يوجد 1666 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design


كنت في زيارة لأحد الأخوة الأصدقاء ممن تربطني به علاقة قوية، فدار بيننا حديث طويل ذو شجون، خصوصا أن صديقي هذا يشغل منصب مهم في عمل، ولديه علاقات واسعة.

كان محور الحديث السياسي من سيخلف العراق بعد المالكي؟، أعرف أن صديقي هذا بعيدا كل البعد عن السياسة، وأعلم أن لديه أصدقاء من كافة الطوائف والقوميات، بحكم عمله ومستواه الاجتماعي، بدا الحديث حينما كنا نشاهد الاخبار، من على إحدى القنوات، حول الخلاف السياسي الذي تفجر بين مجلس النواب والمالكي، وموقف بعض الكتل التي طالبت باللجوء الى المحكمة، وبعض الأصوات التي طالبت التهدئة، تبعها خبر أخر؛ حول أزمة حلبجة ومشروع تحويلها الى محافظة، من قبل الاخوة الكرد.

بدأ صديقي بالحديث، من ستنتخب؟

: أتقصد كتلة معينة أم حزبا معين؟

: أعلم أنك تلتزم بما ستقرره المرجعية خلافي أنا, ولا أقصد أن أقلل من حكمك على الأمور، تعلم أنا من أشد المعجبين بمرجعتيكم، يا ليت أن يكون لدينا صوتا موحدا مثل ما لديكم.

: سأجيبك عن كافة أسئلتك، بعد أن تشرح لي وجه نظرك، أنت صديقي الصدوق، احترم رأيك على الرغم من معرفتي ببعدك عن السياسة.

: صديقي العزيز نعم أنا مبتعد عن السياسة، لكن لا تنسى أننا نعيش في مرحلة حرجة، وأنا كما تعرف متابع جدا للأحداث والاخبار السياسية، لكن لأخوض في مجال مناقشتها، لكن واجبي اليوم أن أحدد مصير بلدي عن طريق انتخابي الأفضل.

لقد كانت كتلة متحدون هي الخيار السابق لي كما تعلم، لكن بعد تلك الانقسامات الكثيرة والاتهامات المتبادلة بين أعضائها، واتهام بعض أعضائها بالإرهاب وتلك الشكوك المطروحة حول البعض الاخر، ستكون هذه القائمة في أخر من أفكر في انتخابها.

: ما الذي أستقر عليه رأيك أذا؟

: بعد خروج السيد مقتدى الصدر كان لي لقاء مع أصدقاء لي من التيار الصدري ودار الحديث أيضا حول الانتخابات، وكان سؤالي من ستنتخبون، فكان جوابهم الاصلح والمؤتمن والمعتدل والاقرب الى رؤيانا، وسألتهم هل بالإمكان أن تكونوا أكثر تحديدا؟ الأقرب لنا السيد عمار الحكيم.

بعدها بأيام أخذت بمتابعة نشاطات السيد عمار من على الفضائيات والانترنت، بصراحة كان لدي بعض الشكوك لم أكن من متابعيه كما تعلم، لكني وأصدقك قولا، أن الرجل أثار في نفسي الامل بقيادة جديدة، لقد قطع شوطا كبيرا في سياسته الهادئة وأدهشتني كثرة مبادراته الخالصة للشعب العراقي ومحاولاته الحثيثة لرأب الصدع بين الكتل السياسية على اختلاف توجهاتها، لنقل أصبحت لدي فكرة جيدة عما أنتخب.

: والان حان دورك، أجبني بصراحة من ستنتخب.

: لقد أجبتك مسبقا، الاصلح والمؤتمن والمعتدل، ارتسمت على شفتيه ابتسامة كبيرة حين ودعني، قائلا أستبشر بالعراق خيرا.

أحمد شرار / كاتب واعلامي

الأحد, 09 آذار/مارس 2014 17:51

هذا الحلو من كييف- هادي جلو مرعي

 

جزيرة القرم تنضم الى الدولة الروسية، وتأخذ معها كل الثروات والإمكانات الإقتصادية، وماتحتفظ به من مصانع ومطارات وقواعد عسكرية وأساطيل بحرية، وحتى أسراب الطائرات المقاتلة ومنظومات الدفاع الجوي التي صارت تابعة فعليا لحكومة جمهورية القرم التي وقعت إتفاقية دولة مع جمهورية تترستان، وأعلن برلمانها الإنضمام مبدئيا لروسيا دون النظر في موقف كييف، وتم إعلانها فاقدة للشرعية، وإن يانوكوفيتش هو الرئيس الشرعي الذي لايحق للبرلمان الأوكراني إقالته، ولايكون خارج السلطة إلا بشروط خارج سلطة البرلمان، وهذا الإعلان يأتي من موسكو ومن جمهورية القرم أيضا، ولم يكن بمقدور موسكو سوى أن تستعجل بعض الخطوات، وهي لاتخرج بذلك عن الدائرة التي وضع الغرب نفسه فيها فهو إستعجل أيضا محاولة حصار روسيا من خلال بعض القرارات التي تدعم سلطة الإنقلابيين في كييف جعلت من المنطقة بأكملها على شفا الحرب الأهلية التي وصف وزير الخارجية سيرجي لافرورف موقف بلاده منها بقوله، إن موسكو لن تسمح بحمام دم في أوكرانيا. وهي إشارة لما يمكن أن يحدث لو إن روسيا تركت الإنقلابيين يسرحون ويمرحون ويتحركون نحو الجنوب والشرق الأوكراني الذي يقطنه شعب القرم ذات الأغلبية الروسية.

ذلك من شأنه أن يدعم سلطة الإنقلابيين الذين قدموا طلبا للإنضمام الى حلف الناتو ! وهو ماتتمناه القوى الغربية التي تحلم بالوجود على الحدود الروسية لتضع بطاريات صواريخها على تلك الحدود ليس بعيدا عن العاصمة موسكو، وهذا مايفسر الغضب الأمريكي الأوربي وسلسلة القرارات العقابية التي تزمع دول الإتحاد الأوربي وواشنطن فرضها على مسؤولين روس ضالعين في الأحداث الأخيرة في شبه جزيرة القرم، ومع قرار الدوما الروسي احترام نتائج الإستفتاء المزمع منتصف مارس الحالي الذي ترى كييف إنه بداية لتقسيم أوكرانيا وإشعالا للحرب ونهاية للإستقرار، لكن الروس في القرم وبقية روسيا يرون فيه حدثا تاريخيا لن يتركوا مناسبته تفوتهم ليؤكد فصل الجزيرة عن بقية أوكرانيا الساعية للإندماج مع الغرب.

الخشية التي تتصاعد في روسيا وبقية أوكرانيا، وتثير قلقا متزايدا تتمثل بجنوح جماعات سياسية وعسكرية الى الصدام وهو ماقد يتسبب بحرب أهلية شاملة تضطر معها موسكو لتعزيز فصل القرم ومنحه الشرعية من خلال مجلس الدوما، وهذا يصعب مهمة كييف حيث لاتمتلك الموارد الكافية، ولا القدرات العسكرية لمواجهة القوة الروسية الجبارة التي أحكمت بالفعل السيطرة على كافة مؤسسات القرم وحاصرت القواعد الجوية والمنشآت الحيوية وإستولت على قطع حربية وطائرات اوكرانية مايعني إنها ستكون في مهب العاصفة الإقتصادية التي لن يكون بمقدور الغرب منع تأثيرها القاتل على الإقتصاد الأوكراني الذي يحتاج الى 35 مليار دولار لتجاوز الأزمة، بينما تعاني أوربا من ضائقة مالية خانقة وهو الأمر الذي تعيشه أمريكا أيضا وتعانيه.

الحرب الأهلية قد تدفع بالأوكرانيين الى الهجرة واللجوء الى بلدان مختلفة من العالم، وإذا لم تندلع الحرب فإن الإقتصاد المتهالك سيدفع بالمزيد منهم للإنتقال الى بعض الدول بحثا عن العمل والمال والإستقرار . وقد نقول واثقين ونحن ننظر الى بعض الأوكرانيات .. هذا الحلو من كييف.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


أن المحاصصة الطائفية-الاثنية التي جاء بها بريمر الحاكم الأمريكي للعراق للمحتل، كانت بمثابة الإعلان عن البدء في تنفيد المخطط الإمبريالي الصهيوني القاضي بتقسيم العراق عبر ضرب الوحدة الوطنية وتمزيق المجتمع العراقي إلى ما اصطلح عليه بـ «المكونات» . وجرى تشكيل مجلس الحكم سيئ الصيت حيث قرر بريمر حصة كل فريق. وجاء إصدار «قانون إدارة الدولة للمرحلة الإنتقالية» على يد بريمر، وصاغ «نوح فيلدمان» الصهيوني/الأمريكي الجنسية الدستور، وتم تضمينه أحكام «قانون إدارة الدولة للمرحلة الإنتقالية» بالكامل، ليكون دستوراً ملغماً وحمال أوجه، يشرعن توجهات القوى الطائفية التفتيتية المناهضة للهوية الوطنية ولوحدة الأراضي العراقية.
احتلال تعاقدي؟!
توج كل ذلك بتوقيع ما يسمى بـ «اتفاق الإطار الاستراتيجي» بين العراق والمحتل الأمريكي على الرغم من انسحاب قوات الاحتلال في نهاية 2011 والذي تحقق بالدرجة الأساسية نتيجة للمقاومة الشعبية الوطنية العراقية المسلحة والسلمية. نقل الاتفاق الاحتلال من احتلال عسكري مباشر إلى احتلال تعاقدي، بحيث تستطيع الإمبريالية الأمريكية بموجبه التحكم بالسياسة العراقية الداخلية والخارجية، ناهيكم عن النهب المنظم لثرواته والاحتفاظ بإيرادته وتقرير أوجه صرفها بعيداً عن ميادين إعادة بناء البنية التحتية والصناعة الوطنية ومعالجة مشاكل الزراعة والبيئة والمياه والصحة والتعليم والعمل.
أزمة فيدرالية «الإقطاعيات»
إن بدعة الفيدرالية التي روج لها المحتل وأذنابه، لم تحقق أياً من أهدافها المعلنة، فعلى صعيد إقليم كردستان المعني بدرجة أساسية بهذه البدعة، نجد هيمنة لنظام عشائري طفيلي يتحاصص السلطة والأموال في إقطاعيتين لكل منها مليشياتها وجهازها الأمني القمعي. ورغم مرور شهورعلى انتحابات برلمان الإقليم لم تتوصل «الإقطاعيتان» إلى اتفاق على تشكيل حكومة الإقليم. وانتهت حملة زعامات «الإقطاع السياسي» في المنطقة الغربية الهادفة إلى إقامة إقليم طائفي إلى غزو «داعش» الإرهابية إلى المنطقة وخوض الجيش العراقي معركة عسكرية لا تزال متواصلة، مما أدى إلى قتل المئات وتهجير عشرات الآلاف من المواطنيين الأبرياء.
أما في البصرة فقد باءت بالفشل جميع المحاولات الرامية إلى إقامة إقليم البصرة النفطي. ولم يبق من الأصوات الطائفية التي روجت لفكرة إقليم الوسط والجنوب سوى الإنقلاب «360 درجة» على خطابها التقسيمي متبنيةً خطاباً «وطنياً» تحت ضغط الجماهير.
لم تنجح جميع التسويات بين أطراف الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة، فسقط «اتفاق أربيل» وأعقبه سقوط «ميثاق الشرف» قبل أن يجف حبره، وستسقط أي اتفاقية جديدة تفتقد إلى الرؤية الوطنية العراقية.
صوابية رؤية اليسار الوطني
إن العودة إلى نقطة البداية، والتي عبر عنها اليسار العراقي لحظة سقوط النظام السابق واحتلال العراق، وتشكيل مجلس الحكم، وأعلنها في جريدة اتحاد الشعب من بغداد المحتلة:
«إن المحتل الأمريكي الهمجي قد فوجئ برفض هذا الشعب الجائع المضطهد للحرية المزيفة التي جاء بها، بل سقطت كل نظرياتهم حول إمكانية تطويع الشعب العراقي... إن أمام القوى السياسية العراقية فرصة تاريخية لإعادة رسم سياستها وتصحيحها، خصوصاً في ناحية علاقتها مع المحتل قبل فوات الأوان... إن سياسة التعاون مع المحتل، كما جرى في مجلس الحكم المنحل، ستؤدي في النتيجة إلى فقدان هذه القوى ما تبقى من سمعتها بين أبناء الشعب العراقي، وتحكم على نفسها بالموت السياسي... إن اليسار العراقي يرى بأن وحدة الشعب العراقي بكل أطيافه الضمانة الأكيدة للنصر القادم، ويؤمن بأن كل المحاولات المدروسة لتدمير وحدة الشعب العراقي ستتحطم على صخرة إرادة هذا الشعب الفولاذية».
اليوم، وقد وصلت العملية السياسية الفاسدة إلى نهايتها المحتومة -الانهيار- يتولد فضاء سياسي جديد تتوفر فيه الظروف الموضوعية والذاتية لإنطلاق عملية سياسية وطنية مستندة إلى حراك شعبي على الأرض، قادرة على استكمال سيادة العراق بتحريره من الاحتلال «التعاقدي» وتأسيس الدولة الوطنية الديقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية.

صباح الموسوي* : منسق التيار اليساري الوطني العراقي


 

عقدت الهيئة القيادية لحزبنا اجتماعها الاعتيادي في مدينة الدرباسية بتاريخ 6 -7 – 8 / 3 / 2014 ، حيث صادف انعقاد الاجتماع مناسبة عيد المرأة فقد توجه الاجتماع بتحية عطرة إلى نضال المرأة الكردية وثمن دور المرأة السورية ومساهمتها الفعالة في الثورة السورية بكل قوتها. وتناول الاجتماع الأوضاع التالية:

1 - الوضع السوري العام: لقد أشرفت الثورة السورية بكل تحولاتها عامها الرابع، وما زال النظام الاستبدادي الشمولي يحاول تغيير مسار الإرادة الدولية في مفاوضات مؤتمر جنيف 2 بجولتيه السابقتين للتركيز على مكافحة الإرهاب بدلاً من التركيز على إيجاد حل سياسي حقيقي الذي ما زال مستعصياً، رغم أن النظام ما زال يراهن على الحسم العسكري ويتهرب من استحقاقات المرحلة بالاستمرار في عمليات القتل العشوائي وقصف وتدمير المدن بالبراميل المتفجرة واستخدام الأسلحة الثقيلة وارتكاب الجرائم ضد الإنسانية كاستخدامه مختلف الأسلحة المحرمة دوليا٬ و هذا دليل واضح على همجية النظام و كيل الاتهامات لوفد المعارضة ونعتهم بالارهابيين وارتباطهم للخارج في ظل ضبابية موقفه من العودة الى جولة ثالثة في جنيف التي نؤكد على ضرورة الاستمرار فيها لأنه لا بديل عن الحل السياسي السلمي .

ومن جهة أخرى تبين عدم جدية المجتمع الدولي لأنه يعتمد على مصالح الدول الكبرى والأجندات الإقليمية في وضع حد لإراقة الدماء ووقف العنف والدمار الذي يمارسه النظام ضد الشعب السوري التواق إلى الحرية، وخاصة بعد اتخاذ القرار الأممي بإدخال المساعدات الانسانية إلى المناطق المحاصرة وتهرب النظام من الالتزام به ومراوغته في التنفيذ، كما أن القرار لم يلبي طموحات الشعب السوري في تحقيق أهداف الثورة في الحرية والكرامة .

وفي السياق ذاته رأى الاجتماع ان مشاركة وفد المجلس الوطني الكردي ضمن وفد المعارضة في هذا المحفل الدولي الهام وتسليمه الورقة الكردية للمبعوث الدولي والعربي الأخضر الابراهيمي لإدراجها في جدول أعمال المؤتمر مكسباً للقضية الكردية في سوريا. ولكن من المؤسف أنه لم يتمكن الوفدين في الاتفاق على جدول واضح لسير المفاوضات في الجولتين السابقتين.

لذلك نرى أن هناك ضرورة لتجميع كافة قوى الثورة والمعارضة في سبيل دعم الثورة وتحقيق أهدافها المتمثلة في الوصول إلى سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية لا مركزية.

2 – الوضع الكردي: شارك أبناء شعبنا الكردي في الحراك الثوري منذ بدايات الثورة السورية، الأمر الذي جعل عيون المتربصين تدور حول جر المناطق الكردية ( عفرين – كوباني – الجزيرة ) إلى المعارك الدامية ، حيث تم فرض حصار جائر من قبل القوى والكتائب الظلامية والمتطرفة والتكفيرية، الأمر الذي أدى إلى تهجير المواطنين الكرد من مناطقهم إلى خارج حدود البلاد بغية إفراغ المنطقة من سكانها وذلك وفق المخطط المرسوم له بتغيير ديموغرافية المنطقة. في الوقت الذي كان فيه هذه المناطق ملاذاً آمناً للعديد من النازحين من المناطق الداخلية الساخنة وحاولنا مراراً في الحفاظ على ذلك . وهنا أكد الاجتماع على ضرورة عودة المهجرين إلى مناطقهم والمحافظة على وجودهم في أراضيهم التاريخية.

ومن جهة أخرى شدد الاجتماع على التمسك والالتزام بنهج الحزب وخطه السياسي على ضوء مقررات المؤتمر السابع ولن ينحرف الحزب عن نهجه المعروف طوال نضاله الذي يركز على عدم الانجرار إلى سياسة المحاور التي لا تخدم قضية شعبنا الكردي وضرورة حماية وحدة الصف الكردي من خلال الحفاظ على علاقات التعاون بين الأطر السياسية وعلى أساس الاحترام المتبادل وبعيداً عن الحزبوية الضيقة التي طالما أساءت الى القوى السياسية الكردية . ومن هنا اكد الاجتماع على ضرورة تكاتف الحركة الكردية ورص صفوفها من أجل تجسيد طموحات الشعب الكردي وأخذ مكانتها الطبيعية ضمن قوى المعارضة السورية لمواجهة التحديات المستقبلية, والعمل بجدية لترسيخ السلم الأهلي في المناطق الكردية .

كما ثمن الاجتماع الجولة التي قام بها أحزاب المجلس الوطني الكردي على الأحزاب الكردستانية المتواجدة في كردستان العراق وتركيزها على تمتين أواصر الأخوة والعلاقات المتبادلة مع ( هولير – السليمانية – قنديل ) وذلك دعماً لقضيتنا العادلة ووحدة الصف الكردي في سوريا، إضافة لضرورة انعقاد المؤتمر القومي الكردستاني.

3 – الوضع التنظيمي: توقف الاجتماع مطولاً على وضع التنظيم في ما بين اجتماعي الهيئة القيادية والوقوف على تذليل العقبات التي تعترض تطور العمل وتثمين جهود الرفاق في تعزيز الايجابيات والأنشطة التي تبين سياسة ومكانة الحزب بين الجماهير وعلى الساحة الكردية، واتخذت جملة من القرارات التنظيمية لتوجيه وتصحيح الأخطاء التي تعترض سير العمل الحزبي في كافة الدوائر من خلال ممارسة النقد والنقد الذاتي البناء.

9/3/2014

بهاء الأعرجي ...بين مد السياسة وجزر العراق... حوار سياسي عن حدود اللهب شيرين سباهي

الأعرجي : نعم  .. السياسة رغيف كل العراقيين لأنهم عاشوا فترة إضطهاد سياسي كبيرة و كانت هذه العملية تقتصر على عائلة و لكن بعد الإحتلال  وجدوا هذه الأحزاب التي كانوا يتوقعون منها خيراً لذلك ظلوا متابعين لأعمالهم السياسية و التي زادتهم إحباطاً و بالتالي هم كل يوم يتكلمون بالسياسة ليتمنوا يوماً جديداً ، أضف إلى ذلك كثرة الأحزاب التي جاءت بمصطلحات و أمور جديدة و التصريحات التي تأتي من الشرق و الغرب التي أخذ يفسرها العراقيين كلاً حسب نسيجه و خياله لذلك السياسة رغيف كل العراقيين مثل ما تفضلتِ لكنه رغيف ممزوج بكثير من المرارة .


شيرين : سيد بهاء نوهتم سيادتكم الى صفقة البسكويت الفاسد ..وقد ذكرتم على ضلاعة منظمة الغذاء العالمي بصفقة البسكويت الفاسد ....نريد ايضاح أكثر ...

السيد بهاء الأعرجي : صفقة البسكويت تشترك منظمة الغذاء العالمي بفسادها و الدليل على ذلك التحقيق الذي قامت به وزارة التربية ، فقد أوصت الأمانة العامة لمجلس الوزراء بإيقاف التعامل مع هذه المنظمة و الفساد يكمن على الأقل بالموافقة على تغيير تأريخ الصلاحية إضافة إلى الأمور الفنية التي بيّناها سابقاً و التي هي هناك فرق بين البسكويت كمادة غذائية و بين البروتينات و الفيتامينات الموجودة فيه و التي تُستعمل كشيء من العلاج و الدواء فبالتالي البسكويت كمادة غذائية لا يشوبها فساد و لكن إنتهاء صلاحية المواد البروتينية وهي التي اُنشئت من أجله هذا هو الفساد بذاته .

شيرين : سيد بهاء سبق ووجه الفنان المصري عادل أمام نقد لموائد السيد بهاء الاعرجي والثراء الفاحش بالمقابل ومأدبة بثلاثة مليون جنيه السؤال لماذا لم تقاضي حضرتكم الفنان بهاء الاعرجي وماصحة هذة المائدة ...

السيد : بهاء الاعرجي : فيما يخص قضية الفنان المصري عادل إمام ، فقد كانت فبركة إعلامية لم يقولها أبداً و الدليل على ذلك أنه في بداية تشكيل هذا المجلس قد وجه البرلمان المصري رسالة إعتذار بعد التحقيق الذي قام به إلى رئاسة مجلس النواب العراقي و كان الغرض منه أن أحد تجار النفط الذي كان يتعامل مع صدام حسين هو من أوجد هذه الفبركة لينتقم من بهاء الأعرجي لموقفه الذي كان واضحاً و صريحاً ضد النظام السابق .

شيرين : عرف العراقيين ببهاء الأعرجي ...وعرفك َ بعض السياسيين ببهاء الجعفري نتيجة قربك من قربك ابراهيم الجعفري وقد صرح البعض لكم بالفساد وتلقي رشاوي لترسي على المقاولين والتجار صفقات ...ماردك

السيد بهاء الاعرجي : أنا قريب من الدكتور الجعفري و لا زلت قريب منه و تربطني علاقة سابقة عن الوضع السياسي و هو  صديق و أخ كبير و أعتز بمثل هذه العلاقة و قد إستفدت منه كثيراً على الرغم من الملاحظات السياسية التي أؤشرها في دوره الأخير ، أما من يتلقى الرشاوى و الفساد فإن كل من يتصدى للوضع العراقي فهو متهم و لذلك أنا اُتهمت بكثير من الأقاويل لكن لا دليل عليها .


شيرين : كيف تحول السيد بهاء الاعرجي من انسان بسيط الى بهاء السياسي وكيف دخلتم هذا المجال..ولماذا ومهاي حقيقة عقاركم في لندن

السيد بهاء الاعرجي : أنا بهاء الأعرجي .. لو تبحثين عني فإني أنحدر من عائلة لا أقول غنية لكن متوسطة الحال و ولدتُ في مدينة الكاظمية المقدسة و هي منطقة تجارية و أنا منذ شبابي قبل العشرين قد دخلت المعترك التجاري و بدأت بأمور بسيطة و قد تطورت و كل ما أملك هي قبل دخولي العملية السياسي و هذا ما مثبت لدى هيئة النزاهة ، كما أن الله سبحانه و تعالى قد أعطاني أكثر مما أستحق و لكن هذه الثروة المبالغ فيها غير موجودة و ليس كما تذكر بعض وسائل الإعلام و الخصوم السياسيين ، أما  بخصوص لندن فلا صحة له أبداً إلاّ أن أحد أقاربي و هو زوج بنتي يعمل في مجال العقارات  و لكن هو أيضاَ أمرٌ مبالغ فيه كما بيّنا في لقاءات و حوارات معينة .



شيرين : يقال انكم المسؤول المالكي والأداري للسيد الصدر ....؟؟؟ هل مازلتم بهذا المكان

السيد بهاء الاعرجي : أما كوني المسؤول المالي و الإداري للسيّد الصَّدر فهذا غير صحيح إطلاقاً .


شيرين : اقرأ لي شخصية السيد مقتدى الصدر ؟؟

السيد بهاء الاعرجي : سماحة السيّد مقتدى الصَّدر رجل دين عراقي و وطني يحب كل العراق و العراقيين و لا يفرق بين طائفة أو قومية أو حتى دين ، كان يتمنى للعراق أن يكون له شأن كبير و أن يرتاح كل العراقيين بعد أن إنتهينا من حقبة ظالمة و هي حقبة النظام السابق و لكن ما حصل من إحتلال و لكونه رجل دين و لكون الجهاد واجب فقد أخذ على عاتقه الجهاد ضد الأمريكان و هذا جاء من واعزه الديني و الوطني و لكن كان يأمل بعد خروج الإحتلال أن يبدأ بتصحيح الوضع في العراق و قد حارب و يحارب الفساد و يحارب الخطأ أينما كان لذلك سياسيته دائماً تقويمية ، ليست له مواقف شخصية و إنما مواقفه تؤخذ وفق التصرفات التي يقوم بها الطرف الآخر و الدليل على ذلك شكره لرئيس الوزراء نوري المالكي في مواقف معينة و إنتقده في مواقف اُخرى لذلك هو يحب الجميع لكن حرصه على البلد يجعل منه شديداً على من يسيء للعراق .

شيرين ...هل كان أبتعاد السيد الصدر عن منعطف السياسة خيارا صحيحيا بالنسبة للكتلة الصدرية.....

النائب بهاء الأعرجي..... الكتلة الصدرية لم يكن لها رأي في إنسحاب السيّد الصَّدر لكن أنا في قرارة نفسي كل قرار يتخذهُ سماحة السيّد مُقتدى الصَّدر ( دام توفيقه ) سيصب في مصلحة العراق و العراقيين و بالمناسبة فإن سماحته إذا ترك العمل السياسي فهو قد ترك الجزء و ذهب للكل ، الآن هو يدير مكتب مرجعية كبيرة في العراق و هي مرجعية السيّد الشهيد الصَّدر (رض) والده ، و بالتالي أصبح أباً و راعياً لكل العراقيين و كلمته و ثقله سوف يترك أثر في نفوس العراقيين أكثر مما كانت عليه و أنا بإعتقادي سوف يكون لاعباً قوياً في توجيه العراقيين في الأمور السياسية و أخذ دور أكبر مما كان عليه .

شيرين سباهي كتلة الصدر  تخللها بعض من المفسدين ... بعضهم اخذته العمالة للاخر ...وبعض جشع المال وبعضهم صمت ...هل كتلة الاحرار كانت خالية من هؤلاء خصوصا الحقائق لاتغطيها الغربال...

بهاء الأعرجي : في كل الكتل السياسية يوجد ذلك ، لكن في كتلة الأحرار أقل من ذلك بكثير و دائماً يتم تأشيرها و الحد منها .
شيرين ...مثلتم كتلة الاحرار هل يعتبر بهاء الاعرجي نفسه رجل مرحلة قادمة؟؟

النائب بهاء الاعرجي : من يُـقدر ذلك هو أنتم بإعتباركم مراقبين إذا كنتُ رجلاً للمرحلة أم لا ، لكني لا أفكر هكذا ، كل همي أن يستقر العراق و أن ننجو بالعراق إلى بر الأمان ...

شيرين :.ابتعاد الصدر هز الكثير في العالم ...خصوصا ان سماحته ادرك بعض الخونة هل نعتبر العراق اليوم في محنة خطرة؟؟

بهاء الأعرجي :  لا .. أبداً ، سماحة السيّد ( دام توفيقه ) هو من شعر بالخطر الذي يمر به العراق لذلك لم يشأ أن يكون جزءاً من الصراع و أراد أن يكون أباً للعراقيين حتى يلعب دوراً إيجابياً عندما يتحقق ذلك الخطر لا سامح الله
شيرين :هل كان لكم اتصال شخصي بسماحة السيد مقتدى بعد التنحي وما السبب....؟؟؟

بهاء الأعرجي : لم يكن لدينا إتصال بسماحته .

شيرين : وصلنا خبر مفاجأت تحت لسان بهاء الاعرجي في الفترة القادمة...؟؟

النائب بهاء الأعرجي :  إن شاء الله سوف يكون ذلك قريباً و سوف تعلمون به من خلال وسائل الإعلام ...

شيرين سباهي : هل كانت لكم مباردات بمحاولة اقناع السيد الصدر بالعدول عن قراره الاخير؟؟؟

بهاء الأعرجي :لم يكن لدينا لأننا وجدنا أن سماحة السيّد الصَّدر ( دام توفيقه ) مُصمم على قراره و سوف يفهم كل العراقيين و العالم أجمع صحة قرار سماحة السيّد بعد المخاض الذي يمر به العراق مُستقبلاً .

شيرين : كيف هو العراق سياسيا بدون مفتدى الصدر ...دوامة ام فريسة لدولة القانون والاخرون؟؟؟

النائب الاعرجي : سماحة السيد ترك العمل السياسي و لكن لم يترك العراقيين و في السؤال الأول ذكرتِ أن السياسة رغيف كل العراقيين و بالتالي سماحته سوف يكون أباً لكل العراقيين الذين يتناولون هذا الرغيف ...

شيرين : اثير الكثير من الكلام ..حول ضخامة ثروتكم المالية ..ماذا يقول السيد بهاء الاعرجي حول ذالك ؟؟

السيد بهاء الاعرجي : هذا مبالغ فيه جداً .


شيرين : 21/4/2011 تعرضتم لمحاولة أغتيال كم مرة تعرض النائب الاعرجي لمثل هذة المحاولات ...

السيد بهاء الاعرجي : تعرضت إلى محاولات إغتيال كثيرة ، كان أهمها الذي تعرضت له قرب داري و آخرها كان في طريق مطار بغداد الدولي و التي كانت قاب قوسين أو أدنى لكن لطف الله تعالى حال دون ذلك و قد كانت هناك محاولات اُخرى لم تتم ، إما كُشفت أو كانت بعيدة عن الهدف .


شيرين : سيد بهاء انتم تقودون لجنة النزاهة البرلمانية ....حق ولابد منه الاتعتقدون انكم تحجبون بعض الاسماء من المسألة القانونية على حساب الاخرون الكثير هرب بمليارات العراق ..لماذا لايلاحق هؤلاء اللصوص دوليا ؟؟

الاعرجي : أبداً .. لا نحجب أي إسم من الأسماء و إنما كل الأوراق و المعلومات التي تصلنا نحيلها إلى الجهات ذات العلاقة و هي هيئة النزاهة و القضاء و الخلل الحاصل هو بهاتين الجهتين .


شيرين : لقد كنتم من الناس الذين كشف العديد من ملفات الفساد وبأراقام خيالية لماذا الفساد في العراق يكون مجرد حديث في المنابر والتلفاز ..وفي الحقيقة سرعان من يتبخر كل شىء ونجد ذاك الفاسد متجولا كطاوس رغم انه عاري الضمير ..

الاستاذ بهاء الاعرجي : نحن خرجنا في الإعلام نتكلم عن الفساد بعد أن وجدنا أن المؤسسة القضائية و هيئة النزاهة لم تقم بواجبها المناط بها وقد أحلنا أكثر من 100 قضية مهمة و مئات القضايا الأخرى و نحن كما تعرفون دورنا في لجنة النزاهة البرلمانية رقابي تدقيقي و من يتخذ القرارات القضائية هو القضاء و من يتخذ الإجراءات التحقيقية هي هيئة النزاهة لكن للأسف الشديد لم تقم بعملها وفقاً للأصول بسبب التدخلات إما من قبل الحكومة أو من قبل مؤسسات اُخرى لذلك لم يكن أمامنا إلاّ أن نوضح الحقائق للرأي العام كوننا متصدين لهذا الأمر و للعلم هناك ملفات اُخرى لم نعلنها إلى الآن و ستخرج للإعلام قريباً إن شاء الله .


شيرين : كان هناك مشادة كلامية بينك والنائب علي الشلاه وقد وصفته حضرتكم بعدة كلمات هل مازال بهاء الاعرجي مصرا على وصف الشلاه بنفس عبارات الامس ...

السيد بهاء الاعرجي : أنا مُصر على هذا الوصف ، لكن لا أريد أن أنزل إلى مُستوى أقل ، ممكن كانت في حالة حرجة كما أن هناك أوصاف لشخصيات أخرى لم أطلقها إحتراماً لنفسي و لجمهوري .


شيرين : نسمع كثيرا من السيد المالكي حول العملية السياسية ...ولابد ان يكون لأي عملية سياسية في العالم جراح اما أن يكون جراح فاشل يقود الى فشل العملية السياسية وأجهاضها ..أو جراح متمكن يقود العراق لبر السلام
ايهما ترى بشخص المالكي

السيد بهاء : عندما يقوم أيّ رئيس وزراء بتجاوز الدستور و تجاوز مؤسسات الدولة الأخرى قطعاً بذلك تتحول العملية السياسية إلى يد جراح فاشل و أكيد سوف تقود إلى فشل كبير ، نحن غادرنا موضوع القائد الأوحد و الحزب الواحد ، هناك أحزاب أخرى و لديها جمهور يختلف عن الجمهور الآخر و هناك مؤسسات اُخرى و النظام في العراق نظام برلماني لكن للأسف التجاوز على الدستور من جميع الجهات لا أستثني منها أحد و ضعف الخصوم السياسيين و تنازلهم عن حقوق المؤسسة مقابل فوائد شخصية ، كل هذا قد مكّن السيّد المالكي من أن يقوم بهذا التجاوز الكبير لكن نتمنى بعد هذه الإنتخابات أن يكون شيئاً آخر .


شيرين : ماهو سبب تربص المالكي بالعرش رغم يقينه التام بالفشل دوليا عالميا عربيا عراقيا ... الأغلبية من العراقيين يدركون انه رجل أجندات ..

ماهو رأي بهاء الاعرجي به ..

السيد الاعرجي : التشبث بالعرش هو مرض نفسي و هذا المرض يكون عندما يقوم الآخرين و المقربين منه بإعطاءه تصور بأنه المنقذ للعراق و جميعنا يتذكر أن صدام حسين في بداية تصديه كرئيس لجمهورية العراق كان يخرج إلى البيوت العراقية و يفتش في ثلاجات هذه البيوت و يسأل عن أحوال المواطنين و كان قريباً من الشعب لكن بسبب وجود هذا المرض النفسي و بسبب تمجيد المقربين له و من بعض العراقيين ، اُصيب بجنون العظمة لذلك أدخل العراق بحروب و أصبح دكتاتوراً و مجرماً عالمياً من الطراز الأول لذلك المشكلة هي في الحاشية ، أنا أتمنى على السيّد المالكي أن يستفاد من التجارب التي سبقته و أن ينظر إلى العراقيين و ليس للقريبين منه لأن هؤلاء يعرفون أن بقائهم ببقاء المالكي لذلك ينظرون إلى أنفسهم قبل أن ينظروا إلى العراق و حتى قبل أن ينظروا للمالكي .


شيرين : صفقات النفط تنتهب تعقد في وضح النهار دون رادع مادوركم أنتم كنزاهة بذالك ...لماذا هذا الصمت

السيد الاعرجي : كما بيّنا لكم نحن دورنا رقابي لكن كتبنا عن جرائم كثيرة و كبيرة وقعت في القطاع النفطي إلى هيئة النزاهة لكني أقول أن صدام حسين قد حوكم عن جرائم قد قام بها قبل 10 سنوات أو أكثر من محاكمته و لذلك كل من قام بعملية فساد في العراق سوف يُحاكم في عهد هذه الحكومة أو في عهد الحكومات القادمة و أموال العراق لا تضيع و التأريخ يشهد على ذلك .


شيرين : الصراع على العروش ..هل هي مشكلة العراق اليوم ...

الاعرجي : الصراع على العروش هو أحد المشاكل الأساسية لكن هناك صراع لإثبات وجود فمرة يكون قومي و مرة طائفي و أخرى حزبي .


شيرين : الأ تجدون ان العراق تحول الى ساعة تصفيات سياسية دولية واين يضع بهاء الاعرجي طهران في ذالك ...؟؟؟

السيد بهاء الاعرجي : نعم .. العراق تحول إلى ساحة تصفيات و في زمن معين كانت تلعب طهران دوراً كبيراً في مثل هذه التصفيات ، اليوم قد ضعف دورها لأسباب إقليمية و بسبب الربيع العربي و ما يحدث في سوريا و كذلك لغياب أو خروج المحتل من العراق ، هذه الأسباب قد أضعفت هذا الدَور و لكن هذا لا يعني أنهم غابوا أو غُيبوا .


