يوجد 1281 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بيروت: كارولين عاكوم
باتت معركة «تل أبيض» قاب قوسين أو أدنى من الانطلاق في مواجهة «داعش» في موازاة انسحاب التنظيم من ريف حلب، وقد أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مدينة تل أبيض في الرقة تشكل الهدف المقبل للمقاتلين الأكراد بعد انتصارهم في كوباني (عين العرب) الكردية.
وأكد الناشط أبو محمد من الرقة أن المقاتلين الأكراد و«لواء ثوار الرقة» باتوا على أطراف قرية شلبية التي تبعد نحو 70 كيلومترا عن تل أبيض، وقد يبدأ الهجوم خلال ساعات أو أيام قليلة على أبعد تقدير، مشيرا إلى أن «تل أبيض» الواقعة في شمال الرقة، تحت سيطرة «داعش» بشكل كامل منذ نحو السنة، وكانت المعركة الأخيرة في الرقة قبل بدء معركة كوباني. وأوضح أن تحريرها سيفتح البوابة التركية لعودة عدد كبير من اللاجئين.
وفي حين أشار أبو محمد، الناشط في تجمع «الرقة تذبح بصمت»، أن مقاتلي «داعش» حفروا خندقا بطول 5 كيلومترات من قرية المنبطح باتجاه كوباني، أكد أن معركة تحرير تل أبيض لن تكون كما كوباني، لأن هذه المرة «داعش» في موقع الدفاع وليس الهجوم ومعنويات مقاتليها ضعيفة بعد الهزيمة في كوباني، كما أن عددا منهم انشق والتحق بجبهة النصرة وأحرار الشام، أو انتقل إلى تركيا.
وأضاف: «إذا حصل الأكراد وثوار الرقة على السلاح الثقيل وأصبح هناك تساوٍ في موازين القوى، فلن تكون المعركة طويلة». وفي شريط فيديو أعلن ثوار الرقة أمس تحرير قرية «خانك تحتاني»، ومحاصرة معمل لافارج القريب من قرية الشلبية، وطلبوا من المقاتلين المعارضين في تركيا الالتحاق بصفوفهم. وتعتبر مدينة تل أبيض السورية الواقعة على الحدود مع تركيا، من المدن المهمة لتنظيم داعش المتطرف، وهي معبر حدودي مهم للمقاتلين القادمين من تركيا إلى سوريا.
ولفت أبو محمد إلى أن التحالف الدولي كان قد ضرب مواقع لـ«داعش» في تل أبيض ولا سيما في الأطراف، إضافة إلى مبنى المحكمة ومبنى الحسبة، ويوم أمس استهدف أطراف قرية الشلبية.
ونقلت وكالة الأنباء الكردية «ara news» عن مصادر من داخل مدينة تل أبيض، أن التنظيم قام بحفر وبناء سواتر ترابية عند أطراف المدينة، إضافة إلى قرى خان، سليب، قران وأحمدية غربي المدينة، حيث تقترب المعارك من تلك القرى».
ونقلت الوكالة عن ناشط في الرقة قوله «إن التنظيم يلجأ إلى عمليات تمويه لتجنب طيران التحالف بالريف الغربي»، مشيرا إلى أنه قام بتوزيع ألبسة عسكرية خاصة بوحدات حماية الشعب «YPG» على بعض من عناصره ليرتدوها في تلك القرى.
في المقابل، لفت الناشط أبو محمد لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «داعش» قد يقوم بهذا الأمر فقط مع مقاتليه خلال تنفيذهم لعملية معينة، مستبعدا أن يقوم بتوزيع البذلات على جميع مقاتليه. وكان تنظيم «داعش» قد بدأ بسحب عدد من مقاتليه وعتاده من مناطق شمال شرقي مدينة حلب السورية، ورأت مصادر ميدانية أن هذا الانسحاب هو نتيجة النقص الكبير في أعداد عناصر داعش جراء المعارك التي خاضها في الفترة الأخيرة وتسببت له في خسائر كبيرة في العناصر والعتاد، إضافة إلى غارات التحالف لمواقعهم وحالات الفرار والهروب التي شهدها التنظيم في صفوفه.
وبحسب المصادر فإن تنظيم داعش يهدف بانسحابه من ريف حلب إلى تقليل خسارته وتجميع ما تبقى من عناصره في منطقة واحدة وهي الرقة والحسكة ودير الزور.
وذكر المرصد أن تنظيم «داعش» أرسل مقاتلين من حلب لتعزيز الصفوف الأمامية مع القوات الكردية وجماعات المعارضة السورية المتحالفة التي استغلت هزيمة التنظيم في كوباني لشن هجمات جديدة ضده.

alsharqalawsat


بغداد: حمزة مصطفى
بعد فترة طويلة من الخلافات والمساومات السياسية أعلنت رئاسة البرلمان العراقي الموافقة على استجواب نائب رئيس الوزراء وزعيم كتلة العربية البرلمانية صالح المطلك داخل البرلمان بتهم فساد تتعلق بملف النازحين بصفته رئيس اللجنة العليا للنازحين التي تضم عدة وزارات.
وقال مشعان الجبوري، عضو البرلمان العراقي عن كتلة المطلك، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللافت للأمر أن كلا من المستجوب (بفتح الواو) وهو الدكتور المطلك والمستجوب (بكسر الواو) الذي هو المتكلم ينتميان ليس إلى طيف عرقي أو مذهبي واحد فحسب، بل ينتميان إلى كتلة واحدة وهي (العربية) التي يرأسها المطلك وأنا عضو فيها، وهو ما يعني أنني استجوب زعيم كتلتي».
وأضاف الجبوري، أن «هذه سابقة لم تحصل في كل برلمانات العالم». وردا على الدوافع التي جعلته يتولى هذا الأمر، قال الجبوري إن «الهدف من هذا الاستجواب المبني على معطيات ووثائق وأدلة هو أنني قررت أن أخرق التخندق الطائفي والحزبي المعمول به للأسف في كل الكتل والقوى والأحزاب، وبالتالي فإنه في حال عملت كل كتلة أو حزب أو جماعة على حماية مفسديها فإن الفساد سيتجذر»، مشيرا إلى أن «الأمر لا يخلو من خطورة بالنسبة لي مع أنني واثق تماما لأننا نستجوب زعيم كتلة ونائب رئيس وزراء وهو ما يحصل للمرة الأولى في العراق منذ عام 2003، وبالتالي فإنه في حال فشلت في هذا الاستجواب لن أتمكن من جلب أي فاسد بعد ذلك إلى البرلمان».
وأوضح الجبوري، أن «المتضرر الأكبر من ملف النازحين هو جمهورنا الانتخابي في المحافظات الغربية المتضررة من (داعش) والفساد والإرهاب».
وردا على سؤال بشأن عدم تحريك ملف استجواب المطلك من قبل برلمانيين من كتل أخرى منافسة، قال الجبوري إنه «بصرف النظر عن قضية المساومات السياسية والمحاصصة وغيرها فإن جمهوري الانتخابي هو المتضرر الأول وليس جمهور القوى والكتل الأخرى في المناطق والمحافظات الأخرى، وهو أمر لا يمكنني في كل الأحوال السكوت عليه علما بأنه لم يقف إلى جانبي أحد من أعضاء كتلتي ولم يوقع أي منهم على طلب الاستجواب رغم أنهم يعرفون الحقائق، وأستطيع أن أقول إن كل الفاسدين مشمولون بالحماية من كتلهم وأحزابهم وقواهم وهو ما جعلنا ندفع كل هذه الفواتير».
وعما إذا كان الاستجواب سيؤدي إلى التصويت على إعفاء المطلك من رئاسة اللجنة أم من منصبه كنائب لرئيس الوزراء، قال الجبوري إنه «في حال نجحت عملية الاستجواب التي من التوقع أن تجري في الحادي والعشرين من هذا الشهر فإن ذلك سيؤدي إلى إعفاء المطلك من منصبه كنائب لرئيس وزراء».
وسبق لمشعان الجبوري أن كشف في 30 أكتوبر (تشرين الأول) 2014، عن أنه قدم طلبًا لرئاسة مجلس النواب لاستجواب المطلك، مبينا أن رئاسة البرلمان رفضت الطلب. من جانبها، عزت لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس النواب، تأخر استجواب المطلك إلى «وجود اتفاقات سياسية تحت الطاولة».
وكانت مفوضية حقوق الإنسان، أعلنت في 19 يوليو (تموز) 2014 عن تسجيلها نحو مليون و250 ألف نازح داخل العراق يعانون أوضاعا متردية، مرجّحة زيادة عددهم.

alsharqalawsat

خندان - اعادت الحكومة البريطانية رسميا ميدالية تقديرية لرئيس عشيرة (الدلو) الكردية، كانت قد منحتها عام 1946 لوالده.  

وكشف (مجيد فتح الله بك الدلوي) رئيس عشيرة الدلو في تصريح خاص لـــ "خنـــدان" ان الحكومة البريطانية منحت بشكل رسمي عام 1946 ميدالية تقديرية لوالده (فتح الله بك الدلوي) على خلفية نجاحه في حماية المؤسسات النفطية في حقول نفط خانة في قضاء خانقين، مشيرا الى ان الميدالية تم الاحتفاظ بها كأحدى مقتنيات عشيرة الدلو الكردية النفيسة لغاية عام 1991 ، حيث سرقت من منزله ابان الهجرة المليونية لشعب كردستان، واعمال السلب والنهب التي اعقبتها والتي طالت المدن الكردية.

واشار مجيد بك الدلوي الى انه سبق وان التقى العام المنصرم احد الصحفيين البريطانيين ويدعى (كوين روبيرتس) والذي كان يعكف مع فريق مختص على توثيق جرائم الانفال والتعريب بالقرب من خانقين، مضيفا انه تبادل اطراف الحديث مع الصحفي البريطاني بخصوص الميدالية التي كانت الحكومة البريطانية قد منحتها لوالده، والعلاقات بين عشيرة (الدلو) بأعتبارها احدى اعرق العشائر الكردية مع بريطانيا، منوها الى انه طالب الصحفي البريطاني مساعدته لاسترجاع ميداليته المسروقة.

وبين رئيس عشيرة الدلو الكردية في سياق تصريحه الى ان البريطانيين قدموا في عشرينيات القرن الماضي الى منطقة خانقين للتنقيب عن النفط، حيث عثروا على كميات من النفط في منطقة نفط خانة في خانقين، منوها الى ان الاراضي التي تم العثور فيها على النفط كانت من املاك عشيرة الدلو، مشيرا الى ان والده ساعد البريطانيين وعمل على تأمين حماية المؤسسات النفطية في المنطقة، الامر الذي حدى بالحكومة البريطانية لان تمنحه ميدالية تقديرية ازاء ذلك.

وبين رئيس عشيرة الدلو الى انه وفي اعقاب اعمال السلب والنهب التي طالت المدن الكردية عام 1991 ، تمت سرقة الميدالية من منزله الكائن في قضاء كلار والذي تعرض هو الاخر للسرقة، مضيفا ان القنصلية البريطانية في اربيل منحته الاسبوع الماضي ميدالية شبيهة بالميدالية المسروقة خلال مراسيم في فندق روتانا بحضور القنصل البريطاني والمتحدث بأسم حكومة اقليم كردستان وعدد من المسؤولين الحكوميين والصحفي البريطاني.

 

 

المراقب والمتابع للحركة الأدبية الفلسطينية في هذه البلاد يلحظ ثمة هبوط وتدنٍ في مستوى الكتابة الشعرية الإبداعية ، خاصة لدى الشعراء الناشئين والجدد.

وعلى الرغم من أن الصحف والمطبوعات والمواقع الالكترونية تحفل بالنصوص الشعرية إلا أننا بالكاد نعثر على قصيدة فنية جميلة تدفعنا إلى إعادة قراءتها مرة أخرى. وهذا يعود إلى انعدام التجربة الشعرية الحقيقية عند هؤلاء الشعراء الشباب، مما يفقد القصيدة مقوماتها الضرورية كقصيدة مكتملة وناضجة شكلاً ومضموناً. وكذلك غياب الرؤيا الشعرية الواضحة لدى البعض منهم ، وتكرارهم للموضوعات نفسها .علاوة على افتقارها للمضامين الجمالية الثورية الملتزمة الصادقة، وهذا نابع من ثقافتهم الضحلة ، وقلة اطلاعهم على تراثنا القديم وعلى تجارب الآخرين.

فالثقافة هي التي تغني التجربة وترفد عملية الإبداع ، وتمد الشاعر بالقوة والاستمرارية والبقاء والتواصل، والشاعر المجدد الأصيل هو الذي ينسج حروف قصيدته من المعاناة والألم والتجربة الحياتية، والشعر الحقيقي هو الذي يوقف شعر الرأس ـ على حد تعبير شاعرنا الراحل الصفوري طه محمد علي.

وفي الواقع، أن الكثير من النصوص والقصائد التي رأت النور هي قصائد ونصوص سطحية غارقة في الذاتية والرومانسية وبعيدة كل البعد عن واقعنا، ولا تعبر عن همومنا وآلامنا وآمالنا وطموحات شعبنا في الحرية والاستقلال الوطني.

فبينما شهدت حركتنا الأدبية في إرهاصاتها الأولى وبدايات تبلورها تدفقاً للشعر الكفاحي الرافض المقاوم للظلم والقهر، الذي فاضت به القرائح والأقلام الشعرية الفلسطينية التي اتخذت من الالتزام منهجاً ومسلكاً وطنياً وثورياً صادقاً، فإننا نرى انحساراً وتراجعاً في مكانة شعر الرفض والمقاومة، هذا الشعر الجميل الذي أثار إعجاب شعوبنا العربية على امتداد الوطن العربي، بكل شرائحها وقواها وتياراتها وأطيافها الثقافية والسياسية والفكرية مما جعل شاعرنا الفلسطيني الكبير الراحل محمود درويش يطلق صرخته المدوية" أنقذونا من هذا الحب القاسي" .

إن الأسباب الكامنة وراء هذا التدني والتراجع وهبوط المستوى الفني هو التراجع السياسي والأيديولوجي ، والحصار الثقافي ، وتلاشي الحلم ، وكذلك حالة الإحباط السائدة ،إذ أن الأدب هو تعبير عن المرحلة السائدة والواقع في صيرورته وتناقضاته وتطوره الثوري، وما دمنا نعيش ونحيا في مرحلة رديئة فأن إفرازاتها ونتائجها تجيء رديئة.

