يوجد 617 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الجمعة, 25 تموز/يوليو 2014 10:35

لن يهاجر مسيحيو الموصل إلا إلى قلوبنا

ليس غريبا ان تبادر محافظات الوسط والجنوب ومنهاالمحافظات المقدسة خاصة في العراق، بان تعلنها صراحة ان كل مسيحيي  الموصل مقرهم بين قلوب الطيبين هناك وإنهم مستعدون لإستضافتهم ولمقاسمتهم كل شيء حتى بعيدا عن الدعم الحكومي وكان موقف العتبتين الحسينية والعباسية أسطع رد يجب ان يعرفه العالم كله وهو لايعلم حتما، حيث بادروا فورا بالطلب  من كل العوائل المسيحية التي غادرت قسرا مدن ذكرياتها وفجّر الاراذل الانجاس ،كنائسهم واديرتهم  وهي بيوت الله بكل المفاهيم الاخلاقية والدينية..وأستولوا غصبا على كل مملتكاتهم وهم أقدم شعوب الشرق قاطبة، دعتهم للتواجد في كربلاء والنجف خاصة بعيدا عن كل تزييف بالتفرقة الدينية أو التطرف الاعمى وبعيدا عن التنظير الكاذب والضبابي الذي خلقته أفعال التكفيريين، لموقف الإسلام الحقيقي النقي من إخوانهم المسيحيين. نعم كل قلوب العراقيين في المناطق التي ذكرت مفتوحة لكم تشاركونهم الحلوة والمرة ولكن لاتغادروا ولاتتركوا وطنكم أبدا فكل  بقاع ارضه أرضكم فأنتم رحيقه وانتم من أسس الشرق حتى قبل ظهور الإسلام في هذه البقاع الطهورة ومانالكم من آذى بعيد جدا عن الدين الاسلامي الحقيقي الذي تعرفونه من تواجدكم مع الطيبين من اخوانكم العراقيين.فإنتم تعرفون عجينة طينتهم الشاهقة وتعرفون لماذا بطيب منبتكم وأخلاقكم المريمية الطهور والعيسوية الباسقة ،شاركتموهم بمواكب الفخر والعز الحسينية ايام شهر محرم الحرام لاتزلفا ولاتقربا بل لإن دينكم دين التسامح والمحبة  والسمو والاخلاق.لكم القلوب وشغافها مفتوحة لاتنكسروا ولايملأ قلوبكم المؤمنة ، الياٍس والحسرة والمرارة ستعودون معززين  مكرمين لدياركم  ومواطن صباكم وسنبني  معكم ماتهدم من كنائسكم النفيسة ولكن لاتفارقوا موطن آباؤكم واجدادكم لان هذا هو هدف الطغاة الاراذل زرع الخوف فيكم وقتل زهرة الامل في نفوسكم المؤمنة بتعاليم الله لتتركوا أرضا أنتم ترابها الحقيقي.
عزيز الحافظ
الجمعة, 25 تموز/يوليو 2014 10:32

موعد غرام.. هادي جلو مرعي

يضع الحاج يده على الجهة اليمنى من الصدر ويظهر علامات التوجع التي تثير قلق صديق عمره الذي يجلس في مكتبه بمصنعه ويسأله عن حاله، ويطلب منه الإستعجال في مراجعة طبيب، لكنه يبتسم تحت الألم ويرفض، ثم يؤمله خيرا ويعده بأن يتحرك لاحقا ليعرف ماهي المشكلة في هذا القلب الموجوع ببلايا الدنيا وهمومها. يموت الرجل لاحقا مقتولا بسبب الصراع المادي، ورغبة إبن أخيه الحصول على المال بالتواطؤ مع أفراد عصابة كانوا يخططون له وشاركوه في الجريمة. ترى لماذا كان الممثل العراقي القدير يضع يده على الجهة اليمنى من صدره مشيرا الى القلب المتوجع في حين إن القلب يقع في الجهة اليسرى؟

في رمضان عرضت أعمال فنية جيدة، وكان البعض منها سيئا للغاية، تابعت مسلسل سرايا عابدين، الذي يحكي قصة الخديوي، ومسلسلا آخر عن الفقر وعذابات المصريين ( إبن حلال) كان البطل محمد رمضان مجيدا لدوره، وشاركه فيه ممثلون معروفون ( محمود الجندي، هالة فاخر، وفاء عامر، ريهام سعيد). مسلسل ( لو) كانت حكايته الخيانة، وقدم دروسا جيدة للشابات والنساء الفاضلات ليتكيفن مع مشروع تغيير نمط الحياة الى التنوع، حيث تعاشر البطلة رجلين في آن واحد، زوجها وعشيقها، ولاضير في ذلك بالنسبة للقائمين على الفن والمسؤولين عن القنوات الفضائية العربية، خاصة إن أغلب الممثلين العرب والمغنين والمنتجين والمخرجين لايتورعون عن الخيانة ومعاقرة الخمور والسقوط الأخلاقي الذي لايعدونه سقوطا، إنما هو نوع حياة، يريدون للمجتمع أن يعيشه بطريقة مبتكرة، وهو مايلقى بالفعل رواجا كبيرا في أوساط مجتمعية، وهذا مافعلته المسلسلات التركية التي تمكنت من السيطرة على العقول، وإنتقلت لتتحول الى ممارسات عاطفية، وعلاقات محرمة، وإنفتاح غير مسبوق، وتغييب للعقل، وجموح عاطفي مخيف ومدمر للقيم والأخلاق والعادات والتقاليد والسلوك القويم ونظام الأسرة العربية والمسلمة.

رمضان شهر الطاعة يتحول رويدا بفعل السلوك الجمعي وطريقة الإنتاج الفني والنوايا السيئة الى موعد للغرام، وممارسة الرذيلة والخيانة، والدخول الى الملاه والحانات وبيوت الدعارة، فالكاميرا تتجول في ملهى تقدم فيه المشروبات الروحية، وتتمايل فيه الأجساد العارية للراقصات والمغنيات، عد عن المرتادات للمكان من عامة النساء والنخب، وجموع من الرجال، ويسمون ذلك تمثيلا، وإذن لامشكلة فحين تتعرى المرأة لايعد ذلك حراما لأنه تمثيل! وحين يضاجع رجل إمرأة لايعد عيبا لأنه تمثيل! ويبدو إن القائمين على عهر الدراما العربية يريدون للناس أن يميزوا بين القبلة التمثيلية وتلك الحقيقية وكأنهم لايعلمون ماسيفعل ذلك بالقاصرات من البنات، وكذلك الشبان اليافعين، وحتى النساء المتسمرات في مواجهة الشاشة.

تنتظر النسوة في البيوت موعد الإفطار، ويقضين الوقت لابالصبر والصلاة وقراءة القرآن، بل بمتابعة الأغان الفاحشة وعري نظيراتهن من المغنيات والممثلات والراقصات، ويتعلمن كيف يلجن المشارب والملاه دون أن يكلفن أنفسهن عناء الحركة فالملهى في البيت، وبيت الدعارة في البيت والجنس والقبل والفضائح تأتي الى البيت.

هي دهشة ممايحصل إذن.

 

تستمر الجهود الحثيثة على قدمٍ وساق من قبل الرفاق الأنصار في رابطة الأنصار فرع ستوكهولم وشمال السويد لوضع اللمسات الأخيرة لتنفيذ البرنامج المعد للمهرجان الثقافي للأنصار والذي ستحضره مجموعة من الأنصار من الوطن ومن مختلف البلدان، ويستغرق ثلاثة أيام للفترة من 1-3 آب/ أغسطس 2014م، وتشمل فعاليات المهرجان فقرات ثقافية منوعة، منها الشعر والفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي والمسرح والسينما والموسيقى والغناء وأمسيات أدبية تتناول فن الرواية وغيرها، ومعرضاً لإصدارات الكتب التي ألفها الأنصار، هذا اللقاء سيكون لقاء الأنصار مع أبناء الجالية العراقية ليعكس ثقافة الأنصار وجوانب من الثقافة الأنصارية ليطلع الجمهور عليها.

نأمل من الأحبة المشاركة بفعالية ودعم الجهود التي تبذل لأحياء وإنجاح هذا المهرجان.

الجمعة, 25 تموز/يوليو 2014 10:30

الفتلاوي تغرد ....!!!! سلام ابراهيم

 

رشحت السيد ة حنان الفتلاوي لرئاسة جمهورية العراق الفيدرالي وهي تعلم انها لا تحصل على ربع الاصوات ولكنها عملت على حسب المثل العربي للصبخة لا لـ ..صبحة .. . وعندما وجدت نفسها بعيدة عن الوصول الى ما كانت ترمي اليها ..  كررت ما في جعبتها وهي تعدد شروطها بحركة اصابع يديهاالتي تعودنا ان نشاهدها في نظريتها السبعو في سبعة وغيرها ، وأضافت أنها كانت ترمي من وراء هذا الترشيح كسر طوق المحاصصة ... والله يا سيدتي ليس منا من يحب المحاصصة ولا منا من يحب أن يكون العراق ملتهبا ً ... ولكنك الى درجة من اللامصداقية  بحيث لم نعد نصدقك في أي شيء  .. فأنت وسيدك المالكي تصرون على البقاء في السلطة بأي شكل من الأشكال .. بالمحاصصة .. بالكوة ... بالقباحة ... بشراء الذمم .. وتحاولون كسر الطوق ؟؟؟؟  ... اي طوق هذا الذي تتحدث عنه السيدة فتلاوي ... الطوق الذي وضعوه في رقبة العراق وربطوه في سلسلة وأهدوه ... الى من لا يستحقه ..

سيدتي الفتلاوي ... انه لمنى السهل جدا ً ات تتهموا الآخرين بما تشتهون ولكن من الصعب أن تكونوا انتم ساسة و يبنى على ايديكم العراق .. لأن العراق بحاجة الى رجال دولة وساسة .. ولكن لا انت ولا المالكي ولا حتى كل شلتكم لا علاقة لكم بإدارة الدولة والسياسة ... وقت فاتكم القطار السريع ... ومن فاته هذا القطار سيسحقه التاريخ وركلات الشعوب ..!!!

 

السيد محمد فؤاد معصوم المحترم

بمناسبة انتخابكم رئيسا لجمهورية العراق أتقدم اليكم بأسمى آيات التهاني والتبريكات باسمي شخصيا وباسم حزب توركمن ايلي, متمنيا لكم الموفقية والنجاح في منصبكم الجديد.

سيادة الرئيس :-

تاريخكم السياسي يشهد بأنكم كنتم دوما واحدا من رموز الاعتدال اضافة الى علاقاتكم الطيبة والمتينة مع كافة التيارات السياسية والاجتماعية والدينية في العراق, وبانتخابكم رئيسا لجمهورية العراق, فإننا نتطلع في أن يعم ألأمن والخير والسلام ربوع بلدنا العزيز وأن يتحقق الرفاه لأبناء شعبنا العراقي الكريم, وكلنا ثقة فيكم أنكم ستواصلون السير على نفس النهج الذي سار عليه سلفكم ورفيق دربكم النضالي الرئيس المام جلال الطالباني والذي شكل طوال فترته الرئاسية صمام أمان للعراق والعراقيين.

رياض صاري كهيه

رئيس حزب توركمن ايلي

صراحة جنوبية

الانسانية لا يمكن ان تُقْسَمَ على اثنين, الانسانية هي حالة روحية, تنبع من الضمير, الذي يرفض كل اشكال الظلم, التي يتعرض لها اي انسان, مهما كان لونه, او عرقه, او طائفته, او قوميته.

تشهد مدينة الموصل العراقية, حالات تهجير قسري, من قبل عصابات "داعش", لمكونات مهمة واصيلة من سكنة تلك المدينة.

حيث يتعرض الشبك, والتركمان, والعرب الشيعة, وكذلك المسيحين, الى تهجير ممنهج يهدف الى افراغ الموصل من تنوعها الديموغرافي, لتبقى تلك المدينة تمثل لونا واحدا.

ان منظر العوائل المهجرة, وماحل بها من مصاب, لهو منظر يدمي القلب, ويحتم على اصحاب الضمائر الوقوف جنبا الى جنب لمساندة هؤلاء المهجرون, فبعد ان غابت الدولة تماما عن حمايتهم, ومساعدتهم, لتتركهم ليد الارهاب, اصبحوا هؤلاء بلا حول ولا قوة.

ان الجانب الانساني يستلزم التفاعل مع ما يحصل للعوائل المهجرة, تفاعلٌ تُطَبَقُ آليته على ارض الواقع, من خلال مناشدة المجتمع الدولي لإعلان ما يتعرض له المسيحيون والشيعة في الموصل, بانه جرائم حرب وابادة جماعية, و تقديم المساعدات العينية والعاجلة لهذه العوائل, وعلى جميع المهتمين بقضايا النازحين من منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية, ان يأخذوا دورهم, في توفير الدعم للعوائل النازحة, من خلال خطط طوارئ عاجلة تعد لهذا الغرض.

على المجتمع الدولي ايضا, دعم العراق كدولة في مواجهة الارهاب, وتقديم كل مساعدة ممكنة له, سواء أ كانت لوجستية, ام استخبارية, ام عسكرية.

المفارقة التي لاحظناها, في ملف تهجير العوائل من الموصل, ان منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية والامم المتحدة, وحتى حكومتنا العراقية, قد اقاموا الدنيا ولم يقعدوها بسبب تهجير المسيحيين, وضجت الدول الاوربية وكل الغرب لهذا التهجير, علما ان عدد المهجرين المسيحين لا يتجاوز بضعة آلاف الاشخاص, كما ان "داعش" اعطت ثلاث خيارات للمسيحين وهي: اما دفع الجزية, او اعتناق الاسلام, او مغادرة الموصل.

لكن تفاعل المجتمع الدولي, لم نره عندما تم تهجير الشيعة من الموصل, وسلب ممتلكاتهم, وهدم دورهم, وقتلهم والتمثيل بجثثهم, الشيعة في الموصل لم يحصلوا على فرصة واحدة للحياة, كان الموت والذبح خيارهم الوحيد.

اكثر من مليون و250 الف شخص هُجِّرُوا, وآلاف قُتِلُوا في بشير, وامرلي, وتلعفر, وطوزخورماتو, والحمدانية وغيرها, لم يتحرك ساكن للمجتمع الدولي, ولكن بضعة الاف حركتهم, لماذا هذا التمييز حتى في المظلومية؟ لماذا يترك الشيعة في الموصل, يلاقون مصيرا اسود دون عون من احد؟ حتى الحكومة العراقية التي تحسب على الشيعة لم تنقذهم.

عودا على بدء الانسانية هي صوت الضمير, وهي من يحرك الانسان للتفاعل مع مظلومية اخيه الانسان, الانسانية ليست حالة انتقائية, تتفاعل مع جهة كونها من لون معين, وتسكت عن جهة أُخرى لكونه يمثل لون اخر.

 

كاوة عيدو الختاري- القوش

زار وفد من وزارة الهجرة و المهاجرين العراقية مؤلفا من السيد ستار مدير عام شؤون الهجرة في الوزارة و السيد طالب اصغر مدير عام في الوزرة و السيد علي حسين غلام المشرف على فريق العمل في إقليم كوردستان، لجنة محلية القوش لحزب الديمقراطي الكوردستاني.

وكان في استقبال الوفد الزائر السيد شهاب احمد مسؤول اللجنة و السيد كاوة عيدو الختاري مسؤول تنظيمات اللجنة في القوش و بعض من الكوادر. و ذلك في يوم الخميس الموافق 24-7-2014.

تم ترحيب بالوفد الزائر بعدها قال السيد ستار مدير عام شؤون الهجرة في الوزارة بان " الوزارة قامت بمباشرتها بالتسجيل الإحصائي للعوائل النازحة من محافظة نينوى إلى سهل نينوى و إقليم كوردستان نتيجة العمليات داعش الإرهابية "

و تابع بالقول " إن الوزارة بدأت بالتسجيل الإحصائي للعوائل النازحة من مدينة نينوى لغرض إعطائهم مساعدة إنسانية و بمنحة مالية خلال الأيام المقبلة قدره لكل عائلة مليون دينار عراقي " وأضاف إن الهدف من هذا الإحصاء هو تنظيم عملية منحهم المساعدات الإنسانية"

و في نهاية اللقاء شكر الوفد اللجنة لحسن استقبالهم و تعاونهم في إجراء الإحصاء لنازحي المنطقة..

جدير بالذكر و حسب مسح شامل لناحية القوش و القرى التابعة لها بان" مجموع الكلي (1239 ) عائلات نازحة و ( 6441 ) ألف نازح أي إفراد ( 3229 ) أطفال أعمارهم دون 18 عام ( 491 ) احتياجات خاصة أي صحية و إمراض مزمنة"

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


يبدو أن التحالف الوطني العراقي الذي يضم معظم القوى السياسية الشيعية ويمثل الكتلة النيابية الأكبر في البرلمان العراقي (١٧٣ مقعده) في طريقه نحو ترشيح رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي لمنصب رئيس الوزراء. فالتحالف الوطني يقف  اليوم على مفترق من الطرق إذ يواجه خطر التفكك في هذا الظرف الحساس الذي يمر فيه العراق والذي يتطلب تماسكه وخاصة مع تماسك القوى السياسية الأخرى المنافسة له.

فرئيس الوزراء الحالي مصر على البقاء في منصبه بالرغم من فشله الذريع في إدارة شؤون البلاد وعلى مختلف الصعد الأمنية منها والخدمية وعلى صعيد الأعمار فضلا عن فشله في الحفاظ على سيادة البلاد وأستقلالها ووضعها على شفير الحرب التقسيم والحرب الأهلية. واما ذريعته فهي فوزه في الأنتخابات النيابية الأخيرة بالرغم من أنه فوز كاذب ماكان له أن يتحقق لو كانت هناك معركة إنتخابية نزيهة. فكتلة دولة القانون ماكان لها لتحقق مثل هذا الفوز لولا تسخيرها لكافة موارد الدولة من إعلامية واقتصادية وقضائية وعسكرية.

وهو متمسك بمنصبه بالرغم من ان هذا الفوز  لا يعطيه شرعية تشكيل الحكومة لأنه لا يحظى بالأغلبية البرلمانية المطلوبة لذلك, أي (١٦٥) مقعدا في حين ان إئتلافه فاز ب(٩٢) مقعدا لاغير. فهذه المقاعد لا تؤهله إلا الى ترشيح التحالف الوطني له للمنصب بإنتظار حصوله على ثقة بقية الكتل السياسية. وهذا الترشيح يعود للتحالف الوطني حصرا بإعتباره الكتلة النيابية الأكبر وليس لإئتلاف دولة القانون. ويبدو التحالف الوطني أمام مأزق حقيقي في إعتماد الآلية التي يرشح وفق لها رئيسا للوزراء.

ففيما يصر إئتلاف دولة القانون على إعتماد آلية التصويت, فإن الأئتلاف الوطني العراقي وهو الطرف الكبير الآخر في التحالف الوطني, يصر على  إتباع ألية التوافق وشرط المقبولية من القوى الأخرى خارجه. وهو مايفسر فشله سابقا في تعيين مرشحه للمنصب. غير أن التحالف يبدو أنه حسم امره اليوم لترشيح المالكي للمنصب وذلك بعد ان باءت كل الجهود لحمله على التنازل عن المنصب بالفشل. فالتحالف قرر إتباع آلية الترشيح المتعدد للمنصب  , وهي الآلية التي إقترحتها لحل هذه المعضلة وذلك عبر مشاركتي في حلقة من برنامج الصحافة التي قدمتها قناة الفيحاء الغراء قبل أكثر من شهر من اليوم.

وهي ذات الآلية التي إعتمدت في إنتخاب النائب الأول لرئيس البرلمان والتي تعتمد اليوم في إنتخاب رئيس الجمهورية . إذيبدو ان التحالف قد عقد العزم على ترشيح المالكي للمنصب مع مرشحين آخرين. وتشير التسريبات الى ان التحالف بصدد ترشيح كل من الدكتور أحمد الجلبي والدكتور عادل عبدالمهدي إضافة للمالكي. وسيتم التنافس بينهم تحت قبة البرلمان ووفقا لقواعد اللعبة الديمقراطية , حيث سينهض بمهمة تشكيل الحكومة المرشح الذي يحظى بثقة نواب الشعب المنتخبين.

السومرية نيوز/ اربيل
تظاهر المئات من المواطنين في محافظة اربيل، الخميس، امام مقر الامم المتحدة بالمحافظة احتجاجا على العنف ضد المسيحيين.

وقال مراسل "السومرية نيوز"، ان المئات من منظمات المجتمع المدني ورجال دين والمواطنين خرجوا، اليوم، في تظاهرة انطلقت من منطقة عينكاوا الى مبنى الامم المتحدة بالقرب من مطار اربيل الدولي، احتجاجا على العنف ضد المسيحيين.

واضاف المراسل ان المتظاهرين حملوا لافتات تندد بالعنف ضد هذه الديانة، مشيرا الى ان القوات الامنية قامت بغلق الشارع الرئيسي المؤدي الى مبنى الامم المتحدة لحماية المتظاهرين.

من جانبه، قال احد المتظاهرين ويدعى عثمان احمد في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "التظاهرة ضمت كافة المكونات العراقية من المسلمين والمسيحيين احتجاجا على العنف ضد المسيحيين"، مبينا ان "تعرض المسحيين للعنف في العراق يعتبر جريمة كبرى لهذا المكون المهم".

وطالب احمد الامم المتحدة بـ"ضرورة مساعدة المسحيين في محنتهم هذه"، مشددا على "اهمية الاسرع بايجاد مناطق لإيوائهم في العراق".

وبدأ المسيحيون في مدينة الموصل بحركة نزوح جماعي غير مسبوقة في تاريخ العراق من مناطقهم الأصلية، عقب انتهاء مهلة الـ24 ساعة التي حددها تنظيم "داعش" لهم وتوعدهم بالقتل إن لم يعلنوا إسلامهم أو يدفعوا الجزية بعد انتهائها.

وأدانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، في وقت سابق من اليوم الأحد (20 تموز 2014)، عملية التهجير القسري التي يتعرض لها المسيحيون في الموصل، معتبرة إياها "وصمة عار" لا يمكن السكوت عنها.

وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن ما تقوم به عصابات "داعش" ضد المسيحيين وتهجيرهم من نينوى يكشف زيف إدعاءات وجود ما يسمى بـ"الثوار"، فيما لفت إلى أهمية الوقوف صفا واحدا لمواجهتهم.

وتعتبر مدينة الموصل أكثر المدن العراقية التي تتمتع بتنوع ديني وقومي منذ آلاف السنين، إذ تتواجد في المدينة القوميات العربية والكردية والتركمانية والآشورية والكلدانية والسريانية والأرمنية، والمكونات الكاكائية والشبكية وأتباع الديانات الإسلامية والمسيحية والأيزيدية والصابئة.

كما تعد الموصل مركزا آثاريا للحضارة الآشورية، وشهدت المدينة موجات من الهجمات على المسيحيين منذ عام 2003، ما أدى الى تقلص سكانها من أبناء هذه الديانة.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن التحالف الكردستاني، الخميس، أن القيادي في الاتحاد الوطني برهم صالح سيسحب ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية على خلفية ترشيح النائب فؤاد معصوم لهذا المنصب، فيما أشار إلى أن النائب نجم الدين كريم سيتخلى عن عضويته في البرلمان مقابل العودة لمنصب محافظ كركوك.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني نجم الدين كريم في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، إن "القوى الكردية اتفقت على ترشيح شخصية واحدة لمنصب رئيس الجمهورية وقد رشحت النائب فؤاد معصوم لهذا المنصب".

وأضاف كريم أن "القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح سيقدم طلباً لسحب ترشيحه من رئاسة الجمهورية على خلفية ترشح معصوم"، داعياً الكتل السياسية إلى "انتخاب مرشحهم لشغل المنصب في الدورة الحكومية الجديدة".

وفي سياق متصل أوضح كريم أنه "سيتخلى عن عضويته في مجلس النواب الجديد مقابل العودة إلى منصب محافظ كركوك".

وكان مجلس النواب قرر، في وقت سابق من اليوم الخميس (24 تموز 2014)، تأجيل عقد جلسته الخامسة المخصصة للتصويت على رئيس الجمهورية نصف ساعة.

وكشف مصدر مطلع، مساء الأربعاء (23 تموز 2014)، أن التحالف الكردستاني رشح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني فؤاد معصوم لمنصب رئيس الجمهورية.

وأعلنت رئاسة مجلس النواب، أمس الأربعاء(23 تموز 2014)، عن انتهاء عمل لجنة تدقيق المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية، فيما أكدت التزامها بالسقف الزمني المحدد وفق القانون للتصويت على مرشحي منصب رئيس الجمهورية.

فيما هدد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني، يوم أمس الأربعاء، بأن الكرد سينسحبون من العملية السياسية برمتها اذا تم تمرير مرشح غير كردي لرئاسة الجمهورية، فيما أبدى استغرابه من كثرة المرشحين للمنصب.

اعلنت هيئة السياحة في إقليم كوردستان ان اعداد السواح اللذين يأتون الى الاقليم من محافظات الوسط والجنوب بدأ بالتناقص لأسباب كثيرة .
وأوضح المتحدث باسم الهيئة نادر روستي في تصريح لـPUKmedia، اليوم الخميس، ان "اهم تلك الاسباب هي أحداث الموصل والمحافظات العراقية والتي ادت الى غلق اغلب الطرق التي تؤدي الى كوردستان، بالاضافة الى شحة وارتفاع اسعار البنزين في محافظات كوردستان".
واكد المتحدث بأسم هيئة السياحة "تشكيل لجنة تهدف الى وضع الاستعدادات اللازمة لاستقبال عيد الفطر السعيد"، مشيرا الى ان "اقليم كوردستان سيقدم كل مابوسعه لخدمة السواح".
وأكد نار روستي ان "الهيئة سوف تشرف على اصحاب المطاعم عن طريق المديريات التابعة لها لكنها في نفس الوقت ليس بمقدورها الضغط عليهم لعدم غلقها اثناء ايام العيد بسبب الازمة الاقتصادية في اقليم كوردستان".

PUKmedia خاص



بغداد/ المسلة: رد رئيس المؤتمر الوطني العراقي على تقرير نشرته "المسلة" من دون ان يسميها حول لقائه قيادات "بعثية" في اثناء زيارته الى اربيل عاصمة اقليم كردستان ولقاءه قيادات كردية وعلى راسهم رئيس الاقليم مسعود بارزاني.

وقال الجلبي في معرض رده ان "جهات تسعى الى تشويه صورة أي شخص يقف موقف المعارض للحكومة".

واضاف "آخر اخبار الكذب هو ان احمد الجلبي يلتقي مع قيادات بعثية ومن ضمنهم المدير الاسبق لمخابرات النظام السابق مانع عبد الرشيد وعبد الصمد الغريري القيادي في حزب البعث وقيادات اخرى".

واعتبر الجلبي ان "هذا هو دليل خوف".

وكان سياسي عراقي في حديث لـ"المسلة" اعتبر ان "الجلبي بدأ يتحرك بصورة عبثية بعد ان لاقت خطوته في ترشيح نفسه لنائب رئيس مجلس النواب استهجانا كبيرا داخل التحالف الوطني حتى كاد التحالف ان يلفظه لولا تعهدات قدمها امام الكتل بان لا يسلك اي خطوة تسيء للتحالف والا فمصيره الطرد".

وتابع القول "كشف الجلبي في الفترة الماضية عن اضطراب في تحركاته السياسية وتحوله الى شخص عدائي يكيل التهم حتى الى المتحالفين معه".

وكان تقرير "المسلة" افاد عن مصادر سياسية وامنية في اربيل ان "رئيس المؤتمر الوطني احمد الجلبي التقى في اربيل قيادات بعثية وتباحث معها في امكانية اعادة (الحقوق) لضباط الاجهزة الامنية ودخول البعثيين الذين لم تصدر بحقهم احكام قضائية، في العملية السياسية".

ولم ينف الجلبي لقاءه القيادات البعثية في رده على التقرير" ولم يصدر بيانا يكذّب ما ذهب اليه التقرير، بل نشر تدوينة على حسابه في "فيسبوك" اعتبر فيها التقرير مجرد "اكاذيب".

وكان تقرير "المسلة" تطابق مع عدة مصادر اعلامية نشرت ان "الجلبي التقى بالمدير الاسبق لمخابرات النظام السابق مانع عبد رشيد وتباحث معه في قضايا تتعلق بالوضع السياسي في العراق".

وكان الجلبي استولى بعد 2003 على المنزل السابق لرئيس المخابرات العراقي طاهر جليل الحبوش في بغداد.

وقالت المصادر ايضا ان "الجلبي التقى القيادي في حزب البعث عبد الصمد الغريري الذي حضر مؤتمر المعارضة العراقي في العاصمة الاردنية ممثلا عن عزة الدوري".

واعتبر سياسي رفض الكشف عن هويته قال لـ"المسلة" ان "زيارة الجلبي الى اربيل هي رسالة ضمنية الى بارزاني بان الجلبي لن يتعامل مع الاستحواذ على المناطق المتنازع عليها من قبل بارزاني، بالجدية المطلوبة وان الامر يمكن تسويته بما يلبي طموحات بارزاني شرط مساعدة الجلبي على الحصول على رئاسة الحكومة".

وتابع القول "الجلبي يعتبر القضايا الوطنية أمرا ثانيا فلم يبحث في اربيل التجاوزات الكردية على كركوك والاستحواذ الكردي على المناطق المتنازع عليها قدر التوسل الى بارزاني بدعمه لتولي رئاسة الحكومة".

وبحسب محلل سياسي في حديث لـ"المسلة" فان "الجلبي بلقائه البعثيين، واركان النظام البائد، بتشجيع من بارزاني يخالف الدستور العراقي الذي يمنع التحاور مع المنتمين للبعث الصدامي"، مضيفا ان، "حزب البعث العراقي المنحل ومنظماته محظور دستوريا".

وكانت "المسلة" نشرت في نيسان/ ابريل الماضي تصريحا للجلبي قال فيه ان "اختيار مسعود بارزاني رئيسا للعراق سيكون خيارا جيدا".

ويفسر الكاتب سيد احمد العباسي عقدة نقص سياسية كبيرة يعاني منها الجلبي تدفعه الى اساليب عدائية ضد منافسيه على

رئاسة الحكومة متوهما انه الاجدر بها لانه كان "يتمنى أن ينصب حاكما للعراق بيد أمريكية في 2003 بعد سقوط نظام صدام حسين مباشرة".

واقترفت جهات مسلحة وارهابية تعتبر واجهة سياسية وعسكرية لحزب البعث المحظور الكثير من الاعمال المسلحة والتفجيرات الارهابية في مختلف مناطق العراق منذ 2003 والتي ذهب ضحيتها الالاف من العراقيين.



بغداد/ المسلة: اكد مرشح الكتل الكردستانية لمنصب رئاسة الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم الخميس، انه سيسير على مسيرة رئيس الجمهورية جلال طالباني لاجل حل المشاكل.

وقال معصوم في مؤتمر صحافي حضرته "المسلة"، "سابذل جهدي لاكون على مسيرة جلال طالباني في حل المشاكل".

واضاف "عندما يصوتون لي واكون رئيساً للجمهورية سوف احافظ على الدستور".

يذكر ان الكتل الكردستانية قررت، ترشيح فؤاد معصوم لشغل منصب رئيس الجمهورية، بعد اجتماع لها صوت فيه المجتمعون على تقديم معصوم لرئاسة مجلس النواب في الجلسة المقرر عقدها اليوم.