شيرين : هل نعتبر مشكلة الكرد مع المركز مشكلة ازلية ..؟؟

السيد الاعرجي : هي ليست مشكلة أزلية بقدر ما هي مشكلة مصلحية ؛ فهي مُشكلة مرة تستفيد منها الحكومة الإتحادية و اُخرى تستفيد منها حكومة الإقليم ، لذلك الأثنين معاً لا يريدان أن يحلا مشاكلهما ليستفيدا منهما مستقبلاً ، فمرة تستفيد منها الحكومة الإتحادية من أجل تشكيل حكومة جديدة و مرة تستفيد منها حكومة الإقليم من أجل تحصيل مكسب مادي معين إلى إقليمها .

شيرين : كركوك هل هي تركمانية كردية ام عراقية اي الصراع على هذة المدينة التي تحتفظ بخزين هائل من النفط ..اين يرا النائب عن كتلة الاحرار بهاء الاعرجي يجب ان تكون ...ام هي ملك لكل العراقيين ..

السيد الأعرجي : كركوك عراقية ، و الصراع فيها بسبب ما موجود فيها من خيرات ، لو لم يكن النفط في كركوك فسوف لن تكون بهذه الأهمية لا للعرب و لا للأكراد و لا للتركمان ، لكن كركوك تبقى عراقية و النفط في كل بقاع العراق و بدلاً من أن يكون مصدراً لإنتعاش هذه البقعة فهو يكون مصدراً لمآسي هذه البقعة لذلك النفط أحد مأساة كركوك مثل ما هو أحد مأساة البصرة ، و النفط عموماً مأساة لكل العراقيين .


شيرين : سيد بهاء شاع في فضاء العراق الاعلامي والسياسي بضلوعكم بقيادة جيش المهدي .. ماردك ؟؟

السيد بهاء الاعرجي : هذه الإشاعة غير صحيحة بالرغم من أني أتشرف بذلك و لكنها غير صحيحة ، علماً أن جيش الإمام المهدي قد جُمد منذ فترة طويلة .


شيرين : نوهت الى فساد في قيادة السيد أثيل النجيفي من خلال قطعة ارض مساحتها 400 متر في اغلى مناطق كردستان....وانه يخدم الاجندة الكردية ..فسر اذا سمحت هذا المنعطف

السيد بهاء الاعرجي : مساحة 400 متر في كردستان لا تعتبر قضية فساد بالنسبة لعائلة مثل عائلة السيّد النجيفي لكن هناك ملاحظات كبيرة على إدارة الملف في الموصل و لا أقصد هنا فساداً مالياً و إنما إدارياً واضحاً و تجاوزات على الدستور و تجاوزات على صلاحيات الحكومة الإتحادية و كل هذا بسبب الخلافات السياسية و الحزبية الموجودة بين الجميع .

شيرين : هو تعتقدون ان الدستور العراقي دستورا منصف ام هو دستورا مهمش في الحقيقة ..ولو كان دستورا حقيقا لأحترمه الساسة ..

الأعرجي : الدستور العراقي دستور لا بأس به ، و هناك أسرار من الممكن أن نعلنها ، نحن كتبنا في المواد المهمة مواد غير موجودة الآن و لكن في الليلة الأخيرة تدخلت أمريكا و بريطانيا لتغيير هذه المواد و قد كنتُ شاهداً على ذلك و لذلك الخلاف الموجود بين الإقليم و المركز و في الهيئات المُستقلة هو بسبب هذا التدخل و لذلك أقول الدستور لا بأس به و لكن هذا الدستور قد كُتب من قبل السياسيين و هم من إنتفضوا عليه و خالفوه و عليه المُشكلة ليست بالدستور و إنما بالكتل السياسية التي تقمصت مؤسسات الدولة العراقية و لم تُعطي للدستور أية أهمية .


شيرين : مذكرات الاعتقال التي يصدرها المالكي ضد خصومه خصوصا في مرحلة الانتخابات كيف يراها الاعرجي هل هي تصفيات...ام تكميم افواه ام دعاية انتخابية

الاعرجي : الأثنان معاً ، منها تصفيات سياسية و منها تخويف للإسكات قبل الإنتخابات و إلاّ ننفذ هذا القبض .


شيرين : التصادم السياسي الذي يعيشه العراقيين ...الاترى ان العراقي هو من يدفع الثمن لهذة المهاترات السياسية ..؟؟؟؟

الاعرجي : أكيد ، العراق و العراقيين هم من يدفعوا ثمن هذا التصادم و هذا دليل عدم وجود قيادات سياسية حقيقية و إنما هم قادة الصدفة كما وصفناهم سابقاً .


شيرين : فضيحة البنك المركزي ..تورط بها بعض من التيار الصدري ...مادقة ذالك ..؟؟؟

الاعرجي : لم يتورط أي عضو من أعضاء التيار الصدري في قضية البنك المركزي بل العكس هو الصحيح ، نحن من قمنا بهذا التحقيق لكن هيئة النزاهة لم تأخذ به و أكمله الدكتور قصي السهيل و اليوم المحكمة تأخذ بالإضبارة التي أرسلتها شخصياً لهم و لو كان أحداً من التيار الصدري متورطاً في هذه الجريمة لما تهاون السيّد المالكي عن إستعمال هذه الورقة لتصفيته .


شيرين : هل يرى السيد بهاء الاعرجي ...ان المالكي قد زج الجيش في معركة خاسرة وطويلة اذا قسناها بمستوى الخصم ....داعش
ام هي فرصة له لفرض عضلات سياسية

الاعرجي : بالتأكيد .. زُج في معركة خاسرة ، على الأقل أن الجيش عندما يقاتل في أي محافظة من المحافظات فهو يفقد هيبته ، المشكلة في قيادات الجيش ، هناك إختراقات كبيرة فيها ، أنا لا أعرف كيف الجيش يقاتل داعش أو القاعدة في الأنبار و هو بحد ذاته شيء جيد و نحنُ نقف مع جيشنا في مثل هذا الأمر و لا باس لدينا بأن نحمل السلاح معه لكن المشكلة كيف يقاتل داعش و لا يقوم بغلق الحدود و منافذ المدينة التي تؤدي إلى دخول هؤلاء سواء كانت الرمادي أو الفلوجة أو حتى المنافذ الحدودية مع سوريا لذلك المعركة سوف تكون لها تداعيات كبيرة  وسوف تؤثر على محافظات العراق و ممكن أن تهدد الدولة العراقية لذلك علينا أن نرص الصفوف من أجل محاربة القاعدة و داعش و نصرة جيشنا العراقي الباسل .


شيرين : ( سعيد إسماعيل حقي) ماعلاقتكم به ؟؟؟

الاعرجي : علاقتي بسعيد إسماعيل حقي علاقة معرفة و لا تتعدى ذلك ، إلتقينا و بدأت هذه المعرفة عندما كنت أزور الدكتور الجعفري و الذي كان مقرباً له و هو كان متواجداً هناك و في حينها تعرفت عليه .


شيرين : نوهتم الى اسباب سياسية منعت من سحب الثقة عن وزير الشباب..ماهذة الاسباب من حق العراقي ان يعرف ؟؟

الاعرجي : الأسباب كثيرة ، في مقدمتها إنتمائه لدولة القانون و بالتالي يكون لها موقف بسحب الثقة عن أي وزير حتى لو كان فاسداً ، أما السبب الأهم فإن هذا الوزير قد وزع مقاولات كثيرة على كتل سياسية و شخصيات سياسية و لذلك وقفوا ضد الإستجواب و شاركوا في عدم إقالته و أكثر من ذلك فقبل الإستجواب بيوم قد وزع هدايا لكثير من أعضاء مجلس النواب و أعطى مقاولات بسيطة إلى أعضاء آخرين و هذا ما مثبت .


شيرين : ماهي سياسية الاعرجي الجديدة ضد الفساد ؟؟

الاعرجي : أنا أتبع ذات السياسة التي عملت بها ، ليس لدي حل إلاّ وفق القانون و الدستور و هو إحالة الملفات إلى هيئة النزاهة و القضاء لكن سوف أخرج للإعلام بملفات جديدة و سوف أصدر كراس اُبيّن فيه كل الجرائم المهمة التي وقعت في عهد هذه الحكومة و التي أحلتها إلى هيئة النزاهة لتكون إرشيفاً و دليلاً لكل العراقيين على عملنا في هذه اللجنة .


شيرين : هل ندمت لدخولك المعترك السياسي ..وسط هذا الانحراف القيادي والفساد المستشري

الاعرجي : لم أندم لدخولي المعترك السياسي لكن ندمي كان عندما وضعت يدي مع بعض السياسيين و خاصة ممن ينتمون للأحزاب الإسلامية و ندمت على كل جلسة عقدتها معهم و ندمت على كل الإجتماعات التي قضيتها معهم ، فقد كنتُ أعتبر البعض منهم جبلاً كبيراً لكن هو أقل من فأر صغير .


شيرين : قانون التقاعد والخدمة الجهادية ....والضحك على الذقون هل هي صنيعة بريمر عندما وضع قادة فاسدون ام انها تحصيل حاصل لدولة قامت على اساس خالتي وخالتك ؟؟

الاعرجي : فقرة الخدمة الجهادية لم تشرع في قانون التقاعد الحالي و قد حذفت لكن المشكلة في التصويت على الإمتيازات الخاصة للبرلمانيين و الوزراء و الدرجات الخاصة ، هذا هو الضحك على الذقون و بالتالي كشفنا لهذه الأسماء لم أشأ فيها إلاّ أن أكون شفافاً مع أبناء شعبي و أنا من رفعت هذه الدعوى لإلغاء هذه الرواتب و سنستمر في طريقنا من أجل منع هذه الإمتيازات .


شيرين : حل الجيش العراقي والفتنة بين الطوائف وسياسية اللصوصية في اقتصاد العراق تشريع الفساد تحت مسميات قانون التقاعد ومميزات النواب وصفقات مشبوهة وتهريب النفط وتجارة السلاح وتجارة الجنس ... سيناريو من خلفه ؟؟؟

الاعرجي : كل جزئية من هذا السؤال تقف جهات خلفها ، و لكن السبب في كل ذلك هو الإحتلال الأمريكي ، فقد جاء بمؤسسات بعيدة عن الواقع العراقي و جاء بتسميات لا يعرفها الشعب العراقي ، فحل الجيش كانت فتنة أوجدها الإحتلال و الطائفية كانت فتنة أيضاً بسبب الإحتلال بعد أن وجد وحدة الشعب العراقي ، أما الفساد فكان بسبب حكومة المحاصصة و كل حزب يسكت عن جرائم الحزب الآخر مقابل سكوت هذا الآخر عن جرائمه ،  قانون التقاعد و إمتيازات النواب صفقة مشبوهة و هو دليل على أننا نهتم بمصالحنا أكثر من إهتمامنا بمصالح الشعب العراقي ، أما تهريب النفط فهذا خاص بحزب معين و هو الذي يمسك بالسلطة و بالتالي هناك مؤشرات كبيرة قمنا بإحالتها للنزاهة لكن لم يُتخذ فيها إجراء و آخرها كان بناء مصفى ميسان ، فيما يخص تجارة السلاح ، لا نستطيع أن نقول أنها تجارة سلاح و لكن نقول بوجود سماسرة سلاح و هذه مسألة طبيعة في دولة مثل العراق ، أما تجارة الجنس فلا أستطيع الخوض فيها .


شيرين : كيف تفسر نواب ونائبات يثرثرون بالمنابر والاعلام عن حقوق المواطن واليوم نجدهم اول المصوتين على قانون التقاعد ؟؟ سمي هؤلاء الوطنيون المزيفون

الاعرجي : نفاقٌ سياسي .

شيرين : الى اين العرق يسير ؟؟

الاعرجي : العراق للأسف الشديد اليوم على المحك ، إما يتدخل العقلاء من أجل إنقاذه  أو نسير إلى المجهول و إلى حرب أهلية و لكن هذه المرة ليس بين الطوائف و إنما مع الأحزاب السياسية .


شيرين : هل انت راضي عن نفسك كسياسي ؟؟

الاعرجي : أنا لا أستطيع تقييم نفسي ، العراقيون هم من يقيموا ذلك ولكني ندمت على بعض الأمور التي مرت بي خلال هذه السنين و لو أعيدت لوقفت موقفاً آخر منها .



شيرين : العراق بركان فساد من يتحمل هذا الانحطاط المهول في فساد اجهزة الدولة ..

الاعرجي : يتحمله في الجزء الأول مجلس النواب و ثانياً الحكومة العراقية و ثالثاً الكتل السياسية ، فهناك فساد إداري و هناك فساد مالي و لكن أخطر ما موجود في العراق هو الفساد السياسي الذي تقوم به الكتل السياسية .


شيرين : ماهي اخطاء المالكي السياسية في العراق وكيف يسير هذا الرجل اجندته في القيادة ؟؟

الاعرجي : علينا أن لا نبحث عن أخطاء المالكي ، علينا أن نبحث عما قام به المالكي من شيء صحيح ، المالكي للأسف يسير في حكمه ضمن قاعدة رد الفعل و يحكم العراق و هو رئيس وزرائه ولكن يتعامل مع الكتل السياسية و الأطراف الأخرى كأمين عام حزب الدعوة .

شيرين : سيناريو اعتقال العلواني ..كم علواني عراقي اليوم اذا كنا نقرأ السيد احمد العلواني فاسدا ..لماذا لايتم تصفية الاخرون والذين عليهم قضايا فساد تزكم الانوف ؟؟؟

الاعرجي : قضية العلواني أخذت أكثر من حجمها الحقيقي لكن العلواني متهم بأكثر من قضية و علينا أن لا نتدخل في عمل القضاء .


شيرين سباهي : استاذ بهاء الاتعتقد ان المالكي جزء من دمار العراق وقد فشل بأدارة الملف الامني ..

السيد بهاء الاعرجي : بالتأكيد ، لكن ليس وحده و إنما تشترك الكتل السياسية معه و حتى المُعارضة .


شيرين : هل نعتبر ورقة الطائفية التي يلعب بها المالكي في الرمادي ..ورقة خاسرة خصوصا انه متمرس عليها ...

السيد الاعرجي : من الأكيد أنها ورقة خاسرة لأن من يُراهن على الدم العراقي سوف يخسر ، الله سبحانه و تعالى ممكن أن يسكت عن بعض الجرائم التي يقوم بها بعضنا و لكن عندما تقتل النفس العراقية سواء كان من الجيش أو من المواطنين فهذا سيكون فيه غضب كبير و عقاب كبير لكن علينا أن نُفرّق كما قلنا سابقاً ، نحن يجب أن نقف وقفة واحدة ضد الإرهاب و القاعدة و داعش .


شيرين : كل العالم وكل العراقيين أصبح لديهم اليقين التام ..ان القانون العراقي قانون مرتشي .. غياب القانون في العراق وخضوعه لجيوب الساسة ..
هو من جعل ابواب السجون العراقية مشرعة ... ؟؟ فسر لي هذا المنعطف

السيد بهاء الاعرجي : ممكن ، لكن السبب في جعل أبواب السجون العراقية مشرعة هو تداخل صلاحيات المؤسسات لأن دولة الإحتلال جاءت لنا بنظام جديد و هو إعطاء السجون لوزارة العدل بينما القضاء مؤسسة بذاته و لذلك نرى أنه يجب أن تُسلم السجون لمؤسسة واحدة و هي التي تحميه و أقصد المؤسسة القضائية أو وزارة العدل لذلك تداخل الصلاحيات هو من جعل أبواب هذه السجون مُشرعة ، أضف إلى ذلك أن الحكومة العراقية لم تهتم بالسجون من حيث بنائها والأمور اللوجستية فيها و خاصة التي تهتم بأمنها أضف إلى ذلك التدخل الحزبي الموجود فهو سبب في الجرائم التي أفشلت الكثير من الخطط الأمنية .


شيرين : من هو القيادي الامثل في العراق وهل تجد في الكرد القوة لقيادة رئاسة الوزراء اذا حكمت الاقدار ام هو نفس شبح الرشوة والتلاعب وجر الحبل في القوائم

الاعرجي : العراق لا يُحكم من قبل قائد واحد لذلك يجب أن تشترك كل القيادات في إدارة الدولة العراقية و خاصة في الأوضاع الأخيرة ، هناك قادة محترمين من الشيعة و آخرين من السنة و أكيد من الأكراد أيضاً و وفقاً للدستور لا يوجد لدينا رئيساً للوزراء و إنما رئيساً لمجلس الوزراء لذلك علينا أن نختار أعضاء مجلس وزراء يتلائمون و المرحلة الخطيرة التي يمر بها العراق ، عندما نختار مثل هؤلاء سنكون حينها في بر الأمان لكن طالما نتكلم عن حكومة محاصصة فإننا لن نصل إلى هذا المفهوم .


شيرين : بالطبع لكتلة الاحرار صدى في العراق ...لكن لو فاز المالكي في المرة الثالثة وارد ... كيف سنصف العراق بعد فوزه للمرة الثالثة ..وهذة كارثة طبعا لأنه قائد فشل بكل الملفات

الاعرجي : هذا الأمر سوف لا يتحقق ، شعبية دولة القانون و السيّد المالكي قد تراجعت كثيراً و عليه سوف لا يكون لهم رقماً كبيراً ، علينا أن نبتعد عن هذا السؤال الإفتراضي لأن مجرد التفكير فيه سوف يكون فيه إحباطاً كبيراً لكل العراقيين و أنا في مُقدمتهم .


شيرين : هل سيسحب الكرد البساط من تحت قدم المالكي سياسيا

الاعرجي : ممكن .

شيرين : الخلاف بين بغداد وكردستان هو خلاف لتراكم سياسي ..وهذا معروف هل الحل لجذور الامس هو اول حجر تضعه بغداد ان رغبت ام ستبقى حومة المركز تلعب بهذا الجوكر ..

الاعرجي : أبداً ، هو خلاف سياسي و بالتالي ممكن حله من خلال مسألة بسيطة و هي مفاتحة المحكمة الإتحادية من قبل أحد الأطراف سواء كانت الحكومة الإتحادية أو حكومة الإقليم لكن لا أحد يبعث هذه المفاتحة و هذا دليل على أن الطرفان لا يُريدان حل المُشكلة و الطرفان مستفادان للدعاية الإنتخابية و من يدفع ثمنها هو الشعب العراقي و هذا ما بيّناه مُسبقاً .


شيرين : هل نعتبر العراق مأوى للأرهاب المسيس ؟؟

الاعرجي :  ممكن .

شيرين : صراع سوريا كيف يقرأه بهاء الاعرجي ..

الاعرجي : صراع سوريا كان صراعاً دولياً على أرض سوريا للأسف الشديد و من دفع ثمنه هو الشعب السوري و تراجع بعض الدول بسبب تدخل الولايات المُتحدة الأمريكية في الآونة الأخيرة  قد خفف من هذه الأزمة لكن سوف لا ينهيها ، لذلك مثلما كان صراعاً دولياً يجب أن يكون الحل دولياً لا سيما أن سوريا تفتقر للكثير من المصادر الإقتصادية و لهذا يجب أن تكون هناك وقفة إلى جانب سوريا و الشعب السوري .


شيرين : مشكلة النازحين من اهلنا في سوريا ..مهمشة ومستغلة من قبل ضعاف النفوس ...ردكم ماهو ؟؟

الأعرجي : اُريد أن تكون هذه المُشكلة لأسباب ، البعض لا يريد أن يُعطي لحجم الكارثة الحقيقية في سوريا الحجم الحقيقي و البعض الآخر أراد أن يستفاد من الأموال التي تأتي من المجتمع الدولي و الأمم المُتحدة و البعض أراد أن يستغل شعب سوريا المُهاجر للأسف الشديد ، أنا أقول : على الجميع أن يقفوا مع الشعب السوري و خاصة العراقيين منهم لأن الشعب السوري قد وقف مع أغلب الشعوب العربية لو نقرأ التأريخ .


شيرين : اعتذر لطول الحوار لكنه لابد منه ..شكرا للنائب بهاء الاعرجي

الاعرجي :شكراً لكِ .



بغداد/ المسلة: كشف رئيس الجبهة العربية للانقاذ في كركوك عمر الجبوري، اليوم الاحد، عن وجود معلومات تفيد بان حكومة اقليم كردستان تخطط لايقاف ضخ النفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي، معربا عن قلقه من خطوات الاقليم ازاء الخلاف النفطي مع بغداد.

وقال الجبوري في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه "نحن نجهل طبيعة العمل الذي هدد به رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني لكننا نخشى من مغامرة تعرض سيادة واستقرار كركوك الى الخطر".

وأضاف الجبوري "وردتنا معلومات تفيد بان بارزاني يخطط لتنفيذ تهديده لبغداد بايقاف ضخ النفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي، الامر الذي يقلقنا في المحافظة".

ودعا الجبوري وهو نائب عن الكتلة العربية في مجلس النواب الى "احترام وحدة العراق وعدم اللعب بالنار في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها العراق".

وقال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، (الخميس السادس من اذار الحالي)، ان الحكومة الاتحادية تحاول كسر هيبة حكومة إقليم كردستان بامتناعها عن اطلاق رواتب موظفي الإقليم، مهددا باتخاذ موقف وصفه بغير المتوقع اذا استمرت مواقف بغداد تجاه الإقليم.

واكدت الأحزاب الكردية في إقليم كردستان العراق، امس السبت، انها لاتؤيد التهديدات التي اطلقها رئيس الإقليم بارزاني تجاه بغداد، نافين وجود أي تأييد شعبي لها في محافظات الإقليم.

وقال مسؤول العلاقات السياسية في حركة كوران في أربيل محمد حاجي، إن "الحركة لا تؤيد تهديد او أي تصرف لرئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني تجاه بغداد"، لافتا الى ان "تهديده سيتسبب بتأزيم الوضع في البلاد وهي خطوة غير محسوبة، لايمكن اتخاذها بعيدا عن بقية الاطراف".

وأضاف حاجي "الحركة ترى ان حل المشاكل العالقة بين بغداد واربيل يتم عن طريق الحوار واللقاءات المتكررة بين الطرفين لتحقيق مصلحة العراق".

من جهته، اكد قيادي بارز في الاتحاد الوطني الكرستاني أن حزبه يدعم القرارات التي تخدم مصالح إقليم كردستان.

وأوضح القيادي لـ"المسلة" أن "خطاب رئيس الإقليم مسعود بارزاني تغير بعد انتخابات برلمان الإقليم، لانه يعتقد ان الحكم في كردستان بيده فقط ونسي شريكه الستراتيجي الذي يناصفه الحكومة والمحافظات والبرلمان".

ولفت القيادي الذي فضل عدم الكشف عن هويته، الى ان "تهديده الأخير الى بغداد غير صحيح ولا نوافق عليه لأننا ننتمي الى العراق ولانسمح بان يقع أي ضرر على محافظات الوسط والجنوب بقطع المياه".

واتهم النائب السابق في البرلمان مشعان الجبوري، (الثلاثاء الرابع من اذار الحالي)، الاكراد بنهب ثروات العراق، عن طريق اصرارهم على موقفهم مقابل تمرير الموازنة المالية لعام 2014.

وقال الجبوري في حديث لـ"المسلة" إن "جوهر الخلاف في الموازنة المالية هو اصرار الاكراد على تهريب نفط العراق في الاقليم ومشاركة نفط المحافظات الوسطى والجنوبية، لذا هم متوحدين لنهب ثروات العراق".

وكشف مصدر مطلع، (الاحد الثاني من اذار الحالي)، ان إدارة سد دوكان قررت فتح بوبابات تسمح لتمرير مياه بكمية 25% من الكمية التي تطلق يوميا من السد باتجاه بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "سد دوكان اغلق بالكامل، لكن إدارة السد قررت فتح بوابات يوم غد او بعده تسمح باطلاق مياه تساوي ربع كمية المياه التي تطلق من السد باتجاه بغداد والمحافظات".

وأضاف المصدر الذي يعمل في إدارة سد دوكان فضل عدم الكشف عن اسمه، أن "قرار فتح بعض البوابات نهائي لاعودة فيه".

ونشرت "المسلة"، خبرا مفاده ان حكومة اقليم كردستان العراق أغلقت سد دوكان في محافظة السليمانية، فيما أشار مسؤولون الى ان اغلاق السد لمدة عشرة أيام فانه سيتسبب بموت الزراعة في 500 دونم زراعي في المناطق القريبة للسد في كركوك.

وقال مدير زراعة كركوك مهدي مبارك في تصريح صحافي، إن "اغلاق سد دوكان تعني ان مئات الاراضي الزراعية مهددة بالجفاف وتصبح غير قابلة للزراعة في محافظة كركوك"، مبينا أنه "في حال لم تفتح حكومة الاقليم سد دوكان في غضون 10 ايام فان ما يقارب من 400-500 دونم زراعي مهددة بالموت".

بغداد. العالم

اتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بمحاولة "جعل الاقليم اكبر من العراق".

وقال الشلاه ان "بغداد هي الحكومة الاتحادية للعراق والاقليم جزء من العراق وبارزاني يريد ان يكون الاقليم اكبر من العراق بفرض القرارات وهو يعتقد بفرض فيتو على الدولة العراقية وهذا أمر غير دستوري لان هناك تساويا في حقوق العراقيين".

واضاف "نامل من بارزاني ان يكيف الوضع في الاقليم كاقليم فيدرالي لان الوضع الحالي اكبر من كونفدرالي ولا يمكن للبلد ان يكون فيدرالي والاقليم اكبر من كونفيدرالي".

وأضاف الشلاه ان "موقفنا مع الاقليم لا ينطلق من باب التهديد وانما محاولة لافهام العراقيين جميعا بانهم متساوون ولا يمكن للاقليم ان ياخذ 17% من النفط وهو لا يصدر حصته من النفط للموازنة الاتحادية".

وقال الشلاه "عليهم ان يختاروا بين تصدير 400 الف برميل وبين 17.5% لان هذه النسبة تقارب الـ400 الف برميل وفق الاسعار العالمية".

وبشان قرار رئيس إقليم كردستان بالبدء في اجراءات تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة دون الرجوع إلى الحكومة المركزية.

قال الشلاه ان البارزاني "اتخذ دستورا خاصا ونفض يديه من رئاستي الجمهورية والوزراء"، مؤكدا أن القرار "سيفسخ الدولة بدقائق"، فيما تساءل عما إذا كان بارزاني سيمول المحافظة الجديدة من موازنة الإقليم.

وقال النائب عن دولة القانون "نأمل من رئيس الإقليم مسعود بارزاني توضيح السند القانوني الذي بموجبه قرر تحويل قضاء حلبجة إلى إقليم".

وأضاف الشلاه "يبدو أن رئيس الإقليم لديه دستور خاص غير الدستور العراقي"، موضحا أنه "بهذه الطريقة يمكن أن تتفسخ الدولة بدقائق، وبأن يكون لأي محافظة الحق في أن تنشطر وتشكل إقليما أو كل قضاء يشكل محافظة".

وتساءل الشلاه "لماذا إذا وضعنا الدستور والحكومة الاتحادية".

وقال الشلاه ان "بارزاني يريد تحويل العراق إلى كانتونات، وكل فيها يقرر كما يشتهي"، لافتا إلى أن "الجميع يعلم بالأزمة السياسية الخانقة التي تمر بها البلاد والمزايدات بين الأطراف وعجزهم عن تشكل الحكومة".

ودعا الشلاه بارزاني إلى "البحث عن وسيلة اخرى لزيادة شعبيته وشعبية حزبه، بدلا من التدخل بأمور غير دستورية، ومحاولة فرض قرارات هو أول الناس معرفة بها، بأنها ليست بالقوانين الفدرالية ولا الكونفدرالية".

وتسأل الشلاه "كيف سيوفر بارزاني موازنة إلى المحافظة الجديدة التي ينوي تشكيلها؟ هل سيحول 90% أو 85% من موازنة الإقليم إلى الموازنة الاتحادية، من أجل تمويلها؟"

وأوضح الشلاه ان "في حال قرر بارزاني تشكيل أربع محافظات، فينبغي أن نلغي له أربع من المحافظات الاخرى"، مؤكدا أن "قرار بارزاني هو جانب من الارتجال السياسي والدعاية الانتخابية".

وأشار الشلاه إلى أن "موازنة الدولة محسومة ومعروفة وإذا كان بارزاني سينشئ هذه المحافظات وفق سياقه هو، فليوضح من أين سيأتي بالأموال لها، في وقت نصر على منع تهريب النفط مستقبلا، ولن نسمح بوجود إيرادات نفطية لا تذهب إلى الحكومة المركزية بشكل واضح وشفاف".

وتابع الشلاه أن "بارزاني بقراره قد نفض يديه من رئاستي الجمهورية والوزراء في العراق"، مشيرا إلى أن "الظروف الانتخابية لا ينبغي أن تدفع بعضنا إلى الارتجال في القرارات حتى يشكل نقاط انتخابية على منافسيه في الإقليم أو في أي محافظة أخرى، إذ لا مزايدة انتخابية فيما يحتاج إلى نص دستوري".

وأعلن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، الجمعة، عن البدء بإجراءات تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة دون الرجوع إلى الحكومة المركزية، مشيرا الى أن القرار جاء بعد "عدم استجابة بغداد"، فيما أكد أن حلبجة تقع قانونا ضمن صلاحيات حكومة الإقليم.

وكانت الجبهة التركمانية حذرت، يوم الخميس من احتمال عقد صفقة سياسية بين التحالفين الوطني والكردستاني في البرلمان تحول دون تمرير قرار مجلس الوزراء بتحويل قضائي الطوز وتلعفر إلى محافظتين، موضحا أن البعض يعارضون القرار بينما يؤيدون جعل حلبجة وقضاء سوران محافظتين.

وكان مجلس الوزراء العراقي وافق، في 21 كانون الثاني 2014، على تحويل أقضية طوزخورماتو وتلعفر وسهل نينوى والفلوجة إلى محافظات.

وجاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء، في 31 كانون الأول 2013، بأغلبية الحضور على طلب حكومة إقليم كردستان بجعل قضاء حلبجة محافظة جديدة في الإقليم والعراق.

حذر مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان الحكومة الاتحادية في بغداد من ان القيادة الكردستانية ستتخذ موقفا لن يتوقعه اي احد، اذا ما استمرت بغداد بسياستها التي وصفها بالعدائية تجاه الاقليم.

واضاف خلال مراسيم اعادة رفات 93 من البارزانيين الذين تم دفنهم في مقابر جماعية بالسماوة "لا اريد ان اهدد، ولكن اذا ما استمروا في سياستهم العدائية، فسنتخذ موقفا لن يتوقعه اي احد، وعلى المشككين في كلامنا هذا ان ينتظروا".

واشار رئيس اقليم كردستان الى "ان الازمة الراهنة ليست ازمة النفط والموازنة، ولكن المشكلة تكمن في ان هؤلاء يريدون النيل من هيبة الكرد واقليم كردستان، ويريدون ان لا نكون اصحاب قرارنا وان يتعاملوا مع اقليم كردستان كمحافظة".

وقال ان "هؤلاء يريدون ان يقرروا ونحن ننفذ وننسى كل التضحيات التي قدمها الشعب الكردي، وهذا هو اصل المسألة".

 

من يقراء الرسالة الصادر عن قيادة تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام الإرهابية (داعش) ¹ إلى جميع الكتائب وفصائله في محافظة الحسكة الكردية، يدرك مدى حقد وكراهية هذه التنظيمات الظلامية والتي لا تقل إجرامآ عن النظام الطائفي والعنصري المقيت الذي يحكم دمشق منذ خمسين عامآ.

إن أبناء شعبنا الكردي في غرب واقع بين فكي الكماشة فمن جهة عصابات الشبيحة وعناصر الجيش العلوي يقاتلون الكرد ومن الجهة الثانية الجماعات الإرهابية المتمثلين في تنظيم داعش ووجبهة النصرة والجبهة الإسلامية المدعمومين من حكومة قطر والسعودية وحكومة أردوغان الإرهابية بهدف محاربة الشعب الكردي وقطع الطريق أمامه لمنعه من إقامة كيان خاص به على أرضه. لأن الأتراك يدركون تأثير إقامة كيان كردي في غرب كردستان والذي يحاذي الحدود مع شمال كردستان بطول يبلغ حوالي 900 كم.

إن هذه التنظيمات هي من صنع النظام السوري ومخابراتها وهو الذي أخرج ألاف الإرهابين من السجون السورية وكذلك فعلت المخابرات الإيرانية ومولتهم بالمال والسلاح وبدعم وتعاون مخابرات نظام المالكي الطائفي. وكل ذلك بهدف تحريف الثورة السورية عن مسارها وتصوير الأمر أمام العالم بأن الأمر لايتعلق بثورة وشعب ثائر يطالب بالحرية والكرامة الإنسانية. وإنما الأمر مجرد متعلق بمكافحة الإرهاب وعليهم أن يختاروا ما بين نظامه الإجرامي وتنظيم القاعدة الإرهابي.

والدول الإخرى كتركيا والعراق والإردن ولبنان سمحت لهذه التنظيمات بالدخول إلى سوريا عن دولهم وتغاضت أمريكا والأوربين عن ذلك لأهداف خاصة بكل دولة منهم.

هذه التنظيمات مخترقة من قبل أجهزة مخابرات عدة دول وعلى رأسهما سوريا وإيران وتركيا.

الأن الكل يشكوا من تمدد هذه التنظيمات الإرهابية وبسط سيطرتها على مناطق واسعة من سوريا وخطرها على البلد والمنطقة والعالم. في حين كان الكرد هم الطرف الأول الذي حذر من هذه العصبات وخطرها ولكن للأسف الجميع تجاهل نداء الكرد وبل دعمت تلك الجهات هذه المجموعات ضد أبناء شعبنا الكردي وغزت مناطقنا مما دفع الشعب الكردي من تنظيم نفسه وبناء قوات الحماية الشعبية للدفاع عن نفسه وإقليم غرب كردستان وبالفعل إستطاعات هذه وبدعم من الجماهير الكردية من تحرير جميع مناطق الكردية من سيطرة تلك العصبات الإرهابية وكان للمرأة الكردية الباسلة والشباب الكردي دورآ رئيسيآ في معركة التحرير والدفاع عن شعنا وأرضنا في وجه كل محاولات هذه المجموعات والنظام معآ.

إن الموقف الكردي في مجابهة الأعداء يجب أن يكون موحدآ مهما إختلفنا حول القضايا الداخيلة الكردية. لأن وجودنا كشعب في خطر ولا يمكن التلاعب بمصير هذه الإمة ومستقبلها لحقيق مكاسب حزبية أو شخصية. ويجب حل جميع الخلافات بين القوى الكردية بالحوار وبعيدآ عن سياسة التخوين والسير خلف سياسة المحاور الكردستانية.

من الضروري دعم قوات الحماية الشعبية والسماح لجميع أبناء شعبنا الكردي بالإنضمام إلى صفوفها وإبعادها عن التسيس والتحزب. حتى تستطيع أداء دورها في حماية شعبنا ومناطقنا ولا تتحول إلى أداة بيد حزب معين لفرض سيطرته وإرادته على الأخرين بالقوة.

وعلى قيادة غرب كردستان أن تدرك بأن باء بقاء نظام الأسد الإجرامي يشكل نفس الخطر على شعبنا ومستقبله فيما لو وصلت الجماعات الإرهابية إلى الحكم. لذاعلنيا أن نكون حذرين من الجميع جدآ، فكلهم أعداء لشعبنا بما فيهم المعارضة السورية ما لم يقروا بحقوق شعبنا القومية والدستورية و يقبلوا بمبدأ الفدرالية لسورية المستقبل بين الكرد والعرب وعلينا أخذ دروس وعبر من مماطلة الحكومة المركزية في تنفيذ المادة /140/ من الدستور العراقي وقانون الغاز والنفط وغيرها من القوانن والإتفاقات الموقعة بين الطرف الكردي والعربي في العراق.

05 - 03 - 2014

--------------------------------------------------------------------------------------

¹- صورة عن رسالة صادرة عن قيادة داعش لكتائبها في مدينة الحسكة الكردية مرفقة بالمقال

ومآخوذة من موقع الصوت الحر بالكردي شاهد الصفحة التالي.

http://dengeazad.com/NewsDetailN.aspx?id=34731&LinkID=140

صوت كوردستان: حسب مصادر خاصة فأن المماطلة في تشكيل حكومة أقليم كوردستان يعود الى التدخلات الخارجية في أقليم كوردستان و الى رغبة حزب البارزاني لمعرفة حجم حزب الطالباني و حركة التغيير في الانتخابات البرلمانية العراقية و أنتخابات مجالس المحافظات في أقليم كوردستان. و أن حزب البارزاني يستغل هذه الفتره بين الانتخابات البرلمانية في أقليم كوردستان و الانتخابات البرلمانية في العراق للتقليل من شعبية حزب الطالباني و حركة التغيير.