ثم فأن المشرفين على الملاحق والصفحات الأدبية ومواقع الشبكة العنكبوتية يتحملون جزءاً من المسؤولية عن تدني المستوى الإبداعي والفني للقصيدة ، فهم يشرعون الأبواب، وينشرون كل ما هب ودب من النماذج الشعرية التي لا ترقى إلى مستوى الإبداع الحقيقي وذلك من باب تشجيع المواهب والأسماء الجديدة . هذا إلى جانب غياب الناقد الأدبي المتابع والنشيط الذي يمكنه غربلة الأعمال الشعرية وتقديم المتابعة والمراجعة النقدية بروح نقدية علمية وموضوعية نزيهة.

إن حركتنا الأدبية تحتاج إلى الكتابة الشعرية الغاضبة المغايرة ذات المستوى الراقي العميق، وعليه فأن المطلوب من شعرائنا الجدد تعميق ثقافتهم وصلتهم وتفاعلهم مع قضايا الجماهير، وتقديم الأفضل من النصوص الشعرية ذات البساطة والرؤية الثورية المتفائلة ،عبر صور شعرية جديدة وغنية تستمد نسغها من عفوية الأرض بكل صدق وشفافية.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—يشرع البيت الأبيض بخاطبة الكونغرس للحصول على تفويض رسمي في الحرب التي تخوضها البلاد ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" بعد مضي أكثر من ستة أشهر على هذه الحملة.

وتبقى مسألة تواجد قوات عسكرية برية أمريكية على الأرض في مواجهة لإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش أكبر مسألة في النقاش المتوقع أن يتم بين الجمهوريين والديمقراطيين، حيث ينظر العديد من الديمقراطيين إلى هذا المسألة بأنها ستفتح الباب لتدخل بري كبير مرة أخرى في الشرق الأوسط في حين لا يريد العديد من الجمهوريين استبعاد مثل هذا الخيار العسكري.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يخيم فيه الانقسام الداخلي في الكونغرس حول هذه القضية الأمر الذي يلقي بظلاله على النتائج والرد المحتل للمجلس.

 

وتشير التوقعات إلى أن مخاطبة البيت الأبيض للكونغرس قد يكون يوم الثلاثاء أو الأربعاء، بحسب مصدر بالكونغرس مطلع على هذه المعلومات.

اقليم كيرنتن

الجمال والطبيعة والسحر والتاريخ اهم اعمدة دولة النمسا الساحرة ولكل اقليم نمساوي من اقاليمها طبيعته وعاداته الخاصة به ولكل جبل وقلعة وبرج ومدينة حكاية وربما اسطورة يرددها سكانها المحليون.

يعد اقليم كيرنتن من الاقاليم الساحرة والخيالية لما يضم من قلاع وابراج وبحيرات رائعة ومدن خالدة، كانت الرحلة الى هذا الاقليم والى مدن وابراج لا يعرفها الشرق سوى من خلال حملات العثمانيين عليهم وللتعرف على تاريخ وفنون المدن والابراج التي تقع ضمن اطار الابداع والجمال .

الانطلاقة من مدينة كلاكين فورت عاصمة اقليم كيرنتن لغاية وصولي الى (مدينة القديس فايت على نهر كلان).مدينة صغيرة يبلغ عدد ساكنتها 12847 نسمة وتقع على ارتفاع 482 مترا فوق مستوى سطح البحر.تسمى مدينة(القديس فايت) بمركز ومدينة ارشيدوقات النمسا وكذلك بمدينة الصمود لانها تصدت للهجمات التركية ابان الامبراطورية العثمانية ومازالت اسوار المدينة قائمة لغاية يومنا وبهذا تعد من المدن القلائل التي مازالت اسوارها قائمة بهذه الصورة والجودة . تشير الوثائق بان المدينة قد سكنت واستوطنت عام 1131 وفي عام 1199 سميت المدينة بمركز الدوقات في اقليم كيرنتن ولكن في عام 1224 وثقت لاول مرة كمدينة.لقد تعرضت المدينة ما بين الاعوام 1473 ـ1492 الى خمس هجمات من قبل الاتراك وفي عام 1480 تعرضت الى حصار من قبل المجر.هذه المعلومات موجودة على اسوار المدينة القديمة بالاضافة الى تعرض المدينة الى وباء الطاعون الذي اجتاح النمسا عام 1713ـ 1715.لقد احترقت المدينة عدة مرات لكنها صمدت دائماً في وجه اعدائها والكوارث.ثلاث اشياء ليس بوسع النمساوي ان ينساهم عبر التاريخ وهي(الجراد والاتراك والطاعون) فقد سجلت في تاريخ النمسا بانها اوبئة اصابت البلاد وتركت جرحا عميقاً في نفسية النمساوي.

تعد المدينة القديمة من المدن الساحرة وربما بالنسبة لي من المدن القلائل التي ابهرتني خلال رحلاتي وشيدت ابنية المدينة بفن واسلوب معماري رائع اشبه بحكايات الخيال ولكن احداثها في النمسا.لقد كتبت الاعمال الادبية والفنية حول هذه المدينة ومن هؤلاء الكتاب(اندرياس ريسولت،سيغفريد هارت فاكنر،فيلدليس فيدمان واخرون)،بالرغم من صغرالمدينة لكنها تضم بعض المتاحف الرائعة والجميلة ومنها متحف سكك الحديد والذي يعكس تاريخ وحياة سكك الحديد وانعكاساتها على الحياة السياسية والاقتصادية وتطور سكك الحديد وعرض نماذج مختلفة من العربات والاجسام المصغرة وتطور سكك الحديد ومتحف البريد ودوره في نقل الاخبار والرسائل عبر التاريخ واما متحف المدينة فهو يعرض اللوحات والمخطوطات والنقود المعدنية والوثائق التي تمثل تاريخ مدينة ومركز ارشيدوقات النمسا وتاريخ اكثر من 900 عام عاشتها المدينة بكل دقة وامانة وهذه المسائل كلها موثوقة في متحف المدينة.

وبهذا هناك 3 اشياء مهمة تتركز على تاريخ المدينة وهي الحياة والاقامة والعمل من اجل المحافظة الى تاريخ المدينة والعمل نظرة الى عالم التاريخ والمعلومات من خلال دار بلدية (محافظة) المدينة والتي تعد بحد ذاتها تحفة معمارية اخرى من تحف التاريخ النمساوي في فن العمارة وفي قلب المدينة القديمة واما فنائها الداخلي فيقام فيها العديد من الامسيات والاحتفالات.

مركز ثقل وجمال المدينة الحديثة يتمركز في قصر(فوكس) المشهورعالميا بانه الفندق الاول في النمسا للفنان النمساوي العالمي البروفيسور(ارنست فوكس)،هذا العمل الساحر والذي يعد بدوره تحفة معمارية حديثة وسبق للفنان فوكس ان شيد تصميماً رائعاً لكنيسة في بلدة (تال) في اقليم (شتايامارك) وسماها بكنيسة(فوكس).تم تنفيذ المشروع من الداخل والخارج بصورة كاملة باسلوب واقعي رائع،الوان ساحرة واشكال غيرعادية وزجاج ملون على السطح الخارجي.500 متر مربع من الزجاج تم استخدامه في الداخل وكذلك في المدخل من اجل خلق اجواء رائعة للزوار والذين يطرقون ابواب الفندق القصر. يعد هذا الفندق بالاضافة الى الاقامة ايضا مركزاً ثقافيا وسياسياً لاقامة المؤتمرات وفيه قاعة تستوعب 650 شخصاً ولذلك يعد الفندق القصر واجهة حضارية فنية لمدينة القديس فايت بالاضافة بانه مركز الثقل وقاعدة لمجموعة وعدد كبير من النشاطات الثقافية والفنية وكذلك تنوع وجبات الطهي الفاخرة.

من الاماكن التي ظلت خالدة في المدينة والتي ترمز الى اصاتها وعراقتها المشفى والدورالقديمة بتصميمها الغوتي وتمثال الطاعون في قلب المدينة.بالرغم من ان المدينة كانت بين الاسوار خلال القرون الوسطى الا انها كانت مركزاً للاقتصاد واما كنيستها الرائعة والتي تحمل طابع الرومانسية القوطية المتاخرة تعد مرآة لجمال المدينة بين الازقة الضيقة عبر تاريخها الطويل،وضمت المدينة بين ثناياها تاريخاً زاهراً من البطولات والفنون والمتاحف والارشيدوقات.زيارة الى مدينة القديس فايت تظل مطبوعة في الذاكرة والقلب ولكونها تبهر الزائر بابنيتها ومتاحفها وبقايا اسوارها وشرفات دورها الجميلة وزيارتي اشراقات واضاءات لبلاد لم يتمتع بها اعلامنا الشرقي ولكن للكوردي نكهة اخرى وعشق اخر للمدن والتاريخ والطبيعة وببساطة مدينة القديس فايت سحر المدن وحلم في النمسا.

 

من المواثيق الدولية الحديثة في العالم, والتي تعتمد على إيجاد رؤية واضحة, ضمن إسترايجية منسقة دولية, لمحاربة الفساد والحد من سرقة المال العام, وإعتماد مقاييس أو معايير دقيقة, لتداول عائدات الثروة الوطنية, بكل أنواعها, بعيداً عن الهدر والإسراف, وهذا ما تعرف به مبادرة الشفافية.
معرفة الشعب بمصدر العائدات وأبواب الصرف, يؤدي الى المشاركة والحوار الحضاري المتبادل, بين الحكومة والشعب للمساهمة بالإرتقاء في إدارة المال العام, وخلق تأثيرات إقتصادية إيجابية, والبحث عن حلول واقعية تؤمن المصلحة, لكل من الحكومة والشعب, وبالتالي مصلحة إستدامة وديمومة الثروات الإقتصادية, الذي يؤدي الى بناء الثقة لدى المواطنيين في المؤسسات الحكومية, ودقة أقوالها وأفعالها, وحماية الثرورة من التبذير والفساد.
مهمات مبادرة الشفافية, تتمثل في الرقابة ضمن خطة جدية ومتابعة دقيقة, لمعايير مدروسة للمشاريع الإستخراجية, وكذلك تشكيل لجان خاصة ضمن إطار نظامها الرقابي, لتطبيق مقررات مبادرة الشفافية (EITI ), والتي تكون مهمتها التدقيق في الصادرات النفطية في الوقت الحاضر, لكونها المصدر الوحيد الرئيسي للموازنة العراقية, ومتابعة الموارد المالية التي تدخل خزينة الدولة, وطريقة صرفها على الشعب.
مكافحة الفساد في المؤسسة الإقتصادية ضمن بنود مبادرة الشفافية, أحدى السبل لإعادة العلاقة الرصينة, بين مؤسسات الدولة نفسها (كالعلاقة بين شركات النفط, والعلاقة بين الإقليم, والحكومة المركزية), بيد أن سيادة مبدأ الشفافية في تناول هذه العلاقات والموازنات, تعد جزءاَ من إلتزامات العراق, نحو إصلاح منظومته الإقتصادية, التي أعطبها الظرف السياسي والأمني والإقتصادي الراهن.
بما أن الحكومة العراقية بدأت تؤمن بأن الشفافية هي الطريقة الصحيحة, لتطورير إستخدامات موارد البلاد ودرء الفساد, فنحن بحاجة وبشكل مستمر الى فسح المجال للمعنيين في (EITI) بمتابعتها, وعدم وضع المطبات في طريقهم, لكي يتمكن الشعب من الإستمتاع بعوائد الثرورة الإقتصادية, لأن ناتج هذه المبادرة هو تأسيس الأمانة الوطنية للشفافية في العراق, الذي يعتبر منجزاً عراقياً يحطم الأسوار ويمزق الأستار, التي كانت تجري ورائهما الصفقات والتعاقدات المشبوهة, وتعرض هذه الئروة للسرقة والإنتهاك, وكأنها ملك خاص للحاكم الطاغية!.

التمثيل الحقيقي لمبادرة الشفافية, الغاية منه الإستخدام الأمثل للثروات العامة, وبالتالي إزدهار الإقتصاد العراقي, من خلال تحمل الحكومة لمسؤولياتها الوطنية إتجاه أبنائها, ليكون لها دورٌ إيجابيٌ في تخفيف معاناته, وخلق حالة من الرفاه الإجتماعي, لكافة مكونات الشعب العراقي. 


حكاية" الشروكي" الذي عدها النظام البعثي منقصة، وصفة يتصف بها أصحاب البادية، والطبقة الفقيرة، والمعدومة في المجتمع؛ والتي لا تفهم الحياة السياسية، والإقتصادية، وغير قادرة على قيادة البلد بشكل صحيح، وهذا الأمر الذي جعلني أن أقتفي تحركات هذا" الشروكي" المنحدر من ذي قار، وتحديداً من مناطق نائية في تلك المحافظة..
عبد المهدي الشروكي، واحد من عشرات الألوف الذين وجدوا لهم مساحة واسعة في مركب العلم، والمعرفة، وأصول الحياة الإنسانية، والإسلامية، والسياسية، والإقتصادية؛ لكن لم يفسح لهم المجال حتى ياخذوا دورهم الحقيقي، ولا سيما وأن العراق بعد السقوط تحول إلى ساحة للشحن الطائفي، والحزبي، وخلط الأوراق، والتشويش على القيادات السياسية" الشروكية"..
هذا الرجل الذي جعلنا من حيث لا نعلم نقبل بما يريد، ويخطط له، ونصغي إلى ما يطرح من رؤية، وأفكار قد تكون غابت، أو تجاهلها معظم الساسة، والإقتصاديون منذ أن شغل منصب نائب رئيس الجمهورية الأول لدورتين، وفي بداية الدورة الثانية قدم إستقالته إمتثال لأمر المرجعية الدينية، بخصوص المناصب الزائدة..
الحقيقة هذا الأمر يحسب له عند معظم أتباع أهل البيت( عليهم السلام)، ولا سيما وأن أكثر من سبعين بالمئة من ابناء الشعب العراقي، هم أتباع المرجعية الدينية في النجف الأشرف، أضف إلى ذلك أنه من تيار إسلامي يعرف بتيار المرجعية، وهذا الأمر قد جعلنا نغير بما كان في مخيلتنا سابقا..
بعد تسنمه وزارة النفط التي هي أساس الحياة الإقتصادية في العراق شرع ببناء مصافي في معظم المحافظات" الشروكية"، وفي مقدمتها محافظته ذي قار، ويعد هذا الأمر جزء من رد الجميل إلى ابناء ذي قار؛ الذين عادوا إنتخابة اكثر من دورة إنتخابية، عكس كثير من اولئك الذين تسنموا مناصب، وهجروا محافظاتهم..
بعد المد، والجزر السياسي، الذي طال أكثر من عقد، نحن اليوم بحاجة ماسة إلى ساسة" شروكية"، وفي مقدمتهم عبد المهدي، الذي عمل بصمت، ودعى عمله يتكلم، وأجبرنا أن نطمئن إلى كل خطوة يخطوها في الإقتصاد، والحياة السياسية المضطربة في العراق، وأعتقد الرجل الأول لمستقبل العراق، وقائد المركب السياسي العراقي المقبل...

