يوجد 644 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

صوت كوردستان: عندما كانت صوت كوردستان تنادي القيادة الكوردية بتحرير الجانب الايسر من الموصل و عدم أفساح المجال لداعش كي تستقر على حدود أقليم كوردستان، عندها كانت القيادة الكوردية تستقبل طوابير من العرب السنة البعثيين و تسكنهم فنادق أربيل و كانت قيادة أقليم كوردستان و رئيسها يتحدثون عن الواقع الجديد في العراق و عن عدم بقاء بغداد جيرانا للكورد و أن هناك الان قوة أخرى على حدود أقليم كوردستان و طبعا كان يقصد داعش و البعثيين و كان في نفس الوقت أسامة و أثير النجيفي و باقي البعثيين معززين مكرمين في أربيل. القيادة الكوردية لربما كانت تعتقد أنها أقدمت الملائكة الى حدود كوردستان و لهذا كانت فرحة جدا بقدومهم وتهدد بغداد بها.

أحتلال الموصل من قبل داعش و البعثيين أعتبرته قيادة الإقليم تحريرا و أصدرت الأوامر بالدخول في مرحلة الدفاع عن النفس و صارت نقاط تفتيش البيشمركة و داعش تقابل بعضها البعض و لم يبقى سوى أن يأكلوا و يشربوا من نفس الصحن.

و كان البعض من الذين يسترزقون على فتاة الأموال المسروقة من الشعب يقولون أن القيادة تدرك كل شيء و أنها قيادة حكيمة.

حكمة قيادة الإقليم نجمت عنها كارثة اسمها سنجار التي أن تحررت عندها ستوازي حلبجة. حيث تم سبي النساء الايزديات و قتل الأطفال و خطف الرجال و بات أكثر من 200 الف منهم في العراء و لا يعرف لحد الان خسائرهم الحقيقية و لكنها و حسب جميع التقديرات تجاوزت الالف قتيل و جريح و المتحول الى مصدر لزواج النكاح.

بسبب كارثة حلبجة تم أعدام صدام حسين و علي حسن المجيد، و ما يحصل الان في سنجار هي حلبجة أخرى. حصلت بسبب سياسة قيادة أقليم كوردستان الفاشلة. تلك السياسة التي أئتمنت لا بل أقدمت بشكل مباشر أو غير مباشر داعش الى الموصل و غيرها من المحافظات المحاذية لإقليم كوردستان.

قيادة أقليم كوردستان قامت سنة 2003 بأعادة تشكيل العراق كي تطلب منها حقوق الكورد، و الان وافقت على مجئ داعش كي تحتل داعش المدن الكوردستانية و تحارب و تقتل البيشمركة و الكورد الايزديين.

صوت كوردستان حذرت القيادة الكوردستانية و حتى قبل مجيئ داعش الى المنطقة من هكذا سياسة و نشرنا العديد من التقارير حول عدم وجوب التحالف مع داعش و البعثيين ضد الشيعة و قلنا بوضوح ضرورة عدم الوثوق بداعش و البعثيين و لكن القيادة الكوردستانية كانت مشغولة بخليفة المالكي و بصراع شخصي مع المالكي تاركة داعش تثبت أقدامها على حدود إقليم كوردستان.

و الذي حصل هو ما نراه اليوم جريمة بكل معاني الكلمة و محاولة للرقض على مأسي الكورد الايزديين و مزايدات سياسية عليهم و الحديث عن تحرير سنجار، و لكن القضية هي ليست تحرير سنجار بقدر ما هي الكارثة التي حصلت لهم. الجريمة هي أن أكثر من 100 الف مختطف لم يتم فك اسرهم لحد الان.

اليوم حصلت الجريمة و حتى لو تم تحرير جيمع المدن الكوردستانية فأن ما قامت به قيادة إقليم كوردستان فشل في التقييم و فشل في الرؤية السياسية و فشل في أختيار الأصدقاء و الأعداء و فشل في حماية الشعب الكوردي.

في الأيام القادمة سنقوم بنشر أسباب الذي حصل اليوم و الذي له علاقة مباشرة بعلاقة القيادة الكوردية ببعض العرب السنة و الدول و دخول هذه القيادة في تحالفات فاشلة معها.

 

 

لم يكن بقاء السنجاريون في ديارهم الموبوءة بالمخاطر بعد سقوط  نظام صدام حسين ألا نتيجة ثقتهم العالية بتاريخهم الناصع وأمجادهم وقدرتهم على الدفاع عن عرضهم وأرضهم فضلا عن قناعتهم بإخلاص قوات البيشمه ركه للوقوف إلى جانبهم عند الشدائد والتي عززت تواجدها تدريجيا هناك .. على ضوء التطورات الحاصلة على الأرض و بروز الجماعات الإرهابية في المنطقة ودخولها إلى العراق عبر أراضيها علاوة إلى غيرها من المناطق المحاذية لسوريا ، والتي دشنت عهدها الدموي تحت مسمى القاعدة ومنظمات إرهابية أخرى وثم الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش " وأخيرا دولة الخلافة .

ثقة السنجاريون بأمجادهم كان ينبغي أن ترتكز على توفير مستلزماتها وفهم شراسة الخصم الجديد القديم والجار لهم ، وقناعتهم بإخلاص قوات البيشمه ركه كان من الضروري أن تحكمها شروط منسجمة مع حجم الخطورة المتوقعة بفعل المعرفة المسبقة بمدى وحشية هذه المنظمات الإرهابية وخصوصا داعش وبعدما أحتلت مدينة الموصل وإعلان الخلافة الإسلامية على أرض ثابته والتي أصبحت بحاجة إلى خطوط دفاعية في محيطها لتأمين عوامل نجاحها والتواصل مع بقية أطرافها التي تمتد إلى الأراضي السورية ، حيث تعتبر سنجار بحكم خصوصية سكانها الدينية ووجود قوات البيشمه ركه هناك ، عائقا أمام حرية التحرك ضمن حدودها الداخلية والتمدد و إمكانية الحصول على المزيد من المصادر التي تعزز من اقتصادياتها .

فكان ينبغي أن لا يغيب هذا عن بال أهل سنجار ، وكان عليهم أما أن يبقوا بقوة هناك أي أن تكون لديهم إمكانيات دفاعية قادرة على حفظ أمنهم من خلال توفير شروط الدفاع  الذاتي والتأكد من إصرار حدك لحماية أمنهم وجاهزية قوة حماية شنكال وقدرتها الدفاعية من حيث المعدات والأعتدة والخبرة والقناعة في الدفاع عن سكان هذا القضاء وخصوصيتهم وأراضيهم الشاسعة . وأما أن يرحلوا إلى الملاذات الأوربية  الآمنة ودول المهجر الأخرى ونسيان تلك الأمجاد التاريخية وإهمال اهمية سنجار الهامشية ضمن المادة 140 .

ومن الجانب الآخر كان ينبغي على فرع حدك باعتباره السلطة الأوحد و قوة حماية شنكال التابعة له أن يضعا في حساباتهما ليس فقط هذه العوامل التي ذكرتها وإنما طبيعة التعامل المحتمل من قبل داعش مع مواطنين ينفردون بخصوصيات دينهم وتعتبرهم كفارا وحد السيف هو الوسيلة الوحيدة في التعامل معهم بعد أن يرفضوا الدخول إلى الإسلام ، نعم كان على فرع سنجار لحدك والذي كان يقوده البابيري .. وقوة حماية سنجار التي يقودها سعيد كيستي أن يضعا هذا الأمر في الحسبان .. أي إن يكونا بقدر مسؤولية كهذه ، أي مسؤولية حماية أرواح وممتلكات مكون يقع في أخطر المواقع وبمختلف مسمياتها الاجتماعية والجغرافية والسياسية ، وإدراك إن أي خلل في التعامل مع هذا الأمر ستكون عواقبه وخيمه كما نلاحظ ذلك اليوم من قتل وذبح مفجعان للصبية والشباب وسبي نساء شنكال واحتلال بيوتهم وفرض الإسلام على من لم يستطيع مغادرة مكان سكنه بسبب تقدم العمر، وتطويق أكبر كتلة بشرية ضمن حصار محكم في ظل قيظ الصيف دون شراب وغذاء وهجرة عشرات الآلاف منهم إلى البعيد ، وتشتيت غالبية أسرهم .

في ظل هذه الفاجعة لم يتوان الناس المنكوبون " السنجاريون الأشداء " بعد هذا الدم المراق وحملة الإبادة التي حلت بهم صعوبة في اتهام حدك بشكل علني وعلى الشارع  هذه المرة بالتآمر عليهم ، وعليه فإنه سيدفع ثمن ذلك غاليا من خلال وضع حد لهيمنته على شنكال التاريخ و الأمجاد والبطولات ، وإيجاد بديل عنه ، بحاجة إليهم وهم بحاجة إليه ، وهذا لا يقل تأثيرا عما فقدوه هم من دم وأرواح ذويهم وعواقب محنتهم ، الأمر الذي سيدفع بحدك في النهاية أما الاعتراف بهزيمته في سنجار أو تقديم بعض الرؤوس قرابين لما أفسده من أجل مصالحه الحزبية ، أو أفسدته نفس الرؤوس دفاعا عن ثرواتهم وأموالهم الغير مشروعة .

وستبقى جريمة سنجار وصمة عار على جبين مرتكبيها .


١: حتى متى تبقون أيها الكرد سذج ومغيبين ، وتصدقون دين الاعارب ودين ال عثمان وسلطانهم أردوغان والصفويين ؟

٢: نصيحة محبة للقيادة الكردية ولكل القوى السياسية ، يجب مشاركة القوى المسيحية في قيادتكم خاصة الذين هم في الخارج لما لهم من ثقل دولي ومعنوي لكثرة علاقاتهم وإتصالاتهم ولا يغيرنكم سكوت الحليم إذا صمت ، خاصة المعروفون بإخلاص لاهلهم ووطنهم فالذي لا يخلص لأهله ووطنه يستحيل أن يخلص لغيره ، وهم في هذا المجال لاشائبة عليهم بالمطلق كما أنهم معروفين بمدى بسالتهم في القتال لو جد الجد ، فثرى شهدائهم لازالت تشهد لها جبال ووديان كردستان ورفاقهم في السلاح البشمركة الأبطال ، وللتذكير منهم ( الشهيد البطل هرمز ، والراحل البطل توما توماس ) وبطلان من به دينان ( زاخو) رأيت قبورهم في قصري ولا يسعفني الحظ تذكر أسماءهم ؟

٣: يجب على برلمان كردستان سن قوانين فورية لحماية مسيحي الإقليم مع باقي الإثنيات والأقليات من خلال قوانين عصرية واضحة لا لبس فيها تضمن لهم حقوقهم وواجباتهم ، ومن ثم التكفل بحماية مناطق تواجدهم حاليا بواسطة قوات البشمركة الأبطال وإشراكهم في الدفاع عنها لان مصير الكل غداً واحد ؟

٤: ماحدث ويحدث حاليا لا يوحي للإطمنان أبدا، ويدلل على أن البعض في القيادة الكردية لازال يلعب على الحبلين أو متردد في أحذر القرار غير مدرك مدى خطورة ذالك على الساحتين العراقية والدولية ، وبأن مثل هذا السلوك قد غدا مفضوحا حتى للسذج فما بالهم بالمتنورين ؟

٥: على القوى الكردية الثورية خاصة المتواجدين بالقرب من الخطوط الملتهبة الإسراع بنجدة إخوانهم فورا بالشباب والعتاد والسلاح والعتاد والاموال والأرزاق والمعلومات خاصة وتأمين خطوط تنقلهم وإمدادتهم ، بغض النظر عن الانتماء الجغرافي لان مصير الكل واحد وقبل أن يقال ( أكل الثور الأبيض يوم أكل الثور ألاسود) ؟

٦: غاية الدواعش بعد الذي فعلوه في العراق والموصل خاصة وبعد ضحكهم على ثوار العشائر وخاصة البعثيين منهم ( عسكرين ومدنيين ) بتسليمهم قيادة المناطق التي إحتلوها معهم وعدم فرض أجندتهم عليهم والانسحاب الى قواعدهم في سورية بالغنائم ، ولكن الذي حدث إنقلاب السحر على الساحر وعلى نفسها جنت براقش كما يقال ، فبعد تمكنهم من السيطرة على ما سيطرو عليه بالسرعة التي رأيناها إنقلبوا عليهم والاسوأ لازال في الطريق ؟

٧: يبدو من تكتيك الدواعش مهادنة بعض الجهات والجبهات سواء من خلال رسائل تطمين مباشرة أو من خلال عدم التصعيد والاحتكاك ، والغاية منها تخدير تلك الجهات والجبهات للانقضاض عليها لاحقا حسب الضرورات العسكرية واللوجستية وهذا ماحدث في سنجار وزمار وهى غلطة لا تغتفر ، حيث أدى هذا الخطأ في تقدير نوايا العدو (الدواعش) الى كوارث كان بالإمكان تجنبها أو على الأقل التقليل من ضررها ، فبالاضافة إلى الضحايا البريئة التي وقعت والخسائرالمادية كان هناك الإنكسار المعنوي وشماتة ألاعداء ؟

٨: ماحدث في سنجار وزمار الغاية منه كسر شوكة البيشمركة وضرب معنوياتهم وهى نقطة بالغة الخطورة في السياقات العسكرية لو حدثت ، كما أنها جس لنبض القيادات الكردية (العسكرية خاصة) لتقدير مدى إستعدادها وسرعة رد الفعل ، لتكرارها في مناطق أخرى ضعيفة لتعميم إرهابهم وهذا ديدن الأعراب بعد الغدر البطش والإرهاب ؟
ولكن هيهات فلقد ولى زمان الغدر والضحك على العقول والذقون ، فإن كان في ألأرض عين ففي السماء الف عين ، لذا على القوى الكردية قبل رد الصاع صاعين وأكثر ليتعض من لايتعض وليعلموا حقيقة (أن ليس الكل عند العرب صابون ) أخذ هذا الامر على محمل الجد من أية جهة كانت ؟

٩: على القوى الكردية الثورية والمتنورة في الداخل والخارج التعاون الجاد والمسؤول مع كافة الفصائل العراقية الاخرى الشريفة والمخلصة ومنها المسيحية التي في العراق والمنطقة والخارج خاصة التي تدرك مدى أهمية الاعلام والإعلام المضاد ، لإحباط مخططات المشبوهين من تجار القوميات والدين بنقل معاركهم إلى أخر قلاع العراق الآمنة والمستقرة من خلال التشاور وتوحيد الجهود ؟

١٠: كذالك على القوى الثورية العراقية المناضلة المخلصة والشريفة والتي يهمها أمر العراق والعراقيين التعاون مع الكرد وباقي الأقليات والأثنيات المقهورين والمضطهدين ، والعلم بأن مايجري الان في العراق هو مسلسل دموي أسود قد يطول لسنين ، لذلك على الكل بأخذ الحيطة والحذر من شر العملاء والخونة والمفسدين خاصة تجار الدين المعممين الذين لاتقل خطورة في كردستان عن الآخرين ، ويقينا أن المؤمن العاقل والمسؤول الذي يخشى ربه يوم الدين لايلدغ من جحره مرتين ، سلام ؟

عاشق الحقيقة والحق والحرية
سرسبيندار السندي
Aug / 5 / 2014

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 10:35

اخجل منكِ يا شنكال ... مصطفى معي

كم اخجل من نفسي حين يذكر اسمكِ
يا شنكال
يبادر الى ذهني في المساء و الليل
السؤال
كيف استقبلتكم الشمس و الافاعي و احجار
الجبال
كيف هي حال النساء و الشيوخ
و الاطفال
حيث اني لا استطيع السؤال عنكم او منكم يأتي
مرسال
و كيف باعكم الكلاب
للأنذال
فلا تثقوا بإله مثل زبانيته غادر
محتال
يغير من صفاته و يبدلها في ثوان من حال
لحال
رجاله اولاد الزنى يكافئهم بالجنس و الخمر
دون ابتذال
صفات و القاب يخجل الانسان منها و
الافعال
ستبقين يا شنكال منبت الرجال
و اعداء الشمس سيحترقون بنار عشتار إلهة العشق
و الجمال
و موسيقى الشبيبة التي يعزفها مع الدف
القوال
ستعود ضحكتكِ و بسمتكِ وقتها سيكون لنا
لقاء و احتفال
مصطفى معي
05.08.2014

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 10:33

تبا لإسلامكم... راضي المترفي

تبا لاسلامكم هذا
الذي لم يكن اسلام محمد صلى الله عليه واله وسلم لأنه لم يبع اسارى مكة وهو الداخل لها فتحا والناثر بين مروعيها الامان والمعلن ان ( من دخل دار ابو سفيان فهو امن ) علما ان ابا سفيان كان من الد اعدائه طيلة ايام الدعوة ولا اسلام علي يوم طالبه اصحابه بتوزيع غنائم معركة الجمل عليهم فسألهم عليه السلام : ( انظروا من تكون في سهمه او من حصته عائشة ام المؤمنين ) فخجلوا وسكتوا وجهز جيشا من النساء واعادها للمدينة بمعية اخيها محمد بن بكر .. انه اسلام اخر لم ياتي به النبي محمد ولم تأمر به السماء .. اسلامكم انتم .. اسلام الحجاج ومحمد بن القاسم الثقفي وقتيبة بن مسلم الباهلي وعقبة بن نافع وموسى بن نصير وطارق بن زياد ونصر بن سيار والمنصور والرشيد والمعتصم والمتوكل ووريثهم ابو بكر الداعشي المتبع لسننهم والسائر على خطاهم حذو الحافر بالحافر . تبا لدين مهما كان اسمه او شكله او لونه يبيح لكم في الالفية الثالثة ترويع الامنين والاعتداء عليهم وقتل الرجال وبيع النساء في سوق نخاستكم .. تبا لاصولكم رغم انكم لااصول لكم ولو كنتم عربا او من اقوام اخرى لتحليتوا باخلاقهم لكنكم همج رعاع .. تبا للزمن الرديء الذي اتى بكم خوارجا لايجيدون غير القتل والسبي وترويع الامنين .
تبا لاسلام يعيد لنا مأساة مالك بن نويرة ومقتله والنزو على زوجته
تبا لاسلام يستحضر لنا نظرية الحجاج في (رؤوس اينعت وحان وقت قطافها )
تبا لاسلام يجسد امام نواظر العالم سبي طارق بن زياد وسوق نخاسته
تبا لاسلام يرى ضرب اعناق المخالفين ضرورة
تبا لاسلام يرى النساء سلعا
تبا لاسلام يرى الرذيلة جهادا
تبا لاسلام وحد شذاذ الافاق ومن عاشوا في الضلالة والظلام واللصوص والسراق وجعل منهم خوارج العصر واتاح لهم تطبيق قانونهم ضد البشرية والحضارة والامن والسلام .
تبا لكل من كان باستطاعته حربهم والوقوف بوجه موجتهم فنكص وآثر السلامة او خنع ووادعهم او مهد لهم الطريق سواءا بسكوته او بدلالته .
تبا لعالم وقف متفرجا على جرائمهم ولم يهتز ضميره لبشاعة عملهم .
تبا لاسلام لايرى في الناس اخوة ونظراء  في الخلق والانسانية .

إلى كل ثوري ووطني في كردستان والعالم :

كلما يزداد تعمق الأزمة الرأسمالية الاحتكارية العالمية زادت شراستها ووحشيتها وتخبطها للبحث عن حلول لتلك الأزمات فتخرج وتصب جلّ غضبها على الشعوب التي تناضل من أجل الانعتاق من العبودية والتبعية والذل والهوان نحو الحرية والعدالة الاجتماعية والازدهار ، تحت حجج واهية مستفيدة من حالة الفساد والاستبداد التي تمارس من قبل الأنظمة التي تحكم تلك الشعوب بغية تحقيق مآربها الجشعة المختلفة على جميع الصعد وبقاء هذه الشعوب في حالة الفوضى وعدم الاستقرار وتحويل دولها إلى دول هشة فاشلة متأخرة بشكل ممنهج لتوهم الشعوب بأنها الراعية الأساسية لخلاصها وازدهارها وتطورها ، وما كانت الحروب التي شنت على الدول التي تحكمها أنظمة ديكتاتورية أكبر مثال على ذلك .

يا أبناء شعبنا الكوردستاني العظيم :

إن وطننا يتعرض إلى هجمة شرسة من الأنظمة و القوى الاستعمارية وأدواتها وربائبها ومنها القوى التكفيرية الظلامية المرتبطة بها بغية إفشال مشروعه الوطني والاجتماعي التحرري ومن هنا جاءت الهجمات البربرية لتلك القوى على مناطقنا الكردستانية في شنكال وموصل وزمارو..... كما كانت ولاتزال على كوباني وعفرين وسري كانيه وغيرها وارتكابهم لأبشع الجرائم بحق الإنسانية من قتل وقمع وسلب وتشريد .

إننا في الحزب الشيوعي الكوردستاني kkp نرفض ونستنكر هذه الهجمات البربرية و ندعو جميع القوى الوطنية الكوردية والكردستانية وفي مقدمتها قواها العسكرية وجميع أبناء شعبنا الكردستاني لمقاومة هذه العصابات الإجرامية التوحشية وإفشال مشروعها الفاشي وذلك من خلال الوحدة والتلاحم الوطني الكردستاني والعمل من أجل وحدة قوتنا العسكرية ( كريلا – البيشمركة – وحدات الحماية الشعبية ) وتطورها وتسليحها بالأسلحة المتطورة والاعتناء بها وجعلها من أولويات كفاحنا لأنها جوهر ومصدر البقاء والاستمرارية والتحرر الوطني والاجتماعي الكردستاني ، بعيداً عن المصالح الحزبية والشخصية الضيقة المدمرة ، كما ندعو جميع القوى الديمقراطية والوطنية العالمية ومنظمات حقوق الإنسان الوقوف مع شعبنا ونصرة قضيتنا العادلة وتقديم العون له مع إدانة ومعاقبة هذه القوى الإجرامية الظلامية التي لا تمت صلة بالإنسانية وحقوقها الطبيعية المشروعة العادلة .

وندعو الإسراع في إنشاء مؤتمر وطني كردستاني بشكل جدي وعاجل ليكون الممثل والمظلة الحقيقية الوحيدة لشعبنا ووطننا كردستان في المنطقة والعالم دون تردد أو شروط .

ــ الموت للقوى والأنظمة الاستعمارية وأدواتها وأذيالها ومشاريعها .

ــ المجد والخلود لشهدائنا الأبرار .

ــ النصر لقضيتنا الكردستانية العادلة .

ــ عاشت الماركسية – اللينينية ( الشيوعية العلمية ) .

ــ عاش الحزب الشيوعي الكردستاني kkp وكفاحه التحرري الوطني والاجتماعي الكردستاني .

6 / آب / 2014 م الحزب الشيوعي الكردستاني

اللجنة المركزية

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني الرسمية على facebook :

banga kurdistankkp

nu bihar kurdistankkp



طفل في جبل  شنگال
يحتضر عطشاً
لا يحلم بالقصور العاجية
ولا بحياة من يقبعون
في الفنادق المخملية
من شلة السرّاق
والبعثية العفلقية
ولا ببيع السفن البترولية
لجني الثروات المليونية
لا يحلم بدمية
ولا حتى ببسمة
من أمٍ أصبحت سبية
إنها مأساة إنسانية
كل ما يتمناه
فقط قطرات ماءٍ
في هذا الزمن الرديء
أصبحت عليه عصية 

شيرزاد زين العابدين
06/08/2014

 

أعرب نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني، عن أمله بعودة أهالي قضاء شنكال إلى مناطقهم بأقرب وقت ممكن بعد تطهيرها من تنظيم داعش الإرهابي.
جاء ذلك خلال لقاءه، اليوم الثلاثاء، بالأب الروحي لعموم الايـزيـديـة فـي العالم بابا شيخ وعدد من المسؤولين والمثقفين ورئيس عشائر الأيزيديين في قضاء شيخان، حيث تم بحث ومناقشة أوضاع الأيزيديين في قضاء شنكال ومايتعرضون له من إبادة جماعية وتهجير من قبل جرذان داعش.
وأشار قوباد طالباني، إلى أن حكومة إقليم كوردستان ستكثف من مساعداتها للمهجرين الأيزيديين، مؤكداً، أن حكومة الإقليم ستبذل كافة الجهود لحماية الكورد الأيزيديين.
تجدر الإشارة إلى أن، نائب رئيس حكومة الإقليم زار محافظة دهوك للإطلاع على أوضاع المهجرين وبالأخص مهجري قضاء شنكال عن كثب برفقة عدد من الوزراء، حيث عقد إجتماعاً مع عدد من المسؤولين الإداريين في المحافظة بحضور ممثل الأمم المتحدة.
وأوضح قوباد طالباني، للصحفين والإعلاميين الذي عملوا على تغطية الزيارة، أن حكومة الإقليم تأمين ميزانية خاصة لمساعدة مهجري شنكال والموصل بالإضافة إلى تأمين 12 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية لهم.
وقال: "هناك 575 ألف مهجر في محافظة دهوك، ونطالب الأمم المتحدة بتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للمهجرين لتحسين وضعهم المعيشي الذين أتخذوا من مدن إقليم كوردستان ملاذاً آمناً لهم".


PUKmedia خاص

بغداد/ صحيفة الاستقامة – اعلن النائب شيركو ميزرا عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية السابق، جلال الطالباني، ان قوات البيشمركة بقيادة رئيس الاقليم مسعود البارزاني تستعد لمهاجمة محافظات (نينوى وصلاح الدين وديالى).

وقال ميزرا في تصريح إن “القيادات العسكرية الكردية قالت لنا كونوا على استعداد لمواجهة داعش”، مشيرا الى ان “توغل داعش في المناطق الشمالية لمحافظة نينوى وخاصة قضاء سنجار خلق نوعا من البلبلة  في وسط الشارع الكردي”.

وذكر ان “القوات  العسكرية الكردية تواجه الدواعش، وبحسب المعلومات فان القتال لا يزال مستمرا”، لافتا الى ان “معنويات البيشمركة عالية جداً”، معربا عن اعتقاده بان “البيشمركة سينتصرون في المعركة”.

وزاد النائب ان “الخطة العسكرية لقوات البيشمركة تحولت من دفاعية الى هجومية، وهي بصدد مهاجمة  اوكار الارهاب والدواعش في المحافظات التي استولوا عليها (نينوى وصلاح الدين وديالى)، وستكون هذه العملية بقيادة مسعود البارزاني  كونه القائد العام للقوات الملسحة في الاقليم”.

وكانت عصابات داعش الارهابية قد سيطرت الاحد الماضي على بلدات وقرى جديدة في محافظة نينوى الشمالية منها قضاء سنجار، اثر انسحاب قوات البيشمركة الكردية من تلك المناطق بعد اشتباكات مسلحة مع الارهابيين الذين فرضوا سيطرتهم على ثلاثة حقول نفطية ودمّرت مزارات عدة من بيتها مزار للسيدة زينب عليها السلام في القضاء.

ونزحت الاف العوائل من الشبك والتركمان الشيعية والايزيدية من اقضية ونواحي نينوى بعد ان اقتحمت عصابات داعش مناطقهم وارتكبت عشرات الجرائم بحقهم وقتلت العشرات من المدنيين.

وهدد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أمس، باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المقصرين في الدفاع عن أهالي قضاء سنجار، بعد سقوطها بيد عصابات داعش الإرهابية.

