يوجد 1237 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بعد مرور ما يقارب الشهرين على احتلال مدينة الموصل وقضاء وتلعفر ولاحقاً سنجار وارتكاب داعش افضع الجرائم بحق مواطنيها وبنيتها الحضارية والانسانية في اطار سياسية التطهير العرقي والديني والطائفي. قررت الولايات المتحدة الامريكية توجيه ضربات لداعش عندما تقدم مسلحيها حتى ابواب اربيل, وبإعلان امريكي صريح هو “حماية مصالح امريكا في اربيل”, اما الترجمة الحقيقية لهذا القرار, فهي, ان امريكا قررت ترسيم حدود دولة داعش ” السنية ” وعدم تجاوز الخطوط الحمراء المتفق عليها, الا وهي حدود” الدولة الكردية” المزمع اعلانها في الاقليم.
وأكدت أدارة أوباما من انه “لا يوجد وقت محدد لإنهاء الضربات الجوية الأميركية في العراق” وقالت ان “ذلك يتوقف على الوضع الأمني على الأرض”.وبتشكيل الحكومة الجديدة وأنه “لحين تشكيل الحكومة ستركز أميركا على توجيه ضربات جوية لحماية العسكريين الأميركيين ومعالجة الوضع الانساني في جبل سنجار” ورغم اعلانها ان الضربات الجوية جاءت لحماية مصالح امريكا في اربيل, فقد عادت لتوسع من نشاطها العسكري حتى حدود بغداد. “أنها تدرس حاليا إمكانية توسيع نطاق عملياتها العسكرية ضد تنظيم “داعش” لتشمل المناطق المحيطة بالعاصمة بغداد”.
ولعل هذا ما يفسر الترحيب السريع للبيت الابيض والاتحاد الاوربي والامم المتحدة والجامعة العربية ومملكة آل سعود بالانقلاب الداخلي في حزب الدعوة المدعوم من قبل التحالف الكردستاني وكتلتي عمار الحكيم ومقتدى الصدر, الذي اطاح بنوري المالكي الحاصل على 730000 صوت لصالح حيدر العبادي القيادي في حزب الدعوة الحاصل على 4000 صوت في خير تعبير عن” الديمقراطية الامريكية”. وعندما يُجمع كل هؤلاء وبهذه السرعة على تأييد الانقلاب, إضافة الى موقف ايران غير المعارض, بل والمرحب لازاحة المالكي وفق اولوية التصدي لداعش. فالاستنتاج المنطقي يقول, إن صفقة دولية قد تمت وهي غير بعيدة عن التفاهمات الايرانية السعودية المصرية حول قضايا المنطقة وكان فاتحتها عودة سعد الحريري الى بيروت.
وكان أعلان كبار المسؤولين في أمريكا بأن داعش كانت هي الأخرى كما القاعدة صناعة أمريكية بأمتياز. أدى عمليا الى انتهاء مفعول داعش كما تم أبطال مفعول القاعدة سابقاً, خصوصا, وانها قد انجزت المهمة وبسرعة قياسية, واصبح التخلص منها ضرورة لفسح المجال للسياسين الاتباع لترسيم حدود الدويلات الثلاث في العراق. وعليه سيتكرر سيناريو حرب امريكا على القاعدة ضد داعش هذه المرة.
أما على صعيد ردود فعل الشارع العراقي الشعبي والسياسي ,فإن كان يمكن تفهم ردود الفعل الصادرة عن بسطاء الناس المرحبة أوالمستاءة حول عزل نوري المالكي وتنصيب حيدر العبادي, إذ تنطلق من مشاعر عفوية تأمل تحسن الاوضاع الامنية والمعيشية والخدمية أو تتخوف من تدهورها .الا انه من غير المفهوم ان ينزلق من يعتبر نفسه يسارياً خلف زعيق انصاف المثقفين وابواق الدولار, بتصوير ما جرى من انقلاب داخلي في اطار الطبقة السياسية الفاسدة الحاكمة وبتخطيط واشراف وتنفيذ من قبل العراب بايدن, الانقلاب الهادف الى التعجيل في تنفيذ خطة تقسيم العراق, تصويره ” تغييراً ” نحو الافضل وتبنى عليه الآمال في استعادة دور الدولة وسيادة الحياة الديمقراطية وتحرير العراق من داعش واخواتها….الخ من الاوهام الصبيانية التي تعبر عن اجترار لذات المواقف عند مشهد 9 نيسان 2003 عن تحول العراق الى المانيا ويابان الشرق الاوسط واذا به يتحول على عراق القرون الوسطى كما وعد بيكرعشية الغزو تماما.
ان الوقوف بجانب اي رئيس وزراء عراقي, سواء كان من داخل العملية السياسية او خارجها, يعتمد بالدرجة الاساسية على اعلانه برنامج وطني للحفاظ على وحدة البلاد وتطهير الوطن من القوى الإرهابية الصهيونية والفاشية، وتحريرها من ” اتفاق المصالح الاستراتيجي”. البرنامج الوطني التحرري القادر على تعبئة الشعب العراقي تعبئة وطنية متحررة حقاً من الخطاب الطائفي الاثني المقيت، تترجم أفعالا على ارض المعركة لا شعارات طائفية وعنصرية تفريقية.
لقد اعلن التيار اليساري الوطني العراقي في بانه الصادر بتاريخ 13 آب 2014 أن (العراق على حافة الهاوية……بعد عقد من نظام المحاصصة الطائفية الإثنية الفاسد التابع للإمبريالية الأمريكية، ينحدر العراق إلى هاوية الدمار الشامل وطناً وشعباً.) .
وناشد البيان القوى الحية في المجتمع (إلى التحرك سريعاً، لا للانحياز إلى هذا الطرف أو ذاك من أطراف الصراع في نظام المحاصصة المنتج للأزمات بحكم بنيته الطبقية الفاسدة وتبعيته للإمبريالية الأمريكية، وإنما للوقوف صفاً واحداً دفاعاً عن العراق ووحدة أرضيه وكرامة شعبه. والعمل على تشكيل حكومة طوارئ وطنية شعبية بديلة للتشكيلة اللصوصية المهيمنة على مقاليد الحكم في العراق).
وحدد البيان مهامه حكومة الطوارئ الوطنية الرئيسية  ….تقوم بالمهام التالية:
أولاً: الإعلان عن برنامج وطني للحفاظ على وحدة البلاد وتطهير الوطن من القوى الإرهابية الصهيونية والبعثية الفاشية، البرنامج الوطني التحرري القادر على تعبئة الشعب العراقي تعبئة وطنية متحررة حقاً من الخطاب الطائفي الإثني المقيت، يترجم أفعالاً على أرض المعركة لا شعارات طائفية وعنصرية تمزيقية.
ثانياً: إعادة بناء الجيش العراقي على أساس الخدمة الوطنية الإلزامية لمدة عام غير قابلة للتمديد.
ثالثاً: تصفية المليشيات دون تمييز.
رابعاً: تشكيل لجنة وطنية من الكفاءات العراقية لتعديل الدستور وعرضه على الشعب للاستفتاء عليه .
خامساً: إلغاء ما يسمى بـ«اتفاق المصالح الاستراتيجي» مع الغازي الأمريكي وطرد السفير الأمريكي من العراق.
سادساً: إقامة أوسع العلاقات مع دول البريكس وفي مقدمتها روسيا والصين والهند على أمل الانضمام إلى مجموعة البريكس مستقبلاً.
سابعاً: تشريع حزمة قوانين وطنية واقتصادية واجتماعية تضمن سيطرة العراق على ثرواته وتحقيق العدالة الاجتماعية وضرب قوى الفساد في الدولة والمجتمع وفصل الدين عن الدولة وتحقيق السلم الأهلي في ظل الدولة الوطنية الديمقراطية.

* مسنق التيار اليساري الوطني العراقي

من الحق والإنصاف ، بعد ما جرى على ارض كوردستان ومجزرة شريحة من ابنائه ، وضع حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه اردوغان في محل حزب اوجلان على قائمة الإرهاب الدولي. وذلك بعدما ثبت فعلا انه راعِ للإرهاب.

ومع ذلك يجب ان لا ننسى ان ما يسمى بالدولة الاسلامية البغدادية الدورية البعثية القطرية التركية ومركز الخلافة (رقة-على وزن مكّة) و رغم الخسائر في الارواح البشرية الكوردية، فهي رغم ذلك قد اثارت الرأي العام العالمي والعطف الدولي، ومن ثم أنها وحّدت الكورد بأقسامه الأربعة. فانفتحت صفحة جديدة ، ودخلت القضية مرحلة جديدة. فبعد أن توحدت الجهات ميدانيا فستتوحد سياسيا ايضا ، وتلقائيا، وعليه فانه من الحكمة ان تتوحد التسميات بموجب ذلك ، لكي تختفي الفوارق نهائيا. واقترح تسميتها ب( القوات الكوردية المشتركة) ، وأن تندمج الأحزاب تحت اسم واحد وهو:

( الحزب الكردي الموحد ) أو(الأحزاب الكوردية المتحالفة) ، وذلك كي تزول الحساسيات ، و(عفا الله عما سلف)، وتزول اللطخ التي الصقت بها عوامل ذاتية وموضوعية عبر السنين . فالتسمية الموحدة تطهر القلوب من الادران العالقة بكل حزب . فالحزب كالانسان لا يخلو من عاهة او عيب . وقد تعود الأحزاب بعد حين لكن تحت مسميات أخرى تعبر عن اتجاهاتها وأيدولوجيتها ضمن نطاق البيت الكوردي، وايدولوجيتها المعدّلة حسب مقتضى الحال وذلك بعد أن تترسخ الدولة الكوردية الكبرى وتثبت اقدامها على الارض، وحينها ستتخذ مسميّات أخرى: يمينية او يسارية او معتدلة او اسلامية كما نرى هنا في الغرب. رغم أنني لا أحب التحزب لأن التحزب تفرق ولا تجمّع في مجتمعنا ومع الأسف، ولكن تغيير التسميات يحل هذه العقدة.

ويجب ان لا يغيب عن البال ان اقامة استفتائين من قبل البيت الأبيض وفي وقت واحد : إستفتاء إستقلال كوردستان ، وإستفتاء لتبرئة اوجلان من تسمية ارهابي ، لهو في الحقيقة بداية لإطلاق سراحه بدفع من الحلفاء، من أجل شدّ ازر اخوته في القوميّة في مواجهة التحديات العديدة المحيطة .

فكل ذلك ليس الا دليل صارخ واضح على ان اصدقاء الكورد ينوون اعطاء الكورد فرصة تأريخيّة، ربما الاولى والاخيرة للمّ شملهم ، واعادة ورصّ صفوفهم ، ووضع خلافاتهم جانبا وهي في مجملها هامشية . وما اطلاق الكلب الهائج الداعشي -المتعدد الوظائف والمهمات- عليهم الا اشارة واضحة إلى انهم امام عدو مشترك غادر، بل هناك اعداء يتربصون بهم من كل جانب، حتى التركي المتحالف مع الكوردي الجنوبي ، طعنهم من الخلف كما طعنوهم دائما وسيستمرون على ذلك. وليتذكروا وليضعوا نصب أعينهم أنه ليس للكورد سوى الكورد، وانهم كجسد واحد، اذا اشتكى منه عضو اشتكت اعضاؤه جميعا.(عدّلت الحديث لأنه يذكّرني بخليفة رقّة ومكّة.)

إنها فرصته الأخيرة للتعويض عن (ئاش به تالى) القديم ، والجديد الذي كاد ان يقع ، حتى توقع المرء ان ما حدث في سنجار سيحدث في اربيل. لولا شجاعة أبطال (جبل قنديل). وربما همُ كذلك منحوا الفرصة كي يثبتوا، انهم غير إرهابيين، بل على العكس انهم يحاربون الإرهابيين.

وهو - وبعد جريمة ال(جينوسايد-ألإبادة البشرية) بحق شريحة واسعة من الشعب الكوردي - كان المرء يتوقع منه أن يتنازل عن العرش وبدون تردد، امّا وقد بقي ملتصقا بالكرسي، فما عليه الا ان يصلح العطب، ويطلب السماح والعفو من ضحايا سنجار، ويقدم لهم التعويضات كاملة.

اخيرا اتمنى لو شعر رئيس الإقليم بخطورة مسؤوليته التي هي ، بالنسبة إليه: مسألة (كن او لا تكن) ، وأن يتخلى عن فرديته وعن تأثير ابنائه وعشيرته واخواله واعمامه وافراد حزبه والمقربين اليه –ومعظمهم منافقون- ، لأنّهم من تشكيل دولة كورديّة لخائفون ، ظنّا منهم انها تسلب منهم مكانتهم وعلو شأنهم ومراكزهم وثرواتهم الحرام. وليتخذ القرار بإستشارة الخبراء والأكاديميين من بني جلدته ،وما أكثرهم، فلن ينفعه احد ان حلت المصيبة الكبرى به، والأحداث الحالية شواهد دامغة على انه لا يستطيع الوقوف لوحده امام التيار ويصمد بمفرده في وجه العاصفة الصفراء ، وخاصة انه فقد شعبيته كثيرا بين الأوساط الجماهيرية الكوردية عامة، بينما صعدت شعبية وجوه اخرى لشخصيات اخرى . فالوضع على الارض بالنسبة إليه هو مسألة وجود: (كن او لا تكن ) -كما قلت ، ولكن هذا الوضع لا يصدق على الشعب، فعجلة الدولة الكوردية تدور إلى أمام، شاء أو أبى، بوجوده أو بغيابه، وخاصة -وكما ذكرت- واكرّر للإفادة- انه برزت وجوه جديدة وقديمة كذلك لكن بحلة جديدة الى النور ، شعلة في فضاء الكورد وافقه الذهبي، واختفت الحدود بين الكورد والكورد، وقد شعر هو بنفسه بذلك ، كما أظن، والا لما "تنازل" و قام بزيارة مخمور لمقابلة عناصر متقدمة من حزب اوجلان المنتشرين في كركوك ومخمور وسهل أربيل وأربيل وفي كل بقعة على أرض كورستان. وليدرك ان مصير الشعب الكوردي قد خرج من يده، وليس عليه إلا أن يقرّ بقرار الآخرين، وربما يعلم من هم (الآخرين). لذلك أعود واذكّره بإستفتاء (القصر الأبيض.) وإنّ القادة لزائلون وإنّ الشعوبَ لهُمُ الباقون.

وأترجّاه ان لا يدعي بعد تشكيل الدولة أنه كان داعيا لها منذ البداية. فهو لم يفعل ذلك الا للإستهلك المحلي والهاء الشعب عند حصول الأزمات، ولإبتزاز الأحزاب الكوردية الأخرى ، وبشهادة (مايكل روبن) الذي كتب عنه انه حتى لم يعيّن موعدا للإستفتاء، وأدناه فقرة من مقاله والرابط:

Barzani did not offer a date for a referendum, again suggesting Barzani was treating nationalism as a political tool rather than a personal goal.

Kurdish Question - Should Kurds Still Seek Iraq's Presidecy?

****************

شيركو

17 – 8 - 2014

نينوى / واي نيوز

تظاهر مئات العراقيين من أتباع الديانة الايزيدية من النازحين من قضاء سنجار، قرب معبر حدود عراقي تركي للمطالبة بفتح باب "الهجرة الجماعية" لهم.

وقال الناشط الحقوقي الايزيدي خيري سيدو خديدا، في حديث للأناضول إن "نحو 1000 نازح من أهالي قضاء سنجار ممن وصلوا إلى قضاء زاخو  تظاهروا في ساحة معبر إبراهيم الخليل الحدودي بين العراق وتركيا".

وأضاف  "رفع المتظاهرون ورددوا شعارات تطالب المجتمع الدولي بفتح باب الهجرة الجماعية لهم الى خارج البلاد".

ولفت خديدا إلى أن "التظاهرة غير مرخصة، وقامت القوات الأمنية بتطويق مكان التظاهرة للحيلولة دون وقوع أعمال شغب".

وذكر أن "المتظاهرين في انتظار وصول محافظ دهوك، فرهاد الأتروشي، لساحة المعبر لتسليمه قائمة بمطالبهم".

ويقول الايزيديون إنهم من أقدم الأديان في بلاد الرافدين، ولهم معبد وحيد في العالم يسمى معبد (لالش) ويقع جنوب شرق دهوك (شمال) بنحو 45 كلم، ويؤمن الايزيديون بالله ووحدانيته، إلا أنهم يعتقدون أن إبليس هو "ملك مقدس"، ويسمونه "ملك طاووس"، وأنه رسول أرسله الله إليهم، ورمز للخير، لذلك يعتقد الكثيرون أن الإيزيديين هم "عبدة الشيطان".

ومن الناحية القومية فان الإيزيديين يعدون من الأكراد، كما أن الكردية هي لغتهم الرئيسية، وملابسهم وعاداتهم تتشابه بشكل كبير مع الأكراد.

ولا يوجد إحصائيات رسمية بعدد الايزيديين في العراق، لكن تقديرات غير رسمية ترجح أن عددهم لا يتجاوز 600 ألف نسمة، ويتواجد معظمهم في محافظتي نينوى ودهوك.

وبسط تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا باسم "داعش"، سيطرته على مركز قضاء سنجار والمجمعات والقرى التابعة له في الثاني من أغسطس/ آب الجاري بعد انسحاب قوات البيشمركة، ما اضطر آلاف العائلات في شمال وجنوب سنجار للجوء إلى الجبل الذي يتوسط القضاء، وهو جبل معزول ولا يرتبط بسلسلة جبال أخرى، ويحاصره التنظيم من جميع الجهات، في حين أن بعض العائلات الأخرى قررت البقاء في منازلها وعدم النزوح.

خندان - تمكنت قوات البيشمركة قبل قليل من تحرير عدد من القرى الكبيرة المحيطة بسد الموصل.

وكشف مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني عصمت رجب في تصريح خاص لــ "خنــدان" قوات البيشمركة تمكنت قبل قليل من تحرير قرى (تل عدس والمنارة والناتناية والباقوفة) المحيطة بسد الموصل، مضيفا ان قوات البيشمركة في حالة تقدم لتحرير جميع المنطقة وطرد عناصر داعش منها.

واضاف مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني ان مفرق سد الموصل هو الاخر وقع في قبضة قوات البيشمركة التي تواصل تقدمها بزخم عالٍ لاستعادة السيطرة على كامل المنطقة.

أحداث سريعة مرت على العراق, رغم طابع التأني والحذر, في اختيار خليفة لنوري المالكي, في رئاسة الوزراء, وهذه الخطوة جاءت مناسبة, كي تنتشل البلد من الضياع والتقسيم, وإعادته الى جادة الصواب, ولمِّ الشمل, ليكون عراقنا موحداً خالياً من القتلة, والمنافقين المنادين بالطائفية.
أغلب القادة الذين تعاقبوا, على حكم العراق, بلا تاريخ, لأنهم لم يقرؤه جيداً, أو يفهموا جغرافيته, ووطنيته, ومواطنته, لذا تجدهم فاشلين في قيادة البلد.
كل الكائنات على الأرض لها طريقتها, في التفاعل والتعايش, مع البيئة المحيطة بها؛ ويتغير سلوكها حسب الظروف الطبيعة, وكل من لا يستطيع التكيف, يعتبر في عداد الهالكين, وهذه الحالة تتطابق تطابقاً تاماً مع السياسة, لكونها حالة غير مستقرة, ومناخها متغير, لأننا في زمن تدور فيه الأحداث دوران الفلك, ويحمل في طياته, وبين دقائقه آلاف القضايا والخفايا.
ما يجري في العراق دليل واضح, على أن السياسة متذبذبة ومتقلبة فيه, فالخلافات السياسية, هي مناكفات ومهاترات شخصية, قاسمها المشترك المصالح والوعود الزائفة, للوصول الى الغاية المرجوة؛ على حساب وحدة الوطن والمواطن المظلوم, لأن القتل, والترويع, والتهجير, والسبي, باتت عناوين متصدرة للمشهد السياسي, وخطاباتهم الرنانة, ودعواتهم الكاذبة, وممارساتهم للهواية المفضلة (التهديد والوعيد), ليست أكثر من وجه آخر, للسياسة في بلد العجائب.
لقد تغير المناخ السياسي, على بعض الكتل والأحزاب, وأصبح قاسياً جداً, بعد ان مر عليهم ربيعاً, لمدة ثماني سنوات متتالية, حينما كانت ذات سطوة ونفوذ, مما جعلها تفاجئ من هذا التغيير, لاسيما التصرفات الهستيرية, التي بدت واضحة داخل المحيط السياسي, فأصبحت هذه الكتل منبوذةً من جميع الشركاء, وتقف على هاوية الانهيار, ومحصلتها الهلاك.
خسارة دولة القانون ليست بعدد المقاعد, وجميع الأحزاب والكتل متفقة على هذا الأمر, وإنما بنفاذ رصيدها الشعبي والإقليمي؛ بسبب تخبطات الحكومة, ما جعل المرجعية الرشيدة تتدخل, لهذا خسرت الحرب يا سيادة الرئيس, فرئاسة الوزراء, وحكم البلاد والعباد بين يديك, لدورتين سابقتين, أثبت فشله, ولا يوجد ما يشفع لك.
تقبل الخسارة نصف الدواء, والنصف الثاني الاعتراف بالخطأ, وهي فضيلة تحسب للشجعان.
إذا كانت المصائب لا تواجه إلا بالصبر, لتخفف الرزايا, فنحن والصبر لا نفترق أبداً, لكونه مفتاحاً للأجر, وطريقاً للفرج, وكشعب مظلوم أصبح من الطبيعي له, أن يرى حكامه مصابين بجنون العظمة, وعشقهم الغريب للدكتاتورية.
(فالعظماء ولدوا ليقودوا شعوباً عظيمة)

 

نحن أبناءك يالله . نحن عبادك يا الله . مسيحيون وأيزيدون ومعنا أخوتنا من أديان اخرى . عشنا آلاف السنين على ارض الرافدين . أرضك التي باركتها لأنها ارض الأنبياء . ورغم كل ما تعرضنا له على مر التأريخ من أضطهاد ومجازر بفعل فتاوى التكفير والخروج عن الدين، أحبننا هذا الوطن. أحببنا هذه الأرض وناسها وتمسكنا بها. ذقنا حلو الحياة ومرها وصبرنا . قدمنا الشهداء لأجل حريتها وسعادة سكانها. عرف أبنائنا سجون الطغاة وذلهم وعذابهم، وأعتلوا المشانق دون وجل، وساهموا في فصائل المقاومة وسكنوا الجبال وتحملوا ظروفا قاسية لاجل مستقبل أفضل لكل الناس. وفتحت عوائلنا بيوتها لكل المناضلين ضد الطغاة، اقتسمنا معهم كسرة الخبز والتحفنا معهم الارض ووسائدنا الحجر. تعلقنا بهذه الارض، حرثناها وزرعناها وعمرناها ورويناها بعرقنا، وساهمنا بنهضتها وتطورها. غنينا لها، وكتبنا لها الحكايات، ودخل منا شخوص في أساطيرها كجزء من التأريخ .

لِمَ تركتنا يالله حيناً لكواتم المليشيات وتهديداتهم، وبعدها لسيوف الدواعش المثلومة وهمجيتهم المفرطة ؟ لِمَ تركتهم ينهبون اموالنا وبيوتنا، ويستبيحون أعراضنا ويسبون نسائنا بأسمك؟

المسيحيون ثاني أكبر دياناتك في العراق. الأيزيدية من عبادك المخلصين، فأنت ربنا (لا تجري ماهيته في مقال، ولا تخطر كيفيته ببال، جل عن الأمثال والاشكال، صفاته قديمة كذاته، ليس كمثله شيء) . معترف بنا في دستور العراق الديمقراطي الفيدرالي، ومجلس النواب العراقي في آب 2012 أقر بتأسيس ديوان "اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية" !

عبدناك بطرقنا وطقوسنا الخاصة التي حفظت جلالك ومهابتك. كنا ندعوا بالخير والسلام للبشرية جمعاء عامة، ومن ثم لأنفسنا. بشرنا ودعونا للسلام والتسامج بين الناس و"مَنْ لطمك على خدّك الأيمن فحوِّل لهُ الآخر أيضًا". أعرضنا عن الشر ومواجهته بالشر. رفعنا أسمك في مجالسنا وبيوتنا ودور عبادتك . نصوم لاكثر من مرة في السنة ، ونطلب مغفرتك عن ذنوب ما.

فكيف تسلط علينا من يدعون بأسمك زورا ؟

كيف تجعل ـ يا لله ـ بعض من عبادك من حولنا يغمضون أعينهم عن موت اطفالنا وعرض نساءنا للسبي والمهانة، وذبح رجالنا ؟ نموت على أيدي وحوش همج، فاحشون وداعرون، ضلاميون، لفظتهم بلدانهم ، يرفعون رايات بأسمك، أنت تدري من يمولهم ومن دربهم ومن يصدر الأوامر لهم بالهجوم والانسحاب. اجتاحوا أرض الموصل الحدباء، ودمروا دور عبادتك، واجتاحوا مناطق شنكال (سنجار) وقتلوا الاطفال وسبوا واستعبدوا النساء وقتلوا دون رحمة الرجال العزل. عصابات معادية لجميع القوميات والأديان وللحياة تهتف وتكبر بأسمك زورا .

نحن ابناءك يالله . نحن عبادك يا الله . مسيحيون وأيزيدون فألتفت لنا . ألم يقولوا " الاستعانة بغير الله مذلة"، فلا تذلنا أكثر، نحن نستعين بك اذ أغمض البعض اعينهم وسدوا اذانهم عن مأساتنا. هاهي "انفال" جديدة يجري تنفيذها تحت اسمك. لا نريد طيورا أبابيل ، نريد في ظل هذه المحنة والمأسأة أن تهدي قلوب قادة القوى والأحزاب والكتل والمنظمات السياسية والاجتماعية في بلادنا ، وبشكل خاص القوى المتنفذة في السلطة على صعيد الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان والسلطات المحلية في المحافظات، لتوحيد مواقفها وجهودها في مواجهة قوى الارهاب وكل أعمالها المعادية للحياة والانسان لاجل استعادة المناطق المستباحة من قبل فلول داعش ومن يدعمها والقضاء عليهم، ونحن نعرف ان هذا لن يتم دون أن تتضافر جهود الجميع، فأنفخ في قلوبهم ـ يا الله ـ حتى يسرعوا في تجاوز اي خلافات جديدة او قديمة، ويحققوا تعاونا وتنسيقا على الاصعدة السياسية والعسكرية لمواجهة الاخطار المحدقة بوطننا الذي كان أجمل وطن ، ليعود السلام وتعود لنا كرامتنا .

أننا نسألك أن تلتفت لنا، نحن ابناءك يالله . نحن عبادك يا الله . مسيحيون وأيزيدون !

سماوة القطب ــ 17 أب 2014

الأحد, 17 آب/أغسطس 2014 18:59

متعب الملك القادم- هادي جلو مرعي

 

كيف لجد أو لأب أن يرىا ولدهما الصغير يساق الى حرب خاسرة؟ كلمات لأمير سعودي يجيد الحديث بطلاقة ويبدو إنه يتم تسويقه بشكل ملائم ليتحضر لخلافة العرش في المملكة المترامية وهو في عمر ملائم وقدرات جيدة على المستوى الفكري والسياسي والعسكري.

في اللقاء الأخير للأمير متعب بن عبدالله بن عبد العزيز عبر إحدى الفضائيات الممولة من المملكة تطرق الى قضايا الإرهاب والفكر المتطرف ودور قوات الحرس الوطني السعودي في مواجهة العنف ووجود جماعات التطرف الديني التي تتحرك في أكثر من منطقة في العالم العربي في الفترة الأخيرة عادا امن المملكة خطا أحمر لايمكن القبول بالتجاوز عليه مهما تطلب ذلك من جهود وتضحيات، مؤكدا على وجود تعاون كبير بين مختلف المؤسسات الوطنية، وأشار الى العلاقة مع دول الخليج ومشاكل العرب والتوتر مع قطر الجارة التي تنحى منحى بعيدا عن توجهات مجلس التعاون الخليجي في جملة قضايا لعل أهمها التحولات السياسية المتصاعدة، ومشكلة الإخوان المسلمين في مصر وتداعياها على بعض بلدان الخليج.

لكن من هو متعب الملك القادم للسعودية الذي تسلط عليه الأضواء بقوة هذه الأيام كخليفة محتمل لوالده المرهق بأعباء السياسة والمرض وتقدم العمر، وبحسب مايتوافر من معلومات فإن الأمير متعب يمثل طفرة هائلة في سياق عائلة لم تحتكم الى الدراسة والخبرات الفكرية والعسكرية والتقنيات في تنصيب أولياء الأمور .(الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ولد العام 1953 , هو وزير الحرس الوطني بالمملكة العربية السعودية، وهو ثالث أبناء الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود من زوجته منيرة بنت محمد العطيشان. وُلد في قرية العليا شمال المملكة العربية السعودية وقضى فيها قرابة الثلاث سنوات في كنف جده محمد العطيشان الذي كان اميراً لقرية العليا ذلك الوقت. وهو بعد متعب -الأول- الذي توفي صغيراً، وخالد. ويخطيء ويخلط الكثيرون من عامة الناس في الإعتقاد بأنه أكبر أبناء الملك عبد الله بن عبد العزيز كون الملك يكنى بـ"أبو متعب) مقتبس . بالطبع فهذه المعلومات متوافرة في شبكة الأنترنت والموسوعات التي تعنى بتاريخ العائلة المالكة.

اللافت إن الأمير متعب درس في أرقى جامعات بريطانيا العسكرية وتخرج من جامعة كالفورنيا، وحصل على رتب عسكرية مثالية بحسب التقدم في الدراسة والقدم العسكري من رتبة ملازم حتى رتبة لواء، كما حصل على شهادات عليا في العلوم العسكرية، وتدرج في عشرات المناصب في المملكة وهو اليوم وزير الحرس الوطني الذي تعتمد عليه الرياض في تحديد قدراتها لمواجهة المخاطر المقبلة مع تصاعد دور الجماعات المتشددة في شبه جزيرة العرب.

يبدو إن الأمير الشاب قياسا بأعمار عديد من يتولى المناصب الرفيعة بما فيهم الأمير سلمان بن عبد العزيز المسن مرشح ليكون ملكا متوجا في حال غياب الملك عبدالله. من خلال متابعتي الحثيثة للأمير متعب أجد إنه يمتلك مؤهلات لم يرق لها كل ملوك السعودية منذ التأسيس خاصة وإنه تدرج منذ شبابه في مناصب عسكرية وتكليف بمناصب أميرية عدة، وهو قادر بالفعل على أن يتخذ سياسة مختلفة قد تغير مجرى الأحداث في تلك المملكة.

 

هل من المعقول أن يفلت حكام إسرائيل في كل مرة من الجرائم التي يرتكبوها دون عقوبات دولية ؟ الم يحن الوقت لإنهاء مأساة الشعب الفلسطيني وإجبار ماكنة الشر الإسرائيلية على الانسحاب من الأراضي المحتلة بعد نكسة حزيران 1967؟ وإنهاء حالة الحرب واللاحرب التي ابتلت بها شعوب المنطقة بما فيها الشعب الإسرائيلي!

على ما يبدو أن الجواب الأول ـــ نعم  من المعقول في عالم اليوم ذو القطب الواحد والموقف الأمريكي البريطاني المنحاز بدون تردد إلا من تصريحات فقاعية سرعان ما تتلاشى في  تقديم الدعم العسكري والمالي لهم تحت ذريعة حماية أمن إسرائيل ومحاربة الإرهاب بينما الكل يعرف أن حكام إسرائيل هم الإرهاب الموغل بالجريمة والهيمنة على أراضي الآخرين بالقوة وبالدعم الأمريكي الواضح .

الجواب الثاني ـــ  لم يحن الوقت حتى يباد هذا الشعب المناضل بينما الصمت الأمريكي والبريطاني والبعض من حلف  الناتو سيبقى صامتاً متضامناً وداعماً لتوجهات الإبادة وفق نظرة حقوق الإنسان المتبعة عندهم.

وإلا ماذا يُفسر استمرار حكام إسرائيل  باحتلال الضفة والبقاع والقدس الشرقية وأراضي عربية على الرغم من المطالبة بالانسحاب منها وتسليمها إلى أصحابها الشرعيين لكي تقام الدولة الوطنية الفلسطينية وتحل إشكاليات الحرب المستمرة، دولة فلسطينية وطنية تلتزم بالمعايير الدولية وقيام علاقات طبيعية مع إسرائيل نفسها لكي يتجنب الشعب الفلسطيني والإسرائيلي والمنطقة استمرار تزايد العنف والقتل والإرهاب والتسلح والتهديد المباشر للسلم في المنطقة والعالم.

