يوجد 498 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 16:00

تظاهرات وفضائح ...! فلاح المشعل

 

نريد لحكومة العبادي ان تنجح ، كي نأخذ إستراحة المحارب في نقد الحكومة ، كان أملا ً ، لكن ماذا تفعل وانت تسمع احتجاجات واصوات استغاثة المئات والآلاف من المتظاهرين في بغداد والحلة والمدن الأخرى .؟ موظفون وعمال لم يتقاضوا رواتبهم المعيشية منذ ثلاث أشهر أو اربعة ..؟

تخيل أنك تعمل منذ عشرين سنة أو أكثر في احدى شركات أومعامل وزارة الصناعة ، ذاكرتك تحتفظ بصور العديد من الصناعات العراقية التي انتجت بذراعيك وجهودك ، والآن تصبح بلا راتب معيشة ً، طريد الفاقة والعوز ، وكيف يكون الحال وانت تنوء بحمل عائلة لها مطاليب يومية من غذاء ودواء ومطاليب مدرسية أو إيجار بيت واقساط كلية وأجور كهرباء لاوطنية..!؟
أتفق مع الرأي القائل ان الفساد السياسي تآمر على صناعاتنا الوطنية المتميزة حيث كانت تزهو بها المعارض والأسواق العراقية والعربية، ثم أصبحت في خبر كان..!؟ تلك جريمة جريمة لاتغتفر للمسؤولين العراقين بعد 2003.

ربما تكون تظاهرات منتسبي قطاع الصناعة مقدمة لتظاهرات عارمة تنجذب لها قطاعات أخرة مهددة بالغلق والتسريح في قطاعات السياحة والزراعة والجيش والشرطة ، إضافة الى أكثر من مليوني عاطل عن العمل ، ونحو22% ممن يعيشيون تحت خط الفقر ، واكثر من مليون نازح ، وآخرين من دونهم وأنتم لاتعلمون .

معالجات الحكومة في محاربة الفساد والحد من التدهور وإزاحة الفاسدين بطيئة جدا ً وعلى استحياء ، ماجعل التغيير والإصلاح مشروع إعلامي- دعائي أكثر مما هو واقع إجرائي ثوري تتطلبه مصالح الوطن والمواطن وبضرورة قصوى .

التظاهرات ان لم تجد لها معالجات سريعة وحلول مقنعة سوف تتحول الى غضب غير مسيطر عليه، وأعمال شغب وتخريب وتحدي، وقد ينتهي الى ثورة عارمة تحركها الحقوق المهانة، ويمنحها الجوع شرعية مواجهة سلطات الفساد .

جريمة تجويع الشعب من قبل سلطات الحكومة أصبح تمارس على رؤوس الأشهاد وبتحد صارخ لإرادة الشعب والمرجعية الدينية وقواعد الأخلاق وشروط الحلال والحرام وقوانين الأرض والسماء ، نعم هذا مايحصل وقرأنا عنه من رواتب مليونية يمنحها رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس الحكومة ونوابه ورئيس البرلمان ونوابه لهم ولمستشاريهم..! علما ً ان بعضهم لديه راتب تقاعدي كبير ..!

أو تلك التخصيصات التي وضعت للنثرية في الميزانية الجديدة ، فهل يعقل ان تكون النثرية اليومية لكل من رئيس الجمهورية ونوابه الثلاث (22) مليون دينار يوميا ً..؟
من أعطى لكم الحق ان تضعوا هذه المبالغ لرغباتكم ونزواتكم في وقت يجوع ويعرى به ملايين العراقيين ..؟
ألا تخافون من عقاب الشعب ، بعد ان نسيتم مخافة الله ، وتجاهلتم الحياء والغيرة والشرف .
أليست هذه فضيحة بجلاجل لكل ذي وجدان وقليل من الإنسان ..؟

لاضرورة للتذكير بموت الضمير، أوالإحساس الوطني والإنساني ، هذا كلام أنتهى مفعوله حين أخذ الفساد قاعدة تشكيل الحكومات واختيار الوزراء الفاشلين ، وصار تخريب ماهو وطني يقاضى بملايين الدولارات، تذهب أرصدة لكبار السياسيين والمسؤولين الذين نزعوا من حياة الإفلاس والتشرد الى الثراء الفاحش الكافر .

نذكرّ فقط ان طوفان الغضب سوف لن يتأخر مع هذا التمادي في محاربة الناس بمعيشتها ، بعد ان سرقتهم زمانها وثرواتها وأمنها وحلمها ورصيدها ، في عشر سنوات ضياع وتخريب مرتكزات العيش من صناعة وزراعة وسياحة وغيرها .

أحذروا الغضب المقبل مع تماديكم في الثراء والسرقات " الشرعية " ...!؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 15:34

الحمدلله على خسارة منتخبنا- محمود الوندي

أعادت فرحة فوز المنتخب العراقي لكرة القدم على نظيره الإيراني في تصفيات كأس آسيا التي تجري في أستراليا ، أعطى الثقة للعراقيين بقدرتهم على تجاوز الظروف الصعبة ، للسير ببلادهم نحو مستقبل أفضل . بعدما فرقتنا السياسة وجعلت وطننا ملاذا للارهابين والقتلة واللصوص .

ما قدمه المنتخب العراقي يستحق الثناء والاعجاب ، لأن لم يتبقى لنا سوى الرياضة لتوحدنا ولا سيما كرة القدم التي تزرع الفرح والسرور في قلوبنا بعدما نال الارهاب ما ناله من وطننا ، علينا ان نساند منتخبنا الوطني ونقف خلفه بكل ما نملك من روح وطنية ورياضية حتى يتمكن من نيل لقب البطولة وهذا هدفنا المنشود حتى تعود هيبة الكرة العراقية على مستوى أسيا والعالم .

انتصار كروي يلهب معنويات العراقيين ويرفع ثقتهم في مواجهة الارهاب والفساد ، حيث نزل آلاف العراقيين إلى شوارع بغداد ومدن أخرى ، متحدين الظروف الصعبة للاحتفال بفوز فريق منتخبنا الكروي ، وبلوغه المربع الذهبي .. للأسف الشديد تحول أفراحنا بفوز منتخباتنا في كرة القدم في المباريات الدولية إلى مآسٍ بعشرات الضحايا الأبرياء بين قتلى وجرحى ، نتيجة إطلاق النار في الهواء .. إذن لا قيمة للسعادة أمام سقوط ابرياء من الرصاص الأعمى . وازهاق عشرات الأرواح .

هذه ظاهرة متخلفة تثير رعب المواطنين من الرصاص الأعمى الذي لا يعرف مطلقوه أين سيسقط أو في أي جسد سيستقر ليطفئ الفرح ويصنع مأساة ويسفك دماء بريئة ويوقع خسائر مادية جسيمة". هذا دليل على ذلك انعدام الوعي والجهل المطبق لهؤلاء الذين تسببوا بقتل الكثير من الأبرياء وحرمان الناس من فرحة الانتصار ".

" يفترض على المواطن العراقي ﻻ ان يحتفي بفوز المنتخب بالمسدسات والبنادق مخلفين ضحايا وجرحى ، يحب عليه ان يعرف قيمة الحياة ومعنى السلامة واﻷمان . وعليه ان يفرح مع أقرانه بأسلوب حضاري بفوز منتخبنا . التعبير عن الفرح ليس بواسطة إطلاق العيارات النارية ، حيث كان بالامكان الاحتفال بتهنيئة ، بل بتوزيع الحلويات على الأصدقاء والأحباء .

خسارة منتخبنا اليوم امام كوريا الجنوبية انقذ الكثير من ارواح الابرياء . لان هناك ناس من الضالين يعبرون عن فرحتهم بإطلاق العيارات النارية وتسبب بقتل الناس الابرياء ، وينقلب الفرح في بعض البيوت الى التعازي .

خسارة المنتخب العراقي ولا قتل الناس الابرياء . ولذا أقل الحمدلله على خسارة منتخبنا العراقي ....

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 15:33

"رسالة إلى وسن"- حيدر حسين سويري

 

****************

يا سواداً هز قلبي

تحتهُ دُنيا الحَزَنْ

يا ترى ماذا تخبئُ!؟

بحرُ قوة

أم بارجاتٍ من وَهنْ

........................................

أرسلي صوتكِ عندي...

وأملئي قلبي شجنْ

حطمي جدرانَ حيفٍ...

وأُعبري عبر الزمنْ

حلقي في الشكِ طولاً...

وإجعلي الوهم وطنْ

لا يقيناً تنظرين...

إنها دُنيا الفتنْ

إنهُ عُمركِ يمضي...

فإسمعيني يا وسن

وإركبي سهر الليالي...

وإنهري عقلَ البدنْ

وإتركي قلبكِ يحكمُ...

لا تسأليهِ: ما ومَنْ!؟

يرسم الأحلام دَرباً...

ثَّمَ فوضى وأمنْ

.........................2011



يشهد العالم اليوم انتصار الحق على الباطل انتصار الحرية على قيود الاحتلال انتصار كوباني على اوغاد العصر ، بعد معارك دامت اكثرمن اربعة اشهر على مدينة صامدة بالمدافعين عنها من قوات حماية الشعب المؤلفة من ليوث ولبوات المدينة البطلة بصمودهم امام اشرس هجمة من قوة ضاله بتفكيرها ومواقفها ومواد مدرستها الارهابية بالف بائها المبنية على النحر والسبي وملاهي جهاد النكاح بدعم ومساندة وتأيد من نظام شوفيني في موقفه من الكورد وقضيتهم العادلة عبر حدوده الملازمة لموقع المدينة وعلى مرمى حجر من ساحة المعارك البطولية بين ابناء الكورد وانصار عفونة الاسلام السياسي المسمى بدولة الاسلام في العراق والشام والمعروفة بداعش الا وهو النظام التركي عدا عفونة الانظمة الداعمة لداعش بالتموين مادياً وتعبوياً بتسهيل التحاق الارهابين بالتنظيم عبر الحدود التركية .

بارادة الابطال حملة الارادة الفولاذية خريجي مدرسة القائد البار عبدالله اوجلان بفلسفتها التنويرية المتحضرة المتأقلمة مع روح العصر في بناء نظام ديمقراطي تقدمي مشيد بحدود الحقوق والحريات دون تفرقة وتميز بين الناس تلك الفلسفة التي بنت الاجيال على مبادئها اليوم اثمرت قوة برامجها في كيفية التحدي والتصدي لاعداء الحرية وكوباني شاهد على صحة دعوتها السليمة في التفاعل والتعامل مع الاحداث .

يحق للكورد اينما جد ووجدوا ان يعلن عن ابتهاجه وفرحته بانتصار اشقائه على تدمير قاعدة الارهاب العالمي في مدينة الشهداء كوباني الصمود والتصدي وكل بطريقته الخاصة تزامناً مع موقعه في العالم .

الذي ينبغي ان نستنبط من الانتصار دروس في المقاومة لنجعل من فرحة الانتصارمفاتيح السبل الكفيلة بكيفية الانتصار على الاعداء المحتلين لكوردستان والاحتفال بيوم النصر المبين على اعداء الحرية بالاعلان عن السيادة والاستقلال ، يا ترى ما الذي يعتري طريق الثورة وفي الاجزاء الاربعة لكوردستان المشتعلة بنارها في عدم تحقيق النصر على الاعداء المحتلين  ؟ كما نعلم ويشهد العالم عدم افتقارنا الى اهم مادة الثورة وتفعيلها الا وهي الدماء الطاهرة لابنائها دون مقابل الذين يقدمون ارواحهم الطاهرة هدية للحرية بمواصلة النضال دون ان تثمر الجهود في الاعلان عن يوم النصر باعلان الاستقلال ؟

من اهم الدروس التي ينبغي الاستشهاد بها في انتصارات كوباني بلا شك هي وحدة الصف الكوردي في كوردستان العظمى حيث راينا كيف هرعت ومن كافة الاطياف من كوردستان العظمى بما فيهم القوة البطلة من البشمركة الابطال التي دخلت كوباني ودكت مواقع الفسق والفجور فيها من ارهابي داعش .

علينا عدم الاكتفاء بالاحتفالات بل التركيز على السبل التي دعمت الانتصار علينا ان نبني جدار الوحدة بعد ان تأكد لنا بمعرفة هوية الانظمة التي تعادي حقوقنا وحريتنا من الانظمة المحتلة لكوردستان وغيرهم ، علينا ان نرد عليهم بقيام جبهة كوردستانية عريضة شاملة وننسج خيوطها بكافة اطياف حركات الثورة الكوردية دون ابعاد طرف من الاطراف ان نبتعد عن الانانية القاتلة بفرض ارادة البعض على الاخرين وابعادهم عن مسيرة الثورة لتكن قاعدة كل حسب امكانياته في رفد مسيرة الثورة برنامج مبني عليه وحدة الصف الكوردي  لنغلق الابواب اما الاعداء في تدخلاتهم المشبوهه في مسيرتنا الثورية وبمختلف الاساليب ، فلا انتصار على الاعداء الا ببناء وحدة الصف الكوردي في مقاومة الاعداء فارداتها الفولاذية كفيلة باحراز النصر عليهم وهذه مسؤوليه تاريخية تقع نتائجها سلباً وايجاباً على القيادات الكوردستانية التي تحتل اليوم مواقع القرار في الارشاد والتوجيه لفصائلهم البطلة التي تناضل من اجل الحرية .

هنيأ للامة انتصارات الحق على الباطل في مدينة كوباني البطلة مدينة الشهداء مدينة الحرية في المقاومة والتصدي ننحني اجلالاً واكباراً امام ارواح الشهداء ولنخصص في كل مدينة ساحة للحرية تشيد ببطولات الشهداء للتأريخ والاجيال تثميناً لبطولاتهم السخية في الاستشهاد .

خسرو ئاكره يي ___________27/1/2015

هنأ نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان, البيشمركه والمقاتلين الكورد و محبي الحرية في العالم أجمع, من خلال برقية تهنئة أصدرت الأمس بمناسبة تحرير مدينة كوباني وطرد الارهابيين منها, هذا كما أعرب بارزاني عن شكره لتركيا والحلفاء لمشاركتهم في تحرير مدينة كوباني.

وفيما يلي نص البرقية:

بمناسبة تحرير مدينة كوباني، نتقدم بأحر التهاني لأهالي كوباني، والبيشمركة، والمقاتلين الكورد، وجميع شعب كوردستان ومحبي الحرية والعالم. كما نهنيء السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان، الذي حمل هموم تحرير كوباني مثل شنكال والمناطق الأخرى من كوردستان، وسعى جاهداً لقيام الحلفاء بتقديم المساعدة لكوباني وتأمين وصول قوات البيشمركة إلى هناك.

من هنا أرى من الواجب أن أتقدم بالشكر والعرفان لجهود ومواقف السادة رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية وأحمد داؤود أوغلو رئيس وزراء تركيا، والذي لولا موقفهم المشرف هذا لما تمكنت قوات البيشمركة من نجدة كوباني، مثلما لعبوا دورهم المهم في مساعدة لاجئي كوباني. كما نشكر موقف الولايات المتحدة الأمريكية والحلفاء أيضاً، لمساعتهم كوباني من خلال الدعم والإسناد الجوي وإيصال الأسلحة والذخيرة إلى إقليم كوردستان.

كوباني تحولت إلى رمز للمقاومة والتحدي بوجه إرهابيي داعش، وأن جميع الأحزاب الكوردستانية وجميع الكورد كانوا صوتاً واحداً على ضرورة مساعدة كوباني ، واليوم وبمانسبة تحريرها من قبل قوات البيشمركة والشبان والفتيات من المقاتلين الصامدين، أهنيء جميع الأحزاب في هذا الجزء من كوردستان، وكافة الكوردستانيين فرداً فرداً، وأتمنى خلال فترة قريبة تحرير جميع القرى ومناطق كوباني وكافة الأماكن في كوردستان من أيدي إرهابيي داعش.

أن هذا الإنتصار تحقق بفضل جهود وتضحيات المقاتلين الكورد والبيشمركة، ويجب عدم نسيان شهداء كوباني وأي مكان آخر من كوردستان. كما أن حكومة إقليم كوردستان قدمت ما بوسعها من مساعدات للاجئين من أهالي كوباني، وفي المستقبل أيضاً ستقدم ما بوسعها من مساعدات لأهالي هذه المدينة الصامدة.

xeber24.org

ديالى -((اليوم الثامن))

اكد النائب عن محافظة ديالى فرات التميمي ان أهالي المناطق المحررة في المحافظة لم يشاركوا بعملية التحرير .

وقال التميمي في تصريح لوكالة ((اليوم الثامن)) ان “اهالي مناطق المقدادية وشروين وحوض حمرين لم يتعاونوا مع القوات الامنية وقوات الحشد الشعبي بتحرير مناطق من عناصر تنظيم داعش”.

واضاف ان” مهمة التحرير تحملها ابناء الحشد الشعبي من المحافظات الجنوبية وابطال القوات الامنية “.

واوضح التميمي لاتزال بعض الجيوب المتخفية موجودة داخل محافظة ديالى وتتخذ من البساتين ملاذ لها .

وكشف التميمي عن تعاون بعض اهالي مناطق ديالى مع عناصر تنظيم داعش ويرصدون تحركات القوات الامنية لمصلحة عناصر داعش “,داعيا الاهالي الى التعاون مع القوات الامنية لطرد داعش من ديالى نهائياً.

بغداد-((اليوم الثامن))

اكد النائب عن السابق عن التحالف الكردستاني محما خليل،ان الاتهامات السياسية لأقليم كردستان بالتغيير الديموغرافي باطل .

 

وقال خليل في تصريح لـ((اليوم الثامن))ان” هذه الاتهامات تأتي لأغراض سياسية من اجل التضليل للرأي العام ولاصحة للتفكير من قبل الاقليم بالتغيير الديموغرافي،مضيفاً ان الاقليم استقبل اعداد كبيرة من النازحين العرب ولو كان يفكر في ذلك لماحصل هذا الشيء.

 

واضاف،ان قوات البيشمركة لم تحتل بعض المناطق كما يقول البعض بل كانت تحميها من الدواعش.(A.A)م(ح.ر)

الغد برس/ بغداد: أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية هوشيار عبدالله، الثلاثاء، ان تحرير مدينة كوباني السورية بالكامل من تنظيم داعش الإرهابي كسر شوكة هذا التنظيم في العراق وسوريا، مبينا أن عين العرب كانت مصيدة للدواعش الذين خسروا فيها أكثر من 800 إرهابي.

وقال عبدالله في بيان تلقته "الغد برس"، إنه "في خضم الحرب التي يخوضها الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي ضد تنظيم داعش الإرهابي والتي تكللتْ بتحرير عدد من المدن والقرى العراقية من قبضة قوى الشر والإرهاب، وصلتنا انباء أثلجت صدورنا من مدينة كوباني التي جمعتها مع العراق قضية مشتركة ضد عدو مشترك ، إذ تمكن الكورد في كوباني من تحرير المدينة بالكامل بعد أكثر من أربعة أشهر من القتال المتواصل".

وأضاف رئيس كتلة التغيير النيابية أن "مدينة كوباني التي قدمت العديد من الشهداء والجرحى في حربها الدفاعية ضد عناصر داعش ، كانت مصيدة حقيقية لهذا التنظيم الذي خسر أكثر من 800 من عناصره فيها بحسب المعلومات الواردة من هناك ، وتلقى هزيمة نكراء ساهمت في كسر شوكته في سوريا والعراق ".

وتابع "لقد قدم لنا أهالي كوباني درساً عظيماً في التضحية والفداء من خلال الملحمة التاريخية التي سطروها دفاعاً عن أرضهم وعرضهم ضد أعتى قوة إجرامية في العالم ، وجدير بنا نحن العراقيون أن نستلهم من إخوتنا في كوباني العبرة في تحقيق النصر بأبسط الإمكانيات المتاحة مدفوعين بالروح الوطنية فقط ".

وأشار إلى أن "تحرير مدينة كوباني وتطهيرها بالكامل من فلول تنظيم داعش سيفتح الطريق إن شاء الله نحو تطهير العراق بشكل تام من الإرهاب وتثبيت دعائم الأمن والإستقرار وإعادة النازحين الى ديارهم ، وما النصر إلا من عند الله".

يشار إلى أن المئات من أكراد العراق شاركوا بالحرب ضد داعش بمدينة كوباني أو عين العرب السورية بعد أن تم إرسالهم وبأمر من رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

الغد برس/ بغداد: شوهدت على سطح كوكب المشتري ظلال لثلاثة أقمار تابعة للكوكب في وقت واحد، وهو حدث نادر يمكن رؤيته فقط من خلال التلسكوبات الأرضية.

وبث علماء الفلك البرازيليون عرضا مباشرا لهذه الظاهرة الفلكية الفريدة على موقع اليوتيوب صباح يوم 24 كانون الثاني، وأظهر أيضا مرصد "غريفيث" في الولايات المتحدة هذا الحدث على موقعه على الإنترنت.

وكان بعض المراقبين قد ذهبوا سريعا لوصف الظاهرة بأنها علامة على نهاية العالم، أو أنها علامة على حدوث تغيير حاسم في حركة القوات السماوية.

وبدأ الامر عندما تحرك القمر "كاليستو" في الفضاء بين كوكب المشتري والشمس، وظهر ظله على الكوكب نظرا لمقاطعته أشعة الشمش الساقطة على سطح المشتري، وبعدها بحوالي 90 دقيقة، انضم إليه ظل القمر الثاني "إيو"، وبعدها بنصف ساعة انضم إليهما ظل القمر "أوروبا" على سطح المشتري، ليكونوا ثلاثتهم العين العملاقة لمدة 25 دقيقة.

ويقول علماء الفلك إنه على الرغم من أن المشتري الذي يعد أكبر كوكب في المجموعة الشمسية لديه عدة أقمار، فعبور هذه الأقمار معا يعتبر أمرا نادرا، يحدث بمعدل مرتين على الأكثر كل 10 سنوات.

وكان آخر عبور ثلاثي الأقمار قد حدث في عام 2013، وليس من المتوقع أن تحدث مثل هذه الظاهرة مرة أخرى حتى عام 2032.

https://www.youtube.com/watch?v=4JZISIwstWg&x-yt-ts=1421914688&x-yt-cl=84503534

الكومبس - دولية: افرجت السلطات النرويجية اليوم الأحد، عن الملا كريكار، المتهم بالإرهاب ومؤسس جماعة "انصار الاسلام" الاسلامية الكردية في العراق وستبحث إحدى المحاكم في قرار يضعه تحت الإقامة الاجبارية


وفي اول تصريح له للصحافة النرويجية، بعد الافراج عنه شبه سجنه بكوريا الشمالية، قائلا في السنوات الأخيرة كل القوانين هنا كانت تتعارض مع حقوق الإنسان


وكانت محكمة نرويجية قضت بالسجن لمدة عام واحد على الملا كريكار عام 2012 بسبب تصريحات انطوت على تهديدات لسياسيين نرويجيين والتأثير على شهود والتحريض على ارتكاب افعال ارهابية.
وأدانت محكمة اوسلو نجم الدين فرج احمد المعروف باسم الملا كريكار لوضعه تهديدات على الاونلاين خلال محاكمته السابقة تضمنت تشجيعا على قتل واختطاف نرويجيين، وقد ادرج اسم الملا كريكار وجماعة انصار الاسلام على قائمة الامم المتحدة والولايات المتحدة للاشخاص والمجموعات الارهابية


ويقيم الملا كريكار في النرويج منذ 1991، بعد أن وصلها كلاجئ، وكان أعلن في 24 اذار/مارس 2012 على موقع بالتوك ان احتمال سجنه قد يفضي الى "عملية انتحارية" او هجوم على نرويجيين من قبل انصاره مشيرا ايضا الى عمليات خطف محتملة.
وجاء الحكم الجديد بعد حكم آخر عليه بالسجن خمس سنوات في مارس /اذار الماضي بتهمة التهديد بالقتل والتحريض على القتل لمسؤولين نرويجيين بسبب قرار صدر عام 2005 يقضي بإبعاده


ووجهت هذه التهديدات بشكل خاص ضد الوزيرة السابقة ارنا سولبرغ التي قررت طرده من النرويج بوصفه يشكل تهديدا على الامن القومي.
وعلى الرغم من صدور قرار ابعاد الملا كريكار من النرويج، الا أنه لم يتم تنفيذه في غياب ضمانات تؤمن سلامته في بلاده العراق، حيث قد يتعرض الى عقوبة الاعدام.
وادين كريكار ايضا بتهمة تهديد مهاجرين اكراد في النرويج قال انهم وجهوا "اهانة" للاسلام.
وكان الادعاء طالب بعقوبة السجن 18 شهرا، ورد الدفاع بطلب االتبرئة بحجة ان التصريحات لم تكن تنطوي على تهديد بل كانت تذكيرا بمبادىء الاسلام.
ويعد الملا كريكار البالغ من العمر 56 عاما مؤسس جماعة انصار الاسلام، وقد اقر بأنه ساهم في تأسيس الجماعة في 2001 لكنه أكد أنه توقف عن قيادة الجماعة في 2002.
.

أوان/ بغداد

فخري كريم احمد عراقي مولد في العام 1942، ينتمي إلى الحزب الشيوعي العراقي ويعمل حالياَ رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون، ومستشار سابق للرئيس العراقي السابق جلال طالباني أسس في أيام المعارضة جريدة (المدى) قبل تأسيس (دار المدى للثقافة والفنون) في دمشق عام 1994 بوصفها مؤسسة ثقافية عربية، وأصدر عن الدار "مجلة المدى" الثقافية الفصلية. ثم انتقل إلى بغداد عام 2003، وأصدر مؤسسة المدى للثقافة والفنون.
كان شعار وطن حر وشعب سعيد من أكثر الشعارات رواجا وتأثيرا في نفس المواطن العراقيين منذ اعلان الحزب الشيوعي في العراق في اجتماعه التأسيسي الأول في الـ31 من آذار1934، سيما فترة الستينات والسبعينات وحتى منتصف الثمانيات قبل أن يستطيع النظام السابق من إعدام أو تغييب معظم قيادة هذا الحزب العريق تاريخيا ونضاليا.. من منا لا يحلم بوطن حر بلا قيود يحترم مواطنيه بلا تمييز وشعب سعيد في كل شيء حتى في حزنه.
ولكن للأسف هذه الشعارات وغيرها الكثير استغلها من استطاع النجاة بنفسه من سوط النظام البعثي إما عن طريق الهرب إلى منفاها الاختياري أو وشاية بالآخرين لتكون طريقهم إلى عالم المال والشهرة وهم يوهمون البسطاء بأنهم يناضلون عوضا عنهم، كما يتعامل الدواعش الآن مع المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم فهم الوحيدون من لهم الحق في اخذ ما يحلو لهم من مأكل وملبس وأموال وحتى النساء كونهم من قاتل في سبيل حريتهم من "الأنظمة الفاسدة" على حد قولهم..
وفخري كريم أو كما يحب أن يطلق عليه (أبو نبيل) رغم أنه غير متزوج، الذي بدأ أشتراكيآ وانتهى رأسماليا، بدأ شيوعيا وانتهى قوميا لحد النخاع، هو أحد هؤلاء العتاة يقول ما لا يفعل ويأخذ ما لا ليس له وينسب نفسه إلى ما لا يعود له.. والأخيرة هي أدعاه بأنه من عشيرة (زنگة) الكردية الفيلية وهي ليست الحقيقة فالمعروف أن هذه العشيرة العريقة تضم بين ذراعيها عربا وكردا استطاع بدهاء ماكر أن يلجأ إلى الكفة الرابحة آنذاك وهو أمر يحسب له حقيقة لأنه ومنذ ذلك الوقت ولغاية الآن يجني الكثير والكثير من المنافع والمكتسبات وهي كردية عائلة البارزاني!!، خصوصا بعد انهيار الحزب الشيوعي العراقي منتصف السبعينات وهروب قسم من قيادته إلى إيران عام 1979، قبل قيام الثورة الإسلامية في إيران بدعوة من شاه إيران آنذاك تحت بند ( اللجوء السياسي)، أختار القسم الأكبر منهم بعد قيام الثورة هناك بالذهاب إلى كردستان العراق لينظموا إلى البيشمركة التي كانت تحارب نظام صدام المقبور وكانوا يتخذون عدد من القرى التابعة لمنطقة حاج عمران مراكز مؤقتة لهم تحت قيادة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني..
وهناك حديث شريف لرسول الله (ص) وأعلم علم اليقين أن (أبو نبيل) لا يعترف بالمسائل الدينية وهو (لَعَنَ اللَّهُ الدَّاخِلَ في النسب، وَالْخَارِجَ مِنَّه بِغَيْرِ سَبَب). كلام لا يعلو عليه أي كلام ولكن باعتقادي أنه خرج منه لسبب؟!!!!.
وكان كريم "العربي" أحد هؤلاء الذين الشيوعيون الهاربين ولكن من بغداد إلى كردستان وتمكن خلال مدة قصيرة من الاستحواذ على تفكير البارزاني الابن كونه الكردي الفيلي المظلوم الذي قام صدام بتسفير أو إعدام أو سجن معظم أبناء قومه... فرتب لتأسيس الحزب الشيوعي الكردستاني من أجل ضم عدد أكبر من المقاتلين العرب إلى صفوف البيشمركة في الوقت نفسه في حال تمكنهم من إزاحة صدام يكون أقدم حزب في تأريخ العراق تحت سيطرة الأكراد، وأتخذ منصب المسؤول المالي للحزب ومن ذلك الوقت نزع ثوب الاشتراكية والفقراء والبسطاء ليلبس ثوب (أولاد العز وأكل الوز)!!!، ويبدأ مشواره التجاري كأي إقطاعي قديم وحديث...
وفخري الذي صرح خلال لقاء مطول مدفوع الثمن من على أحد القنوات الفضائية العربية أن مؤسسة المدى لا ينتظر منها سوى "حيثيات من الربح" لإدامة عملها ولكن هدفه أسمى من المال الذي يشتري به بدلاته الرسمية التي تقدر سعر الواحدة منها بأكثر من ألف دولار أو يدفعه كراتب شهري لبائع جرائد حزب البعث السابق (غلامه وتابعه) علي حسين بأكثر من ألفي دولار فضلا عن استجار بيت له على حسابه...
المال برأي فخري كما يقال بالعامية (وسخ دنيا) ولهذا يدفع (للمراهق العجوز) عدنان حسين راتب ثلاثة آلاف دولار شهريا فضلا عن دفع أجرة الطائرة التي تقله بين فترة وأخرى إلى لندن لرؤية أهله هناك ودفع إيجار شقته الفندقية في شارع السعدون لليلة الواحدة 40 أو 50 دولار ومشروباته الكحولية له ولي صديقاته في الكرادة، كل هذه الأموال وأكثر يدفعها لمدللته مدير عام مؤسسة المدى للثقافة والفنون الدكتورة (غادة العاملي)، الموظفة السابقة في قسم التصميم بالجريدة بعد العام 2003 إلى امتلاك جميع مفاتيح (أبو نبيل)، ابتدأ من قلبه وعقاراته الموزعة في أغلب مناطق بغداد في المنصور وحي القادسية وأبو نؤاس ومجمعه السكني في عين كاوة لها ولي أهلها جميعا إلى ترتيب أوراق (الشيوعي المليونير) الداخلية والخارجية..
المستشار السابق لرئيس الجمهورية يحمل شهادة ابتدائية
يتكلم أكثر من حجمه ويتدخل في أمور تمس الدولة العراقية ولا أحد يعرف صفته السياسية بعد قيام الرئيس السابق جلال الطالباني بطرده وذلك بعد تسببه بالكثير من الحرج للأخير ابتدأ من مسالة سحب الثقة عن رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وانتهائنا بإدلاء بالشهادة ضد نائب رئيس الجمهورية السابق المحكوم بالإعدام طارق الهاشمي.
زار رئيس الجمهورية الجديد فؤاد معصوم ومن ثم التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي ونشرت (المدى) خبر الزيارة التي على حد قولها تضمنت مناقشة الأمور السياسية والأمنية والاقتصادية للبلاد فضلا عن إشادة كريم بخطوات العبادي السياسية.. بأي صفة!! ولماذا؟ ومن أعطاه هذه القوة؟ أسئلة كثيرة وعديدة تطرح على الرأي العام عن هذه الشخصية المثيرة للجدل.
يدعي بأنه معارض للحكومة وهناك فوج من اللواء الرئاسي مسخر له يقوم بحماية مؤسسة المدى، يعلن نفسه بأنه المتصدي للفساد ويلقي بالتهم على وسيارات موكبه تابعة للدولة العراقية.. قدم في الدولة وقدم في المعارضة.. ألم اقل لكم أن هناك من السياسيين يتصرف مثل الدواعش!! فهؤلاء بمجرميهم ومرتزقتهم يبتزون الآخرين داخل الحكومة لدعمهم وحتى خارجها وهذا بمؤسساته الاعلامية وعلاقته الخفيفة يبتز الآخرين!!
استطاع ابتزاز رجل الأعمال العراقي نزار حنا شقيق طباخ صدام كامل حنا الذي قتله عدي وتمويل فضائيته الجديدة (المدى)، بعد أن أزاح شريكه في وكالة سجائر الكلواز من طريقه وفتح له أبواب الاستثمار في الإقليم..
وقام أيضا بابتزاز أيضا أمين بغداد السابق صابر العيساوي من خلال تهديده بنشر فضائحه تباعا في الاعلام واستطاع الاستحواذ على قسم كبير من الإعلانات التي تقدمها الأمانة للصحف والقنوات المحلية عبر شركة زاموا للدعاية والنشر التابعة له...

فخري كريم ينتحل صفة مساعد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر

ارتبط الرئيس الأسبق علي ناصر محمد بصداقة قوية مع فخري كريم منذ أن انتقل الأول إلى العاصمة السورية واستقر فيها في العام 1990م، واستعان به ناصر في تأسيس المركز العربي للدراسات الإستراتيجية في العام 1995م الذي يديره ناصر ويتخذ من دمشق مركزاً رئيسياً له.

ظلت الصداقة بين الطرفين وتعمقت بعد وصول فخري كريم إلى منصب مستشار للرئيس العراقي جلال طلباني ليتبرءا منه الأخير في مرحلة لاحقة بعد أن اتهم بممارسة الفساد والابتزاز السياسي.
فخري كريم الذي اصطحبه الرئيس علي ناصر محمد معه إلى العاصمة اللبنانية بيروت حينها لحضور اللقاءات التي جمعته بالرئيس الجنوبي علي سالم البيض والذي جرى خلالها التشاور حول مستقبل القضية الجنوبية على ضوء تطورات الأوضاع التي تشهدها الساحة الجنوبية خصوصا والإقليمية على وجه العموم ولمحاولة إقناع الرئيس البيض بالمشاركة في اللقاء الذي سوف يعقد في العاصمة المصرية القاهرة بحضور مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن السيد جمال بن عمر والذي يسعى حاليا لإقناع القيادات الجنوبية في الخارج بالمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الذي سوف تجريه حكومة الوفاق الوطني بصنعاء.
كانت المرة الأولى التي يلتقي فيها "البيض" بـ "فخري كريم " في بيروت هي أثناء اللقاء مع الرئيس " ناصر" حيث كان الأخير قد احضر معه فخري كريم بصفته صديق ومؤيد للجنوب وانه يملك علاقات دولية واسعة و صديقاً مقرباً من المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر.
يعد فخري كريم صديقاً مقرباً من المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر، منذ أيام النضال الثوري اليساري، ولا يحمل أي صفة سياسية دولية كتلك التي انتحلها في رسالة نشرت في موقع التغيير ووجهها للرئيسان "ناصر والبيض".
لم يكتفِ فخري كريم بالمشاكل التي ورثها العراق من العهد البعثي المقبور، بل راح يختلق مشاكل

وهمية إضافية من أجل نشر البلبلة الفكرية وإرباك الوضع، مثل اختراعه لقضية (الإيمو)
التي أشغل بها الإعلام والرأي العام لأسابيع عديدة، والتي اختفت فيما بعد لأنها بالأساس لم تكن موجودة أصلاً.
وأطلقت المدى قنبلة طائفية، مفادها "استبعاد المكون الشيعي من مجموع الطيارين الذين سيتم إرسالهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية لغرض التدريب."
والغرض واضح من هذه الكذبة هو خلق البلبلة والصراعات بين الكتل السياسية التي هي أساساً متصارعة بسبب الانقسام المذهبي والعرقي.
فخري كريم كما يراه رفاقه
استشهد القيادي السابق في الحزب الشيوعي العراقي، السيد باقر إبراهيم، خلال مقال نشرها على الحوار المتمدن حول سلوك فخري كريم المريب، بالقياديين الشيوعيين التالية أسماؤهم: زكي خيري، وثابت حبيب العاني، ورحيم عجينة، عمر علي الشيخ، ويوسف سليمان (أبو عامل)، وعادل حبه، إضافة إلى شهادته هو.
يقول السيد باقر إبراهيم "مع اشتداد حملات القمع التي مارسها النظامُ السابق ضدّ الحزب الشيوعي وعلى أثر تحقيق حزبيّ أجراه المرحوم حسين جواد الكمر... اتُّهم فخري كريم بعلاقته بأجهزة النظام آنذاك وفي أواسط تموز 1978، حيث اعتقل كريم من جانب أجهزة الأمن، هو وعضو اللجنة المركزية عادل حبه... وقد دعوت إلى عقد اجتماع لأعضاء اللجنة المركزية ضمّ 24 عضواً منهم لغرض الاستماع إلى موقفهما عند الاعتقال. وأدون أدناه ما ورد على ص 165 من مذكراتي "اتضح من خلال المعلومات التي أعطاها الاثنان (فخري كريم وعادل حبه) أنّ المعاملة معهما كانت مختلفة تماماً، إذ عومل فخري كريم بلطف ومحاباة من خلال توفير سرير مخصص لمنامه أثناء فترة الاعتقال وحتى خروجه. فقد بيّن أنّ مناقشاته وأحاديثه كان لها تأثير الرضا والارتياح على مستمعيه في مديرية الأمن العامة. وقال إنه وعدهم بالطلب إلى قيادة الحزب استكمالَ الحوار بعد خروجه من الاعتقال، وإنّه الآن يقترح ذلك

وأخيرا نشر الكاتب أسعد البصري على موقع الشاعر العراقي المغترب سعدي يوسف الالكتروني مقال طويل تحت عنوان "فخري كريم يدفن سعدي يوسف حيا"، جاء في آخره.
كان سعدي يوسف يكتب بلاغة الفقراء ( أو ما يسمى اللا شعر )) كما فعل فرانز فانون للسود والضعفاء في الفكر والفلسفة . هكذا مبدع وطني كبير حاول فخري كريم بسلطته العملاقة السخرية منه و دفنه في الحياة . في الوقت الذي كان كل شعرور صغير يفكر بالخلود كان يتم و بشكل جماعي دفن أكبر شاعر عراقي حي حيّاً بأمر من فخري كريم . هذه هي الثقافة العراقية بكل أسف
وهذه هي البدهيّة في الثقافة .
إما السبب الذي دفع بالبصري بوضع عنوان كهذا فأنا أجهله.. ولكن ما لا أجهله وأعلمه علم اليقين أن أمثال أبو نبيل وغيرهم من المتملقين له والمتغيرين معه يدفنوننا في اليوم آلاف المرات ويسيرون على آلامنا عشرات الكيلومترات ويسرقون من أموالنا تريليونات الدولارات ويتركون لنا بضعة سنتات...
فاصل ونواصل....