وكان النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، قد افاد بان قوات البيشمركة تريد استعادة المناطق المتنازع عليها في الموصل من عصابات داعش الإرهابية فقط، بعد الحصول على اسلحة جديدة ومتطورة، من دون ذكر مصدر تلك الاسلحة.

وأوضح عضو الحزب اردلان نور الدين، أن “موقف إقليم كردستان ثابت من العمليات الأمنية ضد داعش، فنحن نريد استعادة المناطق الكردية فقط، برعاية القائد العام للقوات المسلحة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني”، مؤكداً ما نفته وزارة البيشمركة “حصلنا على اسلحة حديثة ومتطورة لتطهير مناطقنا من عصابات داعش الإرهابية”، من دون ذكر مصدر تلك الأسلحة.

ولفت إلى أن “قوات البيشمركة تحاول الحفاظ على المناطق التي هي ضمن إقليم كردستان، وهناك أنباء تشير إلى أن البيشمركة اعادوا مناطق زمار وسنجار، بعد سقوطها بيد عصابات داعش الإرهابية”.

وأشار أمين عام وزارة البيشمركة اللواء جبار الياور السبت الماضي، إلى أنه لا صحة للأنباء التي اوردت أن إقليم كردستان يسعى إلى شراء اسلحة من دول مختلفة، مؤكداً أن الإقليم لم يستلم رصاصة واحدة من الحكومة الاتحادية، كاشفاً عن أن الإقليم يعتمد على مخزون الاسلحة الذي استحوذ عليه منذ عام 2003، بعد سقوط النظام البائد.

وأمر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي، أمس، القوات الجوية، باسناد قوات البيشمركة في حربها ضد عصابات داعش الإرهابية.انتهى4

السومرية نيوز/ نينوى
افاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، الاربعاء، ان مسلحين انتشروا في ناحية الكوير شرق الموصل، بعد قتال عنيف مع قوات البيشمركة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "مسلحين انتشروا، صباح اليوم، في ناحية الكوير (35 كم شرق الموصل)، بعد اشتباك عنيف مع قوات البيشمركة التي كانت تسيطر على الناحية".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الاشتباكات اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين".

وكان مصدر مطلع في محافظة دهوك افاد، امس الثلاثاء (5 اب 2014)، بأن قوات البيشمركة الكردية فرضت سيطرتها على مركز قضاء سنجار وناحية ربيعة الحدودية غرب مدينة الموصل.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن كتلة التغيير أمين بكر، الأربعاء، أن الكتل الكردستانية تدعم تمرير الموازنة شرط أن تكون "عادلة" تعطي كل مكون حقه دون "إجحاف"، داعيا الى ضرورة مراعاة "الظرف الاستثنائي" الذي يمر به إقليم كردستان، فيما لفت الى أن قوات البيشمركة التي تخوض حرباً ضد تنظيم "داعش" لم تتسلم أي تخصيصات من الحكومة الاتحادية.

وقال بكر في بيان تلقت "السومرية نيوز"، إن "جميع الكتل الكردية تدعم تمرير مشروع قانون الموازنة الاتحادية وليست مع تعطيلها كما يروج البعض"، مشيرا الى "أهمية أن تكون الموازنة عادلة تعطي حقوق كل مكون من مكونات الشعب".

وأضاف بكر أن "الموازنة يجب أن تنظر بعين الاعتبار الى الظرف الاستثنائي لكردستان الذي بات يضم مئات الآلاف من النازحين واللاجئين"، مشددا على ضرورة "اعتماد القدرة الحقيقية لتصدير نفط الإقليم وليس ما هو مكتوب في مشروع الموازنة".

وتابع بكر، أن "أفراد قوات البيشمركة الذين يخوضون حرباً ضد تنظيم داعش الإرهابي لم يتسلموا أي مخصصات من الحكومة الاتحادية، فالخلافات حول موضوعهم مستمرة منذ عام 2007"، مبينا أن "احوال موظفي الإقليم ليست أفضل من البيشمركة، بعد أن قطعت حكومة المركز رواتبهم في إجراء تعسفي".

ودعا حكومة المركز الى "أن تبدي حسن نواياها من خلال جعل الموازنة الاتحادية للعام الحالي موازنة عادلة تضمن حقوق جميع المكونات دون تمييز"، مؤكدا "على أهمية تصحيح جميع الأخطاء القانونية الواردة فيها".

وكان مجلس النواب العراقي وافق، في (23 تموز 2014)، على تشكيل لجنة مؤقتة لمناقشة الموازنة العامة للدولة.

يذكر أن الموازنة العامة للدولة أضحت مادة للسجال وتراشق الاتهامات بين الكتل السياسية كافة، كونها ما زالت تقبع في أروقة مجلس النواب منذ أن صادق عليها مجلس الوزراء في (15 كانون الثاني 2014)، ما ادى الى تعطل مشاريع حيوية في البلد وحصول صعوبة في توزيع رواتب الموظفين.

نينوى/ المسلة: افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الثلاثاء، بان تنظيم "داعش" اختطف اكثر من 400 امرأة ايزيدية وقام بتوزيعهن على معسكرين لممارسة مايعرف بـ"جهاد النكاح".

وقال المصدر لـ"المسلة" إن "عناصر تنظيم داعش اختطفوا اكثر من 400 امرأة تنتمي للديانة الايزيدية في قضاء سنجار بمحافظة نينوى".

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه ان "عناصر التنظيم قاموا بتوزيع المختطفات على معسكرين لهم في غابات الموصل وقضاء تلعفر بهدف ممارسة ما يعرف بجهاد النكاح معهن".

وكشفت جمعية الهلال الأحمر العراقي، امس الاثنين، عن حصولها على معلومات تفيد بقيام تنظيم "داعش" بنقل نساء ايزيديات ومسيحيات الى مكان مجهول بعد احتجازهن وعوائلهن في مطار تلعفر لبيعهن كـ"سبايا".

وقال الأمين العام المساعد بالجمعية محمد الخزاعي في حديث لـ"المسلة"، إن "عناصر تنظيم داعش احتجز أكثر من 100 اسرة في مطار تلعفر، وقتل جميع الرجال بينها، فيما ابقى على النساء والاطفال"، مشيرا الى أن "وضع العوائل في غاية الصعوبة".

وأضاف الخزاعي أن "عناصر التنظيم اقتادوا النساء من الايزيديات والمسيحيات الى مكان مجهول بهدف بيعهن على انهن سبايا العدو".

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، الثلاثاء، عن ايصال 47 طناً من المواد الغذائية ومياه الشرب والأدوية للمواطنين في سنجار، مؤكداً أنها وصلت من قبل طائرات القوة الجوية.

وقال الفريق قاسم عطا في حديث لـ"السومرية نيوز"، انه "تم إيصال 47 طن من المواد الغذائية ومياه الشرب والأدوية إلى المواطنين في سنجار".

وأضاف المتحدث باسم القائد العام أن "المواد وصلت من قبل طائرات القوة الجوية".

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ أول أمس الأحد (5 آب 2014)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها بدون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

وأعلنت قوات البيشمركة، أمس الاثنين، بأنها دخلت إلى مركز قضاء سنجار وناحية ربيعة، فيما أكد إيزيديون وصول المساعدات الطارئة إلى المحاصرين في جبل سنجار.

لو جمعنا الأسماء التي أحتلت المناصب في أقليم كوردستان و أحتكرتها على أساس عائلي حزبي من أمثال ألذين أتخذوا من أسماء الله الحسنى لاستطعنا تشكيل ليس فوج بل لواء مكون من أكثر من 3000 شخص مدججين بملايين الدولارات و الاف المناصب و المتملقين الذين ينتفعون من فضلات سرقاتهم.

عدد هؤلاء يتجاوز عدد الدواعش الذين أتوا الى سنجار و تسببوا بهذة الكارثة للشعب الايزدي المظلوم.

على هؤلاء أي الطابور العائلي الحزبي الذي أحتكر كل شيء في إقليم كوردستان التوجة فورا الى سنجار و تحريرها. فمن غير المعقول أن يكون هؤلاء فقط للسرقة و احتكار المناصب و الظهور على شاشات التلفزيون بل عليهم أيضا التوجة و لو لمرة واحدة الى جبهات القتال.

أنا متأكد من أن أغلبية البيشمركة الذين أنسحبوا من سنجار و لم يقاتلوا كان بسبب هؤلاء الذين يتربعون الكراسي و لا يقومون بشئ سوى أحتكار المناصب و السلطة و المال و لو ذهب هؤلاء سينتصر البيشمركة و يسعد الشعب و يسدوا بها جميع المنافذ عن الدواعش. من غير المعقول أن يضحي البعض بكل ما يملكون حتى أرواحهم و اخرون فقط للاكل و الاحتكار و جمع المال و عقد الصفقات المالية.

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 00:29

كردستان قلعة الفرسان! ... إبراهيم شتلو

ذكر المؤرخون والمستشرقون الغربيون في كتاباتهم وبحوثهم التاريخية عن الشرق وشعوبه وحضارته في وصف الكرد بأنهم فرسان الشرق. وكان منهم المؤرخ لويس ماسنيون وأكد ذلك المؤرخ الروسي مينورسكي المتخصص في الشؤون الكردية .

ويعود ذلك للسلوك الإنساني للقادة الأكراد في السلم والحرب تجاه من كان يعاديهم ويعتدي على حرمة بلادهم وأراضيهم.

وفي تاريخنا الحديث ضرب القائد الخالد مصطفى البارزاني أكبر الأمثلة العملية على فروسية الشعب الكردي ، إذ كان البارزاني مصطفى يعامل الأسرى من قوات حكام بغداد معاملة مثالية لدرجة أنهم كانوا في مرتبة الضيوف على قوات البيش مه ركه.

أما بالنسبة للمدنيين من سياسيين ، ورجال دين وأدباء وفنانين فقد كانت الثورة الكردية دائما الحضن الدافئ والملاذ الآمن لكل من نجا بجلده من حبل المشنقة وضاق بهم ذرع تسلط الأنظمة الديكتاتورية في بغداد على رقابهم.

واليوم ، والعالم أجمع يشهد مئات الآلاف من مواطني الموصل بكافة طوائفهم ومعتقداتهم الدينية ، وإتجاهاتهم السياسية ، وطبقاتهم الإجتماعية وإنتسابهم القبلي والعشائري يقصدون كردستان بمدنها وقراها بعد أن خذلهم الجيش العراقي بفرقه الثلاثة وتركهم تحت رحمة الإرهابيين فكان رجالهم فريسة للقتل ، ونساؤهم سبايا مستباحة لشذاذ الآفاق من شتى بقاع الأرض.

هذه الأحداث جعلتني أعود بذاكرتي إلى أيام الفتوة حيث وقعت عيناي في مكتبة أبي الروحي العم الدكتور نوري ديرسيمي في مدينة حلب على كتاب للمحامي معروف جياووك وكان عنوانه.: " حركات بارزان من عام 1933 - 1939 ". حيث يوثق المؤلف في هذا الكتاب القيم جميع الممارسات النضالية للقائد الراحل مصطفى البارزاني وثورات بارزان وما تخللها من عثرات وما رافقها من مواقف لحكومات الدول المجاورة وسياسات حكومة الإنتداب البريطاني التي تعتمد مبدأ : " فرق تسد " وذات النفوذ الأكثر تحكما في تسيير سلوك حكام البلدان التي تستعمر بلاد الأكراد والدول المجاورة لها في ذلك الوقت. وقد أوضح المؤلف معروف جياووك في كتابه المذكور بالأدلة القاطعة حيث سمى الأمور بأسمائها وحصر الأحداث في أزمانها وأوقاتها وذكر الوقائع بحيثياتها وكان قد خصص جزءا هاما من كتابه لنقل وقائع عن جهود الإستعمار البريطاني للإجهاض على ثورة الشعب الكردي بمعارك جانبية كانت أهمها نقل الآلاف من الآشوريين والكلدانيين من المناطق الحدودية في غرب إيران إلى كردستان العراق وذلك بعد تدريبهم على الأعمال الحربية وتسليحهم والإشراف على قيامهم بأعمال حربية وقتال الأكراد وكان للهجمات المسلحة للآشوريين والكلدانيين تأثير سلبي كبيرعلى جعل حركات بارزان تراوح مكانها دون أن تحرز نجاحات عسكرية ضد القوات الملكية العراقية المدعومة من الجيش البريطاني علاوة على حرب الكر والفر التي كانت تقوم بها وحدات مسلحة من الآشوريين والكلدان على القرى والقصبات الكردية.

واليوم ، وأقولها بكل فخر أن شعب كردستان ومرة أخرى عندما يحتضن مئات الآلاف من المواطنين العراقيين العزل ليقاسموه المسكن ورغيف الخبز ويوفر لهم العيش الكريم الآمن دون تمييز بينهم بسبب الإنتساب القومي أو المعتقد الديني في ربوع كردستان ليؤكد للعالم أجمع وبأكبر معاني الصفات الإنسانية ، والأخلاق الكريمة العالية جدارته بما منحه التاريخ في أنصع صفحاته من مكانة رفيعة لتمتعه بخصال نبيلة سواء في السلم ومثلها في الحرب وهو اليوم يعيد إلى ذاكرة الإنسانية جمعاء ما وصفه به المؤرخون بأن الأكراد هم فرسان الشرق وأن بلادهم كردستان قلعة الفرسان !.

إبراهيم شتلو

علوم سياسية - دراسات كردية وإسلامية

سلسلة التوعية

4 آب / أغسطس 2014

يوما بعد يوم يكتشف الاعيب النظام السوري من خلال مساندة قوات النظام السوري لقوات داعش حيث تقوم قوات النظام وبامر من بشار الاسد عدم قصف مواقع قوات داعش في دير الزور التي تسيطر حاليا على على مساحات شاسعة من سوريا وتفرض سيطرتها على منابع النفط ففي نهاية الاسيوع المنصرم سيطرت قوات داعش على اخر منابع النفظ وطردت مايسمى بجبهة النصرة من اخر منبع للفط في منطقة دير الزور وهو يعتبر اكبر حقل في سوريا ويزداد انتاجها يوميا اكثر من 75 الف برميل يوميا.

وخلال استعرض داعش عرضا عسكريا لقواتها والدبابات التي جابت مدينة الرقة بتاريخ 2.7.14 امام اعين المخابرات السورية ومن هنا يكتشف تلك العلاقة بين التنظيم والمخابرات السورية فان لم يكن هكذا فلماذا لايحلق الطيران الحربي السوري وهم في عرض عسكري ؟

ام ان مايهم النظام السوري هو كبح معالم الحرية التي طالب بها الشعب وربطها بداعش واخواتها فالعلاقة التي بين داعش والنظام السوري هي مثل علاقة الام برضيعها فلا يختلف اثنان على ربط تلك الاستراتيجية الشيطانية التي اتبعها النظام واعتمدها داعش ليثبت النظام الفاشي للعالم بان سوريا في حربها على الارهاب ، وهناك علاقات اقتصادية بين التنظيم والنظام فحصص النفط تنقسم على التنظيمات المواليه لسياسة ونهج بشار ويدرك العالم هذا وما زال في موقف المتفرج على المخطط الخبيث للنظام السوري اذ فاق التوقعات من هجرة السوريين الى خارج الوطن والعالم مازال في حيرة وهناك ازمه انسانية حيال استعاب تلك الكميات الهائله التي تغادر البلاد من بطش الة الحرب ، ويعرف القاصي والنداني العلاقة الاستراتيجية الامنية بين داعش والنظام فمعظم التركيبة الداعشية هي من نخبة المخابرات الزعران في سوريا،وهناك شهادات ذات صلة بتلك العلاقة الاحادية الداعشية فقط لكسر شوكة الانتفاضة والقضاء عليها بابشع صنوف العنف واللاعيب النظام القذرة.

فهل المجتمع الدولي غافل عن تلك العلاقة الجادة بين ابشع تيارين اتحدى على الشعب السوري،فيا لقذارة من يقتل تحت راية الاسلام ويا لقذارة نظام ارهق شعبة بحجة الارهاب يبتعد عن ابسط مطالب ومقومات الحياة التي يستحقها هذا الشعب العظيم فالايام القليله القادمة ستثبت مدى ارتباط النظام بالتنظيم ومن هنا نناشد كل احرار سوريا بعدم الانضمام الى مايسمى بتنظيم داعش وعلى السوريين المنضوين تحت لواء داعش ترك التنظيم والالتحاق بنواة الحر فان داعش والنظام وجهين لعمله واحد تحت مسميات متعددة وكثيرة وكما ثبت وجود شخصيات كانوا في المخابرات والان هم ضمن تنظيم داعش فتكالب النظام والتنظيم على الشعب السوري ليهتك الارض والعرض وكلاهما بمثابة تحالف شيطاني.

محمد سعيد حاج طاهر

متابعة: طوال ثلاثة أيام و المصادر الخبرية الإعلامية و الحزبية تنقل الاخبار عن قيام أكثر من 10 الاف من قوات البيشمركة المدججة بالسلاح المتطور و الثقيل الذي وصل الى مطار أربيل و نقل الى جبهات القتال و بقيادة ابن رئيس الإقليم مسعود البارزاني. و في الجهة الأخرى نسمع عن توغل عدد من مقاتلي قوات حماية الشعب الى منطقة سنجار و أنهم أيضا من ناحيتهم سيحاولون مساعدة أهالي سنجار.

بعض و سائل الاعلام في أقليم كوردستان كانت تنقل الانباء عن تقدم قوات البيشمركة و تدعي وصولها الى سنجار و جبل سنجار و قرى ربيعة و زمار.

و الذي حصل هو أن أكثر من 100 الف مدني من الكورد الايزديين لا يزالون معلقين و محاصرين في جبل سنجار و لم تستطيع الى الان اية قوة ضمان الامن لهؤلاء و لا نقلهم الى مناطق أمنه.

مسؤولية حماية و تحرير أهالي سنجار تقع قانونيا على البيشمركة و قوميا تقع هذه المسؤولية على جميع القوى الكوردستانية العسكرية.

لقد مل الشعب الكوردستاني من وعود الاعلام و القادة العسكريين بتحرير سنجار و هذا العجر عار على قوات البيشمركة التي تركت الايزديين يلقون هذا المصير المظلم.

ماحصل في سنجار يشبة الذي حصل في حلبجة عندما تركت قوات البيشمركة أهالي حلبجة يلقون مصيرهم بيد صدام.

هل التقدم 100 كم بهذة الصعوبة كي يتم تحرير النازحين الى الجبل؟؟؟ أم أن أوامر القيادة في أقليم كوردستان باتت فقط حبرا على ورق و لا ينفذها البيشمركة؟؟؟

الكل يعلم أن أمكانيات قوات حماية الشعب محدودة و هم يتعرضون الى هجمات من قبل داعش على طول غربي كوردستان و عددهم لا يتجاوز 20 الف مقاتل بينما هناك 200 الف من قوات البيشمركة التي تمتلك أمكانيات عسكرية و مالية ضخمة.

ترى لماذا يجلبون هذا العار للشعب الكوردي و لأسم البيشمركة؟؟

الثلاثاء, 05 آب/أغسطس 2014 23:38

أشلاء مبعثرة فی غزة- باوکی دوین

 

مدن تدمر

وشعب یستغیث

فی الدماء

وأشلاء أطفال

بین الرکام

وجثث مبعثرة

وصرخات الأمهات

وعویل الأطفال

یعلوا

حتی فی السماء

وبیوت مهدمة

وحکام طغاة

ورجال متخصصین

فی قتل الأبریاء

أطفال رضع

ودماء راکدة

وجثث ملطخة

فی بقع الدم

وحکام ملتهین

فی صنع القلاع

والأبراج

أین أنتم

یاسادة الکرامة

هل فقدتم

کل شیء

عدی جیوبکم

وفقدتم

دیوان الشهامة

أین أنتم

ورضع یقتل

وأطفال تذبح

مثل قتل العصفور

بجر عنقە

حتی الموت

بیوت المعدومین

فی خراب

وحیاة تعیسة

فی المخیمات

ونساء

متروکة فی العراء

أمهات فقدن أطفالهن

وآثار خالدة

منذ زمن الأنبیاء

تهدم

وجهاد النکاح

تمارس

حتی مع القاصرات

وبلادنا تمر

فی زمن الطاعون

والوباء

وأنتم یامتشدیدین

فی غزة

لماذا تخلقون الحجج

وتسوقون شعبکم

فی إبادة جماعیة

یاأطفال الغزة

یامن فقدتم آبائکم

وبییوتکم

وحسرة علیکم

حتی

لقمة الخبز

وحکام الخلیج

یملکون

قصورا

وکروشا

وعقال

أین أنتم

یا سادة البلدان

من أزمة الضمیر

ووحشة فی العدم

الغد برس/ بغداد: رجح النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، الأحد، أن يشن تنظيم داعش الإرهابي هجمة كبيرة على قوات البيشمركة الكردية خلال الأيام المقبلة، مشيراً إلى أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني سيحترق بنار هو أوقدها.

وقال الصيادي لـ"الغد برس"، إن "تحركات داعش نحو المناطق التي تسيطر عليها قوات البيشمركة أمر متوقع وحذرنا الإقليم مرارا وتكرارا، لان داعش ليس لديه حدود ولغة"، مشيرا إلى أن "مسعود بارزاني وحزبه سيعود بالإقليم إلى الاقتتال والخراب".

وأضاف أن "الأيام المقبلة ستشهد قتالا كبيرا جدا بين قوات البيشمركة وعصابات داعش الإرهابية، وهذه ثمرة النار التي أوقدها بارزاني والتي سيحرق بها نفسه والإقليم"، مبينا أن "تحركات داعش نحو مناطق تواجد البيشمركة والتحرك للسيطرة على الإقليم، يرجع بسببه للضربات الموجعة التي تلقاها من الجيش العراقي وطيران الجيش".

وأوضح الصيادي أن "داعش امتداد إلى عصابات تريد السيطرة والهيمنة على جميع أراضي العراق ونهب خيراته وتجعل منه قاعدة انطلاق لنشر أفكاره لجميع الدول العربية والإقليمية"، مضيفاً أن "العمليات الإرهابية التي تقوم بها داعش في تركيا والسعودية واليمن خير دليل على أن داعش تستهدف الكل ولا يقفون عند حدود جغرافية معينة".

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين بدات الاجهزة الامنية وبمساندة المواطنين وطيران الجيش من تضييق الخناق على الارهابيين ومحاصرتهم في الموصل اثر محاولتهم التمدد الى مدن اخرى الامر الذى ادى الى تكبيدهم العشرات من القتلى بعضهم يجمل جنسيات عربية واجنبية جاءوا من مناطق مختلفة الى نينوى، في حين تدفقت الى مراكز التطوع والذهاب نحو سامراء مئات الالاف من الشباب حال اطلاق المرجعية الدينية في النجف الاشرف دعوة الجهاد لقتال داعش الارهابي.

روى شهود عيان ومصادر من قضاء سنجار شمالي الموصل، قصة دخول مسلحي داعش إلى القضاء في ساعات متقدمة من ليل أول أمس الأحد، وفيما ذكروا أن أكثر من مئة ألف من السكان فروا الى خارج القضاء، أشاروا إلى أن العشرات من الأطفال ورجال طاعنين بالسن قضوا جراء العطش والقيظ الشديد، خلال اليومين الماضيين، في الجبال التي تحصن فيها العديد منهم، هذا فضلاً عن اختطاف داعش العديد من النساء والفتيات.
ويقول احد سكان المدينة من الايزيديين، رفض الكشف عن اسمه لـ"طريق الشعب"، يوم أمس، ان "سكان سنجار، من الأغلبية الايزيدية، قاموا منذ العاشر من حزيران الماضي وبعد سقوط الموصل مركز محافظة نينوى، بتكوين مجاميع من المتطوعين الشباب لحماية مدينتهم، واستطاعوا على مدى أسابيع من صد هجمات داعش على مدينتهم والسيطرة عليها".

هكذا كنا ندافع عن سنجار

ويؤكد سكان سنجار ان "الظروف الديموغرافية ما بعد سقوط الموصل، حكمت على اهالي القضاء بان يكونوا تحت خيمة إقليم كردستان لاسيما بعد انسحاب قطعات الجيش العراقي".
ويكشف شهود عيان ان "المتطوعين صدوا ببسالة محاولات دخول داعش، لكن الاسلحة القليلة التي بحوزتهم لم تمكنهم من الاستمرار في تلك القوة".
وبحسب ما قالوه لـ"طريق الشعب"، ان "سلطات كردستان رفضت تسليحهم"، ومع هذا يؤكد السنجاريون ان "السواتر الأمامية للحرب ضد داعش لم تخل منا، بل شاركنا البيشمركة القتال دائماً".

ماذا حدث قبل 2 آب؟

في الساعة الثانية بعد منتصف الليل 2 آب شن تنظيم داعش هجوما مكثفا على إحدى مجمعات سنجار "سيبا شيخ خدر" وناحية "تلعزير" من خلال القصف العشوائي بقذائف المدفعية النمساوي وقذائف الهاون، يرافقه هجوم كثيف بالأسلحة الرشاشة الثقيلة "الدوشكة". وقد بلغ عدد السيارات المهاجمة للمجمعات الايزيدية اكثر من 600 سيارة، بحسب شهود عيان.
انسحبت البيشمركه ثم العوائل

ويقول من عاش الاحداث لـ"طريق الشعب"، انه "ومع اشتداد الهجوم على المجمعات السكنية على اطراف سنجار، انسحب البيشمركه من دون اطلاق رصاصة واحدة"، مبيناً ان "هذا دعا الأهالي لاعتماد امكانات بسيطة تمكنوا من خلالها من المقاومة حتى ساعات الفجر الاولى". ووفر خيط الضوء في الصباح فرصة للعوائل، لكي تغادر المجمعات السكنية وتحتمي بجبل سنجار، بشكل عشوائي غير منظم، حيث يوضح احد السكان "فقدنا العشرات من الشهداء نتيجة القصف والاشتباكات، حتى سيطرت عناصر داعش على المجمعات، ومن ثم مركز قضاء سنجار، خلال ساعات معدودة".

سقوط تلقائي

ويروي الشهود ايضاً لـ"طريق الشعب" ما حل بالجانب الشمالي من سنجار، وتحديدا "ناحية السنون" التي سقطت بأيدي داعش تلقائيا بعد نزوح اهلها بشكل عشوائي، حتى ان بعضهم نزحوا سهوا إلى الحدود السورية.
ويضيفون "اما بقية العوائل شكلوا طوابير طويلة امام نقاط التفتيش الكردية في مدخل دهوك، والتي بدورها رفضت استقبالهم كالسابق، كونها لم تسمح لهم بالدخول قبل وقوع الاحداث".
العطش يفتك

ويقول شهود العيان لـ"طريق الشعب"، ان "العوائل التي هربت الى جبل سنجار منذ ساعات الفجر الأولى ليوم الأحد، تقدر بأكثر من 75 الف ايزيدي".
وأفاد سنجاريون في الجبل بان "العشرات من الأطفال ماتوا بسبب العطش والحر، الى جانب وفاة العشرات من الكبار في السن". وأضافوا ان "مسلحي داعش خيروا العوائل التي فضلت البقاء داخل القضاء، بإعلان إسلامهم او الموت".