إن حكام إسرائيل وعلى امتداد سنين طويلة وبعد حرب حزيران 1967 واحتلال فلسطين كاملة إضافة إلى أراض عربية لم يكونوا صادقين في توجهاتهم لحل القضية الفلسطينية وإنهاء حالة العنف والإرهاب والاستعداد للحرب ثم التجاوز على حقوق الشعب الفلسطيني الذي احتلت أراضية في الضفة والبقاع والقدس الشرقية، ونتيجة هذه السياسة الحمقاء دفعت بأطراف فلسطينية نحو التطرف والعنف دفاعاً عن النفس في البداية، وبمجرد اقتراب حل حتى لو كان بسيطاً يقوم هؤلاء الحكام بإيجاد مبررات لتأزم الوضع والعودة للمربع الأول وعلى الرغم من الانتفاضات الفلسطينية ومحاولات لحل القضية عن طريق المفاوضات بما فيها اتفاق اوسلو العليل يقوم حكام إسرائيل بوضع العراقيل وصولاً إلى شن الحروب بطريقة وحشية فيتم إفشال أي مسعى لنجاح المفاوضات مع الجانب الفلسطيني ، الحروب التي شنتها إسرائيل كثيرة ومتنوعة استعملت فيها كل أنواع الأسلحة حتى بالضد من المدنيين العزل، فهاهو الشعب الفلسطيني في غزة يعيش منذ أسابيع المجزرة الإسرائيلية وماكنة أسلحتها الرهيبة بصواريخها ودباباتها ومدرعاتها وطائرات الاباتشي وطائرات الفانتوم الأمريكية الحديثة جدا وحسب التقارير الإحصائية فان القتل الذي حصل بالجملة حوالي أكثر من (1900) ألف ومن بين هؤلاء الشهداء ( 430 طفلا و243 امرأة و79 شيخاً ) وحوالي أكثر من (9567 ) ألف مصاب جلهم من الأطفال حيث بلغ عددهم ( 2878 ) طفلا وأعداداً أخرى من النساء والشيوخ، فضلاً عن تدمير وهدم وتخريب العشرات من المحلات والمنازل والمساجد والمستشفيات والمؤسسات والمنشآت الصناعية والدور السكنية والتجارية والتعليمية وتعطيل شبكات المياه والكهرباء وتهجير مئات الآلاف من العائلات الفلسطينية البريئة تحت حجة حماس وصواريخها التي أُسقطت أكثريتها بواسطة القبة الحديدية التي منحتها الولايات المتحدة الأمريكية، وكان على الإدارة الأمريكية أن تقف ولو مرة في حياتها بشكل محايد على الأقل وتدين الاعتداء ولا تقبل بمبررات حكام إسرائيل، لكنها تعلن دائماً حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، إلا أنها ووفق ديمقراطيتها لا تؤمن بحق الشعب الفلسطيني بالحرية وإقامة دولته الوطنية وإجلاء الجيش الإسرائيلي من أراضيه، لا يهتز لها ضمير ولا لغيرها من الأحبة والشركاء!! لآلاف القتلى والجرحى والمهجرين والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، فمنظمة حماس ومهما كان الموقف من سياستها عبارة عن منظمة محدودة الإمكانيات وليس دولة لها جيش جرار وأسلحة بمصاف الأسلحة الإسرائيلية والأمريكية وغيرها، وعلى ما يبدو أن قضية حماس والأنفاق هي عكازة يتعكز عليها حكام إسرائيل والإدارة الأمريكية وكان من الممكن تفادى قتل المدنيين وفق قنوات غير عسكرية ولا حربية وهي كثيرة لان إسرائيل لديها علاقات دبلوماسية مع البعض من البلدان العربية وفي مقدمتها مصر، وقبل ذلك كان من الممكن حل  القضية الفلسطينية مثلما اشرنا وأشار غيرنا بضرورة التزام حكام إسرائيل بالانسحاب وعدم بناء المستوطنات الإسرائيلية في القدس الشرقية وفي الضفة المحتلة ورفع الحصار ثم الدخول في مفاوضات موضوعية لتحقيق قيام الدولتين وفق إشراف أممي ووفق آليات قانونية لا تسمح بالعودة للحرب والعنف والسلاح،إلا أن حكام إسرائيل كانوا ومازالوا يفبركون حقوق الشعب الفلسطيني حسب رؤيتهم العنصرية ومصالحهم الأنانية، وبدلاً من خلق المناخ الصحي لإيجاد الحل الصحيح قاموا ببناء الجدار العنصري الفاصل وفسحوا المجال لبناء المستوطنات والاستيلاء على الأراضي وتجريف بساتين الزيتون وقطع أشجارها العائدة للفلسطينيين وبدون أي خجل يعلنون أنهم يرغبون في السلام والعيش بأمان مع الشعب الفلسطيني أو شعوب المنطقة بينما هم وفي كل يوم وكل ساعة يخططون باتجاه التجاوز على حقوق حتى فلسطينيي 1948 الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية.

لقد كانت أيام الجحيم الذي خطط لها نتنياهو وحكومته وقام بها الجيش الإسرائيلي خلال ( 29 ) يوماً في قطاع غزة تضاهى ما قام به جيش وجستابو هتلر النازي أبان الحرب العالمية الثانية وأكثرية الشعب اليهودي ما زالت ذاكرته طرية ويتذكر تلك المجاز النازية، ويقارنها اليوم مع ممارسة القتل الجماعي والفردي وقذائف الجحيم التي لم تفرق بين موقع وآخر وأكثرية المواقع المنكوبة كانت مدنية يسكنها فلسطينيون عزل وهو دليل على سادية الحكام الاسرائيلين وفي مقدمتهم نتنياهو الذي يراهن على تدمير الفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم وطردهم من مساكنهم وهو الذي صرح بشكل وقح ولا إنساني حول الوضع في غزة بالقول أنها أي الحرب"ستستمر حتى تحقيق أهدافها، وهي استعادة الهدوء والأمان للمواطنين لفترة طويلة، مع إلحاق ضرر ملحوظ للبنية التحتية للإرهاب، مهما طال الزمن، ومهما كانت القوة التي يجب أن نستخدمها بعد إتمام العملية ضد الأنفاق " فهل حقق نتنياهو ما ذهب إليه وقضى على مقاومة الشعب في غزة ؟ وهل تحقق له الهدف بطرد حماس منها؟ نشك بذلك لان الشعوب التي تدافع عن حقها في الحياة والحرية والاستقلال لا يمكن منعها من نضالها المشروع لا من قبل نتنياهو أو إي عنصري دكتاتوري معادي للإنسانية، أما قضية حماس أو غيرها فهي ليست كل الشعب الفلسطيني وتعتبر مجرد جزء صغيراً جداً منه، فكان أفضل طريق الدخول في حوار موضوعي وخلق قاعدة للثقة والتفاهم مع الحكومة الفلسطينية وغيرها لإقامة الدولة الوطنية الفلسطينية وانسحاب الجيش الإسرائيلي من جميع الأراضي التي احتلت بعد 1967، وبهذا لا يرتاح ولا يستقر ويعم السلام والأمان للشعب الفلسطيني فحسب بل أيضاً للشعب الإسرائيلي وشعوب المنطقة بشكل عام .

اليوم وبعد التهدئة أو ما يسمى الهدنة  تدرس الأمم المتحدة والبعض من المنظمات الدولية والعربية تقديم المساعدات اللازمة لإعادة ما خربته ماكنة الشر الإسرائيلية في غزة، لكن يبقى السؤال الأبدي في ذهن العالم المتمدن والموجه للذين يبحثون عن تقديم المساعدة المادية.

ــــــ من يعوض الخسائر البشرية ويعيد للحياة حوالي  ( 2000 )  شهيد فلسطيني ويضمن ألا يموت أو يعوق إلى الأبد من حوالي ( 10000 ) فلسطيني مصاب جراء ماكنة الشر الإسرائيلية؟.. ـــــ ألا يعتبر ما قام به حكام إسرائيل ويقومون به الآن في غزة جرائم حرب ضد المدنيين ويجب أن يطالب المجتمع الدولي مجلس الأمن بفرض العقوبات على الأقل فيما يخص جرائم الحرب؟  ــــ  هل يصدق ما كتبته الصحفية الإسرائيلية " سمدار بيري "  في صحيفة ( يديعوت أحرونوت الأحد 3 / آب / 2014 ) "  لم يسبق أن كان تنسيق شامل حميم بهذا القدر بين الشركاء! وإذا كنا سننجح في الطريق بتصفية محمد الضيف ونائبه وستة من قادة القسام بالمناطق في غزة فإن الربح سيكون لنا".

إي شركاء تقصدهم الصحفية الإسرائيلية سمدار؟! وهل إلحاق الهزيمة بحماس أو نزع سلاحها بالقتل الجماعي والفردي لآلاف من الشعب الفلسطيني وهدم دورهم وتدمير حياتهم واقتصادهم ودفعهم للهجرة لان الشركاء يختلفون مع سياسة حماس أو القسام أو غيرهم.

لقد حان الوقت لإيجاد الحل الصحيح للقضية الفلسطينية وعلى حكام إسرائيل  ان يقتنعوا من تجربة الحروب والعنف الموجه ضد الشعب الفلسطيني لن يجدي ولا ينفع بل الاقتناع بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها في عام 1967 والاقتناع بإقامة الدولة الوطنية الفلسطينية، وعلى قادة حماس أن تفكر بمصلحة الجماهير الفلسطينية وتوحد جهودها مع الفصائل الفلسطينية التي تناضل لتحقيق مطالبها العادلة بما فيها إقامة الدولة الفلسطينية على أسس تحقيق السلام وإقامة العلاقات الطبيعية مع دولة إسرائيل وعلى مجلس الأمن والأمم المتحدة أن تقف بحيادية لحل هذه القضية المعقدة.

لوعة السلطة أكبر من لذة الإستمتاع بها؛ تكمن في كيفية الحفاظ عليها ردحاً من الزمن, وعذابات فقدها, تجعل للحاجة مئة إختراع, غير إنّ أصحاب تلك الإختراعات, يقتربون من المتسلط الفعلي بنسب مختلف, لكنّهم ليسوا الحاكمين, فالحاكم لا يضمّن في شروط التفاوض, شرطاً يقضي بتنازله أو تركه للسلطة..قد تحتوي الطاولة على ثروات الدولة, أو حتى أمنها القومي, إلا الكرسي, لن يخوض به الحاكم "لو نازعني عليه هذا لقتلته"..!
تسير رياح التغيير, بعكس إرادة سفن الحكام في أحيانٍ كثيرة؛ سنة السقوط حتمية, ومواكبة لكل حركات السياسة في عصور ما قبل إعتماد الديمقراطية, أو حتى في أماكن لم تألفها, ولا تحبذ التعامل بها؛ تلك الأماكن تعيش في زمن القبيلة بشكلها الحداثوي..يتعسّر على النظام وحده ضمان حصول التبادل السلمي والتغيير المنطقي, المبني على مبدأ النجاح والفشل, والثواب والعقاب.
أهل الحل والعقد, حملوا مشعل التغيير, فلم يعد الأمر يخضع لمساومات "اللحظة الأخيرة" ..إصرار الداخل, كان شجاعاً, ومبدئياً: "لا تفاوض حول الثالثة" والخارج, له تقيماته التي ترجمت عبر إشارات أرسلها سلفاً, فقبل أكثر من عام زار السيد المالكي البيت الأبيض, زيارة أحدثت جدلاً كبيراً داخل أروقة الكونجرس من جهة, وفي طبيعة تعامل الإدارة الأمريكية مع الضيف من جهةٍ أخرى..في إيران, كان المشهد مقارباً لما حصل في النصف الآخر من الكرة الأرضية, موقع مقرّب من المؤسسة الأقوى في طهران, يوجّه نقداً لاذعاً لرئيس الحكومة العراقية, مستبعداً حصوله على فترة ثالثة, نتيجة إخفاقات الملف السياسي والأمني.
توافق واضح, ورسائل صريحة, بإمكانية تخلي أقوى الداعمين لشخص رئيس الوزراء السابق, والذي يعد جزء المشكلة, بحسب قطاعات سياسية واسعة في الداخل العراقي. الصورة غير مبهمة هنا, في العراق, أغلبية واسعة تدخل البرلمان الجديد, تحت يافطة التغيير, غير إن الساعات الدستورية تنقضي حاملة معها هموم العراقيين, فإما إستنساخ المزيد منها, أو وضعها على طريق الأمل بجديدٍ ما, وليس أفضل من تغيير الأشخاص, كرسالة كاشفة لنوايا صادقة بتغيير المناهج..!
يبدو إن القيادات الدينية, والسياسية العراقية تجاوزت اللحظة العاطفية التي يقبع بها العديد, وتجلى في مواقفها منطق الطب, وحكمته في درء الأخطار بدواءٍ مر, لكنه بفائدة عظيمة..تشخيص الحل, جزء العلاج الأهم, والتمسك به يمثل الحل نفسه, فإن حدث, ستكون السكة مهيئة لسير العربة.
ليس للخارج, رؤية إيجابية شاملة أو تقييم منسجم مع الهم العراقي, بيد إنّ التمسك بالحل, الذي توصلت إليه القوى الرافضة للولاية الثالثة, أجبر الأقليم والعالم, على تفهّم المأساة العراقية, وإرادة الحياة المختزلة في العزم على إنهاء الأزمة وخنق القصبات التي تزودها بالأوكسجين.
لحظات أخيرة تسير ببطئ, تحفها المصاعب, والمجهول, لم تنته إلا بإعلان له عدة مداليل, بعنوان بارز لا يقبل التأويل: الرجل الثاني في حزب الدعوة, والرئيس الرسمي لكتلة الدعوة (في المفوضية) وثاني أركان دولة القانون, مرشحاً لرئاسة الوزراء, وإعتراض شديد من قبل السيد المالكي!..
لم يستسلم الرئيس بسهولة, جمع كل قواه المنهارة, ليخرج بثمانٍ وعشرين مقعد فقط!..في الجهة الأخرى, نشر الحزب, رسالة المرجعية المؤرخة في الحادي عشر من رمضان, والمتضمنة لرفض ترشيح السيد المالكي..الحزب يختلف داخلياً, ويقف الوقفة الرسمية الأولى ضد أمينه العام. توالت التهديدات, وقدّم المالكي شكواه, متهماً أخوته الأشقاء بالدعشنة تارة, والخيانة تارة أخرى.
المشهد أعقد مما يتصوره السيد الرئيس, فبيانات الترحيب تترى من شرق الأرض وغربها, مرحبة بالقادم الجديد, ومعربة عن نيتها بالتعاون الكامل مع الحكومة الجديد, سيما في موضوعة الإرهاب..إيران كانت على رأس قائمة المهنئين, سبقتها أمريكا, غير إنّ البيت الأبيض, سار بمنوال موازٍ لكلمات الحاج (أبا إسراء)..في العراق, يخطب المالكي, وبعد أقل من ساعة يرد عليه البيت الأبيض ببيان لا يخلو من لهجة تهديد, وكانت الكلمة الفصل للتهديد المعلن الذي نطق يه الوزير الأمريكي (جون كيري) من أستراليا "حيث حذر المالكي من زج القوات المسلحة في التدخل بعملية التداول السلمي للسلطة" بعدها بساعات قليلة, جاء تحذير المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية ماري هارف للمالكي "من أي محاولات إكراه أو تلاعب" في عملية تسليم السلطة. وأكدت هارف: "إننا نرفض أي محاولة عبر القانون أو بطرق أخرى لحل الأزمة بالأكراه أو عبر التلاعب بالعملية الدستورية أو القضائية..هناك عملية دستورية جارية حالياً ونحن ندعمها".

ليس بالضروة الإنصياع لتهديد الخارج, فكان بالأمكان القبول بمقترحات الداخل, سيما إن الحزب الذي ينتمي إليه السيد المالكي, مثّل أحد محاور التغيير المهمة..قد يسلب التوفيق من المرء بعض الأحيان؛ تهديد الحسناء الأمريكية, لم يمضِ عليه يوماً كاملاً.."ترقبوا بياناً هاماً للسيد رئيس الوزراء نوري كامل المالكي, يسحب ترشيحه فيه لصالح العبادي,سيبث في الساعة الحادية عشر والربع" هذا العاجل من على قناة العراقية..!

لايتوقع المتابعون للشأن السياسي العراقي الجديد حصول تغيير كبير في اداء وبرامج وتوجهات التشكيلة الوزارية القادمة عن سابقاتها الثلاث حكومة السيد اياد علاوي وحكومة السيد ابراهيم الجعفري وحكومتي  السيد نور المالكي الاولى والثانية. ولعل مرد هذا الاستنتاج ناشئ عن تكرار اسلوب توزيع المناصب بين الكتل الفائزة، وقبلها طريقة تشكيل تلك الكتل والتي حصرت نفسها -مختارة او مقهورة، مصرة او نادمة- في شرنقة انحياز معين ما ان تتخلص منها في مواسم البذار حتى تحشر داخلها في مواسم الحصاد الامر الذي يجبر العملية السياسية على الدوارن في الحلقة المفرغة ذاتها ويفرض على رئيس الوزراء المكلف قبول وزراء لحقائب بعينها، فرضا ينسحب على الوزراء يدفعهم الى تنفيذ سياسات ومطالب الكتل التي رشحتهم وقبلوا بشروط تمثيلها في التشكيلة الوزارية حتى وان تقاطعت تلك الشروط مع مسار عمل الحكومة كفريق او اخلت بسياقات عمل الوزارة، فاذا ما اخفق الوزير الفلاني في ادارة الوزارة المكلف بأدارتها واراد رئيس الوزراء تغييره واستبداله تصدت الكتلة التي رشحته واعترضت بشدة، حتى اذا طغى الفساد المالي والاداري وظهر فشل الوزارة للقاصي والداني سيتم تغيير الوزير بآخر من نفس الكتلة وبنفس الشروط السابقة وعين الضغوط اللاحقة!. ولعل هذا الاجراء يأتي في مقدمة اسباب مراوحة عملية التغيير في مكانها وبقاء الحال على ما هو عليه منذ 2003 والى يوم الناس هذا. الامل معقود على تشكيلة رئاسة البرلمان الجديدة -وان كانت سلاحا متعدد الحدود- اذ باستطاعتها استقراء اخفاقات المرحلة السابقة وتحديد اسبابها والخروج بمحصلة جديدة " لعمل الوزير" متوازنة توائم بين ما يتوخاه المواطن وتقتضيه المصالح الوطنيةالعليا وبين ما تسعى له كتلة الوزير من مكاسب واهداف لناخبيها. وهذا من صميم عمل البرلمان كونه السلطة التشريعية والرقابية في البلاد.
لاشك ان الكتل السياسية مطالبة من قبل جماهيرها بتحقيق مكاسب ومنجزات على مستوى المناطق والجماعات والافراد احيانا، وهذا حق مشروع وامر وارد ومتعارف عليه ولاسيما في الديمقراطيات الناشئة، وحتى لاتطغى على هذا الحق المشروع صبغة الانحياز والتكتل الطائفي او العنصري او ما شابه ينبغي ان يذوب وينصهر في بوتقة الحقوق العامة نوعا وكما وكيفا وحسب تزاحم الاولويات وافضليتها على ان لا تتقاطع مع مصالح العراق العليا المتمثلة باعادة امنه واعماره واستقراره، وترسيخ قواعد الحكم الديمقراطي الرصين.
لقد شهدت الفترة السابقة بحكوماتها الاربع ودوراتها  البرلمانية  تعطيل الكثير من المشاريع الحيوية وعرقلة الاكثر من القوانين والقرارات الهامة بسبب خلاف قوبل بخلاف جر مسلسلا من الخلافات توزعت اسبابها بين: اما ان استحوذ على كل شيء او اخرب كل شيء!. وبين: اعطوني كذا لاوافق على المشروع الفلاني. وبين: تنازلوا عن استحقاقكم الكذائي مقابل التوقيع على القانون الكذائي، وبين لا اوافق لأني لا اعرف ماذا اريد... .
العراقيون جميعاً اكتووا بنار تلك الخلافات وخسروا من عمرهم عشرا من السنوات تأخراً وتخلفاً وتفاقماً للازمات والمشاكل ومزيداً من الفقر والعوز والبطالة وتبديداً للثروات وخراباً اضيف الى خراب السنين الخوالي. ولئن كان في تاخر تشكيل الحكومة الجديدة ثغرات ومأخذ ومثالب وخيبة واحباط وخذلان انعكست تداعياتها على المواطن العراقي الحالم بعراق ديمقراطي حر ينشد فيه المسؤولون الكرامة والعيش الرغيد لشعبهم، وجعلته منزوياً حائرا خائرالقوى والتفكير كونه لايملك تبريراً او وسيلة دفاع لرد شماته وتهكم اعداء التجربة الديمقراطية التي اتقدت بفيض من دماء العراقيين وشقائهم واستنزفت كل عمرهم وثرواتهم، اذا كان في تأخر التشكيل الوزاري كل هذه التداعيات والخسائر فالتعويض ممكن ولا يتطلب الاّ شيئا  من اخلاص النوايا وبذل الجهود والاستفادة من كبوات وعثرات الوزارات السابقة، وتوخي الحذر من الوقوع في حبائل الخلاف والتقوقع داخل الدائرة المفرغة، وبذلك ربما تستعيد الكتل برؤسائها وبرلمانييها ووزرائها ثقة جماهيرها المحبطة وتشدها للالتفاف حولها ومساندتها من جديد.الوقت الذي استغرقته الكتل الفائزة واشبعته حوارات ومداولات ونقاشات ومباحثات وتوافقات لا يسمح لها بأرتكاب اقل الاخطاء، ولا يقبل منها الأ المزيد من النجاحات والقضاء على الازمات.

سمعنا ورأينا بوضوح نجاح التجارب الديمقراطية عند الشعوب التي سبقتنا باشواط وحقب وسنين، نجاح صنعته معارضة برلمانية بناءة قوية لحكومات نزيهة كفوءة، وتمنينا نقل تلك التجارب المثالية لكن بعض ساستنا- والله اعلم- يتوقعون حصولهم على المزيد من الاسناد الجماهيري للمراحل المقبلة من خلال ما يقدمونه اثناء وجودهم في المناصب الحكومية المتقدمة وفاتهم ان كراسي المعارضة بأمكانها تحقيق المزيد من الكسب والالتفاف الجماهيري بتصديها الدائم للفساد والافساد وتشخيصها لأخطاء وتلكوء الحكومة واصرارها على تنفيذ المشاريع التي تخدم المواطن وابطال القوانين والقرارات الجائرة.

الأحد, 17 آب/أغسطس 2014 18:56

من قال اني لا أسكر - مصطفى معي

لمن ازرع الورد و الشجر
لمحطمي التماثيل و الصور
لسارقي غلة الفقراء دون خجل
لمن امد ساقية ماء او احفر بئر
لمن ابني بيتاً من الاسمنت و الحجر
لقاتل امرأة او كهل او طفل
لمن اضع في الاقلام الحبر
و اضع فوق الاوراق السطر
لمكفر للعلم و هو في الحياة بغل
نزرع الحب في نفس البشر
نطلب الراحة طول العمر
ثم يأتي وكيل الله فوق جثتنا يحتفل
نطلب من المريض الصبر
و للحكيم الرجاء و الاجر
و بول البعير يداوي كل العلل
لمن القي النصائح و اتلو العبر
لن اشكو ألمي و سأكتب الشعر
الى ان تلغى قوانين الاجحاف او تبدل
مصطفى معي
11.08.2014

 

لم تغب المرجعية الدينية يوما, عن لعب دور في حياة الناس, والتأثر والتأثير فيها.

منذ عصر الغيبة الكبرى, والعلماء والمراجع يقودون حياة الناس, رغم أن هذه القيادة أحيانا تتراجع ولو ظاهريا, ولا تبدوا واضحة للعيان, إلا أن أثرها موجود ومحسوس لمن يدقق النظر..وعلى مر العصور السالفة.

حاولت المرجعية وطيلة تلك الفترات, النأي بمؤسستها وشخوصها, عن التدخل العلني في لعبة الحكم والسياسة, إلا في المواقف والأحداث المهمة ..فكانت تتخذ موقفا واضحا وصريحا, وأحيانا غير معلن, لحماية مصالح الدين والبلاد والمجتمع, ولنا في مواقفها من مختلف الانتفاضات والثورات, ودعمها لحركات التحرر والنهضة, ومقارعة الاستعمار, أمثلة وشواهد.

بسقوط نظام حكم البعث عام 2003, وبروز نظام جديد, وتيقن مراكز القوى أن المرجعية الدينية, هي المؤثر الأبرز في الساحة العراقية, حاولت المرجعية أن تقدم النصح والإرشاد فقط للسياسيين وعامة الناس, ولم تتدخل بشكل مباشر , إلا في مواقف ولحظات مصيرية وحساسة.

نجحت المرجعية في أن تحتفظ بحياديتها, مع مختلف القوى السياسية, وتركت لها كامل المساحة للتحرك ضمن إطار العمل السياسي والتنافس, رغم أنها كانت تستطيع بكلمة أو إشارة أن تقلب الموازين, إلا أنها كانت تريد للشعب وقياداته, أن يتحملوا مسؤولياتهم ويمارسونها, وان يتعلموا قيادة أنفسهم وبلدهم, مع بقائها راعيا وموجها, وحافظا للحدود.

عدا جهات منتفعة ومأجورة, أو موتورة, فقد أجمعت مختلف الجهات, أن المرجعية بحكمتها وحسن استقرائها للأمور, وبتسديد من الباري عز وجل, استطاعت أن تحفظ العراق, من الانزلاق في متاهات خطيرة ما أمكنها ذلك, ولنا في فتوى الجهاد الكفائي..خير دليل.

أظهرت ملابسات تكليف رئيس وزراء جديد لتشكيل الحكومة, ونصائح المرجعية وإرشاداتها, لطف عناية الباري وتسديده لها, في تحقيق أفضل مصلحة ممكنة, للعراق وشعبه, والكل يعلم في قرارة نفسه, انه لولا ثقل المرجعية وأثرها الايجابي المحايد, على مختلف القوى المؤثرة..لما حسم الأمر.

ما أدته المرجعية, ليس جديدا عليها, وهو في صلب دورها وواجباتها, التي اختطتها لنفسها..لكن الاعتراف بالفضل واجب.

..شكرا سيد النجف.




بعد مرور 65 يوما من الحصار الكامل على ناحية آمرلي الشيعية ، أبناء الناحية يستغيثون يناشدون العالم والامم المتحدة والحكومة المركزية بالاسراع في انقاذهم قبل وقوع أكبر مجزرة في التاريخ المعاصر ... يذكر ان آمرلي محاصرة من قبل الدواعش واغلقت عليها المنافذ من 4 اتجاهات ، ومن حاول أ...ن يغادرها تم تصفيته من قبل الارهابيين على الفور وقد ناشد اليوم العقيد مصطفى الطائي آمر فوج حماية آمرلي بتقديم المساعدات الفورية من الادوية والغذاء واخلاء الاطفال والنساء وكبار السن باسرع وقت ممكن ..

بدورنا نناشد العالم والولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الهولندية والاتحاد الاوربي بالعمل الجاد والتدخل الفوري لانقاذ الناحية المحاصرة اسوة بالايزيدين واقليم كردستان ، خاصة بعد اصدار الامم المتحدة قرارا يدعو فيه لانقاذ المدنيين ويسمح بمقاتلة الارهابيين ...

ايها الأحرار سيندم العالم ويعض على أنامله وستقع الكارثة لا محال في ظل هذا التباطئ والصمت الدولي وعدم الاكتراث بما يحدث اليوم في العراق !!

يا أشراف العالم نلفت انظاركم ونتتطلع الى حمايتكم لمناطقنا المحاصرة ونطالبكم بانقاذ ما تبقى من السكان الابرياء في ظل هذه الضروف الصعبة بالتدخل الدولي السريع والتنسيق المشترك لمقاتلة الارهاب والارهابيين اينما كانوا والعمل على مد جسر جوي لانقاذ وانتشال الاطفال والنساء والشيوخ في ناحية آمرلي ..

يا دعاة الحرية والعدالة ، لقد تعرض العراقيون الشبك والأزيديون والمسيحيون والشيعة والسنة والتركمان الى مجازر رهيبة وعيونهم شاخصة اليكم بالتفاؤل والأمل والنجدة ويطالبون مد يد العون لانقاذهم ..


اننا جميعا امام مسؤولية تاريخية تفرض علينا التحرك سريعا لانقاذ أهلنا المحاصرين في آمرلي وان كان أهلنا الازيديين قد اجتمعوا في الجبال فلا عاصم لابناء آمرلي بعد اليوم !! وبدورنا نطالب السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بالتحرك سريعا ومناشدة الأطراف الدولية التي وعدته بمساعدة العراق والعراقيين اسوة بالسيد مسعود البرزاني الذي وجه نداء الاستغاثة  الى العالم  لانقاذ الابرياء وفك الحصار عن كردستان وقد استجابوا له سريعا ولبوا النداء فهل سيكون لنا من مجيب أو مغيث ؟

قامت مجموعة من أعضاء اتحاد الشبيبة الشيوعية الكوردستانية بتقديم المساعدة العملية لمخيم نوروز – ديريك ومعها أسايش من حزبنا ورفاق حزبيون وفي مقدمتهم الأستاذ نجم الدين ملاعمر السكرتير العام للحزب الذي قدم بنفسه كل ما بمقدوره من الجهد والعمل لعائلتنا الشنكالية المقيمة في المخيم .
منذ اليوم الأول أخذت قيادة حزبنا الشيوعي الكوردستاني عهداً بتقديم كل المساعدات المادية والمعنوية وغيرها وتخصيص لجنة حزبية للعمل الميداني بقيادة أعضاء مكلفون من اللجنة المركزية مشرفون على اللجان الحزبية .
حزبنا ملتزم ميدانياً في هذا المجال تلبية لهذا الواجب الوطني والاجتماعي الكوردستاني الذي هو واجب ثوري مقدس لدى حزبنا الشيوعي الكوردستاني kkp .
كما يوجد حضور ومشاركة لكوادر حزبنا في المخيم وخارجه لتقديم العون الميداني بشكل دائم وطوعي .

 

يا أبناء شعـبنا الكلداني العـظيم

يا أبناء العـراق العـظيم

أيتها الضمائر الحـيّة في كل مكان من العالم

إن الظروف الصعبة والغاية التعـقيد التي يمر بها عراقنا الحبيب اليوم وبالأخص المسيحـيون ومناطق سكناهم في قرى سهل نينوى وسيطرة ما يسمى بتـنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) على نينوى وإفراغها من مسيحـيّـيها سكان البلاد الأصليين، ثم الهجوم على القرى الكلدانية مثل تلكيف وإفراغ وتهديد بقية القرى مثل تللسقف وبطنايا وباقوفا وأخيراً ألقوش التي أُفرغت من سكانها بشكل تام، وتهجير المسيحيين من هذه القرى ومن أماكن تواجدهم بملابسهم المجردة وإستملاك دورهم ونهب سياراتهم وسلب نقودهم وتجريدهم من هوياتهم الشخصية وكل ما يدل على شخصيتهم وإنتمائهم، ولم تسلم من ذلك حتى الحلق الذهبية في آذان الأطفال الرضّع ولا خواتم الزواج ولا المبالغ النقدية، وعدم إحترامهم للشيخ والأرملة والمريض والمُقعَد والمعوّق، وتهديدهم بدفع الجزية أو الدخول في الإسلام أو حز الرقبة بالسيف، أمام هذا العمل الإرهابي الرهيب وتحت هذه الظروف وما تلاها من ظروف العيش الصعبة وعدم توفر الماء والغذاء ولقمة العيش، فإننا بإسم المؤتمر القومي الكلداني العام وبإسم جميع المنظمات المشاركة في المؤتمر وبإسم الآلاف من أبناء شعبنا الكلداني نناشد الضمير الإنساني العالمي والمنظمات الإنسانية الدولية ومنظمات الأمم المتحدة والدول الكبرى والمجتمع الأوروبي ومنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية وكل قِوى الخير المحبة للإنسانية والسلام أن يتدخلوا وبشكل مباشر لإيقاف جريمة الإبادة الجماعية التي يتعرض لها شعبنا المسيحي قاطبة ومعه الشعب الإيزيدي المسالم ، والشعـب الكلداني على وجه التحديد، فها هي جميع القرى الكلدانية تخلو من ساكنيها ، وما تقوم به أمريكا من قصف جوي هو فقط لحماية كوادرها ومواطنيها كما أعلن الإعلام الأمريكي ذلك، فالكلدان هم المكـون الأصيل من شعب العراق واليوم تقوم قِوى الشر بحملة الإبادة الجماعية لهم ، وهم يمرّون اليوم بظروف قاهرة صعبة وبالغة التعقيد، وهم أمام تحدٍ جديد يواجهونه فأما الموت بسيف داعش أو الموت جوعاً وعطشاً، أنقذوهم وإلا سيتم إفراغ العراق من مسيحييه بشكل نهائي وتام.

إننا وبإسم المؤتمر القومي الكلداني العام، نناشد الحكومة والمسؤولين العراقيين على الإسراع في إنهاء مشاكلهم وتشكيل حكومة تشارك فيها جميع أطياف المكونات العراقية وتكون حكومة وحدة وطنية لتتمكن من القيام بواجبها الأساس وهو حماية مواطنيها وتوفير الأمن والأمان لهم ولقمة العيش الكريمة، بشرف وشجاعة، وتوفير الأمن والأمان لشعبنا العراقي العظيم،

كفى هـدراً للدماء البريئة

نناشدكم بإسم كل قطرة دم عراقية سالت على أرض العراق الطاهرة، وبإسم كل ذرة تراب أرتوت من دماء الأبرياء العراقيين من مختلف الطوائف والملل والمكونات والأعمار، نناشدكم ونناشد حكومة إقليم كردستان للعمل يداً بيد من اجل هذا الشعب المُنهَك المظلوم، وأن تمدوا يد العَون والمساعدة لأبناء شعبكم والذي قضى عدداً كبيراً منهم ومن أطفالهم تحت وطأة المرض فـقـدان الدواء، فإن ذهب الأطفال فأي مستقبل ننتظر ؟ واي جيل سيتحمل المسؤولية غداً ؟ اليس اطفال اليوم هم بُناة المستقبل ؟

المكتب الإعلامي للمؤتمر القومي الكلداني العام

17/8/2014

 

 

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد اليوم الاحد (17-8-2014) وفدا عن حزب المحافظين الكردستاني برئاسة نجاة عمر السورجي سكرتير الحزب وفرهاد فريدون رواندزي عضو المكتب السياسي.