اشار عبد الله بن العباس على الامام علي ان يولي الزبير بن العوام على المدينة المنورة وان يعطي امارة مكة لطلحة بن عبيد الله، رفض الامام علي هذه المشورة قائلا: انا اعرف من اولّى ومن اخلع.. وعليك ان تشير وان تطيع.
لقد شعر الامام بأن رفضه لمشورة عبد الله بن العباس ترك اثرا محبطا في نفسه وشعورا بعدم الرضا من رفض الامام ولذلك وضح له واجبات المستشار الناصح وتسليمه بالطاعة سواء قبلت المشورة او رفضت اذ ليس بالضرورة ان تكون صائبة.
فمثلما للناصح تصوراته ورؤاه فأن للمسؤول افكاره وبعد نظره وتقليبه للامر ومن ثم الحكم عليه بتصويبه او تخطئته والاخذ به او رفضه حتى وان كانت المشورة مطلوبة... (وامرهم شورى بينهم) ... ( وشاورهم في الامر)، فمن المعيب ان يأخذ بالنصائح اخذ المسلمات فيتحول بمرور الزمن الى اداة لتنفيذ املاءات الحاشية. وعلى ذكر الحاشية وإتماماً للفائدة هناك عدة استعمالات لهذه المفردة.
الحاشية من كل شيء: جانبه .
حاشا: كلمة استثناء.
الحشو ما يحشى به الشيء.
حاشية الثوب: طرفهُ.
الحشوية : طائفة تمسكوا بالظواهر وذهبوا الى التجسيم.
عيش رقيق الحواشي: ناعم في دعة.
رجل رقيق الحواشي: لطيف الصحبة.
الحواشي من الابل صغارها، ومن الرجل دائرته القريبة قد تسمى: حاشية، وحوشية بلهجة الجنوب: جماعة الشيخ وادواته التنفيذية ايام الاقطاع.
ذكرني بالحاشية او الحواشي رجل مصلح احب فيه بساطته وتواضعه واحترم اعتداله وقبوله الرأي الاخر . هذا الرجل العرفاني المتحضر له صديق حميم يناقضه التوجه ويتقاطع معه في الرأي ومع ذلك يلازمه كظله!.
قال له ذات يوم: اتدري ان اخفاقكم وتراجعكم وكل مشاكلكم سببها الاول والاخير "الحواشي". اجابه ربما واسرها في نفسه ولم يزد على ذلك. وذات يوم توجه الرجل لزيارة احد المسؤولين غير المريحين بسبب عجرفته الفارغة وابتعاده عن الناس وعدم تقديم اية خدمة من خلال مسؤوليته الامر الذي نفّر الناس منه وجعلهم يذكرونه بسوء. فوجده محاطا بحاشية "مضبوطين "وصاحبه الحميم احدهم!.
الرجل الطيب لم يطلب حاجة من المسؤول وذكره بخدمة الناس وبعظم الامانة التي يحملها وخوفه من فتنة الكرسي ومصير من سبقوه، وحين غادر مكتب المسؤول رافقه صديقه الحميم الذي حذره من "الحواشي".
وحين ودعه قال له الرجل الطيب: لقد تأكدت لي رؤيتك حول "الحواشي" ميدانيا هذه الساعة ،وساحرص على تطبيقها. مع ان حاشيته مجرد رفاق طريق وصحبة مجالس. ومن يومها بدأ الرجل ينسحب من "الحاشية" متذرعا بشتى الوسائل والحجج والاعذار حتى ابتعدوا واحدا تلو الاخر حتى اذا اطمأن من ذلك شرع بالظهور منفردا مرة وبصحبة مرافق او قريب مرة اخرى مستبدلا اياهم بين حين واخر مخافة ان يقع في المحذور كون الحاشية الثابتة توحي لمن تحيط به زخرف القول وتزين له القبيح وتقبح الجميل لتحافظ على رضا المسؤول وتستدر المزيد من الامتيازات والمكاسب وليسقط المسؤول في عيون الناس وليسقط الناس اجمعين. مع ان هذا الرجل الخير ليس بمسؤول ولا متنفذ .دائرته لاتتجاوز المسجد والمنبر وساحته بيوت الفقراء واعمال الخير واصلاح ذات البين.
درس يجدر استيعابه من قبل كل ذي شأن: مرجعيات دينية، وجهاء ، شيوخ عشائر، علية القوم، وقبلهم وفي مقدمتهم المسؤولون الحكوميون كبارا ومتوسطين وصغارا.
وليضعوا نصب اعينهم ما فعلته الحواشي والدوائر المقربة من مراكز القرار في السلطة السابقة وما خلفته من كواراث وسببته من ويلات حين اوهمت رؤسائها وجعلتهم يصدقون ان باستطاعتهم تدمير جيوش ثلاثين دولة واسقاط جبروتها بدخان "التايرات المحروقة"وحفنة تراب!.
دفعني العجب والاستغراب وشجعتني الصداقة لتوجيه هذا السؤال الى مقرب من مسؤول كبير: قلت له : صاحبك يرى "الارضه" تنخر في مكتبه فيرفعها ويضعها على كرسي!.
قال: الكرسي ابسط وارخص من المكتب!.
قلت: لااستبعد احد امرين:
اما ان يكون مغشوشا واما ان تفرض عليه.
قال: بل مغشوش!.
قلت: ومن غير الحواشي؟!.
ومن غير البطانة؟!.
وسوى الروم خلف ظهرك روم

فعلى اي جانبيك تميل

الخميس, 24 تموز/يوليو 2014 11:15

لأكاذيب والهروب... الكاتب زنار عزم

 

ليس غريباً من يلوك خيانة الأصدقاء...أن يعمل كل شيء دون إستحياء....والمالكي الذي ورث الكذب والدجل والفساد والرشوة والخيانة والمكائد واللف والدوران على اخوانه وان يخبىء رأسه كالزرافة ليس غريباً عليه ان يرث من علوج صدام الأكاذيب عبر أكبر الأجهزة الأعلامية الشرق اوسطية التي يملكها ويسخرها لمصالحه في فبركة الأحاديث والأقاويل وان يجعل من الكذبة حلاوة يصدقها هو قبل غيره الملونة بأكاليل الفشل لعل ذلك المالكي نسي هزائمه وانهيار جيوشه الجرارة امام حفنة من المسلحين ونسي هروب معظم قيادات جيشه الى ربوع الوطن الكوردستاني واحتضان الكورد لهم والكورد لهم باع طويل في استقبال ساسة العراق منذ أمد بعيد... وكانت ولاتزال كوردستان المحررة ملاذ آمن واستقرار وهدوء وحب وحنان وعطف ورعاية وقلب أبيض لكل العراقيين دون استثناء من شيعتها الى السنة الى بقية الطوائف..ولست بصدد أن أشرح فضائل ملأت التاريخ بوطنية وحب الكورد لأرضهم..لكنني أرغب ان اتابع الحديث عن كذبة الراعي الذي لم يصدقه أحد حينما كذب على اهل ضيعته بأن الذئب يأكل من خرافه وكان حرامياً بامتياز وفي المرة الأخيرة حينما كذب ظهرت أكاذيبه كلها ولعنه الناس والتاريخ وهكذا المالكي يأكل شعبه باكاذيب فاضحة عن الكورد وعن الصفحات البيضاء لتاريخ الكورد وأكاذيبه قد تمر للوهلة الأولى ولكن في المرة الأخيرة كما الراعي ستظهر وسيلعنه التاريخ لأن الكذب ليست فلسفة او بطولة أما أكاذيبه على لسان محمد حسننين هيكل المعروف والمشهور عبر ستينيات وسبعينيات القرن الماضي بمقالاته النارية بصراحة في الأهرام المصرية وكنت متابعا لصحيفة الأهرام وكنت معجبا جدا بااحاديث الكاتب والصحفي المشهور محمد حسنين هيكل .. لكن ان يكذب رئيس حزب ورئيس حكومة منتهية الصلاحيات وعبر مخبأه ان ينشر عبر رعاع اتباعه وعبر صحافته واعلامه اكاذيب وفبركة اقاويل على لسان الغير انما هي قباحة القبائح وفضيحة اخرى الى فضائح الهروب والهزائم المتتالية لشخص بات معروفا في هذيانه ان لعنات الشعب والأمة والتاريخ تلاحقه وربما حبل النجاة بات اقصر من حبال صدام حينما التفت حول رقبته في نهايته المشؤومة وباتت اللعنة على الأبواب ليس إلا...

زنار عزم

 

وصل عدد المرشحين لرئاسة الجمهورية العراقية الى مائة مرشح ، لا شك ان هناك أيادي خفية وراء كل هذا العدد من المرشحين ، فمثلما كانت ديمقرطيتنا مشوهه ولا تشبه الديمقراطيات في العالم منذ نشأة الديمقراطية في أثينا أيام افلاطون وسقراط وغيرهم من الفلاسفة ولا تشبه الديمقراطية حتى في أبسط الدول التي تمارس الديمقراطية . وفوق كل هذا يخرج لنا السيد نوري المالكي المنتهي الولاية لينفخ في الهواء خلال كلمته الأسبوعية وهو في حالة هستيرية ليقول لنا أن مائة مرشح لرئاسة الجمهورية حالة صحية ... لا نقول للسيد المالكي شيء .. لكن من أين حصلتم على هذه الحالة الصحية .. واي نوع من الديمقراطيات الصحية تعتمده ... هل هي الحالة الصحية التي غرسته في العراق خلال ثمان سنوات من الحكم الفاشل ...كلنا نعرف ماذا تقصد وماذا وراء هذا الطرح العظيم .... ليس لدينا أزمة في البلد ..ناقصنا أزمات .. يظهر ان السيد المالكي أقسم أن لا يتوقف عن خلق الأزمات حتى اللحظات الأخيرة من وجوده في وظيفته .... أتق الله يا السيد المالكي .. إن كنت مؤمنا ً بالله ...

مائة مرشح يا رجل ... في اي بلد .. في اي زمن ... في اي كتاب قرأت انه كان هناك اكثر من ثلاث مرشحين ... حتى في أكبر البلدان واكثرهم ديمقراطية . بالتأكيد سيخرج لنا الاسبوع القادم ببستة جديدة وحاله صحية جديدة من جعبته المليء بالأزمات . والعراق متقطع الاوصال .. وهذا لا يهم السيد المالكي ... المهم ان يستمر في خلق الأزمات كيفما كانت ...


عدة مواريث شعبية ارثها الشعب العراقي،  واحدها لعبة المحبس،  وعادتا ما تنشط هذه اللعبة في ليالي شهر رمضان المبارك،  وتنقسم المدينة،  او المنطقة الى مجموعات،  ويتم اختيارهم من لديه القدرة على حمل المحبس،  والاحتفاظ به،  وهكذا يتحول المحبس من شخص الى اخر؛  حتى لا يكون قد انكشف من الفريق الاخر.
هذه اللعبة الجميلة التي ينتظرها كثير من ابناء الشعب العراقي في شهر رمضان المبارك،  وخاصتا في المناطق الشعبية،  حيث يقوم رئيس الفريق،  ويضع المحبس بيد احد افراد فريقه بدون ان لا يعلم الاخرين،  حتى يقوم رئيس الفريق الثاني او من لديه خبرة بجلب المحبس،  واذا اخطئ يقول حامل المحبس بات(أي بات المحبس مرة اخرى لدى الفريق نفسه)،  وهكذا يشتد التنافس الى ساعات طويلة بين المشاركين من اجل الفوز،  والحصول على طبق الحلوى.
يبدو ان كثير من المواريث الشعبية،  والهوايات الاخرى، لم تسلم من سريان سموم السياسة،  والاعيبها؛  حتى بدأت تدور في الاروقة السياسية،  واخذت طابع رئيسي في العملية السياسية،  والتي بدأت بعد 2003 بلعبة الختيلان،  ونسف جميع الاتفاقات المبرمة بين الكتل،  والاحزاب،  ونقض العهود،  والمواثيق عند تخطيهم عتبة الباب،  والركون الى مصالحهم الشخصية،  والحزبية؛  حتى فقدت الثقة بين جميع المكونات المشاركة في العملية السياسية العراقية،  واصبحت الاتفاقات،  والقرارات أشبه بلعبة الختيلان.
د- احمد الجلبي الذي بيت المحبس بيده،  واستطاع ان يحتفظ به،  ويأكل طبق الحلوى مقدما عندما جلس مجلس النواب لاختيار رئيس المجلس،  ونائبيه،  وفتح له افاق جديدة في الافق السياسي،  ومبين قدرته العالية على ان يجيد هذه اللعبة بشكل صحيح،  ويكسب 107 صوت حلالاً بدون غش،  او اتفاق مسبق،  صارخا بصوتا مدوي"المحبس بات"؛  حتى الحق الهزيمة،  والانكسار بصفوف الفريق المنافس،  واذاق طعم الانتصار،  وجعله ارض خصبة للأعلام،  وصفحات التواصل الاجتماعي،  والشارع العراقي.
د- حنان الفتلاوي صاحبت النظريات،  والمعادلات الرياضية،  لم تكن قادرة اليوم ان تجيد هذه اللعبة بشكل صحيح؛  كون احد بنودها ان الخصم لا يعلم المحبس باليد اليمين،  او الشمال،  لا سميا وان الفتلاوي يداها مكشوفتان منذ امدا طويل،  ولأيمكن ان تقول"بات في منصب رئيس الجمهورية"...

الخميس, 24 تموز/يوليو 2014 11:11

فؤاد معصوم رئيسا !! ... خليل كارده

 

في اجتماع المكتبين السياسيين للاتحاد الوطني والبارتي تم حسم مرشح الاتحاد الوطني لرئاسة الجمهورية وكان معصوم الاوفر حظا لنيل هذه الثقة بفارق الاصوات عن برهم صالح , هذا الاخير لا اعرفه عن قرب حتى استطيع تعريفه ولكن الذي اعرفه عنه انه لم يشارك في النضال اثناء الايام الصعبة في عمر الثورة الجديدة التي فجرتها الاتحاد الوطني الكوردستاني بعد النكسة , وكان له دور مميز لاحقا اثناء تسلمه اشراف مكتب الاتحاد الوطني وثم مكتب ممثل حكومة الاقليم في الخارج في بريطانيا والولايات المتحدة .

اما الرئيس المرتقب فؤاد معصوم فأعرفه عندما زار الكويت في سبتمبر 1975 وحل ضيفا على حلقة الوصل في الكويت المهندس طلعت كلي , وقد حضرت اجتماع للجنة المثقفين وحينها كنت في المرحلة الاعدادية وكانت لدي بدايات كتابية ومقتطفات ورأيت معصوم مع كاك طلعت مع بعض المثقفين في الكويت وفي الاجتماع تحدث معصوم عن ظروف انهيار الثورة الكوردستانية وانبثاق الثورة الجديدة بقيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني وكان يحمل معه بيان التأسيس وبخط مام جلال نفسه , ومنذ ذلك الحين انضوينا تحت راية الاتحاد الوطني والثورة العراقية المندلعة في جبال كوردستان ومن الشرارة يندلع اللهيب كان شعارنا الاٌني وقتها .

وكما أوضحت كانت لدي مقتطفات كنت قد كتبتها وكانت مقارنة بين الثورة الماوية والثورة الكوردستانية في جبال كوردستان والخصائص الثورية المشتركة بين الثورتين , وقد سلمته الى معصوم لابداء رأيه فكان ان وضح لي بعض النقاط وشجعني ذلك على الكتابة بعدها , وكنا قد قمنا بواجبنا تجاهه وهوضيف علينا قادما من سوريا .

بعد غزو العراق للكويت بقينا نحن ولجنة المثقفين لم نغادر لان كان صعبا جدا المغادرة او الهروب الى الدول المجاورة وبقينا في الكويت ولمدة سبعة شهور رأينا الضيم وعشناه وحاولنا الاتصال بالاتحاد الوطني لكي نجد مخرجا ولكن لا حياة لمن تنادي والكل يطلب منا التحمل ولكن ليس الذ ي يده في النار كمن الذي يده في الماء البارد .

بعد تحرير الكويت من قبل قوات التحالف وانهزام الجيش العراقي كنا نأمل من حكومة الكويت الجديدة ان تراعي ما كنا فيه من ضيم وحيف , ولكن ندائاتنا للبقاء ذهبت ادراج الرياح وطلب منا المغادرة لاننا نحمل جوازات دول معتدية اي العراق كانت بنظرهم من الدول المعتدية والشعب العراقي ايضا يشمله هذا الحظر .

لم يكن امامنا سوى اللجوء الى الدول الغربية في الخارج وكان ان حصلنا مع عائلتي على اللجوء في احدى الدول الاوروبية , ومنه تعرفت على بعض الاخوة الكورد وفي احدى حفلات الاتحاد الوطني الكوردستاني بمناسبة تأسيسه رأيت معصوم لا اخفي عليكم لقد فرحت لرأيته ولكن هذه السعادة تلاشت عندما ذهبت اليه وعرفته بنفسي ولكنه أنكر معرفته بي ومن يومها لعنت اليوم الذي رأيته فيه في الكويت وتمنيت انني لم ألتقي به أبدا ....

أنه انسان ناكر للجميل ولا يعترف الا بأسرته أسوة بسائر القادة الكورد الذين يرشحون فقط ابنائهم وخلانهم للمناصب الحكومية والعامة سواء في الاقليم او بغداد , والاخرين مهما فعلوا فلن ينالوا منهم سوى النكران .

وشأنه كسائر القادة الكورد يفضلون الاخرين على بني جلدتهم .

 

 

الاخوات والاخوة مسؤولي واعضاء الاحزاب الوطنية و منظمات المجتمع المدني والمثقفين والاكاديميين والجالية العراقية من الشبيبة والنساء والرجال  في هولندا نعلمكم جميعا ان تنسيقية التيار الديموقراطي العراقي وجمعية الاشوريين في هولندا وهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق تقيم وقفة احتجاجية ضد داعش القادمة من خلف الحدود ومن معهم وضد كل انواع الارهاب

معا لننقذ المكونات العراقية الاصيلة والاصلية  من المسيحيين والأزديين والصابئة المندائيين والشبك والمسلمين من المذهبين الشيعي و السني وغيرهم من قزح الشعب العراقي من قوميات ومذاهب واديان  ننجيهم  من  قبضة الارهاب  لنقف جميعا ونكون سدا مانعا لتنفيذ وثيقة داعش وما تسمى بالدولة الاسلامية في الموصل  بحق اخواتنا واخواننا المسيحيين حيث  انهم يواجهون هجمة شرسة من ارهابي الدواعش فارضة عليهم خيارات ثلاث  افضلها مر كالحنظل  وذلك بأجبارهم على ترك ديانتهم التي توارثوها عن اجدادهم او  دفع الجزية اوترك منازلهم والرحيل  عنها واعتبارها ليست ملك لهم وانما ملك  للدولة الاسلامية وخلافتها الجديدة  في ولاية الموصل  ،ناهيك عن  استحلال اموالهم واعراضهم وقتل الشبك والأزديين دونما اي مبرر فقط لإجبارهم على ترك دياناتهم وفرض الهجرة القسرية عليهم الى العراء الى حيث لا طعام و لا  ماء لهم ولا  لأطفالهم

شاركونا جميع بسخطكم وشجبكم لهذا الارهاب في وقفتنا الاحتجاجية امام محكمة العدل الدولية يوم السبت 26-7-2014 الساعة الواحدة والنصف ظهرا يبدا التجمع ولغاية الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر , ان وقفتنا ستكون ضد ارهاب داعش وضد كل انواع الإرهاب الذي تمارسه المليشيات الطائفية في مناطق مختلفة من العراق

اننا نتطلع الى تضامنكم معنا والحضور في الزمان والمكان المذكورين سلفا على اعتبار  حضوركم واجبا وطنيا واخلاقيا وانسانيا ولكم الشكر مقدما .

العنوان

Carnegieplein 2

2517 KJ Den Haag

Internationale gerechtshof

باستطاعتكم الوصول الى موقع الوقفة عبر الترام المرقم  -1-  من محطة القطار  دنهاخ سنترال باتجاه سخيفيننجن نورد ستراند النزول في محطة فريدة بالايس  وعن طريق الباص من دنهاخ سنترال باص رقم -24- باتجاه الكايك داون

لمعلومات اكثر الاتصال بالتلفون 0623420190 و0627621171  و0628865129

تنسيقية التيار الديموقراطي العراقي في هولندا

, جمعية الاشوريين في هولندا

هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق

طهران، إيران (CNN) -- دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، سكان الضفة الغربية للتسلح ومواجهة إسرائيل، مضيفا أنه من الضروري "زوال الكيان الصهيوني" دون أن يعني ذلك بالضرورة إبادة اليهود في المنطقة.

واعتبر خامنئي أن ما يجري في غزة "يعبر عن الحقيقة الذاتية لطبيعة الكيان الصهيونی الذئبية والقاتلة للأطفال" معتبرا أن العلاج الوحيد لها هو "الفناء والزوال" وأضاف: "لذلك الحين تعتبر المقاومة الفلسطينية الحازمة والمسلحة وتوسيع دائرة ذلك إلى الضفة الغربية، الطريق الوحيد لمواجهة هذا الكيان الوحشي.

وأضاف المرشد الإيراني: "كما قال (مؤسس الثورة الإيرانية) الإمام الخميني فان إسرائيل يجب أن تزول وبطبيعة الحال فإن فناء إسرائيل كطريق وحيد للعلاج، لا يعني القضاء على يهود هذه المنطقة، بل إن لهذا الأمر المنطقي آلية عملية قدمتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المحافل الدولية."

 

وبحسب هذه "الآلية" فإن سكان المنطقة "الأصليون" يختارون نظام الحكم الذي يرغبونه وعبر ذلك "يزول هذا الكيان الغاصب والمزيف" مضيفا أن إسرائيل "لا تراعي حتى المساومين لها" مستدلا على ذلك بـ"إهانة وتسميم (الزعيم الفلسطيني الراحل) ياسر عرفات على يد الصهاينة.

ولفت خامنئي إلى الشعار الذي رفعته المعارضة الإيرانية وهو "لا غزة ولا لبنان" طالبة التركيز على القضايا الإيرانية الداخلية معتبرا أن ذلك الشعار "فتنة" رغب أصحابها في "قلب حقيقة الشعب الإيراني."

يشار إلى أن إيران ستنظم الجمعة مسيرات تحت شعار "يوم القدس" الذي يصادف الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، ويتوقع أن تسير في شوارع طهران مسيرات حاشدة، كما تُسير تنظيمات مرتبطة بإيران في العراق ولبنان مسيرات مماثلة.

الخميس, 24 تموز/يوليو 2014 11:05

تشكيل فوج انصار المسيحيين في الموصل

نينوى / صحيفة الاستقامة -

اعلنت اربعة عشائر في الموصل عن تشكيل فوج انصار المسيحيين مؤكدة أنها ستحارب داعش وتقاتلهم حتى تحرير الموصل.

وقـال الشيخ ابراهيم الطائي في تصريح صحفي ، ن” العشائر هي طي والجبور والبوعاج والكواصيص ” لافتا إلى “أن فوج انصار المسيحيين يتالف من 300 شاب لمقاتلة داعش في الموصل”.

وأضاف أن”الفوج سسيتكفل بحماية الدور السكنية العائدة للمسيحيين وهناك اكثر من 35دارا احتلتها عصابات داعش الارهابية “.

وهجرت عصابات داعش الارهابية اكثر من 800 عائلة مسيحية من مدينة الموصل خلال اليومين الماضيين. انتهى 7

نينوى/ صحيفة الاستقامة –

قال الأمين العام لمكون الشبك حنين القدو، إن عصابات داعش الارهابية سرقت أكثر من 5 حقول دواجن تابعة للمواطنين الشبك في في قرية بازوايا في محافظة نينوى، مبينا أن قيمة الحقول المسروقة تقدر بأكثر من 6 مليارت دينار .

وبين القدو في تصريح صحفي  ، إن “عناصر داعش تقوم بتمويل عملياتها الإرهابية عن طريق سرقة دور وممتلكات المواطنين الأبرياء”.

واستنجد أبناء القومية الشبكية لإنقاذهم مطالبين بالدعم العاجل، بعد الفتوى الداعشية التي أذاعها إمام جامع حي التأميم، والقاضية بضرورة قتلهم ذبحا.

بينما أعربت وزارة حقوق الإنسان، عن قلقها الشديد إزاء ما يتعرض له المواطنون الشبك والتركمان من تهجير قسري ومعاناة كبيرة في النزوح من مناطق سكناهم، نتيجة للغزو الداعشي. انتهى 7

بغداد: حمزة مصطفى
بطلب من كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي، قرر رئيس البرلمان سليم الجبوري تأجيل عملية انتخاب رئيس الجمهورية إلى اليوم بدلا من إجرائها أمس. وبينما أعلن كبير المرشحين لمنصب الرئاسة من خارج إطار التوافقات السياسية، وهو النائب مهدي الحافظ، سحب ترشيحه، أعلنت كتلة «دولة القانون» أن ترشيح النائبة عنها حنان الفتلاوي لا يمثل رأي الكتلة التي ستصوت للمرشح الكردي طبقا لمبدأ التوافقات والمحاصصة السياسية.
وبانسحاب الحافظ وعدم احتمال حصول الفتلاوي على أصوات كتلتها فإن الطريق بات ممهدا للمرشح الكردي لمنصب الرئاسة بينما لم تتفق الكتل الكردية على مرشح واحد للرئاسة من بين ثلاثة مرشحين، اثنين من قبل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني وهما (فؤاد معصوم وبرهم صالح) وثالث هو محافظ كركوك نجم الدين كريم الذي رشح نفسه بصفة شخصية وإن كان قياديا في الاتحاد الوطني الكردستاني.
وفي السياق ذاته، قال مصدر في كتلة التحالف الكردستاني لـ«الشرق الأوسط»، شريطة عدم الإشارة إلى اسمه، إن «كريم يمكن أن ينسحب لصالح فؤاد معصوم فيما لو وجد أن هناك أرجحية له في جولة الانتخابات في حال لم تحصل تسوية بين المرشحين الرسميين أو من قبل المكتب السياسي للحزب». وكان كريم، الذي تؤيده عقيلة الرئيس طالباني هيرو خان، قد استبعد كمرشح من قبل المكتب السياسي بسبب تقديمه أوراقه إلى رئاسة البرلمان خارج إطار موافقة الحزب.
وأوضح عضو البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني، فرهاد حسن، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه «في ظل عدم حسم قضية المرشح الكردي لرئاسة الجمهورية فإن التحالف الكردستاني طلب إمهاله 24 ساعة لغرض الاتفاق على مرشح واحد من بين المرشحين الكرد»، مشيرا إلى أن «كتلة التحالف الكردستاني وكذلك القيادة الكردستانية هي الآن بصدد وضع آلية معينة لاختيار شخص واحد فقط لكي يجري التصويت عليه، لا سيما أن هناك عددا كبيرا من المرشحين على منصب الرئاسة وهناك مسائل كثيرة تتطلب توحيد الموقف داخل البيت الكردي وعدم تحويل هذه المسألة إلى عقدة خلافية». وأوضح حسن أن «من بين الآليات التي يمكن اعتمادها لاختيار أحد المرشحين إجراء عملية انتخاب داخل الكتلة بالإضافة إلى آليات أخرى يجري تدارسها الآن بحيث نكون قد حسمنا الأمر خلال جلسة الخميس (اليوم)». وبشأن ما إذا كان ترشيح كريم لنفسه سيزيد من خلط الأوراق، قال حسن إن «نجم الدين كريم مارس حقه الشخصي مثلما مارسه أكثر من مائة مواطن عراقي».
من جانبه، عد عضو البرلمان العراقي وأبرز المرشحين لرئاسة الجمهورية خارج المحاصصة مهدي الحافظ انسحابه من المنافسة على منصب رئاسة الجمهورية بأنه حقق أغراضه. وقال الحافظ في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «ما أعلنته أول الأمر من أن الوقت قد حان لتغيير قواعد اختيار الرئاسات الثلاث على أسس وطنية وليس طبقا لمبدأ المحاصصة الطائفية والعرقية قد حقق أهدافه عندما أعلن رئيس البرلمان أمس أن انتخاب رئيس الجمهورية سيكون خارج التوافقات وبالتالي فإن رسالتي وصلت». وأضاف الحافظ أن «السبب الآخر الذي جعلني أنسحب من سباق الرئاسة، هو أنني لاحظت وجود أعداد كبيرة من المرشحين من دون تحديد ضوابط معينة وكان ينبغي أن تضاف شروط لمن يروم الترشح للرئاسة وهو أن يجلب تأييد ما لا يقل عن عشرين أو ثلاثين ألف مواطن عراقي». وأوضح الحافظ أنه لا يزال يرى أن «الحاجة ماسة إلى رئيس عربي للعراق لأن مستقبل العراق يتوقف كثيرا على حسم هذه المسألة، لكن يبدو أن الإمكانيات لذلك لم تتوفر حتى الآن ففضلت الانسحاب». وبشأن ما إذا كان سيصوت لأحد المرشحين الكرد لمنصب الرئاسة بعد انسحابه أكد الحافظ «نعم سأصوت لمن أراه شخصا مناسبا».
alsharqalawsat
قالت لـ {الشرق الأوسط} إن جيرانا دلوا مسلحي «داعش» على منزلها
أربيل: دلشاد عبد الله
تجلس سارا يوسف، المواطنة المسيحية، مع عائلتها المكونة من خمسة أشخاص في أحد أركان كنيسة النور في بلدة عنكاوة القريبة من أربيل، التي أصبحت بعد أحداث الموصل الشهر الماضي ملاذا آمنا لكثير من المسيحيين الذين رحلهم تنظيم «الدولة الإسلامية (داعش)».
روت سارا (43 سنة) لـ«الشرق الأوسط» قصة نزوحها وعائلتها من الموصل إلى أربيل قائلة: «قبل أيام من إعلان (داعش) قرارها بطردنا، كانت هناك أجواء ترقب وانتظار وتساؤلات حول مصيرنا في المدينة». وتضيف: «نحن المسيحيات منذ سيطرة (داعش) على الموصل لم نخرج من بيوتنا خوفا من هذا التنظيم».
وتحدثت سارا بمرارة عما وصفتها بـ«خيانة الجيران»، وقالت: «نحن والمسلمون في المدينة لنا علاقات تمتد لمئات السنين»، وتابعت حديثها وهي تجهش بالبكاء: «على الرغم من أن جارنا كان حزينا جدا على ما حصل لنا، لكنه لم يكن يستطيع فعل شيء لنا، لأن آخرين في منطقتنا جاءوا مع المسلحين ليدلوهم على بيوتنا، وبالتالي أخرجونا منها وأخذوا كل شيء من ممتلكاتنا.. تلك كانت خيانة حقيقية».
وأضافت سارا: «حتى إذا عاد الأمان إلى الموصل، فلن نعود إليها لأن أموالنا وبيوتنا سلبت، وكيف نعيش مع مجتمع سلمنا لـ(داعش). مضت أيام والعالم ساكت لا يتحدث عن حالنا المزري هذا، نتمنى أن نبقى هنا في كردستان التي تحترمنا وتؤوينا».
وكان المطران داوود شرف، رئيس طائفة السريان في الموصل وكردستان، أعرب في بيان تلاه خلال مؤتمر صحافي في أربيل أول من أمس عن استغرابه من موقف أهالي الموصل «والمساهمة في طرد المسيحيين من الموصل». وتابع: «المساجد كانت تحث المسلمين على مهاجمتنا ونهب أملاكنا».
من جهتها، قالت تمارا إن زوجها، ليث متّي، كان يخبئ مبلغ خمسة آلاف دولار معه حين كانوا متوجهين للخروج من الموصل مع أطفالهما الثلاث، وتقول: «كان ليث يحمل معه خمسة آلاف دولار استطاع أن يخفيها عن المسلحين الذين اقتحموا بيتنا وسرقوا ونهبوا كل ما فيه من أموال». وأوضحت: «ليث يعمل تاجر أحذية يستوردها من تركيا، وكان في البيت إلى جانب المجوهرات مبلغ بحدود 50 ألف دولار أخذها المسؤول الداعشي الموصلي الذي نعرف نحن الموصليين أكثرهم ويعرفوننا، لكن ليث خبأ نحو خمسة آلاف دولار معه للطريق، وقبل الخروج من المدينة اعترضنا مسلحون وأخذوا كل ما حملناه معنا حتى السيارة والهواتف والهويات وجوازات السفر وأدوية ابنتي الصغيرة المريضة بالسكري، وأجبرونا على الخروج مشيا من المدينة إلى المناطق الآمنة. بقينا ليلة واحدة في القوش ثم جئنا إلى أربيل لأن أقاربنا هنا في عنكاوة».

رفعت السعيد سياسي يساري مصري عريق ، واسم معروف في الحركة الشيوعية المصرية منذ أربعينيات القرن المنصرم ، يرأس المجلس الاستشاري لحزب التجمع المصري ، ومن أشد المعارضين لجماعة الإخوان المسلمين ، وله العديد من المؤلفات النقدية لحركات الإسلام السياسي .

وعبر مسيرته الحياتية والسياسية والفكرية كان لرفعت مواقف وزلات وسقطات أثارت انتقادات شديدة بين رفاق دربه ومجايليه . واليوم ، وفي خضم العدوان البربري الغاشم على غزة والحرب الدائرة بين رجالات وفصائل المقاومة الفلسطينية وقوى الغزو الإسرائيلي ، ينضم هذا "المفكر" و"المثقف" و"المناضل" اليساري التقدمي إلى جوقة المطبلين والمحرضين والرداحين ، التي يترأسها ويتزعمها "بهلوان الإعلام " المصري المدعو توفيق عكاشة وغيره من إعلاميي الفضائيات المصرية ، التي نزلت وسقطت إلى الدرك الأسفل في كلماتها وخطاباتها ، ووجدت في الحرب على غزة مادة دسمة لشتم وسب أهل غزة والطعن بهم ، والتطاول على المقاومة ، وتصفية الحسابات مع حماس ، واتهامها بضرب إسرائيل ، وإنها السبب وراء هذه الحرب ..!

وكان رفعت السعيد ، هذا "اليساري" العريق ، قد صرح وقال : "لا يمكن تبرئة حماس من العدوان الحالي على الشعب الفلسطيني خاصة أن هناك احتمالاً كبيراً بان تكون الأحداث الحالية تهدف لتفكيك حكومة الوفاق الوطني والمصالحة الفلسطينية وذلك وفقاً لمخطط إخواني سابق ..!!!

يا سلام عليك يا رفعت ! صحيح اعتقادك أن الهدف الأساس هو نسف المصالحة الوطنية وضرب وتفكيك حكومة الوفاق الوطني ، ولكن كيف تبرئ المعتدين والغزاة ، وتتهم حماس والإخوان عن ذلك ، وتقول إنه مخطط إخواني سابق ؟!!

لست مع حماس وفكرها ومعتقدها ونهجها وممارساته وأساليبها ، ولا أدافع عنها وإنني من أشد المعارضين لإيديولوجيتها والمنتقدين لمسلكها وأفكارها ، ولكن حين تصل الأمور إلى اقتراف المجازر والمذابح الدموية البشعة بحق أطفال ونساء وشيوخ شعبنا في قطاع غزة ، فمن الواجب الأخلاقي والإنساني والمبدئي عدم الصمت والسكوت وعدم دفن الرؤوس في الرمال ، وإنما التضامن والوقوف مع شعبنا في وجه الغزاة وإطلاق نداء وصرخة إنسانية بضرورة وقف العدوان الذي يحرق الأخضر واليابس ، ويوقع الخسائر الفادحة ومئات الشهداء وآلاف الجرحى . فالوقت الآن ليس للمناكفات السياسية وكيل الاتهامات وتصفية الحسابات مع حماس ، واتهامها بأنها سبب الحرب المجنونة الغاشمة ، التي هي في الحقيقة والواقع ضد شعبنا بأكمله وليس ضد حماس- كما تروج وسائل الإعلام العبري - ، فهذا موقف يتوافق ويتماشى ويتماثل مع الموقف الإسرائيلي - الأمريكي .

كنا نأمل ونريد من رفعت السعيد أن لا ينزلق ، وأن يبدي موقفاً أكثر مبدئية من العدوان الصهيوني ، والدفاع عن شعبنا وحقه في المقاومة الشعبية لتحرير أرضه وكنس الاحتلال الجاثم والربض واستعادة حقه المسلوب ، وليس الانضمام لجوقة الرداحين والشامتين والشاتمين والمحرضين ، التي ستتكسر على صخرة صمود المارد الفلسطيني، الذي يغير المعادلات ،ويصنع تاريخ جديد ، ويسطر بدمه الطهور ملاحم المقاومة والصمود .

التقى نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء، السياسية الكوردية ليلى زانا النائبة المستقلة لمدينة آمد في البرلمان التركي وسري ثريا أوندر النائب عن حزب الشعوب الديمقراطية عن مدينة إسطنبول.
وجرى خلال اللقاء بحث آخر مستجدات عملية السلام في تركيا والخطوات القانونية المتخذة لمعالجة القضية الكوردية في تركيا، وفي هذا الصدد وصف نيجيرفان بارزاني هذه الخطوات القانونية في غاية الأهمية نحو معالجة القضية الكوردية في تركيا بشكل سلمي، مجددا دعمه وحكومة إقليم كوردستان لعملية السلام ووضع إطار قانوني للعملية.
وزارت ليلى زانا وسري ثريا مؤخرا سجن إمرالي، ونقلا خلال هذا اللقاء تحيات وشكر أوجلان إلى نيجيرفان بارزاني تقديرا لجهوده الحثيثة لبدء ومواصلة وتقدم عملية السلام في تركيا، داعيا الإستمرار في دعم عملية السلام ومعالجة القضية الكوردية في تركيا.
وفي جانب آخر من اللقاء، تداول الجانبان الحديث عن آخر التطورات في المنطقة بشكل عام ومستقبل عملية السلام والإنتخابات الرئاسية في تركيا والتي من المقرر إجراؤها منتصف الشهر القادم.


من جانب آخر، التقى نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء  راشد المنصوري القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى إقليم كوردستان.
وجرى خلال اللقاء بحث أوضاع اللاجئين السوريين والنازحين من المدن العراقية في مخيمات إقليم كوردستان، وأعرب نيجيرفان بارزاني عن شكر وتقدير حكومة إقليم كوردستان لدولة الإمارات العربية المتحدة لإستجابتها لدعوة حكومة الإقليم للتعاون وتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين والنازحين، كما ثمن عاليا دور الهلال الأحمر الإماراتي في إنجاز العديد من المشاريع الخيرية للاجئين.
كما جدد رئيس الوزراء التأكيد على أن اللاجئين والنازحين العراقيين في إقليم كوردستان بحاجة إلى المعونات ومساعدات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، معربا عن أمله أن تحتذي جميع الأطراف بمبادرة الإمارات في التعاطف مع اللاجئين ودعم حكومة إقليم كوردستان لكي تتمكن من ضمان توفير الإحتياجات لهؤلاء اللاجئين.
وفي جانب آخر من هذا اللقاء تناول الجانبان العلاقات الثنائية بين إقليم كوردستان والإمارات العربية المتحدة وسبل تعزيزها وخاصة في القطاع التجاري والإستثمار بما فيه مصلحة الطرفين.
PUKmedia أربيل

وافق برلمان كوردستان اليوم الاربعاء 23/7/2014، على مقترح الكتلة الخضراء باقرار 20 فقرة حول تحسين الظروف المعيشية لقوات البيشمركة، وادراجه في برنامج اعماله.
وبهذا الصدد اوضح خلف شاتواني عضو الكتلة الخضراء للاتحاد الوطني الكوردستاني في برلمان كوردستان لـ PUKmedia: ان برلمان كوردستان وافق اليوم الاربعاء في جلسته الاعتيادية على مقترح الكتلة الخضراء باقرار  20 فقرة عن تحسين  الظروف المعيشية لقوات البيشمركة، موضحا ان الكتلة الخضراء للاتحاد الوطني الكوردستاني لعبت الدور الرئيس في تحويل التوصية الى قرار.
جدير بالذكر ان القرار البرلماني يحمل صفة الالزامية بعكس التوصيات، وجاء القرار الاخير باصرار الكتلة الخضراء في البرلمان على ادارجه في جدول اعمال برلمان كوردستان.