لا طريق للمساعدات

وما زاد من هول المأساة على الهاربين للجبل انهم لم يستطيعوا الحصول على اية مساعدات ممكنة، بعد محاصرتهم من مسلحي داعش، بعد سيطرتهم على جميع مناطق سنجار، ليبدأوا بعدها بممارسة جرائمهم المعتادة، بتفجير قباب معابد الايزيديين ومقابرهم، الى جانب قبب مقام السيدة زينب.
ويشير الشهود العيان الى ان "مسلحي داعش قاموا باختطاف عشرات الفتيات من المناطق التي حاصروها، حيث لا يزال مصيرهن مجهولاً حتى اللحظة".

داعش تستدرج المتحصنين

ويؤكد أحد المقاومين المسلحين من اهالي سنجار لـ"طريق الشعب"، ان عناصر داعش "قاموا في الساعات الاخيرة من عصر امس الاثنين، بمحاولة استدراج اللاجئين في الجبل عبر مكبرات الصوت".
وأضاف بان "داعش قالوا انهم لن يؤذوا المدنيين وطالبوهم بالنزول الى دورهم".
لكن الاهالي، وبحسب ما قالوا، يعلمون ان تنظيم داعش يحاول القبض على رهائن من الاهالي لاستخدامهم دروعا بشرية، بعد ورود معلومات تفيد بان قوات البيشمركه تعزز مواقعها لاستعادة القضاء.

100 عائلة محتجزة

وقال الأمين العام المساعد لجمعية الهلال الأحمر العراقي محمد الخزاعي أنه "بعد سيطرة تنظيم (داعش)، الإرهابي على قضاء سنجار اقتادوا الأسر التي لم تستطع الهرب، وعددهم 100 اسرة الى مطار تلعفر ليبقيهم هناك من دون أكل وشرب"، مبيناً ان "اوضاع العوائل مأساوية جداً وهم يعيشون حالة من الرعب بسبب تهديدهم بالقتل جميعاً".
واضاف الخزاعي ان "داعش قتل جميع الرجال وابقى فقط على النساء والاطفال"، مبيناً ان "عناصر التنظيم عزلوا النساء الايزيديات ووضعوهن كسبايا لبيعهن في سوق داخل قضاء تلعفر. بحسب معلومات مؤكدة حصلت عليها جمعية الهلال الأحمر". وأوضح الخزاعي ان "هناك 300 شخص آخرين صعدوا الجبل في سنجار وهم ايضا في خطر، لأن عناصر التنظيم مسيطرون على مداخل ومخارج الجبل، وأي شخص ينزل من الجبل يتم قتله"، مناشداً المجتمع الدولي بـ"تقديم المساعدة للنازحين وإيقاف قتل الأبرياء العزل والانتهاكات الإجرامية".

تستمر هجمات مجموعات داعش التي بدأت في الليلة الثانية من شهر آب الجاري بشكل عنيف في منطقة موصل ربيعة بعد مصادرة داعش الأسلحة الثقيلة من الموصل.

حيث هاجمت صباح اليوم المرتزقة داعش بلدة ربيعة التي هي نقطة ربط بين جنوب وغرب كردستان بالدبابات والعربات المدرعة. بعد كسر قوتها في ربيعة وتصدي وحدات حماية الشعب لهم، واستقدمت داعش  الأسلحة الثقيلة والمدافع لضرب نقاط تمركز وحدات حماية الشعب.

وحسب المصاد الواردة فقد أسفرت الاشتباكات العنيفة التي اشتدت بين وحدات حماية الشعب والمرتزقة داعش عن مقتل عدد كبير من داعش. ونتيجة ذلك فقد أحد مقاتلي وحدات حماية الشعب حياته أثناء التصدي لمرتزقة داعش.

ويقال إن مرتزقة داعش كي تغلق الطرق التي تتوجه الى شنكال تقوم بالمجازر بحق الشعب، وتهاجم محيط بلدة ربيعة بالأسلحة الثقيلة والمدافع . هذا حيث توجهت وحدات حماية الشعب من ربيعة إلى شنكال لحماية الشعب هناك ضد هجمات مرتزقة داعش .

ويذكر أن قسماً كبيراً من محيط بلدة ربيعة تحت حماية وحدات حماية الشعب. وفي وسط المنطقة تختبئ  بعض من مرتزقة داعش في المنازل.

كما وأكدت المصادر أن داعش تهاجم بلدة ربيعة بالدبابات والأسلحة التي صادروها من الموصل .

ش/أ

فراتنيوز

الغد برس/ بغداد: أعلن الهلال الأحمر، الثلاثاء، عن قيام داعش بعرض نساء الطوائف للبيع بأسواق نينوى"كسبايا"، فيما أفاد شهود عيان من داخل مدينة الموصل قتل داعش للعشرات من أبناء الطائفة الايزيدية والمسيحية بقضاء سنجار.

وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر محمد الخزاعي في بيان تلقته "الغد برس"، ان "عناصر داعش قاموا بخطف النساء من الايزيديات والمسيحيات كسبايا، وعرضهن في احد الأسواق لبيعهن"، معرباً عن استنكاره وإدانته لـ"هذه الأفعال الإجرامية التي يقوم بها عناصر داعش".

وأشار الخزاعي إلى أن "التنظيم احتجز عشرات العائلات في مطار تلعفر من التركمان والايزيدية والمسيحيين، وقتل جميع الرجال"، مناشداً المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي والدولة العراقية الى "التدخل في نينوى لمعالجة الوضع الإنساني الصعب".

من جانبهم قالوا مواطنون بمنطقة سنجار في اتصال هاتفي مع "الغد برس"، إن "عناصر داعش أعدمت عشرات الرجال من أبناء الطائفة الايزيدية والمسيحية بعد سيطرتهم على القضاء، مع احتجاز النساء والأطفال، واقتيادهم لشابات من المنطقة إلى جهة مجهولة".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة التأهب القصوى في صفوف القوات الأمنية كافة في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها في محافظة نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الانبار لمواجهة التنظيم.

صوت كوردستان: صرح أحد المسؤولين العسكرين لقوات البيشمركة أن قوتهم أنسحبت مسافة 25 كم مرة أخرى و بشكل ( تلتكيكي) من منطقة ربيعة و سنجار. و لم يوضح المسؤول السبب الحقيقي لهذا الانسحاب و لكن مسؤولا اخر لقوات حماية الشعب صرح لقناة روناهي تيفي أن داعش أقدمت بعض الأسلحة الثقيلة من الموصل وقامت بهجوم مضاد و أنهم تمكنوا من صد الهجوم و الاحتفاظ بمدينة ربيعة و بعض القرى المحيطة.

من ناحية أخرى فأن قوات حماية الشعب و في خبر مستعجل نشر في روناهي تيفي و صلت الى جبل سنجار و تقوم الان بحماية النازحين بالتنسيق مع الشباب الايزديين الذين كانوا يحمون أنفسهم طوال الأيام الثلاثة الماضية.

في كل مرة امسك القلم كي اكتب مقالا عن انتقاد المسؤولين في كوردستان اتذكر اغنية كوكب الشرق : ام كلثوم ( دليلي احتار) ومقدمتها كالآتي:
(ما بين بعدك وشوقي اليك وبين قربك وخوفي عليك
دليلي احتار وحيرني
تغيب عني وليلي يطول وفكري في هواك مشغول
اقول امتى انا وانت
حنتقابل مع الايام
ولما القرب يجمعنا افكر في زمان بعدك
واخاف يرجع ويفرقنا واقاسي الوجد من بعدك
دليلي احتار وحيرني. )
وأنا أقاسي البعد والوجد لعروستي كوردستان، تتقاذفني موجتين قويتين: هل انتقد قومي إنتقادا ، وابين أخطاءهم وأكشف عوارتهم وحقيقتهم فأكون سببا لشماتة الأعداء المتربصين بنا من كل الأنحاء أو أسكت؟ لأن المدح للمخطئ والمذنب خيانة بحق مبدأي وأهلي وقومي. ومن ثم وأنطلاقا من مبدأ: ( الصديق من يبكيك لا من يضحكك) التجأ إلى الأنتقاد. ومن ثم أعود وأجد نفسي مرة أخرى متأثرا بقول الشاعر:
قومي همُ ضربوا أميم أخي فإن رميت أصابني سهمي.
فهذا السهم يصيب شغاف قلبي وأندم
.
قبل فترة كتب أخ عزيز من ضمن ما كتب تعليقا على مقالي: ( ليس للكورد أوراقا قوية للعب بها ) ، يقصد حيال الأعداء المتربصين وتجاه المعسكرين الشرقي والغربي. أرد وأقول ان للكورد 40 مليون ورقة للعب بها. إن احسن اللعب بها. ثم يقول( أن الأعداء لا يتفقون الا على معاداتنا). واقول يا أخي : أمام هذا الأتفاق لنا ورقة واحدة : التعامل بالمثل: أن لا نتفق إلا على معاداتهم . وبمعنى آخر: قد نتشاجر وقد نتخاصم فيما بيننا بين الحين والآخر. ولكن حالما يصل الأمر الى معاداة ومواجهة جبهة مَن (لا يتفقون إلا على معاداتنا ) نضع كل خلافاتنا جانبا. ولكننا ومع الاسف حدث العكس معنا: (ما اتفقنا إلّا على معاداة انفسنا). وهنا الكارثة . ومن هنا تطفرعقدة القبج الى السطح: فالمنافسات بين القيادات الكوردية ونزعة البارزانيين بالتفرد بالحكم الأبدي، على طريقة إمبراطور اليابان هيروهيتو ، هذه النزعة الإستكبارية الأنانية هي السبب في تكالب الأعداء علينا.
نحن لا نهدم في كتاباتنا بل نبني ان وضعنا يدنا على موضع الخلل. ولا داعي الى العودة الى الوراء فلنتأمل الحالة الكوردية تحت القيادات الكوردية ولنأخذ الثلاثة الأهم: بارزاني طالباني ونوشيروان فماذا ترى غير النزعة التنافسية القديمة التقليدية المقيتة.
فمسعود وانطلاقا من نزعته الأنفرادية الدكتاتوية نسي اعداءه وبدلا ان يتفرغ للاعداء تفرغ للأصدقاء، لمقارعة ابناء جلدته. فبعد ان همش دور شقيقه اللدود رئيس جمهورية ( كلّ ) العراق تحولت منافسته الى أوجلان. أوجلان الذي ملأ الدنيا ضجيجا بينما لا يسمع من (صاحبنا ) سوى الخضوع للعرب تارة وللفرس تارة وللترك تارة اخرى بحسب ما يضمن بقائه على رأس السلطة والقيادة. فما بال صاحبنا لا يخاف الا من الكورد؟
وسأل الأخ المعلق: (فاين الحل وماذا ستقرر وانت في هذه الظروف؟) والجواب وبلا مقدمات: إقامة ( مجلس وطني كوردي موحد) يجمع كل الأطراف في اربيل وبلا إستثناء، فكل إستثناء في هذا الظرف داء. ممثلين عن كل الأحزاب ويضم كذلك ممثلين عن الأحزاب الكوردية في تركيا وعلى رأسهم حزب اوجلان. ففي كل الأحوال أن أضع يدي في يد اي كوردي حتى لو كان قتل أخي خير من وضعها في يد الأيراني العنصري، أو علاوي القومي الفاشستي ، أو اردوغان الذي أذاب هوية الشعب الكوردي من الجذور. ترّكهم فاستتركوا. والكوردي في كل الأحوال خير من المالكي والمطلكي والنجيفي ومن لف لفهم.
وأن اراد أن يبرهن للشعب والعالم انه حريص على مستقبل قومه وكوردستان فما عليه الا اظهار حسن النية والتخلي عن كبريائه ونظرته العشائرية الضيّقة ، ولا ينظر الى الاحزاب والكتل الكوردية والمعارضة الاخرى كمصدر تهديد بل مصدر تعزيزوقوة .

وأول خطوة في هذا الأتجاه هي -كما ذكرت - عقد مجلس قومي كوردي رباعي موحد يضم الجناحين السياسي والعسكري لممثلي الأحزاب الكوردية في الدول الأربع وقياداتهم العسكرية ، مجلس أو (مؤتمر) طارئ . وذلك تمهيدا لتحقيق النصر الأخير والخلاص الأخير من الهوان والخضوع والرضوخ لأوامر وإيعازات الأجنبي وعقدة الخوف وفقدان الأمان والضمان والضياع ، وضياع الهوية وإلى الأبد. قوة مشتركة كوردية لتذيب منها الجبال ، ايها السادة القادة، فسارعوا فالزمن ناضج وحان قطاف الثمرة الأخيرة لكل التضحيات التي قدمناها عبر العصور، التضحيات التي صبّت – ومع الأسف- في خدمة الأجنبي والعدو المتربص دائما. ومن هنا تبدا نقطة الأنطلاق الربيع الكوردي الشامل.

انه صوت هادر بوجه العربان وخاصة اعراب الخلجان الحفاة ، أسياد الدواعش- الذين غدروا بنا أكثر من مرة . وكذلك وبوجه الطرفين الخصمين التقليديين : ( التركي والفارسي) ، صرخة في وجوههم: نحن لا نقاتل بالنيابة ولا بالوكالة..ّ!!
نحن عشاق السلام واعداء الاستسلام ، فأي (اتحاد ) من هذا النوع توحيد لسوران وبهدينان وبوتان وصفعة بوجه الاعداء جميعا . سيد كوردستان هو خادم كوردستان. و لا تنسوا قاضي محمد كيف نكلوا به فسينكلون بكم واحدا واحدا، فُرادا .
وبدلا من أن أحمل خارطة طريق نيابة عن اردوغان لأحملها الى ممثلي حزب العمال احمل خارطة طريقي التي رسمتها بيدي اليهم ، واضعهم في قلبي وقرّة عيني. لأن مصير التوكل وخدمة الأجنبي تركا كان أو عربا او فرسا أفضت ولا تزال الى نتائج كارثية.
هذه هي الورقة القوية للكورد صاحبنا وأخانا العزيز. وذلك ان اردنا ان نتفق ضد (من اتفق الا على معاداتنا.)
إن اراد الخلود والخروج من سيطرة وهيمنة ألد اعداء الكورد الذي يمن عليه يوميا بسلطة زائفة ويتشدق أمام العالم : (لولا تركيا لما كانت للبارزاني سلطة في أربيل ) . لقد قالها أردوغن حقا في مؤتمر صحفي عقد في أنقرة في حينه. من مكاني إستحي من هذه المنّة ، وكأنه يتصدق عليك يا :سه روك.
فما على السيد مسعود بارزاني إلا ان يتصرف حسب ما تمليه عليه مسؤوليته التأريخية ويقوم بواجبه المقدس في لمّ الشمل الكوردي في هذه اللحظة المصيرية. وسيرى ان الكل سيحبونه حتى الاعداء سيهابونه كشخص ذو قرار ونظرة شمولية عامة. وهذه هي خارطة الطريق المؤدية الى الهدف السامي: حق تقرير المصير والإستقلال وجمع 40 مليون مشرد كوردي في دولة واحدة. فلسنا أقل حظا من اليهود ولا عقلا ولا امكانية ولا اقل منهم أصدقاء في العالم إن تصرفنا بعقلانية وتوحدت كلمتنا!!
تأبَى الرّمَاح إذا اجتمَعنَ تكسّرا وإذا افتَرقن تكسّرت آحَادا

**************

شيركو

5 – 8 - 2014

تستميت عصابات الدولة الإسلامية في السيطرة على كوباني منذ أكثر من سنة رغم خلو المدينة وريفها مما يسيل له لعاب أمراء الحروب، فلا نفط فيها، ولا غاز، ولا مصانع، ولا أنهار، وليست هي بذلك الموقع الاستراتيجي في السلم والحرب، بل هي مدينة متواضعة البناء والاقتصاد يدب عليها التصحر بعد أن جفت ينابيعها في سبعينات القرن الماضي ونضبت المياه في آبارها الارتوازية في ثمانيناته، فأضحت يباباً فيما خلا فصل الربيع حيث تتحول إلى واحة خضراء من حقول القمح والشعير والعدس والحمص. وجلُّ أهل كوباني من الكادحين المهرة المنتشرين في اصقاع الأرض بحثاً عن لقمة العيش يمتهنون حفر الآبار بحفارات هي من صنع أيديهم يشحنونها إلى كل شبر من سوريا بل وإلى المغرب والجزائر وليبيا واليمن وتركيا وكردستان العراق حتى أضحت واردات هذه الآلة هي المحرك الرئيس لاقتصاد المنطقة.

وكوباني هذه، التي عاد منها مرة زميلٌ لي عربيٌ بعد زيارة قصيرة لها وأخذ ينشد قائلاً: "كنت في عين العربا..... فلم أجد فيها لا عينا ولا عربا"، يسكنها كرد أقحاح أشداء شديدو الشكيمة والمراس شيمتهم الشرف والأنفة والرفعة والكبرياء ما جعلها عصية على التعريب حين جرت محاولات لشملها بالحزام العربي السيء الصيت في ستينات القرن الماضي، ولا يزال أهلها يتحدثون بفخار عن شخصية جمو علهمك، الذي صدر بحقه قرار من الدولة السورية آنذاك بمصادرة أرضه وتوزيعها على أبناء العرب، وكانت له أرض خصبة مجاورة للحدود التركية شرق كوباني بنحو من خمسين كيلو متراً فأبى جمو تسليم أرضه بشدة، وحين تكالب عليه البعثيون وقوى الأمن والمنتفعون من العرب زرع أرضه ألغاماً وعبر الحدود إلى تركيا وجلس في الطرف الآخر يمتع نظره بانفجار الألغام بجرارات العرب الوافدين وهي تقوم بحراثة أرضه، ولم يكتف جمو بذلك بل كان يعود ليلاً إلى أرضه ويرش المستوطنين بوابل من الرصاص ويعود أدراجه إلى خلف الحدود، فما كان من المحتلين إلا أن ولوا الأدبار طالبين من الدولة إعفاءهم عن الاستيطان في أرض جمو. وعاد جمو مزهواً إلى أرضه ولا يزال أبناؤه وأحفاده هم أصحاب أرض أبيهم وجدهم، وكانت هذه الحادثة المحاولة الأخيرة من قبل الدولة السورية فيما يخص بتعريب كوباني.

وغير بعيد عن أرض جمو جغرافياً، وعلى ذمة بعض الرواة، التقى أبناء كوباني قبل أكثر من قرنين من الزمن برجال باشا الملي الذين جاؤوا غازين يبتغون الغنائم والسبايا بعد أن وشى لهم أحدهم بجمال نساء سهل سروج، وهو امتداد ريف كوباني في تركيا إذ لم تكن المدينة قد وجدت آنذاك، وجبن رجاله وخوفهم، فسال لعاب الباشا وقرر الغزو بكوكبة من مقاتليه الأشداء مولياً عليهم أخاً له أصغر منه، إلا أن رجال الملي سرعان ما وجدوا أنفسهم وقد استسلموا أمام صناديد الرجال ومغاويرهم الذين وجدوا بدورهم عساكر الباشا يتأبطون أحذية نسائية جلبوها معهم وعند سؤالهم عن السر قالوا لقد سمعنا أن نساءكم رقيقات ولكنهن حافيات بسبب فقركم فلم تتحمل قلوبنا أن يمشين معنا في هذه البراري الشائكة بأقدامهن العارية فجلب كل رجل منا حذاءً لسبيته المنشودة. وكان هذا البوح سبباً لقتل رجال الباشا وحرق أخيه حياً، وحين وقع الخبر على سمع الباشا قال “ Gotin tirsonekin, lê derket berazin”. وسرعان ما تعمم الاسم على كل أبناء سروج وباتوا يعرفون بال (برازان).

لابن كوباني حساسية مفرطة تجاه الأرض، فحديثك عن أرضه كما حديثك عن زوجته وأخته وابنته، فهو دائم الاستعداد للقتال والموت دفاعاً عن أرضه كما استعداده للدفاع عن عرضه وشرفه، وتكاد لا تمر سنة إلا ويقتل فيها بضعة أشخاص من أبناء المنطقة بسبب خلاف على متر مربع من الأرض أو نحوه، ومن هنا لا عجب من تشبث أبناء هذه المنطقة بكل شبر من أرضهم وصمودهم البطولي في وجه الغزو البربري والهمجي الذي يقوم به تنظيم داعش من أجل السيطرة على المدينة وريفها. ولا يمكن لمنصف إلا وأن يبدي إعجابه بالتضحيات التي يبذلها أبناء كوباني من أجل حماية منطقتهم والشجاعة المنقطعة النظير التي يبدونها في سبيل الحفاظ على شرفهم وكرامتهم أمام عصابات مجرمة عجز الجيش العراقي المسلح والمدرب أمريكياً والمدعوم من قبل دولة ذات كيان وعلم ونشيد وطني وينابيع من النفط أن يصمد أمامها ليومين، فسقطت الموصل فتكريت فديالى في أيدي هذه العصابات بعد أن سيطر الرعب على قلوب الجنود العراقيين فخلعوا لباسهم العسكري وألقوا رتبهم في حاويات الزبالة وولوا الأدبار يطلبون النجاة لأرواحهم.

ترى، والحال هذه، وفيما إذا تركنا الحديث عن الرجال، ماذا يمكن أن نقول عن شابات يواجهن جحافل داعش بأسلحة خفيفة، دون أن يخشين الموت، ولا يعرفن الاستسلام أو التراجع، ويقاتلن ببسالة حتى آخر قطرة من دمائهن؟ وبماذا يمكن تفسير توجيه داعش آليات الجيش العراقي الثقيلة التي غنمها في الموصل إلى حدود كوباني ليرفد بها قطعان مقاتليه بدل من استعمالها ضد الجيش الحر وقوات نظام الأسد؟ أليس هذا وسام شرف على صدور أبناء منطقة كوباني البواسل؟

ولإن تأخرت كوباني قليلاً عن أخواتها عفرين والجزيرة اجتماعياً فإن ذلك وفر لأبنائها عصبيةً حادة وغيرةً مفرطة وشراسةً فائقة وفداءً لا مثيل له، ومن الواضح أن هذه الخصال باتت هدفاً للعنصرين من فلول البعث من أبناء بعض المناطق السورية الذين وجدوا في داعش وسيلة يمكن القضاء بها على كوباني ومن بعدها على بقية المناطق الكردية في سوريا, فهبوا للتطوع في صفوف المنظمة الإرهابية وأطلقوا لحاهم وحفوا شواربهم وقصروا مآزرهم وحملوا السلاح وتوجهوا إلى حدود كوباني لقتال أبنائها.

ختاماً أقول: إنني على قناعة مطلقة أن استماتة داعش في السيطرة على كوباني لها غاية واحدة لا ثانية لها الا وهي تحطيم الإباء الكردي الذي هو مصدر شجاعته وعناده وجرأته ورباطة جأشه ويأتي ذلك بالتخطيط من قبل فلول البعث العنصري المتسترين برداء داعش. كما أنني على يقين قطعي أن نيلهم من كوباني حلمٌ بعيد المنال.

الثلاثاء, 05 آب/أغسطس 2014 21:58

سأضربهم علتراش.؟ ... بير خدر الجيلكي

 

جملة ( شجاعة ) كوردية – عربية اللغة و متداخلة المعاني كان يرددوه السيد و البيشمه ركه البطل ( حمو كه مه كى ) خلال فترة الثمانينات من القرن ( 20 ) الماضي وبين زملائه و في جبال كوردستان الكبرى.؟

حيث كان ينزعج من ( كثرة ) الأجتماعات وأصدار الأوامر الروتينية من قبل السادة مسؤؤليه من أجل ( الموافقة ) الأخيرة على كيفية ( ضرب ) وتدمير تلك القوات والجنود والربايا العسكريين العراقيين المتواجدين فوق ( أغلبية ) قمم وجبال كوردستان المحتلة وأنذك.؟

تعليقآ وتوجيهآ ورجاء وبأسرع ما يمكن على ما أستمعه ( اليوم ) وفي أكثر من مرة ومن خلال شاشة فضائية ( روداو ) الكوردية المحترمة..............

حيث قال و يقول أحد السادة الأبطال من مراسليها المتواجدون الآن في خطوط التماس مع العدو في منطقة الربيعة بأن قوات البيشمه ركه قد تراجعوا الى الخلف ولأكثر من ( 25 كم ) وبناء على أوامر عسكرية فورية صادرة اليهم ومن أجل القيام بعمل ماااااااااااااوآآآآآآآآآآآآآآههههههههه يا أهلي من ( الموتى ) والجرحى والأسرى والمحاصرون بأيدي الداعش الملعون في ( بلدة ) وجميع مناطق وقرى وتجمعات قضاء ( شنكال ) المحتلة اليوم ودينيآ وقبل كل شئ.؟

هنا وبأختصار للوقت لست بصدد ( الطعن ) ومنع وكشف خطط وأصدار أوامر عسكرية وضرورية اليهم ودائمآ.؟

لكن والمهم هو ( الأسراع ) والوصول الى سهول ووديان وقمم جبل شنكال الشامخ أو التنسيق مع الطائرات الدولية والأنسانية المساعدات أن تقوم برمي المواد الغذائية على ( جميع ) قمم جبل شنكال ووديانه وليست ( البعض ) وفقط ورجاء.؟

حيث وحسب ما أبلغني به وشخصيآ ( اليوم ) وقبل ساعات قليلة ماضية أحد السادة الأبطال وهو ( مدني ) وليس عسكري أو بيشمه ركه هناك وقال أن معنوياتنا ( عالية ) وجدآ ولكننا بحاجة ماسة الى ( السلاح ) والعتاد وخاصة أطلاقات بندقية ( دوشكا ) لكوننا أستطعنا ( قتل ) والأستيلاء على مجموعة من الدواعش الأنذال ومنذ يوم أمس.؟

كذلك بحاجة الى ( مياه ) الشرب والطعام.؟

فأسرعوا يا ( جميع ) قادتي من البيشمه ركه الكرام في تنفيذ كل ما تخططون له وأنقاذ ما يمكن أنقاذه من ( البشر ) من أيدي هولاء الوحوش والبهائم البشرية وفي الأسم وفقط.؟

بير خدر الجيلكي

المانيا في 5.8.2014

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

بعد أن اجتاحت داعش مدينة شنكال وانسحاب قوات البيشمركة التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني، لاقى ذاك المشهد حالة من الاستياء والتنديد في الأوساط السياسية والاجتماعية في روج آفا سرعان ما هبوا لتنظيم وقفات تضامنية ومظاهرات تندد بهجوم مرتزقة داعش على أبناء الشعب الكردي الإيزيدي في شنكال وتهجيره من أراضيه.

ففي مقاطعة عفرين أقامت الجمعية الإيزيدية خيمة اعتصام في ساحة آزادي على مدار اليومين الماضيين للتضامن مع الشعب الكردي الإيزيدي في شنكال، حيث توافدت جموع غفيرة إلى الخيمة للمشاركة في الاعتصام، وضم المشاركون في الاعتصام أعضاء من المجلس التشريعي ورئاسة المجلس التنفيذي وهيئاتها وأعضاء من مؤسسات المجتمع المدني والعشرات من مواطني المقاطعة.

وفي خضم الاعتصام ألقيت كلمات تضامنية باسم المجلس التشريعي والمجلس التنفيذي وباسم هيئة العلاقات الخارجية وهيئة المرأة وكلمة باسم حركة المجتمع الديمقراطي.

وأكدت الكلمات جميعها دعمها ومساندتها لأبناء الشعب الكردي الإيزيدي في مدينة شنكال ضد ممارسات وانتهاكات مرتزقة داعش التي تمارسها ضدهم، واستنكرت الكلمات هجمات مجموعات داعش على مواطني الكرد الإيزيديين الآمنين وأدانت بشدة انسحاب البيشمركة التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني من مدينة شنكال وتركها لأهالي المدينة يواجهون خطر الإرهاب الداعشي.

