يوجد 677 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

(CNN)-- بيتر بيرغن (بيتر بيرغن هو محلل شؤون الأمن القومي في CNN. كما أنه مدير مؤسسة "نيو أمريكا" ومؤلف كتاب "مطاردة رجل: العشر سنوات في مطاردة بن لادن--من 11-9 إلى أبوتأباد".)

13 عاما تقريبا بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول، شعر الكثير من الأمريكيين بالصدمة عندما انتهى إلى علمهم أنّ أحد مواطنيهم نفذ هجوما انتحاريا واسعا باسم تنظيم القاعدة، الأسبوع الماضي شمال سوريا.

كان ذلك المهاجم الأمريكي المجند من قبل تنظيم القاعدة يحمل اسم منير محمد أبوصالحة، وفقا للخارجية الأمريكية التي أضافت أنع ترعرع في فيرو بيش في فلوريدا، أين سبق له أن انضم لأحد فرق الجامعات في كرة القدم.

 

كان أبوصالحة يبلغ من العمر 22 عاما ويعد أول انتحاري أمريكي في سوريا ولكنه ليس أول أمريكي يقتل في هجوم انتحاري باسم تنظيم القاعدة ففي السنوات اسلت الماضية، شنّ ما لا يقل عن ثلاثة أمريكيين هجمات انتحارية باسم تنظيم الشباب الصومالي المتحالف مع تنظيم القاعدة.

وقصص مشابهة لقصة أبوصالحة تمنحنا الأسباب التي تجعل من فرق مكافحة الإرهاب الأمريكية مركزة طول الوقت على أمر واحد هو سوريا.

والأزمات المسلحة مثل التي تعيشها سوريا حاليا يمكن أن تمتد لسنوات طويلة، فقد خلصت مؤسسة "راند" إلى أن  معدل استمرار الأزمات المشابهة لأزمة سوريا زمنيا هو في حدود 10 سنوات على الأقل وفقا لتحليلات وإحصاءات منذ الحرب العالمية الثانية، ولذلك فإنّه أمام الأزمة السورية سنوات أخرى حيث أنها لم تتجاوز حاليا سنتها الثالثة سوى ببضعة شهور مما سيجعل منها مركز تدريب ضخم للمقاتلين على المستقبل المنظور.

كما أنّ جماعات متحالفة مع تنظيم القاعدة تسيطر حاليا على أراض تمتد عمليا من حلب، غرب سوريا، إلى الفلوجة في العراق، نحو 400 ميل شرقا، وهذا يعني ملجأ واسعا وممتدا للقاعدة في قلب الشرق الأوسط .

وهذه المعطيات هي التي تزيد من قلق الولايات المتحدة لاسيما أنّ الأزمة السورية بطم طميمها نشبت بالكامل أثناء حكم الرئيس باراك أوباما على خلاف العراق وأفغانستان.

ووفقا لمسؤول رفيع المستوى في أحد أجهزة الاستخبارات الأمريكية فإنّ أبوصالحة هو واحد من نحو 100 أمريكي سافروا إلى سوريا أو حاولوا ذلك مع استعار أتون الحرب الأهلية .

لكن ليس جميع هؤلاء الأمريكيين انضموا إلى القاعدة-وهناك في سوريا الكثير من الفصائل المتقاتلة- ولكن بعضا منهم قام بذلك.

وإضافة إلى أبوصالحة، هناك أربعة أمريكيين آخرين تم الإعلان رسميا عن محاولتهم الالتحاق بالقاعدة في سوريا أو قاتلوا في صفوفها، أولهم سينه فينه نغويين من كاليفورنيا الجنوبية والذي أقر العام الماضي بكونه حاول توفير تدريب على السلاح لتنظيم القاعدة. وسافر نغويين إلى سوريا عام 2012 وقاتل في صفوف جبهة النصرة.

أما الثاني فهو باسط شيخ، وهو باكستاني مقيم في الولايات المتحدة، واعتقله مكتب التحقيقات الفيدرالية في مطار شمال كارولينا العام الماضي عندما كان يحاول السفر إلى لبنان، للالتحاق، على ما يشتبه، بتنظيم جبهة النصرة. ونفى والده أي ضلوع لابنه في ذلك.

أما اصغرهم فهو عبدالله التونسي، ويبلغ من العمر 18 عاما، وهو مواطن أمريكي من أورورا في إلينوي، وتم اعتقاله في مطار أوهاري بشيكاغو في 19 أبريل/نيسان 2013، ووجهت له تهمة محاولة الالتحاق بجبهة النصرة، وهو ما نفاه عنه والده أيضا.

وقبل شهرين، اعتقلت السلطات نيكولاس تيوسانت، 20 عاما، وهو من كاليفورنيا. وجرى القبض عليه قرب الحدود الكندية فيما يشتبه أنه كان يحاول الالتحاق بجماعة على علاقة بتنظيم القاعدة في سوريا.

ولا تساور المسؤولين الأمريكيين المخاوف من مواطنيهم الذين يلتحقون بالقتال في سوريا فقط، وإنما بالمقاتلين الأجانب الذي تنقلوا إلى سوريا من مختلف أنحاء العالم. وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى إنّ هناك مخاوف خاصة بالمقاتلين الذين يحملون جوازات سفر دول لا يتطلب دخول رعاياها إلى الولايات المتحدة وغيرها من الدول تأشيرة دخول.

وفي علامة صارخة على خطورة الأمر، اعتقلت السلطات الفرنسية الأحد مشتبها بتنفيذ هجوم على المتحف اليهودي في بروكسيل الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص بعد فتح النار عليهم من كلاشينكوف. وقال المدعي العام الفرنسي إنّ المشتبه به يدعى مهدي نموش وسبق له أن سافر إلى سوريا العام الماضي، وهو واحد من 700 فرنسي يعتقد أنهم سافروا إلى سوريا أو موجودون فيها.

كما تعتقد السلطات البريطانية أنّ نحو 450 من البريطانيين سافروا إلى سوريا في السنوات الثلاث الماضية وأن 80 بالمائة منهم عادوا إلى بلادهم.

وتجذب الحرب السورية، تماما مثلما الأمر بالولايات المتحدة، أناسا من أعراق وخلفيات مختلفة وعديدة. ويقول مسؤول في الاستخبارات البريطانية إنّ غالبية من يسافرون إلى سوريا لا تربطهم بذلك البلد أي علاقة باستثناء رغبة في القتال ضدّ بشار الأسد.

وفي علامة تلخص تعقّد الوضع في سوريا وشدته، يقول مسؤولون من أجهزة الاستخبارات البريطانية والأمريكية إنّ قياديين من تنظيم القاعدة في باكستان سافروا إلى سوريا وقاموا بتوجيه العمليات والإشراف عليها.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية جيمس كومي إنّ الجهود منصبة على منع "ضربة ارتدادية" من سوريا ينتج عنها 11 سبتمبر في المستقبل .

واللافت للنظر أنّ واحدا من أبرز شيوخ الدين الذين يلهمون المقاتلين الأجانب في سوريا هو أحمد موسى جبريل وهو من مواليد ميشيغان عام 1972، رغم أنه ما من دليل على كونه مورطا في تجنيدهم.

لكن تنامي مواقع التواصل الاجتماعي بات له الدور الأبرز في عمليات التجنيد والدعاية. وبعد أن كانت فيتنام مولدا للتغطية التلفزيونية للحرب، وحرب الخليج الأولى مولد التغطية المباشرة، لاشك أن سوريا هي أول حرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم توثيقها عبر تويتر وفيسبوك ويوتيوب.

السومرية نيوز/ بغداد
طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الاثنين، الحكومة العراقية بتقديم شكوى لدى الأمم المتحدة بشأن قيام تركيا بقطع المياه عن العراق، مبينة أن أنقرة تعلم أن عملها انتهاك "سافر" للقوانين الدولية.

وقالت نصيف في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "نهري دجلة والفرات من الأنهار الدولية المشتركة ولايجوز وفقا للأعراف الدولية قيام دولة بقطع المياه عن دولة أخرى مهما كانت الذريعة"، مشددة على "ضرورة قيام الحكومة العراقية بتقديم شكوى ضد الجانب التركي لدى الأمم المتحدة وتدويل هذه القضية والاستعانة بشركات محاماة دولية وخبراء قانونيين لو تطلب الأمر".

وأضافت نصيف أن "سيناريو انخفاض منسوب المياه في دجلة والفرات في العراق يتكرر كل موسم صيف بسبب السدود العملاقة التي أنشأتها تركيا دون احترام لحق الجيرة والشرع الإسلامي الذي يحرم الإضرار بالآخرين"، لافتة الى أن "تركيا تعلم علم اليقين أن ما تقوم به هو انتهاك سافر للقوانين والمواثيق الدولية، لكنها تستمر في عدوانها".

واعتبرت نصيف "قيام وزارة الخارجية بتقديم شكوى لتركيا عبر سفارتها في بغداد إجراء عديم الجدوى، إذ من غير المنطقي أن يكون الخصم هو الحكم".

وهدد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، امس الأحد (1 حزيران 2014)، تركيا باستبعاد شركاتها من العمل بالعراق أو تقديم شكوى لدى المحكمة الدولية في حال استمرارها بقطع مياه نهر الفرات، محذرا إياها من "عواقب وخيمة".

واعتبرت وزارة الموارد المائية، في (31 ايار 2014)، أن الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام عن قطع تركيا لمياه نهر الفرات "غير دقيقة"، فيما حذرت من "كارثة انسانية" في حال حدوث ذلك.

وجاء ذلك بعدما تناقلت وسائل إعلام محلية خبرا عن تقرير لصحيفة "الأخبار" اللبنانية، أن الحكومة التركية قطعت مياه نهر الفرات نهائيا، ما يُنذر بكارثة كبرى تطال سوريا في الدرجة الأولى والعراق في الدرجة الثانية.

يذكر ان تركيا قامت ببناء 14 سداً على نهر الفرات وروافده داخل أراضيها وثمانية سدود على نهر دجلة وروافده، وتحتاج تركيا عدة سنوات لملأ البحيرات الاصطناعية خلف هذه السدود، في حين أنشأت سوريا خمسة سدود ثلاثة منها كبيرة شيدت في منتصف الستينات، وتنوي الحكومة السورية أنشاء سد آخر شمال دير الزور، تحجز هذه السدود مليارات من الأمتار المكعبة من المياه.

كنوز ميديا – بغداد /

اكد المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد الطيب، أن حكومة الإقليم أرغمت على تصدير النفط بسبب الإجراءات غير الدستورية التي قامت بها الحكومة الاتحادية والمتمثلة بقطع رواتب موظفي ومتقاعدي إقليم كردستان، وهو أمر لا يمكن تبريره تحت أي ذريعة.

وقال الطيب في تصريح صحفي أن “الثروة النفطية ملك الشعب العراقي، ونحن جزء منه، ولكن الدستور يعطي الحق للإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم في حال حصل خلاف مع المركز، ومن ثم فإننا قمنا بتصدير هذه الكمية التي سنستقطع منها رواتب الموظفين للفترة الماضية وما زاد منها توضع نسبة خمسة في المائة منه في صندوق التنمية العراقي كجزء من التعويضات المستحقة للكويت وما يتبقى يرسل إلى وزارة المالية الاتحادية”.

وأشار الطيب إلى أن “المسؤولين في بغداد كانوا على قناعة بأن إقليم كردستان ليس بوسعه القيام بهذه الخطوة، ومن ثم فإن القيادة الكردستانية سترضخ في النهاية للابتزاز وهو ما لم يحصل، إذ إننا نبيع النفط وهو سلعة مطلوبة لها دائما من يشتريها”.

 

ان للرقم خمسة لدى العديد من الشعوب رموزاً ومعاني مختلفة بحسب تقليد وعادات هذه الشعوب .

فالنجمة الخماسية مثلا ، البينتاجرام ، كانت رمز السلطة المطلقة في الحضارة السومرية العراقية القديمة في أوائل الألف الثالث قبل الميلاد.

وتمثل السلطة الملكية المطلقة التي تتسلط على زوايا الأرض الأربعة.

وفي الحضارة اليونانية الكلاسيكية القديمة، تم استخدام النجمة الخماسية كرمز صوفي أسراري mystic symbol من قبل الفرقة البيتاغورية.

وفي الحضارة اليهودية المبكرة ، ارتبطت الخماسية بختم (خاتم ) الملك سليمان الحكيم ، الخاتم السحري للملك سليمان الذي كان يعتقد بأنه مصدر قوته في السيطرة على الأرواح الشريرة والشياطين، مثلما يمثل قوته وسلطته في التكلم مع الحيوانات (مع أن البعض شوّش عليه باعتباره خاتما سداسيا) .

في التقاليد الشعبية الشرقية  مكانة واحترام لخاتم سليمان الحكيم ، والعديد من الروايات حيكت حوله ليس في التراث اليهودي فقط ، بل في التراث المسيحي والعربي.

في الحقيقة أن علم المملكة المغربية يحتوي على شريط مترابط خماسي يمثل خاتم سليمان الحكيم.

ويمكن أن نرى النجمة الخماسية أيضاً على أعلام ورايات العديد من الدول العربية كاستعارة من النجمة الخماسية السومرية أو على الأغلب تقليداً للخاتم الخماسي للملك سليمان الحكيم.

تم استخدام النجمة الخماسية من قبل السحرة occultists منذ حقبة النهضة الاوربية ،  وميزوا فيها اتجاهين، فحين يكون رأس النجمة الخامس الى الاعلى فانه يعتبر رمزاً جيداً  يرمز الى سيطرة الروح على العناصر الاربعة الباقية. وإن كان الراس الخامس الى الاسفل  فانه يمثل الشر ويظهر على هيئة ماعز السحر الاسود بقرنين الى الاعلى ،  واللحية أو ذقن المعز ممثلة برأس النجمة الخامس الى الاسفل .

ويوجد في محلات الاكسسوارات العديد من القلادات التي يعلقها الرجال أو النساء على اعناقهم للزينة في ايامنا المعاصرة التي تتزين بنجمة خماسية ، شكل بعضها على هيئة المعزة أعلاه . وبعضها على شكل نجمة خماسية محاطة بحلقة دائرية. ربما من يعلقونها كزينة على رقبتهم لا يعلمون معنى رمزها .

أما الخمسة  في التقليد الشعبي العراقي الذي ارتبط بالفنان سعدي الحلي، فمعروفة وغنية عن التعريف.

للحديث حول الخمسة والخمسات في التراث العالمي صلة .

إلى الرأي العام الثوري الكردستاني والعالمي.

كلما تزداد إنجازات الحركة الثوريّة التحرريّة،تزداد آلامها وتضحياتها وتزداد أعداؤها وحشية وعنجهية وطغياناً وفساداً وجريمة وبشاعة.ثورة المناطق الجنوبية الغربية (كردستان روج أفا )ثورة تحرريّة ديمقراطيّة ثوريّة مناهضة للإرهاب والاضهاد والاستغلال ،إنّها ثورة دفاعيّة مشروعة لحماية الشعب والأرض وبُناتها الثوريون يدفعون الأذى والحصار والمذابح عن كل المكونات القاطنة في المناطق سكناهم دون تفضيل واستعلاء ويحمون طواعية شعبهم وأرضهم من العصابات والطوابير والميليشيات الإرهابية الإجرامية العفنة والقذرة المساندة من الأنظمة الحاكمة على كردستان ومن الأنظمة الإقليمية والعالمية الاحتكارية الاستغلالية ومن الرجعية الكردستانية المرتزقة المتخاذلة.هذه الحثالة الإرهابية المأجورة عديمة الدّين والأخلاق ترتكب بكل وحشية جرائم تلو جرائم بحق شعبنا الرافض للعبودية والتبعية وما الجريمة التي ارتكبت بحق قرى سري كانيي بتاريخ 28أيار 2014 والتي كانت ضحيتها ستة عشر شهيداً وكذلك أسر وخطف /300/ من الطلاب والمدنيين في كوباني وعفرين إلا عينة من عينات جرائمها الوحشية التي لا تُعدّ وتُحصى والمُدانة لدى أصحاب الضمير والشرف.

إنّنا في الحزب الشّيوعيّ الكردستاني ندعوكم جميعاً للوقوف مع شعبنا وتقديم العون والمساندة ضد هذه العصابات المأجورة المنبوذة الشاذة والمعادية لكل القيم والأعراف الإنسانية والشرائع السماوية والدساتير والقوانين الديمقراطية والأخلاقية.

نطلب من ثوريي كردستان روج أفا جميعاً إلى المزيد من الوحدة الثورية واستمرارية الكفاح الذي سلك نهج الاستقلالية ورفض الإملاءات والذيلية لأن ثورتنا ثورة الحرية والعدالة الاجتماعية مناهضة للخنوع وللسياسات القوى والأنظمة الرأسمالية الاحتكارية الرجعية أينما كانت وهي ثورة الشعب التي لا تتراجع ولا تهاب المجرمين وجرائمهم،وهي مُقبلة نحو الظفر النهائي رغم العقبات والصعاب.ندعوكم إلى المزيد من الصبر والكفاح الثوري.لأننا لم ولن نستسلم للأعداء وعملائهم فإما أن نموت في غمرة الكفاح وإما أن نظفر بالحرية.

-الهزيمة والموت لأعداء ثورة كردستان روج أفا.

-المجد للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.

-النصر حليف ثورتنا.

أعلنت حكومة اقليم كردستان  إلتزامها من جديد بمكافحة العنف ضد المراة في جميع اشكاله, جاء ذلك على خلفية جريمة قتل الطفلة (دنيا ) البالغة من العمر 15 سنة من قبل زوجها بابشع الاساليب الوحشيه والهمجيه بعد (شكوك في سلوك المغدورة ) والتي انتهتْ قصتها مقتولة بطعنات خنجر الزوج في (منطقة كلكجي التابعة لقضاء بردرش , 60 كلم جنوب شرق دهوك) , حيث اقدم مواطن كردي تبلغ من العمر 45 عام على قتل زوجته الثانية التي تبلغ نحو 15 عاما تحت ذريعة ( غسل العار ) وثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة ولم يتم الحصول على أية معلومات حول مكان إختفاء الجاني لحد الان ...

وهنا لااريد ان ان اغرق القارئ حول تفاصيل الجريمة وعن سادية القاتل وهمجيته , بقدر ما اريد ان اقف عند تقريرمصور لمراسل فضائية كردستان ( KTV )(*) حول الجريمة المذكورة !!

فيوم امس التقى مراسل فضائية كردستان باهالي ووجهاء منطقة كلكجي التابعة لقضاء بردرش، والذين عبروا عن تعاطفهم مع القاتل وكانوا منفعلين ويبررون للقاتل جريمته ويلعنون المغدورة لانها خانت زوجها ....!!

وقال أحد وجهاء المنطقة في حديث لفضائية كردستان بثته يوم امس 28 ايار\ مايو : بسبب الخيانة الزوجية - تعرضت الزوجة للقتل , ثم ماذا كان على الرجل ان يفعل غير ذالك ؟ ! ثم اردف قائلا : ان الزوج أقدم على قتل زوجتها نتيجة أنها خانت شرفه , وأنه ارتكب هذه الجريمة دفاعاً عن شرفه !!

كما قالت إحدى النساء المشاركات في التجمع : أن النساء في كلكجين يتمتعن بحقوقهن المشروعة كاملة... وليس هناك أي اظطهاد ولا قمع من قبل الرجال لهن .....!!

و تحدث احد المواطنين بشدة و قال غاضبا : ان هناك من يتعمد تشويه القضية , وان ما قيل وكتب في الاعلام عن ملابسات قضية الطفلة ( دنيا ) ليس صحيحأ اطلاقأ و لم يتم سحل الجثة و تقطيعها ....!! (انتهى التقرير ) .

ويرى بعض المراقبين ,بان دور الاعلام بشكل عام يجب ان يكون قائم على غرس القيم الاخلاقية والدينية في المجتع , وان عرض هذه التقارير تحرض على ارتكاب الجرائم وقتل النساء بذريعة جرائم الشرف وتبرر لجريمة تعدد الزوجات , بالاضافة الى انها تعارض القوانين التي اعتبرت حالات القتل التي تُرتكب ضدّ النساء بحجّة غسل العار على أنها ( قتل عمد ويُحكم على مرتكبيها بأشدّ العقوبات ) في الإقليم , وخاصة بعد التعديل الذي أجراه برلمان إقليم كردستان في عام 2002 على قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 , والذي يقضي بتشديد عقوبة جرائم القتل بحجّة غسل العار بوصفها جرائم قتل العمد .

ان جرائم القتل بذريعة الشرف تجسد التخلف الفكري والثقافي والحضاري عموماً وتؤكد بما لا يقبل الشك بأن المجتمع الكردستاني لا يزال يئن تحت وطأة العادات العشائرية وتقاليدها وأعرافها وأحكامها القاسية والمتخلفة والمناهضة لحقوق المرأة، وخاصة حريتها وحقها في الحياة وفي اختيار شريك حياتها.

وهنا نسأل : اين مهنية واستقلالية الاعلام ؟ اين دور الرقابة الاعلامية التي تمنع من نشر هكذا نوع من التقاريرالتي تحرض وتشجع المواطن الكردستاني على العنف والثأر والقتل بحجج واهية ؟ اين دور وسائل الإعلام الكردستاني في التوعية والتربية المستديمة ؟ اين الدور الفاعل للاعلامي في تولي مسؤولية توعية وتثقيف الفرد الكردستاني من اجل نبذ العنف والثأر والقتل في المجتمع ؟

اخيرأ ....تجدد حكومة إقليم كردستان بشكل قاطع سياستها لحماية المرأة من العنف في إلاقليم تحت أية ذريعة ومقاضاة مرتكبيها بأقصى العقوبات التي يسمح بها القانون، دون الإعتبار للذرائع التي  أدت إلى إقتراف هذه الجريمة , وعليه ندعوا الجهات المعنية في الإقليم إلى ضرورة تفعيل دور المؤسسات الإعلامية الكردستانية بشكل عام (المرئية والمسموعة والمقروءة ) في توعية المجتمع في موضوعات (حقوق الإنسان و نبذ العنف والثأر) , وبضرورة الالتزام بتطبيق القانون على الجميع من جهة , ومن جهة اخرى توعية أفراد المجتمع بمخاطر العنف ضد المرأة والفتيات والاطفال , والتركيزعلى تقديم البرامج التي تسهم في توعية المجتمع من كل جوانبه وتضع أساليب الوقاية والعلاج من خطر العنف الذي يداهم المجتمع وذلك لضمان حياة ومستقبل المواطن الكردستاني .....

لم أجد ما أختتم به هذا العرض الموجز ، أجمل من هذا الحديث النبوي الذي يقول : الانسان بناء الله في الارض , لعن الله من هدمه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( * ) رابط تقرير فضائية كردستان ( KTV )

https://www.youtube.com/watch?v=HskRJXTvW20

.



إن المتتبع للفترة الزمنية التي عاشها كارل ماركس في القرن السابع عشر ميلادي (1818 - 1883م) والتي كانت تعتبر فترة النهضة الاوروربية وكانت هذه النهضة تواجه مخلفات الديانة المسيحية التي كانت تعرقل عجلة النهضة وكانت الكنيسة قبل ذلك تمثل عائقا" رئيسيا" في تخلف أوروبا . وخاضت صراعاً عنيفاً بين العلم والدين،
وقالت للإنسان: "أَطِعْ وأنت أعمى".. ؟؟لذلك جابهوا العلماء أمثال (غاليليو وكوبرنيكوس)، وبعضهم حرقوا أحياء ؟أمثال (جيوردانو برونو) - نعم فعلى سبيل المثال كانت الكنيسة تعتنق (نظرية بطليموس) التي تجعل الأرض مركز الكون وتقول أن الأجرام السماوية كافة تدور حولها وقد قالت( نظرية كوبرنيك) بعكس ذلك. وقد أيدها (جردانو برونو) الذي أحرقته الكنيسة سنة 1600م حيا" وأتهموه بالهرطقة لإنه خالف التعاليم المفدسة ؟. ثم (جاليلو) الذي تراجع عن موقفه خوفاً من الإعدام. ولم يكد القرن السابع عشر يستهل حتى تبلور النزاع واتخذ شكلاً جديداً: فقد أصبح النزاع بين النص الذي تعتمد عليه الكنيسة وحججها الواهية وبين العقل والنظر الذي استند إليه أصحاب النظريات الجديدة. وثار العلماء ودعاة التجديد مطالبين بتقديس العقل واستقلاله بالمعرفة بعيداً عن الوحي المقدس!
فهذا الوحي المقدس تدخل في السنن الكونية وقوانيننها وكان لها رأي  مغلوط تماما" مع بروز الحقيقة البينة مثل كروية الأرض ودورانها فقد جعل الكنيسة من يعتقد بها جريمة لاتغتفر !! فهذه الأحوال المعطلة للعقل، والصادَّة عن العلم، والواقفة عقبة  في سبيل تقدمه، جعل العقل الغربي يثور على كل معتقد ديني ويحقُّ فيها ما قيل عنها في المقولةالمشهورة لماركس عن الدين
أنه أفيون الشعوب )فقد قالها  بحق الدين المسيحي الموجود وقت ذاك في أوروبا عندما عطلت الكنيسة فيها العقل وجمدته، وشكلت طبقة من الإكليروس
(( الإكليروس هو النظام الكهنوتي الخاص بالكنائس المسيحية ))
وكانت هذه الطبقة متحالفة مع اصحاب النفوذ السياسي
حيث كانت اوروربا قبل ثورتها تحكمها سلطتين متحالفتين مع بعضهما البعض لنهب ثروات الدولة وتركيع شعوبها وهي :
السلطة الروحية المتمثلة بالكنيسة و
السلطة الزمنية المتمثلة باصحاب النفوذ السياسي من الاقطاعيين المنتظمين على هيئة مؤسسات عسكرية ومدنية تسوس البلاد ؟

نعم كان كل ماذكرته يدور في مخيلة ماركس بل أنه قد عايش هذه المآسي وشاهد مخلفاتها واستشعر الكارثة التي حصلت لأوروربا جراء هذا الدين الذي خدر عقول أجيال واجيال من الناس وجعلهم أسرى معتقدات تجعلهم في مزبلة التخلف الحضاري
وشاهد أمثال هؤلاء الذين كانوا يتلاعبون بعقول الناس ويأكلون قوت أولادهم مقابل عيشهم في أحلام الجنة التي كانت لها صكوك تباع من قبل البابا وبختمه المبارك ؟لكي يبيع فقراءهم ما جنوه لاولادهم خلال سنوات ليعيشوا في حياة هي اقرب من الموت الى الحياة.......
والتمس مرارة تحالف هذا النوع من الدين مع الاقطاع المنظم والمتلبس بلباس الدولة المدنية وكيف كانوا يتفقون مع بعضهم البعض بقيام الكنيسة بتحليل وجواز مايرغبه الدولة لكي يقوم بنهب ثروات الدولة  مقابل إعطاءهم صفة الولاء والانصياع والطاعة لهم بتحريف الدين القائم على
(أن مالقيصر لقيصر وما لله لله ) !!!فقيصر يمثل السلطة الزمنية اي سلطة الدولة فمُلك قيصر يتمثل كل ثروات الدولة وممتلكاتها ؟ومالله لله ..أي ان مايمتلكه الله في الارض هي الكنائس فقط ودور العبادة التي هي عبارة عن ترنيمات وتسبيحات وتعويذات وبذلك يكون سلطة الله محصورة بين جدران الكنائس فقط ......فهو إلـــه ضعيف هزيل في الارض لايجاوز ملكه هذه الجدران فقط !! وله سلطة وملكوت في الخيال
وكل هذه الفلسفة الدينية في التفكير كانت من قبل هذه الكنيسة التي جعلت من الفرد الاوروبي  له هذا المعتقد المغلوط والمنحرف مقابل تفويض السلطة الزمنية ( اي الدولة ) الكنيسة كل صلاحيات السلطة الروحية امام الشعب بل جعلتها وكيلة الرب في الارض وجعلتها في مقام سلطة الرب والقداسة في الارض فهي التي تشرع وتقنون القوانين
تعطي للملك صفة السمع والطاعة العمياء وتجعله في مقام لايسمح شرعا" أن يثور عليه احد او يعصي احد كلامه لانه قد تم تزكيته من قبل وكلاء الرب في الارض !!
وهي ( اي الكنيسة ) تقوم باخراج من يخالف أوامرها من الدين بفتوى (الهرطقة ) وتحليل دمه لأنه خالف أوامر الرب والكتاب المقدس وكانت الهرطقة تنال كل من يفكر بزعزعة الصرح الكنسي والذي يخالف كلام الكتاب المقدس ويقلل من شأن هيبة الكنيسة

وكذلك كل من يفكر بزعزعة الوضع الامني للدولة (اي كل من يخالف قوانين السطة المفوضة من الكنيسة) ؟؟ )
نعم كان هذا مايعنيه كارل ماركس من قوله (الدين أفيون الشعوب ) ,,ألا ترون أنه كان محقا" في قوله هذا واذا علمنا أنه لم يتعرف الى الاسلام كدين جاء لإحقاق الحق للمظلومين وإقامة العدل ونشر السلام في الارض
ولوكان الاجدر من امثال هذا الفيلسوف أن لايقدم على استخدام صفة التعميم وهو نوع من المغالطات يسمى مغالطةالتعميم
Fallacy of generalization . فكان عليه التشخيص لكن يبدو من واقعه المرير أنه سلط جام غظبه على مفهوم الدين ,,,,,,المهم

,,,,, إذا رجعنا الى عالمنا الاسلامي
والذي سيطر عليه حكومات عضودة,,,
وحكام جبريين ,,
حكام فرضوا على الشعوب الاسلامية قسرا" منذ  زمن وقيامهم بمحاولة السيطرة على العلماء ومراكزالتوعية الدينية التي تسمى الآن ( الاوقاف) ووزاراتها ,,,,وكيف يحاولون بشتى الطرق

كسب ولاءهم ..أما باعطاءهم التكوات والاموال والأراضي والممتكات أو إرغامهم على كسب ولاءهم بالتخويف والارهاب
وكيف يحاولون في كل زمان ان يحاربوا العلماء الاجلاء ,,الذين كانوا لايخافون في الله لومة لائم
وأن يزيحهم عن منابر العلم وعن العالم لكي لايتأثروا بهم أو أن يتم تصفيتهم بشتى الطرق إما بالمنع او السجن او التشويه والتنكبل بشخصيتهم او حتى بقتلهم
ويقومون بالسيطرة على وزارات الاوقاف لكي يتم السيطرة على المنابر وعلى جعل الملالي في صفوفهم ,, يستفادون منهم في إعادة صياغتهم حسب مايريدون ومحاولة إستخدام أسلوب أوروبا كما كانت تفعل أنظمة أوروربا مع الكنيسة إبان العصور الوسطى ,,,,,أي قيام هؤلاء العلماء بإصدار فتاوي السمع والطاعة للسلطة بآيات تلوى أعناقها لكي تنحرف عن سياقها ومرادها وإحاديث تشوبها التحريف والتناقض مع روح الاسلام وشخصية الرسول (ص) بالولاء والطاعة لولي الامر ولو اكل مالك وجلد ظهرك ؟؟؟؟
ومنع قيام أي رد فعل تجاه السلطات الظالمة بحجة الفتنة وجلب احاديث الفتنة لكي يرضوا بالامر الواقع!!
بل وأصدار فتاوي تحرم المظاهرات التي أصبحت المتنفس الوحيد لشعوب العالم لكي يعبروا عن آراءهم وعن سخطهم لقوانين معينة والدفاع عن حقوقهم المسلوبة
مع العلم أن الاسلام جاء أصلا" لرد الحقوق الى أهلها ورفع الظلم وإقامة العدل والمساواة وتحرير الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ...
بل تجد هناك من العلماء من يحرم الانتخابات لكي لا يتعرض كرسي السلطان الى مالا تحمد عقباه أو حتى لايشارك في حكم السلطان أحد ,,بل ينفرد هو بالسلطة المخولة من الشرع والمشرع!!!
وينفرد السلطة بنهب ثروات البلد وتقوية الامن الدولي لحماية كرسيه
فقط ..؟
وفي بعض البلدان يشاركون هؤلاء المتدينون والنصيون ويدخلون البرلمانات لا لإحقاق الحق بل لتبرير وتحليل ماسيقوم به السلطة من ممارسات ستحتاج الى مشرع يشرع له ويحفظ مكتسباته الفئوية الضيقة؟؟
وكل هذه الشرعية من قبل فتاوي علماء السلطة يكون مقابل:
توفير الرفاهية التامة لهؤء العلماء ,,لذلك تجدهم يسكنون في قصور فخمة ويتنعمون بملذات الحياة الفارهة
وكذلك مقابل حفاظ الحكومة على إزاحة كل من ينافسهم في العلم؟ وجعلهم في مقام لا يستطيع أحد التدخل فيهم
ومقابل دعمهم اللامحدود لهم لكي يستطيعو بسط سيطرتهم على عقول الشعب ؟

وهم من جانبهم سيقومون بإصدار كل مافي جعبتهم من آيات وأحاديث لتبرير شرعيته!!
وفي حالات الفشل الذي سيكون حتما" لهذه الدولة المافيوية المشرعة من قبلهم ؟ سيكون  لهم الحل السحري وبترسيخ عقيدة الرضى بالقضاء والقدروالرضى بما ابتلاك الله فدار الدنيا دار ابتلاء وعلى الشعب الرضى  بواقعهم المرير وان هذا الرضى غاية لاتدرك !!
وان الفقراء سيدخلون الجنة قبل الاغنياء ب500 عام؟
وان الفقير خير من غني قد يفتن بالدنيا  ,,وأن الاموال هي فتنة ولايتحمل تبعاتها أحد ؟
وأن القناعة كنز لايفنى !
وتشغيل الناس بتوافه الامور وتكبير ها في أعين الناس كالمظاهر الدينية من لبس وألفاظ وما الى ذلك مما يقلل من قيمة وعظمة هذا الدين

كل ما قلته الذي هو موجود في عصرنا الحالي وماقبله ايضا"
ويمكنك ان تتلمسه ,,
ألا يكون هذا النمط من الدين هو أفيون مخدر للشعوب !! بحيث يلغي دور العقل والعلم ويلغي كرامة الانسان الذي من اجله جاءت هذه الرسالة العظيمة
............

_____________
لكن يبقى السؤال هو : اذا كان هناك مبرر للكنيسة بان تفعل ماتشاء كون الكتاب المقدس لايحتوي على منضومة إجتماعية و إقتصادية وسياسية بحيث تكشف زيف هؤلاء بتحريفهم للدين
فهل يستطبع علماء السلطة في الدين الاسلامي مهما بلغوا من العلم والعلمية ان يستمروا في تبرير ما يفتون به سيما ان الاسلام يتميز بمنضومته المتكاملة وان هذا الكتاب المنزل من عند الله ( القرآن ) ميسر لكل ذي عقل ولاتوجد فيها طلاسم ورموز يصعب فكها
وكما اخبرنا الله في كتابه ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِر)
وأن القرآن يفسر نفسه بنفسه ونظرة سريعة الى آلايات والاحاديث النبوية سيكشف لنا هذا الامر:

موقف الإسلام من العقل والعلم
الإسلام وحركة الحياة

الدين الذي جعل من تعاليمه تقديسَ العقل وتكريم العلم والعلماء في أي اختصاص.. لا ينطبق عليه هذا القول..
إن الدين الذي من تعاليمه( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين )
والدين الذي جعل من مبادءه ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات )

لا ينطبق عليه القول المذكور
فقيمة البرهان وقيمة العلم والعلمية ( أي علم كان  ) هو الذي ميز الاسلام عن باقي الاديان

وأن لا كهنوت في الاسلام ورجال دين بل علماء وفي كافة الاختصاصات
ولكن لمن تقول ولمن تتكلم فقد أصبح الدين ببركة هؤلاء ؟ أفيونا" للشعوب وكما قال الشاعر
( لقد أسمعت لوناديت حيا" ولكن لا حياة لمن تنادي ؟؟)

هذه ليست المرة الأولى للمجزرة التي ترتكبها العصابة الإرهابية ما تسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام ( داعش ) بحق المواطنين العزل سواء من الكورد أو أي مكون آخر من مكونات الشعب السوري وقد أصبح واضحاً أن هذا التنظيم الإرهابي من صنيعة النظام المافوي المجرم لضرب مكونات المجتمع السوري عامة وخلق حالة من الفوضى وزعزعة الاستقرار في المناطق السورية ...

فقبل أيام قام هذا التنظيم بذبح الشاب محمد محمد من كوباني على طريق كوباني وجرابلس .. والأمس ارتكبت هذه العصابة الإرهابية مجزرة مروعة بحق المواطنين العزل في قرية التليلية التابعة لمدينة سري كانيه في محافظة الحسكة وحسب شهود عيان بان داعش قد اعدمت 40 مدنيا بينهم أطفال ونساء .