بعد الانتخابات البرلمانية العراقية و في حالة فوزه في الانتخابات سيقوم حزب البارزاني بإلغاء الاتفاقية الاستراتيجية مع حزب الطالباني و تشكيل حكومة الإقليم على أساسها. كما سيقوم بطلب منصب رئاسة العراق أو رئاسة البرلمان العراقي في الحكومة العراقية الجديدة و أنهاء دور حزب الطالباني في بغداد بشكل رسمي على أساس الاستحقاق الانتخابي.

دخول حزبي البارزاني و الطالباني بقوائم منفصلة في الانتخابات العراقية كان تمهيدا لالغاء الاتفاقية الاسراتيجية مع حزب الطالباني.

تقرير صوت كوردستان: حسب مصارد مؤكدة فأن الذي دفع وزير الخارجية التركي الى السفر الى السليمانية بحجة الملتقى السياسي في الجامعة الامريكية فيها و الاجتماع بقادة الاتحاد الوطني الكوردستاني و حركة التغيير كان الهدف منها التأثير على هذين الحزبين و ابعادهما عن السياسة الإيرانية في أقليم كوردستان.

و حسب مصادر خاصة فأن وزير الخارجية التركي وعد حزب الطالباني و حركة التغيير بالتعامل معهما على غرار تعامل تركيا مع حزب البارزاني و طمأنهما بالوقوف على مسافة واحدة من الأحزاب الرئيسية الثلاثة في الإقليم و طلب من حركة التغيير فتح مكتب لهم في أنقره كي تكون حلقة ربط متواصله مع تركيا. هذه كانت محاولة مباشرة من تركيا من أجل ابعاد حزب الطالباني و حركة التغيير من السياسة الإيرانية في العراق و إقليم كوردستان.

التحرك التركي هذا أتي بعد تأكد تركيا من أن عدم تمكن حزب البارزاني من السيطرة على إقليم كوردستان و تشكيل حكومة يسيطر عليها حزب البارزاني يأتي من تدخلات مباشرة من أيران في أقليم كوردستان التي لا تقبل أن يسيطر حزب البارزاني على أقليم كوردستان و على السياسة الكوردية في بغداد.

حسب أيران فأن حزب البارزاني و خاصة بعد مرض الطالباني يسيطر الان على السياسة الكوردية في بغداد و أن حزب البارزاني أستطاع أستغلال الخلافات داخل حزب الطالباني كي يتحول الى (مرشد أعلى) لحزب الطالباني، كما أن حزب البارزاني يريد تشكيل حكومة يسيطر عليها هذه الحزب على الرغم من أنه حصل على 32% فقط من الأصوات في أقليم كوردستان.

حزب البارزاني و حسب تقارير ايرانية يريد الاحتفاظ بوزارة الداخلية و العلاقات الخارجية و الامن القومي و الثروات الطبيعية و سحب حتى وزارة البيشمركة من حزب الطالباني و بهذا يكون قد سيطر على السياسة الكوردية في بغداد و على إقليم كوردستان أيضا. كما أن حزب البارزاني يستعد من الان لاستلام رئاسة العراق بدلا من حزب الطالباني بعد الانتخابات البرلمانية القادمة في العراق و سيقوم بعدها بألغاء الاتفاقية الاستراتيجية مع حزب الطالباني.

تلك السيطرة تراها تركيا في صالحها بينما ايران تعتبرها تهديدا لمصالحها في العراق و إقليم كوردستان. نفس التقارير الإيرانية تتحدث عن تحالف تركي بارزاني في العراق و إقليم كوردستان بموجبة بدأ حزب البارزاني يراعي المصالح التركية و يعادي المصالح الإيرانية و الدور الإيراني. و على أساس هذا الدور المعادي لإيران تقترب الاحزب العربية السنية من البارزاني.

التحرك الإيراني المعادي لتحالف بارزاني أردوغان كان على محورين: أولها الطلب من حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ترتيب صفوفه و تحديد شخصية لاستلام محل الطالباني في بغداد، كما أن ايران طلبت من المالكي أيضا و عن طريق قاسم سليماني رئيس الحرس الثوري الإيراني الى أعطاء دور لحزب الطالباني و البدء بمفاوضات مع ذلك الحزب من أجل الاحتفاظ بدورة في بغداد و التقارب مع حركة التغيير من أجل اضعاف دور حزب البارزاني الذي و حسب أيران يتحالف مع تركيا ضد أيران.

مصادر صوت كوردستان تتحدث عن أن غضب البارزاني من المالكي أتى بعد أن تأكد من أن المالكي بدا بالتحرك لتنفيذ الخطة الإيرانية من أجل اضعاف دور حزب البارزاني في بغداد و أقليم كوردستان بسبب تقاربه مع تركيا ضد أيران.

يذكر أن صوت كوردستان و في أحدى المتابعات التي نشرتها تحدثت عن محاولات جدية من قبل بعض الاطرف كي يقربوا وجهات النظر بين حركة التغيير و حزب الطالباني و تشكيل جبهة برلمانية داخل برلمان الإقليم من أجل تشكيل حكومة الإقليم بسبب عدم تمكن حزب البارزاني من تشكيل هذه الحكومة على الرغم من مرور أكثر من 5 أشهر على الانتخابات البرلمانية بسبب إصرار حزب البارزاني على الاستحواذ بجميع المناصب السيادية داخل حكومة الإقليم.

وبهذا تكون الخلافات التركية الإيرانية و تحالف القوى الكوردية مع هاتين الدولتين قد اثرتا على العمل السياسي في أقليم كوردستان و هذا يؤكد بأن حكومة الإقليم و الأحزاب السياسية الحاكمة في أقليم كوردستان ساومت على الاستقلال السياسي للإقليم من أجل المصالح الشخصية و الحزبية. و هذه أكبر قضية أمن قومي تسكت عنها مؤسسة حماية الامن القومي الكوردستانية في أقليم كوردستان.

 

قررت لجنة جائزة جكرخوين للإبداع الشعري، منحها في دورتها الجديدة2014، للشاعر والأديب الكردي كوني رش، تقديراً لجهوده في خدمة الثقافة والإبداع الكرديين على امتداد حوالي ثلاثين عاماً.

وجائزة جكرخوين التي أطلقت في العام 2001، هي إحدى الجوائز التي تصدرها رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، وقد منحت لعدد من الشعراء الكرد، وهم: سيدايي كلش- بي بهار- ملا نوري هساري- محمد علي حسو- خليل محمد علي يونس-فرهاد عجمو.

والجديربالذكرأن حفل تسليم الجائزة للشاعركوني رش سيتم بمناسبة يوم عيدالشعرالعالمي، في منزل الشاعر الكبيرالراحل جكرخوين و الكائن في الحي الغربي في قامشلو

وسيعلن عن موعد وزمن الاحتفال في وقت لاحق

ستوكهولم

7-3-2014

المشرفة على الجائزة

سعاد جكرخوين

"بونيا جكرخوين"

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الكاتب والشاعر كونى ره ش في سطور

سلمان عثمان عبدو: كونى ره ش (Konê Reş)، كاتب وشاعر كوردي، أصبح مولعاً بالأساطير والقصص الكوردية منذ نعومة أظفاره، ثم دفعه هذا الحب والشغف بهما إلى الاهتمام بالتراث والفولكلور الكوردي والكتابة فيهما، وبشكل خاص تراث العائلة البدرخانية. وهو معروف بين الأوساط الثقافية الكوردية في كوردستان والمهجر، بعشقه للغته الكوردية، وجهوده الكبيرة لنشر هذه اللغة بين أبناء شعبه، وذلك عبر مقالاته وقصائده المختلفة.

ولد كونى ره ش عام 1953م. في قرية (دودا) الواقعة على الحدود السورية التركية بين مدينتي عامودا والقامشلي، وفيها أكمل دراسته الابتدائية، أما الإعدادية فقد أكملها في مدينة القامشلي، والثانوية في مركز المحافظة/ مدينة الحسكة.

في عام 1977م توجه إلى ألمانيا الغربية- آنذاك- لإكمال دراسته الجامعية، إلا أن فترة مكوثه لم تدم طويلاً، لعدم تحمل والده مصاريف الدراسة الباهظة، فعاد إلى الوطن، ومنذ ذلك الحين تفرغ للقراءة والكتابة، وكان لقصائد الشاعر الكوردي جكرخوين دوراً بارزاً في دفعه نحو قراءة الشعر وكتابته. وفي آذار 1989م أصدر مجلة باللغة الكوردية تحت اسم (باقة ورد: Gurzek Gul)، مع صديقه عبد الباقي حسيني، لكن بعد أن تركه صديقه، ثابر لوحده على إصدارها حتى بلغ أعدادها (15) عدداً في عام 1992م.

يعتبر كونى ره ش (Konê Reş): أحد الكتاب الأوائل الذين كتبوا بالكوردية في سوريا، بعد جكرخوين، وعثمان صبري، وقدري جان وغيرهم، وخلال العقدين الأخيرين كتب في العديد من الصحف والمجلات الكوردية في الداخل والخارج، مثلHêvî في باريس، آرمانج: Armanc، و Wan، ونودم Nûdem في السويد، وسروه Sirwe في ايران، وجريدة ولات، أزاديا ولات، زيانا روشن، في استانبول، ومجلة متين، كازي، دجلة، به يمان، في دهوك وفي غيرها من المجلات الكوردية. ونال على جهوده تلك العديد من الجوائز ورسائل التكريم نذكر منها:

_ تلقى رسالة تقدير من الرئيس مسعود البارزاني على جهوده التي يبذلها في خدمة الأدب والثقافة الكورديتين بتاريخ 12/11/1996م.

_كرم من قبل حكومة إقليم كوردستان ووسمت صدره بالوسام الذهبي بمناسبة مئوية الصحافة الكوردية عام 1998م، تقديراً لجهوده المتواصلة في خدمة اللغة والثقافة الكورديتين، ولكتاباته الرصينة في مختلف الدوريات الكوردية...

_ كرم من قبل الأستاذ فلك الدين كاكايي وزير الثقافة في حكومة إقليم كوردستان العراق، آنذاك، وذلك لتمثيله لجنة (مهرجان الجزيري)، الذي أقيم في مدينة دهوك بتاريخ 18 / 9 / 2000م, وكذلك لمساهماته الغنية والثرية في إغناء الصحف والمجلات التي تصدر في الإقليم.

_ وحصل على ميدالية (بدرخان)، مع شهادة تقدير من الدكتور كمال مظهر أحمد والاستاذ حميد أبو بكر أحمد مدير (مؤسسة بدرخان للطباعة والنشر) في السليمانية بتاريخ 26/12/2004م.

_ وحاز أيضاً على جائزة (مهرجان بدرخان الثالث)، مع شهادة تقدير من الدكتور كمال فؤاد. أقيم هذا المهرجان في مدينة هولير العاصمة الكوردية بتاريخ 21-22-23/04/2006م.

وله الكثير من المشاركات في المهرجانات الثقافية نذكر منها:

بدعوة رسمية من وزارة إقليم كوردستان العراق شارك في مهرجان الشاعر الوطني الكبير (جكرخوين)، الذي أقيم بمدينة هولير، في شهر شباط عام 2008م.. وفي شهر آذار من نفس العام كان شارك بمهرجان يوم الشعر العالمي بمدينة آﮔري بكوردستان العراق.. وفي شهر نيسان من عام 2008م، وبدعوة رسمية من وزارة الثقافة البلجيكية شارك في يوم الثقافة العالمية بمدينة بروكسل.

وهو عضو اتحاد الكتاب العالميين / PEN / الفرع الكوردي، ومقره ألمانيا.

من أعماله المطبوعة:

- قصص الأمراء: مجموعة قصص فولكلورية خاصة بأمراء جزيرة بوتان (بالكوردية) 1990م بيروت.

- سيبان وجين (Sîpan û Jînê): مجموعة شعرية للأطفال 1993م بيروت.

- الأمير جلادت بدرخان (حياته وفكره): بالعربية 1992م دمشق. وبالكوردية في استوكهولم 1997م/ السويد

- انتفاضة ساسون (1925 – 1936م): دراسة حول انتفاضة ساسون، بالعربية دمشق1995م، وبالكوردية في مدينة دهوك عام 2001م، بترجمة الاستاذ مصدق توفي.

- عثمان صبري (1905 – 1993م): دراسة حول حياته بالكوردية بيروت 1997.

- أنا تلميذ بدرخان :(Şagîrtê Bedirxan im) مجموعة شعرية للأطفال، 1996م بيروت.

- ياوطن! (Welato!): مجموعة شعرية بالكوردية 1998م بيروت.

- جمعية خويبون 1927م ووقائع ثورة آرارات 1930م: تقديم مراجعة الدكتور عبد الفتاح بوتاني، باللغة العربية، أربيل 2000م.

- صور من الذاكرة (حوار شامل مع كونى ره ش..): حوار وتقديم بيوار إبراهيم/ دمشق 2000م.

- بوابة الحياة والحب (Dergehê Jîn û Evînê): مجموعة شعرية بالكوردية 2001م.

- جودي جبل المقاصد: مجموعة شعرية، ترجمة هجار إبراهيم من الكوردية إلى العربية، دمشق 2004م.

- كتاب قامشلي دراسة في جغرافيا المدن: أستانبول2003م، وطبعة حلب 2004م.

- شجرة الدلب: مجموعة شعرية، ترجمة عماد الحسن من الكوردية إلى العربية، دمشق 2006م.

- صهيل الليالي الأسيرة: مجموعة شعرية بالكوردية، من منشورات اتحاد الكتاب الكورد/ دهوك 2010م.

- قصائد الأطفال: ديوان شعري للأطفال بالكوردية، من منشورات آرام بدياربكر 2013.

- تاريخ الصحافة الكردية في سوريا ولبنان، بالكوردية، من منشورات مديرية الاعلام في محافظة دهوك/ دهوك 2013م.

- مدينة جزيرة بوتان وبلاغة الأمير بدرخان، بالكوردية، من منشورات آزاد/ استانبول 2013م.

- من نجوم الوطن المحظور, باللغة الكوردية , من اصدارت المديرية العامة للطباعة والنشر في دهوك 2013

وله العديد من المخطوطات قيد الدرس والمراجعة والطباعة، وهو لايزال مثابراً على العطاء وبشكل خاص باللغة الكوردية، التي يعشقها كعشقه لوالدته وقريته (دودا



أعد تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية مجلس النواب العراقي "افسد مؤسسة في التاريخ" بسبب كثرة الأموال والامتيازات التي يحصل عليها عضو المجلس من دون تقديمه أي قانون يهم البلد، وأشارت إلى البرلماني الذي يحال على التقاعد يحصل على 80% من راتبه، فيما وصفت قانون التقاعد بالمفبرك.

وقالت الصحيفة في التقرير إن "البرلمان العراقي أفسد مؤسسة في التاريخ، إذ أن البرلمانيين العراقيين يحصلون على أكثر من ألف دولار للعمل لمدة عشرين دقيقة فقط من دون أن يضعوا قانوناً واحداً يهم البلد إضافة إلى حصولهم على رسوما تقدر بـ 90,000 ألف دولار وراتب قدره 22،500 ألف دولار شهريا ما يعني تقاضيهم راتبا أكبر من عضو الكونغرس الأمريكي".

وأضافت أن "هناك إستياء شعبيا عارما إزاء النائب العراقي لأنه يحصل على 22.500 ألف دولار في الشهر، في حين يكافح الكثيرون من أجل تغطية نفقاتهم حياتهم اليومية البائسة والتي زادها البرلمانيون بؤساً"، مشيرة إلى أن "الموظف الحكومي المتوسط المستوى يحصل على 600 دولار في الشهر".

وأوضحت أن "البرلماني الذي يفشل في الحصول على مقعد في الدورة التالية تتم إحالته الى التقاعد المفبرك ليتقاضى 80 بالمائة من راتبه الشهري مدى الحياة, ويسمح له بالإحتفاظ بجواز سفره الدبلماسي هو وجميع أفراد أسرته"، مؤكدة أن "هذه الأمتيازات الشاذة التي أخترعها البرلمان العراقي تسرق من قوت الفقراء والأيتام والأرامل وحتى رؤساء أعظم دول العالم ما كانوا يحلمون بالحصول على هذا".

وأشارت إلى أن "عضو مجلس النواب العراقي يمكن أن يقضي ليالي وسهرات صاخبة مجانا في أرقى الفنادق وفي بيئة آمنة داخل المنطقة الخضراء أو في أرقى البلدان، بغض النظر عما إذا كان البرلمان منعقداً أم لا".

صوت كوردستان: في تقليد واضح لحزب الاتحاد الديمقراطي و تشكيلة للإدارة الذاتية في ثلاثة مقاطعات من غربي كوردستان، قام الائتلاف الوطني السوري بأعلان تشكيل الإدارات المحلية في 10 محافظات سورية و مجلس أعلى لادارة هذه المجالس. و جاء في بيان نشروة على مواقع الانترنيت أنهم و "بعد دراسة معمقة ومشاورات مع المجالس العاملة على الأرض ظهرت الحاجة الملحة لتعزيز وتوحيد وتأطير عملها الخدمي والسعي لتأمين الدعم اللازم لها، لذا فإننا نُعلن تشكيل المجلس الأعلى للإدارة المحلية، وهو هيئة مستقلة تضم مجالس المحافظات، ويتولى التنسيق بين المجالس المحلية والإشراف والرقابةَ على أعمالها، ودعمها بالإمكانات اللازمة لمتابعة تنفيذ مشاريعها ". المحافظات العشرة هي: محافظة الحسكة، حلب، حمص، دير الزور، دمشق، درعا، الرقة، ريف دمشق، طرطوس، القنيطرة، و اللاذقية.

و بهذة الخطوة يكون الائتلاف الوطني السوري قد أعترف بشكل غير مباشر بنجاح تجربة الإدارة الذاتية في غربي كوردستان و لهذا السبب قاموا بتقليدها.

ما يجري الان في عموم العراق عامة وكوردستان خاصة .من الاستهتار بقدرات الاموال العامة والحريات الشخصية .وشراء الذمم لاناس ضعفاء النفس والشخصية ..ويتم ادارة السلطة بالقوة التهديد ؟؟في بغداد وبذكاء ودقة ,شكل المالكي في  البداية ,قوات حفظ النظام ,وكان يشرف عليها عبود كمر ..ويتم مقابلة القادة من قبله شخصية بدون وجود لجان او لجنة ..الاختيار مزاجي ويتوفر فيه  الوفاء لمالكي اولا واخيرا ؟؟ووجد ضالته عبود كمر في قادة البعث الحزبين .. قاسم عطا ومحمد العسكري وموحان حافظ وفليح رشيد والغراباوي  وحسين العوادي ووووووالخ ؟؟وبعد ان تجاوز حدوده على رئيس اركان بابكر  ,تم عزله من منصب قائد قوات حفظ النظام الى معاون رئيس اركان الجيش للحركات ؟؟وتصور الكورد وبهذه العقلية ,تم تنحيه الى منصب اقل ؟؟والحقيقة اصبح في منصب اعلى وارفع ..واصبح ندا اقوى من قبل  الجاهل  في امور الجيش والقيادة بابكر الزيباري ..وكما معلوم لدى الجميع انه (خيالة المئاتة )لا يحل ولا يربط ولا ينطق ولا يتفهم ما يجري حوله الى الان؟؟كل همومه التجارة وايصال ابنه الى قيادة  او كابتن طيار اف ام  الامريكية 16؟؟؟وبعدها استطاع المالكي ومن خلال حفظ القانون تشكيل قوة ,مشابه الى قوات الحرس الجمهوري في عهد الطاغية صدام ؟؟الولاء المطلق للمالكي وليس للدولة والوطن ؟؟وتشكيل الشرطة الوطنية جزء من قوات موالية للمالكي ؟وكذلك في كورستان .قوات الزيرفاني والاسيايش والشرطة و30 الف مقاتل كما صرح بها فاضل مطني والباراستن والمنظمات الحزبية المنتشرة في كل زقاق وشارع  لحاية عرش مسعود في سرة رش ؟لانهما عملتان بوجه واحد ؟؟

المتناقض في ساسة مسعود .يتهم بغداد بوجود قادة شاركوا في عمليات الانفال سيئة الصيت ,وهناك قادة من العهد الطاغية صدام يكنون الكراة لشعبنا الكوردي وللحركة الكوردية ؟؟اذا لماذا يقودون الان وزارة البشمركة وهناك امري الوية وفي مراكز الاسيايش من الجحوش  وزلام البعث من الرفاق في مؤسسات الكوردية ؟؟من يستحق الطرد  وتطهير والعقوبة اكثر والاصح ؟؟من خان شعبه وترابة كوردستان ,او من هو من قومية اخر وكان تحت طائلة القانون والمهنية ؟؟ يعاقب او يكرم ؟؟الجحوش تبرعوا لخيانة كوردستان وقتل ابناء جلدته ,وكثير منهم قتل ةحرق قرى عمومته واخوته  مقابل الخيانة المال ؟؟من يستحق العقوبة رؤساء الجحوش الذين كانوا يطلبون من قادة الجيش السلاح الفتاك لضرب شعبهم امثال قاسم كور ؟وقالها علنا وامام الاعلام (طلبتوا المواد الكيماوية لضرب العصاة ولكن القائد العسكري رفض ) وتم تكريمه  من قبل مسعود بفلل وقصور وارساله الى الخارج وكان من المودعين له كريم سنجاري ونوزاد هادي .؟؟من يكون مكرما ابن الشهيد او ابناء شيمة هارون ؟الذين واكبوا الخيانة مع شعبهم وارضهم وهم الان معززين مكرمين ,وابنائهم في دوائر الاسيايش والباراستن ,ويعيشون برفاه مقابل الدم الكوردي التي سالت بافواه بنادقهم وخياناتهم ؟؟؟؟والعجيب يصرح مسعود بمناسبة او غيرها ..بانه عفى على اعدائه ,,ولا يقول تم تكريمهم وتعزيز مكانتهم ؟؟نتيجة وفائهم لصدام وخيانتهم لشعبهم ..وبخجل يقول هولاء زملاء الخيانة له ولعائلته ؟؟ووفاءا منه اكرمهم ؟؟اليس عجيب يقول بان اللواء الركن عبد الامير الزيدي  كان مشاركا في الانفال ؟؟وفي حمايته وقواته  مسعود عشرات من امثال الزبيدي ؟؟

تصريحات مسعود الاخيرة لا توحي سوى بشىء واحد وهو يهدد ولا يقول ما هو نوع التهديد ؟؟(يقال سرق من رجل حذائه في تئبين احد الشخصيات ,وعندما خرج لم يجد الحذاء ,,صرخ وغضب وقال ,,والله ان لم تجدوا لي حذائي افعل ما افعله الان  وفعلوا اخي وامامكم جميعا ,,فسارع احدهم لايجاد الحذاء وقدمه له خوفا من فعل نكر وامام المعزين ,,وبعد ان قدمه له ,,قال له صاحب التعزية ,,بالله ماذا كنت تفعل ؟؟قال كنت اغادركم وانا حافي ))ولكن مسعود لا يختلف عن صاحبنا ..تهديده لم يكن الاول ولا يكون الاخر .. ؟وتصريح حسين الشهرستاني ونجرفان البرزاني .دليل على اتفاق مسبق لاشغال الشعب الكوردي ؟؟وتنازل مسعود ونجرفان دليل واضح على افلاسهم وفشلهم ؟؟امام بغداد ؟؟ولم يفكر يوما مسعود بالاستقلال ولا برفاه شعبه وسعادة الاجيال القادمة ؟؟مصلحته الحصول على المال وبيع الثروات النفطية لصالحه فقط ؟؟وتم من قبل المالكي  تعريته وعلنا ؟؟بان يكون الواردات باسمه وليس باسم غيره للتصرف بتلك الاموال ؟؟مسعود  اناية النزعة ,دكتاتورية الحكم ,انفرادي السلطة .لا يقبل بشراكة حتى من قبل ابنائه ..لا يثق باقرب المقربين ؟؟يريد ان يكون كما هو الان  امبراطور زمانه ولا ينازعه احد  


هونر البرزنجي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عند اقتراب كل دورة انتخابيه برلمانية تبرز أزمة تهدد العملية الديمقراطية , وإعادة العراق الى عهد التسلط والدكتاتورية.

حيث يبدأ التسقيط بكل أشكاله ,وقد أدى ذلك الى قيام قائد التيار الصدري , بالتخلي عن العمل السياسي , للتفرغ للدراسة الدينية , بعد أن اصابه من رشحهم للقيادة ممثلين عن مواليه في الحكومة والبرلمان ؛ مما ادى الى تمزق كتلة الاحرار وضياع القاعدة الشعبية الموالية.

هذه العملية أثلجت قلب قائمة دولة القانون! بإزاحة إحدى أكبر الكتل المعارضة لها على مدى سنين.

القاعدة الشعبية لهذا التيار كما يعلم الجميع هم من الفقراء , مما حدى بأقطاب دولة القانون , التوجه بالترغيب عن طريق توزيع الاراضي على ساكني العشوائيات , التي تضم الكثير من اتباع الصدر , مع وعود بالوظائف في حال بقائهم على رأس السلطة, ولعلم دولة القانون بان هؤلاء المواطنين قد يتوجهوا لقائمة المواطن , بزعامة السيد عمار الحكيم , فقد دأب اعلاميوها الى استخدام شتى الوسائل , لتشويه سيرة المجلس الاعلى بالأفلام المفبركة , مع تلفيق التصريحات التي لا وجود لها سوى في اذهانهم التسقيطيه .

لكن زعيم التيار الصدري , استرجع موجها مريديه وأتباعه المخلصين , الى عدم اختيار السيئ , امتثالا لأوامر المرجعية الرشيدة بالنجف الأشرف , وتماشيا مع نهجها في النصيحة والإرشاد , وبهذا الامر فقد أحست دولة القانون بالخطر المحدق , فبفعل الازمات المتتالية بين الحكومة والبرلمان بكل مكوناته ,لم يتبق لها رصيد للصعود الى سدة الحكم لولاية ثالثة.

كتلة المواطن اتخذت طريقها المعهود في التهدئة تارة , والدفاع افضل وسيلة للهجوم ,فهم غير مشتركين بالحكومة , فلا وزير من قائمة المواطن , إضافة الى مواقفهم التي هي بمسافة واحده من كل الشركاء , وهذا النهج فوت الكثير على من يريد الرجوع بالعراق للدكتاتورية.

ومن خلال اطلاعنا على اراء المواطنين , خصوصا في المناطق المتجاوز عليها , , تبين انهم لن ينتخبوا من أراد تهجيرهم لسنين , ليتذكرهم عند لفظ أنفاسه , فقد بلغت الروح التراقي , فهم الرقم الصعب الذي يأخذ حقه , ولا يتقبل أن يُمنح على شاكلة مكرمة القائد , وتبعا لذلك فقد قام البعض , ممن يريد البقاء , شراء البطاقات الانتخابية لزحزحة الفقراء عن طريقهم.

وكما تكونوا يولى عليكم , وسنرى فيوم الحسم ليس ببعيد.

مع التحية.

في أحضان الطبيعة وفي جو ربيعي أحيت منظمت المرأة الكردية للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) ، في قامشلو ، بدأ الحفل بدقيقة صمت على ارواح شهداء الكرد وشهداء الثورة السورية مع نشيد( أي رقيب ) ، ألقى في الحفل الرفيق حسن كلمة الحزب أشاد فيها بدور المرأة في الحياة السياسية والثقافية والأجتماعية وأكد على أن المرأة لا تقل شأناً من الرجل فالمرأة هي عصب الحياة الاجتماعية ، فضلاً عن إنها تشكل نصف المجتمع كما اثبتت بجدارة قدرتها على لعب دورها في المجتمع وفي معظم المجالات ، كما ألقى الرفيق أبو كاميران كلمة ارتجالية هنأ فيها المرأة بعيدها وأكد على ضرورة أن تنظم المرأة نفسها في منظمات و مؤسسات مختلفة وفي تنظمات سياسية ... فضلا عن القصائد الشعرية التي ألقاها بعض الشباب و الفتيات الصغار ، وكذلك تم في الحفل أجراء مسابقات واعطاء الهدايا للذين أجابوا على الأسئلة المطروحة في المسابقة .

وفي الختام شكر عريفي الحفل كل من ساهم في تحضير واعداد الحفل وانجاحه .

الأحد, 09 آذار/مارس 2014 10:58

أفتتاح معرض فوتوغرافي ..

 

مع قدوم الربيع وتفتح الورود في أجواء كوردستان الحبيبة وفي يوم 6 أذار أفتتح المعرض الشخصي للمبدعة شارا بابان في مجال التصوير ، بحضور جمع كبير من السادة المسؤولين والشخصيات والفنانين وزوار طالاري شاندر في أربيل..

بعد الآنتهاء من المراسيم التقليدية ، شخصيا ً تأملت اللوحات الفنية الرائعة لهذه المبدعة لآن اللوحات تعبر عن حس فني رائع ، من أختيار الألوان ، والزوايا ، ووضع الكادر في كل لوحة ، شارا بابان أختارت في الثورتريت وجوه معبرة عن الفلكلور وتجاعيد في وجوه تعبر عن مأسي الحياة ، ولوحات لمعمرين نالوا حصتهم من الفقر لكن لم ييأسوا والأبتسامة لم تفارق وجوههم .

المبدعة شارا بابان أختارت لوحات فنية من الطبيعة بالأسود والآبيض لتجسد أبداعها في لوحات تعجز الفنان التشكيلي من رسمها من صنع الخيال ، وألتقطت لحظات من الحياة العامة في غفلة من الزمن قبل أنفجار تلك اللحظات كالفقاعة .

شارا بابان تحدثت عن بدايتها وعن معارضها ومعاناتها فقالت :

هذا المعرض هو الخامس شخصيا وشاركت في 57 معرض جماعي للفواوغراف ، وأول معرض لي كان عام 2003، وقبل ذلك عملت في مجال الصحافة ، عائلتي كانت تعارض مهنة الصحافة والتصوير الفوتوغرافي وكم من مرة تعرضت للمنع وكسر الكاميرات وأدوات التصوير ، لكن اصراري والعزم على التواصل أكملت المشوار ووصلت لهذه المرحلة وقطعت شوطا ً مهما ً والحمدلله على كل شيء .

تقول شارا بابان عن الحياة الزوجة وتقارب الفن بينهما :

أرتبطت مع الفنان المبدع هاوكار رسكن ، وهو فنان مبدع وذو أحساس وقلب كبير ويساعد الجميع في كافة مجالات الفن ، ولآننا نكمل البعض فلا نعيش على نمط حياة العائلة الكوردية ، بل لنا تفاهم كبير ونعمل بأسلوب جميل في تكوين البيت والتواصل مع الحياة وأغلب الآوقات نكون معا ًَ في العمل أيضا ً .

عن العمل في مجال الفن والفوتوغراف والفرق بين الرجل والمرأه ، وقيمة تلك الفن ومعاناة التصوير ، قالت شارا بابان :

فن التصوير ، فن جميل وتعبير عن أحساس الفنان ونقله للجمهور ، وهناك أختلاف كبير بين عيون الفنانين وأختيار الزايا واللحظات ، ولافرق بين الرجل والمرأه في هذا المجال لآن كلاهما أنسان ، لكن من وجهة نظري أن صعوبة المهمة للرجل من أجل تصوير بورتريت للمرأه ، وهناك نساء من الصعوبة أقناعهن بالتصوير من قبل الرجل عكس المرأه التي تحس بأنها من جنسها وقريبة مهن أسرار حياتهن ، وأن معاناة فن التصوير الفوتوغرافي تكمن في عدم وجود دراسة أكاديمية لهذا الفن أسوة بالسينما والمسرح والتشكيلي والنحت ، فلماذا لايفكرون في أستحداث قسم الفن التصوير الفوتوغرافي في معهد الفنون الجميلة ، والآهتمام بهذا الفن أيضا ً .

شارا بابان ، قالت عن معارضها وأعمالها :

عملت العديد من المعارض خارج أقليم كوردستان ، مثلآ ً في أيطاليا وجورجيا وشاركت في العشرات من المعارض الجماعية مع زملائي ، وفي نيتي جمع أعمالي ولوحاتي في كتاب.

متابعة : نبيل خضر

 

إردوغان: محاولات تجاوز صندوق الاقتراع ستبوء بالفشل

واشنطن - إسطنبول: «الشرق الأوسط»
انتقدت وزارة الخارجية الأميركية مساء أول من أمس تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، الذي هدد بحظر موقعي «يوتيوب» و«فيسبوك»، وأكدت أنها تنتظر من تركيا تنفيذ تعهداتها بشأن «الحريات الأساسية للتعبير».

وكان إردوغان الذي يواجه فضيحة سياسية مالية صرح في مقابلة تلفزيونية بثت مساء الخميس: «إننا مصممون على عدم ترك الشعب التركي يتحول إلى عبد لـ(يوتيوب) و(فيسبوك)». وتابع: «سنتخذ الإجراءات اللازمة أيا كانت بما فيها الإغلاق».

وقالت الناطقة باسم الخارجية التركية جين بساكي إن الولايات المتحدة «قلقة من أي تصريح يفيد أن مواقع للتواصل الاجتماعي يمكن أن تغلق بما أن القانون المتعلق بالإنترنت مطبق»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضافت: «ننتظر من تركيا تنفيذ تعهداتها احترام الحريات الأساسية للتعبير»، مؤكدة أن «الإعلام المستقل والحر أساسي من أجل مجتمع منفتح ونظام حكومي يمكن محاسبته».

ومنذ أسبوعين يبث موقع «يوتيوب» تسجيلات لمحادثات هاتفية لرئيس الوزراء يأمر فيها على الأخص ابنه بلال بإخفاء مبالغ مالية كبيرة أو يتحدث عن عمولة غير كافية سددتها مجموعة صناعية. ومنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول) يواجه رئيس الوزراء الذي يقود البلاد بلا منازع منذ 2002، فضيحة فساد تطال عشرات المقربين منه.

وطالت الفضيحة إردوغان منذ الأسبوع الفائت بعد نشر عدد من التسجيلات لمحادثات هاتفية. وأدى نشر هذه المحادثات التي وصفتها الحكومة في البدء بأنها «مفبركة» قبل الاعتراف بصحة بعضها، إلى غضب المعارضة وتنظيم عدد من التظاهرات في كبرى مدن البلاد للمطالبة باستقالتها.

لكن إردوغان يراهن على الانتخابات البلدية التي ستجري الشهر المقبل، حيث أوضح «أن تركيا لم تعد ذلك البلد الذي يدار بواسطة مانشيتات الصحف، ومدراء الشركات، والمفتنون القابعون في بنسلفانيا، في إشارة إلى غولن الذي يتهمه رئيس وزراء تركيا بالتآمر عليه». وقال إردوغان في كلمته التي ألقاها في إحدى الصالات الرياضية بمدينة إسطنبول أمس، أمام حشد من أنصار حزب العدالة والتنمية، بمناسبة يوم المرأة العالمي، ونقلتها وكالة الأناضول التركية «إن هناك من يريدون اختطاف صندوق الاقتراع، والاستيلاء عليه، كما حدث قبل 67 عاما، وهناك من يريدون إزالة الصندوق، معربا عن إيمانه بأن سيدات تركيا سيتصدين لتلك المخططات».

وأشار إردوغان إلى أن الذين ظلموا المرحوم رئيس وزراء تركيا السابق «عدنان مندريس»، يريدون أن يكرروا ذلك الفعل بحق حزب العدالة والتنمية، مشددا أن تلك المحاولات ستبوء بالفشل وأن الساعين إليها سيعودون بخفي حنين، ولن يتمكنوا من فعل شيء.

وتابع إردوغان: «من هنا أخاطب الذين يصفونني بالديكتاتور، أمامنا 22 يوما على موعد الانتخابات، وبعدها ستظهر النتائج على الملأ، تفضلوا وأسقطوا ذلك الديكتاتور». ولفت إردوغان أن حزب العدالة والتنمية سيكافح أي هجوم يستهدف الأمن القومي لوطني، وسيحارب أي هجوم يستهدف استقلال البلاد، وسيتصدى لأي هجوم يستهدف وحدة، واستقرار تركيا.