قبل عدة أيام صرح الأخ مراد قريلان، عضو الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكوردستاني، إن حزب العمال الكوردستاني يدرس بشكل جدي فكرة إنسحاب مقاتلي حزبه من جنوب كوردستان من عدمه. وأبدى إنزاعجه الشديد من الموقف السلبي الذي يتبعه البرزاني وحزبه من وجود الغريلا في جبهات شنكال، خط مخمور - هولير وكركوك. ورفض تلك التهم التي وجهت لحزبه من قبل البعض، وقولهم إن وجود الغريلا في جنوب كردستان مجرد عملية دعائية، وتهدف إلى التدخل في شؤون الإقليم.

لا أظن هذا الإمتعاض من قبل الإخوة في حزب العمال الكردستاني أتى من فراغ، حيث كلنا يعلم منذ فترة وحزب العمال يطالب بتشكيل قوة كردستانية مشتركة وبقيادة موحدة، ولكن البرزاني وحزبه ظل يماطل ويرفض مثل هذه الفكرة لأسباب سنأتي عليها لاحقآ.

وخلال كل تلك المدة، أي منذ قدوم قوات الغريلا إلى جنوب كردستان بعد سقوط شنكال مهد دياتنا الكردية «الإيزدية» السمحة، بيد تنظيم داعش الإرهابي، والإخوة في مشيخة البرزاني ينظرون بريبة إلى تلك القوات ويتعاملون معهم بجفاء ويمنعون عنهم السلاح والذخيرة ويضايقونهم في تنقالاتهم ويتهجمون عليهم في الإعلام التابع لهم !! هذا بدلآ من شكرهم على جهودهم والتضحيات التي قدموها في الدفاع عن الإقليم وسكانه، وتوحيد الجهد الكردي والوقوف معآ في وجه داعش وجميع أعداء الكرد.

شخصيآ لم يفاجئني موقف مسعود البرزاني وصهره نجل شقيقه نجيرفان، نظرآ لموقفهم من حزب العمال، لأنهم يرون فيه خطرآ يهدد مشيختهم وزعامتهم، وخاصة بعد توسع نفوذ حزب العمال في غرب كردستان وإقتراب موعد تنفيذ الحكومة التركية لبنود إتفاقية السلام مع الكرد، وورود أنباء عن وجود صفقة تتضمن إطلاق صراح الأخ عبدالله اوجلان، وكلنا يعلم مدى جماهيرية اوجلان والكريزمة التي يتمتع بها. هذا إلى جانب العامل التركي المؤثر في مواقف البرزاني وسياسته، بحكم العلاقة التاريخية بين الدولة التركية والمشيخة البرزانية، مضافآ إليها حديثآ المصالح المالية والإقتصادية بين أردوغان وعصابته والطبقة الفاسدة الحاكمة في إقليم كردستان، التي تحولت إلى مافية حقيقية حسب جميع المصادر الغربية المتخصصة في شؤون المنطقة.

أنا أرى هذا الموقف السلبي من قوات الغريلا الأبطال، من قبل البرزاني معيب ولا يليق بشخص حارب وقاتل بنفسه لسنوات طويلة في صفوف البيشمركة، دفاعآ عن كردستان وشعبها. وهذا لا ينسجم مع زيارة الأخ مسعود لتلك القوات في بداية المعارك مع داعش وشكرهم على تضحياتهم؟! لماذا لم يتعرض قوات البيشمركة المتواجدة في كوباني إلى نفس المعاملة من قبل الطرف الأخر؟

بدلآ من ذلك، كان من المفروض الجلوس سويآ فيما بينكم، ووضع خطة حول كيفية تقسيم المهام ودعم قوات الغريلا، وتشيكل قوة مشتركة من الطرفين وإشراك الإتحاد الوطني والحزب اليمقرطي الكردستاني- إيران لإرسالها إلى عفرين والجزيرة لتدعيم تلك الجبهات، لتحرير مدينة غريه سبيه وإعزاز والباب ومنبج وجرابلس، بهدف فتح ممر لتوصيل كوباني ببقية المناطق الكردية شرقآ وغربآ، والسيطرة على الحدود مع شمال كردستان بشكل كامل، لمنع تركيا من إرسال الإرهابين والدعم لهم عبر الحدود إلى سوريا ومناطقنا، وعدم الإنتظار إلى أن يحدث لتلك المناطق مثلما حدث لكوباني، إن كنا فعلآ جادين في محاربة داعش وتحرير بقية مناطقنا وتأمينها من أي عدوٍ كان.

أتمنى من الإخ مسعود وقيادة حزبه، التحرر من السيطرة التركية والتوجه نحو إخوته وبني جلده بنية صادقة، وبعيدآ عن المصالح العائلية والطموحات الشخصية الضيقة. هذا هو السبيل الوحيد لخلاصنا من كل تلك المصائب التي حلت بشعبنا علي يد أعدائنا وما أكثرهم. والمطلوب من الإخوة في حزب العمال الكردستاني مراعاة خصوصية وضع جنوب كردستان وعدم التدخل في شؤون الإقليم الداخلية، كطرح فكرة كانتون شنكال وكركوك المرفوضتين.

وكلمة أخيرة أود قولها في نهاية هذه المقالة، أنا لستُ مع سحب قوات الغريلا من جنوب كردستان، ولا مع سحب قوات البيشمركة من غرب كردستان، لأن كلا القوتين موجودتين في بلدهم كردستان وليس في بلدٍ غريب، وليس من حق أحد مطالبة أي قوة منهم بالمغادرة.

ثم ألم تشاهدوا تلك الفرحة العارمة التي إجتاحت قلوب أبناء شعبنا الكردي من عفرين إلى مهاباد وكركوك وأغري وأمد، عندما شاهدوا نزول قوات الغريلا ووحدات حماية الشعب، إلى جبهات القتال ويقاتلون جنبآ إلى جنب مع إخوتهم البيشمركة البواسل، ونفس الفرحة والبهجة والسعادة عم كل كردستان عندما رأوا قوات البيشمركة وهي تتجه نحو كوباني بعتادها وأسلحتها والعلم الكردي يرفرف على سياراتهم؟وهل أجمل وأرقى وأسمى من وحدة البندقية الكردية، التي حققها شعبنا بدماء أبنائهم؟ لماذا تريدون تخريب هذه الوحدة، بدلآ من تمتينها وتوسيعها وتوحيد الجبهات الإخرى، كالجبهة السياسية والدبلوماسية ؟؟؟!!!

10 - 02 - 2015

خاص لصوت كوردستان: قديما كان صدام يسمي افواج ( الجحوش من بعض العشائر الكوردية) بأفواج الدفاع الوطني و كان البعض من المنتمين الى هذه الافواج يشاركون في حرب صدام ضد بيشمركة كوردستان و الثورة الكوردستانية.، بينما كان القوميون العرب في زمن عبدالسلام عارف يسمونهم بفرسان صلاح الدين. و كان المنتمون الى هؤلاء الفرسان يعادون الثورة الكوردستانية و كانوا اله في يد الحكومة العراقية لقمع الثورة الكوردية.

و من العشائر التي أنضمت الى ما سماه صدام بأفواج الدفاع الوطني و خلفة بالفرسان كان أقسام من عشيرة الزيباري و الهركي و السورجي و كوران و الريكاني و البرواري و البيتوتي و غيرها من العشائر.

و اذا كان صدام يطلق على هؤلاء بأفواج الدفاع الوطني فأن الشعب الكوردستاني و ثورته كانوا يلقبونهم ( بالجحوش).

ما أود التطرق الية هنا هو قرار الحكومة العراقية بأنساء أفواج ( الحرس الوطني). و اذا كانت هذه الافواج ظرورية للمناطق العربية الشيعية و السنية فأن اقليم كوردستان لا يحتاج الى هذا الحرس. و لكن في كل الاحوال فأن هناك مخاطر من يستغل الجحوش القدماء في المناطق الخارجة عن الاقليم هذا القرار و يقوموا بألانخراط في هذه الافواج بحجة قتال داعش و المشاركة في الحرس الوطني.

قانون الحرس الوطني لا يمنع أنضمام هؤلاء الجحوش الى الحرس الوطني و خاصة بعد قبول حتى البعثيين في الجيش العراقي و حتى في أقليم كوردستان حيث هناك المئات حتى من أقرباء صدام في أقليم كوردستان.

فهل ستقبل حكومة أقليم كوردستان تحول أعدائهم السابقين الى جيش جرار، و هل ستستغل الحكومة العراقية هؤلاء من أجل الضغط على حكومة الاقليم؟ ما صار معلوما هو أن حكومة الاقليم رفضت أنشاء (الحرس الوطني) داخل اقليم كوردستان و لكنها لم تتحدث لحد الان عن قبول الجحوش القدماء و بعض العشائر الكوردية خارج الاقليم ضمن هذة القوة العسكرية.

بغداد/... ابدى التحالف الكردستاني, الثلاثاء, اعتراضه على قانون الحرس الوطني باعتباره يشمل قوات البيشمركة، مشيرا الى ان اقليم كردستان ليس بحاجة الى قوات اخرى.

وقال عضو التحالف النائب امين بكر، في تصريح لـ"عين العراق نيوز"، ان " قانون الحرس الوطني جاء بناء على مطالب الكتل السنية, ونحن لسنا ضد مطالبهم, لكن الاقليم يمتلك البيشمركة ولا يحتاج الى تعزيزه بقوات اخرى".

واضاف بكر ان " هنالك محافظات متعلقة بالاقليم وهذه المحافظات تتواجد بها قوات البيشمركة ولا تحتاج الى تجنيد قوات اخرى", مبينا ان " على مجلس الوزراء ان يحسب الحساب الخاص للاقليم في مسألة تتشريع القوانين".

وكان مجلس الوزراء قد صادق في 3 فبراير 2015, على قانون الحرس الوطني اثناء عقد جلسته الاعتيادية برئاسة د.حيدر العبادي. انتهى/13

متابعة: و شهد شاهد من أهلها. نشر موقع روودار المقرب أن لم نقل التابع لقيادة حزب البارزاني خبرا مفادة أن الكثير من اقرباء صدام يتواجدون الان في أقليم كوردستان. و اضافت أن أستقرار العرب في اقليم كوردستان يحتاج الى كفالة من قبل شخص كوردي من سكنة الاقليم و أن اقرباء صدام قد حصل بعضهم على كفالة من أقليم كوردستان و أن هؤلاء لديهم علاقة مع قيادات في الاقليم.

و عن قدوم هؤلاء الى أقليم كوردستان نشر الموقع أن البعض من هؤلاء أتوا قبل قدوم داعش الى المناطق العربية السنية و أن البعض الاخر جاء الى كوردستان بعد مجيئ داعش.

مصدر الخبر و الصورة

http://rudaw.net/sorani/kurdistan/1002201514?keyword=%D8%B3%DB%95%D8%AF%D8%AF%D8%A7%D9%85

موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن برور
نقلت وسائل أعلامية تركية بأن الشقيق الاصغر لشفان برور سيرشح نفسه في الانتخابات المقبلة لصالح حزب العدالة والتنمية التي يديرها أردوغان وذلك في مدينة رحى الكوردستانية .
هذا ومن الجدير بالذكر فأن محمد برور يعيش في خارج البلاد وسيقوم بترشيح نفسه ممثلا لحزب العدالة التي يرأسها أردوغان في مدينة رحى وهو الشقيق الاصغر للفنان الكوردي شفان برور الذي منع من الدخول الى تركيا وكوردستان قرابة 30 سنة وبعدها رجع بدعم من حزب العدالة والتنمية التي يترأسها رجب طيب أردوغان وأستقبل أستقبال الأبطال من حزبه .
وتعتبر هذا التطور ضربا للمصالح الكوردية في شمال كوردستان حسب بعض المحللين السياسيين .

ميدل ايست أونلاين

انقرة ـ حذر هاشم كيليج رئيس المحكمة الدستورية العليا في تركيا اليوم الثلاثاء من أن يتحول القضاء في البلاد إلى "أداة انتقام" على يد السلطات السياسية بعد أن عززت شخصيات مدعومة من الحكومة قبضتها على محاكم رئيسية.

وعززت انتخابات الهيئات القضائية على ما يبدو مساعي الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لكبح السلطة القضائية وتخليصها من نفوذ رجل دين إسلامي يتهمه اردوغان بمحاولة الإطاحة به عن طريق فضيحة فساد مصطنعة.

وقال كيليج إنه سيستقيل قبل شهر من انتهاء مدته في مارس/آذار محذرا من أن تركيا تواجه مشاكل خطيرة تتعلق باستقلال القضاء.

وأضاف في مؤتمر صحفي يشكو فيه من طريقة إجراء الانتخابات القضائية "الجميع يعلم الآراء السياسية للقضاة وممثلي الادعاء في القرى النائية في البلاد. لا يمكن أن نستمر بمثل هذه الهيئة القضائية..ما دامت هذه الانتخابات تجري فستحدث صراعات سياسية وخلافات. القضاء ليس أداة انتقام وليس سلطة لأي طرف لكي يحقق أهدافه".

وجرى التصويت قبل أربعة شهور من الانتخابات العامة التي يأمل اردوغان أن تمهد الطريق أمام اصلاحات تمكنه من تحقيق طموحاته بأن يصبح رئيسا تنفيذيا.

واختلف كيليج مع اردوغان من قبل خاصة بشأن حكم برفع الحظر الذي فرضته السلطات على تويتر لغضبها من مزاعم فساد.

وانتخب أعضاء المحكمة الدستورية زهدي أرسلان كرئيس جديد للمحكمة بواقع 11 صوتا مقابل ستة أصوات.

وقال مسؤول كبير مطلع على الأمر ورفض نشر إسمه إن اردوغان دعم ترشيح أرسلان.

وقال مصطفى سنتوب نائب رئيس حزب العدالة والتنمية "المحكمة الدستورية بحاجة إلى بداية جديدة وزهدي أرسلان يعتبر فرصة رائعة لتحقيق ذلك."

وفي تصويت منفصل انتخب روستو جيريت رئيسا لمحكمة الاستئناف العليا ودعمت ترشيحه رابطة قضائية قريبة من الحكومة.

ومنذ ظهرت تحقيقات فساد استهدفت الدائرة المقربة من اردوغان بنهاية عام 2013 جرت إقالة أو نقل مئات من القضاة وممثلي الادعاء وآلاف من ضباط الشرطة. وأسقطت محاكم دعاوى ضد المتهمين بالكسب غير المشروع.