ولذا نحن في حركة الشعب ندين بأشد العبارات هذه الأعمال الإجرامية القذرة التي ترتكبها هذه العصابة الإرهابية بحق المواطنين العزل ونؤكد بأن هذه العصابة من صنيعة النظام المافوي وعدو لثورة الشعب السوري وعدو لكل القوى الديمقراطية في سوريا وبشكل خاص ضد القضية الكوردية في غرب كوردستان .. لذلك نحن ندعو أبناء وبنات شعبنا الكوردي وتنظيماته السياسية الى نبذ الخلافات ورص الصفوف والوقوف معا في وجه هذه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها مناطقنا الكوردية من قتل وحصار واعتقالات وتشريد ....

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى

الخزي والعار للمجرمين والقتلة

31 / 5 / 2014

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا (T.G.K )

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 09:40

أكثر من 50 ألف نازح عراقي في إقليم كردستان

 

11 ألفا منهم جاءوا من محافظة الأنبار

أربيل: «الشرق الأوسط»
أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، أن أكثر من 40 ألف نازح ومهجر عراقي توافدوا إلى إقليم كردستان منذ عام 2006، في حين بينت أن عدد النازحين من الأنبار بسبب العمليات العسكرية فيها وصل إلى 11 ألف نازح توزعوا على محافظات الإقليم الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك.

وقالت عالية البزاز، مديرة مكتب وزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية في إقليم كردستان، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن الإقليم استقبل منذ عام 2006 «أكثر من 40 ألف لاجئ».

وتابعت: «إن هناك تدفقا مستمرا للنازحين إلى إقليم كردستان»، مبينة أن العمليات العسكرية الأخيرة في محافظة الأنبار بشكل عام، والفلوجة خاصة، تسببت بنزوح 11 ألف نازح آخر إلى الإقليم.

وعبرت عالية البزاز عن شكرها لحكومة الإقليم لبذلها كل الجهود من أجل استيعاب هذا العدد الكبير من اللاجئين، مبينة أن الإقليم وفر كل التسهيلات اللازمة لاستيعاب النازحين والمهجرين وتقديم الخدمات لهم إلى حين انتهاء الأزمة الحالية في البلد، مشيرة إلى أن النازحين العراقيين بالإضافة إلى وجود أكثر من ربع مليون سوري يشكلون عبئا كبيرا على كاهل حكومة الإقليم، مستدركة: «إن البلد يعاني من الأزمة، وعلينا أن نعمل جميعا من أجل مساعدة النازحين، فالإقليم مشكورا استطاع أن يقدم الأفضل للنازحين العراقيين».

وكشفت المسؤولة عن أن النازحين يسكنون في الفنادق والموتيلات، والكثير منهم استأجروا بيوتا داخل الإقليم، خاصة في المدن والمجمعات الحديثة الإنشاء، وأنهم لاقوا الترحيب اللازم من قبل سكان الإقليم. وأشارت إلى أن الوزارة قدمت ومنذ الوهلة الأولى لتدفق هؤلاء النازحين الدعم اللازم لهم. وقالت: «قدمنا لكل عائلة سلة غذاء، وفيما بعد مبلغ 300 ألف دينار لكل عائلة نازحة، لكن كما نعلم فإن الإنسان النازح والمهجر يعاني من مشكلات كبيرة من حيث التفكير ببيته الذي تركه ومدينته وبعد المسافة عنها وظروف النزح والمشقة، والقلق على مستقبل الأبناء، فهؤلاء كانوا بالدرجة الأولى قلقين على تعطل دراسة أبنائهم لمدة شهر بسبب ظروف الحرب في مناطقهم»، مؤكدة أنه جرى حل مشكلة المدارس؛ إذ خصص مدرسون ومعلمون من النازحين أنفسهم للتدريس للطلبة النازحين.

بدورها، تؤكد حكومة الإقليم باستمرار أنها تبذل ما في وسعها لتقديم الأفضل للعراقيين الذين تركوا مناطق بسبب الظروف الأمنية. وفي هذا السياق، قال محافظ أربيل، نوزاد هادي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «استقبال الإقليم، وخصوصا أربيل، للنازحين من مناطق العراق الأخرى نابع من الشعور بالمسؤولية وكيفية مساعدة الكل، فأربيل أصبحت اليوم ملاذا آمنا لكل العراقيين، وإقليم كردستان وشعبه دائما مستعدان لمساعدة الكل».

وأضاف هادي، أنه «بسبب الأزمات المتتالية التي تعيشها مناطق العراق الأخرى، أصبحت كافة مكونات الشعب العراقي من مسيحيين وسنة وشيعة وكورد والآخرين الذي يعانون من ظروف صعبة في مناطق العراق الأخرى يلجأون إلى إقليم كردستان، ونحن من جانبنا نحاول وبقدر الإمكان أن نساعدهم ونوفر لهم هذا الملاذ ليعبروا هذه الأزمات التي يعانون منها»، مقرا بأن وجود هذا العدد الكبير من النازحين واللاجئين يشكل عبئا ثقيلا على كاهل الإقليم.. «لكن هذا من واجبنا لأننا جزء من هذا البلد وعلينا مساعدة الآخرين فيه».

بغداد تطارد مشتري نفط كردستان.. وتتهم تركيا بـ«الجشع»

قيادي كردي يؤكد أن الإقليم لن يخضع للابتزاز وسيواصل بيع خامه



بغداد: «الشرق الأوسط»
بعد فشل كل دعوات الحوار بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان بشأن الخلاف النفطي بين الطرفين وبدء حكومة كردستان بيع النفط عبر تركيا، كلفت الحكومة العراقية شركة محاماة لمتابعة أي شركة تشتري ما تعده الحكومة المركزية صادرات غير قانونية للنفط منتجة في إقليم كردستان العراق، وذلك في تصعيد من بغداد لوقف مساعي سلطات الإقليم للاستقلال بمواردها النفطية.

وطبقا لمصدر عراقي مسؤول استنادا لما أوردته وكالة «رويترز»، فإن وزارة النفط العراقية أوكلت إلى شركة «فينصان آند إلكنس» قبل نحو شهرين مقاضاة أي شخص يشتري النفط الذي يضخ عبر أنبوب النفط الرابط بين كردستان العراق وميناء جيهان التركي.

وكان رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، أبلغ الأسبوع الماضي سفراء دول الاتحاد الأوروبي في بغداد أن عملية شراء النفط العراقي، المصدر من كردستان إلى تركيا، أشبه بـ«السرقة». وسبق للحكومة المركزية أن هددت بمقاضاة أي عمليات تصدير نفط لا تجري تحت مراقبتها، وذلك في ظل فشل بغداد وسلطات أربيل في تسوية خلافاتهما الطويلة حول إدارة عائدات النفط.

بدوره، قال نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، حسين الشهرستاني، لوكالة الصحافة الفرنسية أمس، إن «الجشع» يقود تركيا إلى المساهمة في تصدير نفط إقليم كردستان. وقال الشهرستاني: «نعتقد أن تركيا تساهم، بدافع الجشع، في محاولة لوضع اليد على النفط العراقي الرخيص». وأضاف الشهرستاني، وهو وزير سابق للنفط، أن تركيا «سهلت تهريب (النفط)، ومن الواضح أن هذا الأمر قوض العلاقة» بين العراق وتركيا. وتابع نائب رئيس الوزراء العراقي متحدثا من مكتبه في المنطقة الخضراء (وسط بغداد): «كنا قد وصلنا إلى مستوى جيد نسبيا في التعاون قبل أن يقود جشع تركيا وتسمح بالمساعدة في تهريب النفط العراقي الخام».

وكان وزير الطاقة التركي، تانر يلديز، أعلن الشهر الماضي مباشرة تركيا تصدير النفط من كردستان العراق إلى الأسواق الدولية. بدورها، تقدمت السلطات العراقية بدعوى ضد تركيا لدى هيئة تحكيم دولية إثر هذا الإعلان.

ويعد تصدير النفط إحدى نقاط الخلاف الرئيسة بين حكومة بغداد وإقليم كردستان، حول تفسير الدستور، في ظل إصرار كل طرف على حقه الشرعي. وتؤكد الحكومة العراقية أنها صاحبة الحق الوحيدة لتصدير النفط العراقي الخام، وتعد العقود التي أبرمها إقليم كردستان مع شركات النفط الأجنبية غير شرعية، معارضة بذلك تصريحات حكومة أربيل.

لكن الخلاف بين الجانبين أخذ وجها جديدا بعد إعلان تركيا الشهر الماضي بدء تصدير نفط إقليم كردستان إلى الأسواق العالمية، مما زاد من حدة الخلاف بين حكومة بغداد من جهة وأربيل وأنقرة من جهة أخرى. ورفعت السلطات العراقية في 23 مايو (أيار) الماضي دعوى ضد تركيا لدى هيئة تحكيم دولية إثر إعلان أنقرة البدء بتصدير نفط الإقليم إلى الأسواق العالمية من دون إذن الحكومة العراقية.

وجاء في الدعوى التي وجهت ضد الجمهورية التركية وشركة بوتاس لخطوط نقل النفط التابعة للدولة، إلى غرفة التجارة الدولية في باريس، أن «تركيا و(شركة) بوتاس انتهكتا التزاماتهما الخاصة باتفاقية أنابيب نقل النفط، العراقية - التركية». كما طالبت بتعويض عن الأضرار قدره 250 مليون دولار (نحو 180 مليون يورو).

وفي هذا السياق، أكد الشهرستاني أن «ما قامت به تركيا سبب ضررا كبيرا للعراق»، موضحا أن «ذلك قوض الاقتصاد (العراقي) وحرم الشعب من موارده». وأضاف أن «هذا عمل عدائي لم يقم به أي جار ضد العراق». وخاطب نائب رئيس الوزراء تركيا قائلا: «أدعو حكومة تركيا إلى إعادة النظر في موقفها الذي سبب أضرارا بالعلاقات الثنائية».

في سياق متصل، عدت وزارة النفط الاتحادية، في بيان لها أمس، «حمولة الناقلة (يونايتد ليدرشيب)، وهي أول شحنة تصدر عبر خط أنابيب كردستان - تركيا تنتظر من يشتريها، تعد نفطا مسروقا ومهربا عبر الحدود بطريقة غير قانونية ومن دون موافقة الحكومة الاتحادية ووزارة النفط». ودعت الوزارة تركيا إلى «عدم التدخل في تحديد أو توزيع إيرادات الصادرات النفطية من إقليم كردستان، بحسب ادعاءات بعض مسؤوليها، كونها لا تملك صلاحيات تفسير فقرات الدستور العراقي، لا سيما تلك التي تتعلق بالثروات النفطية للبلاد، لأنه شأن داخلي، وليس من مصلحة أي طرف أو جهة خارجية التدخل في الأمر». وشددت الوزارة على أن «الملاحقة القضائية ستطال أي جهة أو شركة نفطية تتعامل أو تتبنى تسويق حمولة تلك الناقلة».

وفي هذا السياق، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط العراقية، عاصم جهاد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الدستور العراقي واضح في مواده حيال الثروة النفطية، وهي أنها ثروة سيادية. ومن ثم، فإنه مع عدم تشريع قانون للنفط والغاز بسبب الخلافات السياسية والبرلمانية، فإن وزارة النفط المركزية هي المسؤولة عن الثروة النفطية في البلاد»، مشيرا إلى أن «قيام إقليم كردستان بتصدير كميات من النفط دون موافقة الحكومة الاتحادية يمثل خرقا للدستور العراقي».

في مقابل ذلك، أكد المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي، مؤيد طيب، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «حكومة الإقليم أرغمت على اتخاذ مثل هذه الخطوة بسبب الإجراءات غير الدستورية التي قامت بها الحكومة الاتحادية والمتمثلة بقطع رواتب موظفي ومتقاعدي إقليم كردستان، وهو أمر لا يمكن تبريره تحت أي ذريعة». وأضاف طيب أن «الثروة النفطية ملك الشعب العراقي، ونحن جزء منه، ولكن الدستور يعطي الحق للإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم في حال حصل خلاف مع المركز، ومن ثم فإننا قمنا بتصدير هذه الكمية التي سنستقطع منها رواتب الموظفين للفترة الماضية وما زاد منها توضع نسبة خمسة في المائة منه في صندوق التنمية العراقي كجزء من التعويضات المستحقة للكويت وما يتبقى يرسل إلى وزارة المالية الاتحادية». وأشار إلى أن «المسؤولين في بغداد كانوا على قناعة بأن إقليم كردستان ليس بوسعه القيام بهذه الخطوة، ومن ثم فإن القيادة الكردستانية سترضخ في النهاية للابتزاز وهو ما لم يحصل، إذ إننا نبيع النفط وهو سلعة مطلوبة لها دائما من يشتريها».

 

في خريف العام 1959 عندما كنت أتهيأ للسفر الى موسكو ضمن اول مجموعة من طلبة البعثات التي أوفدتها حكومة ثورة 14 تموز المجيدة الى الأتحاد السوفيتي ، طلب مني الصديق الراحل الشهيد مهيب الحيدري أن أبعث له بأنتظام نسخاً من جريدة " ريا تازه " أي " الطريق الجديد " الكوردية ، التي كانت تصدر في" يريفان " عاصمة جمهورية أرمينيا السوفيتية ونسمع عنها كثيراً في أربيل .
وبعد أيام من وصولي الى موسكو أشتركت في الجريدة ، وكنت أتلقفها  من صندوق البريد بشوق ولهفة والقي نظرة عجلى على عناوينها الرئيسية قبل أن ابعثها الى الصديق الراحل ،  الذي كان ينتظر آخر عدد من الجريدة على أحر من الجمر .
كانت الجريدة بحجم ( التابلويد ) وتصدر مرتين في الأسبوع بأربع صفحات . ولم تكن تختلف كثيراًعن الصحف السوفيتية الأخرى من حيث توجهاتها الفكرية والأعلامية ، سوى أنها باللغة الكردية ، ومع ذلك  كانت لها نكهة خاصة لأنها كانت الجريدة الكوردية الأولى والوحيدة في الأتحاد السوفييتي.
أول جريدة كوردية رسمية :
صدر العدد الأول من الجريدة في 25 آذار 1930 .في يريفان باللغة الكردية (الكرمانجية الشمالية) وبالحروف اللاتينية التي وضعها الكاتب الروائي الكردي الشهير عرب شامو  في العام 1929. و تعد " ريا تازه " الجريدة الكوردية الرسمية الوحيدة التى اصدرتها الدولة في تأريخ الصحافة الكردية ، فقد كانت لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأرمني ومجلس السوفيت الأعلى ومجلس الوزراء  في جمهورية أرمينيا الأشتراكية .وكانت الجريدة الرابعة التابعة للدولة في أرمينيا الى جانب ثلاث جرائد أخرى تصدر باللغات الأرمنية والروسية والأذربيجانية
تحددت مهمات" رياة تازه " في رسالة التحية التي وجهتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الارمني الى الجريدة والمنشورة في عددها الاول. وخلال الفترة ( 1930 – 1934 ) تولى رئاسة تحرير الجريدة بالتعاقب  كاتبان أرمنيان يتقنان اللغة الكوردية هما " غراجيا كوجار " - وهو في الاصل أرمني من تركيا –ثم " ارتيون مكرتجيان " .وقد بررت السلطات الارمنية هذا الامر بعدم وجود صحفيين كرد محترفين ومؤهلين لهذا العمل في ذلك الوقت ،  ولكن منذ العام 1934 اصبح الكاتب الكردي " جاردوي غينجو " رئيسا للتحرير ، ولم يكن لهذا التغيير أثر يذكر على نهج الجريدة وسياستها التي كانت ترسمها القسم الأيديولوجي في الحزب الشيوعي الأرمني .
نهضة اجتماعية وثقافية :
لم يكن اصدار " ريا تازه " بمعزل عن السياسة التي انتهجها الحزب الشيوعي السوفييتي بالنسبة الى الأقليات القومية ، فقد سبق أصدار الجريدة عدة خطوات في غاية الأهمية منها أفتتاح عدد من المدارس الأبتدائية ومراكز محو الأمية  في البلدات والقرى التي تقطنها غالبية كوردية - وكانت الدراسة فيها باللغة الكوردية ، بما فيها الكتب المدرسية التي وضعها المثقفون والكتاب الكورد السوفييت -  وتأسيس أول معهد كوردي لأعداد المعلمين ، الذي تخرج فيه العديد من المعلمين الذين أصبحوا فيما بعد كتاباً وشعراء مشهورين .
ويمكن القول اجمالا أن المجتمع الكوردي السوفييتي شهد تطورا اجتماعيا مشهودا ، تمثل في تحرير المرأة وأسهامها الفعال في العمل جنباً الى جنب مع الرجل ومحاربة العادات والتقاليد البالية ، كما شهد بموازاة ذلك نهضة ثقافية ، تجلت على اوضح صورة  في ظهور عدد كبير من المبدعين الكورد في شتى مجالات الآداب والفنون ، وصدور عشرات الكتب الفكرية والثقافية باللغة الكوردية سنويا .  صحيح ان اولئك الكتاب والشعراء والفنانين لم يخرقوا الخطوط الحمراء لـلواقعية الأشتراكية ولم يكن بوسعهم تجاوز السياسة المرسومة من قبل الحزب للجبهة الأيديولوجية  ، و مع ذلك فأن تلك النتاجات كانت كوردية خالصة تتحدث عن حياة الكورد وتعكس ثقافتهم وتنمي لغتهم وتجمع تراثهم الشعبي في اطار فكري وفلسفي ماركسي .
وبظهور " ريا تازه " أصبح المجال واسعا أمام المثقفين الكورد لنشر نتاجاتهم الأبداعية على صفحاتها أولاً بأول والتواصل مع القراء على نحو واسع ووثيق .
ضغوط تركية :
النهضة الأجتماعية والثقافية الكوردية في مناطق القفقاس القريبة من كردستان أزعجت الدول التي تتقاسم كوردستان، ليس فقط  بسبب تأثير هذه النهضة المباركة على مواطنيها من الكورد - رغم وجود الستار الحديدي وانعزال الكورد السوفييت عن أبناء جلدتهم في الوطن الأم -  بل لأن تلك الدول وخصوصاً تركيا الكمالية كانت تعتبر أي نجاح كوردي تهديداً لأمنها القومي .  لذا حاولت منع هذا التأثير بشتى الوسائل .
وتشير الوثائق الدبلوماسية المنشورة بعد تفكك الأتحاد السوفييتي ، أن تركيا هددت الأتحاد السوفييتي في أوائل العام 1935  بأعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اذا لم تقم السلطات السوفيتية المعنية بمنع او في الأقل تحجيم الدعم المقدم الى الكورد السوفيت في تحدبث المجتمع الكوردي في جمهوريات ما وراء القفقاس وتطوير اللغة والأدب الكرديين .
ويبدو أن تركيا الكمالية حققت  بعض النجاح وتمكنت من منع الجريدة من القاء الأضواء على حياة الكورد في الخارج ، وكما يقول تيمور خليل ،  وكان أحد أعضاء هيئة تحرير الجريدة حتى نهاية الثمانينات من القرن الماضي : ان الضغط التركي  وصل الى درجة ان الدبلوماسيين الأتراك كان بوسعهم – ان أرادوا ذلك -  الأطلاع على محتوى العدد الدوري من الجريدة قبل ارساله الى المطبعة و أبداء ملاحظاتهم حوله أومنع أية مادة من النشر . ولكني شخصياً لا أصدق حكاية الرقابة التركية على الجريدة ، لأنها تعد تدخلاً سافراً في شؤون دولة عظمى مثل الأتحاد السوفييتي ونحن نعرف جيداً حساسية ستالين من أي تدخل أجنبي.في شؤون بلاده مهما كان هامشياً . ولكني أصدق أمراً آخر ذكره المحرر المذكور وهو منع الكردولوجيين العاملين في أقسام الكردولوجيا التابعة لأكاديمية العلوم السوفيتية في جمهورات الأتحاد السوفييتي  من الأتصال بزملائهم الكورد والأجانب في الخارج  بأي شكل من الأشكال . كما تم منع ادارة الجريدة  من ارسال نسخها الى الدول الأخرى، ولم يقتصر المنع على الجريدة وحدها بل شمل الكتب الكوردية حيث منع الكتاب والشعراء الكورد السوفييت من أرسال نسخ من نتاجاتهم الى خارج البلاد
، ولكن العالم والكاتب الكردي  ( البروفيسور فيما بعد ) حاجي جندي  خرق هذا المنع حين قام بأرسل نسخ من جريدة " ريا تازه " مع بعض الكتب الكردية الصادرة في الأتحاد السوفييتي  الى جلادت بدرخان رئيس تحرير اشهر مجلة كردية في ذلك الوقت وهي مجلة " هاوار " . وقد نشرت المجلة في عددها الثامن الصادر في العام 1932 عرضا لجريدة " ريا تازه " ولبعض الكتب الكوردية السوفيتية بأسم مستعار وهو "هركول عزيزان ". ورغم ان مجلة " هاوار " لم تذكر اسم المرسل – وحسنا فعلت ذلك - الا أننا نعرف ان حاجي جندي هو الذي غامر بذلك . كما نعرف أيضاً  ان حاجي جندي قد تعرض الى الأعتقال والمحاكمة بتهمة " الكوردايتي " في منتصف الثلاثينات من القرن الماضي . وكانت احدى التهم الموجهة اليه هو تسريب جريدة " ريا تازه " والكتب الكوردية الى خارج البلاد .
ستالين يتدخل شخصياً :
في العام 1938 وبأمر مباشر من ستالين ،  توقفت الجريدة عن الصدور مؤقتاً – كما قيل  وقتئذ – من اجل تحويل الكتابة الكوردية فيها من الحروف اللاتينية الى الحروف الروسية .وقت برر المسؤولون الأرمن هذا التحويل بأنه من اجل تقريب الكرد من الثقافة الروسية وثقافات الشعوب السوفيتية الأخرى  ولكن هذا التوقف المؤقت  دام 18 عاما ولم يستانف اصدار الجريدة الا بعد وفاة ستالين وتولي نيكيتا خروتشوفمقاليد الحكم .  وهي الفترة التي تعرف بفترة " ذوبان الثلوج " في اشارة الى اسم رواية صدرت في عام 1953 للكاتب الروسي الشهير ايليا اهرنبورغ ( 1895 – 1967 ) تصور حياة المثقفين والتكنوقراط الكئيبة والمظالم التي تعرضوا لها في الفترة الستالينية .
في هذه الفترة تحديداً أخذ الكورد السوفيت يلتقطون أنفاسهم وعاد الى مواطنهم الأصلية مئات المنفيين الكورد من معسكرات الأعتقال والأشغال الشاقة في سيبيريا ، وأخذت الحياة الطبيعية تعود الى الماطق الكوردية شيئاً فشيئاً .
عودة " ريا تازه " بحلة روسية  :
بعد مطالبات المثقفين الكورد ، وافقت السلطات السوفيتية ذات العلاقة  على أستئناف أصدار جريدة " ريا تازه ". حيث صدر العدد الجديد منها في شباط 1955 ولكن هذه المرة  باللغة الكوردية المدونة بالحروف الروسية واصبح " ميروي أسد " رئيسا لتحريرها والذي ظل في هذا المنصب الى العام 1989 أي  لمدة 34 عاما -رغم التقلبات السياسية في بلاد السوفييت - وهي مدة قياسية جديرة بالتسجيل .
صحيح ان مستوى الجريدة شهد تطوراً ملحوظاً وهذا أمر طبيعي ، نظراً لتطور المجتمع الكوردي السوفييتي نفسه  ولكن رئيس التحرير المخضرم كان كوردياً متزمتاً الى أبعد الحدود وملكياً أكثر من الملك . ويقول زملائه في هيئة تحرير الجريدة أنه كان حذراً للغاية ويخشى من أية ملاحظة تبديها السلطة الأرمنية وكان أشد صرامة حتى من الرقابة السوفيتية نفسها التي كانت تعتبر الصحفيين جنوداً على " الجبهة الأيديولوجية " .
وكما يثبت الارشيف الداخلي للجريدة ان رئيس التحرير الحديدي فرض رقابة ثانية على المواد المنشورة يمكن أعتبارها رقابة ذاتية أشد صرامة من الرقابة الرسمية ، و يدل على ذلك الأرشيف الداخلي للجريدة الذي يضم مخطوطات كثير من النتاجات القيمة لشعراء وكتاب كورد مرموقين ، حجبها رئيس التحرير عن النشر .
خلال فترة " البريسترويكا " أهتز كرسي " ميروي أسد " الذي لم يعد مقبولاً لدى المثقفين الكورد ، وكان لا بد له ان يرحل غير مأسوف عليه ليحل محله في العام 1989 وحتى منتصف العام 1991 الكاتب والأعلامي الكوردي " تيتالي أفو " وكان هيئة تحريرها تضم نخبة ممتازة من الكتاب والأدباء الكورد بينهم العالم الجليل حاجي جندي ، اميني عبدال ، كاجاغي مراد . أما آخر رئيس تحرير للجريدة وأكثرهم انفتاحا ونشاطا  فهو " أماريكي سردار " الذي شغل رئاسة التحرير خلال الفترة ( 1991 - 2006 ) . وهذا الكاتب والأعلامي اللامع معروف الى حد ما في أقليم كوردستان بعد مشاركته في مؤتمر " الكوردولوجيا " الذي عقد في أربيل في العام 2006 .
أزدهار مؤقت ومعاناة دائمة :
اذا كان رقم  توزيع الجريدة في الثلاثينات لا يتجاوز ألف نسخة فانه قفز الى ستة آلاف  نسخة في أجواء الحرية النسبية خلال فترة " البريسترويكا.  وأخذت الجريدة في عهدها الجديد توزع في كل من ارمينيا ، واذربيجان ، وجورجيا ، وكازاخستان ، وروسيا  وبعض الدول الاوروبية وكندا والولايات المتحدة الاميركية ، وكان للجريدة مراسلون في اذربيجان وجورجيا وكازاخستان .
وبعد تفكك الأتحاد السوفييتي وحصول جمهوريات ما وراء القفقاس على الأستقلال في نهاية العام 1991 ، تم قطع التمويل الحكومي عن الجريدة وفي الوقت نفسه أخذ القسم الأكبر من السكان الكورد ( وهم في غالبيتهم من القرويين ) بالنزوح  من جمهوريات ما وراء القفقاس الثلاث الى روسيا، بسبب السياسات الشوفينية للحكام الجدد ، في حين فضل المثقفون منهم الهجرة الى الدول الغربية .  أي ان الجريدة واجهت معضلتين في آن واحد أولهما قطع الدعم المالي الحكومي عنها وثانيهما فقدان قاعدتها الأساسية من القراء الكورد ، رغم تحولها الى جريدة مستقلة ، و أصبحت تصدر شهريا ً وبشق الأنفس وتعتمد في تمويلها على تبرعات المثقفين ورجال الأعمال الكورد
. ومما زاد الطين بلة غياب الخدمات البريدية في تلك الأيام العصيبة واندلاع  نزاع (قره باغ ) بين  أرمينيا وأذربيجان وهي المنطقة التي يشكل الكورد فيها قسما كبيرا من السكان ، وأضطر  العاملون في الجريدة الى  توزيع  نسخها بأنفسهم مجاناً ، ولكن هذا التوزيع أقتصر على مدينة يريفان ، وكان من الصعب عليهم أيصالها الى المناطق الزراعية حيث يعيش الكورد الذين فضلوا البقاء رغم معاناتهم الشديدة .
دورالجريدة السياسي و الأجتماعي والثقافي :
لما كانت " ريا تازه " حتي تفكك الأتحاد السوفييتي ،  جريدة تنطق باسم الحزب والحكومة فان مساحة واسعة فيها كانت تشغلها " البروباجاندا " السوفيتية رغم أنها كانت تتحدث أيضاً عن حياة القرويين الكورد العاملين في المزارع الجماعية ومزارع الدولة  والعمال الكورد  في المصانع الحكومية .
وبعد تحول " ريا تازه " الى جريدة مستقلة اثر تفكك الأتحاد السوفييتي  ،  بدأت في عهدها الجديد تكتب بحرية عن حياة و ثقافة المجتمع الكردي في ارمينيا والحركة التحررية الكردية.
لـ" ريا تازة "دور ملحوظ   في ظهورالعديد من المصطلحات الجديدة في مجالات السياسة ،  والاقتصاد ، والفضاء، والطب، ، والشؤون العسكرية ، الخ . وفي تطوير الأملاء الكردي من قبل اللغوين الكورد البارزين مثل " قناتي كوردييف " و" جيركيز باكاييف " اللذان نشرا على صفحاتها دراسات قيمة عن الأملاء الكوردي .
كما ساهمت الجريدة بقسط وافر في تشجيع أصحاب  المواهب الأدبية والفنية ، ويمكن القول ان  معظم الكتاب والشعراء والكتاب المسرحيين الكورد  بدأوا  أولى خطواتهم على صفحاتها. اضافة الى نشر ترجمات لروائع الأدب الروسي والعالمي باللغة الكردية ولأول مرة ا .
.
ولكن الدور التأريخي ل"ريا تازه " لا يقتصر على  معالجة الفنون الأدبية أو القولية الأخرى ، بل تشمل  أيضاً الأدب الشعبي الشفاهي , وفي هذا المجال تحديداً قدمت " ريا تازه " للثقافة الكوردية خدمات جليلة  أكثر من أي مطبوع كوردي آخر في تأريخ الصحافة الكوردية ، حيث كانت تنشر بشكل دوري نماذج من الابداع الأدبي الشفاهي   . وعلى صفحات الجريدة نشرت للمرة الاولى الأغاني الشعبية الكردية مع نوتاتها الموسيقية ونصوص قصائد الشعراء الكرد المغناة كما نشرت على نحو دوري مقالات الموسيقيين الكورد .
وتقديرا لدور " ريا تازه " التأريخي أنعمت الدولة السوفيتية على الجريدة في العام 1980 بوسام الدولة التقديري لمناسبة مرور 50 عاما على صدورها .
.مع حلول عام 2000 تحولت الجريدة  إلى الحروف اللاتينية ، على الرغم من الموقف السلبي للسلطات الارمنية التي وضعت عراقيل امام هذا التحول ،  الذي كان يهدف الى  توحيد الكتابة الكوردية ، لكي لا ينعزل ما تبقي من كرد ارمينيا عن ما يجري في وطنهم كردستان وفي العالم. كما كان يهدف الى . اتاحة الفرصة للقراء الكرد ، سواء في كوردستان او الشتات لقراءة الجريدة بالحروف اللاتينية المستخدمة على نطاق واسع .
أرشيف " ريا تازه " كنز ثري للمؤرخين ولا يمكن لأي باحث ان يتجاهل  المواد التي نشرتها الجريدة خلال عمرها الطويل .ونجزم – على سبيل اليقين الذي يؤكده التتبع الدقيق لمسار الجريدة -  أنها في الواقع موسوعة حياة الكورد السوفيت  قبل انهيار الاتحاد السوفياتي.
وتبقي مسألة في غاية الأهمية وهي أن السلطات الأرمنية وخاصة بعد استقلال أرمينيا وتولي القوميين الأرمن مقاليد الحكم ،  حاولت وتحاول شق صفوف الكورد في أرمينيا وفي الجمهوريات الأخرى وذلك عن طريق الأيحاء للكورد الأيزيدية أنهم يشكلون قومية مستقلة غير القومية الكوردية ، ووما يحمد  لـ" ريا تازه " أنها تصدت بكل قوة وجرأة لمثل هذه المحاولات اليائسة ونشرت على صفحاتها عشرات المقالات والدراسات والشواهد التأريخية والأجتماعية والثقافية التي تبرهن ان الأخوة الأيزيديين هم كورد أقحاح وان كانوا يؤمنون بدين عريق آخر وكانت في الجريدة في السنوات ما بعد "  البريسترويكا " حقل ثابت تحت عنوان " نحن أمة واحدة "
عانت الجريدة في السنوات الأخيرة من عمرها - كما سبق القول -  من ضائقة مالية خانقة ، ، وتوقفت عمليا عن الصدور منذ عام 2006 وان كانت تصدر عدداً واحدا  أو عددين في السنة الواحدة وهناك محاولات لأعادة أصدارها بأنتظام وتنتظر يداً كريمة تمتد اليها لأنقاذها من التوقف النهائي ". ونحن نناشد من هذا المنبر الكريم ،  وزارة الثقافة في الأقليم ان تلتفت الى مصير الصحيفة الأطول عمراً في تأريخ الصحافة الكوردية .
جودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 00:15

من سيشكل الحكومة ؛؛؛- محمد المياحي

 

هناك ترقب وقلق وتأمل وربما مراهنات وأمنيات الكل ينتظر من سيفوز بكرسي الحكم ومن سيشكل الحكومة المقبلة ، القانون يقولون لدينا الأغلبية السياسية وسنشكل الحكومة ويوميا نسمع منهم سنعلن وترقبوا يحاولون كسب الوقت ويعملون على تفتيت القوى وشراء البعض منها , سيلجأ القانون بعد ان فشل في تفتيت بعض القوى او شراء الاخرى سيلجأ للعب بضاغطين الاول تحريك ملفات ساخنة وكسر عظم مع بعض الإطراف كالذي يجري مع الكورد والثاني هو استخدام التأثير الإيراني للضغط على القوى الشيعية المناهضة للولاية الثالثة , وهذا سيكون من الخيال لان الجمهورية الاسلامية سوف لن تجازف وتدعم المالكي بشكل مباشر وهي غير ضامنة لسلوكه الازماتي وكذلك لاتريد ان تجازف بعلاقتها الاستيراتيجية مع مرجعية النجف وربما اذا دعمت ايران المالكي سوف تفتت التحالف الوطني وهي بذلك ستتفضل التكتيك على الاستيراتيجي وهذه مجازفة ، ربما اليوم المشهد بات واضحا قوى كوردية موحدة مانعه وجامعه ضد الولاية الثالثة وكذلك قوى سنية لملمة اطارافها ووحدة صفوفها وهي اليوم اكثر قوة من مامضى وهي الاخرى جعلت الولاية الثالثة خطا احمر فبات الفضاء الوطني واضحا وقد صرحت تلك الاطراف بشكل رسمي بثبات مواقفها ، لعل القانون سيعود ذليلا للتحالف الوطني محاولا تمرير مرشحه المرفوض وطنيا لكن قوى الائتلاف الوطني هي ايضا اليوم اكثر تصلبا وتوحدا وترفض بشكل قاطع مبدأ تعدد الولايات ، لذلك بات مرشح القانون في خبر كان وان هم يعتقدون شراء بعض الاحاد والقوائم الصغيره سينفع لكن من يحسم رئاسة الوزراء الكتل الكبيرة وبشكل واقعي ومنطقي ، من سيشكل الحكومة القادمة الائتلاف الوطني الذي هو قد اكمل جميع مشاوراته وتفاهمتاته مع القوى الوطنية وبمجرد ان يتم اليأس من القانون وعدم تغيرهم لمرشحهم وعودتهم للتحالف الوطني سيعلن عن مرشح الائتلاف الوطني وهو حاصل على مايقارب ال" ١٩٨" صوت ماعدى الفضيلة والاصلاح وكلاهما سيلتحقان بمن سيشكل الحكومة ليبقى دولة القانون في خانة المعارضة وان كانوا يؤمنون بالمعارضة عليهم تشكيل فريق معارض إصلاحي ويقومون الدولة وهم خارج السلطة , لذلك ان قوى المواطن والأحرار سوف لن تكرر تجربتها مع السيد المالكي الذي عمل بشكل ممنهج على استئصالهم من الساحة السياسية واستخدم كل موارد الدولة لضربهم وتسقيطهم كيف وماذا سيفعل ان بقي لأربع سنوات اخرى , لعل المجلس الاعلى بات واضحا وأكثر قوة من مامضى والجميع ينظر اليه اينما ذهب سيلتحق به, ينتظر المجلس الاعلى خطوتين الاولى المضي بتشكيل الكتلة الاكبر العابرة للطائفية والحزبية وفرض مشروعه على من يأتي معه ومنع المحاصصة وإشعار الجميع هم جزء أساس من الحكومة والثاني طمئنت القوى المؤثرة وجعلها إمام أمر واقع لان العراق سيضيع اذا استمر القانون في إدارة الدولة والسؤال الجوهري هنا ماذا سيقدم دولة القانون ان مسك السلطة لاربع سنوات جديدة وهو في ثمان سنوات لم يقدم الا الازمات والفساد الاداري والمالي ؟ .

