يوجد 778 زائر و 1 عضو حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

انها كوباني و ليست عين العرب ...

ان كانت كوباني عين العرب لماذا لا يدافع عنها العرب ؟

عماد علي

اغلى عضو في جسم الانسان هو عيونه وهو يدافع عنها و يحميها بكل ما لديها من وسائل و يحذر من اذيتها و تعرضها للخطر، و اهم شيء لمعيشة الانسان هو الماء و عينه ذات اهمية و يستميت في الدفاع عنها من يعيش عليها و يحميها بكل ما يملك ايضا و يضحي من اجلها . و تعتبر في اكثر الاحيان مكانا ذات اهمية فتصل حد التقديس وهي بمكانة العرض و الشرف و تدافع عنها الناس لمكانتها المعنوية في اهميتها .

كما بين من الدفاع عنها انها تقع في صلب الوجدان الكوردي و هم ينظرون اليها على اهميتها القومية و ليس كموقع عسكري مهم فقط .

كوباني دخلت التاريخ من اوسع ابوابه و الأهم انها اصبحت رمزا للحس القومي الكوردي بعد استبسال الكورد فيها و مدى مقاومتهم لاشرس مجموعة ارهابية تحاول منذ اسابيع احتلالها، و لكنها لاول مرة واجهت قوة عقيدية لم تعرف بها من قبل و لم تلق ما لقته فيها في اي مكان اخر و اهلها يتصدون للهجمات الهمجية، و يريدون بها اعادة التاريخ الى العصور الغابرة .

المحير و المستعحب في الامر ان اكثرية الاعلام العربي يسمونها بعين العرب، مما يدل على مدى سيطرة الشوفينية في عمق الانسان الشرقي العربي و هم يرون بام اعينهم من يدافع عنها و يضحي من اجلها و تاريخها البين و لازالوا يؤكدون على ما فعلته الدكتاتورية و العنصرية و الشوفينية بمناطق ليست لهم .

المحير في الامر انهم لحد اليوم و يرون من يدافع عنها بدمائهم و لا يعترفون بتاريخها و اصحابها، و الدليل الواقعي امام اعينهم، فهل شاهدتم عربيا بين المقاتلين الذين يضيفون يوميا مفخرة الى المدينة و من يدافع عنها او اي اخر من غير الكورد، اليس هذا دليل على الانتماء الحقيقي لمن يعيش في هذه المدينة و من صاحبها الحقيقي.

ما يحيرنا اكثر، هو عدم الاهتمام المستحق بهذه المدينة و التلكؤ في استغاثتها، و الاعجب ان تحالف جدة يضمن بين مكوناته عشر دول عربية لم تشن اية دولة حتى الان غارة جوية على الارهابيين، و يسمونها عين العرب، فهل يترك احد عيونه عرضة للجراثيم الوبائية القذرة !!

فهل من احد يدع عينه ضالة سائبة يدافع عنها غيره ان كان يعتبرها عينه بحق وحقيقة، و ان لم يؤمنوا بانها عين العرب لماذا لا يسمونها في وسائل اعلامهم و تسمياتهم الرسمية بكوباني دون عين العرب، اليس هذا صلب التعصب و الشوفينية ؟

نقول هذا ليس تعصبا او نابعا من الشوفينية و هذا ليس بشيمتنا و صفاتنا، و انما لبيان الحقيقة التي لم يعترف بها العرب طوال تاريخ غزواتهم و تغييرهم الديموغرافي للمناطق التي وصلت اليها ايديهم، و عندما استقووا و بنوا دكتاتورياتهم لم يكفوا عن ممارساتهم الهمجية التي استمروا عليها طوال قرون طوال و لازالوا بعقلية الغزوات التي لم تدع من الاماكان التي سيطروا عليها حتى اسمائها، الم تؤثر التطورات التي حدثت في تاريخ الانسانية على عقليتهم الصحراوية و لم يعيدوا النظر في اعتقاداتهم و سلوكهم الصحراوي القاحل النابع من الظروف الاجتماعية السياسية الثقافية لاهل الجزيرة الخاوية و ما نقلوه الى البلدان المتحضرة و كانوا سبب و اصل الخراب و الدمار، و كما حصلت للغزوات الصفراء من اقوام شمال كوباني البعيد، اي الشعب التركي ايضا فليسوا باحسن من اهل جنوبها .

على الجميع و ليس داعش و من لف لفه فقط ان يعتبروا من كوباني و من تضحيات من يدافع عنها و ليعيدوا النظر في نظرتهم الى الاخر، و قبل اي شيء الوسائل الاعلام التابعة لحكومات لازالت تعيش في العصر الجاهلي . و مهما كانت كوباني و اصلها و من يسكنها فالدفاع الذي ابدته ابناءه يفرض على الجميع ان يسموا كل شيء بمسمياته الحقيقية الاصيلة بعيدا عن التعصب و التغييرات المجحفة منذ امد و بدءا بتاريخ الغزوات التي سحقت و ازالت و استئصلت كل مكان اطالت ايديهم اليها، و لا يصح الا الصحيح في النهاية كفانا تعصبا و عنصرية و شوفينية حتى على اسم تمخض ظاهره و باطنه بدماء شباب اثبتوا للعالم لمن تعود كوباني و من ظلمها و في كل مرحلة بحجة منها دينية و سياسية و ايديولوجية شوفينية لازالت تسيطر حتى الان على عقول حكومات و بعض من شعوب هذه المنطقة .

الأحد, 12 تشرين1/أكتوير 2014 10:47

لنتعلم من الفرس - المهندس زيد شحاثة

 

العراق بلد حضارات أصيلة و متعددة, هي من أولى الحضارات وأقدمها, لا يختلف اثنان على ذلك, وقدمت كثيرا من المعارف للبشرية.

هذا لا يعني عدم وجود أمم أخرى, تملك حضارات أصيلة, كالمصريين واليونانيين والرومان والفينيقيين والفرس, وغيرهم كثير من الأمم.

تجاور العراق وإيران جغرافيا, جعل تكرار التحاور والصدام بين حضارتيهما, امرأ لا مفر منه, هذا التأثر والتأثير امتد لغاية العصور الحديثة, جزء من هذا التأثير تمثل بحكم وتبعية إحداهما للأخرى, خلال فترات زمنية متفاوتة من العصور التاريخية.

خلال العصر الحديث, وبعد تدهور الدول والكيانات العربية,على علاتها, وتراجع العراق عن دوره التاريخي, وكون إيران دولة كبيرة وقوية, ومؤثرة إقليميا, أصبح لها دور مؤثر في الساحة العراقية, كجزء من دورها الإقليمي, وحماية مصالحها.

مرت العلاقة بين البلدين خلال السنوات المائة الأخيرة, بمراحل صعبة, ومرت بفترات قتال دموية, راح ضحيتها الآلاف من الشعبين, وترك ذلك أثرا نفسيا كبيرا في قطاعات واسعة من الشعبين, فيما يتعلق بنظرة بعضهما للأخر كقومية.

اليوم وبعد سقوط نظام البعث, وظهور نظام حكم جديد في العراق, ومشاكل إيران مع الولايات المتحدة, وبروز قوى إقليمية مؤثرة, اختلفت معطيات المنطقة, فإيران لم تعد تلك الدول التي يمكن تجاوزها, وأمريكا لديها مشاكلها الخاصة, ولا تريد أن يكون لإيران اليد الطولى في ساحتها الخلفية, التي تتحكم بنصف نفط العالم أو أكثر.

كل ذلك وما تقوم به إيران من ملاعبة أمريكا, بأكثر من مكان وملف, وكيفية تعامل إيران مع مختلف الملفات, ونجاحها ولو نسبيا, في معظم تلك الملفات, واُثر إيران على ساحتنا العراقية, يدعونا لان ندرس التجربة الإيرانية وسياستها..ونتعلم منها ما يفيدنا.

إيران لا تقطع شعرة معاوية مع احد, ولا تتخذ مواقف راديكالية, لا يمكنها التراجع عنها, ولديها أجنحة سياسية وتيارات مختلفة, بين صقور وحمائم, ولديها قابلية على تفكيك الملفات وتفصيلها مع أي طرف, وهي مجموعة سلطات ومراكز قوى داخل الدولة, تختلف توجهاتها ولا تتقاطع, تسوق الإسلام والتشيع, كوجه رسمي للدولة, وتحكم بطريقة واليات تكاد تكون ليبرالية!.

لا تفوت فرصة للحصول على موطئ قدم في الساحة الدولية, حتى في مجاهل أفريقيا, أو غابات أمريكا الجنوبية, لا تترد إيران في حماية مصالحها القومية على حساب أي جهة, وهذا مبرر في عرف السياسية.. وللآخرين أن يحموا مصالحهم كما يشاءون, هي تتعامل مع الأقوياء ومن يثبتون أنفسهم في الساحة.

ساستنا حديثو عهد بإدارة الدولة وقيادتها, معظمهم احترف العمل الجهادي المعارض, ويكاد عمرهم الزمني ينتهي, وهم لازالوا يتلمسون طريقهم, لتعلم كيف يكون احدهم رجل دولة, الا قلة من مشاريع قادة يمكن أن يكونوا نموذجا جديدا لقادة المستقبل.

قيل في المثل "خذوا الحكمة من أفواه المجانين", وهي دلالة رمزية على التعلم ولو من اغرب المصادر, ولا يمكن لأحد أن ينكر أن الإيرانيين مدرسة في السياسية والقيادة..لنتعلم منهم ما يفيدنا, مصالح شعبنا وكيفية حمايتها.. ولنترك ما يهمهم لهم.

تعلم السياسية والعمل بها, ليس بالضرورة يجعلنا خارج الإطار الأخلاقي, فالسياسية فن وعلم..ولنا أن نطبقه كيف نشاء..سلبا أو إيجابا.

 

بعد الاعلان عن جائزة نوبل للاداب لها العام 2014 ، وفوز الروائي الفرنسي باتريك موديانو، قام الزميل "عبد الجبار العتابي"، المحرر الثقافي في موقع "ايلاف" ، باستطلاع اراء العديد من المثقفين سائلا : "هل هذا القرن هو عصر الرواية ؟"، ارتباطا بكون من بين 14 شخصًا فازوا بجائزة نوبل للآداب خلال السنوات الـ 14 من القرن الواحد والعشرين، كان هناك 11 كاتبًا روائيًا فازوا بالجائزة، فيما كان الثلاثة الآخرون شاعرًا ومسرحيًا وكاتبة قصص قصيرة.ةوهذه كانت اجابتي :

الكاتب الروائي يوسف أبو الفوز يقول: هو حقًا أمر يثير الانتباه، إصرار لجنة الأكاديمية السويدية على تكرار منح الجائزة إلى كتاب الرواية، وتجاهل الكثير من المبدعين المرشحين لها من كتاب أجناس أدبية أخرى !. ومن فترة ليست قصيرة، صارت تتردد العديد من الانتقادات للمعايير التي تمنح على أساسها جائزة نوبل للآداب، فقد صارت تتجاوز المعايير الأدبية، ولا تتعلق بها في العديد من الحالات.

أضاف : أعتقد ان الرواية، وخصوصًا في اوروبا، ستظل تحتل مكانتها المتقدمة والمهمة بين كل الاجناس الادبية، رغم الثورة المعلوماتية والتطور في وسائل التواصل الاجتماعي، وبغضّ النظر عن الجوائز الادبية، ولمن ستمنح، وما هي الاسباب الحقيقية، سواء كانت ابداعية او سياسية. فان الرواية، وهي اكبر الاجناس الادبية حجما، تمتاز بتعدد الشخصيات وتنوع الاحداث، وتعدد اساليب السرد والمناهج، وتحتمل التجديد في اساليبها، ومنفتحة على مستوى الشكل والمضمون على الاجناس الادبية الاخرى، مما يجعلها حاملا لهموم الشعب وتناقضاته وتطلعاته، وراصدًا ماهرًا لحركة التأريخ. فهي على حد تعبير "رولان بارت": (عمل قابل للتكيف مع المجتمع، وأن الرواية تبدو وكأنها مؤسسة أدبية ثابتة الكيان، فهي الجنس الأدبي الذي يعبّر بشيء من الامتياز عن مؤسسات مجموعة اجتماعية، وبنوع من رؤية العالم الذي يجره معه، ويحتويه في داخله).

الأحد, 12 تشرين1/أكتوير 2014 10:45

الاسلام سياسة اولا واخيرا - مهدي المولى

 

لا شك ان الاسلام ليس دين بل انه سياسة واستخدم الدين كوسيلة لتحقيق اهداف سياسية وكثير ما يلغى الكثير من الدين وحتى ثوابته من اجل السياسة لهذا انقسم المسلمون الى مئات الفرق والمذاهب بعضها تكفر بعض وبعضها تذبح بعض حتى انهم يتساهلون مع غير المسلمين اذا تطلبت مصالحهم الا انهم لا يتساهلون مع بعضهم البعض

المعروف ان العرب لم يرتفعوا الى مستوى الاسلام بل انهم انزلوا الاسلام الى مستواهم اي الى القيم والاعراف العشائرية الى الجهل والتخلف الى الغزو والسبي والاغتصاب والنهب فاصبح وسيلة من افضل الوسائل واسهلها لغزو الاخرين وسبي نسائهم ونهب اموالهم وفرض العبودية عليهم ونعمة لتحقيق رغباتهم وشهواتهم في ذبح الاخرين وسلب اموالهم وسبي نسائهم وفرض نفوذهم وسيطرتهم عليهم

لا شك هناك من ارتفع الى مستوى الاسلام ولكن هؤلاء لا يشكلون الا اقلية كما انهم من الناس العادين الذين لا تاثير لهم واغلبيتهم من العبيد والفقراء لهذا واجهوا الذبح والتشريد والفقر والحرمان

وبطريقة ماكرة خادعة استطاعت الفئة التي حاربت الاسلام والمسلمين وعذبتهم وقتلتهم ان يصبحوا قادة المسلمين بحجة سادتكم في الجاهلية سادتكم في الاسلام وهكذا اصبح ابو سفيان وابنه وابو جهل وابنه سادت المسلمين وهكذا عادت القيم والعادات الجاهلية تتحكم بالمسلمين ولكن باسم الاسلام

نعم بدأت صرخات هنا وهناك ضد هؤلاء ولكن لم تجد اي صدى امام شدة ظلام الجاهلية وعشائرية ابي سفيان وابي جهل

لا شك ان في الاسلام بعض الافكار والاراء النيرة و المتقدمة حتى على زمنها وخرج بعض من يحمل تلك الافكار والاراء صارخا ومتحديا موضحا ومبينا حقيقة الاسلام الا ان شدة الظلام ووحشيته حالت دون ظهورها وبروزها وبالتالي انحسارها وزوالها

المعروف جيدا ان حركة التشيع التي ظهرت كرد فعل ضد المجموعات الجاهلية التي اخترقت الاسلام وأختطفته كانت تحمل كثير من نقاط الضوء والافكار النيرة المتنورة كان بأستطاعتها ان توجه المسلمين في طريق العلم والعمل الا انها ضعفت وتراجعت نتيجة لماواجهته من ظلم وقمع واضطهاد وظهور زعامات شيعية هدفها مصالحها الخاصة ومنافعها الذاتية لهذا فان تمسكها بخط التشيع ليس من اجل التشيع بل من اجل رغباتها الذاتية حتى انك لا تجد بين ظلم وجهل رجال الفئة الباغية سنة معاوية وشيعة الامام علي الا بالاسم فقط وهذا ما يحدث الان في العراق بل انهم اكثر فسادا واكثر شرا

فالتشيع لا يدعوا الى نشر الاسلام عنوة وبقوة السيف اسلم تسلم فالشيعي يرى في الاسلام رحمة للعالمين ليس من خلال اعتناق هؤلاء للاسلام بل من خلال تضحية المسلم لهم من خلال ما يقدمه للاخرين من مساعدة وحب وتضحية فانه يشقى من اجل ان يرتاح الاخرين انه يجوع من اجل ان يشبع الاخرين انه يموت من اجل ان يرتاح الاخرين لا يهمه سواء كان الاخرون مسلمون ام غير مسلمون يعتنقوا الاسلام ام لم يعتنقوه

فالتشيع يرى في الجهاد هو تحدي الحاكم الظالم الفاجر هو الاصلاح والحرية والشهيد هو الذي يقول كلمة حق ضد حاكم ظالم فيقوم الحاكم بقتله وليس غزو الاخرين وفرض الاسلام بالقوة وسبي نسائهم ونهب اموالهم كما فرضته الفئة الباغية بقيادة ال سفيان واليوم تفرضه الوهابية بقيادة ال سعود

الغاية من الرسالات من الافكار هو سعادة الانسان وبناء الحياة الحرة الكريمة السعيدة واي شي يتعارض مع هذه الاهداف في طريقه الى الزوال والتلاشي لانه معاديا للحياة والانسان اي معاديا لارادة الله

نحن الان في عصر السياسة فالانسان تجاوز مرحلة الدين في مفهومه المتخلف الذي استخدم من قبل اعداء الدين اعداء الله كوسيلة لتحقيق مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية على حساب جوع وفقر وحرمان المسلمين فالدين اصبحت مهمته القضاء على الفقر على الحرمان على الاستبداد على الظلم المتدين هو الذي يتحدى الظالم لا يجعله وسيلة لقهر الاخرين وسرقتهم ولا وسيلة لرفع مستوى المجموعات المتخلفة الجاهلة يعني نحن في عصر العولمة وفي عصر العلمانية والعمل والنزعة الانسانية فلو دققنا في وضع المسئولين من سنة او شيعة حسب اسلام الامام علي لاتضح لنا كلهم لصوص

يعني لو وجدنا شخص فقير امرأة تستجدي في الشارع في اي بلد في اي مجتمع نقول هذا المجتمع هذا البلد كافر حتى لو كل بيت من بيوته تحول الى مسجد الى حسنية وكل فرد من افراده صام ليله وقام نهاره

يعني لو وجدنا مسئول رجل دين لا يسكن لا يلبس لا يأكل ابسط ما يأكله يلبسه يسكنه ابسط الناس فالمجتمع كافر وكل افراده كفرة لا يؤمنون بالله ولا رسله ولا كتبه

فعبادة الله هي العلم والعمل وبيوت الله هي دور العلم والعمل ورجال الله هم العلماء والعمال المبدعين المخلصين

فالتشيع دعوة اصلاح بوجه الفساد والفاسدين وصرخة حق بوجه الظلم والظالمين وشعلة نور بوجه الظلام ودعاته في كل مكان وفي اي وقت

فالتشيع يعني النزعة الانسانية المطلقة يعني الحب والسلام والتضحية

لا شك ان التشيع خلال مسيرته الطويلة اصابته الكثير من الامراض والاوبئة فغيرت وبدلت الكثير من جوهره وحولته عن الطريق الذي سار عليه

هل يبدأ ليعيد للاسلام صوته وصورته

اثبت جميع السياسيون الشيعة في العراق فشلهم وانهم لا يمثلون التشيع بل انهم أساءوا الى التشيع لهذا عليهم الرحيل او التخلي عن التشيع فهم يتظاهرون شكلا مع علي ولكن الحقيقة انهم مع معاوية وهذا من اكثر اساليب العداوة عداوة

لهذا فشل جميع المسئولين الذي تستروا في الاسلام لانهم لم يكونوا بمستوى الاسلام السياسي فحولوه الى دين وكانوا اكثر اساءة وهكذا فشل الاسلام كدين وكسياسة

مهدي المولى


يقوم التحالف الإمبريالي بوظيفته الحقيقية خير قيام. لم تفض الـ1700 غارة جوية، المعلن عنها رسمياً فقط، على «داعش» سوى إلى حمايتها وتوفير الغطاء الجوي اللازم لكي تزحف من مدينة إلى أخرى في العراق وسورية، وصولاً إلى تحقيق الرسمة الجديدة في المنطقة.
ها هي الأداة الأمريكية تحتل «هيت» و«كبيسة» غرب العراق وتتقدم نحو كوباني الصامدة شمال سورية، وسط تمنيات القوى التقسيمية بقواتٍ برية أمريكية على الأرض. وبعد أن أتحفنا أوباما بتصريحه الشهير أن «الحرب على داعش» قد تحتاج إلى ثلاث سنوات، وجعلها سعود الفيصل عشراً، يأتي ليون بانيتا، وزير الدفاع الأمريكي السابق ليجعلها 30 سنة، فهل نحن في مزاد أم صراع؟!
الجواب، قطعاُ، إنها الحرب الإمبريالية الأمريكية، الممتدة بلا حدود زمنية أو جغرافية، وهي ليست حرب صدام الحضارات كما روج صموئيل هنتنغتون، أو حرب «نهاية التاريخ» كما مهدت لها نظرية فوكوياما، وإنما حرب الإمبريالية الأمريكية المتهاوية نحو السقوط كقوة عظمى عدوانية. وهي حرب ليس كما يشيع لها الأذناب (طائفية أو عرقية)، بل هي حرب رأس المال العالمي على فقراء العالم، الذين هبوا في انتفاضاتٍ شعبية جبارة بهدف الوصول إلى إقامة الأنظمة الوطنية الديمقراطية القادرة على ضمان الاستقلال الوطني وتحقيق التنمية المستدامة، وصولاً إلى نقل المجتمعات العربية من حياة العوز والمرض والتخلف والظلم إلى الحياة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.
إذا كان ثمة أسئلة تثار اليوم عن سر نشأة «داعش» وصعودها السريع الخاطف، واحتلالها مساحاتٍ واسعة من العراق وسورية، وسيطرتها على كتلة سكانية تتعدى الثمانية ملايين مواطن، فإن آلية التحرك الأمريكي تجيب بكل وضوح على هذه الأسئلة. فـ«داعش» واحدة من جيوش المرتزقة المهيأة لخوض المعارك كقطعان وحشية فاشية ضد الشعوب التواقة للتحرر من أغلال رأس المال. وهي تشكِّل اليوم، كما شكَّل تنظيم «القاعدة» الإرهابي بالأمس، رأس حربة الجيش الأمريكي لمواجهة الجيوش الجماهيرية المليونية العربية التي نزلت إلى ساحات وميادين وشوارع المدن من أجل الحرية والعدالة والتقدم.
كما تلعب تركيا النظام الإسلاموي دور الذراع الضارب لحلف الأطلسي العدواني، لكسر إرادة شعوب المنطقة وحرف الصراع ضد الإمبريالية والأنظمة التابعة نحو صراعاتٍ ثانوية طائفية وعشائرية وقومية.. إلخ. وهي التي قدمت المعسكرات وجميع التسهيلات المطلوبة، وبإشراف خبراء صهاينة، لتمكين قطعان «داعش» الفاشية من السيطرة على حوض نهر الفرات وسدود ومحطات توليد الطاقة ومنشآت توزيع المياه والثروة المائية وحقول النفط العراقية والسورية.
مع كل هذا، لم يخرج أداء الطبقة الحاكمة الفاسدة في العراق عن سكة الأسياد الأمريكان، ومارست وسائل الإعلام العراقية أكبر حملة لتزييف المفاهيم والتسميات والمصطلحات السياسية، وطبَّل على وقع هذه الحملة عتاة الخونة والجواسيس خَدَم المخابرات الأمريكية، ولم يتخلف عن الاشتراك فيها، بل في جميع الحملات منذ الاجتياح الأمريكي الهمجي للعراق في 9 نيسان 2003 حتى يومنا هذا، صغار الانتهازيين والنفعيين، وخُدع بها الجهلة والساذجون.
فالاحتلال الأمريكي سُمي زوراً «تحريراً» ثم «تغييراً». ورغم الاحتلال الداعشي للمدن العراقية، وانهيار الفرق العسكرية واستباحة حلف «الناتو» لسماء وأرض العراق، فقد تحولت عملية تبديل وجوه العملية السياسية الفاسدة بين ليلة وضحاها إلى «تغيير وطني»، تروِّج له فضائيات وصحف بعضها تدعي الوطنية والتقدمية، ولم يتخلف أبواق الأعمدة المدفوعة الثمن دولارياً عن المشاركة اليومية في حملة التضليل والتزييف هذه.
وإذا بكامل المعركة الوطنية بين الشعب العراقي المضطهد ضد الغازي ونظام المحاصصة الفاسد وميليشياته الإجرامية وفلول النظام السابق والإرهاب القاعدي والداعشي الصهيوني، تُصور إعلامياً بأنها معركة «تنحية» نوري المالكي والمجيء بحيدر العبادي، لتصبح معركة «التغيير» المزيفة التي طبَّلت لها الفضائيات الأجيرة والصحف الصفراء والأبواق الإعلامية المرتزقة.. هي استبدال شخص بشخص آخر من نفس الحزب الديني «الدعوة»، وللحفاظ على بنية النظام الطبقية الاستغلالية الفاسدة، وبنيته المحاصصاتية المقيتة الممزِّقة للنسيج الاجتماعي الوطني العراقي، وتبعيته المطلقة والمعلنة للغازي الإمبريالي الأمريكي.

*منسق التيار اليساري العراقي

تحتل الأمن مكانا بارزًا بين المهتمين و المسؤولين و المواطنين في المجتمع المعاصر لاتصاله بالحياة اليومية بما يوفر طمأنية النفوس و سلامة التعامل ... و لقد وردت كلمة الامن كثيرًا خلال الفترة الماضية في جميع انحاء العالم منذ ان انتشر الارهاب و اعمال العنف عند الدول . و الامن مسؤولية الجميع , و يتسع مفهوم الامن ليشمل مضامين متعددة تتداخل مع شتى انظمة الحياة ليشمل الاصلاح الاجتماعي و القضاء و العدل و التربية . وتدل احداث التاريخ البشري بأن العمل لايثمر و الحضارة لاتزدهر و لاترتقي و الرضاء لايعم و لايسود و التقدم لايطور إلا في ظل الأمن و الاستقرار و هو مقياس تقدم الامم و الشعوب و بدون الأمن لاتستقيم الحياة و لاتقر العيون و لاتهدأ القلوب .

إن الاليات و الخطط و الاستراتيجيات الموضوعة لتأمين أمن أي بلد و مدينة تختلف من وقت لأخر و من مكان الى مكان و تتميز هذه الاستراتيجية بوقوع الاحداث و التطورات على السامة الوطنية و الاقليمية و الدولية .

و كل دولة او اقليم يسعى الى توفير الامن وفق الاليات و الامكانات المتاحة و الظروف المحيطة و حتى داخل الدولة الواحدة فإنها تتغير من نظام الى أخر و هذا يعني ان الاستراتيجية المتبعة لتحقيق الامن من الممكن ان تتم فيه التعديل او التغير نحو الافضل و على القيادات الامنية ان تكون على استعداد لتقبل هذا التعديل او الاصلاح في المنظومة الامنية و سياستها , لا ان تتشبث باسلوب معين ثابت لايقبل التغير و تحديد نقاط الخلل هي نقطة البداية لعملية الاصلاح و لايعني فشل ماسبق .

فعلى سبيل المثال نجد بأن دولة الكويت تعرضت لغزو عراقي عام 1990 و خلال ساعات محدودة لم تتمكن المؤسسة العسكرية من المقاومة او حتى المؤسسة الامنية الكويتية لم تستسطيع التنبوء بالغزو و إن انهيار هذين المؤسستين امام الجيش العراقي أثار الكثير من التساؤلات فقد عانا الشعب الكويتي معاناة مريرة من جراء محنة الاحتلال التي دامت سبعة اشهر فقد خلالها الكثير من الارواح و الاموال واستبيحت فيها الاعراض وعانى اشد المعاناة من انهيار جميع المؤسسات الدفاعية و الامنية وتدمير معظم المؤسسات الاخرى في البلاد و من اجل اعادة التنظيم و الهيكلة ولملمة الجراح و وضع النقاط على مواقع الخلل فقد تم تشكيل لجنة تحقيقية في الموضوع على مستوى عالي للتحقيق في الاسباب التي ادت الى كارثة الثاني من اغسطس عام 1990 أي (الغزو العراقي) .

و تحديد مواطن الخلل في مختلف الاجهزة العسكرية و الامنية و السياسية و ماهي الاجراءات التي اتخذتها هذه الاجهزة قبيل الغزو و تحديد المسؤول عن ذلك و في الاخير ماهي الخطوات و الاستراتيجيات الوقائية اللازمة العمل بها من اجل اعادة التنظيم لتفادي تكرار هذا الانهيار الامني .. و هذا يعني بأن الغزو العراقي لدولة الكويت و اخراجه منها بدعم دولي تمثل نقطة تحول في المنظومة الامنية و العسكرية لدولة الكويت و تم فيها مراجعة السياسات الامنية المتبعة و التي يتم اتباعها في المسقبل دون الخشية من كابوس التغير و الاصلاح او حتى اتخاذ الاجراءات بحق المسؤولين المقصرين تتم ذلك بمساعدة دولية حيث تم بناء منظومة أمنية و عسكرية متطورة مواكبة للتطور التكنولوجي بالاضافة الى القيام باصلاحات اجتماعية و اقتصادية كانت تعاني منها المجتمع الكويتي قبل الغزو مما عزز أمن المواطن الكويتي .

و من جانب اخر نجد بأن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 شكلت تحديا كبيراً للولايات المتحدة الامريكية و لأمنها القومي و على اقتصادها و حتى سياستها الخارجية و ان هذه الاحداث دفعت بالولايات المتحدة الامريكية الى مراجعة منظومة الامن القومي سواء على المستوى الداخلي او الخارجي . لذلك كان لابد من مراجعة سياستها فيما يتعلق بالأمن القومي الامريكي و التي اثبت فشلها بعد التفجيرات التي حدثت و دفعت هذا الحدث التاريخي و العالمي و الشامل حيث كان عالميا لانه أثر في العالم اجمع و شاملا لأن تأثيره كان نفسياً و اقتصادياً و سياسياً و عسكرياً و اكتسب صبغة حضارية و ثقافية بمستوى معين من التحليل و تاريخيا لانه حدثاً فاصلاً في طريقة التعبيرعن الاستراتيجيات و السياسات الامريكية و خلف حجماَ من مشاعر الخوف و الغضب و الرغبة في الانتقام بشكل يفوق التصورات . حيث دفع هذا الحدث البيت الأبيض الى اصدار وثيقة بعنوان (استراتيجية الأمن القومي الامريكي)كانت تتألف من (3000) كلمة و التي بموجبها اصبحت فكرة استباق العدو و الحرب الوقائية مكرسة في السياسة الامريكية بل اصبحت جزءاَ من سياستها الجديدة و كان هذا الحدث حداَ فاصلاً في طريقة التعبير على صعيد عقيدة الامن القومي أي انها كانت نقطة تحول في الاستراتيجية الامريكية حيث اتجهت أمريكا نحو تكثيف أليات الامن الداخلي بغية الحد من التهديدات التي شلت الحياة السياسية و الاقتصادية و بداءت تراجع كافة الاجراءات حتى و ان كانت على حساب المعاهدات و المواثيق الدولية التي صادقت عليها امريكا ... و تضمنت هذه الاجراءات (انشاء مكتب داخلي تابع للبيت الابيض ومن مهامها التنسيق بين المؤسسات المختلفة لمواجهة الارهاب و المساعدة في اعمال المخابر ضد الارهابيين و تطوير اجهزة و برامج تدريسية للكشف عن الهجمات البيولوجية و الكيمياوية و النووية و زيادة الحماية للمستشفيات و للبنية التحتية و خطوط الاتصالات و شبكات الكومبيوتر و كل وسائل المواصلات و تقوم بدور اساسي هو التنسيق بين وكالة المخابرات و مكتب المباحث الفدرالي و اصدار قوانين مكافحة الارهاب و أمن المطارات و تم تشريع قانون (باتريوت) الذي منح المدعي العام الامريكي سلطة احتجاز الاجانب المشكوك في قيامهم بأنشطة ارهابية لمدة (7) ايام دون توجيه تهم لهم و اعطى القانون المذكور السلطات الفدرالية الحق في التنصت على اجهزة الاتصالات المختلفة التي يستخدمها الافراد المشتبه بهم و تجميد الارصدة المالية التي يشتبه فيها انها تمول العمليات الارهابية و إنشاء المحاكم العسكرية و كذلك تم اعادة هيكلة وزارة العدل و مكتب المباحث الفدرالية بالاضافة الى ان وزارة الخارجية قامت بإبطاء عملية اعطاء تأشيرات السفر للولايات المتحدة و خاصة العرب المسلمين و ازداد عدد الدوريات الامنية حول مصافي البترولو الغاز و الطرق الرئيسية التي قد تكون عرضة لهجمات ارهابية و حظرت الطيران فوق المفاعل النووية و شددت الاجراءات الأمنية حولها و من الناحية الخارجية بدأت امريكا بترتيب اولوياتها و كذلك تصنيفها لقوائم دول الحلفاء و الأعداء كل ذلك نتيجة احداث (11) من سبتمر و ما تعرض لها اجهزة الاستخبارات الامريكية من انتقادات شديدة لفشلها في توقع او منع حدوثها رغم ميزانيتها الضخمة فبدأ الكونطرس بمراجعة انشطة المخابرات و دعا في تقرير له الى انشاء هيئة خاصة تكون مستقلة عن الرئيس تكون مسؤولة عن جهود التجسس البشرى مثل تجنيد العملاء و تنظيم عملهم . و ان هذه الاحداث جعل من الحرب على الارهاب حرب من نوع جديد حيث تتطلب تغيراً في طبيعة القوات العسكرية و التكتيكات التي يستخدمها كما انها يتطلب زيادة في ميزانية الدفاع و تدريباً متخصصاً في مواجهة الارهاب و اعطاء حرية اكبر للقادة العسكريين و دعا بعض اعضاء الكونطرس الامريكى الى انشاء قوة خاصة لمواجهة العمليات الارهابية ..

و كل ماتم ذكره تمثل نقلة نوعية في استراتيجية الامن الامريكي حيث اصبحت احداث الحادي عشر من سبتمبر نقطة تحول و اعادة الهيكلة و التنظيم للمؤسسات الامنية و العسكرية و السياسية الامريكية تجاه دول العالم بشكل عام . و من هذا يتبين بأن السياسة الامنية تتغير بالحوادث و المواقف الداخلية و الخارجية .