أوان/ بغداد

على شكل حلقات ستقوم "أوان" بنشر حقائق دامغة عن ضلوع وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي بعمليات فساد ورشى وكيفية إدارته لمرافق سلطة الطيران المدني التي تخضع إلى المحسوبية ومن يقدم له أكثر.
سنتعرض في الحلقة الأولى (محطة أربيل)، التي تعد من المحطات المهمة وذلك لكثرة أعداد المسافرين فضلا عن عدد رحلاتها الجوية ولكن للأسف هذه المحطة تدار من قبل امرأة "فاشلة" تدعى سوسن والمعروفة بـ(أم محمد)، بحسب رأي المقربين منها وموظفي الخطوط الجوية ولا يميزها عن الآخرين سوى قربها بالبهادلي الذي حارب ولا يزال يحارب من أجل إبقائها في منصبها رغم صدور الكثير من العقوبات بحقها بسبب أخذها للرشاوى بالإضافة إلى كتب الوزارة القاضية بنقلها وللأسف نجح بذلك.
محطة أربيل التي بات لا قيمة لها في الوقت الذي يمكن أن تكون أحدى أهم مفاصل سلطة الطيران المدني، بسبب إدارة (أم محمد)،التي نجحت في الحفاظ على مصالح البهادلي الشخصية المتمثلة بزوجته الثانية التي كانت تسكن في أربيل قبل انتقالها إلى القاهرة قبل ثلاثة أشهر.
دعم البهادلي ألا محدود لها لا يفسر إلا لكونها تمتلك من الأسرار الكثير والكثير..
وللحديث بقية..

نص الخبر:

دخيل تهاجم النجيفي وتسأله: لماذا هربت من الموصل وتركت نسائها تغتصب من الدواعش

أوان/ بغداد

هاجمت النائبة الأيزيدية عن التحالف الكردستاني فيان دخيل رئيس الجمهورية أسامة النجيفي واتهمته بالتجاوز على "المقاومة الأيزيدية"، وفيما خاطبته "لماذا هربت من الموصل وتركت حرائرها تغتصب"، دعته إلى المشاركة بتحرير الموصل كما فعل الأيزيدين بتحرير أرضهم.

وقالت النائبة فيان دخيل خلال مؤتمر صحافي عقدته في مبنى البرلمان وحضرته "أوان"، إن "آلاف من المدنيين الأيزيدين قتلوا وبيعت النساء"، مبينا أن "هناك الكثير من السياسيين يتحدثون عن الأيزيدين الذين يحررون ويطهرون أراضيهم من تنظيم داعش".
وأضافت دخيل "ألم تكن هذه القرى العربية التي يتحدثون عنها فيها حواضن لداعش وهذا الكلام عن لسانهم، ويتحدثون عن حرق قرى وقتل 11 شخصا"، متسائلة "لماذا لم يتحدثوا عن حرق 25 مجمعا وقرية أيزيدية وعن قرية كوجو التي قتل فيها 480 شخصا ويتحدثون وكأننا من أدخل داعش".
وخاطبت دخيل نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي "أين كنت يا نائب رئيس الجمهورية عندما بيعت حرائر نينوى وعندما اغتصبت النساء، وأنت تتحدث عن المقاومة الأيزيدية بأنهم يهاجمون ويحرقون"، متسائلة "لو كان هذا صحيح لماذا هربت من الموصل ولم تبقى فيها".
ودعت دخيل النجيفي إلى "تحرير الموصل كما فعلوا الأيزيدين"، مشددة على "عدم السماح للتحدث عن الأيزيدين بهذا الشأن".

 

أوان/ السليمانية

أعلن مطارا أربيل والسليمانية، اليوم الثلاثاء، أن الرحلات الجوية الإماراتية مستمرة بشكل اعتيادي، وفيما أكدا اطلاعهما على معلومات بإيقاف الرحلات الجوية الإماراتية الى العراق، أشارا الى أن اقليم كردستان لم يبلغ رسمياً بإيقافها.

وقال مدير مطار السليمانية الدولي طاهر عبد الله لعدد من وسائل الاعلام بينها "أوان"، إن "المطار لم يتسلم أي تبليغ رسمي بتوقف أية رحلة قادمة من الإمارات"، مؤكداً أن الرحلات مستمرة".

واضاف عبد الله، أن "إدارة مطار السليمانية علمت بقرار الإمارات ايقاف رحلاتها الجوية الى بغداد فقط بعد وقوع حادثة إطلاق نار بمطار بغداد الدولي أصاب طائرة تابعة لشركة فلاي دبي".

من جانبها قالت مديرة مطار أربيل الدولي تلار فائق لعدد من وسائل الاعلام بينها "أوان"،  إن "المطار لديه علم بتعليق الرحلات الإماراتية إلى العراق، لكن لم يتم إعلام اقليم كردستان رسمياً حتى الآن".

وأكدت فائق أن "سير الرحلات اعتيادي في المطار".



هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


ماذا  جرى في الحسكة قبل ايام  بل ما الذي طُبخ في الغرف الخلفية الموصدة وهل كان يراد بالطبخة تلك ،رؤوس الكرد ام رؤوس الميليشيات الملحقة بالنظام ذات الاسماء والصفات المتعددة اوالصلاحيات بل السلطات الواسعة غير المحددة  ام رأس النظام نفسه  ..ثم لماذا اتهم ماتسرب من اخبار عن الكواليس الكردية في روج آفا ايران .. ما دخل ايران ..هل لها حقا ضلع مباشر فيما دار او كاد يدور من ازمة اوقل في برمجة تلك الازمة..؟ هل لدى القادة الكرد الروج آفائيين ادلة او قرائن اودلائل او آثار على تورط ايران في إفساد المكتسبات والحقوق الكردية كما فعلت ايران  ذات مؤامرة على الزعيم الكردي الايراني "القاضي محمد "1  وثورته عام 1946 واذا ما كان لايران جدلا مايبررلها إذ ذاك تعنتها إزاء القاضي محمد باعتبار ان "مهاباد"2  وهي اسم الدولة الكردية التي كان اعلنها القاضي محمد اقيمت على الاراضي الايرانية فهل تضار إيران وما الذي يضيرها ان يكسب الكرد في سورية حقوقهم التاريخية والمشروعة على المساحة الجغرافية التي تضمهم ..وبمَ تضار ..؟! اذا كان الجواب بالنفي !!  فلماذا رفع اذاً قياديو الصف الاول في روج آفا سبابة الاتهام في وجه ايران وبالعبارات الصريحة الدالة وغير مرة على قناة روناهي tv العائدة في ملكيتها لحزب العمال الكردستاني..هل للاكمة ماوراءها من حكايا وخفايا وخبايا ..ماسبب الحديث بصيغة الواثق في نسب التحريض على الفتنة لايران .
هذا وذاك كله من جهة ومن جهة اخرى مالمقصد الذي يرمي اليه النظام  ان صدقت الاقاويل من افتعال فوضى اوشكت تشعل حروبا اهلية في الجزيرة السورية او ما اصطلح عليه ب "مقاطعة الجزيرة " التي كان الامن فيها مستتبا بل بردا وسلاما اذا ما قورن الحال مع ما يعتمل في مناطق اومدن اواحياء اوقرى اودساكر سوريّة اخرى هل حقا كما يُروَج له ان حاجة النظام ومن خلفه ايران الى الكرد في سورية كقوة ساندة انتهت واضحى يبتغي هو النظام الآن تغيبهم عن المشهد ام ان النظام يسعى الى فك صلته بالميليشيات التي اصطنعها خشية انقلاب السحر على الساحر فوضعها بطريقة بهلوانية في مواجهة القوى الكردية على الارض كي تنهيها ام ان النظام يحضّر لسيناريو الرقة والموصل عبر ابتداع الخلل وإحياءالاضطراب بصورة خلاقة بين مكونات الجزيرة تمهيدا لتعبيد الطريق امام داعش كيما تدخلها بسلام  ..هذا ومن جهة  ثالثة  مامدى صدقية ما يشاع في الاواسط الشعبية العربية والكردية  وسواهما في الجزيرة السورية من خبر مفاده ان الحسكة كانت بيعت لداعش بموجب صفقة  كما تباع البطاطا  او العقارات او الدواب في السوق بسعر متقاضى لا يبتعد الرواة كثيرا  في الاشارة الى مقداره عن بعض ثم ..لا يقف السرد بين "الجزراويين" عند هذا الحد بل يؤكد ان الازمة التي اوشكت  تقصم ظهر النظام في الحسكة كان مؤذنو فتح  مزاداتها قادة النظام الامنيين الذين ابتاعت داعش ذممهم سرا وخارج علم النظام باعتبارهم اهل الحل والعقد في المكان ..هل الشائعات المسرودة صحيحة  ..و مالذي كان يفعله اذن وعرفه تاليا وزير الدفاع جاسم الفريح في القامشلي إن بنفسه او عن طريق من انتدبه ..هل كان الخطب كبيرا الى درجة استقدم وزير الدفاع من دمشق الى القامشلي ومعه اوقبله  مندوبا عن القصر الجمهوري  ..مالذي استجلبه وزير الحربية السوري والشخصية العسكرية، الامنية  الثانية  بعد الاسد رسميا من ضمانات وتطمينات للكرد وسائر المكونات في روج آفا حتى ارتكن الحال الى ماكان عليه ..هي اسئلة اجاباتها رهن كواليس قد يكشفها يوما غيث على دمشق او على حاكمية الجزيرة والناطقين باسمها في روج آفا .


1 ـ يمكن قراءة المزيد  عن القاضي محمد على الرابط التالي :http://www.syriakurds.com/2007/alam/qadymohamad.htm

2 ـ يمكن التعرف على جمهورية  مهاباد  من خلال :http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AF


المصدر : ايلاف



بعد نزوح جميع الاقليات من مناطقهم الى اقليم كردستان وجنوب العراق وتركيا وسورية مازال شبح التطرف يطاردهم من هناوهناك تارة من مسؤول كبير في الدولة العراقية (عضو برلمان) وتارة من بين خيم النازحين وهنا اود الاشارة الى ان ليس هناك مستقبل للاقليات في العراق ،انهار مفهوم التعايش السلمي بعد ما تعرض له الايزيدية واغلب الاقليات ولم يبقى الثقة بينهم وبين اغلب من كان يعشون معهم منذ سنوات عديدة ، اليوم تطور المشكلة في احد المخيمات في اقليم كردستان بين اهل سنجار من الايزيدية وغيرهم ووصل الى ان يخرج احد الطرفين من المخيم وتدخل قوات الامنية ، الامر الذي لفت انتباهي على مسالة بعد التحرير مناطق الاقليات اذا كان هناك فعلا تحرير ،حيث سوف يستمر الاتهام من هذا الطرف وذالك على خليفة خطف نساء الايزيدية وقتلهم وطرد المسيحين من بيوتهم وهجرة الاقليات من مناطقهم وتعاون اغلب جيرانهم مع المتطرفين ،نستطيع القول بان فعلا هناك مؤشرات خطيرة تهدد النسيج الاجتماعي في المنطقة وبالتالي فان من مصلحة الجميع وجود حل لهذه المشاكل التي من المحتمل تحدث مثلها في المستقبل لا سامح الله .

المؤشر الثاني الذي حدث في معسكر اخر للنازحين بان كان هناك شخص يسكن بين النازحين ذات الاغلبية الايزيدية حيث كان خيمته بين عشرات الخيم وكان له تصرف غير لائق وغير حضاري ،كان كل يوم ..........ويرفع صوت TV عاليا في الاوقات المتاخر من الليل بحيث كان اغلب المواطنين يستقظون بسببه ،وعندما ذهب اليه احد اصحاب الخيم القريبة منه وطلب منه بلطف بان يحترم الناس من حوله على اقل تقدير من اجل الاطفال والنساء لينخفض صوت tv ،تحول الحديث الى السياسة ثم مسالة الطائفية ، هنا فان بنية التعايش السلمي انهارة بشكل كبير بين اطياف الشعب العراقي ،حيث في كل مكان تجد بان صوت الطائفية تعلوا دون رقيب او دون النظر الى مراعات مشاعر الناس .

النقطة الاخرى تحدث معي صديق قبل ايام وقال : حينما ذهب صديق الى ورشة تصليح للسيارات تحدث معه مدير الورشة وتطور الحديث الى ان وصل وقال بالحرف الواحد جميعكم تستحقون الدبح ، وهناك مؤشرات كثيرة ربما هي من اشخاص لا تزيد عددهم عن اصبع اليد ولكن المهم في الموضوع هو المفهوم السائد وطريقة تعاملة مع الاقليات من البعض الذين لا يؤمنون بالمساواة والتعايش السلمي بين جميع المكون العراقية .
ربما ليست مهما الى هذا الحد ولكن لو نظرنا الى ابعد من هذا التصرف من اشخاص سوف نجد بان ما كان يربط الاهالي ببعضها البعض لم يكون موجدا بينهم تغير كل شيء بالنسبة للاقليات وعليه بان يجدوا طريقة للهروب من هذا الجحيم الذي كان ومازال يطاردهم منذ زمن بعيد .
ان الذين تعرضوا الى ابشع الجرائم من خطف وقتل وووو لن يبقى مكتوف اليدين ،لو افترضنا بان القانون العراقي هش ولا يستطيع محاسبة المجرمين فان الطرف المتضرر سوف يبحدث عن بديل ،ولكن لماذا لا نبحث عن حل بحيث يعيش الاقليات بسلام في بقعة من العالم ويتم تعويضهم من قبل الحكومة العراقية ،لان مسالة التعويض لا محال منها حيث سوف تشكل لجنة من قبل الحكومة لغرض تعويض المتضررين ولكن لم يبقى احد غير متضرر اذا سوف تصرف اموال كثيرة على المواطنين وخاصة الاقليات وتعمير مناطقهم وتعوضهم ،لماذا لا يتم صرف هذه التعويضات لهم ويخرجون من هذه البقعة السوداء التي لم تجلب لهم غير الهلاك والدمار والخراب بحيث يهاجر كل من يريد على نفقة الدولة بدلا عن تعويضهم ماديا لتقوم الحكومة العراقية بفتح باب الحوار مع الدول التي تستقبل الاجئين العراقين وخاصة الاقليات ،يكون قد حل مشكلتهم للابد ولا تحتاج الحكومة العراقية الى تعويضات كل كم سنة ولا الموطن البسيط يحتاج الى ان يبني له بيت كل 10 سنوات ويخرج منه بالقوة تحت تهديد السلاح او يقتل على الهوية , ضعوا الناس تختار طريقة عيشها بسلام دون النظر الى خلفية بان العراق بلد القوميات والاديان ،مثالا اليهود كانوا يعيشون في العراق في جميع المناطق والان لم يبقى منهم احد اختاروا مكان مناسب حسب نظرهم ويعيشون بطريقتهم الخاصة دون ان يتدخل احد من الاطراف اخرى بشؤنهم وحياتهم الخاصة .
هنا ياتي دور المنظمات الانسانية ايضا حيث كل فترة تقوم بصرف مبالغة كبيرة من اجل توفير بعض الخدمات والمعونات الانسانية للمشردين والنازحين ،لماذا لا تقوم هي ايضا بالتعاون مع الحكومة العراقية بصرف تلك المبالغ من اجل ترحيلهم الى الدول التي تؤمن بحقوق الانسان ربما لا تكلف هذه المبالغ التي تصرف عليهم ،مثلا المكون الايزيدي ليس اكثر من مليون ومسالة هجرتهم الى بعض الدول لا تخذ وقتا طويلا ولا اكثر من هذه المبالغ التي سوف تصرف على تعمير مناطقهم ، وقد حل مشكلة الاقليات في العراق ومشكلة الحكومة ايضا مع الاقليات .

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 12:01

مجموعة شيعية عراقية تهدد شاعر شعبي ‎

هددت مجموعة شيعية عراقية تطلق على نفسها (( تلاميذ الصادق)) الشاعر العراقي كاظم المبارك الوائلي ، وجاء التهديد على اثر قصيدة نظمها ونشرها الشاعر يقوم بها بمديح الشيخ ابي حنيفة النعمان.
وتدعي جماعة ((تلاميذ الصادق)) ان الشاعر  تجاوز الخطوط الحمر بوصفه للشيخ ابو حنيفة "بالإمام الزاهد والعابد"
ويدعي اعضاء الجماعة ان ابو حنيفة ليس بأمام ولايستحق كل هذا المديح وقد أبدوا رائيهم المتشدد على صفحة الشاعر للتواصل الاجتماعي الفيس بوك
والجدير بالذكر ان الشاعر كاظم الوائلي من شعراء المهجر حيث يقيم في الولايات المتحدة الاميركية منذ عام 1992 وينتسب الى عائلة شيعية دينية. وتتميز  قصائده بالجرأة واثارة الجدل
هدير الملاح - دهوك

 

نعم العراقيون من اكثر شعوب العالم عشقا وشغفا وحبا بالحياة حتى اصبح هذا العشق وهذا الحب ميزة من مميزات العراقيين فرغم ما صب عليهم من عذاب والم ومعانات ونيران في كل مراحل التاريخ من اجل تغيير هذه الحالة الا انهم يزدادون عشقا وحبا للحياة وتمسكا بها وتضحية من اجلها

فالعراقي بشكل عام انساني النزعة اي ان العراقي ينطلق دائما من نزعة عراقية انسانية رغم الموجات والهجمات الظلامية التي عصفت به وهبت عليه وحاولت ان تطبعه بطابعها وتفرض عليه قيمها العشائرية الطائفية العنصرية الدينية المناطقية فكان كثير ما يرفضها ويتحداها بقوة رغم طغيان هذه القيم الظلامية ووحشيتها لان العراقي كما قلنا انساني النزعة الحضارية

لهذا كانت الحروب والصراعات بينه وبين الهجمات والموجات الظلامية اللاانسانية التي يخوضها وخاضها رغم انها منطلقة من خارج العراق لكن وجود الحواضن والملاجئ التي تحتضن وتأوي هذه الموجات فتصنع انطباعا وتصورا لدى الكثير من الناس انها داخلية اي انها عراقية الجذور والمصدر مثل الفئة الباغية بقيادة ال سفيان قديما الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود الدعوة العنصرية التي يدعوا اليها النازي مسعود البرزاني فالمعروف كل هذه الموجات الظلامية الوحشية مصدرها خارج العراق وبما ان العراق بلد حضارة وقيم انسانية فتعرض لهجرات وغزوات من جهات عديدة بعضها اندمج بالعراقيين واصبح عراقيا وبعضها استمر في ظلاميته ووحشيته وهذا البعض هو الذي اصبح حاضنة وماوى وملجأ لكل هجمة ظلامية وحشية

فهذه الموجات والهجمات الظلامية التي غزت العراق تحاول دائما ان تنشر الجهل والوحشية والظلام وتقضي على الحضارة والنور والعلم وتجعل منه اي العراق بؤرة ومصدر للحروب والهدف من هذه الحروب التي أشعلت وأججت هو قتل وذبح العراقيين ونهب اموالهم واغتصاب نسائهم وزرع الفتنة بينهم

وهذا ما فعلته الفئة الباغية عندما احتلت العراق فطلبت من كلابها مثل الحجاج بن يوسف الثقفي ان يرسل العراقيين لقتلهم في حروبها المفتعلة ضد الناس الابرياء بعيدا من العراق في الوقت نفسه يأتي بجنود اعداء العراق و العراقيين ويسكنهم ارض العراق فيقومون بأغتصاب العراقيات ونهب اموالهم وندمير العراق

وهذا ما فعله الطاغية المقبور صدام عندما اشعل نيران قادسية العار وزج العراقيين في اتون حرب وفي نفس الوقت افرغ سجون مصر من الحرامية واللمنحرفين واهل الفساد والرذيلة وبعض سجون الجزيرة واستقبلهم في العراق وقال لهم افعلوا ما يحلوا لكم فهتكوا الحرمات واغتصبوا الاعراض وذبحوا العراقيين انهم السادة والعراقيون هم العبيد هكذا قال لهم صدام

وكان كل ذلك بتحريض ودعم وتمويل من ال سعود حيث دفعوا للطاغية المقبور عن كل عراقي يقتل مائة الف دولار لهذا امر صدام بذبح كل عراقي اصيل اي كل شيعي كي يقبض ثمنه من ال سعود

اكد الكثير من المقربين من صدام بان صدام تعهد لال سعود بذبح كل الشيعة في العراق مقابل ان يدفع ال سعود المبلغ مقدما وتأكيدا لتحقيق وعده انه رفع شعار لا شيعة بعد اليوم وانه سينشر الدين الوهابي وفعلا انتشرت بعض المجموعات الوهابية في مناطق شيعية مثل الثورة والشعلة ومناطق اخرى واصبح لهم نفوذ في هذه المناطق وقيل ا ن ال سعود دفعوا المبلغ كاملا اضافة الى هدية خاصة لا نعرف ما هذه الهدية الخاصة

الا ان صدام عجز عن تحقيق الوعد وهذا هو سبب الخلاف بين صدام والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود

لهذا نرى التغيير الذي بدأ في العراق بعد 2003 خاصة بعد ان اختار العراقيون الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية كان حدثا غير متوقع ومفاجئ لقوى الظلام الوهابية لهذا اعلنت حرب ابادة شاملة على العراقيين وجمعت كل القوى الظلامية الوهابية بقيادة ال سعود وتحالفت معها القوى الصدامية البدوية والقوى البرزانية وحتى قوى شيعية لرفض هذا التغيير ومنع العراقيين في الطريق الذي اختاروه وهو طريق الحرية والديمقراطية طريق الحياة الحرة والكرامة الانسانية

فهؤلاء وحواضنهم الظلامية المتوحشة لا يريدون اي خير للعراق لا يريدون له اي استقرار فاحد هؤلاء الماجورين المطبلين مثلا انه يطبل ويزمر بحقد وكراهية على فوز العراقيين بكرة القدم فلا يرى في الرياضة هي رسالة حب وحضارة وانسانية بين الشعوب بل يرى بها اعادة ظلم الوحشية والحقد ايام قادسيات العار والوحشية ويامل ان تكون بداية لقادسية ثالثة بل يشجع الدواعش وحواضن الدواعش على الاستمرار باطلاق العيارات النارية كي نشعل نيران الحقد على الشيعة الروافض

الجديد في هذه الهجمة الظلامية الوحشية هي وحدة بدو الجبل المتمثلة بالبرزاني مع بدو الصحراء المتمثلة بالبغدادي وعزة الدوري حيث اصبحت اربيل مقرا رئيسا لتجمع هؤلاء ومنها تنطلق الهجمات لذبح العراقيين وتدمير العراق

ومع ذلك يبقى العراق منارا للقيم الانسانية وللحضارة

مهدي المولى

 

الحياة جميلة وفيها اكثر من معنى , معناها الحقيقي تكمن في الحرية التي هي سر جمال الحياة ولايمكن تحقيق ذلك في غياب الروح الثورية.
كنت شابً واصبحت في نفس الوقت مراهقاً ثوريا بسبب تخالطي المستمر مع الهاربين من الجيش العراقي اثناء حرب الكويت سنة ١٩٩٠م ,كانوا يتحدثون كثيرا عن الكوردايتي . الحديث عن الكوردايتي لم تكن غريبا بالنسبة لي ولكن الغريب كان الحديث عن القيام بالانتفاضة المباركة.كان الطابع الثوري هو المسيطر واتخذناه اساسا في جميع مناحي الحياة, كانت حقا ايام جميلة وسطرنا تاريخا جديدا رغم افتقارنا لكل شئ. صدق المسيح حين قال( ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان) افكار مختلفة تجمعنا هدف واحد هو تغير الواقع بتحرير كوردستان . شعب عظيم انجب جيلا لم يعرف الخوف ابدا , لم تمضي سنتين بعد بالكامل على قصف مدينة حلبجة الشهيدة بالاسلحة الكيماوية وهو يخطط للانتفاضة.
انهزم الجيش العراقي في الكويت واصبح حديثنا شبه علنية وصل الامر ان نذهب الى مجالس المسنين الذين شاركوا في ايلول ونستمع الى احاديثهم .تعاطفت مع الحزب الديمقراطي ولم تكن تعارفنا على البارزاني وحزبه المذكور من خلال فكره او فلسفة كتبها بغية تحرير كوردستان انما كانت بواسطة تلك الاحاديث التي سميتها فيما بعد باكاذيب الاولين .
ذات مرة ونحن مستمعين قال قائل :رافقت مصطفى البارزاني في مسيرته من مهابات الى روسيا بينما كنا نمشي في الطريق تفاجئنا بمنطقة مليئة بالثعابين اطلقنا النيران عليهم ولكن دون جدوى نقتل واحدة تخرج عشرة امثالها من الارض . نادى البارزاني غاضبا احتفظوا بمعداتكم واستمروا في المشي لربما نواجه العدو في مكان ما !!! فمشينا على ظهورهم ولم يتعرض احدا منا للاذى, انها كانت معجزة من معجزات الاولياء .
قال لي سين الذي كان جالسا بجانبي : انه يكذب . قلت له فلتكن هذه قصة يونسنا الذي بقية حيا في بطن الحوت وضحكنا .لم اكن من البهاليل الذين لايفرقون بين الصدق والكذب كلما في الامر كان نمط الفكر يمينيا ومؤمنا بموضوع خلق الاله عندما رايت المجتمعات المتحضرة علمت ان الفرق بيننا وبينهم شاسع وهو انهم يعترفون بقدرات القيادة الخلاقة ولا يؤمنون مثلنا بالاله المخلوق.
اندلعت الانتفاضة المباركة وقام الثوار في ئاكرئ بتشكيل اللجان الثورية مع كل الاسف لم ننجح مثل اخواننا في غرب ( الولات ) ذلك لان تبني هذه الفكرة لم تكن مرغوبة لدى الاحزاب العميلة ولا يعتمدون على الامكانيات الذاتية التي هم اساس الوجود.
فشل الانتفاضة بعد مقاومة قليلة واسباب هذا الفشل كان انسحاب بشمةركة الحزب الديمقراطي الى خارج المدينة.اعتقد انها كانت حرب نفسية من اجل احباط معنويات الثوار وفرض سلطة الاغا مجددا لم يبقى امامنا خيارا سوى اخذ العوائل واخلاء المدينة بكاملها حصلت الهجرة المليونية وتعد ذلك اكبر مقاومة في تاريخ جنوب كوردستان واضطر التحالف الى الاعلان عن المنطقة الامنة المعروفة بخط ٣٦ التي لم ولن يستفيد منها حتى الان غير العائلة البارزانية وبعض مخابرات الدول الاقليمية والدولية .
اشك في نوايا اعلان هذه المنطقة الامنة واعتبرها مؤامرة على الانتفاضة والحركة الشعبية التي كانت من الممكن تنظيمها.
ارجوا من القارئ الكريم ان لا يعتبر هذا الموضوع تدوينا لانتفاضة ئاكرئ هدفنا هنا فقط هو مقارنة مواقف مالا بارزان المشبوهة والمتشابة مع البعض .انسحب الجيش العراقي من جميع المناطق المشمولة بخط ٣٦ ماعدا ئاكرئ ,لولا حماس ثوار انتفاضة ئاكرئ وجدية الاتحاد الوطني الكوردستاني لبقي ئاكرئ ضمن الاراضي المتنازعة عليها الى اليوم .
الحزب الديمقراتي التي كانت قائدها يترأس الجبهة الكوردستانية عارض دخول قوات البيشمةركة الى ئاكرئ .
دخلنا ئاكرئ دون موافقة الجبهة الكوردستانية وقمنا بتنظيم مظاهرة جماهيرية عارمة تحت شعار (مة دفيت بةرة ل ئاكرئ بيت)بمعنى نريد الجبهة الكوردستانية في ئاكرئ ,القى ممثل الحزب الديمقراطي المدعو(كريم كةكو) كلمة حزبه اشار فيها ان ئاكرئ غير مشمولة بالحكم الذاتي وهي تابعة للموصل بقائنا فيها تتطلب موافقة الطرفين ونحن في مفاوضات مع المركز.
هتف احد الابطال قائلا(كريم كةكو نة لوجة , ئةم بير ناكةين حلبجة) بهذا قطعت كلمة الحزب الديمقراطي وبعد ايام انسحب القوات العراقية من ئاكرئ.
ازداد تعاطف اهالي ئاكرئ مع حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني يوم بعد يوم على عكس الحزب الديمقراطي التي كانت شعبيتها في تراجع مستمر بسبب مواقفهم تجاه ئاكرئ.
لم يستطيع الحزب الديمقراطي فعل شئ غير التفكير بتطبيق نظرية المؤامرة ونجح فيها بكل براعة والتي تلخص في ( موت شيمال ئاكرةيي لتعيش الحزب الديمقراطي) موقف الحزب الديمقراطي الذي اتخذها في ئاكرئ سنة ١٩٩١ هو نفس الموقف الذي اتخذها ٢٠١٤ في شنكال ,ئاكرئ لم تكن ضمن الحكم الذاتي وشنكال ليست في خط ٣٦ .
لنوحد صفوفنا مع قول ( من ئاكرئ الى شنكال , طرد الخونة بالن

 

تحرير مدينة كوباني من براثن تنظيم داعش الإرهابي، إحتاجت إلى ثلاثة أشهر من المعارك القاسية، خاضها قوات الحماية الشعبية الكردية ببسالة نادرة، مدعومةً من طيران التحالف وقوات البيشمركة وبعض فصائل الجيش الحر من أبناء المناطق الشرقية.

إن تحرير مدينة كوباني، هو إنتصار لجميع أحرار العالم، وليس للشعب الكردي فقط. هذا الإنتصار هو ملك شهدائنا العظام، الذين لولاهم لم تحررت كوباني ولا عشنا هذا الإنتصار، الذي كلف شعبنا تضحيات ودماء غالية وكثيرة. كما يمكن إهداء هذا النصر إلى المرأة الكردية الباسلة وأهل شنكال، الذين ذاقوا الأمرين على يد إرهابي داعش المجرمين.

في لحظة ما تحولت كوباني إلى رمز للمقاومة ضد شر المنظمات الإرهابية، وبعد تحريرها اليوم، تحولت إلى إسطورة في المقاوة والصمود، وأنا واثق بأنها باتت بداية النهاية لتنظيم لداعش المجرم. إن إنتصار شعبنا على هذا التنظيم الإرهابي، رسالة إلى جميع المنظمات المشابهة له والدول الداعمة أيضآ، إن الشعب الكردي ومقاومته عصيٌ على الكسر. لذا لاحاجة ليجرب أحدٌ حظه معه في المستقبل، ولا أظن سيتجرأ أحد على فعل ذلك بعد اليوم، إن لم كن أحمقآ ومتهورآ، ولا يتقن قراءة الواقع بالمرة.

والأن بعد تحرير المدينة، يجب مواصلة ملاحقة اولئك الإرهابين وتحرير ريف كوباني بالكامل من رجسهم وعدم منحهم الفرصة لإعادة ترتيب صفوفهم. ولا بد من بناء دفاعات متينة على حدود منطقة كوباني، حتى نستطيع تأمين المدينة والقرى التابعة لها من هجمهات الإرهابين في مستقبل الأيام. أما تنظيف المدينة من الألغام والركام، يجب أن يقوم به أناس أخرين غير المقاومين الأبطال.

لا شك إن المدينة بحاجة إلى أموال وجهد كبيرين، لإعادتها إلى الحياة وحتى يستطيع أهلها العودة إليها والعيش فيها من جديد. وهذا يحتاج إلى بعض الوقت بكل تأكيد، ودعم من قبل العالم وخاصة تلك الدول، التي وقفت مع كوباني في حربها مع داعش، وهم يعلمون إن المدينة دافعت عنهم جميعآ.

في الختام تحية لإولئك المقاومين الذين، قارعوا إرهابي داعش وإنتصروا عليهم في كوباني، والرحمة للشهداء والشكر لكل الذين وقفوا مع الشعب الكردي في كوباني وشنكال.

عاشت كوباني حرة عزيزة ومبروك للمقاومين الكرد وإخوانهم من جميع الأقوام.

26 - 01 - 2015

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 11:51

قد تكون الاصلح والاجدر- حميد الموسوي

ظواهر التهاوش.. والتناوش.. والتهميش والإقصاء هذه منفذها الوحيد.. وداعمها المساند.. وثغرتها الآمنة، الأختلاف! والأختلاف وحده، يمهّد لها الطريق ويدلها على مواطن الضعف، ومراكز الإختراق.. ويضع صاعقها على الزاوية التي تجعل البناء ركاماً!. والقوم يعلمون ولا يعلمون.. سكارى وما هم بسكارى.. قد تكون الأتقى.. والأورع.. لكن هذا لا يلغى ايمان الآخرين.
وقد تكون الأصلح.. والأجدر لكن هذا لايعني عدم جدوى الآخرين.. بل قد تكون مصيباً ومحقاً وليس في ذلك خطأ وبطلان رأي الآخرين. ونزاهتك ليست بالضرورة فساد الآخرين.. ونجاحك ليس تأكيداً على فشلهم! لماذا لا تكون آراؤنا صواباً.. تحتمل الخطأ، وآراء الآخرين خطأ تحتمل الصواب؟! لماذا نوكل للتصور ونبني على مقتضاه تطلعاتنا المستقبلية، ونُصدر قراراتنا المصيرية ونطلق أحكامنا القطعية، وهو مفهوم ذهني ليس له تطبيق على ارض الواقع في حين يترتب على هذه القرارت، ويتوقف على هذه الأحكام مصير امة ومستقبل اجيال؟! متناسين ان الفرصة التي جمعتنا ستمر مر السحاب، واللحظات المناسبة معدودة، والفسحة الملائمة قد لا تتكرر، وتضييعها إفراطاً او تفريطاً يوجب لعننا من اقرب المقربين فضلاً عن الأبعدين.. والآتين بعد تعاقب السنين كوننا إستحضرنا "الأنا"، اللعينة ونسينا الـ"نحن" المحببة الواجبة، حتماً سنكيل الشتائم، ونرمي التهم على الطرف المقابل، فحسب تصورنا انه سبب الفشل الحاصل "وسيبادلنا" بأقذع منها وحسب تصوره ان العلّة فينا! مشكلتنا -وما اكثر مشاكلنا- اننا كثيراً ما نتصور.. وقليلاً ما نتعظ، "أولا يرون انهم يفتنون في كل عام مرةً او مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يتذكرون"، وحين نوضع مع الفشل الذي حققناه -وجهاً لوجه- نعلل، وما أذكانا بإختلاق المعاذير ونصب "الشمّاعات" وربما الأسهل رميها على اسرائيل حسب نظرية المؤامرة التي لازمتنا حتى قبل خلق اسرائيل بعصور!.
الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 11:50

كبرت ولم أتزوج ..!- علي سالم الساعدي

 

"العمر يركض الى السبعين مسرعاً والروح باقية في العشريني"

يمر الوقت سريعاً, وكأنه يتسابق مع البرق, ليصل بنا الى نهاية المطاف, لنجد الحياة قد ذبلت, واصفرت فقد فات الأوان, ليس في الحياة ما يسر, فالسوء صار الطابع الأبرز فيها, لا سيما ونحن نطالعها عن كثب, فكل شيء فيها يزداد إلا العمر في تناقص مستمر!

الحزن يكثر, والفجائع تزداد, والظلم يسود, والفقر يتكاثر, والألم ينمو, والجراح تتعالى, والصراخ يفوق الوصف, والعمر وحدة الذي ينقص لا يزيد, ووصفونا بـ "شعب لا يتقد إلا بالسن" ..!

أما أنا فقد وصلت الى سن أجد فيه أن الزواج هو الاستحقاق الأبرز الذي يجب أن أخوض غماره, لكن كيف يحصل عقد القران..؟ وكل الظروف تعاند الإنسان في مسيرة حياته, لا أمن ولا أمان, ولا مورد مادي يُعين الشاب على تحمل المسؤولية, ولا بيت, ولا سيارة, وأنا وحيد في غرفتي الهاوية التي أصبحت شريكة حياتي, وصديقتي التي ترافقني في وحدتي.

الشهادة, علقت على جدران المنزل, أحدنا يطالع الآخر, ويندب حظه العاثر..! والوظائف قليلة في وطني إن لم تكن مفقودة من الأساس, فضلاً عن الحياة التي لا تسر العدو ولا الصديق, كيف لي أن أتزوج وقطار العمر يسير مسرعاً..؟

أما الأسر, فقد تركت الدين, وراحت تبحث عن الأعراف, فلا ينظرون الى دين وخلق الخاطب, بقدر ما ينظرون الى جيبه, وإمكانياته المادية والوظيفية..! وبالتالي لا أمل في الزواج, إلا أن يعد كل شيء ليس كما كائن الآن, وإلا على الدنيا وعمري السلام.

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات (كوباني- جزيرة-عفرين ) روج افا - سوريا

بيان للرأي العام

مقاومة كوباني أثبتت للعالم أن إرادة الشعوب الحرة لا تقهر بالإرهاب وأن القيم الإنسانية هي التي ستسود في النهاية, وأن الإرهاب والقمع والإقصاء ستذهب إلى مزبلة التاريخ ويبقى الشعوب الصناع الحقيقيين للتاريخ.

اننا في المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة نبارك للعالم وللشعب الكردي بشكل خاص تحرير مدينة كوباني التي أصبحت أيقونة عالمية للسلام ورمزاً للصمود والنضال في وجه القوى الظلامية والتكفيرية المتمثلة بتنظيم داعش .

إن هذا النصر جاء بعد( 133) يوماً من المقاومة التاريخية التي أبدتها وحدات حماية الشعب وحماية المرأة والبيمشركة والآلاف من أبناء مقاطعة كوباني وبفضل دماء شهدائنا اللذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن قيم ومبادىء السلام والحرية .

وبهذا الصدد نتقدم بالشكر لجميع الدول والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية وقوى التحالف الدولي وكل من كان له دور في مساندة مقاومة كوباني مناشدين القوى الخيرة في العالم لبذل المزيد من الدعم لمساندة أبناء كوباني في العودة إلى ديارهم .

