يوجد 669 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أكد مصدر في هيئة الأركان العامة التابعة للمعارضة السورية وقوع خلافات حادة ومشادات كلامية وصلت إلى العراك بالأيدي في اجتماع الهيئة مساء أمس.

وقال المصدر إن وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة أسعد مصطفى نقض الاتفاق الذي كان وقع قبل يومين حول استقالته واستقالة نوابه وتعيين اللواء سليم ادريس مستشارا للشؤون العسكرية لرئيس الائتلاف أحمد الجربا، وتوسيع هيئة الأركان العامة.

وأضاف المصدر إن اللواء سليم ادريس الذي لم يحضر الاجتماع يبقى الرئيس الشرعي لهيئة الأركان العامة بعد نقض الاتفاق الأخير من مؤيدي أحمد الجربا.

هذا ومن المتوقع عقد مؤتمر موسع لاعادة هيكلة الأركان العامة للجيش السوري الحر بعد الخلافات التي طرأت، حسب المصدر.

bbc

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي، الخميس، عن تشكيل لجنة تحقيقية بحادثة الطائرة اللبنانية التي منعت من الهبوط ببغداد على خلفية عدم نقلها نجل وزير النقل هادي العامري، مؤكداً أنه سيتم نقل المسافرين على الخطوط العراقية مجاناً.

وقال المكتب في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إنه "بتوجيه من رئيس الوزراء نوري المالكي تم تشكيل لجنة تحقيقية لمحاسبة المقصرين بحادثة الطائرة اللبنانية ونقل كافة المسافرين المتبقين على طائرات الخطوط الجوية العراقية مجاناً".

وكان المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، علي الموسوي أعلن، اليوم الخميس، أن رئيس الوزراء نوري المالكي وجه بطرد ومحاسبة من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح الطائرة القادمة من بيروت بالهبوط في العاصمة بغداد.

وأعربت شركة الطيران الشرق الأوسط اللبنانية، عن شكرها لرئيس الوزراء نوري المالكي لتجاوبه "السريع" وتوجيهه بطرد ومحاسبة من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح للطائرة القادمة من بيروت بالهبوط في العاصمة بغداد، مؤكدة أنه سيتم استئناف الرحلات غداً.

يذكر أن الوكالة الوطنية اللبنانية الرسمية كشفت، في وقت سابق من اليوم الخميس، بأن السلطات العراقية منعت طائرة لبنانية تابعة لطيران الشرق الاوسط من الهبوط لعدم نقلها نجل وزير النقل هادي العامري لتأخره على موعد اطلاق الطائرة، الأمر الذي أكدت شركة طيران الشرق الاوسط، مشيرة إلى أنها تجري حالياً اتصالات بالسلطات المعنية بالعراق لتوضيح الامر.

.
عملية سياسية قذرة؛ حينما يفقد الساسة شرفهم، تكون مصالحهم على حساب رزق شعبهم، المسلوب من الراحة والأمان وفرص العيش الكريم، وبالامس كنا ننتظر فوز المنتخب الوطني؛ حتى يجلب فرحة تجمعنا، وينتظر الإرهاب فرقة السياسين لحصاد ارواحنا، ويلتف البعض لسرقة اموال موازنة العراق تحت مسميات ومخالفات دستورية بأسم الحرص على مصالح الفقراء منا!
الواقع لا يمكن لأحد إنكاره، إن العراق في تراجع وحزام النار يطوق بغداد، وتضرب ألسنته كل مكان في الداخل.
لا يتخلف الأرهاب الأعمى عن الخطابات النارية التي تعصف كل يوم، ولم تعد حياة السياسين سوى للتلاعب بأموالنا ومقدراتنا، وكلما أقتربت الإنتخابات زادت وتيرة الإلتفاف على القانون المواطن، تنشغل والقنوات الفضائية لساعات لتمرير مأرب خطيرة.
الإنتخابات ليست نهاية المطاف ولا بد للكتل السياسية أن يعود بعضها للأخر، وتجتمع وتتفق، لا تقف عجلة الزمن على شخص كما يعتقد المألهون والعابدون للأصنام البشرية، من يحول الشعوب الى ارقام إنتخابية بلا مشاعر ولا حقوق.
بالأمس هاجم رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس النواب، وعلى الفور رد عليه، وفي تصريح لرئيس كردستان نيجرفان برزاني مترجم، يقول للكرد: لا تخافوا على 17% فغداً سيعود المالكي ويفاوضنا عليها بعد الإنتخابات! والكلام غريب من هذه الاطراف الثلاث، اين كانت الحكومة من الأقليم بعد ان وقعت لنفسها الولاية الثالثة وهي تقول تجاوزات الاقليم منذ اكثر من ثماني سنوات، وأين البرلمان من سلطته الرقابية؟ وهل ما يفعل أمامنا مجرد تمثيلية لغرض جلب الأصوات؟ إذا كانت الاطراف تعتقد اجتماعها وتقسمها المغانم بعد الإنتخابات!.
شرعية الحكومة من البرلمان وكلاهما يكمل الأخر، حُددت ادوار الأول بالتنفيذ والثاني بالتشريع والمراقبة وإقرار قانون الموازنة، التي تعرضت للتأخير بين الحكومة والاقليم ، المفروض ارسالها بما لا يقل عن شهرين من نهاية العام مع الحسابات الختامية الى البرلمان، وفيها من القنابل الموقوته والحسابات السياسية.
الأمر الأكثر علامة استفهام تمرير القانون الجعفري بسرعة فائقة في وقت اعتراض المرجعية الدينية العليا في النجف، ومحاولات تأجيل إقرار الموازنة من البرلمان وتصرف مجلس الوزراء بها، والتركيز على قوانين أما بعيدة عن الواقع الاكثر إلحاحاً كالاتفاقيات البحرية، او عديمة التطبيق كقانون منع التدخين!.
المرجعية الدينية كان واضحة اليوم، وهي تطلب المشاركة والتغيير نحو الأفضل، لبرلمان وحكومة قادران على إدارة دولة المؤسسات.
إن الفرصة سانحة اليوم للعراقيين، في أن يعدوا بناء العملية السياسية، ولن يتحقق ذلك إلا بأن تنهض القوتين الرئيستين في التحالف الوطني بمسؤوليتهما، وأعني بهما تيار شهيد المحراب الذي يتزعمه السيد الحكيم بكل أرثه وتاريخه العريض، والتيار الصدري بعنفوانه وتضحياته وجهاديته، سيما بعد إشارات السيد مقتدى الصدر المفهومة، والتي سبقت إعلانه إعتزال العمل السياسي، وهي إشارات مرسلة بأتجاه جماهيره، حينما قال أن تيار شهيد المحراب هو الأقرب لنا في الرؤى والأفكار.

 

أمي لاتكتُب ....

أمي لاتقرأ ...

أمي أن كتبت ..

تكتب التأريخَ باِلمطلق ...

أمي ..

قطعة من السماء وثوباً أللبسهٌ ..الله َ..

لِعرشهِ .. فأختارها بدراٌ أزرق ..

أمي ..

دمشقيةٌ ثَملها الأيوبي ..


فأنحنىَ لَها المُهندَ وتملق ...

أمي باسقةُ عراقية ...

طاهرةٌ من عُنقِ الحق هي ومن ..

العَراقةِ أعرق ...

أمي مصريةُ ...

توضئت بجدائلها ..

الأهرامات ُ....

فقبل النيل ُ كفها ..

وتشدق ...

أمي ...تونسية

ورياضُ صبرُ هي ...

بعطر الزيتون أشرق ..

ليبيةُ هي أمي ...
.
كَصمتِ الجَرداء هي ...

عَليها يَمرُ المختارَ يوميا ...

بِشموخ مُعتق ...

عربيةً أمي من خليجِ الدنيا ..

لمحيطها ..

هُيبة الرجال ِ....

هي ..

وذاكَ الملحُ المعرق ...

فلسطينية ُ أمي ..

من حَدقاتِ قُبة القدس ِ...

حملها الدم ُلواء مجد ..

..و لشهداءِ ..

السلامِ..

بيرق ....

بها يتبجل ثرى الأرضُ ...

ويزهر السنبل ولموسمه ..

يَسبق ..

أمي ... كُلِ نساءِ الارضَ فيها ..

فَضَاضَاتِ الزمانِ...

من شَيبِها ...

أستورق ..

أمي ... وماأدراكََ

مَن هي إمي ؟؟؟؟

أمي جدارُ كنسيةَ..

نقش راهبُ الله ..

عليه فنطق الصخر نورا ..

وكبرياءً تشقق ..

أمي ..قريشيةُ..

من بيت رسول الله ..

أذا مَرت ..

لاتتبعها طووايسٌ وأيائل ..

أمي يمشي خلفها كُل ما الله خلق ..



تعرفها الكَعبةُ مَن مِسكِها ..

ومقام أبراهيم بها تَعبق ..

هي امي ... حواء الأرضِ

من ذَاك الضلعُ ..

أتت فَكيفَ بِكَ له ..

الرمحُ .. تغمس ..

وتدعي انه غصن زنبق ...

هي منك وأنت منها ..

أيخلقُ الله روحاً أنتَ من رحَمِها ..

وتتحمقَ ...

مَريم ..هي

جلنار....هي

زَينبَ هي ..وأستبرق
عندما أقوم ببناء فريق فاني ابحث دائما عن أناس يحبون الفوز، وإذا لم أعثر على إي منهم فأنني أبحث عن الناس يكرهون الهزيمة ( روتس بروت) .هذه ألمقولة تستحق أن تُعلق على أبواب كل الوزارات والمؤسسات والدوائر في العراق , إذا كان هناك من يريد العمل من اجل الوطن والناس . وليس من اجل الحزب والمصلحة الشخصية والطائفية وإرضاء البعض على حساب الجميع . قبل فترةٍ تم ألاتصال بي . وكان مضمون الاتصال أن مدير عام شبكة الإعلام العراقي الأستاذ (محمد عبد الجبار ) يريد رؤيتك وعندما تم الاستفسار عن الأسباب لهذا اللقاء . كان الجواب بأنه لدي بعض ألأفكار الجيدة التي يريد مناقشتها معك . وأنا أعلم جيداً بأن السبب الرئيسي لدعوتي ليس الأفكار بل ما اكتبه عن ما يجري هناك ..!!
في البداية حذرني بعض الأصدقاء من الذهاب لعله يكون كميناً أو محاولة للاعتداء من اجل تبرير أي شيء ضدي . لكن ذهبت وكعادتي أتوجه لأي لقاء قبل موعدهِ بوقتٍ طويل . وصلت وبعد السلام على بعض الأصدقاء هناك . جلست في كافتيريا الشبكة بانتظار مرور الوقت للموعد المحدد . ولكن حصل أمرٌ غريب . حيث جاء احدهم وقال لي (أستاذ هناك من يريد أن يتشاجر معك ويعتدي عليك ) ..!! وعندما استفسرت عن الأسباب قيل لي (السبب حول ما كتبتهُ من مقالات عن الشبكة) , هنا ابتسمت وقلت ( في كل زمان يوجد من يدافع عن الفساد ومن يسرق العباد ). وهذا تأكيد أخر بأن هناك عصابات في تلك الشبكة يقودها البعض ممن لازال يريد أن يبقى العراق بيد مرتزقة ألإعلام وتوابعهم .
حان الموعد وذهبت للمكتب الخاص حيث يوجد المدير العام . وجلست هناك . فات وقتٌ على الموعد المحدد بما يقارب النصف ساعة . ترى هل التأخير من اجل ( جس النبض) ؟ أم من اجل أمرٍ أخر . لكنهم لا يعلمون بأنني من عُشاق الانتظار ...!!
بعد الانتظار , قال لي مدير المكتب تفضل بالدخول . ودخل معي احد الأصدقاء. وكعادتهِ رأيتُ السيد ( محمد عبد الجبار) من بعيد يُقلب في بعض ألأوراق التي أمامهُ وهي عادةٌ أتخذها عندما يقابل موظفيه أو يكون مشغولاً في جهاز الحاسوب الذي على مكتبهُ . ولكن هذا لا يعني عدم الاهتمام بهم عندما يقابلهم لكنها طريقتهُ الخاصة ولكل إنسان حرية الاختيار وفق ما يراهُ مناسباً لعملهِ . لكن والحقيقة تُقال عندما اقتربت منه ترك كل شيء ونهض للسلام حتى أغلق جهاز حاسوبهِ وتفرغ للحوار معي . جلست وتركت له بداية الحديث فعندما تريد أن تفهم كل شيء لا تبادر بالكلام قبل أن تسمع الطرف الأخر جيداً .
قال لي بصورة مباشرة( لديك أفكار مميزة من الممكن أن نطورها ونعمل عليها . ولكن تحتاج لبعض التعديلات أو النقاش حولها. وسوف ندرسها ونتفق عليها )
كان جوابي ( أنا ابحث عن أي فكرةٍ تُعيد الشبكة إلى مسارها الحقيقي  . وما قدمناه يخص شريحة واسعة من المجتمع واجب الاهتمام بهم بدل بعض البرامج التي تقوم الشبكة وبالأخص القناة الأولى ببثها  . والتي في الأساس تبعد الناس عنها وعن متابعتها . مثلاُ أنا أتحدث عن طلاب الكليات والجامعات العراقية وواجب الاهتمام بهم عن طريق بعض البرامج التي توفر لهم مردود مالي كجوائز ودعم لهم . وكذلك أهلنا خارج العراق ألم يحن الوقت لعودتهم وفق فكرة يتم دراستها والتنسيق مع كافة الوزارات المختصة لأنهم في الأول والأخير أبناء هذا الوطن . والشبكة لها كل الإمكانيات المالية لذلك .كما أتمنى النزول للشارع مع الناس وليس الاعتماد على الاستديو فقط  وبعض المسميات التي يتم استضافتها . لان هذه المسميات ليس لها قبول في الشارع العراق . بسبب ما فعلتهُ على مدار العشر سنوات الماضية . كذلك التوسع باستضافة ألأفكار المعارضة للعمل السياسي حتى نعطي موازنة للأعلام الحكومي بدل البقاء في دائرة التلميع والمديح فقط . ناهيك عن عدم وجود متابعة حقيقة للمتميزين . فكيف سوف نفرق بين الصالح والطالح . وهنا اقترح وضع لجنة تتابع الموظفين الجيدين . ومن ثم يتم تكريمهم حتى نمح حافز للآخرين لتقديم الأفضل والأحسن . كذلك لابد من تفعيل دور الحساب لكل مسيء ومنح المبدعين مجالاُ أوسع ).
حاول قدر الإمكان الابتعاد عن المواضيع التي تخص عمل الشبكة . والأسباب عديدة لعل أهمها أن الشبكة تُدار من عدة جهات ومسميات وأحزاب . فما بين الإدارة توجد هناك هيئة ألأمناء التي تعتبر (ناطور خضرة) لان واجبها المال والسيارات والإيفاد للخارج فقط . وهي بحد ذاتها تستهلك الكثير بلا أي ناتج حقيقي . ولكن نحن في زمن الطائفية والتحزب الذي جعل العراق لعبةٍ بيد البعض .
أكلمت حديثي بالقول ( دعني أريح قليلاً مما في داخلك فأنا أعرفك منذ كنت في سوريا وبالتحديد دمشق ومنطقة دوار باب المصلا) .
قاطعني وقال (من أين تعرف كل ذلك ؟ وهل كنت تعيش في سوريا) ؟
جاوبتهُ (الصحافة مهنة معرفة كل شيء قبل فعل أي شيء )؟
بعدها شعر بنوع من الارتباك . ثم قلت له (أنت طلبتني حتى أترك الكتابة عن عمل الشبكة  وليس لأمرٍ أخر)  . هنا أصبح مجبراً على الحديث عن عمل الشبكة بعد أن كان يتهرب من هذا المحور . فقال (موضوع المتابعة لموظفي الشبكة وتقييم الجيدين أرجو أن تقوم به أنت ومجموعة أشخاص من الإعلاميين والفنانين وأنا لدي صلاحية صرف مبلغ مالي على شكل مكافأة ) ..!! وبعدها قام بالتوقيع على أحد الأفكار وقال ( موافق) , ووضع أرقام مالية مثلاً ( 300 ألف دينار للمقدم في الحلقة والواحدة . وجائزة 100 ألف دينار لكل طالب ) , ثم بعدها (شطب) على ما كتبه من مبالغ . وقال (لكم مطلق الحرية في الاتفاق مع المالية حول المبالغ , واعتبروا موافقتي هذه مباشرة من اجل عمل البرنامج) . وقال أيضا ( أرجو أن تكتب لي بدل نشر كل شيء وأنا سوف أقوم بالتحرك والتصرف )..!!  هنا قلت له ( ولكنك تحب الشخص العنيد والذي يواجه بشجاعة ولا يخشى احداً  )؟ أبتسم وقال لي ( هذه أيضا تعرفها عني) ..!!
خرجت من ذلك اللقاء وأنا أحللُ كل كلامهُ . فتبين بأنه يخشى المواجه . ميال لإسكات الآخرين . ولكن في نفس الوقت وللتأريخ أقول ( في داخلهِ بذرة طيبة ولكنها تصارع بين المنصب والكرسي وما سوف يجري له أن تغيرت الأمور بطريقة مفاجئة. حتى أضاع كل شيء مع شديد ألأسف).
بعد خروجي بدقائق أتصل بي احد الأصدقاء عن طريق الموبايل وقال لي ( بشرني . اشتراك لو اشتريته) . جان جوابي ( لقد وقع الرجل وسوف أثبت ذلك بأيام قليلة . لأنه حاول بكل الطرق إسكاتنا عن طريق المال بل وافق على برنامج لو كان غيري في مكاني لأصبح عبداً له من اجل ألمال. سوف أكمل طريقي كما كنت بلا أي متغيرات).
بعدها أرسلت له رسالتين على الايميل الخاص به ( احتفظ بالنسخ المرسلة) تحتوي الكثير من السلبيات في عمل الشبكة وكذلك مواضيع العقود وأمور تخص عمل الشبكة وبعض الأخطاء الأخرى . وأنا أعلم بأنه لم ولن يجاوب عليها ابداً . لكني وضعتها نقطة للانطلاق . حتى اتصلت بأحدهم هناك وقلت له ( أبلغ المدير العام بأني لستُ للبيع والبرنامج مهما كان لا يجعلني أسكت) .
ختاماً .. هذا زاهد الشرقي يا أقزام الحرف والكلمة, وتلك الأسماء الوهمية التي جندت للتهجم ونشر الشائعات. وتلك المقالات التي كتبها نفس الشخص بعدة أسماء..!! وليتأكد أبواقكم التي تتهمنا بأننا نحاول ابتزاز السيد محمد عبد الجبار أو أي شخصٍ أخر في الشبكة. بأنه كان لدينا مطلق الحرية في الرضوخ والقبول ونسيان كل شيء ونمضي في مركب الفاسدين . ولكنكم لا تعرفون ( بأننا لسنا للبيع), كونوا شجعان لمرةٍ واحدة . ولتكن مواجهتكم صريحة ...!!
باب جهنم أنتم فتحتموها.. فتحملوا نيرانها القادمة. التي سوف تكون من شدة الحرارة ما يجبركم على الخروج علناً والقول ( نحن آسفون) ..!!
سلامات يا ابتزاز .. اخ منك يالساني

 

تعتبر اللغة العربية من اللغات العالمية لأن هناك أكثر من أربعمائة وثلاثين مليون إنسان على الكرة الأرضية على أقل تقدير يجيدون هذه اللغة ، ومن اللغة العربية هناك لهجات كثيرة ومتنوعة وأقل وصف للغة العربية بأنها بحر واسع لا حدود له ، ولكن هل نحن نعلم كل شيء عن لغتنا والحقيقة بكل بساطة و وضوح هي"" لا"" حيث هناك أدباء ومعلمين يتعاملون مع اللغة العربية على مدار اليوم ونجد عندهم عيوب مخيفة في إجادتهم للغتهم الأم بل هناك كلمات لم يسمعوا أبدا عنها .

للأسف مناهج التعليم المتخصصة في اللغة العربية في تدني وتراجع مستمر والكتاب والقراءة أصبحت سلعة غير مرغوبة به في كل دول لغة الضاد واللهجة العامية التي تحتوي على كلمات غير مقبولة أصبحت هي المتداولة كلغة حوار والفصحى لا يتم التعامل بها إلا في أماكن محددة  .

بحثت قبل أن أكتب موضوعي عمن يهتم باللغة العربية ويحاول إنقاذها مما هي فيه فلم أجد في العالم العربي أية جهة لديها نشاطات وجهود ملموسة وهناك فقط جهات شكلية لا حول ولا قوة له وعندما ابتعدت وجدت أخيرا جهة واحدة له دور وفعال ومتميز وجميع بني البشر يعتمدون عليها حاليا في الكتابة واللغة وهي ""شركة مايكروسوفت العالمية "" نعم هذه الشركة العظيمة التي غيرت وجه التاريخ ونقلت الإنسان نقلة نوعية في كل جوانب حياته حيث أنها أدخلت اللغة العربية وكل اللغات الأخرى العالمية في عدد من برامجها منذ وقت طويل وأصبحت أنا وغيري نستخدم برامجها ونحدد اللهجات ونختار نوع الخط وحجمه و نصحح أخطاءنا الإملائية التي لا تعد ولا تحصى عندما نريد أن نكتب أي شيء .

نعم لقد حققت هذه الشركة ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية ما عجز عنه عباقرة وفطاحل اللغة العربية و أنقذت عشاق هذه اللغة من الانهزام تحت ضربات الكلمات الجديدة التي باتت تدمر حتى جمالية اللهجة العامية فشكرا لهذه الشركة ولنرفع لها القبعة تقديرا واحتراما و لنرفع الراية البيضاء اعترافا أيضا بفشلنا المدوي .

 

حسب رأي إن شخص مثل صلاد بدر الدين وأمثاله ممن تبوؤا قيادة العمل الحزبي لأكثر من أربعين عامآ على الساحة الكردية في غرب كردستان وقضى منها أكثر من عشرين عامآ منها أمينآ عامآ لحزبه (إتحاد الشعب الكردي في سوريا) ولم يحقق أي شيئ وفشل حتى في المحافظة على وحدة تنظيمه بسبب تشبثه بالزعامة والتفرد بالقرار، لايحق هو التنظير عن الفجوة أو الهوة القائمة بين الشعب الكردي والأحزاب والحركات الكردية لأنه هو أحد المسؤولين الرئيسين عنها.

لذا هو وغيره من قادة الأحزاب الكردية مثل عبد الحميد درويش وآخرين مسؤولين عن فقدان أبناء الشعب الكردي الثقة بالأحزاب الكردية وقادتها وبالعمل الحزبي. لأن هذه الأحزاب بقيادة اولئك الأشخاص فشلت في تحقيق أي من أهداف الشعب الكردي ولهذا

هذه لاتحظى هذه التنظيمات بأي جماهيرية وفقدت ثقة الناس. والكل يعلم مدى إنتهازية تلك القيادات ومتجاراتهم بالقضية الكردية لمصالحهم الشخصية طوال تلك السنين.

في المقابل رأينا أن حزب العمال الكردستاني بقيادة السيد عبد الله أوجلان الذي ظهر في الثمنينات من القرن الماضي إستطاع خلال فترة قصيرة من القيام باستقطاب النسبة الأكبر من أبناء شعبنا حول نفسه في غرب كرستان وشمالها وقضى على نفوذ جميع تلك التنظيمات السياسية المهترية وتوجيه الشباب الكردي للقتال في ساحات كردستان بدلآ من القتال في صفوف فصائل الثورة الفلسطينية. وقاد حزب العمال الكردستاني الذي لم يكن عمره يزيد عن عشرة أعوام أكبر ثورة في تاريخ الكرد وكردستان وأحدث تغيرات جذرية في صفوف المجتمع الكردستاني وخاصة في صفوف المرأة الكردية الباسلة. مع العلم إن هذا الحزب يخوض حربآ وصراعآ مريرآ مع تركيا وهي أكبر دولة في المنطقة ومدعومة من الناتو وجميع دول الإتحاد الأوربي.

كما إن جميع القيادات الكردية التي عادت إلى شمال كردستان بما فيهم الفنانين والأدباء مثل (كمال بورقيا وشفان برور وأخرين كثر)هو بفضل تضحيات حزب العمال الكردستاني ودماء شهدائه الأبرار. ولولا نضاله وتضحياته لما إستطاع صلاح بدر الدين وآخرين مثله زيارة تركيا والجلوس في فنادق إستطنبول ولامسعود البرزاني إستطاع زيارة آمد عاصمة كردستان.

فالعلة ليس في أبناء شعبنا الكردي العزيز الذي كان دومآ مستعدآ للتضحية والنضال للخلاص من الذل والإستعباد ولكنه إبتلى بقيادات فاسدة وإنتهازية مثل السيد صلاح بدر الدين وغيره من القيادات الغير قادرة على تيسير دكانة وليس تنظيمآ سياسيآ لقيادة شعب يسعى للحرية والإستقلال كالشعب الكردي.

فبدلآ من أن تعترف تلك القيادات بفشلها الذريع وتقدم إعتذارآ لأحزابها أولآ وثانيآ لشعبها والإنسحاب من الحياة السياسية وإفصاح المجال أمام الأجيال الجديدة لإستلام زمام القيادة وخوض النضال بعد فشل هؤلاء في تحقيق أي إنجاز طوال خمسين عامآ مضت! فبدلآ من ذلك قاموا بشن حملة شرسة ورعناء ضد حزب العمال الكردستاني وقيادته وإتهامها بالخيانة والعمالة وجعلوا من (ب ك ك) عدوآ لهم بدلآمن العدو التركي!!!!!

ونراهم اليوم ينظرون عن الفجوة القائمة بين عامة الشعب الكردي وتلك الأحزاب الكرتونية المفلسة بسببهم هم؟! والأنكى من ذلك مازال البعض من اولئك القادة مصرآ على التشبث بالمنصب رغم بلوغه العقد الثامن من العمر؟! فعلآ أمر هؤلاء عجيب وغريب وغير مفهوم إصرار هؤلاء الأشخاص في البقاء بمناصهم حتى الموت وعدم السماح لأجيال إخرى شابة بتولي العمل القيادي.

وفي نفس الوقت الذي يحاضرون فيه هؤلاء يوميآ، عن الديمقراطية وتداول السلطة وينتقدون الأنظمة الدكتاتورية كالنظام السوري ويطلبون من المجرم بشار الأسد التخلي عن رئاسة الجمهورية لصالح شخص أخر وهم غير مستعدين للتخلي عن منصب رئاسة حزب لايتعدى عدد أعضائه مئة شخص في أحسن الأحوال. فكيف يمكن أن يستوي هذا الكلام مع المنطق والعقل؟!

أعتقد أن هؤلاء الأشخاص فقدوا الإحساس ولا يدرون بما يحدث حولهم وباتوا خارج التاريخ ولفظهم أبناء شعبنا الكردي من خلال مشاركته في الثورة السورية وأنهوا عهد الديناصورات.

06 - 03 - 2014

 

مرة أخرى تتعالى نبرات التمييز العرقي ومرة أخرى تثبت القائمة الكوردستانية جدارتها في الذود عن حقوق ابناء جلدتها .. ومرة أخرى يتأكد الكورد الفيليون مندفوعات الاحزاب التي جيرتهم كمساند لتعليق شعاراتهاالفاضية من المضمون، وفي تبيُن ووضوح هذا الرمز القصدي، الذي اركس فكرة الاسلام السياسي في عقول بعض الوصوليين من الفيليين.

لايزال الكورد الفيلية يعلقون خيباتهم وتمزق لحمتهم على الاحزاب الكوردية وأنا لست مدافعاً عن سلوكيات أو مسوق لدعايات سياسية رخيصة لأن شخصيتي القومية بالفطرة روضتها منذ أن أسندت راحتي على قلمي ، فلا أبغي ماورائية الكلام .

ان نقطة التوازن المفقودة في لمْ لحمة هذه الشريحة هي أنها كانت ولا تزال غائمة الفهم متضاربة الميول فريسة الوهم والغرور بمعنى ان سلسلة احداث عضوية الترابط منعتها من التعبير عن درجة التحول الحاضنة للحركة قُدما وهو وجع روحي عميق يعيشه الفرد الكوردي.