PUKmedia خاص

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 23:03

ترحيل شابين من اقليم جنوب كردستان قسراً

أكد شابين من قرية تل خنزير بمنطقة كوجرات التابعة لمدينة ديرك أنهم تعرضوا للترحيل القسري من قبل اسايش الحزب الديمقراطي الكردستاني في اقليم جنوب كردستان وأنه تم اقتيادهم إلى الحدود مع روج آفا، مؤكدين تعرض أبناء روج آفا لابتزازات في إقليم جنوب كردستان.

يروي الشاب محمد إبراهيم قاسم البالغ من العمر 20 عاماً قصة اقتياده إلى روج آفا قسراً من قبل اسايش الديمقراطي الكردستاني بالقول "أجبرتنا الظروف الاقتصادية للسفر إلى إقليم جنوب كردستان بغية العمل وإعانة عوائلنا، وبينما كنا عائدين من العمل في مدينة دهوك في إقليم جنوب كردستان اعترضتنا دورية تابعة لقوات اسايش الديمقراطي الكردستاني، وطلبت منا الإقامات وأعلمتنا بمراجعة مركز اسايش دهوك في اليوم التالي، وعند مراجعتنا لقسم الاسايش أجبرونا أن نبصم على ورقة لم نعرف محتواها، وبعد استجوابنا لعدة ساعات اقتادتنا الاسايش إلى الحدود الفاصلة بين جنوب كردستان وروج آفا وأخبرونا بعدم العودة إلى الإقليم".

وأشار قاسم إلى الظروف القاسية وتعرض أهالي روج آفا للابتزازات من قبل العديد من الأطراف قائلاً "كثيراً ما يتعرض الشبان العاملين في الإقليم للابتزاز من قبل أصحاب العمل ويتم حرمانهم من أجور عملهم، إلا أن هؤلاء الشباب لا يمكنهم الدفاع عن حقوقهم لأنه بمجرد مراجعتهم للاسايش وتقديم الشكوى سيتم ترحيلهم قسراً بحجة عدم وجود إقامة عمل بالرغم من مراجعتهم لمراكز منح الإقامات مرات عديدة".

وتابع قاسم "كان سبب ترحيلنا قسراً إننا لا نملك إقامات عمل في الإقليم، مع العلم أن أغلب أبناء روج آفا المقيمين في الاقليم لا يملكون إقامات، إلا أن قوات الاسايش تتبع هذه السياسات مع الشبان الذين تتعارض أفكارهم مع أفكار الديمقراطي الكردستاني".

وتحدث معصوم عمر البالغ من العمر 19 عاماً كيفية اعتقاله من قبل اسايش الديمقراطي الكردستاني من مكان عمله في هولير واقتياده للحدود مع روج آفا "بينما كنت متواجداً في مكان عملي قامت دورية تابعة لاسايش الديمقراطي بمداهمة مكان عملي ووضع القيود في يدي واقتيادي إلى الحدود مع روج آفا قسراً بحجة عدم حصولي على إقامة عمل".

وطالب كل من محمد إبراهيم قاسم ومعصوم عمر اسايش الديمقراطي الكردستاني بالكف عن هذه الممارسات بحق أبناء روج آفا مشيرين إلى أن الظروف التي تمر بها المنطقة تتطلب المساعدة.

كما أكدوا أنه لولا الظروف المعيشية الصعبة التي مرت بها روج آفا نتيجة الحصار لما تركوا أرضهم ولجئوا إلى إقليم جنوب كردستان بغية العمل.

يذكر أن اسايش الديمقراطي الكردستاني اعتقلت في وقت سابق 4 لاجئين كرد من روج آفا وجردتهم من وثائق اللجوء التي منحتها الأمم المتحدة لهم وقامت بترحيلهم إلى روج آفا.

firatnews

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 22:59

غضَب ! يوسف أبو الفوز

الكلام المباح (71)

الموعد الدوري لعمود "الكلام المباح " هو يوم الاحد ، بسبب عطلة العيد تقدم نشره ليوم الخميس !

***

أن نظرة تأريخية بسيطة يمكن أن تبين لنا أن معظم سكان العراق في القرن الاول الميلادي كانوا يعتنقون الميسيحية. وان أقدم كنيسة في العراق، ومن اقدم الكنائس في العالم، أثارها موجودة قرب بلدة عين تمر في محافظة كربلاء، أشارة الى ان المسيحية متجذرة في ثقافة وتاريخ وطننا. حين وصل المسلمون الى بلاد ما بين النهرين عام 637 م رحب بهم أهل البلاد، كان السبع ملايين عراقي حينها يعتنقون المسيحية واليهودية والمندائية، وكانوا يأملون ان الدولة الاسلامية الجديدة تخلصهم من ظلم الدولة الفارسية والرومانية الذي أستمر مئات السنين. وعلى طول تأريخ العراق، كان المسيحيون العراقيون عماد النهضة والتحديث، مع أجتهادهم للحفاظ على خصوصيتهم الثقافية والدينية.ولكنهم دفعوا أثمان باهضة نتيجة لخصوصيتهم،خصوصا في العقود الاخيرة، والمواطن العراقي المسيحي يتعرض للمزيد من الاضطهاد بأشكال مختلفة، اذ صارت حياته تتعرض للمزيد من المضايقات والتجاوزات والانتهاكات، مما دفع أعداداً غفيرة متزايدة منهم للهجرة والنزوح عن موطن اجدادهم .

كان صديقي الصدوق، أبو سكينة، يرى ان رمضان هذا العام لم يكن كريما مع العراقيين. فعصابات "داعش" التكفيرية الظلامية فعلت في الموصل ما لم يفعله غزاة العراق في القرون المظلمة. كنا أجتمعنا في بيت أبو سكينة والغضب يغلي في عروقنا ونحن نتابع نشرات الاخبار التي تحمل المزيد من التفاصيل عما يتعرض له اهلنا في مناطق الموصل. وكان جليل يرتجف وهو يكرر السؤال:"أيعقل كل هذا الذي يحصل؟ أيريدون عراقا بدون مسيحيين؟". قال أبو سكينة :"هذه السنة، ما أريد أحد يجيب طاري العيد. أي عيد وأهلنا في الموصل يعيشون ايام رعب وكوابيس ليل نهار على يد الوحوش الكاسرة من بعثيين وظلاميين؟". وصاح جليل :"والمؤلم، ان كل هذا يحصل، والاحزاب المتنفذة لا تزال تعيش في اجواء صراعاتها بدل ان تسارع لتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل وفق برنامج وطني شامل يتبنى اجراءات جادة تعزز جهد القوات المسلحة!". كان أبو جليل، بعيون نصف مغمضة يغمغم مع نفسه بقصيدة لعريان السيد خلف. صاح به أبو سكينة: أرفع صوتك!أنتبهنا جميعا ونظرنا الى أبو جليل، الذي فتح عينيه على سعتهما وردد بصوت واضح:

" طفح غيظ الشوارب ... بالفناجين

وخبط شطنه إعله كبره الماي والطين

غضب وتنزرت كل ذرة تراب ... ونزع لونه العشب فوك الروازين

لون ليل الهوارف رادنه نشيل ... نشيلهم جثث وأنتي التضلين !"

* طريق الشعب .. العدد 231 السنة 79 الخميس 24 تموز 2014

السومرية نيوز/ بغداد
توقع عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني مهدي حاجي، الاربعاء، حسم مرشح رئاسة الجمهورية الليلة، فيما اعتبر أن القيادي بالاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح هو الاوفر حظاً.

وقال حاجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني انهيا، مساء اليوم، اجتماعهما بشأن التوصل الى مرشح رئاسة الجمهورية"، مشيراً الى أن "هناك تواصلاً سيكون بين الحزبين لتحديد سقف زمني لتحديد مرشح يكون ممثلاً عن جميع الكتل السياسية الكردية".

وأضاف مهدي "اعتقد انه سيتم حسم المرشح الليلة"، لافتاً الى أن "هناك منافسة بين القياديين بالاتحاد الوطني الكردستاني فؤاد معصوم وبرهم صالح والاخير هو الاوفر حظاً".

وكانت رئاسة مجلس النواب اعلنت اليوم الأربعاء (23 تموز 2014)، انتهاء عمل لجنة تدقيق المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية، فيما أكدت التزامها بالسقف الزمني المحدد وفق القانون للتصويت على مرشحي منصب رئيس الجمهورية.

فيما هدد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني، اليوم الاربعاء، بأن الكرد سينسحبون من العملية السياسية برمتها اذا تم تمرير مرشح غير كردي لرئاسة الجمهورية، فيما ابدى استغرابه من كثرة المرشحين للمنصب.

يذكر أن النائب الأول لرئيس مجلس النواب حيدر العبادي كشف، أول أمس الاثنين (21 تموز 2014)، عن تسلم هيئة رئاسة البرلمان أسماء العشرات من المرشحين لرئاسة الجمهورية.



بغداد/ المسلة: أكد ائتلاف دولة القانون، اليوم الأربعاء، بانه تلقى رد المحكمة الاتحادية باعتباره الكتلة الأكبر، مبينا تمسكه برئيس الوزراء الحالي نوري المالكي مرشحا لرئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة.

وقال النائب عن الائتلاف حسين المالكي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "ائتلافه تلقى رد المحكمة الاتحادية باعتباره الكتلة الأكبر داخل مجلس النواب".

وأضاف المالكي أن "ائتلافه متمسك برئيس الوزراء الحالي نوري المالكي مرشحا لرئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة".

يشار الى أن ائتلاف دولة القانون كشف، في وقت سابق، عن تقديمه طلبا الى المحكمة الاتحادية لاعلان نفسه الكتلة النيابية الأكبر.

وأعلنت مفوضية الانتخابات، (الأثنين 19 من آيار الماضي) عن فوز ائتلاف دولة القانون بالمرتبة الأولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه ائتلاف الاحرار بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل ائتلاف المواطن بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء ائتلاف متحدون بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23 مقعدا، فيما جاء ائتلاف الوطنية بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا.

بغداد/ المسلة: قال المعارض الكردي التركي عبد الله أوجلان، اليوم الأربعاء، أن على الشعب الكردي تصعيد نضاله ضد جميع القوى التي تساند تنظيم "داعش".

وأكد محمد أوجلان بعد إنهاء زيارته إلى سجن اميرالي التركي للقاء شقيقه عبدالله أوجلان في بيان صحافي أطلعت عليه "المسلة"، أن "السلطات التركية تسمح للعائلات بزيارة أقربائها في سجن إيمرالي بعد أسابيع من تقديم الطلب، وفي حال تمت الموافقة فإنهم لا يستطيعون المكوث مع أقربائهم سوى نصف ساعة".

وتابع أوجلان "لسنا من وضعنا أوجلان في سجن إيمرالي، الدولة التركية هي التي فعلت ذلك وعليها أن تتحمل تبعات هذا الإجراء والقيام بما يلزم، إن تقليص فترة الزيارة ينافي القوانين والأعراف الإنسانية ويجب على الدولة أن تكف عن هذه الممارسات".

وأكد محمد أوجلان أن "قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان أشار إلى ضرورة تصعيد النضال في مواجهة هجمات داعش على روج آفا (الجزيرة السورية) وسنناضل ضد جميع القوى التي تساند داعش، القوى التي تدعم داعش اليوم سوف تتضرر من هذا التصرف في المستقبل".

 

الغد برس/ بغداد: اكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي، الأربعاء، أن من مجموع 110 مرشحين تقدموا للحصول على منصب رئيس الجمهورية تبقى الآن 40 منهم فقط لعدم توفر الشروط المطلوبة بهم.

وقالت الفتلاوي في صفحتها على "الفيسبوك" إن "مفاجأة غير متوقعة لكل الكتل السياسية، فبعد ان كان البعض يتصور ان الامر محسوما لمرشح الكرد لرئاسة الجمهورية والذي كان مفترض يكون مرشح واحد وليس اكثر من مرشح كانت المفاجأة أن بلغ عدد المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية حوالي ١١٠ مرشحين".

وأضافت أن "بعد تدقيق الشروط الواجب توفرها تبقى حوالي ٤٠ مرشحا ممن استوفوا الشروط القانونية، أما الـ٧٠ الاخرين فسيتم استبعادهم لعدم توفر الشروط فيهم"، مؤكدة أن "جميع الكتل السياسية الان مجتمعة كل كتلة على حدة لحسم قرارهم بشأن المرشح".

وكان رئيس مجلس النواب طلب في الـ15 من تموز الحالي ممن تتوفر فيهم الشروط المطلوبة تقديم طلبات ترشيحهم لمنصب رئيس الجمهورية، وكانت الفتلاوي من ضمن الذين تقدموا وقالت "من الأفضل أن تكون واجهة العراق عربية".

انتخب نواب كتلة التغيير النائب هوشيار عبدالله رئيساً للكتلة خلفاً للنائب آرام شيخ محمد.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي للكتلة واطلعت وكالة نون على نسخته اليوم:" ان نواب كتلة التغيير انتخبوا زميلهم هوشيار عبدالله رئيساً لكتلتهم النيابية، خلفاً لرئيسها السابق النائب آرام شيخ محمد الذي باشر بمهامه نائباً ثانياً لرئيس البرلمان ".

شفق نيوز/ فشل اجتماع الحزبين الكورديين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكوردستاني في اختيار مرشح واحد لرئاسة الجمهورية، مؤكدين ان هذا المنصب ان لم يحسم للطرف الكوردي فانهم سوف يسحبون من العملية السياسية.

ورشح الاتحاد الوطني في وقت سابق كل من برهم صالح وفؤاد معصوم لمنصب رئيس الجمهورية.

وقال ملا بختيار في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع روز نوري شاويس عصر اليوم الاربعاء باربيل حضرته "شفق نيوز"، "نحن كالاتحاد الوطني لدينا مرشحان لرئاسة الجمهورية وطرحنا اسميهما امام الكتل الكوردية في بغداد".

واضاف ان حسم مسالة مرشح رئاسة الجمهورية بحاجة الى وقت ولهذا نتركه للنواب الكورد في مجلس النواب العراقي ليختاروا مرشحا واحدا.

واكد "هذا المنصب في الاساس من حصة الكورد وفي هذه الدورة سيكون من حصة الاتحاد الوطني.

بدوره قال روز نوري شاويس رئيس وفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني في الاجتماع "الحزب الديمقراطي يعطي اهمية لمنصب رئيس الجهورية".

واكد القياديان الكورديان ان هذا المنصب ان لم يحسم لصالح الطرف الكوردي فانهم سوف ينسحبون من العملية السياسية.

وارجأ البرلمان العراقي جلسته اليوم الاربعاء لاختيار رئيس الجمهورية الى يوم غد بعد طلب من النواب الكورد.

 

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 22:48

محمد سعيد حاج طاهر .. القسم الكاذب للاسد

في الاونه الاخير وقبل اعلان الاسد ترشحه لدورة رئاسية جديده عمد اجهزة النظام الامنيه التركيز على الدعاية الانتخابيه والبيعه الابديه مرة اخرى لبشار كما كان الرئاسة والبيعه الابدية للمقبور حافظ من قبل الوريث الابن متغافلا معاناة الملايين من ابناء سوريا من مهجر ومعتقل وشهيد ومهمش.

فجاء يوم القسم الذي كان الكثيرين يتامل بان تعود وان يحكم النظام الفاشي سيطرتة الامنية مرة اخرى على سوريا وتامل البعض في عودة الامن الى سابق عهده ولكن هؤلاء الناس هم ليسوا الا ابوق للنظام وكأن الشعب هو من بدء الحرب على النظام وليس العكس ,هكذا هو تفكير اذناب النظام وحاشية النظام المجرم في سوريا.

اقسم الاسد على اقدم مصحف في سوريا مردا عبارة اقسم بالله ان يراعي مصالح الشعب ويحافظ على امن البلاد, ومن هنا نود تسليط الضوء قليلا على هذا القسم الكاذب لرئيس استولى على السلطة في خمس دقائق ليحالفة الحظ في الوراثه الرئاسية بعد حادث سير اودى بنجل المقبور حافظ هكذا اعتقد الكثيرين.

واما بخصوص القسم كما ينص الدستور لايجوز القسم الرئاسي الا في مجلس الدمى (مجلس الشعب) فتجاهل الاسد الدستور فاقسم في اقبية المخابرات , واما عن مضمون القسم فهو باطل ومرفوض من قبل الشعب السوري لسبب بسيط لم يشارك فية سوى بعض شبيحة النظام ومن ارغم على التصويت تحت التهديد ليدلي بصوته للمجرم بشار لان الشعب لم يختار قاتله ليستمر في القتل والتشريد لقد اختير الاسد من قبل الدائرة الامنية وليس من قبل الشعب ويفقد القسم مصداقيته الرئاسية ان لم يكن الرئيس منتخب من قبل الشعب فالنتيجه لاتهم كم حصل ومن هو المنافس لان النتائج معروفة من سيفوز بها فالاخراج الامني معروف والدباجة معروفة النتائج مسبقا من خلال التجربه المريرة مع هذا النظام الممانع والمقاوم.

وعن مراعات مصالح الشعب فهي ظاهرة للعيان ماشاء الله عليك كفيت ووفيت لا داعي ان نكثر الحديث عنها فحمص شاهد على ذلك ودرعا كانت لها النصيب الاكبر في تدميرها من قبل بشار وباقي المحافظات شاهد تاريخي على مدى حقد النظام على شعبة لان الشعب قال كلمته ارحل فبدء مسلسل القتل والتهجير,وعن حماية الوطن نشهد لك بذلك بانك حميت الوطن فالجيش الوطني ماض في قنص المعارضين وجنازير الدبابات مازالت تلتهم كل من يتعرض لها حتى لو كان طفلا اتخذ من الشارع ملعبا له بعد ما فقد كل مقومات الحياةوما زالت السماء تمطر براميلا هكذا تحمى الاوطان هكذا ترعى مطالح الشعب في قاموس بشار. فاي كاذب انت واي مجرم انت الم يكفي القتل الم يكفي تشريد المعارضين ومازلت تقسم بان ترعى وتحمي مصالح المواطن بعد كل هذا التدمير العائل للبنى التحتية وتدمير الانسان السوري وخلق الفتنة الطائفية التي لم تجد مكانا لها في سوريا.

فمضي ايها الجزار على كذبك وقسمك وسيمضي الشعب في مطالبه الحقوق حتى يعود كرامة السوري التي هدرها امنك وحاشيتك والنصر حليف الشعب, تاكد واقرأ قليلا التاريخ ستجد بان كانت هناك دكتاتوريات اقوى منك وازيلت الى مزابل التاريخ فانت زائل بصمود ونضال احرار سوريا.

محمد سعيد حاج طاهر

23.07.14

الخطاب المتطرف, والاستهزاء بالغير, والتصرف بدون مبالاة؛ والعمل على تعطيل جلسات البرلمان, والتأخير في إصدار قرارات تخص البلد, إنها سمات للساسة المتطفلين, حيث أصبحوا وباءً خطيراً, وفيروساً أصاب الجسد السياسي العليل.
"ليس العاطل مَنْ لا يؤدي عملاً قط, بل العاطل من يؤدي عملاً, يستطيع أن يؤدي أفضل منه".
قرأْنا الكثير عن الديمقراطية, في أمريكا وأوربا, حتى أننا بدأنا نتصور أن البشر الذين يعيشون هناك, هم من نوع خاص؛ فيطبقون بعضاً من تعاليم الإسلام, وهم ليسوا بمسلمين!, بيد أنهم يحترمون كلمتهم, ولديهم وفاءٌ حقيقي لشعوبهم, وتجدهم يعملون بلا وعود, وعملهم يتكلم نيابة عنهم, لذا هم أنموذج للديمقراطية الحقيقية.
أما الديمقراطية في الشرق الأوسط, (فحدث بلا حرج), فقد ولدت معاقة, والأسباب معلومة وليست مخفية؛ وتبقى الدكتاتورية للجالسين على كراسي الحكم, في الوطن العربي, من أهم أسبابها, التي عششت واستفحلت, لاسيما أنهم استطاعوا طوال مدة حكمهم, أن ينشئوا جيلاً متخلفاً لا يعرف معنى لحرية الشعوب, وأنها طريق للديمقراطية, وإبداء الرأي دون خوف او تردد؛ فتجدهم يعيشون في قوقعة الاستبداد, لا يستطيعون أن ينظروا خارجها.
العراق أصبح أنموذجاً واضحاً ودليلاً, على عدم خصوبة الارض العربية, لزراعة الديمقراطية فيها؛ فالانقسامات السياسية, والمهاترات, والمحاصصة, جعلت البلد على حافة التقسيم الطائفي, دون النظر الى الخطر المحدق بأرضنا وشعبنا, حيث أصبحت الوحدة الوطنية بعيدة المنال, بسبب ترجمة الديمقراطية؛ من وجهة نظر الساسة ترجمة خاطئة.
من يحكم الساسة؟, ويحاكمهم على أخطائهم, إذا باعوا ضمائرهم, وتناسوا واجبهم الشرعي والأخلاقي, والطامة الكبرى أن أغلب مفاصل الدولة المهمة, وزعت عن طريق المحاصصة, وتبقى حصد الأسد, لمن يجلس على كرسي السلطة التنفيذية, فتسييس كل الأشياء, ومنهم القضاة, لخوفهم على حياتهم ومناصبهم, فأصبحوا بيادقاً في رقعة الشطرنج الكبيرة, والدولة مخلخلة وركيكة, وغير قادرة على النهوض, ومحاسبة المفسدين.
للشعب كلمةٌ, سيقولها بوجه الطائفيين, والمتطفلين, والسراق, والدخلاء على السياسة, فتاريخ العراق اكبر من هولاء جميعاً.
ستترجم الديمقراطية ترجمة صحيحة, وتنقلب الطاولة على الدكتاتورية, والمتملقين, والمطبلين لها, وسيكون حسابهم عسيراً, ليعلم الطغاة أن صوت الشعب سيفتح أذانهم الصماء, ويفقأ عيونهم العمياء, ويكون العراق أنموذجاً للديمقراطية, في الشرق الاوسط.

 

فرضت الاحداث الاخيرة في العراق نشـوء واقع جديد على الارض ، ومن أجل تجنب الخسائر والاخطار الكبيرة التي تحيق بشعبنا ووطننا ، لا بد من البحث عن حلول عملية تنقذ ما يمكن انقاذه .

فالمحرقة التي تعدها قوى الارهاب العالمي ، المتمثلة بذراعها الاجرامي الذي يحمل اسم داعش ، بعد ان كان قد حمل اسم البعث طوال خمسة عقود حكم فيها العراق بالحديد والنار، لم يتوانى عن استعمال الاسلحة الكيمياوية والجرثومية ضد المواطنين الابرياء ، اضافة الى المقابر الجماعية وغيرها من وسائل القتل والتعذيب التي مارسها باشد الطرق تخلفا وهمجية ، هذه المحرقة تستعد لحرق الاخضر واليابس في بلاد الرافدين ما لم نتدارك الامر ونصل الى اتفاقات الحد الادني بين مختلف ابناء شعبنا سواء القومية او الدينية ، فالتنوع الذي اصبح ظاهرة مرضية في العراق بالامكان تحويله الى ظاهرة صحية اذا استطعنا التعامل الواقعي مع الاخر ومنحنا لكل ذي حق حقه واعترف الجميع بانهم متساوون في الحقوق والواجبات ولا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى .

اولى المشاكل التي يجب حلها هي العلاقة بين العرب والكرد في العراق ، والمشكلة الثانية العلاقة بين الشيعة والسنة ، والمشكلة الثالثة الادهى هي العلاقة بين الاديان المختلفة في العراق .

الكونفدرالية العربية الكردية

لا بد من الاخذ بمبدأ الكونفدرالية بين العرب والكرد ، لكي يصبح العراق دولة كونفدرالية عربية كردية ، لكل كونفدرالية جهاز اداري متكامل يرأسها رئيس كونفدرالية له صلاحيات تقرب من صلاحيات رئيس دولة ، ورئيس للوزراء ومجلس وزاري واخر نيابي كامل ، وتكون العلاقات بين الكونفدراليتين العربية والكردية علاقة مماثلة للفدرالية المعروفة في بلجيكا ، فما يميز بلجيكا بانها فيدرالية تشبه الكونفدرالية ، واقتبس هذا التوضيح من موسوعة الويكبيديا :

{ ان الدولة البلجيكية تحتوي بعض مكونات الكونفدرالية، الباحث سي إي لاجاس يقول عن الاتفاقيات ما بين المناطق والمحافظات البلجيكيه " اننا في نظام سياسي اقرب مايكون إلى الكنفدرالية ". ويقول رئيس مركز البحوث الاجتماعية السياسية، فينسينت دوكوربيتر، في مقالة في صحيفة لو سوار اليومية "إن بلجيكا فيدرالية بدون أدنى شك، لكن فيها مواصفات الكنفدرالية". ويقول مايكل كويفي البروفيسور في جامعة لوفين الكاثوليكية أيضا في صحيفة لو سوار "ان النظام السياسي البلجيكي يتحرك بديناميكية كنفدرالية"}

وبهذا فان النظام الفيدرالي يستطيع احتواء المواصفات الكونفدرالية ، وارى ان مثل هذا النظام هو المفيد للوضع الحالي للعراق .

ثانيا : العلاقة بين العرب السنة والعرب الشيعة

لاشك ان الانتماء القومي لم يعد كافيا لتوحيد المجاميع البشرية التي تجمعها روابط اخرى اقوى من الروابط العنصرية ، مثل رابطة الدين والايمان والمعتقدات والشعائر ، فان المعتقدات والشعائر الدينية التي يؤمن بها العرب السنة تختلف كثيرا عن المعتقدات والشعائر التي يؤمن بها ويمارسها العرب الشيعة في العراق ، وقد تبلورت تلك الشعائر والمعتقدات خلال سيرورة زمنية طويلة تجاوزت الالف عام ، لذلك اصبحت كيانا قائما بذاته ، له مقوماته وطرقه ومذاهبه التي تضعه في قالب متماسك قوي يصعب اختراقه من قبل الاخر لتعديله او لتغييره او لالغائه من الوجود الذي تجذر في المجتمع ، رغم الحلول الترقيعية من قبيل اداء الاذان مرة على المذهب السني واخرى على المذهب الشيعي.

لذلك يجب التفكير بوضع حل لهذه المعضلة ، وارى ان حل الكونفدرالية العربية : السنية / الشيعية هو الحل الامثل في الوقت الحالي على ان تنشأ هذه الكونفدراليات حسب الاصول القانونية والدولية وبضمانة الامم المتحدة وبمشاركة المعتدلين ممن يحرصون على السلم والامن في العراق كامة مختلفة الاصول والمشارب والاديان والمذاهب .

ولان مثل هذا الحل لا يمكن ان يحسم الامور خلال يوم وليلة ، لذلك يجب على الجميع التحلي بالصبر لتطبيقه بافضل الصور الممكنة التي تضمن الحقوق للجميع ، وان تضمن السلم والامن والرفاه في تقاسم الثروة حسب احصاء تقوم به هيئة مختصة تؤلف لهذا الغرض وباشراف الامم المتحدة ، ليكون الاحصاء دقيقا ومعتمدا في المستقبل لمعالجة المشاكل التي ظل شعبنا ووطننا يعاني منها بسبب التقاعس في معالجة المشاكل بشكل علمي وصريح وجرئ .

العلاقة بين الديانات المختلفة

بسبب تنوع الديانات والمذاهب في العراق ، لا يمكن الاعتماد على احد الاديان فقط وترك بقية الاديان في غياهب التجاهل ، لذلك فافضل طريقة للحكم في العراق هي النظام العلماني الذي لايعتمد على دين معين ، وهي تجربة توصلت اليها اوربا بعد صراعات وحروب دينية كثيرة ، وما زالت اثار تلك الصراعات الدموية موجودة في اوربا حتى اليوم – مثال ايرلندا ما زال شاهدا على ذلك – و النظام الذي يفصل الدين عن الدولة هو النظام الملائم للعراق بسبب تنوع اديانه ومذاهبه، علما ان العلمانية لاتعني الكفر والالحاد كما يحاول ان يشيع اتباع المذاهب المتطرفة في جميع الاديان خوفا على مصالحهم التي تعتاش على الفرقة والاحتراب بين الطوائف والمذاهب والاديان .

ملاحظة اخيرة

التهديد الذي تمثله العصابات المتطرفة التي وجدت في بلاد الرافدين فرصة ذهبية لاختراق المجتمع المقسم الى طوائف واديان ، واستفادت من الشعور بالهزيمة الذي لازم المكون السني بعد سقوط النظام الصدامي ، وترسيخ التصور بان النظام الصدامي يمثل السنة وبفقدانه فقدوا الحكم ، وهو ما تلعب عليه العصابات المتطرفة التي لا تعنيها المذاهب وانما جل اعمالها الاجرامية مبرمجة من وراء الحدود خدمة لاهداف اقليمية محددة ، تعمل على شرذمة المجتمع العراقي والاستفراد بالقوميات والطوائف منفردة لكي تبسط عليها هيمنتها ، فالطوائف والقوميات الوحيدة سهلة القياد ويسهل تسخيرها لخدمة اهداف اقليمية محددة. لذلك على جميع القوميات والطوائف والمذاهب والاديان الاتفاق على حربها مع العصابات القادمة من وراء الحدود ووضع الحلول المناسبة للمشاكل الداخلية وبذلك تستطيع بلاد الرافدين النجاة من الانشوطة الداعشية التي تكاد تطبق على خناق البلاد .

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 22:43

شق الصف العربي الكوردي!!... خليل كارده

 

منذ سقوط النظام المقبور وتولية الحاكم العسكري بريمر امور الحكم في العراق دأب المذكور وركز على التوافق السياسي بين مكونات الشعب العراقي وكان أن اختار خمسة وعشرون رئيس للجمهورية تداوليا بين جميع الفرقاء ولهذا كان التوافق السياسي بين المكونات الاساسية مبدأ لا يمكن تجاوزه ويكون من خلال رؤساء الكتل السياسية في البرلمان العراقي .

رجع الرئيس مام جلال شفاه الله من رحلة علاجية من المانيا بعد أكثر من سنة ونصف السنة حيث كان يعاني من أثار جلطة دماغية وسببه الارهاق السياسي , لقد كان دوما يجمع الكتل السياسية المختلفة ويحاول تقريب وجهات النظر فيما بين الفرقاء السياسيين دون تفرقة وكان همه الخروج بالعراق الى مصاف الدول المتقدمة والمثقفة , لقد كان بحق رئيسا لكل العراقيين وقدم التضحيات الجسام لذلك واٌخره كان أن ضحى براحته وبنفسه لاجل العراق ورحلة علاجية طويلة من أجل أن يبقى العراق , رغم هفوته (ومن منا لا يخطئ ) جلسة سحب الثقة من المالكي !!

أن المشهد السياسي العراقي اليوم يمر بأزمة عسكرية وسياسية وأمنية لقد اصبح الارهابيين من دولة الخلافة وحلفائه يسيطرون على مساحات شاسعة من الاراضي العراقية وأنعدم الامن والامان في المناطق التي يستولون عليها مما يحتاج من كل الفرقاء الوقوف بحزم أمام هؤلاء المرتزقة الذين يحاولون الاستيلاء على موارد النفط والموارد المالية لتوسيع وتمديد نفودهم وبعده يكون بغداد التالي وهدفهم للاستيلاء على الحكم لا سمح الله .

وكما قلنا في مقدمة المقالة لقد أعتاد العراقيين على أن يكون المكون الشيعي لرئاسة الوزراء والمكون السني لرئاسة البرلمان العراقي والمكون الكوردي لرئاسة الجمهورية وأن كانت محدودة الصلاحية وليس لها أمتيازات في الحكم سوى الاسم المعنوي .

وبعد عودته الميمونة من رحلة علاج حسم مام جلال والاتحاد الوطني الكوردستاني مرشحهم لرئاسة الجمهورية بأن يكون برهم صالح وفؤاد معصوم مرشحي الرئاسة .

الى هنا الامور طبيعية ولكن أن يترشح أكثر من 103 من أعضاء البرلمان لرئاسة الجمهورية فهذه هي المهزلة لقد اصبحنا لا نفرق بين لاعبي كرة قدم والبرلماني السياسي العراقي , ما معنى كل هذا المرشحين , وفي الاخير يكون الرئاسة محسوما للمكون الكوردي وبالتحديد بين معصوم وصالح .

والغريب أن اسم حنان الفتلاوي جاءت ضمن المرشحين لرئاسة الجمهورية وهي موقنه انها لم ولن تنجح لانها غير مرغوبة من غالبية الكتل السياسية ووقفت عن قصد وترصد عائقا امام تنفيذ مادة دستورية وهي المادة 140 وقد ذكرت هذه الواقعة بافتخار !!

بينما لم يرشح في الدورة السابقة سوى مرشح واحد أمام الرئيس مام جلال , والذي انسحب بدوره ليفوز مام جلال بالاجماع .

لماذا هذا الاسفاف السياسي ودق أسفين بين الكورد والعرب وشق الصف بين المكونات الاخرى ؟؟

اننا امام مشهد سياسي عراقي يكون المفرض فيه تلاحم القوى كافة ومواجهة قوى الارهاب الذي يتربص بنا ويحاول النيل من التجربة الديمقراطية العراقية .

هل هؤلاء البرلمانيين في البرلمان العراقي سياسيين او لاعبي كرة قدم ؟؟

الحقيقة اننا اصبحنا لا نفرق بينهما .

خليل كارده

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 22:42

الجامعة الكسيحة- الكاتب زنار عزم

 

جامعة الدول العربية التي كانت مقراًلأجتماعات الساسة والقادة العرب

في كل مناسبة أو غير مناسبة.. باتت اليوم مقراً ومكتبا فقط لأستقبال وتقديم التعازي بموت رئيس أو شنق رئيس للتباكي أو زوال رئيس للتشفي أو حبس رئيس للتباهي أو تسجيل عدد قتلى وموت وتدمير دولة منتسبة في الأسم والكنية لهذه الجامعة المشلولة والتي اعلن عنها وبشكل رسمي مراسيم وفاتها منذ زمن ليس إلا....