عامودا

26\01\2015

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة- روج افا- سوريا

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 11:49

ضياع- راضي المترفي

قصة قصيرة
اخبرها الاطباء ان الصدمة ذهبت بذاكرته  وقد لا تعود بزمن منظور او ربما ترجع له بصدمة كالتي تعرض لها جراء حادث السير لكنه سيستعيد وعيه بشكل تدريجي ويستطيع التعامل مع واقعه الجديد بعد تماثله للشفاء وتلاشي الرهاب الذي سببه له الحادث وعليها مراعاة ذلك ومحاولة بناء صداقة جديدة معه من خلال تواجدها شبه الدائم قرب سريره في المستشفى لتكون سببا في سرعة شفاؤه .
. كان كابوس الحادث يلاحقه ويمر شريط لحظات ارتفاع سيارته في الهواء ثم ارتطامها بالبناية وانحرافها نحو النهر وسقوطها فيه ويجهل كل ما قبله من حياته الماضية وعندما يتفرس في وجوه زائريه لا يتعرف الى اي منهم حتى بنته الاثيرة على قلبه التي كانت تنحدر دموعها وهي تراها لايعرفها ولا يتذكر حتى اسمها مما يسبب لها عذابات مضاعفة وكان عالمه يبدأ من استعادة الوعي على سرير المستشفى جاهلا العلاقة بمن يتسورون حول سرير مرضه ولايميز بين اسمائهم مستغربا اهتمامهم به ورعايتهم له وتوفير طلباته .
. يشغلها التفكير به عن كل شيء اخر ويؤرقها حاله الذي الذي وصل اليه وفقدانه الذاكرة وتخاف ان لا تعود له ذاكرته مما يسبب لها الما واحراجا وخسارة خصوصا وان كل بقية اهله تشترك أسماؤهم مع اسمه في السجلات الرسمية الا هي حيث لم يدون اسمها الا في سجلات قلبه ولم يطلع على سرها معه غيرهما مع ملاحظة الاخرين اهتمامها به وسهرها على صحته وتساؤلاتهم احيانا عن علاقتها به وسر اهتمامها بحاله ومواظبتها على ملازمة سرير مرضه .
. اختارت بضع عشرات من صور المناسبات التي جمعتهم معا وقامت بطبعها على ورق خاص بالصور ورتبتها بـ ( ألبوم ) صورهما معا في مطعم مشهور وصور على شاطيء النهر وصور لرحلة نهرية وصور في حفلة زفاف وصور جولة على الاقدام في ليل المدينة وصورهما في سيارته وهم يجوبان الشوارع ويتحدثان لبعضمها وصور من مناسبات مختلفة وحملتها له وعمدت الى وضعها على المنضدة قرب السرير باهمال واضح وكأنها ترميها او تتخلص منها ثم اهتمت بشانه واحتياجاته ورحلت بنفس وقتها المعتاد .
. اختلف اطباؤه في الاتفاق على اكتسابه الشفاء التام بعد اندمال الجروح وثبات فقدانه الذاكرة بوقته الحاضر لكن ماكان يقلقهم به هو ارتفاع درجة حرارته وبعض حالات الهذيان مع عدم وجود مرض عضوي يرفع درجة حرارة جسمه لذا قرروا التمهل بقرار اكتساب الشفاء وابقاؤه في المستشفى ايام اخرى اضافة لمشكلة اخرى يعانون منها وهي اين سيذهب بعد اخراجه من المستشفى وهو الذي لايعرف احدا من اهله واقترح الطبيب المشرف على علاجه وضعه تحت المراقبة لمدة عشرة ايام قادمة وتسجيل التغيرات التي تظهر عليه .

. في احدى الليالي العشرة جلس وحيدا بعد ذهاب زواره وحانت منه التفاتة للمنضدة فمد يده وتناول (ألبوم )الصور واخذ يتفرج عليها ويسرح معها وعبثا حاول الربط بين المرأة التي تعتني به وتزوره كل يوم وبين الاخرى التي في الصورة لكنه لم يفلح ودام على هذا الحال حتى ساعات الصباح الاولى ثم حمل الألبوم بيده وترك أشيائه المبعثرة وتمشى بين الردهات حتى قادته قدماه الى باب المستشفى الخارجي وهناك ضاع في زحام المتسابقين مع الصباح .

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 11:48

مصيدة المتصيد- مصطفى محمد غريب

 

نص

ــــ 1 ــــ

هل تعلم؟

في الأسفل ستحاكي

من لا يبقى

الأفضل في الأعلى

ساعةٌ في الحركة

يبدو الصفر صغيراَ

في الأسفل يبدو صغيراً

أرقام العليا ممدودة

أنت الوسطي الخانع،

تربح بشعار الثوريات..

الآن!

الأمر مريب

أتسمع صوتي بالحسرة؟

أنت الوسطي الخائب

أنت تقول النعم

وتبارك كلمة لا في السرِ..

سيان دون الإحراج

أنت الرافض صمتاً والقانع جهراً

المعتم في الظلمة

العتمة في العتمة

أنت مناسبْ

تتدحرج بالتدريج

لكل مناسبة الإنصات

في كل الأفعال وفي كل الأقوال

أنت المصيدة المتصيد

تختمُ صوتك في إيقاع متردي

ها أنت الناموس النافق

..........

..........

..........

إشْعار متقدم

ــــ 2 ــــ

( سيان أن أراك

لا فرق بين الوجه أو قفاك

كأنك الزنجار في الجديد

أو الجديد في العتيق مرتضاك

كأنك الساقط من صعود

وانك الفاقد مبتغاك

سيان أن أراك

كالقرد في الشباك

تلحس بالأكتاف

والنتن محتواك

تحضر أو تغيب

سيان ملتقاك

تنفق أو تعيش

في عثرة السكون

وفي الغباء مستواك)

..........

..........

..........

نص

ـــ 3 ـــ

سيان عليك اللعنة

كالثعلب المهْوَس بأصوات دجاج الحارةْ..

المهْوَس بلون الحرباء

اسمعني.. الآن

أتسمع صوتي بانكسار!

في الوقت المنسوج،

تعبب النسج تصبح عنكبوت

تختصر الوقت لتظهر الإيماء

المنسوج بلونه الإغراء

أنت الوسطي المغموس بدمٍ مراق

الممشوق من لحم الأكتاف

المنسوج بنسيج الأعلاف

أنت النائم والقائم في اللحظة

أنت المعتوه بخرافة فن التكوين

أنت المصيدة المتصيد

الفاقد والمفقود

الراضي عن جيف التجميل

أنت المأخوذ من الأعناق

هل تعلم؟

جداً في الأسفل يتشكى

الأفضل في الأعلى يتباكى

..........

..........

..........

إشْعار متأخر

ــــ 4 ــــ

( أتعلم أننا كنا على البلطيق ننتظر السفينة؟

وانك قلت انك لن تسافر

فكيف إذن!

تفاجئُني

تعاتبني

وتطلق أنني ما كنت منتظركْ

ولا بلطيق كنا،

ولا كانت سفينة

ولا برلين كانت

ولا تلك الوديعة

أتذكر أنت يا أنت

على عجلٍ ركبت بغلتك العليلةْ

رجعت بلا وداعٍ أو سلام

أتعلم أننا كنا بلا داعٍ

صديقين ننتظر السفينة )

10 / 1 / 2015


"نص المقال "
لقد طرحت عملية جرود رأس بعلبك ألاخيرة التي قامت من خلالها مجموعات "راديكالية "تنتمي الى تنظيم داعش الراديكالي بهجمات وعلى شكل موجات متلاحقة بدء من ألاراضي السورية المحاذية لمناطق الجرود اللبنانية على بعض الثكنات العسكرية الخاصة والتابعة للجيش اللبناني ,,مجموعة تساؤلات ,, فبهذه المرحلة ومع دخول عامل جديد الى ارض لبنان وهو الإرهاب التكفيري الذي ضرب ببيروت بطرابلس بصيدا بالهرمل وبعلبك وجرود بريتال، والخ، وآخر فصوله كانت عرسال اللبنانية المحاذية للحدود السورية من جهة القلمون السوري المحرر،، فعرسال أصبحت قاعدة لهذا ألارهاب التكفيري،، ومن هنا فمن الطبيعي الآن ان نرى أن الدولة اللبنانيية بمجملها وبكل أركانها قد بأتت فعلآ هي هدف مستقبلي لهذه التنظيمات الراديكالية بدء من النصرة وداعش وانتهاء بجماعات عبدالله عزام وجند الشام وبعض الجماعات الراديكالية الاخرى بالداخل اللبناني والواضح ألان ان هذه التنظيمات جميعها لديها هدف ورؤية واحدة ألان وهو أسقاط لبنان واغراقه بحالة الفوضى ,,خدمة لبعض ألاجندات الداخلية والاقليمية والدولية .

فمعظم الفرقاء السياسيين بلبنان يدركون مسار هذه المؤامرة الكبرى التي تستهدف لبنان داخليا وإقليميا ودوليا فمعظم صناع ومتخذي القرار بمختلف توجهاتهم  يعون اليوم وأكثر من أي وقت مضى ان لبنان اصبح ساحة مفتوحة لكل الاحتمالات اغتيالات وتفجيرات وانتشار للجماعات الإرهايية - فالمناخ العام بالداخل اللبناني والمرتبط بألاحداث إلاقليمية والدولية بدأ يشير بوضوح إلى أن لبنان بات هدف لهذه القوى "الراديكالية "ومن يدعمها اقليميآ ودوليآ,بعد فشل الرهان على هذه الجماعات الراديكالية بسورية ، ومع أن مؤشرات ولقاءات الحوار الوطني بين الفرقاء السياسيين بلبنان حاولت مؤخرآ وقدر الامكان تقديم مبررات ومعادلات الامن الذاتي والمبادئ الاخلاقية والحسابات المستقبلية لتوسع نفوذ وقواعد الجماعات الارهابية التي نشرت قواعدها بالقرب من الحدود اللبنانية - السورية كسبب منطقي,,لضرورة التوافق الداخلي اللبناني لحماية مستقبل الدولة اللبنانيية .

ولكن على ما يبدو أنه ورغم وجود مؤشرات ضعيفة لنجاح لقاءات الداخل اللبناني ,,ألا أنه مازال واضحآ لمعظم المتابعين لمسار تحركات الجماعات الراديكالية داخل وفي محيط لبنان أنه مازال هناك دعم للجماعات التكفيرية داخل لبنان وأن هناك بعض القوى تحاول شرعنة عمل هذه الجماعات التكفيرية، ومن هنا نقرأ أن هذا الارهاب التكفيري الذي ضرب لبنان ومازال من شماله لجنوبه وشرقه لغربه ليس ارهابا من أجل الارهاب فقط بل هو أرهاب من نوع آخر، فهو ارهاب ذو بعد اخر ومتعدد ألاوجه وهدفه الوصول الى مكاسب سياسية في لبنان من قبل بعض ألاطراف ؟؟، فالوضع بلبنان مختلف والمعادلة بسيطة تفجير أرهابي ببيروت أو بطرابلس او عملية بعرسال او بجرود بعلبك او بالبقاع تحمل عدة رسائل لكل الأطراف المتنازعة وقد يكون الانفجار مدبر لإيصال رسائل الجميع للجميع وهنا يمكن القول ان الارهاب بلبنان أصبح مشرعن من قبل البعض بل وأصبح ضرورة لإيصال رسائل البعض للبعض ألاخر .



ونستطيع قرأة كل ذلك ومن خلال قضية العسكريين اللبنانيين المحتجزين لدى التنظيمات الراديكالية ،،فهذه القضية أصبحت بمثابة رأس الحربة التي يتكئ عليها البعض بلبنان،، ولايخجل أبدآ من رفعها ببعض الظروف للمناورة بها للوصول من خلالها ألى بعض مكاسب سياسية داخل لبنان وخارجه،، فجميع المتابعين لهذه القضية يعلمون أن مطالب الجماعات التكفيرية ،، يتم تجهيزها لهم من قبل بعض الاطراف داخل وخارج لبنان،، ونفس هذه الاطراف التي تضع وتجهز هذه المطالب هي نفسها من تبدأ بعملية التفاوض عليها'فهي تمارس سياسة مزدوجة "، العملية معقدة هنا، وشائكة ألى حد بعيد،، فعندما تكون هذه الجماعات التكفيرية و'بعض "المفاوضين من الدولة اللبنانية، والوسيط بين هذين الطرفين بهذا التفاوض،، هم جميعآ يدورون بفلك واحد ولديهم رؤية مشتركة ومرجعية واحدة،، فهنا من الصعوبة بما كان ان يتم الوصول بسهولة ألى حل يخدم قضية الافراج عن أسرى الجيش اللبناني,,وعلى هذه القضية بتفاصيلها وأبعادها ستعمم التجربة على باقي الملفات الشائكة بلبنان.


فهناك اليوم بلبنان جماعات سياسية ودينية،، تحاول وبقوة أن تمنح هذا الارهاب التكفيري،، شرعية، وهي بالفعل ألان بدات تعمل وبقوة على توفير هذا الغطاء الشرعي،، من خلال دعم مساعي هذا الارهاب التكفيري ومن خلفه مشغليه، بأن يصلو ألى بعض أهدافهم السياسية وألامنية داخل الدولة اللبنانية،، فهذا الارهاب أصبح بلبنان هو أرهاب مشرعن،، والدليل أن لهذا الارهاب حواضن مجتمعية بدات تتكون مؤخرآ بمناطق جغرافية متعددة "من بعض احياء العاصمة بيروت وبمناطق عرسال وطرابلس وصيدا، وبعض المخيمات الفلسطينية المتواجدة بالداخل اللبناني '،، والواضح هنا أن هذه الحواضن المجتمعية لهذا الارهاب التكفيري،، هي بألاساس حواضن تتبع نهج ديني'رديكالي "وسياسي'أقصائي" له مرجعيات تتصل مع جماعات سياسية ودينية تعمل وبقوة داخل هذه المجتمعات بالمناطق المذكورة أعلاه.

فمجموع هذه الحقائق من الصعب ان يفرز بالمدى المنظور،، أي مسار امني وسياسي قد يخدم بالفترة المقبلة قضية محاربة هذه التنظيمات الراديكالية وفكرها الذي بدأ ينتشر وبشكل واسع بالفترة الاخيرة بين ألاجئيين السوريين بلبنان وببعض المخيمات الفلسطينية بلبنان وفي صفوف طيف واسع من المواطنيين اللبنانيين .
فتمدد هذا الفكر الراديكالي بالداخل اللبناني يبنئ أن لبنان كل لبنان يدخل وبقوة بفوهة بركان التطرف ألاقليمي ,,وهذا يستدعي حالة من الصحوة الذهنية عند الفرقاء بلبنان وخصوصآ قوى 14أذار المعطله وللأن لمساعي التوافق الداخلي ,,رغم حديثهم المضلل عن سعيهم لانجاح حوار الداخل اللبناني ,,فبهذه المرحلة تستوجب ضرورات الداخل اللبناني عمل الجميع على أنجاح التوافق الداخلي ,,وعدم الرهان على أدوار أقليمية قد تخدم هذا الطرف اوذاك الطرف ,,وهذا بدوره يقودنا أيضآ للتسأول عن منح تسليح الجيش اللبناني التي مجدها البعض فأين المنحة السعودية ولماذا لم تسلم فرنسا للأن مستحقات هذه المنحة السعودية للجيش اللبناني المتهالك تسليحيآ ,,وهذا بدوره يقودنا أيضآ للتساؤل عن حقيقة واهداف تعطيل بعض الاطراف وخصوصآ قوى 14أذار لتفعيل اتفاقية الدفاع وألامن المشتركة بين سورية ولبنان ,,وأن كانت بعض ألاطراف بالداخل اللبناني قد راهنت بفترة ما ودعمت مساعي أسقاط الدولة العربية السورية ونظامها ,,عليها اليوم أن تقتنع وتتيقن بأنها اليوم بأمس الحاجة لدور سوري بالداخل اللبناني يدعم مساعي الدولة اللبنانيية بمحاربة هذه التنظيمات الراديكالية التي بدأت تتوسع وتتمدد بالداخل اللبناني .
أخيرآ ..فبهذه المرحلة على جميع الفرقاء بلبنان أن يتيقنو بأن هناك مؤامرة كبرى تستهدف الداخل اللبناني ,,وهذه المؤامرة حجر ألاساس فيها هو هذه المجموعات الراديكالية المنتشرة وبكثافة داخل لبنان وفي محيطه من جهة الحدود السورية،وهذه المؤامراة يعمل على تنفيذها ألان من قبل بعض الاطراف السياسية والدينية داخل لبنان وخارجه، والهدف علي مايبدو من مسار هذه المؤامراة هو شرعنة هذه الجماعات الراديكالية بالداخل اللبناني لتكون اداة ضغط على حزب الله وحلفائه بالداخل اللبناني لدفعهم للقبول "مستقبلآ "بمسار حلول قد يخلط المعادلة ألامنية والسياسية بالداخل اللبناني بشكل كبير،وهنا على هؤلاء أن يعلمو أن هذه المغامرة الطائشة سيدفع ثمنها لبنان كل لبنان ولن تستثني أحدآ من شرورها،لأن الفكر الرديكالي لايؤمن لا بعدو ولا بصديق ,,فعندما يتمدد وينتشر ويقوى ساعده أول من سيأكل أبويه وحاضنيه,,ولهذا على هؤلاء الداعمين لهذا الفكر الراديكالي بالداخل اللبناني ,,أن يتراجعو ومن ألان عن مغامرتهم القذره هذه ,,لأنها ستحرقهم هم أولآ قبل أن تحرق أحدآ غيرهم .
*كاتب وناشط سياسي –الاردن .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نحن في حركة الشعب الكوردستاني نهنئ أبناء شعبنا الكوردي في كافة أجزاء كوردستان عموماً وغرب كوردستان على وجه الخصوص وخاصة أبناء مديتنا الكوردستانية كوباني بتحرير مدينة كوباني من براثن الارهابي داعش ونأمل أن تتحرر كل بقعة من تراب منطقة كوباني من مرتزقي داعش كي تعم الفرحة في قلوب

أهالي كوباني كاملة ..

وبهذه المناسبة نهنئ القوات الكوردية المشتركة البواسل الذين دافعوا بكل قوة و دفعوا الغالي والرخيص من أجل تحرير مدينتا الكوردستانية كوباني ..

ونأمل أن نرى تحرير كافة الأراضي الكوردستانية من الارهابيين ومغتصبي أرض كوردستان .. وكما نأمل أن نرى استقلال كوردستان وعلم كوردستان يرفرف في سماء أرض كوردستان الحرة الأبية الخالدة ..

وكما نعزي أهالي شهدائنا الكورد وكوردستان

ونتمنى الشفاء العاجل لجرحانا

26 / 1 / 2015

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )


قال المتحدث باسم حزب القائمة الواحدة الدنماركي Enhedslisten و مسؤول السياسة الخارجية في الحزب نيكولاي فيلومسن في تصريح خاص للمركز الاعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD- اوربا من ستراسبورغ:
أننا سعداء جدا بما أنجزه الشعب الكردي في كوباني من انتصار على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام “داعش” الارهابية ونرى من الضروري جدا أن يعودوا الذين نزحوا من مدينة كوباني إليها مباشرة و تابع نيكولاي فيلومسن و هو برلماني دنماركي أنه سيطلب و كتلته من البرلمان الدنماركي و بالحاح العمل من أجل الضغط على تركيا للسماح بعودة النازحين الكرد إلى مدينتهم كوباني و سيعمل مع جميع الاحزاب و المؤسسات المدنية في العالم لمطالبة العالم باعادة اعمار كوباني من جديد و مساعدة أهالي كوباني و قال نيكولاي أنا أفتخر بشباب و فتيات YPG و YPJ الكرد الشجعان الذين انتصروا على الارهاب في كوباني.
كنا نطالب دائما أن تساعد الحكومة الدنماركية الشعب الكردي أكثر و بالذات كوباني على مدار سنة كاملة و أتمنى من الحكومة الدنماركية أن تعوض تلك الفترة و تقدم المساعدة المطلوبة لكوباني لانها ما زالت تحتاج المساعدة لان هناك عشرات الالاف من الكرد هم على الحدود التركية و على مقربة من ديارهم و ليعودوا هؤلاء على تركيا فتح الحدود و تقديم ما يمكن تقديمه لهم.

المركز الاعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD اوربا

 

خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

أفادنا الزميل الأعلامي شاهين شيخ علي المتواجد حالياً في كانيا كردا ،بأن الأجواء الاحتفالية تسود كامل ارجاء مدينة كوباني بعد تحريرها بالكامل و أن مقاتلي وحدات حماية الشعب و المرأة يزينون هذه اللحظات تلة كانيا كردا بألوانهم و أعلامهم حيث يجري الاستعداد لإقامة احتفالات النصر فوقه .
هذا وقد ذكر أيضاً بأن وحدات حماية الشعب تسيطر الآن على كافة الطرق المؤدية إلى كانيا كردا و على طول أكثر من ثلاثة كيلومترات خارج المدينة ( مزرعة داوود التي فرّ منها عناصر داعش تحت ضربات YPG ) ووضعت حواجز عسكرية في الكثير من النقاط و منها مدخل حلنج بعد أن كانوا قد شنّوا هجوماً عنيفاً يوم أمس على أوكار داعش ،تمكنوا خلاله ،قتل العناصر المتبقيين من داعش في المنطقة و الاستيلاء على كل ما كانوا يملكون من أسلحة و عتاد

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - اعلنت القيادة العسكرية الاميركية الوسطى في الشرق الاوسط (سنتكوم) مساء الاثنين ان القوات الكردية "تسيطر حاليا على حوالي 90%" من مدينة عين العرب.

وجاء في بيان ان "سنتكوم تؤكد ان القوات المناهضة لتنظيم الدولة الاسلامية تسيطر على حوالى 90% من مدينة كوباني".

واضاف البيان ان "نهاية الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية لا تزال بعيدة ولكن فشله في كوباني يحرمه من احد اهدافه الاستراتيجية".

وكانت واشنطن اعربت عن حذرها حيال الاعلان عن انتصارات على الارض من قبل القوات الكردية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جينيفر بساكي "كوباني تبقى متنازعا عليها". واضافت ان "القوات المناهضة لتنظيم الدولة الاسلامية تسيطر تقريبا على 70 في المئة من اراضي كوباني وقرب كوباني"، مشيرة الى ان هناك "بالتاكيد تقدما للقوات الكردية".

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيف وارن من جهته "لا يمكنني الكلام عن ان المعركة قد انتهت بالانتصار. المعركة تتواصل لكن القوات الحليفة (للولايات المتحدة) لها الغلبة".

ونجح المقاتلون الاكراد الاثنين في طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة عين العرب السورية، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان ومصادر كردية.

وعمت الفرحة الاثنين المناطق الكردية السورية بعد طرد تنظيم الدولة الاسلامية من المدينة حيث يعتبر طرده اكبر هزيمة له في سوريا.

وبحسب مصطفى عبدي وهو مقاتل كردي في كوباني، فان المعركة باتت تهدف الان الى "تحرير ضواحي المدينة" حيث يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على عشرات القرى.

وابدى البنتاعون حذره حيال الاهمية العسكرية البحتة لانتصار كردي في كوباني. وقال الكولونيل وارن ان "اهمية كوباني هي الاهمية التي اعطاها اياها تنظيم الدولة الاسلامية".

واضاف ان تنظيم الدولة الاسلامية "خصص موارد ضخمة سواء بشرية أو من حيث التجهيزات" لهذه المعركة وقد "تلقى ضربة قوية". واعتبر ان هذه المعركة هي دليل اضافي على ان مواقع تنظيم الدولة الاسلامية "بدأت تتدهور".

واوضحت بساكي ان "الطريق لا يزال طويلا" قبل هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية.

شفق نيوز/هنأ رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، رئيس الإقليم مسعود بارزاني والرئيس التركي اردوغان ورئيس وزرائه اوغلو وامريكا والحلفاء، بالاضافة الى الپيشمرگة والمقاتلين الكورد و"جميع محبي الحرية" في العالم بمناسبة تحرير مدينة كوباني من ارهابيي "داعش"، متعهدا بان تقوم حكومته بتقديم ما بوسعها من مساعدات لأهالي المدينة.

وقال بارزاني في برقية تهنئة بالمناسبة وردت لـ"شفق نيوز"، انه يقدم التهاني لأهالي كوباني، والپيشمرگة، والمقاتلين الكورد، وجميع شعب كوردستان ومحبي الحرية والعالم بهذه المناسبة.

واشار بارزاني الى ان كوباني تحولت إلى رمز للمقاومة والتحدي بوجه إرهابيي "داعش"، لافتا الى أن جميع الأحزاب الكوردستانية وجميع الكورد كانوا صوتاً واحداً على ضرورة مساعدة كوباني.

كما هنأ الأحزاب الكوردية السورية، معربا عن امله تحرير جميع القرى ومناطق كوباني وكافة الأماكن في كوردستان من أيدي إرهابيي "داعش" خلال فترة قريبة.

كما اشار الى أن حكومة إقليم كوردستان قدمت ما بوسعها من مساعدات للاجئين من أهالي كوباني، متعهدا بان تقوم حكومته في المستقبل بتقديم ما بوسعها من مساعدات لأهالي المدينة.

وكانت القوات الكوردية المتمثلة بمقاتلي وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة قد اعلنت، امس الاثنين، عن تحرير مدينة كوباني السورية الكوردية بالكامل من سيطرة ارهابيي تنظيم "داعش" بدعم من قوات الپيشمرگة القادمة من اقليم كوردستان بالاضافة الى الدعم الجوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية، بعد نحو اربعة اشهر من المقاومة المستمرة.

بغداد / صحيفة الاستقامة – قال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية هوشيار عبدالله، إن العراق لا يتحمل تكاليف الضربات الجوية، ولا يوجد اي اتفاق مع التحالف الدولي حول تحمل العراق التزمات مادية للطلعات الجوية.

وأضاف عبدالله أن”وزير الخارجية أبراهيم الجعفري نفى ما تداولته بعض الوسائل الاعلامية، عن وجود التزامات مادية  يدفعها العراق مقابل الضربات الجوية “.

وينفذ التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية منذ أشهر غارات جوية تستهدف مواقع عصابات داعش الاجرامية في العراق وسوريا، دون الإفصاح عن حجم خسائر التنظيم جراء هذه الضربات.انتهى4

بغداد / صحيفة الاستقامة – قال عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني بختيار جبار  ،إنه لا يوجد أي مشاورات سرية بين شيوخ عشائر محافظة نينوى وحكومة إقليم كردستان لضم المناطق المحررة في محافظتهم إلى الإقليم .

وقال جبار في تصريح إن ” هذه المعلومات لا صحة لها ، ونحن مؤمنون بأن المناطق المختلف عليها لا يمكن أن تضم للإقليم بصيغة غير دستورية أو من خلال اتفاقات جانبية بين رجال العشائر في محافظة نينوى ومسؤولي الإقليم ” .

وأضاف ” نحن متمسكون بالدستور العراقي ونؤمن انه سيحل جميع القضايا العالقة في هذا الموضوع مع الحكومة الاتحادية” .

وقال النائب عن التحالف الكردستاني ماجد شنكالي، يوم أمس الاثنين، إن قوات البيشمركة الكردية بدأت بالقصف المدفعي على مواقع مهمة لعصابات داعش الارهابية في الموصل.انتهى

دبي، الإمارات العربية المتحدة  (CNN) --  أكدت الناطقة باسم طيران "فلاي دبي" تضرر إحدى طائراتها إثر  تعرضها لما يبدو أنها "نيران أسلحة خفيفة" أثناء هبوطها في مطار بغداد، الاثنين، ما دفع بالهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات العربية المتحدة إلى تعليق كافة رحلات النواقل الجوية الوطنية إلى العاصمة العراقية.

وأكدت هدى القيسي المتحدثة باسم شركة الطيران المنخفضة التكلفة ومقرها إمارة دبي، لـCNN، سلامة كافة المسافرين على الطائرة عقب الحادثة التي تحقق الشركة بشأنها.

وقررت الهيئة العامة للطيران المدني تعليق رحلات كافة الخطوط الإماراتية إلى بغداد.، طبقا للقيسي.

 

وأكدت طيران "الاتحاد" ومقرها العاصمة أبوظبي، تعليق رحلاتها الجوية فورا، لافتة في بيان نشر على صفحتها بموقع "تويتر" إن سلامة ركابها وموظفيها، تبقى أولوية.

كما أكدت طيران "الإمارات" من مقرها بدبي، تعليق كافة رحلاتها الجوية من وإلى بغداد لدواع عملياتية وأمنية بدءا من 26 يناير/كانون الثاني وحتى إشعار آخر.

الثلاثاء, 27 كانون2/يناير 2015 11:19

بارزاني يأمر البيشمركة بعدم قصف الموصل

أربيل تطالب بغداد بتسليمها حصتها من الأسلحة الأميركية التي تسلمتها


أربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت وزارة البيشمركة، أمس، أنها لم تتسلم شيئا من الأسلحة الأميركية التي وصلت العراق أخيرا، والتي يفترض أن تكون حصة إقليم كردستان منها 17 في المائة.
وقال اللواء صلاح الفيلي، الخبير العسكري في وزارة البيشمركة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «استلمت الحكومة العراقية أخيرا كميات كبيرة من الأسلحة من الولايات المتحدة الأميركية من ضمنها 250 عربة همر مدرعة، لكنها لم تسلم الإقليم سوى 27 عربة مدرعة، في حين إن حصة قوات البيشمركة من هذه العربات يجب أن تكون نحو 45 عربة». وتابع: «أما بالنسبة للأسلحة، فإن الحكومة الاتحادية لم تسلم حكومة الإقليم أي قطعة سلاح أميركية»، مشيرا إلى أن ما أرسلته بغداد من الأسلحة إلى الإقليم «أسلحة قديمة من مخازنها».
وتابع الفيلي: «هناك حلان لهذا الإشكال؛ الأول يتمثل بالتنسيق مع التحالف الدولي وواشنطن لأنها هي التي سلمت الأسلحة إلى بغداد لضمان إرسال حصة البيشمركة من تلك الأسلحة، أو أن تعوض الولايات المتحدة إقليم كردستان بمنح قوات البيشمركة السلاح بشكل مباشر»، مشيرا إلى أن الأسلحة التي سلمتها واشنطن إلى العراق تضم أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة، منها: قطع مدفعية، وراجمات صواريخ، وصواريخ مضادة للدروع، ومدافع رشاشة، وعربات مدرعة».
وبسؤاله عن الأسلحة الثقيلة التي وصلت إلى الإقليم حتى الآن ضمن المساعدات العسكرية الدولية، قال الفيلي: «تسلمنا مجموعة من المدافع الرشاشة (الدوشكا)، وصواريخ (ميلان) المضادة للدروع، أما الأسلحة الثقيلة التي طلبتها حكومة الإقليم من التحالف الدولي، كالدبابات والعربات المدرعة والمروحيات القتالية، فلم تصل حتى الآن إلى كردستان».
من جانبه، قال مقرر لجنة الأمن والدفاع النيابية، في مجلس النواب العراقي، شاخوان عبد الله، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «العراق تعاقد مع 10 دول لتزويده بالسلاح، لكن هناك مماطلة من قبل هذه الدول في توريد السلاح للحكومة العراقية»، مبينا أن «الولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، وجمهورية التشيك، وبيلاروسيا، ومصر، هي من بين هذه الدول العشر»، مشيرا في الوقت ذاته إلى عدم علمه بوصول أسلحة أميركية جديدة إلى بغداد.
في تطور آخر ذي صلة، أوعز رئيس الإقليم والقائد العام لقوات البيشمركة في إقليم كردستان مسعود بارزاني، أمس، البيشمركة بإيقاف قصف مركز مدينة الموصل لأسباب إنسانية متعلقة بسلامة مواطني المدينة الذين يستخدمهم تنظيم داعش دروعا بشرية. وقال هيمن هورامي، مسؤول العلاقات الخارجية للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه بارزاني، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «قصف البيشمركة لمركز مدينة الموصل استهدف مراكز تنظيم داعش الإرهابي ولم يستهدف المدنيين، فأوامر الرئيس بارزاني والعقيدة العسكرية للبيشمركة تقضي عدم استهداف أي نقطة مدنية». يذكر أنه لأول مرة طالت نيران البيشمركة مواقع «داعش» داخل الموصل مطلع الأسبوع الحالي.
وعن الاستراتيجية التي تتبناها قوات البيشمركة في الحرب ضد الإرهاب، قال هورامي: «الاستراتيجية بنيت على 3 مراحل: المرحلة الأولى تمثلت بإيقاف تقدم مسلحي (داعش) نحو الإقليم، أما المرحلة الثانية فتمثلت بتحرير المناطق التي سيطر عليها التنظيم، والمرحلة الثالثة تتمثل بحرب طويلة سياسية وفكرية وعسكرية وأمنية واقتصادية ضد تنظيم داعش الإرهابي»، مؤكدا أن المبادرة «بيد البيشمركة».

alsharqalawsat

لندن: «الشرق الأوسط»
دعا تنظيم داعش المتطرفين في أوروبا والغرب إلى شن هجمات جديدة بعد تلك التي شهدتها فرنسا أخيرا، بحسب تسجيل صوتي للمتحدث باسم التنظيم المتطرف تم بثه أمس. وقال أبو محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم الإرهابي في الكلمة التي نشرت على مواقع تعنى بأخبار الحركات المتطرفة إن التنظيم يدعو «الموحدين في أوروبا والغرب وكل مكان لاستهداف الصليبيين في عقر دارهم»، مضيفا: «لم تروا منا شيئا بعد». وتابع: «إننا خصوم بين يدي الله لكل مسلم يستطيع أن يريق قطرة دم واحدة ولا يفعل سواء بعبوة أو طلقة أو سكين أو سيارة أو حجر أو حتى بركلة أو لكمة»، مضيفا: «رأيتم ما فعل إخواننا بفرنسا وأستراليا وبلجيكا».
وفي السابع من يناير (كانون الثاني) هاجم 3 مسلحين متطرفين في وضح النهار مقر مجلة «شارلي إيبدو» الأسبوعية الساخرة في وسط باريس، مما أوقع 12 قتيلا و10 جرحى، في اعتداء غير مسبوق في العاصمة الفرنسية منذ نصف قرن تقريبا، تلته عمليات إطلاق نار واحتجاز رهائن تسببت بمقتل 6 أشخاص آخرين في مناطق أخرى.
وقد وصف تنظيم داعش منفذي الاعتداءات بـ«الأبطال».
ومنذ سنوات، تحض الحركات المتطرفة عبر مقالات تنشر في مجلات إلكترونية خاصة بها أو أشرطة فيديو عبر الإنترنت، مجنديها ومتطوعيها أو
حتى المناصرين لها إلى شن هجمات فردية من دون انتظار أوامر محددة.
وقتل جندي كندي أمام البرلمان في أوتاوا في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على يد شخص يشتبه بتبنيه أفكارا متطرفة، و4 أشخاص في مايو (أيار) في متحف بروكسل اليهودي. وفي بلجيكا، فككت السلطات الأسبوع الماضي «خلية إرهابية» كانت تخطط لقتل رجال شرطة. وشدد العدناني على أن «داعش» لا تزال قوية.
وقال: «أيها المسلمون في كل مكان أبشروا فدولتكم بفضل الله تقوى وتشتد»، مشيرا إلى المنطقة الممتدة بين إيران وأفغانستان، بعد إعلان ما سمي «جنود الخلافة» هناك البيعة لزعيم التنظيم. ولم يصدر أي إعلان من أي مصدر آخر حول هذه المسألة.