ان فقدان الحاسة الذوقية وضياع ركائز الصواب والفرقة والمجاذبات وحب الأنا المتعملقة عند اغلب افراد هذه الشريحة أدت الى جعل هذا المكون عرضة للسخرية واللا مبالاة وعدم الاكتراث لأمره ، وكلما ظهر ضوءاً مبينا ينير الفراغ ويكشف الطريق الحتمي لهذا المكون طلت من العتمة اصابع ماهرة العزف على وتر الطائفية لتعيده الى دائرة اللا نهاية ، آلة أجيرة ماهرة للنبش تعرف من أين يؤكل الكتف وهذا ضَعَف المكون كثيرا .

فـ علائم الهوية الممزوجة لم تنعتق من محجرها الصخري ولم تحرر الارادة من سمة العطالة المطلقة والوهن التاريخي المسيطر ، وهذا التزاوج بين الدين والقومية يحمل بذاكرتنا لمقال في خلاصة الفلسفة لـ ( هكسلي ) عنوانه ( عبادة الحياة Life Worship ) حيث بنى مقاله على تعدد الميول قال : " ان عابد الحياة هو واقعي احيانا ومؤمن فياض بالايمان في أحيان أخرى مليء بالسخرية وانه يقبل كل نفس من نفوسه المتعددة حين تظهر في عقله الظاهر ويعيش كل منها عيش مفرط " ان تطابق الحديث بين الشاهد وكلامنا أمر واحد هو –التزاوج الذي ذكرناه في شخصية الفرد الكوردي الفيلي الذي يعيش ميولان في آن واحد اثني وعرقي وهذا بمثابة تقديم رجل وتأخير إخرى جعلت منه كالخنفساء المقلوبة على ظهرها تجذف بضعف للنهوض دونما فائدة.

لقد سئمت هذه الشريحة وابناءها من الحركات والتيارات والروابط التي تُذيل بعبارة [اسلامية] وهذه العناوين قد أضجرَ الاسماع تكرارها وقدحت في النفوس آثارها فَرّقت هذا المكون ومزقت لحمته بصلف سياسي مقيت ،والأدهى ان القيادات التي تمثل هذه العناوين هي في حد ذاتها شخصيات هُلامية غير مكتملة الحضور هدفها أن تنسج حبكة لا أن تبسط حالة كمثال مرَّ قبل أيام وهو قضية الكوتـــــا التي كانت من المفترض أن تخصص فيها مقاعد للكورد الفيلية والكل يعلم ان مؤامرة اسقاط الكوتا قد طُبخت بأيدي إسلامية وجاء بيان الاستاذ عارف طيفور كافياً وفاضحاً لمؤامرات الاسلاميون الذين تنبع من أيديهم أرزاق القيادات الحاملة للمسميات الفيلية الاسلامية .

وأخيرا أيها الفيليون .. قد سمعتم حُكم التمييز الذي لفظه التاريخ في وجوهكم حيث جاء حاداً مثل السكين ينبئكم ان أي حراك يضمخ بالأنكار القومي هو حراك وقتي أقرب الى الأنزواء والنسيان ، وما عليكم الا التجاوز على الماضي وتخطي هذه السقطة باندفاع نحو مستقبل نظيف من الضمائر المتعفنة والتخلص من شمولية القيادة التي أمست قصة ممطوطة ، ولنعلم ان الدموع لا تسترد المفقودين ولا تجترح المعجزات فكل دموع الأرض لا تستطيع ان تحمل زورق كبير يتسع لأبوين يبحثان عن ولدهما المفقود !

 

لندن

عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لجنة الخارج اجتماعا تشاورياً موسعا مع ممثلي الكيانات السياسية في العاصمة البريطانية لندن وذلكبرعاية القنصلية العراقية. لمناقشة اجراءات واستعدادات المفوضية للانتخابات المقبلة التي ستجرى في شهر نيسان المقبل .

شرح الاستاذ أمجد محمد رضا البلداوي

مدير مكتب بريطانيا لممثلي الكتل والكيانات السياسية الآليات آلتي  تتبعها المفوضية في اجراء عمليات العد والفرز وتعيين الموظفين والمراقبين كما ناقش البلد آوي امكانيات المفوضية ومستلزماتها للتحضير لهذه الانتخابات والتي ستستمر ليومين متتاليين يتم من خلالها فتح مقريين في لندن بثلاثين محطة انتخابية بدل المقر الواحد كما كان في الانتخابات السابقة وذلك للتخفيف من معانات الناخبين وسهولة الاقتراع وسرعته ، كما وسيتم فتح مراكز بمناطق اخرى كبرمينجهام وجلاسكو ومانشستر للتسهيل والاسراع لسير عملية الانتخاب على الناخب العراقي. واوضح البلداوي إمكانية العدد المسموح لمراقبي الكتل وماهي خصائصهم. كما فتح النقاش للحاضرين للاستماع لمقترحاتهم وملاحظاتهم وأخذها بعين الاعتبار من خلال ارسالها لمكتب المفوضية الرئيسي في بغداد. وكشف البلداوي عن آلية جديدة لاعتماد الوثائق المطلوبة وذلك بتقديمها في المراكز الانتخابية وإدخال بياناتها إلكترونيا. وإرسالها بنفس الوقت الى المركز واستلام الرد. ومن ثم يتم التصويت واحتساب الناخب. وبعكس ذلك ستلغى كل الأصوات التي. لا تحصل على الموافقة المطلوبة من قبل مركز المفوضية في بغداد . كما تقرر ان يكون هناك لقاء اخر لمنظمات المجتمع المدني يوم السبت المقبل .
وفي الختام دعى البلداوي كل الإعلاميين وممثلي منظمات المجتمع المدني للاتصال به وتقديم ملاحظاتهم بما ينسجم مع قوانين المفوضية .

تمر الساعات الان على العالم كلة و هى تحمل تطورات تكفى لكى تكتب فى عقود و اذا كان الصراع و صل بين العم سام و القيصر الروسى الى ذروتة فاصبح للعرب كلمة مؤثرة و رؤية واضحة فى اعادة ترسيم المنطقة و قدرة على تغيير المعادلات العسكرية و الاقتصادية بالاقليم .

فالقلم ذو الخط العربى اتضحت خطوطة الحمراء للجميع و أثبت انة ذو رأى قومى حر و قادر على استكمال السطر الى نهايتة و بعد اتمام الصفحة بات يوجة صفعة على من تسول لة نفسة بالعبث بأمنة و مستقبلة فبعد أن وجهت المملكة العربية السعودية انذار شديد اللهجة لامير قطر ( العصا الرئيسية للولايات المتحدة فى المنطقة ) لكى يكف عن افعالة الصبيانية التأمرية ضد امن الخليج و مصر و ما تقوم بة قطر من دعم الحوثيين فى اليمن و خلايا الاخوان النائمة فى الخليج و احتواء افراد مطلوبين لدى دول مجلس التعاون الخليجى سحبت كلا من السعودية و الامارات و البحرين سفرائها من قطر و هى ليست اخر الكروت لدى دول مجلس التعاون الخليجى كما ذكر خالد الخليفة رئيس لجنة الشؤون الخارجية و الدفاع و الامن الوطني بمجلس الشورى البحريني . فتلك الخطوة ستكون بداية لوضع النظام الحاكم بقطر فى حجمة الطبيعى .

و قد سبقت تلك الصافعة صافعة اخرى جائت بوصول وحدات من جيش الكنانة الى ارض الامارات للمشاركة فى مناورات زايد 1 و هى التى حملت رسائل عديدة مباشرة الى جميع اعداء امتنا العربية فقد اصبح التواجد العسكرى المصرى فى الخليج امر حتمى و ضرورى حتى نضع حد للطموح الفارسى فى الخليج و نحرق عناصر الحرس الثورى الايرانى التى توجه صبيانها المندسة فى تنظيمات مثل ائتلاف 14 فبراير وسرايا الاشتر بالبحرين و ما حدث مؤخرا من تفجيرات استشهد على اثرها ثلاثة من رجال الامن بالبحرين و يعد ذلك تطور خطير فى شكل و اسلوب ما يطلقون على انفسهم المعارضة البحرينية كما ان عناصر الحرس الثورى بدئت تستعيد نشاطها مجددا فى الخليج بالتزامن مع تحرك خلايا جماعة الاخوان المسلمون النائمة و التى تدار من الدوحة . كما ان التواجد العسكرى المصرى ضرورى فى الخليج لكى نحقق توازن امام القواعد الامريكية و البريطانية و الفرنسية المتواجدة خاصة بعد ان رفعت امريكا يدها عن الخليج و اتجهت للتوافق مع ايران بشكل مباشر و هو الامر الذى جعل اوباما يقولها صراحة فى المقابلة التى اجريت معة على هامش مؤتمر ايباك السنوى عندما قال " على شركاء الولايات المتحدة من السنّة في منطقة الشرق الاوسط قبول التغيير المقبل في علاقة الولايات المتحدة مع ايران " ثم اضاف ممتدحا نظام الخومينى " ان الايرانيين أناس استراتيجيين وغير متهورين و لديهم رؤية عالمية جيدة ويرون مصالحهم ويتعاملون فى حساباتهم بمبداء الربح والخسارة " كما اشار اوباما انه مستعد لتمديد اتفاقية جنيف المؤقتة مع ايران لفترة ستة اشهر اخرى و يأتى كل هذا بعد أن اوقف اوباما محاولات الكونجرس الامريكى فرض عقوبات جديدة على طهران . و قريبا قد نرى تدريبات عسكرية مشتركة بين الجيش المصرى و السعودى بالمملكة الذى يأتى اليها باراك اوباما فى محاولة صريحة لكسر التحالف العربى الذى ظهر على السطح .

و من لم يدرك معنى ذلك الكلام و التهديدات الصريحة التى تواجة منطقة الخليج العربى علية النظر للخريطة جيدا فستجد أن كلا من السعودية و الامارات و الكويت و البحرين فى حصار ايرانى بعد دعم ايران لحكومة مالكى بالعراق و مساندة النظام البعثى فى سوريا و امتدادها بجنوب لبنان المتمثل فى حزب الله و التواصل اللوجستى مع حركة حماس بقطاع غزة و التوافق التام مع قطر و سلطنة عُمان و تقديم الدعم المادى و العسكرى للحوثيين باليمن لاثارة و افتعال الازمات على الحدود السعودية .

و كما ذكرت منذ عام و نصف ان الضرورة تقتضى تولى المؤسسة العسكرية المصرية زمام الامور فى مصر ليس لصالح شعب مصر فقط و لكن لامن الخليج و لصالح الامة العربية كلها و تجلى ذلك عندما قال المشير عبد الفتاح السيسى يوم الاحتفال بالذكرى الاربعون لنصر اكتوبر " أن هذا الجيش يحمى مصر و الامة العربية " اقول الان و بنفس الثقة ان التاريخ وضع كلا من المشير عبد الفتاح السيسى و خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز و الشيخ خليفة بن زايد و الملك حمد بن عيسى و الامير صباح الأحمد امام تحدى راهن لكى نكون اصحاب قرار و لا يُمْلي علينا احد لكى نكون فعل و ليس رد فعل لكى نكون او لا نكون لكى نعيد صياغة التاريخ بلغة الضاد من جديد وَهُمْ لَهَا بإذن الله .

فرعاة البقر قد يجيدو صيد و تربية و توجية الخراف و هذا امر لا انكرة خاصة بعد وصول جماعة الاخوان الى سدة الحكم فى اكثر من بلد بالشرق الاوسط و لكن التعامل مع من يشق السحاب شئ صعب جدا عليهم فالعُقاب الذهبى الذى اعتلى علم 12 دولة اوربية فى حطين و بدد جيوش التتار و وضع ملك ملوك اوربا لويس التاسع اسفل مخالبة و دمر خط بارليف و انقض على الجرذان الساكنة خلفة مازال شامخا على علم مصر مازال متيامنا مازال صامدا مازال يكتب التاريخ و النصر يُكتب لة .

فادى عيد

المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

هل تقرر صناديق الاقتراع المعنى الحقيقي للديمقراطية في دول الشرق؟

وداد عبد الزهرة فاخر*

مقدمة أخيرة :

لسنا في معرض الحكم على الفحوى الديمقراطي ولكن للممارسات الخاطئة أو الاستعجال بتطبيق متسرع أو بطريقة عرجاء للديمقراطية في العراق ، قبل نضوج كل الظروف الموضوعية لتطبيقها خاصة في بلد مثل العراق تعاقبت فيه دكتاتوريات متعاقبة منذ العام 1963 وبعد انقلاب 8 شباط الأسود ، وصولا لقمة الدكتاتورية والقمع والتغييب لآلاف المواطنين العراقيين في زمن حكم الدكتاتور صدام حسين حتى لحظة سقوطه المريع يوم 9 نيسان العام 2003 ، وبتدخل أجنبي أدى لاحتلال العراق ، وتخريب ما تبقى من بنى تحتية هزيلة وزيادة في تخريب النفوس والضمائر ، وتشجيع للإرهاب وتسييسه من خلال نظرية " الفوضى الخلاقة " التي طبقها نظام الاحتلال الأمريكي الذي أراد بذلك إحكام سيطرته بالكامل على الوطن العراقي ، وإشباع شهية البعض في السرقات ، إن كان عن طريق الاعتداء على المال العام ، أو التحايل التجاري باستيراد سلع بمواصفات متدنية جدا ورداءة بينة ، أو بنهب ثروات الشعب بتهريب النفط ، والاستيلاء على المردود المالي للمنافذ والمعابر الحدودية ، والكمارك والمكوس ، والسكن العشوائي وسلب مساكن الناس ولا زال البعض للان يعصي ببيوت مواطنين جرى تسفيرهم عن الوطن او هاجروا منه خوفا من سيف الجلاد . وضمن كل ما سبق جرى تطبيق مفتعل لديمقراطية عرجاء اتخذت من صناديق الاقتراع طريقا للوصول للسلطة ، لا خدمة للشعب ، وإنما وفق أهواء قومية أو طائفية متحزبة أصلا لهذا الطرف أو ذاك ، أو ضمن تحزب عشائري طائفي ديني . وبذا أنتجت صناديق الاقتراع العراقية مجالس محلية مشوهة ، وأعضاء برلمان جرت نشاطات معظمهم بين اللصوصية على المال العام ، والرشاوى والفساد المالي والاداري ، والإرهاب المبرمج ، ووقع المواطن العراقي ضحية ممارسته " الديمقراطية" المشوهة ، وجرى الاعتداء عليه " ديمقراطيا " وباسم الديمقراطية . بينما كان من الارجح ان يكون هناك نظام مركزي قوي يقود البلاد لفترة انتقالية حتى وصول الناس للثقافة الديمقراطية ، فالديمقراطية ممارسة حضارية واخلاقية لا اسم على غير مسمى كما نرى الان بأن كل مخالفة يعزوها البعض ضمن الممارسات الديمقراطية .

الإخوة الأعداء :

سارعت قيادات الأحزاب السياسية العراقية ، وقوى متعددة منها جزء كبير من بقايا وأعوان النظام لإعلان الولاء بعد سقوط النظام الفاشي ، والسعي لجني اكبر حصة من كعكة السلطة ، وشجعت الأحزاب القومية والطائفية المواطنين على الاستيلاء على مساكن المواطنين خاصة الغائبين عن الوطن للظروف السياسية أو للتهجير القسري أو الرسمي ، بعد أن أصبحت هي القدوة في الاستيلاء على مساكن رجال السلطة الفاشية ووضعتها تحت تصرفها ، بدل أن تشكل إدارة خاصة لجرد محتوياتها ، ووضعها تحت إدارة الدولة وهو أول خرق للديمقراطية .

ثم جاءت موافقة الجميع من الأحزاب القومية والطائفية على العمل بنظام المحاصصة القومية والطائفية الذي سنه الاحتلال الأمريكي لتدمير الوطن العراقي ، وجعله مزرعة لتجار الدين والقومية والطائفة من المتسيسين ، بدل أن يفكر الجميع بالاعتماد على العقول العراقية وأصحاب الكفاءات ، والعلماء والتقنيين والفنيين لقيادة الدولة الجديدة ، وبناء دولة المؤسسات . وقد همشت رجالات السنة العرب نفسها وخاصة من بقايا نظام البعث الفاشي وذيوله ، ومن كان بدرجة خادم أو مطيع للنظام ، أو سائس للخيل ، او مربي دجاج وبائع بيض ، وليس " قائد " حزبي كما كان يسمي النظام الفاشي سدنته ومريديه ، لينقضوا من بعد ذلك وبكل شهية عمياء على التهام كعكة السلطة الدسمة شراكة مع

" إخوتهم الأعداء " ، وجرى تقاسم غير متكافئ للسلطة بين الأطراف الرئيسية الثلاثة الشيعة والسنة العرب والأكراد . ووجدت الأكثرية الغالبة من الشيعة العرب نفسها مهمشة تماما ، بينما جرت عادة الناس بدمغها بقيادة السلطة ، خاصة الأغلبية العظمى من الأكاديميين والعلماء والتقنيين والفنيين الذين لم يجدوا لهم مكانا داخل السلطة الجديدة إن لم يكونوا من هذا الطرف أو ذاك . وحتى حزب الطليعة الشعبية وهو الحزب الشيوعي العراقي ، قرب النار فقط لجانب " كرصة " قائدة ومن معه وسيطروا على بعض ما وصلهم من مراكز ومقعدين برلمانيين وفق مقولة " من كل حسب شطارتة ولكل حسب اسبقيتة " نقصد هنا في " اللغف " ، وبقيت جماهيره ومناضليه القدماء متفرجين بعد أن حصدوا الحصرم جراء سنين نضالهم ومعاناتهم في المطاردة والسجون طوال العهود العراقية السابقة .

الدستور الإلعوبة :

وأسوء ما سنه نظام المحاصصة السئ الصيت الذي أراده الاحتلال الأمريكي هو سن دستور مشوه يحمل نفس النفس الديمقراطي المشوه ، وقيد حركة وصلاحية رئاسة مجلس الوزراء ، وربطها ببرلمان معوق ومعطل للقوانين ، ومحرك فقط لمآربه ومغانمه الخاصة بعيدا عن مصالح الشعب ومطالبه الملحة والعديدة ، بحيث إن المحاصصة والشراكة شلت رئيس الحكومة عن محاسبة العديد من لصوص المال العام والمرتشين ودعاة الإرهاب ومسانديه من النواب والوزراء وكبار المسؤولين . وتركت تصريحات محافظين أو حتى البعض من هم بدرجة قائمقام أو مدير ناحية رئيس الحكومة أو وزراءه في أوضاع حرجه لعدم انصياعهم للأوامر العليا الصادرة بحقهم ، ووصل العصيان وخيانة الوطن بأحدهم وهو مدير ناحية بأنه رفع علم قومي للإقليم على مقر مديرية ناحيتة بدلا عن العلم الوطني العراقي ، ولم ينصاع للأوامر بإنزاله . ثم لاحظنا ما حصل من خرق لكل الأعراف والقوانين التي تنظم أي تظاهرة أو اعتصام والتي يجب أن تحدد كما في كل دول العالم بمكان وزمن معين ، لكن ما حصل إن أطراف مبرمجة من الخارج قطعت الطرقات وأشاعت الفوضى ، وآوت أساطين الإرهابيين ، وجرت استعراضات للإرهابيين بأسلحتهم المختلفة ودون اكتراث للدولة والقانون بحجة التظاهر . وسيطر رهط معروف على نفط الإقليم وأصبح " خرجية جيب " لهذا الرهط علاوة على ما نهب من موارد المعابر والمنافذ الحدودية ، وواردات الكمارك والمكوس والضرائب المحلية .

وقانون انتخابي أعطى ضمن بنوده حصانة مطلقة للنائب بحيث تعذر على الحكومة محاسبة أي نائب ضمن الدورة الانتخابية رغم توفر كل الدلائل التي تدينه إن كان بالاحتيال ، أو استغلال المال العام ، أو ممارسة الإرهاب وتشجيعه . بحيث حضر العديد من النواب لقاءات ومؤتمرات جمعتهم مع إرهابيين معروفين كما جرى من مشاركة النائب السابق والإرهابي الشهير عدنان الدليمي في مؤتمر اسطنبول الذي أرسى للحروب الطائفية في المنطقة وحرب سوريا الطائفية الحالية شاهد على ذلك ، ولا زال هذا الارهابي يتمتع باموال العراقيين هو ابنته اسماء بموجب قانون تقاعد البرلمانيين. ومؤتمر بروكسل الأخير أيضا جعل المواطن البسيط يسال كيف لمن يستعمل لغة ممثل الشعب أن يطعن به، وكيف سافر وعاد ومن أي منفذ " ممثلو الشعب " لبروكسل من دون محاسبة تذكر؟ . ولم غض مجلس النواب الطرف وبإصرار ومخالفة صريحة للدستور عن الامتناع عن رفع الحصانة النيابية عن 13 نائبا ، وعدم سماع أصوات الرأي العام ودون أي اكتراث للدستور لان لا قانون دولي في العالم أعطى مثل هذه الحصانة المطلقة لنوابه عدا القانون العراقي المشوه لاسم ومعنى الديمقراطية ؟ .

لعبة خيال الظل:

خيال الظل أو مسرح الدمى المتحركة التي يحركها شخص متخصص بهذا الفن من وراء ستار بعصا كما بدأ استخدام فن خيال الظل ، وتطور لتحريكها بواسطة خيوط مربوطة بها ويحركها المتخصص بفن خيال الظل من بعد ذلك. وديمقراطية العراق الجديد التي حوت سياسيين الكثير منهم لا يستحق أن نطلق عليه حتى سياسي الصدفة لضحالة تفكيره وقلة حيلته ، وعمق طائفيته . وهؤلاء المتسيسين كما يجب أن يطلق عليهم هم من يحركهم المتخصص بفن خيال الظل من وراء ستار بعد أن حشرهم داخل العملية السياسية لتشكيل نسيج غير متجانس من سياسيي الصدفة في دولة لم تصدق أكثرية شعبها إنها تخلصت من ازلام نظام فاشي عنصري أذاقوهم الويل وعرضوهم لصنوف شتى من العذاب ، وكان معظمهم خاصة ممن دخل ضمن الأحزاب والتيارات الطائفية الشيعية والسنية هم أنفسهم من خرجوا من الباب وعادوا مرة أخرى إليه بوجوههم الكالحة من الشباك باسم " الحكومة الديموخرافية " .

والأكثر غرابة تشكيلة مجلس النواب التي تضم في داخلها العديد ممن يحسب ضمن النطيحة والمتردية . ورئيس مجلس يتحرك وفق أوامر تركية عليا تأتي من واشنطن ، ويجبره الحنين لأصله الطوراني أن ينصاع رضي أو لم يرض بما تأمره حكومة الميت التركية ورئيسها رجب طيب اردوكان المرشح لاحقا للإعدام كسابقه عدنان مندرس لمخالفاتة الدستورية ، ومشاركاتة في دعم الإرهاب وتوجيهه .

لذلك بقيت معظم القوانين التي تهم جمهرة كبيرة من أبناء الشعب العراقي داخل أدراج مكتب رئيس البرلمان المقفل عليها ، وبقيت الأوامر القضائية الصادرة برفع الحصانة عن 13 نائبا مختفية داخل أدراج مكتبة لحد اليوم . وعندما قدم قانون التقاعد الموحد للمناقشة داخل المجلس فوجئ الجميع بإضافة الفقرتين 37 و 38 والتي تخص ( رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء ونوابهم واعضاء مجلس النواب والوزراء ومن هم بدرجتهم واعضاء مجلس الحكم ومناوبيهم وأعضاء المجلس الوطني المؤقت ورئيس واعضاء الجمعيه الوطنيه ووكلاء الوزارات ومن بدرجتهم ومن يتقاضى راتب وكيل وزاره والمستشارين وأصحاب الدرجات الخاصة ومن بدرجة مدير عام ومن يتقاضى راتب مدير عام ) . وعند ظهور القانون للعلن بدا كل يتنصل من هاتين الفقرتين كل حسب تبريره للموقف الذي وقع فيه ، لكن الجميع نافق وكذب ، واظهر العديد من المسؤولين والنواب دجلهم وكذبهم بصورة جلية وواضحة .. لكن ضمن الحقيقة المرة وهي ضمن لعبة " الديموخرافية العراقية " الجديدة .

خاتمة لا بد منها:

وانتظارا للانتخابات البرلمانية المقبلة ، والدعاية المهولة لها منذ الآن يسأل جميع أبناء الشعب العراقي عما ستسفر عنه الانتخابات المقبلة ، ولماذا لا تجرى بالتزكية لان الجميع ممن هو ضمن اللعبة يعاود اللعب من جديد فما فائدة الخسائر المالية الجسيمة ، وضياع الوقت في انتخابات صورية جديدة تتحكم بها الطائفة والعشيرة ، وهل سيتم تغيير ملموس في حالة تشابك الوضع السياسي العراقي وتأزمه ، وخوض نفس القوى مع تغيير طفيف لا يذكر نفس المراثون الانتخابي، ولنفس الشخوص مع تنقلات بسيطة تشبه الى حد ما تنقلات احجار الشطرنج وكما يريدها الشخص المتمرس والجالس خلف ستارة خيال الظل ووفق تكتيك رسمه في بيته الأبيض بواشنطن ؟ . وستعود نفس الاسطوانة المشروخة تعزف باسم الشعب ، وتدور رحى السياسة والحرب الطائفية طاحنة أبناء الشعب وخاصة من محلاتة الفقيرة ، وبلداته البعيدة المتهمة دائما بصبغتها الشيعية ، وهي الحرب الاستمرارية التي كانت بدايتها معركة حرب الجمل في العام 36 الهجري ، مرورا بفاجعة كربلاء في العام 61 الهجري لحد اليوم ، وكل القضية تتلخص بكم كلمة فقط لان ( سيدنا الزبير وسيدنا طلحة حاربا سيدنا علي رضي الله عنهم جميعا ) ، وكذلك حدث من بعد ذلك إن ( سيدنا يزيد حارب سيدنا الحسين وقتلة رضي الله عنهما ) ، والجميع في الجنة ، وبذلك سوف لن نختلف عما يحصل في البرلمان الحالي والقادم لان الجميع مواطنون عراقيون ولهم الحق في التمتع بما أغدقته لعبة " الديموخرافية العراقية " عليهم ، وبذلك لا " فرق مطلقا " في كل الامتيازات التي سوف يحصل عليها المسئولين الكبار ونواب " الشعب " ، وبين ابن الشعب العادي وخاصة ممن كان له قصب السبق في النضال ضد الدكتاتوريات المتعاقبة ، أو من أهل العلم والكفاءة والأفضل لهم أن يبقوا بعيدا على التل يراقبون السلطة وأهلها وهو ما يريده ويفضل ذلك الجالس خلف ستارة خيال الظل الذي يحرك بأصابعه الدمى ، وكل انتخابات وانتم بخير.

أخر المطاف :

في صبيحة يوم العاشر من محرم الحرام العام 61 هجري ، ارتفعت صرخة إنسانية لأبي الشهداء الحسين حينما رددت أصداء صوته ربى كربلاء وهو يصرخ بأعلى صوتة : " إن لم تكونوا عربا أو مسلمين فكونوا أحرارا في دنياكم " .

مقالات ذات صلة :

1 - الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية 1 – 5 / وطن يتقاسمه الحواسم والمفسدون والإرهابيون

http://www.alsaymar.org/my%20articels/26082012myarticle02a.htm
2 -
الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية / عندما يتقدم السياسي على المثقف 2 – 5

http://www.alsaymar.org/my%20articels/28092012myarticle04a.htm
- 3الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية / استغلال المواطن بكل شئ من الداخل والخارج 3 – 5

http://www.alsaymar.org/my%20articels/28102012myarticle06a.htm

4 - الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية / المساومات السياسية في برلمان الحكومة الديموخرافية 4 – 5

http://www.alsaymar.org/my%20articels/13052013myarticle15b.htm

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

سنين طويلة وشعب العراق بصغاره الذين كبروا، والذين بعاهات حديثا ولدوا، ورجاله الذين داهمهم الشيب او غادروا دنياهم بهموهم وآمالهم التي لم تتحقق ومنهم من ترك الوطن وهربوا، ونسائه اللاتي جرعن الويل بأسماء مختلفة، منها الماجدات والمؤمنات والمجاهدات، واصبحن لا يعرفن شيئا سوى الآهات، وارامله الكثر اللاتي شربن الالم لفقدان اعز ما عندهن بحروب دون سبب و تحت مسميات حراس الوطن وحدوده، واليوم يفقدن تحت مسميات اخرى منها داعش والقاعدة وضعف وعجز الدولة من تأمين الامن في مدنها .... كل هؤلاء يعانون اليوم من ويلات الانظمة الحاكمة السابقة واللاحقة، ولا احد يعرف متى ستنتهي فوضى هذه المآسي والالام وأي نظام سينقذها ويرسيها الى بر الامان.