اما أمن أقليم كوردستان و بأعتباره جزاً من العراق الفدرالي وفق الدستور و القوانين فإن حماية أمن الاقليم تقع على عاتق الدولة الفدرالية اذا ماتعرض للخطر وفق ماهو معمول به في الأنظمة الفدراليه فرسم السياسة الامنية من الصلاحيات الحصرية للحكومة الفدرالية (الاتحادية) وفق المادة (110) من الدستور العراقي لعام 2005 مع منح الاقليم سلطة انشاء قوات الشرطة و الامن و حرس الحدود لحماية امن وفق المادة ( ) من الدستور إلا أن امر الواقع يظهر خلاف ذلك ففي كثير من الاحيان كانت الحكومة الفدرالية شكل مصدر تهديد لأمن الاقليم بالاضافة الى مصادر تهديد عديدة كانت تتعرض لها الاقليم و لكن بفضل المؤسسة العسكرية و الامنية التي يمتلكها الاقليم فقد جعل منها مثالاً يحتذى بها في الأمن و الاستقرار و اصبح الاقليم محل استقطاب الجميع من السياح و المسافرين و السفارات و القنصليات و المنظمات الدولية و اقليماً جعل من التعايش السلمي و التسامح و الديموقراطية و حقوق الانسان مبادئ بنيت عليها حياة المواطن الكوردستاني على اختلاف الاديان و القوميات و عملت الاجهزة الامنية ليل نهار في سبيل تأمين حياة أمنة و أحبطت الكثير من المحاولات الارهابية التي كانت تحاول النيل من أمن الاقليم و استقراره إلا أن ماحدث في الاونة الاخيرة من تطورات و أحداث و بالتحديد في 10/6/2014 بسقوط مدينة موصل بيد الجماعات ألارهابية (داعش) بعد انهيار الجيش العراقي و استولوا على كميات كبيرة من الاسلحة المتطورة و تقدم قوات الثيشمةرطة الى مناطق عديدة في اطار تطبيق المادة (140) من الدستور العراقي إلا أن أمن الاقليم اصبح في خطر محدق بعد ان اصبح للاقليم حدود بطول ألاف الكيلومترات مع جماعات إرهابية بل دولة إرهابية تمتلك مقومات اقتصادية كبيرة و بدأت بالتقدم نحو الاقليم و سيطرت على مناطق عديدة كانت تحت سيطرة القوات العسكرية و الامنية الكوردستانية منذ عام 2003 بعد انسحابهم من هذه المناطق بحيث اقتربوا من اربيل عاصمة الاقليم و محافظة دهوك و بعد ان تم إعادة التنظيم و تدخل سلاح الجو الامريكي تمكن من وقف زحفهم و الانتصار عليهم و تحرير منطقة تلوا الاخرى من سيطرتهم و لكن الالاف من العوائل شردوا و تركوا مالديهم من اجل إنقاذ حياتهم ... و إن هذه التطور المفاجئ في المشهد الامني للمنطقة يستوجب الوقوف ووضع النقاط على الحروف لانه ليس من المنطق ان تتعرض أمن الاقليم لأخطر تهديد دون أن يكون هناك مراجعة و مثلما فعلت دولة الكويت بعد تحريرها و عملت امريكا بعد احداث 11 سبتمر 2001 على القيادة السياسية الكوردستانية أن تجعل من هذه الاحداث الخطيرة التي مرت و يمر بها الاقليم نقطة تحول و تغير في سياسة و الاستراتيجية الامنية و تعيد الخطط و تبدأ ببناء منظومة امنية و عسكرية قادرة على حفظ الامن و حياة مواطني كوردستان معتمدة على احدث الاساليب و التكتيكات مستغلة فرصة الدعم الدولي للأقليم من الناحية العسكرية وإن الاصلاح لايتم بتغير وجه و إنما بالبرامج و التأهيل و ان عملية الاصلاح في المؤسستين الامنية و العسكرية يجب أن تكون شاملة وإلا لايجدي نفعاً و ازدادت مصادر التهديد للأقليم فعلى القيادة السياسية و الامنية و العسكرية في الاقليم أن تعمل وفق برامج اكاديمي علمي يستفاد من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال و أرى من الضرورى الاشارة الى بعض منها .

1. اعادة هيكلة المؤسسة العسكرية للأقليم وفق المعايير الدولية بعيدة عن الولاءات الحزبية و الشخصية و باعمار مناسبة و مسلحة بأحدث انواع الاسلحة الفتاكة مقسمة الى صنفوف و تشكيلات عسكرية معروفة يكون الاخلاص و الالتزام و الفداء شعاراً لها و يكون قادراً على مواجهة كل تهديد .

2. اعادة النظر في المؤسسة الامنية و ماتعاني منها من مشاكل و معوقات العمل الامني عن طريق :-

- تفعيل دور معهد الاسايش المنصوص عليه في قانون جهاز أسايش أقليم كوردستان رقم (5) لسنة 2011 .

- اعادة ترتيب الاولويات الامنية و البحث عن المصادر الامنية للمعلومات .

- تشريع قوانين او تعديل القوانين الموجودة الخاصة بمكافحة الارهاب و حماية أمن الاقليم وفق متطلبات المرحلة الحالية و المستقبلية .

- الاهتمام ببناء شخصية الكادر الامني من الناحية الثقافية و الامنية .

- تقوية العلاقة مع المواطنين و المؤسسات الحكومية و غير الحكومية من منظمات المجتع المدني و الاجهزة الاعلامية و الاحزاب السياسية و الاستفادة منهم ببناء جسر الثقة معهم .

- الاستفادة من تجارب الدول الرائدة في مجال تأمين امنها و حياة مواطنيها .

- انشاء قوة خاصة لمواجهة الارهاب .

- زيادة التنسيق بين الاجهزة الامنية في الاقليم .

- التعامل مع اللاجئين و النازحين الموجودين في الاقليم وفق المعايير الدولية بعيداً عن العاطفة .

- عقد كونفرانس امني على مستوى الاقليم لتدارس المشاكل و التهديدات الامنية .

- مشاركة المؤسسة الامنية الكوردستانية في المؤتمرات و الندوات الدولية في مجال الامن . منأمنأ،تنناناناى

تيَبينى :

- ل ذمارا 1482 و1483 ل 2 و3/9/2014 يا روذناما ئةظرو ل لاثةرىَ 12 هاتية بةلافكرن ب زمانىَ كوردى

- ل 29 /9/ 2014 ل سايتىَ باس نيوز العربي هاتية بةلافكرن

السومرية نيوز/ بغداد
أفادت مصادر إعلامية، بأن قوات البيشمركة الكُردية بدأت بعملية واسعة لاستعادة سنجار من تنظيم "داعش".

وقالت صحيفة اليوم السابع الالكترونية في خبر اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "قوات البيشمركة الكُردية بدأت بعملية عسكرية واسعة لاستعادة قضاء سنجار من تنظيم داعش".

وأضافت الصحيفة، أن "هذه القوات مدعومة بغطاء جوي حربي لتقديم الإسناد اللازم لها".

وكان القيادي في التحالف الكردستاني محما خليل قد أعلن، السبت (4 تشرين الأول 2014)، عن تحرير ناحية زمار ومناطق عدة في سهل نينوى من تنظيم "داعش"، فيما أكد أن القوات الأمنية والبيشمركة تتقدم الآن باتجاه محور سنجار- ربيعة.




يشار الى أن أجزاء كبيرة من محافظة نينوى شمال العراق تخضع منذ حزيران الماضي إلى سيطرة شبه تامة من قبل تنظيم "داعش" وتشهد المحافظة منذ ذلك الوقت عمليات إعدام جماعية وأوضاعا إنسانية وأمنية صعبة.

السومرية نيوز/ بغداد
توقع وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل، الاحد، أن تطول المعركة التي تقودها واشنطن ضد تنظيم "الدولة"، وفيما اشار الى أن مدينة كوباني السورية تمثل مشكلة "صعبة للغاية"، اكد أن الغارات الجوية حققت بعض التقدم في صد مقاتلي التنظيم.

وقال هاغل في مؤتمر صحافي في العاصمة التشيلية سانتياغو "نفعل ما في وسعنا من خلال ضرباتنا الجوية للمساعدة في صد تنظيم الدولة الإسلامية"، مبينا ان "المعركة ضد التنظيم طويلة الأمد".



واضاف هاغل "إنها مشكلة صعبة للغاية"، في اشارة إلى كوباني، فيما اشار الى "اننا أحرزنا بعض التقدم في تلك المنطقة".

واوضح هاغل "نواصل مساعدتها بالضربات الجوية وبمساعدتنا وبمستشارينا".

ويقوم هاغل بجولة في أمريكا الجنوبية تستغرق ستة أيام وتشمل ثلاث دول.

وحثت القوات الكردية المدافعة عن كوباني التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على تكثيف الهجمات الجوية على مقاتلي الدولة الإسلامية الذين شددوا قبضتهم على المدينة السورية الواقعة على الحدود مع تركيا امس السبت.

أنقرة، تركيا (CNN) -- هاجم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، النظام السوري والمعارضة الداخلية في تركيا، فحمّل الأول مسؤولية ظهور تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، في حين اتهم الثانية بالمشاركة في تخريب وتدمير البلاد من خلال أعمال العنف الجارية على خلفية الأحداث في كوباني.

وقال أردوغان إنه "لا يعرف للحياد طريقا إذا كانت الأمور تتعلق بمصالح تركيا وشعبها" واصفا الدعوات إلى المشاركة بالمظاهرات بأنها دعوة لـ"التخريب وتدمير البلاد، خلال أعمال الشغب والعنف" مضيفا، في عشاء ليل السبت بولاية "ريزة" شمال البلاد "حينما يتعلق الأمر بمصالح بلدي وأمتي، لابد أن أقف معها، هذا ما تقتضيه تلك المصالح."

وتعهد أردوغان، باعتباره أول رئيس منتخب من قبل الشعب التركي، أن "يواصل نضاله وكفاحه من أجل خدمة تركيا وشعبها" مهاجما خصومه بالقول: "كلمنا سعينا طلبا للرفاهية، ينتفض البعض امتعاضا، من أجل أن يحكموا علينا بالفقر والحرمان، وكلما سعينا طلبا للديمقراطية والحرية والحقوق، فإن نفس الأشخاص ينتفضون علينا باتهامنا بالانقلابات، والمحظورات والقمع" وفقا لوكالة الأناضول.

 

وأعرب أردوغان عن أسفه "لوقوع عدد كبير من القتلى، وحرق منازل وسيارات ونهب بنوك قامت بها جماعات خارجة عن القانون خلال تلك الأحداث" وأضاف: "النظام السوري هو المسؤول الأول عن ظهور بلاء داعش في المنطقة، وكبر حجمه بهذا الشكل الذي نراه، والعالم بأسره يعرف هذا جيدا، ومع هذا يخرجون ليتهموا تركيا بأنها من تدعم هذا التنظيم."

وتابع الرئيس التركي قائلا: "تركيا لم تدعم في أي يوم من الأيام أي تنظيمات إرهابية، تحت أي ظرف، فهذا لا يمكن أن يحدث لسبب بسيط وهو أننا نحارب تنظيما إرهابيا داخل تركيا منذ 30 عاما، وفقدنا نحو 40 الف قتيل خلال تلك الحرب" بإشارة إلى المواجهات التي تخوضها تركيا مع حزب العمال الكردستاني.

بغداد/واي نيوز

قال نائب وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان، إن "سقوط نظام (بشار الأسد) على يد تنظيم (داعش) من شأنه أن يقضي على أمن إسرائيل.

وأوضح الخبر الذي نقلته الوكالة الإيرانية، أن المسؤول الإيراني، أدلى أمس السبت، بتصريحات تناول فيها آخر التطورات في المنطقة، وتعرض بالتقييم للأزمة السورية الراهنة.

وتابع المسؤول الإيراني قائلا "إذا أردا التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد (داعش)، تغيير النظام السوري، على ذلك التنظيم، فإن أمن إسرائيل سينتهي".

وتطرق المسؤول الإيراني إلى دور تركيا بشأن الوضع السوري، وقال في هذا السياق: "سبق وأن حذرنا صديقتنا تركيا، التي بيننا وبينها نقاط لا نتفق عليها بخصوص الأزمة السورية، حذرناهم هم والأمريكان حول ضرورة أن يقرر الشعب السوري بنفسه، مسالة بقاء النظام أو رحيله".

ولفت إلى أنه لا يوجد لديهم إصرار على بقاء نظام "الأسد" في حكم سوريا إلى الأبد، مضيفا "لكننا لن نسمح للإرهابيين بإسقاط أحد حلفائنا الحقيقيين في جبهة المقاومة".

وذكر "عبد اللهيان" أن "تركيا تسعي إلى فكرة (العثمانية الجديدة) في المنطقة، وحذرناها هى والدول الأخرى من مغبة دخول الأراضي السورية، وقلنا لها إن عواقب ذلك ستكون وخيمة"، مؤكدا أنهم مستعدون لفعل أي شيء من أجل الدفاع عن "حليفنا"، مضيفا "والمنطقة بها عدة عناصر لم تجعل ثمة ضرورة لتدخلنا في الأمر".

 

إلى الإعلام والرأي العام

هجمات مرتزقة داعش التي كانت تهدف منذ 15 من الشهر المنصرم من اجل احتلال كوباني وضرب الكيان الكردي وإزالته من الوجود تلك المؤامرة القذرة إلى الآن مستمرة ودخلت يومها 26 .

مقاومة وحداتنا على الجبهات الثلاث للمدينة مستمرة بكل إرادة وعزيمة , وحداتنا تبدي كل إصرارها من للنيل من هجمات داعش وردها وعدم تمكينهم من الوصول لمبتغاهم ,وكان دليل ذلك لجوء المرتزقة الى الهجوم على شعبنا المدني وقصفه بالاسلحة الثقيلة بالقرب من الحدود .

على الجبهة الشرقية :احتدمت الإشتباكات والمعارك في ذروتها حيث استمرت حتى صباح هذا اليوم .نفذت وحداتنا في تلك الجبهة عملية نوعية متقطعة بهدف إيقاف داعش من التقدم وعدم تمكينها من تحقيق هدفها,وكانت نتيجة تلك المقاومة بقدر ما تم تثبيته من قبل وحداتنا مقتل 29 مرتزقة .

وعلى الجبهة الجنوبية :عملت مرتزقة داعش يوم امس بكل السبل مستخدمة جميع أنواع الأسلحة الثقيلة من الدبابات والمدافع والصواريخ ,وبكل ما أتيح لها من قوة , بهدف النيل من خنادق وحداتنا لكن كل ذلك باء بالفشل ,حيث استطاعت وحداتنا من الصمود في وجه داعش وقتل 17 مرتزقة منهم

اما في الجبهة الغربية :يوم امس نفذت وحداتنا عملية نوعية على نقطة لمرتزقة داعش التي كانت تتمركز في الجهة الغربية للمدينة وكانت نتيجة تلك العملية تدمير سيارتين للمرتزقة وقتل 22 مرتزقة .

وفي هذه المقاومة التاريخية التي تستمر بريادة وحداتنا وقيادتها, كل يوم وحداتنا تعطي الغالي وتفدي الأبطال دون ان تتردد لانها تعرف جيداً أن لا طريق أمامنا سوى النصر ,يوم امس استشهد خمس من رفاقنا في سبيل الدفاع عن هذا الوطن ,مقابل ذلك نعاهد شهداءنا باننا سنكون الشوكة في حلق عدونا ,عدو الإنسانية, وليعلم بأننا لم ولن نتوقف عن طريق الشهادة, كوباني سوف تكون المقبرة الابدية لكم وستكون جهنمكم الموعود .

وأما بالنسبة الى التحالف الدولي الذي يهدف الى ضرب مرتزقة داعش والنيل من وجوده الارهابي ,تلك الهجمات الجوية التي كانت تضرب مواقعه وتمركزه في اليومين الماضين قد قل تأثيرها ,على الرغم من ان تلك الهجمات ألحقت خسائر كبيرة بهم ,لذلك يتوجب على القوة المتحالفة زيادة ضرباتها بشكل اوسع من اجل كسر قوة داعش وكيانه.

مركز الاعلام وحدات حماية الشعب

11تشرين الاول 2014


موقع : xeber24.net / بروسك حسن
أفاد وزير الخارجية الامريكية جون كيري لصوت أمريكا قسم أفغانستان الذي يديره مسعود فريفار بأن لا الكورد ولا السوريين ولا العراقيين ولا بقية المجموعات ترغب بدخول تركيا الى كوباني وأنها غير مرغوب من قبل كل هذه المجموعات والشعوب وأضاف بأن تركيا تقف الى جانب التحالف الدولي في حربها المعلنة على الارهاب في المنطقة ولكن لا السوريين ولا العراقيين ولا الكورد ولا بقية المجموعات يرغبون بوجود الجيش التركي في كوباني .
ودعى كيري الجميع الى ضبط النفس وأكد بأن المبحوث الامريكي الرسمي قد أجرى مباحثات مع المسؤلين الاتراك وعلينا الانتظار والتريث الى أن نعرف الى اين وصل هذه المباحثات .

العيساوي دعا إلى تدخل بري أجنبي.. ومسؤولون عسكريون أميركيون يحذرون من الوضع «الهش» للجيش العراقي

صورة وزعتها البحرية الأميركية أمس لمقاتلة على ظهر حاملة الطائرات «جورج إتش دبليو بوش» في الخليج قبيل انطلاقها في مهمة فوق العراق أول من أمس (أ.ف.ب)

بغداد: حمزة مصطفى - لندن: «الشرق الأوسط»
حذر نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي من أن المحافظة قد تسقط في غضون 15 يوما بيد «داعش» ما لم يتم تكثيف الطلعات الجوية لطيران التحالف الدولي، مشددا في الوقت نفسه على أهمية التدخل البري «الذي صار ضرورة ملحة».

وقال العيساوي في حديث لـ«الشرق الأوسط» إنه «من المخجل أن تتحدث عنه بعض القيادات الأمنية في المحافظة عن تقدم للقوات الأمنية والعسكرية هنا أو هناك في المحافظة بينما العكس هو الصحيح». وكان قائد شرطة الأنبار أحمد صداك الدليمي أعلن أمس أن «تنظيم (داعش) منهار وأغلب قادته وأمراء التنظيم قتلوا في معارك التطهير التي يتواصل زخم المعارك والدعم فيها من قبل قوات الجيش وإسناد مقاتلي العشائر». وأضاف الدليمي، أن «معارك التطهير في محيط الرمادي والفلوجة والغربية متواصلة، وهناك تقدم للقوات العراقية إلى مناطق يسيطر عليها (داعش)»، مشيرا إلى أن «هذا الأمر يشير إلى ضعف وانهيار عناصر الإرهاب بعد فقدانهم كل الأسلحة وتدمير شاحناتهم وقطع خطوط إمداد العدو في الأنبار».

لكن العيساوي أكد أن «الجيش لا يتقدم بل يحاصر وهذه مأساة تتحملها القيادات العسكرية والأمنية التي يتوجب عليها إيضاح الحقائق للناس لا الاستمرار في كلام لا رصيد له على أرض الواقع»، مشيرا إلى أن «(داعش) تمكن في غضون الأسبوعين الماضيين من إسقاط واحد من أكبر أقضية المحافظة وهو قضاء هيت وناحية كبيسة ومن ثم تمدد نحو عامرية الفلوجة وهو ما أدى بنا إلى أن نتقدم رسميا كمجلس محافظة وشيوخ عشائر بضرورة أن يكون هناك تدخل بري لحسم الأمر». وحول ما إذا كان هذا الطلب قد تم تقديمه إلى الأميركيين مباشرة أم إلى الجهات الرسمية العراقية، قال العيساوي «لقد قدمنا الطلب كمجلس محافظة مشفوعا بتواقيع نحو 100 شخصية سياسية وعشائرية بهذا الخصوص إلى البرلمان العراقي لكي نوضح موقفنا وذلك من باب تحمل المسؤولية لأنه من دون قوات برية أجنبية بات من الصعب تماما السيطرة على تمدد (داعش) في الأنبار». وفي الوقت نفسه انتقد العيساوي «تراجع الطلعات الجوية لطيران التحالف التي كانت قد تكثفت خلال الفترات الماضية ومنعت (داعش) من التقدم بينما نرى الآن أن هناك تراجعا في الطيران».

في سياق ذلك، أكد الشيخ غسان العيثاوي أحد رجال الدين والزعامات العشائرية في الأنبار لـ«الشرق الأوسط» أن «الأوضاع في الأنبار تسير الآن من سيئ إلى أسوأ، إذ إن نسبة كبيرة من أراضي المحافظة باتت الآن تحت سيطرة (داعش) في حين لم تتمكن قطعاتنا العسكرية من مسك مساحات واسعة من الأنبار التي هي ثلث مساحة العراق». وأضاف العيثاوي «أصبحنا بحاجة إلى تدخل بري أجنبي وقد أبلغنا رئيس البرلمان سليم الجبوري والوكيل الأقدم لوزارة الداخلية وبحضور الجانب الأميركي قبل يومين بذلك في مؤتمر ببغداد وقد أوضحنا لهم أن سقوط الأنبار سيكون بمثابة كارثة حقيقية على العاصمة بغداد». وأشار العيثاوي إلى أن «الطيران لا يكفي حتى لو تم تكثيفه لأن استراتيجية (داعش) تقوم على أساس قضم الأراضي والتحصن فيها بين المدنيين وبالتالي فإن الطيران لن يجد أحيانا ما يقصفه بينما التدخل البري يعني مسك الأرض وهو ما نحتاجه لطرد (داعش) من دون أن نخوض في المزيد من المزايدات السياسية التي كانت هي السبب الأساس في ما وصلنا إليه اليوم».

على صعيد آخر، هدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بسحب قواته (سرايا السلام) من أرض المعركة في حال دخلت قوات برية أجنبية. وقال الصدر في بيان له أمس إنه «بعد أن من الله - سبحانه وتعالى - على المجاهدين بالتقدم الميداني الكبير، وبعد أن من الله تعالى على العراق بحكومة جديدة صار لزاما علينا أن نذكر أننا على أتم الاستعداد لتسليم المناطق المحررة للجيش العراقي بمدة لا تقل عن 15 يوما، وزج أفراد مخلصين لا بعنوانهم المذهبي ولا بعنوانهم الانتمائي إلى صفوف الجيش العراقي لحماية المناطق المقدسة».وأضاف الصدر «أجد من واجبنا جميعا أن يكون دور الجيش العراقي هو الفاعل والميداني لكي تكون دولة الجيش وجيش الدولة»، مبينا أن «الأهم من ذلك يجب أن تحصن الدولة حدودها واستخباراتها ومخابراتها وأن تعمل على تحرير محافظة الموصل الجريحة التي ما زالت تنزف وتعاني من ويلات الإرهاب الآثم، وألا تجعل الحكومة من التدخل الأميركي وتحالفه ثغرة لتفكيك العراق فهم لا يريدون بنا إلا الشر». وبين زعيم التيار الصدري في بيانه «يجب أن يعلم الجميع أن وجود القوات الغازية وقيامها بالأعمال العسكرية داخل الأراضي العراقية وسمائه يستدعي منا عدم التدخل في تلك الحرب، لكن عدم تدخلنا سيكون بعد تسليم ما حرر من المناطق للجيش العراقي الذي يجب أن يأخذ زمام الأمور».

وفي واشنطن، صرح مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية بأن القوات الحكومية العراقية بحاجة ملحة إلى التدريب لتتمكن من مواجهة «داعش» في غرب البلاد؛ حيث تبدو «في وضع هش»، وقال هؤلاء المسؤولون إن «الجيش العراقي يتعرض لضغط متزايد في محافظة الأنبار غرب البلاد»، مشيرين إلى أن «الاهتمام الدولي منصب على شمال سوريا ومدينة كوباني الحدودية مع تركيا؛ حيث يحاول المقاتلون الأكراد الصمود أمام هجوم التنظيم»، وأوضح أحد هؤلاء المسؤولين الكبار، طالبا عدم الكشف عن هويته، أن «الوضع هش هناك. يجري إمداد القوات وهي صامدة، لكن الأمر صعب ومرهق»، وكرر لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أعتقد أن الوضع هش جدا هناك، حاليا»، وأضاف هذا المسؤول أن «عشرات الغارات التي شنتها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة في غرب العراق، ساعدت على تطويق مقاتلي (داعش) وبقاء بغداد آمنة».

وأخفق «داعش» في السيطرة على مدينة حديثة الاستراتيجية، بعدما شنت قوات التحالف غارات لمساعدة الحكومة العراقية على التصدي لهم، وقال المسؤولون إن «الوضع كشف إلى أي حد القوات العراقية بعيدة عن أن تكون قوة فعالة، وأنها بحاجة ملحة إلى التدريب».

وكشفت الظروف الصعبة في الأنبار تناقضا واضحا مع المعلومات الواردة من شمال البلاد؛ حيث نجحت قوات البيشمركة في صد هجمات، وقال أحدهم: «لا يمكن المقارنة» بين قدرات القوات الكردية وقدرات الجيش العراقي، وأضاف أن «الأكراد يتقدمون ويستعيدون السيطرة على مدن وأراض»، وتمكنوا من التنسيق مع قوات التحالف، وصرح مسؤول آخر، طالبا عدم كشف هويته، أن غرب العراق يشكل مصدر قلق، وقال إن «الوضع ليس جيدا»، وأشار إلى أن «الجيش العراقي شن عدة هجمات، لكنه فشل»، وتابع: «إنهم يبدأون عملية، لكنها تتوقف بعد كيلومتر واحد».

 

بين القتلى 7 قضوا في هجوم انتحاري وسط سوق شعبية

عناصر في الشرطة العراقية يفتشون سيارة عند نقطة تفتيش في بغداد أمس (أ.ب)

بغداد: «الشرق الأوسط»
قُتل 14 شخصا، وأُصيب أكثر من 30 بينهم نساء وأطفال بجروح، في أعمال عنف متفرقة، بينها هجوم انتحاري بحزام ناسف، شمال بغداد، حسبما أفادت به مصادر أمنية وطبية، أمس (السبت).

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن «7 أشخاص، بينهم امرأتان، قُتلوا، وأصيب 25 بينهم نساء وأطفال بجروح، في هجوم انتحاري بحزام ناسف». وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أن «الهجوم استهدف منتصف النهار المدنيين داخل سوق شعبية في منطقة المشاهدة (20 كلم شمال بغداد)». وأكد مصدر طبي في مستشفى الطارمية حصيلة الضحايا.

وفي هجوم آخر، قال ضابط برتبة نقيب في الجيش: «قُتل 3، وأصيب 9 آخرون بجروح، جميعهم من عناصر قوات موالية للحكومة، إثر انفجار منزل مفخخ في قرية الزلاية»، إلى الجنوب من مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد). وأكد طبيب في مستشفى سامراء حصيلة الضحايا. كما قُتل 4 جنود عراقيين بنيران صديقة في بلدة العظيم على بعد 90 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من بغداد.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين في الشرطة أن الجنود الذين أُصيبوا في قتال مسلحي «داعش» كانوا في طريقهم إلى المستشفى، عندما ظن متطوعون في ميليشيا شيعية أنهم مقاتلون، فأطلقوا قذيفة صاروخية على سيارة الجنود وقتلوهم.

في الوقت نفسه، يسود القلق في العاصمة العراقية، مع استمرار تحركات مسلحي «داعش» في ضواحيها الغربية، وتحقيقهم مكاسب أخيرا في مناطق ما يُسمى «حزام بغداد». وبينما يستبعد المحللون العسكريون أن يستطيع مسلحو «داعش» القتال في بغداد التي تنتشر حولها القوات الحكومية مدعومة بعناصر الحشد الشعبي، فإنهم يمكن أن يثيروا الاضطرابات في المدينة.

ونقلت وكالة «أسوشييتد برس» عن ريتشارد برينان، الخبير في مؤسسة «راند كوربوريشن» والمسؤول السابق في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قوله: «ليس معقولا حاليا تخيل سيطرة (داعش) على بغداد، لكنه يستطيع جعل الحياة فيها تعيسة، وبالتالي تهديد شرعية الحكومة المركزية».

ومما يدعو إلى القلق بشكل خاص أن مسلحي «داعش» يخوضون حاليا معارك في منطقة «أبو غريب»، التي لا تبعد سوى 29 كيلومترا عن «المنطقة الخضراء» وسط العاصمة. واستعدادا لأي هجوم، نشرت الحكومة نحو 60 ألف عنصر أمن على امتداد «حزام بغداد»، حسب مسؤول أمني.

وأشار مسؤولون إلى أن القوات الأمنية أحبطت هجوما لـ«داعش» على العاصمة من منطقة الكاظمية، الشهر الماضي.

 

رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي لـ «الشرق الأوسط»: الموقف التركي ضبابي

اكراد يتابعون من داخل الارضي التركية المعارك الجارية داخل مدينة كوباني السورية أمس (أ.ف.ب)

بيروت: بولا أسطيح
تشهد مدينة كوباني (عين العرب)، في أقصى الشمال السوري قرب الحدود التركية، مقاومة غير مسبوقة من قبل «وحدات حماية الشعب» الكردية (بي واي دي) ومن المدنيين الأكراد، لصد محاولات تقدم مقاتلي «داعش» ودحرهم إلى خارج المدينة، التي اقتحمها التنظيم يوم الاثنين الماضي على وقع ضربات طائرات التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا.

وفشلت حتى الساعة الاستراتيجية الجديدة التي يعتمدها التنظيم لجهة إرسال انتحاريين بسيارات مفخخة للسيطرة على المزيد من الأحياء. وقال رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم إنه «تم إفشال عملية كبيرة كان يجهزها (داعش) لاقتحام الجبهة الجنوبية الشرقية للمدينة من خلال انتحاريين يقودون خمس سيارات مفخخة وعمليات مماثلة أخرى لاقتحام المدينة من الجبهة الغربية». وأوضح مسلم، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن المقاتلين الأكراد نجحوا في تفجير هذه السيارات قبل وصولها إلى أهدافها، متحدثا عن «قتال شرس بين وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلي (داعش) في الأحياء الجانبية للمدينة الجنوبية والشرقية».

وأشار مسلم إلى أن الجهود تتركز حاليا على دفع «إرهابيي (داعش) إلى خارج أحياء كوباني»، مشددا على أن تقدمهم باتجاه المزيد من الأحياء «لن يكون متاحا». وأضاف «طيران التحالف الدولي مشكور على دعمه للمقاتلين الأكراد من خلال شن غارات استهدفت أخيرا دبابات التنظيم التي تشكل عنصر قوة لهم في المعركة». وأكّد أن «معظم المقاتلين داخل كوباني هم من شباب المدينة ومدنييها»، لافتا إلى وصول أعداد «محدودة» من الشبان من خارج كوباني للمساهمة في الدفاع عنها.

واعتبر مسلم أن «هناك على ما يبدو، خاصة بعد تصريحات مسؤولين أميركيين، قرارا بعدم سقوط كوباني»، واصفا الموقف التركي بـ«الضبابي»، وأردف «لكن يبدو جليا أن الأتراك يريدون ضمنيا سقوط كوباني.. هم يريدون (داعش) جارا لهم».

وأعرب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا عن خشيته من حدوث «مجزرة» مشابهة لمجزرة سريبرينيتسا بالبوسنة. وقال إن أكثر من 700 مدني لا يزالون في وسط المدينة معظمهم من المسنين في حين تجمع ما بين عشرة آلاف و13 ألفا قرب الحدود مع تركيا. وحذر المسؤول الدولي من أنه إذا سقطت المدينة نهائيا فإن هؤلاء المدنيين «سيتم قتلهم على الأرجح».

وأفيد أمس بقصف طائرات التحالف الدولي تجمعين لـ«داعش» في الأحياء الشرقية والأطراف الجنوبية لكوباني. وأشار ناشطون أكراد إلى أن المقاتلات الحربية كثّفت من ضرباتها لمواقع «داعش» في محيط كوباني وعلى أطرافها، إذ شنت غارة بعد منتصف ليل الجمعة - السبت على الأطراف الشرقية من المدينة استهدفت الآليات الثقيلة لـ«داعش» من دبابات ومدفعية كانت تقصف المدينة، فيما تلتها غارات أخرى صباح أمس، ورُصدت أعمدة الدخان ترتفع من الأحياء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مجموعات «وحدات حماية الشعب» الكردية «تستميت للدفاع عن المدينة من خلال عمليات نوعية تشمل تنفيذ عمليات تسلل في شرق عين العرب لقتل عناصر من التنظيم والعودة إلى مواقعها بعد ذلك».

وأشار المرصد إلى أن المقاتلين الأكراد صدوا «هجوما كبيرا» لـ«داعش» جنوب المدينة، لافتا إلى «اشتباكات متقطعة» على الجبهات الشرقية والجنوبية والجنوبية الغربية في ظل «محاولات متواصلة من قبل (داعش) للتقدم نحو وسط المدينة».

وسمع دوي انفجارين على طريق ميناس بالقرب من المشفى في جنوب غربي كوباني، بعد ظهر أمس، وتضاربت الأنباء بين استهداف وحدات حماية الشعب الكردي لسيارتين مفخختين لـ«داعش» كانتا تحاولان اختراق المنطقة، وبين انفجار السيارتين قبل وصولهما لهدفهما، حيث تصاعدت سحب الدخان من مكان الانفجارين.

وقال مدير إذاعة «آرتا إف إم» الكردية مصطفى عبدي، في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية «نسمع أصوات اشتباكات لا تتوقف»، وأوضح أنه «لا أحد من المقاتلين ملزم بالبقاء، لكن الجميع ما زالوا هنا، وقد قرروا أن يدافعوا عن المدينة حتى آخر طلقة». وبدأ تنظيم داعش هجومه في اتجاه عين العرب منذ 16 سبتمبر (أيلول)، وسيطر على 40 في المائة من المدينة التي تبلغ مساحتها ستة إلى سبعة كيلومترات مربعة وعلى البلدات في محيطها. ونزح نتيجة هذا الهجوم أكثر من 300 ألف شخص، وقتل أكثر من 400 معظمهم من مقاتلي الطرفين، بينهم العشرات من «داعش» نتيجة ضربات التحالف.