بيروت: كارولين عاكوم
بعد 4 أشهر من المعارك المتواصلة نجح الأكراد في استعادة السيطرة على مدينة كوباني (عين العرب)، على وقع الدعم الجوي من طائرات التحالف الدولي الذي جدّد الرئيس السوري بشار الأسد التشكيك بمدى فعاليته.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن مقاتلي تنظيم داعش انسحبوا إلى ريف كوباني من الجهة الشرقية، موضحا أنه «لم يعد هناك من مقاتلين للتنظيم في المدينة» حيث تواصل القوات الكردية «عمليات التمشيط».
وقال المرصد إن مقاتلي الوحدات «يواصلون التقدم بحذر في المناطق التي دخلوها جراء زرع عناصر داعش عشرات الألغام فيها قبل فرارهم».
وهو ما أكّده المسؤول المحلي في كوباني إدريس نعسان، مشيرا إلى أنّ وحدات الحماية تقوم بعملية تمشيط كاملة في المناطق والأحياء للتأكّد من خلوها من الألغام أو أي وجود لتنظيم داعش، معلنا في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أنّ اليوم الثلاثاء، إذا استمرت الأمور على الأرض كما هي عليه، سيتمّ الإعلان عن تحرير المدينة رسميا وستكون المناسبة مناسبتين، وفق تعبيره، موضحا «سنحتفل بالتحرير والإعلان عن بدء المرحلة الثانية من المعركة التي تهدف إلى تحرير ريف كوباني، كذلك الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للإعلان عن الإدارة الذاتية في كوباني».
وأكّد إدريس أن طائرات التحالف الدولي التي تركزت ضرباتها على الأسلحة الثقيلة للتنظيم، إضافة إلى الدعم من قوات البيشمركة ساهما إلى حد كبير في تحرير كوباني، لا سيما أنّه وخلال شهر من بدء المعركة، كاد «داعش» أن يسيطر على المدينة بعد الاستيلاء على الأرياف أي نحو 400 قرية. وأوضح أنّ المرحلة الأولى من مشاركة البيشمركة وبدء الضربات، ساهمت في تكريس التوازن العسكري بين الوحدات و«داعش» وفي المرحلة الثانية ساهمت في دحر مقاتلي التنظيم شيئا فشيئا وصولا إلى طردهم بشكل نهائي إلى الخطوط الخلفية في الريف أو مقتلهم على أرض المعركة.
وفي حين لم يستبعد إدريس أن تكون مرحلة تحرير الريف صعبة، نظرا إلى المساحة الواسعة التي ينتشر عليها مقاتلو التنظيم، أشار إلى أنّ المطلوب اليوم من المجتمع الدولي أن يساهم بفتح ممر إنساني لوصول المساعدات اللازمة لآلاف الأشخاص الصامدين في المدينة، وإعادة بنائها بعدما بات نحو 50 في المائة منها مدمرا بشكل كامل. وهو الوضع نفسه بالنسبة للمستشفيات التي أصبحت أما مدمرة بشكل كامل أو جزئيا. مضيفا: «السكان لن يكونوا قادرين على العودة في ظل هذا الدمار وانقطاع الماء والكهرباء».
وعن تمسّك الأكراد بما أطلقوا عليه «الإدارة الذاتية» الذي لاقى ردود فعل رافضة محليا وخارجيا، اعتبر إدريس أن الإدارة الذاتية لا تعني الانفصال عن سوريا بل هي تبقى خاضعة للإدارة العامة السورية، قائلا: «لا نعتبر كوباني جزءا مجتزأ من سوريا بل نعتبرها جزءا أساسيا منها، وهي ليست مقتصرة على الأكراد بل يتشارك في بناء نظامها قوميات عدّة».
وتعد كوباني، المدينة الكردية الثالثة في سوريا بعد القامشلي وعفرين لجهة عدد السكان الأكراد فيها، رغم وجود قرى مختلطة مع العرب. وقد أعلن عن الإدارة الذاتية فيها في 27 يناير (كانون الثاني) الماضي، بحيث أصبحت تضم هيئات محلية أشبه بالوزارات، من أبرزها الدفاع والحماية، والعدل، والداخلية، والعلاقات الخارجية، والتربية والتعليم، والثقافة، والزراعة. ونشأت تلك الإدارة بعد سيطرة مقاتلي «وحدات حماية الشعب الكردي» التابعين لأكثر الأحزاب الكردية نفوذا في مناطقهم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي «بي واي دي» على المناطق الكردية، إثر قتال مع النظام، وإخلاء القوات النظامية مقرات أخرى لها من المنطقة، وطرد الأكراد لكل العناصر التابعة لحزب البعث الحاكم.
وتشكل خسارة المعركة الطويلة في المدينة الحدودية مع تركيا الصفعة الأقوى من الناحيتين الرمزية والعسكرية التي يتلقاها تنظيم داعش في سوريا منذ توسعه وسيطرته على مناطق واسعة فيها في الصيف الماضي. واكتسبت «معركة كوباني» ووقوف الأكراد في وجه التنظيم المتطرف طوال هذه الفترة رمزا للمقاومة، لا سيما أنّه كان لافتا المشاركة النسائية في الجبهات الأمامية للقتال.
وبدأ تنظيم داعش هجومه في اتجاه كوباني في 16 سبتمبر (أيلول)، وسيطر على مساحة واسعة من القرى والبلدات في محيطها، قبل أن يدخل المدينة في الثالث من أكتوبر (تشرين الأول)، وكادت المدينة تسقط في أيديهم، إلا أن المقاتلين الأكراد استعادوا زمام المبادرة في نهاية الشهر نفسه.
وقتل في معارك كوباني أكثر من 1600 شخص، وفق تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان. ويعود الفضل في تغير ميزان القوى على الأرض إلى الضربات الجوية التي وجهها التحالف الدولي بقيادة أميركية لمواقع التنظيم، بالإضافة إلى تسهيل تركيا دخول أسلحة ومقاتلين لمساندة المقاتلين الأكراد إلى المدينة. ورغم ذلك، سئل الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة مع مجلة «فورين أفيرز» الأميركية نشرت أمس، عن مدى فعالية حملة التحالف الدولي. وقال: «ما رأيناه حتى الآن هو مجرد ذر رماد في العيون، لا شيء حقيقيا فيه».
وقبل ساعات على إعلان تحرير «كوباني» يوم أمس، كان المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب قال إن الوحدات أحرزت بعد 131 يوما على اقتحام المنطقة من قبل «داعش»، تقدما مهما في مختلف جبهات كوباني مؤكدا تحرير «قرية مميت» الواقعة غربي كوباني بالإضافة لمقتل 42 مقاتلا في كوباني على الأقل، والاستيلاء على بعض الآليات وكمية من الأسلحة.
من ناحية أخرى، قالت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في إسطنبول، إن تركيا فتحت أكبر مخيم للاجئين الأحد الماضي، لاستضافة 35 ألف لاجئ فروا من القتال الدائر بين القوات الكردية والمتشددين في بلدة كوباني (عين العرب) السورية الحدودية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—تغنى أبو محمد العدناني، المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" بوفاة العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، في الوقت الذي جدد فيه الدعوة لـ"الموحدين" لتكثيف الهجمات ضد "الصليبيين" بالغرب "الكافر" على حد تعبيره.

وقال العدناني في كلمة مسجلة، الاثنين: "نجدد الدعوة للموحدين في أوروبا والغرب الكافر وكل مكان لاستهداف الصليبيين في عقر دارهم وأينما وجدوا وإننا خصوم بين يدي الله لكل مسلم يستطيع أن يريق قطرة دم صليبية واحدة ولا يفعل سواء بعبوة أو طلقة أو سكين أو سيارة أو حجر أو حتى بركلة أو لكمة ولقد رأيتم ما فعله مسلم واحد في كندا وبرلمانها وما فعله إخواننا في فرنسا وأستراليا وبلجيكا رحمهم الله جميعا وجزاهم عن الإسلام خيرا وغيرهم الكثير.."

وتابع قائلا: "رأينا الجيوش الصليبية تستنفر في استراليا وكندا وفرنسا وبلجيكا وغيرها من معاقل الصليب، والتي نعدها إن شاء الله باستمرار حالة التأهب والرعب والخوف وفقد الأمن والقادم أدهى بإذن الله."

 

وحول وفاة العاهل السعودي الذي يعتبره الكثير من أبرز قادة الإصلاح في المملكة وسجله الطويل الحافل بالإنجازات الرائدة، قال العدناني: "لقد فرح الموحدون بهلاك طاغية الجزيرة خائن الحرمين نسأل الله أن يرديه في جهنم وبئس المصير في أشد العذاب مع فرعون وهامان، ونقول إن هلاكه لا يعني لنا شيئا فقد هلك طاغوت وحل مكانه طاغوت وكلاهما لنا سواء وجودهما من عدمه فإن الحكام الحقيقيون لبلاد الحرمين هم اليهود والصليبيون لا سلمان ولا ابن نايف اخزاهما الله."

بغداد/.. خسارة كبيرة في العراق وسوريا تكبدها تنظيم داعش خلال اسبوع بعد ما جيش كل قواه خلال المدة الماضية للمحافظة على المدينتين (ديالى في العراق وكوباني في سوريا) واللتان يعتبرهما التنظيم الاكثر اهمية لطبيعتهما الجغرافية والاستراتيجية.

وحققت القوات الامنية والحشد الشعبي  تقدماً كبيرا في الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث قتلت العشرات منهم واستردت  جميع  مناطق ديالى واجزاء من صلاح الدين والأنبارفيما تمكن المقاتلون الأكراد من استعادة مدينة عين العرب (كوباني) بالكامل من تنظيم داعش.

وأعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير الزيدي، ، الإثنين "تحرير" محافظة ديالى، شمال شرق بغداد، من تنظيم "داعش" الذي كان يسيطر على بعض مناطقها، ومقتل أكثر من خمسين مسلحا من المتطرفين.

وأكد أن "القوات العراقية تفرض سيطرتها على جميع مدن وأقضية ونواحي محافظة ديالى".

ونفذت القوات العراقية و الحشد الشعبي و أبناء العشائر، خلال الأيام الثلاثة الماضية، عمليات متلاحقة في مناطق متفرقة كانت تخضع لسيطرة الدواعش في مناطق شمال ديالى.

الى ذلك تمكن مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية من طرد عناصر تنظيم داعش من مدينة عين العرب (كوباني) الكردية السورية الحدودية مع تركيا بعد أكثر من أربعة أشهر من المعارك، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الإثنين.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن "تسيطر وحدات حماية الشعب على مدينة كوباني (التسمية الكردية لعين العرب) بشكل شبه كامل بعد أن طردت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منها"، مشيرا إلى انسحاب مقاتلي التنظيم الجهادي المتطرف إلى ريف عين العرب.

وفي الانبار ،اعلنت وزارة الدفاع عن مقتل 22 عنصراً من تنظيم داعش غربي الأنبار.

وقالت  الوزارة ان "الفرقة السابعة وبالتعاون مع مقاتلي العشائر وقوات الشرطة وباسناد جوي من قوات التحالف نفذوا عملية هجومية منسقة بالقرب من قرية البو حياة القريبة من مدينة حديثة في محافظة الانبار".

وأضافت الوزارة: ان العملية اسفرت عن قتل 22 من عناصر داعش وهزيمة مجموعة كبيرة منهم، بالاضافة الى تضرر العديد من المباني والمعدات التي كانت محتلة من قبلهم.

وفي صلاح الدين تمكنت القوات الامنية من دحر عناصر تنظيم "داعش" في الاقضية والنواحي الجنوبية من تكريت وتجري استعداداتها حاليا لتحرير ناحيتي العلم والدور تمهيدا لدخول مدينة تكريت التي شهدت خلال الايام الماضية فرار العشرات من المتشددين.

وعلن مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، الأحد، أن القوات الامنية في طور اكتمال استعدادها لتحرير مدينة تكريت والمناطق المغتصبة من تنظيم "داعش" في المحافظة، فيما دعا العشائر الى الاسراع بإعلان البراءة من التنظيم.

وقال المجلس في بيان، إن "القوات الأمنية في طور اكتمال استعدادها لتحرير مدينة تكريت والمناطق المغتصبة من أراضي قرى وأقضية صلاح الدين"، مشدداً في ذات الوقت على ضرورة وجود .انتهى/5

نينوى /... عدت النائبة عن نينوى نهلة الهبابي, الاثنين, مطالبى اهالي سنجار وربيعة بالانظمام الى اقليم كردستان غير صحيحة, مشيرة الى ان الحكومة المركزية هي السبب وراء هذه المطالبات .

وقالت الهبابي، في تصريح لـ"عين العراق نيوز"، ان "مطالبة اهالي سنجار بالانظمام الى اقليم كردستان غير صحيحة, لان البيشمركة خذلتهم مسبقا ولا يمكن ان نسمح بتكرار الخذلان", مشيرة الى ان "سبب المطالبة هو عدم دعم ابناء سنجار وربيعة من قبل الحكومة الاتحادية ومدهم بالسلاح الكافي لتحرير مناطقهم من دنس الارهاب".

واضافت الهبابي ان "ابناء الطائفة الايزيدية المستقلون يريدون الحكومة الاتحادية شرط دعمهم بالسلاح, اما الايزيديون غير المستقلين فتقتضي مصالحهم مع حكومة الاقليم", مبينة ان "بعض الايزيدين مجبورون على المطالبة بضمهم الى الاقليم بغية الحصول على وظيفية".

وتابعت ان "مطالبات اهالي سينجار بالانظام الى الاقليم غير صحيحة, لان سياسة حكومة الاقليم خاطئة", لافتة الى ان "سبب هذه المطالبات يعود الى الحكومة المركزية".

كما اشادت الهبابي "بالدور البطولي للامين العام لمنظمة بدر هادي العامري بعد تحريره ديالى بالكامل", مشيرة الى ان "العامري وعد بتحرير سنجار من سيطرة داعش الاجرامي ونحن نثق بكل ما يقوله العامري"./ انتهى13

الغد برس/ بغداد: اكد عضو لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب مازن المازني، الاثنين، ان عددا من الشركات النفطية العالمية تطالب الحكومة العراقية بـ32 ترليون دينار، ويجب دفعها من الموازنة العامة، داعيا الى ضرورة الكشف عن حجم الاموال التي في ذمة الوزارة بحسب جولات التراخيص النفطية.

وقال المازني في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب، وحضرته "الغد برس"، إن "هناك ضرورة ملحة لفتح الملفات الخاصة بجولات التراخيص التي تشوبها الكثير من شبهات الفساد من خلال الانفاق العالي وتقديم المتسببين بهدر المال العام الى القضاء العراقي لغرض محاسبتهم".

ودعا الى "اعادة النظر بجولات التراخيص النفطية التي تعاقدت عليها الحكومة السابقة والتي تضمنت علامات شبهة من بينها تخفيض سقف الانتاج المتعاقد عليه بـ 17 مليون برميل نفط الى تسعة ملايين برميل يوميا".

واوضح انه "من المفترض ان يكون هنالك استثمار للغاز يتوازى مع انتاج النفط لكن ما يحصل ان الغاز ما زال يحرق على مدى خمس سنوات دون الاستفادة منه"، مبينا ان "اجور الوفد الصيني 12 الف دولار شهريا فيما تصل عقود الحماية الى مانسبته 30% من قيمة هذه العقد وكان الاجدر الاستعانة بالقوى الامنية العراقية".

وبين ان "شركات جولات التراخيص قد تاخرت بتنفيذ عقدها بتنفيذ مشروع حقن الماء الهامة جدا لعمليات الدعم المكمني لديمومة الانتاج ورغم ان شركة اكسن بول قامت نيابة عن تلك الشركات بالشروع في تنفيذ مشروع حقن ماء البحر المشترك في جنوب العراق الا ان تاخرها كان واضحا بالمشروع وخصوصا في صياغة اتفاق عام يؤطر الالتزامات بين وزارة النفط وشركات جولات التراخيص في المشروع".

وتابع ان "عدم تسديد المبالغ التي بذمة الوزارة لتلك الشركات والتي تقدر بثلث الموازنة لهذا العام هو تقصير واضح رغم وجود موازنات كبيرة في الاعوام السابقة، ما سيؤدي الى اللجوء الى حلول تدخل البلد في حقل مديونية لسنوات طويلة"، داعيا الى "محاسبة المقصرين في الحكومة السابقة واصحاب القرار الموقعين على العقود".

يشار إلى أن رؤساء الرئاسات الثلاث فؤاد معصوم وحيدر العبادي وسليم الجبوري كانوا قد تعهدوا خلال انتخابهم لمناصبهم ووفقا لبرامجهم بمحاربة الفساد ومعاقبة المفسدين وتنظيف دوائر الدولة ومؤسساتها منهم، كما تعهدوا بفتح صفحة جديدة من العلاقات مع دول الجوار والدول الاقليمية وبقية دول العالم وفقا لما تقتضية مصالح العراق وبحسب توجيهات المرجعية الدينية العليا في العراق.

وتشهد دول عديدة في العالم ازمة اقتصادية، نتيجة هبوط اسعار البترول، في البورصة العالمية، دون 48 دولار للبرميل الواحد، بعد ان كان 110 دولار.

ويعتمد العراق، بنسبة 85 %، على البترول، فضلا عن ايران وروسيا المتضرران الاكبر مع العراق في انخفاض الاسعار، نتيجة ذلك، اضطرت الحكومة العراقية ان تعلن، اجراء عمليات تقشف، بشكل عام في البلاد في محاولة لسد العجز الحاصل بالموازنة، فضلا عن ذلك اعلنت الحكومة العراقية، تخفيض رواتب مجلس الوزراء نسبة 50 %.

الغد برس/ بغداد: نفى النائب محمد تقي المولى، الاثنين، الانباء التي تحدثت عن منع قوات البيشمركة لقوات الحشد الشعبي واهاليها من دخول تلعفر.

وقال المولى في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، وحضرته "الغد برس"، إن "هنالك اتفاقا بين رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بان تحرر تلعفر بالتعاون ما بين قوات البيشمركة والجيش العراقي"، لافتا انه "بعد ايام سيتم ارسال قوات الحشد الشعبي والجيش والشرطة الاتحادية والمحلية الى هناك".

واعرب عن "رفضه لاي حالة طائفية في تلعفر"، مشيرا الى ان "السنة والشيعة سيتقدمون لتحرير تلعفر وهناك ترحيبا من قيادة اقليم كردستان بالشان ذاته".

وتشهد مناطق متفرقة في البلاد، اشتباكات مع عناصر داعش الارهابي، التي نزحت من سوريا، الى العراق في حزيران الماضي. ووسعت نشاط سيطرتها على مدن وقرى وقصبات عديدة، الا ان قوات الجيش العراقي والبيشمركة والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر، يتصدون لهم في محاور مختلفة، وبقائهم بات يضعف وبدء عمليات انسحاب داعش في مناطق مختلفة بالبلاد.

الإثنين, 26 كانون2/يناير 2015 16:26

تحرير مدينة كوباني بالكامل من مرتزقة داعش

نص الخبر من المرصد السوري :وحدات حماية الشعب "الكردي" بقيادة محمود برخدان تستعيد السيطرة على مدينة كوباني

أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وحدات حماية الشعب الكردي  بقيادة محمود برخدان سيطرت بشكل شبه كامل على مدينة عين العرب (كوباني ) حيث تمكنت الوحدات من السيطرة قبل قليل علي حي كاني عربان (كاني كردا) واجزاء كبيرة من حي مقتلة، الذي لايزال يشهد اشتباكات بين ماتبقى من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" ووحدات حماية الشعب الكردي عند الاطراف الشرقية لمدينة عين العرب (كوباني)، وسط استمرار التقدم الحذر للوحدات الكردية في الحي جراء زرع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" لعشرات الألغام فيه قبل فرارهم من  المدينة .
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر أمس أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أرسل كتيبة مؤلفة من نحو 140 عنصراً غالبيتهم الساحقة دون سن الـ 18، ومن المنضمين حديثاً إلى معسكرات التدريب التابعة للتنظيم، أرسلهم إلى جبهات القتال في مدينة عين العرب (كوباني)، حيث تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مصرع 6 عناصر منهم دون سن الثامنة عشر، في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي.
كما كانت وحدات حماية الشعب الكردي بقيادة محمود برخدان، تمكنت أمس من التقدم في أطراف حي كاني عربان (كاني كردا)، والسيطرة النارية على مدرسة تشرين، بالإضافة لتقدمها في أطراف حي مقتلة بمدينة عين العرب (كوباني)، وبذلك تكون الوحدات الكردية قد سيطرت على نحو 90 % من المدينة، وتراجع وجود عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" وانحصر في الشريط الشرقي عند أطراف مدينة عين العرب (كوباني).
الجدير بالذكر أن وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة تمكنت من السيطرة على قرية ماميد بجنوب غرب مدينة عين العرب (كوباني) أمس، فيما سيطرت أول أمس على قرية ترمك الواقعة بين هضبة مشتة نور وطريق حلب - كوباني، عقب اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، لتكون أول قرية تسيطر عليها وحدات الحماية منذ نحو 4 أشهر في جنوب المدينة، كما تمكنت الوحدات الكردية من التقدم داخل مدينة عين العرب (كوباني) والسيطرة على مدرسة الشريعة وشمالها وشرقها، بالإضافة إلى السيطرة على مسجد سيدان.
أيضاً كانت وحدات حماية الشعب الكردي قد سيطرت قبل 4 أيام من السيطرة على سوق الهال وشوارع في شمال غرب حي الصناعة بمدينة عين العرب (كوباني)، عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، فيما كانت الوحدات الكردية قد سيطرت قبل 6 أيام على المشفى الوطني في جنوب غرب المدينة، وصولاً إلى المدخل الجنوبي الغربي لمدينة عين العرب (كوباني)على طريق حلب - كوباني، نتيجة هجوم نفذه مقاتلو وحدات الحماية، كذلك كانت وحدات حماية الشعب الكردي قد سيطرت على قمة هضبة مشتة نور، وقامت برفع رايتها على البرج الموجود في قمة الهضبة، وذلك إثر عملية عسكرية خاطفة بدأتها الوحدات الكردية فجر الاثنين الفائت، وتمكنت من خلالها وحدات حماية الشعب الكردي من السيطرة  نارياً على طرق إمدادات "الدولة الإسلامية" من حلب والرقة، بالإضافة للسيطرة النارية على كامل مدينة عين العرب (كوباني).

 

شن القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي ،عزيز كاظم علوان العكيلي هجوما لاذعا" على وزارة الدفاع الامريكية "البنتاغون" ،وقال اِن سياستها الجديدة تجاه العراق قائمة على دعم الارهاب واسقاط الحكومة العراقية .

وقال علوان في تصريح صحفي ان وزارة الدفاع الامريكية لم تكتفي بتقديم الدعم العسكري لتنظيم داعش عبر انزال السلاح بشكل مقصود على مناطق تواجده بل راحت تقصف العراق بقنابل اعلامية كاذبة لرفع معنويات الارهابيين  .
واضاف ان الولايات المتحدة ادركت جيدا" ان فتوى المرجع الاعلى اية الله السيستاني وابناء الحشد الشعبي والبيشمركة والقوات المسلحة العراقية سحبوا البساط من تحتها , بعد الانتصارات الأخيرة وطرد عصابات" داعش" الارهابية من محافظات ديالى  وبابل ومناطق في صلاح الدين والرمادي والموصل .
وتابع العكيلي ان تصريحات مسؤولي البنتاغون الاخيرة قنابل اعلامية, هدفها تدمير معنويات العراقيين , لكنها لن تغيير من تقدم قواتنا الامنية وابناء الحشد الشعبي الحاصل على الارض , محذرا" الولايات المتحدة من مغبة مواصلة دعم تنظيم "داعش" الارهابي بشحنات السلاح عبر الجو والتصريحات المضللة لقادتها العسكريين .
وتاتي تصريحات القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الذي يتزعمه عمار الحكيم ردا" على تصريحات المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي الذي قال " أن تنظيم "داعش" لم يخسر حتى الآن سوى ٧٠٠ كلم مربع من الأراضي في العراق، أي واحداً في المئة فقط من ٥٥ ألف كلم مربع سيطر عليها العام ٢٠١٤" .
هذا واعلنت القوات المسلحة العراقية تطهير محافظة ديالى بالكامل من عناصر تنظيم داعش الارهابي , كما اعلنت قيادة عمليات الجزيرة والبادية وقيادة فرقة المشاة السابعة وأبناء العشائر تمكنوا وبمساندة قيادة القوة الجوية من تحرير قرية الخسفة الواقعة في قضاء حديثة (٧٠ كم غرب الانبار)" بعد قتل عدداً كبيرا من الإرهابيين من بينهم عرب وأجانب" فيما تستمر القوات الامنية بتطهير مناطق وقرى محافظة صلاح الدين وسط تقدم قوات البيشمركة من الشمال نحو مركز محافظة الموصل .
يذكر ان العراق وجه اتهامات لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية بدعم تنظيم داعش ارلاهابي بعد إلقاء شحنات من الاسلحة المتطورة في مناطق تواجد التنظيم بعد دحره من قبل القوات المسلحة العراقية وفصائل الحشد الشعبي , لكن المسؤولين الامريكين برروا انزال هذه المساعدات العسكرية للارهابيين عن طريق الخطأ.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت مستشارة رئيس برلمان اقليم كردستان، الاثنين، حادثة اختطاف فتيات ايزيديات من قبل تنظيم "داعش" منتصف شهر آب الماضي بانه "فاجعة جديدة" بعد حادثتي الانفال وحلبجة، مشيرة الى ان المجتمع الدولي كان موقفه "مخزيا" من هذه الجريمة.

وقالت خالدة خليل في حديث لبرنامج (من 10 للـ11) الذي يبث على فضائية "السومرية"، إن "حادثة اختطاف تنظيم داعش الارهابي لمئات الايزيديات من قضاء سنجار، هو جرح عميق وفاجعة جديدة بعد حادثتي الانفال وحلبجة"، مبينة ان "نزوح الازيدية لم يبدأ مع دخول تنظيم داعش بعد شهر حزيران الماضي، وانما بدأ قبل سنوات بسبب سياسات الحكومة السابقة وسوء الاوضاع الامنية في محافظة نينوى، حيث بدأت موجة النزوح هذه للاقليات الدينية الى اماكن اخرى غير محافظتهم".

>

واضافت خليل أن "المجتمع الدولي كان موقفه مخزيا ازاء هذه الفاجعة، ولم يحرك ساكنا في المساهمة في تحرير الفتيات المختطفات من قبل التنظيم، ولا حتى تقديم المعونة للناجيات الازيديات"، مشيرة الى ان "المختطفات يعشن حاليا اوضاعا انسانية غاية في الصعوبة ويتعرضن لشتى انواع التعذيب والاهانة والاغتصاب".

يذكر ان تنظيم "داعش" قام بإختطاف مئات الفتيات الايزيديات بعد اجتياحه قضاء سنجار على اثر انسحاب قوات البشمركة منه في مطلع شهر آب الماضي، فيما اكدت مصادر ان التنظيم قام بتوزيعهن على مقاتليه في العراق وسوريا كـ"سبايا".

 

قالت الشرطة الأسترالية اليوم (الأحد) إنها تحقق في تقارير أفادت بسفر مسؤول نقابي سابق وعضو في حزب “العمال” الأسترالي إلى سورية، للانضمام إلى القتال ضد “تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش).

ويشغل غاردنر أيضاً منصب رئيس فرع حزب “العمال” الأسترالي في الإقليم الشمالي، وقال سكرتير الحزب كينت رو لـ “أي بي سي” إن “غاردنر في إجازة ولم ترد أخبار منه منذ أسابيع”.

وأجرت الحكومة الأسترالية إجراءات أمنية واسعة النطاق العام الماضي بعد مخاوف من سفر عدد من مواطنيها إلى العراق وسورية. ويقدر عدد الأستراليين الذين يخوضون الصراع في هاتين الدولتين بنحو 90 شخصاً.

رويترز


أربيل: دلشاد عبد الله
تصدت قوات البيشمركة الكردية فجر أمس لهجوم واسع شنه مسلحو «داعش» في ناحية كوير غرب أربيل، بينما حذرت قيادة أركان البيشمركة من استخدام التنظيم لغاز الكلور في معاركه ضد القوات الكردية.
وقال اللواء مصطفى ديرانيي، عضو قيادة قوات بارزان المرابطة في محوري كوير ومخمور لـ«الشرق الأوسط» إن قوات البيشمركة تصدت فجر أمس «لهجوم واسع شنه مسلحو (داعش) من 3 محاور على مواقعنا في مرتفعات سلطان عبد الله وتل الريم وتل الشعير، وبعد معركة ضارية استمرت لساعات تمكنا من صد العدو وإجباره على الانسحاب نحو مناطقه في شرق الموصل».
وأضاف ديرانيي: «كان للخندق الذي حفرناه دور مهم في صد الهجوم لأن مسلحي (داعش) لم يتمكنوا من جلب آلياتهم ومدافعهم إلى الجهة الأخرى من الخندق، بل اضطروا إلى الهجوم مشاة». وتابع: «غالبية المسلحين المشاركين في الهجوم كانوا صغار السن ومن العراقيين وقتل عدد كبير منهم خلال المعركة على يد البيشمركة وطيران التحالف الدولي، ونقدر قتلى العدو بأكثر من 70 مسلحا، ما زالت جثثهم مرمية على أرض المعركة». وتابع ديرانيي أن تنظيم داعش «كان ينوي عن طريق هذا الهجوم الواسع احتلال كوير والضغط على جبهة أربيل، لأن قوات البيشمركة استطاعت خلال الأيام الماضية أن تضغط على التنظيم داخل الموصل، وقصفت لأول مرة معاقله فيها».
في غضون ذلك أعلن مسؤول في وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان أن المجلس الأعلى للأوقاف في الإقليم يدرس مقترحا بإنشاء مقبرة خاصة بقتلى تنظيم داعش في الإقليم. وقال مريوان نقشبندي لـ«الشرق الأوسط»: «سلمنا مقترحا بإنشاء مقبرة لقتلى (داعش) إلى المجلس الأعلى للأوقاف في إقليم كردستان وننتظر رأيها في المقترح». وأوضح نقشبندي أن الهدف هو أن تكون المقبرة المقترحة «دليلا تاريخيا للأجيال المقبلة من الكرد وأن تضم قبور هؤلاء الإرهابيين الذين حاولوا يوما من الأيام احتلال كردستان». وأضاف أن المقبرة «سيكون اسمها (مقبرة الدواعش) وتسجل أسماء المعروفين منهم ودولهم التي جاءوا منها على قبورهم مما سيتيح لحكومة الإقليم التعامل مع ذوي هؤلاء القتلى عندما يأتون ليأخذوا أبناءهم مقابل تعويضات يقدمونها لذوي قتلى وجرحى البيشمركة».
من ناحية ثانية، كشف الفريق جمال محمد، رئيس أركان قوات البيشمركة، أن تنظيم داعش استخدم خلال هجوم انتحاري في منطقة الحردانية القريبة من سنجار قبل فترة غاز الكلور. وقال الفريق جمال لـ«الشرق الأوسط»: «التنظيم لن يتوانى عن استخدام كل الأسلحة ضد البيشمركة، فهو تنظيم إرهابي واستخدم قبل مدة غاز الكلور في إحدى هجماته الانتحارية في الحردانية، لكن البيشمركة تمكنت من أن تفجر العجلة عن بُعد، لذا تأثير الكلور كان ضعيفا». ولم يستبعد المسؤول أن يملك التنظيم المتطرف معامل لإنتاج الكلور في الموصل.
في غضون ذلك، واصلت قوات البيشمركة أمس عمليات تطهير كل المناطق التي حررتها في غرب الموصل خلال الأيام القليلة الماضية، وقال العقيد كامران هورامي، آمر فوج في قوات الزيرفاني التابعة للبيشمركة، لـ«الشرق الأوسط» إنه «تم تطهير نحو 80 في المائة من الأراضي التي حررناها مؤخرا في غرب الموصل، وتشهد هذه المناطق عودة سكانها، خصوصا منطقة آسكي موصل، والآن تواصل مؤسسة بارزاني الخيرية تقديم المساعدات الإنسانية للعوائل العائدة». وتابع: «أما قوات البيشمركة فقد حصنت مواقعها في المنطقة وحفرت الخنادق، ونحن الآن وصلنا إلى مفرق تلعفر والكسك».

alsharqakawsat


دريزدن (ألمانيا): أنتوني فيولا
سافر أحمد (36 عاما)، مغربي، إلى قاطرة الاقتصاد الأوروبي، ألمانيا، على أمل بناء حياة أفضل، لكنه اعترف بأنه يخشى هذه الأيام مجرد السير في شوارع دريزدن.

وتعد هذه المدينة التي بنيت من الصفر في أعقاب الحرب العالمية الأولى مركزا لحركة مناهضة للمهاجرين، والمسلمين على وجه الخصوص، شكلت صدمة للكثير من باقي جنبات المجتمع الألماني، في الوقت الذي امتدت فيه المسيرات المناهضة للهجرة إلى 10 مدن على مستوى البلاد.

وأشار أحمد ومهاجرون آخرون إلى أن قلب مدينة دريزدن أصبح منطقة محرمة عليهم مساء كل اثنين، عندما تنظيم حركة «الأوروبيون الوطنيون المناهضون لأسلمة الغرب» في ألمانيا، المعروفة اختصارا باسم «بيغيدا»، مسيراتها الأسبوعية.

منذ تأسست الحركة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أفاد نشطاء مؤيدون للمهاجرين أن الأعمال العدائية ضد الأجانب شهدت ارتفاعا حادا. على سبيل المثال، في أعقاب مسيرة لـ«بيغيدا» قبيل أعياد الميلاد، طارد المتظاهرون مجموعة من اللاجئين الشباب، مما خلف فتاة في الخامسة عشرة من عمرها مصابة بجروح وكدمات.

وقال أحمد المقيم في ملاذ مخصص لطالبي اللجوء السياسي، والذي خشي من الكشف عن اسمه الأخير: «عندما أخرج، أرتدي قبعة وأخفضها على وجهي لأنني لا أود أن يدركوا أنني لست من هنا».

بعد تعرضها لدمار بالغ عام 1945، صعد نجم دريزدن من جديد باعتبارها رمزا للصمود، وتحولت خلال السنوات التي أعقبت توحد شطري ألمانيا لمنارة تجتذب السائحين بمتاحفها الرائعة وقلب المدينة المتميز بتصميمه الراقي، إلا أنه في أعقاب الهجوم الذي شنه متطرفون في فرنسا هذا الشهر، تحولت المدينة لنموذج للانقسام بين المجتمعات المحلية وأسرع الديانات انتشارا في أوروبا: الإسلام.

ويتعمد أنصار حركة «بيغيدا» الألمانية المناهضة للإسلام إعلان مواقفهم عبر مسيرات في ميونيخ وبرلين.

في المقابل، أشار متظاهرون مناهضون للحركة إلى أنه لا ينبغي التعامل معها على محمل الجد.

العام الماضي، ولدت «بيغيدا» في خضم تفاقم أعداد الساعين للحصول على اللجوء السياسي لأوروبا، والذين قدم الكثيرون منهم من دول مسلمة تمزقها الحروب، منها سوريا وليبيا. وقد تلقت ألمانيا وحدها 200 ألف طلب لجوء جديد عام 2014، بارتفاع بنسبة 40 في المائة عن العام السابق.

الملاحظ أن القوميين المناهضين للهجرة حققوا مراكز متقدمة في استطلاعات الرأي عبر مختلف دول أوروبا، من بريطانيا إلى المجر، ومن فرنسا إلى اليونان. بيد أنه حتى صعود «بيغيدا»، لم يكن لمثل هذه الأصوات صدى يذكر داخل ألمانيا، أكبر دول غرب أوروبا من حيث عدد السكان التي ما تزال الذكريات بها حية بخصوص ما حدث في المرة الأخيرة التي شهدت صعود أقصى اليمين في أوروبا، وسط تصاعد المشاعر المعادية للمسلمين الذي بات يهز المجتمع الألماني.

عالميا، كشف استطلاع جديد أجراه مركز «غالوب» وعرض خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، أن الأوروبيين يُبدون أكثر التوجهات سلبية حيال الهجرة في عالم تُبدي فيه غالبية المناطق الأخرى، بما في ذلك أميركا الشمالية، تسامحا أكبر بكثير حيال الهجرة.

وأوضح الاستطلاع أن أوروبا كان بها أكبر نسبة ممن شملهم الاستطلاع ممن دعوا لضرورة تقليص معدلات الهجرة 52.1 في المائة، وأقل نسبة أيدت زيادة الهجرة 7.5 في المائة.

إلا أنه بالنظر لانخفاض معدلات المواليد وحاجتها للمزيد من العمال في المستقبل للإبقاء على عمل مصانعها، اتخذت ألمانيا منحى مختلفا، حيث اتبعت موقفا رسميا أكثر إيجابية نسبيا تجاه الهجرة، وشهدت معارضة أقل للهجرة من جانب المواطنين العاديين، عما كان عليه الحال لدى الكثير من جيرانها.

ومع صعود «بيغيدا»، تعالت أيضا أصوات عشرات الآلاف من الألمان الذين نددوا بها، وخرجوا إلى الشوارع في مظاهرات مناهضة لها كانت غالبا أكبر بكثير من حيث العدد عن المسيرات المناهضة للإسلام والمهاجرين.

ورغم ذلك، يبدو أن «بيغيدا» تمكنت من أن تنكأ جرحا ألمانيا خفيا، حيث يشعر الكثيرون هنا بالقلق، ليس حيال طالبي اللجوء السياسي فحسب، وإنما كذلك حيال الأعداد المتزايدة للمهاجرين الآخرين الوافدين على أكبر وأقوى اقتصاديات أوروبا.

وما يثير غضب الكثير من الألمان عدم اندماج عدد كبير من المهاجرين المسلمين، الذين قدم بعضهم منذ عقود. على سبيل المثال، ثار غضب الألمان سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما ارتدت مجموعة مؤلفة من 11 مسلما متدينا شارات برتقالية تحمل عبارة «شرطة الشريعة» بمدينة فوبرتال وحذروا مرتادي الملاهي من أنهم ينتهكون الشريعة الإسلامية.

وبينما يخرج البعض إلى الشوارع للتعبير عن تأييده لفرض سياسات أكثر تقييدا، يرى آخرون أن «بيغيدا» تتبع خطابا عنصريا.

ويأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه المخاوف الأمنية في ألمانيا وعبر أوروبا بخصوص تهديد الإرهاب المحلي. مثلما الحال في فرنسا، غادر المئات من الشباب الألماني الذي تحول للفكر الراديكالي، والكثير منهم من أبناء الجيلين الثاني والثالث لمهاجرين مسلمين، البلاد للقتال في صفوف متطرفين في سوريا والعراق.

من جهتها، تساءلت كاثرين أورتيل، المتحدثة الرسمية باسم حركة «بيغيدا»، قائلة: «كيف يمكن السماح بظهور مجتمعات موازية داخل ألمانيا؟ بأن يملك قضاة إسلاميون الحق في تطبيق العدالة، وأن تحرض المدارس الإسلامية على كراهية المواطنين الألمان؟».

ومع ذلك، انتقد سياسيون ألمانيون بارزون، بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل، «بيغيدا» وأنصارها باعتبارهم متعصبين لا مكان لهم داخل المجتمع الألماني الحديث. وأكدت ميركل خلال الأيام التي أعقبت هجوم باريس: «أي إقصاء للمسلمين في ألمانيا، أي تشكك عام تجاههم، أمر غير مقبول على الإطلاق. لن نسمح بأن ننقسم على أنفسنا».

بيد أن بعض السياسيين الآخرين لمحوا إلى أن «بيغيدا» ربما تطرح بعض النقاط الجديرة بالتأمل. مثلا، دعا توماس ستروبل، البرلماني البارز المنتمي لتيار يمين الوسط، هذا الأسبوع لأن تسرع ألمانيا بترحيل اللاجئين غير الشرعيين.