وفي مستهل اللقاء الذي حضره عدد من اعضاء المجلس المركزي، رحب عادل مراد باسم الاتحاد الوطني بالوفد الزائر، مؤكدا اهمية تمتين العلاقات الثنائية بين الجانبين وتقويتها بما يخدم مجمل الحرك السياسي والديمقراطي في كردستان والعراق، مشيدا بمواقف حزب المحافظين تجاه الاتحاد الوطني ودعمهم المتواصل لمواقفه الوطنية خاصة في الانتخابات الاخيرة التي تمكن خلالها الاتحاد من الحصول على الاف الاصوات من مناطق تواجد السورجيين، عبر معالجة الاخطاء والكبوة التي مر بها خلال انتخابات برلمان اقليم كردستان التي جرت في 21-9-2013.

وسلط سكرتير المجلس المركزي الضوء على الاوضاع الراهنة في كردستان والعراق والمنطقة، والمخاطر التي تمثلها سيطرة جماعات داعش الارهابية على مناطق واسعة من العراق سوريا ، مشيرا في هذا السياق الى ان دخول داعش الى العراق جاء عبر مخطط اقليمي يستهدف وحدة البلاد وعمليتها الديمقراطية وافراغه من الاقليات الدينية والقومية التي تعبرها الجماعات الارهابية تهديدا لمخططاتها الاجرامية.

وفي سياق منفصل عبر مراد عن امله في ان يتمكن الاتحاد الوطني من عقد مؤتمره العام الرابع في المتسقبل القريب، بشكل يضمن طرح مختلف الافكار والاراء والتوجهات والاختلافات في وجهات النظر، لاختيار قيادة جديدة فاعلة عبر اعطاء الشباب دور اكبر كي تتمكن من مواجهة التحديات السياسية والامنية والاقتصادية التي تمر بها كردستان والعراق والمنطقة تنسجم مع تطلعات كوادر وجماهير الاتحاد الوطني الكردستاني.

من جانبهم عبر سكرتير حزب المحافظين الكردستاني عن شكره لسكرتير المجلس المركزي على حفاوة الاستقبال، مثمناَ في الوقت ذاته دور المجلس المركزي ومواقفه المتواصلة في مختلف القضايا المصيرية لشعب كردستان وسعيه الدائم لتمتين العلاقات وتطويرها بين الاتحاد الوطني الكردستاني ومختلف احزاب كردستان، داعياَ الى ضرورة ان يستمر الاتحاد الوطني في سياساته وستراتيجياته الوطنية تجاه مختلف القضايا الكردستانية والعراقية والاقليمية، مؤكداَ استمراره حزبه في العمل المشترك مع الاتحاد الوطني في مختلف المجالات خدمة لشعب كردستان وقضيته العادلة.

وطالبوا الاتحاد الوطني الى ايلاء اهتمام اكبر باحزاب المعارضة في الاقليم خاصة الاحزاب التركمانية والمسيحية وفتح افاق اوسع للحوار والتعاون معها، بعيدا عن هيمنة بعض الاحزاب  في الاقليم.

وفي سياق منفصل حذر سكرتير حزب المحافظين من خطورة التهاون مع تواجد الجماعات الارهابية في العراق، مؤكدا ضرورة التعامل مع مخاطرها بحزم لانهاء تواجدها الذي خلف كوارث انسانية واصبح تهديدا على كوردستان والعراق والمنطقة.

متابعة: نشرت احدى المواقع الالكترونية عن مصادر لها خبرا مفادة أن قوات الامن في أربيل ألقت القبض على اثنين من العاملين في قناة روودوا الفضائية المقربة من حزب البارزاني بتهمة وجود علاقة لهم مع منظمة داعش الإرهابية. حسب الخبر فأن هذين الصحفيين إضافة الى ورود معلومات عن ارتباطهم بداعش فأنهما حتى هنئا بعضهم البعض عندما أحتلت داعش مدينة مخمور و أن هذان الصحفيان هم من أصول عربية.

من ناحية أخرى تم نشر معلومات عن قول صحفي ثالث يعمل في قناة رووداو بأن كارثة سنجار جلبت الدعم الدولي لإقليم كوردستان و لو كانت هذه الكارثة أكبر لجلبت دعما أكثر لإقليم كوردستان.

مصدر الخبر:

http://www.wtarikurd.info/%D8%AF%D9%88%D9%88-%DA%A9%D8%A7%D8%B1%D9%85%D9%87%E2%80%8C%D9%86%D8%AF%D9%89-%D8%AA%D9%87%E2%80%8C%D9%84%D9%87%E2%80%8C%D9%81%D8%B2%DB%8C%DB%86%D9%86%D9%89-%D8%B1%D9%88%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%88-%D8%A8/

استوكهولم - صالح حميد

كشفت مصادر كردية لـ"العربية.نت" أن عناصر من قوات النخبة التابعة للحرس الثوري الإيراني، منعت استمرار مشاركة أحزاب كردية إيرانية تتخذ من كردستان العراق مقرا لها من القتال إلى جانب قوات البشمركة ضد داعش.

وقالت المصادر إن 300 عنصر من قوات النخبة للحرس الثوري بقيادة اللواء قاسم سليماني دخلوا يوم 8/8/2014 إلى جبهة مخمور ضمن قوات مشتركة مع وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني العراقي، حيث كانوا يرتدون زي وحدة مكافحة الإرهاب.

وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني قد أعلن عن إرسال 250 من عناصره للقتال إلى جانب قوات البشمركة لمحاربة داعش، وقد خاضت عدة معارك بالقرب من منطقة مخمور شمال العراق. وكانت أحزاب كردية إيرانية أخرى متواجدة في إقليم كردستان العراق، كحزب كوملة وآزادي وخبات وغيرها، قد أعلنت عن استعدادها لإرسال مقاتليها للجبهات إلى جانب قوات البشمركة الكردية.

وأكدت المصادر الكردية أن "الحرس الثوري كان ينوي تصفية عناصر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني وسائر مقاتلي الأحزاب الكردية الإيرانية التي يعتبرها مناوئة للجمهورية الإسلامية". وأضافت أن سحب قواتنا تم خلال مفاوضات توسطها الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي وكذلك وزارة البشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق التي طلبت من الأحزاب الكردية الإيرانية الانسحاب إلى قواعدها".

وكانت مصادر كردية قد أكدت للقسم الفارسي لإذاعة "بي بي سي" أن سلطات إقليم كردستان طلبت من هذه الأحزاب أن تسحب عناصرها في الوقت الحاضر من الجبهات، وأن تعود إلى قواعدها بضغط من الحكومة الإيرانية من جهة، وبطلب صريح من قاسم سليماني قائد فيلق القدس للحرس الثوري الإيراني من جهة أخرى.

من جهة أخرى، قال موقع "بولتون نيوز" المقرب من الجهات الأمنية الإيرانية، إن وزارة البشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق أصدرت أوامر بسحب كافة عناصر الأحزاب الكردية من الجبهات والعودة إلى قواعدها".

داعش في كردستان إيران

من جهة أخرى، قالت أحزاب كردية إيرانية إن عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) انتشروا في عدة مدن في إقليم كردستان إيران غرب البلاد. ووفقا لتقرير موقع "كردستان ميديا" التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، فإن "عناصر داعش تتجول في مدن بانة وسقّز ومريوان وسنندج، رافعة الرايات السوداء وتدعو الناس إلى الانضمام إليها".

وأضاف التقرير أن "الحكومة الإيرانية لم تتخذ أية إجراءت تجاه هولاء العناصر وتركتهم يتجولون بحرية في هذه المناطق". ووفقا للتقرير، فإن هولاء العناصر المؤيدة لداعش هم من المجموعات السلفية المنتشرة في إقليم كردستان الإيراني ذي الأغلبية السنية. وقال الموقع إن عناصر داعش قاموا بتهديد الأحزاب الكردية بالمواجهة، واصفين إياهم بالـ"الكفرة " و"المرتدين".

العربية نت

خندان - اعلن زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان، ان النزاع المستمر منذ 30 عاما مع السلطات التركية يقترب من نهايته، قائلا: "بمناسبة الذكرى الثلاثين لنضالنا، اود ان اقول اننا على مشارف تطورات تاريخية,هذه الحرب المستمرة منذ 30 عاما اصبحت ومن خلال مفاوضات ديموقراطية كبيرة، في مرحلة قريبة من النهاية".

واصدر حزب الشعوب الديمقراطي، بياناً بخصوص زيارة وفد الحزب، لزعيم حزب العمال الكردستاني ونقل عنه دعوته الجميع للمساهمة من أجل دولة ديمقراطية.

ولفت البيان إلى أن أوجلان ، وصف الدعم الشعبي الذي حظي به الحزب في انتخابات الرئاسة التركية، بأنه من "أقوى الضمانات حيال السلام والأخوة في البلاد"، وأن هذا الدعم "سيكبر مع مرور الوقت".

وحول مسيرة السلام أكد أوجلان أن "معنى المرحلة الجديدة التي أطلقت، يتمثل في بناء تركيا ديمقراطية بالفعل "، مضيفاً " أن الإرادة القوية والواسعة، الذي أظهرها الكرد، تحمل معنى ثورياً، خلال مرحلة تأسيس المجتمع الديمقراطي الحر ".

وأردف أوجلان ان "على الحكومة بدورها إدراك أن شعوب تركيا، أبرزت إرادة عظيمة، في موضوع بلورة الوحدة الوطنية الحقيقية، والدولة الديمقراطية، وعليها فهم هذا بشكل صحيح، وأن استنفارها من أجل تحويل البلاد إلى وطن ديمقراطي مشترك بشكل تام، بعيداً عن جميع مقاربات الهيمنة والتدخل، بات حتمية تاريخية"،

هذا ولفت أوجلان إلى اقتراب موعد يوم السلام العالمي الذي يصادف 1 أيلول ، معربا عن تعازيه لما حصل للإيزيديين، الذين باتوا عرضة لهجمات تنظيم "داعش" في العراق.

صوت كوردستان: دماء الايزديين و الايزديات و سبيهم أمانة في رقاب قيادة إقليم كوردستان و هي المسؤولة أولا للانتقام من الإرهابيين الذين هتكوا الاعراض و سبوا النساء و قتلوا الأبرياء لأن الايزديين كانوا تحت حمايتكم و وعدتموهم بالحفاظ عليهم الى اخر قطرة دمكم. كما أن الايزديين هم من بني جلدتنا و الذي تعرضوا له أعتداء على جميع الكوردستانيين و يجب الدفاع عنهم و معاقبة كل من سولت له نفسه أن يعتدي على كوردي أو كوردية في أية بقعة من الأرض و ليس فقط في كوردستان و على أرضنا و أرض أجدادنا.

الدواعش تجمعوا من كل بقاع الأرض و أتوا الى العراق و أتخذوا من الكورد الايزديين و المسيحيين هدفا لهم و حاولوا أرجاع عقارب الزمن الى الوراء حيث عصر الجواري و قطع الرؤس و السبي و أهانة الانسان.

هؤلاء أعتدوا على قوم مسالم و شعب تجنب الوحوش البشرية و خلقوا كارثة للايزديين في منطقة الموصل.

لقد تجمع الكورد من كل أنحاء كوردستان كي يسترجعوا الأراضي و يعيدوا الحق الى الايزديين و لكن أرجاع هذا الحق لا يكتمل ألا بالانتقام من الجناة أصحاب اللُحى الحيوانية و العقول الحجرية المريضة.

لذا ندعوا قيادة أقليم كوردستان بالدرجة الأولى و قيادة وحدات حماية الشعب و قوات حماية الشعب في شمال و غربي كوردستان عدم السماح لداعش بالهرب و الرجوع سالمين الى من حيث أتوا.

على قوات البيشمركة قطع الطريق أمام هروب الدواعش الى وسط العراق أو سوريا و يجب أن تكون الخطط العسكرية مبنية على أساس القبض عليهم أو معاقبتهم ميدانيا. لان هروب أي رأس عفن أنتصار لهم.

كما ندعوا قوات حماية الشعب و قوات البيشمركة وضع خطط عسكرية من أجل التوغل داخل المناطق التي تسيطر عليها داعش و أسرهم و من ثم معاقبتهم في كوردستان.

يجب تشكيل سرايا الانتقام في كافة أجزاء كوردستان و مهمتها الانتقام للايزديين و جعل داعش عبرة لكل المحتلين الذين قاموا بأحتلال كوردستان عبر التأريخ.

يجب أن يلقن الكورد في هذه الجولة أعدائهم درسا لن ينسوها ابدا و بها نخلص الأجيال القادمة ايضا من خطر الرؤوس العفنه و اللحي الحيوانية و عقول القرون الحجرية.

يجب أن لا تدعوا الدواعش يهربون دون معاقبتهم عن ما فعلوه تجاه الكورد الايزديين و المسيحيين على الأرض الكوردستانية. يجب أن لا تمر هذه الجريمة دون عقاب....

 

قوات كردية مدعومة بطيران أميركي تشن هجوما واسعا على محيط السد الأكبر في العراق، متحدثة عن سيطرتها على جزئه الشرقي

.

ميدل ايست أونلاين

بغداد - بدأت القوات الكردية مدعومة من الطيران الاميركي هجوما لتستعيد من جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" اكبر سد في العراق حيث يتهم المتطرفون بقتل العشرات من افراد الاقلية الايزيدية في شمال البلاد.

وكانت قوات البشمركة فقدت السيطرة على سد الموصل في السابع من آب/اغسطس خلال هجوم "الدولة الاسلامية" الذي نجح مقاتلوه في السيطرة على قرية اثر اخرى وعلى بنى تحتية من بينها آبار نفطية.

واعلن اللواء عبد الرحمن كوريني من قوات البشمركة ان هذه القوات "استعادت السيطرة على الجزء الشرقي من السد بدعم جوي اميركي". وتابع "قتلنا عدة عناصر من داعش ولا زلنا نتقدم ومن المفترض ان نعلن خلال الساعات المقبلة عن انباء سارة".

من جهته، أعلن الجيش الاميركي ان طائراته نفذت السبت تسع غارات قرب اربيل وسد الموصل. وقالت القيادة الاميركية الوسطى التي تغطي الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في بيان ان مقاتلات حربية وطائرات بدون طيار دمرت او اعطبت اربع ناقلات جند مصفحة وسبع آليات مزودة باسلحة وعربتي هامفي وسيارة مصفحة.

واوضحت القيادة انها "شنت هذه الغارات الجوية لدعم الجهود الانسانية في العراق وكذلك لحماية الطواقم والمنشآت الاميركية". واكد البيان ان "كل الطائرات غادرت بسلام مناطق الغارات".

وقال شهود عيان ان الغارات الجوية بدأت في وقت مبكر من صباح السبت والمعارك تواصلت بعد الظهر.

من جهة اخرى، تحدث مسؤولون وشهود عيان عن "مجزرة" ارتكبها جهاديو "الدولة الاسلامية" في قرية كوجو ذات الغالبية الايزيدية حيث اعدموا عشرات من سكانها.

وقال هوشيار زيباري وزير الخارجية السابق ان "موكبا من سيارات تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية دخل مساء الجمعة الى القرية (...) وقاموا بالانتقام من سكانها وهم من الغالبية الايزيدية الذين لم يفروا من منازلهم".

واضاف "ارتكبوا مجزرة ضد الناس"، موضحا نقلا عن معلومات استخباراتية من المنطقة انهم قتلوا "حوال ثمانين منهم".

من جهته، قال هاريم كمال اغا وهو مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الديموقراطي في محافظة دهوك ان "عدد الضحايا بلغ 81 قتيلا"، مؤكدا ان "المسلحين اقتادوا النساء الى سجون تخضع لسيطرتهم".

من جانبه، قال محسن تاوال وهو مقاتل ايزيدي في اتصال هاتفي انه رأى "عددا كبيرا من الجثث في القرية". واضاف "تمكنا من الوصول الى جزء من قرية كوجو حيث كانت الاسر محاصرة، لكن ذلك بعد فوات الاوان".

وتابع "الجثث كانت في كل مكان، تمكنا من اخراج شخصين على قيد الحياة فقط فيما قتل الجميع".

وكان مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف شنوا هجوما واسعا على محافظة نينوى في التاسع من حزيران/يونيو وتمكنوا من السيطرة على الموصل بصورة كاملة بعد انسحاب قطاعات الجيش والشرطة العراقية.

وفي واحد من أكثر الفصول مأساوية في الصراع، اقتحم مسلحون منطقة سنجار في شمال غرب العراق في وقت سابق هذا الشهر مما دفع عشرات الآلاف معظمهم من الايزيديين، الى اللجوء في الجبال.

وتمكن المقاتلون الأكراد على الارض مع الضربات الجوية الأميركية في نهاية المطاف من فك الحصار عن معظم المحاصرين والسماح لهم بالفرار بعد عشرة ايام من تطويقهم ولكن لا يزال البعض منهم في الجبال.

وفي محاولة للحد من تقدم مقاتلي "الدولة الاسلامية" تبنى مجلس الامن الدولي الجمعة بالاجماع قرارا بموجب الفصل السابع يهدف الى اضعاف المقاتلين الاسلاميين المتطرفين في العراق وسوريا باجراءات لقطع مصادر التمويل عنهم ومنعهم من تجنيد المقاتلين الاجانب.

ويشكل القرار اوسع اجراء تتخذه الامم المتحدة في مواجهة الاسلاميين المتطرفين الذين باتوا يسيطرون على اجزاء واسعة في سوريا والعراق ويرتكبون اعمالا وحشية.

من جهتهم، وافق وزراء الاتحاد الاوروبي في اجتماع طارىء في بروكسل على ارسال اسلحة الى قوات البشمركة الكردية التي تقاتل من اجل وقف تقدم الجهاديين.

وخلال زيارة الى بغداد، اعتبر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الذي يزور العراق ان تسمية رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي تشكل "بارقة امل" للبلاد. وقد التقى العبادي والرئيس العراقي فؤاد معصوم.

من جهة اخرى، اعلنت 25 عشيرة من العرب السنة المتنفذين في مدينة الرمادي البدء بقتال الدولة الاسلامية والمجالس العسكرية المتحالفة معها.

وقال الشيخ عبد الجبار ابو ريشة وهو احد قادة ابناء العشائر التي تقاتل ضد عناصر تنظيم الدولة الاسلامية "انها ثورة عشائريه شاملة ضد قهر وظلم خوارج العصر".

واخيرا، قالت منظمة العفو الدولية التي وثقت عمليات خطف جماعي في سنجار، ان الاف الايزيديين خطفوا من قبل تنظيم الدولة الاسلامية منذ بدء هجومها على المنطقة في الثالث من اب/اغسطس. وشملت اعمال العنف هذه الاقليات المسيحية والتركمان الشيعة والشبك.

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال العقيد تيم كولنز، الضابط المتقاعد بالجيش البريطاني الذي عاد مؤخرا من شمال العراق، إن لدى الغرب عموما، وبريطانيا خصوصا، مسؤولية تجاه العراقية بعدما ساهمت بتشكيله قبل عقود، مضيفا أن هزيمة داعش غير ممكنة دون معالجة مشكلة الاضطهاد الذين يعيشه السنة في الشرق الأوسط، وحذر من أن التنظيم قد ينتصر على كل خصومه رغم الدعم الدولي لهم، كما انتصر الحزب الشيوعي على خصومه بروسيا وأسس الاتحاد السوفيتي.

وردا على سؤال لـCNN حول أسباب قوله بأن لبريطانيا والدول الغربية مسؤولية حيال العراق قال كولنز: "بريطانيا صنعت العراق عام 1920 وذلك عبر ضم ثلاث ولايات كانت تابعة للدولة العثمانية، وهي البصرة الشيعية والموصل الكردية وبغداد السنية، ولكن بعد ما حصل في السنوات الماضية التي شهدت تدخلنا عسكريا بالعراق إلى جانب دول أخرى بينها أمريكا، عاد طرح الولايات ليظهر من جديد وبات من الصعب الحديث عن أمة عراقية."

وشدد كولنز على ضعف السيطرة المركزية للحكومة بالقول: "السلطة الحقيقية لرئيس الوزراء في بغداد تقتصر على مناطق الجنوب الشيعية، فلا وجود للجيش العراقي قرب مناطق المعارك بالشمال، كما أن هناك من أعلن قيام خلاقة تتركز من حيث النفوذ في مدينة الموصل، مع امتدادات تصل إلى أطراف حلب وديرالزور في سوريا، في حين أن العاصمة هي الرقة، ولدينا أيضا الحكومة الإقليمية الكردية التي تسير بشكل متسارع نحو الاستقلال."

 

وعن نوع التدخل الغربي المطلوب قال الضابط البريطاني المتقاعد: "هناك بالطبع الجهد الدبلوماسي المطلوب لدفع العراقيين إلى التفكير بقيام بلد متوازن، وهذا ما قد لا يحدث، ففي الشمال يحتاج الأكراد إلى ثلاثة أمور هي المعدات والذخائر والتدريب العسكري لمواجهة تنظيم داعش المدجج بالسلاح بعدما سيطر على معدات أمريكية متطورة كانت بحوزة الجيش العراقي الذي فر وتركها."

وأضاف: "كما أن هناك ضرورة إلى التحدث للعشائر السنية التي تمتلك القدرة على طرد تنظيم الدولة الإسلامية، وقد سبق لها أن فعلت ذلك ولكن العشائر ستطالب أولا بالحصول على الدعم على غرار الأكراد وستسأل عما سيحصل بعد هزيمة داعش وما إذا كان سيطلب منها العودة لتكون تحت جناح الحكومة العراقية ويعود أبناؤها ليصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية أم أنها ستحصل على حصة أكبر من التركيبة السياسية."

وأردف كولنز قائلا: "الحل يكمن في المنطقة الشمالية الغربية مما نسميه العراق، والتي باتت مفتوحة على الجانب السوري حيث تأسست الخلافة، وكذلك في المناطق الشيعية والكردية، والجميع هناك لا يرغبون بسماع ما تقوله الحكومة العراقية، بل يريدون طرفا خارجيا يمكنهم الوثوق به، قد يكون ذلك الطرف أحد الوزراء الأتراك، لأنني لا أظن أننا نحن الإنجليز لدينا شخص يمكن للعشائر الوثوق به، ربما قد يكون هناك ضابط كبير في القوات الأمريكية يحظى بتلك الثقة."

ولدى سؤاله عمّا إذا كان يمكن لضابط أمريكي القيام بهذه المهمة واسترداد ثقة العشائر السنية رغم انتمائه إلى قوات غزت العراق رد كولنز بالقول: "البديل هو الوقوف مكتوفي الأيدي وعدم فعل شيء، ولكن ما أقوله هو أننا لا يمكننا التسامح مع وجود خلافة على شكل حكومة طالبان في أفغانستان، التي كانت تتبنى سياسات مشابهة دون تطلعات خارجية، ومع ذلك اضطررنا إلى إنهاء وجودها بعملية عسكرية، بينما الخلافة القائمة حاليا تقول علنا أنها تعتزم مقاتلتنا إذ لديها نوايا حربية."

وحذر كولنز من مغبة التقليل من خطر داعش بالقول: "إذا نظرنا إلى فترة الحرب العالمية الأولى التي شهدت ولادة تلك الدول، فسنلاحظ أن حركة ولدت في روسيا تدعى الحزب الشيوعي خاضت حربا ضد قوات محلية مدعومة من القوى العالمية، واعتقد الجميع أن ذلك الحزب سيهزم، ومع ذلك انتصر الحزب وأسس الاتحاد السوفيتي، هذا قد يحصل مجددا."

وأضاف: "هل نحن في نهاية حقبة بالنسبة للعراق؟ كلا. فنحن قد نكون في وسطها، وقد ينتهي المطاف بالعراق إلى التحول لبلد فيدرالي للسنة والشيعة والأكراد وعدد من الأقليات مثل المسيحيين واليهود والصابئة، ما قد يكون خيارا أفضل، ولكننا مازلنا بمرحلة مبكرة للغاية ولا يمكننا التوقع."

وحول الطريقة التي يمكن عبرها إلحاق الهزيمة بداعش قال كولنز: "لا طريقة لإلحاق الهزيمة بداعش إلا بانفضاض السنة والمسلمين في المنطقة عن التنظيم، ولكن المشكلة أن السنة – وهم 90 في المائة من سكان المنطقة - يشعرون باضطهاد شديد، فهم ينظرون حولهم ولا يرون إلا حكاما طغاة مثل بشار الأسد أو صدام حسين أو عائلات حاكمة تعيش ببذخ ولا تشارك ذلك مع الشعب، وينظرون إلى دول مثل مصر.. وأنظمة مثل نظام القذافي أو تونس."

وأضاف: "أنا على ثقة أن الحكام في السعودية والإمارات والأردن يحاولون دراسة تأثير هذه الأخطار عليهم، كما أن لبنان بدوره تعرض للهجوم، وقتل عدد من جنود الجيش، ولا يمكننا القول بأن كل السنة في لبنان يؤيدون الجيش، وهنا تكمن المشكلة.. الأمر ينتشر مثل السرطان وكما انتشرت الشيوعية في السابق."

وحول تركيبة داعش قال الضابط البريطاني، "التنظيم مكون من ثلاث قوى: الجهاديون المتشددون المتعطشون للدماء والذين سيطرت الأفكار الشريرة على عقولهم. والعناصر السابقة في النظام العراقي، وهم من العسكريين والتقنيين البعثيين الذين حصلوا على تدريبات عالية ولديهم قدرة استخدام المعدات الأمريكية التي سيطر عليها التنظيم. ولدينا المجموعات الشعبية العادية، وهي بمعظمها عشائرية تلتزم بآراء شيوخ العشائر، وهي تركيبة مماثلة لتركيبة  طالبان التي قامت لاحقا بإلغاء دور شيوخ العشائر، وأتوقع أن تقوم داعش بالأمر عينه فتهاجم الشيوخ، وقد بدأت بفعل ذلك في الأنبار وسوريا."

شفق نيوز/ قال احد الناجين من مجزرة قرية كوجو جنوب قضاء سنجار، ان ارهابيي داعش قد اقدموا على اعدام أكثر من مئتين ايزيدي وليس كما اشيع عبر وسائل بأنهم ثمانون، مشيراً الى اختطاف التنظيم أكثر من 500 امراة ايزيدية.

 

وروى أحد الناجين، ويدعى كيتشي عمو سيلو، لـ"راديو سوا" وتابعته "شفق نيوز"، إنه كان وآخرين من بين الذين قرر عناصر التنظيم قتلهم، لكنه نجا من الموت بأعجوبة:

وقال سيلو إن أحد الأشخاص ويدعى أبو حمزة أبلغ سكان القرية بمغادرتها مع ترك أمتعتهم وكل ما يملكونه من أموال.

وروى أيضا أن المسلحين اختطفوا النساء والأطفال في سيارات خاصة بهم، مقدرا عدد النسوة بأكثر من 500 امرأة لا يزال مصيرهن مجهولا .

وتوقع أن يكون عدد القتلى أكثر من مئتين وليس حوالي 80 كما أشارت الأنباء.

وهذه الرواية تتطابق مع ما ابلغ به مصدر مطلع في قضاء سنجار  "شفق نيوز" اول امس الجمعة بان "تنظيم داعش قام بتنفيذ مجزرة فظيعة بحق مئات المدنيين من المواطنين الايزيديين من اهالي قرية كوجو (4 كلم جنوب سنجار) بعد محاصرتهم لنحو عشرة ايام".

واضاف "قام التنظيم، ظهر اليوم الجمعة، باعدام المئات من الرجال والشباب، واعدم كل خمسين مواطنا في كل عملية" منوها الى انه "لا يمكننا التاكد من عدد المعدومين حاليا لكنهم بالمئات".

وبحسب المصدر فان "تنظيم داعش قام بسبي جميع الفتيات والنساء واقتيادهم بالباصات الى مدينة تلعفر (65 كلم غرب الموصل)".

وكان تنظيم داعش قد منح مهلة لسكان قريتي كوجو والحاتمية (المجاورة لها)، وخيّرهم فيها بين اشهار اسلامهم او الابادة.

واستولى تنظيم داعش في الثالث من هذا الشهر على سنجار معقل الإيزيدية وارتكب مجازر بحق السكان.

وفر عشرات الآلاف من بطش داعش ولاذوا بالجبال القريبة حيث قضى العشرات منهم عطشا ولا يزال الكثيرون منهم يواجهون محنة حقيقية في سفوح الجبال القاحلة.

بغداد/ المسلة: اعلن التحالف الكردستاني، اليوم السبت، دعمه لقرار ترشيق الحكومة المقبلة بشرط اعطاء مزيد من الصلاحيات للحكومات المحلية ومراعاة الاستحقاق القومي والانتخابي للكتل الكردستانية.

وقال الناطق بإسم التحالف مؤيد الطيب في حديث لـ"المسلة"، "اذا كانت هناك ضرورة لتقليص عدد الوزارات وهناك وزارات غير ضرورية فبلا شك ان التحالف الكردستاني سيكون رأيه ايجابي كرأي الاطراف الاخرى".

واوضح الطيب أن "الاكراد مع ترشيق الحكومة بشرط اعطاء مزيد من الصلاحيات للحكومات المحلية ومراعاة الاستحقاق القومي والانتخابي للكتل الكردستانية".

وكان رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي قد اكد، امس الجمعة، رغبته بترشيق الحكومة المقبلة من اجل ترشيق النفقات في الموازنة وادارة مؤسسات الدولة باستراتيجية جديدة تلائم المرحلة الجديدة.

الغد برس/ بغداد: أظهرت نتائج استطلاع أجرى حديثا في ألمانيا أن تزويد اقليم كردستان العراق بالسلاح لدعمه في القتال ضد ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية يحظى بتأييد ضعيف لدى الألمان.

وتبين من خلال الاستطلاع الذي أجراه معهد "إمنيد" لصالح صحيفة "بيلد آم زونتاج" الألمانية الصادرة غدا الأحد، أن "74% من الألمان يرفضون توريد أسلحة ألمانية إلى كردستان العراق".

في المقابل تحظى هذه الخطوة التي تخضع للنقاش في ألمانيا في الوقت الراهن بتأييد 22% من الشعب الألماني.

وفى سياق متصل أوضحت النتائج أن مشاركة الجيش بمهمة قتالية في العراق تحظى برفض نسبة أكبر من الألمان تصل إلى 81% مقابل 16% فقط يؤيدون هذه المهمة.

وشمل الاستطلاع الذي أجراه المعهد أمس الجمعة 500 شخص.

يذكر ان وزير الخارجية الألماني وصل اليوم السبت، إلى بغداد والتقى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وبحث معه الأوضاع السياسية والأمنية، فيما بحث مع وزير الخارجية وكالة حسين الشهرستاني، العدوان الإرهابي على العراق وأوضاع النازحين.