وبعيد سيطرتهم على المربع الأمني الذي يضم مباني ومراكز تابعة للإدارة الذاتية الكردية يوم أول من أمس الجمعة، شن مسلحو «داعش» هجوما «كبيرا» من جهة الجنوب عند منتصف ليل الجمعة – السبت، إلا أن المقاتلين الأكراد نجحوا في صد الهجوم بعد نحو ساعة ونصف الساعة من الاشتباكات العنيفة، بحسب المرصد السوري.

وقُتل 21 مقاتلا من «داعش» و8 مقاتلين أكراد في الاشتباكات الجمعة، فيما قتل 16 عنصرا من التنظيم المتطرف في غارات الائتلاف الدولي العربي على مواقعه في محافظتي الرقة وحلب.

وأظهرت لقطات فيديو عرضتها قناة «أعماق» التابعة لـ«داعش» على موقع للتواصل الاجتماعي عناصر التنظيم وهم يقاتلون القوات الكردية في مدينة كوباني. وبدا في اللقطات هؤلاء العناصر وقد عصبوا رؤوسهم بشارات سوداء، يحفرون فتحات في جدران المدينة من أجل تعزيز الحماية لتحركاتهم في شوارعها. وفي مشاهد أخرى ظهر مقاتلو «داعش» يطلقون النار من قاذفات صواريخ وبنادق آلية ثقيلة، وقد تمركز عدد منهم على سطوح المباني، فيما بدا آخرون يطلقون النار من خلف متاريس أقاموها في الشوارع.


تنظيم الدولة الاسلامية او ما يعرف ب " داعش" هو من التنظيمات الارهابية التي اكتسبت صفة العالمية و هو مثير لجدل و يعتقد العديد من المراقبيين انه تنظيم ممول من قوى أقليمية و دولية .و لكن المؤكد هو إن هذا التنظيم يملك من العلاقات و المنافذ التي تساعده في الاستمرار و يمتلك أرضية داخلية مساعدة من أجل فرض أفكاره و فتاواه و ممارساته الاجرامية .يعتقد ان تنظيم المتطرف يعود بجذوره الى جماعة التوحيد و الجهاد الذي أسسها أبو مصعب الزرقاوي في العراق في عام 2004 و هي جماعة سلفية متطرفة ذات أفكار جهادية تتخذ الارهاب والذبح وسيلة لها ضد خصومها التي تعتبرهم كفار أو مرتديين أو خوارج أو نصيرية او غيرها من صفات التي تبيح بها ممارستها الاجرامية ضدهم .
في عام 2006 تغير اسم الجماعة الى " تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين " بعد أعلان الزرقاوي الاردني الجنسية مبايعته لاسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في ذلك الوقت قبل ان يقتل بن لادن من قبل القوات الاميركية .و كان هذا التنظيم بقيادة الزرقاوي يعتبر من أقوى التنظيمات الارهابية في العراق ، و لكن القوات الامريكية و عبر غارة جوية استطاعت قتل ابو مصعب الزرقاوي في نفس العام اي في عام 2006 ، فعين التنظيم المدعو ابو حمزة المهاجر خليفة لزرقاوي .

قام التنظيم المتطرف بتغير اسمه من " تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين " الى " دولة الاسلامية في العراق " و عين ابو عمر البغدادي زعيما له و لكنه قتل من قبل القوات الاميركية و العراقية ، كما قتل ابو حمزة المهاجر في عام 2010 في الحملات التي شنها القوات الاميركية و العراقية .

.
في نفس العام عين المدعو ابو بكر البغدادي زعيما لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق و يعتقد ان البغدادي عراقي الجنسية و اسمه الحقيقي " عوض بن ابراهيم البدري السامرائي . "
منذ عام 2006 تلقى التنظيم المتطرف الضربات تلوى الضربات من القوات الاميركية و العراقية و قوات الصحوات التي شكلت خصيصا لمحاربة تنظيم القاعدة ، و كان الحكومات العراقية و الاميركية تتهم في ذلك الوقت النظام السوري و السعودي و القطري و غيرها من الانظمة العربية و الخليجية و الاسلامية بدعم هذا التنظيم الارهابي .
بعد 2011 بدأ التنظيم بتمدد نحو المناطق السورية مستفيدة من الفراغ الذي حصل في معظم المحافظات نتيجة المظاهرات و الاشتباكات التي حصلت و ضعف النظام و المعارضة و بتشجيع ممنهج من انظمة و قوى داخلية و خارجية .
يعتقد ان جبهة النصرة هو امتداد لتنظيم الدولة بدليل حينما ظهر الخلافات بين التنظيميين " الجبهة النصرة " و " الدولة الاسلامية " في عام 2012 و طالب ايمن الظواهري زعيم القاعدة من تنظيم الدولة التركيز على الساحة العراقية و ترك الساحة السورية لجبهة النصرة ر فض تنظيم الدولة ذلك ، و اعلن ابو بكر البغدادي ان جبهة النصرة هو امتداد لدولة الاسلامية و إلغاء اسم جبهة النصرة و دولة الاسلامية في العراق و تأسيس " الدولة الاسلامية في العراق و الشام " ، و اعترض ابو بكر البغدادي على طلب ايمن الظواهري بالتركيز على الساحة العراقية ، و اعلن المتحدث بأسم التنظيم المتطرف ان الدولة الاسلامية ليست جزء من تنظيم القاعدة ، وحدث بين تنظيم الدولة و جبهة النصرة و فصائل أخرى من المعارضة السورية اشتباكات افضت الى توسيع سيطرة داعش على مناطق واسعة من من محافظات دير الزور و الرقة و جنوب الحسكة و ريف حلب .
أما حربها و غزواتها ضد الكورد فقد بدات من مدينة سري كانيه منذ تحريره و امتدادت من ديريك في اقصى الشرق من غربي كوردستان الى عفرين في اقصى الغرب و كذلك في حلب و قرى و البلدات ذات الاغلبية الكوردية في المناطق السورية المختلفة و خاصة في مناطق تل عران و تل حاصل و تل أبيض .
و لم يستطع داعش السيطرة على المناطق الكوردية في غربي كوردستان رغم ارتكابه لمجازر في المناطق و البلدات ذات الاغلبية الكوردية مثل تل حاصل و تل عران و تل أبيض فقد جبهت بمقاومة من قبل الشعب الكوردي و وحدات حماية الشعب في كافة المناطق و كانت أقوى تلك المجابهات التي حدثت في سري كانيه و كوباني .
و تنظيم داعش يضم في صفوفه مقاتليين من مختلف الجنسيات من دول العربية و الاسلامية و حتى من الدول الغربية و يعتقد انه يمتلك بحدود ثلاثين ألفا من الارهابيين و يديره مجموعة من الشخصيات الاجرامية يأتي على رأسهم المدعو ابو بكر البغدادي الذي يعتبر رأس التنظيم و هو من مواليد بغداد 1971 .أما الشخصية الثانية فهو ابو محمد العدناني و هو سوري الجنسية من مدينة أدلب و هو المتحدث باسم التنظيم المتطرف و يعتبر ارهابي عالمي كما وصفه الولايات المتحدة. اما الشخصية الثالثة فهو ابو مسلم التركماني عراقي الجنسية و كان برتبة لواء في الجيش العراقي بعهد صدام حسين و شغل وظائف امنية عديدة في ذلك العهد .أما الشخصية الرابعة فهو المجرم ابو عمر الشيشاني من مواليد 1986 جورجي الجنسية و يعتقد انه القائد العسكري لتنظيم و الذي يدير المعارك حاليا في مناطق كوباني .

و لكن كيف استطاع هذا التنظيم احتلال العشرات من القرى في مقاطعة كوباني و الهجوم على مركز المدينة بعد تلقيه هزائم عديدة على يد الوحدات و القوات الكوردية في مختلف المناطق الكوردية ؟


في 11 حزيران عام 2014 استطاع هذا التنظيم و عبر هجوم مثير للجدل احتلال مدينة موصل مركز محافظة نينوى العراقية بعد فرار الجيش العراقي و تركه لكافة أسلحته و عتاده لهذا التنظيم ،واستطاع بعد ذلك احتلال عدة مراكز و مدن مهمة مثل تكريت و مناطق واسعة من محافظات ديالى و صلاح الدين و الانبار ، و بذلك امتلك التنظيم المتطرف أسلحة و عتاد تفوق قدرة الجيوش النظامية واستطاع تجنيد الالاف من المقاتلين في مناطق سيطرته .
و اعلن داعش في حزيران عام 2014 " الخلافة الاسلامية " في مناطق سيطرته في كل من سورية و العراق و تم تنصيب المدعو أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين في هذه الدولة و ألغي أسم القديم للتنظيم إلى تنظيم " الدولة الاسلامية" فقط أي بدون كلمتي العراق و الشام.

و بهذه القدرة و العدد و العتاد و الاسلحة الثقيلة التي أغتنمها تنظيم الدولة الاسلامية خطط للهجوم على مناطق كوباني عبر هجمة بربرية هدفها ليس كوباني فقط بل جميع مناطق غربي كوردستان و لكن المقاومة التي أبداها الوحدات الكوردية رغم الفرق الشاسع بين القوتيين من حيث العدد و العتاد استطاعت تحويل أنظار جميع دول العالم الى الكورد في سورية و غربي كوردستان و اصبحت معارك كوباني هو الخبر الاساسي لكافة الوكالات الاخبارية العالمية و يمكن القول أن القوة الوحيدة التي تقاتل داعش على الارض في سورية من المعارضة هي القوات الكوردية بعد أعلان معظم القوى الاخرى أنها لن تقاتل داعش بعد اليوم .و رغم احتلال داعش لمناطق واسعة من مقاطعة كوباني و لكن المعارك و الاشتباكات لم تنتهي و هي كما يبدوا ستزداد و تتوسع و لن ينتهي قريبا حتى و ان استطاع داعش دخول الى مركز كوباني .

نورالدين عمر


https://www.facebook.com/nour1972
https://twitter.com/noureldinomar2

شفق نيوز/ قالت اميركا انها تدعم وحدة العراق والاولية للحرب ضد داعش، في رد على ما يبدو على إعلان رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني عن إصرار الاقليم على إجراء الاستفتاء على تحقيق المصير.

وكان بارزاني قال خلال مقابلة مع تلفزيون "سكاي نيوز عربية" إن "مسألة إجراء استفتاء على استقلال الإقليم عن العراق، بما في ذلك كركوك، لا رجعة فيها، وإن كانت الحرب على داعش تمثل أولوية في الوقت الحالي".

وقالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط آلن باترسون في تصريح صحافي "أقول للأحزاب الكوردية الراغبة في الانفصال عن العراق، إن الولايات المتحدة تدعم كليًا وحدة الأراضي العراقية، ولا تزال تقدم الكثير من المساعدات، وتعمل على تحسين سيادة القانون، والكثير من الأمور الأخرى".

وقللت باترسون من مطالبة الكورد بالانفصال، مؤكدة أن "قضية داعش طغت على السياق العام، وعلينا أن نقوم بعمل أفضل في الحديث عن قضايا أخرى".

وأضافت أن "اجتماعًا كبيرًا عقد في جدة لمناقشة مواجهة داعش، ولكن بالطبع هناك تهديدات أخرى، ولكن هذا تهديد محدد وسيئ جدًا، وعلينا التركيز عليه"، موضحة أن "هناك توافقًا أكبر على الاستراتيجية الآن بين الحلفاء، وهناك دعم أوسع لهذه الاستراتيجية بين دول لا تتفق بشكل عام".

ويحتل مقاتلو تنظيم داعش منذ العاشر من شهر حزيران (يونيو) الماضي مناطق واسعة من شمال وغرب وشرق العراق.

ويقوم الجيش العراقي ومتطوعون من قوات الحشد الشعبي ومقاتلي البيشمركة الكوردية بخوض معارك دامية مع داعش لاسترجاع المناطق بإسناد جوي من التحالف الدولي، الذي تشكل بقيادة الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا.

يذكر أن الدستور العراقي ينص على اعتبار العراق بلدًا اتحاديًا (فيدراليًا) يحق لعدد من المحافظات إعلان إقليم ضمن الدولة الاتحادية، وهو واقع إقليم كوردستان الآن. لكن الصدامات السياسية مع الحكومات المركزية المتواصلة رفعت أصوات المطالبين بتحقيق المصير للكورد.

شفق نيوز/ قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت إن الاحتجاجات التي خرجت في تركيا خرجت عن سيطرة القوات الامنية.

ونقلت وسائل اعلام تركية أن أردوغان أكد  في خطاب له  بمدينة ريزة مسقط رأسه أن "تركيا ليست بالدولة التي تستسلم لممارسي أعمال النهب والتخريب".

وتابع "نزداد تلاحماً كلما أثار المخربون والناهبون الفوضى في الشوارع"، وأشار إلى أن بلاده سبق وتعرضت للكثير من المكائد المماثلة، و"نجحنا كشعب في إحباط جميع تلك المكائد".

وهاجم أردوغان "أعمال التحريض والاستفزازات التي جرت في البلاد، بحجة التطورات الأخيرة في بلدة (كوباني) في سوريا" التي تواجه هجوما من تنظيم داعش يهدد بسقوطها.

وكان أردوغان قد تعهد أمس الجمعة خلال حضوره افتتاح العام الأكاديمي الجديد 2014 - 2015 بجامعة البحر الأسود التقنية أن تركيا سترد بشكل أقوى على الاحتجاجات وستصعد قوات الأمن من إجراءاتها لمواجهة الاحتجاجات العنيفة المناهضة للهجوم الذي يشنه تنظيم داعش على مدينة كوباني الكوردية بشمالي سوريا.

وأوضح أردوغان أنه بات من المستحيل على الشرطة أن توقف المحتجين الذين يمارسون العنف بدروع مكافحة الشغب فقط، مشيرا إلى أن قوات الأمن "ستقوم بكل ما هو ضروري في مواجهة المحتجين".

الأحد, 12 تشرين1/أكتوير 2014 00:06

هادي جلو مرعي - تقطيع أوصال الحلم الكردي

هادي جلو مرعي
يقاتل مسلحو الدولة الإسلامية بشراسة، بينما يجلس الرئيس التركي رجب طيب أوردوغان مسترخيا في مواجهة المندوبين الأمريكيين الذين يحاولون الحصول من أنقرة على تعهدات بدعم الجهد الدولي لمحاربة تنظيم داعش الذي يتمدد رويدا بإتجاهات مختلفة في العراق وسوريا، ويثير الرعب في دول عدة، ويهدد حكومات ومنظومات قومية ومذهبية. لكن لماذا يجلس أوردوغان مسترخيا؟ ولماذا ترك مقاتلو دولة البغدادي جبهات حلب وإدلب ودرعا ودمشق وجرود القلمون ليركزوا على مدينة كردية صغيرة لاتتوفر فيها ثروات النفط، وليست سببا محتملا لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد؟ ويحاولون منذ أسابيع إقتحام تلك المدينة بكل وحشية وقسوة دون أن تحرك تركيا قواتها فعليا لتسمح بمرور مقاتلين أكراد، ويخشى المجتمع الدولي والأمم المتحدة من مجازر وجرائم ضد الإنسانية في حال السيطرة الكاملة شبه المؤكدة التي ينويها داعش، بينما الامريكيون يقولون، إن السيطرة على كوباني لاتشكل عامل قلق ولاتهدد الإستراتيجية الامريكية ضد التنظيم المسلح، وكانهم يغازلون طرفا ما يريد لداع شان تستمر في مسلسل إذلال الأكراد سواء في العراق أو في سوريا حتى لو أظهرت واشنطن تعاطفها معهم، فأكراد العراق ليسوا كأكراد سوريا، هم في العراق حلفاء لواشنطن لكنهم وفي سوريا حلفاء لجهات لاتدعم المشروع الأمريكي في تلك البلاد وهم أعداء لحليف إستراتيجي تعول عليه الولايات المتحدة ليكون جزءا من الجهد الدولي( تركيا).
لم يعد خافيا إن الأتراك كما العراقيون والسوريون والإيرانيون لايرغبون في قيام دولة كردية ستجعل من بلادهم تلك مجموعة كانتونات ضعيفة، ويبدو المنظر العراقي مروعا كما هو في سوريا، ولأوردوغان أن يتخيل قيام كيان في جنوب بلاده يضم ملايين الأكراد مع خروج مدن كبرى عن سيطرة أنقرة، ثم قيام دولة كردية كبرى تهدد وتقسم تلك البلدان التي عملت عبر قرون طويلة على وأد الحلم الكردي. يرغب الأتراك بمنطقة عازلة، ويريدون من داعش أن تواصل المهمة، وهناك رغبة في الحصول على موافقة أمريكية لإنشاء المنطقة العازلة على الحدود التركية السورية والتوغل منها الى العمق السوري، تجئ بعد إصدار قرار من البرلمان بالسماح للجيش بالتوغل في الأراضي العراقية والسورية حماية للأمن القومي ولمواجهة خطر حزب العمال الكردستاني الذي أعلنت واشنطن إلقاء القبض على مجموعة من عناصره حاولوا الدخول الى الأراضي الأمريكية! تركيا تطمح في تقطيع أوصال الحلم الكردي، وفصل أكراد سوريا عن أكراد تركيا، وأكراد العراق عن أكراد تركيا، وأكراد سوريا عن أكراد العراق، وصولا الى المنطقة التي تتولى إيران مهمة عزلها بين أكرادها وأكراد العراق. يبدو إن الأيام القادمة صعبة على شعب كردستان.
هادي جلو مرعي
رئيس مركز القرار السياسي للدراسات الاستراتيجية

الأحد, 12 تشرين1/أكتوير 2014 00:05

عن اية موازنة تتحدثون ؟!- عزيز العراقي

تحت عنوان " وعكة العبادي الصحية تؤجل الموازنة والمالية تقترح الغاءها إثر عجز بالمليارات " . نشر موقع " صوت العراق " مساء يوم 11 / 10 / 2014 نقلا عن المدى برس , من ان اللجنة النيابية المختصة كشفت قبل العيد , ان حكومة نوري المالكي انفقت كل المبلغ المتأتي من عوائد النفط للشهور السبعة الاولى من العام الحالي , رغم انها لم تدفع مبالغ البترودولار للبصرة وباقي المحافظات المنتجة , كما لم تدفع موازنة كوردستان , فضلا عن نفقات اخرى متوقفة في المحافظات التي سقطت بيد داعش , ما يشير الى زيادة كبيرة في الانفاق , وعدم تحسب لحصص محافظات مهمة ظلت تنتظر اطلاق اموالها او مرتبات موظفيها .

فعن اية موازنة تتحدثون ؟! ولم يبق للعام الوحيد منذ تأسيس الدولة العراقية منذ ما يقرب المائة عام بدون موازنة , ولم يبق على انتهاء العام المغدور الحالي 2014 سوى اقل من ثمانين يوما . والسؤال ليس للمحافظات السنية وإقليم كوردستان والبصرة الشيعية وأخواتها المنتجة للنفط وباقي المحافظات التي اوقفت مشاريعها لعدم اقرار ألموازنة . السؤال محدد الى الشرفاء من حزب الدعوة الذي كان يحسب له الحساب بعدد شهدائه الخالدين , وليس بحزب المالكي الذي توسع وأصبح اكبر الاحزاب الشيعية بعد استلامه للسلطة واستئثاره بالمال العام . السؤال موجه الى كل شيعي شريف وفي المقدمة منهم مرجعيتنا الكريمة في النجف الاشرف التي تتحمل قسطا كبيرا من المسؤولية في وصول هؤلاء الى السلطة من خلال توجيهاتها في انتخاب الدورتين الاوليتين كما يعرف الجميع , وكما اكدها الغرابي وهو استاذ في الحوزة العلمية ومقرب من المراجع العظام في مقابلته لصحيفة " الشرق الاوسط " قبل عام .

ومثلما تدخلت المرجعية الكريمة بفتواها المباركة لإيقاف تقدم داعش , فإنها مطالبة اليوم اكثر بإيقاف هؤلاء القتلة الذين ارادوا اغتيال كل العراق بفسادهم ولصوصيتهم وطائفيتهم التي اساءت قبل كل شئ للتاريخ الشريف لأتباع اهل البيت الاطهار . واذ كانت داعش تجمع للقتلة المهووسين بسفك الدماء من حثالات شعوب مختلفة , فان الذين صرفوا كل خزينة العراق بعد ان يأسوا من ( الولاية الثالثة ) سرطان سيفتك بكل خلية من خلايا المجتمع . والمرجعية الكريمة مطالبة بإعلان حرب على الفساد واللصوصية بفتوى , وليس بتوجيهات عامة من خلال وكلائها رغم اهميتها , اننا بحاجة لمن يوحدنا وينهض بهممنا لمكافحة هذا السرطان , ويمنحنا الفتوى الشرعية التي تصبح سلاحا حتى بأيدي الانسان البسيط ليمتنع عن الاستجابة للرشوة , وعدم السكوت عن سلبه حقوقه الشرعية في العيش الكريم .

الى كل من قال ان المالكي لم يمهد لدخول داعش , نقول ان الذي سلب ( كل ) خزينة العراق وصرفها , وان العجز اصبح بالمليارات من الدولارات , ودون ان يدفع البترودولار للبصرة وشقيقاتها من المحافظات المنتجة للنفط , ولم يدفع موازنة كردستان ورواتب موظفيه منذ شهر شباط , ولفلفت نفقات المحافظات التي سقطت بيد داعش , كما يشير تقرير ( اللجنة النيابية المختصة ) , الذي سرق كل هذه الاموال ولم يكن يمهد لدخول داعش لكي تختلط الاوراق بحرب اهلية كان يمني النفس بإشعالها لإشغال الجميع بها , وترك امر الخزينة التي سوف لن يلتفت اليها احد . وان لم يمهد لدخول داعش فهو مجنون , وليس نائبا لرئيس الجمهورية .

ان اقتراح وزارة المالية ب" الغاء الموازنة " لهذا العام والاقتصار على النفقات الاساسية ومنح كردستان سلفه بأربع مليارات دولار , ونقل الالتزامات المتبقية الى العام المقبل كما ذكرت اللجنة المالية المختصة , هو لتجاوز عار سرقتنا وتلافي آثارها المدمرة . وستبقى وصمة العار التي فاقت عار اسفل حكام بغداد على مر العصور .

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات بصدد المحادثة التلفونية بين جون كيري وزير الخارجية الامريكي و بين البارزاني قبل يومين، حسب تلك المعلومات فأن أمريكا طلبت من البارزاني التباحث مع حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان حول الاوضاع هناك و محاولة تقديم المساعدة اليهم في الحرب الدائرة في غربي كوردستان كي يستطيعوا الصمود بوجة داعش.

البارزاني أبلغ أمريكا بأن هناك حوالي 4000 الاف مسلح من غربي كوردستان قاموا بتدريبهم و هو مستعد لارسالهم الى غربي كوردستان.

و بناء على تلك المحادثات قامت حكومة أقليم كوردستان بتوجية دعوة رسمية الى صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان و من المقرر أن يطلب البارزاني من صالح مسلم تأسيس قوة مشتركة من وحدات حماية الشعب ومن القوات التي قام حزب البارزاني بتدريبها في اقليم كوردستان و اشراك أحزاب المجلس الوطني المقرب من حزب البارزاني في أدارة غربي كوردستان.

من ناحية أخرى فأن أمريكا بدأت بالتنسيق بشكل مباشر مع وحدات حماية الشعب و حزب الاتحاد الديمقراطي. يأتي هذة التقارب في الوقت الذي تقوم أمريكا بحماية غربي كوردستان بنفس طريقة حماية أقليم كوردستان من خلال الضربات الجوية و من المتوقع أن يبدأ الدعم العسكري الامريكي أيضا خلال الايام القادمة حسب بعض المصادر داخل غربي كوردستان.

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 23:41

داعش وماعش وشرطة المرور ! - يوسف أبو الفوز

الكلام المباح ( 76)

داعش وماعش وشرطة المرور !

يوسف أبو الفوز

وسط الاحداث العاصفة، التي يمر بها وطننا والمنطقة، وامام التحديات التي يفرضها النشاط الارهابي لمرتزقة ما عرف بأسم "الدولة الاسلامية" والجرائم المرتكبة ضد الناس الابرياء في العراق وسوريا، قال صديقي الصدوق أبو سكينة انه لن يتبادل التهاني بمناسبة عيد الاضحى ولن يستقبل مهنئين بالعيد. الا اننا ومثلما اعتدنا وجدناها فرصة لنلتقي في بيته.

كنا وجليل بدأنا الحديث عن محاولات قوى اقليمية لاستغلال الاحداث وتشابكها للتدخل بشكل يهدد ما أنجز وناله الشعب الكردي في المنطقة من حقوق بنضالاته وتضحياته الجسيمة. ولكون زوجتي وسكينة شاهدتا نفس التقرير المصور على أحد مواقع الانترنيت عن بطولات المرأة الكردية، انغمرتا في الحديث عن بطولات المرأة الكردية في التصدي لمجرمي وبرابرة داعش، الذين يواصلون جرائمهم ضد الناس الابرياء في مناطق سوريا والعراق، مستخدمين في هجماتهم العدوانية على اهدافهم القذائف بالدبابات والمدفعية الثقيلة والهاون.

قال أبو جليل :"من اين لهؤلاء الهمج كل هذه الاسلحة والامكانيات؟" رد جليل : " يا والدي ، سبق وتحدثنا عن هذا، الى جانب الاموال والاسلحة التي تزودهم بها اطراف مستفيدة من وجودهم ونشاطهم، صاروا أغنى منظمة أرهابية في المنطقة رغم عمرهم القصير، فيوميا يقبضون ملايين الدولارات من بيع نفط المنطقة المهرب؟"

أعتدل أبو جليل بجلسته : "أها ، هنا الرباط ... النفط ... اللي صار علينا نقمة بدل النعمة" !

سعل أبو سكينة بصوت عال، وتنحنح يجلو حنجرته، وابتسم لنا إذ لاحظ اننا كلنا التفتنا نحوه، فوجه كلامه للجميع : "صحيح جدا ، كلام أبو جليل ، النفط صار اكبر نقمة، لكن يا بعد عيوني ألم نتفق بأن داعش وماعش خلقها الذي يريد الاستفادة منها؟ الذي البارحة كان مع ماعش واليوم صار ضد داعش. آآآآخ ... أنا اللي مارد قلبي ومحيرني أن جماعة التحالف الدولي، الله يستر عليهم ، طياراتهم تزدحم بيها سماء المنطقة، وحتى يحتاج لهم شرطة مرور تدليهم على موقع الاهداف، لان كل يوم وثاني ونسمع عن قصف جوي بالخطأ وقتلى وجرحى بين العراقيين، أقول ... ليش ما يقدرون يعرفون ويشوفون منو يهرب وينقل ويبيع النفط ويقصفون عمره ؟

* عن طريق الشعب العدد 46 ليوم الأحد 12 تشرين الأول‏

صوت كوردستان: وصلت الخلافات السياسية و الاستراتيجية بين تركيا و أمريكا الى مفترق طرق فيها أمريكا بين أمرين:

أحداهما الاستغاء عن تركيا كحليف في المنطقة و على المستوى العالمي، و الاخرى الرضوخ الى المطالب و الشروط التركية.

هذا الخلاف نجم عن رؤيتين مختلفتين للاحداث في الشرق الاوسط و لشكل أنظمة الحكم التي تصبوا اليها أمريكا.

فأمريكا استغنت عن الفكر الاسلامي الاخواني (الاردوغاني) كحل لمشاكل المجتمعات العربية. استغناء أمريكا عن الفكر الاسلامي لا يعود الى الازمة السورية بل الى بداية الربيع العربي و سيطرة الاخوان على كل من تونس و مصر و ليبيا و قيام الاخوان بدعم الفكر الاسلامي المتشدد و تقوية المنظمات الراديكالية الاسلامية المعادية لامريكا.

القرار الامريكي بالاستغناء عن الحركات الاسلامية الاردوغانية دخل مرحلة التطبيق في مصر و بعدها في تونس و ليبيا و استطاعت أمريكا أزاحة حكم الاخوان في مصر و تونس و تحاول جهدها كي تلحق ليبيا أيضا بمصر و تونس.

الفشل التركي في دعم الثورة السورية و سيطرة داعش و النصرة على سوريا تدفع أمريكا الى التمسك بقراراها في رفض الفكر الاخواني الاردوغاني.

و هذا يعني أن أمريكا من الصعب جدا أن تقبل الشروط التركية في التدخل في سوريا و خاصة أن تركيا لا تزال تعادي مصر و تونس بسبب تراجعهما عن الاسلام الراديكالي الاردوغاني.

من الجهة الاخرى فأن تركيا تريد ارجاع أمريكا الى سياسة ما قبل الربيع العربي و دعم حركات الاخوان و الحكم الاسلامي التي أنتهت أمريكا من تقييمة و أدركت نتائجة و غير مستعدة لخوض تجربة فاشلة اخرى في التعامل مع الاسلام الاردوغاني و خاصة في سوريا و العراق و بالاخص بعد سيطرة داعش و النصرة على أجزاء كبيرة من سوريا و العراق و بدعم أردوغاني مباشر و تسبب في نشوء أكبر خطر على أمريكا و الغرب.

دوليا أمريكا أمام خيارات و تحديات كبيرة فأيران و سوريا و روسيا بالتحديد لا يقبلون التدخل التركي في سوريا و العراق، بينما تركيا تفرض التدخل العسكري و سقوط النظام السوري على أمريكا.

أمريكا تدرك بأنها سوف لن تستطيع تمرير قرار التدخل التركي في سوريا من مجلس الامن بسبب الفيتو الروسي و لربما الصيني أيضا. و أمريكا تدرك أن الشيعة في العراق سوف لن يقبلوا التدخل التركي لا في سوريا و لا في العراق و أي تدخل تركي سوف يؤدي الى تدخل أيراني أكثر في كل من سوريا و العراق.

و بناء على هذة الحقائق فأن موافقة أمريكا على التدخل التركي في سوريا و العراق مرهون بشكل أكبر بالموافقة و الموقف الكوردي و بأمكان الكورد أستغلال الظرف السياسي بشكل كبير و التحول الى عامل رئيسي في المنطقة بدلا من أيران التي لا تستسيخها أمريكا وتركيا التي تعول على الاسلام السياسي الاردوغان كحل للمنطقة و هذا أيضا مرفوض أمريكيا.

أقليم كوردستان و غربي كوردستان يستطيعان و من خلال الوقوف على الحياد بين الدور التركي و الايراني السوري كسب التأييد الامريكي و الغربي لقضيتهم و موقفهم السياسي حول المنطقة.

و ضع البيضات الكوردية في السلة التركية خسارة لفرصة تأريخية و حساسة للشعب الكوردي للتحول الى حليف أستراتيجي في المعادلة الدولية.

أردوغان و بسبب تأييد و دعمة للاسلام الاخواني الاردوغاني و فشلة في تنفيذ الدور الذي أعطته أمريكا في سوريا و قيامة بتقوية الارهاب الداعشي المعادي لأمريكا في كل من سوريا و العراق و حتى تركيا فقد الثقة التي منحته أمريكا و صارت أمريكا تتردد مرة اخرى في التعامل مع أردوغان. لذا على الكورد استغلال هذة الفرصة و أدراك القلق التي تعيشة أمريكا هذة الايام، القلق الذي تسبب في عدم أستطاعة أمريكا بالموافقة على الشروط الاردوغانية.

تركيا الان امام أمرين أما التراجع عن دعم داعش و القتال ضد داعش و هذا سيسبب مشاكل كثيرة لتركيا داخليا، و أما التدخل بشكل منفرد في سوريا أولا و هذا أيضا سيبب لها مشاكل دولية مع الكثير من الدول و منها أمريكا نفسها و لكن على الاخص مع أيران و روسيا و الكورد.

تركيا و في القريب العاجل ستتعرض الى هزات كبيرة أن لم تتراجع عن سياساتها و الكورد هم الذين سيلعبون الدور الرئيسي في المنطقة أذا أستطاعوا رسم سياسة مستقلة بعيدة عن الدور التركي في المنطقة لان أردوغان قام بحرق أوراقة بسبب دعمة للارهاب و تسببة في نشوء أكبر منظمة أرهابية تهدد العالم و أمريكا و الغرب.

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 22:36

جان هادي - كوباني عروس النصر

كانت الطلقة الأخيرة تعبر وجدان القدر , تسقط تلابيب وجدها على صخور قريتي الحالمة تشاطر أحزاناً فيروزية تحي صموداً بترقب تثقب جدار العظم تستقر في نقييها ترسم أحلاماً على هولها تثبت طموحاً سريالياً , كان سفح قمة ( السبي ) الأشم ينتظر .. يحتضن رفاة أسرار وخفايا قديمة , آثار قبر ( مميد الناحل ) عواء ذلك الذئب الهرم يختلط بنحيب تلك الغزلان وأبن آوى ينتظر الرحيل ها هي جعبة ( يشار العجوز ) تنثر حبوباً جفت ومنجلاً مهترئاً يرافقه قوساً ونعلاً ها هو مميد لا يزال يرتجف يخلع جذور بقايا عوسجة هالكة مع صراخ ( عبدي آغا ) يملاً الآفاق عويلاً يستنجد خطوات الاسلاف يمتزج الصدى المتهدج بالصوت الغليظ .... يقفز فوق الزمن قفزته الأخيرة يعتذر برعونة ... ريثما يغفر له الرعاع يوماً ...

