يوجد 1344 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

ديرك- أعلنت إدارة معبر سيمالكا بين روج آفا وجنوب كردستان عن فتح المعبر بشكل رسمي في 6 كانون الثاني/يناير الجاري أمام الإغاثة والحالات الإنسانية والوفود السياسية فقط وليس للهجرة.

وقال مصطفى عبد العزيز عضو لجنة الإشراف على المعبر في تصريح خاص لوكالة ANHA  "أعلنا افتتاح المعبر من جانبنا بشكل رسمي أمام المساعدات والحالات الإنسانية والوفود السياسية والزيارات فقط وليس لهجرة أبناء روج آفا حسب الاتفاق الذي أبرمه المجلسان الكرديان في هولير خلال اجتماعاتهم الأخيرة".

وبصدد تأخير افتتاح المعبر بشكل رسمي أضاف عبدالعزيز "الجانب الآخر في جنوب كردستان تأخر في إجراءات فتح المعبر علماً بأننا فتحناه من جانبنا منذ أيام, وسمحنا لعبور الحالات المتفق عليها اعتباراً من اليوم الأول من افتتاح المعبر".

وتابع عبدالعزيز "لن نسمح بأن يكون المعبر سبيلاً للهجرة وإفراغ روج آفا من سكانها بل على العكس من ذلك يجب أن تسمح حكومة الإقليم بعبور أهالي روج آفا من المعبر والعودة إلى ديارهم".

وأشار "نحن نسعى لعدم جعل معبر سيمالكا سبيلاً لخدمة الأجندة السياسية والمصالح الحزبية ونسعى لأن يصبح طريقاً لخدمة شعب روج آفا وكماهو معروف فإن شعبنا بحاجة للمساعدات الإنسانية".

 

واختتم عبد العزيز" واجتمعنا أمس مع إدارة المعبر في الجانب الآخر حول عبور الأهالي من سيمالكا إلى الطرف الآخر وناقشنا نظام العمل في المعبر, وجميع العاملين في المعبر هم نفسهم الذين كانوا في المعبر مسبقاً ولكن سوف نقوم بتغير نظام العمل هنا لكي لا يصبح هذا المعبر للهجرة من روج آفا".

firatnews
الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 13:55

اشتباكات عنيفة بين الـ(YPG) و داعش في تل براك

أفادت شبكة (ولاتي نت) أن المجموعات المسلحة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام ( داعش ) وبعض كتائب أخرى هاجمت حواجز قوات وحدات حماية الشعب في بلدة تل براك منذ صباح الأحد الماضي حتى مساء أمس الإثنين مما أدى إلى انسحاب قوات YPG من تل براك, ومقتل وجرح العشرات بين الطرفين.

وأشارت الشبكة إلى استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة, وأن أغلب الجرحى نقلوا إلى مشافى قامشلو لتلقي العلاج، مضيفا أن عدد عناصر (داعش) والمجموعات التابعة لها التي هاجما كانت بالمئات.

وأضافت أن عبوة ناسفة انفجرت في حي الناصرة بمدينة الحسكة مما أدى لسقوط عدد من الجرحى بينهم طفل, وكما أطلق مسلحون النار على رجل وابنه مما أدى إلى مقتلهما أمس الإثنين.
--------------------------------------------------------
إ: أحمد

nna

شفق نيوز/ طالب عضو مجلس النواب عن المكون التركماني النائب حسن وهب، الثلاثاء، الحكومة بالمصادقة والموافقة على تحويل قضاء تلعفر في محافظة الموصل الى محافظة مستقلة.

 

وقال وهب في مؤتمر صحفي حضرته "شفق نيوز"، ان"قضاء تلعفر تعرض الى عمليات ارهابية عدة راح ضحيتها العشرات من الابرياء ناهيك عن عمليات نزوح وهروب من قبل عوائلها بسبب الارهاب الاعمى الذي لم يفرق بين صغير وكبير رجل او امراة".

واضاف ان "تلعفر تمتلك المقومات كافة لاعتبارها محافظة مستقلة حيث كان عدد سكانها في عام 1987 هو 102 الف و168 نسمة في الوقت الذي كان فيه قضاء حلبجة بنفس العام عدد سكانه 41 الف و241 نسمة اي ان النمو السكاني في تلعفر هو اكبر من حلبجة التي تم التصويت عليها في مجلس الوزراء على اعتبارها محافظة مستقلة".

وتابع اننا "قدمنا عدة طلبات الى رئاسة الجمهورية وامانة مجلس الوزراء بخصوص اعتبار تلعفر محافظة كونها تمتلك المقومات الضرورية ونظرا لنمو السكان فيها وتفشي ظاهرة الارهاب والامن الهش فيها"، مطالبا مجلس الوزراء بالموافقة على تحويل القضاء الى محافظة".

ودعا وهب الى"ضرورة اسراع المحافظات بمنح الصلاحيات والحقوق للاقضية والنواحي وبما ينسجم والتوجهات الجديدة في مبدا الا مركزية".

وقرر مجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية نهاية الشهر الماضي في اجتماعه الاعتيادي وباغلبية اصوات الحضور الموافقة على طلب حكومة اقليم كوردستان بجعل مدينة حلبجة محافظة جديدة هي التاسعة عشرة عراقيا والرابعة في اقليم كوردستان بعد اربيل والسليمانية ودهوك.

ع ج / ي ع

اجتاحت موجة برد غير معتادة كندا وادت الى عرقلة حركة الطائرات واغلاق المدارس وانقطاع الكهرباء في مناطق واسعة وتسببت في حالة من الفوضى على الطرقات.

وانخفضت درجات الحرارة في منطقة البراري الغربية الى نحو 50 درجة مئوية تحت الصفر (-58 فهرنهايت) -اي اقل من درجة الحرارة على سطح المريخ- ما ادى الى ارتفاع مخاطر الاصابة بانخفاض درجات حرارة الجسم وتجمد الاطراف.

وتستعد تورنتو ومونتريال والعاصمة اوتاوا الى موجة من الصقيع والتجمد حيث يتوقع ان تنخفض درجة الحرارة الى حوالى 40 درجة تحت الصفر في اقل من 24 ساعة بعد ان استيقظ السكان في وقت سابق على درجات حرارة مرتفعة غير معتادة (فوق درجة التجمد) وعلى هطول امطار.

وحذرت هيئة البيئة في كندا من صعوبة التنقل، ودعت اي شخص يخرج من منزله الى الحذر الشديد لان اي جزء مكشوف من جلد الانسان يمكن ان يتجمد خلال اقل من 5 دقائق.

نحتفل بذكرى مروراثنان وتسعون عاما على تشكيل الشرطة العراقية الموافق في 9/كانون الثاني1922 الذي أصبح تقليدا سنويا، وبالوقت الذي أحيي فيها اخواني رجال الشرطة في هذا اليوم ، ونستذكر فيها مايقارب خمسة واربعون عاما من الخدمة في هذا الجهاز ، نستذكر قادة وليس مدراء ، عشنا معهم وبرعايتهم وكانوا لنا اباء واخوة وليس امرين ، بل مربين ومهنيين ووطنيين وغيورين وصادقين بعملهم ، واغلب تفكيرهم ينصب على التطور والتحديث ، مترفعين عن القبيلة والمنطقة والطائفة وعن التحزب السياسي، ولاتسع قوائم لذكراسماؤهم وكثير منهم من غادر الحياة ، والاخرين يعيشون في المهجر بحياة الكفاف مع الامراض المزمنة والبعض استثمرت امكانياتهم بعض الدول العربية وابدعوا فيها ، او مقعدي الدورفي العراق، ولايفوتنا الا ان نستذكر شهداء قوى الامن الداخلي العراقية الذين دفعوا أغلى التضحيات والذين بلغ عددهم ( اكثرمن عشرة الاف شهيد ) وجرحانا (فاقدي الرعاية الصحية والذين بلغوا اكثر من عشرين الف) حيث لاتتوفر احصاءات دقيقه عن اعدادهم ، والمتوفر بالداخلية (من عام 2007 ولغاية 2012 سوى عدد الشهداء 6245 والجرحى اكثر من عشرون الفا ) ، ولو احتسبنا شهداء قوى الامن الداخلي من (عام 2003 ولغاية 2013 يكون عددهم اكثر من عشرة الاف شهيد) ، وبمراجعة لقاعدة بيانات الارهاب الدولي(GTD ) حيث حدد عدد الحوادث التي وقعت على الشرطة العراقية من عام (2003 لغاية 2012) بلغت (1797 حادث ، ضحاياها من الشرطة جراء العمليات الارهابية ،أن أهمية هذا المناسبة تتزامن مع تزايد المخاطر الناجمة عن تفاقم موجة العنف التي تشهدها بلادنا ، وفي هذا اليوم تبرز من جديد الخدمة الكبيرة التي يجب ان تؤديها المؤسسة الشرطوية العراقية، وعلينا التعامل مع متغيرات العصروتحدياته، فإن عمل قوى الامن الداخلي بأسلوب عصري وحديث يشكل وسيلة هامة في هذا المجال ، من أجل اللحاق بركب التقدم ، بإصلاح أحوالنا، ووضوح الرؤي في أداء المهام ،بتطبيق السياسات الأمنية الثابتة والراسخة، واتباع نهج العقيدة الأمنية القائمة على احترام حق المواطن بالتعبيرعن رأيه وفقاً للقوانين ، واصبح من الضروري ان تكون وقفة مع الذات لتقييم المنجز والمتحقق ومعالجةالأخطاء.
مضت عشر سنوات على اعادة التشكيل، ورافقتها اخطاء فادحة، منها اعداد قوى الامن الداخلي التي تقدربمليون منتسب اذا احتسبنا داخليه اقليم كردستان، من حيث الكم، لدينا أكثر مما نحتاج، في حين أن الجودة أقل من الوسط أضحت الوزارة الحلبة المثلى للتنافس السياسي والفئوية ويمكن تحديد التحديات التي تواجهه بناء القدرات بالاتي:
· رافق عملية إعادة بناء الداخليه ارتقاء الاف من الضباط الدمج للحلقه الوسطيه للشرطه العراقيه وخصوصا بالمحافظات وهناك نقص بمؤهلاتهم المهنيه والعمل للجهه التي منحتهم الرتبة ،غير أن الحقيقة هي أنهم لا زالوا موالين لهذه الأحزاب وأيديولوجياتها ، ان منح هذه (الرتب العليا اهانة للرتبه) وحرج للشخص الذي تمنح له.
· ضباط الجيش العراقي السابق (الذين تم تعيينهم بحقبه احد وزراء الداخلية واغلبهم كبار بالسن وتاركي الوظيفه عشرات السنيين وتبؤ كثير منهم مناصب قياديه بالشرطه اضافه ممن اعيدوا الى الخدمه لاسباب انتخابيه تخص الوزيرواطلق على وزاره الداخليه (وزاره الدفاع الثانيه) والتي اصبحت اسيرة مبدا (عسكرة الشرطة).
· ان تزايد قوة الجماعات المسلحة في العامين الأولين بعد الاحتلال دفعت إلى ما يشبه ( موجة التجنيد العمياء ) لم تتمكن من فلترة لمجندين الجدد على أساس المؤهلات المهنية أوالولاء السياسي ، خشيت الولايات المتحدة من أن الشرطة الوطنية التي كانت أعداد أفرادها تتزايد باستمرار، والخشية ستقع تحت سيطرة كتلة سياسية واحدة ، ولتقليص المخاطر، أوجدت هيكليات ومراكزقيادة متعددة داخل وزارةالداخلية، وهو ما أفضى إلى التشوش والشلل ، أضحت الوزارة الحلبة المثلى للتنافس السياسي والفئوية.
· أن تولي الجيش الأمريكي مسئولية تدريب الشرطة الوطنية في العراق أمر غير مسبوق، دائما ما تكون مسئولية تدريب الشرطة ، توكل إلى وزارة العدل الأمريكية التي تملك البرامج والخبرات المطلوبة ، ومع استكمال المرحلة الأولى من برنامج مساعدة الشرطة في العراق التي تولاها (عسكريون امريكان) وليس (خبراء امنيوون او جنائيوون )، ولكي تتولى وزارة العدل هذه المهمة، يتطلب ذلك إلى تفويض مباشر من الكونغرس ، مما اضطر العسكريوون بادارة مهام الامن الداخلي ، وهذا من اكبر الاخطاء الفادحة على الامن العراقي.
· شكلت ظاهرة (تعدد الأجهزة ) وعدم وضوح صلاحيات كلا منها وغياب قيادة مؤسساتية تشكل مرجعية لها بالترافق مع غياب قوانيين ناظمة لإعمالها واستمرار بقاء نفس الأشخاص الذين تم اختيارهم من السياسيين على قمة هرم ، كل ذلك ساهم في تحويل هذه الأجهزة إلى إقطاعيات لمسؤوليها ، ومركز نفوذ لقادتها، حيث لم يعد واضحا دورها ومبرر وجودها .
التخلف التقني
ان بناء القدرات الفنية والمعلوماتية لجهازالشرطة العراقية لا تتم الا بتوافر وضع خطة متكاملة لتطويره ، ووفق مجموعة من البرامج المدروسة ، لزيادة قدراته العملياتية والإرتقاء به إلى مصاف المؤسسات الأمنية الاقليمية على الاقل ، وذلك بتطوير هيكلة متوافقة ومتوائمة مع المعايير الدولية ، بما يسمح بتنسيق أكثر، وعصرنة الوسائل وتزويد المؤسسة بالمعدات والأجهزة التكنولوجية الحديثة ، وضرورةاعتماد الشرطة العراقية على النوع الذي من شأنه السماح أن تكون مؤسسة متفتحة على العالم التقني والعلمي ، ويستوجب عليها بذل الجهود في المرحلة القادمة ، وتبقى غير مكتملة القدرات مالم تستكمل بناء القدرات الفنية والمعلوماتية واهمها :
1. تطوير جهازالشرطة لاسيما الشرطة العلمية والتقنية ، خصوصا (تحديث الهياكل واقتناء التجهيزات والأنظمة التكنولوجية الحديثة في مجال علم الأدلة الجنائية والتسجيل الجنائي ) و على اللجـوء إلى الوسائل العلمية الحديثة كالأنظمة المعلوماتية و وسائل لاتصالات العصرية وكاميرات المراقبة.
2. اضافة الى عدم تبني اية قاعدة فنية او معلوماتية التي تخدم العمل الجنائي طيلة العشر سنوات الماضية واختصارها ، الاخفاق في مشروع البطاقة الوطنية الموحدة ، والاخفاق في استكمال قواعد بيانات السيارات ، وفضيحة استيراد اجهزة كشف المتفجرات ، وتغييب قواعد بيانات الجنائية للكشف عن شخصية مرتكبي الجرائم اليا ، واعادة النظر بهيكلة ادارية وتقنية لمركز الشرطة ، وعدم تنفيذ مشروع نظام تحديد الاماكن العالمي .
الاداء المهني
ان افضل قياس لمعرفه اداء العمل الشرطوي الحقيقي وقياس الانتاجيه، هو مراجعه الحوادث المهمه الارهاب والقتل والاغتيال والخطف التي وقعت للاعوام من(2004 لغايه 2013) ومقارنتها مع مامكتشف منها والاحكام الصادره بحق الاشخاص المقبوض عليهم وبالتالي يمكن قياس الاداء المهني ، ولا يعتد بالتصريحات التي نشاهدها يوميا من قبل الناطقين ، وهي تحمل ارقام لو تم احصائها سنويا سنجدها بالاف ، والموسف ان طيلة السنوات الماضية من عمل الداخليه بعد 2003 لايوجد احصاء جنائي ، وشكلت قبل سنة نواة بادارة صغيرة للاحصاء ، فكيف تبني قدرات بدون عمل احصائي ، اضافة لافتقارها لبرامج التأهيل والإعداد وللمسار المهني ، ومن الجدير بالذكران وزير الداخلية بالوكالة ، ووكلائة طيلة سنوات تبؤهم مناصبهم ، لم يكلفوا انفسهم بزيارة واحدة ميدانية لمركز شرطة في بغداد ، والبالغ عددها اكثر من ستون مركز ، والتي تعاني من تخلف بادائهم الاجرائي والامني ، بسبب الاهمال المتعمد .
وفي الختام ولما كان تحقيق الأمن من أولى أولويات الدولة الحديثة ، فإننا نطمح ان يؤدي جهاز الشرطة عمله بأسلوب عصري وحديث ، يشكل وسيلة هامة لاداء مهام الامن ، لا سيما ان كافة الموارد المادية والبشرية متاحة، واصبح لزاما على الحكومة القادمة ، بوضع خطة متكاملة لاصلاح وتطوير جهاز الشرطة ، وعصرنة الوسائل وتزويد المؤسسة بالمعدات والأجهزة التكنولوجية الحديثة ، وابعاد الجيش عن مهام الامن الداخلي ولفشلها باداء مهام غير مهامها الاصلية ،
عمان
الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 13:49

شواطىء المستحيل .. زنار عزم


في عتمة الليل...
في بيادر الافق الحزين ...
يلهث في صدري ...
حكايات الحنين ..
بين أحداق الكواكب ..
توقف قطار العشق ..
في غابة المجرة  يلفها ..
الغمام .. والأوهام .. والاحلام
وفي محطة عينيك..
قررت الرحيل .
عبر آزاهير الأقحوان .
رحلت عن مهجتي...
رايات القصيدة .وانتحر البيان .
يا عشقي المجنون
في غربة.. وضياع وظلام ..
تشدني الآهات
الباقيات ..
في بحار الأمنيات ..
وآناشيد الرحيل ..
وصراخ وألم .
وفي بحر السنين.. تناثرت
احلامي كالهشيم ..وأيامي
مثل أوراق الشجر ..
وفي صدري بقايا من عويل .
وضياء وحنين .
وأريج العطر والحب ..
والقلب الحزين .
وقرب ضفاف الهاوية ...
أرسم اليك ياشيرين ..
خارطة العشق ..
وأطياف  نعشي .. وحبي .
ورذاذ المطر ...
وأصغي بلهفة ..تمتمات أحلامي .
هاك يدي ..ياشاعر الاحزان .
لكي نرحل .
فوق هضاب الشوق ..
فوق تلال القمر ..
فوق أجفان المطر ..
عبر بحار التيه ..
فوق شلال المتاهة 
نحو الكواكب  السيارة ..
نمضي معاً .. فوق أجفان السفر ..
ونداءات الرحيل ...
نحو شاطىء المستحيل .
زنار عزم

كان رئيس الرابيين في سالونيقيا الرابي رافائيل آشير كوفو، شخصية ذكية وقوية في تحليلاته، حكيما، وخبيرا في الأدب الرابيني. كان الأول الذي يحصل على لقب (حاخام باشي) رسميا، وكان ذلك بأمرمن السلطان العثماني عبدالحميد حين قام بزيارته الى سالونيقيا في عام 1858 م. وخدم رابي رافائيل في منصبه لمدة سبع وعشرين سنة من دون انقطاع، لغاية وفاته في سنة 5635 عبرية (1874 م).

تروى حول الحاخام باشي هذه القصة اللطيفة التي تبين مدى دهائه وذكائه :

" أتى تاجر مسيحي من بلغاريا الى سالونيقيا لغرض القيام ببعض الأعمال التجارية، فذهب للاقامة في سراي للمسافرين (مسافرخانة) في المدينة. كان في حوزته مالا بقيمة 100 دينار تركي، قد وضعها في كيس مصنوع من الخرز الصغير، ووضع أيضاً في داخل الكيس خاتم زواجه الذهبي المحفور عليه اسمه. ولكونه مقيم في فندق كهذا مع عدد من المسافرين، وخوفاً من تعرضه الى سرقة، بحث عن مكان أكثر أماناً ليؤمّن ماله ويطمئن باله. أخذ كيس المال واتجه صوب البطريرك المسيحي في سالونيقيا وأمَنه لديه، معتبراً أنه المكان الأكثر أماناً.

بعد أيام قليلة وحين أتم تعاملاته التجارية، رجع الى البطريرك وسأله عن ماله المؤمّن لديه، لكن البطريرك نكر بأنه قد استلم مالاً من التاجر البلغاري، قائلا له : أنا لا أعلم عن أي مال تتحدث، ليس لدي أي فكرة.

فاندهش التاجر ولطم على رأسه، باكيا، راجياً البطريرك أن يعيد له ماله الذي لا يملك غيره، وكل عمله يتعلق بهذا المال. لكن كل توسله من البطريرك ذهب هباءاً.

فخرج التاجر حزيناً منكوباً من بيت البطريرك وتوجه في استشارة محامين وأناس متنفذين. فقالوا له : مادام ليس معك أي مستمسك أو وثيقة تثبت تسليم مالك للبطريرك، فلا يمكننا مساعدتك. وما كان من التاجر الا الذهاب الى القاضي المسلم الذي أخبره بأنه لا يمكن فعل أي شيء من دون شهادة تثبت ايداع المال لدى البطريرك.

بعد أيام وبينما كان التاجر يمشي في حي لليهود، لاقاه أحد معارفه الذي تفاجأ برؤية صاحبه التاجر شاحب اللون مصفر الوجه. فسأله عن سبب هذه الحال،  فأخبرالتاجر صاحبه بالقصة وعينان دامعتان.

اقترح صديقه عليه أن يذهب ويخبر قصته للحاخام باشي اليهودي. فأخذ بنصيحة صاحبه. وذهب التاجر المسيحي وأخبر الحاخام باشي رابي رافائيل آشير كوفو بتفاصيل قصته. سأل الحاخام باشي التاجر إن كانت قصته حقيقية فأكد له التاجر ذلك. وطلب الحاخام باشي من التاجر العودة اليه بعد اسبوعين قائلا له : " بمعونة الله سوف أحاول أن أسترد لك مالك". فشكر التاجر الحاخام باشي وغادره.

بعد أيام قلائل قام الحاخام باشي رابي رافائيل بزيارة البطريرك في بيته وتناقش معه في أمور عديدة ومختلفة، واثناء تلك المناقشات أخبر الحاخام باشي البطريرك : "قبل أيام  جاءني رجل ليراني، يدّعي بأنه قد ترك مالاً له لديك كأمانة، وانت رفضت اعادة المال حين عاد ليستعيده منك. فنهرته وقمت بطرده من بيتي لأنني رأيت بأنه لم يكن صادقاً. وربما ترك ماله مع شخص آخر ويعتقد بأنه قد أمّنه لديك، وقدأصابه ربما النسيان الذي يُفقد عقل ورجاحة الانسان".

لما سمع البطريك ما قاله الحاخام باشي رافائيل، شعر بوقوف الحاخام باشي الى جانبه وكان مسرورا، وبدأ بشتم ومسبة ذلك التاجر.

بعد أيام قليلة قام البطريرك بردّ الزيارة للحاخام باشي. فاستقبله الأخير بحرارة وأمر بأن يتم احضار مائدة من أشهى الحلويات وأن توضع أمام البطريرك.

كان للبطريرك سبحة (مسبحة) خاصة به يلعب بها، وكانت من نوعية ثمينة من الخرز النادر، ومعروف البطريرك بها. كان يلعب بها وهو في بيت الحاخام باشي.

حين ابتدأ البطريرك بتناول الحلويات والانشغال بأكلها بشهية ، تمكن الحاخام باشي من أخذ السبحة خلسة وخرج من الغرفة الى القواس (الخادم الخاص بالحاخام باشي) قائلا للقواس : "خذ هذه السبحة بيدك واذهب الى بيت البطريرك وقل لحارس بيته بأن البطريرك طلب منك جلب كيس مصنوع من الخرز موجود في غرفته، وأره السبحة الخاصة بالبطريرك كعلامة، وحين تعود سلّمني الكيس والسبحة سراً".

فذهب القواس الى بيت البطريرك، وحين رأى الحارس سبحة البطريرك وثق بالقواس وبكل براءة ذهب وبحث عن الكيس الى أن وجده وسلمه للقواس الذي عاد به الى الحاخام باشي سراً مع السبحة.

أعاد الحاخام باشي السبحة للبطريرك. وحينما عاد البطريرك الى البيت لم يخبره الحارس بأي شيء، والبطريرك لم يدر في خلده أي شيء ليتحدث به مع الحارس.

بعد أيام قام الحاخام باشي بزيارة البطريرك ثانية. قائلا للبطريرك : "أتعلم أن السماء كشفت لي بأن كيس التاجر البلغاري هو لديك، وأنت الذي أخذته منه، فان قمت باعادته كان خيراً، وإن لم تقم بذلك، فسأجعل من هذه القضية السرية عامة أمام الجميع".

غضب البطريرك من كلام الحاخام باشي، ناكراً، مدعياً بأن كل ذلك سخافة وهراء.

بعدها ذهب الحاخام باشي الى القاضي المسلم والى والي سالونيقيا ليجبروا البطريرك على الاعتراف بالحقيقة لكنهما لم يتمكنا من ذلك.

أخيرا دعا الحاخام باشي كل من البطريرك والقاضي ووالي المدينة الى بيته مع بعض وجهاء المدينة إضافة الى التاجر المسيحي، ليبرهن للجميع بأنه على حق.

قبل أن يصل المدعوون، وضع الحاخام باشي كيس مال التاجر في جرّة صغيرة وغطاها ووضعها على طاولة دائرية سيجلس حولها المدعوون.

وبعد أن وصلوا بقليل، وقف الحاخام باشي طالباً من البطريرك للمرة الأخيرة بالاعتراف، وإن لم يفعل سيستخدم قدراته وموهبته (المقدسة والفائقة) لجلب كيس المال واحضاره هنا.

لم يعر البطريرك أي أهمية لكلام الحاخام باشي.

فقام الرابي بقراءة وتمتمة بعض الصلوات والمزامير ومدّ يده واضعا إياها في الجرة وسحب كيس المال منها، وأراه لجميع الحاضرين.

فقفز التاجر المسيحي من مقعده: "يا حاخام باشي أنت على حق وصلاتك وتوراتك على حق".

وتعجب باقي الحضور مما رأوا قائلين أحدهم للآخر، ان الحاخام باشي كان معه الحق، كأنه ملاك من ملائكة السماء الذي يعرف الخفايا والخبايا. بينما البطريرك أطرق برأسة نحو الأرض خجلا محمرّ الوجه. بينما الحاخام باشي كان فرحاً مبرهنا بأنه كان على حق.

وحين غادر الضيوف ، اقترب الحاخام باشي من البطريرك وأخبره كيف تمكن من القيام بكل الأمر زكشف الحقيقة.

اندهش البطريرك من حكمة ودهاء الحاخام باشي رابي رافائيل كوفو الذي تمكن من الوصول الى كيس المال من دون علم البطريرك.

 

وبعد اسبوع من ذلك تم اعفاء البطريرك من منصبه وغادر سالونيقيا.

الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 13:46

سردار احمه .. إلى المعارضة السورية‎

براثنُ الوحشِ تُمزِقُنا
وصدى مؤتمراتِكُم لا تنْفعُنا
مؤتمرٌ هنا وآخرٌ يليه
والأسدُ الجائعُ لِدِمائِنا يُمزِقُنا
جاثمٌ في وكرهِ يبتلعُ الطفل تلوَ الطفل

أيا معارضةٍ تلعقُ الكراسي
وبشارٌ بالبراميلِ يَرجمُنا
أسّرةُ الفنادقِ ضجرت من اجسادكم
وربطاتُ اعناقكُم تُخنِقُنا
قُمصانكُم البيضُ باهية ٌ
ونحنُ لا نلقى كفناً يلبِسُنا

ألم تنهكوا .. ؟
مِن الأتِهامات والخلافات
مِن الشتمِ وضرب الوطنيات
من تشكيل المجالسِ والتكتلات

ترجلوا من سباتِكُم
فالوطنُ يحتضرُ وبشارٌ مازال يحكُمنا
سوفَ لن يُفرقَ بين كُرديٍ وعربي
ولو بقيَ الأسد , إلى نصفينِ سَيقطعُنا

لا تصغُ لِوعود الغربِ كثيراً
فهو بلأكاذيبِ دوماً يصدحُنا
مُوتنا من الرصاصِ إلى الكيماوي
وارتشفنا الموتَ بالمعالقَ
و احداقُ العالمِ تُبصِرُنا

أيا أنا , أيا أنت , أيا نحن
بشارٌ شتتنا وقتلنا وهجرنا
فلا تنخدعوا بإحدٍ
وصيحوا بِكُلِ غضبٍ
بشارٌ لن يَحكُمنا

7\1\2014
الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 13:46

آن آوان الرحيل.... نسرين محمود :

 

أقبل مكشراً أنيابه في وجهي

ضاحكاً .؟!

سألته : مبتسماً هل آن أوان الرحيل ..!!

هلم بنا......

ولكن أمهلني برهة ..

أمهلني لحظة .......

أمهلني وقتاً ..

أنت الذي لم تمهل أحداً

أمهلني ألبس ثوب الزفاف

أودع من كان لي في الدنيا

سافر بي ...

ولكن جسدي سيبقى في التراب .!

سينبت أزهاراً

سأنثر عطري أريجاً

أمهلني أقبل عينيها ...

أمهلني أمسح عن وجنتيها تعبي

أن أرتشف من شفاهها آلامي

أمهلني أصلي على نفسي ...

أن أدندن أغنيتي

وأشهر على الزمان سيفي ....

أنتقم لكل جراحي وأمضي مبتسماً ...

لأرحل .


خبير: اتفاق بين رئيس الحكومة والجيش على تصفية نفوذ جماعة «خدمة»

رجال أمن أتراك يحاولون اعتقال أحد المحتجين ضد مقتل طفل على يد الأمن في حديقة جيزي باسطنبول أمس (إ.ب.أ)

لندن: ثائر عباسإسطنبول: «الشرق الأوسط»
يرى محللون أتراك أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان يعد العدة لـ«معركة فاصلة» مع حليفه السابق الداعية فتح الله غولن، زعيم حركة «خدمة»، المقيم في الولايات المتحدة، ويتهمه إردوغان بأنه يقف وراء «مؤامرة لتشويه صورة الحكومة التركية» في إشارة إلى حملة اعتقالات بناء لمزاعم فساد نالت من أبناء 3 من وزراء إردوغان بالإضافة إلى مقربين منه.

وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن الأسبوع المقبل سوف يشهد على الأرجح «قرارات حاسمة» من قبل الحكومة بحق جماعة غولن، مشيرة إلى أن سيناريوهات عدة بحثت في الاجتماعات الماراثونية التي عقدها إردوغان مع مساعديه، ومع قيادات عسكرية وأمنية، بهدف بحث الخطوات المقبلة. وأشارت المصادر إلى أن إردوغان يريد خوض معركة نهائية تكون فيها الأمور لمصلحة أحد الطرفين، فإما يقصي نفوذ الداعية الإسلامي من السلطة، أو يخرج هو منها.

ويرى المراقبون أن إردوغان بدأ «يغازل» العسكر، والجماعات الكردية، لكسب ودهما قبل هذه المعركة، في إشارة إلى المساعي القائمة لإعادة المحاكمات في قضية «المطرقة» التي أطيح بسببها مئات الضباط بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم، والتي يتهم مقربون من إردوغان جماعة غولن بالوقوف خلفها.

وقالت أمس هيئة الأركان العامة في تركيا إن الهدف من تقديم شكوى الأسبوع الماضي بشأن محاكمات محاولة الانقلاب هو استعادة «الثقة للعدالة» والحفاظ على حقوق وشرف القوات المسلحة التركية. وقال الجيش في بيانه: «إن الهدف من تقديم الشكوى هو التحقيق في الادعاءات، وتوضيح الموقف، ومناقشة المخاوف لدى ضمير الرأي العام واستعادة الثقة في العدالة والحفاظ على حقوق وكرامة وشرف القوات المسلحة التركية وأفرادها».

وكانت هيئة الأركان قدمت شكوى إلى مكتب المدعي العام بأنقرة الأسبوع الماضي ضد جهات إنفاذ القانون والقضاة والمدعين العامين الذين شاركوا في قضية محاولة القيام بانقلاب المعروفة باسم ارغينيكون (المطرقة) بسبب ما تردد حول الأخذ بحجج الدفاع في الاعتبار والتلاعب بالأدلة. وقال الجيش إنه تجنب التعليقات التي من شأنها أن تلحق ضررا بالإجراءات القضائية، ولكنه فحسب تبادل وجهات النظر والآراء مع السلطات، كما قدم اقتراحات.