غداد: حمزة مصطفى

أوشك «أسبوع عسل» نهاية حقبة نوري المالكي على رأس الحكومة العراقية التي دامت ثماني سنوات وبدء حقبة جديدة من أربع سنوات من تاريخ العراق - على الانتهاء بعد أن بدأت بعض الكتل السياسية إعلان بدء المفاوضات الخاصة بتشكيل الحكومة، فيما ذهبت كتل أخرى إلى حد ترشيح أسماء وزرائها للحقائب السيادية الخمس (الخارجية والداخلية والمالية والدفاع والنفط).
رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، وطبقا للأنباء التي يجري تداولها حاليا داخل البيت الشيعي، خضع لعملية «تشذيب» لخياراته السياسية المقبلة بحيث لا يكون مطلق اليد على غرار سلفه المالكي، الذي تشبث بالولاية الثالثة حتى حذر في حال عدم الحصول عليها من فتح «أبواب جهنم». وفيما أعلنت النائبة عن كتلة «المواطن» التابعة لـ«المجلس الأعلى الإسلامي»، حمدية الحسيني، أن العبادي وقّع أمام قادة «التحالف الوطني» على التعهد الخاص بحصر رئاسة الوزراء بولايتين - فإنه واستنادا لما أفاد به مصدر مطلع مقرب من البيت الشيعي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، مشترطا عدم الإشارة إلى اسمه: «اشترطت كل من كتلة (الأحرار) الصدرية التي يتزعمها مقتدى الصدر، و(المواطن) التابعة لـ(المجلس الأعلى الإسلامي) بزعامة عمار الحكيم على العبادي لكي يقبلا به ويشتركا في حكومته، ليس فقط حصولهما على مواقع ومناصب سيادية ووزارية طبقا لاستحقاهما الانتخابي، بل أن يكون لهما دور في إدارة مجلس الوزراء حتى لا ينفرد حزب الدعوة مثلما حصل خلال الدورتين الماضيتين».
وأضاف المصدر المطلع أن «الصدريين و(المجلس الأعلى) اشترطا؛ إما أن يكون مدير مكتب العبادي من التيار الصدري والأمين العام لمجلس الوزراء من (المجلس الأعلى) أو العكس»، مشيرا إلى أن «النقاشات داخل (التحالف الوطني) لم تحسم بعد بشأن هذه القضايا قبل بدء المفاوضات مع الكتل الأخرى بشأن تشكيل الحكومة».
واستنادا للمصدر المطلع، فإنه «في الوقت الذي يواصل فيه العبادي من خلال لجنة مصغرة داخل (التحالف الوطني) حسم هذه المسائل داخل البيت الشيعي»، فإنه «في الوقت الذي يبدو فيه الجميع في حالة من الحماس الوطني من أجل تشكيل الحكومة قبل نهاية المهلة الدستورية التي مدتها شهر من تاريخ التكليف - فإن هناك خشية مما يمكن تسميته بشيطان التفاصيل»، مضيفا أن «أولى العقبات التي من المؤمل أن تواجه العبادي هي عزمه ترشيق الوزارات مثلما أعلن في اليوم الأول لترشحه، إذ إن هناك بعض الوزارات صدرت فيها قوانين ولا يمكن إلغاؤها أو دمجها إلا بقانون وهو أمر قد يطول». وأكد أنه «في ضوء ذلك، فإن عدد الوزارات التي سيجري تقليصها هي تلك التي لم تصدر بشأنها قوانين، وهي قليلة بالقياس إلى الكابينة الحكومية التي تتكون من 30 حقيبة وزارية».
العبادي، الذي بدا أنه بدأ يستثمر جو التأييد الداخلي والخارجي، أعلن من جانبه أن من بين أهم أولويات عمله «الالتزام بمحاربة الفساد واستئصاله، وهو ما أكدناه في برنامجنا الحكومي، بالإضافة إلى القضاء على السلبيات وقيادة البلد إلى بر الأمان». وقال العبادي في بيان له أمس، إنه ملتزم «باستيعاب أطياف الشعب العراقي وتوحيد العراقيين للقضاء على الإرهاب وبناء وطنهم»، مثمنا دعوة المرجعية الدينية للكتل السياسية «بالتعاون معه لتشكيل الحكومة»، مشيرا إلى «أنها ستمثل دافعا كبيرا لتشكيل الحكومة على أساس الكفاءة والنزاهة وتخليص البلاد من الإشكالات الأمنية والسياسية والاقتصادية التي يشهدها العراق».
وفيما لا تزال الأنظار تتجه إلى ما إذا كان المالكي سيتسلم منصبا سياسيا خلال المرحلة المقبلة، أعلنت عواطف النعمة، النائبة عن ائتلافه «دولة القانون»، أن المالكي رفض تسنم أي منصب سيادي في المرحلة المقبلة. وقالت نعمة في تصريح، إن «ائتلاف (دولة القانون) عقد اجتماعا برئاسة رئيس الائتلاف نوري المالكي، وبحضور رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي وجميع قيادات الائتلاف»، مشيرة إلى أن «الاجتماع لم يتطرق إلى أي تفاصيل بشأن آلية توزيع الحقائب الوزارية». وتابعت عواطف نعمة أن «ائتلافها يقف مع رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي لتشكيل حكومته المقبلة وإنجاحها».
بدوره، أكد طلال الزوبعي، عضو البرلمان العراقي عن «تحالف القوى العراقية» (الكتل السنية في البرلمان)، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الفترة المقبلة ستشهد انفراجا للأزمات في البلاد، خصوصا أن الكثير من المشاكل والأزمات التي عصفت بالبلد والعملية السياسية ارتبطت بالسيد المالكي وسياساته». وأشار إلى أن «(تحالف القوى العراقية) باشر الآن مباحثات مع رئيس الوزراء المكلف من أجل أن تكون هناك مشاركة حقيقية للمكون السني في صنع القرار». وأوضح أن «المكون السني يسعى لأن تكون هناك حكومة وطنية جامعة قادرة على تصحيح المسارات الخاطئة التي انتهجتها حكومة المالكي السابقة».
وجدد الزوبعي ثوابت العرب السنة التي تتمثل في «أهمية إيقاف القصف العشوائي على المدنيين في المحافظات الست المنتفضة، والعمل على إعادة العوائل التي نزحت من مساكنها، وتعويض المتضررين من العمليات العسكرية التي تشنها القوات الأمنية على تلك المحافظات»، كما دعا إلى «وقوف الحكومة الجديدة في وجه الميليشيات الطائفية التي عاثت في الأرض فسادا خلال الفترة الماضية ولا تزال».
alsharqalawsat
لندن: محمد الشافعي
يبدو أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وبفعل الصدمة الشديدة التي سببتها وحشية الإرهابيين الذين يعيثون فسادا في العراق، قد حزم أمره على الموافقة، أول من أمس الجمعة، على قرار يستهدف النيل من هؤلاء الإرهابيين عن طريق تشديد الخناق على المصادر التي تزودهم بالأموال والأسلحة وتمدهم بالمتطوعين الأجانب. هذا القرار، الذي يطالب الإرهابيين بأن «يلقوا أسلحتهم ويتفرقوا بأثر فوري»، سوف يجيز استخدام القوتين الاقتصادية والعسكرية لضمان الانصياع، وهذه هي أقوى الوسائل التي تحت تصرف المجلس بموجب ميثاق الأمم المتحدة.

وعلى الرغم من وجود تاريخ مرير من الخلافات بين أعضاء المجلس بشأن كيفية التعامل مع الحرب في سوريا، فإنه يبدو أن المجلس قد اتفقت نيته على اتخاذ إجراء محدد في العراق المجاور، حيث تسببت حركة من الإرهابيين المتطرفين الذين يبسطون نفوذهم عبر الحدود في البلدين في أزمة سياسية وإنسانية. ومن المرتقب أن يوقع الأعضاء الخمسة عشر جميعا على المسودة النهائية لهذا القرار، التي توافرت لصحيفة «نيويورك تايمز» نسخة منها.

هذا القرار، الذي تقدّمت بمشروعه بريطانيا، يدين تنظيم «داعش» في العراق وسوريا بسبب ما يصفه بـ«آيديولوجيته العنيفة المتطرّفة وانتهاكاته الفاضحة المنتظمة الواسعة النطاق لحقوق الإنسان، وخرقه القانون الإنساني الدولي». وبموجب أحكام هذا القرار سوف تدرج أسماء نحو ستة من زعماء التنظيم ضمن القائمة السوداء الدولية، وهذا سيحظر عليهم السفر ويجمّد أرصدتهم. كذلك يطالب القرار أي مقاتل ينضم إلى هذه الجماعة أو توابعها بالانسحاب والتخلي على الفور، وتتوعد بالعقوبات كل من يعمل في تجنيد هؤلاء أو تمويلهم.

وضيق مجلس الأمن الدولي، فجر أول من أمس، الخناق على متشددين إسلاميين في العراق وسوريا بإدراجهم على القائمة السوداء والتهديد بفرض عقوبات على كل من يمول ويزود تلك الحركات بالسلاح أو الكوادر القتالية. وصادق المجلس الدولي بالإجماع على القرار رقم 2170 الذي شدد العقوبات على تنظيم داعش الذي يسيطر على مناطق في العراق وسوريا أقام عليها دولة «خلافة» إسلامية، و«جبهة النصرة» فرع تنظيم القاعدة في سوريا. وحثّ مجلس الأمن، وفق القرار، الدول الأعضاء كافة على اتخاذ إجراءات تهدف إلى وضع حد لتدفّق مقاتلين إرهابيين أجانب ينضمون إلى «داعش» أو جبهة النصرة».

ويهدد القرار بـ«فرض عقوبات» على أي جهة تسهم في تجنيد مقاتلين أجانب لصالح التنظيمين، كما يحذر من أي تعامل «تجاري» مع هؤلاء «الإسلاميين المتطرفين» الذين سيطروا على حقول نفط وبنى تحتية يمكن أن تكون مجزية، وقال إن مثل هذه التجارة «يمكن اعتبارها دعما ماليا». وأوضح نص القرار أن مجلس الأمن يتحرك بناءً على الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، مما يعني أنه يمكن تطبيق هذه الإجراءات باستخدام القوة.

والأفراد الستة، التابعون لـ«داعش» و«جبهة النصرة»، الذي أدرجوا على قائمة الجزاءات المفروضة على تنظيم القاعدة في محاولة لقطع التمويل عنهم، هم: عبد الرحمن الظافر الدبيدي الجهاني (جبهة النصرة) وحجاج بن فهد العجمي (جبهة النصرة) وأبو محمد العدناني (داعش) وسعيد عريف (جبهة النصرة) وعبد المحسن عبد الله إبراهيم الشارخ (جبهة النصرة) وحامد حمد حامد العلي (داعش وجبهة النصرة)، طبقا للأمم المتحدة.

إلا أن إسلاميين في العاصمة لندن أكدوا لـ«الشرق الأوسط» أن قائمة الأمم المتحدة السوداء منقوصة لأنها لم تشمل اسم خليفة «داعش» إبراهيم عواد، الشهير باسم «أبو بكر البغدادي». وقال الإسلامي المصري د.هاني السباعي، مدير مركز المقريزي بلندن، لـ«الشرق الأوسط»: «إنه من الغريب ألا نجد اسم البغدادي الرجل الذي روع أركان الأرض بنشره الإرهاب في الرقة والموصل». وأضاف أن هناك كويتيين وسعوديين وسوريين على القائمة السوداء، وهم خمسة من «جبهة النصرة» وواحد فقط من «داعش» رغم أن التنظيم هو الأكثر ارتكابا للأعمال الإرهابية الإجرامية.

وقال إن الستة على الأعم متهمون بتمويل أنشطة إرهابية. وأضاف أن أسماءهم موجودة في مواقع التواصل الاجتماعي منذ سنوات، والقرار يترتب عليه تجميد أموالهم في الخارج، مشيرا إلى أن القرار سيؤثر إذا كان هؤلاء الأشخاص يتنقلون بين الدول أو يعيشون في دول أوروبية، والقرار يعني تجميد أموالهم وتجميد حركتهم، أما بالنسبة للعدناني فهو اسمه المستعار. واستغرب عدم وجود جماعات شيعية على القائمة السوداء رغم ارتكابها أيضا لأعمال إرهابية، مثل «جماعة أبو الفضل العباس» و«حزب الله» اللبناني. واعتبر أن العدناني هو الوحيد الذي لا يوجد له اسم حقيقي، رغم أنه المتحدث باسم «داعش»، وبالتالي يمكنه تجنب العقوبات المفروضة.

ويعتبر أبو محمد العدناني أحد أبرز قادة داعش الذين أدرجوا على قائمة الجزاءات المفروضة على تنظيم القاعدة و«داعش» وجبهة النصرة من قبل الأمم المتحدة أول من أمس. وقال مسؤول عراقي إن العدناني، الذي جرى تعيينه في وقت سابق من العام الماضي الحالي في منصب «أمير الشام»، اعتقل من قبل قوات التحالف الدولي في العراق بتاريخ 31 مايو (أيار) 2005 في محافظة الأنبار. وأضاف المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية أن العدناني، الذي أفرج عنه في عام 2010، استخدم لدى اعتقاله «اسما مزورا» هو ياسر خلف حسين نزال الراوي، وأنه يحمل حاليا عدة ألقاب بينها «أبو محمد العدناني طه البنش» و«جابر طه فلاح» و«أبو الخطاب» و«أبو صادق الراويط»، من دون أن يذكر اسمه الحقيقي.

وتابع المسؤول الأمني العراقي أن العدناني ولد في عام 1977، وأنه كان يسكن في قضاء حديثة بمحافظة الأنبار في غرب العراق، مضيفا أن والدته تدعى خديجة حامد. وعرض المسؤول مجموعة من الصور قال إنها تعود إلى العدناني، وبينها صورتان لشخص يرتدي سترة صفراء خاصة بالسجناء.

ويعد العدناني أحد أبرز قادة تنظيم داعش، المرتبط بتنظيم القاعدة، والذي كان يحمل في السابق اسم «الدولة الإسلامية في العراق» بقيادة أبو بكر البغدادي. ويصدر العدناني تسجيلات صوتية، وبيانات مكتوبة، تتناول عمليات التنظيم في العراق وسوريا المجاورة التي تشهد نزاعا داميا منذ مارس (آذار) 2011.

وكان أبو محمد العدناني هاجم أيمن الظواهري زعيم «القاعدة» الأم. وقال في بيان بثته المواقع الأصولية حمل عنوان «عذرا أمير (القاعدة)»: «عذرا أمير (القاعدة).. الدولة ليست فرعا تابعا لـ(القاعدة)، ولم تكن يوما كذلك، بل لو قدر لكم الله أن تطأ قدمكم أرض الدولة الإسلامية لما وسعكم إلا أن تبايعوها وتكونوا جنودا لأميرها القرشي حفيد الحسين كما أنتم اليوم جنود تحت سلطات الملا عمر». وأضاف «عذرا أمير (القاعدة).. إننا كنا ولحين قريب نجيب من يسأل عن علاقة الدولة بـ(القاعدة) بأن علاقتها علاقة الجندي بأميره، لكن هذه الجندية يا دكتور لجعل كلمة الجهاد العالمي واحدة ولم تكن نافذة داخل الدولة، كما أنها غير ملزمة لها وإنما هي تنازل وتواضع وتكريم منا لكم، ومن الأمثلة على ذلك عدم استجابتنا لطلبك المتكرر بالكف عن استهداف عوام الروافض في العراق بحكم أنهم مسلمون يعذرون بجهلهم، فلو كنا مبايعين لك لامتثلنا أمرك حتى لو كنا نخالفك الحكم عليهم، هكذا تعلمنا في السمع والطاعة، ولو كنت أمير (الدولة) لألزمتها بك ولعزلت من خالفك، بينما التزمنا طلبكم بعدم استهدافهم في إيران وغيرها».

وأردف المتحدث باسم «داعش» مخاطبا الظواهري «لقد وضعت نفسك وقاعدتك اليوم أمام خيارين لا مناص عنهما، إما أن تستمر على خطاك وتكابر عليها وتعاند ويستمر الاقتتال بين المجاهدين في العالم، وإما أن تعترف بخطئك وزلتك وتصحح وتستدرك، وها نحن نمد لك أيدينا من جديد لتكون خير خلف لخير سلف، فقد جمع الشيخ أسامة المجاهدين على كلمة واحدة وقد فرقتها. نمد لك أيدينا من جديد وندعوك للتراجع عن خطئك القاتل ورد بيعة الخائن الغادر الناكث فتغيظ بذلك الكفار.. أنت من أيقظ الفتنة وأذكاها وأنت من يطفئها إن أردت إن شاء الله.. فراجع نفسك وحقق موقفا لله».

وهدَّد أبو محمد العدناني، في يناير (كانون الثاني) الماضي، بـ«سحق» مقاتلي المعارضة السورية، الذين يخوضون مواجهات عنيفة ضدهم منذ أيام، معتبرا أن أعضاء الائتلاف المعارض باتوا «هدفا لنا»، وذلك في تسجيل صوتي للعدناني بثَّته مواقع إلكترونية. وقال في التسجيل «الائتلاف والمجلس الوطني مع هيئة الأركان والمجلس العسكري، طائفة ردة وكفر، وقد أعلنوا حربا ضد (داعش) وبدأوها».

ويخوض «داعش» منذ ديسمبر (كانون الأول) 2013 معارك عنيفة في مناطق عدة مع تشكيلات من مقاتلي المعارضة، هي «الجبهة الإسلامية» و«جيش المجاهدين» و«جبهة ثوار سوريا» و«جبهة النصرة». كما تشنّ عليه القوات العراقية هجوما كبيرا في محافظة الأنبار.
alsharqalawsat

 

لا شك ان ال سعود العائلة الفاسدة المحتلة للجزيرة وضعت كل امكانياتها المالية والاعلامية في خدمة الارهاب والارهابين لنشر الظلام واخماد اي نقطة نور في كل العالم وخاصة في العراق فسخرت طبول وابواق كثيرة جمعتها من كل بؤر الفساد والرذيلة ومن الفقعات النتنة في كل مكان من العالم وصبغتها بالون مختلفة ومتنوعة يساري علماني ليبرالي قومي اسلامي كردي سني سيعي كثير ما تخدع السامع المشاهد وتغريه ويقول وجدت ضالتي وعندما يتعمق في النظرة ويركز بدقة يرى الحقيقة بوضوح ودقة يرى ان كل ذلك في خدمة الظلام الوهابي وخدمة عائلة ال سعود وبالضد من تطلعات ومستقبل الشعوب العربية والاسلامية وحتى العالمية

اسمعوا هذا الطبل الداعشي الوهابي المأجور ما ذا يقول

الطائرات الامريكية ترمي رزما غذائية وصناديق المياه على الايزيدين والمسيحين في جبل سنجار وطائرات عراقية ترمي البراميل المتفجرة مع صيحات الله اكبر على رؤوس النساء والاطفال وكبار السن وتهدم بيوتهم تأملوا اي حقارة واي خسة وصل اليها هذا المأجور الحقير

انه يذكر الطائرات الامريكية فقط لكنه يتاجاهل دور الطائرات العراقية الذي فاق دور الطائرات الامريكية في هذا المجال وادى الى سقوط طائرة عراقية واستشهاد قائدها من اجل انقاذ هؤلاء الابرياء من بين انياب الدواعش الارهابية الوهابية

ثم يحاول هذا الداعشي ان يتجاهل داعش ويقول ليس هناك اي داعشي في العراق لا في الفلوجة ولا في الموصل ولا في شمال صلاح الدين ولا في قصبات كثيرة فهذه مناطق هادئة مستقرة الا ان طيران الحكومة الشيعية تستهدف هؤلاء لانهم سنة لهذا تقوم بصب البراميل المتفجرة على ابنائها في وقت صيحات الله الكبر

نحن نسأل هذا البوق الوهابي الماجور هل كانت صيحات الله اكبر من اجل ذكر الله ام من اجل ذبح اهل الله اغتصاب نسائهم

فالمعروف ان الدواعش الوهابية لا يذكرون اسم الله الا في حالتين في ذبح الناس الابرياء واغتصاب النساء لان دينهم هو دين الذبح والاغتصاب لان نبيهم قال لهم ارسلت للذبح فاذبحوا

وان نبيهم وعدهم بانه سيستقبلهم في جنته وقال لهم كل من يذبح اكثر يغتصب اكثر يتقرب مني اكثر واتقرب منه اكثر

مهمتكم في الارض الذبح والاغتصاب ولا مهمة اخرى والويل لمن يتخلى عنها وتوجه الى العلم الى العمل فذلك من دعوة الشيطان

الأمر الغريب يقول ان داعش غير موجودة في الفلوجة وفي الموصل وفي مناطق في صلاح الدين بل ان داعش موجودة في بلد الدجيل الكاظمية كربلاء وكأنه يردد معزوفات اسياده ال سعود داعش الوهابية صناعة مالكية وعناصرها شيعة والقاعدة الوهابية صناعة ايرانية

وبوق وهابي داعشي مأجور اخر قال ردا على سؤال حول الجرائم البشعة التي تقوم بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود مثل داعش القاعدة ايتام صدام النقشبندية جند الاسلام انصار السنة وغيرها الكثير من جرائم وحشية همجية لم تحدث في كل تاريخ الوحشية قديما وحديثا مثل ذبح الاطفال والرجال ونهب اموالهم وتفجير منازلهم واسر نسائهم وبيعهن واغتصابهن ومن ترفض تذبح لا لشي الا لانهم ليس على دينهم الوهابي الظلامي مثل الشيعة والسنة المعتدلين الشبك التركمان الايزيدين وغيرهم يقول هذا امر طبيعي رد على ما يقوم به جيش الحكومة ضد السنة

وهناك من اعتبر ما تقوم به المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش القاعدة الوهابية من ذبح وتشريد واغتصاب ونهب واسر النساء وبيعهن في اسواق النخاسة وفرض الدين الوهابي الظلامي انه واجب ديني وملزم على كل وهابي لان نبي الوهابية معاوية فعل ذلك وامر بها مثلا انهم ذبحوا انهم اعتقلوا المسلمين الذين حول المؤمن المحمدي المعروف مالك بن نويرة واغتصبوا زوجاتهم امامهم ثم ذبحوهم امام زوجاتهم وبعدهاوضعوا رؤوسهم في النار ووضعوا اجسادهم في تلك القدور واكلوا لحومهم وشربوا دمائهم وهاهم يفعلون ما فعل اجدادهم وانبيائهم انها سنة تجدد كل مائة عام

ثم يأتي حقير تافه ويقول لا نريد الجيش العراقي في محافظاتنا ولا نريد مقاتلة داعش من اجل حماية المجرمين الذين حملوا السلاح ضد شعبنا وذبحواالعراقيين متعاونين ومتحالفين مع افاعي داعش

ها هو شعبنا والعالم الحر اتفقا على ازالة الارهاب بكل انواعه وتجفيف منابعه ومصادره وكل من تعاون معه وتعاطف معه قولا او فعلا

ها هو العالم قرر ان الارهاب الوهابي وباء يهدد الحياة والانسان

يجب استئصاله من الوجود وتطهير الارض منه ومن اتباعه

مهدي المولى

 

الغد برس/ بغداد: كشف مصدر مطلع، السبت، أن التحالف الوطني سيعقد مساء اليوم اجتماعا برئاسة ابراهيم الجعفري وحضور رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي والمكلف بتشكيل الحكومة حيدر العبادي وعدد من قادة التحالف، لبحث آلية توزيع الحقائب الوزارية.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "الدكتور ابراهيم الجعفري، سيعقد في التاسعة من مساء اليوم السبت، اجتماعا للتحالف الوطني في منزله، بحضور المالكي والعبادي وحسين الشهرستاني وخضير الخزاعي، بالاضافة الى عدد من قيادات التحالف".

واضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه ان "الاجتماع سيبحث آلية تشكيل الحكومة المقبلة وتوزيع الحقائب الوزارية، بالاضافة الى تنسيق السياسات بين مكونات التحالف الوطني".

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قد كلف، في لـ 11 من آب الحالي، مرشح التحالف الوطني لرئاسة الوزراء حيدر العبادي بتشكيل الحكومة المقبلة.

ولاقى تكليف العبادي ترحيباً محلياً ودولياً في حين عد الرئيس الأمريكي باراك اوباما خطوة واعدة وتعهد بدعم الحكومة العراقية الجديدة، فيما أعلن ممثل المرشد الايراني علي شمخاني، ان بلاده تدعم المسيرة القانونية الجارية فيما يخص انتخاب رئيس الوزراء العراقي الجديد كما رحبت السعودية وعدة دول أخرى بهذا التكليف.

وكان المالكي اعلن الخميس الماضي انه قرر التنازل عن الدعوى التي رفعها الى المحكمة الاتحادية ضد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بعد ان قرر سحب ترشيحه لرئاسة الوزراء لصالح رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي.

بغداد/ واي نيوز

قالت شبكة سي ان ان الاخبارية الامريكية إن سلسلة غارات جوية قامت بها طائرات مقاتلة ضد تجمعات لمقاتلي "الدولة الإسلامية" – داعش سابقا – قرب سد الموصل شمالي العراق في سياق مساع لاسترداده، وسط مخاوف متزايدة من انهياره جراء عدم الصيانة.

ونقلت الشبكة عن مصدر قوله إن هناك 400 مقاتل من "داعش" منتشرين داخل وحول مجمع سد الموصل، الذي يعتبر من أكبر سدود العراق ويقع على بعد نحو 50 كلم شمال مدينة الموصل.

وتتواصل الهجمات العسكرية الأمريكية وسط تضارب بشأن دور  قوات البيشمركة الكردية في عمليات استرداد السد، ففيما كشفت مصادر عسكرية كردية عن مشاركة قوة برية من البيشمركة، فند الناطق باسمها ذلك.

وتأتي محاولات استرداد السد وسط مخاوف متزايدة من انهياره الذي قد يهدد بإغراق مدن منها العاصمة بغداد.

وأوضحت مصادر مطلعة أن الأجهزة الاستخباراتية الامريكية تراقب عن كثب سد حديثة، الواقع على نهر الفرات، غربي محافظة الأنبار الذي يحاول "داعش" السيطرة عليه منذ عدة أسابيع.

وسبق استخدام "داعش" سلاح المياه، عندما فتح مقاتلو التنظيم سد الفلوجة، عقب الاستيلاء عليه، لوقف تقدم القوات العراقية.

غَزانا المسلمون هَــمَــــجـاً مِرارا والقــرآن يُشـــرِّع غزوة داعِشْ

تيمَّـــموا بدمـــاءِ قتــــلانا احرارا في أّعــراضنا صَـــلُّوا الفواحِشْ

شَرَّعوا قتل الكرد وسَبيهم تكرارا يجيزه حَـــدُّ السيــف ولا يناقِشْ

الدكتور شهريار شاهين

شاعر و كاتب وسياسي كردي مستقل

لم يخطئء السيد مسعود برزاني عندما اعلن باجراء استفتاء حول استقلال كردستان الجنوبية بل كان صائبا في طرحه وفاء للشعب الكردي وطموحه وتحديا لممارسات العنصريين والفاشيين العرب الذين لم يكونوا يوما ما فعلة الخير منذ معرفة الكرد بهم من خلال الغزوات الاسلامية الاولى, لكن طرح القضايا المحقة هكذا ببساطة, سهل البوح بها الا انها مكلفة احيانا ولها تبعاتها المدمرة ان لم يكن قائلها حدق ومتمرس في الحسابات السياسية وخاصة قضية كقضية كردستان التي مازالت مستعمرة من الاستعمار الاسلامي السني الشيعي العلوي, العربي التركي الفارسي, لذا ليس المطالبة باستقلال جزء من كردستان, بل مجرد ان يحلم الكردي بها او يتفوه بها شفاهيا لمجرد كلام عابر, القوى المستعمرة لكردستان قادرة على خلق عشرات التنظيمات من امثال داعش لمحاربة الكرد بها لطمس احلامهم وهنا يطرح السؤال نفسه ترى هل كان رئيس الاقليم الجنوبي من كردستان قد هيأ نفسه كمسؤول مدرك لتلك الاحتمالات من ذي قبل ام انه هكذا ككردي حالم اراد تحقيق حلمه المشروع, لكن تحقيقه لدى كل المستعمرين من جيرته هو شيء ممنوع ؟ شئنا ام ابينا ان غزوة داعش الاخيرة على جنوب كردستان وتحديدا منطقة شنكال كشفت العيوب والنواقص المخزية لدى الجهات المسؤولة عن حمايتها والتي يجب محاسبتها باسلوب ديمقراطي شفاف تماما كما طالب مسؤولي الاقليم الجنوبي من كردستان الحكومة المركزية العراقية بمحاسبة ومحاكمة مسؤولي الالوية والفرق العراقية التي فرت من دون قتال امام داعش وغزوتها في الموصل, والمسؤولية عن التقصير في شنكال وصلت الى حد الخيانة دون اي شك كونها سببت قتل وموت الآلاف من الكرد وسبي اعراضهم هذا بسبب تخاذل بعض من البيشمركة التي تخنثت بالبذخ مع ظهور اموال البترودولار والتنعم بها حيث تركت اسلحتها وفرت من دون قتال وتركت المواطنين الكرد هناك بلا دفاع اولئك الذين لم يتهيئوا ولم يأخذوا الحيطة والحذر ايمانا منهم بأن البيشمركة حاضرة وستدافع عنهم لكنها بعكس ذلك قامت بخداع الشعب وعدم الوفاء لقيم البيشمركه الخالد ملا مصطفى البرزاني واهانت البيشمركة واساءت لسمعتها امام كل كردي واجنبي في كل بقاع العالم وهذا ما اشار اليه الرئيس مسعود برزاني مؤخرا وطالب بمحاسبة المقصرين وفي اعتقادي هناك ثلاث جهات يجب وضعها امام المسؤولية القانونية للمساءلة والمحاسبة بشأن هذا الموضوع 1- المسؤولين الاداريين والبيشمركة التي كانت في منطقة شنكال ساعة وقوع الحدث من امثال شيخ علو الدهوكي قائد فوج دهوك واللواء موسى كه ردي قائد قوات هلكورد الخاصة ولا بد من معرفة سبب انسحاب تلك القيادات وهل فعلتها من تلقاء ذاتها ام انها التزمت بقرارات فوقية عليا..؟. 2 - على قيادة اقليم كردستان الجنوبية بمؤسساتها العليا ان تتحمل مسؤوليتها الوطنية والاخلاقية وتعترف بارتباطها المباشر بحجم الكارثة وان لاتتنصل وتضع المسؤولية فقط على اولئك المسؤولين الصغار ودفعهم لوحدهم الثمن ككبش فداء لتسكت الرأي العام المنتقد لها كما تفعلها الانظمة الفردية اللاديمقراطية. 3 - جيش من المستشارين يقال بانهم يحوطون برئيس الاقليم السيد مسعود برزاني وهم ليسوا بريئين عما حدث ولا اعلم ان كانوا كفوئين متخصصين ام انهم معينون عن طريع المحسوبية والمعارف الشخصية والعشائرية يباعون ويشترون على شاكلة مستشاري امارات الخليج وممالكها وحكامها العائليون والقبليون حيث يبحثون عن مصالحهم ومتمرسون في الاحتيال والنفاق ومدح الحاكم وتمجيده وهذا الاسلوب يدمر الاوطان ويفنيها, بدلا من انتقاد الحاكم علنا بلا خوف لتقويم اخطائه وتقديم النصح والاستشارات له لتأمين وتحسين حياة الناس, ووضع الاستراتيجيات الدفاعية والهجومية امامه عن كيفية حماية الوطن, واعطائه التنبؤات المسندة علميا بالاخطار المحدقة به وبشعبه و وطنه وهذا الاسلوب يبني الاوطان ويحميها ويجعل الحاكم متفوقا هذا ان كان الحاكم متواضعا وليس استعلائيا متسلطا.

من جهة اخرى على قيادات الاقليم ان تكون حذرة جدا من السياسات التركية والغربية المزدوجة تجاه الكرد, صحيح ان الاقليم صادق في تعاملاته مع الاخرين الذين الكرد بحاجة اليهم من اجل فتح الحصار الطبيعي والمصطنع حوله الا ان الاتراك تعاملهم يأتي من اجل مصالحهم الاقتصادية والامنية وجعل الاقليم تابعا لهم من كل النواحي بقدر المستطاع وهم مازالوا ينظرون الى كردستان العراق باكملها بأنها ولاية موصل العثمانية التي حتى الآن الحكومات التركية المتعاقبة تضع سنويا وبشكل رمزي ليرة تركية واحدة كضريبة في خزينة الدولة باسم ولاية الموصل التركية والزعيم التركي الاسلامي الاخواني رجب طيب اردوغان له طموحات علنية باعادة بناء الخلافة العثمانية ويعترف علنا بدعمه للمعارضة السورية وبناء الجيش السوري الحر والذي تنظيم داعش كان جزء منه و %99 من عناصره مازالوا حتى اليوم يأتون عن طريق تركيا ويدربون ويتهيأون فيها وقيادات التنظيم لها علاقات وطيدة مع اجهزة المخابرات التركية..!!!؟؟؟؟. اما الاروبيون الذين جزأوا كردستان منذ 100 عام ووضعوها تحت امرة عملائها من الترك والعرب والفرس فتحركهم الاخير للوقوف الى جانب الاقليم وتسليحه ليس بدافع الدفاع عن الحق لنصرة المظلوم وتجنيب الكرد من ابادة جماعية اطلاقا, انهم اولا يفعلون ذلك من اجل حماية مصالحهم المهددة من قبل داعش في المنطقة انطلاقا من قاعدتهم في الاقليم الكردي والدليل ان قوات ي ب ك منذ سنتين تقاتل لوحدها تنظيم داعش المسنودة اسلامويا سُنِّيا من قبل تركيا العضوة في الناتو والدول الاروبية لم تفدم لها اي دعم بل حاصرتها في اماكن عدة وثانيا يفعلونها من اجل حماية المسيحيين المتواجدين في محافظة نينوى والتابعين لبابا الكاثوليك في روما الذي له السلطة الروحية على كافة البلدان الاروبية فعندما يأمر فالكل يستجيب وما رسالته الاخيرة لرئيس الاقليم مسعود البرزاني ليس الا لشكره على ما قدمه من اجل حماية تبعية البابا من الكاثوليك وفتح باب كردستان كمأوى لها وواهم اي كردي بأن البابا داعم للكرد الايزديين او المسلمين لان الفاتيكان معروف عنها بأنها مركز التمييز العنصري في العالم فهي قلما تستخدم كلمة " المسيحي " في محادثاتها وتعاملاتها كونها تستخدم كلمة " الكاثوليكي " فقط من اجل اعلاء المذهب الكاثوليكي بشكل عنصري بالضد من مذهبي الارثوذوكسية والبروتستانتية المسيحيان ذلك باسلوب مافيوي مخفي دون ضجيج, اذا كيف لمن يكره المذاهب المسيحية الاخرى يحبك انت يا ايها الكردي الغير كاثوليكي ؟. ولو نظرنا الى ذات الموضوع من الزاوية العربية واضح ان العرب بغالبيتهم فرحون لما تفعله داعش بالكرد كي لاتقوم اسرائيل ثانية في المنطقة باسم كردستان وتستقطع جزءا من الاراضي العربية هذا حسب رأيهم كونهم يعتقدون حتى لو كلبا عربيا صاحب الغزاة العرب المسلمين وبال بولا على اي بقعة من الاراضي المغزية - المفتوحة فتحا الهيا حسب تعريفهم - فتصبح تلك البقعة عربية مقدسة ويبنى عليها جامعا ويكتب الارض باسم عروبتهم بموجب شرائع ديانتهم والساكنون فيها من اصول غير عربية او مستعربة ما دام لم يستعربوا يبقون ذميون حتى لو تأسلموا وكانوا سكان الارض الاصليون منذ ما وجدت الخليقة, وليس بخفي ان بعض الدول العربية تدعم داعش ماديا وبشريا ولا تعارض الحكم الخلافي الداعشي بل تقف في وجه داعش فقط عندما تشعر ان التفات داعش نحوها يعني فقدانها حكمها العائلي القبلي, وقد تعرض الكرد الى مجازر عديدة في العصر الحديث في العراق وسوريا ولم نسمع حتى كلمة شجب واستنكار من العرب ودولهم وحكامهم بل ولم نرى حتى قلما عربيا كتب مقالا او نصا ادبيا او قصيدة شعرية ضد مرتكبي تلك المجازر كونهم يرون في تلك الافعال وحسب قناعاتهم العروبية من قتل وسبي وهتك لاعراض الناس بأنها اعمال بطولية مستوحاة من الخصائل العربية الحميدة ويجب مدح مرتكبيها وليس ذمها.