ويقول اردوغان إن الفضيحة اختلقها رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن في محاولة للاطاحة به. وينفي كولن هذا الاتهام. وكان كولن حليفا وثيقا لاردوغان في السنوات التي تلت انتخاب حزب العدالة والتنمية لأول مرة عام 2002 .

ويؤكد متابعون للشان السياسي في تركيا ان الحكومة لم تتردد في التدخل في إجراءات القضاء عندما تعرضت مصالحها للخطر، في إشارة إلى حملة تطهير شملت الآلاف من عناصر الشرطة والقضاة المتهمين بـ"التآمر" على الدولة.

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اوائل شهر فبراير/شباط بالقضاء على "الخلايا السرطانية" في النظام القضائي، وأطلق هجوما جديدًا ضد أنصار منافسه الداعية الاسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.

ويتهم أردوغان حركة غولن القوية بأنها وراء التحقيق في الفساد الذي هز حكومته في ديسمبر/كانون الاول 2013 عندما كان رئيسا للوزراء.

وفي هجوم جديد على أنصار غولن في القضاء قال أردوغان إن "عصابة حاولت القيام بانقلاب ضد الحكومة باستخدام موارد زودوا بها من أجل الحفاظ على أمن البلاد ومصلحة القضاء".

ونفى غولن، الذي كان حليفا لأردوغان وتحول إلى خصم له، بقوة تلميحات أردوغان بانه كان وراء التحقيقات.

ويحتل آلاف من أنصار غولن مناصب نافذة وعالية في الشرطة والقضاء، الإ أن أردوغان قام بإقالتهم وفرض قوانين لتشديد قبضته على القضاء.

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 21:34

عبد الكريم قاسم ..خسره العراق... ... جاسم ألياس

 

رغم مرور أربعة عقود ونيف على رحيله عن الدنيا ، لا يزال عبد الكريم قاسم في ذاكرة غالبية العراقيين ، في ذاكرة الباعة والكسبة ، العمال والفلاحين، الموظفين والمعلمين ، الضباط والجنود ، لا يزال كادحو مدينة الثورة يلهجون بذكره و فلاحو جبل سنجار يستذكرون أهزوجتهم في لغتهم الكردية : " عاش عبد الكريم ، استبدل شعيرنا بالقمح " وبعد أربعة عقود ونيف و بعيد انهيار النظام الشمولي السابق في نيسان 2003 رجعت صوره من جديد إلى واجهات العديد من المحلات والمباني في مدن العراق ، وعلا تمثاله في شارع الرشيد ، وفي ذلك دلالة وفاء واضحة من الشعب لرئيس الدولة الذي تفانى في خدمته ليل نهار ، وهنا يكمن باعث شعبيته: يبقى عبد الكريم قاسم قائد الدولة الوحيد في وادي الرافدين الذي أنهمك في بناء وطنه وفي تحرير شعبه من أغلال الاضطهاد والفاقة وفي حالة صوفية خالصة ، حالة توحد الجزء مع الكل ، في لحظات الانتصار في 14 تموز ، 1958، أمام باب وزارة الدفاع ، ربت على كتف جندي مجاور وهو يقول : " سأنقذك من الفقر نهائيا "، وفي لحظات النهاية في 9 شباط ، 1963 في دار الإذاعة ، وأمام رصاص قاتليه هتف صنديدا، رابط الجأش : " عاش الشعب .." ، وإذ خرج من الدنيا بكاه الملايين ، الكثيرون أنكروا خبر مصرعه ، توهموا صورته في القمر و تحدثوا عن قرب ظهوره ، وهو ما يرمز إلى التشبّث به . دخل عبد الكريم قاسم وزارة الدفاع ومعه طموح هائل في بناء عراق متطور ، و في أربعة سنين ونصف من جهد مكثــّف وهائل حقق بطولات خارقة من العمل الجاد المنتج ، وهو ما يجب أنْ تقاس عليه بطولة قائد أي شعب ، وتجسدت تلك البطولات في إنجاز مئات المدارس ،المستشفيات،المراكز الصحية ،ست وثلاثين ألف وحدة سكنية للفقراء ، قنوات و سدود ري ، كليات ومعاهد ، جامعة بغداد ،مدينة الضباط ، مدينة الثورة ، الشعلة ، دار الطلبة في بغداد وأقسام داخلية أخرى آوت أبناء الكادحين ، طرق داخلية وخارجية ،جسور و مشاريع سياحية ، صناعات خفيفة ومراكز مكافحة الأمية ، مجانية التعليم والتطبيب وزيادة أجور العمال والموظفين . ووفر لتلاميذ وتلميذات المدارس الإبتدائية وجبة غذاء يومية متوازنة تضم ّ الفاكهة لتعويضهم عن الحرمان الغذائي الذي كان يعاني منه معظمهم كونهم من أسر عسيرة الحال . وفي أربعة سنين ونصف سنّ قوانين حضارية، من بينها قانون الأحوال الشخصية، قانون تقاعد الموظفين والمستخدمين وسلسلة أخرى من إضافات بنيوية وفوقية لا يسعها إلا بحث مستقل. و في أربعة سنين ونصف حقق السيادة الوطنية كاملة ، حرّر الدينار من دائرة الجنيه الإسترليني ، وألغى قاعدتي الحبانية والشعيبة البريطانيتين ، وأمم النفط في المناطق الغير المستثمرة عبر قانون رقم 80 الذي انتزع 90% من الأراضي من هيمنة شركات النفط ( حينها قال للوزراء قبيل توقيعه على القانون :" تعالوا نوقّع على إعدامنا .." ).

وتتجلى عظمة عبد الكريم قاسم في جانبها الآخر في بساطته وتواضعه، عفة يده ولسانه، و زهده في متاع الدنيا، شهيدا ً، وجد قاتلوه في جيبه ورقة نقدية لا غير، ربع دينار أو أقل أو أكثر بقليل. إن دلالات حياته اليومية تظهر بوضوح التطابق بين فكره النيِّر وممارساته ، رفض استلام مخصصات رئيس الوزراء ، ستمائة دينار ، توفيرا لميزانية الدولة ( وهو ما جنبه أيضا حسد زملاءه الضباط الأحرار) ، مكتفيا براتبه كضابط في الجيش : ثلاثمائة دينار ونيف ، يذهب جزء منه لنفقات المطبخ في وزارة الدفاع ، جزء آخر لشقيقه حامد تغطية لوجبة الغذاء اليومية ، جزء ثالث لمساعدة شقيقته الكبرى والبقية توزع على أسر متعففة ، وهذا ما أضطره أن يستدين من مرافقيه بين الحين والآخر ، وأن يعجز أحيانا عن سداد فاتورة هاتفه. و تأكيدا لحرصه على ثروة البلد ، دأب على التدقيق في كلفة المشاريع ، مثلا ، رفض عقد شركة أجنبية لشق ترعة في بغداد،عرفت لاحقا بقناة الجيش ، توصل بين دجلة ونهر ديالى لضخامة المبلغ ، واستعان بمديرية الهندسة العسكرية التي أنجزته في فترة وجيزة وبأيدي ضباط مهندسين وجنود تقاضوا أجور عملهم اليومية إضافة إلى رواتبهم ، وبهذا وفـّـر للدولة ثلاثة مليون دينار، مبلغ كبير في حسابات تلك الأيام . ورفض الأعلام المأجور ومؤتمرات التطبيل ، زجر صحفا عربية طلبت منه مكافآت نقدية مقابل الدعاية لحكمه، قال : " آليت على نفسي أن لا أبدد ثروة البلد إلى أصحاب الصحف المأجورة ، بل أصرفها على هذا الشعب البائس المسكين ، حتى يصبح شعبا قويا، مرفها ، سليم التفكير يتمكن من إبداء المعونة إلى أخوته ..." وإلى ذلك ، لازم داره في العلوية، آنفا عن المواكب والأبهة وخيلاء السلوك التي يلجأ إليها مسئولون في أيامنا هذه تغطية لنقص وجهل فيهم ، بقت الأرض سريره في غضون الاستراحة والنوم ، أثاث مكتبه في وزارة الدفاع قد لا يرتضيه اليوم رئيس دائرة : منضدة بسيطة ، وكراسي من معدن ، وجبة الصباح كوب من الشاي والحليب ، وجبة الغذاء تأتيه من دار شقيقه حامد في ال( السفر طاس ) لتوضع على منضدة تغطيها الصحف بدل أقمشة الكتان ، وليضاف إليها حين يشاركه آخرون شرائح شواء تأتيه من مطعم شعبي في شارع الرشيد ، أما ثيابه فبدلتان عسكريتان . وإلى ذلك ، لم يقرب شقيقا ً أو قريبا ً من السلطة ولم يمنحهم أية امتيازات أو مكاسب مالية ، احتفظ شقيقه عبد اللطيف برتبته كنائب ضابط ، وفيما بعد طلب من الزعيم إحالته إلى التقاعد مبرِّرا ً : " سيدي لا أريد أن أكون عسكريا ، يعاملني العسكر أخا لرئيس الوزراء ، أخاف أن أسبب لك إحراجا ، أنا إنسان عراقي بسيط .." ويوافق الزعيم . وتسأله ذات يوم شقيقته الكبرى أن تسلمه دارا من الدور التي شيدها للفقراء ، ويسألها الصبر إلى حين أن يوفر الدور لكافة فقراء العراق ، وتخرج من الدنيا بعد أخيها وهي في بيت إيجار . هذه الأمثلة المستقاة من مئات الوقائع المماثلة لا تظهر عظمة عبد الكريم قاسم العملية والفكرية فحسب ، تظهر أيضا إن العراقيين في غالبيتهم