ويرى هاكان جوفانج، صحافي في جريدة دنيا التركية، أن «البيانات التي صدرت في الفترة الأخيرة عن قيادة الأركان مضحكة وهزيلة بالنسبة للشارع التركي الذي يعتبرها غير جدية لأنة فقد الثقة والمصداقية في رئاسة الأركان». ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن ما يقوم به الجيش الآن من خطوات «ما هو إلا لدعم ومساندة الحكومة، لأن المستهدف الآن مما يقوم به الجيش هم المحسوبون على جماعه فتح الله غولن في المؤسسة القضائية»، متوقعا أن تقوم الحكومة «بتصفيتهم بدعم من العسكر».

وبينما يشدد جوفانج على أن المؤسسة العسكرية في تركيا مقدمة من قبل جميع فئات الشعب، يشير إلى أن رئيس الأركان لم يترأس الجيش حسب المعايير والأعراف العسكرية ولكنة اعتلى المنصب بعد استقالة جميع الجنرالات ولم يبق سواه لقيادة الجيش، ومن المعروف عنه أنه يدعم ويساند جميع قرارات الحكومة حتى التي كانت ضد الجيش.

وأعرب جوفانج عن اعتقاده بأن «القوى العظمى كانت قد أعدت عام 2002 دورا لتركيا إردوغان، ولكن هذا الدور انتهت مدة استخدامه عام 2014، ولهذا ستستمر في مشوارها مع حزب العدالة والتنمية ولكن من دون رجب طيب إردوغان. ورأى أن البديل جاهز ومرحب به ألا وهو عبد الله غل، ومن يحاول إقناع الناس بأن البديل هو بولند إرنج فهو على خطأ، لأن غل هو الرجل الوحيد الذي يمكن أن يجمع ائتلاف العدالة تحت سقف واحد كما أنه يلقى احتراما كبيرا من الشارع التركي»، مشيرا إلى أنه في وقت قريب ستعيش تركيا تغيرات جذرية ومفاجئة، حيث لن يتمكن إردوغان الاستمرار في رئاسة الحكومة، كما أنه سيحرم من المشاركة في انتخابات رئاسة الجمهورية لأنه سيوضع في موقف يمنعه من حتى ترشيح نفسه، وسيقوم حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية بالاتفاق على شخصية معينة تلقى احترام الشارع وسيجمع الجميع على انتخابه لرئاسة الجمهورية.

وبدوره، يرى توكار ارترك، وهو جنرال متقاعد من الجيش التركي وخبير في الشؤون العسكرية أن الحرب الضروس القائمة بين جماعة غولن وحزب العدالة «ليست من أجل تقاسم الكعكة، بل لأن إردوغان بدأ يشكل عقبة في مواجهة القوى العظمى فتم اتخاذ قرار بإنهائه، لأنه أصبح عبئا ولا يمكن التحكم به ولا يمكن توقع ماذا يمكن أن يفعل، أي بمعنى آخر خرج عن السيطرة، ولهذا قررت القوى العظمى الاستمرار بمشروعها من دون إردوغان ولهذا بدأوا حملة تقليل اعتبار لإردوغان».

وقال ارترك لـ«الشرق الأوسط» إن إردوغان يحاول إيجاد حلفاء للتصدي للهجوم من قبل الجماعة والقوى العظمى ولهذا لم يجد، غير القوات المسلحة ليحتمي بها، والسبب في لجوئه إلى العسكر هو أنهم الطرف الوحيد الذي بيده السلاح وما زال قوة مؤثرة رغم تقليل اعتباره أمام الرأي العام. وأضاف: «الآن يعمل إردوغان على عقد اتفاق بين الحزب والعسكر وقد بدأ التمهيد لهذا الاتفاق بإعلان مسؤولي الحزب بأن الجيش تعرض لمؤامرة من قبل جماعة فتح الله غولن مما نتج عنه إصابته بأضرار بالغة، ولهذا بدأ بتقديم شكوى ضد القضاء ويطالب بإعادة محاكمة العسكر المعتقلين». وشدد على أن هذه الخطوات «إن دلت فإنها تدل على أنه تم الاتفاق والتوقيت بين رئاسة الأركان والحكومة لبدء العملية التي سيترتب عليها قيام الحكومة مدعومة من الجيش بعمليات اعتقال لأنصار فتح الله غولن».

ويوضح ارترك أن الجماعة بدأت منذ عام 2002 بعد اعتلاء العدالة والتنمية الحكم بتعيين المقربين منها في مراكز حساسة في الأمن والقضاء وعندما تمكنوا من السيطرة على تلك المؤسستين وتمكنوا من إجراء التغييرات القانونية والدستورية التي تمنحهم حق اتهام ومحاكمة العسكر سواء كانوا متقاعدين أو موظفين، قاموا بتنفيذ المخطط الذي نتج عنه تهميش المؤسسة العسكرية بل التقليل من اعتبارها باتهامها بالعمالة والتجسس وتنظيم انقلاب ضد الشرعية.

ورأى أنه اليوم انقلب السحر على الساحر. قائلا: «باختصار القوى العظمى لا تريد إكمال مشوارها مع إردوغان وتريد شخصا آخر ملائما مسالما ولهذا تستخدم الجماعات الإسلامية لتحقيق ذلك».

 

يواجه ضغوطا لتغيير طاقمه في حكومة إقليم كردستان

أربيل: شيرزاد شيخاني الشرق الاوسط
تنطلق جولة جديدة من المباحثات بشأن تشكيل حكومة إقليم كردستان في غضون الأيام القليلة المقبلة، وستكون حسب مصادر في الحزبين الرئيسين، الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني، مباحثات مهمة وحاسمة لجهة تشكيل الحكومة المرتقبة.

وفي السياق ذاته، أكد مصدر في البرلمان الحزبي للاتحاد الوطني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني أن «هناك توجها عاما لدى قيادة الحزب نحو تغيير كامل الطاقم الإداري بالحصة المخصصة للاتحاد الوطني في الحكومة المقبلة».

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن الاطر والقاعدة الحزبية تضغط على القيادة لإجراء تغيير كامل وشامل في الطاقم الحكومي وضرورة دعمه بالعناصر الشابة وضخ دماء جديدة في ذلك الطاقم، وتجري حاليا مشاورات مكثفة بين المجلس المركزي (البرلمان الحزبي) وقواعد الحزب وأطره من أجل الضغط على القيادة لإجراء ذلك التغيير، وأستطيع القول إن 80 في المائة من أطر وأعضاء الاتحاد يرغبون بذلك التغيير وسيرفعون مذكرة إلى المكتب السياسي للحزب يطالبون فيها بتحقيق ذلك، لأنه لا يجوز أن يبقى الطاقم الحالي خارج نطاق التحديث والتجديد الذي يعمل الحزب من أجل تحقيقه بعد النكسة التي أصابته في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، فمسألة إعادة النظر في أداء الحزب بالحكومة هي في غاية الأهمية في هذه المرحلة التي نسعى فيها إلى إنهاض الحزب مجددا».

وحول المؤتمر الحزبي العام المنتظر انعقاده نهاية الشهر الحالي، وما إذا كانت هناك نية فعلية لعقده، في ظل الدعوات التي تُطلق داخل القواعد الحزبية لتأجيله، قال المصدر: «موضوع عقد المؤتمر جرى حسمه، وسينعقد في الموعد المعلن عنه، اللهم إلا إذا حدث شيء خارج إرادة الحزب. ومن المتوقع أن يحسم المؤتمر موضوع رئاسة الحزب والمرجع الأساس للقرارات فيه، إذ إن هناك توجها عاما داخل المجلس المركزي لتشكيل مجلس قيادي موسع يضم 121 عضوا، سيكون بمثابة القيادة التشريعية والتنفيذية للحزب في المرحلة المقبلة، وهذا المجلس سيختار من بينه الهيئة القيادية، وكذلك سيكون له دور في ترشيح وتعيين الوزراء وإملاء المناصب الحكومية، إلى جانب تعيين القيادات الحزبية؛ سواء للمكاتب أو فروع التنظيم الحزبي في أرجاء كردستان».

وأضاف أن «لجنة تعديل النظام الداخلي منهمكة حاليا بإعداد رؤيتها لكيفية تشكيل ذلك المجلس القيادي، وسترفع تقريرا مفصلا بهذا الشأن إلى المؤتمر العام الرابع ليقرر ما يراه مناسبا».

وبشأن المهام المنتظرة من المؤتمر الرابع، قال المصدر: «هناك عدة مسائل يجب على المؤتمر أن يبحثها، في مقدمتها دراسة أسباب النكسة التي لحقت بالحزب في الانتخابات الأخيرة، وضرورة تقييم أداء المؤسسات الحزبية لتأشير مكامن الخلل، كما سيبحث المؤتمر العلاقات السياسية والتحالفية مع القوى الأخرى، خاصة مع حليفنا الحزب الديمقراطي الكردستاني، ومصير الاتفاقية الاستراتيجية التي تربطنا معه، بالإضافة إلى بحث آليات إنهاض الحزب وإجراء عملية التجديد في صفوفه ليستعيد الاتحاد الوطني شعبيته المتأثرة بالانتخابات الأخيرة، ويستعد بالتالي لتعويض خسارته في الانتخابات البرلمانية الكردستانية، بإعطاء زخم أكبر للانتخابات البرلمانية العراقية، وانتخابات مجالس المحافظات».

وفي سياق متعلق بالعلاقة بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده رئيس الإقليم مسعود بارزاني، نشر الملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للحزب مقالا بجريدة «جاودير»، التي يرأس تحريرها، وجَّه فيه اللوم للزعيم بارزاني بسبب سكوته عن انهيار القائمة الكردستانية الموحدة في محافظة كركوك. وقال بختيار إنه «جرى تجريح الاتحاد الوطني بما جرى في كركوك، ولمعالجة هذا الجرح من الناحية السياسية، فإن الأنظار تتجه نحو رئيس الإقليم مسعود بارزاني لبيان موقفه مما حدث، وإيجاد العلاج اللازم بما يخدم علاقاتنا التحالفية، وأدعو الرئيس بارزاني إلى تشكيل لجنة محايدة تضم ممثلين عن بقية الأطراف الكردستانية للتحقيق في جميع التهم الموجهة إلى محافظ المدينة نجم الدين كريم، وفي حال ظهر أي تقصير من قبل المحافظ في هذا المجال ينبغي على قيادة الاتحاد الوطني أن تتحقق من ذلك، وإذا ظهر العكس ينبغي على رئيس الإقليم والحزب الحليف أن يعاقب الأشخاص الذين تسببوا بتلك المشكلات في كركوك».

يُذكر أن خلافا حادا حصل بين الحزبين على خلفية ترشيح محافظ المدينة الدكتور نجم الدين كريم، وهو عضو في المكتب السياسي للاتحاد الوطني ورئيس الفريق الطبي المشرف على علاج الرئيس طالباني في ألمانيا، لرئاسة القائمة الكردستانية الموحدة لخوض الانتخابات البرلمانية العراقية المقررة في نهاية أبريل (نيسان) المقبل، لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني رفض رئاسة كريم للقائمة وقرر الانسحاب منها، مما أدى إلى انهيارها.

 

شيخ عشيرة: أصبحنا أمام محرمين هما الجيش و«القاعدة»

بغداد: «الشرق الأوسط»
للمرة الثانية في غضون أقل من عقد من السنوات، تجد عشائر محافظة الأنبار (كبرى محافظات العراق مساحة) ذات الأكثرية السنية أمام أزمة مركبة عشائريا وسياسيا. فبالإضافة إلى أن هذه المحافظة كانت إحدى المحافظات الغربية الخمس المحسوبة على النظام السابق، فإنها وجدت نفسها ساحة لدخول المسلحين العرب والأجانب بعد نحو سنتين من سقوط بغداد في أبريل (نيسان) 2003، لتبدأ أولى المواجهات تحت اسم «المقاومة» بين هذه المجاميع والقوات الأميركية بوصفها قوات احتلال.

ومع تزايد حدة الشعور بالتهميش والإقصاء للعرب السنة في العراق، بدءا من عملية كتابة الدستور ومن ثم إجراء الانتخابات البرلمانية الأولى (عام 2005) وقبلها تشكيل الجمعية الوطنية المؤقتة والمجلس الوطني الانتقالي والحكومات التي تشكلت منذ حكومة مجلس الحكم (عام 2003)، فإن الإحساس بالغبن والخديعة تحول إلى هاجس لدى سكان هذه المحافظات وكل المحافظات الغربية عموما، زاد منه القيام بالعديد من الإجراءات القاسية مثل قانون اجتثاث البعث، وفي ما بعد المساءلة والعدالة وإبعاد أبناء هذه المناطق عن الجيش والمؤسسة الأمنية، بل وبلغ الشعور بالغبن والتهميش حتى على صعيد السلطات العليا، فرغم أن العرب السنة ممثلون في البرلمان والحكومة (رئيس البرلمان ونائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الوزراء وعدد من الوزراء) فإنهم يرون أنهم ليسوا مشاركين في صناعة القرار السياسي. هذا الخلل الذي تلى عملية احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة ولم تتمكن السلطة الجديدة التي أقامت العملية السياسية على مبدأ المحاصصة لم يصلحه القادة الجدد، الأمر الذي أدى إلى تسلل قوى الإرهاب والعناصر المتطرفة التي حاولت اختطاف هذه المحافظة بالدرجة الأولى، مما جعلها إحدى أبرز حواضن تنظيم «القاعدة».

لكن المفاجأة التي لم يكن يتوقعها الكثيرون هي أن عشائر الأنبار، من خلال قوات الصحوة التي تشكلت أواخر عام 2007 بمساعدة الأميركيين، هي التي تمكنت من طرد «القاعدة». وبعد سنوات ومع انسحاب الأميركيين (أواخر عام 2011) وجد أبناء الصحوات أنفسهم في وضع لا يحسدون عليه، بعد أن تنكرت الجهات الرسمية لحقوقهم على أثر فشل مشاريع المصالحة الوطنية في استيعابهم. ففي حين تعدهم الكثير من الجهات الحكومية بأنهم كانوا مع «القاعدة» وتمردوا عليها فإن تنظيمات القاعدة تنظر إليهم كـ«عملاء» للحكومة، وبذلك أصبحوا تحت مرمى نيران الطرفين. وحيال ذلك انقسم المجتمع العشائري في الأنبار. فإثر المظاهرات التي انطلقت أواخر عام 2012 في محافظة الأنبار أصبح زعيم صحوة العراق السابق، أحمد أبو ريشة، أحد قادة الحراك الشعبي، بينما شكل رئيس الوزراء نوري المالكي صحوات جديدة بزعامة وسام الحردان، الحليف العشائري السابق لأبي ريشة وغريمه الحالي، وهو ما أدى إلى انقسام عشائري وجدت الحكومة أنها يمكن أن تستفيد منه في مواجهة «القاعدة» أولا، وفي مواجهة ساحات الاعتصام، التي ترى أنها اختطفت من قبل «القاعدة»، ثانيا.

ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل إن الحكومة شكلت مجالس جديدة من أبناء العشائر أطلقت عليها تسمية «أبناء العراق» بزعامة محمد الهايس، شقيق رئيس مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس. ويقول هذا الاخير في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «هذه المجالس هي التي تقاتل (القاعدة) وليس من تحالف مع (القاعدة) خلال المظاهرات والذي يريد الآن ركوب الموجة من جديد»، مشيرا بذلك إلى الشيخ أحمد أبو ريشة الذي عاد ليلتقي المالكي مرتين خلال هذه الفترة بعد أن أعلن أنه كان على الدوام ضد «القاعدة» التي قتلت العشرات من أفراد عائلته في مقدمتهم شقيقه الأكبر عبد الستار أبو ريشة، أول زعيم للصحوات، الذي ينظر إليه العراقيون بوصفه بطلا.

اليوم، وفي ظل هذا الانقسام الحاد في المجتمع الأنباري، تبدو أمام الحكومة وقواتها المسلحة مهمة صعبة وهي تسعى لبسط الأمن في مدنها خاصة الرمادي والفلوجة. وفي هذا السياق، يقول الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي، شيخ عشائر البوفهد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأمور اختلطت علينا بطريقة بات يصعب فرزها، إذ إننا نهاجم من قبل جماعات مسلحة هناك من يرى داخل الأنبار أنهم مجاهدون». وبحسرة وألم يضيف الشيخ الفهداوي أن «المفارقة هي أننا نطالب الحكومة والجيش بتخليصنا منهم، لكن هناك من يدعو لغير ذلك، وهذه أمور بات من الصعب تحملها». ويضيف أن «العوائل الآمنة تهاجم وتهجر من منازلها، مع ذلك فإن هناك من يرى دخول الجيش بوصفه أمرا محرما، وبالتالي أصبحنا أمام محرمين.. الجيش و(القاعدة)».

 

 

«الجبهة الإسلامية» تنفي المشاركة في القتال.. وشقيقتها في «القاعدة» تفتح بيوتا آمنة لـ«المهاجرين»

بيروت: «الشرق الأوسط»
فرض مقاتلو كتائب سورية معارضة أمس، حصارا مشددا على المقر الرئيس لـ«الدولة الإسلامية في العراق والشام» المرتبطة بتنظيم القاعدة في معقلها بمدينة الرقة شمال سوريا، وتمكنوا من إطلاق 50 معتقلا كانوا محتجزين في مقر ثان، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان».. في حين رجح قياديون معارضون لـ«الشرق الأوسط» أن «يجري إعلان الرقة مدينة (محررة) من تنظيم (داعش) في أي لحظة».

وأفاد «المرصد السوري» بأن «كتائب إسلامية وكتائب مقاتلة من (الجيش السوري الحر) تحاصر مبنى المحافظة في مدينة الرقة، المقر الرئيس لـ(داعش) في المدينة»، مشيرا إلى أن «هذه الكتائب تمكنت من تحرير 50 معتقلا في سجن (الدولة الإسلامية) في مبنى إدارة المركبات بالمدينة بعد السيطرة عليه».

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير المرصد، رامي عبد الرحمن قوله إن «السجناء هم مقاتلون معارضون وناشطون احتجزتهم (الدولة الإسلامية)»، موضحا أن «المحررين ليس بينهم الأب اليسوعي باولو دالوليو أو صحافيون أجانب كانوا قد احتجزوا على يد (الدولة الإسلامية)». ونشر ناشطون على موقع «يوتيوب» شريط فيديو يظهر السجناء الذين جرى إطلاق سراحهم.

ورغم أن «جبهة النصرة» التي تشترك مع «داعش» في الانتماء لتنظيم القاعدة نفت إعلانها الحرب على «الدولة» بالرقة في تغريدة على حسابها الرسمي على موقع «توتير» في وقت متأخر من ليل أمس، فإن «المرصد السوري» أكد أن «عددا كبيرا من عناصرها يشاركون في حصار مقر (الدولة الإسلامية) في الرقة». وتتألف هذه الجبهة بشكل أساسي من أفراد سوريين، في حين أن «داعش» تضم العديد من المقاتلين الأجانب القادمين من خارج البلاد. وبدا أن «النصرة» التي حيدت نفسها في القتال، تحاول الاستفادة من الحرب المعلنة على «داعش» من أجل استيعاب عناصرها، خاصة الأجانب؛ إذ أعلنت في بيان لها على حسابها الرسمي في «تويتر» عن إخلاء مقرات لها وفتحها أمام عائلات «المهاجرين»، وهو التعبير المستخدم للدلالة على المقاتلين الجانب، فيما حذرت في بيان آخر من التعرض لمقاتلي «داعش» في القلمون، وعدّت الاعتداء عليهم اعتداء عليها.

وكانت حركة «أحرار الشام» الإسلامية وفصائل معارضة أخرى قد سيطرت على كل المقرات والحواجز التي كانت تابعة لتنظيم «الدولة الإٍسلامية في العراق والشام» في مدينة الرقة خلال اليومين الماضيين، باستثناء قصر المحافظة، المقر الرئيس للتنظيم المتشدد.

وأشار مصدر عسكري في الجبهة الشرقية للجيش الحر لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «الرقة قد تخرج عن سيطرة (داعش) في أي لحظة تماما كطريقة تحريرها من النظام بشكل مفاجئ».

ولفت إلى أن «أحرار الشام» و«النصرة» وكتائب من الجيش الحر في الرقة «استطاعت تحرير مؤسسة المياه وإدارة المركبات وغالبية مقرات (داعش) في المنطقة»، كاشفا عن أن «مقاتلي (داعش) انكفأوا إلى مقرهم في قصر المحافظ حيث يحاصرهم عناصر المعارضة».

وسارع تنظيم «داعش» إلى الرد على تراجعه في الرقة بفرضه حصارا على مدينة تل أبيض في ريف المدينة، حيث مَنَع الدخول أو الخروج منها. كما هدد أمير «بلجيكي» من أمراء «داعش» الجيش السوري الحر، بتفجيرات مكثفة ضد عناصره في سوريا. ونقل «المرصد السوري» عن الأمير البلجيكي، المنحدر من أصول جزائرية، قوله: «إن مئات الانتحاريين من (داعش)، جاهزون لتفجير أنفسهم ضد عناصر الجيش الحر، في مقاطعة إدلب السورية».

وتخوض كتائب إسلامية معارضة يتبع بعضها «الجيش الحر» منذ يوم الجمعة الماضي، حربا شاملة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» الذي تتهمه المعارضة السورية بأنه على «علاقة عضوية» بنظام الرئيس بشار الأسد، ويتهمها الناشطون بتطبيق معايير متشددة في مناطق وجودها والقيام بأعمال خطف وإعدامات.

ومن أبرز المجموعات التي تخوض هذه الحرب، «جيش المجاهدين» الذي تشكل حديثا وأعلن الحرب على «الدولة الإسلامية»، و«جبهة ثوار سوريا» ذات التوجه غير الإسلامي، إضافة إلى حركة «أحرار الشام».

وفي الوقت الذي أشارت فيه بعض التقارير الإعلامية إلى أن «الجبهة الإسلامية» أعلنت مشاركتها في الحرب على «داعش»، نفى الناطق العسكري باسمها، النقيب إسلام علوش هذه الأنباء، مؤكدا لـ«الشرق الأوسط» أن «(الجبهة) لا تشارك في الهجوم الذي يشنه الجيش الحر على (الدولة الإسلامية) وإنما تدافع عن النفس فقط».

وأكد علوش أن «الجبهة الإسلامية دافعت عن نفسها ضد (مجموعة دولة العراق والشام)»، موضحا أن «مقاتلي الجبهة الإسلامية فقط يدافعون عن أنفسهم ولا يشتركون في الهجوم» على «داعش». ورفض علوش التعليق على مشاركة «حركة أحرار الشام»، وهو أحد فصائل «الجبهة الإسلامية»، في المعارك ضد «داعش» في الرقة، مكتفيا فقط بالقول إنه «عند انتهاء المشكلة سيصدر بيان مفصل بهذا الخصوص».

ولم تحل التطورات ضد «داعش» في الرقة دون متابعة «الحر» معاركه ضد التنظيم المتشدد في شمال البلاد. وأشار قيادي في غرفة عمليات الجيش الحر لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «72 ساعة فقط باتت تفصلنا عن تحرير حلب وإدلب»، مشيرا إلى أنه «بعد ذلك سيجري التوجه لتحرير المعابر الحدودية مع تركيا إن لم يكن عناصر (داعش) قد هربوا منها أصلا». وأوضح أن «سراقب في ريف إدلب باتت على وشك التحرير النهائي، وبالتالي لن يبقى لـ(داعش) من تجمعات كبيرة سوى في قريتي عزمارين والدانا».

أما في محافظة حلب، فبقي لـ«داعش» مشفى العيون بالإضافة إلى معقلي إعزاز وجرابلس، حسب ما أكد القيادي المعارض، مشيرا إلى أن «المعركة هناك ستكون قوية، لكن مضمونة لصالحنا»، لافتا إلى أن «مقاتلي المعارضة يحاصرون مقر (داعش) في ثكنة الشيخ سليمان في دارة عزة التي نعتقد أن عددا من الرهائن فيها وقد يكون بينهم المطرانان المخطوفان».

لكن الضابط المنشق حذر من أن «(داعش) وصلت إلى وضع ميؤوس منه يجعلها تقوم بإعدام ما لديها من معتقلين»، وكشف عن «إعدامها أمس ذبحا وبدم بارد 31 من عناصر جبهة (ثوار سوريا) في مشفى العيون بمدينة حلب، بالإضافة إلى 20 عنصرا من الثوار في الريف الغربي بالقرب من الدانا»، مشيرا إلى أن «هذه العناصر جرى أسرها غدرا في كمائن وليس في جبهات قتال». ولفت الضابط القيادي إلى أن «هجوم المعارضة في الشرق وتحديدا في الرقة جعل معنويات (داعش) تنهار بعدما كانت تأمل التحصن في الرقة».

في موازاة ذلك، أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية «اختطاف المهندس محمد يحيى نعناع، محافظ حلب الحرة السابق، أول من أمس على يد مجهولين، أثناء وجوده في مدينة حريتان بريف حلب الشمالي».

وطالب الائتلاف في بيان أصدره أمس، «الجهات الخاطفة لنعناع بإطلاق سراحه على الفور»، مؤكدا في الوقت ذاته «سعيه للكشف عن مصير المئات ممن اختطفوا على الأراضي السورية، من صحافيين وحقوقيين، ونشطاء مدنيين وسياسيين، وغيرهم». وقال إنه «لطالما اعتدى من هم مرتبطون بنظام الأسد، ويعملون على خدمة أهدافه؛ على حرية وحياة نشطاء مدنيين ورجال دين، وقادة رأي مرموقين، عملوا على خدمة الثورة وسعوا لتحقيق أهدافها».

وفي سياق متصل، لا يزال مصير خمسة موظفين في منظمة «أطباء بلا حدود»، خطفوا بريف اللاذقية الأسبوع الماضي، مجهولا.

طالب المسلحون الإسلاميون المسيطرون على مدينة الفلوجة العراقية العشائر السنية في محافظة الأنبار بتوحيد صفوفها لمحاربة حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال المسلحون، في بيان أطلعت عليه (بي بي سي)، إنهم سيهاجمون مسلحي العشائر الذين سيتحالفون مع القوات الحكومية في مدينة الرمادي.

كما دعا متحدث باسم المسلحين سكان الفلوجة الذين فروا منها إلى العودة إلى ديارهم، وحذرهم من مغبة التعاون مع الحكومة.

ويتواصل القتال في مدينة الرمادي أيضا التي تخضع أحياء منها لسيطرة المسلحين.

ونزح المئات من سكان الفلوجة منها هربا من القصف والضربات الجوية الذي تنفذه القوات الحكومية.

ويلات العمل العسكري

وكان رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، قد حض سكان الفلوجة على طرد عناصر تنظيم القاعدة الذين سيطروا على المدينة.

وقال المالكي إنه إذا طرد سكان الفلوجة من أسماهم بالإرهابيين من مدينتهم، فإنهم سيجنبون أنفسهم (ويلات) العمل العسكري الذي ينفذه الجيش العراقي من أجل استعادة السيطرة على المدينة وفرض النظام فيها.

وأوضح المالكي قائلا "إذا طرد سكان الفلوجة وعشائرها الإرهابيين، فإن مناطقهم لن تكون عرضة للخطر والنزاعات المسلحة"، حسب التلفزيون الرسمي.

طائرات استطلاع

في هذه الأثناء، أعلنت الولايات المتحدة تسريع وتيرة إرسال شحنات من المعدات العسكرية إلى العراق لمساعدة حكومته على محاربة المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة.

وقال البيت الأبيض إن شحنات إضافية من طائرات الاستطلاع بدون طيار سترسل إلى بغداد خلال الأسابيع القليلة المقبلة، تعقبها صواريخ من طراز Hellfire في غضون أشهر.

وتصاعد العنف في الآونة الأخيرة بمحافظة الأنبار في أعقاب اعتقال النائب البرلماني البارز، أحمد العلواني، في مدينة الرمادي وتفكيك القوات الحكومية العراقية معسكرا للاحتجاج بالمدينة كان بعض سكانها ينظمونه احتجاجا على سياسات المالكي التي وصفوها بتهميش الأقلية السنية من قبل الحكومة التي يسيطر عليها الشيعة.

لكن الحكومة العراقية دأبت على نفي هذا الاتهام قائلة إنها مستعدة للنظر في مطالب هذه المناطق.

bbc

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، الاثنين، أن الولايات المتحدة قررت تسريع تسليم صواريخ وطائرات مراقبة من دون طيار إلى العراق لاستخدامها في العمليات العسكرية الجارية في المنطقة الغربية، فيما اشارت الى انه سيتم الاسراع بتسليم 100 صاروخ نوع هلفاير.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل وارن في تصريحات صحافية اطلعت عليها "السومرية نيوز"، إن "الولايات المتحدة قررت تسريع تسليم صواريخ وطائرات مراقبة من دون طيار إلى العراق لمساعدة السلطات على مواجهة المقاتلين المرتبطين بتنظيم القاعدة"، لافتاً الى انه "سنسرع بتسليم 100 صاروخ إضافي من نوع هلفاير لكي تكون جاهزة للتسليم الربيع المقبل".

وأضاف وارن ان "واشنطن تعمل من كثب مع العراقيين للاتفاق على استراتيجية تكون كفيلة بعزل المجموعات المرتبطة بالقاعدة، وتمكين العشائر التي تتعاون مع السطات العراقية من طرد هذه المجموعات من المناطق المأهولة".

ونفى المتحدث باسم الدفاع الاميركية "وجود رغبة لدى واشنطن في إرسال قوات أمريكية إلى العراق"، لافتاً الى أن "الولايات المتحدة تقدم معلومات إلى العراقيين عبر نحو 100 عسكرى أمريكي لا يزالون في مقر السفارة الأمريكية في بغداد"، موضحاً فى الوقت نفسه أنه "لا يوجد تنسيق على المستوى التكتيكي أي على مستوى المعارك على الأرض".

وصواريخ هلفاير التي صنعت في البداية كصواريخ مضادة للدروع، يمكن إطلاقها أيضا من مروحيات أو طائرات، أما الطائرات من دون طيار "سكان إيجل" التي يعتبر سعرها غير مرتفع فإن طول جناحيها لا يتجاوز الثلاثة أمتار وهي قادرة على الطيران لمدة 24 ساعة.

يذكر أن هذه الأسلحة  تعد جزءا من عقود سبق أن وقعت مع بغداد وسبق أن تم تسليم 75 صاروخاً من نوع هلفاير إلى العراق منتصف كانون الاول، بحسب ما أفاد مسؤولون في الإدارة الأميركية.

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 22:53

العراق ينتظر حكومة الإقليم بخصوص حلبجة

كشف عضو في مجلس النواب العراقي اليوم الاثنين، إن مشروع قانون تحويل حلبجة إلى محافظة مايزال في مجلس الوزراء ولم يتم ارساله الى مجلس النواب والسبب انتظار جدول المحافظة الجديدة من إقليم كوردستان.

افاد عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني الدكتور سامان فورزي لـNNA إن مجلس الوزراء العراقي صوت على مشروع تحويل حلبجة الى محافظة في الايام الاخيرة من عام 2013، وقرر إرساله الى مجلس النواب.

هذا ولفت فوزي الى أن المشروع مايزال في مجلس الوزراء ولم يتم ارساله الى مجلس النواب والسبب إنتظار جدول المحافظة الجديدة من جانب حكومة إقليم كوردستان.

كما أكد الدكتور سامان فورزي على إنه حالما يصل مشروع القانون الى مجلس النواب فإن كافة الاطراف الكوردية ستبذل جهودها بغية المصادقة عليه بأغلبية الاصوات.
------------------------------------------------------------
كامران كريم – NNA
ت: محمد

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 22:24

تراجع شعبية حزب أردوغان بعد قضية الفساد

أظهر استطلاع رأي أجري في تركيا تراجع شعبية حكومة رجب طيب أردوغان بنسبة 5 في المائة بسبب قضية الفساد التي طالت عددا من وزرائها، حسبما ذكرت صحيفة سوزجو المحلية.

ووفق الاستطلاع الذي أجرته شركة جيزيجي لبحوث الرأي العام على مدار الأسبوع الماضي وشارك فيه أكثر من خمسة آلاف مواطن في 36 محافظة، فإن شعبية الحكومة تراجعت من 48% إلى 43%.