عندما توكل مهام المسوؤلية بالدولة العراقية لاى منصب قيادي فانه عليه ان يقسم اليمين الدستورية ، والتى نص عليها الدستور وهو المقدس الذي اتفق عليه معظم أبناء الوطن ، وتم فيه توصيف الدولة وتوجهاتها ومؤسساتها ومبادئها الاساسية ، وخرطة طريق لتحديد الحقوق والواجبات والحريات ، والتزام الدولة تجاه المواطن ، وأسس العدل والمساواة ، وآليات التغيير والتعبير الديمقراطي ، حيث نصت المواد الدستورية (68و76و48)على اداء اليمين ابتدا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والوزراء واعضاء مجلس النواب بالصيغة الآتية ، بسم الله الرحمن الرحيم ( أقسم بالله العلي العظيم أن أؤدي مهامي ومسؤولياتي القانونية بتفان وإخلاص وان أحافظ على استقلال العراق وسيادته وأرعى مصالح شعبه وأسهر على سلامة أرضه وسمائه ومياهه وثرواته ونظامه الديمقراطي الاتحادي وان أعمل على صيانة الحريات العامة والخاصة واستقلال القضاء وألتزم بتطبيق التشريعات بأمانة وحياد... والله على ما أقول شهيد).
كما حدد قانون النظام القضائي رقم 160/ 1979، ثانيا منه لا يمارس القاضي اعماله الا بعد حلف اليمين التالية امام رئيس الجمهورية او من يخوله ، ( اقسم بالله العظيم وبالمقدسات التي دعانا الله سبحانه وتعالى الى الالتزام بها والعمل والعمل بموجبها، ان اعمل على كل ما يرفع شان العدل والعدالة وان لا تاخذني في الحق لومة لائم، وان لا اجانب الحق في احكامي تحت كل الظروف والاسباب ، وان اجهد نفسي واستخدم امكاناتي الى اقصى ما يتطلب الامر، بحثا عن الحقيقة، وكل ما يستوجبه الحق والعدل، وان اقوم بكل ذلك بموجب القانون وان احترم الدستور).
ان معظم الذين اقسموا وتبؤا الوظائف العليا بالدولة ، وكأنهم اقسموا على رعاية مصالحهم الخاصة فقط ، حيث تحولت اداراتهم إلى اقطاعيات تدرعليهم مكافآت للتربح والإثراء السريع من المال العام من دم الشعب وأمواله، متمثلة في العقارات والمنح والهبات وكل ما يمكن أن يخطر أو لا يخطر على بال أحد حتى أتخمت خزائن البنوك في دول الجوار واوربا بأموالهم ، في عراقنا تخطينا كل فضائح القرن العشرين والعقد الأول من القرن الواحد والعشرين أبدا، بقدرتنا الهائلة للإفساد والقتل والإخضاع والتعذيب والكذب التي تملكها آلة الحكم العراقية، ، هي قدرة تفوق الوصف والإحاطة ، اننا امام صور لايصدقها العقل عن ممارسات لمسوؤلين اتخذوا من قيم ارباب السوابق السرقة واحتيال وغسل اموال واحيانا القتل وتلفيق تهم ضد الشرفاء وممارسة الرذيلة ...الخ ولم يبقوا شيء لحثالة الشوارع الا ومورس باسم السلطة ، وكما مارسوا الخوف والاقناع والاعلام لحماية مصالحهم ، وسخروا قانونيين واكاديميين وصحفيين للدفاع تبريرافعالهم بشكل مقزز، ان التوصيف لايمكن ان يطلق بصيغة التعميم على كلّ المسوؤلين ،فبينهم من هو في محنة مع شركائه ، وبينهم من هو غيور على وطنه ، وبينهم من حمى ضميره الاخلاقي من اغراءات المال السلطة، ولكنهم لايشكلون سوى الاقلية ، كل يوم تظهر لدينا فضيحة لبعض البرلمانين أو الوزراء أو الوكلاء ممن اقسموا القسم فضائح يشيب الطفل عليها ، ولكن الأعلام العراقي الشريف المتمثلة بالبغدادية فضحت الأعمال المشبوهة لأغلب الساسة ،والوزراء بدون خوف أو تردد لان الكشف عن هذه الفضائح جاء في الوقت المناسب من اجل أن يعرف الشعب العراقي أن من كان بالأمس لايملك دينار واحد أصبح يملك المليارات من الدولارات ،وليس مليارات الدنانير ، فضائح الساسة ،والمسئولين العراقيين في تزايد مستمر بسبب المال الحرام الذي أصبح مثل الدم يسير في كل أنحاء أجسادهم ،كل يو م جديد نسمع عن فضيحة جديدة البطل فيها سياسي عراقي معروف .
وخلاصة القول ان هكذا مسوؤل كذاب وخائن القسم ، فانه لا يمنح الحرية ولا يحترم الديمقراطية، ليس لعدم فهم منه أو جهل ، وإنما رؤيته للعالم وعاداته فى اتخاذ القرار وفى التعامل مبنية على الكذب والخداع والاحتيال ، فلا يجوز منطقياً أن تنتظر من خائن القسم قوانين عادلة، أو حماية للحريات ، أو انتخابات ديمقراطية ، أو محاسبة الفاسدين ، كما تتحمل الأحزاب السياسية نصيباً كبيراً من المسؤولية في هذا الفساد باعتبارها مسؤولة أدبياً وأخلاقياً عن الأشخاص الذين ترشحهم للانتخابات ، لكنها في الواقع غارقة في الفساد حتى الأذنين، بالتالي تقف عاجزة عن فعل أي شيء ، وعدم تحملها للمسؤولية يعني أنها غير مسؤولة ومرتشية وعديمة الفائدة وغير مؤهلة لتمثيل الشعب.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أكد أن لا بديل عن الحوار بين الطرفين

رائد فهمي، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

يحذر من نتائج تدهور العلاقة بين بغداد وأربيل

بغداد 2-6-2014

حذّر الحزب الشيوعي العراقي من نتائج وخيمة، لتدهور العلاقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، مؤكداً أن أزمة تصدير نفط الإقليم بحاجة إلى حوار جدي بين الطرفين.

وقال رائد فهمي عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي، في تصريح لـ"طريق الشعب" أن: أزمة تصدير النفط من قبل إقليم كردستان، هي أحد مظاهر تدهور العلاقة بين بغداد وأربيل، مؤكداً أن هذا التدهور في العلاقة غير مريح لكل الأطراف الحريصة على وحدة العراق وتقدمه وازدهاره واستقراره. وأضاف أنه في حال استمرار الوضع على ما هو عليه من تشنج في طريقة تعامل الطرفين مع المشكلات، فإن النتائج ستكون مضرة للبلد عموماً، مشيراً إلى أن عدم نجاح الحوارات السابقة بين الطرفين سببها وجود تخندق في المواقف، واللجوء الى الحلول المتفردة. وأوضح أن أصل المشكلة يكمن في غياب قانون للنفط والغاز، ينظم العلاقة وينهي المشكلات العالقة بين المركز والإقليم، محملاً الكتل السياسية المتنفذة في البرلمان مسؤولية تأخر إقرار القانون منذ إعداد مسودته في العام 2007. وتابع رائد فهمي قائلاً: إن التطور في الأزمة بين المركز والإقليم هو محصلة لعدم تنفيذ الاتفاقات بين الطرفين ولعدم التشاور المستمر وتطبيق الدستور نصا وروحا، مشدداً على أن المخرج الوحيد من هذه الأزمة هو اللجوء إلى الحوار الجدي.  وأكد أن أي فرقة بين الطرفين هي خسارة للعراق كله، لأن المصلحة المشتركة مهمة للطرفين وللشعب العراقي، وهذا ما يجب الاهتمام به والانطلاق منه لمعالجة القضايا موضع الخلاف، بسعة الصدر والصبر وإعمال العقل.

رفع العلم في فاتيكان او الدول الاوربية بدون توحيد الكلمة على الساحة الكوردية باجزائها الاربعة ورقة خاسرة لا محال ؟؟وتصريحات فؤاد حسين  توقيت غير مناسب  وارتجالي وتصرف شخصي ؟والاعمال تقاس بالافعال والعمل الجاد والتخطيط المسبق والتشاور مع جميع مكونات السياسية وغيرها في كوردستان (بارزاني يدعوا لتوحيد الكلمة في بغداد )؟؟افعال واقوال  لا تطابق ..فؤاد حسين بتوجه مسعود البرزاني وبموافقة ايادي خفية التي تربط فؤاد حسين بهم ؟والذي يجيد الانتقال من خندق الى خندق الاخر ,ويجيد اسلوب تواجده في اكثر من خندق ؟؟   تواجد مسعود في ايطاليا او امريكا مع مرافقيه دائما ,مضر بسمعته اولا .ويثبت  للعالم وليس للشعب الكوردي فقط انه الزعيم الاوحد وبيده مفاتيح العلاقات .انه القائد الاوحد ,ويريد ان يكون اسطورة والاساطير لا تخلق بالانفراد وترك الانصاف الاخرى من اجزا كوردستان ؟؟اليس الاجدر به وبمن معه الحظور في بروكسل ,للاشتراك في المؤتمر الوطني ؟؟ومهما كان الخلاف ؟لماذا التهرب من البيت الكوردي ؟ولماذا لا   يكون متواجدا ويرفع العلم الكوردستاني في بروكسل ؟؟ويكون مستمعا لا خطيبا ..لانني اعلم والشعب الكوردي يعلم عدم حضور مسعود او وفد من حزب الباراتي أيعاز من اوردغان المعادي للعلم الكوردستاني ؟؟لان  مهما كتبنا حوله ارتباطه المصيرية اصبح بلا شك وعلى يقين اقولها  بمصير المصالح التركية مع النفط والاستثمارفي كوردستان ؟؟وقالها السمسار اشتي هورامي علنا ..احتياط النفط في كوردستان يكفي لتركيا اكثر من 200سنة القادمة ؟؟نعم دكتاتوريات الشعوب تريد خدمة شعبها رغم الاستبداد والدكتاتورية والاضطهاد ؟؟ولكن العكس صحيح في كوردستان الجنوب ؟؟خدمة الاخرين وثم الحاشية ,اما الشعب لا في حسبانهم ..يموت جوعا او شبابه متشردين وموزعين على بقاع العالم لا يهم ؟لانهم وعوائلهم وخدمهم وحشمهم في رغد ورفاه ؟؟


علم كوردستان يخفق ويبق خافقا في قلوبنا قبل السماء .ونقف بكل فخر تحتها ,ونهتف باسم كوردستان ونضحي في سبيلها ؟؟وقولنا وقول شهدائنا فعل وعمل .ليس تزيف ولا ارتياء ؟؟لذلك من اهم الامور للحفاظ على هذه الراية المقدسة .نحافظ عليها وندافع عن الوانها ,,لا ندع مرة اخرى ان تنزل  وتمزق امام اعيننا وتحت اشراف قوات البارتي في 31 اب 1996؟عندما دخلت بساطيل الحرس الجمهوري الى اريل ,وتخذوا  من البرلمان الكوردستاني مقرهم المتقدم ,ومعهم كوادر الباراتي ويقودهم قصي .ومعه نجرفان ؟؟انزلوا العلم الكوردستاني واستبدل بعلم العراقي ,وجميعهم فريحين بهذه النكسة التاريخية ؟؟اين كنت يا فؤاد حسين من هذاه الخيانة واهانة الشعب الكوردي بانزال علم كوردستان .. وانت كنت في امستردام هل رفعت احتجاج الى الحكومة الهولندية عن طريق علاقاتك منذ ذلك الوقت ؟؟الم يكن تلك الحظة تاريخية لتمزيق النسيج الكوردي ,وتشتيت كلمته .وتفريق صفوفه ؟واباحة دم الكوردي بايدي كوردية وافواه بعثية ؟؟؟اليوم تاتي  متفاخرا برفع العلم الكوردستاني في فاتكان ؟ولم يبعد عنك اخوة المجتمعون  لتوحيد كلمتهم ,لتوحيد اجزاء كوردستان الاربعة في نضالهم ,وانت ومن معك لم تهتموا بهذا الحدث ..لاجل ارضاء حكومة التركية العنصرية ؟؟ما اشبه  البارحة بهذا اليوم  ؟؟ويا ماسحي الاكتاف فؤاد حسين ..البارحة انزل العلم واليوم رفع العلم بدون وجود ممثلي الشعب الكوردي باجزائها الاربعة وتحت ضلها في فاتكان ؟؟ماذا يكون جوابكم اذا سألت يا فؤاد حسين من معكم وممن تتالف وفدكم ,وانتم تتحدون الرأي العام والحكومة العراقية ؟؟اليس مخجل فقط من الحاشية المالكة ..؟؟اليس عيب وعار يكون جوابكم مبهم ؟؟ هل كذبتم عليهم ؟؟وهل الايام لا تكشف زيفكم ؟؟نعم المال والدولار والنفط يقربكم الى اعلى مستويات للقاء بقادة العالم ,لانهم يريدون الزبدة والمنفعة لشعبهم لا يبعون شعبهم  ابدا ؟؟وانتم تطرقون بابهم وتتوسلون لبيع النفط المسروق من الشعب الكوردي و ليس من العراق ,وتتصرفون بوارداتها منذ سنة 1991 ولحد الان ؟؟ورواتب الموظفين لم تدفع ؟؟ماذا يكون جوابكم اذا سألكم صحفي ,انتم جميعا من حزب البارتي نريد ان نسأل احد افراد الوفد المرافق لكم من تيار او حزب اخر ويمثله رسميا  طالما رفع علم كوردستان ؟؟ماهو ردود فعل فاتكان وانتم رفعتم العلم الكوردستاني مع وجود علم لدولة العراق هنا ؟؟هل انتم متحدون قلبا وقالبا مع اجزاء الاربعة ؟؟اليس محرج  لا يوجد غيركم ؟؟او تزورون الواقع كما زورتم في الانتخابات ؟ويقول احدكم انا من حزب الفلاني وممثل عنهم  ؟؟وليس ببعيد عليكم ؟؟؟

الرياية والعلم استشهد المئات تحت ضلها ولم تسمح جميع الحروب انزالها ؟؟لانها مفخرة ورمز للامة .لانها راية تجمع الامة ؟؟لانها كانت علامة تميز الاممم عن بعضها في محافل دولية ؟؟وبكل سهولة تم انزالها في 31اب 1996 وتحت انظار قادة اليوم في أربيل ؟؟واليوم يريدون المزايدة عليها ؟؟ويردون ان يقولون نحن نرفعها عاليا ؟؟القول والخطاباتكم ومؤشراتكم وتعاونكم مع اعداء الكورد يقول العكس تماما ؟؟وكم اتمنا من الاتحاد الوطني ان يراجع حساباته الخاطئة مع البارتي .ويتذكر اليوم الاسود ,يوم انزال العلم الكوردستاني من بناية البرلمان ,بافواه بنادق البعث وتعاون البارتي .وستشهد خيرة ابطاس من باب التحريض الان ابدا ؟؟الباراتي لا يمكن  ان يعود الى جادة الصواب الكوردي ..ولا يهمه مصالح العامة ؟؟مصالحهم الشخصية فوق الريات والعرف والتقاليد والوطنية ؟؟مصالحهم اين ما تجد الدولار تجد ازلامهم في المقدمة ؟؟واين ما تجد مؤتمر يعقد لجمع الشمل يكونون ورقة التفريق والتمزيق لها ؟؟كم كان جميلا من ملا بختيار الانتقاد من لم يحضر المؤتمر الوطني في بروكسل ؟؟التاريخ يمضي في كتابة الامجاد بحروف من النور


امنيتي رفع العلم الكوردستاني في امم المتحدة وبين جميع ريات العالم ليس في فاتكان بتردد ودون شرعية ؟ وبيد  وتحت انظار السمسار فؤاد حسين فقط .وبغياب 99,9% من صوت الشعب الكوردي باجزائها الاربعة في فاتكان ؟



الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 22:48

مقترحات لتطوير أداء PDK-S .. محمد رشو



بدون مقدمات حول ضرورة الأخذ بكافة الآراء إن أردنا الارتقاء بأداء مؤسساتنا وأهمية النقد و النقد الذاتي في تقويم المسار .....سأبدأ بالمقترحات:

الاقتراح الأول:
تشكيل لجان استشارية بعدة اختصاصات "حقوقية، طبية، تنظيمية، إعلامية ....." تتكون من عدد محدد مسبقاً من الأعضاء المتنوعي الاختصاص الفرعي ضمن الاختصاص العام للّجنة، و يتم طرح هذا الموضوع على خيرة الكورد السوريين بمجال الاختصاص.
تكون علاقة هذه اللجان مع اللجنة المركزية و إليها ترفع تقاريرها و مقترحاتها، أما التعيينات فتكون بعد الاستشارة اللازمة و البحث الوافي عن أصحاب الكفاءات المنتشرين في الداخل و دول الإغتراب من قبل لجنة خاصة ضمن المركزية.
يتم تخصيص مبلغ مالي لاحقاً كمكافأة للّجنة حسب نشاطها وتقاريرها لتشجيع الأعضاء ضمن اللجنة من جهة و المنافسة بين اللجان من جهة أخرى.
الغاية من هذا المقترح:
1- محاولة جذب الطاقات الكردية التي تفضل الاستقلالية على التحزب.
2- محاولة الاستفادة من هذه الطاقات في خدمة الوطن كون هذه الطاقات تمتلك الاختصاص و لكن تفتقر الأدوات التي من الممكن أن يقدمها لهم الحزب.
3- الارتقاء التخصصي في عمل الحزب الأمر الذي يخرجه من حالة الجمود التنظيمي و العملي الذي يعانيه واقتصار نضاله على بضع ندوات ثقافية و دورات لغة.
4- تأتي الحاجة إلى المختصين كون القيادة الحالية بمعظمها تفتقر أدنى الدراية التخصصية في العديد من المجالات.

الاقتراح الثاني:

تشكيل جهاز رقابة داخلية
وهو "هيكل رقابي يتخلل الهيكل التنظيمي" يتشكل هذا الجهاز من المشهود لهم بنظافة اليد، و تتحدد واجباته في مراقبة المخالفات التنظيمية و الإجرائية، و العمل على مراقبة تنفيذ اقتراحات باقي اللجان، و تحديد المقصرين و رفع التوصيات اللازمة إلى اللجنة المركزية، التي يعود لها فقط البت في هذه التقارير و محاسبة المخطئين.
تتشعب هذه اللجنة ضمن التنظيم، و تستقبل التقارير من كل المفاصل الحزبية دون تقيّد بالتراتبية التنظيمية، و تعمل على تشكيل لجان تحقيق سرية بكل التقارير الواردة حسب الأولوية.
البند الأهم في عمل هذه اللجنة هو السرية، فلا يمكن الإفصاح عن أسماء أعضاء هذه اللجنة ضمن التنيظيم، وفقط اللجنة الرقابية العليا تكون معلومة الأسماء.
يشترط - حاليا فقط - عدم الرجوع إلى المكتب السياسي في عمل هذه اللجنة، لأن أعضاء المكتب هم الأكثر استفادة من الخلل التنظيمي و الفساد من أجل تعييناتهم الخاصة كما يحصل الآن.
أحد أهم أسباب الفشل في أي تنظيم هو غياب المحاسبة أو توجيهها لخدمة مصلحة القيادة فقط، وهذا الإجراء كان موجود بكثرة ضمن البارتي سابقاً و يجب تفاديه بأسرع وقت لضمان استمرارية الحزب و عدم إجترار أخطاء الأحزاب المنضوية في الحزب الجديد.
أما الأمور المالية ليست من اختصاص جهاز الرقابة الداخلي و إنما من اختصاص "جهاز الشفافية المالية" الذي سأشرحه في الإقتراح الثالث.

الاقتراح الثالث:
تشكيل لجنة الشفافية والمحاسبة المالية
يتم تعيين هذه اللجنة مناصفة بين عدد من نظيفي اليد ضمن التنظيم "ليس بالضرورة مركزيين" و من نفس العدد من المستقلين الإقتصاديين المختصين. تتمتع هذه اللجنة بإمكانية دخول إلى كافة الملفات المالية، كما تختص هذه اللجنة بمراقبة توزيع و صرف المبالغ المالية و مراقبة موارد الحزب.
أي أمر مالي يجب أن يمر عن طريق هذه اللجنة حصراً لكي يتثنّى لها المراقبة و الإشراف على الصرف.
يحق لهذه اللجنة رفع العقوبات اللازمة لكل من يستهتر بمال الحزب أو يستنفع به لمصالحه الشخصية.
تقدم هذه اللجنة تقاريرها شهريا إلى اللجنة المركزية دون التحفّظ على أي مبالغ مصروفة.
عمل هذه اللجنة لن يكون بمفعول رجعي، ليس حرصاً على بقاء عدد كبير من القيادة الحالية و إنما درءاً لإنشقاقات متوقعة.

الاقتراح الرابع:
تبنّي قوات البشمركة رسمياً بأنها قوة عسكرية كردية سورية تتبع مباشرة للحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا، الغاية من إنشائها تشكيل ذراع عسكري للحزب لحماية المناطق الكردية في ظل النزاع الدائر في سوريا الآن، على أن يتم حل هذه القوات أو دمجها ضمن جيش وطني بعد اسقاط النظام أو الحل السياسي للنزاع بين المعارضة و النظام.
وجود البشمركة السوريين يشكل قوة إضافية إلى القوى الكردية العاملة على اراضي غربي كردستان، و يتم مناقشة سبل الدمج و التنسيق وتشكيل القيادة الموحدة من قبل لجان مختصة من الطرفين.
فمن المعيب اللعب على الوتر القومي لدى شبابنا المتحمس للدفاع عن أرضه و من ثم التخلّي عنهم لأغراض سياسية و عدم الاعتراف بهم
فنهج البارزاني الخالد يدعو إلى رفع السلاح عند الحاجة، إلا إن كان الأخوة في القيادة لم يروا حاجة حتى الآن فعندها و العلم عند الله "هم عميان بصيرة"

سأكتفي بهذه الأربعة  أقتراحات فقط، علماً أن الاقتراحات لم تنتهي، فهناك اقتراحات في الجانب الإعلامي اقتراح "مركز إعلام مركزي" و الجانب التنظيمي حتى من جهة نوعية نشاطات الداخل و غيرها ....

في حال الرغبة بتفاصيل أكثر حول المقترحات أعلاه يمكنني تقديمها بشكل خطّي تفصيلي إلى الجهة الراغبة شرط أن تكون مكتب سياسي على الأقل مع تأكيد دراسة المقترحات وتشكيل لجنة معينة لتنفيذها إن تم اعتمادها من أعضاء المركزية.

وبإمكان من أراد من القياديين الجدد أخذ المقترحات كما هي إن رأى بأن التواصل معي قد "يقلل من قيمته"، و ليقوم بتنفيذها كما يريد و لمصلحته الشخصية كالعادة و لا تنسى تعيين أقرباءه في هذه اللجان كون بعضها سيكون ممول، علماً أني أستثني نفسي بالضرورة من هذه التعيينات.


أغلب المقترحات قابل للتعميم لباقي الأحزاب أيضاً

ولكن هل من مجيب ؟!!!

عض الاصابع ولي الايدي وجس النبض واستعراض القوة والتهديدات والتهديات المضادة، كلها مقدمات لـ"صفقة" يعدها اصحاب معادلات الحكم لابقاء نظام المحاصصة في حشوة المرحلة وقد تتخذ هذه المحاصصة اسما مستعارا انيقا هو التوافق، برغم ان التوافق –في علم السياسة- لا يعني بالضرورة عملية تقسيم المغانم كما جرى، ويراد له ان يجري الآن.

فمن يعده ضروريا في مرحلة الانتقال التي يمر بها العراق لتجنيب البلاد المزيد من التمزق والصراعات، ومن يراه خطيئة تتعارض مع مبدأ الديمقراطية، ومفرخة للمحاصصات، وبدعة من بدع العهد الجديد والاكثرية الحاكمة.

واحسب ان مناقشة هذا الموضوع تفترض، اولا وقبل كل شي، تحصينه من التبسيط، وتقلّب المواقف، ومزايدات سوق الاعلام، كما تفترض، في المقام الثاني، الاعتراف بان التوافق هو نقطة الوسط في الخيارات المتضاربة، وقد يكون اتفاقا يضم منسوبا متقاربا من المصالح والاهداف، يدرأ فيه المتصارعون خطر الانزلاق الى العنف في ما بينهم، او انهم يضعون فيه الغاما لسينياريوهات حرب واقصاءات ضد جبهات اخرى.
التوافق، من جهة اخرى، ابن شرعي لعصر التحولات، والاستقطابات الجديدة، لكن المشكلة تتمثل في انه قد يصبح ابنا عاقا حين يُختزل الى صفقات مشبوهة تهدف الى تكريس الدكتاتوريات والمظالم، وقد يخرج هنا من التعريف المدرسي للتوافق الى معنى آخر اقرب الى التآمر.
وبخلاف ذلك فانه لا مفر من التوافق على حلول وسط، متوازنة ومشرفة، بين الفئات والخيارات السياسية العراقية المختلفة وهي تقف عند منعطف تاريخي مفتوح على احتمالات تمتد بين الجحيم والمعافاة، والبديل عنه يتمثل في مواجهات كارثية لن تعود بالخير على ايّ منها، فيما تدخل قضية تشكيل الوزارة الجديدة في مختبر النوايا، وصدقية الالتزام بالعهود، والرغبة في ترجمة شعارات التعايش الى الواقع، على الرغم من ان الكثير من عناصر هذه الازمة مستمدة من ارث السنوات المحاصصية العجاف، وبعضها من فضلات الدكتاتورية الشوفينية.
التوافق، طبعا، ليس مبدأ للمحاصصة. الاول عملية تقريب وتجسير لوجهات النظر والمطالب والمشاريع والشروط المتباعدة والمتصارعة وفق قواعد سياسية تتسم بالحرص على نزع فتيل حريق قد يشب في اية لحظة وتجنيب البلاد المزيد من الانشقاقات والحروب، والثاني تقسيم للفرص والوزارات والمواقع والنفوذ والوظائف الحكومية وملازم الثروة والجاه على اساس طائفي وفئوي. الاول، ينطوي على تضحيات مبررة ببعض المصالح، والثاني يبرر التشبث، غير المبرر، بالامتيازات. الاول، يتقرب من معالجة حالات التهميش بالنسبة لمكونات او فئات وكفاءات، والثاني يكرس حالات التهميش لمكونات وجماعات وكفاءات.
الى ذلك فان التوافق كادارة لمصالح متضاربة، او متجاورة، دخل ويدخل في صلب العلاقات الدولية وفي اساس المعاهدات والمواقف التي تعالج الازمات الدولية والاقليمية، ويعود له الفضل في تجنيب البشرية الكثير من الويلات، ويعود اليه العقلاء لتسوية صراعات دموية وتداخلات معقدة.. وقد يعود اليه مجانين ركبوا رؤوسهم ردحا من الزمان، فاكتشفوا عبث الاوهام التي يمتطونها.

********

"الهي.. أشكوك.. هؤلاء عبادك اجتمعوا لقتلي.."
الحلاج


أصدر المؤتمر الوطني الكردستاني البيان الختامي لمؤتمره الذي عقد يوم أمس في العاصمة البلجيكية بروكسل، وتضمن البيان الختامي قرارات هامة بصدد ثورة روج آفا.

وانطلقت في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس الاجتماع السنوي الـ 14 للمؤتمر الوطني الكردستاني بحضور ممثلين عن العديد من الأحزاب والتنظيمات السياسية الكردية مثلوا أجزاء كردستان الـ 4.

وبعد يومين من النقاشات والمداولات التي تناولت مجمل القضايا والمواضيع المطروحة على الساحة الكردستانية وفي المنطقة، صدر البيان الختامي عن الاجتماع السنوي الـ 14 للمؤتمر الوطني الكردستاني.

وذكر البيان الختامي النقاط التي اتفق عليها المجتمعون وهي:

ـ المؤتمر الوطني يؤكد دعمه الكامل للمكتسبات المتحققة في جنوب كردستان وروج آفا، ويدعو إلى دعم ثورة روج آفا في وجه المجموعات المرتزقة التي ترسلها الدول المستمرة والمعادية لحقوق الشعب الكردي.

ـ المؤتمر الوطني يندد بشدة بمجزرة تليلية ويناشد الشعب الكردي للقيام بمسؤولياته الوطنية إزاء ثورة روج آفا.

ـ المؤتمر الوطني يؤكد دعمه لنضال الشعب الكردي في شرق كردستان ويدعو القوى السياسية لتقوية نضالها في وجه النظام الإيراني.

ـ المؤتمر الوطني يؤكد دعمه لنضال الشعب الكردي في شمال كردستان ويدعو إلى تقوية النضال وتصعيده.

ـ المؤتمر الوطني يناشد عموم الشعب الكردي التمسك بهويته، ثقافته ولغتهم الأم.

ـ المؤتمر الوطني يطالب الدولة والحكومة التركية بإطلاق سراح قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، ويدعو الكردستانيين إلى تقوية النضال في سبيل حرية أوجلان.

ـ مرحلة الحل الديمقراطي التي أطلقها أوجلان يجب ألا تبقى بدون رد.

ـ على حكومة بغداد تقوية الحوار مع إقليم جنوب كردستان، وحل قضية كركوك وغيرها من المناطق المتنازع عليها وفقاً لدستور العراق الفدرالي.

ـ المؤتمر الوطني يندد وبشدة بالهجمات التي يتعرض لها الإيزيديون، العلويون، السريان، الآثوريون والكلدان.

ـ المؤتمر الوطني يدعم نضال المرأة الكردية والكردستانية من أجل حريتها.

ـ المؤتمر الوطني يرفض الهجمات غير اللائقة التي نفذتها قوات الاسايش في هولير على مكتبها، وعدد من مقرات المؤسسات الحزبية والإعلامية الكردية، ويطالب بعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

ـ المؤتمر الوطني يناشد الحزب الديمقراطي الكردستاني، حزب العمال الكردستاني، ومنظومة المجتمع الكردستاني لتقوية الحوار على أساس المصلحة الوطنية الكردية المشتركة.

ـ ندعو الولايات المتحدة الأمريكية، الاتحاد الأوروبي، روسيا، والأمم المتحدة للاعتراف بالإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا.

firatnews

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:43

شركات عدة تنافس لشراء نفط الإقليم

كشف إعلامي مختص في مجال النفط اليوم الاحد، ان أمريكا لا تعارض بيع نفط الاقليم.

خلال مشاركته في برنامج التحليل الذي تذيعه NNA قال الدكتور جوتيار عادل استاذ جامعة صلاح الدين أنه من المتوقع ان يكون تأخير بيع نفط الاقليم جزء من خطة الاقليم لجعلها ورقة ضغط على الحكومة بغداد.

ولفت الاستاذ الجامعي الى ان شركات عدة تنافس في الوقت الحالي لشراء نفط الاقليم، ومسألة تأخير بيع النفط طبيعية.

بدوره وخلال البرنامج نفسه نفى الإعلامي والمختص في مجال  النفط بلال سعيد كافة الانباء التي تتحدث عن عدم وجود بلدان لشراء نفط الاقليم.

كما اكد الاعلامي أن نفط الاقليم مبيوع قبل خروجه من الاقليم لأنه لا يجوز خروج النفط من اي بلد قبل بيعه.
-----------------------------------------------------------------
آوات عبدالله – NNA
ت: محمد

السومرية نيوز/ بغداد
حذرت وزارة النفط، الأحد، الشركات والاسواق العالمية من شراء حمولة الناقلة "يونايتد ليدرشيب" المحملة بالنفط الخام المستخرج من حقول إقليم كردستان، معتبرة إياه نفطاً مسروقاً ومهرباً.

وقالت الوزارة في بيان اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "الملاحقة االقضائية ستطال اي جهة او شركة نفطية تتعامل او تتبنى تسويق حمولة ناقلة يونايتد ليدرشيب"، مطالبة تركيا بـ"عدم التدخل في تحديد او توزيع ايرادات الصادرات النفطية من إقليم كردستان بحسب ادعاءات بعض مسؤوليها كونها لاتملك صلاحيات تفسير فقرات الدستورالعراقي لاسيما تلك التي تتعلق بالثروات النفطية للبلاد".

ودعا البيان الحكومة التركية الى "الالتزام بالاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 2010 والتي تنص على ان تكون شركة تسويق النفط العراقية سومو هي الجهة الوحيدة المخولة بإدارة وتصدير النفط ولايحق لاية جهة القيام بذلك دون الرجوع الى الحكومة الاتحادية ووزارة النفط".

واشارت الوزارة الى أن "تصرف تركيا في تخزين وتصدير النفط العراقي المستخرج من حقول إقليم كردستان دون موافقة الحكومة الاتحادية يعد خرقاً لقرار مجلس الامن الدولي الذي يقضي ايداع ايرادات العراق النفطية في حساب خاص في الولايات المتحدة الاميركية يتم من خلاله تسديد جزء من التعويضات المترتبة بذمة العراق".

وكانت بيانات تتبع حركة السفن عبر الأقمار الصناعية اظهرت، اليوم الأحد، أن ناقلة محملة بالنفط الخام من اقليم كردستان غيرت مسارها بعد أن كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة، ما يشير إلى أن الشركة التي شحنت الخام ربما لم تجد مشترياً.

أعلنت بعدها لجنة الطاقة والصناعة في برلمان كردستان، أن ألمانيا وإيطاليا أشترتا النفط المصدر من الإقليم، وفيما أوضحت أن رئيس حكومة الإقليم سيوضح الأربعاء المقبل كميات النفط المصدرة وأسعارها، أكدت أن رواتب موظفي الإقليم ستوزع من عائداتها.

بغداد/ المسلة: أكد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، اليوم الاحد، ان وفدا غير رسمي وصل بغداد لاجراء مفاوضات "غير رسمية" مع الكتل السياسية.

وقال القيادي في الاتحاد سعدي بيره في حديث لـ"المسلة" إن "وفدا مشتركا يضم ممثلين عن جميع الكتل الكردستانية بضمنها الاتحاد الوطني، وصل ببغداد، وسيجري مفاوضات غير رسمية مع الكتل السياسية".

وأضاف بيرة "لا اعلم ان كان هناك جدولا زمنيا للوفد لقعد اللقاءات مع الكتل، لكن على الاقل هناك لقاءات شبه رسمية يجريها الوفد مع جميع الكتل".

وبين أن "ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في الوفد هو القيادي فرياد راوندوزي"، مشدداً على أن "الاتحاد الوطني لم يجري مفاوضاته لوحده".

وأكد القيادي في الاتحاد الوطني أن "الاكراد عموماً كانوا جبهة وخندق واحد مع حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاعلى الاسلامي ايام المعارضة ضد النظام الديكتاتوري، وان هذه الاحزاب ليست وليده الامس، ولنا ولهم الشرف بعقد اللقاءات".

ولفت الى ان "لجنة الوفد الكردي تتالف من روز نوري شاويس ممثلا عن الحزب الديمقراطي الكردستاني وفرياد راوندوزي ممثلا عن الاتحاد الوطني، وجلال جوهر ممثلا عن كتلة التغيير، وبلال سليمان ممثلا عن الجماعة الاسلامية الكوردستانية، وعادل نوري ممثلا عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني وكاوه محمود ممثلا عن التحالف الوطني الكردستاني".

واخ وسام الملا

أكد ائتلاف المواطن التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي بزعامة السيد عمار الحكيم اصراره على تحديد ولاية الرئاسات الثلاث بـ"ولايتين".

وقال النائب عن الكتلة حسون الفتلاوي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان مبدأ الولاية الثالثة انتهى قبل الانتخابات عندما صوتنا على قانون تحديد الولايات ، مبينا ان الائتلاف الوطني " الاحرار والمواطن " صوتنا على تحديد الولايات للرئاسات الثلاثة (الجمهورية ، الوزراء ، البرلمان).

وأكد الفتلاوي ان ائتلافه ضد الولاية الثالثة لجميع الرئاسات الثلاث ، مبينا ان جميع الكتل السياسية تربطنا بها علاقات قوية وهناك رؤية متشاركة معها.

فيما كشف النائب عن ائتلاف متحدون للاصلاح محمد الخالدي عن اتفاق مع الائتلاف الوطني على ان لا تكون ولاية ثالثة لرئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال الخالدي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان ائتلافهع متفق مع الائتلاف الوطني واغلب الكتل السياسية ان لا ولاية ثالثة للمالكي , مؤكدا" موافقة متحدون على جميع المرشحين الذين يقدمهم التحالف الوطني ، باستثناء المالكي ، مبينا ان الائتلاف الوطني حسم أمره من خلال النظام الداخلي الذي يرفض الولاية الثالثة.

وبين الخالدي" ان هناك معلومات عن ترشيح ثلاث شخصيات من قبل الائتلاف الوطني ليكون رئيس الوزراء ، موضحا ان المرشحين الثلاثة من الائتلاف الوطني ولديهم مقبولية لدى القوائم الاخرى.