واخيرا عبر التأتأت المعهودة من هكذا جامعة كسيحة بلا أقدام بلا أفكار بلا رأي..قرأنا عنها ومنها عبر تصريحات مممجوجة...إنها لاتقبل قيام دولة كوردية...وهي ترفض هكذا دولة.. وهي تعلم أيضا ان الكورد ليسوا بحاجة الى رأي احد...أو نصيحة أحد أو موافقة أحد .. حينما ترغب ان تعلن عن تحقيق حلم منشود من أجل البقاء مثل بقية شعوب الأرض..ومن حق الكورد

أن يعلنوا عن طموحاتهم متى شاؤوا أو أرادوا..غريب ياجامعة الموتى...تقبلين بموت فلسطين بالمطلق..وتقبلين بموت غزة وتدمير غزة وتقبلين بتقسيم لبنان وتقبلين بفناء وتدمير الوطن السوري وتهجير الملايين من مواطينها وتقبلين الرجل الفارسي ان يحكم العراق وتقبلين اسرائيل سيدة عليكم وتقبلين حضور اجتماعاتكم السرية والعلنية مندوبا عن الغول الأصفر والدب الأبيض والثعلب الأسود وتقبلين العمالة والرشوة والفساد والأغتصاب وتقبلين النوم في سراديب الخيانة ... ولا تقبلين بدولة كوردية بل ترفضين هكذا دولة وهو حلم سيتحقق عما قريب ...غريب عجيب ومفارقة ليست غريبة من حجم وهول العنصرية المعهودة التي لمسناها ونعيشها نحن الكورد منذ بداية التاريخ الميدي والأسلامي والتعايش مع العروبيين حتى الأن من شوفينية متميزة لدى الساسة العرب وهو سرطان لايمكن الشفاء منه مهما تغيرت اشكالهم وأسماؤهم وأنواعهم وهم يعرفون أي القادة مدى حقد شعوبهم عليهم لانهم يحكون شعبهم بقوة دبابات الغير واللعنات تلاحقهم واحداً واحداً من موت رئيس أو سجن آخر أو دفن آخر وهو على قيد الحياة..والتاريخ ولعنات التاريخ قادمة لمن بقي من القادة وهم على قيد الحياة....

زنار عزم

وارث تفجير  سيطرات مداخل الكاظمية لن تنساها الذاكرة

أنتم إختاروا بداية الالم...أنتم كونوا معنا في العراق وفي بغداد حصرا....  عيد الفطر قادم ولكن مئات العوائل العراقية سترتدي السواد  ولن تعرف للعيد نكهة فرح مُنتظرةوستشعر نشوة الاطفال وبرائتهم بمصيبة غياب الأب الابدية... والله لن تقوى الذائقية وهي مضرجة بدم الحزن اليومي أن تختارطوعا أو كرها كلمات من الأبجدية تعكس آلما يعتصرني مع كل عراقي غيور على اهله ودموعه لم تعد تنساب للقطة سينمائية أو مشهد محبوك الروعة... بل على الذين ينتظرون موتهم في السيطرات وخاصة أن المدار الفلكي الجغرافي لمدينة الكاظمية جعل الإرهاب المُنظّم يستهدف السيطرات واحدة تلو الآخرى ليسقط أبرياء لايعون أن تواجدهم لحظتها تواجد صدفي يختار الموت منهم وينتقي مايشاء ويترك الاطفال أيتاما والزوجات أراملا والامهات فواجعا كل واحدة تقلّب ذكريات عزيزها الذي خرج ولم يعد إلا بإلة حدباء محمولا على الاكتاف . اي صبر لكم أيها العوائل والعيد قادم وإحبتكم في قطار الموت الرخيص تناديهم  اراضي المقابر يوميا أنكم قادمون لامحالة .من أين تأتي هذه السيارات الفواجع؟ الايوجد من يدرس خطوط مساراتها؟ الايوجد من يوقفها؟ الايوجد من يعرف عائديتها؟ الايوجد من يعرف أماكن تفخيخها بعد كل هذه السنوات سواء في داخل بغداد او في محيطها. أين القوة العسكرية الإستخبارية؟ هل فقط صار الحل في سيطرة عبد المحسن الكاظمي بإبتكار عالمي وهو جعل سيطرة قبل السيطرة؟ واليوم أقولها لكم فقط سيطرة ساحة عدن بقت!! ولاحاجة للتذكير أن الانفجار قبل أيام في ساحة عدن ربما كان يستهدف المدخل هناك. الحل بسيط لايزعج من ينزعج. منع دخول السيارات من مداخل الكاظمية جميعا والطلب من الناس الترّجل وتوفير سيارات داخل المدينة المقدسة تقوم بمهام النقل اليومي بدل هذا التجمع المجاني كهدف للارهابيين.لاتنفع الحسرات ولاالآهات ولاالدموع ولطم النساء للخدود صفحة لن تُطوى لان بغداد نفسها تضم عشرات الاماكن التي لم تصلها حذاقة الباحثين بذكائهم عن اوكار التفخيخ ولاحاجة لرسم الخرائط  للمناطق المؤبوة إرهابيا لان الاجهزة الامنية تعرفها أفضل منا لذا هل يمكن الصولة؟ هل يمكن التدقيق أكثر فقد صار كل بغدادي ينتظر الموت المجاني في السيطرات ليهب الحسرة لمحبيه ويصبح خبرا في القنوات المحلية والعربية والعالمية منسيا بعد 10 ساعات لاغير وتعود الحياة كسيرة عرجاء عمياء شؤوم لإنتظار إلتهام الموت لإخرين بسيارة مفخخة وعاش المرور البغدادي.
عزيز الحافظ

لإدارة الذاتية الديمقراطية

المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة – سوريا

(بيان تندين حيال ما يتعرض له الشعب المسيحي ( السرياني , الكلداني , الاشوري )في الموصل)

ما يتعرض له الشعب المسيحي في مدينة الموصل ومحافظة نينوى من إجرام و قتل وتهجير قصري وتهديد بحد السيف من قبل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش ) الإرهابي, يرتقي إلى جرائم إبادة " جينوسايد" ضد الإنسانية ,و ستؤدي تداعيات هذه الاجراءات إلى كارثة اجتماعية وثقافية وانسانية في المنطقة .

حيث يحاول هذا التنظيم الإرهابي القضاء على جميع ألوان الحياة  في التنوع الثقافي والاجتماعي والحضاري والتاريخي  الذي يتميز بها شعوب منطقتنا ووالذي  يمتد جذور هذا  الشعب الاصيل إلى آلاف السنين, ولا شك بأن  قوة الظلام المتدثر بعباءة الاسلام الحنيف تهدف من خلال تصرفاتها البربرية ضد الشعب المسيحي إلى تغيير ديمغرافية المنطقة و وضع شعوب المنطقة في اتون الحرب لا تحمد عقباه .

أننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية نستنكر وندين بأشد العبارات كل ما يحصل  من اجرام في المنطقة ونحمل الصمت الدولي كامل المسؤولية في ترك المنطقة رهن لنزوات هذه العصابات الإجرامية والتي أخلت بكل الاتفاقيات والمواثيق الدولية , كما نوجه نداء لجميع المنظمات الدولية ولشعوب المنطقة أن تتكاتف وتتحمل مسؤولياتها الإنسانية والقانونية والاجتماعية في هذه المرحلة العصيبة  ضد هذه التنظيمات الإرهابية.

وأننا مستعدون لكافة أشكال التعاون لاستقبال أخوتنا في العراق و أبواب الإدارة الذاتية مفتوحة لاستقبال المهجرين قصرا من ديارهم , ونعتبر مثل هذه الإجراءات ستكون نتائجه كارثية ليس على المنطقة وحدها بل على المجتمع الدولي بأكمله .

عامودا

23/7/2014

جبناء الفنادق الدرجة السابعة.؟

هذا العنوان هو ( النقد ) والغيرة والشهامة العربية الأصيلة التي وصف به السيد واللواء العراقي والبعثي القديم والجديد ( وفيق ) السامرائي المحترم....................

ومن خلال قناة ( العراقية ) في الليلة الماضية بحق العشرات من ( العرب ) السنة المذهب وخاصة من أيتام ( البعث ) الذين أجتمعوا وهلهلوا في الفنادق الراقية وسبعة نجوم الواقعة في مدينة ( عمان ) الأردنية في الأيام القليلة ماضية وقبلها ( سرآ ) وتسببوا الى ( تشجيع ) وتظلم وأغتصاب وقتل و تهجير ومصادرة أموال المئات من العوائل المسيحية التدين وغيرهم في مدينة الموصل وغيرها ومنذ يوم ( 10 / 6 ) الماضي ولا تزال مستمرآ بحقهم وبواسطة العشرات من البهائم البشرية الأسم وفقط أو الداعش ومن لف لفهم من الذين قدموا من ( الغرب ) والمغرب العربي الأسم ومن الشرق ( أيران ) الفارسي و كهوف تورا بورا الأفغانية الجاهلية والوحشية والمجردة من ( كل شئ ) تسمى بالغيرة والضمير الأنساني يذكر.؟

هنا وقبل التطرق والتهجم ومن الناحية الدينية أدناه …...

أوكد وأوضح بأنني لست من مؤيدي ( كل شئ ) بعثي فاشي وخائن بحق الشعب العراقي وعمومآ ومن الناحيتين القومية والسياسية ولكن ومن الناحية الأنسانية والغيرة والشهامة والأدب والأخلاق التي كان ولا يزال يتمتع به ( 99 % ) من العرب العراقيين وعمومآ سأيد وأشارك السيد وفيق السامرائي أعلاه بكلامه ( الصح ) بأن الذين أجتمعوا وسيجتمعون في تلك وهذه الفنادق الراقية ولياليها لم يكونوا ولن يكونوا سوى ( الجبناء ) وهنا وقبل هناك وسأضيف أكثر وعلى لساني الشخصي وليست نيابة عنه والقول أدناه …..................…

1.أين ( جميع ) الرجال والشيوخ والعشائر العربية والعراقية ( الأصيلة ) وفي مقدمتهم ( الشمر ) والمحترمون وجميعآ من ( كل شئ ) وكل ما جرت وستجري من التصرفات الحمقاوية والغير أنسانية بحق أخوتكم ( الأنسان ) وقبل كل شئ في هذه المحافظة وأطرافها.؟

2.أين والى متى ستطرحون وستنفذون وعودكم ( الجديدة ) للشعب العراقي وعمومآ وبالذات في هذه المحافظة ( نينوى ) والأغلبية من أقضيتها ( العشرة ) الوحدة / العراقية والحرية / الأنسانية والأشتراكية / في السراء والدراء المطلوبة منكم وقبل الجميع.؟

3.في الختام وأخيرآ وليست آخرآ وكعادتي سأخرج عن المألوف وسأهجم وبشكل متعمد وبرأي الشخصي الدائم على ( الأغلبية ) من الأفكار والسور والآيات والفتاوي ( التحريضية ) والغير أنسانية الموجودة وفعلآ في كتاب ( القرآن ) للعرب والمسلمون وبالذات في ( سورة ) الأنفال التي سمحت وتسمح وتشجع هولاء الجهلة والبهائم البشرية وفي الأسم وفقط بأغتصاب وقتل ومصادرة أموال أخيهم الأنسان ومنذ أكثر من ( 1430 ) عامآ مضت ولحد اليوم و باطلآ.؟

أين وهل حان الوقت أن يجتمع ( جميع ) المسلمون وخاصة العراقيون والسنة المذهب.؟

وقبل الجميع لكونهم ( المذنب ) والمسببون ( الأول ) والأخير وبواسطة هذه السور القرآنية أدناه بحق أخيهم المسلم ( الكوردي ) وفي مدينة ( حلبجة ) الشهيدة في عام 1988م وقبل بقية العقائد والأديان والطوائف الغير مسلمة التدين في العراق الحالي.؟

الم يتم ويحين الوقت الى ( أعادة ) النظر وقرأة وغربلة وتحميص وتنقيح وتغيير وتبديل العشرات والعشرات من الكلمات والجمل التحريضية الواردة وفي أغلبية السور وفي مقدمتهم سورة ( الأنفال ) وأغلبية آياتها أدناه ….

http://www.mumsema.com/kuran_oku/8.html

السبب وأن كنت ( أنا ) ولالالالالالالالالالالا سامح الله موجودآ بين هولاء الدواعش الأنذال سأقول لكل من يعترض على قيامي بهذه الأفعال والأعمال ( الشنيعة ) والغير أنسانية والغير أخلاقية أن ( الله ) ورسوله محمد قد أمرني وفرض عليً هذا الشئ ولستم محقآ في أدانتي.؟

نعم أيها القراء الكرام وفي ( كل شئ ) وفي مكان وزمان والمحترمون وجميعآ...................

كونوا على الف ثقة وثقة بأنني ( أنسان ) وأولآ وأخيرآ وبكامل صحتي العقلية ولست بكافر أوحاقد على ( جميع ) أخوتي في الأنسانية أوضد تدينهم وعبادتهم ومهما كان وسيكون.؟

لكنني ( حر ) الشخصية والكلام وناقد عام وضد ( كل شئ ) وكل ماهو ( خطأ ) وسواء كانت عند بني جلدتي من الأيزيديين ( الكورد ) في اللغة والقومية وغيرهم كذلك كنت وسأكون مدافعآ عن ( كل شئ ) وكل ماهو صح ولمصلحة الجميع....................

نحن وجميعآ والآن في ( العقد ) الثاني من القرن ( 21 ) قرن العلم والتعلم والتكنولوجيا المتطورة والسريعة والعجيبة لالالالالالالا وبل ( الكاشفة ) والشاهدة والفاضحة لكل شئ ( صح ) وخطأ ولسنا باقون وكما يتخيل البعض.؟

في تلك القرون ( المتأخرة ) والجاهلية والظلامية التي كانت تقوم ( الأغلبية ) وللأسف الشديد من العشائر العربية ( المستسلمة ) والمسلمة والقادمة من ( المكة ) والحجاز والجزيرة العربية بمهاجمة وأغتصاب وقتل ومصادرة أموال بقية العوائل والعشائر ( الثائرة ) والرافضة الأستسلام أو ترك عقيدة أجدادهم والأنتماء الى ( الأسلام ) عنوة وخوفآ من سورة الأنفال الغير أنسانية.؟

لست خبيرآ ومتخصصآ في ( النحو ) وتفسير جميع الكلمات والجمل العربية اللغة والواردة في هذه السورة وقبلها العشرات من السور والآيات التحريضية كثيرة.؟

أدعو كل من يعترض عليً أن يشرح لي وللجميع مضامين هذه الآيات ( الديباجة ) أدناه …..

وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

والسؤال وقبل الأجابة ….....

كيف لي أن أرفض كلام وأوامر ( الله ) ورسوله محمد وهم يشجعونني على أغتصاب ( النساء ) وقتل البشر وكل من ليس مسلم التدين وحتى لو كنت أعلم ومقدمآ بأنني أقوم بأعمال فاحشة وشنيعة ودنيئة ومهما كانت وستكون النتيجة.؟

هنا تبدء التحريض وفي الآية ( 4 ) وبشكل غير أنساني حيث تقول ….

كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ

والسؤال وقبل الأجابة هل أن ( الله ) وقبل الرسول يشجع أخراج البشر من بيوتهم ظلمآ.؟

الغريب في هذه السورة أن ( الله ) ورسوله محمد يضربون ( عرض ) الحائط يمينآ ويسارآ ولكي يبرأوا أنفسهم من تلك وهذه الأعمال الغير أنسانية وفي الآية ( 5 ) أدناه.......................

يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ .؟

وهذه الجملة المكملة لها أدناه …..................

كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ .؟

هل أن ( الله ) وحسب هذه الآية يرفض كل ما يجادله في الحق ويؤمر بقتله.؟

أيها المتنورون والمثقفون المسلمون وخاصة الجيل الجديد كفى وكفى وكفى ( الخداع ) والبدع ومن خلال كلام وتصريحات وفتاوي هولاء الشيوخ شيوخ ( الشر ) الموجودون في أغلبية الدول العربية والأسلامية في مقدمة الجميع ( المكة ) والمملكة العربية السعودية.؟

ناهيك عن فتاوي ( زواج ) المتعة وجهاد النكاح ورضاعة الكبير القذرة والغير أخلاقية.؟

فوالله والله والله أن هولاء الشيوخ الدجلة والحمقى والبهائم البشرية الأسم وفقط وقبل الجميع قد فضحوا ( الأسلام ) الصحيح وأنتم ساكتون ومخدرون ولحين.؟

أن ( الله ) ورسوله محمد مستمرون في ( تحذير ) مؤمنيهم من عدم تنفيذ أوامرهم بأغتصاب النساء وقتل الناس ومصادرة أموالهم و ظلمآ وحسب ماهو موجود في الآية ( 26 ) أدناه …

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا ( تَخُونُوا ) اللَّهَ وَالرَّسُولَ .؟

ففي هذه الآية يطلب ( الله ) من محمد أن يفرض ويجبر مؤمنيه على ( الشر ) حيث تقول أدناه...

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ ( حَرِّضِ ) الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ .؟

بعد وأن قام ( الأغلبية ) من الجهلة من العرب والمسلمون بتطبيق وتنفيذ أوامر ( الله ) العرب وقبل الآخرون وفي الآية ( 68 ) يباركهم ويشاركهم في أعمالهم الغير أنسانية وأدناه …........

فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ .؟

أيها ( العرب ) وجميعآ و العراقيين خاصة والعوائل والقبائل والعشائر ( الشمر) والبقية من الأصلاء والشرفاء أصحاب الأخوة والرجولة والنخوة والغيرة والشهامة الدائمة.................

أرفضوا وأمنعوا هولاء الجهلة والبهائم وبأسم ( جعوش ) وجحوش ومرتزقة الداعش ومن لف لفهم أن يظلموا أخوتكم في الأنسانية والوطنية ( المسيحيين ) والبقية القوميات والعقائد والأديان والطوائف الغير مسلمة التدين وتحت مضامين هذه السورة التي عفت عنها الزمن.؟

أيها ( الجبناء ) من أيتام ( البعث ) أمنعوا هولاء الحمقى من الدواعش والمرتزقة التركية والأيرانية وقبلهم السعودية القطرية الدعم والتموين البشري والمادي والأعلامي.؟

من المساس بقوم وأهل وأقارب ( مؤسس ) حزبكم الأول وهو رفيقكم ( ميشيل عفلق ) وطارق عزيز والمئات من المسيحيين التدين أن ترفضون وصفكم الجبناء.؟

بير خدر الجيلكي

أنكا في 23.7.2014

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 22:38

احاديث من سنجار احاديث عن سنجار- خضر دوملي

 

تتوارد الكثير من الاحاديث عن سنجار هذه الايام بعد سيطرة (داعش) على حواليها منذ 10 حزيران الماضي، و تمركز قوات البيشمركة الى الجنوب منها بشكل مكثف، فيما احاديث اخرى عن سنجار تنقل لنا توقعات بشأن مستقبلها وما ينتظرها وما لها وعليها .

الاحاديث التي ترد من سنجار هذه الايام بدأت بنزوح عشرات الالاف  من سكان تلعفر الشيعة التركمان اليها وما احدثوه من تغيرات على واقعها، وما اضافوه من صعوبات على سير المعيشة. ولكن رغم ذلك كانت لهم مواقف انسانية مشرفة في استضافتهم ومساعدتهم رغم الظروف الصعبة التي يعيشونها.

احاديث سنجار تتحدث عن الخسارة الكبيرة لقاء فقدان العديد من ابنائها و استشهاد عدد من ابنائها والمبالغ  الطائلة ( حوالي مليون ونصف مليون دولار ) التي دفعوها لقاء اطلاق سراح 24 من ابنائها من افراد الحرس الوطني وحرس الحدود وفقدان المئات من ابنائها وظائفهم في حرس الحدود والشرطة الاتحادية،  ينتظرون من يقول لهم تعالوا وانظموا لقوات البيشمركة ويتم تنظيمهم لكي يكونوا حصنا منيعا يضاف لذلك الحصن الكبير الذي انشأؤه البيشمركة لحماية سنجار والدفاع عنها.

احاديث سنجار لازالت تتوارد من اجل ايجاد حل لتوفير المشتقات – بنزين – نفط – غاز بما يساعد الناس هناك على الاستمرار في حياتهم الطبيعة لايكترثون لا لداعش و لماعش ولا لما يدور بالقرب من حدودهم من جرائم منذ اكثر من عشر سنوات .. ينتظرون الكهرباء لتنير شوارعهم وقلوبهم وتزيدهم صبرا و تفاؤلا بالمستقبل .

احاديث سنجار التي تصلنا تشير ان هناك الالاف مستعدين لمشاركة قوات البيشمركة في الدفاع عن قلعة الصمود وصد هجمات داعش وعصابات السرقة والنهب .. مما يشير الى تمسك ابنائها بارضهم وارض اجدادهم و الدفاع عنها افضل واكثر وبشكل اكبر مما فعلوه في الماضي القريب والبعيد .

احاديث سنجار تخبرنا ان الناس يريدون من الكثيرين ان يطمئنوها على ان ابنائهم سيكون لهم مستقبل، و طلاب الجامعات والمعاهد سيجدون الابواب مفتوحة امامهم في الاشهر القريبة القادمة في كوردستان الام ، احاديث تخبرنا ان الناس يريدون ان يعيشوا ببساطتهم، ولذلك يأملون مستقبل افضل لأبنائهم بدلا من الاستسلام للدعايات المغرضة القاتلة، مما يدفعهم لان يسلموا مصيرهم ومستقبلهم لتجار الهجرة خارج الوطن ،،، رغم ان الهجرة حق لكل من يبحث عن حياة افضل ولايستطيع احد ان يسلب ذلك الحق من احد .

الاحاديث عن سنجار كثيرة وكثيرة كثرة  المواقف المشرفة لابنائها منذ عصور سحيقة في عدم افساح المجال لأعدائها بالاعتداء عليها .. احاديث كثيرة عن رؤية المستقبل في ظل ابنائها البررة الذين اليوم يديرون كل الامور فيها من مهندسين ومعلمين ومدراء دوائر وبيشمركة وشرطة واسايش واطباء وفلاحين واعلاميين ينقلون واقع الحياة فيها ساعة بساعة بمواد اعلامية لو لم يكن الوضع كما هو الان في العراق لنالت اعجاب العالم ،، هؤلاء هم بناة الغد .. فلنمدهم بالاعتزاز ، ولنمدهم بالحق والحقيقة ولنسندهم بالافكار الجديرة بأن كل الزوبعة التي تجري حوالي سنجار لن تنال من ابنائها و قوتهم وعزيمتهم ، لنرسل لهم احاديث الامل ونقول لهم، التفكير قليلا بالغد والعمل من اجله يعني الامل ،،، عدم فسح المجال لاصحاب النيات السيئة من احداث التفرقة وشق الصفوف يعني اقوى جبهة ضد داعش ومن يقف ورائها ومن يروج لقوتها ،، داعش ليس لها قوة سنجار واهلها ، بل لابد ان نعرف كيف نتصرف من اجل ابقاء سنجار قوية رصينة صامدة، يجب ان تعرف الجهات المسؤولة جغرافيا الارض جيدا، وجغرافيا السكان جيدا، وجغرافيا نفوس اهلها جيدا وجيدا، يجب على الجهات والمسؤولين عنها وفيها ان يقتربوا من الناس ويجعلوهم شركاء في المسؤولية كي تتعزز جبهة الدفاع عن سنجار والابقاء على ما تحققت فيها من مكتسبات لانها الاساس لغد قريب افضل، فلو لاسامح الله حدثت اشتباكات هنا او هناك، قصف هنا او هناك فان التفكير العميق بان فلول الاعداء لامكان لهم لا على الارض ولا بين السكان يعني مزيد من الثقة بالغد وهي احاديث نريد ان يعرفها من يهمه امر سنجار ومستقبلها لكي يكون الجميع قريبين من بعضهم البعض ومساندين بعضهم البعض بعيدا عن اية توجهات واختلافات.

دعونا نزرع..ولكن ليس زرعا خبيثا!..

يندر أن تجد بلدا يتكون من لون واحد, قوميا أو دينيا أو طائفيا.

نتيجة للهجرات و الحروب والاستعمار, قديمها وحديثها, تغير تكوين معظم الشعوب, فصارت خليطا من القوميات والأديان والمذاهب, بل واختلفت داخل هذه التفصيلات.

معظم الشعوب, مرت بتجارب سيئة من التناحر, ومحاولة التغلب على بعضها, وفرض السيطرة..بعض هذه المحاولات كانت دموية حد الإبادة, وكما حصل مع الهنود الحمر, أو التوتسي, وغيرهم.

بعض هذه الشعوب نجح في صياغة تفاهمات للتعايش السلمي الناجح, وهذا حفظ وحدة وطنهم, مع تمتع كل مجموعة بخصوصيتها, قومية كانت أو دينية أو مذهبية.

قليلا ما نجد بلدا مثل العراق, تعرض لهجرات, ومحاولات احتلال, أو كان أرضا لمعارك الآخرين.. ذلك أدى لان يكون شعبه خليطا من القوميات والأديان, حتى استقر أخيرا على غالبية مسلمة تتميز بخليط قومي, عربي كردي تركماني, وخليط مذهبي شيعي سني, يشكلون ما تفوق نسبته "95%", وأقليات مسيحية وأشورية وشبكية وأيزيدية وصابئية وغيرها.

هذا التنوع لم يخل من مشاكل غالبيتها لم تكن اجتماعية, لكنها وبشكل مؤسف تغلغلت تدريجيا للنفوس, ,فأصبحت جزءا مفروضا من الشخصيات الاجتماعية لتلك المجموعات, ولنكن موضوعيين فان المشكلة ليست حديثة أو طارئة, لكنها لم تكن معلنة..ومعتم عليها بقوة, ربما لعدم اهتمام أطراف بإعلانها, وسيطرة طرف حاكم منها بشكل مطلق, وسكوت الآخرين أو انتفاعهم.

بعد سقوط نظام حكم البعث عام2003, ظهرت كل المشاكل والحساسيات المخفية على السطح, وساعد على ذلك تغيير طبيعة نظام الحكم, وتضرر مجموعات صغيرة ومن لون معين كانت متنفذة, وممسكة بزمام الحكم في البلد, وأخطاء كارثية من مجموعات اخرى تسلمت الحكم الجديد.

يمكن بسهولة ملاحظة, أن هناك من يحاول أن ينقل التنافس بين ساسة كل طرف, وتناحرهم على المناصب, إلى مستوى اجتماعي, وعلى شكل كره وحقد خطيرين, فصار المواطن العادي, وبشكل لاشعوري, يبني في داخلة فكرة سلبية عن الطرف المقابل..وان لم يكن يصدقها سابقا, أو يفكر بها؟!.

صحيح أن هناك قتل وتشريد للشيعة بالخصوص وحواضن سنية للإرهاب, وصحيح أن هناك انتهازية سياسية كردية واضحة, لكن من الصحيح أيضا أن نقر أن هناك أخطاء في التعامل مع السنة والكرد من طرف الساسة الشيعة.

الوطنية والتعايش, وغيرها من الضرورات الاجتماعية, تزرع ويعاد بنائها في المجتمعات, من خلال برامج ترعاها الدولة, وتخصص لها ميزانيات معتد بها, للوصول إلى السلم الاجتماعي.

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 22:33

قصص قصيرة جدا/75- بقلم : يوسف فضل

 

كف الدم

سأل ابن المخيم أمه :" أين اتجاه العودة لبيتنا؟" . أشارت إلى حيث تغرب الشمس. رسم بندقية سوداء فوهتها نحو هالة اشتياقه.

الإخوة الأعداء

بالتخوين حقنت وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية الشعب ضد شعب شقيق من بني جلدته . تصالح النظامان واستمر تصارع الشعبان  .

تعاطف

حضروا متعاطفين مع كربته . كشفوا عن مسكون كوميديا سوداء داخلهم .

صراحة

خدمت العروس عريسها بأول طبخة لها . أكل ممتعضا . نفج أن طعامها

حوار رمضاني

بسملوا وبدؤوا  في تناول طعام الإفطار قالت الأم : أين المسلسل ؟ ...... ليس هذا! ردت الابنة : موعد مسلسلك عندما نتحلى  ونشرب القهوة.

حالة سؤال

وطئت قدماه ارض غريبة. قرأ" ممنوع البصاق ورمي العلكة". تلمس وجهة وتأكد من وجود نفس تضاريس شارع الفعل الحضاري لمديره .تعود ذلك وتعود ذلك عليه .

قلة نوم

ليس من مدمني مشاهدة لعبة كرة القدم. اندمج في العادة الاجتماعية تشجيعا فطلي وجهه بألوان فريق أصدقاءه الكروي. شاهد معهم المباراة التي تمنحهم شيئا لا يمكن الحصول عليه في مكان آخر. في الفوز يشاركهم الفرح الجمعي وفي الخسارة يضمهم وهم العاطفة المشتركة المعاكسة. انتهت المباراة . سأل : ماذا كانت النتيجة؟

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014 09:04

لماذا مسئولي الشيعة جبناء واغبياء

 

اثبت الواقع ان مسئولي الشيعة من وزراء و نواب في العراق جبناء واغبياء

لكن لماذا هذا الجبن وهذا الغباء لا شك ان الجبن والغباء من طبيعة اللصوص الفاسدين الانتهازيين الجهلاء الذين لا يملكون قيم ولا مبادئ هل لانهم عناصر فاسدة لا يملكون قيم ولا مبادئ هل لانهم عناصر انتهازية لا يفكرون الا بمصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية لهذا تراهم منقسمين الى مجموعات متصارعة متنافسة في ما بينهم احدهم يسقط الاخر ويغدر بالاخر ويخون الاخر وكل واحد يريد ان يكون الاول لا يعترف بقانون ولا نظام يعترف بمصالحه ورغباته في الوقت نفسه تراه خاضع ذليل وخادم حقير لمن يريد ان يسلب حقه ويغتصب عرضه ويهتك حرمته

رغم ان الشيعة هم الاغلبية الا انهم ليس هناك من يحترمهم ويعترف بهم بل لا يعترف بهم كمواطنين متساوون لغيرهم اذا اعترفوا بهم كمواطنين من الدرجة الرابعة الخامسة

عاشوا في زمن الخلافة الظلامية العثمانية اشبه بالحيوانات لا يثقون بهم ولا يتقربون منهم محرم عليهم العلم والعمل فالشيعي لا يدخل مدرسة ولا يسمح له العمل في وظيفة مدنية او عسكرية

وعندما تحركت القوات الانكليزية من اجل تحرير العراق والعراقيين من ظلام واستبداد وعبودية ال عثمان فكان المفروض بمسئولي الشيعة رجال الدين الشيوخ ان يرحبوا بالقوات الانكليزية ويدعموا القوات الانكليزية قام هؤلاء اي مسئولي الشيعة رجال الدين شيوخ العشائر بالتصدي للقوات المحررة والوقوف الى جانب القوى المحتلة قوى الظلام والعبودية وكان لسان هؤلاء اي رجال الدين وشيوخ العشائر لا نريد النور نريد الظلام

لا نريد الحرية نريد العبودية لا نريد التحرير نريد الاحتلال

وهذا دليل على جهلهم وغبائهم وانتهازيتهم في حين نرى الاخرين رحبوا بالانكليز واستلموا الحكم ومنعوا الشيعة من اي منصب وزاري رغم ان الشيعة يمثلون اكثر من 80 بالمائة فاي غباء واي جبن واي حقارة

كثير ما اسأل ماذا يريد هؤلاء الذين دعوا الى اعلان الحرب ضد القوات المحررة لا يريدون شي سوى ان يزداد جهل وذل وفقر الشيعة وتهميشهم من اجل البقاء تحت سيطرتهم وتحت اقدامهم فحرموا عليهم الوظيفة والعلم وهكذا فرضوا عليهم الذل والجهل والتخلف

فكان المندوب السامي البريطاني يتوسل باحد المراجع في ذلك الوقت ويرسل الوساطات من اجل ان يصدر فتوى يسمح للشيعة بالوظيفة بالتعلم الا انه كان يرفض ويهرب من اي لقاء

الغريب ان حفيد هذا المرجع الخائن الان ينتمي الى هيئة النفاق الارهابية الوهابية التي يتزعمها الارهابي الوهابي الضاري والتي تستهدف ذبح الشيعة وتدمير العراق

وكان لهذا الموقف الجبان الغبي الاناني من قبل هؤلاء الشيوخ ورجال الدين السبب الاساسي في كل معانات واذلال الشيعة وكل المصائب والكوارث التي حلت بهم فعاشوا مجرد عبيد وخدم ينظر اليهم نظرة احتقار وازدراء لا يملكون كرامة ولا عقل ولا شرف وهذا ما اكدها الطاغية المقبور بعد انتفاضة الشيعة في عام 1991 فعلق ساخرا غاضبا ماذا يريد هؤلاء العبيد الذين لا يملكون غيرة على شرفهم هؤلاء العبيد الذي اتى بهم جدي اسرى من بلاد الواق واق عبيد وملك يمين نتوارثهم كما نتوارث الحيونات فقرر دفنهم احياء فانشأ مقابر جماعية دفن فيها الاطفال والرجال والنساء بملابسهم فدفن الملايين من ابناء الشيعة فيها

وبعد تحرير العراق في 2003 حاولت هذه المجموعة ان تتصدر الشيعة وحاولت ان تلعب تلك اللعبة التي لعبها اجدادهم في بداية القرن العشرين

الا ان المرجعية الدينية العليا بقيادة الامام السيستاني وقفت بقوة ضد هؤلاء وافشلت مخططاتهم سواء من الشيعة والسنة والغريب اتفق هؤلاء سنة وشيعة واعلنوا الحرب على الامام السيستاني وطالبوا بترحيله او قتله واتهموه يشتى التهم عميل خائن مجوسي فارسي صهيوني استلم رشوة من قبل امريكا الى غيرها من التهم

لكن الامام السيستاني وقف موقفا شجاعا وحكيما ضد هؤلاء المجرمين سنة وشيعة وخيب ظنونهم واقام للعراقيين دستورا وعملية سياسية ووضع العراقيين على الطريق الصحيح

لهذا نرى القوى المعادية للعراق والعراقيين توحدت وتجمعت سنية وشيعية تحت راية واحدة وهي القضاء على مرجعية الامام السيستاني انها المرجعية الوحيدة والاولى التي تملك الحكمة والجرأة وتحركت بحكمة وجراة وحققت اول انتصار للعراقيين وهو اقامة الحق والعدل ومنحت المساوات للعراقيين اي ضمنت المساوات لكل العراقيين في الحقوق والواجبات والمساوات في حرية الفكر والعقيدة

فانقسم المسئولون الشيعة نواب ووزراء وقادة الى قسمين بعضهم تحالف مع المجموعات الارهابية التابعة لال سعود واعلنوا الحرب على مرجعية السيستاني بكل طريقة من الطرق امثال الخالصي الصرخي القحطاني القداوي الرباني

اما القسم الثاني تظاهر بحب وبالتقرب من مرجعية الامام السيستاني لكن هذا الحب وهذا التقرب لا حبا في نهجه وعملا في قيمه وانما جعلوا ذلك وسيلة للحصول على النفوذ والمال والنساء

فانصار الامام السيستاني ومؤيديه تلك الملايين التي خرجت بعد ان سمعت فتوى الامام للدفاع عن الوطن مرحبة بالموت في سبيل الوطن مضحية بارواحها واموالها ودمائها هؤلاء انصار المرجعية العليا هؤلاء الذين لبوا نداء المرجعية وقرروا التحدي وصرخوا صرخة حسينية والله لم نر الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما ومنعوا العراق من الانهيار والسقوط بايدي المجموعات الظلامية الوهابية والصدامية والبرزانية وانقذوا العراقيين من الابادة ولا يزالون يقاتلون اعداء الحياة حتى يطهروا الارض المقدسة وليس اولئك الوزراء والنواب اللصوص الذين يفكرون في المناصب والنفوذ ورغباتهم الخاصة الحقيرة الشيعة يذبحون وهم يتصارعون على المنصب الذي يدر اكثر ذهبا فهؤلاء لصوص في نهج الامام علي والامام السيستاني

كل مسئول تزداد ثروته عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص

اعلموا ان استقرار العراق وتقدم العراق يتوقف على اتفاق مسئولي الشيعة اي اركان التحالف الوطني وهذه الفوضى والحروب سببها هؤلاء اي مسئولي الشيعة اي اركان التحالف الوطني

لانهم لصوص وجبناء وانتهازيين

مهدي المولى

 


عبر تاريخهم الطويل نادرا ما نعم الكورد بفترة سلام واستقرار، ولم يستطيعوا أبدا أن يجدوا حلفاء مخلصين. فقد كانوا على الدوام ضحايا انقساماتهم على أنفسهم، وأيضا ضحايا لتنافس القوى الخارجية والمجاورة .