وبدا التراجع أكبر عند السؤال عن الانتخابات البلدية القريبة، إذ تراجع التأييد الشعبي لحزب العدالة و التنمية إلى 39%. كما أشار 52% من المستطلعة آراؤهم إلى أنهم يصدقون الاتهامات الموجهة للحكومة بالفساد، بينما يعتقد 35% أنها مؤامرة ضد رئيس أردوغان .
وكان رئيس الوزراء قد صرح الأحد لصحفيين بأن "كل الاستطلاعات التي أجريت تشير إلى تفوق حزبنا في الانتخابات القادمة، وبفارق كبير وواضح عن الأحزاب الأخرى"، حسبما نقلت عنه وكالة الأناضول الرسمية.
------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

أن التطور الحاصل في تحسين العلاقات السياسية والاقتصادية بين إقليم كوردستان وتركيا في الفترة الأخيرة لها تأثير ايجابي على وضع المنطقة برمتها وخاصة بعد الاتفاق على الكثير من المسائل المهمة والإستراتيجية بين الطرفين والية الحلول الممكنة على الصعيد المشترك من اجل إحلال السلام بين الإقليم وتركيا من جانب والمشاكل التركية الكوردية الداخلية من جانب آخر، وقد أصبح معلوم لدى الحكومة التركية بان حل المشاكل العالقة بينها وبين الشعب الكوردي عن طريق قوة السلاح غير ممكنة بل الحوار السلمي والمباشر من أفضل الطرق التي تحل بها تلك المشاكل، لهذا كان الاختيار الصائب لشخص السيد مسعود البارزاني كأفضل شخصية تقوم بهذه المهمة وتناقش معه سبل واليات الحلول المناسبة وكذلك كونه ومعه القيادة الكوردية لم يتوقفوا عن المحاولات الحثيثة لينال الشعب الكوردي في جميع أجزائه حقوقهم المشروعة...
إن هذا التحرك السياسي السريع نحو السلام مع تركيا من قبل القيادة السياسية الكوردية متمثلة بشخص الرئيس مسعود البارزاني يعتبر انجازا تاريخيا مهما يفتخر به الشعب الكوردي فبعد أن كان شعبا مضطهدا مسلوب الحقوق لسنوات طويلة من حياته ليمنحه هذا التحرك حيزا كبيرا من المعنويات في وسطه الشعبي كما الكثير من الأمل والتفاؤل في مستقبله السياسي وعليه عدم تفويت هذه الفرصة للتخلص من ظلم وهلاك السياسات الماضية...
حنكة وسياسة القيادة الكوردية جعلت رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان أن يغير من سياسات حكومته تجاه القضية الكورية في تركيا ليتحدث عن اسم كوردستان في خطابه مع البارزاني بشكل علني والاعتراف بوجود القومية الكوردية كذلك الالتزام بالوعود المقدمة في مشروعه المعلن نحو السلام بعد أن كانت ولا تزال اسم ووجود هذه القومية محظورة لدى الأطراف والأحزاب التركية المتطرفة وتواجه من خلالها الانتقادات الشديدة في البرلمان من قبل تلك الأحزاب الراديكالية جراء التقارب السياسي المفاجئ والتطور في العلاقات مع الإقليم...
ومما لاشك فيه أن تركيا دولة كبيرة لها سياستها الخاصة في جميع المجالات ومنها المجال الاقتصادي وقد توصلت لقناعة تامة بان إقليم كوردستان يمتلك ثقل اقتصادي كبير في المنطقة كما في العالم اجمع، خاصة بعد أن أصبح مصدرا مهما للنفط والثروات الطبيعية لذا فتحت باب الحوار بمصراعيه السياسي والتجاري مع الإقليم من اجل تطوير بنيتها الاقتصادية والحفاظ على مصالح بلادها وتحسين الوضع ألمعاشي لمواطنيها...
هنا لابد من الإشارة إلى أهمية تطور هذه العلاقات من الجانب السياسي وتأثيرها على مستقبل كوردستان من جميع النواحي وخاصة الناحية الاقتصادية منها ومدى ضرورة ايجابياتها في هذه المرحلة وسبل تطويرها في المستقبل...
كما لاشك فيه بان الجانب الاقتصادي هو احد الركائز الأساسية لبناء الدولة في جميع أنحاء العالم فكيف بكوردستان وهي تمتلك قدرا هائلا من النفط والثروات الطبيعية التي تعد من أهم المقومات المساعدة لبناء كيانها المستقل إلى جانب القوة العسكرية والأمنية الفعالة التي تمتلكها والإدارة الذاتية الكاملة التي تدير شؤونها بكل نجاح بالإضافة إلى السياسة الحكيمة لقيادتها منذ أكثر من ثلاثة عقود متتالية من الزمن وتأتي هذا بعد الصراعات المريرة والاقتتال الدامي مع الحكومات العراقية المتعاقبة والثورات المسلحة والتضحيات الجسامة التي قدمها الشعب الكوردي من اجل أن ينعم اليوم بالعيش الكريم وان يكون حرا في موطنه الحقيقي دون تحكم الآخرين سيادته واستقلاله أو امتصاص خيرات ونهب ثرواته كما كان في الماضي القريب...
هذا وبعد تغيير الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وزوال الدكتاتورية في العراق وبدء عهد جديد استطاعت القيادة الكوردية التعامل مع العالم الخارجي بشكل مباشر وبالتحديد النجاح في سياستها مع الدول الغربية عندها تبين للمجتمع الدولي بان الشعب الكوردي كان مظلوما وان الأوان ليعتمد على نفسه ولديه القدرة والإمكانية  المطلوبة لإدارة شؤونه خاصة بعد أن استعادت كوردستان جاهزيتها من كافة النواحي وبالأخص الجانب الأمني...
وبعد هذا النجاح في سياستها استطاع القيادة الكوردية كسب الدبلوماسية العالمية وإقناع الكثير من الدول بفتح مكاتبهم وقنصلياتهم في العاصمة اربيل ومن خلالها جلب اكبر الشركات العالمية لاستكشاف الثروات الطبيعية واستخراج النفط من أراضي الإقليم وتصديرها إلى الخارج وتعتبر هذه الخطوة في غاية الأهمية نحو تحقيق الحلم الكبير للمجتمع الكوردي برمته ولم يبقى أمامه سوى الخطوة الأخيرة ليخطوها نحو إعلان كيانه المستقل وان تصبح كوردستان دولة مستقلة ذات سيادة كاملة...
هذا وتعتبر الاتفاقية المبرمة مع تركيا الدولة الجارة لكوردستان مؤخرا خطوة تاريخية هامة نحو الاستقلال بالإضافة إلى الاتفاقيات الأخرى التي سبقتها مع الشركات النفطية العملاقة لعدد من الدول الأجنبية الكبيرة التي تعمل في مجال النفط والثروات الطبيعية في الإقليم هي بمثابة حجر الأساس لبناء الدولة الكوردية والاعتراف بكيانها المستقل...
عليه يجب أن تكون جميع القوى السياسية الكوردية سندا لسياسة رئيس الإقليم وعونا لحكومتها للسير قدما نحو الخطوات المهمة لبناء كوردستان من اجل أن ينال الشعب الكوردي حقوقه المشروعة أسوة بباقي شعوب العالم لأنه عانى الكثير من الويلات والماسي طوال تاريخيه ولم يرحم به الأعداء من الظلم والاعتداء الغادر وحان الوقت المناسب كي يستعيد عافيته وينعم بخيراته ويعيش باستقرار على أرضه وفي دولته.

دهوك ـ 06.01.2014

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 20:44

حزب البصل..!!- خدر خلات بحزاني*


لقد قررتُ أن أشكل حزبا جديدا وأخوض به الانتخابات النيابية المقبلة ثم الانتخابات المحلية، ولم أجد أية صعوبة في اختيار اسم لحزبي العتيد الوليد الجديد، وقد تجنبت أن اختار تلك الأسماء البراقة المفعمة بالوطنية في ظاهرها والمعفنة في داخلها.
إن اسم حزبي الجديد هو «حزب البصل» يا سادة.. انه حزب يؤمن بكل شيء.. لا تنسوا انه لا يوجد مطبخ عراقي يخلو من البصل، وان غالبية أكلاتنا وأطعمتنا يدخل فيها البصل، أحيانا بشكل رئيسي و أحيانا بشكل جانبي.. ولهذا يجب أن يدخل البصل في العملية السياسية بشكل ما..!
ثم إن من يقشر البصل تنزل دموعه، والدموع كما تعرفون يا أحبتي مطلوبة بشدة في واقعنا العراقي، فيجب أن نبكي حينا على مآسي الفقراء الغلابة، وحينا نبكي على أولاد الخايبة من ضحايا الإرهاب أمام شاشات التلفزة.. البكاء مفيد للانتخابات قبل أن يكون مفيدا للصحة.
والبصل، لمن لا يعرف، له فوائد سياسية عديدة قبل أن يكون له فوائد صحية، مثلا: عندما احضر اجتماعا رسميا بشكل إجباري ولا يعجبني ما يدور فيه من أحاديث سأتجشأ «جشأة بصلية» تجعل الاجتماع ينتهي بسرعة، أو سيطلب مني رئيس الجلسة المغادرة وهو الممنون.
وكذلك، إذا خمطتُ كم مليون دولار من صفقة أو مشروع استثماري ما، فلن تفوح من الموضوع أية رائحة، لان رائحة البصل الحادة والنفاذة ستغطي على كل شيء.
وبرغم إن البصل يسبب الغازات، عند تناوله نيئا، فان للأمر فائدة أخرى تتمثل في إطلاق بالونات دعائية تحدث ضجة هائلة بالخطاب الإعلامي لحزبنا وتؤثر في المشهد العراقي.
وأخيرا، ولان غالبية القادة السياسيين من جميع الخطوط الأمامية والوسطية والخلفية يحبون «ثرم البصل برؤوسنا» فإنني أتوقع أن ينضوي تحت لواء حزبنا عدد محترم من أولئك القادة الكرام ومن شتى الاتجاهات والانتماءات، وبالتالي سنشكل حزبا عابرا للفواكه والخضروات، اقصد للأطياف كافة، وسيكون الخط البصلي هو السبيل الوحيد لإنقاذ شعبنا مما يمر به من محن، مضى عليها عقود وعقود

 

الحرب الاقليمية التي بدأها المالكي في العراق بمباركة امريكية ودعم لوجستي وعسكري من ايران هي خطوة في الاتجاه الصحيح ولكنها حرب غير مكتملة الاطراف وتعتبر قصا لجناح واحد من اجنحة الارهاب الذي يتحرك بجناحين مذهبيين في المنطقة .

فالإرهاب الذي تفشى في المنطقة مؤخرا من قبل تنظيمات القاعدة وتشظياته فيما يسمى بدولة العراق والشام الاسلامية او جبهة النصرة يقابله حاليا تنظيمات مسلحة لا تقل خطورة عن تنظيم القاعدة في الطرف الاخر ويجب التعامل معها ضمن نفس سياقات التعامل مع التنظيمات الارهابية .

فتنظيمات كعصائب اهل الحق وحزب الله في العراق ومليشيات حزب الله في لبنان وتنظيمات ابو فضل العباس في سوريا وغيرها كثير تمثل تهديدا مباشرا للاستقرار في المنطقة . وان كان المالكي قد بدء بحرب اقليمية على ارهاب القاعدة والمجموعات المنشقة عنها في العراق فلا بد ان تشمل هذه الحرب التنظيمات الشيعية المسلحة كذلك .

وبمقارنة تنظيم القاعدة والتنظيمات الاخرى الشيعية نتوصل الى ان لا فرق بينهما إلا في بعض النقاط الغير جوهرية وكما موضح في النقاط التالية .

- يعتمد تنظيم القاعدة على افكار مذهبية سنية متطرفة تلغي الاخر بكافة توجهاته وتحاول فرض اجنداتها بقوة السلاح .. وفي الجانب الاخر فان التنظيمات الشيعية تتبنى افكار مذهبية شيعية تلغي الاخر وتحاول فرض اجنداتها بقوة السلاح ايضا .

- يتحرك تنظيم القاعدة خارج اطار الدول الاقليمية وخارج قوانينها ..وكذلك فالمليشيات الشيعية تتحرك خارج اطار الدول الاقليمية وخارج قوانينها .

- يعتبر تنظيم القاعدة تنظيم دولي عابر للحدود والقارات مثلها مثل التنظيمات الشيعية العابرة للحدود والدول مثل حزب الله العراقي واللبناني وتنظيمات ابو فضل العباس العراقية الموجودة في سوريا .

- يتبنى تنظيم القاعدة العنف نهجا للوصول الى اهدافه .. وكذلك تتبنى التنظيمات الشيعية المسلحة العنف نهجا للوصول الى اهدافها .

- ان كانت القاعدة تستخدم لتطبيق اجندات دول اقليمية ودول كبرى في بعض الحالات ( بشكل غير مباشر ) فان التنظيمات الشيعية المسلحة ايضا تستخدم من قبل دول اقليمية في الطرف الاخر ( وبشكل مباشر هذه المرة ) لتطبيق اجندات خارجية في دولها .

- ان كانت القاعدة تستخدم العنف وأسلوب التهديد لدول المنطقة فان ما قامت به بعض المليشيات الشيعية قبل فترة في ضرب الاراضي السعودية بالصواريخ من داخل الاراضي العراقية يعتبر تهديدا مباشرا للاستقرار في المنطقة خارج خيارات دولها , والتهديدات التي سمعناها لأكثر من مرة من قبل هذه المليشيات لدول مثل الكويت والبحرين تعتبر خرقا للقوانين الدولية وتهديدا للاستقرار .

هناك نقطتان تجعلان من التنظيمات المسلحة الشيعية اكثر خطورة وهي :-

- ان التنظيمات الشيعية في المنطقة متغلغلة في مؤسسات الدولة وفي نفس الوقت لها تنظيمات مسلحة مستقلة كما هو الحال مع حزب الله في لبنان , بينما لا يمتلك تنظيم القاعدة تواجدا رسميا في مؤسسات دول المنطقة .

- التنظيمات الشيعية في المنطقة تنظيمات خارجة عن القانون بمباركة حكومات تتبنى الفكر الشيعي كما في العراق و ايران بينما لا توجد دولة سنية تحمي تنظيم القاعدة او تأويها ( بشكل رسمي ) على اراضيها .

اعتمادا على ما سبق فان على دول الخليج وتركيا الدخول وبقوة الى هذه الحرب حفاظا على التوازنات العسكرية والسياسية في المنطقة والتنسيق المباشر مع الجانب الامريكي والدولي لفرض اجنداتها بالتوازي مع اجندات حكومة المالكي وإيران , وان تدفع باتجاه القضاء على كل المليشيات المسلحة في المنطقة بما فيها المليشيات الشيعية .

ان هناك مشكلتين في القضاء على المليشيات الشيعية ...

- المليشيات الشيعيه المسلحة في العراق تحتمي خلف المؤسسات العسكرية والأمنية في العراق ما يصعب تميزها وتحديدها .

- المليشيات الشيعية في لبنان المتمثلة بحزب الله لها قوة عسكرية وأمنية تضاهي قوة الحكومة اللبنانية عسكريا وامنيا .

وما يميز المليشيات الشيعية عن تنظيم القاعدة هي نقطتين ... فالقاعدة تنظيم هلامي لا يمكن تحديد قياداتها وأعضائها إلا بعمل استخباراتي وعسكري بينما المليشيات الشيعية مشخصة القيادات ولكنها هلامية التنظيم في قاعدتها خصوصا بعد تغلغلها في مؤسسات الدولتين العراقية واللبنانية .

على هذا الاساس فان فالقضاء عليها يحتاج الى جهد وتدخل دولي مباشر وليس محلي لعدم قدرة الحكومة اللبنانية على نزع سلاح حزب الله , وكذلك لانعدام الثقة بالحكومة العراقية في جديتها لأي نزع سلاح محتمل لهذه المليشيات في العراق . هذا الجهد يجب ان يكون جهدا عسكريا وأستخباراتيا حقيقيا من قبل المجتمع الدولي لضمان الاستقرار في المنطقة وعدم الذهاب الى مصير مجهول تتحول فيه حكومات المنطقة الى حكومات تديرها المليشيات المتطرفة من الجانبين .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

6 – 1 – 2014

ميدل ايست أونلاين

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين عشائر وسكان مدينة الفلوجة التي خرجت عن سلطة الحكومة الى طرد "الارهابيين" لتجنيب المدينة القصف واخطار المواجهات المسلحة.

ووجه المالكي وهو القائد العام للقوات المسلحة في بيان مقتضب نداء الى "اهالي الفلوجة وعشائرها بطرد الارهابيين من المدينة حتى لا تتعرض احياؤها الى اخطار المواجهات المسلحة".

من جهة اخرى، اصدر المالكي تعليمات الى قوات الجيش التي تحاصر المدينة "بعدم ضرب الاحياء السكنية في الفلوجة".

وتمكن مقاتلو "الدولة الاسلامية في العراق والشام" المعروف اختصارا باسم "داعش"، والعابر للحدود مع سوريا، من السيطرة على الفلوجة وعلى بعض مناطق مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد) المجاورة رغم الحملة العسكرية التي تستهدف معسكراته منذ نحو عشرة ايام وتستخدم فيها الطائرات.

وتشكل سيطرة التنظيم التابع للقاعدة على مدينة الفلوجة حدثا استثنائيا نظرا الى الرمزية الخاصة التي ترتديها هذه المدينة التي خاضت معركتين شرستين ضد القوات الاميركية في العام 2004.

وتواصلت المعارك شمال المدينة وشرقها في وقت مبكر من صباح الاثنين، بحسب مقدم في الشرطة، فيما اكد شهود تعرض قاعدة طارق العسكرية للقصف من قبل عناصر التنظيم.

وكان مسؤول حكومي عراقي الاحد ان "القوات العراقية تتهيأ لهجوم كبير في الفلوجة وهي حتى الان لم تنفذ سوى عمليات نوعية بواسطة القوات الخاصة ضد مواقع محددة".

بدوره، قال قائد القوات البرية في الجيش العراقي الفريق علي غيدان "لا علم لدينا عما يجري في الفلوجة، ولكن على الفلوجة ان تنتظر القادم".

ووفقا لتقارير الحكومة العراقية قتل 200 شخص معظمهم من المسلحين على مدى الايام الثلاثة الماضية.

(CNN)-- كشفت دراسة حديثة عن أن الفرعون توت غنخ ىمون تم تحنيطه بأسلوب غير عادي، حيث تمّ وضع عضوه الذكري في وضع انتصاب بـ90 درجة، ووفقا للدراسة فإنّ الهدف من ذلك المساعدة في وأد ثورة دينية أطلقها والده.

ووفق الباحثة سليمة إكرام، الأستاذة في الجامعة الأمريكية في القاهرة، فإنّ انتصاب العضو الذكري يدل على مقاومة دينية في العهود القديمة. وأضافت "لقد كان ذلك محاولة لتقريب الملك الشاب من الإله أوزيريس" الذي يعد إله البعث والحساب وهو الذي كان يحاكم الموتى.

ووفقا للرواية القديمة فإنّ القضيب يدل على قوة أوزيريس في ما يتعلق بالتجدد وتم استخدامه وسيلة لمقاومة خطط أمنحتب الرابع المعروف أيضا باسم اخناتون في إرساء ديانة تقوم على التوحيد، وفق ما كتبت الباحثة على الموقع العلمي "لايف ساينس."

ويذكر أنه وفقا للدراسات التاريخية فإنّ قضيب أوزيريس يكتسي أهمية رمزية، حيث أن  زوجته إيزيس نجحت في جمع قطع جسد زوجها، باستثناء قطعة واحدة، وهي قضيب الإله، ذلك الذي أكلته سمكة من النيل في المنيا، وأصبح أكلها محرما على المصريين لاحقا كراهية منهم لفعلتها الشنعاء.

ولأن إيزيس لم تسِتطع مواجهة ابنها حورس البطل المنوط به الثأر لوالده، و اخباره أن جسد الأب اصبح عنينا منتقص الرجولة، قامت الزوجة الوفية باسِتنبات قضيب سحري له ليكتمل الجسد.

السومرية نيوز/ بغداد
نفى جهاز مكافحة الإرهاب، الاثنين، صدور أوامر باقالة قائد العمليات الخاصة في الجهاز اللواء فاضل برواري من منصبه، معتبراً أن توقيت اشاعة هذه الانباء تهدف الى التأثير على العمليات العسكرية الجارية في الانبار.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجهاز صباح النعمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "لاصحة لما نشرته احدى الصحف الاميركية بشأن اقالة قائد العمليات الخاصة اللواء فاضل برواري"، مؤكداً أن الاخير "يتواجد حالياً في غرفة عمليات الانبار".

وأضاف أن "توقيت اشاعة مثل هذه الانباء للتأثير على سير العمليات العسكرية الجارية في محافظة الانبار للقضاء على المجاميع الإرهابية".

يذكر أن صحيفة وورلد تريبيون الأميركية اشارت ضمناً في تقرير لها نشر، اليوم الاثنين (6 كانون الثاني 2014) عن اقالة قائد العمليات الخاصة في جهاز مكافحة الإرهاب اللواء فاضل برواري.

السومرية نيوز / دهوك
اعتبرت وزارة الشهداء والمؤنفلين في إقليم كردستان، الاثنين، ذكرى تأسيس الجيش العراقي دواماً رسمياً في المؤسسات التابعة لها، وفيما لفتت الى أن الجيش العراقي ما زال يهدد الكرد في المناطق المتنازع عليها، أكدت على ضرورة بناء جيش محترف لا يتدخل في الصراعات السياسية.

وقال مدير عام شؤون الشهداء والمؤنفلين في محافظة دهوك نصرت محمد حسن في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "استمرار الدوام الرسمي في المؤسسات التابعة لوزارة الشهداء والمؤنفلين في الإقليم يراد منه إرسال رسالة للحكومة العراقية تؤكد أن الكرد ما زالوا يعانون من آثار الدمار الذي سببه الجيش العراقي السابق"، مطالبا الحكومة العراقية بـ"تعويض الضحايا الكرد الذين تمت إبادتهم على يد النظام السابق".

وأضاف حسن أن "هواجس الخوف من العقلية العسكرية المركزية ما زالت موجودة، والجيش العراقي ما زال يهدد الكرد في المناطق المتنازع عليها"، داعياً إلى "ضرورة بناء جيش محترف مهمته الدفاع عن حدود العراق ولا يتدخل في الصراعات السياسية والشؤون الداخلية للبلد".

وفي السياق ذاته، أبدى مواطنون في إقليم كردستان خشيتهم من استخدام الجيش في المشاكل الداخلية والصراعات السياسية، موضحين أن الكرد تعرضوا لكافة أشكال الدمار من قبل الجيش العراقي السابق نتيجة زج الجيش في الصراعات السياسية.

وقال المواطن شفان رمضان الأتروشي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المواطن الكردي يخشى تكرار المجازر والجرائم التي ارتكبها الجيش العراقي السابق"، مشيرا الى أن "المواطنين الكرد لا يثقون بالجيش العراقي، كما أن المؤسسة العسكرية الحالية لا تتعامل مع قوات البيمشركة كجزء من المنظومة العسكرية العراقية، مما يخلق الكثير من الشكوك لدى المواطن الكردي".

ويصادف اليوم الاثنين (6 كانون الثاني 2014) الذكرى الـ93 لتأسيس الجيش العراقي، وأعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أنه عطلة رسمية في جميع دوائر الدولة.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد، في وقت سابق من اليوم، أن تاريخ جيشنا حافل بالعطاء والجهاد ولم يكن إلا جيشاً للشعب ملتزماً بمهامه وواجباته ولم يحد عنها، فيما بين أن "البعث المقبور" جعله مؤسسة سياسية حزبية مغلقة تتحرك على وقع أفكار القيادة التي وجهته ليكون سلاحاً فتاكاً على الشعب.

ويرجع تاريخ تأسيس الجيش العراقي إلى العام 1921، حيث تأسست أولى وحدات القوات المسلحة خلال فترة الانتداب البريطاني على العراق من خلال تشكيل فوج موسى الكاظم، واتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد.

وتبع ذلك تشكيل القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937، ووصل تعداد الجيش إلى ذروته مع نهاية الحرب العراقية الإيرانية ليبلغ عدد أفراده نحو مليون فرد.

وبعد الإطاحة بالنظام السابق عام 2003 أصدر الحاكم المدني الأميركي للعراق بول بريمر قراراً بحل الجيش العراقي، ومن ثم أعيد تشكيله وتسليحه من جديد.

بغداد/ متابعة المسلة: نزح الآلاف من سكان مدينة الفلوجة إلى مناطق أخرى خارج المدينة بعد سيطرة الجماعات المسلحة على المدينة وسط مخاوف من تطورات القتال الدائر في المدينة ومحيطها وفي محافظة الأنبار عموما غربي العراق بين القوات الحكومية وتلك المجموعات المسلحة المختلفة.
وجاء نزوح السكان بعد أن سيطر مسلحو تنظيم مايسمى داعش على المدينة الواقعة الى الغرب من العاصمة العراقية بغداد.
ويتمركز الجيش العراقي في معسكر في ضواحي الفلوجة الشرقية يعرف باسم معسكر طارق .
وقال احد شهود العيان أن "آلاف العوائل قد نزحت من بيوتها إلى القرى المجاورة خوفا على حياتها، إذ تعاني المدينة من شح في المواد الغذائية وامدادات الوقود".
وكان الفريق رشيد فليح القائد البارز في عمليات الجيش العراقي في الأنبار قال أنه يحتاج "الى يومين أو ثلاثة" لطرد المسلحين من الفلوجة والرمادي.
وجاء ذلك في وقت عرضت فيه كل من الولايات المتحدة وإيران تقديم دعم عسكري للقوات الحكومية العراقية في قتالها مع القاعدة ولكن من دون ارسال قوات عسكرية.
وشارك بعض مسلحي العشائر القوات الحكومية في قتال مسلحي "داعش".
ونفى مصدر موثوق داخل مدينة الرمادي ما تناقلته وسائل الإعلام من وقوع قصف جوي على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.
وأشار المصدر إلى وقوع اشتباكات خارج المدينة، الأولى في منطقتي البوبالي والملاحمة بالقرب من الخالدية، والثانية في منطقة البوفراج القريبة من ساحة اعتصام الرمادي، حيث هاجم مسلحون من "المجلس العسكري في الأنبار" (تشكيل يضم بعض مسلحي العشائر) وآخرون من القاعدة رتلا عسكريا على الطريق الدولي.
وأضاف أن الجيش أذاع بيانا عبر مكبرات الصوت طالب فيه الأهالي بالخروج قبل أن تهاجم الدبابات مواقع المسلحين.
ونقل عن مصادر طبية في مدينة الرمادي تأكيدها تلقي مستشفى الرمادي جثث سبع قتلى ونحو عشرين جريحا من مسلحي العشائر.
وتحدث شهود عيان عن تفاقم المعاناة الإنسانية للسكان المدنيين، لا سيما في مناطق التماس بين الأطراف المتقاتلة في المنطقة، حيث بدأ شح في بعض المواد الغذائية والوقود لاسيما الغاز السائل والبنزين والنفط الابيض.
وأكدوا وجود حركة نزوح واضحة بين سكان مدينة الرمادي نتيجة تفاقم هذه الاوضاع وخوفا من تطورات القتال.
وإذا كان بعض مسلحي العشائر إختار القتال إلى جانب القوات الحكومية، كما هي الحال مع منتسبي الصحوات من أتباع الزعيم العشائري أحمد أبو ريشة (تولى قيادة الصحوات بعد اغتيال أخيه عبد الستار ابو ريشه)، اختار قسم آخر القتال ضد القوات الحكومية وتنظيم "داعش" معا، وتحالف البعض الآخر مع "داعش" في قتال الجيش وقوات المهمات الخاصة المعروفة باسم "سوات".
وأكدت المصادر ذاتها عن اعلان تشكيل يدعى "المجلس العسكري في الأنبار" وهو تشكيل يضم متطوعين من مسلحي العشائر، وثمة من يتحدث عن وجود أعضاء سابقين في 7 جماعات مسلحة فيه، أمثال كتائب ثورة العشرين وجيش المجاهدين "تشكيلان سلفيان" والجيش الإسلامي "تشكيل يعتقد أنه يضم ضباطا سابقين" وجيش الطريقة النقشبندية "تشكيل يعتقد بقربه من حزب البعث المنحل".
وتشير المصادر ذاتها إلى أن مسلحي المجلس يقاتلون كلا من القاعدة والجيش وسوات معا، ويفضلون الانتشار في مواقع لا ينتشر فيها شبان المناطق اللذين يطلقون على أنفسهم اسم "ثوار العشائر" الذين ينتشرون في مناطقهم لحمايتها.
ودعا القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، اليوم الاثنين، قوات الجيش الى عدم ضرب الاحياء السكنية في الفلوجة.
وقالت قناة العراقية شبه الرسمية في خبر عاجل تابعته "المسلة" إن "القائد العام للقوات المسلحة يوجه قوات الجيش بعدم ضرب الاحياء السكنية في الفلوجة".
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعا، اليوم الاثنين، اهالي وعشائر الفلوجة لطرد "الارهابيين" من المدينة.
وكان مصدر امني رفيع قد افاد، امس الاحد، ان القوات الامنية تستعد لشن "هجوم كبير" في مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها مسلحون من القاعدة.
وقال المصدر في تصريح صحافي ان "القوات الامنية تتهيأ لهجوم كبير في الفلوجة وسط الانبار"، مشيرا الى انه "حتى الان لم تنفذ سوى عمليات نوعية بواسطة القوات الخاصة ضد مواقع محددة".
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الجيش حاليا ينتشر في مواقع خارج المدينة ليسمح للسكان بالنزوح الى اماكن اخرى قبل شن الهجوم لسحق الارهابيين"، رافضا تحديد موعد بدء الهجوم.
وكان تنظيم القاعدة قد اعلن، الجمعة الماضية، مدينة الفلوجة ولاية إسلامية ودعا الشرطة والموظفين الى العودة للعمل "تحت ولايتهم".