 

بعد قرار غالبية الأحزاب لا سيما الكبيرة خوضها بقوائم مستقلة

أربيل: محمد زنكنه  الشرق الاوسط
تخوض القوائم الكردية انتخابات البرلمان العراقي المقررة في 30 أبريل (نيسان) المقبل بشكل مستقل بعكس الانتخابات النيابية السابقة عندما اجتمع كل من الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، والعديد من الأحزاب الكردية والتركمانية والمسيحية في قائمة التحالف الكردستاني.

ولم تنجح المحاولات التي بذلتها بعض الأحزاب الكردستانية لخوض الانتخابات النيابية العراقية المقبلة بقائمة موحدة، خاصة في كركوك، حيث أدى الخلاف حول رئاسة القائمة التي كان من المقرر أن تكون للمحافظ الحالي نجم الدين كريم، القيادي في حزب طالباني، إلى انسحاب الحزب الديمقراطي الكردستاني منها.

القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، عدنان كركوكي، بين أن حزبه «كان يود أن تخوض جميع الأحزاب الكردستانية العملية الانتخابية بقائمة واحدة موحدة وأنه اعترض على إعطاء رئاسة القائمة في كركوك لنجم الدين كريم، ولم يعترض على ترؤسها من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني». وقال كركوكي لـ«الشرق الأوسط» إن خوض الحزب الديمقراطي الكردستاني للانتخابات في كركوك بقائمة مستقلة «لن يؤثر على التصويت ولا على نسبة الأصوات التي سيحصل عليها»، مبينا أن حزبه «كان دوما المدافع الأساسي عن كركوك، وأن أبناء هذه المدينة يعرفون جيدا ما الذي يستطيع الحزب الديمقراطي الكردستاني أن يقدمه لهم».

بدوره، لم يخف سكرتير حزب الكادحين الكردستاني، بلين عبد الله، مخاوفه «من ضياع العديد من الأصوات جراء خوض الأحزاب السياسية في الإقليم العملية الانتخابية لمجلس النواب العراقي بقوائم مستقلة وبالأخص في المناطق المتنازع عليها وتحديدا في كركوك». وبين عبد الله في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن حزبه والعديد من الأحزاب الكردستانية الأخرى «حاولت كثيرا أن تخوض جميعها الانتخابات في كركوك بالذات بقائمة موحدة لضمان أصوات الناخبين الكرد في هذه المدينة». وقال عبد الله، الذي يخوض حزبه الانتخابات في قائمة موحدة مع الحزب الاشتراكي الكردستاني والحزب الشيوعي الكردستاني، إن «المنافسة الحزبية هي التي أدت إلى فض القائمة الموحدة في كركوك التي اشترك فيها أكثر من 16 حزبا»، محذرا من أن خوض الانتخابات بقوائم مستقلة «يمكن أن يفسح المجال للقوائم الأخرى غير الكردية التي تخوض انتخاباتها بشكل موحد للحصول على أصوات أكثر على حساب القوائم الكردية».

ليبي شارك في قتال القذافي يبحث عن شقيقه: حولنا أطفالنا إلى بنادق

كلس (الحدود التركية - السورية) - طرابلس (ليبيا): هانا لوسيندا سميث
كانت رحلة مشوبة بالتوتر والصمت باتجاه الحدود. جلس محمد في مقعده وعيناه متعلقتان بهاتفه، بينما تنطلق السيارة بسرعة كبيرة خلف صف طويل من الشاحنات المتوقفة. صارت هذه الرحلة مألوفة، ودائما ما تكون حُبلى بالتوقعات. وفي نهاية الرحلة، دخل السائق بالسيارة إلى موقف بدا مزدحما عن آخره بالسيارات رغم أن الساعة كانت تشير إلى التاسعة مساء يوم الأحد، حيث كان المعبر الحدودي ما زال مغلقا منذ عدة أيام. وفي المقهى الأخير الذي ارتاده في تركيا، كان الشخص الذي اتصل بمحمد جالسا في انتظاره.

غير أن هذه الرحلات كانت دائما ما تفضي إلى نفس النتائج. وبعد دقيقتين، عاد محمد إلى السيارة وهو يطلق تنهيدة تنم عن خيبة أمل، ثم قال «ليس هو شقيقي أيوب»، ثم حل عليه مرة أخرى صمت مطبق طوال الرحلة.

كان محمد قد قضى بالفعل أربعة أسابيع في مدينة كلس التركية (تقع على الحدود مباشرة مع سوريا) يجري مكالمات هاتفية، متعقبا، ذهابا وإيابا إلى الحدود، الأشخاص الذين يتصل بهم لمساعدته في مطاردة يائسة لشقيقه «أيوب»، الذي ما زال في سن المراهقة. كان محمد يحمل بين جوانبه مشاعر عارمة بالمسؤولية تجاه شقيقه، ويشعر بأنه المسؤول عن فقدانه.

قبل ثلاث سنوات، حارب محمد، ومن حينها صار بطلا في عيون شقيقه الشاب. والآن، يسير أيوب، الذي يبلغ من العمر خمسة عشر عاما فقط، على خطى محمد. يقول محمد «كان يقول لي في بعض الأحيان (أريد أن أصبح مثلك، أريد أن أفعل مثلما فعلت أنت)».

لم يفكر أبدا محمد أن شقيقه أيوب سيضع هذه الأفكار موضع التنفيذ، لكنه تلقى اتصالا هاتفيا من والدته في أواخر ديسمبر (كانون الأول) تقول فيه إن أيوب اختفى. اتصل ابنها المراهق، الذي لم يكن لديه وثائق سفر أو أي مبلغ من المال، حينما كانت طائرته على وشك الإقلاع، ليخبر عائلته أنه في طريقه إلى سوريا، وأنه ذاهب للانخراط في القتال الدائر هناك. وبعد يوم واحد، صعد محمد على متن طائرة أخرى على أمل اللحاق بشقيقه في تركيا قبل أن يعبر الحدود إلى سوريا. لكنه وصل متأخرا جدا، فقد خطط أيوب جيدا لرحلته، حيث كان قد عبر الحدود بالفعل عندما وصل محمد إلى كلس.

دخل أيوب سوريا وهناك انضم إلى أحد معسكرات التدريب التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش). وبقي محمد عند الحدود التركية مشغولا في البحث عن أي أدلة تقوده إلى أين يوجد وماذا يفعل شقيقه أيوب.

كان محمد يتصور أن العثور على أيوب قريب المنال، فقد علم بأنه موجود في حلب أو الباب أو أعزاز أو أي من المدن الواقعة في شمال سوريا، التي عُرفت بسوء السمعة خلال الحرب الدائرة هناك. غير أن المشكلة تكمن في أن أيوب لم ينضم إلى المعارضة السورية، بل انضم إلى تنظيم داعش، ذلك التنظيم المتطرف الإرهابي الذي يروع أجزاء كبيرة من مناطق سوريا الشمالية التي تسيطر عليها المعارضة، في محاولة لإقامة ما يسميه بالخلافة الإسلامية في ظل فراغ السلطة الذي خلفه نظام الأسد وراءه.

كان محمد يعرف أنه لا يستطيع دخول مناطق النزاع بسهولة للبحث عن شقيقه. يقول محمد «حتى لو عرفت أين هو، فلا يمكنني انتشاله من هناك لأنني لو سألت عنه، فهناك احتمال 80 في المائة أن يقتلوني، لأنهم سيعتقدون أنني أريد إخراجه من الإسلام».

بعد وقت قصير من وصوله إلى كلس، تناهى إلى مسامع محمد قصة تحذيرية عن رجل من السودان جاء للبحث عن ابنه، الذي تبدو قصته مماثلة تماما لقصة أيوب، حيث انضم ابن ذلك الرجل السوداني إلى إحدى مجموعات تنظيم داعش في بلدة أعزاز السورية التي تبعد بضعة أميال فقط عن الحدودي. وذهب والده للبحث عنه، لكن الرجل لم يعد. يقول محمد «لقد أطلقوا عليه النار، ومات الرجل. لقد قتلوه لأنه كان يبحث عن ابنه».

تنتشر الشائعات والقيل والقال في مدينة كلس كانتشار النار في الهشيم: وربما تكون قصة الرجل السوداني مجرد واحدة من تلك الأساطير التي تُروى في زمن الحروب. تبدو تلك المدينة، التي تمثل نقطة النهاية لكل من يأتي للبحث عن مفقود، وكأنها جزء من الغرب الأميركي. تعج الفنادق الرخيصة بالصحافيين والمتطرفين والانتهازيين، الذين يكسبون قوتهم من الحروب، مثل المهربين وتجار الأسلحة والذين يعملون في مجال المساعدات الإنسانية. جميعهم يتبادلون الأحاديث والقصص في الحانات والمقاهي، وهم من يختلقون تلك القصص شبه الحقيقية عن مقتل هذا الشخص أو ذاك. ثم تصل تلك القصة بعد فترة إلى آذان الأشخاص من أمثال محمد، الذين جاءوا إلى تلك المدينة مكرهين ثم تُركوا ليشقوا طريقهم خلال ذلك الجنون. يقول محمد «عندما يقول شخص ما إنه سينقذك من الغرق، تشعر ساعتها أنك ستخرج من المياه».

لكن محمد يجد نفسه يواصل الغرق من دون أن يجد طوق نجاة، فكلما أخبره أحدهم أنه سيساعده في العثور على شقيقه أيوب، رجع محمد بخفي حنين. ويسعى الكثير من أولئك إلى الحصول على المال مقابل تقديم خدمات لمحمد.

في غرفة فندقية مبهرجة يغلب عليها اللونان الأحمر والذهبي بشكل زاعق، جلس محمد يدخن السجائر الليبية الواحدة تلو الأخرى من دون توقف بينما يسحب بعض الصور من على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. يحاول تنظيم داعش فرض آيديولوجية تعود للقرون الوسطى، لكن على طريقة القرن الحادي والعشرين من خلال استغلال مواقع التواصل الاجتماعي: تويتر وفيسبوك وإنستغرام. وجد محمد على مواقع التواصل الاجتماعي واسع الانتشار صورة لأيوب، صبي بملامح طفل يحمل بيديه بندقية كلاشنكوف. ويظهر أيوب في الصورة مرتديا جلبابا كاكيا وسترة مموهة.

ولم يستطع محمد تحديد اللحظة التي تبدل فيها عقل شقيقه أيوب، لكنه كان على يقين أن ذلك التحول حدث بالفعل. ومنذ دخوله سوريا، أرسل المراهق إلى شقيقه رسائل عدوانية، يخبره فيه أنه لن يعود، وأنه سوف يقتله إذا رآه. خلال الأسابيع القليلة، التي قضاها أيوب في سوريا، استطاع تنظيم داعش تحويل عقله سهل التشكيل من خلال إخضاعه لأفكار متطرفة.

وفي رسائله لشقيقه، قال أيوب لمحمد، وهو شاب متدين، إنه لا يعتبره مسلما بحق. لقد استطاع أمراء داعش طبع بصماتهم سريعا وحشر نسختهم الفاسدة عن الإيمان في عقل أيوب.

ولكن محمد كان واثقا من أنه يعرف كيف جرى تجنيد شقيقه أيوب. وبالعودة إلى مدينة الخمس الليبية، كان هناك رجل أفضى بما عنده من أسرار حالما ألقي القبض عليه. كان ذلك الرجل أحد أعضاء تنظيم داعش، الذين تولوا مهمة تجنيد الشباب العطشى للقتال من خلال تسهيل حصولهم على جوازات السفر وتذاكر الطائرة، ومن ثم إرسالهم إلى سوريا حيث يبدأ هناك تلقينهم الأفكار الجديدة. عندما أُلقي القبض على ذلك الرجل، كان بصحبته ثمانية صبية جميعهم في نفس عمر أيوب، وكانوا يهمون بالسفر إلى سوريا. يقول محمد عن تلك الحادثة «لقد استطعنا على الأقل وقف ذلك الرجل عن إرسال أولئك الصبية». لكن الأوان كان قد فات بالنسبة لشقيقه.

لقد أصبحت ليبيا أرضا خصبة لتجنيد المتطرفين. فالحكومة المركزية الضعيفة لا تستطيع السيطرة على شرق البلاد. أما بنغازي ودرنة، فتسيطر عليهما جماعة إسلامية متشددة تدعى أنصار الشريعة، تهرب الأسلحة وتدرب المقاتلين الجهاديين من دون أن تتعرض لأي نوع من أنواع العقاب. ولكن حتى في مدن مثل الخمس، التي تبعد مسافة ساعة فقط بالسيارة من العاصمة طرابلس، فقد خلفت الثورة الليبية وراءها وفرة من الأسلحة وجيلا من الشباب المتعطشين لخوض الحروب.

كان أيوب يبلغ من العمر اثني عشر عاما فقط عندما كان يشاهد شقيقيه الأكبر سنا يقاتلان خلال ثورة بلاده التي كانت تسير على طريقة أفلام هوليوود. كان أيوب بالغا بما فيه الكفاية ليفهم ما الذي يجري في ليبيا، لكنه كان صغيرا جدا على المشاركة في الأحداث، وكان أقصى ما يمكن أن يفعله هو أن يشاهد بكثير من الحسد صبية يكبرونه بأعوام قليلة يرتدون الزي الكاكي ويتحولون من لا شيء إلى أبطال في غضون أشهر قليلة. لم يحضر أيوب ثورة يمكنه القتال فيها، ولكن تبقى هناك دائما سوريا - إحدى حالات الربيع العربي التي تحولت إلى كابوس من السخط، ثم تحولت بعد ذلك إلى مكان لا تحكمه أي قواعد أو قوانين، حيث يستطيع أي شاب من أي مكان يشعر بالملل أن يذهب إلى هناك حتى يحول ألعاب الفيديو القتالية، التي كان يلهو بها في يوم من الأيام، إلى حقيقة واقعة.

بعد بضعة أيام، عاد محمد إلى ليبيا، بعد أن فشلت محاولاته في البحث عن شقيقه أيوب. عاد محمد على أمل أن يكون شقيقه قد جرى اعتقاله من قبل إحدى كتائب الثوار الأكثر اعتدالا. ولكن في تلك الليلة في المقهى، الذي يقع على الحدود، تبددت آماله بسرعة وبقسوة. فقد بعث له أحد الذين اتصلوا به لمساعدته في البحث عن أيوب، صورة شاب ليبي كان محتجزا في سجن إحدى الكتائب، لكنه لم يكن أيوب. ما الذي يمكن أن يفعله في كلس إذن، إلا أن يجلس للاستماع إلى الشائعات، ويأمل في أن يجد ما هو أفضل؟

وبعد عودته إلى ليبيا، بدأ محمد في التفكير في كل ما فعله منذ ثلاث سنوات. إنه يلوم نفسه لأنه لعب دورا في صنع سلسلة يبدو أنها لن تكون لها نهاية الآن. يقول محمد «إنه خطؤنا، بدأنا هذه الثورة ولم نكملها. لقد حولت أطفالنا إلى بنادق، حتى إنهم عندما يسمعون أن هناك قتالا في مكان ما، يبتسمون ويرغبون في الاشتراك فيه. الآن، لا يستطيع العالم أن يفعل أي شيء».

افادت بعص المصادر إلى إئتلاف دولة القانون يبذل جهودا في تمرير مشروع الموازنة العامة ،وعضوة في اللجنة المالية لمجلس النواب تؤكد على افشال كافة محاولات تمرير الميزانية.

وقالت عضوة اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي النائبة نجيبة نجيب في تصريح لـNNA " مشروع قانون الموازنة العامة للعام الماضي تم تمرير بغياب الكتلة الكوردية، لكن الكتلة الكوردية تبذل جهودا هذا العام لعدم تمرير الموازنة بغيابها".

مشيرة إلى أن الكتلة الكوردية بإنتظار القرارات النهاية بشأن حل المشاكل العالقة بين بغداد واربيل، وإن الكتلة سوف تعرقل تمرير مشروع الموازنة العامة بدونها هذا العام.

كما أوضحت عضوة اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي إنه مع عدم مشاركة النواب الكورد في جلسات مجلس النواب قاطعت كتلة المحتدون الجلسات ايضا لهذا فمن الصعب إكتمال النصاب القانوني للجلسات.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر – NNA
ت: محمد

السومرية نيوز/ بغداد
اتهم رئيس الوزراء نوري المالكي، مساء السبت، السعودية وقطر باعلان الحرب على العراق، محملا اياهما مسؤولية الازمة الامنية في البلاد، فيما أشار الى انهما تأويان "زعماء الارهاب والقاعدة" وتدعمها "سياسيا واعلاميا".

وقال المالكي في مقابلة مع قناة "فرانس 24" بثت مساء اليوم، إن مصدر هذه الاتهامات مجموعة "طائفيين يرتبطون باجندات خارجية بتحريض سعودي قطري".

واضاف المالكي ردا على سؤال حول ما اذا كان يعتقد ان السعودية وقطر تزعزعان استقرار العراق بشكل مباشر، انهم "يهاجمون العراق عبر سوريا وبشكل مباشر بل هم اعلنوا الحرب على العراق كما اعلنوها على سوريا، ومع الاسف الخلفيات طائفية وسياسية".

واتهم رئيس الوزراء الدولتين الخليجيتين بتحفيز المنظمات الارهابية وبينها القاعدة و"دعمها سياسيا واعلاميا" ودعمها كذلك "السخي ماليا بشراء الاسلحة لصالح هذه المنظمات الارهابية".

وأشار المالكي إلى أن السعودية وقطر تشنان "حربا معلنة على النظام السياسي في العراق"، وانهما تاويان "زعماء الارهاب والقاعدة الطائفيين والتكفيريين وتجندان الجهاديين هؤلاء الذين ياتون من دول اوروبية كالذين جاؤوا من بلجيكا وفرنسا ودول اخرى".

وتابع "من الذين جاء بهم؟ جاءت بهم لجان مشكلة من السعودية لكسب هؤلاء الجهاديين للقتال في العراق، وفي الوقت الذي اصدرت فيه السعودية قرارا" يمنع السعوديين من القتال في الخارج فانهم "يذهبون الى تجنيد ناس من المغرب العربي ودول اخرى".

وتأتي هذه الاتهامات يعد يوم واحد، من اعلان السلطات السعودية، يوم أمس الجمعة، ادراج تنظيمات داعش وجبهة النصرة والقاعدة والإخوان المسلمين وحزب الله في المملكة كجماعات "إرهابية".


وفي مطلع شباط الماضي، أصدر العاهل السعودي الملك عبد لله بن عبد العزيز، أمراً ملكياً يفرض عقوبات على من يقاتل بالخارج أو ينتمي لتيارات متطرفة دينية أو فكرية أو مصنفة إرهابية داخليا أو إقليميا أو دوليا أو يدعمها أو يروج لها.

وانتقدت منظمة العفو الدولية مشروع القانون قبل تمريره قائلة إنه يتضمن تعريفاً فضفاضاً "للجرائم الإرهابية" إلى حد أنه يمكن أن يفتح الباب على مصراعيه للتأويل الكيفي والانتهاك، ومن شأنه في نهاية المطاف أن يجرِّم أي رأي مخالف، وأضافت أنه سيستخدم كأداة لخنق الاحتجاج السلمي.

فيما عدَ رئيس الوزراء نوري المالكي، في الخامس من شباط الماضي، أن انتباه السعودية الى خطر الارهاب جاءت متأخرة، مشيرا إلى أن إصدارها الأحكام والقرارات الأخيرة بهذا الشأن جيدة وصحيحة، فيما اكد أن الإمارات اكتشفت خطورة فتاوى شيوخ الإرهاب الذي يمثلهم يوسف القرضاوي واتخذت منه قرارا سليما.

بغداد / صحيفة الاستقامة -

أكد نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني محسن السعدون، توقف المفاوضات بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية عند مقترحين، مبينة أن الإقليم بانتظار رد رسمي من بغداد بهذا الصدد.

وقال السعدون في تصريح صحفي إن “الإقليم سلم الحكومة الاتحادية مقترحين، يقضي الأول منهما بتحويل شركة سومو لإدارة مشتركة بين الإقليم والمحافظات والحكومة الاتحادية، فيما اشترط الثاني  حفظ أموال تصدير النفط من الإقليم على حساب الـ(DFI) وتسلم حصة الإقليم مباشرة”.

وتابع أن “وضع إقليم كردستان يختلف عما هو عليه في المحافظات، فالتزامات الإقليم المتعددة تفرض أن تكون الأموال متوفرة بصورة مستمرة”، مضيفا أن “الإقليم مع الحوار لإنهاء الخلافات بدلا من التصعيد”.

ولم يعقد مجلس النواب منذ أكثر من شهر أي جلسة رسمية مكتملة النصاب لقراءة مشروع الموازنة أو التصويت على إرجاعه إلى الحكومة بسبب مقاطعة نواب التحالف الكردستاني ومتحدون للجلسات. انتهى

الأحد, 09 آذار/مارس 2014 00:26

لغة يفهمها الناس!- يوسف أبو الفوز

 

نقترب من يوم الاستحقاق الدستوري، يوم انتخابات مجلس النواب في 30 نيسان القادم، واجواء عدم الثقة والتجاذبات بين الكتل المتنفذة متواصلة، وملفات كثيرة عالقة في مجلس النواب، دون اجراءات حاسمة وفعلية، بل ان العديد من الاجراءات الحكومية والقرارات والتصريحات السياسية صارت تصعّد من اجواء التوتر، والمواطن العراقي يشعر ان الامور تدور في حلقة مفرغة مع تواصل الخروقات الامنية ونشاط "داعش" واخواتها.

كان صديقي الصدوق، أبو سكينة ، منتبها لكل كلمة اقولها وانا اعرض للحاضرين واقع الحال، وبعض ما تقوله التقارير الصحفية واقوال المراقبين للشأن العراقي. كان منتبها لتعليقات جليل التي بدت متفائلة رغم كل ذلك وهو يكرر:"الانتخابات ستكون تكون حدا فاصلا، الكثير من ابناء شعبنا ينوون اختيار عناصر مؤهلة،وجوها جديدة لا توجد حولها شبهات فساد، وان الامل بالتغيير هو الذي يجعلني اتفاءل، ان الكثير من الناس بدأت تفهم الامور".

ايدت سكينة كلام جليل فخلال مشاركتها في فعالية نسوية بمناسبة عيد المرأة لمست اصرارا عند جمهرة النساء بضرورة التغيير.

فاجأني ابو سكينة:" بروح موتاك ذكرني بواحدة من تصريحات صاحبنه "أبو المحابس" في الانتخابات السابقة؟"

فهمت مزاجه المتفائل ، فأجبته:هل تقصد حديثه عن"الانبعاجات المجتمعية في التحولات الظاهرة " أم "الانبهار المتوالي في التحديات الراهنة ". ضحك ابو سكينة عاليا، قال :"افهم ان ابو المحابس وباعتباره من جماعة حطي لي واحط لك، يعني المحاططة، يمكنه ان يحكي بلغة "نحباني لالو" لان هو يعرف فقط الضحك على عقول الناس، لكن لماذا صاحبك المثقف المهندم يكتب مثله؟ احنا لازم نكتب حتى تفتهمنا الناس ونوعّيها، حتى تقف الى جانب الشرفاء في الانتخابات، لو نحيّرها ونكتب لها كلمات متقاطعة ؟!

وفهمت ان ابو سكينة يواصل حديثا سابقا ، حين طلب مني ان أفسر واشرح له نصا قرأته له ابنته سكينة ، ولم يفهم منه شيئا. كان كاتبنا الصديق، ويفترض انه يكتب لامثال ابو سكينة، يحلق في عوالم اللغة وانبعاجاتها وقواميسها، يكتب لنخبة يعرفها هو، فأستاء ابو سكينة من ذلك ، وصاح بي ساعتها : بروح موتاك ما تقول لصاحبك المهندم، على لساني ان على كيفه ويانا، ليترك"الأنبعاجات المجتمعية" و"صمت الضجيج" و ما اعرف شنو ، لصاحبنه :" ابو المحابس" وامثاله ، وليحكي لنا عدل ، على قدر ما نفهم !

* طريق الشعب .. العدد 140 السنة 79 الأحد 9 آذار 2014

منذ اكثر من عشرة سنوات مضت وانا اعمل فيها بصفة سائق تاكسي في المانيا و بالتحديد في مدينة أولدنبورك و التي هي مركز لأحدى المحافظات الثلاث التابعة لولاية نيدرزاكسن و مركز عاصمتها هي هانوفر ، تقع اولدنبورك في الشمال الغربي من المانيا و على مقربة من الحدود الهولندية.
1.سائق تاكسي ثمل
زبون الماني في العقد السابع من عمره ، قال لي كنت اسكن قبل الان في مدينة ترير ، وفي احدى المرات استقليت سيارة تاكسي وكان سائقها سكرانا وثملا الى درجة انه كان شاربا للكحول اكثر من عشرة رجال من الروس ، سألني الى اين تريد الذهاب ، فأجبته الى مركز الشرطة الفلاني القريب من ذلك المكان ، ولم يعلم هو سبب اختياري لذلك العنوان ، بعد الوصول وجدت شرطيا امام المركز فقلت له اقبض على هذا السائق فورا كونه ثملا ، بالفعل القي القبض عليه وتم اختبار وفحص درجة سكره ، فتبين انها 3,5 درجة ، بعدها قررت المحكمة سحب رخصة سياقة التاكسي وكذلك الرخصة الاعتيادية للسيارة منه لمدى الحياة .
قلت لزبوني انك قارنت وقست كمية تناول شرب ذلك السائق للكحول بمدى تعاطي وتناول اكثر من عشرة رجال من الروس للكحول ، هل لأنك تعلم بأن الروس معروفين بشرب كميات كبيرة من الخمر وخاصة الفودكا ؟
اجاب : بل ان ذلك الوصف هو قول شعبي الماني يضرب به المثل لأولئك الشاربين والمتناولين لكميات كبيرة من الكحول .
2.دي .جي .راينر
كنت الاول في مقدمة صف التاكسي في وسط المدينة ، توجه رجل ثمل نحوي ، ولأنه وجد شخصان اخران بالقرب مني ، فظن للوهلة الاولى بأنهما يريدان ايضا ان يستقلا التاكسي ، ومع ذلك الوضع والحالة الغير اعتيادية لذلك الرجل فأنه ابدى احترامه للاخرين كجنتلمان واشار لهما بأن يتقدماه ، لكنهما لم يباليا لأمره فتقدم هو حينها اكثر وصعد للتاكسي ، ذكر لي عنوانه ، وفي الطريق قال لي لقد كبرت وتقدمت في السن ، اذ بلغت 58 سنة و انا الان ثمل جدا ، ارجو ان لاتنزعج مني . اجبته لن انزعج منك ، انت محترم ولم تكبر بالسن ايضا ، ويمكنك قول ذلك ربما بعد عشرين سنة من الان . كان الرجل سمينا ويتنفس بصعوبة نتيجة تناوله المفرط للكحول . قال بعدها انا الان متقاعد ، قلت له ذلك يعني انك احيلت على التقاعد المبكر ، قال نعم فأنا مريض ، بل كنت ميتا ولكن الاطباء اجروا لي عدة عمليات في ( رأسي وقلبي وزرعوا في جسمي عدة اجهزة لضخ الدم وتنظيم عمل القلب و الدماغ ) ، ثم قال انا استلم راتبي التقاعدي الشهري البالغ 220 يورو فقط ، ادفع منه مائتا يورو لأجرة الشقة ويبقى لي عشرون يورو فقط ! اجبته كيف ذلك ؟ الا تستلم تكملة راتبك من دائرة العمل او الرعاية الاجتماعية او غيرها من الدوائر المختصة ، لأن ما تقوله غير معقول ولا يصدق ، اجاب صدقني هذا هو حالي ، قلت له اذن كيف تتناول الخمر وتستقل التاكسي وتأكل وتشرب وغيرها من الامور ؟ قال انا دي . جي . راينر الشهير والمعروف ، الا تعرفني ، او لم تسمع اغانيّ ؟ قلت بصراحة كلا . قال انا مغني ومطرب الماني شهير وكبير وخاصة أبان فترة الثمانينات ، و لدي الالاف من المعارف والاصدقاء و المعجبين وهم يساعدونني كثيرا من الناحيتين المعنوية والمادية ايضا .
3.غرامة
زميل الماني قال : مرة كنت واقفا في (السرة ) امام محطة قطارات المدينة ، اتاني زبون وطلب مني ان انقله الى نقطة في وسط المدينة تبعد حوالي 700 متر فقط ، فقلت له انا هنا حوالي الساعتين ، وبعدما اوصلك سأعود الى هنا ثانية وربما سأنتظر ساعة او ساعتين اخرتين لكي احصل على زبون اخر ، وهذا يعني ان اجور عملي في الساعة الواحدة ستكون حوالي يورو واحد فقط ، لذلك ارجوك اذهب الى اخر تاكسي في الصف ، وفي هذه الحالة لايترتب على ذلك الزميل ان ينتظر طويلا وسيكون سعيدا بذلك ، وربما سأحصل انا على زبون لمسافة بعيدة وسيكون ذلك افضل لأجوري ويوميتي . اجاب الزبون كلا سوف لن اذهب الى اخر تاكسي في السرة ويتوجب عليك ان توصلني الى عنواني كون ذلك قانون وهو من صلب واجبك وعملك و انت ملزم به ، وبعد مجادلة كلامية ورفضي القيام بذلك اخرج ذلك الزبون هويته وقال انا موظف من الدائرة الرقابية و التفتيشية الخاصة بالتاكسيات في الولاية هذه وسوف اسجل عليك مخالفة وستدفع ثمنها غاليا . عندها اعتذرت منه واوصلته الى عنوانه ولكن مع ذلك سجل المعطيات والمعلومات الخاصة بأسمي وشركتي وبعدها استدعتني المحكمة وقررت تغريمي بمبلغ 2500 الفان وخمسمائة يورو كعقوبة على رفضي للاستجابة على طلب ايصال الزبون الى العنوان والهدف الذي ابتغاه بالشكل والصورة الاصولية والقانونية والطبيعية ، وكذلك لثبوت سوء تعاملي وتصرفي معه .
4.اخر اسبوع في حياة زبون
قال احد الزملاء الكورد ، قمت قبل فترة بأيصال شاب الماني عمره 23 سنة الى احدى الحانات الليلية وقال انه مصاب بالسرطان ، ثم اضاف قائلا حسب تشخيص الاطباء فأنا اعيش في اخر اسبوع من حياتي .
5.معلمة مدرسة خاصة
عندنا زبونة دائمية تستقل التاكسي في تنقلاتها كثيرا ، وحسب قولها فانها معلمة مدرسة خاصة ، والمدرسة الخاصة هنا تعني بها تلك المدرسة التي تستقبل اؤلئك (التلاميذ والتلميذات ) اللواتي والذين يكون فيها مستوى ذكائهم اقل من الاعتيادي ، او الذين يعانون صعوبات ومشاكل في استيعاب وفهم المواد والدروس ، وحسب قولها ايضا فانها متميزة ايجابا في التعامل مع التلاميذ وخاصة ابناء وبنات الجالية الاجنبية المقيمة في المانيا وانها تتقن اكثر من اربعة لغات عالمية بطلاقة .
مع جل احترامي وتقديري لتلك المعلمة الطيبة الزبونة ، فأن شكلها وهيئتها لايعطيان انطباعا للناظر اليها بانها انسانة طبيعية ، فهي لاتهتم بهندامها ومظهرها على الاطلاق ، وفي اكثر الاحيان انها تستقل التاكسي وتذهب الى اقرب محطة تعبئة وقود ، وبعد ان تتبضع بعض حاجياتها فأنها تأخذ المفتاح من المحطة وتذهب الى دورة المياه لقضاء حاجتها ويستغرق ذلك كله وقتا وبالتالي يتوجب عليها دفع كلفة وثمن الانتظار ايضا ، فوق ذلك انها كريمة وتدفع مكافأة جيدة (بقشيش) لسائق التاكسي ايضا .
السؤال هنا لماذا لاتقضي حاجتها في منزلها وهي خارجة منه للتو ؟ ومن ثم لماذا لاتذهب للتبضع في المحلات و الاسواق القريبة الاخرى ذات الاسعار المناسبة والاقل تكلفة من بضائع محطات الوقود ؟! ومن ثم مادامت هي معلمة فلماذا لاتهتم ولو قليلا بمظهرها الخارجي مثلما تفعله كل السيدات و الانسات المعلمات والموظفات وكذلك ربات البيوت الاخريات؟
من باب المزحة اقول : بما ان تلك المعلمة تقضي معظم اوقاتها مع اطفال ذوو مستوى وذكاء ضعيفين لذلك فأن ماتبدو عليها من مظهر وسلوك هو تحصيل حاصل ونتيجة متوقعة ولاتستوجب الاستغراب !
6.عدم تجديد رخصة
زميل الماني عمره 73 سنة تكلمنا عنه في جزء سابق من يومياتنا وقلنا بانه يعمل ستة ليالي في الاسبوع بمعدل عشرة ساعات في الليلة الواحدة و أنه يرتدي قميص نصف ردن طوال السنة ، وفقط عندما تنخفض درجات الحرارة الى ماتحت الصفر فأنه يرتدي بلوزا خفيفا ، انقطع ذلك الزميل عن العمل ليس لأنه لم يرغب في الاستمرار و المواصلة على ذلك ، بل لأن الجهات الصحية المسؤولة لم تمدد رخصته لقيادة التاكسي .
7.نقد وتقييم ليومياتي
سألت احد اصدقائي الادباء عن رأيه وتقيمه لليوميات التي اكتبها ، فقال المهم في الادب هو الاسلوب ، وبصراحة الاسلوب الذي تقدمه بها يومياتك ضعيف وحاول ان تقدمها بأسلوب ادبي قصصي ارقى واجمل وحينها سيكون تأثيرها وصداها اكثر وابلغ ، ثم اردف قائلا اما بصدد الافكار والاراء والاحداث والمعلومات التي تسردها وترسلها وتوصفها فهي جميلة وهادفة وممتعة . شكرته على تقيمه ونقده وقلت له انا لست بأديب ، لذلك من الطبيعي ان يكون الاسلوب والمستوى الادبي ليومياتي ضعيفا ، والمهم بالنسبة لي هو الشق الثاني من الموضوع .
8.طبيب جراح
بعد ان استلمت طلبية ، ذهبت الى العنوان المحدد ، صعد الزبون للتاكسي وقال اوصلني الى البنك الفلاني وانتظرني لدقائق فسأرجع الى عنواني الاول ثانية ، وبعد ان خرج من البنك اعطاني اجرتي مع مكافأة جيدة ، من لهجته ولكنته كان يبدو انه ليس المانيا فسألته من اين انت ؟ قال ابي روسي وام المانية وانا طبيب جراح وعشت لبضعة سنوات في روسيا ، وانا اسهر مع مجموعة من الزملاء الاطباء الاخرين في هذه الليلة مع بعض بائعات الهوى الروسيات في هذا المنزل الخاص بهن ، ولقد عملنا طيلة الاسبوع المنصرم بشكل مفرط ولابد لنا من الاستمتاع مع بعض الجميلات الحسناوات لكي يزال منا التعب والتوتر والضغط النفسي ، ونحن نسكن في الجنوب ولكننا حاليا في دورة وزيارة علمية لمستشفيات هذه المدينة . قلت له ذلك شأن خاص بكم . سألني من اين انت ؟ اجبت انا كوردي من العراق ، ثم اضفت وقلت احد اصدقائي درس الطب في روسيا وهو الان طبيب اختصاص نسائية في المانيا . أجاب ذلك شيء جميل ورائع ولكن بالنسبة لي ذلك حالة مقلقة ومزعجة فلو كنت اعمل في ذلك الاختصاص لما كنت سأستطيع الان ولا في غيرها من الحالات الاستمتاع بالجنس .
9.ابناء اعمامي
ثلاثة من ابناء اعمامي يعملون هم الاخرين بصفة سواق للتاكسي ، الكبير منهم يعمل في النهار بمدينة هانوفر ، في حديث له ذكر لي مايلي : في احدى ايام نهاية الاسبوع ذهبت في الصباح الباكر الى العمل ووقفت عند مدخل احدى النوادي والمراقص الليلية ، وكان اخر الزبائن الثملين والسكارى يخرجون منها للتوجه الى بيوتهم ، فتح احدهم باب التاكسي للسفر معي ، فقلت في قرارة نفسي ربما بعث لي الله في هذا الصباح الباكر رزقا جيدا ، وبعد ان امعنت النظر في وجهه للسؤال عن العنوان الذي يبتغيه ؟ و هو الاخر نظر اليّ لكي يذكر لي عنوانه ، فتبين ان الزبون كان أبني فلان ، وما أن رأني فتح الباب بسرعة وهرب . بعد مضي بضعة سنوات اصبح ذلك الابن عاقلا وانهى مدرسته المهنية ومن ثم تزوج واصبح الان طالبا جامعيا ، وزوجته هي الاخرى طالبة جامعية ، كما انه تمكن من اصدار رخصة خاصة لأمتلاك سيارة تاكسي ، و اخيرا اشترى اباه سيارة تاكسي وسجلها على اسمه .
10.زوجة شالي
كان لنا زميل اسمه شالي (الزميل الطفل ) تكلمنا عنه في اثنان من اليوميات السابقة ، ذلك فقد عقله وترك العمل ، وهنالك شالي اخر يعما في مركز التاكسي على جهاز الراديو او اللاسلكي ، هو الاخر اصاب مرة بجلطة ولكنه مازال مستمرا على العمل ، كما ان هنالك شالي ثالث يعمل كسائق للتاكسي ، هو ايضا عازف للموسيقى ، زوجته كانت تعمل ايضا كسائقة للتاكسي وكانت دائمة الاكتئاب وتدخن بأفراط وكان جسمها يبدو وكأنه واقف على عودان رفيعان ومؤخرتها كانت شبه معدومة ، قبل بضع اشهر توفيت تلك الزميلة ، وبالطبع الكل يحزن على كل الزميلات والزملاء الذين نفتقدهم .
11.سائق تاكسي مليونير
زميل كوردي من تركيا ، قتل اباه غدرا وهو لايزال طفلا واخاه كان لايزال جنينا في بطن امه ، ومع ذلك فأنه تمكن مع والدته من ادارة شؤون عائلته ، لجأ الى المانيا قبل اكثر من 35 سنة وبالرغم من انه لم ينهي سوى المرحلة الابتدائية من المدرسة في تركيا فأنه يجيد اللغتان التركية وكذلك الالمانية الى درجة لابأس بهما ، حيث أنه يدير كل أموره بنفسه وبالرغم من تعرضه لبعض النكبات و الكبوات والعثرات فيما بعد ، فأنه استطاع الصمود والوقوف على رجليه ثانية وهو الان صاحب مجموعة من الشقق السكنية وله بيته الخاص اضافة الى ان اولاده وبناته يملكون كلهم سياراتهم الفارهة ، كما ان اخاه رئيس مركز ثقافي واجتماعي وعمل هو الاخر معنا لفترة من الزمن كسائق للتاكسي ووضعه المادي ايضا جيد جدا ، كلا الاخوين يتمتعان بذكاء عاليين ولهما خبرة في عدة مجالات كأدارة المطاعم وكذلك في بناء البيوت والشقق وغيرها من المجالات ، اولادهم وبناتهم ايضا متفوقين في مجالات الدراسة والعمل ، زميلنا المذكور يقوم بنفسه بصيانة وترميم وتصليح العديد من الاشياء واللوازم لشققه السكنية ومن ثم يأتي لمزاولة عمله كسائق للتاكسي ايضا ، وهو جريء ولايخشى احدا .
12.سفرات ومسيرات الملفوف الاخضر
هو تقليد شعبي تراثي له طقوس ومراسيم خاصة ، تقتصر ادائه في مدينة اولدنبورك والمناطق القريبة منها ، كما ان تقاليد مشابهة لها تجري في مدينتي بريمن وهامبورك والمناطق المجاورة لهما ايضا ، الاختلاف الموجود في التقليد بين المدن المذكورة هو مثلا في لون وطعم الملفوف واسم المسيرة وربما اختلافات اخرى بسيطة . حوالي الساعة الثانية او الثالثة بعد الظهر تلتقي مجاميع الناس في نقطة معينة ، افراد تلك المجاميع اما هم اقارب واصدقاء او اهل قرية ومحلة محددة او هم زملاء في شركة اواعضاء لنادي وجمعية وحزب اوغيرها من الروابط التي تجمعهم ، كل مجموعة تمتلك عربة صغيرة بها يتم جرها يدويا ويضعون فيها احتياجاتهم وخاصة الكحول والخمر بمختلف انواعها ، المجموعة تنطلق وتسير في الطرق الخارجية وكذلك الداخلية للمشاة وهم يتمتعون بالاحاديث وشرب الكحول وبالطبيعة وقد تطول الرحلة او المسيرة لمسافة عشرة كيلومترات ومن ثم يدخلون الى قاعة لأحدى النوادي او الفنادق ويبدأون بتناول الملفوف الاخضر ، وتبدأ هنالك مراسيم اختيار ملك وملكة الملفوف الاخضر ، ومن ثم تبدأ الحفلة الليلية مع الموسيقى والرقص وتنتهي حوالي الساعة الواحدة ما بعد منتصف الليل . طقوس ومراسيم سفرات ومسيرات الملفوف الاخضر تجري عادة في يومي الجمعة والسبت من كل اسبوع وتستمر حوالي الثلاثة اشهر ، تبدأ في كانون الثاني وتنتهي في شهر اذار من كل سنة . بسبب تلك الحفلات فأن عمل التاكسي في منطقتنا يتحسن ويزداد وخاصة في الوجبة الليلية كون اكثرية اؤلئك الناس يستخدمون ويستقلون التاكسيات للعودة الى منازلهم .
13.مقارنة بين منتجات العراق وايران
بعد ان انتهي من العمل في التاكسي اذهب الى البيت واتناول ماموجود من الاكل وبعض الحلويات والفاكهة ومن ثم اشرب شايا اوبيرة اوغيرها من المشروبات ، بعدها اتفرج على التلفزيون لبعض الوقت ، مرة وفي احدى القنوات الفضائية العراقية استمعت وشاهدت ضيفا محترما لآحدى البرامج تطرق في جانب من حديثه الى مقارنة بين العراق وايران كونهما دولتان جارتان لهما عمق تأريخي وحضاري عريقين ، ومن ثم قارن بين وضع الدولتين في الوقت الحاضر والراهن مشيرا الى الفارق الكبير بينهما من كافة النواحي ، حيث التطور والبناء والانتاج والمؤسسات والبنية التحتية القوية في ايران ويقابلها في العراق الخراب والدمار والفساد والحرب والتفكك والاقتصاد الريعي الاستهلاكي ، ولتوضيح ذلك الفارق الكبير بين الدولتين قال الضيف لمقدم البرنامج مايلي : ياسيدي ايران تنتج سجادا يصل قيمة و سعر الواحدة منها الى اكثر من مائة الف دولار ، بينما العراق لايزال ينتج الحصيرة التي لايتجاوز قيمتها 300ــ 400 فلس او البضعة دراهم ( اعتقد انه كان يقصد بها ان قيمة الحصيرة العراقية لاتتجاوز الاربعة و الخمسة دولارات فقط) ناهيك عن الفارق الكبيروالعظيم بين القيمة الفنية والتقنية بين السجادة الايرانية والحصيرة العراقية .
14.مشغل كران
زبون الماني طيب للغاية ، يعمل كسائق ومشغل للكران وهو في العقد الخامس من عمره ، يعطي للسواق مكافئة جيدة دائما ويقول انا راتبي جيد جدا يكفيني ويزيد لذا يجب ان اعطي للسواق ايضا مكافئتهم ، هو غير متزوج ويقول الزواج مشكلة ، فمثلا اخي كان متزوجا وعنده اطفال وها هي زوجته قد خانته فوجب عليه طلاقها واعطائها نصفا من ماله الذي كونه خلال عشرين سنة وقد تزوج من امرأة اخرى .
ثم قال انا عندي الان ثلاثة صديقات ، والنساء عالم غريب ، فمثلا احداهن تطلب مني ممارسة فعلة غير اعتيادية معها والامر ذلك غريب بالنسبة لي ولا احبذه ، فهمت ما كان يقصده ، مع ذلك مزحت معه قائلا له : ما هو الغير اعتيادي التي تريد صديقتك تلك ان تفعل معها ؟ ! اجاب يارجل هي تريد ذلك الشيء مني وانا اكره ذلك الطلب و لااحبذه ، افهمها يارجل !
يتم حاليا انشاء بناية ضخمة في وسط المدينة بجانب موقف التاكسي ، وحسب قول احد الزملاء ان زبوننا ذلك هو المشرف الرئيسي على عمل الكران ( الرافعة ) في ذلك الموضع . قبل الان كان توجد بناية اخرى في ذلك المكان ، وكانت متكونة من عدة طوابق وفيها عدة محلات ، افرغوها وقالوا ستزال هذه البناية وسيشيد بدلا عنها بناية اخرى ، ولكن ذلك استغرق اكثر من خمسة سنوات وحسبما سمعت من احد الاصدقاء ان ذلك التأخير كله كان بسبب وجود خلافات بين الاحزاب الحاكمة و المعرضة في بلدية المدينة بصدد موضوع ذلك المكان ، تم ازالة البناية القديمة منذ اكثر من سنة وتم العثور على اثار في اسفل اعماق البناية ، عولج الموضوع والعمل جار الان لوضع اساسات البناية الجديدة .
بقي ان اذكر ان لذلك الزبون اي سائق الكران كلام دائم : اذ يقول انا اعطي دائما بقشيشا جيدا للسواق ولكن لاتخيبوا املي فيكم اذا لم يكن معي يوما نقودا ، اذ يجب عليكم حينها ان توصلوني الى البيت بدون مقابل .
15.طمع الاغنياء والاثرياء
يتم تنظيم واقامة حفلة وسهرة ل ليلة واحدة فقط من كل سنة في قاعة احدى مطاعم مدينة اولدنبورك الكبيرة ، وتسمى تلك الليلة او الحفلة ب (كيلده ابند) وهي خاصة بأصحاب الشركات والمعامل والمصانع والمحلات والمطاعم والمعارض والتجار واصحاب البنوك وبقية رجال الاعمال في اولدنبورك وكذلك المناطق القريبة منها . يبدأ اؤلئك الناس بالذهاب الى بيوتهم ما بعد الثانية عشرة ليلا والى حوالي الساعة الرابعة صباحا مستقلين سيارات التاكسي لذلك الغرض . جدير بالذكر ان اصحاب الدخل المتوسط وكذلك الدخل المحدود على طول السنة وفي كل الاحوال والمناسبات يدفعون لسواق التاكسي مكافأت (بقشيش ) اكثر نسبيا من اؤلئك الاثرياء الذين يتواجدون في تلك الحفلة والسهرة .