يلاحظ ان ما تسعى اليه احزاب الاسلام المسيس الدينية والمذهبية ومنها الشيعية الى سحب السلطة باتجاه المد الشيعي، وهو يسعى الى امتلاك السلطة التي تغيبت عنه سنين طويلة، ولكي يحافظ على السلطة يلجأ الى زرع الفتنة الطائفية بين ابناء الشعب، لكي تبقى الفوضى سيدة المؤسسات الحكومية، ويبقى المد الشيعي في قيادة السلطة تحت عنوان الاغلبية ليس حبا بالمذهب الشيعي بل طمعا بالسلطة والنفوذ. ومن المعلوم ان الشيعة متمسكون بإيران، تلك الدولة الاقليمية الحالمة بالسيطرة على ثروات العراق وخاصة المناطق المقدسة الشيعية منه، وهي الاخرى تلقن الاحزاب الشيعية كل حسب مرجعيته بكيفية اثارة الفوضى في العراق.

اما الاحزاب الاسلامية وغير الاسلامية السنية، فقد انقسموا الى اقسام بشعة ومخيفة ارهابية الفكر بكل معنى الكلمة، حيث خلقوا القاعدة وخلقوا داعش، واسندوا حزب البعث المنحل وبقاياه من الضباط الذين معه والذين ضربت مصالحهم لكي يكونوا سادة الارهاب في المناطق السنية. ومن المعلوم ان هذه الشريحة السنية ايضا مشاركة في حكم العراق وجزء من الفوضى ولكن طريقة حكمهم خاصة { نأكل ونشرب ونسرق ونقرر ونشرع في المؤسسات الحكومية، ولا نعمل ولا نقدم الا النقد والذم وتعرية الاخرين، وخلق روح الطائفية بين ابناء جلدتهم وخاصة ضد الشيعة، لخلق الفوضى في محاولة اخرى لعودة هيمنة السنة على مؤسسات الدولة وذلك من خلال اثارة البلبلة في المناطق الشيعية والسنية واشعال الفوضى فيها}. والمعروف ايضا ان السنة واحزابها تمول ماديا وعسكريا ورجالا واسلحة من قبل الدول الاقليمية مثل السعودية وقطر وتركيا وسوريا، التي يناسبها ان يكون العراق ضعيفا، وهو افضل عندها من ان يظهر للعيان رئيسا عراقيا يطالب العرب بالعروبة وسيل من عبارات وشعارات ثورية فارغة، وفي ليلة ليلاء يجتاح حدودهم منتصرا وينهب بنوكهم واسلحتهم ويسبي الشعب، ناهيك عن الاستفادة التي تجنيها الدول الاقليمية من دولة مهزوزة تعم فيها الفوضى في كل مفاصل مؤسساتها. كما و تخاف الدول الاقليمية ايضا من الفكر الديمقراطي ان يجتاح حدودها.

اما الجزء الاخر من الفوضى في العراق، هم الكورد الذين يعتبرون طرفا مهما من اطراف الفوضى في الوطن. فقد حصد الكورد من نضالهم الطويل، السيطرة على اغلب المناطق التي يسكنها الشعب الكوردي، و اسسوا لأنفسهم دولة داخل دولة. يتصرفون فيها كدولة ذات سيادة وتعترف بها اغلبية دول العالم بالدبلوماسية الشفهية وتتجنب الاعتراف الخطي المكتوب بها، من هذا الاعتراف الشفهي يتصرف الكورد كدولة حدودها الجنوبية مع العراق، وفي نفس الوقت يطالبون العراق بدفع مستحقاتهم من الميزانية العراقية والتي تم الاتفاق عليها في الدستور 17% من ميزانية العراق، ويعملوا في الامور التي تخدم وتبني الاقليم ولا يتدخلون في الامور التي تعني بقية اجزاء العراق إلا في حالات الملاطفة وكسب الاخر واستعراض العضلات، ومن هذه الحالة يعتبر الكورد ايضا جزء مهما من الفوضى العارمة في العراق. ولكن الكورد امتازوا عن الاخرين بانهم بنوا وطوروا في الاقليم، وخططوا ، وغيروا الكثير من الامور، وفرضوا الامن والامان فيه من خلال ضبط الحدود مع الدول المجاورة، ناهيك عن دور الشعب الكوردي بالتصدي للارهاب والتبليغ عنه ان وجد.

ويمتاز الكورد بتعدد الاجنحة التي يسافرون لها، بحثا عن المشورة والاسناد واهمها اميركا والدول الاوروبية وتركيا وايران واحيانا الامارات وقطر. ان تعدد هذه الاجنحة يعتبر جزء من الفوضى في الاقليم ايضا، حيث ينقلوا من تعدد الاجنحة الصراع المخفي والعلني بين الدول الاقليمية الى داخل الاقليم الى صراع بين الاحزاب الكوردية بالوكالة داخل الاقليم كهدية للفوضى المطلوبة من الدول الاقليمية، وفي نفس الوقت يقدم كل حزب وفائه للدولة الساندة له لكي يكرم منها ويسند اكثر. اضافة لذلك ونتيجة لتوفر الاستقرار والامان في الاقليم اصبح للدول الاقليمية اطماع الاستثمار في الاقليم وتصدير منتوجاتها الرديئة وصرفها بمبالغ كبيرة على الشعب الكوردي والعراقي .

لقد استطاع الكورد ان يحققوا نقطة مهمة خلال هذه الفترة من حكمهم وهي ايجاد النفط في الاقليم الذي يعتبر رأس البلاء في الدول العربية وربما سيكون للكورد ايضا، حيث استطاعوا ان ينقبوا عنه ويستثمروا في استخراجه بعقود مع شركات كبيرة لها القوة الكبيرة والنفوذ في التأثير الاقتصادي عالميا ودوليا، اذن هي عقود سياسية منحت الكورد الامان من تدخلات اقليمية اوعراقية. امتازت هذه العقود ايضا بالقفز على قوانين العقود العراقية والتي تلزم اشراك الحكومة الاتحادية فيها، وهذا نوع اخر من الفوضى وما خلق من نتيجتها المشاكل المزمنة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم لذلك نرى ان كثرة الاصابع الممتدة في داخل الاقيلم خلقت فوضى مزمنة فيه.

واذا اخذنا المنطقة ككل نرى هناك فوضى عارمة قادمة الى العراق من جهات مختلفة، أولها ايران وما تصبوا له من تدخل سافر في الصغيرة والكبيرة من شمال الى جنوب وشرق وغرب العراق، رغم انها تعاني من عزلة دولية لكنها تحاول ان تستغل الفكر الشيعي في فتح القنوات مع الاخرين من خلال العراق، لتصدير الفوضى لكل المنطقة، لتكون هي امنة في جوف هذه الفوضى العامة في المنطقة. ثانيها سوريا لها مشاكلها وحروبها التي صدرت الى العراق عن طريق كثيرمن الجهات وخاصة البعثية منها وداعش الثانية. واليوم تدخل فوضى الخليج الى العراق ايضا، وخاصة بعد قرار سحب السفراء السعودية والبحرين والامارات من قطر، اذ ان دول الخليج مقبلة على فوضى جديدة. اما عالميا فان ما يحصل الان في اوكرانيا والمد الامريكي والروسي فيها حتما لا تبشر هذه المواقف بالهدوء، انما بالفوضى القادمة من خلف الحدود والتي قد تكون نواة لحرب عالمية ثالثة اذا ما لم تتحكم لغة العقل فيها

ولكن دعونا لا نبتعد عن صلب الموضوع وهو الفوضى في العراق، الى اين ومتى ستنتهي، ومن الواضح ان الفوضى اثرت بشكل كبير على شعوب العراق ومكوناته الدينية والمذهبية والقومية، وان اغلب هذه المكونات قد نالت ضربات كبيرة نتيجة هذه الفوضى، ادت الى تركه الوطن مجبرا، باحثا في دول الشتات عن مأوى له وتارك البلد لمن يريد ان يكون جلادا فيه.

وفي مجال آخر تعم الفوضى فيه هو المجال المادي والانكسارات الكبيرة في البنوك العراقية وفي الاقليم، وما اقدمت عليه الدولة العراقية من قرار بايقاف صرف مرتبات الموظفين في اقليم كوردستان فهي رسالة واضحة لا تحتاج الى تحليل، ان الاقليم ومن فيه غير عائد للحكومة، والحكومة غير مستعدة لدفع رواتب المواطنين وحتى النسبة المقررة 17% من الميزانية، انها رسالة للاقليم بان يترك العراق ويعلن انفصاله. حيث ان الدولة التي تقرر عدم حماية مواطنيها وصرف رواتبهم وتأمين عيشهم، تعني انها خالقة لفوضى الادارة والتملص من مهمتها في تأمين معيشة ابنائها، انه فكر واضح لخلق الازمة للقيادة الكوردية في الاقليم ولذلك نفسرها انه عملية انتقام من الساسة والقادة الكورد يدفع ضريبتها الشعب الكوردي، انها مهزلة الفوضى في الاداء الحكومي، وربما هذا اول الغيث والحبل على الجرار لما يتلو ذلك.

وفي تشريع القوانين والانظمة الحكومية تعم الفوضى الفكرية بصورة كبيرة، وآخرها ما قام به البرلمان العراقي من اصدار قانون التقاعد الذي اجبر على اصداره نتيجة للتظاهرات التي قام بها عامة الشعب ضد المبالغ الكبيرة للرواتب التقاعدية التي يتقاضاها البرلمانيين والوزراء واصحاب الدرجات الخاصة بعد اربعة سنوات من الخدمة، ولكن بعد جهد جهيد عرف الماءُ بالماءِ وشرع البرلمان العراقي وبالاجماع قانونا صاغه لاعضائه وفائدتهم ولم ينقص من هذه المبالغ الضخمة و وقع عليه اغلبية اعضاء البرلمان. وفي مجال اخر موافقة مجلس الوزراء على قانون الاحوال المدني الجعفري وهو بحد ذاته ومن اسمه قانون طائفي مذهبي اما مواده القانونية فهي عبارة عن موافقة لاغتصاب البنات الاطفال في سن التاسعة او اقل، وهو ادانة واضحة للمرأة ودورها في المجتمع. هذه القوانين ان دلت على شيء فإنما تدل على الفوضى الكبيرة في القضاء العراقي وفي مجلس الوزراء وفي البرلمان الى درجة ان تشريع القوانين واصدارها اصبح حسب رغبة الحكام واحزابهم ومذاهبهم اما الشعب فليس هناك من يكترث له او ما يصيبه، المهم الولاء للمرجعيات والولاء للنقود التي ملأت جيوب هؤلاء ولم يشبعوا منها بعد.

يتضح مما سبق ان كل هذه الفوضى ناتجة من تشكيلة الحكومة و تسميتها بالحكومة التوافقية الديموقراطية ذات القاعدة العريضة الحاوية على كل الاحزاب، ولكن قبل كل شيء اود ان اوضح معنى الحكم التوافقي الديموقراطي وهذا النمط من الحكم مطبق في بعضا من الدول التي فيها مكونات من شعوب مختلفة ذات تعددية قومية وعرقية واثنية ولغوية واحيان فكرية سياسية، حيث تلاقي هذه المكونات صعوبة في التعايش السلمي والوحدة الوطنية، وتهيمن فيه الاغلبية على الحكم وتفقد الثقة بين مكوناتها، ويسود هاجس التخوف من غطرسة الاغلبية. وهناك ايضا في النظام الديموقراطي التوافقي متسعا الى تقبل الخلافات الايديولوجية والثقافية والاجتماعية بافكار بعيدة عن هيمنة الحكم بالاغلبية الذي يعتبره كثير من المشرعين والعلماء والباحثين غير صحي في المجتمعات ذات التعددية الفكرية والثقافية، حيث تطمس به حرية المكون او حتى حرية الفرد. وقد كتب في ذلك الباحث السيد الليكسي دوو توكفل في كتابه الديموقراطية في اميركا وكذلك العالم السيد جون ستيوارت حيث حذر هو الاخر من خطر تحكم الاغلبية في المجتمعات العريضة. وفي كل الاحوال وجد ان الحكم التوافقي يقود الى معالجة الانقسامات في المجتمعات غير المتجانسة بطرق سليمة بعيدة عن تحميل اي طرف الخسائر فهو اذن استقرار لصيغة الحكم ومحاولة لانجاح المشاركة في مؤسسات النظام واهم نقطة هو الابتعاد عن التصادم او احتمال نشوب الحروب او اي شكل من اشكال العنف ويؤكد وحدة المجتمع بهذه المكونات والتعددية ويستفاد من تعددية الثقافات في بناء دولة مثقفة متكاملة بعيدة عن التشنجات. ولكن للاسف ان حكومات العراق التوافقية هي غير متوافقة، وخاصة في حكومة المركز لأنها توافقية ترقيعيه للأحزاب المشاركة فيها، وذلك لسوء فهم وتطبيق فكرة الحكم التوافقي الديموقراطي ولادارته من قبل شخصيات بعيدة عن فكر التألف وانما تؤمن بالانفراد بالحكم وعدم اشراك الاخر. ومن هذا لم نرى منها أي تحسن في أدائها طيلة السنوات السابقة، وانما خلق الفوضى والازمات فيه، ولا نتوقع من هذا الهواء الفاسد ان يحتوي مستقبلا على الاوكسجين فيه.

وللاسف يخطو الاقليم خطوات مماثلة صوب تشكيل حكومة توافقية من الاحزاب المشتركة في الانتخابات الاخيرة. ويدخل الاقليم اليوم في الشهر الخامس بعد انتهاء الانتخابات، ولم تشكل الحكومة رغم الزيارات المكوكية التي يقوم بها القادة السياسيون بين بعضهم والى دول اقليمية ودولية ساندة لهم في محاولة للتفاهم دون جدوى، والسبب هو فهم الاحزاب بأن فكرة الحكومة التوافقية تعني تقسيم كعكة السلطة على الاحزاب المشاركة بصورة توافقية، محسوبا معها عدد الاصوات الفائزة في الانتخابات. والمقصود بالكعكة اولا الوزارات وسلطة الوزير والمدراء العامين وهكذا الى ان تصل أدنى مركز وظيفي في المؤسسة الواحدة. ويقوم بعدها كل حزب بخدمة اعضائه من خلال الوزارة التي منحت له هبة من الاخرين تحت اسم التوافق. ولكي تسود الفوضى اكثر تحاول الاحزاب اظهار الحنكة والمعرفة السياسية وسياسة لوي الاذرع، والمطالبة بأكثر مما هي مستحقة في محاولة لاجبار الطرف الاخر الاعتراف بقوته وبذلك تسود الفوضى، لان الجميع يطمع بقطعة اكبر من الاخرين مما يثير الاطراف الاخرى فتطالب هي ايضا ويبقى الجميع في حركة دائرية لا خروج منها مليئة بالفوضى الادارية. وقد يبادر البعض بحلول وقتية مثلا استحداث وزارات او مناصب جديدة دون دراسة لترضية الاطراف كلها في البداية ولكن حين تطبيق القوانين وبدأ العمل ترى ان المناصب الجديدة لا صلاحيات لها وتبدأ المشاكل والفوضى ثانية (والمثل يقول بين الحانة والمانة ضيعنا العانة).

من كل ما تقدم نقول ان الفوضى تعم البلد من كوردستان الى الجنوب ومن شرقه الى غربه، والسبب واضح ان السياسيين لم يعودوا يعملون في السياسة، وانما في تجارة السلطة، واثبتوا عدم قدرتهم على تعاطي الافكار السياسية، بل اثبتوا قدرتهم الكبيرة وعطشهم للسلطة والنفوذ والمادة واثارة الفتن والمشاكل بين ابناء الشعب تطويلا لعمر المسؤولين السياسيين في المؤسسات الحكومية، وما ينتج عن ذلك هو الفوضى والتي ضحيتها هو الشعب وهدر ثرواته التي لا احد يعلم اين تذهب وكيف تصرف وكيف تسرق، ولسان حال الاحزاب والمسؤولين يتهم بعضهم البعض يوميا بالسرقة وعدم النزاهة وتعرية البعض للاخر، وهذه هي جزء من الفوضى التي لا نرى في الافق نهاية لها؟

اذا ما سُألنا ما هو الحل في الحكومة المركزية؟ نقول فسح المجال للأحزاب الوطنية والديمقراطية والتي لم تتلطخ سمعتهم بعدم النزاهة او الارهاب ونقترح ايضا بل نرى ان افضل الحلول هي اقامة دولة مدنية يحكمها القانون، وفصل الدين عن السلطة، ونقترح ان تعمل الاحزاب الدينية على تبديل ايديولوجية احزابها من احزاب دينية الى احزاب سياسية، وهذا هو واقع مطلبها لانها لاتمارس الفكر الديني في الحكم وانما تمارس السياسة وبدلا من التستر بعباءة الدين والمذهب و لغرض الحفاظ على الدين والمذهب وعدم تشويهه، حيث بات معلوما للجميع فشل الاحزاب الدينية في ادارة الدولة واستغلالها لأسم المذهب على عقول البسطاء من الشعب. وحتما سوف لن ترضى على هذا المقترح الاحزاب الدينية لان المقترح يتضارب مع مصالحها وشعبيتها. فيما يتعلق بحكومة الاقليم نقترح ان تكون الحكومة مشكلة من احزاب ومعارضة حسب نتائج الانتخابات وضرورة وجود المعارضة في الحكومة وابتعاد عن المجاملات الحزبية التي اثبتت فشلها في الاداء الحكومي، وضرورة تبني المؤسسات الحكومية شخصيات تكنوقراطية ليس مهم ان يكونوا من الاحزاب المشاركة في الحكم. واخيرا على الحكومة الجديدة ان تتبنى فكرة الاصلاح في مؤسساتها ومتابعتها ومحاسبة العابثين باموال الاقليم والعاملين باسلوب المحسوبية والمنسوبية، وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء والاستفسار من المسؤولين من اين لك هذا.

نهاد القاضي

06-03-2014

مدلبرغ/اربيل

الجمعة, 07 آذار/مارس 2014 15:38

بنكي حاجو - الخطأ الاوكراني والحل



ارتكب الروس جرائم كبيرة بحق الشعب الاوكراني على مدى قرون ولعل اسوأ المظالم هي التي حدثت في الحقبة السوفياتية .

الاضطهاد والظلم الذي اصاب الشعب الاوكراني على يد الروس و على مدى عقود العهد السوفياتي وما قبله من العهود السابقة كان السبب المبرر للحقد وروح الانتقام الذي يضمره الاوكرانيون ضد كل ماهو روسي .

المشكلة الرئيسية هو ان الحقد وروح الانتقام لدى الاوكرانيين شكل ولايزال يشكل العمود الفقري للحركات السياسية في اوكرانيا . هل نجح الحقد والكراهية يوماً ما من حل اية قضية او مشكلة في العالم ؟ بالعكس تماما ، اي يزيد التعقيد وتدمير الذات وهذا ما نجده االيوم في الازمة الخطيرة بين اوكرانيا وروسيا .

الروس استمروا في سياستهم التي تتلخص بالهيمنة على اوكرانيا وابقائها في الفلك الروسي حتى بعد الاستقلال الاوكراني اثر سقوط الاتحاد السوفييتي وكان آخر رجل تابع للروس على رأس السلطة في اوكرانيا هو فيكتور يانوكوفيتش الهارب حاليا نتيجة الضغط الشعبي العارم .

الشعب الاوكراني يعاني من انفصام خطير منذ الاستقلال عن روسيا عام 1991  وحتى اليوم حيث انه يترنح بين فصيلين . الفصيل الاول والطاغي هو الذي يأخد من الحقد والانتقام ضد الروس ايديولوجية صارمة وفصيل اخر هو جيش من العملاء والازلام لموسكو .

هذا الانفصام في الداخل و وروح العداء بين الشعبين الجارين ليس وليد اليوم وانما كان حاضرا دائما ولكنه ازداد حدة منذ الاستقلال وكنا نشاهد ذلك عند انفجار الازمات التي كانت تظهر بالاعتصامات الشعبية الضخمة وكانت تُنقل من ساحات اوكرانيا بالبث المباشر وتنتهي بانتقال السلطة بشكل مأزوم بين الفصيلين المذكورين آنفا مرة بعد اخرى تتخللها انتخابات مزورة احيانا.

اذن اساس المشكلة يكمن في العداء القومي والاحقاد الدفينة في الروح والعقل الاوكراني الذي له مبررات يشهد عليها التاريخ الروسي الدامي .

الصراع الاوكراني الروسي كان يتأجج من وقت لآخر والاسباب كانت متعددة وعلى رأسها ازمات انبوب الغاز الروسي الى الغرب واخرها محاولة اوكرانيا الطلاق الكامل مع الروس والارتماء في الحضن الاوربي كمقدمة لنيل العضوية في حلف الناتو مستقبلا والمثابرة على عقلية الانتقام ضد الروس في الموقع الجديد .

الحل ؟ ويبدو انه عصي جدا بالوسائل السلمية ،ان لم نقل انه قريب من المستحيل في الوقت الحالي بينما الحل على المدى البعيد يكمن في تحول روسيا الى النظام الديمقراطي الحقيقي بالمعايير الاوربية المعروفة .

الحل في الازمة الحالية لا يتم الا بتجرع الاوكرانيين السم مرتين! . كيف ؟

تجرع السم اولا من خلال ظهور حركات سياسية عقلانية تؤمن بالواقع الجغرافي والاثني لاوكرانيا و تنهي العداء والحقد القومي المستفحل ضد الروس يكون اساسها المصارحة والمصالحة مع التاريخ القميء بين الشعبين انطلاقا من ان الانتقام لا يحل اية مشاكل بين الشعوب بالرغم من الحقانية الساطعة لاحد الطرفين .

اما تجرع السم ثانيا فهو من اصعب ما يمكن ان يتحمله الاوكرانيون وهو التخلي عن جزيرة القرم والتفرغ للجزء الباقي من اوكرانيا . الحلول كثيرة اذا تم قبول مبدأ التخلي وهو منح المزيد من الاستقلالية لشبه الجزيرة او القبول بجمهورية القرم الجديدة مع ضمان حقوق الاقلية الاوكرانية فيها وافساح المجال امام اوكرانيا للاستفادة من الملاحة في البحر الاسود .

ومتى كانت القرم اوكرانية !!

تاريخيا كانت شبه جزيرة القرم عبارة عن ساحة حرب لقوى عديدة في الالف سنة الماضية دون وجود اوكراني مؤثر. في البداية كانت القرم بيد اليونانيين .

ــ تعرضت القرم الى استيلاء التتار في بدايات القرن الثاني عشر ثم دخلت تحت الحكم العثماني في القرن التالي 1430 ولمدة ثلاثة قرون تقريبا حيث اعتنق التتار الاسلام .

الحرب الروسية ــ التركية  1768 ــ 1774 انهى السيطرة التترية في القرم وعمل الروس المذابح ضدهم وقضت على 350 الف تتري ودخلت القرم تحت حكم القياصرة الروس .

عام 1917 اي اثناء الثورة الروسية اعلن التتار استقلال القرم واعلانها جمهورية مستقلة ولكن الثوار الشيوعيون قضوا على تلك الجمهورية في مهدها وعلقت الرئيس التتري على المشنقة .

احتل الالمان النازيون القرم اثناء الحرب العالمية الثانية وقتلت حوالى 130 الف نسمة من اليهود والغجر .

عام 1944 تم اتهام تتار القرم بالعمالة للنازية وطردهم ستالين من القرم بتهجيرهم الى جمهوريات الاتحاد السوفياتي العديدة . عام 1946 تم الغاء جمهورية القرم ذات الاستقلال الذاتي ولكن سكرتير الحزب الشيوعي نيكيتا خروتشوف ذو الاصل الاوكراني الغى ذلك القرار وألحق القرم باوكرانيا عند تسلمه السلطة بعد موت ستالين عام 1954 .

هكذا لا نجد اي دور تاريخي اوكراني على الارض في شبه جزيرة القرم على مدى تاريخها ولم يملك الاوكرانيون في يوم من الايام الاكثرية السكانية في شبه الجزيرة حتى يومنا هذا . التوزيع السكاني في القرم اليوم حسب الاحصاءات الاوكرانية هي على الشكل التالي :
عدد السكان الاجمالي هو حوالى المليونين منهم 58% روس و24% اوكرانيون و12 % تتار .

الوضع اكثر من معقد وقد يؤدي تجرع السم الى الوفاة اي تفتت اوكرانيا نفسها وليس انفصال القرم فقط .

الاوكرانيون يجانبون الصواب عند ايمانهم المطلق بقدرات الاتحاد الاوربي الذي يعاني هو نفسه من الترهل والازمات الاقتصادية الخانقة ، علما ان روسيا تشكل اهم سوق اقتصادية للدول الاوربية وعلى رأسها المانيا وبريطانيا .

امريكا لن تجازف بعلاقاتها مع روسيا لسواد عيون الاوكرانيين الذين لايزالون في انتظار ان يأتيهم الغرب بحلول سحرية .  

2014-03-05

بنكي حاجو

طبيب طردي سوري

من المقرر أن يقوم المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني قريبا، بمناقشة إرسال وفد إلى بغداد بناءا على الدعوة الرسمية من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

و أشارت المعلومات المتوفرة لدى NNA إلى أن المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني سيجتمع قريبا، لمناقشة مختلف الجوانب المتعلقة بإرسال وفد رسمي إلى بغداد، بهدف اتخاذ القرار المناسب لتلبية الدعوة الرسمية لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بهدف حل المشاكل العالقة بين الحكومة الإتحادية و حكومة إقليم كوردستان و تقريب وجهات النظر بين الطرفين.

و كان مقرر المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني د. بختيار شاويس قد وصف اللقاء الذي جمع نوري المالكي و سكرتير المجلس المركزي للإتحاد الوطني عادل مراد بـ"الإيجابي"، معلنا أن الإجتماع فتح بابا لحل الخلافات العالقة بين الإقليم و الحكومة الإتحادية.
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: شاهين حسن

 

 

السومرية نيوز/ بغداد
كشفت النائبة عالية نصيف، الجمعة، أن إقليم كردستان أعاد اطلاق مياه سد دوكان للأراضي الزراعية في كركوك بعد أن تفاجئ من استياء العراقيين لتصرفه بقطعها، مطالبة الحكومة الاتحادية بمنعه من قطعها مرة اخرى، فيما أشارت إلى أن رسم السياسة المائية من صلاحيات حكومة بغداد حصرا.

وقالت نصيف في بيان، تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "سلطة إقليم كردستان قامت بقطع المياه القادمة من سد دوكان عن الأراضي الزراعية في كركوك وبقية المناطق لمدة يومين، وبعد أن فوجئت بحالة الاستياء من هذا التصرف لدى الشارع العراقي قامت بإعادة إطلاق المياه بنسبة 50 بالمئة فقط".

وأكدت نصيف أن "أية دولة من الدول المتشاطئة مع العراق لا يمكن لها أن تقطع مياه دجلة والفرات، لمعرفتها بخطورة مثل هكذا خطوة ولخضوعها لقوانين ومواثيق دولية خاصة بالدول التي تمر فيها أنهار مشتركة".

وتابعت نصيف أن "الدول المتشاطئة تخشى الوقوع تحت طائلة المساءلة القانونية في المحاكم الدولية، وإلا لكانت تركيا قطعت المياه عن العراق في الفترات التي نكون فيها على خلاف معها أو لقامت الدول الأفريقية بقطع المياه عن مصر".

وتساءلت نصيف "كيف يحق لإقليم كردستان أن يقطع المياه عن بقية مناطق العراق، وهو جزء من العراق أساساً وليس دولة مستقلة"، لافتة إلى أن "رسم السياسة المائية هو من الصلاحيات الحصرية للحكومة الاتحادية وفقا للدستور".

وتابعت نصيف أن "الإقليم لا يحق له أن يقدم على مثل هكذا خطوة غير دستورية، فضلا عن الجوانب الشرعية باعتبار أن هذا التصرف محرم شرعاً ولا يمت بصلة لتعاليم الإسلام".