" رحلة محاربة في كردستان الجديدة
وجهان التمستهما " ـ "
الوجه الاول :
و بعد اربعة عشر عاما ، وانا ادخل بوابة الاقليم تلقتني اللمسات الجمالية والمساحات الخضراء والارصفة الناطقة بحجم التغيير في معالم التطور القياسي الذي تزخر به ارجاء العاصمة اربيل ودهوك ،على الاصعدةالعمرانية والاقتصادية والخدمية والتنموية ، بعد ان كانت قبل 15 عام عندما زرتها للمرة الاخيرة ، تشهد تعبا وخرابا ملحوظا في شوارعها وبناها التحتية ومؤسساتها الحكومية عامة.
واليوم ،اشاهد فيها نموا حضاريا ينشرح له القلب ، على مستوى البنى التحتية حتى اصبحت تشبه غبات المباني المعاصرة في البلدان المتقدمة من العالم ، فضلا عن امتلائها بالمرافق الضرورية لحياة حضارية بان عليها التغيير والتجديد .
يبدو ان حكومة الاقليم قد رسمت خطة تتضمن تطوير وبناء شامل للمدينة وجعلها نموذجا للمدن العصرية الحديثة التي تتوفر فيها نوعية اخرى للحياة وهذا شئ ايضا يسعد اي مواطن يشعر بالمواطنة . والخطة تضع المدينة في مرتبة متقدمة على مستوى المدن العصرية في العالم .
ونظرا الى التقدم الديمغرافي الذي عرفه الاقليم منذ عام ( 2003 ) ، حتى تخطاه الى مجال التكنولوجيا ، كالسيارات الفاخرة ، الفنادق ، المولات ، المناطق السياحية ، استحداث شركات الطيران مع مطار من المطارات العملاقة مستقبلا ، المشاريع الاستراتيجية العملاقة مع دول الخليج ، قوانين استثمار اجنبية ، منح امتيازات مغرية لرجال الاعمال و المستثمرين ، مدينة للالعاب من الطراز الحديث ، اسواق متطورة على غرار الاسواق الاوروبية ( سوبرماركتات ) ، الخدمات التعليمية الحديثة ، المؤسسات الصحية العامرة ، وسائل الاتصالات ، متنزهات ، ملاعب اطفال ، مناطق للاغراض الترفيهية ، ساحات وقوف العربات ذات المنافذ السهلة والمريحة ، مجاري ذات تصريف جيد ، توفر وسائل الانارة ، اضافة الى استحداث الاحياء السكنية ذات بيوت صحية حديثة من الطراز الاول .. .
المحلات التجارية والاسواق العامة تكض بالسواح والوافدين من شتى الجنسيات في العالم ، تشاهد البائع يتعامل معهم باعلى درجات الاحترام والصبر على طلباتهم واسئلتهم وحاجاتهم ، ويتحدث العربية والانكليزية حال معرفته بانك من بلد اخر، وهذا احد مقاييس الدولة الحضارية , ولاشك انه يقودالى الغبطة والامل ...
الوجه الاخر""
اولا "
انعدام وسائل المواصلات العامة :
تفتقدها المنطقة برمتها كاربيل ودهوك ، كمدينتين كبيرتين ، تكضان بالكثافة السكانية ، حيث يمتلك الغالبية الساحقة سيارات شخصية بحيث تمتلك كل عائلة سيارتين كحد ادنى ، ولكن بالتاكيد هناك عوائل تتسم بمستوى ادنى من الحال كعدم قدرتها على امتلاك سيارة واحدة او امتلاكها فقط سيارة واحدة يستعين بها احد افراد الاسرة لمكان وظيفته ، فماذا عن بقية افراد العائلة كالطلبة والموظفين ومن يدير الشؤون المنزلية منهم ؟وهنا يكمن التساؤل : هل هناك خطط مستقبلية لبناء مشاريع مواصلات استراتيجية على غرار البلدان المتقدمة كالمترو والترامات والباصات وما الى ذلك ؟ اظن هذا في الوقت الحالي اهم مشروع تضعه ادارة الاقليم نصب اعينها واهتماماتها اكثر من اي شئ اخر ، فهي احدى المقاييس التي تمثل التطوروالتقدم الحضاري للبلد .
ثانيا ـ ظاهرة التسول :
يُعرف التسول بانه ظاهرة غريبة ومعيبة تسئ الى البلد والمجتمع . وتمثل في حد ذاتها مرض اجتماعي حين يكون بعض الناس قد غسلوا وجوههم من شئ اسمه الحياء او الحرج في امتهانها لحرفة او وسيلة للعيش بغض النظر عن مستوى الفقر او الحاجة .
تشاهد المتسولون في المساجد والاسواق وقرب الاشارات المرورية والمراكز التجارية ، ومن خلال زحمة السير وهم يطرقون شبابيك السيارات وهي تتوقف قرب الاشارات المرورية ، ناهيك عن وصولهم للمنازل حتى ..
برأيي الشخصي ، على حكومة الاقليم ، ان تضع هذه الظاهرة في اولويات اهتماماتها لانها شئ ساخرحقا ، وبالاحرى مثلما يقول المثل العراقي ( شئ ما يشبه شئ ) ، حينما ترى البلد ينعم بالثروات الهائلة والايرادات العظيمة ومظاهر البذخ والسيارات الفارهة ، تشاهد اناس يتسولون في الشوارع والمحلات والمنازل وما الى ذلك .
لذا على الجهات المسؤولة الالتفات لهذا المرض الخبيث ، ودون ذلك يعني تقصيرا في اداء المؤسسات الاجتماعية والخيرية ، التي من واجباتها الوصول لهؤلاء المعوزين وذوي الحاجات ، وتستطيع ان تقدم لهم العون المادي ورفع مستوى الوعي والحياء لديهم وذلك باهمية المحافظة على الكرامة الانسانية وهذا كله طبعا لا يتم الا بالدعم المادي من ادارة الاقليم ...

ثالثا "
الاهمال الواضح لبلدتي بحزاني وبعشيقة :
.
تعتبر بعشيقة وبحزاني من المناطق العراقية الخاضعة للمادة 140 من الدستور العراقي ، والاكثر ضررا من غيرهما ..
ويبلغ عدد سكانهما حوالي 30 ألف نسمة يعيشون في وسط المدينة، وغالبية السكان هم من اليزيديين مع وجود أقليات من المسيحيين والمسلمين السنة والشبك في الضواحي .
كانت اخر زيارة لي الى بحزاني قبل 18 عام وتقريبا ، وهي مسقط راس ابائي واجدادي ..
وحين زرتها قبل شهر من الآن ضمن زيارتي الى كردستان لم اتفاجأ بتغيير ايجابي كما تفاجأت في المناطق الاخرى من كردستان ، على الاطلاق سوى ببعض القصور الجميلة والمميزة وامتداد المنطقة طولا باتجاه الجنوب وسعتها امتدادا ضعف ما كانت عليه . وانما ما تفاجأت به ،
شوارع وارصفة باكملها قديمة متهرئة ومتهالكة ، حقول وبساتين الزيتون تستغيث للارواء والرعاية ، منازل دخلتها ما زالت تخزن الماء في اواني بلاستيكية كالطرق البدائية التي اصبحت ضمن ماضٍ لا نصدقه حينما نذكره . تفتقر الى التعديل حتى او الترميم ، والمزابل والنفايات المرمية على الارصفة والشوارع دون حاويات . ..
اما الازقة ، فتفوح منها رائحة مياه الصرف الآسنة بسمومها النفاثة, التي تحولت الى برك راكدة ...
المنطقة عموما توصف بانعدام الرعاية والخدمات العامة و المؤن اللازمة لحياة الانسان الاقل من عادية .هذا اولا ـ
انعدام الرعاية الصحية والادوية والكادر الكفوء في المؤسسات الصحية !
غلاء وصعوبة الحصول على المواد اللازمة من الوقود للحياة الطبيعية .
تدهور المؤسسات التعليمية
تردي الوضع الامني
ارتفاع معدلات البطاله بشكل جنوني
، هنا اتحدث عن تجربة عمرها ما يقارب 15 عام تقريبا ، حيث كان من الممكن ان تكون لها مصدرا خصبا لتجارب وتطبيقات ادارية رائعة ورائدة من الادارة الكردستانية في مجالات رفع المعاناة عن المواطن الايزيدي وغير الايزيدي في هذه المناطق في هذه المناطق ،وتجارب عديدة يمكن لها ان تقدمها في مجالات الخدمات كافة .
وضمن حديثي مع الاخوة من اهل المنطقة ان الاوبئة المختلفة كادت تقضي على عشرات من الشباب والشابات وبنسب قياسية سنويا ،
الافتقار لجميع تلك الخدمات كانت حصيلته ، انتشار تلك الامراض وخاصة الخبيثة منها لدى الشباب على وجه الخصوص ، مثل السكري وضغط الدم وامراض السرطان ، ومن المؤكد ان مثل تلك الامراض وفي تلك الاعمار الشابة لم تكن الا نتيجةللاوضاع النفسية المزرية كالكآبة والقلق والبطالة والغبن الذي يتعرض له هؤلاء الشباب وهم في ريعان شبابهم .
وضمن زيارتي لاكاديمية الحزب الديمقراطي الكردستاني في اربيل بدعوة من ادارته الموقرة ، ولقائي ببعض الاخوة من الشخصيات القيادية ، عرضت عليهم هذه الموضوعة اي ( اهمال بحزاني وبعشيقة ) ،
ماهو سبب الاهمال الواضح لهتين البلدتين التي يسكنها جزء كبير واصيل من شعبكم من الكرد الايزيدين ، اضافة الى انها مركز ديني وثقافي كبير ، وغالبية رجال الدين والقوالين منها ، وفيها القباب السبعة ؟
اجابوا على جميع اسئلتي مشكورين ، ومن ضمن الاجابات التي شعرت انها تثير استيائهم وتقصيرهم هو تحدث المنطقة باللغة العربية ورفضها تعلم اللغة الكردية لابنائهم وبناتهم ..
وكان ردي لذلك الاعتراض ، قائلة :
في مجالات تنمية المجتمعات المحلية من وجهة نظري ومن وجهة النظر الانسانية والعلمية ، الحل هو : النهوض بمقومات الاصلاح والبناء للمنطقة اولا ، وهذا سيكون كفيلا بتعزيزكسب الشعب ، صوت الشعب ، حب الشعب . وفي ذات الوقت تقديم اكبر قدر ممكن من المساعدات لتتمكنون من الوفاء امام مواطنيكم ، .هذا الامر فقط الوسيلة الرئيسية لتحقيق الاستحقاق والموازنة التي من شأنها اشعار المواطن بالعدالة الاجتماعية . فمن حق المواطن الايزيدي كغيره من المواطنين الكرد ان كان معترفا به كردي الاصل ، ان يحصل على خدمات حكومية راقية تحترم توقعاته في ان يحيا حياة كريمة وبسيطة لا يشعر بها بالامتهان والنقص والتقصير عن غيره من الشعب الكردي . ومن حقهم الطبيعي جدا ان يتلقوا الخدمات التي لا تشوبها شائبة التعالي او المنّة ، او تتخللها كل فنون واساليب التعقيد والتسلط او التطويل ....
فتوفير الخدمات ، هي اكثر الاساليب سرعة لكسب ثقته وقلبه ومن ثم ، سترونه يسارع بتعلم اللغة الكردية له ولابنائه خاصة والاكثرية الساحقة منهم وخاصة جيل الكبار يتحدثون الكردية وبطلاقة ..
فمن الجدير بالذكر ~ ان المواطن هو النواة الحقيقية لكل تقدم وازدهار داخل اي مجتمع ، ومن حقه ان يحصل على ما يحتاج اليه من خدمات وتسهيلات حياتية تدعم لديه الاحساس بالولاء والانتماء والتضحية ومن ثم العطاء ...
وما ناشدت به الاخوة من المسؤولين هو :
الرعاية الصحية وما تشمله من تحديث للمستشفيات ان وجدت وتوسيعها وتطويرها وتجهيزها باحدث الاجهزة والمعدات الحديثة وكادر طبي كفوء ، الرعاية الاجتماعية ، رعاية الشباب ، رعاية وحماية البيئة ، تبليط الشوارع والازقة المتهالكة ... .
بهذا ادعو حكومة الاقليم الى تامين الدعم المالي لمساعدة هتين البلدتين لتجاوز ازمتهما وانقاذ سكانها من مستقبل مظلم ..
وسنستمر مساعينا بهذا المجال قدر امكانياتنا انشاءلله ...
رابعا :
الفهلوة ( الواسطة )ودورها الخطير في كردستان الجديدة :
"عندما يغيب النظام او التنظيم تظهر الفهلوة "
من الطبيعي ان أسباب انتشار ظاهرة المحسوبية ( الواسطة ) هو وجود ثغرات في النظام ، فضلا عن الضعف الشديد في آليات تطبيقه، معتبرا أن تطبيق النظام على الجميع دون تمييز أو محسوبية ودون تعقيد وإطالة في الإجراءات المطلوبة لحصول الناس على حقوقهم هو أهم سبيل لمكافحة هذه الظاهرة..
وهناك نوعين من الواسطة :
الواسطة الحميدة وغير الحميدة ، وهذه موجودة منذ وجود الخليقة ، والواسطة تعني في الاصطلاح الشرعي الشفاعة، قال الله تعالى في كتابه الكريم: {مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا} (النساء: 85)، وقال الرسول ( ص) قال: (اشفعوا تؤجروا...
: "إذن الشفاعة إن كانت لأجل إحقاق حق أو كشف ظلم فهي شفاعةايجابية ، أما أن تفعل العكس؛ أي تقوم بالشفاعة لأجل رد حق وإبطاله أو تثبيت باطل أو منع إنسان حقه الشرعي مهما كان لأجل مصلحة إنسان آخر او بدافع العنصرية او احقاد شخصية وما الى ذلك فهي لا شك واسطة سيئة، ومحسوبية مقيتة، وتعطي صورة سيئة ع الظلم والتخلف..
ومن المحزن جدا هو ، ما زال للواسطة والمحسوبية دور فعال في كردستان الجديدة ، و "بسببها يُحرم كثير من الناس من حقوقهم الشرعية، ويُوضع أناس في غير ما يستحقون من الأماكن والمناصب مع أنهم لا يمتلكون المؤهلات التي تؤهلهم لذلك المكان ...

ما المسؤولية الواقعه على عاتق الحكومة اتجاه وحداتها المحلية ؟
1ـ هناك معايير محددة لتقييم الاداء الاداري للوحدات المحلية ، كأن يتم اختبارها ، هل هي في تطور ام في ركود ام في تراجع ؟ وما هي اخر النتائج التي انتهت اليها ؟ وهل هناك رصد لطبيعة تلك المخالفات والاخطاء التي وقعت بهدف تصحيحها والتعلم منها وعدم تكرارها .
2ــ وفي اطار تطوير الخدمات المدنية ، هو العمل على تدريب مواقع الاتصال مع المواطن وذلك من خلال برامج ودورات تدربية تعد خصيصا لفنون الخدمة ومهارات التعامل وخصائص الريادة . كل ذلك يصب في خانة خدمة المواطن التي تعد الترجمة الحقيقية والاساسية لرفع المعاناة عنه . ـ البحث عن سجل الافكار والمنجزات الابداعية . فمن الضروري وضع مقاييس محددة لقياس كفاءة العمل وفعاليته بالوحدات المحلية مع وضع ـ قوائم ارشادية للاستعانه بها لمعرفة الاصلاحات في أداء المسؤولين في القرى والارياف والمحافظات ، على مدى فترة زمنية .
الانتقال الى مرحلة تشخيص المشكلات والعوائق الى مرحلة علاجها ـ 4 .
اعلان التجارب الناجحة وعرضها على الملأ ومكافأتها ـ 5.
اعلان التجارب الفاشلة وعرضها ايضا على الملأ ومعاقبة فاعليها بعد توجيه سلم العقوبات المثبته كالتحذير والتوبيخ وما الى ذلك .ـ 6
7ـ ـ محاربة الجهات التي تشن الهجوم على الناجحين والمتفوقين من المخلصين والمتفانين في عملهم وعطائهم ...
ـ8 ـ دعوة المسؤولين لتخصيص اوقات معلنة امام الجمهور لاستقبالهم مباشرة، وتخصيص ايام للاستقبال واعلانها ، لان ذلك سيؤدي الى وصول اصواتهم ومطالبهم بالشكل الذي يأملونه ، والمطالبة بشكل سلمي بحقوقهم وجها لوجه ، والافضل عدم انتظار المسؤول للمواطنين ان يصلوا الى وزارته بكثافة لان ذلك يحدث فوضى عارمة تعطي انطباعا سلبيا عن وعي ومستوى المجتمع ، فبأمكانه الوصول اليهم بنفسه من خلال الزيارات التفقدية ومعايشة مطالبهم كما هي في الواقع ، وليس فقط الاستماع لها وانما وضعها موضع التنفيذ . هذا السلوك سيعطي صورة حضارية للنظام والمجتمع

دهوك – أغلق أهالي ناحية كلك التابعة لمحافظة دهوك بجنوب كردستان الطريق الواصل بين دهوك وهولير، وذلك في تظاهرة اقيمت اليوم احتجاجاً على تحريم اهالي الناحية من مشروع توزيع اراضي الناحية، بالاضافة الى المطالبة بتحسين الخدمات والقطاع الصحي.

حيث اغلق اهالي ناحية كلك التابعة لقضاء بردرش في محافظة دهوك الطريق الواصل بين مدينتي دهوك وهولير منذ الساعة 9 من صباح اليوم الاثنين وحتى ساعة اعداد الخبر، احتجاجاً على حرمان الأهالي من مشروع توزيع اراضي الناحية في وقت يستفيد فيه اشخاص من خارج الناحية من تلك الاراضي، مطالبين في الوقت ذاته بتحسين الخدمات والقطاع الصحي.

وأفاد سربست صبري قائم مقام قضاء بردرش بالوكالة لوسائل الاعلام على أن الاهالي لديهم عدة مطالب منها ما يتعلق بتوزيع الاراضي على أهالي الناحية وأخرى متعلقة بتحسين الخدمات والقطاع الصحي، وبأنهم سيشكلون غداً الثلاثاء لجنة لحل المسائل والمشاكل ومتابعة مطالب الاهالي.

فرات نيوز

اشار قائممقام قضاء خالص اليوم الاثنين، إن الجماعات الارهابية المتواجدة في محافظة الانبار تحاول التوجه الى كركوك وديالى وتحاول تنفيذ العمليات الارهابية في المنطقتين مشيرا الى وجود معلومات استخباراتية في هذا الشأن.

صرح قائممقام قضاء خالص عودي الخدران لـNNA إن العمليات التي تنفذها قوات الجيش العراقي سيكون لها تأثير على الجانب الامني لمحافظتي كركوك وديالى وسيدفع بالمجاميع الارهابية في محافظة الانبار الى التوجه للمحافظتين.

كما لفت الخدران الى وجود معلومات استخباراتية دقيقة حول نية الجماعات الارهابية بالتوجه الى المحافظتين المذكورتين وتنفيذ العمليات الارهابية فيهما.

قائممقام قضاء خالص أوضح ايضا أن حادثة مقتل السائقين أمس الاحد في ناحية "عزيم" كان وراءها اعضاء من تنظيم داعش الارهابي كانوا قد اتوا من محافظة الانبار.
------------------------------------------------------------
هجار بابان – كركوك
ت: محمد

nna

 

تدور هذه الأيام, معارك قتالية في غرب العراق, تحديدا في صحراء الرمادي, بين قوات الجيش العراقي ومسلحي قوات "داعش" الإرهابية.

ومع كل الشد والجذب والتهاتر السياسي, والمناطقي, المصاحب لتلك العمليات, بين مؤيد ومعارض, وبين متابع يَراقب الموقف أولا بأول, مع كل هذا فان الجيش الوطني اثبت حضوره وهذا يحسب لهذه المؤسسة.

المؤسسة العسكرية رغم قلة التجهيز, وقلة الخبرة في المواجهات المفتوحة, إلا أنها تبلي حسنا, ونتمنى أن تستمر على هذا الوضع, لمواجهة كل التهديدات الداخلية والخارجية التي تهدد البلد, كما إن هذه العمليات تعطي زخما إقليميا ودوليا للعراق, على اعتبار إنها ـ العمليات ـ ستعطي هيبة وقوة للعراق الجديد.

حازت حركة الجيش هذه, تأييد غالبية الشعب العراقي, والكل يدعو لهؤلاء الأبطال متمنين لهم النصر والعودة سالمين, وباستثناء أصوات النشاز فإننا كعراقيين كلنا نقف مع جيشنا في معاركه.

ومن خلال شاشات التلفاز, ظهرت مقاطع كثيرة لواقع العمليات القتالية, من خلال عدسات وتقارير الصحفيين الذين يرافقون الحملة العسكرية, كما إن ما تعرضه قيادة عمليات البادية والجزيرة ووزارة الدفاع من مواد "فلمية", يعكس واقع العمليات على ارض المعركة.

هذه المقاطع, أظهرت شئ يمكن من خلاله قراءة مابين السطور عن مواطن الخلل في المؤسسة الأمنية, والتي يجب أن يتنبه لها القائمون على الملف الأمني, فالمعسكرات التي ظهرت من خلال التلفاز, والأجهزة والمعدات التي تعود للمجاميع الإرهابية, لم تكن وليدة يوم أو يومين, الواضح أنها كانت تدبيرات لسنوات, ويبدو أن المجاميع الإرهابية كانت آمنة ومطمئنة, وتعمل بما يحلو لها من تجهيز وتدريب, وتأسيس قواعد قيادة عملياتها الإرهابية.

هذا التجهيز والعدة والمواقع التي أظهرتها مقاطع الفيديو, تدل على ضعف في الجانب الاستخباري لدى المنظومة الأمنية, فأين كانت المعلومات الاستخبارية عن كل هذا التجهيز للمجاميع الإرهابية, ولماذا تُرِكَ الإرهابيون ليعيثوا بالرمادي وصحراءها كيف ما يشاءون, أليس المفروض أن تكون المعلومات الدقيقة تصل إلى مصدر القرار أولا بأول, لاتخاذ التدابير اللازمة لإيقاف المجاميع المسلحة.

إن الجهد الاستخباري, هو جزء مهم, ومفصل حيوي في أعمال المنظومة الأمنية, لذا على أصحاب القرار الأمني إيلاء الجهد الاستخابري أهمية وأولية في عمليات حفظ الأمن.

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 19:59

2014 تحت أي شعار؟! - علي الغراوي‎

 

بتلويحة حزن؛ نودع 2013، لما فقدناه من أحبة، وماخسرناه من وقتٍ في إنتظار فسحة من الأمل لكن دون جدوى؛ فكان من طبيعة الحظ القاسية أن نجد أنفسنا محاصرين بصخرة عبعوب، وغارقين في وحل الدماء والدموع، حتى ختم هذا العام يومه الأخير حرباً ضد داعش.

على مدار الأعوام الثمان، إعتدنا أن يكون لكل عام شعارات يعلنها رئيس الوزراء أمام الملأ، فكانت التسميات على غير مُسمى، ولم تمت الى الواقع بِصلة، لتكون نسيج من أنسجة الخيال الذي يتمشدق به المنفردين بالسلطة.

رُفع شعار الوحدة الوطنية، ولم يكن سوى تقسيم للغنائم، وتحاصص في المناصب، أما وحدة الشارع العراقي فقد طغى عليها العزلة والتُكتل، وأصبحت كل مدينة تحمل أسم مكونها، وعُلن شعار الإعمار والبناء ومكافحة الفساد، ولم نشهد سوى أسيجة كونكريتية عازلة عن الحياة، وأرصفة من الإسفلت الرديء، أما الفاسدون؛ فقد نهبوا الجزة وأكلوا الخروف، ووُكلت مُهمة مكافحتهم ألى" البطل الكارتوني" الشبل من ذاك الأسد! ليُداهم أوكار" هوامير البترول" والصفقات الفاسدة في المنطقة المُحصنة؛ بعد أن عجزت القوات الأمنية التي تحارب داعش في هذه الآونة عن مداهمتهم! وتحت شعار خدمة المواطن؛ غرق الوطن، وانتفضت" المنهولات" وتحولت بركة السماء الى نقمة التُعساء!

مشاهد يراودها الحزن والأسى حين نقف على أطلال2013، ليختم الأخير أيامه" بالصولات والفزعات" في قيام عملية" ثأر القائد محمد" على خلفية أستشهاد العميد" محمد الكروي" وكوكبه من الضباط والمراتب، وكان الأجدر أن تسمى" ثأر الشعب" يارئيس الوزراء! لما عانوه" أولاد الخايبة" منذ أن صاروا قرابين لشهوات الأرهاب، وحطأ الشارع العراقي بِدوامات الزعيق والدم؛ فالصولة ضد داعش كانت متأخرة لحسابات أنتخابية تحت شعار" أنا ومن بعدي الطوفان" وتبين فيما بعد؛ إن صناعة الأمن مزيفة، لا تُنتج سوى" أبطال قوميين" أمثال: أحمد العلواني، وطارق الهاشمي! ليغلق 2013 أبوابه، فتمددت العاهات، ويستطيل الخراب، وثُبت أجر المفسدين.

دخلنا أبواب 2014، ليخرُج" بابا نويل" بفضفاضه الأحمر المعتاد في رأس كل عام، وهو أكثر أحمراراً لأختلاطه بدماء ضحايا الأرهاب، وخلجات الحزن في صدره، ليوزع هداياه لمن يذرفون الدمع يومياً لفقد الأهلين والأحبة، ولم يعرفوا ما يخبأ لهم القدر في العام الجديد، بعد إن أغرقتهم الكآبة حتى أنوفهم، وأكتشفوا أن الأمن لم يعد أكثر من نكتة، ليلجؤوا الى باحثي الفلك ومتكهني الأبراج، ليطلعونهم على الأحداث الغيبية حتى وإن كانت ليس لها أساس من الصحة، كوسيلة للتهدئة والسكينة!

بماذا ستخبرنا" جاكلين عقيقي" عن الأبراج؟ وبماذا ستخبرنا "ماغي فرح" عن الفلك؟ لكي نعيش في عالم الخيال بعيداً عن الواقع، ولا نعلم؛ ربما تسعفنا حقاً الأنتخابات البرلمانية القادمة، ويكون الشعار" أزالة النفايات" من العملية السياسية، ويكون الأنتخاب هو آلة التنظيف بمسحوق بنفسجي؛ أو ربما ترجع الأفعى الى عرينها، ولم يتغير شيء...!

لقد بات الإرهاب ، الذي إتخذ اليوم طابعاً يضيف الى القدرة على الظلم النزعة الى الإذلال ، ظلؔ يلازم الأنظمة بعد أن إنتشرعالمياً وتوغل الی أعماق الثقافات التي تحاربه. فهو مشكلة معقدة ونزعة تدميرية ومرض فتاك لايكفي لمكافحته وإخماد ناره الإكتفاء بالإدانة الأخلاقية ونشر بيانات الشجب عن طريق الوسائل الإعلامية المزدوجة ، التي تغازل الدعوة الی اللاأنسنة بإسم الدعوة الی المثل العليا والقيم السامية ، بل بإيجاد تدابير تجتثه من جذوره ، كإنهاء المركزيات الإثنية والدينية والإيديولوجيات التي تهمش تضامن الأفراد و حسن التعايش ضمن منظور ايكولوجي ايطيقي. أصحاب المواقف القصوی والثنائیات العقيمة والخانقة والتنظيمات الباطنية المسلحة لاتحترم الخصوصيات القومية والثقافات المغايرة ، بل تنادي بالإنغلاق الديني والعقل الأحادي الی الإستبعاد والتضاد وتعمل من أجل تطور لامتكافیء بين الدول والشعوب والثقافات.

في عالم الصيرورة والتحوؔل وعصر الإعتماد المتبادل لايمكن أن يتم تشكيل الهوية البشرية بالتعسف والشطط أو بهدم التوازن بين الروح والجسد وبين الفكر والمادة وبين الأخلاق والسياسة أو بإحالة الجماعات الی أدوات وأرقام ، أو الی قطعان بشرية تجري تعبئتها وقولبتها لممارسة العدوان وشن الحروب ، تحت شعارات دينية أو مشاريع التحرر.

الأسلمة ليست الحل أو المخرج كما تدعي الجماعات الإرهابية ، بل هي المأزق والعائق وهذا ما يمكن قرأته وإستنتاجه من عمل الداعية التراثي أو الجهادي الأصولي ، الذي يتعامل مع الشأن الديني من زاوية التوظيف السياسي ويعمل بذهنية التحريم و يميل الی تغليب الحقيقة الواحدة على نسبية المعرفة أو إقصاء المغايرين وتكفير المخالفين ولايتسامح مع الآراء المتعددة ويرفض التنوع في الأفكار.

للتحرر من الإرهاب ، الذي لايميز بین مذنب وبريء أو بین مدني وعسكري أو بين آمن ومحارب ، علینا أن ندرك الحدود الفاصلة بين المعرفة والمصلحة والقيام بإيجاد علاقة ضرورية بين التلعليم والتربية و بناء مشروع فلسفي لعقلنة الواقع وإدراك حدود هذه العقلنة. أما الحوار السلمي شرط امكان قيام سلم دائم بالنسبة للدول والشعوب والخضوع الی الخيار العقلاني وحكمة المنطق والفعل التواصلي في الفضاءات العمومية من الشروط الضرورية لتجاوز العنف ، ومن لا يقدر علی الحوار ولايجعل من العلاقة التعادلية المنفتحة أساس للإنطلاق ، ينحو نحو منطق الإقصاء الذي لايولد إلا المعارض العدو اللدود.

الأختام الأصولية واللامعقول الديني هي آفة أو ظاهرة متفشية وثمرة من ثمرات الثقافة الدينية الرائجة بمرجعیاتها ورموزها وتعالیمها ، كما بفتاواها وأخطاباتها وأحكامها. فالذي يدين سواه بوصفه غير متديؔن أو لاينطلق من منطلقات دينية ، إنما يفكر بعقلية إرهابية ، هي نفس العقلية التي يعمل أصحابها علی تفجير المدارس أو المطاعم أو المساجد أو الأسواق المكتظة بأجساد الآمنين والأبرياء وهي نفس العقلية التي تسعی في كل من العراق وسوريا الی تعزيز مناطق النفوذ وإقامة دولة تسمی بـ"الإسلامية" علی جانبي الحدود العراقية -السورية.

هٶلاء بدعاواهم المزيفة يزعمون بأنهم يسعون مخلصين الی خدمة دين الله وشريعته ، دعاوی تخرقها وتخرمها دوماً الوسواس والهواجس والشبه والشكوك والأهواء والأطماع. هٶلاء ينتهكون القيم والمبادیء والأحكام التي تتعلق بالعدل والحق. أمراء تلك الجماعات الإرهابية نصبوا أنفسهم وكلاء علی سواهم ، يدعون أنهم وحدهم دون سواهم ينطقون بإسم الله ويسيرون علی الصراط المستقيم. إنهم بحق أسلحة الدمار الشامل ، التي صنعتها الثقافات الدينية المزدوجة علی مدی عقود من الزمن. إنهم من صنع الوهم القاتل المزروع في العقول ، يعتبرون أنفسهم أهل الفرقة الناجية ، الذين أصطفاهم ربهم لكي يختم الوحي علی يدهم وبلغهم آخر ماعنده من رسائل وتعاليم وقرارات. وهكذا أصبحوا آلهة فعلية لارمزية ، مفردات قوامیسهم لاتحتوي علی الإهمال والتمهل ، العفو والغفران ، إنهم يعاقبون قبل اليوم الموعود ، بإستخدام وسائل الرعب وآليات الدمار، لكي تحيل الحياة في العراق والشام الی جحيم لايطاق أو لكي تتحول هواجس الهوية الی فخ يلغم العيش المشترك ويزيد المسلمين عزلة.

وختاماً: "التعصب لايمارس من خارج الدين أو ضد مبادئه ، بل هو صناعة دينية تماماً كما الإرهاب ليس خططاً شيطانية ، بقدر ماهو صناعة بشرية.

الدكتور سامان سوراني

بسم الله الرحمن الرحيم
ان لله ان اليه راجعون
نبلغكم بيبالغ الحزن والأسى فقدننا اذاد خلو اليوم في تمام الساعة لبتلسعة من صباح يوم الاثنين المصادف بالتاريخ ٦- ١- ٢٠١٤
بعد صراع طويل ومرير مع المرض العضال
ووفاته المنية صباح هذا اليوم
نرجوا من الله ان يسكنه فسيح جناته
ويعطينا الصبر والسلوان لاهله وزويه واقاربه
آل خلو - في سوريا و تركيا

 

ألقيت محاضرة في مركز التنمية الديمقراطية في قامشلو للباحث خورشيد عليكا (عضو جمعية الاقتصاديين الكرد- سوريا) يوم الجمعة 3-1-2013 بعنوان: أنماط التنمية وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية. وتم الحديث في المحاضرة بالعلاقة العضوية بين العدالة الاجتماعية والتنمية، فبدون إحداث التنمية لا يمكن الحديث عن العدالة الاجتماعية، وبدون العدالة الاجتماعية لا يمكن الحديث عن تنمية تؤتي ثمارها. وقد فرضت قضية العدالة الاجتماعية نفسها على جدول أعمال الدولة والمجتمع مع إندلاع الحراك الاجتماعي الثوري أو ما يسمى (بالربيع العربي – ربيع الحرية) الذى أنهى المقايضة بين الخبز والحرية.

وناقشت المحاضرة واحدة من أهم القضايا الإشكالية في مسارات التغيير والإصلاح بالمشهد الراهن في المنطقة.

وتعرضت المحاضرة لنقاط رئيسية وهي:

أولاً : مفهوم التنمية وتطوره، وما يتصل بهذا المفهوم من مفاهيم أخرى كالنمو الاقتصادي، والتنمية الاقتصادية، والتنمية البشرية، والتنمية الإنسانية، والتنمية المستدامة، والتنمية الشاملة.

ثانياً : العدالة الاجتماعية من المفهوم إلى البرنامج.

ثالثاُ : معوقات تعزيز العدالة الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط في ظل أنماط التنمية السائدة.