غداد/المسلة: قال المحلل السياسي الأميركي فريد كابلان، ان الولايات المتحدة لن تدخل حربا جديدة في العراق وان ضربات أوباما الجوية ضد معاقل المتطرفين في شمال العراق شيء مختلف.

واعتبر كابلان ان تحركات أوباما لا ترقى إلى مستوى استئناف حرب العراق، ولكنها رد ضروري ليس فقط على أزمة إنسانية ولكن أيضاً على خطر جسيم يواجه حليفاً حيوياً في المنطقة.

وفي واقع الحال، فان اوباما على ما يبدو اراد توفير الحماية لمنطقة اقليم كردستان وبصورة خاصة الاقليات، مع حذر شديد في عدم الانزلاق في حرب أخرى في العراق الذي انسحب منه الجيش الامريكي بموجب اتفاقية في عام 2008، وقعها بوش بناء على إصرار البرلمان العراقي، اندلعت بعدها حرب طائفية جديدة.

ويعتقد كابلان في تقرير تابعته "المسلة" على صفحات "واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس" ان المنطقة الوحيدة في العراق التي بقيت محصنة تقريباً من الفوضى، واعتبرتها السلطات الأميركية "مستقرة" خلال فترة طويلة من الاحتلال، كانت المنطقة الشمالية التي تعرف باسم كردستان ويقطنها ما يقرب من ستة ملايين كردي. وسبب ذلك يعود في الدرجة الاولى الى ان إعلان الإقليم في 1970 منطقة تتمتع بحكم ذاتي.

لكن الأبلغ أثراً والأقرب زمناً هو أنه بعد حرب الخليج في عام 1991، أعلن مجلس الأمن في قرار 688 أن المنطقة "ملاذ آمن" يستطيع الأكراد الاحتماء به من بطش صدام حسين.

وفي ظل حماية امريكية حيث ان تحليق أي طائرة عراقية فوق الأراضي الكردية كانت ستسقطها القوات البحرية والجوية الأميركية ما انعش كردستان في ظل هذه الحماية.

ويعتقد كابلان انه في الوقت الذي حول فيه الصراع الطائفي، العراق الى دولة فاشلة، بدأ الأكراد يبرمون صفقاتهم مع شركات نفطية ويسعون لتحقيق الطموح الذي يراود بعضهم وهو الانفصال التام.

لكن استراتيجية اوباما التي بدت وكان المقصود منها حماية اربيل من السقوط امام زحف مسلحي داعش، تواجه انتقادات حادة من قبل الساسة الامريكان. فقد صرح السيناتور الأميركي ليندسي غراهام من لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ من على قناة "فوكس نيوز"، قائلا: "تخيل مدينة أميركية تلتهمها النيران بسبب قدرة الإرهابيين على التحرك في سوريا والعرق"، وأضاف "أوباما لا يملك استراتيجية لحمايتنا"، فيما اكد المرشح السابق للرئاسة الأميركية السيناتور جون ماكين بدوره على أنه "لا توجد استراتيجية محددة الملامح لمكافحة طاعون القرن الـ20، وما بعده".

فيما حمّلت المرشحة المحتملة للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذنب في ترك سوريا فراغا، ملأه "الجهاديون"، على حد تعبيرها.

شفق نيوز/ دعت قيادية الاتحاد الوطني الكوردستاني السبت الى ايجاد اعلام موحد وموجه من قبل حكومة كوردستان لعرض المواجهات الدائرة حاليا في جبهات الحرب بين قوات البيشمركة وارهابيي تنظيم داعش بطريقة علمية.

وقالت نرمين عثمان في حديث لـ"شفق نيوز" إنه يتعين على الحكومة ادارة اعلام موحد "يقدم التوجيهات والتوضيحات عن مستجدات المواجهات العسكرية الدائرة حاليا لجميع وسائل الاعلام الموجودة الان في الساحة الكوردية".

واوضحت ان "الاعلام الحر لايدل على ان كل اعلام يقوم بتغطية جبهات الحرب على مزاجه وحسب اجنداته للفوز بالسبق الصحفي لكونه يؤثر بشكل سلبي على قوات البيشمركة وسيكون له نتائج سلبية على خططه وتحركاته اضافة الى تاثيره بشكل سلبي على الروح المعنوية للمواطن الكوردي".

واكدت انه "لايجوز الحديث عن تحركات قوات البيشمركة بصورة مباشرة في وسائل الاعلام لانه مقتصر ومختص فقط بوزارة البيشمركة" مشيرة الى ان "متابعة الاعمال الارهابية والجينوسايد الذي يتعرض له الشعب الكوردي وايصالها الى وسائل الاعلام العالمية دور اعلامي جيد ويجب تغطيتها".

يشار الى ان معنيين في الشأن الامني انتقدوا طريقة تعامل وسائل الاعلام الكوردية مع الاحداث الاخيرة وتغطيتها المواجهات الجارية بين قوات البيشمركة وارهابيي "داعش".

ويقول مختصون ان الاسلوب الخاطئ في تغطية الاحداث اضر احيانا بقوات البيشمركة وقدم لداعش عن غير قصد معلومات مهمة عن هذه القوات وتحركاتها.

ومن جهته اصدر مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في الاقليم بيانا طلب فيه الصحفيين ووسائل الاعلام الكوردية بالتعامل بمهنية مع الاحداث الجارية والتأكد من صحة الانباء الواردة من ساحات القتال وعدم التضحية بالحقيقة من اجل الفوز بالسبق الصحفي، حفاظا على الاستقرار الامني في اقليم كردستان وقطع الطريق امام مروجي الشائعات.

بغداد/ واي نيوز

طالب مسعود بارزاني، رئيس اقليم كردستان العراق، المجتمع الدولي بالعمل على تجفيف مصادر تمويل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش سابقاً) بشكل شامل.

وفي مقابلة مع مجلة "فوكوس" الألمانية، التي ستصدر بعد غد الاثنين، قال بارزاني إن "تنظيم الدولة يستولي يومياً على 3 ملايين دولار عبر الابتزاز وسرقة النفط".

وفي السياق نفسه، لفت بارزاني إلى أن "تنظيم الدولة استولى كذلك على ما يزيد عن مليار دولار، من خلال السطو على البنك الوطني العراقي، في الموصل وتكريت".

وأكد الزعيم الكردي أن الأكراد ينتظرون من ألمانيا تقديم مساعدات إنسانية، بالإضافة إلى توريد أسلحة وذخيرة لقوات البشمركة، وبهذا فقط "يمكن للجيش الكردي أن يرد مسلحي تنظيم الدولة"، على حد تعبيره.

كما شدد بارزاني على عدم حاجة الأكراد إلى قوات أجنبية قائلاً: "فنحن بالفعل ليس لدينا نقص في المقاتلين الشجعان، لكن لدينا نقصاً في الأسلحة الحديثة والمؤثرة". وتابع أن "تنظيم الدولة تمكن في المقابل من الاستيلاء على ذخائر وأسلحة ثقيلة، تابعة لخمس فرق عراقية، كانت قد تخلت دون قتال عن قواعدها ومخازن أسلحتها، في يونيو(حزيران) الماضي".

Sozdar Mîdî (Dr. E. Xelîl)

سلسلة: نحو مشروع كرُدستاني استراتيجي

( الحلقة 22 )

ما العمل لبناء الشخصية الكرُدستانية الأصيلة؟

الأمم ليست أعداداً وجغرافيا فقط، ولا مؤسّسات سياسية وثقافية واقتصادية فقط، ولا جيوشاً ولا أسلحة فقط، الأمم قبل ذلك مبادئ وقيم، المبادئُ والقيم هي روح الأمّة، وهي التي تصنع إرادة الأمّة، وتكوّن شخصية الأمّة. إن أمّة تتأسّس شخصيتها القومية على المبادئ والقيم النبيلة، تكون بلا ريب أمّةً قويةً، واثقةً بذاتها، متفوّقةً، قادرةً على مواجهة الأخطار، رافضةً للاحتلال والعبودية.

فعلى ضوء ما سبق، تُرى ما حال الشخصية الكُردستانية المعاصرة؟

التصنيف الكرُدَواري:

أخطر ما قام به محتلّو كرُدستان، خلال 25 قرناً، هو تخريب شخصيتنا الكرُدستانية الأصيلة، وللتوضيح، دعونا نستعرض التصنيف الكرُدَواري التالي:

1 - الكرُدي الأصيل: نبيلٌ في مواقفه سلوكه، مرتبطٌ بأمّته وعياً ورؤيةً وقِيَماً وقولاً وعملاً ومشاعر ومصيراً، ويوظّف قدراته في سبيلها بإخلاص.

2 - الكرُدي الأحمق: حامي الرأس، أهوج، ينجرف مع الحسابات الشخصية أو العائلية أو القَبَلية أو الحزبية، ويقدّمها على المصالح العليا لأمّته.

3 - الكرُدي المغفَّل: رؤيتُه قاصرة، تفكيرُه ساذَج، تفسيرُه للمشكلات سطحي، يخطئ في ترتيب الأولويات، ينشغل بالفروع ويهمل الأساسيات.

4 - الكرُدي الجاهل: متخلّفٌ، يجهل هويتَه وتاريخَ أمّته وتراثَها وثوراتها وتضحياتها، يعيش خارج الانتماء الكرُدستاني الحقيقي.

5 - الكرُدي المتخاذل: غيرُ مهتمّ بقضية تحرير كرُدستان، ولا يدافع عن أمّته بقول أو بكلمة يكتبها، أو بفلس يدفعه، أو بكفاح في ميادين القتال.

6 - الكرُدي الانتهازي: غارقٌ في أنانيته، يرى أمّته من خلال ما يَكسبه من مال أو منصب، غيرُ مهتمّ بعذابات شعبه وقضية تحرير كرُدستان.

7 - الكرُدي الممسوخ: منسلخٌ من هويّته، متنكّرٌ لأمّته قولاً وعملاً، لم يَعُد كرُدستانياً لا في رؤيته، ولا في تفكيره، ولا في قيمه، ولا في مشاعره.

ولم نختلق هذا التصنيف من الوهم، وإنما كوّناه من مصدرين؛ هما أحداثُ تاريخنا منذ أربعة آلاف عام، والواقعُ الكرُدي المعاصر. ومعروف أن كلّ تصنيف ينبغي أن يتمّ بناء على معايير محدَّدة، وقد أقمنا هذا التصنيف وفق معيارين:

1 - القِيَم السامية عامّةً (نُبل، شجاعة، فِداء، إخلاص، إلخ).

2 – القِيَم التي يحتاجها الكرُد للانتصار في معركة التحرير.

والحقيقة أن حالة الهزيمة التي نعيشها دليل على أن نِسبة الكرُد الأصلاء في مجتمعنا قليلة، ونِسبة الكُرد من النماذج الأخرى هي الغالبة، وهؤلاء مشاركون في صناعة حالة الهزيمة، وكانوا- وما زالوا- أكبرَ عَون للمحتلين، وأخطرَ عقبة في طريق الكرُد الأصلاء المكافحين لتحرير كرُدستان، وهم أكبر بلاء على الأمّة. فكيف نعدّل هذه النسبة؟ وكيف نبني شخصية كرُدستانية أصيلة؟

بناء الشخصية الكرُدستانية:

لبناء شخصية كُردستانية أصيلة ينبغي إنجاز ما يلي:

1 – امتلاك المعرفة: قال توماس جيفرسونThomas Jefferson: "إذا ما توقّعتْ أمّةٌ أن تكون جاهلة وحرّة فهي تتوقّع ما لم يَحدثْ ولن يحدثَ قطّ"([1]). وما أحوجنا نحن الكُرد إلى المعرفة! لكن أيّة معرفة؟ المعرفة المؤسَّسة على الواقعية والعلم، لا على الوهم والخُرافة. فبالمعرفة يتمكّن المرء من اكتشاف ذاته، وتحرير شخصيته من قيم الانحطاط والهزيمة. إن كرُدياً جاهلاً لن يتمكّن من اكتشاف ذاته، ولن يقدر على تحرير شخصيته، إنه على الدوام عُرضة للوقوع في قبضة الحماقة، أو الغفلة، أو التخاذل، أو الانتهازية، أو الخيانة. وما أكثر الأمثلة على ذلك في تاريخنا!

2– امتلاك الثقافة الكرُدستانية: (تاريخ، لغة، أدب، ميثولوجيا، فولكلور، إلخ)، إنك بثقافتك القومية تتوحّد بأمّتك، تعرف جذورك في التاريخ على امتداد عشرة آلاف عام، وتفكّر في مستقبل أمّتك على مدى ألف عام، تشعر أنك مرتبط بها، ومسؤول عنها، ومُطالَبٌ بتقديم فاتورة نضالك لأجيالنا القادمة. إن كرُدياً جاهلاً بثقافته القومية كرُديٌّ بلا جذور، كرُديٌّ بلا هوية وطنية، كرُديٌّ بلا إرادة قومية، كرُديٌّ بلا مشروع قومي، ويسهل على المحتلين اصطياده وتسخيره لأغراضهم الاستعمارية.

3– رفض ثقافات المحتلين: لم يكتف المحتلون بتشويه جزء من ثقافتنا، وتغييب الجزء الآخر، وإنما فرضوا علينا ثقافاتهم الظلامية أيضاً، وخاصّة عبر الدِّين والمذهب. وبعد أن احتلّونا وطننا بسيوفهم سلّطوا علينا ثقافاتهم، لاقتلاعنا من جذورنا، ومَسْخنا مسخاً كاملاً. لذا من الضروري جداً التحرّرُ من ثقافاتهم، فكلُّ كُردي واقع تحت سلطة ثقافاتهم لا يمكن أن يبقى كُردستانياً أصيلاً مهما رغب في ذلك. قال وزير خارجية پولندا سنة (1939 م): " إننا نخسر مع الألمان استقلالَنا، ومع السوڤيات نخسر روحَنا"([2]). وكذلك حالنا، فنحن نخسر مع ثقافات المحتلين هويتنا.

4 – الاقتداء بعظمائنا: رغم تخريب شخصيتنا الكُردستانية، أنجبت أمّتنا العظماءَ في كل مرحلة من مراحل تاريخنا، هؤلاء جسّدوا قيم الشجاعة والبطولة والإخلاص والفداء، وتوحّدوا بأمّتهم. وكما ظلّت قمم جبالنا شامخة، وظلّ وطننا يُنبت النرجس مع كل ربيع، وظلّت نار الإله يَزدان متوقّدة، ظلّ عظماؤنا أيضاً يُشرقون في تاريخنا جيلاً بعد جيل، وبتضحياتهم أبقوا أمّتنا واقفة على أقدامها وسط الأهوال.

5 – ممارسة النقد الذاتي: قال الحكيم الصيني كونفوشيوس: " النبيل يبحث عمّا في نفسه، أمّا المنحطّ فيبحث عمّا في غيره"([3]). فانظر من أنت؟ هل أنت كرُدي أصيل؟ أم أحمق؟ أم مغفّل؟ أم جاهل؟ أم متخاذل؟ أم انتهازي؟ أم ممسوخ؟ إن مجرّد بحثك عن ذاتك، وقدرتِك على تصنيف نفسك، يعني أنك استيقظت، ووضعت قدمك على الطريق الصحيح، واسترددت وعيك الكُردستاني، وُلدت من جديد، ومن المحال حينئذ أن تبقى خارج أمّتك وخارج مشروعها التحريري.

يا شعبنا! الأحزاب، والشعارات، والأموال، والمقاتلون، والأسلحة، غيرُ كافيةٌ وحدها لتحرير كرُدستان. العاملُ الأكثر أهمية هو الشخصية الواعيةُ لهويتها، الملتزمةُ بإنسانيتها، الغيورةُ على كرامتها، المدافعة عن وطنها ببسالة وبلا حدود. بهكذا شخصية تصبح بقيّة العوامل مؤثّرة، وهي الضمان لانتصار مشروعنا التحريري.

إن كرُدياً يجهل هويته الأصيلة كيف يمكنه الدفاع عن أمّته ووطنه؟ وإن كُردياً يعيش بفكر الهزيمة كيف يمكنه أن يصنع النصر في حربنا الطويلة مع الاحتلال؟ وإن كُردياً لم يتحرّر من ثقافة العبودية كيف يقدر على تحرير كُردستان؟ وإن كُردياً هيمنت عليه قيم الانحطاط كيف يمكنه اتخاذ المواقف البطولية؟

الشخصية الأصيلة هي التي تُولِد القائدَ العظيم، والسياسيَ العظيم، والمقاتلَ العظيم، والمفكّرَ العظيم، والأديبَ العظيمَ، والموسيقيَ العظيم، والفلاحَ العظيم، والعاملَ العظيم. وطوال تاريخنا كان الكُرد الذين خسروا أصالتهم من أهمّ أسباب فشل ثوراتنا، من بينهم نبت الحمقى، والمغفَّلون، والمتخاذلون، والانتهازيون، والانهزاميون، والخونة.

فلنجعل بيوتنا، ومدارسنا، وجامعتنا، ومؤسّساتنا، ومعسكراتنا، ومجالسنا، ودراساتنا، ورواياتنا، وأشعارنا، وموسيقانا، وأغانينا، وأزياءنا، ورموزنا، وراياتنا، وشعاراتنا، وأسماءنا، وإعلامنا، ومواقفنا، ساحة لبناء الشخصية الكُردستانية الأصيلة.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كرُدستان!

16 – 8 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع:



[1] - ياكوفليف: على حافّة الهاوية، ص 77.

[2] - مصطفى بدر: أشهر الأخطاء السياسية والعسكرية والاستراتيجية، 1/47.

[3] - عمر عبد الحَيّ: الفلسفة والفكر السياسي في الصين القديمة، ص 171.

هذا السؤال يتم طرحه من قِبل العديد من المراقبين المحليين والعالمين، وعلاوة على ذلك لماذا رفضت تركيا إنطلاق الطائرات الأمريكية من قاعدة أنجلريك؟ مما دفع بالحكومة الأمريكية إرسال طائراتها الموجودة على متن حاملات الطائرات جورج بوش الموجودة في الخليج، لكي تقوم بقطع مسافة 1000 كيلوميتر لتصل إلى جبل شنغال وتقوم بقصف مواقع تنظيم داعش الإرهابي.

مع العلم إن المصالح التركية الإقتصادية والنفطية والأمنية مع إقليم جنوب كردستان، تفوق مصالح الولايات المتحدة الأمريكية مع الإقليم بمئات المرات. ولا ننسى لولا الكرد لإمتدت داعش إلى داخل تركيا منذ عام، ومع ذلك إمتنعت تركيا مد يد العون للبرزاني الذي كان يشد ضهره بحليفه أردوغان ويحج إليه كل إسبوع تقريبآ. وليس هذا فقط وإنما إمتنعت حتى عن تقديم مساعدات إنسانية للمشردين إلى البارحة!!

هذا التصرف التركي الغير أخلاقي والخبيث له أهدافه وأسبابه ومنها:

- إضعاف الكرد وتحجيم دورهم وتخفيض تطلعاتهم الإقليمية.

- محاولة استنزاف إقليم كردستان مثل روز أفا وربما تقويضه.

- إشعارالإقيم بأنه غير قابل للبقاء من دون رضا تركيا ودول الجوار مثل إيران.

- إن الكرد الذين تعرضوا لهجوم داعش هم من المكون الإيزيدي ويكرهونهم الأتراك مرتين، مرة كونهم كردآ ومرة لأنهم يعتنقون الديانة الإيزيدية.

- دخول قوات الحماية الشعبية وغريلا حزب العمال الكردستاني على الخط.

- إرتباط تنظيم داعش بالمخابرات التركية.

في المقابل شاهدنا إن الذين هبوا لنجدة أهلنا في شنغال والدفاع عنهم، هم أكراد سوريا وتركيا الذين في وقتٍ من الأوقات حاربهم البرزاني وقتل منم بالمئات. وقال عنهم ذات يوم إنهم إرهابين وطالبهم بالخروج من قنديل وحينها قال: إخرجوا من هنا، هذه ليست بلدكم !! لكن قبل يومين وأثناء لقائه مع بعض عناصر المقاتلة من الغريلا في جنوب كردستان، قال السيد مسعود كلامآ أخر، وقام بشكرهم على وقوفهم إلى جانب البيشمركة لمحاربة داعش!

على السيد مسعود أن يراجع نفسه ويعيد النظر في موقفه من حزب العمال وحزب الإتحاد الديمقراطي ومن تحالفه مع العدو التركي والثعلب أردوغان. وعليه الطلب من تركيا بسحب قواتها من جنوب كردستان وغلق مكتب الإستخبارات التركية في هولير. بماذا نفعت الشعب الكردي تلك القواعد التركية الموجودة في جنوب كردستان؟؟ تركيا هي العدو رقم واحد للشعب الكردي ولا يمكن الوثوق بها أو إنتظار أي خير منها.

رغم كل ما يمكن القول عن سياسة الويلات المتحدة الأمريكية، إلا أنها تدخلت في شنغال على الأقل من الناحية الإنسانية، وهذا ما خفف الضغط عن أهلنا بعض الشيئ. رغم إنها بلد مسيحي بعكس تركيا وبعيدة عن كردستان بعشرة ألاف كيلومتر. ولحسن حظ أكراد جنوب كردستان إلتقت مصالح الكرد الإقتصادية والسياسية والأمنية مع مصالح أمريكا والغرب مرة إخرى.

ولهذا رأينا كيف سارعت هذه الدول بتقديم يد المساعدة لأكراد العراق وحدهم دون أكراد سوريا !! ولكن الملفت في كل ذلك هو تقديم السلاح مباشرة للكرد، من دون المرور بالحكومة العراقية المركزية وهذه خطوة متقدمة جدآ ومهمة لمستقبل إقليم جنوب كردستان بكل تأكيد.

15 - 08 - 2014

لا يخفى على أي متابع للشأن الكردي دور المرأة الكردستانية في النضال ضد الدكتاتورية و أعداء الانسانية منذ فجر الثورة الى يومنا هذا ، و كانت شريكة للرجل في أحلك الظروف و قاسمته الضراء و السراء دون كلل أو ملل و دفعت أثماناً باهظة كي تبقى مشعل الثورة متقدة ، و هناك الكثيرات منهن دفعن أرواحهن و أرواح فلذات أكبادهن قرابين على درب الحرية ، و بهذا أصبح لهن مكانة رفيعة في قلوب شعبهن و أمتهن و كيف لا و هن قد تشردن في الجبال و قاسين ظنك العيش و التهجير و التبعيث و الترحيل و الأنفال و السجون و المعتقلات و رغم كل ذلك صابرات محتسبات تعلو الابتسامة وجوههن و هن يربين الأجيال بعد الأجيال و يقدمن التضحيات بعد التضحيات و لسان حالهن : " نحن مقصرات"  و حاشاهن من التقصير .
و بعد زوال كابوس البعث الذي جثم على صدور الشعب الكردي لعقود كان للمرأة الكردستانية موعد مع شكل آخر من أشكال النضال ألا وهو بناء الوطن على أسس ديمقراطية فسارعت أخوات ليلى قاسم الى العمل الجاد و الدؤوب في المساهمة بتأسيس منظمات المجتمع المدني و الانخراط في الحياة السياسية و الأدبية و العلمية لتكون لها المكانة الرفيعة التي تسحقها فكانت هي الوزيرة و المديرة و الطبيبة و المربية الفاضلة و النائبة عن الشعب و غيرها من الوظائف الشريفة و أثبتت جدارة لا تقل قيمة عما أثبتتها أيام النضال في الجبال .
و ها هي الان أمام تحدٍ آخر لا تقل خطورة عن التحديات التي سبقتها بل هي التحدي الأكبر حيث الارهاب اظهر و جهه القبيح ليهدد مصير شعب و أمة بأكمله و ليضع الشعب أمام خيارين لا ثالث لهما فإما النصر و إما الهزيمة و حاشا للكرد أن يرضوا بالهزيمة ، لذا أصبح للمرأة الكردية دور محوري في المشاركة في هذه المعركة المصيرية و أصبحت المهمة الملقاة على عاتقها لا تقل أهمية عن مهمة أخيها الرجل لأنها هي الأم و الأخت و الزوجة و الحبيبة و قبل هذا و ذاك فهي كردية و كفى به فخرا.
من المهمات الملقاة على عاتق المرأة الكردية في هذه المرحلة المفصلية و المصيرية من تأريخ شعبنا  ما يلي :
اولاً : حمل السلاح و المشاركة في المعركة للقادرات على ذلك أسوةً بأخواتها في شمال كردستان و غربها .
ثانياً: المساهمة في فتح المستشفيات الميدانية و التدريب على تقديم الإسعافات الأولية للجرحى .
ثالثاً : المساهمة في التعبئة الجماهيرية و شحذ الهمم من خلال إقامة الندوات و المهرجانات و إلقاء الخطب و القصائد لخلق حالة من التأهب و الاستعداد للدفاع عن الوطن .
رابعاً: المشاركة في دعم المقاتلين بحملات التبرع بالدم و إعداد الطعام و السهر على خدمة عوائل المقاتلين و توفير الحياة الكريمة لأبنائهم و ذويهم .
خامساً : دعم عوائل الشهداء و أبنائهم و التخفيف عنهم و مواساتهم و زيارات جماعية لتلك الأسر كي يشعروا بأن فقدهم لأحبتهم لم تذهب سدىً .
سادساً : المساهمة في الحفاظ على الامن الداخلي و تسيير الدوريات التي من شأنها كشف الخونة و المرتزقة الذين خطرهم لا يقل عن خطر الذين يحملون السلاح لمحاربة الپيشمرگة .
و هناك الكثير من المهمات الاخرى التي هنّ  أدرى بها مني و يستطعن القيام بها .
تحية إجلال و إكبار لأمهات الشهداء و زوجات الشهداء و أخوات الشهداء و بنات الشهداء .....
تحية إجلال و إكبار لكل نساء كردستان...

علي الاركوازي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

حين أعود بالذاكرة, ألى السنوات الثمان المنصرمة, وأسترجع تلك ألايام, لا أجد في ذاكرتي أي أنجاز يذكر سوى صور الموت, لدرجة أني أتمنى أن تُمحى كل تلك السنوات دفعة واحدة, لكن النسيان يأخذ وقتاً طويلاً, بل أن تلك ألايام تركت أثراً في نفس كل عراقي يشعر حقاً بأنتمائه الى هذا البلد, والحديث هذا لا ينطبق على كل من ينتمي لحاشية الحاكم, فهؤلاء المتهافتين على القصاع, ليس لهم أنتماء سوى للمصالح, متى ما رحل ولي نعمتهم, ألتفوا حول غيره.

تزدحم الذاكرة بصور مؤلمة, عن العراق بأكمله, أرامل تتسول في التقاطعات, أطفال يحملون بأيديهم علب صغيرة, يتجولون بين السيارات, طلباً للرزق, تركوا المدارس وحملوا أعباء تثقل أكتافهم, أصوات الانفجارات التي أصبحت أبرز يوميات العراقيين, قوافل الشهداء اليومية, ومناظر الدم حين يصبغ شوارع بغداد, المتقاعدين الذين يقلبون الصحف بحثاً عن بارقة أمل بزيادة مرتب, أو ربما سُلفة يمكن أن تؤمن له ثمن العلاج, أو مصاريف دراسة الأبناء.

طوابير الشباب من الخريجين, تقف على أبواب الوزارات, والدوائر يبحثون عن فرص عمل معلن عنها, في موقع ما, أو عن طريق الصحيفة, ليجدوا في نهاية اليوم, أن ألاعلان مجرد مسرحية, تم ألاتفاق عليها مسبقاً, فيكون الشباب مجرد غطاء لأقارب المسؤولين, ممن خصصت الدرجات الوظيفية لهم مسبقاً, لذا يجد الخريجين أنفسهم مضطرين, أما للعمل في تنظيف الشوارع, أو البيع في الشوارع, لتتبخر كل أحلام ما قبل التخرج.

قد يفكر بعض الشباب ألانخراط في المجال العسكري, بعد أن أغلقت جميع ألابواب, أمام الطاقات الشابة, فالعسكرية ميدان واسع لأستثمار الطاقات والعقول, ليجد الشباب أن هذا الباب موصدٌ أيضاً, فلا يمكن أن تدخل هذا المجال, ألا بعد أن تدفع مبلغاً من المال يتجاوز 10 أوراق على أقل تقدير حسب التسعيرات, في بلدٍ أصبح حتى الهواء فيه مسعراً بسعر معين, بسبب مافيات الفساد, التي أصبحت أشبه بمرضٍ ينخر جسد البلاد.

ننتقل بالذاكرة ألى صورة أكثر ألماً, أطفال أستشهد ذويهم, ومن كان مسؤول عن أعالتهم, بسبب العمليات ألارهابية, ليجدوا انفسهم بين ليلة وضحاها يبحثون عن رغيف العيش, فلا يكفي أن الارهاب حرمهم من ألاب أو ألاخ , أو الأم التي كانت مسؤولة, عن أعالة العائلة بعد أن ترملت مبكراً, ليجدوا أنفسهم أنتقلوا بعد اليتم الى التشرد والحرمان, فراحوا يفترشون, الأرصفة يطلبون العطف وألاحسان, فقد يتمهم ألارهاب وشردهم ألاهمال الحكومي.

الكهرباء بطبيعة الحال, لن تصبح ذكرى نأمل ان تكون كذلك في الحكومة الجديدة, بل هي في الحقيقة كابوس يطارد العراقيين, تصريحات ووعود, تملأ وسائل ألاعلام في الشتاء, تدور معظمها حول تصدير الكهرباء الى الخارج, لتتبخر جميعاً مع حلول الصيف اللاهب, بالتزامن مع شهر رمضان, الذي يحل منذ عدة سنوات موسم الصيف, فيصوم الشعب العراقي, تحت حرارة الصيف, وعدم توفر الكهرباء.

بعد معاناة الكهرباء, يحل الشتاء, وطوال العام نسمع عن مشاريع وأستعدادات, تغرق مع أول زخة مطر, بينما يجلس ساسة الخضراء, يتفرجون عبر الشاشات على أنهيار السقوف الطينية, فوق رؤوس ساكنيها.

وسط كل تلك الصور المؤلمة, تبقى صور سقوط محافظة الموصل, عن طريق خيانة قادة من ورق, هي ألاكثر ألماً, وما تبعها من صور المهجرين والنازحين, والشهداء, والمزادات التي أقيمت لبيع العراقيات, تلك الصور لم تصبح ذكريات بعد, بل هي يوميات تسبب بها ساسة الفشل, من الحمقى والمتسلطين.

تلك أبرز يوميات الشعب العراقي, طوال ثمان سنوات, أضيفت ألى ما قبلها من سنوات الحكم الدكتاتوري قبل عام 2003, لتبقى تلك الذكريات المريرة, والسنوات الأكثر مرارة, فجوة في ذاكرة التاريخ العراقي, نأمل أن تُمحى, بعد تشكيل الحكومة الجديدة, عسى أن ينتفع أعضاؤها من أخطاء من سبقهم, فالمقابر قد أمتلأت من الشهداء, ولون الحداد هو ألابرز, في يوميات العراقيين, فالعراق بحاجة لسنوات خالية, من تسلط الطغاة.

نفذت قوات حماية شنكال المؤلفة من كريلا قوات الدفاع الشعبي، وحدات حماية الشعب ووحدات مقاومة شنكال عمليتين منفصلتين اليوم ضد مرتزقة داعش، قتل فيهما 5 مرتزقة ودمرت سيارة لهم.

وبحسب ما أفاده مراسل وكالة أنباء هاوار في منطقة شنكال فإن قوات الدفاع الشعبي ه ب ك ، وحدات حماية الشعب ي ب ك ووحدات مقاومة شنكال ي ب ش نفذت اليوم مابين الساعة 08.00 و 09.00 عملية عسكرية ضد المرتزقة في قرية شرف الدين الواقعة شمالي جبال شنكال، تم فيها تدمير سيارة تابعة للمرتزقة بشكل كامل ومقتل جميع من فيها.

أما العملية الثانية فقد نفذت ما بين الساعة 10.00 و الساعة 11.00 في قرية شوركا القريبة من قرية شرف الدين، حيث استهدفت قوات حماية شنكال رتلاً للمرتزقة مؤلفاً من 7 سيارات، قتل على إثرها 5 مرتزقة.