* خدمة «واشنطن بوست»

لندن: «الشرق الأوسط»
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن «وحدات حماية الشعب مدعمة بكتائب مقاتلة تمكنت أمس من السيطرة على قرية ماميد جنوب غربي مدينة عين العرب (كوباني) عقب اشتباكات عنيفة مع (داعش)».
وجاء ذلك بعد سيطرة المقاتلين الأكراد السبت الماضي على قرية ترمك الواقعة بين هضبة مشتة نور وطريق حلب - كوباني، لتكون أول قرية تسيطر عليها وحدات الحماية منذ بدء هجومها المضاد على التنظيم الجهادي المتطرف قبل نحو الشهر.
كما واصلت الوحدات الكردية تقدمها داخل عين العرب، «والسيطرة على مدرسة الشريعة وشمالها وشرقها، وعلى مسجد سيدان»، بحسب المرصد.
وفي مطلع الأسبوع، سيطر المقاتلون الأكراد على قمة هضبة مشتة نور داخل المدينة، مما مكنهم من السيطرة ناريا على طرق إمدادات تنظيم «داعش» من حلب والرقة، بالإضافة للسيطرة النارية على كامل عين العرب. وأسفرت الاشتباكات أمس، عن مقتل 12 عنصرا على الأقل من تنظيم داعش، بحسب المرصد، بالإضافة إلى قتلى لم يحدد عددهم في صفوف مقاتلي هذه الوحدات. وأشار إلى أن هذه الأخيرة استولت على «دبابة وسيارة تحمل رشاشا ثقيلا».
وذكر المرصد أن «طائرات التحالف العربي - الدولي استهدفت بضربات عدة تمركزات ومواقع لتنظيم داعش في مدينة عين العرب».
وتحدث الإعلامي الكردي مصطفى عبدي المتابع للوضع في كوباني، عن تحرير 3 قرى جنوب وغرب كوباني.
ونشر على صفحته على موقع «فيسبوك» صورا تظهر القوات الكردية وهي تغنم أسلحة وذخائر من مسلحي «داعش» بعد تحرير المعهد الشرعي داخل كوباني.
وأوضح المرصد السوري أن التنظيم داعش لا يزال يحتفظ بشريط في شرق المدينة، وهي المناطق التي دخلها في مطلع أكتوبر (تشرين الأول) لدى اقتحام عين العرب. كما أشار إلى مشاركة مجموعتي لواء ثوار الرقة وكتائب شمس الشمال المقاتلتين ضمن المعارضة السورية المسلحة في المعارك إلى جانب الأكراد.
وبدأ تنظيم داعش هجومه في اتجاه عين العرب في 16 سبتمبر (أيلول) ، وسيطر على مساحة واسعة من القرى والبلدات في محيطها، قبل أن يدخل المدينة في 3 أكتوبر . وكادت المدينة تسقط في أيديهم. إلا أن المقاتلين الأكراد استعادوا زمام المبادرة في نهاية أكتوبر.
ويعود الفضل في تغيير ميزان القوى على الأرض إلى الضربات الجوية التي يوجهها التحالف الدولي بقيادة أميركية لمواقع التنظيم، بالإضافة إلى تسهيل تركيا دخول أسلحة ومقاتلين لمساندة المقاتلين الأكراد إلى المدينة.
وقتل في معارك كوباني، بحسب المرصد السوري، أكثر من 1600 شخص.
** تعقيبنا على مقال ألاخ فريدا إبراهيم ومقاله الموسوم
( بركات الاسلام على على غير المسلمين )

١: البعض من تحليلك منطقي جداً وواقعي ولكن ، مصيبة الكثيرين جهلهم بالتاريخ ونكرانهم للواقع وعدم الإفادة من تجارب الآخرين

٢: قلت ( فألانبياء ككل البشر تاجرو بالدين كما خطباء الجوامع والكنائس ) ؟

التعقيب
قولك هذا كلمة حق يراد بها باطل بدليل أنك تساوي بين كل الأنبياء ( والتعميم مها سمى فهو يبقى خطأ ) فماهى التجارة التي تاجر بها السيد المسيح وهو القائل ( من أخذ بالسيف بالسيف يؤخذ ) فهل يعقل أن يتساوى بينه وبين محمد ، فشتان ما بين سلوك ورسالة الاثنين ؟

٣: الفرق بين سلوك المسيحيين والمسلمين هو في جوهر كتابهم ، فما قام به محمد وأتباعه من سلب ونهب وإرهاب وإجرام لايستطيع عاقل منصف نكرانه والاسوأ هناك أيات قرأنية وأحاديث تدعم سلوكه وأفعاله ( ما أخذتموه من الرسول فإفعلوه ) ؟

أما إجرام وإرهاب بعض المسيحيين فلا يوجد نص كتاب يدعم سلوكهم وإجرامهم ، بدليل إستشهاد معظمهم رسله وتلاميذه الأوائل ، وبقيت شهادة المسيحية بالدم لأكثر من 1200 عام ، بينما الإرهاب والأجرام في الاسلام بدأه محمد نفسه وصعاليكه ، فعجبي ممن يساوون بين الثرى والثريا !

والدليل الاخر يدركه كل باحث منصف ذي عقل وضمير وهو ( إذا تعمق الانسان المسلم بدينه والتزم صار إرهابيا ، بينما ألانسان المسيحي إذا نجت عمق بدينه والتزم صار قديسا وعمل معجزات ) فهل تريد دليلا ساطعا أكثر من هذا، حتى أن الكثيرين ممن يتحولون للإسلام يصبحون إرهابيين ويفجرون أنفسهم ومن الجنسين ؟

٤: تقول ..؟
لكن الفرق أن المسيحيين تداركوا وحصروا دينهم في الكنائس وهم بذالك خرجوا من ظلمات القرون الوسطى الى النور ، لكن المسلمين فلا يزالوا يعيشون في القرون الوسطى وخرجوا بذالك من النور إلى الظلمات ؟

التعقيب
أي نور تراه ياعزيزي فرياد في غزاة سلبوا ونهبوا بلداننا وهتكوا عرضنا وأرضنا وإستعمروا وإستحمروا شعوبنا ولازالوا بإسم ألله والدين ، ربهم إله القمر ( سين ) والذي لم يزل شعاره فوق قباب ومنائر المسلمين ، جاعلين من الآخرين خدم ومطايا ومنهم أمة الكورد التي لم يشفع لها حتى إسلامها حالهم حال بقية الأقليات ، فهل تعتقد أن إلها يساوم الناس بين عبادته ودفع الجزية لرسوله هو حق من سماء ؟


٥: نعم لقد أساء بعض الإكليروس في العصور الوسطى للمسيح والمسيحية قبل إساءتهم للناس ، ولقد أقرت الكنيسة بذالك وأعترفت وطلبت الصفح والغفران وبشخص البابا نفسه ، فهل لقادة المسلمين وشيوخهم اليوم قادرون على فعل ذالك ؟

٦: ما وصل إليه الغرب من حضارة هو ثمار قيم المسيحية التي أرسى قواعدها السيد المسيح ، ومانجده اليوم في الغرب من قيم فاسدة وأفعال مشينة ليست من المسيحية بشيء ، فهل تشريع زواج المثليين والقطط والكلاب والسماح بإنتشار عبادة الشيطان ورموزها ومحاربة قيم المسيحية ورجالها وتدمير الشعوب والبلدان هو من المسيحية الحقة ، قليل من الإنصاف والعدل يحل الكثير من الإشكالات وسوء الفهم بالمنطق والعقل ، فالفيصل ليس سلوك البعض بل تشريعهم ؟

٧: الدليل الاخر على عدم منطقية وعقلانية ماتقول بتساوي كل الأنبياء والرسالات ومنها التساوي بين ما في المسيحية والاسلام هو التساءلات التالية ؟

أ : نبي الاسلام سلب ونهب وقتل وإغتصب حتى زوجة إبنه بالتبني وأسيرته ( صفية بنت حيي) في نفس الليلة التي قتل فيها زوجها وأبوها وعمها وقتل أسراه وسمر عيون أعداءه حتى صار سلوكه الإجرامي تشريعا سماويا لاتباعه بشهادة الواقع والتاريخ وقاد بنفسه 82 غزوة وسرية !

فهل فعل السيد المسيح ولو بعض ما فعله ، أم كان يجول ويصنع خيرا وبشهادة أعدائه قبل تابعيه ( المؤرخ اليهودي يوسيفوس ) فلقد شفى الأعمى والأعرج والأبرص وغفر وأحيى الموتى وغفر للزانية التي جلبوها إليه ليجربوه دون الزاني ، ويقول الكتاب لو سجلت عجائبه لما كفت لها الكتب ؟

ب : نبي ألاسلام غزا البلدان بالدم والسيف والإرهاب من أجل النساء والجاه والمال ، بينا السيد المسيح غزى القلوب والبلدان بشريعة الحب والفداء والغفران والتي مايعوزنا اليوم لشعوبنا وبلداننا ومن دونها وألله لن يستقيم أمرنا وأمرها ، أليس هو القائل ( أحبوا أعدائكم وباركوا لاعنيكم وصلوا لأجل المسيئين إليكم ، وأغفروا لبعضكم البعض سبعين مرة سبعة لتكونوا حقيقة أبناء الله والنور ؟

چ : نبي الاسلام جعل من الأقليات وقودا لحروبه ومطايا لغزواته ، وهو الذي جعل من أمة الكورد جنسا من الجان ، فهل فعل السيد المسيح مثل تلك الجرائم والمبوقات باسم ألله ، أم ساوى بين اليهود والأمم وبين المرأة والرجل وبين العبد والحر ، وإختزل كل الشرائع ( بمحبة الله من كل القلب والقريب كالنفس ) ؟


وأخيرا ... ؟
يبقى عجبي ممن يدعون المنطق والعقلانية كيف لهم أن يساوا بين الضحية والجلاد، والخراف والذئاب ، والجاهل والحكيم ؟

نعم الغرب الكافر هو فعلا كافر وخاصة قادتهم ، فهم لا يزالوا يضحكون ليس فقط على شعوبنا بل أيضاً على شعوبهم ، جاعلين من اليورو والدولار ربهم ودينهم ، وبدليل كثرة ضحاياهم في شرقنا وبلداننا من المسيحيين والمسلمين ؟

ومسك الختام محبتي لك والسلام ؟



June / 25 / 2015

اثار موت الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز تساؤلات كثيرة في الوسط السياسي سواء المحلي او الإقليمي او الدولي والمتغيرات التي من المحتمل حدوثها بعد مجيء سلمان بن عبدالعزيز الى الحكم ، الا ان معظم هذه التحركات تؤكد حصول متغيرات كثيرة على الساحة السياسية الداخلية للسعودية ، ولكن بالتأكيد لا تغيير في السياسية الخارجية مع الولايات المتحدة وحلفاء السعودية الأوربيين خصوصاً مع وصول جيل جديد الى السلطة من احفاد عبد العزيز بن سعود الى الحكم في المملكة .
ما حصل في السعودية ووفاة الملك عبدالله ، والذي رافقه سيطرة الحوثيين على مقاليد السلطة في اليمن من الأحداث المهمة في المنطقة سواءً من حيث التوقيت او المكان او حتى من ناحية الأهداف ، فموت الملك عبدالله احدث تخلخلاً واضحاً في المملكة ، وفتح تحديات كبيرة سواءً على المستوى الداخلي او الخارجي للنظام السعودي ككل ، فما زالت هناك الكثير من الملفات التي لم تحسم كالعلاقة مع ايران والتأثير السعودي على مجريات الأحداث في اليمن وسوريا والبحرين والعراق ، ناهيك هن الخلافات مع قطر ، والتأثير السعودي في مصر الخ )
كما يمكن ان يتعرض المشهد في السعودية الى متغيرات وتجاذبات مهمة خاصة اذا أدركنا ان لا اجماع حقيقي على الملك وولاة عهده ، ناهيك عن المؤشرات التي تتوقع ان يكون أفراد العائلة الحاكمة غير منسجم مع التغيير الجديد .
الباب ما زال مفتوحاً لاثارة العديد من التساؤلات حول مستقبل المملكة والصراع على الحكم الذي يتركز في جوهره بين السديريين والتي هي اكبر مجموعة من الأخوة من ابناء عبد العزيز بن سعود ، والذين بذلوا جهوداً كبيرة لابعاد عبدالله عن الحكم ولكنه اصبح ملكاً في العام ٢٠٠٥ والذي كان عليه القبول بثلاثة سديريين ولاة للعهد .
الملك عبدالله توفي تاركاً أرثاً وستراتيجية جيدة في العلاقة مع الغرب وخصوصاً أميركا وضمان علاقات مستقرة مع الدولة الغنية بالنفط ، والتي أصبحت مؤثرة في مجمل الوضع العربي ولكن مع سقوط حليفها في اليمن (عبد ربة منصور هادي ) تاركاً خلفه مشهد لحكومة فاشلة موالية للسعودية ، على حساب صعود الحوثيين الى السلطة بعد التهميش المتعمد لهم ،في حين ان الغرب يعد هذا التحرك في اليمن من قبل الحوثيين مؤشر خطير ومقلق لمصالحهم في المنطقة ، في حين يراه الشعب اليمني انتصاراً حقيقياً للاغلبية المهمشة ، كون حكومة منصور امتداد للسعودية وذراعها في اليمن كما ان تحرك الحوثيين أوقف هذا التأثير المباشر للسعودية فيها .
يبقى ان الأزمة والصراع على الحكم في السعودية سببه ان الحكم في هذا البلد يفتقر الى ابسط ابجديات الديمقراطية من جهة ، ومن جهة اخرى السيطرة القوية للسلطة الدينية الوهابية وتنامي قدرات مشايخ الوهابية والتي هي الاخرى مستاءة من التغيير الجديد خصوصاً صعود جيل جديد الى سدة الحكم في المملكة وهذا الصراع من شانه ان يهدد الاستقرار والأمن الداخلي للسعودية ويدفعها نحو أزمات داخلية كبيرة ، وزيادة التأثير الوهابي على الجماعات المسلحة في المنطقة مما يجعل عموم المنطقة تدخل في مرحلة غاية في التعقيد والخطورة .


يوصف كثير من الأشخاص أو الأحداث, بأنهم مثيرين للجدل, فما هو المقصود بها؟ وهل هي صفة إيجابية أو سلبية؟.
يقال عن شيء انه مثير للجدل, إن أختلفت الآراء حوله, وكان سببا للنقاش وتنازعا في وجهات النظر, بين مؤيد مدافع, ومعارض منتقد بشدة.
معروف أن العراق, يعتمد بشكل أساسي, في وارداته على النفط, وما يتم استخراجه وتصديره, يضاف له الإحتياج الداخلي من مشتقاته, ولأن طبيعة النظام والحياة في العراق, جعلت الدولة هي من يدير الحياة, نتيجة لتراكمات النظام السابق, وفشل الحكومات التي تولت الإدارة, بعد سقوط نظام حكم البعث عام 003, في تغيير هذا الحال, أو وضع خطوات بإتجاه صحيح.
إرتباط حياة الناس, بالنفط وأسعار ومشاكله, جعلته موضوعا حاضرا دوما, في مجالس العراقيين, فصار كل ما يتعلق به, مثار جدلهم اليومي, ونقاشاتهم الحادة, وكل فريق يدلو بدلوه, ويبين وجهة نظره ويتحمس لها, وكأنهم خبراء في الشؤون النفطية, رغم تأثر أسعاره, بقضايا سياسية دولية, وملفات شائكة متشابكة, وقضايا فنية تخصصية جدا!.
أخذ الاتفاق النفطي الذي عقد, بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان, حيزا كبيرا من الجدل, وهو شيء طبيعي, لأسباب منها ما سبق ذكره, بالإضافة إلى, ما تم دسه بوعي المجتمع العراقي, ولأسباب سياسية حزبية بحته, أن الكرد خصم لا شريك, وانهم لا يستحقون ولا قطرة نفط, وانهم يحاولون سرقتنا.. ورؤية أخرى, تظن أن التفاهم هو افضل الحلول وأقلها ضررا, وأن هكذا قضايا لا يوجد فيها منتصر, بل توازن يضمن رضا الطرفين, بشكل لا يحقق كل ما يريدانه, لكنه يحقق حدا أدنى منه.. وأن الكرد وتعايشنا معهم, هو أمر واقع يجب أن نتعامل معه.
معظم الأراء المتخصصة , والتي تملك حدا معقولا من الحياد والموضوعية, مدحت الإتفاق وأعتبرته خطوة أولى نحو التطبيع, بعد التصعيد خلال الحكومات السابقة, رغم أنه لم يحقق كل ما تريده الأطراف, ولكن هل هناك إتفاق يحقق لطرف ما كل ما يريده!.
مشكلة هذا الإتفاق الكبرى, كانت أن عرابه هو عادل عبد المهدي, وهو رجل مثير للجدل اكثر من الاتفاق نفسه.. فهو مر بتنقل فكري, كما يروي هو عن نفسه, وهي صفة يعتبرها خصومة تلونا, ويراها مؤيدوه, غنى فكريا وتنقلا عن وعي.. لكن الرجل يمتلك خصوما سياسيين, يرون فيه منافسا قويا, لتولي أهم المناصب, ويمكن أن يحقق النجاح فيها, بإمتلاكه مؤهلا عاليا وتخصصا إقتصاديا, وخبرة سياسية طويلة, وشبكة علاقات دولية واسعة.. فكان الإتفاق فرصة لتسوية الحسابات, بغض النظر عن قناعتهم بالاتفاق!.
لكن أليس واضحا, أن هذه الحكومة أبتعدت عن سابقتها, من حيث فردية القرارات!, ولم يعد بإمكان شخص واحد, حتى لو كان رئيس الوزراء, إتخاذ قرار مهم كهذا بشكل منفرد؟.. فكيف بوزير وحده؟.
الاتفاقات المقبولة, هي ما تنجح في حفظ حقوق طرفيها بحد مقبول, ولا يوجد إتفاق يحقق كل ما يريد أحد الأطراف, والإ لم يعد إتفاقا, وإنما صار وثيقة إستسلام.. ورغم إختلاف آراءنا حول الأشخاص, فلنفكر بأفعالهم, وما يمكن أن ينفعونا به, فهم موظفون لدينا.. لا أكثر.
لنتعلم أن ننظر إلى الأمور بواقعية, ونقيس الأمور بعقولنا لا عواطفنا.. ومقدار مصالحنا منها, ولا نخدع بضجيج من يحاول أن يصفي حساباته مع خصومه.. على حسابنا.

 

في كل مرة تتوفر فيها فرصة للفرح العراقي على ندرتها ، يدفع شعبنا ضرائب دم لعشرات من أبنائه يسقطون قتلى وجرحى برصاص أنفار من المتهورين والموتورين ، الذين يطلقون العنان لاسلحتهم الشخصية والـ ( الرسمية ) لتحصد أرواح الأبرياء ، دون وازع من ضمير ولارادع من قانون .

لقد تكررت هذه الحوادث المؤسفة لعشرات المرات ، كأنها حلقات لمسلسل مرعب يستمر عرضه رغم تصاعد النداءات والانتقادات للحكومات المتعاقبة للتدخل لايقافه ، ولكن دون جدوى ، والأنكى من ذلك أن كل هذه الانشطة المخالفة للقانون تحدث أمام أعين المفارز الامنية كما تنقلها وسائل الاعلام ، لابل أن تقارير الفضائيات توضح مشاركة بعض أفراد تلك المفارز في أطلاق العيارات النارية ، خلافاً للاوامر الصادرة لها ، والتي يفترض أنها تمنع ذلك وتشدد على ضبط القائمين بهذا الفعل الخطر الذي يهدد أرواح المحتفلين ، دون أن يُعلن عن أجراءات عقاب طالت القائمين بهذه الأفعال المخالفة للقانون طوال السنوات الماضية !.

في أحدث واقعة لضحايا هذه الممارسات ، تشير الاحصاءات الى أصابة أكثر من خمسين من المحتفلين الابرياء بين قتيل وجريح بعد فوز الفريق العراقي على نظيره الايراني في دورة كأس آسيا ، والقائمة المشؤومة تنتظر أعداداً مضافة من أبناء الشعب في المباريات القادمة ، وكأننا ندفع ضرائب الفوز دماءاً مسفوكة نتيجة ضعف الاجراءات القانونية التي تتحمل وزارة الداخلية مسؤولية تطبيقها ، مع أن تلك الاحصاءات لاتمثل الا الحوادث المبلغ عنها في المدن العراقية والعاصمة ، وكلنا يعرف أن هناك الكثير من الحوادث تبقى خارج التغطية الاعلامية ، لظروف معروفة نتيجة واقع العراق الامني المرتبك منذ سنوات .

السؤال الكبير والمهم الذي يجب أن تستمع اليه الحكومة وتجيب عليه عملياً ، بصفتها الذراع التنفيذي للدستورالعراقي ، ويستمع اليه البرلمان ويتابع تفاصيله ونتائجه ويحاول معالجتها قانوناً ، بصفته الذراع التشريعي والرقابي ، ماهو رأيكم في تفشي هذه الظاهرة المخالفة للقانون ؟ ، وماهي أجراءاتكم لانقاذ الشعب من تداعياتها ؟ .

أن أسلوب ( اطلاق النار ) في المناسبات الحزينة والمفرحة يتقاطع مع كل مفاهيم الحياة التي تؤكد على التسامح والعلاقات الحميمة التي تستبعد أستخدام القوة ، كونة يمثل أعلى مراحل الحسم الهمجي للخلافات بين البشر وليس اسلوباً للاحتفال ، بل أسلوباً للقتل واراقة الدماء ، يستهدف الرأي الآخر الداعي للعمل المشترك ، المفضي لبناء المجتمعات بعد قرون من تجارب البشرية ، وليس أدل على ذلك من نتائج تحييد ( اسلوب النار ) واستهجانه وملاحقته القانونية في المجتمعات المستقرة أمنياً والمتطورة أقتصادياً وثقافياً في عالمنا الحاضر ، والتي ليس منها ( مع شديد الأسف ) ، أي بلد من بلداننا التي لاتحاسب المحتفلين بالنار في المناسبات العامة والخاصة ، رغم أن القوانين لاتسمح بذلك ، وهي خروقات كبيرة ومسيئة للدساتير المعلنة والمؤسسات التي تدعي العمل على تطبيقها !.

لقد أجبرنا هؤلاء ( المحتفلون ) الهمج على الدخول في دائرة القلق على ضحايا جدد في مبارايات الفريق القادمة ، كأنهم بأفعالهم المشينة هذه لايحبون العراق ولايريدون للعراقيين منفذاً جديداً للتوازن ، وسط طبقات الحزن الثقيل الذي نحمله في عمق أرواحهم وعلى أكتافنا منذ عقود ، فهل تتحرك الحكومة والاطراف الاخرى لتحييد أفعال هؤلاء بقوانين وأوامر صارمة وتنفيذ يرتقي الى مستوى خطورة هذه الظاهرة المرفوضة ؟ ، أم تبقى الأمور على قاعدة الطين والعجين لآذان المسؤولين ؟ !.

 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

فيما ادىّ انتصار الثورة الإيرانية ضد نظام الشاه و التدخل السوفيتي في افغانستان، الى التزايد الهائل لنشاط الدوائر الاميركية و حليفاتها الغربية و الإقليمية في المنطقة، الذي ازداد كمّاً و نوعاً مؤديّاً الى تشكّل انواع الميليشيات المسلحة و انواع المنظمات الإرهابية، سواءً لمواجهة القوات السوفيتية آنذاك ـ بالمجاهدين الأفغان و الأفغان العرب ـ او لموازنة و مواجهة و اختراق انواع المنظمات المسلحة الاسلامية الايرانية و الأفغانية و العربية و غيرها . .

فإن التدخّل العسكري الأميركي و اعلان الحرب على العراق و احتلاله، ادىّ الى حدوث ردود افعال عراقية و اقليمية لمواجهة الإحتلال رغم اسقاطه نظام الدكتاتورية البغيض، مواجهته تحت رايات الدين و الطائفة التي لعبت فيها ادواراً واضحة جهات متنوعة : من فلول الدكتاتورية الى التجمعات الطائفية المناوئة لنظام ولاية الفقيه الإيراني بتشجيع بيوتات اقليمية و دولية اخرى، الى أخرى . . في تشابك معقد لمصالح متنوعة يلعب فيها الإعلام و تطور انظمة الإتصالات ادواراً لا توصف. .

و لعبت فيها ادواراً واضحة اقسام كبيرة من الجماهير المضيّعة، التي تحدّدَ وعيُها بفعل توالي انواع الدكتاتوريات الدموية الحاكمة في المنطقة التي سقط قسم منها . . الجماهير التي صار يقودها غضبها و رغباتها المتعطشة للإنتقام، و ممارسة اقسام منها انواع الوحشية، كالوحشية اللانهائية التي عوملت بها حتى صارت و كأنها نمط تفكيرها و اعمالها هي بذاتها . . و وفق ما يشيره عليها من يمثّل ايمانها و معتقداتها الدينية و الغيبية و العائلية و نزعاته و ارتباطاته، و من ترى فيه الملجأ و المنقذ الأخير بعد ان فقدت بوصلتها لأسباب عديدة . . اضافة الى حقيقة درجة امانة من تؤمن بهم كممثلين لإرادة السماء . .

حتى تغيّر التناقض الجاري في المنطقة من صراع من اجل التقدم الإجتماعي و العدالة الإجتماعية، و صار و كأنه هو الصراع الدموي بين المسلمين و غير المسلمين، و بين السنّة و الشيعة . . الذي مهّدت له و اطّرته تبعات الحرب العراقية ـ الإيرانية، الدوائر الإيرانية الأكثر تطرفاً، الدوائر العسكرية و العنفية الأميركية، اضافة الى دوائر القرار الإقليمية المتنوعة الأكثر تطرفاً و عسكرةً . . . و على وقع خطى صراعات دوائر النفط و الطاقة و الاسواق التجارية.

و على ذلك يرى كثير من المتتبعين و السياسيين الى حدث تشارلي الذي هزّ فرنسا و اوروبا، بكونه جزء من الأزمة الدولية المخطط لها لإستيعاب الصراعات الإجتماعية و التناقضات الدولية و تسييرها على سكّة جديدة رُسم لها من يوم التداعي المؤسف للمنظومة الإشتراكية، حين بدأ الإعلام الغربي يضخّ بمفاهيم (الخطر الأخضر)، و (صراع الحضارات ) بدل تلاقيها و تفاعلها و تلاقحها من اجل خير و سعادة البشر . . وصولاً الى التنازلات الأميركية ـ الإيرانية المتبادلة للتفاهم من اجل المصالح الأكبر بعد ان تدمّر ماتدمّر . .

فليس صدفة مانقلته الـ سي ان ان و "واشنطن بوست" في 15 كانون الثاني للعام الجاري من

ان شريف كواشي، أحد مشاركي عملية باريس، قال أمام المحكمة عام 2007 بأن استعداده للذهاب إلى العراق والمخاطرة بالموت هناك جاء مما رآه من مشاهدة صور التعذيب التي كان يتعرض لها العراقيون على شاشات التلفزيون. اضافة الى اشارة أغلب دراسات مراكز الأبحاث الأميركية إلى أن الغزو الأميركي للعراق هو السبب الأبرز لتفشي ظاهرة الإرهاب في السنوات الأخيرة.

حيث خلقت تداعيات ذلك الغزو الإطار الاجتماعي والسياسي المؤلم الذي يجري في المنطقة بتخطيط، والذي تداخلت فيه محفزات الإرهاب، بإطلاق عنان الطائفية من خلال سماح واشنطن لإيران بمد نفوذها داخل العراق، ونتيجة لذلك دخلت ظاهرة الإرهاب مرحلة جديدة، هي مرحلة الإرهاب الذي يعتاش من الطائفية، في عهد إدارة بوش السابقة.

و على ذلك فإن سياسة إدارة أوباما الرامية الى انهاء تلك المخاطر على حد اعلانها، تواجه العديد من التساؤلات ففيما لايريد أوباما الذهاب عسكرياً أكثر من توجيه الضربات الجوية، كتدخلّ اقل مما سبق، فإنه يحلّ ذلك النقص باستخدام الميليشيات الشيعية على الأرض، بديلاً عن قوات أميركية، لمحاربة داعش كميليشيات سنّية . . ألا تدرك الإدارة بخبرائها ومستشاريها أن سياستها هذه تغذي الطائفية، وتغذي الإرهاب؟ و الا تدرك أن عملية باريس هي امتداد لما يحصل في العراق و سوريا ؟ بالنتيجة فإن العرب والمسلمين ليسوا لوحدهم المسؤولين عن الإرهاب كما تشيّع دوائر في الغرب، دون التحقق من تفاصيل المعضلات . .

رغم ان ردود الشارع الإسلامي في الغرب وهي في الغالب اخوانية، قاعدية وطالبانية، أكدت من جديد على إن غالبية المسلمين غير قادرة على الرد الحضاري لما يجري التحشيد له من إساءة مفترضة في الغرب، لأن القوانين المعمول بها فعلاً هناك تدين كل اساءة  لشخص او هيئة او هوية بما يدخل في باب التشهير والقذف، أو التحريض على الكراهية والعنف. في وقت لم تخرج فيه اية مظاهرة في العالم الإسلامي لإدانة قتل 200 تلميذ مسلم باكستاني على ايدي طالبان، و لم تخرج اية مظاهرة وفي أي بلد اسلامي لإدانة خطف وسبي اكثر من 7000 امرأة أيزيدية واغتصاب الكثيرات وبيعهن كالرقيق، على سبيل المثال و غيرها الكثير.

اضافة الى ان تسلكات مهووسة لأفراد من الجاليات المسلمة جعلت نسبة واضحة من مواطني عدد من الدول الغربية تقلق من الوجود المسلم . في وضع يصحّ فيه القول إن من يسيئ للرسول والله  والدين هم من يستخدمون واجهات الله ورسوله والاسلام لتنفيذ وتبرير جرائم القتل والتدمير والسبي وحرق الكنائس و المعابد و جوامع الآخر وقتل المدنيين و انتهاك الحرمات و الأخلاق . .

من جهة اخرى، و بتأثير احداث احتجاز ارهابييّن اثنين لمواطنين في متجر اطعمة يهودي في باريس، يحذّر سياسيون و مراقبون من ان هناك نشاط للإشاعة بأن هناك لا ساميّة جديدة في أوروبا وان أخطاراً تهدد اليهود، ففيما تنشر الصحف حث نتانياهو يهود فرنسا على الهجرة إلى إسرائيل، وأيّده كتّاب ليكوديون. كتب الحاخام مدير الجمعية اليهودية الأوروبية إلى وزراء الخارجية الأوروبيين يطالبهم بتسليح اليهود في بلادهم. و مع الإدانة المطلقة للاساميّة، و لكن لااحد يذكر جرائم حكومة نتانياهو و ضحاياها من الفلسطينيين العزّل .

و يتساءل كثيرون الا يعني ذلك و الكثير غيره الذي لايتسع له مكان في مقال . . الا يعني ذلك صحة وجود تلك المخططات الدولية و الإقليمية في منطقتنا، حيث يجري تنفيذها من جهات مختلفة بوعي او بغير وعي . . لتحقيق الأهداف المذكورة آنفاً ؟؟

24 / 1 / 2015 ، مهند البراك

الإثنين, 26 كانون2/يناير 2015 12:57

عقلية المتأزمين لا تصنع دولة- عدنان السريح


يتمتع إقليم كردستان بصلاحيات دستورية، لم تكن هبة من أحد، في الوقت الذي سعت فيه الحكومة السابقة، الى إفتعال الأزمات مع الإقليم، حول تصدير النفط، أو الموازنة الاتحادية، أو رواتب البيشمركة.

واقع الأمر بالنتيجة، تقوم حكومة الإقليم بممارسة صلاحياتها الدستورية، في التصدير والاستثمار، إذا يجب على حكومة الدكتور حيدر العبادي إذابة الجليد بينها وبين الإقليم. جراء سياسات الحكومة السابقة، التي جعلت حالة من عدم الثقة، والتصحر في العلاقات مع الإقليم، الأمر الذي يضر بالمصلحة الوطنية.

لقد شهدنا النفاق السياسيين، لكثير من المسؤولين يتبعه عناق حار، وكأن شيء لم يكن، في ضل غياب مصلحة الوطن والمواطن. يتعرض بعض المأزومين، للاتفاق الذي جرى بين حكومة المركز والإقليم، بجهود الدكتور عادل عبد المهدي، هذا الرجل الذي آثر على نفسه رأي المرجعية.

ليستقيل من منصب نائب رئيس الجمهورية، بالوقت الذي نجد فيه كثير من المأزومين، يسيل لعابهم للمناصب، رامين توجيه ورؤية المرجعية، في التغيير والترشيق بالمناصب وراء ظهورهم.

أخذ المأزومين ينطقون بما لا يفقهون، أما قصورا أو عدم دراية، لعدم تخصصهم في المجال الاقتصادي والنفطي، أو عدم استيعاب وأدراك، ما يمر ويعاني البلد من ظرف. بعد أن سيطر داعش والعصابات التكفيرية، على ثلث مساحة العراق، التي كان ينعتها بعض الساسة، بالفقاعة أصبحت واقعا بعد أن استيقظوا من أحلامهم. أصبح لابد من تصدير نفط كركوك، عن طريق أراضي الإقليم، والاستفادة من البنى التحتية، ليمر الى ميناء جيهان التركي.

لا كما يروج المتأزمين، أن النفط من نفط الإقليم، حسدا من أنفسهم، وتشويشا على المواطن، كان ذلك حلا لتعود الفائدة للوطن. الذي يتعرض لازمة اقتصادية خطيرة، التي تكاد لا تعني بعض السياسيين، الذي لم تفارق عقولهم عقلية المتأزمين والأزمات.

لتكون هناك صفحة جديد، من العلاقات تبنى على الثقة المتبادلة، هدفها البلد.

على السياسي أن يقبل نجاح الآخرين، في نهجهم السياسي، ويضع مصلحة الوطن والمواطن، فوق كل ميوله الشخصية والحزبية الضيقة.

لكي يسير الوطن نحو الأمام، إذ أن من ينظر للخلف، لا يستطيع أن يمضي الى الأمام.
الإثنين, 26 كانون2/يناير 2015 12:50

قل خيرا أو أصمت..!/باقر العراقي‎

نكبة حزيران الماضي وضعت العراق تحت ضغط هائل من جميع الاتجاهات، وهي بمثابة نتيجة متوقعة لسنوات من سوء الإدارة في كل المجالات الأمنية منها والخدمية والاجتماعية، وسوء استخدام الثروات الهائلة الفائضة من الميزانيات السابقة وتبديدها.
حكومة العبادي الحالية التي يشارك فيها الجميع، أصبحت فريق قوي ومنسجم، كما خطط لها، لكن المصاعب التي تواجهها كبيرة جدا، وبحاجة الى إبداع غير اعتيادي خاصة بعد هبوط أسعار النفط بالتناغم مع احتلال داعش لجزء كبير من العراق.
بسطاء الناس معرفتهم بقدر ما تستطيع أصابعهم الخمسة من حمله للوصول إلى أفواههم الجائعة، ولذلك لا يرون الا ما يحصل الآن ثم ينسونه تماما، عند تجدد الأحداث، وبعض السياسيين يتصرفون عمدا بطريقة البسطاء، حتى يخفوا مسؤولياتهم السابقة.
مثلا قال احدهم لا تستطيع هذه الحكومة أن تنجح لأن الحكومة السابقة يقال عنها فاشلة، وقال آخر وزارة النفط مطلوبة للكثير من الشركات وهذا خلل كبير فيها، بينما ينتقد أحد النواب الموازنة المعدة لهذا العام لأنها تعتمد على النفط، وقال وزير سابق لوزارة معينة ونائب حالي، سأطور الوزارة من خلال عملي رئيسا للجنة الخاصة بها..!
فلنأخذ مثلا الشركات الأجنبية التي تعمل مع وزارة النفط، التي لها استحقاقات مالية بعشرات المليارات، لم تدفعها الحكومة السابقة، برغم توفر السيولة المالية ووصول النفط إلى أسعار خيالية، ولا نعرف السبب، وقد نضيفه إلى مئات علامات الاستفهام الأخرى.
كذلك الموازنة تعتمد على النفط منذ زمن بعيد وليس هذا الأيام، والغريب في الأمر إن بعض النواب كانوا ينتقدون مجلس النواب الذي ينتمون إليه في عدم إقرار الموازنة، أما اليوم وقد فارقتهم الحكومة، فهم أول من يعتلي المنابر ليظهر مساويء إعداد الموازنة ويرميها في ملعب الحكومة.

لسنا ضد الانتقاد ونحن مع كل من يريد التصحيح، لكن التطبيق الكامل للسذاجة والبلاهة من قبل سياسي أو مسؤول أو نائب منتخب، ينذر بخطر كبير يداهم المجتمع، لأنه من يقود المجتمع شئنا أم أبينا، وعليه أما يقول خيرا أو يصمت.




عناصر «التنظيم» فرضوا على أصحاب المقالع والمعامل دفع «خوة»
جنود لبنانيون ينسحبون أول من أمس من منطقة رأس بعلبك القريبة من الحدود السورية بعد معارك مع الميليشيات المتطرفة (رويترز)
1
بيروت: بولا أسطيح
أثار الخبر الذي تم تداوله قبل يومين عن انفجار استهدف المحكمة الشرعية والمكتب الأمني لتنظيم «داعش» في بلدة عرسال شرقي البلاد، بلبلة، باعتبار أنّها المرة الأولى التي يقرّ فيها بوجود محاكم شرعية للتنظيم في لبنان.
وبعد التدقيق مع أهالي عرسال تبين أن لـ«جبهة النصرة» هيئة شرعية ومكتب شكاوى في منطقة وادي عطا في عرسال، فيما يوجد لـ«داعش» محكمة شرعية في جرود البلدة.
وأوضح أحد أبناء عرسال الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن مكتب «النصرة» يتولى مهمة حل الخلافات التي تقع بين اللاجئين السوريين الذين تخطى عددهم الـ80 ألفا، لافتا إلى أن انفجارا استهدف هذا المكتب ليل الجمعة من دون معرفة ملابسات الحادث.
وقالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» بأن تنظيمي «داعش» و«النصرة» باتا يسيطران على كل جرود عرسال وصولا حتى جرود رأس بعلبك، لافتة إلى أن مساحة الأراضي اللبنانية التي يتحكم بها التنظيمان ويفرضان قوانينهما على سكانها تبلغ 4 في المائة من مساحة لبنان، باعتبار أنّه كما هو معلوم فإن مساحة عرسال وجرودها تبلغ 5 في المائة من مجمل مساحة لبنان.
وكشفت المصادر عن أن «داعش» بات قاب قوسين أو أدنى من إعلان قيام دولته في منطقة جرود عرسال، بعدما بات يسيطر على كل المنطقة التي كانت خاضعة في فترة من الفترات للجيش الحر الذي لم يعد له وجود في البلدة.
وفي هذا السياق، لفت ما أعلنه أحد أصحاب المقالع والمعامل الموجودة في منطقة وادي حميد، عن أن عناصر من «داعش» أبلغوهم قبل 3 أيام أن هذه المنطقة باتت تحت حكمهم وبالتالي على المتواجدين فيها تطبيق قوانينهم. وقال الشاب الأربعيني لـ«الشرق الأوسط»: «لقد عمموا علينا قوانين تقول بوقف العمل بوقت الصلاة، وبمنع التدخين، وبدفع خوّة، إلا أنهم حتى الساعة لم يحددوا المبلغ الواجب دفعه». وأضاف: «كما قالوا: إنهم بالمقابل سيعملون على حفظ الأمن والأملاك في المنطقة».