وكانت خلاصة دراسة انماط التنمية هي: أن المفهوم الحديث للتنمية يستوجب القضاء على أهم مصادر الحرمان من الحرية كالفقر، وإنعدام الفرص الاقتصادية والحرمان الاجتماعي، وإهمال الخدمات العامة ومظاهر القمع السياسي والاقتصادي. وعليه فإن المؤشرات التي نقيس بها التقدم نحو تحقيق التنمية تتعلق بقياس نسبة الفقر والفقراء، ومعدلات البطالة، واللامساواة، والحرمان من الخدمات والسلع العامة، وليس بالاعتماد على مؤشرات دخل الفرد الحسابي والناتج القومي وحدها. فما هي جدوى التنمية إذا زاد معدل دخل الفرد وبقيت مؤشرات الفقر والبطالة واللامساواة كما هي؟

ويعزز هذا المفهوم الحديث من دور الناس في المشاركة في إحراز التقدم باعتبارهم شركاء فيه وليسوا فقط كفئات مستفيدة من برامج التنمية التي يطبقها أشخاص آخرين. وتقييم ما إذا كانت هذه التنمية قد ساهمت في تعزيز وتوسيع الحريات التي يتمتع بها الناس.

وتلعب الحرية دوراً مزودجاً بوصفها غاية ووسيلة في إثراء حياة البشر وتشمل القدرة على تفادي

...

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 19:50

الانتظار - فرمز حسين

قصة قصيرة جدا

في سفح الجبل وقفت تتأمل المدينة المتشحة بالسواد ..

أقفلت عيناها هنيهة على أمل أن تعيد وتفتحهما فتراها مبتهجة بأنوارها ..

تنشر الحبور ..

تبعث الحياة من جديد في كل مكان ..

تمنّت في قرارة نفسها أن يكون الواقع حلم سوف تصحوا منه.

منذ زمن ليس بقصير مكثت هناك في حالة الانتظار ..

خيّل لها في تلك الأثناء أن كل شيء قد توقف عن الحركة.

السنة ألغت فصولها والزمن مزّق تقويمه ..

المساجد والكنائس أوصدت الأبواب وأغلقت النوافذ .. تاركة طقوس العبادة ..

العالم بأسره في الانتظار ..

اكتشفت فيما بعد بأن كلّ ذلك كان محض خيال والواقع أن العصافير توقفت عن الزقزقة ..

هديل الحمام غاب عن صباحات المدينة الجميلة التي كانت مفعمة بعبير الرغيف الساخن ..

فيما نعيق البوم بدأ يسود أطراف المكان موزعا البؤس والكآبة بوتيرة متسارعة ..

مع كل ذلك بقيت هي في الانتظار ........... هناك باتجاه الشمس التي سوف تشرق من الغرب ؟

تطرز مدرسة جديدة ..

نسجتها بأجود الخيوط

فيها سيبدأ الصغار دراستهم بمناهج جديدة.

2014-01-06

فرمز حسين

ستوكهولم

 

العصر الجاهلي هو أرضيتنا التي نستطيع منها الانطلاق الموضوعي لفهم جملة عقائد وشرائع إسلامية فقد أخذ النبي (ص) من الجاهلية شرائع ولم يلغها بل تمت أسلامتها لتوافق النص! ونحن نرى أن موضوع النكاح في الإسلام لا يختلف كثيراً عن النكاح في الجاهلية ومن أنواع النكاح اقرها الإسلام وورثها عن عرب الجاهلية وأعطى لها الصبغة الإلهية بآيات من القران :


(1) زواج الصداق كان ذلك في كثير من قبائل العرب وهو أن يطلب الرجل بنت الرجل فيصدقها بصداق يحدد مقداره ثم يعقد عليها وهذا ما حدث مع خديجة قبل الإسلام.
(2) نكاح السبي ويقضي أن يتزوج الرجل المحارب من إحدى النساء اللواتي وقعن في الأسر سبايا ولا يشترط في هذا الزواج الصداق وبالطبع فرئيس القبيلة أو العشيرة له اجمل السبايا وأكثرهن شرفا وقد مورس بالفعل في عصر الإسلام الأول فبعض من نساء النبي (ص) كن سبايا وقعن في الأسر ومن ثم أصبحن أمهات للمؤمنين.
1/ جويرية بنت الحارث
2/ مارية القبطية
3/ صفية بنت حيّ ابن احطب
(3) نكاح الإماء وهو من حق الرجل العربي في الجاهلية أن ينكح الأمة أي العبدة وجاء الإسلام ووحي السماء بنكاح العبيد وهو ملك اليمين ومن نساء النبي بملك النبي ريحانة بنت زيد.
(4) نكاح المتعة وهو أن يتزوج الرجل المرأة لأجل محدد مقابل صداق أو اجر معين ويفترق الاثنان في نهاية المدة المحددة ؛ وأباحه محمد لأصحابه خاصة في حالة الحرب واختلف فيه من جاء بعده ؛ فالسنة ترى أن زواج المتعة زواج غير شرعي وهو زنى ودعارة ؛ ولهم أسانيد من القران والسنة تؤيد رأيهم ؛ أما الشيعة فيعتبرونه حلالا ولا حرمة فيه ؛ ويمارسونه إلى الآن ولهم أسانيدهم من القران والسنة تثبت أنه حلالا صرفا لا إثم فيه ؛ ويقولون لو كان زنى ودعارة ؛ فكيف يكون نبي الله ورسوله ويبيح الزنى والدعارة مهما كانت الأسباب.
(5) نكاح الهبة وهو ما قد مقته العرب في جاهليتهم وهو أن تهب المرأة نفسها للنبي فقط وتطلب من النبي أن ينكحها فإذا أراد النبي أن ينكحها نكحها أما إذا لم يرد فيوزعها على أصحابه ومنهن غزية بنت جابر.
)6) نكاح البدل وهو أن يقول الرجل للرجل أنزل ليّ عن امرأتك وأنزل لك عن أمرأتي.
(7) نكاح الشغار وهو أن يزوج الرجل أبنته على أن يزوج الآخر أبنته وليس بينهما صداق.
(8) نكاح الجمع وهو أن يجتمع الكثير من الناس فيدخلون على المرأة ولا تمنع نفسها ممن أتاها وهن البغايا وكن ينصبن على أبوابهن رايات تكون علما لمن أراد أن يدخل عليهن.
)9) هناك أنواع أخرى من الزواج كانت معروفة في الجاهلية وكانت مكروهة لدى الأشراف منهم ولم يأخذ بها الإسلام مثل المخادنة والإستبضاع (ذلك أن المرأة كانت في الجاهلية إذا طهرت من الحيض يقول لها زوجها أرسلي إلي فلان استبضعي منه ويعتزلها زوجها ولا يمسها أبدا حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذي تستبضع منه فإذا تبين حملها أصابها زوجها) ونكاح الرهط وهذا النوع الأخير كانت تعمل به أم عمرو ابن العاص الذي كان عمرو بن العاص أحد نتائجه.
روى الطبراني عن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه أن عمرو بن العاص مكر بعمارة بن الوليد أي للعداوة التي وقعت بينهما في سفرهما ؛ أي من عمرو بن العاص كان مع زوجته وكان قصيرا دميما ؛ وكان عمارة رجلا جميلا ففتن امرأة عمرو وهوته ؛ فنزل هو وهي في السفينة ؛ فقال عمارة لعمرو مر امرأتك فلتقيلني أي تقيل معي ؛ فقال له عمرو ألا تستحي (؟) فأخذ عمارة عمرو ورمى به في البحر ؛ فجعل عمرو يسبح وينادي أصحاب السفينة ويناشد عمارة حتى أدخله السفينة ؛ فأضمرها عمرو في نفسه ولم يبدها لعمارة ؛ بل قال لامرأته قيلي أبن عمك عمارة لتطيب بذلك نفسه.
راجع : السيرة النبوية والآثار المحمدية لمفتي السادة الشافعية بمكة المشرفة السيد أحمد زيني دحلان باب في بيان تعذيب كفار قريش للمستضعفين من المؤمنين.
(10) نكاح الرهط هو أن تجتمع جماعة دون العشرة ويدخلون على امرأة من البغايا ذوات الرايات كلهم يطؤها فإذا حملت ووضعت ومر عليها ليال أرسلت إليهم فلم يستطع رجل أن يمتنع حتى يجتمعوا عندها فتقول لهم قد عرفتم الذي كان من أمركم وقد ولدت فهو ابنك يا فلان وتسمي من أحبت منهم .. .. وكانت أم عمرو بن العاص رضي الله عنه من القسم الثاني من نكاح البغايا فانه يقال انه وطئها أربعة وهم العاص وأبو لهب وأمية بن خلف وأبو سفيان بن حرب وادعى كلهم عمرا فألحقته بالعاص .. .. وكان عمرو يعير بذلك ؛ عيره بذلك علي وعثمان والحسن وعمار بن ياسر وغيرهم من الصحابة رضي الله تعالى عنهم.
- راجع السيرة الحلبية للإمام برهان الدين الحلبي باب تزويج عبد الله أبى النبي صلعم آمنة أمه صلعم وحفر زمزم وما يتعلق بذلك.
كان العرب في الجاهلية يطلقون ثلاثا على التفرقة وجاء بها الإسلام وأضاف إليها فكرة المحلل التي ينفر من ذكرها الكثيرون فإذا طلق الزوج زوجته ثلاثا لا ترجع إلى زوجها إلا إذا نكحها رجل آخر وذاق عسيلتها وذاقت عسيلته ؛ كما كانت المرأة إذا مات زوجها أو طلقتها تعتد لمدة عام أي لا تتزوج إلا بعد عام وجاء الإسلام بها أيضا ولكن اختصر المدة إلى أربعة اشهر وعشر.
وبذا نود أن نقول أن لمعرفة أسباب وجذور النص الإسلامي كان لزاماً علينا أخذه من المصدر الأول والأساسي وهو العصر الجاهلي الذي سبق الإسلام أي كانت شرائعه ونصوصه (قبيل) الدعوة المحمدية لنشر الإسلام ورأينا كيف أن كثير من الأحكام الجاهلية قد تمت أسلمتها والأخذ بها مثل:
إن للذكر مثل حظ الأنثيين - قال بها في الجاهلية عامر بن جشم بن غنم المعروف بذي المجاسد - المحبر / 236
- الحكم في الخنثى قال به عامر بن الظرب العدواني - المحبر 236
- تحريم الخمر في الجاهلية - الوليد بن المغيرة وقيل قيس بن عاصم - صبح الأعشى 4358
- تحريم الميسر - الأقرع بن حابس التميمي - المحبر 239
- الرجم في الزنا - ربيعة بن حمدان - المحبر 239
- حكم الولد للفراش - حكيم العرب أكثم بن صيفي.
- النار بمزدلفة - قصي بن كلاب جد رسول الله (ص) ..
ولحين دراسة المجتمع الجاهلي بالشكل المادي التحليلي يحق لنا ان نفهم أصول النصوص ومعرفة حقيقتها التاريخية ولن ننسى جهد أستاذتنا الكبار المرحوم الدكتور جواد على في مجلداته القنبلة (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام 10 أجزاء ) وعميد الأدب العربي طه حسين في ( الشعر الجاهلي) وكثيرون ساروا في درب التفكيك العلمي للنص ولكنهم جوبهوا بالعواصف المدوية والاتهامات الجاهزة المعدة لكل من يقترب من النص ويحاول الفكاك من سجنه - رحمهم الله والطريق طويل والأعداء لا يبخلون بالنقد الأعمي وعلمائنا يعملون دوماً على إنتاج الوهم الخلاق ( نحن الملائكة ... فالنص ملائكي .. ومن يعقلن النص فهو الشيطان!)

أغلبُ ألدِول ألتي تَنْعَمُ بِالأمنِ، تَكوُنُ مُؤسَسَاتُها ألأمنِية مُستَقِلة، لَا تَنتَمِي لِحِزبٍ مُعًين، وَمِثالُ ذَلِكَ ألنَموُذَجُ ألمَصرِي، فَعَلَى ألرُغمِ مِنْ تَوَاليِ سُقُوط ألأنظِمَة ألسِياسيةَ فِي مِصْر، فَإنَ ذَلِكَ لَمْ يُؤَثِر عَلَى مِهَنِيةِ ألجيش، ألذِي إخْتَارَ أنْ يَقِفَ مَعَ ألشَعب، عَلَى عَكسِ ألدَولة ألعِرَاقيِة، ألتِي عَاشتْ إرّتباكٌ أمنِي طِيِلةَ ألسِنِين ألمُنصَرِمَة، بِسَبِبِ ولاءِ ألجَيش لِلسلطةِ، حَيثُ تَحَولَ ألجيشُ إلَى مَطِيةٍ يَركَبُهَا السِياسيُون مَتَى مَا شَاءُوُا.

مَوضوُعَ هِجوُم ألقُواتُ الأمنيِةَ عَلَى أوكارِ (دَاعِش) ألإرّهَابيِة فِي صَحراءِ ألأنْبار، أخَذَ أهَميةً كَبيرةً فِي ألشَارعِ ألعِراقِي، فَتَرى الناس مُنْبَهِرَةً بِما تُحَقِقَهُ ألقُوات، وَتُشِيدُ بِهِمْ لِمَا وَصَلوُا لَهُ مِنْ إنجَازَات، فِي مَعرَكَتِهم ضِد قِوَى ألإرّهَاب.

أمَا الإعلامُ ألمَرئِيُ وَألمَسموُع، فَقَد إتَخَذَ مِنْ ألأمرِ مَوَاضيِعَ شَتّى، مِنْ أجلِ تَمجِيدِ دَورِ ألقُوات ألأمنِية، وَتَعظِيِمُ دَورُ شُخُوصَ معينة، وَتَهويِلُ أمُورٍ قَد لا تَستَوُجِبُ ألضَجةَ والإثَارَة ألتِي حَصَلت!

إجْتَمَعَ أغلبُ سُكانِ ألمناطقِ وألأقضِية على ألخُروُجِ بِمُظاهراتٍ، لِمُسَاندةِ ألقُواتِ ألأمنيةِ، وَتقديم ألشُكر ألجُزيِل لَهُم، عَلى ألتضحياتِ ألتِي يُقَدِموُها، وَألمخاطرُ ألتِي يَتَحملُهَا ألعناصرُ، مِن أجلِ دَحرِ الإرهاب، فَمِن شَأّنِ كُلِ عِراقيٍ غيورٍ أنْ يكونَ دَاعِماً لِلقواتِ الأمنيةِ، ومُسانِداً لَهُم فِي مَعْرَكتِهم ضِدَ (ألدَاعِشِية).

شَاهدتُ إحدى ألمُظاهَرات، وَتوافدُ ألجَحافلَ ألعِراقيِة، لَكنْ مَا أدهَشَني هُوَ مَدَى إهتِمام ألناس بِالتعبيرِ عَنْ شُكرِهم وإمتِنانِهم لِلقُواتِ الأمنِيةِ! ألَيسَ مِنْ وَاجِبِهم حِمايةُ البَلد مِنْ مَخَاطِرِ الإرهاب؟ ألَيِسَ مِنْ وَاجِبِهم حِمايةُ ألشَعب مِنْ مَا يُنَفِذَهُ الإرهَابِيين مِنْ أعمالٍ إجراميةٍ؟ ألعَملياتُ ألعَسكريةُ ألتِي يَقٌومُ بِها ألجيشُ ألعِرَاقِي، هِيَ مِنْ ضِمنِ واجبهِ ولا شُكْرَ عَلى وَاجِبْ، كَمَا لِكُلٍ مِنا وَاجِبَهُ تِجَاه وَطَنَهُ.

هِتَافاتُ ألمُتَظَاهِريِنَ ألتِي تُمَجِدُ بِشخصٍ مَعينٍ، نَاسِبةً إنجازُ ألقُوات الأمنِية لَهُ، هُو مَا أثَارَ إستِغْرَابِي! هَلْ تِلكَ هِي قُواتُ (أبوُ فلان) أمْ هِيَ قُواتُ ألعِراقْ الأمنِية؟ وَهَلْ مَا يُوَاجِهُونَهُ مِنْ إرّهَابٍ كَانَ يَستَهدِفُ أمْنَ (أبو فلان) أمْ أمْنَ ألعِراقْ؟ شَاهدتُ غِيابَ ألوَعِي والإدراك، ولُهاثُ ألنَاس وَرَاءَ تَشخِيص الإنجاز، ليستفد مِنهُ فِي ألمَرحَلةِ ألمُقبِلَة، سِيَمَا وَنَحنُ مُقبِلُونَ عَلَى الإستِحقَاقَاتِ ألبَرلَمَانِيَةِ.

جَدَلاً، لِنَحسِب ذَلكَ الإنْجَاز لِـ(أبوُ فلان)، أينَ كَانَ طِيلةَ ألسِنِين ألمُنصَرِمة؟ هَل إستَغرَق فَترةَ عَشرُ سَنَوُات لِشحذِ هِمَمِ ألقُوات الأمنِية، مِن أجلِ حَرقِ خَيمةٍ وَاحِدةٍ، وَقتل مَا لَا يَقِلُ عَن عشرينَ شخصٍ، بِحَسبِ (حميد ألهايس) فِي لِقاءٍ تِلفزيُونِي لِقَنَاةٍ حُكُوميِةٍ (ألعِرَاقِية)، وَإعِتقالِ مَن كَانَ مَطلوبٌ لِلدولةِ؟ أكَانَ يَنتَظِرُ سُقوطَ مَلايينِ ألضَحَايا، لِيَفِزَ مِن سُبَاتهِ ألطَويِل؟! أمْ إنَ مَا قَامَ بِهِ (دَايزَر ألخَضرَاء) قَدْ سَاهَم فِي تَحفيِزِ ألقُوَاتِ، ألتِي لَمْ تَكُنْ قَادرةٌ عَلى إعتِقَالِ سَارِقٍ وَاحِدٍ؟! وَكُلُ تِلكَ ألتَسَاؤلات ألتِي رَاوَدَتنِي، وأنَا أرَى ألمُتَظاهِريِنَ قَدْ غَيَبُوا عُقُولَهم عَنْهَا.

)يبجي ألحق ضيع ناطوره)، (الله وياك حجي محمد)، (دمك يمحمد طك جرذان ألدعاشة)، هِتَافَاتٌ جَدِيدَةٌ، أسمَعُهَا لِأولِ مَرةٍ، تَسَاءْلتُ مَن يَكُونُ هَذَا ألشَخص؟ وَمَا عِلَاقَتُهُ بِألحَربِ عَلى (دَاعِشِ) الإرهَابِيةِ؟ عَرفتُ بَعدَ حِينٍ إنَهُ أللِواءْ (مُحَمدُ ألكُروّي)، ألذِي قُتِلَ بِإنْفِجارِ إحدَى الإسْطُوانَات (ألبَرَامِيل)، ألمُحتَوِيَة عَلى مَوادٍ للتَفجِيرِ، عِندَما رَكَلَها (دفرها بحسب ما قالهُ رئيس ألوزراء) بِقَدَمِهِ، خِلالَ إحدَى ألمُدَاهَمات، قُبَيَلَ إنْتِفَاضةُ ألقُواتَ الأمنِيِة عَلى ألوَكرِ الإرّهَابِي!

هَلْ ألعَمَليةُ ألعَسكَرِيةُ جَاءَتْ رَداً عَلى إستِشهَادِ هَذَا أللِواءَ؟! ِحَسَبَ مَا سَمعْتُ، إنَهُم أطلَقُوا عَليِها إسمَ (ثَأرُ ألقَائِد محمد)! مَعَ جُلِ إحتِرَامِي للشَهِيدِ، حَريٌ بِجَيشِنا ألبَاسِلُ أنْ يَثأرَ مِنْ جَمِيعِ إسطِوَانَاتِ ألغَدْرّ (ألبَرَامِيل)، لِأنَهَا ألسَبَب فِي مَوُتِهِ، وَعَلَى ألجِهاتِ ألمَعنِيةِ أنْ تَعرِفَ ألجِهَةُ ألمُصَنِعَةُ لِأسطُوَانَاتِ الغَدْرِ لِمُقَاضَاتِهَا، وَتَحدِيدُ نَوُعُ أجَنْدَاتِهَا خَارِجِيةٌ كَانَتْ أمْ دَاخِلِيَة!

وَأمَا إنْ كَانَت ألشَهَادةُ هِيَ مَا يَدفَعُ ألقُواتُ الأمنِية لِلقِيَامِ بِمِثلِ هَكَذَا مُدَاهَماتٌ وإعْتِقالاتٌ، ذَلِكَ يَجْعَلُهُم مَدِينُونَ لَنَا بِمَلايِيِنِ ألعَمَليِاتِ ألعَسْكَرِية، فَقَدْ دَفَعْنَا مِنَ ألشُهَدَاءِ مَا لَا يُحْصَى, وَإنْ كَانَتْ ألعَمَلِيةُ لِأجلِ شَخصٍ مُعَيَن، ذَاكَ يُعِيدُ تَفَشِيَ ألطَبَقِيةَ بِمِكيِالِ ألحُكُومَةِ، لَكِنْ بِمَفهُومٍ جَدِيدٍ هُوَ نَوعِيةُ ألضَحَايَا، ما يُقَلِلُ مِنْ شَأنِ ألشُهَدَاءِ الأبْرَار ألذِينَ سَقَطُوا مِنْ قَبِل، عَلى يَدِ (دَاعِشَ) وَأعْوُانِهِم، دُونَ أنْ تَتَحَرَكُ ألحُكُومَةَ لِلأخذِ بِثَأرِهِم

مظاهرات في أربيل والسليمانية تطالب بإعادة تحريك ملفات قتل الصحافيين

دعوات إلى «الاشتراكية الدولية» لإعادة النظر في عضوية حزب طالباني

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
تظاهر صحافيون وفنانون في كل من مدينتي أربيل والسليمانية في كردستان، أمس، لمطالبة السلطات القضائية بإعادة التحقيق في ملفات صحافيين قتلوا في الإقليم، ووقف التدخلات الحزبية في القضاء وإنشاء محكمة خاصة للنظر بالدعوى القضائية المرفوعة ضد قتلة الصحافي الكردي الشاب كاوه كرمياني الذي اغتيل قبل شهر في مدينة كلار.

ففي أربيل انطلقت مظاهرة على امتداد 11 كيلومترا حول الشارع الستيني الرئيس بالمدينة، ثم توجه المتظاهرون إلى مبنى القضاء الأعلى للتعبير عن احتجاجهم، وتلت الناشطة المدنية نياز عبد الله بيانا حددت فيه عدة مطالب باسم المتظاهرين، منها «إعادة التحقيق في ملفات مقتل الصحافيين سردشت عثمان والدكتور عبد الستار طاهر شريف وسوران مامه حه مه، الذين اغتيلوا في السنوات السابقة من دون الكشف عن الجناة، وكذلك إلغاء جميع اللجان الحكومية والحزبية التي أنيط بها التحقيق في مقتل هؤلاء الصحافيين وحصرها بالسلطة القضائية (...) وانتداب عدد من القضاة المستقلين لمحاكمة الجناة المتورطين بقتل الصحافي كاوه كرمياني، وعدم السماح لأي حزب بالتستر أو إيواء المتورطين بتلك الجرائم».

وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» قالت نياز عبد الله: «هناك شكوك لدينا ولدى عائلة كاوه كرمياني بوجود محاولات من أقطاب السلطة للفلفة القضية وإخراج المتورطين فيها، خصوصا أن هناك اتهامات واضحة ضد عدد من القياديين في حزب الاتحاد الوطني (بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني) يشتبه بضلوعهم في الجريمة، ولذلك أطلقنا اليوم هذه المظاهرة تحت شعار (مسيرة الخطوط الحمر) لكي نوصل صوتنا إلى السلطة القضائية التي نراها مسؤولة تماما عن إدارة هذه الملفات وليس اللجان الحكومية، خصوصا أن هناك محاولات لتمييع تلك القضايا».

وكانت نياز عبد الله وعدد من رفاقها قد رفعوا مذكرة إلى منظمة الاشتراكية الدولية تطالب بإعادة النظر بعضوية الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يحتل أمينه العام جلال طالباني منصب نائب الرئيس في المنظمة، وبررت تلك المطالب بالقول: «إن الاتحاد الوطني يرفع شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير».

من جهتها، قالت الإعلامية الكردية سروة عبد الواحد التي شاركت في المظاهرة إن «تجمعنا اليوم أمام السلطة القضائية هو إنذار واضح موجه لها بضرورة التدخل لمنع أي تمييع أو لفلفة لقضية مقتل الصحافي كاوه كرمياني (...) فلا يجوز أن يفلت الجناة أو من يقفون وراءهم من تلك الجرائم من دون عقاب». وأضافت: «عندما قتل الصحافي سردشت عثمان صدرت تصريحات من السلطة بأن هناك متهما متورطا بالقضية وألقي القبض عليه، ولكن منذ ذلك الوقت وبعد مرور سنوات على ذلك التصريح لم نعد نسمع عما جرى بحق ذلك المتهم وما إذا كان لقي جزاءه أو جرت محاكمته أصلا، لذلك فلن نسكت بعد الآن عن تمييع مثل هذه القضايا التي تهدد حياة الصحافيين وتضع مصداقية السلطة بكردستان موضع الشك، خصوصا في التعامل مع القضايا الجنائية».

وفي السليمانية جرت مظاهرة مماثلة قادها عدد من أبرز الصحافيين، بينهم عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية وطالبوا، بدورهم، الحكومة بعدم تمييع قضية مقتل الصحافي كرمياني، ودعوا إلى إجراء محاكمة عادلة واستدعاء المتورطين فيها مهما كانت مواقعهم الحزبية والحكومية.

 

حزب طالباني يطالب «الديمقراطي» بموقف واضح من اتفاقهما الاستراتيجي

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
تتباعد المسافات بين الحزبين المتحالفين في إقليم كردستان العراق (الاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني والديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني) فيما يتعلق بمسألة تشكيل الحكومة الإقليمية المقبلة، ووصلت الأمور أخيرا إلى تبادل الاتهامات بين قيادات الحزبين، بتعمد تأخير تشكيلها لأسباب تتعلق بالأوضاع الداخلية الحزبية، ومعظم الاتهامات تُوجّه إلى قيادة الاتحاد الوطني.

لكن قياديا في الاتحاد الوطني دافع عن موقف حزبه، قائلا: «الاتحاد الوطني أكثر حرصا من الآخرين على تشكيل الحكومة، لأن هناك فراغا فعليا بالسلطة ينبغي أن لا يدوم أكثر من ذلك»، منتقدا موقف رئاسة الإقليم التي لم تصدر إلى الآن تكليفا رسميا لمرشح الحزب الديمقراطي، نيجيرفان بارزاني، بتشكيل الحكومة على الرغم من مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية الأخيرة في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي. وقال آريز عبد الله عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه «رغم مرور هذه الفترة الطويلة على الانتخابات، فإن المرسوم الرئاسي لم يصدر إلى الآن، والبرلمان معطل بسبب عدم التوافق على تشكيل هيئته الرئاسية.

من جانبه، يرى قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن «تأخير تشكيل الحكومة لم يعد مقبولا». وأضاف: «اجتماعنا المقبل مع قادة الاتحاد الوطني سيكون حاسما». وقال القيادي الذي رفض الكشف عن هويته، في تصريح نقله موقع «آوينة» الكردي: «لم يعد هناك المزيد من الوقت أمامنا لتشكيل الحكومة، فنحن نتعرض لضغوطات من الشارع الكردي ومن قيادات حزبنا للإسراع بإعلان تشكيل الحكومة، لذلك فإن اجتماعنا المقبل سيكون الأخير في هذا المجال، وأمام الاتحاد الوطني خياران: إما اختيار رئاسة البرلمان أو منصب نائب رئيس الحكومة، لأنه من المستحيل الجمع بين المنصبين، وفي حال لم يرضوا بذلك فإننا لن نستطيع الانتظار إلى ما لا نهاية، فليذهبوا ويتحولوا إلى معارضة».

بدوره، رد عبد الله على هذا التصريح بقوله:: «كنا قادرين على عقد تحالفات سياسية مع الكتل البرلمانية الأخرى التي فازت بالانتخابات البرلمانية الأخيرة، وتشكيل الكتلة الأكبر داخل البرلمان، لكننا لم نفعل ذلك تقديرا والتزاما منا بالاتفاق الاستراتيجي الذي يربطنا بحزب بارزاني».

ويرى القيادي في حزب طالباني أنه «حان الوقت للحزب الحليف أن يبين موقفه الواضح والصريح من هذه الاتفاقية، فإذا كان الاتفاق ما زال قائما وساري المفعول كان ينبغي على هذا الحزب أن يتفاوض مع شريكه الاستراتيجي حول الحكومة المقبلة قبل الأطراف الأخرى، لكي يخرجا معا بتفاهم مشترك حول تحديد ملامح وشكل الحكومة، أما إذا كان الاتفاق ملغى، فعليهم أن يبلغوننا لكي نتعامل مع هذا التطور وفق ما تقتضيه مصلحة حزبنا وشعبنا، فنحن بالأساس تحالفنا مع حزب بارزاني بناء على المصلحة العليا لشعبنا، ولإدامة حالة الأمن والاستقرار ودعم العملية السياسية بالإقليم».

هدنة لوقف القتال ضد «داعش».. وعناصرها ينسحبون من الحدود مع تركيا

أنباء عن «اتفاق» في برزة بريف دمشق بين المعارضة والنظام

بيروت: نذير رضا
أكدت مصادر سورية معارضة أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، وافق على هدنة، اقترحها وسطاء، وقادتها «جبهة النصرة» ولواء «أحرار الشام»، للحد من الاشتباكات المتواصلة منذ يوم الجمعة الماضي، بين مقاتلي «داعش» وآخرين معارضين، إسلاميين وغير إسلاميين شمال البلاد.

وتزامن ذلك مع أنباء عن توصل القوات النظامية إلى اتفاق مع مقاتلي المعارضة في منطقة برزة بريف دمشق المحاصرة منذ عام، شبيه بالتسوية التي عقدت في المعضمية جنوب دمشق، الأسبوع الماضي.

وبينما ذكرت تقارير أن تنظيم داعش طالب بهدنة فورية في شمال سوريا، بعد تكبده خسائر فادحة في القتال بينه وبين فصائل أخرى في المعارضة السورية، بينها فقدان سيطرته على منطقة أتارب بريف حلب، أكد عضو المجلس الأعلى لقيادة الثورة السورية في حلب، ياسر النجار لـ«الشرق الأوسط» أن جبهة النصرة ولواء أحرار الشام قادا هدنة طرحها وسطاء، تقضي بوضع حد للاشتباكات في ريف حلب، ووافق عليها تنظيم داعش. وأشار إلى أن مقاتلي جبهة النصرة في المنطقة «بذلوا جهودا للتخفيف من المشكلات في الريف الشمالي، حيث فكوا الحصار عن مقرات (داعش) في الريف الشمالي في مارع وتل رفعت، وتسلموا مقرات تنظيم الدولة»، مشيرا إلى أن جبهة النصرة «تعد الآن أن مقاتلي (داعش) باتوا بحمايتها».

وقال النجار إن الاتفاق «أنهى الاشتباكات في مدينة حلب، وفي الريف الشمالي، حيث صعّد عناصر تابعون لكتائب منحلة من عملياتهم ضد داعش»، مشيرا إلى أن منطقة الريف الغربي «تشهد اشتباكات متقطعة».

وكانت مصادر معارضة أبلغت «الشرق الأوسط» أن الاشتباكات تضاعفت في الريف الغربي، وتحديدا في منطقة منبج، غداة منح الفصائل والكتائب المقاتلة عناصر تنظيم داعش مهلة 24 ساعة، قبل الانسحاب من جبهات قتال قوات النظام وإفساح المجال لها كي تتقدم.

وتأتي الاشتباكات شمال سوريا على خلفية الصراع بين الفصائل المسلحة على قيادة المناطق السورية التي تسيطر عليها المعارضة، فضلا عن زيادة «الاستياء الشعبي من ممارسات تنظيم داعش المتشددة».

وتشير تقارير إلى أن الفصائل المسلحة المنافسة استولت على نقاط تفتيش وقواعد وأسلحة من «داعش» في حلب وإدلب. وقال تحالف يطلق على نفسه اسم «جيش المجاهدين»: «إنه سيقاتل (داعش) حتى القضاء عليه»، ويضم هذا التحالف ثماني جماعات مقاتلة.