هذه العبارات قرأتها في كتاب ( لا اصدقاء سوى الجبال) للمؤلفَين -هارفي موريس و جون لوج-. استوقفتني هذه الكلمات كثيرا، انها الحقيقة المرة، دائما ما كان الكورد ضحايا لانقساماتهم و ضحايا القوة المجاورة، و بعد قرن من النضال القومي، لا زال الكورد يبحثون عن حليف مخلص، و لا أظننا قد وجدناه بعد.

في أقل من ربع قرن ( ما بين الأعوام 1990 -2014) سنحت للكورد ثلاثة فرص تاريخية لتحقيق الحلم المنشود، مرة عام 1991 و مرة عام 2003، و المرة الأخيرة هي الآن .

في المرتين الأولى و الثانية ضيع الكورد الفرصة، نعم ضيعوا الفرصة، لن أقتنع ابدا و لن يقتنع الكورد ابدا بحكم ذاتي و لا بفدرالية و لا بأي شئ أقل من الدولة الكردية.

الآن نحن نعيش الفرصة التاريخية الثالثة، و أنا الآنسان الكوردي البسيط أسال نفسي في اليوم مئة مرة : هل ضاعت هذه الفرصة ايضا؟ هل كنا مرة أخرى ضحية تنافس القوى المجاورة و ضحية انقسامنا الداخلي ( مع العلم أن الكورد لم يكونوا متحدين يوما من الأيام مثل يومنا هذا) ؟ هل علينا أن ننتظر ربع قرن آخر و جيلا آخر عسى أن يتحقق الحلم؟ هل سأموت و أنا لا أحمل جواز سفر كوردستان في جيبي ؟

ثم أعود و أسأل نفسي: و لماذا لا يكون العكس و أننا سائرون على الدرب الصحيح خطوة بخطوة، بسرعة لكن بدون تسرع؟ ألم يكن الجيل الذي قبلنا ثوارا في الجبال و كنا نحن مواطنين عراقيين في منطقة حكم ذاتي كوردي ثم في اقليم كوردستان الفدرالي و لم نتراجع إلى الوراء بل نمشي و إن كان الهوينة إلى الأمام و عسانا أنا نكون في القريب العاجل مواطنين كوردستانين لا نرى في أرضنا غير علمنا و لا نسمع نشيدا غير نشيدنا و لا نحمل جواز سفر دولة لا نشعر بالأنتماء لها؟

تسارع الأحداث حولنا جعلنا لا نفهم ما يحدث، جيش مليوني انهار في ساعات، بضعة مرتزقة وارهابين يسيطرون على مساحة شاسعة من العراق و يعلنون دولة و فجأة نرى أن لنا حدودا طولها 1050 كم مع هذا الكيان الأرهابي. المناطق المستقطعة من كوردستان والتي حاول الكورد حلَّ النزاع عليها بالطرق القانونية والدستورية رأيناها بين ليلة و ضحاها عادت إلى حضن كوردستان، فجأة الكل يتحدث عن اعلان الاستقلال، دول تعلن دعمها لنا و نحن لم ننطق بكلمة بعد، و دول أخرى تعلن رفضها لنا و نحن لم ننطق بكلمة بعد، و فجأة اصبحنا الخائنين في العراق و المتآمرين و من عمل على انهيار الجيش العراقي، كيف و لماذا؟ لا نعلم، نعلم فقط اننا متهمون.

مننّا أنفسنا أن دولة كوردستان باتت قابل قوسين أو أدنى، و فجأة وجدنا أنفسنا نشدُّ الحقائب إلى بغداد لنساهم في تشكيل الحكومة الأتحادية الجديدة.

لقد تاه المواطن الكوردي البسيط أنا في خضم هذه الأحداث و لم أعد أقوى على الفهم، و لم أعد أدري هل ضاع حلمي مرة أخرى أم أصبح أقرب من اي وقت مضى و هل سنحضى بصحبةِ خيرٍ أم سنبقى بلا اصدقاء سوى الجبال ؟

د.علي حسين بلاني\دهوك

gmail.com @ Alihussein986

ماذا كان يحصل لو أن رئيس ائتلاف دولة القانون كان حريفا ويجيد لعبة السياسة على اصولها ويعرف مداخلها ومخارجها ويتمتع بذكاء وبعد نظر اكثر مما هو عليه الان يوم قام النائب عن المواطن احمد الجلبي بممارسة لعبة من (ملاعيب ) السياسة ورشح نفسه نائبا لرئيس البرلمان منافسا لحيدر العبادي المرشح من قبل دولة القانون والمتفق عليه داخل الائتلاف الوطني .. نعم ماذا كان يحصل لو ان المالكي تصرف بفطنة الاذكياء وخبرة السياسيين وابلغ مرشحه المتفق عليه من قبل الائتلاف الانسحاب من المنافسة وفسح المجال للجلبي باشغال الموقع وخرق الاتفاق المبرم بين مكونات الائتلاف بشكل علني صارخ واضعا الائتلاف عامة وكتلة المواطن خاصة امام خرق قام به طرف من الائتلاف يصل ليس الى تجاوز الاتفاقات المبرمة وحسب وانما يبلغ مبلغ الخيانة للاطراف الاخرى ويكشف مايجري من مؤامرات تحيكها المكونات ضد بعضها ويعطي الحق لائتلاف دولة القانون باطلاق صيحة استنكار ضد الجلبي كعضو بالائتلاف خرق قواعدة وعرض اتفاقاته للنسف ويضع الكتلة التي يتبع لها ( المواطن ) امام قرار صعب يتوجب عليها اتخاذه يتمثل اما باخراج الجلبي من الائتلاف والمواطن او حتى بمعاقبته علما اننا لانعيش ونمارس الديمقراطية بشكلها المتعارف عليه وانما ديمقراطيتنا فصلت لنا وحيكت على قياسنا في واشنطن وبعض عواصم الاقليم ظاهرها انتخاب وصناديق اقتراع واصوات وناخبين وباطنها تقسيم كراسي ومواقع وتحاصص طوائف ومكونات . اظن جازما لو ان المالكي كان ذكيا ولماحا وامتلك القدرة على اتخاذ القرار وقتها وسمح للجلبي باكمال لعبته لكان وضع مكونات الائتلاف الاخرى بموقف حرج لايمكن تجاوزه وحشرهم بخانة الامر الواقع وفرض عليهم القبول مجبرين او طائعين بولاية ثالثة له واجبر بعدهم من يتناغم مع الائتلاف في ابعاده عن سدة الرئاسة الثالثة من الاطراف الاخرى وهي فرصة مرة مر السحاب ولن تعود ابدا وكبوة نهضت منها كتلة (المواطن ) سليمة وربما زهت بها او تفاخرت ولا تتكرر يوم غد مع كثرة المرشحين لرئاسة الجمهورية ولايجرؤ احد من الاكراد او غيرهم ان يحلم بالرئاسة من خارج المكون صاحب الحصة او يفكر باعادة مافعله ( الجلبي ) في مجلس النواب وفاتت فعلته من غير موقف متوافق معها في نفس اللحظة من قبل ائتلاف دولة القانون والمالكي الذي اضاع فرصة بحجم فوزه الانتخابي وسيعض اصابعه عليها ندما لزمن طويل .

تتحرك المسائل في العالم نحو بناء نظام جديد ويترقب العالم، أغلب العالم، ما ستؤول إليه الأمور وخاصة مع اجتماع جنيف الايراني الأمريكي المشترك لحل المسائل العالقة بما يختص بالملف النووي لنظام الجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران.

إلى الان تحركت مسألة التمديد وظهر عامل إعطاء الجمهورية الإسلامية مسالة القطرة قطرة بما يتعلق بفك تجميد الأموال الإيرانية العالقة بالبنوك الامريكية منذ تأسيس الجمهورية على ارض ايران، والتي كانت أنذاك تقدر بأربعين الف مليون دولار وعلى المراقب ان يحسب حجم الفائدة المتراكمة منذ أكثر من ثلاثين عاما على مبلغ كهذا بحوزة الامريكان، والان يتم تحريك مبالغ يتم ارسالها الى الجمهورية الإسلامية بالقطارة وواضح انها قطارة حياة لكي لا ينهار الوضع الاقتصادي داخل الجمهورية، وواضح ان الامريكان يماطلون الان لتمديد مسألة الاتفاق النهائي الذي تسعى الجمهورية الإسلامية الى تثبيته على ارض الواقع لتنطلق منه لتكون هي شرطي المنطقة الجديد الذي يركز اللعبة ويمسك خيوط النفوذ فيها بعد الانسحاب الأمريكي ونقل بؤرة اهتمامهم إلى مكان أخر.

في هذه المفاوضات هناك ما يعتقده الإيرانيون وما يريده الامريكان؟

ما يعتقده الإيرانيون هو أن الامريكان في مشكلة عجز مالي كبير بعد ما قامت به إدارة جورج بوش الصغير بتوريط الولايات المتحدة الامريكية بالمستنقع الافغاني من ناحية والمستنقع العراقي من ناحية اخرى. و هذان المستنقعان بطبيعة ما آلت اليه الأمور لم يفضِ الى تحقيق شيء مفيد للأمريكان الا سقوطهم الاقتصادي واستمرار وجود وتواجد تنظيم القاعدة وخروج تفريعات اخرى عنه زادت ما اعتقده الامريكان انه مشكلة الى مشاكل اكبر وحتى عملية تصفية أسامة بن لادن السينمائية الإخراج لم تضف شيئا لفائدة الامريكان الا الإخراج السينمائي!!

من كل هذا يتصور الإيرانيون أن هناك دوراً لهم كشرطي للمنطقة قادم مع نقل الاهتمام الأمريكي الى الشرق الاقصى، وتتمنى الجمهورية الاسلامية قيادة المنطقة إقليميا بما يحفط نظامها من السقوط من خلال تقوية دورها الخارجي! و لكن مع كل هذه التمنيات التي قد تكون الجمهورية الإسلامية المقامة على ارض ايران قد نجحت بصناعة فقاعة من الوهم بهذا الخصوص، وهذا ما نلاحظه في استمرار الضخ الاعلامي حوله وبخصوصه من خلال الشبكة الاعلامية المحسوبة على الجمهورية من فضائيات وشلل ردح كلامي تتكلم بالإيجار كما يريده الممول ودافع الرواتب  لكن أرض الواقع تخالف التمنيات الوهمية ولعل المراقب يذكر ان الدولة في تركيا وهي التي تم إخراجها على صورة عصرية للإسلام "الأمريكي" قد فشلت بقيادة المنطقة رغم عناوينها المذهبية المتوافقة مع المنطقة العربية فكيف ذلك مع جمهورية إسلامية تمت شيطنتها اعلاميا واستخباراتيا وعلى اكثر من صعيد، فإنها من الطبيعي انها ستواجه حالة رفض وعدم قبول من المجتمعات العربية والأنظمة الرسمية كذلك، ناهيك عن ان الامريكان استثمروا بسقوط نظام الجمهورية الاسلامية على مدى سنوات طوال، فتاريخ الحرب المفتوحة بينهم وبين الجمهورية طويل ويشمل كل المجالات ووصول الجمهورية الاسلامية الى مرحلة اقتصادية ومعيشية تشابه ما وصل اليه الاتحاد السوفياتي قبل سقوطه، وهو ما يفتح شهية الامريكان على الصبر بانتظار السقوط كما فعلوا مع الاتحاد السوفياتي ومن هذه النقطة نستطيع ان نفهم لماذا التمديد الامريكي لمفاوضات النووي ولماذا تحولوا الى صابرين بانتظار السقوط بدل من استعجالهم التوقيع، ناهيك عن انهم بالفعل لديهم شرطي بالمنطقة استثمروا فيه على مدى سنوات وسنوات وهو الكيان الصهيوني. وكل المشاريع الى الان تشير نحو تقلد هذا الكيان زعامة المنطقة بنجاحه من خلق لنفسه القوة الاعظم وسط محيط عربي ضعيف مفكك تم استحماره بحروب طائفية وتقسيم مجتمعي وانهيار لجيوش تحفظ تماسك الدول العربية من حول الكيان الصهيوني.

ما يريده الامريكان هو اسقاط نظام الجمهورية الإسلامية المقامة على ارض ايران وافشال أي مشروع نهضة في الشرق لديه استقلال سياسي وإرادة حقيقية، واخضاع كل من يريد ان يتكلم خارج إرادة السيد الأمريكي، وعقاب كل من يريد ان يكون مستقلا بقراره وصاحب نهضة لذلك تم ما تم ضد الجمهورية على مدى السنوات الماضية وهي تحت نيران العقاب منذ التأسيس الى يومنا هذا ولكن مع الرغبة بالعقاب والاسقاط الأمريكي هناك رغبة مماثلة باسقاط النظام و لكن من دون تفكيك الدولة لكونها عقدة خطوط الغاز والنفط الى الصين فهي مفتاح التحكم اذا صح التعبير لذلك نقول ان هناك رغبة أمريكية باستبدال النظام الحاكم وليس تفكيك البلد.

إن هناك نقلاً لاهتمام أمريكي خارج المنطقة العربية الى الشرق الأقصى ولعل هذا ما فتح شهية البعض من هنا وخوف البعض الاخر من هناك من تحول إقليمي لمناطق النفوذ الدولي، وبمعنى أخر ان هناك ترقباً لإعادة رسم خرائط المنطقة شبيهة بما حدث عند الانسحاب البريطاني من منطقة الخليج في السبعينيات من القرن الماضي.

وسط هذا النقل تتداخل ويتشابك أكثر من خط وتتشكل أكثر من عقدة وسط طوفان من الاحداث المتتالية والمتعاقبة.

وهنا العقدة الأكبر لهذا الترتيب وهي الدولة السورية حيث بداية خط النفط والغاز المستقبلي على سواحل الشام ناهيك عن دخول صهيوني نجح باستحمار العرب بمشروع ايتان شارون واستكباري  لصناعة فوضي خلاقة يكون معها الكيان الصهيوني هو السيد في المنطقة وسط حالة من تطبيق مقررات مؤتمر هيرتلسيا الذي نص على العمل لنشر الفتنة المذهبية بين المسلمين الشيعة والمسلمين السنة وخلق حالة حرب بينهم ناهيك عن صناعة عدو وهمي للعرب وشيطنة الجمهورية الإسلامية المقامة علي ارض إيران.

ولعل من يراقب يلاحظ ان ما ذكرناه بالأعلى يتم تنفيذه على ارض الواقع وتتحرك الآليات الإعلامية من فضائيات مشبوهة ساقطة تنشر الكراهية وشخصيات  تحت مسميات مشايخ ودعاة تحرض على الفتنة بين المسلمين وضمن مسلسل التحريض يتم صناعة فيديوهات تحريضية طائفية متقابلة والعمل على ربط ما يجري في سوريا بحالة من القداسة الوهمية غير الصحيحة عند كل من المسلمين السنة والمسلمين الشيعة. على سبيل المثال يتم صناعة قداسة وهمية المرتبطة بهذا المذهب الإسلامي الشيعي الجعفري حيث يتحرك تنظيم الحجتية المنحرف بتصوير الامر بسوريا على انه تحضير لخروج الامام المهدي!

والعكس صحيح حيث يتم تصوير ان الحرب على ارض سوريا هي جهاد إسلامي "سني" مقدس لحماية الدين الإسلامي!! من الذين يتم اعتبارهم أسوأ من الصهاينة وهم منتوج تأمر مجوسي يهودي مستمر منذ أكثر من ألف سنة!

وطبعا كل هذا وذاك من صناعة تقديس مزيف وغير حقيقي ومضحك للصراع في سوريا، كله يدخل في خانة "الاستحمار" الذي يعيشه العرب ذاتيا او استهلاكا لما قرره الصهاينة بمؤتمرهم المعلن والمنشور مقرراته وقراراته والتي تمثل امتدادا للاستراتيجية الصهيونية المنشورة والمعروفة بمشروع ايتان شارون.

للأسف نجح الصهاينة باستحمار العرب وجزء من المسلمين بنجاح وسقطت المنطقة بفوضى خلاقة وحروب طائفية سخيفة تافهة لا معني لها الا خدمة من هو صهيوني.

إذن هي هزيمة عربية ساحقة وماحقة سقط معها المثقف العربي المخلص محبطاً من شعوب عربية تم استحمارها بعيداً عن نباهة مطلوبة تكشف الممحي وتقرأ ما وراء اللعبة.

أحد الاحداث الجديدة لما يجري داخل سوريا هو خطاب القسم للرئيس السوري الدكتور بشار الأسد والذي تمت قراءته على أكثر من صعيد من الذين يساندون النظام ومن الذين يسعون لإسقاطه.

ولكن ما لاحظناه هو الاتي:

هو ان الخطاب الأخير محاولة صناعة لصورة قوة ضمن استعراض عاطفي، وهناك من شدد على انه استعراض سينمائي لإعطاء صورة عن واقع مختلف، ولكن للأمانة هناك من يقرأ ما حدث على انه نقل حقيقي لواقع قوة موجود؟ فأين الحقيقة؟

كان هناك هجوم على دول عربية وهي محاولة نقل المشكل الداخلي الى الخارج من خلال شيطنة دولة من هنا وهناك  تم تثبيت ما ذكرناه بموقع أخر سابقا من ان مؤتمر جنيف هو إعادة تعويم دولة أكثر من كونه محاولة للوصول الي حل سياسي .

على المستوي الرسمي هناك قادم جديد يتحرك مع الحل العسكري الذي هو سيد الموقف حاليا في سوريا وهو المصالحات الداخلية التي تجري على قدم وساق شبيهة بما تم في حمص وأيضاً واضح وجود ورش إعادة الاعمار التي تدعم الحركة الي هذا النوع من المصالحات.

رغم كل هذا تقف سوريا بين نقطتين اثنتين: الاولى هي تفكك المعارضة والثانية عدم قدرة النظام على الحسم.

قد يربط البعض مسألة بقاء الأسد كشخص بوجود النظام ولكن المسألة هي نظام حاكم صاحب قاعدة اجتماعية مساندة ممتدة على مدى ارض سوريا تشمل جميع الطوائف الدينية والمكونات الاجتماعية ويخطئ الكثير من الناس حين يخلطون بين الوضع السوري وما حدث في ليبيا ومصر؟

ففي الحالة الليبية لم يكن هناك جيش حقيقي يدافع عن النظام من السقوط، وبالحالة المصرية لم يسقط النظام كانت المسألة ان الجيش لم يدعم "شخص" الرئيس حسني مبارك والنظام نفسه أعاد إنتاج فرعون آخر من جديد وما حدث هو استبدال يافطة النظام المستمر في الوجود الي اليوم.

إذن الجيش العربي السوري نجح في قلب الميزان العسكري وسيطر على خط ممتد يحاول الدخول من خلاله على المدن الرئيسية، ويلاحظ ان هناك ترك لمناطق الرقة ودير الزور التي تأكلها الجماعات التكفيرية المتحاربة فيما بينها فهي تعمل كما يقول المثل كالفخار الذي يكسر بعضه وهي تؤدي العملية المطلوبة من الجيش العربي السوري بنفسها ولعل هذا ما أسهم بصناعة دعم شعبي يريد عودة الدولة السورية.

ولعل ترك الجماعات التكفيرية تأكل بعضها البعض وتحرق كروتها ذكاء من الدولة السورية إذا صح التعبير امام من يمكن ان يساندها في تلك المناطق.

وسط كل هذا دخل العامل الفلسطيني وسط كل هذه المعممة بقوة من خلال العدوان الصهيوني المتجدد على قطاع غزة والذي حمل أكثر من دلالة ومنها:

انه لا يوجد سبب واضح للعدوان الصهيوني على القطاع فهناك من يربط ذلك بمقتل ثلاثة صهاينة بصورة غامضة والاخر يربط ذلك لفك لهيب انفجار مجتمعي لانتفاضة ثالثة وأيضا يوجد من يربط العدوان لمشكل سياسي داخلي خاص بالسياسة الداخلية لما يجري بين الأحزاب الصهيونية.

فالحرب الحالية ضد غزة اعتبرها البعض نقلا لمشكلة سياسة داخلية لدى الصهاينة الى صراع مع غزة والذي تحول الى مستنقع لا يعرف الصهاينة كيفية الخروج منه، حيث ان ردة الفعل الفلسطيني المتمثلة بمجمل الفصائل الفلسطينية المسلحة فاجأت الجميع.

ما نتج عنه العدوان الى الان هو مفاجأة مقدار الرد المقاومة الفلسطينية حيث استطاعت بناء منظومة متكاملة عسكرية ثابتة رغم الحصار المحكم القاتل وهنا يظهر الابداع الاستخباراتي للدولة في سوريا والجمهورية الإسلامية فما تمت صناعته يشبه المعجزة، حيث الان يتم قصف كل مكان في الكيان الصهيوني باستمرارية وكثافة وهذا ما لم يحصل طوال فترات الصراع مع الصهاينة.

كل هذا تناغم مع اعلام مقاوم نجح في نقل معركته الى العالم واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي لكسر الاحتكار استكباري الصهيوني للأعلام وهنا نستطيع ان نكتشف مقدار هيستيريا الاستكبار العالمي، حيث تم إغلاق مواقع المقاومة الفلسطينية بتويتر على سبيل المثال، بحجج سخيفة مع ان مواقع الاجرام وقطع الرؤوس لتنظيمات القاعدة وداعش وجبهة النصرة لم يتم إغلاقها او ازالتها على الرغم من كمية التحريض على القتل وصور البشاعة الاجرامية التي تضخها على العالم. وهنا فليفكر من يريد ان يفكر بعقله عن سبب التناقض الذي تقوم به إدارة تويتر نحو المقاومة الفلسطينية وبين جماعات الاجرام الوحشي لتنظيمات القاعدة والنصرة وداعش؟!

يبرز كذلك انكشاف حركة حماس التي عاشت "الحول" السياسي الفلسطيني كما عاشته بالسابق منظمة التحرير الفلسطينية ضد دولة الكويت ولبنان فيما قامت به من تدخل بالشأن الداخلي السوري، وهنا نحن نشدد ونقول ان هذا الغباء لاتجاه البوصلة ليس مبرراً لدعم الصهاينة أو السكوت عن جرائمهم هذا أمر أكيد و مؤكد، فالمشروع الصهيوني يستهدف الجميع، وواضح ما يحدث في المنطقة من تفتيت لدول وتكسير لمجتمعات، وهو نتيجة لنجاح الاجندات الصهيونية بالمنطقة، والان جزء من هذه الاجندات وجود منظمة إرهابية خارجة عن السيطرة او منتوج ترتيب استخباراتي بغض النظر عمن وراءها. ولكن الواقع يقول انها الان على بعد مائة كيلومتر من الخليج أي ساعة قيادة بالسيارة؟!

تلك المنظمة الاجرامية المشبوهة نفسها التي تتفنن بقتل المسلمين والمسيحيين وكل ما هو انسان خرج علينا خليفتها يتكلم بكل شيء الا الكيان الصهيوني لم يذكره بأي أمر او ملاحظة في خطابه الأول كخليفة على كل المسلمين!! وهو الخطاب الأول الذي يفترض فيه ان يذكر السياسات العامة لما هو المفترض فيها انها دولة الإسلام والخلافة الإسلامية الراشدة ان تكون دولة الإسلام والخلافة الراشدة السادسة! التي إن تميزت في شيء ببداياتها فهي انها حاربت المسلمين ونسيت اعداءهم من الصهاينة ولبس فيها الخليفة "السادس الراشد" ساعة رولكس مرصعة بالمجوهرات!

ان "الحول" السياسي الفلسطيني يصنع "الألم" عند من دعمهم وساندهم من العرب كالسوريين والكويتيين واللبنانيين، ولكن للأمانة نقول فيما يخص الوضع السوري كان هناك جزء فلسطيني مخلص وملتزم مع سوريا كحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية الفلسطينية.

ومن ضياع البوصلة تحرك حماس ضمن رغبة تنظيم الاخوان المسلمين الدولي بصناعة حركة دومينو إسقاط لأنظمة المنطقة ومنها أنظمة الخليج، مما صنع حالة تناقض خليجي مع الاخوان المسلمين ككل ومنها حركة حماس، مما ضاعف الضغط على حماس، وهذا دليل آخر متكرر على سوء وخطأ الاختيارات الفلسطينية وتعاملها مع ما يحدث في العالم العربي.

تم استحمار العرب بامتياز طائفيا ولمن رغم ليس لدى المواطن العربي الا العمل نحو غد افضل او الاستسلام، ولكن حتى الاستسلام لن يوفر حياة أحد او هدوء معيشي لمجتمع عربي. فالفوضى الخلاقة والتنظيمات التكفيرية التي تقتل كل ما هو انسان وحضارة تتحرك وستصل الى رقاب الجميع. فهنا حتى الاستسلام لن يفيد أحداً  وليس للعرب من طريق الا المواجهة فالمعركة مستمرة رغم انف الجميع حتى الذين لا يريدون المشاركة فيها.

الدكتور عادل رضا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بغداد: «الشرق الأوسط»
حقق تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) نجاحا كبيرا في سحق المقاومة عبر شمال العراق، باستخدام رؤيته الخاصة للقوة الناعمة والقوة الخشنة، حتى إن ما وعد به من الزحف على بغداد ربما لا يكون شجاعة شكلية لا أساس لها في الواقع.

وفي حين أن الدول التقليدية تسعى لكسب قلوب وعقول الناس في الخارج قبل أن تلجأ بالضرورة للقوة العسكرية، فإن هذه الجماعة تعمل أيضا على تحقيق أهدافها بالوسائل النفسية وتقوي شوكتها بسمعة الإفراط في استخدام العنف. واستخدم تنظيم «داعش» الذي استولى في يونيو (حزيران) الماضي على مساحة كبيرة من الأراضي في شمال العراق، بما في ذلك مدينة الموصل، أكبر مدن المنطقة هذه الاستراتيجية.

وحسب تقرير لوكالة رويترز، فإن أحد الأمثلة على هذا العنف المفرط ما فعلته الجماعة عندما واجه مقاتلوها مقاومة مسلحة من بلدة العلم، على مدى 13 يوما. فقد خطف المقاتلون 30 أسرة محلية، واتصلوا بأكبر أعيان المدينة لنقل رسالة بسيطة عن الرهائن مفادها: «تعلمون مصيرهم إذا لم تتركونا نستولي على المدينة». وخلال ساعات استسلم شيوخ العشائر وكبار أهل البلدة لإنقاذ الأسرى، وسرعان ما ارتفعت راية «داعش» السوداء فوق المباني الحكومية ومراكز الشرطة في العلم. وبعد أسابيع، لا يحرس نقاط التفتيش في مختلف أنحاء العلم ليلا سوى بضعة مسلحين ملثمين.

وقال أحد السكان الخائفين هاتفيا مشترطا عدم نشر اسمه: «كل الناس مستاؤون من وجود الدولة الإسلامية لكن لا يسعنا عمل أي شيء». وسمح كسر شوكة السكان المحليين لقوة «داعش» الصغيرة نسبيا بالزحف جنوبا، إذ ركز التنظيم حربه في الأيام الأخيرة على ساحات قتال لا تبعد سوى 70 كيلومترا عن بغداد. وقد عزز المقاتلون رصيدهم من السلاح والعتاد على طول الطريق، وجعلوا الاستيلاء على أسلحة وعربات شرطة في أي اتفاقات يبرمونها مع التجمعات السكانية التي أرغموها على الخضوع لهم.

ويقدر مسؤولون عسكريون أميركيون وأمنيون عراقيون أن «داعش» لديها ثلاثة آلاف مقاتل على الأقل في العراق، وأن العدد يرتفع إلى نحو 20 ألفا عند حساب المجندين الجدد الذين انضموا إليها منذ الهجوم الخاطف الذي شنته، الشهر الماضي.

ولا تزال بعض التجمعات السكانية السنية ترفض الانضواء تحت لواء «داعش»، لكن مشاعر الغضب من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي شجعت بعض الجماعات السنية المسلحة على الانخراط معه منذ استيلائه على الموصل في العاشر من يونيو (حزيران)، حسبما قال مسؤولون وشيوخ عشائر.

وقال الشيخ وسام الحردان أحد القيادات الشعبية التي قاتلت تنظيم القاعدة إن بعض الجماعات السنية المسلحة المتحالفة مع «داعش» تولت السيطرة على تجمعات سكنية أخضعها في البداية. وأضاف أن التنظيم «يعتمد على الخلايا النائمة في الاحتفاظ بالمناطق، والجيش الإسلامي وجيش المجاهدين وجيش النقشبندية كلهم يرفعون الآن علما واحدا ويتعاونون».

كما استفادت «داعش» من حالة الضعف التي تعتري الجيش العراقي والهوة الطائفية المتنامية في إطار تحديها سيطرة بغداد على مدن مثل الضلوعية، التي لا تبعد عن بغداد سوى ساعتين بالسيارة. فعندما دخل المسلحون الضلوعية في قافلة طويلة من الشاحنات والعربات العسكرية المسروقة توجهوا إلى أعيان عشيرة الجبور برسالة مفادها: «انضموا إلينا بوصفنا مقاتلين، أو ابقوا في دياركم وبعيدا عن طريقنا».

وقال عدد من سكان المدينة إن المسلحين قالوا للشيوخ: «لا مشكلة لنا معكم. وهدفنا هو دخول بغداد».

لكن أهل الضلوعية لم يرتاحوا لهذا الهدف. وكان كثير منهم قاوم الغزو الأميركي عام 2003، غير أنهم انضموا فيما بعد إلى القوات الأميركية في مقاتلة تنظيم القاعدة. وتطوع نحو 2000 من السكان المحليين للقتال في صفوف الشرطة من أجل منع مسلحي «داعش» من اجتياح المدينة وسرقة السلاح والعربات. وتبادل المقاتلون المتشددون والشرطة السيطرة على المدينة عدة مرات، خلال قتال استمر أسابيع شارك فيه سكان محليون وبعض التعزيزات الحكومية من وقت لآخر.

وقال أحد السكان انضم للشرطة لفترة ثم غير رأيه الأسبوع الماضي: «لا أثق بالقوات الحكومية». وأضاف أنه أرسل زوجته وأطفاله الثلاثة إلى قرية قريبة، وسيبقى مع أخيه لحماية المتاجر التي يملكونها.

وفي الأسبوع الماضي، وصل عدد يقدر بنحو ألف رجل كثير منهم متطوعون انضموا للقوات الحكومية من مدينة سامراء، التي تضم بعض أهم المراقد الشيعية لتعزيز السكان المحليين الذين يقاتلون في صفوف الشرطة، غير أن الرجل الذي انسحب من صفوف الشرطة قال إنهم ليسوا ندا لمسلحي «داعش»، مضيفا: «أعلم أنهم ليسوا قادرين على مقاتلة الدولة الإسلامية».

وعندما اختفى مقاتلو «داعش» بصفة مؤقتة انسحبت القوات الحكومية والمتطوعون أيضا عائدين في اتجاه الجنوب إلى ساحة المعركة حول سامراء، مما شجع مسلحي «داعش» على العودة. وقال الرجل: «لا يحرزون أي تقدم بينما الدولة الإسلامية تتحرك بسرعة».

ويبدو أن السكان الذين لم يفروا من أعمال العنف بدأوا يستسلمون على نحو متزايد لفكرة أن الضلوعية ستسقط في أيدي المسلحين. وبدأ فيما يبدو فصل جديد من فصول الحملة التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية في مطلع الأسبوع، فقد قالت الدولة الإسلامية على حساب يرتبط بها على «تويتر» إنها ستقصف المدينة وسكانها «الكفار» الباقين فيها بقذائف هاون عيار 82 ملم و120 ملم.

وقالت الشرطة المحلية إن المتشددين أطلقوا ما بين 50 و60 قذيفة هاون على المدينة ليل السبت الماضي، مما أسفر عن مقتل امرأة وطفل.

ونهجت «داعش» نهجا مماثلا في شدته لقمع المعارضة في مناطق أخرى، بمحافظة صلاح الدين.

فإلى الشمال في قرية الزوية الواقعة بين نهر دجلة وسلسلة جبال صغيرة بدأ «داعش» هجوما بريا استغرق يوما بأكمله، مدعوما بقصف شديد الأسبوع الماضي، كاد يمحو هذا التجمع السكاني، بعد أن حاول السكان المحليون التعبئة. ويراود الأمل بعض السكان في إمكانية النجاح في منع «داعش» من فرض حكمه على الزوية، بفضل ما لديهم من ذكريات عن مقاتلة تنظيم القاعدة، عندما دفعت مجالس الصحوة المدعومة من الولايات المتحدة التنظيم للتراجع. وقال أحد سكان المدينة طلب عدم نشر اسمه خشية الانتقام منه «تصدينا لهم عدة مرات، وكنا المنتصر دائما في تلك السنين». ولم يكن هذا هو الحال، الأسبوع الماضي.

الدكتور نجم الدين والسيد عادل مراد في خانة المغضوبين عليهم

ردا على مقالة:ا لمفارقة في ترشيح برهم صالح لرئاسة العراق

كتب السيد صبحي صاله يي المقالة المذكورة اعلاه حول مؤهلات الدكتور برهم صالح لتولي منصب رئاسة الجمهورية  فيقول بانه مقبول من (غالبية الاحزاب الشيعية والسنية .. وقبل كتابة هذه الأسطر قرأت أن المرجعية الدينية في النجف تراه الشخص المناسب للمكان المناسب، وتتوقع نجاحه في لملمة الأوضاع، والأمر الأكيد الذي يتوقعه الجميع هو ترحيب الدول الاقليمية بإنتخابه وكذلك الحال بالنسبة لأمريكا وبريطانيا والهيئات الدولية.. )

لنأخذ اولا الاحزاب الشيعية صبعا واقواهم هو حزب الدعوة للتذكير فقط اعيد الاخ صبحب الى الكلمة الاسبوعية للمالكي حين ذكر( بان الرئيس القادم علية ان يؤمن بوحدة العراق .. ) وكانت تلك رسالة الى قيادة الحزب الديمقراطي بان السيد برهم غير مقبول لدولة القانون اقوى الكتل البرلمانية ) لان برهم حسب ظنهم يتبع خطى رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني.. وكتلة التركمانية اتخذت نفس موقف المالكي.

اما عن لملمة الاوضاع فيكفي ان اذكر الاخ صبحي بان برهم عجز عن لملمة اوضاع المظاهرات التي انطلقت في السليمانية والتي ادت الى استشهاد العديد منهم ولم يتمكن الدكتور برهم من محاسبة قاتل واحد الذين كانوا منتمين لحزب مسعود البارزاني . فعن اية لملمة يتحدث السيد صبحي . لو كنا حقا نبحث عن رئيش قادر على ادارة امور العراق علينا ان نبحث عن رئيس لا يدار من قبل كاك مسعود.

اما عن ترحيب الدول الاقليمية فكان على السيد صبحي ان يعد لنا عددا منهم دون ان يشير الى تركيا واسرائيل وهما وجهان لعملة سياسية واحدة.

ثم يقول السيد صبحي (الذي أريد أن أقوله هو: أن الجميع كما ذكرت متفقون عليه، عدى، الحزب الذي هو منه، وهو النائب الثاني لرئيسهم..)