ويعمل معظم أهالي عرسال في قطاع صقل الحجر ويمتلكون مقالع وكسارات في منطقة وادي حميد الملاصقة لبلدة عرسال، وقد ارتفعت أصواتهم في الآونة الأخيرة بعيد القرارات الأخيرة التي فرضها عليهم الجيش اللبناني لجهة وجوب الاستحصال على إذن للتوجه من عرسال إلى الجرد.
وتكثر بالآونة الأخيرة الصراعات بين التنظيمات المقاتلة في المنطقة، فقبل التفجير الذي استهدف مكتب «النصرة» في عرسال، كانت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة اندلعت مساء الخميس الماضي داخل البلدة في حي الشفق بين عناصر من «داعش» ومجموعة «زهران علوش» من «جيش الإسلام» على خلفية عمليات خطف أشخاص سوريين من قبل «داعش» بقوة السلاح. وأشارت الوكالة الوطنية للإعلام إلى أن المواجهات أدّت لوقوع عدد من الإصابات.
وأشار ماهر سلطان، وهو مالك لأحد المحال التجارية وسط البلدة، إلى أن الاشتباكات التي وقعت مؤخرا هي بين عناصر مسلحة أشبه بقطاع طرق على خلفية عمليات سرقة، نافيا أن يكون عناصر لـ«داعش» شاركوا فيها.
ورجّح سلطان في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «تشهد المرحلة المقبلة تصعيدا نظرا لكم التناقضات والاحتقان الحاصل بين التنظيمات المسلحة»، متحدثا عن «تمدد كبير» لتنظيم «داعش» في منطقة الجرود. وقال سلطان: «الجيش يطوّق بلدة عرسال بالكامل، وبالتالي فإن المسلحين الذين يريدون زيارة عائلاتهم التي تعيش في مخيمات بقلب البلدة ما عادوا يستطيعون ذلك، وقد تصدى الجيش للكثير منهم في الآونة الأخيرة ووقعوا بين قتيل وجريح».
وينتشر في البلدة نحو 90 مخيما للاجئين السوريين ما بين منظم وغير منظم، وقد اتخذت قيادة الجيش إجراءات أمنية مشددة في محيط عرسال بعيد محاولة «النصرة» و«داعش» اقتحامها في أغسطس (آب) الماضي، ما أدّى لاندلاع اشتباكات عنيفة بين قوى الجيش والمسلحين السوريين، انتهت باختطاف أكثر من 20 جنديا لا يزال قسم منهم بقبضة التنظيمين بعدما تمت تصفية 4 بإطار الضغط الذي يُمارس على السلطات اللبنانية للإفراج عن سجناء متطرفين.

alsharqalawsat


موقع : xeber24.net
بروسك حسن
في أتصال هاتفي لموقعنا مع مراسلنا أكد لنا بأستمرار الأشتباكات العنيفة في الجبهة الشرقية بين عناصر داعش وبين مقاتلي وحدات حماية الشعب YPG وقوات البيشمركة .
هذا وقد أكد مراسلنا بأن القوات الكوردية أستطاعت أختراق مواقع داعش الأمامية والدخول الى خنادقهم والأشتباك عن قرب معهم والتي أدت الى هروب ومقتل العشرات من عناصر تنظيم داعش مما ادى بالتنظيم الى طلب المؤازرة من قيادتهم حيث خرج سيارة محملة بالعناصر والتي تعرضت لها مقاتلي وحدات حماية الشعب ي ب ك وأدت الى تدمير السيارة ومقتل جميع من كان على متنها , كما أفاد مراسلنا بقيام طائرات التحالف الدولي بقصف دبابة كانت في طريقها الى مؤازرة عناصر التنظيم وتم تدميرها .
وأشار مراسلنا بأستمرار الأشتباكات العنيفة والتي تحصل في مساحة 300 متر حتى هذه اللحظة حيث يبدوا أصرار القوات الكوردية على أخراج عناصر تنظيم داعش من داخل المدينة خلال ساعات .
هذا وسنوافيكم بكل جديد حال ورودها .

الإثنين, 26 كانون2/يناير 2015 01:40

نتشارك لنتقدم- عبد الكاظم حسن الجابري

 

هذا الشعار؛ الذي أطلقه الدكتور عادل عبد المهدي, لم يكن كلاما جزافا, ولا ينم عن هدف سياسي من وراء طرحه.

لمن ينظر لهذا الشعار بعمق, يجد أنه حقيقة البناء, البناء الوطني والمجتمعي, فهو يعني مشاركة المواطن مع الحكومة لبناء الدولة, للتقدم على المستويين الوطني والمجتمعي.

إن هذه الفكرة التي أطلقها السيد عادل عبد المهدي, أرسى قاعدتها من خلال إطروحته "مالكية الشعب للنفط والغاز", أي إن المالك الحقيقي للثروات هو الشعب, وما الدولة إلا جهة منظمة لإدارة هذه الموارد, بما يخدم مصلحة المواطن والوطن على حد سواء.

الرؤى التي يمتلكها عبد المهدي, تنم عن فكر سديد, وعمق نظرة, وإحاطة بجميع المشكلات ومعرفة حلولها, بخبرة العالم المتفحص.

الخلفية التأريخية, على المستوى العائلي والإجتماعي, وكذلك الخلفية السياسية التي يتمتع بها السيد عادل عبد المهدي, تمكنه – حين يضع بصمته- تمكنه من أن تكون بصماته ناجعة, تضع الدواء لكل داء ومعضل يمر بالبلد.

ظهر جليا هذا الدور لعادل عبد المهدي, وظهرت بصمته من أول تسنمه, منصب وزير النفط في التشكيله الحالية.

باكورة عمله في هذه الوزارة, كانت هي اعادة النظر بعقود التراخيص النفطية, بما يضمن تحقيق المصلحة العليا للبلد, وتم مفاتحة الشركات المستثمرة في المجال النفطي, لجدولة أعمالها وفق التعاقدات والإلتزامات الموكلة إليها, وكان من أهمها ما تم الاتفاق عليه مع شركة برتش بتروليم, والتي تعد من أكبر الشركات الشريكة في الصناعة النفطية العراقية.

المنجز الهم الذي يُحْسَب لعبد المهدي, هو الإتفاق النفطي الأخير, الذي تم مع إقليم كردستان, فبعد قطيعة كادت أن تودي بوحدة العراق, وبعد غياب تام للحلول, إضافة إلى تفرد الإقليم بتصدير النفط من حقوله, كانت الجهود الجبارة التي بذلها عادل عبد المهدي, جهودا مميزة واستثنائية لحلحلة المشاكل, وفتح الأبواب, لغرض حل هذه الأزمة نهائيا بما يخدم مصلحة البلد.

 

ليست هي المرة الأولى التي يطالب فيها البصريون بتحويل محافظتهم إلى إقليم فقد سبقتها دعوة تبناها النائب عن البصرة وائل عبد اللطيف في 2008 لكن نتيجة الاستفتاء الذي اجرته المفوضية وقتها كانت مخيبة للآمال.

من وجهة نظر المطالبين بالإقليم فإن المفوضية لم تكن جادة في الاستفتاء ولم تفتح مراكز انتخابية كثيرة لتمكّن البصريين من الإدلاء بأصواتهم دون عناء، هذا فضلا عن تصدي أحزاب شيعية ذات نفوذ واسع مثل المجلس الاعلى وحزب الدعوة والتيار الصدري للفكرة واتهام القائمين عليها بالولاء للخارج ومحاولة تجزئة البلاد.

لكن الوضع مختلف اليوم على ما يبدو، فآلاف الناشطين البصريين على مواقع التواصل الاجتماعي يشنون حملة تثقيف واسعة للتعريف بالإقليم وأهميته، وتترافق هذه الحملة بتعرية الأحزاب الشيعية الحاكمة في البصرة ووضعها في خانة المناوئين للمدينة.

وتضج مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف البوسترات والمنشورات التي تحث البصريين على عدم الثقة بهذه الأحزاب لأنها لم تخدم البصرة والبصريين ولم تحل مشكلاتهم طيلة السنوات التي حكمت فيها البصرة.

وقد حكمت البصرة بشكل أساسي من قبل حزبي الدعوة والمجلس الأعلى مع أحزاب صغيرة أخرى. لكن المدينة الغنية بالنفط ماتزال غارقة في بحر من النفايات والمياه الآسنة، وتبلغ نسبة البطالة فيها أكثر من 36% فيما يبلغ التلوث معدلات قياسية، ويسيطر قادمون من محافظات أخرى على مراكز الإدارة المهمة فيها.

وقال أحد الاداريين في موقع خاص بالترويج لإقليم البصرة إن " عدد زوار موقعه يبلغ نحو 30 الف زائرا يوميا، فيما يطلب المئات الانضمام الى الموقع أسبوعيا" وبينما يتواصل المئات من البصريين المؤيدين للإقليم التظاهر كل جمعة في ساحة الحرية وسط البصرة، تتسع ظاهرة الاجتماعات التي يشارك فيها شيوخ عشائر ومثقفون لتأسيس رابطات دعما لفكرة الإقليم.

لكن البصريين المطالبين بالإقليم بسبب التهميش الذي تعرضت له محافظتهم، مازالوا مختلفين على الطريقة التي تُدار بها تحركاتهم المطلبية، فمنهم من يعتقد أن الحراك الشعبي هو الطريق الأسلم للوصول الى الهدف، ومنهم من يعتقد أن هذا الحراك بحاجة الى غطاء سياسي وإعلامي يسنده.

وبين الفكرتين يُثار جدل واضح يتسع أحيانا ويأخذ طابعا حادا، فالمؤيدون للفكرة الأولى يتخوفون من بروز شخصيات سياسية تستحوذ على القرار البصري مجددا وتصادر جهودهم، فيما يذهب المؤيدون للفكرة الأخرى الى ان القيادة ضرورية لبلورة الجهود واضفاء الرصانة على التحرك الشعبي الذي سيبدو فضفاضا بدون هيئة قيادية.

بدوره اعتبر استاذ النظم السياسية، الدكتور فلاح مرتضى عباس، المطالبة الشعبية بالإقليم مشروعة من الناحية القانونية ولفت الى ان من حق البصريين تشكيل هيئة عليا لإدارة تحركهم الشعبي، وقال إن "تأسيس الهيئات الشعبية لا يحتاج الى موافقات قانونية وهناك آلاف الهيئات المشكلة".

لكنه شدد على أهمية انبثاق قيادة سياسية واضحة لإدارة الحراك الشعبي في هذه المرحلة، وبين أن هذه القيادة يمكن أن تضم جمعا من الناشطين البارزين تتولى مهامها بشكل جماعي بعد توزيع الأدوار فيما بينهم.

ومع أن أعداد المندفعين لتبني فكرة إقليم البصرة تتزايد باستمرار، يقابلها زيادة بأعداد الموقعين على طلبات التحول الى اقليم، حيث تجاوزت هذه الطلبات ألـ 100 ألف استمارة، غير أن مسارات تحركهم تبدو ذاهبة في مسارين لا ثالث لهما.

الأول، هو الظفر بالاستفتاء على الدستور وتحويل المحافظة إلى إقليم بشكل قانوني ينسجم مع الدستور، على الرغم من التخوف مما قد تضعه الاحزاب الشيعية من مطبات لإجهاض هذا المسعى بطريقة أو بأخرى.

أما المسار الثاني، وبدت ملامحه واضحة، فيكمن في تراجع شعبية الاحزاب الشيعية بعدما سببته من استياء شعبي بين البصريين، ومن المرجح جدا انها ستخسر مقاعدها أو على الأقل عددا كبيرا من مقاعدها في مجلس المحافظة لصالح كتلة بصرية بدت تتبلور، وأمام هذا يبدو الحلم البصري بالإقليم أقرب مع الوقت، وإن تمكن البصريون من الجمع بين المسارين بذكاء وانسجام فإنهم سيتمكنون بقوة من نيل مطالبهم بالإقليم والظفر بامتيازات كتلك التي ظفرت بها كوردستان.

الإثنين, 26 كانون2/يناير 2015 01:14

الحسكة ... و الآفاق الجديدة - هوشنك حسن

وقعت في الاونة الاخيرة بمدينة الحسكة اشتباكات بين وحدات حماية الشعب والمرأة , الاسايش من جهة وفي الجهة الاخرى قوات النظام السوري وقد بدئت هذه الاشتباكات صبيحة السابع عشر من كانون الثاني عندما بدء النظام بقصف أحياء الحسكة بقذائف الهاون واستمرت هذه الاشتباكات لعدة أيام وكانت الاعنف بين الطرفين من الاشتباكات التي دارت بينهما سابقاً , الا ان هذه المرة كان لها بعض الخصوصية المغايرة ووضعت أشياء جديدة نصب الاعين .

وقعت هذه الاشتباكات بالتزامن مع الذكرى الاولى لإعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة الجزيرة فكانت هذه الاحداث كاختبار اخر للشعب في الجزيرة و روجافا عموماً و الى أي حد يستطع الشعب تحمل الهجمات التي تستهدفه و تستهدف مشروعه ,أمله وتطلعاته في الحرية و الديمقراطية , فكان الجواب هذه المرة و كجميع المرات السابقة بأن تطلعات الشعب للحرية ستبقى كما كانت و الاستعداد لتحمل جميع الهجمات فكانت وحدة الشعب و المكونات الموجودة في الحسكة أكبر برهان و جواب على أن الهدف و الطموح واحد في جميع الهجمات الاتية , ومن جهة اخرى كانت هذه التجربة دليل اخر على ان الشعب ماضي في سبيل تطبيق الإدارة الذاتية الديمقراطية في كل رقعة من روجافا .

ان هذه الاشتباكات كانت هي الاولى من نوعها بعد تشكيل المرجعية السياسية في روجافا فكانت كالاختبار الأول لهذه المرجعية و بأنها الى أي حد ستستطيع القيام بواجباتها تجاه الشعب , الا انه بقيت المرجعية صامتة لا تحرك ساكناً أمام قصف المدنيين العزل بقذائف الهاون و بقيت الحالة هي كما السابق طرف يقاتل و يدافع و يستشهد في سبيل حماية الشعب وطرف اخر يحمل أغراضه و يترك مدينته – لا أخص الجميع منهم – تائهاً في وجهته والوعود التي كات ينادي بها وحتى بأنه و في ذلك الحين شوهد أحد أعضاء المجلس الوطني على أحد حواجز النظام يتبرى من الشئ الذي يحصل في المدينة للجندي الواقف على الحاجز و يسأله الى أين ذاهب ,وخلافاً عن هذا كله يصدر بياناً يتهم فيه حركة المجتمع الديمقراطي بالمسؤولية عن هذه الاحداث في المدينة .

كانت مقاومة الحسكة صفحة اخرى من صفحات مقاومة روجافا , مقاومة الشعب في سبيل الحرية و الديمقراطية و أعطت رسالة واضحة كسابقاتها تقول :

سننتصر ... رغم كل الهجمات

السومرية نيوز/ بغداد

وصل رئيس حكومة اقليم كردستان نجيرفان البارزاني، الأحد، الى العاصمة السعودية الرياض لتقديم العزاء بوفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز.


وقالت حكومة الاقليم في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "رئيس وزراء إقليم كردستان نجيرفان البارزاني وصل إلى الرياض ممثلاً عن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني للمشاركة في واجب تقديم العزاء بوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود".


وأضاف البيان أنه "كان في إستقباله الأمير تركي بن عبد الله بن عبدالعزيز أمير الرياض".


وكان نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي وصل، اليوم الاحد، على رأس وفد رفيع الى المملكة العربية السعودية للتعزية بوفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز.

يشار الى ان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم شارك بمراسم تشييع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، على رأس وفد ضم نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائبه آرام شيخ محمد ونائب رئيس الوزراء بهاء الأعرجي فضلاً عن وزير الداخلية محمد الغبان وعدد من أعضاء مجلس النواب.


يشار الى أن الديوان الملكي السعودي أعلن فجر الجمعة (23 كانون الثاني 2015) وفاة الملك عبد الله بن عبدالعزيز ال سعود ومبايعة الامير سلمان بن عبد العزيز ملكاً للمملكة العربية السعودية والامير مقرن بن عبد العزيز ولياً للعهد.

عقد في العاصمة البريطانية، خلال الأيام القليلة الماضية، مؤتمرا دوليا تحت شعار (محاربة داعش) واذ يتحول المؤتمر في ليلة وضحاها، وبتعمد واضح من منظمي المؤتمر، الى مؤتمرا لمساندة داعش بدل محاربته، وذلك لأسباب ومصالح سياسية لا تغيب عن عين المراقب للأحداث والموازنات السياسية في الشرق الأوسط، وكذلك، وهذا الأهم، بسبب النظرة البريطانية الكلاسيكية للمنطقة.

بريطانيا، وهي الدولة المستضيفة والمنظمة والراعية للمؤتمر، دعت كل الدول والأطراف التي تشارك، حقيقة أو نفاقا، في التحالف الدولي ضد داعش، وتجاهلت وعن تعمد واضح، اقليم كوردستان، الطرف الوحيد في العالم الذي يحارب قواته، المتمثلة بقوات البيشمركة البطلة، ارهابيي داعش منذ ما يقارب ستة أشهر، وهو يحتضن حوالي مليوني نازح مدني على أراضيه، فروا من بطش وجرائم داعش، وهم في غالبيتهم، من المكونات القومية والدينية التي تستهدفها داعش على الهوية، وتدعي بريطانيا الدفاع عنها. هذا من عدا، كون الشعب الكوردي والكوردستاني من أكبر وأولى ضحايا تنظيم داعش الارهابي.

صحيح من يحاربون داعش، فعليا من السماء، كثر، ولكن الأحداث والوقائع على الأرض، أثبتت ان الجهة الوحيدة التي تحارب داعش، كونه ارهابيا لا لأي سبب آخر، هي قوات البيشمركة. والطرف الوحيد الذي أعلن ومنذ اليوم الأول لصناعة داعش وابرازها، أعلن ودون مواربة، انه لا خيار ثالث لديه مع ارهابيي داعش، بل مع جميع المجاميع الارهابية: اما يقتله أو يقتل، هو اقليم كوردستان وشعبه وبيشمركته. لا حوار مباشر أو غير مباشر، ولا مجاملات دبلوماسية، ولا صفقات من تحت الطاولة، كحال غالبية الحضور في مؤتمر لندن مع تنظيم داعش الارهابي. والحال هكذا، فلسان حال عموم الشعب في كوردستان، بمسلميه وايزيدييه ومسيحييه، أما نقتل، أو لا مكان للارهابيين في كوردستان ونعيش أحرارا على أرضنا.

أما لماذا تجاهلت بريطانيا، اقليم كوردستان في مؤتمر لندن؟ أولا، اجزم بان عدم دعوة اقليم كوردستان، كان بتعمد واضح من الدولة المنظمة، والسبب يعود للنظرة البريطانية الكلاسيكية والتأريخية للمنطقة وللعراق على الأخص.

كانت وبقيت لبريطانيا، ويبدو مازالت، نظرة خاصة لدولة العراق. الدولة غير المتجانسة التي صنعتها بريطانيا في أعقاب الحرب العالمية الأولى، الدولة التي قال في حقها ذات يوم، الزعيم البريطاني، ونستون تشرتشل، انها صنعت في لحظة جنون. تتلخص هذه النظرة: العراق دولة عربية، والكورد فيها، أقلية، عليها أن ترضى بحكم الأغلبية العربية، مع التمتع ببعض الحقوق الثقافية. ولا يخفى للمتتبع للشأن العراقي وفي مقدمتهم البريطانيون أنفسهم، بان هذه النظرة، التي بنيت عليها جميع السياسات البريطانية على مدى المئة سنة الماضية، والتي تفتقر الى أبسط قواعد الموضوعية والدقة ومبادئ العدالة والأسس الديمقراطية، جلبت على هذه الدولة، عدم الاستقرار الدائم، النزاعات الدائمة، الحكم العسكري والديكتاتوريات المتعاقبة والحروب والكوارث الانسانية، وصلت الى جرائم ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية بحق الكورد، وأخيرا بحق الكورد الايزيديين والمسيحيين والأقليات الدينية الأخرى.

ان حضور رئيس الوزراء العراقي، ليمثل، بنظر البريطانيين، العراق، وتغييب اقليم كوردستان، لهو دليل حي على بقاء نفس النظرة الكلاسيكية والاستعمارية البائدة، لبريطانيا تجاه العراق، وان مئة سنة من الحروب والنزاعات واللااستقرار والجرائم الجماعية، لم تكفي بريطانيا لتحاول تغيير نظرتها تلك وبالتالي بناء سياسات جديدة وموضوعية تتفق مع ما جرت في العراق من أحداث وانعطافات وكوارث، خلال قرن من الزمن.

ان بريطانيا ببقائها على نفس النظرة والسياسات والتعامل مع الوقائع على ألأرض ومع الدولة المصطنعة، العراق، وخاصة في هذه الظروف الحساسة جدا، والمنطقة تعيش نزاعات وحروب شرسة، وبروز جماعات ارهابية غاية في الوحشية كتنظيم داعش، بعثت ومن خلال تجاهل الكورد واقليم كوردستان في مؤتمر لندن، بعثت برسائل خاطئة الى كوردستان وارهابيي داعش.

رسالتها لشعب كوردستان، تفيد، بان بريطانيا لا تبالي لحربكم ضد الارهابيين ولا تعير أهمية لانتصارات البيشمركة ولا لتضحياتكم، ولا تهتم لما تتعرض لها من مخاطر جمة، الايزيديين والمسيحيين الذين تأويهم وتحميهم كوردستان. وهي رسالة صادمة ومخيبة للآمال بطبيعة الحال.

أما رسالتها الثانية لارهابيي داعش، فمفادها، ان بريطانيا والمجتمع الدولي، غير جاديين في الحرب عليكم، وانهاء شروركم وجرائمكم بحق الشعوب الآمنة. وهذه بالطبع، ستزيد تنظيم داعش الارهابي، قوة وزخما وتعنتا وغلوا وتحفيزا لهم للاستمرار في ارهاب المدنيين أينما كانوا، وارتكاب جرائم أكبر وأبشع.

هكذا، حولت بريطانيا، مؤتمر لندن، حولته من مؤتمر لمحاربة داعش ومساندة مناهضيه الى مؤتمر لمساندة داعش وزرع الخيبة واليأس في نفوس مناهضي هذا التنظيم الارهابي الخطير، وفي مقدمتهم شعب كوردستان وبيشمركته الشجعان.

الأحد, 25 كانون2/يناير 2015 21:48

صد هجوم لـداعش جنوبي أربيل



بغداد/المسلة: صدت قوات البيشمركة هجوما واسعا شنه داعش جنوب أربيل، ما أدى الى سقوط العشرات من التنظيم بين قتيل وجريح.

وأفاد مصدر عسكري في قوات البيشمركة الكردية ، الأحد، بأن  "قوات البيشمركة صدت هجوما واسعا شنه، في ساعة متأخرة من مساء امس، مسلحو تنظيم داعش على مواقع للبيشمركة في قرية تل الريم ومرتفعات سلطان عبد الله بمنطقة كوير جنوب أربيل ، ما أسفر عن سقوط العشرات من عناصر التنظيم بين قتيل وجريح".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "تنظيم داعش ترك العشرات من جثث مسلحيه في ساحة المعركة".

يذكر أن قوات البيشمركة استعادت السيطرة على مناطق واسعة متاخمة لإقليم كردستان في الموصل، في حين ما زالت مناطق أخرى خاضعة لسيطرة تنظيم داعش الذي اجتاح المحافظة في 10 حزيران 2014 وانتشر أيضا في محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك، فضلا عن الانبار.

دهوك-((اليوم الثامن))

وصلت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والممثلة الأميركية أنجلينا جولي، الأحد، إلى دهوك لتفقد أحوال النازحين في المحافظة، فيما أجرت لقاءات مع نازحين ايزيديين وسوريين ونساء كن محتجزات لدى تنظيم “داعش”.

وقال مصدر إن” سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والممثلة الأميركية أنجلينا جولي وصلت، اليوم، إلى المحافظة وبرفقتها فريق خاص، مشيراً إلى أن جولي زارت مخيمات النازحين في دهوك للإطلاع على حالتهم”.

وأضاف أن جولي أجرت لقاءات مع نازحين ايزيديين وسوريين والتقت بنساء كنَّ محتجزات لدى تنظيم “داعش”، مشيرا الى أن النازحين طالبوا بتدخل المجتمع الدولي لتلبية احتياجاتهم وتحرير المختطفين لدى “داعش”.

يذكر أن جولي زارت العراق ثلاث مرات كان آخرها عام 2009 وتفقدت مخيماً للنازحين في شمال بغداد.

ت(S.T)

 

جاء الصبح ومعهُ الربيع يتغنى، طيور تغرد، وتخرج ابتسامة الامل، تبني وطن على شجرة الصندل، حاملة ازهار صغيرة، تشعر بسعادةً كلما انقضى ليلها.

رأى طفلاً صغيراً ذلك المشهد الجميل، العش العائلي ووطنٌ تفوح منهُ رائحة الأمان، كشجرة الميلاد في أعياد رأس السنة، كأنه يردد في نفسه ويقول: لا يمكن العيش الا في وطننا ولا نستولي على اعشاش الاخرين، علينا أن نحافظ عليهِ كما يحافظ الطير عشهِ، وهو يجمع قشاً، وعشاً، وعيداناً، جعلت منه تلك اللحظات أجملها، وأسعدها اياماً.

كما قال: ذلك الطفل وهو مسروراً مبشراً بالأمل؛ كم تمنيت أن يضاعف عمري حتى يطيل في ذلك العش الترف، لأشاهد صلوات والدي، ودعاء جدتي وابتسامة امي، لكنني أرى العكس لم استمتع طويلاً، ولن اراه الا قليلاً، لن يحين الوقت لأصافح الرجل الذي ساعدني في البناء! لم أرى عقارب الساعة تدق فرحتها! فلم يزورني ضيفُ بعد، ويسعدني بلقائهِ.

لقد طرق بابي، وجاءني ضيف غريب، مثل رياح يزف بستاناً لينشر السنابل على الحواف، دخل بلا استئذان، كاللص الجريء في النهار، فقد سرق ابي منا وأرسل الدموع لجدتي، ونشر الجراح حول ارصفة المنزل، بقيت اجمع الدموع لحين عودة ابي، فلم يعود!  صرخت كالمنادي فلا مجيب، ابي اين انت؟ وأين نحن؟ فقد كسُر عظم ترقوتي، لأنهم سرقوا اشيائي، بت لا افرق دمعة امي عن باقي دموع النساء! فكلاهما ثكالى! والبقية إيتام، مخبأين داخل جوف من الفقر والجوع والضياع، في وطني غير وطن.

أرى الوجوه شاحبة، بعضها خائفة والبعض خائنة، سرقُ البياض من العين، وسرقَ منزلنا ورموا بنا خارج ديارنا، مثل هجرة طير عندما تجبرهُ المواسم، تصافح بعضها البعض وتفارق احبتها بلا وداع، نسيت ذلك العش المشتاق.

ابي؛ لماذا تركتني اداعب الحشيش؟ تشاركني فيها البغال! ابني وسادتي من رمال اغفى عليها، كأني ارمم مملكة من الحزن والشقاء، ذلك البناء الحزين في بلادي غير بلاد، متحدياً للنهار كليلة حالكة مظلمة، تحاول الصراع مع الموت، فأصبحت حينها مهجراً ونازحاً، ومهاجراً، او قطيعاً، كالمتسول في الشارع، يطلب اللقمة من الحاكم.

ما يقال والحقيقة ما يزرعه من الفتنة فخري كريم ذات ماضي انتهازي متذبذب وخاصة بين القوى المعارضة العراقية عندما كان يتسكع امام ابواب الرؤساء الدول .متملقا بقلمه ومادحا صورهم المشوهة امام شعبهم .فخري كريم المنتقل الان الى اروقة بغداد وفي دار ليس من حقه الاقامة فيها ,لانه صاحب مؤسسة مدنية وليس مؤسسة حكومية ,في فلل القادسية ,وحماياته يدفع من خزينة الدفاع والقسم , الاخر من خزينة الداخلية ,يدير مؤسسة مدنية رواتبهم حكومية ,ويتكلم عن محاربة الفساد ,اي فساد اكبر من استغلال القلم لتهديد الاخرين ,,قلمه بلا شك رصاص اي من مادة الرصاص يمحي ما يكتبه بلحظة ,لانه ا انتهازي ,وعندما كنا في مراحل الاعدادية نطلق على القلم الرصاص انتهازي ؟؟؟
فخري كريم يعيش الان بين المد والجزر الكورد ,يقول مرة مسعود راعي الديمقراطية  وحاميها ,وتارتا مام جلال واخرى كوسرت رسول ونجرفان . فخري كريم ,يريد ان يكون الواجهة لرئاسة الجمهورية ,بتهديده تارتا لابنة الرئيس الجمهورية لانها السكرتيرة الخاص لوالدها وهذا حق مشروع ..لا غبارة عليها ؟الاقربون اولا بالمعروف ..وطالما هي حاصلة على شهادة دكتورا وكانت وزيرة سابقة ومستشارة رئيس الوزراء ..ماذا يريد فخري كريم من ارسال عملائه الى قصر الرئاسة ,الغاية يكونون اداة الهدم والخراب ووضع عصى الانشقاق بين مكاتب القصروالعائلة الواحدة المتماسكة , ليس اكثر .الم يكن ابو نادية احد  المقربين من فخري كريم يعمل ليل نهار في المدى اثناء التاسيس ويستلم راتب من الرئاسة ,وكان يستغله ابشع الاستغلال .والان يستغل الكاتب عبد الزهرة ,وجعله في الامام ومسؤول الاعلام في قصر الرئاسة ..وهو اضعف من ضعيف ولا يعلم كيف يكون الاعلام ؟هل كل من يكتب يصبح اعلامي ؟اليس هناك فرق بين الاعلامي والكاتب والشاعر والاديب ؟؟
فخري كريم والحق يقال لاعب خطر في اللعب بمشاعرالضعفاء والمتساهلين من هم في السلطة .ويخافون هولاء من قلمه الذي لا يرحم بالباطل ويهدد الجميع .بالامس كان مهددا المالكي وقبله الجعفري واليوم يفتش عن لقمة سائخة وضعيفة ليكون في الواجهة .ويقول انا   لا يوجد غيري في الساحة الاعلامية ؟....نحن تعلمنا منذ الصغر عدم الاستغلال المال والمنصب والقلم لجرح الاخرين والصعود على اكتاف الاخرين ,وتعلمنا من الذين علمونا الحروف الابجدية في السياسة ونحن في دور البلوغ العمري ,السياسة معنها التضحية والصبر في سبيل نيل الغاية الاساسية اسعاد الفقراء والعمال والفلاحين وبناء دولة ومؤسسات مدنية .لا دولة الصعود على اشلاء الاخرين وباسم الوطنية وتاريخ قديم والماضي القريب التي تنكر لها فخري كريم ؟؟
رسالتي له وكلامي موجه لشخص فخري كريم ...كفاك التلاعب  واستغلال قلمك الجارح واسلوبك الادبي التي تستغلها لمصلحتك الشخصية وليس لعامة الناس .كفاك زرع الاشخاص واستغلالهم لمنافع شخصية .وكفاك القول انك لا تستلم راتب ولا معونات من السلطة ..السلطة تدفع الان لك مبالغ بصورة غير مباشرة لحماية مؤسسة مدنية وحمايات لشخصك وتسكن في دورها وتستغل اراضيها ,ولك الفلل في كوردستان وفي بغداد .ماذا تريد اذا ؟؟ هل تحلم تكون ارسقراط ام افلطون ام هرقل الجبار ..ماذا في مخيلتك كل يوم تحرك الضعفاء ضد ارادة الخيرين

حسبنا الله ونعمة الوكيل لا نقول اكثر لان شعبنا  ابتلى بامراض من الصعب التخلص منها , سوى بعملية جراحية لاستصال الجرثومة من مكانها

الأحد, 25 كانون2/يناير 2015 21:33

حيتان.. ومافيات - عبدالمنعم الاعسم

عندما قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، غداة تشكيله الحكومة، انه سيحارب الفساد وسيبدأ بالرؤوس الكبيرة، وضع المراقبون هذا الإعلان في موضع المتابعة الجدية، والترقب، وذهب الكثير منهم الى الشك في تحقيق نجاح مبكر يساوي دلالة الكلام، على الرغم من انهم متفقون حيال سلامة النيات التي تحدث العبادي من داخلها، فالنيات والرغبات والمشاعر لا تكفي في مثل هذه المعركة الشرسة، إذ يقف وراؤها، من الجانب الآخر، مافيات وبالوعات من المصالح والعقارب، وحيتان غادرة بجلود قابلة للتبدل، بل وبحصانات وقائية تتخذ من دوائر الدولة مصدات لها.
ولم يأخذ المحللون ما ذكره رئيس الوزراء عن انقلاب معادلة الحرب على الفساد لصالح الدولة مأخذ جد، وبخاصة اشارته الى ان الفاسدين بدأوا الآن "يخافون" بعد ان كانوا "يخيفون" في السابق، إذ اعتبروها بمثابة تنظير استباقي، او رسالة تهديدية الى الرؤوس الكبيرة، أو قراءة من زاوية بعض النجاحات في تغيير الملاكات العسكرية والكشف عن ملفات محدودة عن الاسماء الموهومة في قوام افراد المؤسسة العسكرية، الامر الذي خف ايقاعه، وتراجع زخمه، بل ان الكثير من المعلقين تساءلوا عن حق "كيف يمكن للفاسدين ان يحاربوا الفساد" وذلك عندما ظهرت المعلومات المقلقة عن فساد خطير يضرب شبكة المفتشين العامين، او بعض خطوط النزاهة والقضاء والسلطات التنفيذية ومجالس المحافظات، وما يقال عن جيل جديد مُحَسّن من الـ"الحيتان" الذين يجيدون اللعب في ساحة الاستثمارات والعقود والتهريب وغسيل الاموال، وبعضهم مَن يسعى، بالعلن، الى مرضاة الله.
*********
طبعا لكل مرحلة حيتانها، او، لها ابطال يتطبعون بطباع "فخذ" شرس من قبيلة الحيتان، ويقول عالم الحيوان المعروف كمال الدين الدميري عن تلك الطباع انها من بعض طباع الضباع التي "لايهمها الجود ومكارم الاخلاق" بل يهمها "عظمَ فريسة تُرك ليتعفن ويفسد" ويخص نوعا من الحيتان (نعنيه هنا) بالقول "انه دابة عظيمة تمنع المراكب الكبار عن السير" وعلى ذلك نصح الجاحظ بتجنب الحيتان الشرهة التي تعودت اكل العنبر "وهو نوع من السمك اللؤلؤي" وكأنه ينصحنا ايضا ان لا نثق باغواء جلد الحوت الذي يتسم بالنعومة والانزلاق، واحسب ان الحوت الذي قطع رجل بطل رواية هيرمان ملفيل الشهيرة (موبي ديك) ينتسب الى هذا النوع الغادر من الحيتان .
ولا تختلف حيتاننا، في طبعتها وطباعها عن تلك الحيتان التي "تتنفس من منخرتها الموجودة في اعلى الرأس" وتتخاطب في ما بينها بواسطة الصفير، والنحيب، والصراخ" من على الشاشات الملونة، ولدى الصيادين وروّاد البحار قصص مروعة عن تلك الحيتان الغادرة، لكني لا اعرف مدى صحة القول بان هذه الحيتان لا تقرب من أي مركب يقل امرأة حائض، وأشك بالرواية القائلة بان الحيتان لم تكن لتهاجم البواخر الامريكية التي كانت في القرن الثامن عشر تقل نساء سجينات يجري نقلهن الى جزر نائية لزجهن في اعمال السخرة الهمجية.
*********
حيثما يعشعش الفساد، ويتمكن، تتشكل مافيات تقوم بحماية خطوط التهريب وتنظيم اعمال الاختطاف والقتل وتهديد وإغواء المسؤولين وإرشاء القضاة والمحققين ورجال الشرطة. القاضي الايطالي الشهير والمتخصص في ملف المافيات الصقلية "جيوفاني فالكوني" كان يقول في نهاية كل قضية من قضايا المافيا "لا يمكن القضاء على المافيات بجهاز تنفيذي فاسد" وعندما اغتيل العام 1992 وجدوا بين اوراقه تقريرا كان يعد الى تقديمه للمحكمة العليا يشير الى دخول منظمات ارهابية جهادية في كهوف افغانستان على خط المافيات الايطالية، وانه لولا فساد الادارات المحلية لما استطاع الارهاب والمافيا من بناء عقد الشراكة الاجرامي بينهما.. وكأنه يتحدث عما يحصل في العراق.
**********
>"مراقبة الالم من وراء الزجاج شئ مضحك، كالاطرش الذي يسمع الموسيقى"
محمد الماغوط
*نشر المقال في جريدتي (الاتحاد) و(طريق الشعب) يوم الاحد
الأحد, 25 كانون2/يناير 2015 21:33

الأبتسامة المبكرة احمد شرار


رفعت الكؤوس في البيت الأبيض ...أنه مساء التاسع من أبريل عام 1989، اليوم الذي هدم فيه جدار برلين، وأبتهج قادة الولايات المتحدة، بنهاية الحرب الباردة وبداية تفكك الاتحاد السوفيتي، ونجاح الخطط الاقتصادية الضاغطة، في انهيار أبرز دولة في العالم (الاتحاد السوفيتي السابق) نافست المعسكر الرأسمالي والقوى الأمريكية المتصاعدة.
لكن هل كان ذلك انتصارا حقا؟ هل استطاعت الضغوطات الأمريكية الاقتصادية حول صادرات القمح الى روسيا، واستنزاف الخزينة، أن تحقق انتصارا فعليا أم هو بداية لظهور مارد، لم يخطر ببال المخططين الأمريكان؟
الحقيقة أن الاتحاد السوفيتي، فد تفكك، الى دويلات متعددة، جاء بعد أن نائت الخزينة السوفيتية بثقل ما كانت تدفعه الى تلك الدول التي كانت منضمة تحت العباءة الروسية، حتى لم تستطع أن توفر لقمة العيش الكريمة لعلماء الطاقة النووية السوفييت أو ضباطها الكبار ناهيك عن بقية أفراد الشعب الروسي.
كما غير من بوصلة استراتيجية الحرب الروسية من عسكرة الفضاء وأنفاق ملايين الدولارات على الميزانية العسكرية المستهلكة للموارد، الى اقتصاد السوق والحرب الاقتصادية المقابلة للحرب الأمريكية
فمن المعروف أن روسيا تزخر بحقول النفط والغاز بالإضافة الى وجود صناعات ثقيلة رصينة، لم تستغل بالشكل الأمثل كصناعة محركات الطائرات والصواريخ والسفن والأجهزة الدقيقة التي لم تصدر إلا لجمهورياته السابقة.
من هنا كان نقطة البداية ومن هنا، بدأت حرب اقتصادية أخذت اثارها وتجلياتها تظهر بوضوح على الاقتصاد الأمريكي، غطى عليها الأعلام الأمريكي ولم يشر أليها سوى، بخسائر السوق أو انهيار سوق الأسهم.
وما نراه اليوم كان نتيجة خطوات ذكية، من شركات ووزراء واقتصاديين روس، دعمتهم الحكومة الروسية بسياستها الجديدة، استطاعوا أن يقلبوا موازيين الحرب الاقتصادية في الملعب الأمريكي، بجدارة.
ما نراه اليوم من ابتسامة للرئيس بوتين ما هو ألا تكشيرة الدب الروسي المنتصر القادم، فقد أحسنوا صنعا.
وما يمر به العراق اليوم من ضغوطات عسكرية أمنية، بسبب الحرب على الإرهاب ومقاتلة عصابات داعش ومن خلفهم، ما هو ألا الابتسامة المبكرة للعدوان على العراق.
ومن معطيات الساحة السياسية، فأن ما يقوم به العبادي، وأعضاء حكومته من زيارات مكوكية متبادلة الى دول الجوار وفتح أبواب التعاون والعلاقات الدبلوماسية، وما رافق تلك الزيارات من اتفاقيات أمنية اقتصادية، ونجاح السياسة الداخلية، وتوقيع اتفاقية أربيل 
بالإضافة الى السياسة النفطية الجديدة للعراق، وأفاق التعاون الاقتصادية، بالإضافة الى السياسة النفطية الجديدة للعراق، وأفاق التعاون الاقتصادية، التي ينهض بمسؤوليتها رجل كفء كعادل عبد المهدي، الذي يسند ظهره الى حائط المجلس الأعلى بتاريخه المجيد، وبخطه المعتدل المقبول من كل الأطراف السياسية، كفيلة بأن تسلط الأضواء على الأسد العراقي من جديد، أن أستمر هذا النهج المتوازن، وتمكن العراق من أن يلعب أوراقه بشكل صحيح