كانت ليلة ليلاء , نحيب الفراشات تملأ الفضاء صدى وزقزقة العصافير تحبس زفيرها , ثغاء الغنم تلاطف الخوف , اقترب الوقت من تخوم السرار , انبثق الهول اللعين , حمل عنفواناً بيده , قرباناً لإسماعيل ... امتزج بالتراب جثثاً تسجل تاريخاً .. تقطر دماً قانئاً على صفحات جباهها رسم عنواناً للفداء صوراً ... صرخة ... سوراً لـ ( مشتنور ) ويتيمها شجرة الأماني , توزع شقائق للأنفال .. صوراً لبطلات وابطالي بلدي .. صرخة كتبت عليها كوباني لم ولن تسقط بل ستبقى صامدة رافعة الجبين بوجه كل الطغاة ... كل المتخاذلين .. كل ... وكل .... إلخ ...

11 / 10 / 2014

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 22:34

بالصور.. "فودكا" وصور "صدام" في اوكار "داعش"

خندان – اظهرت مجموعة من الصور التي حصلت عليها "خنـــدان" من ضابط رفيع في قوات البيشمركة رفض الافصاح عن اسمه، ان عناصر "داعش" يحتسون الخمر ويعلقون صور الرئيس العراقي الاسبق "صدام حسين" في اوكارهم.

واوضح الضابط الرفيع في قوات البيشمركة في تصريح خاص لــ "خنــدان" ان بحوزته عشرات الصور الاخرى التي تظهر الوجه الحقيقي لــ "داعش".

وكشف الضابط الرفيع في قوات البيشمركة الى انه التقط هذه الصور بكاميرا هاتفه الخاص، مضيفا ان قوات البيشمركة واثناء تحريرها لمنطقة ربيعة الحدودية مع سوريا، استولت على عجلة تابعة لعناصر "داعش" وفيها قنينة خمر نوع "فودكا"، كما عثرت على مجموعة من صور الرئيس العراقي الاسبق "صدام" في احد اوكارهم، فضلا عن الاستيلاء على العديد من العبوات والمواد المتفجرة الاخرى.













السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 22:15

سقوط اول شهيدة في صفوف قوات البيشمركة

خندان – فارقت (رنكين يوسف) النقيب في الفوج الثاني لمقاتلات البيشمركة قبل قليل الحياة في المستشفى بعد ان كانت قد اصيبت بجروح في المعارك مع ارهابيي "داعش" في محور داقوق – خورماتو في اول ايام عيد الاضحى الماضي، لتكون بذلك اول شهيدة في صفوف قوات البيشمركة خلال المعارك الدائرة مع "داعش".

وكشفت نياز محمد عضو مجلس محافظة السليمانية والمقربة من الشهيدة (رنكين يوسف) في تصريح خاص لــ "خنـــــدان" ان النقيب (رنكين) اصيبت بشظية في رأسها خلال المعارك مع ارهابيي "داعش" في اول ايام عيد الاضحى في محور داقوق – خورماتو.


واضافت ان النقيب (رنكين) نقلت الى المستشفى عقب اصابتها بجروح، ولكنها فارقت الحياة قبل قليل في المستشفى لتكون اول شهيدة في صفوف قوات البيشمركة.

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 22:14

ره وه ند كه رميانى - طوبى لكم ايها الكورد


الله الله  على نضال شعبنا الثائر كثورة البركان الهادر..الله الله على هذا الشعب الابي الذي يابى الذل والعبودية والاستسلام..اللله الله على صمودكم ووقوفكم شامخين كشموخ قنديل وسفين ودايان وهورامان..الله الله على تحديكم لجبروت الدولة الطورانية الفاشية.
الله الله على شجاعتكم وبسالتكم واقدامكم وانتم تقاومون  وسلاحكم الوحيد الحجارة احفاد هولاكو وجنكيزخان واسلحته الفتاكة واجهزته القمعية المجردة من كل احساس انساني.. الله الله على ايمانكم وعزيمتكم.... طوبى لكم ولنضالكم..بوركتم وبوركت كل حجرمبارك تقصفونه به المدرعات والدبابات التركية.
يعجز القلم ويشل اللسان عن وصفكم ووصف شجاعتكم وبسالتكم...لا املك سوى كلمات حجولة ابارك من خلالها رجولتكم.ابارك صمودكم..ابارك مقاومتكم وبسالتكم.
والله ثم والله شعب بهكذا ايمان...شعب بهكذا عظمة..شعب بهكذا حب لارضه ووطنه..شعب يموت وهو واقف..شعب شبابها ليوث ورجالها اسود ونسائها وبناتها لبوات..شعب يستحق ان يكون حرا .


خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

في وسط حالة التوتر الشديدة السائدة بين صفوف داعش أقدمت المحكمة الشرعية للدولة الأسلامية على اصدار حكم إعدام بحق أثنين من عناصرها كرديي الأصل أحدهما من مدينة قامشلو و الآخر من ريف كوباني بتهمة التعامل مع القوات الكردية الكافرة في كوباني و افشاء اسرار عسكرية نجم عنها الحاق خسائر فادحة بالتنظيم .
هذا وقد تم تنفيذ الحكم نحراً فور صدوره وسط اجواء احتفالية أقيمت في قرية حلنج -كوباني ويعتبر هذا التصرف من علامات انهيار داعش في كوباني حسب عنصر سابق في هذا التنظيم إذ يقول بأن المحكمة الشرعية تعمد تقديم أضاحي في حالات الهزيمة و انهيار المعنويات بين جنودها لإقناعهم أنهم تصدوا لأسباب الضعف و تخلصوا منها .
هذا وكانت قد ظهرت في الآونة الأخيرة الكثير من علامات الضعف و الفرقة بين قيادات داعش وبدأ كل منهم يرمي التهم على الآخر ويجده مسؤولا عن الهزائم والخسائر الحاصلة لدرجة أن الكثيرين بدأوا يتسائلون جدياً ما الجدوى من ورطة كوباني و ما أهميتها ؟
إلى جانب ذلك رصدت بعض المصادر الميدانية في كوباني أن بعض جثث داعش ملقاة في شوارع المدينة و على أسطح الأبنية دون رأس و يمكن تفسير ذلك أنهم يريدون اخفاء شخصية القتلى كي لا تنهار معنويات عناصرهم بشكل كامل إذ يُتوقع أن تكون تلك الجثث لقيادات مهمة في التنظيم وخاصة المهاجرين منهم .

بغداد/المسلة: تنتقد الاوساط السياسية الامريكية، تحالف إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع قطر بسبب المواقف القطرية المزدوجة بين الدخول في ائتلاف الحرب ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" الارهابي من جهة، ودعم الجماعات الارهابية من جهة اخرى.

وتقول الاوساط الامريكية ان هذا التحالف يقوض الائتلاف الدولي ضد تنظيم "داعش"، مشيرين إلى أن "العلاقات القوية التي تجمع الدوحة مع الجماعات المتطرفة في الشرق الأوسط يمثل مشكلة".

وبحسب تقرير تابعته "المسلة" في صحيفة "وول ستريت جورنال" فان "صلات قطر بجبهة النصرة في سوريا وحركة طالبان، تزيد القلق في واشنطن والعواصم العربية بشأن نوايا العائلة الحاكمة".

وأضافت أن "دبلوماسيين عرب حذروا البيت الأبيض من أن قطر تمارس لعبة مزدوجة فى المنطقة، فمن جانب تعلن دعمها للسياسات الأمريكية بينما تدعم الخصوم".

وتقول الصحيفة ان وزارة الخزانة الأمريكية باتت أكثر قلقا بشأن تدفق الأموال القطرية للجماعات المسلحة في المنطقة، بما فى ذلك "داعش" والقاعدة، وجبهة النصرة.

ويتهم مسئولو وزارة الخزانة الأمريكية أحد رجال الأعمال القطريين الأثرياء بتحويل 2 مليون دولار لقيادي فى تنظيم "الدولة الإسلامية"، المسئول عن تجنيد مقاتلين أجانب.

وعلى صعيد متصل بالحرب على الارهاب، قالت صحيفة "ديلى بيست" إن رفض حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنقاذ مدينة كوباني السورية الكردية التي تقع على حدود بلاده، سيشعل حربا أهلية في تركيا.

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 21:16

يا داعش يا مغشوش......وزدان كركوكي


يا داعش يا مغشوش  من علمك هذا  الحرافيش
اخرج من هذا الدار  يا احفاد الشياطين الفتوش
اخرج من كوباني انها لؤلؤة ستحرقكم يا فواحيش
اخرج من جبال حمرين وكركوك يا جرذان  وياخفافيش
نعرف انتم احفاد المجوس والادغال الاناضول لستم  نظام  وجيوش
انتم قطاع الطرق وقتل الابرياء  والاطفال يا وحوش
بعتم الاسلام واسقطتم الفرائض واخذتم الكروش
اتنم خوارج كفرة وكلاب الليل واحفاد جن الازرق المكفوش
استحلتم الدماء والحرمات باسم الخليفة والدين يا جحوش
استغليتم شبابنا  الابرياء واغريتوهم بصكوك الدولارات والقروش
كتمتم الكبائر في الجوامع والكنائس وارهبتم المسلمين خائف مشوش
بعتم الاسلام لخوارج  المجوس انتم برقة المجوس والاناضول المجوش
انتم كفرة  ليس لديكم وطن منشود ولا حدود انتم صناع بوش
انتم كفرة ليس لديكم ماوة لا في كوباني ولا في حمرين و خانقين رش
سلبتم حرية الانسان المتواضع سنين في السجون والمعتقلات واليوم دور داعش
عيب علينا أذا لم نرفع صوت البندقية بوجهكم يا كفرة احفاد الشياطين الدواعيش
ملئتم جيوبكم يا كبار بالنحر على الفقراء والابرياء والاسلام مخدوش
جعلتم المسلم يسير جنب الحيط وهو في بلده اسير خائف منفوش
انتم غريب الدار لابد ان تخرج يا جبان من هذا الحاش يا فاشوش
كوباني كوردية رغم انفك وكبيرك اخرج منها غيرك ماينفعك يا دعشوش
4 كوردستان اليوم هم كوبانيين اخرج منها قبل ان تحترق يا يا داعش
قليل عليك اذا لفظت بكلمات ليس لها معاني لانك غشاش
يقولون داعش خليفة هذا الزمان ويزيف الاسلام ببلاش
الكذب عندكم مثل شرب اللبن العصفور واكل الجريش
والقلم عندكم به س على اللحايا خرسان بلا لسان بطاش
انتم لا تملكون العقال ولا الكتاب ولا صحف وبلا عيون فلاش
الغدر ملفلف بخصركم وانتم قطعان ملثمين وجوهكم بلا مرداش
انتم خدم ومسخرة الغرب لاجل الادولارات والقروش والفراش
والياتكم هرج ومرج انتم لستم دعاء الاسلام انتم هفوات المنقاش
زعلت كل الحروف تنطق باسم الايات وسورة القران من اسمكم يا داعش
وصوت المسلم سيعلى من كل فج من العالم يا خاسيس الجبايش
انتم قوم نحارين  يا قتلى سيعلى صوت الحق يا اهل القمل  والكماش
عندكم الضمير شيء عملي ومباح تذبحون البشر بلا ذمة  انتم سفاحيش
بعثرتم الاحلام بعيون الاطفال من بين اجنحة السلام بين الظلام يا ظلامش
صحيح العراق والاقليم ترك الباب على رعيه وخاب الدار بلا اوتاد يا اهل الكرنوش
ناد وناشد اهل الذمة والشهامة نحن اصحاب الارض والقدامة لسنا في الهامش
اسمع يا جار لا تجر الحبل اكثر من طوله تقع بيد البطلات كوباني وشنكال وتهش
الاخير بل الاخير اقول اين جئتم كفو ردو الى اهلكم لستوا خلفاء  بل جهلاء وجبناء السافرنوش

 

على قناة "كردسات نيوز" يوم الجمعة 10/10/2014: :

- هناك قوى عنصرية في تركيا، داخل حكومة أنقرة متواطئة ومساعدة لقوى الإسلام السياسي الراديكالي، وداعش خصوصاً بعدة أشكال.. لكي يتم إجهاض أي تطور للمسألة الكردية في سوريا. لا يريدون أن يكون للأكراد شخصية قومية في سوريا، ولا يريدون أن تتبلور مسألة كردية في سوريا. لذلك تهدف داعش إلى احتلال كوباني و قطع الطريق بين عفرين و الجزيرة.... وتهدف أيضاً قطع الطريق اللوجستي والإنساني بين الجزيرة و شنكال. و زيادة الضغط على شنكال وإقليم كردستان العراق أيضاً.... داعش تستخدم أسلحة حديثة. أسلحة أمريكية حصلت عليها من الموصل، وكذلك من الجيش العربي السوري من الرقة ودير الزور... تحاول داعش بكل إمكاناتها احتلال كوباني والسيطرة عليها....لكن يبدو أن هذا صعب عليهم...


- دور القوى الكردستانية إيجابي بشكل عام في دعم كوباني... وبشكل خاص شعبنا الكردي في تركيا. بلدية ماردين , وجهود الأخ أحمد ترك ..بلديات ديار بكر و سيرت و شرنخ و ماردين.... في كردستان تركيا صغاراً وكباراً داعمون لكوباني ، كذلك الأمر في كردستان العراق.... جميع القوى الكردستانية ، الأحزاب، برلمان كردستان العراق، رئاسة إقليم كردستان وخصوصاً الأخ مسعود بارزاني جناب رئيس الإقليم، حكومة الإقليم ...لهم دور إيجابي ومساند لكوباني بقدر ما يستطيعون....لكنه غيركاف طبعاً.
- الطرف الكردي الأساسي للكرد لمخاطبة دول العالم هو إقليم كردستان العراق... جناب رئيس الإقليم كاك مسعود بارزاني ..جناب رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم، رئيس برلمان كردستان العراق..كاك نيجيرفان بارزاني وقوباد طالباني ..هؤلاء يستطيعون مخاطبة قوى العالم، الغرب، أمريكا،.كل دول العالم شرقاً وغرباً كي لا تقع كوباني فريسة في فم الذئب، تنظيم داعش المعادي للإنسانية وأن يحصل فيها جينوسايد ولا يحصل جينوسايد فيها ...هذا مطلوب الليلة قبل الغد ..اليوم قبل غداً... Top of Form

حتى الآن هناك مدنيين داخل مدينة كوباني... عالأقل يوجد 1150 من كبار السن داخل كوباني .
- نأمل من كافة القوى الكردستانية وفي كردستان العراق خصوصاً أن تستخدم كل علاقاتها مع أمريكا و فرنسا و ألمانيا والناتو والحكومة التركية لفتح ممرات انسانية و إيصال مساعدات إنسانية عاجلة . نطلب من حكام تركيا أن لا يقفوا متفرجين على كوباني ويسمحوا بالدفاع المشروع الذي تخوضه وحدات الحماية الشعبية YPG من أجل الإنسانية و شعبنا الكردي. وليس فقط من من أجل الكرد بل كل الشعب السوري. عرب و سريان.
- لو سقطت كوباني لا سمح الله سيكون هناك خطر على شاروأورفا و ماردين..سيكون هناك تأثير مباشر على دهوك و زاخو وتأثير مباشر في جميع أرجاء تركيا...اسطنبول و أنطاكيا. في كل مدينة تركية وولاية تركية سيكون هناك كوباني. وتأثير مباشر على هولير.
- نأمل من الحكومة التركية أن تقطع ترددها وتسمح بدخول المساعدات وتسمح بمساعدة جدية لقوات YPG التي تقاتل بأسلحتها المتواضعة ضد الأسلحة الحديثة والدبابات التي غنمها تنظيم داعش الإرهابي من الجيش العراقي والجيش العربي السوري.
هذا طلب مشروع وتجاوب واحترام لنداء السيد بان كي مون
واحترام لإرادة الإنسانية و احترام لنداء السيد ستيفان دي ميستورا.
- القوى الكردستانية بمساعدة كوباني هي تساعد نفسها وتدافع عن كرامتها وأرضها.

ملاحظة: المداخلة كانت شفهية وباللغة الكردية، وقامت إدارة صفحة محي الدين شيخ آلي على الفيسبوك بكتابتها باللغة العربية. https://www.facebook.com/m.shex.alli

منذ عدة أيام والقادة الأتراك يرددون إن كوباني خالية من المدنين، ولم يبقى فيها سوى الإرهابين الذين يقاتلون بعضهما البعض. أي أن الأتراك يساون بين المقاتلين الكرد الذين يدافعون عن حياتهم وعرضهم وأرضهم، وبين مجرمي تنظيم داعش الإرهابي القادمين من كل أنحاء العالم، الذين سهلت لهم تركيا الإنتقال إلى سوريا عبر أراضيها، وقامت بدعمهم بالمال والسلاح والمعلومات الإستخباراتية، وحركتهم لمقاتلة الشعب الكردي في غرب وجنوب كردستان. أولآ بهدف إضعاف إقليم جنوب كردستان وقطع الطريق أمامه لشق طريقه إلى الحرية والإستقلال، وثانيآ لمنع قيام كيان كردي ثاني على غرار إقليم جنوب كردستان على حدودها الجنوبية.

أن سأفترض بأن مدينة كوباني فعلآ خالية من البشر، وهي تحازي الحدود التركية مباشرة ولا يفصلها عنها سوى خط القطار، الذي إتخذ منه كحدود دولية فاصلة بين سوريا وتركيا عند إنشائهما عام 1923 بعد إنهيار الإمبراطورية العثمانية وتقسيم المنطقة بين القوى الإستعمارية الجديدة حينها فرنسا وبريطانيا. السؤال كيف يمكن لعاقل أن يسمح لشخص مجرم محترف ولص أن يستولي عل بيت ملاصق لداره، ويأخذ منه مقرآ ومسكنآ له، وينام وهو مطمئن على نفسه وأهله وبيته؟؟ بالطبع لا يمكن أن يفعلها أي إنسان عاقل، إلا إذا كان شريكآ لهذا القاتل واللص، أو أن يكون من نفس فصيلته ويمارس ذاك العمل القذر بنفسه.

والأن لنأتي على ما صرح به القادة الأتراك مؤخرآ، بأن كوباني باتت خالية من المدنين وأن سأفترض هذا صحيح مئة بالمئة. ولكن أتسأل كيف تطمئن تركيا لهؤلاء القتلة والإرهابيين على حدودها، وهي تدرك مدى همجية هؤلاء وفظاعاتهم. وقد رأوا بام عينهم المذابح التي إرتكبوها بحق الإخوة المسيحيين والتركمان الشيعة والكرد الإيزديين وعناصر الجيش الحر قبل ذلك!! وكيف إنهم هدموا مراقد الأنبياء والكنائس والمعابد والمساجد والأثار القديمة النادرة في كل من العراق وسوريا تحت حجج واهية، هذا عدا سبيهم للنساء وبيعهن في أسواق النخاسة وعمليات النهب والسلب وغلق دور السينما والمسارح والنوادي ومنع المرأة من التعلم.

كيف للنظام التركي الذي يدعي الحرية والديمقراطية، التعايش مع مثل هؤلاء الوحوش القادمين من القرون الوسطى الذين يرفضون جميع أنظمة المنطقة القائمة بما فيهم النظام التركي العلماني، ويجمعهم مع تركيا حدود طولها حوالي 400 كم في حال سيطروا على كوباني؟ ثم من أين يأتي أردوغان بكل هذا الإطئنان حيال هؤلاء القتلة والمجرمين العابرين للحدود؟ من المؤكد هناك علاقة وثيقة تربط الطرفين، وإلا بماذا نفسر هجوم داعش فقط على الشعب الكردي والتركمان الشيعة والمسيحيين وإمتناعه عن مهاجمة كل من تركيا والنظام السوري؟؟ وإذا كانت تركيا فعلآ هي ضد داعش، فلماذا لا تحاربها كما يفعل الأمريكان وغيرهم بالطيران الحربي؟؟

ولو كان كلام أردوغان ورئيس وزرائه صحيحآ حول المقاتلين الكرد في كوباني، لما قاموا بدعوة رئيس حزب الإتحاد الديمقرطي صالح مسلم مرات عديدة لزيارة تركيا رسميآ ومنحوه الفيزا، ولا إلتقى به مسؤولين من الخارجية التركية وأجروا مباحثات رسمية معه، وهم يعلمون بأنه رئيس اولئك المقاتلين الذين وصفتهم الحكومة التركية بالإرهابين ووضعوهم في مصف مجرمي داعش؟!

ثم إن تركيا تدعي بأنها غير قادرة على خوض معركة برية لوحدها، ولهذا لا تستطيع مساعدة الكرد في كوباني. أنا أتسأل مَنَ طلب من تركيا بالتدخل العسكري البري؟ أنا واثق لم يطلب منها أحد، وهي التي تعرض ذلك بشرط حصولها على غطاء أمريكي وأن يسمح لها بانشاء منطقة عازلة وتكون تحت سيطرتها هي. الكرد أعلنوا مرارآ وتكرارآ عن رفضهم المطلق لتدخل تركيا العسكري البري في سوريا، وخاصة في المناطق الكردية. وقالوا في حال دخول الجيش التركي لغرب كردستان، سيعتبرونه محتلآ وسيحاربونه كما يحاربون داعش الأن. وكل ما طلبه الكرد من تركيا، هو غلق حدودها أمام تدفق الإرهبين إلى مناطقنا عبر أراضيها، وتقديم بعض الأسلحة لنا أو السماح لإخوتنا بمساعدتنا لا أكثر. وهذا بامكان تركيا القيام به بسهولة وقد طالبها بذلك الأمم المتحدة على لسان مبعوثها إلى سوريا وأمينها العام بان كي مون.

وأخيرآ أليس ألاف المقاتلين الكرد وموظفي كانتون كوباني ومعهم ألاف المسنين الموجودين داخل المدينة، بشرآ ويستحقون الحياة وبالتالي يجب فتح ممرآمن لهم للخروج من المدينة في حال سقوطها حفاظآ على حياتهم جميعآ؟!

11 - 10 - 2014

 

زيلان يا رمز الشهامة الكوردية يا لبوة كوباني..

زمنكِ ليس كأي زمن.. وحدكِ على التلة المطلة على كوباني.. معكِ سنواتك العشرينية، وبندقية تحكي قصة مهارتك القتالية .. والحرية تحت قبضتك الحديدية .. الألم يشكو منك يدّب ويلوب كي تخففين شيئاً من إصرارك الأبدية .. انه ثبات اللبوات إذا حانت ساعة النزال بين المصير وذل العبودية.. أنت ومعك الأمة صناع الغد، قيدتم زمن الخنوع فرادى وزرافات.. وأصبحت المثل الرائع في معاني البسالة والشهادة.. في الشفق الناعس تشظت جمرة الوجع الكوردي لتحرق تاريخ الأوباش المزيف.. شمّمنا فيك يا وجع الكورد ويا ألم المسافات والحدود المصطنعة، رائحة بارزان وقنديل ومهاباد ..وجهك ليس بغريب على التاريخ الكوردي الغاص في المأساة والنوائب والملاحم.. الجبل والسهول والسماء والربيع مدين لك .. هم أرادوا أن يعكروا صفو التاريخ، أعلنتِ للملأ في الساعة الحرجة (سأكون شهيدة لتنبت بدمي زهرة حمراء قانية .. فبكارتي المصونة شرف الكورد وصنو الحرية) .. وموعد اللقاء معكم عند بزوغ الشفق الأحمر.. فقولوا سلامٌ على تلك النبتة الطرية الفتية التي نمت من صميم قاحل وصمت وصدى لا يعلوه نشازالشراذم..

في عينيك أفق التحدي والحنين لتراب كوردستانك الأبية، أنتِ أمسكتِ بخناق الخنوع والتردد وأستهنت بتهديدات طوائف الظلام ، أنتِ أقدمت نحو كوباني وأقسمت بالقسم الكوردستاني يان كوردستان يان نمان.. أنتِ أثبت للعالم أن الوطن ليس سلعة في سوق نخاسة التشدق بالبطولات الوهمية. الدفاع عن وطن الكورد وشرفه يتطلب ذبح الرهبة وعدم الارتداد ساعة مواجهة الكواسرالضارية. أنت تعاطيت التحدي وأعتليتِ ذروة الغيرة الكوردية، ممسكة بتلابيب الجبناء من الوحوش والضواري والمسوخ البشرية.. ورسمتِ مع أخواتك المناضلات علامة النصروالإصرار فوق الطريق نحو كوباني.

كوباني لاتعرف مفردة الإستسلام.. كوباني تعمدّت اليوم بدم الغيارى، ستتهيأ بعد غد لعرس كوردي جديد. هي الآن مجهولة المصائر بين زمجزرة القصف، وغمغمة العساكر ولمعان الشظايا.. كوباني تقضم منذ شهور وحشتها، وتعصر فاكهة حسرتها على براءة هويتها الكوردستانية..

زيلان كتبت بالأمس شجون قصيدتها الوطنية على جدار كوباني ومدادها الطلقة الثائرة المّسددة نحو صدرالغول المفترس، ورسول أمنيتها هي الشمس والريح والزوبعة.. زيلان يا قمراً خلف غمامة كوباني الدامية.. كوباني مغلولة بظلام التشتت وشمسها أضحت أن تنزوي من أفقها السائب نحو الحزن والصمت الرهيب.. زيلان روحكِ طرية كالربيع، وعذبة كالكلمة على اللسان الكوردي الفصيج، مهيبة كالرصاصة وعنوان للصحوة والجرأة والإقدام.. زيلان غدوت الحنجرة الثورية التي ترجمت في خنادق الشرف شعاراتك الوطنية.. بعيدة عن الأبهة والبهرجة الإعلامية، وعن التكريم و الإشادة الشخصية، أمانيك كانت الخلود في سجل الخالدين والخالدات في ضمير الأمة الكوردية التي لا تموت،المحروسة أبداً بشهامة فلذات أكبادها ا لتعلوا راية الإنسانية ..

فيا أحرار العالم زيلاننا أبتْ أن تسلم تلابيب عفتها لعفن أعاديها.. خيّرت نفسها الأبيّة بين الشهادة والمذلة، فاختارت شرف الشهادة والفرح الوليد بين الضلوع .. زيلان أينما كنت الآن أعصري منديلك المعفر بدمك الكوردي، فأغمسي أناملك الفولاذية في محبرة كوباني الأزلية وأكتبي لنا وللأجيال القادمة سيرتك البطولية، أسطورة مجد لبوة كوردية أبت أن تخذل قومها ومدينتهاالكوردية.. وقد برّت بوعدها ووفّت لضميرها النقي أن لا تنطفيء قناديلها المضيئة، وتعلوا راية الظلام مبانيها التاريخية..

حكيم الداوودي


موقع : xeber24.net / بروسك حسن
في أتصال هاتفي قبل قليل مع الاعلامي الميداني شاهين شيخ علي أفاد لنا بأن وحدات حماية الشعب YPG هاجمت مواقع كانت تتحصن فيها عناصر داعش في الجبهة الجنوبية الشرقية وقد تكللت الهجوم بتفجير سيارتين محملة بالدوشكى لداعش وقتل 7 عناصر منهم وأستولت على عدد من الاسلحة والذخيرة مع استمرار الاشتباكات العنيفة حتى هذه اللحظة .
العملية أتت بعدما كان داعش تجهز لشن هجوم على الوحدات الكوردية بعد توقف هطول الامطار الغزيرة في كوباني وحدات حماية الشعب لم يتفرغوا لأخذ قسط من الراحة بل بتوقف الامطار كان ما خطط له تم تنفيذها وبكل جدارة واوقعت هلع وخوف بين صفوف عناصر التنظيم الذين كانوا في حالة الاستراحة والتخطيط لبدء هجوم جديد .
داعش التي تعيش حالة احباط تركت ثلاثة جثث لهم ورائهم في ازقة كوباني التي حولها الوحدات الكوردية الى جهنم ومقابر لعناصر داعش .
أما ما يشاع عن سيطرة تنظيم داعش على مقر الوحدات الكوردية ي ب ك فقد أكد الاعلامي الميداني شاهين شيخ علي بأن المقر يقع في الجبهة الغربية وعناصر داعش لم يسيطر حتى على بناية واحدة في المدينة ورغم جميع محاولات داعش لأختراق الجبهة الامامية في غربي كوباني وشن هجمات وبأعداد كبيرة الا أن محاولاتهم بائت بالفشل حتى هذه اللحظة وأضاف شيخ علي بأن أحياء كوباني وخصوصا في الجبهة الشرقية يشاهد العشرات من الجثث المتفسخة لعناصر داعش والقناصة الكوردية يضرب كل من يقترب عليهم واكد بأن الروائح أصبحت تفوح من بعض المناطق  .
في سياق متصل أكد لنا شيخ علي بأن الوحدات الكوردية أصبحت في حالة الهجوم وأن تحولات جذرية تحصل في ساحة المعركة وخصوصا بعد احباط جميع محاولات داعش في الدخول الى وسط المدينة وأن أستدراج عناصر داعش الى بعض الاحياء كلفتهم خسائر كثيرة وأصبح يسمع ومن خلال الاجهزة بأن الذي قام بتجهيز المخطط يجب محاسبته شرعيا ووصلتنا معلومات تفيد ببدء محاكم شرعية في حلنج سنوافيكم بتقرير مفصل في هذا الخصوص فيما بعد .
هذا وقد أفاد شيخ علي بأن وحدات حماية الشعب ي ب ك هي الآن تقوم بالهجمات وتخلف العشرات القتلى بين صفوف داعش نتيجة الاحباط التي تعيشها القيادات الميدانية لداعش في فشلهم في أحتلال المدينة .

متابعة: نشرت وسائل أعلام كوردية خبرا مفاده أن 26 جنديا كورديا يخدمون في الجيش التركي من أنقرة و اسطنبول تركوا الجيش التركي و التحقوا بوحدات حماية الشعب في كوباني للدفاع عن المدينة.

بغداد – ((اليوم الثامن))

قال الخبير القانوني طارق حرب انه تعقيبا على ما اورده رئيس اقليم كردسدتان مسعود البارزاني اليوم بشأن اجراء استفتاء حول انفصال الاقليم عن العراق نقول انه لا يوجد حكم في الدستور العراقي يعطي الاقليم اجراء الاستفتاء او الانفصال لا بل ان الدستور اكد في المادة الاولى منه ان العراق دولة واحدة موحدة كما ان النماذج الدولية التي ترتب عليها الانفصال تمت اما بقرارات ملزمة من مجلس الامن الدولي كما هو الحال بالنسبة لدول الاتحاد اليوغسلافي السابقة او ان يكون الانفصال بناء على اتفاق كانفصال دولة جنوب السودان حيث تم الاتفاق بين حكومة الخرطوم وجنوب السودان على الانفصال وتشكيل دولة جديدة”.

واضاف “كما ان ميثاق الامم المتحدة وقرارات مجلس الامن الدولي التي صدرت بشأن العراق واخرها القرار 1278 الذي صدر قبل ايام اكد على وحدة العراق بما فيها كردستان وما يقال بشأن صدور قرار من الامم المتحدة حول تقرير المصير فان هذا القرار صدر من الجمعية العامة للامم المتحدة وليس من مجلس الامن وهو توصية ويشمل الشعوب التي كانت خاضعة للدول المستعمرة كبريطانيا وفرنسا في إفريقيا واسيا ولا يشمل اجزاء الدولة الواحدة التي لا يتحقق فيها الاستعمار بالاضافة الى ان دول العالم باستثناء دولة واحدة او دولتين تؤيد وحدة العراق بما فيها الدول الكبرى كامريكا وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا واغلبية الشعب العراقي”.

واضاف ان “الكتل السياسية العراقية لا تؤيد الانفصال على الاقل في الوقت الحالي وان كان لكل حادث حديث في قادم الايام لاسيما وان اقليم كردستان بوضعه الحالي يمارس سلطة واختصاص وصلاحية تماثل ماهو مقرر في دولة مستقلة وتفوق ماهو مقرر للجمهوريات في روسيا الاتحادية وللولايات في المانيا وللولايات التي تشكل اميركا”. انتهى ع. د

بغداد/... هدد التحالف الكردستاني ،السبت، بتقديم حكومة اقليم كردستان طلبا رسميا للأمم المتحدة بشأن استقلال الاقليم عن العراق.

وقال النائب عن التحالف سيروان عبد الله في تصريح لــ"عين العراق نيوز"،ان "الاسباب الرئيسية التي دعت رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى اصدار هكذا قرار هو عدم ايجاد موقف جدي من قبل حكومة رئيس الوزراء الاتحادي حيدر العبادي في حل الخلافات العالقة بين بغداد واربيل".

واضاف ان "اقليم كردستان سيلجأ الى تقديم طلب رسمي الى الامم المتحدة وبعض الدول "الصديقة" على حد تعبيره بالتدخل لحل ملف استقلال الاقليم عن العراق كمل حصل في جنوب السودان".

وتابع عبد الله ان "حكومة اربيل لديها مطالب عديدة توجهها بطلب رسمي للحكومة الاتحادية ابرزها الاستحقاقات الدستورية التي حصل عليها الاكراد في انتخابات نيسان الاخيرة"، لافتا الى ان "حكومة اربيل متمسكة بالمادة "140" من الدستور المتعلقة بضم الاراضي المتنازع عليها منها كركوك وسنجار واعتبارها ضمن الحدود الجغرافية الرسمية لأقليم كردستان".

يذكر ان النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف رات، السبت، ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني يريد ان يجعل من نفسه جزءا من المعادلة التي تحرك داعش في العراق.

وكان رئيس اقليم كردستان اعلن في وقت سابق عن اقامة استفتاء رسمي يتعلق بأنفصال اقليم كردستان عن الحكومة الاتحادية هذا وقد رحبت بعض الاوساط الكردية بهذا القرار التي رأته يصب في مصلحة الشعب الكردي". انتهى/6

متابعة: أعلنت القوات الموالية للصدر بأنها تراجعت من جبهات القتال بسبب التدخل الامريكي و الاجنبي في العراق. و لكن مصادر تطرقت الى أن الصدر يتخوف من تقدم داعش الى بغداد و أقامة المجازر في مدينة الثورة ( الصدر) و الصدر أتخذ التدخل الاجنبي ذريعة كي يسحب بقواته الى بغداد حيث ليس بأمكان جيشة محاربة داعش في بغداد و بعض المناطق المحيطة ببغداد و التي تتواجد فيها قوات الصدر.