اولا يبدو ان الكاتب يحاول اما ان يجافي الحقيقة او انه لا يعلم الحقيقة. واود هنا ان ابين له بان الدكتور برهم ليس النائب الثاني لانه استقال من منصبة في بيان رسمي بتاريخ 01‏/07‏/2013 وذكر في في بيانه بصراحه بانه (الان ليس سوى عضوا بسيطا في الاتحاد الوطني ) الا تتذكرون؟

اما عن اعتراض الاتحاد الوطني فذلك قول غير صائب ايضا . اتساءل من رشح الدكتور برهم للرئاسة؟ الم يكن المكتب السياسي لحزبه؟ .. ثم يتساءل السيد صبحي بعد ان يدلي بقوله المجافي للحقيقة من الاتحاد يعارض برهم قائلا (ألا ترونه أمراً يستحق الذهول والإستهجان والإستفسار..؟) فاقول للسيد صبحي ان كان هناك امرا يستحق الذهول والإستهجان والإستفسار هو امر اقصاء الدكتور نجم الدين من الترشيح فنحن الاتحاديون نرى بانه هو الاجدر للترشيح لانه اضطلع بدور بارز في الانتخابات السابقة وبجهوده الجبارة كسب للاتحاد 6 مقاعد في محافظة كركو..لماذا هذا الاجحاف بحق الدكتور نجم الدين الذي  حصل على اكثر من 150 الف صوت و 6 مقاعد للاتحاد كركوك في الوقت الذي ظل الدكتور برهم خارج حلبة الحملة الانتخابية للاتحاد الوطني. اذا كان السيد صبحي حقا عادلا وكما يدعي في مقالته بانه لا يريد ان يسوق  حملة دعائية لصالح برهم، كان عليه ان يساند من وقع عليه الظلم وهو الدكتور نجم الدين الذي مثل صمام الامان في كركوك (وهي العراق المصغر ) كما كان مام جلال صمام امان العراق الاكبر. اكتب هذه الكلمات ككردي ويهمني اكثر بكثير ان يكون منصب الرئاسة من نصيبنا ولا فرق عندي فيما لو كان الدكتور برهم او الدكتور نجم الدين فائزا. ولكن كعضو في الاتحاد الوطني ومواطن كركوكي ارى بان الدكتور نجم الدين اجدر من برهم ولا يستحق هذا التصرف اللامسؤول من المكتب السياسي والكلمات الجارحة  لمسؤول الهيئة العاملة الملا بختيار ضد الدكتور نجم الدين . كان على السيد صبحي ان كان حقا عضوا في الاتحاد الوطني الكردستاني ان لا يرضى بقرار المكتب السياسي الذي املي عليهم من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني. اجل ان السيد مسعود البارزاني وضع الدكتور نجم الدين والسيد عادل مراد في خانة المغضوبين عليهم . فاصبح هذان السيدان اللذان رفضوا ان يتحول الاتحاد الوطني الى دكان يدار من اربيل، بمثابة اخط احمر للسيد مسعود البارزاني !!

واخيرا اود ان اذكر ملا بختيار بانه غير مؤهل ان يتجاوز على الدكتور نجم الدين الدكتورمدعوم من قبل جماهير كركوك بكافة مكوناتها في الوقت الذي لا يتمتع ملا بختيار باية شعبية لا داخل حزبه ولا حتى في مدينته خانقين والاسباب معروفة للداني والقاصي

محمد خضر دلوي

بيروت: ثائر عباس
بدأت الحكومة التركية حملة تطهير واسعة لأنصار الداعية الإسلامي فتح الله غولن من مؤسسات الدولة منذ بداية العام، ويعتقد أن نحو 10 آلاف موظف إضافي على الأقل ستشملهم هذه العملية في صفوف الشرطة والنيابات العامة ودوائر الدولة المدنية، بعد نحو 15 ألفا تمت إقالتهم أو تغيير مراكزهم حتى الآن. وأوضح مصدر رسمي تركي لـ«الشرق الأوسط» أن هذه الأرقام أولية، وقد ترتفع إلى ما هو أكثر من ذلك بكثير في ضوء التحقيقات التي تجريها الأجهزة الرسمية التركية المكلفة بالموضوع، موضحا أن الأولوية كانت للقضاء، ثم لسلك الشرطة، فالدوائر المدنية.
وأكد المصدر أن عملية «استئصال الكيان الموازي» انطلقت ولن تتوقف إلا بإنهاء هذه الظاهرة التي وُصفت بالشاذة. وأشارت المصادر إلى أن القضاء وضع يده على هذا الملف وستتم متابعته إلى النهاية، مهما كانت الضغوط التي يمارسها بقايا «الكيان الموازي».
وفي المقابل، حذرت مصادر في حركة «خدمة» التي يرأسها الداعية غولن من أن الحكومة التركية قد تلفق أدلة على تورط الجماعة في عمليات إرهابية. وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن «الحكومة» تقوم بتصفية حسابات مع موظفي الإدارة العامة لفرض الولاء للحزب الحاكم لا للدولة. وأشارت المصادر إلى أن التوقيفات كانت مخالفة للقانون بالشكل قبل المضمون لانطلاقها في الليل، وهو ما يمنعه القانون التركي، فيما تؤكد المصادر الرسمية أن العملية بدأت مع الفجر.
وأكد رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان أنه يتابع عمليات القبض على مسؤولي ورجال الشرطة، لافتا إلى أنه من الممكن أن تنتقل هذه العمليات إلى مجالات أخرى. وقال إردوغان ردا على أسئلة الصحافيين على هامش اجتماع الوداع للمجموعة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، معلقا على عمليات الاعتقال التي بدأت في حق رجال الأمن المشاركين في تحقيقات قضية الفساد والرشوة، في 17 ديسمبر الماضي «إننا نتابع الوضع». وفي إجابته عن سؤال أحد الصحافيين حول إمكانية أن تنتقل هذه العمليات إلى مجال آخر، رد قائلا «بالطبع».
وذكرت قناة «سي إن إن تورك» الإخبارية التركية أنه جرى اعتقال عشرات من كبار ضباط الشرطة بتهمة الضلوع في أنشطة تجسس وتنصت غير قانونية خلال تحقيق فساد طال المقربين من إردوغان. وذكرت القناة أنه جرى احتجاز 76 ضابطا على الأقل في 22 محافظة تركية للاشتباه في تشكيل منظمة إجرامية والتنصت على الهواتف دون سند قانوني.
وأمرت النيابة العامة في إسطنبول بالقبض على 115 شرطيا في إطار العملية الأمنية، التي انطلقت فجر أمس، ضد «الكيان الموازي»، الذي تتهمه الحكومة بالتغلغل في مفاصل الدولة. كما ألقي القبض في ولاية «شانلي أورفا»، جنوب شرقي تركيا، على ستة عناصر من الشرطة، بينهم ضابط، حيث من المقرر أن ينقلوا إلى إسطنبول بعد إخضاعهم للفحوصات الطبية. وتوجه النيابة العامة في إسطنبول للمتهمين 7 تهم مختلفة، بينها «محاولة الإطاحة بحكومة الجمهورية التركية بالقوة، أو منعها من أداء مهامها جزئيا، أو كليا»، وذلك في إطار تحقيقين منفصلين عن «التجسس»، و«التنصت غير القانوني». وبلغ عدد الموقوفين في العملية منذ بدايتها 67 شخصا من عدة ولايات تركية بينها أنقرة، وإزمير، وديار بكر، ووان، وأنطاليا، وبيتليس، وشانلي أورفا، إلى جانب إسطنبول. وأصدر المدعي العام في مدينة إسطنبول أمرا أمس بالقبض على 39 شخصا مشتبها يعملون في شعبة المخابرات، بمديرية الأمن، في إطار التحقيق بقضية «الكيان الموازي»، بحسب بيان صادر عن النيابة العامة في إسطنبول أمس. وأشار البيان إلى توقيف 15 مشتبها إلى الآن، مع التأكيد على إتمام عمليات إلقاء القبض على جميع المشتبهين، في العملية الأمنية.
وذكر مراسل «الأناضول» أن من بين المعتقلين مدير وحدة مكافحة الإرهاب السابق، إبان عمليتي 17 و25 ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، وهي العملية التي اتهم فيها أبناء وزراء من حكومة إردوغان بالضلوع في قضايا فساد، ثم تلتها لاحقا تسريبات تتهم إردوغان ونجله بالتورط في قضايا فساد، اتهمت بتدبيرها جماعة غولن التي يقال إن لها نفوذا كبيرا داخل القضاء والشرطة التركيين.
وأوضح البيان أن المدعي العام أمر أول من أمس أيضا باعتقال 76 مشتبها من المنتسبين لقوى الأمن، بتهمة التنصت غير المشروع على رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان بعد العثور على أجهزة تنصت في مكتب رئيس الوزراء التركي وفي سيارته الرسمية، العام الماضي. وبلغ عدد الذين ألقي القبض عليهم إلى الآن 67 شخصا، من أصل 115 مشتبها في إطار التحقيق في القضيتين.
وكانت الحكومة التركية أطلقت أكبر عملية تنقلات في صفوف القضاة والمدعين العامين المشرفين على تحقيقات الفساد، أطاحت بنحو ألف نائب عام وقاض، بمن فيهم زكريا أوز الذي أشعل فتيل قضية الفساد في إسطنبول، ونَقَلتْهم إلى وظائف وأماكن أخرى في أطراف البلاد، ثم أطاحت في مرحلة تالية بنحو 15 ألف شخص من الكوادر البيروقراطية المختلفة، في إطار حركة لتصفية «الكيان الموازي» داخل الدولة.
وانتقدت وسائل إعلام محسوبة على جماعة غولن ما وصفته بأنه «تعمد لإهانة رئيس شعبة مكافحة الإرهاب الأسبق بمديرية أمن إسطنبول يورت أطايون، الذي كان مسؤولا عن التحقيقات في قضايا مكافحة الإرهاب، وتعمد إظهاره مكبل اليدين من الخلف أمام وسائل الإعلام». وبحسب المصادر، كان أطايون تلقى استدعاء تليفونيا للتحقيق معه، وتوجه طواعية في ساعة مبكرة من صباح أمس إلى مديرية مكافحة الإرهاب، وبعد مرور ساعتين من التحقيق معه تم نقله إلى مركز الفحوصات الطبية وهو مكبل اليدين خلف ظهره بعكس مسؤولي الأمن ورجال الشرطة، الذين شاركوا في تحقيقات قضايا الفساد في 17 و25 ديسمبر الماضي، الذين ألقي القبض عليهم الليلة الماضية وكبلت أياديهم من الأمام.
ونفى محامي أطايون ما تردد من ادعاءات عن مقاومة موكله لرجال الشرطة لعرقلتهم عن أداء واجبهم، قائلا إنه توجه مع موكله إلى مديرية مكافحة الإرهاب بوسائلهما الخاصة، حيث أدلى موكله بإفادته أمام المحقق، دون أي اعتراض أو مقاومة منه، لافتا إلى أنه تم تكبيل يد موكله خلف ظهره في أثناء نقله إلى المركز الطبي.
وقال أطايون للصحافيين «لقد أتيت بنفسي متطوعا لأدلي بإفادتي، وها أنا مكبل اليدين من خلف ظهري»، وعند سؤال أحد الصحافيين له عن سبب اعتقاله، رد أطايون قائلا «بسبب دوافع سياسية بحتة».

شفق نيوز/ أدان مجلس الامن الاضطهاد الذي يمارسه تنظيم "الدولة الاسلامية" ضد الاقليات في العراق وخصوصا مسيحيي الموصل، محذرا من ان هذه الاعمال يمكن ان تشكل جريمة ضد الانسانية.

altواعرب مجلس الامن في بيان صدر بإجماع الدول الـ15 اطلعت عليه "شفق نيوز" عن "ادانته الشديدة للاضطهاد المنهجي الذي تمارسه الدولة الاسلامية والمجموعات التابعة لها ضد افراد ينتمون الى اقليات واشخاص يرفضون الايديولوجيا المتطرفة للدولة الاسلامية".

وأشار المجلس إلى أن "الهجمات المنهجية والواسعة النطاق ضد السكان المدنيين بسبب اصولهم الاثنية او الدينية او ايمانهم يمكن ان تشكل جريمة ضد الانسانية سيحاسب عليها مرتكبوها".

واثنى على الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية والامم المتحدة للتصدي لـ"التهديدات الارهابية" ضد الاقليات وتلبية الحاجات الانسانية العاجلة للنازحين بسبب النزاع في العراق، داعيا الى تكثيف هذه الجهود.

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد سيطر الشهر الماضي على الموصل ثاني مدن العراق وامهلت الجمعة الاقلية المسيحية بضع ساعات لمغادرتها.

والاسبوع الماضي دعا التنظيم المسيحيين في المدينة الى "اعتناق الاسلام او دفع الجزية او مغادرة المدينة" والا فانهم سيقتلون.

وقبل الغزو الاميركي في 2003 كان عدد المسيحيين في العراق يزيد عن مليون بينهم اكثر من 600 الف في بغداد و60 الفا في الموصل وكذلك في مدينتي كركوك (شمال) النفطية والبصرة (جنوب).



في الستينات من القرن الماضي وحينما كانت الشعوب تثور من أجل الحصول على إستقلالها وسيادتها بعد عقود من الإستعمار الذي أنهك الإقتصاد وأذل السكان الأصليين ,خرج علينا مجموعة من الشباب المتأثر بالفلسفة القومية والتيارات اليسارية ليشكل حزباً طليعياً تبنى شعارات الوحدة والحرية للشعوب العربية والإشتراكية للقضاء على الفقر واللامساواة وأطلق على نفسه اسم حزب البعث العربي الإشتراكي (حبعش).
منذ البداية حاول (حبعش) أن يلعب على الوتر القومي العروبي ويرفع الشعارات التي تدغدغ نفس وقلب الإنسان العربي فنفذ بضعة مشاريع لتوزيع الأراضي على الفلاحين وتأميم الإقتصاد ,لكن سرعان ما إنقسم هذا الحزب الى فصيلين متجاوريين متحاربين ,ليصبحا أعداء على مر أكثر من ثلاثين عاماًحيث إنفرد كل حبعوش جزئي بإدارة أمور دولته التي صنع منها دولة بوليسية قمعية بإمتياز, لتتحول الحرية الى قيد وسجن أبدي بحق كل من يعارض أفكار وأهداف (حبعش) وأمينه العام ,وتحولت الإشتراكية الى إستغلال ونهب لكل ثروات البلاد بيد شلة من المتنفذيين المنتمين الى حبعش وعلى رأسهم القائد الذي شيئاً فشيئاًصنع لنفسه امبراطورية عائلية , لتصبح العائلة في البلدين هي من تبني وهي من تهدم ,هي من تحرر وهي من تقيد ,هي من تهب وهي من تقدر .
إنها حكاية (حبعش) التي جعلت كل الساكنين في البلدين عرباً وبالغصب فأصبح الكردي والسرياني والأشوري والأيزيدي عرباً في الهوية,وأصبحت شعارات الوحدة الوطنية والأخوة أغنية يمارس من خلالها حبعش العائلة كل أشكال التسلط والإبادة بحق الأقليات والمعارضين , ومن منطلق إشتراكي منعت حبعش التيارات الدينية كما منعت الصلاة في الثكنات العسكرية والدوائر الحكومية على أمل القضاء على الشعور الديني لدى غالبية السكان , وحفظت الأطفال منذ نعومة أظفارهم شعارات حبعش الراديكالية وأهدافها الثورية , طامحة من وراء ذلك الى خلق مجتمع عبودي يأتمر بأمر القائد ويتنفس حين يأمر بذلك .
لكن إتضح فيما بعد إن (حبعش) لم تستطع لا في العراق ولا في سورية من أن تقضي على المشاعر القومية و الدينية لدى السكان في البلدين , فهاهم الكورد في العراق وبعد سنين طويلة من سياسات التعريب والتهجير  يتطلعون الى بناء دولة قومية لهم , ومثلهم أكراد سورية يحكمون  مناطقهم عبر نوع من الإدارة الذاتية , كما إن البروز الكبير للتيارات الدينية الشيعية والسنية في العراق وسورية والحاضنة الشعبية لها  تثبت فشل محاولات المحو الطائفي والمذهبي الذي مارسته حبعش في البلدين .
ولعل أخطر ما أفرزه (حبعش) على الإطلاق عبر تاريخ إجرامي طويل هو ذاك التنظيم السوداوي النظرة للعالم (داعش) , ذلك التيار التكفيري المتشدد الذي يؤمن بالخلافة وينشدها ويعتبر كل من يخالفه الرأي مرتد كافر يستحق قطع رأسه وبالسيف , كما يعتبر كل من يؤمن بالأديان السماوية الأخرى ذمة ويجب عليهم إما دفع الجزية أو الموت , وهذا ما فعلته دولة الخلافة مؤخراً مع المسيحيين في الموصل ومع الإيزيديين أيضا.
لقد ظل النظام السوري على تواصل مع المتطرفيين الإسلاميين وظل يمدهم بالمال والسلاح وفتح لهم الحدود مع العراق بعيد إسقاط نظام صدام ودخول الأمريكان الى بغداد حيث أرسلهم النظام الى هناك بحجة الجهاد ضد الغزاة الكفرة ,ثم ما لبث أن تحالف معهم لمحاربة المعارضين من الجيش الحر لإفتعال صراعات جانبية تحرف الثورة عن مسارها الصحيح وتعود بالفائدة على النظام وحده , وإن هذا التحالف عينه هو الذي هاجم الموصل وهزم جنود المالكي ليقيم دولة الخلافة كعنوان للنضال المشترك بين حبعش وداعش وهذا ما أكده عزة الدوري في كلمته الى الشعب العراقي حينما وجه الشكر والعرفان الى أبطال القاعدة من داعش ! اننا نفهم يقيناً إن هذا التحالف بين التنظمين المشتركين بالهدف والمتباعدين بالرؤى هو تحالف المصالح وإن عقوداً من الشعارات والخطب الرنانة كانت مجرد وسيلة زائفة لركوب ظهور العباد والسيطرة على مقدرات الأمة أطول فترة ممكنة عبر نهب ثروات البلاد وطمس ملامح الحياة بزج عشرات الآلاف من الأحرار في زنازين مظلمة , يكشف التاريخ يوما بعد يوم بؤس وفداحة الجرائم التي إرتكبت فيها بحق الأصوات المنادية بالتغيير .
حقاً لقد حكمت حبعش دولتين ذات حضارتين عريقتين لأكثر من نصف قرن  بالحديد والنار , ومنعت كل المعارضين من الهمس حتى بالرأي الآخر , ثم أنجبت في نهاية عمرها  مسخاً شرساً متعطش للدماء , شريكاً لها في خنق الأصوات المطالبة بالحرية والكرامة , أنجبت حبعش داعشاً لتكمل بذلك نكبات الأمة , ولتضيف الى كوارثها الجمة كارثة أكثر إيلاماً وأعمق جرحاً , من حقنا أن نتسائل اليوم :يا ترى أين هذا الحلف الراديكالي من مآسي غزة ونكبتها المستمرة , هل هم ملتهوون بمبايعة الخليفة وتعيين ولاة الأقاليم , ربما وربما هم بتوزيغ الغنائم مشغولون والله أعلم

بغداد / واي نيوز

اكد ممثل اقليم كردستان العراق في طهران، امس، ان حدود الاقليم مع الحكومة المركزية باتت لا تتجاوز 40 كم بعد سيطرة داعش على اغلب الحدود الفاصلة بين شمال وجنوب البلاد.

وفيما اكد رفض كل من تركيا وايران لانفصال اقليم كردستان العراق، طالب الدولتين الاسهام بحل الخلافات بين اربيل وبغداد.

وقال ناظم الدباغ، ممثل اقليم كردستان في بغداد، ان "داعش والجماعات الارهابية باتت تسيطر على ثلث الاراضي العراقية"، مضيفا "للاسف فان حدود اقليم كردستان العراق مع الحكومة المركزية تراجعت من 1050كم الى ما بين 30 - 40كم فقط يسيطر عليها الجيش العراقي وما تبقى من الاراضي فهي تحت سيطرة داعش وغالبا ما تشهد اشتباكات مع قوات البيشمركة".

وحول مستقبل العلاقة بين الاقليم والحكومة المركزية، يقول الدباغ، في لقاء اجرته معه وكالة مهر الايرانية واطلعت عليها (واي نيوز)، انه "اذا ما صححت حكومة بغداد اخطائها السابقة، والتزمت بالدستور وحكومة الشراكة الوطنية، فان قضية استقلال كردستان لن يعود لها معنى"، معتبرا ان "طريقة تفكير الحكومات السابقة والحالية هو السبب الرئيس لما وصلت اليه بين الجانبين".

فيما يتعلق بحديث رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني حول الانفصال وتقرير المصير، قال ممثل اقليم كردستان في ايران "بارزاني اوكل اتخاذ مثل هكذا قرار الى برلمان الاقليم. لقد طرح بارزاني هذا المقترح مؤخرا، وليس هناك موعد محدد لكي يتخذ برلمان الاقليم قراره بهذا الشأن".

وبشأن مواقف دول الجوار من قضية انفصال كردستان، يؤكد الدباغ "لا تؤيد تركيا قضية استقلال كردستان العراق. وقد اعلن احمد داود اوغلو، وزير الخارجية التركي، بشكل رسمي وواضح ان بلاده تؤكد على وحدة العراق ومشاركة الاكراد في الحكومة الجديدة".

وتابع الدباغ بالقول "هناك اتفاق تركي ايراني عراقي حول مستقبل الاكراد. هذه الدول ترفض الانفصال الكامل للكرد، وترغب ببقائهم داخل دولة العراق المركزية"، ولفت بالقول "على هذه الدول، في الوقت ذاته، ان يساعدوا على حل خلافات اقليم كردستان العراق مع الحكومة المركزية".

الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 19:58

اعتقال عشرات ضباط الشرطة في تركيا

الغد برس/ بغداد: كشفت وسائل إعلام تركية، الثلاثاء، أن السلطات اعتقلت 55 مسؤولا كبيرا في الشرطة في تحقيق جنائي بشأن قضية فساد واستغلال مناصبهم.

وأوقفت الشرطة 40 مسؤولا حاليا وسابقا في اسطنبول، بما في ذلك الرئيس السابق لوحدة مكافحة الإرهاب في شرطة المدينة عمر كوسى.

واعتبرت بعض وسائل الإعلام إن الاعتقالات الجديدة تأتي في إطار حملة ضد فتح الله غولن، الحليف السابق لرئيس الحكومة رجب طيب أردوغان.

في المقابل، قالت وكالة الأناضول للأنباء إن "ثمة اشتباها في أن الضباط شكلوا عصابة غير قانونية، أو قاموا بالتنصت على الهواتف بشكل غير قانوني".

يشار إلى أن أردوغان اعتبر أن مزاعم الفساد التي أجبرت بعض الوزراء على الاستقالة جزء من محاولة انقلاب نفذها أتباع الداعية الإسلامي فتح الله غولن.

وكانت حكومة أردوغان، الذي يعتزم خوض الانتخابات الرئاسية، عزلت كثير من ضباط الشرطة من مناصبهم في حملة تطهير حكومية في وقت سابق من العام الجاري.

شفق نيوز/ اكدت كتلة ائتلاف دولة القانون، الثلاثاء، أن اتصالات واسعةيجريها الائتلاف في الوقت الحالي بعد اقرار التحالف الوطني بأحقيةالقانون بتسمية مرشح رئاسة الحكومة، مشيرة الى ان الاتصالات التي تجريهاالكتلة تهدف الى الحصول على توافقيات سياسية لمرشحه لرئاسة الحكومة.

وقالت عضو الائتلاف عالية نصيف لـ"شفق نيوز" إن "كتلة دولة القانون بكلمكوناتها لاتزال متمسكة بترشيح رئيس الائتلاف نوري المالكي لمنصب رئاسةالوزراء وحاليا تجرى الاتصالات على هذا الاساس".

من جهته قال عضو الائتلاف محمد الصيهود لـ"شفق نيوز"، إن "الحديث عنتدخلات خارجية في اختيار رئيس الوزراء القادم امر غير دقيق"، لافتا الىان "رئاسة الوزراء تخضع الى نتائج الانتخابات وماحققته الكتل السياسية مننتائج".

واشار الصيهود الى انه "لم يسمح لاي جهة خارجية بالتدخل بقضية سياسيةداخلية كتسمية رئيس الوزراء من اي طرف كان"، مبينا ان "المفاوضات الجاريةحاليا للانتهاء من تسمية الرئاسات الثلاث بين الكتل السياسية ليس فيها ايتدخل خارجي".

وانتهت الكتل السياسية الاسبوع الماضية من تسمية رئاسة مجلس النواب بينماحددت الاسبوع الجاري موعدا لتسمية رئاسة الجمهورية، على ان ينتهي التحالفالوطني من تسمية مرشحه لرئاسة الحكومة خلال الايام القليلة القادمة.

الى ذلك اكد عضو دولة القانون النائب عباس البياتي ان كتلته "ليس لديها شروط على رئيس الجمهورية القادم".

واضاف البياتي لـ"شفق نيوز" "لدينا تفاهمات واتفاقات في اطار التحالف الوطني.. ستنتج عن رئيس جمهورية".

واستبعد "حصول أي من المرشحين من غير الكورد على المنصب" وقال  "من رشح نفسه على طريقة اليانصيب لا يفهم من الخارطة البرلمانية شيئا".

واضاف البياتي ان "توزيع الاصوات ستذهب حسب التوافقات والاتفاقات الى مرشحي التحالف الكوردستاني حصرا".

وبين أن "مرشحي التحالف الكوردستاني للمنصب برهم صالح وفؤاد معصوم شخصيتان تتمتعان باحترام وتقدير جميع الكتل السياسية".

مدينة غزة  (CNN) -- دخل الهجوم البري الذي  يشنه الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة يومه السادس، في عملية عسكرية قالت تل أبيب إن هدفها تدمير الأنفاق ووقف الصواريخ التي تُطلق من القطاع، وسط استمرار سقوط ضحايا بين الطرفين، في الوقت الذي تباحث فيه وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، فيالقاهرة، مع المسؤولين المصريين والأمين العام للأمم المتحدة ضمن مساعي لوقف إطلاق النار.

ويستعرض الزميل بن ويدمان، الذي يغطي الأزمة من القدس، مقاربات بين "الجرف الصامد" وعمليات عسكرية أخرى نفذها الجيش الإسرائيلي في القطاع.

كيف يمكن مقارنة التوغل الراهن بعمليات عسكرية سابقة نفذتها إسرائيل بغزة، من المنظور العسكري؟

 

على نقيض العملية التي تمت أواخر 2008 ومطلع 2009، تركزت الهجمات الحالية على مناطق ذات كثافة سكانية عالية، مبدئيا على حي الشجاعية، أما السابقة فاستهدفت مناطق إطلاق الصواريخ.

في تقديري حجم القوات العسكرية في العملية الراهنة يفوق سابقتيها، وقد يعود ذلك إلى دخولها مناطق سكانية مكتظة، ما يجعلها عملية تتسم بخطورة أكبر، وبدا ذلك جليا بمقتل 13 جنديا الأحد.

هل يتوقع تحقيق العملية أهدافها بتدمير الانفاق ووقف الهجمات الصاروخية؟

حتى اللحظة، لم تكلل المساعي الإسرائيلية في تحقيق هذه المهمة بالنجاح، فمنذ بدايتها حماس تستخدم الأنفاق لنصب كمائن واحتجاز جنود إسرائيليين وتستمر في إطلاق الصواريخ.. ما نشهده هو تغير في القدرات الإسرائيلية، وهكذا حماس.. فكلما جاءت إسرائيل بتكتيك جديد، تجد حماس، والمليشيات الأخرى، طرقا جديدة للمواكبة والتصدي لها.. ما هو مهم الآن مقاتلو حماس يبدون،  أكثر تدريبا واكتسبوا مهارات جديدة لم تتوقعها إسرائيل.

ونقلت إحدى المطبوعات الإسرائيلية عن جندي عائد من الشجاعية قوله إن حماس تقاتل الآن كما حزب الله، التنظيم اللبناني الذي شن حرب عصابات ناجحة ضد إسرائيل في فترة الثمانينيات والتسعينيات، وأوقع خسائر كبيرة بالقوات الإسرائيلية إبان مواجهات 2006.

كم باعتقادك سيستغرق التوغل؟ ومتى يمكن تسميتها واقعيا بأنها حرب؟

إنها حرب الآن، من وجهة نظري المتواضعة، تعدى كونه مجرد توغل، لا تبدي حماس أي مؤشرات مهادنة، ولم تبادر بالمسارعة تجاه المقترح المصري بالهدنة،  يريدون أن يبدو كقوى عسكرية لا يستهان بها. وزير الدفاع الإسرائيلي رجح الانتهاء من تدمير الأنفاق خلال يومين أو ثلاثة، فإذا ما انتهت هذه الأزمة سريعا، على إسرائيل الانسحاب كما على حماس وقف إطلاق الصواريخ. من وجهة نظر الحركة، لقد حققوا أهدافهم، وهي تلقين إسرائيل درسا.. زعموا اختطاف جندي إسرائيلي، فإن صحت المزاعم فهذه ضربة كبيرة لهم، فعندما اختطفت الحركة، الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، استغرق تحريره أكثر من خمس سنوات مقابل  إطلاق سراح ما يزيد عن ألف سجين فلسطيني، فإن تأكد اختطاف جندي إسرائيلي، سوف يعتبر ورقة مقايضة كبرى للحركة.

هل ستحدث الخسائر البشرية تأثيرا خطيرا على الرأي العام في إسرائيل؟

اعتاد الإسرائيليون على تكبد مثل هذه الخسائر البشرية من قبل حزب الله، ولكن ليس من"حماس".. كنت في شوارع غزة ليل الأحد عندما بدأ فلسطينيون في الاحتفاء بنبأ اختطاف جندي، أعقبه إطلاق نار من قوارب البحرية الإسرائيلية، في خطوة فسرها كثيرون بأنها رد إسرائيل على عملية الاختطاف.

 

جرت العادة عبر التاريخ البشري أن يقف العالم وشعوبه مع الشعب المحتل والمضطهد في انتفاضاته المجيد ومقاومته المشروعة ونضاله العادل للخلاص من الاحتلال ، ولأجل الحرية والاستقلال الوطني . ولكن يبدو أن الأمر في زمن العولمة والثقافة الاستهلاكية تغير وبات في الحالة الفلسطينية الراهنة مختلفاً .

ففي الوقت الذي تنزف فيه غزة وتحترق تحت نار الآلة الحربية والعسكرية الإسرائيلية ، ومواصلة حكومة نتنياهو عدوانها الدموي الشرس الغاشم على القطاع ، منتهكة وضاربة عرض الحائط كل القوانين الدولية ، ومتخطية الخطوط الحمراء بقصف وتدمير المستشفيات ودور العبادة والمدارس والجامعات واستهداف المدنيين العزل ، وتنفيذ المجازر والمذابح بحق الأطفال والشيوخ والنساء ، ونشر الرعب والموت والدمار والخراب ، فأن العالم يتخذ موقف اللامبالاة تجاه ما يجري ويحدث . فلا نخوة ، ولا شعور إنساني ، ولا تضامن ، ولا مناصرة ، ولا دعم للمقاومة الشعبية ضد العدوان .

ثمة صمت غربي وعالمي شائن ، وسكوت وتآمر عربي رهيب ، وسلوك فلسطيني متواطئ معيب ، والعالم العاهر يتفرج على مشاهد الدم الفلسطيني القاني المسفوك من الأطفال الأبرياء ، وسلاطين العرب غارقون في قصورهم وغرف نومهم بين سيقان ونهود الغانيات ، والقيادات العربية تغط في نوم عميق بعد أن فقدت الانتماء للعروبة والثقافة الإنسانية ، وأنظمة الذل والهوان والعار والارتهان العربي مشغولة في دوامة الصراعات والنزاعات الإقليمية ومن أجل البقاء في السلطة وسدة الحكم ، وتعمل على ترويض الشعوب وتدجين المثقفين والمفكرين وقتل روح المقاومة والثورة التي تنبض في الوجدان والعمق الشعبي .

والأنكى من ذلك هو إعلام الردح المصري العكاشي المتصهين الذي يرشق بسهامه المسمومة الشعب الفلسطيني في غزة هاشم ، ويتطاول على المقاومة والبطولة والشهادة ، وكل هذا نابع من العداء لحركة "حماس" ..!

أما عن موقف سلطة عباس والقيادة الفلسطينية المتنفذة القابعة في رام اللـه ، فحدث ولا حرج . وبكل الم وأسف نقول إنها لم تكن بمستوى الحدث والمسؤولية الوطنية والتاريخية ، فلم تشد أزر المقاومة ، ولم تكن سنداً وعوناً لأهل غزة في مواجهة العدوان والتصدي له ، وشرطة السلطة منعت التظاهرات المؤيدة للمقاومة والرافضة والمنددة بالحرب ، ومحمود عباس غدا وسيطاً بين المقاومة وحكومة الاحتلال والاستيطان ..!

ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني في غزة هو عقاب جماعي وحرب إبادة جماعية يواجهها الغزاويون بصدورهم العارية وإرادتهم الصلبة ، وبشجاعة وبسالة ومقاومة منقطعة النظير ، والتضحية بالشهداء والجرحى ، وتحظى بدعم وتأييد وقح من أمريكا رأس الحية وعملائها في المنطقة العربية وكل الساقطين أخلاقياً ، التي تمارس سياسة الكيل بمكيالين وتقف مع المعتدي ضد الضحية ، وتبرر الأعمال العدوانية الإسرائيلية بحجة الدفاع عن النفس ، وذلك حفاظاً على مصالحها وخدمة أجندتها ومشاريعها التفتيتية في المنطقة .

لا يمكن تبرير أي موقف سياسي لا يأخذ بالاعتبار والحسبان المأساة الإنسانية الرهيبة التي تعيشها غزة المنكوبة والمحاصرة والصابرة والمقاومة جراء العدوان ، وحاجة أهلها الماسة للغذاء والماء والدواء والكهرباء وحاجتهم للحماية الدولية . ولذلك هنالك ضرورة لتحرك دولي فاعل وعاجل لوقف النزيف ولجم الحرب وإعادة الهدوء والحياة الطبيعية لغزة هاشم . وليدو الصوت السلامي الديمقراطي العقلاني اليهودي في وجه نتنياهو وحكومته أن أوقفوا العدوان وانسحبوا من غزة وصافحوا يد السلام الفلسطينية ، لأن التجارب أثبتت أن الحل العسكري فاشل وخاسر ولن يحصد الثمار ولا الأهداف ، والحل السياسي الكفيل بإنهاء الاحتلال والاعتراف بالحق الفلسطيني المشروع هو السبيل الوحيد لحقن الدماء ومنع الصواريخ وإرساء صرح السلام الشامل والثابت والمقيم .

الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 19:08

الرئيس مام جلال يلتقي رئيس اقليم كوردستان

زار رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، ونيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان، اليوم الثلاثاء 22/7/2014، الرئيس مام جلال في مدينة السليمانية.
وكان الهدف من زيارة رئيس اقليم كوردستان ورئيس حكومة اقليم كوردستان، هو الترحيب بعودة الرئيس طالباني والاطمئنان على صحة فخامته. 
هذا وكان نوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير، قد زار اليوم الثلاثاء، الرئيس مام جلال للترحيب بعودة فخامته.

PUKmedia

 

يبدو ان توجه الكورد لتقرير مصيرهم وعزمهم الانفصال عن العراق اقضت مضاجع دول المنطقة .. العربية منها والغير عربية , فلأول مرة تتبنى الجامعة العربية موقفا واضحا ازاء قضية من قضايا المنطقة بهذه السرعة في الوقت الذي تستخدم سياسة ضبط النفس في اصدار بيان شجاع يلعق الجرح العربي قليلا ازاء موضوع غزة . فقد اكدت الجامعة العربية بأنه (لا يحق للكورد الانفصال حاليا عن العراق ) .