وشددت نصيف على "ضرورة تدخل الحكومة الاتحادية لمنع سلطة الإقليم من اتخاذ مثل هكذا خطوة أو جعل ملف المياه ورقة للضغط على بغداد لتحقيق أغراض معينة "، داعية "القوى الكردستانية الوطنية وشرفاء الإقليم وزعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى إلى التدخل في هذا الموضوع والتصرف بما يمليه عليهم ضميرهم ".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود أكد، الثلاثاء (الرابع من آذار 2014)، أن سياسة قطع المياه والأرزاق ليست غريبة عن حكومة إقليم كردستان، واصفا هذا الأمر بـ"الامتداد لسياسة نظام صدام حسين"، فيما أشار إلى أن الحكومة الاتحادية يحكمها الدستور بعلاقتها مع إقليم كردستان والأخير يتصرف كأنه "دولة مستقلة".

وكان النائب عن عرب كركوك عمر الجبوري اعتبر الثلاثاء (الرابع من آذار 2014)، قطع المياه سد دوكان موقف سياسي صادر من أعلى سلطة في إقليم كُردستان، وفيما حذر من خطورة قلة تأمين مياه الشرب في المحافظة، أكد أن ذلك سيحرم 750 ألف دونم زراعي من السقي.

وأعلنت قائممقامية قضاء طوزخورماتو، يوم الاثنين (الثالث من آذار 2014)، عن انقطاع مياه الشرب عن مشروع التصفية في القضاء الذي يحصل على الماء من سد دوكان منذ 11 يوماً، محذرة من كارثة ستحل بالقضاء في حال استمر الانقطاع لثلاثة أيام أخرى.

يذكر أن وزارة الموارد المائية نفت في (الأول من آذار الحالي) وجود عمليات قطع مقصودة ومبرمجة لمياه سدي دربندخان ودوكان، مشيرة إلى أن قلة سقوط الأمطار في المناطق الشمالية أدى لانخفاض خزين السدين.

الجمعة, 07 آذار/مارس 2014 12:12

صداميه ال(H1N1)!- بقلم: مفيد السعيدي

 

قوله تعالى" إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ"

يمتلك الإنسان شعور، وإحساس نفسي، ينبه بما يدور حوله من تنبؤات، بإحداث كونية أو نفسية، من خلاله يتمكن من أدراك ذلك، ويغيير ما بداخله.

هناك فيروس قاتل، اكتشف في السنوات القليلة الماضية، انفلونزا الخنازير(H1N1) الخطير وينتشر بين الخنازير بشكل طبيعي وهذا الفيروس شديد العدوى بينها.

ما قبل الـ(2003) أطلق البعث المقبور، شعار أو فايروس قاتل (كل الشعب بعثيا حتى أن لم ينتمي) لكن هناك فرق بين العبثي، والصدامي، وهما لقبين من ألقاب الخسة لدى بعض ضعاف النفوس، الذي اكتسبوها.

ألبعثي: هو ذلك الشخص البذيء، الذي أصبح حزب البعث، كل شيء بحياته، حتى اخذ يشرك بالله، نتيجة تعظيمهم الأمر، ومن خلاله اخذ يتجه طريقا سلبيا آخر، أصبح البعض يطلق على نفسه بعثي صدامي.. والصدامية: لقب اكتسب من الطاغية، ليكون قلب وقالب له، ليطبق كل مظاهر الأجرام والخبث من خلال اكتسابه تلك الصفتين.

أزيل الستار، وسقط النظام البعثي، ورأى جميع المواطنين، كيف التف حبل المشنقة حول رقبة، وكيف زهقت روحه العفنة،مات صدام، و البعث قبر، أذن لقب الصدامية والبعثية، قد ذهب لا رجعة له في فكر العقلاء، لكن صدام قد رحل جسدا، لكنه لم يفارق أيتامه، التي لا تزال تحمل وسام الذل والمهانة في داخلها.

فيروس الصدامية المميت! نعم هذا مميت لشعب وليس لفرد أو مجموعة، فهو لا زال ينتقل بين معظم المسؤولين الذي ترعرعوا بحظيرة واحدة مع البعثية.

في يوم نيساني، سقوط ذلك الصنم، المنصوب في قلب العاصمة الحبيبية بغداد، ولم نسقطه، من ضمائرنا، لنتخلص من هذا الفيروس القاتل الذي قتل ذاتنا، وسيقتل مجتمعا بأكمله،لذا لابد من التغيير ما في أنفسنا، ونطهر صدورنا، لنتمكن من حرق أوراق الماضي، لنعيش مستقبل أكثر إشراق ولنعيش التغيير بحقيقته، ولنقول ودعا ودعا للصدامية، وأهلا وسهلا بالتغيير الذاتي.

تهديد مسعود البرزاني ؟بالونة في هواء سرة رش ؟؟وما يقوله مؤيد طيب (فعل وقول لمسعود )الواقع الحال يقول العكس  وطيب يعلم علم اليقين كذب ومجرد بالونة ؟؟الم يهدد باسقلال كوردستان ؟؟الم يكن خطابه العام الماضي ملىء بالتهديد ؟؟ماذا تحقق من ذلك ؟؟الم يقول اجمعوا 50 الف توقيعم من   لا يريدون ان ابق في رئاسة الحكومة اتركها ؟؟الم يقول  ارفض الفساد الاداري واستغلال الاراضي من قبل كوادر البارتي والمقربين لهم ؟وخاصة على طريق مصيف صلاح الدين ؟؟الم يقول تكرارا  انه راعي الديمقراطية ؟ولا يفرق بين ابناء الشعب الكوردي ؟؟يا مؤيد ولست طيب ؟ماذا تحقق من هذه الاقوال ؟؟زادة الطين بلة ؟؟حتى فراش والبستاني لدى مسعود او نجرفان الان له مزرعة على طريق صلاح الدين ؟؟واصرة على البقاء في دفة رئيس الاقليم رغم مخالفته القانون وارادة الجماهير ؟؟وتهديده العام الماضي ,كان النتيجة دفن مادة 140 وعدم ذكرها ولا المطالبة بها .وكركوك اصبحت ضيعة تركية بفضل  مسعود البرزاني وتشتت كلمتهم في كركوك واعني التحالف الكوردستاني ؟؟؟؟لم اسمع من مسعود يوما وعدا  نفذه ؟؟كل ما يقال مجرد كلام ؟؟و على علم مسعود مسبقا بموافقة المالكي بعد اجتماع عادل مراد بصرف الرواتب ؟استغلها ليعن تهديده ليس اكثر ؟؟

مسعود  يستقبل ويحظر  فقط رفاة البرزانين ؟؟ولماذا؟؟ يكون هذه المناسبة لقاء كلمات  والخطب الرنانة  ؟ انا اكن كل احترام لكل قطرة دم سالت على ارض كوردستان اولا وثانية في العراق عامة ؟؟ولكن لماذا لم يشارك ف المأسي الاخرين  في كرميان او السليمانية ؟؟اليس امر عجيب  ؟؟؟؟؟؟
الازمة مع بغداد ليس من صالح العام ؟؟ولا من صالح عموم العراق ؟؟ولكن ازمة يخلقها المالكي باتفاق مع مسعود لاجل التصرف بالسلطة واشغال الشعب العراقي عامة ؟اذا كان فعلا ازمة ؟؟لماذا الاستمرار في الحكومة ؟؟ولماذا لم ينسحب مسعود وعلى اقل تقدير اعضاء حزبه من الحكومة واعضاء البرلمان ؟؟ولماذا استقبال كوادر حزب الدعوة في مقره سرا ؟؟وهل استشارة البرلمان او نائبه كوسرت رسول بالتهديد ؟؟اين اذا الديمقراطية يا كوادر البارتي ؟؟الاستعلاء والدكتاتورية ؟؟اذا كان صادقا وصدوقا ؟؟ليكن تهديده واقع حال ؟؟ويسحب الان   محمد امين دلوي مسؤل الحزبي للبارتي ووشيار زيباري وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء وفيصل نائب رئيس المخابرات ؟ولكن اقوال وتهديد  بلا افعال ؟؟وغدا يخرج مؤيد الطيب يقول ؟؟تحقق تهديد مسعود وارسل الرواتب ؟؟والجميع يعلم عادل مراد والاتحاد الوطني كانوا وراء صرف الرواتب ؟؟؟؟انا لستوا ولن اكون مع الصراع مع بغداد ؟ المالكي راحل لا محال ولكن القابع مسعود وبعده مسرور وبعده ملا مصطفى الحفيد ؟اذا لم يقل الشعب الكوردي والمعارضة كلمته الاخيرة بالتغير المتضرر الاول والاخر الفقراء والكسبة والموظفين وعامة الناس ؟؟والكاسب والرابح من هم في السلطة وبيدهم عصى الثقافي ؟.ويتفاهمون مع الجماهير ,بلغة الرصاص ,والتعذيب في سجونهم السرية .ويحكمون بعقلية الدكتاتورية والاستبداد ..ويصرفون بلا وجع قلب ,على مليشياتهم واحفادهم ؟؟

مسعود وقادة الاتحاد الوطني .يتجاهلون ,ابسط حقوق الانسان ,ونحن في ذكرى الانتفاضة المجيدة سنة  والتي قامت لاجل الرفاه وضد الدكتاتورية والحزب القائد 1991؟؟والتي قادها عفوية وتضحيات ووطنية المواطن البسيط ؟؟انها كانت انتفاضة جماهيرية من شباب واشيوخ الشعب الكوردي ..و مسعود في مكان امن يتفرج على الموقف .وينتظر حسم الموقف  وصافرة صدام وعدم التدخل خوفا من نتائج وانتقام صدام ؟؟وعندما دخل كوردستان ,اول قراراته وبامر صدام  اصدار قرار باعفاء الجحوش وازلام صدام ..لوجود اتفاقية استرتيجية بينه وبين صدام ..ودليلنا يوم 30 اب 1996 ؟؟.ولم يحيد  مسعود في تعامله مع اعداء الكورد ,طارق الهاشمي والنجيفي والقرضاوي وعلي القرداغي ؟؟والقطر والسعودية .؟؟وهناك اتفاق مصيري مع تركيا لاجل المال وابراهم خليل وارداتها .وليس لاجل مصالح الكوردية واستقلال كوردستان ؟؟الم يقول وزير الخارجية التركية وامام جميع قادة الكورد في السليمانية ؟قبل ايام ؟؟لا داعي اقامة دول جديدة في المنطقة  وانها انذار ؟؟ا ولم يرد لا نجرفان ولا برهم صالح ,وزير الخارجية ,حول ارادة الشعب الكوردي للاستقلال لا للاستعمار التركي والايراني وبغداد ؟؟نعم كانت انتفاضة مجيدة ولم يكن هناك فضل وتخطيط من قبل الاحزاب الاخرى ..نعم كان اول المشاركين والداعمين للمنتفضين حزب الشيوعي والاتحاد الوطني ؟؟وعندما دخل كوسرت الى اربيل ؟؟تحركت جاحفل الجحوش من ايران الى كوردستان ؟؟بعد ان اطمئنت قلوبهم وبامر مباشر من سيدهم ؟؟

كم جميل ورائع اعضاء البرلمان العراقي او الكوردستاني يناقشون بحرية .دون موافقة رئيس الكتلة ؟؟لانهم اتباع و؟ورئيس الكتلة ذليل وتابع لحزب الحاكم ؟؟وهذه هي مئسات البرلمان ,المحاصصة  ورئيس الكتلة يتحكم بافكارهم وطروحاتهم ؟؟مجرد تصريح غير ملائم لرئيس الحزب الحاكم ,,يتسارع النفوس الضعيفة للدفاع عن الباطل وليس الحقيقة ؟؟ وصدق شاعرنا معروف الرصافي (علم ودستور ومجلس امة   كل عن المعنى الصحيح محرفوا ))؟برلمان مشلول في كورد ستان  بامر مباشر من نجرفان ومسعود ..في بغداد ااهم الة  شطرنج وبغبغاء لرئيس الحزب ؟؟ووزراء في كوردستان بلا عمل ,واللاعب الوحيد نجرفان يامر ويقرر ؟وفي بغداد المحاصصة حبل حول اعناقهم مشدود ؟؟والاهم جميعهم لا ارادة ولا قرار ولا تعبير عن الجماهير التي انتخبتهم؟؟صم وبكم لا ينطقون ولا يسمعون صرخات الجماهير ..


نارين الهيركي

الجمعة, 07 آذار/مارس 2014 11:28

أردوغان يهدد بحظر (يوتيوب و فيسبوك)

هدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي يواجه فضيحة سياسية مالية بحظر موقعي (يوتيوب و فيسبوك) بعد تسريبات فاقمت هذه المسألة.

هدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مساء الخميس في مقابلة مع محطة التلفزيون التركية الخاصة (اي تي في)، بحظر موقعي (يوتيوب و فيسبوك) في تركيا بعد تسريبات فاقمت هذه المسألة، قائلا: "هناك إجراءات جديدة سنتخذها في هذا المجال بعد 30 آذار بما في ذلك حظر اليوتيوب وفيسبوك".

وكان أردوغان قد عزز أاصلا رقابة الحكومة للانترنت مما أثار انتقادات داخل تركيا وخارجها بشأن انتهاك حقوق الأفراد في هذا البلد الذي يأمل في الانضمام الى الاتحاد الأوروبي.
--------------------------------------------------------
إ: أحمد

nna

أيها المالكي منذ توليكم وانت تعادي الكورد بدون أي وجه حق وبكل الوسائل والطرق , وتحاول جاهدا ضرب الكورد ومكتسباتهم , هل سألت نفسك يوماً ما هي الخدمة الوحيده التي قدمتها للكورد ؟ , وهل سالت نفسك لماذا تعادي الكورد بهذا النفس الصدامي ؟ هذا وانت لاتملك قوة وقدرة صدام فما بالك ان ملكتها ؟.
بينما الكورد يعملون جاهدين ومنذ أول أيام سقوط الصنم سنة 2003 ,جنبا الى جنب في تقويم ومساندة العملية السياسية في بغداد ويشاركونكم في مواجهة كل المشاكل والمعضلات ,ولهم مواقف لاتنسى ويكفيهم فخرا بانهم بعيدون عن الفساد المستشري في حكومتكم ,فضلا عن انهم يواجهون حملات التسقيط والتشويه والتي باءت جميعها بالفشل ,فضلا عن الكثير من القضايا التي حسمها القضاء العراقي لصالح الساسة الكورد وامامك اكبر شاهد هو وزير الخارجية العراقي السيد هشيار الزيباري وما تعرض له من اتهامات باطلة مع أنه يعمل ليلاً ونهاراً لخدمة ومصلحة العراق .
واليوم ايضا تستمرون باعمالكم الاجرامية تجاه الكورد فتقطعون ميزانية كوردستان وتحرمون الشعب الكوردي من رواتبه وهذا العمل لايقل اجراما عن اعمال صدام حسين . وتبريراتكم مضحكة جدا إذ ليس هنالك اي مبرر لقطع رواتب المواطنين بحجة مشاكلكم مع ساسة الكورد , مع أن هذه المشاكل هي أصلاً من صنيعكم وذلك من خلال محاولاتكم المستمرة في تفسير الدستور ,إذ اصبح الدستور مباحاً لكم وتفسيره ياتي كما يحلو لكم ولمصالحكم الخاصة وخاصةً تلك النصوص التي تتعلق بالكورد , ويمكن تقبل الأمر أن وقف عند حدود تفسير الدستور انما يذهب المالكي الى ابعد من ذلك عندما يحاول تطبيق بنوده بالقوة وباستخدام الجيش وهذا ماحصل في جلب قوات دجلة الى المناطق المستقطعة من كوردستان والمشمولة بالمادة 140 , واليوم يقوم بقطع ميزانية كوردستان (رواتب مواطني اقليم كوردستان) .... الخ من مواقف مجحفة غير دستورية .
أيها المالكي هناك مثل يقول : ( الي بيته من زجاج لا يرمي بالحصى ) فكيف بمقدوركم انتقاد سياسة اقليم كوردستان اليوم وانتم في وضع لاتحسدون عليه , فضلا عن انكم تعلمون جيدا ومسبقاً نتيجة اي مقارنة بينكم وبين الأقليم ومن جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية . وهنا سؤال يفرض نفسه : ان كنتم تريدون خيرا للعراق اليس الاجدر بكم مساندة اقليم كوردستان العراق والاستفادة من تجربته ومحاولة تطبيق تلك التجربة على باقي مناطق العراق بدلا من قيامكم بعرقلة ومحاربة مسيرة البناء والتطور فيه ؟ .
قلنا مكتسبات كوردستان قانونية ودستورية وهي خط احمر امام اي تهديد ونعيد قولنا الان ونستمر دائما ولكن !!!! فلصبر الشعب الكوردي حدود وما على ساسته وقيادته الا ان يخضعوا في النهاية لإرادة هذا الشعب في حالة استمر المالكي في ظلمه واعماله الاجرامية .

إن الشعب الكوردي يقف مع قيادته في الحفاظ على العمل العقلاني والتسويات السياسية والحوار المستمر لايجاد حلول مقنعة وجذرية لمشاكلنا مع الحكومة الاتحادية , وغيرنا يلجأ للسلاح والارهاب كحل لمطالبهم حتى ان كانت غير قانونية وغير دستورية . وهنا سؤال آخر يطرح نفسه وبقوة أيضاً : ماذا ان ضاقت النفوس واضطر الكورد الى حمل السلاح او حصل تغير سياسي مفاجئ ؟ .

صوت كوردستان: تزامنا مع أعياد نوروز و الانتخابات البرلمانية للعراق و المحافظات، و تزامنا مع الخلافات التي بين أربيل و بغداد و المرتبطة مباشرة بعدم قبول سيطرة بغداد على إقليم كوردستان، و تزامنا مع التهديدات المتكررة لقيادة الإقليم بأعلان ما لا يتوقعة المالكي و القوى العراقية، فأن الضروف مرة أخرى أصبحت مناسبة لاعلان أستقلال جنوب كوردستان بشكل كامل و تام و ليس عن طريق أعلان كونفدرالية لا تختلف في التطبيق العملي عن الفدرالية الحالية و مرتبطة بالعراق أو تركيا.

قلناها عندما ذهبت قيادة حزب البارزاني و حزب الطالباني الى بغداد 2003 و قاموا بسن و تصديق الدستور الحالي للعراق بأن هذا الدستور لا يلبي طموح و حقوق الشعب الكوردي و لكنهم عندها كانوا يقولون بأننا متشائمون و لا نفقه السياسة و أن الدستور يضمن جميع حقوق الشعب الكوردي، و اليوم وصلت القيادة الكوردية الى رأي صوت كوردستان الذي أعلنته قبل 8 سنوات. و اليوم نقول بأن أعلان أية صيغة أدارية سياسية لإقليم كوردستان الحالي يجب أن يتضمن استقلالا تاما عن العراق و ليس سياسة ( الدرج المكسور) الذي يرُجع الشعب الكوردي الى هاوية الحرب كل 20 أو 30 سنة.

إقليم كوردستان يحاول الان ربط الكورد في جنوب كوردستان مرة أخرى بأحدى الدول المحتلة لكوردستان و هما العراق أو تركيا و هذا سينتج عنه خلافات في المسقبل القريب لان المحتلون لا يكفون عن التدخل في الشأن الكوردستاني و يطبقون سياسة رخو الحبل عند الضعف و شده عند القوة مع الكورد.

تركيا ليست بأفضل من العراق في مسألة منح حقوق الشعب الكوردي و الشعوب التي تحتلها تركيا و هذا الشئ لا يختلف علية كورديان.

من ناحية أخرى فأن أعلان استقلال كوردستان يجب أن يتضمن أولا ضم كركوك و مناطق الموصل الى إقليم كوردستان و ليس إبقاء تلك المناطق خارج سلطة الإقليم لانها ستكون مرة أخرى سببا في أشعال حرب بين كوردستان و العراق و ستكون نقطة ضعف لادارة إقليم كوردستان حتى أمام تركيا التي ستستخدمها دوما كورقة ضغط ضد الكورد.

لذا على حكومة أقليم كوردستان ضم كركوك و الموصل الى أقليم كوردستان بالتزامن مع اعلان الاستقلال أو حتى قبلها، و بهذة الخطوة ستعرف حكومة الإقليم ردود أفعال تركيا و أيران و باقي دول العالم، كما عليها أعلان دولة جنوب كوردستان و ليس دولة أقليم كوردستان. دولة تضم جميع أراضي جنوب كوردستان من مندلي الى سنجار.

الوضع الدولي و المحلي مناسب جدا لهذا الإعلان حيث داخليا العراق لا يمكلك القدرة العسكرية للحرب مع الكورد، و هناك حرب طاحنة بين القوى السنية و الشيعية في العراق. محليا: تركيا في مرحلة التخدير النفطي و لعاب واردات النفط تجعلها لا تحرك ساكنا لابل أنها بعد أعلان أستقلال كوردستان ستتمنى أن تنضم هذه الدولة الى تركيا. كما أن حزب العمال الكوردستاني واقف لها بالمرصاد اذا حاولت تهديد دولة كوردستان.

دوليا: لا تعادي اية دولة أوربية هذه الخطوة لا بل أن مصالح جميع الدول الغربية و العربية و خاصة الخليجية منها هي مع تكوين دولة جنوب كوردستان.

الدولة الوحيدة التي من الممكن أن تحاول الضغط على هذه الدولة الكوردستانية هي أيران، و لكنها أيضا لا تستطيع القيام بعمل عسكري خارج حدودها بسبب الحصارات العالمية عليها و بسبب مقدرة دولة كوردستان اشعال الحرب الكوردية ضدها. حيث العشرات من التنظيمات الكوردية تنتظر موافقة أقليم كوردستان على البدء بالحرب مع الحكومة الإيرانية.

و بهذا ندعو رئاسة إقليم كوردستان ان تقوم بتنفيذ تهديداتها هذه المرة و أن لا تكتفي بالاقوال و تعلن استقلال جنوب كوردستان و بضمنها كركوك و مناطق الموصل و سنفق جميعا تماما كما فعلنا في انتفاضة اذار 1991 و قبلها و بعدها صفا واحد ضد أي محتل يريد ألمساس بتلك الدولة الى حين أستقرار وضع دولة جنوب كوردستان. فنحن دوما المضحون دون مقابل و الكراسي و أموال النفط لتبقى لكم و لكن فقط أعلنوا أستقلال جنوب كوردستان التام و ليس الكونفدراليات التي في التطبيق العملي سوف لن تختلف عن الحكم الذاتي و الفدرالية.

نعم توحيد جنوب و شمال كوردستان هو في صالح الوحدة القومية لكوردستان و هي خطوة مهمة بأتجاه تكوين دولة كوردستان المستقلة و لكن الظرف الدولي و المحلي و الداخلي يساعد و ملائم لاعلان دولة مستقلة في جنوب كوردستان و ليس استبدال العراق بتركيا. أو عدم أعلان الاستقلال التام لكي لا تجرح شعور تركيا و أردوغان. فالتحرير لا يأتي عن طريق المحتل نفسة. تركيا الحالية تريد أعادة أمجاد الدولة العثمانية أي الدولة القوية بالدرجة الاولى و ليس الاعتراف بحق الشعوب في تقرير مصيرها. تركيا تريد أضعاف العراق و الحصول على موارد النفط الكوردستانية و لكنها لا تريد الاستقلال السياسي للكورد. لذا فأن اية موافقة تركيا على الكونفدرالية هي مراوغة سياسية و ليس أعتراف مبدأي بكوردستان.  أعلان الاستقلال التام سيكشف النوايا التركية أيضا.

فالى أعلان دولة جنوب كوردستان

 

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، الجمعة، عن البدء باجراءات تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة دون الرجوع الى الحكومة المركزية، مشيرا الى أن القرار جاء بعد "عدم استجابة بغداد"، فيما أكد أن حلبجة تقع قانونا ضمن صلاحيات حكومة الإقليم.

وقال موقع حكومة اقليم كردستان، في بيان اطلعت "السومرية نيوز"، عليه، إن "البارزاني دعا في كتاب رسمي وجهه إلى رئاسة مجلس وزراء إقليم كردستان، إلى أن لا ينتظر الإقليم بغداد، ويبدأ باتخاذ الإجراءات الإدارية على وجه السرعة لتحويل حلبجة إلى محافظة".

وأوضح البارزاني أنه "بالاعتماد على آراء العديد من القانونيين بأن قضية تحويل حلبجة الشهيدة إلى محافظة تقع ضمن حلقة الصلاحيات الإدارية لإقليم كردستان".

وأشار البارزاني إلى أنه "بعد عدم وجود استجابة لازمة من قبل بغداد لجعل حلبجة محافظة، عليه قررنا أن تقوم حكومة إقليم كردستان بأسرع وقت في البدء باتخاذ الإجراءات الإدارية بتحويل حلبجة الشهيدة محافظة، استجابةً لمطالب أهالي هذه المنطقة".

وكانت الجبهة التركمانية حذرت، يوم الخميس (23 كانون الثاني 2014)، من احتمال عقد صفقة سياسية بين التحالفين الوطني والكردستاني في البرلمان تحول دون تمرير قرار مجلس الوزراء بتحويل قضاءي الطوز وتلعفر إلى محافظتين، موضحا أن البعض يعارضون القرار بينما يؤيدون جعل حلبجة وقضاء سوران محافظتين.

وكان مجلس الوزراء العراقي وافق، الثلاثاء (21 كانون الثاني 2014)، على تحويل أقضية طوزخورماتو وتلعفر وسهل نينوى والفلوجة إلى محافظات.

وجاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء، في (31 كانون الأول 2013)، بأغلبية الحضور على طلب حكومة إقليم كردستان بجعل قضاء حلبجة محافظة جديدة في الإقليم والعراق. 


توصلت إلى اتفاق بتعيين إدريس مستشارا عسكريا للجربا وقبول استقالة مصطفى

بيروت: كارولين عاكوم
لم ينجح الحراك الذي قام به رئيس «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» أحمد الجربا، مع القادة العسكريين في التوصل إلى «تنظيم البيت العسكري» وتعيين وزير دفاع جديد في الحكومة المؤقتة، في ظل الخلافات التي تعصف بين ضباطها منذ فترة، ولا سيّما بين رئيسها السابق سليم إدريس ووزير الدفاع أسعد مصطفى.

وأدّت اجتماعات عقدها الجربا مع قادة المجالس العسكرية في اليومين الأخيرين في درعا، وفق ما أعلنه الائتلاف، إلى التوصّل لتسوية مؤقتة قضت بتعيين إدريس مستشارا لرئيس الائتلاف للشؤون العسكرية وإلى تقديم مصطفى استقالته، على أن يعمل على توسيع المجلس العسكري الأعلى ويعقد مؤتمر ثان للقوى العسكرية في أقرب وقت ممكن في أنطاليا، لانتخاب قيادة جديدة للهيئة، وفق ما كشفته مصادر قيادية لـ«الشرق الأوسط»، مشيرة إلى «ضغوط تتعرّض لها المعارضة من قبل وزارات خارجية غربية داعمة للثورة للدفع باتجاه هذا المؤتمر».

ووصف مصدر في الائتلاف المعارض الأجواء التي رافقت اجتماعات درعا بـ«غير المريحة»، مشيرا في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى «فشل كل المباحثات التي أجريت في إعادة ترتيب البيت العسكري».

وكشف المصدر ذاته أنّ «السبب الأساسي الذي أعاد الأمور إلى نقطة الصفر هو تعيين إدريس في موقع المسؤول عن الملف العسكري في الائتلاف، الأمر الذي لاقى رفض مصطفى وأصرّ على عدم التراجع عن استقالته، فيما كانت بعض التسريبات أشارت إلى إمكانية إقدام الائتلاف على تعيين مصطفى بدلا عن رئيس الحكومة المؤقتة الحالي أحمد طعمة». وأشار المصدر إلى «انقسامات ظهرت في صفوف الضباط والقادة العسكريين في هيئة الأركان إثر عزل إدريس، ورفض قسم منهم القبول بالعميد الركن عبد الإله بشير رئيسا لهيئة الأركان».

وأدت الخلافات بين مصطفى وإدريس، منذ أسابيع عدّة، إلى استقالة الأوّل ومن ثمّ عزل الثاني من منصبه، بعد أيام قليلة، وتعيين بدلا عنه رئيس المجلس العسكري في القنيطرة العميد الركن عبد الإله البشير والعقيد هيثم عفيسة نائبا له، ليعلن بعدها تراجع مصطفى عن استقالته بعد أنباء أشارت إلى رفضه العدول عن قرار الاستقالة ما لم يعزل إدريس من منصبه. وفي هذا الإطار، لفت المصدر ذاته إلى «انقسامات ظهرت في صفوف الضباط والقيادات العسكرية إثر عزل إدريس، رافضين القبول بعبد الإله بشير رئيسا لهيئة الأركان».