 

كتب: القاضي رحيم حسن العكيلي*
يدعي من يقف الى جنب مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفري بانه لا يطبق الا على الشيعة الامامية الذين يرغبون بذلك منهم حصرا، وتلك خدعة كبيرة، وكذبة ماكرة، مثل كذبة الخدمة الجهادية، لان القانون يسري على كل العراقيين بدون استثناء، بضمنهم اصحاب الديانات الاخرى، لانه يطبق ( على العراقيين ) بناء على طلب المدعي، بنص المادة ( 246 ) منه التي تنص :- ( تسري احكام هذا القانون على العراقيين بناء على طلب المدعي او وكيله ) .

القاضي رحيم العكيلي
فالنص بجعل القانون يسري على ( العراقيين ) ولم يقيدهم ( بالشيعة - الراغبين ) فيشمل ( العراقيين ) جميعا بغض النظر عن دينهم او طائفتهم ، اذ ان مشروع القانون الجعفري يسري بتوافر شرطين فقط هما :
1- ان يطلب المدعي او وكيله تطبيق القانون ، ولو لم يكن المدعي شيعيا ، وبغض النظر عن دين او طائفة المدعى عليه وبغض النظر عن رضاه على تطبيق القانون او رفضه تطبيقه عليه ، فلا يحق له الاعتراض وانما يطبق القانون جبرا عليه ولا قيمة لرأيه ، وبالتالي فأن ارداة المدعي لوحده هي القانون ، فهي اعلى من القاضي واعلى من القانون ، وهي قاهرة لارادة خصمه الذي قد يكون من دين اخر او من طائفة اخرى .
2- ان يكون الطرفين من العراقيين . وليس مهما ان يكون احدهما او كليهما من الطائفة الشيعية . وهذه هو اخطر خدع القانون فهو يريد اخضاع العراقيين جميعا لقانون طائفي لا شك في رفضه او رفض الكثير من احكامه من الاديان والطوائف الاخرى . نقل عن احدى المستشارات المحترمات في مجلس شورى الدولة - التابع لوزارة العدل - بان معالي الوزير ضغط لتمرير مشروع القانون بلا مناقشة ولا مراجعة وقد حصل ذلك ، وانها وضعت توقيعها عليه ( بلا وجوع قلب ) لانها ليست شيعية فلا يسري عليها ، ويبدو انها لم تكلف نفسها قراءاته ، فخدعت ، في حين انه سيطبق عليها اذا طلب زوجها ذلك لو كانت سنية او مسيحية او يزيدية او صابئية .
هكذا تدار الدولة – بمكر - عن طريق الضغط وقهر المهنيين، وخداع الشعب والكذب على ذقونه المسكينة الغافلة .. وهكذا تفكر متشار محترم في مجلس الشورى .. فلا شأن لها بقانون تظن انه ينتهك حقوق الشيعيات ما دامت من طائفة او دين اخر .. ويل لنا متى يكون لنا ( ضمائر وطنيين ) ونفكر كرجال دولة مسؤولون ؟؟؟ اما الوهم الخطير الذي وقع به الكثير ممن تناولوا مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفري فانه يتعلق بظنهم بان المشروع وضع حد ادني لعمر الزواج بتسع سنوات ، والحقيقية غير ذلك .
فمشروع القانون لم يضع حد ادنى لمن يجوز تزويجه من الصغار والصغيرات ، بل سكت عن ذلك ، وبالتالي فانه يجيز تزويج الصغار والصغيرات عن طريق اوليائهم ، ولو كان عمر احدهم او احدهن يوما واحدا فقط . وهذ الامر تجده واضحا بنص المادة ( 126 ) من مشروع القانون التي قضت بعدم استحاق الزوجة للنفقة في ثلاث حالات احدها :- ( اذا كانت الزوجة صغير غير قابلة لاستمتاع زوجها منها ) . ففي النص دليل ضمني واضح جدا على جواز تزويج الصغيرة التي لا يمكن مواقعتها جنسيا لان رحمها رحم طفلة ، وهذه الصغيرة قد تكون رضيع او في اليوم الاول لولادتها !!!! والدليل الثاني الاكثر وضوحا هو نص المادة ( 147 ) من مشروع القانون التي تحدث عن الطلاق البائن وذكرت نوع منه هو :- ( طلاق الصغيرة التي لم تبلغ ( 9 ) سنوات من عمرها وان دخل بها عمدا او اشتباها ) . وفي هذا النص دلالات غاية في الخطورة هي :- 1- جواز تزويج الصغيرة وجواز تطليقها ولو تتم الثامنة ، لان معنى قول النص ( التي لم تبلغ ( 9 ) سنوات ) هو ان عمر الصغيرة هو اقل من ثمان سنوات ، لان معنى ( بلوغ التاسعة ) هو ان يكون عمرها يوم بعد اتمام الثامنة ، اما ( عدم بلوغ التاسعة ) - الذي جاء به النص - فهو انها بعمر اقل من الثامنة . 2- احقية الزوج في ممارسة الجنس مع زوجته الصغيرة حال اتمامها الثامنة من العمر ، ولو لم تبلغ سن (البلوغ الشرعي ) وهو الحيض عند الانثى ، اي يحق للزوج مواقعة زوجته ولو لم تبلغ مبلغ النساء بنزول الطمث عليها ، لان القانون فيما يبدوا اعتبر اتمام الثامنة بلوغا شرعيا ، بغض النظر عن نزول الحيض او عدم نزوله . فتصوروا ممارسة الجنس مع طفلة لا تفهمه ولا تشعر به . 3- امكانية ممارسة الجنس مع الزوجة الصغيرة التي لم تكمل الثامنة ، فمشروع القانون يجيز – قطعا - تزويج الصغيرات ولو كانت بعمر يوم واحد ، لكنه ينصح الازواج ( بطريق غير واضح مطلقا ) الى عدم ممارسة الجنس معهن حتى بلوغ التاسعة ( خلف الله عليهم ) لكنه يترك للرجل ( الزوج ) ان يمارس الجنس متى شاء مع زوجته الصغيرة قبل اتمام الثامنة ، لكنه اذا واقعها ( عمدا او اشتباها ) -على حد قول النص - فعقوبته ان يكون طلاقها لها بائن فقط ، هذا اذا طلقها وهي لم تبلغ التاسعة . اما اذا لم يطلقها فلا اشكال عليه ولو مارس معها الجنس ولو كانت في الثالثة او الرابعة او السادسة او السابعة او الثامنة من العمر ، اما اذا كانت قد بلغت التاسعة اي ( اتمت يوم واحد بعد الثامنة ) فيحق له ممارسة الجنس معها بكل اصوله ولا شئ عليه .
طيب - بعد كل ذلك - انا قد افهم اجازة تزويج الصغيرات ممن يمكن الاستمتاع بهن – على حد تعبير مشروع القانون – لكني لا افهم اجازة تزويج الصغيرات مما لا يمكن الاستمتاع بهن !!!! لماذا انتم – ايها الطائفيون منتهكو حقوق الصغيرات - مستعجلون ؟؟؟ يبدو ان معالي وزير العدل المحترم ، ومجلس الوزراء الموقر - بقيادته الحكيمة - يعرفون بان العراقيين غادرتهم الفرحة .. فارادوا ان يوفروا لنا فرصة فرحة كبيرة حينما نستقبل ( خطاب ) لبناتنا وهن رضيعات او وهن في الابتدائية لكي نتخلص منهم مع لعبهن الصغيرة مرة واحدة . فشكرا لكم على هذه المنجزات الكبيرة ... لقد تضمن مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفري انتهاكات خطيرة للدستور ولالتزامات العراق الدولية ولابسط حقوق الانسان ، كما تضمن تمييزا كبيرا ضد المرأة ، بل تضمن تمييزا ضد معتنقي الديانات الاخرى ، وسوف نعود في مقالات لاحقة لمناقشة كل ذلك .
* قاض ورئيس سابق لهيئة النزاهة العراقية
http://www.altahreernews.com/inp/view.asp?ID=20434

أصدر مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني بياناً إلى الرأي العام بخصوص الاشتباكات التي وقعت في حدود ساحة حفتانين بمناطق ميديا الدفاعية. أكدت أن الجيش التركي يستمر بالأنشطة العسكرية على حدود ساحة حفتانين وتضع أمن قواتهم الكريللا تحت التهديد وتفتح المجال امام الاشتباكات، ونتيجة ذلك تحدث اشتباكات بين الفينة والأخرى، مشيراً مقتل 4 جنود أتراك، ومنوهاً أن سرية مموهة ومخفية تابعة لقوات الجيش التركي تقوم بأنشطة المراقبة في منطقة قمة شير التابع لقضاء اومريان بولاية ماردين الكردستانية.

حيث جاء في البيان "رغم استمرارية وقف إطلاق النار مع دولة الاحتلال التركي وبهذا الاعتبار وقف جميع الانشطة العسكرية، ولكن قوات الدولة التركية في كثير من الأحيان لا تتبع ذلك، وتواصل إنشاء الطرق والمخافر العسكرية. ولهذا الغرض استمرار الانشطة العسكرية على حدود ساحة حفتانين تضع أمن قواتنا الكريللا تحت التهديد. ورغم كل التحذيرات والتصريحات واستمرار هذه الانشطة العسكرية تفتح مجال أمام الاشتباكات، وفي اطار حق الدفاع المشروع ستقوم قواتنا الكريللا بالتدخل، وتستمر الاشتباكات على الشريط الحدودي ما بين ساحة حفتانين وقضاء قلابان التابع لولاية شرناخ الكردستانية".

وتابع البيان "في هذا السياق؛ وبتاريخ ٦ آذار الجاري وبتمام الساعة السابعة والنصف صباحاً عندما حاولت قوات جيش الاحتلال التركي التقدم بمرافقة العربات المصفحة نحو قمة شهيد كندال الواقع ضمن حدود ساحة حفتانين والتابع لمناطق حق الدفاع المشروع، وقعت اشتباكات عنيفة بين قواتنا الكريلا وقوات جيش الاحتلال التركي، وبنتيجة الاشتباك تم التثبيت عن مقتل ٤ جنود برتبة رقيب من قوات العدو، وجرح العديد من الجنود وتلقت عربتين مصفحتين ضربات من نيران قواتنا الكريلا، ونقل جيش الاحتلال التركي الجنود القتلى والجرحى بمروحتين من طراز هليكوبتر وابعادهم من المنطقة. وبعد الاشتباك قصف العدو بمدافع الهاون والاوبيس منطقة شهيد  كندال ووادي كورانيش".

وأضاف البيان "وفي نفس اليوم بتمام الساعة الواحدة والنصف ظهراً وبدعم من ٧ عربات مصفحة حاولت قوات جيش الاحتلال التركي الهجوم مرة اخرى على منطقة شهيد كندال، وبنتيجتها وقعت اشتباكات عنيفة بين قواتنا الكريلا وقوات العدو واستمرت الاشتباكات حتى الساعة الثالثة والنصف من بعد الظهر، ونتيجة الدفاع من قواتنا الكريللا اضطرت قوات العدو الانسحاب خطوة إلى الخلف ودخلت في وضع الانتظار. واثناء الاشتباك ما بين الساعة الثانية وحتى الساعة الثانية والنصف حلقت الطائرات الحربية التركية على شكل منخفض فوق منطقة شهيد كندال، وفي نفس الوقت قصف العدو بمدافع الهاون والاوبيس منطقة شهيد  كندال ووادي كورانيش".

وأردف البيان "وبتاريخ ٧ آذار الجاري وبتمام الساعة الخامسة والنصف صباحاً حاولت قوات جيش الاحتلال التركي التدخل مرة أخرى بخمسة عربات مصفحة مكان الاشتباك، ونتيجة رد قواتنا الكريلا وقع اشتباك بتمام الساعة السادسة والنصف صباحاً بين قواتنا وقوات العدو".

وأكد البيان "تقوم سرية مموهة ومخفية تابعة لقوات جيش الاحتلال التركي بأنشطة المراقبة في منطقة قمة شير التابع لقضاء اومريان بولاية ماردين الكردستانية. وكذلك يقوم قوات جيش الاحتلال التركي بوضع الدوريات العسكرية بالعربات المصفحة  في القرى التابعة لقضاء اومريان".

firatnews

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أعتاد المتزيفون غير الواقعيون أن يعظموا الأمور ويدبلجوها حتى تلائم توجهاتهم وتتوافق مع أهوائهم وشهواتهم !!!

فقد ملت أرواحنا وتعبت نفوسنا من الكذب والخداع والتضليل .... قلبوا الدنيا بمهرجاناتهم ولم يقعدونها بشعاراتهم وخدعهم ... خطبهم طويله ... وأشعارهم عصماء لا تنتهي ... حججهم واهيه وأدلتهم غير صحيحه ...

لا تسمع منهم إلا الأساطير !!! ولا تفهم من كلامهم سوى كنا وكانوا ... يتمنى السامع لحديثهم أن يعود بنا الزمان لنعيش تلك الأيام التي يتحدث عنها هؤلاء !!!

محور كلامهم ، وصلب موضوعهم ، ومحل شاهدهم هو ([{ العراق الواحد }]) كأنه ملك مقرب أو نبي مرسل !!!

أشتم الرب وأكفر بالمقدسات والعادات ولا تقول السبب هو عراقكم ، لأنهم سوف يواجهونك بألسنه قذره وأقلام مسمومه مسعوره لا تفقه سوى التهم !!!

متى سوف نفهم ونتيقن ونجزم أن المنطقة الممتده من الفاو إلى شمال بغداد لا ترى الخير والصلاح والتغيير الحقيقي إلا بالأنفصال عن الكرد والاقلية السنية ؟؟؟ !!!

أن كان أهلنا بالوسط والجنوب يحسنوا الظن بجيرانهم ((( الكرد والسنة ))) الذين لم يروا منهم إلا الويل والثبور وعظائم الأمور فليكن وهذا شأنهم لكن عليهم أن يعلموا أن عواطفهم وتصرفاتهم غير المسؤوله جعلت حياتهم اتعس وأرذل من أن توصف ...

فعيشوا معهم بسلم ونحن لا ندعوكم إلى غير ذلك ، فلياخذ كل واحد حقه وليذهب العراق الواحد إلى الجحيم حتى نعيش بأوطاننا سالمين غانمين ...

والحمد لله رب العالمين

6 جمادي الأولى / 1435 هـ

8 / 3 / 2014 م

صفاء علي حميد

رئيس الحكومة التركية يواجه تهمة إهانة الأقلية العلوية في تسجيل لحوار هاتفي بينه وبين ووزير سابق للعدل تم تنزيله على الانترنت.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول - وكأن فضائح الفساد التي اتهم بالتورط فيها لم تكفه، فها رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان يواجه اليوم مشكلة مع الاقلية العلوية التي اتهم بإهانتها في تسجيلات صوتية له اخذت بشكل غير مشروع.

ومن بين التسجيلات الصوتية الكثيرة التي انتشرت على الانترنت خلال الايام القليلة الماضية، في اطار الخلاف المستشري بين حكومة اردوغان ومعارضيه، تم بث تسجيل عبارة عن حوار هاتفي بين اردوغان ووزير العدل السابق سعدالله ارغين.

ويحض اردوغان في هذا الاتصال وزيره على التدخل في عمل القضاء لإدانة ايدين دوغان صاحب وسائل اعلامية عدة بخرق القانون حول الرساميل.

ورد الوزير السابق بإحراج على اردوغان قائلا له ان الحكم لن يأتي كما يبغي لأنه سيصدر عن "قاض علوي"، الامر الذي ندد به ممثلو هذه الطائفة واعتبروه اهانة لهم.

واكد اردوغان ووزيره ارغين الاربعاء الماضي صحة الاتصال الهاتفي الا انهما اكدا بالمقابل انه من "الطبيعي" ان يتناقش رئيس حكومة مع وزيره في محاكمة جارية.

ويأتي كشف امر هذا التسجيل الصوتي بعد قيام صحيفة "طرف" في فبراير/شباط بنشر وثائق رسمية تكشف عن تمييز يتعرض له العلويون في عمليات التوظيف.

وورد في هذه الوثائق ان الحكومة تقوم بغربلة المتقدمين لشغل وظائف حكومية استنادا الى انتماءاتهم الدينية او العرقية.

ويقدر عدد العلويين في تركيا بما بين عشرة و15 مليون شخص (من اصل 76 مليونا) وهم معروفون بانفتاحهم وسط غالبية سنية كبيرة.

ولا يوفر العلويون فرصة للتنديد بسياسة الحكومة الحالية حيال حقهم بممارسة عقائدهم الدينية، وجاءت حادثة تسريب الاتصال الهاتفي لاردوغان لتزيد من غضبهم على السلطات.

وقال احد مؤسسي جمعية "العلويون-بكتاسي" ان "الحكومة فتحت جبهة جديدة في الحرب التي تشنها على العلويين".

ويندد هذا الناشط الذي فضل عدم كشف اسمه بسياسة التمييز التي يؤكد ان العلويين يتعرضون لها.

وقال "لقد نجحوا في استبعاد غالبية العلويين من الوظائف العامة وخصوصا الجيش والقضاء، وبات واضحا اليوم انهم يقومون باستبعاد من بقي".

وتختلف الممارسات الدينية للعلويين عن تلك المتبعة لدى السنة. فالعلويون المعروفون بانفتاحهم يصلون رجالا ونساء في مكان واحد ولا تعترف السلطات باماكن عبادتهم رسميا، وهم لا يصومون رمضان.

واعتبر الكاتب العلوي جعفر سولغون ان تسريب هذا التسجيل يكشف وجود "تمييز فاضح" بحق العلويين.

وقال "هذا يعني ان العلويين غير مرحب بهم في اي من مجالات العمل العام. وخلال عهد اردوغان لم يتغير شيء من قمع السلطات" للعلويين.

وفي العام 1993 قام ناشطون اسلاميون باضرام النار في فندق في مدينة سيواس في شمال شرق البلاد ما ادى الى مقتل 37 شخصا بينهم 33 مثقفا علويا كانوا مجتمعين بمناسبة مهرجان ثقافي.

واعرب العلويون في تشرين الاول/اكتوبر 2013 عن امتعاضهم لعدم الاعتراف رسميا بأماكن العبادة التي يستخدمونها ولحرمان الطائفة من مساعدات مالية حكومية، في الوقت الذي كان النظام يقدم اصلاحات ديمقراطية للاقلية الكردية.

ولما قرر اردوغان تسمية الجسر الثالث فوق مضيق البوسفور باسم السلطان سليم، لم يخف العلويون امتعاضهم لان السلطان سليم الاول (1512-1520) كان مسؤولا عن مجازر بحق العلويين.

وستشكل الانتخابات البلدية المقبلة اختبارا لشعبية اردوغان بعد سلسلة فضائح الفساد التي طالته وطالت حكومته.

ونقلت الصحافة المحلية عن تقرير رسمي معلومات تفيد ان 78 بالمئة من المتظاهرين ضد اردوغان خلال الاحتجاجات التي انطلقت في حزيران/يونيو 2013 كانوا من العلويين.

كما ان ستة من بين القتلى الثمانية الذين سقطوا خلال هذه التظاهرات هم من العلويين.

صوت كوردستان: اقام حزب السلام و الديمقراطية الكوردي أحتفالا داخل مبنى البرلمان التركي بمناسبة عيد المرأة و رفعوا في الاحتفال صور مظلوم دوغان المناضل الكوردي و العضو في حزب العمال الذي حرق نفسة بماسبة نوزوز داخل السجون التركية.

http://nrttv.com/video-details.aspx?jimare=1763

الغد برس/ بغداد: أكد النائب السابق القاضي وائل عبد اللطيف، السبت، أن الحكومة المركزية لا يمكنها السيطرة على تصرفات اقليم كردستان، وفيما اشار إلى ان الاكراد سيخسرون كثيراً من الامتيازات والمناصب في حال انفصالهم، أكد أن كردستان لا يربطها بالعراق سوى الأمتيازات اما الواجبات فلا تعنيهم.

وقال عبد اللطيف لـ"الغد برس"، إن "إقليم كردستان منتفع من عودته للحكومة المركزية خلاف ما كان عليه الوضع في زمن النظام السابق فالكرد اليوم يقودون الدولة من الناحية الفعلية وكذلك يقودون الأقليم كما أنهم يأخذون نسبة من الموازنة العامة للدولة اكثر مما تأخذ اي محافظة من العراق".

وأضاف أن "نسبة الـ17% التي يتسلمها الاقليم من الموازنة الاتحادية تعادل ما تأخذه المحافظات الجنوبية البصرة وميسان وذي قار والتي يتجاوز عدد نفوسها 6.5 مليون نسمة في حين لاتتجاوز كل موازنة هذه المحافظات10 % وهذا دليل ثاني على انتفاعهم".

وأكد عبد اللطيف أن "الحكومة المركزية لا يمكنها السيطرة على الاقليم نهائيا لا على مؤسساتهم التشريعية ولا التنفيذية ولا القضائية ولا يخفى ان الأقليم متمرد على تسليم الموارد الكمركية والتي تعتبر ضريبة فدرالية فحكومة الأقليم لا تحول ما تحصل عليه من واردات من خلال منافذها الحدودية للمركز".

وأوضح أنه "لا يوجد محافظة او ثلاث محافظات في وسط وجنوب العراق أخذت كما اخذ الكرد من مناصب كرئاسة الجمهورية ونائب رئيس الوزراء ونائب رئيس البرلمان وستة وزارات بالحكومة المركزية وعلى رأسها وزارة الخارجية".

وأعتبر القاضي عبد اللطيف بقاء الكرد من الناحية الفعلية بهذه الصيغة "أمر ينهك الدولة العراقية من حيث الموازنة ومن حيث الوظيفة"، معتقداً أن "الاكراد سيخسرون في حال إصرارهم على الإنفصال كل الامتيازات السابق ذكرها، فعلى الرغم من ان لديهم حق تقرير المصير إلا ان هاجس الخوف من ايران وتركيا دائما حاضر لديهم خاصة وان كردستان لا يربطها شيء بالعراق سوى الأمتيازات والحقوق اما الواجبات لاشأن لها بها".

وشدد عبد اللطيف على أن "الاكراد يسعون ومنذ فترة ليست بالقصيرة للإنفصال إلا إنهم ينتظرون الأفق الدولي ويتمنون ان يحصل في تركيا وايران كما حصل في سوريا لتنفيذ هذا المخطط".

يشار الى أن اقليم كردستان كثيرا ما يهدد بالانفصال عن العراق ويستقل وفقا لـ"حق تقرير المصير" ويمارسه كورقة ضغط على الحكومة المركزية في بغداد.

أوان / السليمانية

احتفلت المنظمات المناهضة للعنف ضد النساء باليوم العالمي للمرأة، السبت، داخل مقبرة بقضاء سيد صادق (40 كم جنوب شرق السليمانية) كتعبير عن الاحتجاج للعنف الممارس ضدهن في الاقليم.

واحتشدت المنظمات في مقبرة سيد صادق التي دفنت فيه جثامين الشقيقتين اللتين عُثر على جثتيهما في وادي جميجقان بداية شهر اذار الجاري.

وقالت الناشطة النسوية والمشرفة على شبكة "ﮋيان" الحياة بهار منذر في كلمة القتها بهذه المناسبة، "نجتمع اليوم على قبر الشقيقتين اللتين تم قتلهما في حادث مازال غامض في قضاء سيد صادق"، موكدة أن "حضورنا في المقبرة، ومن ثم مكان العثور على جثتيهما في قضاء سيد صادق، رسالة الى الحكومة والمجتمع على استمرار الجرائم المرتكبة ضد النساء والفتيات".

واضافت منذر ان "المنظمات زرعت وردتين تعبيرا عن الضحيتين، ومن ثم زارت تلك المنظمات وادي جميقان حيث عثور الشرطة على جثتي الضحيتين ووضعت الزهور هناك".

وكانت مديرية شرطة سيد صادق أعلنت، يوم السبت الماضي الاول من آذار، العثور على جثتي شقيقتين، أبلغ عن اختفائهما قبل أسبوعين، في وادي يقع وسط قضاء سيد صادق، مبينا ان الضحيتين تتراوح اعمارهن بين 18 و16 عاما، وكانتا قد قدمتا دعوى قضائية ضد والدهما بسبب سوء المعاملة.

يذكر ان مديرية شرطة قضاء كلار التابع لمحافظة السليمانية، اعلنت اليوم السبت، ان امرأة تعاني من مشاكل عائلية احرقت نفسها، ونُقلت على اثرها الى مستشفى بالمحافظة.

وتعد حالات القتل التي ترتكب ضد النساء في الاقليم بحجة غسل العار من أوسع الجرائم التي ترتكب في الأقليم، على الرغم من أن القانون يعتبره قتل عمد ويحكم على مرتكبيه بأشد العقوبات.

وكانت حكومة الاقليم أعلنت، في عام 2010، تشكيل مجلس أعلى للمرأة في الاقليم مع اصدار قانون العنف الأسري (رقم 8 لسنة 2011)، والذي أقره برلمان كردستان.

إلا أن المنظمات النسوية المحلية والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان، تنتقد حكومة الاقليم بسبب ملف العنف ضد النساء وحماية المجرمين


الغد برس/ بغداد: أقر تنظيم ما يسمى الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش"، السبت، بصعوبة المواجهات المسلحة التي يخوضها التنظيم في العراق وسوريا، مؤكدا أن "داعش" تواجه حربا شرسة تشنها عليهم دول العالم بدعوى أفساد الجهاد بالعراق وسوريا.

وقال المتحدث لما يسمى بالدولة الاسلامية بالعراق والشام يدعى ابو محمد العدناني في تسجيل صوتي نقلته عدد من المواقع الاكترونية، إن "الدولة الاسلامية في العراق والشام يواجه حربا شرسة تشنها عليهم دول العالم بدعوى أفساد الجهاد في العراق والشام".

وأضاف أن "فصائل المسلحة أجمعت على قتالهم بدعوى انها أفسدت الجهاد في العراق والشام فضلا عن اتهامهم بتبعيتهم للحكومة السورية والبعض يتهمهم بارتباطهم بأجهزة الاستخبارات الإيرانية".

وأوضح أن "الغرب يقاتل الدولة الاسلامية بحجة انهم إرهابيون فيما يقاتلوهم في العراق وسوريا بدعوى انهم وهابيون وعملاء لأمريكا وإسرائيل، فيما يقاتلهم أبناء العشائر والصحوات بالانبار تحت ذريعة ارتباطهم بإيران".

وهاجم العدناني "جبهة النصرة والجبهة الاسلامية"، واصفا اياها بـ"جبهة الاضرار وال سلول".