ورغم قصر التصريح هذا إلا انه يحمل في طياته الكثير من المفاهيم المتناقضة , فاستعمال كلمة ( لا يحق ) يشير الى وجود قوانين وشرائع واتفاقيات تعتمد عليها الجامعة و يحاول الكورد التنصل منها ، في الوقت الذي كل القوانين الدولية ومواثيقها التي صادقت عليها الجامعة العربية تعطي الحق للكورد كشعب بتقرير مصيره . اما كلمة (حاليا) التي استخدمها التصريح فلا اتصور ان له محل من الاعراب , والتصريح نفسه يجرده من اي معنى , فكيف نقول لا يحق للكورد الانفصال ثم نحدده بعد ذلك بظرف زمني ؟ وما هو التوقيت المناسب الذي ترتئيه الجامعة العربية كي ينفصل الكورد بدولتهم عن العراق ؟ هل ترغب الجامعة ان يكون توقيت انفصال الكورد عن شعب عربي لا يجمعه به إلا الدين المشترك محددا بظرف سياسي معين تحدده له القومية العربية ؟ ... في كل الاحوال فان تأثير هذا التصريح لا يتجاوز اكثر من بوابة القاعة التي انطلق منها و قد تعودنا من الجامعة العربية هذا النوع من التصريحات الاعلامية الخالية من اي تبعات سياسية .

اما الموقف المثير للاهتمام فهو الموقف الايراني الذي بدا قويا وحازما وأكد لأكثر من مرة وقوف الحكومة الايرانية ضد توجهات الكورد في تقرير مصيرهم وفك الارتباط عن العراق , ومع ذلك فالموقف الايراني لا يخلو من ثغرات يمكن لحكومة اقليم كوردستان التحرك من خلالها لإضعاف ردود الافعال الايرانية , فرغم ان اداء ايران السياسي يختلف عن اداء الدول العربية او تركيا ويمتاز بالنفس الطويل والدهاء , إلا ان هناك نقطة ذات حدين في الموضوع الايراني وهي عدم وجود علاقات طبيعية لإيران مع المجتمع الدولي , وهذه النقطة لها سلبياتها بقدر ما لها من ايجابيات . فعلاقات ايران السيئة مع المجتمع الدولي تجعلها في حل من اي مسئولية تجاه ذلك المجتمع وتعطيها مجالا اوسع في ردود افعالها ازاء اي ملف , ولكن في نفس الوقت تفقدها امكانية حشد الرأي الدولي خلفها في اي ملف مثار ضدها .

وعلى هذا الاساس فان بإمكان اقليم كوردستان التحرك وفق ثغرات الوضع الايراني من خلال محاور قد تكون البعض منها انية والبعض الاخر تحتاج الى عمل ووقت لتنفيذه وكما هو موضح ادناه :-

1- ان ايران تعاني من مشاكل اقتصادية كثيرة بسبب الحصار الدولي عليها وكذلك استنزاف قدراتها الاقتصادية في القتال الدائر في العراق وسوريا مما يجعل من اي تحرك عسكري محتمل لها ضد الاقليم مقيدا بعامل زمني لا تستطيع تخطيه .

2- نشوء الشعور المذهبي المضاد لإيران في المنطقة حددت كثيرا من قدرات ايران في المناورة السياسية وحاجتها الى حلفاء اقليمين خارج اطار الجماعات الشيعية التابعة لها , ويمكن لإقليم كوردستان مساومة الجانب الايراني في التحالفات التي تتشكل في المنطقة او التحالف معها في توجهات معينة مستقبلا .

3- الواقع الجديد في العراق , ومشاركة مجاميع اسلامية متطرفة الحدود مع ايران في الجانب العراقي ستبقي ايران في حالة تأهب مستمرة , وان نجاح هذه المجاميع في ترسيخ وجودها في تلك المناطق ستجبر ايران للقبول بوجود كيان كوردي مستقل يقلص طول حدودها مع هذه المليشيات الاسلامية خاصة في مناطق ديالى وكركوك .

4- استمرار الوضع الحالي في العراق دون نتائج حاسمة لحكومة بغداد سيجبر ايران لإعادة صياغة للمعادلة السياسية في العراق وإخراج العامل الكوردي منها على حساب العامل العربي السني .

5- ان وجود المليشيات الاسلامية المتطرفة في العراق يعطي الاقليم المبرر الكافي لتسليح جيشه رسميا للوقوف بوجه المجاميع الارهابية , وأيضا يعطيه مبرر اقامة قواعد عسكرية امريكية او لحلف الناتو على اراضيها , مما يقلل من اهمية التهديدات الايرانية مستقبلا ويجعلها مرهونة بتوافقات اقليمية ودولية .

6- ان تقييم الوضع الايراني على انه وضع متماسك داخليا هو تقييم مبالغ فيه , فإيران مثل بقية دول المنطقة تعاني من تنوع ديني ومذهبي وقومي يمكن لأي قوة خارجية من استغلالها للحد من التحركات الايرانية الخارجية وجعلها تنكب على مشاكلها الداخلية . فدعم عناصر مجاهدي خلق او المسلحين العرب او الكورد الايرانيين ليس بأمر صعب فيما اذا كانت هناك ارادة حقيقية لذلك .

7- يمكن لحكومة الاقليم تحجيم التهديدات الايرانية في اثارة الاوضاع الامنية داخل كوردستان بتقوية المؤسسات الامنية والاستخباراتيه فيها مما يحبط الجهود الايرانية في تحريك الجماعات الاسلامية المرتبطة بها .

8- ضرورة توجه الاقليم نحو روسيا ( الطرف الدولي الذي تعتمد عليه ايران في سياساتها في المنطقة) وربطها بمصالح اقتصادية داخل كوردستان لتحييدها في اي تحرك ايراني ضد الاقليم مستقبلا .

9- مشاكل ايران الاقتصادية تمكن الاقليم من اغرائها اقتصاديا وفتح السوق الكوردستانية امام شركاتها التي تعاني من مقاطعة دولية سواء من خلال المشاريع الاستثمارية او النفطية الموجودة في كوردستان .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كانت الحملة الانتخابية البريطانية على أوجها، التنافس المحموم -كالعادة- بين حزب المحافظين وحزب العمال. المرشحون من كلا الحزبين يجوبون المدن والشوارع والمقاهي والاسواق. جوردن براون رئيس الوزراء البريطاني كغيره من المرشحين يمارس طقس التجوال في الشوارع والاسواق ومقاهي الانترنيت لتحشيد المزيد من الاصوات وكسب تأييدها لصالحه، ومن الطبيعي جداً ان يكون مصحوباً بفوج من الصحافيين والاعلاميين بكاميراتهم ومايكروفوناتهم واجهزة التسجيل وسيارات النقل التلفزيوني المتحرك.
ولتلافي فوضى المايكروفونات واسلاكها ومضايقتها لرئيس الوزراء وللناس الذين يتحلقون حوله لتبادل الاحاديث، ولضمان وصول الحديث والتعليقات كما هي للمشاهدين وعدم استئثار محطة واحتكارها لتلك اللقاءات لأجل تلك الملاحظات اتفق مدير الحملة الانتخابية للرئيس براون مع الصحافة والاعلام على استخدام مايكروفون موحد يثبت في سترة السيد براون ويوصل بجهاز ارسال في جيب السترة يرسل الحديث الى الشبكات يومياً وبالتناوب ثم يسجل الحديث ويعمم الى الشبكات الباقية، في يوم الثامن والعشرين من نيسان كان الدور لشبكة سكاي المقربة من حزب العمال، وفي اليوم ذاته "خلال تجواله في احد الاسواق" التقته السيدة جيليان دافيي وشكت له قلة الراتب التقاعدي قياساً باسعار السوق ومتطلبات الحياة اليومية، وابدت قلقها مما تسمعه عن كثافة هجرة الاوربيين وغيرهم الى بريطانيا مع ماتنوء به بريطانيا من ديون، طال لقاء السيدة المتقاعدة اكثر من سبع دقائق فطمأنها الرئيس براون بأن هجرة الاوربيين الشرقيين للعمل في بريطانيا تقابلها هجرة من بريطانيا للعمل في اوربا ثم صافحها مودعاً.
فور مغادرة براون التف الصحافيون حول السيدة دافيي فأخبرتهم بأن السيد براون رجل طيب ومتفهم للاوضاع وانها ستمنح صوتها للحزب الذي ينتمي اليه-كان السيد براون- بعد توديع السيدة المتقاعدة دافيي قد ركب سيارته ونسي ان ينزع المايكروفون او يقفله واستمر بالحديث مع مساعده قائلاً: "من وضع هذه السيدة المتعصبة المتعنتة في طريقي تبدو عنصرية غير متسامحة لقد كان لقائي بها كارثة" طبعاً الميكرفون يرسل الحديث مباشرة الى اجهزة تسجيل عشر محطات تلفزيونية واذاعية. مراسل محطة سكاي "نيل باترسون" الذي كان الدور عليه في ذلك اليوم لم يقطع التسجيل بالرغم من علاقته برئيس الوزراء براون وآثر الاخلاص لمهنته فاصطحب السيدة دافيي الى عربة النقل واسمعها صوت براون وهو ينعتها بتلك الاوصاف بينما كانت تمتدحه. اسفت السيدة وقالت لن أمنحه صوتي.طبعاً المحطات العشر بثت التسجيل كاملاً وعلى الفور احتشدت الصحافة ومحطات التلفزيون في باب منزل السيدة لتكمل مايدور. الرئيس براون بعد ان اعتذر تلفونياً للسيدة توجه بنفسه الى دارها لتقديم الاعتذار عن زلة لسانه التي ندم كثيراً بسببها، واعلن ذلك الاعتذار امام الصحافة. براون قضى اكثر من خمسين دقيقة في بيت السيدة الفقيرة معتذراً ونادماً يطلب الصفح والسماح في اسى وانكسار، والمعروف عنه انه لايطيل لقاءاته اكثر من نصف ساعة حتى مع رؤساء الدول.
وهكذا تكون الديمقراطية ثقافة وتطبيقاً ميدانياً.

وحتى نعي ونؤمن بأن الديمقراطية لاتترسخ الاّ: بسيادة القانون، وحرية الاحزاب، وانتقال سلمي للسلطة بوجود انتخابات حرة نزيهة، ونشوء برلمان قوي، وسلطة قضائية مستقلة، وصحافة واعلام حر حرفي منضبط. حتى ذلك نكون قد بدآنا تسلق سلم الوصول الى الممارسة الديمقراطية وتطبيقاتها العملية كمنهج حياة وعيش حر كريم وادارة دولة ومؤسسات حكم. لان الديمقراطية رغبة انسانية قبل ان تكون ثقافة اصيلة تجسدت في ممارسات ميدانية وتطبيقات عملية كنا قد سبقنا شعوب الأرض في ممارساتها، يوم كانت الشعوب ترزح في دياجير التخلف، قبل ان نتراجع القهقرى ونسهم في صناعة الدكتاتوريات والطواغيت، لتتنعم شعوب العالم بها ونركن نحن للقنوط واليأس والندم ثم نعود باحثين عن انسامها بعد ان نكون قد دفعنا سنيناً وحقباً من الاعمار وقوافل واجيالاً من الشهداء في سبيل انتزاعها من مخالب الطواغيت المستبدين.

الموصل ((اليوم الثامن)) –

قالت عضو تحالف نينوى الوطني نهلة حسين الهبابي ، إنه بعد تصريحات محافظ نينوى أثيل النجيفي الأخيرة تم انسحاب أكثر من 500 سيارة تابعة لداعش إلى سوريا .

وقالت الهبابي في تصريح إن “عناصر داعش تنسحب تدريجيا بالتنسيق مع بعض السياسيين الداعمين لها في نينوى .

وأوضحت أنه تم رصد أكثر من 500 سيارة لداعش انسحبت من الموصل اتجاه ربيعة والمنفذ الوليد الحدودي لتدخل سوريا .

وتابعت أن دخول داعش للموصل وانسحابها بسبب خيانات بعض السياسيين والمنتمين لجهات حزبية في البرلمان وفي المحافظة .

وقال محافظ نينوى أثيل النجيفي، الأحد الماضي ،  أن داعش بدأت بالانسحاب من الموصل، مؤكدا أن الموصل ستعود الى طبيعتها خلال الشهرين المقبلين . انتهى

الغد برس/ بغداد: كشف النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد، الثلاثاء، أن رئيس الجمهورية جلال طالباني سيسعى إلى ترطيب الأجواء وحل بعض المشاكل بين الكتل السياسية، مبيناً أن طالباني سيسهم بتقريب وجهات النظر بين بغداد واربيل.

وقال قاسم لـ"الغد برس"، إن "عودة الرئيس جلال طالباني سيكون لها تأثير مباشر على الكتل السياسية في حل خلافاتهم وتقوية الأواصر،لأن طالباني لديه مواقف سابقة على هذا النحو، كما انه من الشخصيات السياسية التي لها مقبولية عند الجميع".

وأضاف أن "طالباني سيسهم خلال أيام بترطيب الأجواء بين الكتل وإيجاد الحلول الممكنة التي ترضي جميع الإطراف، لاسيما ما يتعلق بمرشحي رئاسة الجمهورية والوزراء، فضلا عن تقريب وجهات النظر بين المركز والإقليم".

ووصل رئيس الجمهورية المنتهية ولايته جلال طالباني، السبت الماضي، إلى السليمانية قادما من المانيا بعد إكماله رحله علاجية هناك استمرت لأكثر من عام ونصف.

بغداد/ المسلة: اعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الثلاثاء، ان 100 مرشحا تقدموا لمنصب رئاسة الجمهورية، وفيما بين ان اسماء المرشحين ستعلن اليوم، أوضح ان الاقتراع سيخلو من التوافقات السياسية.

وقال الجبوري في مؤتمر صحافي حضرته "المسلة" إن "100 مرشح ترشحوا لمنصب رئيس الجمهورية، وان هيئة الرئاسة ورئيس المجلس واللجان المختصة عاكفة على تقديم الطلبات حتى نمضي باختيار رئيس الجمهورية يوم غد، وسنعمل وفق الالية التي وضعها القانون بالانتخاب المباشر والاقتراع السري لاختيار الرئيس".

واضاف "نعتقد ان الكثير من الشخصيات التي ترشحت هي مؤهلة للمنصب ونشعر ايضا ان استجابة الناس ومن يعتقد ان لديه الشروط المؤهلة للترشيح انما تعكس الديمقراطية والرغبة الجادة في التفاعل مع القانون والرغبة في خدمة البلد".

واشار الى انه "سيتم نشر اسماء المرشحين على hgموقع الرسمي لمجلس النواب نهاية هذا اليوم"، موضحاً أن "اقتراع يوم غد سيخلو من التوافقات السياسية ونحن ننظر الى جميع المرشحين على قدم المساواة".

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قد اعلن، (الثلاثاء 16 تموز الحالي)، عن فتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية أمام جميع المواطنين اعتباراً من (الاربعاء 17 تموز الحالي).

واصدر مجلس النواب العراقي، (الأربعاء 17 تموز الحالي)، ستة شروط لمن يرغب في الترشيح لرئاسة الجمهورية، في مدة أقصاها نهاية الدوام الرسمي ليوم الاحد المقبل.

ومن المقرر أن يعقد مجلس النواب العراقي، يوم غد الأربعاء، جلسته الرابعة لاختيار رئيس الجمهورية، لاسيما بعد أن تمكن في جلسته الثالثة السابقة تسمية سليم الجبوري رئيسا لمجلس النواب وحيدر العبادي وآرام شيخ محمد نائبين له.

بغداد/ المسلة: قالت قناة "الشرقية" التي يملكها الاعلامي العراقي سعد البزاز، في تقرير لها تابعته "المسلة" امس الاثنين، ان مسيحيي الموصل يفضلون دفع "الجزية" والبقاء في الموصل، على النزوح صوب المناطق التي يسيطر عليها الجيش العراقي، فيما بثت القناة تقرير لها اليوم الثلاثاء قالت فيه، ان "مناطق حزام بغداد خلت من السكان بعدما أُلقي الرجال لاسيما الشباب في السجون وان ميلشيات وجماعات مسلحة تداهم البيوت".

وساقت القناة تقريرها حول مسيحيي الموصل في سياق يوهِم المتابع بانّ أفراد الطائفة المسيحية الذين تهجّرهم "داعش" من بيوتهم وتسرق اموالهم وممتلكاتهم لا يحبّذون حلول الحكومة الاتحادية في محاولة من القناة الى تشوية الجهود المبذولة لإيجاد حلول لمعاناة المسيحيين المهجرين.

وعلى رغم ان الاجراءات الحكومية الى الان ليست في مستوى الطموح فيما يخص حل مشاكل المهجرين المسيحيين والتركمان، الا ان تسويق فكرة انهم يفضلون البقاء في ظل سيطرة "داعش"، تضليل اعلامي لتجميل صورة التنظيم الارهابي، وافهام الراي العام امكانية التعايش معه وجعله حقيقة واقعة يجب التعامل معها.

ودأبت قناة "الشرقية" على تسويق الاخبار التي تحرف حقائق الاوضاع الامنية والسياسية في العراق، عبر اسلوب "قلب الصورة" لتحقيق اهداف سياسية وتمرير مشاريع التجزئة والتقسيم.

وكان المسلحون المتشددون الذين يسيطرون على مناطق في العراق، اصدروا تهديدا للمسيحيين العراقيين في مدينة الموصل، فإما ان يدخلوا في الاسلام، او ان يدفعوا الجزية وفق احكام الشريعة، او يواجهون الموت بحد السيف.

وحدد سلمان الفارسي، "حاكم الموصل" المعين من قبل داعش، مبلغ الجزية للعائلات المسيحية التي تمسكت بدينها وأرضها، بـ550 ألف دينار عراقي (450 دولار). وكان التنظيم قد استولى على الموصل، ثاني أكبر مدن العراق منذ العاشر من حزيران الفائت، وأعلن دولة "خلافة" في مناطق سيطرته بالعراق وسوريا.

وبحسب مصادر فان المسلحين يجبون من الاتاوات في الموصل نحو ملايين الدولارات في الشهر.

ويفرض المسلحون ضريبة الطريق البالغة 200 دولار على الشاحنات في شمال العراق بأكمله مقابل مرورها الآمن. وتقول الحكومة العراقية أن المسلحين يفرضون الجزية على المسيحيين أو من تبقى منهم في الموصل.

ويستخدم المسلحون، حسب المصادر، إعلانًا في تطبيق على الهاتف الخلوي في حملة اعلامية ذكية على مواقع التواصل الاجتماعي، لاقناع مانحين في المنطقة بتمويل عملياتهم.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي قاسم موزان في حديث لـ"المسلة" ان "مالك قناة الشرقية سعد البزاز والذي ينحدر من مدنية الموصل نفسها، وحضر مؤتمر "المعارضة" الارهابي في العاصمة الاردنية عمان الاربعاء الماضي في ذات اليوم الذي فرضت فيه عصابات داعش على المسيحيين اما الجزية او الهجرة او القتل، ينطلق من سلوكياته العدائية للنظام الديمقراطي في العراق من وجهة نظر "القوميين" الذين يرون ان "الديكتاتوريات صمام امان للأقليات و توفر لهم الحماية".

صوت كوردستان: الاخبار لا تعبر عن رأي صوت كوردستان

نص الخبر من المسلمة

بغداد/ المسلة: ينظر العراقيون الى برهم صالح باعتباره المرشح الاكثر جدارة واستحقاقا لرئاسة جمهورية العراق، لما عُرف عنه بـ"الوسطية" والاعتدال والبراغماتية، اضافة الى أفكاره المنفتحة، وما يتمتع به من كفاءة ومهنية وحرفية تجعله يشغل هذا المنصب الذي يعول عليه العراقيون، في ان يكون وسيلة لتحقيق التوافق الكردي العربي، والمصالحة الوطنية الشاملة في وقت تشن فيه قوى الارهاب وفي مقدمتها تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف بـ"داعش" الحرب على العراقيين، وفي ذات الوقت، يسعى رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى انتاج سياسيات تخالف الدستور باستحواذه على كركوك والمناطق المتنازع عليها، وايوائه المطلوبين للعدالة والخارجين على القانون، والداعمين للإرهاب في اربيل.

وفي وقت نجح فيه البرلمان العراقي، الأسبوع الماضي، في حل معضلة الرئاسة، بانتخاب الدكتور سليم الجبوري رئيساً، فان انتخاب برهم صالح رئيسا للجمهورية الذي يجب أن يحصل على غالبية الثلثين في مجلس النواب وفق الدستور، سيكون ملبيا لآمال وطموحات الشعب العراقي، اكثر من أي مرشح آخر.

وبحسب الدستور، فانه في حالة فشل المرشح في الحصول على الغالبية في الجولة الأولى سيجعل الانتخاب سهلاً في الجولة الثانية لأنه سيكون حينئذ بالغالبية البسيطة كما حصل عند انتخاب الرئيس جلال طالباني في تشرين الثاني / نوفمبر 2010.

وعلى رغم ان الاكراد يختلفون على مرشحهم للرئاسة على رغم أن الطرفين متفقان على أن المرشح يجب أن يأتي من "الاتحاد الوطني الكردستاني"، فان أكرادا وعربا يرون ان صالح سيكون الاوفر حظا، فيما لو اعتمدت مقاييس الكفاءة والنزاهة والعلمية والتوازن والرؤية المستقبلة الصائبة للأحداث.

ان شغل مسؤول مثل صالح لمقعد الرئاسة في العراق، سيكون في مصلحة العراقيين من مختلف القوميات والطوائف، نظرا لإدراكه خصوصية التعامل مع التنوع القومي والديني، وعلاقاته المتوازنة مع مختلف الاطراف السياسية العراقية.

سيرة

وبرهم صالح، هو رئيس حكومة كردستان السابق، والذي شغل أيضاً مناصب عدة في الحكومة الاتحادية بينها نائب رئيس الوزراء في حكومة أياد علاوي 2004 ثم في حكومة نوري المالكي الأولى خلال 2006-2009 ووزيراً للتخطيط في حكومة إبراهيم الجعفري 2005.

وقبل 2003، تولى صالح المسؤولية عندما كان في أواسط الثلاثينات من عمره رئاسة الحكومة في محافظة السليمانية شرقي إقليم كردستان.

خَبَر صالح عادات العراقيين وتقاليدهم في مختلف ارجاء العراق بحكم عمل والده كقاض في الكثير من محافظات العراق، في مدن الوسط والجنوب.

ومثل الكثير من الزعامات الكردية اضطر صالح الى ترك السليمانية والصعود الى الجبل ومن ثم الهجرة الى اوربا خشية سطوة نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، حيث درس هناك ليحصل على الدكتوراه في الإحصاء والكومبيوتر من جامعة لندن 1983. وطوال تلك الفترة كان ناشطا مدنيا وسياسيا بامتياز، حيث ادار اجندة "الاتحاد الوطني" الذي يعد أحد الأحزاب الكردية الرئيسة.

واذ يستمد طالباني "كاريزماه" من النضال ضد الدكتاتورية في الجبال وفي خارج العراق، لعقود طويلة، فان مهنيّة صالح واكاديميته وأناته وانفتاحه الفكري وعلاقاته الواسعة تتيح له اظهار شخصية توافقية، ستحوّل منصب الرئيس الى قوة فاعلة في المشهد العراقي تسهم في ترسيخ العلاقة المتكافئة لصالح كلا من العرب والاكراد على حد سواء.

يعتبر صالح من السياسيين الليبراليين، الذي يستخدم اسلوب التفاهم والحوار لحل المشاكل وهو ما تميز به في المعضلات التي اشرف على التفاهم حولها سواء مع الاطراف الكردية المنافسة لحزبه، "الاتحاد الوطني الكردستاني"، او مع الحكومة الاتحادية في بغداد.

واضافة الى اجادة صالح للغتين العربية والانكليزية اضافة الى لغته الام الكردية، فان له علاقات عراقية ودولية واسعة، ويساعده صغر سنه ( 54 سنة) على اضفاء روح الشباب في أي منصب يشغله.

ويرى محللون سياسيون، ان اختيار برهم صالح لرئاسة العراق، سيكون ضربة لسياسة التطرف وتصعيد المواقف التي يتبعها رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، وهو ما يعكس خشيته الكبيرة من تحول صالح الى نقطة استقطاب تلتقي عنها الحلول للمشاكل التي انتجتها سياساته الاستحواذية وغير الوطنية بوصف الكثير من العراقيين.

ان اختيار صالح رئيسا للعراق، سيسهم بكل تأكيد، في توظيف خبرته واعتداله ووسطيته في تعديل مسار العلاقة بين اربيل والحكومة الاتحادية في بغداد بما يخدم العراقيين جميعا عربا واكراد وطوائف وقوميات وتباع سياسية واضحة ازاء "داعش" والمناطق المختلف عليها وعلى راسها كركوك وتطبيق الحلول المستمدة من الدستور في حل المشاكل العالقة حول هذه القضايا المهمة.

من خلال إطلاعي على تاريخ ونشات حزب الدعوة العراقي وتطوره وعمله في سنوات العمل السري وإلى حين وصوله لسدة الحكم في العراق بقيادة إبراهيم الجعفري قبل إنشقاقه عنه وتشكيل حزب خاص به. ومن ثم إستلام نوري المالكي قيادة هذا الحزب الذي حكم العراق بزعامته ثمانية سنوات إلى الأن. وعندما نظرت إلى كيفية تعامل هذا التنظيم مع أعدائه وخصومه السياسين وممارسته في الحكم، فلم أجد أية فوارق جوهرية بينه وبين حزب البعث الإجرامي والعنصري البغيض.

لربما كان هناك إختلاف واحد بينهما ويكمن ذلك في المرجعية الفكرية لكل واحد منهما، فحزب الدعوة مرجعيته الدين الإسلامي ظاهرآ ولكن في الحقيقة يستمد أيدلوجيته فقط من المذهب الشيعي الأثني عشري الذي يختصر الإسلام في علي بن أبي طالب وأبنائه وأحفاده من بعدهم !! والمذهب الشيعي يؤمن بالوراثة الدينية والغيبيات وبقدرة الموتى على الشفاعة والمساعدة، ولهذا تشاهدونهم يطلبون العون والمدد من الموتى والقبور بدلآ من رب العزة !!

وفي نظري لم يعد عمليآ للمذهب الشيعي أية علاقة بالدين الإسلامي الحنيف إلا بالإسم والمظهر، فهم يعتبرون علي بن أبي طالب إلهآ ويؤمنون بمعصومية الأئمة إثنى عشر وقدرتهم علة معرفة الغيب، وهذا منافٍ ومناقض تمامآ لإسس الدين الإسلامي. وإلى جانب ذلك يعتبرون ولي الفقيه نائب الله في الأرض والمتحدث الرسمي باسمه، ولذا وجب طاعته دون نقاش. والشيعة لهم حسينياتهم التي يصلون فيها ويرفضون الذهاب إلى المساجد، ولا ننسى إنهم يعبدون القبور وكل أفراد عشيرة محمد الصالح منهم والطالح.

وهذا المذهب مبني في الأساس على فكرة عدم أحقية أبو بكر في الخلافة رغم إنتخابه بالأكثرية من قبل المسلمين بعد وفاة الرسول حسب المبدأ الإسلامي المعروف «وأمرهم شورى فيما بينهم». ولهذا نرى من شروط قبول الفرد داخل المذهب الشيعي أن يقوم بشتم الصحابة جميعهم وفي مقدمة هؤلاء أبو بكر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضوان الله عليهم جميعآ. وكلما شتم الفرد الصحابة أكثر نال التقدير والثناء من قبل مرجعياته والمجتمع الشيعي المحيط به، وبهذا الإسلوب يكون الشخص قد أكد عن صميمية شيعيته وإلتزامه الحقيقي به. والشتم لدى الدين الشيعي جزء من إيمانهم الراسخ وهو فرض من فروض دينهم ويجب أداءها كما يؤدي الصلاة ويجب الدعاء علي الصحابة في كل الأوقات ويستخدمون أقذع العبارات بحقهم.

هذا مع العلم إن الخلاف بين الخلفاء الراشدين الثلاثة وعلي، لم يكن على من سيقوم بخدمة الدين والمؤمنين أكثر، وإنما الصراع كان حول كرسي الحكم ومنافعه والجاه لا أكثر ولا أقل. ومنذ ذلك الحين هذا الصراع مستمرآ، نراه أحيانآ يشتد ويستعر وأحيانآ يخمد قليلآ ويهدأ. ولم يُفعل الجانب الدستوري من الدين ولا مرة عبر أربعة عشر قرنآ من يوم إتمام تبليغ الرسالة، وإستمرار الصراع على السلطة وتوريثها وعدم قناعة القائمين على أمور الناس والدين بأخذ رأي الناس من خلال العودة إليهم لكي يقررون من سيحكمهم وكيف.

وعندما يتربى شخص منذ صغره على الحقد وكره الأخرين على يد أهله ومجمتعه المحلي وداخل فيما يسمى بالحسينيات ويسمع الكبار وهم يرددون الشتائم صبحآ ومساءً بحق أبو بكر وعمر وعثمان وكافة المسلمين السنة، فماذا تتوقعون منه عندما يكبر، وكيف سيتصرف مع من يعتبرهم أعدائه التاريخيين، الذين يجب الإنتقام منهم حسب ما تعلم ولقن خلال طفولته وصباه؟ وتصوروا شخص بمثل هذه الثقافة والفكر، يوضع بين يديه إمكانيات دولة بأكملها، مثلما فعل الأمريكان عندما وضعوا العراق بين يدي المعتوه نوري المالكي، فرأينا تلك النتائج الكارثية على جميع العراقيين بفضل حماقة الأمريكان.

إن حزب الدعوة حزب شمولي مثل مثل حزب البعث الذي لايؤمن بالتعددية السياسية ولا يقبل بالأخر، وكل سياسته تقوم على تصفية الخصوم السياسين جسديآ أو إخضاعهم لمشيئته عنوةً، والإستلاء على الحكم بالقوة وإحتكارها مدى الحياة. وهذا الحزب وقياداته مستعدين لقتال أي طرف حتى لو كان شيعيآ من أجل الإحتفاظ بالسلطة، وهذا ما فعله المالكي ضد مقتدى الصدر وتياره وبعض المرجعيات الدينية التي خالفته الرأي.

وهذا التنظيم لايقر بفكرة الحريات الفردية وخاصة المتعلقة بالمرأة ويقف بشدة ضد الأدب والفن بأشكاله المختلفة وتطويره كالمسرح والسينما ودور الأوبرا والباليه أو النوادي الموسيقية ويسعى إلى غلق النوادي والمسابح وخاصة المختلطة منها. ويقف ضد التعليم المختلط بين الذكور والإناث في المراحل، بكلام أخر يسعى إلى حكم الناس بالحديد والنار وفرض فكره الإرهابي المقرف على الناس، وإعادة المجتمع إلى القرون الوسطى. هذا باختصار حول (حزب) الدعوة العراقي الذي يقوده المالكي وخلفيته الفكرية والسياسية وممارساته في السلطة خلال السنوات العشرالماضية.

أما حزب البعث فهو تنظيم عنصري وإرهابي وشمولي مثل حزب الدعوة، ولكن بنكهة قومية معادية للقوميات الإخرى رغم إدعائه اليسارية. هذا الحزب لا يختلف بشيئ عن حزب إستالين أو حزب كيل إم سونغ الكوري الشمالي. فهو عدو لدود للديمقراطية و للحرية والكرامة الإنسانية، ولا تعنيه بشيئ حياة البشر. ومارس هذا الحزب القتل والإرهاب ومعهما كل الأساليب الخسيسة للوصول إلى السلطة في سوريا والعراق والبقاء في الحكم مدى الدهر.

وبعد وصول البعث في الستينات القرن الماضي للحكم، قاموا بارتكاب العديد من المجازر والفظائع بحق كل القوى السياسية التي عارضتهم أو إنتقدتهم على سلوكهم وسياستهم. هذا عدا قتل مئات الألاف من أبناء الشعب الكردي دون أي ذنب وإرتكاب المجازر الجماعية بحقه كمجزرة حلبجة والأنفال وسيمنا عامودة وتعريب منطقة الجزيرة وكركوك وكوباني، وحرق ألاف القرى الكردية ورفض الإعتراف بالشعب الكردي ومنحه حقوقه القومية والسياسية، وصادروا حقه في التعلم بلغته والإحتفال بأعياده القومية كعيد النوروز لسنين طويلة.

وفي داخل حزب البعث ذاته تعاملوا مع بعضهم البعض بوحشية قل نظيرها في تاريخ الأحزاب السياسية في العالم. فكلنا قرأ أو شاهد الأفلام الوثائقية كيف قام المقبور صدام حسين بتصفية رفاقه لكي لا ينافسوه على الكرسي، وشمل ذلك حتى أقربائه مثل وزير الدفاع حينذاك عدنان خير الله طلفاح. ونفس الشيئ فعله الطاغية حافظ الأسد مع مؤسسي حزب البعث كميشيل عفلق وصلاح البيطار وقيادات إخرى من حزب البعث، مثل صلاح جديد ومحمد عمران رغم إنتمائهم للطائفة العلوية مثل الأسد.

بعد إستلام كل من حافظ الأسد ونوري المالكي الحكم في كل من سوريا والعراق، قاموا بتطييف النظام كلآ حسب قدراته وإمكاناته، وأخذين بعين الإعتبار إختلاف الوضع بين البلدين. حافظ الأسد قام بتطييف النظام من بابه إلى محرابه وترك للسنة فقط بعض المناصب الشكلية مثل منصب رئيس الوزاء أو نائب الرئيس، التي لم تكن لها أي قيمة فعلية، لأن القرار الفعلي بقيا بيد الجيش والأجهزة الأمنية المسيطر عليهم من قبل العلوين الموالين للنظام. كما حرم الشعب الكردي من كل كافة حقوقه الومية والسياسية وأجرم بحقهم وبحق بقية السوريين المناهضين له ولحكمه الطائفي البغيض.

والطاغية نوري المالكي ما أن إستلم مقاليد الحكم في العراق، باشر في القيام بتطييف (تشييع) مؤسسات الدولة العراقية وخاصة مؤسسة الجيش والأجهزة الأمنيةوالشرطة طوال فترة حكمه. وقد إستطاع تحقيق الكثير في هذا المجال ويكفي النظر إلى وضع جهاز المخابرات العراقي الحالي ومؤسسة الجيش حيث أن الأكثرية الساحقة من ضباط هاتين المؤسّستين هم من الشيعة وتحديدآ من حزب الدعوة والموالين له !!

إن أكبر دليل على فاشية وشمولية حزب البعث ووحشية آل الأسد وحزب الدعوة الإجرامي والطائفي المقيت، هو وضع البلدين المأساوي والكارثي من جميع النواحي.

وهذا ليس بغريب، لأن أي فكر وسياسة أو مذهب أو فلسفة أو حكم وحتى دين، إذا بُني على أساس عنصري وشوفيني أو على الكره والحقد، لا بد أن يدفع بصاحبه إلى الاصطدام بالأخرين وجلب المصائب لنفسه وللأخرين معآ. والتاريخ مليئ بمثل هذه التجارب يمكن للمرء أخذ الدروس والعبر منها.