وفي حين كانت معلومات أفادت بأنّ المآخذ على إدريس التي أدّت إلى عزله: «تتمثل في أخطاء وإهمال في المعارك وابتعاد عن هموم الثوار إضافة إلى سوء توزيع السلاح الذي كان يصل إلى الأركان، على المجموعات المقاتلة على الأرض»، أثنى الجربا على دوره في بيان له في وقت سابق، مشيرا «إلى الدور الفعال والإيجابي الذي قام به في ظروف صعبة تعيشها الثورة السورية، وأن مكانته وكرامته محفوظة وجهده يضاف إلى جهود كثير من الضباط الذين لعبوا دورا إيجابيا ومهما في هيئة الأركان».

وكانت هيئة الأركان العامة للجيش الحر، قد أنشئت بموجب اجتماع في مدينة أنطاليا التركية شارك فيه أكثر من 500 ممثل عن الفصائل العسكرية، وانتخب إدريس قائدا لها في 7 ديسمبر (كانون الأول) 2012.

وترأس إدريس حينها المجلس العسكري الذي كان يضم 30 عضوا نصفهم من العسكريين، أي الضباط السوريين المنشقين عن الجيش النظامي، والنصف الآخر من المدنيين، الذين يقاتلون في الداخل.

لكن، بدا واضحا في الفترة الأخيرة تراجع دور إدريس الذي سبق له أن زار عددا من العواصم الأوروبية، بعد امتناع الائتلاف المعارض عن ضمه إلى الوفد المشارك في مؤتمر «جنيف2» واقتصار التمثيل العسكري للمعارضة على قائد «جبهة ثوار سوريا»، إضافة إلى ممثل عن «جيش المجاهدين» وضابطين منشقين.

وأعلن «الائتلاف» أمس أنّ المجتمعين مع الجربا توصلوا إلى «اتفاق يقضي باستقالة مصطفى وإدريس من منصبيهما»، وقال في بيان له: «أنهى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اجتماعات دامت يومين مع القادة الخمسة في هيئة الأركان العامة والقائد الثوري في الجبهة الجنوبية ورئيس المجلس العسكري في درعا وتم الاتفاق فيها، على، أن يقدم وزير الدفاع أسعد مصطفى استقالته ويقبلها الجربا ويعد نوابه بحكم المستقيلين، وأن يقدم اللواء سليم إدريس استقالته من رئاسة هيئة الأركان العامة ويعين مستشارا لرئيس الائتلاف للشؤون العسكرية».

وأشار الاتفاق الذي وقع عليه رئيس الائتلاف الوطني وقائد الجبهة الجنوبية العميد زياد الفهد وقائد الجبهة الشمالية العقيد عبد الباسط الطويل وقائد الجبهة الغربية والوسطى العقيد مصطفى هاشم وقائد جبهة حمص العقيد فاتح حسون وقائد الجبهة الشرقية المقدم محمد العبود ورئيس المجلس العسكري في درعا العقيد أحمد النعمة والقائد الثوري للجبهة الجنوبية بشار الزعبي.

وكان مصدر سياسي واسع الاطلاع في الائتلاف قال لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، إنّ «المحاور الأساسية التي طرحها المجتمعون ارتكزت حول وحدة القرار العسكري للجيش السوري الحر والبحث في تعيين وزير جديد للدفاع باعتبار المنصب أصبح شاغرا بعد استقالة الوزير أسعد مصطفى وإعطاء دفع سياسي أكبر من الائتلاف باعتباره المرجعية والمظلة التي تشرف سياسيا على الحراك العسكري للمعارضة السورية».

وأضاف المصدر أن «الاجتماع يضطلع بدور مركزي في القرار، إلى جانب القيادات العسكرية والتعاون معها «لما فيه مصلحة تقوية هيكلية الجيش الحر وتأمين السلاح والمال والعتاد الحربي لعناصره كافة».

القرم تطلب من بوتين ضمها إلى روسيا.. وكييف تعارض «الخطوة غير الشرعية»

شبه الجزيرة الأوكرانية تريد تنظيم استفتاء شعبي حول البقاء أو الانفصال في 16 مارس



سيمفروبول - لندن: «الشرق الأوسط»
خطا برلمان القرم خطوة إضافية على طريق تقسيم أوكرانيا، وقدم طلبا إلى الرئيس فلاديمير بوتين لإلحاق شبه الجزيرة بروسيا والإعلان عن استفتاء في هذا الشأن.

وفي آخر تطورات الأزمة الأوكرانية، طلب برلمان القرم الذي يهيمن عليه التيار الموالي لروسيا أمس من الرئيس الروسي ضم الجمهورية لروسيا وتنظيم استفتاء في 16 مارس (آذار) الحالي حول مصير شبه الجزيرة الأوكرانية. وسيكون على الناخبين الاختيار بين الانضمام إلى الاتحاد الروسي أو تعزيز الحكم الذاتي لشبه جزيرة القرم، كما قال النائب غريغوري يوف. وكان برلمان القرم في السابق يعمل على تنظيم استفتاء حول الحكم الذاتي فقط في 30 مارس الحالي.

وبعد ساعات من إعلان تقديم الطلب، أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أن مجلس الأمن الروسي عقد اجتماعا استثنائيا لبحث الوضع في أوكرانيا، خصوصا طلب برلمان القرم. ولم يذكر المتحدث مزيدا من التفاصيل حول مضمون مناقشات المجلس الذي عقد اجتماعه بعيد الإعلان عن طلب برلمان القرم. ويضم مجلس الأمن الروسي رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف، ورئيس هيئة الأمن الفيدرالية نيكولاي بورتنيكوف، ورئيس الاستخبارات ميخائيل فرادكوف، ووزير الدفاع سيرغي تشويغو، ورئيس ديوان الرئاسة سيرغي إيفانوف.

من جهة أخرى، ستتخذ الغرفة الصغرى (الدوما) في البرلمان الروسي قرارا بخصوص ضم القرم بعد صدور نتائج الاستفتاء الشعبي فيها، حسبما أعلن النائب ليونيد سلوتسكي رئيس لجنة العلاقات مع الجمهوريات السوفياتية السابقة، بما فيها أوكرانيا. وتابع سلوتسكي في تصريحات نقلتها وكالة «إنترفاكس» أن «استفتاء مارس سيطلعنا على موقف سكان جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي، الذي سنستند إليه لنتخذ موقفنا». ويعتزم البرلمان الروسي إرسال مراقبين إلى الاستفتاء، بحسب سلوتسكي.

وسبق أن طرح نائب روسي آخر على الدوما مشروع قانون يرمي إلى تسهيل ضم أراضي بلد أجنبي إلى روسيا. وقد يجري إقرار النص نهائيا بحلول 14 مارس الحالي بحسب ما نقلت وكالة «إيتارتاس» عن صاحب اقتراح القانون النائب سيرغي ميرونوف.

ولقيت خطوة طلب القرم الانضمام إلى روسيا ردود فعل فورية؛ فقد وصف رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك، هذا الطلب بأنه «غير شرعي». وقال في تصريحات صحافية في بروكسل إن الاستفتاء المزمع تنظيمه في القرم «ليس له أي أساس قانوني». وأضاف: «نحن نحث الحكومة الروسية على عدم دعم من يروجون للانفصال في القرم». وأكد رئيس الوزراء، من جهة أخرى، أن كييف مستعدة لتوقع «في أقرب وقت ممكن» اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي كان الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش رفض توقيعه في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وأضاف أن الحكومة الأوكرانية مصممة على توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي «ونحن مستعدون للتوقيع في أقرب وقت ممكن».

بدوره، صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن إجراء أي استفتاء يسمح لشبه جزيرة القرم بالانفصال عن أوكرانيا والانضمام لروسيا سيكون سابقة خطيرة لأنه يشجع على الانفصال في مناطق أخرى من العالم. وأضاف فابيوس: «نحن في حاجة لأن نكون متيقظين للغاية ضد السماح بالمبدأ القائل إن من الممكن لأي منطقة في أي دولة أن تقرر الانضمام لدولة أخرى بما يتعارض مع القوانين الدستورية للدولة الأولى». وتابع فابيوس «لنتخيل ماذا سيعني ذلك بالنسبة لأوروبا، ولنتخيل ماذا سيعني بالنسبة لأفريقيا، وبالنسبة للشرق الأوسط، وبالنسبة للصين».

كما حذرت الولايات المتحدة الأميركية أمس من أن تنظيم استفتاء في جمهورية القرم حول انضمامها إلى روسيا دون مشاورات مع سلطات كييف، سيشكل انتهاكا للقانون الدولي. وقال مسؤول أميركي كبير إن «الولايات المتحدة تعدّ أي قرار حول القرم يجب أن يتخذ من قبل حكومة كييف»، مضيفا أنه «لا يمكن القبول بوضع تكون فيه الحكومة الشرعية لبلاد ما مستبعدة من عملية اتخاذ القرار بشأن بعض أجزاء هذا البلد. هذا انتهاك واضح للقانون الدولي». وتابع المسؤول أن أوكرانيا «بلد له حدود مرسمة بشكل واضح، وفي نهاية الأمر، فالأوكرانيون وحدهم من يختارون مستقبلهم السياسي». وشدد على أن السلطات الأوكرانية المؤقتة «يجب أن تكون حاضرة» في أي مباحثات تجرى. وأضاف المسؤول الأميركي أن بلاده ستستمر في «التأكيد على وحدة أوكرانيا وسيادتها».

ومنذ 28 فبراير (شباط) الماضي، تسيطر القوات الروسية بحكم الأمر الواقع على جمهورية القرم التي تتمتع بحكم ذاتي ويبلغ عدد سكانها مليوني نسمة معظمهم من أصول روسية. وكان نيكيتا خروشوف المنحدر من أوكرانيا «وهب» القرم إلى أوكرانيا السوفياتية في 1954. وللتصدي للمحاولات الانفصالية، منحتها كييف في 1992 وضع جمهورية تتمتع بحكم ذاتي.

إردوغان يتهم غولن بالتنصت على اتصالاته مع زعماء العالم

المحكمة الدستورية التركية تؤيد طلب قائد سابق للجيش الافراج عنه



إسطنبول: «الشرق الأوسط»
قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان الذي يتصدى لفضيحة تسجيلات صوتية مسربة بأن محادثاته الحساسة مع زعماء عالميين تتعرض للتنصت في إطار حملة لأعدائه السياسيين لإضعاف الثقة فيه.

ويخوض إردوغان صراعا على السلطة مع رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن ويتهمه بتدبير سلسلة من التسجيلات الصوتية «المختلقة» يزعم من يبثونها على الإنترنت أنها تكشف عن الفساد في الدائرة المحيطة برئيس الوزراء.

وظهرت أربعة تسجيلات أخرى في موقع يوتيوب في اليومين الأخيرين في إطار ما يعده إردوغان حملة لتشويه حزب العدالة والتنمية الحاكم قبل الانتخابات المحلية التي تجرى في 30 مارس (آذار) وانتخابات الرئاسة المقررة في وقت لاحق هذا العام.

وقال إردوغان في اجتماع مع ممثلي الإعلام التركي أول من أمس «اتصالاتنا الهاتفية مع رؤساء الوزراء والرؤساء تتعرض للتنصت». وأضاف: «تحدثت مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين الليلة (قبل) الماضية. لا يهتم أحد بمعرفة فحوى مثل هذا الاتصال إلا وكالات المخابرات الدولية. أما هنا في تركيا فيمكن لأي مدع أن يعد لائحة اتهام تعسفية ويتنصت على مثل هذه المحادثة» حسبما نقلت رويترز.

ويقول مسؤولو الحكومة بأن شبكة خدمة التي يتزعمها غولن كونت على مدى عقود نفوذا في الشرطة والقضاء وكانت تتنصت بطريقة غير مشروعة على آلاف الهواتف في تركيا لسنوات لاختلاق قضايا جنائية ضد أعدائها ومحاولة التأثير على شؤون الحكم. وينفي غولن الاتهام.

وأشار إردوغان إلى أنه يتوقع مزيدا من التسريبات ويحتمل أن يزيد الطابع الشخصي للاتصالات المسربة. وقال: «أريد أن أشدد على أن الأمر لا يقتصر على التنصت بل هناك أيضا صور تلتقط»، مشيرا إلى أن «التقاط صور أو تسجيلات مصورة لعلاقات أسرية أو علاقات خارج نطاق الأسرة ينتهك قواعد الخصوصية. وإذا كانت هذه الصور تعطيكم الحق في نشر هذه المواد في مواقع التواصل الاجتماعي فأنا آسف لا أقبل مثل هذا الإنترنت».

وفي تسجيل صوتي بث مساء أول من أمس يزعم أن إردوغان يحث وزير العدل على تسريع دعوى قضائية مقامة على أيدين دوجان وهو رئيس شركة عائلية عملاقة تعمل في مجالات متعددة ويعد من أفراد النخبة العلمانية التي يسود علاقتها مع حكومة إردوغان ذات الأصول الإسلامية التوتر في كثير من الأحيان.

وقالت مجموعة دوجان في بيان نشرته صحيفة «حرييت» التي تصدرها أن الحديث الهاتفي إن كان صحيحا فهو يمثل «تدخلا واضحا في العملية القضائية ينطوي على خطر زعزعة الثقة في حكم القانون في تركيا». ودافع إردوغان عن هذه المحادثة. وقال: «ما من شيء طبيعي أكثر من أن أقول لوزير عدلي أن يتابع قضية عن كثب. مجلس أسواق المال قدم لي معلومات خطيرة... وهذا يتطلب مني أن أصدر تعليمات بالمتابعة الوثيقة للقضية».

من جهة ثانية حكمت المحكمة الدستورية في تركيا أمس بتأييد طلب قدمه قائد الجيش السابق ايلكر باسبوج ضد احتجازه بعد حكم بالمؤبد بتهمة التآمر ضد الحكومة وقالت: إن حقه في الحرية انتهك.

ومهد الحكم الطريق أمام إمكانية صدور حكم من محكمة أصغر بإطلاق سراحه وقد يصبح حكم اليوم سابقة لأكثر من 200 متهم آخرين في قضية المؤامرة ضد حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان والتي تعرف باسم قضية «ارجينيكون».

وباسبوج محتجز في سجن سيليفري قرب إسطنبول منذ 26 شهرا فيما يتعلق بالقضية التي ساعدت في الحد من نفوذ الجيش التركي.

وقالت المحكمة الدستورية بأن عدم نشر المحكمة الأصغر لحكمها بالتفصيل في القضية وإحالته إلى محكمة الاستئناف يمثل انتهاكا لبند دستوري يتعلق بالحرية الشخصية.

وقالت المحكمة الدستورية «تقرر.. أن يرسل للمحكمة (الأصغر) طلبا لفعل ما هو ضروري في الحكم بشأن التماس مقدم الطلب إطلاق سراحه».

وكان الحكم في القضية التي استمرت خمس سنوات قد صدر في أغسطس (آب) نقطة فارقة في صراع قديم بين حزب العدالة والتنمية بقيادة إردوغان والمؤسسة العلمانية في تركيا.


انا حِرَفيّ
الكلمات
ارمم دواخل
إمرأة .. حسناء ..
هشمها الدهر
جرّاء خيبات
أمل ..

فأضع فيها
ارصن حروف
الحب
مرصعة بالصدق..
اخط فيها
بحبر التين
سطور تخترق
الخريف
تُكتب على
جدران القدر
في
أروقة الزمن ..

متحف للعاشقين
بيتي
الذي اكتبه
فيها ..
لما فيه من
حروف كريمة ..
زائريه كُثُر ..
لهم العيون
لمقدمهم ..
و لها القلب
و ماكتبتُ
من الشعرِ ..
حِكْتُ من
هُدْب قلبي
نبضاً ..
لأُحيي به
ما مات من
نبضها ..
و جاء النبض
موزوناً بقافيتي
يعزف حياة
برزخية
في نص شِعرٍ
اكتمل بها ..
الجمعة, 07 آذار/مارس 2014 10:28

مهدي المولى - المرأة الى اين

 

اي نظرة موضوعية لواقع المرأة في العراق يرى هناك تراجع في نيل حقوقها الانسانية من خلال التعامل معها كانسانة كاملة لها نفس الحقوق والواجبات وانها لا تقل عن الرجل في بناء الوطن وسعادة الشعب فكانت كثير ما تحلم وتامل ذلك الا ان تلك الاحلام والامال بدأت تتلاشى وتزول

المرأة العراقية تتحدى بقوة من اجل الاعتراف بأنسانيتها رغم الظروف القاسية والتخلف الاجتماعي والفكري والقيود التي تقيدها الا انها لم تأيس ولم ومستمرة في النضال والتحدي فقدمت الكثير من التضحيات ومن الدماء وتعرضت للسجن والتعذيب والتشريد والاعدام وكانت تحلم ببناء مجتمع وطن يعترف بها كانسانة وتفتح امامها كل ابواب العلم والعمل لانهما يصنعان انسانية الانسان يقول الامام علي قيمة المرء ما يحسنه

لكن للأسف لم تحصل على ماكانت تحلم به وما تتمناه و ما تريده رغم صدور بعض القوانين التي تعترف بحقها الانساني وتدعوا الى مساواتها مع الرجل والمساهمة في بناء الوطن انها حصلت على الكثير من القوانين التي تؤكد ذلك الا انها بقيت حبرا على الورق فهناك فرق بين القوانين التي صدرت وبين الواقع العملي رغم ان الدستور اعترف بمساوات المراة مع الرجل في مجالات كثيرة الا انها لا تزال على الواقع العملي ناقصة عقل بحاجة الى ولي الى محرم محرم عليها اختيار زوجها عملها كلامها فالمراة عورة وجهها صوتها عورة لا تزال ينظر اليها المجتمع نظرة قاصرة لا يثق بها فهي تحتاج الى وصي الى من يحميها حتى لو حملت اعلى الشهادات وتسلمت اعلى المناصب وبلغت من العمر عتيا ولا يهم وضع ذلك الوصي وعمره المهم انه رجل حتى لو كان طفلا وجاهلا

فكنا لا نسمع ولا نقرا الخطب والفتاوى التي تهين المرأة وتحتقرها وتحرم عليها العلم والعمل واذا كنا نسمعها او نقرأها في زوايا مظلمة و من شخصيات جاهلة متخلفة لا شان لها يعني ان هذه الاقوال والفتاوى كانت مطمورة في كتب صفراء

لكن الان اصبحت هذه الفتاوى الظلامية معنا مفروضة علينا فرضا ومن شخصيات متصدرة للدولة وما علينا الا السمع والطاعة والأخذ بها والويل كل الويل ان اظهرنا عدم الرضا او حتى التأفف فذلك كفر والكافر يقتل بدأت هذه الفتاوى تتصدر المشهد في كل الاوقات وفي كل مكان واصبح من يطلقها هم السادة وهم اصحاب الشأن

من هذه الفتاوى المكذوبة على الرسول وعلى الدين

من مبطلات الصلاة المرأة والحمار والكلب الاسود يعني اذا مر كلب ابيض احمر لا يبطل الصلاة لكن لماذا الكلب الاسود وما علاقة الحمار والمرأة والكلب الاسود في مبطلات الصلاة بحيث اصبحت منزلة المراة دون مستوى الكلب الابيض او الاحمر لانه لا يبطل الصلاة

كما بدأت الدعوات والمطالبات الى اعتبار المرأة مجرد سيارة لا رأي لها ولا مشاعر ولا عقل ولا روح تتوقف على من يركبها فأباحوها فمن حق ولي امرها يمنحها يبيعها كما يبيع او يمنح اي سلعة من حقه وحده وليس لها اي حق في الرفض او الاعتراض والويل لها ان رفضت او اعترضت فجزائها الذبح

في عام 1959 استطاعت المرأة ان تفرض بعض حقوقها وترفع سن الزواج الى 18 عاما وبعد 64 عاما هاهم يفرضون سن الزواج دون التسع سنوات من عمرها

المعروف ان الانسان سواء كان رجل او امرأة في مثل هذا العمر في حكم الشرائع السماوية والوضعبة واولها الدين الاسلامي في حكم القاصر لانه لا قدرة له لادارة شؤونه المعاشية ولا بد من وصي حتى يبلغ البلوغ الذي حدد ب18 عاما فكيف بطفلة عمرها تسع سنوات تناط بها مسئولية زواج واسرة واطفال لا شك انها جريمة بحق الاسرة العراقية وبحق الاطفال وبالتالي بالمجتمع

كما نسمع دعوات مصبوغة بصبغة دينية الهدف منها ابعاد المراة عن العلم والعمل على اساس ان عمل المرأة هو بيتها وهذه الدعوات بدات تكبر وتتسع وفي بعض البلدان بدا اصحاب هذه الدعوات يفرضوها بالقوة حيث بدأت هجمات انتحارية لتفجير مدارس البنات وقتلهن ومنعهن من التعلم

فأصبح شغل هولاء الذين وصلوا الى كرسي الحكم واخذوا يغرفون من الاموال الطائلة غرفا وبدون حساب ويعيشون الحياة المرفهة المنعمة ان يجعلوا من المرأة سلعة للاستمتاع لهم وحدهم ولا يمكن ذلك الا اذا جعلوها بدون روح بدون عقل بدون مشاعر وعواطف فيجمعوا منهن ما يرغبون وما يشتهون لهذا فانهم يشجعون الفساد والفقر والجهل والاحتيال واستغلال النفوذ فانها وسائل لتحقيق اهدافهم بجمع اكبر عدد من المال والنساء

لهذا على المراة العراقية وخاصة التي تناضل وتتحدى من اجل خلق مجتمع انساني وجعل المرأة انسانة من خلال مساهمتها الفعالة في بناء المجتمع وتطوره عليها ما يلي

النزول الى مستوى المرأة الى مكان المراة ومشاركتها افراحها واحزانها وطقوسها وعاداتها في المدرسة الجامعة المعمل الحقل في الجبل والهور والسهل والصحراء في تجمعات الافراح والاحزان وفي طقوسها الدينية المختلفة المفرحة والمحزنة والانطلاق من ذلك المستوى ثم رفعه الى الاعلى وعليها ان تكون حذرة من الاصطدام بالواقع لان الاصدام بالواقع يحدث النفور ومن ثم الابتعاد وبالتالي فشل المهمة

اي على المرأة النشطة ان تلتزم بغطاء الرأس وفي نفس الوقت حث النساء على التعلم والعمل ويكون انطلاقها في حث المرأة والعمل من قيم المرأة من دينها فالعلم والعمل هما اللذان يمنحان الانسان انسانيته وكرامته ويقضيان على كثير من السلبيات فالمرأة المتعلمة العاملة لها القدرة على تحدي الكثير من سلبيات المجتمع وعاداته المتخلفة

على المرأة ان تقود النضال بأسمها ولا تجعل من نفسها ذيل للرجل فمن يؤيد المرأة عليه ان يكون ورائها يدعمها ويؤيدها لكنه ليس من حقه ان يمثلها

فتغيير المجتمع من خلال تغيير المرأة من خلال رفع مستواها الفكري والثقافي ومنحها القوة والشجاعة ولا يمكن تحقيق ذلك الا اذا دفعنا المرأة الى العلم والعمل

مهدي المولى

تحت شعار نساء الكرد صانعات المستقبل

بمناسبة عيد المرأة العالمي أقام الاتحاد النسائي الكردي في سوريا احتفالا جماهيريا في قرية جمعايه وقد أعدت كل من الاخوات سلامة وستار وجاندا معرضا للأعمال اليدوية والادوات الفلكلورية مع خبز التنور وقد بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت وترديد نشيد أي رقيب من قبل مجموعة الاطفال والجمهور معا ثم تخلل الحفل فقرات شعرية متنوعة من قبل الانسة شيرين ملا احمد وعقبتها كلمة الاتحاد قرأتها خانم هيبو باللغة العربية ثم قدمت الانسة بيريفان ملا احمد قصيدة شعرية عن المرأة الكردية وألقت الانسة كليستان بشير كلمة ارتجالية باللغة الكردية عن دور المرأة العالمية والحديث عن المرأة الكردية قديما وحديثا في تقدم الحضارة والمرأة الكردية وماذا يتطلب منها في وقتنا الراهن ثم عرضت مسرحية من قبل الانسة دنيا وهمرين حاجو وايمال بعنوان عيد المرأة ثم انشد العديد من الاطفال والفتيات قصائد واغاني كردية جميلة

واختتم الحفل بأجراء المسابقات متنوعة ومنحت للفائزيين هدايا رمزية عزفا جميل على بيانو من قبل ديار ملا احمد وقد غطت الحفل الاعلامية سوسن ابراهيم

6-3 -2014

من منا لا يعرف قصة المصباح السحري، وكم شخصا تمنى أن يكون هو بطل تلك القصة، ولمن لم يسمع بها مسبقا فهي قصة لطيفة، تتلخص بمغامرة شيقة يجد فيها الشاب الفقير (علاء الدين) مصباح عتيقا في إحدى المغارات، يقوم بفركه فيخرج منه ذلك الجني المارد على شكل دخان، ملبيا طلبات (علاء الدين) أومن يقوم بفركه، مهما كانت تلك الطلبات، ويرجع بعدها إلى المصباح.

(شبيك لبيك)، هي الكلمات السحرية التي يقولها المارد عند خروجه من المصباح، وهي الكلمات السحرية التي كانت تشدنا ونحن أطفال، وتسمر أعيننا على شاشة التلفاز ونحن نشاهد سحر تلك القصة من خلال أفلام الكارتون التي كانت تعرض آنذاك، وما يرافقها من مغامرات.

لطيفة تلك القصة أليس كذلك، ولكنها خيالية فلا يوجد مصباح أو جني، ينفذ رغباتنا حتى وأن كانت بسيطة.

الأغرب من هذا كله أني وجدت المصباح السحري، واكتشفت وجوده عند معظم الناس، ولكنه يعمل عند البعض فقط، وكي لا أخذ من وقتكم الكثير أو أتهم بالجنون، سأدخل في صلب الموضوع، من منا لا يمتلك ذلك الجهاز المسمى ب (الموبايل)، وهو جني حقيقي، فقط تفرك على أزراره أو سطحه ليأتيك بصوت وأخبار وصور أي شخص تعرفه حتى لو كان في أقاصي المعمورة، أين المصباح والجن وتلبية الأوامر أذن، هذا هو السؤال حقا.

تلك الصور والأصوات لم نكن نحلم أن تصبح رهن أيدينا حتى وقت قريب، وهذا ما أعتبره نوعا من السحر، قد يقول البعض لم تأت بجديد، فأغلب العراقيين بل سكان العالم يمتلكون أكثر من جهاز (موبايل)، أنا أقول مصباح سحري وليس بجهاز الكتروني.

ولأثبت لكم أنه مصباح سحري، ستجدونه يعمل بكل طاقاته، لتلبية رغبات المسئولين الحكوميين في العراق، وانظروا إلى أحوالهم، تثبت لديكم صدق أقوالي، فهذا المصباح لا يعمل ألا بشرطين، الأول أن يكون صاحبه مسئولا حكوميا رفيعا، أما الشرط الثاني إن ينعدم عنده الضمير.

فما من مسئول في أي دولة من دول العالم حتى الكافر منها، لديه امتيازات وأموال ورواتب المسئول لدينا، والتي تقارن بضخامتها بالكنوز، على الرغم من قصر فترة خدمة ذلك المسئول وعمله البسيط، وليس هناك من يحدد صلاحياته، فأصبح (الموبايل) هو أداته ومصباحه السحري الذي يتلقى أوامره كي تنفذ، ويحول من خلاله تلك الأموال والرواتب والرشى إلى مغارة (علاء الدين)، والتي قد غيرت أسمها (بنك) وموقعها من أقاصي الصحراء إلى أجمل بلدان العالم، وأداته في ظلم الناس من العامة.

هذا هو اكتشافي، الذي جعلني أكره المصباح السحري بصورته الحديثة، الذي يقوم على الظلم وامتصاص أموال المساكين من شعبنا كي يتخم حسابات مسئولينا بالأموال.

قصة جميلة كانت تأخذنا إلى عالم الأحلام الجميل دمروها وشوهوا صورتها، حين قاموا بتوظيف المصباح السحري على الملاك الدائم عند ذلك المسئول.

 

كييف، أوكرانيا (CNN)-- تصاعدت "حرب التهديدات" بين روسيا والغرب خلال الساعات الماضية، حيث أصدر الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمراً تنفيذياً يقضي بفرض عقوبات على مسؤولين روس، في الوقت الذي لوح فيه الاتحاد الأوروبي بعقوبات مماثلة.