جدير بالذكر أن قوات حماية شنكال كانت قد نفذت أمس عدة عمليات عسكرية أمس ضد مرتزقة داعش في قريتي جدالي وكزلكنتي، قتل على إثرها العديد من المرتزقة.

firatnews

بين ليلة وضحاها أصبح أقليم كردستان محط أهتمام العالم وشاغل أنظاره  ، وقد يبدو الأمر للوهلة الأولى استثنائيا ، ونادر الحدوث ، حيث لم يحدث قط منذ الحرب العالمية الثانية اجماع اقليمي ودولي حول قضية او بلد ما مثل ما يحدث هذه الأيام من تأييد المجتمع الدولي بأسره لأقليم كردستان في تصديه لأرهابي تنظيم ( داعش ) أقوى وأغنى و أخطر تنظيم ارهابي في العالم . ولكن لهذا الأهتمام أسباب موضوعية تتعلق بأمن واستقرار الشرق الأوسط ومصالح الدول الغربية والقيم التي يؤمن بها المجتمعات المتحضرة .
لا يخفي على المتتبع لتطور اقليم كردستان في كافة مجالات الحياة الأنسانية وتحديث المجتمع الكردستاني في السنوات الأخيرة ، ملاحظة قيم التسامح العرقي والديني والمذهبي المتجذر في الثقافة الكردية ، وهذا ما أشار اليه الرئيس أوباما في كلمته التأريخية عندما أجاز تقديم المساعدة العسكرية العاجلة لقوات البيشمركة لصد قطعان ( داعش ) وردعهم عن المساس بأمن وحرية كردستان .
صحيح ان التراجيديا الأنسانية الكبرى التي تعرض لها الأيزيدييون الكرد في مدينة سنجار والحصار الذي فرضه ارهابي داعش على النازحين الى المنطقة الجبلية القريبة منها، كان احد العوامل الأساسية التي دفعت البيت الأبيض الى اتخاذ قرار عاجل بتوجيه ضربات جوية فعالة الى مواقع الأرهابيين بعد أقل من 36 ساعة من هجوم مسلحي( داعش ) على حدود الأقليم ودون انتظار قرار من مجلس الأمن الدولي كما كان الأمر في بعض المناطق الساخنة الأخرى في العالم التي تدخلت فيها الولايات المتحدة الأميركية عسكريا ( البوسنة ، ليبيا ) ثم اتخذ الرئيس اوباما قرارات لاحقة بمد البيشمركة بالأسلحة الحديثة وزيادة عدد المستشارين الأميركيين في أربيل والقاء المياه والطعام الجاهز الى العالقين في جبل سنجار . وحذت دول الأتحاد الأوروبي حذو الولايات المتحدة الأميركية في تقديم الدعم العسكري المباشر لقوات البيشمركة والمساعدة الأنسانية العاجلة لمنكوبي سنجار وابدت دول كثيرة تأييدها ومساندتها للأقليم في تصديها لعدوان دولة داعش الأرهابية نيابة عن العالم بأسره .
ولكن ثمة عوامل أخرى فرضت نفسها على البيت الأبيض في اتخاذ القرار التأريخي بمساندة الكرد ، ويمكن تلخيصها فيما يلي :
1 – دفعت الولايات المتحدة الأميركية ثمنا غاليا للأخطاء التي ارتكبتها ادارة الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش حيث بلغت خسائرها البشرية حوالي ( 5000 ) ضابط وجندي واصيب أكثر من ( 35000 ) آخرين بأعاقات دائمة وأنفقت مئات المليارات من الدولارات على المجهود الحربي ، لتترك العراق بعد انسحاب قواتها منه في نهاية عام 2011 في وضع لا يحسد عليه . أي ان كل الجهود الأميركية ذهبت هباءاً ، ما عدا استثناء واحد هو أقليم كردستان المستقر أمنيا والمزدهر أقتصاديا.
التجربة الديمقراطية والتنمية المتسارعة في الأقليم نموذج ناجح حيث أثبت الكرد انهم أقرب شعوب الشرق الأوسط الى القيم الديمقراطية والأخلاقية والثقافية للحضارة الغربية واكثر استعدادا وكفاءة لتحديث مجتمعهم من أي مكون آخر من مكونات العراق .
لقد أصبح اقليم كردستان واحة للأمن والأمان المادي والديني والسياسي في العراق المضطرب وفي الشرق الأوسط عموماً وسوقا واعدة ذات بيئة استثمارية جاذبة للشركات العالمية وملاذا لكل العراقيين النازحين والمضطهدين .
هل يوجد في الدنيا بأسرها كيان آخر بحجم اقليم كردستان وبعدد نفوسه يحتضن أكثر من مليون وربع المليون لاجيء من مناطق العراق الأخرى المتوترة ومن شتى الأعراق والأديان والمذاهب ، اضافة الى حوالي ربع مليون لاجيء سوري معظمهم من الكرد .
الكثير من اللاجئين ينتشرون في العديد من بلدات الأقليم كضيوف أعزاء يحميهم القانون وتقاليد الضيافة الكردية التي أشاد بها المستشرقون كثيراً في الماضي وكل من زار الأقليم في السنوات الأخيرة من العرب والأجانب .
2– يتمتع أقليم كردستان الغني بالموارد الطبيعية - كالنفط والغاز اضافة الى المعادن الثمينة التي لم تستثمر بعد - بقيمة جيوستراتيجية كبيرة وهامة على المستوى الأقليمي والدولي لوقوعه في قلب الشرق الأوسط ، وهو اليوم ، كما كان الأمر في الماضي ممر بالغ الأهمية للتجارة بين بلدان المنطقة . ان وصول داعش الى داخل اقليم كردستان كان سيؤدي الى عدم الأستقرار في العراق ومنطقة الشرق الأوسط ويشكل خطرا على تركيا - العضو في حلف الأطلسي - وايران وعلى الشرق الأوسط عموما .
3– لعبت وسائل الأعلام الأميركية والرأي العام الأميركي دورا ضاغطا على البيت الأبيض وفي لفت الأنظار الى مأساة الأيزيديين والأهمية القصوى لأقليم كردستان كحجر أساس لأستقرار الشرق الأوسط ، وطالب العشرات من اعضاء الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركي بنجدة الكرد ومد قوات البشمركة بالأسلحة الثقيلة الحديثة اللازمة لدحر داعش وتطهير كردستان والعراق من رجس هذه التنظيم المتوحش ، المجرد من كل القيم الأخلاقية والدينية والأنسانية .
ويقول الصحفي الأميركي البارز فريد زكريا في آخر مقال له ان الشعب الكردي قوة ديمقراطية في الشرق الأوسط و صديق موثوق للولايات المتحدة الأميركية .
وخلال كتابة هذا المقال أتصل بي صديق مسيحي عزيز ، هاجر الى الولايات المتحدة قبل حوالي ( 40 ) عاما ، وهو اليوم يحمل الجنسية الأميركية ورجل اعمال ناجح وعضو بارز في الحزب الجمهوري الأميركي . نقل لي هذا الصديق آراء ومشاعر المواطن الأميركي العادي ازاء اقليم كردستان . قال انه استطلع آراء عدد كبير من أعضاء الحزب الجمهوري الذين أبدوا اعجابهم بالتقدم المتسارع في الأقليم الذي تحول خلال سنوات قليلة الى بلد يسعي للحاق بالحضارة العالمية واصبح واحة للأمن والأستقرار والأزدهار . وان الولايات المتحدة لن تسمح أبداً لأحد كائنا من يكون ، المساس بهذا النموذج الناجح . كما أشاد الأميركيون بشجاعة البيشمركة وصمودهم البطولى امام الهجمة البربرية لقطعان داعش .
4 – انتهجت القيادة الكردية سياسة متوازنة مدروسة ومرنة في التعامل مع الجارتين الكبيرتين تركيا وايران ، حيث استطاعت تأسيس علاقات حسن الجوار والأحترام المتبادل والحرص على المصالح المشتركة معهما في آن واحد ، مع الحفاظ على استقلالية القرار الكردي . وهوانجاز بارز لسياسة الأقليم الخارجية ، اذا علمنا ان تركيا وايران كانتا على مدى مئات السنين وما زالتا تتنافسان لبسط نفوذهما على كردستان والعراق .
كما نجحت القيادة الكردية في التعريف بالقضية الكردية وكسب كثير من الأصدقاء للشعب الكردي والمناصرين للقضية الكردية في اوساط النخب السياسية المؤثرة في الغرب واجتذاب الأهتمام الدولي المتزايد بأقليم كردستان الناهض ولا أدل على ذلك من وجود أكثر من ( 30) ممثلية دبلوماسية في العاصمة أربيل . ولدى الأقليم اليوم علاقات متعددة الجوانب مع عدد كبير من دول العالم .
كل هذه العوامل مجتمعة جعلت التجربة الديمقراطية في أقليم كردستان والأستقرار الذي ينعم به نموذجا يحتذى في وسط منطقة مضطربة وبالغة الأهمية بالنسبة الى المجتمع الدولي ، وجعلت الدول الديمقراطية العريقة تسارع الى نجدة الشعب الكردي وقواته المسلحة في صراعه الدامي مع دولة الأرهاب الداعشية ، هذا الصراع الذي يتوقف على نتيجته مصير الشرق الأوسط بأسره .
جــودت هوشـيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

رخصَ الاوركيدُ ياغاليَتي

فشكا حزناً وغنّى وبكى

أرخصوهُ فيّضوا ادمعه

وعلى حائط مبكاه اتكا

ذاكرا ايامه منكسرا

ذابل الخديّن أضحى مُنهكا

في المنافي قد قضى مُنتحبا

قاحلا مستعبدا مُنتـَهكا

رخص الأوركيد والليل دجى

وادلهمتْ ، والضيا قد أحلكا

وعراق ٍ عندما الشوكُ قسا

عانقَ الورد وباس الليلكا

وعراق ٍ كنتُ قد توّجْتهُ

بين " ريحان ٍ وراح ٍ" مَلِكا

كان يسري أكؤوساً من نشوة ٍ

بأمان ٍ كان يمشي مَلَكا

يالبغداد غدتْ محرقة ً

للذي فجّرها بل سفكا

فاسقنيها أدمعا في أدمع ٍ

وجراحات ٍ وسُمّا مُهلِكا

آه يابغداد طأطأتِ لهم

رأسَك الغالي ارتديتِ الحَسَكا

فعلى صدرك غدرانُ دم ٍ

وعلى خدّيْك ِ نهْرانُ بُكا

أنكرَ الحُجاجُ عمداً حجة ً

وصياماً وصلاةً وزكا

سرقوا عقدكِ قومي اكتسحي

من بشعبي السومريْ قد أشركا

جنّدي نخلـَكِ سيفا واسلخي

عارَهم ، ولتقبري مَن أفِكا

إقرعي ناقوسَ تموز الوفا

مزّقي الارضَ وشقّي الفلـَكا

*******

11/8/2014

وتعاد الكرة في قرية ( كوجو ) السنجارية الايزيدية من جديد يوم امس التي يقطنها كرْدكم سيادة الرئيس .. ، لتواصل قوات العدو الداعشي الوحشي سقوطها الأخلاقي لتبيد رجالاتها كالحشرات تماما وتاخذ اعراضكم الكرديات الايزيديات الفاتنات من نساء وفتيات لتعْرضهن في المزاد العلني للمزايدة و البيع قد يشبع وينتعش وينتشي بهن امراءهم واسيادهم الوضعاء السفلة امام اعينكم سيادة الرئيس واعين كردستانكم ...!

تدفق الخيرات الدولية الى كردستانهم ، وابادتهم مستمرة وقياداتكم وجنابكم لا تحركون ساكن ..

انشغالكم باستلام الخيرات الدولية والنّعم التي فتحها عليكم الايزيديون بدمائهم وشرف بناتهم ..

انتعاش الجانبين الاقتصادي والعسكري في كردستانهم وحملات الإبادة علىهم متواصلة وبنجاح فائق ...

خارطة طريق جديدة ، ومخطط في منتهى النجاح تمكنت قياداتكم المكلفة ان تصل الى هدفها من خلاله ، أي التضحية بشنكال بلد العظام والابطال ، واتخاذ كرْدكم الايزيديون الذين تنعتوهم دوما بانهم ((اصالة الكرد)) الكرد الاصلاء سيادة الرئيس ! ، مقابل الدعم الدولي المتدفق من سلاح واموال نقدية ومواد غذائية وخير من الله ،إضافة الى ارسال الطائرات الامريكية لتدمير قوة داعش .

لذا ههنا ـ لا بدل لنا للإشارة ان كان هذا الهدف ، فلاشك ، اصبح بمقدوركم الان الوقوف على اقدامكم من بناء علاقات استراتيجية اقتصادية وعسكرية مستقبلية وعلى أساسها سياسية أيضا مع مختلف بلدان العالم والى الابد ..

خطة مباركة حقا يا سيادة الرئيس !

نبارك لكم نصركم على قومكم !

لم نعد نبكِ على الأموات !

لم نعد نستنجد بالله !

لم نعد نخاف الله

لانه انتهى ومات من زمان ولم يعد موجودا ليدافع عن مخلوقات ضعيفة مثلنا ، وحده هو المسؤول عن خلْقها وابتلاءها بين براثن الأقوياء ومخالب الظلاّم !

الله غير موجود سيادة الرئيس !

لذلك لم نعد نبكي على صراخ الأمهات اللواتي وضعن مواليدهن بين الصخور ومُتْن معا قبل ان يروا النور ، وكنّ خير وليمة للكلاب وحيوانات الجبال !

حتى بدأت داعش بالانهزام طوعا ، لا قسرا من هجوم وخوف بيشمركهنا المكلفون برسالة كردستان الشريفة ، بل ، لعدم تحملهم رائحة الموت العفنة من تلك الجبال !

شكرا لهم لانهم سيغادرون لهذا السبب وليس بقوة نخوتكم واصراركم على عودة أهلنا الى ارض الأمان ،

شكرا لانكم هنا أيضا انتصرتم !

لم نعد نبكي على دماء الأطفال والشباب المراق على موائدكم سيادة الرئيس

وانتم تتناقشون وتبحثون مع قياداتنا الايزيدية المشلولة والمحكومة بكراسيها وباوامركم المجردة عن العدالة الإنسانية والمسؤولية القومية التي امنها بايديكم قائدنا البار الخالد والدنا ( مصطفى البرزاني ) ..

والان لا بد لي ان اخبركم لماذا نبكي ،

اتدري لماذا ؟

اكيد انك ستتفق معي بان كردستان وشرفها امانة باعناقكم ،

لكنكم من المحزن ، لم تثبتوا بانكم خيرخلف لذلك السلف ..

سيادة الرئيس :

نحن نبكي على السبابا ، نحن نبكي على شرف وارض وعرض كردستان يباع بالمزاد العلني في سوق النخاسة ، سلمتم شرف كردستان باياد ٍ فقيرة وضيعة لا تعرف شيء عن لغة الضمير والإنسانية و الاخلاق ، ولم تفوا بدروسٍ علمنا إياها والدنا الخالد مصطفى البرزاني ..

شكرا لكم مرة أخرى

لأن كردستان فعلا قوية و منصورة الآن !...

سندس سالم النجار

((اليوم الثامن))

اكد سكان محليين في بلدتي راوة والقائم الواقعتين غرب الأنبار قولهم إن خليفة داعش أبوبكر البغدادي زار مقاتليه في البلدتين ومعه نحو 50 سيارة محملة بالمقاتلين والانتحاريين يقومون بحمايته أمس الجمعة .

 

وأضاف السكان أن البغدادي يتواجد الآن في القائم الحدودية مرجحين توجهه مساء اليوم إلى محافظة الرقة في الأراضي السورية.

ت/أ- ن /12

 

السومرية نيوز/ بغداد
كشف محافظ نينوى أثيل النجيفي، السبت، ان سعر برميل النفط المباع من قبل "داعش" انخفض من 20 دولاراً للبرميل الى 12 دولاراً بعد صدور قرار من مجلس الأمن الدولي ضد التنظيم في العراق والنصرة في سوريا، وفيما دعا الى التعجيل بطرد التنظيم.

 

وقال النجيفي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "قرار مجلس الأمن، أمس، الذي صدر وفق البند السابع ويتيح للعالم استخدام القوة ضد داعش، أسهم بانخفاض سعر برميل النفط المستخرج من حقل عجيل في محافظة صلاح الدين من 20 دولاراً الى 12 دولاراً للبرميل"، مرجحاً "انخفاض السعر أكثر".

 

وأضاف النجيفي، أن "القرار الدولي سيضعف موارد داعش العسكرية والمالية كثيراً"، مطالباً بـ"الإسراع في حسم الموضوع وطرد داعش".

 

ولفت الى أن "القيادات الأجنبية لداعش لن تتفاجأ عندما تتبرأ منهم الدول التي كانت تدعمهم وقد يختفون في مناطقهم التي جاؤوا منها"، مبينا أن "الدواعش المحليين الذين أساؤوا الى أبناء بلدهم فقتلوا وسلبوا ونهبوا واغتصبوا سيحتارون في أي جحر سيحتمون من غضبة أبناء بلدهم".

 

وكان مجلس الامن الدولي صوت، مساء امس الجمعة، بالاجماع على قرار تبنته بريطانيا يتضمن فرض عقوبات ضد من يمول ويزود الجماعات "الارهابية" بالسلاح في العراق وسوريا.

إن الإعصار داعش ، التی بدأت تعصف منذ فترة فی کوردستان ، إنها لیست العاصفة الاولی ، کما إنها لن تکون الأخیرة ، فهی واحدة من مئات ، بل من الآلاف من الأعاصیر والعواصف الهوجاء المدمرة ، التی تعرضت لها الکورد ، منذ أن غزا برابرة الصحراء کوردستان . فمثلما تتعرض الولایات المتحدة الأمریکیة ، لأعاصیر شدیدة ومدمرة ، کإعصار هیریکین ، وتورنادو ، وکاترینا ، وساندی ، وغیرها ..، فهکذا تتعرض کوردستان لأعاصیر برابرة الصحراء ، منذ أربعة عشرة قرنا . فقلما مرعقد من الزمن وإن لم یتعرض کوردستان لعاصفة أوإعصار مدمر . فخلال خمسون السنة الماضیة ، تعرضت کوردستان لثلاثة أعاصیر مدمرة، وهی إعصار الفرهود ( ١٩٦٣ ) ، وإعصار الأنفال ( ١٩٨٨ ) ، وإعصار داعش ( ٢٠١٢ ) فی غرب کوردستان ، و( ٢٠١٤ ) فی جنوب کوردستان ، هذا إضافة إلی العدید من العواصف الصغیرة وذات تأثیرات محدودة فی بعض المناطق . ( علما هناك للأجزاء الاخری ، أعاصیرها الخاص بها ، فمثلا لشمال کوردستان ، هناك ، آعاصیرکثیرة ، منها ، أعاصیر الذئاب الرمادیة ، وأعاصیرالسلطان ، وأعاصیر الخلیفة ، وإعصار أتاتورك ، وإعصار أردوغان . وهکذا فلغرب کوردستان ، ولشرق کوردستان ، أعاصیرهما الخاصة بهما ) .

ولکی تکون الصورة واضحة تماما ، ومفهومة أکثر ، نتطرق بصورة موجزة ، لتأثیرتلك الأعاصیر، علی کل من الولایات المتحدة الأمریکیة ، وکذالك علی کوردستان . إن الأعاصیر التی تتعرض لها أمریکا ، هی من أقوی أنواع الأعاصیر المعروفة فی العالم ، ومن أشدها علی الإطلاق ، وقد تسبب إلی إلحاق خسائر جسیمة فی الأرواح والممتلکات ، ففی بعض المرات ، وصل عدد الأشخاص الذین فقدوا حیاتهم إلی عدة مئات ، کما الخسائر المادیة ، فی بعض المرات ، تعدت العشرات من البلایین من الدولارات . خاصة عندما تکون الأعاصیر مصحوبة بأمطار غزیرة وتؤدی إلی حدوث فیضانات مروعة . ولکی نقدر حجم المأسات التی یعانی منها المواطن الأمریکی ، ینبغی أن نضع أنفسنا موضعهم تماما . فلا بد من أن المواطنین الذین تتعرض بیوتهم ومدنهم للإعصار، قد یعانون ما یعانون ، لأنهم هم وحدهم ، أکثر من غیرهم یشعرون بکامل حجم المآسی وثقل الآلام ، أکثر من غیرهم ، لذا ولابد من أنهم قد یشعرون بنوع ما بمرارة الأحداث وقساوة الطبیعة .

وبالنسبة لتأثیر الأعاصیر علی الکورد فی کوردستان ، من المفضل أن نسمعه من لسان أحدهم ، کما هو :

١ - غرق الناس فی جغرافیة معینة ، وفی بعض المرات ( شعب بالکامل ) ، فی بحر من الدماء والدموع .

٢ - الخسائر المادیة لا تقدر ، والخسائر فی الأرواح تتعدی فی بعض المرات إلی مئات الآلاف ، کإعصار الگولالة ( جلولاء ) ، وإعصار ایلام ، وإعصار نهاوند ، وإعصار الأنفال ، فی سبیل الأمثلة لا الحصر .

٣ – سبی عشرات الألاف من النساء والأطفال ، وبیعهم فی سوق النخاسة کعبید ، ، کإعصار الأنفال ( عشرات الآلا ف من الکوردیات تم سبیهن ، من مختلف نواحی کوردستان ) ، وکإعصار داعش ( مئات من نساء الایزیدیات ) ، دع ماحدث طوال أربعة عشرة قرنا منذ غزوالبرابرة الأعراب لکوردستان .

٤ - إن الأعاصیر التی تعصف فی کوردستان هی من صنع برابرة الصحراء أو الأتراك أو الفرس .

٥ – کل الأعاصیر ، هی مسیسة ، هادفة ، مبرمجة ، مخططة ، وبدقة متناهیة ، وتوقیت معین ومحدد ، بحیث تعرقل ، وتمنع أن یحیا أی جیل ، من الأجیال ، منذ أربعة عشرة قرنا ، حیاة إعتیادیة و بصورة طبیعیة ، خوفا منهم من کشف حقیقة بضاعتهم الفاسدة .

٦ – الهدف من هذه الأعاصیر هی نشر الأمراض الإجتماعیة ، کالجهل ، والفقر ، والمرض . بین الکورد فی کوردستان .

٧ – فرض لغة وثقافة المحتل ( إما عربی ، أو ترکی ، أو فارسی ) علی الناس .

٨ – العمل بجد ، وبشتی الوسائل والأسالیب ، لإمحاء الکورد من الوجود . سواء بالتعریب ( تتریك فی الشمال ، وتفریس فی الشرق ) ، أو بالإبادة ، أو بالترحیل ، أوبالتهجیر، أوبالتشرید ، أو بالأمراض الساریة ، أوبالأوبأة الخبیثة .

٩ - لهذه الأعاصیر ، تأثیرات نفسیة مدمرة علی المجتمع الکوردی المبتلی ، نتیجة الشعور والإحساس بالظلم والمذلة والمهانة . والإحتراق بنار غریزة دافع الإنتقام .

١٠ - إفساد حیاة الناس وتحویلها إلی جهنم لایطاق ، بالتخویف والترهیب والترعیب المستمر والمداوم ، من نار جهنم ، ومن عقارب جهنم ، ومن ثعابین جهنم ، وحرمانهم من التلذذ بنعیم الحیاة ، وإعطاء الوعود الفارغة لهم ، التی إن لم تکن من أعاظم الأکاذیب ، فهی بالتأکید ضرب من الخیال .

لا أعتقد هناك أحد ، إن لم یشعر بالأسی والحزن ، عندما یسمع بحدوث إعصار ما ، سواء فی الولایات المتحدة الأمریکیة ، أو فی أیة منطقة اخری فی العالم ، خاصة إذا سبب الإعصار ، بإلحاق أضرار فی الأرواح والممتلکات . وأنا شخصیا أتمنی ومن صمیم قلبی ، بأن لا تکون هناك أعاصیر ، أو عواصف ، فی أیة بقعة من بقاع العالم ، وکذالك فی کوردستان . ولکن عندما افکر، أتمنی دوما ، لو کانت الأعاصیر فی کوردستان کانت کالأعاصیر فی العالم ، هی أعاصیر طبیعیة ، وإنها لیست أعاصیر البرابرة . لأن الأعاصیر الطبیعیة علی الأقل إنها لاتسبی النساء ، ولا تحاول الإبادة الجماعیة ، لمجموعة إثنیة ، أولقوم ، أو لشعب کامل ، کما إنها لا تحاول أن تفرض شیئا مکروها علی الناس ، وأخیرا لا یحترق الناس ، بنارغریزة دافع الإنتقام ، من البرابرة الهمج الأوباش .

حقیقة الواقع المر :

الکورد جمیعهم ، الیوم یعلمون جیدا ، بأن العالم مبنی علی الکذب والظلم والدجل ، ویعون بأنهم یعایشون ویجارون ، همجا لا یعرفون معنی للشبع والإکتفاء ، وهم دائما فی کمین ، وهم فی إنتظار الفرص والحین ، ولا یغمض لهم العین ، للإنقضاض علی الضعیف والظفر به . ویعلمون بأن دواعش الیوم ، هم نسخة طبق الأصل لدواعش أیام زمان ، فإنهم إن لم یکونوا أکثر همجیة منهم ، فإنهم لیسوا أقل دمویة منهم . کما وإنهم یعلمون ، بأن صدام ، وبشار ، ومالکی ، هم نفس قعقاع ووقاص وعرعور أیام زمان . کما وینظرون إلی أردوغان واوغلو ، کأنهم هم نفس هولاکو وتیمور ، وذئابهما الذین کانوا یعلقون اللحم النی ( الطری ، الغیر مطبوخ ، أو مشوی ) بسروج ما یمتطون . کما ویحسبون للأکادیمی الغربی الذی یأتی ویضع علمه وخبرته تحت تصرف أردوغان ، لإبادة الکورد ومحوهم من الوجود ، بنفس حسابهم لهولاکو ولأردوغان . کما إنهم علی یقین تام ، بأن حقوق الإنسان ، والإنسانیة ، والمعتقدات کلها ، وعلی الإطلاق ، وبدون الإستثناء ، هی من أعاظم الأکاذیب ، وأخطر الإبتکارات للایقاع بالشعوب والمجتمعات . وإنهم لعلی علم ، وبأدق التفاصیل ، بأن الذین یقتلون الناس ، ویقطعون رؤوسهم ، باسم الله ، وفی سبیله ، لیس فی فکرهم ، ولا فی قاموسهم شیئ باسم الله ، وإذا ذکرهم أحد باسمه ، لقالوا کما کان یقول البعثییون ، أیام حزب البعث الفاشی والشوفینی ، بأن الله مجاز ، أو فی إجازة . فکورد الیوم یعلمون جیدا بأن الله فی إجازة . وأطلق ید الدواعش .

علی الطریق الصحیح وفی الإتجاه الصائب

الکورد جمیعهم علی علم ، بأنهم فی ظروف وأوضاع صعبة للغایة ، ولم یکن بمقدورهم لحد الیوم ، أن یجبروا الأعداء للرضوخ بالقبول بهم کشعب ، ولهم الحق بحیاة حرة کریمة ، کما ولم یکن باستطاعتهم إنتزاع حقوقهم المغتصبة منهم . فهذه الحقائق الشاخصة ، وهذا الواقع المر ، لیس لا یخیفهم فحسب ، بل یزیدهم ، وسیزیدهم عزما وإصرارا ، وحزما وثباتا ، لخلاص أنفسهم وبنی جلدتهم ، من شر وشرور الإڕهابیین الهمج المتعطشین للدماء ، وتلقینهم لأعداء البشریة ، دروسا لن ینسوها . وإنهم لقد عقدوا العزم لیس للتصدی والرد ، بل لمحاربتهم ومقاتلتهم ، إلی حین إجبارهم بالکف عن تلك العقلیة البدویة البدائیة البالیة ، والتخلی عن عادة الغزو ، العادة القبلیة اللعینة ، التی هی وسلیتهم ومهنتهم للکسب ، عن طریق السلب والنهب ، وسبی النساء والمتاجرة بهن ، وبیعهن فی أسواق الرق والعبودیة .

لقد عاهد عشاق الحریة ، من الشابات الکوردیات الثائرات ، والشبان الکورد الثائرین ، عهد الأحرار لبنی جلدتهم ، بأنهم من الیوم فصاعدا ، صمموا تصمیم المقاتلیین الکورد الأشداء ، أن یتعاملوا مع البرابرة بمنطقهم الغوغائی ، وبشریعتهم الهمجیة ، لا أن یردوا الساع ساعین فحسب ، بل أن یجعلوهم أن یدفعوا ثمن کل الجرائم البشعة التی ارتکبوها هم أضعافا مضاعفة ، إضافة إلی إجبارهم ورغما عنهم وهم ساغرون ، دفع فاتورة کل الفواحش والهمجیات التی اقترفها أسلافهم البرابرة الهمج وعلی مدی أربعة عشرة قرنا . لقد عاهد ثوارالکورد ، عهدا نهائیا ، بأن یقتصوا من کل من دنس تربة کوردستان الطاهرة ، وأن یعاقبوا کل من مد أیادیهم الخبیثة إلی حرائر الکورد . بالضرب علی رؤوسهم العفنة ، إلی أن یلعنوا حظهم العاثر ، والیوم الذی فیه ولدوا ، عقابا وجزاءا عادلا لهم . کوضع حد نهائی ، وأبدی لهؤلاء البرابرة الصحراویین .

١٦ / ٠٨ / ٢٠١٤

 

الله عزوجل عندما خلق الانسان خلقه على صورته وجاء بالاديان لتكون رسالة تحمل طياتها المحبة والتعايش السلمي وعدم نبذالاخر. لم يفضل قوم على القوم الاخر والكل متساوين امامه ( ويقول اناالي الخلق وانا الي احاسب كل واحد حسب اعماله), وكما جاء بالقران الكريم (لكم دينكم والى دين ).اذن علينا جميعا ان تعامل بالمحبة والسلام واحترام الاخر,في الاون الاخيره ظهرت اطراف اسلاميه متطرفه وتحارب الاديان الاخرى وحتى الاخوه المسلمين, والقتل حسب الهويه.ونلاحظ ما يجري في سوريا والعراق من قتل وتهجير وطلب اشهار الاسلام او دفع الجزيه للمسيجين واما بالنسبة الى الاخوه الآزيديه اما اشهار اسلامهم او القتل لااخيار ثالث وهذا ما راح ضحية هذاالعمل البربري بقتل 500رجل ,وسبي نسائهم وجعلوهم من  ملك اليمين للاعصابات داعش المدعومة من بعض الدول الاسلاميه وفي مقدمتهم السعوديه وقطر وتركيا,وكل هذا الظلم والاعتداء على الانسانيه نجد ان الدول الاسلاميه ومنظمة المؤتمرالاسلامي لايحركون ساكن حتى  ببيان التنديد بصوره رسميه يستنكروا هذه الاعمال الهمجيه المحسوبة علي الاسلام,وانا اقول الاسلام المعتدلين واللذين يخافون الله الحقيقي هم الضحية...اذا صدر في الغرب  من اساءة لرسول, من انسان غير معروف اتجاهه الديني , تخرجون بقرارات والاستنكار والتنديد بالاضافةعلى ذلك, نجد عندما قامت اسرائيل بضرب قطاع غزه وانا والكل تدين هذا, قامت الدنيا وقعدت وبدء التحرك الاسلامي على كل المستويات في المؤتمرات وتقديم المساعدات بالرغم ان الدول الغربيه  والتي تحسبونها على الكفر, قدمت اضعاف ماقدمته الاطراف الاسلاميه, واليوم تذبح اقوام من الوريد الى الوريد ولا يهتز ضمائر الدول الاسلاميه ليس لش لانهم من الديانات الاخرى,لماذا تكيلون بمكيالين ايها الدول الاسلاميه ومنظةالمؤتمر الاسلاميه...عندما يجري الحديث عن الارهاب نجد الدول الاسلاميه يمرون على الحدث مرة الكرام ويظهرون انهم يستنكرون الاعمال الارهابيه بدون الاشاره الى الجهة الارهابيه بالاسم اي القاعده او الداعش او النصره...اين انتم يا عشائر العراق الغيارا,ألم يحرككم ضميركم على ما يجري في الموصل واطرافها, اين انتم يا عشائر شمر او وجبور وكل العشائرالعربيه العريقه في العراق,أليس تربطكم مع هولاء المنكوبين الرابطة الوطنيه والانسانيه والجيره ,وهم اقوام وجدوا على ارض العراق قبل ماتجدون ,وانتم قبائل رحل جاء بكم من الحجاز ومحيطها, اصحوا من النوم ودافعوا عن قيمكم وكرامتكم العشائريه لان هولاء ابناء محافظتكم وقدموا لكم الجميل في وقت معين الا يكون من الواجب ان تردون جميلهم والرسول يوصي بسابع جار وانتم تاخذون الداعشين الى بيوت المسيحين ....واخيرا نطلب من الله ان ينور عقولكم وتعودوا الى رشدكم وتفكرون بما يجري حولكم من الداعشين اللذين جاءوا من شيشان ومن كوسوفو ومن السعوديه والدول الاخرى ويحكمونكم وانتم ابناء عشائر الغياره مفروض ان تكونون غياره على بناتكم واهلكم وجيرانكم......

كوركيس داود الاينشكي

 


من المعروف أن الغيرة تأتي نتيجة حب الشخص لشخص آخر فالمرأة عندما تحب رجلاً تكون أول دلائل الحب عليها هي أنها تغار من امرأة أخرى عليه وكذلك الرجل فعندما يحب امرأة يغار عليها من رجل آخر .

لكن هل هذا كافي لأن نقول أن الغيرة هي نتيجة حب الرجل للمرأة أو حب المرأة للرجل فقط : لا بالطبع فالغيرة لها أشكالها وأصنافها .

ومن هنا سنطرح عدة أسئلة :

- هل الحب الزائد يخلق الغيرة ما بين الرجل والمرأة ؟ نعم لأن الطرفان يخافان أن يفقد أحدهما الآخر لأي سبب من الأسباب

- هل الغيرة تظهر في حالات حب الرجل للمرأة فقط أو العكس ؟ لا فهناك حالات كثيرة لا تتوقف على حب الرجل للمرأة فهناك أنواع للغيرة ومنها غيرة الرجل الفقير من الغني , غيرة المرأة من جمال المرأة الأخرى , غيرة الطفل من الأخ الجديد , غيرة الشخص الفاشل من الشخص الناجح , غيرة المرأة من سعادة المرأة الأخرى , وهناك الكثير من أنواع الغيرة ....