وأكد العدناني أن "التنظيم مقبل على مواجهة مفتوحة مع باقي التشكيلات"، مشيرا الى أن "التنظيم يواجه اليوم حربا من قبل جبهة النصرة وزعيمها الجولاني"، معتبرا أن "الحرب التي تشن ضدهم من قبل الفصائل المسلحة في سوريا لا تستند الى حقائق مدروسة".

ونأت القاعدة بنفسها عن "داعش" بعد أن رفض زعيمها البغدادي وهو من أصل عراقي أمرا للظواهري العام الماضي لحل الجماعة والعودة إلى العراق.

يذكر أن محافظة الأنبار مركزها مدينة الرمادي، 110 كم غرب العاصمة بغداد، تشهد عمليات عسكرية واسعة النطاق تنفذها القوات الامنية العراقية بمعاونة العشائر ضد التنظيمات المسلحة، سيما بعد محاولة "داعش" السيطرة عليها عقب اعتقال القوات الأمنية النائب أحمد العلواني ومقتل شقيقه

في سابقة خطيرة لم تحصل في حتى الدول الفقيرة ، والتي تعتاش على المساعدات من هنا أو هناك ، أن يتدخل رئيس حكومة في تعطيل عمل برلمان صادق على حكومته .
إعلانه تعطيل عمل البرلمان ، وإعلانه صرف الأموال سواءً وافق البرلمان أم لم يوافق ، يعد انقلاب سياسي وإداري على الدستور.
المالكي في كلمته الأسبوعية انقلب على الدستور سياسيا وإداريا في كلمته ولم يبق سوى أن يعلن ذلك عسكرياً ،إذ بدأ يفعل ما يريد من دون الرجوع إلى البرلمان أو المؤسسات الديمقراطية الأخرى ، فماذا تبقى للانقلاب سوى أن يعترف به المالكي ويعلنه صراحة ، ولا نستغرب أن نستيقظ صباحاً لنجد الدبابات في الشوارع ، وإعلان بداية عهد جديد من حكم الحزب الواحد .
إعلانه هذا جاء بعد فشل البرلمان في المصادقة على الموازنة ، على أثر خلاف مفتعل كل عام مع الأكراد وصرف موازنة الإقليم ومطالبهم ، والتي هي الأخرى ازدادت ، وأصبحت أكثر ثقلاً على الدولة ، وفاقت طلبات أي محافظة أخرى في الجنوب أو الوسط ، وهذا بحد ذاته يعد إدامة الأزمة مع الأكراد ، واستغلال من الأكراد ، والذين يسعون من الاستفادة من أي مكسب يحققونه من المركز .
التصريحات هذه بمثابة "انقلاب على الديمقراطية" وعودة إلى الأحكام العرفية التي تتضمن تعطيل الحياة الدستورية، والعودة إلى التسلط الذي احرق البلاد ، وجعلها تسير في نفق مظلم لا يمكن الخروج منه ، خصوصاً العراق يعيش أزمة أمنية خانقة تهدد العملية السياسية برمتها ، وسقوط الانبار بيد الإرهاب "داعش" ، وانفلات الأمن في " ديالى وصلاح الدين والموصل ، وشمال بابل وغيرها من مدن العراق .
حديث المالكي اليوم بشأن صرف أموال الموازنة العامة من دون موافقة البرلمان غير دستوري وفيه إلغاء واضح لمجلس النواب العراقي والعودة إلى زمن الأحكام العرفية ،كما أن الدستور لايعطيه صلاحية صرف أموال الموازنة من دون إقرارها في مجلس النواب العراقي.
كما أن هذا التشنج الذي يظهر به دائماً السيد المالكي ، لايعكس رحابة صدره في تلقي هموم بلده وشعبه ، وهو رئيس حكومة ، وظيفتها تنفيذي ، وتقديم الخدمات للناس ، وحمايتها من أي تهديد يحيق به ، كما أن اتهام رئيس البرلمان "النجيفي" يعكس هو الآخر حجم الخلافات الشخصية بين الطرفين ، والتي انعكست بالتالي على سلة العراق الغذائية ، وحقوق شعبه .
وخلال خطابه تطرق إلى أن مجلس الوزراء قرر أن يمضي ويصرف الأموال بما يحقق الكثير من متطلبات الشعب حتى وان لم يصادق مجلس النواب على الموازنة "، داعيا أعضاء البرلمان إلى " تعطيل حضورهم إلى جلسات مجلس النواب إلا إذا استجابت هيئة الرئاسة لعرض الموازنة على جدول الأعمال ؟!!
ونحن هنا بدورنا نتساءل " من هم أعضاء مجلس الوزراء ، أليس الأكراد جزءً من هذه الحكومة ، وكم وزارة ، وهل صادقوا هم الآخرون على تمشية الموازنة في مجلس الوزراء ، أم ما هو موقفهم من هذا القرار ؟!
جميع الأحزاب والكتل السياسية بعد 2003 ، وسقوط اعتى ديكتاتورية شهدها التاريخ في العراق ، عملت الأحزاب ، والتي جزء منها "حزب الدعوة " بقيادته على إرساء أسس الديمقراطية ، وبناء دولة المؤسسات ، وبث روح الإيمان بالتسليم السلمي للسلطة ، وهذا جاء بالتأكيد لإيمان هذه الأحزاب بهذه النظرية ، لهذا يجب أن يكون هناك موقفاً صريحاً من قبل التحالف الوطني ، والذي نتساءل ، هل يقاد من قبل المالكي ، أم انه من يقود المالكي ، أم ما هي وظيفته كأعلى سلطة تقود البلد اليوم .
يبقى على جميع الكتل أن تعرف مسؤوليتها تجاه بلدها ، وان تسعى إلى تفعيل دور البرلمان خلال دورته الانتخابية القادمة ، والسعي من اجل بناء مؤسسة دستورية خارجة عن أي تدخل أو تسلط ، لتكون هي أعلى سلطة تقود البلاد ، ولكي لا تكون أداة بيد القرارات والانفعالات الارتجالية ، والتي جعلت البلاد تدخل نفق الأزمات تلو الأزمات ، ولا حلول لها .
السيد المالكي يخوض حرباً، ويدخل البلاد إلى متاهات لا يُدركها، او هو ربما هو عارفٌ بها، مريدٌ لها لغرض في نفس يعقوب.

ونحن هنا نتساءل "تحت اي مسوغ وطني ودستوري، ، يتصرف السيد المالكي في اخطر شؤون البلاد، بهذه الطريقة العبثية المتعارضة كلياً مع الدستور..؟ومن أجاز له التصرف المطلق بمستقبل العراق وثرواته وخيراته وأرواح أبنائه ؟


كثرت الأحزاب في العراق، ووصل الأمر إلى عدد لايمكن للمواطن العراقي أن يحفظهُ عن ظهر قلب، نتيجة الانشقاقات المستمرة في الأحزاب والكتل، وبالطبع هذا لايوجد في أي دولة في العالم لما له من تأثير سلبي على الساحة العراقية، لأنها لا تتحمل عبء هكذا عدد.
بالأمس القريب ونتيجة تصويت أعضاء كتلة الأحرار، على قانون التقاعد للرئاسات الثلاث، أعلن الصدر انسحابه من العمل السياسي، اثر ذلك التصويت، ومخالفة أعضاءه للتوصيات من قبل سماحته، كون السيد مقتدى يعتبر نفسه مدافعا عن الفقراء والمعوزين، وعليهم تقع مسؤولية كبيرة، تجاه جمهورهم الذي ينتظر منهم منجزا يعينهم، وهم بالأمس قد عارضو وبشدة إلغاء البطاقة التموينية، والتي يعتاش عليها فقراء هذا الوطن .
عمل تيار الأحرار بعد نزع السلاح، وترك العمل العسكري، والاتجاه صوب العمل السياسي، وتفاعله مع جمهوره الواسع، الذي حصد به أربعون مقعدا في مجلس النواب، وهذا بالطبع عددا لايمكن أن يستهان به، وهو الذي ساعد المالكي وبدورتين متتاليتين، بالفوز لسدة رئاسة الحكومة، لكنه اليوم انقلب عليهم اثر تَجاهُلِهمْ، في الكثير من التقاطعات، وحدوث شرخ كبير لايمكن أن يرجع الأمر إلى سابق عهده، وهنا خلق ندا قويا لحزب الدعوة بتحالفه مع كتلة المواطن، والتلاقي على الكثير من النقاط والتي تصب في خدمة المواطن، وهذا ما لايروق لحزب الدعوة أن يكون له أنداد من نفس المذهب، كونهم الأكثرية في التمثيل لقبة البرلمان، وهنا فقد المالكي العضد الذي كان يتكئ عليه، في الصعود إلى دكة الرئاسة لفترة ثالثة، وبات هذا من المستحيلات، كون فترة المالكي لم يتحقق بها أي شيء على الساحة، في أي منجز يذكر سوى الوعود والكذب والتدليس .
لقد فرح البعض من انسحاب السيد مقتدى واتجاهه صوب الدراسة الدينية، بتصورهم سيولد فراغا وذهاب الأصوات لكتلة القانون لان البعض من الذين انسحبوا من التيار سابقا انظموا لعصائب أهل الحق، ويعتبرونهم الأقرب، وفاتهم أن المراقبين للساحة العراقية، إن هذه الحكومة الحالية لايمكن أن تفوز برئاسة الوزراء مرة أخرى، بل غلب عليها طابع، انه من المستحيلات أن يفوز بها، كون الفترة التي مرت على الفترتين السابقتين على العملية السياسية، تعبر من أسوأ الفترات، لأنها حصدت أرواح الناس وبأعداد كثيرة .
من عمل بما تمليه عليه المصلحة العامة، وله مشروع حقيقي لبناء العراق هو من سيفوز، ومن راهن على ذهاب الأصوات تجاه الدعوة فهو واهم، لان كتلة الأحرار باقية، وقد عزمت على الدخول بالانتخابات والفوز بمقاعد تليق بقاعدتهم الجماهيرية، وباتجاه معروف، لان الكتلة قد قررت السير بنفس النهج التي اختطه الصدر وأصواتهم إذا افترضنا أنها ستذهب فستكون لكتلة المواطن ... سلام

قلم رحيم ألخالدي


فعلا إنها وقاحة وبجاحة وسابقة لم تحدث من قبل..!!
كيف تتجرأ شركة طيران لبنانية على ترك ابن وزير النقل العراقي في ارض المطار لمجرد انه تأخر ربع ساعة عن موعد إقلاع الطائرة؟؟
كان على الشركة اللبنانية أن تدرك إنها جرحت كبرياء العراق بأكمله وطعنته في الصميم بجريمتها هذه..
وأنا أدعو الأستاذ الفاضل عدي صدام حسين.. آسف.. اقصد الأستاذ الفاضل مهدي هادي العامري إلى تقديم شكوى ضد الشركة اللبنانية الغبية التي لا تفهم بالأصول ولا تحترم تأخر العراقيين عن مواعيدهم لربع ساعة فقط..
ربما لا يدرك اللبنانيون إن نجل وزير الاقتصاد والتموين العراقي سيصدر أمراً بمقاطعة التبولة إذا لم تعجبه مع البيرة أو الويسكي؟؟
وربما سيقوم نجل وزير السفر والسياحة  العراقي بمنع العراقيين من زيارة مدينة الروشة وصخرتها الشهيرة، كي يضرب الاقتصاد اللبناني "دفرة" عراقية قاتلة؟
واجزم إن نجل وزير التصنيع العسكري العراقي سيهدد لبنان بالويل والثبور وعظام الأمور إذا لم يفز مرشح عراقي ببرنامج "ذا فويس".
وقد يتطور الأمر إلى أن يقوم نجل وزير المعادن والنفط بتقديم وثائق دامغة وغير مزورة تؤكد وبالأدلة والبراهين إن البنزين في محطات التعبئة في لبنان مغشوش ويتسبب بتدمير وتعطيل محركات سيارات اللبنانيين.
ومن المنطقي جدا أن يقوم نجل وزير الثقافة والإعلام بتعميم تعليمات مشددة لكافة الفضائيات العراقية بمنع أغاني فيروز وماجدة الرومي ووديع الصافي وبقية الفنانين اللبنانيين وستصاب هيفاء وهبي بالكآبة ونانسي ستصبح منسية و أليسا راح "تنلاص" عليها..!!
أما نجل وزير الإرشاد الزراعي العراقي فانه سيهدد اللبنانيين بما اهو اشد وأشقى، وسيثبت إن أشجار الأرز أصلها عراقي، وهي مجرد نوع من أنواع النخيل العراقي، وسيطالب بحذف رسم شجرة الأرز من علم لبنان واستبدالها بنخلة عراقية أصيلة..
أما كريمة وزارة النسوة العراقيات ستقاطع جميع الفضائيات اللبنانية، وستخصص صفحتها الرائعة بموقعها الشخصي على فيسبوك لشن حملة ضد الفتيات اللبنانيات المائعات التافهات الفارغات النحيفات والسمينات.
كان على شركة الطيران اللبنانية أن تفهم إن أية وزارة عراقية هي ملك للعائلة الصغيرة والعشيرة الكبيرة، ثم للعراق العظيم، وان إهانة ابن الوزير هي إهانة ما بعدها إهانة، وعليها أن تعتذر علنا وتكفر عن ذنبها وذلك بالسماح لجميع العراقيين بالسفر على متن طائراتها مجانا لمدة 20 سنة قادمة، وإلاّ.. سنسافر للدول عبر "البايسكلات" على عنادها..!!
ـ ملاحظة: تعمّدتُ بذكر أسماء لوزارات غير موجودة حاليا، ليس لأنني أخاف من أبناء وزرائنا الغيارى، بل لأنني أخشى أن يتم تعريض هيبة العراق للخدش.. لا أكثر..!

بعد سرقة النفط والأموال الطائلة من الأطفال واليتامى، وسرقة الفرحة والأمان من شعب ذاق الأمرين على مدار عقود، تسود اليوم في الساحة السياسية رغبات مريضة تسعى لسرقة نضال المرأة العراقية ومكتسباتها التي نالتها بفضل ذلك النضال، وخاصة ما حققته بعد قيام ثورة تموز عام 1958، بفضل الدعم الصريح للقوى والتيارات الديمقراطية آنذاك.
في هذه الورقة نسعى لمتابع رحلة المرأة العراقية ونضالاتها عبر حقب تاريخية متلاحقة، كي نبين للقارئ الكريم مدى التراجع الذي يعصف بحقوق المرأة العراقية في العهد الحالي الذي من أبرز سماته العشوائية السياسية:
المرأة العراقية في العهد العثماني:
بقيت المرأة العراقية طوال العهد العثماني أسيرة العادات والتقاليد البالية التي حرمتها من قيمتها البشرية، إذ كان ينظر للمرأة العراقية بمستوى باعتبارها أقل مستوى الرجل، ولم تر العالم إلا من خلال الحجاب الذي ترتديه، كما أن ذكر المرأة في المجالس العامة كان يعد خروجاً عن الأدب، لذلك نجد أن أغلب النصوص الأدبية كانت تذكر نساءً من بنات أفكار الشعراء والأدباء، أو أنهم كانوا يلجأون في بعض الأحيان الى ذكر شهيرات النساء في التاريخ دون التطرق الى أسمائهن.
ولم تكن عزلة المرأة تقتصر على محيطها الاجتماعي بل كانت داخل المنزل أيضاً، ولم يكن لها منفذاً للترويج عن نفسها أو الخروج سوى بالذهاب الى الحمامات العامة، شرط أن يغطيها الحجاب من أعلى رأسها حتى أخمص قدميها، حتى ليتعذر على زوجها معرفتها إذا ما صادفها في الطريق.
أما فيما يتعلق بالزواج فلم يكن للمرأة العراقية في تلك الحقبة أي رأي في زواجها، فقد كان الزوج يُفرض عليها، وهو غالبا ما يكون ابن العم أو أحد الأقارب، أما مسألة التعليم فلم تكن أقل وطأة عليها مما عليه الزواج، فقد كانت فرص التعليم حكراً على الرجال، أما الفرص الضئيلة والحقيقية لتعليم المرأة فكانت تخضع لتقاليد صارمة يرى المجتمع آنذاك، في التعليم مفسدة للنساء.
وبذلك أدى تزمت المجتمع العراقي آنذاك الى حرمان المرأة من حقها الطبيعي في التعلم ووقوفها بمستوى متأخر مقارنة بالرجل، وبقيت على هذا الحال حتى أواخر القرن التاسع عشر، حيث أنشأت أول مدرسة للنساء، ولم يخلو الأمر من عقبات عديدة، منها نظرة الطبقات المحافظة تجاه إرسال الفتاة لتلقي العلم واتهام الأهل بشتى التهم الباطلة وازدرائهم، إضافة الى الشروط التي وضعها مجلس معارف ولاية بغداد لفتح المدرسة ومنها عدم وجود أي دار مسلطة عليها وأن لا تكون شبابيكها مطلة على الشارع كما اشترط خلو الدور المجاورة من الأشجار العالية، وكل هذه الشروط وضعت بهدف تجنب الانتقادات الموجهة لفكرة تعليم المرأة. ويذكر أن الشاعر الكبير (جميل صدقي الزهاوي) كان أحد أعضاء المجلس، وقد بقي صامتاً أثناء مناقشة الأعضاء، فلما سكتوا قال متهكماً "هذه الشروط لا تنطبق إلا على منارة سوق الغزل".
ولم يقتصر حرمان المرأة من المطالبة بحقوقها بل تعداه الى ازدراء ومحاربة الأدباء والمثقفين الذين كانوا يطالبون بحقوق المرأة ووجوب مساواتها بالرجل. وبهذه الصورة فرض المجتمع على المرأة العراقية العديد من القيود على حريتها وحقوقها في التعليم، وقد شجع استمرار هذه العادات البالية على الحط من كرامتها وجعلها فريسة سهلة بيد المشعوذين والدجالين الذين وجدوا في جهلها وقلة ثقافتها وسيلة سهلة لترويج خرافاتهم.
لكن وبالرغم من كل ما تقدم لم يخل الأمر من فرض قوة الإرادة التي تتمتع بها المرأة العراقية في كسر الحواجز والقيود التي فرضها المجتمع وخاصة في المعارك والحروب بمد يد المساعدة الى الرجل وخاصة للجرحى والمصابين، كما لعبت بعض النساء دور السفيرات في الحروب.
وقد تركت المرأة البدوية العراقية بصمة في تاريخ القبيلة بلعبها دوراً هاماً في الحياة آنذاك، وبالذات الحياة السياسية، فعلى سبيل المثال هناك (عمشة) زوجة (صفوق سلطان) شيخ قبائل (شمر)، والتي كانت موضع ثقة زوجها ليرث أبنائه من بعده هذه الثقة تجاه والدتهم، لما كانت تملكه من حنكة ودهاء، ما أهلها لتسيير أمور القبيلة، وكان هنالك حالات مماثلة لنساء كرديات أتى على ذكرهم التاريخ أمثال (قاطبة) أو السيدة العادلة كما كانت تعرف في حلبجة، والسيدة (فاطمة خانم) في منطقة راوندوز التي كانت تقوم بالعديد من الأعمال التجارية والسياسية المعروفة.
المرأة العراقية في القرن العشرين:
شهد القرن العشرين العديد من التطورات والنشاطات في تاريخ المرأة العراقية، فلقد ظهر نموذجا جديدا يطمح في الحصول على ميزات أوفر في مجال التعليم والثقافة، ونصيب أكبر في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للوقوف على قدم المساواة مع الرجل، وعلى أكتاف هذا النموذج من النساء قامت الحركة النسوية المعاصرة في العراق.
لقد كان التعليم يمثل حجر الأساس في بناء النهضة اللافتة للنظر، ويعود سبب تأخر تعليم المرأة الى أن العراق لم يتأثر بالنهضة التعليمية والثقافية الحديثة التي جرت في مصر وسوريا أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، إذ قادت هذه النهضة الى نشوء فكرة تحرير المرأة العربية وإعطائها حقوقها الشرعية في التعليم، وكانت دعوة (قاسم أمين) التي انطلقت عام 1898م، خير مثال في هذا الاتجاه، غير أن هذه الدعوة لم تنل نصيبها من الاهتمام إلا بعد فترة من الزمن، لتنعكس بعدها على العديد من الدول العربية ومنها العراق، حيث تمثلت في شعر الشاعرين الكبيرين الزهاوي والرصافي.
يقول الشاعر الزهاوي في إحدى قصائده:
لا يقي عفــة الفتاة حجاب
بل يقها تثقيـفها والعلوم
أما الشاعر الرصافي، والذي يعد من الرواد الذين طالبوا بتعليم المرأة، فيقول:
هل يعلم الشرق أن حياته
تعـلو إذا ربى البنات وهذبا
وقضى لها بالحق دون تحكم
فيها وعلمها العلوم وأدبا
فالشرق ليس بناهض إلا إذا
أدنى النساء من الرجال وقربا
وقد بقي الحال يراوح بين اختلاس الحقوق تارة وبين فرض النفس بقوة الإرادة تارة أخرى منذ قيام الدولة العراقية، حيث كان للمرأة دور فاعل في الحياة السياسية أيضاً ويتضح ذلك في ثورة العشرين من خلال دعمها المعنوي الذي كان حاضرا وبشدة في تأمين نقل المؤن والسلاح إلى الثوار إضافة الى رفع معنوياتهم بالأهازيج التي كانت تنظم ضد الاحتلال، ففي بغداد مثلاً سجلت المرأة تطوراً واضحا في طريق التحرر من العبودية الذكورية بتشكيل لجان نسائية للتضامن مع الثوار، وارتباطا مع التعليم وخروج المرأة من قيد الحياة الاجتماعية المنعزلة، بدأت ثورة جديدة في محاربة قيود الحجاب الذي فرضتها عليها التقاليد والعادات مدعومة من الكتاب والشعراء، ويذكر أن أول الخطوات في حركة السفور كانت على يد أبنة الثماني سنوات (صبيحة الشيخ داوود) التي شاركت في مهرجان (سوق عكاظ) عام 1922، لتليها بعامين خطوة مهمة تجلت في مشاركة مدرسة (البارودية) للبنات في احتفال لاستقبال الأمير غازي، مما أثار سخط المحافظين واعتبروها تحديا للرأي العام، لكن دعم المثقفين والأدباء حال دون الانسحاب، وتجلى هذا الاصرار أبيا وخاصة في أشعار الزهاوي حيث قال:
مزقي يا أبنة العـراق الحجابا
واسفري فالحياة تبغي انقلابـا
مزقيــه واحرقيـــه بـلا ريـــث
فقــــد كــــان حارســــا كذابـــا
سجنوا غير مشفقين العــذارى
في بيـــوت وغلقـــوا الأبوابــا
وادعوا أن في السفور سقوطاً
في المهاوي وأن فيـه خرابــا
كذبــوا فالسفور عنــوان طهر
ليــس يلقى معـــرة وارتيـابــا
وقد كان لهذه الاشعار الأثر الكبير في استيقاظ المرأة من غفوتها.
وبالتزامن مع ثورة المرأة في التعليم وكسرها لقيود المجتمع، بدأت في استثمار هذه الانجازات على أرض الواقع، فقد نشأت أول مجلة نسائية في العام 1923 وأطلق عليها اسم (ليلى)، وكان العنوان الذي تصدر غلافها "من أجل نهضة المرأة"، لتليها مجلة "المرأة الحديثة" ثم مجلة "فتاة العراق"، ومع أن هذه المجلات أغلقت بعد سنتين أو ثلاث من صدورها إلا أنها كانت حافزاً مهماً في توعية المرأة لنيل حقوقها وتحررها، لتمضي المرأة قدماً وتأسس منظمات نسوية كان أولها (نادي النهضة النسوية) الذي انشأ عام 1924، وبرئاسة أسماء الزهاوي، بعدها ظهر العديد من الجمعيات التي ركزت على الاهتمامات الاجتماعية، ولم تظهر أي مؤسسة لها اهتمامات بالجانب السياسي سوى عام 1943 من خلال جمعية (مكافحة النازية والفاشستية) لتتحول فيما بعد الى (جمعية الرابطة النسوية).
لقد كان للمرأة تاريخ حافل على المستوى السياسي، وقد سجل لها التاريخ دورها في ثورة العشرين، وفي وثبة كانون الثاني عام 1948 حيث ساهمت في افشال إبرام معاهدة (بورتسموث) بين بريطانيا والعراق والتي أدت في النهاية الى إسقاط حكومة صالح جبر، ولم تكن بصمتها أقل تأثيراً في ثورة 14 تموز 1958، لتبدأ بعدها إنجازات عظيمة قادتها لتولي منصب وزيرة البلديات، وقد تقلد هذا المنصب لأول مرة في تاريخ العراق والوطن العربي الدكتورة (نزيهة الدليمي)، التي ساهمت فيما بعد بشكل واضح ومؤثر من خلال ترأسها (رابطة المرأة العراقية) في الحصول على مكاسب عديدة لصالح المرأة العراقية وخاصة قانون الأحوال الشخصية 188 لسنة 1959. الذي كان بداية لمكاسب عديدة وحقيقية جعلت من المرأة قدوة في مختلف مجالات الحياة.
المرأة والقرن الواحد والعشرون:
أوضحنا من خلال استعراضنا للحقب السابقة الطريق الشائك الذي سلكته المرأة العراقية للحصول على حقوقها، ورفضها القاطع لحياة العبودية وتخلصها من العادات والتقاليد الرثة.
وبفضل نضال طويل حصلت المرأة العراقية على مكاسب وحقوق وخاصة في المجال السياسي، بعد سقوط النظام الدكتاتوري عام 2003، ودخولها الفاعل في موقع القرار وحصولها على العديد من المقاعد داخل مجلس النواب.
لكن رغم هذا الدور الفاعل نرى أن العبودية وتقاليد المجتمع البالية عادت من جديد لتسلب المرأة ما حققته، وآخر ذلك قانون يعرف بقانون الأحوال الشخصية الجعفري، الذي جاء ليهدر مئات السنين من النضال في سبيل الحرية والمساواة.
لتقف أغلبية المرشحات اليوم للانتخابات، يلبسن السواد كما كنَ إبان العهد العثماني، مدعومات من الأحزاب الدينية الحاكمة في مجتمع "أغلبيته" تقيس شرف المرأة بقطعة قماش تغطي رأسها، متناسين دورها في بناء المجتمع ومتجاهلين العبء الذي ألقي على كاهلها طوال سنوات حكم البعث، لتكون اليوم على أهبة الاستعداد في ركوب كبسولة الزمن التي ستعود بها لعصور الجاهلية، مالم يتدارك الوضع وتوحد الصفوف في الحفاظ على هذه المنجزات والسباحة ضد تيار المتأسلمين الذين أطلقوا العنان لرغباتهم الدفينة في القضاء على نصف المجتمع، وكما ذكرت التقارير بأن خزينة العراق ستعلن أفلاسها بعد سنوات معدودة، تأكدي أيتها النخلة العراقية الشامخة أن ضمير الحكومة قد أفلس يوم شرع القانون الجعفري.
...........
مصادر:
1/ صفحات مطوية من تاريخ المرأة في العراق (عباس ياسر)؛
2/ ملامح سياسية وحضارية في تاريخ العراق الحديث والمعاصر (طارق الحمداني)؛
3/ المرأة العراقية بين الأمس واليوم (علي حسين).

طوال السنوات الماضية استطاعت الاحزاب الكردية في كردستان العراق من الحفاظ على توازن علاقة الاقليم مع طرفي الصراع في العراق وهما امريكا وإيران وقد ساعد على ذلك وجود اتفاقية ستراتيجية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني ووجود السيدين مسعود البارزاني وجلال الطالباني على راس الحزبين , اما الان وبعد غياب السيد الطالباني وانحسار شعبية هذا الحزب في الشارع الكردستاني بعد الانتخابات الاخيرة فان قادته الجدد يبحثون عن وسيلة تبقي حزبهم كقوة لها تأثير في المعادلة السياسية في الاقليم بعد ان تقاسمت معه حركة التغير اصوات مؤيديه في المناطق التي كانت تعتبر مناطق نفوذ له . ومن جملة الوسائل التي يحاول الاتحاد التحرك من خلالها هي استغلال التوازنات الاقليمية المتفاعلة مع الشأن الداخلي الكردستاني لإثبات وجوده وإعطائه الحياة من خلال الظهور كحليف قوي لحكومة المالكي في كردستان والانجراف وراء سياسات ايران في الاقليم .

لا ضير من وجود علاقات حزبية جيدة بين الاحزاب الكردستانية وكلا من ايران وتركيا والعراق حتى وان كانت خارج اطار حكومة اقليم كردستان غير انها يجب ان لا تكون متعارضة مع الاطر العامة لمصالح الاقليم مع هذه الدول ولا تستخدم بالضد منها , ويفترض ان تكون هناك اسس للحفاظ على الامن القومي الكردي ووضعها كأولوية في العمل الحزبي في كردستان . لكن السؤال هنا ... كيف نحدد توجهات الامن القومي الكردي ومن يمثلها ؟

1- ان التوجهات العامة للإقليم في اي دورة انتخابية يمثلها الحزب الذي يحوز على اغلبية الاصوات في الحكومة حيث ان الشعب هو من انتخبها على اساس توجهاتها السياسية والاقتصادية سواء كان الحزب الفائز هو الحزب الديمقراطي او الاتحاد الوطني او حركة التغيير , هذه من احدى اسس اللعبة الديمقراطية في كل دول العالم .

2- وجود قوى متصارعة في المنطقة يحتم على الاقليم ان يكون له علاقات متوازنة معها , وإذا كان لا بد له من التحرك صوب احد من هذه القوى فالمنطق والمصلحة السياسية تقتضي ان يكون هذا التحرك نحو الجهة الاقوى من بينها دون التغافل عن الحفاظ على علاقات جيدة مع القوة الاخرى كي لا يصبح الاقليم ضحية للصراع بينهما .

ان علاقات الاحزاب الكردية خارج اطار الحكومة يجب ان تكون في النواحي التي لا تمس القضايا السيادية للإقليم , اما محاولات الاتحاد الوطني الكردستاني في استغلال التناقضات العراقية واستغلال حاجة ايران وحكومة العراق لوجود حليف قوي لهما في الاقليم يستطيعان من خلاله التأثير على القرار السياسي الكردستاني فهذا يمثل تغريدا خارج السرب الكردي تماما وخطأ قاتلا لن يكون هو وحده من يدفع ثمنه بل سيجر الاقليم كله لهذا الدرك .

لا احد ينكر على اي حزب كردي في ان يعمل ما بوسعه ويستغل علاقاته مع هذه الجهة او تلك لمصلحة الاقليم وحل مشاكله بالتنسيق مع الاحزاب الأخرى لكن اصرار الاتحاد الوطني لحل مشكلة قطع ميزانية الاقليم بمفرده مع حكومة المالكي يعطي رسالة خاطئة لكل الاطراف السياسية والشعبية في كردستان ويخرج علاقاته من اطار المنافع المتبادلة الى اطار شبيه بالعمالة لحكومة ايران وحكومة المالكي لا سيما وان الحرص الايراني كي يكون للاتحاد الوطني دورا اكبر من استحقاقاته الانتخابية في حكومة الاقليم مؤخرا يعطي مؤشرات بان الاتحاد الوطني اصبح رهن السياسة الايرانية في الاقليم .

لقد كان غريبا قرار المالكي المفاجئ بإطلاق رواتب موظفي كردستان بعد زيارة السيد عادل مراد العضو البارز في الاتحاد الوطني الكردستاني له خصوصا وأنها اعقبت زيارة قامت بها وفود كردستانية الى بغداد لم تسفر عن نتائج حاسمة , فكيف استطاعت شخصية حزبية غير حكومية اقناع المركز بإطلاق رواتب الموظفين في حين فشلت مباحثات اربيل وبغداد للتوصل الى ذلك ؟ ماذا يمكن ان يقدمه حزب يعتبر حاليا الحزب الثالث في كردستان وما نوعية المفاوضات التي اجراها السيد عادل مراد مع المالكي وهي شخصية غير حكومية ؟ يمكن تفسير ما حدث في النقاط التالية :-

1- اراد المالكي من موافقته على اطلاق رواتب الموظفين شق صف الاحزاب الكردية وتشتيت مواقفها . وإعطاء انطباع للشعب الكردي بان سبب تعطيل ارسال الرواتب هو الحزب الديمقراطي الكردستاني ( حزب الاغلبية الحكومية ) وليس المركز .

2- ارسال رسالة للحزب الديمقراطي الكردستاني بان المركز يمكنه التعامل مع احزاب كردستانية خارج اطار حكومة الاقليم , وبان لها حلفاء حزبيين في كردستان يمكنهم التنسيق معهم في اللحظات الحرجة .

3- من بين الرسائل الخاطئة التي استقبلتها كل الاطراف ذات الصلة بهذه الزيارة هي ان الاتحاد الوطني يحاول ان يحل محل حكومة الاقليم في العلاقة مع بغداد خصوصا بعد تدهور علاقات الحكومتين . وهذا التوجه يصب في صالح حكومة المركز في ضعضعة الواقع السياسي في كردستان .

4- جر الاتحاد الوطني الى زاوية انكار وجود حكومة شرعية في اربيل من خلال التحرك حزبيا للتباحث حول قضايا لا تقع ضمن صلاحيات الاحزاب .

ان الاتحاد الوطني بسياساته الحالية يرجع الوضع الكردي الى زمن الثورة التحررية الكردية عندما كانت الاحزاب فيها تضطر احيانا للتعامل مع دول الجوار بشكل يفقدها استقلالية القرار السياسي وهذا التقهقر في الطرح السياسي لهذا الحزب سيتسبب في المزيد من فقدان ثقة الشارع الكردستاني به .. فقد انتهى زمن المباحثات التي كانت تجري في الغرف المظلمة , , لذلك فهو مطالب بان يعيد بوصلته السياسية والاتزان السياسي الذي كان يتحلى به طوال السنين الماضية وان يثبتوا للشعب الكردي بان السيد جلال الطالباني لم يكن الرجل الرشيد الوحيد بينهم .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

8- 3 – 2014

 

الكتاب يقع في 480 صفحة من القطع المتوسط، للكاتب جاسم الحلوائي إصدار دار الرواد المزدهرة للطباعة والنشر، ويضم بين دفتيه 26 فصلاً تتوزع على عدد من العناوين الفرعية وتتضمن الصفحات الأولى الإهداء ثم ما قبل المقدمة والمقدمة، وينتهي الكتاب بتثبيت المراجع المعتمدة (24) مرجعاً، كما ذيل عدد من الصفحات بهوامش وافية، لا يمكن لقارئ الكتاب الاستغناء هوامش الشروحات.

• ولد المؤلف الرفيق جاسم محمد الحلوائي في مدينة كربلاء عام 1932

• عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي 1964-1985 وعضو سكرتاريتها 1973- 1978.

• أعتقل في العهد الملكي البائد وتعرض للتعذيب مراراً وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات وأطلق سراحه، في إثر ثورة 14 تموز 1958 المجيدة، بعد أن قضى نصف محكوميته.

• أعتقل في عام 1965 وتعرض لتعذيب بشع لمعرفة السلطات الأمنية بأنه كان سكرتيراً للجنة منطقة بغداد، وهرب من المعتقل بعد ستة أشهر من اعتقاله مع المناضل المعروف عمر علي الشيخ.

• عضو الحزب الشيوعي العراقي منذ عام 1954 ولا يزال .

الكاتب يُعَرِف الكتاب على أنه قراءة نقدية في كتاب عزيز سباهي ( عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي )، ولذلك فهو يختار أهم المحطات التي تناولها سباهي في الأجزاء الثلاثة من كتابه، المكونة من 60 فصلاً تشتمل على 1554 صفحة من القطع الكبير، لكي يزيل الحلوائي الالتباس والغموض من ناحية، ويستعرض ويحلل وينقد ويصحح من ناحية أُخرى، معتمداً على الوثائق والمصادر والاتصالات المباشرة مع الشخصيات المشاركة في صناعة هذا التاريخ، ومستنداً على ذخيرته السياسية والفكرية، كونه عاصر جانباً هاماً من الأحداث التي ارتبطت بتاريخه وساهم بفاعلية فيها بحكم مسؤولياته القيادية في الحزب، كما سبق له الكتابة عن جوانب من تاريخ الحزب في كتابه الصادر عام 2006 والمعنون (الحقيقة كما عشتها) عن سيرته الذاتية، وبذلك فإن عنوان الكتاب والتعريف به على الغلاف الخارجي يتلاءم تماماً مع محتوى الكتاب. ويمكن تصنيف الكتاب على أنه نوع من أدب السيرة التاريخية، لكنه لا يخص سيرة شخص بمفرده بل سيرة حزب، خاضت جموعه غمار النضال الصعب من اجل حرية الوطن وسعادة الشعب.