لعارمة ظفروا بمن انتظروه طويلا ، وأي شعب مقهور، محروم لا يلتف حول قائد ينثر بذور الخير بين ظهرانيه ..؟! ذلك كان عبد الكريم قاسم ، رآه الكادحون في أزقتهم المقهورة دون عدسات تلفزيون أو كاميرا أو صحافة ، ودون حماية ، يزورونه في مكتبه أو يلاقونه في الطريق ، قدم ذات يوم منان مع أسرته من البصرة ، وقفوا أمام بوابة وزارة الدفاع ، وإذ أقبل الزعيم ، لوّحوا له ، ترجل من المركبة ، مستفسرا عن الحال والحاجة ، اخبره منان انه عمل (فراشا) في شركة نفط البصرة وان الانكليز فصلوه " لأني وطني وأحبك " ، أبتسم الزعيم وطمأنه إن الحق لا يضيع في زمن الثورة ، و دعاهم إلى تناول الغذاء معه في مكتبه ، غلبت الأسرة حالات الدهشة والفرح ، بعد تناول الغذاء أرسلهم إلى داره للترويح من وعثاء الطريق ، وقد استراحوا، رجعوا إلى البصرة وفي يد العامل المغبون كتاب إعادة التعيين ، وفي قلبه وقلوب عياله شوق لا يحد لرئيسهم الذي لو شاء لحال بينه وبينهم ، لم يكن ذاك ديدنه ، أبقى اللقاء المباشر بينه وبين المواطنين للإطلاع على مكامن الخلل. ذلك كان نصير الكادحين ، في زمنه سار الفلاحون لأول مرة في تاريخ وادي الرافدين مرفوعي الرؤوس بعد قرون من الاستغلال البشع ، ساروا و قاماتهم تزهو ببزوغ شمس الحرية على أشلاء مخالب الإقطاع الغاشمة ، أي ظلم كان أن تسطو ثلاثة أو أربعة أسر على 99% من أراضي الجنوب الخصبة ، وأن يستعبد الفلاحون ، وهم لا يجدون حاضرا أو غدا مشرقا لأسرهم ، أنقذهم الزعيم عبر قانون الإصلاح الزراعي دون أن ينتقم ، دون أن يحيل الإقطاعيين إلى سدة القضاء رغم مطالبة ضحاياهم ، لم يفعل ْ ، شدد باتجاه التسامح ، الخصلة المتأصلة فيه والتي أعدمته الحياة من قبل من ملأت قلوبهم الضغينة ، أوصى ب" دفن الأحقاد الماضية والجلوس مع المزارع الكبير والمزارع الصغير والفلاح الذي كان مستغلا في السابق على أساس عادل وعلى أساس المنفعة المتبادلة بين الاثنين وعلى أساس إنهما من أبناء هذا الشعب ويجب أن يعيشوا في هذه البلاد عيشة مرفهة ورغيدة ..." .. ذلك كان عبد الكريم قاسم ، يرفع المصابيح تلو المصابيح لإضاءة الدهاليز، يحلم بعراق يعلو إلى مصاف السويد في 1980، قالها قبل استشهاده بأشهر. حتى وهو في المستشفى بعد محاولة اغتياله ، نوفمبر 1959 ، من قبل قيادة بعث العراق في حينه وكان صدام حسين أحد المنفذين في عملية الإغتيال ، تغلبه شجون المواطنين: " أتعلمون لماذا اعتدى هؤلاء علينا ؟ لأنني كنت بحاجة إلى الراحة، ولتوفير الوقت فلم أضيع لحظة واحدة من وجودي في هذا المستشفى... لقد كنت في جدال مع الأطباء، هم يريدون لي الراحة، ولكن راحتي في مخاطبة الشعب، أنا دوما مع الحق والشعب.." . ذلك كان ، الذروة في نكران الذات ،و لو أمتد به الحكم لحقق حلم العراقيين كاملا بعد أن أوقفه على قدميه يسامره عشرين ساعة في اليوم وأحيانا لا ينام ، مؤكدا " إن ساعة عمل خير من ألف ساعة كلام " وأنْ " نخدم هذا الوطن وان نخدم هذا الشعب من أقصى البلاد في الشمال إلى الجنوب ، إلى الشرق إلى الغرب حتى نرفع مستواه ...ونزيل هذه الصرائف البالية والدمادم والبيوت الخربة وتحل محلها البيوت المريحة التي تليق بكم وبأبناء الشعب المرفه والتي تتماشى مع ثروة الوطن ، إن الثروة المتيسرة في بلادنا ثروة جسيمة ولكنها كانت منهوبة في السابق ، وإنني عاهدت الله أن لا ادع أي جزء منها يتسرب إلى جيوب المستعمرين مطلقا.." . ذلك كان رئيس الدولة المثقف ، مقت العنف وأملى أقل كمية منه وعبر القانون في صيغة تصديق أحكام صدرت من محاكمات علنية ضد أقطاب العهد الملكي ، والذين حاولوا الإطاحة بالحكم مخففا أو ملغيا بعضها ، وعلى ضوء قوله المأثور " الرحمة فوق القانون " و" عفا الله عما سلف " ، ألغى الإعدام عن عبد السلام عارف بعد أنْ حاول اغتياله و أخلى سبيله لاحقا ( عبد السلام عارف في 9 شباط قابل هذا التسامح بالنقيض ، تحمس لقتل عبد الكريم قاسم معلمه في الكلية العسكرية الذي علمه دروسا في الوطنية وكره الاستعمار، و أدخله في الهيئة العليا للضباط الأحرار ، والذي قاد الثورة ، والذي أكثر من هذا كله عفا عنه بعد أن أصدر ضده حكم الإعدام من المحكمة العسكرية العليا الخاصة ، نعم وافق عبد السلام عارف على إعدام عبد الكريم قاسم صديقه القديم وأستاذه في الكلية العسكرية ، وهو الذي كان يردد قبل الثورة أمام الضباط الأحرار " ماكو زعيم إلا كريم " ، وهو الذي قدّم نفسه رائدا للعروبة في العراق والعروبة الحقة تؤكد على وفاء التلميذ لمعلمه ، من علّمني حرفا ملكني عبدا ، وعلى حرمة الصداقة ومبادلة الإحسان بالإحسان، وكان من تلامذته في الكلية العسكرية الذين وافقوا أيضا على إعدامه أحمد حسن البكر وطاهر يحيى ) . وعفى الزعيم أيضا عن البعثيين ، الذين أطلقوا الرصاص عليه في شارع الرشيد ، و لم يلجأ يوما إلى اغتيال خصومه السياسيين ، التنصت عليهم أو وضعهم تحت رقابة دائمة ، ولم يقمع المتظاهرين القوميين والشيوعيين في أواخر حكمه ولم يرعى المؤسسات الأمنية تاركا أمرها إلى رؤساءها . ذلك كان رجل التسامح ، خطب يوما في الحشود ، بعد حركة الشواف ، وتعالى الهتاف : " اعدم ..اعدم.. " أحتد غاضبا ، نهرهم أن يكفوا عن حديث الموت والحبال ، وأن يطالبوه بدل ذلك بتشييد مدرسة أو إنشاء مصنع ، قال في مؤتمر صحفي ،29- 7- 1959 ، " إني أطلب منكم أن تقلعوا عن الكتابة عن أية مؤامرة ، وإنه لتردي في الخلق أن ينشأ الأطفال على مثل هذه العبارة ( ماكو مؤامرة تصير والحبال موجودة ) وغيرها من العبارات الهمجية والوحشية .." . ذلك كان رجل النشاط المنتج، عمله يسبق القول، وصوته يعلو بعد كل أنجاز، يعلو هادرا ً: " إنني نصير الفقراء، ونصير العامل والفلاحين ونصيركم وإنني نصير المرأة وانتصر لها.. إنني سوف أفنى في سبيل خدمة الشعب وبعد مماتي، سوف تبقى روحي نصيرا له " لكن من أين أتاه حب الشعب..؟! أتاه لأنه خبر قسوة العيش في طفولته وشبابه: " إني ابن الفقراء، أنني فقير.. شخص فقير وجدت وعشت في حي الفقراء وقاسيت زمنا طويلا مرارة العيش، ولكننا نملك الغنى، غنى النفس، وكنا نملك الغنى، غنى الإباء..." وإذ لانت له أسباب العيش في مؤسسة الجيش،لم ينسى جذوره مثلما نسى وينسى كادحون في المعمورة حيث انقلبوا و ينقلبون وبالا على شعبهم حال وصولهم إلى مراكز السلطة . وفي وفاءه هذا، عكس عبد الكريم قاسم خلقا نبيلا أستمده من ثقافة واعية و من تنشئة اجتماعية هادفة في كنف والد كادح ووالدة طيبة القلب غرزا فيه قيم الخير"، قال : " كان والدي عاملا بسيطا مثل بقية العمال وأصبح مزارعا بسيطا خدم هذا الشعب ، ثم أصبح كاسبا يعمل على حصول القوت اليومي بشرف وإباء ، وقد أوصانا ، أوصانا ونحن أبناؤه بنصرة الفقير والكادحين ونصرة الحق والعدل وان لا تأخذنا في الحق لومة لائم ..." . وفي مؤتمر عمالي آخر ارتفعت عقيرته: " إني واحد منكم... أنتم عائلتي وقبيلتي ... عندما أنظر في وجوهكم تصيبني قوة وأنقاد إلى مساعدة الكادحين في كل مكان .." . ويتألق شموخ عبد الكريم قاسم ، في يومي الثامن والتاسع من شباط ، وهو بين الحياة والموت ، لا يتزعزع قيد شعرة عن شجاعة معهودة فيه شهد لها أعداؤه قبل أصدقاءه ، وعن المبادئ التي حملها في ضميره ، وفي مقدمتها سيادة العراق ، يروي مرافقه المقدم الركن حافظ علوان الذي كان إلى جواره في اليومين المذكورين في وزارة الدفاع ، وحمم النيران تنهال عليهم ، يروي : " في هذه اللحظات بالذات..دق جرس الهاتف وهذه الحادثة شيء مهم جدا، لم أقرأ عنها في أي مكان ،ولم يتطرق لها أحد طيلة عقود مرت على نهاية عبد الكريم قاسم ، ولم تذكرها الرسائل الجامعية بجميع اتجاهاتها ، أو أي كتب أخرى صدرت في الداخل أو الخارج ، لأن شهودها هم ثلاثة أشخاص : عبد الكريم قاسم ووصفي طاهر وأنا ، وأنا الشاهد الوحيد المتبقي بعد رحيلهما ، وللأمانة التاريخية يجب تثبيت هذه الحادثة خدمة لتاريخنا العراقي السياسي الحديث ... أقول لك في تلك الساعات العصيبة دق جرس الهاتف وتحرك وصفي طاهر نحوه، وتكلم مع الطرف الآخر الذي كنا نجهل من يكون..ثم ترك الهاتف وقال لعبد الكريم قاسم: إن السفارة السوفيتية على الخط وتطلبك.. ولكن عبد الكريم طلب من وصفي إكمال حديثه مع المتحدث نيابة عنه والاستفسار منه ماذا يريد.. وفعلا تحدث وصفي ثم وضع السماعة جانبا وقال لقاسم: "إن السفارة تود إخبارك بأنهم على استعداد للاتصال بموسكو لتدبير إنزال عسكري سوفييتي على بغداد خلال 12 ساعة من الآن أو حتى خلال هذه الليلة.". ، فرد عبد الكريم قاسم قائلا: "لا.. أنت خابرهم وقل لهم إحنا لا نحتاج إلى مثل هذا الإنزال.. إني ما أريد أبدل.. إحنا خلصنا البلد من استعمار الإنكليز، وما أريد أن أبدل استعمار إنكليزي باستعمار روسي " . رفض قاسم هذا العون فورا ودون أن يفكر فيه وهو يوشك على الموت ما دامت تمس سيادة البلد مجسدا القول المأثور : " ماذا يهم إن خسرت نفسي وربحت العالم " . وجسّد مبدأه الآخر في حرصه على حقن الدماء، في اليوم الأول من الانقلاب، طالبته الجماهير المحتشدة أمام وزارة الدفاع بالسلاح الذي كانت تعج به مخازن الوزارة، اعتذر عن نداءها بالقول: " لا أريدها حربا أهلية.."، ولو لبّى طلبها لأجهزت على الانقلابيين مثلما فعلت بأسلحتها البسيطة مع رتل الدبابات الأول المهاجم. قائد مدهش بمثل هذه الغيرية ، بمثل هذه الحمية في بناء العراق ، وبمثل هذه الروح الوطنية ، قائد كعبد الكريم قاسم لا يحظى به العراق كل مرة ، لا يحظى العراق دائما برئيس دولة كل نشاطه ينصبّ حول بناء وطنه ورخاء شعبه ، نموذج حضاري كهذا ألم يكن يفترض في قيادات الأحزاب دعمه كما دعمه المواطنون ، ألم يفترض فيهم تناسي خلافاتهم ، صراعاتهم ، والالتفاف حوله في بناء العراق ، في تطوير البنى التحتية لريفه ومدنه ، في أنجاز المشاريع الإستراتيجية في قطاعات الزراعة والري والصناعة ، في إجتثاث الأمية ، البطالة والفقر . هذا كان وما يزال مطلب العراقيين الأول،وهل هناك أولوية أهم في واقع متخلف من أولوية البناء التي بدأ بها الغرب قبل نشوء واستكمال المؤسسات الديمقراطية فيه . من المحبط حقا أنّ من بين عشرات الشعارات التي عممتها قيادات الأحزاب في المسيرات الشعبية الحافلة لا أظن أن لافتة واحدة برزت تدعو عبد الكريم قاسم إلى المضي قدما في أعمار العراق ، إن الديمقراطية تبقى محض خداع زائف بين مخالب الفاقة والجهل والمرض ، إن الشعب المقهور ما يهمه كبداية هو تحرره من الانحطاط المعيشي ، تهمه دور سكن مريحة ، شيوع التعليم والخدمات الصحية ، توفير الكهرباء و شبكات إسالة الماء ، المعامل والمصانع ، روضات أطفال ، مكتبات عامة ، متنزهات ، ضمان الحقوق وفق قاعدة المواطنة ، هذه هي أولويات الشعوب المحرومة ، وهذا ما اضطلع به عبد الكريم قاسم في حماس لا نظير له منجزا الكثير منه في فترة حكمه القصير ، وهذا ما أثلج قلوب العراقيين فالتفوا حوله . غير إن مشروع عبد الكريم قاسم الحضاري في بناء البلد والتدرّج في إرساء الديمقراطية لم يشغل حيزا في اهتمامات ضباط قوميين شوفينيين و قادة أحزاب قومية وبينهم حزب البعث تمحور اهتمامهم أولا وأخيرا حول كيفية تسلم السلطة وبذريعة تحقيق الوحدة العربية معرفة إن صناديق الانتخابات لن توصلهم إلى سدة الحكم لضآلة نفوذهم في الشارع ، لقد خططوا منذ الأشهر الأولى ل14 تموز للإطاحة بعبد الكريم قاسم وهو في عنفوان شعبيته ، وأجواء الحرية شاخصة للعيان ، محاولة انقلاب البكر وعماش في أيلول 1958 ، محاولة عبد السلام عارف لاغتياله في 11 تشرين الأول في 1958 ، حركة الشواف في 7 تشرين الأول 1958 ، محاولة البعث عبر اغتياله تمهيدا لتسنم السلطة في 7 تشرين الثاني 1959 ، ناهيك عن استقالة الوزراء القوميين في 4 شباط ، 1959 ودون مبرر .واستمر التحرك القومي المضاد، و أسقط حزب البعث ومجموعة ضباط قوميين السلطة الوطنية في 8 شباط 1963 وبعد مقاومة بطولية من الزعيم والوحدات العسكرية الموالية له، ومن الشعب في الأحياء الفقيرة في بغداد. ودعمت الانقلاب دوائر أجنبية أثار هلعها وطنية الزعيم وتأميمه النفط في الأراضي الغير مستثمرة ، وخوفها من مجئ حكومة يسارية بعد إجراء الانتخابات ، ( قال علي صالح السعدي ،مخطط الانقلاب وأمين سر قيادة البعث في تلك الفترة بعد طرده من السلطة في نوفمبر 1963 : " جئنا بقطار أنكلو- أمريكي.." ويُروى إن الرئيس الأميركي الأسبق جون كندي هدد بحرق بغداد إذا أخفق الانقلاب.. )، أعدم الإنقلابيون عبد الكريم قاسم في دار الإذاعة وهو صائم ودون محاكمة وحرموه حتى من قبر بعد أن رموا جثمانه الطاهر في نهر دجلة الذي فرح دون شك أن يحتضن أبنا بارا طالما أخلص له و لأرضه الطيبة . ولم يجدوا تبريرا للغدر به سوى زعمهم أنه " شعوبي " يعادي تطلعات الأمة العربية في الوحدة لكونه رفض الاندماج مع الجمهورية العربية المتحدة المكونة من مصر وسوريا ، وهو زعم تدحضه الحقائق ، أتسمت رؤية عبد الكريم قاسم للوحدة العربية برحابة الأفق ، مال إلى التضامن بدل الاندماج في صيغة اتفاقيات ثقافية ، عسكرية وتجارية بين البلدان العربية ، أكد إن وحدة الضعفاء لا تجدي ، تجدي وحدة الأقوياء . وهذا ما استنتجه بعد " خراب البصرة " صبحي عبد الحميد ، أحد الضباط القوميين الذين شاركوا في الإنقلاب والوزير في حكومة عبد السلام عرف، والأمين العام السابق لحركة التيار القومي العربي في العراق ، قال في 16-1-2008 " كنا ننادي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي بالوحدة الاندماجية ثم الوحدة الفيدرالية والآن ننادي بالوحدة على الطريقة الأوروبية ..." ، وتلك كانت رؤية عبد الكريم قاسم الذي يحفل سجله بوقوفه مع الأمة العربية في قضاياها المصيرية ، ولا أدلّ من ذلك أدواره البطولية في حرب فلسطين ، 1948 ، حاز بسببها على نوطي شجاعة ، وفي دعمه ماليا ومعنويا ثورة الجزائر وثورة عمان والقضية الفلسطينية ، وفي دعوته وفد مصري عسكري زائر لوضع خطة حرب شاملة ضد إسرائيل ،اعتذر الوفد لطلبه ، هذه وغيرها من الحقائق تؤكد ركونه إلى قوميته العربية ووحدة صفها بعيدا عن حماس الشعارات . ترى ماذا قدّم الإنقلابيون ومن أعقبهم في هذا المجال ..؟ بعد دخولهم القصر الجمهوري وضعوا ملف الوحدة العربية على الرف، وأول من وضعه هو عبد السلام عارف ( ناشده الإتحاد الاشتراكي في القاهرة بعد توقيع إتقاقية التنسيق بين مصر وسوريا في 26 مايس ، 1964 بمثابرة السير في طريق الوحدة ، فقال : " أنا الذي سأخسر وليس عبد الكريم فرحان ولا صبحي عبد الحميد ." ) . لقد أوحى لاحقا الأخير ، أي عبد الكريم فرحان أحد الضباط القوميين الأحرار ممن خطط أيضا للإطاحة بعبد الكريم قاسم والوزير في حكومة عبد السلام عارف ، بخطأ موقفهم حين صرّح :" مهما قيل في عبد الكريم قاسم أو وصف أو نسب إليه بدافع الكراهية أو الحب ، فقد كان وطنيا مخلصا ، شجاعا ونزيها ً " و صرّح أيضا : " حرص عبد الكريم قاسم على تطبيق القانون والتعليمات ، ولم يستخدم صلاحياته الواسعة لمنفعته الشخصية أو لمنفعة أقاربه .." . ومن الواضح إن الانقلاب ما كان له أن يتبلور لو قبلت قيادات الأحزاب الرئيسة الثلاثة ذات القاعدة الشعبية ، الشيوعي العراقي ، الوطني الديمقراطي ، والديمقراطي الكردستاني بالفترة الانتقالية التي طالب بها عبد الكريم قاسم لخمسة سنين ، والتي جرّاءها تفاقم الخلاف بينه وبينهم مفضيا إلى القطيعة التامة . إنها مفارقة عجيبة حقا ، صبر قادة هذه الأحزاب الثلاثة عقدين ونيف في فترة الحكم الملكي ودخل العديد منهم السجون والمعتقلات ، فماذا كان يضر لو افترضوا إن الثورة لم تحدث وصبروا خمسة سنين أخرى وهم أحرار في عهد جمهورية فتية يقودها زعيم وطني كل همه بناء البلد و إسعاد الشعب ، لماذا لم يجمدوا لفترة وكخطوة أولى في رحلة الألف ميل مطالبهم السياسية المتمثلة في إلغاء الفترة الانتقالية ، في إجراء الانتخابات العامة وتفعيل حقوق الكورد القومية ، علما أن عبد الكريم كان قد حدد تموز 1963 لسن الدستور الدائم والشروع في أجراء الانتخابات العامة ، كما أنه شرع في بداية طيبة تمثلت في حرية الأحزاب ، في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ، في حرية الصحافة، وفي انتخابات النقابات المهنية ) ،أجل لماذا لم يمهلوه خمسة أو عشرة سنين ويركزوا مثله على مشاريع التنمية والأعمار ..؟ إن التفاعل في بعديه الاجتماعي والسياسي ينتج آثارا إيجابية من بينها سماع الأطراف المتفاعلة لآراء بعضها الآخر، فهل منحت قيادات الأحزاب الثلاثة قائد ثورة تموز فرصة التفاعل هذه لترسيخ الثقة...؟! ولو رسخت الثقة أكان يخطأ في تقريب ضباط قوميين اعتقلوا وعذبوا بعد حركة الشواف و في إبلائهم وحدات فعالة في الجيش ، وهم من قادوا الهجوم على وزارة الدفاع وأسقطوا الحكم الوطني..؟! . إن توخي السلطة عبر صناديق الانتخابات دفع القيادات الثلاثة إلى المطالبة المستمرة بإلغاء الفترة الانتقالية ، وهو طموح مشروع، لكن يؤخذ عليه التسرّع ، وهنا تبرز مسألة الصراع على السلطة التي ألحقت وتلحق فادح الضرر بالعراق وإلى حاضرنا هذا ، كان على قيادات الأحزاب الثلاثة أن تدرك إن إجراء انتخابات في تلك الفترة كان سيفضي إلى مجئ برلمان وحكومة من اليسار ، وما يترتب عليه من تفاقم التحرك المضاد من قبل كارتيلات النفط وحلف السنتو، والجمهورية لم ترسِّخ أقدامها بعد ،و في جوارها حليفتان للغرب ، والجو هو جو الحرب الباردة بين الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأميركية .. ؟ هذا الحذر السياسي، كما أرى، حال بين عبد الكريم قاسم وبين الشروع في انتخابات مباشرة. وبعيدا عن المشاعر والانفعالات ، نسأل أيضا : هل كان في متاحه أو أي بديل له في تلك الفترة سواء من اليمين ، الوسط أو اليسار في سني الثورة الأولى تفعيل حقوق الكورد المشروعة ، وهو محاط بقادة فرق ، ألوية ، و أفواج ، أكثرهم لا يستسيغون ذكر أسم كردستان ، فكيف له الحديث عن الحكم الذاتي أو حتى اللامركزية وفي بداية سلطته التي يهددها هؤلاء ذو التأثير الواضح في مؤسسة الجيش ، وهو ما أفصح عنه الزعيم في لقاء مع أبراهيم أحمد سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني ، أكّد أنه مع الحكم الذاتي للكرد في العراق لكنه لا يستطيع إعلان ذلك بسبب قادة المؤسسة العسكرية . وماذا عن إيران وتركيا المناوئتين بكل ثقليهما لمثل هذا التوجه . كان في مقدور المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني تأجيل هذه الحقوق التاريخية لفترة انتقالية يطالب فيها عبد الكريم قاسم بتكثيف أعمار كردستان وتطبيق قانون الإصلاح الزراعي بحذافيره ، وهو ما كان سيـُفرحه وهو المولع بالبناء حيث امتدت مشاريعه أيضا إلى كردستان ،أبرزها سد دوكان ألإروائي . لقد وقف عبد الكريم قاسم مع حقوق الشعب الكردي غير إن التيارات العاصفة التي واجهته حالت دون بلورتها ، أعوزته فترة زمنية مناسبة للبدء في تفعيلها ، ولم يتسرّع أبناء كردستان في المطالبة بحقوقهم المشروعة ، كبقية القوميات في العراق ما شغل بالهم هو تحسين ظروفهم المعيشية ،الصحية والثقافية ، وتحريرهم من نير الإقطاع ، وتلمسوا توجه الزعيم في هذا الصدد فآزروه ، إلى أيامنا هذه يستذكرونه بالود ، ناهيك عن تقديرهم لما أبداه من تعاطف معهم ، إن عبد الكريم قاسم هو الذي أدرج في الدستور المؤقت فقرة شراكة الوطن بين العرب والكورد مع ضمان حقوقهم القومية ، هو الذي وضع هيئة العلم والشعار العراقي الجديد بما يرمز إلى مثل هذه الشراكة ، وهو الذي رحّب كثيرا بعودة زعيمهم الفذ مصطفى البارزاني مع رفاقه من منفاه في الإتحاد السوفييتي، واستقبلهم بحفاوة ، هذه الخطوات الجوهرية وغيرها أضطلع بها دون وجود أي ضغط شعبي في كردستان ، وتمخض تعاطفه مع حقوق الكورد عن قناعة فكرية أشرئب بها في مرحلة مبكرة من عمره ، في برقياته إلى آمريه في غضون عمله كضابط في وحدات الجيش في منطقة بارزان أثناء انتفاضتها ، 1945، وصف البيش مركة ب" الثوار "، وهي إشارة واضحة إلى مشاعره الإيجابية تجاه كردستان، وقد قيم مثل هذه الحقائق قائدالحركة التحررية الكردستانية في القرن العشرين مصطفى البارزاني فآثر إبقاء الحوار مفتوحا وتجنب الصدام المسلح معه ، غير إن الأحداث جرت إلى تصدع الأوضاع ومن ثم اندلاع القتال في كردستان في 11 أيلول ، 1961 ، . ويبدو إن قياديين يساريين في المكتب السياسي آثروا العمل الثوري بعد أن رسخت لديهم قناعة ثابتة إن الحقوق لا تؤخذ إلا بالكفاح المسلّح ، ولاسيما إن أجواء تلك الفترة أتسمت بالرومانسية الثورية ، أجواء كاسترو وجيفارا وهوشي منه ، وتركت آثارها فيهم ، وكان في المتاح تغليب آليات الحوار . يا للخسارة ، وأية خسارة ، مهّد عدم تريث قيادات الأحزاب الثلاثة لفترة انتقالية وعدم دعمهم عبد الكريم قاسم بعد وضوح نوايا التيار القومي المضاد في الاستحواذ على السلطة إلى حصول انقلاب 8 شباط ، 1963 الذي جر العراق إلى سلسلة المآسي والنكبات والأهوال التي لا تزال آثارها تخيم علينا ، ناهيك عن تعثر و توقف مشاريع الأعمار ، ترى من يتحمل المسئولية الأكبر في رحلة العذاب الطويلة هذه ، قيادات الأحزاب أم عبد الكريم قاسم ..؟ في هذا الصدد ، لا بدّ من تضمين تقييم السيد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لقائد ثورة 14 تموز :" إني أسمح لنفسي أن أبدي ملاحظاتي وأستميح كل مناضلي الحزب الديمقراطي الكردستاني والشعب الكردي الذين مارسوا أدوارهم في تلك الفترة عذرا لأن أقول وبصراحة بأنه كان خطأ كبيرا السماح للسلبيات بالتغلب على الإيجابيات في العلاقة مع عبد الكريم قاسم مما ساعد على تمرير مؤامرة حلف السنتو وعملائه في الداخل والشوفينيين وإحداث الفجوة الهائلة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وعبد الكريم قاسم ، فمهما يقال عن هذا الرجل فإنه كان قائدا فذا له فضل كبير يجب أن لا ننساه نحن الكورد أبدا ، لا شك أنه كان منحازا إلى طبقة الفقراء والكادحين وكان يكن كل الحب والتقدير للشعب الكردي وكان وطنيا يحب العراق والعراقيين وكان التعامل معه ممكنا لو أحسن التقدير ، يتهم عبد الكريم قاسم بالانحراف والدكتاتورية ، أتساءل هل من الإنصاف تجاوز الحق والحقيقة ؟ لقد قاد الرجل ثورة عملاقة غيرت موازين القوى في الشرق الأوسط وألهبت الجماهير التواقة للحرية والاستقلال وشكل أول وزارة في العهد الجمهوري من قادة وممثلي جبهة الإتحاد الوطني المعارضين النظام الملكي ومارست الأحزاب نشاطها بكل حرية . ولكن لنكن منصفين ونسأل أيضا من انقلب على من ؟ إن بعض الأحزاب سرعان ما عملت من أجل المصالح الحزبية الضيقة على حساب الآخرين وبدلا من أن تحافظ أحزاب الجبهة على تماسكها الذي كان كفيلا بمنع عبد الكريم قاسم من كل انحراف ، راحت تتصارع فيما بينها وبعضها تحاول السيطرة على الحكم وتنحية عبد الكريم قاسم ناسية أولويات مهامها الوطنية الكبرى ، إني أعتبر أن الأحزاب تتحمل مسئولية أكبر من عبد الكريم قاسم في ما حصل من انحراف على مسيرة ثورة 14 تموز ... إن عبد الكريم قاسم قد انتقل إلى العالم الآخر، ويكفيه شرفا أن أعداءه الذين قتلوه بتلك الصفة الغادرة فشلوا في العثور على مستمسك واحد يدينه بالعمالة أو الفساد أو الخيانة. واضطروا أن يشهدوا له بالنزاهة والوطنية، رحمه الله. لم أكره عبد الكريم قاسم أبدا حتى عندما كان يرسل أسراب طائراته لقصفنا ، إذ كنت أمتلك قناعة تامة بأنه قدم كثيرا لنا ، كشعب وكأسرة ، لا يتحمل لوحده مسؤولية ما آلت إليه الأمور . ولا زلت أعتقد أنه أفضل من حكم العراق حتى الآن .." .