- ما تأثير الغيرة على العلاقة الزوجية ؟ طبعاً وبكل تأكيد سنحكم على هذه العلاقة بالفشل .. أولاً : سببها انعدام الثقة بين الطرفين وخاصة إذا كان أحد الطرفين يعاني من نقصان في شخصيته ولا يستطيع أن يعوضها بنفسه ونتيجة انعدام الثقة تجعل من الرجل أن يغار على المرأة حتى يمكن أن تؤدي به إلى الشك ونتيجة الشك قد يؤثر سلبياً على علاقتهما ويمكن للشك ما بين الطرفين أن يؤدي إلى أصعب المشكلات ومنها : 1 – الطلاق 2 – القتل فمن الصعب تجاوز الغيرة بين الرجل والمرأة في العلاقة الزوجية وهذا يطبق على المرأة أيضاً لكن لا يمكن أن نجزم أن غيرة المرأة أقوى من الرجل

- هل الغيرة تكون أقوى في مراحل ما قبل الزواج أو بعده ؟

على حسب هذا الزواج فإذا كانا الطرفان متزوجان على النصيب من دون حب لا أظن أن الغيرة ستكون قوية قبل الزواج لكن ما بعد الزواج يمكن أن تنشأ هناك غيرة قوية بين الطرفين لأن مع العلاقة الزوجية الطويلة يكتشف الشخصان بأن هناك أشياء يغارون عليها على بعضهم ممكن من أشخاص معينين , ممكن من خلافات تظهر بينهم وما بين العلاقات الاسرية فتشب الغيرة بينهما لكن لا يمكن أن نقول أن هذه الغيرة غيرة الحب فغيرة الحب تكون على عكس الغيرة الأخرى .

لكن إذا كان الشخصان يحبان بعضهما ما قبل الزواج فهناك ستكون الغيرة بسيطة بحيث أن المرأة لا تظهر مشاعرها بكل سهولة لعدم إغراء الرجل بأنها تحبه ولا تستطيع العيش من دونه يعني أنه سيصبح لديها عزة نفس قوية من أن الغيرة موجودة عندها . لكن ما بعد الزواج قد تفتقد المرأة الكثير من الأشياء مما يجعل الغيرة عندها أقوى وتغار على زوجها بشكل كبير جداً حتى يمكن أن تشك به لأي درجة والنتائج ستكون سلبية بالطبع .

- هل يمكن أن نقول أن الغيرة مرض وعلينا معالجته ؟

يقولون أن هناك معالجات لأمراض الغيرة , أنا برأي لا أثق بأي علاج للغيرة لأنني لا اصفه كمرض إنما هو من شخصية الانسان ونابع من مخيلته فلا أحد يستطيع السيطرة عليه فالغيرة موجودة سواء بالحب أو غيره ...

15 / 8 / 2014

بسم الله الرحمن الرحيم

" التدخل الأمريكي "

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.

وبعد :- فقد قال الله تعالى " لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ۗ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ " آل عمران 28

لقد قامت امريكيا بالتدخل العسكري على مواقع في شمال العراق بحجة القضاء على " داعش " وبهذا الصدد نقول :-

اولاً : وقبل كل شيء وحتى نضع الأمور في نصابها وموازينها ولكي لا يتهمنا البعض بما ليس فينا نود تأكيد ما قلناه سابقاً ، لقد تم اعلان دولة للخلافة من غير توفر شروط اعلانها و لا تأهيل للقائمين عليها فهماً للشريعة بقواعدها ومقاصدها وفقه الواقع والأولويات والمآلات وقواعد الضرر والمصالح وتعارضها وكيفية الموازنة الدقيقة في مستجدات الأمور واستجلاء حالاتها ، وهذا لا يتحقق الاّ عند أهل الحل والعقد من العلماء الربانيين الذين أفنوا حياتهم في العلم دراسة وتدريساً وإفتاءً وتطبيقاً ، وهم منتشرون والحمد لله في العالم الإسلامي ، ولا يمكن أن يناط هذا الأمر الخطير بمجموعة صغيرة من العالم الإسلامي مهما كانت قوتها وعزيمتها ومهما صلحت نيتها ، وقد قلنا في بياناتنا السابقة ان اعلان الدولة أو الخلافة بهذه الطريقة مفسدته أعظم من مصلحته لما يجرُّ على المسلمين من ويلات فيكون ممنوعاً وحراماً شرعاً.

ثانياً : وبناءً على ما تقدم في أولاً فان كل الأحكام الشرعية التي مردّ تنفيذها الى الإمام من إقامة الحدود وطريقة التعامل مع غير المسلمين وتهديم المساجد التي فيها قبور وغير ذلك مما يحتاج الى دراسة فائقة الدقة التي قام بها البعض يعدُّ باطلاً ومنكراً وخطيراً على العراقيين خصوصاً وعلى المسلمين على وجه العموم ومن هنا فاننا نستنكر ما حدث لجميع الطوائف العراقية في الموصل وما جاورها فهم عراقيون لهم حق المواطنة ولا يجوز شرعاً الإعتداء على انفسهم ولا على أعراضهم ولا على ممتلكاتهم ، وهم شركاء في الوطن شأنهم في ذلك شأن المسلمين .

ونداؤنا ونصيحتنا للقائمين على الأعمال المخالفة لهذا ان يعودوا الى رأي علماء الأمة الثقات المخلصين ، و لا ينفردوا بالرأي في مثل هذه الأمور الخطيرة أو يعتمدوا في فتاواهم على من ليس متمكناً في فقه السياسة الشرعية فيكونوا ممن وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم ( ظلوا وأظلوا ).

كما ان عليهم ان يسارعوا الى ان يطمئنوا جميع أطياف الشعب العراقي في أن لهم العيش الرغيد في وطنهم ( العراق ).

وأن عليهم ان يعلموا أن فقه الأولويات يقضي بأن القضاء على المحتل الأمريكي والإيراني وأذنابه وما خلفه من عملية سياسية فاسدة هو الأولى بالإهتمام في الوقت الحاضر ، لانه مالم يتم القضاء على رأس الأفعى فانه لا يتم أي تمكين على الأرض ، والتمكين هو مناط وجوب تنفيذ الأحكام والحدود والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ثالثاً : إن الاستقواء بالعدو المحتل وأذنابه والطلب منهم التدخل للخلاص باستخدام قوتهم ضد الشعب العراقي أمر منكر ومرفوض مهما كانت التأويلات والتبريرات ، وسؤالنا هنا لأمريكيا والغرب عموماً ولأوباما على وجه الخصوص لماذا استيقظ ضميره الآن فراح يقصف المدنيين في شمال العراق بحجة ( داعش ) ولم يستيقض ضميره عندما كان المالكي ومليشياته يفتكون بأهل الأنبار وصلاح الدين والموصل وجميع المحافظات المنتفضة حتى وصل الأمر الى القاء البراميل المتفجرة على أهل الأنبار وهجر من هجر فأصبح مئات الالاف بدون مأوى وأستشهد منهم الالاف وكان ذلك على مدى ما يقرب من عام وما زال مستمراً ولم يحرّك ذلك ضمير الغرب وأمريكيا وأوباما ومن على شاكلهم وهم يدركون أن هذا العمل انما يقوم به المالكي الطائفي تنفيذاً للمشروع الإيراني في العراق ؟!.

رابعاً : اننا نناشد المسؤولين من اخوتنا الأكراد في شمال العراق خصوصاً السيد مسعود البرزاني الذي ينتمي الى عائلة علمية ودينية أن يعالجوا هذا الأمر الخطير بحكمة فلا يجعلوا مما يقوم به البعض ذريعة للقضاء على المجاهدين بحجة القضاء على الارهاب ، ونناشدهم أن يجلسوا مع هؤلاء الذين يظنون أنهم بأعمالهم يطبقون الشريعة وهو ظن خاطئ بلا شك وأن يحاوروهم ويرسلوا اليهم الحكماء درءاً للفتنة ، وان لا تستخدم القوة والسلاح الاّ بعد اليأس من استجابتهم ونزولهم عن منطق العقل والحكمة وحينئذ فان في الثوار العراقيين من عرب وأكراد وتركمان وغيرهم الكفاية لردعهم وزجرهم دون اللجوء الى أعداء الله والوطن الذين احتلوا عراقنا وكانوا السبب في كل هذه المآسي فيه .

خامساً : ونرى انه من واجب علماء الأمة ومثقفيها ودعاتها الثقات المخلصين ان يخرجوا من صمتهم عما يجري في العراق وأن تتوحد كلمتهم لبيان الموقف الحقيقي للشريعة الإسلامية في كل ما يجري من أمور خطيرة ، وأن لا يكتفوا بالعبارات الفضفاضة والاستنكارات الخجولة ، وأن لا يجاملوا – على حساب الحق – مسؤولاً أو صاحب سلطة ، بل الواجب الشرعي يحتم عليهم ان يعلنوا للأمة موقفهم الصريح دون مواربة أو خجل أن يقولوا للمخطئ أنت مخطئ وللمسئ انت مسئ ، وبخلاف ذلك ستتسع دائرة الفساد وتذهب الأمة والعراق الى واد سحيق مظلم ، وهذا ما سيحاسب عليه الجميع يوم القيامة امام الله تعالى .

والله ولي التوفيق.....

الشيخ الدكتور

عبد الحكيم عبد الرحمن السعدي

أحد علماء العراق

13/ شوال / 1435 هــ

9 / 8 / 2014 م

في عام 2643 وبعد ان استقلت كوردستان واصبحت دولة واحدة وانتقلت من مرحلة الحزبية ومرحلة المسؤولين وبعد ان توحدت كوردستان بعد ان تم استقلالها ومن ثم تقسمت ومن ثم توحدت واصبحت دولة مؤسسات قوية الكل فيها سواسية ولافرق بين ابن مسؤول وابن فقير..الان في سنة 2643 اصبح رئيس الوزراء ورئيس الدولة في كوردستان يتجولان في سيارة واحدة ويتفقدان احوال المواطنين..والمواطن الكوردي لايحتاج الى اكثر من بضع ساعات لكي يرى ويتحدث مع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء..واصبح الفرد الكوردي يسافر كثيرا بين دول العالم لكي يتعلم ويرى اكثر..
وفي يوم الاثنين من شهر  اذر عام 2643 رجع المواطن الكوردي سردار بن داراف من زيارة للدولة الشقيقة تركيا فقرر زيارة دولة العراق الشقيق لكي يزور ويشاهد معالم الحضارات القديمة...وفي الفندق التقى بالمواطن العراقي جاسم حسين راضي..
كاك حسن ..السلام عليكم كاك سردار..صباح الخير..شلونك وشلونها كوردستان...عمي دنشوفكم بالتلفزيونات هواية صايرة مثل الجنة...
كاك سردار ..بةياني باش كاك جاسم حسين..سوباسي بو خوداي مةزن ئةفرو كوردستان ئةفة جةندةكي دريزة يازور خوشة..سوباسي بو خوداي مةزن.
كاك حسن..كاك سردار تتذكر شلون جان تاريخنا دموي واسود ومخزي من جنا دولة واحدة؟؟
كاك سردار..اي والله كاك جاسم كان فترة مظلمة وسوداء..الانكليز وغيرهم ضحكوا عليكم وكالولكم هاي حدودكم والكورد ماعندهم اي تاريخ وكوردستان هي ارضكم فجلبوا بيها واقتلوا اي كوردي يريد لو يتحدث عن دولة؟
كاك سردار..تتذكر كاك جاسم قبل ستميت سنة بزمن واحد اسمه المالكي من اجت داعش وذبحت بالسنة ذبح والسنة غالبيتهم هربوا لكوردستان بس للاسف اكو عشاير عربية ما جت بعينهم وجود مليون ونص سني عربي بكوردستان كاموا يحتفلون بمجيئ داعش وغدروا بالبيشمركة ونهبوا اموال الكورد  وكاموا ينشرون اشاعات بين الناس هنا وهناك ضد الكورد وكاموا يذبحون باليزيدة واخذوا نسوانهم واطفالهم باسم الدين والدين منهم براء؟
كاك حسن..ماادري ليش اجدادما ماعرفوا انه هاي لعبة قذرة حتى نصير اعداء وتنهب ثرواتنا ونظل فقراء ونتذابح لخاطر الاجنبي البعيد الي رسم هاي الحدود الكاذبة بيناتنا؟
كاك سردار...ليش هذولة مافكروا ان احنا راح نلعنهم بسبب افعالهم واعمالهم..ليش هيجي هدروا دمائنا ونهبوا ثرواتنا وخلوا الناس اتعيش باتعس فترة واسوا ايام حتى كمنا نستحي انكول انو هذولة اجدادنا..فعلا نستحي من هذا التاريخ الغير مشرف..ياريت لو اجدادنا كانوا يفتهون مثل مانفهم هسة ونصير اخوة جيران وبيناتنا علاقات تجارية وسياحية وحدودنا مفتوحة لبعضنا ونعيش بخير وامان...شوف شلون العوائل العربية العراقية تجي يمنا بكوردستان وتظل الصيف كلها بالجبال واتخيم والناس اتعيش بافراح وسعادة....شوف شلون بالشتاء العوائل الكوردية تجي من كل دولة كوردستان وتروح للعراق الشقيق لان مابيها حر هواي..تزوركم بالشتة وتفتر بالبصرة وببغداد وتزور الغربية...العراق بلد جميل كلش بعد ان عمره اهله ونسوا الماضي وكاموا يهتمون ببلدهم وعلاقتهم بدول الجوار وخاصة علاقتهم بدولة كوردستان الشقيقة..
كاك حسن...فعلا جانت ايام سوداء..والله بعد لا يرجعها..الله لاينطي اجدادنا شسوا باحفادهم..اكو هيجي اباء ماتفكر بانائها؟؟؟شنو من بشر جانوا؟؟لا علم ولافهم.قتلة ذباحين..اكو انسان يكص راس انسان بالدنيا؟؟من شنو من قلب عدهم..فضحونا الله يفضحهم..كاموا الناس يسمونا احفاد القتلة والذبحين؟؟بغير بلدان من نزورهم يكولون هذولة جانوا ابائهم يذبحون ويكصون راس البشر مثل افلام الرعب؟.من الله لا يرحمهم مثل ماسو باجدادنا الي بعدهم...يعني شستفادوا من المنصب والفلوس الحرام وخدمة الاجنبي غير الخزي واللعنة؟؟صدكني حتى قبورهم سويناها مزابل كتبنا عليها ..هؤلاء اجدادنا القتلة المجرمين..
كاك سردار..الله لايرجع هيجي ايام سودة على اي شعب..والحمدلله  هم زين صارت من الماضي..يامعود خلي نمسحها من تاريخنا ودماغنا وخلي نحجي بالمفيد..
كاك حسن..خلي نحجي بالمفيد..كوللي هسة بكوردستان بعد الحكومة توزع بيوت للناس ببلاش للي دخله محدود؟؟
كاك سردار...اي بس منو دياخذ البيت..كل الناس عندها ومامحتاجة بيوت من الحكومة؟
كاك حسن..البارحة الاخبار اتكول ان رئيس دولة كوردستان ديوزع وجبة جديدة من اموال الثروات على الناس؟؟
كاك سردار...كاك حسن هو من بحاجتها اصلا..الشغل مليان والخير موجود والحمدلله وكلنا عندنا فلوس زائدة ودنصيف هنا وهناك..شنسوي بالفلوس..الله يخليلنا حكومتنا الي كاعدة تخدمنا ليل ونهار وتسهر على راحتنا.
كاك حسن..اي والله الله يخلي حكومتكم فعلا ناس ولد حلال وهذولة التاريخ راح يحجي عليهم باجمل الصفحات لان خلوا كوردستان جنة..
كاك سردار...هي الناس شرايدة غير الامن والامان والمعيشة وتوفر الخدمات..مارايدة غير شي..
كاك حسن...كلامك صحيح..اكولك كاك سردار هسة شنو برنامجك...؟
كاك سردار..والله افتر شوية بالعراق وبعدين اروح للخليج ومناك اروح لاوروبا ابقى لي كم اسبوع باوروبا وارجع..
كاك حسن..لعد خلي نروح هسة نتعشة والله كريم وكل الهلة بيك بين اخوتك هنا بالعراق  وانا عتذر للمرة المليون عن الي سوه اجدادي باجدادك من قتل وتهجير وغدر وخراب لدولتكم كوردستان..فعلا اعتذر لان احتلينا بلدكم لاكثر من مئة سنة وقتلنا منكم اكثر من الي قتله هولاكو وجنكيزخان..فعلا اعتذر عن كل شئ كاك سردار..لان  كان يربطنا البلد الواحد بحلوه ومره لاكثر من مئة سنة...اهلا كاكة سردار سةرجاوم.
كاك سردار...حتى بعد سمتيت سنة اعتذارك مقبول واحنا اخوة ومايصح الا الصحيح ونتمنى احنا انكون  خير اجداد لاحفادنا ومانكون مثل اجدادنا..
جميل علي-طالب علوم سياسية-امريكا

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية  (CNN) --  فند الناطق باسم قوات البيشمرغة الكردية، هلكورد حكمت لـCNN، تقارير تحرك القوات الكردية لاسترداد سد الموصل من مليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" - داعش سابق - ، في نفي لتصريحات سابقة أدلت بها مصادر عسكرية كردية، للشبكة، أشارت فيها إلى مشاركة البيشمرغة في عملية عسكرية انطلقت في الساعات الأولى من فجر السبت، تحت غطاء جوي أمريكي.

وأوضح حكمت ان القصف  الأمريكي ألحق خسائر فادحة بصفوف داعش، خلال الحملة التي بدأت منذ منتصف الليل.

وجزم المتحدث العسكري بعدم دخول البيشمرغة في أي مواجهات مع "داعش" قرب السد، لكنه أكد وجود تنسيق بين القوات الكردية والأمريكية عبر ما أسماه بـ"مركز عمليات مشترك."

 

ويأتي النفي الرسمي بعد قليل من إشارة ضابط برتبة عقيد من  البيشمرغة إلى إن قواته تتقدم ببطء، من محورين بالشمال، زحفا نحو السد، في حين استهدفت طائرات حربية أمريكية أرتالا متحركة لداعش من ناحية الغرب.

كما أوضح مصدر آخر حينها أن مجمع سد الموصل، لم يتأثر بالعمليات العسكرية الجارية في محيطه،  ويواصل الموظفون هناك القيام بأعمالهم، فيما لا يزال السد بقبضة "داعش"، طبقا للمصادر.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر مطلع في محافظة نينوى، السبت، بأن عدداً من مسلحي تنظيم "داعش" سقطوا بين قتيل وجريح فيما تم تدمير أربع عجلات تابعة لهم بقصف جوي نفذته طائرة أميركية بالقرب من سد الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "طائرة أميركية نفذت، اليوم، غارة جوية في منطقة باريما القريبة من سد الموصل، (60 كم شمال المدينة)، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القصف أدى أيضاً إلى تدمير أربع عجلات تابعة للمسلحين".

وكشفت مصادر مطلعة في تصريحات أوردتها شبكة الـ"CNN"، اليوم السبت (16 آب 2014)، عن انطلاق عملية عسكرية أمريكية عراقية مشتركة لاستعادة المنشأة الإستراتيجية المتمثلة بسد الموصل، فيما أكدت أن المقاتلات الأميركية قصفت مواقعاً لتنظيم "داعش" قرب السد.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، بأن قوات البيشمركة والاسايش منعتا الأسر العربية النازحة من ناحية الكوير شرقي الموصل من العودة إلى منازلها، فيما اشار الى انها سمحت للأسر الكردية بذلك.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "فصائل الأمن الكردي (الاسايش) وقوات البيشمركة منعت الأسر العربية التي نزحت من ناحية الكوير، (35 كم شرقي الموصل)، من العودة إلى منازلها"، لافتاً إلى أن "تلك القوات سمحت للأسر الكردية فقط بالعودة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الأسر العربية ناشدت رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بالسماح لهم بالعودة إلى منازلهم".

وكان مصدر مطلع أفاد، الأحد (10 آب 2014)، بأن قوات البيشمركة حررت ناحية الكوير شرقي الموصل بدعم من القوة الجوية، مشيراً إلى أن البيشمركة تسعى حاليا لتحرير كافة المناطق التي دخلها المسلحون سابقا.

يذكر أن نسبة العرب القاطنين في ناحية الكوير، (35كم شرقي الموصل)، تشكل أكثر من 50%.


قالت العضوة في حزب اليسار الألماني(أوللا جيلبكا) التي تتواجد في روز آفا حاليا ان حزب العمال الكوردستاني (ب ك ك) كان ضمانا لحياة اليزيديين والمسيحيين في جنوب كوردستان-العراق. وذكَرت قائلة بأنه في الوقت الذي يدرج (ب ك ك ) في أوربا والولايات المتحدة في قائمة الإرهاب الدولي، قام إرهابيي داعش بشنّ هجمات في سوريا والعراق مستخدمين أراضي عضو أحد اعضاء حلف الناتو ، وهو تركيا.

وقالت أوللا جيلبكه في تصريح صحفي فيما يتعلق بمصير عشرا ت الآلاف من اللاجئين الذين هربوا من سنجار: أنّ الغارات الجوّية الأمريكيّة لم تكن هي التي حَمَت المدنيين من مجازر الداعشيين.

ولفتت الإنتباه الى الدور الذي لعبه ب ك ك و يى بى خي

PKK & YPG

في الحيلولة دون وقوع مجازر، مضيفة:"إنّ القصف الأمريكي على "الجهاديين" الذين استولوا على مدن وقرى في شمال العراق لم تفعل شيئا سوى عرض السكان المدنيّين للخطر الذين كانوا يردّدون: (الله وب ك ك انقذونا)

'Allah and the PKK saved us'

واضافت ان مقاتلي حزب العمال وميليشيات روز آفا المتحالفين معهم نجحوا في فتح معبرفي جبل سنجار يمتد الى حدود سوريا. وبهذه الطريقة وفي الأيام القليلة الأخيرة إستطاع عشرات الآلاف من السكان المدنيين وخاصة من اليزيديين النجاة بأرواحهم من جزّاري داعش.

وجلبت (أوللا) الأنتباه الى حقيقة ان اللاجئين بحاجة الى مساعدات إنسانيّة، قائلة ان هناك نقص حاد في الغذاء والدواء وذلك نتيجة للحصار الأقتصادي والمقاطعة التجارية المفروضة من قبل تركيا على روز آفا.

وأكّدت وبكل صرامة انه لابد ان تتنهي المساعدات والدعم من تركيا والخليج لداعش. والضغط على تركيا لإيصال المساعدات الأنسانية.

ثم أضافت قائلة: لو أرادت الحكومة الأمريكية وحلفاؤها توجيه ضربة جدّية وهجمة حقيقيّة ضد داعش، فعليها أولا قطع الدعم والإمدادات عن "الجهاديّين" المقدّمة إليهم من قبل تركيا ودول الخليج.

Kurdish Question - JelpkePKKnot US planessaved ten

شيركو

16 – 8 - 2014

*******

الكورد الايزديون هم دون شك من الكورد الاصلاء و الذي حصل لهم منذ سقوط النظام الصدامي من ظلم و أضطهاد و قتل و الذي بلغ ذروته في شهر اب الحالي 2014 يجعل منهم من أشرف الكورد ايضا و بناتهم و نسائهم الى رمز من رموز الحركة التحررية الكوردستانية.

جعل الايزديين و الايزديات هدفا من قبل داعش و باقي القوى الاسلاموية يثبت بأنهم نبراس القومية الكوردية و أن داعش أختارتهم هدفا لانهم يمثلون الكورد تمثيلا حقيقا و هم أي الايزديون البذرة التي تثبت أصل الكورد و كوردستانية المناطق التي قام أجداد الارهابيين بتعريبها.

لربما البعض من الكورد المسلمين لا يعرفون قيمة الكورد الايزديين و معاني و أهمية تمثيل الايزديين للكورد على جميع المستويات القومية الثقافية و اللغوية و الجغرافية، و لكن هذا البعض لا يمثلون الكورد و لا يعرفون اصل الكورد الايزدي و الزردشتي و لربما تأثروا بثقافة الاستعمار الديني و الإرهابي من دون أن يعلموا.

الذي حصل و يحصل للايزديين في منطقة سنجار و الشيخان يثبت مدى الانحطاط الحيواني لدى الإرهابيين و كيف أنهم لا يزالون في المرحلة الحيوانية.

فحتى الحيوانات لا تتحرك جميعها حسب غرائزها و هناك بين الحيوانات تشترط الإخلاص كي يرتبط بالاخر بينما الدواعش يتصرفون بحيوانية لا يتصورها العقل البشري في هذا العصر.

أن ما يفعلة الإرهابيين من سبي لنساء الايزديات هو عار على كل من يعتبر نفسة مسلما و على الجميع التبرءه من هذا الفعل القبيح سواء ورد (جواز السبي) في الكتاب المسمات بالسماوية أم لم ترد.

و على الرغم من حجم الفاجعة التي تعرض اليها الايزديون في مجتمع شرقي متخلف، ألا أنهم يجب أن يكونوا فخورين بأنفسهم كرجال و نساء، حيث تم أختيارهم كي يكونوا الهدف بسبب خصوصيتهم القومية و الدينية و الشخصية و أختلافهم عن التفكير الداعشي المتخلف و مسالمتهم مع القوميات و الأديان الاخرى.

ليس فخرا أن تستطيع قتل و سبي الضعيف، و لو كان الدواعش و العشائر التي ساعدتهم يملكون ذرة شرف لأختاروا عدوا قويا كي يهاجوا علية و ليس الكورد الايزديين أو المسيحيين و لكن الدواعش جبناء و لهذا حاولوا الاعتداء على النساء و على الايزديين المسالمين.

الايزديون و بناتهم ضحايا و الضحايا دوما أصحاب حق و محل تعزيز و أحترام و علينا جميعا و خاصة المسلمين من الكورد أن يبدأوا بالمشاركة في فاجعة الايزديين ونصب تماثيل للضحايا الايزديات و على رجال الدين الايزديين أصدار بيان يعتزون فيها بالايزديات اللاتي تم الاعتداء عليهن و سبيهم كون المجتمع الايزدين يـتأثر بأقوالهم. كما على قيادة إقليم كوردستان و جميع القادة الكورد و سياسييها و رجال الدين الكورد المسليمن و الكاكائيين اصدار بيانات يعتزون فيها بالبنات الايزديات اللاتي تم الاعتداء عليهم و سبيهم كونهم ضحايا يجب حمايتهم و الاعتزاز بهم و مساعدتهم في محنتهم و عدم ربط ما حصل بشرف الأشخاص و شرف العائلة و الاخوان و الأزواج بل له علاقة بالشرف الكوردي بشكل عام و بكرامة الكورد و أن الإرهابيين يحاولون أهانه الكورد من خلال الايزديين. أن الدواعش لم يختاروا أي أمرأة ايزيدية بشكل شخصي كي يخجل منها المعنيون، بل أنهم استهدفوا اية أمرأة أيزدية سواء كان زوجها أو اباها أم أخوانها عسكريا أو مدنيا و هذا يعني أن الجميع ودون تمييز كانوا مستهدفين و لم يسلم من الايزديات أي منهن و كان عليهم أما الاسلمة و الزواج بالاكراه و تحت التهديد من داعشي أو القتل. هؤلاء الايزديات لم يختاورا دينهم و ولدوا وهم على دين أبائهم و أجدادهم و اسرهم كان بالاكراه و تحت تهديد القتل من قبل داعش، لذا فالفاجعة التي هم فيها هي ليست من اختيارهم بل تعرضوا لها بسبب دينهم و ارتباطهم بمبادئهم الدينية و الإنسانية و هذا يجعل من هؤلاء الايزديات رموزا دينية و قومية للايزديين و للكورد و أشرف من الشرف الذي يتحدث عنه البعض و يريدون بها اضطهاد الايزديين.

 

متابعة: البارزاني وفي اخر تصريح له بصدد هروب قوات البيشمركة في منطقة سنجار و دون قتال أمر بمحاسبة من أسماهم (بالمقصرين)، كما أعترف الكثير من قادة هذا الحزب بأن الذي جرى كان أنسحابا و ليس بهرب من جبهات القتال. تصريح البارزاني و باقي قادة حزب البارزاني يجتمعان في نقطة واحدة و هي أن بيشمركة هذا الحزب في منطقة سنجار لم يقاوموا و تركوا المنطقة دون قتال سواء كان ذلك أنسحابا أو تقصيرا. و هذا بحد ذاته يعني بأن قتل الايزدييين في منطقة سنجار هي نتيجة لتركهم يلقون مصيرهم لداعش.

كان بأستطاعة قوات البيشمركة أخلاء المنطقة من المدنيين قبل الانسحاب، و كان بأستطاعتهم أيضا الصمود لساعتين أمام داعش كي يفسحوا المجال أمام الايزديين كي يتركوا قراهم. و لكن الذي حصل أن قوات بيشمركة حزب البارزاني لم يصدروا أوامر الانسحاب بشكل منظم و لم يقاوموا من أجل أنقاذ المدنيين. و بهذا تتحمل هذه القوات و قادتها مسؤولية تعريض الايزديين للقتل و مسؤولية تنفيذ عمليات القتل تقع على داعش. أي أن الطرفان يتقاسمان الجريمة كل حسب مسؤوليته و حسب مشاركته في التمهيد و تنفيذ الجريمة.

حزب البارزاني و في تصريح جديد له أدان ما تعرض له الكورد الايزديين في قرية كوجو من قتل لحوالي 80 رجلا من الايزديين و بدم بارد من قبل داعش. هؤلاء الذين تركوا من قبل قوات بيشمركتهم يلقون هذا المصير المحتوم.

قتل الايزديين من قبل داعش ليس بالشئ الجديد و كان أمرا معروفا للجميع و خاصة من قبل الكورد و تركهم بيد داعش كان بمثابة تركهم للموت و لهذا فأن هذه الجريمة هي من نوع مع سبق المعرفة و ليس شيئا فيه أحتمال لنجاة الايزديين.

على قيادة حزب البارزاني القيام جديا بمحاسبة من يسمونهم بالمقصرين و بشكل علني و بأسرع وقت ممكن و عدم التضليل على هذه الجريمة من خلال البيانات و الوعود.

البارزاني بشخصة قال أن المجرمين الذين نفذوا كارثة حلبجة نالوا عقابهم، و الذين تسببوا في كارثة سنجار أيضا يجب أن ينالوا عقابهم. في حلبجة لم يكن الكورد يديرونها و لكن سنجار كانت تحت الإدارة و الحماية الكوردية لذا فمسؤوليتها مشتركة لان قوانين الدولة تحتلف عن قوانين المقاتلين.

بغداد-((اليوم الثامن))

وصف النائب عن الأتحاد الوطني الكردستاني شيركو ميرزا، أتهام نواب من دولة القانون لقوات البيشمركة بـ (الميليشيات) بأنه تأزيم للوضع السياسي.

وقال ميرزا في تصريح ورد لـ((اليوم الثامن)) ان تصريحات بعض نواب دولة القانون ضد قوات البيشمركة، متشجنة ولا تخدم وضع العراق في الوضع الراهن”.

وأضاف النائب عن السليمانية” ان قوات البيشمركة مثبتة بالدستور العراقي، فهي قوات تدافع عن كل شبر من أرض العراق”، مبيناً” ان وصفها من بعض عقليات تتصيد بالماء العكربأنها ميليشيات، بأنه دليل على فشله السياسي وصب فشله على الأخرين”.

واشار الى” ان الذين يحاولون تأزيم الوضع بتصريحات وأتهامات لا مبرر لها، لا تهمهم المصلحة الوطنية ولا المواطن العراقي”، مضيفاً” ان البيشمركة لم تطلب من أحد مساعدتها، والأتحاد الاوربي عندما يدعم القوات الكردية بالسلاح ، ليس من أجل الأنفصال، وأنما للدفاع عن المحافظات التي أغتصبتها داعش”.

وكان نواب من إئتلاف دولة القانون، عدوا عزم الاتحاد الأوربي تسليح إقليم كردستان بأنه لا يختلف عن صفقات التسليح بين المافيا والجماعات القومية في دول افريقية وأسيوية تشهد نزاعات قبلية أو عرقية، وطالبوا بالتراجع عن قراره التزاماً بالأعراف والمواثيق الدولية، مؤكدين أن أية صفقة تسليح يعقدها الإقليم تعد انتهاكا صريحا للدستور العراقي.(A.A-4)

الانبار–((اليوم الثامن))

أفاد مصدر امني، السبت، بان سرايا الدفاع الشعبي والقوات الأمنية أسرت 55 من “داعش” خلال عملية أمنية استباقية في منطقة الهيتاوين جنوب شرق الرمادي .

 

وقال المصدر ان عناصر داعش اعترفوا بان قياداتهم فروا من ساحات القتال في وقت سابق الى أماكن مجهولة وتركوهم صيدا سهلا للقوات الأمنية وسرايا الدفاع الشعبي .

 

واضاف مصدر إن “قوة خاصة من سرايا الدفاع الشعبي والقوات الأمنية تمكنت من اسر 55 إرهابيا كانا متواجدين في منطقة الهيتاويين من تنظيم داعش بعد ان شنت سرايا الدفاع الشعبي هجوما مباغتا لأوكارهم في المنطقة وتم تحرير المنطقة بالكامل من الدواعش “.

ت/أ- ن /

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طبّل مرتزقة المالكي من كتاب وأنصاف مثقفين وجهلة واميين وفاسدين وسياسيين منتفعين داخل العراق وخارجه لأعلانه الإستسلام ورفعه الراية البيضاء, معتبرين خطوته بالكف عن عصيانه والخضوع للآليات الدستورية على انها ستدخله التاريخ! وكأن التاريخ سيكتبه هؤلاء المرتزقة.

فالتاريخ سيكتب بأن المالكي ظل ولآخر لحظة متشبثا بمنصبه ومتحديا إرادة المرجعية الدينية الممثلة بآية الله العظمى علي السيستاني راعي العملية السياسية وعلى الرغم من مطالبته بعدم التشبث بالمنصب ولعدة أشهر خلت , وبالرغم من وصول رسالة واضحة  بهذا الشأن من المرجع لقيادة الدعوة التي أخفتها لمدة شهر وكشفت عنها بعد ان وصلت لطريق مسدود.