وتوجهت الكلمات بالتحية لوحدات حماية الشعب الكردي (YPG-YPJ ) التي لبت نداء الواجب الوطني ودافعت عن أبناء مدينة شنكال ببسالة.

وفي تصريحٍ للسيد سليمان جعفر رئيس هيئة العلاقات الخارجية والعضو في الجمعية الإيزيدية بمقاطعة عفرين لمكتبنا الإعلامي حول الهجمات مرتزقة على مدينة شنكال قال جعفر:" في ساعات الصباح الأولى من يوم السبت في الثاني من شهر تموز الحالي انسحبت قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بشكل مريب من مدينة شنكال وتركوا شعبنا الكردي الإيزيدي يواجه الموت المحتم بدخول داعش إلى المدينة".

وأضاف جعفر:" إننا ندين بشدة هروب البيشمركة وتخاذلها لواجبها الوطني ونثمن عالياً دور البطولي لوحدات حماية الشعب التي وصلت خلال ساعات قليلة إلى قمم جبال شنكال واستطاعت بفدائية لا مثيل لها بفتح الطريق أمام الآلاف من أبناء شنكال وإنقاذهم من براسم الإرهاب الداعشي التكفيري"، ووجه جعفر الشكر لأبناء مقاطعة الجزيرة لاستقبالهم أبناء مدينة شنكال بكل ترحاب وحفاوة.

وتابع جعفر حديثه قائلاً:" وندين في الوقت ذاته تنظيم داعش الإرهابي الذي يعمل تحت رداء الإسلام والإسلام منهم براء"، مؤكداً أن الدين الإسلامي الحنيف هو دين التسامح والمودة و الإخاء، مشيراً إلى أن مرتزقة داعش لا يعرفون سوى سفك الدماء وتفجير كل المزارات الإسلامية والمسيحية والايزيدية.

وأبرز جعفر خلال تصريحاته لمكتبنا الإعلامي أهداف وغاية اعتداءات تنظيم داعش على شنكال بقوله:" إن الهجوم على شنكال لن يتوقف عند شنكال فحسب بل سيتبعه الهجوم على دهوك ومنه على لاليش وذلك لتطويق روج آفا وفرض حصار خانق عليه والهدف الأساسي هو الدخول إلى مقاطعة الجزيرة واحتلالها بشكل كامل ونهب مقدراتها".

وفي ختام حديثه أكد جعفر أن وحدات حماية الشعب ستفشل كل مخططات تنظيم داعش الإرهابي في جنوب وغرب كردستان لامتلاكها حثاً وطنياً جياشاً وإيمانها المطلق بتراب الوطن.

 

أيضاً على أرض كردستان و منه في عفرين و كوباني و قامشلو وعلى خلاف التصورات و التحليلات و الرؤى تتولد و تتوالى الاحداث التاريخية الخطيرة التي من شأنها أن تغير ليس فقط الخارطة الاقليمية للشرق الاوسط بل احتمال أن تشمل التغييرات العالم أجمع في الاتجاه السلبي لها لِما تحمل هذه الاحداث من امتدادات فكرية و آيديولوجية واسعة تمتمد من أقصى الكرة الارضية إلى أقصاها يقابل ذلك الصحوة الكردية الحضارية و المقاومة الاستثنائية التي يبديها أبناء الجبال من الكرد و في الواقعة الخطيرة هذه تظهرغرابة الموقف العالمي و الاسلامي و الذي ينحصر في نقطتين:

- أن القوى المفروض أنها الاكثر تأثيراً في القرار العالمي و الاكثر امتلاكاً لآليات التغيير نحو الافضل ما زالت صامتة جراء تلك الاحداث التي ربما تشكل خطراً مباشراً عليها في المستقبل.

- الشعب الكردي و قواته و وحداته العسكرية و المدنية و الاجتماعية هي الوحيدة التي تقاوم هذه الاحداث و تحاول الحفاظ على الانسان بما يملك من قيم في الحرية و الديمقراطية فضلاً على الاقليات القومية و الدينية الاخرى في المنطقة .

لقد نبهنا نحن في حزب الاتحاد الديمقراطي مع أخوة آخرون من مخاطر الانجرار خلف المصالح الذاتية و الشخصية و إهمال التاريخ و تجاربه و قوانينه منذ بداية الثورة السورية و أكدنا أن الثورة قيم و مبادئ تخدم التنمية الانسانية و ليس فقط حمل السلاح و اسقاط نظام ما ..!!! و المشكلة التاريخية لا بل الاجرام أن استمر البعض بدعوى الثورية و الوطنية في نهجه المخالف لكل القيم الديمقراطية و الثورية الحقيقية رغم كل الاخطاء التي وقع فيها و ما نتج عنها من قتل مئات الالاف من أبناء الشعب السوري و تهجير الملايين منه و تدمير مت يقارب الـ 80% من البنية التحتية للوطن السوري , و يبدو أن الامر و القضية كانت متعمدة من قبل البعض في انتاج هذا الفكر الارهابي الراديكالي القومي الديني و العروبي لتدمير الانسان و الوطن , فأوجدت تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام التي لا تملك من اساليب العمل سوى القتل و قطع الرؤوس و الغاء الآخر .

بدأت من دمشق بالجيش السوري الحر الذي لم ينشق سوى عن بشار الاسد محافظاً على فكره العروبي البعثي كأساس للانطلاق إلى فكر ديني و عروبي أكثر تشدداً فيما لو سنحت له الفرصة و بالفعل كان ذلك و الدليل توسع تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" و انتساب معظم كتائب و مجموعات الجيش الحر لها و و انشطر الجيش الحر أكثر و أكثر ليظهر أكبر عدد من المجموعات و الكتائب المسلحة الفاقدة في معظمخا لابسط المعايير الاخلاقية و الوطنية و الديمقراطية ليصل الحال بسورية إلى هذا اليوم .

كان الاكراد من أكثر المجموعات العرقية في الشرق الاوسط تحمل معاني الثورة في الحرية و الديمقراطية و كان الوجه الحقيقي للثورة السورية و هذا ما لم يرح البعثيين العروبيين و السلفيين العرب و أبوا أن يتركوا هذا الشعب ليسير في ثورته الحضارية و الديمقراطية و حاربوهم و قتلوا ما استطاعوا من أبناء هذا الشعب و اتهمهوهم بالخيانة و رغم كل ذلك أيى أيضاً الشعب الكردي الرضوخ لهذا الفكر الاجرامي السلفي و وقفوا عند الاحداث و التاريخ و بدأوا بتشكيل وحدات عسكرية صغيرة مهتها الدفاع عن الذات هي "وحدات حماية الشعب" الـ ي ب ك "YPG " و سرعان ما كبرت و توسعت و تشكل لها حاضن شعبي و جماهيري هو الاكثر عدداً في سورية و الشرق الاوسط و هي الآن يبدو كما تشير الوقائع على الارض أنها القوة الاكثر تأثيرا في مجرى الاحداث و صموداً في وجه الارهاب و التعصب إن ما جرى في شنغال الكردية ذات الغالبية الايزيدية هو آخر فرصة تجريبية لهم لبسط سيطرتهم و فكرهم الارهابي ليس فقط على تلك البقعة الجغرافية الكردية المختلفة بالانتماء الديني معهم بل و على معظم اجزاء كردستان و الانتقال بعدها إلى بقع جغرافية أخرى تحت يافظة التبشير و الـتسليم ...!! إن المعطيات الكردية و الوقائع التي نراقبها و المتمثلة في الوحدة الكردية القادمة و الالتفاف الجماهيري حول القوات و الوحدات العسكرية الكردية من الـ YPG و البشمه ركه و رغم بعض سوء الفهم للمرجعيات السياسية لتلك القوى إلا أن أن المعطيات تشير بأن أحلام الدولة الاسلامية في العراق و الشام و توابعها الدينية و العروبية ستذهب مع الريح و أن الشعب الكردي سينتصر و سيقود معركة الحضارة الانسانية.

و أخيراً و ليس آخراً إن ما يجري اليوم من حروب على الشعب الكردي تتحمل المعارضة العربية السورية و في مقدمتها الائتلاف الوطني السوري و الاخوان المسلمين و من يدعمهما من دول اقليمية و عربية و مطلوب من الشعب الكردي و بكافة انتماءاته السياسية و الاجتماعية مغادرة الذات القاتلة و الدخول في العملية التجمعية ضمن إطار الوحدة الفكرية التي يتشابه فيها الشعب الكردي و بنسبة تتجاوز الـ 90% وحدة الايمان بالحرية و الديمقراطية و هذا أقل تقدير للوحدة .

 

يطل الاعلام علينا ومنذ الاحتلال الاميركي للعراق كل يوم بخبر يندى له جبين البشرية من قتل ودمار وتخريب وتفجير وتفخيخ واستباحة للمقدسات والنفوس والاعراض والنواميس من بشر وحجر لجميعها هدف واحد وهو عودة البشرية الى الضلالة والظلمة والجاهلية والقبلية تقوم بها المجموعات الارهابية التكفيرية الوهابية – السلفية مثل "داعش" و"النصرة" و"طالبان" و"جيش الاسلام" وغيرها من المسميات الكاذبة تارة والحركة الصهيونية تارة اخرى في هذا البلد الاسلامي وذاك .

يعيثون في الأرض فساداً ويسفكون الدماء البريئة ويفجرون المراقد والمقامات المقدسة الاسلامية منها والمسيحية من العراق وحتى غزة مروراً بسوريا ولبنان واليمن، يعيد للذاكرة ما بدأته الحركة الوهابية الضالة والمضلة منذ ظهورها في الجزيرة العربية وقيامها بالجريمة البشعة في هدم قبور الأئمة المعصومين عليهم السلام وأولياء الله الصالحين والصحابة الكرام والمساجد في المدينة المنورة لأول مرة عام 1220 للهجرة عند قيام الدولة السعودية الأولى حيث قام آل سعود قبل أن تسقط دولة النفاق والشرك والضلالة هذه على يد الدولة العثمانية ويعيد المسلمين ما هدموه ودمروه من أضرحة وقبور ومراقد ومساجد على أحسن هيئة من تبرعات المسلمين، فبنيت القبب والمساجد بشكل فني رائع حيث عادت هذه القبور المقدسة محط رحال المؤمنين بعد أن ولى خط الوهابيين لحين من الوقت .

ثم عاود الوهابيون المنافقون والمجرمون هجومهم على المدينة المنورة مرة أخرى في عام 1344هـ وذلك بعد قيام دولتهم الثالثة وقاموا بتهديم المشاهد المقدسة للائمة الأطهار عليهم السلام وأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله بعد تعريضها للاهانة والتحقير بفتوى من وعّاظهم المنحرفين والمزيفين والمزورين للحق والحقيقة كما يفعلون اليوم في البلاد الاسلامية، يسيرون على خطى حاخامات اليهود الصهاينة في تكفير وتجريم الآخر الذي لا يدين بدينهم الضال وعقيدتهم المنحرفة ومخططاتهم الاجرامية.

فالتكفير نفسه تكفير العصبة الصهيونية المحتلة لفلسطين باسم "اليهود" وتكفير المجموعات الوهابية – السلفية المسلحة في "داعش" في بلاد المسلمين باسم "الاسلام"، فيما القتل هو نفسه باسم "الدين" والتهجير القسري هو نفسه باسم "مشروع الدولة" فيما إلغاء الآخر هو نفسه باسم "الأحادية" وكل ذلك في ظل رعاية وصمت المجتمع الدولي الذي يضلل ويتفرج فيما تشدقه بحقوق الانسان وحرية الرأي أصمت آذان البشرية .

فأضحت مراقد الأئمة الاطهار عليهم السلام وقبور الانبياء والصالحين ومقامات الأولياء في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين المحتلة وغزة وغيرها من البلدان الاسلامية حالها حال أضرحة وقبور "بقيع الغرقد" في المدينة المنورة ونحن نعيش اليوم ذكرى تهديمه الـ91 على يد بني سعود ووهابيتهم الخبيثة، قاعا صفصفا لا تكاد تعرف بوجود قبر فضلا عن أن تعرف صاحبه.

صورة اجرام واحدة تمثل وجهان لعملة واحدة الوهابية والصهيونية تعصف ببلاد المسلمين وتبيح دمائهم وأعراضهم وتنتهك مقدساتهم من مسلمين ومسيحيين هنا وهناك ببترودولار خليجي تقوده السلطة السعودية كرهاً وحقداً على الاسلام والمسلمين مطالبة بثارات بدر والخندق وحنين وتبوك وخيبر وغيرها؛ وممهدة لمرحلة يصبح فيها العالم الاسلامي غير مكترث بقضاياه ومعتقداته ومقدساته فينظر آنذاك لأفعال العدو الصهيوني في فلسطين المحتلة بعين اللامبالاة كما ينظر ويصمت ويعتاد على أفعال واجرام ودموية واستباحة المقدسات في بلدانه وما تقوم به مجموعات الارهاب التكفيري "داعش" في العراق وسوريا من هدم للمزارات والمراقد الشيعية والكنائس المسيحية؛ ليكون تمهيدًا لهدم المسجد الأقصى في القدس المحتلة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.



بلا شك انني وغالبة الايزيديين حتى المنافقين والطبالين ممن صدعوا روؤسنا بشعارات فارغة كردستانية لاأساس لها غير في عقولهم التي لاتجيد التفكير الحسن .. قلت ان غالبة الايزيديين لايصدقون للاسف انه سيتم محاسبة احد لاسباب كثيرة عشناها وعايشناها ولازلنا ننتظر ان يصدر الحكم ولو في موضوع واحد من المواضيع كان الايزيديين فيه طرفاً ( وغالبية تلك الاحداث كان الايزيدي فيها على الحق ..) ولم يحصل الايزيدي على حقه فيها ولم يتم حسم تلك المواضيع.

قبل فترة ليست ببعيدة وبعد ان اعلن السيد فاضل برواري عدم امتثاله لاوامركم بالانسحاب من الحكومة الاتحادية طردتموه من حزبكم وبينتم موقفكم الحازم والجازم وبدون اي تأخير ..وان كان هناك اتفاق سري مع الامريكان الراعين الحقيقين للسيد البرواري ليكمل مشواره البطولي ـ وهذا مفهم ولايهمنا الآن ..!

لماذا لم يتم توقيف احد من ما يسمون قادة من الهاربين من البيشمركة والآسايش والشرطة والهوالكيري والبارستن .. قلت الهاربين من ابسط واجب وهو حماية ممتلكات كردستان ( ان اخذنا بنظر الاعتبار ان الهاربين هم من المسلمين السنة وغير مستعدين للدفاع عن الايزيديين ).. ولا يهمهم موت آلاف الايزيديين ..كما انهم كانوا اسود وعناتر على المواطن الشنكالي الفقيرغير ان حقيقتهم بانت انه ليسوا اكثر من جرذان ( كل من هرب ) ..!

ولنفترض انه تم توقيفهم باي قانون سيتم محاكمتهم وكيف ؟
وهل ستكون محاكمات علنية نصل فيها لنتيجة افضل من سابقاتها حيث لاامل ولا ثقة بان يتم حسم اية ازمة وصلت لمحاكمكم وحصل فيها الايزيدي على ادنى حق وهو ان يطبق القانون بادنى درجاته ( ان وجد ) .

اعلام البارتي تحديداً كان ولازال اسوء من يغطي حرب الابادة ضد الايزيدين .. ووصلت الوقاحة بمديري قناة كردستان ان يعرضوا برامج واغاني ومسلسلات هابطة كافكارهم وقلة وعيهم ومن ثم اعادة برنامج سمج وسخيف كوجوههم السوداء وهو برنامج الترحيل والتعريب في شنكال بشكل مخزي ومعيب ما بعده وليومين متتالين.

نعم اعلام البارتي كان الاسوء ولازال خاصة ان سنجار كانت مقفلة ( كواقع حال ) للبارتي وكل قطرة دم يتحملها البارتي ومن يقول غير ذلك كذاب ابن كذاب لايملك شيئاً من الاخلاق او الانسانية التي يبدو انها اصبحت نادرة في يومنا هذا.

الاطفال يموتون واعلام البارتي وواجهته الرئيسية تقدم لنا برنامج عن الترحيل والتعريب في وقت لم يبقى ايزيدي في سنجار وكانهم يتشفون بنا وبمأساتنا ليتحدثوا عن شئ لم يبقى له وجود .. كيف تفسرون لمن كان له امل بكم ياسيادة الرئيس .. هل انتم راضون عن قتل اطفال بعمر الورد كل فرد منهم يسوى إلاه داعش وكل الديانات السماوية القذرة التي قتلك ولازالت تقتل بأسم إلاه مجرم سفاك للدماء لم يرتوي منذ عرفناه يوم جاء موسى وبعده عيسى ومحمد .. اقتل ثم اقتل ثم اقتل حتى يصبح القتل طريقاً للوصول لهذا الإلاه وغلمانه وحورياته وخمره.

كيف تفسرون لنا ولكل الذين يتسأئلون انسحاب الالوف من البيشمركة بشكل مخزي .. قلت كيف تفسرون انسحابهم جميعهم دون ان يطلقوا طلقة تحذير ( وليس قتال الدواعش) لكي تتمكن كل ام من اخذ اطفالها والالتحاف بالبيشمركة الهاربين ولكي يتمكن كل رجل ايزيدي برفع السلاح ومقاتلة الدواعش.

ان مسوؤلية دم كل ايزيدي في رقبة من اصدر امر الانسحاب ومن لم يقاتل لاننا كلنا على ثقة ان الايزيديين كانوا سيقاتلون وببسالة كما فعلوها عبر التاريخ بكسر كل الفرمانات للغزات وانتم ادرى بها ياسيادة الرئيس.

نعم ياسيادة الرئيس ان تحليل ما آلات اليه الامور .. يذكرنا بدرويشي عفدي وكيف قتله غدراً اخوته المسلمين الكرد ( اللذين لايختلفون عن اخوة يوسف ) وكيف يعيد التاريخ نفسه لنقول وبأعلى صوت ...

واجب علينا كأيزيديين ان نعلن سرايا الدفاع الشعبي ( او اي كان اسمها ) متمنين ان تتفهموا انه لاثقة لنا بعد اليوم ببيشمركة يتركون آلاف المدنيين العزل بشكل يندى له جبين كل من يملك شيئاً من الانسانية فكيف الحال والتبرير المضحك والمبكي انه انسحاب تكتيكي .. يذكرنا بالمقبور صدام وانسحابة من الكويت ..!

لم نتصور يوماً سيادة الرئيس ان نكون رخيصين بهذا الشكل وان دمائنا لاتهم الكثيرين ممن اغتنوا واصبحوا شيئاً ( عندما لم يكونوا شيئاً ) بدماء وتضحيات الايزيديين وخاصة اهالي شنكال حيث ما يعوشوه اليوم كان ثمن دعمهم لثورتكم ومنذ ستينات القرن الماضي مع المرحوم الخالد مصطفى البارزاني .. لم نتصور بعد المادة 140 سيئة الصيت ان نرجع للوراء وان يهجر كل الايزيديين وليس كما فعل صدام بل اسوء بكثير .

وعليه ياسيادة الرئيس يتوجب ان تثبت لنا ما اعلنته يوم امس من انكم ستحاسبون كل من قصر .. ان تتكفلون بكل الخسائر والتعويضات .. لا ان تصدر بيانات هنا وهناك من اجل دعم دولي وا اممي او غيره لان ما بيع من النفط من المناطق الايزيديية يكفي لإرجاع شنكال لعصرها الذهبي وزيادة ( ان تم تحريرها ) وتعاملتم معها كما تتعاملون مع المدن القريبة من سكنكم لنحس انه يوجد شعور وطني تجاهنا.

كثير مما يستحق القول في هذه الايام السوداء عن القيادات الايزيدية ( بمجملها ) وكيفية تعاملها مع اكل حقوق الايزيديين لتكون النتيجة وحصادنا لما زرعناه من تنازلات رخيصة وعطاء دون مقابل وقيادات لاتفهم دور القائد وما يوجب عليه ان يفعله وغيره من انقاص القيمة .. كلها مجتمعة اعطت الضوء الاخصر للهاربين من البيشمركة ( ان الايزيدي لايستحق الدفاع عنه او الموت من اجله او حتى االجرح من اجله ) لسبب بسيط هو اننا بدون قيادة لها قيمة تتمكن من اخذ واستحصال حقوق الايزيديين في امور صغيرة كانت ام كبيرة .. لتكون لنا بدونا قيمة من بعدها.

كما اود الاشارة لموضوع جداً مهم .. وهو موقف الاعلام المسيحي عامة والمواقع التي كنا نتصورها صديقة من ابادة الايزيديين حيث لاذكر لحد كتابة هذه المقالة ولو بشكل خجول عن ابادة الايزيديين ..!

هذا شئ طبيعي لان اهل الكتاب يريدون ان يكونوا هو فقط في الصورة الماساوية وانزعاجهم مما حصل مع الايزيديين هو انهم سينتقلون الى ما خلف الايزيديين اي من الواجهة الرئيسية.. موقفهم شئ طبيعي لهم الحق في نشر ما يريديون ... واشارتي لهذه المسألة فقط لاذكر الايزيديين وخاصة الخفيفين منهم ممن صدعوا روؤسنا بما آلات اليه امور المسيحيين في الموصل مخدوعين باننا اخوة .. الاخوة يوم ازمتي وليس غير.

رافي زيوان
مقاتل في سرايا الدفاع الشعبي الايزيدي حال اعلانها المستقل.
ستوكهولم 2014.08.05



تناشد هيئة إغاثة سنجار في مدينة هانوفر الألمانية وبشكل عاجل وفوري القيادة الكردية بقطبيه الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني وكذلك الأحزاب الكردستانية الأخرى المنظوية تحت ركن إدارة هذه القيادة على تحمل مسؤولياتها القومية والتأريخية والإنسانية الجسام ونجدة أبناء الديانة الإيزيدية في قضاء سنجار ومجمعاته التي تعرضت وما تزال الى أبشع أنواع العنف والقتل والتعسف من قبل عناصر داعش الإرهابية منذ يومين من سيطرتها عليه وحتى هذه اللحظة ، وتطلب منها وبما لا يقبل التردد مطلقاً الإستجابة الفورية الى نداء الآلاف من شباب سنجار النازحة الى مناطق كردستانية أخرى آمنة بتجهيزهم تسليحياً وإعدادهم لغرض تحرير أرضهم وعرضهم ومقدساتهم التي تتعرض الى حملة إبادة جماعية أمام مرأى العالم ومن ضمنها القيادة الكردية .!! .
هذا ونقل الدكتور علي حسين أحد أفراد عائلة المناضل ورجل النخوة الإيزيدية قاسم ششو الذي ما يزال يقاوم هجمات قوات داعش على جبل سنجار الذي يأوي الأن الآلاف من الفارين العُـزل من النساء والشيوخ والأطفال رغبات أكثر من ( ٣٠٠٠ ) شاب سنجاري علقوا في مجمعات خانك وشاريا ومهد ومناطق أخرى لجؤوا إليها خلال اليومين الماضيين في حمل السلاح ومشاركة الأبطال في الجبل لتحرير مدينتهم من دنس وبطش الإرهابيين ، وكذلك عن إمتعاض أولئك الشباب في صمت القيادة الكردية جراء ما حدث ويحدث من كوارث يندى لها جبين الإنسانية .. حاملين تأخر تنفيذ هذه المناشدة على عاتق القيادة السياسية والأمنية الكردية المتمثلة بالبيشمركه بما لا يقبل التغافل عنها في القادم من الوقت .
ومن الله الفرج القريب والرحمة والنجاة أولاً وآخراً .

هيئة إغاثة سنجار / هانوفر ــ المانيا
٥ / ٨ / ٢٠١٤



لم يعد للكلام والكتابة اي معنى في ظل ما يتعرض له الايزيديون في شنكال، بعد احتلال ما يعرف ب" الدولة الاسلامية" المعروفة سابقاً ب" الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) وانسحاب قوات البيشمركة الكردية التابعة لحزب رئيس اقليم كرستان مسعود بارزاني مواقعها دون قتال لأسباب لا تزال مجهولة٠

الامر اللافت والمستغرب جداً الذي حير المراقبين هو إخلاء قوات بارزاني لمواقعها وتركها لاسلحتها ل" داعش"،  الامر الذي أدى الى تسليم قضاء شنكال بالكامل للدولة الاسلامية دون أية مقاومة، والاغرب هو تكتم حكومة اقليم كردستان على الأسباب التي أدت الى هذا الانهيار المفاجئ لقوات حزب بارزاني الذي يحكم شنكال فعلياً منذ سقوط بغداد في  التاسع من نيسان ٢٠٠٣.

ما قاله بارزاني لوفد الممجلس الروحاني  الايزيدي برئاسة المرجع الروحي للايزيديين البابا شيخ شيخ ختو اثناء اجتماعه به لم يكن مقنعاً بالمرة، هذا ناهيك عن تصريحاته  غير المنطقية التي لا تتوافق وحجم الحدث الجلل.

الذي حدث في شنكال كان خيانة في وضح النهار، لا بل خيانة من الوزن الثقيل ليس للايزيديين  باعتبارهم أصلاء مرتين، مرة عراقيين أصلاء وأخرى أكراداً أصلاء وإنما أيضاً خيانة كبرى لكردستان قاطبةً.
نعم شنكال هي كردستان، والسؤال هنا هو،
لماذا أدارت كردستان ظهرها لكردستان بهذه السهولة التي فاجأت الجميع؟
لماذا تركت كردستان كردستان؟
لماذا خذلت كردستان كردستان؟
لماذا خانت كردستان كردستان؟

ما حدث في شنكال كردستان هو لغز كردي كبير قاده الحاكم الاول في شنكال سربست بابيري رئيس فرع شنكال للحزب الديمقراطي الكردستاني، على بارزاني فكه ويضع للرأي العام الايزيدي بخاصة والكردي بعامة النقاط على الحروف.
بابيري لم يترك شنكال ويأمر بسحب قواته فحسب وإنما رفض بالمطلق طلبا للشنكاليين من أهل المنطقة تزويدهم بالأسلحة والذخيرة، الامر الذي أدى الى نشوب معركة كلامية بينه وبين بعض القياديين الايزيديين  المحليين في حزب بارزاني٠
الامر لم يتوقف عند هذا الحد فحسب وإنما وجهت قوات البيشمركة بنادقها الى صدور بعض الشباب الشنكالي الذي أصر على ضرورة تزويدهم بالأسلحة والذخيرة، ما أدى الى استشهاد اثنين منهم وجرح عشرة اخرين.

باعتقادي وحسب معرفتي بايديولوجية حزب بازراني الذي يختار قياداته وفقاً لحسابات دقيقة لها علاقة بالولاء التام  للعائلة  البارزانية لا يمكن لأي قائد ميداني ان ينسحب ويأمر بسحب قواته من ارض المعركة في منطقة استراتيجية مثل شنكال بدون امر من القيادة العليا والحلقة الضيقة المحيطة بالرئيس بارزاني نفسه.

في ظل تكتم القيادة الكردية في كردستان العراق على خيانة كردستان لكردستان وتهربها من التزاماتها السياسية والأخلاقية تجاه الايزيديين من اكرادها الإصلاء، وتعرضهم لأبشع إبادة جماعية ونزوح أكثر من ٢٠٠ الف ايزيدي الى الجبال المحيطة بدون مأوى ولا ماء ولا غذاء والى اقليم كردستان العراق وكانتون الجزيرة في غرب كردستان، هناك الكثير من إشارات الاستفهام على موقف كردستان المتفرج لما يجري في شنكال.

