يوجد 1383 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بغداد-((اليوم الثامن))

استغرب العديد من النواب مشاركة إقليم كردستان   في المسيرة المليونية لمناهضة الإرهاب التي انطلقت في باريس امس عقب الهجوم على صحيفة ” شارلي ابدو ” الساخرة ، والذي اسفر عن مقتل 12 محررا من محريريها لأن المسيرة رفعت رسومات مسيئة للنبي الأكرم .

و قالت النائبة حنان الفتلاوي ان ” مشاركة الكرد في المسيرة المليونية بمعية 50 دولة أمر مخجل ومعيب” لأن المسيرة رفعت صورا مسيئة للنبي الأكرم محمد (ص) التظاهرة، ولأن لإقليم تصرف كأنه دولة مستقلة عن العراق” .

وأضافت الفتلاوي ” من المخجل والمعيب أن تشارك كردستان في تظاهرة باريس كما أعلن ذلك موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني”.

 

وأضافت الفتلاوي أن “الموقع ذكر أن الإقليم شارك ضمن 50 دولة في المسيرة المليونية لمناهضة الإرهاب في باريس، ويتحدثون وكأن كردستان دولة مستقلة”.

ت/ا- ن

الغد برس/السليمانية: تظاهر المئات من الموظفين في محافظة السليمانية، الثلاثاء، نتيجة تاخر رواتبهم الشهرية، ما ادى الى اغلاق الطريق وسط المحافظة.

وقال صمد عثمان احد المتظاهرين لـ"الغد برس"، إن "المئات من الموظفين خرجوا مجددا اليوم للتظاهر نتيجة تأخر رواتبهم اكثر من 70 يوما"، لافتا الى ان "المتظاهرين قاموا باغلاق طريق شارع سالم، الرئيسي الرابط مع محافظات اخرى".

واوضح ان "الموظفين لا حول ولا قوة لديهم سوى التظاهر، وعلى حكومة الاقليم حل هذه الاشكالية التي اثرت على كافة مجريات الحياة"، مشيرا الى ان " المواطن غير مسؤول عن مشاكل الاقليم وبغداد وعلى الجانبين حل كافة اشكالياتهم التي ترتبت للاسف على حساب المواطن".

وتم قطع رواتب موظفي اقليم كردستان العراق عقب خلافات بين بغداد واربيل، على كيفية ادارة الملف النفطي، لكن مع بداية تولي رئيس الوزراء حيدر العبادي حكومة البلاد، تم الاتفاق بين اربيل وبغداد على نقاط متعددة، منها ارسال رواتب الموظفين في مقابل ان تصدر الاقليم النفط عبر شركة سومو وبالفعل فان الحكومة المركزية ارسلت الجزء الاكبر من رواتبهم.

ويتظاهر المئات من مواطني الاقليم منذ اشهر، نتيجة توقف رواتبهم او تأخرها، ما ادى الى تأثر الاقتصاد عامة في اقليم كردستان.

بغداد / صحيفة الاستقامة – هاجمت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، نوابا شبهوا الكرد بـداعش بسبب وضع الأسر النازحة في محافظة كركوك.

وقالت آلا طالباني رئيسة الكتلة في بيان صحفي تلقت (صحيفة الاستقامة) والبيشمركة لما استطاع أن يسكن في اربيل”.

وأضافت أن “مسؤولا آخر قال في الآونة الأخيرة إن الكرد هم إخوة الامريكان بالرضاعة.. نعم نحن نتعاون مع الأمريكان وإيران علنا للحفاظ على كرامة أبناء الشعب والدفاع عن أراضهم، وليس مثل الآخرين يطلبون لقاء الأمريكان من دون علم الحكومة الاتحادية”.

وحيال الأوضاع في كركوك أوضحت طالباني وهي نائبة عن المدينة أن “ما يقارب نصف مليون نازح في كركوك، وهي المحافظة الثانية بعد دهوك في استقبال النازحين”.

وتابعت “آلاف الطلبة النازحين يواصلون دراستهم في كركوك، كما فتح معسكران لإيواء العوائل النازحة في كركوك”.

وبينت طالباني أن “المحافظة تدار بمشاركة جميع مكوناتها ومجلس المحافظة لم يتسلم أي أموال من لجنة إغاثة النازحين لتوفير احتياجاتهم بالمحافظة”.

وكان رئيس لجنة الهجرة والمهجرين النيابية رعد الدهلكي قال إن محافظ كركوك نجم الدين كريم طرد أكثر من 45 عائلة، مؤكدا وجود 75 عائلة أخرى مهددة بالطرد.

ويقول الدهلكي إن الدار التي تطرد منها الأسرة النازحة يكتب على جدارها محجوزة وهذه شوهدت مع “داعش” فقط، فيما دعا حكومة كردستان لبيان موقفها من ذلك.انتهى4

 

عضو في مجلس الأنبار: يوهم الشباب بوجود فرص عمل

الأنبار: مناف العبيدي
في خطوة وصفها البعض بالاستعراضية، أعاد مسلحو تنظيم داعش تشغيل المصانع والمعامل المتوقفة عن العمل في المناطق التي تقع تحت سيطرته في مدن محافظتي الأنبار والموصل.

وأعلن التنظيم عن بدء العمل في معامل الإسمنت والفوسفات وإنتاج الأسمدة في الأنبار وكذلك في معامل اللدائن والقطن في مدينة الموصل، والبدء بإعداد خطة واسعة لإعادة ترميم المصانع والمعامل وإعادة العمل بها من جديد، في محاولة لكسب سكان المناطق الواقعة تحت سطوته الذين يعانون من قلة الموارد المالية، وكذلك لتشغيل آلاف العاطلين عن العمل في تلك المناطق. وتعد الأنبار والموصل من أهم المدن التي ترفد العراق بالموارد الاقتصادية بما تمتلكه من معامل ومصانع ضخمة كانت تغذي السوق العراقية بمختلف المنتجات كالفوسفات والإسمنت والحديد والصلب والكبريت والطابوق واللدائن والغاز وغيرها.

وقال فالح العيساوي، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، لـ«الشرق الأوسط»، إن كل المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي تنظيم داعش والتي توجد بها مصانع أو معامل أو أي مؤسسات عامة تابعة للدولة العراقية «تعمل الآن بشكل مستمر لكي تقوم بعملية التمويل المالي للتنظيم المسلح. والآن يدير تنظيم داعش العمل في معمل (سمنت كبيسة) ومعمل (سمنت القائم) ومعامل الفوسفات من أجل الدعم والتمويل». وأضاف العيساوي أن «تنظيم داعش أجبر العمال والموظفين من أهل المناطق المسيطر عليها على العمل بتلك المعامل والمصانع، وهم الآن يعملون تحت سلطة التنظيم ويتقاضون رواتبهم منه».

بدوره، قال عضو مجلس محافظة الأنبار ورئيس لجنة الإعمار، أركان خلف الطرموز، لـ«الشرق الأوسط»، إن تشغيل المعامل والمصانع من قبل تنظيم داعش «هو للكسب الإعلامي. فبعد الهزائم المتكررة للتنظيم المسلح في مناطق الرمادي والبغدادي وحديثة والبدء بحملة التطهير التي أعلنتها القوات الأمنية العراقية في الأنبار وكذلك اقتراب الحملة الكبرى لتحرير مدينة الموصل، بدأ التنظيم بعد أن فقد شعبيته في تلك المناطق بمحاولة احتواء المواطنين عبر إيهامهم بوجود فرص عمل وبأنه يسيطر الآن على كل مفاصل الأمور».

 

النائب العراقي السابق قال إن إيران تريد إعادة إنتاج المالكي لقيادة العراق


بيروت: معد فياض
قال السياسي المستقل والعضو السابق بمجلس النواب العراقي، عزة الشابندر، إن «نوري المالكي، الرئيس السابق للحكومة العراقية، ومن يؤيده من النواب وقيادات وأعضاء حزب الدعوة، هم من يضعون العصي في دولاب حكومة حيدر العبادي، ويحاولون خلق المصاعب في طريقه»، مشيرا إلى أن «كل الحقائق والمنطق يقولان إن العبادي كان يعني المالكي وجماعته عندما تحدث عن محاولات اغتياله».

وأضاف الشابندر الذي كان يوصف بـ«كبير مفاوضي المالكي»؛ حيث كان رئيس الحكومة السابق يعتمد عليه لحسم ملفات شائكة في التفاوض مع الكتل والشخصيات السياسية العراقية، قائلا إن «العبادي لم يبدأ ولايته في رئاسة الوزراء بعلاقات توتر أو حذر مع كل الكتل العراقية، بل هو بديل مرحب به من قبل الكرد والأطراف السنية بمجملها وأطراف الإسلام السياسي الشيعي أيضا، وغالبية حزب الدعوة»، مشيرا إلى أن «الطرف الوحيد الذي يمكن أن يكون في الاتجاه الآخر من العبادي، هو المالكي ومن يؤيده من نواب أو أعضاء أو قياديين داخل حزب الدعوة، وعليه فأنا أعتقد، بل أؤكد، أن العبادي يقصد جماعة المالكي الذين قد يتعرض بسببهم للاغتيال أو الإزعاج والمضايقة، وهكذا يقول المنطق، ومن يتابع تصريحات المالكي ومن يؤيده نواب وقادة في حزب الدعوة يستطيع أن يتأكد من هذه الحقيقة».

وكشف الشابندر في حديث لـ«الشرق الأوسط» في بيروت عن أن «العبادي يجد نفسه اليوم ملزما بالانحياز إما للموقف الإيراني أو الأميركي». وقال إن «في حكم المالكي (2006 - 2014) كنا نشهد توافقا أميركيا - إيرانيا على الساحة العراقية، وكثيرا ما كانت بغداد تشهد لقاءات أميركية - إيرانية مباشرة بحضور عراقي ضعيف وغير مؤثر، وكثيرا ما كانت بغداد مقرا لهذه اللقاءات، على الرغم من أن هناك أدلة كثيرة على أن إيران كانت تحتضن وترعى الأطراف التي هي ضد الوجود الأميركي في العراق، ومنها أطراف شيعية عراقية متطرفة مثل التيار الصدري، وعصائب الحق، وهؤلاء تدعمهم إيران بالمال والسلاح، كما كانت تحتفظ وترعى حركات غير عراقية مثل تنظيم القاعدة، من دون أن تقدم لهم المال أو السلاح، بل كانت مثلا تستقبل جرحاهم وتعالجهم وتأويهم من أجل أن تبقى على علاقة مع الأطراف التي تظهر العداء للوجود الأميركي؛ بحيث يمكن تفعيل هذه العلاقة ميدانيا مستقبلا، إذا احتاجت ذلك».

وأشار إلى أن «واشنطن وطهران توصلا إلى شبه توافق سياسي في عهد المالكي لتبريد وتهدئة الأوضاع وإبقاء رئيس الوزراء لولاية ثانية، ولم يتم ذلك بفضل حنكة وحكمة المالكي، بل لأن إيران والولايات المتحدة أرادتا ذلك وقتذاك ولأنهما أرادا أن يتقاربا بشكل أو بآخر في الساحة العراقية»، منبها إلى أن «اليوم، وبعد أن وصلت العلاقات بين واشنطن وطهران إلى القطيعة واللاعودة، خصوصا بعد تأزم الأوضاع في سوريا واليمن، وتفاقم العلاقات بين واشنطن وموسكو، وتبلور وجود معسكرين في المنطقة، أحدهما تقوده الولايات المتحدة ومن يؤيدها عربيا وإقليميا، والثاني روسيا بوتين ومن معه من دول المنطقة، خصوصا إيران وسوريا، وفي ظل هذا التقسيم، فإن على عراق العبادي أن يختار بين أميركا أو إيران».

وأضاف الشابندر قائلا إن «الأوضاع السائدة اليوم في المنطقة، بسبب وجود (داعش)، قد أجلت وضوح انحياز العبادي سواء لطهران أو واشنطن، فإن قادم الأيام سيكون رئيس الوزراء العراقي أمام قرار حسم انحيازه بوضوح، وإن كان هو يفكر بالحفاظ على التوازن في علاقاته بين الطرفين، لكن هذا لن يروق لأي من الفريقين»، معبرا عن اعتقاده بأن «لإيران وجودا أكثر قوة في العراق، خصوصا مع الإسلام الشيعي وقسم من الأكراد، وما ينقصهم هو تعزيز علاقات الثقة مع الأطراف السنية، وهم يعملون على ذلك، بينما تسود حالة من عدم الثقة لدى العراقيين بالسياسة الأميركية كونها تنفذ سياسة إسرائيلية في المنطقة، وليست مصالح أميركية». وقال: «على الرغم من أني لا أستطيع أن أستبق بعض الظروف، فإنه، الآن، لا يوجد ما يدل على أن العبادي اختار إيران أو سيختارها، فيما إذا احتدم هذا الصراع، ومن المؤكد هو لن يفرط في الدعم الأميركي والدولي». وأكد الشابندر أن «الإيرانيين يحسبون الأبعد، ومن خلال لقاءاتي مع مسؤولين إيرانيين لهم علاقة بالشأن العراقي، فهم يحضرون لهذا الاحتمال، وأعني انحياز العبادي لواشنطن، فإن طهران لن تسكت أو تتراجع بل سوف تستفيد من (الحشد الشعبي) الذي تشكل بفتوى من المرجعية الشيعية ودعمته إيران بقوة، ولن تقدم هذه القوة الميدانية الموجودة على الأرض، خصوصا بعد أن اكتسبت خبرات قتالية نتيجة معاركها ضد (داعش)، لن تقدمهم هدية لحكومة العبادي، بل ستستخدمهم كقوة مؤثرة ضد حكومته أو لتعديل مسارها لصالح إيران». واستطرد: «أما على المستوى السياسي، فإن طهران، وحسب معلومات موثقة، لن تنفض يدها نهائيا من المالكي، ولعل زيارته الأخيرة لكل من طهران ولقاءاته مع كبار المسؤولين هناك، ولبيروت ولقاءاته مع زعيم حزب الله، تصب في هذا الاتجاه، خصوصا وأنه لن يتخلى عن حلم عودته إلى السلطة التي يعتقد أنها سلبت منه غدرا».

وقال إن «إيران إذا فكرت في إعادة المالكي ثانية للسلطة في العراق، فإنها ستقع في خطأ كبير وسيكلفها ذلك كثيرا، لأن المالكي وبإخفاقاته المثيرة في إدارة الدولة، وأهمها الأمنية، لا يمكن إعادة إنتاجه أو القبول به». وأشار إلى أنه «لا توجد الآن أسماء بديلة للعبادي، ويجب أن يكون أي اسم بديل من خارج دائرة الأسماء المعتادة والمكررة منذ أكثر من 10 سنوات، ويجب أن تقدم طهران شخصيات شيعية غير معروفة بولائها لإيران بقدر ولائها للعراق ومقبولة من قبل الغالبية».

وعن موقف وولاء حزب الدعوة الذي يعد العبادي أحد قادته ويتزعمه غريمه المالكي، قال الشابندر: «لا بد أن نقول إن حزب الدعوة هو الذي لعب الدور الأهم في إزاحة المالكي بعد أن تقدم بسؤاله الشهير للسيستاني حول الولاية الثالثة لرئيس الوزراء السابق، وجاء الرد قاطعا ضد الولاية الثالثة، واستطاع أن يحصل على إجابة واضحة لا تقبل التأويل أو التفسير».

وتحدث عن مصير رئيس الوزراء السابق قائلا إن «المالكي حصن نفسه بدرجة وأخرى بزيارته لإيران وبحركة دءوب لكسب أكبر عدد ممكن من قيادات حزب الدعوة، لكن هناك جهدا حثيثا من قوى سياسية عراقية، ومن قبل مؤسسات ومنظمات عالمية معترف بها لإدانة المالكي بما يتعلق بملفات حقوق الإنسان في الأقل».

 

مجلس محافظة نينوى: عملية تحرير الموصل من التنظيم في الربيع

جندي ألماني يدرب عناصر من البيشمركة الكردية في مركز تدريب قرب أربيل أمس (رويترز)

بغداد: حمزة مصطفى - أربيل: دلشاد عبد الله
حدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ولأول مرة توقيت إحدى المعارك الفاصلة للجيش العراقي مع تنظيم داعش وهي معركة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين. وبينما حدد العبادي توقيت هذه المعركة بما لا يتعدى شهرا فإنه وفي تصريحات لوكالة «رويترز» أمس أكد أن العراق بحاجة إلى نحو 3 سنوات لإعادة بناء وهيكلة جيشه.

وقال العبادي إن «عملية إعادة بناء الجيش قد تستغرق 3 سنوات، لكن هذا لا يعني أن القتال ضد تنظيم داعش سيستمر لـ3 سنوات»، مبينا أن «خلق جيش أكثر فعالية قد يكون أمرا صعبا في وقت ينشغل فيه الجيش بمحاربة تنظيم داعش الإرهابي». وأضاف العبادي أن «أصعب شيء تواجهه هو مهمة إعادة هيكلة وبناء الجيش في وقت تكون فيه في حالة حرب»، لافتا إلى «أننا نهدف إلى خلق توازن بين الحالتين بحيث نعمل على إعادة بناء الجيش بطريقة لا تؤثر على عمليات القتال».

وأكد العبادي أن «هدفنا الأساسي هو محاربة الفساد في المؤسسات العسكرية والمدنية»، مشيرا إلى أن «هذه العملية ستؤدي إلى رفع كفاءة قواتنا المسلحة وبعد اتخاذ خطوات بسيطة نحو إعادة بناء جيشنا، فإن قدرة قواتنا في السيطرة على الأراضي واسترجاعها قد تحسنت، وسنستمر بهذا النهج».

وفي سياق متصل كشف العبادي أن «القوات الأمنية ستشن هجوما على مسلحي (داعش) لاسترجاع تكريت خلال أقل من شهر»، مشددا على «أننا لا نريد التقدم نحو الموصل دون تخطيط، ولا أستطيع إعطاء موعد محدد عن انطلاق عمليات استرجاعها»، مرجحا في الوقت ذاته أن «تبدأ العمليات قريبا وأسرع من المتوقع». كما أعرب العبادي عن أمله في أن «يتم دمج أكثر من 600 ألف مجند من قوات الحشد الشعبي وعناصر العشائر السنية في الجيش بعد الانتهاء من المعارك».

من جهته، قال مشعان الجبوري، عضو البرلمان العراقي عن محافظة صلاح الدين، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن المحافظة «تختلف عن المحافظات الغربية (ذات الغالبية السنية) بكونها ليست فقط محافظة متنوعة مذهبيا، بل لأنها واحدة من أكثر المحافظات الغربية التي استقبلت متطوعين من أبناء الحشد الشعبي، وهم من شيعة الوسط والجنوب رغم الإشكالية التي حصلت على إثر مجزرة سبايكر ومحاولة البعض توجيه الاتهام إلى كل عشائر صلاح الدين بكونها مسؤولة عن تلك الجريمة من طرف، ومحاولة البعض التغطية على مرتكبي هذه الجريمة من الطرف الآخر»، مبينا أن «هذا الأمر أصبح واضحا للجميع، وقد تم توضيح كل الملابسات الخاصة بذلك الأمر الذي أدى إلى حصول ردة فعل عكسية من أبناء المحافظات الوسطى والجنوبية بالتطوع في صفوف الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين لمحاربة (داعش) وطردها».

وكشف الجبوري أنه «في الوقت الذي لا يوجد فيه حماس من أبناء العشائر السنية في تكريت للتطوع لمقاتلة (داعش) فإن هناك إقبالا كبيرا من أبناء الجنوب ضد (داعش)، وبالتالي فإن كل المؤشرات التي لدينا الآن، سواء على صعيد جاهزية الجيش أو الحشد الشعبي، فإن من الممكن أن يتم تحرير مناطق تكريت وريف كركوك وصولا إلى تخوم الموصل في غضون أقل من شهرين».

من ناحية ثانية, أعلن مجلس محافظة نينوى أمس أن عملية تحرير الموصل ستنطلق في الربيع المقبل، كاشفا أن وزير الدفاع الاتحادي خالد العبيدي ناقش في زيارته الأخيرة لقوات البيشمركة في محور كوير - مخمور (غربي أربيل) دور الإسناد الذي ستتولاه البيشمركة في المعركة المرتقبة.

وقال غزوان حامد، عضو مجلس محافظة نينوى، في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «الاستعدادات لعملية تحرير نينوى ما زالت جارية، والمقاتلون ما زلوا يتدربون، والآن نحن في فصل الشتاء، لذا العملية ستنطلق الربيع المقبل».

وعن دور قوات البيشمركة في العملية المرتقبة، أوضح حامد أن وزير الدفاع الاتحادي في زيارته الأخيرة مع نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي إلى محور مخمور - كوير أكد أن دور قوات البيشمركة «سيكون تقديم الإسناد للقوات الاتحادية التي ستنفذ عملية تحرير مدينة الموصل، ولهذا السبب كثف تنظيم داعش من هجماته على مواقع قوات البيشمركة للحيلولة دون مشاركتها في العملية». وتابع: «لكن قوات البيشمركة ماضية في مساندة الجيش، وهي القوة المقاتلة لـ(داعش) في محافظة نينوى، وتمكنت من تحرير 11 وحدة إدارية من وحدات المحافظة حتى الآن».

وعن وصول الأسلحة الثقيلة إلى قوات تحرير الموصل، أشار حامد إلى أن وزير الدفاع الاتحادي جلب معه خلال زيارته الأخير إلى مدينة أربيل مجموعة من المدرعات والعجلات المصفحة، «لكن عددها كان قليلا، وننتظر وصول عدد أكبر منها ومن الأسلحة الثقيلة»، مشيرا إلى أن قوات البيشمركة ستحصل على حصة من هذه الأسلحة باعتبارها جزءا من منظومة الدفاع العراقية ومشاركة في عملية تحرير محافظة نينوى.

لكن الفريق الركن جمال محمد، رئيس أركان قوات البيشمركة، نفى في تصريح لـ«الشرق الأوسط» وضع برنامج لتحرير الموصل حتى الآن، مضيفا: «لم يتم الحديث لحد الآن عن دورنا في عملية الموصل، هل سنشارك فيها عن طريق الإسناد أم الدخول بشكل مباشر في المعركة؟». وتابع: «أنا أتحدث عن التنسيق الميداني الذي لم تتم مناقشته حتى الآن».

من جهة أخرى، أكد مصدر في وزارة البيشمركة، فضل عدم الكشف عن هويته، لـ«الشرق الأوسط» أن «الدور الذي ستلعبه قوات البيشمركة في العملية المترقبة، وما تم الحديث عنه لحد الآن، هو تقديم الإسناد فقط، وقوات البيشمركة لن تجتاح الموصل في أي عملية برية، بل القوات العراقية هي التي ستنفذ الهجوم. لكن في كل الأحوال ستحتاج العملية تأييدا من أهالي الموصل».

وفي إطار الجهود الدولية لمواجهة تنظيم داعش، وصل أمس الجنرال جون ألان، مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما في التحالف الدولي، إلى أربيل. وجدد ألان خلال لقائه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني التزام بلاده بدعم قوات البيشمركة، وأضاف قائلا: «قوات البيشمركة حطمت أسطورة (داعش)، والولايات المتحدة ستقدم المزيد من الدعم لإقليم كردستان، وستحث الدول الأخرى على ذلك أيضا».

alsharqalawsat


«أنا أحب داعش» على مواقع «تويتر» للقيادة المركزية تزامنا مع خطاب أوباما عن الأمن

واشنطن: هبة القدسي
اعترف المسؤولون العسكريون الأميركيون بوقوع اختراق على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي (يوتيوب وتويتر) الخاصة بالقيادة المركزية للجيش الأميركي أمس بعد أن قام متعاطفون مع تنظيم داعش بنشر رسائل تهديد على صفحة «تويتر» و«يوتيوب» الخاصة بالقوات الأميركية.

ونشرت أول تغريدة على موقع القيادة المركزية للجيش الأميركي في الساعة الثانية عشرة ونصف بتوقيت واشنطن كتب فيها أيها الجنود الأميركيون نحن قادمون فاحذروا، وحملت التغريدة صورة أحد مقاتلي داعش الملثمين ويحمل شارة «محمد رسول الله» ونشرت تغريدات «لن يرى الكفار رحمة.. و(داعش) هنا بالفعل في الكومبيوتر الخاص بك، وفي كل قاعدة عسكرية بإذن الله نحن في القيادة المركزية الأميركية الآن». وحملت تغريدة أخرى رسالة «لن نتوقف ونحن نعرف كل شيء عنك وعن زوجتك وأطفالك».

وحملت تغريدات أخرى عبارات «أنا أحب داعش» تحت توقيع «متعاطفون». وحمل موقع القيادة المركزية الوسطى على صفحة «يوتيوب» أشرطة فيديو دعائية لتنظيم داعش تحت عنوان «لهيب الحرب» و«جنود الحق قادمون».

وأعلنت الجماعة التي أطلقت على نفسها الخلافة السيبرانية أنها اخترقت أيضا مواقع وزارة الدفاع الأميركية، وأن تلك المواقع أصبحت تحت سيطرة داعش ووجه المخترقون للمواقع العسكرية الأميركية رسائل تهديد للجنود الأميركيين وعبارات إشادة وإعجاب بتنظيم داعش «أنا أحب داعش» ونشر على موقع «يوتيوب» التابع للقيادة المركزية عبارات مشابهة.

وأشارت بعض التعليقات التي نشرها المخترقون المتعاطفون مع داعش إلى حصولهم على بيانات سرية من مواقع وزارة الدفاع الأميركية تتضمن أسماء وعناوين أفراد الجيش الأميركي، لكن مسؤولين بوزارة الدفاع نفوا حصول المخترقين على معلومات سرية وأكدوا أنها لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وأكدت القيادة المركزية الأميركية في بيان تعرض مواقعها (تويتر ويوتيوب) لهجوم وصفته بالهجوم «الخطر» وأوضحت أن القيادة قامت باتخاذ التدابير المناسبة لمعالجة هذه المسألة. ولم يذكر بيان القيادة المركزية مدى خطورة الاختراق، ولم تشر إلى المسؤولين عن هذا الخطاب وقامت القيادة المركزية بوقف موقعها على «تويتر» في الساعة الواحدة وعشر دقائق. وتم إزالة كافة التعليقات، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها تتخذ كافة التدابير الملائمة للتصدي لهذه المسألة.

وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض خلال المؤتمر الصحافي بأن الإدارة الأميركية بدأت في التحقيق في حادث اختراق مواقع القيادة المركزية الأميركية وقال: «إننا نأخذ حادث الاختراق على محمل الجد». وحاول المتحدث الصحافي التقليل من الاختراق ومن آثاره وقال: «هناك فارق كبير جدا بين اختراق الوثائق والبيانات الهامة والقرصنة على حساب (تويتر) ولا نزال نفحص ونجري تحقيقا في الحادث».

وقد تزامن اختراق مواقع القيادة المركزية في نفس الوقت الذي كان الرئيس الأميركي باراك أوباما يلقي كلمة أمام مسؤولي لجنة التجارة الفيدرالية في واشنطن حول مخاطر القرصنة السيبرانية (الإلكترونية).

alsharqalawsat

عندما نكتب نكتب بضمائرنا ,ونعبر عن معانات عامة الناس .وما نشعر به الان ؟عندما نقول ما يجري في الساحة  وعلى الارض لا نبالغ ولا نكذب ولا نتملق ؟وعندما نطلب نريد النتائج ؟؟نعم لانكون مع  الحاقدين والكارهين والانتهازين والاقلام المأجورة المدفوع لهم راتب مقدما ان لم يكن نسبة وحسب الرد او المقال ؟؟شاهدنا وشاهدة الملائين وعلى قناة روداو النجرفانية البرزانية ؟ما قاله سيروان البرزاني عن المعارك الدائرة الان ورد فعله المتواضع الصريح والنابع من افكار قادتهم وعلى رأسهم مسعود البرزاني ..يعتبر الهزيمة او الهروب امر طبيعي في هذه الايام والايام الماضية او المعارك قبل وبعد الانتفاضة ؟؟بقوله (هربنا الى تركيا والى ايران ونحن الان في اربيل )وشهدة القائد بشهادته وهوفخورا بهروبه وتواجده الان سالما في اربيل ؟؟هل من حساب او عقاب  يا قائد العام للقوات المسلحة في كوردستان ؟؟وهل من تدخل والمطالبة من قبل نائب العام لرئيس الاقليم كوسرت رسول ؟؟ام صم وبكم وخرسان وطرشان ؟؟
خوفي وكل خوف وحدسي لا يخيب ؟تسليم كوير ومخمور وترك اربيل بين انياب الدواعش وهروب الجميع من القادة البارتي الى تركيا ويستقبلونهم بورود وهلاهل  من قبل اوردغان فللهم جاهزة ودولاراتهم في البنوك حاضرة ؟ ؟؟سنة 1994 عندما تركوا السلاح والبشمركة وقالوا لهم انتم وربكم فقاتلوا صدام ,ودخلوا ايران معززين مكرمين وبعدها الى امريكا ؟؟اليس هذه هي الواقع ؟؟كتبوا على مقالاتي وتعلقاتهم المسمومة لا يستحق الرد لاننا قولنا الحقيقة ؟ ونها نكسة لنا جميعا ليس لهم فقط لانهم باسمنا يحاربون ويصرحون ؟هروبهم من امام داعش ؟؟لا نقبل يقال الحرب كر وفر ؟؟نحن لسنا في زمن الجاهلية وصحراء مكشوفة ,وكان كل همهم الغارات والنهب والنساء  كغنائم ؟؟الان نحن دولة وسلطة و ارض وشعب وراية وبرلمان وحكومة وجماهير ؟؟ولكن كل هذا بدون قائد دولة وقائد امة ؟؟نعم قائد حزب كارتوني  ولا يجوز ان يكون رئيسها سوراني .وعلي عبدالله شاهد شامخ امامكم مخرف ويموت ولا يعلم عنه احد ؟؟ ؟؟نعم نحن الان في القرن 21 ليس في عصور الوسطى .في عصر التكنلوجيا لا عصر الحجري ؟؟كل هزيمة نعتبرها كر وفر ؟؟؟,وهناك نصر وهناك هزيمة ؟؟يجب ان نعلم لماذا الهزيمة اسبابها ودوفعها نقاط الضعف ؟؟الا يكفينا هزيمة شنكال وتسليم موصل وخيانة زمار وتلعفر  الى داعش ؟؟الاسباب واضحة اولها
1-عدم قبول التعاون مع بككة لاجل اوردغان
2-عدم تعاون  مع الاتحاد الوطني الكوردستاني في الجبهات
3-عدم موافقة مسعود البرزاني ان يكون لوزير البشمركة صلاحيات مطلقة
4-عدم اعتراف مسعود البرزاني بقيادة جديدة وحصرها بيد اولاده واشقائه
5- عدم وجود جيش موحد تحت راية كوردستان
6-حصر جميع الصلاحيات بيد مسعود ووكيل وزارة البشمركة انور
7-حصر الوزارات الامنية والمؤسسات الامنية بيد  اولاد مسعود
8- اهمال الاحزاب الاخرى من قبل مسعود
9- الاعتماد على  شيروان عبد الرحمن والانتهازي الخط المائل جبار ياور وضباط ليسوا اكادمين ولا مهنين ولا هم ضباط
ما ذكرته اعلى برهاني ودليلي ؟عندما شعرة او علم مسعود بتحرير جبل سنجار سارع مع اقاربه والاولاده ليخطب في جبل سنجار وليكن الفضل له  ؟؟هل يجوز على قائد شعب يفكر بهذا التفكير الضيق ؟؟وهل يجوز عدم استصحاب ذو شأن وزير البشمركة معه ؟؟ولا نقول نائبه الذي لا يعترف به ابدا ؟؟؟قائد لا يحاسب ولا يعاقب ولا يتخذ اي اجراء ؟؟كما فعلها في سنجار واليوم وقبله في مخمور ,وتركوا اربيل برمتها ؟؟

نحن بحاجة الى تحاليل ودراسة الدروس المستنبطة ومحاسبة القائد المهزوم مهما كان مكانته وقربه من مسعود وكوسرت ومام جلال ؟لاننا مسؤولين عن الدماء شبابنا لا عن دماء عوائل المسؤولين

تبا لاقلامكم الماجورة ومن يقف مع الخطء والهزيمة


الثلاثاء, 13 كانون2/يناير 2015 01:57

صانعوا القرار .. وطموحات مثمرة - منى الشمري‎

 

" المثابرة والنجاح تؤامان، الأولى مسالة نوعية، والثاني مسالة وقتية" من اقوال فارابل مورغان

أكد لنا السيد عمار الحكيم، على المثابرة في الحقوق الوطنية " ان الحقوق لا تمنع بل تنزع، والاوطان لا تبني بالأماني، وانما بالعمل والمثابرة، والعناء والتضحية"

من بعد صراعات وجراحات، جاءت من تصريحات ملفقة، وسياسيو يتعاطون الأموال والدراهم، سببت نتائج سلبية، وخسائر طائلة على الوطن والوطنية، افتقد الحياء فيه، لا باس من ذلك، لم تجرح الاماني، حتى ان تقوى القلوب، بحكاية وطنية جعلت قوام كل مائل، وقصد كل جائر، وصلاح كل فاسد، وقوة كل ضعيف، و نصفة كل مظلوم، نجد صراعها المثابرة والاجتهاد، والصلاح والإصلاح.