غداد/ المسلة: اكد نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، اليوم الأحد، إن "الجشع" يقود تركيا إلى المساهمة في تصدير نفط العراق من اقليم كردستان العراق الى تركيا.

وأضاف الشهرستاني في تصريح صحافي تابعته "المسلة"، "نعتقد أن تركيا تساهم بدافع الجشع في محاولة لوضع اليد على النفط العراقي الرخيص".

وأشار نائب رئيس الوزراء العراقي إلى أن تركيا "سهلت تهريب النفط ومن الواضح أن هذا الأمر قوض العلاقة بين العراق وتركيا.

واوضح الشهرستاني "كنا قد وصلنا إلى مستوى جيد نسبيا في التعاون قبل ان يقود جشع تركيا وتسمح بالمساعدة في تهريب النفط العراقى الخام".

يشار الى ان وزير الطاقة التركي تانر يلديز اعلن الشهر الماضي عن مباشرة تركيا تصدير النفط من كردستان العراق إلى الاسواق الدولية.

وتقدمت الحكومة العراقية بدعوى ضد تركيا لدى هيئة تحكيم دولية إثر هذا الاعلان.

وجددت وزارة النفط، اليوم الاحد، تحذيرها للشركات والاسواق العالمية من شراء حمولة الناقلة "يونايتد ليدرشيب" المحملة بالنفط الخام المستخرج من حقول اقليم كردستان.

وعدت وزارة النفط في بيان صدر عنها وحصلت "المسلة" على نسخة منه، "حمولة الناقلة يونايتد ليدرشيب، نفطا مسروقا ومهربا عبر الحدود بطريقة غير قانونية ومن دون موافقة الحكومة الاتحادية ووزارة النفط".

وشددت الوزارة على ان "الملاحقة القضائية ستطال اي جهة او شركة نفطية تتعامل او تتبنى تسويق حملة تلك الناقلة".

وطالبت الوزارة "تركيا بعدم التدخل في تحديد او توزيع ايرادات الصادرات النفطية من اقليم كردستان العراق، بحسب ادعاءات بعض مسؤوليها كونها لاتملك صلاحيات تفسير فقرات الدستورالعراقي، لاسيما تلك التي تتعلق بالثروات النفطية للبلاد"، عازية ذلك "لانه شأن داخلي وليس من مصلحة اي طرف او جهة خارجية التدخل بالامر".

وطالبت الوزارة "الحكومة التركية الالتزام بالاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 2010 والتي تنص على ان تكون شركة تسويق النفط العراقية (سومو) هي الجهة الوحيدة المخولة بأدارة وتصدير النفط ولايحق لاية جهة القيام بذلك دون الرجوع الى الحكومة الاتحادية ووزارة النفط".

واشارت الى أن "تصرف تركيا في تخزين وتصدير النفط العراقي المستخرج حول أقليم كردستان دون موافقة الحكومة ايداع ايرادات العراق النفطية في حساب خاص في الولايات المتحدة الامريكية يتم من خلاله تسديد جزء من التعويضات المترتبة بذمة العراق".

وتابعت ان "تركيا لاتملك حق التصرف بالنفط العراقي ولا بالايرادات المتحققة جراء تصدير نفط كردستان عبر اراضيها كما ان حركة مسار الناقلة متابعة من قبل الجهات الفنية والقانونية في الوزارة".

وأظهرت بيانات تتبع حركة السفن عبر الأقمار الصناعية أن ناقلة محملة بالنفط الخام محل نزاع بين كردستان وبغداد غيرت مسارها بعد أن كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة ما يشير إلى أن الشركة التي شحنت النفط الخام ربما لم تجد مشتريا.

والناقلة يونايتد ليدرشيب تحمل أول شحنة للنفط الخام تضخ عبر خط الانابيب الذي جرى مده حديثا إلى تركيا وبدء اقليم كردستان تصديره بدون علم وموافقة الحكومة الاتحادية.

وقالت مصادر في السوق ومصادر ترصد حركة السفن إن الناقلة يونايتد ليدرشيب ابحرت في اتجاه الساحل الامريكي على خليج المكسيك منذ تحميلها من ميناء جيهان التركي الأسبوع قبل الماضي.

وذكرت وزارة الخارجية الامريكية أنها لا تغض الطرف عن مبيعات النفط بمعزل عن بغداد وتابعت أن الحكومة الاتحادية قد تقيم دعاوى قانونية بحق المشترين.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية "لا نؤيد تصدير أو بيع النفط بدون الموافقة اللازمة من الحكومة العراقية الاتحادية."

وعلى الرغم من موقفها استوردت الولايات المتحدة بالفعل كميات صغيرة من النفط العراقي من كردستان ولكن ليس مما يضح عبر خط الانابيب.




} وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ {

في الذكرى التاسعة لإستشهاد شيخ الشهداء الشيخ محمد معشوق الخزنوي الذي إستشهد على يد مرتزقة النظام البعثي في سوريا بتاريخ 1-6-2005 , نعزي آنفسنا وآل الشهيد والشعب الكردي جميعاً , لقد كسبنا وساماً كبيراً على صدورنا الى جانب آوسمة جميع شهداء كردستان , الرحمة للشيخ الشهيد  ولقوافل الشهداء الذين سقوا أرض سوريا بدمائهم الطاهرة لتنبت الحرية والكرامة لأهلهم وأبناء أمتهم، وتزيل دنس الطغاة والمجرمين، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

نسأل الله أن يمنح الصبر للشعب الكردي فقد فقدنا عظيماً  من عظماء الكورد حيث واجه نظاماً ديكتاتورياً بحكمته لكن كون حرية الرأي معدومة لدى نظام البعث لا أحد يُسلم منهم .

الرحمة للشيخ الشهداء ...
والخزي والعار لقاتليه ....

والعدالة للقضية الكوردية .... 

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:34

فادى عيد .. الدوحة تظهر وجهها الحقيقى

فى منتصف شهر ابريل المنصرم كتبت مقالة بعنوان " حرب الخليج الثالثة " و أشرت فيها الى الدور التى تلعبه كلا من قطر و تركيا لاستكمال باقى المخطط الغربى فى الاقليم، و أرسال عواصف الفوضى الخلاقة الى دول الخليج العربى، و عن المنهج الجديد الذى أتبعته قناة الجزيرة القطرية و قناة TRT التركية فى اعداد كوادر اعلامية أخوانية جديدة بعد تذويدهم ببرامج تدريبة، و افلام وثائقية تبرز للعالم ان ما حدث فى مصر هو انقلاب، و ان ما يحدث من شغب فى شرق السعودية هو ثورة شعب، و ان ائتلاف 14 فبراير و سرايا الاشتر حركات سياسية سلمية، و أن أعتقال أعضاء جماعة الاخوان بالكويت و الامارات قمع للحريات و ضد الديمقراطية، و هذا ما تم اعتماده فى مؤتمر " العالم فى ظل الانقلاب على إرادة الشعوب " الذى اشرف على تنظيمه المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين بالمشاركة مع منتدى المفكرين المسلمين ( كلاهما محسوب على جماعة الاخوان ) بحضور رجال مدير المخابرات القطرية " غانم الكبيسى " و قيادات حزب العدالة و التنمية و مندوبين من 200منظمة من مختلف الدول العربية و الاسلامية تابعة للتنظيم الدولى لجماعة الاخوان . و هو المؤتمر الذى عقد مؤخرا بتركيا و تولى الامير " تميم " دعمه المادى بالكامل و هى ليست المؤتمرات الاولى من نوعها التى تقام بأسطنبول بدعم قطرى و ليست الاخيرة ايضا . و ربما تشهد الاسابيع المقبلة افلام اخرى على غرار فيلم " سوداء اليمامة " و تقديم نماذج فى شاشة قناة الجزيرة على غرار " سعد الفقية " و " المسعري الدوسري " الذين اعتادو التطاول على المملكة العربية السعودية .

و عندما كتبت تلك المقالة فى ذلك التوقيت كان بالتزامن مع تصريحات من الجانب القطرى بعدم التدخل فى شئون الدول الداخلية و عدم أحتواء قيادات جماعة الاخوان الارهابية، و عن تراجع الدوحة فى أتباع سياستها التأمرية، حتى بات اغلب الصحفيين يمتدحو حكمة صانعى القرار فى قطر، و بات المحللون السياسيون و الخبراء الاستراتيجيون يتحفونا بنظرياتهم فى التحليل المبنية على الوهم، و معلوماتهم المجمعة من مواقع التواصل الاجتماعى، حتى أصبح قلمى يسير ضد التيار كالمعتاد منذ أن كتبت مقالة بعنوان " الشرق الاوسط الجديد " فى عام 2006م .

ما علينا فقد أكدت الايام القليلة الماضية صحة معلوماتنا، و رؤيتنا الصائبة، و حسن أستقرائنا للاحداث المستقبلية، و قرائتنا لما بين السطور، و رؤيتنا لما هو يدور داخل الكواليس، و خلف الستار، و أستطعنا أن نقدم رؤية تحليلة جيدة عما سيحدث سواء على المدى القصير او المتوسط او حتى البعيد ضد دول الخليج العربى فى أكثر من مقالة .

فمنذ أيام قليلة بدئت قناة الجزيرة القطرية فى بث احد الافلام الوثائقية الموجهه لبث الفتنة بين الاشقاء فى كلا من سلطنة عمان و الامارات العربية المتحدة، و بتاكيد هى ليست صدفة فهو سهم مسموم تم تصويبه للعمل على شق دول مجلس التعاون الخليجى، و الطرق على سلطنة عمان بالتحديد لم يأتى صدفة، و محاولة بث الفتنة بينها و بين الامارات العربية المتحدة، يصب فى مصلحة أكثر من خصم بالاقليم، بحكم العلاقة القوية بين أيران و سلطنة عمان، و التى زادت فى الفترة الاخيرة بعد التدريبات البحرية المشتركة بين سلطنة عمان و أيران الاخيرة، و الدور البارز الذى لعبته السلطنة فى المباحثات السرية العام الماضى بين طهران و واشنطن، و رغبة " فهد بن علوي " الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان بعدم انتقال دول مجلس التعاون الى مرحلة الاتحاد .

و حقيقة الامر انى مستوعب تماما مصلحة هولاء فى ضرب مصالحنا بالاقليم، و العمل دائما على الحد من نفوذنا العربى بالمنطقة، و لكن هل يرانا هولاء بأننا عاجزون عن الرد، و أننا لا نعرف ما هى نقاط ضعفهم و كيف نلوي ذراعهم أن لم نقطعها .

فنحن لسنا بغافلين عن عن حالة الاحتقان بالشارع القطرى المستعد لقبول ربيع الفوضى، و عن حالة السخط التى بها عائلة " ناصر مسند "، و عن ما يقوم به " غانم الكبيسى " مدير المخابرات القطرية فى دعم المليشيات الارهابية بتونس و ليبيا، و العمل المستمر على اختراق الحدود الجزائرية، و رعايته الدائمة لاجتماعات طهران حماس لتمزيق المصالحة الفلسطينية من جديد، و أعادة بسط نفوذ حماس خاصة بعد سقوط جماعة الاخوان بالقاهرة، و حقيقة ما دار فى الاجتماع الاخير بالدوحة بين " حسين أمير عبد اللهيان " مساعد وزير الخارجية الإيرانى و " خالد مشعل " رئيس المكتب السياسى لحركة حماس .

كما اننا نرصد كل اتجاهات العواصف بربيع اسطنبول، و عن ما يتعرض له الاكراد من أبادة، و عن مدى قوة الحراك السياسى و العمالى المتزايد فى الشارع التركى المناهض للحزب الحاكم، و تأثير الخطاب العنصرى الذى يتفوه به العثمانى " أردوغان " و وزير خارجيته " احمد داود اوغلو " و قيادات حزب العدالة و التنمية ضد عشرة مليون علوى بتركيا .

و نعلم جيدا كل وسائل الملاحقة و الاعتقالات المتكررة التى يقوم بها الحرس الثورى وعناصره ضد أخواتنا العرب الاحواز، و عن ما يتعرض له المعارضين لنظام الملالى من قمع و سياسة تكميم الافواه، و عن حالة التهميش القاسية التى يتعرض له التركمان و البلوش و العرب و الاذريين و غيرهم من الاقليات، و على يقظة عالية بأتصالات طهران بالمؤسسات و الجمعيات الخيرية التابعة لحزب الله بالكويت، و تحركات صبيانها المندسة فى أئتلاف 14 فبراير و سرايا الاشطر بالبحرين، و تحركات عناصرها بشرق السعودية، و عن دعمها لجماعات الحوثيين الارهابية باليمن، او بالجماعات المتشددة بالقرن الافريقى و غرب أفريقيا، و عن تجهيز الحرس الثورى الان لـ 42 لواء و 138 كتيبة لدخول سوريا، كما نعلم شكل و طبيعة التسوية التى تمت بعد مؤتمر ايباك الاخير مع الولايات المتحدة، و نرى شكل خريطة التوازن الديموغرافى بأيران بين العرق الفارسى و باقى الاعراق بوضوح تام، و التوزيع الجغرافى الذى يجعل عملية تقسيمها أسهل من تقسيم كعكة .

فاذا كان من الواضح أن المعادلة التى رسمت للخليج العربى تقضى بعدم أنتهاء العام الحالى قبل العمل على زعزعة استقراره الامنى و الاقتصادى على الاقل، و خلق حالة من الاحتقان بين الشعوب و القيادات الحاكمة، تمهيدا لما هو بعد ذلك، و وضع مملكة البحرين على مقدمة ذلك المخطط، فنحن قادرين على قطع الايدى التى تعبث بأمن وطننا العربى، فصمتنا ليس ضعف، بل هو أحترام لانفسنا قبل ان نحترم غيرنا، و لا نتدخل فى شئون الاخرين، و نعمل دائما على أيجاد صيغة حوار و تفاهم بين الشعوب و الحكام، و ليس العمل على خلق الفتن و ضرب أستقرار الدول، فنحن لسنا عاجزون عن الرد، و الاتصال بخصوم أعدائنا ليس بمستحيل، و ايدينا تطول لما هو أبعد من ذلك .

فادى عيد

الكاتب و المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

دائرة البعثات والعلاقات الثقافية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من المؤسسات المهمة لتأهيل وتطوير شبابنا من كلا الجنسين من الطلبة الاوائل والدراسات العليا (الدبلوم العالي – الماجستير – الدكتوراه) ومن اهم مانص عليه قانون هذه الدائرة منذ عقود من الزمن ان تكون البعثات وفق معايير وضوابط معينة تعمل بها الوزارة لترشيح الطلبة والطالبات في عموم الجامعات العراقية بمبدأ الحيادية وبمهنية عالية .
وظهر بمرور السنوات والعقود الكثير من الكفاءات العراقية في جميع مجالات الحياة العلمية والانسانية واستطاعوا ان يرسموا لنا صورة حقيقية لأهمية العلم والعلماء ولكن للأسف بعض تلك الضوابط اختلفت تماما في الوقت الحاضر , حيث يتم حصرها بأبناء!!بشكل مجحف لحقوق الأخرين من ابناء العراق بأختلاف الالوان والمذاهب والقوميات .
فمن غير المنطقي ان يكون ابناء الساسة والبرلمالنين من المتفوقين فقط !! وكأن البعثات الدراسية الى الخارج اقتصر لهذه الفئة الساكنين بأمان وطمأنينة في المنطقة الخضراء او في الخا رج فمثلا لماذا تم شمول اقارب

بعض النواب و(القائمة ) بحوزتي سأعرضها اذا اقتضى الامر !! لأننا اصبحنا (اضحوكة ) للعالمين العربي والغربي بسبب بعض الطلبة الدارسين في الجامعات العالمية والذين لايتسمون بالجدارة والموضوعية وهذا ما ذكره لي احد الشبان الدارسين في الولايات المتحدة الامريكية وهو من ابناء مندلي المتفوقين دراسيا حيث لي برسالة الكترونية بعثها لي عبر شبكة المعلومات الدولية (الانترنيت ) حيث اكد لي بأن حصة الاسد للطلبة الدارسين على نفقة الدولة هم من ابناء المسؤولين وبنسبة (70%) والمتفوقين يكون حصتهم (30%) لأن اولاد (الخايبة ) يجابهون العديد من العراقيل المصاعب من قبل دائرة البعثات والعلاقات الثقافية في الوزارة ...

 

لتقييم الأداء السياسي لأي نظام، نحتاج إلى معرفة سعة التأييد الجماهيري، التي يحظى بها هذا النظام، قبالة عدد ونوع معارضيه، فالأداء السياسي يستند إلى نظام، يجب أن يمثل به المجتمع على أوسع نطاق، عندها تتشابك المصالح والوطنية لتنتج النظام المرضي من الجماهير.

لذا في العادة تكون الأنظمة الديكتاتورية اقل الأنظمة قبول، العراق كبلد متعدد الأعراق والطوائف، يحتاج إلى نظام سياسي يًمكن هذا التنوع، من التواجد في القرار من خلال ممثلين يحظون بثقة، ومقبولية المكون الذي يمثلوه، عندها يمكن أن يتشارك الجميع في بناء واستقرار البلد.

ولعل فترة حكم البعث ألصدامي، كانت مصداق التفرد والديكتاتورية، وعندما نلاحظ تلك الحكومة، نجد أن كل الطوائف كانت ممثلة فيها، لكن بشخصيات لا تمتلك أي تأثير أو قاعدة أو حتى مقبولية، ضمن مكوناتها، طه محيي الدين معروف يمثل المكون الكوردي!! لكونه كردي لا غير، وكذا بالنسبة للشيعة، هناك عدد من الأقزام ينتمون للتشيع بالوراثة، وكان يتبجح بهم البعث بأنه حكومتهم تضم كل المكونات، وكل منصف يعرف كيف كان ينظر الشعب العراقي إلى ذاك النظام المجرم.

بعد التغيير وقام مهندس العملية السياسية في العراق، بوضع تصميم مقبول لنظام سياسي، ممكن أن يستند إلى قاعدة جماهيرية واسعة، وهو المشاركة، حيث يشترك الجميع، كل حسب نسبة وجودة في المجتمع العراقي، وكًتب الدستور العراقي وتضمن بنود مقبولة، يمكن بواسطتها أن تتحقق طموحات الشعب ولو بالحد الممكن، وعلى هذا سارت حكومة الدكتور أياد علاوي، وتلتها حكومة السيد الجعفري، رغم الهنات التي تعرضت لها بسبب الميل لتهميش الجانب الكوردي في مرات عديدة، لكن وجود قادة كبار في حينه، كان يتجاوز هذه المنعطفات بسهولة ويسر.

وكذا حكومة المالكي الأولى شكلت على هذا الأساس، لكن طبقت خلافه مع أطراف الائتلاف الوطني نفسه، والنتيجة كانت الولادة المتعسرة للحكومة الهزيلة الحالية، بسبب معارضة الكثير من الكتل السياسية، لتولي السيد المالكي لرئاسة الحكومة.

اليوم يطرح المالكي حكومة الأغلبية، كنهج سياسي جديد يبرره، بأن المشاركة لم تنجح، وان الشركاء طالما وضعوا العصي في دولاب مسيرة الحكومة لتقديم انجازاتها للشعب، ورغم أن هذا التبرير لا يصمد لكون رئيس الوزراء الآن، يدير حكومة أغلبية بواقع (18) صوت لدولة القانون، و(6) أصوات لحلفاء المالكي والمنشقين عن العراقية ومتحدون يكون الكلي(24) صوت لدولة القانون، من مجموع أصوات مجلس الوزراء البالغة(36) صوت.

أذن المقصود بالأغلبية لا يفسر، إلا بتوجه للاستيلاء على الحكومة، وتطعيمها بإفراد منشقين عن كتلهم التي تمثل مكوناتهم، بطريقة مشابه لحكومة البعث ألصدامي، لان أي طرح آخر لا يصمد أمام هذه الحقيقة، فكما أن الكورد رفعوا السلاح بوجه حكومة البعث ألصدامي، بسبب التهميش والإقصاء، وكذا فعل الشيعة، نؤكد أن طرح حكومة الأغلبية لا يعود على العراق، إلا بحرب طائفية ولا يجني الشعب شيء مما يتمناه، خاصة في ظل تشكيلة حكوميه، أثبتت التجربة أنها تتعامل مع الأمور، بأسلوب ردود الأفعال والانفعالات، بدون أي رؤية أو تخطيط...

01/6/2014 أربيل - الصباح

الشركات الأميركية امتنعت عن شرائه

في وسط البحار تنتظر احدى الناقلات المحملة بالنفط المصدر من إقليم كردستان، عبر الموانئ التركية، الجهة أو الدولة التي ترغب بشرائه، بعد امتناع الشركات الاميركية عن ذلك، وفي حين كشفت مصادر كردية عن معلومات تفيد باغلاق جهاز التعقب الخاص بالناقلة كي لا تعلم وجهتها، وصف الاتحاد الوطني إصرار الاقليم على تصدير النفط وبيعه في الأسواق العالمية بـ "المجازفة".وقال عضو لجنة النفط والغاز في مجلس النواب النائب الكردي بايزيد حسن في تصريح لـ "الصباح": ان تراجع الشركات الأميركية عن شراء النفط المصدر من الإقليم سببه الالتزام بالقرار الرسمي للإدارة الأميركية التي اعترضت منذ البداية على تصدير وبيع نفط الاقليم من دون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد.ووضع حسن، شرطين اساسيين لتصدير نفط الإقليم، أولهما اعتماد الشفافية الكاملة بعمليات الإنتاج والتصدير والبيع لكي يكون الشعب على دراية الى أين تذهب ثرواته وكيف تتصرف الحكومة بعائداتها وفي أي وجهة تصرف تلك الأموال، وثانيهما، أن تكون العملية برمتها بموافقة الحكومة الاتحادية، وفي إطار الدستور والقانون.من جهتها أكدت النائبة  عن الاتحاد الوطني ريواس فائق" أن نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم قام بمجازفة في إصراره على تصدير النفط وبيعه بالأسواق العالمية" .الى ذلك كشف نائب رئيس لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان كردستان النائب دلشاد شعبان في تصريح نقله موقع "باسنيوز" الكردي المحلي" عن أن الدولتين الوحيدتين اللتين وافقتا على شراء النفط المصدر من الإقليم عبر الموانئ التركية هما إيطاليا وألمانيا.

تفاصيل موسعة

تناقلت وسائل الإعلام العالمية نبأ امتناع الشركات الأميركية عن شراء النفط المصدر من اقليم كردستان عبر الموانئ التركية، في وقت أشارت فيه مصادر" الى أن الناقلة التي تقل كميات كبيرة من النفط مازالت تنتظر وسط البحار الجهة أو الدولة التي ترغب بشرائها" فيما كشف نائب كردي عن وجود معلومات تفيد بإغلاق جهاز التعقب الخاص بالناقلة النفطية.

ففي تطور لافت أكدت مصادر صحفية" أن ناقلة نفطية تنقل كميات من النفط المصدر من اقليم كردستان كانت متجهة الى الولايات المتحدة غيرت مسارها باتجاه غير معروف بسبب تراجع الشركات الاميركية عن شراء تلك الكميات التزاما منها بالموقف الأميركي الرسمي والداعي الى عدم تصدير أو بيع النفط الكردي بمعزل عن موافقة الحكومة الاتحادية بالعراق".

وكشف نائب رئيس لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان كردستان النائب دلشاد شعبان بتصريح نقله موقع " باسنيوز" الكردي المحلي" أن الدولتين الوحيدتين اللتين وافقتا على شراء نفط الاقليم المصدر عبر الموانئ التركية هما إيطاليا وألمانيا، وأن الكمية الأولية المصدرة والبالغة مليونين ونصف مليون برميل ذهبت الى هاتين الدولتين".وأشار شعبان" الى أن ألمانيا بحاجة الى 100 ألف برميل من النفط يوميا، وإيطاليا تحتاج الى مليون برميل يوميا، وشدد النائب الكردي على" أن الأسعار التي يتم بها بيع النفط هي مطابقة للأسعار العالمية السائدة وتترواح بين 100-105 دولارات للبرميل الواحد، وأن هناك 22 شركة أوروبية وأميركية سجلت أسماءها لدى وزارة الموارد الطبيعية بحكومة الإقليم لشراء النفط الكردي".

وفي اتصال مع الدكتور بايزيد حسن عضو لجنة النفط والغاز في مجلس النواب العراقي وسؤاله عن أسباب تراجع الشركات الأميركية عن شراء النفط الكردي قال في تصريح لـ" الصباح" من غير المؤكد معرفة وجهة الناقلة النفطية التي تقل نفط الاقليم والتي مازالت تدور في البحار، فرغم أن الأنباء تحدثت عن وجهتها الى أميركا، ولكن ليس بالضرورة أن يكون المقصود هو الولايات المتحدة، فقد تكون دولا في أميركا الجنوبية أو الوسطى، أو حتى شمال أميركا ككندا مثلا، ولذلك لا نستطيع التعليق على هذا الموضوع، ولكن من الواضح أن الإدارة الأميركية إعترضت منذ البداية على تصدير وبيع النفط الكردي من غير موافقة الحكومة الاتحادية ببغداد، وقد يكون تراجع الشركات الأميركية عن شراء النفط المصدر من الاقليم سببه الالتزام بالقرار الرسمي الأميركي، وبين حسن أن جهاز التعقب (GPS ) المربوط بالأقمار الصناعية تم إطفاؤه ولذلك لا يمكن تحديد الموقع الحالي للناقلة النفطية وما إذا غيرت وجهتها والى أي جهة تتجه حاليا".

وفي وقت أعرب فيه النائب الكردي عن موقفه الداعم لتصدير وبيع نفط الاقليم، لكنه وضع شرطين أساسيين لتحقيق ذلك، أولهما اعتماد الشفافية الكاملة بعمليات الإنتاج والتصدير والبيع لكي يكون الشعب على دراية الى أين تذهب ثرواته وكيف تتصرف الحكومة بعائداتها وفي أي وجهة تصرف تلك الأموال، والشرط الثاني أن تكون العملية برمتها بموافقة الحكومة الاتحادية، وأن تكون العملية في إطار الدستور والقانون، وفي المحصلة لابد أن يتم حل الخلاف النفطي  بين الإقليم وبغداد عن طريق الحوار والتفاوض" مشيرا الى" أنه وفقا للدستور العراقي يجب الا تكون كل القرارات مركزية، ويفترض أن تكون هناك مساحة من الحرية أمام الأقاليم لاستثمار وإدارة السياسة النفطية، وهذا يتحقق عبر التفاوض والحوار الذي لابد منه لتجاوز الخلافات".

وفي سياق متصل أكدت النائبة ريواس فائق" أن نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم قام بمجازفة في إصراره على تصدير النفط وبيعه بالأسواق العالمية" وقالت" من الناحية الدستورية والقانونية يحق لإقليم كردستان أن يبحث عن منافذ تسويقية لبيع النفط، ولكن كان من المفترض الانتظار لسنة أخرى على أقل تقدير قبل عرض النفط الكردي للبيع، لأن الكميات المصدرة حاليا لا تكفي لسد احتياجات الإقليم المالية" وكشفت النائبة عن كتلة الاتحاد الوطني" أن قيادة الاتحاد الوطني على علم تام بعملية البيع والتصدير، ولكنها ليست مع التوقيت الحالي للبدء بعمليات البيع والتسويق".

 

 

بغداد/ واي نيوز

أكد ديوان رئاسة اقليم كوردستان،  أن أي استفتاء لتقرير المصير في اقليم كوردستان سيجرى باشراف دولي.ونقل موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني، عن رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين، قوله إنه "اذا أجري استفتاء سياسي في كردستان فإنه سيكون باشراف ومراقبة دولية"، مبيناً ان "الاقليم لم يصل بعد الى تلك المرحلة".واشار حسين الى أن "علم اقليم كردستان رفع في مراسم استقبال رئيس الاقليم مسعود بارزاني في العواصم الاوروبية والفاتيكان التي زارها في جولته الحالية". وأشار إلى أن "رفع علم اقليم كردستان في الفاتيكان وفي عواصم الدول الاوربية رسالة للذين يقفون ضد شعب كردستان؛ واعتراف بالحرية والادارة التي يتمتع بهما شعب كردستان، كما هو رسالة للذين يعادون شعب كوردستان"..ومضى حسين إلى القول إن "مضمون الرسالة أنه ليس بإمكان اي شخص القفز على كردستان لأنه اصبح مهما في العراق والمنطقة".

 

Sun Jun 01 2014 /لاتحاد:

يحتفل الاتحاد الوطني الكردستاني ومؤيدوه وأصدقاؤه بالذكرى الـ(39) لتأسيس الاتحاد الوطني وبالذكرى الـ(38) لانطلاق الثورة الكردية الجديدة على ايقاع النصر الانتخابي الكبير الذي حققه الاتحاد الوطني في انتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات اقليم كردستان، ففي الاول من حزيران عام 1975 تم الاعلان عن تشكيل الاتحاد الوطني كقوة سياسية كردية جديدة تنهض باعباء قيادة نضال الشعب الكردي من أجل تحقيق أهدافه وآماله وتؤمن بالاشتراكية الديمقراطية وكانت خطوة التشكيل والاعلان بقيادة مام جلال الذي أصبح الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني منذ انطلاقته، وجاء اعلان ولادة الاتحاد الوطني الكردستاني ردا على توقيع اتفاقية الجزائر المؤامراتية بين صدام حسين وشاه إيران محمد رضا بهلوي والتي صممت لقمع الشعب الكردي في كردستان العراق وبتقديم تنازلات كبيرة من سيادة واراضي ومياه العراق، وبعد عام واحد من ولادة الاتحاد الوطني الكردستاني انطلقت الثورة الكردية الجديدة وتحديدا في الاول من حزيران 1976، لتسجل نهوضا ثوريا من الكبوة التي منيت بها القوى الكردية، ومنذ ذلك الوقت عرف عن الاتحاد الوطني قدرته على تجاوز الازمات والمنعطفات الصعبة.

خاض الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة الامين العام مام جلال، مواجهة سياسية ومسلحة طويلة ضد نظام البعث القمعي، ورغم قسوة الآلة العسكرية لنظام صدام واستهانتها بالقيم الانسانية وبشاعة الاساليب التي استخدمها لقمع الشعب الكردي في عقد الثمانينيات من القرن العشرين الا ان قيادة الاتحاد الوطني كانت دائما منفتحة على الحلول السلمية وانتهاج سبيل الحوار والتفاوض لتحقيق أهداف الشعب الكردي ولحقن دماء العراقيين.

وخلال مسيرته النضالية الطويلة قدم الاتحاد الوطني قوافل من الشهداء والجرحى. في آذار 1991 قاد الاتحاد الوطني انتفاضة شعبية في العديد من مناطق كردستان وحررها من حكم البعث ليتشكل اقليم كردستان كأمر واقع معترف به دوليا واقليميا وحتى من نظام صدام نفسه، وساهم الاتحاد الوطني بدور فعال في عملية البناء السياسي لاقليم كردستان العراق وترسيخ وجوده وتعزيز الاعتراف الدولي والاقليمي به وترسيخ المؤسسات الديمقراطية، كما بذل الاتحاد الوطني جهودا سياسية وادارية جبارة لاعادة اعمار الاقليم واخراجه من مرحلة الخراب والاهمال التي تركها النظام البعثي حتى صار اقليم كردستان حالة استثنائية في التطور والعمران والازدهار والاستقرار الامني والسياسي والاقتصادي ومركز جذب للسياح والمستثمرين من داخل العراق وخارجه، وعلى الدوام كان للرئيس مام جلال دوره الحاسم في تجاوز الازمات داخل الاقليم والتوصل الى تفاهمات تعزز الاستقرار والازدهار، وهو الدور الذي قام به مام جلال في النظام السياسي الجديد في العراق بعد سقوط نظام صدام في 2003، وبالاخص عندما أصبح أول رئيس جمهورية منتخب دستوريا وليكون بذلك أول رئيس كردي للعراق، وكان للاتحاد الوطني الكردستاني دورا مهما في العملية السياسية إذ تبنى دور الاعتدال والوسطية في مرحلة كانت المواقف المتطرفة والمتشنجة هي السائدة في العراق، واصر الاتحاد الوطني على التمسك بدوره هذا حتى في ذروة التأزم السياسي.

أثبت الاتحاد الوطني الكردستاني قبل أسابيع قدرة استثنائية على مواجهة الصعاب وتجاوز الازمات ، إذ فاجأ الاتحاد الوطني الكردستاني المراقبين والمنافسين السياسيين بفوز كبير في انتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات اقليم كردستان التي جرت في 30 نيسان 2014، وكانت قيادة الاتحاد الوطني قد اتخذت حزمة من الاصلاحات التنظيمية وأصرت على خوض الانتخابات بقوائم منفردة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني ونجحت هذه القوائم في الحصول على 22 مقعدا في مجلس النواب العراقي.

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:28

حين كنا نضاجع الحيطان- هادي جلو مرعي

 

برغم كل مامر بها من عذابات ومحن وإبتلاءات وإهانات وإذلال على يد مجموعات من الحكام القتلة والمتجبرين وأجهزة القمع الوحشية، إلا إن الشعوب العربية ماتزال لم تدفع الثمن مقابل ماتفعله يوميا من إعلان طاعة مع سبق الإصرار والترصد لحكام تافهين منحطين لاقيمة لهم، ولاحضور مشرف في التاريخ الإنساني بل سجل لهم ذلك التاريخ صفحات من الدكتاتورية السوداء التي أذاقوا فيها شعوبهم الويلات بسياسات رعناء لاتلبي مطامح الشعوب، وتلتقي بمصالح الدول الكبرى. فليس من حاكم عربي إلا ويحتفظ بسجل زاخر بالتآمر والعمالة للأجنبي، وليس من حاكم إلا وللغرب معه إتفاقات تخدم مصالح خاصة لاتؤثر سوى بالسلب على مستقبل البلاد العربية، وتجعل منها موزعة على الأجانب والطامعين الذين يعرفون كيف توجه الأمور وكيف تمضي.

العراقيون طالما إمتدحوا معمر القذافي الزعيم الليبي الشهير والمخبول على الدوام، الطريف إن القذافي كان يبتسم طويلا حين يسأل عن الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات ويصفه بالمريض النفسي ، وهذه صورة أخرى من صور الإستهانة بالشعوب حيث ينشغل الحكام بالتفاهات، ويتركون مواطنيهم عرضة للجوع والتخوين والسجن، كان العراقيون يرون في القذافي نبيا لأنهم يرون في صدام شيطانا مع إن صدام والقذافي يحتفظان بأشهر أنواع آلات التعذيب والسحق، وكان القذافي يجمع المعارضين في الجامعات، ويأتي بطلاب المدارس الصغار ليروا كيف تكسر أعناق الخونة الجواسيس، بينما يضع الآخرين في سجن (بو سليم) الشهير ويبيدهم بالكامل، والعراقيون الذين يخدمون في ليبيا لايرون ذلك، بل يركزون على قرار من القذافي قد يكون للترويج فقط إنه طرد معلما عراقيا لأنه ضرب تلميذا ليبيا ! والعجب كل العجب في ذلك، فلو كان القذافي يحترم الليبيين لما جعل صغارهم يتفرجون على لعبة الموت في الجامعات، ولما ترك مواطنيه متخلفين جهلة كما نراهم في البلدان العربية وهم يطلبون العلاج والتعليم والرحمة.

تجد العرب كل العرب يحتفلون بصدام ويمجدونه لأنهم لم يروا طريقته في إذلال شعبه وتقسيمه الى مجموعات مرضي عنها، أومغضوب عليها، وكان العمال المصريون والطلبة اليمنيون يرون جلاديهم أمثال مبارك وعلي عبدالله صالح وزين العابدين بن علي، ويرون صدام وهو يكرمهم في الجامعات العراقية والفنادق الفارهة والملاه الليلية في الكرادة وغيرها، لكن العرب لم يدخلوا الزنازين الخاصة في أبي غريب، ولم يناموا في قصر النهاية، ولم يكونوا عرضة للسجن في مبان المخابرات المعزولة، ولم يدفنوا في الصحارى، ولم يكونوا يوما في سجن الفضيلية، كانوا فقط يستمتعون، ويصادقون العراقيات في الجامعات، حتى إن الطالبات العراقيات في التسعينيات من أيام الحصار الإقتصادي كن يصادقن الأردنيين والتوانسة لأنهم يملكون فرق العملة بالدولار، وكنا نحن ضحايا الحصار لانمتلك النقود فنصادق الحيطان ، ربما كنا نضاجع الحيطان.

العراقيون يمدحون مبارك، ولايرون المصريين الجياع والقابعين في طرة وأبي زعبل، وبعض المصريين والليبيين واليمنيين يمدحون صدام، ويقبضون من كوبونات النفط كما كان يفعل المرشح الرئاسي المصري حمدين صباحي، بينما يرزح العراقيون في السجون والمزابل التي ماتزال شاخصة بعد مضي أحد عشر عاما على التغيير نمر بها يوميا.