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تشهد شوارع مدينة كوباني الكردية شمالي سوريا معارك داخلية بين مسلحي تنظيم الدولة والقوات الكردية بعد سيطرة التنظيم على نحو 40 بالمائة من المدينة، بالتزامن مع استمرار غارات التحالف الدولي على مواقع لداعش.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم الدولة عزز سيطرته في كوباني، بعد أن "شن هجوما كبيرا" من جهة الجنوب عند منتصف الليل في محاولة لبلوغ وسط المدينة، إلا أن المقاتلين الأكراد نجحوا في صده.

وأوضح أن الاشتباكات تركزت في عمليات قنص متبادل بين مسلحين من داعش وآخرين من المقاتلين الأكراد في شوارع المدينة، لافتا إلى أن "هناك محاولات مستمرة من قبل التنظيم للتقدم نحو وسط المدينة".

ووقع الهجوم في جنوب المدينة بعيد سيطرة تنظيم الدولة الجمعة، على "المربع الأمني" للمقاتلين الأكراد في شمال كوباني، الذي يضم مباني ومراكز تابعة للإدارة الذاتية الكردية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن "السيطرة على المربع الأمني تتيح لعناصر التنظيم التقدم نحو المعبر الحدودي مع تركيا إلى الشمال من المدينة"، مشيرا إلى أن السيطرة على المعبر "تعني محاصرتهم للمقاتلين الأكراد في كوباني من الجهات الأربع".

في المقابل، تشن مجموعات من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تقاتل للدفاع عن المدينة "عمليات نوعية تشمل عمليات تسلل في شرق كوباني لقتل عناصر من التنظيم والعودة إلى مواقعها بعد ذلك"، بحسب ما ذكر المرصد.

كما شنت طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، غارتين جديدتين بعيد منتصف الليل على مواقع للتنظيم في شرق وجنوب المدينة.

دبي - بديع يونس، واشنطن- رويترز

أعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة أنها ترى احتمالاً متزايداً لشن هجمات انتقامية تستهدف أعضاء التحالف الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم داعش منذ أن بدأت توجيه ضربات جوية لمقاتليها في الشهر الماضي، لا سيما في أوروبا.

وفي تحديث يتم بشكل دوري "لتحذيراتها حول العالم" بشأن المخاطر المحتملة، أشارت وزارة الخارجية إلى أن "السلطات تعتقد بوجود احتمال متزايد لشن هجمات انتقامية ضد مصالح الولايات المتحدة والغرب وشركاء التحالف في أنحاء العالم وخاصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا وآسيا".

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية مكررة آخر تحذير أطلقته في العاشر من أبريل إن "المعلومات الحالية تشير إلى أن داعش والقاعدة والمنظمات المنبثقة عنهما والجماعات الإرهابية الأخرى مستمرة في التخطيط لشن هجمات إرهابية ضد المصالح الأميركية والغربية في أوروبا".

وأضافت مستخدمة عبارات لم تظهر في التحذير السابق "تعتقد السلطات أن احتمال شن هجوم إرهابي في أوروبا زاد مع عودة أوروبيين أعضاء في داعش من سوريا والعراق".

ويرى خبراء في توقيت التحذيرات الأميركية مسألة جدية وعاجلة، إذ تتكئ هذه التحذيرات على معلومات استخباراتية تشير إلى تهديدات أمنية وأعمال انتقامية من عناصر داعشية "فكرا" أو "انتسابا" إلى التنظيم.

فيما يضع مراقبون هذه المخاوف في خانة الاحتياطات الطبيعية متى كان محور الصراع فكري قبل أن يكون عسكرياً.

وعلى اللائحة أراضي هذه الدول المشاركة في التحالف أو مصالحها ومنشآتها ومقراتها الديبلوماسية في بلدان تغيب فيها "الدولة القادرة" أو حيث الوضع السياسي غير مستقر وما يستتبع ذلك من خروقات أمنية يمكن للجماعات الارهابية استغلالها واتخاذ ملاذ آمن لها فيها كالعراق واليمن وسوريا وليبيا ولبنان بالإضافة إلى عدد من الدول حيث التركيبة الاجتماعية والمذهبية تشكل أرضاً خصبة لنشر الفكر التطرفي فيها.

ويشير البيان الرسمي بين سطوره إلى نقاط مهمة تستند إليها هذه التحذيرات:

أولا: الاعتقاد بوجود احتمال متزايد لعمليات انتقامية ضد مصالح أميركية وغربية ومصالح شركاء التحالف في العالم خصوصا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا وآسيا.
ثانيا: دعوة داعش أنصاره إلى مهاجمة أجانب أينما وجدوا.
ثالثا: مخاوف من خطر متزايد في أن يكون الرعايا العرب والأجانب التابعين لدول التحالف هدفا "لعمليات خطف".
رابعا: ازدياد المخاوف من أعمال إرهابية في أوروبا خصوصا بعد عودة المقاتلين الأوروبيين من سوريا والعراق.
خامسا: التقارير الاستخباراتية الأميركية تشير إلى معلومات قالت إنها ذات مصداقية تشير إلى أن مجموعات إرهابية تسعى الى مواصلة هجماتها ضد المصالح الأميركية في منطقة الشرق الأوسط.

ويرى خبراء أن أبرز المخاوف مرتبطة بالدول غير المستقرة سياسيا وما يستتبعه من عدم استقرار أمني وبالتالي فإن الخطر يكبر مع وجود خلايا إرهابية نائمة فيها قد تتحرك في أي وقت بالإضافة الى مسألة المقاتلين الأجانب وعودتهم الى بلادهم بتجربة قتالية متقدمة في العراق وسوريا كما بفكر تطرفي يهدد الأمن القومي والوطني لهذه الدو

بيروت - فرانس برس

تدور اشتباكات وهجمات متقطعة في مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية بعد ساعات من سقوط مربعها الأمني في أيدي عناصر تنظيم "داعش".

في المقابل نجح المقاتلون الأكراد في صد "هجوم كبير" في جنوبها، بحسب ما أفاد السبت المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تدور حالياً اشتباكات متقطعة في شرق وجنوب وجنوب غرب عين العرب" الحدودية مع تركيا والتي تتعرض منذ أكثر من ثلاثة أسابيع لهجوم من قبل التنظيم بهدف السيطرة عليها.

وفي التفاصيل، أن مجموعات من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تستميت للدفاع عن المدينة تشن في مقابل ذلك "عمليات نوعية تشمل تنفيذ عمليات تسلل في شرق عين العرب لقتل عناصر من التنظيم والعودة إلى مواقعها بعد ذلك".

ويحاول التنظيم المتطرف بحسب المرصد، وبشكل متواصل التقدم نحو وسط المدينة.

وسيطر التنظيم المتطرف الذي تمكّن الاثنين الماضي من اقتحام المدينة بعد نحو 3 أسابيع منذ بدء هجومه عليها، الجمعة على "المربع الأمني" للمقاتلين الأكراد والواقع في شمال مدينة عين العرب.

وبات مقاتلو داعش يسيطرون على نحو 40 بالمئة من المدينة التي تبلغ مساحتها ستة إلى سبعة كيلومترات مربعة وتحيط بها 356 قرية، وذلك بعد استحواذهم على شرقها، وتقدمهم من جهتي الجنوب والغرب.

وبعيد سيطرتهم على المربع الأمني الذي يضم مباني ومراكز تابعة للإدارة الذاتية الكردية، شن مسلحو التنظيم هجوما "كبيرا" من جهة الجنوب عند فترة منتصف الليل إلا أن المقاتلين الأكراد نجحوا في صده بعد نحو ساعة ونصف من الاشتباكات العنيفة، بحسب ما أفاد المرصد السوري.

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 17:14

نساء اوكرانيات بصفوف "داعش" في الموصل

كشف مسؤول محلي في محافظة نينوى العراقية السبت، عن التحاق نساء اوكرانيات بصفوف جماعة "داعش" الارهابية في مدينة الموصل، لافتا الى ان دورهن يقتصر على المعالجة الطبية وتنفيذ اغتيالات.

وبحسب السومرية نيوز، فقد صرح رئيس مجلس اسناد ام الربيعين زهير الجلبي، إن "عددا من النساء الاوكرانيات التحقن مؤخرا بصفوف تنظيم داعش الارهابي في مدينة الموصل"، مبينا ان "مواطنين من المدينة اكدوا مشاهدتهم لاحدى النساء الاوكرانيات التي يطلق عليها لقب المجاهدة باحدى مستشفيات المدينة وينطقن اللغة العربية بصعوبة"

واضاف الجلبي أن "دور النساء الاوكرانيات يقتصر على المعالجة الطبية بالاضافة الى القيام بعمليات اغتيال للمعارضين والمناهضين للتنظيم"، متسائلا عن "كيفية دخولهن المدينة".

يشار الى ان مصادر امنية واستخبارية تتحدث عن وجود مئات العناصر الاجنبية والاوروبية في صفوف جماعة "داعش" في العراق وسوريا.

موقع الاتجاه / خاص

جدد التحالف الكردستاني مطالبته بأجراء استفتاء على استقلال كردستان العراق ، عادا هذا الامر بالدستوري والمشروع .

النائب عن التحالف خوشي خليل وفي اتصال مع "الاتجاه" قال ان الخلافات لا زالت مستمرة بين الحكومتين بسبب عدم ايفاء بغداد بالتزاماتها ، مشيرا الى توجه وفد كردي تفاوضي لحل هذه الخلافات.

واضاف ان الوقت الحالي غير مناسب للمطالبة بهذا الاستفتاء بسبب وجود اولوية محاربة داعش ، داعيا الى تجاوز كل الخلافات من اجل القضاء على هذه الافة الخبيثة .

الأنبار، العراق (CNN)—قال رئيس مجلس محافظة الأنبار، صباح الكرحوت، السبت، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" أرسل نحو 10 ألف مقاتل من الأراضي السورية والموصل إلى محافظة الأنبار.

وقام مجلس الأنبار بمخاطبة الحكومة العراقية المركزية تدعوهم إلى طلب "تدخل سريع وعاجل،" لإنقاذ الأنبار من داعش.

من جهته قال محافظ الأنبار، فالح العيساوي لـCNN فإن داعش تسيطر على ما يقدر بـ80 في المائة من المحافظة، وفي حال تمكنوا من السيطرة على الـ20 في المائة المتبقية فإن المناطق الخاضعة تحت سيطرتهم ستمتد من الرقة إلى مشارف بغداد.

 

,تواجه محافظة الأنبار، غرب العراق، مصيرا قد يكون شبيها بكوباني، شمال سوريا، مع تحقيق مسلحي تنظيم "داعش" تقدما كفل لهم السيطرة على أجزاء واسعة هناك، ودفع القوات العراقية إلى اتخاذ مواقف دفاعية، وفقا لعدة مسؤولين أمريكي رفيعي المستوى.

وجاءت أحدث التصريحات بهذا الخصوص من وزير الدفاع الأمريكي نفسه تشاك هيغل الذي أكد أن تنظيم "داعش" مستمر في استعراض عضلاته وأنه يتمدد على أكثر من جبهة رغم عمليات القصف التي يستهدفها به طيران التحالف.

وأضاف الوزير في تصريحات على متن الطائرة التي تقله في جولة إلى أمريكا الجنوبية، الجمعة، أن هناك الكثير من ظلال الشكّ بشأن ما سيحدث في محافظة الأنبار التي تقع غرب العاصمة بغداد .

وتتماشى هذه التصريحات مع أخرى أدلى بها مسؤول بارز في البنتاغون لـCNNأوضح فيها أنّ القوات العراقية تبدو وكأنها "في مواجهة الجدار" في محافظة الأنبار حيث أن الخطر يداهم بعض وحداتها بما يجعلها معزولة عن بقية مكونات الجيش العراقي مع تقدم مسلحي تنظيم "داعش."

ورغم أنّ الهدف الأمثل للعراقيين هو استعادة أراض شاسعة من التنظيم في كل من العراق وسوريا، ولكن حتى الساعة، فإنّ أقصى ما تبدو عليه القوات العراقية هو أنها تحاول الصمود في مواقف دفاعية مستخدمة الأباتشي من جديد، رغم أنّ اثنتين من تلك المروحيات تم إسقاطهما في وقت سابق من الأسبوع، وفقا للمسؤول الأمريكي.

وأضاف "نحن نرى داعش وهو يحقق مزيدا من المكاسب في محافظة الأنبار ونحن على وعي بعلاقة الأنبار بأمن بغداد." لكن المسؤول الأول أوضح أنّ الجيش الأمريكي يبدو الآن أكثر ثقة في قدرة الجيش العراقي على حماية بغداد.

وروى أبو أحمد، 42 عاما، وهو عقيد تابع لمجموعة متحالفة مع الحكومة العراقية ما جرى في منطقة القرمة بمحافظة الأنبار. وقال "لقد هاجم تلك المنطقة عدد كبير من مسلحي داعش في حدود الثالثة من فجر الجمعة وما بدأ بتفجير سبع مركبات تحوّل إلى معركة ضارية استمرت خمس ساعات. وفي تلك المعركة عمد مسلحو داعش إلى إضرام النيران في خزانات نفط وإطارات مطاطية لحجب الرؤية على قوات الدعم الجوي العراقية التي تم استدعاؤها. أما الجيش العراقي وقوات الصحوات فلم تتقدم إلى المواقع التي كان تنظيم داعش يقاتل فيها، تحسبا لفخاخ أو عبوات ناسفة."

 

طيلة شهر كامل ووحدات حماية الشعب YPG تتصدى لأعنف هجمة تشنها جحافل داعش الحاقدة على كوباني، حيث ابدى ابطال YPG خلالها مقاومة اسطورية لمواجهة الأسلحة والمعدات الثقيلة التي استجلبها الارهابيون من المناطق التي يسيطرون عليها، حيث يفتقد المدافعون عن المدينة الى ابسط أنواع الأسلحة والذخيرة، فيما منعت الدولة التركية دخول المساعدات والمواد الاغاثية للمدنيين المحاصرين بداخل المدينة وعلى أطرافها.

وخلال الأيام الأخيرة الماضية قامت طائرات التحالف بقصف بعض نقاط تمركزهم على أطراف المدينة مما ساهم في مواجهة هجمات داعش ومحاولاتها التوغل في المدينة باستخدام السيارات المفخخة والدبابات والمدرعات.

نحن في المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة نبدي ارتياحنا حيال تلك الضربات ونشكر قوات التحالف على تكثيف ضرباتها على مقرات داعش في الوقت الذي نرى ان هذه الضربات تعتبر واجبا إنسانيا للمجتمع الدولي وعلى الرغم من تأخرها في تنفيذ تلك الضربات ونناشد التحالف بالاستمرار في تنفيذها بالتنسيق مع قواتنا على الأرض، لا سيم ان المدينة تتضمن الآلاف من المدنيين الامر الذي يهدد حياتهم ويثير المخاوف لدينا بان ترتكب دعش مجازر بحقهم كما فعلت في شنكال

كما نناشد المجتمع الدولي والتحالف بالضغط على الحكومة التركية لتغيير سياستها تجاه كوباني وروجافا ومطالبتها بالكف عن دعم داعش.

كما نشكر ونرحب بقرار الاخوة في الاتحاد الوطني الكردستاني على موقفهم الداعم واستعدادهم للقتال جنبا الى جنب مع وحدات حماية الشعب، كما نثمن جهود القوى الكردستانية الداعمة لمقاومة كوباني وثورة روجافا وخصوصا انتفاضة شعبنا في شمال كردستان الداعمة لمقاومة كوباني وثورة روجافا.

عامودا 11-10-2014

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مصدر أمني في محافظة كركوك، السبت، عن أنباء تفيد بتواجد زعيم ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" أو ما يعرف بـ"داعش" أبو بكر البغدادي في مناطق جنوب غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك معلومات أمنية تفيد بتواجد زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في مناطق جنوب غربي المحافظة"، مبينا انه "يتحرك بين تلك المناطق باتجاه محافظة صلاح الدين".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "البغدادي شوهد في قرى مناطق اسديرة ومناطق أخرى وهو يتجول في موكب صغير ومعه أربعة سيارات حديثة"، مشيرا الى أن "تواجد البغدادي في هذه المناطق لم يحد أسبابه، ولكن هناك معلومات استخبارية حول تحركاته".

>
>

يذكر أن محافظة كركوك، (250 كم شمال بغداد )، من المناطق المتنازع عليها، وتشهد أعمال عنف شبه مستمرة، تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين على حد سواء في عموم المحافظة، وتخضع حالياً لسيطرة قوات البيشمركة الكردية عقب التطورات الأخيرة في الموصل وصلاح الدين، باستثناء قضاء الحويجة الذي يشهد تواجداً مكثفاً لعناصر تنظيم "داعش"، بحسب المصادر الأمنية.

الغد برس/ بغداد: دعت وزارة الخارجية الامريكية، السبت، حكومة اقليم كردستان العراق الى الكف عن التحدث بقضية الانفصال عن العراق، مشددة على ان واشنطن تدعم "كليا" وحدة الاراضي العراقية، فيما طالبت القيادات الكردية بالانشغال في محاربة داعش.

وقالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط آن باترسون في تصريحات لصحيفة "الشرق الاوسط" السعودية إن "الولايات المتحدة ماتزال تقدم الكثير من المساعدات وتعمل على تحسين سيادة القانون والكثير من الأمور الأخرى"، لافتة الى ان "قضية داعش طغت على السياق العام، وعلينا أن نقوم بعمل أفضل في الحديث عن قضايا أخرى".

واضافت ان "إجماعا كبيرا عقد في جدة لمناقشة مواجهة داعش، ولكن بالطبع هناك تهديدات أخرى، ولكن هذا تهديد محدد وسيئ جدا وعلينا التركيز عليه"، مشيرة الى ان "هناك توافقاً أكبر على الاستراتيجية الآن بين الحلفاء، وهناك دعم أوسع لهذه الاستراتيجية بين دول لا تتفق بشكل عام".

وفي ردها على سؤال للصحيفة بشأن طموحات الأحزاب الكردية للاستقلال، قالت باترسون "إننا نقول لهم إننا ندعم كليا وحدة الأراضي العراقية".

يذكر ان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أكد، امس الجمعة (10 تشرين الاول 2014)، أن الاستفتاء على استقلال الإقليم ومحافظة كركوك أمر لا رجعة فيه بالرغم من أن حرب تنظيم "داعش" تمثل أولوية، فيما أشار الى أن الغرب ساعد الكرد لأسباب سياسية عسكرية.

خندان – شنت قوات حماية شنكال اليوم السبت، هجوما من اربعة محاور على مواقع عناصر تنظيم "داعش" على اطراف شنكال، وكبدت عناصر التنظيم خسائر كبيرة.

وقال الشيخ داود چالو مسؤول العلاقات في قوات حماية شنكال لـ"خنــدان" من جبل شنكال، ان عدة مفارز تابعة لقوات حماية شنكال، شنت هجوما صباح اليوم السبت على مواقع عناصر داعش، من اربعة محاور في اطراف شنكال.

واشار الى ان الهجوم اسفر عن تدمير عدة عجلات تابعة لعناصر تنظيم داعش،ومقتل اكثر من عشرة عناصر داعش، مبينا ان المفارز عادت الى مواقعها بعد اتمام مهامها القتالية.

خندان - عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق بشأن الوضع الأمني والإنساني في كوباني وبقية المنطقة الكردية في سوريا بعد أسابيع من الحصار والقتال الشرس ضد داعش.

ودعا الاتحاد الأوروبي في بيان إلى تعاون دولي أكثر فاعلية لمحاربة تنظيم داعش.

وثمن الاتحاد في بيانه، ما أظهره الشعب في كوباني للمجتمع الدولي من "عزم على استخدام كل الوسائل لحماية حقوقهم الأساسية ومقاومة الظلم".

وأدان في السياق نفسه تنظيم داعش وهجومه على كوباني، معربا أنه "ما زال عازمًا على القيام بدوره كاملًا في الحرب ضد التنظيم المتطرف".

وأشار البيان إلى "ضرورة أن يظهر الاتحاد الأوروبي وتركيا والشركاء الإقليميون والدوليون الآخرون المزيد من التعاون من أجل عزل واحتواء تهديد تنظيم داعش".

وبين أن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم الجهود الدبلوماسية التي يقوم بها الموفد الخاص للأمم المتحدة في سوريا ستيفان دي مستورا من أجل إيجاد حل سياسي في سوريا.

ما يجري هذة الايام في غربي كوردستان و شمال كوردستان و بالتحديد في مدينة كوباني، لا يمكن النظر الية بمعطيات تكتيكات حرب المواجه المجردة بين الكورد و وحدات حماية الشعب من جهة و بين تركيا و داعش و باقي محتلي و أعداء كوردستان من جهة ثانية، بل على الكورد قراءة الحرب و المقاومة الدائرة بالمنظور الاستراتيجي و النفسي الذي يتبع أية حرب تجري بين قوتين متخاصمتين.

كوباني... تلك المدينة النائية و المنسية عالميا و حتى من قبل بعض الحركات الكوردية المسلحة و السياسة و التي تقع على حدود دولتين إستعماريتين تركيا و سوريا، تكتب اليوم تأريخ كوردستان المعاصر وصار يُعقد عليها الامال دوليا و ليس فقط على مستوى كوردستان.

تخلي بعض القوى الكوردية عن مدينة شنكال قبل حوالي شهرين حرمتها من التحول الى رمز للمقاومة و صارت معروفة بالمجازر التي أقامتها داعش ضد الكورد الايزديين، تماما كما صارت حلبجة كرمز كوردي و عالمي لاستخدام الاسلحة الكيماوية ضد الكورد و المدينتان حلبجة و شنكال حُرمتا من المقاومة من قبل القوى السياسية و العسكرية الكوردية في اقليم كوردستان.

و أذا كان هذا هو مصير شنكال و حلبجة بيد بعض القوى الكوردية في اقليم كوردستان، فأن كوباني لم تلقى نفس المصير و هذا بفضل التكتيكات الحربية و روح المقاومة التي يتمتع بها المقاومون عن المدينة و الذين هم وحدات حماية الشعب و على رأسهم نسائنا الباسلات الذين صاروا رمزا لجميع نساء العالم و صار النساء في أنحاء المعمورة يفتخرون بكونهم نساء.

عندما أنسحبت وحدات حماية الشعب من بعض القرى المحيطة بكوباني أنتقدتها الكثير من الجهات السياسية و السياسيون و حاولوا مقارنتها بالذي حصل في شنكال، و لكن الذي يحصل اليوم يثبت صحة الخطة العسكرية لوحدات حماية الشعب و لو لم تنسحب وحدات حماية الشعب من تلك القرى لكانت كوباني قبل حوالي 15 يوما تحت سيطرة داعش و لكان الاهالي يلقون نفس مصير أهالي شنكال و لم يكن هذا التأريخ سيكتب من قبل هذة المدينة.

كوباني تقاوم و أهالي المنطقة هم في شمال كوردستان ماعدا الذين يفضلون البقاء في مدينتهم و لم تستطيع داعش لا سبي نسائهم و لاذبح رجالهم كما فعلوا في شنكال و صارت كوباني تقاوم.

كوباني لا تقاوم فقط بل تسجل للشعب الكوردستاني تأريخا مشرفا.

كوباني لا تصمد فقط بل تخلق روح الصمود في قلوب الكورد، تلك الروح التي هزتها هزائم بعض القوى الكوردية و تخليهم عن الارض دون مقاومة.

كوباني لا تدافع عن نفسها فقط و عن جغرافيتها بل أنها تدافع عن جميع كوردستان.

كوباني لم توحد الكوبانيين فقط بل أنها وحدت جميع الكورد و جعلتهم قنابل بوجة المحتلين و صار "الخونه" في موقف حرج جدا بسبب مقاومة كوباني.

كوباني أنتصرت قبل أن تنتهي الحرب و قبل أن تضع الحرب أوزارها.

كوباني أعطت للشهادة قيمتها و جعلت شهادة المقاتل الكوردية من أجل الوطن و الارض تتفوق على الشهادة من أجل "الجنة" و النساء و الغلمان.

كوباني هي التي جعلت الارهابي يُرهَب من مقاتلات وحدات المرأة لحماية الشعب و خلقت معادلة معكوسة و بدلا من أن يخاف المقاتل الكوردي من داعش صارت داعش تخاف من المقاتل الكوردي.

كوباني هي التي جعلت جميع شهداء كوردستان يعتزون بشهادتهم و مرفوعي الرأس في قبورهم لأنهم أعادوا للشهادة قيمتها و أسمها.

كوباني هي التي جعلت الجندي التركي و دباباتهم كسيارات التاكسي على الحدود وأنهت مفعول تلك الدبابات الارهابي.

كوباني حولت كوردستان الى بركان هائج من السليمانية الى أمد و حتى أسطنبول التركية.

كوباني ستتحول الى مادة سياسيا و عسكريا للاجيال القادمة و سيبحث الكورد عن حقيقة ما حصل هناك و عن تأثيراتها على الكورد الان و على الاجيال القادمة.

كوباني هي التي أعادت الروح الى هذا الشعب و جعلت الكورد يفتخرون بقوميتهم في جميع أنحاء العالم.

وصار الكورد في ألخارج يقولون للاجانب و بفخر:

أنا من كوردستان

أنا من كوباني

أنا من وحدات المرأة لحماية الشعب

أنا كوردي

 

يرجى مشاركة هذا الاعلان على صفحاتكم وتوزيعه عاجلا

انتم جميعا مدعوون الى حضور والمشاركة بالمسيرة السلمية المليونية للدعم كوباني الجريحة

والمسيرة بعنوان

" من كوباني الى شنكال "

مكان التجمع هو امام

DGB-Friedrich-Ebert Str

في مدينة دسلدورف الالمانية

الساعة 12 صباحا اليوم والتاريخ يوم السبت

11-10-201

________________________________________________

Demo,Samstag:11--10-2014

Um  12:00  Uhr

DGB-Friedrich-Ebert Str

Düsseldorf

Deuschland

________________________________________________

كوباني الحبيبة هي بانتظار دعمكم لها بجميع

الاشكال

DARIYAN DORTMUND

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 10:42

شباب سيلقنون داعش درساً - واثق الجابري


.
توفير الأمن إستحقاق مصيري على مستوى الوطن، ومسؤوليات أخرى تجاه المواطن، تحتاج الشجاعة والجرأة والمواجهة بالصبر وسعة الصدر، بدستور سيد المواقف وحوار يسود الحلول، وإتفاقيات أمانة في أعناق الرجال، وأن تُقاد الأزمات لا أن تقودنا الى الضياع، ويكون العراق قائد لا تابع، مثال للعرب لا ممثل عليه بين العالم.
المسؤول من يحترم شعبه لا موقعه, وهو مملوك مؤتمن والتقصير المتعمد خيانة، وثقافة الحقوق ترسيخ لا شعارات كي يستطيع المواطن المطالبة.
الصراعات في داخل الوطن لن تخرج أحد منتصراً، ولا تولد سوى أزمات عاصفة كبيرة، نتيجة تصريحات متشنجة، بعيدة عن لغة الحوار وتحقيق أهم الحقوق تجاه الدولة بتوفير الأمن، إذْ لا يمكن بدونه تحقيق التقدم أو المحافظة على المكتسبات؛ في حال تخلخل البنية المجتمعية والنزاعات وشرخ علاقات التعايش المحكوم بالمصالح المشتركة.
التكنلوجيا قفزت بالعالم نوعياً، وأمنياً واستخبارياً، تكشف عن الجريمة قبل وقوعها ومعرفة مسبباتها ودوافعها, وما يحدث في العراق من هجمة بربرية لا تستثني، كشفت لنا التجارب همجية العدو الذي لا ستثني من يذهب للتبضع أو دور العبادة أو يطلب رزقاً، يريد إغتصاب إرض العراق والمنطقة والعبث بالمقدسات.
حقائق لا تزال غامضة وتحقيقات تدفن في مقابر اللجان التحقيقية، من الإصرار على أجهزة كشف المتفجرات التي فقد رجل الأمن الثقة بها، الى بدائية الخطط العسكرية في المناطق المدنية، وفقدان العنصر الإستخباري والهندسة العسكرية في ساحات القتال، لا تزال السيطرات في الشوارع تزعج المواطنين دون نتيجة، وجبهات المواجهة تعج بالجنود الأبطال وبعض المتخاذلين دون عقاب.
الخطوات التي قام بها العبادي بإلغاء مكتب القائد العام للقوات المسلحة جزء من حلول شائكة، وهنالك أسباب كثيرة وراء إنتشار الجريمة المنظمة من عوامل إقتصادية تعصف بالبلد, كوجود ما يقارب 5 ملايين يتيم و10% من النساء أرامل، ودون خط الفقر 21% ، وعلى حافته 40% و100 ألف متسول في بغداد وحدها, وماشمل بالرعاية من الأيتام في كل العراق 137 ألف فقط, وعاطلين عن العمل فريسة سهلة، تتلقفهم قوى الجريمة والإرهاب وصيداً سهلاً للتغرير بهم.
دور كبير يتحمله قادة العراق بمختلف مستوياتهم، بتجاوز المحنة بعيد عن الخلافات والمزايدات، يتطلب الحضور الميداني لإعطاء الدافع المعنوي، ويؤكد شعور المسؤول بالواجب الوطني.
الإرهاب والفساد يمتلك زمام الأمر والمبادرة وإختيار الزمان والمكان, لكنه في المناطق الأمامية، أصبح في موقع المدافع السلبي، ساعياً لتفخيخ الدور والشوارع وإختيار المواقع البدلية، والإنهزام أمام قوى الجيش والحشد الشعبي الأبطال، وخطوة إيجابية بنيوية، قام بها العبادي بزيارة دور الأيتام في العيد وتقديم هدايا بإسم جمهورية العراق لا بإسمه، وأخرى زيارة السيد عمار الحكيم الجرحى في المستشقيات، وجبهات القتال في الكَرمة والضابطية، ومن حقنا ان نقول كما قال"لا مجال لداعشي في أرض العراق، ولا في المنطقة بفضل الإرادة الشبابية للمجاهدين وللحشد الشعبي، الذين سيلقنون داعش درسأ، ليكون عبرة لمن إعتبر في التاريخ كله".



السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 10:41

أحذروا مؤامرة تشكيل جيش خاص لكل محافظة

 

ايها العراقيون احذروا لعبة تأسيس جيش خاص بكل محافظة انها لعبة لاعادة جيش صدام لأعادة عناصر الاجهزة القمعية والصدامية لاعادة القتلة والمجرمين اعادة المجموعات التي رفعت شعار لا شيعة بعد اليوم التي دفنت العراقيين احياء في مقابر جماعية

نعم ايها العراقيون احذروا مؤامرة تشكيل حرس وطني لكل محافظة يعني أعادة جيش صدام يعني أعادة نظام صدام لو دققنا في كل ما يجري من عنف وفساد في كل هذه الاختراقات الامنية وكل هذا العنف والارهاب وكل هذا الفساد لاتضح لنا بشكل واضح كان نتيجة لاعادة بعض عناصر جيش صدام واجهزته التجسسية والقمعية ويتحمل مسئولية كل ماحدث للعراق وللعراقيين من ابادة ومن تدمير منذ التحرير عام 2003 وحتى الان هؤلاء المسئولين وبالدرجة الاولى مسئولي الشيعة فهؤلاء المسئولين لا يملكون معرفة ولا نظرة بعيدة بل اغلبيتهم لا يهمهم من الامر سوى الوصول الى الكراسي التي تدر ذهبا سوى جمع المال والنساء سوى تحقيق المصالح الخاصة والمنافع الذاتية على حساب دماء وارواح الشيعة

ايها الشيعة هؤلاء لا يمثلونكم هؤلاء هم اعدائكم وليس داعش ولا القاعدة الوهابية نعم ان داعش والقاعدة وكلاب صدام هدفهم ذبحكم ونهب اموالكم وسبي نسائكم فالذي يسهل هذه المهمة ويساعدهم في تحقيقها هم هؤلاء المسئولين

حيث اثبت هؤلاء المسئولين الضعفاء الجبناء الفاشلين انهم في خدمة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وتحقيق كل متطلباتهم ورغباتهم ومن هذه المتطلبات والرغبات الغاء قرارات السلطة الدولية

وهي حل جيش صدام وكل اجهزته الامنية

واجتثاث حزب البعث النازي العنصري

وكان هذان القرارين هما السبيل الوحيد لحماية العراق والعراقيين لكن المؤسف والمؤلم ان قادة الشيعة وجدوا في تطبيق وتنفيذ قرارات سلطة التحرير الدولية سدا قويا يحول دون تحقيق مطامعهم الغير شرعية والغير قانونية ومنعهم من تحقيق مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية على حساب مصلحة الشعب العراقي لهذا اصبح حل جيش صدام واجتثاث البعث العنصري الطائفي لعبة يلعب بها المسئولين الشيعة حيث يخدعون الشيعة بانهم ملتزمون بهذين القرارين اي حل جيش صدام واجتثاث حزب صدام وفي نفس الوقت يغازلون ضباط جيش صدام وقيادي حزبه وذلك من خلال فتح ابواب الجيش والاجهزة الامنية المختلفة وكذلك دوائر الدولة فاصبح فاصبحت الاجهزة الامنية ومنها الجيش ودوائر الدولة خاضعة للمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية فانتشر الفساد وتفاقم واصبحت خاضعة لقادة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وهذا ماحدث في الانبار نينوى كركوك صلاح الدين فالعناصر الارهابية الوهابية تخلت عن الجيش وانضمت الى داعش والقاعدة والعناصر الفاسدة هربت الى بيوتها بدون اي قتال وكان ممكن ان يحدث هذا في بغداد وغيرها لولا مبادرة المرجعية الدينية بزعامة الامام السيستاني حيث اصدرت فتوى الجهاد الكفائي للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ولبت الجماهير التي تؤمن بخط المرجعية الحكيمة والرشيدة واستطاعت هذه الجموع المؤمنة ان تصد الكلاب المسعورة كلاب ال سعود داعش القاعدة كلاب صدام

ليت الشرفاء من مسئولي الشيعة ينتبهوا الى هذه الحقيقة ويقفوا الى جانب شعبهم الذي يذبح على يد هؤلاء الصدامين والفاسدين فكل هذه الجرائم التي تحدث وكل هذا الفساد هونتيجة لعدم تطبيق قراري السلطة الدولية حل واجتثاث جيش صدام وحزب صدام

ليت الشرفاء من مسئولي الشيعة يدركون الخطر الذي سيحدق بالعراق والعراقيين من خلال عودة جيش صدام وحزب صدام يعني تنفيذ شعار صدام الذي رفعه بتحريض من ال سعود لا شيعة بعد اليوم

المعروف ان قادة جيش صدام وقادة حزبه العنصري اعتنقوا الدين الوهابي الظلامي السلفي الطريقة النقشبندية التي بات يتزعمها المخربط عزت الدوري واصبحوا جزء من الكلاب الوهابية داعش والقاعدة

ايها الشيعة ان هؤلاء المسئولين هم الذين يذبحونكم في السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وذبح الناس على الهوية وهم الذين سهلوا لهم احتلال الاراضي العراقية واقامة الخلافة الوهابية

ايها الشيعة هل تدرون ان هناك اتفاق بين الكلاب الوهابية والصدامية وبين هؤلاء المسئولين الكلاب الوهابية والصدامية تقوم بذبح الشيعة الشبك المسيحين الايزيدين وسلب اموالهم وسبي نسائهم وتهجيرهم من منازلهم مقابل عدم مضايقة هؤلاء المسئولين فهل سمعتم بقتل مسئول بتفجير بيت مسئول فالكثير من هؤلاء المسئولين يعيشون خارج العراق هم وعوائلهم حياة مرفهة منعمة تهطل عليهم الاموال بغير حساب في الوقت نفسه المواطن يعيش الحرمان والفقر والجوع

لهذا نحذر من انشاء جيش وطني لكل محافظة انها لعبة لاعادة جيش صدام وحزب صدام

فالشعب يريد جيش وطني عراقي واحد جيش عراقي واحد دينه العراق قوميته العراق مذهبه العراق عشيرته العراق عائلته العراق حزبه العراق مهمته حماية العراق والعراقيين وحماية ارادة الشعب ومؤسساته الدستورية

لا يسمح لاي صدامي سواء من حزبه او جيشه مهما كان وتحت اي ظرف

مهدي المولى

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 10:39

معركة كرزرك - مراد مادو

ماكتب عن هذه المعركة هو على لسان ، كل من: حاجم كارص دومو ، وامين كولوص، وعبدو مطو،

الياس حاجم دومو، سليمان حسن ، وخوخي حجي، واخرين .