وأكد الرئيس الأمريكي أن "المجتمع الدولي يتحرك صفاً واحداً ضد التدخل الروسي في أوكرانيا" ، معتبراً أن قرار ما يُعرف بـ"برلمان جمهورية القرم"، أحد الأقاليم التابعة للجمهورية السوفيتية السابقة، بإجراء استفتاء على مصير الإقليم، "ينتهك الدستور الأوكراني والقانون الدولي."

كما تطرق أوباما إلى منع عدد من المراقبين التابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا من الدخول إلى شبه جزيرة القرم، التي يسيطر عليها أنصار الرئيس الأوكراني "المعزول"، فيكتور يانكوفيتش، والذين تدعمهم موسكو، وقال إنه "يجب السماح للمراقبين الدوليين بالدخول إلى القرم."

 

وفي ختام اجتماع قمة أوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل الخميس، أعلن الاتحاد الأوروبي تعليق المفاوضات الثنائية مع موسكو، بشأن تأشيرات الدخول، على خلفية تدخل روسيا في الأزمة الأوكرانية، كما هدد بفرض عقوبات إضافية، تتضمن حظر السفر، وتجميد أصول مالية.

وبينما لوح الاتحاد الأوروبي بإلغاء القمة الأوروبية الروسية، فقد أشار إلى أنه من المحتمل فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية، إذا ما واصلت موسكو تدخلاتها في الأزمة، التي تهدد استقرار ووحدة الأراضي الأوكرانية.

في المقابل، توعدت الخارجية الروسية، على لسان المتحدث باسمها، ألكسندر لوكاشيفيتش، بـ"رد فوري" إذا ما أقدمت قنصليات دول الاتحاد الأوروبي على تشديد الإجراءات الخاصة بمنح تأشيرات الدخول للمواطنين الروس، وفق ما نقلت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية: "إذا أقدمت أي قنصلية لدولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي بتشديد الإجراءات الخاصة بالنظر في طلبات منح التأشيرات، فإننا سنرد على ذلك فوراً" ، معتبراً تعليق المباحثات مع روسيا حول تسهيل نظام التأشيرات، بسبب الوضع في أوكرانيا، إجراءات "مسيّسة وغير بناءة."

من جانب آخر، أعلنت منظمة الشرطة الدولية "الإنتربول" أنها تلقت طلباً من الحكومة الأوكرانية بإصدار "مذكرة حمراء" لاعتقال وتسليم يانكوفيتش، على خلفية اتهامه بـ"استغلال النفوذ في القتل"، في إشارة إلى سقوط عشرات القتلى خلال الاحتجاجات المناوئة له في كييف.

السومرية نيوز/ بغداد
دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي، الخميس، رئيس الوزراء نوري المالكي الى اعلان حالة الاستنفار الامني القصوى و"الطوارئ في حال اضطر لذلك"، وذلك على خلفية سلسلة التفجيرات التي ضربت مناطق متفرقة من العاصمة بغداد اليوم .

وقال الاسدي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "رئيس الوزراء مدعو الى اعلان حالة الاستنفار القصوى للاجهزة الامنية وحتى لو اضطر الى اعلان حالة الطوراىء فليفعل ذلك بعد التفجيرات التي ضربت العاصمة بغداد"، مشيرا الى انه "من غير المحتمل استمرار القتل الممنهج للابرياء".

وطالب الاسدي الكتل السياسية بـ "نبذ الخطابات والتصفيات الشخصية في التصريحات الاعلامية وتوحيد الجهد للقضاء على داعش والارهاب وكل من يدعمه ويتستر عليه".

وشهدت مناطق متفرقة من العاصمة بغداد، مساء اليوم الخميس، سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة اسفرت عن مقتل واصابة عشرات الاشخاص.

 

صوت كوردستان: إقليم كوردستان لا يعيش مرحلة الثورة و التبعثر و فية الان مؤسسات يجب احترامها في حالة أتخاذ أي قرار يخص مستقبل الكورد في جنوب كوردستان.

أبان انتفاضة 1991 كان هناك الجبهة الكوردستانية كممثل عن جميع القوى السياسية في أقليم كوردستان، الان هناك برلمان أقليم كوردستان الذي يجب الرجوع اليه قبل أتخاذ أي قرار يهم مستقبل إقليم كوردستان و شكل العلاقة مع بغداد و النظام الإداري الذي يختاره مع العراق.

كما أن أقليم كوردستان يمر في مرحلة فراغ حكومي حيث أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال و لا يحق لها أتخاذ القرارات الهامة دون الرجوع الى البرلمان و القوى السياسية الأخرى في الاقليم.

في نفس الوقت لم يتم لحد الان تشكيل حكومة الإقليم الثامنة ولم يتفق حزب البارزاني مع حركة التغيير و باقي القوى السياسية في تشكيل حكومة الإقليم الثامنة و التي بموجبها سيتم تحديد سياسية أربيل مقابل بغداد. أتخاذ أي قرار من قبل حكومة الإقليم أو رئاسة الإقليم دون الرجوع الى برلمان الإقليم و الى القوى السياسية في إقليم كوردستان و خاصة حزب البارزاني و حركة التغيير و حزب الطالباني و الحزبين الإسلاميين يعتبر تجاوزا على قوانين و دستور الإقليم

متابعة: في اخر تصريح له بصدد الخلاف بين أربيل و بغداد تطرف مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان الى حقيقة المشكلة بين العاصمتين. و قال أن المشلكة بين بغداد و أربيل لا علاقة بها بالرواتب و النفط بل لها علاقة بحقوق أقليم كوردستان و بالطريقة التي تتعامل بها بغداد مع أربيل. تصريحات البارزاني هذه هي عكس ما كانت حكومة الإقليم تصرح بها حيث كانت حكومة الإقليم ترجع الخلاف مع بغداد الى تصدير النفط و الى عدم دفع رواتب موظفي الإقليم.

البارزاني بتصريحة هذا كشف حقيقة كون الخلاف حول النفط و الرواتب مصطنعا و ثانويا و المسألة الرئيسة هي شكل العلاقة مع بغداد و أنه يريد تغيير تلك العلاقة.

سبق تصريح البارزاني هذا نشر بيان من قبل عارف طيفور نائب النجيفي على قائمة البارزاني في برلمان العراق دعا فيها الى الكونفدرالية بدلا من الفدرالية. كما سبق تصريح البارزاني هذا زيارة وزير الخارجية التركي أحمد دواو أوغلو الى أقليم كوردستان و أجتماعة بجميع قادة الإقليم و منهم البارزاني و نوشيروان مصطفى و هيرو إبراهيم و كوسرت رسول و برهم صالح و نيجيروان البارزاني و هوشيار الزيباري و الجميع أكدوا له أخلاصهم و تأييدهم للدور التركي و لعمل الشركات التركية في إقليم كوردستان. كما رافقت هذه الزيارة تصريح أوغلو الشهير حول عدم وجود داعي لتشكيل دولة جديدة في المنطقة.

بهذا التصريح أراد أوغلو أن يوهم العراق و ايران و دول المنطقة بأنهم لا يؤيدون تشكيل دولة كوردية، كما أنه أراد القول للكورد في إقليم كوردستان بأن لا يفكروا بأعلان الاستقلال التام.

تصعيد الخلافات بين أربيل و بغداد بعد هذه الزيارة تؤكد موافقة تركيا على التشديد مع بغداد.

حسب مصادر سابقة فأنه قد يكون الوقت قد حان لتنقبذ خطة سابقة بين حزب البارزاني و تركيا لاعلان كونفدرالية في إقليم كوردستان و لكن ليس مع العراق بل مع تركيا.

تهديدات البارزاني أن لم تكن كسابقاتها فأنه يجب يرافقها أما أعلان الكونفدرالية او أعلان ألحاق مناطق كركوك بأقليم كوردستان وتحريك قوات البيشمركة الى حمرين.

تركيا و حسب سياساتها السابقة ستقف ضد اعلان أي استقلال أو كونفدرالية أو الحاق لمنطقة كركوك بأقليم كوردستان، و الشئ الوحيد الذي يجعلها تؤيد هكذا خطوة هو أما الحاق هذه المنطقة بتركيا او أعطاء تركيا حق التصرف بنفط الإقليم.

 

صوت كوردستان: تطرق روبرت فورد السفير الأمريكي السابق في سوريا الى السياسة الامريكية في ذلك البلد و أطلق على المناطق الكوردية في سوريا أسمها الحقيقي غربي كوردستان. و هذا بحد ذاته يعتبر تطورا في السياسة الامركية. كما قال السفير الأمريكي أن أمريكا لا تمارس نفس السياسة التي مارستها في العراق حيال الكورد. حيث أن أمريكا ايدت الفدرالية للكورد في العراق و لكنها لا تمتلك نفس الرؤية في سوريا و دعا الى التفاوض مع حزب الاتحاد الديمقراطي ( ب ي د) من اجل حل القضية الكوردية في سوريا.

شفق نيوز/ اعتبر المتحدث الرسمي لكتلة التحالف الكوردستاني مؤيد الطيب، أن رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني عندما يقول شيئا فانه يعنيه وانه لا يلجأ للغة التهديد والوعيد، مشيرا إلى أن القيادة الكوردستانية لن تقف مكتوفة الايدي حيال قطع رواتب موظفي ومتقاعدي الإقليم، منوها إلى أن نواب دولة القانون دائما يلجئوا للتهديد والوعيد وتصعيد الازمات.

وكان مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان قد قال اليوم الخميس، خلال مشاركته في مراسيم استقبال رفات 93 من ابناء عشيرة بارزان التي تم العثور على رفاتهم في صحراء السماوة العام الماضي، ان "الشعب الكوردي لن يبدل حريته بأي شيء، مؤكداً أن الحكومة العراقية في حال استمرت في نهجها ضد الاقليم ستقابل بموقف لن تتوقعه.

وقال طيب في تصريح ورد لـ "شفق نيوز" ان "القاصي والداني من العراقيين وغير العراقيين يدركون جيدا بان الرئيس البارزاني عندما يقول شيء فانه يعني ما يقول، وانه لا يلجأ الى لغة التهديد مثل الاخرين، وهو قال وبصريح العبارة بانه لا يهدد احدا لكن الشعب الكوردي لن يرضخ لإرادة أي طرف اخر، وان قطع رواتب الموظفين والمتقاعدين في اقليم كوردستان يعد تعدياً وتجاوزاً على الدستور، واقليم كوردستان لن يقف مكتوف الايدي حيال ذلك".

واضاف "يبدو ان المالكي سيدخل التاريخ كأول رئيس لحكومة عراقية في قطع رواتب الموظفين والمتقاعدين في اقليم كوردستان، الكل يعلم ان الحكومات العراقية السابقة شنت حروباً وقامت بحملات تهجير وابادة بحق الكورد، لكن ليس هناك رئيس حكومة للعراق أقدم على الخطوة التي اقترفها المالكي واستمراره بعدم دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين بالإقليم لن يمر بدون رد وجواب يناسبه، وسيثبت الإقليم ورئيسه وحكومته بانهم يعنون ما يقولون ولا يلجئون الى التصريحات النارية".

ولفت الى ان "الكل يعلم ان لغة الطرف الكوردي والحركة التحررية الكوردية دائما كانت لغة واقعية وهادئة والقوى الكوردية دائما تعني ما تقول، اما لغة التهديد والوعيد فان من يلجأ اليها هم نواب دولة القانون، ومن يراجع تصريحات التحالف الكوردستاني والقيادات الكوردستانية ومن يراجع تصريحات دولة القانون سيتوضح له من هي الجهة التي تلجا للتهديدات الفارغة ومن هي الجهة التي تلجا للتصعيد".

وبحسب الطيب فان "الرئيس بارزاني قال في كلمته أن الإقليم كان جادا من اجل حل المشاكل بينه وبين بغداد بالحوار، ومن اجل ذلك توجه رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني لبغداد، لكن يبدو أن الطرف الآخر يعتقد أنهم بلجوئهم لمثل هذه الأساليب غير الدستورية وقطع رواتب ومتقاعدي إقليم كوردستان سيجعل من الإقليم يرضخ لإرادتهم، وهذا لن يتحقق، والأيام المقبلة ستشهد على ذلك".

ويعاني اقليم كوردستان من شح مالي تسبب في توقف صرف رواتب الموظفين، ويتهم مسؤولون في الاقليم حكومة بغداد بالتعمد في عدم اطلاق مخصصات الاقليم المالية للضغط عليه في سبيل تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.

وتقول بغداد ان الأمر متعلق بإقرار الموازنة السنوية التي هي محل خلافات.

خ خ/ م ج

استطاع نظام حزب البعث التضييق على العراقيين وخنقهم في مقولة أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة رغم عدم التزامه باي حرف من حروفها على الصعيد العملي ، فكل ما قام به منذ لحظة وصوله الى سدة الحكم عام 1968 حتى لحظة انهياره عام 2003 كان ضد تلك المقولة التي خطها في كل مكان وعلى كل جدار .

ولكنه استطاع ان يقولب العراقيين بقالب حزب البعث ، فكل عراقي بعثي وان لم ينتم ، يرزح تحت سوط دكتاتوريته البغيضة . وكان النظام يـُظهر للعالم انه يحكم بلدا يسمى العراق ، لكن ذلك لم يكن سوى ادعاء انكشف زيفه من خلال ممارساته المعادية لابناء العراق مثل تجفيف اهوار الجنوب لكي يقضي على ثوار الاهوار وانتفاضاتهم الدائمة ، وانسحابه الاداري من كردستان بعد الانتفاضة عام 1990 التي عمت ارجاء كوردستان وحصولها على حماية دولية ساعدتها على العيش بامان نسبي من ظلم النظام الاستبدادي .

جبهات سياسية

عملت القوى السياسية العراقية ابان الحكم الدكتاتوري تحت عناوين مختلفة لمقاومة النظام الصدامي ، فكانت هناك جبهة تشكلت تحت اسم جود ، واخرى تحت اسم جوقد ، وتحالفات ثنائية بين الاحزاب الكوردية والاسلامية ، واخرى بين الاحزاب الكوردية والديمقراطية ، كما كان هناك تنسيق سياسي وعسكري بين مختلف القوى المعارضة لنظام صدام رغم حدوث بعض الانتكاسات في تلك التحالفات بين الاحزاب والقوى السياسية ، تلك الانتكاسات التي تجاوزتها القوى السياسية فيما بعد واستطاعت تنظيم مؤتمرات سياسية اسهمت في تنسيق عسكري لا بأس به ضد النظام الصدامي حتى جاء النصر اخيرا بتدخل امريكي ادى الى انهيار العصابة الصدامية التي كانت تدعي البطولات بينما انهزمت شـر هزيمة دون مقاومة تذكر واختفى قائدها الضرورة في حفرة بائسة ليستسلم بعدها ويلقى حتفه المحتوم .

الحكم والفساد

ادى التغيير الذي حصل في العراق الى تشكيل مجلس حكم عراقي ، ثم اجراء انتخابات افضت الى تشكيل حكومة ، جاءت بعدها حكومة ثانية ونحن في طريقنا الى انتخابات جديدة على امل ان تأتي بحكومة اخرى تقود البلاد نحو أهداف يتطلع لها المواطن العراقي آملا ان يجد فيها ما يحقق طموحه في حياة آمنة وعيش كريم .

ولكن الانقسام الطولي والعرضي بين القوى السياسية يملأ سماء البلاد بالتوجس من القادم الذي يسبح فيه السياسي في مستنقعات الفساد والاحتيال واللعب على أنغام الطائفية ، واللجوء الى العنف في معالجة الخلافات التاريخية والاجتماعية التي لا يخلو منها اي مجتمع ، والتي يجب تجاوزها والسير مع ركب الحضارات الجديدة التي تبزغ انوارها في البلدان القريبة والبعيدة التي لا يحجبها حجاب بسبب تطور عالم الاتصالات وتوفر مستلزمات الاطلاع من ساتلايتات فضائية وانترنيت وهواتف محمولة وكاميرات تنقل اخبار العالم بالثواني لا بالساعات .

الصراع بين المكونات

يشتد الصراع بين المكونات العراقية بعدما شبع المواطن من الصراخ ان العراق بلد واحد فيه موزائيك جميل يعيش متآخيا ، بينما يعمل السياسي الجاهل على ايجاد المسببات لتفريق هذا الموزائيك وتشتيته في متاهات الصراع الطائفي والمذهبي والديني والسياسي ، لكي يستطيع الاستمرار بنهب ما تيسر له من ثروة البلاد ولا يجد ضيرا في الركوع الى ارادات دول الجوار والقوى المعادية للبلاد والعباد .

لا أحد ينكر توزع المكونات العراقية سياسيا واقتسامها المراكز السيادية في الحكم ، فالنسب في مجلس النواب توزعت بين التحالف الشيعي والمكون السني والمكون الكوردي ، وكذلك تقاسمت تلك المكونات رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب ورئاسة الوزراء ، ولكننا نلاحظ عدم انسجام تلك القوى وتسخير المراكز التي تسنمتها لصالح اهوائها ومنافعها ، لا لصالح عموم الشعب ، فالذي يجري ان جميع المكونات العراقية تضررت نتيجة سوء استخدام تلك المراكز السيادية الى درجة ان نائب رئيس الجمهورية السابق عمل على قتل ابناء شعبه بالمتفجرات والمفخخات وكواتم الصوت ، حتى قـُبض عليه متلبسا بالجرم المشهود فطار الى دول الجوار ينشد عندهم ملجأ يحميه من غضب الشعب الذي منحه الثقة في استلام اكبر منصب سيادي في البلاد بعد رئيس الجمهورية وتلك لعمرى مفارقة لا تحدث في اي بلد مهما كانت درجة تخلفه وتشظيه .

الانهيار

بعد وصول الصراع بين القوى السياسية العراقية الى درجة الانصهار القصوى ، نرى تماهي بعض القوى السياسية مع قوى ومنظمات ارهابية ، و يمتد الصراع بين القوى السياسية الى درجة التهديد بقطع رواتب الموظفين ، وتهديد القوى السياسية المقابلة باللجوء الى ( خيارات اخرى ) .

واستنادا الى هذا الانقسام والتشظي في المجتمع وبين القوى السياسية ، لا يسعنا الا ان نحسب الساعات والايام التي ستوصل البلد الى الانهيار التام الذي بدأت ملامحه تنجلي من خلال البوادر التي تشير الى قرب افلاس ميزانية العراق المالية نتيجة سوء التصرف بالمال العام وسهولة نهبه من قبل من هب ودب والفساد الاداري الذي شمل اجهزة ومؤسسات الحكومة التي اصبحت لاتملك بوصلة تقودها لمحاسبة اللصوص والسراق والجناة ، وحين يفقد البرلمان سلطته في البلاد ويصبح العوبة بيد القوى السياسية ويخضع لمزاج الاشخاص وتحقيق رغباتهم ومنافعهم ، لن يبقى لنا الا ان نقرأ على العراق السلام .


انه
ليوم عظيم وتاريخ خالد , انه الرمز الذي بالفعل يشد من عزيمة النساء في نضالهن ْ نحو المساواة مع الرجل في الحقوق والواجبات التي تنص عليها المبادئ الاساسية لحقوق الانسان . ان تحرر المرأة ونيل حقوقها مقياس حقيقي لتحرر المجتمع وتقدمه , ويرتبط ارتباطا وثيقا بالسياسة والثقافة والاقتصاد وصحة وحياة المجتمع ككل ومنظومة الافكار والمفاهيم والقيم السائدة في كل المجتمعات ..
تمر ايام وتاتي ايام وتمر سنين وتاتي سنين وهكذا تصاحبها اعياد ومناسبات يحتفل بها العالم ويُسعد الجميع الاّ ابناء شعبي ووطني العزيز لا يعرف ولا يحتفل او يستقبل غير المفخخات ويودع الاعزاء من البراعم والشباب والامهات والاخوات والحبيبات ,, لا يعرف غير المعانات والدموع في ظل اجواء عصيبة من التعصب الطائفي والارهاب المتخلف المجرم , وفي ظل المنعطف السياسي الراهن الذي تفوح منه حدة وخطورة الصراع الدائر على الساحة العراقية بين قوى التقدم والديمقراطية وبين قوى الظلام والاستبداد جاهدة لعرقلة عجلة التقدم والازدهار وارجاع العراق الى عصور ما قبل التاريخ ...
ان مسيرة وتحرر المرأة مرتبط ارتباطا وثيقا وعضويا بتحرر المجتمع من انظمة الظلام والتوجهات الرجعية , ومن المستحيل بلوغ التحرر الحقيقي دون امتلاك الوسائل والقوى الفعالة لتحقيق الثورة التشريعية والقانونية في سبيل تحقيق المساواة التامة بين الجنسين في مبدأ المواطنة والعمل والعيش الكريم . و استمرار القهر والتمييز والقتل الذي ما زالت تمارسه القوى الرجعية والاستبدادية على المرأة العراقية ـ لا يزيدها الاّ اصرارا على مواصلة النضال والعمل والتحرر لنيل كافة حقوقها لان تحررها عامل حاسم في تحرر المجتمع .
مما تجدر به الاشارة ان نشاط المرأة ومساهمتها في المجالات الثقافية والاقتصادية والسياسية والاعلامية والابداعية والتربوية قد طور المرأة وفتح امامها افاقا فسيحة للعمل والعلم والسياسة وغيرها , وفي هذه المناسبة نناشد احزابنا الوطنية والمنظمات الانسانية ومنظمات المجتمع المدني والبرلمان العراقي اعادة النظر في المبادئ والقوانين التي تخص المرأة العراقية وتعيق عملها ومساهماتها ونشاطاتها وابداعاتها مع الرجل في كافة الميادين , وان يصدر قانون موحد للاحوال الشخصية للاسرة العراقية وبالذات المرأة تتويجا لنضالها الدؤوب ...
ان عيد المرأة العالمي يوم 8 آذار لم يأتي كمنحة او هدية من الامم المتحدة وانما هو نتيجة لمثابرة وصبر لا متناهيين لنساء العالم اجمع . فقد اتحدت النساء في كل العالم في النضال من اجل اثبات حقوقهن ومساواتهن مع الرجل بالرغم من التقسيم الجغرافي والعرقي والقومي والحضاري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي للعالم ..
هذا اليوم هو قصة كفاح طويلة طويلة للمرأة كصائغة التاريخ الانساني , حيث امتدت جذور هذا الكفاح لقرون طويلة في الحضارة الاغريقية والفرنسية والفارسية من اجل مشاركة فعالة في بناء وتقدم مجتمع مزدهر ..
لماذا تم اختيار هذا التاريخ بالذات ( 8 آذار )؟
حقيقة ان فكرة يوم العالمي للمرأة تبلورت في بداية القرن الماضي مع التطور العلمي والتكنولوجي ومع الانفجار السكاني ومع الافكار الراديكالية .
ففي عام 1909 اعلن الحزب الاشتراكي الامريكي لاول مرة ان يكون يوم 28 شباط كيوم احتفالي للمرأة في امريكا .
في عام 1910 اجتمعت عدة احزاب اشتراكية اوروبية وعالمية في كوبنهاكن العاصمة الدانماركية وقررت ان يحدد يوما للاحتفاء بالمراة وعيدا لها ضمن اطار النشاط الاممي لمشاركة معاناة المرأة ودعم الحركات النسائية العالمية وقد وقعت على الاتفاقية 100 امرأة من 17 دولة والتي ضمت لاول مرة 3 نساء من البرلمان الفنلندي ولم يحدد في هذا الاجتماع يوما محدد كعيد للمرأة العالمي .
عام 1911 نتيجة للاتفاقية الموقعة في كوبنهاكن بين الاحزاب الاشتراكية في السنة الماضية فقد حدد يوم 19 آذار عيدا للمرأة في كل من النمسا والمانيا وسويسرا بعد قيام تظاهرات ومسيرات دعما للمرأة في المطالبة بحقوقها في الانتخابات وفي المشاركة في مختلف الوثائق ضد التمييز بين الجنسين .
وفي يوم 25 آذار شب حريق في معمل في مدينة نيويورك بفعل متعمد قضى على حياة 140 امرأة عاملة فيه وكان معظمهنْ من النساء اليهوديات والايطاليات المهاجرات , هذا العمل اقدمت عليه عصابات صاحب العمل لقمع النساء المضربات عن الطعام بهدف تحقيق مطالبهن ْ
عام 1914 حيث اجواء الحرب العالمية الاولى والتي ادت الى مقتل 2 مليون من الجنود الروس , خرجن َ النساء الروسيات في تظاهرة كبيرة عمت روسيا القيصرية ( تحت شعار الخبز والسلام للجميع ) والمطالبة بالحقوق الانتخابية ومشاركة المرأة الى جانب الرجل في اعادة البناء , حيث تم اختيار يوم الاحد 23 شباط حسب التقويم الروسي 8 آذار في التقويم المستخدم في باقي انحاء العالم يوما عالميا للمرأة ..
تحية اجلال لكافة المناضلات والمناضلين في سبيل حرية الانسان
تحية واعتبار للمرأة العراقية المظلومة والمرأة الكردية عامة والايزيدية خاصة والاوروبية وكل نساء العالم في عيدهن التاريخي الاغر 8 آذار ..
تعالوا ايها الاخوات والاخوة لنبني عراقا يسوده السلام والامان والمحبة والوئام !! عراقا ينضوي تحت راية التحرر والتجدد والعلمانية والانفتاح نحو عالم الانسانية , عالم السعادة والحياة الحرة الكريمة كباقي العالمين ... !!!

 

الخميس, 06 آذار/مارس 2014 21:29

أطل النصر والفرج - بيار روباري

 


أطل النصر والفرج

وبعزيمة أهل الدار الظلم راحلٌ والهرج

وراية الحق أخذت تخفق عاليآ وتتموج

وإنطوت راية الحكم الأعوج

وأقبلت بشائر الحرية تنفد إلى البلد كالتيار المموج

والطاغية من أعاليه يتدحرج ويبحث له عن مخرج

*

أطل النصر والفرج

وذهبت أيام كانت فيها نهار الوغى تتأجج

قومت سُمر الرماح بزنود الشباب الثائر من الأعوج

وبزغاريد إم الشهداء نصرنا يتوهج

ولابد بعودة الأهل إلى الديار هذه الثورة تتوج

وإرسال الطاغية إلى المقصلة بلا حرج

الذي أجج نار الحرب ضد شعبه وفجج

*

أطل النصر والفرج

وأهل حلب يمشون في أمان في ساحة باب الفرج

وفي دمشق الأطفال يلهون بساحة المرج

وفي مسجد عمر بن الخطاب بدرعا،

الناس يؤدون الصلاة دون خوفٍ وحرج

هذه مشيئة الله بعد كل ضيق يليه فرج.

لقد مر على سقوط الطاغية صدام حسين أكثر من عشرة أعوام والمشاكل في العراق تزداد يومآ بعد يوم وخاصة بين المركز وإقليم كردستان- العراق. المشاكل تزداد تعقيدآ وتتراكم نظرآ لعدم رغبة الحكومات العراقية المتعاقبة في حل تلك المشاكل والتقيد بالدستور وتنفيذ القوانن والإتفاقات الموقعة بين المركز والإقليم. المركز متمثلآ في حكم الشيعة الطائفيين والعنصريين يرغبون ويفعلون كل شيئ من أجل إقصاء السنة وتمكنوا من إقصائهم بالفعل ومنذ فترة يفعلون الأمر ذاته مع الطرف الكردي وخاصة بعد مرض السيد جلال الطالباني وغيابه عن العراق منذ السنة.

وأخر المشاكل التي إبتدعها المالكي مع إقليم كردستان، هو قطع أرزاق (رواتب) مئات الألاف من أبناء الشعب الكردي فقط لإرغام الإقليم للعودة إلى حظيرة النظام المركزي. إن هدف حكومة الشيعة الطائفين الحقيقي هو رفضهم للفدرالية ولديهم رغبة دفينة في حكم العراق على طريقة صدام والعودة إلى فكر عبادة الفرد والشخص القائد رغم كل ما عانه الشيعة جراء ذلك الفكر الإستبدادي والإجرامي. كأنما الشيعة وقادتهم لم يتعلموا الدرس من تلك المآسي التي جرت عليهم جراء تلك السياسات والأفكار الهدامة.