ازاء هذا المشهد الأكثر من خطير وسقوط شنكال في أيدي اخطر " دولة متحركة" وعابرة للحدود في العالم، والتداعيات الكارثية للمصير المجهول لعشرات الآلاف  من الايزيديين الشنكاليين نحن امام عدة سيناريوهات:
الأول:
يأس حكومة الإقليم من إدارة ملف شنكال الواقعة ضمن حدود المادة ١٤٠ و"غسل يديها"، على حد قول المثل الكردي، بالتالي منها، بعد ان أصبحت جارةً ل"داعش" والتضحية بها لصالح مناطق اخرى اكثر أهمية بالنسبة لاستراتيجتها مثل كركوك وخانقين والشيخان الغنية بالنفط.  
الثاني:
لم تجد القيادة الكردية اضعف من الايزيديين كي تضحي بهم، عليه انسحبت كردستان من كردستان وأدار حزب بارزاني ظهره للايزيديين  وضحى بهم ليلفت أنظار العالم الى إبادة واحدة من اعرق واقدم المكونات العراقية، كي يظهر للرأي العام العالمي وأمريكا ان إمكانات حكومة الإقليم محدودة للحصول على صفقات أسلحة متطورة للدفاع بها عن كردستانها.  
الثالث:
تورط حكومة اقليم كردستان بعد فقدان سيطرة قوات البيشمركة على زمار في صفقة مع شريكتها تركيا لإسقاط معبر ربيعة وشنكال المجاورتان لكانتون الجزيرة الواقع تحت سيطرة قوات حماية الشعب (ypg)، لارباك هذه الأخيرة ومحاصرتها من الجهة الشرقية من قبل "داعش" المعروفة بعلاقاتها القوية مع حكومة حزب العدالة والتنمية.

بجميع الأحوال وأياً تكن السيناريوهات المحتملة، الا ان الثابت هو ان هناك خيانة كردية ارتكبت بحق الشنكالييين وكرديتهم الاصيلة، الثابت هو ان كردستان خانت كردستان، لكن السؤال الذي يبقى هو كيف، لخاطر عيون من، ولماذا؟



صوت كوردستان: نقل موقع أوينة نيوز خبرا مفادة أن بعض الكورد الايزديين الذين لجأوا الى جبل سنجار وثقوا بخبر مفادة أن قوات البيشمركة دخلت مدينة سنجار و حررتها من داعش قام البعض من الكورد الايزديين بالنزول من الجبل و الوثوق بالخبر كي يجلبوا بعض المواد الغدائية لهم و لكن الأهالي فوجؤوا بوجود داعش داخل المدينة و عدم وجود قوات البيشمركة داخلها.

حسب الخبر فأن داعش القت القبض على هؤلاء الكورد الايزديين و لا يعرف لحد الان مصيرهم. يذكر أن أعلام الأحزاب الكوردية و على أثر هذه الحادثة كفت عن الادعاء بتحرير سنجار و دخول قوات البيشمركة فيها.

مصدر الخبر:

http://www.awene.com/article/2014/08/05/34643

متابعة: أصدر مسعود البارزاني في معرض لقاء له مع شيخ الطائفة الايزدية أنهم سيقومون بمحسابة المسؤولين عن ما جرى في منطقة سنجار. من ناحية أخرى أدعت مصادر داخل قيادة البيشمركة و بعض المصادر الإعلامية الحزبية لحزب البارزاني أن تلك الانسحابات كانت تكتيكية.

أصدار الأوامر بمحاسبة المسؤولين عن ما جرى يعني أن قادة البيشمركة تركوا جبهات القتال دون أوامر من قيادة البيشمركة و أنهم أنهزموا تاركين الكورد الايزديين يلقون مصيرهم المظلم. و أن القيادة أضطرت الى الطلب منهم بجلب معداتهم العسكرية معهم و عدم تركها لداعش كما فعل الجيش العراقي. حسب بعض المصادر فأن بعض قادة البيشمركة الذين كانوا في منطقة سنجار تم حجزهم من قبل قيادة الاقليم.

عندما أنهزم الجيش العراقي في الموصل و تكريت أصدر المالكي أوامر بمحسابة و تقديم العديد من العسكريين الى التحقيق و أعترف بأن الجيش العراقي أنهزم. بينما قيادة أقليم كوردستان تدعي ان هرب قوات البيشمركة من جبهات القتال كان أنسحابا تكتيكيا و في نفس الوقت تتوعد بمحاسبة المسؤولين عن ترك جبهات الحرب.

من ناحية أخرى فأن قوات البيشمركة التي أرسلت الى منطقة ربيعة و سنجار تركت مرة أخرى البعض من مواقعها مدعية بأنه "أنسحاب تكتيكي" و نشرت قناة روناهي تيفي مقاطع تؤكد أنسحاب البيشمركة من مناطق ربيعة و قرية المحمودية.

 

العلم العراقي



بغداد/ المسلة: كشف مسؤولون أكراد أن قوات البيشمركة الكردية تشن هجوما مضادا ضد مقاتلي "داعش" في شمال العراق بعد هزيمتهم في معارك الأحد.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد المسؤولين إن الأكراد يطلبون الآن عددا أكبر من المقاتلين للتصدي للمتشددين، كما طالب الأكراد واشنطن مد البيشمركة بالسلاح لمواجهة تنظيم "داعش".

وفي هذا السياق، أعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أن قواتها وصلت إلى شنكال بعد أن تمكنت من دحر عناصر "داعش" وتكبيدهم خسائر جسيمة، فيما ساهمت الضربات الجوية العراقية في تشتيت جهد "داعش" بعدما أعلن أمر رئيس الوزراء، نوري المالكي، سلاح القوات الجوية، بدعم القوات الكردية في مواجهة مقاتلي "داعش".

الى ذلك أفاد مصدر في قوات البيشمركة، الثلاثاء، بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين البيشمركة وعناصر تنظيم "داعش"، شمالي الموصل، (405كم شمال بغداد)، فيما أشار إلى أن الاشتباكات مستمرة حتى الآن.

وقال المصدر إن "اشتباكات عنيفة اندلعت، في ساعة متقدمة من ليل أمس، بين قوات من البيشمركة هاجمت بلدتي سادة وبعويزة، (5كم شمالي الموصل)، وعناصر تنظيم (داعش)، من دون معرفة حجم الخسائر في صفوف الطرفين".

وتمكنت القوات الامنية من قتل العشرات من عناصر "داعش" اثناء محاولتهم الهجوم على قضاء الحمدانية في الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة" ان "القوات الامنية بالتنسيق مع صقور الجو تمكنت من توجيه ضربة جوية استهدفت تجمع لعناصر تنظيم داعش اثناء محاولتهم الهجوم على قرية بلاوات في قضاء الحمدانية في الموصل، ما اسفر عن مقتل العشرات من عناصر التنظيم".

بابل

أفاد مصدر في شرطة محافظة بابل، الثلاثاء، بأن 11 مسلحاً قتلوا بقصف جوي شمال الحلة، (100كم جنوب بغداد)، فيما أشار إلى تدمير ثلاثة مخابئ للأسلحة.

وقال المصدر إن "طائرات السوخوي قصفت، بعد ظهر اليوم، مناطق متفرقة من ناحية جرف الصخر، (60كم شمال الحلة)، مما أسفر عن مقتل 11 مسلحاً من تنظيم (داعش)".

وتمكنت سرايا الدفاع الشعبي من قتل نحو عشرة عناصر من "داعش"، شمال محافظة بابل.

وقال مصدر امني ان سرايا الدفاع الشعبي تمكنوا من استهداف تجمعا لعناصر "داعش" في منطقة "الفارسية" التابعة لناحية جرف الصخر شمال محافظة بابل بعد اشتباكات جرت بينهم اسفرت عن مقتل عشرة من داعش بينهم قيادي واعطاب ثلاث عجلات كانت تحمل اسلحة واعتدة تابعة لهم.

بغداد

واصيب خمسة جنود وثلاثة متطوعين اثر سقوط قذائف الهاون على نقطة تفتيش مشتركة لعناصر الجيش ومتطوعين في منطقة الشاخة الثالثة التابعة لقضاء اللطيفية جنوبي بغداد، ما اسفر عن اصابة خمسة جنود وثلاثة متطوعين.

وافاد مصدر في وزارة الداخلية، بان ضابط برتبة مقدم يعمل بوزارة الدفاع وسائقه استشهدا بهجوم مسلح غربي بغداد.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "مسلحين يستقلون سيارة حديثة اطلقوا النار من اسلحة كاتمة للصوت على سيارة مدنية يستقلها ضابط في وزارة الدفاع برتبة مقدم وسائقه في قضاء ابو غربي بغداد، ما ادى الى استشهادهما في الحال".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة أمنية هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت جثتي الشهيدين إلى دائرة الطب العدلي".

نينوى/ المسلة: افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الثلاثاء، بأن الطيران الحربي وقوة من الجيش العراقي والبيشمركة تمكنوا من تحرير قرية بلاوات شمال مدينة الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "قرية بلاوات التابعة لناحية النمرود الواقعة شمال مدينة الموصل، طهرت بالكامل من عناصر تنظيم داعش، اثر هجوم شنه اللواء الخامس جيش عراقي التابع للفرقة الثانية جيش عراقي المتقهقرة بالتنسيق مع قوات البيشمركة المدعومة بغطاء من الطيران الحربي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "القوات مستمرة بتطهير باقي القرة التي استحوذ عليها عناصر تنظيم داعش خلال اليومين الماضيين، وكذلك المناطق التي يفرض عليها التنظيم سيطرته في المدينة".

وقال مصدر في وقت سابق من، اليوم الثلاثاء، في حديث لـ"المسلة"، إن "العشرات من عناصر تنظيم داعش قتلوا في عملية قصف نفذها طيران الجيش في قريتي بلاوات وقرشور التابعتين الى ناحية النمرود تقعان شرقي مدينة الموصل".

وتنفذ قوات الامن العراقية مدعومة بسرايا الدفاع الشعبي وغيارى العراق عمليات امنية وعسكرية واسعة، تستهدف مناطق تواجد "داعش" والقاعدة في مدن، الموصل، تكريت، بابل، الرمادي، الفلوجة، سامراء، الشرقاط، ديالى، الى جانب مناطق أخرى.

أكد أهالي قضاء شنكال النازحون باتجاه روج آفا أن المجموعات المرتزقة التابعة لمرتزقة داعش ترتكب أبشع المجازر والجرائم اللا إنسانية بحق الكرد الإيزيديين، وقالوا أن "انسحاب بيشمركة الديمقراطي الكردستاني خيانة عظمى بحق الكرد الإيزيديين".

وأكد أهالي قضاء شنكال الذين ينزحون من المنطقة باتجاه روج آفا وذلك أثناء تواجدهم في معبر تل كوجر لوكالة أنباء هاوار أن "مرتزقة داعش ترتكب الجرائم والمجازر بحق الكرد الايزيديين في شنكال وقتلت الاطفال والنساء".

وأضاف الأهالي "انسحاب بيشمركة الديمقراطي الكردستاني خيانة عظمى بحق الشعب الكردي في شنكال ... انسحبوا وتركونا وجهاً لوجه أمام الهجمات البربرية لمرتزقة داعش التي ارتكبت بحقنا جرائم ضد الإنسانية".

وأشار الأهالي أن مقاتلي وحدات حماية الشعب يضحون بأرواحهم في سبيل إنقاذ أهالي شنكال وساهمت كثيراً في وصولنا آمنين ... قدمت لنا جميع الامكانيات والخدمات الممكنة".


firatnews

صوت كوردستان: بعد أن أصدرت قيادة حزب العمال الكوردستاني أوامرها الى قوات الكريلا الكوردية للتوجة الى منطقة سنجار تحركت يوم أمس و على الفور مجاميع من قوات  حزب العمال الكوردستاني الى منطقة سنجار للمشاركة في القتال ضد داعش.


 

 

 

 





 

فراتنیوز

اندلعت الاشتباكات بين قوات بيشمركة كوردستان ومجاميع داعش الارهابي اليوم الثلاثاء 5/8/2014، في ناحية كوير التابعة لقضاء  مخمور.
واوضح مصدر خاص لـ PUKmedia: ان الاشتباكات اندلعت ظهر اليوم الثلاثاء بين قوات البيشمركة والمجاميع الارهابية في قرية كوشاف التابعة لناحية كوير، موضحا مازالت الاشتباكات مستمرة وتمكنت قوات البيشمركة من دحر عدة هجمات مجاميع داعش الارهابية.

PUKmedia شاكر الملا

التقى الرئيس مام جلال، اليوم الثلاثاء 5/8/2014،  بمنزله في السليمانية، كل من علي قرادغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وصلاح الدين بهاء الدين الامين العام السابق للاتحاد الاسلامي الكوردستاني.
وتأتي الزيارة في اطار الترحيب بعودة الرئيس مام جلال الى ارض الوطن والاطمئنان على صحته.
وجدير بالذكر ان العديد من الشخصيات السياسية في اقليم كوردستان والعراق، زارت الرئيس مام جلال بهدف الترحيب به والاطمئنان على صحته.

PUKmedia خاص

بغداد/ المسلة: اعتبر طارق الهاشمي تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف باسم "داعش" طائفة غير باغية اذا اوقفت هجومها على اقليم كردستان وقوات البيشمركة.

وساوى الهاشمي المحكوم بالاعدام في العراق بسبب الارهاب، بين قوات "البيشمركة" الكردية وتنظيم "داعش" الارهابي، داعيا الطرفين الى التوقف عن القتال لانه "قتال عبثي مشبوه لا مبرر له مهما قيل عن الدوافع".

وزاد في قوله مخاطبا "داعش" وكأنها فصيل سياسي معترف به "المصلحة تقتضي ان يتوقف القتال على الفور وان العرب السنة حلفاء اخوانهم الاكراد السنة".

ودعا الهاشمي في لغة طائفية الى حل "الخلافات المعلقة بالمودة والحسنى وليس بالعنف وسفك الدماء، واذا لم تتراجع داعش وتضع حد لعدوانها فهي طائفة باغية".

وفي وقت اعتبر فيه الهاشمي ضمنا، "داعش" منظمة غير ارهابية، قال ناشطون عراقيون ان "الامر ليس بجديد على شخص

متهم بالإرهاب في بلاده".

ووصف محلل سياسي لـ"المسلة" تصريح الهاشمي بانه "افلاس سياسي وفشل ذريع وسلوكية اخلاقية مضطربة لان لا احد يؤيد داعش في هذا العالم ويخاطبها بهذا الطريقة الودية سوى الارهابيين والداعمين لهم".

الى ذلك ردّ مدونون على تصريحات طارق الهاشمي على صفحة حسابه في "فيسبوك" متهمين اياه بالفساد والارهاب، والتخبط السياسي وحتى الاخلاقي.

وخاطب دلشاد عبد الرحمن، الهاشمي بالقول "انك الى الان لا تعتبر داعش فئة باغية؟ بعد طرد وذبح المسيحيين والابرياء واليزيديين.. فهل تريد المزيد؟".

ووجّه المدون علي محارب كلامه الى الهاشمي " انت لا تمثل السنة، وانك مثل الكثير من سياسيي السنة الحقتم الضرر باهلكم وطائفتكم".

وسال مرتضى رحيم الجابري الهاشمي ساخرا من منطقه في تفسير الاحداث في العراق "داعش يعني اذا قتلت الاكراد فهي باغية واذا قتلت العرب فانها غير باغية".

وطارق الهاشمي، سياسي عراقي شغل منصب نائب رئيس جمهورية العراق، استقال العام 2009 من منصب رئيس الحزب الاسلامي العراقي، وانضم إلى تحالف وطني بقيادة إياد علاوي هو القائمة العراقية الوطنية، والتي شاركت في الانتخابات البرلمانية الثانية التي شهدها العراق بعد الاجتياح الأمريكي في آذار / مارس 2003.

واتهمت الحكومة العراقية، الهاشمي بالعديد من التهم ومنها 300 جريمة قتل وتفجير وقد حكمت عليه محكمة عراقية غيابيا بالإعدام وهو يعيش حاليا متنقلا بين عدة دول. ففي 30 كانون الثاني 2012 أعلنت وزارة الداخلية اعتقال 16 شخصاً من حماية الهاشمي، مؤكدة أن المعتقلين متهمون بتنفيذ عمليات اغتيال ضد ضباط وقضاة، من بينهم عضو محكمة التمييز نجم عبد الواحد الطالباني في العام 2010، شمالي بغداد.

هذه الاعترافات أوقعته، بين فكيّ الحقيقة المرة، فلم يكن له الاّ الهرب في 19 كانون الأول 2011 إلى إقليم كردستان في شمال العراق، متجنباً مواجهة الحقائق بالحقائق، بعد أن صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب، بموجب اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بشأن قيامهم بأعمال عنف بأوامر منه، لتصدر محكمة الجنايات العراقية المركزية في 1 نوفمبر 2012 حكماً غيابياً بالإعدام شنقاً بحقه.

وكانت قناة "العهد" الفضائية نشرت في 2013 تسجيلا لمكالمة هاتفية جمعت مواطن عراقي بطارق الهاشمي يؤكد فيها الاخير انه "تعاون مع عزت الدوري".

يمكن الاطلاع على الفيديو في الرابط الاتي:.

https://www.youtube.com/watch?v=Jt3aIhSObTE&feature=youtu.be

السومرية نيوز/ أربيل
أعلن حزب العمال الكردستاني، الثلاثاء، عن إستعداده لإرسال مسلحيه إلى سنجار لمقاتلة مسلحي "داعش" في القضاء، فيما اكد انه وجه نداء للحزبين الكرديين الرئيسيين بهدف التنسيق والتعاون.

وقال المتحدث الرسمي بإسم قيادة قوات حماية الشعب الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال بختيار دوغان في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "قيادة قوات حماية الشعب الكردستاني مستعدة لإرسال مسلحيه إلى قضاء سنجار لمقاتلة عناصر تنظيم داعش والدفاع عن أهالي القضاء"، مبينا ان "مسلحي الحزب على أهبة الإستعداد للدفاع عن عموم إقليم كردستان في مواجهة أي خطر".

وأضاف دوغان أنه "تم توجيه نداء إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني من أجل التعاون والتنسيق في الحرب ضد داعش.

يذكر ان قيادة وحدات حماية الشعب الكردية وهو الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني اعلنت الأحد الماضي مواصلة المواجهات مع مسلحي تنظيم داعش في قضاء سنجار، مبينة في الوقت نفسه أنها تسيطر على معبر ربيعة الحدودي.

افاد كنعان بركات وزير مقاطعة الجزيرة في روج آفا، ان وحدات الحماية الشعب و البيشمركة قد بدأت بشن  حملة تمشيطيه مشتركة  ضد مرتزقة داعش.

و اشار بركات الى انه سيتم القيام بكل ما هو مطلوب من اجل حماية الشعب في  شنكال و قال " ان وحدات الحماية في شنكال و قوات دفاع الشعب قدمت الى شنكال للقيام من اجل تنظيف المنطقة كليا من مرتزقة داعش.

و تفاصيل الخبر فيما بعد.

فرات نيوز

صوت كوردستان: حصلت صوت كوردستان على معلومات مؤكدة بصدد توجة دولي لانشاء منطقة امنه للاقليات في العراق و أن دول تابعة للأمم المتحدة تعمل على أصدار قرار من الأمم المتحدة مشابة للقرار الذي تم فية أنشاء منطقة امنه للكورد في أقليم كوردستان الحالي عام 1991.

المنطقة الامنه المزمع أنشائها تمتد من ربيعة و سنجار الى أربيل مرورا بتلعفر و الحمدانية و برطلة و القوش و بعشيقة و بحزاني.

الام المتحدة تنوي ارسال قوات دولية الى تلك المناطق في حالة أنشاءها و أن هناك أتصالات دولية للحصول على الدول التي ستنضم الى تلك القوة الدولية.

حماية الأقليات القومية و الدينية حق من حقوقهم و يلقى الدعم من قبل جميع منظمات حقوق الانسان. أنشاء هذه المنطقة سينجم عنها تقسيم لإقليم كوردستان الى جزئين في حالة عدم التنسيق مع حكومة أقليم كوردستان و الى أبتعاد تلك الأقليات عن الحاضنة الكوردستانية و بهذا يكون أنسحاب قوات البيشمركة المنظم من منطقة سنجار قد خلق خطرا جديا على تقسيم أقليم كوردستان كما خلقت صعوبة في أعلان الدولة الكوردية على جميع الأراضي الكوردستانية في إقليم كوردستان.

متابعة: نشرت قناة كوردستان تيفي التابعة لحزب البارزاني يوم أمس شريطا و صفته بالمهم و من جبهات القتال.

في هذا الشريط يتبين و بشكل واضح أن الشريط معمول بشكل خاص للقناة كي تقوم ببتثة للمواطنين. التمثيل واضح في الشريط حيث المقاتلون و هم على أساس في جبهات القتال يحاربون و هم واقفون دون أن يتبين من هو العدو و الفلم الاوضح يضطهر على ظهر السيارة التي تحمل الدوشكة حيث ينتاوب عليها بعض المقاتلين كي يظهروا في الشريط. و بينما الدوشكة تضرب نرى جميع المقاتلين واقفين يضحكون. نترك المشاهد يرى الفلم و يرى بأم أعينة كيف أن المنشور هي مشاهد للتلفزيون فقط و لا علاقة لها بحرب حقيقية.

هكذا شريط عدم نشرة افضل حيث يضعف الثقة بالاعلام و بقوات البيشمركة و يوحي بأن البيشمركة يقاتلون العدو عن بعد و ليس على خطوط التماس.

https://www.youtube.com/watch?v=Lcq_zQ9vSV8

 

الثلاثاء, 05 آب/أغسطس 2014 12:32

صور للدواعش الكورد

 

عندما أزاح عبد السلام عارف في 18 تشرين 1963 حزب البعث من السلطة وكان حليفهم الرئيسي تنفس أكثرية الشعب العراقي الصعد من جرائم الحرس اللاقومي ومجازرهم وسجونهم ومعتقلاتهم وفي مقدمتها قصر النهاية وسجن نقرة السلمان ، بالرغم من أن عبد السلام عارف لم يقل لا كراهية ولا عداء للقوى الوطنية والديمقراطية وللحزب الشيوعي العراقي الذي ناله من تلك الجرائم الكثير وقدم قائمة من الشهداء الذين قدموا أرواحهم دفاعاً عن ثورة تموز وعن الشعب العراقي أو نالهم الإرهاب البعثي في السجون والمعتقلات. التغيير الذي حدث بعد 18 تشرين لم يكن تغييراً جوهرياً ولم يكن حكم عبد السلام حكماً ديمقراطياً واستمر نهج معاداة القوى الوطنية الديمقراطية وحجب الحريات العامة والخاصة وبقت السجون والمعتقلات مكتظة بالمعارضين الوطنيين والشيوعيين، كما كان حكم أخيه عبد الرحمن عارف على الطريق نفسه، وان اختلف حكمي الأخوان عارف مع حكم حزب البعث في بعض التفاصيل ومنها إلغاء الحرس اللاقومي وتخفيف الملاحقات البوليسية وبخاصة في عهد عبد الرحمن عارف، إلا أن نكسة حزيران 1967 واحتلال الضفة والقطاع والقدس الشرقية وأراضي عربية من مصر وسورية ولبنان دفعت حزب البعث جناح البكر الذي انشق عن حزب البعث العراقي إلى استغلال النكسة قومياً وبحجة القضية المركزية استولى على السلطة في العراق وفق مساومة التسليم على الرغم من الادعاء بأنها ثورة بيضاء ضد قوى الردة والموقف العربي المتخاذل من القضية الفلسطينية!! فعاد حزب البعث ولكن مرتدياً قناعاً غير القناع القديم الذي جاء به، مدعياً ومراوغاً بالوطنية ونقده سياستة السابقة، والإعلان عن التعاون مع القوى الوطنية لتحقيق الجبهة الوطنية وغيرها من الشعارات التي حاول بها أن يخدع أبناء الشعب، وفعلاً قام ببعض الإنجازات مثل تأميم النفط وسن قانون للعمل والضمان الاجتماعي والاعتراف بالمانيا الديمقراطية ومعاهدة الصداقة السوفيتية وغيرها ليتمكن من الهيمنة والسيطرة الكلية لاستكمال بناء الدولة البوليسية الإرهابية وتنفيذ المخطط الهادف إلى اعتلاء صدام حسين لرئاسة الجمهورية بعد إبعاد حسن البكر وهذه قضية معروفة، إلا أن السلطة لم تكن أبدية بيد صدام حسين وكذلك بيد حزب البعث العراقي فقد فقدها بعد احتلال العراق وسقوط النظام البعثي وبدلاً من إعادة النظر في سياسة هذا الحزب وسنوات حكمه المتعسف وحروبه اللامشروعة التي امتدت إلى حوالي( 35 ) عاماً تحول إلى أداة من أدوات القتل والتدمير والتحالف مع بعض المنظمات الإرهابية وفي مقدمتها القاعدة، ولم تكتف قيادة الحزب بذلك فقد شاركت بتأسيس منظمات تحت أسماء مختلفة في مقدمتها النقشبندية لمعرفتها بان أكثرية أبناء الشعب أصبحت لا تطيق اسم حزب البعث بعد التجربة المريرة ولا يمكن التعاون معه إلا من البعض من مؤيديه والقريبين على سياسته وفلول تنظيماته الحزبية أو في الجيش وفدائي صدام والمخابرات والأمن العام وفي حدود ضيقة وبهذا سهلت بما لدى قيادته من أموال سرقتها من قوت الشعب العراقي العمليات الإرهابية بحجة محاربة الاحتلال ثم بدعوى إسقاط العملية السياسية واتهامات بالخيانة والعمالة كما كان يفعلها نظام صدام حسين مع أي معارض وطني يرفض تسلط حزب البعث وإرهابه، ولقد أثمر تعاون البعثيين بشكل فعال مع الدولة الإسلامية في العراق التي أخذت تنشق عن القاعدة تدريجياً ولهذا تسنى للبعثيين استغلال ثغرات في الأجهزة الأمنية أو بعض التنظيمات الإسلامية وبخاصة الميليشيات الطائفية التغلغل فيها، وفي الجانب الثاني انتماء العديد من القادة العسكريين البعثيين إلى الدولة الإسلامية في العراق التي انتقلت إلى سوريا تحت اسم جديد هي الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش " والقيام بعمليات إرهابية نوعية في كل إرجاء البلاد وكان آخر ذلك هو السيطرة على الموصل وتكريت وبعض القصبات في ديالى، ولا نريد هنا أن نكرر أسباب الأخطاء والنواقص وسياسة الإقصاء من جانب رئيس الوزراء وحكومته لأنها أصبحت مكشوفة للآخرين، ولهذا نجد أن داعش تميزت بميزتين مهمتين..

الميزة الأولى: تجمع متنوع من الجنسيات لمتطرفين إسلاميين إلى جانب المتطرفين العراقيين مع دعم خارجي.

والميزة الثانية: انتماء العديد من القادة العسكريين البعثيين السابقين لقيادة أكثرية التنظيمات الداعشية لكي يتم تحويل هذا التنظيم الإرهابي المتطرف إلى تابع لحزب البعث جماعة " الدوري الميت الحي " واستغلال الدين الإسلامي لمواجهة الكراهية الشديدة للبعثيين من جهة وكسب القوى الدينية المتطرفة من جهة ثانية.