ذلك كان هو عبد الكريم قاسم ، ينتمي إلى مدار الإنسان ، طاهر الأثواب ، عفيف اليد واللسان ، رحب الأفق ، نير التفكير ، يوفر تكافؤ الفرص للمواطنين ، عدو لدود للطائفية ، للتعصب الديني والعرقي ، للفكر الشمولي وحرب الطبقات ، محب للأمة العربية ، للكورد و التركمان ، للآشوريين والكلدان ، للأرمن والسريان ، يعتز بدينه المسلم ، يعتز بالأيزيديين والكاكئيين ، المسيحيين والصابئة ، لا بل كل الأديان ويرعى حقوقها ، يبني كل يوم ، يخطط لأمومة سعيدة وطفولة وشيخوخة مريحتين ، يزوّد الصغار كل يوم في المدارس بوجبات غذاء غنية تغنيهم عن الحرمان في بيوتهم ، يذود عن حقوق المرأة ، يدعو إلى الرفق بالحيوان ، يشدّد على الهوية العراقية في مجتمع متباين الأعراق والأثنيات ، الأديان والمذاهب ، فتترنم الألسن بالوطن والوطنية ويمشى الوعي الجمعي في هذا الاتجاه أمام تراجع الو لاءات التقليدية . الويل لقاتليه في 9 شباط من بعثيين وضباط قوميين شوفينيين جهلة أتضح ديدنهم الدموي بعد الإنقلاب مباشرة ، قتلوا أكثر من 4000 مناضل يساري خلال شهر وأعتقلوا وعذبوا الآلاف في السجون على يد الحرس القومي السئ الصيت وشنّوا حرب ضروسا في كردستان ، اولئك الإنقلابيون الجهلة ، الحفاة الضمير هم السبب في ويلات العراق التي لا تزال تتوالى ، لم ينتموا يوما إلى آلام وعذابات الشعب ، قتلوا عبد الكريم قاسم تلهفا للسلطة لا غير، الويل والعار لهم ، لم يدعوه يكمل بناء العراق، لم يدعوه يواصل مسيرة الرخاء والحرية والعدل.