حين سقطت النازية في المانيا , اتفق على تشريع قانون اجتثاث النازية , اي تحريمها وحرمانها من الحقوق السياسية , ومن يروج لها يحكم بتهمة قانون العقوبات بجرم ( تعكير الصفو العام ) . واحترم تطبيق هذا القانون بالكامل ,  من جميع الاطراف السياسية , ومن الحكومات المتعاقبة طوال العقود من السنين الطويلة  , ومازال ساري المفعول بالتنفيذ الكامل غير المنقوص والمعدل , رغم المتغيرات السياسية  الحاصلة في العالم والمانيا , ورغم ان الظروف التي  اختلفت جذرياً عن السابق , ورغم تبدل التحالفات الاقليمية والدولية والسياسية , وانتقال المانيا الى الاستقرار السياسي والاقتصادي , وطفرات من  التقدم والتطور , بانها اصبحت قوة عظمى في العالم وفي اوربا . لانهم حافظوا على القيم والمبادئ السياسية , التي تخدم بلادهم وتصون المصالح العليا للوطن , بانها فوق اي اعتبار , وفوق الميول والاتجاهات  والمصالح الحزبية والشخصية .... وفي العراق بعد سقوط الحقبة البعثية , واصدار قانون اجتثاث البعث او قانون ( المسائلة والعدالة ) , لكن الاحزاب الاسلامية ( السنية والشيعية ) افرغت هذا القانون من مضمونه وهدفه ومقصده , واطلقت عليه النار لتقتله في مهده , وتحول قانون اجتثاث البعث  الى جيفة ميتة , فقد فتحت هذه الاحزاب ابوابها مشرعة لاحتضان اتباع البعث واعوانه في صفوفها ومنحهم براءة الذمة وصك الغفران , وتسلق اعوان البعث الى سلم قيادة هذه الاحزاب , من خلال الانخراط الواسع لهم  , خوفاً من مصيرهم المجهول آنذاك , وتسلموا المناصب والمواقع السياسية الرفيعة , وفي قمة هرم الدولة , وفي الحكومة والبرلمان , وتولي مسؤولية المؤسسة العسكرية والامنية , التي اصبحت تدار باشرافهم المباشر , وتتحرك وفق وتوجيهاتهم واوامرهم وقراراتهم بحرية تامة . رغم ان الكثير من اعوان البعث ملطخة ايديهم بدماء الشعب , حيث شارك الكثير منهم في الجرائم الرهيبة والمروعة , من الاعدامات الجماعية والتعذيب الوحشي , ومن المقابر الجماعية , وحركة الانفال واستخدام السلاح الكيماوية , والمساهمة بوحشية جهنمية في حملات البطش والتنكيل , من خلال مؤسساتهم الاجرامية , مثل فدائيي صدام . الجهاز الخاص . جيش القدس , مؤسسات الامن والمخابرات والسرديب السرية وقصر النهاية ( فندق السعادة ) كل هذه الجرائم الوحشية الرهيبة , تحولت في زمن حكم الاحزاب الاسلامية ( السنية والشيعية ) وفي ظل قانون اجتثاث البعث , تحولت الى اوسمة الشجاعة والرجولة  والشرف والتقدير  والتكريم , بحيث صارت حظوظ اتباع واعوان البعث , اكثر من حظوظ  المواطنين  الاخرين في الحقوق والمواطنة , تحت بركات الاحزاب الاسلامية وصكوك الغفران . هذه الثقة المطلقة في اعوان واتباع البعث , ساهمت بدور كبير وحاسم في تدهور العراق نحو الانحدار وهاوية الخطر  , وانحراف العملية السياسية عن جادة الصواب , وفقدان الامن والامان والاستقرار , وخاصة واعوان البعث يديرون تحت اشرافهم المؤسسة العسكرية والامنية , وكثير من اعوان البعث لهم اليد الطولى في تصاعد الارهاب الدموي ودعم العصابات الارهابية في الاجرام  , الذي يحصد المواطنين الابرياء كل يوم , ومن مهازل القدر الاسود , بان نفس الاشخاص في القيادات العسكرية ,  الذين  سلموا بغداد دون مقاومة الى الاحتلال الامريكي , نفس هؤلاء الارذال سلموا الموصل الى داعش دون مقاومة . هذه النتائج الفادحة التي اصابت العراق , نتيجة تحول قانون اجتثاث البعث الى جيفة عفنة , تحت بركات ورعاية الاحزاب الاسلامية ( السنية والشيعية ) , التي انهمكت بشهية وحشية في الفرهدة والنهب والسرقة وبناء امبراطوريات مالية من المال الحرام , واللعب على الحبلين في الازدواجية , بمنح بركات الغفران الى اتباع واعوان البعث , والتشبث في الجيفة العفنة , قانون اجتثاث البعث , انه نفاق سياسي وضحك على ذقون الشعب , والقيادات البعثية التي في يدها الحل والربط , تتغازل بحب ومودة وحنين فياض الى رفاقهم في تنظيم داعش المجرم , انها لعبة بعثية تحت سمع وبصر الاحزاب الاسلامية , والشعب يدفع الثمن الباهظ بالمجازر وسفك الدماء

 

محاولات لإفراغ المرجعية من محتواها الوطني, ووضعها في إطار طائفي, ولم يفكر هؤلاء السذج الفاشلون, أن المرجعية المتمثلة بسماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف), أكدت على أن السنة هم أنفسنا, وندافع عنهم بلا تمييز, كما لا يمكن أن نسمح بفرض الإرادات بقوة السلاح, أو نتساهل مع الخونة, فأننا بذلك نتخلى عن نهج النبي وآل بيته الأطهار (صلوات الباري عليهم أجمعين)
بعض الساسة جربوا وطنيتهم في أراض أخرى, وما زالوا يتمركزون في دوائرهم الذاتية, وهو بحد ذاته جهل سياسي ينخر الجسد العراقي, فهؤلاء الضائعون أحدثوا كارثة دفع ثمنها الأبرياء, لأنهم لم يدركوا واجبهم تجاه الوطن والشعب.
اليوم لا وقت للإنقلابات العسكرية, وللإتهامات والتخوين من أجل تحقيق المكاسب والغايات الفئوية, والمرجعية (حفظها الباري) أكدت على أن العراق واحد, سنة وشيعة, عرباً واكراداً, وتركماناً وصابئة وأيزيدية, وليفسر التائهون بما يشتهون, فالأقوال لا تغير الحقيقة, وسيخرج من المحنة منتصراً, فمجموعة الصعاليك على طريق الجاهلية الجديدة, لن تثني أفواج المتطوعين لتلبية النداء, وقد أخرست هذه المواريث العفنة.
العراق أول دولة في عدد الرفات, والمفقودين, والمغدورين, والنازحين, واللاجئين, ولكننا مازلنا ننتظر شريط الأخبار بلفهة, لنعرف خبراً عن أرضنا المغتصبة وأخواننا, فهم يلتهبون تحت ضغط الفكر الجاهلي الوثني, لأن الفكر الذي يحمله داعش أخطر من أسلحتهم, لأن فكرهم الأهوج تربى في مساجد ملوثة ليست لها شرعية, فهي بنيان إسس على التطرف والتكفير, كما أن الغزو الثقافي أشد خطورة من إحتلال المدن.
في وصية للإمام علي (عليه السلام), حين ولاه مصر, وأشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم والعطف, ولا تكن أسداً ضارياً, فتغنم أكلهم فهم إثنان, إما أخ لك في الدين, وإما أخ لك في الخلق, فاحتضن الجميع بدون إستثناء, ومنها ظهرت روح السيد السيستاني (دام ظله), في خطاباته الموجهة للعراقيين, لأنه ينتمي لأشرف نسل في الوجود, وهي السلالة المحمدية الطاهرة.
الإعلانات والخطابات الجماعية ملأت المجتمع بنبرات صارخة متناحرة, وقد لاقت نقداً وإستهجاناً, وبعضهم لم يدرك أن حجم المظلومية كبيرجداً, جعل العراق ساحة للإقتتال السياسي والديني, وهذا ما خطط له المتآمرون بادعاءات زائفة, فسلب اللصوص أرضنا, واشغلت الأمة بالطائفية, والعراقيون يدعون قوافل الشهداء, من رجال المرجعية, وضحايا الإرهاب الداعشي المتطرف.
إن التقرب الى الخالق طريق معاكس لطبيعة النفس الأمارة بالسوء, وهذه قضية ليست على مزاج الإنسان, فقد سارَ عليها المرجع, بيد إنها جعلت من هذا التقارب إرتباطاً مقدساً مع الجماهير, وجمالاً لايدركه إلا الراسخون في العلم.
المرجعية تحدثت بشكل علني وشخصت الأخطاء, ونادت بالتغيير وإعادة التأهيل, ودعت الى وحدة الخطاب ونبذ التطرف, ورص الصفوف, رغم محاولات الفاشلين بتحويل نداء المرجعية الى مجرد جماعات متطرفة وطائفية, والسيد السيستاني هو قائد العام للقوات المليشاوية!, لكنهم سرعان ما تاكد لهم بما لا يقبل الشك, بان النداء كان مدروساً, لدرء الخطرعن باقي الأرضي والمقدسات, فهاهم الآن يقاتلون في أرض الأنبار وصلاح الدين, فكانت الإستجابة على قدر النداء.

 

أعلنت المفوضية العليا «المستقلة» للانتخابات، جاهزيتها من الناحية الفنية واللوجستية لإجراء استفتاء تشكيل «إقليم البصرة». وكان «القاضي» متزعم الجهود الرامية لإنشاء هذا الإقليم قد فشل في محاولات سابقة خلال الأعوام الماضية.
سابقاً، رفض أهالي البصرة التوجه المشبوه المطبوخ في الدوائر الإمبريالية الأمريكية. علماً أن وزير العدل الأسبق القاضي، وائل عبد اللطيف، يمثل واحداً من أبرز مافيات التهريب العاملة في فترة الحكم السابق في العراق. في حينه، سجن وحكم عليه بالإعدام شنقاً بعد افتضاح سرقاته، وبعد وساطات مشبوهة جرى العفو عنه «إكراماً لعائلته وأطفاله يطلق سراحه من السجن، ويكتفى بطرده من القضاء».
وكان اللافت هو تحول قضية سجنه، بعد غزو العراق، إلى «سجين معارض سابق»! لتستوعبه بعدها الأحزاب الطائفية، كما استوعبت المئات من أمثاله الذين يتندر عليهم الشعب العراقي بقوله: «البارحة رفيق واليوم مولانا»..! يسانده إعلامياً صاحبُ فضائية لم يعرف له ماض لا إعلامي ولا مالي، وإنما ظهر فجأة بعد الاحتلال. أما من يدعم حملته فينحدرون في الغالب الأعم من العوائل الإقطاعية التي خدمت الاستعمار البريطاني سابقاً، وشكلت جزءاً هاماً من الطبقة الطفيلية الحاكمة طيلة فترة حكم الرئيس السابق صدام حسين.
يروج هؤلاء إلى إقليم البصرة، الذي سيتحول بحسب زعمهم إلى «إمارة خليجية مزدهرة» تخلص أهاليها من آثار الحرب العراقية التدميرية والحروب الأمريكية، موهمين أهاليها أن حقول البصرة والعمارة (التي تبلغ نحو 90% من إجمالي إنتاج النفط في العراق) ستكون تحت تصرفهم وحدهم، مستغلين إهمال الحكومة المركزية للمدينة الاستراتيجية من حيث موقعها ونفوذها، ناهيكم عن تاريخيها الحضاري والإنساني.
ووفقاً للمخطط التفتيتي، فإن إقليم البصرة سيتكون من 18 محافظة، على عدد القبائل! أي لكل قبيلة محافظتها وعلمها وحصة شيخها من النفط! بهدف تحول الإقليم إلى «إمارات البصرة المتحدة»، وفق نموذج دولة الإمارات العربية المتحدة لتنضم إلى مجلس التعاون الخليجي.
إن تجار إقليم البصرة لا يختلفون عن تجار الأقاليم الأخرى، لا من حيث تاريخ عوائلهم الاقطاعية والثيوقراطية الطائفية والعنصرية، وارتباطاتها بعجلة المستعمر البريطاني بالأمس والإمبريالية الأمريكية اليوم، ولا بأوهامهم حول إمكانية تقسيم نهري دجلة والفرات، مصدرا حضارة وادي الرافدين.
البصرة ثغر العراق الباسم، مدينة غنية بالمياه، يلتقي شمالها نهرا دجلة والفرات مكونين شط العرب، إضافة إلى قناة لنقل المياه العذبة من نهر الغراف، ومئات الآبار الارتوازية العذبة في باديتها الجنوبية. مع هذا، يفتقد أهاليها للمياه الصالحة للشرب.
وتنتج البصرة بسواعد عمال النفط الأبطال نسبة عالية من النفط العراقي، هؤلاء العمال الذين يشكلون، -هم ورفاقهم عمال النفط كركوك والشمال- العمود الفقري للطبقة العاملة العراقية، التي خاضت المعارك الطبقية والوطنية على مر العهود من أجل عراق حر ينعم فيه الشعب بثرواته في ظل نظام العدالة الاجتماعية. ولدى الطبقة العاملة العراقية القدرة اليوم على حسم المعركة الوطنية التحررية ضد القوى الرجعية ومن يقف خلفها. وسترفرف راية العراق عالياً مسقطة جميع الرايات العميلة.

 

*منسق التيار اليساري الوطني العراقي
رحبت النقابة الوطنية للصحفيين العراقية  بالنتيجة التي خرجت بها جلسة الاستماع، التي نظمتها لجنتا حقوق الانسان والثقافة الاعلام في مجلس النواب اليوم  الاحد، بشأن مسودة قانون حرية التعبير والاجتماع والتظاهر السلمي، حيث تقرر رفض هذه المسودة وإعادتها الى الحكومة  لإعادة النظر فيها، وصياغتها في ضوء الملاحظات المطروحة وبما ينسجم مع مبادئ واحكام الدستور والمواثيق الدولية.
وقال النقيب عدنان حسين، الذي شارك في الجلسة بمداخلة مكتوبة الى جانب وفد من النقابة الوطنية وممثلي العديد من المنظمات والجمعيات ذات العلاقة والشخصيات الاعلامية والثقافية والحقوقية ، ان الجلسة صوتت بالإجماع على رفض المسودة المطروحة  وإعادتها الى الجهة التي اقترحتها وهي الحكومة".
واضاف حسين، في تصريح صحفي، ان المشاركين في الجلسة  أكدوا رفضهم القاطع للمسودة المطروحة، وشددوا على ضرورة ان يقوم مجلس الوزراء باعادة كتابة مشروع القانون  بما لا يتضمن اي شكل من اشكال التقييد والحظر والقمع  لحرية التعبير والاجتماع والتظاهر السلمي، وبما يلتزم بما ينص عليه الدستور الدائم والمعاهدات والمواثيق الدولية.

وتابع نقيب النقابة الوطنية  قائلا ان الجلسة قدمت ملاحظات وتوصيات في غاية الاهمية، منها فصل موضوع حرية التعبير عن موضوع الاجتماع والتظاهر السلمي وعدم الخلط بينهما، واعتبر ان نتائج الجلسة  كانت"طيبة للغاية"، مشددا على ضرورة تعزيز روح الشراكة الايجابية بين السلطة التشريعية ووسائل الاعلام لتجاوز الأخطاء السابقة في صياغة القوانين

 

تبحث بعض الكتل السياسية عن أقصر الطرق, للوصول إلى هرم السلطة, ولن توفر طريقاً, من اجل تحقيق ذلك إلا وسعت إليه, والمشكلة في الأمر إنها لا تكتفي بأستخدام, تلك الطرق فحسب, بل تسعى لأمتلاكها والهيمنة عليها ايضاً, والتحالف الوطني خير دليل على ذلك.

بعد سقوط النظام في 2003, بدأت تتشكل نواة الأولى للإئتلاف الوطني, الذي كان من المفترض, أن يمثل أحد أهم, المكونات السياسية, في البرلمان والساحة العراقية, في عراق ما بعد التغيير, إلا أن بعض الكتل, ضمن الإئتلاف بدأت, تبحث عن مصلحتها بعيداً, عنه لأنه أصبح حجر, عثرة في طريقها.

أخذت الكتل بعض تغرس جذورها, في العملية السياسية شيئاً فشيئاً, بعد أن كانت جذورها مكشوفة, في أرض هشة, يمكن لأي رياحٍ قادمةٍ, من تيارات أخرى, منافسة أن تقلعها بسهولة, لتجد نفسها خارج, العملية السياسية من جديد.

الخطوة التالية, في مشوار قادة بعض الكتل, المنضوية تحت الإئتلاف, التفكير بالإنفصال عنه, بعد أن وضعوا, أقدامهم على أرض صلبة, وفعلا هذا ما حصل , دولة القانون أول كتلة, تسعى للأستقلالية, وتخوض غمار الأنتخابات, خارج عباءة الإئتلاف الوطني.

التحالف الوطني, هو الأسم الذي حمله الإئتلاف, بعد أن أيقنت كتل أصبحت دونه كبطة عرجاء تسعى, لشق طريقها الى الخضراء, إستحالة البقاء بصورة منفردة, ألا أن هذه الكتل لم, تغير أسم التحالف فقط بل, عملت بجهد كبير, على تغيير مضمونه , فأصبحت سياقات التعامل, مع التحالف بطريقة ,الأمر الواقع, تفرض عليه الكتل الأكبر, سياستها والمقاعد والمناصب, والحقائب الوزارية التي, تريد وفق ما تشتهيه, نفوس قادة الكتل الأكبر, فمقدار ما تحصده الكتل, من أصوات هي, التي تحدد رأي الكتلة, والمناصب التي ستحصل عليها!

بمرور الوقت, أُفرغ التحالف الوطني من محتواه , وأصبح مجرد وسيلة توصل الطامحين ألى, المكان المطلوب, على العكس مما كان, مخطط له تماما, أذ كان من المفترض أن يكون دليلا ,لكل أعمى في, العملية السياسية, ليبصر طريق صواب ورقيباً يّقوم كل أعوجاج, ألا أن التحالف ,أصبح بالتدريج, كأسير مكبل, بأذرع الكتل الأخطبوطية التي, أخذت تلتف ,حول عنقه شيئا فشيئاً, وتهدد بين الفينة , والأخرى بإلقائه صريعا أنى شاءت ذلك.

طريق إلى الخضراء, يمر من خلال التحالف الوطني, هذا بالضبط ما تراه الكتل التي تتطلع ألى الهرم.

بعد أن أختلف الوضع, ما بعد الأنتخابات الأخيرة, وجرفت رياح التغيير ما تبقى, من آمالٍ لبقايا كتل, بدأ قادتها حركة, مكوكية جديدة, للسيطرة على مقاليد التحالف الوطني, الذي بدأ يتعافى ,من التركات الثقيلة, ظناً منهم أنه ممر آمن يمكن أن يعيدهم ألى القمة, ألا أن المعطيات على أرض الوقع ,مختلفة كثيراً هذه المرة, فرئاسة التحالف الوطني, والكتل الأخرى التي, تسعى للإصلاح الحقيقي, لن تضع مفاتيح التحالف, في جيوب المتسلقين, وهي اليوم أمام مهمة البحث عن الرئيس.

 

بدعوة من مركز البحوث في البيت الايزيدي لمدينة اولدنبورك الالمانية، بتاريخ 14/12/2014 ،قدمَ النصير كفاح كنجي، الذي كان قد امضى قرابة الثلاثة اشهر مع الثوار ، في محور جبل بعشيقة وبحزاني، حيث تتواجد خيمة للثوار من شباب بحزاني المواجهين للدواعش، بالإضافة الى قوات الوية الپيشمركة التابعة لحكومة الاقليم التي تتمركز فوق الجبل  وما زالت تنتظر الاوامر والتوجيهات وفقاً لما يساق من تبريرات عن سبب عدم مواجهتهم للدواعش وخضوعهم لاجراءات عدم اطلاق النار بالرغم من ان الحد الفاصل بين الطرفين لا يتعدى الا الكيلومتر والنصف فقط  في طرفي الجبل..

بداية قدم البروفيسور عسكر بيوييك المحاضر للحضور موضحاً: انه سيترك المحاضر ليقدم باللغتين العربية والكردية ما بدأه كنجي لاحقاً.. بتقديمه وصفاً دقيقاً وشاملا في ساعة متواصلة عن الاوضاع في ساحة المواجهة، وما حل بالنازحين من اهالي سنجار والموصل ومدن سهل نينوى.. من العرب والايزيديين والمسيحيين والشبك.. الذين تعرضوا لهجمات مجرمي دولة الخلافة الاسلامية.. التي استباحت مدنهم وقراهم وارتكبت الشنائع بحق ايزيدية سنجار إذ تمّ اسر واستعباد عدداً كبيراً من النساء والفتيات والاطفال ترافق مع اغتصابهن وبيعهن في سوق النخاسة التي اعاد اسلاميو دولة الخلافة لاحيائها في القرن الواحد والعشرين..

ناهيك عن حالة الدمار والخراب التي حلت بقراهم وحجم القتلى والمعدومين الذين تجاوزت ارقامهم الالاف.. ومع مأساة كارثة النازحين واحتياجاتهم الانسانية العاجلة للغذاء والسكن والدواء.. التي تفوق قدرة حكومة الاقليم وامكانية الحكومة العراقية العاجزة عن تلبية احتياجات المهجرين.. لاسباب مختلفة يأتي في مقدمتها ليس حجم الكارثة وحدودها.. بل ما تعانيه الحالة الانسانية من تدخل الفاسدين والمفسدين في هرم السلطة والاحزاب.. الذين يستحوذون على اغلب المساعدات ويحجزونها عن النازحين.. كما حصل بالنسبة للمبالغ المقدمة من اكثر من جهة في الاقليم والمركز والمساعدات الدولية.. التي اختفت في دهاليز الفساد.. وباتت اللجان التحقيقية عاجزة عن الكشف عن خفاياها ..

مع هذه الصورة المأساوية قدم المحاضر كنجي صوراً رائعة عن تضامن الناس في زاخو ودهوك.. الذين اثبتوا من جديد ان القيم الانسانية الأصيلة هي جزء من خصال ابناء شعبنا.. لا يمكن للدواعش والفاسدين ان يحجبوها ..

بعد ان قرر سكان زاخو ودهوك وبقية المدن تطبيق عدة اجراءات فورية ساهمت في احتضان النازحين ومساعدتهم قدر المستطاع.. إذ قرر السواق على سبيل المثال عدم اخذ الاجرة من النازحين.. كذلك اخذ الباعة والقصابين يقللون من ثمن المبيعات للنازحين مقابل اخذ سعرها بالتعويض من اهالي المدينة الذين اتفقوا على تحمل الفرق واضافة السعر لمشترياتهم.. وحدث هذا ايضا مع الصيادلة والاطباء الذين تبرعوا بالادوية وتنازلوا عن حقوق الكشف والفحص الطبي .. لابل ان احد الملالي في زاخو اخذ يدعوا اهالي زاخو المسلمين للدخول الى الجنة التي وصلت الى اقدامهم بمساعدتهم للنازحين مؤكدا في خطبه ان من يهرع لمساعدة النازحين ستفتح له ابواب الجنة واهاب بالناس الى تقديم شتى المساعدات المطلوبة لهم دون تأخير..

ان هذه الوقفات الانسانية التضامنية وغيرها من المواقف المشرفة للناس تقترب من الخيال .. وسط حالة الفساد والاحباط السياسي الراهنة.. التي قدم فيها المسؤولون والسياسيون صورة سوداء قاتمة في السلوك طيلة اكثر من عشر سنوات مضت بعد سقوط الدكتاتورية..

ليس هذا كل شيء فقد تطرق المحاضر الى صور اخرى من الحالات الايجابية التي تمثلت باقدام عدد من العرب المسلمين بتقديمهم المبالغ المطلوبة من الدواعش المجرمين لاستلام عدد من النساء لتحريرهن واعتاقهن وايصالهن الى ذويهم..

كما تطرق الى حالات التبرع لشراء السلاح ودعم الثوار المتواجدين في الجبل من قبل الانصار القدامى الذين زاروا خيمتهم  وتعايشوا معهم لأيام متواصلة وما زالت الجهود تتواصل لدعمهم وصمودهم.. مقابل جحود الدولة العراقية وحكومة الاقليم التي لم تقدم لهم دعماً لحد اليوم .. وهي مواقف مشرفة لا تنسى مقابل بشاعة من حاول استغلال الوضع لفرض هيمنته السياسية وسطوته على الناس والضحايا .. او كنزه للمال الحرام على حساب دماء وألام النازحين ..

كما تطرق المحاضر الى دور الاعلام والفيسبوك وجرت نقاشات بين الحاضرين الذين قدموا من هولندا ومدينة هامبورغ وبريمن بالاضافة الى اولدنبورك وضواحيها ..وقد تجاوز عدد الحاضرين الـ 70 فرداً  وتميز بمشاركة فاعلة للمرأة في عدة مداخلات قيمة ساهمت في اغناء اللقاء..

تحية لكل من ساهم في انجاح هذه الفعالية القيمة..

والف تحية لمن وقف ويقف بوجه الدواعش في سنجار وسهل نينوى وبقية المدن المستباحة في العراق..

العار كل العار لكل من يستغل محنة البشر ويطيل من ايام محنتهم ويزيد  من الام الناس والمعذبين ..

لنقف كلنا  صفاً واحدً بوجه الدواعش والفساد ..

يحيا الانسان الحر ..

المجد لضحايا سنجار وبقية مدن العراق..

ـــــــــــــ

بختيار حريري

هامبورغ 15/12/2014

لم أتوقع أي خير من مؤتمر القاهرة، كي أتوقع خيرآ من مؤتمر موسكو، كون البلدان اللذان يحتضنان تلك الإجتماعات، من داعمي النظام السوري المجرم من أول الأحداث وإلى الأن. وكلا النظامين المصري والروسي، لا يختلفان بشيئ في نظري عن النظام السوري القاتل. ومن ثم يكفي للمرء معرفة أسماء الحاضرين في مؤتمر القاهرة، حتى يعرف نتائجه مسبقآ. فتصوروا معي إجتماعآ معارضآ، بقيادة هيثم مناع حبيب النظام العقلاني، وإلى جانبه إبن النظام المدلل جهاد المقدسي رجل المخابرات المسيحي، وجمال سليمان العلوي، وبعض الكرد الذين يدورون في فلك النظام منذ أكثر من عشرين عامآ.

وبعد إجتماعهم العتيد، خرجوا علينا بناقطهم العشرة، وبشرونا ببقاء النظام اللقيط، وكم ستكون الحياة حلوة في ظله بعد التصالح معه من جديد. وأكدوا بأن السوريين سينعمون بالعيش الرغيد، لأن النظام في جوهره قد تغير بكل تأكيد، وما علينا إلا تحضير كعك العيد!! فهل هناك أسفه من هذا الكلام يا سعيد؟

بالنسبة لي كانسان كردي، أتسأل كيف قبل اولئك الإخوة من أبناء شعبنا الكردي، حضور مثل هذا المؤتمر منظمه جهاد المقدسي؟ هذا أولآ وثانيآ كيف قبلوا الحضور دون وجود بند خاص بالقضية الكردية على جدول أعمال المؤتمر أو اللقاء؟ ثالثآ كيف وافقوا على بند ينص حصر السلاح بيد النظام «الدولة»؟ هل هذا يعني إن الإخوة في (ب ي د) الذين حضروا ذاك المؤتمر، مستعدين لتسليم سلاحهم للسلطة السورية أيآ كان إسمها وحاكمها في المستقبل؟ إذا كا الأمر كذلك ما الفرق بين أن يحكمنا داعش أو هيثم مناع أو مقدسي أو النظام الحالي فاحش؟ وهل تنظنون هناك فرقآ بين هؤلاء والإخوان المسلمين والقومجين العرب وغيرهم؟ الجواب أبدآ.

لا يمكن الوثوق بأطرف سوري مهما كانت هويته السياسية والدينية والقومية، ولا طرف عراقي ولا تركي ولا فارسي. وخير دليل على ذلك، ما فعله الشيعة بالكرد بعد وصولهم للحكم. فهل يعقل أن يقوم طرف كردي ما بالتخلي عن سلاحه، ويسلم رقبته للأخرين كالنعاج؟! أليس هذا ما يصر عليه الدولة التركية في مفاوضاتها مع الجانب الكردي، المتمثل في حزب العمال الكردستاني؟ لماذا يا هل ترى هذا الإصرار على تسليم السلاح من قبل الدولة التركية؟ ولماذا تسعى حكومة العبادي ليلآ ونهارآ، لدى دول العالم ويطالبها بعدم تزويد قوات البيشمركة بالسلاح النوعي والثقيل؟ علمآ هي الوحيدة التي تحارب تنظيم داعش نيابة عن جيش الشيعة «العراقي» وكل العالم.

ثم تسليم السلاح ألا يعني ذلك التخلي عن عن الإدارة الذاتية؟ وماذا سيفعل اولئك الإخوة الذين حضروا لقاء القاهرة ووقعوا على وثيقة النقاط العشرة، بكل تلك الأفراد المنضمين لقوات الحماية الشعبية، وكيف سيحمون أنفسم وإدارتهم من الحكومات القادمة في حال سلموا سلاحهم؟ فهل حصلوا في المقابل على توقيع الطرف العربي بخصوص الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا المستقبل؟

والأمر الأخر الغير مفهوم والغير مقبول نهائيآ، هو موافقة اولئك الإخوة على إخراج جميع القوات الأجنبية من سوريا دون تميز، وهذا يعني مساواة قوات البيشمركة بنتظيم داعش الإرهابي وحزب الله المجرم وقوات الحرس الثوري الفارسي الطائفية. إذا كنتم قبلتم بذلك المبدأ، فألا تتوقعون أن يطالبكم في المقابل العراقيين بالخروج من جنوب كردستان كونكم غير عراقين وتعتبرون محتلين للأراضي العراقية، ويتم مساوتكم بداعش؟؟!! بموافقتكم تلك وقعتم أيها الإخوة في خطأ جسيم، وكان عليكم تجنب بذلك.

ولنفترض جدلآ رحل النظام السوري الحالي، وأتى محله نظامآ يساريآ كما تطالبون وتتمنون، وليكن بقيادة اليساري الأكبر ميشيل كيلوا وعبد الرزاق عيد والعقلاني هيثم مناع، فهل تظنون إن موقف هؤلاء من قضية الشعب الكردي وحقوقه القومية، سيكون أفضل من موقف حزب البعث المجرم؟ أبدآ وأعلم حق العلم عما أتحدث يا إخوان.

وهل تظنون إن الذي يحمي أبناء شعبنا الكردي في جنوب كردستان وحقوقه ومكتسباته، هو نص الدستور العراقي ومنصب الرئاسة العراقية أو منصب رئاسة الأركان؟ بالتأكيد لا، إن الذي يحمي شعبنا في إقليم جنوب كردستان وحقوقه، هو سلاحهم وإرادة شعبنا ووحدته فقط. لو هذا السلاح وتلك الإرادة، لكان الأن داعش يحكم هولير، ومن قبله نوري المالكي. ألا تتذكرون كيف حشد المالكي قواته على حدود إقليم جنوب كردستان قبل فترة وهدد الكرد باعادتهم إلى الحظيرة؟

كان على اولئك الإخوة الذين حضروا ذاك الإجتماع من الكرد، أن يفكروا مليآ قبل الحضور، ويجب أن يكون حضورنا في أي إجتماع أو مؤتمر ذو مغزى وفائدة، وليس مجرد لأخذ الصور والتوقيع على ما يكتبه الأخرين لنا. وأنا من الذين يرفضون حضور أي طرف كردي لوحده، في مؤتمرات خاصة بالقضية الكردية، لأن ذلك ليس من حقه والقضية ليست ملكآ لطرف دون غيره. يجب أن يكون هناك تشاور بين الأطراف الكردية، ويجب تشكيل وفد موحد ولديه رؤية متفق عليها كرديآ، ومن ثم الذهاب والحضور التحدث باسم الشعب الكردي.

وفي الختام أريد أن أطرح سؤالآ، وأترك الإجابة عليه للإخوة القراء، بعد أن يطلعوا على بيان إجتماع القاهرة ونقاطه العشرة. السؤال هو: هل هناك من فارق بين تلك النقاط العشر، وما يطرحه النظام السوري من حلول للأزمة السورية، وأين هي الفقرة الخاصة بالقضة الكردية؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
يدور صراع حاليا بين كل من الإئتلاف الوطني العراق وبقايا إئتلاف دولة القانون, حول هوية المرشح لرئاسة التحالف الوطني العراقي, كبرى التحالفات السياسية الذي شكل الحكومة العراقية الجديدة بعد الإنتخابات البرلمانية الأخيرة. فمع تولي الرئيس السابق للتحالف الدكتور ابراهيم الجعفري لأدارة وزراة الخارجية, طرح المجلس الأعلى الإسلامي اسم زعيمه السيد عمار الحكيم لقيادة التحالف, وسط معارضة من قبل بقايا إئتلاف دولة القانون, الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي.
وتسوق بقايا إئتلاف دولة القانون جملة من الأسباب لتبرير أحقيتها برئاسة التحالف, ولرفضها للسيد الحكيم. وأول تلك المبررات هي عدم عضوية السيد الحكيم  في البرلمان فكيف يمكنه ان يرأس التحالف؟ وفي الواقع فإن هذا التبرير واهٍ ولأسباب عدة, ومنها عدم وجود نظام داخلي للتحالف ينص على ضرورة ذلك, ولقد جرت العادة خلال السنوات الماضية من عمر هذا التحالف على ضمه لشخصيات ليست عضو في البرلمان, إلا أنها لعبت دورا قياديا و أساسيا فيه, وفي طليعة تلك الشخصيات القيادي في حزب الدعوة الشيخ عبدالحليم الزهيري الذي لم يكن عضوا في البرلمان.
وأما إن كان الهدف من وضع هذا الشرط هو لتبيان تمتع المرشح بالمقبولية الشعبية, فإن عدم ترشح شخص للبرلمان لا يعني عدم مقبوليته وضعف رصيده الشعبي, ولو اراد السيد الحكيم الترشح للبرلمان لكان في طليعة الشخصيات التي تحظى بثقة الناخبين,  والأمر ينطبق الى حد ما على الشيخ الزهيري. ولذا فإن هذا الإدعاء يفتقد للمصداقية.
وأما السبب الآخر لرفض دولة القانون والقائم على أن المجلس الإسلامي الأعلى قد استنفد نقاطه فهو الآخر مردود ولأسباب عدة. أولها ان رئاسة التحالف ليست منصبا سياديا او وزرايا في الدولة العراقية كي يتم احتسابه ضمن نقاط كل فصيل سياسي, بل هو شان داخلي لكل تحالف سياسي والأمر ينطبق على  التحالف الكردستاني وتحالف القوى الوطنية. ولو افترضنا ان المنصب يخضع لحسابات النقاط المتعلقة بالمناصب, فإن حزب الدعوة حاز على رئاسة الوزراء وعلى نيابة رئاسة الجمهورية فكيف يحق له تولية علي الأديب مسؤولية قيادة التحالف؟
ولذا فإن جميع تبريرات بقايا إئتلاف دولة القانون واهية ومردودة, وان الدافع الأساسي لتمسك دولة القانون بالمنصب هو خوفها من المستقبل! إذ ان تولي أي شخص لرئاسة التحالف من خارج دولة القانون سواء من المجلس الأعلى او تيار الأحرار بل وحتى من تيار الأصلاح او مستقلون أو من حزب الدعوة جناح العبادي, سوف يضع مستقبل بقايا دولة القانون على المحك خاصة وهم يمرون بحالة شديدة من القلق خوفا من رفع الغطاء عنهم تمهيدا لتقديمهم للمحاكمة بتهم كثيرة من الفساد لتورطهم في هدر قرابة ألف  مليار دولار  طوال سنوات حكم المالكي الثمانية.
هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فإن التحالف الوطني باعتباره أكبر القوى السياسية في البلاد وهو الذي شكل حكومة إئتلافية مع القوى العراقية الأخرى, لابد لمن يتصدى لرئاسته من التمتع بمواصفات خاصة تمكنه من التعامل مع جميع القوى السياسية الأخرى, وقد أثبتت تجربة السنوات الماضية فشل التحالف في ذلك, نظرا لهيمنة طرف واحد عليه همش التحالف وأضعف دور رئيسه الذي فشل ليس على صعيد حل الخلافات مع الكتل الأخرى, بل وفشل في توحيد صفوفه حتى تحول الى تحالف شكلي لا قيمة له.
وأما اليوم ومع وجود رغبة حقيقية لمعظم قوى التحالف لتحويله الى مؤسسة فاعلة تضبط ايقاع رئيس الوزراء وأعضاء التحالف في الحكومة ومؤسسات الدولة كما هو عليه الحال في جميع دول العالم الديمقراطية, فلابد من تولي شخصية تتمتع بالحد الأدنى من الحيادية والحرص والشعور بالمسؤولية وكذلك في القدرة على التواصل مع القوى السياسية الأخرى خارج التحالف. ولاتبدو اليوم  هناك  شخصية تتمتع بمثل هذه المواصفات سوى السيد عمار الحكيم الذي اثبت طوال السنوات الماضية حكمته وشعوره العالي بالمسؤولية وعدم هرولته نحو المناصب كما يفعل الآخرون وهو الذي لم يكن لللمجلس الأعلى الذي يرأسه أي تمثيل في الحكومة السابقة, وخاصة بعد استقالة نائب رئيس الجمهورية السابق الدكتور عادل عبدالمهدي.
ولذا فإن الحاجة تبدو ملحة اليوم لتولي السيد الحكيم قيادة التحالف الوطني فهو يمتلك القدرة على إحداث نقلة نوعية في مسيرة العملية السياسية في العراق, وفي إصلاح بعض مما أفسده السابقون وفي إعادة بعض من المصداقية والإعتبار للقوى السياسية الشيعية التي قدمت نموذجا سيئا في الحكم لأتباع مدرسة طالما دافعت عن قيم العدل والإصلاح.