إلا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن فقد بدأت عناصر داعش الإرهابية المتطرفة تدرك ذلك مؤخراً وبخاصة بعد تفجير العديد من المراقد الدينية والجوامع والحسينيات، في الجانب الثاني فان قيادة حزب البعث العراقي تعرف جيداً أهمية المراقد الدينية وأماكن العبادة لدى الأكثرية من الشعب العراقي بمختلف مكوناتهم فسارعت بإصدار بيان أشارت فيه بشكل منافق "موقف الحزب المبدئي من عصابات ما تسمى بداعش لن يكون نظرياً فحسب، وإنما سينطلق رجالات الطريقة النقشبندية الأبطال ليذيقوا هؤلاء ما يستحقون جراء تآمرھم ضد أبناء شعبنا وسيرى العالم كله كيف يكون الرد والفعل على الأرض" .. وهو إعلان بائس وكاذب أريد منه أن يغطي الأعمال الإرهابية المجرمة التي ارتكبها هذا الحزب والدعم المباشر وغير المباشر للقوى الإرهابية والتحريض الطائفي البغيض فشعبنا العراقي مازالت ذاكرته طرية وهو يتذكر عندما قصفت قوات النظام السابق وبأمر من صدام وقيادة حزب البعث أثناء الانتفاضة عام 1991 المراقد الدينية في كربلاء والعديد من أماكن العبادة ولم تسلم أية بقعة في العراق من شرورهم وقتلهم وخير برهان المقابر الجماعية والكيمياوي والأنفال...الخ

إن التعاون مع تنظيم داعش سهلَ لحزب البعث العراقي والبعض من البعثيين عودتهم للعمل العلني في مدينة الموصل وغيرها وهم حلم دأب على تحقيقه هذا الحزب منذ سقوط سلطتهم وقد بذلوا كل ما يمكن من جهود مادية وغير مادية لتحقيقه، والذي يتابع ما يجري في مدينة الموصل من جهد بعثي ونشاط متواصل وتوزيع السلاح سيصل إلى نتيجة واحدة أن البعثيين وقيادة قطر العراق جناح عزة الدوري( الميت الحي ) استغلوا كل ما يمكن استغلاله للسيطرة والتحكم، والذي يقرأ بيانهم المضاد لداعش سوف يدرك ما يجري بين السطور ويجد توجهات وتخطيط هذا الجناح لتحقيق أهدافه ومحاولة خبيثة للتضليل وخداع المواطنين بأنهم بالضد مما قامت به داعش بخصوص هدم المراقد الدينية وهي دعوة ( للخيرين ونحن نعرف من هم الخيرون في عرف البعث جناح الدوري) حينما جرى التأكيد إلى "مساندة ثورة البعث التصحيحية والتي يقوم بھا بالتعاون مع كل الخيرين، وأن يقولوا كلمتھم دون تردد".

فأي ثورة تصحيحية يتحدث عنها هذا الحزب الموغل بالجريمة والإرهاب وهو الذي كان ومازال راض ومؤيد وداعم ومشارك في التفجيرات والقتل الجماعي والفردي الذي سبق احتلال الموصل بسنوات.

واليوم وكما يقال وقعت " الفأس بالرأس " وعم جزء من الخراب في الموصل وأجزاء أخرى من وطننا المجروح أساساً، فجميع مكونات شعبنا تتلظى بما تتخذه داعش وحلفائها من قرارات وقوانين تعسفية إرهابية، فهاهم إخوتنا المسيحيين والشبكيين والآزيديين والتركمان والكرد والعرب يدفعون ضريبة التخلف الرجعي ذو أصول القرون الأوسطية المظلمة والأكثر دموية، وهاهو شعبنا في كل مناطق البلاد يعاني من التفجيرات والاغتيالات الإرهابية والأعمال الإجرامية التي تقوم بها الميلشيات الطائفية، وهاهي الأجهزة الأمنية عاجزة في ردع المجرمين القتلة الذين لا يهمهم سوى مصالحهم وتحقيق أهدافهم.

فألا تتعظ القوى المتنفذة وتسارع لإيجاد حلول منطقية وسريعة ! الم تنكشف الأمور على حقيقتها ويظهر الغث من السمين؟ وهل يمكن الاستفادة من مقترحات وقرارات القوى الوطنية الديمقراطية لحل الأزمة؟. ولا نكابر أو نبالغ إذا نقول هل ممكن التوجه لقراءة سريعة للنقاط التي طرحها الحزب الشيوعي العراقي بتاريخ السبت ( 19 تموز/يوليو 2014 ) لحل الأزمة وتجاوز الصعاب وهو القائل في بيانه " لقد كشفت هذه التطورات زيف التطمينات التي روجت لها بعض القوى والأطراف بشأن الممارسات المطبقة في المناطق التي تسيطر عليها داعش وبانت على حقيقتها المعادية للحياة وللإنسانية والرامية إلى العودة بالبلاد إلى قرون للوراء.وبات واضحاً، مسعى تنظيم "داعش" الإرهابي، وحجم التهديد الكبير الذي يمثله، ليس في العراق فقط، وإنما على عموم المنطقة، وهذا ما يحتم على العراقيين أن يتكاتفوا لمواجهته والقضاء عليه".

إن التهديد الذي أخبرنا عنه سابقاً بسعي البعث العراقي لتحقيق حلم العودة للسلطة نجد البعض منه قد تحقق في المناطق الغربية وان كان تحت مظلة داعش فالطرق التي يتبعها هذا الحزب لم تعد خافية أو طلسمية فطرق التآمر والخيانة والتنكيل والمراوغة والخداع والادعاء والكذب وتغيير الوجوه وطمس الحقائق واللعب على مشاعر المواطنين بالشعارات القومية والوطنية وحتى بالاشتراكية لكي يتمكن من أمره ويخضع الآخرين لمشيئته مازالت ماثلة في ذاكرتنا وأمام أعيننا،وهي طرق مازال هذا الحزب ينتهجها ولم يستفد من تجربة كراهية أكثرية الشعب العراقي له ولممارساته السابقة والحالية الإجرامية.

هل ستتكاتف جميع القوى السياسية ومنها المتنفذة التي يهمها إنقاذ العراق من مصير التمزق والاحتراب والتقسيم؟. أم نبقى كل منا يغني على ليلاه فيضيع العراق!

شفق نيوز/ هاجم مسلحو داعش مدينة العوجة جنوب تكريت مسقط رأس رئيس النظام السابق صدام حسين والتي تسيطر عليها قوات الحشد الشعبي والجيش.

وقال مصدر مسؤول لـ"شفق نيوز" ان "مسلحين هاجموا معاقل الحشد والجيش في مدينة العوجة من محورين الغربي من جهة المالحة والشرقي من جهة الجزيرة".

واضاف ان "المعارك استمرت طيلة الليل وتوقفت صباحا"، لافتا الى ان "تلك المعارك اسفرت عن احراق قبر صدام حسين وعدد من المنازل".

بغداد/ واي نيوز

سجلت أسهم شركات الطاقة التي تركز على إقليم كردستان العراق تراجعا حادا اليوم الاثنين بعد أن سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على حقول نفط وبلدات في شمال العراق وهو ما أثار مخاوف بشأن قدرة الإقليم شبه المستقل على الدفاع عن أراضيه في مواجهة المتشددين السنة.

وهبطت أسهم دي.إن.أو انترناشونال المدرجة في النرويج وجينيل انرجي المدرجة في لندن بنسبة 9 و6 بالمئة على الترتيب في أوائل التعاملات بينما نزل سهم جلف كيستون بتروليوم انترناشونال 3 بالمئة.

وكانت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على حقل عين زالة النفطي وثلاث بلدات خاضعة لسيطرة الأكراد أمس الأحد أول هزيمة كبرى تلحق بقوات البشمركة الكردية منذ استيلاء المتشددين السنة على مساحات شاسعة في شمال العراق في يونيو حزيران.

ويسيطر التنظيم حاليا على ما إجماليه خمسة حقول نفطية عراقية ساعدته على تمويل هدفه المعلن المتمثل في إقامة خلافة إسلامية في غرب العراق وسوريا.

وتهمين بعض شركات إنتاج الطاقة المدرجة في أوروبا وشركات أمريكية عملاقة مثل اكسون موبيل على قطاع تطوير النفط في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع باستقرار نسبي منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في العام 2003.

وبحلول الساعة 1330 بتوقيت جرينتش نزلت أسهم جينيل وجلف كيستون ودي.إن.أو بنسب تتراوح بين 3 و5 بالمئة مقارنة مع ارتفاع نسبته 0.6 بالمئة في أسهم قطاع النفط والغاز الأوروبي بصفة عامة.

الغد برس/ بغداد: رجح النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، الثلاثاء، أن يكون تحرك تنظيم داعش واقترابه من حدود إقليم كردستان مخططاً له مسبقاً بهدف خلق مبرر رسمي لحصول قوات البيشمركة الكردية على أسلحة وطائرات متطورة.

وقال الصيهود لـ"الغد برس"، إن "هناك سيناريو جديد و خطير وهو مرجح في هذا الوقت، وهذا السيناريو يتضمن اتفاق بين إقليم كردستان وبعض القوى العالمية البارزة كالولايات المتحدة لتسليح الإقليم بأسلحة حديثة وثقيلة بحجة الدفاع عن كردستان ضد هجمة داعش الأخيرة واقترابها من حدود الإقليم كما حصل في قضاء سنجار".

وأضاف "مؤكد للجميع أن دخول داعش للموصل كان بتنسيق مع إقليم كردستان وتحت مظلة الصهيونية التركية، والملاحظ انه قبل أيام طلبت رئاسة الإقليم من واشنطن تسليح البيشمركة بطائرات"، لافتا إلى أن "كل ما يحدث من أوضاع أمنية في الموصل وتحرك داعش نحو الإقليم مبررات لتسليح البيشمركة وإعطائه غطاء رسمي".

وأكد الصيهود أن "كان هجوم داعش باتجاه كردستان حقيقيا وليس مفتعلا، فالواجب على الإقليم الطلب من بغداد مساعدة البيشمركة وتقديم الدعم العسكري لا أن يحاول الحصول على أسلحة من دون إذن الحكومة المركزية".

وتابع الصيهود "أما إذا عملت كردستان بمعزل عن الحكومة للحصول على أسلحة وهذا ما ظهر جليا بطلبها من واشنطن إعطائها أسلحة، فيظهر أن تحرك داعش نحو الإقليم ما هو إلا مبرر لتسليح كردستان".

وكشف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني اردلان نور الدين، أمس الاثنين، في تصريح صحفي "حصول إقليم كردستان على أسلحة حديثة ومتطورة لتطهير المناطق التي كانت تسيطر عليها قوات البيشمركة كسنجار وزمار من تنظيم داعش، من دون ذكر مصدر تلك الأسلحة.

صوت كوردستان: أقترح يوم أمس القيادي في حزب العمال الكوردستاني مراد قريلان تشكيل قيادة مشتركة لقوة كوردستانية لحماية كوردستان من هجمات داعش و باقي أعداء كوردستان. هذا الاقتراح يأتي في وقت تدفقت قوات حماية الشعب المتكونه من متطوعين من كافة أجزاء كوردستان الى منطقة ربيعة سنجار لتحريرها من أرهابيي داعش و قتالهم جنبا الى جنب مع قوات البيشمركة.

الى الان لا يعرف صدى هذا الاقتراح لدى قيادة إقليم كوردستان و الرئيس مسعود البارزاني و ان كان سيباشر بتشكيل تلك القيادة المشتركة للقوات الكوردستانية و خاصة في مناطق التماس.

مراد قريلان و في تصريحة هذا وجه دعوته الى حزب البارزاني و الطالباني و قوات حماية الشعب و حزب العمال الكوردستاني و باقي القوى الكوردستانية للمشاركة في هذه القيادة المشتركة و توحيد الكلمة و القوى الكوردستانية.

و نظرا لخطورة الوضع و زيادة مخططات الأعداء ضد الكورد ندعو الرئيس مسعود البارزاني الى قبول دعوة قريلان و البدء بتشكيل قيادة مشتركة لقوة كوردستانية كحق من حقوق الشعب الكوردستاني في التوحد و التحرير و كرد على مؤامرات أعداء الكورد.

تجربة هذه الأيام في التعاون بين قوات البيشمركة و قوات حماية الشعب و المتطوعين من أهالي سنجار نقطة مضيئة و مشجعة لنجاع تشكيل هكذا قوة مشتركة.

بات واضحا أن داعش و تركيا يريدان بكافة الطرق فتح طريق بين المناطق التي تسيطر عليها داعش و بين تركيا. و أن داعش و بعد فشلها في أحتلال كوباني في غربي كوردستان و فتح معبر مع تركيا عن طريق كوباني فأنها بدأت بهجومها على منطقة سنجار و من بعدها زاخو. و بهذة الطريقة ربط الخلافة الإسلامية بالخلافة العثمانية التي يصبوا اليها أردوغان و تصدير النفط التي لا تستطيع تركيا أخفاء سيل لعابها بها.

أن الظرورف الحساسة و المخاطر تفرض على القيادات الكوردية أن تكون على مستوى التحديات و أن لا تتردد في أعلان الوحدة الكوردستانية في المواقف و عدم الخوف من تركيا و باقي الدول التي تحيك مؤامراتها بشكل علني، فلماذا يتردد الكورد في أعلان و حدتهم.

عدم تشكيل قوة مشتركة سيكون من نتائجة أستمرار المنافسة الغير شرعية بين القوى الكوردستانية و تفتيت الموقف الكوردي. لذا أذا أراد البارزاني أنهاء المنافسة و أنهاء التشرذم الكوردي و توحيد الكلمة الكوردية الموافقة على أقتراح قريلان و تشكيل قوة كوردستانية مشتركة تنهي الخلافات و الحرب الإعلامية المخفية بين الأحزاب الكوردية.

الثلاثاء, 05 آب/أغسطس 2014 11:05

سيناريوا وحدة الكردية .... مسعود ميران

 

خريطة السياسة الكردية وتوجهات الحزبية والانساق الايدلوجية والفكرية وتفاعل القضايا وتشابكها مع بعضها البعض ولامال والطموحات الشعبية وتجاذب القوى الاقليمية للاطراف الكردية ورغبة ملحة في هذه الوقت الراهن لتعميق قدرة على التواصل والتفاهم الكردي العام ونبذ كل خلاقات الفكرية والانتقامية التي تراكمت على مرة تاريخ نتيجة سياسات الخاطئ وتناحرات الحزبية وفقدان روح الثقة بين اطراف الكردية مع غياب روح المسئولية لدى القادة

ان رغبة كل طرف في سيطرة على طرف الاخر و واستيلاء على السلطة المقاومة والنضال الكردي وانفراد بحكم على دولة لم توسس بعد واو تهيئة نفسه وعائلته منذ الامد لسيطرة على كل مقدرات كردستان حتى لو لم تصبح دولة كما يدعي او لم تتحرر ,ان خريطة كردستان اصبح ساحة لمزايدات الفكرية والكلامية فاذا نادى طرف بحقوق معين يستطيع ان يحققها لشعبه يزايد طرف الثاني عليه بتصريح ومطالب اكبر واعلى ليس بمقدروه تحقيقه وحتى على علم بان طرفه غير قادر على تحقيقعه انما فقط لافراغ محتوى مطالب طرف الاول وكسب شعبية اقوى منه ومحاولة كسب الغوغاء الذين يتاثرون باي فكرة حتى لو لم يكن لهم طاقة على استيعابه او تحليل مضمونه ,

ان مفهوم الوحدة الكردية تشبه الى حد الكبير مقولة ابن خلدون ع اخواننا الامازيغ في شمال افريقيا (الحرب يوحدهم والسلم يفرقهم ) واصبح حال الشعب الكردي في نفس المنوال كل طرف يحاول كسر طرف الاخر وكل طرف يحاول ان يحبط معنويات الطرف ومن الخيانة الى تهجم الى معارك الاخوية واقتتال كردي واضعاف لبعضهم البعض دون اي سبب او رادع .

ان فراق الكردي وتكتلات صغيرة وتقسيم الحاصل في يومنا الراهن وتوزيع مناطق بين الاحزاب واصبح لكل حزب قوته ونظامه ومحاولة احزاب المجهرية الاخرى التشبه بلاخير وتاسيس مجموعات مسلحة خاص بها انما تبرهن على مدى انشقاق الكردي وضياع حلم بلوحدة والوطن متحرر ان سايكس بيكو انما هو من صناعة تفكير الكردي فشعوب اعالم الثالث كانت مهيئة للاحتلال الغربي ونحن كنا على اتم الاستعداد وجاهزية للتفرقة وتقسيم دون ان يتحرك اي كطرف كردي ويقول لا لتفرقة بل كنا مشغولين في حروب العشائرية ودينية ومذهبية مثل قطعان وحوش على بعضنا البعض التي قال عنها اديب تركي اسماعيل بيشكجي "شباب الكرد وحوش واسود على بعضهم البعض في المعارك وارانب اما جندمرا تركي ان ذلك الاسد اصبح يقبل بوط جندرما تركي لكي لايعتقله"

ان انشقاق الكردي له مجموعة من اتجهات واسباب فهناك انشقاقات بين مثقف وجاهل وبين رجل دين وزعيم العشيرة وبين سياسي وديني وبين لبرالي واشتراكي وبين علاوي وسني وبين ايذي ومسلم وبين قرية وقرية وبين اخ داخل منزل والاخ الاخر هذه هو حال الامة التي اصبحت الانشقاق والانفرادية سمة حياته,

ان اول انشقاق حدث في عصر الراهن وفي تنظيم ايدلوجي منظم ومشبع بلافكار الوطنية والقومية بادراة مجموعة من ابناء العائلات الراقية ودارسين دراسات العليا في جوامع العالمية من جهة وبين عائلة محافظة ودينية من جهة الاخر الاول اراد ان يطور فكر المجتمع وياسس جمعيات السلمية وسياسية شيا فشيا بغية تكوين راي كردي واضح وهم الذين اسسوا حزب الديمقراطي الكردستاني في باشور ومن جهة الاخرى سيطرة العائلية من طرف ملا مصطفى برزاني وتحويل كل اعضاء الحزب من خلال شعارات طنانة ورنانة الى الحرية والكرامة ودولة الى حرب كان خاسر فيه ولذا بلفرار الى خارج كردستان تاركا وراه الاف من ناس بلا ماوى او مسكن وتعرض الاف من ابناء كرد الى قتل واغتصاب نسائها هذه الحال عندما يكون هناك نزاع بين مثقفين وعشائرين وعندما يصبح هم السلطة هدف كل شخص سوا اكان على قدرة ادارية ام لا حتى لو كان جاهلا او اميا ولا يعرف شيا في سياسة او الحرب او الادارة

ان الازمة الشعب الكردي بان الجاهل والامي هو اول متسابقين الى معركة السلطة وسياس ان الازمة امة كردية بان يكون مثقفيه في مقاعد خلفية وجهلتها وفي مقدمة مع العجائز الفكرية والجسديا .

كيف نحقق وحدة الشعب الكردي اذا كان اول انشقاق حزب في روج افا بيد زعيم امة كردية الذي بنفسه وجه كرد الى حرب لم يكن بنفسه يملك روية السياسية والاستراتيجية في كيفية توجيه دفة الحرب والادارة وكان اهم اهدافه من ذلك مغامرة هي فقط اتهام مجموعة المثقفين والموسسين بانهم على خطاء وانه صح ولكنه هو بنفسه وقع ضحية قلة خبرته ووجه بامة الى هاوية

كيف نحقق الوحدة ومازال ميراث الانشقاق الكردي ومازلا حروب ومعارك الاخوية هي مبدء لكل حزب ان امة التي ترفض حكم اخيه وتقبل خنوع لغيره هي امة لن تتوحدا ابدا اليس اهم اسباب الازمة في روج افا بانه هناك امين وجاهلين وموظفين عاديين الذين في كل اجتماع انشقوا عن بعضهم لقلة خبرتهم ولجشعهم الجاهل الى السلطة ورغبة في تحقيق اسم كرئيس حزب وتعالي بجهله فوق الجميع

اليس حقدهم الجاهل والاعمى هي التي تدفعهم الى رفض بطولات اخوانهم في كوباني وروج افا من منجازات الوحدات الحماية الشعبية الم يثبت وحدات الحماية الشعبية في روج افا بانه اكثر انضباطا وقوة من بشمركة ومن جيش الحر على رغم سياسة النعامة التي ينتهجها

بعدم اعتراف بلواقع المشين وفشل بشمركة و وجيش الحر في حمايته او في سيطرة على كل مناطق الكردية ونجاح المستمر لاخوانه اننا نقف امام تضحيات العظيمة ولاتي ادهشت اعالم الا انها لم تحرك اي ذرة من فكر في هولاء الجهلة على رغم من تضحيات الكردية في وجه داعش وفشل كل قوات الاخرى الا ان كردي مازال يفتخر بجبناء ويرفض الاعتراف بلكرد

ان مثل هذه الامراض التي تتفشى في جسد الامة الكردية هي التي سببت في انشقاق الصف الكردي الطرف الذي دائما نظر الى اخيه الناجح بحسد هو الطرف دائما المخرب للوحدة اليس نجحات حزب جديد وفشل كل احزاب الاخرى يدفع بلاخرين الى محاولة افشالها لانهم بكل بساطة لايملكون اي قوة الايدلوجية والاقناعية لجذب المؤيدين مثل حزب بيدى ووحدات الحماية الشعبية بدل ذلك يملكون قوة التشهير وتخريب وتهوين

ان الامة التي لاتعترف بقوة اخوانه هي امة التي لن تتوحد ولن تخرج من عباء العبودية والخنوع بعد نجاح يبك في تحرير شنغال خرج تلك الامراض الى الواجهة لتحاول تقليل من تضحيات يبك ومحاولة تقليل من دورهم وحتى نفي الكامل على مشاركة يبك وعلى رغم من كل الاعلام العالمي والتصوير تنشر واقع هزيمة بشمركة وهروبهم اننا في امة نفرح عندما ياتي الغريب ويغتصب منزل اخينا ويقتل عائلته فكيف سوف نتوحد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

سيدي البيشمه ركه الرئيس مسعود البارزاني المحترم...

بقية السيدات والسادة في قيادة وفروع ولجان ( البارتي ) المحترمون...

هناك مثل موجود ومعروف بيننا نحن الأيزيديين ( الكورد ) في الأصالة واللغة والقومية والوطنية ( لالش ) كوردستان الكبرى تقول …...............

تاسا ميرا جنكيا ج يا تزى بت يان ج يا فالالالالالالالالالالالالالالالا بت.؟

رنت كأس ( جميع ) الأمراء وسواء كانت ( مليئة ) أو فارغة فهذا غير مهم لكونهم الأمراء وسيبقون الأمراء وهنا لست بصدد ( الطعن ) في هذه الكلمات والتصريحات ( المتناقضة ) والأخيرة للسيد والأمير ( تحسين ) بك المحترم في الليلة الماضية ومن خلال قناة ( روداو ) الفضائية المحترمة و عندما قال وتارة ( أعلم ) كل شئ.؟

وتارة قال ( لالالالالالالالالالا ) أعلم كل شئ.؟

هذا موضوع آخر وفي فرصة أخرى وبعد ( تحرير ) جمع تربة شنكال الحبيبة وجميع تراب كوردستان من أيدي ( أعداء ) الله والأنسانية من الدواعش ومن لف لفهم وقريبآ وجدآ وبقيادتكم الحكيمة سنتحدث وسنناقش هذا الموضوع مع ما يسمى ( البعض ) بمستشاري الأمير.؟

هنا وقبل ( النقد ) والتوضيح والتوجيه والمقترحات التالية أدناه لحضراتكم ولستم بحاجة الى مثل هذه التوجيهات ولكن وبأعتباري ( أنسان ) وبيشمه ركه وأبن الشهيد والسجون السياسية وعضو وكادر سياسي في صفوف حزبكم الطليعي والجماهيري ( ح د ك ) البارتي المناضل ومنذ نعومة أظافري لعام ( 1966م ) ولحد اليوم والى الممات.؟

سأبقى هكذا ( جريئآ ) وصادقآ و مخلصآ لكم وللبارتي ورغم حدوث كل شئ ( صح ) وخطأ ومر وحلو هنا وهناك.؟

1.رنت كأس ( جميع ) البيشمه ركه وفي الأسم وللأسف الشديد وأبتداء من ( مسؤؤل ) وأعضاء وكوادر الفرع ( 17 ) ولجانه ومنظماته ( السرية ) والعلنية الجبانة والهاربة والمخادعة والتاركة ورائهم ( جميع ) أهل هذه المنطقة ( شنكال ) للبارتي وقبل جبن وهروب ( جميع ) مسؤؤلي الملبندات و الفروع واللجان والمنظمات المحلية والداخلية ( السرية ) والعلنية و لبقية الحركات والأحزاب الكوردية والكوردستانية هناك.؟

حيث وقبل أن ينزفوا ( قطرة ) دم واحدة قد هربوا مذلولون ومن جانب ( المسؤؤل ) والقدوة الرمزية الكارتونية وقبل ( الجميع ) مخلفين وملوثين ورائهم ( الشرف ) والعرض والتربة الكوردية والكوردستانية وعامة هناك.؟

فسواء كنت على ( الصح ) والخطأ من معلوماتي الشخصية هذه فقد رنت كؤؤسهم وجميعآ فارغة ورنانة وصدأة وليست ( مليئة ) وجميلة وكما كنت وجميعآ نتمنى لهم ولكن ويجب على حضراتكم وبأسرع ما يمكن ( التحري ) والتحقق والتأكد من هذا الموضوع ( الجبان ) والخطير ومعاقبتهم وجميعآ مع ( منح ) وسام الشرف لكل ( بيشمه ركه ) ومناضل من الشهداء والجرحى الذين صمدوا وبقوا في أماكنهم ورغم جريان تلك وهذه الهجمة البهائمية الغوغائية اليهم.؟

2.نعم وقلتم لي ومسبقآ هناك ( مؤامرة ) خارجية وداخلية حاكت وستحاك ضدكم وضد قيادتكم الأصيلة والحكيمة والمتينة مثل أصالة ( جبل ) شنكال وبارزان قد جرت.؟

لكن ( الحل ) وقبل كل شئ وكل خطوة ( صحيحة ) وسلمية قمتم به وستقومون به هو ( أعادة ) هيكلة وتنظيم ( الفرع 17 ) وجميع لجانه وتعين ( الشخص ) والبيشمه ركه والمناضل ( المناسب ) في المكان المناسب وبدون أية تفرقة قومية ودينية كانت وستكون في هذه المنطقة وبعد الآن لأن الفكرة ( السابقة ) قد فاتت أوانه سيدي البيشمه ركه الرئيس مسعود البارزاني.؟

3.توزيع ( جميع ) الأسلحة الخفيفة والمتوسطة الحجم وعلى جميع ( أهل ) هذه المنطقة وبدون أية أستثناءات يذكر وخاصة على العوائل القريبة من وديان وسفوح ( جبل ) شنكال الشامخ والقاهر والحاتم لرؤؤس الأعداء ومنذ الأزل.؟

مع ( أختيار ) وتعين أشخاص مؤمنون ومخلصون ومضحون ومن كل ( عائلة ) وقبيلة وعشيرة شنكالية عليهم و خوفآ من ( تكرار ) المستقبل المباغث وعدم تكرار هذا ( الخطأ ) وعدم الأعتماد الغير صحيح والغير موفق وعلى ( البعض ) من الأشخاص وأصحاب المصالح الشخصية وفقط ولحين ( تشكيل ) وأعلان دولتكم ( كوردستان ) القادمة.؟

4.معاقبة ومحاسبة وأخذ ( التعهد ) الخطي ومراقبة ( جميع ) العوائل والقبائل والعشائر العربية اللغة والقومية القريبة والمتجاورة لهذه المنطقة لكي لالالالالالالالالالا يتم خداع مسؤؤلي البارتي هناك ومرة أخرى وأخرى بأنهم ( أخوة ) لهم في الدين والوطن.؟

أخيرآ وليست آخرآ يااااااااااااااااااااااااااااااااا حيف لكم أنتم يا ( أصدقاء ) ومعارف و جيران الأيزيديين و من ( جميع ) القوميات والأديان الأخرى بسبب خيانتكم ( الملح ) والزاد والضمير وقبل كل شئ بسبب قيامكم ( سرقة ) ونهب أموال أخوتكم في الأنسانية وقبل كل شئ من الأيزيديين وأمام عيونهم وقبل موتهم من قبل الدواعش الأنذال.؟

فستأتي يوم قريب وسيتم معاقبتكم أنسانيآ وقانونيآ وقبل كل شئ.....................