عمد تيار شهيد المحراب، بنشر الإصلاح، وطرد الفُساد، بصورة تدعوا الى وطنية تجمع الأقليات، بموضوعية تنبؤيه، واكد ان خطاباتهُ، ليس مجرد خطابات، بل تحدي وثورة، ونيل المراد، لتنفيذ القضاء على سبل الطريق الإرهابي، لكي تؤخذ منه ثمرة، صانعة لإيجاد اتخاذ القرارات المفلحة للمواطن.

من اهم ما باشرت به تلك المؤسسة، جهود كبيرة في اول خطوة من خطواتها، في التعاون مع الجيش الوطني والحشد الشعبي، بل انها اتخذت لهم مكانة خاصة ومرموقة، تشير الى سمعة هذا الجيش الباسل، كما انها جددت العزم، واصلحت في الشؤون السياسية الخارجية.

كشفت خلالها الغطاء، ما بدر من سياسة الحكومة السابقة، وثبت حقيقة كثير من الفاسدين والفضائيين، كادت خيمة سوداء، اثرت على نهاية المالكي واعوانه، التي اندثرت مدتهِ، بتصنع سياسة نزيهة ليس الا، حتى ان بدا تطهير مكانة الظاهرة السياسية، ولازال كشف الكثير من الملفات السوداء.

بتلك الجهود المثابرة، التي يصنعها تيار شهيد المحراب، بأبهى صورة تقدم للمواطن والوطن

 

خاهه عَمّا كَلذايا

يا أبناء شعبنا الكلداني العظيم

أيها الكلدان الأصلاء أينما كنتم وحيث أنتم موجودين

إننا في الوقت الذي نرى فيه الكثير من مختلف الفئات والعناصر والإتجاهات يحاولون طمس هوية شعبنا وتغييب تاريخ أمتنا الكلدانية ويحاولون التعتيم المتعمد لتراثنا وحضارتنا الثرّة، ولا نستثني من ذلك أحداً لا رجل دين ولا علمانيين، فقد تلقينا عبارات ركيكة من أعلى مستوى في كنيستنا كأن يصف القوميين بكلمة " القومچية " وما شاكلها من كلمات لا تليق بالمنصب الذي يشغلونه، في الوقت الذي كان عليهم أن يكونوا قادة أو حماة لهذا الشعب ولهذا التأريخ النبيل والمجيد للأمة الكلدانية الذين يمثلون قامتها الدينية المسيحية، كان عليهم أن يكونوا قادة في كل شئ وطليعة هذه الأمة ينادون بإسمها ويرفعون رايتها ويتغنون بأمجادها، نقول في هذا الوقت بالذات نرى بأن مجموعة من أبناء شعبنا الكلداني في أمريكا ولاية مشيگن / ديترويت يرفعون العلم الكلداني على قمة جبل إيفيرستفي القطب الجنوبي، وحدثني الأخ الأستتاذ فوزي دلّي من إذاعة صوت الكلدان قائلاً : ـــ في اجتماع صداقة وعشاء ضم بعض اعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وإذاعة صوت الكلدان مع مجموعة من الأصدقاء الكلدان كان الأخ انمار كريم صرافة رجل الأعمال في ادارة الأموال ( انفستمنت ) وكانت في ضيافته فاطمة وهي ممثلة هاوية في هاليود ( الصورة لهما ) وأثناء الحديث نوه الصديق أنمار كريم صرافة وهو ابن خال زميلنا عادل بقال انه في صدد السفر الى القطب الجنوبي مع فاطمة  بدعوة من احدى الشركات، وسيخوض هذه المغامرة خاصة وأن المنطقة نائية وباردة جدا جدا، وقال ان العديد من الأشخاص ومن دول وأجناس وقوميات مختلفة يذهبون الى هذه المنطقة من اجل السياحة وفي نفس الوقت هذه المنطقة مشهورة بأن من تطأ قدمه على قمة جبلها يرفع علم بلاده او علم قوميته او منطقته، فطرقت فكرة لدينا وطلبنا منه أن يرفع العلم الكلداني على قمته بين الأعلام الأخرى وكانت فرحته كبيرة بهذا الطلب وتم تزويده بالعلم الكلداني وبالحجم الكبير الموجود في اذاعتنا  وسلمناه له، وهكذا سافرا قبل اعياد الميلاد ورجع قبل ايام وسيكون لنا لقاءاً إذاعياً معه ليخبرنا عن التجربة، هؤلاء هم من يعتزون بتاريخهم وهويتهم وتراثهم ويفتخرون بها، متى سنرى أو نسمع من أن العلم الكلداني يرفرف في مكاتب أبناء شعبنا وقادتنا سواء السياسيين أو الدينيين أو منظمات المجتمع المدني أو النوادي والجمعيات التي تحمل أسم ( الكلداني) مثل ( نادي ...... الكلداني ) و ( جمعية ........ الكلدانية ) وبطريركية ...... الكلدانية وووو الخ .

شكراً للصديق العزيز الأستاذ فوزي دلي على هذا التوضيح

Description: GetAttachment.jpg

تحية إجلالٍ وإكبار لهؤلاء الأشخاص الذين أعتزّوا بالعلم الكلداني علم الأمة الكلدانية، تحية لكل مَن يحمي تاريخ وتراث وراية أمتنا الكلدانية، إنه حدث كبير جداً، ففي الوقت الذي يتعرض تاريخ أمتنا إلى التغييب نرى البعض الآخر يفتخرون به

بوركتم أيها الأحرار وعشتم وعاشت أمتنا الكلدانية الخالدة

المجد والخلود لشهداء الكلدان جميعاً


كوردستان انت الازل ، احجبت من زمان  ومن من نطلب السبيل والحياة ومقفال بيت الكبير صار بيد الدخيل كيف تحزر لنا هذا اللغز الحزين ، سراب صعب الفهم  وانت املنا كانها مستحيل،مثل المنام تشخرين وبنفس الوقت تسحرين من اين لك هذا الامتطاء والصبر ، رايئتك من زمان كأني كنت معك في التاريخ ولم  يتغير الاحوال كانك كتاب قصص نقرأ و تقرء للاجيال مجرد ماضيا ولا حاضرا  ولا في المقام، لو كنا صحيح ماضيا وتخلينا عن شيء من الماضي وسرنا الى الحاضر وكتبنا عن قوميتنا قومية الكوردية في ذلك الزمان  لحد هذا اليوم من غير الاحزاب والطوائف لحكى  الزمان الذي كان  يزحف كالسلاحفات الى هذا اليوم  الجرير وتجرجر سطورها الى المنتديات  وتقاوم ضد التكبل وثقل الزمان  كما في كوباني اليوم لوصلنا وتحررنا من القيود الجار، لذلك ما زلنا لا تعرف الى اين نتجه شمسنا الذهبية تشرق شفقها على ذرى سوداء كانها دجى من عتم  ضلام الليل بلا شعاع كاننا لسنا في هذ العالم المبطن بالاعلام  والاخبار  ، غيرنا في العلم ونحن ما زلنا في الحلم رغم لدينا تجارب مؤساوية على قضيتنا القضية كوردية ، امثال كثيرة تعريب كركوك ومأساة حلبجة الجريحة وانتفاضة 1991 وانتفاضة اكراد غرب كوردستان انتفاضة كبرى حصل على الشعب الكوردي وشنكال العظيمة راحت منها الالاف المهاجرين وترك الديار ولحد الان تحت المناخ البردالقارص على الجبال من غيرمساعدات  ولا انقاذ الى هذا اليوم .
كوردستان محجوب العينين بلا عضال وروود من شباب نبتوا على ارضهم نور الصباح  وعلى ريح القداح واكلة الرمان  والجوز والقزوان ونالوا الكفاح والانتصار ،  والام الحنونة تنتظر اولادها بصبر ايوب وتفرح دمعة نظرها برجوع ابنيهما  .  العدو شربنا السقم واكلنا السم وجعلونا ارقام على الارض ارقام خيال ولا احد يجيب بسؤال من نحن ، اسال هيئات الامم العالم هل سمعتم برقم اربعين مليون نسمة ولهم الحق بوطن منشود ام هي ممنوع وللعالم مسموح  ام مقطن الاذان وسلط علينا الطغاة وجعل حاكم طاغي يحكم بالظلم قرون من السنين والطاغي لا يتغير مسلط طغيانه على الشعب الكوردي ليس طاغيا واحدا قرءنا في الكتب التاريخ وسمعنا حواديث عن قصة ضحاك هذا الملك الذي كان لدية ثعبانين كلما جاعت كان يشعر بالم شديد وكانتا الثعابين مربوطين باكتافه ويحمون الملك وعندما تجوع الثعابين كان يرضخ ويرضي جوع الثعابين بادمغة الاطفال حتى جاءت بيه لعنة كاوة وقتله ، وزفت ذلك اليوم يومها الجديد بعامها وبشهرها الربيع  اعيادا واحتفالا  للامة الكوردية الموحد  ( نوروز الربيع للشعب الكوردي ) .لكن اليوم كثر الطغاة على الشعب الكوردي من جار ومجرور ومن داعش وغير داعش وحتى اصحاب ذوي المصالح  ، ما الامر هل نحن من صنع فولاذ  نبقى نقاوم  ونزهق دمائنا بلا لا اهداف والشعب الكوردي بين الاضطهاد والتهجير والطاغي متربص على الباب لا قانون ولا دستور ولا تطبيق ولا عمل والمفتاح ليس على الباب من خرج ومن دب لا صاحب ولا صديق حميم يدافع عنا ولا اقرباء تتلو معاف الاكراد، ولم اذوق طعم الشراب المذاق وافرح بوطن منشود بالانشراح لا اكتفي بالاقليم عندي وطن منشود  تدعى كوردستان العظيمة  على الارض والتاريخ لابد ان يعرف العالم  !  للاسف ،  انه ملصم اللسان ومقطن الاذان ومعصم العينين وكبارها ساكنيها اليوم بقوة على البوصتات الرئاسية والمؤسسات الحكومية  كانها وريثة من اجدادهم المتبقية واليوم نسمع فلان ابن عم وزير فلان وهذا  خالي وهذا عمي وهولاء ولد عموتي هذا الذي يدور في الساحة الكوردية   اليوم ، وابن البلد المستحق هو الاولى من هولاء جاءوا من خارج البلاد والتحق بالمؤسسات والرئاسة من اين اتيت هذا الحق واستوليت رغم انف ابن البلد ،  الظاهر لا يستحقونها وانما بالقوة اتوا واستلموا الحكم  وبايعوا شعبهم الابي بثمن رخيص وبخيص  المظلوم بامرهم وقطعوا عنهم السبل الحياة المعيشية  ، اضافة الى ذلك للمرة الثانية التاريخ مطاط الزمن  تكرار ومرار واحتلال ، هذه المرة على 3 مدن رئيسية في اقليم كوردستان تتلو عليها التعريب كما يقولون هولا ء نازحين فارين من الاوضاع  الحرب الداعشية المتدهورة في  شمال غرب العراق وكوردستان الحاضنة لهم هولاء جاء بالتحديد الى كوردستان بدلا ان يذهبو الى المناطق الجنوب من العراق ، لا افهم هذا اللغز التعريبي من وراء هذه الاجندة الطويلة المدة لحين ترحل باقي المدن الكوردية كما رحلت كركوك الله يرحمها.
كوردستان الاربع مقطع الاضلاع لابد الالتحام نحن شعب حبها الله ويبقى حي قيوم على ارضها المزار من الانوار ونار في قلوبنا لا تهدا مختلجة بالافكار والامال وذكريات بين الرجاء ومهابة السبيل، غنينا كثير للقيادات والحكومات ولم يتغير الاحوال ، كوردستان ولدة حرة وعاشت  مقيدة  الاضلاع وجعلت سراب من الاسرار والزمان لا تتوقف عليها  ولا على غيرها  هذا هو مصير الاكراد .
ضاع عنا الرؤية ولم يبقى عندنا الثقة ،   وام الشهيد تهلهل لابنها كي يبقى كوردستان ويزرف دموع عينها غمامة حمراء تبكي لوحدها بين اسوار الجدار لا احد ينشف دمعها الغالية لابنها الشهيد وغيرنا متربع على الكراسي كانها وريثة من اجدادهم حاكما ومالكا لاحفادهم تبا وتبا لهم .
اين كركوك وما اخبارها موطني الازر تغرب نتيجة  البؤس واليأس  من هولاء الغجر جاءوا كالامواج من نزوح ودخلاء وعوز . اتاهم بيهم الحكام ثم، ولوا الى مزبلة التاريخ  وهجرو بلدنا ولم تخمد النار تكرار ومرار على اهالي الدار واصبحت فريسة الذئاب الاثيم اختارت لها الزمان وقطعت عنها السبيل عن اهليها الاصيل ومن صوت خرير الشلال من اعلى الجبال قنديل الى جبل حمرين وخانقين وخنقوا القرار واليوم جاء الدور كوباني على يد داعش  بصورة رعب  واهلعوا العالم واخافوها  وسموها (  داعش المقبور  ) واليوم  لاذو بالفرار من شنكال  الحبيبة على يد الابطال بيشمة ركة  وقريبا ستتحرر كوباني العملاقة  امام العالم وستتذكرها التاريخ وتصبح  اسطورة امام العالم و التاريخ لا تنسى وستقرأ عبر الاجيال بوركت  كوباني وابطالهم  الشجعان ، وانا في الغربة اتذكر الاحداث وهدر الزمان  والايام طعن علينا   ، ناديت الاسطر وجمعتها لنصبح على كلمات واحدة نتحدى الزمان صحيح قربت كهيلا لا يسال احد عني ولا ارى شيء جميل حولي ، اعطيت عمري للزمان بلامقابل وبصري للاسطر صاح وناديت كلمات الشعر تزن على الوزن والقافية كتاب كي اسقي روح الوطن للحياة  واكتب كلمات عن نسيم بلادي بأجمل العبارات ، كيف اطوي الدهر وانا في حجة الخريف لذا قرعت طبول الاسطر بكلمات وادوي مثل وميض البرق ووطني يتخبط ويتحنط في جسدي وانا ما زلت انتظر كي تتحقق امالنا وترفع العلم  خفاقة من بين دول الامم عاليا  وترفع على حدود كوردستان الاربع بصوت واحد بنشيد موطني  (اي رقيب  ) حتى نستقل.
ان نبض قلبي ينبض مثل طير في الفضاء  فرحا ويحلق احس قد ملكت اجواء كوردستان  من ساقس و مهاباد الى قامشلو و كوباني ومن كركوك وخانقين الى درسيم واميد وانا استيقظ  واسمع  قد تحقق الاحلام  بو طن منشود  مرفوع الراية العلم من بين اعلام الامم، وارى وردة السوسن تفوح منها ريح القداح بين الهضاب والتلال من اعلى الجبال قنديل  الى جبل حمرين وعلى صوت خرير المنابع الشلال من كثر جمالها الطبيعة الخلابة ، ناديت الزمان دع الحياة كوردستان تقرأ من عبارات وجمل من الجمال  ومن الدلال  والحب كي ترسم البسمة بشفة الاطفال واجعل الامل يخفق  على اهليها الابطال وابعد الهلع والخوف والرعب  واكتب بالقلم والخبر عبر خطوط الاسطر  بعبارت مليئة  وبرصاص القلم  عبرفوهة القلم اطلقها   واقذف كلمات عن نضال الشعب الكوردي البطل وتاريخ امجادهم المشرفة وادافع  عنها واحمي الحدود من  شنكال الى كوباني اميين .
كركوك ماضي تبحث عن حاضر غائب ومستقبل ضائع وصفحاتها سراب من الاسرار وبنفس الوقت اسيرة ومحاصرة كسحت احلامها لانها كوردية واصبحت من ارشيف التاريخ لاجل لاجل الدخلاء والعوز ، العجب يقرع ويفوق عبر التحالفات لاجل المصالح والانتخابت سكتت صوت كركوك وجعلوها من الارشيف التاريخ ثم تعاد عند مطرقة الحرب وتلجا اليها الغرباء دخلاء وبعد سنيين ينالون حقوقهم ويصبحون اصحاب الدار ،  والغد مفقود وبلا مصير وبلا اهداف وبلاهوية للشعب الكوردي.
كركوك متعطشة لهوائها الشمال ودموعها تجرف خلف القيود والاسلاك ونفطها نيران بوجه الاعداء  مغمورة ، يا سلوة العين كركوك تحيط حولك اليوم كوباني وانتما اجمل المعاني تقال انتما امانة وفضة وجوهرة ثمينة على عنق جميلات كوردستان الاربع ، اسال الكبار من المسؤول تقسيم كوردستان ترون الناس في الشوارع تعتصم  على افراج اامعتقلين ومحاكمة الظاليين والقضاء على المفسدين  ولا تعتصمون على بيعة كركوك كوردية  ولا كوباني لها مسؤول يبحث عن حريتها وانقاذها  ، انما مقاومة الشعب هي تبحث عن حريتها وتحريرها بارك الله بهم  ، اذن اين العدالة  لحقوا بنا الغربان والضراري بالاعلام والاخبار والتاريخ  تعاد ، ام الجواب هو لايوجد اطلاقا وانما الهروب من الحقيقة وترك التاريخ تعيد نفسها مرداد وتكرار ويبقى الصراع مستمر ويدفع الثمن الشعب مقابل الحزب او التيار او المسؤول يصبح مليونير على اهله وشعبه المسكيين الذي هو الباقي السليم لهذا الوطن جيل بعد جيل .
كركوك اصبحت قوقعة بين ساعة وساعة قارعة الحرب للمصيدة والانكماش بيد العذول  العدو ولانها غنية بالنفط وتخر منها القروش فيصيب عليها الاطماع كونها كوردية من ام كوردية  الاصل ليست عربية ولا ايرانية او توركية ، كركوك بوضعها الخاص تخاف منها الناس لاجل الكبار اللصم اللسان واقطنوا الاذان  وخابت كركوك املها ثم وقعت  هذه المرة  على يد الدستور الاخرس  معلق على الجدار عطال بطال لا حاكم ولا قاضي يقرا المواد المطلوبة وتطبق  الدستور ولا احد يحمل مسؤوليته امام هذا الحراك لتتخلص من العراك واصبحت في المرصاد والقرناص بيد هولاء المقبورين داعش وغير داعش والمرتزقين والسراق بلا احكام.


الى البعض... لقد جرى ماجرى على الكورد الفيليين من مصائب وويلات من تغييب شباب في ربيع العمر وحرمت آخرين من العيش في وطنهم وصادروا كل مايملكون حتى احلامهم ،وسط صمت دولي ملفت للنظر في ثمانينات القرن الماضي وتشتتوا بين أيران ودول المهجر  ومن بقي في العراق عانى الامرين خوف ومطاردة من أزلام الظلاميين ،لحين سقوط الصنم،وليومنا هذا مازال يعاني رغم مرور اكثر من احد ى عشر عاما،وعدم حسم قضايا الآف من الفيليين وهي تعاني روتين المراجعات واعتبارهم من الاجانب وهم العراقيين الاصلاء ،كل هذا واضح ،والمسألة التي نريد مناقشتها المزايدات بأسم الكورد الفيليين ،تارة منظمات وجمعيات وتارة احزاب تنادي،بمظلوميتهم وبواطن الامور غير ظاهرها ،تباكي لمصالح شخصية باتت واضحة للعيان ،واثراء من السحت الحرام على حساب المكون الفيلي ،وبعد ان انتهت مسرحية المنظمات والجمعيات والاحزاب  رغم وجود بقايا اصوات نشاز مازالت تترنح على هذه المظلومية ،وهي بانتظار ان تكون خارج الخدمة بعد فشلهم،صار آخرين يقسمون الفيليين الى اقوام وامارات لتطبيق اجندات من الخارج وداخل البلد ،خوفا من لملمة صفوفهم ،لكن يبدو ان هذا البعض تناسى ان الكورد الفيليين هم اصحاب تاريخ وحضارة ،ولديهم نخب من المثقفين والاكاديميين ومعظهم لايمكن ان تنطلي عليه الحيلة ،فأن صفاء سريرتهم ونقاءهم  وصفة الامانة والصدق  المعروفين بها لاتعني انهم سذج،ومن يريد ان يغتني ويلعب القمار ،ليلعب بعيدا عنا ومن يريد ان يسرق ويحتال ومستعد لبيع ضميره في سبيل اللقمة الحرام،عليه ان لاينتمي لنا ولايدعي بأنتمائه لنا،فالكورد الفيليين انقى واكبر من اضغاث احلام اصحاب  النفوس المريضة،ولانسمح لهم بتشويه سمعة الفيليين الذي لم يدنس رغم كل ماجرى علينا من حيف وظلم ،وظل الفيلييون ملح الارض عزيزي النفس كرماء وشجعان ،فلا تجربوا صبرهم ،واحذروا الحليم اذا غضب.

 

بدعوة رسمية من الاجتماع التحضيري للحزب الديمقراطي الكوردستاني - تركيا
حضر وفد من المجلس الوطني الكوردستاني - سوريا ) (كورد ناس
برئاسة نائبٍ من نواب رئيس المجلس الدكتور محمد احمد برازي، حيث ألقى
كلمة هنأ فيها الاجتماع وشجع على توحيد جميع القوى الكوردية المتقاربة
نهجاً وسياسةً في جميع أجزاء الكوردستان وبشكل خاص الحزب الديمقراطي
الكوردستاني، الذي على نهج الخالد البارزاني مصطفى، سواءً كان في تركيا
او سوريا او ايران. وقال بأن علينا طمأنة القائد الخالد في مثواه بأننا
نسلك نهجه و نسير نحو التوحيد والاستقلال، فإن استقلال كوردستان مستقبلاً
مرهون بوحدتنا اليوم وبوحدة قوتنا وماعلينا سوى ترك الخلافات الشخصية
ووضع المصلحة القومية في اعلى مكانٍ بين مطالبنا السياسية.

الإثنين, 12 كانون2/يناير 2015 22:38

وثيقة أئتلاف الوطنية لـ100 يوم

 

في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العراق والإرث الثقيل من السياسات الفاشلة التي أدت الى احتلال القوى الإرهابية لأجزاء كبيرة من أرض البلاد، وتفكيك النسيج الاجتماعي، بالإضافة الى تراجع موازنة الدولة بسبب انخفاض أسعار النفط من ناحية، والكلفة الباهضة لمحاربة الإرهاب، من ناحية ثانية، وحالة الفساد الإداري والمالي التي أدت الى إهدار مئات المليارات من الدولارات، من قوت الشعب، في مشاريع وهمية وتبذير المال على فضائيين في عمالة وهمية، من ناحية ثالثة، يبادر أئتلاف الوطنية، بزعامة الدكتور أياد علاوي، بطرح وثيقة المئة يوم من تشكيل الحكومة الحالية، بهدف الانفتاح على جمهورنا الكريم والوقوف على أبرز محطات الإنجاز أو عدم تحققه وما ينبغي إنجازه لخروج العراق من أزماته والحفاظ على لحمته وتوفير العيش الكريم لكل أبناء شعبه الأبرار.

المحور الأول: خارطة الطريق:

لعلنا نذكر أن أئتلاف الوطنية قد حدد رؤيته بوثيقة (خارطة الطريق)، والتي كانت أساساً لمشاركته في الحكومة، لما تتضمنه من حقوق للمواطنين الكرام يتعين تنفيذها، وإن كانت المشاركة دون استحقاق ائتلاف الوطنية. ومن أبرز ما تم إنجازه:

1-   شارك ائتلاف الوطنية في تشكيل حكومة وحدة وطنية بإشراك أطراف العملية السياسية بهدف تحقيق المصالحة وتكاتف الجهود الوطنية لدحر الارهاب وإعادة الاستقرار لبلدنا الحبيب.

2-  وفقاً لـ (خارطة الطريق) التي تقدم بها ائتلاف الوطنية تم إيقاف القصف العشوائي على المدنيين العزل في حزام بغداد والمحافظات المنكوبة ومنها الانبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك وبابل وسائر المحافظات الاخرى. إلا إن الشراكة الحقيقية في هذه الحكومة وما آلت اليها لم تتحقق ليومنا هذا فضلاً على استمرار الاعتقالات والاستحواذ على الاملاك والخطف والتطهير المنهجي والجهوي.

3-  طالب ائتلاف الوطنية بالاعتماد على ابناء المحافظات في تحقيق وحفظ الامن في مناطقهم وفق احكام الدستور. كما طالب بالمباشرة الفورية بنقل الصلاحيات المنصوص عليها في التعديل الثاني لقانون المحافظات غير المنتظمة بأقليم رقم 21 لسنة 2008 ومن ضمنها نقل المسؤوليات الامنية الى المحافظات. وقد لبى البرنامج الحكومي هذا المطلب من خلال التعهد بتشكيل الحرس الوطني في المحافظات، الا ان قانون الحرس الوطني مازال متلكأً بالرغم من التصويت على البرنامج الحكومي في مجلس النواب.

4-  طالب ائتلاف الوطنية في وثيقة (خارطة الطريق) بتسهيل عودة النازحين الى مناطقهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم وفق قانون تعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والاخطاء العسكرية والعمليات الارهابية، على ان تلتزم الحكومة بتوفير تخصيصات مالية ضمن موازنة 2015 والسنوات اللاحقة. ولقد تم تخصيص مبلغ ترليون دينار للنازحين في موازنة عام 2015، وهو بالتأكيد مبلغ غير كافي لإغاثة ما يقارب من مليوني نازح على مدى عام كامل، وتأمين احتياجاتهم الأساسية قبل إعادتهم الى وظائفهم ودورهم ومدنهم.

ولا بد هنا أن نذكر ان ائتلاف الوطنية يرفض بشدة أي تغيير في ديموغرافية البلاد، سواء في قرى وبلدات محافظة نينوى ذات التركيبة التعددية دينياً وقومياً، أو في كركوك مدينة التآخي والتعايش، أو في حزام بغداد، أو شمال بابل، أو ديالى أو صلاح الدين أو الأنبار أو أية محافظة أخرى، ويرى أن عودة النازحين إلى ديارهم هو عنصر أساسي من عناصر الأمن والاستقرار في البلاد.

5-  يشدد ائتلاف الوطنية على ضرورة حل جميع المليشيات وحصر السلاح بيد الدولة والاجهزة الامنية المشكلة بموجب الدستور والقانون. ولا بد هنا من الإشادة بموقف المرجعية الكريمة الرافض للنهج الإجرامي الذي انتهجته بعض العناصر المندسة في حرق وتفجير البيوت بعد سرقة ممتلكلتها، بحجج غير قانونية أو شرعية أو أخلاقية مما يضع مسؤولية على الحكومة لإنجاز ما عليها في حماية المواطنين في هذا المجال.