ضمن السياقات العسكرية المعروفة ان الشجعان عادة مايقعون بالعدو خسائر كبيرة ، وتكون الضحيا بينهم قليلة....كانت معركة كرزرك، المعركة الاولى التي دخلها الايزيدين مع مجموعة من البيشمركة ضد الداعشين في مجمع كرزرك ( العدنانية )في يوم 3/8/2014 ... ابدوا شجاعة في القتال، وكبدوا العدو الداعشي باكثر من 150 قتيلا ، في حين لم يكن شهداء كرزرك بأكثر من 23 شهيدا..حتى قال الداعشيون انفسهم لو قاتلت كل القرى مثلما قاتلت كرزرك ، وسيبا شيخ خدر ، لما دخلنا سنجار ابدا ....

حاولت جاهدا ان احصل على كل المعلومات، والخبايا التي حصلت في المعركة ، وقبل المعركة ، وبحثت عن الاشخاص الذين قاتلوا فعليا في المعركة ... وكان من ضمن هولاء الابطال الذين صمدو في وجه الهجوم الداعشي ومدرعاتهم الى اخر اللحظات المقاتل حاجم كارص دومو مختار قرية كرزرك. الصدفة هي التي قادتني اليه، حيث يسكن في هيكل من الاسمنت مفتوح على السماء في مجمع شاريا، رجل في العقد السادس من العمر، حنطي البشرة ، قصير القامة، بشارب كث، في عينيه ألما، وقسوة ...يتوسل للحصول على اسلحة للعودة الى الجبل. انه من مواليد 1947، الا انه ابدى مقاومة وبسالة الشجعان ، وشهد مقتل اخيه، وشابين من اقاربه.. كذلك الشجاع امين كولوص ، واخرين كثيرين ، دافعوا ببسالة، والبعض منهم روت دماءه ساتر كرزرك ... التقيت بنساء من كرزرك، امتثلوا الشجاعة وكانوا عونا وقت الشدة لرجالهم وابنائهم.. انه ديدن المراة الايزيدية، الصلابة، والقسوة، والتحمل ، والشجاعة... المعركة تجري على بعد مئات الامتار منهم، يخوضها ازواجهم وابائهم، وابنائهم ، معركة غير متكافئة بالسلاح والعتاد والمقاتلين ... معركة قاوم بها مجموعة من الابطال الى وجه الصباح ..الى ان كلت اياديهم من اطلاق الرصاص ، ونفذ العتاد ... انتظروا بفارغ الصبر ساعات لتاتيهم المساعدة من الخلفيات دون جدى، خذلوا من الخلف... وكانت الهزيمة الموءلمة... مع صباح اسود ، ملابس سوداء ، لحى كثة سوداء .. والة بشرية بشعة تطحن البشر بلا رحمة .....

حاجم كارس دومو قال: كنت في الساعة السابعة والنصف مساء عند قاسم ششو، بينما كنت جالسا، جاءه تلفون يستفسر عن الوضع، قال له ششو : حسب معلوماتنا ان داعش سيداهمون مركز القضاء، قلت له بعد ان انتهى : اعتقد انهم سيضربون كرزرك لاننا الاقرب اليهم والقرى العربية قريبة منا ...قال : اذا حدث شيء لن نقصر وسوف نمدكم بالقوة ..

ذهبت فورا الى البيت في كرزرك ، العائلة كانت في قلق ، قلت لهم لاتخافوا ، مادمنا احياء فانهم لن يصلوا اليكم .. تناولت شيء من الطعام ، حملت جعبتي، وبندقيتي الكلاشنكوف وتوجهت الى الساتر ، في الوقت الذي كان القلق ينتابني ، في ذات الوقت كانت هناك ثورة في داخلي لانتقم منهم ، فالداعشين قبلها بشهرين قتلوا اخي حجي كارس، وسبعة اخرين من اقربائي ، قتلوهم في المنطقة الواقعة مابين بعاج وكرزرك.

ـ مجمع كرزرك مجمع صغير قياسا الى المجمعات الاخرى، اغلبه من الايزيدين، وقلة من المسلمين الكورد من عشيرة السرحوكين ، كنا قد احطناه بساتر ترابي دائري من كل الجهات، ووضعنا مابين كل خمسين متر نقطة ، يكمن فيها عشرة اشخاص ... الى الجنوب من كرزرك ، يقع قضاء البعاج ، وجل ساكنيه من العرب ويبعد عن كرزرك 15 كم تقريبا..وايضا قرية خلف بازار، وساكنيها من العرب وتبعد 5 كم عنا تقريبا..وامامنا بمسافات متفاوته توجد ثلات مزارع ، واحدة على بعد 150م تقريبا، والثانية على بعد 400م تقريبا، واخرى على بعد 1 كم تقريبا ، وهناك بيت يطلق عليه مالا حجكو، يبعد قليلا عن المزرعة الثالثة، كان سابقا مقر طواريء بعاج الاول ، انسحب الجنود منه بعد هروب جماعة المالكي من الموصل ...الى الشمال من كرزرك، يكون قضاء سنجار، والجبل الذي يبعد عنا بحدود ( 20كم ) ... الى الشرق المفرق للشارع المبلط ، حيث وجود البيشمركة النظاميين مع وجود 3 دوشكات ، رباعية ، ودوشكا 12 ، وواحدة 14 ونصف ... الى الغرب قرية كرزرك القديمة وهي تبعد بحدود مائة متر عن النقطة التي كنت متواجدا فيها ...على سطح داره كان الشاب الشجاع علي مطو خدر صالحوك .. يقتص الدواعش من بندقيته ((البرنو))...

في وسط المجمع كانت نقطة لمجموعة من البيشمركة معهم هاون...

قال حاجم هكذا كان وضعنا ، واكمل: قبل ان يهاجمونا بعدة ايام ذهبنا الى الفرع وقلنا لهم .. لماذا لاندخل الى هذه المرازع فهي فارغة .. لم ندخلها ..؟ هم دخلوا فيها ، وكان يطلقون علينا النيران بين فترة واخرى ... وابلغنا الفرع بانهم يطلقون النيران من فترة واخرة .. قالوا لنا لاتخافوا ، لاتتحارشوا بهم ، وهم لن يتقدموا اليكم .

كنا نرى من الساتر الدواعش في هذه المزارع ، نراهم وهم يلزمون واجباتهم ... كان عددنا على الساتر الدائري مايقارب 250 مقاتلا ... كان هناك بيننا 30 بيشمركة من الشجاعان، والله قاتلوا ببسالة ، واستشهد منهم ثلاثة .. اسلحتنا كانت خفيفة ، وكان عندنا في الجهة الغربية 3 بي كي سي ، و دوشكتان تعود للبيشمركة.....

ـ معنوياتنا كانت عالية للقتال، والمقاومة ضد هولاء المجرمين ، وكنا في تلك الليلة على اهبة الاستعداد. اذكر انه جاءنا تلفون من احد الخيرين يخبرنا ان هناك قوة كبيرة في بعاج واطرافها وانهم سوف يهاجموننا ، وطلب صاحب التلفون ان ننقذ ارواحنا ... وسبق ان اتتنا الكثير من هذه المكالمات، ولم نكن نصدقها ، كنا نقول انها لغرض تخويفنا ، واهباط معنوياتنا ...

في ليلة 3/8 / 2014.. شاهدنا تحركات غير طبيعية.. مع المساء، عشرات السيارات الرباعية الدفع تقترب من قاعدة مالا حجكو، ومنها تتوزع، البعض منها ياتي الى المزارع، والبعض الاخر باتجاه سيبا شيخ خدر....الكثير من السيارات والهمرات بقت في القاعدة او توجهت الى المزارع القريبة منا.... عند وصول السيارات الى هذه الاماكن كان يطفئون اضواء سياراتهم ... بقينا على هذا الترقب الى الساعة الثانية وعدة دقائق بعد منتصف الليل .. بعدها راينا ثلاث سيارات ماليزية تتقدم باتجاهنا( نقطتنا تقع في الجانب الجنوبي الغربي) .. توقفت بمواجهتنا، على بعد اقل من 100 متر .. نزل واحد وقال :

نحن الدولة الاسلامية عراق والشام ، سلموا انفسكم، كان من حديث الرجل يبدو انه مطمئن من اننا سوف نسلم انفسنا ولن نقاتل ... كنا قد حبسنا انفاسنا، واخذنا وضع الاستعداد للقتال... بعد ثواني اطلقت رصاصة مذنب الى السماء، مع تلك الاطلاقة بدأوا بالهجوم.. اطلقنا نارا كثيفة على السيارات الثلاث ، احترقت السيارات ، احترقت كل اللحى... تقدمت قواتهم الى الامام ، وبدأت نيرات رباعياتهم مثل سهام نارية تحرق اجواء ليلنا.. الهاونات في المزارع صارت تمطر المجمع بمئات القذائف ؛ حتى خال لنا ان المجمع احترق ..

قال سليمان حسن ، الذي كان ينظر من مزرعتة الموجوده في جهة الشمال من كرزرك : كنا ننظر،انا واخواني من فوق سطح الدار الموجودة في المزرعة ، ننظر الى سياراتهم التي تتقدم... التي تتجهة الى سيبا، او التي تركن في الجنوب من كرزرك ، كنا ننظر بقلق ، واحيانا نقول لبعضنا لايعدو الامر اكثرمن تحركات اعتيادية مثل كل مرة ، لكن فجاة بعد منتصف الليل انفجر رعد من الاصوات المختلفة اصوات هاونات، دوشكات، بيكي سي ، الاطلاقات انطلقت من فوقنا ، رمينا انفسنا الى الاسفل ..

قالت خوخي حجي : البعض منا كان قلقا ، والاخر خائفا ... الجيران يتجمعون عند بعض ، لم نكن خائفين كثيرا ، كان هناك رجال القرية بصلابتهم وشجاعتهم ، والبيشمركة معهم ، وخلفنا الالاف من البيشمركة ، لكن مع ذلك كان القلق يدب الى نفوسنا ... صعدنا الى السطوح ، نهلهل للمقاتلين ، نصرخ عليهم اقتلوا هولاء الكلاب ، لاتدعوهم يقتربوا منا.. لكن سماء القرية بدأ تمطر بقنابر الهاونات ، بدا الصراخ ، صرخت جارتنا من البيت الثالت.. ان ناصر عرب وزوجته قتلا من جراء القصف ... صرنا نرمي انفسنا، نحمل الاطفال النائمين وننزلهم الى الغرف ....في الصباح الباكر صرنا نهرب من القرية باتجاه الجبل ... ان اهالي قرية رمبوسي ساعدونا كثيرا ، لقد جاءوا بسياراتهم والكثير منها كانت لوريات اركبونا بها واخذونا الى طرف الجبل ليعودوا وياخذوا اخرين، مثل سليمان احمو، وبيت خدر جاسو .. رغم ذلك سار الكثير منا مشيا على الاقدام الى اطراف الجبل .. وقد شارك الكثير منهم بالمعركة.

ـ استمرت المعركة الى الثالثة ونصف بعد منتصف الليل، كل السيارات التي كانت تقترب كنا نلقنها درسا بنيران بنادقنا ...، في الثالثة والنصف، هربت الكثير من سياراتهم الماليزية الى الخلف .. لكن قنابر الهاونات التي كانت تسقط على بيوتنا ، كانت تحرق قلوبنا ، لم نكن نعرف اي من افراد عائلتنا قد استشهد او جرح ....

كن نراهم وهم يلقون علينا النار من هاوناتهم ، وقد قتلا الكثيرين منهم ..

كنا نملك قاذفة واحدة ومعها ثلاث صواريخ فقط ، اطلقنا الصاروخ الاول باتجاه المزرعة في محاولة لتدمير الهاونات المنصوبة ، وضربنا بالصاروخ الاول الغرفة الجانبية وتم تهديمها ، والقنبرة الثانية ، كانت فاسدة ، واطلقنا الثالثة على حوض الماء في المزرعة، الذي كان بقربة ايضا مدفع هاون .. بذلك ، انتهى عمل قاذفتنا الار بي جي 7 ....

هم كانوا يطلقون بصواريخ قذفاتهم بلا حساب ، مرة عندما اطلقوا صارخ قاذفة ، حرقت الهبة الخلفية للصاروخ اكوام التبن المتكونه خلف الرامي ، مما اعطانا مجالا جيدا للروءية، وبذلك كنا نراهم وهم لايروننا ، على اضواء النيران كنا نقتنصهم ، قتلنا اكثر من 30 واحد منهم على تلك الاضواء ....

الى يساري في كرزرك القديمة ، كان عبدي مطو خدر صالحوك واخوه ، من فوق داره ، يحصد الدواعش ببندقيته ( البرنو).. واستمر بالقتال الى ان جرح ...

قال عبدي مطو صالحوك : كان بيتنا قريبا من ساحة المعركة ، وخاصة ان الثقل الكبير من المعركة، واقتحام الهمرات كان من الجانب الغربي ، كنت املك بندقية برنو ، صعدت السطح انا واخي ، ومع بدا المعركة ، كنا نقاتل بهمة الى ان جرحت...

يكمل حاجم كارس دومو: العتادعندنا بدأ ينفذ ، بعد قتال دام ساعة ونصف تقريبا، انسحبوا الى الخلف، البعض منا قال انهم لن يتقدموا للقتال ثانية ، الا اننا توجسنا قتالهم بعد وصلتهم قوة اضافية لهم ، وبدأوا بأعادة تنظيمهم ، كنا جميعنا نتصل بالخلفيات ، ونقول لهم ان عتادنا بدا ينفذ ، وقد جاءت قوات اضافية لهم. اسرعوا لنا بالعتاد، نحن بحاجة ماسة الى صواريخ دروع ، اذا ماتقدمت الهمرات فاننا لن نستطيع ردعها ... يجيبوننا... كل مرة يقولون لاعليكم ، بعد نصف ساعة يصلكم العتاد، وايضا قوات اضافية ...

قال المقاتل دخيل : خابرني الياس حاجم كارس من خط المعركة قائلا :

دخيل اسرع الى الفرع وابلغه اننا بحاجة الى عتاد وقوة اضافية .

انطلقت مع اثنان من اقاربي،زياد ، وكلعوا، بسرعة بسيارتي الى الفرع ، وهناك رايت تجمع كبير للبيشمركة ، وتحدثت معهم : ان البيشمركة والمقاتلين على ساتر كرزرك في مازق، وهم بحاجة ماسة الى العتاد وقوة اضافية .. قالوا لي : سنذهب الى هناك تعالوا معنا ...وذهبنا ، لكني استغربت وقوفهم عند قرية رمبوسي ، وقلت لهم لماذا الوقوف هنا؟ قالوا نحن نسير حسب الاوامر ، ويجب ان نقف هنا ... وذهبنا نحن باتجاه كرزرك .....

قال المقاتل امين كولوص : في الثامنة مساء ، زارنا العقيد محمد ، وقال لنا ، اذا ماحدث اي قتال فان هناك قوة ستلحق بكم على الفور ، بعدما قلنا له ان عتادنا ضعيف ، وليس لدينا الا قاذفة واحدة تعود الى، ملك قاسم نمر ( كان قد اشتراها فيما مضى على حسابه الشخصي ). يضيف امين : كنت في الجانب الشرقي من الساتر ، مقابل برج اسيا ... الى يميننا كان المفرق حيث تتواجد الدوشكات الاربع، اما اسلحتنا فقد كانت خفيفة ، كلاشنكوف، اربي كي ، وبي كي سي واحدة مع 500 اطلاقة، كل واحد منا كان عنده 120 اطلاقة ... عندما بدا القتال في الساعة الثانية والربع تقريبا ، تقدمت ثلاث سيارات الجنوب الغربي حيث نقطة حاجم كارس ومجموعته، كنا نرى نيران مجموعتنا وهي تحرق السيارات ، في الساعة الثالثة والنصف هرب الدواعش الى الخلف، وراينا الكثير من السيارات تتجه من المزارع الى القواعد الخلفية ،في هذه الاثناء كانت هناك مناوشات خفيفة، واطلاقات من القناصين ... في الرابعة صباحا سمعنا اذان الصباح ( ربع مجمع كرزرك من الكورد المسلمين واغلبهم من السرحوكين ) ، في الرابعة والنصف تقريبا سمعنا الاذان مرة ثانية ، ،قبل الهجوم بلحظات اخبرني اخي زياد ، ان والدتنا قد ماتت من جراء القصف ، كان الوضع مأساوي .. مالعمل امي تموت ونحن هنا ، قلت لزياد ، اذهب انت وتاكد من الخبر ، وفي كل الاحوال عليك ان تعود سريعا ... وبدا الهجوم المكثف في الرابعة صباحا ، وبدا سياراتهم باستقامة من الجنوب ، وايضا من الشرق والغرب ...من الشرق حيث موجود انا انطلقت السيارات من قاعدتها من برج اسيا .. تقدمت 5 سيارات باتجاهنا ، اطلقنا عليهم بنيران كثيفة ، وكانت النيران الفعالة عليهم من قبل دوشكات البيشمركة في المفرق ، وايضا جاءتهم عدة قنابر هاون من وسط القرية ، حيث نقطة البيشمركة كانت هناك ، تم حرق سيارتين ، واحدى هاتين السارتين يبدو انها كانت تحمل جليكنات بانزين ، لانها عندما اصيبت بقنبرة هاون من الخلف ، احترقت بالكامل ، وقد راينا احد الدواعش تلتهمه النيران وهو يركض ..وبسبب النيران الكثيفة وخاصة قوة نيران الدوشكات ، غيرت السيارات الثلاث الباقية اتجاه سيرها نحو الغرب ، ومن تلك النقطة حيث كان حاجم كارص ومجموعته ، تقدمت ايضا الهمرات ...

قال الشاب الياس حاجم دومو: تقدم همر نحونا، وكان يعلوه اثنان من الدواعش في ايدهما بيكيسيان ، حاول الهمر اجتياز الساتر ،، اطلقت وجماعتي عليهم نيرانا كثيفة ، قتلنا الاثنين ، حتى ان واحدة من البيكيسي سقطت فوق الساتر ... بعد قليل تقدم همر اخر باتجاه نقطة والدي ، حيث كان والدي يقاتل بشراسة رغم كبر سنه ... وحينها استرحمت والدي ومجموعته عندما رايت الهمر يضرب نقطته وبعدها يتجاوز النقطة ويدخل المجمع ، حيث كان انسحابنا ، بعد تجاوز الهمر للساتر من نقطة والدي اضطرننا للانسحاب ، وكنا نحن اخر المنسحبين ، كان المجمع شبه فارغ ، وكنا نهرب الى داخل البيوت ، لاقتناص اي فرصة للهروب باتجاه الجبل ,, كانت هناك امراة وطفلها متاخرين ، لااعرف لماذا قد تاخروا ، رايت وياليتني لم ارى .. احد طلقات الهمر وهي تطيح بنصف راس طفلتها الصغيرة التي كات تحملها في حضنها ، استمرت في الركض ، بعدها اضطرت ان تتركها على الارض وتنفذ بجلدها ...

قال حاجم كارس دومو : العتاد لم يصلنا ولا قوات اضافية، وفي الرابعة صباحا تقدمت الهمرات ، رغم ذلك قاومنا ، واستمرينا بالقتال الى اخر اللحظات ، تقدم احد الهمرات باتجاهي ، صرنا نطلق عليه بما تبقى لدينا من رصاص ، الى يساري ، رايت اخي ولاتي ، وهو يسقط بعد ان اصابته رصاصة، رايت الدماء تغطيه ، وخلته استشهد ، لم اتمكن من مساعدته، شاهدت الهمر يتقدم نحوي باقصى سرعة، ونتيجة لاصطدامه بالساتر تراجع الهمر الى الخلف، الغبار، والاتربة انتشرت في كل المكان وافقدت الروءية، اطلقت ماتبقى لدي من رصاصات باتجاهه ، و انسحبت الى داخل القرية ، كانت القرية شبه فارغة، وقد حمدت الله على ان العوائل قد نفذت بجلدها من هولاء الوحوش ...الغريب ان اغلب السيارات والهمرات لم تكن تتوقف في المجمع انما كانت تذهب مباشرة باتجاه قضاء سنجار ... فعلوا ذلك بعد ان علموا ان القضاء اصبح فارغا من اي قوة موجوده فيه ، حيث انسحبت كافة القوات المتواجده فيه.

ولاتي كارص دومو : قال الياس حاجم ... ان واحد من الكورد المسلمين الذين بقوا في القرية بعد انسحابنا اخبرني بقصة عمي ولاتي، حيث قا لي: في الساعة الثانية بعد الظهر جاء 5 من الدواعش وخلفهم كان يسير خمسة اخرين الى الساتر الغربي لاحصاء القتلى ، وعندما اقتربوا من عمك ولاتي ، بادرهم عمك بصلية من بندقيته الكلاشنكوف وقتل ثلاثة منهم وجرح واحد.. وبعدها تمكنوا منه .. واكمل ، لقد عذبوا عمك كثيرا .. لقد اخرجوا عينيه وهو حي ، وبعدها غرسوا حربة في قلبه ، وعلقوا عليها علمهم الاسود ... وعندما دفن الدواعش الجثث، واروا كل الجثث تحت التراب باستثناء جثته ، وهي لازالت هناك عند الساتر .

عبدي صالحوك قال : بعد دخول الهمرات الى المجمع ،وقف واحد منهم بجانب بيتي، وكانت هناك ايضا سيارة، وعدد من الدواعش ، مما اجبرت على البقاء مع اخي خديدة، وافراد عائلتي داخل البيت الى فترة الظهر ، بعدها دخلوا علينا ، وعندما راوني قالوا لي لماذا انت مجروح .. قلت : ان شظية هاون اصابتني ، اخذونا الى بيت اخر كانوا قد جعلوا منه مقرا لهم ، ورايت هناك اشخاص اخرين ، وهناك مع الاخرين قالوا لنا : اعترفوا بالدولة الاسلامية قلنا ، نعم نعترف بها .. ثم قالوا يجب ان تتركوا دينكم ، وتدخلوا الاسلام ... بقيت انا ساكتا ، قال لي احدهم ، شو انت ماتجاوب ، اذا ماتصير مسلم اذبحك .. قلت له.. لن اصبح مسلما وسابقى على ديني ، واذا تريد ان تذبحني ففعل ...

احمد فيصل ويوسف شمو ...

قال احمد : بعد حسم المعركة لصالح داعش نتيجة لانتهاء عتادنا وعدم وجود ولو قاذفة واحد لمواجهة الدروع ، مما استوجب علينا الانسحاب ,, ولكن صديقي يوسف اصيب بطلق ناري ، استطعت ان اساعده للوصول الى منطقة غير مرئية ، الى حين نتمكن من ايجاد مخرج للهروب من المجمع ، وبقينا هناك الى الساعة 12 ونصف ظهرا ، وقد هلكنا العطش والجوع.. قال لي يوسف : سوف اقتل نفسي لم اعد احتمل ، قلت له : تحمل قليلا ، الى ان نجد مخرجا....

لكن احدى سيارتهم مرة من قربنا ، وشاهدونا .. نزل منها عدة اشخاص وصاروا يصيحون .. الله اكبر .. الله اكبر .. ربطوا ايدينا من الخلف واخذونا الى بيت ميرزا ابراهيم مقرهم الجديد .. وراينا هناك عبدي مطو وخديدة مطو وعائلتهما ...

يقول عبدي: كانت البراة المقدسة في جيبي ، وعندما كنا في البيت وقبل ان يطلبوا منا دخول الاسلام ، دخلت حمامة الى البيت ، وحاول واحد منهم ان يقتلها لكنها طارت قبل ان يتمكن منها ... كان عندي احساس داخلي من انني لن اموت ، سابقى ، سابقى لاستمر في الكفاح ، وهذا ماحصل ، مع الاستجواب في باحة الدار ، بينما كانت يداي مكبلتين من الخلف ، وعيني مربوطتين ، بقربي كان اخي، والدتي، وزوجتي واطفالي ، وايضا احمد فيصل ويوسف شمو ، والكثير من الدواعش... في هذه الاثناء صارت طائرة تحوم فوق المجمع ، استعجل الدواعش في الخروج وقالوا لنا ابقوا هنا الى ان نأتيكم ...مع الليل ولكثرة مشغولياتهم ، استطعنا من العثور على سيارة هربنا بها اتجاه الجبل .

اما خدر حاجم الذي اشترك بالمعركة قال : بعد انسحابنا اختبأنا في هيكل قرب الساتر وبقينا فيه الى الساعة الثانية عشر ونصف ظهرا ، بعدها انتقلنا الى بيت عمي وبقينا فيه الى الساعة الثانية عشرا ليلا، وكنا نرى من الفتحات كيف كان عرب الجوار من العكيدات والخاتونين يقومون بنهب بيوت المجمع ، بعدها استطعنا من التسلل والهروب الى الجبل .

في هذه المعركة الساخنة ، سقط العديد من الابطال الذين قاموا الشر بكل بسالة وروا الارض بدمائهم الزكية ، اسماء ستبقى خالدة في ذاكرة التاريخ ...

الشهداء على الساتر:

ــ الشهيد ولاتي كارص

ــ الشهيد تمو رشك دومو

ــ الشهيد ماهر ميرزا سلي

ــ الشهيد محمود الياس

ــ الشهيد عطو صالح

ــ الشهيد عزو قاسم السرحوكي

ــ اثنان من البشمركة استشهدوا على الساتر، لم يعرف الرواة اسمائهم ، وواحد قتل في داخل القرية ، من قبل احد الخونة، قال حسن بابير : عند انسحابي اختبأت في باحة داري ومن داخل القرية اتتني الكثير من الاطلاقات من فوق السطوح ، وفي هذه الاثناء رايت ثلاثة بيشمركة ايضا ينسحبون ، واطلق احد الخونة من فوق سطح دارة صلية من الرصاص باتجاههم مما ادى الى استشهاد احدهم .

في داخل القرية استشهد كل من :

ــ خديدة سيدو

ــ حسن سيدو

ــ خلف كشتو

ــ ناصر عرب وزوجته ، قتلو فوق السطح بشظايا قنابر الهاونات .

ــ خالد رشو ( من الكورد الشيعة ).

ــ صالح حيتو ، قتل في الطريق .

ــ كمال تيلي

ــ سعيد تيلي

ــ حسكي خدر صالحوك

ــ احمد حسكي

ــ استشهاد فتاتان بشظايا الهاون.

ــ زوجة رزكو سليمان عتو، قتل طفلها في حضنها من قبل اطلاقات الهمر .

ثلاثة من كبار السن ابوا ان يغادروا المجمع ، وهم كل من :

يوسف حجي درويش ، وكولوص ، و الياس حجي درويش ... هم الى اليوم مفقودين ولايعرف عنهم اي شيء.

ربما للمعركة وجه اخر، وابطال اخرين لم يسعني الحظ من العثور عليهم، عسى ان نتوسع اكثر في المستقبل القريب ، بعد تحرير شنكال من هذا الوجه الداعشي القبيح .

 

جملة عربية اللغة ومأثورة فأن لغتنا ولهجتنا الأيزيدية الكوردية الكورمانجية غير بعيدة عنها حيث تردد جملة مأثورة مثلها عندما تقول ….…..

كور كه رى به له نكاز خار ده وله مه ند كه رى خوه باراست.؟

قام الذئب بقتل حمار الفقير الحال فقام جاره الغني المال بحماية حماره من القتل.؟

بكل أسف شديد ويجب أن أستعمل هذه الجمل وبشكل ( عنيف ) وأنتقاد لاذع الى ( البعض ) نعم أكرر كلمة ( البعض ) بين القوسين من الأيزيديين الشنكاليين وقبل ( وه لاتى ) أهالي منطقة وقضاء الشيخان / نينوى ووصولآ الى مجمع وناحية ( خانك ) قضاء سيميل / دهوك والأغلبية منهم مشكورون ومتمنون لهم والى الأبد …........................

كذلك هناك العشرات من الأفراد والعوائل ( وه لاتى ) الذين أستطاعوا وبشكل رسمي ومادي من عبور نقطة ( أبراهيم ) الخليل الفاصلة بين الحدود الدولية العراقية – التركية الحالية.؟

و السكن بصفة ( لاجئ ) في العديد من المخيمات الأنسانية المشكورة والتابعة الى المدن والبلديات الكوردية السكان ( آمد ) وميردين وقبلهما سلوبي وغيرهم كثيرة الشكر والأمتنان لهم ولكل أنسان قام وسيقوم بأيوائهم هنا وهناك …...........................

لكن ولكن وحسب المتابعة الشخصية لي وأخذ المعلومات من مصادر موثوقة الصلة هناك …...

بأن ( البعض ) من العوائل الشنكالية ( الهاربة ) من جحيم الداعش النذل الى الكثير من هذه المخيمات الأنسانية الداخلية والخارجية المساعدة لهم في هذه المناطق ومنذ يوم ( 3 / 8 ) الماضي الأسود الظلامي الوحشي الغدار ومن جانب ( الجار ) والكرفان ( كورمانج ) الكورد وقبل ( العرب ) والغرباء القادمون من ( قذارة ) وملاهي الغرب المنسية.؟

فأن ( البعض ) من هولاء الشنكاليين وقبلهم وه لاتى قاموا ويقومون بعدة تصرفات ( مخجلة ) وغير أنسانية هنا وهناك ويمكنني ( كشف ) وفضح أسمائهم لكنني ….......................

قال لي أحدهم والذي قرر ( السفر ) وعلى نفقته الأنسانية والشخصية من هنا دولة المانيا المحترمة الى قريته ( …............ ) المناضلة و الواقعة الآن في ( كوردستان ) تركيا الحالية.؟

بأنني ( نادم ) على كل شئ وكل ماقمت به من أجل ( البعض ) منهم ولم تكن متوقعة الحصول قبل الحضور والعيش القليل معهم هناك …................

أحدهم شنكالي الأصل لكنه ساكن في مجمع ( …....... ) ومنذ العشرات من السنين الماضية قد أستغل الوضع وجاء الى ( تركيا ) بحجة الهروب والخوف من الداعش.؟

لكنه مرتبط مع ( ميت ) المخابرات التركية من أجل ( التجسس ) على أهله.؟

طلبت من المشرفون على المخيم أن يتم طرده وفورآ من هناك.؟

المبكي والمضحك في هذا الموضوع وهو ( لب ) الكلام والأنتقاد اللاذع لهم وهو قيام ( البعض ) من أهالي ( وه لات شيخ ) منطقة الشيخان بأستغلال هذا الوضع الغير أنساني من جانب الداعش النذل وكل من خطط ودبر وأرسلهم الينا مثل الكلاب السائبة.؟

قد تركوا بيوتهم في قصبة ( عين سفن ) الشيخان وباعه درى وبوزان ووصولآ الى خانك والأنظمام الى الشنكاليين الهاربون وفعلآ من منطقة ( جبل ) شنكال / سنجار أعلاه بحجة ( الخوف ) والهروب بقدوم الداعش الى مناطقهم.؟

لكنهم وفي الحقيقة كذابون حيث قاموا بتأجير بيوتهم الى بني جلدتهم الشنكاليين وبأسعار مرتفعة.؟

عليه وأختصارآ في الكلام وفضح المزيد من هذه التصرفات الفردية والغير أنسانية لدى البعض من الشنكاليين وقبل الوه لاتى.؟

أرجو وأطلب وأقترح على ( جميع ) السيدات والسادة المشرفون على ( جميع ) هذه المخيمات الأنسانية المخصصة لهم وفي داخل ( كوردستان ) العراق وخارجه …...............