ج . أ

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 21:33

عِنَدما سَلكتُ الدربَ - شيرزاد زين العابدين




عِنَدما سَلكتُ دربَ النضالِ كنتُ أَعلمُ
بِأنَّ الطريقَ مليء بِالأَشواكِ مُعْتَمُ
مَنْ يَعيشُ حُراً يأتيهِ الْمَوتُ مَرَّةً
وَمَنْ عاشَ عَبداً فَكُلُ أَيامِهِ مَأْتَمُ
وَهَلْ يَنثَني الْنَسرُ جَبَروتَ العَواصِفِ
بَلْ تَراهُ دَوماً بِالشموخِ يَتَنَعَّمُ
وَمَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ رِسالَةٌ في الحَياةِ
فَلا بُدَ أَنَّهُ في الغَيِّ يَتَوَهَّمُ
وَطَنٌ مَنْ يَنامُ فيهِ عَلى المَلايينِ
وَمَلايينٌ ما زالوا بِالرَغيفِ يَحلموا
مليونٌ بَل مَلايينٌ تَنطَحُ ملاينا
وَالفاسِدُ ما زالَ بالملايينِ مُغرَمُ
كِذبٌ وَبُهتانٌ وَتزويرٌ وَتَلفيقٌ و
أَفَّاقٌ لِلسارِقِ بِالْعَشرَةِ يَبْصُمُ
كَفى صَفَقاتٌ وَهميةٌ وَمَشاريعٌ
وَعُمرانٌ وَالعُقودُ بِالفَسادِ مُختَمُ
يا سُرّاقَ قوتِ الشَعبِ كَفاكُم مَظلَمَةً
قَسَماً ينتَظِركُم يَومٌ عَبوسٌ أَيوَمُ



10/02/2015
الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 21:31

Isis .. داعش.. دائش.. isil- كاوة عيدو الختاري

 

برغان .. ميمون .. الاحمر .. مذهب
بهشمش .. قطوش .. شخلوط
هولياج العفريت .. صشعيف العفريت .. شوعال العفريت ..
شطلططشكوش .. بخلهلشطوش .. لشكشليعوش
داعش


لم تطرح هذه الكلمات على انها تشبه كلمات سحرية...
بل على انها اختصاب لجملة هي ( الدولة الاسلامية في العراق و الشام )
(
د . ا .ع .ش ) هذا في اللغة العربية
داعش
فكيف يلفظ الاسم بالانكليزية
في الحقيقة فان الاسماء يعرفوا كما هو:
مثلا ( دائش )
كما هو حال بالنسبة لتعريب لمصطلح التنظيم القاعدة
و يلفظ اسم داعش بالانكليزية Isis
كاختصار لترجمة الدولة الاسلامية في العراق و الشام
الترجمة الحرفية للجملة (الدولة الاسلامية في العراق و الشام )
يجب ان تجعلها من اختصارها مختلفا (islamic statc of iraq ard the levant ) اي( ( isil يعني "إيزيس"!!
تم استبدال كلمة ( شام ) ب سورية (syria)
لتصبح الجملة islamic statc of iraq ard the syria اي Isis
لماذا (Isis) ؟
و ما اصل الكلمة ؟

Isis الاله عند المصرين القدماء و هي التي ولدة حورس وفق اللفظ بالانكليزي وهو الابن المقدس لا ستالوف المصري القديم ويطلق على عين اسم هورس وهو رمز الماسونية وهو الرمز الموجود على الدولار الامريكي اذا هورس الابن المباشر لـ Isis

إيزيس هي ربة القمر والأمومة لدي قدماء المصريين. وكان يرمز لها بامرأة علي حاجب جبين قرص القمر، عبدها المصريون القدماء والبطالمة والرومان. صارت إيزيس شخصية بارزة في مجموعة الآلهة المصرية بسبب أسطورة أوزوريس. كانت إيزيس شقيقة ذلك الإله وزوجته. واستعادت جثته بعد أن قتله ست. وبمساعدة نفتيس وتحوت أعادت إليه الحياة بعد رحيله إلى حياة جديدة محدودة في العالم الآخر, ربت ابنها حورس الذي أنجبته من زوجها الراحل أوزوريس في أجمة مستنقعات خيميس بالدلتا. وقد كان خيال عامة الشعب مغرما بتأمل صورة الأم التي أخفت نفسها في مستنقعات الدلتا التي قامت فيها بتربية حورس طفلها حتى إذا (ما شب واشتد ساعده) صار قادرا على الانتقام من قاتل أبيه ست... كانت إيزيس أشهر الربات المصريات جميعا وكانت مثال الزوجة الوفية حتى بعد وفاة زوجها, والأم المخلصة لولدها. امتدت عبادة إيزيس في عهد البطالمة واليونان إلى ما بعد حدود مصر, وكان لها معابدها وكهنتها وأعيادها وأسرارها الدينية في كافة أنحاء العالم الروماني حيث صارت تمثل ربة الكون "أنا أم الطبيعة كلها, وسيدة جميع العناصر, ومنشأ الزمن وأصله, والربة العليا, أحكم ذرا السماء ونسمات البحر الخيرة وسكون الجحيم المقفر..."

عرفها المصريون القدماء ب(إيسيت) وتعني : المتربعة على عرشها. وعلى أي حال يبقى النطق الفرعوني الأصلي لإيزيس غير مؤكد.
هي "حيزيت " مِن الفعل "حاز " أي المُبصرة المُنبأة الكاهنة، (Isis) (مصر) إيزيس التي منها سمت العرب أحد أصنامها (العزى) بالإبدالات بين الحاء والهمزة. ثم أنه في لهجتنا العامية نقول "احزى" أي خمِّن وتكهن وتنبأ، وما زلنا طبقا لكتاب "ديانة مصر القديمة - لأدولف إرمان": (إنّني أنا من تعرف، إيزيس عاهلة البلاد جميعاً وقد تعلّمت على يد... وإنّني أنا التي تشرق النجمة...، لقد وضعت مع أخي أوزيريس ( من الفعل "آزر" وتعني الوزير...(
طبقا للأسطورة الدينية المصرية القديمة كانت أختا لأوزيريس وست وأختها نيفتيس. تزوجت إيزيس من أوزيريس وأنجبا حورس، وتزوجت نيفتيس من أخيها ست.


لكم الرابط ...

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%B3

لكم رابط اسم شركة Isis الأميركية تنوي تغيير اسمها بسبب "داعش"....

http://www.alarabiya.net/…/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-Isis-%D…

تم الكشف من حالات حقا حدثت في بلدان العالم نختار منها حيث ذكر صحيفية (mail online) البريطانية حيث قامت مجموعة بخطف اربعة مراهقين في روسيا عام 2008 ذبحوهم ثم مثلوا بجثثهم احرقوها و التهموا لحومها و اضافة الصحيفية ان الشرطة القت على 8 من منفذي الجريمة و فخر احدهم امام المحكمة انه شق جسد فتاتا قتلت للتو اخرج قلبها و التهمه لينا .. ؟؟

هناك جهات تسيطر على العقل بالكامل بعد خمس سنوات على اختيال رئيس الامريكي جون كندي بعدها ترشح شقيقه روبرت للرئاسة بعد اللقاء خطاب الرئاسة اطلق المدعوا سرحان سرحان النار عليه و بعد ايام على مقتله عاد سرحان لم يذكر شيئا على الاطلاق و قال " لا اذكر ماذا حدث ".. ؟؟؟ في النهاية .. الحليم من الاشارة يفهم ......

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 21:30

يوم الشهيد الشيوعي- زهـدي الـداوودي

حين يخطر ببالنا مفهوم "الشهيد" أو "يوم الشهيد الشيوعي" تنتابنا رعشة، تشبه تلك التي تأتيك بسبب لمسة خاطئة للسلك الكهربائي المشحون بالتيار المميت الذي حسب له حسابه من قبل الميكانيكي الذي يعرف متى تشلك ضرباتُه ومتى تلقيك جثة هامدة على قارعة الطريق.
إنك في الحالة الأخيرة، ستموت، ولكن دون أن تكتسب لقب الشهيد. ولما كان مصيرك غير واضح في يوم الحساب، لذا يهرع أقاربك إلى أقرب إمام مسجد للاستفسار ما إذا كان المرحوم قد مات شهيدا أم طبيعيا. ولما كان أحد شروط الاستشهاد هو التحقق من كون الميت قد مات فعلاً في سبيل الدين وإعلاء شأن الوطن، يكون قد أمّن الجنة.

وبعد التأكد من قرار الطبيب الذي يفحص الجثة بأن القلب قد توقف نهائياً عن الحركة، يرى الإمام الذي تسلم الجثة مع مبلغ محترم لمصاريف الدفن ومراسيم التعزية، بأن المرحوم قد أستشهد في سبيل إعلاء كلمة الله والدين، بدليل أنه قام بتصليح المرافق الصحية للجامع الفلاني التي انقطعت عنها المياه منذ ثلاثة أيام بسبب عطب. تصوروا يا ناس وضع الجامع الذي تنقطع عنه مياه الوضوء لمدة ثلاثة أيام.

إلى هنا وكل شيء مقبول، بيد أن الشيء غير المقبول هو أن يأتي إمام آخر ليطعن في قرار لم تحدد هويته المذهبية. أهي سنية أم شيعية؟ وكيف يمكن تحديد الهوية المذهبية إذا كان الشهيد، عفواً الميت ليس حاضراً؟

عدتم بنا من حيث شئنا أم أبينا إلى نظام المحاصصة والمذهبية والفساد، ما العمل الآن؟ إنها أمور طبيعية فالاولاد بحاجة إلى الأكل والملبس أيضا.

وأتفق الإمامان على أن المرحوم مات شهيداً. وجرت الأمور كما أرادا.

من هو الشهيد؟

هو الإنسان المقدام الذي يتحدى الموت في سبيل هدف سام مثل الدفاع عن القبيلة أو الدين ومساعدة الأطفال والنساء والشيوخ والكفاح حتى الموت من أجل بقائها. إن إحتكاكه اليومي بأفراد قبيلته ومساعدتهم، تمنحه صفة البطولة التي تتحول إلى قدسية تنطوي على نوع من السحر الذي يجعل من الإنسان قائداً وقديساً في نفس الوقت. ومثل هذا البطل الذي سواء أغتيل أو مات بشكل طبيعي، فإنه يعتبر شهيداً في عرف قبيلته ويبقى قبره رمزاً لوحدة القبيلة ومبرراً لترك حياة التنقل والركون إلى الإستقرار جنب القبر الذي سرعان ما يتحول إلى معبد. تتسامى هذه الثيمة إلى أعلى درجات الزقورة حيث ثمة غرفة إنفرادية، يتحول فيها الإنسان البطل إلى إله مقدس يربط السماء بالارض وتتسامى هذه الثيمة إلى أعلى درجات الزقورة حيث ثمة غرفة إنفرادية، يتحول فيها الإنسان البطل إلى إله. وفي جو من السرية التامة يتسلم قوانينه وأوامره من الاله الأعظم.

للشهيد إذاً أكثر من معنى، بيد أن تعدد المعاني لا يغير المعنى الأساسي لمفهوم الشهيد الذي بقي محتفظاً بمعناه الذي يؤكد على السمو والقدسية والتضحية والوفاء والإخلاص.

إن الشهيد حين يدخل محراب الخلود، يرتدي الملابس البيضاء التي لا تعرف الغنى والفقر، تصاحبه سمفونية الله الأزلية التي تطالب البشرية منذ نشوء الانسان بالثأر وتحقيق السلام الابدي. ليس الشهداء، بل الناس الذين صنعوا منهم أبطالا يطالبون بالثأر.




** المقدمة
داعش والمواقع التكفيرية سرعان ما بدأت في نشر الاستنادات الشرعية التي إعتمدوا عليها في إعدام الكساسبة حرقا، والتي أصلوها من تأويلات واجتهادات وأفعال بعض الصحابة والعلماء كما ساقتها إليهم كتب التراث والتاريخ ؟


**على ماذا إعتمد داعش ؟
قال التنظيم في فتواه التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، إن "الحافظ ابن حجر" قال: "يدل على جواز التحريق فعل الصحابة ، فقد سمل النبي أعين العرنيين بالحديد المحمي ، وحرق خالد بن الوليد بالنار ناسًا من أهل الردة وكذالك على فهل أبو بكر وعلي " ؟

وعلى الرغم من أن الحافظ إبن حجر من الشخصيات المكروهة لدى التنظيمات التكفيرية والسلفية ، لأنه من العلماء الذين ردوا على ابن تيمية، إلا أنه "للضرورة أحكام" وذكروا نحن لسنا الأوائل فلقد أجاز ذلك سفيان الثوري وأبو بكر ، كما أجازه علي وخالد بن الوليد وغيرهما.


**تأصيل الرأي الداعشي
كما أقرت "وكالة الأنباء الإسلامية – حق"، عبر موقعها الرسمي لتنشر تأصيلا أكثر قوة لما فعله داعش، فنشرت دراسة طويلة للشيخ حسين بن محمود، عنوانها "بل لكم في الحرق سلف ، دراسة شرعية تبين قيام الخلفاء الراشدين والصحابة بحرق أعداء الدين بالنار".

وقال بن محمود بمنتهى الوضوح "ﻴﻌجب ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ من ﺃﻧﺎﺱ ﻳﺨﺮجوﻥ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺘﻠﻔﺎﺯ ﻟﻴُﻔتوﺍ للناﺱ ﻭيدﻋون ﺍﻹﺟﻤﺎﻉ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺃﻇﻬﺮ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺗﺨﻔﻰ ﻋﻠﻰ ﻃﻮﻳﻠﺐ ﺍﻟﻌﻠﻢ ، فيدعي ﺃﺣﺪﻫﻢ ﺑﺄﻥ ﺣﺮﻕ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻻ ﻳﻘﺮﻩ ﺩﻳﻦ ﻭﻻ ﺷﺮﻉ ﻭﻻ ﻋﻘﻞ ، ﻫﻜﺬﺍوﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ ﻳﻔﺘﺄﺗﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻳﻦ".


**الممثالة
هى بأن العدو هو من بدأ بالفعل فردوا عليه بمثله، فقال الغامدي "ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ ﻭﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺇﻻ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ "وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ" ‏[ﺍﻟﻨﺤﻞ: 126 ‏] ﻟﻜﻔﻰ ".


** مواقف الصحابة
لقد حرق خالد بن الوليد مالك بن نويرة بعد أن تابع سجاح مدعية النبوة ، ومنعه الزكاة تفعلها غيره كما ذكرنا


واختتم الغامدي دراسته بالقول الذي نقله داعش من فتح الباري عن المهلب قال ؟
( ﻟﻴﺲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﻢ ﺑﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﺘﻮﺍﺿﻊ ، ﻭﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺟﻮﺍﺯ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﻖ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ، ﻭﻗﺪ ﺳﻤﻞ ﺍﻟﻨﺒﻲ، ﺻﻠعم ﺃﻋﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﻧﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻤﺤﻤﻲ، ﻭﻗﺪ ﺣﺮﻕ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺒﻐﺎﺓ ﺑﺎﻟﻨﺎﺭ ﺑﺤﻀﺮﺓ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ، ﻭﺣﺮﻕ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﺎﻟﻨﺎﺭ ﻧﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺮﺩﺓ ، ﻭﺃﻛﺜﺮ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺠﻴﺰﻭﻥ التحريق ومنها ﺍﻟﺤﺼﻮﻥ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺐ والقلاع ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻠﻬﺎ هذا ما ﻗﺎﻟﻪ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﻭﺍﻷﻭﺯﺍﻋﻲ ‏) ؟