6-  كما أكدت وثيقة خارطة الطريق على ضمان استقلالية القضاء وابعاده عن التأثيرات الحزبية والسياسية واصلاحه من خلال التشريعات ولاسيما قانون المحكمة الاتحادية وانهاء ملفات الاستهداف السياسي والتجاوزات على حقوق الانسان. ويعبر ائتلاف الوطنية عن شكره وامتنانه للقضاء لتوفيره محاكمة عادلة لعدد من الشخصيات الوطنية، منها د. علاء مكي ود. سنان الشبيبي والسيد محمد علاوي الذين امتثلوا طواعية للمحاكمة ودافعوا عن أنفسهم لجرائم نسبت إليهم زوراً وبهتاناً وهناك آخرون نسبت اليهم إتهامات وقضاياهم في طريقها الى الحل عبر القضاء. كما تم الإفراج عن الاف المعتقلين في السجون لفترات طويلة دون توجيه تهمة، لكن تتوسع الاعتقالات مرة أخرى ولا يزال الكثير في السجون والمعتقلات وبانتظار محاكمة عادلة لجميع المتهمين، لينال المجرم جزاءه العادل، ويحصل البريء على حقه في الحرية.

7-  كما طالب ائتلاف الوطنية باستكمال عناصر المصالحة الوطنية في ملف الاجتثاث وتحويله الى ملف قضائي لمحاسبة المسيئين، والغاء كل المحاكم الخاصة التي شكلت بعد عام 2003 وتحويلها الى القضاء العام عملاً بأحكام الدستور، وأصلاح منظومة القوانين الجزائية والغاء قانون مكافحة الارهاب وقراري 76 و88 الخاصة بمصادرة الاموال وانهاء حالة المخبر السري.

8-  ويعمل ائتلاف الوطنية على تشريع مجموعة من القوانين منها قانون مجلس الاتحاد وقانون توزيع الموارد المالية وقانون النفط والغاز وقانون الاحزاب والذي تمت قراءته قراءة أولى.

9-  وطالب ائتلاف الوطنية بإصلاح عمل مجلس الوزراء وتشريع قانون السلطة التنفيذية، بالإضافة الى النظام الداخلي لمجلس الوزراء الذي تم إقراره بعد انتظار دام 8 سنوات، والحد من تمدد السلطة التنفيذية على الهيئات المستقلة وإلغاء الكيانات غير القانونية المرتبطة بها.

10-  إعادة تشكيل القوات الامنية والمؤسسات العسكرية بأعتماد الكفاءة والمهنية والولاء للوطن وبناء العقيدة العسكرية، والشروع بسن قانون الخدمة الالزامية.

11-  وفقاً لمطالبة ائتلاف الوطنية، اتخذت الحكومة الخطوات الأولى في تشكيل مجلس لأعمار العراق وتخصيص الموازنة المطلوبة له.

12-  شدد ائتلاف الوطنية في وثيقة (خارطة الطريق) على وضع السياسات الجادة لمحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين وسراق المال العام. ولكن العمل ما زال دون المطلوب، بل نسمع عن مليارات من الدولارات تودع خارج العراق، قد تكفي لسد العجز في الميزانية، دون أن تتحرك القوى الأمنية والقضاء العراقي لاستردادها. وقد تبنى ائتلاف الوطنية مشروع التدقيق الحسابي الجنائي لكل ما تم صرفه وما دخل الى الميزانية منذ ايام الاحتلال مروراً بكل الوزارات التي تشكلت بعد ذلك وليومنا هذا.

المحور الثاني: ملف المصالحة الوطنية:

يؤمن ائتلاف الوطنية بشكل قاطع ان إعادة الأمن والاستقرار للعراق لا تنجز بالعمليات العسكرية فحسب، وانما بخطوات سياسية توازي الحلول العسكرية تعيد اللحمة للمجتمع وتصد محاولات تفكيك نسيجه المتداخل من الأديان والمذاهب والقوميات، مع الاحترام الكامل للتعددية التي تتميز بها شعوبنا العريقة، الا ان الهوية الوطنية المبنية على التأريخ الضارب في العمق والاستثمار في المستقبل المشترك، بما يضمن مصالح جميع العراقيين، هي الضامن لتجاوز الأزمات والعبور الى بر الأمان.

وقدم ائتلاف الوطنية وثيقة (خطة عمل المصالحة الوطنية)، مؤكداً على ان المصالحة لا تتم بالمؤتمرات فحسب، وانما باجراءات فورية لتشريع حزمة من القوانين، وتعديل أو إلغاء قوانين أخرى، وتطبيق قوانين تم تشريعها سابقاً، ومنها قانون المحافظات غير المرتبطة بإقليم وقانون الخدمة الاتحادية وغيرها.

واقترح ائتلاف الوطنية تشكيل هيئة عليا للمصالحة الوطنية، تضم ممثلين عن رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب وأخرين يتفق عليهم، ترتبط برئاسة الجمهورية وتشرف على لجان عمل في المحاور المتعددة، مع الحرص على الدور المحايد للقضاء، على ان تساهم مراجع الاديان والمذاهب والطوائف الكرام بدعم ورفد الجهود نحو وحدة المجتمع وسلامته وامنه والالتزام  بقواعد ومبادئ الاديان السمحة والتي تدعو الى المحبة والوئام والاخوة والعدل والمساواة. كما اقترح ائتلاف الوطنية تخصيص ميزانية معقولة تصرف حسب قواعد الصرف الحكومي.

المحور الثالث: العلاقات المحلية والإقليمية والدولية:

مارس ائتلاف الوطنية دوره المعهود في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين داخل العراق، وتعزيز العلاقات مع دول الإقليم بما يضمن مصلحة العراق ومحاربة التنظيمات الإرهابية وتجفيف منابعها.

وكان لزعيم ائتلاف الوطنية، د. أياد علاوي، دور فاعل في التمهيد للاتفاق بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان فيما يخص تصدير النفط.

وبطلب من السيد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم والسيد رئيس الوزراء د. حيدر العبادي توجه د. أياد علاوي الى الكويت ومصر والسعودية ودول عربية أخرى من أجل تحقيق الدعم المباشر في مجال تزويد العراق بالسلاح، أسفر عن حصول العراق على تسليح من أحدى الدول العربية مجاناً.

كما كان للدكتور إياد علاوي دور فاعل بتأجيل الدفوعات للكويت من خلال لقاء مع سمو أميرها، أسفر عن تبليغ السفراء لمتابعة ذلك وأعلم به السيد رئيس الجمهورية د. فؤاد معصوم ورئيس مجلس الوزراء د. حيدر العبادي.

كما قام ائتلاف الوطنية بالتنسيق مع بلدان التحالف الدولي من أجل دعم الجهد الوطني العراقي في مقاومة داعش، مع التحذير من تنامي دور المليشيات والتدخل الخارجي في شؤون العراق الداخلية وأزدياد الطائفية.

هذا إضافة الى ما يتميز به ائتلاف الوطنية من خطاب سياسي معتدل وجامع للعراقيين يهدف الى إرساء السلم المجتمعي والاستقرار وترشيد مسار العملية السياسية في عراقنا الحبيب.

كانون الثاني 2015

 

الإثنين, 12 كانون2/يناير 2015 17:27

حرب من دون دماء !! - بيار روباري

إن منطقة الشرق الأوسط، تشهد عدة حروبٍ في أنٍ واحد، ومن ضمن هذه الحروب حرب من دون دماء على غير العادة، وهي حربٌ ضروس!! ويشارك فيها دولٌ كثيرة على شكل كتلتين. الكتلة الأولى والمبادرة بالحرب، تضم أمريكا وأوروبا ودول مجلس التعاون الخليجي وكندا إضافة إلى بعض الدول الأفريقية. وهناك تنسيق وثيق وفعال بين هذه الدول مجتمعة، ولكن دون أن يعلنوا عن ذلك.

وعلى الجانب الأخر، لا يمكن الحديث بشكل جدي عن كتلة، فهم عبارة عن دول غير متجانسة فيما بينها، ولا يوجد تنسيق حقيقي يشمل جميع تلك الدول، في إطار هذه الحرب التي فرضت عليهم، وباغتتهم على في نفس الوقت. ومجموعة هذه الدول هي روسيا وإيران وفنزويلا بشكل رئيسي.

والغريب في هذ الحرب الصامة والقاسية جدآ في أنٍ واحد، إن كلا الطرفين المتحاربين خاسرين من هذه الحرب الإقتصادية والتي تدور رحاها، حول أسعار النفط. والرابح الوحيد منها هي الدول المستوردة للنفط كالصين واليابان والهند وغيرها من الدول الصناعية مثل ألمانيا وفرنسا تركيا. لا شك إن شذايا هذه الحرب طالت العديد من الدول التي كانت تتمنى عدم حدوثها، كالعراق والنرويج.

كل الدول المصدرة للنفط ومن بينها السعودية، على المدى المتوسط والبعيد سوف يعانون من تدني أسعار النفط، بهذا الشكل المصطنع والمتعمد. فمثلآ خسارة المملكة العربية السعودية، سيصل إلى ما يقارب من 120 مليار دولار، في حال استمرت أسعار النفط حول المعدل الحالي، لمدة سبعة أشهر أخرى. وهذا يعود إلى حجم الصادرات السعودية الضخمة من النفط الخام، والتي تقدر بحوالي 11 مليون برميل يوميآ.

أما بالنسبة لروسيا الإتحادية، التي تعاني أصلآ من ركودً إقتصادي، وفوقها العقوبات المالية والإقتصادية التي فرضتها أوروبا وأمريكا عليها، لتزيد من أزمتها، والأن جاء الدور على النفط أحد أهم الصادرات الروسية. فإذا إستمرت أسعار النفط كما هي عليها الأن، فمن المقدر أن تصل خسارتها إلى حوالي ما يقرب من 100 مليار دولار. أي ما يعادل حوالي 7% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وإيران هي الإخرى التي تعاني من أزمة مالية وإقتصاية خانقة بسبب العقوبات الدولية التي فرضت عليها بسبب برنامجها النووي ودعمها للإرهابين، وتسببت تلك العقوبات بإنخفاض سعر عملتها وخنقتها عمليآ، ويقدر أن تخسر حوالي 10- 12٪ من ناتجها المحلي الإجمالي من الإيرادات، في حال إستمرت أسعار النفط، بهذا المستوى لمدة نصف عام أخر.

السعودية ودول الخليج يمكنهما تحمل هذه التكاليف الباهظة لفترة محدودة، وبعدها سوف يضطرون إلى الإستدانه من الصناديق الداخلية والخارجية لتعويض العجز في ميزانياتهم. والإقتصاد الروسي لن ينهار، كما يتمنى البعض أو يعتقد، والسبب في ذلك يعود إلى تنوع مصادره. ولكن سوف يعاني الإقتصاد الروسي دون شك، وإلى أن يعود مرة إخرى للوقوف على قدميه ويستعيد عافيته من جديد، يحتاج إلى فترة زمنية معتبرة وعودة الرساميل الأجنبية، التي غادرت البلاد بسبب العقوبات الغربية عليها.

ومن هنا يمكنني القول إن هذه الحرب على الإقتصاد الروسي والإيران أساسآ، بسبب موقفهما في أوكرانيا وسوريا وقضايا إخرى خلافية بينهما، لن يحقق هدفها المتوخى منها بالكامل. وكون هذه الحرب غير عادية وهي مؤذية للطرفين المتحاربين، لذا لن تستمر طويلآ في نظري. وأعتقد سوف تستمر لعدة أشهر قادمة، وإن كنت أرجح بأنها ستنتهي مع نهاية الصيف القادم، إن لم حدث ما ليس في الحسبان بالطبع.

ولكن الذي سوف يعاني أكثر من غيره، هو إقليم جنوب كردستان لأسباب عدة ومن أهمها، سوء إدارة قطاع النفط والثروات الطبيعية، بسبب فساد ونهب المتنفذين من عائلة البرزاني، وعائلة الطالباني والحاشية الملتفة حول هاتين العائلتين. والسيد نشيروان مصطفى بعد أن حصل على بعض الفتاة، سكت ولم نعد نسمع له حِسٌ ولا جنس!! وبقدرة قادر تغيرت حركة كّوران من حركة تغير إلى حركة تعتير وإلى الخلف دوران!!

لو كان هناك قيادة مسؤولة ومخلصة لشعبها وتخضع للقانون والمحاسبة، لقامت بوضع تلك الأموال في صندوق خاص بالإقليم، تستند إليه في أيام الشدة، بدلآ من التسول، كما حدث أثناء أول أزمة مالية تعرضت له الإقليم، جراء الخلافات مع المالكي. والكثير من الجهات المختصة في المنطقة والغرب، تقدر نسبة الأموال المسروقة من قبل مسؤولي الإقليم من أموال النفط وغيرها، بحوالي 80 مليار دولار، وكلها موضوعة في حسابات شخصية سرية خارج الإقليم. هذا في الوقت الذي مئات الألاف من الشعب الكردي، لا يجدون لقمة العيش، وسقفآ يقيهم من البرد والمطر. وغير قادرين الذهاب إلى الطبيب فما بالكم بدخول المشفى والمعالجة.

وفي الختام أود التأكيد على أن هذه الحرب الإقتصادية أو الصراع بين هذه الدول، وغيرها لن ينتهي بانتهاء هذه الحرب البترولية الشرسة. فإن إيران والسعودية لا يمكن لهما أن يجتمعا في تكتل واحد، نظرآ لحجم الخلافات والتناقضات السياسية والمذهبية التي تفصل بين الطرفين. ونفس هذا الشيئ ينطبق على كل من روسيا و دول الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.


ميدل ايست أونلاين

واشنطن - أثار غياب الرئيس الأميركي باراك أوباما وكبار المسؤولين في ادارته عن المسيرة التي نظمت في العاصمة الفرنسية باريس الاحد لتأبين ضحايا الهجمات الإسلامية المتشددة دهشة البعض في وسائل الإعلام الأميركية.

وقاد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونحو 44 من الزعماء الأجانب من بينهم زعماء ألمانيا وايطاليا وبريطانيا وتركيا وإسرائيل والأراضي الفلسطينية ما يقارب من مليون شخص في مسيرة وصفها معلقون بانها أضخم مسيرة تشهدها باريس منذ تحريرها من ألمانيا النازية عام 1944.

وقتل اسلاميون متشددون 17 شخصا من بينهم صحفيون ورجال شرطة في هجمات في باريس على مدى ثلاثة ايام الاسبوع الماضي.

ومثل الولايات المتحدة في مسيرة الاحد السفيرة الأميركية لدى فرنسا جين هارتلي لكن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعلن يوم الاثنين انه سيزور فرنسا هذا الاسبوع للتعبير عن التضامن مع ضحايا الهجوم الذي شنه إسلاميون متشددون على صحيفة شارلي إيبدو الاسبوعية الساخرة.

وقال كيري "لن يمنع أي عمل ارهابي منفرد ولا اثنان ببنادق كلاشنيكوف ولا احتجاز رهائن في متجر بقالة الملتزمين بمسيرة الحرية." وصرح بأنه سيسافر الى باريس يوم الخميس المقبل.

وتساءل عدد من المعلقين في وسائل الإعلام الأميركية عن غياب أوباما عن المشاركة في المسيرة او ايفاد نائبه جو بايدن او وزير الخارجية الأميركي، بالنظر إلى صدارة الولايات المتحدة عالميا في مكافحة الارهاب وخوض الحروب ضد الإرهاب.

ويزور كيري الهند في زيارة مقررة مسبقا. والتقى وزير العدل الأميركي إريك هولدر مع نظرائه الاوروبيين في باريس لبحث سبل منع التطرف المتسم بالعنف لكنه لم يشارك في المسيرة.

وناقشت شبكة "سي.ان.ان" التلفزيونية الأميركية الغياب الأميركي في برامجها الاخبارية. وقال فريد زكريا المحاور الذي يقدم برنامجا عن الشؤون العامة في الشبكة ان غياب كبار المسؤولين الأميركين خطأ.

وكتبت مذيعة فوكس نيوز جريتا فان سوسترن تغريدة قالت فيها "هذا محرج حقا. أين الرئيس أوباما؟ لماذا لم يذهب"؟

وقال نوت غينغريتش الرئيس السابق لمجلس النواب الأميركي الذي سعى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة لعام 2012 "من المحزن ان يظهر 50 من زعماء العالم تضامنا في باريس لكن الرئيس أوباما يرفض المشاركة. الجبن مستمر."

ولم يرد البيت الابيض على طلبات للتعليق.

خندان – كشف قيادي في ائتلاف دولة القانون، عن إن اللجان المكلفة بصياغة مسودة قانون الحرس الوطني أنهت عملها.

وقال النائب كامل الزيدي، إن اللجان المختصة المكلفة من قبل الحكومة أنجزت مسودة قانون الحرس الوطني، إلا أنها لم تصل إلى مجلس النواب.

وأضاف في تصريحات لوكالة "الاناضول" أن الحرس الوطني بحسب المسودة، لن يكون مرتبطا بأي من وزارتي الدفاع أو الداخلية، وإنما سيتبع لهيئة مستقلة مادياً وإدارياً ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة.

وأشار إلى أن المسودة تضمنت دمج الصحوات، والحشد الشعبي وأبناء العشائر السنية الموالية للحكومة، ضمن ما يعرف بقوات الحرس الوطني.

وأوضح الزيدي أن قوات البيشمركة ستبقى كما هي وتمارس مهامها المعتادة، مخالفاً بذلك ما صرح به عدد من المسؤولين العراقيين مؤخراً بأن قوات البيشمركة ستنضوي تحت لواء الحرس الوطني.

خندان –علي ناجي

كشف القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي وعضو كتلة المواطن فادي الشمري، عن قيام رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بتعيين 200 شخص من اتباعه في مناصب مهمة بالوكالة، قبل تركه المنصب بايام.

وقال الشمري في تصريح لـ'خندان' إن "للمالكي دور في مفاصل الحكومة الحالية من مؤسساتها ودوائرها، من خلال تعيين اشخاص تابعين له بالوكالة"، مضيفاً أن "رئيس الوزراء السابق قام باسناد اكثر من 200 منصب بالوكالة لاشخاص تابعين له، ومنها الامانة العامة لمجلس الوزراء والبنك المركزي ومؤسستي السجناء السيايين والشهداء".

وتابع  الشمري أن "المالكي اسند هذه المناصب قبل ايام من تركه لكرسي الحكم، اي اثناء ترأسه لحكومة تصريف الاعمال، وبالتالي فهذه مخالفة للدستور العراقي والقانون"، مبيناً أن "لجنة التوازن بمؤسسات الدولة التي شكلت من الحكومة الحالية، ستعيد النظر بجميع هذه التعيينات".

متابعة: بعد أثبات هزيمة سيروان البارزاني الاخ الشقيق لنجيروان البارزاني من كوير و تسببة بأستشهاد أكثر من 30 من قوات الامن و البيشمركة التابعة لقوة بارزاني، نشر موقع لفين برس اليوم خبرا مفادة أن رئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني قام بأبعاد سيروان البارزاني من جبهة كوير و ووضعها تحت أشراف أبنة الثاني منصور البارزاني الذي كان يشرف على جبهة شلالات الموصل.

و كان نجيروان البارزاني قد أرسل العديد من قوات حمايته الى جبهة كوير بعد هرب سيروان البارزاني من أجل أستعادة المدينة التي سقطت السبت الماضي و لمدة ساعتين في يد أرهابيي داعش.

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=16313&Jor=1

الإثنين, 12 كانون2/يناير 2015 14:49

ارهابيون في ستوكهولم!.. ساهر عريبي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مع اطلالة العام الجديد استقليت الطائرة متوجها نحو العاصمة السويدية ستوكهولم, وكان أشد مايقلقني شدة البرد هناك مقارنة بالعاصمة البريطانية لندن. الا انني فوجئت باللون الأخضر لغابات ستوكهولم التي لم يكسوها الثلج كعادتها, فكان ذلك مبعث سرور لي على امل رؤية بعض معالم هذه المدينة الخلابة الممتدة فوق أرخبيل من الجزر. الا ان فرحتي لم تدم طويلا اذ سرعان ما تساقطت الثلوج التي غطت الأرض ولم تذب الا بعد تساقط مطر شديد صباح يوم  الجمعة الماضية.

كانت اول مفاجئة بعد ان حطت قدماي على ارض المطار هي رؤية شرطي أسمر الوجه يدقق في جوازات الداخلين. فالسويد بلد ازدادت الهجرة اليه في العقود الثلاث الأخيرة وكان من الصعب اندماج المهاجرين فيه ولاعتبارات شتى منها اللغة والثقافة والخلفيات الدينية وعوامل أخرى. الا انه يبدو ان السويد قطعت شوطا في طريق دمج المهاجرين في المجتمع السويدي الى الحد الذي نجح فيه عدد من المهاجرين او أبناؤهم في تبؤ مواقع سياسية على صعيد الحكومة والبرلمان, فضلا عن العمل في بعض المرافق الحساسة كالمطارات.

كان هناك موظفون من أصول صومالية يتوليان تدقيق التذاكر وجوازات المسافرين, لم يكن الأمر محل استغرابي فحسب بل وحتى استغراب بعض المسافرين السويديين الذي تهامسوا مع بعضهم البعض حول هذه الظاهرة الجديدة في السويد. إن مما لاشك فيه ان اجواء الحرية في البلاد والعدالة والمساواة التي تنعم بها والتي كفلها القانون الوضعي السويدي, أدت الى استيعاب السويد لمئات الآلاف من المهاجرين الذين لا يشترك معهم السويديون الا في الإنسانية.

فالمسلمون هناك يمارسون شعائرهم الدينية بكل حرية ولهم مساجدهم ومراكزهم الإسلامية المنتشرة في مختلف انحاء البلاد, وتراعي المدارس عقائد المسلمين سواء على صعيد الطعام أو بعض الدروس, بل إنها تمنح التلميذ فرصة لتعلم لغته الإصلية الى حد خيالي. فبعض مدارس الأطفال تضم مهاجرين من خلفيات متعددة مما يستوجب توفير معلمين لغة لعشرات اللغة, وهو ما تفعله السويد, فهي لا تريد إذابة المهاجرين في المجتمع الجديد, بل تهدف الى المحافظة على إنتمائهم وجذورهم الثقافية.

الا ان البعض وللأسف يستغل اجواء الحرية والقوانين السمحةفي طريق الترويج للإفكار الإرهابية! فهناك مراكز دينية منتشرة في المدن الكبيرة ومنذ سنين طويلة تغذي عقول الشباب بالإفكار المتطرفة المستقاة من منبع واحد يشكل مصدرا فكريا موحدا للجماعات الإرهابية في العالم, سواء تنظيم القاعدة ام داعش أو غيرها. وكانت الحصيلة التحاق العشرات من الشباب بتنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا. وقد شاءت الإقدار أن ألتقي في لقاء عابر بأحد الأشخاص من المغرب العربي ممن يبدو عليه قد مضى عليه وقت طويل من العيش في السويد.

سألني من أي بلد انت, فرددت عليه من العراق, وكنت انتظر سؤالا منه حول من أي منطقة في العراق, فهو سؤال لابد منه لمعرفة مذهب الشخص. فالعرب اليوم لا يوجد في ذهنهم سوى معرفة ان كنت سنيا ام شيعيا. الا انه فاجأني بعدم السؤال بل دخل وبشكل مباشر في السؤال عن تنظيم داعش! وبانهم عراقيون. فقلت له كلا معظمهم من العرب والأجانب ومن مختلف الدول. فلم يرق له جوابي, حدثته عن جرائهم وعن افكارهم المتطرفة فلم يقتنع بقولي. فالتنظيم بنظره يقيم دولة الحق الوعودة. دولة حز الرؤوس وسبي النساء وهدم المساجد والمراقد وحظر الجامعات ومنع المراة من العمل.

حوار أثار تساؤلا في ذهني حول أسباب انتشار مثل هذه الأفكار المتطرفة في عدد من الدول الغربية كفرنسا التي اجتاحها الإرهاب مع بدء العام الجديد, او السويد التي تحفظ قوانينها كرامة الإنسان وتوفر له سبل العيش الكريم وتكفل له حرية ممارسة واجباته الدينية.

فهل يمكن اعتبار هذه الظاهرة فشل لسياسات دمج المهاجرين في المجتمع السويدي مقابل نجاح مشاريع الجماعات الإرهابية؟ مما لاشك فيه ان السويد وبرغم انها قطعت شوطا كبيرا على صعيد استيعاب المهاجرين الا ان هناك قصورا ومواطن خلل بحاجة الى اصلاح من اجل قطع الطريق امام تلك الجماعات التي تستغل اجواء الحرية والتسامح لنشر الأفكار المتطرفة. ولذا فتبدو سياسات دمج المهاجرين في المجتمعات الغربية بحاجة الى مراجعة وقبل فوات الأوان.

فبالرغم من ان تلك الجماعات تشكل أقلية صغيرة داخل المجتمع الا ان أفعالها لها مردودات كارثية ليس على المجتمعات الغربية فحسب, بل على المهاجرين المسلمين وعلى صورة الدين الإسلامي الحنيف الذي شوهته هذه الجماعات كما فعل أسلافها من قبل الذين انقلبوا على تعاليم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وقبل ان يبرد جسده الشريف ويوارى الثرى.

أنقرة: حياة بومدين المشتبه بتورطها بهجوم باريس وصلت تركيا بـ2 يناير ودخلت سوريا بعد 6 أيام

أنقرة، تركيا (CNN) -- كشف وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن حياة بومدين، التي تبحث عنها السلطات الفرنسية للاشتباه بضلوعها في الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية مؤخرا، دخلت إلى الأراضي التركية في الثاني من يناير/كانون الثاني الجاري، وعبرت باتجاه الأراضي السورية بعد ذلك بأيام.

وقال جاويش أوغلو، في اجتماع مع المحررين بوكالة الأناضول الإخبارية شبه الرسمية صباح الاثنين، إن بومدين، "زوجة أميدي كوليبالي، منفذ الهجوم على المتجر اليهودي في باريس، دخلت تركيا في الثاني من يناير/كانون الثاني قادمة من مدريد، وأقامت في فندق بمنطقة ’قاضي كوي‘ في إسطنبول، وانتقلت إلى سوريا في الثامن من الشهر ذاته."

وأضاف جاويش أوغلو: "أبلغنا الجانب الفرنسي بالمعلومات التي توصلنا إليها بخصوص "حياة بومدين"، وقبل أن يطلبها الجانب الفرنسي منا".

 

وتبلغ بومدين من العمر 26 سنة، وكانت شائعات قد ذكرت في بداية الأحداث أنها قد تكون شاركت في العملية التي نفذها كوليبالي، قبل أن ترجح السلطات الفرنسية لاحقا وجودها خارج البلاد.

وشارك كوليبالي في الأحداث الأمنية التي شهدتها فرنسا وذلك بقتل شرطية خلال قيام الشقيقين شريف وسعيد كواشي بمهاجمة صحيفة شارلي إيبدو، قبل أن يقوم كوليبالي بمفرده لاحقا بمهاجمة متجر متخصص ببيع الأطعمة المتوافقة مع الشريعة اليهودية.

 


منذ تشكيل المجلس الوطني الكردي في مدينة قامشلو 26/10/2011 و بتركيبة متنوعة ضمت اثني عشر حزبا كرديا و مكون المرأة و المستقلين و الشباب من جميع انحاء روج آفا ظهرت صراعات و خلافات داخل هذا المجلس بين مختلف الفعاليات ، قدمت هذه الصراعات صورة سيئة للعمل السياسي الكردي و لم تقدم إنجازا مفيدا للجماهير الكردية التي ظلت متأملة الافضل دون جدوى .

و نتيجة لهذه الصراعات و بعد تشكل الاتحاد السياسي المكون من اربعة احزاب اخذت الخلافات تزداد حدة مع محاولة الخيرين من مكونات المجلس وأد هذه الخلافات و السير بالمجلس نحو بر الامان ، و كان اول نتائج هذا الصراع إبعاد ثلاثة احزاب كردية من المجلس و هي ( اليسار الديمقراطي – اليساري – الكردي السوري ) تحت حجة انضمامهم للادارة الذاتية الديمقراطية . و بذلك تقلص عدد الاحزاب الى تسعة احزاب و عدد اقل من المستقلين الذين فقدوا الامل في العمل الجاد تحت مظلة المجلس . بقيت الامور بين مد و جزر و تحول المجلس إلى ناد سياسي يجتمع اعضاؤه لتبادل الاراء حينا و الاتهامات حينا آخر مع محاولة البعض منهم السيطرة على مقدراته التنظيمية و المالية و الادارية . و هذا ما شل دور المجلس الايجابي و ابعده عن التفاعل مع جماهيره

و بعد الهجمات الارهابية على مدينة كوباني الصامدة برزت الحاجة الملحة إلى وحدة الصف الكردي بجميع الوانه و اطيافه و بجهود مباركة من السيد مسعود برزاني رئيس اقليم كردستان و دعم و مساندة الاحزاب الكردستانية تم عقد اتفاقية دهوك 22/10/2014 بين المجلس الوطني الكردي و حركة المجتمع الديمقراطي فاستبشر الناس خيرا . لكن خيبات الامل سرعان ما ظهرت اولا بعد تأخير انتخاب اعضاء المرجعية السياسية الاثني عشر مدة اربعين يوما في عملية اقصت الكثير من مكونات المجلس المرأة الشباب عفرين / كوباني المقاومة / و كانت مرحلة انتخاب الاعضاء الستة المتممين للمرجعية من الطرفين هي / القشة التي قصمت ظهر البعير / حيث اتهم المجلس الوطني الكردي ثلاثة احزاب في المجلس و هي ( الوفاق – البارتي – الوحدة ) (بالخيانة العظمى ) بحجة تصويتهم لقائمة ( tev – dem ) و اتخذ قرار ماراثوني و بسرعة غريبة بالنسبة للمجلس بابعاد الاحزاب الثلاثة في اجتماع افتقر للشرعية التنظيمية و لم يستند الى اي اساس قانوني في اتهاماته فوصل عدد الاحزاب في المجلس الى ستة احزاب .

تذكرني هذه الاحداث بدراما سورية ايام زمان على شكل ثلاثية و هي عمل يتكون من ثلاث حلقات تحفل باحداث مكثفة . سؤال يلح علي : من هي الاحزاب الثلاثة التي ستفصل في قادم الايام و هل دراما المجلس الوطني الكردي بحاجة الى ثلاثيتين فقط لتنتهي و ينتهي معها المجلس الوطني الكردي على مبدأ ( ما في حدا احسن من حدا )



بقلم
ام كاو

 

تتفاقم الأزمة السورية وتنكشف خيوطها يوما بعد يوم حتى باتت اللعبة مكشوفة والخطأ الأكبر هو منفذيها الذين لا يفقهون معنى السياسة ويمارسون من خلال الأزمة السورية سياستهم ليتعلموا وليس ليكونوا ماهرين في اللعب وتحقيق الفوز او نتائج إيجابية .