الشعوب العربية يجب أن تدفع الثمن لأنها شعوب راضية بالقمع، فهي تلعن حكامها المسلطين عليها وتمجد الحكام المسلطين على الشعوب الأخرى لأنها لاترى منهم العذاب، وهكذا كان أغلب حكام العرب يذلون شعوبهم ويحسنون للشعوب الأخرى، ولذلك فالشعوب العربية مشتركة كلها في جريمة إبادة الشعوب العربية.

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:27

قاوم ولا تساوم .. بيار روباري

قاوم ولا تساوم

إن كنت فعلآ تبغي الحرية والنسائم

والثورة ليست عمل المواسم

ومن يصبوا إلى العلى، يقوم ببطولاتٍ وملاحم

وما من ثورة في التاريخ، دون دماء ومأتم

*

قاوم ولا تساوم

ولا تأبه لما تقوله القواميس والمعاجم

ولا اولئك المخادعين، الذين غيروا وجه البلد والمعالم

إنهم يحاولون كسر إرادتنا والعزائم

مرة يظهرون علينا بوجه الكواسر ومرة بوجه الحمائم

كل هدفهم كسر الثورة وجني الغنائم

*

قاوم ولا تساوم

وإياك أن تنصت لزيفهم والمزاعم

إن كريم الأصل، لا يرتكب الفظائع والجرائم

فالغدر أصلٌ في هؤلاء الأشرار، بعكس العالِم

وقلوبهم بالحقد والكراهية قاتم

وكن على ثقة إن فجر الحرية عن قربٍ قادم.

19 - 05 - 2014

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 21:26

زاهر الزبيدي- إمهاتنا .. التعيسات !

 

أظهرت دراسة أجرتها منظمة "أنقذوا الأطفال" السويدية  حول وضع الأمهات في 178 دولة من دول العالم وخلال السنوات الـ 15 الأخيرة ؛ أن واقع الأم العراقية يقع في المركز الـ 104 ، حيث وقعت الصومال ، شقيقتنا اللدودة في كل التقارير التي تصدرها المنظمات الدولية ،  في المركز الأخير من جدول الترتيب  وأحتلت فنلندا ، كعادتها المركز الأول ، نحمد الله أننا نكن في المرتبة الأخيرة من هذا التصنيف كسابقاته من التقارير الدولية كالشفافية والسعادة إلا إن هذا لا يمنع من إعادة النظر فيما يقدم للأم العراقية من خدمات تعينها على تدبير أمور حياتها وأبناءها .

لقد أستند التقرير في تصنيفه الى جملة من العوامل المهمة في حياة المرأة الأم منها : الوفاة المبكرة ، معدل وفيات الأطفال تحت سن الخامسة ، عدد سنوات الدراسة ، متوسط الدخل القومي الإجمالي ، إمكانية التعامل مع الكوارث في حالات الطواريء ، والتمثيل السياسي للمرأة .. إلخ ..

وفي متابعة من التقارير الصحية التي تصدرها وزارة الصحة العراقية سنوياً نضع بعض المؤشرات الحيوية التي تخص الأم العراقية كمفاضلة بين إحصاءآت عام 2010 ومثلها لعام 2013 ؛ نرى أن هناك زيادة في الولادات السنوية بلغ 2.5% ، كما أن هناك إرتفاع في نسبة الولادات الميتة قدرها 6.6% ، ففي عام 2013 لدينا 9466 ولادة ميته مقابل 8833 ولادة ميتة في عام 2010 .

في عام 2013 كانت نسبة الوفيات لحديثي الولادة 13.2 % من مجموع الولادات ( لكل ألف ولادة حية ) ، ومعدل وفيات الأطفال دون الخامسة  22.5% ( لكل ألف ولادة حية ) ، ونسبة وفيات الأمهات  35% لكل (100000) ولادة حية ،  حيث كانت نسبة الولادات بتشوهات  17.6 % من مجموع الولادات الحية ، و 30% من الولادات تتم خارج المؤسسات الصحية في البلد .

ومع كل جهود وزارة الصحة الدؤوبة في تحسين الواقع الصحي للأمهات من خلال حملات التطعيم وبرامج حماية الأسرة وإتفاع في عدد المستشفيات التي تتوفر فيها صالات الولادة إلا إن العمل الطموح هذا لا زال دون الرؤيا الشاملة لوزارة الصحة  التي تمركزت في " مجتمع معافى جسدياً ونفسياً وإجتماعياً ".

فالأرقام المستقاة من إحصائيات الوزارة تشير الى أننا بحاجة الى تكثيف العناية بالأمهات بما يتناسب ومكانتهن الكبيرة في نفوسنا ، فمع الحروب والمعارك التي خاضها العراق خلال العقود الثلاث الأخيرة والتي تسببت في تهيئة جيل يمكن أن يطلق عليه جيل المآسي حينما داست الحروب على أحلام الملايين من شبابنا ونساءنا .. ومنهم الأمهات اللاتي كابدن أمر العناء جراء إستشهاد أزواجهن وأبناءهم أو منهم أصابهم بالعوق الشديد الذي أعجزهم عن مواكبة الحياة ـ حيث تشير الإحصائيات الى وجود مايقارب الـ ثلاثة ملايين معاق في العراق أي بنسبة تقارب الـ 10% من مجموع سكانه يعانون مايعانونه من شظف العيش والبطالة وعدم تمكن الجهات المختصة من دمجهم مع المجتمع .. اولئك المعوقون يمثلون قمة التعاسة لعوائلهم وأمهاتهم وهم يرونهم غير قادرين على مواصلة الحياة بصورة طبيعية .. ناهيك عن ما تضيفه العمليات الإرهابية من إصابات قاتلة بحق من تنالهم سهامها القذرة .

من جهتها أوضحت وزيرة شؤون المرأة العراقية السيدة ابتهال كاصد الزيدي ، " إن خُمس نساء البلاد يتعرضن لعنف جسدي ومعنوي، مطالبة بإصدار قوانين لوقف هذه الظاهرة ، وأضافت أن أخطر أنواع العنف ضد المرأة ، هو العنف الأسري من الأب والأخ والزوج وحتى الابن. وأكدت أن خُمس نساء العراق يتعرضن للعنف بنوعيه الجسدي والمعنوي (النفسي)؛ الأمر الذي يشكل خطراً كبيراً على الأسرة والمجتمع. وطالبت بوقف هذه الظاهرة، معتبرة أن حماية المرأة من العنف واجب إنساني وشرعي ووطني، وهو مسؤولية الدولة والمجتمع. وأشارت إلى أن وقف ذلك يتطلب إلغاء كل أشكال التمييز ضد المرأة، وتوفير الحماية القانونية لها، وتوعية المجتمع بالآثار السلبية للعنف ضد المرأة في الأسرة والمجتمع".

نساءنا وعلى الرغم من أننا شعب مسلم إلا إننا لم نرقب فيهن رحمة ولا إنسانية فأضحين في أحايين كثيرة ضحية للعنف بأنواعه والتعسف والقهر من قبل الأزواج الذين أدمنوا على إتباع أقسى أساليب العقاب بحقهم مستغلين ضعفهن وعدم ملامسة القوانين بشكل كبير لمشاكلهن لإنقاذهن من براثن العنف القاسية .. لقد سجل العنف ضد المرأة في العراق إشارات مؤلمة علينا أن نضع الحد لها وبما يتناسب وحقوق الإنسان .

من جانب آخر وعلى الرغم من ما تم منحه لنساءنا من حقوق سياسية تتمثل في ربع عدد مقاعد البرلمان العراقي إلا إنهن حتى اللحظة غير قادرات على طرح أنفسهن كقمم سياسية قادرة على صنع القرار العراقي بإستثناء عدد لم يتجاوز أصابع اليد ، حين أنقذت الكوتا النسائية الأعداد الباقية للجلوس تحت قبة البرلمان .

المرأة  العراقية بحاجة الى الدعم والرعاية الصحية والإجتماعية والنفسية ، أكثر من أخيها الرجل ، وبالطريقة التي تدفع بها لتجاوز الأزمات التي يمر بها المجتمع .. ازمات كبيرة نحن قادرون بإذن الله على تجاوزها لما يمتلكه العراق من ثروات من الممكن أن يطوع جزء منها لخدمة المرأة ومحاربة الفقر الذي تمر فيه .. والفقر هو أهم مشاكلنا أو أنه من يصنع المآسي لدينا ويوطنها .. حفظ الله العراق.

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


سيدني / شبكة اعمار العراق: برعاية رابطة المرأة العراقية في أستراليا ... شهدت مدينة سيدني صباح يوم الأحـد الموافق 1-6-2014 وعلى صالة الجالية في منطقة بونيريك إحتفالا جماهيريا كبيرا ضمّ العديد من عوائل واطفال الجالية العراقية بكل طوائفهم وقومياتهم ، إجتمعوا إبتهاجا باليوم العالمي للطفل.
شمل الحفل عرضا كوميديا قدمته إحدى الفرق المحلية الأسترالية ، إضافة الى الفعاليات الفنية والمسابقات الترفيهية ، كما صحبته الأنغام الموسيقية حيث اشترك جميع الأطفال برقصة جماعية معبربن عن فرحتهم بيومهم العالمي .هذا وكانت مائدة الطعام مفتوحة

للضيوف الكرام

 


الأول من جزيران2014

إن السياسة النفطية، أو أي سياسة أخرى، ولأي موضوع، يجب أن توضع على اساس منطقي يقبله العقل أولا، قبل أن تتوافق مع دستور البلد، لكن ما نراه من سياسة اقليم كردستان النفطية، نجدها أبعد ما تكون عن العقل والمنطق وعما جاء بالدستور العراقي، ولا يمكن تسميتها بسياسة، ولا علاقة لها أصلا بمعنى كلمة "سياسة" لا من قريب ولا من بعيد، بل تعتبر إساءة لمفهوم السياسة.

الاقتصاد العراقي ريعي:

لعل الكل يعرف أن العراق بلد ريعي، أي يعتمد من حيث الأساس على ريع النفط، ومن ثم توزيع هذا الريع بشكل عادل على المحافظات والأقاليم، لكن الإقليم الواحد، المدلل، عندنا في العراق رأينا منه العجب العجاب، فهو يطالب بكل قوة بالحصول على حصته من ريع النفط المنتج من عموم البلد، وهذا حقه بلا ريب، لكن يمتنع بكل بما أوتي من قوة "أيضا" من تسليم النفط المنتج في أرضه للحكومة الاتحادية، كون الحكومة هي التي تتولى جمع النفط من كل أنحاء العراق وتبيعه لكي تستطيع توزيع العائدات، أو الريع، على الجميع بشكل عادل، وذلك وفق الدستور. لكن....

نفط كوردستان للكوردستانيين!!!!

هذا ما نصت عليه مسودة دستور اقليم كوردستان، لكن بذات الوقت نجد أن المادة111 من الدستور الاتحادية تنص على " النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات "، أي أن النفط والغاز أينما وجد في الأراضي العراقية هو ملك لجميع أبناء العراق وفي أي مكان، فالمادة لا تقبل التأويل، لكن بعض الساسة الأكراد فسروها بطريقة عجيبة لا يقبلها المنطق، حيث نص دستورهم الذي مازال مسودة على أن "نفط كوردستان للكوردستانيين، كما اسلفنا، في الوقت الذي يأخذون نسبة17% من عائدات النفط المنتج من باقي أنحاء العراق، كما ويطالبون باستماتة عن حصة بالقروض وحتى البترودولار حتى لو لم يقدموا قطرة نفط واحدة للحكومة الاتحادية!

ومع ذلك نسمعهم يقولون بمناسبة وبدون مناسبة أن كل شيء وفق الدستور!! لذا عليهم تحديد الدستور الذي يستندون إليه، فقد لا يقصدون الدستور العراقي النافذ.

اختصاصات الحكومة الاتحادية وفق الدستور العراقي:

"اختصاصات الحكومة الاتحادية" التي وردت في الدستور في "الباب الرابع" كثيرا ما تجاوز عليها الكتاب والمفسرون، فالمواد109 و110 و111 تعتبر اختصاصات حصرية للحكومة الاتحادية، والمواد112 و113 و114 تعتبر اختصاصات تسمح بمشاركة حكومات الأقاليم والمحافظات، لذا فهي اختصاصات غير حصرية، ولكن بقيادة الحكومة الاتحادية، فلو لم تكون هناك قيادة لما وضعت في الباب الرابع الذي يحدد اختصاصات حكومة الاتحادية، أما المادة115 فقد اعطت الحق للمحافظات والأقاليم بالتصرف بكل ما لم تضمنته مواد هذا الفصل.

مما تقدم يجب أن نعرف أن حتى حق المشاركة بين المركز والاقليم او المحافظة يجب أن يكون بقيادة المركز وتكون المشاركة من قبل الأطراف الأخرى محصورة بالأمور التي تتعلق بمناطقهم، فليس لحكومة القادسية، على سبيل المثال، أن تشارك الحكومة المركزية بالتصرف بشأن يهم محافة النجف، حيث تبقى هذه المشاركة مقتصرة على النجف فقط.

مخالفات دستورية بلا حساب!!!!!!

وعندما نعود لسياسة الاقليم النفطية، نجد أن الاقليم، وعلى وفق سياسته النفطية، تصرف بشكل منفرد بالشؤون النفطية، منها:

1. تخطيط الاقليم منفردا للمشاريع النفطية ووضع سياسة مختلفة عن سياسة المركز.

2. وضع العقود النفطية التي لا يقبلها الدستور العراقي، وتختلف من حيث المضمون عن عقود الحكومة الاتحادية.

3. والتفاوض مع الشركات النفطية التي اختارها الاقليم على وفق ضوابطه وليس الضوابط المركزية للدولة الاتحادية.

4. وتعاقد مع الشركات حتى على الحقول في المناطق المتنازع عليها، معتبرا هذه المناطق تابعة للاقليم بلا منازع، وهذا خلافا للدستور.

5. واستكشف واستخرج النفط والحكومة الاتحادية ترفض، لكن لا توجد آذان صاغية من قبل الأكراد.

6. وباع الاقليم النفط المستخرج في الأسواق السوداء تهريبا أمام أعين العراقيين والعادون وازع أو حياء، وأغلق الآبار المنتجة للنفط وهذا هدر للمال العام وفق المادة27 من الدستور.

7. وأخيرا باع النفط عبر شركة خاصة به للأسواق العالمية بعقود بظل استمرار رفض الحكومة الاتحادية بعقود لا أحد يعرف محتواها، ولا أسعار النفط المباع، ولا قياس حقيقي لكميات النفط لعدم وجود عدادات، كما واستغل البنية التحتية للدولة العراقية للتصدير في تركيا بتواطؤ معلن مع الحكومة التركية.

أكثر من سبعة مخالفات دستورية كما سنرى في السياق، فعلها الاقليم بتحد سافر للحكومة الاتحادية.

الحكومة الاتحادية والاقليم معا:

في حين نقرأ في المادة112 أولا " تقوم الحكومة الاتحادية بادارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة، على ان توزع وارداتها بشكلٍ منصفٍ يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع انحاء البلاد، مع تحديد حصة لمدةٍ محددة للاقاليم المتضررة، والتي حرمت منها بصورةٍ مجحفة من قبل النظام السابق، والتي تضررت بعد ذلك، بما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد، وينظم ذلك بقانون.

ونقرأ في ثانياً من هذه المادة "تقوم الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة معاً برسم السياسات الاستراتيجية اللازمة لتطوير ثروة النفط والغاز، بما يحقق أعلى منفعةٍ للشعب العراقي، معتمدةً احدث تقنيات مبادئ السوق وتشجيع الاستثمار".

أترك التفسير لهذه المادة للقارئ الكريم، فهل محتوى هذه المادة في أولا وثانيا منها ما يتطابق مع سياسة الاقليم وما ذهب إليه بعيدا عن المركز؟

الموازنة:

ونقرأ ايضا في الاختصاصات الحصرية للحكومة الاتحادية، وفي المادة110 التي تحدد الاختصاصات الحصرية للحكومة الاتحادية ما يلي:

اولاً :ـ رسم السياسة الخارجية.......إلى قوله "ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية".

وتحدد المادة110 في سابعاً منها إلزام الحكومة الاتحادية بوضع الميزانية الاتحادية، والتي تنص على "وضع مشروع الموازنة العامة والاستثمارية".

وهنا أشدد على عبارة "ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية" وأتسائل، هل للعراق تجارة خارجية ترفد ميزانيته سوى النفط؟

أي ميزانية تعني وضع توازن بين الداخل من أموال لخزينة الدولة والذي سيصرف خلال سنة، وحين تم الامتناع عن دفع حصة الاقليم من الميزانية برغبة الاقليم عندما امتنع من تسليم نفطه للحكومة الاتحادية، حيث لم يدخل شيء لهذه الخزينة من نفط كردستان، لذا قررت الحكومة أن لا تمنح حصة للاقليم من تخصيصات الموازنة، وهذا ما أقره قانون الميزانية لعام2013 وما هو مدرج أيضا في ميزانية عام2014 التي لم تقر لحد الآن بسبب التعنت الكردي وتواطؤ الكتل السياسية التي تروم إسقاط المالكي، وإذا دفعت الحكومة تخصيصات الاقليم، لا يمكن تسميتها بالميزانية، لأن الحكومة الاتحادية تمنح بقدر ما تستلم.

فكم مخالفة دستورية يمكنكم رصدها مما تقدم؟

حتى الغبي في العراق يستطيع أن يسأل، كيف يمكن للحكومة أن تمنح الإقليم حصه من عائدات النفط المنتج من المناطق الجنوبية ويبقى نفط الإقليم له فقط؟

الشعب الكردي ضحية سياسة الاقليم النفطية:

وإبن الإقليم هو الآخر يسأل أيضا، ممثلا ببرلمانه، أين هي عائدات نفط الإقليم التي تبيعها وزارة الثروات الطبيعية في الإقليم على مدى خمسة سنوات تهريبا بالصهاريج والتي يراها بأم عينه تعبر الحدود بدون توقف؟

وحين توقفت الحكومة الاتحادية عن دفع حصة الاقليم من ريع النفط المنتج من البصرة وميسان وواسط وذي قار، لم تستطع حكومة الإقليم دفع رواتب موظفيها! وبدلا من اعادة أموال تهريب النفط، رفع مسؤولوا الاقليم عقيرتهم بالصراخ وإلقاء اللوم على الحكومة الاتحادية متباكين على موظفي كوردستان المساكين، متهمين الحكومة الاتحادية بالامتناع من دفع رواتبهم!!!!!

فأين ذهبت أموال نفط كوردستان على مدى السنوات الخمس الماضية والتي تقدر ب27 مليار دولار؟

وأين تذهب عائدات النفط المصدر الآن عبر تركيا؟

فهل سيتم خصمها من حصة الاقليم؟

أم تذهب إلى حسابات لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى؟

هذه الأموال تكفي لدفع رواتب موظفي الاقليم لمدة أربع سنوات، لكن الأموال، كما هو معروف للقاصي والداني، ذهبت إلى خزائن للبعض، والكردي المسكين يعرف ذلك لكن لا يستطيع أن يرفع صوته، لأن رفع الصوت في مسألة تتعلق بهذا الموضوع تعني الموت المحقق.

طاولة المفاوضات:

منذ أن نشأت الأزمة ومحاولات التفاوض مستمرة، ووفود الاقليم تتوافد نحو المركز الواحد تلو الآخر، ويخرج المتفاوضون وهم متفائلين بنتائج المباحثات التي توصلوا إليها، لكن، وفي كل مرة، يكون الوفد الكردي لا يمتلك ناصية القرار، فعليه العودة للاقليم وطرح نتائج المفوضات مع المركز، لكن وفي كل مرة لا يجدون سوى اجابة واحدة من رئيس الاقليم صاحب القرار النهائي والقطعي، وهي ""لا""، لأن رئيس الاقليم لا يعرف من جميع اللغات سوى كلمة "لا".

وتبدأ جولة جديدة من المفاوضات بعد قطيعة قد تدوم أشهرا، وتنتهي إلى ما انتهت إليه المفوضات التي سبقتها، فلم تترك الحكومة الاتحادية وسيلة أو فكرة إلا وطرحتها على طاولة المفاوضات، وفي كل مرة تلاقي القبول والترحيب من قبل الوفد الكردي المفاوض، ولكن سرعان ما تسقط الطاولة بعد أن يتركها المجتمعون لأنها برجلين اثنين فقط، وبعد أيام نسمع كلمة "لا" كبيرة جدا من رئيس الاقليم.

فعلى الداعين إلى حل للمشكلة من خلال الحوار والتفاوض الرجوع إلى تواريخ المفاوضات مع الوفود الكردية التي طالما وصفت بالكبيرة وعلى مستوى رئيس الحكومة، لكن لا رئيس الحكومة ولا برلمان كوردستان الموقر يملكون القرار، فهناك دائما شخص واحد يجلس في كوردستان مسترخيا في منتجعه ويبادر من قبل أن يستمع لما تمخضت عنه المفاوضات بالقول "لا"، وينهي الاجتماع، وهذا ما ذكره لي أحد المفاوضين دائمي الحضور ضمن الوفود الكردية التي تأتي للتفاوض في بغداد.

الأداء التركي واهدافه:

سألني أحد الدارسين في الشأن العراقي عن دوافع تركيا وراء تصدير نفط كوردستان، في الوقت الذي ترتبط به مع الحكومة الاتحادية في بغداد باتفاقيات وعهود ومواثيق دولية، فضلا عن المصالح الاقتصادية التي لولاها لما نهض الاقتصاد التركي في العقد الأخير، فحجم تلك المصالح أكبر بكثير مما ستجنيه من الاقليم وبكل الحسابات الاقتصادية المباشرة.

السبب كما أره وباختصار شديد هو الطموح الجامح لساسة الكرد نحو الاستقلال الاقتصادي قبل الانفصال عن الدولة العراقية، وهذا السبب، أو الجموح، بدوره سيحقق لتركيا الذي ما كانت لتحلم به قبل اليوم ومنذ أوائل القرن المنصرم.

لقدعاد من تحت الرماد الحلم التركي القديم بظم المناطق الكردية ونينوى وكركوك إلى تركيا، عاد قويا ينبض بالحيوية، لأن السياسة الكردية تعمل على أساس "اطراف قوية في العراق وقلب ضعيف""، هذه السياسة ستحقق ذلك الحلم التركي الذي مات منذ أوائل القرن الماضي، لأن القيادات الكردية المتطرفة قوميا تعتقد واهمة بأن هذه السياسة ستحقق الحلم الأزلي بدولة كوردية مستقلة، وهذا ما تلقفته تركيا وعملت عليه بمهارة وصلف.

ماذا يمكن أن يتحقق من هذه السياسة؟

بين الإقليم الكوردي والمحافظات المجاورة له مناطق متنازع عليها، منها نينوى التي ما فتئت تركيا تراودها احلام ضمها إلى تركيا بعد أن فقدتها بمعاهدة سايكس بيكو المعروفة، وهذه السياسة الكردية ستساهم بشدة بتحقيق هذا الحلم، لأن بين الاقليم وباقي المحافظات المجاورة أراضي متنازع عليها، وأراضي بين المحافظات نفسها متنازع عليها ايضا، فكل أرض منها عبارة عن فتيل يمكن أن يتفجر في أي لحظة كنتيجة لضعف الحكومة المركزية.

الانفصال عملية غاية بالصعوبة وتحتاج إلى جراحين كبار وتكنولوجيا حديثة، وفي النتيجة سوف يكون لها مضاعفات كبيرة وكثيرة على العراق المريض خصوصا، لذا فإن احتمال نشوب نزاع مسلح بين هذه المحافظات فيما بينها أو مع الاقليم، فإن النتائج ستؤدي إلى امتداد الحريق إلى باقي أنحاء العراق لذات الأسباب، وهذا ما يسعد تركيا ويحقق احلامها خصوصا وان الحكومات المحلية والمجالس في أربيل ونينوى وكركوك تعمل بشكل أو بآخر بأوامر من تركيا هذه الأيام.

فالاقليم الذي يعتقد أنه قويا، بما يملكه من سلاح كان قد استحوذ عليه بعد سقوط النظام السابق، سوف لن يصمد ولو ليوم واحد أمام مناطق ستغذيها تركيا بكل أنواع السلاح لتحارب نيابة عنها.

حتمية تقسيم العراق:

وهكذا نرى بوضوح تام حتمية تقسيم العراق إلى مناطق تتقاتل فيما بينها، فمن المستفيد في مهاية المطاف؟

بلا شك تركيا ستكون أكبر المستفيدين، لأن الاقليم الذي تحيط به ثلاث دول معادية وأربعة أقاليم جديدة معادية أيضا، سيموت من قبل أن يرى النور، أي قبل أن يصوت الكرد على الانفصال عن العراق لتأسيس الدولة المنشودة. وسيذهب الحلم الكوردي في غياهب تركيا بعد أن يبعث أتاتورك من جديد إلى الحياة، ويعود الكوردي لا يستطيع التحدث باللغة الكوردية حتى بداخل بيته.

متابعة: تحولت أربيل الى مرتع للعديد من البعثيين القدماء و الجدد الذين هربوا من محافظة الانبار (الرمادي) بسبب الهجوم الذي قامت به القوات العراقية على أرهابيي داعش. أحد هؤلاء البعثيين و في لقاء مباشرة له من أربيل مع قناة الجزيرة العربية يوم أمس السبت نفى بأن يكون هناك شيء أسمة ( داعش) في محافظة الانبار و أدعى أن الذين يقاتلون في الانبار هم قوات العشائر العراقية التي تحارب المد الصفوي الإيراني في العراق و نفى بأن يكون هناك سعوديون أو ليبيون بين صفوف المسلحين في الرمادي، و بهذا يكون قد أعترف ضمنا أن داعش هم أبناء بعض العشائر العراقية.

و حسب الكثير من المصادر فأن أربيل تحولت الى مرتع لرؤساء العشائر و البعثيين المساندين لداعش و للإرهابيين في العراق. كما تقوم وسائل الاعلام العربية بأجراء اللقاءات معهم في أربيل و بالنقل المباشر و هذه أيضا أثبات على تواجد هؤلاء في أربيل و البث الحي.

أمريكا و حسب بعض الانباء رصدت تجمع الاجنحة السياسية للإرهابيين في أربيل و لربما يكون هذا سببا في تغيير أمريكا لسياستها حيال العراق بشكل عام و ستقوم بتسليم طائرات F16 الى العراق قريبا لمحاربة داعش ( أي بعض العشائر العراقية السنية) و تقوية الحكومة المركزية بها. كما أن أمريكا وافقت على أنشاء حكومة الأغلبية في العراق بسبب دفاع و مساندة النجيفيين و بعض القوى العربية السنية لداعش و للإرهابيين.

موافقة أمريكا على تشكيل حكومة الأغلبية هو عقاب للنجيفيين الذين يساندون الإرهابيين.

العرب السنة و من أجل جر أقليم كوردستان الى الصراع الدائر في العراق بين داعش و البعث و حكومة المالكي تجمعوا في أربيل و قاموا بتوجية دعوة أيضا للبارزاني من أجل زيارة الرمادي و الالتقاء بشيوخ العشائر الموالين لداعش و الذي يعملون تحت أسم ( المقاومة).

تجمع بعض شيوخ العشائر الموالين لداعش و البعث في أقليم كوردستان عملية خطيرة جدا على علاقات أقليم كوردستان مع أمريكا و أوربا و قد يكون ثمنها باهضا على أقليم كوردستان.

 

متابعة: أول سفينه لنقل و تصدير نفط أقليم كوردستان من تركيا الى العالم لا تزال تجوب المحيطات و لا تلقى المشتري المستعد للدخول في معمعة قانونية مع العراق. فحسب و كالة رويتر باللغة الإنكليزية فأن ناقلة النفط التي تحمل نفط الإقليم من ميناء جيهان التركي حاولت التقرب من أمريكا و لكن الأخيرة لم تكن مستعدة لاستقبالها و شراء النفط منها مما حدا بها الى التوجه الى السواحل الاوربية في البرتغال و لكنها الى الان لم تجد المشتري أو الدولة المستعدة لاستقبالها.

طريقة بيع حكومة أقليم كوردستان للنفط تشبة الى حد كبير طريقة أقليم بنغازي الليبي عندما أشترت منها كوريا الشمالية شحنة من النفط و لم تجد لها منفذا الى المحيطات. بفارق أن إقليم بنغازي الليبي لقى قام بتنظيم عقد مع دولة في حين أقليم كوردستان لم يقوم حتى بأرسال النفط الى الخارج حسب عقود لبيع النفط.

لربما أعتقدت حكومة الإقليم أن أرسال السفن النفطية مشابه لارسال الناقلات الى أيران و تركيا عن طريق التُجار.


www.reuters.com/article/2014/05/30/us-iraq-kurdistan-oil-idUSKBN0EA1VT20140530

السومرية نيوز/ بغداد
وصف ائتلاف دولة القانون، الاحد، رئيس ائتلاف متحدون للاصلاح اسامة النجيفي ومن معه بـ"الضعفاء" وعدم قدرتهم على تشكيل الحكومة، فيما بين ان على هؤلاء الجلوس على مقاعد المعارضة وممارسه دورهم الديمقراطي.

وقال النائب عن الائتلاف عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "دولة القانون قدمت رئيس الوزراء نوري المالكي مرشحها الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة"، مبينا ان "التحالف الوطني لديه آلية سيحسم من خلاله شخصية رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة المقبلة".

وأضاف البياتي ان "رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ومتحدون ومنه معه لم يعودوا يشكلون الثقل الكبير في الساحة السياسية، خاصة بعد ظهور اتحاد القوى الوطنية لأنه يمثل قاعدة عريقة وينتظر ترشيح شخصية رئيس الوزراء من قبل التحالف الوطني المشاركة في تشكيل الحكومة".

واكد البياتي ان "النجيفي لا يمتلك أي دور في هذا الاتحاد"، مشيرا الى ان "على النجيفي ومن معه الجلوس على مقاعد المعارضة والممارسة دورهم الديمقراطي".

وكشف رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي، امس السبت (31 ايار 2014)، أن هناك أغلبية تستطيع تشكيل حكومة وتسمية رئيس وزراء خلال اسابيع، وفيما جدد موقف ائتلافه الثابت من رفض الولاية الثالثة للمالكي، أكد ان المناصب الرئيسية تحتاج لتوافقات.

وأعلن ائتلاف دولة القانون، في 30 ايار 2014، أن عدد مقاعده ناهزت الـ130 مقعداً بعد انضمام عدد من الكتل إليه، فيما كشف عن وجود حوارات مع ائتلافات النجيفي وعلاوي والمطلك.

يشار إلى أن عدداً من الكتل السياسية اعلنت مؤخرا انضمامها الى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، منها كتلة الكفاءات والجماهير وكتلة التضامن وكتلة الوفاء للعراق وتحالفي نينوى وصلاح الدين، ليصبح عدد مقاعد الائتلاف 99 مقعداً، فيما كشف مصدر مطلع ان عدد مقاعد دولة القانون ارتفع ليبلغ 112 مقعداً.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن الأمين العام لائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي، الأحد، انشقاق نائبين من ائتلاف متحدون و الوطنية وانضمامهما إلى ائتلافه.

وقال المحمداوي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "نائبين أحدهما من ائتلاف متحدون للإصلاح والثاني من ائتلاف الوطنية انضما الى ائتلاف أبناء العراق الغيارى".

وأضاف المحمداوي أن "ائتلاف أبناء العراق الغيارى أصبح عدد نوابه ثلاثة بعد فوز أحد مرشحيه الذي دخل مع احد الكيانات السياسية".

وتعمل جميع الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات النيابية الأخيرة على تشكيل ائتلافات وتكتلات موحدة لتكوين الكتلة الأكبر في البرلمان المقبل، ما يتيح لها ترشيح شخصية ترأس الحكومة المقبل

في الاونة الاخيرة تواردت الاخبار بكثرة عن استقلال كوردستان في الصحف اليومية ومحطات الراديو والتلفزة وصفحات التواصل الإجتماعي وغيرها كما تكاثر الكتاب والمحللون وتناولوا هذا الموضوع الهام وكل واحد حسب تصوره ورؤيته وفلسفته وبرز البعض من الشواذ ممّن كانوا خدما اذلاء للدكتاتورية المقيتة ونظام البعث الهمجي ومن الذين وجدوا ارضية خصبة في ظل المُستجدات السياسية وراحوا يقذفون العراق وقومياته المتآخية بنار الحقد والضغينة وبعبارات مشينة ومُستهجنة وبات هدفهم واضحا وهو الإيقاع بين فئات الشعبين العراقي والكوردستاني لتحقيق اهدافهم الدنيئة والوصول الى غاياتهم القذرة.

يعلم القاصي قبل الداني بالنضال المرير والكفاح الدؤوب للشعب الكوردي الباسل ضد الاعداء وضد السيطرة العثمانية من اجل تحقيق حلمه وإنشاء دولته الكوردية على ارضه، وقدّم في هذا الطريق دماءً زكية، وكانت ثمرة نضالاته إبرام معاهدة سيفر في 10 آب عام 1920 بين الدولة العثمانية وقوات الحلفاء، واعتبرت هذه المعاهدة في وقتها وثيقة تاريخية (انصفت الكورد واعطتهم الامل) في تأسيس دولتهم الكوردية المستقلة، ولكن الزمر التركية الخائبة بقيادة كمال اتاتورك لجأت الى الخيانة ونقض المواثيق بالتعاون مع الدول الاستعمارية (بريطانيا وفرنسا وايطاليا) ووقفت ضد هذه المعاهدة حيث تم إبطالها في معاهدة لوزان التي تم توقيعها في 24 تموز / يوليو 1923.

ومنذ ذلك الوقت يُناضل ابناء وبنات كوردستان والامة الكوردية من اجل الإستقلال، ووقفوا بصلابة ضد العنصريين والشوفينيين والانظمة الدموية وهم يهبون حياتهم ويقدمون دمائهم القانية للوصول الى تحقيق امنياتهم وتطلعاتهم، ولكن رغم تلك التضحيات الجسام فان ديارهم ووطنهم قد تعرض للاسلحة الكيمياوية الفتاكة والمحرمة دوليا وشنواعليهم حرب الإبادة (الجينوسايد)، وبهذه الأعمال الخسيسة والجبانة حاول ويُحاول الاعداء تشديد قبضتهم على الكورد وتعرضهم للظلم والجور، ويشترك معهم المجتمع الدولي بالغدر الأكبر لطمس تاريخ هذه الامة الشجاعة التي لا ترضخ للاعداء، وتجدر الإشارة هنا انه بعد توقيع معاهدة سيفر ولحد الإلتفاف عليه وتوقيع معاهدة لوزان تم توزيع اراضي كوردستان على دول رجعية و شوفينية وعنصرية مجاورة واتخذ الجميع بما فيهم منظمات دولية الصمت، ولم يحركوا ساكن.

ان استقلال كوردستان عملية صعبة و ليست سهلة، والاستقلال لا يتحقق برغبة شخص ما، لانه يتعلق برغبات وامنيات اكبر شعب في العالم لم ينل حقوقه وليست له دولة مثل الشعوب الاخرى، ان هذه الرغبات والامنيات هي الاسمى لشعب ناضل على مر التاريخ، وان هذا الاستقلال يرتبط بجميع الكورد، وإذا تطرقنا الى الديمقراطية علينا ان نشارك كل المواطنين في مثل هذه القرارات السياسية الحساسة التي تتعلق مباشرة بحق تقرير المصير، ونتذكر هنا الإستفتاء العام الذي جرى عام 2005 حيث صوّت اكثر من 96% من الكورد بكلمة نعم للإستقلال والدولة الكوردية.

اليوم في العراق حكومة جاءت بها المحاصصة والطائفية، وهي تسير وفق الإجتهادات الشيعية المذهبية، ونوري المالكي رئيس الوزراء يتعامل مع الملفات الامنية ومعاملات النفط واقليم كوردستان كدكتاتور، وقد شهد الوضع السياسي مع اقليم كوردستان تصعيدا خطيراً حتى وصل الامر قطع رواتب العمال والموظفين والبيشمه ركة، ومنذ سقوط النظام الدكتاتوري لصدام حسين وحزب البعث العربي والى يومنا هذا خسر ""القادة"" الكورد فرصاً ذهبية، ولم يستطيعوا بسبب ممارساتهم الحزبية الضيقة الافق ولجوئهم الى مستنقع الفساد وجمع النقود في جيوبهم الإستفادة من تلك الفرص ان تكون في خدمة شعبهم وامتهم الكوردية، وقد مرت حكومة المالكي كما الآن في مشاكل عديدة حتى باتت ضعيفة، وكان بإمكان اولئك ""القادة"" ان يعلنوا الإستقلال ووضع الاسس والركائز للدولة الكوردية المنشودة، ولكن بدلا من ذلك عملوا إلى تصعيد الاجواء مع حكومة المالكي.