وأعلن ناشطون سوريون، أمس، أن عناصر «داعش» انسحبوا من مناطق استراتيجية قرب الحدود التركية، بعدما تعرضت لإطلاق نار كثيف من جماعات إسلامية أخرى. وأشارت تقارير إلى أن انسحاب عناصر «داعش» من معاقلها في بلدة الدانة وبلدة أطمة الحدوديتين والاستراتيجيتين لناحية خطوط الإمداد، دون قتال «يشير إلى احتمال إبرام اتفاق لتفادي اشتباكات أوسع تستنزف قوة الجانبين، وهو ما يصب في مصلحة الرئيس السوري بشار الأسد».

وذكر الناشط فراس أحمد أن جماعة الدولة الإسلامية انسحبت دون قتال وأن مقاتليها أخذوا أسلحتهم ومدافعهم الثقيلة ويبدون في طريقهم إلى مدينة حلب.

في غضون ذلك، قُتل أكثر من 24 مقاتلا معارضا في شمال سوريا خلال هجمات شنها جهاديون عليهم بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، مشيرا إلى أن «الدولة الإسلامية» (داعش) استهدفت حافلة تقل مقاتلين معارضين بالقرب من تل رفعت، مما أسفر عن مقتل عشرة عناصر على الأقل، كما لقي خمسة مقاتلين معارضين مصرعهم عندما فجرت «الدولة الإسلامية» سيارة مفخخة، ليل السبت، أمام مخفر بلدة حريتان.

وفي ريف إدلب، أعدمت «الدولة الإسلامية» خمسة مقاتلين في منطقة حارم، عقب محاصرة الكتائب المقاتلة مقر الدولة، بينما أسفر كمين نصبته الدولة الإسلامية لمقاتلي المعارضة قرب بلدة المغارة بجبل الزاوية عن مقتل أربعة مقاتلين.

وفي ريف العاصمة السورية، قالت دمشق إنها توصلت إلى تسوية مع المقاتلين في بلدة برزة المحاصرة منذ عام، مشابهة للتسوية التي عقدتها السلطات مع قوات المعارضة في المعضمية، جنوب دمشق قبل أسبوعين.

ونقلت قناة «المنار» التابعة لحزب الله، عن مصادر سورية رسمية تأكيدها «استسلام 200 عنصر من الجيش الحر وجبهة النصرة للجيش السوري بحي برزة»، مشيرة إلى «اتفاق بين الجيش السوري والمسلحين، ينص على وقف إطلاق النار وتسليم بعض قادة التنظيمات للقوات الحكومية، فضلا عن وقف إطلاق قذائف الهاون ورصاص القنص على المناطق المحيطة ببرزة».

وأفادت المحطة التلفزيونية اللبنانية بأن الاتفاق «ينص على تفكيك الألغام عن الطرق الرئيسة في برزة، وفتح الطريق الرئيس الذي يصل برزة بمستشفى تشرين في دمشق»، مؤكدة أن هذا الاتفاق «يأتي ضمن خطة للمصالحة شبيهة بالتسوية التي عقدت بين الطرفين في المعضمية» الأسبوع الماضي. وأكدت «المنار» أن القوات الحكومية «لم تدخل إلى برزة، بل دخلت إلى مشارفها، واستطاعت فتح الطريق إلى مستشفى تشرين بعد نزع الألغام عن جوانبه».

وفي دمشق، نفذت طائرات النظام غارات جوية على تجمع لأهالي بلدة يلدا في الغوطة بريف دمشق الجنوبي، كانوا تجمعوا عند معبر البيرقدار بالمئات، بعد وعود من قوات النظام بفتح المعبر والسماح بخروج المدنيين، إلا أن طائرات النظام ألقت قذيفتين عند المعبر، مما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وجرح العشرات.

ونشر ناشطون مقطع فيديو يظهر المئات من الأشخاص يخرجون من حارات يلدا، بينهم نساء وأطفال يحملون حقائب وأمتعة، ويجرون عربات ودراجات محملة بالأغراض، في محاولة للخروج من المنطقة التي تشهد حصارا، وذلك بعد وعود مسبقة بفتحه، أمس (الأحد).

إردوغان يبحث مقترحات لإعادة محاكمة عسكريين أدينوا بـ«التآمر»

مخاوف من تحالف جديد بين حكومته والجيش ضد جماعة غولن

ناشطات تركيات في مواجهة شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرة احتجاجا على العنف ضد المرأة بشارع «استقلال» بإسطنبول أمس (أ.ف.ب)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
يدرس رجب طيب إردوغان، رئيس الوزراء التركي، ترتيبات قانونية قد تؤدي إلى إعادة محاكمة المئات من ضباط الجيش والمدنيين الذين أدينوا بالتآمر لقلب نظام الحكم، بحسب ما ذكره رئيس اتحاد المحامين الأتراك.

وكان المئات من الأشخاص قد اعتقلوا في تركيا على خلفية المزاعم بالتآمر لإطاحة الحكومة في أعقاب توليها السلطة عام 2002. ومن بين المدانين القائد السابق للجيش وعدد من كبار القادة العسكريين الآخرين.

لكن، حسب تقرير لوكالة «أسوشييتد برس»، أثيرت شكوك حول شرعية المحاكمات بعد تصريح المستشار السياسي لإردوغان بأن هؤلاء الضباط تعرضوا لمؤامرة شاركت فيها مجموعات داخل الشرطة والهيئة القضائية التي تتهمها الحكومة الآن بتوجيه التحقيق في قضية الفساد الكبرى التي استهدفت حلفاء مقربين من رئيس الوزراء. وتقدم الجيش هذا الأسبوع بشكوى قانونية يطلب فيها من المدعين العامين النظر في الدعاوى والاتهامات التي وجهها المسؤولون الحكوميون بأن قضية الفساد ليست سوى مؤامرة تقوم بها مجموعة تحوم حولها شبهات باختراقها الهيئة القضائية والشرطة.

وقال متين فيضي أوغلو، رئيس اتحاد المحامين الأتراك، للصحافيين بعد اجتماع مع إردوغان، أول من أمس، إنهما ناقشا عددا من المقترحات القانونية التي يتوقع أن تؤدي إلى إعادة محاكمة ضباط الجيش وأفراد آخرين اتهموا بالتآمر ضد الحكومة. وأشار أوغلو إلى أن رد إردوغان كان «وديا ومشجعا» على المقترحات، وأنه أعطى أوامره لوزير العدل التركي بالتعاون مع الاتحاد بشأن أي تغيرات قانونية محتملة، مشيرا إلى أنه في ظل المقترحات القانونية لمجموعته ستعاد القضايا التي يجري نظرها حاليا في محكمة الاستئناف العليا إلى محكمة أدنى للمراجعة، في حين ستجرى محاكمات جديدة لقضايا كانت محكمة أعلى درجة قد أغلقتها بالفعل. وستنظر كل القضايا في المحاكم الجنائية العادية، بدلا من المحاكم الاستثنائية المثيرة للجدل التي تضطلع بنظر قضايا الإرهاب والأمن.

وكان قادة الجيش ومؤيدوهم يشكون منذ زمن طويل من المعاملة غير العادلة والأدلة المزورة خلال المحاكمات. وأشارت الحكومة بأصابع الاتهام إلى أنصار رجل الدين المعتدل فتح الله غولن، المقيم في أميركا، في تحقيقات الفساد التي طالت أبناء ثلاثة من الوزراء السابقين في حكومة إردوغان، ورئيس أحد البنوك المملوكة للدولة. لكن غولن، المقيم في بنسلفانيا ويدير إمبراطورية عالمية للأعمال والإعلام والتعليم، نفى تورطه أو أي من أنصاره في التحقيق.

وكان الجيش التركي قد قام بثلاثة انقلابات عسكرية منذ عقد الستينات من القرن الماضي، لكن سلطاته شهدت تقويضا على يد حكومة إردوغان ذات المرجعية الإسلامية على مدى عقد. وقد أسهمت محاكمة ضباط الجيش في انتهاء سطوته على السياسة.

وتقول تقارير إعلامية تركية إن قائد الجيش طلب مساعدة الحكومة في مراجعة قضايا الضباط. ويرى بعض المحللين في ذلك إشارة إلى تشكيل تحالف مثير للقلق بين حكومة إردوغان والجيش ضد حركة غولن.

وفي تطور قضائي منفصل، أطلق سراح ثلاثة نواب أكراد من السجن بعد قرار المحكمة العليا التركية عدم دستورية بقاء النواب لفترة طويلة في انتظار المحاكمة. وصدر حكم مماثل يوم الجمعة أدى إلى الافراج عن نائبين آخرين كانا ينتظران المحاكمة على خلفية مزاعم بصلتهما بالمتمردين الأكراد. وكان نائبان من حزب المعارضة العلماني التركي الرئيس في البلاد، اعتقلا على خلفية مزاعم بالتآمر ضد حكومة إردوغان، قد أطلق سراحهما أواخر العام الماضي في قرار مماثل من المحكمة العليا.

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 02:47

نواب على المحك ...الدكتور صادق إطيمش

 

من الطبيعي ان تتوفر بعض الشروط للمرَشَح او المرَشَحة للإنتخابات البرلمانية . فالعمر ومستوى معين من االثقافة والموقع الإجتماعي الجيد والتصرفات اللائقة وامور كثيرة اخرى ترافق عملية الترشيح للجلوس على مقاعد اهم مؤسسة في الدولة تمارس العمليتيين التشريعية والرقابية وتضم ممثلين عن الشعب يعكسون إهتمامات الناس وطلبات المواطنين ليس الذين إنتخبوهم فقط ، بل وكل المواطنين الذين يصبح النائب في البرلمان يمثلهم جميعاً .

ومع توفر هذه الشروط في المرشحين ، واستناداً إلى التجارب البائسة التي مرت بها البرلمانات العراقية السابقة نرى من الضروري توفر بعض الشروط الإضافية الأخرى في المرشح الفائز في الإنتخابات والتي تؤهله لممارسة العمل في البرلمان العراقي حيث ستساهم مثل هذه الشروط في تقليل إمكانيات الفشل التي رافقت أعمال البرلمانات العراقية في دوراتها المنتهية او التي ستنتهي بعد أشهر قليلة .

وعلى هذا الأساس وضماناً لوصول الشخص المناسب للمكان المناسب في الدورة البرلمانية القادمة نقترح إضافة شرط للمرشح الفائز . ويتضمن هذا الشرط إفصاح مَن يشغل المقعد البرلماني ، ذكراً كان ام انثى ، عما يمتلكه من اموال او عقارات او اية ممتلكات اخرى تشير إلى وضعه او وضعها المادي قبل دخول البرلمان بحيث يجري تثبيت هذه الممتلكات خطياً من قبل الفائز نفسه. ومن المفيد جداً تفعيل هذا المقترح إذا إرتبط بتكرار الكشف عن الوضع المالي سنوياً . وما على الجهات الرقابية التي تمارس هذه المهمة إلا الكشف عن مقدار إزدياد الموارد المالية للنائب او النائبة والتقصي عن اسبابها ومدى شرعيتها لغرض تقديم من لا يملكون هذه الشرعية إلى القضاء الذي لابد له وان يتبنى قانون : من اين لك هذا ؟ الذي طالما يجري الإلحاح من قبل المواطن العراقي على تفعيله امام هذه السرقات الكبيرة التي يمارسها المسؤولون في الدولة العراقية والتي انتجت الأثرياء الجدد على حساب قوت المواطن وخدماته ومجمل مفاصل حياته اليومية . لقد لاحظ الجميع ما جرى في المجالس النيابية السابقة من تجاهل للنداءات التي توجهت للكثير من النواب والنائبات للإفصاح عن مواردهم المالية . إذ إمتنع كثير منهم عن تقديم مثل هذا الكشف المالي . فهل سمع احد من الشعب العراقي بإن هناك إجراءات قضائية أُتخذت ضد هؤلاء الذين إمتنعوا عن تقديم كشوفاتهم المالية ؟ أنا لم اسمع بذلك على كل حال . ولغرض التأكد من مصداقية النائب او النائبة فلا بأس من شمول أقارب الدرجة الأولى له او لها على الأقل بهذا الكشف السنوي عن الحالة المادية والذي يمكن ان يشمل الزوج او الزوجة والأولاد والأخوة والأخوات .

إن تطبيق هذا المقترح لا يعني بأي حال من الأحوال إضفاء عمل روتيني لا مبرر له لتبوء مقعداً في مجلس النواب العراقي . إذ ان العكس هو الصحيح تماماً إستناداً إلى المبررات التي ساقها لنا النواب والنائبات في االدورات الإنتخابية االسابقة والتي تدعوا إلى االتشديد في تطبيق هذا الإجراء . فالإثراء الفاحش الذي رافق الغالبية العظمى من النواب والنائبات والتغيير المفاجئ في اسلوب الحياة الذي إنتقل بهم إلى عوالم لم يكن ليحلموا بها قبل تبوءهم المقاعد الإنتخابية جعل المواطن العراقي يستفسر ، وهو على حق ، عن سبب هذا التغيير المفاجئ في حياة هولاء .

من الطبيعي ان يعلل هؤلاء النواب والنائبات وضعهم المالي الجديد بكثير من الحجج الواهية التي لا يقرها اي منطق ولا يصدق بها حتى الطفل الصغير . إلا ان اكاذيب هؤلاء الذي يسمعها الناس منذاكثر من عشر سنوات وتبريراتهم شيئ والواقع المزري الذي يشهده مجلس النواب بسبب وجود هؤلاء فيه شيئ آخر . لذلك لابد من تغيير هذا الواقع في مؤسسة تعتبر من اهم المؤسسات في الدول التي تتبنى الديمقراطية الحقة لا ديمقراطية الإسلام السياسي ومن لف لفه من الأحزاب المتنفذة في العملية السياسية العراقية والتي تبنت السياسات الطائفية والمحاصصات المقيتة والتشبث بهويات عشائرية ومناطقية ومذهبية كبديل عن الهوية العراقية للمواطن العراقي بغض النظر عن دينه او قوميته او عشيرته او منطقة تواجده .

وربما يرتبط بالمصداقية ايضاً واختبار صدق هذا النائب او تلك النائبة بالعمل من اجل الشعب الوطن حقاً وليس إدعاءً ، لو تم ربط هذه المهمة للسنين الأربع التي يتم فيها هذا التكليف الشعبي بإقتتصارها على راتب معقول لا يتعدى الحدود القانوية ، ولا مانع من القياس حتى على اكثر الدول ارتفاعاً في المستوى المعاشي . وهذا يعني إلغاء كافة المخصصات الأخرى التي لا لزوم لها اساساً لو جرى التعامل مع اعضاء مجلس النواب على اساس قيامهم بهذا العمل ، لا بل إندفاعهم الذاتي للقيام به ، لايخرج عن نطاق الرغبة في تمثيل مجموعة معينة من الناس بغية الدفاع عن حقوقهم وتبني مصالحهم . اي ان القضية قضية قناعة وطنية بحتة لا تُقاس على اساس ما يُدفع مقابلها من مال او ما يدره هذا العمل من ارباح .

ويدخل ضمن هذا الإطار مسألة الحمايات التي يقبض النواب والنائبات المبالغ الطائلة على اساسها والتي اثبت الواقع ستغلالها إستغلالاً مقيتا لا يعكس سوى سرقة المال العام بطرق ملتوية قننها هذا المجلس النيابي لنفسه فجعلها تأخذ طابعاً يبدو وكأنه لا يشكل تجاوزاً على المال العام .لماذا هذه الحمايات وما الدافع لها بالنسبة لشخص يقومم بعمل لا يختلف عن عمل اي مسؤول في الدولة العراقية ، لابل وحتى لا يختلف عن عمل اي ناشط سياسي قد يتعرض إلى الإرهاب الذي يستفحل عادة حينما يرى مثل هؤلاء النواب والنائبات وهم يصرفون جل وقتهم في مجلسهم هذا على العراك فيما بينهم حول ما يمكن ان يحصل عليه كل منهم او ما يتجنيه احزابهم ، لا حول ما يمكن إنجازه او تقديمه للشعب الذي إنتخبهم . إضافة إلى ان إستعمال هذه الحمايات قد برهن في كثير من الأحيان على توظيفها في نزاعاات خاصة لا شأن لها بعملية الحماية هذه .

إن تقليص المنافع المادية للنواب سيفضي إلى التاكد من مدى صحة الإدعاءات التي يطلقها بعض المرشحين من انهم لا يبغون من وراء ذلك سوى خدمة الشعب والوطن . الجميع يعلم ان خدمة الشعب والوطن كثيراً ما ترتبط بالتضحية ونكران الذات وتجشم المخاطر والأهوال والتفاني بالدفاع عن حقوق المواطن والعمل على تحقيق ما يؤدي إلى تبرير الثقة التي منحها هذا المواطن لمن يمثله في مجلس النواب ويكون مثلاً له في طبيعة حياته . ولكن مِن مَن تطلب ذلك ؟ المثل العراقي يقول " لا تطلب الحاجات إلا إمن أهلها ". وأهل ذلك حقاً هم الرجال والنساء الذين إنتظموا في صفوف تحالف القوى المدنية الديمقراطية والذين يقدمون البديل الحقيقي للشعب العراقي ليتخلص من ازمات السنين العشر ونيف التي رافقت حياته في جميع مفاصلها . إن وصول هذه النخبة العراقية في التحالف المدني الديمقراطي إلى مواقع القرار في وطننا يحتم على كل المخلصين لوطنهم واهلهم ان يساهموا في الإنتخابات القادمة بشكل مكثف وواسع وان يسعى كل مواطن لحث اكبر ما يمكن من معارفه واصدقاءه واهله على هذه المساهمة وانتخاب هذا البديل المدني الديمقراطي الذي لا يمكن للعملية السياسية العراقية ان تأخذ مدارها الوطني الصحيح بدونه .

الدكتور صادق إطيمش

أن الثورات المندلعة هي ثورات شعبية بالأساس،نابعة من فكر الشعوب و قدمت التضحيات الجسام من أجل تغيير الواقع لأسباب عديدة منها غياب الديمقراطية و سيطرة الحزب الواحد و القضاء على المعارضة و وراثة الحكم من الأب إلى الإبن و تكميم الأفواه والفقر و البطالة و خاصة عندما فاقت الشعوب من الغيبوبة و حررت الإرادة السليبة من الشعارات الكاذبة كالتحرير و الإعداد للمعركة و المقاومة بعد عقود من التزييف و هضم الحقوق و علم أن هناك من يستغلهم و أن الفقر و البطالة ليستا قدراً عليهم بل قد حل عليهم ضيفاً ثقيلاً بفعل آخرين نتيجة فساد الطبقة الحاكمة و إحتكارها لإقتصاد البلاد و ثرواتها، وصحيح بأنه لا يوجد فضل لحزب أو لتيارعلي هذه الثورات. و لكن يجب علينا أن لا ننسى أن الأحزاب و القوى الثورية و إن لم يكن لها دور مباشر في قيام الثورات إلا إن نضالاً مريراً خاضته تلك القوى و خاصة المنظمة منها ضد أنظمة الإستبداد و الديكتاتوريات مثل مظاهرة حزب يكيتي الكردي في سوريا عام 2002 أمام البرلمان السوري و إنتفاضة الكرد في 2004 و كانت من أبرز سماتها المطالبة بالديمقراطية و التعددية و تهتف للحرية و ضد الإستبداد كما قامت العديد من المظاهرات و الإعتصامات و زج بالكثيرين من منتسبي أحزاب الحركة الوطنية الكردية في السجون أمثال القياديين في حزب يكيتي الكردي في سوريا المناضلين مروان عثمان و الأستاذ حسن صالح كما قدم العديد منهم الشهداء و هذا كان انجازاً للحركة الكردية بشكل عام في ذلك الوقت لإثارة الرأي العام و تكوين حالة من الوعي الجماهيري و خلق حالة من الغضب و الإحتقان و هذا ما جعل من الثورات أن تكون أقرب من لمح البصر في قيامها بعد إن بلغت الأمور مداها و نضجت ظروف قيامها كما أننا يجب أن لا ننسى الثورة التقنية الحديثة كالفضائيات و الإنترنيت التي سهلت التواصل و عمقت الوعي السياسي و معرفة الحقوق و كذب الأنظمة و زيف إدعاءاتها إلا إن اللاعب الأساسي في هذه الثورات هم الأفراد العاديين في المجتمع و خاصة من الطبقات الأكثر فقراً و المسحوقة منها ، والذين ثاروا ضد فساد وقمع النظام القائم لهم. ولكن التحول علي الأرض و خاصة بعد عسكرة الثورة السلمية و حمل السلاح لم يكن فعلياً و عملياً للثوار بسبب غياب التنظيم و التخطيط في هذه المرحلة و ما بعدها و لذلك سيطر على الساحة و بقوة لاعبون جدد من الإسلاميين المتشددين المدعومين من الأنظمة الأقليمية الذين نظموا صفوفهم و خططوا بشكل جيد لخطف المشهد السياسي و السيطرة الفعلية على الأرض بقوة السلاح و قدرتهم الفائقة على التوغل في المجتمع.

إن صعود الحركات الإسلامية المتشددة في الثورة السورية كان نتيجة حتمية بسبب تراجع و إخفاق القوى الأخرى في تحقيق أهدافها و بسبب فشل النخب الثقافية في نشر ثقافة الوعي و فشل القوى الثورية و انعزالها على ذاتها و الهرولة في تحقيق أهداف آنية خلق أجواء مريحة و مواتية في سبيل نمو الحركات الإسلامية المتشددة بالإضافة إلى الجهد الذاتي من قبل هذه الجماعات في التعبير عن نفسها و نشر أفكارها و تربية الناس و خاصة من الجيل الصاعد على مفاهيمها و مقاساتها و ربطها بالقدسية السماوية و عندما هيمنت على الحياة السياسية و أصبحت الفرصة مؤاتية لإعلان نياتها عملت في صفوف المعارضة ظاهرياً و لكنها متحالفة في الحقيقة مع النظام الإستبدادي و نهجه الشمولي و الإقصائي و عملت على قمع القوى الثورية و الجماهير الشعبية التي خرجت من أجل الديمقراطية و الحرية و هذا ماساعد في إطالة عمر الدكتاتورية و تشويه سمعة الثورة و تحريف أهدافها و إظهارها على أنها ثورة طائفية.

أي أن العنف هو القاسم المشترك بين هذه الجماعات و النظام الذي نما و ترعرع مع الأزمات السياسية و العوامل الإجتماعية المعقدة مثل الولاءات الطائفية و التركيبة السكانية المختلفة و لكن في الثورة السورية تكفلتها دول و أنظمة في سبيل تحقيق مشروعهم المعروف بالإسلام السياسي تحت راية هذه الحركات المتشددة من داعش إلى جبهة النصرة و القاعدة و هذا ما كان يصبو إليه النظام منذ بداية الثورة على أن يتكون لدى المواطن صورة كئيبة و مظلمة و تصور على أن القادم هو أسوأ من النظام و تركيبته و أن القوى الظلامية هي البديلة عن النظام و خاصة في ظل صعود حركات إسلامية على سدة الحكم و لكنهم لم يكونوا معتدلين مثلما أدعوا أو كما كان المواطن يتمنى.

 

05.01.2014

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 23:58

اسقف اثيوبي يصلي من اجل شفاء مام جلال

استقبل السيد عادل مراد السبت (4/1/2014) وفدا عن الكنيسة المسيحية القبطية ، التي تقوم بزيارة الى اقليم كردستان للاطلاع على اوضاع المسيحيين الاقباط في كردستان، مكون من الاسقف الاثيوبي سيدنا ديمتروس راعي شؤون الاقباط في بلدان الخليج والاردن ولبنان ، يرافقه كل من المرشد الاجتماعي المطران آبا جبرا حنا ومعلم الكنيسة القبطية بمنطقة جوار جرا وسط السليمانية المصري الجنسية ثروت حبيش .
وفي مستهل اللقاء قال الاسقف ديمتروس بانهم في الكنيسة القبطية يصلون لتحسن صحة مام جلال لانه رحمة للعراق والعراقيين، مثمنين جهود مام جلال واهتمامه بتلبية احتياجات المسيحيين في كردستان وعموم مناطق العراق وقال بان مام جلال قد خصص عام 2004قطعة ارض لبناء الكنيسة القبطية في السليمانية، التي سينتهي البناء فيها بعد اسابيع.
وقال انه سيفاتح وزارة الخارجية الاثيوبية، لافتتاح قنصلية لها في اقليم كردستان ،كما اشاد غبطته بالاوضاع الامنية المستقرة واحترام الاديان والمذاهب في الاقليم وتحول مدن الاقليم الى مدن للمحبة والسلام.
من جهته رحب عادل مراد بزيارة وفد الكنيسة القبطية ، معلنا سعي حكومة الاقليم، لتهيئة وتامين اوضاع مستقرة واجواء مناسبة لاتباع مختلف الديانات والمذاهب في الاقليم.
مشيرا الى ان اقليم كردستان يفتخر بانه اصبح واحة خصبة للحريات الدينية والمذهبية والقومية تحترم فيه الحقوق وتصان الخصوصيات، معربا عن امله بالارتقاء بالعلاقات مع اثيوبيا في مختلف المجالات.

 

إعلامي وناشط مدني

من منا لا يعرف أبا رغال؟ ومن منا لا يعرف عرف النار؟ ومن منا لا يعرف عمر بن سعد؟ أسماء خلدها التاريخ، كنماذج سلبية للغدر بإخوانهم، يلعنون كلما يذكرون، وقاعدتهم الثابتة التي تبيح لهم هذا التصرف، المنفعة المادية والربح الدنيوي، يبحثون عن الذهب والفضة، أو يبحثون عن الجاه والمنصب، وهذا لا يعني بالضرورة أنهم مفتقرون للأمرين، لكنه الطمع الذي أدى بهم إلى نهايات لا تحمد عقباها، فكان مكانهم، مزبلة التاريخ.

ولعل التاريخ يعيد نفسه في أيامنا هذه، فترى الدليل الضار بإخوته، والكاشف لعوراتهم، الذي لا يهمه سوى مصلحته الشخصية، تحت شعار "إنا ومن بعدي الطوفان" .

وقد ابتلي العراق، بمجموعة سارت على نفس الشعار، بل وزادت في تطبيقه، أموال لم يكونوا يحلمون بها، حمايات، خدم وحشم، وجواز دبلوماسي (لإغراض الفلتة)، رواتب خيالية من قوت الشعب اقتطعوها، ولتكون تربية الكروش من السحت الحرام، هوايتهم المفضلة، كلما أكلوا ازدادوا جوعاً وشراهة.

ولأنهم مفلسون جماهيرياً، يلجئون إلى خلق الفتنة، بادعائهم الوطنية، والانتصار لمن ظلم من أبناء جلدتهم، مغمورون، لم يكن يسمع لهم صوت أو يرى لهم شخص، أسماء نكرة وأصوات شاذة، استفاد الكثير منهم من قنوات الفتنة الطائفية، ليطالعونا بوجوههم الكريهة وأصواتهم، التي لا ترقى إلى صوت الحمير، يطبلون ويزمرون، تخفت أصواتهم بعد فرز نتائج الانتخابات، ولا تعلو إلا قبل أشهر أو أيام منها، وتحت شعار "فرق تسد" ، يقدمون أنفسهم كمدافعين عن أبناء جلدتهم، وطنيون مخلصون لا يريدون للأكثرية أن تبتلع الأقلية، وتستولي على حقوقها.

كذابون ومنافقون، شهر نيسان هو شهرهم المفضل، بل أخال بعضهم يتمنون لو كان العام كله شهر نيسان، ليستمروا بأكاذيبهم، لهم حصة من الكذب، يوزعوها على أشهر وأيام السنة، وما أن تتوجه الناس نحوهم، تراهم (ينجلبون) ويصعدون من أصواتهم، يكذبون ويصدقون كذبهم، منزوعي الكرامة، حتى وان ضربهم أبناء جلدتهم ومكونهم بالـ (قنادر)، كما حصل ل(كندال) كما يسميه بعض الأصدقاء نسبة إلى شخصية كارتونية لها نفس الأذنان.

لكنهم مستمرون، يسرقون من أموال الشعب، واليوم يتسابق الكثير منهم لخدمة (داعش)، التنظيم الجديد التابع للقاعدة التنظيم الإرهابي المقيت، يدافعون عنهم بشكل غير مباشر، نسوا أو تناسوا، القسم الذي أدوه تحت قبة البرلمان، فأصبحوا إخوته، أنهم إخوة داعش ، وأكاذيب نيسان التي لا يفارقوها، ملتصقون التصاق التوأم السيامي، وان الأوان لجيشنا ومن ورائه شعبنا ، ليفصلهم بحد السيف..سلامي

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:34

الزنابیر .... اللادغة... باوکی دوین

 

فی کل مرة

تستعرض أنواع

من الزنابیر الصفراء

زنابیر مزکرشة

زنابیر للظروف الطارئة

وأخری

ذات شعیرات طویلة

حول الفم

زنابیر

تلدغ وتموت

مثل النحل

وزنابیر هدامة

تمقت بیت النحل

إنها إجتماع

للدعاة

وهیئة الإفتاء

وتقف فی المقدـمة

قوة مخصصة

وبدأ المحلفون

یخطبون

أیتها الزنابیر اللامعة

إنکن الأقوی

وحسب قانوننا

البقاء للأقویاء

والموت للضعفاء

من النمل والفراشات

إن لم تکن

من صنفنا

سوف تمرون

بالأرجاء

المعمورة

أینما تجدونهم

تلدغونهم

إلی أن یصبحوا

جثة هامدة

الدغوهم

فی المراعی

وفی السماء

أنها فلسفة الأقویاء

و القوي فتاك

فی عرفنا

کی نظهر الأیمان

لحکمة الأقویاء

وتآتی

فی الصف الثانی

زنابیر طائرة

تها جم

وکر النحل

و بعدها

شلة زنابیر

من فصیل الفراشات

وفی الخطاب

إنکن سوف

تقومون

بعمل جریء

یرویها التاریخ

فی محافل الأدعیاء

إنکن سوف تهجمون

مراعی

الفراشات الملونة

بألوانهن الزاهیة

تغری مناقب الحیاة

أنه عمل شنیع

فی قانون الأقویاء

سوف تطیرون

عند الضحی

حینما یلتهون

بمص رحیق الأزهار

سوف

تلدغون

أ جنحتهن الرقیقة

لحد الموت

وعند صدورالأمر

قامت الزنابیر التی

من فصیل الفراشات

وقطعوا أمیال عدیدة

وهاجموا

مراعی الفراشات

واحدة تلو الأخری

وعبثوا

بتویجات الزهور

وسمموا

منافذ الطبیعة

حینها

سقطت

فراشة زاهیة

بین الأغصان

تشابکت معها

أحدی الزنابیر الرحیمة

وصعدوا سویة

إلی السماء

ولعنوا

قوانین الإفتاء

والطوابیر الملثمة

دبي - العربية

تصاعدت المواجهة مع تنظيم القاعدة المسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في كل من العراق وسوريا، فيما يسعى هذا التنظيم إلى تعزيز مناطق نفوذه وإقامة دولة على جانبي الحدود السورية – العراقية .

وتكشف تفاصيل المشهد السياسي على جانبي الحدود مساعي تنظيم "داعش" لإحكام سيطرته على مناطق نفوذ في تلك المنطقة.

ويحاول تنظيم "داعش" المرتبط بالقاعدة أن يتخذ من محافظات حدودية متاخمة لبعضها بعضاً، اثنين في سوريا، ومثلهما في العراق، أساساً لدولة يحصّن فيها تنظيم القاعدة.

وعلى الجانب السوري يستميت تنظيم "داعش" من أجل السيطرة على محافظتي الحسكة ودير الزور، بينما يسعى على الجانب العراقي إلى السيطرة على محافظتي نينوى والأنبار.

ويخوض التنظيم في سعيه لتشكيل مرتكز قوي للقاعدة في هذه المنطقة معارك مع عديد القوى على الأرض.

وعلى الجانب السوري يخوض تنظيم القاعدة مواجهة مع الأكراد في الحسكة، وهم حجر عثرة أمام تقدم داعش.

وفي دير الزور يقاتل تنظيم القاعدة في معارك قاسية ضد جبهتين يقود إحداهما الجيش الحر، وتقود الثانية جماعات متشدّدة أخرى.