من غير المعقول ان تكون هناك مئة دولة في العالم لا تستطيع ان تفرض على ولاية سوفيتية قرارآ ما إلا في حالتين لا ثالث لهما . الأولى هي ان تلك الدول فعلآ لا تريد أنتهاء الأزمة في سوريا حتى تمسح دولها بالكامل من الارهابيين او من لديه نزوة أجرامية وترسلهم الى الشرق الاوسط ولتحقيق مصالحها المستقبلية وتمرير ما تريد في ضوء ما يجري لانه اكبر غطاء او انها تخشى الترسانة النووية الروسية رغم ان مجلس الامن الدولي لا يسمح لاي دولة من دول الاعضاء الخمس بان يمارسو قوتهم في اي قرار دولي وكلها تقع في خانة المهزلة لإنها مسرحية مخزية ولم يعد هناك من مشاهدين لها فالروس ليسو بحاجه لا لحلفاء ولا لإصدقاء ولا لدعم اقتصادي وسلاحها الفتاك يؤمن لها الدفاع والحماية اللازمة لمصالحها في اي دولة كانت وهذه هي القبضة الحديدية الروسية التي اثبتت للعالم اجمع ان انهيار اتحادها هو فقط إداري وتنظيمي فما زالت روسيا تفرض سلطتها على جميع الولايات السابقة للسوفييت ومن منطق القوة وهذا ما تريده بالضبط لدمشق وفي ضوء هذه الالاعيب السياسيه والمخططات الدولية وما يجري خلف الستار فالبنسبة لنا لا يهمنا كثيرآ تلك المخططات لسبب واضح وصريح وهو اننا لا قدرة لنا على مواجهتها او حتى ادراك ابعادها لكن كان الاجدر بمن داخل المعارضة ان يستغلوا تلك المخططات كما يتم استغلالهم ولو كانو يتمتعون بروح الحماس الوطني والقومي لما انجروا لرغباتهم ورغبات اسيادهم ولكانو خففوا من آلام الشعب من الهجرة والقتل واللجوء ولكن هيهات ان يجازفوا بمناصبهم الواهمة او حتى كراسيهم المهزوزة فكانو مع كل اسف مطيعين لمن وضعوهم ولم يحاولوا ان يلعبو مع الكبار لعدم امكانيتهم من اتخاذ القرار فهم تعودوا على التنفيذ وليس على التفكير واعطاء القرار.

لا بديل عن السلام وايقاف الحرب فلا يوجد فيها منتصر وانما يوجد فيها خاسر والخسارة هي للجميع والشعب يدفع تلك الضريبة والاكراد جزء اساسي مما يجري لكنهم لم يتخذوا مكانهم المناسب فتم فرض قواعد اللعبة عليهم دون ان يدركوا ذلك وانجروا اليها ودفعوا الثمن غاليآ وما زالو يدفعون الثمن لإن من اعلن صفارة البدء لم يعلن عن الأنتهاء بعد وان الحل الأمثل لهذه الأزمة هو أبعاد المتاجرين بالقضية ثم الوحدة فلقد جعلوا التفرقة بين جميع المكونات حتى بات الجميع ينسى قضيته الأساسية وبدأ الصراع الداخلي يأخذ مفعوله وهكذا التهى الجميع وباتت القضية تسير كما يريد من بدأها ولا بديل الا بالعمل على ارض الواقع وتنظيف المكان ممن لا يتحمل واجبه القومي تجاه شعبه والوقت يمضي ولا حلول ابدآ من الخارج بل يجب ان يكون الحل من ابناء الوطن لانهم مهما حاولوا ان يفرضوا الحل الذي يناسبهم فلن يكون منصفآ لشرائح المجتمع وآطيافه وسيبدأ النزاع من جديد وكأن اللعبة في بدايتها والقوى الكردستانية لديها من المصاعب ما يكفي ولن يأتي الحل ابدآ من تلك القوى فيما يخص بحقوق الكرد ومن يظن غير ذلك فهو واهم وعلى أكراد سوريا تقرير مصيرهم بأنفسهم وبإرادتهم ويجب ان لا ينصاعو لاوامر غيرهم فهم بشر ويجب ان يكونُ احرار وان كانت لعبة المصالح تفرض نفسها بقوة فليقوموا بربط مصالحهم القومية مع من يريدون ويقوموا بربط مصالح الدول معهم حتى يحصلوا على حقوقهم كما يجب حينها سيكونون سندآ لإشقائهم في باقي المناطق الاخرى من كردستان كما كانو دائمآ سندآ وعونآ لهم ولم يكونوا في يومآ من الأيام عالة على غيرهم الا بعد ان تدخلت تلك القوى في تقرير مصيرهم وكانت الغلطة الفادحة فالشعب الكردي لم يرضخ لهم بل من باع القضية لاجل مصالحه الحزبية والشخصية هو من رضخ وكان السبب في صمت الشعب وأستغل حماس الشباب بالكلام المعسول والوعود الكاذبة ولكن مع مرور هذه الاعوام انكشف الغطاء ورأى الجميع كيف ان من هم سياسيون بالأساس هم بدأو يتعلمون السياسة ولم يمارسوها قط وحان الوقت لإزالتهم بكل حرية على وعسى نلحق بغيرنا من البشر ونضع بصماتنا في هذا التاريخ ليكون السند لأطفالنا في المستقبل ويفتخرون به حين يقرأه العالم اجمع .

ايها المسلمون الحريصون على ايمانكم وايمان اطفالكم. اقول لكم وبصراحة ان وجودكم بين ظهراني هؤلاء المسيحيين يؤذي دينكم ، وتنقض صلواتكم . اللحوم مغشوشة ممزوجة بدهن الخنزير . حرام عليكم . وأيادي العاملات والعاملين ملطّخة بلعَاب الكلاب "النجسة" غير الطاهرة في شريعتكم. حتى الخبز لا يسلم من بقايا الخنزير، ومن يمسّ كلبا عليه ان يغسل يديه سبع مرات احداها بالتراب الاحمر. وانّى تجدون ترابا احمر ، كله اسود واخضر ، فهلا ستفعلون ذلك ضمانا لسلامة دينكم؟

ومن ثمّ عليكم ان تغضّوا من أبصاركم ، وعليكم ان تمشوا في الاسواق وعيونكم مغمّضة وسط كل هذه السيقان والبطون العارية، والأرداف الممتلئة المرتفعة . ومن ثم عليكم وحفظا لإيمانكم غلق أجهزة التلفاز ، وقاية لكم ولأسركم من شرّ كل هذه القُبل والأجساد العارية ، واللقطات الخلاعية التي تسيل لها لعابكم . فلو كنتم حريصين على ايمانكم وتقواكم انصحكم ان تعودا الى دياركم، الى مساجدكم النظيفة الطاهرة ، الى ائمّتكم ، ان كنتم حقا لآخرتكم تعملون. فإن فعلتم ذلك فسوف تخفّفون العناء عن كاهلكم وكاهل مضيّفيكم الّذين تستغلون طيبتهم وتسامحهم في تحقيق مآربكم الدفينة المريضة وحل عقدكم النفسية المزمنة . اسألكم : ماذا كنتم ستفعلون لو فجّر مسيحِيٌّ نفسه داخل احد مساجدكم في بلدكم ؟ او اغتال 12 نفرا دفعة واحدة في عقر داركم ؟ اما كنتم تباشرون فورا بهدم جميع كنائسهم وصوامعهم وهدم دورهم عليهم ، وتشريدهم او حتى قتلهم وسحلهم في الطرقات أو ابادتهم عن آخرهم؟ انا كمسلم مسالم اخجل من تصرفاتكم رغم كوني مسلما بالقول لا بالفعل ، مسلم بالقوّة ، فأنا افضل تسمية كل غير عربي بذلك الاسم اي(مسلم تحت التهديد). اقولها كرة اخرى عودوا من حيث أتيتم ، حرصا وحبا لدينكم ، الى دياركم النظيفة المطهّرة ، الخالية من الخنازير والكلاب والشياطين والنجاسة والعري والاباحية، الله سيرضى عليكم ، زاهدين في الحياة الدنيا . فبقاؤكم في العالم المسيحيّ دليل على حرصكم على الدنيا الفانية وضعف ايمانكم.

إنكم تقتلونهم في عقر دارهم ، وهم يكرّمُونكم في عقر دارهم، ولا ينتقمون منكم ، فمن هم المتسامحون؟ أأنتم المسلمون ؟ ام هم المسيحيّون ؟

فرياد

11 – 1 – 2015

الموصل- (د ب أ): ذكرت مصادر في قوات البيشمركة العراقية الاثنين أن قوات عراقية ومن البيشمركة الكردية تمكنت من تحرير خمس قرى من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية (المعروف اعلاميا باسم داعش) بجنوبي مدينة الموصل /400كيلومتر شمالي بغداد/.

وابلغت المصادر وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) “ان قوات عراقية وكردية تمكنت من استعادة قرى/ تل الشعير والسلطان عبدلله وزيدات واسديرة والحاج علي/ بعد مواجهات عنيفة مع عناصر داعش مما اسفر عن فرار عناصر التنظيم وترك العشرات من القتلى وان اربعة من ابرز قياديي التنظيم يحملون جنسيات اجنبية قتلوا بقصف جوي على معاقلهم في ناحية البعاج غربي الموصل”.

كشفت أحداث باريس المشهد الأول من الجولة الجديدة لأنشطة الأرهاب العالمي الذي تتزعمه ( القاعدة وداعش ) وتفرعاتهما في المنطقة العربية والعالم ، وهو على جسامة خسائره البشرية ، كانت نتائجه وخيمه على الادارة الأمريكية والحكومات الغربية السائرة على سياستها المرتبكة والمتناقضة حيال ملف الأرهاب المتنامي منذ مايسمى بـ ( الربيع العربي ) ، وعلى الحكومة الفرنسية تحديداً ، التي كانت ولازالت أكثر الحكومات الغربية حماسةً وتنفيذاً للسياسات الأمريكية في المنطقة والعالم ، خاصة في سوريا التي تحولت الى ساحة مفتوحة لاستقبال القتلة والمجرمين من كل حدب وصوب ،وتحت أنظار أجهزة مخابرات تلك الدول بالتنسيق مع ( وكلائها المعتمدين ) في المنطقة ، وبتمويل معلومة مصادره وطرق تحويلاته ، لسداد تكاليف التدريب والتجهيز والخدمات اللوجستية الاخرى ، قبل أن يتمدد الارهاب الى العراق لتحتل عصاباته مايقرب من ثلث مساحة البلاد ، لتشكل مع مايسيطر عليه من أراضي سورية ، أكبر رقعة جغرافية للارهاب في العالم ، لايمكن أن تدار من قبل عصابات اجرامية دون تخطيط وتوجيه ومساندة من دوائر متنفذه عالمياً .

لقد أجمعت الاطراف السياسية والأمنية الدولية على توفر الامكانات والرغبة لدى منظمات الارهاب لاستهدافات قادمة في مدن غربية أخرى ، ليس بالضرورة العواصم فقط ، اضافة الى عدم تحديد نوعية الاهداف المختارة ، وهذا يعني أن الجميع معرض للارهاب طالما هو خارج منزله ، وهو مستوى مرعب من التهديد لايمكن تلافيه بسهولة ، رغم كل التحضيرات الاستباقية على مستوى الجهد الانساني والتكنولوجي ، بسبب أختراق هذه التنظيمات للمجتمعات الاوربية من خلال الاعداد الكبيرة للجاليات الاسلامية فيها ، هناك شريحة منها متعاطفة بقوة مع ( تنظيرات شيوخ الارهاب ) ، كما أثبتت ذلك مجزرة باريس ، اضافة الى اعداد اُخرى تقدم خدماتها الساندة ( سلعة ) مدفوعة الثمن .

أن تواجد أعداد كبيرة من الجاليات العراقية في بلدان المهجر لها أرتباطاتها الدائمة مع الوطن في أمور كثيرة ، فرض على العراقيين مراجعة القنصليات العراقية في تلك البلدان ، ونتيجة للاسلوب الاداري لمؤسسات الدولة العراقية فان كل وثيقة يحتاجها المواطن تستدعي حضوره الشخصي ، مهما كانت المسافة بين مدينته وموقع القنصلية ، ومهما كانت تكاليف السفر باهضة ، لكن الاهم من كل ذلك هو أمكانية أستهداف القنصليات العراقية من قبل الأرهاب ، خاصة وان أعداد المراجعين تتجاوز المئات في بعض الايام ، واجراءات الدخول الى القنصليات ربما لاتكون كافية لايقاف أرهابي مغسول الدماغ لايقاع أكبر الخسائر في صفوفهم ، ولا نعتقد بأن وجود شرطيين أو ثلاثة من البلد المستضيف كافياً لحماية القنصلية من الارهاب ، لأنهم يتواجدون في ( كشك الحماية ) على بعد أمتارمن الباب ، ولايتدخلون في أمر دخول المراجعين .

على ذلك يكون المطلوب من وزارة الخارجية العراقية دراسة هذا الامر على وجه السرعة ، لاتخاذ أجراءات عاجلة وفاعلة وعملية ، بالتنسيق مع الوزارات الاخرى التي تحتاج دوائرها وثائق من العراقيين في الخارج ، لاختيار الاسلوب الامثل لتوفيرها ، اضافة الى الاهتمام بتطوير اسلوب حماية القنصليات والسفارات والمؤسسات العراقية الاخرى في كافة بلدان المهجر .

 

 

توجد نظريتان عند التشيع فى ذلك إحداهما عند التشيع الفارسى وأتباعه حيث يؤمن تاريخيا وعقائديا بذلك ويعتبره أكبر عيد للمسلمين، بينما التشيع العربى وأهل بيت النبى وأتباعهم لم يؤمنوا بذلك أصلا، ويعتبرونه بدعة ومما أدخله الفرس على التشيع فى مراحله المختلفة كما موجود تفصيلا فى كتاب (التشيع العربى والتشيع الفارسى) بالأدلة والمصادر والكتب لإثبات النظرية الثانية والتى نؤمن بها

فى مثل هذه الأيام فى شهر ربيع تحتفل إيران خصوصا قم وبيوتات العلماء والمراجع باحتفالات بهيجة كبيرة وعيد كبير يسمونه (فرحة الزهراء) متوهمين فرحة فاطمة بنت النبى بمقتل الخليفة عمر بن الخطاب ويقومون بالحج إلى قاتله وزيارته فى مزاره بكاشان باعتباره من أولياء الله رغم أن القاتل هو أبو لؤلؤة الفارسى المجوسى وأن الزهراء نفسها قد توفيت قبل ذلك التاريخ بما يقرب 15 عاما وأن الأمر بدعة لايمكن ثبوتها وضعف أدلتها
وحقيقة التشيع الفارسى أنه كان من الصعب جدا على الحضارة الفارسية والكبرياء الكسروى أن يخضعا للعرب وزعيمهم الخليفة فى معركة القادسية وتنكسر عندها شوكتهم وغطرستهم وتاريخهم وثقافتهم ودينهم لمن يعتبرونهم (العرب) أعراب الصحراء متخلفين عن الحضارة والعلم كما يسمونهم ظلما وزورا، فانعكس ذلك رغم خضوعهم للإسلام ظاهرا لكن الإنتقام من الدين والعرب والثقافة وظهر فى هذه الثلاثة بالتغلغل الفارسى والإنتقام من جميع الرموز العربية ومصادر قوتها وتكفير الخلفاء ومراسيم الفرح بقتله وحج قاتله الكافر، ومن الثقافات الكبيرة ضد العرب
لذلك جعل الفرس من يوم قتل الخليفة عمر عيدا بل أكبر الأعياد وأعظمها، أسموه (فرحة الزهراء) وهنالك الكتب العديدة بهذا الإسم بتوهم فرحة فاطمة الزهراء باستجابة دعائها وتبشيرها بقتله ثأرا وانتقاما … وادّعوا رفع القلم فيه ويحق للمرء فيه فعل المعاصى بلا ذنب وذكروا روايات كثيرة جدا فى فضله ولا زالت ليومنا هذا المراسيم الكبيرة فى مؤسسات المرجعيات الفارسية تمارس الأعياد والأفراح وتحج إلى قاتله أبى لؤلؤة المجوسى فى كاشان بعد تعمير قبره ووضع زيارة خاصة فى تمجيده وارتكاب المعاصى لأنه يوم لايحاسب المرء عليه فقد رفع القلم كما يقول المجلسى فى بحاره وغيره من فقهاء الفرس
على غلاف كتاب فرحة الزهراء عن المجلسى فى بحاره: (قال الله تبارك وتعالى: يا محمد إنى قد جعلت ذلك اليوم (فرحة الزهراء من ربيع) عيدا لك ولأهل بيتك ولمن تبعهم من المؤمنين وشيعتهم وآليت على نفسى بعزتى وجلالى لأحبون من تعبد فى ذلك اليوم محتسبا ثواب الخافقين ولأشفعنه فى أقربائه وذوى رحمه ولأزيدن فى ماله …) البحار للمجلسى الجلد 31- الصفحة 120

فى كتاب فرحة الزهراء للأصفهانى وبحار المجلسى وابن طاوس في كتاب زوائد الفوائد وغيرها روى ابن أبي العلاء الهمداني و يحيى بن محمد بن حويج قالا تنازعنا في ابن الخطاب و اشتبه علينا أمره فقصدنا جميعا أحمد بن إسحاق القمي صاحب أبي الحسن العسكري بمدينة قم فقرعنا عليه الباب فخرجت علينا صبية عراقية فسألناها عنه فقالت هو مشغول بعيده فإنه يوم عيد فقلت سبحان الله إنما الأعياد أربعة للشيعة الفطر و الأضحى و الغدير و الجمعة ،قالت : فإن احمد بن إسحاق يروي عن سيده أبي الحسن علي بن محمد العسكري أن هذا اليوم هو يوم عيد، وهو أفضل الاعياد عند أهل البيت وعند مواليهم. قلنا: فاستأذني لنا بالدخول عليه، وعرفيه بمكاننا، فدخلت عليه وأخبرته بمكاننا، فخرج علينا وهو متزر بمئزر له محتبي بكسائه يمسح وجهه، فانكرنا ذلك عليه، فقال: لا عليكما، فإني كنت اغتسلت للعيد.
قلنا: أو هذا يوم عيد ؟.
قال: نعم، - وكان يوم التاسع من شهر ربيع الاول -، قالا جميعا: فأدخلنا داره وأجلسنا على سرير له، وقال: إني قصدت مولانا أبا الحسن العسكري مع جماعة إخوتي - كما قصد تماني - بسر من رأى ، فاستأذنا بالدخول عليه فأذن لنا، فدخلنا عليه في مثل هذا اليوم - وهو يوم التاسع من شهر ربيع الاول - و قد أوعز إلى كل واحد من خدمه أن يلبس ما يمكنه من الثياب الجدد، وكان بين يديه مجمرة يحرق العود بنفسه، قلنا: بآبائنا أنت وإمهاتنا يابن رسول الله ! هل تجدد لاهل البيت في هذا اليوم فرح ؟ !.
فقال: وأي يوم أعظم حرمة عند أهل البيت من هذا اليوم ؟ !
ولقد حدثني أبي أن حذيفة بن اليمان دخل في مثل هذا اليوم - وهو التاسع من شهر ربيع الاول - على جدي رسول الله، قال حذيفة: رأيت أمير المؤمنين مع ولديه الحسن والحسين يأكلون مع رسول الله وهو يتبسم في وجوههم ويقول لولديه الحسن والحسين: كُلا هنيئا لكما ببركة هذا اليوم، فإنه اليوم الذي يهلك الله فيه عدوه وعدو جدكما، ويستجيب فيه دعاء أمكما.
كُلا ! فإنه اليوم الذي يقبل الله فيه أعمال شيعتكما ومحبيكما.
فإنه اليوم الذي يصدق فيه قول الله: (فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا).
فإنه اليوم الذي يتكسر فيه شوكة مبغض جدكما.
فإنه يوم يفقد فيه فرعون أهل بيتي وظالمهم وغاصب حقهم.
فإنه اليوم الذي يقدم الله فيه إلى ما عملوا من عمل فيجعله هباء منثورا.
قال حذيفة: فقلت: يا رسول الله ! وفي أمتك وأصحابك من ينتهك هذه الحرمة ؟.
فقال رسول الله: نعم يا حذيفة! جبت من المنافقين يترأس عليهم ويستعمل في أمتي الرياء، ويدعوهم إلى نفسه، ويحمل على عاتقه درة الخزي، ويصد الناس عن سبيل الله، ويحرف كتابه، ويغير سنتي، ويشتمل على إرث ولدي، وينصب نفسه علما، ويتطاول على إمامه من بعدي، ويستحل أموال الله من غير حلها، وينفقها في غير طاعته، ويكذبني و يكذب أخي ووزيري، وينحي ابنتي عن حقها، وتدعو الله عليه ويستجيب الله دعاؤها في مثل هذا اليوم.
قال حذيفة: قلت: يا رسول الله ! لم لا تدعو ربك عليه ليهلكه في حياتك ؟ !.
قال: يا حذيفة ! لا أحب أن أجترئ على قضاء الله لما قد سبق في علمه، لكني سألت الله أن يجعل اليوم الذي يقبضه فيه فضيلة على سائر الايام ليكون ذلك سنة يستن بها أحبائي وشيعة أهل بيتي ومحبوهم، فأوحى إلي جل ذكره، فقال لي:
"
يا محمد ! كان في سابق علمي أن تمسك وأهل بيتك محن الدنيا وبلاؤها، وظلم المنافقين والغاصبين من عبادي من نصحتهم وخانوك، ومحتضتهم وغشوك، وصافيتهم وكاشحوك وأرضيتهم وكذبوك، وانتجيتهم وأسلموك، فإني بحولي وقوتي وسلطاني لافتحن على روح من يغصب بعدك عليا حقه ألف باب من النيران من سفال الفيلوق، ولاصلينه وأصحابه قعرا يشرف عليه إبليس فيلعنه، ولاجعلن ذلك المنافق عبرة في القيامة لفراعنة الانبياء وأعداء الدين في المحشر، ولاحشرنهم وأوليائهم وجميع الظلمة والمنافقين إلى نار جهنم زرقا كالحين أذلة خزايا نادمين، ولاخلدنهم فيها أبد الابدين، يا محمد ! لن يوافقك وصيك في منزلتك إلا بما يمسه من البلوى من فرعونه وغاصبه الذي يجتري علي ويبدل كلامي، ويشرك بي ويصد الناس عن سبيلى، وينصب من نفسه عجلا لامتك، ويكفر بي في عرشي، إني قد أمرت ملائكتي في سبع سماواتي لشيعتكم ومحبيكم أن يتعيدوا في هذا اليوم الذي أقبضه إلي، وأمرتهم أن ينصبوا كرسي كرامتي حذاء البيت المعمور ويثنوا علي ويستغفروا لشيعتكم ومحبيكم من ولد آدم، وأمرت الكرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن الخلق كلهم ثلاثة أيام من ذلك اليوم ولا أكتب عليهم شيئا من خطاياهم كرامة لك ولوصيك، يا محمد ! إني قد جعلت ذلك اليوم عيدا لك ولاهل بيتك ولمن تبعهم من المؤمنين و شيعتهم، وآليت على نفسي بعزتي وجلالي وعلوي في مكاني لأحبون من تعيد في ذلك اليوم محتسبا ثواب الخافقين، ولأشفعنه في أقربائه وذوي رحمه، ولأزيدن في ماله إن وسع على نفسه وعياله فيه، ولأعتقن من النار في كل حول في مثل ذلك اليوم ألفا من مواليكم وشيعتكم، ولأجعلن سعيهم مشكورا، وذنبهم مغفورا، وأعمالهم مقبولة".
قال حذيفة: ثم قام رسول الله فدخل إلى بيت أم سلمة، ورجعت عنه وأنا شاك في أمر الشيخ حتى ترأس بعد وفاة النبي وأتيح الشر وعاد الكفر، وارتد عن الدين، وتشمر للملك، وحرف القرآن، وأحرق بيت الوحي، وأبدع السنن، وغير الملة، وبدل السنة، ورد شهادة أمير المؤمنين، وكذب فاطمة بنت رسول الله واغتصب فدكا، وأرضى المجوس واليهود والنصارى، وأسخن قرة عين المصطفى ولم يرضها، وغير السنن كلها، ودبر على قتل أمير المؤمنين، وأظهر الجور، وحرم ما أحل الله، وأحل ما حرم الله، وألقى إلى الناس أن يتخذوا من جلود الإبل دنانير، ولطم وجه الزكية، وصعد منبر رسول الله غصبا وظلما، وافترى على أمير المؤمنين وعانده وسفه رأيه.
قال حذيفة: فاستجاب الله دعاء مولاتي-فاطمة الزهراء- على ذلك المنافق، وأجرى قتله على يد قاتله رحمة الله عليه، فدخلت على أمير المؤمنين لاهنئه بقتل المنافق ورجوعه إلى دار الانتقام.
قال أمير المؤمنين: يا حذيفة ! أتذكر اليوم الذي دخلت فيه على سيدي رسول الله وأنا وسبطاه نأكل معه، فدلك على فضل ذلك اليوم الذي دخلت عليه فيه ؟.
قلت: بلى يا أخا رسول الله .
قال الأمير:هو والله اليوم الذي أقر الله به عين آل الرسول، وإتي لاعرف لهذا اليوم اثنين وسبعين اسما، قال حذيفة: قلت: يا أمير المؤمنين ! أحب أن تسمعني أسماء هذا اليوم، وكان يوم التاسع من شهر ربيع الاول فقال أمير المؤمنين: هذا يوم الاستراحة، ويوم تنفيس الكربة، ويوم الغدير الثاني، ويوم تحطيط الاوزار، ويوم الخيرة ، ويوم رفع القلم، ويوم الهدو، ويوم العافية، ويوم البركة، ويوم الثارات، ويوم عيد الله الاكبر، ويوم يستجاب فيه الدعاء، يوم الموقف الاعظم، ويوم التوافي، ويوم الشرط، ويوم نزع السواد، ويوم ندامة الظالم، ويوم التصفح، ويوم فرح الشيعة، ويوم التوبة، ويوم الإنابة، ويوم الزكاة العظمى، ويوم الفطر الثاني، ويوم سيل النغاب، ويوم تجرع الريق، ويوم الرضا، ويوم عيد أهل البيت، ويوم ظفرت به بنو إسرائيل، ويوم يقبل الله أعمال الشيعة، ويوم تقديم الصدقة، ويوم الزيارة ،ويوم قتل المنافق، ويوم الوقت المعلوم، ويوم سرور أهل البيت، ويوم الشاهد ويوم المشهود، ويوم يعض الظالم على يديه ،ويوم القهر على العدو ، ويوم هدم الضلالة، ويم التنبيه ، ويوم التصريد، ويوم الشهادة، ويوم التجاوز عن المؤمنين، ويوم الزهرة، ويوم العذوبة، ويوم المستطاب به، ويوم ذهاب سلطان المنافق، ويوم التسديد، ويوم يستريح فيه المؤمن، ويوم المباهلة، ويوم المفاخرة، ويوم قبول الاعمال، ويوم التبجيل ، ويوم إذاعة السر، ويوم نصر المظلوم، ويوم الزيارة، ويوم التودد، ويوم التحبب، ويوم الوصول، ويوم التزكية، ويوم كشف البدع، ويوم الزهد في الكبائر، ويوم التزاور، ويوم الموعظة، ويوم العبادة، ويوم الاستسلام.
قال حذيفة: فقمت من عند على وقلت في نفسي: لو لم أدرك من أفعال الخير وما أرجوا به الثواب إلا فضل هذا اليوم لكان مناي.
قال محمد بن العلاة الهمداني، ويحيى بن محمد بن جريح : فقام كل واحد منا وقبل رأس احمد بن إسحاق بن سيعد القمي، وقلنا: الحمدلله الذي قيّضك لنا حتى شرفتنا بفضل هذا اليوم، و رجعنا عنه، وتعيدنا في ذلك اليوم.
وذكر كتاب فرحة الزهراء والبحار وغيرهما أن وظيفة المهدى المنتظر الأولى هى إعادة الخليفتين أبى بكر وعمر من قبريهما وإحراقهما وذرهما ثم إلحاق كل من فى قلبه ذرة حب لهما يلحقه بهما من ثقافة القتل والبغضاء والإنتقام، فكيف هو من نسل النبى الذى جاء رحمة للعالمين كما فى القرآن وليس نفمة

ويضع الأصفهانى مواضيع كثيرة فى كتابه (فرحة الزهراء) منها

التولى والتبرى

فضيلة يوم فرحة الزهراء

نسب عمر بن الخطاب

موقع الخلفاء فى القرآن

عدم إيمان الخليفتين

البراءة منهما واللعن عليهما

شدة معاداة عمر لأهل بيت النبى

قتل عمر

أبو لؤلؤة

أبو بكر وعمر عند ظهور المهدى

عائشة عند الظهور

وغيرها كثير من عناوين الكتاب فى ثقافة الكراهية والبغضاء والأحقاد حيث يعتمد كثيرا على كتب فارسية كالكافى للكلينى والفقيه للقمى والتهذيب للطوسى والبحار للمجلسى فضلا عن كتاب سليم بن قيس الذى هو من المفبركات كما ثبت فى كتاب التشيع العربى والتشيع الفارسى


ولازالت هذه الثقافة التكفيرية إلى يومنا هذا موجودة كما فى كتاب كشف الأسرار حيث يقول الخمينى (وكانت هذه المذاهب الباطلة التى وضعت لبناتها فى سقيفة بنى ساعدة وهدفها اجتثاث جذور الدين الحقيقى لازالت تحتل مواقع الحق الآن...)
وقراءة دعاء صنمى قريش وتعظيمه (فرحة فاطمة الزهراء بقتل عمر بن الخطاب) وتعظيم للمجوسى أبى لؤلؤة فضلا عن شد الرحال إليه ومزاره الكبير بكاشان
ومن الطبيعى أن يعانى السنة المسلمون من ظلم وقهر وعدوان على حقوقهم فى كل إيران فقد حرم ملايين السنة حتى من مسجد واحد فى طهران العاصمة
بينما التشيع العربى وأهل البيت أنفسهم والفقهاء العرب مثل الفقيه المرحوم محمد حسين فضل الله وهاشم معروف الحسنى وغيرهم ينكرون ويكذبون كل الإتهامات الباطلة فى تكفير الخلفاء وزوجات النبى وبدعة فرحة الزهراء مما حدى بالمراجع الفرس فى قم بإصدار الفتاوى ضد فضل الله بأكثر من مائة فتوى ومحاولة تسقيطه. ولا يمكن لعاقل أن يقبل الإتهامات الفارسية حقدا وانتقاما ضد جميع رموزنا وإثارة النعرات واختلاق الإتهامات وثقافة التكفيروعلينا إزاحة البدع والهرطقات والغلو والتكفير، بل زرع ثقافة المحبة والسلام والتعايش فى مشروع إصلاحى متكامل كما فى كتاب التشيع العربى والتشيع الفارسى

الإثنين, 12 كانون2/يناير 2015 13:29

زاهر الزبيدي- محنة الضرائب الحكومية

 

بعد أن ضاقت الدنيا علينا بما رحبت به أرض العراق من موارد تغني العراقيين ، إذاما أحسن أستخدامها وأولها الموارد البشرية ؛ بدأت الحكومة بالتفكير جديداً بالبحث عن مورد يغطي العجز الكبير في الموازنة الإتحادية عن طريق فرض الضرائب ، ولا أعتراض مطلقاً على ذلك ، فالعالم أجمع يعتمد الضرائب كوسيلة مهمة من وسائل دعم إقتصاده يتم أستقطاعها بشكل منتظم ، وعلى سبيل المثال فأن أوائل الدول في ذلك هي بلجيكا ، ألمانيا ، الدانيمارك وفرنسا ، حيث تستقطع  بلجيكا مانسبته 42.6% من الداخل موزعة على 26.6 في المائة كضريبة على الدخل و2 في المائة ضريبة للدولة و14 في المائة للضمان الاجتماعي ،  بينما تقتطع فرنسا 28.4 في المائة، منها 14.6 ضريبة على الدخل و13.8 للضمان الاجتماعي.