ولهذا على السوريين والعراقيين إن أرادوا العيش بحرية وكرامة وبعيدآ عن سيف الإستبداد، يجب التخلص من هذين التنظيمين ومنع وصول أي تنظيم مشابه لهما إلى الحكم في كلا البلدين. هذه الأحزاب ومثيلاتها لا تقل شرآ وإجرامآ من حكم العسكر الإستبداي الذي عانى منه العديد من البلدان والشعوب في العالم ومنها بلدان وشعوب منطقة الشرق الأوسط.

19 - 07 - 2014

الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 17:45

سفيان الخزرجي... قضيتان تحتاجان الى تحقيق


هناك قضيتان هامتان تحتاجان الى تحقيق لكي نميط اللثام عن لغز سيطرة داعش بهذه السهولة على الموصل.

القضية الاولى: عدم ضرب معسكرات تدريب داعش قبل احتلال الموصل باكثر من عام.
أ ـ يذكر مسعود البرزاني في الفيديو المرفق في نهاية المقال انه اتصل بالحكومة العراقية وبالمالكي بالذات واخبره بوجود معسكرات تدريب للارهابيين خارج الموصل ويجب القضاء عليهم، والحرب ضدهم اولى من الحرب في الانبار والفلوجة.

ب ـ في الفيديو المرفق يذكر احمد الجلبي وهو من الائتلاف الذي ينتمي اليه المالكي ان مسعود البرزاني اتصل به وطلب ان تتدخل الحكومة لضرب معسكرات تدريب الارهاب خارج الموصل وان الجلبي قد ابلغ المالكي دون ان يقوم الجيش بضرب تلك المعسكرات.

القضية الثانية: هرب الجيش دون مقاومة
ان هرب الجيش (فرقتان من الجيش وفرقة من الشرطة) او بادعائه انه انسحب بأوامر عليا دون ان يطلق رصاصة واحدة ضد قوات داعش التي دخلت مدينة الموصل امر يدعو لفتح اخطر ملف للتحقيق، ولا يمكن ان يكون انسحابا لان الجيوش المنسحبة تأخذ معها اسلحتها ولا تتركها لكي يستولي عليها الاعداء.

يمكننا ان نكذب مسعود البرزاني حول طلب ضرب معسكرات تدريب داعش خارج الموصل خاصة ان له خلافات مع حكومة المركز، ولكن كيف يمكن ان نكذب احمد الجلبي وهو قيادي في ائتلاف المالكي؟
ولو ان تكذيبهما امر مضحك لان مكالمات البرزاني حتما مسجلة، فكل المكالمات الرسمية الهامة يتم تسجيلها وحفظها في الارشيف، هذا اذا لم يقم الاميركان أيضا بتسجيل تلك المكالمات فهم يتجسسون على الجميع.
فاذا ما عرفنا لماذا لم يتم ضرب تلك المعسكرات والقضاء عليها وكذلك لماذا هرب او انسحب الجيش بدون مقاومة فاننا سوف نحل لغز احتلال الموصل من داعش.
وبغض النظر عن بقاء السيد المالكي في الحكومة او عدم بقائه فانه يجب ان يتعرض للتحقيق في هاتين القضيتين وان لا تبقى اسرار تلك الكارثة مخبأة في ملفاته الكثيرة التي يدعي انه يملكها ولا ينوي عرضها على القضاء.
فيديو البرزاني
https://www.youtube.com/watch?v=f9XhofzHbVE

فيديو الجلبي
https://www.youtube.com/watch?v=pOAtpLZxp7o



الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 17:44

اعلان الجهاد أخرس ألسن المتسلنين!..

مُنذُ مِئةْ عامِ مَضَتْ، لَمْ تَصدُر مِن الحَوزةِ العلميةِ فِي النَجَفِ الاَشرَف، فَتوى فكانت الاولى على يد الشيخ محمد تقي الشيرازي (قدس سره) ، في فتواه المشهورة آنذاك، لتختتم بآخر فتوى الجهاد الكفائي، التي اربكت امريكا ومن سار على خطاها، لاسيما العرب المستعربة، الذين يعتبرون انفسهم! قوامون على العرب، بل والغت مشروع تقسيم العراق.
الأخطاء المتراكمة من الحكومة المنتهية الولاية، والمحتكرة من قبل اشخاص يعدون بالاصابع، انتجت لنا حالةٌ امنيةٌ مُربَكة، وَتَجاذِبٌ سياسيّ بين الاطراف المُتناحرةِ، للمنفعةِ الحزبيةِ والفئوية، وكأنهم غيرُ معنيين بالشعب، وَباقي الطوائِف والقوميات والمِللْ، وتركوه يأنُ تَحتَ وطأَةِ الاِرهابِ، وبِمُساعَدَة بعضُ السياسيين، المشاركين بالعملية السياسية، مع النقص الملحوظ بالتكامليات لكل مفاصل الدولة، والتهميش المتعمد من قبلها، وسّع الفجوة بين الحكومة والشعب، انتجَ وادي عميق جدا، لايمكن ردم هُوّتهِ، مع التدخل السافر لتلك الدول المساهمة، بطريقة واخرى لتقسيم العراق، وكان للحكومة اليد الطولى، في تجاوز لتلك النتائج بالاصلاح، والاتجاه بالعراق نحو البناء بمشاركة كل الاطياف .
نَصْحُ الناصحين! لاينفع لمن لايملك القدرة في ادارة الدولة، لانه لايفهم معناه، بالشكل الذي لايلائم مخيلته، ويرى العالم المحيط به، كأنه عدو له، والخاسر الوحيد هو الشعب المسكين، الذي ابتلى بأشخاص لايملكون القدرة بالادارة .
المُخَططْ المُعَد للِعِراق لا يُمكِن تَصَوُرَهُ، وألمتطلع الذكي يَعرِفْ النتيجة مِن أول خُطوة، لِعَدَم التدخُل الامريكي بِطَرد الاِرهاب، وَهُو مُلزَمْ بِتَطبيق الاِتفاقية، التي اُبرِمَتْ مَعَهُ بَعد اِنسحابه مِن العراق. كان على الحكُومة تَقديم شَكوى فِي الاُمم المتحدة، ضِدَ الجانب الاَمريكي، الذي اَخَلَّ بالاِتفاق، فِي عَدَم تَدَخُلِهِ فِي الحادِثة، التي جَرى مُخَطَطِها فِي المَوصل، وَاِنسِحابْ الجيش بِأوامر مُبهَمَة! لايتجرأ أحَد على طَرح مِصداقِها أمام الرأي العام العراقي، فهل من المعقول ان تمول الارهاب لاسقاط الحكومة ومساعدة الحكومة في ان واحد فذلك سيوقعها بشرِ اعمالها وهي التي تساعد الارهابيين في سوريا بل وتحث على مساعدتهم لاسقاط النظام السوري .

قلم رحيم الخالدي

شيء غريب في الوطن المسمى عراق... لامحنة اليوم إلا المناصب ومعركتها الشروس – التعوس.. هذه المعركة التي طغت على كل حدث تّطبخ بينهم على نار هادئة إنتخبني وأنتخبك ولنترك للشعب النحيب والشجون وفقدان  حتى القدرة على الإجهاش بالبكاء! فقد أجدبت مدامعنا.. بينما الخطر العسكري داهم ومناطق لم نسمع بجغرافيتها عراقيا لانعلم عنها إلا بعد إتمام تحريرها تماما كالنموذج السوري كوبي – بيست .. عذرا فالحقائق مغيّبة – ضائعة في اوار إشتداد المعارك وضبابية مكاشفة الناس بالواقع تسيطر على العيون غشاوتها. دماء زكية تسيل ومعارك طاحنة تنبيء بالاصعب والاقسى في مدار التصديق اليومي للاعلام الرسمي الغريب الطور. لازلت أقول إن باب جهنم الفتنة الطائفية الآن مغلقا رغم إن التصريح بقتل الشيعةك ل يوم لامهرب من تسطيرها واضح وضوح غياب الكهرباء والحصة التموينية عن أبناء الوطن.باب الفتنة هو إستهداف الإمامين العسكرين بإي تفجير فهو شرارة القدح المنتظرة لبراميل البارود الرابضة في كل مكان.. موقع قريب من الحكومة أحتفظ بإعلانه نشر ان القذائف الهاونية وصلت على بعد 60 مترا فقط عن قبة الامامين العسكريين او محيط المرقدين!! ستون مترا فقط لتثير الفتنة الكبرى التي لاتُبقي ولاتذّر وستكون هي معركة بغداد بتفاصيل سردها ليس فقط بسيناريو مستحيل التصديق يؤذي ويصدم ويؤلم بل سيكون من اغرب الغرائب في الحياة الإجتماعية العراقية ولاحاجة لي بتفاصيل التصوير الهوليوودي للمشهد البغدادي.أي بلاء نحن فيه أين ملايين المتطوعين؟ أين القوى التي تحمي سامراء؟ كيف تكون المناطق الحولية بهذه الخطورة وهي تضغط على زناد إيقاظ الفتنة المتظاهرة بالنوم؟ أي رصد كبير يملك من يعرف أن هناك مقرا للمتطوعين في منطقة إسمها المتوكلية داخل سامراء، ليقوم بإستهدافهم بقذائف الهاون لتسقط على موقع المتطوعين ليُصاب 20 منهم خمسة بحالة الخطر؟ الايجب تنبيه القادة العسكريين الافذاذ هناك بوجوب تهيئة مواضع وانفاق وستائر محصّنة لمواقع تواجدهم لان عدوهم الذي فجّر الإمامين أيقظ منهم وأكثر كفائة  إجراميا وله خبرة لوجستية كبيرة ويعرف المديات ولو حصلوا على صواريخ ذات مديات تصيب الإمامين لنفذوا الجريمة فورا.. وله بينكم عيون وعيون ترصد تحركاتكم ومترات تواجدكم وحتى سنتمترات وقوفكم!ثم لمذا لايوجد طيران خاص على مدار الساعةفوق سامراء؟هي والله أهم من سبايكر في حالة التأثير الرد فعلي في الوطن.. الحديث ذو شجون لاأستطيع بُث كل موجات الهمّ هناك تقصير واضح وهناك لاتنظيم وهناك تضخيم في أخبار مع الآسف لاتنطلي على الفقراء أمثالي. نعم أكررها اخطر بقعة تقود الوطن للفتنة هي أرض سامراء وماحولها ومانراه إننا لانستطيع إغلاق ذاك باب جهنم فلتصمت العقول عن التفكير والانامل عن الكتابة لإن المهم إن معركة مثلث برمودا السياسية لم تنته فقد بقي ضلعان منها ولايهم لإتمامهما.. ان تتكسر من الشجى والشجن والحسرة والحزن كل ضلوع العراقيين إذا بقي عند البعض قفص صدري.
الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 17:41

شتان ما بين كردستان و إسرائيل.. فرمز حسين

كثرت في الآونة الأخيرة أحاديث المقارنة بين اسرائيل و كردستان وعلى وجه الخصوص بعد سقوط الموصل في قبضة تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي وقيام الأكراد بإرسال قوات البيشمركة للسيطرة على مدينة كركوك والتي كانت من المناطق المتنازعة عليها مع حكومة المركز ومن ثم ما أعقب ذلك من تصريحات رئيس الاقليم مسعود البارزاني حول طموحه في الانفصال عن حكومة المالكي الهشة و النية في إجراء استفتاء شعبي حول ذلك وبالتالي إعلان كردستان دولة مستقلة.

ظاهريا عملت الأحداث المذكورة على تفتح قريحة بعض المثقفين القوميين العرب حيث وصم الأكراد بالانتهازية والانفصالية وكأن ما هو حق طبيعي للعرب يعدّ جريمة سرقة موصوفة للكرد وما يحلمون به هو عملية سلب لحقوق الغير ومحاولة لتفتيت عراق متناغم منسجم. ما يؤسف له هو أن البعض من هؤلاء محسوب على المعارضة السورية التي توسّم السوريون يوما فيها الخير والأمل في التخلص من نظام الحكم الشمولي والانتقال بالبلاد الى التعددية السياسية التي تضمن حقوق الجميع .

ل

بعض الأكراد أيضا صفقوا لتصريحات المسئولين الإسرائيليين المؤيدة لاستقلال كردستان مثلهم في ذلك كمثل بعض الفلسطينيين الذين مجّدوا ولا يزالون طاغية مثل صدام حسين متناسين وحشيته في التعامل مع ليس فقط الكرد بل مع عامة العراقيين واستعداده لإبادة نصف شعبه في سبيل كسر إرادة النصف الآخر وحرمانه من أبسط حقوق المواطنة . إسرائيل بدورها لا تتوانى لحظة عن قتل الأطفال ,النساء ,المدنيين العزل وما يحدث هذه الأيام في غزّة ليس إلا إثبات على أنّها لم ولن تغير من سياستها العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني قيد أنملة. حري بإسرائيل التوقف عن سفك دماء الأبرياء قبل التحدث عن الحريات للآخرين. جدير بالذكر بأن الموقف الإسرائيلي ليس دافعه محبة الكرد كما قد يتوهم البعض بل هو لإبراز أهميتها على الساحة الإقليمية خاصة بعد أن وهنت علاقاتها المتينة التي كانت تشمل بشكل كبير التعاون الأمني والعسكري مع تركية منذ قدوم حزب العدالة والتنمية والذي يجد أن مصلحة بلاده تكمن في التقرب من العالمين العربي والإسلامي وليس إسرائيل.

الحرمان , الإضطهاد , التشريد ,التعذيب, القتل , وبالتالي مسيرة النضال الشاقة والطويلة لنيل الحرية واسترداد الحقوق تجعل أوجه الشبه الحقيقية هي بين الشعبين الكردي والفلسطيني ليس العكس ويدل دلالة قاطعة على ضحالة تفكير من يشبه كردستان بإسرائيل مهما علت درجاتهم العلمية.

شتان ما بين كردستان الذي عاش شعبها على ترابها منذ أزل التاريخ حتى يومنا هذا على الرغم من المجازر المتكررة ومحاولات طمس الهوية القومية من خلال التعريب والتتريك ومختلف أنواع التهميش التي تعرضوا لها على أيدي الأنظمة الغاصبة مقارنة مع دولة إسرائيل التي هاجر إليها اليهود من شتى أصقاع الأرض بناء على ذرائع لو اعتمد شرعيتها لاضطر سكان الأرض إلى تغيير خريطة العالم.

إسرائيل دولة غاصبة ونظامها الديمقراطي المزعوم لا ينطبق إلا على رعاياها اليهود وحصرا من يحمل الفكر الاستيطاني التوسعي, من هذا المنطلق فان تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي وغيره من المسئولين بدعمهم قيام دولة كردية تأتي ضارة لا نافعة.

الكرد ليسوا بحاجة إلى إسرائيل ولا إلى غيرها لإثبات عدالة قضيتهم وحقهم المشروع في بناء دولتهم المستقلة بقدر ما هم بحاجة إلى توحيد خطابهم السياسي.

أخيرا لابد من الإشارة بأن الغاية مما آنف ذكره ليس دعوة لعداء كردي مفتوح مع إسرائيل فالعديد من الدول العربية في وئام وسلام مع الدولة العبرية بل هو تذكير بحقائق قد يغفل عنها البعض في زحمة الأحداث التي تعصف بالمنطقة.

فرمز حسين

ستوكهولم

2014-07-22

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter@farmazhussein

.

الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 17:41

نعم لتهجير المسيحيين- هادي جلو مرعي

 

عند دوار السواس يجتمع الصبية ليلعبوا في المكان، ويمارسوا السباحة في الحوض القابع تحت التمثال الكبير لبائع عرق السوس المعروف في الموصل. كنت أظن لفترة إن الموصل مدينة مسيحية بالكامل لفرط مافيها من أديرة وكنائس ومدارس للمسيحيين. في المناطق التي تسيطر عليها التنظيمات السنية المتشددة كان المسيحيون يهجرون ويغادرون الى مناطق أخرى في بغداد أيام الحرب الطائفية في العام 2006 وبعد تدمير مساجد الشيعة في سامراء، كانت الأسر المسيحية تغادر بعض الأحياء وتنتقل لأخرى تؤمن بالتعايش، كان أبناء الطائفة السنية المغلوبون على أمرهم ضحايا لتنظيم القاعدة الذين توشحوا بوشاح السنة ليهاجموا أبناء الديانات والطوائف الأخرى من مسيحيين وشيعة وتركمان وشبك وأيزيديين وصابئة وسواها من مسميات ترى فيها القاعدة وداعش إنها خارجة عن الدين الذي يؤمن به أتباع الفكر المتشدد. نجحت تنظيمات سنية معتدلة في مواجهة القاعدة لفترات، ومايزال أبناء السنة يقاتلون داعش في مناطق من ديالى وصلاح الدين والموصل والأنبار وهم مصرون على إبعاد التشدد عن ديارهم.

بدأت تنظيمات داعش التكفيرية بحملة منظمة ضد الشيعة في الموصل منذ العاشر من حزيران 2014 وقتلت المئات وهجرت الآلاف من تلعفر التي تقطنها أغلبية تركمانية، وكانت بشاعات داعش غير مسبوقة حيث أبادت الآلاف من السجناء في بادوش، وقامت بقتل المئات في قرى تركمانية في كركوك وصلاح الدين ونينوى، ودمرت مئات المنازل، وهاجمت قرى السنة في صلاح الدين ودمرت منازلهم، وقتلت العشرات من الأبرياء، وكنا كلما تحدثنا عن المأساة قيل لنا،أسكتوا لاتتحدثوا طائفيا، لاتوجد داعش هولاء ثوار عشائر، وليسوا إرهابيين، وكنا نحار ونصدم من طريقة تفكير غريبة لأصدقاء ومثقفين وصحفيين وسياسيين يرون في داعش وهما وتضليلا ، فكيف إذن يتم تهجير التركمان والشيعة والشبك والسجناء؟ مع إن ثوار العشائر لايجدر بهم فعل ذلك بإخوانهم من القوميات والطوائف الأخرى، ثم إن داعش موجودة، وليس ممكنا أن نتهم التركمان، أو الشيعة، أو الشبك بتهجير المسيحيين فقد أفرغت الموصل من كل هذه المسميات، ولم يبق سوى السنة والمسيحيين وداعش، وليس معقولا أن يقوم السنة بتهجير المسيحيين وسلب أموالهم ومقتنياتهم، ومن يقوم بهذا الفعل القذر هم الداعشيون المتطرفون الذين يحملون جنسيات عربية وآسيوية وغيرها عدا عن بعض العراقيين المغرر بهم، أو المنتفعون من الشر.

العالم يسكت عن جرائم داعش في العراق وسوريا، ويتجاهل الحرب الدائرة التي تبيد الناس، وتغير الجغرافيا، وتنفي التاريخ، وتعطل الحياة وتغير مسارها. هناك خارطة جديدة بالفعل للشرق الأوسط وللعالم الإسلامي تحديدا وفي القلب منه البلاد العربية الماضية الى المجهول في ظل صراعات دينية طائفية وطموحات قومية متصاعدة لاتبقي ولاتذر، فحتى المسيحيون يفقدون منازلهم وكنائسهم وأموالهم وكل مايربطهم بأرض الأجداد، بينما يسمح لثلة من القتلة والمرتزقة ليعيثوا في الأرض فسادا، ويأتيك من يعترض على نقدهم، ويبرر لهم، وقد يجاريهم في أفعالهم، وربما إنضم لهم في حربهم ضد الحياة.

منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة سنة 1921 وتنصيب فيصل الأول ملكا على العراق في 23 آب من نفس السنة، وإلى التاسع من نيسان 2003 حيث إنهيار الدكتاتورية الشمولية لنظام البعث العفلقي الذي ترأسه وقاده طاغية العراق والعصر صدام حسين, تعاقب على حكم العراق بعد العائلة المالكة خمسة رؤساء, هم حسب التسلسل عبدالكريم قاسم, عبدالسلام عارف، ثم شقيقه عبدالرحمن عارف, أحمد حسن البكر وأخيرا دكتاتور العراق المقبور صدام حسين.

وفي حالة غريبة لا تحدث إلا في القليل من دول العالم المتخلفة, فقد غادر جميع هؤلاء الرؤساء كرسي الحكم مقتولين أو مطرودين, فالملك فيصل الثاني قتل مع الكثير من أفراد العائلة المالكة في مجزرة قصر الرحاب على يد مجموعة من الضباط الأحرار, لتبدأ مرحلة العراق الجمهوري بزعامة عبدالكريم قاسم الذي أغتيل بدوره على يد رفيقه عبدالسلام عارف الذي قتل أيضا في حادث طائرة مدبر, ليعقبه شقيقه عبالرحمن عارف وهو الوحيد الذي لم يقتل، فقد أزاحه البعثيون في تموز سنة 1968 بإنقلاب أبيض كما أسموه لكنه كان في الواقع كان إنقلابا أسودا مشؤوما, فقد عزل وطرد من العراق منفيا إلى إنكلترا ليتبوأ البعثي أحمد حسن البكر رئاسة الجمهورية العراقية حتى سنة 1980 حيث إستقال من منصبه لأسباب صحية كما أعلن عنه في حينه, لكن في الحقيقة كانت قد فرضت عليه الإستقالة من قبل صدام حسين كحالة عزل وطرد من السلطة ليغتال بعد ذلك بفترة, ولتبدأ مرحلة القائد الفذ زعيم الأمة وحامي البوابة الشرقية، ليدخل العراق معه في نفق مظلم ومرحلة سوداء من تأريخه المعاصر, صبغتها الدماء التي إمتزجت بدموع الأمهات الثكالى والأرامل والأيتام، بسبب الحروب الطويلة المريرة, الداخلية والخالرجية التي شنها الطاغية على إيران دامت ثمان سنوات, وعلى الكويت في مرحلة الغزو الصدامي وإحتلالها، ومن ثم تحريرها من قبل قوات التحالف الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية, وعلى الشعب الكوردي في كوردستان وما رافقها من عمليات الأنفال وحملات الإبادة الجماعية، وحرق المدن وقمع إنتفاضة الشيعة في الوسط والجنوب, راح ضحية تلك الحروب أكثر من مليون إنسان بين شهيد وجريح ومعوق, بالإضافة إلى الدمار الشامل الذي لحق بالعراق, وحصار دولي طويل الأمد، ترك آثارا سلبية نفسية وإقتصادية وإجتماعية على الشعب العراقي لازالت تداعياتها قائمة إلى يومنا هذا, فكان صدام بحق أسوأ رئيس حكم العراق منذ تأسيسه وإلى يوم رحيله.

نهاية صدام حسين أيضا معروفة للجميع حين أخرج من حفرة قذرة كالفأر ونال جزائه العادل بعد محاكمة نزيهة وطويلة. وبعد أن تنفس الشعب العراقي الصعداء, وإنزاح عن كاهله ذلك الكابوس البعثي الشمولي المرعب، وبدت رياح الحرية والديمقراطية تهب عليه بعد أن إفتقدها لعقود طويلة، وإستقبلها بفرح وإبتهاج, وإستبشر خيرا في العهد الجديد حيث إعتقد بأن مرحلة جديدة ستبدأ يسود فيها القانون وتوثق فيها روابط الأخوة والتعايش المشترك بين جميع مكونات الشعب العراقي التي عانت جميعها من ظلم دكتاتورية صدام حسين.

لكن الذي حدث للأسف لم يكن ما كان ينتظره الشعب العراقي, فقد قفز إلى سدة الحكم في تلك المرحلة الحساسة بعد أن إستقرت الأمور نسبيا, نوري المالكي وهو شخصية غير أكاديمية وغير معروفة للعراقيين, له جذور دينوسياسية وإرتباطات مع جهات خارجية وتحديدا إيرانية, ومعروف بأن المالكي تربى في ظل نظامين دكتاتوريين قمعيين, هما { السوري ونظام الملالي في إيران } بالإضافة إلى إنتمائه منذ مراحل مبكرة من عمره إلى حزب الدعوة الإسلامية، المعروف بآيديولجيته الدينية البعيدة عن الديمقراطية، ومن ثم تبوإه موقع قيادي في الحزب، ولكونه لم يعش في أية أجواء ديمقراطية حقيقية في حياته، ولم يمارسها بل لم يتنفس هواءها، لذلك فإنه قد فهم ومارس الديمقراطية بشكل خاطئ تماما، مثل صدام حسين وبشار الأسد والقذافي ومبارك وغيرهم، الذين كانوا يتحدثون عن الديمقراطية في كل خطبهم وفي كل مناسبة، لكنهم في الحقيقة لم يكونوا سوى طغاة وجلادين، لم يحترموا الإنسان ولم يتقبلوا أبدا الآخر المختلف في الرأي، والذي كان مصيره دائما الإعتقال والتعذيب والقتل العمد بعد تلفيق تهمة، أو نتيجة حادث مدبر.

وبدلا من أن يحترم المالكي الديمقراطية التي أوصلته إلى السلطة، ويعمل بمبادئها بنزاهة وشفافية لكي يكون جديرا بثقة الشعب العراقي بكل مكوناته السياسية والقومية والأثنية، يبدو بأن السلطة أسالت لعابه, وأفقدته صوابه وأقفلت على حواسه, وأعمت بصره وبصيرته، فخلال ثمان سنوات من تأريخ حكمه، لم يرى أمام عينيه سوى كرسي الحكم، ولم يعد يفكر إلا بكيفية التشبث به والتفرد بالسلطة، وإزاحة كل المعارضين عن طريقه، بوسائل مختلفة كالتخوين والإقصاء والتهميش والإغتيال، بالإضافة إلى إستخدام إسلوب التهديد والترغيب وشراء الذمم. وفي خضم هذه الأفكار السوداء والرؤية الخاطئة، ومحاولاته البائسة لفرض نفسه كحاكم مطلق للعراق الجديد، نسي أو تناسى أو تغافل عمدا عما يجري من حوله من عمليات فساد كبيرة ومنظمة, سياسية وإدارية وإقتصادية، حتى أصبح العراق واحدا من أشهر الدول التي يمارس فيها الفساد وسرقة الأموال العامة، وإبرام العقود والصفقات الوهمية بمليارات الدولارات، في الوقت الذي لم يقدم للشعب العراقي أية خدمات تذكر حتى الأساسية منها في المجالات الصحية والخدمية وتحسين مستوى المعيشة، كل ما قدمه المالكي للشعب هو إرساء أسس الطائفية البغيضة, وإغراق العراق في الكثير من المشاكل والأزمات المفتعلة مع شركائه السياسيين من الشيعة والسنة, وأيضا مع حكومة وشعب أقليم كوردستان.
لقد أخطأ نوري المالكي في دراسة وفهم وإستيعاب الظروف الجديدة, التي وصل إليها العراق والعالم العربي, ولم يستفد أو يتعلم طيلة فترة حكمه درسا واحدا من أسباب سقوط دكتاتورية الطاغية صدام حسين والكثير من الأنظمة الدكتاتورية العربية وقادتها الطغاة, حيث ومنذ بداية حكمه إنتهج سياسات خاطئة لا تمت إلى الديمقراطية ومصلحة الوطن بصلة, وإنحرف بمسار العملية السياسية في العراق الجديد سائرا بخطى حثيثة ومبرمجة نحو تأسيس نظام دكتاتوري شيعي شمولي جديد في العراق, خاصة بعد أن أمسك بيده كل مفاتيح السلطة والقوة، من خلال سيطرته وإستحواذه على الوزارات الأمنية الرئيسية الثلاث، الدفاع والداخلية والأمن الوطني، بالإضافة إلى مركزه كرئيس للوزراء، وأيضا تشكيله لفرق إسناد وقوات خاصة به تتلقى أوامرها منه شخصيا، والأخطر من هذا هو تسليم مقدرات العراق بل تسليم العراق بكامله إلى إيران التي أصبحت الحاكم المطلق للعراق من خلال نوري المالكي الذي أصبح روبوتا يبرمج ويدار ويحرك من قبل ملالي طهران. فكانت النتيجة أن إنزلقت الأطراف السياسية إلى حالة من التفكك والتشرذم والإنقسامات والمحاصصة الطائفية البغيضة لم تحصل في العراق منذ تأسيسه، في الوقت الذي كان عليه بل مطلوب منه أن يؤسس لنوعية جديدة من العمل المشترك والتعاون التام مع جميع المكونات القومية والطائفية والسياسية المتحالفة تحت قبة البرلمان المنتخب من قبل الشعب وفقا لمبادئ الديمقراطية بعيدا عن المحاصصة والطائفية، لكنه راح يعمل في السر والعلن على وأد الديمقراطية من خلال محاربة هذه القوى بشتى الوسائل، كالإبعاد والتهميش وتلفيق التهم، وإسكات الأصوات المعارضة عن طريق التهديد والترغيب بل وحتى الإغتيال . مما دفع بالكثير من قياديي الأحزاب والقوى الأخرى وخاصة من قائمة العراقية, إلى مغادرة العراق حفاضا على سلامتهم وحياتهم، وبذلك أصبحت الطريق سالكة أمام المالكي للتفرد بالسلطة والإنزلق إلى دهاليز الدكتاتورية، التي يعلم هو قبل غيره بأنها لا تخدم مصلحة العراق ولا العراقيين.

إفتعل المالكي الكثير من المشاكل والأزمات مع حكومة أقليم كوردستان, إبتداءا من قانون البيشمركة وقانون النفط والغاز والإلتفاف على إتفاقية أربيل 2010 وعلى المادة 140الدستورية المتعلقة بتطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها، وصلت إلى حد التهديد والتهيئ لشن هجوم عسكري على الأقليم, لكن لسوء حظه وحسن حظ الأقليم إنه لا يملك القوة الكافية للقيام بهكذا عمل جبان وغادر, وآخر عمل لا دستوري قام به المالكي ضد الكورد, هو التلاعب بميزانية الأقليم التي نص عليها الدستور, وإيقاف صرف رواتب قوات البيشمركة وموظفي الأقليم. مما دفع بحكومة الأقليم إلى إتخاذ موقف عادل وصارم من المالكي بالإصرار على تنحيته مع التأكيد بعدم المشاركة في أية حكومة قادمة يرأسها المالكي.

كان المالكي ولايزال يمارس سياسة خاطئة بعيدة عن أي وجه للحق والعدالة في تعامله مع سكان المناطق السنية, تمثلت بالتهميش والإهمال وعدم تقديم أية خدمات حتى الأساسية منها طيلة فترة حكمه, وإتهم القيادات السنية المعارضة له في البرلمان بالخيانة والإرهاب, وإتهم العشائر السنية أيضا بالتعاون مع الإرهابيين وتقيم الدعم والمساعدة لهم ولم يعد يفرق بين أبناء العشائر المنتفظة ضده وبين الإرهابين من القاعدة وداعش فالكل في نظره دواعش، خاصة بعد إحتلال الفلوجة والأنبار. وكنتيجة لتماديه في إنتهاج السياسات الخاطئة والمجحفة وفشله كسياسي وكقائد عسكري خرجت أغلب المدن السنية عن سيطرته, وإحتلت قوات داعش التي لا يزيد عددها عن بضع مئات مدن الفلوجة والأنبار وتكريت وسامراء والموصل وتلعفر ومناطق أخرى قريبة من بغداد، بعد أن إنهارت بالكامل وخلال ساعات منظومته العسكرية التي لم تكن تمثل العراق أو تحارب من أجله, بل كان جيشا شيعيا طائفيا ولاءه للمالكي يبدو كمحتل للمدن السنية, وهذا كان عاملا رئيسيا وسببا مباشرا لإنتفاضة سكان هذه المناطق وتعاونهم مع فصائل حزب البعث وإرهابيي داعش لتحرير مدنهم وإخراج قوات المالكي منها.

ونتيجة لتسارع الأحداث وسقوط هذه المدن واحدة تلو الأخرى، فقد وقع المالكي في مأزق كبير, وحالة لا يحسد عليها حتى بدا وكأنه قد فقد عقله وإتزانه فأفرغ آخر ما كان في جعبته من تهم باطلة كالها لحكومة أقليم كوردستان والتي بالتأكيد ستقصم ظهره وتبعده عن كرسي الحكم, فقد إدعى بأن أربيل صارت مأوى للبعثيين والإرهابيين, وأنشأت فيها غرفة لإدارة العمليات في الموصل وبقية المناطق، في الوقت الذي يعلم هو قبل غيره بأن أربيل كانت وستبقى قلعة حصينة ضد الإرهابيين وأعداء الشعب, وكانت أيضا ملجأ آمنا للوطنيين الأحرار الذين كانوا يهربون من ظلم وبطش الطغاة الذين كانوا يحكمون العراق, وكان هو نفسه قد لجأ إلى أحضان الشعب الكوردي في كوردستان, ولقي هو وقيادات وكوادر حزبه الأمان والإحترام والدعم الكامل, لكنه بادل ذلك بالخيانة والغدر ونكران الجميل. وهذا ما دفع الجانب الكوردي على الإصرار على تنحية المالكي وعدم المشاركة في أية حكومة يرأسها, والتوجه إلى إجراء إستفتاء في المناطق المتنازع عليها, والتي عادت بالكامل إلى أحضان كوردستان بعد سيطرة قوات البيشمركة عليها, ومن ثم البدء في إجراءات حق تقرير المصير وإعلان الإستقلال والإنفصال عن العراق.

بعد ثمان سنوات من حكم المالكي الذي لا أشك لايرى المراقب في العراق سوى لوحة سوداء فيها كل معاني الفساد على مستوى المسؤولين و مؤسسات الدولة, مع تفشي الطائفية البغيضة والعشائرية والتبعية لهذه الجهة أو الدولة أو تلك, والإنقسام وضياع مدن ووقوعها تحت سيطرة قوى الإرهاب والتخلف, وتراجع الخدمات في جميع مرافق الحياة مع وجود جيش طائفي شيعي ضعيف ومهزوم لا يمثل العراق ولا العراقيين, على العكس من كل مراحل العراق التأريخية وكل أنظمة حكمه حيث كان الجيش وطنيا يمثل كل العراق وكل العراقيين, هذه الأمور كلها تشهد بوضوح على فشل المالكي صاحب نظرية الدم بالدم, الذي أثبت بالفعل الملموس بأنه أسوأ من حكم العراق طيلة تأريخه الحديث, وإن فشله وسياساته المنحرفة الفاسدة, وتمسكه بكرسي الحكم ستقود العراق إلى الهاوية والدمار الشامل, وسوف لن تقوم بعدها للعراق الواحد قائمة, ولا أظنني مخطئا إن قلت بأن مصير المالكي سيكون كمصير حكام العراق الذين سبقوه خاصة شبيهه جرذ الحفرة صدام حسين.

العراق اليوم أمام منعطف تأريخي كبير وخطير, يتطلب من كل الذين لا زالوا يحملون في قلوبهم القليل من حب العراق والعراقيين, وفي ضمائرهم القليل من الروح الوطنية والشعور بالمسؤولية, التكاتف وتوحيد الموقف والكلمة, وإعادة دراسة الخارطة السياسية من جديد, لوضع خارطة عمل وبرنامج وطني شامل وقوي يستند إلى الدستور, يكون من شأنه الوقوف بحزم أمام توجهات المالكي الدكتاتورية, وإصراره على التمسك بالسلطة لدورة ثالثة, والعمل على وأد هذا الطموح الشاذ والقاتل في نفسيته المريضة, ومن ثم البحث عن شخصية وطنية معتدلة, ليس مهما إن كان شيعيا أم سنيا أم من أية فئة أخرى, يكون مقبولا من جميع الأطراف ليلتف حوله المخلصون, ويعملون معا وبروح وطنية وشعور عال بالسؤولية, من أجل إنقاذ مايمكن إنقاذه مما أفسده الحاكم الفاسد نوري المالكي, وبعكسه أقول للجميع وبصوت عالي إقرأ على العراق السلام ......

محمد شمس الدين بريفكاني

المانيــــــــــــا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.