الكتاب يؤشر الصعوبات الجدية التي اكتنفت كتابة تاريخ الحزب على الرغم من أنها كانت من صلب اهتمامه منذ المؤتمر الوطني الثاني، وقد حالت الظروف الذاتية وصعوبة التناول الموضوعي للأحداث دون ذلك، ولذا فان قيادة الحزب بعد عملية التجديد التي دشنها الحزب منذ المؤتمر الوطني الخامس، شجعت المبادرات الفردية لهذه المهمة وقد اضطلع بها الرفيق عزيز سباهي واستطاع بجدارة أن يضع بين أيدي القراء والباحثين لأول مرة مصدراً ثرياُ يغطي ستة عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي المرتبط بإحكام بتاريخ الدولة والمجتمع العراقي.

وعلى الرغم من أن الكاتب، في مقدمة كتابه يغدق الكثير من الثناء على ما قام به سباهي من انجاز في تدوين تاريخ الحزب إلا أنه يوثق ابتداء من الفصل الأول مروراُ بكل المحطات المفصلية لتاريخ الحزب، قضايا أخضعها سباهي للدراسة والنقد من منظوره الشخصي أولا ومن المنطلقات الفكرية التي سادت بعد مرحلة ما يعرف بالعلنية والتجديد في حزبِنا والحركة الشيوعية واليسارية إجمالا، وهو أمر مخل في الدراسات التاريخية، لكي يضع الحلوائي الأمور في سياقها التاريخي، محافظاُ بذلك على الربط الدقيق بين حميمية علاقته بالحزب وموضوعيته كباحث وكاتب في التاريخ.

يبتدئ الكاتب بمرحلة التأسيس وقيادة الرفيق فهد، حيث يؤكد عبر الوثائق أن 31 آذار 1934 هو التاريخ الدقيق لتأسيس الحزب خلافا للتواريخ المفترضة في كتاب سباهي، كما يعرج على الكراس الشهير (حزب شيوعي لا اشتراكية ديمقراطية)، والذي جسّد أسس بناء الحزب ونهجه الفكري والتنظيمي في تلك المرحلة، بصرامة شديدة،على الطريقة الستالينية، حيث كانت السمة العامة للأحزاب الشيوعية. ولتصويب الأحكام يشدد الكاتب على أننا عندما ننتقد الأخطاء في تاريخ الحزب علينا معالجتها وفق السياق التاريخي لعصرها لكي نتجنب الخلل في منهجية البحث. ومن غير الصحيح إصدار أحكام بمنطق اليوم على تلك الفترة التاريخية دون الإشارة بأن هذه الأحكام تعود لوعينا الحالي . وينطبق هذا الأمر على نشاط الحزب بين الجماهير وتنظيماتها النقابية والديمقراطية في أوساط العمال والفلاحين والطلبة والنساء وخصوصاً خلال العقد الرابع من القرن الماضي.

ويوضح الحلوائي بأن النقص في عمل الحزب في النقابات العمالية وكذلك في جميع المنظمات المهنية والديمقراطية في تلك الفترة، والذي استمر لاحقا أيضا، كان يكمن في نزعة الحزب في الهيمنة على المنظمات الديمقراطية والمهنية والانفراد بقيادة الجماهير الشعبية، ولم تكن هذه النزعة طارئة وإنما كانت من صلب إيديولوجية الحزب والحركة الشيوعية العالمية آنذاك. وإن الحرص على مبدأ وحدانية المنظمة الديمقراطية أو المهنية الذي كنا ندافع عنه يصب في هذا الاتجاه. إن هذه النزعة كانت موجودة في المواد الخمس الأولى من النظام الداخلي القديم . فالحزب، حسب النظام الداخلي القديم، هو هيئة أركان حرب الطبقة العاملة، فهو قائد النقابات العمالية والمنظمات الديمقراطية بدون منازع. ونزعة الهيمنة على النقابات هي تطبيق أمين لما جاء في المادة التاسعة من شروط الأممية الثالثة الداعية إلى"كسب النقابات إلى جانب الشيوعية، وقد جرى تعديل مواد النظام الداخلي التي مر ذكرها في المؤتمرين الوطنيين الثاني والثالث للحزب. وبدأ الحزب بالتخلص من هذه الأيديولوجية منذ مؤتمره الوطني الخامس.

ويستعرض الكتاب التطور الحاصل في مفهوم الدولة ووظيفتها وفق المنهج الماركسي اللينيني السابق من كونها أداة للهيمنة الطبقية، فيوضح ما تتمتع به حاليا من استقلال نسبي بحكم وظائفها المتعددة لكل أفراد المجتمع.

وعن موقف الحزب الشيوعي من القضية الفلسطينية يؤكد الرفض القاطع لخطة التقسيم و دعم تشكيل "عصبة مكافحة الصهيونية" التي كانت تضم جميع الشيوعيين اليهود. ويصف "العصبة" بأنها إحدى مفاخر الشيوعيين العراقيين اليهود ومفاخر الحزب الشيوعي العراقي، الذي ربى أعضاءه بثبات على فكرة العداء للحركة الصهيونية ولفكرة الوطن القومي الصهيوني في فلسطين العربية، ويشرح التداعيات التي رافقت تغيّر موقف الحزب من معارضة قرار تقسيم فلسطين إلى تأييد التقسيم بعد أن تحوّل قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى واقع فعلي على الأرض، واعتراف الاتحاد السوفيتي بدولة إسرائيل حيث أن هذا الموقف يعكس بوضوح خضوع الايديولوجيا للسياسة.

في الفصلين الأول والثاني يتناول الكتاب تاريخ الحزب منذ مرحلة ما قبل التأسيس ولغاية إعدام قادته التاريخيين فهد، حازم، صارم في 1949. ويؤشر إلى نهوض الحزب بعد انتكاسة 1949 والتعاطف الجماهيري الذي حظي به، حيث كان على رأس الفعاليات الجماهيرية التي أدت إلى انتفاضة تشرين 1952.

في عام 1955 انتخبت اللجنة المركزية سلام عادل سكرتيراً للحزب وأقرت خطة عمل للتخلص من النزعة اليسارية الانعزالية في التعامل مع القوى الوطنية والمنظمات الجماهيرية وتحقيق وحدة الحزب بانضمام كل من منظمتي راية الشغيلة ووحدة النضال إلى الحزب.

كما يعطي لاحقاً حيزاً كبيراً من الكتاب لمقدمات ثورة 14 تموز، السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ويشير إلى المناخ الدولي والإقليمي وينطلق من أن لهذه الفترة أهمية خاصة في تاريخ العراق المعاصر، ويفند افتراض يقول بأنه كان من الممكن للعراق أن ينمو ويتطور سلميا ولو ببطء دون ثورة 14 تموز.

عقد الحزب الكونفرنس الوطني الثاني 1956، واصدر وثيقة برنامجية قدمت خدمة كبيرة للحزب وللحركة الوطنية في ظروف قاسية، ودفعتها خطوة كبيرة إلى الأمام وكانت في صلب الجهود لإقامة جبهة الاتحاد الوطني، والتي شكلت القاعدة السياسية لانتصار ثورة 14 تموز. كما كانت انتفاضة تشرين 1956 آخر تمرين نضالي كبير للشعب وقواه الوطنية قبل ثورة تموز.

ساهم الحزب بشكل مباشر في ثورة تموز وانتصارها وفي تحقيق منجزاتها، وكان النهج السياسي والفكري والتنظيمي للحزب بعد ثورة تموز والموقف من تطور الثورة وطبيعة السلطة مثار جدل وتباين في الآراء في قيادة الحزب وفي المكتب السياسي تحديداً، وعموما فان عام 1959 حظي باهتمام الكاتب لضخامة وأهمية أحداثه، فهو عام البدء بتطبيق قانون الإصلاح الزراعي وانبثاق قانون الجمعيات الفلاحية، عام مؤامرة الشواف في الموصل بكل تداعياتها المؤلمة وأحداث كركوك، إضافة إلى الصراع بين القوميين والشيوعيين الذي فجره مبكرا شعار الوحدة الفورية، وهو العام الذي تشكلت فيه بدايات انتكاسة الثورة. وافرد فصلا عن الحزب الشيوعي والقضية الكردية في عهد قاسم.

وبشأن انقلاب شباط الفاشي في عام 1963، يوثق الكاتب خطة الانقلاب وخطوات التنفيذ والدور البطولي للحزب الشيوعي ضد الانقلاب، كما يتناول انتفاضة معسكر الرشيد في 3 تموز63 ومحاولة التخلص من الضباط الشيوعيين السجناء عبر ما سمي بقطار الموت، ثم انقلاب 18 تشرين الثاني 1963 الذي نقل السلطة من البعث إلى الضباط القوميين، حيث استطاع الحزب إعادة بناء نفسه. وفي آب 1964 تبنى اجتماع ل.م ما عرف بخط آب و الذي جرى تعديله لاحقا بسبب المعارضة الواسعة لكوادر الحزب وقواعده، وفي عام 1965 ظهرت بوادر للنهوض الجماهيري و تم إجهاضها بسبب انشقاق القيادة المركزية، ولمواجهة الانشقاق عقد الحزب الكونفرنس الثالث في كانون الاول1967.

ويعرض الكاتب للقارئ كيفية تعامل الحزب مع انقلاب حزب البعث الثاني في 17 تموز1968، اتفاقية آذار 1970، الحملة الإرهابية ربيع 1970 التي استمرت إلى صيف 1971، والمؤتمر الوطني الثاني في أيلول 1970، معركة تأميم النفط عام 1972، الحوار حول ميثاق العمل الوطني والظروف التي أحاطت بإعلان الجبهة مع حزب البعث في العام 1973، إعلان الحكم الذاتي في آذار 1974، اتفاقية الجزائر عام 1975، المؤتمر الوطني الثالث للحزب عام 1976، موضوعة التطور اللارأسمالي، إمكانية ارتداد البعث في الوثائق الصادرة عنه.

انهيار الجبهة مع البعث وانتقال الحزب إلى المعارضة في أواخر السبعينات، الكفاح المسلح ، الحرب العراقية الإيرانية والموقف منها ، مقدمات ونتائج إحداث بشت آشان، المؤتمر الوطني الرابع للحزب في العام 1985، معارضة الحزب لغزو الكويت، مساهمته في انتفاضة آذار1991، الديمقراطية والتجديد في الحزب والمؤتمر الوطني الخامس في العام 1993 ،والإعلان عن تحويل منظمة إقليم كردستان للحزب الشيوعي العراقي إلى الحزب الشيوعي الكردستاني - العراق، باعتباره مظهراً من مظاهر التجديد في الحزب.

الكتاب إجمالا يتعدى الهدف المرسوم له كقراءة نقدية لكتاب سباهي، ويمكن التعامل معه كمصدر إضافي للباحثين ولكل المعنيين بتاريخ الحزب، بحكم الكم الجيد من الإضافات الموثقة بالأدلة، كما أن العرض البانورامي للاحداث بتفاصيلها الدقيقة دون إغفال المناخ العام لظرفها التاريخي وترابطها مع بعضها وتعاقبها كأسباب ونتائج لبعضها أيضاً، يضفي عليها الوضوح والصدقية كأنعكاس للفعل الاجتماعي في زمان ومكان الحدث. ومن اجل المزيد من الوضوح اضطر الكاتب إلى التكرار في أحيان كثيرة ولكني لم أجد ذلك مخلاً في أسلوب السرد.

يقدم الكتاب شهادة ملموسة لمحاولة كل من قيادة فهد وسلام عادل، لأن يتوصل الحزب لتقديم اجتهادات نظرية لقراءة الماركسية برؤية وطنية عراقية، على الرغم من أن شروط الأممية الثالثة لم تترك مجالا للأحزاب الشيوعية للإبداع النظري.

ويوضح الكاتب بأن التمسك الصارم بالتعاليم اللينينية الداعية إلى تطوير الثورة الوطنية الديمقراطية إلى ثورة اشتراكية، والتفاوت في طريقة تكييفها بما ينسجم مع استراتيج وتكتيك الحزب من قبل الهيئات القيادية، كانت سببا في التشويش على سياسة الحزب في منعطفات مهمة من تاريخه، وعلى الانتقال المرن من أسلوب كفاح إلى آخر أو الجمع بينها عندما تقتضي الضرورة.

الكتاب يجلو الغبار عن عدد من القضايا والوقائع التي تعرضت للتشويه بفعل الدعاية المعادية للحزب الشيوعي العراقي، ومنها، استقلالية الحزب في رسم سياساته في مختلف مراحل تاريخه ولم يخضع يوماً لتبعية ما، وكان للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي السابق دورا استشاريا وتأثيرا معنوياً في اغلب الأحيان. ويوفر الأدلة من المصادر المحايدة التي تنفي مسؤولية الحزب عن أحداث كركوك. ويؤكد عدم وجود محاولة من الحزب لاستلام السلطة في عام 1959.

كما يرصد الكاتب بدقة حركة الكادر الحزبي في الهيئات القيادية العليا وعلى وجه الخصوص، الترشح إلى اللجنة المركزية والمكتب السياسي، و الحصول على العضوية فيهما، أو الانتقال إلى موقع أدنى، محدداً قوام هذه الهيئات منذ التأسيس ولغاية المؤتمر الوطني الخامس بالأسماء والتواريخ.

ولدى محاولة الكاتب محاورة رأي سباهي القائل بان (خط آب انعكاسا لازمة الايدولوجيا التي بني عليها كيان الحزب وتثقيفه،....)، يعتبر الحلوائي ذلك تعميما يخطئ كل سياسة الحزب، وربما أن صياغة سباهي للفقرة، تعطي هذا الانطباع إلا انه لم يقصد ذلك على الإطلاق.

الكتاب ثمرة لمنهجية صارمة في البحث والتقصي الدؤوب عن التفاصيل الصغيرة للوقائع، ووضوح في الرؤية، بانسيابية وسلاسة في لغة التعبير.

_____________________

* المطالعة التي ألقيت في الأمسية التي أقامتها منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الدانمارك بمناسبة الذكرى ال 80 لتأسيس الحزب وذلك يوم الجمعة المصادف 7 آذار 2014.


عندما كنت اعمل مراسلا اخباريا في احد القنوات التلفزيونية , قمت باعداد تقرير حول الاطفال المتسولين , حيث صادفني طفلا لا يتعدى العشر سنوات كنت احاول ان احقق معه لقاء غير انه كان يخشى ان يظهر على شاشة التلفاز وبعد نقاش طويل في ضيافة إحدى مفترقات الطرق التي كان يعتمدها لمخاطبة عطف وعواطف المارة, استجاب لطلبي فبدأت معه الحوار بتسأول لماذا أنت هنا؟, فاجابني ما أتى بك للبحث عني, فأدهشني الجواب حتى بدأت أطالع في وجه ذلك الصبي بإمعان فربما انه رجل كبير بهيئة صبي غير إن ملامح اسمراره وخارطة ثيابه المتهشمة عوزا لا تتعدى حدود براءة مساحته العمرية, ومع انجرار الحديث في البحث عن ماهية الأسباب التي صنعت من ذلك الطفل لقمة سائغة في فم الضياع ’ اوضح ان لم يعد الى البيت و معه خراج محترم ,سيطاله عقاب والديه بما يشتمل عليه العقاب من أذًى جسدي يصل لمستوى الكي , وهنا المفارقة التي جعلتني استحضر ذلك الحدث عندما أجابت إحدى النائبات العراقيات من فئة المناصرين للقانون الجعفري, حين توجه لها السؤال من مقدم البرامج في احدى الحواريات التلفزيونية, كيف نستطيع تزويج فتاة رصيدها من الحياة تسع سنوات هلالية وهي لاتملك المؤهل العقلي او الإدراكي حتى تستطيع ان تحقق الاختيار الصحيح , فكان الرد ان الوالدين دائما ما يكونوا حريصين على سعادة ومستقبل ابنائهم وبالتالي سيكون الاختيار والتوقيت مناسبا بحق البنت عند إخضاعها الى اجتهادات "العائلة الصالحة ", وبالاستمرار في تفكيك الاطروحة المقدسة في قانون الشمري وضعت المادة 101 من حق الزوج على زوجتة الاستمتاع بها في اي وقت يشاء , السجال في قمة مراتبه بين المتناقشين حول ذلك القانون, و بعيدا عن تلك المعادلة الجيو غرائزية التي تنتقل بالمرأة من كيان بشري الى كائن حيواني استوقفني اشكال بسيط فحواه هل تستطيع مقاسات تسع سنوات هلالية التعامل مع مسودة متى مايشاء؟؟.
ولنترك الجواب لصاحب الاطروحة ونتوقف عند المادة 104 حيث يفصل في حال وجود 4 زوجات يبيت عند كل واحدة ليلة وفي حال 3 زوجات يبيت مع كل واحدة ليلة وله الحق في اختيار واحده يبيت معها مره اضافية, وبغض النظر على الفراغ التشريعي الذي نص عليه القانون في توضيح من له الحق في اقتناء اربعة نساء حسناوات والأسباب الموجبة لذلك, بات من الإللزام اخضاع حصص الزوجات الثلاث الى المعادلة الحسابية لسانت ليغو او ربما هوندنت لغرض تقسيم الساعات المتبقية من اليوم الرابع للوصول الى عتبة انتخابية تضع احدى الزيجات في عرين الرجل , وعذرا ان انسحب الحديث الزوجي الى المصطلح السياسي فربما ان غرابة القانون الفقهي الذي كتب بإرادات سياسية بمنأئ عن رجال الدين هو من كان سببا في فهم واخراج زواج بمذهب سياسي.

من خلال متابعتي لدراما الاحداث السورية والتدني الحاصل لحالاتها الانسانية.. امام المجتمع الدولي التي ليست في اجندتها حلول انسانية سوى تحقيق مصالحها السياسية ولكون تقييمها للقوى المتصارعة في سوريا وفقا لمصالحها مع هذه القوى وتهميش المناوئين لسياساتها ومبادئها ودعم من هومساند لاجندتها السياسية ٍوابرز اللاعبين في هذه الساحة هم الايرانيين والقطريين والسعوديين وتركيا وقوى دولية معروفه ..وهذا ما يحصل في البلدان التي تسمح لقوى خارجية في التدخل في صراعاتها الداخلية لان قسم من هذه القوى تخدم مصالح النظام القمعي الدكتاتوري كالنظام الطائفي في العراق والنظام الدكتاتوري الطائفي في سوريا حيث تسمح للمليشيات الاجنبية ان تصول وتجول في البلاد وتعمل قتلا وتخريبا مثلما تتدخل تركيا وقطر والسعودية في دعم قوى الارهاب في هذين البلدين والشعب السوري والعراقي ضحايا هذه الصراعات والتي وصلت الى اقصى ما يوصف من مآسي اصابت الحرث والنسل وتسببت من هجرة مئات الالاف العوائل السورية الى دول الجوار والعيش في مخيمات تفتقر الى الوسائل المعيشية الانسانية ..ان الغرض الاساسي من مداخلتي في مقالي هذا هو الوضع النسوي وما اصابت المراة السورية من اشكاليات التردي الحاصل في سوريا تتحمل النرأة السورية الوزر الاكبر من هذه التراجيديا الانسانية فهي الثكلى والارمل الفاقدة للزوج والابن والاخ وهي المستهدفة في عرضها وشرفها من قبل القوى الحاملة للشعارات الاسلامية والوطنية زورا وزيفا وقد تناولت وكالات الانباء والقنوات الاخبارية بشكل موثق حالات الاغتصابات والخطف للفتيات و التى جرى لهن من قبل العصابات التي تحمل شعارات لااله الاالله من جماعة النصرة وداعش وجلاوزة النظام الدكتاتوري السوري.. وما يخص شلة العار والجريمة داعش وجبهة النصرة الحاملين شعارات لااله الا الله نقول ان الاغتصاب و الجرائم الجنسية باسم لااله الاالله هي وثيقة عار في تاريخهم الاجرامي اضافة الى جرائم القتل والذبح العشوائي للمسلمين .

ولا شك ان ان الشريحة النسائية السورية في وضع انساني متدني لعدم وجود قانون يحميها في ضل الاوضاع الاانسانية في سوريا ونتيجة لهذه الحالات الانسانية المتردية تشكلت تجمعات سورية انسانية من ناشطين وناشطات لمناصرة المراة وحقوقها وهؤلاء نخبة من الشباب والشابات من حملة مبادئ وطنية وانسانية ..ورغم صعوبة الوضع في الساحة السورية للعمل الجماهيري وصعوبة التحرك لطرح قضايا حقوق المراة وفقا لمبادئ العصر وتعريف العالم بمعاناة المرأة السورية فقد تشكلت تجمعات لمناصرة المرأة السورية ومن ابرز نشاطاتهم القيام بحملة لمناصرة المرأة السورية باسم (سوريا انثي sorya female ) لمناصرة حقوق المرأة فهذا التجمع تجمع كل مكونات الشعب السوري من نساء كرديات وعربيات ومكونات الاديان الاخرى و تعمل بجهد دؤوب في طرح قضايا المراة والمطالبة بحقوقها وحمايتها وتحسين ظروفها واحداث عملية تغيير في البنية الاساسية في المجتمع السوري المنهار بفعل الظروف والاحداث العنيفة التي يتعرض لها فهذا التجمع ((تجمع سوريات نحو التغيير)) التي تقود الان حملة سوريا انثى soria female تتحرك وتلتقي وتصرح وتنفذ برنامجها بين شرائح المجتمع السوري وخارجه متحديا كل الظروف السورية الصعبة .

وقد تعرفت على نشاطات هذا التجمع من خلال التعرف على احدى عضواتها النشيطات وهي نموذج لاعضاء هذا التجمع وهي الانسة كلسن يوسف محمد الفتاة ذات الخمسة وعشرون عاما من من عمرها وقد اعتبرتها المثل الاعلى لانسانة تضحى بكل طموحها والتفكير بمستقبلها واحلامها من اجل هدف انساني تخص شريحة نسائية واسعة في سوريا وانا على يقين ان كل عضوات (سوريا نحو التغيير )) نضراء للانسة كلسن يوسف ..وان الانسة كلسن ومثيلاتها مبعث فخر لنساء سوريا حيث يقدمن اكثرمن تضحية من اجل سوريا

قبل شهر حضرت جلسة لمنظمة مجتمع مدني في واشنطون والتقيت بنخبة من العرب والامريكيين رجال ونساء يعملون في اعلام تابع لتجمعات انسانية ونسوية ومنظمات المجتمع المدني ..وقد جرى الحديث عن الوضع الانساني في سوريا وتطرقت النساء الحضور المتابعات لحقوق المرأة في الشرق الاوسط وبعض المناطق في العالم الثالث وقد تطرقوا الى حالات الخطف والاغتصاب التي يتعرض لها السوريات وخصوصا في مخيمات اللاجئين وقرأ احدهم تقريرا عن حالات السمسرة التي تمارس فيها باستغلال ظروف النساء السوريات بالاتجار بهن وخصوصا للاغنياء الخليجيين ويتم تزويج بنات قاصرات ذوات اعمار صغيرة لكبار سن خليجيين ..وكان هؤلاء الغرباء الامريكيين يبدون ااستغرابهم من هؤلاء الخليجيين حيث انهم بدلا من تقديم العون ودعم لهذه العوائل انسانيا يستغلون ظروفهن ومأساتهن لرغباتهم الجنسية ..وكانوا يكررون السؤال هل هنالك دور لمنظمات عربية او اسلامية لدعم هذه الحالات الانسانية ؟؟وكان جوابي ان كل المنظمات الاسلامية والعربية التي تسمونها انسانية هي مسيسة لاهدافها السياسية فلا تجدون في الشرق العربي والاسلامية غير التطرف والطائفية ..خلال الحديث عن جرائم الخطف والاغتصاب والسمسرة لنساء سوريا كنت ارى علامات الاستهجان والاشمئزاز على وجوه هؤلاء الاجانب الذين طالما ننتقدهم لحالات اباحية ونتهمهم انهم كفرة الا انه رغم كل شئ فكرامة المرأة مصانة عندهم بقوانين صارمة و نصف قادتهم السياسيين من العناصر النسائية وعقوبة الاغتصاب في امريكا هي السجن المؤبد وفي بعض ولاياتها الاعدام على الكرسي الكهربائي

وفي ختام مقالي المتواضع اقدم كل تقديري وفخري واعتزازي بتجمع سوريات نحوة التغيير وحملتهم سوريا انثى ..وجل تقديري واعتزازي للانسة كلسن يوسف واشكرها على تعريفها لي بنشطات هذا التجمع الانساني وامنياتي الموفقية لها ولتجمعها على طريق الحفاظ على حقوق وكرامة المرأة السورية

اراس جباري – – الولايات المتحدة

 

في قراءة ميسرة لأستحقاقات, قرار السيد مقتدى الصدر, بأعتزال العمل السياسي, وأطفاء انوار كتلة ألاحرار, لابد من النظر الى الخلف, عشر سنواتٍ أنقضت أو أكثر قليلا, وكل عام يمر يترك أثراً في قلوب العراقيين, وجروحاً لا تندمل, وأياماً فقدوا فيها أحبة, وعانوا ماعانوا من العوز والحرمان.

تعود أسباب معاناة الشعب,الى عجز القائمين على هرم السلطة من تلبية حاجات الناس, وحرصهم على تأمين مصالحهم فقط والانشغال بالصراعات والسرقات.

تراكمات طويلة, من ألاهمال والفساد ألاداري, ونقص الخدمات, والفقر, والبطالة, وتدهور ألاوضاع الاقتصادية, وأنتشار المحسوبية, والصفقات المشبوهة, والموت بالجملة, والصراع على المناصب, وأنعدام الامن, والقائمة تطول, وما زاد الطين بلة التصويت على أمتيازات الرئاسات الثلاث ونواب البرلمان, فكانت تلك القشة التي قصمت ظهر البعير, وقضت على طموحات الحالمين بالسلطة من جديد, بعد أن سقطت ألاقنعة وظهرت وجوههم الحقيقية أمام الشعب.

دكتاتورية أخرى, تسعى لترسيخ جذورها من جديد, في بلدٍ عاش أكثر من 35 عاماً محكوماً بالحديد والنار, فكيف يمكن أن يتحمل الشعب معاناةٍ أخرى؟ وكيف يمكن أن تطوق أذرعة الدكتاتورية, عنق البلاد المتعطشة للحرية؟ والتي تنشد العيش وفق أبسط المقومات.

تكمن العبرة في ألاستفادة من تجربة عشرة أعوام مضت, ومعرفة من أقدر على أن يخدم شعبه, لا من يخدم نفسه ويسعى لسرقة حقوق البسطاء, أفرزت تلك التجربة, خيارات حقيقية وأتضحت أبعاد الصورة أمام الجميع, فباتت جلية واضحة, تماماً كا الشمس في كبد السماء, فلا يمكن بعد ذلك أن يتم التستر, على مافيات السلطة وأخفاء الحقائق.

أنقطعت خيوط الفزاعة, التي كانت تقف وسط المزرعة, فهي لم تعد تخيف الطيور في وسط الحقل بعد آلان, وظهر عجزها أمام العلن, فهي ليست أكثر من مجرد كومة قش تغطيها قطعة من القماش, لاحول لها ولاقوة عاجزة عن حماية نفسها فكيف يمكن أن تحمي الحقل من الطيور؟ هذا هو بالضبط الوصف الذي ينطبق على ألاحزاب القائمة على هرم السلطة, والتي تمسك بزمام ألامور.

لعبة السياسية, أوشكت على ألانتهاء ولم يعد لبعض ألاحزاب فيها من نصيب, في الجولة ألاخرى, فقد أنتهت فرصتهم, ولم يتلزموا بأي قانون من قوانين الجولة السابقة, بل أنهم أنتهكوا جميع القوانين, وتخطوا جميع الخطوط الحمراء, فلا يمكن بعد ذلك ألا أن يصبحوا خارج اللعبة.

مديحة الربيعي

السومرية نيوز / دهوك
طالب ممثل الشبك في مجلس محافظة نينوى، السبت، الجهات المعنية بنقل الموظفين الشبك إلى مناطق آمنة لتجنب استهدافهم، مؤكداً نزوح أكثر من 30 أسرة شبكية خلال الشهرين الماضيين من نينوى بسبب العنف الذي يطالهم.

وقال ممثل كوتا الشبك في مجلس محافظة نينوى غزوان حامد الداوودي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك استهدافاً منظماً للمكون الشبكي في مدينة الموصل، إذ قتل مواطنون شبكيون خلال الأيام الثلاثة الماضية في الموصل"، داعيا "الجهات المعنية الى الموافقة على نقل موظفي المكون الشبكي في الموصل إلى مناطق أكثر أمنا ليتمكنوا من ممارسة حياتهم بعيدا عن التهديدات".

واتهم الداوودي مدير شرطة نينوى بـ"عدم تنفيذ قرار لمجلس المحافظة يقضي بنقل الموظفين والشرطة من الشبك إلى مناطق أكثر أمنا حفاظا على أرواحهم"، لافتا الى أن "نزوح الشبك من محافظة نينوى يزداد كلما تشتد الاغتيالات ضدهم في نينوى".

وأكد "نزوح أكثر من 30 اسرة شبكية إلى منطقة سهل نينوى خشية من استهدافهم من قبل الجماعات المسلحة خلال الشهرين الماضيين".

وكان مصدر في شرطة محافظة نينوى أفاد، اليوم السبت (8 آذار 2014)، بأن عاملا في البلدية من القومية الشبكية قتل بهجوم مسلح شرقي الموصل.

وتشير المصادر الشبكية إلى مقتل 1313 شبكياً على أيدي الجماعات المسلحة منذ العام 2003.

ويعتبر الشبك مجموعة سكانية عراقية، ويرى باحثون أنهم جزء من القومية الكردية، إلا أن باحثين آخرين يعتقدون أنهم إحدى القوميات العراقية المستقلة، وينتشرون في نحو 72 قرية وبلدة في سهل نينوى وما جاورها، ويقدر عددهم بـ450 ألف نسمة بحسب مصادر الأمم المتحدة.

اسو بياريي: في الصفحة 347 من كتاب بارزاني و الحركة الكوردية تطرق مسعود البارزاني أبن ملامصطفى البارزاني الى سبب فشل أو (هزيمة) الثورة الكوردية سنة 1975 و التي ترافقت مع أتفاقية الجزائر بين شاه أيران و صدام حسين. في هذه الصفحة و بعكس ما نشرته الكثير من وسائل الاعلام و السياسيين الكورد و ما يقال عن تامر الشاه و أمريكا ضد الثورة الكوردية في حينها، يقول مسعود البارزاني أن سبب عدم مواصلة والدة مصطفى البارزاني لقيادة الثورة هو تقدمة في السن و المرض الذي أنتشر في جسمة. ذلك المرض الذي كان السبب في موته بعد ذلك بسنوات. البارزاني يقول بأنهم لا يعرفون متى أصاب أبوهم بذلك الداء و لكنه يشكك بأن الأطباء لربما قاموا بزرق ابره في جسد والده تسبب بأصابته بهذا الداء حيث كان يشرف على علاج البارزاني الوالد طبيب أمريكي و أطباء إيرانيون و الدكتور محمود عثمان أي أنه يتهم هؤلاء الأطباء و بضمنهم الدكتور محمود عثمان بالتسبب بأصابة والدهم بمرض أودى بحياته.

مسعود البارزاني الذي أرجأ سبب فشل الثورة في 1975 الى مرض والدة و تقدمة في العمر يعترف أيضا في كتابة أن والدة كان على صواب عندما ذهب الى أيران و جعل مقر قيادته الثورة هناك و أعتبر البقاء في أقليم كوردستان و الحرب من هناك ضد صدام بالخطأ الكبير الذي لم تكن تعرف نتائجها.

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=602422893178950&set=pcb.602423929845513&type=1&theater

 

متابعة: تزامنا مع تصريحات رئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني و التي هدد فيها الحكومة العراقية و المالكي بأجراءات لا يتوقعوها ضد بغداد و التي تزامنت هي الأخرى بنشر بعض قادة حزب البارزاني مقالات يحثون يورون فيها أن الكونفدرالية هي افضل من الفدرالية كشكل لعلاقة أقليم كوردستان ببغداد، بعد هذه التصريحات المتشددة لمسعود البارزاني ضد بغداد صرح نيجيروان البارزاني رئيس وزراء الإقليم بأن الخلافات بين أربيل و بغداد يمكن حلها عن طريق المفاوضات. هذا التصريح السياسي المرن لنجيروان البارزاني يناقض تصريح مسعود البارزاني المتشدد حيال المالكي.

لا يعرف لحد الان ان كان تصريح نيجيروان البارزاني المناقض لتصريح مسعود البارزاني كان بالاتفاق مع رئيس الإقليم أم أن تصريح رئيس الإقليم كان ضد تصريح نجيروان البارزاني أم التصريحان كانا بأتفاق الاثنين.

يذكر أن حسين الشهرستاني مستسشار المالكي لشؤون النفط كان قد صرح اليوم أنهم أتفقوا مع حكومة أقليم كوردستان على تصدير النفط عن طريق شركة سومو العراقية و لم يصدر عن حكومة الإقليم أي بيان بهذا الصدد.

http://nrttv.com/all-details.aspx?jimare=42712

حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الولايات المتحدة من اتخاذ أي "خطوات سريعة ومتهورة" حيال الأزمة في شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وقال لافروف في حديث هاتفي مع نظيره الأمريكي، جون كيري، إن تأثير فرض العقوبات على موسكو سيرتد على الولايات المتحدة.

كما حذر لافروف من أن أي خطوات غير محسوبة ستضر بالعلاقات الأمريكية الروسية.

ومن جهتها، أفادت وزارة الخارجية الأمريكية بأن كيري "أكد أهمية تسوية الوضع دبلوماسيا، بطريقة تأخذ في الاعتبار مصالح المواطنين في أوكرانيا وروسيا والمجتمع الدولي."

وأضافت الوزارة في بيان لها أن كيري ولافروف "اتفقا على الاستمرار في التشاور خلال الأيام المقبلة."

وكانت القوات الروسية قد سيطرت على القرم منذ الأسبوع الماضي، بينما انتهت يوم الجمعة حالة من التوتر نشبت بين قوات أوكرانية وأخرى موالية لروسيا في محيط إحدى قواعد الدفاع الجوي الأوكرانية في القرم.

وقالت موسكو إنه في حال اختيار شعب القرم الانضمام إلى روسيا، في الاستفتاء المزمع إجراؤه في 16 مارس/ آذار، فإن البرلمان الروسي "سيدعم هذا التوجه بلا أدنى شك".

لكن الحكومة الانتقالية الأوكرانية في العاصمة كييف، التي تولت مقاليد الحكم بعد عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش إثر مظاهرات ضد حكمه، قالت إن الاستفتاء "غير شرعي".

اعتداء على صحفيين

وأوردت وكالة الأنباء الأوكرانية "إنترفاكس" أن نحو 100 جندي أوكراني كانوا يتمركزون في قاعدة الدفاع الجوي "A2355" في القرم مساء الجمعة.

ونقلت الوكالة عن أحد ضباط القاعدة ووزارة الدفاع أن شاحنة اقتحمت بوابة القاعدة، وأن 20 "مهاجما" دخلوا وألقوا قنابل صوتية.

وأضافت أن الجنود الأوكرانيين تحصنوا داخل القاعدة وبدأ قائدهم بالتفاوض.

وقال مراسل بي بي سي، كريستيان فريزر، الموجود في المنطقة إنه لم يبد أن البوابات قد تم اقتحامها، وأنه لا توجد مؤشرات تدل على أنه تم الاستيلاء على القاعدة.

ويضيف فريزر أن شاحنتين عسكريتين بلوحات أرقام روسية كانتا خارج البوابات، وكان يحيط بهما جنود ومتظاهرون موالون لروسيا.

وتعرض صحفيان حاولا التقاط الصور للهجوم عليهما وضربا.

لكن الأوضاع استقرت في محيط القاعدة لاحقا.

تسيطر القوات الروسية على منطقة القرم الأوكرانية

تصدير الغاز

وتقدّر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وجود 20 ألف جندي روسي في القرم، بينما تقدر السلطات الأوكرانية العدد بـ 30 ألفا.

في غضون ذلك، هددت شركة غازبروم الروسية بقطع مبيعاتها من الغاز إلى أوكرانيا إذا فشلت في تسديد مستحقاتها البالغة نحو ملياري دولار.

لكن بالرغم من استمرار الأزمة السياسية الأوكرانية، أعلن ناطق باسم الشركة أن صادرات الغاز الروسي إلى الدول الأوروبية لا تزال تمر عبر شبكة الأنابيب في أوكرانيا دون عراقيل.