وفي صورة أخرى لتلك الدول فهي التي تنال مرتبة عالية في درجة الشفافية حسب مقاييس "مؤشر مدركات الفساد" الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية ، وحسب ما جاء في التقرير الذي صدر مؤخراً من مقر المنظمة في برلين، احتلت الدنمارك المرتبة الأولى برصيد 92 نقطة من مائة ، وألمانيا في المرتبة 12 على العالم ، فرنسا بالمرتبة 26 و بلجيكا بالمرتبة 15 ، لذلك فإن الضرائب التي تفرض تجد طريقها السليم والواضح في تقديبم خدمات تفوق حد تصورنا .. نحن من نعيش على هامش الحياة في مجال تقديم الخدمة العامة ، ومانعانية من سوء تقديم الخدمة العامة لأبناء شعبنا ؛ تجعل من فرض الضرائب ، إذاما تمت بدون خدمات ، جريمة كبرى ترتكب بحق ملايين الفقرات ممن لم يتعدوا خط الفقر الوطني .

الضرائب تجنى من الشعوب مع التصميم الشديد لدى المؤسسات الحكومية بتبني أسلوباً حضارياً في تحويل تلك الضرائب الى واقع خدمي ملموس تشعر معه أن ما يدفعه الشعب يعود بالفائدة الكبيرة على كل ما يواجهه من حياة قاسية يومياً ومنذ الصباح الباكر وحتى بعد منتصف الليل .

نحن بحاجة للضرائب ولكن علينا تحمل مسؤولية ما ستقودنا إليه الأساليب العقيمة في الإستفادة القصوى منها من حالة من التذمر الكبيرة لأبناء شعبنا ونحن في حاجة ماسة لدعمهم للحكومة اليوم ونحن نخوض معركة استنزاف كبيرة مع الإرهاب والجريمة .

مؤشرات السعادة هي الأخرى سمة من سمات تفوق الدول المذكور أنفاً ، فقد أحسنت إستخدام الضرائب بشكل مثالي يتفق مع المعايير الدولية لتقديم الخدمة العامة لمواطنيها .

ونحن في العراق لامشكلة لدينا في فرض الضرائب ، على سبيل المثال العائلة العراقية تدفع ضريبة للحصول على خدمة الطاقة الكهربائية مبلغ يقارب الـ 15 ألف دينار للكهرباء الوطنية و 75 ألف لخدمة المولدات الأهلية المحددة بعدد أمبيرات قد لاتخدم كل المتطلبات الحياتية للكثير من العوائل ، فما الضير أن ندفع 90 ألف دينار مقابل خدمة متكاملة منتظمة من تجهيز الكهرباء ، وذلك ينسحب على الماء والنظافة والخدمات البلدية بأنواعها وخدمة تأثيث الشوارع وغيرها ممن يحفل العالم بتقنات متحضرة في تقديمها بأسلوب قل نظيرة ، حيث لحقت بهم دولاً عربية على رأسها الأمارات العربية المتحدة التي تفوقت كثيراً في ذلك .

نعم للضرائب ، ولكن مع تقديم الخدمة العامة التي تشعرنا بأن أموال ضرائبنا بعيدة عن جيوب المفسدين وحيتانهم وأولئك منتهزي الفرصة للإقتطاع من جيوبنا ما نعجز عن إدخاره بشق الأنفس ..  حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إهداء إلى – لاجئي البرد - اللاجئين السورين في مخيمات اللجوء

تمر المجتمعات العربية بحالة فصام ثقافي حضاري سياسي تاريخي تؤثر سلباً على وحدة المجتمعات العربية  وتماسكها، تنذر بما هو أسوأ من ذلك في ظل حالة التشرذم والاقتتال الداخلي، الذي ينتشر من قطر إلى آخر، يمتد يوماً بعد يوم كنار في الهشيم ليكشف عيوب مجتمعاتنا التي  تغنت لعقود بحالة تشبه الاستقرار، فاخرت بذلك تحت نمطٍ دعائيِ مارسته الدكتاتوريات لسنوات طويلة ما جعل الكثيرين يغرقون في بحر أمجاد بنيت في عالم من الخيال، لم تجد لها على الارض مكاناً، لأنها – حالة الاستقرار – تشبه فقاعات الصابون ما تلبث أن تتلاشى امام هبة هواء لتكون لا شيء!!.

أن ما يجري داخل المجتمعات العربية له أبعاده الخطيرة وتداعياته على المجتمعات العربية برمتها ، ولن يكون سحابة صيف عابرة وسيكون له انعكاسات خطيره لا يمكن احصاء خسائرها، ما يجري تهتك لكل قيم التسامح والتعددية والتعايش التي كان تُمنّى النفس بها، أمام ما يجري هناك تراجع للمشروع القومي العربي، وتراجع لكل المشاريع الأخرى التي كانَ يُعولُ عليها لتوحيد إقليم أو أكثر تحت شعار الوحدة العربية التي كانت شعاراً مطلع الستينات من القرن الماضي، فشعار بلاد  " العرب أوطاني " لم يكن الا حالة هذيان أمام الهزائم التي راكمناها لعقود .

نعم .. فمجتمعاتنا التي ظلت تَئنُ تحتَ " سياط " الفقر والجهل والمجاعة والتخلف، فالأمعاء  والعقول الخاوية  لن تصنعَ مجداً ولن تبني صرحاً يمكنها من الصعود الى سلم وحدتها وبناءَ جهاز مناعةٍ يجعلها عصيةً على الكسر، يهابها الطامعون ويخشاها الحاقدون، لذلك بقينا نردد المجتمعات العربية ولم نقل المجتمع العربي.

كلما تقدمت بنا الايام نهرم وينخر عظامنا برد الفرقة والتمزق والتشرذم، وتنثرنا رياح الفرقة في صحراء قاحلة لا ينبت فيها الا شوك القتل والسحل والاشلاء الممزقة في العواصم والمدن العربية.

" هرمنا "  .. تلك الكلمة التي قالها ذاك التونسي الذي ذاق مرارة القهر والخوف قبل وبعد الثورة ...!! تلك الكلمة التي قيلت بعفوية لخصت وجع السنين الماضية وتنبأت بظلام  وظلم الايام القادمة، كأن ذلك الكهلُ كان مدركاً أن الفقر والقهر والجهل وقلةِ الحيلة، ستؤدي بنا في نهاية المطاف، إلى مزيد من التفتت والانقسام وهامشية مجتمعاتنا، وفقرها وإيقاظ نار الفتن، التي ناضلنا ضدها حتى لا تكتوي الاجيال بلهيبها الحارق.

ليس من محض الصدفة أن يطفو الى السطح في ظل سديم التناحر البغيض اشكاليات الاقليات الدينية والعرقية،  وسيمفونياتٍ مشروخةٍ تصم الأذن، وتدمي المقل..!! مواضيع كانت نائمة لعقود طويلة، لم نتنبه بأن مجتمعاتنا تحولت الى مزيج غير متجانس من الأقليات، أقول .. غير متجانس لأننا كان من المفروض أن نؤسس لمجتمع مدني متجانس يعبر عن هويتنا الأصيلة، التي تجمع كافة المُرَّكبات بداخلها وتنمي روح المسؤولية لغدٍ يعيش فيه الجميع بأمن وسلام ويكون الافراد برغم اختلافهم عناصر بناء لا معاول هدم .

ما زرعناه خلال قرن من الزمان لن نجني منه الا الشوك، لأن زرعنا البائس لم نسقيه الا ماء التشرذم والقهر البغيض، وتصارع الايدولوجيات، فأقطارنا العربية الممتدة من الشرق إلى الغرب بائسة، ولم توحدها الجغرافيا ولا اللغة ولا التاريخ المشترك، وكل ما عدا ذلك ضحك على الذقون.

الأقطار التي من المفروض ان تكون لبنات مجتمع واحد متماسك يشد بعضه بعضا، لا يترك مكاناً للغرباء يعبثوا بأمنه وأمانه ويهددوا استقراره ويعيدوا تقسيمه فتات يسهل طحنه، لهذا لم تتطور العلاقات داخل الأقطار العربية- علاقات اقتصادية وفكرية – ولم تؤسس لبناء متين قادر على مواجهة تحديات المرحلة دون ارتباك أو خوف، يقتل روح التجديد والانبعاث الحضاري، وفي الوقت نفسة علاقة الاقطار بعضها ببعض كانت على نفس النسق السائد داخل القطر نفسه.

لذلك هي لمة عربية .. وليست أمة عربية..!!

وما يسود في بلاد الأعراب لا يؤسس لبناء أمة متماسكة أنما هو مقدمة للمّة متهالكة

 

مع تنامي ظاهرة الارهاب الذي تعدى في مخاطره الارهاب التقليدي، تدور رحى المعارك في الفضاء الالكتروني والمعلوماتي الذي يوفر المعلومات والامكانيات الكبيرة للمستخدمين. حتى بات الجميع يحذر من استخدام التكنلوجيا بشكل واسع من قبل شبكات اجرامية وارهابية.

ولعل الإرهاب المعلوماتي أخطر ما يكون اليوم من بين مخاطره، لان الارهابيين عادة ما يستخدمون موارد المعلومات من اجل احداث شلل بالانظمة والسيطرات وابراج الاتصالات والتشويش وتعطيل المواقع الالكترونية وصولا الى النظام المصرفي وحركة الطيران والكهرباء..

ومع الوضع الاستثنائي في منطقة الشرق الأوسط باتت خدمة الانترنت توفر أوكارا للمجاميع المتشددة التي تستغل هذه الخدمة من أجل الوصول الى اهدافها، ومع مطلع عام 2015 أطلقت شركات الهاتف النقال العاملة في العراق خدمة الجيل الثالث 3G للانترنت، الذي يمتاز بسرعة نقل البيانات. ويقدر عدد المستخدمين للهاتف النقال في العراق من عام 2003 حتى عام 2014 بـ 25 مليون مشترك من السكان الذي يبلغ عددهم  36 مليون نسمة.

وتقدم هذه التقنية باقة خدمات شبكية عالية السعة وتوفر اتصالات هاتفية صوتية ونقل البيانات بتقنية لاسلكية. حيث تعمل في العراق ثلاث شركات رئيسية وهي كل من زين العراق وآسياسيل وكورك.

وبرغم ايجابية هذه الخدمة التي تواكب التطور التكنولوجي وخصوصا انه ارتبط بالقطاع الخاص مما سيوفر حرية أكبر في من اجل مواكبة التطور العالمي. الا ان هذه الخدمة يمكن ان تكون سلاحا ذا حدين. حيث ستزيد من مخاطر المجاميع الارهابية التي دائما ما تستخدم الانترنت لاغراض ارهابية.

الا ان اصبح بالامكان ان يتم احباط عمليات ارهابية فيما لو قامت الشركات المتخصصة بإبلاغات محددة ومعينة عن تفاصيل هكذا عمليات يجريها منفذو العمليات الارهابية.

ومن تزايد التحديات الأمنية من المتوقع أن تعلن الحكومة العراقية عن سلسلة من الإجراءات الأمنية الجديدة لمحاربة الإرهاب. وهذه الإجراءات يمكن ان تكون جزءا من قانون محاربة الإرهاب. وبرغم القوانين الحالية المعمول بها والتي تجرم تمويل النشاطات الإرهابية، لكنّ هناك غموضا يلف حول ما إذا كانت شركات الاتصالات قد تتعاون مع الأجهزة الأمنية فيما يخص مكافحة الارهاب. وخصوصا تجاه ما يجري من عمليات اختطاف يهدف من ورائها الارهابيون دفع جزية. وكانت السلطات العراقية في وقت ماضي حاولت تتبع شبكات الخطف لكنها فشلت في كثير من الأحيان.

كيف يعمل الارهابيون على الانترنت؟

يسعى الارهابيون في حربهم الى استغلال طرق مختلفة من اجل كسب المعركة ومن بين أساليب العمل يأتي الرصد والمراسلات وتجنيد المقاتلين وجمع الأموال وبث الدعاية والتخطيط فضلا عن طرق أخرى.

إن نقطة الضعف لدى الحكومات في المجال التكنلوجي حثّ هذه الحكومات على حجب بعض المواقع وخصوصا مواقع التواصل الاجتماعي، كما حث ذلك المجاميع الارهابية ايضا للحصول على برامج كسر الحجب، مما جعل الارهابيين يستخدمون شبكات الانترنت من خلال أساليب عدة، منها:-

- البحث عن المعلومات: اصبح العالم اليوم يعتمد بشكل رئيسي على المعلوماتية حيث يسعى الارهابيون على اختراق المواقع المهمة.

- تجنيد مجاميع ارهابية جديدة: يستغل الارهابيون بعض المواطنين البسطاء من خلال اغوائهم وجذبهم من خلال مواقع الدردشة والرسائل ووسائل الاتصال.

- التخطيط والتوجيه: تتيح وسائل الاتصال امكانية التنسيق والتواصل بين الجماعات الارهابية ويمكن من خلال ذلك شن هجمات ارهابية، وشاهدنا كيف استغلت جماعات ارهابية وسائل الاتصال وشنّت هجمات إرهابية كبيرة على مؤسسات أمنية ومواقع معروفة.

- تعلميات ودروس: كثيرة هي مواقع الانترنت التي تنقل اخبار المجاميع الارهابية، كما تقدم تعليمات وارشادات حول طرق تصنيع العبوات الناسفة والقنابل وتصنيع الاسلحة.

- الحصول على المنح والتبرعات: تعتمد بعض الجماعات الارهابية على استمالة قلوب الآخرين واقناعهم بمشاريع خيرية عبر تقديم المساعدات لما يسمى "بالمجاهدين"، أو لجمعيات خيرية تدعم هؤلاء.

وشاهدنا كيف استخدمت المجاميع الارهابية الاتصالات والرسائل وبث مقاطع الفيديو خاصة إلى جمهور محدد من اجل كسب مؤدين ومتعاطفين وكيف اصبحت مواقع الانترنت موضع دعاية ليتسنى لهذه التنظيمات اقناع الآخرين ، واغواءهم،  وعلى سبيل المثال يضطر تنظيم "داعش" لتجنيد عشرات المقاتلين من بينهم الاطفال بعد ان الحقت به المعرك المتواصلة خسائر فادحة.

مركز اتصالات استراتيجي

لذا، ينبغي مواجهة التحديات التكنولوجيا عبر انشاء مركز اتصالات استراتيجي لمكافحة الارهاب له عدة اهداف منها:-

- تحليل البيانات وتعقبها والكشف عن توجهات المجاميع المتشددة التي تستخدم هذه التقنية.

- تحديد مواقع الضعف في مؤسسات الدولة المتخصصة بالاتصالات ومن ثم تقويمها وتعزيزها بالمتطلبات الضرورية والعملية.

- تعاون شركات الاتصالات والانترنت مع أجهزة الدولة المختصة في التصدي للأنشطة والمخططات الإرهابية.

- تطوير برامج الاتصالات الخاصة بالاجهزة الأمنية ومراكز الدراسات المتخصصة بالرصد.

- ايصال البيانات والفعاليات التي تقوم بها المجاميع الارهابية واعتراضها واتخاذ تدابير وقائية ضد المراسلات التي تقوم بها هذه الجماعات.

- الحد من تأثير الدعايات ووضع برامج تحد من تجنيد المقاتلين.

- تدريب وتأهيل مجاميع متخصصة بالاتصالات الرقمية من قبل خبراء محترفين.

- ينبغي الالتفات الى موضوعة الحريات المدنية والابتعاد عن مقايضة الحريات للافراد، تحت حجة القضاء على الارهاب الألكتروني.

تأهيل الوعي المجتمعي

برغم ما نص عليه قانون العقوبات الخاص بالجرائم الارهابية رقم 13 لسنة 2005، وقانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 23 لسنة 1971 المعدل الذي يخص الجرائم المعلوماتية لا يزال التهديد الأمني مستمر من قبل المجامع الارهابية.

لقد ادركت المؤسسة الأمنية العراقية ان التنظيمات الارهابية تستغل الفجوات في وسائل الاتصال، لذا يجب الانتباه الى ان التنظيمات الارهابية تحاول الاستفادة من التقنيات الحديثة للوصول الى شبكات الاتصالات ونظم المعلومات وكذلك الاعلام بما يحقق اهدافها، لذا يتطلب جملة من الارشادات منها تخص تنمية مجتمع الانترنت:-

1. تطوير مجتمع الانترنت لمكافحة العنف والقيام بمشاركات رقمية واسعة النطاق من خلال المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات والمدونات واليوتيوب وبث برامج تثقيفية تقوض برامج التنظيمات الارهابية وأساليب الترويج الدعائي لديها.

2. ضرورة إيجاد بديل منافس وقوي تتضافر من  خلاله جهود المختصين لكشف زيف المجاميع المتطرفة والرد علميا وفكريا والتركيز على الشباب وتحصينهم دينيا وثقافيا، وحث المجتمعات على نبذ العنف وبناء الأوطان والانخراط بأنشطة تنموية تنافس وتتغلب على فكر المجاميع المتشددة.

3. مواجهة الفكر المتشدد بفكر معتدل عبر اقامة البرامج التثقيفية والحوارية بمشاركة خبراء ومفكرين في مجال علم النفس الاجتماعي.

4. رقابة اتصالات السجناء المتهمين بالارهاب، من أجل معرفة اذا كانت هناك رسائل يوجهها هؤلاء السجناء الى ارهابيين آخرين وتحليل مضمونها.

5. تزويد المرافق العامة ومؤسسات الدولة بمعلومات حول سبل مكافحة الإرهاب.

6. السيطرة على تدفق المعلومات التي تخص العمليات الارهابية.

7. العمل مع السفارات العراقية في الخارج في مجال الاتصالات والمعلومات من اجل مواجهة التطرف. ومنع دخول المواطنين الذين شركو بعمليات ارهابية خارج البلد من العودة الى الاراضي العراقية.

8. التنسيق مع مؤسسات دولية مهتمة ببرامج مكافحة التطرف عبر التنسيق وتبادل المعلومات ونقل التقنية المتقدمة التي تتوافر فيها هذه التقنية.

9. الحصول على اجهزة حديثة تساعد المؤسسة الأمنية في رصد وتتبع هجمات المجاميع الارهابية.

10. ضمان سرية مواقع المعلومات وتفعيل ميزات تعقب الهواتف، وتوفير أجهزة التشويش لمنع الجهات الارهابية  من تحديد الموقع.

11. إنشاء مجلس أمن قومي يهتم بالمعلوماتية والانترنت فالامن القومي اصبح ضرورة ملحة خصوصا مع تنامي الارهاب.

12. تقويم القوانين التشريعية وتحديثها بنصوص واضحة وملمة توضح تجريم استخدام تقنية الاتصالات ومضارها على امن المواطن والدولة ويعاقب مرتكبي الجرائم.

13. التعاون مع المواطنين من خلال استقبال شكواهم والاستجابة لها بشكل سريع وتحديد جهة مخصصة لذلك.

خلاصة

تستطيع الجماعات المتشددة ان تستخدم التقنيات الحديثة، كذلك يمكن لمؤسساتنا الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات، ان تبادر باستخدام هذه التقنيات بشكل مركز ومستمر من أجل نشر الثقافة والفكر الذي يوضح مخاطر الجماعات الارهابية والمتشددة، وبالتالي سنستطيع بمشاريعنا هذه ان نسحب البساط من تحت اقدام هذه الجماعات.

· كاتب صحفي وباحث في شؤون الارهاب

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كلما جاءت أمة لعنت سابقتها، وكل الفرق والمذاهب الاسلامية تعترف بان الاسلام والمسلمون ستتيه بهم السبل وسينشقون ويتشعبون الى ملل ونحل الى فرق ومذاهب يقال بانهم سيكونون  ٧٢ فرقة كلها الى الضلالة سائرة والى النار مصيرها الا واحدة هي الفرقة الناجية.
كل فرقة تلعن اختها وتصفها بالكفر، وكانهم في سباق محموم وتوزع صفات الكفر والزندقة والخروج على الملة فيها بينهم.
الصفة المشتركة بينهم انهم ينشدون انشاء مجتمع اسلامي على شاكلة مجتمع النبي محمد ص ناسين او متناسين حال ووضع غير المسلمين في ظل الحكم الاسلامي الذي يظهر جلياً في العهد العمري، اقل مايقال بحق تلك الوثيقة السيئة الصيت هو ان اي انسان حر لايقبل ان يعامل انسان ثانٍ وفق ذلك العهد الذي لا يساوي بين البشر.
الغرابة في اُسلوب الدعاة والمعجبون بالنظام الاسلام انهم يركزون في وسائل دعايتهم واعلامهم على الايات المكية ويبينون الوجه المسالم من الاسلام عندما كان الاسلام ضعيفاً ويعيش بين احضان اهل مكة وتحمل المسلمين الأوائل لكل صنوف التعذيب والاهانة والاحتقار والمعاملة القاسية، والمطلع على الايات المكية سيرى كلها تصب في الحوار والنقاش والجدال بالتي هي احسن، ولم يبدر من الرسول الكريم ولا من المسلمون حتى المقاومة وكلما كان يفعلون هو توجيه دعواتهم الى الله لمساعدتهم او تخفيف عذاباتهم.
مشروع الهجرة الى الحبشة كان هروب من اهل مكة. الرسول الكريم والمسلمون تحملوا مالا يتحمله احد دون ان يخرجوا عن طوعهم وينتقموا من اهل مكة، مثل الاغتيالات  والتصفيات وهذا الأسلوب اقرب الى شكوى السيد المسيح لربه وهو معلق على صليبه، تصور بان من ظمن تلك الايات ورد ما معناه ،،لا اعبد ما تعبدون ، ولا تعبدون ما اعبدو،، (لكم دينكم ولي ديني)  لن تهدي من احببت ان الله يهدي من يشاء، وهذا هو قمة التسامح وترك الناس تعبد ماتشاء.
هذا ما يسمى بالعهد المكي من الدعوة الاسلامية الذي يركز عليه كل داعية يريد ايصال فكرة الاسلام لغير المسلمين للتحول الى الاسلام دون ان يذكروا او يتطرق الداعاة  الاسلاميون الى العهد المدني من الدعوة الاسلامية.
لذا نرى ان هناك الكثيرون ينغرون ويتقبلون الاسلام كمنهج حياة لكونهم لايحيطون علماً بكل جوانب الاسلام والقرآن الكريم، والذي يغر الشباب اكثر هو حياة ابطال قصص الاسلام حيث الجواري والعبيد وفي الآخرة ٧٢ جارية وانهار من خمر.
ومايساعد هؤلاء الدعاة اكثر هو نفاق قادة العالم عندما يقولون بان داعش لا يمت للإسلام وان القاعدة وجبهة النصرة وحزب الله والخميني وكل الحركات الاسلامية الملتزمة بنهج ترهيب غير المسلمين لا يمثل المسلمون.
لا ادري هل ان هؤلاء قادة العالم يقولون عن قناعة نفسية ام لغرض في نفس يعقوب لا يعترفون بان كل الحركات الترهيبية إنما يمثل جوهر الاسلام وفق الفقه المدني والمستند على الايات المدنية من واعدوا ما استطعتم من قوة ورباط الخيل ترهبون به عدوا الله وعدوكم، وضرب الرقاب وغيرها من ايات التي تشجع على كراهية غير المسلم وهدر دمه واباحة ماله وحلاله وهتك عرض غير المسلم.
ادعوكم الى زيارة الأزهر الشريف والاطلاع على كتب المنهاهج المقررة فيها وسترى العجب العجاب ومع هذا يقال ان الأزهر الشريف يمثل الوسطية في الاسلام.
كتب الأزهر الشريف تحرض على كراهية غير المسلمين واباحة قتلهم ونهب اموالهم وسبي نساء وبنات غير المسلمين. الأزهر الشريف مؤسسة لتخريج الدواعش، والكليات السعودية وجامعاتها الدينة تعمل بصورة اخطر وبقية مؤسسات التعليم الديني لا تقل خطورة عن الأزهر الشريف و مؤسسات أل سعود وغيرهم.
فمن كان يؤمن بالحياة الدنيا ويعطي قيمة للإنسان والمساواة بين البشر فلا تثريب من اتباع الايات المكية وتطبيق الفقه المكي، ومن كان يبتغي تطبيق فقه المدينة والآيات المدنية ما هو الا داعش خارج عن قيم الانسانية وعدوا حياة الدنيا، هؤلاء قد نصبوا انفسهم الهة يتحكمون بحياة البشر.

 

عقدت الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين تحت شعار " الفيليون جزء أساسي من النسيج الوطني العراقي " ، مؤتمرها التأسيسي الأول في الساعة العاشرة صباحاً / يوم السبت المُوافق 10/1/2015 في المقر العام للجبهة الكائن في مدينة بغداد / شارع فلسطين تزامناً مع ذكرى ولادة الرسول الأعظم ( ص ) ... وبجهود أبناء العراق الشرفاء والغيار ... تعبيراً عن التضامن والدعم والإسناد مع مظلومية هذا المكون العراقي الأصيل المضطهد وما قدمه من الدماء الزكية والتضحيات الجليلة في سبيل العراق الجديد وإعادة الإعتبار إليه عن جرائم الإبادة الجماعية والتهجير القسري والتطهير العرقي وإستشهاد الآلاف من شبابه على يد أزلام النظام المُباد ... لتكون صرخة نداء قوية في سبيل إسترجاع الحقوق المُغتصبة والهوية العراقية وترسيخ الإستحقاقات الدستورية والتوازن الوطني الحقيقي بصفته جزء أساسي لا يتجزأ من مكونات الشعب العراقي وتعويض أبنائه مادياً ومعنوياً عن سنوات الظلم والقهر والقمع الطويلة والكشف عن مصير شهدائه الأبرار والإحتفاء بهم ، وكان رأس المتصدرين لهذا الحفل الكريم كل من : ـ

- السيَّد خلف هني الياسري / المسؤول الإعلامي لقوات الشهيد الصدر

- السيَّد جاسم الجزائري / قيادي في كتائب حزب الله

- السيَّد فوزي أكرم الترزي / مُمثل التيار الصدري والمكون التركماني وبرلماني سابق

- السيَّد جاسم موحان البخاتي / النائب الأول لمحافظ بغداد عن كتلة المواطن

- السيَّد معين الكاظمي / عضو مجلس محافظة بغداد وقيادي في كتلة بدر

- السيَّد زهير الحداد / مُمثل عن عضو مجلس النواب العراقي / عالية نصيف

- الشيخ صلاح المندلاوي / رئيس كتلة الفيليين المستقلين

- الشيخ مقداد البغدادي / الأمين العام للتجمع الفيلي الإسلامي

وبحضور مُمثلين عن الوزارات والهيئات الحكومية ومُمثل عن الشيخ محمد سعيد النعماني / رئيس المؤتمر الوطني العام للكرد الفيليين وحزب الفضيلة الإسلامي والحركة الوطنية للكرد الفيليين والتيارات السياسية وناشطي منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان والأقليات ووجهاء وشيوخ وأعيان المكون الفيلي وجمع غفير من المواطنين والعشائر والمثقفين والأكاديمين المتعاطفين مع مظلومية المكون التي غطت بشكل كثيف قاعة المؤتمر وبحضور إعلامي واسع من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية ووكالات الأنباء والإذاعات المحلية والأجنبية والمواقع الإلكترونية ... وقد أستهل الإحتفال المبارك بقراءة سورة الفاتحة وعزف السلام الجمهوري وتلاوة آيات من الذكر الحكيم ... ومن ثم ألقى السيَّد ماهر الفيلي / الأمين العام للجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين كلمة إفتتاح المؤتمر التي تتطرف فيها إلى أسباب تأسيس الجبهة وضرورتها من أجل النهوض بالواقع الفيلي ... فيما أكد السيَّد معين الكاظمي على دعم منظمة بدر لتأسيس هذه الجبهة الفيلية بكل المجالات وإشادته بنضال الفيليين في تأريخ العراق السياسي وضمن قوات الحشد الشعبي وتحرير المناطق من عصابات داعش الإرهابية ... فيما نقل السيَّد فوزي أكرم الترزي مباركة قائد التيار الصدري / السيَّد مقتدى الصدر على تشكيل هذه الجبهة وإسنادها في إسترجاع الحقوق المستلبة ... وبعدها تليت القصائد والأشعار وفعاليات طلبة المدرسة الفيلية ... فيما توالت برقيات التنهئة والتأييد التي تم إعلانها خلال الحفل ومنها للسيَّد عادل مراد / سكرتير المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكردستاني والمناضلة القاضية زكية إسماعيل حقي برلمانية سابقة وقيادية في كتلة مستقلون والقاضي زهير كاظم عبود المعروف بدفاعه المستميت عن المكون الفيلي والسيَّد جورج منصور / رئيس الجمعية العراقية لحقوق الإنسان في كندا والسيَّد طارق درويش / رئيس منظمة حقوق الإنسان للكرد الفيليين والسيَّد نوري علي المشرف على موقع الأخبار الإلكتروني وجمعية ولات الثقافية الإجتماعية في كركوك ... ومن ثم أختتم المؤتمر بعرض فلم وثائقي بعنوان ( قبور بلا شواهد ) الذي أبكى الأمهات الثكالى بإبنائهم المفقودين المغدورين .