ان الاستقلال وحق تقرير المصير حق من حقوق جميع الامم لذا فان الكورد حاربوا الاعداء وناضلوا بثبات في سبيل تأسيس دولتهم على اراضي الآباء والأجداد، وبهذا الصدد استطاعت الدول التي استحوذت على كوردستان قسرا واحتلتها وفي جميع الاجزاء ان تعمل بانتظام واللجوء إلى اساليب المكر والخديعة لإسكات ابناء الشعب لكي لا تبرز تطلعاتهم وآمالهم، وان يتعاملوا معهم بكل قسوة وبإنتهاج سياسة بعيدة عن الإنسانية والاخلاق من اجل تبديد وإزالة الاحلام التاريخية لهذه الامة الكادحة التي اُلحقت اراضيها بها.

لاشك والكل يعلم بان الشعب الكوردستاني قد ابتلى بالمادة (140) التي اسميتها منذ سنوات بالمادة اللعينة لان الحكومات المُتعاقبة بدءاً من اياد علاوي وابراهيم الجعفري وصولا الى ولايتي نوري المالكي ونظرا للافكار الشوفينية العربية والعنصرية وافكار المحاصصة والطائفية النتنة لم يكونوا مستعدين ولا يكونوا قط تنفيذ بنودها وإحقاق الحق للشعب التواق للحرية، وبالمقابل فانّ ""القادة"" الكورد ينتابهم الفوضى وينفعلون ويشغلون انفسهم ويظهرون كأنهم اصحاب قوة خارقة لإستغفال المواطنين، ويرومون الثأر عمّا فاتهم، ولكن بعد فترة وجيزة يتلاشى غليانهم، ومن ثم يتحدثون عن (الدستور) ولا يستطيعون عمل اي شيء، ونظراً لسياساتهم الخاطئة فانّ شبراً واحدا من الاراضي المستقطعة من كوردستان لم يتم إعادته.

ان الإستقلال يعني العلو والسمو والرقي ويُعّبر عن تطلعات وآمال وأمنيات كل إنسان حر، ولا يرتبط بشخص واحد، ومن هنا اقول ان إعلان الإستقلال لا يرتبط ابدا بشخص السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان كما يرّوج له البعض من الكتاب او المحسوبين على الحزب الديمقراطي الكوردستاني، كما انه ليس الوحيد الذي ينظر إلى هذه المسألة القومية الهامة بعين الإكبار والإجلال، ويجب على كل الكوردستانيين أن ينظروا بعين الإحترام والتقدير لكل من ناضل قديماً ويناضل الآن من اجل الإستقلال وإعلان الدولة الكوردية دون الخوف او الفزع، لأن الإستقلال وإعلان الدولة الكوردية بحاجة إلى التعاون والتعاضد من لدن جميع المواطنين وكل الأحزاب والقوى الديمقراطية التي تؤمن بحق تقرير المصير للشعوب.

لقد اشرت في مقالتين باللغة الكوردية إلى الإستقلال ومخاطره، الاولى في 24/1/2012 بعنوان: اعداء الكورد وكوردستان يتجولون في كوردستان، وقلت فيها: ايها الكورد، ايها الرجال، انتبهوا وتيقظوا وكونوا على حذر فكوردستان في خطر، والثانية في 25/4/2012 بعنوان: كوردستان من مخالب العروبة إلى حلق اتاتورك، وقلت فيها: نعم، نعم، نعم لإستقلال كوردستان، لا، كلّا، لا لكوردستان يتبع تركيا!!!؟؟؟...

يجب عدم الإنجرار إلى تأزم العلاقات بين حكومتي العراق واقليم كوردستان وتصعيدها، وبالعكس يجب الكف عن المهاترات والإنفعالات، وان لا تكون هذه العلاقات تبريراً لإعلان الإستقلال وإعلان الدولة الكوردية، وان السيد مسعود بارزاني بصفته رئيسا لاقليم كوردستان ليس بمقدوره ان يعلن استقلال كوردستان، وانه من الصعب جداً تنفيذ هذه الامنية الكبيرة وتطلعات شعب متلهف لرؤية دولته المستقلة على ارضه وترابه لاسباب عديدة اهمها عدم الاعتماد على دول الجوار الرجعية والشوفينية، عدم الاعتماد على (تركيا العدوة اللدودة) لإستقلال كوردستان، والدولة الهزيلة (الاردن) التي لا تملك شيئا، وعدم الإعتماد على الدولتيين ذات الإمكانات المالية الكبيرة في المنطقة (السعودية وقطر) اللتين تساعدان وتمولان العنف والارهاب وإراقة الدماء، وعدم الإعتماد على ثنائية العلاقة الامريكية اتي تحركها مصالحها قبل كل شيء فمن جانب يطلب دافيد بترايوس مدير وكالة الإستخبارات الأمريكية من النظام التركي التعاون ومساندة تأسيس دولة كوردية، ولتصبح تركيا ""الاخ الاكبر"" للكورد، ومن جانب آخر يتدخل نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ليقول لرئيس اقليم كوردستان بأنّ الإدارة الامريكية في واشنطن قلقة من إستقلال كوردستان، ومن الأفضل البقاء ضمن العراق، وفي الوقت الذي لا يزال الجيش التركي في ارض كوردستان (يحتل منطقة سيلي وبامرني) يزور السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان والسيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة كوردستان تركيا (زيارات يومية واسبوعية أو شهرية) لبيع النفط بثمن رخيص، وحسب الاجندة التركية ساهمت حكومة كوردستان بحفر خندق في غرب كوردستان – رؤز اوا {رۆژ ئاوا} لتشدید الخناق علی الكورد الذين يُحاربون الاعداء.

في كوردستان المئات بل الالوف من الشركات الاجنبية والتركية فالشركات التركية الفاشلة لها حصة الاسد من المشاريع التي تعمل بحجة الإستثمار ، والتي تنهب خيرات وبركات كوردستان، وتجدر الإشارة هنا بان هذه الشركات لا تراعي قوانين العمل (إن وجدت)، وان العديد من العمال سقطوا ضحية لاساليب الشركات الجشعة، ومن المضحك ان ابنية جديدة سقطت وتهاوت قبل إستلامها.

لا يزال المئات من مستشاري الافواج الخفيفة (الجحوش) المتورطين في عمليات الانفال السيئة الصيت التي ادت الى مقتل اكثر من 180 الف مواطن كوردستاني من رجال ونساء وشيوخ واطفال دفن معظمهم في مقابر جماعية طليقون، وكانت المحكمة الجنائية قد أصدرت مذكرات اعتقال بحق 258 شخصا منهم، ولكن معظم هؤلاء تمكن من الإفلات من الملاحقة القضائية إما بسبب انضمامهم إلى الأحزاب الكوردية أو الاحتماء بها، أو عبر مغادرتهم العراق إلى دول أوروبية هربا من الملاحقات، ويوما بعد آخر تشتد المطالبة الجماهيرية بتقديم هؤلاء المتهمين للمحكمة، لانهم ساهموا بفعالية ونشاط في عمليات الانفال القذرة، وقتلوا علنا البيشمركة الانصار والمواطنيين المدنيين، ان حكومة اقليم كوردستان بدلا من احالتهم للمحكمة تحترمهم ولهم رواتب مقطوعة، واكثرهم تغلغلوا في مفاصل الحكومة ليساهموا في الفساد والسرقة كما كانوا بالامس عند نظام صدام حسين الدكتاتوري..

تمر الايام وكوردستان بلا حكومة منذ اكثر من (8) اشهر ورغم ذلك تدعي الديموقراطية ودولة المؤسسات، واليوم تجري في كوردستان اللقاءات بين ""القادة"" الكورد وبقايا البعثيين لتشكيل حكومة العراق المرتقبة، فالنجيفي الذي كان عدوا لدودا للكورد يريد إستقطاع الموصل و تشكيل اقليم بمساعدة حكومة اقليم كوردستان و حكومة الاخوان المسلمين في تركيا، وليعلم الكورد ان طارق الهاشمي الهارب و علاوي والنجيفي هم اعداء الداء، وعلينا ان لا نصبح جسرا يعبرون عليه لتحقيق غاياتهم القذرة.

ان الأعداء يقفون ضد الاستقلال وإعلان الدولة الكوردية، وعلينا نحن الكورد والكوردستانيين ان نناضل ببسالة، وان لا نكون اذلاء بأيدي المسؤولين، وعلينا ان ننهض وعدم سماع الذين يريدون ان نسير وفق ما يريدون، علينا ان لا نقبل باكاذيبهم ونثأر ونصرخ بوجوههم فإعلان الإستقلال و إعلان الدولة الكوردية المستقلة تحتاج لإرادة جماهيرية وجرأة.

30/5/2014

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 10:04

أخی فی الإنســانیة... خالد قادرعزیز

 

إلی أخی ...

إلی عزیزی ......

إلی أخ لم تلده امی .

إلی بعید ،

جعلت منە الإنســانیة ،

أخا لی...

دون إرادة منه ،

ودون إرادة منی .

إلی غریب ...

جعل الأقدار منه ،

فی غربتی ......

أقرب إلی ...

من أقرب الأقرباء ،

و من أقرب المقربین عنی .

أقول ؛

إذا کنت قد عزمت علی الرحیل ،

إذا کنت قد نویت علی الفراق،

أما کان لك أن تخبرنی ؟

إنك لم تقل لی !!! ...

قبل ســفرك ،

إنك لن تعود ، ......

عندما أتیت لتودعنی .

لا أدری ما الذی منعك ؟

لا أدری ما الذی جعلك ،

قبل الرحیل أن تصارحنی ؟ .

فاعلم

إننی ســآتیك

وعن قریب ، فانتظرنی ،

فتهیأ ......

عندما نلتقی ..

قبل الســلام ،

دون الســـٶال أن تجاوبنی .

فاعلم ،

إنك ترکتنی غریبا فی الغربة

فإننی لن أترکك غریبا ،

مثلما إنك ترکتنی .

فهذا هو مبدأی ،

وهذا هو عقیدتی ،

مثلما کنت اجادلك ،

وکما کنت تجادلنی .

أو ما قلت لك ؟

إننی کإنســان ،

الإنســانیة هی مبدأی .

أما قلت لك ؟

الإنسانیة هی

مسلکی ومنهجی

وهی عقیدتی ودینی ؟

مهداة إلی المرحوم الدکتور نوری عبدالله بمناسبة رحیله عن هذه الدنیا .

وأدعو الرب أن یسکنه فسیح جنانه.



لقد مضي زمن الأنبياء ، ليس فقط لأن الإنسانية وصلت إلي مرحلة تبخرت فيها
كل الأوهام إلي حد يخجل معه أيُّ إنسان عاقل أن يدعي النبوة ، و لكن ،
أيضاً ، لأن تلك الأزمنة الخوالي كانت مأهولة بكائنات لا تزال في طور
الطفولة الفكرية، لم تبرأ بعد من أمراض البهيمية الأولي ، لذلك ، استطاع
بعض الحاذقين في صناعة الأساطير التغلغل في عقولهم حتي القشرة الأكثر
سُمْكاً ، و بكل سهولة !

مضي زمن الأنبياء ، هذا صحيح ، لكن ، صحيح أيضاً أن أشخاصاً خاصين ، و
حتي وقت غير بعيد ، كان بمقدورهم إبداع الدهشة ، إذ استطاعوا أن يخترقوا
، بعيون غامضة ، حجب الغيب ، و يلتقطون مما وراءها بعض النبوءات التي
تحققت فعلاً ، و بنفس التفاصيل التي اقترحوها ، الفرنسيّ " نوستراداموس "
ما زال أشهر هؤلاء ، لكن ، كان هناك علي الدوام آخرون غيره لا يقلون عنه
غموصاً ، و لا يثور الضوء في أسمائهم للأسف ، كما كان هناك نبوءة حاسمة
تفوقت علي كل نبوءاته  شكلاً و حسماً و حدة و مضموناً ، إنها نبوءة
لعرافة مجهولة وقعت أحداثها في جزيرة " مارتينيك " ، إحدي جزر أرخبيل "
الأنتيل " ، شرق " البحر الكاريبي " إلي الشمال من " ترينيداد " و "
توباجو " ، و هي واحدة من الأقاليم الستة و العشرين التي تتكون منها
الأراضي الفرنسية !

باختصار شديد ، في منتصف القرن الثامن عشر ، و في أحد صباحات هذه الجزيرة
الملقبة بجزيرة الزهور و الطبيعة الساحرة ، كان هناك طفلتان تسألان
الورود عن عطورها ، طفلتان بعيون براقة و حبلي بأحلام مؤجلة ، تنتمي
كلتاهما إلي أبٍ من كبار موظفي الإدارة الفرنسية في تلك الجزيرة ، و
كانتا ابنتي خالة في نفس الوقت ، صادفتهما في أحد المنعطفات عرَّافة
ترتدي ثياباً رثة ، فطلبت منها " جوزفين " ، أقل الطفلتين حياءاً ، أن
تقرأ لهما طالعهما ، و هذا هو ما قد حدث !

الغريب ، أن نظرةً عابرةً من عيني تلك العرافة في كف " جوزفين " كانت
كافية لاستدعاء دهشة العرَّافة ، ثم قالت لها ، و عيناها تترنحان علي
حواف غامضة :

- ستتزوجين قريباً ، و لن يكون زواجُك سعيداً ، و تصبحين أرملة ، و بعدها
تكونين ملكة ، و تقضين سنوات سعيدة ، ثم تموتين بائسة ، حزينة ، وحيدة ،
في مستشفى !

الأغرب ، أن تعبير الدهشة لم يفارق وجه العرافة و هي تنظر في كف الطفلة
الأخري الصغير ، و قالت لها في لهجة تنم عن احترام شديد :

- ستصبحين أنت أيضاً ملكة !

و أمام إسراف تلك العرافة في الكرم ، اعتقدت الطفلتان أن المرأة محتالة
أو مجنونة ، لذلك ، طارت ضحكاتهما في هواء الجزيرة صاخبة و ناعمة و محرضة
..

و جرت مياه كثيرة في البحر الكاريبي ، و كبرت أشجار في " مارتينيك " و
سقطت أشجار ، و كبرت الطفلتان ، و سافرت " جوزفين " إلي " باريس " ، و
هناك ، أصبحت ، في أيام معدودة ، كما يليق بجميلة كلاسيكية ، واحدةً من
أهم سيدات المجتمع الراقي ، و هناك أيضاً ، تزوجت من الكونت "  ألكسندر
فيكونت دي بوارهرنيه " ، وعاشت معه سنين قليلة حتي سقط رأسه ، أثناء
الثورة الفرنسية ، كالكثيرين من نبلاء " فرنسا " ، تحت المقصلة ..

هي أيضاً نجت من ذلك المصير بمعجزة ، حيث أودعت السجن في انتظار تنفيذ
حكم بإعدامها ، و فجأة ، سقط رأس رئيس لجنة الأمن العام ، "روبسبير" ،
أيضاً ، تحت المقصلة ، كانت الثورة المضادة قد امتصت الهزيمة و استعادت
اتزانها !

عقب خروجها من السجن ، تعرفت " جوزفين " علي الشاب " بونابرت "، و تزوجا ..

بعد أن ارتقي زوجها عرش " فرنسا " ، بل أصبح أهم رجل في " أوروبا " من
أقصاها إلي أقصاها ، بل العالم الكبير ، أصبحت " جوزفين " السيدة الأولي
في كل مكان ، ما عدا " انجلترا " ، و بقية القصة مشهورة ، لقد خانته مع
ضابط شاب ، و طلقها ، و عاشت وحيدة في " قصر مالميزون " و تزوج هو ، و
عصفت بها الأمراض من كل جانب ، و دخلت المستشفي ، و احتضرت وحيدة ، و
كانت آخر كلمة نطقت بها ، و أغلق الموت بعدها ، و للأبد ، في حنجرتها
بوابات الكلام : " نابليون " ، و امتصها الظلام !

و ماذا عن الملكة الأخري ؟!

كانت ترتيبات سفرها للحاق بابنة خالتها " جوزفين " في " باريس " قد
اكتملت بعد شهور من رحيل الأخيرة ، و كان أبوها قد استقر عزمه علي
إرسالها إلي العاصمة لدراسة اللاهوت ، وحظيت بوداع حار في أحد مرافئ "
فور دى فرانس "، عاصمة الجزيرة ، و أراقت العائلة الكثير من الدموع لحظة
اختفاء السفينة التي تستقلها في الأفق البعيد ، ولكن ، و لا أدري إن كان
لحسن حظ الفتاة أم لأكبر خيباتها علي الإطلاق ، أسر القراصنة
الجزائريِّون ، فيما كانوا يعتبرونه جهاداً ، تلك السفينة ، و كانت فتاة
جزيرة " مارتينيك " أثمن ما في الغنيمة !

و ربما كان جمالها اللافت هو ما جعل القراصنة يقدمونها هدية إلي " باى
تونس " ، تودداً إليه ، و هو نفس السبب الذي جعل " حاكم تونس " بدوره ،
يرسل الفتاة هدية إلي السلطان العثماني " عبد الحميد الأول " ، الذي
اتخذها زوجة من زوجاته ، و اختار لها اسم السلطانة " نقسن " ، أو " نقش
ديل " ، و تعني في اللغة التركية " جميلة " ، و هي أم السلطان " محمود
الثاني " ، السلطان " 29 " من سلاطين تلك السلالة !

و أثرها يفوح كالعطر الفرنسي الرنين في شخصية ابنها السلطان ، إذ كان
يميل إلي الثقافة الغربية أكثر من ثقافة الشرق ، و كان أول من ارتدي الزي
الأوربيَّ من سلاطين " بني عثمان " ، و لم يكتف بذلك ، إنما جعله الزيَّ
الرسميَّ لموظفي دولته ، و أبطل " الحريم " ، و أوقع بالانكشارية ، و كان
شاعراً يوقع قصائده باسم " عدلي " ، كأن الشعر لا يليق بالسلاطين ، ربما
، لكل ذلك ، لقبه المتزمتون في عصره بـ " السلطان الكافر " !

و بفضل صلة القرابة بين أمه و " جوزفين " كانت علاقته بـ " نابليون
بونابرت " جيدة حتي احتل الفرنسيون " الجزائر " ..

الشاعر الفرنسي " ألفونس دو لامارتين " ، مبدع قصيدة " البحيرة " ، بوصفه
وزيراً لخارجية بلاده ، لفترة قصيرة ، في تلك الفترة ، نفى هذه القصة ، و
زعم أن أم السلطان " محمود " شركسية لا فرنسية ، ولكن مجرد نظرة عابرة في
وجه السلطان " محمود الثاني " الذي وصل إلينا مثبتاً في لحظة مصورة ،
تؤكد صحة القصة ، فهو يحمل ملامح وجوه الفرنسيين بشكل مروع ، الإناث
الفرنسيات بشكل أعمق ، و " مدام دي بومبادور " و " ماري انطوانيت "
تحديداً ، لذلك ، لابد أن الشاعر " لامارتين " قال ما قاله لسبب ما ،
بمعني أكثر دقة ، لقد أراد أن يخفي في الظل سراً ما قد اطلع عليه حتماً
خلال زياراته العديدة للسلطان " محمود " ، قدَّر هو  ، و هو تقدير خاطئ
نجم بالتأكيد عن تحديقه النظر ، ككل غربيٍّ ، في كل ما ينتمي إلي الاسلام
بعيون الريبة ، قدَّر ، أن فضحه في ذلك الوقت قد يلحق الضرر بمواطنته أو
ابنها ، علي أية حال ، لقد اشتعل ذلك السر فيما بعد مثل فضيحة  !

لقد احتفظت السلطانة الوالدة " نقسن " ، زوجة خليفة المسلمين ثم أم خليفة
المسلمين ، بمسيحيتها حتي النهاية ، و كان الإنجيل لا يفارق غرفتها حتي
النهاية ، سراً بالطبع ، و كانت آخرَ رغبةٍ لها توسلت إلي ابنها أن يعمل
علي تحقيقها ، و هي تحتضر ، هي أن يحضر لها قساً كاثوليكياً لتعترف أمامه
، و هذا ما حدث ، سراً ، ثم سقطت في الظلمة الأبدية ..

أياً كان الأمر ، لقد تحققت نبوءة عرَّافة " مارتينيك " بكل تفاصيلها ، و
أكدت عرافة القرن الثامن عشر تلك ، أن في الطبيعة من حولنا أشياءَ غامضة
لا تزال بحاجة إلي تفسير ، و أن هناك ، في هذا العالم ، منظومة من
الأسرار المغلقة لا أعتقد أن أحداً يستطيع في الوقت الحالي ، علي الأقل ،

 

فضائح مالية واحتجاجات لم تنل من شعبيته

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تحل الذكرى السنوية الأولى للاحتجاجات الشعبية ضد الحكومة في تركيا لتكرس عاما من الأزمات لرئيس الوزراء رجب طيب إردوغان وحكومته الإسلامية المحافظة. وهنا رصد للأزمات السياسية خلال عام واحد حسبما سجلته وكالة الصحافة الفرنسية:

* 2013

* 31 مايو (أيار) : أثار استخدام الشرطة للعنف لإجلاء بعض الناشطين البيئيين المعارضين لمشروع هدم حديقة عامة متاخمة لساحة تقسيم في إسطنبول، حالة تعبئة انتشرت في مختلف أنحاء البلاد. على مدى ثلاثة أسابيع تظاهر نحو مليونين ونصف المليون شخص بالإجمال في 80 مدينة للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان الحاكم منذ مارس (آذار) 2003، والمتهم بالتسلط والسعي إلى أسلمة المجتمع التركي.

أدت المواجهات التي رافقت حركة الاحتجاجات إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح أكثر من ثمانية آلاف وتوقيف نحو خمسة آلاف شخص. وأثار القمع العنيف استياء عالميا، ولا سيما في الاتحاد الأوروبي الذي تسعى تركيا إلى الانضمام إليه.

طرد آخر المتظاهرين بعنف من حديقة غيزي في 15 يونيو (حزيران)، قبل أن يجمع إردوغان في اليوم التالي أكثر من مائة ألف مناصر في إسطنبول.

* 13 نوفمبر (تشرين الثاني): أعلن رئيس الوزراء الحرب على حلفائه السابقين في جمعية الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، عبر الإعلان عن إغلاق مدارس إعدادية خاصة تعد الرئة المالية ووسيلة نفوذ الجمعية الرئيسة.

*17 ديسمبر (كانون الأول): انطلاق حملة توقيفات في قضية فساد في محيط إردوغان. أوقف أكثر من 80 شخصا من بينهم ثلاثة أبناء وزراء ورئيس مجلس إدارة مصرف عام عثر لديه على 4.5 مليون دولار في علب أحذية.

ندد رئيس الحكومة «بمحاولة انقلاب قضائي» واتهم تيار غولن بالوقوف وراء هذه التحقيقات بهدف الإساءة إليه.

* 25 ديسمبر: أجرى إردوغان تعديلا لنصف حكومته بعد استقالة وزراء طالتهم الفضيحة، فيما طالب الآلاف باستقالته وسط انهيار الليرة التركية.

2014

* 1 يناير (كانون الثاني): الرئيس عبد الله غل يدعو إلى احترام القوانين وينأى بنفسه عن إردوغان الذي أسس معه حزب العدالة والتنمية الحاكم.

* 2 يناير: طالب الجيش بإعادة النظر في إدانة مئات الضباط في 2012 و2013 في أثناء محاكمات قادها قضاة مقربون من شبكة غولن. وأبدى إردوغان تأييدا غير مسبوق له على هذا المستوى.

* 5 فبراير (شباط): أقر البرلمان الذي يهيمن عليه نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم قانونا يشدد سيطرة القضاء على الإنترنت، في 15 فبراير وبعد عشرة أيام أقر إصلاحا للقضاء يشدد السيطرة على القضاة.

* 24 فبراير: اشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي بخصوص نشر تسجيلات أحاديث هاتفية تورط إردوغان، الذي عدها «مفبركة» قبل الإقرار بصحة بعضها. وتظاهر الآلاف مطالبين باستقالته.

* 11 مارس: أدت وفاة فتى كان في غيبوبة منذ إصابته بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة في احتجاجات يونيو 2013 إلى غضب كبير في البلاد التي شهدت تظاهرات ضخمة مناهضة لإردوغان في اليوم التالي.

* 20 مارس: أمرت الحكومة بحجب موقع «تويتر» لوقف النشر اليومي لتسجيلات أحاديث تورط إردوغان. وأثار هذا الإجراء انتقادات حادة بحق تركيا ولا سيما في الخارج. حتى إن الرئيس التركي عبد الله غل الذي ساهم إلى جانب إردوغان في تأسيس حزب العدالة والتنمية في 2001، ندد بالقرار.

* 26 مارس أمرت محكمة إدارية تركية برفع هذا الحجب. وأعطت سلطة الاتصالات التركية مهلة 30 يوما للانصياع.

* 30 مارس: إردوغان يعلن فوز حزب العدالة والتنمية في انتخابات محلية حاسمة ويحذر خصومه بأنهم «سيدفعون ثمن» تآمرهم ضده.

* 29 أبريل (نيسان): إردوغان يعلن أن الحكومة ستبدأ إجراءات لمطالبة الولايات المتحدة بتسليمها غولن.

* 13 مايو: أثارت كارثة في منجم سوما لاستخراج الفحم أسفرت عن 301 قتيل احتجاجات جديدة جرى قمعها بعنف مما أدى إلى مقتل شخصين في 22 و23 مايو في إسطنبول.

 

الرئيس التركي: عملية البيع لا تتعارض مع الدستور العراقي


بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»
في ظل تفاقم الأزمة النفطية بين الحكومة الاتحادية ببغداد وحكومة إقليم كردستان، أظهرت بيانات تتبع حركة السفن عبر الأقمار الصناعية أن ناقلة محملة بالنفط الخام الكردي غيرت مسارها بعد أن كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة، مما يشير إلى أن الشركة التي شحنت الخام ربما لم تجد مشتريا.

وأضحت الناقلة «يونايتد ليدرشيب» رمزا لصراع أوسع نطاقا بين بغداد وكردستان على مبيعات النفط من الإقليم، إذ تحمل أول شحنة خام تضخ عبر خط الأنابيب الذي جرى مده حديثا إلى تركيا. وقالت مصادر في السوق ومصادر ترصد حركة السفن، إن الناقلة «يونايتد ليدرشيب» أبحرت في اتجاه الساحل الأميركي على خليج المكسيك منذ تحميلها من ميناء جيهان التركي الأسبوع قبل الماضي.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أنها لا تغض الطرف عن مبيعات النفط بمعزل عن بغداد، وتابعت أن الحكومة المركزية قد تقيم دعاوى قانونية بحق المشترين. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية: «لا نؤيد تصدير أو بيع النفط من دون الموافقة اللازمة من الحكومة العراقية الاتحادية». ورغم موقفها، استوردت الولايات المتحدة بالفعل كميات صغيرة من الخام الكردي، ولكن ليس مما يضخ عبر خط الأنابيب.

وأكدت حكومة إقليم كردستان أن الخام سيذهب إلى أوروبا، ردا على سؤال عن توجه السفينة إلى الولايات المتحدة وعما إذا كانت هذه الشحنة «الأولى ضمن عدة صفقات مماثلة». بدوره، قال مؤيد لطيب، المتحدث باسم «التحالف الكردستاني»، لوكالة «رويترز»، إنه جرى بيع مليون برميل في مزاد لألمانيا وإيطاليا، وأنه لم يجر إرسال أي شحنات للولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات خدمة «رويترز إيه إي إس لايف» لتتبع السفن أن الناقلة غيرت مسارها حين كانت إلى الجنوب من البرتغال وتوجهت إلى جبل طارق انتظارا للأوامر، مما يشير إلى أن الشركة التي اشترت النفط لم تجد بعد مكانا تنقل النفط إليه.

وكانت صادرات النفط الكردية حتى الأسبوع قبل الماضي تقتصر على كمية محدودة تنقل بشاحنات إلى اثنين من الموانئ التركية على البحر المتوسط. وهددت مؤسسة تسويق النفط العراقية الحكومية باتخاذ إجراءات قانونية، لكنها لم تنفذ تهديدها.

لكن بدء تصدير الخام من خط أنابيب النفط في كردستان يعني عوائد أكبر بكثير للإقليم. وأعلن العراق سريعا أنه رفع دعوى تحكيم ضد تركيا أمام غرفة التجارة الدولية.

وقال مصدر في الصناعة على دراية بالأمر، إن العراق طلب أيضا من زبائنه تأكيد أنهم لن يشتروا أبدا نفطا مصدرا من كردستان، وهو ما فعلوه. وقالت مصادر مطلعة إن شركة تسويق النفط العراقية أبلغت شركة تفتيش، تدعى «سايبولت» ومقرها هولندا، وقف فحص الخام الكردي، في مسعى لمنع عمليات تحميل ناقلات بالنفط. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من إدارة «سايبولت».

ويحاول العراق وكردستان التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن مبيعات النفط، لكن لم يبت في الأمر بعد خمسة أشهر من بدء عمل خط الأنابيب، مما دفع حكومة كردستان العراق إلى بيعه منفردة. وقال رئيس حكومة كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، في البرلمان الأسبوع الماضي، إنه لا تراجع، وإنه إذا لم يجر التوصل إلى تفاهم مشترك فإن كردستان أمامها خيارات أخرى ولا يمكنها الانتظار إلى الأبد. وأضاف أن كردستان تبيع النفط كي تدرك بغداد أن بإمكان الإقليم فعل ذلك.

من ناحية ثانية، نسبت مصادر إعلامية إلى الرئيس التركي عبد الله غل قوله أمس، إن عملية بيع نفط إقليم كردستان لا يتعارض مع الدستور العراقي. وأفادت المصادر بأن غل أوضح خلال مؤتمر صحافي عقده بكلية هارفارد كندي في مدينة بوسطن الأميركية أن «عملية بيع نفط إقليم كردستان العراق لا تتعارض مع الحقوق الدستورية لحكومة العراق المركزية». وأضاف أن «النفط الذي نقلته حكومة إقليم كردستان العراق إلى تركيا، وفقا للاتفاقية الموقعة بين أنقرة وأربيل، مخزون في ميناء جيهان لمدة ستة أشهر على الأقل». وتابع غل: «نتمنى أن يكون العراق دولة مستقرة يمكنها استخدام مصادرها كافة من أجل شعبها»، مشيرا إلى أن «التطورات التي يشهدها العراق تهم تركيا في المقام الأول، لأنها دولة جارة». وأشار الرئيس التركي إلى أن «مسألة توزيع أرباح النفط ما زالت مسألة جدل. ولقد حدثت مفاوضات بين تركيا وإقليم كردستان من أجل نقل النفط والغاز والطاقة إلى أوروبا عبر الأراضي التركية، وسنضع الدستور العراقي مرجعا لحل هذه المشكلة، فالدستور يقول إن 84 في المائة من الأرباح تكون للحكومة المركزية، والباقي لإقليم كردستان».

 

البابا فرنسيس يستقبل بارزاني ويشيد بجهود التسامح في الإقليم

لندن: معد فياض
قال الدكتور فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق، إن «قداسة البابا فرنسيس أشاد بجهود السلام التي يبذلها رئيس الإقليم مسعود بارزاني وتمتعه بروح التسامح وجعله من الإقليم واحة للتعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي وبينهم المسيحيون الذين يتعرضون للقتل والتهجير».

وأضاف حسين، في حديثه أمس لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من روما حيث يرافق بارزاني في جولته الأوروبية، قائلا، إن «هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها البابا فرنسيس الرئيس بارزاني، لكنها ليست الأولى بالنسبة لبابا الفاتيكان، إذ سبق أن تم استقبال رئيس الإقليم مرات عديدة في الفاتيكان، وتم التعامل معه باعتباره رئيسا لدولة»، منبها إلى أن «البابا فرنسيس كان على اطلاع تام على أوضاع العراق وإقليم كردستان منذ عهد النظام السابق وما تعرض له الأكراد من ظلم وقتل وجرائم وصفت بأنها ضد الإنسانية»، وشكر المسؤولين في الإقليم وفي مقدمتهم الرئيس بارزاني لاستقبالهم المسيحيين في العراق وتوفير الأمان لهم ولغيرهم من العراقيين، وكذلك استقبال عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين»، مشيرا إلى أن «البابا فرنسيس قال نحن نريد أن يبقى المسيحيون في مدنهم وبلدهم بدلا من أن يهاجروا إلى الخارج، واستقبالهم وبقاؤهم في إقليم كردستان أفضل حل لهم، كونهم ما زالوا في وطنهم خاصة أنهم يستطيعوا ممارسة طقوسهم الدينية بحرية حيث تنعم كنائسهم بالأمان».

ويعيش في إقليم كردستان العراق، الذي يتمتع بحكم ذاتي وتعيش فيه أقدم جماعة مسيحية ازداد عدد أفراها بسبب تدفق اللاجئين من داخل العراق ومن سوريا. وبينما بلغ العنف ذروته في العراق (أكثر من أربعة آلاف قتيل منذ بداية السنة) أصبح هذا الإقليم الذي كان منطقة نزاع لفترة طويلة أيام صدام حسين، منطقة آمنة في محيط بالغ الصعوبة. وتستضيف كردستان العراق أكثر من 200 ألف لاجئ سوري، بينهم عدد كبير من الأكراد والمسيحيين أيضا. وقد يفوق عدد المسيحيين 30 ألفا في الإقليم. وبينهم أيضا مسيحيون غادروا بغداد أو مدنا أخرى في الجنوب، بحثا عن مزيد من الأمن والتسامح والحرية.

وقال رئيس ديوان إقليم كردستان العراق إن وزيرة خارجية إيطاليا إيما بونينو استقبلت في روما أمس الرئيس بارزاني والوفد المرافق له «حيث بحثا سبل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية، مشيدة بجهود قيادة الإقليم لخلق منطقة استقرار آمنة في العراق، ومعربة عن تمنياتها أن ينعم العراق باستقرار أمني مثلما الإقليم». وأضاف أن وزيرة خارجية إيطاليا كشفت عن «تحويل الممثلية الدبلوماسية الإيطالية في أربيل إلى قنصلية كاملة»، وقالت «على الرغم من أننا نقوم بغلق بعض القنصليات في العالم بسبب الظروف الاقتصادية فإننا سنحول ممثليتنا في أربيل إلى قنصلية كاملة من أجل توطيد العلاقات بين بلدنا وإقليم كردستان العراق».

وحول أوضاع العراق وتشكيل الحكومة العراقية، قال حسين «نحن شكلنا وفدا تفاوضيا يتكون من جميع الأحزاب الكردية، ومنحهم الرئيس بارزاني صلاحيات التباحث مع الكيانات السياسية ببغداد، وهم في انتظار تصديق نتائج الانتخابات البرلمانية من قبل المحكمة الاتحادية ليبدأوا مشوارهم في المفاوضات». وأشار إلى أن «هدفنا ليس الحفاظ على حقوق ومكتسبات إقليم كردستان فقط، بل من المهم بحث القضايا العراقية كلها، فإذا كانت الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية غير مستقرة فكيف سنتمكن من الحفاظ على أمن الإقليم وسبل تنفيذ العهود والمواثيق»، مؤكدا على أن «هناك موضوع تنفيذ المادة 140 من الدستور وقانون النفط والغاز والموازنة المالية والموازنة في القوات المسلحة العراقية، ومواضيع معلقة كثيرة يجب بحثها مع بغداد ومع الكتل السياسية هناك».

وكشف حسين عن أن «تشكيل الحكومة العراقية القادمة قد يستغرق الكثير من الوقت والمباحثات على الرغم من أن المحكمة الاتحادية حددت موعدا لعقد الجلسة الأولى للبرلمان العراقي بعد 15 يوما من التصديق على نتائج الانتخابات، ومنعت عقد جلسة مفتوحة مثلما حدث بعد الانتخابات السابقة، إذ سيتحتم على البرلمان انتخاب رئيس له ورئيس جمهورية والاتفاق على رئيس الوزراء، وهنا ستكمن الصعوبة، إذ ستجد الأطراف نفسها محرجة ومحاصرة بعامل الوقت».

وعن توقعاتهم حول الحكومة القادمة قال رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان «نحن في الإقليم لا نتوقع نجاح فكرة حكومة الأغلبية السياسية، إذ لا بد من قيام حكومة تجمع مكونات الشعب العراقي، وستكون هناك توافقات بين الجميع»، مشيرا إلى أن «الأكراد من المستحيل أن يقبلوا السياسة السابقة والحالية للحكومة العراقية. لن نقبل سواء كشعب ومسؤولين سياسة التهميش والحرب الاقتصادية ضد شعبنا.. هذا النهج مرفوض تماما وهذه الثقافة مرفوضة تماما».