وتقوم غازبروم بشحن نصف صادراتها من الغاز إلى القارة الأوروبية عبر الأنابيب الأوكرانية. وتلبي الشركة، التي يملكها القطاع العام الروسي، نحو ثلاثين في المئة من إجمالي احتياجات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

ومن ناحية أخرى تشارك أوكرانية في دورة الألعاب الأولمبية للمعاقين في سوتشي بروسيا.

وقال رئيس اللجنة الأوكرانية إن بلاده ستنسحب من الدورة في حال تصاعد الأزمة بين بلاده وروسيا.

بينما قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إنه يأمل أن يهدئ ذلك من حدة التوتر إزاء الأزمة الأوكرانية.

bbc

 

صوت كوردستان نشر موقع لفين برس خبرا مفادة أن حزب البارزاني بدأ بجمع الأرقام السرية للباطقة الالكرونية للانتخابات للموظفين في أربيل. جميع الأرقام السرية حسب المصدر يأني من خلال أعضاء حزب البارزاني. لم يتطرق الخبر الى الغرض من جمع هذه الأرقام السرية و أن كان لها علاقة بأخافة الموظفين بالفصل من الوظيفة في حالة عدم التصويت لحزب البارزاني.

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=24142

نص الخبر:

الشهرستاني: توصلنا لحلول مع كردستان بان يكون تصدير النفط عبر سومو

واخ – بغداد

اعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، عن التوصل الى حلول مع اقليم كردستان على ان يكون تصدير النفط من خلال قناة وطنية واحدة هي شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، فيما اعتبر ان رفض مناقشة الموازنة العامة ظاهرة غريبة.

وقال الشهرستاني في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها وكالة خبر للانباء (واخ) إن "المفاوضات مع اقليم كردستان مستمرة وكانت هناك لقاءات مع الوفد برئاسة رئيس وزراء الاقليم نجيرفان بارزاني"، مشيرا الى انه "تم التوصل الى حلول مبنية على ان يكون التصدير كله من خلال قناة وطنية واحدة هي شركة تسويق النفط العراقية".

وأضاف ان "مشروع مد انبوب نفطي عبر الاردن الى ميناء العقبة، سيمكن العراق من تصدير نفطه الى البحر الابيض المتوسط والبحر الاحمر".

وبشأن اقرار الموازنة، اعتبر الشهرستاني أن "رفض مناقشة الموازنة ظاهرة غريبة لا ينبغي لمن انتخب ويمثل هذا الشعب ان يرفض تلك المناقشة"، مشيرا ان "من حق النواب تعديل القانون من خلال الغاء بعض الفقرات او اضافة اخرى عليه، لكن رفض مناقشتها هو تعطيل للدولة".

تحية للمرأة في عيدها الاغر وفي يومها السعيد في الثامن من آذار، تحية للمرأة الام أو الاخت أو البنت أو الزوجة ، تحية للمرأة البطلة ، الارملة ، المعوقة ، المنسية والمهمشة ، تحية للمرأة التي تواجه الارهاب والعبودية و الفقر والاستبداد والمتخلفين من الرجال الذين لا يقدرون أهميتها ولا يعيرون شأنا لكرامتها .

رغم اننا نحتفل بعيد المرأة او يوم المرأة ، لا بد لنا من التطرق الى الجوانب الايجابية والسلبية التي تواجه المرأة في هذه المناسبة المهمة ونذكر بما يحدث للمرأة من سلبيات وعنف وتهريج بحقوقها.

لقد خطت المرأة خطوات جبارة في العديد من الدول في مجمل الكرة الارضية ، وشرعت الدول تشريعات قانونية تسند حقوقها الشرعية والمدنية والانسانية وترفع من مكانتها في المجتمع بما يليق بها باعتبارها الجزء المكمل لدائرة الحياة الانسانية والاجتماعية مع باقي المكونات الاخرى مثل الرجل والطفل والنبات والحيوان والماكنة التكنولوجيا ورأس المال والاقتصاد وعالم السياسة .

لقد وضعت الدول المتقدمة والدول النامية في دساتير بلدانها ما يؤشر بشكل واضح وصريح الى مفاهيم الامم المتحدة بحفظ حقوق المرأة في حياة حرة وكريمة وكيان واضح وقوي ومكمل للنصف الاخر الذي هو الرجل .

ولكن رغم كل القوانين والاعراف المدنية والانسانية والقوانين الوضعية والسماوية التي تحاول ان تنصف المرأة وترفع الغبن والظلم عنها نجد ان هناك تجاذبات كثيرة وشد وتشدد في نواحي كثيرة في مجتمعات عديدة تحاول النيل والطعن بها، بحجة واخرى منها التشدد والتعصب الديني الذي تمارسه معظم الديانات وبعض الطقوس المجتمعية بحق المرأة مما يجعلها خاضعة وتابعة وذليلة في المجتمع .

ومن الجدير ذكره ان بعض المجتمعات المتقدمة طمست هي الاخرى حقوق المرأة من خلال ممارسات شنيعة تلتف على ابسط حقوقها وعلى سبيل المثال ماتقوم بممارسته منظمات اجرامية تختص بالمتاجرة بالمرأة جنسيا وجعلها سلعة وضيعة وهو ما يعرف قانونا الاتجار بالنساء (Women Trafficking).

أضف الى ذلك ما يجري في افريقيا وفي بلدان عديدة ما تعانيه المرأة بشكل خاص والبشر بشكل عام من الجوع والحرمان والمرض مما يجعل الكلام عن حقوقها مسألة قاسية ومؤلمة .

أما الدول التي واجهت الحروب لفترات طويلة فقد تحملت المرأة فيها عناء تلك الحروب ورفعت على كاهلها معظم المسؤوليات المترتبة عند حصول كوارث الحروب حيث تكون المرأة هي الحلقة الاضعف ولكنها تتحمل المسؤولية الاكبر نتيجة للقرارات الخاطئة التي يتخذها الرجل في معظم قرارات الحروب المدمرة .

ما حصل للمرأة العراقية و الليبية والمصرية واليمنية والتونسية والسورية والافغانية من مصائب ونكبات هو شاهد حي نفذت جذوره المدمرة الى اعماق المرأة ، بسبب الحكومات الجائرة التي كانت تحكم تلك البلدان برؤساءها الفحول أمثال معمر القذافي وصدام التكريتي وحافظ الاسد وابنه بشار الاسد وحاكم اليمن علي صالح والهارب زين العابدين ثم الحاكم حسني مبارك وفحول طالبان ، كلهم حكموا بقوة السلطان المتجبر المتكبر حتى اوصلوا المرأة في بلدانهم الى درجة من الحرمان والبؤس بشكل لا يوصف .

لا تزال المرأة في البلدان العربية والاسلامية والبلدان الفقيرة تعاني من شتى انواع الاضطهاد بكل مسمياته ، لا يمكن لهذه البلدان ان تنهض من دون تغيير مفاهيم التعامل تجاه المرأة في دساتير بلدانهم وان يتم تفسير الشريعة والدين والقيم بحيث تنصف المرأة وترفع الحيف والظلم والجور والفقر عنها.

لا تزال المرأة تغتصب وتجلد وتقتل غسلا للعار وتُحمل المسؤولية ويترك الغاصب والجلاد وصانع العار حرا طليقا ، لا تزال المرأة تعمل ضمن شروط عمل عبودية وقاسية مستغلين جمالها وجسدها وضعفها وفقرها لأهانتها والنيل منها .

وبنفس الوقت لا يمكن انكار تقدم المرأة الهائل ورفعتها وهيبتها في مجالات عديدة منتجة وعلمية واقتصادية وقانونية وادارية ،نساء رفعن من قدر مجتمعهن بكل فخر واعتزاز باعتبارهن مكونات انسانية رائعة ترسم ملامح مجتمع مدني متطور ، فكانت المرأة الأم والمربية والطبيبة والعالمة والمهندسة والحاكمة والوزيرة والممرضة والعاملة والمعلمة والطالبة .

تحية للمرأة في عيدها وفي يومها ونتمنى ان ترتفع الاصوات بقوة والايادي بهمة والعقول بزهو في سبيل رفعة المرأة وهيبتها في كل مجالات الحياة المتطورة .



لا اريد اليوم وفي عيد المرأة العالمي ان أذكر مكانة المرأة ألعراقية في ايام الزمن الجميل كمن يقف على الاطلال في الزمن السحيق ويستعيد ذكرى المراة العراقية وما حققته من انجازات على جميع ألأصعدة في المجتمع العراقي لأبكي على حالها اليوم في ظل الاسلام السياسي وعملية اضطهاده للمراة ومحاربتها اين ما كانت من المهد الى اللحد ,لم تترك المراة العراقية ومنذ تأسيس الدولة العراقية مجالا لم تتفوق به وتبرز شامخة كالطود ,واذا تابعنا فحتى تاريخنا القديم كانت للمراة مجالسها الثقافية والشعرية كمجلس السيدة سكينة بنت الحسين رضي الله عنها وحتى قيادتها للجيوش كخولة بنت الازور التي كانت تخرج من نصر لأخر وتحت أمرتها رجال محنكون يطيعون أوامرها , اما اليوم فقد تأمرت قوى الاسلام السياسي صاحبة السلطة والسلطان وعطلت قانون الاحوال المدنية والشخصية الذي عبر عن طبيعة ثورة اربعة عشر تموز الحضارية الداعية للمساواة بين الجنسين ,ووافقت على قانون الاحوال المدنية والشخصية الجعفري الذي يحط من قيمة المراة والطفل والانسانية برمتها, والذي ينص على ان الطفلة البالغة من العمر تسعة سنوات بالغة وصالحة للزواج والطفل البالغ من العمر خمسة عشر عاما يصلح للزواج وهذا ما تنص عليه المادة 16 من القانون ,وللزوج الحق في الموافقة على عمل زوجته او لا حسب المادة 101 من القانون الجعفري وللزوج حق الاستمتاع بزوجته متى ما يشاء وحتى خروجها من البيت بموافقته وللزوج حق تعدد الزوجات والارث والوصاية على الاطفال وغيرها من المواد التي تعيدنا الى مرحلة الرق ,ان هذا القانون الذي وافق عليه مجلس الوزراء وتم تقديمه الى مجلس النواب للموافقة عليه يخالف قوانين العالم الحضاري وما تم التوصل اليه من حقوق الانسان والاتفاقيات الدولية ويخالفها , فقانون حقوق الطفل الذي اصبح نافذ المفعول بتاريخ 2-9-1990 سبق وان وقع عليه العراق وكذلك اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المراة لعام 1979.ان على ابناء الشعب العراقي العمل الجدي والدؤوب من اجل وضع حد للاستهتار بالقيم الانسانية النبيلة وعدم انتخاب هذه الشلل مرة ثانية فالمجتمع الذي يحرم نصفه من حقوقه يكون النصف الثاني محروما ايضا, ومن اجل مجتمع بناء يرنو للعدالة والخير والتقدم يجب ان نحترم قول الشاعر الذي قال .
ألأم مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب ألأعراق
فكيف تربي الام البالغة تسعة سنوات من العمر اولادها اذا كانت هي جاهلة ؟

 

السبت, 08 آذار/مارس 2014 14:14

حاجي علو - شيءٌ من التأريخ

 

ولد سليمان نظيف باشا في ديار بكر  من أُمٍّ خالتيّة  ئيزديّة وأَبٍ مسلم هو سعيد باشا الدياربكري في 1870 وتوفي في 1927 ، تولّى باشوية الموصل في نوفمبر 1913 وانتقل إلى البصرة في ديسمبر 1914 ,  ولمّا كان إبن سبيّةٍ ئيزديّة فقد تربّى على كُره الأَكراد المسلمين  بحيث تبرّأَ من الكوردايتي تحريريّاً في صحيفةٍ تركية هي ترجمان حقيقت ، وحالما تسلَّم منصبه في الموصل إلتقى بالئيزديين واستمع إلى شكاويهم وطلباتهم , وفتح  لهم أَبواب الموصل على مصراعيها بحيث يُمكن إعتبار الشهور الثلاثة عشر من حكمه  العصر الذهبي للئيزديين على مدى أربعة عشر قرناً ، وأَعاد إليهم رموزهم الدينية المسلوبة من قبل عمر وهبي ، أَعادها في 6 آذار 1914 غربي  الذي يُصادف 21 شباط شرقي ، وبهذه المناسبة التي ستحل غداً الذكرى المائة لها ، هذا العيد الذي يُكاد يطويه النسيان ، أُقدِّم للئيزديين تهانينا الخالصة  حاثّاً إيّاهم إحياء والتمسّك بجيع الرموز والمناسبات الدينية صغيرها وكبيرها على حدٍّ سواء

ملاحظة

الزعامة الئيزدية كانت شاغرةً لتوِّهابعد مقتل المرحوم علي بك في صيف ذلك العام وكان يتنافس عليها إثنان : هما إسماعيل جول وأُختُه ميان خاتون فلا ندري بمن منهما إلتقى سليمان وسلَّمه النياشين ، أَم هل أَنّ سكان بعشيقة وبحزاني الذين لم ينقطعو عن الموصل في أَي وقت قد إتصلوا بالوالي وإستعادوا النياشين ؟ نرجو ممن يعرف الجهة الحقيقية التي تعاملت مع الوالي وأدّت ذلك الإنجاز العظيم , أَن يُغني هذا المقال بملاحظةٍ إضافيّة خدمةً للئيزدياتي وشكراً .

حاجي علو

5 / 3 / 2014

متابعة: بعد تأخير تشكيل حكومة أقليم كوردستان و بشكل مقصود من قبل حزب البارزاني الذي يلعب على الخلافات الجانبية بين حركة التغيير و حزب الطالباني و يضرب الحزبين ببعضهم البعض منذ توقيع الطالباني قبل مرضة لاتفاقية دباشان مع نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير، و بعد ابطال دور البرلمان من قبل حزب البارزاني بأبقاء جلساته بشكل مفتوح، تتوجة منظمات كوردستانية للمجتمع المدني في الخارج و أقليم كوردستان الى القيام بنشاط جماهيري من أجل تخليص أقليم كوردستان من التسلط الحزبي و تلاعب حزب البارزاني بتشكيل حكومة الإقليم و تفردة في القرارات المصيرية لإقليم كوردستان و خلقة للازمات لأغراض حزبية.

و من بين الخطوات التي تتداولها بعض منظمات المجتمع المدني الطلب من حركة التغيير و حزب الطالباني البدء بتشكيل كتلة برلمانية موحدة من مقاعدهم ال 42 و التحول الى أكبر كتلة برلمانية و تشكيل الحكومة برئاسة هذه الكتلة بدلا من حزب البارزاني. كما ستطلب هذه المنظمات من المجلس المركزي لحزب الطالباني برئاسة عادم مراد لعب دور مهم لانجاح فكرة تشكيل كتلة برلمانية موحدة بين حزبي الطالباني و حركة التغيير و أحياء أتفاقية دباشان التي وقعها الطالباني نفسة.

حسب بعض المصادر فأن الخلافات التي بين قيادات حزب الطالباني هي الأخرى مفتعله و ناتجة من تدخلات خارجية لمنع و تأخير تشكيل حكومة الإقليم و جر حزب الطالباني الى الفشل في الانتخابات القادمة أيضا.

السومرية نيوز/ بغداد
رد ائتلاف دولة القانون، الجمعة، على قرار رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بالبدء في اجرءات تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة دون الرجوع إلى الحكومة المركزية، معتبرا أن البارزاني "اتخذ دستورا خاصا ونفض يديه من رئاستي الجمهورية والوزراء"، مؤكدا أن القرار "سيفسخ الدولة بدقائق"، فيما تسائل عن ما إذا كان البارزاني سيمول المحافظة الجديدة من موازنة الإقليم.

وقال النائب عن دولة القانون علي الشلاه في حديث لـ"السومرية نيوز"، "نأمل من رئيس الإقليم مسعود بارزاني توضيح السند القانوني الذي بموجبه قرر تحويل قضاء حلبجة إلى إقليم".

وأضاف الشلاه، "يبدو أن رئيس الإقليم لديه دستور خاص غير الدستور العراقي"، موضحا أنه "بهذه الطريقة يمكن أن تتفسخ الدولة بدقائق، وبأن يكون لأي محافظة الحق في أن تنشطر وتشكل إقليما أو كل قضاء يشكل محافظة، فلماذا إذا وضعنا الدستور والحكومة الاتحادية".

ونوه الشلاه، إلى أن "بارزاني يريد تحويل العراق إلى كانتونات، وكل فيها يقرر كما يشتهي"، لافتا إلى أن "الجميع يعلم بالأزمة السياسية الخانقة التي تمر بها البلاد والمزايدات بين الأطراف وعجزهم عن تشكل الحكومة".

ودعا الشلاه بارزاني إلى "البحث عن وسيلة آخرى لزيادة شعبيته وشعبية حزبه، بدلا من التدخل بأمور غير دستورية، ومحاولة فرض قرارات هو أول الناس معرفة بها، بأنها ليست بالقوانين الفدرالية ولا الكونفدرالية".

وتسأل الشلاه، "كيف سيوفر بارزاني موازنة إلى المحافظة الجديدة التي ينوي تشكيلها، وهل سيحول 90% أو 85% من موازنة الإقليم إلى الموازنة الاتحادية، من أجل تمويلها".

وأوضح الشلاه، أنه "في حال قرر بارزاني تشكيل أربع محافظات، فينبغي أن نلغي له أربعة من المحافظات الآخرى"، مؤكدا أن "قرار بارزاني هو جانب من الارتجال السياسي والدعاية الانتخابية".

وأشار الشلاه إلى أن "موازنة الدولة محسومة ومعروفة وإذا كان البارزاني، سينشيء هذه المحافظات وفق سياقه هو، فليوضح من أين سيأتي بالأموال لها، في وقت نصر على منع تهريب النفط مستقبلا، ولن نسمح بوجود إيرادات نفطية لا تذهب إلى الحكومة المركزية بشكل واضح وشفاف".

وتابع الشلاه أن "بارزاني بقراره قد نفض يديه من رئاستي الجمهورية والوزراء في العراق"، مشيرا إلى أن "الظروف الانتخابية لا ينبغي أن تدفع بعضنا إلى الارتجال في القرارات حتى يشكل نقاط انتخابية على منافسيه في الإقليم أو في أي محافظة أخرى، إذ لا مزايدة انتخابية فيما يحتاج إلى نص دستوري".

وأعلن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، الجمعة، عن البدء بإجراءات تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة دون الرجوع إلى الحكومة المركزية، مشيرا الى أن القرار جاء بعد "عدم استجابة بغداد"، فيما أكد أن حلبجة تقع قانونا ضمن صلاحيات حكومة الإقليم.

وكانت الجبهة التركمانية حذرت، يوم الخميس (23 كانون الثاني 2014)، من احتمال عقد صفقة سياسية بين التحالفين الوطني والكردستاني في البرلمان تحول دون تمرير قرار مجلس الوزراء بتحويل قضاءي الطوز وتلعفر إلى محافظتين، موضحا أن البعض يعارضون القرار بينما يؤيدون جعل حلبجة وقضاء سوران محافظتين. وكان مجلس الوزراء العراقي وافق، الثلاثاء (21 كانون الثاني 2014)، على تحويل أقضية طوزخورماتو وتلعفر وسهل نينوى والفلوجة إلى محافظات.

وجاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء، في (31 كانون الأول 2013)، بأغلبية الحضور على طلب حكومة إقليم كردستان بجعل قضاء حلبجة محافظة جديدة في الإقليم والعراق.

الكتل السياسية التي تقف بالضد من إقرار الموازنة العامة الاتحادية للعام الحالي، لاتعي مصلحة ملايين الموظفين، ولا حتى الاخرين غير الموظفين التي ترتبط مشاريع الخدمات الأخرى بحياتهم، بل ان الكتل السياسية التي تقف بالضد من إقرارها تريد تحقيق مصالحها الحزبية والفئوية


بغداد/ المسلة: نظم مئات المواطنين العراقيين، اليوم السبت، تظاهرة سلمية للمطالبة بإقرار الموازنة العامة الاتحادية للعام 2014، مشددين على ضرورة ان يلجأ رئيس الوزراء نوري المالكي الى التصرف بالموازنة بعيدا عن مجلس النواب.

وقال ناشطون في منظمات المجتمع المدني في حديث لـ"المسلة"، على هامش تظاهرة لهم في ساحة التحرير وسط بغداد، إن "الكتل السياسية التي تقف بالضد من إقرار الموازنة العامة الاتحادية للعام الحالي، لاتعي مصلحة ملايين الموظفين، ولا حتى الاخرين غير الموظفين التي ترتبط مشاريع الخدمات الأخرى بحياتهم، بل ان الكتل السياسية التي تقف بالضد من إقرارها تريد تحقيق مصالحها الحزبية والفئوية".

وأضاف الناشطون "لايمكن السكوت على مقاطعة النواب الاكراد، ولا حتى نواب كتلة متحدون التي يتزعمها رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لجلسات المجلس الخاصة بعرض الموازنة فالقضايا المرتبطة بمصير وحياة المواطن أصبحت ملاصقة للتجاذبات السياسية، وهو الامر الذي يتطلب من منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام وجهات الضغط، الحؤول دون استمرار الوضع الحالي".

وشدد الناشطون على ضرورة ان "يعمل رئيس الوزراء نوري المالكي على التصرف باموال الموازنة بعيدا عن مجلس النواب، الذي لجأ الى تمييع الفترة الخاصة بجعل قانون التقاعد الموحد المتضمن مادة خاصة بامتيازات النواب يكسب الدرجة القطية وايصال القانون الى النشر في الجريدة الرسمية".

واخ – بغداد

أعلن حزب العمال الكردستاني، السبت، مقتل أربعة جنود أتراك على الشريط الحدودي العراقي التركي، مؤكدة في الوقت نفسه استمرار الجيش التركي بتحشد قواته على الحدود وإنشاء الطرق والمخافر العسكرية.

وقالت قوات الدفاع الشعبي الجناح المسلح للحزب، في بيان لها ، تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه ان "قوة عسكرية تركية تقدمت يوم الخميس الماضي باتجاه مواقع مسلحي الدفاع الشعبي الكردستاني بمنطقة حفطنين الحدودية الواقعة تحت سيطرة حزب العمال الكردستاني، ما ادى الى اندلاع اشتباكات بين عناصر هذه القوة ومسلحي الحزب".

وأضافت القوات أن "تلك الاشتباكات اسفرت عن مقتل اربعة جنود أتراك وإصابة عدد آخر بجروح وتدمير عربتين مصفحتين"، لافتا إلى أن "المدفعية التركية قصفت بعد ذلك المنطقة، فيما اخلت المروحيات التركية القتلى والجرحى من موقع الاشتباك على الفور".

وتابعت القوات أن "الجيش التركي يواصل تحركاته وتحشيد قواته على الشريط العراقي التركي فضلا عن إنشاء الطرق والمخافر العسكرية الجديدة".

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الممارسة للديمقراطية عملية جيدة وصحية , لو سارت بالطريق الصحيح , فهي حكم الشعب لنفسه ونهاية الدكتاتوريه.

ان من اركان الديمقراطية , الانتخابات لفترة يحددها الدستور , كي لا يرجع النظام الدكتاتوري, على أن تكون الاطراف مؤمنه بمبدأ تسليم السلطة سلمياً.

للشعب حق اختيار ممثليه في برلمان , يحقق له تكوين حكومة تنفيذيه , مع تشريع القوانين ومراقبة الاداء الحكومي.

كان من المفروض أن يكون هناك فصل للسلطات , مع تشريع القوانين المهمة , حتى يتم العمل على الوجه الاكمل.

كما يجب ان يكون هناك تناغم ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ؛ حتى لا تتسبب في أزمات , فتضيع الجهود ويعيش البلد في دوامة صراع سياسي ليدخل في نفق مظلم.

الثقة هي من أساسيات العمل الجماعي, وهذه الصفة مفقودة عند أغلب ساستنا , جراء ما تأقلموا عليه أثناء الحقبة الصدامية البغيضة لخمس وثلاثون عاما.

بعد ان تم اختيار برلمان , منذ ثماني سنوات , بدأت الازمات! بينما كان من المؤمل ان يكون العمل مفعما بالحيوية ,لبناء دولة تخدم المواطن ,رافعة عنه كاهل السنين العجاف والمعاناة.

أزمات تلتها ازمات وصراعات متنامية لدورتين متتاليتين؛ خلقت إحباطا لدى المواطن , فأداء الحكومة ليس بالشكل المطلوب , وبرلمان مكتوف الايدي بالنظر لسياسة التوافق تارة , والتراشق تارة أخرى.

عند قرب الدورة الثالثة , تحتدم الأزمات , فالحكومة تريد البقاء ألأبدي, بالرغم من ادائها الرديء.

جاءت الفرصة لتمزيق ألصف, فمبدأ الثأر متأصل عند الحكام العرب بصورة خاصة.

خلافات سياسيه مع تمسك بالعرش , أدت الى خلل شاسع , نتج التخلي من قبل قائد كتلة لها ثقلها الشعبي. لوجود الانتهازيين! وتغلغلهم فيها ,مما افرح الحكومة الضعيفة, كونها قد تستقطب من تاه وسط الخلط وعدم الثقة ومغريات السلطة في شراء الذمم , بتوزيع قطع الاراضي والهدايا.

إلا ان المواطن بات يعي اللعبه , فزمن المكرمات قد ولى , توجيهات المرجعية أضحت واضحة , " المجرب لا يجرب , انتخبوا الأصلح النزيه " فمرجعيتنا من وضعت الأساس , للعمل ألديمقراطي , وهي الراعية له ولن تتخلى عن واجبها.

مازال في الوقت متسع ، ولو قليل لتصحيح الأخطاء الممارساتية للسلطة ، ومازالت مفاتيح العملية السياسية ، بيد القوتين الرئيسيتين في الصف الشيعي ، واعني بهما تيار شهيد المحراب ، والتيار ألصدري , سيما بعد قرار السيد مقتدى الصدر بتجريد من تصدوا للمشهد السياسي كممثلين عنه ؛ من الغطاء الذي كان قد منحهم إياه ، ولكنهم خذلوه مثلما خذلوا جماهيره العريضة ، وعلى أبناء التيار الصدري ، استلام إشارات سماحة السيد مقتدى الصدر الواضحة ، عندما قال أن كتلة المواطن وتيار شهيد المحراب , هما ألقرب الى رؤيته

الكرة بيد المواطن , ليبحث عن صاحب البرنامج ويدقق , وأن لا يكون عشوائيا في اختياره, كما يقول المثل العراقي " عامي شامي.

مع التحية.

علم النفس السياسي كمجال أكاديمي قائم على فهم السياسة والسياسيين والسلوك السياسي من منظور نفسي يوصف لنا الدكتاتور أو الحاكم المستبد كشخص مريض يری نفسه فوق الناس ، معتبرا نفسه أعلمهم وأفهمهم والناس رعیته وجنده ، يقوم بإستغلال حاجتهم ليلبي حاجته. هدفه هو قولبة الشعب لإطاعته بأفواه مفتوحة أمام كلماته العبقرية المصبوغة بالديماغوغية. والدكتاتور حاكم يملي أفعاله علی الغير ، بإعتبار أقواله وأفعاله نبوغ و إبداع والهام ، ليبرهن سلطته المطلقة ، التي لا تقيده قيود قانونية أو دستورية أو عرفية.

نحن نعرف أيضاً بأن جبن الشعب وميله الی الركون والإنزواء الی الراحة وطلب الأمان علی المجاهرة بالعدل والحق والوقوف في وجه المستبد وأعوانه و بطانته هو الذي يخلق الدكتاتور والشخص المستبد ، الذي يدعي فهم التعليم والسياسة والإقتصاد و الثقافة والأخلاق والأمن.

بالأمس سمعنا المالكي في كلمته الاسبوعية وهو يخاطب البرلمان العراقي بلغة التهديد والوعيد قائلاً بأن "البرلمان ورئیسە خرجوا عن الدستور بتعطيلهم إقرار القوانين" ، لذا يسحب الشرعية عنه. هذا الخطاب يضمن في طياته تدخل في عمل البرلمان ، يعتبره المراقبون السياسيون في المنطقة وأوربا خطوة تمهيدية مكشوفة بإتجاه الدكتاتورية والإستبدادية وضربة قاضية للعملية السياسية في العراق.

أما سياسته العدوانية تجاه شعب كوردستان وتهديداته المستمرة وقيامه بقطع وإيقاف رواتب موظفي إقليم كوردستان فهي من نظر القيادة الكوردستانية بمثابة حرب علی الشعب الكوردستاني وتراجع في المسار الديمقراطي والنظام الإتحادي ومحاولة مكشوفة لهدم التجربة الكوردستانية كسر إرادة شعب كوردستان و سعي في جر العملية السياسية الی الطريق المسدود.

سیاسة المالكي أو معتقده الإصطفائي يحمل في طياته نظرية ولاية الفقيه فهو يری بأن برنامجه الحزبي أو نصه المقدّس بعد القيام بعسكرة المجتمع وتخصيص ميزانية ضخمة لوزارتي الدفاع والداخلية إذا طبّق فسوف يأتي بالفرج والسعادة لكافة العراقيين وهكذا يطغی المحتوی السلفي الإرتدادي علی البعد التنويري والمستقبلي وعقلية الإستبعاد والإقصاء علی لغة الإعتراف والشراكة والتبادل و المآل هو فشل صناعة الحضارة و ممارسة القوة الهادئة.

أما فيما يرتبط بالحملات الإعلامية الأخيرة التي يقودها السيد المالكي بمساعدة مستشاريه البعثيين القدامی ضد إقليم حكومة كوردستان وبالأخص سعيهم لتعبئة الرأي العام العراقي ضد رئيس الإقليم بغية تحجيم دور الإقليم فهي تحولات سلبية تهدف العودة الی ترويض الأفكار و تهيئة الأذهان نحو السبات القومي و الحصون الدينية. هذه التحولات جرّبت في الماضي و كانت محصلتها قيادة حروب ضد شعب كوردستان المسالم و شعوب دول الجوار وصناعة جمهورية الخوف بنهایاتها الكارثية.

نقول في هذا العصر الرقمي المعلوماتي بمعطياته الجديدة و بعد كل هذه التغييرات التي طرأت في العالم العربي و نهوض شعوب المنطقة ضد الحكومات المركزية المستبدة لا يمكن للشعب الكوردستاني أن يقبل بأن يحكمه طغاة كما في السابق يطلون الطغيان برأسهم كلما سنحت لهم الظروف. القيادة الكوردستانية تسعی اليوم في سبيل ترشيد السلطة في العراق وعقلنتها وطرد القوقعة الإصطفائية فيها تلك القوقعة التي تخفي في أعماقها أسرار إحتكار السلطة وممارسة الوكالة الحصرية لأنها تدرك كل الإدراك بأن فيها تكمن الضمانة المثلی من الجور والتعسف و التعريب والتهجير و الأنفلة. فالحكومات التي لا تنزع الی السلم مع كوردستان والی المصلحة العامة في العراق تبقی حكومات أمر واقع أي غير شرعية ظالمة مغتصبة هدفها تذويب المواطنين في ما يشبه بالقطيع بعد ممارسة الرفض والإقصاء ضدهم بهدف إستئصالهم مادياً و إلغاءهم رمزياً ، أما إقليم كوردستان فيری بأنه في عصر تدويل الديمقراطية والإعتراف بحق الشعوب المتساوي في تقرير المصير لا مكان لعقليات وحكومات تقوم بالحملة التبشيرية من أجل المركزية وسوف يكون له بسبب هذه السياسات الشوفينية فصل المقال.

وختاما نقول: إن قولبة و تدجين و تعبئة و عسكرة المجتمع لا تعود بالنفع علی البلاد والعباد و لا يمكن أن يكون هاجس الحفاظ علی الولاية والسلطة أولی من الحقيقة والعدالة.

 

 

سقط نظام صدام حسين، وانتهى عهد عفن لأزلامهِ، وطمر مبدأ الدكتاتورية المقيت؛ ليتم إرساء مبادئ الأمل من جديد، بشعلة الديمقراطية، التي افتقدها العراق نيف من السنين.

خمسة وثلاثون عاماً، عاشها العراقيون أو من بقي منهم؛ كل أنواع الظلم، والاستبداد، والأذى، وعدم احترام الإنسانية قبل الإنسان، قائد أوحد، منفرد بكل شيء، بالسلطة، والقرار، وتشريع قوانين يراها مناسبة لمصلحتهِ، ولا شأن لها بالعراق، بلا شورى او تشاور مع احد.

حقبة جديدة من التاريخ، بدأت منذ 2003 وحتى يومنا هذا، عاشها العراقيون ليوثقوا تاريخهم الحديث، بمحو نظام البعث ألصدامي، ويسطروا ما خطتهُ وأنجزته حكومة العراق المنتخبة، والتي يفترض إنها حكومة شراكة وطنية بمعناها الحقيقي، بدون تهميش أو إقصاء أي شريحة في الأمة العراقية، بغض النظر عن أقلية أو أغلبية تلك الشريحة.

أقوى الكتل المتنافسة فيما بينها، والمشتركة في تكوين كيان الدولة العراقية الجديدة؛ هي ما برز على الساحة السياسية في هذا الوقت، سيما وإننا مقبلون على مرحلة جديدة، من الانتخابات البرلمانية، الواضح للمتتبع؛ إن الحملة الانتخابية لم تبدأ بعد، ولكن؛ شعارات صدحت، ولافتات علقت، وكلمات سطرت، من دون تبيان الغاية الحقيقية لها في هذا الوقت، معاً لرفع الظلم، معاً لكشف المغرضين، معاً لدحر الإرهاب، مستغلا العملية العسكرية في الأنبار، وتعاطف المواطنين مع موقف القوات الأمنية، وما يحصل معها في الفلوجة، واللون الخاص بالكتلة؛ لبرواز صور الجيش العراقي، وشخصنة انجازهُ، حتى صارت تسمى قوات (ابو فلان)، وكأن مسؤوليتها حمايتهُ، لا حماية ارض العراق وشعبهُ، لافتات بأحجامٍ مختلفة، الصغير منها يرى على بعد ميل، والكبير ( لا حاجة لوصف المسافة)!

متحدون من أجلكم! من اكذب ما قرأت، أكثر كتلة معروفة بخلافاتها، وتشضيها الدائم، حتى بات مفهومهم؛ إن الرأي المشترك يفسد من الود ألف قضية، متناسين إنهم مسؤولون عما يحصل من أزمات في الشارع العراقي، بسبب خلافاتهم المستمرة.

ماذا يريد المواطن؟ استرداد ما فقدهُ من حرية، وكرامة، وحقوق مسلوبة، رفع الوصاية الاستغلالية عنهُ، السماح لهُ بقول رأيهِ دون تقييد دكتاتوري، فرصة عمل بحسب الإمكانية، والقدرة، والمستوى العلمي، إعطاءه الدور الفاعل في بناء المجتمع، الأمان الذي كاد ينساه كيف يكون! استقرار نسبي ملحوظ، مواكبة البلدان المتطورة، والارتقاء بمستوى البلد؛ فهو يستحق ذلك، باعتباره من أغنى البلدان بالموارد والإمكانيات، حكومة شراكة وطنية حقيقية، رئيس وزراء عادل، ومجلس نواب منصف، يضعون العراق أرضاً وشعباً نصب أعينهم!

لنكشف الفساد والمفسدين! المتكفلة برعاية الفقراء! شعار من صدح صوتها؛ تتحدى المفسدين، وتتوعد بكشف زيفهم، وهي تمتلك (فلة)، بقيمة (6 مليار دينار)، لا يعرف مصدر تلك الأموال! نساند القوات الأمنية في محاربتها للإرهاب! شعار من تم كشف تزويرهِ، بطباعة (5000 هوية حكومية)؛ استخدمت في تسهيل مرور العصابات الإجرامية! (هـ..الله هـ..الله بالعراق)! شعار من تمت إقالته؛ من قبل زعيم التيار، لأسباب فساد، ومتاجرة غير مشروعة، وأمور أخرى لم يصرح عنها! (شسوة)، شعار تيار يمتلك (6) حقائب وزارية، التخطيط، البلديات، العمل والشؤون الاجتماعية، الموارد المائية، السياحة والآثار، و الأعمار والإسكان، انتم من يجب أن يُسأل (شسويتوا)!

فسلام على عراقٍ ينتظر الخادم لا المتسلط، وسلام على بلد عاش مضطهداً لا مرفه، وسلام على شعب يسعى للتغيير، وسلام على وقت كف فيهِ التنظير، وسلام علينا يوم نولد ويوم نموت ويوم نبعث إلى ارض المصير.

انتخبوا العراق .