*** آملين النشر والتعميم والتغطية الصحفية والإعلامية لطفاً ***

§ للمزيد من المعلومات والتنسيق والإتصال والإعلام والعلاقات : ـ

§ الهيئة التأسيسية للجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

§ آسيا سيل / 07708844144

§ عراقنا / 07901709776

§ البريد الإلكتروني / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

§ تويتر / @Fayleesociety

§ ص.ب (38128) / مكتب بريد فلسطين جمهورية العراق / مدينة بغداد

§ شارع فلسطين – نهاية مدخل تقاطع مطعم الصخرة سابقاً – مُجاور مركز شرطة القناة

عادل مراد : الكورد الفيلية سيتسمرون في رفد كردستان والعراق بكل الإمكانات لإعادة بنائه

وجه سكرتير المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ، برقية إلى المؤتمر التأسيسي الأول لإعلان إنبثاق الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

وفيما يأتي نصها :

الأخوة والأخوات الكرام في الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

تحية طيبة ...

أتقدم لكم أخوتي وأخواتي الكرام بإسمي آيات التبريك وأحر التهاني بمناسبة عقد المؤتمر التأسيسي الأول لإعلان إنبثاق الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين ، هذه الشريحة الأساسية من المجتمع العراقي التي عانت من الظلم القهر والإضطهاد والإبادة الجماعية على أيادي جلاوزة النظام الصدامي المُباد ، ومازالت تعاني من ضعف في الشريعات وعدم تفهم لدى كثير من رجال الدولة , وبشكل خاص دوائرالنفوس والجنسية ووزارة الداخلية ، تضمن إعادة كثير من حقوقها المسلوبة إضافة إلى معاناتها المُستمرة بيد إرادات وأهواء موظفي بعض الدوائر الحكومية رغم وجود قوانين تقضي بإعادة وثائقهم الرسمية وإعادة أموالهم وممتلكاتهم المسلوبة ، فلازالت آلاف دور الكرد الفيليين في بغداد والكوت وديالى والبصرة لم تسترد إلى أصحابها الشرعيين ولازالت في ذمة وزارة المالية وقد بيعت بأسعار رمزية لأزلام النظام أو المتعاونين معهم في حينه وتحول ولاء البعض منهم إلى العهد الجديد ... سادتي إنني إذ كنت أتمنى أن أكون معكم في هذه الأوقات الهامة لولا ظروفي الخاصة التي منعتني ... إلا إنني أتوسم بكم أملاً جديداً وأهنأكم من صميم قلبي بتأسيس جبهتكم الوطنية التي أمل أن تكون جامعة لمُختلف التوجهات والأفكار والألوان وأن تنأى بنفسها عن الإملاءات والتأثيرات السياسية والنوزاع الطائفية ، وتضع نصب عينها وفي مقدمة سلم أولوياتها خدمة الكرد الفيليين وإعادة حقوقهم المُغتصبة وأتمنى أن لا تكونوا رقماً جديداً يضاف إلى عشرات المنظمات والأحزاب والجمعيات الفيلية في الداخل أو في الخارج ، وأوكد لكم بإن الكرد الفيليين العراقيين الديمقراطيين ، الذين كان لهم دوراً أساسياً في أغلب الثورات الشعبية وحركات التحرر وتأسيس الأحزاب الوطنية الكردستانية والعراقية ، سوف يستمرون رغم كل التحديات والتضحيات الجسام ، ورغم كل الطروحات الطائفية المقيتة التي ظهرت في الفترة الأخيرة في بعض أوساط الشعب الكردي في كردستان العراق ، في رفد كردستان والعراق بكل الإمكانات والطاقات المُتاحة لإعادة بنائه على أسس متينة والحفاظ على حقوق مكوناته المختلفة ..... فالكرد الفيليين ، كرد أصلاء ومن صلب الحركة التحررية الكردستانية رغم جفاء بعض الأحزاب الكردستانية ... لا غبار عليهم وهم جزء من النسيج الوطني العراقي ، ويدافعون عن العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد ، ويقفون اليوم وبصلابة ضد الهجمة الإرهابية الظلامية التي تستهدف كل العراقيين … ولقد سبق وأن حذرنا في الثلاثين من حزيران المنصرم ، من هجمات داعش على كردستان ، ولكن تحذيراتنا تلك ، فسرت طائفياً من بعض الكرد الجهلة بالتأريخ القريب والبعيد ….. ، فحدث ما حدث وأخطرها الأعمال الهمجية ضد نساء وبنات مدينة سنجار المنكوبة بعد إحتلالها فجر يوم 3/8/2014 ... ختاماً أرجو لكم التوفيق والسداد في سعيكم الوطني هذا ، وأوكد لكم إنني وبإمكاناتي المُتواضعة سوف أكون دوماً إلى جانبكم سنداً وعوناً وفكراً ومضموناً لترسيخ التجربة الديمقراطية وضمان الحريات والتعايش السلمي وإنصاف المظلومين في العراق الجديد .

أخوكم / عادل مراد

السليمانية 9/1/2015

- ملاحظة : ـ نشرت برقية سكرتير المجلس المركزي / الأستاذ عادل مراد على الموقع الإلكتروني الرسمي للمجلس المركزي للإتحاد الوطني الكردستاني / www.pukcc.net

 

مسؤول كردي: قطع خط إمدادات «داعش» من سوريا

وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين في الطائرة العسكرية التي أقلتها إلى بغداد ومنها إلى أربيل أمس (رويترز)

أربيل: دلشاد عبد الله
وصلت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين إلى أربيل أمس قادمة من بغداد واستقبلها رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني. وقال بارزاني في مؤتمر صحافي مشترك مع دير لاين: «هذه الزيارة دليل على عمق العلاقة بين إقليم كردستان وألمانيا، واهتمام ألمانيا بإقليم كردستان وأمن الإقليم»، معربا في الوقت ذاته عن شكره لألمانيا على المساعدات العسكرية التي قدمتها للإقليم، مبينا بالقول: «أسهمت الأسلحة الألمانية في إبطال الكثير من محاولات الإرهابيين ضد البيشمركة حتى الآن».

بدورها، جددت وزيرة الدفاع الألمانية دعم بلادها لقوات البيشمركة، وقالت: «سنواصل تدريب قوات البيشمركة، وسنرسل 100 جندي إلى أربيل لتدريب البيشمركة وسنرى ما تحتاجه من أسلحة وحينها سنزيد من مساعداتنا للإقليم». وأضافت «من هنا سنبدأ مع حلفائنا عملية تدريب وتأهيل البيشمركة وبقيادة كردية، وفي إطار هذا التدريب سنعلم احتياجات البيشمركة إلى الأسلحة ومعدات أبطال العبوات الناسفة والمساعدات الصحية، ونحن سعيدون بأن التنسيق بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية يسير بشكل جيد، وهذا مهم بالنسبة لنا».

من ناحية ثانية, تواصلت المعارك أمس، لليوم الثاني على التوالي، في محور كوير (40 كلم غرب أربيل) بين قوات البيشمركة وتنظيم داعش، وورد أن التنظيم المتطرف استخدم خلال هجومه الدبابات والصواريخ، مبينا أن البيشمركة تصدت للهجوم وأجبرت التنظيم على الانسحاب بينما أفادت مصادر أخرى بأن البيشمركة تمكنت بإسناد جوي من طيران التحالف من قطع طريق إمدادات «داعش» من سوريا.

وقال مصدر مسؤول في قوات البيشمركة في محور كوير، فضّل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن مسلحي «داعش» شنوا أمس هجوما من قرية سلطان عبد الله «واستطاعوا التقدم باتجاه قرية تل الريم غرب ناحية كوير، وقصفوا من هذه القرية قضاء مخمور بـ3 صواريخ من نوع كاتيوشا، فشنت قوات البيشمركة هجوما مضادا تمكنت من خلاله من طرد مسلحي التنظيم من المنطقة واستولت على عدد كبير من آليات التنظيم ومدرعاته». وأضاف المصدر أن التنظيم ترك خلفه العشرات من جثث قتلاه، واستطاعت قوات البيشمركة أسر عدد من مسلحي «داعش» واستعادة السيطرة على كل القرى التي فقدت السيطرة عليها أول من أمس بسبب انسحاب الجيش العراقي.

وكشف المصدر أن «داعش» استقدم قوات خاصة من الأجانب من سوريا، مضيفا أن «هذه القوة تتكون من الأجانب والعرب، وهي تسمى كتائب الخليفة، واستخدموا في الهجوم دبابات ومدرعات وصواريخ، والبيشمركة قتلت الكثيرين منهم، وتوجد حاليا أكثر من مائة جثة للمسلحين على أرض المعركة».

من جهة أخرى أعلن محما خليل، أحد قادة المتطوعين الأكراد في صفوف البيشمركة في قضاء سنجار، أن قوات البيشمركة «تمكنت من قطع الطريق بين تلعفر وسنجار والموصل بإسناد من طيران التحالف»، معتبرا ذلك ضربة قوية لخط إمدادات داعش من سوريا الذي كان يؤمن 90 في المائة من إمداداته». وأشار خليل إلى أن سيطرة البيشمركة على هذا الخط يعتبر بداية لعملية تحرير الموصل من التنظيم، وناشد أهالي تلعفر إلى التحرك ضد التنظيم وطرده، وقال: «التنظيم بدأ يفقد توازنه في المنطقة، لدينا استراتيجية وسنتقدم خلال الأيام المقبلة».

بدوره قال سعيد مموزيني مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني إن مدينة الموصل شهدت أمس انتشارا مكثفا لمسلحي «داعش» الذين أخذوا 125 صبيا من أبناء الموصل تتراوح أعمارهم مابين 9 و17 سنة إلى معسكرات التدريب. وأضاف مموزيني أن دائرة الطب العدلي في الموصل تسلمت أمس 186 جثة لمسلحي «داعش»، 130 منها للذين قتلوا في معارك كوير، أما الـ56 جثة الأخرى فكانت تعود إلى مسلحيه الذين أعدمهم لهروبهم من المعركة.

alshARQALAWSAT

 

تحمل المفتاح الرئيسي للتحقيقات الحالية بشأن هجمات باريس

باريس: «الشرق الأوسط»
قالت مصادر تركية إن المرأة التي تبحث عنها الشرطة الفرنسية بوصفها مشتبها بها في الهجومين على صحيفة ساخرة ومتجر للأطعمة اليهودية في باريس، «غادرت فرنسا قبل عدة أيام من الهجومين، ويعتقد أنها في سوريا». وبعد مقتل المسلحين المشاركين في أسوأ هجوم تشهده فرنسا منذ عقود، بدأت الشرطة الفرنسية حملة موسعة بحثا عن حياة بومدين شريكة أحد المهاجمين والبالغة من العمر، 26 عاما، وأكد مسؤول تركي رفيع تلك الرواية وقال إنها عبرت إسطنبول في 2 يناير (كانون الثاني) الحالي.

وقال هذا المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية، طالبا عدم الكشف عن اسمه: «لقد دخلت تركيا في الثاني من يناير، ونعتقد أنها كانت في أورفا (جنوبي شرق) بعد أسبوع من دخولها». وأضاف المصدر أن حياة قدمت بتذكرة ذهاب وإياب مدريد ــ إسطنبول. وأوضح المصدر الأمني التركي أن تركيا لم تعتقلها لعدم حصولها على معلومات تتعلق بها من باريس. وقال مصدر مطلع على الموقف إن بومدين غادرت فرنسا الأسبوع الماضي وسافرت إلى سوريا عبر تركيا. وأضاف المصدر لـ«رويترز»: «في الثاني من يناير استقلت امرأة تتطابق مع بياناتها وقدمت أوراق هوية، طائرة من مدريد إلى إسطنبول». وقال المصدر إنها كانت برفقة رجل وكانت تحمل تذكرة عودة بتاريخ 9 يناير، لكنها لم تعد». وقال مسؤول أمني تركي كبير إن باريس وأنقرة تتعاونان حاليا لملاحقتها، لكنه أضاف أنها «وصلت إلى إسطنبول دون أي تحذير من فرنسا». وأضاف: «لم يكن هناك تحذير بشأنها من أجهزة الأمن الفرنسية أو الحكومة، بعد أن أبلغونا عنها حددنا مكان إشارة هاتفها الجوال في 8 يناير. نعتقد أنها حاليا في سوريا». وقال إن «آخر إشارة من هاتفها رصدت يوم الخميس». وعرضت الشرطة صورة رسمية تظهر فيها امرأة شابة ذات شعر أسود وطويل ومربوط إلى الخلف. لكن وسائل الإعلام الفرنسية نشرت صورا لامرأة منتقبة قيل إنها لبومدين وظهر في يديها قوس ونشاب فيما قالت إنه تدريب في عام 2010 بمنطقة كانتال الجبلية.

والسبب الرئيسي الذي يجعل الشرطة الفرنسية تسعى وراء حياة بومدين، البالغة من العمر 26 عاما، هو أنها قد تحمل المفتاح الرئيسي للتحقيقات الحالية بشأن العمليات الإرهابية الأخيرة، خصوصا أن الشرطة تعتقد أنها تتعامل مع خلية إرهابية كبيرة، وبالتالي تهدف إلى منع وقوع هجمات إرهابية أخرى.

ووصفتها وسائل الإعلام بأنها واحدة من 7 أبناء ماتت والدتهم عندما كانت صغيرة وكافح والدها الذي كان يعمل في توصيل الطلبات جاهدا للاعتناء بالأسرة. وحينما كانت في سن المراهقة فقدت العمل موظفة خزينة واعتنقت الإسلام وبدأت في ارتداء النقاب.

ديرك- قال المقاتل في وحدات حماية الشعب جوردان ماتسوون الأمريكي أنه اختار الانضمام والقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب لأنها تقاتل دفاعاً عن الإنسانية وعن أبناء روج آفا دون تفريق.

alt

وأكد المقاتل في وحدات حماية الشعب جوردان ماتسون من ولاية ويسكونسن بامريكا أنه انضم إلى وحدات حماية الشعب في مقاطعة الجزيرة منذ 4 أشهر بعد أن توجه من أمريكا إلى روج آفا.

وأختار جوردان لنفسه اسم "سردار آمد" تيمناً بمدينة آمد في باكور كونها كانت محطته الأولى في أراض كردستان.

وفي لقاء لوكالة أنباء هاوار مع المقاتل سردار آمد حول أسباب قدومه إلى روج آفا والانضمام لوحدات حماية الشعب قال آمد "أخترت الانضمام والقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب، لأنها القوة الوحيدة التي تقاتل مرتزقة داعش والفكر المتطرف، ولأن وحدات حماية الشعب تقاتل دفاعاً عن الإنسانية وعن أبناء روج آفا دون التفريق أو التمييز بين عرق أو لون أو طائفة أو دين".

وأشار آمد أنه قدم إلى روج آفا بداية شهر ايلول/سبتمبر عام 2014، ومشاركته الأولى في القتال بين صفوف وحدات حماية الشعب كانت أثناء فتح الممر الإنساني بين روج آفا وشنكال ومساعدة أهالي شنكال وتخليصهم من بطش مرتزقة داعش.

وتابع آمد "أحببت روج آفا كثيراً وأنا باق فيها حتى تطهيرها من إرهابيي داعش، لأني لا اشعر بالغربة هنا واقضي أيامي بين رفاقي كمن يعيش ضمن عائلته".

والمقاتل سردار آمد الذي أصيب في إحدى المعارك مع مرتزقة داعش في مقاطعة الجزيرة مازال يقاتل ضمن صفوف وحدات حماية الشعب في مقاطعة الجزيرة.

وخلال حديثه أكد آمد مدى تعلق أبناء روج آفا بوحدات حماية الشعب قائلاً "عند إصابتي في إحدى الاشتباكات تم نقلي إلى مشفى مدينة ديرك، وهناك زارتني العشرات من العوائل لتطمئن على صحتي، الأمر الذي دفعني لمعاهدة هذا الشعب بالتمسك بالهدف الذي قدمت للقتال من أجله".

وأختتم المقاتل سردار آمد حديثه بتوجه الشكر إلى كل من يقدم المساعدة والدعم المادي والمعنوي لوحدات حماية الشعب في قتالها ضد مرتزقة داعش.

والمواطن الامريكي جوردان ماتسون يقاتل إلى جانب عدد من المقاتلين الذي قدموا من أمريكا للقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب منهم المقاتلان ماثيو كواليسكي الذي اختار لنفسه اسم "دجوار شورش" وجون فوكس الذي اختار لنفسه اسم "عاكف خبات".

ومنذ بدء ثورة روج آفا وهجوم مرتزقة داعش على المنطقة انضم العشرات من المقاتلين الأجانب إلى صفوف وحدات حماية الشعب من أجل القتال ضد مرتزقة داعش، لأنهم يرون في وحدات حماية الشعب القوة الوحيدة التي تقاتل من أجل الإنسانية.

(فاستير ميرزا/ أ ب)

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال السيناتور الأمريكي، جون ماكين، إن أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" قال عند الإفراج عنه من معتقل في العراق "سنراكم في نيويورك،" ولم يكن يمزح.

ولفت ماكين في مقابلة مع CNN: "إن تجاهل الرئيس الأمريكي لمشورة مستشاريه بإبقاء قوة في العراق إلى جانب عدم تسليح الجيش السوري الحر وغيرها من القرارات أدى لإيجاد قاعدة لتنظيم داعش."

وتابع قائلا: "نحن نواجه حاليا أكثر منظمة خلافية متشددة عرفها التاريخ وليس لدينا استراتيجية لمواجهتها ولا استراتيجية للتقليل من زخم التنظيم ومن ثم القضاء عليه.. لم نتمكن من طرد داعش من بلدة تدعى كوباني وغم استخدام القوة الجوية ولعدة أشهر الآن.. داعش ينتصر في الوقت الحالي وعلينا ملاحقتهم.. لابد من وجود تدخل بري وعلينا فهم أن سوريا والعراق سواء في هذه الجهود ولابد من تسليح الجيش السوري الحر وفرض مناطق حظر للطيران."

 

وأشار ماكين إلى أن سبب الهجمات هو قيادة أمريكا للجهود الدولية من الخلف.

باريس، فرنسا (CNN)—تمكنت الشرطة الفرنسية من تحديد مكان إقامة أحمدي كوليبالي، وفيما يلي أبرز المعلومات التي تم توفيرها للآن بحسب إذاعة RTL نقلا عن مصادر بالشرطة.

- تم استئجار الشقة الواقعة في ضواحي باريس باسم أحمدي كوليبالي للفترة ما بين الرابع والـ11 من يناير/ كانون الثاني الجاري.

- العثور على كمية من الأسلحة الاوتوماتيكية وأجهزة التفجير وأموال إلى جانب راية للدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش."

 

- خبراء الأدلة الجنائية يقومون بتمشيط الشقة بحثا عن دلائل مثل علامات تدل على المشتبه بها حياة بومدين.


احتفل العراقيون بمناسبة الذكرى الـ94 لتأسيس جيشهم الوطني وسط معارك ضد «داعش» شملت ثلث البلاد، في سعيٍ دائم من قبل الطغمة الحاكمة لاستثمار حالة الرفض الشعبي لـ«داعش» من أجل استثارة النزعات الطائفية.


تأتي الاحتفالات وسط رعاية السفير الأمريكي لاجتماعٍ في بغداد، ضمَّ قادة مليشيات الوسط والجنوب والشمال، سبقها اجتماعاتٌ لماكين مع دعاة تشكيل جيش ميليشياتي في المنطقة الغربية والموصل تحت مسمى «الحرس الوطني»! كما جرى الإعلان عن تشكيل مليشيات إيزيدية شبكية، فضلاً عن إعلان الفريق الركن جمال محمد رئيس أركان قوات البيشمركة: «بأمر من رئيس إقليم كردستان والقائد العام لقوات البيشمركة، مسعود بارزاني، قررت وزارة البيشمركة تشكيل أفواج لكلِّ الأقليات ضمن تشكيلات البيشمركة، وسيتم تدريب المتطوعين من أبناء هذه الأقليات لتتولى فيما بعد حماية مناطقها.. وفي هذا الإطار، أنهى فوج من الإيزيديين تدريباته وهذا الفوج يضم 600 مقاتل.. في الوقت ذاته، فإن الوزارة تواصل استعداداتها لتشكيل قوات خاصة من المسيحيين والإيزيديين والكاكائيين والشبك».

ورغم إعلان رئيس الوزراء ووزير دفاعه عن تمسكهما بوجود جيش وطني عراقي، إلا أنهما اكتفيا بالعبارات الإنشائية العامة، دون التجرؤ على تبني الخدمة الوطنية الإلزامية طريقاً لإعادة بناء الجيش العراقي، فالأمريكي قد وضع خطاً أحمراً على ذلك. ولعلَّ قول رموز نظام التبعية الفاسد، إن إيران هي من أنقذ العراق من الوقوع في قبضة «داعش» يعبِّر عن مدى هشاشة البنية العسكرية للجيش الراهن، الذي لم يصمد- مع وجود هؤلاء في الحكم على مدى عقد من الزمان- أمام منظمة إرهابية.

فقد أعلن عمار الحكيم من قم: «ولو لم تكن المساعدات الإيرانية لكنا شهدنا احتلال أربيل من قبل داعش». كما جاء تصريح الأمين العام لمنظمة «بدر»، هادي العامري، أكثر صراحة وعلى شكل اعتراف علني، حيث أعلن زعيم المليشيا التي تقاتل «داعش» ضمن ما يسمى بـ«الحشد الشعبي»، أنه «لو لم تكن إيران واللواء قاسم سليماني لكانت حكومة حيدر العبادي حكومة منفى، ولم تكن في الداخل».

مثلت كلمات وتصريحات رموز القوى الحاكمة في احتفالات تأسيس «الجيش العراقي» هروباً إلى أمام من مواجهة المهام الوطنية، وعودة إلى الوراء في التبعية لبعض الدول الإقليمية الراعية لها إبان فترة معارضتها لنظام صدام حسين. ولم يتخلف الإعلام الرسمي عن تقديم طبعة جديدة– قديمة عن الخطاب الرسمي للنظام السابق في تخوين كل من لا ينجرف مع موجة الهتاف للحشد الشعبي ولجيش الفضائيين، بل وتطوع كتاب الكلمة المدفوعة الأجر من أبواق مرحلة ما قبل 9 نيسان 2003 وما بعدها، إلى تخوين كل صاحب موقف وطني رافض لتحويل المعركة ضد «داعش» من معركة وطنية إلى معركة شد عصب طائفي.

إن استعادة هيبة الجيش الوطني العراقي مهمة مستحيلة إن لم تتوفر الإرادة الوطنية المتحررة من قبضة الغازي الأمريكي واتباعه من القيادات السياسية الإقطاعية والطائفية، ناهيكم عن تشكيل حكومة إنقاذ وطني.

* منسق التيار اليساري الوطني العراقي

11/1/2015

فبعد مئات  السنين من التقدم والنظام الراسمالي الليبرالي والادعاء بالتحرر والديموقراطية وحقوق الفرد والمساواة بين الرجل والمرأة في اوروبا لا زال اغلب دولها لا تسمح لفتياتهن القتال في جبهات القتال وفي الخطوط الامامية لكن القائد الكوردي عبدالله اوج الان منذ اكثر من ربع قرن يدفعهن الى المثابرة والنضال والالتحاق بالصفوف الامامية ايمانا بقدرتهم وقوتهم والثقة المطلقة بهم في وسط واعماق البيئة الشرقية الرجعية المتخلفة والمحافظة وحاكمية الرجل والنظام الذكوري والانظمة الديكتاتورية والثيوقراطية,بالاضافة ان المرأة الكوردية الشرقية التي لم تكن لها اي قيمة في مجتمعها اصبحت الركن الاساسي والمهمة الأساسية بالنسبة لثورة أوج الان فعلمهم ان يصمدون ويثبتون في هذه الأجواء الرجعية عبر الممارسة حريتهم ومساواتهم في الحقوق والحماية ليس حماية أنفسهم فقط من تحويلهم إلى سلع وعبيد وسبايا إنما حماية شعبهم ووطنهم وأرضهم وهكذا حول منهن الى قوة وقدوة في السياسة والتنظيم والإدارة والديبلوماسية والفكر و النضال البرلماني والمعارك وتعليم شعبها معاني الحياة والحقيقة في حين كانت ترى وتنظر الى المرأة عموما والكوردية خصوصا بأسخف العبارات انحطاطا وتفرض عليها القيود والعبودية بأبشع أشكاله محرومة من ابسط الحقوق الطبيعية في أبداء رأيها ,
في حين ارهاب داعش أفزعت شعوب العالم اجمع بممارساتهم الوحشية وتطرفهم وجرائمهم وانشغلت بهم عشرات أجهزة المخابرات الدول الكبرى والصغرى وما فعلته هؤلاء الارهابيين من سبي الاف النسوة والفتيات الكورديات اليزيدية في الوقت نفسه أدهشتهم و أبهرتهم مقاومة ومواجهة الفتاة ومقاتلات الكورد في كوباني وروج افا العالم والشعوب اجمع واصبحت عناوين اكبر الصحف العالمية واكثرها انتشارا ولمواضيع نقاشات عديدة في القنوات التلفزيونية المختلفة وبدات لاول مرة الشعب الكوردي في جميع اجزاء كوردستان وفي جميع بقاع واصقاع العالم يفتخر انه ينتمي الى شعب هؤلاء اللبوات والثوار والمقاتلات الذين يقاومون ويواجهون اشرس تنظيم ارهابي على مستوى الكرة الارضية وينتقمن لبني جلدتهم وجنسهم وتقود محور مقاومة العالم المتحضر في مواجهة الارهابيين و الرجعية والشوفينية ونظام الذكوري المتخلف وخطورتهم على قيم الانسانية والاقليات والطوائف والاثنيات والاديان اجمع..
هكذا اخرج اوجلان بفكره وقناعاته واخلاقه ونظامه التدريبي رغم آلاف الصعوبات المجتمعية والاقتصادية والثقافية وشعب مستعمر يعيش حياة العبيد المراة الكوردية من بين احضان التخلف والخوف والقلق و من سلعة للبيع والشراء الى لبوات وقامات كجبال جودي وقنديل وزاغروس واكري
المرأة والمقاتلة والقائدة التي خلقها أوج الان بادرة إلى إنقاذ المرأة والنسوة التي لا حول ولا قوة لهن تحت حاكمية وإدارة الحزب الديموقراطي الكوردستاني بعد أن تركهم هذا الحزب خلفه بين مخالب إرهابي داعش وجعلوهم سبايا,
وما نراه في الفترة الاخيرة من تنظيم احتجاجات مقزمة لبعض الاحزاب الكوردية ضد ما يسمونه خطف القاصرات وتجنيدهم في حين لم نسمع عن اي تظاهرة او احتجاج لهم ضد ارهاب داعش وخطف وسبي نساء الكورد وهجماتهم على مناطق غربي كوردستان لكنهم يتظاهرون في دول اوروبية ضد من يحارب سبي الاطفال والنساء وارهاب داعش هذه حقيقة مفادها قلب جميع المفاهيم الحقيقية والانسانية ومفاهيم النبيلة والوطنية عبر تضليل الحقيقة وتحويل الاجواء الى ضبابية الذئاب لجعل من مفهوم الحرية عبودية ومن مفهوم الوطنية خيانة والخيانة وطنية والعبودية حرية كبيع اطفال صغار واغتصاب العشرات منهم في مخيمات الاقليم وفي دول المنطقة كحرية شخصية لكن لو ان تلك الفتاة اصبحت مقاتلة فهي عبودية وممارسات ضد الانسانية بذلك هذه الاحزاب المحسوبة فكريا وعقائديا للمنظومة المستسلمة بقيادة حزب الديموقراطي الكوردستاني تستهدف بافعالهم هذه اهم عنصر ثورة المنظومة المقاومة النهضوية للقضاء على رونقتها وجمالها وخصوصيتها في تجسيد الحرية والمساوة العدالة وتقدم الشعوب والانسانية ولا زال هذه المنظومتين تصران على اهدافهم في القضاء على الاخر وسوف تستمر هذا الصراع الى نقطة الحسم يوما مهما طال الزمن

زكي شيخو الاعلامي والمراقب السياسي

 

يتسابق زعماء العالم على المشاركة في مسيرة باريس الدولية؛ ردا (حضاريا) ووقوفا إلى جانب فرنسا في حربها ضد الإرهاب، وتضامنا مع الصحيفة (شارلي إيبدو)، وقد شارك فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس جنبا إلى جنب مع من يدّعون أنه قد جوّع الشعب الفلسطيني بأكمله وقنص أموال الضرائب، وترك أكثر من ربع مليون شخص يعانون الفاقة، منتظرين تعطّف إنسانيته، ليتكرم علينا براتب لا يسمن ولا يغني من جوع! ذلكم هو المناضل العالمي نتنياهو الذي ترافق والرئيس، وكان على بعد خطوات منه كما جاء في الخبر لمواجهة إرهاب قام به مواطنان معبآن قهرا مما تحدثه فرنسا في عالمنا بينما نتنياهو يخضع شعبا كاملا للقهر والقتل ولشتى أصناف الإرهاب الدولي يتحول إلى مناضل ومقاوم، فمن أجل (17) شخصا انتفض العالم ليوم أسود في باريس، ولكن (51) يوما من الحمم الإسرائيلية تشوي أهل غزة، وتقتل آلاف الناس وتشرد آخرين، لم يحرك العالم الحر أي ساكن! أي عدالة هذه؟!