أن يتم ( مراقبة ) ومتابعة الجميع وطرد ( المسيئ ) وقبلهم طرد الذين قاموا وفعلآ بتأجير دورهم في الشيخان وغيره الى الشنكاليين الهاربون وفعلآ من المخيم ليكونوا عبرة لكل مسيئ الأخلاق والتصرفات الخيانية بحق قومهم وأهلهم هنا وهناك مثل المدعو …............................

بير خدر شنكالي

المانيا في صباح يوم 11.10.2014

كل غرائب الدنيا مما سيحصل أو حصل تجدها في وطن إسمه العراق... من الأفضل ان تكون بعيدا عن أخبار الوطن  الإذاعية والمقرؤة وأنت فيه قابع تنتظر أن تموت من التحسّر والألم على ماتشاهده أمامك وتعيشه من حقائق قبل ان تستهويهك سيارة مفخخة أوعبوة ناسفة تختار بمحض الصدف ثكل عوائل عراقية جديدة. لافرح في المقدمة مهما رسمت شريط حزائنيتها.... لاتتجمع الكلمات  بيسر في ساحة الوورد لإن الأقوى هو أن مسار الدماء في قلوب العراقيين معطّل ومؤلم والكلمات دم عند كل عراقي... كلنا نعرف مصيبة الأنبار والفلوجة التي لاتنتهي بالتمنيات لان هناك جذورا وغواطس يعرفها الكثير ولكنه يحجبها عن التداول الإعلامي مع الأسف. إذن هذه الإرض الملتهبة نارا وشرارا ولهيبا مستعرا والتي هي محتلة من قبل من نعرفهم جيدا.. كيف نرسل لها الاموال أو تبقى الاموال في خزائن بنوكها؟؟ بل كيف نضع في البنوك عملة صعبة؟ وهل الحياة إستقامت هناك بحيث لايوجد مفّكر أو منظّر لايعي مايفعل بدائرته؟ هنا تُسكب العبرات وتّذبح التوقعات... مدينة هيت ملتهبة  وفيها معارك طاحنة وخيانات وكرّ وفرّولاأريد التطرّق  المذهبي فيها كما هو مؤطر..ومؤرشف ومعلوم  فقدأرسل الجنود المحاصرون الشيعة رسالة للسيد وجيه عباس الإعلامي المعروف بينّوا فيها إن رفاقهم الجنود السنة التحقوا بداعش!!! المصيبة بعد كل هذه الإشهر  ورد في الاخبار السارة السعيدة لإعداء الوطن...أن عصابات داعش ومواليهم من هيت والذين يعرفون حتى مكان قاصة البنك هناك أستولوا على أكثر من 125 مليون دولار من مصرف الرشيد فرع هيت في منطقة الدوارة!!لماذا لاتوجد حماية؟ اين ذهبت؟ ارسموا مثلي خارطة التحقيق الكتابي هنا لاالجنائي أين ذهب آمر قوة الحماية مع الشرطة هل قاتلوا قتال الابطال واستشهد البعض حماية لاموال الدولة...أم؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهل فتح المجرمون الخزنة بالديناميت أم وصلوا بشربة ماء لمفاتيحها؟ واين كان مدير البنك  والموظفون وهي عطلة العيد وقتها؟ ولم لم ينقل الاموال لمكان آمن..لا احب ان اتقمص زي شرلوك هولمز.. هناك من سيعرف الحقيقة ويصعقها بنا صعق التيار النيونتروني .. أموال سلبت مشترك في سلبها الجميع حتى ماء النهر الذي حضروا للبنك من ضفافه .أتركوا لنا التحسر والتآوه وتنعموا بإموال السحت وأهربوا للاردن وسوريا كل حسب  مقدار سرقته.أختم الجرح بقصة حقيقية أترك لكم بعدها  الربط والتحليل. في دولة على الكون لاأسميها حتى لاتلاحقني قضائيا!! سرق لصوص من بنك أحد مدنها بعملية مدبّرة وخطة محكمة وسريعة 30 مليون دولار ونجحت خطة اللصوص ولاداعي لسردها فوصلوا مقراتهم غانمين سالمين من سيناريوهات القتل أو إلقاء القبض عليهم التي كانت بمخيلتهم وفي أخبار الثامنة مساءا ظهر مدير البنك المسروق متألما ومطمئنا للمودعين على ودائعهم ثم قال متأسفا لقد سرق اللصوص من بنكنا مبلغا قدره 80 مليون دولار!! وادمعت عيناه! نظر اللصوص الواحد بوجه الآخر.. النقود المسروقة لازالت على الطاولة حسبوها مليون مرة إنها 30 مليون وهاهو اللص الحقيقي الأمهر الأذكى شفط 50 مليون  دولار بإسهل من صيد سمكة من أسماك الأحواض!! دون مشقة ومخاطرة وتحقيق .. لكم الربط والتمعن!!

برقية العزيزة

الى العمم حميد شريف والد الشهيد هوار حميد شريف السندي الذي سقط شهيدا في الحرب المقدسة ضد الهجمة البربرية التي تضرب المنطقة لا سيما اراضي  اقليم كردستان في هذه الايام


ببالغ الاسى والحزن بلغنا خبر استشهاد ولدكم المغفور لها الشهيد  (هوار حميد شريف)  دفاعا عن الوطن العزيز على يد القوات البربرية الهمجية التي لا تعرف القيم الانسانية والديانات السماوية. في الوقت الذي يخص قلبنا الما وحزنا على فقدان كبدكم وعزيزكم  الشهيد هوار في هذا الظرف التعيس الذي تعيشه المنطقة، اقدم تعازيّ الشخصية وتعازي اخوتي وعائلتي لكم ولجميع اخوة هوار وعائلته واعمامه (العم محمد شريف والاخ شريف شريف) وجميع اقاربكم واصدقائه وجميع


اهالي زاخو والحكومة الكردية جميعا.

لم تكن عائلتكم الوحيدة خسرت بإستشهاد احد من خيرة شابها( الشهيد هوار ) وانما كل الطيبين والشرفاء والابطال واصحاب الضمير من اهالي زاخو المنتشرين في

اصقاع العالم.

مع الاسف على الرغم من البشرية  تعيش اليوم اعلى درجات التطور والرقي و المعرفة وادراك الحقائق العلمية والدينية وتعيش بموحب اقدس وانظف قانون شمولي انساني عادل، الا ان بعض من اهالي المنطقة لا زالوا يرغبون ترك العيش بموجب هذا القانون ، قانون الحرية والعدالة، يفضلون  سيادة قانون اسوء من قانون الغابة، قانون اوجدته الدولة العثمانية قبل اربعة قرون  التي كانت تسخر فيه القوميات والممل لنفسها في حروب شرقا وغربا بينما كان السلطان لا يميز بين حرمه واولاده واطفاله من كثرتها، قانون  يكون الانسان معدوم الكرامة والقيمة والحرية فيه،  قانون يدعوا بالعدوة الى حياة العصور الغابر والتي تشبه حياة البدوة والكهف والفقر والمرض والحرب والقتل بعيدا عن المنطق والعقل.


لازالت نتذكر ايام الحلوة والمرّ التي عاشتها للمنطقة في فترة السبعينات لا سيما الفترة الممتدة ما بين  1970-1974 وكيف كانت هناك علاقة حميمة بين والدي المرحوم يوسف مرقس بيداويد الذي كان احد مقاتلي البيشمركة القدماء معكم ومع اخوتك الشهداء موسى شريف و تمر شريف  وبقية الشهداء من عائلتكم.

في الختام تقبل تعازينا الحارة جميعا ( سفردون ويوحنا ووليد وعدنان  / اولاد يوسف مرقس بيداويد )  مرة اخرى ودعواتنا وصلواتنا من الرب ان يسكن الفقيد اخداره السماوية تحت رحمته وان شاء الله تكون لكم هذه اخر الاحزان وشكرا.

الداعي لكم بالسلامة

الكاتب يوحنا يوسف بيداويد

ملبورن استراليا

11 تشرين الثاني

الرئيس الاميركي قد يعيد النظر في تعهده بعدم ارسال قوات للقتال في سوريا اذا سقطت المدينة الكردية، و'الدولة الاسلامية' تقرأ خطط البيت الابيض.

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - من فيل ستيورات وأرشد محمد

كوباني ... إنها ليست موقعا إستراتيجيا ذا أهمية غير عادية، ولم تتعهد الولايات المتحدة وحلفاؤها قط بالدفاع عنها ولا أحد تقريبا خارج المنطقة سمع بها قبل هذا الشهر.

غير أن الأهمية الرمزية لفشل الضربات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة في منع اجتياح مقاتلي الدولة الإسلامية لمدينة كوباني السورية قد تتمثل في أنها نكسة مبكرة لحملة القصف الجوية للرئيس الأميركي باراك أوباما التي مضى عليها ثلاثة أسابيع تتجاوز بمراحل أهميتها في ميدان المعارك.

وإذا استطاع تنظيم الدولة الإسلامية تحقيق السيطرة الكاملة على المدينة -وهو ما اعترف مسؤولون أميركيون أنه قد يحدث في الأيام القادمة- فإنه سيكون بمقدوره التفاخر بأنه تصدى للقوة الجوية الأميركية. ونفذ تحالف تقوده الولايات المتحدة 50 غارة جوية على مواقع المقاتلين المتشددين حول المدينة معظمها في الأيام الأربعة الماضية.

وقال محللون أن الدولة الإسلامية سوف تستطيع أيضا إطلاق آلاف من المقاتلين لمتابعة مكاسبها الإقليمية بالاستيلاء على أراض جديدة في مكان آخر في سوريا والعراق.

وستثور حتما تساؤلات بشأن تعهد أوباما بإبعاد القوات البرية الأميركية عن القتال وبشأن قوة تحالفه الدولي. وترفض تركيا التي تتاخم حدودها مدينة كوباني المشاركة في العمل العسكري ضد الدولة الإسلامية.

وقال شاشناك جوشي من المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن "ليس من الإنصاف الحكم على التحالف بوجه عام من بلدة واحدة في شمال سوريا."

واستدرك بقوله "لكنني أعتقد أنه سيضعف عموما الثقة في التحالف وسيثير قلقا كثيرا من الناس فيما إذا كانت الولايات المتحدة قادرة حقا على إيقاف هذه الحركة."

وإذا حققت الدولة الإسلامية نصرا في كوباني فإن ذلك سيتيح للتنظيم أيضا مادة ثمينة للدعاية. وقد أظهر التنظيم براعته في تقديم مقاطع فيديو مصورة لمقاتليه خلال العمليات وفي المقابل لا تستطيع الولايات المتحدة سوى إخراج صور غائمة لقنابل تسقطها طائرات أو صاروخ ينفجر في الغالب في أشياء لا يمكن تحديد هويتها على الأرض.

وقال جيف وايت، من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إن الدولة الإسلامية "ستدعي أنها استطاعت أن تفعل هذا على الرغم من حملة القصف الجوي التي قادتها الولايات المتحدة." وأضاف وايت قوله ان أنصار التنظيم "سيرون هذا رفعا لمعنوياتهم" أما خصوم التنظيم فسيعتبرونه مخيبا للآمال.

وينطوي مصير المدينة أيضا على أهمية لأكراد سوريا الذين كانوا يتمتعون بمنطقة شبه مستقلة تضم كوباني بعد ان خفت قبضة الرئيس بشار الأسد على بلاده.

وبالنسبة لتركيا، فإن سقوط كوباني إذا حدث فسوف يبدو وكأنه نعمة ونقمة.

فأنقرة تعارض الأسد وترفض الاستقلال الكردي ولم تفعل شيئا للمساعدة في الدفاع عن كوباني، ولكن إذا سقطت المدينة فإن الدولة الإسلامية ستكون قد احكمت سيطرتها على شريط من الأرض طوله 250 كيلومترا على امتداد الحدود التركية وفقا لتقديرات بعض المحللين.

وقد أثارت كوباني اهتمام المجتمع الدولي فيما يرجع إلى حد كبير إلى قربها من تركيا، واستطاعت كاميرات التلفزيون هناك تصوير المعارك التي تدور على الجانب الآخر من الحدود.

ويوم الجمعة، ذكرت أنباء ان القوات الكردية ومقاتلي الدولة الإسلامية اشتبكوا في معارك في الشوارع داخل المدينة، وقال مبعوث للأمم المتحدة إنه يخشى أن تقع مذبحة لآلاف من الناس إذا سقطت كوباني في أيدي الدولة الإسلامية.

ومع أن أوباما قال إن هدفه هو إضعاف الدولة الإسلامية وهزيمتها في نهاية المطاف، فإن الأولوية في نظره على ما يبدو هي الحد من تقدم التنظيم في العراق. والغارات الجوية في سوريا مصممة في جانب منها لحرمان التنظيم من ملاذ آمن هناك.

ويقول مسؤولون أميركيون إن التركيز الشديد على مدينة واحدة ينطوي على تشويه للحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة التي ستستغرق بعض الوقت. ويتوقف الكثير أيضا على مقاتلي المعارضة السورية المعتدلين الذين تقوم واشنطن بتدريبهم وتسليحهم وكذلك قوات الأمن العراقية التي تساندها الولايات المتحدة.

وقال مسؤول أميركي، طلب ألا ينشر اسمه، "تعليق كوباني حول رقبة الجيش يعبر عن سوء فهم لعناصر الإستراتيجية التي نتبعها ويحد من القوة العسكرية في متابعة تلك الإستراتيجية."

وأشار مسؤولون أميركيون في ترديد لصدى آراء محللين عسكريين إلى أن حصار الدولة الإسلامية لكوباني أجبر التنظيم على اخراج عتاده الحربي في العراء حيث هاجمتها الطائرات الحربية يوميا.

وقال مسؤول أميركي ثان "إنهم فيما يبدو يريدون حقا كوباني وأن ترتفع أعلامهم فوقها. إنهم يدفعون ثمنا غاليا جدا."

وتقول الحكومة الأميركية إنه لن يحدث تغير في إستراتيجية اوباما التي تستبعد مشاركة قوات أميركية في معارك برية في العراق وسوريا إذا سقطت كوباني.

غير أنه تبين أن القوة الجوية للتحالف وحدها كانت عاجزة عن مساعدة الأكراد على السيطرة على كوباني. وقال الدبلوماسي الأميركي المخضرم المتقاعد جيمس دوبينز إن ذلك "قد يستتبع إعادة تعريف" تعهد أوباما "بعدم ارسال قوات برية للمشاركة في عمليات برية".

وتنبأ دوبينز، الذي يعمل في معهد الأبحاث راند كوربوريشن، أن ضعف القوة الجوية حول كوباني سيعجل بإجراء مناقشات داخل الحكومة الأميركية بشأن إرسال مستشارين ومراقبين جويين على الأرض، لكن ذلك سيكون في العراق حيث سيكونون شركاء لقوات الأمن العراقية وليس في سوريا.

وقال وايت من معهد واشنطن ان الجدول الزمني الممتد لأوباما لمحاربة الدولة الإسلامية قد تثور حوله أيضا تساؤلات.

واضاف قوله عن تنظيم الدولة الاسلامية "إنهم يخوضون حربا بشروطهم.ولا يمكن أن يتفق جدولهم الزمني مع جدولنا الزمني."

(CNN)-- تواجه محافظة الأنبار، غرب العراق، مصيرا قد يكون شبيها بكوباني، شمال سوريا، مع تحقيق مسلحي تنظيم "داعش" تقدما كفل لهم السيطرة على أجزاء واسعة هناك، ودفع القوات العراقية إلى اتخاذ مواقف دفاعية، وفقا لعدة مسؤولين أمريكي رفيعي المستوى.

وجاءت أحدث التصريحات بهذا الخصوص من وزير الدفاع الأمريكي نفسه تشاك هيغل الذي أكد أن تنظيم "داعش" مستمر في استعراض عضلاته وأنه يتمدد على أكثر من جبهة رغم عمليات القصف التي يستهدفها به طيران التحالف.

وأضاف الوزير في تصريحات على متن الطائرة التي تقله في جولة إلى أمريكا الجنوبية، الجمعة، أن هناك الكثير من ظلال الشكّ بشأن ما سيحدث في محافظة الأنبار التي تقع غرب العاصمة بغداد .

 

وتتماشى هذه التصريحات مع أخرى أدلى بها مسؤول بارز في البنتاغون لـCNNأوضح فيها أنّ القوات العراقية تبدو وكأنها "في مواجهة الجدار" في محافظة الأنبار حيث أن الخطر يداهم بعض وحداتها بما يجعلها معزولة عن بقية مكونات الجيش العراقي مع تقدم مسلحي تنظيم "داعش."

ورغم أنّ الهدف الأمثل للعراقيين هو استعادة أراض شاسعة من التنظيم في كل من العراق وسوريا، ولكن حتى الساعة، فإنّ أقصى ما تبدو عليه القوات العراقية هو أنها تحاول الصمود في مواقف دفاعية مستخدمة الأباتشي من جديد، رغم أنّ اثنتين من تلك المروحيات تم إسقاطهما في وقت سابق من الأسبوع، وفقا للمسؤول الأمريكي.

وأضاف "نحن نرى داعش وهو يحقق مزيدا من المكاسب في محافظة الأنبار ونحن على وعي بعلاقة الأنبار بأمن بغداد." لكن المسؤول الأول أوضح أنّ الجيش الأمريكي يبدو الآن أكثر ثقة في قدرة الجيش العراقي على حماية بغداد.

وروى أبو أحمد، 42 عاما، وهو عقيد تابع لمجموعة متحالفة مع الحكومة العراقية ما جرى في منطقة القرمة بمحافظة الأنبار. وقال "لقد هاجم تلك المنطقة عدد كبير من مسلحي داعش في حدود الثالثة من فجر الجمعة وما بدأ بتفجير سبع مركبات تحوّل إلى معركة ضارية استمرت خمس ساعات. وفي تلك المعركة عمد مسلحو داعش إلى إضرام النيران في خزانات نفط وإطارات مطاطية لحجب الرؤية على قوات الدعم الجوي العراقية التي تم استدعاؤها. أما الجيش العراقي وقوات الصحوات فلم تتقدم إلى المواقع التي كان تنظيم داعش يقاتل فيها، تحسبا لفخاخ أو عبوات ناسفة."

بغداد/واي نيوز

صرح مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية بأن القوات الحكومية العراقية بحاجة ملحة الى التدريب لتتمكن من مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية في غرب البلاد حيث تبدو في وضع "هش".

وقال هؤلاء المسؤولون ان الجيش العراقي يتعرض لضغط متزايد في محافظة الانبار غرب البلاد، مشيرين الى ان الاهتمام الدولي منصب على شمال سوريا ومدينة كوباني الحدودية مع تركيا حيث يحاول المقاتلون الاكراد الصمود امام هجوم التنظيم.

واوضح احد هؤلاء المسؤولين الكبار أن "الوضع هش هناك. يتم امداد القوات وهي صامدة لكن الامر صعب ومرهق".

واضاف هذا المسؤول ان "عشرات الغارات التي شنتها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في الاسابيع الاخيرة في غرب العراق ساعدت على تطويق مقاتلي الدولة الاسلامية وبقاء بغداد آمنة".

واضاف ان "الاكراد يتقدمون ويستعيدون السيطرة على مدن واراض، وتمكنوا من التنسيق مع قوات التحالف".

وصرح مسؤول اخر ان غرب العراق يشكل مصدر قلق. وقال ان "الوضع ليس جيدا". واشار الى ان الجيش العراقي شن عدة هجمات لكنه فشل. وتابع "انهم يبدأون عملية لكنها تتوقف بعد كيلومتر واحد".

vv

متابعة /.. ألقت الشرطة التونسية القبض على زوج وزوجته كانا ضمن عناصر جماعة “داعش” الارهابية وهم يحاولان العودة الى تونس عبر الحدود الليبية قادمين من سوريا، وإحالتهما الى القضاء. وأفاد موقع “صحيفة المرصد” ، أن صحيفة الشروق التونسية نقلت اعترافات “داعشية” تونسية في الثلاثين من العمر، ووالدة لطفين أحدهما في شهره الثاني، التي سافرت بصحبة زوجها إلى سوريا للجهاد، بارتكاب اعمال لا اخلاقية مع لا يقل عن 100 داعشي في 27 يوماً قبل الفرار من جحيم القتال إلى بلادها بطرق ملتوية. ونقلت الصحيفة عن نورهان، في اعترافاتها أنها “ذهبت إلى سوريا بصحبة زوجها، عبر ليبيا في اتجاه تركيا، ومنها إلى مدينة أعزاز السورية”، مشيرة الى أن “زوجها لبى مطالب “داعش” في المنطقة الخاضعة لقيادات تونسية أخرى، بوضع زوجته في خدمة عناصر الجماعة، خوفاً على حياتهما، وأصبح مسؤولاً عن تلبية طلبات عناصر الجماعة من زوجته”. وأشارت الى أنها “كانت تعمل مع 17 سيدة أخرى من جنسيات مختلفة، مصرية وطاجيكية وشيشانية ومغربية وسورية وفرنسية وألمانية وغيرها”، مؤكدة أنهن “كن يخضعن لأوامر مشرفة ومسؤولة صومالية تدعى أم شعيب”. وأكدت نورهان، أنها استمرت في “جهاد النكاح” حوالى شهر قبل إصابة زوجها في إحدى الغارات، ما سهل لهما الإنتقال إلى تركيا للعلاج، ومنها تنظيم فرارهما إلى تونس، عبر ليبيا، قبل القبض عليهما على الحدود من قبل الأمن التونسي”. وتعيد هذه القضية ظاهرة “جهاد النكاح” لتطفو من جديد على السطح، رغم النفي والتكذيب من قبل الأوساط المتطرفة في العالم العربي وفي تونس بشكل خاص

اربيل/...أعلنت رئاسة إقليم كردستان، السبت، ان رئيس الاقليم مسعود البارزاني ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري بحثا حماية مدينة كوباني السورية، مؤكدة أن الجانبين شددا على استمرار التحالف بين كردستان وأمريكا ضد الإرهاب.

وقالت الرئاسة في بيان تلقت "عين العراق نيوز"، نسخة منه ان "رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني تباحث هاتفيا مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، هجمات الإرهابيين على كردستان السورية وعلى مدينة كوباني".

وأضافت الرئاسة أن "الجانبين ناقشا سبل دعم مدينة كوباني الكردية السورية وحمايتها من إرهابيي داعش"، مشيرة الى انهما "شددا على استمرار التحالف بين كردستان وأمريكا في الحرب ضد الإرهاب".انتهى

 

إذا نجحت عملياته سيصبح بإمكانه تهديد أهداف مهمة في بغداد

شاب عراقي يتفحص عربة مدرعة تركها الجيش العراقي في هيت قرب الأنبار «داعش» (رويترز)

بغداد: إرين كننغهام*
يقف مسلحو «داعش» على وشك السيطرة على محافظة محورية غرب العراق، مما سيشكل نصرا كبيرا للتنظيم الإرهابي وانتكاسة مثيرة وحرجة للتحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة ضد الجماعة.

ومن شأن فوز «داعش» بالسيطرة على الأنبار منح مسلحيه السيطرة على أحد أهم السدود بالعراق، بجانب الكثير من المنشآت الضخمة التابعة للجيش، الأمر الذي قد يزيد من مخزونات السلاح الوفيرة بالفعل لدى الجماعة. ومن شأن ذلك أيضا السماح للجماعة بإقامة خط إمدادات من سوريا إلى قرب بغداد، ومنحها موقع متميز يمكنها من شن هجمات ضد العاصمة العراقية.

الملاحظ أن هجوم «داعش» على الأنبار حظي باهتمام أقل عن هجومها ضد مدينة كوباني السورية الحدودية، التي تواردت الصور منها على أيدي المصورين الصحافيين المرابطين فوق تلال بتركيا المجاورة. إلا أن الأسابيع الأخيرة، شهدت غزو مقاتلي «داعش» بصورة ممنهجة لمدن وقرى الأنبار، وحصارهم لمناطق تمركز للجيش ومراكز الشرطة، إضافة لشنهم هجمات ضد قوات عراقية في الرمادي، عاصمة المحافظة.

يذكر أن «داعش» تمكن بالفعل من ضمان معقل له داخل محافظة الأنبار في يناير (كانون الثاني)، عندما سيطر على مدينة الفلوجة وأجزاء من الرمادي، واستمر في تقدمه داخل المحافظة في يونيو (حزيران) . ومع ذلك، أبقت الحكومة العراقية سيطرتها على جيوب صغيرة داخل المحافظة ذات الغالبية السنية.

من جهتها، منيت القوات العراقية بانتكاسات عدة خلال الهجوم الأخير الذي شنه «داعش»، بما في ذلك خسارة قاعدتين تابعتين للجيش. من جهة أخرى، هاجمت الطائرات الحربية والمروحية الهجومية الأميركية أهدافا لـ«داعش» ووفرت الدعم للقوات العراقية التي تقاتل في الأنبار. وساعدت الضربات الجوية الأميركية الشهر الماضي في صد هجوم على سد «حديثة»، وذلك في إطار مساعي المسلحين للسيطرة على إمدادات المياه العراقية. ومع ذلك، أخفقت الضربات بوجه عام في وقف تقدم المسلحين.

من ناحيته، علق الخبير الأمني العراقي، سعيد الجيشي، بقوله: «إذا سيطر (داعش) على الأنبار، سيصبح بإمكانه تهديد أهداف مهمة ببغداد. وإذا خسرت الحكومة سيطرتها على سد حديثة، سيتعين على قوات الأمن الانسحاب، سيسيل حمام دماء».

تجدر الإشارة إلى أن محافظة الأنبار - كبرى محافظات العراق - شكلت محور موجة التمرد السني ضد القوات الأميركية التي اندلعت بعد الغزو عامي 2003. وفي عام2006 قرر الكثير من القبائل السنية بالأنبار تأييد الحكومة المدعومة من واشنطن في مواجهة الجماعة التابعة لتنظيم القاعدة بالعراق، في خضم ما عرف لاحقا بـ«الصحوات السنية». وقد سحقت حركة التمرد تلك.

بيد أن السياسات الطائفية لرئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، الشيعي، أثارت سخط القبائل السنية، وعملت «داعش» التي تأسست كذراع لـ«القاعدة» داخل العراق، على تأجيج هذه الغضب السني. في الوقت ذاته، تمكن عناصر «داعش» من تحسين قدراتهم العسكرية عبر المشاركة في الحرب الأهلية بسوريا. وبالفعل، نجحوا في السيطرة على أجزاء واسعة من سوريا والعراق. وتشير بيانات صادرة عن القيادة المركزية الأميركية إلى أنه منذ بداية الحملة الأميركية ضد «داعش» في أغسطس (آب)، هاجمت الطائرات الأميركية أكثر من 40 هدفا داخل الأنبار.

من جهتها، أعربت إدارة أوباما عن أملها في أن تتمكن القوى العربية السنية بالمنطقة، بقيادة السعودية، من إقناع قبائل الأنبار بالانقلاب ضد «داعش» والانضمام للقوات الحكومية العراقية أو المشاركة في حرس وطني قوامه عناصر محلية.

إلا أنه رغم رحيل المالكي في وقت مبكر من الشهر الماضي، لم تظهر مؤشرات توحي بأن النفوذ العربي، مع افتراض وجود جهود لممارسته، ترك تأثيرا يذكر. وأعرب أبناء قبائل سنية عن تخوفهم من الميليشيات الشيعية المشاركة في القتال الذي يخوضه العراق ضد «داعش».

وخلال محادثات جرت هذا الأسبوع بينهم وبين الجنرال الأميركي المتقاعد جون آلن، منسق الإدارة الأميركية لشؤون التحالف الدولي ضد «داعش»، ذكرت قيادات قبلية أنه «لن نقف في مواجهة (داعش)، بينما توجد ميليشيات شيعية داخل مناطق سنية»، حسبما أفاد الزعيم القبلي سميل المحمدي في تصريحات صحافية. المعروف أن الأنبار، التي تضم مساحات صحراوية واسعة تقطعها طرق للشاحنات تؤدي للأردن والسعودية وسوريا، تحمل أهمية استراتيجية ورمزية بالنسبة لـ«داعش»، وفي حال سيطرة الجماعة على المحافظة، سيصبح بمقدورها نقل أسلحة ومقاتلين من المناطق التي تسيطر عليها في سوريا حتى الضواحي الغربية لبغداد، وحاليا، يقطع خط الإمداد هذا منطقتي حديثة والرمادي الخاضعتين للسيطرة الحكومية. أيضا، من نتائج السيطرة على الأنبار مساعدة الجماعة على تمديد حدودهم الفعلية لأطراف العاصمة العراقية.

من جانبه، قال أحمد صدق الدليمي، رئيس شرطة الأنبار: «ستتحول المنطقة لقاعدة لتحركاتهم، وسيمر وقت طويل قبل أن نتمكن من إعادة السيطرة عليها»، كما أن السيطرة على الأنبار تشكل نصرا معنويا لـ«داعش». في هذا الصدد، أوضحت جيسيكا لويس، مديرة الأبحاث بمعهد دراسة الحرب في واشنطن، أن «الأنبار تمثل مهد الجماعة الأم لـ(داعش)، وهي القاعدة في العراق. لذا فإن السيطرة على مدن الأنبار يحمل أهمية كبيرة لهم (داعش)».

وذكر مسؤولون أمنيون بالأنبار، أن «داعش» عمل على تعزيز قوته القتالية داخل المحافظة. يذكر أن مسلحي «داعش» قاتلوا بضراوة خلال الأيام القليلة الماضية للسيطرة على مدينة هيت بمحافظة الأنبار الواقعة على نهر الفرات، وكذلك بلدة كبيسة القريبة. وتقع البلدتان قرب قاعدة عين الأسد العسكرية، وهي واحدة من أكبر القواعد العسكرية بالعراق، حيث تمد تعزيزات للقوات المعنية بالدفاع عن سد حديثة الواقع شمال غربي القاعدة مباشرة. وتبعا لتقرير صدر حديثا عن معهد دراسة الحرب، فإن «داعش» شن حملة متطورة في الأنبار خلال الأسابيع الأربعة الماضية، مما مكنه من السيطرة على غالبية الأراضي الممتدة من الحدود السورية حتى أبو غريب في الضواحي الغربية من بغداد.

وعمد المسلحون لقطع خطوط إمدادات الجيش العراقي والاتصالات بين القوات، وتعزيز مكاسبهم التي لن يكون من السهل القضاء عليها عبر حملة جوية، حسبما أفاد التقرير. وقد يكون مصدر القلق الأكبر تقدم «داعش» نحو الرمادي، الواقعة على بعد 80 ميلا من بغداد.

وأفادت وسائل إعلام عراقية، الاثنين، بأن قوات الأمن انسحبت من وسط الرمادي، وهذا ادعاء نفاه الدليمي، مدير شرطة الرمادي، لاحقا. ومع ذلك، أدت الهجمات التي جرى شنها طيلة الأسبوع الماضي إلى سيطرة المسلحين على أحياء جديدة بالمدينة.

من جهتهم، حذر مسؤولون محليون من قرب انهيار الحكومة المركزية في الرمادي. وقال أحمد أبو ريشة، أحد الشيوخ القبليين البارزين والذي يقود مجموعة من المقاتلين الموالين للحكومة بالمنطقة: «تخضع جميع المناطق حول الرمادي لسيطرة (داعش)». وأضاف أن قواته، ذات التسليح الخفيف، لم تتلق دعما جويا خلال قتالها ضد «داعش».

وحذر أبو ريشة من أنه «إذا سقطت الرمادي، فسوف تسقط الأنبار كلها، الرمادي هي الرأس، فإذا قطعت الرأس مات باقي الجسد».

ومن بين أكبر الخسائر التي منيت بها قوات الأمن العراقية كان فقدان قاعدة عسكرية بالصقلاوية. كان مقاتلو «داعش» قد طوقوا القاعدة الواقعة إلى الغرب من الفالوجة الشهر الماضي، وفر بعض الجنود من القاعدة، بينما يعتقد أن المسلحين ذبحوا آخرين كثيرين، تبعا لما أفاده ناجون. وأضافوا أن ما بين 300 و500 جندي مفقودين. بعد ذلك، سيطر المسلحون على قاعدة عسكرية في البوعيثة، الواقعة على بعد 50 ميلا من بغداد.

وقال أحد الجنود الناجين من مذبحة الصقلوية (38 عاما): «توسلنا لأيام من أجل توجيه ضربات جوية ضدهم، لكن شيئا لم يحدث». واكتفى الجندي بالإشارة لنفسه باسم أبو علي، خوفا من الانتقام منه. وأضاف أنه لم يعد لديه شعور الآن بأن هناك ما يستحق القتال من أجله داخل الأنبار. وقال: «القيادة لا تأبه بنا، والناس هناك لا يأبهون لنا. إنهم يطلقون علينا لقب كلاب الشيعة، فكيف أقاتل من أجل أي من هؤلاء بعد الآن؟». من جانبه، أكد الخبير الأمني العراقي، سعيد الجيشي، أن سكان الأنبار عليهم دعم القوات العراقية و«إلا سنخسر غرب العراق بأكمله».

* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»

 

مطالب بتعزيز عمل وكالة الشرطة الأوروبية وفريق متعدد الجنسيات يضم خبراء في مراقبة الإنترنت

مقاتلة أميركية تحط على حاملة الطائرات يو إس سي جورج دبليو بوش بعد نفذت ضرباتها ضد معاقل «داعش» (أ.ف.ب)

بروكسل: عبد الله مصطفى
اختتمت أمس اجتماعات وزراء الداخلية والعدل الأوروبيين في لوكسمبورغ، وكان ملف المقاتلين الأجانب أحد أبرز الموضوعات المطروحة. وجرت مناقشات متعمقة حول هذا الملف. وقال الاتحاد الأوروبي إنه يتوقع عودة أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب من سوريا والعراق إلى دول أوروبا تحت تأثير الضربات الجوية التي توجه حاليا إلى تنظيم داعش من جانب طيران دول التحالف الدولي، ولا بد من الاستعداد المسبق لعودة هؤلاء، واتفق الوزراء على تدابير وقائية لضمان أن تكون عودة هؤلاء تحت مجهر السلطات الأمنية الأوروبية ورصد هذه العودة لتفادي أي أعمال إرهابية محتملة. وقالت الرئاسة الإيطالية للاتحاد الأوروبي على لسان وزير الداخلية أنجلينو ألفانو إنه لا بد من تعزيز عمل وكالة الشرطة الأوروبية في هذا الصدد. وأضاف: «نحن نريد المضي قدما في تنفيذ فكرة إنشاء فريق متعدد الجنسيات يتبع لوكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول) سيكون بمثابة نقطة اتصال في إطار مكافحة الإرهاب مع التركيز على ملف المقاتلين العائدين ويضم الخبراء المتخصصين في التعامل مع المقاتلين الأجانب ومراقبة مواقع الإنترنت».

وقال جيل دي كيرشوف المنسق الأوروبي لشؤون مكافحة الإرهاب إنه يتوقع عودة أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب إلى أوروبا من سوريا والعراق بفعل تأثير الضربات الجوية. وعلى أوروبا أن تكون على استعداد لمواجهة هذه العودة وتداعياتها. وبالنسبة لشركات الإنترنت قال: «لا بد أن نعمل في اتجاه الاستعمال الإيجابي للإنترنت، ونكون أكثر فعالية في إزالة المواقع غير القانونية والتركيز بشكل أكبر على أمن الطيران والتعاون مع الدول الأخرى. وهناك مقترحات حول هذا الصدد أعدها قسم العمل الخارجي الأوروبي سوف تتطور في الأسابيع القليلة المقبلة». وقال بيان أوروبي صدر ببروكسل إن الاجتماعات عرفت مناقشة متعمقة بشأن ملف المقاتلين الأجانب، وتوافق وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي على دعوة كبرى شركات التواصل الاجتماعي مثل «غوغل» و«فيسبوك» و«تويتر» و«ميكروسوفت»، إلى التعاون مع السلطات الأمنية من أجل الحد من استخدام هذه الوسائل من قبل الإرهابيين. ووافق وزراء الداخلية الأوروبيون، الخميس، على تطبيق ضوابط أكثر صرامة على طول الحدود الخارجية لمنطقة شنغن، التي تتسم بالتحرك الحر لأبناء دولها، دون تأشيرة، لمعالجة التهديد، الذي يمثله المواطنون، الذين يشاركون في الصراعات الخارجية ويعودون إلى بلدانهم بعد اعتناق الأفكار المتطرفة.

واكتسبت القضية التي تسمى «المقاتلون الأجانب» صفة الإلحاح بعد إطلاق النار على المتحف اليهودي في بلجيكا، مما أدى إلى وقوع وفيات في مايو (أيار) الماضي، وألقي فيها باللوم على شخص فرنسي، من أصل جزائري، يعتقد أنه أمضى وقتا للقتال في سوريا جنبا إلى جنب مع الجماعات الجهادية. وتشير تقديرات الاتحاد الأوروبي، إلى أن نحو 3 آلاف مقاتل أجنبي انخرطوا في الأزمة بسوريا والعراق. وقال المنسق الأوروبي لشؤون مكافحة الإرهاب، جيل دي كيرشوف: «جرى تدريب هؤلاء الأشخاص على استخدام المتفجرات والأسلحة. جرى تلقينهم بالأفكار المتشددة والأكثر إشكالية. رفعوا بشكل كبير مستوى التسامح تجاه العنف». وتضم منطقة شنغن 22 دولة، من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة، و4 دول من غير الدول الأعضاء. وداخل هذه المنطقة، يمكن للأشخاص أن يسافروا بحرية بين الدول، مما يجعل من الصعوبة بمكان، تتبع تحركاتهم. واتفق الوزراء، على تعزيز فحص جوازات السفر في نقاط دخول منطقة شنغن وكذلك تنفيذ الضوابط على العائدين من المناطق المعرضة للخطر لمعرفة ما إذا كانت أسماؤهم مسجلة في قاعدة بيانات الشرطة، حسبما قال دي كيرشوف.

aksharqalawsat

 

مصادر تركية لـ («الشرق الأوسط»): تفاهم مع أوجلان على التهدئة

جانب من مراسم تشييع احد عناصر الشرطة التركية أمس الذي قضى في المواجهات شرق تركيا (أ.ف.ب)

بيروت: ثائر عباس إسطنبول: «الشرق الأوسط»
استمرت المواجهات المتقطعة في المناطق التركية لليوم الرابع، احتجاجا من الأكراد على الموقف التركي مما يجري في مدينة عين العرب السورية التي يحاصرها تنظيم «داعش»، وبدأ التوغل فيها منذ يومين، ما أثار غضب أكراد تركيا على ما يعتبرونه «تواطؤا» من حكومة بلادهم مع التنظيم المتطرف.

وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن اتصالات جرت بين المسؤولين الأتراك ورئيس تنظيم «حزب العمال الكردستاني» المحظور عبد الله أوجلان في مسعى لضبط الشارع الكردي، خصوصا مع تحول المواجهات إلى ما يشبه «الحرب الأهلية»، خصوصا في أوساط الأكراد. وأوضحت المصادر أن الأجواء كانت إيجابية وأن أوجلان وجه رسائل إلى قيادات حزب «حرية الشعوب» الذي يمثل الذراع السياسية للتنظيم المحظور بضرورة التهدئة، غير أن مصادر كردية تركية نفت في اتصال مع «الشرق الأوسط» المعلومات عن طلبه وقف المظاهرات، مؤكدة أن المظاهرات ستستمر. وأكدت أن الأحزاب الكردية لم تدع لحظة إلى أعمال العنف، متهمة «الطرف الآخر» بالتجييش.

ووصلت مظاهرات التنديد بالهجوم على كوباني التي تشهدها معظم المدن التركية إلى الجامعات، حيث شهدت جامعات إسطنبول وأنقرة والشرق الأوسط للعلوم التقنية بأنقرة أعمال عنف وشغب، عندما تجمع بعض المتظاهرين في جامعة الشرق الأوسط للعلوم التقنية وأرادوا السير إلى المبنى الرئيس لحزب العدالة والتنمية، إلا أن قوات الشرطة لم تسمح لهم بالخروج من الجامعة. ورشق الطلاب المتظاهرون قوات الشرطة بالحجارة والألعاب النارية وقنابل المولوتوف، وحاولت الشرطة تفريق المتظاهرين بخراطيم المياه والرصاص المطاطي، واستمرت الأحداث قرابة 3 ساعات، كما ذكرت صحيفة «زمان» المعارضة على موقعها الإلكتروني. كما تجمع بعض الطلاب في جامعة أنقرة وخرجوا إلى شارع «جمال كورسل» وتسببوا في شلل بالحركة المرورية، ما دفع الشرطة إلى إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه. ولجأ الطلاب المتظاهرون إلى كليات العلوم السياسية والحقوق والاتصالات، فلحقت بهم قوات الشرطة ودارت مواجهات. أما في إسطنبول فقد حصلت المواجهات بين مؤيدي الأكراد ومؤيدي الحزب الحاكم ونشب في كلية العلوم الطبيعية والآداب بجامعة إسطنبول.

وتسببت الاحتجاجات بمقتل نحو 35 شخصا، وإصابة ما لا يقل عن 150 آخرين حتى الآن، كما جرى إحراق 3 آلاف متجر، و260 مبنى عاما، و190 بنكا، و80 مبنى للأحزاب السياسية، و556 سيارة، و30 مبنى بين جمعية وسكن طلابي خاص. وتعرضت مئات من أنظمة كاميرات مراقبة الطرق ومصابيح الطرق ومحولات الطاقة الكهربائية واللوحات الإعلانية لأضرار.

وأشارت التقارير الاستخباراتية إلى أن أحداث الشغب ستزداد في المدن وعلى رأسها إسطنبول ومدن شرق وجنوب شرقي الأناضول. وقالت مصادر إن مسؤولي اتحاد الجماعات الكردية أوعزوا بتصعيد أعمال الشغب، لا سيما في محافظة وان وديار بكر وحكاري وشرناق، شرق وجنوب شرقي تركيا.

وقال وزير الداخلية التركي أفكان آلا إن 31 شخصا سقطوا جراء أعمال العنف التي شهدتها البلاد مؤخرا، إضافة إلى عنصري شرطة، كما أصيب 221 مواطنا و139 عنصر شرطة». وأوضح آلا في مؤتمر صحافي، عقده بمقر وزارة الداخلية بالعاصمة أنقرة، أن قوات الأمن التركية أوقفت ألفا و24 شخصا شاركوا في أعمال العنف، وأن أمرا صدر باعتقال 58 منهم، لافتا إلى أن التحقيقات مع الآخرين مستمرة». وأشار آلا إلى الهجوم المسلح الذي أسفر عن مقتل نائب مدير الأمن، ورئيس الشرطة بولاية بينغول، ليلة أول من أمس، لافتا إلى مقتل 5 إرهابيين قاموا بتنفيذ الهجوم.

وانتقد الوزير التركي أحزاب المعارضة، معتبرا أنه «في الوقت الذي ينبغي فيه خروج تصريحات تدعو إلى إنهاء أعمال العنف والشغب بشكل تام نرى أن تلك التصريحات تحتوي على لغة تدعم تلك الأعمال»، مضيفا: «مع الأسف فإن من أدلى بتلك التصريحات هما الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي (صلاح الدين دميرطاش) ورئيس الحزب المعارض الرئيس».

وفي الإطار نفسه انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أحزاب المعارضة، وتحديدا زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كليتشدار أوغلو، لمطالبته باستصدار تفويض للجيش التركي بشأن مدينة كوباني السورية، متسائلا: «هل يفعل ذلك من أجل حماية الأسد؟ هل الموضوع فقط كوباني وإخوتنا الأكراد فيها؟»، مضيفا: «لماذا صمت حزب الشعب الجمهوري وحزب آخر في البرلمان (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي المعارض) حيال مقتل ما بين 200 - 250 ألف سوري؟ ما الذي تغير الآن لكي يخرجوا عن صمتهم؟».

واتهم إردوغان بعض دول الجوار بعمل كل ما بوسعها لحماية نظام بشار الأسد، مؤكدا أن هناك إرهابا على صعيد المنظمات وأن هناك إرهاب دولة، مبينا أن نظام الأسد مثال على ذلك، إذ قتل نحو 250 ألفا من الشعب السوري.

وانتقد إردوغان حزب الشعب الجمهوري لوقوفه إلى جانب مثيري الشغب الذين أحرقوا العلم التركي ودمروا تمثال مؤسس الجمهورية التركية «مصطفى كمال أتاتورك» والممتلكات العامة والخاصة في البلاد.

وبدوره هاجم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو كليتشدار أوغلو، وقال: «فليقم المحرضون بالتحريض كما يشاءون، نحن كحكومة تركية لن نسمح أبدا بنشوب أي شكل من أشكال الصراع بين الإخوة، كما أن فهمنا لمرحلة السلام الداخلي يتضمن احتضان جميع المكونات في أجواء من الأخوة، وإفساح المجال أمام الجميع لاستخدام لغته الأم، وإحياء ثقافته، لكن بعيدا عن الإرهاب والعنف». وأضاف: «إن مرحلة إحلال السلام الداخلي ليست بديلا بأي شكل من الأشكال عن النظام العام، وليست ذريعة لأولئك الراغبين في الحصول على ذريعة من أجل تكدير النظام العام، أتوجه من هنا بالقول لكل من شارك بعمليات التخريب وقطع الطريق ونشر الفوضى والإرهاب في الأيام الثلاثة الأخيرة والـ48 ساعة الماضية، احذروا أن تحلموا بأنكم قادرون على النيل من وحدة الأمة وتضامنها. فهذه الأمة تقاسمت المصير المشترك منذ عهد السيد بطال غازي (بطل قومي لدى الأتراك عاش في القرن الثامن الميلادي ويعود نسبه إلى أسرة عربية استقرت في مدينة ملاطية إبان الفتح الأموي للأناضول) حتى معركة جناق قلعة، ونحن لن نسمح لأحد أن ينال من تلك الوحدة والتآلف».

وتوعد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، والناطق باسم الحزب بشير أطالاي، بإنزال أشد العقوبات بحق من وصفهم بالجناة والمخربين ومنظمي الشغب ومثيري الاستفزازات في البلاد، مشددا على أن الحكومة ستكون حازمة في ذلك. وذكر أطالاي في اجتماع عقده الحزب بشأن الأحداث أن زعيم الحزب أحمد داود أوغلو أطلع اللجنة المركزية للحزب على آخر الإجراءات المتبعة، وأن الاجتماع خلص إلى اتخاذ عدد من القرارات بهذا الشأن.

السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014 09:46

«داعش» يهدف إلى حصار كامل لكوباني

آن باترسون لـ «الشرق الأوسط»: المبعوث الدولي لديه أفكار حول سوريا سيناقشها مع الروس والإيرانيين

بيروت: نذير رضا ـ واشنطن: مينا العريبي
تواصلت أمس محاولات تنظيم «داعش» للوصول إلى الشريط الحدودي التركي لتحقيق حصار كامل على مدينة كوباني، بعد أن تمكن من السيطرة على 40 في المائة منها، بينها المربع الأمني التابع لوحدات حماية الشعب الكردي، في ظل ضربات جوية تنفذها طائرات التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا، استهدفت أمس تمركزات مسلحي «داعش» شمال المدينة، الأمر الذي اعتبره الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم «ساهم في حماية المدنيين وعزز صمودنا أمام التنظيم».

لكن التنظيم، وفي محاولة منه للحؤول دون تعرض آلياته ومقاتليه للاستهداف من طائرات التحالف، ركز خلال الساعات الأربع والعشرين على «استخدام الدراجات النارية في نقل الذخيرة والمقاتلين في أطراف المدينة وأحيائها»، بحسب ما قال المرصد السوري، موضحا أن الغارات قصفت قبيل منتصف الليلة الماضية هدفين للتنظيم في الأطراف الشرقية لكوباني وهدفا آخر في الطرف الجنوبي للمدينة في وقت جددت فيه الطائرات قصفها مناطق في جهتها الشرقية.

من جهتها، أقرت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، آن باترسون، بأن هناك خشية من عودة سياسة واشنطن تجاه الشرق الأوسط إلى ما كانت عليه سابقا، وهي سياسة مبنية على «مكافحة الإرهاب» بالدرجة الأولى.

وفي لقاء مع «الشرق الأوسط» في مقر وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن تحدثت باترسون عن إمكانية التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب في سوريا.

وقالت, «اعتقد ان (المبعوث الدولي لسوريا) ستيفان دي ميستورا لديه بعض الأفكار التي سيبحثها مع الإيرانيين والروس والسوريين واللبنانيين، وعلينا أن ننتظر ما يمكن أن يخرج به».

يستمر منذ ستة أيام الإضراب المفتوح عن الطعام الذي بدأه أكثر من 250 مدنيا كرديا من أبناء مدينة كوباني, بينهم 35 امرأة و36 طفلا, الذين تم اعتقالهم من قبل قوات الجيش التركي  بعد خروجهم من كوباني قبل ستة أيام إلى الطرف التركي من الحدود مع اقتراب تنظيم داعش الإرهابي لأطراف كوباني وتشكيله خطرا مباشرا على حياتهم.

من بين المعتقلين العديد من الزملاء الإعلاميين وأعضاء اتحاد الإعلام الحر, الزميل مصطفى بالي وخزنة نبي وغيرهم من النشطاء الإعلاميين, حيث تعتقلهم قوات الجيش التركي في ملعب مغلق (كور علي) بمنطقة سروج على الحدود التركية ويعانون في المعتقل من ظروف معيشية وصحية سيئة, إضافة إلى تعرضهم إلى تعذيب نفسي وجسدي كما صرح لنا عبر الهاتف الزميل الصحفي مصطفى بالي, الذي تحدث إلينا من داخل المعتقل وأكد لنا بأن ظروف التهوية سيئة جدا في المعتقل ولا يسمح لهم بالخروج لاستنشاق الهواء الصحي, وأن بعض الضباط من الجيش التركي هددوهم بالذبح والقتل, مضيفا بأن حجة اعتقالنا من قبل الجيش هو لأننا تأخرنا في الخروج من مدينة كوباني.

إننا في اتحاد الإعلام الحر ندين اعتقال قوات الجيش التركي لأكثر من 250 مدني كردي ومجموعة من الزملاء الإعلاميين ونحملها مسؤولية تدهور حالتهم الصحية وتعرض حياتهم للخطر, ونطالبهم بالأفراج الفوري عنهم وتوفير الأجواء الصحية العاجلة لهم, كما نناشد جميع المنظمات الانسانية والحقوقية والصحفية العالمية والتركية بالتدخل السريع للضغط على الدولة التركية لإنقاذ حياة هؤلاء المدنيين والإعلاميين والإفراج الفوري عنهم.

11\10\2014

اتحاد الإعلام الحر


لم يعد ينطلي نفاق وخداع اردوغان , على الرأي العام  التركي والدولي , بانه بالضد من ارهاب وجرائم  تنظيم داعش , فقد انكشفت حقيقة اللعبة السياسية  , من خلال  مجريات الاحداث المتسارعة , التي تتمثل في تقدم تنظيم  داعش نحو مدينة كوباني ( عين العرب )  ومحاصرتها , ومحاولات اقتحامها , لارتكاب مجازر ومذابح بحق المئات من اهل المدينة , الذين رفضوا المغادرة والخروج , لقد سقطت كل الفقاعات الاعلامية , التي تاجر بها اردوغان طويلاً في اللعب على الحبلين  , وذلك لضرب عصفورين بحجر واحد , هو غر ض امتصاص النقمة الشعبية  الداخلية في  تركيا , وخداع المجتمع الدولي بانه يساهم في الحملة الدولية على الارهاب والتنظيمات الارهابية ومنها داعش  . لقد اتضحت الصورة بجلاء ووضوح من المواقف التي اتخذها اردوغان , التي  تعكس بوضوح  بانه يساهم في تمدد داعش وتقوية نفوذها   . وما الخطوات التي اتخذها توضح اهدافه الشريرة , في صب الزيت على النار لصالح داعش ,  فمن الاوامر صادرة  بسد واغلاق  الحدود ومنع كل اشكال العون والمساعدة الى اهالي كوباني , وامر بالتوقف الدبابات التركية على تخوم الحدود , لتأخذ دور المتفرج المشاهد  , رغم ان المعارك على تخوم الحدود  , ورغم المظاهرات العنيفة والصاخبة من اكراد تركيا , التي عمت اغلب المدن التركية وسقوط عشرات القتلى والجرحى  من المتظاهرين , وهم يطالبون الحكومة التركية بحماية مدينة كوباني وانقاذها من  السقوط , حتى لا تتكرر مجازر ومذابح داعش ضد سكان المدينة كوباني  . ومنع اردوغان من وصل اي شكل من اشكال المساعدة والنجدة والعون الى المدينة المحاصرة , رغم مناشدات  ونداءات  مبعوث الامم المتحدة في سورية , في مطالبته بالسماح للمتطوعين المقاتلين الاكراد , بعبور الحدود ونجدة اهالي كوباني , لكن النية المبيتة عند اردوغان , هي سقوط كوباني , واحداث خراب ودمار ومجازر مروعة , كي يكسر شوكة الاكراد , ان هذا الحقد الاعمى والشوفيني , يؤطر السياسية الاوردوغانية تجاه الاكراد , وهو في نفس الوقت يفضح نفاقه وخداعه بالسلام والمصالحة مع الشعب الكردي . ان اردوغان يلعب لعبة خطيرة , ستكون لها نتائج وعواقب وخيمة , في المنطقة وخاصة على العراق  , وستنعكس سلباً على الاوضاع الداخلية التركية , وكل الاحتمالات السيئة ستكون مفتوحة وممكنة ,  ان بحقده المتعصب والمتعجرف  يلعب بالنار , ويفضح سوء نواياه , بانه حليف مع داعش , مهما تبجح وصرح , فانها فقاعات اعلامية فقط , اما المدافعين عن كوباني من المقاتلين من الرجال والنساء , فقد اظهروا شجاعة وبطولة نادرة في الدفاع عن المدينة من السقوط , رغم امكانياتهم الضعيفة والسلاح البسيط , لكنهم يمتلكون ايمان راسخ , وارادة صلبة , تتجلى بروح الصمود والمقاومة والتحدي والثبات , وبات كل مقاتل ومقاتلة , مشروع شهيد , لقد عزموا العزم  وبثقة عالية وباصرار الابطال  , اما الموت او النصر , لا طريق ثالث لهم . لقد افزعت بطولة وجسارة المقاتلة الكردية , صفوف تنظيم داعش , وهي تواجه الموت بشجاعة وشرف , واثبتوا للعالم اجمع بطولات المقاتلين الاكراد باسلحتهم الخفيفة , واثبتوا بانهم مدافعين حقيقين  وبواسل في سبيل ارضهم وقضيتهم , واصحاب عقيدة ومبادئ نبيلة , تجاه شعبهم , في التضحية والفداء ..... لذلك على التحالف الدولي مهمة انسانية واخلاقية , تجاه ضمير العالم , في منع سقوط مدينة كوباني ( عين العرب ) والاسراع في تكثيف الغارات الجوية والمساعدات الحيوية واللوجستية , بما فيها مد المقاتلين بالسلاح والذخيرة , من اجل ابعاد تنظيم داعش عن المدينة  , وانقاذ السكان من المذابح والمجازر الوحشية القادمة

 


موقع : xeber24.net / بروسك حسن
بعدما فشل داعش في جميع محاولات الاقتحام لمدينة كوباني على الارض وعبر الهجمات المكثفة على الاحياء والمناطق الاستراتيجية في كوباني حاولت هذه المرة بتجهيز سيارات مفخخة يقودها انتحاريون لشق الطريق للدخول الى وسط كوباني ولكن هذه المحاولة ايضا تم افشالها من قبل مقاتلي وحدات حماية الشعب YPG .
ففي أتصال هاتفي لموقعنا مع الاعلامي الميداني شاهين شيخ علي أكد لنا بأن الوحدات الكوردية أفشلت أكبر عملية كانت تجهزها عناصر تنظيم داعش لأقتحام المدينة في الجبهة الجنوبية الشرقية وذلك ب 5 سيارات محملة بالمتفجرات كان سيقودها انتحاريين لأختراق الخطوط الامامية للوحدات الكوردية وأضاف بأن الاولى فجر نفسه قبل ثلاثة ساعات من الآن والثانية تم تفجيرها عن بعد والثالثة ونتيجة حدة الاشتباكات ونتيجة بوابل من الرصاص التي تم اطلاقها من أسلحة الوحدات الكوردية عليهم فجر الانتحاري الارهابي فجر نفسه هذه المرة بين رفاقه من داعش مما زاد من حدة هجوم الوحدات الكوردية على تجمعهم وخلفت العديد من القتلى والجرحى بين صفوف عناصر داعش .
ولكن داعش لم تهدأ فهاجمت من جديد وبنخبة من عناصرها الميدانيين فوصلت الى قرب شارع التلل فكانت الوحدات الكوردية قد نصبت لهم كمينا محكما قتلت منهم 12 عنصرا جثث 8 منهم مرمية في الشارع نفسه جثث 4 منهم مقطوع الرأس تم قطعها من قبل عناصر داعش وأخذوا فقط رؤسهم معهم تاركا الجثث ورائهم ورجح شيخ علي بأن قطع الرؤس يمكن قد تأتي كون هذه العناصر معروفة ويحاولون اخفاء جنسياتهم .
في السياق نفسه فقد أستطاعت وحدات حماية الشعب تدمير سيارة محملة بالدوشكى بقاذفة اربحي تم أستهدافها عندما حاولت التقرب من موقع الوحدات الكوردية .
داعش حاولت كل ما في وسعها للسيطرة على شارع التلل والجامع الكبير ولكنهم تلقوا ضربات موجعه وقتل العشرات من عناصرهم .
رغم أن داعش حاولت ثلاثة مرات رص وجمع صفوفها للهجوم وأستخدمت السيارات الانتحارية الا انهم بائوا بالفشل حتى هذه اللحظة

صوت كوردستان تقوم بنشر هذة المعلومات الخطيرة جدا حول أقليم كوردستان و غربي كوردستان و قبل وقوع الحدث و قبل نجاح الخطة التركية بصدد اقليم و غربي كوردستان.

فحسب الخطة الموضوعة و التي نشرت صوت كوردستان أجزاء منها في الايام الماضية و أجزاء اخرى قبل حصول هجوم داعش على مناطق سنجار فأن تركيا كانت تهدف من وارء دفع داعش الى اقليم كوردستان فصل غربي كوردستان من أقليم كورستان وزرع داعش بين هذين الجزئين من كوردستان و كذلك كانت تنوي التوغل بجيشها لاحقا في أقليم كوردستان و مناطق سنجار و تلعفر بحجة حماية التركمان و تحرير الاتراك المختطفين في الموصل و لكن الخطة التركية لم يتم تنفيذها بسبب التدخل و الرفض الامريكي.

كما نشرت صوت كوردستان أهداف أقدام داعش الى الموصل و المناطق السنية من العراق و التي أتت بعد أعلان قيادة الاقليم رغبتها في الكونفدرالية و حتى الاستقلال من العراق. تركيا لم تقف مباشرة ضد دعوة أقليم كوردستان تلك للاستقلال و لا لضم كركوك الى اقليم كوردستان ولكنها تحركت عن طريق داعش و البعثيين من أجل افشال الرغبة الكوردية في اقليم كوردستان للاستقلال.

و بينما تحركت تركيا عن طريق داعش لتحطيم الحلم الكوردي في الدولة المستقلة و كركوك، كانت تركيا تجري المباحثات و تعقد الاتفاقيات مع البارزاني بصدد المنطقة و منها أشراك البارزاني و قوات البيشمركة في اية حلول مطروحة لغربي كوردستان و للعراق.

التعاون و التحالف التركي مع البارزاني كعقد بين الطرفين لا يزال موجودا و لكن تركيا و حسب معلومات مؤكدة لدينا و من مصادرنا الخاصة تعمل الان على تغيير الوقائع على الارض في غربي و أقليم كوردستان بعيدا عن البارزاني ضاربة تحالفاتها الثنائية الموجودة بين أردوغان و البارزاني عرض الحائط.

المخطط التركي الحالي يتضمن محاولة دخول تركيا العسكري في غربي كوردستان و جعل غربي كوردستان مركزا عسكريا لتدريب المعارضة السورية و جعلها تحت أدارة المعارضة السورية و أنهاء الادارة الذاتية لوحدات حماية الشعب فيها. و ضمن المتفق علية فأن القوى الكوردية في غربي كوردستان و الموالية للبارزاني و كذلك بعض قوات البيشمركة ستشارك في حماية المنطقة الامنه في سوريا و أدارة غربي كوردستان.

الالتفاف التركي على البارزاني يتضمن دفع داعش لسحب قواته من بعض المناطق السورية و تجميد تحركاتها في سوريا و احتفاظ داعش فقط بالمناطق المحاذية للعراق و لبنان بينما ستعمل المعارضة السورية المدعومة أمريكيا و تركيا على أستقاط النظام السوري.

حسب المخطط التركي فأن تركيا سوف لن تقاتل داعش بشكل جدي حتى لو دخلت فعليا في التحالف المعادي لداعش و من أجل تفادي ذلك فأنها ستدفع داعش للتركيز في المرحلة القادمة على العراق و اقليم كوردستان.

حسب المخطط التركي فأن اشتعال الحرب بين داعش و اقليم كوردستان سيضعف الاقليم و سينهي دورة في غربي كوردستان.

في مرحلة لاحقة من الصراع داخل العراق سيتم طرح تقسيم العراق الى ثلاثة أقاليم. المخطط التركي أعطى لداعش مهمة أنهاء الحلم الكوردي في ألحالق كركوك بأقليم كوردستان و السيطرة قدر الامكان على المناطق المتنازع عليها من جنوب كوردستان و تهديد الاقليم.

حسب معلومات صوت كوردستان فأن البارزاني بات يدرك الخطة التركية من خلال مصادرة داخل النظام و من خلال تصرفات الحكومة التركية و دفعها لداعش كي تنقل معركتها من العراق و سوريا الى اقليم كوردستان و غربي كوردستان. و لكنه يأمل لحد الان بأن توفي تركيا بوعودها و يتم أشراك المعارضة الكوردية الموالية للبارزاني في أدارة غربي كوردستان.

حسب الكثير من المصادر الخبرية و منها المعارضة التركية في البرلمان التركي فأن تركيا الى الان و قبل ايام قلائل من أتفاقها مع أمريكا بصدد سوريا و ما تسمية بحرب داعش تقوم بمساعدة داعش و تقوم بتسهيل عملية دخول الارهابيين عن طريقها الى سوريا و تقوم أيضا بمعالجة جرحى داعش و أي حرب لتركيا مع داعش يدخل في باب المراوغات السياسية و لا تخرج عن حدود الاتفاق التركي مع داعش.

 

فيما يقف أحرار الكرد في ( كوباني ) , المدينة التي تدافع عن مفهوم الحرية في هذا الزمن الأغبر من تأريخ البشرية , يقف بالتزامن قادة الـ ( البغاء السياسي العالمي ) أمام مايكرفونات الميديا بكل ألوانها , ليعرضوا ( بالثرثرة والتنظير ) خططهم ونتائج مؤتمراتهم وأتفاقاتهم لمواجهة مايسمى بـ ( تنظيم الدولة الأسلامية ) , غير آبهين ولامهتمين بنتائج أجتياح مرتزقتهم لمدينة ( كوباني ) التي لازال سكانها البواسل يمسكون ماتبقى من سواتر المقاومة , شباناً وشيباً , نساءاً ورجالاً وحتى أطفال , في واحدة من الملاحم التي ستبقى خالدة في ذاكرة البشرية , لتنظم فيها ( كوباني )الى المدن العظيمة التي قاومت الغزاة على مدى تأريخ البشرية .

الشرف النوعي الذي تستحقه مدينة ( كوباني ) وأهلها الكرد الأحرار المدافعين عن الحق الأنساني في الحياة الكريمة , سيكون موثقاً بالصوت والصورة , مثلماً هو منقول كذلك فيهما , أداء المجرمين وقياداتهم والمخططين لأفعالهم ومسانديهم والمروجين لخطاباتهم والراسمين لمخططاتهم ومموليهم والمدافعين عن سياساتهم , والمتخاذلين عن مواجهتهم , لكن الفرق بين الفريقين , أن أبطال كوباني محاصرين بكل تفاصيل الكلمة , وفريق استهدافهم يتحرك حراً ويُدعم علناً ويمارس ساديته على الأرض وفي الأعلام كما يحلو له , في التوقيت والنشر والوحشية , دون رادع من المتحكمين في الاعلام العالمي وقنواته الفضائية على وجه الخصوص .

لقد كشفت المدينة ( البطلة كوباني ) لوحة المواجهة كاملةً , ولم يعد هناك من تفسير آخر لأصطفاف العناويين التي أوجعت رؤوسنا بخطاباتها الفارغة , بعد أن سقطت الأقنعة عن أتفاقاتها تحت الطاولات العفنة التي قدمت الشعوب فيها الضحايا والخسارات من خيرة أبنائها , ولم يعد ممكناً السكوت عن خيانات فادحة على مدى تأريخ المنطقة وشعوبها المبتلية بالقادة الجبناء والمساومين على حساب حقوق شعوبهم .

أذا كان لمراقب الأحداث في ( كوباني ) الآن أن يكون مستقلاً ومنصفاً , فليستمع ويشاهد كيف يتناول الأتراك والنظام السوري في أعلامهم أحداث المدينة التي يطلقون عليها ( عين العرب ) , وهي مدينة كردية خالصة بسكانها , لكنها عانت كثيراً خلال عقود سابقة , من تنصيب مسؤولين لأدارتها من العرب , ضمن آليات أعتمدها الحكم في دمشق مع كل المدن السورية التي يقطنها الكرد , وهو سياق لم يؤتي ثماره , وكان أحد أهم أسباب الصراع المخفي في سوريا , الذي ساهم مع أسباب أُخرى في تمكن عصابات الأجرام من وضع قدم لها على التراب السوري .

المفهوم الآن أن مدينة ( كوباني ) لايعني سقوطها تحت امرة عصابات داعش شيئاً مهماً في نظر أطراف ( القمار السياسي ) المسترخين أمام طاولتهم المفتوحة على حساب ضحايا عصابات ( داعش ) , وهم يحاولون تطييب الخواطر بتضخيم وقع مخططاتهم الكسيحة , التي أعلنها وزير الخارجية الأمريكي ( جون كيري ) , بأن حماية المدن ليس من ضمنها , وهو العارف بما ستؤول اليه نتائج الأجتياح لهذه المدينة الباسلة التي لايريد لها حلفائه في الحكومة التركية مجداً ولارفعةً ولاموقفاً وطنياً يشيد به أحرار العالم , وأن سقطت ( كوباني ) بأيدي عصابات الأرهاب الدموية , فأن سقوطها لن يكون شرفاً لتلك العصابات المدعومة من كل أشرار الأرض , بقدرما هو شرف للمدافعين عنها وعن القيم الانسانية .

تحية لـ ( كوباني ) الباسلة ولشعبها المقدام الذي مازال يدافع عن القيم الأنسانية للبشرية جمعاء

وتحية لشهداء ( كوباني ) وعطر دمائهم الزكية المنتشرة في كل بقاع الأرض .

والخزي والعار لتجارالسياسة الذين يرفعون أنخابهم على طاولات مخضبة بدماء الأبرياء .

والمجد لكل المناضلين من أجل الحرية .

 

الجمعة, 10 تشرين1/أكتوير 2014 23:10

علي الغراوي‎- "ستورمي" تزلزل داعش..!