لا أرى أي أمل في تحسن العلاقة بين المركز وإقليم كردستان في المستقبل بسبب رفض المركز الشيعي ومعهم بعض السنة في إعادة حقوق الكرد لهم وعدم قناعتهم بالفديرالية وتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي وقانون النفط وغيره من القوانين. لذا أرى أفضل سبيل للخروج من هذه الأزمات المفتلعة من قبل الشيعة الطائفيين والسنة المتطرفين العنصريين هو قيام قيادة إقليم جنوب كردستان بتقديم مشروع الكونفدرالية للبرلمان الكردستاني ودعوته لمناقشة المشروع. ويجب قبل ذلك التفاهم مع جميع القوى السياسية الكردية وتأمين الدعم الدولي للمشروع بهدف إنجاحه.

وإلا فإن الحكومة المركزية سوف تماطل إلى ما لانهاية في تنفيذ أي إتفاق وقانون أو مواد الدستور. وإن إستطاعات هذه الحكومة فهي مستعدة لغزو الإقليم إن دعت الحاجة لإعادته لسيطرة المركز من جديد كما كان الحال في أيام صدام والذين سبقوه. ويمكن لقيادة الإقليم عرض المشروع على الإستفتاء وأخذ رأي الشعب الكردي بالأمر. لأن الخيار الأخر هو الإصطدام المسلح بين الطرفين كما كاد أن يحدث ذلك قبل عدة أشهر عندما حشد الدكتاتور نوري المالكي قواته على حدود إقليم كردستان وهدد بغزوه وإعادته بالقوة إلى سيطرة المركز الشيعي الطائفي والعنصري المقيت بقيادة المالكي وحزبه وحسين الشهرستاني الفارسي.

مثلُ يتيم

لا أحد له

أصبت بالشلل

كبرت وأنت

تشك في كل شئ

تشك في نفسك

تشك في أخيك

في أبيك

في كل العالم

لقد كبرت مع الشك

وكبر الشك معك

وحين كبر الشك فيك

مددت يد العون

إلى من لا يستحقه

ضحيت من أجل الآخرين

قدمت لهم طعامك

واكتفيت أنت بالجوع

كنت تضحي

لمن لا يستحق التضحية

هم جلسوا على الكراسي

وأنت قادتك طيبتك

إلى أن تفترش الأرض

وحين دفعتك الرغبة

إلى الجلوس على الكرسي

قامت القيامة

من أنت

كي تطالبنا

بالجلوس على الكرسي

أيها القادم

من الكهوف والجبال

يا آكل

لحم الضبع

يا ماسح الأحذية

ألست ذلك اليتيم

الذي نشأ أمام الأبواب

وأما أنت

فاستغربت من هذا الأمر

أمر الجلوس على

الكرسي

كانت الكراسي

تحت أمر يديك

ولكنك تواضعت

وأبيت أن تزعج الصداقة

المزعومة

ولكي تثبت لهم

مدى إخلاصك

لصداقتك بهم

أعطيتهم

كل الكراسي

كل البنادق

كل الرجال

وسال دمك من أجل كرسيهم

الذي أنقذته من الانهيار

أنت إنسان متواضع

وكريم

لا يغريك المال والجاه

وملك الدنيا

أبق أنت

تسكع

أمام أبواب اللئام

ولتذهب إلى الجحيم

 

لا جدال أن سياسات حكومات إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية لم تتغير، واللاءات الإسرائيلية التي تتنكر لحق الفلسطينيين في الاستقلال وتقرير المصير والعودة معروفة للجميع . ورغم اتفاقات السلام والمفاوضات السياسية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ، التي مضى عليها أكثر من عقدين من الزمن ، إلا أن قادة وحكام الدولة الصهيونية يضعون الشروط والعراقيل أمام التسوية السلمية الشاملة والعادلة بهدف إبقاء الوضع على حاله ، وتكريس الواقع الاحتلالي الكوليونالي للمناطق الفلسطينية وشرقي القدس ، ونتيجة سياسة المماطلة والتسويف والمراوغة ، التي يتبعها المفاوض الإسرائيلي ، فقد تعثرت المفاوضات التي لم تفض إلى أي نتيجة حتى الآن .

ونتنياهو هو أول رئيس وزراء إسرائيلي يطالب الفلسطينيين الاعتراف بيهودية الدولة كشرط أساسي لا يمكن دونه إحراز أي تقدم للوصول إلى اتفاق سلام ، وهذا المطلب ، الذي تحول لركن ومبدأ أساسي في السياسة الإسرائيلية الحالية ، يلقى الدعم والتأييد الأمريكي ، في وقت تواصل فيه حكومة الاحتلال مشروعها الاستيطاني وابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية واقتلاع المزروعات وأشجار الزيتون وهدم البيوت عدا عن جدار الفصل العنصري والسياسة الترانسفيرية ، وفي صلبها اقتراح ليبرمان العنصري "التبادل السكاني" . ولإغواء وإغراء الجانب الفلسطيني تقدم الأمريكان بمقترح جديد يتضمن الاعتراف بيهودية الدولة ولكل مواطنيها ، لكن فصائل وقوى الشعب الفلسطيني الحية لن تقبل أبداً بمثل هذا الاقتراح ، الذي يستهدف الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين التاريخية .

لقد ثبت بالدليل القاطع والملموس أن المفاوضات السياسية الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين هي مفاوضات عبثية وتسير نحو طريق مسدود ، وإطالة أمدها لن يحقق شيئاً لشعبنا ، بل يضر بقضيته ومستقبله . وبدلاً من أن تمارس أمريكا الضغط على حكام المؤسسة الإسرائيلية فإنها تضغط على السلطة الفلسطينية ، وتهدد بقطع المساعدات والمعونات عن الفلسطينيين .

إننا نحذر من سياسة المماطلة الإسرائيلية وسراب المفاوضات والرهان على الموقف الأمريكي ، ومن التعاطي مع خطة كيري المشؤومة ، التي تنذر بأخطار جسيمة وتنال من الحقوق الفلسطينية ، وكذلك نحذر من مواقف وتصريحات وتلميحات بعض القيادات الفلسطينية المتنفذة ومحاولاتها الانسياق وراء الخطة الأمريكية – الإسرائيلية بهدف تمريرها وكأنها المنقذ والفرصة التاريخية لتحقيق السلام .

المطلوب التمسك بالثوابت الفلسطينية وعدم التنازل عن أي منها . ولا ريب أن التمزق والانقسام على الساحة الفلسطينية ، وتراجع الاهتمام العربي بالقضية الفلسطينية ، يضع شعبنا أمام مفترق طرق حاد يتطلب منه ومن قواه الوطنية وفصائله المختلفة المزيد من التماسك والتلاحم والتعجيل في إنجاز المصالحة الوطنية ، التي أصبحت حلماً يتوق ويصبو إليه جميع أبناء شعبنا في الداخل والخارج ، بعد سنوات من الفرقة والتشتت والخصام والاتهامات المتبادلة .

 

كان امل حميع مكونات الشعب العراقي بعد تغيير النظام في 2003 هو تصحيح الوعي الخاطئ الذي غرُزَ في عقل الإنسان العراقي ، وكانت السنوات العشر السابقة كافية لزوال هواجس الخوف وعدم الثقة ما بين مكونات الشعب العراقي والاخص بين القوميتين الرئيسيتين العربية والكوردية بعد عودة اقليم كوردستان وشعبه الى احضان العراق طوعاً ، بعد انفصاله عن الحكومة المركزية في آذار 1991 . والاعلان عن ولادة اقليم جديد باسم اقليم كوردستان العراق .

فمنذ الوهلة الأولى دب الخلاف بين الأطراف المتنفذة في الدولة والمشاركين في تشكيل الحكومة العراقية ، بدأنا نسمع أصوتاً شاذة عن قاعدة الولاء للوطن ، وتردد بلا توقف مفردات التهميش والإقصاء والعزل ترافقها حملات اعلامية مشحونة بالنفس الطائفي والعنصري ، وبدات الحملات الإعلامية الجائرة بالعزف على أوتار الطائفية الكريهة بنفس الوتيره والنغمات الانظمة الفاشية السابقه , حيث تلبدت سماء التآخي والود بغيوم الشكوك وغلبة الجوانب السلبية بشكل تدريجي وانتشار الفساد في جميع مؤسسات الدولة ، واصبحت المحسوبية والمنسوبية هي القاعدة في هياكل الدولة في التعامل مع المواطن العراقي ؛ صار النفاق السياسي هي البضاعة الرائجة وبشكل واسع في سوق السياسة العراقية , والتي اصبحا من اهم المقومات الاساسية للكتل البرلمانية بهدف المحافظة على المكاسب والامتيازات التي كسبوها بخداع الجماهير والرأي العام العراقي بطرح الشعارات البراقة والخطب السياسية الرنانة في وسائل الإعلام المختلفة , واليوم يشبه البارحة من حيث غياب الصراحة والمصداقية وهنا تنطبق على الكثير من الكيانات السياسية اثناء تعاملهم مع الملفات السياسية مقولة جورج أرويل ( نحن فعلاً نعيش اليوم في زمن الخديعة ، حيث صار الكذب فن من الفنون الإعلامية في تضليل الرأي العام ) .

لكن ما يحزن الناس ان مجمل نشاط السياسيين يواصل تحريك طاحونة الطائفية البغيضة ، حيث التصريحات النارية والاتهامات والتشكيك بالآخر ، متشبثين بما ثبت خطأه وفشله ، وهناك أصوات في البرلمان العراقي وفي الحكومة العراقية كأنها لا تريد للإنسان العراقي ان يطمئن . أبواق سياسية وإعلامية تغذي الوعي الشعبي العربي بعداء للشعب الكوردي او تعميق الطائفية بين مذهبي الاسلام ، المشكلة ان الاحزاب المتنفذة لا تمتلك اية رؤيا في لحل النزاعات القومية او الطائفية ، فلم تقدم خلال السنين العشر الاخيرة من التغيير اي مشروع انساني لحل مشكلة قومية وطائفية في العراق سوى تشويه صورة المكون الآخر لينشب حريق فتنة وبث روح الكرهاية بين العراقيين . أن "الشعب يعلم أن هذه المخططات تأتي للتغطية على الفساد الاداري والمالي وهو الذي ينخر في جسم الدولة العراقية".

يبدو ان بعض النواب او المسؤولين في الحكومة العراقية الحالية لا يجيدون الا التصريحات واطلاق الشعارات البراقة لاسيما عند الازمات ، وليس لهم مبرر للأدعاء بعدم حلها وتحاول يلقي اللوم على الاخرين مهما كانت نوايا هؤلاء الاخرين لاعتقادهم بانها كلما ازدادت حدة ونارية ارتفعت شعبيهم وكثرت حظوظهم بالبقاء في مناصبهم لفترة اطول ؛ كأن هؤلاء لا يعلمون اما الآن فعصر الحوار والمصالح المتبادله ، من المعلوم بأن التفاوض الدبلوماسي هو وسيلة من وسائل تسوية النزاعات بهدف صياغة إتفاق مشترك بين أطراف النزاع في إطار رعاية المصالح المتبادلة للجميع .

قبل أيام خرج علينا أحد المسؤولين من البصرة بلهجة متشنجة غاضبة مهدداً بقطع ميزانية كوردستان 17 % وتهدد بايقاف النفط البصرة إذا لم تقطع تلك النسبة ، لانه يعتبر بان هذه النسبة تأخذ من وارداة نفط البصرة ، والى جانب ذلك خرجت علينا احدى البرلمانيات تدعو لمنع الكورد لدخول مدينة بغداد العاصمة وبقية المدن الاخرى خارج اقليم كوردستان .

هنا يتضح بان هناك بعض البرلمانيين والمسؤولين خارج الزمن ، وفَقِدَ ذاكرتهم لا يدركون بان عصر الكلمات الفارغة والخطابات الناريه قد انتهى التي مقتها معظم العراقيون بل اصبحت موضع سخريه واستهزاء وتندر لانها سلوك يتنافى مع العصر الحاضر وكل معطياته . ولقد تبين بان هؤلاء لا يدركون شيئاً عن اقتصاد العراق بصورة عامة واقتصاد كوردستان بصورة خاصة ، وليس لديهم اي معرفة حول التضحيات الشعب الكوردي التي قدمه في دروب النضال وتصدي لعدو قاسي في الماضي ، ولا لهم دراية عن الشعب الكوردي الذي استطاع أن يضمد جراحه ويوحد صفوفه بعد انتفاضته المجيدة المعروفة عام 1991 . إذ باشروا في تشكيل حكومته وبرلمانه ودون فضل من أي قوى سياسية متنفذة في الحكم في وقتنا الحاضر !!؟ بل على العكس من ذلك فقد قدم الشعب الكوردي وقياداته الدعم الكامل لبقية قوى المعارضة العراقية الوطنية التي كانت تناضل من إجل إسقاط نظام البعث آنذاك وهذا معروف لدى الجميع ، فان القيادة الكوردية " كان لها دور بارز" في بناء العراق الجديد وصياغة الدستور العراقي وبناء عراق ديمقراطي ( ولو تتراجع" العملية الديمقراطية في العراق يوما بعد يوم ) .

 

PUKmedia

قال الخبير القانوني طارق حرب، أن تطبيق نظام الكونفدرالية يعني قيام دولتين على الأراضي العراقية هما دولة كوردستان في المحافظات الثلاث اربيل وسليمانية ودهوك، ودولة العراق على المحافظات الباقية مع ما يترتب على إنشاء الدولة الجديدة في كوردستان من سيادة واستقلال ودستور وسلطات هي نفسها المقررة لأي دولة في المنطقة كايران وتركيا والاردن بما فيه العضوية في الامم المتحدة للدولة الجديدة غاية ماهنالك ان هناك اتفاقية بين دولة كوردستان ودولة العراق باعتبارهما دولتان مستقلتان ذات سيادة للتنسيق بينهما مماثلة في الاتفاقيات التي تم عقدها بين دول مستقلة كالاتفاقية المعقودة بين روسيا والدول المستقلة التي كانت تشكل الاتحاد السوفييتي السابق كدولة ارمينيا وكازخستان حيث ينتهي إسم إقليم كوردستان ويكون هناك إسم دولة كوردستان.

جاء ذلك في بيان للخبير القانوني طارق حرب، اليوم الخميس 2014/3/6، كردٍ على ما نادى به نائب رئيس البرلمان عارف طيفور، من تطبيق الكونفدرالية في العراق، موضحاً، أن الدعوة الى الكونفدرالية تتعارض مع أحكام القانون الدولي ذلك أن قرار مجلس الامن الدولي منذ صدور قرار 1483 لسنة 2003 ولحد الآن تضمن وحدة الاراضي العراقية بإعتبار العراق دولة عضو في الامم المتحدة والاتفاقية الاطارية مع امريكا لسنة 2008 تلزم امريكا بالمحافظة على الدولة العراقية وان دول الجوار كإيران وتركيا لا تشجع ظهور دولة جديدة في المنطقة.

واضاف حرب، أن "الدستور قرر في المادة الاولى ان العراق دولة واحدة اتحادية (فدرالية) ووالكونفدرالية تحتاج الى تعديل الدستور واجراءات التعديل معقدة جداً بحيث لم يتم تعديل الدستور لحد الآن، اما بالنسبة للمشاكل فان المشاكل ستزداد بين الدولة القديمة (العراق) والدولة الجديدة (كوردستان) بشكل يفوق كثير من المشاكل الموجودة حاليا بين المركز والاقليم".

 

أوان/ السليمانية

اكدت دائرة الادعاء العام في السليمانية، أن جرائم تهريب النفط اصبحت ظاهرة يومية في الاقليم، داعيا الجهات المختصة الى طالب بايقافها وفقا للقانون.

ونشرت صحيفة هاولاتي الكردية (هاوال صحيفة كردية اهلية) تقريرا خصصت له العنوان الرئيس في الجريدة "في الاقليم هناك جرائم تهريب النفط ويجب ايقاها بالقانون".

ونشرت الصحيفة وثيقة صادرة في الثاني من الشهر الجاري من دائرة الادعاء العام موجهة الى الادعاء العام في الاقليم يطالب فيها تنفيذ قانون رقم 41 لسنة 2008 الصادر من البرلمان العراقي المعروف بقانون مكافحة تهريب النفط ومشتقاته الذي اعتبر تهريب النفط جريمة.

وقال مدير دائرة الادعاء العام في السليمانية للصحيفة إن "تهريب النفط هي عملية يومية وبطرق مختلفة، لهذا نطالب بمعلومات عن تهريب النفط وعلى اي اساس تهرب؟". موكدا ان "اوضاع الاقليم يتطلب تنفيذ هذا القانون".

يذكر ان قانون رقم 41 لسنة 2008 الصادر من البرلمان العراقي المعروف بقانون مكافحة تهريب النفط ومشتقاته، عد تهريب النفط من الجرائم الاقتصادية التي تتسبب في تخريب أمن وإقتصاد البلد.

وشرع القانون من اجل منع عمليات تهريب ونهب النفط ومشتقاته ومجابهة هذه الجريمة وحماية الثروة النفطية ووضع حد للأزمات المستمرة في شحة الوقود وإنزال العقوبات المشددة التي تتناسب وجسامة جريمة التهريب المرتكبة.

 

الصفحة الرئيسية لرئيس الوزراء في موقع التواصل الاجتماعي

اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي في موقعه على صفحة التواصل الاجتماعي انه رفع دعوى على الشركات الاجنبية العاملة في اقليم كردستان دون موافقة الحكومة الاتحادية .

وكن رئيس الوزراء قد اعلن خلال المقابلة التي اجريت مع قناة ال( NRT ) ان اقليم كوردستان ارتكب عدداً من الاخطاء منها خرق السيادة الوطنية بجلبه تركيا الى داخل اراضي الاقليم وتدخلها في الشأن الاقتصادي ومدها انبوبا للنفط عبر اراضيها.

واوضح المالكي انه رفع:شكاوى ضد الشركات النفطية التي وقعت عقودا مع اقليم كوردستان من دون موافقة الحكومة الاتحادية وشدد على سياسة نفطية موحدة للعراق.


(المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني



تتصاعد الانهيارات الأمنية في البلد رغم الزخم العسكري الكبير والمحدود الفاعلية الذي لجأت اليه الحكومة في معالجة الارهاب، حيث تعود محدودية فاعليته الى ان المعالجة الامنية لا ينبغي ان تقتصر على سياسة الردع المسلّح وحسب، خاصة وان الارهاب يسعى هو الآخر الى جر الحكومة الى هذا الاسلوب الخطير الذي تنتج عنه تداعيات أخطر تثير الانقسام المجتمعي وتتجه بالبلاد صوب الحرب الأهلية وبذلك تكون الحكومة العراقية نفسها قد أسهمت في خلق بيئة حاضنة للارهاب بدلا من تضييق مساحات وجوده في العراق.

يكاد يتفق الجميع على ان الجهد الاستخباري ما زال ليس بمستوى الطموح في اطار المعركة مع الارهاب في العراق بل تدنىّ الى وتائر تشكل تهديدا خطيرا على الأمن والسلم الاجتماعي معا، ، والأسباب معروفة أهمها فشل الحكومة في اشراك المواطن كطرف رئيسي في النظرية الأمنية، بل على العكس فقد رأينا في الفترة الأخيرة حدوث فجوة كبيرة ليس من السهل ردمها بعد جنوح الحكومة الى المعالجات العشوائية غير العلمية، خاصة وان المؤسسة الأمنية أصلا وكما ينصح بذلك القريب والبعيد لازالت بأمس الحاجة الى الاصلاح واعادة الهيكلة على أسس وطنية تحكمها الكفاءة بعيدا عن الولاءات الشخصية والمحاصصة الحزبية، وذلك مالم يحصل الى اليوم.

فلا زالت الكوادر الأمنية ذات الخبرة الكبيرة في هذا المجال مركونة على رفوف الاقصاء، ولا زالت الاجتهادات الشخصية لصانع القرار ومستشاريه هي المعيار الاساسي في التعيين وملأ الشواغر في المناصب ، وعادة ما يثير الكثيرون عدم دستورية المناصب الأمنية والعسكرية العليا حيث لم تعرض أسماء شاغليها على ممثلي الشعب في البرلمان العراقي وفقا للدستور. ليس هذا وحسب بل يرفض الكثير من الجنرالات الحضور للبرلمان للإستجواب والمساءلة الهادفة الى حث المسؤوليين الأمنيين على الارتقاء بمهامهم الوظيفية.

ويعني مثل هذا الأمر بأن العلاقة بين المؤسسة الأمنية والمؤسسة التشريعية هي ليست على مايرام، وذلك على الصعيد الرسمي الذي ينسحب في نفس الوقت على الصعيد الشعبي الذي يرى نفسه في واد والحكومة ومؤسساتها الامنية في واد آخر.

في الحقيقة يصعب التكهن في مسار الحكومة الاتحادية والى أين هي سائرة بالعراق خاصة مع (تناحر السلطات) الذي يعكسه تصريح رئيس الوزراء السيد نوري المالكي المتمثل في الطلب من المحكمة الاتحادية اعتبار مجلس النواب العراقي مؤسسة (لم تعد شرعية)، بشكل أصبحت فيه المحكمة الاتحادية (بُعبُع ديمقراطي) وخرافة تستخدم لإخافة وابتلاع كل من لاينسجم مع رأي الحكومة العراقية أشخاص أو مؤسسات، ولربما حتى مكونات عراقية في المستقبل القريب، فليس من المستغرب ان تصدر المحكمة غدا قرارا بتجريم اقليم أو محافظة ليتم غزوها بطريقة بربرية وبغطاء قانوني من المحكمة الاتحادية.

ليس الأمر بالمستغرب فما يشهده العراق من قرارات ارتجالية في معالجة الأزمات، وماشهده الاقليم من قطع لأرزاق موظفيه ومحتاجيه على يد الحكومة العراقية التي ذهبت برفقة مستشاريها الى تعميم خلافها مع حكومة الاقليم لينال الشعب الكردي حصارا اقتصاديا بطريقة لا تبدو مسؤولة وبعيدة كل البُعد عن القيم الوطنية واستحقاقات وحدة المجتمع العراقي.

يحصل كل ذلك في الوقت الذي يحارب فيه العراقيون الارهاب الذي ينخر في قلب الوطن العراقي والذي يحتاج الى تقريب وجهات النظر وتوحيد الصف الوطني ورفع وتيرة الشعور بالمسؤولية لدى المواطن العراقي ليندفع الى الانخراط في العملية الامنية ومحاربة الارهاب كل من موقعه ومن ثم التضييق على حواضنه داخل المجتمع العراقي. فالشق الأمني هو جزء من المصالحة الوطنية وليس العكس، ألا ان مانراه اليوم هو تعثر ان لم نقل جمود مسار المصالحة، بل تراجعها بشكل خطير من الممكن ان تتعرّض معه الثوابت الوطنية للتفكك والانهيار ويعرّض السلم الاجتماعي والوطني لهزّات عنيفة يكون المستفيد الأول منها هو الإرهاب، والإرهاب فقط.


لقد أدركت بعض القوى السياسية وبشكل مبكر أستحقاقات العملية الديمقراطية في العراق، ومدى أهمية الفرز بين الشعب والارهاب وبناء دولة المواطنة، ومازال البعض من تلك القوى يؤكد وبشكل كبير على أهمية المصالحة في تحقيق الاستقرار الأمني، وعلى سبيل المثال ائتلاف الوطنية (239) بقيادة الدكتور اياد علاوي الذي جعل من المصالحة الوطنية مطلبا اساسيا في برنامجه الانتخابي ادراكا منه لأهمية ما تشكله المصالحة في توحيد المجتمع العراقي وهزيمة الارهاب من خلال اشراك الفرد والمجتمع في النظرية الامنية بدلا من اقتصارها على العسكرة ومنهجية الفتل الرسمي للعضلات وحسب.

صوت كوردستان: في معرض مشاركة في دفن رفاة 93 من ضحايا الانفال البارزانيين، تحدث مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان عن أزمة أربيل مع بغداد و نفى أن تكون الازمة بين العاصمتين حول الرواتب و النفط بل أعتبرها أزمة ناتجة عن محاولات الحكومة العراقية التقليل من قيمة إقليم كوردستان و التعامل معها على أنها محافظة. و أضاف البارزاني أنه في حالة استمرار المالكي في طريقة الحالية في التعامل مع إقليم كوردستان فأن سيقوم بأتخاذ خطوات لا يتوقعها المالكي. البارزاني لم يتحدث عن ماهية تلك الاجراءات  التي سيتخذها ضد بغداد و  أعطى  حكومة الإقليم مهمة الرد على اقوال نوري المالكي رئيس وزراء العراق مع قناة ( ن ر ت) الكوردية و التي تم بثها ليلة أمس من على شاشة القناة.

المالكي تحدث في لقاءه المسجل مع قناة ( ن ر ت) عن المباحثات التي أجراها وفود إقليم كوردستان برئاسة البارزاني رئيس الوزراء و أشتي هورامي وزير الثروات الطبعية، و قال المالكي بأنهم كانوا في مباحثات سابقة قد أتفقوا مع وفد حكومة الإقليم على أن تدفع حكومة الإقليم أيضا من حصتها 17% مستحقات الشركات و أن تدفع الحكومة العراقية أيضا مستحقاتها لتلك الشركات حسب حصتها. و لكن وفد الإقليم طلب منهم في المباحثات التي تلتها إيداع واردات نفط الإقليم في شركة باسم كومو موجودة في أقليم كوردستان و أن تودع المبالغ في حساب بنكي جديد باسم ( د ف ي) و هو ليس الحساب الرسمي للعراق و هذا حسب المالكي يناقض سيادة الدولة العراقية التي بموجبها لا يجوز أيداع واردات النفط في اية حسابات خاصة.

و أضاف المالكي أن وفد حكومة الإقليم المفاوض طالب بأن يكون رئيس أقليم كوردستان فقط له حق تحريك أموال ذلك الحساب المصرفي الخاص بنفط الإقليم.

حول تصدير النفط قال المالكي بأنهم أتفقوا مع حكومة الإقليم بأن يقوموا بتصدير 400 الف برميل نفط يوميا و لكن الاقليم لم يصدر هذه الكمية و في المقابل أستلموا 17% من ميزانية العراق. و أعتبر المالكي في لقاءه مد أنبوب للنفط بين تركيا و الإقليم تجاوزا على سيادة العراق حيث قامت تركيا بمد أنبوب داخل ارضي العراق بدون موافقة الحكومة المركزية.

المالكي تحدث أيضا في لقاءه عن عدم أستطاعة الوفد الكوردي المفاوض الرد على أحدى اسئلته و التي فيها قال للوفد: هل تريدون أن تكونوا جزءا من العراق؟ فرد الوفد بنعم. ثم قال لهم هل تريدون أن تكونوا جزءا من ثروة العراق فرد الوفد الكوردي أيضا بنعم. فقال لهم المالكي أذن ليست هناك مشكلة و ليست هناك حاجة لاي تغيير، اربطوا نفط الإقليم بنفط العراق، و سنقوم بتصدير النفط العراقي أجمالا الذي هو في زيادة في جميع أنحاء العراق و سندفع لكم 17% من خزينة العراق و أن الحكومة ستدفع حق الشركات العاملة في أقليم كوردستان أيضا. عندها و حسب المالكي لم يستطيع الوفد الرد.

المالكي تطرق أيضا الى نفط الإقليم الذي يتم تصديرة عن طريق دول الجوار و منها أيران حيث قال بأن محافظ مشهد قال له بأن ناقلات النفط تتجه من أقليم كوردستان الى مشهد و منها حتى الى أفغانستان. كما تحدث الى المحافظات العراقية التي لا تقبل بأعطاء حصصهم النفطية الى أقليم كوردستان و أن يحتفظ الإقليم بأموال النفط التي يصدرها.

الى الان لم ترد حكومة إقليم كوردستان على تصريحات المالكي التي أغضبت قيادة الإقليم و هددوا بأتخاذ خطوات لا يتوقعا المالكي ضد بغداد.

صوت كوردستان: في تصريح مستعجل الى وسائل الاعلام نفى سفين دزيي المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان بأن يكون ارسال رواتب موظفي الإقليم من قبل حكومة المالكي بفضل تدخل جهة سياسية، و قال بأن موافقة المالكي أتت نتيجة محاولات و ضغط حكومة إقليم كوردستان. و في إشارة الى أنزعاج حكومة الإقليم من نجاح عادل مراد على أقناع المالكي بأرسال رواتب الإقليم قال دزيي بأن أهالي الإقليم ليسوا على علم بما تجري من مباحثات و التدخلات الخارجية بهذا الشأن.