هذه صفعة أولى، أما الثانية فإن الرئيس الفرنسي استقبل ممثلي المجموعة اليهودية في فرنسا للبحث معهم في ما وصفه بأنه "عمل مروع معاد للسامية"، في إشارة إلى احتجاز الرهائن في محل بيع الأطعمة لليهود، لاحظوا الخبر احتجاز رهائن، وليس قتلا أو سجنا أو احتلالا. إن أخشى ما نخافه أن يتظاهر العالم غداً ضد شعب بأكمله، كان يسمى في العالم المنقرض (شعب فلسطين). فنحن نزعج اليهود والزعيم المناضل الأخ نتنياهو، رفيقنا في الإنسانية المضطهدة على أيدي الإرهاب الفلسطيني، لنكتشف أننا ضد السامية وضد الحرية فنحن المجرمون، هذا ما سيصلون إليه، وقد وصلوا إليه فعلا، ولكن دون وقاحة معلنة!!

ساعتئذ لا تستغربوا إن شارك سيادة الرئيس بكل تلك النشاطات التي تدين الإرهاب ومعاداة السامية، فيعبر عن انحيازه الكامل، هو والشعب الذي انتخبه للشعب اليهودي في الموطن والشتات ليقف مع قضايا اليهود العادلة؛ فهم (بشر) كما قال قبل ذلك، ألم يتعهد أن ينهي عذاباتهم؟ وها هو يسير بنا نحو ما يرجو من أهداف، فلنصفق لهذه الحكمة الفلسطينية والحنكة المجبولة بالدهاء الذي يحرج الإسرائيليين، ولكن أين الشعراء والمداحون، فليطلقوا قصائد النواح على ما آلت عليه أوضاعنا، إن بقي فيهم قدرة على النواح ولم يفقدوا أصواتهم؟!

إضاءة :

 

لا أخوض بحديث السياسة ومهاتراتها وسمومها وعقاربها وسماسرتها ، ولا أتحدث عن ديانة أو مذهب أو عقائد وما تنتجه من حروب واقتتال ساذج ، ولا أتحدث بقومية ولا عرق تذبح البشرية به وله ولأجله ، حديثي من جانب أنساني واحد لا غير ، هل يعقل أن بلادا صغيرة وجميلة ووادعة كسوريا تكون غرضا لكل قطاع طرق الدنيا ، وغرضا لكل وحش وناب وظفر في غابتنا التي نعيش ، أيعقل أن تكون أول عاصمة مدنية في الدنيا حلماً لكل خنجر وسيف وقذيفة مأجورة وموتورة ، أيعقل أن تتضافر كل قوى الظلام والوحشية والهمجية ضد ست ( الستات ) وعروس الأوطان دمشق ليمزق فستان فرحها الأبيض ، وتقف الدنيا تتفرج وتستمع وكما يقول الرمز العراقي النواب الكبير ( فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم ، وتنافختم شرفاً ) ، حتى هذه يا نوابنا الكبير فقدناها ولم يعد عربيا تسمع له صوتا منددا لما فعله وأججه أسلافهم وما أنتجه فكرهم المشوه ، أيعقل أن الساحرة الفاتنة التي تهدي عشاقها الياسمين الشامي والنرجس على ضفاف بردى تعاقب بكل هذه الوحشية والحيوّنة ، أيعقل أن تكمم كل الأفواه ولا أحد يفلت كلمة لهذا الشعب العربي الإنساني العظيم ، ماذا ولماذا يعامل الشعب السوري هكذا وبهذه الهمجية والتترية ، ألانه يرفض المشاريع الظلامية التي تبتلع تاريخه المشرف في كل ميادين الإبداع الإنساني ؟ ، لا أتحدث عن حكومة أو حكومات ، ولا جامعة عربية فقدت مصاديق وجودها ولما أسست له ، وأتحدث عنا نحن الشعوب التي أمنت بأن الجمال تصنعه الحياة ، أمنا بأن الحب يخترق المكنونات ويخلق المعجز ، أمنا نحن الإنسانيون بخلق الحياة ونعيشها ونبدع فيها وسط هذه الأكوام من النفايات السياسية الآسنة ، نريد أن نصنع نحن الشعوب المقهورة المعذبة وسيلة صادمة لكل من يتاجر بإنسانيتنا عروبيون وغيرهم ، تجار حرب وتجار موت وتجار حياة متهرئة صدئة ، ومن هذا المنبر الإعلامي الواسع أدعو كل إنسان يحترم إنسانيته ويقدسها أن نجد حلا للمأساة السورية الكبيرة ، حلا يساهم ولو بشكل لا يرفع الظلم والحيف كثيرا عن معاناة الشعب السوري النازح من دياره ، والشعب السوري الباقي على قيد النزوح ، لنساهم بمبلغ حتى وأن كان رمزيا وكل على قدر مستطاعه ، لقد تدهورت حالة الليرة السورية حتى لم تعد تكفي لتغطية حاجة العائلة ، الحاجيات الأساسية للحياة ، لننقذ أهلنا وأحبتنا وأصدقائنا وأمهاتنا وإبائنا السوريين ، لا أملك آلية بعينها لتنفيذ ما أصبو له وأنا على يقين قاطع أن هناك الكثير من الطروحات المنطقية لتفعيل هذا الدور الإنساني عندنا ، غايتي الشعب السوري ، ووسيلتي الإنسان بما تحمله هذه المفردة من معاني سامية وعظيمة ، شكرا لكل فكرة ترفد هذا المشروع وتؤطره ليصبح واقعا ملموسا ، شكرا لكل من سيسهم حتى بشد يده على أيدينا ، للإضاءة ........... فقط .

الأحد, 11 كانون2/يناير 2015 23:47

المتدرب الغراوي - سمفونية النجاح

 

وانا متمتع بعزف السمفونية العراقية وبتناغم لأصوات أكثر من مئة الة موسيقية لفت انتباهي كيف ان الإدارة الناجحة وعزف السمفونية هما وجهان لفريق عمل ناجح واحد، وعندما تركت اللحن واكثرت من تركيزي على المايسترو وحركاته وجدتها أكثر من حركة يد ورأس انها امر اداري من نوع اخر، هي توزيع للمهام اعتمادا على الشخص المناسب لأداء مهمة ترتبط بمهمة أخرى لعضو اخر في هذا الفريق الناجح في إيصال رسالته وتحقيق هدفه.

اكثرت من التساؤل والانسجام في هذا الفريق وودت لو استطيع ان اجعل فريق العمل الذي اديره يعزف لحن اداري بهذا الجمال, ولاحظت مجموعة من النقاط الخفية التي يمكن ان تستثمر في حالة فهمها بالشكل الصحيح لعزف سمفونية العمل الجماعي الرائع, فوجدت المايسترو قد حدد المهام بشكل مسبق ومدروس ومخطط له باحتراف حتى اصبح لكل عضو في الفريق مهمة هو يفهمها وكذلك يفهمها باقي أعضاء الفريق فاصبح كل منهم ينتظر دوره بهدوء لا يستبق لحظة ولا يتأخر بمثلها, ووجدت ان كل عضو في الفريق محب لما يقوم به من دور حتى لو كان دوره يقتصر على عشر من الثانية لانهم مؤمن في داخله ان دوره مهم في استخراج الصوت الصحيح واكمال معزوفة النجاح المشارك, ومن ثم وجدت الاهتمام بالأدوار واحترام قيادة الفريق من قبل أعضائه فلم اجد منهم من هو متمرد او متذمر, وكان هذا الاحترام مبني على القدرة التي يتمتع بها المايسترو ويفهمها أعضاء فريقه, والذي اجتذبني اكثر هو عمل المايسترو على ابراز الأدوار تارة لعضو في الفريق وتارة أخرى لمجموعة محددة منه, ووجدت ان هذا السمفونية معتمدة على فريق منوع يجتمعون في اخلاق وطبائع مشتركة ويختلفون في المهام القادرين على إنجازها فكان التنوع مفتاح أساسي للنجاح المشترك واختتم ملاحظاتي تصفيق الجمهور الحار لهذه المعزوفة الرائعة لأجد ان المايسترو يغدق بالشكر والثناء والتحية والاحترام لأعضاء فريقه قبل ان يحرك جسده ليواجه الجهور ويستقبل ابتساماتهم وشكرهم للوقت الرائع الذي قضوه في عالمه من النجاح والتميز, ليأخذني حلم اليقظة خارج الصندوق لأرى ان المايسترو هو مدير ناجح محترم من قبل فريقه المبني على التنوع والاندماج والتمايز في أداء المهام راسم لخطة مفعمة بالارتقاء يفهم كل فرد في الفريق دوره فيها ويحبه ووجدت ان تصفيق الجمهور يعادله في الإدارة كتاب شكر من جهة اعلى او قد تكون ابتسامة طفل تم خدمته بشكل انساني رائع او كلمة شكر بصوت خافت من رجل كهل ليقول لك شكرا يا بني وبارك الله في عملك.

شكرا لك يا مايسترو على هذه الدورة الإدارية الرائعة

المتدرب الغراوي

كانون الثاني 2015

مقتدى الصدر يفجر بالونه الهوائي و يعترف بالخلفاء الاربعة و يبرء يزيد و السنة من دم الحسين. هذا هو حدث الساعة.

تصفيق .لقد أكتشف الشاب الطائش قارة جديدة أو كوكبا جديدا.

لكن هل ستؤثر قنبلته على سامعيه وتلقى كلماته –ربما المهدئة للأعصاب- آذانا صاغية؟ ام ان في آذانهم وقرا ؟ إن علمنا أنّه هو وأقرانه وزملائه في المذهبية والمرجعية وغيرهم من المذاهب ورجال الدين عامة رزقهم ، مكانتهم، رونقهم ، بهاؤهم وقيمتهم مبنيّة أساسا على خداع وتضليل المساكين والبسطاء والأميّين. وخاصة إن كان الكلام هذا صادرا عن شخص متقلب المزاج متبدل متلون ، او حتى تصح تسميته بالطائش. سؤال يطرح نفسه: بكم باع السيد مقتدى تصريحه هذا إلى جهات يعنيهم الأمر؟

كلما اسمع من مثل هؤلاء الاشخاص والروحانيين كلاما كهذا تعود الى ذاكرتي ردود الطبيب (صبري القبّاني ) في مجلته الشهرية المشهورة الصادرة من لبنان قبل ربع قرن من الزمان تحت اسم (طبيبك معك) . في حقل (سين وجيم) كانت مئات الأسئلة تنهال عليه كل شهر ومعظمها تتعلق وتدور حول السائل المنوي والعادة السريّة والخصية الذابلة والانتصاب والإحتلام ولكن موضوع( غشاء البكارة) كان يتصدر جميع مضامين تلكم الأسئلة. فكان جوابه عن من كان يقلقه أمر الغشاء هكذا دائما: شباب العالم مزٌقوا الغلاف الخارجي بإكتشافاتهم وأنتم شباب العرب لا تزالون همكم الوحيد غشاء وهمي لا قيمة له ولا اهميّة ولا وجود الا في أذهانكم وأوهامكم. ارحموني وارحموا انفسكم ، وهاتوا بسؤال فيه خير ونفع عام.)

ويقول المثل الكوردي ما ترجمته: (هناك أناس كلامهم ك(..). فكلام مقتدى الصدر صادر من البطن لا من الرأس.)

العالم الغربي انكروا حتى وجود المسيح، وأخرجوا افلاما يمارس فيها المسيح الجنس مع ماريا ماجدولين القبطيّة دون أن يعترض سبيل المخرج والممثلين احد. والمسلمين يكادون يتميزون من الغيض لو رسم احدهم صورة لنبيهم الجميل، مغتاضون حانقون. وبلغ بهم التخلف والتحجّر والخَرف حتى انهم لا ينفكّون يندبون شخصا قتل قبل 1400 عاما في موقعة ما قرب الكوفة. بينما وقعت بين الفترة الواقعة بين تلك الحادثة الدموية واليوم آلاف الشباب ضحية هذا الحقد الدفين المتأصل في نفوسهم ويسري في عروقهم جيلا بعد جيل. فهل خلق حفيد النبي العربي من نار وخلق بقية ابناء آدم من طين أو صلصال من حمأ مسنون؟ أهي قصة خلق آدم والشيطان أعيد سيناريوها لا في الجنة بل على الأرض اليباب، قليلا ما تفكّرون؟ أو فلم عتيق أعاد اخراجه رجال معمّمون ينفثون سمومهم كالأفاعي الهرمة. لأنّهم وحدهم المنتفعون.

فهل هناك فرق بين اي مسلم قتل ظلما والحسين؟ أم دماء الخواص لهي وحدها دماء، ودماء العامة ماء؟! الى متى تعودون الى رشدكم ايّها المسلمون ؟ فقد اقتحم المسيحيون السماء بينما أنتم تعساء كسلاء قاعدون. لا عمل لكم سوى قتل بعضكم البعض بسلاح من اتفقتم على نعتهم ب (كفّار) أو (غير دين)، أفلا تذكّرون؟

أما تسائلتم: كيف وصلت أسلحة (الكفّار) هؤلاء إليكم؟ ولماذا كل شركات ومصانع الأسلحة تصنع الأسلحة الفتّاكة ولا تستعملها على أرضها بل على أرضكم؟ ألا تعترفون بأنّكم على عكس ما ذكره قرآنكم ( كنتم خير امّة أخرجت للناس)؟ أأنتم حقا خير امّة أخرجت للناس أم شرها؟ عودوا إلى رشدكم ولو لمرّة في العام الجديد وافتحوا عيونكم، ايّها الجاهلون. فمن اتّبع منكم رجال الدين الخفافيش فلن يحصد سوى الخيبة والخسران المبين، تحبط اعمالكم في الدنيا ، وفي الآخرة انتم الخاسرون. فهؤلاء لا دور لهم سوى زرع الحقد والضغينة في نفوس الشباب ودفعهم إلى أتون المعارك، بينما رجال كمرجعياتكم يُفتون بزواج المتعة وحق المرأة بالتمتع بالحياة، كما فعل (الجميل) عمّار الحكيم قبل فترة. وانهم بذلك يعنون: المرأة ان فقدت زوجها ، اي الأرملة، كما حدث ذلك في زمن الغزوات لكي يسـتأثر كبيرهم بجميع متع الحياة على حساب دم من حسبوهم شهداء، وفي بركة من الدماء سابحون. أما تصدّروا هم جبهات القتال كي يفوزوا قبل هؤلاء الشباب بالجنة الموعودة، إن كانوا حقا بالجنّة والجحيم يؤمنون؟ انه عالم أشبه بالبحر فيه السمك الكبير يبتلع السمك الصغير. فغسل أدمغة الشباب من قبل ائمة الإسلام وإغرائاتهم الفارغة بالجنة وحور العين وما الى ذلك بعد الموت لهو ابشع انواع الجرائم بحق الإنسانية، لو تعلمون. قرن بعد قرن يشحذ جلاوزة الدين همم الشباب بتأجيج نار الحقد لا تجاه قاتل الحسين فحسب بل ضد الطائفة التي انتمى اليها اليزيد برمتها. اتدرون ما السبب؟ لأنهم في الماء العكر يصطادون. انّ هذه تجارتهم فيها ربحهم وينتفعون. فلولا إطلاق مثل هذه التصريحات لكسدت تجارتهم، وسيقنطون. يبدو ان تجارة الشيخ مقتدى قد كسدت قليلا في الآونة الأخيرة ،فعاد يسبح عكس التيار عسى أن يعثر على زبائن جدّد بعد تصريحاته (القيّمة جدا) بإكتساحه الفضاء الخارجي وتفجيره قنبلته الحسينيّة اليزيديّة هذه، صمٌ بكمٌ عُميُ فهم لا يفقهون. ولله في خلقه شؤون، وإنّا لله وإنّا اليه راجعون. لا رحمك الله يا (اميّة ابن الصّلت )، كل هذا الشعر الجميل تحول الى هذا السجع الموزون. و(بأيّكم المفتون). لنرى من هم وكم هم الذين بمقتدى الصدر يقتدون؟ أم يلقى مقتدى عذابا أليما من قبل المتشدّدين ، لأن تصريحه الأخير ضربة لعاشوراء اللطم وقتل النفس وتعذيبها، فلولا هذه المناسبات والتخديرات الموضعيّة لثارت الشيعة العرب على مرجعياتهم الذين بإئمة الفرس يقتدون ويهتدون. إنتظروا : هل تنفجر قنبلته على نفسه أو غيره؟ فنحن منتظرون.

فرياد

11 – 1 - 2015

موقع : xeber24.net
بروسك حسن

أفادت مصادر أعلامية تركية في تقارير مختلفة بأن أعداد المنضمين الى صفوف حزب العمال الكوردستاني في عام 2014 قد تعدت الثمانية آلاف مقاتل بعكس ما كانت السلطات التركية تتوقع في تحليلاتهم وتقديراتهم القائلة بأن الاقبال على الانضمام لصفوف الكردستاني سيضعف نتيجة عملية السلام واعلان وقف اطلاق النار.
ويرى مراقبون أن العمال الكوردستاني قد غير من خطة عمله وبدأ باستقطاب شريحة أوسع من الكورد لضرورات العمل السياسي ، حيث أكدت بعض المصادر بأن الحزب ركّز على استقطاب كوادر قادرة على خوض المعركة السياسية وتدريبهم لهذا الهدف مع عدم اهمال الحفاظ على التوازن العسكري و ضرورات الحماية التي تفرضها العوامل الداخلية و الإقليمية .
هذا وقد أبدت السلطات التركية أستيائها من ازدياد نسبة أنضمام الشباب والمثقفين ونخبة واسعة من الجامعيين إلى صفوف الحزب من جميع المدن الكوردستانية وحتى من المدن التركية أيضا .
في السياق ذاته ،يتعذر تحديد أعداد المنضمين كون الحزب يعمل ويتحرك بسرية تامة في جميع فعالياته وخصوصا في التنظيمية منها والمرتبطة بالتطورات الداخلية ضمن الحزب .
الجدير بالذكر ،أن حزب العمال الكردستاني لم يصرح حتى هذه اللحظة بأي معلومات حول هذا الأمر ،إلا أن مصادر محلية مطلعة افادت لموقعنا أن الرقم الذي ذكره الاعلام التركي متدنية جداً و تهدف إلى خلق حالة احباط بين مناصري الكردستاني وأن عدد المنضمين لفعالياته المختلفة تجارز عشرات الآلاف خلال عام 2014 .
هذا وكانت وكالات الأعلام التركية قد ذكرت بأن المنضمين أكثريتهم من مدن وان ماردين ديرسيم موش باطمان وسري كانية اورفا آمد قارص شيرناخ هكاري شمزينان ونصيبين .

الأحد, 11 كانون2/يناير 2015 21:56

فيديو: سيروان البارزاني يعترف بهروبه

 

متابعة: بعد أن نشرت بعض وسائل الاعلام الكوردية خبر هرب سيروان البارزاني قائد عمليات قاطع كوير و مخمور من ساحة المعركة يوم السبت الماضي، أستنكر الكثيرون من مؤيدي حزب البارزاني نشر هذا الخبر و للتعقيب على الخبر قامت قناة رووداو الفضائية المقربة من حزب البارزاني بأجراء لقاء مع سيروان البارزاني و أستفسرت عن حقيقة هربة من جبهات القتال.

وفي معرض ردة على سؤال رووداو قال سيروان البارزاني  ضاحكا ما نصة " سيكون هناك هروب أيضا و في المعارك السابقة هربنا مئات المرات الى تركيا و أيران، فهذة حرب و لكنني الان هنا و أتحدث أليكم".

و أعتبر موقع لفين برس الذي نشر خبر هروب سيروان البارزاني أقوال سيروان الى قناة رووداو بمثابة أعتراف منه على هروبة من جبهة كوير و من ثم قدومة مرة اخرى مع قوات البيشمركة الى كوير.

نص أقوال سيروان البارزاني باللغة الكوردية عن موقع لفين برس:

https://www.facebook.com/video.php?v=10153581778111632&set=vb.190326626631&type=2&theater&notif_t=video_processed

 


الغد برس/ بغداد: تجمع أكثر من 50 شخصية من زعماء العالم وبينهم رجال دولة مسلمون في باريس، اليوم الأحد، للانضمام إلى مئات الآلاف من المواطنين الفرنسيين في مسيرة وسط إجراءات أمنية مشددة في تكريم لم يسبق له مثيل لضحايا هجمات نفذها متشددون إسلاميون الأسبوع الماضي.

وتمضي المسيرة صامتة للتعبير عن التضامن وكذلك الشعور بالصدمة الذي ساد في فرنسا والعالم بعد أسوأ هجوم ينفذه إسلاميون متشددون في مدينة أوروبية منذ تسع سنوات.

وقبل ساعات من المسيرة، نشر تسجيل فيديو على الإنترنت سجله فيما يبدو أحد المسلحين قبل أن يحتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية يوم الجمعة ليقتل أربعة أشخاص قبل أن تقتله الشرطة، وكان يجلس مرتديا ملابس بيضاء وبجانبه سلاح.

وتم نشر نحو 2200 من أفراد الأمن لحماية المسيرة من أي مهاجمين محتملين وتمركز قناصة على أسطح المباني في حين اختلط رجال شرطة بالزي المدني بالحشود.

وتم تفتيش نظام الصرف الصحي في المدينة قبل المسيرة ومن المقرر إغلاق محطات قطارات الأنفاق حول مسار المسيرة.

وبالنسبة لفرنسا أثار الهجوم تساؤلات عن حرية التعبير والدين والأمن وبالنسبة لخارجها فقد كشف مدى هشاشة الدول في مواجهة الهجمات في الحضر.

ونسب مسؤول في الإليزيه إلى الرئيس فرانسوا أولوند قوله للوزراء "باريس اليوم هي عاصمة العالم. سينتفض بلدنا بأكلمه وسيظهر أفضل ما فيه".

وقتل 17 شخصا بينهم صحفيون وأفراد شرطة خلال ثلاثة أيام من العنف الذي بدأ بهجوم بالأسلحة النارية على صحيفة شارلي إبدو الساخرة يوم الأربعاء وانتهى بخطف رهائن في متجر للأطعمة اليهودية يوم الجمعة. وقتل أيضا المسلحون الثلاثة الذين نفذوا الهجمات.

ونشر تسجيل فيديو يظهر فيه رجل يشبه المسلح الذي قتل في متجر الأطعمة اليهودية. وبايع الرجل تنظيم الدولة الإسلامية وحث مسلمي فرنسا على أن يسيروا على خطاه. وأكد مصدر في شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية أن الرجل هو القاتل أميدي كوليبالي وأنه كان يتحدث قبل الهجوم.

وفي أجواء مشمسة تجمع مئات الأشخاص مبكرا لتأمل أكاليل الورود التي وضعت للضحايا في بلاس دو لا ريبوبليك وهي الساحة التي انطلقت منها المسيرة عبر باريس.

وخلال الليل كتب على لافتة مضاءة علقت على قوس النصر "باريس هي شارلي".

وقال زكريا مؤمن وهو فرنسي من أصل مغربي يبلغ من العمر 34 عاما بينما لف جسده بالعلم الفرنسي "أنا هنا لأظهر للإرهابيين أنهم لم يفوزا بل على العكس سيوحد هذا الناس من جميع الديانات".

وقال لوري بيريه (12 عاما) الذي حضر مع والدته وأخيه "بالنسبة لي الأمر أشبه بتأبين الأحباء. وكأننا عائلة.. أخذنا درسا عن ذلك في المدرسة".

وتشارك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي ضمن 44 زعيماء أجنبيا في المسيرة مع أولوند.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس "ستكون مظاهرة غير مسبوقة سيحكى عنها في كتب التاريخ".

وقتل 12 شخصا في هجوم يوم الأربعاء على شارلي إبدو وهي صحيفة معروفة بالسخرية من الديانات والساسة. وكان من بين القتلى رسامو الكاريكاتير الأهم في الصحيفة. واستهدف المهاجمون - ومن بينهم شقيقان مولودان في فرنسا من أصول جزائرية- الصحيفة الأسبوعية لنشرها رسوما مسيئة للنبي محمد.

وقتل المسلحون الثلاثة فيما وصفه محللون محليون بأنه "هجمات الحادي عشر من سبتمبر الفرنسية".

وقال روجيه كوكيرمان زعيم الجالية اليهودية في فرنسا وعددها 550 ألف شخص وهي الأكبر في أوروبا إن أولوند وعد بعد الهجمات بتوفير حماية إضافية للمدارس والمعابد اليهودية من قبل الجيش إذا استلزم الأمر.

وتقدر الوكالة اليهودية الفرنسية التي ترصد هجرة اليهود أن أكثر من خمسة آلاف يهودي غادروا فرنسا إلى إسرائيل في 2014 مقارنة بثلاثة ألاف وثلاثمئة في 2013 وهو رقم كان يمثل زيادة نسبتها 73 في المئة عن عام 2012.

ورغم التضامن الواسع مع الضحايا فقد ظهرت بعض الأصوات المعارضة. ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي الفرنسية تصريحات ممن يشعرون بالاستياء من شعار "أنا شارلي" الذي تم تفسيره بأنه يعني حرية التعبير أيا كان الثمن. ويشير آخرون إلى أن مشاركة زعماء دول تطبق قوانين إعلامية قمعية في المسيرة هو ضرب من النفاق.

وقالت مارين لوبان زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف التي يتوقع محللون أن تحصل على دفعة في استطلاعات الرأي بسبب الهجمات إن حزبها المناهض للهجرة استبعد من مسيرة باريس وسيشارك بدلا من ذلك في مسيرات محلية.

وفي ألمانيا اجتذب تجمع ضد العنصرية وكراهية الأجانب أمس السبت عشرات الالاف من الأشخاص في مدينة دريسدن الشرقية التي أصبحت مركزا للاحتجاجات المناهضة للهجرة والتي تنظمها حركة جديدة تطلق على نفسها اسم "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب".

ومن ناحية أخرى قالت الشرطة اليوم الأحد إن مبنى صحيفة هامبورجر مورجن بوست الألمانية تعرض لحريق متعمد بعد أن أعاد نشر رسوم شارلي إبدو مثل مطبوعات أخرى كثيرة.

وقالت مصادر تركية وفرنسية إن امرأة كانت الشرطة الفرنسية تلاحقها كمشتبه بها في الهجمات غادرت فرنسا قبل عدة أيام من الهجمات ويعتقد أنها في سوريا.

وبدأت الشرطة الفرنسية عملية بحث مكثفة عن حياة بومدين (26 عاما) وهي شريكة أحد المهاجمين ووصفت بأنها "مسلحة وخطرة".

وقال مصدر مطلع على الوضع إن بومدين غادرت فرنسا الأسبوع الماضي وسافرت إلى سوريا عبر تركيا. وأكد مسؤول تركي كبير هذه الرواية وقال إنها مرت عبر اسطنبول في الثاني من يناير كانون الثاني.

الغد برس/ متابعة: اتهمت لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس النواب، الأحد، قوات البيشمركة الكردية بعدم السماح للأسر النازحة في بعض مدن ديالى بالعودة إلى منازلها، في حين أكدت أن المستفيد الوحيد من الموازنة العامة هم الاكراد.

وقالت عضو اللجنة نهلة الهبابي لـ"الغد برس"، إن "البيشمركة لا تسمح للأسر النازحة في بعض مدن ديالى بالعودة الى منازلها، بالمقابل الحكومة تدفع لهم رواتب"، مبينة ان "هناك اجحاف كبير بحق المحافظات الوسطى والجنوبية في قانون الموازنة، لكن الكتل السياسية وحتى اغلب مكونات التحالف الوطني تصفق وتقول انها موازنة عادلة ومن افضل الموازنات".

واضافت ان "الكتل السياسية تعلم ان اموال لا توجد لكنها تريد الظهور بالاعلام بانها تطالب للشعب وتبيع الوطنيات على الناس"، مطالبة "الكتل بالكف عن هذه المزايدات والكف عن تشويه صورة الحكومة أمام الشعب العراقي وعدم الطلب من الحكومة ما لا تستطيع توفيره في هذه الظروف".

واكدت الهبابي وهي عضو في لجنة الهجرة والمهجرين ان "الارهابيين دخلوا من اراضي كردستان فهي لم تمنعهم ولو كانت المنافذ تحت سيطرة الحكومة لما دخل ارهابيا واحدا، والمفرض كل شخص يخرج ويدخل في كل اراضي العراق يصل خبره للحكومة الاتحادية، لا ان يعمل كل طرف كما يحلو له ووفق مصالحه"، مشيرة إلى أن "المستفيد الوحيد من الموازنة هم الاكراد".

غريب امر هذه الامة الاسلامية الغارقة في نرجسيتها ورومانسيتها الفكرية حد الثمالة , تريد ان ( تشخبط) ما يحلو لها كما الطفل دون ان يعترض عليها الاخرون , بينما تلزم الاخرين للتصرف وفق ما تؤمن هي لا كما يؤمن ويحب الاخرون , وعندما تخطا لا تعترف بخطاها بل ترمي بها على شماعة الاخرين .

فقد بدات الاقلام ( المدافعة) عن الامة الاسلامية واخطاءها تشمر عن سواعدها لتبرير ما حصل من عملية ارهابية في فرنسا والقاءها على شماعة المؤامرة , متناسية ان العالم الاسلامي كله وقبل سنوات كانت تشحن هذه الجماعات عندما خرج عن بكرة ابيه في تظاهرات احتجاجية على رسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ( مع استنكارنا للاساءة للرسول عليه الصلاة والسلام ) , فحولت بوصلتها الان في لاتهام اجهزة مخابرات غربية وامريكية في الوقوف وراء هذه العملية . وجندت كل ما يخطرعلى بالها من سيناريوهات موغلة في الخيال والسطحية لاثبات ذلك . فقد طرحت اسئلة من قبيل .. كيف تمكن المسلحان من التسلل الى الصحيفة على مراى ومسمع من المخابرات الفرنسية والامريكية ان لم يكن هناك تنسيق مسبق لما نفذ .. خاصة وان كاميرات المراقبة كانت تسجل ما حصل ... ولماذا انتهت العملية بقتل المجرمين ولم يلق القبض عليهما احياء ... ونقاط كثيرة تصيب المرء بالغثيان وتثير عنده الرغبة في التقيء , وان دلت هذه السطحية على شيء فهي تدل على ان ازمة المجتمع الاسلامي تعدت شارعه ووصلت الى مثقفيه ومحلليه حتى من الذين لا يؤمنون بالتطرف .