ما تزال نجاحات خطط وسياسة التحالف الوطني, تؤتي أكلها على الرغم من المخاضات العسيرة التي مر بها, وإذا ما شاهدنا عن كثب, مساعي بعض الساسة؛ لتضعيف قدرات ومركزية القوى المؤثرة داخل التحالف الوطني, في السنوات العجاف الماضية, وبالرغم من كل الظروف الحالكة التي مر بها التحالف, إلا أنه الكتلة الأكبر في البرلمان, وشرعيته لابد أن تكون متأتية من مبدأين أساسيين, الرؤية والفريق المنسجم.

التحالف الوطني هو صمام الأمان, والضامن الوحيد الذي يعطي الثقة للفضاء الوطني, للمضي بالعملية السياسية على أساس شراكة الأقوياء, لأنهم الممثلين الحقيقيين لشارعهم, وللصناديق التي مكنتهم من التصدي للعملية السياسية.

وأذا ما أردنا الحديث عن التحالف الوطني, لا يمكن أن نترك أساس بنائه, ومن هو الداعم لتقويته, وجعله مؤسسة قوية تدار وفق نظام داخلي؛ متفق عليه بين الكتل المنضوية تحت مسماه, وهنا يدور الحديث عن أيجاد رئيس للتحالف الوطني؛ لضمان سير عمله بالشكل الصحيح, وإرجاع هيبته التي جبل عليها منذ تأسيسه على يد السيد عبد العزيز الحكيم وقتذاك.

وعندما نتحدث عن رئاسة التحالف الوطني, فهنا لا نتحدث عن منصب سيادي بقدر ما هو سياسي, لأنه لا يخضع الى حجم الكتلة داخل التحالف, بلحاظ تسنم السيد الجعفري رئاسته لسنوات سابقة وكتلته في حينها كان لديها مقعد واحد في البرلمان, وإنما نتحدث عن عرف داخلي دأب على تطبيق التحالف الوطني, فالمنصب يذهب الى الفريق الذي ليس منه رئيس الوزراء, والمقصود هنا أما كتلة الأحرار أو كتلة المواطن, وكلٌ بحسبه.

المواطن والأحرار كان لهم المقدرة على تشكيل الحكومة الحالية بعيداً عن فضاء التحالف الوطني, لكنهم أصروا على الرجوع الى داخل التحالف في تلك المرحلة, ومن ثم لا بد من منحهم ذلك الحق حتى وأن كان ذلك القرار يزعج كتلة "المأزومين" داخل التحالف, لأن ذلك القرار يطبق العرف الذي سار عليه التحالف طوال سنوات, ويمنح الثقة الكبيرة للمكونات الموجودة داخل الفضاء الوطني.

المعطيات تشير الى أن المرحلة المقبلة ستشهد أتفاق تام على من يترأس التحالف الوطني لتكون تلك الخطوة, هي نقطة الانطلاق نحوا بناء الدولة العصرية العادلة, وأن كنت أميل شخصياً لإيجاد عزيز العراق ثانٍ لقيادة التحالف الوطني.

إذا كان المثقف العراقي من أبعد الناس عن الفساد، فإن الفساد من أقرب الناس إليه.

ما معنى ذلك؟ هل يمكننا أن نفهم بوجود علاقة جدلية بين الأثنين؟ وما هي فحوى هذه العلاقة؟. فحواها كما يأتي:

إنه من الصعوبة بمكان أن يبيع المثقف قلمه ويضع ضميره في المزاد العلني أو يبيع نتاجه بأي ثمن كان. ولكن، هل تسعفه هذه الأشياء في التغلب على العوز المادي. وإن أسعفته، فإلى متى؟

المثقف الأصيل لا يهاب أبدا. يفكر في الكتابة بشيء وخارج الكتابة بشيء آخر. لا يهمه إن وضع الشرطي القيد في معصميه وقاده إلى أحدى زنزانات السجون. في هذه الحالة تتغير الأشياء وتتكيف الكلمة مع الوضع الجديد، حيث يصان الكاتب إلى حد ما. وتتغير أساليب الإغراء. وتتزايد أعداد الصحف وتدر الإعلانات أرباحاً طائلة.

وتبدأ الأقدار بلعب دورها الخبيث في توزيع الأدوار. وإذا بصحفي مغمور يكلف أحد محرريه بتوطيد العلاقة مع أحد الكتاب المعروفين. ويغار المحرر لمجرد ذكر أسم الكاتب ويقول بحقد:

"ولكنه مجرد كاتب يا سيدي، إنه ليس صحفيا"

"وأنت يا جناب الصحفي، هل كنت صحفياً حين عينتك عندي بتوصية من (...) قلت لك إنني أريد كاتبا وليس صحفيا"

تنفس المحرر الصعداء لكون الشخص المطلوب كاتبا وليس محرراً صحفيا. وبشق النفس أوصل نفسه إلى الكاتب الذي عرف أنه يبحث عنه. قال له الكاتب:

"أنا لن أرتاد مجلسا، تجلس فيه أنت"

هذا هو موقف الصحفي أو المثقف الذي يحمل قلباً من البللور. وتكون المسافة بينه وبين الانتهازى لا نهائيا.

وتبقى نفس المسافة هي هي، بيد أن الحبل يكون هذه المرة بيد الصحفي الفاسد الذي يبشر للفساد أن يكون كبيرا جدا، كي يسبح فيه الكل.


السؤال ليس بحاجة  الى جواب  لأن  أغلب رؤساء وملوك الدول العربية  يقضون  أكثر من نصف مدة  حكمهم  في غرف العناية  المركزة   أو  مجرد  هياكل  تحكم  من وراء ألف  ستار  و باب ...
إن العرب  أكثر  الشعوب   تخلفاً  في  أنظمة  حكمهم  و يحبون  المستبدين و الدكتاتورين  وكذلك  أكثر من يحكمهم  هياكل  عظمية في  نسمة  روح  و هو  ميت  جسدياً و فكرياً  لنأخذ الأمور  واقعياً ....
وبالحقائق والاسماء .....
ملك المغرب محمد السادس مصاب بمرض  و قلما يظهر في وسائل الاعلام ...
رئيس الجزائر  عبد العزيز  بوتفليقة  منذ  أكثر من سنين  لم يشاهدصوره أو سمعه  أحد الجزائرين
رئيس تونس  وهو جديد  بالرئاسة  و عمره يقارب الثمانين   فماذا  سيخدم  جيل  الشباب العاطلين في  تونس
رئيس  اليمن  مجرد  إسم  لا  سلطة  له  و الميليشات  تدخل  قصره
سلطان  عمان  قابوس بن  سعيد  أكثر  أيامه  في منتجات  طبية في  أوربا ....
أمير  الكويت  صباح الأحمد الجابر الصباح  منذ سنين  لم يراه  أحد  و يبحث  عن مستشفيات و منتجعات طبية  لاطالة  عمره  .....
و  ملك  السعودية  الجديد سلمان بن  عبد العزيز   المترهل  و سوف  يبحث  عن  مكان لتجميل شواربه  و اطالة  حكمه ....
والدول  الأخرى   أصلاُ  فاقدون  سلطاتهم  و هم  مجرد أسماء  وهمية  في  السلطة  لانهم  لا  يملكون  دولة  حتى  يحكموها  ؟؟؟؟؟؟ وهي  دول ليبيا  و سوريا و لبنان  و اليمن و العراق ....
فأين  حكام  الدول العربية  و  أين  دولهم ؟؟؟؟؟؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد غياب لسنوات عن الأضواء، عاد اسم ساجدة الريشاوي ليظهر من جديد بعد عرض تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مبادلتها برهينة ياباني، فمن هي ساجدة ولماذا يهتم بها التنظيم الذي يسيطر على مساحات شاسعة من العراق وسوريا؟

ساجدة هي امرأة حاولت تفجير نفسها عام 2005 خلال موجة الهجمات الإرهابية التي ضربت آنذاك الفنادق الأردنية، غير أنها فشلت في مهمتها، وقد وصفها تنظيم داعش في بيانه بـ"الأخت الأسيرة"، عارضا مبادلتها بالرهينة اليابانية، كينجي توغو، بعدما قام بقتل زميله الياباني الآخر، هارونا ياكاوا.

ولم تظهر الريشاوي إلى العلن منذ تسعة أعوام، إذ أنها مسجونة في الأردن منذ اعتقالها عام 2005، وقد ظهرت في نوفمبر/تشرين الثاني من تلك السنة على شاشة التلفزيون الأردني لتقدم - بهدوء أعصاب – إفادتها عن محاولتها الفاشلة للمشاركة في الهجمات على الفنادق التي أدت آنذاك إلى مقتل 57 شخصا. وقالت الريشاوي في المقابلة: "زوجي فجّر قنبلته، وأنا حاولت تفجير قنبلتي، ولكنني فشلت.. فر الناس من المكان، وأنا ركضت معهم."

 

وكان القضاء الأردني قد أصدر حكما بالإعدام بحق الريشاوي عام 2006، ولكن في السنة نفسها علقت المملكة أحكام الإعدام، قبل أن تعود لتستأنف العمل بها الشهر المنصرم. وتقول السلطات الأردنية إن الريشاوي، وهي الآن في العقد الرابع من العمر شاركت مع زوجها، حسين علي الشمري، بعملية تفجير فندق راديسون، التي راح ضحيتها 38 شخصا كانوا بحفل زفاف، وقد أدت الهجمات بمحصلتها العامة إلى مقتل ثلاثة انتحاريين و57 شخصا بثلاثة فنادق.

وتجزم عمّان بأن تنظيم القاعدة في العراق، الذي كان يقوده آنذاك أبومصعب الزرقاوي، هو الجهة التي تقف خلف العمليات، وقد قتل الزرقاوي في غارة جوية أمريكية عام 2006، ووصف وزير الخارجية الأردني السابق، مروان المعشر، الريشاوي آنذاك بأنها "شقيقة الذراع الأيمن للزرقاوي" دون الكشف عن اسمه الكامل.

ويقول العقيد الأمريكي، جيمس ريسي، إن محاولة استعادة الريشاوي من قبل داعش هي محاولة دعائية تخدم التنظيم الذي يحاول اجتذاب العناصر الجهادية من جميع أنحاء العالم وإظهار نفسه على أنه مرجعيتها الدولية، خاصة وأن زعيمه، أبوبكر البغدادي، الذي أعلنه التنظيم "خليفة"، كان بدوره أحد مساعدي الزرقاوي، ما يطرح إمكانية وجود صلة أو معرفة بينه وبين الريشاوي.

 

خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

تسربت أنباء موثوقة إلى موقعنا Xeber24.net ،أن ثلاثة أحزاب كردية من روچ آڤا و هي ( PDK-s ،يكيتي ،تقدمي ) قد شكلت غرفة اعلامية مشتركة ،تحوي عدداً من خيرة الاعلاميين من كوادر أحزابهم ،بالإضافة إلى إشراف مباشر من هيئة أعلام الأئتلاف السوري الذي كان قد أعلن عبر موقعه الرسمي حاجتهم لتعيين محررين سياسيين ،ويهدف هذا المكتب الاعلامي المشترك إلى التخصص في شأن غرب كردستان – شمال سوريا ،مع التركيز على تنظيم حملات تشهيرية ،ضد كل ما يصدر أو سيصدر عن وحدات حماية الشعب .
هذا وقد أكد المصدر ،أن فكرة انشاء هذا المكتب كانت مطروحة منذ أكثر من سنة في احدى الاجتماعات التي عُقدت في هولير بحضور عبد الباسط سيدا ،لكن لم يحظى بالدعم المرجو آنذاك ،إلا أن السمعة الدولية الكبيرة التي حظيت بها YPG و نجاح الحملة الأعلامية التي نظمها بعض نشطاء تلك الأحزاب بخصوص تجنيد القاصرات ،جعل القائمين على الشأن الاعلامي يطالبون بالدعم الفوري و قد تم لهم ذلك ،حيث وافقت الأحزاب الثلاثة على تشكيل غرفة اعلامية مشتركة وتقديم كوادر متخصصة للقيام بهذا العمل ،شرط أن يموّل الأئتلاف السوري تكاليف هذا الجهاز .
وعن العاملين في هذا المكتب الاعلامي قال المصدر :
إنهم مجموعة تتعدى العشرات متوزعون في مختلف مدن العالم و مناطق غرب كردستان يتم التنسيق بينهم عبر المكتب الرئيسي المتواجد في مدينة عنتاب -تركية ،بالإضافة إلى مجموعة نشطة تعمل في فرنسا و ألمانية و سويسرا .
هذا وقد أكد المصدر أن تغطية معارك الحسكة الأخيرة ،كان تحت إشراف هذا المكتب الاعلامي المشترك ،الذي استطاع ادخال مفردات جديدة على صيغة تحريف الأخبار و صياغة البيانات المستكملة لبعضها البعض ويمكن ملاحظة مدى التنسيق في كل ما صدر عن قيادات تلك الأحزاب و اعلامهم و بياناتهم الكتابية واطلالاتهم المباشرة .
ملاحظة : نملك قائمة بأسماء العاملين في هذا المكتب المشترك ،فضلنا عدم نشرها .


خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

نشر السيد فيصل يوسف -حركة الإصلاح الكوردي على صفحته الشخصية /فيسبوك ،أن المجلسين الكورديين قد تمكنا من إزالة العقبات ،بوجه تنفيذ اتفاقية دهوك ،وذلك تتويجاً ليومين من المفاوضات المباشرة بين الطرفين برعاية السيد مسعود برزاني و إشراف ممثله الخاص السيد حميد دربندي ،ومن المقرر حسب فيصل ،أن يعقد الطرفان اجتماع المرجعية السياسية في يوم 05.02.15 في مدينة قامشلو بغية تفعيل المرجعية السياسية .
وحول هذا الموضوع ،قمنا بالاتصال مع السيد فيصل يوسف حيث صرح لموقعنا ،أن اجتماعات المجلس الوطني الكوردي وحركة المتجمع الديمقراطي TEV- DEM قد أنتهت ،بعد ان اتفق الطرفان على تفعيل بنود أتفاقية دهوك وزيادة أعضاء المرجعية السياسية الكوردية الى 36 عضواً بدلاً عن 30 عضواً .
أما بشأن الأحزاب الكوردية الثلاثة (البارتي – الوحدة – الوفاق)  الذين تم فصلهم من المجلس الكوردي فقد صرح السيد فيصل يوسف لموقعنا بأنه تم فصلهم ولم يعد لهم أي تمثيل في المجلس الوطني الكوردي .
أما عن مصيرهم ضمن المرجعية السياسية فقد قال السيد فيصل :
أن هذا ليس مشكلتنا كمجلس وطني وأن المجلس ليس لديهم أي مانع أو اعتراض في حال قامت حركة المجتمع الديمقراطي بتقديمهم الى عضوية المرجعية السياسية من طرفها .
هذا وقد أشار السيد فيصل يوسف بأن الأتفاقية بقيت كما هي بين المجلس الوطني الكوردي وبين حركة TEV_DEM ولم يتم أضافة أية بنود جديدة الى الأتفاقية .
كما شكر السيد يوسف دور رئيس أقليم كوردستان العراق السيد مسعود البرزاني الذي بذل جهود حثيثة لتحقيق الأتفاق وضمان تطبيقه .
كما أعرب عن أمله في أن تسود العلاقة الإيجابية بين المجلس الكوردي وحركة TEV – DEM والعمل كفريق عمل موحد في إدارة غرب كوردستان .

مضمون ما نُشِرَ على صفحة السيد فيصل يوسف :
تصريح صحفي بخصوص المرجعية السياسية الكردية وتجاوز العقبات
بدعوة كريمة من رئاسة إقليم كردستان حضر وفدا المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي( Tev –Dem)
إلى هولير بغية إيجاد حل للخلافات التي حصلت اثر الانتخابات التي جرت لاستكمال المرجعية السياسية الكردية وبعد إجراء حوارات اتسمت بروح المسؤولية في هذه المرحلة التاريخية الدقيقة وبإشراف مباشر من قبل الدكتور حميد دربندي ممثلا عن فخامة الرئيس مسعود بارزاني فقد توصل الطرفان إلى تذليل العقبات التي كانت تعترض انعقاد المرجعية السياسية الكردية والاتفاق على تنفيذ اتفاقية دهوك نصا وروحا وتم تحديد يوم الخميس 5 \2 \ 2015 موعدا لأول اجتماع للمرجعية السياسية الكردية في مدينة قامشلو
بهذه المناسبة نتوجه بالشكر الجزيل لفخامة الرئيس مسعود بارزاني لحرصه على وحدة الصف الكردي
حركة المجتمع الديمقراطي المجلس الوطني الكردي
هولير في 24 \ 1 \ 2015

الشعارات التي رفعتها هذه الاحزاب ، منذ وصولها للسلطة ،وعلى مدى 12عاما ،بانهم جاءوا بإرادة الشعب.!، وهذا ما يستدعي التوقف على قدرتهم على تقديم النموذج من السلطة  يجمع بين قيمهم، وتأييد الراي العام ،من خلال تطوير الاقتصاد، وحماية الاستقرار الاجتماعي من جهة، واتخاذ سياسات دبلوماسية مستقلة ومرنه من جهة اخرى ،كأساس لحماية المصالح الوطنية. والبناء والاعمار الذي يكون شاهدا على اقوالهم وفترة حكمهم ، ويجب أن يقدموا الاسلام للناس على أنه دين الحرية والعدالة والمساواة والشورى واليسر والتعايش فهل تحقق شيء من هذه الشعارات؟ ام ان اسباب الخراب والدمار، والفساد ،واثارة النعرات ،وافتعال الازمات ،وتعديهم على الحريات الشخصية والعامة، والمحسوبية ،والمنسوبية، والحزبية والجهوية، و تصريحات متضاربة لقادة ومسؤولين فى هذه الاحزاب" الاسلاموية "غذت من مشاعر القلق داخليا وخارجيا.؟ والمشكلة الاخرى ان هؤلاء " المتاسلمون" لا يفهمون حقيقة معنى الديمقراطية، او لا يريدون ان يفهموا، يتغابون، ولا يريدون لأحد ان يجرؤ على مواجهتهم، أو ان يقول لهم لا، كفى ظلما وارهابا ، فالطائفية والديمقراطية لايجتمعان، وهذه الديمقراطية الزائفة التي يتشدقون بها  هي التي تصادر الحريات وتطالب بتهميش الاخرين .! اليست هذه الاعمال والاقوال بلا افعال قادتهم  الى الفشل على كل الاصعدة ؟!.  ام انه يحلو لبعض الاعداء والاصدقاء تقديم الاسلام على أنه دين السيف والقتل والاجبار والعسر والارهاب والتخلف والجهل ؟!!! والسبب في  هذا هي أن اياً من الاحزاب الحاكمة لاتثق بغير عناصرها وتعتقد  بأن افكارها وحدها هي الصالحة لإدارة البلاد، وحتى ان كانت هذه الاحزاب من طائفة واحدة، فان كل واحد منها يعتقد بانه الوحيد المؤهل (شرعاً) لإدارة الدولة وما عداه على ضلال!!

جان
من نور عينيك يشرق ضياء المستقبل أملا بهيجا ..
أتمنى أن تصبح همومنا قريبا في عالم النسيان ...

تتلوّن بسحرِ
النبضاتِ ..
همساتُ طيفكَ
صفحاتُ الصبحِ
مشرقةً
تدغدغُ
مع نسماتِ الفجرِ
ألمي ..
فَرحاً
تَرسِمُ بمناديلَ
دموعي
بسمةً ،
شمعةً
ترقصُ
بلهفةٍ ..
تنادي
للبقاءِ حبا
نظراتُ
عينيك الزرقاوين
تمنحني
وسادة َ
أملٍ
لغدٍ لا ينام..
من جديد
أبدأ
ألملِمُ
أحرفَ أحلامي ..
آمالي
أفتشُ
بينَ
أوراق حزني
نرجسَ ذكرياتي
يُغنّي لصمتٍ
في داخلي...
رُبما..
يأتي
الربيعُ
يَحمِلُني بين أحضانهِ
الى وطنٍ
الى بحرٍ
الى مرفأ
الى غدٍ لهُ غد..
شينوار إبراهيم
'''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''
في هذا النص اعتمدت على الاسلوبية في تقديمه من خلال طرق عدة ابتدأها بالبنية الصوتية للغة والمفردات التي تعطينا نوع الايحاء ونوع الخطاب في القصيدة , فقد قال العالم اللغوي الشهير فرديناند دي سوسير الذي يرى أن العلاقة بين الدال والمدلول اعتباطية محض, فـلايوجد تلازم طبيعي بينهما, وحجته في ذلك أن المعنى مشترك في اللغات المختلفة, غيـر أن الألفاظ التي تدل عليها في اللغات مختلفة.
((جان)) هو طفل حضى به الشاعر بعد عناء غربة ومتاعب في الحياة عقدت نفسيته جعلته يترك بلده ليعيش في الغربة لينعم بحياة يريدها كما تمناها , وهنا نرى ((جان)) اسم منفرد في بداية النص وهو صوت عالي " جاااااااااااااااااااان " والسبب لان هذا الأسم اختزل كل حياة الشاعر وطموحاته أسم فقط لا غير ؟!! يعني له الكثير , الوطن الام الاب الصديق الحبيب الجار الطمانينة السلام المحبة , وأيضاً بالمقابل رفع عنه الكثير من الحيف والضيم كالغربة والوحشة والارهاق النفسي والقلق والصمت والكبت والانتظار والأمل , فهنا نجد ((جان)) عنونة كبيرة عميقة وكل ما سوف نقرأه في النص مسخر لهذا الأسم مفعم به متشظي له متمكن عليه , عنونة ذات جذور كبيرة لها ايدلوجيا في ذات الشاعر تلقفت هذا الأسم بكل حبور وسرور لانه المعنى الحقيقي للتعويض, النص عاطفي جداً , أنساني وكوني , فلم يكن الشاعر يعتبر ((جان)) مجرد مولود اضاف لحياته املاء آخر ليسد فراغ قائم ؟ بل كان ((جان)) مجتمع وحياة اخرى لحياة الشاعر فالرجل بحد ذاته ميالاً بالفطرة يحب حامل اسمه وشهرته ووريث ثقافته ويطمع ان يجعله خطوة في هذا العالم نافعة تقدم للحياة والانسانية خدمة طيبة كأي مواطن عادي يكون وجوده نافع غير ضار , ومن هنا كان وجود هذا المولود مهماً جدا لدى الشاعر واعتبره فرصته ليقدم للحياة عطاءه ان يهب لها من صلبه ولدنه عطاءاً آخر , حيث يسعى لتربيته احسن تربية ويعلمه ويهذبه ليحل محله ويكمل مسيرته الادبية الثقافية الرسالية التي جعل عنوانها (الانسانية ) حيث تتجزء هذه الانسانية في تفاصيل الحياة وتعطيها رونقها وجمالها , يقول الشاعر
((من نور عينيك يشرق ضياء المستقبل أملا بهيجا ))
هنا نرى كيف اختار العيون لانهما لغة الطفل الاولى بعد صوته ,لان الصوت هنا معدوم الفهم هو عبارة عن هذيان لا يفقهه حتى علماء اللغة اما العيون ففيها التعبير الكثير الذي يلازم انفعالات الطفل وتعبيره , فان العلاقة بين اللفظ والمعنى محتملة, ولكن هذه العلاقة لا تتشكل عندما تكون اللفظة مفردة وبمعزل عن الإطار التركيبي، إنما تتشكل عنـد الصياغة وخروج الشكل النثري إلى الوجود بحيث يتحول مـن مجـرد صوت مفردة متناثرة هنا وهناك إلى كائن حي يتميز بقدرته على التفاعل مع متلقيه , فلا توجد قوانين قياسية تحكم الألفاظ بالمعاني ولكن دخولها في مبنى صوتي معـين يصبغ عليها بعض التميز.

((أتمنى أن تصبح همومنا قريبا في عالم النسيان
تتلوّن بسحرِ
النبضاتِ ..
همساتُ طيفكَ
صفحاتُ الصبحِ
مشرقةً
تدغدغُ
مع نسماتِ الفجرِ))
يعول الأب (الشاعر) كثيراً على هذه الهبة لتغيير حياته من الجيد الى الأفضل فهو يعكس هذه الولادة المباركة لأبنه في ذكرى ميلاده ليحتفل بها كونها الهبة الأكثر جمالاً ورضى في نفسه جعلته يشعر بالطمانينة , أن لكـل صـوت مخرج وصفات كثيرةومخارج الأصوات وصفاتها , قد تكون بينها وبين دلالة الكلمـة علاقـة شـعورية فعند ابتداء مرحلة المخاض الشعري تداعيات وبداية ظهور المعالم الأساسية للنص وعنـدها سوف يظهر اتضاح الرؤية الإبداعية والصور الشعرية لدى الشاعر تأتي مرحلة اختيار الأصوات مع ما يناسبها من معـان قد تكون متلازمة بحد ذاتها مع كينونة النص وذلك حسب طبيعة المعنى المراد الإفصاح عنه, فيكون الجهر والشدّة والإطباق تحكم اخر والاستعلاء للمعاني القوية كالفخر والغضب والألم ترسبات ذات بعد نفسي ويكون الهمس والرخاوة والانفتاح للمعاني الضعيفة أوالحساسة كالحزن والحسرة والحنين يجعلنا نكون امام نص اكثر من شعر بمعنى اخر انه حياة لذا يكشف تجمع الأصوات المجهورة والمهموسة والشديدة والرخوة مسببات اخرى مثلاً في أسطر القصيدة خارطة دلالية مرتبطة بالحالة النفسية التي يتولد في ظلها الخطاب الشعري الذي يوحيه وجدان الشاعر في رأسه وقد يحـاكي هذا التنوع نوعا من الانفعالات والمضامين التي يريد الشاعر أن يثيرها , أن الصوت قد يعبّر عند تجانسه مع أصـوات النسيج الشعري وما يريد له من وصول مع تيار الدلالات الخفية الأخرى , عن التجربة العاطفية التي عاشها الشاعر والموقف الشعوري الذي مر به أو تخيله ,
((ألمي ..
فَرحاً
تَرسِمُ بمناديلَ
دموعي
بسمةً ،
شمعةً
ترقصُ
بلهفةٍ ..
تنادي
للبقاءِ حبا
نظراتُ
عينيك الزرقاوين
تمنحني
وسادة َ
أملٍ
لغدٍ لا ينام..
من جديد
أبدأ
ألملِمُ
أحرفَ أحلامي ))
هنا نجد ان وجود هذا الطفل ولادة اخرى للشاعر جعلتنا نشعر بحجم الحياة التي منحها وجوده , ليس الامر عاطفي بمعنى الأبوة والرعاية , ان الشاعر هو بذاته يتموقع في هذا الوجود ويتمفصل فيه , فوجود هذا الطفل أكثر من كونه مولود , لقد منحه حياة اخرى اجمل وارقى قد فجر في وجدان الشاعر بركان من الاحاسيس والمشاعر الجديدة لم يألفها من قبل فهو أول مولود له , سنجد في هذه المقطوعة ولادات كثيرة برعمت وشقت طريقها لأول مرةٍ في روح الشاعر بكل حضورها العاطفي والوجداني والنفسي والاجتماعي والشعري , فلما ان الشاعر هو بحدود وجوده مرهف الحس فوجود هذا المولد اعطاء نوعا جديدا اخراً أكثر شفافيةً واعمق حسّاً , ان توظيف الشاعر للأصوات المهموسة بكثرة في أغلب سياقات النص جعله يبدو لنا حالما مهووساً بما لديه , فكأنه في هذه المقطوعة يغني بصوت ناعم يرسله برخامة عشقه وعذوبة هيامه , إن نبضات القلب تتغير تبعا للحالات النفسية التي قد تمر على الشعراء أثناء نظمهم فحالة الشاعر النفسية في الفرح غيرها في الحزن واليأس ونبضات قلبه حين يتملكه السرور سريعة يكثر عددها في الدقيقة ولكنها بطيئة حين يستولي عليه الهم والجـزع, وتتغير نغمته تبعا للحالة النفسية فهـي عنـد
الفرح والسرور سريعة متلهفة مرتفعة توافق اللهفة والغبطة والنشوة المصاحبة لهـذا الجـو المفرح المسر الجميل , فنجد هذه الاصوات ((فَرحاً)), ((بسمةً )) , ((شمعةً )) ,((ترقصُ بلهفةٍ ..)) ((عينيك الزرقاوين )) , ((أملٍ )) , ((من جديد أبدأ ))
مفردات مفعمة بالفرح والسرور والأمل كأن الشاعر يكتبها راقصاً أو طرباً , وهنا اعتمدت اسلوبية اللغة والتشكيل الذي تم بنائها عليه وقد تجاوزت الضربة الشعرية وعنصر الدهشة معتمداً على لطف وجمال التموسق الذي نظمه الشاعر في نصه وقد تموقعت عدة مفردات غنائية اللفظ والترتيب , ان كل نص اعتمد اسلوب في بنائه متصلا مع العلاقة الخارجية له مع الواقع او المناسبة او الظرف , وهذا يعطينا نظرة اخرى ان ليس كل مباشرة تقتل النص , فالمباشرة السردية القصصية هي التي تخرج النص من الشعر الى القصة ويتغير جنس النص حسب السردية والبوحية التي ترافق انثيال الجُمل وتتابعها مع بعضها , النص لا يبدو عليه اي نوع من الرمزية والرمزية ليست شرطاً في النثر بقدر ما هي حاجة كان وقتها انذاك في زمن الاضطهاد والخوف والقلق فاحتاج الشعراء لها لكونها تعبر عن ما يريدون ايصاله , كي لا يقعوا بيد الحكام وجلاوزتهم , اما المباشرة التي تعتمد تشكيل لغوي متناسق حيث يكون فيه الخطاب والايحاء متلازمان والصورة الشعرية التي تتجسد في مضمون النص .
((آمالي
أفتشُ
بينَ
أوراق حزني
نرجسَ ذكرياتي
يُغنّي لصمتٍ
في داخلي...
رُبما..
يأتي
الربيعُ
يَحمِلُني بين أحضانهِ
الى وطنٍ
الى بحرٍ
الى مرفأ
الى غدٍ لهُ غد..))
ان المتلقي سيقرأ النص هذا ولا يحتاج الى من يفسره له او يشرحه , لكني اقدم للمتلقي كيفيات هذا البناء وماهياته , بمعنى اعطه روح النص والا فان النص لغة شفافة وواضحة جداً , ان كتابة النص بأسلوب المفردة وتسلسها العيني , يعطينا رؤى اكثر وتأويل اوسع , نلاحظ مثلاً :
((في داخلي...
رُبما..
يأتي
الربيعُ
يَحمِلُني بين أحضانهِ
الى وطنٍ
الى بحرٍ))
سطر بدأ بمفردتين _((في )) _((داخلي ))_ ثم ينتقل للسطر الآخر ((ربما )) وهكذا تكون الأسطر حسب رغبة الشاعر في تعميق او تضخيم او تضعيف او تقوية المفردة المراد ايصالها الى ذهن المتلقي , يستطيع الشاعر ان يكتب النص بطريقة افقية ويبقى النص ايضاً يعطي مدلوله , لكن الحاجة تفترض التحكم في هذه المفردات حيث يشاء الشاعر ان يتكون النص من عالي وواطي وقوي وضعيف وحسب تحرك احساسه وحجم المفردة في خروجها من خواطره , الكتابة لها اصوات وهذه الاصوات يعتمدها الشاعر في تحديد المهم والاهم في النبرة ولكي يحدث ذلك يجب على المتكلم الضغط على المقطع حتى يمنحه الوضوح السمعي المطلوب, هذا المفهوم الاصطلاحي للنبرة ويتفـق عليها أغلب علماء اللغة المحدثين , وتقوم النبرة بوظائف دلالية في بعض اللغات تجعلها حاكم في تقرير المعنى وعدمه فبعض المفردات في اللغة تحتمل ست معاني في كل تحريكة لها , والقصد هنا ان النص كتب بطريقة تحتاج الى صوت وقراءة متفاعلة مع كينونة النص .
ختاماً :
استخدم الشاعر الزمن الحاضروالغائب في الخطاب رغم أنه كان يقص لنا ذكريات
سابقة بطريقة غير مباشرة من خلال تقديم الحاضر على الغائب بمعنى آخر انه جعل الموجود والمناسبة معاً يتفوقان على تاريخ حياته وما عاناه في الماضي ويمكن أن يدلنا ذلك على أن الشاعر انشغل بميلاد مولوده عن تفاصيل ذكرياته وماضيه
فهو ما يزال يشعر بكل ايامه وما عايشه وشاهده وسمع به كما أن التوظيف غيركثيف للزمن جعل الآخر متمكن في النص (( يُغنّي _ يَحمِلُني )) وتجنب نفسه لأنه لا يريد ان يوحي لنا بأن الشاعر يهتم بالماضي بقدر اهتمامه بالحاضر .
.
.
تحياتي لكم ومحبتي وتقديري وشكراً للمتابعة والقراءة .
.
.

الكاتب مهند طالب

 

الفشل الإقتصادي وتداعياته, سببه الرئيسي؛ هو الخطاب السياسي حين أصبح خطاباً تحريضياً, ساعياً الى الفساد المالي والإداري, وقد أفرزته حكومة الفشل, فالتعاطي اللامسؤول من قبلها تجاه القضايا الإقتصادية, أورث تركة ثقيلة متمثلة بعجز الموازنة, عن سد إحتياج البلد لمن سيخلفها.
التشخيص المبكر لأي مرض يعتبر من أسس العلاج والشفاء, ويعني هذا بدء الخطة العلاجية لجسد الإقتصاد العراقي, قبل فوات الآوان, فالإقتصاد رجل متهور دائماً, ومحير في تقلباته وأفعاله.
مهم جداً أن نتعلم مهارة تصحيح الأخطاء, لأنها تعني التعايش مع الشيء الصحيح, الذي نسيت فعله سابقاً, وإذا تعبت من (الصعود), فأبدل (العين_ميماً) كي تصبح (الصمود), لأنك ستكون مصبياً وقادراً على تجاوز الصعاب, والأغبياء فقط هم من يعتقدون أننا نقبل بالخسارة!.
التدابير الإقتصادية للوزير السيد عادل عبد المهدي, كانت لها آثار إيجابية رغم أبواق الفاشلين, فقد حملت في طياتها جملة من الإجراءات التي عجز عنها كثيرون, وبسببها آل الوضع الى ما هو عليه الآن, فالتسامح لا يستلزم نسيان الماضي بالكامل, وإنما يجب أخذه في الحسابات القادمة, خاصة مع وجود بوادر مستقبلية لإنتهاء الأزمة, ولذا فالمصلحة العليا تستدعي تظافر الجهود, لمواجهة التحديات.
وإذا اردنا الحلول المنطقية لتجاوز الأزمة الاقتصادية, علينا أن ندقق جيداً في إستراتيجية وزارة النفط, وما تحويه من نقاط مهمة, لوعمل بها لشكلت العصب القوي الذي نستند عليه, في الأيام القادمة, مثل قانون النفط والغاز, والإتجاه نحو الحقول قليلة الكلفة عالية الإنتاج, وتخزين النفط لديمومة التصدير, والتأكيد على الإستفادة من الخبرات الإقتصادية في مجال النفط, وإستثمار المشتقات الأخرى, ليكون رافداً إضافياً مثل الغاز الطبيعي.
أبواب إقتصادية باتت أمام الوزارة والوزير رغم المعوقات, فوقود الربيع الإقتصادي, هو النهوض بالقطاعات الأخرى, كما أن المنظومة الإقتصادية وإستقرارها ضرورة لإستقرار السياسة, وهذا مشهد قد لا يروق للبعض, لأنه يتقاطع مع مصالحهم.
النفط في خدمة الشعب واحدة من الستراتيجيات المهمة, التي أكدت عليها وزارة النفط لدعم الإنتاج المحلي وزيادة الإستثمار, عن طريق التعاون بين الوزارات (النفط, والنقل, والسياحة, والصناعة, والتجارة, والزراعة) للتقليل من الإعتماد على النفط, كمصدر وحيد لإدارة موازنة الدولة, والتوجه نحو إقتصاد السوق, وسوق العمل, مع إعداد خطط من شأنها إنعاش الجوانب الإقتصادية المعطلة, وجعلها ساندة لإقتصادنا, ومن المؤكد أن المواطن سيلمس حجم الإنجاز والتطور, على أرض الواقع.
الأحد, 25 كانون2/يناير 2015 12:48

وفاة عبد الله واثرها على دولة ال سعود

 

يؤكد الكثير من المحللين واهل الخبرة والمقربين من العائلة الحاكمة ان وفاة الملك عبد الله يعني بداية مرحلة جديدة من الصراعات الكبيرة التي ستؤدي الى انهيار حكم عائلة ال سعود

حيث بدأت تحديات واختلافات ضد العائلة الحاكمة تأخذ ابعاد واضحة لا يمكن اخفائها او السكوت عنها

اولا تحديات ابناء الجزيرة الذين يرفضون حكم هذه العائلة الفاسدة ويعتبرونها قوة ظالمة محتلة للجزيرة ولشعب ابناء الجزيرة وكان لسان حالهم لا للعبودية نعم لحكومة تمثل الشعب يختارها الشعب ويحاسبها اذا قصرت ويقيلها اذا عجزت حكومة يختارها الشعب تضمن للمواطنين لكل ابناء الجزيرة المساوات في الحقوق والواجبات وتضمن لهم حرية العقيدة والرأي فأبناء الجزيرة وخاصة القوى المدنية الحرة والمكونات الاخرى التي لا تدين بدين ال سعود الدين الوهابي مثل الشيعة البهائية الاديان والاقوام الاخرى تعيش منبوذة محروم حتى من المواطنة ينظرون اليهم كما ينظرون الى الاعداء وهذا يسبب غليان وهذا الغليان يؤدي الى الانفجار

ثانيا الصراعات والاختلافات بين ابناء العائلة المحتلة اي عائلة ال سعود بين ابناء عبد العزيز فهؤلاء الابناء منقسمون الى مجموعات الى احزاب وكل مجموعة تسمى باسم ام هذه المجموعة وكل مجموعة ورائها عشيرة الام وهذه الاختلافات والصراعات بدأت قبيل وفاة الملك عبد الله وها هي بدأت تظهر للعيان تدريجيا ومن الطبيعي ستكبر وستتسع وربما ستنفجر بقوة وبشكل غير متوقع ومفاجئ فينهي حكم العائلة والى الابد

ثالثا القوى الوهابية الارهابية الظلامية مثل القاعدة داعش النصرة انصار ال