و كان عادل مراد مسؤول المكتب المركزي في الاتحاد الوطني الكوردستاني قد أجتمع يوم أمس بالمالكي في بغداد و أعلن من هناك أن المالكي وافق على أرسال رواتب موظفي الإقليم.

http://www.awene.com/article/2014/03/06/30314

 

متابعة: ما نلاحظة من أفعال قادة العراق الحاليين الذين كانوا يوما في المعارضة أو الذين كانوا مع صدام و الان قاموا بتشكيل أحزاب سياسية، أنهم مازالو يتصرفون بنفس طريقتهم القديمة التي تتمثل بالتهديد و التامر على بعضهم البعض من خلال العمالة لإيران و تركيا و دول الخليج و أمريكا و روسيا و كل من له مصالح في منطقة الشرق الأوسط و العراق بالتحديد.

لم ينسى قادة العراق الحاليين و الذين كانوا معارضة في سلطة صدام أنه كانوا عملاء و أنهم كانوا خدما للدول الأجنبية و دول الجوار و لهذا فهم الى الان يعملون بأوامرهم. فالسني يستقوي بالسعودية و دول الخليج و تركيا و بمنظمات الظل الارهابية ضد الشيعة في العراق و هذا أمر مسلم به و لا يستطيع أحد أنكارة كما أن الشيعي أيضا يستقوى بأيران و بمنظمات الظل الإرهابية التابعة لهم، و قيادات إقليم كوردستان تتأرجح بين العمالة لتركيا و ايران و تحولت الى الكرة التي تتدحرج بين رجلي تركيا و ايران و كل يقذفة على خصمة في العراق.

لم يستقل قادة معارضة الامس و قادة الحكومة الحاليون بعد استقلال العراق و لا بعد طرد صدام من السلطة من قبل أمريكا و من ثم أعدامه. لذا نراهم يقاتلون بعضهم البعض بشكل غير شريف و غير علني و بصيغة الغدر. فقادة السنة يقاتلون الشيعة عن طريق منظماتهم الإرهابية، و قادة الشيعة يقاتلون السنة عن طريق الجيش الذي سيطروا عليه و عن طريق الميليشيات. قادة الكورد لا يملكون مجاميع إرهابية و لكنهم أيضا دخلوا في اللعبة السرية و مواجهه الخصم من الخلف عن طريق التحالف مع قادة السنة تارة و قادة الشيعة تارة أخرى ضد بعضهم البعض.

المالكي شيعي متعصب ويمارس العمالة المزدوجة لإيران و أمريكا و لم يعمل على تأسيس عراق ديمقراطي و جيش مستقل و لكنه يتظاهر بأنه عراقي و يحافط على مصالح العراق .

النجيفي و المطلق و العاني و حتى علاوي بعثيون و يمثلون الجناح العلني و السري للارهاب السني في العراق و لكنهم يتظاهرون بالوطنية و بأنهم ضد المد الصفوي في العراق.

و قادة الكورد يطمحون الى أستقلال أقليم كوردستان و الاستحواذ على موارده النفطية و لكنهم يتظاهرون بأنهم حامي حماة دستور العراق الفدرالي الذي لا يسمح بأمتلاك الكورد لجيشهم المستقل و ماليتهم المستقلة و تصدير النفط دون موافقة الحكومة العراقية.

الشعب العراقي ليس بأفضل من قادته فهو الاخر من ناحية متعصب شيعيا و سنيا و قوميا و من ناحية أخرى يريدون عراقا امنا ولكن بشرط أن يقودة الشيعة برأي الشعب الشيعي و أن يقودة السنة برأي الشعب العربي السني و أن يقودة الكورد برأي الشعب الكوردي.

منذ سقوط صدام و الى الان لم نرى من هؤلاء القادة سوى التهديد، فهم يهددون بالانسحاب من الحكومة و يهددون بالانسحاب من البرلمان و يهددون بعدم الموافقة على الميزانية و يهددون بكشف الفساد و يهددون بالاستقلال و الانفصال من العراق و يهددون بأنشاء الأقاليم الفدرالية و يهددون بفضج ح بعضهم البعض و يهددون حتى بترك العمل السياسي، و لكنهم لازالو يشاركون في حكومة المالكي و لا زالو موجودن في البرلمان و لا زالوا جزءا من العراق و لا زالو يحتفظون بمناصبهم ولا زالوا يمارسون العمل السياسي و لازالو يهددون و لا زال الجميع عملاء للذين كانوا يعملون لهم عندما كانوا في المعارضة و في السلطة على حد سواء و لا زال الشعب العراقي يصفق لهؤلاء كما كان يصفق لصدام و يهتف: نعم نعم للقائد صدام حسين. و الان يصفقون لقادتهم السياسيين، فالذي يقول نعم نعم للمالكي و الذي يقول نعم نعم للنجيفي و الذي يقول نهم نعم للبارزاني و الذي يقول نعم نعم للطالباني حتى بعد مرضة و الذي يقول نعم نعم للصدر و لبرشامته و الذي لا زال يقول نعم نعم لصدام على الرغم من أعدامة.

العراق و أقليم كوردستان سوف لن يتحرر أذا لم يتحرر قادته من عمالاتهم و شعبه من ولائة المطلق لسياسيين  هم اقرب الى المنافقين من أن يكونوا قادة.

(النفاق في اللغة العربية هو إظهار الإنسان غير ما يبطن، وأصل الكلمة من النفق الذي تحفره بعض الحيوانات كالأرانب وتجعل له فتحتين أو أكثر فإذا هاجمها عدوها ليفترسها خرجت من الجهة الإخرى، وسمي المنافق بهِ لأنه يجعل لنفسهِ وجهين يظهر أحدهما حسب الموقف الذي يواجهه.)

 

الخميس, 06 آذار/مارس 2014 13:17

تكهنات ببدء اشتباكات فى شوارع تركيا

ذكرت صحيفة تركية فى مقال لها اليوم الأربعاء أن الأطراف المناهضة لسياسة حكومة العدالة والتنمية بزعامة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تدبر خطة من خمس مراحل للتخلص من الحكومة وإسقاطها قبل الانتخابات البلدية المقررة في 30 آذار الجاري.

وأوضحت صحيفة (ينى شفق) ذات التوجه الإسلامي والموالية لحكومة أردوغان أن المرحلة الرابعة من الخطة المعدة تتضمن بث تسجيلا صوتيًا فى الفترة 27-29 آذار الجارى لمكالمة هاتفية بين رئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان و رئيس حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان، والتى يطالب الأخير فيها من أردوغان "إيقاف العمليات العسكرية المسلحة" ضد أعضاء حزبه، فيما يرد أردوغان عليه قائلا: "سنفعل المطلوب".

وأضافت الصحيفة أن المرحلة الخامسة من الخطة تشمل تحريض القوميين ووسائل الإعلام اليمينية بعد بث التسجيل الصوتي على القيام بهجمات مسلحة ضد مقرات حزب العدالة والتنمية وفتح النيران وإلقاء عبوات المولوتوف عليها.

وأشارت الصحيفة إلى احتمال بدء اشتباكات مسلحة فى الشوارع فى 40 محافظة مهمة بتركيا، وعلى رأسها أنقرة واسطنبول وإزمير وآنطاليا وبورصا بهدف إثارة أصوات مناهضة للحكومة وإنعدام الأمن والاستقرار وبالتالى خفض شعبية رئيس الوزراء أردوغان قبل توجه البلاد للانتخابات المحلية بيومين أو ثلاثة وبالتالى قطع الطريق عليه ومنعه من الوصول إلى القصر الجمهورى.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

السومرية نيوز/ بغداد
اكد عضو مجلس أمناء كتلة الأحرار علي التميمي، الخميس، أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لم ينسحب من العملية السياسية، فيما رجح بأن مقاعد التيار الصدري بمجلس النواب ستزداد على الخطة التي وضعها مجلس الامناء.

وقال التميمي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لم ينسحب من العملية السياسية"، مبينا ان "الصدر سينتخب ويشارك بالانتخابات".

واضاف التميمي الذي يشغل منصب محافظ بغداد أن "كتلة الاحرار شكلت مجلس أمناء ويضم محافظ ميسان علي دواي ووزير البلديات عادل مهودر ووزير الأعمار والإسكان محمد صاحب الدراجي"، مشيرا الى ان "المجلس وضع خطة وهو الان بصدد اكمال البرنامج الانتخابي".

وتوقع التميمي أن "مقاعد التيار الصدري ستزداد في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وفقا للخطة التي رسمها مجلس الأمناء وعلى قناعة القواعد الشعبية".

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في (15 شباط 2014)، عن إغلاق جميع مكاتب "السيد الشهيد" وملحقاتها واعتزاله جميع الأمور السياسية، مؤكدا أن لا كتلة برلمانية تمثله بعد الآن أو اي منصب داخل الحكومة وخارجها، مشدداً على أن من يتكلم خلاف ذلك فسيعرض نفسه للمساءلة "الشرعية والقانونية"، في حين أبقى على 19 مؤسسة لتكون تحت إدارته المباشرة.

فيما قرر عدد من نواب كتلة الاحرار البرلمانية التابعة للتيار الصدري الانسحاب والاستقالة من مجلس النواب، فيما شكلت الامانة العامة لكتلة الأحرار، في (20 شباط 2014)، تشكيل مجلس أمناء لقيادة المرحلة السياسية المقبلة للكتلة.

السومرية نيوز / بغداد
وصفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي، الخميس، تهديدات رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني باتخاذ موقف غير متوقع من بغداد بغير المخيفة لأحد، فيما أكدت عدم التفريط بحقوق "محافظاتنا" مجاملة له.

وقالت الفتلاوي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "تهديدات البارزاني لن تخيف احدا وما عادت تجدي نفعا لاننا تعودنا منه على لغتين اما التهديد والوعيد او لغة الوعد والتبشير للدولة الكردية التي يحلم بها".

وأضافت الفتلاوي أن "هذه ليست المرة الاولى التي يهدد فيها البارزاني، والفيصل بيننا وبينه هو الدستور ولن نفرط بحقوق محافظاتنا لمجاملة البارزاني او غيره".

وكان البارزاني هدد، في وقت سابق من اليوم الخميس، حكومة بغداد باتخاذ موقف "لن يتوقعه احد" في حال استمرارها بمواقفها مع الاقليم، مؤكدا أن الكرد بصدد اعادة النظر بعلاقتهم مع المركز.

واعتبر النائب عن دولة القانون سامي العسكري، اليوم، تهديدات الكرد لا قيمة لها، مؤكدا أنها لن تغير من مواقف بغداد.

وغالبا ما يتجدد الخلاف بين حكومة المركز والاقليم بسبب الانتاج النفطي من الاقليم الذي تتحفظ عليه بغداد لاعتبارها أن التعاقدات التي اجراها الاقليم مع الشركات النفطية العالمية غير قانونية وغير مطابقة للتعاقدات التي تجريها وزارة النفط الاتحادية.

النمسا\باد رادكيرسبورغ

يرتبط اسم مدينة(باد رادكيرسبورغ)بمنتجعات الينابيع المعدنية الساخنة العملاقة ويلتجأ صوبها سنوياً اعداداً هائلة من السواح والمرضى لقضاء اجازاتهم بالاضافة الى المرضى الدائميين حيث الاجواء الجميلة والهواء النقي والينابيع المعدنية وقدرتها في سرعة الشفاء ووجود طرق جميلة خاصة لعشاق السفر بالعجلات الهوائية واما حكاية المطبخ فهي قصة اخرى لما يحمله من وجبات لاتنسى للزوار ويضاف الى الوجبة شراب العنب المشهور وكثرة مزارعه في المنطقة .المدينة تقسم الى قسمين والاثنان يحملان نفس الاسم ويفصلهما عن بعضهما نهر مور العنيف وكل قسم يقع في بلاد ،واحد في النمسا والاخر في دولة سلوفينيا.

تقع المدينة الصغيرة في جنوب شرق اقليم شتايامارك وبالرغم من ان عدد ساكنة المدينة الصغيرة لا يتجاوز 1400 نسمة إلا انها لم تخلو من السواح والمقيمين في فنادقها الضخمة والمخصصة للمرضى والعلاج .تم الاشارة لاول مرة الى هذه المدينة عام 1182 وبهذا تعد من المدن التاريخية وتم ذكر القلعة التي سكنت من قبل الملوك والامبراطوريات وان موقع المدينة على الحدود المجرية فلذلك كانت ساحة حرب منذ القرن الثالث عشر واما في القرن السادس عشر حيث صراع الامبراطورية النمساوية مع العثمانيين تم تحصين القلعة من خلال جلب المعماريين الايطاليين حيث كان اغلب المعماريين الايطاليين يعملون في تلك الحقبة في قصور الامبراطورية في النمسا وتحت رعاية الامبراطورية .

لقد كانت مشاكل اللغة والانتماء اشد المشاكل في مدينة (باد رادكيرسبورغ) بين الناطقين بالالمانية والسلوفينييين حيث كانت المناطق السلوفينية ضمن مناطق الامبراطورية النمساوية .اليوم يوجد جسر صغير يربط الاثنين وكذلك القوارب بالاضافة الى باخرة كبيرة في الجانب الاخر .منذ عام 1975 تم الاعتناء بشكل كبير من قبل دار البلدية بالمنتجعات الصحية واقامة الفنادق الضخمة لاستقبال الزوار من كل انحاء العالم ويوما بعد يوم تتسع رقعة البناء والتنمية والتطور من دون المساس بتاريخ المدينة القديمة وفنها المعماري .

تعد مدينة(باد راكيرسبورغ) بمدينة الحياة والحيوية والواجهات التاريخية وليس بوسع الزوار تصور الجمال الكبير فيها بهذا الحجم حيث اشجار النخيل ونادرا ما يمكن رؤيتها في النمسا هدوء ورومانسية جنوب الاقليم والازقة الضيقة الرومانسية والتي اعادتني الى المدن القديمة في صقلية واقليم توسكانا والشام القديمة ،الساحات والمقاهي الشعبية واكلات الشوي في ازقتها والمحلات وكورنيشها الساحر والبعض يقول بان عدد ساعات الشمس فيها في السنة تبلغ 1930 ساعة وهي مجموع الساعات التي تسطع فيها الشمس.

في هذه المدينة الصغيرة اندماج واضح بين العولمة والحداثة وتعدد الثقافات وسحر المدينة الحديثة مالم يتوقعه البعض من عاصمة الاقليم مع رحلة استكشافية عبر المدينة وازقتها وساحاتها وعبر القرون الوسطى ومن خلال الازقة الرومانسية مع نظرة تاريخية ،المباني والعمارات وفن العمارة من العصور الوسطى وعصر النهضة والباروك.

سياحة وجولة جميلة في شوارع المدينة وازقتها الحجرية والتي تشبه كثيرا قرى قديمة لحين وصولنا الى المتحف المحلي للمدينة والذي يقع في احدى القصور القديمة وكان القصر يوما ما مستودعاً للاسلحة وقد تم تشييد القصر عام 1588 وجولة في المتحف بحد ذاتها جولة حول التاريخ حيث له نظرة كبيرة ودقة على التاريخ والتوقعات والنظرات والاراء لسكان المدينة بالاضافة الى نشاطات كثيفة للمتحف ومنها النشاطات الثقافية والفنون بكل انواعها والمعارض والحفلات الموسيقية والامسيات والمحاضرات الثقافية..يعد المتحف لاهل المدينة نقطة التواصل للجميع بين احضانه.

مركز ثقل المدينة يرتكز ايضا على الحمامات ومنتجعات المياه المعدنية الساخنة حيث تقع هذه الينابيع على مساحة قدرها 3600 متر مربع وتعد اكبر الينابيع والمنتجعات في الاقليم ولها شهرة عالمية ،حمامات المياه المعدنية غنية بالمعادن وتنبع من عمق 2 كيلومتر .الحمامات عالم من الاسترخاء والراحة وحيوية الفكر .

لقد حازت المدينة عام 1978 على الاعتراف والتقدير بحفاظها على المدينة القديمة التاريخية.تم تطوير وتنمية العلاقات مع مدن اخرى كتوائم وكذلك وجود 5 لغات حية للترجمة وجذب الزوار بحيث من الصعب المشي في المدينة القديمة من كثرة الزوار والحفلات حيث تكثر اقامة الحفلات في المدينة القديمة واما المحلات فمتنوعة وبعضها يبيع المسائل الفلكلورية واخرى شراب العنب واخرى للسياحة .

مواضيع كثيرة تجمع هذه المدينة ببعضها وبالتاريخ ومنها الحرب والسياحة والعلاقات الاجتماعية واحيائها اكثر وهذه النقاط تسجل تاريخ المدينة والفن يطرز بدوره هذا التاريخ ويشرع نظرة مستقبلية حية.وخلال جولتي وجدت في احدى اركان المدينة تمثالا كبيرا لجنود روس في حالة حرب ومن زمن الاتحاد السوفيتي السابق لعام 1945 واثار الحرب العالمية الثانية حيث كانت المدينة تحت سيطرة الجيش الروسي وظل التمثال كي يتذكر الشعب النمساوي ما فعله الروس بهم ومن عادات وتقاليد المدينة القديمة العربة التي تجرها الحصن موجودة لغاية اليوم في المدينة ومن خلالها رحلة الى العصور الوسطى وبيوت شخصيات ظلت خالدة عند اهل المدينة ..

تسمى المدينة بمدينة السحر والحياة والنشاط والحيوية ..انها (باد راكيرسبورغ) الجمال

 

كوردستان الكبرى كانت تشمل منطقة واسعة من الشرق الاوسط وعاش الكورد فيها قبل الاف السنين وغزتها اقوام كثيرة واخيرا اصبحت اجزاء واسعة منها وهي مقصد موضوعنا تحت سيطرة الدولة العثمانية من 1535الى1917وبعد هزيمة هذه الدولة في الحرب العالمية الاولى وزعت دول الحلفاء في تلك الحرب كوردستان كغنيمة على اعضائها بموجب معاهدة سايكس بيكو في 16/5/1916الجائرة وتقطعت الى اربعة اجزاء ، الشمالية الى تركيا والجنوبية الى العراق والشرقية الى ايران والغربية الى سوريا وعانى الكورد من الدول الاسلامية الاربع الظلم والاستبداد والتطهيرالعرقي بما لايتصورها عقل الانسان، وكثيرمن المحللين السياسين ينسبون الاسباب عن تخلي دول الحلفاء عن وعودهم في معاهدة سيفر في 10آب 1920الخاصة بتاسيس كيان كوردي، والعودة الى سايكس بيكو هوالانتقام من الكورد، كرد اعتبار لهزيمتهم النكراء في الحروب الصليبية على يد القائد الكوردي صلاح الدين شادي الايوبي وفرسانه الكورد ولولا هذا القائد الكوردي وجنوده الكورد لكانت الشام ودول عربية اخرى اليوم في خارطة وثقافة اخرى لذلك سنختص باوضاع الكورد في العراق وسوريا لان لوكان للفضل والاحسان مقابل، لقدم تقريرالمصيروبالاحرى الاستقلال الى الكورد في الدولتين بعد الاستقلال على طبق من ذهب للتلاحم الاخوي وتعزيز قدرات الشعبين .

بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى سيطرت الدول الاستعمارية على المنطقة واسست فرنسا دولة سوريا والحقت بها كوردستان الغربية وكذلك اسست بريطانيا دولة العراق والحقت بها كوردستان الجنوبية بقوة السلاح ولم يكن هذا الاجراء لدى الكورد الا حرمانا لحقوقهم القومية ولذلك لم تشهد الدولتين الامن والاستقرارولم تعوض المهاترات السياسية ذلك الحرمان اذ عينت فرنسا عبدالرحمن يوسف اول رئيس حكومة في المملكة السورية وهو كوردي وكذلك عينت بريطانيا عبدالرحمن الكيلاني اول رئيس حكومة مؤقتة في العراق بتاريخ25/10/1920 وهو من اصول كوردية حسب نسبه الكيلاني ولكن بعد ان سيطر العرب القومويون على السلطة تدريجيا في الدولتين ظهرت بوادر الانجرارنحو العروبية وتهميش القوميات الاخرى وخاصة الكورد، في العراق قام الجنرال بكر صدقي من اصول كوردية بانقلاب عسكري بتاريخ29/10/1936 وتوجهاته كانت العراق اولا وبناء دولة رصينة بتبني فكرة الهوية الوطنية للمجتمع العراقي المتعددالاعراق والديانات والطوائف ولوكان االحظ محالفاله لكان العراق اليوم في موقع اخر واتهمه القومويون العرب بتاسيس كيان كوردي باطلا وبعيدا عن الحقائق فاغتالوه بتاريخ 10/8/1937والغوا جميع الاصلاحات التي اجرتها حكومته ومنها توزيع الاراضي على الفلاحين وكبح جماح الاغوات وعادت الاوضاع الى ماكانت عليها سابقا واضفت صبغة القوموية على الحكومة والادارة واستمرت هذه الحالة من تهميش الحقوق القومية للكورد الى ان استولى البعث على السلطة في 17تموز 1968واشتدت معادات الكورد يوما بعد يوم الى ان وصلت الى التطهير العرقي والخنق الكيمياوي وعمليات الانفال سيء الصيت واغتصاب الارض والممتلكات وهدم القرى والترحيل والتهجيرالقسرى والقتل على الهوية والتعريب خلافا لجميع الشرائع السماوية وحقوق الانسان وتجريف المقابر لامحاء اثر الكورد في المنطقة ومنها احداث ووقائع تهز الضميروتقشعرمنها النفوس وبعد سقوط النظام في 9/4/2003اصبحت القضية الكوردية قانونية وفق المادة 58من قانون ادارة الدولة المؤقتة ولعدم تنفيذهامن قبل الحكومة المؤقتة بمعاذير مختلقة احيلت القضية الى المادة 140الدستورية وبالرغم من تحديد اكمال تنفيذها في 31/12/2007لاتزال حبرا على الورق وتتماطل السلطة في تنفيذها متشفيا بجرائم النظام البائد.

وفي سوريا لم تكن القضية الكوردية باحسن منها في العراق اذ قام الجنرال حسني الزعيم وهو من اصول كوردية بانقلاب عسكري ابيض دون سفك دماء بتاريخ 26/6/1946بعد ان ساءت الاوضاع في البلاد بالانجرار نحو العروبية وتهميش القوميات الاخرى واهم دوافع الانقلاب كانت الاهمال في ادارة الدولة وحصر السلطة بيد فئة قليلة ورغبة قائد الانقلاب في التغيير والاصلاح واثار القومويون ضده شائعات باطلة واتهموه بانشاء دولة كوردية عسكرية كما حدث نفس التغريدة في العراق وبتاريخ 14/8/ 1949حدث ضده انقلاب عسكري واعدم بابشع صورة لاسباب تعود الى هويته القومية لاغيرها واستمرت معادات الكورد في هذه الدولة من قبل الانظمة المتعاقبةعلى السلطة بابشع صورها وصدرت عدة مراسيم تنص على منع الاسماء الكوردية على المواليد وحتى على المحلات والمواقع وتم تعريبها كما حدث صبق الاصل في العراق وفي احدى تقارير شعبة الامن في الحسكة وصفت القضية الكوردية بالورم الخبيث ويجب قطعها قبل ان تكون اسرائيل ثانية واتهام الكورد بالعمالة الى الصهيونية كما كان يجرى في العراق دوما عند مطالبة الكورد حقوقهم القومية وتنسوا من صان كرامتهم وقول الجنود الفرنسيين عندما احتلوا سوريا اثناء الحرب العالمية الاولى وقفوا على قبر صلاح الدين اذ قالوا له (ياصلاح الدين لقد عدنا) وفي تعدادالسكان في23/8/1962تم تجريد مائة وعشرون الف كوردي من الجنسية وباشرت السلطة في تنفيذ خطة الهلال المخزية المتكونة من 12 فقرة ابتداءا بالترحيل والتهجهير القسري وتعريب المناطق الكوردية بعرض 15 كم وبطول375 كم من الحدود التركية وحتى الحدود العراقية وباتجاه الجنوب الى تل كوجرالتي سميت باليعربية باخلاء 332قرية كوردية واسكان العرب البدو محلهم وجردتهم السلطة من كافة ممتلكاتهم واسكنتهم في مواقع اخرى حتى دون تعويض اراضيهم الزراعية ليسدوا منها رمق عيشهم .

واليوم يواجه النظام البعثي في سوريا نفس المصيرالذي واجهه النظام العراقي آل للسقوط تحت ضريات المنشقين منه والمنتفضين ومنهم الكورد في مشاركة لاسقاطه ونيل حقوقهم المغتصبة واحلال نظام ديمقراطي في البلاد و جميع المعلومات تشيربان مايسمون انفسهم بالثوارهم قومويون متطرفون لايعترفون بحقوق وثقافة القوميات الاخرى وسيواجه الكورد في سوريا ماواجهه الكورد في العراق في نزاع مستمرلاعادة اراضيهم واموالهم المغتصبة ولربما تكون الاوضاع اصعب من السايق لان العنصريةلاتزال تتحكم بعقول الحكام .

وهنا يتبين بان الحكام والسياسيون العرب يتعاملون بمكياليين،يناشدون كافة القوميات في دولهم باسم الاخوة والدين لمناهضة المحتلين لنيل الاستقلال وعند تحقيق مآربهم يفرضون نفوذهم القومية وثقافتها لصهرهم في بوتقة قوميتهم كماحدث فعلا واشرنا اليها انفا ، متناسين فضائل الكوردعليهم في الصليبية واقوال جنود الفرنسيون عندما وقفوا على ضريح الايوبي في دمشق هي اشارة لمن يعتبروتعيد الى الاذهان بان الكورد قادة وشعبا يصرون بان قضيتهم مع الحكام دون الاساءة الى قوم ما والسؤال الموجه الى الاخوة العرب، لماذا لاتتغيرسياسة الحكم تجاه القضية الكوردية في الدولتين بتغييرالرؤس اذ يتعدى العداء التخوين و القتل والتشريد بين الانظمة المتعاقبة على السلطة ، ولكن جميعها تتوافق ضد القضية الكوردية؟

5اذار2014

أيتها النساء الثوريات في كردستان و العالم

8 آذار ذكرى عزيزة في قلوبنا له مكانة خاصة في نفوسنا فلنجعله ثورة كفاحية تحررية مستمرة ضد الاستغلال والذل و العبودية فلنجعله شعلة مضيئة دوماً تحرق السياسة البرجوازية وأساطيرها الخرافية التي تضطهد وتستغل المرأة الكادحة وتقلل من مكانتها وشأنها كأنها سلعة تجارية في الأسواق. للمرأة الكردستانية الثورية دورها التاريخي البارز والمشرف في الثورة الجديدة المناهضة للعبودية والاستغلال في كل مناطق كردستان وهي تربي الجيل الثوري النقيض للمفاهيم والعلوم الرجعية الكردستانية المستسلمة والذيلية لأعداء الحرية وتشد أزر هذا الجيل في كل الميادين والساحات التحررية على أسس ثورية علمية لا تعرف التردد والتوسل, وهي شريكة له في الكفاح تارة وقيادية ثورية تارة أخرى وبذلك أصبحت امرأة حرة تكافح بجدارة وشجاعة فغدت متساوية مع الرجل الثوري في ثورة التحرر الوطني و الاجتماعي الكردستاني. في 8 آذار 1910ونتيجة لصحة وصوابية الماركسية الثورية , ناضلت المرأة في معامل النسيج في نيويورك ضد الرأسمالي الجشع وهكذا شيئاً فشيئاً فأصبحت نضالها تنتشر لتشمل كل المدن والساحات في العالم أجمع , أما في كردستان وبوجود الأيديولوجية الثورية التي تعمل لتحرير المرأة فأصبحت ثورية حرة كونها العصب والركيزة للتحرر من كافة أنواع الظلم . إ ننا في الاتحاد النسائي الشيوعي الكردستاني kkp وبمناسبة هذا اليوم التاريخي نهنئ نساء وطننا كردستان ونساء العالم ونعاهد كردستان الأم أن نسير دوماً على درب الثورة إلى جانب الرجل حتى نقضي على الظلم والاضطهاد الوطني والاجتماعي بشكل تام في جميع الأيام وجعلها كفاحاً ثورياً وبركاناً ملتهباً على الاضطهاد والعبودية

-عاشت المرأة الثورية الكردستانية والعالمية

- عاش 8 أذار يوم المرأة العالمي

6/ 3/ 2014 اتحاد النسائي الشيوعي الكردستاني kkp

المكتب التنفيذي

صفحتنا على الفيسبوك ( اتحاد النساء الشيوعي الكردستاني