أما على الجانب العراقي من الحدود فلم يتمكن تنظيم "داعش" من إحداث اختراق يُذكر في محافظة نينوى، بسبب الثقل الأمني الرسمي العراقي في هذه المحافظة التي تعتبر ثاني أكبر المحافظات.

وفي المقابل، تمكن تنظيم "داعش" من التغلغل إلى محافظة الأنبار، ويعزو خبراء ذلك إلى أسباب عدة منها سهولة عبور عناصر تنظيم "داعش" إلى الجانب السوري، وعودتهم إلى الجانب العراقي من الحدود.

ومن بين تلك الأسباب أيضاً الطبيعة الجغرافية الصحراوية لمحافظة الأنبار التي تفسح المجال واسعاً أمام تحرك غير مرصود لعناصر "داعش".

السومرية نيوز/ بغداد
اعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، الأحد، ان المجلس وافق على إقرار توصية وزارة الخارجية بشأن فتح قنصلية عامة لجمهورية الصين الشعبية في محافظة اربيل.

وقالت الامانة العامة في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، ان "المجلس قرر بجلسته الاعتيادية الرابعة والخمسين المنعقدة في 31/12/2013 اقرار توصية وزارة الخارجية بشأن فتح قنصلية عامة لجمهورية الصين الشعبية في محافظة اربيل استناداً الى احكام المادة 26 من قانون الخدمة الخارجية رقم 45 لسنة 2008".

واضاف البيان ان "المجلس اشترط أن يكون لجمهورية الصين الشعبية تمثيل دبلوماسي في بغداد وان تحتفظ جمهورية العراق بحقها بفتح قنصلية عامة في جمهورية الصين الشعبية مستقبلاً طبقاً لمبدأ المعاملة بالمثل"، مشيرا الى ان "القرار جاء بناء ً على ما عرضته وزارة الخارجية".

وكان مجلس الوزراء أقر، في (22 تشرين الأول 2013)، توصية وزارة الخارجية بفتح قنصلية عامة لدولة الكويت في محافظة أربيل، استنادا إلى أحكام المادتين 25 و26 من قانون الخدمة الخارجية رقم (45) لسنة 2008، على أن تحتفظ جمهورية العراق بحقها في فتح قنصلية عامة في دولة الكويت مستقبلا وفقا لمبدأ المعاملة بالمثل، كما أقر توصية وزارة الخارجية بشأن فتح قنصلية فخرية للجمهورية الاتحادية البرازيلية في محافظة أربيل.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب تنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، الاحد، بهدنة فورية بعد أن تكبد خسائر فادحة في القتال بينه وبين فصائل أخرى في المعارضة السورية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن "التنظيم المرتبط بالقاعدة كان قد فقد السيطرة على مدينة أتارب في محافظة حلب"، مشيرة الى ان "العشرات من مسلحي داعش قتلوا أو أسروا".

واضافت الهيئة ان "التنظيم امهل فصائل المعارضة 24 ساعة لوقف المعارك وإلا فإن قواته ستنسحب من المواجهات مع القوات الحكومية السورية في حلب".

ووصف نشطاء، القتال بين "داعش" وفصائل المعارضة الأخرى، أمس السبت ( 4 كانون الثاني الحالي) بأنه الأعنف خلال الصراع المستمر في سوريا منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام، وذكر المرصد السورى لحقوق الإنسان ومقره لندن، أن 60 على الأقل من مسلحي التنظيم قتلوا في الاشتباكات بين جماعات المعارضة المتنافسة والتي كانت قد بدأت يوم الجمعة الماضي في محافظتي حلب وإدلب بالقرب من الحدود مع تركيا.

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن مسؤول كردي، الأحد، أن وفداً من حكومة اقليم كردستان سيزور بغداد بعد غد الثلاثاء لبحث ملفي الطاقة والموازنة المالية وحصة الاقليم.


ونقل موقع حكومة اقليم كردستان عن وكيل وزارة المالية بحكومة الاقليم قوله، إنه "من المقرر ان يزور وفد جديد من حكومة اقليم كردستان بغداد الاسبوع الحالي بهدف بحث تفاصيل قضايا النفط والموازنة والبيشمركة"، موضحاً أنه "من المقرر أن تتم الزيارة يوم 7 كانون الثاني الحالي".


وأشار طاهر إلى أن "اجواء الاجتماعات المقبلة اذا كانت كالاجتماع السابق فمن المتوقع حسم بعض القضايا العالقة"، معتبراً أن "الاجتماع السابق كان ايجابياً في التعاطي مع قضايا النفط والموازنة".


وأوضح المسؤول الكردي أن "الزيارة المقبلة لوفد حكومة الاقليم الى بغداد ستكون هذه المرة للدخول الى تفاصيل القضايا المتعلقة بالنفط والميزانية وتخصيصات البيشمركة"، مؤكداً أنه "سيتم بحث التفاصيل الدقيقة حول هذه القضايا ونأمل ان نتوصل الى اتفاق بشأنها".


وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني زار بغداد في (25 كانون الأول 2013) لبحث الخلافات العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان وحل المشاكل بين الإقليم والحكومة الاتحادية بشأن الموازنة وعائدات النفط من الإقليم.

قصفت الطائرات الحربية العراقية مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في مدينة الرمادي ما أسفر عن مقتل 25 مسلحا، بحسب مصادر محلية.

وافاد حداد صالح مراسل بي بي سي في العراق نقلا عن مصدر مسؤول في محافظة الأنبار بأن رئيس الوزراء نوري المالكي أقال قائد شرطة الانبار اللواء هادي رْزَيِّج من منصبه لفشله في إدارة الملف الأمني في المحافظة.

واضاف صباح كرحوت رئيس مجلس محافظة الانبار لبي بي سي إنه تم تعيين اللواء إسماعيل المحلاوي بدلا منه نظرا لسرعة انهيار جهاز الشرطة في الفلوجة والرمادي خلال الأحداث الاخيرة إضافة الى إرسال رزيح تقارير غير دقيقة عن الوضع الأمني بهما على حد قوله.

مساعدة ايران

يأتي هذا فيما أعرب الجنرال محمد حجازي نائب رئيس الأركان الإيراني عن استعداد بلاده لاسداء النصح للعراق بشأن معركتها مع تنظيم القاعدة وامدادها بالمعدات العسكرية.

ونقلت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية عن حجازي قوله "نحن مستعدون لامدادهم بالنصح والمعدات إذا طلبت بغداد ذلك لكننا نعلم أنهم ليسوا بحاجة لقوات على الارض".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قال إن بلاده ستساعد السلطات العراقية في حربها ضد المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في محافظة الأنبار لكنه شدد على عدم اعتزام واشنطن إرسال قواتها إلى العراق مرة أخرى.

واجتمع مسؤولون حكوميون محليون مع زعماء العشائر في محافظة الأنبار غربي البلاد لحثهم على التعاون مع القوات لصد هجمات المتشددين المرتبطين بالقاعدة الذين استولوا على أجزاء من الرمادي والفلوجة الاستراتيجيتين.

نزوح

وقال مسؤولون محليون وزعماء عشائر في الرمادي إن 25 شخصا يشتبه في أنهم متشددون قتلوا في الضربة الجوية التي استهدفت المناطق الشرقية من المدينة في ساعة مبكرة صباح يوم الأحد.

ويقول احمد ماهر موفدنا إلى مدينة الفالوجة إن سكان بالمدينة قالوا لبي بي سي إن المدينة شهدت نزوحا لعدد كبير من العائلات إلى المدن والقرى المجاورة هربا من القصف المدفعي والجوي الذي تقوم به القوات الحكومية.

وقال شهود عيان إن العديد من العوائل نزحوا أيضا من احياء وسط مدينة الرمادي بسبب "القصف العشوائي".

وتحكم جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام التابعة لتنظيم القاعدة قبضتها على نحو مضطرد خلال الشهور الاخيرة في محافظة الأنبار شاسعة المساحة التي يهيمن عليها السنة في مسعى لإقامة دولة اسلامية تمتد عبر الحدود مع سوريا.

ويتزايد التوتر في أنحاء محافظة الأنبار التي تقع على الحدود مع سوريا منذ أن فضت الشرطة العراقية احتجاجا للسنة في الأسبوع الماضي مما أدى الى اندلاع مصادمات دموية. وكانت الأنبار مركزا للتمرد السني في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وفي الفلوجة أصبحت مهمة الدولة الإسلامية في العراق والشام أكثر سهولة بسبب استياء رجال القبائل وانضمامهم إليها في محاربة الحكومة.

وتعهد المالكي في وقت سابق باقتلاع كل "الجماعات المتطرفة" من الأنبار.

وكان مسؤولون عراقيون اعترفوا أمس بفقدان الحكومة السيطرة على مدينة الفلوجة الاستراتيجية بمحافظة الأنبار، أمام تقدم عناصر جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، المعروفة باسم "داعش"، وحلفاء لهم من العشائر.

وجاء هذا بعد أيام من القتال الذي اندلع بعد أن فضت قوات الجيش العراقي اعتصاما مناوئا للحكومة استمر لمدة عام تقريبا في الرمادي، الواقعة على بعد خمسة كيلومترات غرب الفلوجة.

وخاضت القوات الحكومية إلى جانب جماعات عشائرية مسلحة معارك شرسة ضد مسلحي القاعدة في الرمادي والفلوجة.bbc

وكان محتجون من العرب السنة أقاموا مخيم الاعتصام العام الماضي للاعتراض على ما يقولون إنه تهميش الحكومة ذات القيادة الشيعية لهم.

ودأبت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على نفي الاتهام.

 

شفق نيوز/ ذكر كفاح محمود كريم المستشار الاعلامي لرئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الأحد، ان الاقليم قلق مما يحدث في الانبار، مشيرا الى امكانية قوات الپيشمرگة في القتال في الصحراء مثل قدرتها على ذلك في الجبال او السهول.

وتشهد محافظة الانبار اوضاعا امنية متوترة منذ اكثر من اسبوعين، تمثلت في سيطرة مسلحي القاعدة على عدد من مدنها، فيما تسعى قوات من الشرطة والجيش وقوات من ابناء العشائر الى طرد المسلحين المتشددين.

وسبق ذلك قيام قوات عراقية بعمليات موسعة لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في صحراء الأنبار.

وقال كريم في حديث لـ "شفق نيوز" انه منذ بداية الاحداث في محافظة الانبار كان لاقليم كوردستان متمثلا بشخص الرئيس مسعود بارزاني موقف واضح بتاييد مطالب اهالي الانبار و"المنتفضين" جميعا ما لم تتقاطع مع الدستور وقيم العراق الديمقراطي الجديد الاتحادي.

واضاف انه في العمليات الاخيرة سبق ان صرح ناطق رسمي باسم رئاسة اقليم كوردستان ان الاقليم "قلق جدا" مما يحدث في الانبار وخصوصا مداهمة بيت النائب احمد العلواني ومقتل شقيقه.

ودعا الى "الاستعجال في اعادة الامن والاستقرار بما لا يؤثر على الامن والسلم الاجتماعي هناك، والا تختلط الامور بين موضوعة الارهاب وموضوع تحقيق مطالب السكان هناك".

وحول امكانية مشاركة قوات الپيشمرگة في المعارك الدائرة في الانبار، افاد بالقول ان الپيشمرگة تعد احدى تشكيلات المنظومة العسكرية العراقية ومن واجباتها ان تقوم بمحاربة "الارهاب" اينما وجد، منوها الى ان وزارة الدفاع العراقية تمثل كل العراقيين ومنظومة الپيشمرگة جزء من هذه الوزارة.

وكانت وزارة البيشمركة قد عرضت في آب الماضي على بغداد نشر قواتها في المناطق الساخنة من البلاد لاسيما العاصمة ضمن مبادرة لاعادة الاستقرار في العراق.

وجاءت هذه المبادرة بعدما تصاعد العنف في العراق بشكل كبير، في مؤشر يظهر الى حد كبير فشل القوات العراقية في حفظ الامن.

وقال محمود انه اذا ارتأت وزارة الدفاع ان تتواجد الپيشمرگة في الصحراء الغربية لمحاربة الارهاب فان وزارة الپيشمرگة ستتعاطى ايجابيا مع هذه الحالة، حسب رأيه.

وبخصوص امكانية قتال الپيشمرگة في الصحراء، افاد كريم بالقول ان الپيشمرگة قوة عسكرية مدربة بشكل "جيد جدا"، لافتا الى انه يعود لها الفضل في التصدي ومقارعة "الارهاب" اينما وجد سواء في الصحراء او السهل او الجبل.

وكان الأمين العام لوزارة الپيشمرگة في حكومة الإقليم الفريق جبار ياور قد ذكر في تصريح صحفي، انه على الرغم من أن قوات الپيشمرگة تعد من ضمن المنظومة الدفاعية العراقية، الا انها لم تتلق أي طلبات رسمية بتحريك قواتها إلى محافظة الانبار.

وكان العراق قد اعتمد على قوات البيشمركة في بغداد وغيرها خلال التوترات الطائفية قبل سنوات، ولقيت القوات الكوردية ثناء السكان لـ"حيادتها" و"مهنيتها".

وباتت موجات الهجمات المنسقة التي تقتل عشرات المدنيين أصبحت جزءا من الروتين اليومي في العراق خلال الأشهر الأخيرة.

والمتهم الرئيس في اغلب هذه الهجمات هو جناح القاعدة المحلي الذي اندمج هذا العام مع الجناح السوري وشكلا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش".

خ خ / م م ص / ع ص

النجف-أوان

اكدت عشائر النجف الاشرف، الاحد، جاهزيتها للمشاركة الى جانب عشائر الانبار والقوات الامنية في المعركة الدائرة مع تنظيمي داعش والقاعدة لقضاء عليها، مؤكدين ان النجف تفتح ابوابها للنازحين من اهالي الانبار.
وقال رئيس مجلس محافظة النجف خضير الجبوري في تصريح لـ"أوان"، "انا سعيد جدا بتفاعل ابناء العشائر مع القضايا التي تهم وطنهم ووقوفهم وقفة رجل واحد"، مؤكدا ان "ابناء عشائر المحافظة اكدوا استعدادهم للدفاع عن أي جزء من اجزاء البلد، وهم يثمنون ونحن معهم الوقفة الشجاعة لابناء محافظة الانبار وهم يتصدون لفلول داعش والقاعدة".
واضاف ان " مضائف وبرانيات وبيوت اهل النجف مفتوحة لايواء اخوانهم من اهالي محافظة الانبار".

قامشلو- اجتمع ديوان المجلس التشريعي المؤقت للإدارة الذاتية الديمقراطية في مكتب حزب الاتحاد السرياني بحي الكورنيش بمدينة قامشلو لمناقشة طلبات الانضمام إلى مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية, وتم قبول 6 طلبات من منظمات وحركات وتجمعات جديدة في مشروع الإدارة.

وحضر الاجتماع كل من "عبد الكريم عمر, نظيرة كورية, حسين العزام, محمد شيخي". أعضاء ديوان المجلس التشريعي المؤقت.

وبعد انتهاء الاجتماع الذي كان مغلقاً أمام وسائل الاعلام صرح حسين العزام عضو ديوان المجلس التشريعي المؤقت للإدارة الذاتية الديمقراطية لوكالة ANHAأن "الديوان اجتمع لمناقشة عدة أمور كان من أهمها ما توصل إليه هيئة إنجاز المشروع في إعداد الخطط".

وأضاف العزام أنه "تم دراسة عدد من طلبات الانضمام إلى المشروع وتم الموافقة على 6 حركات ومنظمات وتجمعات".

والمنظمات التي تم قبولها في الإدارة الذاتية الديمقراطية هي "حركة المرأة للنهوض بالمجتمع, تجمع شباب سوريا المستقبل, تجمع مجلس مشايخ ووجهاء القبائل العربية, حزب الخضر الكردستاني, تجمع الاقتصاديين العرب ومنظمة الحدود الانسانية"  كما تم قبول الشخصية المستقلة الدكتور رياض شمعون ابراهيم.

واختتم العزام حديثه بالقول "سوف ترسل طلبات القبول من قبل ديوان المجلس التشريعي المؤقت بكتب رسمية إلى الأطراف التي تم قبولها في مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية ليحضروا اجتماع المجلس المقبل".

firatnews

كشف عضو في لجنة الاشراف على معبر سيمالكا الحدودي بين غرب وجنوب كوردستان اليوم الاحد، إنه بعد فتح المعبر اليوم، دخل قرابة (1500) شخص من غرب كوردستان الى جنوب كوردستان وهناك اربعة مكاتب تيسر شؤون المواطنين في المعبر.

وقال مصطفى عبد العزيز عضو لجنة الاشراف على معبر سيمالكا الحدودي بين غرب وجنوب كوردستان في تصريح لـNNA إن "إدارة المعبر عينت اربعة مكاتب بغية الاسراع في تيسير شؤون المواطنين وحركة التنقل في المعبر".

ولفت عبد العزيز إلى أن قرابة (1500) شخص دخلوا جنوب كوردستان حتى ساعة إعداد هذا الخبر، وإن العمل جار لإتمام معاملات البقية والبالغ عددهم قرابة (200) شخص كانوا قد توجهوا الى المعبر من مناطق متفرقة من غرب كوردستان.

هذا وفتح معبر سيمالكا مجددا اليوم الاحد بعد توصل المجلسان الكورديان (المجلس الوطني الكوردي ومجلس الشعب لغربي كوردستان)  الى اتفاق بشأنه في أربيل عاصمة إقليم كوردستان الشهر الماضي.
------------------------------------------------------------
محمد - NNA



المشهد السوري العام والكوردي الخاص وما آلت أليها الأوضاع والأحداث
يتطلب أخذ الموقف الصحيح في المكان السليم ، ولعل تحركات ووجهة المجلس
القومي المعارض كجهة قومية راديكالية كوردية أثبتت خلال وقت قصير على
إنها تعمل بكل جدية على أن تكون صوت وإرادة الجماهير الكوردية المتعطشة
لوجود محفل قومي يدع المصالح القومية للشعب الكوردي في مقدمة جدول
أعمالها النضالية ، وهذا الشعب الذي يحتاج إلى من يعبر عنه في زحمة
التنظيمات وصراعاتها الجانبية .والعراك على السلطة والمكاسب الخاصة .
لقد وجدت خلال متابعتي إن الشارع الكوردي يحتاج إلى من يمثل صرخته
ومعاناته وصوته في مواجهة كل أنواع التنكيل والإقصاء بحق شعبنا العظيم
الذي ضحى خلال نصف قرن في سبيل حقوقه المشروعة داخل إقليمه التاريخي في
غربي كوردستان . وفي ظل تشكيل الإدارة المرحلية الذاتية وسلطة لإقليم
غربي كوردستان والتطور الذي حصل بفضل القوات الكوردية التي تعمل على
تأمين الأمن والأمان وبناء المؤسسات فإن وجود معارضة وطنية شريفة مهمة
لتكريس المفاهيم القومية لشعبنا وتنتقد السلبيات والأخطاء من أجل تصحيح
المسار وبناء غربي كوردستان خالية من الشوائب وبعيداً عن الصرعات
الحزبوية التي قسمت الشارع وهمشت مطالبه وصوته . بناء على ما سبق أعلن
رسمياً انضمامي إلى المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان وأدعو جميع
الكورد والايزيديين على الشكل الخصوص بالانضمام إلى هذا المحفل القومي
الكوردي الذي يمثل صوت الناس وصرختهم ومعاناتهم ..

الكاتب والناشط الكوردي الإيزيدي نذيرآيو
https://www.facebook.com/nezir.eyo
https://www.facebook.com/kurdistanrojava

سري كانيه 5-1-2014

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:09

رسائل المشاغبات- روني علي

 

ربما أكون قريباً

من شفاه تهيؤاتك
لكني

لا أعرف طقوس العبور

إلى شواطئ

انقرضت قسماتها

فأكتفي بقراءة رسائل

تحمل من العشق

كل العشق

إلا شفاه

تغرف العشق

من صنبور

لا يدرك من العشق

إلا رذاذ متهتك

يذهب ضجراً

مع أولى همسات الريح

حين تذرف الدموع

نسمات الصباح

مشاغبات الجسد

تقسمني نصفين

وأنا تائه

في غياب البسمة

وانشطار الشارع

إلى بوابات المكوث

على أطلال الرحيل

شارع يقامر على البقاء

وشارع يختفي

من قذيفة عاشقة

ترسم القبلات

على مسالك الأمس

لا أريد للموت

أن ينهش خاصرتي

ولا للجسد

أن يعصر تأوهاتي

لأني لن أموت

إلا بمشاغباتي

4/1/2014

 

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:07

عندما تهلين - بيار روباري

 

عندما تهلين يا حلوة الحلوين

حتى الحجارة تضحك وتلين

وتزداد خضارآ حقولنا والبساتين

وتغدو أكثر بهاءً رماننا والياسمين

*

عندما تحضرين يا حلوة الحلوين

حسنكِ يضفي على المكان جمالآ

وعلى الأزهار رونقآ لايشهده عقيبة كل عشرة سنين

ويحلوا الكلام في الثغر كأشعار أبو شيرين

وقوامكِ يخطف الأنظار كالغزال من بين الملايين

وأنا يا غزالي !

أهوى في الحسنوات أبرعهن في الجيل

وفي العلم أكثرهن سطوعآ مثل القنديل

وفي الحنان أكثرهن عطاءً كنهر النيل

*

يا حلوة الحلوين !

وشراب ثغرها أطيب من العنب والتين

حُبكِ ينمو في قلبي من سنين

بات يعلو على جبل جودي وسفين

فبتُ أخاف على نفسي منكِ ومن برد تشرين.

03 - 01 - 2014


ملبورن استراليا
5
كانون الثاني 2014

لم اكن اود وضع تعليق على المقالات الكثيرة في موقع عكاوا كوم وغيرها من المواقع  لا سيما مقال الاخير للدكتور ليون برخو الذي عنوانه :
كيف نقرأ الصراع  بين "شيخ الكلدان العام" وأصحابه وبين بطريرك بابل على الكلدان ومناصريه
وعلى الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=post;topic=719388.0;num_replies=28
لانني رديت بما في الكفاية لمعظم الذي علقوا على مقالي الموجود على الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,719029.0.html
(
كرسي البطريركية تحت مطرقة انتقادات ابنائه  ؟!)
الذي لازال موجود على الصفحة الامامية من الموقع ، لكن ردود بعض الاخوة  اجبرتني كتابة هذه التعليق.

في البداية اود ان  اقول بوضوح ردي ليس ضد اي شخص او للتشهير به او ضد اي قائمة وانما احترم الحق الوضعي لكل واحد كأنسان مثلما لي الحق في ابداء رائي او اي واحد منا لكن ضمن حدود المعقولية والموضوعية ومن الان اقول مبروك لرئيس القائمة او من يمثله في الانتخابات.لكن ذلك ليس موضوع  ردي  في هذا المقال اود ان انقاش عدة الامور هي اهمية كرسي البطريرك بغض النظر عن شاغله، الهوية الكلدانية وكيفية حمايتها، امكانية الساسي الكلداني في تحقيق احلامنا.

مرة اود ان اوجه اسئلة لكل الذين يظنون هناك تهميش للكلدان في الحكومة العراقية.
هل صعود نائب او نائبين للبرلمان سوف يعطي لنا بئر من ابار النفط العراقي لوحدنا كي نتصارع ونتحسم بهذه الطريقة حتى تصل الى مرحلة التراشق مع كرسي البطريركية؟، ام سوف يعطون  الحق لهذا النائب  مثلا التدخل والاستفسار ومتابعة  وايجاد حل لاي قضية لاي مسيحي وبالاخص الكلدانيين المهمشين الان!؟

اخواني بالنسبة لي شخصيا اصبح  الامر واضحا، هناك عدة امور  متداخلة او تداخلت في هذه القضية الان، اهمها ان السياسيين الحاليين الذين يمثلوننا هم براغماتيين الى اعلى درجة يمكن ان نتصورها والا لما كان يحدث هذا الانقسام على الاقل بين الكلدان انفسهم بعد اقامة مؤتمرين في امريكا وعدة اجتماعات محلية. يكون هدفهم الصعود والفائدة الشخصية لا غير كما فعل غيرهم قبلهم ، لان كما قلت قبل بضعة ايام: "ان العراق فوق رمال متحركة حتى نوسترداموس لا يتسطيع حدسها وفك الغازها."

الموضوع الاخر تدخل ابرشية من امريكا بكل طاقاتها  ضد موقف البطريركة لا سيما بعض من كتابها مع احترامنا  لهم ، هم يريدون جعل من الكلدانية ان تصبح اسوء من النازية وتنسى انسانيتها ، ورئاستها الكنسية، متحدينها بكل الوسائل الاعلامية ، هذا الامر لم اكن اتوقعه  يوما ما ان بحدث لهذه الكنيسة العظيمة وكأن تعاليم المسيح اصبحت ثانوية عند البعض، اتمنى ان اكون خاطئا في قراءتي للوضع ولكن كل الدلائل تشير هناك حملة ضد موقف البطريرك لان ابدى رايه في قضية تمثيل المسيحيين.

قضية التحالف مع قوائم العربية او الكوردية ام عادي ومعقول، لكن  بشرط ان لا تتم  على حساب احد او يتم تحجيم صوت البطريرك بحجة لا يحق له التدخل في السياسية .، ليتحدوا هؤلاء الذين يريدون اسكات البطريرك بإعلان عن مشروعهم واتفاقهم مع الكتلة التي تحالفوا معها، او ليقولوا للشعب  الكلداني ماذا سيحققون له من صعود نائب او نائبين الى البرلمان؟ كيف ؟

لكن يجب ان لا ينسوا ان الناس سوف تقارن  بين اقوالهم هذه ومع ماضيهم وسيرتهم ومواقفهم وامكانياتهم وشهادتهم ومواقعهم ومعقولية تحقيق هذه الاهداف،  فالشعب ليس جاهل كما يظن البعض، وهذا ما شاهدناه في انتخابات الاقليم اظن اقل 15 او 10 % من سكان عنكاوا اعطوا اصواتهم لقوائم كوتا المسيحية والبقية اعطوا اصواتهم للكتل الكبيرة ربما لديهم فائدة مباشرة  او يحققون ما يريدونه.  او كما حصل في الانتخابات الاولى حيث اعطت معظم الاقليات اصواتها للقائمة العراقية التي كانت كتلة جامعة لكل القوميات والاديان والمذاهب.

انا مع الدكتور ليون ليس في الدفاع عن كرسي البطريرك فقط وانما في الدفاع عن حق كل شخص كلداني او من اخوتنا الاشوريين والسريان او اي مسيحي وكل عراقي بعض النظر عن هويته القومية اي ان يكون لنا نظرة شمولية، وانا لا ارى اية فائدة  كبيرة كما يتحدث الاعلام من حصول الكلدان على عضو برلمان او عضوين .

بصورة عامة انا ارى ان الكلدان سوف يستطيعون ان يحصلوا على حقوقهم حينما يكونون مثلا لابناء الشعب العراق في الروح الوطنية و التعلق  بالقيم الانسانية، وعدم سكوتهم عن حقهم في امريكا وليس في العراق ، في اي محفل  دولي، الكلدان في المهجر يجب ان يتحركوا لايصال صرخات ابناء شعبنا في الموصل والدورة وسوريا الى صناع القرار في الامم المتحدة مثل فرنسا او روسيا و امريكا  باننا شعب مظلوم بقرارات دولية التي اتخذوها، يجب ان يضغطوا على الحكومة العراقية لتصفي الارهاب وسراق اموال الشعب ، لايقاف الدعم للارهابين في الموصل وسوريا  من التعدي على اهلينا وتسليم ارض اجدادنا في سوريا ليد الارهابيين وتقديم السلاح والاموال عن طريق دول ارهابية اخرى وفي نفس الوقت يدعون انهم ضد الارهاب.

اخواني قادة الكلدان انظروا الى الخارطة السياسية  الحالية والاحداث الدولية الجارية او المتعاقبة وتاريخ نضال الاقوام في المنطقة واختاروا لكم طريق واحد يكون عقلاني ومنطقي ويكون لنا حق فيه بحسب القوانيين الدولية.

القضية الاخيرة هي قضية حماية الهوية الكلدانية التي تخصنا كلنا، انا اشعر ان مفهوم القومية ليس ناضج عند الكثير الذي يغردون  ويصرخون في موقع عنكاوا كوم ويصفوننا بالمنافقين لاننا ندافع عن كرسي البطريريكة ، نحن لا نريد ضوضاء بلا معنى، يجب ان نشتغل بقوة في تقوية المؤسسات المدنية الثقافية والاعلام ( ومجالاتها عديدة) و مجال الرياضي لانها الشبيبة يحبونها حتى اكثر من السياسة والدين والعائلة التي اهم مقدسات الانسان. المجال الاخير هو المجال الاجتماعي ، عن طريق تاسيس النوادي الاجتماعية التي ستربطنا معا، تقوي اواصرنا اجتماعيا التي تؤدي الى  تقوية شأن العائلة في مجتمعنا، بالتالي صعود جيل مثقف وواعي لهويته ومتعلم ومتمسك بلغته.

لا اظن احد منكم يستطيع ان يبرهن لي الحقول الثلاثة هذه  ليست اهم من حصول شخص او شخصين على عضوية البرلمان في الدورة القادمة، لانه بكل بساطة يمكن ان يتم التخلص من هذا الشخص اذا عبر حدود المنطق او صعدت عنده  روح الوطنية وعبرت خط الذي وضعه اعداء العراق،  فكما فلت مستقبل العراق على رمال متحركة، وان فكوك التماسيح والحيتان الكبيرة وحيوانات البراري المفترسة  لازالت تنهش بجسد الفريسة ( العراق ) والدم لا زال يجري ولا يمكن لاي شخص ان يتوقع  في اي لحظة سيتركون فريستهم. فالذي يدخل الفابة اما يجب ان يكون قوي ومفترس او يكون في ظهره مفترس اخرة الا حظه بالكعكعة لازال صفرا

( بالعلم والعمل ,جيل حر ومستقبل مشرق )

حوار مع عضو اللجنة الفرعية لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني –روج افا-( roj ava ) في عامودا الآنسة جاندا بشار

حسين احمد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لقد انعقد المؤتمر التأسيسي الأول لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني – روج افا- ( roj ava) في سبتمبر -من عام ( 2013 ) في إقليم كوردستان العراق – هولير- وبمشاركة 86 عضواً ممثلين عن جميع المناطق الكوردية في سوريا , وبمشاركة الطلبة والشباب الكورد من اسطنبول و كما من مخيمات اللاجئين الكورد في إقليم كوردستان ايضاً .. سؤال : أما كان ممكناً أن يعقد مؤتمركم التأسيسي الأول في مدينة قامشلو على سبيل المثال ....؟

ج- بسبب وجود الأمن والاستقرار في مناطق إقليم كوردستان في حين تفتقد مناطقنا للأمن والاستقرار وخوفا من التدخلات الحزبية وسير المؤتمر حسب الأهواء وأيضا يشرفنا تأسيس اتحادنا في كوردستان حرة تتمتع بالحرية .

س- دعوتم ككوادر وكنشطاء من داخل حزب البارتي إلى إقليم كوردستان بغية المشاركة في دورة تاهيلية ,وعند انتهاءكم من الدورة , جرى اختيار 86 كادرا من كوادر الحزب من الدورة نفسها لحضور فعاليات مؤتمر اتحاد الطلبة والشباب ..سؤال : كيف حدث هذا..؟! وهل كان لديكم علم مسبق بمثل هكذا مؤتمر .

ج- عند وجودنا نحن الطلبة في الدورات التأهيلية للبارتي قمنا بالزيارات للاتحاد الطلبة والشباب في الاقليم وكانوا من الداعمين لنا في تشجيع فكرتنا في تأسيس هذا الاتحاد وايضا كان هناك أعضاء في الموتمر من تنسيقيات الشباب والمستقلين .

س- إن معظم الذين حضروا وشاركوا في فعاليات المؤتمر التأسيسي الأول لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني كانوا من منتسبي الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا - البارتي إذا ما مدى استقلالية اتحادكم عن البارتي .وهل تستطيعون اقناع الشارع بأنكم مستقلون .. ؟

ج- ما يربطنا بالبارتي هو نهج البرزاني الخالد الذي اتخذناه منهجا للسير ع خطاه واتحادنا اتحاد كوردستاني اي يشمل جميع المكونات التي تعيش على امتداد كوردستان سوريا كالاخوة العرب والسريان وغيرهم من باقي المكونات ,وهذا الكلام مثبت في النظام الداخلي وفي طلبات الانتساب يوجد بند يتضمن كتابة الانتماء السياسي .

س- اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي: (ينمي أعضائه بروح الديمقراطية ) ولكن في النظام الداخلي تحديداً ذكر ان اتحاد الطلبة نفسه, يجسد نهج مدرسة البرزاني الخالد . الا ترين بان الاتحاد يمضي بالطلبة والشباب إلى الاقتداء بالايديلوجيا السياسية في الوقت الذي يتواجد في الساحة السورية اكثر من توجه سياسي :

ج- نرى بأن نهج البرزاني الخالد يكمن الديمقراطية فيه لان شخصية البرزاني كان من الاوائل الذين طبقوا الديمقراطية على ارض الواقع من خلال تأسيسه للاتحادات الجماهيرية :[اتحاد الطلبة ,واتحاد النسائي وغيره من الاتحادات ,والنقابات وتأسيسه لاتحاد الطلبة في عام 1953 كان توجهات البرزاني وايمانه باليمقراطية في تلك الزمن الذي مضى عليه اكثر من ستين عام في حين نرى بان أكثر مناطق العالم بعيدة عن تطبيق الديمقراطية في زمننا .

س- هل تعتقدين ان بوسع اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني – روج افا أن يحصل على دوره الكامل ضمن وجود أكثر من اتحاد على الساحة الكوردية السورية . و ما الذي يميز اتحادكم , عن باقي الاتحادات اصلاً ...؟

ج- يمكننا الرجوع الى الجواب السوال الذي قبله في قوة الإيمان ورساخة الاعتقاد بنهج البرزاني الخالد وإيمان المحيط العام بهذا النهج اي أكثرية الرأي العام .

س- هل لدى اتحادكم أي مشروع في المستقبل القريب لتوحيد الاتحادات وخاصة التي تعمل باسم الطلبة والشباب الكورد في سوريا .

ج- نحن الان في طور تأسيس وسيكون لنا في المستقبل القريب فعاليات مشتركة مع كافة منظمات المجتمع المدني والتي لا تتعارض اهدافها مع نظامنا الداخلي ونحن نتمتع بالاستقلالية في حين يفقده العديد من الاتحادات والمنظمات الطلابية والشبابية .

س- ماهي الخطوات الفعلية من اجل تثبيت عضوية منظمتكم في اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي .

ج- نسعى حاليا إلى تكميل هيكليتنا التنظيمية ومن ثم تقديم الخدمات والمساعدات وذلك حسب الإمكانات للطلبة والشباب الذين عانوا اكثر من غيرهم في هذه الظروف وبعدها سوف نسعى للانضمام الى اتحادات والمنظمات .

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:02

سأخبر الله بكل شيء..!- أثير الشرع

ما يجري من فضائع وصناعة للموت في العراق وسوريا بالتحديد, وفي سائر البلدان, يندى له جبين الإنسانية والدين المُحمدي القويم.

متأسلمون.. يدعّون إنهم على دينِ رسول الله محمد خاتم الرُسل والأنبياء (صلى الله عليه وعلى آله وسلم), يعيثون في الأرض فساداً وظلماً وجوراً يكفّرون ويشرّعون القوانين الدنيوية كما تحلوا لهم, إنهم صنيعة الإستكبار العالمي (أمريكا وحلفائها) لإضعاف الدين الإسلامي.

داعش ومن لف لفهم, يحاول هذا التنظيم الإرهابي تشتيت اللحمة الوطنية في البلاد العربية, لتفعيل شعار(فرق تسد)؟! لقد أصبحت سوريا قِبلةً للإرهابيين, وبعد أن ضاق حِصارهم في سوريا الجريحة؛ أصبحتْ صحراء محافظة الأنبار ملاذهم الآمن, وتم تأجيج الفتنة في مِصر ليصبح تنظيم الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً أحرق الأخضر واليابس في بلاد الكنانة, لقد توّلد الإرهاب في العراق: نتيجةً الأزمات والإتهامات المتكررة والتهميش الذي طال شرائح مهمة من المجتمع العراقي؛ إلى عن شعر المقابل بالغبن وتوّلد شعور التفرد بالسلطة؛ وبالتالي كثر الخصوم وإنعدم الأصدقاء وفشلت الحكومة في إدارة الدولة العراقية فشلاً تاماً و الشعب العراقي يتحمل نتائج أخطاء هذه الحكومة التي زرعت للأسف اليأس في نفس المواطن, وأصبح المواطن على يقين؛ أن الحكومات العراقية المتعاقبة لا تمتلك إستراتيجية واضحة وخارطة عمل مرسومة بمهنية.

ما يفعله تنظيم داعش, يتحمل وزره قادة الأحزاب الذين يؤيدون عمل هذا التنظيم, ومن فضائع داعش: ذبحهم لأب وأم أمام مرى ومسمع طفلهم الذي لم يتجاوز العشر سنين, وقد قال لهؤلاء الداعشيون " سأخبر الله بكل شيء"..! إنها لمأساة حقاً؛ ما نرى من مقاطع فيديو تحوي فضائع وجرائم, لا تسر الناظرين وتشمئز منها الأبدان, حتى وصلت بهم إحتقار خلق الله بأن يركلوا, ويتلاعبوا برؤوس مفصولة عن الجسد, تعود لرجال شيعة تم ذبحهم لأنه "شيعة" !

هل كان مصيباً؛ السيد المالكي بتوقيته في الهجوم على تنظيمات داعش..؟

بالتأكيد كلا..؟! لم يكن موفقاً لأنه اي السيد المالكي أعطى الحجة لغيره بأن يُقال عن هذا التوقيت بأنه "عملية انتخابية" بحتة ولا يوجد هجوم حقيقي يقضي على الارهاب؛ والدليل ما حصل ويحصل الان في الفلوجة وساحات الاعتصام, وسيطرة العناصر المسلحة على الفلوجة, لم يكن لدّى السيد المالكي تخطيطاً عسكرياً يُنفذ وفق معلومات إستخبارية صحيحة, بل مازالت الحكومة تعتمد على "المخبر السري" الذي ينقل معلومات منقوصة وربما تكون غير صحيحة.

على السيد رئيس الحكومة العراقية, الإعتراف بفشل إستراتيجته في إدارة الدولة العراقية ولم يكن موفقاً في توقيتاته التي جعلت الأمور في بعض المحافظات تخرج عن السيطرة؛ وبدل أن نقضي على داعش, نخشى أن يزدادوا قوة, لا سمح الله..!!!

نحن شعب مسيحي واحد كما يزعم الجميع إن كنا كلداناً او آشوريين او سريان او ارمن فلا فرق بيننا والدليل على ذلك هو (المساواة) بيننا في عمليات التهجير القسري من الوطن وظلم وقهر وإرهاب يطالنا جميعاً دون تفرقة والسبب هو هويتنا الدينية المسيحية فهذه الهوية يمكن ان توحدنا في السراء والضراء ، لاسيما اوقات المحن .
بالإضافة الى كل ذلك هنالك من العقلاء والكتاب ورجال الدين المعتدلين من المسلمين في وطننا يضربون بنا المثل نحن المسيحيون  بأننا مثال التعايش والوعي وقبول الآخر ، والكل يشهد ان المكون المسيحي يمثل نخبة عراقية وطنية واعية في النسيج المجتمعي العراقي  . ومع كل هذه الأسباب ينبغي ان نشكل مثالاً جيداً يقتدى به في التجربة الديمقراطية العراقية ، ولهذا اقول :
علينا ان نوقع وثيقة شرف بين كل الكيانات المتمثلة في قوائم الكوتا المسيحية لكي لا نلجأ الى اسلوب التسقيط السياسي للاخر او استخدام المال السياسي في عملية الأنتخابات وحري بنا ان نبتعد عن هذا الأسلوب المعتبر اسلوب يتاخم اللاأخلاقية السياسية . فمهما كان بيننا من التنافس فلا يمكن ان نصل الى حدود العداوة والأنتقام  .
من المؤسف ان نلمح في الأفق اسلوب التسقيط السياسي يلجأ اليه الآخرون ونحن في مرحلة مبكرة من الدعاية الأنتخابية ، فقد كتب السيد انطوان صنا في تعليق له على مقالي السابق الموسوم : لماذا رشحت نفسي في قائمة بابليون التي يرأسها الأخ ريان الكلداني ؟
وكان رد السيد انطوان صنا الذي تنكر لأنتمائه الكلداني وانتقل الى الأنتماء الآشوري ، وهذا امر يخصه لا نتدخل فيه ، لكن هو اول من استخدم اسلوب التسقيط السياسي باعتباره ، محسوب وموالي لقائمة المجلس الشعبي تحديداً . وقد كتب تعليقه على المقال المذكور بتعليق غريب عجيب وبمنأى عن اي رأي حصيف ولائق ومسؤول ، ويبدو ان اناء هذا الرجل ينضح بما هو فيه ، إذ يقول في الفقرة الرابعة وحسب الرابط اسفل المقال . يقول :
- حسب رأي الشخصي ان السيد حبيب تومي فقد مركز توازنه السياسي ويتخبط ويشعر بنوع من الافلاس السياسي والتهميش والشعور المسبق بفشل التنظيمات السياسية الكلدانية لذلك ارتمى في احضان قائمة (بابليـون) بشكل غير لائق بعمره وبتاريخه ومواقفه وادعاءاته ومزايداته من اجل الكرسي خاصة ان قائمة بابليون غير متجانسة فكريا وسياسيا وطارئة على شارع شعبنا وليس لها علاقة بفكر شعبنا وبحقوق شعبنا الوطنية والقومية والتاريخية المشروعة في الوطن واني مسؤول عن كلامي . انتهى الأقتباس .
في الحقيقة انا مستغرب من هذا الأسلوب التسقيطي ، فأنا شخصياً كانت علاقتي طيبة مع هذا الرجل العجيب الغريب في مواقفه ، والدليل على ذلك ما يسطره هذا الرجل من كلمات التقدير والأحترام لشخصي ، ففي رسائل سابقة كنت استلمتها من السيد انطوان الصنا وعلى سبيل المثال هذه رسالة بتاريخ 12 / 3 / 2009 يقول فيها :
استاذي العزيز حبيب تومي المحترم
تحية طيبة
استلمت رسالتك التاريخية واني عن نفسي سوف التزم بكل ماورد فيها من اسس وقواعد حرصا على وحدة الكلمة والصف القومي الكلداني مع
تقديري


اخوكم ومحبكم
انطوان الصنا
مشيكان
ورسالة اخرى وهي بتاريخ 17 / 5 / 2009 يقول السيد انطوان الصنا في بعض ما ورد فيها :
استاذي الفاضل حبيب تومي جزيل الاحترام
تحية اخوية واعتذار
اعتذر كثيرا لتأخري في الرد لانشغالي ...

استاذي العزيز
ان مفاهيم الزعل والتشنج ليس ضمن قاموس تعملنا الحياتي اليومي والثقافي لثقتنا بأنفسنا ومبادئنا اولا ... فكيف ذلك ونحن تلاميذ مدرستك ثانيا ......

مرة اخرى اكرر اعتذاري واسفي الشديد على تأخري الرد وستبقى علما ومفكرا واستاذا لنا وتذكره الاجيال الحالية والقادمة بكل شموخ واباء بعد عمر طويل وبفخر واعتزاز وثقة مع تقديري واعتزازي ...

تلميذكم ومحبكم
انطوان الصنا
مشيكان
يستنتج من هذه الرسالة وغيرها بأنه لا يوجد خلاف شخصي  مع السيد صنا ، ولكن حينما بدل السيد صنا ولائه القومي والسياسي بات يسلك سلوك التسقيط السياسي للاخرين ..
انا شخصياً كنت ثائراً في الجبال وبعد ذلك درست خارج العراق ، ثم عملت مهندساً بحرياً في اعالي البحار ، وخالطت مجتمعات كثيرة ولم اصادف في حياتي شخص بهذه القابليات ، فأنا شديد التعجب بهذه القابلية للتلون او التحول ، وهنا اسأل السيد انطوان الصنا : اي من النصين عن حبيب تومي فيه المصداقية وأي منهم فيه عدم المصداقية ولا اقول ( الكذب ) . والجواب متروك للسيد الصنا .
اقول :
لا يليق بنا نحن المسيحيون ان يسود بيننا اسلوب التسقيط السياسي ، من حق اي كيان وقائمة ان يشرح برنامجه للمواطن ويظهر تاريخه النضالي ، ومن حقه ان يقنع المواطن ويكسبه الى جانبه ، لكن ليس من حقه اللجوء الى إسقاط الآخر ، لأن الاخر سيقوم بعملية رد فعل فيلجأ الى اسقاطه ايضاً ، وهكذا تبرز المشاكل لتصل احياناً الى عمليات الأنتقام والقتل بين بعض القوى المتنفذة ، ونحن الكلدان والسريان والآشوريين في غنى عن هذا التسقيط الذي يصنف مع اللاأخلاقية السياسية .
المال السياسي
من المعروف ان المال السياسي للدعاية الأنتخابية يأتي من المتبرعين ، وخاصة من اعضاء الكيان او اصدقائهم ، لكن في العراق اعتقد الحكومة تساهم في هذا الجانب ، وعلى نطاق قوائمنا المشتركة في الكوتا المسيحية ، فما ترشح من الأخبار في الأنتخابات السابقة فإن القائمتين التابعتين للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري والزوعا قد أغرت الناخبين ببعض الحاجيات المنزلية كالصوبات ، والبطانيات ، وكرتات الموبايل وربما مبلغ من المال .. الخ
ليس من حق الكيان ان يصرف المبالغ التي تجمع باسم الجمعيات الخيرية ، كجمعية آشور الخيرية ، والمبالغ المخصصة للعوائل المتعففة او المخصصة للبنية التحتية للقرى المسيحية والتي هي بحوزة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري ، ليس من حق هذين الكيانين صرف هذه المبالغ للدعاية الأنتخابية ، او لشراء اصوات الناخبين .
الدعاية والإعلام
يحضرني ما اقدم عليه موقع عنكاوا في الأنتخابات البرلمانية العراقية السابقة ، حيث منح مساحة إعلامية متساوية لجميع القوائم ، لكن هذا السلوك لم يكن سارياً في قنواتنا الفضائية . ففي فضائية اشور ومواقع الزوعا الألكترونية كانت مخصصة للدعاية لقائمة الزوعا وهذا مفهوم . باعتبار زوعا حزب قومي متشدد معروف بأديولوجيته الأقصائية بحق الكلدان والسريان على  فرضية خلق مكون مسيحي متجانس قومياً وهي القومية الآشورية . لكن هذه الأفكار باتت منبوذة ومنكرة في العالم المتقدم ، وفي وطننا العراقي في طريقها الى الزوال امام الفكر الليبرالي الديمقراطي الحر .
وفي نفس السياق عكفت فضائية عشتار المخصصة للمكون المسيحي من قبل اقليم كوردستان ، فإن هذه الفضائية تستغل من قبل مكون مسيحي معين ، دون ان يستفيد منها السريان والكلدان فيما يخص المسألة القومية ، بل ان فضائية عشتار تتخصص وقت الأنتخابات          ( حصرياً ) للدعاية الأنتخابية لحزب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري  الذي يتنافس مع الأحزاب الأخرى على مقاعد الكوتا المسيحية . فيتوفر حظ اوفر من الدعاية الأنتخابية للزوعا وللمجلس الشعبي ، وهذا واضح من هيمنة الحزبين على الكوتا المسيحية في اقليم كوردستان وفي برلمان العراق الأتحادي في الدورات السابقة .
نعود الى المهم
وهو الكف وإيقاف اسلوب التسقيط السياسي ، وكذلك عدم اللجوء الى تسخير المال السياسي في شراء الأصوات بين الفرقاء في الكوتا المسيحية ، بغية خوض عملية انتخابية شفافة شريفة ، ونترك للناخب حرية الأختيار بمنأى عن الأساليب الملتوية . وربما تكون هذه الطريقة غريبة في مجتمعاتنا ، لأننا تعلمنا على الأسلوب الميكافيللي في الوصول الى الهدف السياسي ، إذ اصبحت الميكافيلية تعتمد كصفة للخبث والدهاء والغدر والفساد في السلوك والأخلاق .
ولكن حتى ( ميكافيللي يقر بوجود سبيلان للوصول الى الإمارة ، ففي الفصل الثامن من كتابه الأمير يقول ص96 في عنوان : أولئك الذين يصلون الى الإمارة عن طريق النذالة ، ويضيف ان احد السبيلين يتلخص في وصول المرء الى مرتبة الإمارة عن طريق وسائل النذالة والقبح . اما السبيل الآخر فعن ارتقاء أحد ابناء الشعب سدة الإمارة في بلاده بتأييد مواطنيه) . انتهى الأقتباس
وفي الحقيقة ان ميكافيللي يورد ذلك منطلقاً من ظروفه ولا يمكن التطرق اليها لأسباب يطول شرحها .
المهم إذا اتفقنا على نبذ الأساليب المنافية للعملية الديمقراطية السليمة  ولأخلاقيات السياسة ، فيمكن ان يشكل ذلك ارضية سليمة للتعاون داخل مبنى البرلمان والذي سوف نتطرق اليه في مقال قادم .
ولهذا ادعو كافة الكيانات السياسية المسيحية العراقية المتمثلة بالقوائم المسجلة ان نلجأ الى الدعاية الأنتخابية الشريفة لكي نمثل نموذج حي مثالي لخوض اللعبة الديمقراطية بطرق نزيهة ، فهل نستطيع ذلك ؟ فلنوقع وثيقة شرف على انتهاج هذا الأسلوب المثالي .
تحياتي
د. حبيب تومي / اوسلو في 04 / 01 / 14
من مصائب العراق الجديد , بان  القائد السياسي الاول في الدولة , يشكو من فقر شديد , في صفات القائد السياسي , وحتى دون مستوى  حدودها المتواضعة , مما عمق الشرخ الكبير , بينه وبين الشعب  والانفصال كليا عنه ,  فهو يحمل صورة مشوهة وبعيدة جدا عن الواقع الفعلي والملموس , ولا يعرف حجم المشاكل والازمات , التي يعاني منها الشعب والوطن . نتيجة اعتماده الكلي على المستشارين , الذين يحملون صفات بحق وحقيقة , التملق والنفاق والكذب , وتستعر في عقولهم دوافع  النفعية والوصولية والانتهازية , باقبح وأسوأ شرورها , وكل همهم هو  اكتناز المال الحرام وباية طريقة كانت , مما اثروا بشكل سلبي وخطير , على تأزم المشاكل وتفاقم الازمات , اضافة الى تكبد العراق خسائر مادية ومعنوية فادحة لاتقدر بالثمن  ,, فخلال العام 2013 , الذي غادرنا بالسوداوية والتشاؤم والاهوال والكوارث , التي وصلت الى حد الانفجار الشامل , الذي ينذر بالشؤم والغربان الجائعة ,  التي سيدفع ثمنها الشعب بشكل باهظ , فمنذ فضيحة الفضائح الكبرى , صفقة شراء السلاح من روسيا , والتي تمثلت بعنفوان الفساد المالي والرشوة , والتي اطاحت بوزير الدفاع الروسي مع جملة من القادة العسكريين , والتي احتلت مكان  بارز في  وسائل الاعلام بكل صنوفها  لفترة ليست بالقصيرة , وتسربت منها المعلومات التي تشير الى حجم   الرشوة والمقايضة , قد تصل قيمتها  الى مئات الملايين الدولارات , وبرغم من  ركام ملفات الادانة , بالوثائق والدلائل والبراهين المقنعة , والتي لايطالها الشك , يصر رئيس الوزراء بعناد واصرار متعجرف وغبي , بان صفقة الاسلحة الروسية نزيهة ولا يوجد فيها فساد مالي 100% , والطامة الاخرى هي مشكلة الكهرباء , بعد ان طفح الكيل ووصل التذمر والسخط الشعبي   , الى حد بات  يهدد ويزعزع الكرسي الملعون , وشعر رئيس الوزراء بحراجة الموقف الخطير , الذي قد يطيح بولايته , اضطر اضطرارا الى الاعتراف الغبي , بانه كان يستلم التقارير والمعلومات من نائبه الشهرستاني  , بانه يتم تجهيز المواطن من تشغيل التيار الكهربائي ب 22 ساعة في اليوم , بينما الواقع الفعلي , هو تشغيل التيار الكهربائي للمواطن , لا يتجاوز 5 او 6 ساعات في اليوم , رغم الكلفة الباهظة , التي رصدت لحل مشكلة الكهرباء , والتي بلغت 37 مليار دولار , ذهبت الى جيوب افاعي الفساد , مثلما لفطت ونهبت اموال الحصة التموينية , على يد الزاهد المؤمن والعفيف ( عبدالفلاح السوداني ) الذي يشكو الان من ضخامة الاموال المنهوبة , اين يصرفها ويبذرها , هل في  شراء نوادي لكرة القدم , ام شراء ملاهي لدعارة , ام شراء فنادق , في مدينته المحبوبة ( لندن ) ؟  , والطامة الاخرى , التي سمحت لجرذان داعش ان يحتلو الفلوجة والانبار , ويعيثوا فيها خرابا وقتلا ورعبا , قد تؤدي الى عواقب تنذر بالاخطار الجهنمية , التي ستقع على رؤوس الشعب , وقد تدفع البلاد الى الخراب والتدمير , وبالصراع الطائفي الدموي , فقد كان الاعلام الرسمي وهو يرعبنا كل يوم ,  بالاخبار المخيفة , وحتى على لسان رئيس الوزراء , وهو يشير بان ساحة الاعتصام في الانبار , تحولت الى بؤرة خطيرة , تهدد مصير البلاد , فقد تحولت ساحة الاعتصام الى مخازن لتكديس السلاح , وماؤى لاجتماع قادة داعش الوحشية , واعطى رقم 30 من القادة الجرذان , حتى يكون دقيقا ويعرف الاسرار , التي تجري خلف الكواليس , واصدر قراره الى القوات الامنية بفض ساحة الاعتصام ورفع الخيم وازالتها , ولم يعثروا  على قطعة سلاح واحدة , ولم يلقي القبض على بهيمة واحدة من هؤلاء 30 الانذال , ثم يداري فشله وعيبه الشنيع , خلال لقائه مع رئيس مؤتمر صحوة العراق ( احمد ابو ريشة ) بتحميله المسؤولية لزعماء عشائر الانبار , بانهم نقلوا صورة مغلوطة عن اعتصام الانبار , وينحدر الى اسفل الدرك من الحضيض , ويشكل ادانة صارخة , بان يزكي ويطهر وينزه  وجه الشر والعدوان والارهاب وصاحب الخطاب الطائفي المخيف والمرعب  , الذي قد يشعل نار  الحرب الاهلية , النائب ( احمد العلواني ) بانه غيرمتورط بالارهاب او بالتهم الاخرى , من هؤلاء القادة المسؤولين عن مصير العراق والعراقيين ,  فمن البديهي جدا , ان تسير الاوضاع بخطوات مسرعة الى الاسوأ , والله يستر العراق واهله , اذا تحققت الولاية الثالثة , عندها سنحسد الاموات الذين دفنوا في المقابر , سيتحول العراق الى مقبرة واحدة والدفان المالكي

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 21:59

زاهر الزبيدي- وأصبح لدمنا ثمن !

 

اليوم أصبح هناك ثمن باهض لدماء أبناء شعبنا وعلى الذين يحاولون إستباحته أن يعيدوا التفكير بذلك ، فدماءنا التي ضلت تراق على الشوارع منذ عقد من الزمن ، أضحى اليوم لها مقابل باهض الثمن فعلى مرّ العقد الماضي كانت كل سنة منه تمر موشحة بدماء الأبرياء من فقراء أبناء شعبنا ولا ردّ يثأر لتلك الدماء من خوارج العصر ، المجاميع الإرهابية ، التي أستوطنت الصحراء الغريبة وأضحى لها ملاذاً آمناً لم يجسر كل الجيش العراقي ، طوال السنوات الماضية، على فض عقدة تلك الصحراء بوديانها وتنظيفها من أدران الموت .

اليوم ونحن نرى تلك الصولة المباركة لأبناء جيشنا المقدام في دك معاقل التنظيمات الإرهابية التي أتخذت من الصحراء والأراض القفار موطيء لها لتفرخ فيه بيوضها النجسة ؛ يملؤنا إحساس بأن لنا أهمية في تالوطن وأن هناك من خرج بسلاحه للدفاع عن كرامة دماءنا .

لقد استمرت الأحقاد الدفينة تزرع لنا كل يوم في بقعة من أرض الوطن عزاءآت لا إنقطاع لها موشومة بتلك القصص المروعة التي تؤلمنا ونحن نرى مواقع الأنترنت تنشر وقائع ما بعد الحدث لتلك الجثث الشريفة البريئة التي تترامى على أرصفة الشوارع نساء وأطفال وكهول لا ذنب لهم إلا لكونهم من طائفة ما ، كَفرهّم نجسٌ ما في ارض المعمورة ليكونوا هم حطباً لنار حقدهم الأسود .

اليوم تلك الصولة المباركة أعادت للدم العراقي النبيل ثمنه وإعادة له الكرامة والهيبة التي كنا قد ظللنا الطريق اليها عندما لم نتخذ من الهجوم طريقاً للدفاع عن مقدساتنا وأهمها دماء الشعب ، فالمعارك التي خاضها ويخوضها اليوم الجيش العراقي في الصحراء وعلى مشارف المدن ليس لها أن تنتهي بسهولة دون أن يتم الإقتصاص الكامل من كل قطرة دم ذهبت ضحية التفجيرات الإرهابية التي كانت تصنعها الأيدي الخبيثة في معسكرات الإرهاب في الصحراء لتبعث لنا هدايا الموت يومياً ، صباح ومساء ، كانت مدننا البرئية تدك بتلك المفخخات .

المطاولة والحكمة يجب أن تكون رفيق المنتصرين في تلك المعركة وإدامة زخم المعارك بإستخدام كل التقنيات التي توفرها الخبرات العسكرية وكل سلاح يدخل اليوم الى ساحة المعركة عليه أن يميز بين المدنيين المسالمين والإرهابيين ممن تلطخت إيديهم بدماء الأبرياء ولكي تبقى الصورة التي عهدناها عن جيشنا الوطني ناصعة لا تلوثها الأخطاء العسكرية فأيدي الرجال الشرفاء يجب أن لا تمتد حتى بالخطأ لدماء أبناء شعبهم فالدقة والتميز يجب أن يكون شعار القطعات المشاركة في المعركة الأخيرة في الحرب ضد الإرهاب .

أنها المعركة الأخيرة ، أوعليها أن تكون كذلك ، لأن العراق لايمكن أن يستمر في حرب تستنزف كل إمكانياته المادية في حرب الإستنزاف تلك التي أول ما أستنزفت منا هي دماءنا أبناء شعبنا البريء ، اليوم كل قطرة دم لطفل أو أمرأة أو كهل معلقة برقاب أبناء جيشنا وهم يخوضون معركتهم .. نسأل الله لهم النصر وحفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

في البداية أتقدم بالف التهنئة القلبية الصادقة الى البشرية جمعاء ومن بينهم بيني جلدتي من الأيزيديين الكورد في اللغة والقومية في ( لالش ) كوردستان وجميع دول ( المهجر ) حاليآ وبالذات جميع قبائل عشيرتي ( جيلكا / داسكا ) الذين مارسوا وباركوا عيدهم السنوي ( باتزمي ) باتزميا بير آري باتزميا جيلكا الشمسانية الزه ره ده شتية الآرية الميثرائية الداسنية الأيزيدية الكوردية اللغة والطبيعية التقاليد ومابين الأيام ( يه ك شه م ) الشمس الأول أو زونتاك / سانداي / الأحد ومن 29 / 12 / ولغاية اليوم ( الأحد ) 5 / 1 / 2014.؟

كذلك أهنئ بقية القبائل الأيزيدية العراقية ( الوطن ) واليوم الذين مارسوا وباركوا هذه المناسبة ومثل عيدنا باتزمي وفي يوم ( واحد ) أو في ليلة واحدة وبعدة أسماء مثل ( خه وليرا بيرا ) أو بيلندا بيرا أو كوركه كا أو ميلميلاف وغيره ومهما كانت وستكون السبب هو ( مصدر ) واحد وهو عيد وتعبد واحد و للرب ونوره ( الشمس ) وفقط.؟

لكن وللأسف الشديد وفي كل عام أقرأ وأحلل آراء وتعليقات ( البعض ) من الزملاء الموجودون على هذه الصفحة وغيرهما قد كتبوا ونشروا حول هذه المناسبات وبشكل ( تحريف ) وتزيف للحقيقة والتأريخ وكما يجب أن تكون.؟

1. حاول ويصر أحدهم بأن ( خوه دان ) ولي هذه المناسبة ( باتزمي ) التي نمارسه نحن عشيرة جيلكا هو شخصية ( بير ئال ) وليس بير آري أو بيرى ئالي وحسب اللهجة.؟

فبكل ثقة ومعلومة وتوضيح ( سابق ) وحالي ولاحق قلت لهم وسأكرره الف مرة ومرة بأنه هناك ( فرق ) كبير وشاسع بينهما لأن ( بير ئال ) ليس سوى بير ( آل أبو بكر ) الذي وجد بيننا و بعد عام 557 للهجرة وليس قبله يا أستاذ ( خيري شنكالي ) وأبن العمة و بير ( الياس ) المحترمون وأنتم تحاولون ( تبديل ) الأسم و التأريخ والحقيقة ولأسباب حزبية ضيقة وفقط.؟

2.بعد اليوم سيقوم البعض من العوائل الجيلكية بممارسة ومباركة عيدهم ( باتزمي ) ولغاية يوم الأحد 12 / 1 القادم بحجة غير متأكدة.؟

لكن والغريب في أمر عوائل جيلكية أخرى حيث سيقومون بممارسة ومباركة هذه المناسبة في يوم الأحد 12 / 1 ولغاية يوم الأحد 19 / 1 القادم بحجة دخول هذه المناسبة في التقويم الشرقي وهذا شئ محرف ومخالف ولم تكن هناك وجود مثل هذا التقويم بيننا نحن ( جيلكا ) ومهما حاول وسيحاول البعض تكراره.؟

لأن ( آخر ) تقويم لهذه المناسبة العريقة قد وجدت بيننا وفي جبال كوردستان تركيا الحالية في الأيام ( 21 – 31 / 12 ) من 0000 وتحديدآ منذ عام ( 280 م ) أي منذ حوالي 1734 عامآ من الآن و قبل عام ( 557 ) للهجرة وبأكثر من ( 1000 ) عام يا أخوتنا الجيلكا من أهالي ( كوردستان ) الدولة السورية الحالية والمحترمون وجميعآ.................................

3.يحاول ( البعض ) أرتباط هذه المناسبات المتعددات الأسماء وخاصة كلمة ( خه وليره ) بعهد حديث وقريب والى ذلك المرحوم ( عدي ) بن مسافر الأموي العدوي ( الأول ) والثاني حوالي عام 557 – 644 للهجرة وفقط.؟

أيها القراء الكرام أيها المثقفات والمثقفون من بني جلدتي وعمومآ والمحترمون وجميعآ............

كونوا على الف ثقة وثقة بأن الغرض والهدف من وراء كتابة وتوجيه هذه الأنتقادات والتوضيحات المتكررة لي ليست شخصية أو محاولة ( فرض ) هذه المناسبة على ( الجميع ) ووالله هو الأعلم أنما حاولت وسأحاول ( نبذ ) والغاء العشرات من القصص والخرافات التي جلبت وأنتشرت بيننا وبعد هذا العام أعلاه لأنه هناك ( خطر ) وتحريف وتزيف متعمد للتأريخ قام به سابقآ ويقوم به البعض وحاليآ و بيننا واليوم و السيدة والمثقفة والمحامية ( عالية ) بايزيد الأموي خير الأمثلة على صحة كلامي هذا حيث حاولت وقبل أيام قليلة ماضية أدناه ….........

http://www.gundeme.net/arabic/index.php?option=com_content&view=article&