بير خدر الجيلكي

5.8.2014

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


كل ما نسمعه من خطب السياسيين هو دجل وضحك على السذج من الناس، فهم يتباكون على الوطن الجريح ولكنهم يشحذون سكاكينهم لذبحه، وهم يهتفون باسم الشعب ويبيعونه في المزاد العلني.

وما صفقات بيع منصب رئيس الوزراء الا دليلا على هذا المزاد العلني.
فالشعب يذبح من الوريد الى الوريد على ايدي قتلة داعش ومجرمي ميليشاتهم وهو يعقدون صفقات بيع المناصب الحكومية، فما ارخصهم وما اقذر سياساتهم.

انهم يدعون ان الوطن للجميع ولكنهم يرفعون اعلام طوائفهم فوق الجثث المقطوعة الروؤس، وهم يتبجحون بالسلطة والقوة والجبروت ولكنهم يهربون كالجرذان امام شرذمة من شذاذ الآفاق ويتركون العزّل من المسيحيين واليزيديين لقمة سائغة للقتلة.
لا ادري ما هذا اللهاث المحموم لمنصب رئيس وزراء لا سلطة له الا على اجزاء مبعثرة من الوطن.

كنت اعتقد ان أي رئيس وزراء سيخجل من ان يتسلم وطنا مشرذما وجثثا معلقة بلا رؤوس على اعمدة الكهرباء، ولكني ذهلت من هذا الهوس لتسلم هذا المنصب.
لو كان فعلا عند السياسيين جزء يسير من الغيرة لاعطوا المنصب لشخص مسيحي مستقل وترفعوا عن المحاصصة الطائفية لان الوطن يمر بكارثة تقتضي الترفع عن تقاسم دماء العراقيين.

لا تصدقوا السياسيين الذين صعدوا الى الانتخابات باسم طوائفهم انهم دجالون وهم طائفيون بشكل مقرف يتصارعون من اجل المناصب بينما رؤوس الابرياء تتأرج على اسلاك الكهرباء.

سينتهي المزاد العلني بحفلة تتويج رئيس الوزراء وسيتحفنا بخطبة عصماء في حب الوطن ووحدته، ولسان حال الشعب يقول:
ما زاد حنون في الاسلام خردلة... ولا النصارى لهم شغل بحنون






سقطت الشنغال و زومار بشكل مريب تحت سيطرة داعش . هذه المنطقة الستراتيجية التي كادت ان تتسبب عام 2012 في اندلاع معارك بين قوات البيشمركة وقوات الجيش العراقي التي تقدمت للسيطرة على الحدود العراقية- السورية. هذه المنطقة تعتبر موقعا استراتيجيا من الناحية العسكرية لكونها وكما هي معروفة بالمثلث الحدودي بين العراق والشام و تركيا. فقد حاولت الحكومة العراقية السيطرة عليها بعد ان تلقت معلومات استخباراتية من ايران بان هذه المنطقة اصبحت منفذا لامرار الاسلحة و المعدات للمعارضة السورية ومعبرا لتسريب مقاتلين اجانب الى داخل الاراضي السورية عبر الاراضي التركية. واليوم وقد تحققت احلام تركيا وربيبتها داعش في السيطرة على هذا المنفذ الحيوي تمهيدا للدخول الى حسكة وضرب الحركة الكردية القومية في سوريا من الخلف. ويبقى سؤال في اذهان الشعب الكردي هل كان هذا الاكتساح الداعشي ضمن توافقات تركية – كردية كافرازات ناجمة عن توافقات لا يعرف عن كنهها الا الضالعين في ادارتها ؟ هل اصبح تصدير النفط الكردي عبر بوابة تركيا مقرونا بالمساومة على المصلحة القومية؟
ان اقتحام قوات داعش وسيطرتها العاجلة على هذه المنطقة الحساسة، تطرح اسئلة تحتاج الى اجابات تفسر الاسباب المخفية وراء الانسحاب المنظم لقوات البيشمركة وعدم التصدي لجحافل داعش والذي نجمت عنه هذه الانتكاسة الرهيبة التي هزت اركان ثقة الجماهير الكردية بادارة حكومة كردستان وقيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني بالذات لأنها المعنية الاولى في ادارة علاقات الاقليم مع حكومات المنطقة وعلى رأسها تركيا!!

لقد اعترفت حكومة الاقليم ومن خلال بيان لوزارة البشمركة يوم امس بانسحاب قوات البيشمركة من تلك المناطق لاسباب تكتيكية!! اما عن منح داعش الساحة لابادة الايزيدين، ووصول قوات داعش على مشارف حسكة، فهذا لغز لا يمكن للعقل الكردي السوي من تفسيره!! ولكن هل كان الانسحاب المريب حقا انسحابا تكتيكيا؟

و هنا لابد من سرد لبعض الحقائق وان كانت صعبة على البعض من هضمها وحتى لو ادت كشف هذه الحقائق لتعريض كاتب هذه المقالة لمخاطر جمة!! فالحقيقة هي لطالما حذرت الشريحة الواعية (المقموعة الصوت) من الشعب الكردي بمخاطر الانزلاق في اتون الحرب الطائفية التي تجتاح المنطقة وعدم الانجرار وراء اجندات اقليمية بذريعة تصدير النفط الكردي. واليوم فقد اصبح واضحا بان انسياق حكومة اقليم كردستان وراء المخطط التركي بدأت افرازاتها الخطيرة تظهر على السطح. لا يخفى على احد بان حكومة اردوغان لم تخفي نواياها الهدامة حيال الحركة القومية الكردية في سوريا واللجوء الى كافة السبل غير النبيلة لتحقيق غايتها اللئيمة بالانقضاض على هذه الحركة والتي استقطبت الدعم الهائل من PKK وهو العدو اللدود لتركيا. فاستخدمت تركيا ملف تصدير النفط الكردي عبر اراضيها كسلاح بذي حدين (الترغيب والترهيب) بوجه الضالعين في هذا الملف من الجانب الكردي في حكومة اقليم كردستان واجبارها على الضلوع كشريك في اجنداتها المشؤومة. فبعد ان عمل اردوغان بدهاء وبخبث على هدم جسور التفاهم والثقة بين اربيل وبغداد واوصلت ادارة اقليم كردستان لمربع الخصم العنيد لحكومة بغداد وجردتها من اصدقائها وحلفائهاها العراقيين واصبحت بالكامل رهن ارادة اردوغان يديرها من انقرة حسبما يشاء ووفق مصالح قومية تركية قصيرة و بعيدة المدى على السواء.

وبعد ان اوصلت حكومة اردوغان علاقات الاقليم ببغداد الى خانة الصفر من خلال اساليب ووعود مغرية كتحويل واردات النفط الكردي المصدر من تركيا الى قاعدة اقتصادية متينة بديلا عن 17% من واردات النفط العراقي (و ما زال ئاشتي هورامي وزير الطاقة في حكومة الاقليم يروج لهذه اللعبة) فاودعت حكومة الاقليم كافة بيضاتها في سلة اردوغان وغدت اسيرة تحالفاتها معها وعاجزة عن اتخاذ قرار بمعزل عن الموافقة التركية، عندها بدأ اردوغان في تمرير اجندته واملاء شروطه على حكومة الاقليم. فتحولت الحركة القومية الكردية في سوريا بين ليلة وضحاها ضحية هذا العقد المبهم بين انقرة و اربيل. كانت تركيا قد عكفت على دعم القوات الغازية لداعش على المناطق الكردية في سوريا لاجهاض هذه الحركة التي بدات تقض مضاجعها بعد ان كثفت PKK من دعمها ووفرت اعداد غفيرة من قواتها لحماية المناطق الكردية في سوريا. فشرع اردوغان باصدار تعليماته الى حكومة الاقليم لتضييق الخناق على الحركة الكردية السورية. واستجابت حكومة الاقليم للمطالب التركية فاغلقت الحدود بوجه ثوار كورد سوريا ، ثم تلاه حفر خندق على الحدود الكردية السورية، مع شن حملة اعلامية ظالمة ضد مناضلي الحركة الكردية في سوريا واتهامهم بالعمالة لحكومة بشار!!

واليوم اذ نواجه هذه الانتكاسة المشينة في شنغال، علينا ان نسأل هل ان الانسحاب المنظم لقوات البيشمركة من زومار والشنغال(سنجار) كان ضمن الصفقات التركية- الكردية؟ هل اصبح النفط الكردي اغلى من الكرامة الكردية؟ هل سيذهب الدم الكردي هباء دون محاسبة الذين استباحوا دماء اخوتنا الايزيدين في شنغال وزومار؟ هل سيستمر السكوت المشين للاحزاب الكردية تجاه ما يحل بشعبنا الكردي والمخاطر المحدقة باقليمنا؟ هل يجوز القبول بتضليل ( وصول أسلحة ثقيلة الى الإقليم و أرسالها الى الجبهات) من قبل حكومة الاقليم للملمة جروحنا؟ هل كان التراجع المنظم لقوات البيشمركة نتيجة عدم وجود اسلحة ثقيلة في حوزة البيشمركة ام ان الانسحاب جاء وفق اوامر فوقية من القيادة؟ هل ان السلاح يحسم الموقف ام الارادة هي الاقوى؟

اكتفي بهذا القدر من الاسئلة والتي يعرف الجميع اجوبتها ولكن لا يتجرأ احدهم على الافصاح بها اما خوفا من التصفيات السياسة او الجسدية، واما حفظا على الامتيازات التي استثروا من ورائها!!

فواسفاه لقد تم امراغ سمعة البيشمركة محليا وعالميا في سقوط الشنغال بتلك السهولة. فأسأل من المسؤول عما وقع ومن سيدفع الثمن؟ تدفعني مشاعري القومية لاتجرأ وافصح عما يجول في خاطري واقول دون مهابة ، ان اي شعب عاجزعن انتقاد مرؤوسيه ومحاسبة حكومته فهو شعب لا يستحق ان يدرج في قائمة الشعوب الحية. ولعل هذه اقسى عبارة تنطلق من قلب جريح وما يجيش في فؤاد مواطن كردي بسيط، فكيف بالذين انتهكت اعراضهم ومقدساتهم واستشهد العديد من احبتهم في الشنغال المغتصبة!!

جمال فاروق الجاف

 

في مقابلة له في قناة الحرة ظهر على حقيقته معترفا بصراحة ووقاحة بانه ضد الحكومة وضد الاجهزة الامنية وضد العملية السياسة وانه صدامي داعشي واتهم الحكومة والشيعة بانهم وراء كل ماحدث للعراق وان الحكومة وخاصة المالكي وراء داعش وانه هو الذي مولها وساعدها في احتلال نينوى

وادعى بانه اسس كتائب باسم كتائب الموصل تحت قيادته بتحرير الموصل من داعش وان هذه الكتائب قامت بمحاولات اغتيال لبعض عناصر داعش وفعلا قتلت اكثر من 15 عنصر بالسكاكين والعصي واستطاعت عناصر كتائب الموصل التي اقودها ان تحرر بعض المناطق وتمنع عناصر داعش من الدخول اليها من لكن ابناء الموصل اكدوا بان هذه الكتائب التي اسسها اسامة النجيفي انها عصابات في خدمة داعش مهمتها جمع المعلومات عن احرار ابناء نينوى والذين يرفضون داعش ودينها الوهابي الظلامي وتقديمها الى قيادة داعش ومن ثم تقوم عصابات داعش بالهجوم على منازل هؤلاء الاحرار وذبحهم وسلب اموالهم وفرض جهاد النكاح على نسائهم واذا ما رفضن تقوم بذبحهن

كما ان النجيفي دعا المجموعات الارهابية الوهابية التي سهلت وساعدت داعش على احتلال نينوى وذبح ابنائها واغتصاب نسائها ونهب اموالها وتفجير مساجدها وكنائسها ومراقد الانبياء والاولياء وتهجير الشيعة والمسيحيين والتركمان وكل من يرفض تصرفاتهم من هذه المجموعات الاجرامية الوهابية مجموعة الطريقة النقشبندية الحزب الاسلامي حزب البعث الصدامي رغم ان هذه المجموعات هي اول من بايعت المتخلف المجرم ابو بكر البغدادي واعترفت بخلافته كما انها اشادت ومجدت داعش وقدمت لها التهاني بمناسبة انتصارها في نينوى وانها البداية لتحرير بغداد وكل العراق وذبح الشيعة الروافض وطردهم وتهديم وتفجير مراقد ائمة المسلمين وبهذا نقطع سيقان الفرس المجوس

دافع عن اردوغان وقال لا علاقة له بكل ما يحدث في العراق والدليل لايزال موظفي القنصلية التركية في السجن من قبل داعش

هذه اللعبة المكشوفة التي اعلن عنها من اجل اخفاء مؤامرة المجرم اردوغان فهو الذي فتح معسكرات لتدريب عناصر داعش في الاراضي التركية وهو الذي منحهم السلاح كما انه ارسل مجموعة من العسكرين المختصين في ذبح الابرياء ومواجهة اعداء داعش الى القنصلية التركية واصبح هؤلاء اضافة الى موظفي القنصلية مستشارين ومرشدين لقادة داعش في حكم نينوى والتصدي لاي حركة مضادة من قبل ابناء نينوى

الغريب انه لم يشر الى تدخل ال سعود وكلابهم الوهابية ولم يشر كذلك الى مجموعات صدام وقائدها المخربط عزت الدوري بل انه اعتبر هؤلاء من المناضلين الذين وقفوا ضد داعش من اجل طردهم من البلاد

والاكثر غرابة انه طلب من الحكومة السماح له بتأسيس جيش من ابناء نينوى لحماية نينوى وابنائها وكانه لا يدري ان محافظ نينوى اثيل النجيفي تحت خدمته اكثر من 25 الف من الشرطة المسلحة وان هناك فرقة كاملة كل عناصرها ضباطها ومراتبها من ابناء الموصل وكانت القاعدة هي التي تحكم في نينوى هي التي تأمر وتنهي وكان اثيل النجيفي يدفع اتاوة شهريا وكان يدفع الضرائب الى القاعدة الوهابية ولا يدفع اي شي الى الحكومة الاتحادية بل كان يدفع ميزانية المحافظة التي تقدمها الحكومة الى المحافظة الى القاعدة الوهابية وعند دخول داعش الى الموصل امر الشرطة الذين تحت امرته الانتماء الى داعش وطلب من ضباط الفرقة وجنودها الانتماء الى داعش اما ما تبقى من الجنود والذين ينتمون الى محافظات اخرى فطلب منهم نزع ملابسهم وتسليم اسلحتهم والهروب الى بيوتهم وبعضهم سلمهم الى داعش لذبحهم لانهم شيعة روافض طبعا بالاتفاق مع المسعور البرزاني

كما انه سخر بالجيش العراقي والقوى الامنية وقال انه جيش طائفي ميلشياوي ورفض رفضا قاطعا مهاجمة المجموعات الظلامية والكلاب الوهابية المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني لان هذا التصرف يعني اعلان الحرب من قبل الشيعة ضد السنة بربكم هل سمعتم مثل هذا التبرير وهذا العذر عندما يقوم الجيش العراقي بالتصدي للقوات الخارجية وتحتل ارض عراقيين وتغتصب النساء وتنهب الاموال ويذبح الرجال اعلان حرب على السنة لهذا يريد تأسيس جيش من ابناء المحافظة ليس من اشرافها بل من العملاء والخونة والماجورين من الحزب الاسلامي من البعث الصدامي من مجموعات الضاري الارهابي من مجموعة الطريقة النقشبندية من انصار السنة كلها تدين بالدين الوهابي الذي يدعوا الى ذبح الشيعة وتفجير مراقد اهل بين النبوة وعندما تسالهم لماذا هذا الحقد على الشيعة

ياتي الجواب لان اجدادكم شاركوا مع الرسول محمد في معاركه ضد ابو سفيان وال مروان في بدر واحد والاحزاب

ومن قال ان اجدادنا شاركوا مع الرسول في دعوته

لان حبكم للرسول واهل بيته سيجعلهم بمثابة الذين شاركوا مع الرسول في معاركه حتى لو كانوا من اهل السند والهند ومن امريكا اللاتينية ووجنوب افريقيا

مهدي المولى

رحلة في كوردستان

الشاعر:بدرخان السندي

ترجمة: بدل رفو

مقطعان من قصيدة للشاعر بدر خان السندي وهي رحلة في كوردستان ووقفته الاولى في شنكال وبعد رحلة في اجزاء كوردستان يرجع ثانية الى شنكال

صيفاً اتجهت صوب سنجار
التين لم ينضج بعد
ابصرت هناك فاتنة
تنظر من طرف لحظها
وعلى جبينها يتدلى العقيق
مسكت بتلابيب فوادي وحطمته
سألتها :ابنة من انت؟
فاتنة أي دار انت؟
وزهرة أي خميلة انت؟
نرجس هامة من انت؟
فأجابت كوردستان انا
عاشقة الكورد انا
معشوقة الشعر انا
لكني..!
اسيرة الجهالة انا.

بعد الرحلة الى اجزاء كوردستان يرجع ثانية الى شنكال

قفلت راجعاً صوب سنجار
عند تلك البائسة الحبيبة الخجولة
لب الالباب انت
مرآة القلب انت
لم ملئ مكابدات انت؟
كئيبة وتعيسة انت ؟
ولم حردانة انت؟
تغضين الطرف وتبتعدين انت؟
فأجابت: الم تعلم بأنهم سوف يزفونني للغريب
لكن أقسم بالرب
ان اضحي بحياتي:
الموت او الحياة مع البارزاني
ولن اتجه الى الاعداء.

ملاحظة:نشرت القصيدة كاملة في كتابي (دم الصنوبر)والذي ضم قصائد الشاعر الكبير بدرخان السندي.

الغد برس/ بغداد: أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عادل شرشاب، الاثنين، أن الاوضاع الامنية التي شهدها العراق فرصة للحكومة الاتحادية واقليم كردستان للتوحد من اجل مواجهة تهديدات داعش وحسم المعركة لصالح القوات العراقية المشتركة ضد التنظيم، مطالبا جميع المكونات بجعل داعش عدو ومشترك لهزيمته.

وقال شرشاب لـ"الغد برس"، إن "ما تقوم به عصابات داعش الارهابية في العراق هدفه واحد هو تحطيم جميع المكونات في البلاد واستهداف مقدراتها ومقدساتها لذلك على جميع الطوائف والقوميات بالعراق من دون استثناء ان تتوحد وتجعل من داعش عدوا مشتركا للانتصار عليه".

وأضاف أن "الاوضاع الامنية التي شهدها العراق فرصة ثمينة للحكومة الاتحادية واقليم كردستان للتوحد من اجل مواجهة تهديدات داعش"، مؤكدا أن "هذا التقارب الجديد بين بغداد وكردستان وجيد وضروري في هذا الوقت لالحاق الهزيمة بعناصر تنظيم داعش".

وأشار شرشاب الى أن "التنسيق بين طيران الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية سمح لها بأن تقصف مواقع وتجمعات لتنظيم داعش الارهابي في المناطق التي سيطرت عليها في الموصل".

وكان القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أمر، اليوم الاثنين، قيادتي القوة الجوية وطيران الجيش بتقديم الدعم والاسناد لقوات البيشمركة ومساعدتها ضد عصابات داعش الارهابية في نينوى.

وحاصر مسلحو تنظيم داعش الارهابي أعدادا كبيرة من العوائل في قضاء سنجار بمحافظة نينوى قدر عددهم بنحو 100 ألف، بعد سيطرتهم، امس الأحد، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي المحافظة بعد انسحاب قوات البيشمركة الكُردية منها بدون قتال.

متابعة: هؤلاء العشائر العربية من كان البارزاني و سياسيوا أقليم كوردستان يثقون بهم و الان يتحدثون بهذا الشكل عن البيشمركة ....  فهل سيعيد البارزاني حساباته حول الاصدقاء و الاعداء؟؟؟؟؟


نص الخبر من الغد برس....

الغد برس/ نينوى: أكد مجلس عشائر نينوى، الثلاثاء، انسحاب قوات البيشمركة من قضاء سنجار وزمار وسد الموصل "بشكل مخزي" أمام عناصر تنظيم داعش، مشيراً إلى أن عصابات داعش الإرهابية سيطرت أيضاً على المثلث الحدودي العراقي التركي السوري.

وقال الشيخ محمد آلبو ذياب لـ"الغد برس"، إن "قوات البيشمركة انسحبت انسحابا مخزياً من مواقعها في سنجار وزمار وسد الموصل وتركت عصابات داعش الإرهابية تسيطر على هذه الأماكن الحيوية والمهمة لتعيث فيها فسادا".

وأضاف أن "عصابات داعش الإرهابية سيطرت أيضاً على المثلث الحدودي العراقي التركي السوري والذي أصبح مفتوحا امام  الحدود التركية بعد سيطرت الدواعش عليه"، موضحا أن "قوات البيشمركة انسحبت باتجاه محافظة دهوك بعد دخول داعش".

وكانت عصابات داعش قد سيطرت، الاحد الماضي، على قضاء سنجار وناحية زمار في نينوى بعد ان كانت تحت سيطرة البيشمركة التي تركت مواقعها مؤخرا، فيما قال النائب الكردي شوان محمد طه ان انسحاب البيشمركة كان تكتيكيا.

يذكر أن تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، في العاشر من حزيران الماضي، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، فيما اقدم مسلحو التنظيم على تفجير الحسينيات والمراقد الدينية ومزارات الانبياء كان آخرها مرقد الانبياء يونس وشيت وجرجيس.

صوت كوردستان: تمكنت قوات حماية الشعب ليلة أمس الوصول الى داخل مدينة سنجار و تحرير أجزاء منها من تحت سيطرة داعش التي سيطرة على المدينة بعد تركها من قبل بيشمركة حزب البارزاني.

و حسب الانباء الواردة من الجبهات فأن قوات حماية الشعب تمكنت بمشاركة 300 من الشباب الايزديين المتطوعين و بأسناد من سلاح الجو العراقي من تحرير أجزاء من المدينة و رفع علم YPG و سط المدينة و لكن المعارك لا تزال مستمرة حول المدينة و في بعض أحيائها.في هذا الهجوم تم قتل الكثير من الداعشيين و خاصة في مستسفى المدينة و مسجدها التي كانت داعش قد حولتهما الى مركز لتجمعهم و أستراحتهم.

 

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر مطلع في محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات البيشمركة الكردية وتنظيم "داعش" في بعشيقة شرق الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اشتباكات عنيفة اندلعت، منذ ساعة متقدمة من ليلة أمس، بين قوات البيشمركة ومسلحي تنظيم داعش في ناحية بعشيقة، ( 20 كم شرق الموصل)، واستخدمت فيها الاسلحة المتوسطة والثقيلة والهاونات".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوات البيشمركة تحاول السيطرة على ناحية بعشيقة، ليتسنى لها دخول قضاء الشيخان، بعد دخولها امس قضاء سنجار وناحية ربيعة، غرب الموصل"، مشيرا إلى أن "الاشتباكات مازالت مستمرة حتى ساعة اعداد هذه التقرير".

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ امس الاول الأحد (3 اب الحالي)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها بدون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

فيما أفاد مصدر في قوات البيشمركة، اليوم الثلاثاء (8 اب 2014)، بأن قوات البيشمركة استعادت، في ساعة متقدمة من ليلة أمس، السيطرة على قضاء سنجار وناحية ربيعة.

أنقرة: «الشرق الأوسط»
يبدو رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان مطمئنا لفوزه في أول انتخابات رئاسية تجري وفق نظام الاقتراع العام المباشر في تركيا، ما يتيح له في هذه الحالة مواصلة هيمنته على الحياة السياسية للبلاد وكذلك متابعة التحولات التي يجريها فيها. ويقود إردوغان وحزبه حزب العدالة والتنمية المنبثق عن التيار الإسلامي، البلاد التي يقدر عدد سكانها بنحو 76 مليون نسمة منذ أكثر من عشر سنوات. وبوصوله إلى سدة الرئاسة سيتمكن رئيس الوزراء من الاستمرار في تسلم مقاليد الحكم خلال ولايتين إضافيتين من خمس سنوات.
وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، تتوقع استطلاعات الرأي فوز الرجل القوي في البلاد بما بين 51 و55 في المائة من الأصوات في الاقتراع المرتقب إجراؤه في 10 و24 أغسطس (آب) الحالي.
وفي ختام حملة لم تثر أي حماسة يبقى العنصر المجهول الوحيد معرفة ما إذا كان رئيس الحكومة الإسلامية المحافظة البالغ من العمر 60 عاما سيفوز من الدورة الأولى أم سيكون من الضروري إجراء دورة ثانية. وفي حال فوزه بهذا الاقتراع فسيحطم رقما قياسيا لجهة استمراريته السياسية بعد مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة والعلمانية التي قامت على أنقاض السلطنة العثمانية.
ويتمنى إردوغان، رئيس بلدية إسطنبول سابقا، تعزيز شرعيته من خلال التصويت الشعبي، وذلك رغم فترة صعبة خلال الاثني عشر شهرا الأخيرة بدأت بغضب شعبي غير مسبوق ندد بانحرافه الاستبدادي خلال صيف العام 2013. وأعقبها الشتاء المنصرم فضيحة فساد مدوية طالته شخصيا.
ويبدو خصما إردوغان، أكمل الدين إحسان أوغلي الأمين العام السابق لمنظمة التعاون الإسلامي والنائب الكردي صلاح الدين دمرتاش، غير قادرين على الوقوف في وجه طموحاته في تركيا أكثر فأكثر منذ تسلمه الحكم في 2003.
وفي خطاب ترشيحه عبر إردوغان عن نيته خلق «تركيا جديدة (...) حيث الشعب وحده صاحب القرار». ولم يخف رئيس الحكومة التركية مطلقا عزمه على إبدال النظام البرلماني القائم بنظام شبه رئاسي لإبقاء سيطرته على السلطة التنفيذية.
ولا يزال إردوغان، الإسلامي المحافظ صاحب الحضور القوي من أصول متواضعة، يجسد آمال جسم انتخابي ديني بعمق يهتم برأي بعض المراقبين بالمبادئ الإسلامية أكثر من الديمقراطية مرادف الفوضى بنظره.
وفي هذا الصدد علق دنيز زيرك، رئيس مكتب صحيفة «حرييت»، بقوله «إن إردوغان لم يصغ إلى أصوات جزء من الشعب مطالبة بمزيد من الحريات، ويبدو أنه سيكون دوما على هذه الحال بعد انتخابه للرئاسة، وذلك يمكن أن يزيد التصدعات داخل المجتمع».
والمرشح الذي فاز بكل الانتخابات في تركيا منذ العام 2002. يعرف كيف يلعب على المشاعر الدينية. وهكذا فإن الهجوم الذي شنته إسرائيل في الثامن من يوليو (تموز) على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة وفر فرصة خدمت هذا المدافع المتحمس عن القضية الفلسطينية أثناء حملته الانتخابية، فعبر إردوغان عن غضبه قائلا: «إن إسرائيل ترتكب إبادة بحق مدنيين أبرياء» مقارنا أساليبها بأساليب هتلر، ما زاد في تدهور العلاقات الإسرائيلية - التركية المتوترة أصلا في السنوات الأخيرة.
أما حصيلة السياسة الخارجية لحزب العدالة والتنمية الذي يقوده فهي متفاوتة في وقت تواجه فيه دول مجاورة لتركيا نزاعات مسلحة. فخلال طيلة حكمه قام حزبه بفضل سلسلة إصلاحات بإعادة الجيش العلماني إلى ثكنه بعد أن كان يتمتع بنفوذ كبير على الصعيد السياسي، وأتاح عودة النمو الاقتصادي للبلاد ما أثار ارتياح الطبقات الشعبية.
لكن الطبع الانتقامي لرئيس الوزراء زاد في حدة الانقسامات الاجتماعية والثقافية بين المحافظين التقليديين والعلمانيين الموالين للغرب. وعلقت الروائية الفرنسية كنيز مراد مؤخرا بقولها بأن «المواجهة بين أنصار إردوغان وخصومه هي ليست مواجهة بين دينيين وعلمانيين أكثر مما هي مواجهة بين البرجوازية القديمة والجديدة اللتين تتنازعان الحكم، وبين شعب تبنى النمط الأوروبي وآخر متمسك بالتقاليد».
وفي هذا المشهد يبدو مستقبل رئيس الدولة الحالي عبد الله غل الوجه المعتدل غامضا. فكثيرون في داخل حزب العدالة والتنمية الذي هو أحد مؤسسيه يعدونه مناسبا لرئاسة الحكومة.
أنقرة: «الشرق الأوسط»
نشب عراك بالأيدي أمس في البرلمان التركي بين نواب الغالبية والمعارضة على خلفية تشكيل لجنة لبحث خطر الجهاديين المتطرفين في سوريا والعراق.