لو نزلنا عند رايي هؤلاء الكتاب والمحللين وفرضنا جدلا وجود جهات خارجية سهلت لهذه العملية لتشوه صورة الدين الاسلامي وتمرر اجندات معينة من خلالها, فسوف يواجهنا السؤال الاتي .... لماذا تنجح هذه الجهات الدولية دائما في تمرير مخططاتها على الشعوب الاسلامية (التي لا تمثل تهديدا يذكر للدول الكبرى) , بينما تفشل في تمريرها على شعوب اخرى تمثل تهديدا حقيقيا لها صناعيا وسياسيا وحتى عسكريا مثل كوريا الشمالية و الصين او اليابان وحتى الهند ؟ الا يعني هذا اننا نعاني من افكارا وتوجهات غير طبيعية ومرضية تتسبب في خلق ثغرة تمكن الاخرين الدخول من خلالها لتنفيذ ما تريده على حساب هذه الامة التي ( كانت خير امة) ؟

ان وجود جهات اجنبية وراء هذه العملية لا ينفي ان الاداة المباشرة فيها كانوا مسلمين منتمين او متعاطفين مع تنظيمات اسلامية متشددة , يمغنطون عشرات الالاف من الشباب المسلم , ممن يلتحق بهم وينجذب اليهم اعتمادا على اراء فقهية , لا نستطيع نكران وجودها في مصادرنا , وفيما نسميها بامهات الكتب الاسلامية . فاما ان تكون هذه الاراء تعبر عن حقيقة الدين الاسلامي فنعترف بها , ونتحول كلنا الى ارهابيين . كي ندخل جنة عرضها السماوات والارض وننعم بالحور العين , واما ان نقولها صريحة بان هذه الروايات و الاحاديث باطلة , وهذه المصادر كاذبة , ولا تمثل الفكر الاسلامي , ونضرب بكل هذا الهراء الثقافي وراء ضهورنا, كي نتخلص من التناقض الذي يعيشه هذا العالم الاسلامي المتخبط .

قد تكون هذه المصادر الاسلامية تزخر باراء وافكار كانت سامية وقمة في الرقي مقارنة بما كان عليه حال البشرية في تلك الحقب السحيقة من التاريخ , اما اليوم فان جمود ووقوف الاجتهاد الاسلامي عند تلك الحقبة , مقابل تطور الفكر الانساني الى حالات راقية عند الشعوب الاخرى , قلبت ما كان سائدا حينها ووضعت المسلمين في غير المكان الذي اراده الله لهم , فالاسلام كما اراه يفترض ان يختزل كل ما في التجارب الانسانية من رقي وتطور على مر العصور والدهور , حينذاك ينطبق عليه قول الله ( كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) والا فسوف يتحقق المغزى الالهي من وضع كلمة كنتم في بداية الاية .

لقد وصلت الحركات المتطرفة الاسلامية الى مستويات وضيعة من الفكر والتوجه للحد الذي اصبحوا يستغلون الحالة الديمقراطية التي تنعم بها اوروبا ليهاجروا اليها ويتحركوا في ظلها احرارا في نشر افكارهم , وينعتوها بالظاهرة الكافرة التي لا يجب على المسلم تبنيها , مع انهم يندفعون لاستغلالها بشكل فوضوي ويقوموا بهذه الاعمال الارهابية مستغلين انفتاح تلك الدول ( الكافرة) , بينما لا يتجرئواعلى اخراج رؤوسهم وممارسة نشاطاتهم في دولهم التي هربوا منها بسبب الدكتاتورية التي ترزح تحتها بلدانهم .

مع ادراكنا بان العالم الغربي لا يمارس همجية الحكومات الشرق اوسطية مع شعوبها , ولكن .. ماذا لو مارست الدول الاوروبية اللعبة القذرة التي تمارسها حكومات المنطقة الاسلامية مع المتطرفين والمشتبه بهم في الضغط عليهم او تهديد حياتهم , او حتى معاقبة عوائلهم على جريرة ما يرتكبه هذا الارهابي او ذاك ؟ ماذا لو قررت الدول الاوروبية بترحيل كل المشتبه بهم مع عوائلهم لحكوماتهم الشرق اوسطية ؟ هل سيتجرء بعد ذلك أي ( مجاهد) القيام باي عملية ( جهادية) ؟

اليس من العار ايها الاخوة ان نستغل تحضر الاخرين لنمارس همجيتنا ونقتل الناس ثم ناتي بعد ذلك ونقول نحن خير امة اخرجت للناس؟ تبا لها من امة .

انس محمود الشيخ مظهر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

11- 1- 2014

كوردستان العراق - دهوك

اوروبا في مواجهة القنبلة المنوية الاسلامية

لقد نشرت هذا المقال في سنة 2010، و لكن الاحداث الحالية في فرنسا، دفعتني الى إعادة نشره.

مستقبل اوروبا الأن على مفترق طرق: هل ستتحول الى جزء من العالم الاسلامي، هل ستستطيع الحفاظ على تراثها المسيحي المتميز ام سيكون هناك تركيبة او توليفة اندماجية وتوافقية بين الحضارتين؟


الجواب على هذا السؤال ذات اهمية بالغة لان اوروبا و لو انها تشكل 7% فقط من مساحة الكرة الارضية و لكنها وعلى مدى الخمسمائة سنة الماضية (1450-1950) كانت الماكنة العالمية التي احدثت كل التغييرات (الجيدة منها والسيئة) والاكتشافات العلمية والتطور الصناعي ومثل الحضارة الحديثة من حقوق الانسان وغيرها التي نراها اليوم في العالم المعاصر ولهذا فان اي تطور او تغيير يحصل فيها مستقبلاً سيؤثر بالتاكيد ليس على اوروبا فقط بل على مسار البشرية عامةً و بخاصة على بعض الدول المتفرعة من اوروبا (بنات اوروبا) مثل استراليا، نيوزيلندة، كندا، ايسلندا و التي لا تزال تحتفظ بروابط خاصة ووثيقة مع القارة القديمة. على ضوء المعطيات والاحداث الراهنة فان معظم المراقبين يتوقعون واحداً من ثلاث مسارات محتملة لمستقبل القارة الاوروبية:


1. حتمية الهيمنة الاسلامية: يؤكد الباحث و الصحافي الايطالي (اوريانا فالاسي) ان اوروبا في طريقها ان تتحول شيئاً فشيئاً الى امارة او مستعمرة اسلامية. الباحث الكندي (مارك ستيون) يجادل ويحاول ان يبرهن ان العديد من الدول الاوروبية لن تستطيع الصمود امام اسلمة الحياة وزحف الثقافة الاسلامية في القرن الحادي والعشرين معللاً رؤيته بثلاث عوامل رئيسية: (عامل الثقافة والعقيدة، العامل الديموغرافي السكاني وعامل احساس المسلمين باحقيتهم في وراثة اوروبا).


عامل الثقافة والعقيدة: ان سيادة الثقافة العلمانية والليبرالية في اوروبا وخاصة بين طبقات النخبة والصفوة منها ادت الى عزل اوروبا عن موروثها اليهودي-المسيحي والى تفشي الظاهرة اللادينية او فراغ مقاعد الكنائس من المسيحيين المؤمنين والمصلين وبيع هذه الكنائس في المزادات العلنية الامر الذي تلقفه المسلمون بكل سرور ليشتروها ويحولونها الى مساجد كما وادت وبصورة غير متوقعة الى ازدياد الاعجاب بالاسلام على الرغم من كل ما يسببه المسلمون من متاعب للاوروبيين. مقابل هذه العلمانية الاوروبيية فاننا نلاحظ الحماس والهيجان والتشدد الديني الذي يتفشى الان بين المسلمين، النزعة الجهادية والاستعداد للتضحية بالنفس دفاعاً عن الدين والقيم الدينية عند المسلمين فقط دون غيرهم من الشعوب والاديان وكذلك الشعور بالاستعلاء والتميز المتولد عند المسلمين تجاه الاخر من غير المسلمين واليقين المتزايد عندهم بان اوروبا هي الان في طريقها للتحول الى الاسلام وما عليهم الا المثابرة والصبر والاستغلال الامثل للقيم الاوروبية نفسها من حرية التعبير وحرية العقيدة و حرية التدين وحقوق الانسان وحرية التنقل والسفر ومحاربتها بنفس قيمها ومثلها علماً بأن هؤلاء المهاجرين يركبون الأهوال كي يلجأوا إليها، ويستظلوا بقوانينها وشرعتها وحمايتها، وينعموا بخيراتها ومساعداتها، وعدلها وأمنها، ومدارسها ومستشفياتها.


العامل الديموغرافي: الاختلاف العقائدي بين المسلمين والاوروبيين ادى الى اختلالات سكانية خطيرة. ففي الوقت الذي وصلت فيه نسبة الانجاب عند المراة المسيحية في اوروبا الى 1.4 لكل امراة (اقل من ثلث النسبة التي تحتاجها اوروبا للحفاظ على تركيبتها السكانية الحالية) نجد ان نسبة الخصوبة والانجاب لدى العائلة المسلمة اكبر بكثير بحكم العقيدة الاسلامية التي تشجع المسلمين على الانجاب و كذلك للحصول على المعونات والمساعدات والضمانات الاجتماعية التي يدفعها الانسان الاوروبي من جيبه للعوائل المهاجرة ومن المتوقع ان تصبح كل من المدينتين امستردام ونوتردام في عام 2015 اول مدينتين اوروبيتين ذات اغلبية مسلمة. كما ان روسيا في عام 2050 ستصبح ذات اغلبية سكانية مسلمة اذا استمر التفاوت الحالي بين نسب الانجاب فيها ناهيك عن انه اذا تم قبول تركيا ذات الخمس والسبعين مليون مسلم (لا سمح الله) في الاتحاد الاوروبي فان نسبة المسلمين في اوروبا ستصل الى 20% من العدد الاجمالي لسكان اوروبا. هذا الخلل في الولادات يضاف اليه حاجة اوروبا المتزايدة الى اليد العاملة البشرية والتي ستكون في معظمها من الدول الاسلامية بحكم قرب الموقع الجغرافي والروابط الاستعمارية القديمة معها والاضطرابات والحروب المستمرة في العالم الاسلامي والتي تدفع الشباب الى الهجرة قسراً. وقد صرح الخبير الروسي ألكسي غروميكو من معهد الدراسات الأوروبية الروسي أن أوروبا لا تجد أمامها إلا سبيلين لمواجهة التراجع في حجم السكان: إنجاب 5 أو 6 أطفال لكل أسرة أو استقدام المهاجرين.


يضاف الى ما سبق ان الانسان الاوروبي لم يعد يعتز كثيراً كالسابق بتاريخه وقيمه وعاداته كما ان الشعور بالذنب لدى الانسان الاوروبي من جراء سياسياته الامبريالية والفاشية السابقة ولدت عنده الاحساس بان ما عنده من تراث وثقافة ليست بالضرورة افضل او اكثر مما هو عند المهاجر. هذا الاستنكاف الذاتي لدى الانسان الاوروبي ولد شعورا لدى المهاجر الذي هو اصلاً متردد في قبول الثقافة الاوروبية بعدم تبني القيم والعادات الاوروبية ما دام الاوروبي نفسه مستنكفاً منها وهذا يبدو واضحاً الان في المقاومة والممانعة المستمرة التي تبديها الجاليات الاسلامية ضد محاولات التطبيع والاندماج والتكيف الاوروبية. النتيجة الطبيعية لهذا المسار اذا ما استمر بهذه الوتيرة هو تحول اوروبا تدريجيا الى ان تصبح جزء من شمال افريقيا.


2. حتمية المقاومة الاوروبية: بالمقابل هناك رأي اخر يقر بحتمية مقاومة الاوروبيين الاصليين الذين يشكلون حاليًا 95% من سكان اوربا لاي محاولة جدية لتغيير النسيج و الثقافة والقيم الاوروبية والتي ضحت اوروبا بالملايين من شعوبها للدفاع عنها. هذا التوجه بدا واضحاً في القرار الفرنسي ضد الحجاب وفي الفيلم الهولندي (فتنة) وفي التعميد العلني من قبل البابا شخصياً امام شاشات التلفزة العالمية للصحفي المشهور مجدي علام وفي ازدياد شعبية الاحزاب المعارضة للهجرة المستمرة الى اوروبا وازدياد الحركات الوطنية في عموم اوروبا التي تركز على خطر الاسلام والمسلمين مثل (الحزب الوطني البريطاني، حزب فلاسما بالانج الباجيكي، الجبهة الوطنية الفرنسية، حزب الحرية الاسترالي، حزب الحرية الهولندي، حزب الشعب الدانماركي والديموقراطيون السويديون). ان هذه الحركات والاحزاب ستزداد نمواً كلما ازدادت اعداد المهاجرين و في حالة وصول هذه الاحزاب الى السلطة فانها بالتاكيد سترفض التعددية الثقافية الاوروبية الحالية وستمنع الهجرة كلياً الى اوروبا وستشجع ترحيل المهاجرين الى اوطانهم و ستدعم المؤسسات المسيحية مع تشجيع الولادات بين الاوروبيين الاصليين.


ان جرس الانذار الاسلامي المستقبلي قد تنباً به الكثيرون الى درجة انه يتم التخطيط لتدارك مضاعفاته منذ الان. وقد وضع المخطط الاميركي رالف بيتر مسودة سيناريو مستقبلي لسفن البحرية الاميركية ورجال المارينز راسية على ارصفة الموانئ في مدينة بريست الفرنسية وميناء بريمينهافين الالماني وميناء باري الايطالي لضمان الاخلاء الامن للمسلمين من اوروبا. يقول المؤلف بيتر انه وبسبب العدوانية المتاًصلة عند الانسان ولان اوروبا قد لا تتحمل المزيد فان المسلمين في اوروبا يعيشون الان في (الوقت الضائع) وبما ان اوروبا قد ارتكبت اصلاً عمليات تطهير عرقي سابقاً فان المسلمين سيكون محظوظين اذا استطاعوا النفاذ بجلودهم بطريقة اخلاء امنة. ولقد ادرك المسلمون انفسهم هذه الحقيقة وبداوا يتحدثون ومنذ الثمانينات من القرن الماضي عن مسلمين سيرسلون الى محارق الغاز مستقبلاً. لا يمكن منع الاوروبيين من القيام بعمليات عنف متبادلة رداً على الاستفزازات والعنف المستمرين من قبل المسلمين و ليس من المستبعد ان تكون ردود الافعال الاوروبيية اكثر عنفاً اذا ما تكررت احداث عام 2005 في فرنسا على سبيل المثال.


3. الاحتمال الاكثر مثالية هو ان يتمكن الاوروبيون والمهاجرون المسلمون من الانسجام والاندماج والعيش معاً ضمن تآلف جديد. وقد ايدت هذا الاتجاه المتفائل دراسة اجريت في فرنسا من قبل كل من جين هيلينا وبيير باتريك. على الرغم ان هذا الاحتمال هو السائد عند معظم السياسيين والصحافيين والاكاديميين ولكنه يفتقر الى الحقائق التي تدعمه على ارض الواقع. نعم بامكان الاوروبيين اعادة اكتشاف واحياء ايمانهم المسيحي وانجاب المزيد من الاطفال والاعتزاز اكثر بميراثهم الثقافي وتشجيع الهجرة لغير المسلمين وحتى تغريب المسلمين الحاليين في اوروبا ولكن ليس فقط هذه التطورات غير واردة الان على الواقع ولكن فرص تحقيقها ايضاً تبدو خافتة وبخاصة ان الاجيال الجديدة من المسلمين في اوروبا بداًت تستثمر التظلمات والشكاوى عند مسلمي اوروبا في الاعتداء وخلق الفوضى وعدم الاستقرار بل وحتى محاولة فرض الشريعة الاسلامية بالقوة في العديد من مناطق تجمعاتهم وسكناهم سواءاً بالترغيب او الترهيب.

أن الإسلاميين المتطرفين يلعبون دوراً أساسيا في تحويل الشعور العام بعدم الرضا والاستياء إلى غضب وثورة تقودان إلى أعمال عنف وإرهاب. “رسالتهم الى الغرب تتلخص في: أنتم أيها الغربيون ما عدتم تملكون الحق في قول ما تودون عن الإسلام، فالقانون الإسلامي (الشريعة) يحكمكم أنتم أيضاً" سوف نعود مرة عقب أخرى حتى يخضع الغربيون ويستسلمون أو يدرك المسلمون أن جهودهم قد باءت بالفشل.عملياً يمكن صرف النظر عن فكرة قبول المسلمين للتاريخ الاوروبي و التكيف مع الثقافة الاوروبية. وبهذا الصدد يقول الكاتب الامريكي Dennis Prager انه يصعب التكهن باي سيناريو مستقبلي لاوروبا لا يتضمن احد احتمالين (اما اسلمة اوروبا او الحرب الاهلية بينها وبين المسلمين).

لقد شهد عام 2014 زيادة في رفع مستوى الحذر في غالبية دول الاتحاد الاوروبي ، لكن الخطر تفاوت بين بلد وآخر بحسب عدد المتطرفين في مجتمع كل دولة. وكان لدول الاتحاد الاوروبي الكبرى الثلاث بريطانيا وفرنسا والمانيا نصيب الأسد لأن اعداد الجاليات الاسلامية فيها اكبر نسبيا من الدول الاخرى. وشهدت مطاراتها بشكل خاص سلسلة واسعة من الاعتقالات بحق الارهابيين المحتملين، ورغم ان فرنسا والمانيا اعتقلتا عددا لا بأس به من هؤلاء، الا ان المحنة الكبرى كانت في وجه السلطات البريطانية اذ تبين ان عدد التكفيرين البريطانيين الذين يقاتلون في سوريا والعراق يقدر بنحو بخمسة آلاف مما قرع جرس الانذار بقوة في لندن ودفع رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون الى عقد اجتماعات دورية لخلية الازمات ومجلس الامن القومي البريطاني لوضع اسس التعامل مع هذا الخطر المحدق. أوروبا، ربما لم تعرف في العصر الحديث مثل الوضع الذي هي فيه الآن إلا مرة واحدة، غداة نجاح النازية في الوصول إلى سدة الحكم في ألمانيا في ثلاثينات القرن الماضي. يومها أدركت أوروبا أنها الحرب، قادمة لا محال، وراحت تتهيأ لها. اليوم أيضا تدرك أوروبا أنها الحرب، وهي قادمة لا ريب فيها، ذلك لأن حركة أسوأ من النازية، وأكثر همجية ووحشية منها، الحركة الوهابية الإرهابية، التي تقف على بعد خطوات من حدود بلدانها فقط، بل وتترعرع في مدنها، وتنمو في شوارعها. أوروبا تعرف جيدا أن ما يحصل في سورية من هجمة إرهابية وحشية ضد الشعب السوري أمر يمس حياتها، واستقرارها هي في الصميم، وأن امتدادات الإرهاب تتوسع، وتتشعب على أراضيها، وليس الأمر إلا مسألة وقت، وتشهد المدن الأوروبية فعل المفخخات التي ينفذها الارهابيون . وأوروبا تعرف أنها بالتساهل مع الإرهاب جعلت نفسها رهينة بيد هذا الإرهاب. أن إعلان تنظيم داعش الإرهابي مسئوليته عن الحادث الذي راح ضحيته 12 فردا في باريس دليل على أن هذا التنظيم خطير جدًا, ولابد من القضاء عليه بأسرع وقت ممكن, أن الدول الأوربية تظن خطئًا أنها بمنأى عن هذه التنظيمات المتطرفة, وأنها لن تكتوي بنارها لذا فهي لم تكن جادة في محاربته , ولا تتحرك لحماية الشعوب العربية من خطر مثل هذه التنظيمات بل إنها في أحيان كثيرة تكون شريكة في صناعة مثل هذه التنظيمات. أن لغة العقل والمنطق تقتضي من مثل هذه الدول أن تضع يدها في أيدي كل من يحارب الارهاب ويقف ضده , وتكوين حلف دولي لمحاربة هذه التنظيمات بدلاً من أن تقف في موقف المتفرج. وخلال الأشهر الماضية، تبنى الأوروبيون إجراءات غير مسبوقة، كان آخرها الموافقة على تنفيذ حملة تفتيش منهجي ومتزامن على الحدود الخارجية لفضاء "شنغن". وحتى مواطني الدول الست والعشرين التي شكلت هذا الفضاء الحر للحركة، مسقطة الحدود بينها، سيضطرون لإخراج وثائق سفرهم وتمريرها على أجهزة المراقبة الالكترونية. وجعلت خشيةُ الأوروبيين، المعلنة من تنفيذ "التكفيرين " اعتداءات إرهابية، إذا عادوا مسلحين بالخبرات القتالية. الآن بات تجريد مواطنين من جنسيتهم الأوروبية سارياً في كل من بريطانيا وهولندا، وهو خاضع للنقاش في دول اخرى، من بينها فرنسا وبلجيكا واسبانيا. وفي الوقت ذاته، تقوم فرنسا بتجريد "الجهاديين" المحتملين من جوازات سفرهم، في محاولة لمنعهم من التوجه إلى سوريا والعراق. وبدأت الحكومات الغربية الى الانتباه الى مصادر تمويل الجماعات الإرهابية، مشيرة إلى أن جميع المنظمات المتورطة في تلك الأنشطة، تحتاج إلى دعم وتمويل، لتحافظ على هيكلها ونشاطها، وتذهب هذه الموارد في النفقات والأجور والتدريب وإنشاء المواقع الإلكترونية وغيرها من الأمور، التي تستهلك معظم الموارد، مقارنة بكلفة العمليات الإرهابية نفسها التي لا تستهلك مبالغ كبيرة. وأوضحت أنه بالإضافة إلى الأنشطة غير الشرعية مثل تجارة المخدرات، والخطف والتزوير، تعتمد تلك المنظمات على أعمال تبدو في ظاهرها شرعية، مثل الجمعيات الخيرية، مشيرة إلى أن الأبحاث الحديثة أثبتت أن النساء يتورطن أكثر في إساءة استخدام الإعانات التي يحصلن عليها من الجمعيات الخيرية، ويحولنها من أوروبا إلى المناطق التي تنشط فيها الجماعات الإرهابية. أن وسائل الاتصال السهلة والرخيصة مثل الانترنت والرسائل النصية السريعة يتم استغلالها من جانب الجماعات الإرهابية لأهداف مختلفة، اهمها توسيع أجندتهم الخاصة والترويج لها، وجمع المعلومات عن أهدافهم المستقبلية، وتحديدها، والتواصل مع الأعضاء، بل تجنيد عناصر جديدة.

الأحد, 11 كانون2/يناير 2015 18:52

فرنسا وكرة التطرف المرتد.- باقر العراقي


الإرهاب آفة انتشرت بين البشر، وبدأت تنخر بجسد الإنسانية، فقد تطور الإرهاب وتعددت أساليبه يوما بعد يوم، وإن هجوم فرنسا الأخير دق ناقوس الخطر على العالم بأسره وأوربا بشكل خاص.
الهجوم هو الأكثر دموية منذ أربعين عاما، فقد تمكن اخوين فرنسيين بالولادة من أصل جزائري، تمكنا من قتل 12 شخصا بينهم 8 صحفيين ومدير تحرير صحيفة شارلي أيبدو الفرنسية في وسط العاصمة باريس، ولاذا بالفرار، مما يدل على احترافية المنفذين.
الأخوان سعيد وشريف كواشي، شريف تدرب في معسكرات قاعدة اليمن، وذهب إلى سوريا والعراق منذ عام 2005، والسلطات الفرنسية على علم بذلك، فقد تم اعتقاله وسجنه ثلاث سنوات، علما إنه يعمل موزعا للبيتزا، وكان يتمنى أن يكون مغني روب.
صحيفة شارلي ايبدوا الأسبوعية صحيفة فرنسية ساخرة، تهاجم السياسيين ورجال الدين، بواسطة الرسوم الكاريكاتورية، وتمادت لتنشر صوراً مسيئة لرسول الإسلام والمحبة، وتغيظ المسلمين في كل أرجاء العالم بالإضافة إلى 5 ملايين مسلم فرنسي.
الهجوم لا يمكن تبريره، ولا يمكن إعطاءه أي غطاء شرعي، إلا من خلال الفكر المتطرف والمنحرف؛ الذي يدعي تبعيته للإسلام، والذي يجمع بين ارتياد المساجد من جهة وحانات الخمور وملاهي الفجور من جهة أخرى، حيث يتواجد بكثرة في أوربا هذه الأيام، ولا ندري لماذا ينتشر هذا الفكر في أوربا؟
التقارير الأوربية تشير إلى أن هناك 3000 مسلح داعشي من أوربا، أكثرهم من فرنسا بحوالي 1202 مسلح، والمانيا 580، وبريطانيا 500، والسويد 300، وهولندا 160 أكثرهم من النساء، وكندا 145 مسلح.
تعرضت فرنسا لعدة هجمات إرهابية خلال العقود الماضية، وسياستها إمتازت بالتناقض، حيث أيدت ودعمت المسلحين في سوريا، بحجة إسقاط النظام السوري، وفي نفس الوقت واجهت وضربت المسلحين في مالي، وخلفية المسلحين في كلا البلدين التطرف الديني، وهوايتهما سفك الدماء أينما وجدت.
هذا التناقض وازدواجية المعايير؛ جعل التطرف ينتعش في أوربا، فالخلايا النائمة والتي سميت أخيرا بالذئاب المنفردة تنتشر في أوربا أكثر من أي وقت مضى، والناس في خوف دائم وهم ينشدون الأمن والحماية من حكوماتهم.
أخيرا على الجميع أن يعرف، بأن كرة الإرهاب صنعت في عقول الغرب، وغذاها جهل وحقد بعض حكام العرب على الإسلام نفسه، ونفذت بأيادي عربية جاهلة، ثم أصبحت تصدر من أوربا بشكل واضح وفاضح وبعلم حكوماتها، والآن كرة الإرهاب ترتد على أوربا نفسها، وبدأت بفرنسا.

 

إن المظاهر الخطيرة التي يشهدها العالم في الآونة الأخيرة من حيث الارهاب والقتل والتشريد وتهجير السكان الآمنين هو نتيجة انتشار القوى الإرهابية في كل بقعة من العالم .. والإرهاب الذي لا دين له ولا قومية ولا عقيدة هدفه قتل البشرية والعبث بالأمن والاستقرار في كل دول العالم وجاء من ضمنه استهداف الإرهابيين لصحيفة شارلي الفرنسية ووقوع عدد من الضحايا الأبرياء بشكل شنيع ومنافي لحقوق الإنسان وإشعال آتون الصراعات في كافة الدول والهدف الأساسي هو اشغال وإبعاد كافة الدول الداعمة لكوردستان في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة للغاية وإطالة عمر المعركة في منطقة الشرق الأوسط لكن معركة الإرهابيين خاسرة لا محالة سواء إن طال الزمن أو قصر والمسألة هي مسألة وقت لا أكثر ..

لذا نحن في حركة الشعب الكوردستاني ندين بشدة هذه العملية الانتحارية الارهابيية ضد الصحيفة الفرنسية وكما ندعو كافة دول العالم الحر للوقوف بوجه المنظمات المتطرفة الإرهابية ومحاريتها وعلى رأس القائمة التنظيم الإرهابي داعش في كل من العراق وسوريا وكما نطالب من دول العالم بتدخله عسكرياً وبرياً ضد كل هذه التظيمات المتطرفة والقضاء عليها بأسرع وقت ممكن

10 / 1 / 2015

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

الأحد, 11 كانون2/يناير 2015 18:50

كم شارل ايبدو ؟!. حميد الموسوي

مع ان السبب المعلن وراء قتل صحافيي مجلة شارل ايبدو الفرنسية هو نشرها لصور كاريكاتورية تحمل اساءة للنبي محمد (ص)، فان العصابة التي قامت بالفعل ومن يقفون خلفها ويمولوها ويدربوها قد اساؤوا للاسلام وللنبي الكريم وشوهوا سمعة الدين ونبيه ومن ينتسب اليه كونهم سلكوا طرق الاجرام واساليب الذبح والتهجير والاغتصاب وتكفير كل من يخالفهم متبنين ايديولوجيات خبيثة دخيلة لا ربط بينها وبين الاسلام الحنيف .
ومع اننا نشجب ونرفض هذا الاسلوب الاجرامي في التعامل مع الاخر المخالف ونتضامن ونتعاطف مع الضحايا الفرنسيين وكل ضحايا الارهاب من اي دين او مذهب او جنس او عرق وفي اية دولة وبقعة من العالم، فاننا نتمنى ان يتعامل الرأي العام الغربي مع ضحايانا بنفس الحجم والاهتمام الذي شكل ردة الفعل تجاه ضحايا شارل ايبدو ،وان يكون موقف حكومات الدول الغربية تجاه الارهاب الذي يضرب العراق منذ احد عشر عاما وباضعاف  مضاعفة مما تعرضت له دول اوربا واميركا ،وان يكيلو بمكيال واحد فضلا عن ان يسهلوا مرور تلك العصابات الاجرامية او يمولوها ويمدوها بالسلاح والمال والمعلومات .
نعم : لقد استنفرت فرنسا كل قواتها المسلحة وانزلت قوات النخبة الى الشوارع لمطاردة اثنين من الارهابيين ولمدة ثلاثة ايام نحسات ارهبت وارعبت فرنسا !. اثنان فقط  فما ذا يقول العراقيون وهم يتصدون لمئات الالاف من اعتى مجرمي القاعدة والدواعش من مختلف دول العالم العربي والاوربي ومعظمهم من خريجي سجون اميركا ودول العالم الاخرى ويحملون احدث الاسلحة ويتلقون المال بسخاء من امراء الخليج ؟!.
واذا كان ضحايا شارل ايبدو الفرنسيين هم اثنى عشر فردا فالعراقيون يفقدون في كل يوم واحيانا في كل ساعة اضعاف هذا العدد ومنذ عام 2003 والى يوم الناس هذا!!.
اثنى عشر قتيلا فرنسيا ارتج العالم الغربي والعربي وماج  لفقدهم ...مجلس الامن  وهيئات الامم المتحدة وحقوق الانسان وقفوا حدادا..رؤساء و