 

انتشار أمني واسع في إسطنبول لمنع إحياء ذكرى احتجاجات «تقسيم»


إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تحدى رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أمس خصومه الذين دعوا إلى إحياء الذكرى الأولى للانتفاضة على حكومته في يونيو (حزيران) 2013 في ساحة تقسيم، مهددا إياهم بقمع بوليسي. وقبل ساعات قليلة من التظاهرة التي دعت إليها مجموعة من المنظمات والنقابات وناشطو المجتمع المدني، جدد إردوغان إظهار حزمه، مؤكدا أن قوات الأمن تلقت تعليمات واضحة لتقوم بكل ما يلزم من البداية إلى النهاية لحفظ الأمن. وأضاف في خطاب ألقاه في إسطنبول أمام آلاف من أنصاره «لن تتمكنوا من احتلال ساحة تقسيم كما فعلتم العام الماضي لأن عليكم احترام القانون».

ومرة أخرى انتقد إردوغان بشدة الذين تظاهروا العام الماضي طوال ثلاثة أسابيع. وقال «أتوجه إلى شعبي. لا تسمحوا لأحد بأن يخدعكم. هذه الحملة ليست لأسباب بيئية إنها زائفة».

وكعادتها، حظرت الحكومة التجمع في ساحة تقسيم الرمزية في إسطنبول التي كانت نقطة انطلاق انتفاضة ربيع 2013 ما ينذر بأعمال عنف جديدة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

ومنذ ساعات الصباح الأولى انتشر آلاف الشرطيين بالزي المدني وزي وحدات مكافحة الشغب في ساحة تقسيم تنفيذا لتعليمات بمنع أي تجمع فيها. وبلغ عدد رجال الأمن أكثر من 25 ألفا إلى جانب 50 عربة مزودة بخراطيم مياه.

وقال محافظ إسطنبول حسين أفني موتلو هذا الأسبوع «نعرف ما شهدته تركيا في يونيو (حزيران) الماضي ولا نريد تكرار ذلك».

غير أنه خلافا للانتشار الذي اعتمد في الأول من مايو (أيار)، ترك المجال مفتوحا لدخول الناس إلى تقسيم وحديقة غيزي صباحا. وقد انطلقت من تلك الحديقة العامة الصغيرة شرارة الانتفاضة التي هزت لأول مرة أركان نظام إردوغان الذي يحكم البلاد بلا منازع منذ 2003.

وفي الصباح الباكر يوم 31 مايو (أيار) 2013 اجتاحت الشرطة بعنف الحديقة التي كان فيها مئات الناشطين المدافعين عن البيئة والذين يعارضون إزالتها في إطار مشروع إعادة تنظيم ساحة تقسيم. وسرعان ما أدى قمع التحرك إلى انطلاق حملة احتجاج سياسية غير مسبوقة، وخرج في المجموع 3.5 مليون تركي، وهذا عدد رسمي من الشرطة، للتظاهر ضد إردوغان خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من يونيو (حزيران).

وسقط في تلك التظاهرات التي قمعت بشدة ثمانية قتلى وأكثر من ثمانية آلاف جريح واعتقل الآلاف. ورغم الانتشار الأمني عمد عدد كبير من الأتراك السبت وفي شكل فردي إلى إحياء ذكرى الضحايا.

وقال أوغور (31 سنة)، الذي يعمل مدرسا، لوكالة الصحافة الفرنسية وسط عشرات الشرطيين بالزي المدني الذين يلوحون بهراواتهم «سنتذكر طويلا أناسا استشهدوا هنا والطريقة التي تصرفت بها الدولة مع مواطنيها».

وقالت الممثلة سيبنيم (41 سنة) قبيل إغلاق حديقة غيزي «أحاول أن أتذكر بعض الأصوات التي سمعتها السنة الماضية هنا»، وأضافت «لا يمكن أن ننسى تلك اللحظات، إن الأشجار والهواء والأرض تذكرنا بكل ذلك». وبعيد الظهر تحدت مجموعة صغيرة من الطلاب قوات الأمن بقراءة بعض النصوص في الحديقة لكن سرعان ما فرقتهم.

ورغم فضيحة الفساد التي طالته في ديسمبر (كانون الأول) حقق إردوغان فوزا واسعا في الانتخابات البلدية التي جرت في 30 مارس (آذار) وأصبح يستعد لإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 10 و24 أغسطس (آب) المقبل والتي لن يواجه فيها أي خصم حقيقي يحرمه من الفوز.

ومنذ قضية غيزي عكف رئيس الحكومة على القضاء على أي حركة احتجاج بتقييد حرية الصحافة وتطهير جهاز الشرطة وإقرار قوانين قوبلت بالتنديد لأنها «تنتهك الحريات» وتشديد قبضته على القضاة وعلى شبكات التواصل الاجتماعي وتعزيز صلاحيات أنصاره في أجهزة الاستخبارات.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان عبد الكريم لاهيجي منددا إن «السلطات التركية بدأت حملة مطاردة شديدة ضد كل الذين تظاهروا أو رفعوا أصواتهم».

وندد إردوغان، متسلحا بشعبيته مجددا، أول من أمس، بمن وصفهم بأنهم «لصوص غيزي» وأضاف أمام الآلاف من أنصاره الشبان في إسطنبول أن «العنف يولد حيث لا يوجد فكر ولا أفكار، أناس غيزي هم الذين ليس لديهم فكر».

ولوح مجددا بنظرية التآمر على تركيا، وقال إن «المنظمات الإرهابية تلاعبت بشباب ضعيف أخلاقيا وماليا لتهاجم وحدتنا وتنال من اقتصادنا».

وحيال تشديد السلطات تأمل منظمات ونقابات ونشطاء المجتمع المدني الذين قادوا انتفاضة يونيو (حزيران) 2013 مدعومين بالمعارضة، باغتنام فرصة الذكرى الأولى لإحياء «روح غيزي».

وقالت الناطقة باسم جمعية «تقسيم تضامن» المهندسة موتشيلا يابيتشي إن «الحكومة تؤجج أجواء التوتر التي تشجع أعمال العنف البوليسية» وتداركت «ولكن رغم سياسة العنف والظلم هذه سنكون في الشارع بإرادة وعزم».

وقال عضو في الجمعية يدعى تيفون كرمان لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الطريقة التي تعاملنا بها الحكومة تزداد عنفا إننا نعتقد أنه أصبح يتعذر علينا رفع أصواتنا في الشارع»، مؤكدا أنها «ليست سوى البداية والمقاومة مستمرة».

النمسا\غراتس

بدأ تاريخ السينما في اقليم شتايامارك النمساوي والذي يعد بدوره اضخم اقاليم النمسا عام 1896،في مدينة ليوبين النمساوية،وهذه الايام غدت خالدة في تاريخ السينما حسب ماعرضته الوثائق والنصوص في معرض المتحف العالمي عن تاريخ السينما الاقليمية تحت شعار(اضواء اشرطة)ويضم الافلام والسينما من عام 1896 لغاية عام 1945.

انطلقت الحركة الاولى للسينما الاقليمية في 16 سبتمبر من عام 1896 في صالة فندق(صوب البريد) حين تم العرض الاول عبر المسرح وكان قد تم ادراج عبارة(رحلة عبر العالم)،في البرنامج وفي هذا العرض تمتع الجمهور باضواء العالم والجمال وشئ جديد وحسب الوثائق انبهر اهالي مدينة ليوبين بالعرض الاول.كانت الافلام في ايام السينما الرائدة لعرض الحركات وتسجيلات قصيرة واحيانا لا تستغرق دقيقة واحدة بالاضافة الى عرض وسائط النقل،اومقاطع ومشاهد من المدينة.

في المتحف العالمي في غراتس وفي الطابق الارضي تعددت مجاميع ولمحات عامة عن السينما والافلام والملصقات والصور وقصاصات الصحف والتي تعد وثائق على المشهد والحركة السينمائية في اقليم شتايامارك.يوجد في المعرض بجنب الافلام الخاصة الافلام والوثائق والشهادات والافلام الاعلانية ،وافلام روائية صامتة من عصر السينما الصامتة.وعلى بساطة السينما فقد ربطت كاميرة سينمائية على القطار المتوجه الى المدينة المقدسة (ماريا سيل) لتصوير حركة القطار والطبيعة في وقت واحد.

لقد تناول المعرض الظهور الاولي وتشييد العدد الكبير من صالات السينما في الاقليم،وايضا كانت هناك ظاهرة لصق شاشات كبيرة على جدران الكنائس المهجورة بالاضافة الى العروض السينمائية في قاعات المسارح الجميلة،حيث كان الاعتماد عليها كثيرا.

يبين المعرض التحول من الافلام الصامتة الى افلام الصوت بالاضافة الى الاهتمام المثير لهواة وعشاق الافلام من فترة الحرب العالمية الثانية وقد تم الحفاظ على هذا الارث السينمائي. يعد الرائد(اوسكار كيركي) احد رواد المهتمين بالسينما في الاقليم حيث اسس عام 1906 اول صالة سينما في مدينة غراتس(عاصمة اقليم شتايامارك) واما(فريتس موخيتش)فقد انطلق بالالعاب في الهواء الطلق.وانشغلت سينما الاقليم عام 1940 بفلم نزهة الام في عيدها وهو يطرق الجوانب السياسية في تلك المرحلة من تاريخ النمسا.

معرض اضواء اشرطة ـ يلقي الضوء وبصورة دقيقة على استخدام الصورة والفلم والباحثين عن الادوات البسيطة والانطلاقة الاولى والسفر الى معجزة السينما في الاقليم بالرغم من ان الافلام وقتها كانت تخلو من القصة والسيناريو والفكرة وقد انشغلوا بتصوير الاماكن والناس والطبيعة وفي هذه الفترة طرقت السينما ابواب المدن وفي سبتمبر 1896 وبعد اشهر قليلة فقط من العرض الاحتفالي السينمائي في فيننا وهذه الاحتفالية كانت الاثار الاولى للنمسا على طريق السينما ابتدأ التاريخ للاقليم باولى النشاطات وما يشبه المشاريع في مدينة (ليوبين).

المعرض الكبير للفلم والسينما اضواء اشرطة (1896ـ1945) يعرض مجاميع ووثائق وكاميرات سينمائية في المتحف العالمي وقد افتتح المعرض يوم 27\2 ويستغرق لغاية 2\11\2014 ويعد بدوره نظرة ثاقبة الى عالم ارشيف السينما في الاقليم وخلال هذه الفترة تم البحث عن خيوط واسرار ووثائق تخص نشأة السينما وتم العثور على الانتاج الخاص بالاضافة الى الصحف والمنشورات وملصقات الافلام القديمة والصور وتم توثيق هذه المواد عبر صالات السينما القديمة.

معرض اضواء اشرطةـ يستحق الاهتمام بنظرات ثاقبة الى جوانب الانتاج السينمائي في الاقليم وبهذا يسافر المتحف العالمي عبر معرضه الى بدايات المجاميع والوسائط المتعددة للسينما والى اثار رواد السينما وعرض انواع مثيرة من الكاميرات السينمائية في الطابق الارضي في وقت كان الجمهور يمشي مسافات طويلة لمشاهدة ماذا يعني الفلم السينمائي .لقد مرت السينما في الاقليم الى تحولات منها الصامتة ثم الناطقة وفي نهاية العشرينيات تم عمل افلام عن الناس والذين غدوا ضحايا الازمة،وفي خضم الحرب العالمية الثانية تحولت السينما الى عمل افلام حول الحرب ووجدت في المعرض صور الجنود النمساويين في مدينة غراتس وللعلم بان الصور كانت الاساس الرئيسي لانطلاقة السينما بالاضافة الى الناس والمدن والطبيعة والتي غدت افلاما وثائقية للتاريخ وكذلك يبرز المعرض شركات الانتاج الالمانية في الاقليم بالاضافة الى الافلام الوثائقة فقد انشغلت السينما في وقت مبكر بالافلام السياحية حيث للاقليم طبيعة ساحرة.

تسجيلات وافلام المعرض توثق ثقافة زمن من الوعي والادراك والصورة لمدينة غراتس حيث تحتفظ على وثائق كثيرة في صناعة السينما ولذلك يعد المعرض صفحة ناصعة ومهمة لعشاق السينما وخاصة وهي تحتضن اشهر السينمائيين في العالم عبر مهرجاناتها السنوية في صناعة السينما.



بغداد/ المسلة: ذكر رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان العراق فؤاد حسين، اليوم السبت، ان وضع علم اقليم كردستان في الفاتيكان وعواصم الدول الاوربية هو رسالة للذين يقفون ضد شعب كردستان، مبيناً أنه ليس بامكان اي شخص القفز على امنيات الاقليم.

وقال حسين في بيان اطلعت عليه "المسلة" إن "وضع علم اقليم كردستان في الفاتيكان وفي عواصم الدول الاوربية، رسالة للذين يقفون ضد شعب كردستان".

واضاف "انها رسالة للجميع، لشعب كردستان واعتراف بالحرية والادارة التي يتمتع بهما شعب كردستان، كما كان رسالة للذين يعادون شعب كردستان"، مشيراً الى ان "مفاد هذه الرسالة هو أنه ليس بإمكان اي شخص القفز على امنيات اقليم كوردستان لأنه اصبح علاما مهما في العراق والمنطقة".

وتابع حسين "على الرغم من عدم وصولنا إلى تلك المرحلة، إلا أنه اذا اجري استفتاء سياسي في كردستان فإنه سيكون باشراف ومراقبة دوليين".

بغداد/ واي نيوز
قالت صحيفة الشرق الاوسط السعودية، السبت، إن اقليم كردستان العراق يخطط لانشاء مفوضية انتخابات خاصة به، بهدف "الاستقلال عن بغداد" انتخابيا.
وذطرت الصحيفة أنه في الوقت الذي تطابقت فيه وجهات نظر الأطراف السياسية الخمسة الرئيسة في إقليم كردستان على ضرورة إنشاء مفوضية مستقلة للانتخابات في الإقليم، تقرّر إدراج المشروع المذكور ضمن جدول أعمال برلمان كردستان خلال الجلسات المقبلة.
ونقلت الصحيفة عن وكالة «باسنيوز» الكردية أن الأطراف السياسية الرئيسة في الإقليم شددت على أهمية إنشاء مفوضية مستقلة للانتخابات، والاستقلال عن بغداد فيما يخص إدارة العملية الانتخابية، إلا أن هذه الأطراف تختلف فيما بينها حول بعض الأمور التقنية المتعلقة بعدد أعضاء المجلس، وتوزيع المقاعد على المفوضين، إضافة إلى آلية اتخاذ القرار في المفوضية، فيما إذا كانت على مبدأ التوافق السياسي أم التصويت.
وأشار رئيس الكتلة الصفراء (الديمقراطي الكردستاني) في برلمان كردستان أوميد خوشناو الى أن «إنشاء المفوضية المستقلة للانتخابات سيساهم في استقلال إقليم كردستان عن العراق فيما يخص العملية الانتخابية»، معبرا عن حرص مختلف الكتل السياسية في برلمان كردستان على إنجاح المشروع المذكور.
من جانبه أعلن النائب في برلمان كردستان عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني كوران آزاد، أن «المشروع جرى تقديمه في السابق إلى رئيس الإقليم، إلا أن أطراف المعارضة الكردستانية اعترضت وقتها عليه فيما يتعلق بآلية اتخاذ القرار في المفوضية على أساس التوافق السياسي، واقترحت بدلا من ذلك آلية التصويت في مجلس المفوضين»، موضحا أن «المعارضة تعاملت مع المشروع بحذر، وكانت متخوفة من أن يكون هدف المشروع هو تزوير نتائج الانتخابات».
وأضاف «على ما يبدو أن موقف المعارضة بخصوص المشروع تغير الآن ولم يبق كالسابق».
وشدد نواب آخرون على ضرورة أن يتألف مجلس المفوضية من شخصيات مستقلة ومحايدة، مؤكدين على أن المشروع سيحمي العملية الانتخابية من الغش والتلاعب.
وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي قدمت فيه أربعة أطراف سياسية في الإقليم شكاوي إلى محكمة التمييز، تتحدث عن عمليات تزوير رافقت الانتخابات النيابية العراقية وانتخابات مجالس المحافظات في السليمانية. في سياق متصل، تقدم كل من (الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والجماعة الإسلامية الكردستانية)، بشكاوى قانونية إلى محكمة التمييز، متهمين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية بعدم النزاهة في إدارة العملية الانتخابية في السليمانية.
وكشف مسؤول مركز انتخابات الجماعة الإسلامية الكردستانية أنور سنكاوي أن المعلومات والإحصائيات المتوفرة لديها تشير إلى اختفاء 3000 صوت من أصل الأصوات التي كان من المفروض أن تحصل عليها الجماعة.
وأشار مسؤول مركز انتخابات الاتحاد الإسلامي الكردستاني إسماعيل خورمالي إلى أن النتائج الأولية التي جرى الحصول عليها من قبل مندوبي الحزب، تشير إلى أن الاتحاد الإسلامي حصل على 70 ألف صوت في السليمانية، في حين أن النتيجة النهائية كانت 66 ألف صوت.
من جانبه أشار المتحدث باسم المجلس القيادي للحزب الديمقراطي الكردستاني في السليمانية عبد الوهاب علي، إلى أن الحزب تقدم بشكوى حول اختفاء 3018 صوتا في السليمانية. في حين اتهم النائب الكردستاني عن كتلة التغيير علي حمة صالح الاتحاد الوطني الكردستاني بتزوير 100 ألف بطاقة انتخابية في السليمانية.

بغداد/واي نيوز

ترأس ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي وفد الاتحاد الوطني الكردستاني، المشارك في المؤتمر القومي الكوردي الرابع عشر (كه نه كه)، المقام في بلجيكا والذي يستغرق يومين.

وفي مستهل المؤتمر قدم ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة توضيحاً عن دور وسياسة الاتحاد الوطني الكردستاني على صعيد القضايا القومية في ظل الظروف والمتغيرات التي تشهدها كردستان والمنطقة والعالم.

وحول أوضاع غربي كردستان، أكد ملا بختيار بأن "الاتحاد الوطني الكردستاني يقدم دعمه التام لتجربة غربي كردستان، رغم الاختلاف في الآيديولوجية والفكر والآراء، ولايثبط من عزيمة أية حركة كردية في اجزاء كردستان الأربعة، واشار في معرض حديثه الى حق تقرير مصير الشعب الكردي"، مبيناً أن "فرصة كبيرة تهيأت للشعب الكردي في هذه المرحلة التي ستعيد ترسيم خارطة الشرق الاوسط والعالم مرة أخرى، ويتوجب على الكرد ان يجدوا لهم مكاناً في هذه الخارطة".

وحول عملية السلام في شمال كردستان، رأى ملا بختيار "ضرورة توصل مرحلة السلام الى النتائج المرجوة، وتغيير الدستور التركي وتعريف اللغة الكردية بشكل رسمي والافراج عن عبدالله اوجلان".

وعن الأوضاع في اقليم كردستان، أكد ملا بختيار أن "الكرد سيسلكون جميع الطرق لنيل حقوقه الاقتصادية"، وفيما يتعلق باستخراج وتصدير النفط، أكد "اصرار الكرد على أن يصب النزاع حول النفط مع حكومة المركز في مصلحة شعب كردستان".

وحول المادة 140 من الدستور العراقي أكد ملا بختيار بأنه "ينبغي حسم هذه المادة الدستورية حتى مطلع الربيع القادم وضم المناطق المستقطعة لاقليم كردستان".

الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 00:43

أبو سكينة والأنتخابات!.. يوسف أبو الفوز

 

أجتمعنا كلنا في بيت صديقي الصدوق،أبو سكينة، لمتابعة نتائج أنتخابات مجلس النواب. كان الجميع يصغي بأنتباه لجليل وهو يقدم وجهة نظره: كل شيء كان متوقعاً، لست متفاجئاً من النتائج، في ان لا يكون هناك تغييراً كبيراً في الخارطة السياسية، فالانتخابات جرت في ظروف صراع متشنج بين الكتل المتنفذة، فعزز من الصراع الطائفي وسط الاوضاع الامنية المتردية، مما شجع الناس على الانحياز الى الانتماءات الفرعية والثانوية، على حساب المواطنة واختيار البرامج السياسية، وساعد على ذلك الفوضى العامة وسوء الادارة وانعدام المحاسبة، الذي شجع على دوام الفساد ونتائجه المعروفة.

كانت زوجتي منفعلة لعدم فوز مرشحها الذي صوتت له، والذي عملت جاهدة للدعاية له. قلت : ان ساحات النضال ليس البرلمان وحده، وان الحملة الانتخابية للتحالف المدني الديمقراطي افرزت طاقات واساليب جديدة للصلة مع الناس يمكن استثمارها مستقبلا، فنحن نعمل لاجل المستقبل والتجربة ايجابية وتؤسس لنجاحات اكبر. حاولت ان اشرح العوائق والتحديات التي واجهت التحالف المدني الديمقراطي خلال الانتخابات. تحدثت عن قانون الانتخابات غير العادل . قالت سكينة: هذا حرامي على النص! عرضت بعض من اشكاليات عمل مفوضية الانتخابات التي كان يجب ان تكون مستقلة، وتسييس القضاء ، وغياب الاحصاء السكاني. كان ابو سكينة وابو جليل يصيغان لاحاديثنا بأنتباه. ذكرت غياب قانون للاحزاب، الذي وجوده سيكون عاملا لمنع المال السياسي وتوظيفه في شراء الذمم، وتحدثت عن اساليب التحايل لدى البعض في الدعاية الانتخابية. سعل ابو سكينة، فأبتسم ابو جليل. انتظرت تعليقا ما، فسألني ابو سكينة:

ــ بروح موتاك، شبيهن نسوان السويد، شنو مشكلتهن؟

ضحكت زوجة جليل بصوت عال، ومعها زوجتي وسكينة وام سكينة التي قالت :

ــ وشنو علاقة نسوان السويد بالانتخابات ؟

وفهمت ان ابو سكينة يريدني ان احدث الاخرين، عن خبر تناقلته بعض وسائل الاعلام، والبعض اعتبره ملفقا ولا صحة له، اذ يشير الى كون مسيرة نسوية خرجت في شوارع السويد تطالب الحكومة بتوفير أزواج لهن كون عدد الإناث يساوي ثمان مرات عدد الذكور. أغمض أبو سكينة عينه وقال لام سكينة :

ــ على مهلك، يا بنت الناس، صار الحديث عن المال السياسي والتحايل في الدعايات، فقلت يا حسافة ان بعض المرشحين ما سمعوا بهذا الخبر خلال الحملات الانتخابية كان يمكن يوعدون الناس يسفروهم للسويد لتزويجهم !

* طريق الشعب البغدادية . العدد 193 السنة 79 الأحد 1 جزيران 2014

صوت كوردستان: عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل أعمال المؤتمر الرابع عشر للمؤتمر الوطني الكوردستاني KNK بحظور العديد من الأحزاب السياسية الكوردستانية و الصديقة و من بين المشاركين كان حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان و حزب السلام و الديمقراطية في شمال كوردستان حركة التغيير و حزب الطالباني بينما قاطع حزب البارزاني ألمؤتمر دون ذكر الأسباب.

و في كلمة ألقاها صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي أكد على حماية ثورة غربي كوردستان و عدم قبول أي تدخل من اية جهة كانت في شؤون الإدارة الذاتية المعلنه في مقاطعات الجزيرة و كوباني و عفرين.

كما ألقى الملا بختيار كلمة حزب الطالباني و قال فيها بأنه من المستحيل أن تنجح العملية السلمية في تركيا من دون حزب العمال الكوردستاني و رئيسها أوجلان و طالب بأطلاق سراح أوجلان، كما أنتقد الملابختيار القوى التي قاطعت أعمال المؤتمر و أتهمها بعدم أيمانهم بالديمقراطية و قال كان من الأفضل أن تشترك تلك القوى و توصل رأيها الى المؤتمر من أن يقاطعوا المؤتمر.

يذكر أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارزاني) في العراق و الحزب الديمقراطي الكوردستاني ايران و حزب كوملة لم يشاركوا في المؤتمر الرابع عشر للمؤتمر الوطني الكوردستاني.

السومرية نيوز / بغداد
أعلن ائتلاف دولة القانون، السبت، رفضه لتحديد ولاية رئاسة الوزراء في النظام الداخلي للتحالف الوطني، لافتا الى أن التحالف ليس بديلا للبرلمان.

وقال النائب عن الائتلاف هيثم الجبوري في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية"، إن "التحالف الوطني نريد له ان يكون مؤسسة فاعلة، لكنه لا يجب ان يكون بديلا عن البرلمان والمؤسسات الدستورية عبر طرح مسألة تحديد ولاية رئاسة الوزراء بدورتين".

وأكد الجبوري رفضه لـ"طرح التحالف الوطني هذه المسألة في مسودة نظامه الداخلي"، مشيراً الى أن "العراق يمشي على عكاز في ظل التدهور الامني، وأن تغيير القيادات قد يتسبب بمشكلة في العملية السياسية".

وكانت اللجنة الثمانية المنبثقة عن الهيئة السياسية للتحالف الوطني عقدت، في (28 ايار 2014)، اجتماعها الثاني لإعداد مسودة النظام الداخلي للتحالف الوطني، فيما اتفقت اللجنة على الحفاظ على وحدة صف التحالف بمكوناته كافة.

يذكر أن ائتلاف المواطن توقع، في (23 ايار 2014)، الانتهاء من اعداد النظام الداخلي للتحالف الوطني والتصويت عليه خلال الشهر المقبل، فيما اشار الى أن هناك توجهاً لتضمين النظام فقرة تحدد رئاسة الوزراء بدورتين.

عملاق البحث الاميركي يتلقى في يوم واحد 12 ألف طلب لسحب معلومات شخصية، و'الحق في النسيان' يترجم المخاوف على الخصوصية.

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - تلقى موقع غوغل في يوم واحد، الجمعة، 12 ألف طلب من أوروبيين يريدون سحب معلومات شخصية تتعلق بهم من محركات البحث التابعة لعملاق المعلوماتية الأميركي، على ما أكد متحدث باسم المجموعة في ألمانيا السبت.

وكانت غوغل قد أتاحت للأوروبيين، اعتبارا من الخميس، إمكانية سحب معلومات خاصة بهم عن نتائج محركاتها للبحث عبر الإنترنت، تنفيذا لقرار قضائي صادر عن محكمة العدل الأوروبية.

واعتبر القضاء الأوروبي في 13 مايو أن للأفراد الحق في إلغاء روابط على صفحات تتضمن معلومات شخصية عنهم من نتائج بحث، خصوصا إذا ما كانت هذه المعلومات قديمة العهد أو غير دقيقة، وذلك عبر التوجه مباشرة إلى "غوغل".

وسيتم درس هذه الطلبات في وقت لاحق، كل واحدة على حدة، ولن تعالج بصورة تلقائية بحسب غوغل.

ولم تعط المجموعة أي تقديرات بشأن الوقت الذي سيستغرقه سحب هذه الروابط عن نتائج البحث في الموقع، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيعتمد بشكل أساسي على التثبت من أحقية الطلب أو عدمه.

ويأتي هذا "الحق في النسيان" على الإنترنت، ردا على تنامي القلق لدى مستخدمي الإنترنت على خصوصيتهم وبشكل أساسي في أوروبا، حيث يسود حذر كبير إزاء الولايات المتحدة عموما، وموقع "غوغل" على وجه التحديد.

وكان مكتب مفوض المعلومات في المملكة المتحدة حذّر في بيان، شركة غوغل، من عدم تغيير سياسة الخصوصية التي أعلنت عنها الشركة الأميركية في 2012، والتي وصفتها بالغامضة للمستخدمين.

وكان مكتب مفوض المعلومات البريطاني أمهل غوغل، حتى 20 سبتمبر لتغيير سياسة الخصوصية، لتتماشى مع قانون حماية البيانات البريطاني، وإلا فإنها قد تتعرض لعقوبات تُلزمها دفع غرامات مالية تصل إلى 500 ألف جنيه إسترليني.

وجاء بيان الحكومة البريطانية بعد عدة بيانات مشابهة كانت صدرت عن السلطات الحكومية في عدة دول أوروبية، حيث أمرت السلطات الفرنسية والإسبانية والألمانية، شركة غوغل أن تقوم بتعديل سياسة الخصوصية التي تتبعها.

يشار إلى أن سياسة الخصوصية التي تتبعها غوغل تقوم بتوحيد بيانات المستخدم ضمن خدمات غوغل المختلفة.

وقادت فرنسا واسبانيا جهدا على مستوى اوروبا في وقت سابق لحمل شركة الانترنت الامريكية العملاقة على تغيير سياساتها بشأن جمع بيانات المستخدمين.

ويكتسب التوقيت حساسية بالنسبة لغوغل وسط الانباء عن ان وكالة الامن القومي الاميركية جمعت سرا بموجب برنامج بريزم للمراقبة بيانات مستخدمين من تسع شركات اميركية منها غوغل لتعقب تحركات الناس واتصالاتهم.

إسطنبول، تركيا (CNN)—أطلقت قوات الشرطة التركية، السبت، الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بمناطق محيطة بساحة تقسيم بإسطنبول، وذلك في الذكرى السنوية الأولى للمظاهرات الكبيرة التي شهدتها البلاد ضد الحكومة.

وقامت قوات مكافحة الشغب التركية بإطلاق الغاز المسيل للدموع بعد الاشتباكات المتقطعة التي جرت مع المتظاهرين ومجموعات النشطاء المعارضين لحكومة رئيس الوزراء، رجب طيب إردوغان.

قرية صغيرة هادئة ، سكانها خليط عرقي وديني ،مثلها مثل جغرافية الوطن السوري الغني ،لكن حظ هذه القرية كان الأسوأ ، فكان فجرها دمويا ، ناشرا للرعب بين سكانها الآمنين البسطاء ، الذين كان جل طموحهم وآمالهم ان يسدوا حاجيات عائلاتهم من المسكن والطعام والشراب، لكن الحقد العرقي الأعمى ، والتعصب الديني الظلامي ، وثقافة الفكر الظلامي المأجور لم يرحم الصغار قبل الكبار ، فقامت بأبشع مجزرة بسكانها ظنا منهم بأن ترهيبهم وهمجيتهم سيكسرون شوكة وعزيمة أهل الدار وحماتها .

أية ثقافة مريضة هذه، وأية قلوب هذه التي تفتك بالنساء والاطفال ، ولماذا هذه الجريمة بهذا التوقيت ؟ أهي رسالة من النظام للكرد ؟ أم رسالة من جحافل الظلام ؟ لكن بالمقابل ، اين صوت الثورة السورية وبالتحديد قوى الائتلاف الوطني والسوري ، والمجلس الوطني الكردي والاحزاب الكردية عامة ، ثم لماذا لا توجد قوات حماية في القرى والمناطق الساخنة .

كل المؤشرات تقول بأن القادم من الايام سيكون أصعب على الشعب الكردي والانسان الكردي في روشافا ،لاسيما وهو بهذه الذهنية والعقلية من الفرقة والتشرذم والخصام ،وبأن الحرب الأهلية قاب قوسين وأدنى ، فبالأمس البعي كانت حلبجة ، و بعده قامشلو واليوم تليلية ، وغدا قد يكون اية قرية ، أو تجمع كردي .......فالعدو بل الأعداء كثر و لهم عيون بيننا في كل مكان.

الجريمة كانت بشعة ، بشاعة فاعليها ، فكيف لانسان مسلم ويدعي الاسلام الحقيقي ان ينحدر الى هذا الدرك الأسفل و الانحدار الخلقي والاجتماعي ،و بأي ذنب تم قتل هؤلاء الأبرياء .

ان الجريمة مدانة بجميع لغات العالم ، لكن أن يصل الأمر عند بعض الكرد وحتى العرب ان يساوا بين الجلاد والضحية ، و بين الظالم والمظلوم ، والمعتدي والمدافع ، لهو سكوت صارخ عن الحق ، والساكت عن الحق شيطان أخرس وهو دليل صريح عن انحدار الفكر الوطني السوري نحو ثقافة الفكر الواحد الشمولي للاكثرية العرقية أو الدينية ، ويتحمل مسؤوليته النظام الذي يحكم منذ اكثر من اربعين عاما، وكذلك يتحمل مسؤوليته قوى المعارضة السورية القومية والدينية والعسكرية والتي كالت بمكيالين ، وهذا بدوره ساهم في تأجيج الصراع وتأزيمه من خلال التصريحات النارية العنصرية للأغلبية الفاعلة على الأرض.

الرحمة لشهداء الحق من الكرد والعرب ، ومرحى لوحدات حماية الشعب وهم يدافعون عن العرض والارض والكرامة ،ولا لفرض أمر الواقع ، ولا للتشرذم الكردي ،ولا لمسيرات العشرات من المغررين ضد ب ي د في أوربا ،والخزي والعار للمتعاونين مع تجار الحروب والكتائب الظلامية التي دنست التراب الوطني السوري ، وعلى الجميع عربا وكردا ان يعوا حقيقة ان سوريا لن تعود كما كانت قبل ثلاث سنوات ، بل ستكون دولة مختلفة ، سيكون للجميع حقوق و واجبات متساوية ، وستكون دولة ديمقراطية او ستتحول الى أفغانستان او صومال والى حروب اهلية تمتد لعشرات السنين.