والتاريخ سيكتب بان المالكي لم يرفع راية الإستسلام إلا بعد أن انفض عنه صحبه ورفاقه في حزبه وفي إئتلافه عندما إنشق ٥٠ عضوا منه ورشحوا حيدر العبادي. والتاريخ سيكتب بأن المالكي لم يرفع راية الإستسلام إلا بعد أيقن بأن امريكا تدعم العبادي وبريطانيا وفرنسا والقوى الوطنية العراقية. والمالكي يكفيه عارا أنه كان يعزف على قيثارة الولاية الثالثة عندما كان يذبح تنظيم داعش مئات المواطنين اليزيديين ويسبي نساؤهم ويهدم قراهم ويحاصرهم في أعالي الجبال.

والمالكي رفع راية الإستسلام بعد أن فشلت محاولاته لأدخال العراق في جحيم كما هدد وبعد ان لوح مستشاروه ببحر من الدماء أن لم يكلف. والمالكي رفع راية الأستسلام بعد إنفض عنه ١٧ نائبا من النواب ال ٢٨ البائسين الذين تجمعوا حوله يطعنون بدستورية ترشيح العبادي وبرئيس الجمهورية وبأمريكا ولم يتبقى سوى الخالق المعبود يوجهوا له اللوم.

إذن لم يرفع المالكي راية الإستسلام لكي يحفظ كرامته التي تمرغت في الوحل بل إنه رفع الراية بعد ان أيقن بأن عجلة التاريخ  لن تعود الى الوراء وأيقن بان العبادي سيحظى بدعم الرجعية يوم الجمعة وبعد أن اعلنت ايران تأييدها له, وحينها أيقن المالكي بأن تشبثه بالمنصب وعدم خضوعه للآليات الدستورية ولتوجيهات المرجعية ولنداءات القوى الوطنية وللأصوات الدولية سينتهي به الى محاصرته في رئاسة الوزراء واعتقاله او قتله.

ولذا فقد رفع المالكي راية العار ليحفظ دمه وقد قال أبي عبدالله الحسين عليه السلام( الموت أولى من ركوب العار).
بذلت المرجعية الدينية العليا، وقبل أسابيع من بداية الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية اﻻخيرة، بذلت جهودا كبيرة من خلال منبر صلاة الجمعة، لتقديم مجموعة من النصائح والإرشادات للناخب العراقي، لاختيار اﻻصلح واﻻكفأ في تلك اﻻنتخابات، وركزت المرجعية في نصائحها تلك على مبدأ مهم الا وهو التغيير.
ورغم وضوح طرح المرجعية العليا، ووضوح مطلبها في أهمية حدوث تغيير في الواقع العراقي، تعالج من خلاله المشاكل اﻻمنية والسياسية والخدمية التي يعيشها العراق، الا اننا عشنا جدال عقيم حول معنى التغيير الذي تحدثت عنه المرجعية، وان كانت المرجعية تقصد تغيير أشخاص معنيين متصدين لقيادة البلد، فلماذا لم تصرح بأسمائهم، أم إن المرجعية كانت تقصد تغيير المنهج واﻻسلوب في إدارة الدولة، بعيدا عن الأسماء او الأشخاص او المناصب، ام إن التغيير الذي سعت إليه يشمل اﻻمران اﻻشخاص والمنهج واﻻسلوب معا.
وبقى هذا الجدل مستمر، ويبدو ان المرجعية العليا شعرت ان هنالك أطرافا أخذت تغير معنى التغيير الذي قصدته، وأخذت تحاول قدر اﻻمكان أبعاد الناس او التشويش عليهم عن المعنى الحقيقي للتغيير الذي قصدته المرجعية.
ولهذا وجدنا ممثلي المرجع الديني اﻻعلى السيد السيستاني (دام ظله) سماحة الشيخ الكربلائي وسماحة السيد الصافي، اخذوا ومن خلال خطب الجمعة المتلاحقة، أعطاء أشارات أكثر وضوحا عن التغيير الذي تنشده المرجعية، وهو إنهاء حالة اﻻزمات التي يعيشه البلد، بحيث أصبحت نهاية اﻻزمة هو بداية أزمة جديدة، ومعالجة حالة الفساد المالي واﻻداري داخل مؤسسات الدولة، ومعالجة الخلل في اهم المؤسسات الا وهي المؤسسات اﻻمنية، وغيرها من اﻻشارات.
ورغم كل هذا الوضوح، إلا إن الكثير من الناس بقت في جدال معنى التغيير، وبتأثير بعض المؤسسات الإعلامية التابعة ﻻحزاب السلطة، والتي أخذت المواطن بعيدا عن رغبة المرجعية، حيث أنها راحت تروج على ان التغيير الذي تنشده المرجعية هو تغيير المنهج ﻻ الأشخاص، ومن هذا التغيير هو تشكيل حكومة اغلبية سياسية وانهاء موضوع المحاصصة والتوافق الوطني.
وبقى هذا التضليل مستمر حتى يوم اﻻنتخابات، وبقى الكثير منا بعيدا كل البعد عن حقيقة التغيير الذي ابتغته المرجعية، وظهرت نتائج اﻻنتخابات وبدأ مارثون اختيار المناصب الرئاسية.
ومع هذا بقت المرجعية ترسل اﻻشارات حول رسم المستقبل السياسي، وتوضح أكثر للناس الذين لم يفهموا او أنهم يظهرون أنفسهم بعدم الفهم لقصد المرجعية بالتغيير، فمع قيام البعض برفع شعار حكومة اﻻغلبية، المرجعية تحدثت عن حكومة توافق بمشاركة كافة اﻻطراف والمكونات العراقية، وأهمية أن تحظى الحكومة بقبول وطني واسع.
الا ان عباد الكراسي والمناصب بقوا بعيدا عن رغبة المرجعية وطرحها، وبقوا مستمرين بتظليل الناس وأخذهم بعيدا عن رؤية المرجعية ﻻخراج البلد من أزمته الخانقة، من خلال تأثيرهم اﻻعلامي وسيطرتهم على أهم المؤسسات الإعلامية في البلد، فبقوا متشبثين بمناصبهم وكراسيهم، فما كان من المرجعية إلا أن تعطي أشارة أكثر وضوحا، لتدعو لعدم التشبث بالمناصب وان تكون مصلحة البلد فوق كل اعتبار، ومع هذا بقى التشبث بالكرسي والمنصب واﻻبتعاد عن رغبة المرجعية هو منهج الطرف اﻻخر واسلوبه بالتعامل مع الواقع.

ورغم انفراج شيء من اﻻزمة، وان رغبة المرجعية العليا كانت أقوى من كل الضغوطات واﻻغراءات واﻻكاذيب، لكنني أود أن أسأل، أيعقل إننا كنا بحاجة لكل هذا الجهد والوقت لكي نفهم إشارات المرجعية وحديثها؟ أيعقل إننا استغرقنا كل هذا الوقت لكي نفهم كلمة واحدة قالتها المرجعية؟ في حين إننا في كل مناسبة وحدث، ندعي إننا أبناء المرجعية وجنودها.

السبت, 16 آب/أغسطس 2014 12:13

خذلوا الإيزيديين ..... جاسم ألياس


راود الإيزيديين في سنجار هاجس القلق بعيد سقوط الموصل ، و زال حين قدم البيش مركة من كردستان متخذين مواقع الحماية حول مجمعاتهم وقراهم ، علت المعنويات ، إطمأنّوا ، ومضوا إلى دورة حياتهم اليومية . وذات صباح أفاقوا وإذا بمدينة سنجار تُحتل ، إذا بزمر الفواحش تزحف إليهم من شمال الجبل وجنوبه ، وإذا بمسؤول الفرع الأول وقادة وحدات البيشمركة هناك ينسحبون ، إنسحاب أم هروب ..؟ ، هذا في الوقت الذي توفرت فيه كل متطلبات المقاومة : أسلحة متوسطة ، خفيفة وثقيلة ، خنادق ومتاريس ترابية حول المجمعات ... بيشمركة ، أبناء عشائر ، كوادر حزبية ، موظفون وطلبة ، عمال وفلاحون وجبل أشم لو أحتمى به فوج لأذاق من قممه الإرهابيين الموت الزؤام ، نعم ، كان في متاح أولئك القادة الذين تلتمع فوق أكتافهم أقراض ذهبية أن يصمدوا ، كان سيصلهم المدد من برزان ، دهوك ، سليمانية وأربيل ، من أحزاب كردستانية وراء الحدود ، ومن القوة الجوية في بغداد ،

لكن هربوا ، وماج الطوفان ، دقّت طبول حرب الإبادة رقم 73 ، الإيزيديون من جديد بين حمم الموت : قتلى : آلاف ، سبايا : ألف وخمسمائة إمرأة يعرضن الآن مع مسيحيات في سوق جوار ٍفي الموصل ، ماذا بعد ..؟! : دفن أحياء بينهم أطفال ، ماذا بعد ..؟ مائة وعشرون ألفا هربوا إلى الجبل حيث الجوع ، العطش ، حيث هلاك مرضى ، ، ذوي إحتياجات خاصة ، كبار سن ورضّع ، وأيضا ً : قرابة ربع مليون نزحوا إلى الإقليم تاركين وراءهم ربوع ماضيهم العريق ، بيوتهم وما يملكون ،

إذن خلت سنجار من سكانها الأصليين ، وهو ما يدمي القلوب ، يُدْمي أنْ سلب شذّاذ الآفاق الأرض العزيزة التي أهدى الأجداد زرقة عينيها قرابين الشهداء عبر بوابات ألف سنة ونيف من القهر والمعاناة أمام جحافل التكفيريين ، .. ، والآن في القرن الواحد والعشرين من جديد ينقضّ عليهم الأغوال ، من جديد يُشرّدون ، يُقتلون ، ويُسبون ..، كل شئ غدا حفنة ريح ....الآمال الأراجونية التي كانت تتدلى من عيون الشبيبة ، جلسات العشيرة حول مواقد النار في ليالي الشتاء ..، قبور الراحلين وهي تتساءل عن أنفاس الأحبة والأقارب ما بالها تغيب ..، سنجار غريبة عن مدارات الكون ، عن أغاني الصبايا في مواسم الحصاد ..، سنجار تبكي ، تبكي الينابيع وأشجار الزيتون ، دورة الطواحين وعيون العصافير ...تبكي لهذا الزمن الردئ ، زمن اللامنتمين ، النفعيين والإنتهازيين ، آه لو أمتلك أبناؤها السلاح...؟ كم طالبوا به وحجبوه عنهم ، ألم يقاوموا حين وجدوه في قرية سيبا شيخ خدر ..؟ ألم يقارعوا المجرمين أربعة ساعات متواترة ضربوا فيها أروع آيات البطولة مع بيشمركة شجعان من دهوك رفضوا أوامر الإنسحاب ، وإذ نفذت آخر إطلاقة علوا رموزا منيرة في سفر المبادئ والرجولة ،

إذن هرب اولئك المسؤولون ، تركوا بني شنكال في مهب القتل والتشريد والسبي ، وبذلك طعنوا في الصميم قيم المروءة والشهامة ، طعنوا القيم الثورية التي طالما تمسّك بها البيشمركة الأبطال طيلة سني نضالهم ...كان الأولى بهم أن ْيعبروا بوّابة الإستشهاد على أن تلحقهم إدانة الجيل الحاضر والمقبل ، ، .. لا بدّ من تقديمهم إلى سدّة القضاء .....كفى للمبررّات ...كفى للعواطف في حجب العدالة ...لا بد من الحزم ....

إسطنبول: ثائر عباس
أعلن رئيس الوزراء التركي، ورئيس الجمهورية المنتخب، رجب طيب إردوغان أمس، أن الحزب سوف يعلن عن اسم المرشح لخلافته في رئاسة الوزراء ورئاسة حزب «العدالة والتنمية» يوم الخميس المقبل بعد اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب، في خطوة تستبق المؤتمر العام للحزب المقرر في 27 أغسطس (آب) الحالي، يرى فيها مراقبون أنها محاولة من إردوغان لقطع الطريق على عودة رئيس الجمهورية الحالي عبد الله غل، الذي تنتهي ولايته في 28 الحالي، إلى الحزب والحكومة.
وقال مصدر تركي لـ«الشرق الأوسط»، إن «أسهم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو عادت لترتفع بقوة، في ضوء رغبة إردوغان قطع الطريق أمام غل الذي عبر عن رغبته بالعودة إلى الحزب بعد نهاية ولايته»، بينما قالت مصادر قريبة منه لـ«الشرق الأوسط»، إنه «يفضل أن يرتاح لفترة على الأقل، لكنه سيبقى يخوض غمار العمل السياسي».
ورفضت المصادر التعليق على ما يقال عن محاولة إردوغان لقطع الطريق أمام وصوله إلى رئاسة الحزب والحكومة، مكتفية بالقول إن غل «سيبقى في موقع المسؤولية، إن شاء الله».
وكان ينظر على نطاق واسع إلى أن تعيين رئيس حكومة بالوكالة يبقي الباب مفتوحا أمام غل، على أساس أن المطروحين لخلافة إردوغان مؤقتا هم من الذين لا يحق لهم الترشح للانتخابات المقبلة، وفقا للنظام الداخلي للحزب الذي يمنع الترشح لأكثر من ثلاث مرات لمناصب الحكومة ومقاعد البرلمان. أما داود أوغلو فهو يحق له فترتين بعد؛ مما يجعل تعيينه رئيسا للحكومة تعيينا كاملا يهدف إلى قيادته الحزب والحكومة إلى ما بعد الانتخابات.
وتوقعت الكاتبة في صحيفة «زمان» التركية المعارضة، لاله كمال، أن غل سينتظر لمدة سنة بين عامي 2014 و2015 وسيركز على الفعاليات الانتخابية، وسيخطط للعودة إلى السياسة في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في صيف 2015، وعودته هذه ستحدث ضجة كبيرة، ونقلت عن مصادر أن الرئيس غل «سيعود إلى العمل السياسي في انتخابات 2015 بدعم شعبي لاحتياج الدولة إليه، وينتهج استراتيجية تمكنه من تقلد منصب رئاسة الوزراء».
وكان إردوغان قال مساء الخميس، عقب مشاركته في حفل استقبال أقيم بمقر الحزب الحاكم، بالعاصمة أنقرة: «من المحتمل ألا يحدث الأمر (تسمية رئيس الحكومة) بالتكليف يوم الـ28 من الشهر الحالي، قد يحدث في الـ29، وبخصوص مسألة الاسم، فهذا الأمر سنناقشه في اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب الخميس المقبل، وعقب الاجتماع سنعلن عن الاسم المشترك الذي ستختاره جميع لجان حزبنا، أيا كان هو».
وعن كيفية العلاقة مع المعارضة بعد تسلم مهام عمله رسميا في الـ28 من الشهر الحالي، قال إردوغان: «لن يكون لدي وقت للقاء زعماء المعارضة كثيرا، لكن إذا تطلب الأمر عقد لقاءات معهم سأوجه لهم دعوة، لكن في حال رفض تلك الدعوة لمرتين أو أكثر فلن نوجه أي دعوات بعد ذلك، وهذا أمر علينا أن نوضحه مقدما».
وكانت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا قد أعلنت فوز إردوغان بالانتخابات الرئاسية، التي أجريت يوم الأحد الماضي، بعد حصوله على الأغلبية المطلقة، التي تقرها المادة الرابعة من قانون الانتخابات الرئاسية، وذلك بحسب النتائج الأولية التي أشارت أنه حصل على 51.8 في المائة من إجمالي أصوات المقترعين.
وكشف إردوغان عن نيته تغيير النظام السياسي في تركيا، إلى نظام رئاسي، قائلا: «هدفنا أن نحصل على أغلبية في البرلمان المقبل، يمكنها إجراء التعديلات الدستورية اللازمة»، وأضاف: «علينا أن نفكر جديا، ولا ننسى أن أعين العالم بأسره متجهة إلينا، والعالم الإسلامي يتطلع إلينا»، وأشار إلى أهمية الانتخابات النيابية المقبلة، التي ستجرى في مايو (أيار) 2015، قائلا: «الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد الماضي، كانت بمثابة نقطة انطلاق من أجل الانتخابات النيابية المقبلة، فلقد رأينا أن توجه الشعب التركي في الانتخابات الرئاسية كان لصالحنا»، وشدد على ضرورة استعداد الحزب من الآن بشكل جيد للانتخابات النيابية، لافتا إلى أن «العدالة والتنمية» هو وجه تركيا الضاحك، وهو الضامن لخير البلاد والعباد، بعد الله تعالى».
ولفت إردوغان إلى أن الـ27 من الشهر الحالي سيشهد انعقاد المؤتمر الطارئ الأول للحزب، وأنهم يجرون حاليا الترتيبات اللازمة لذلك، وأعرب عن ثقته الكبيرة في قدرة الحزب على إظهار روح الجماعة، والتكافل خلال الاجتماع المرتقب، مضيفا: «ليتخذ المندوبون بعد ذلك القرار الذي يرونه مناسبا، وبإذن الله سننطلق نحو مستقبل واحد مع رئيس جديد للحزب، ورئيس جديد للوزراء».
إلى ذلك، انتقدت صحيفة «سوزجو» التركية المعارضة إردوغان الذي اتهمته بأنه «يسعى لتخليد اسمه عبر إطلاقه على الكثير من الأماكن والمشاريع في مختلف أنحاء البلاد»، وتهكمت الصحيفة على إردوغان في المانشيت الرئيس لها على صدر صفحتها الأولى، قائلة: «إردوغان السلطان السابع والثلاثين لتركيا»، وقالت الصحيفة إن إردوغان يرغب في أن يكون السلطان رقم 37 لتركيا خلفا للسلاطين العثمانيين الـ36 السابقين، لافتة إلى أنه يطلق اسمه على أماكن ومشاريع مهمة في مختلف أنحاء البلاد، على غرار ما كان يفعله السلاطين العثمانيين. وأضافت أن مشروع مطار إسطنبول الثالث، الذي جرى البدء فيه قبل شهرين ليكون أكبر مطار في العالم، سوف يحمل اسم إردوغان كذلك. وتضمن خبر الصحيفة قائمة بعدد من المشروعات وأنواع الطعام والمنتجات الأخرى والمواليد الذين يحملون اسم إردوغان ومنها استاد إردوغان (إسطنبول) وعبَّارة إردوغان (إسطنبول)، وسد إردوغان (ارتفين)، وجامعة إردوغان (ريزا)، وخطوط ترام إردوغان، ومتنزهات، ونوع جديد من الأسماك يحمل اسم رجب، ونوع جديد من الزهور يحمل اسم رجب، بالإضافة إلى علامة تجارية لعطر جديد باسم إردوغان.
alsharqalawsat

نفذت وحدات مقاومة شنكال ي ب ش وقوات الدفاع الشعبي عمليتين ضد مرتزقة داعش في منطقة شنكال. وفي العمليتين تم تدمير سيارة، ومقتل جميع العناصر الموجود فيها.

وبحسب ما أفاده مراسل وكالة أنباء هاوار من المنطقة، فإن وحدات مقاومة شنكال وقوات الدفاع الشعبي نفذت عملية في حوالي الساعة 20:00 ليلة أمس في قرية جداله ضد مجموعة من المرتزقة. وفي العملية تم تدمير سيارة بشكل كامل كما قتل جميع العناصر الموجودة فيها.

ونفذت العملية الثانية لوحدات مقاومة شنكال في قرية كزل كنت. وفي هذه العملية استهدفت سيارة للمرتزقة. وألحقت خسائر كبيرة بالمرتزقة. ولم ترد أنباء واضحة عن عدد القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة.

هذا وبعد تنفيذ العمليتين عادت وحدات مقاومة شنكال وقوات الدفاع الشعبي إلى مراكزها سالمة، دون أي خسائر.

firatnews

 

أيها القراء الكرام أيها المثقفات والمثقفون والمتنورون وأصحاب الشأن والأختصاص ومن كافة القوميات والعقائد والأديان والطوائف والمذاهب وعلى المعمورة أجمع والمحترمون وجميعآ.....

أرجو وأطلب وأقترح أن تعلموا وجيدآ بأنني ( أنسان ) وبكامل قوتي العقلية ولست من ذلك النوع من ( السفالة ) والأنحطاط والهبوط أو قلة الأدب والأخلاق ولا سامح الله.؟

عندما أشير وسأشير وأفضح وأنتقد وأكتب وأنشر العشرات والعشرات من التعليقات والتوضيحات والآراء الشخصية والدائمة والمماثلة والأكثر ( سخونة ) من العنوان أعلاه والمضمون أدناه وكما عهدتكم وبعنوان بارز وموجود أدناه …....

http://rojpiran.blogspot.de/

وهو ( قول ) كلمة الحق والصدق ولصالح الجميع ووالله يعلم أكثر ….................

لكن وبكل أسف أن ( الأغلبية ) منهما تم وسيتم رفضهما وعدم نشرهما من جانب السيدات والسادة المشرفون على ( البعض ) من المواقع الألكترونية الحالية والمحترمة وجميعآ.؟

قبل حوالي ( 50 ) عامآ من الآن وفي بلدة وقضاء ( تلعفر ) القريبة حوالي ( 40 ) كم من بلدة شنكال وذات الغالبية المسلمة التدين والتركمانية اللغة والمحترمون وجميعآ..........................

حدث ( مزحة ) وسؤال بسيط البداية والضحكة ومن ثم التحول الى ( حوار ) ساخن بين أحدهم وصديقه أو زبون محله من الديانة الأيزيدية هناك ومن ثم بين التلعفري ورجل دين مسلم.؟

سأل صاحب المحل من الأيزيدي الشنكالي البسيط العقل ومن ناحية ( عدم ) التعلم وعدم القرأة والكتابة عن ديانته قديمآ وحديثآ.؟

فقال له هل أنت ( أيزيدي ) الديانة فقال له نعم وبكل فخر ورأس مرفوع.؟

فضحك ومزح التلعفري معه وقال وأن كان ( ئيزي ) لم يقبلك أيزيديآ.؟

فضحك الأيزيدي ومد يده الى ….....................وقال هو سيحدد لي أحدى البنات الجميلات الموجودات بين ديانة ( الفحل ) و الجنس.؟

صمت التلعفري وتفاجأ من كلامه ( الصادق ) بأنه وفعلآ هناك ( البعض ) من الأديان تقبل شخصآ ما بين صفوفهم ومهما كان وسيكون ماضيه ( القذر ) الأسود وعبادة ( الشيطان ) مثلآ.؟

هنا سأتوقف قليلآ وخروجآ من تلك وهذه ( المزحة ) والضحكة والتحدث والتوضيح والتنور لكم وجميعآ وخاصة لكل من كتب وسيكتب عن ماهي ( حقيقة ) علاقتنا نحن مؤمني ( أزداه ) العقيدة أو الديانة الداسنية الأيزيدية الكوردية الجغرافية اللغة والقومية العريقة.؟

أو ما سميت وفيما بعد ب ( الطائفة ) اليزيدية الأموية العربية المسلمة السنية الفكر والمذهب والحديثة العهد مع المدعوين وعربيآ اللغة وهما ( أبليس ) والشيطان.؟

آملآ وبكل الرجاء والمعلومة الجريئة والصريحة والصادقة و ( 99 % ) أن يستفيدوا من هذه النقاط والتوضيحات أدناه عند الكتابة والنشر عنا وبعد الآن.؟

1.فصل ( ترجمة ) وحقيقة وتأريخ خلق وظهور ونشر التسميتين ( أيزيدي ) ويزيدي.؟

أي بمعنى أن التسمية ( الأولى ) أعلاه وهم ونحن الأيزيديين ( بقايا ) تلك وهذه الأقوام والشعوب الآرية الميثرائية ( العابدة ) لنور الشمس وقبلها كلمة ( أزداه ) وخوه داه.؟

أي الخالق نفسه أو الرب والله الحاليتين و بلغة ليست لغتهم وهي اللغة العربية الحالية.؟

أما التسمية الثانية والحديثة العهد ( الطائفة اليزيدية ) فليست سوى بقايا ومخلفات ذلك الخليفة العربي المسلم السني المذهب ( يزيد بن معاوية ) حوالي عام ( 60 ) للهجرة المحمدية.؟

2.هنا ستبدء وستظهر ( لب ) وحقيقة المضمون لا وبل ( التستر ) والهروب ومحاولة حجب القمر وبواسطة ( غربال ) عتيق بيننا نحن ( الأيزيديين ) الأصلاء والقدماء من جهة ومؤمني فكرة اليزيدية الحديثة من جهة أخرى والأسباب كثيرة وبحاجة الى ( كتاب ) آخر.؟

حيث هم السبب والمسبب ( الأول ) والأخير عن حدوث ( كل شئ ) وكل ما حدث بحقنا وظلمآ وكذبآ من القصص والخرافات والتهم الباطلة وجلب الهجمات والفرمانات ( الأنفال ) العربية والأسلامية الحديثة ولأكثر من ( 72 ) مرة ومنذ يوم 3 / 8 / 2014م قد بدأت الرقم ( 73 ) ولا تزال جارية ( الهمج ) و القتل وسب وأغتصاب النساء وتحت مسمى عابدي الشيطان.؟

في منطقة شنكال وقرية ( كوجو ) المظلومة اليوم خير المثال ( السارخة ) بوجه هذه الوحوش والبهائم البشرية الأسم من الدواعش الأنذال ومن لف لفهم.؟

3.ليست هناك أية ( دليل ) كان وسيكون نوعه بأن الأيزيديين وقبل عام ( 467 ) للهجرة كانوا يعرفون أو يستعملون أو يزعجون من لفظ وعدم ( نعت ) وشتم كلمة الأبليس والشيطان الحاليتين الأستعمال عند الديانتين المسيحية والأسلامية وفقط.؟

أ.؟ أنهما كلمات منقولة وترجمة من كتاب ( الأنجيل ) المسيحي التدين والعبري الكتابة.؟

تم نقلهما الى كتاب ( القرآن ) العربي اللغة والتدين وفيما بعد.؟

للعلم أن المسيحيين الأجانب اللغة ( المانيا ) مثلآ ويوميآ وهنا وهناك يستعملون هذه الكلمتين

Teufel تعني الأبليس والشيطان الألمانية اللغة والأسباب كثيرة.؟

لكن أن ( 99 % ) من الأيزيديين الموجودين في هذه الدولة وبقية دول المهجر والمحترمون وجميعآ لا يعرفون أو يفهمون المعنى.؟

السبب قد سمعوا عن هذه الكلمتين أعلاه وبواسطة اللغة العربية وفقط.؟

ب.بعد ظهور ومجيئ ذلك ( الشيخ ) والتصوف العربي الأسلامي ( التعلم ) القرأة والكتابة ( عدي ) بن مسافر الأموي واللبناني البعلبكي الولادة الى ( معبد ) أجداده الأوائل ( لالش ) النوراني وقيامه ب ( تجدد ) وأحياء ونشر ديانتهم الداسنية الأيزيدية الحالية بسبب ( بدء ) وظهور وسيطرة وفرض ( الأسلام ) في حدود الدولة العراقية الحالية وهي ( كوردستان ) المحتلة والمقسمة بين ( العرب ) والترك والفرس وغيرهم وحاليآ.؟

كان هناك ( هدؤ ) وسلم في المنطقة وبعد عدة مفاوضات مع ( الراهب ) وتلك الأباطرة المسيحية ( حنا ومار حنا ) الذين كانوا قد حولوا ( لالش ) الى دير وكنيسة المسماة حاليآ.؟

لكن وهنا هو ( الخطر ) وبعد حوالي ( 100 ) عامآ على ( وفاة ) ذلك الشيخ والمرحوم عدي ( الأول ) أعلاه ظهر ( أبن ) أخيه وهو الشيخ والمرحوم ( حسن ) وحسب شجرة عائلتهم أدناه...

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%AF%D9%8A_%D8%A8%D9%86_%D9%85%D8%B3%D8%A7%D9%81%D8%B1

وأدناه …..

الشيخ حسن وشجرة عائلته
الشيخ حسن هو شمس الدين أبو محمد المعروف بالشيخ حسن: المولود سنة 591هـ /1154م وهو ابن: صخر بن صخر بن مسافر: المعروف بالشيخ أبو البركات والملقب بأبي المفاخر المشهور بالكردي.؟

توفي سنة663 هـ / 1217 م

كان يسمى الشيخ ( عدي الثاني ) بن ابي البركات ابن عدي بن مسافر بن اسماعيل بن موسى ابن مروان بن الحسن بن مروان بن ابراهيم بن الوليد بن عبد الملك ابن مروان ابن الحكم الاموي القرشي.؟
كان لاسماعيل ولدان

مسافر وابي بكر وكان ابو بكر متزهدا ورجل علم ودين.

تزوج مسافر من سيدة ذات حسب ونسب وهي السيدة زبيدة......
(
قبرها لايزال موجود في ( بعلبك ) ويتردد عليه الكثيرون ليتبركوا) ثم اشار ابي بكر على اخيه الاصغر مسافر ليتزوج من سيدة كبيرة في ( السن ) ولكن من عائلة عريقة هي نفسها عائلة النبي محمد .؟
وهي السيدة ( اسيا ) بنت سعد من بني اسد الازدي.؟
وهي من بنو كنانة واخوة لبنو بكر ومن بكر بنو عبد مناف جد النبي ..؟
اي انها بهذا ستكون ايضا من اقرباء الشيخ مسافر الذي يرجع نسبه الى مروان ابن الحكم اولاد ابي سفيان بن معاوية الذين هم اولاد عمومة النبي.؟
وقد انجبت السيدة اسيا صبيا وهو عدي ( الشيخ عدي) ولهذه السيدة تقديرا كبيرا لدى الايزيدية...
حيث يطلقون عليها اسم (ستيا ايس) ولها قدسيتها الخاصة حيث انها والدة الشيخ عدي.؟
لم يتزوج شيخنا الجليل بل بقي راهبا في خدمة دينه.؟
كان لمسافر ولد اخر من زوجته السيدة ( زبيدة ) وهو صخر الملقب بابي البركات الذي تزوج من امرأة من قرية ( باعذرة ) / قضاء الشيخان / نينوى ….

اومن احدى القرى المجاورة لها التي انجبت له الشيخ ابو بكر والشيخ اسماعيل والشيخ عبد القادر والشيخ صخر ولقب هذا الاخير بالشيخ عدي الثاني ابي البركات.؟
لانه كان قد لقي تربيته وتعليمه وتزهده على يد عمه الشيخ عدي الاول.؟

لذا سمي بالشيخ عدي ( الثاني ) تيمنآ بالشيخ عدي الأول.؟

للشيخ عدي الثاني اولاد وهم …...........
الشيخ حسن والشيخ فخر الدين والشيخ شرف الدين والسيدة حبيبة.؟
.
تزوج الشيخ حسن من سيدة من ( الشام ) من ابناء عمومته وسيدة اخرى من بلاد القوقاز هم اولاد واحفاد الشيخ حسن من زوجته المغولية .؟
الشيخ حسن هو ابن عدي الثاني ولد سنة 591 هجرية.؟
وللشيخ ابناء وهم الشيخ ( شرف الدين ) والشيخ زين الدين والشيخ ابراهيم وكان له ابن بالتبني اسمه الشيخ موسى.؟
اما الشيخ ( شرف الدين ) فقد كان له شأن ( كبير ) خاصة لدى جبل سنجار.؟

له ولد وهو ( زين الدين ) يوسف بن شرف الدين محمد.؟
الذي سافر إلى ( مصر ) وانقطع إلى طلب العلم والتعبد فمات في ( التكية ) العدوية بالقاهرة.؟
المصادر.....

ايزدياتي, تأليف خليل جندي و بير خدر ….

اليزيدية، تأليف سعيد الديوه جي.

اليزيديون في حاضرهم وماضيهم، تأليف عبد الرزاق الحسني. ـ

اليزيدية، أحوالهم ومعتقداتهم، تأليف الدكتور سامي سعيد الأحمد. ـ

اليزيدية وأصل عقيدتهم، تأليف عباس الغزَّاوي.

اليزيدية ومنشأ نحلتهم، تأليف أحمد تيمور.

ما هي اليزيدية ومن هم اليزيديون تأليف محمود الجندي ـ مطبعة التضامن ط1 ـ بغداد 1976م.

كرد وترك وعرب، تأليف ادموندز ـ ترجمة جرجس فتح الله. ـ مباحث عراقية، تأليف يعقوب سركيس.

الأكراد، تأليف باسيل نيكتن. ـ مجموعة الرسائل والمسائل، تأليف شيخ الإسلام ابن تيمية. ـ رحلتي إلى العراق، تأليف جيمس بكنغهام ـ رجمة سليم طه التكريتي. ـ جريدة التآخي العراقية، بغداد 16/9/1974م. ـ العراق الشمالي، تأليف الدكتور شاكر خصباك. ـ تاريخ الموصل، تأليف سليمان الصايغ. - المختصر في أخبار البشر (3 / 40) القاهرة 1325 هـ. - دول الاسلام (2 / 51) حيدرآباد 1337 هـ. - مرآة الجنان (3 / 313) حيدر آباد 1338.......................

 

فتعلم الشيخ حسن أعلاه ( القرأة ) والكتابة والمعرفة في ( مدرسة ) الشيخ عبد القادر الكيلاني الأسلامية في ( بغداد ) العاصمة العراقية الحالية والموصل والشام والأزهر وغيرهما وحصل على ( لقب ) الشيخ عدي الثاني.؟

فكتب ونشر عدة مجلدات عربية اللغة مثل ( مصحه فا ره ش ) المصحف الأسود والجلوة لأهل الخلوة ومحك الأيمان وهداية الأصحاب وغيرهم.؟

هنا بدأت ( الصراع ) الأداري والطائفي على ( تولي ) المنطقة لا وبل ( الكذب ) والتهم الباطلة بحقنا مثل ( عبادة الشيطان ) أعلاه والأخط