ودار عراك عنيف بالأيدي بين النواب في البرلمان قبل أيام من استحقاق انتخاب رئيس جديد. طالب نواب حزب الحركة القومية المعارض بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول تجاوزات «داعش» التي خطفت عشرات الأتراك في مدينة الموصل شمال العراق بحسب ما ذكر تلفزيون «إن تي في» الخاص.

وخلال التصويت على هذا الاقتراح اتهم النائب علي اوزونرماك خصومه في حزب العدالة والتنمية الحاكم بالتصويت عن زملائهم الغائبين ووصفهم بـ«غير النزيهين». ورد النائب عن حزب العدالة مصطفى شاهين على اوزونرماك وسرعان ما تحولت المشادة الكلامية إلى عراك بالأيدي. وأظهرت مشاهد التقطت في البرلمان شاهين وهو ينزف من أنفه فيما كان اوزونرماك يعاني من جروح في الرأس.

لكن الأمور تدهورت أكثر بعد أن نشب عراك آخر بين النائب عن حزب الحركة القومية سينان اوغان ونواب من حزب العدالة. وبعد أن سقط أرضا تلقى اوغان لكمات في الوجه مما أدى إلى رفع الجلسة البرلمانية.

وواصل النائب حملته على «تويتر» بشتم خصومه في حزب العدالة والتنمية؟ وقال «لا يمكنهم أن يكونوا خمسة في مواجهة شخص واحد هاجمني 60 شخصا في آن واحد لكن جاءهم الرد. بعون الله سندافع عن حقوق الشعب التركي في البرلمان}.
دهوك: دلشاد عبد الله
استقبلت محافظة دهوك في اليومين الماضيين أكثر من مائة ألف نازح إيزيدي ومسيحي قدموا من قضاء سنجار مشيا على الأقدام هربا من مسلحي «داعش» الذين سيطروا أول من أمس على سنجار بعد انسحاب البيشمركة منها، فيما أكدت مصادر مطلعة أن الآلاف ما زالوا عالقين في جبل سنجار من غير طعام، مشيرة إلى وفاة أكثر من 20 طفلا وامرأة جوعا وعطشا.
وقال النازح كوتي قرمو الذي وصل مع عائلته: «الليلة الماضية نمنا في العراء، مضى أكثر من خمس ساعات ونحن نسير هربا من المسلحين، لكن كثيرين من أقاربنا عالقون في سنجار ومصيرهم مجهول، وأصبحوا تحت رحمة (داعش) الذي لا يرحم». وتابع هذا النازح قائلا لـ«الشرق الأوسط»: «تركنا كل شيء وجئنا إلى دهوك، وهناك أكثر من 5000 عائلة ما زالت عالقة بلا طعام ولا ماء في جبل سنجار».
بدوره، قال الناشط الإيزيدي في دهوك خضر دوملي: «وصل حتى الآن أكثر من مائة ألف نازح إيزيدي من سنجار إلى دهوك، خاصة إلى مناطق خانك وشاريا وباعدرا ودوميز وشيخان ولالش وأطراف مدينة دهوك التي قدم أهاليها للنازحين مساعدات عاجلة من طعام وماء ومأوى».
وأضاف دوملي: «النزوح مستمر والأعداد كبيرة، والأوضاع الإنسانية مأساوية، لأن هؤلاء النازحين يسكنون الهياكل غير المكتملة للبيوت، ولا تتوفر فيها الكهرباء والمياه، هؤلاء أمضوا ساعات حتى وصلوا إلى دهوك، وهناك عوائل نامت في العراء يومين حتى وصلوا إلى هنا».
وأشار دوملي إلى أن المنظمات الدولية والمحلية «بدأت بتوزيع المستلزمات الضرورية على النازحين، لكن الوضع ما زال صعبا لعدم وجود مخيمات خاصة بهم. الحكومة المحلية في دهوك وافقت أمس على تأسيس أكثر من مخيم في المحافظة لإيواء الأعداد الكثيرة من النازحين، فالمدارس والمراكز الثقافية وقاعات المناسبات مكتظة بالنازحين، لذا نتوقع خلال الساعات المقبلة فتح أكثر من مخيم للنازحين في المنطقة». بدوره، أعلن ديندار زيباري، نائب مسؤول العلاقات الخارجية لشؤون المنظمات في الإقليم، إن مكتبه سيعقد اليوم اجتماعا موسعا مع المنظمات الدولية في الإقليم، لمناقشة كيفية احتواء أزمة اللاجئين ومد يد العون للنازحين من سنجار. وفي سنجار نفسها، أفادت تقارير بأن «داعش» نفذ عشرات المجازر بحق المواطنين العزل. وقال مصدر في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الكشف عن اسمه، إن مسلحي التنظيم «هاجموا عددا من أحياء المدينة، وقاموا بفصل الرجال عن النساء، وأعدم الرجال الذين رفضوا اعتناق الإسلام، وأخذوا نساءهم إلى جهة مجهولة».
من جانبها، قالت لطيفة كني، النازحة إلى دهوك، إن 24 طفلا وامرأة ماتوا بسبب الجوع والعطش في جبل سنجار منذ أول من أمس، وحذرت من أنه «إن لم تنجد الحكومة والمجتمع الدولي العالقين في الجبل، فإن آلافا سيتوفون بسبب النقص في الغذاء والماء». وتابعت: «الحالة الإنسانية صعبة جدا. سرت مع عائلتي الليل بأكمله حتى استطعنا الوصول إلى هنا. الأوضاع هنا أيضا غير جيدة، الطعام قليل وهناك أعداد كبيرة من النازحين».
firatnews
بغداد: حمزة مصطفى
في سياق شرحه للفرق بين قدرة عشائر الأنبار على طرد تنظيم «القاعدة» من مدن محافظة الأنبار وإعادة الاستقرار إليها عند تشكيل «الصحوات» عام 2007 وقدرتها حاليا في مواجهة «داعش»، يقول الشيخ محمد الهايس، رئيس مجلس أبناء العراق (إحدى فصائل الصحوات الجديدة التي تأسست أواخر العام الماضي بتنسيق مع الحكومة العراقية) لـ«الشرق الأوسط» إن «الأوضاع تغيرت كثيرا بين تلك الفترة وهذه الأيام».
وتابع الهايس «أن محافظة الأنبار ومنذ عام 2005 بدأت تعيش أوضاعا صعبة بسبب (القاعدة) آنذاك وممارساتها الأمر الذي جعل عشائر المحافظة تتكتل من أجل طرد هذه العناصر من مدن المحافظة وبالفعل نجحنا إلى حد كبير جدا بحيث تم فيما بعد وخلال السنوات اللاحقة تحقيق قدر من الأمن والاستقرار في كل العراق تقريبا برغم انتقال بعض خلاياها إلى مدن ومحافظات أخرى».
ويضيف الهايس، وهو شقيق رئيس مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس الذي لا يزال متحالفا مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أن «الفرق اليوم بين ما حصل في محافظتي نينوى وصلاح الدين عما حصل في الأنبار هو أن عصابات داعش دخلوا أول الأمر باستراتيجية، أو لنقل بتكتيك جديد تمكنوا خلاله من استمالة عشائر وفصائل مسلحة وبعثيين وغيرهم من الجهات في كل من الموصل وتكريت وهو ما لم يحصل في الأنبار برغم أن الدواعش هم الذين أفشلوا أي اتفاقية مع الحكومة بشأن المطالب التي تقدم بها المتظاهرون على مدى أكثر من عام ونصف عندما اختطفوا ساحة الاعتصام». وردا على سؤال بشأن نجاحهم في احتلال الفلوجة وإقامة «إمارة إسلامية» فيها، قال الهايس بأن «هذا الأمر يقترب من أن يكون خدعة فهم تورطوا في الفلوجة وهم محاصرون فيها وقد تقطعت بهم السبل إلى حد كبير والحكومة الآن تقوم بعمليات قصف على مواقعهم»، كاشفا عن «بدء صراعات بين فصائلهم لا سيما مع رجال الطريقة النقشبندية وحزب البعث وهو صراع سيعمل على تفتيتهم تماما»، مشيرا إلى أن «داعش لم تتمكن من اختراق النسيج العشائري داخل الأنبار بالطريقة التي ربما تمكنت فيها في محافظات أخرى حيث لا توجد رؤيا ضبابية فمن هم مع داعش معروفون وهم الأقلية ومن هم ضدها معروفون وهم الأكثرية».
لكن رؤية الهايس، الذي قتل ابنه ليث العام الماضي على يد داعش في الأنبار الأمر الذي أدى إلى حصول مصادمات كبيرة بين الصحوات مدعومة بالقوات الحكومية وعناصر داعش، تبدو متقاربة إلى حد كبير مع الرؤية الرسمية لأن الفصيل الذي يتزعمه تم إنشاؤه بدعم وإسناد حكوميين.
غير أن الشيخ حميد الكرطاني، أحد شيوخ محافظة الأنبار المحايدين، أكد في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «أهالي الأنبار هم من هزم (القاعدة) لأنهم أول من تضرر من ممارساتها لكن الذي حصل منذ أواخر عام 2012 أن الحكومة للأسف خلطت الأوراق عندما لم تتعامل بجدية مع ساحات الاعتصام ومطالب المتظاهرين وتجاهلت ما يجري الأمر الذي انعكس على كل شيء في المحافظة ومن ثم امتد إلى المحافظات الأخرى المنتفضة مثل صلاح الدين وديالى وكركوك وأحياء بغداد السنية والموصل». ويرى الكرطاني أن «رؤية الحكومة اليوم لا تزال كما هي ولم تتغير فهي تنظر إلى ما يجري على أنه كله من عمل داعش ولا تعترف بوجود حراك شعبي ولا تميز بين ثوار العشائر وداعش وهو أمر خاطئ». وفيما ينفي الكرطاني أن يكون هو أحد قادة هؤلاء الثوار إلا أنه يؤكد أن «هناك انتفاضة شعبية ضد الظلم وإن محاولة خلط الأوراق لا تعبر إلا عن سياسة قاصرة»، مؤكدا أن «الحكومة تسعى إلى استمالة العشائر بطريقة فرق تسد بينما العمل على تمزيق النسيج العشائري في المحافظة أو غيرها من المحافظات لن يؤدي إلا إلى المزيد من الإرباك الأمني والسياسي».
وبينما باتت خطط داعش في الأنبار معروفة إلى حد كبير وهو ما جعل التنظيم يركز جهوده الآن على المحافظات الشمالية مع مناوشات في محيط بغداد بوجود خلايا نائمة هناك مع امتداد إلى جرف الصخر التابعة إلى محافظة بابل ذات الأغلبية الشيعية وهو امتداد بات يمثل مخاوف حقيقية للحكومة العراقية والقيادات الشيعية، بما فيها المرجعيات التي تعمل بكل جهد على حماية المراقد الدينية المقدسة للشيعة حتى لا تتحول المواجهات إلى حرب طائفية شاملة، فإن سياسة داعش في محافظتي نينوى وصلاح الدين نجحت إلى حد كبير في استمالة عشائر إلى جانبها مع وجود عشائر أخرى ضدها.
وبينما بدت داعش أقل صلابة عند أول احتلالها الموصل وتكريت عندما جعلت الواجهة في المحافظتين بعثية إلى حد كبير وذلك باختيار محافظين لنينوى وصلاح الدين كلاهما ينتمي إلى عهد صدام حسين فإن خلافاته مع الفصائل المسلحة وثوار العشائر ممن أرادوا أن يكونوا هم لا داعش في الواجهة انطلاقا من السمعة غير الحسنة لها بالقياس إلى تاريخها في سوريا، فإن التنظيم لم يرفع الراية البيضاء أمام الفصائل والعشائر معا وبدأ يقاتل على عدة جبهات في آن واحد: جبهة الحكومة، وجبهة الفصائل المسلحة، وجبهة العشائر التي بدأت تنتفض ضدها. ففي تكريت أكد شيخ عشائر الجبور هناك خميس آل جبارة لـ«الشرق الأوسط» أن «عشائر الجبور وحدها الآن هي من تتصدى لداعش وإن هناك عشائر (لم يسمها) انخرطت مع داعش». لكن الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا سمى هذه العشائر التكريتية في مؤتمره الصحافي أول من أمس قائلا إن «أطرافا في عشيرتي البوجواري والخزرج في صلاح الدين بدأوا يقاتلون أبناء جلدتهم مع داعش». الشيخ آل جبارة يضيف أن «موقفنا هذا نابع من قناعتنا بأن هذه العناصر عصابات لا تريد الخير لأحد»، مؤكدا صعوبة «الموقف من حيث عدم توفر الخدمات الأساسية وعدم وجود رواتب وهذه الأمور من شأنها أن تترك تأثيراتها ما لم يجر حلها».
وفي الموصل، أقصى الشمال العراقي، وفي حديثه لـ«الشرق الأوسط» يقول سيد حاضر، أحد شيوخ العشائر هناك، لـ«الشرق الأوسط» بأن «هناك الكثير من المبالغات الإعلامية بشأن الدولة الإسلامية (رافضا تسميتها داعش)، إذ أن العشائر هي التي تتخذ الموقف الذي يناسبها دون إجبار من أحد»، مشيرا إلى أن «الجيش والشرطة ودوائر الدولة انسحبت وعناصر هذه الدولة هم الذين يتولون الآن تقديم الخدمات للناس من دون إكراه». ويضيف سيد حاضر إن «ما نعانيه الآن هو القصف الجوي بالطائرات والذي يستهدف المدنيين العزل ولا وجود لمسلحين في الكثير من القرى والنواحي بل عشائر تريد الحفاظ على وضعها وتأمين قوت يومها في ظل عدم اهتمام حكومي بالناس هنا».
alsharqalawsat
أربيل: دلشاد عبد الله

بدأت قوات البيشمركة الكردية أمس هجوما مضادا شاملا على «داعش» ومن كافة المحاور بأمر من مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، الذي قرر أيضا الخروج من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم في المعركة مع التنظيم المتطرف الذي سيطر على عدة بلدات غرب الموصل كانت خاضعة لسيطرة القوات الكردية واقتربت من سد الموصل، أكبر سدود العراق.

وأصدر البارزاني أمر إلى قيادات البيشمركة والجهات المعنية في الإقليم ببدء الهجوم على داعش من كافة المحاور، في الوقت ذاته أعلنت وزارة البيشمركة في الإقليم أنها وصلت مشارف قضاء سنجار، مبينة أنها تحاصر سنجار وزمار وكافة المناطق التي سيطرت عليها داعش خلال الأيام الماضية.

وقال مسعود بارزاني في بيان «إن أبناء الشعب الكردي اعتادوا على التعايش السلمي وثقافة تعدد الأديان والمحبة، ولم يعتدوا على أي شخص طوال التاريخ، وكانوا دائما يدافعون عن أنفسهم». وتابع بارزاني «بعد أحداث الموصل اتخذت كردستان موقفا دفاعيا، إلا أن الإرهابيين هاجموا كردستان والتي نتج عنها أحداث محزنة خلال الأيام الماضية، لذا قررنا الخروج من مرحلة الدفاع، ومحاربة الإرهابيين إلى آخر نفس، أصدرنا الأوامر لقوات البيشمركة والجهات المعنية الأخرى بمهاجمة المتطرفين وأعداء الكرد وكردستان بكل ما أوتوا من قوة».

من جانبها نقلت شبكة «روداو» الإعلامية المقربة من رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني عن فلاح مصطفى مسؤول مكتب العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم: قوله «أبلغنا القنصلية الأميركية في أربيل والسفارة في بغداد أن مرحلة إبداء الشكر انتهت ويجب على الولايات المتحدة أن تساعد إقليم كردستان عسكريا، لأن الإقليم لا يمكنه أن يحارب الإرهاب لوحده»، وأشار إلى أن الجانب الأميركي لم يرفض طلب الإقليم ووعد بدراسته.

بدورها، أعلنت وزارة البيشمركة أنها بدأت منذ فجر أمس هجوما كبيرا من عدة محاور على كافة المناطق التي استولى عليها المسلحون خلال الأيام الماضية، مؤكدة مقتل العشرات من «داعش» خلال المعارك. وقال هلكورد حكمت، المسؤول الإعلامي لوزارة البيشمركة لـ«الشرق الأوسط»: «قواتنا بدأت هجوما كبيرا وبإسناد من الأسلحة الثقيلة التي نملكها على كافة المناطق التي استولى عليها داعش، نحن في تقدم مستمر والعدو بدأ بالانسحاب».

وحول تسليح البيشمركة من قبل الولايات المتحدة، قال حكمت «هذا من اختصاص حكومة الإقليم لكن الولايات المتحدة دخلت على الخط بيننا وبين بغداد للتوصل إلى اتفاق بين الجانبين لمهاجمة داعش».

وكان الفريق قاسم عطا الناطق الرسمي باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية، أعلن في بتصريح أمس أن رئيس الوزراء نوري المالكي «أصدر الأوامر لقيادتي القوة الجوية وطيران الجيش بتقديم الإسناد الجوي لقوات البيشمركة ضد عصابات داعش». وبالفعل أكدت مصادر مطلعة في أن منطقتا نصر ومجمع خانا سور كانا من بين المناطق التي قصفته الطائرات العراقية أمس.

وفي الشأن ذاته ذكر مصدر عسكري كردي أن قوات البيشمركة التي كانت تحاصر سنجار والمكونة من أكثر من 10 آلاف مقاتل استطاعت مساء أمس دخول المدينة «بعد معارك عنيفة دامت لساعات تمثلت بقصف مكثف لمسلحي داعش داخل المدينة ومن ثم دخولها»، مشيرة إلى أن «اشتباكات عنيفة كانت جارية وسط سنجار بين البيشمركة ومسلحي داعش تكبد خلالها التنظيم المتطرف خسائر كبيرة في الأرواح والآليات». وأضاف المصدر، أن قوات البيشمركة وصلت أيضا إلى جبل سنجار واستطاعت نجدة آلاف الإيزيديين العالقين هناك منذ أيام»، مشيرا في الوقت ذاته أن قوات البيشمركة مستمرة في التقدم باتجاه السيطرة على طريق ربيعة - سحيلا الحدودي لمنع مسلحي داعش من الفرار باتجاه سوريا.

كما ذكر مصدر أمني في قضاء تلكيف أن البيشمركة تتقدم باتجاه زمار، مشيرا إلى أن معارك طاحنة دارت بين البيشمركة وداعش، مبينا أن قوات البيشمركة تستخدم أسلحة ثقيلة ومدافع بعيدة المدى.

وقال المصدر بأن «البيشمركة استعادت السيطرة على ناحية وانة التي تبعد عن سد الموصل بنحو 20 كلم، وأصبح السد الآن آمنا بالكامل»، علما بأن «الشرق الأوسط» كانت الوحيدة من بين كبرى وسائل الإعلام العربية والعالمية التي لم تشر إلى سقوط السد بيد «داعش» بل نقلت عن مصادرها أن السد ظل تحت سيطرة القوات الكردية. وأشار المصدر الأمني كذلك إلى أن قوات البيشمركة «تتقدم لتحرير كافة مناطق الربيعة الحدودية واستطاعت أن تستعيد قريتا الوليد والقاهرة في المنطقة».

الإثنين, 04 آب/أغسطس 2014 23:34

بالصور ..النازحين في جبال سنجار

بغداد-((اليوم الثامن))

 

صور النازحين في جبال سنجار

 

 

1

3

4

 

5

 

 

أكثر من 10 سنوات خلت، تخلص المواطن العراقي، من اعتي دكتاتورية وحزب حاكم، جثم على صدورهم عقود من الزمن، زرع ارض الوطن المباركة، بجثامين أبنائه الطاهرة، عبر مقابر جماعية.

انتهت تلك الحقبة المظلمة، من تاريخ العراق، بسقوط الصنم في ال2003 على أثره، تم تشكيل لجنة للاجتثاث تلك التخمة الفاسدة، من جسد العراق، حيث أصبح البعث جريمة يعاقب عليها القانون، والمجتمع العراقي؛ أسوة بجرائم المخلة بالشرف.

اليوم وبعد مرور تلك السنوات، عاد البعث لكنه ليس ببزته الزيتونية، بل بفكره العفن، بعدما اخفق من اختراق الصف الوطني في العملية السياسية، استعان كسابقتها بالمرتزقة، من الأفغان؛ والشيشان وبعض أشباه الرجال، من العرب تحت مظلة الإسلام، ليعلن عن "داعش" بنكهة صهيونية؛ وبغطاء مشرعي المتأسلمين، ليطلقوا فتواهم التي لا تمد الى الإسلام بصلة.

اخذ ما يسمى ثوار العشائر وهم البعثية بالحقيقة، يهدمون المساجد؛ وأضرحة الأنبياء؛ والكنائس، وحسب تقارير منظمات مختصة، بلغ ال(30) معلم قد فجر بحقدهم، ضمن تلك الأضرحة، مقام النبي يونس، خلال شهر واحد، كما فعل في الانتفاضة الشعبانية المباركة، بقصف وتدمير ضريح سيد الشهداء الأمام الحسين عليه السلام في كربلاء.

هكذا ظهر حزب البعث من جديد، تحت مظلة "ثوار العشائر" مجتمعة معهم قوى إرهابية وتكفيرية، هنا البعثيين أحسنوا اللعبة، حيث تغلغلوا الى داخل بعض الأجهزة الحكومية، وداخل البرلمان، والعزف على وتر الطائفية، ليتسلقوا هرم السلطة، بغايات ووسائل قذرة، جاء بهم، من اجل البقاء أكثر فترة زمنية على كرسي الحكم العين.

بعد كل هذا وذاك، سيعلن الحرب ضد "داعش"، ذلك انه سيناريو سخيف، استخدمه البعثية مع الوهابية، ليكونوا أبطال؛ لأنهم من قضى على الإرهاب! ولكي يتصورهم الشارع ذلك، بأنهم الوطنيون، وهم الشرفاء وبهذه اللعبة القذرة، التي حاولوا تشويه الحقيقة، لكن انتم متوهمون، و وهمكم خيال لا يلوح بالأفق، مخططاتكم فشلت، فانتم عبيد الشيطان ونحن عبيد الرحمن، فارجعوا الى أحسابكم وأنسابكم فانتم ال سفيان، لعنكم الله في الدنيا والآخرة.

مؤخراً نسمع تصريحات هنا وهناك, من بعض المحسوبين خطئاً, على السياسة, علماً أنهم يفتقدون لأدنى درجات الدبلوماسية واللباقة, ويظهر ذلك جلياً, من هجومهم الصريح في تلك التصريحات, على المرجعية الرشيدة, التي بألامس كانوا يتباكون على أعتابها, ظناً منهم أن الفتوى التي أطلقها المراجع, جاءت للحفاظ على الكراسي, وحاشى للمرجعية أن تنظر تلك النظرة الضيقة, فهي ترى أن العراق قبل كل شيء وفوق كل شيء.

أصحاب النظرة الفئوية الضيقة , والمصالح المتقلبة, عندما أيقنوا أن المرجعية تؤيد التغيير, وتدعوا أليه, بدأوا بحملة واسعة للطعن برؤيتها وفتاواها, وحرصها على سلامة العراق, فراح البعض يتهم المرجعية بأنها " لاتحل ولا تربط" , وأن الخطب التي يلقيها ممثل المرجعية تُكتب له نصا, دون علم ٍ أو معرفة بمجريات ألامور على الساحة العراقية! ربما يعتقد أصحاب تلك التصريحات, أن المراجع مشابهين لهم في أفعالهم, يفطرون في الخضراء ببغداد, ويتناولون غداءهم في الحمراء ببيروت, حتى أنهم لا يعرفون موعد جلسات البرلمان, أو الغرض من الجلسة, ( هسة منو الي طلع أطرش بالزفة ؟).

ألاجدر بمن ينوي ألاساءة للمرجعية أن ينظف فاه قبل ان يتحدث, عن المراجع العظام, فشتان بين أفواه تفوح منها رائحة الخمور, وأفواه معطرة بذكر الله, وقلوب مفعمة بحب محمد (عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام), فالمراجع قدرهم معروف ومحفوظ, أما من لا يعرف حجمه, فليدرك أنه الثرى والمرجعية هي الثريا, وشتان بينهما.

أن السيد السيستاني (دام ظله الوارف), دعا للتغيير واكد على تشكيل حكومة تتفق عليها جميع القوى السياسية في العراق, وعلى ما يبدو أن الدعوة لم ترق للبعض, فبدأوا يروجون لفكرة عدم وجود أتفاق بين رؤى المرجعية, وآراء المراجع في قم المقدسة, بأعتبار أن أيران الجارة ألاقرب للعراق, ترفض تغيير الواقع السياسي, وترغب أن تبقى الحكومة الحالية دون أي تغيير يذكر, ألا أن اراء المراجع في قم المقدسة جاءت مؤيدة ومنسجمة مع أراء السيد السيستاني (دام ظله). </