30-5-2014

حسني كدو

اتمنا ؟؟ان يظهر على الشاشات كادر متقدم ,او كادر بسيط .منتمي الى حزب البارتي  منتقدا السياسات الخاطئة لمسعود البرزاني .ومهما كانت تلك الانتقادات ؟؟وليس هناك انسان على الكون لا يخطء ؟؟وخاصة في هذه الايام المليئة بالتناقظات والسلبيات والصراعات السياسة .والصراعات الاقليمية ؟؟؟كنت ولازلت اتمنا ان اشاهد او اقرأ في احدى صحفهم تقديم مشورة او نصيحة لقادة مسعود او مسعود ونجرفان ,حول تصرفاتهم الغرورية والانعزال حتى عن كوادرهم ..وعدم الاختلاط والسماع لهم مباشرتا ؟؟هل يتجرىء احد اعضاء المكتب السياسي لحزب مسعود البرزاني ينتقد حضور نجرفان بهذه الاساليب  والتكبر في البرلمان  ,وظهوره مصلح ومنتصر وناصح وليس امام ممثلي الشعب الكوردستاني بكافة اطيافهم  ليطرح السلبيات قبل الايجابات ..ويقول له انك كنت تخطب وخطبتك كلها اوامر وعلى الباقين النصياع لا نقاش ؟؟ولماذا التهرب من واقع الحال .ولماذا لم يتم منقشتك من قبل اعضاء البارتي فقط ؟؟ومهما كان تملقهم وتزيفهم  ؟؟
هل يستطيع احد كوادر حزب البارتي سواء داخل البرلمان او خارجها ؟يقول لنزاهة كوردستان ,اين استمارة الذمم المالية او الغير المالية العقارات والمعامل سواء داخل كوردستان او خارجها ..وهل معقول لمسعود شيئان ؟؟هل يتجرىء احدهم يقولها (ولا يكون ذلك السؤال من كادر منافس لمسعود )؟؟هل يعقل مسعود له شيئان فقط ؟؟الذي امامنا وامام العالم وامام الحفاة من الفقراء من الشعب الكوردي الجائع وهو مفتخرا بعزة نفسيه ونزاهته ومصداقيته مع الجيران والاصدقاء ,, سرة رش قصور ميركة سور ,,فلل دهوك ..فلل بلة وبرزان و الخارج وووووو . ..اموال العقود النفطية ؟؟واردات ابراهيم خليل ؟؟واقل ما يمكن راتبه التي يتقاضها بحكم المنصب ؟؟اليس هذه حقيقة ؟؟الى متى لا نكون صادقين مع انفسنا وشعبنا .لا يمكن اخفاء اي شىء على عيون الساهرين على الحقيقة ؟؟ولا نتكلم عن السيارات  في موكب مسعود ,,اكثر من خمسون سيارات مدرعة ؟؟لا يدخل ضمن الستمارة الذممية ..لا ضمير وشعبكم يعاني العوز والفقر ؟؟
اتمنا ان يجيبني على هذه التسائلات ضمير حي ,يشعر بالوطنية ,ويشعر بمرارة عوائل الشهداء ,ويشعر بالغبن التي اصابت المجتمع الكوردستاني وهو صاحب الارض الخيرة بنفطها وزراعتها ,ولكن سرقت  ..اتمنا ان لا يكون جوابه كما يجيب فاضل مطني دائما ا ومدافعا ,بدون وجهة حق ..كما هو حال انور الحمداني منتقدا الجميع مادحا مسعود ؟منقدا السلبيات وتاركا الايجابات ..انور الحمداني صورة مصغرة من فاضل مطني للدفاع فقط على سياسة مسعود ؟؟قالها في اكثر من مناسبة فاضل مطني (نحن فخورين بقيادة عائلة البرزاني وفخورين ان يكون رئيس الحزب )لماذا لا كنت تقود سيارة تكسي والان تحت تصرفك الملائين من الدولارات . وتقود حزب لا حولة له ولا قوة امام سياطكم ؟؟وفلة فاضل مطني  المتروكة على طريق مصيف صلاح الدين , ,فقط البوابة كلفته يعلم الله كم من الولارات ؟  ووو؟لماذا لا يمدح ويدافع ويستبسل ؟؟ نعم اريد من له حس وطني الاجابة الصريحة ؟؟هل صحيح مسعود لا يملك ثمن الك.. ؟لا اعرف مع من يكذبون ,نشاهد باعيوننا ونلمس بايدينا اطفالهم يتم ايصالهم باسطول من السيارات الى الروضة والحضانة والمدارس الخاصة ..تكذبون ؟ولماذا ؟؟تخافون من غضب الجماهير ؟؟او من حسد الفقراء ؟؟الفقير لا يحسد والجماهير غضبها اتي لا محال ؟والحساب يجمع

هل يتجرىء احدكم من كوادر البارتي ؟يقول لمسعود او نجرفان ؟؟لماذا الاعتماد على بعض الرموز الطاغية صدام في ادارة البارستن والاسيايش ؟وحتى داخل مجلس الوزراء ,,ولماذا ابناء الذوات والمقربين من العائلة دائما في الصدارة ؟؟وهل معقول ابن  خدامكم في الماضي  يفضلون على ابناء شهداء كوردستان ,ودون مراعاة الكفاءة والقدرة والسمعة ؟؟وزير الفلاني بنت  الفلاني ؟؟ماهي مؤهلاتها وثقافتها ؟؟ابن فلان وزير لانه ابن  المتوفي الفلاني وكان  مطيعا ؟؟ماهي الكفاءة والقدرة ؟؟بنت  الفلاني سفيرا في ؟؟؟؟؟؟لانها بنت الفلان الفلاني ؟؟اصبحنا في دوامة ودولاب المحسوبية والمنسوبية ,وضربنا القيم والمقايس عرض الحائط ,لان مسعود يامر والجميع خدم ينفذ؟؟لا مانع لينعكس هذه الحالات في شؤون الداخلية لحزب البارتي ,ولكن ليتعدوا عن المصالح الكورية والشعب الكوردي وسمعته النضالية ؟؟؟الف عين لاجل عين تكرموا ,انها من افدح الامثلة واتعسها ..تفضل الجاهل والماكر والخائن والذليل والجحش وعملاء صدام والد اعداء الشعب الكوردي ,وتسلمهم ارواح الجماهير الكوردية ومصير كوردستان ,لاحفاد اتاتورك والقومين العرب المتعصبين  ,ضد كلمة كوردستان ,مقاليد ومناصب ؟؟من منكم ينتقد  بهذه السياسيات الخاطئة ,او القاتلة ..بيننا وبين احضاننا من قادة عمليات الانفال ,,ومن شاركة في جريمة حلبجة ..ومن اعدم العشرات في سجون الطاغية صدام في كركوك واربيل ؟ومن احرق قورانا وشارك في نهبها ..اليس ظلم نقول لهم عفا الله عما سلف ؟؟ ؟كلا والف كلا  العدالة وحكم الفقراء قادم .كما فعلها الفقراء في ثورة فرنسا ؟؟

اني على يقين لا جواب ولا نقاش من اهل الكهف ؟؟لانهم نائمون على الظيم ونائمون في  رغد على اموال النفط المسروقة ؟؟؟؟


المفهومان من الناحية القانونية صحيحين ، ولا يمكن الطعن بهما ، ولكن كلاً من طرفي الداعي لهما قرأها بالصورة التي يراها مناسبة ، وربما قرأت خطأً من هذه الأطراف ، ويجب أن نقر أن المفهومان هما نفس الطريق ولا يختلف الأول عن الآخر شيء .
ما يميز الأول عن الثاني هو طريقة العمل ، وكيفية تطبيقه من الداعين له .
صاحب نظرية الأغلبية السياسية ، يقود فكرة جمع الفائزين في الانتخابات البرلمانية ، وهنا أضع خطين تحت كلمة "الفائزين" فيا ترى من هم الفائزين ؟! هل هي الكتل أم الشخصيات ؟!
الواضح ومن خلال التحرك الذي تقوم به دولة القانون هو "قضم الكتل " أي استخدام نفس الأسلوب السابق الترغيب والتطميع للكتل ، وربما تكون الحكومة القادمة أكثر من خمسين وزارة ، إي بمعنى آخر ، أغراء بعض الشخصيات من الشيعة ، والسنة والأكراد ، وهذا الأمر بالطبع يلاقي ترحاباً من الشخصيات المهمشة التي لا دور سياسي لها سواء كان في الماضي أو الآن أو حتى المستقبل ،فهناك الكثير من الشخصيات داخل الكتل السنية تسعى اليوم إلى التحرك مع المالكي ، وترك كتلهم من أجل مناصبهم وعدوا بها في حال حصول دولة القانون على النصاب القانوني لتشكيل الحكومة المقبلة .
الأكراد هم كذلك يطمعون في الحصول على مغانم من كعكة الانتخابات الجديدة ، فقائمة التغيير الكردية تسعى إلى أثبات وجودها في الحكومة المركزية بعد تقدمها الواضح على مستوى الإقليم الكردي ، وتريد اليوم الاشتراك في حكومة بغداد ، وتمثيل الأكراد الإسلاميين مع حكومة السيد المالكي .
أذن هي أغلبية سياسية مبنية على أساس شراكة الشخصيات وليست المكونات ، وهذه قراءة خاطئة من السيد المالكي لمفهوم الأغلبية السياسية ، وربما لا يعلم السيد المالكي أن هذه الأغلبية ليست قوية ويمكن ان تحل المشاكل ، بل ستكون ضعيفة معرضة للاهتزازات حالها كحال الحكومتان السابقتان التي تعرضت إلى رفع الثقة لأكثر من مرة لولا وقوف التحالف الوطني بمكوناته .
كما أننا نتساءل من يضمن ثبات هذه الأغلبية ، وسعيها العمل على حل المشاكل المستعصية في العراق ، فمشاكل البلاد ليست فنية بقدر ما هي سياسية ، فما هو الضامن من حل هذه المشاكل من قبل هذه الأغلبية ؟!
في الجهة المقابلة ظهر مفهوم جديد هو مفهوم " شراكة الأقوياء" والتي نظر ودعى لها رئيس المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم ،وعندما نقرأ سطورها نجد أنها نفس مفهوم الأغلبية السياسية ولا تختلف في شيء سوى في مفردة " المكونات " فيا ترى من هي المكونات ؟
المكونات التي دعى إليها الحكيم هي الكتل الكبيرة التي فازت في الانتخابات الأخيرة ، من الشيعة والسنة والأكراد ، وهي الكتل الكبيرة ، كالتيار الصدري ، وبقية الكتل المنضوية في الائتلاف الوطني ، وبعدها الانطلاق إلى الفضاء الوطني ، وعندما ننظر إلى الموقف السني نجد إن قائمة متحدون هي الأكثر تمثيلاً للسنة والتي حصلت على الرقم الأكبر في هذه الانتخابات ، هنا يطرح تساؤل : لماذا التحالف مع متحدون والتي فيها الإرهابيون والداعشيون ، وغيرهم من سياسيين معادين للعملية السياسية ، وهنا تأتي الإجابة وباختصار ، وهل متحدون غير مشاركة في حكومة السيد المالكي الأولى والثانية ؟! ، ثم اليوم ألا يوجد تحرك للسيد المالكي نحو السيد النجيفي ، وإرساله رسالة إلى الأخير يطلب فيها فتح قنوات الحوار والتفاهم من أجل تشكيل الحكومة القادمة ، لولا إن الأخير رفض إي لقاء أو نقاش مع دولة القانون ، ولا "ولاية ثالثة للمالكي " ؟!
أذن هذه الإشكاليات المطروحة اليوم مردودة تماماً لأنها لا تثمل الواقع الذي يتصيد بها أعضاء دولة القانون ويعيبون على الائتلاف الوطني تحركهم إلى الفضاء الوطني ، ويتهمونهم باتهامات ساذجة لا يمكن قبولها لا من العقل أو الواقع السياسي .
يبقى الأكراد الذين يمثلهم السيد البارزاني ، إذ يمثلون الثقل الأكبر في البرلمان الكردي ، بل يملكون الأغلبية التي تمنع خروج أي عضو كردي عن هذه الدائرة إلا بموافقة الأغلبية البرلمانية .
نعود إلى شقي التحالف الوطني " الائتلاف والقانون " والاثنين لم يتمكنا ولن يتمكنا من الحصول عللا الأغلبية التي تؤهلهم للسير نحو تشكيل الحكومة المقبلة ، لهذا هما بحاجة ماسة اليوم إلى الجلوس إلى طاولة الحوار في داخل مظلة التحالف الوطني ، والخروج بمرشح توافقي بين الائتلافين ، وطرحه للفضاء الوطني والسير قدماً وبسرعة نحو تشكيل الحكومة القادمة ، لان الوقت والوضع السياسي لا يسمح ببقاء هذا الوضع ، والذي ربما يريده السيد المالكي ، والبقاء في حكومة تصريف الأعمال لسنة أو سنتين ؟! . ناهيك عن التدخل الإقليمي والدولي الذي سيكون حاضراً في الضغط من أجل أيجاد حكومة بأسرع وقت وملئ الفراغ السياسي القادم .
يبقى على الطرفين أن يمتلكا الإرادة الصادقة في ضرورة أيجاد رؤية موحدة ، والتخلي عن التمسك بمرشح دولة القانون " المالكي " ، والسعي من أجل أيجاد الأرضية المناسبة والحوارات البناءة والحفاظ على الأغلبية المريحة في داخل البرلمان القادم .

بغداد/ المسلة: أكد الرئيس التركي عبد الله غول، اليوم السبت، انه يتمنى للعراق الاستقرار وتمكنه من استخدام كافة مصادره من أجل شعبه، وفيما اشار إلى أن التطورات الجارية فى العراق تهم تركيا بالدرجة الأولى لأنها دولة مجاورة، بين ان الدستور العراقي سيكون مرجعا لحل مشكلة النفط بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية.

وقال غول خلال كلمة فى جامعة هارفارد بمدينة بوسطن الأمريكية تحت عنوان "الموضوعات الإقليمية الراهنة والنظرة للمستقبل" أنه "يتمنى أن يكون العراق دولة مستقرة يمكنها استخدام كافة مصادرها من أجل شعبها"، مشيرا إلى أن "التطورات الجارية في العراق تهم تركيا بالدرجة الأولى لأنها دولة مجاورة".

وأضاف الرئيس التركي أنه نظرا لعدم وجود استقرار إداري في العراق فإن بعض القوانين الأساسية لم يتم تمريرها من البرلمان وأحد هذه القوانين متعلق بمسألة مراقبة النفط"، مؤكدا أن "مسألة توزيع أرباح النفط لا زالت محل جدل".

وأوضح غول أنه جرت مفاوضات بين تركيا وإقليم كردستان العراق من أجل نقل النفط والغاز إلى أوروبا عبر الأراضى التركية" مشيرا الى انه سوف يتم وضع الدستور العراقي مرجع لحل هذه المشكلة"، مؤكدا أن الدستور ينص على أن 84% من الأرباح تعود للحكومة الاتحادية والباقي لاقليم كردستان".

غداد/ المسلة: اعلن ائتلاف دولة القانون، اليوم السبت، انه سيكمل تشكيل الكتلة الاكبر عددا خلال الفترة القريبة المقبلة، بعد جمع 145 مقعدا، فيما اشار الى ان الحكومة المقبلة ستضم شيعة وسنة واكراد وتركمان.

وقال القيادي في الائتلاف النائب محمد الصيهود لـ"المسلة"، إن "جميع المؤشرات تشير الى ان رئيس الوزراء المقبل هو نوري المالكي وهو مرشحنا في دولة القانون"، مشيرا ان "الكتل السياسية الاخرى لم تقدم مرشحا الى حد الان، وان اعتراضهم على رئيس الوزراء الحالي هو من باب الضغط السياسي".

وأضاف الصهيود ان "ائتلاف دولة القانون لديه 145 صوتا، وخلال الايام القليلة المقبلة، سيحصل على مقاعد جديدة من اجل اعلان الكتلة الاكبر وبالتالي امتلاك احقية تشكيل حكومة الاغلبية السياسية بجميع المكونات من الشيعة والسنة والاكراد والتركمان".

ولم يذكر الصيهود اسماء الكتل والنواب الذين ايدوا ائتلاف دولة القانون، لكنه بين أن "دولة القانون لديه برنامج يضع الحلول لجميع القطاعات السياسية والاقتصادية والامنية، وجميع من ايده يدعم هذا البرنامج"، مستدركا "وبذلك سيشكل التحالف الوطني هذه الحكومة التي لن تستغرق وقتا طويلا".

وأعلنت مفوضية الانتخابات، الأثنين 19 آيار الحالي، عن فوز "ائتلاف دولة القانون" بالمرتبة الأولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه "ائتلاف الاحرار" بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل "ائتلاف المواطن" بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء "ائتلاف متحدون" بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23 مقعدا ، فيما جاء "ائتلاف الوطنية" بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا.

وعقب اعلان مفوضية الانتخابات النتائج، اعلنت عددا من الكتل انضمامها لائتلاف دولة القانون رسميا.

ويتألف التحالف الوطني من مكونين هما، "الائتلاف الوطني" الذي يضم اربعة اطراف سياسية "التيار الصدري، ائتلاف المواطن الذي يتزعمه رئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم، وحزب الفضيلة، وتيار الاصلاح برئاسة ابراهيم الجعفري"، الى جانب "ائتلاف دولة القانون" بأطرافه السياسية الكثيرة وابرزها "حزب الدعوة الاسلامية" ، كتلة "مستقلون"، "منظمة بدر"،" تجمع النخب والكفاءات"، "حزب الدعوة تنظيم الداخل"، "الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق"، "الوفاء العراقي"، كتلة "التضامن".

بغداد/ المسلة: يعتزم رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، لقاء قيادة البرلمان الكردستاني ورؤساء الكتل الكردية في البرلمان خلال الاسبوع الحالي لاعلان عائدات النفط المصدر الى تركيا.

وقال رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الاقليم اوميد خوشناو في تصريحات تابعتها "المسلة" إنه "بخصوص عملية تصدير وبيع النفط المستخرج من حقول اقليم كردستان، فقد طلب بارزاني لقاء قيادة البرلمان الكردستاني ورؤساء الكتل الكردية في البرلمان خلال الاسبوع الحالي ".

واضاف خوشناو ان"الاجتماع سيكون حول اعلان عائدات النفط المستخرج من حقول كردستان الذي تم تصديره الى ميناء جيهان التركي ومن ثم الى الاسواق الاوربية ".

يشار الى ان وزارة النفط الاتحادية قد اكدت انها سترفع دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في اقليم كردستان لتصديرها النفط من دون موافقة الحكومة الاتحادية، ورفع دعوى قضائية اخرى على الحكومة التركية التي استوردت النفط رغم رفض الحكومة العراقية.

وتباينت اراء الكتل السياسية العراقية حول قيام حكومة اقليم حكومة مسعود بارزاني بتصدير النفط الى تركيا واوربا من دون موافقة الحكومة الاتحادية، وأبرز ما سجلته وسائل الاعلام استقبال رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم للسفير التركي ومناقشته بنتائج الانتخابات العراقية، وترك عملية تهريب النفط العراقي جانبا.

من جهتها اكدت الحكومة الامريكية أكثر من مرة رفضها بصورة قاطعة لقيام حكومة بارزاني تصدير النفط من الاقليم من دون موافقة الحكومة الاتحادية.



المكان : مزرعة (علي شه كرێ) الواقعة في منتصف الطريق بين قريتي - چه‌م سه‌یدا و بازێ
الزمان : يوم من أيام صيف ١٩٨٧
في فصل الصيف كنا نترك القرية متفرقين بين المزارع وبطون الوديان ذات الأشجار الكثيفة هرباً من قصف الطائرات وكنت مع عائلتي في مزرعتنا (علي شه كرێ) وكنا تحت شجرة جوز كبيرة وعمي (عبدالله ) وزوجته بالقرب منا تحت شجرة جوزأخرى وفي الطرف الآخر من النهر الصغير  المسمى (شیڤا بازێ) كانت تسكن عائلة (پیرو هروری) وزوجته الروسية وأبنه (رمضان) مع زوجته وطفلهما الصغيروفي كثير من الأحيان كان يزورنا (پیرو هروری) ليسمع الأخبار وكان الحديث معه شيقاً  وخاصةً المسيرة إلى الإتحاد السوفيتي وبداية ثورة أيلول وكان له ذاكرة قوية   وكانت هناك عوائل كثيرة منتشرة حول (شیڤا بازێ) وفي صباح يوم هادئ  أستيقظت كعادتي في الصباح الباكرحيث كل شئ كان هادئاً بشكل غير مألوف وتمشيت على طول الساقية وقطعت بعض أغصان الأشجار لإطعام المعزتين حيث أشتريناهما لحاجتنا إلى الحليب وخاصةً كانت إبنتي (جوان) رضيعة وشعرت بهدؤ غير معتاد فلا أسمع كالمعتاد صخب الطيور وزقزقة العصافير وهي تستقبل اليوم الجديد فرجعت مسرعاً وقلت لأم (سیپان) ((وأنا أرفع الغطاء ضد البعوض والذي كان يغطي الأطفال )) أفرشي الملجأ لنضع كل الأطفال داخله ، فقالت ماذا دهاك هل سمعت شيئاً ؟ قلت المشكلة لم أسمع شيئاً ألا ترين بأن هذا الهدؤ غير معتاد ؟
وبسرعة حولنا الأطفال الأربعة إلى داخل الملجأ وطلبت من (أم سیپان) بأن تبقى في الملجأ مع الأطفال وقمت بتحضير وجبة الصباح وكانت عبارة عن رقائق الخبزحيث نرشها بالماء فتصبح لينة كأول يوم خبزناه وذهبت إلى الساقية لجلب اللبن حيث كنا نستعملها بمثابة ثلاجة لحفظ الأطعمة فوضعت الخبز واللبن والشاي في صحن كبير وأنا أدخل الملجأ فإذا بإنفجار هائل كزلزال كبير وأندفعت إلى داخل الملجأ هواءً شديداً كالإعصار جالباً الدخان والأتربة ورائحة البارود وسقطت  الأتربة الكثيرة من سقف الملجأ وبعد فترة خرجت لأتفقد عائلة عمي والآخرين لحسن الحظ لم يصيبوا بأذى وعرفت بأن المنطقة أصابتها رشقة من الصواريخ وإحدى هذه الصواريخ أصابت شجرة الجوز فوق الملجأ مباشرة وأنا أتفقد حاجياتنا من بين ركام الأغصان وشظايا الصاروخ فرأيت قطعة النايلون بأبعاد حوالي متر/ متر كنا نستعمله بمثابة منضدة وكان من المفروض أن نكون حولها في الصباح للأكل قد أصابتها شظايا عديدة وممزقة ثم تذكرت طيري المفضل الحجل (القبج) وبسبب برودة الليل ولحمايته من الحيوانات المفترسة كنت قد وضعت مع سلته داخل إسطوانة معدنية وقبل أن أرفع الغطاء المعدني رأيت بأن شظية كبيرة قد أخترقت الغطاء وبصورة آلية نظرت إلى طرف الأسطوانة فرأيت بأن الشظية قد خرجت من الطرف فرفعت الغطاء فإذا بالحجل المسكين لم يصب بأذى ثم رأيت سطلاً صغيراً على طرف الساقية ولكنه ملون بلون أحمر قانٍ فقلت لأم سیپان ما هذا اللون الأحمر من الذي صبغها ؟ ففكرت برهة ثم قالت كنت قد وضعت فيها العنب الأسود (مڕمڕك) وعندما رفعت السطل رأيت فتحة كبيرة في أسفله حيث أصابته شظية وهذه المرة لم نذق العصير الطبيعي بل لون السطل بهذا اللون الجميل حيث حرارة الشمس قد عملت على تجفيف العصير وكأنه صبغ زاهي الألوان ، ثم جاء العديد من الأشخاص لمعرفة أحوالنا ومنهم (سيد نوري چه‌م سه‌یدی ) وكان آمراً لمنظمة عسكرية   للپێشمرگه‌ ومن ثم توجهت معه لتفقد عائلة عمي أمين و علي صديق على مقربة منا حوالي خمسين متراً تقريباً فعرفنا بأن مهدي علي صديق قد أصيب بشظية وكانت جراحه بسيطة  ، وسريعاً نسى الأطفال الحادث فرأيتهم يجمعون الجوز الساقط بسبب الإنفجار يلعبون ويأكلون الجوز الطري ٠
ولكن بعد فترة أخرى وجراء قصف مدفعي شديد أستشهدت بنت (سيد نوري چه‌م سه‌یدی ) وأستشهد كذلك ( عصمت وسعيد ) أبناء ( سيد أحمد محمد)  وجرح سيد أحمد وكذلك زوجته ( خمري) بإصابات بليغة وبسبب القصف الكثيف دفناهم ليلاً في مقبرة بازێ رحمهم الله جميعاً

أعلنت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكوردستاني (KCK) اليوم السبت، أن الحرب النفسية التي تمارسها السلطات التركية ضد الشعب الكوردي دخلت  مرحلة جديدة، وكشف أن حزب العدالة والتنمية ليس في وارد حل القضية الكوردية في شمال كوردستان، وإن هذا الحزب يعمل على إنهاء حركة حرية الكورد وقوات الكيرلا.

واعلنت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكوردستاني في بيان تلقت NNA نسخة منه، إنها حصلت على وثيقة مسربة من الاستخبارات التركية المعروفة بـ"ميت"، حيث تتحدث عن خطة لإثارة الناس ضد حزب العمال الكوردستاني من خلال تقرب عناصر الميت من البيت التي يقال ابنائها أو بناتها مع العمال الكوردستاني.

وحول خطف الاطفال من قبل حزب العمال الكوردستاني، افادت الهيئة الرئاسية لمنظومة المجتمع الكوردستاني انه ليس من حق رئيس الوزراء والسياسيين الاتراك الحديث عن الاطفال الكورد، ونحن نطالب العوائل الكوردية إلى الخروج في مسيرات امام مقرات حزب العدالة والتنمية احتجاجا على تلك التصريحات.  

في الوقت ذاته كشفت منظومة المجتمع الكوردستاني معلومات حول الاطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ18 ويلتحقون بالمقاتلين الكورد في الجبال أن الاطفال الذين يلتحقون بالقتال لا يحملون السلاح بل يعيشون في مجتمع بعيدا عن السلاح ويتلقون دورات في التربية والثقافة والتراث الكوردي في وكذلك في المجالات الاخرى.

ولفت بيان KCK إلى أن المشاركين في القتال أعمارهم في الـ30 وأن حزب العمال الكوردستاني لم يشرك الاطفال وصغار السن في القتال في كافة الظروف وأن العديد من الاطفال قتلوا سابقا في كمائن الجيش التركي.

كما أوضحت منظومة المجتمع الكوردستاني أن الدولة التركية بدأت حرب نفسية شرسة ضد الكورد في ظل الهدنة المعلنة من الجانبين في الوقت الذي كان من الاجدر حل المشاكل وإزالة كافة العقبات من جانب حزب العدالة والتنمية لهذا "ندعو كافة الجهات الى النضال في وجه الدولة التركية المستبدة وعدم منحها الفرصة لتتمادى في كذبتها اكثر".
-----------------------------------------------------------------
هيرش شورش – NNA
ت: محمد

من المقرر يستضيف برلمان كوردستان كما المرة الجلسة الفائتة رئيس حكومة تصريف أعمال نيجيرفان بارزاني، وعضو في البرلمان يؤكد ان حضور بارزاني لبرلمان كوردستان لا يعني بالضرورة تحقيق النتائج المرجوة التي يتطلع إليها شعب كوردستان.

قالت كشة دارا عضوة الكتلة الخضراء في برلمان كوردستان لـNNA أن " حضور رئيس حكومة تصريف الاعمال نيجيرفان بارزاني لجلسة برلمان كوردستان بخصوص ابراز التوضيحات حول النفط لن تكون كما المرة السابقة بل سيجتمع هذه المرة مع رؤساء وممثلي الكتل البرلمانية في قاعة منفصلة".

ولفتت دارا إلى أن كل من رئاسة البرلمان ورئيس اللجنة المالية والطاقة سيشاركون في الاجتماع المذكور.

في الوقت ذاته كشفت البرلمانية عن الكتلة الخضراء أن استضافة رئيس حكومة تصريف الاعمال لجلسة البرلمان قد لا تحمل اية نتائج تذكر كما ينظر إليه شعب كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
ريجن -  NNA
ت: محمد

صمت العالم يثقل جراحنا أغنية إنسانية تتناول معاناة الشعب السوري وتلقي الضوء على آلامهم وجروحهم ، وتدعو المجتمع الدولي إلى إغاثة العوائل المنكوبة وإسعاف المحتاجين وانتشال الأطفال من كابوسٍ بات يرعب الانسان في بلدٍ اسمه سوريا .
الأغنية تحمل الكثير من التساؤلات التي لم تلقى أي جواب لا من المنظمات الإنسانية أو الدول ، ولا من دعاة الدين أو القومية ؛ فالضحايا هم من أبناء الشعب السوري لكن القتلة غير معروفين ، فمَن يقتل بداعي الدين ، ومَن يقتل بداعي القومية ، ومَن يقتل بداعي الترهيب وزعزة الأمن والاستقرار وتخريب البلاد وهذه الأمور مجتمعة تصب في خانة الإرهاب التي نحاول من خلال أغنيتنا الحد منه ومحاربته ودعوة الجهات الإنسانية الخيِّرة للوقوف على معاناة هذا الشعب المغلوب على أمره والوقوف مع أبنائه في محنتهم ومصيبتهم ، وهي دعوة للحفاظ على الأقليات وبث روح التسامح والتعايش السلمي بين المكونات المختلفة في هذه البلاد .
هذه ليست المرة الأولى التي يغني فيها الفنانان رائد و عبو عن معاناة الإنسان فقد سبق هذا العمل أغنية وطنية إنسانية هي أغنية (مَن اغتالك يا وطن؟) التي تناولت معاناة الشعب العراقي بعد الاحتلال الأمريكي وسقوط النظام ، ثم أغنية (لماذا لا يُسمَعُ صوت العصافير) التي كُتبت وغُنيت باللغة الكوردية والتي ألقت الضوء على الحادثة الإرهابية الجبانة التي تعرض لها أناس أبرياء في سنجار وراح ضحيتها المئات من الأطفال والنساء والشيوخ والشباب وقد تم توثيق الأغنيتين وتصويرهما وترجمة العمل الأخير إلى العربية والألمانية في الأعوام الماضية .
إننا نسعى من خلال أعمالنا الفنية إلى إيصال صوت المظلومين إلى المجتمع الدولي ، والدفاع عن حقوقهم المسلوبة ، والمساهمة في إغاثتهم وتخفيف آلامهم وتضميد جروحهم بمجهوداتنا الفردية ولن يوقف سعينا الإنساني أي شيء حتى يحلّ السلام ويحصل كل إنسان على حقوقه المدنية حيثما كان لكي يتسنى للجميع العيش بسلام في هذه الأرض الطيبة .
هذا العمل الإنساني الذي قرُب عرضه يحمل رسالتنا الإنسانية التي نحرص على إيصال مضمونها إلى المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لكي تنظر في قضيةٍ ماتت حقوق الانسان فيها أو تكاد ؛ علَّ الفن يعالج قضيةً فشلت السياسة فيها ، وعلّنا ننجح في إيصال صراخ المظلومين إلى مَن بهم صممُ .

كما كان متوقعاً ، حقق المشير عبد الفتاح السيسي فوزاً على منافسه حمدون صباحي المرشح الآخر للرئاسة المصرية وانتصاراً ساحقاً على جماعة "الإخوان المسلمون" ، الذين حاولوا منع إجراء هذه الانتخابات وقاطعوها ولم يشاركوا فيها ، وعملوا على إفشال العرس الديمقراطي والوطني الرائع الذي شهدته أرض الكنانة وبلد النيل العظيم .

لقد كان واضحاً منذ بدء ثورة 30 يونيو 2013 التصحيحية ، والإعلان عن خريطة المستقبل أن المصريين اختاروا السيسي ليقود مصر الغد ، ويكون ربان السفينة في هذه المرحلة العاصفة والفاصلة والدقيقة من حياة وتاريخ مصر وشعبها ، بعد أن أنقذها من براثن الإخوان والجماعات التكفيرية المتطرفة التي تعيث فساداً وخراباً ودماراً وإرهاباً وفوضى خلاقة . فخاض الانتخابات تلبية لرغبة وإرادة الشعب ، ونجح بأغلبية كبيرة ليكون رئيس مصر الجديد لأربع سنوات مقبلة .

لا شك أن رئيس الجمهورية الثانية في مصر عبد الفتاح السيسي يدرك جيداً الصعاب والتحديات والأخطار المحدقة التي تواجه مصر وشعبها ، في ظل الأوضاع الاقتصادية والأمنية الراهنة ، وانعدام الاستقرار وانتشار الفقر والفاقة بين صفوف الطبقات الشعبية المسحوقة والمقهورة والمهمشة ، ولذلك فهو يحمل آمالاً عريضة وخططاً مستقبلية مدروسة سوف يبدأ بتنفيذها بعد تسلمه منصبه بصورة رسمية ، وسيعمل على استعادة العافية والاستقرار الأمني والاقتصادي في البلاد ، واستعادة دور مصر القيادي والتاريخي في المنطقة والعالم العربي.

لقد اختار الشعب المصري السيسي ليكون رئيسه المقبل ، وقال بشكل قاطع نعم لخريطة الطريق خارطة المستقبل ، ونعم للدستور الجديد . وقد أثبت خلال الأحداث الماضية أنه سيد الموقف وإنه الشرعية التي لا يعلو عليها أي شرعية ، التي يمنحها لمن يشاء وينزعها متى يشاء .

إننا نشارك الشعب المصري فرحته العارمة بعرسه الديمقراطي غير المسبوق وبرئيسه المنتخب ، وبدء مرحلة جديدة من الاستقرار والنهوض والتقدم نحو المستقبل الواعد والزاهر ، ولأجل انتصار قيم ومبادئ العدالة الاجتماعية ، ونبارك لعبد الفتاح السياسي ونتمنى له النجاح في مهماته لمواجهة التحديات التي تعصف بالوطن المصري ، وإخراج مصر من أزماتها المختلفة .

 

وقفت أتأملها  وقد إمتلأ وجهها غضونا وتجاعيد وأحدودب ظهرها بفعل مرارة السنين، غرقت وأنا انظر في عينها في بحر لا متناهي من الدموع، مع ذلك كله  فما زلت أراها الأجمل ولا أرى من يضاهيها جمالا، وأناقة فهي الغادة بين قريناتها، لم يعتد أحد سابقا رؤيتها بالسواد، أما الان فكل ملابسها سود محمرة، هي الحرة الأصيلة ذات الحسب والنسب التي ظلمها أهلها وزوجوها إلى ملك من العبيد، فأسكنها بعد القصور كوخا، لا نوافذ له ولا أبواب وسط غابة من الذئاب الجائعة.

إعتادت كل يوم مراقبة هذه الوحوش تدخل كوخها البائس، وتلتقف أحد أبنائها الجياع لتأكله أمام ناظريها، فتندب وتصرخ وتبكي دما ولا مجيب، فتجمع رفاته وتدفنه بيديها مع أخوته الذين سبقوه في باحة الكوخ.

بعلها مخمور بلا خمر، لا هم له في الدنيا إلا ظلمها وسرقة ثرواتها، يضحك لبكائها ويتلذذ بذلها وحزنها على أولادها، قلما يرى أهل بيته الكسوة والطعام.

لا أستطيع تخيل حالها فقد قيل أن الرجل يشيب بمجرد وفاة أمه، فما بال الأم التي تلد وترضع وتربي وتزق أولادها الحنان زقا، ليذبحوا بدم بارد أمامها بلا رحمة ؟ أكاد اجزم أنها تتمنى أن تسبق رفاتها أبنائها تحت الثرى.

أصبحت كسعفة نخل في مهب الريح، لم أتحمل ما أراه، تمنيت لو كانت لي المقدرة على مقابلة ولي أمرها، لخاطبته صارخا: يا هذا ألا تعلم من هي؟ ألا تعلم كم من الشعراء تغنى بمفاتنها وخصالها؟ وكم من الملوك والأمراء طلب وصالها؟ أنها بغداد يا ظالم ، بغداد العلم والمعرفة، بغداد الحضارة، بغداد الكاظمين، عاصمة العالم المنكوبة، التي لم يعد يرى منها الآن سوى الدم والدخان.

السبت, 31 أيار/مايو 2014 18:05

قصص قصيرة جدا/71- بقلم : يوسف فضل

على تخوم كلمة
نام. شب له هاجس يحمل عزيمة. ادخله ما بين نقطة الحبر والورقة. المسافة بينهما عالم اكبر من واقعه. الصورة أكثر الفنون إبداعا طبعت في مخيلته. تفاكر.اهتدى إلى  ضالته وعرف كلمة السر في تصنيع الأفكار. كتبها على ورقة شجرة ورماها في الغابة. استيقظ من اجل ما لم يقرأه بعد.
تناغم
دائم الشعور انه سيفقدها . يتحسسها بيده كآخر مرة .أُسر .أطفأ نصل السكين حده في رقبته فذاق ألف مرة طعم نحر ضحيته. تحررت كرة رأسه من الأفكار الملتهبة.
المِرْفَشَةِ
دائم الابتسام في العمل. يدخل البيت بآلاف الأبواب الموصدة أمامه فيغدو جاف وبارد المشاعر.  كلماته بالتصريح لها والتلميح مرة أخرى. أبدا لم تمسك مفتاحا واحدا لإرضائه .كانت خرقاء لا تتعلم ولا تعرف الشكر والامتنان. ماتت. لم يبكها. كانت التعازي احتفالا لإلغاء فترة من الماضي دون مغفرة. بكي، فقد أصبحت حياته هادئة.
النكبة
أَنجز المعسكر مشروعا. لم تنجز مهمته الأخلاقية كما يجب . انتقل المشروع دينيا لمكان آخر. فعانى الشعب الآثار الجانبية لأكبر كذبة في تاريخ العالم المكتوب.
شراع ابيض
لاحظ أن المريض المجاور لسرير أخيه في المستشفى لا يُزار من قبل احد. احضر له هدية . ترقرقت الدمعة في عيني العليل . دعا " اللهم تقبل".
تعزية ودعاء
بسط المعزون لسانهم في المائت . قال احدهم :"اذكروا محاسن موتاكم" . سمع صوت على استحياء : "كان الشر الصادق بعينه". وترحم آخر :" أحسن ما فيه انه ميت ".
مقص

يستخدمه الخضري في تهذيب عنقود العنب من الحب التالف . وحين ينظر في المرآة يهذب به  شواربه  ويمسح به كتفه الأيسر ويعيده إلى جيبه . استعاره الرقيب لتقليم الصالح من الحب

مملكة الإستبداد الديني

- بين التنوع المخفي والرغبة المكبوتة

- حين إستهوتني فكرة تقمص دور ناقة الرسول

- الجبال هي الشئ الوحيد المتبقي من ذكرى محمد

- الإيرانيون الأعلى صوتا في تلك الديار

- الصلاة في المسجد النبوي للحفاظ على الوظيفة، وليس حبا في الله

هادي جلو مرعي

المسافة بين المدينة المنورة ومكة تزيد على ال 440 كم وهي إمتداد صحراوي عميق وقاحل، موغل في الرمال، لكنه يحتفظ بعشرات من التلال التي تبدأ بالتفرق حال مغادرة المدينة التي تحتضن القبر الشهير لآخر الأنبياء محمد، وتزدهر بعديد المقامات الدينية المحمية من قبل هيئات دينية متشددة، كالمسجد النبوي الذي فيه قبور للنبي وصاحبيه أبي بكر وعمر، وقبر لفاطمة بنت محمد التي دفنت سرا بوصية لعلي بعد خلاف عميق على ولاية المسلمين بين فريق يراها لعلي بالوصية والوحي، وفريق يراها بال