سرسبيندار السندي
عاشق الحقيقة والحق والحرية

Fab / 10 / 2015

تناول الكثير قضية مظلومية الكورد الفيليين وكتبوا عنهم بأنصاف ,, وهذه الظلامة لم تنبع من فراغ بل هي ظلامة مزدوجه بل أجرأ أن أقول أكثر من مزدوجة فمظلومية الكوردي الفيلي هي لكونه كوردي القومية ومسلم شيعي الديانة وقد أتى الى هذه الدنيا وولد على أرض الرافدين وحددت الجغرافية مكان تواجده في الشريط الحدودي الشرقي للعراق والمحاذي لأيران يفصل بينهم سلسلة جبال زاكروس ( زاغروس ) في منطقة ممتده من خانقين شمالاً مروراً بالكوت وأنتهاءً بالعمارة جنوباً
فما ذنبنا أن أتينا الى هذه الدنيا والعالم المضطرب في هذه الرقعه الجغرافية وجاورنا شركائنا في الوطن من عرب القومية ومسلمين شيعة الديانة؟
واخرون لهم أجندته العنصريه الطائفية والمريضه المهووسه بعقد  نرجسية ما أنزل الله بسلطان وراح يسّخر أمكانات العراق لخدمة أغراضه الدنيئه في محاربة الروافض والفرس والمجوس وايران ونحن ( الكورد الفيلية ) بين هذه الكماشات  بل ألأنكى معاونة البعض من العراقيين (ولا يستهان بأعدادهم ) للنعيق والعواء مع كبيرهم ,, والذي أمتطى ظهره ملوك وأمراء البترودولار من شاربي بول الأباعر  وأكلي الجرابيع من الجرب العربي في شبه الجزيره ومحميات الخليج الفارسية,, ليكونوا منه بطل قادسية أجوف وسرعان ما وقع في شر أعماله ووقع في الفخ الذي نصبوه له ولم يجن شيئاً وجر معه هو ومن أزره ونعق وعوى سوى ذيول الخيبة والخسران.
لكن ما يبعث على الأسى والأسف أن يكتب البعض من العراقيين على صفحات الكترونية ومكتوبة كلاماً ممجوجاً يبعث على التقيؤ تشم منه رائحة أعمدة صحافة أولاد العهر العبثي العوجاوي المقبور كالثوره والجمهورية وغيرها فتلك الأوراق المتهرئة ذهبت ولن تعد ولكن بقت الأفكار والتلقينات معشعشة في أدمغة البعض المهووسين بأمجاد قائد الهزائم العروبية بن صبحة العوجاوية ,, ولطالما يرددونها وهم منتشون بما فعله بن صبحة العوجاوية بحق الكورد الفيليين من تهجير قسري وسلب للحقوق وسجن والقتل غدراً لأبنائهم..... ,, وللأسف أيضاً لم نلقى ردوداً من أصحاب المظلومية للرد على تخرصات من ينال مظلوميتهم ( المـــزدوجة )؟؟؟؟
ولجملة أمور حصلت في العراق ما بعد سقوط صنم العوجة وجب عليّ ذكرها وتذكير الأخرين بها لتعميم الفائده المرجوة
أولاً ,أحمد الله المنان على فضله وأحسانه علينا بأن أسقط في مزابل التأريخ عصابات العبث العربي الشوفيني وأسقط أصنامهم في يوم 9 -4-2003 يوم التاسع من نيسان الخالد, في هذا اليوم فرح كل مظلوم من أبناء العراق الجريح, فرحنا لأن الله أنتقم لنا من صدام عار العرب والعروبة لأمرين وهما ,,,, يوم أغتيال المرجع الديني المظلوم الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر رحمه الله ويوم التهجير القسري للكورد الفيلية في التاسع من نيسان من 1980 , وتأريخ التاسع من نيسان علامة فارقه في تأريخ معانات الكورد الفيليين وباقي المظلومين من أبناء العراق الجريح الذي أكتوى بنار عصابة الغدر والأجرام من أبناء العوجة وماجاورها
هؤلاء أحرقوا البلد واتوا على مقدراته وخيراته وشعبه  بمزيد من الخراب والدمار بدعاوى باطلة وكاذبه ومزيفه وباسم القومية العربية والعروبة التي لم يكن نصيب العراقي منها غير القتل والتعويق الجسدي والهروب من العراق,,,,, ولكنها كانت ذو فائده للأنتهازيين وأصحاب الذمم الفاسده والضمائر الميته والمشوّهين للحقائق والموتورين والمأزومين واخرون ممن لا أنتماء لهم للعراق ولا لأهله من الطارئين الأغراب.
وهؤلاء أمعنوا في التنكيل بالجسد العراقي بتلك الشعارات الفضفاضة وراح معهم أعداد لا يستهان بها ممن غرتهم الشعارات والأمتيازات وباقي أساليب الأغراء فراحوا يمعنون في ذبح العراقي المناوء لهم ولطغمتهم المقبورة التي أندحرت في أول اطلاقتين لدبابة أمريكية فوق الجسر الجمهوري ببغداد في نيسان 2003,,, نعم لقد أندحروا ولا زالت أقوالهم وأفعالهم أجرامية الخسيسة والتي رسموها بدمائنا في نيسان 1980 راسخة في الأذهان ولن تزول, .
واليوم وبعد مرور اكثر من عشر سنين على سقوط صنمهم يأتي هؤلاء ليرمي كل أسباب فشله على شماعة الكورد الفيليين؟؟؟؟
لا يخفى على كل ذي لب وعلى كل من يملك قليل من العقل والفطنة والألمام بالشأن العراقي أن أسباب الفشل وتبعاته ليس هم الكورد الفيليون لا في الماضي ( الحقبة الملكية والجمهورية والعارفية والبعثية ) ولا في يومنا هذا لم يكن لهم لا ناقة ولا جمل في كل ما حصل ويحصل في العراق, بل أن ألأكراد قاطبة لم يكن لهم أي دور في شيئ سيئ أو مؤذي لما حصل وحصل في العراق ناهيك عن شريحة مظلومة مضطهدة هم الكورد الفيلية,,,.
فلو عدنا الى الوراء قليلاً في أيام التوقيع على أتفاقية 11 آذار 1970 وما تلاها حينما طلب الزعيم الراحل الملا مصطفى البرزاني بتعيين المرحوم حبيب محمد كريم كنائب لرئيس الجمهورية أعترض العروبيون العبثيون ومنهم بن صبحة العوجاوية, على تعيينه لسبب واحد أنه كوردي شيعي أي كوردي فيلي وبالتالي فهو تبعية أيرانية؟
بل لم يكن للكورد الفيلية أي دور أو تواجد في أي سلك عسكري أو أمني أو ديبلوماسي في تلك الحقبة المظلمة واليوم أيضاً لا يوجد للكورد الفيلية أي تواجد في السلك الأمني والعسكري  والمخابراتي بالمطلق؟ فكيف يتسنى لشخص ملاحق وموصوم بتهمة التبعية ألأيرانية ومظلوم ومجرّد من حقوقه كمواطن أن يتبوأ منصباً رفيعا ويلحق الأذى بالعراقيين ؟
فحينما تكون هكذا أفكار مسمومة تسيّر الأمور في العراق فكيف سيكون لأي كوردي سنياً كان أو شيعياً أن يتغلغل الى أجهزة الدولة.
ونحمد الله ونشكره لم يكن في يوم من الأيام كوردياً ( شيعياً أو سنياً ) في منصب أمني أو عسكري مرموق,, ونحمده أيضاً لتجنبنا أن نكون يداً باطشة في جوقة أولاد العهر العبثي ونحمد الله بأننا لم نلحق مكروهاً أو ألحاق أو ضرر بأحد من العراقيين أو خلافهم
ومن كان يداً باطشة وضاربه ومن يكان يكتب تقارير الوشاية فهم معروفون ولا زال الكثير منهم موجود يتملقون ويتزلفون لهذا وذاك من أجل كسرة عظم يرميها لهم أولياء النعمة سابقاً ولاحقاً. وللحديث بقية
طارق درويش
10-2-2015
الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 21:25

من سيقْتُلْ رَئيس الوِزراء..؟- أثير الشرع

 

مِن الوهلة الأولى لتسنمْ الدكتور حيدرالعبادي، مهام منصبه رئيساً للحكومة العراقية الجديدة، بعد مخاض سياسي كاد أن يؤدي بالعراق الى الهاوية، توقع هذا الرجل الهادئ، أن يُقتل؛ وقالها علناً: إننا سندافع عن عراقٌ واحد، وسنبني عراقٌ موحد من الشمال الى الجنوب.

من هو حيدر العبادي: ولد رئيس الوزراء العراقي حيدرالعبادي عام 1952 في بغداد، وعاش في كنف عائلة ذات أصولٍ جنوبية، في منطقة الكرادة الشرقية، وتدرج بالدراسة المتوسطة والاعدادية في بغداد، ونال البكالوريوس من الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية ببغداد عام 1975، هاجر من العراق بداية السبعينات الى بريطانيا، لإكمال دراسته هناك، وحصل على الماجستيرثم الدكتوراه، بـ"تخصص الهندسة الكهربائية"، عاد الى العراق 2003، تسلم منصب وزير الاتصالات، في"الحكومة الانتقالية" التي ترأسها أياد علاوي، ثم نائباً في البرلمان عام 2005.

واجه العبادي صراعات سياسية خطيرة، تمخضت نتيجة السياسة الخاطئة، إبان حكومة سلفه نوري المالكي، الذي كان يأمل أن يشغل، منصبه كرئيساً للوزراء للمرة الثالثة على التوالي؛ لكن ذلك جوبه بالرفض القاطع من قبل جميع الكتل السياسية، عدا فئة قليلة أيدته، آزر السيدعمارالحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العبادي، وكذلك السيد مقتدى الصدر زعيم التيارالصدري، ويقفان هذا الرجلان وقفةً مشرفة لبناء حكومة قوية متخصصة، وعراقِ موحد.

أقر مجلس الوزراء، خلال الفترة القليلة الماضية، العديد من القرارات المهمة المعطلة، والغى بعض القرارات الغير مجدية، وقبل ذلك وقف العبادي وقفةً شجاعة أمام البرلمان، قائلاً "أي وزير لا يخدم الشعب مهما كان إنتماءه السياسي ولأي جهة كانت، سأستخدم الصلاحية الخاصة وسأغير أي وزير".

أخرج العبادي الكثير من الضباط الكبار، من وزارتي الداخلية والدفاع، وإستبدل بعض المدراء العامين في الوزارات المهمة، متهماً أياهم بالفساد، والغى عمليات بغداد، وهاهو اليوم، وبعد أكثر من 10 سنوات، يأمر برفع حضر التجوال الليلي عن العاصمة بغداد، الذي أقرته الحكومة السابقة، وكان عديم الجدوى، بل شلّ حركة المواطن، وإنعدمت الحياة في العاصمة ليلاً.

بعد كل هذه القرارات والتحديات، من سيقتل رئيس الوزراء حيدر العبادي..؟

 

عندما نقرأ التاريخ الاسلامي نجد ان هناك جماعات متشددة ظهرت بين الفينة والاخرى ثم اختفت ثم ظهرت من جديد ، واشهر مثال على ذلك (الخوارج) وقسم من هؤلاء ارادوا بناء دويلات وفي كثير من الاحيان فشلوا وبعضهم استغلوا وتم اختراقهم من قبل القوى الكبرى في ذلك الزمن ومن ثم استعمالهم وإستغلالهم ضد خصومهم وبعد ذلك القضاء عليهم فور انتهاء المهمة والهدف .

يمكننا القول ان داعش هي نفس القصة ’ ليست بالاحرى ان امريكا والغرب هم من صنعوها بشكل مباشر ، الا انهم على الاقل غضوا البصر عن تحركاتهم ونشاطاتهم في البداية لان قسم من هؤلاء المقاتلين جاءوا من دول اوروبية والاستخبارات الغربية والامريكية كانوا على علم بهذا ورغم ذلك لم يتخذوا التدابيرالامنية اللازمة لمنع تحركاتهم وكانوا يذهبون الى سوريا ويعودون الى بلدانهم الاوروبية دون عوائق. لنقل انها تشكلت في منطقتنا بشكل عفوي لاسباب مختلفة (وجود المراجع والكتب التي تدعو الى تبني هذه الافكار المتشنجة و ازدواجية الغرب وامريكا في التعامل معنا و وجود حكومات دكتاتورية في المنطقة ووجود اسرائيل وقضية فلسطين و سقوط بغداد ........) وعلينا ان لاننسى كان لهم جذور في افغانستان ايضا.


حيث تم استغلالهم وإختراق صفوفهم من قبل الدول الكبرى لتحقيق اهدافهم وغايتهم. ما يلي ملخص خواطري حول هذا الموضوع والتي تؤكد ماذكرته انفا من ان الغرب وامريكا على وجه الخصوص من المستفيدين من كل ما جرى من خلال :

1- لصق اسم الارهاب بالاسلام (تشويه سمعة) هي من اهم الاهداف حيث يغفل عنه الكثيرون . الاسلام اليوم اصبح اكثر الاديان نموا في العالم وبسبب وجود حكومات دكتاتورية في الشرق الاوسط هاجر كثير من المسلمين الى اوروبا و كندا و... و حصل التغيير الديموغرافي لهذه الدول و تعرف قسم من غير المسلمين للديانة الاسلامية . فهناك تخوف حقيقي لديهم من تحول هذه الدول الى الاسلام في المستقبل القريب بدون حرب خصوصا ان عدد سكانهم قد تقلص بسبب نمط حياتهم واصبح هناك فراغا سهل للمسلمين المهاجرين إملاءها مما شكل خطرا على حضارتهم و مستقبلهم .الامر الذي أدى الى لصق الارهاب بالاسلام وإخافة الغير المسلمين من هذا الدين وهذا ما يقوم به داعش.

2- عدم تكرارالغرب و امريكا تجاربهم السابقة من خلال القتال المباشر مع المتطرفين لتجنب فقدان جنودهم واموالهم وسمعتهم (على سبيل المثال , قسم من المسلمين كانوا يتعاطفون مع المتطرفين بحجة انهم يقاتلون امريكا او كونهم جاءوا من أقاصي الارض ليحتلوا ارضنا) ما يحدث اليوم هو السعي لجعل القتال المباشر بين المسلمين سواء كان بين المتطرفين من جهة و البيشمركة والجيش العراقي والسوري والمصري والليبي واليمني والحوثيون وقوات الحماية الكردية من جهة اخرى حيث (القاتل والمقتول) من المسلمين هي بالمحصلة النهائية لمصلحة امريكا والغرب.


3- جمع المتطرفين من انحاء العالم من الشرق والغرب في منطقة واحدة للتخلص منهم ولكن بعد اكمال المهمة (مثلا اعادة رسم خارطة الشرق الاوسط الجديد والقضاء على الحكام الغير المرغوبين) ومن ثم القضاء عليهم باموال ودماء الدول العربية والمسلمة في الشرق الاوسط .


4- الانتعاش الاقتصادي حيث الدول العربية والاسلامية هرعوا الى امريكا والغرب لشراء الاسلحة باسعار خيالية خوفا من داعش ولمقاومة مده ، حتى القصف الجوي للتحالف الدولي هي باموال عربية إسلامية مما يعود الفائدة للغرب وامريكا.


في الختام يمكننا القول ان لدى أمريكا والغرب مشروع كبير في المنطقة وهؤلاء المتطرفين ما هم الا احد ادوات هذا المشروع الواسع. ولكن ليس شرطا ان كل ما يخططه هؤلاء يطبق كما هو المطلوب ومن المحتمل ان ينقلب السحر على الساحر وان يخرج الامرعن نطاق السيطرة ويطول و لا يعلم مداها الا الله.

* الكاتب العراقي: سمير طلعت بلال

2015-2-9

 

متابعة: مع أقتراب أنتهاء مدة تجديد رئاسة اقليم كوردستان لسنتين للرئيس مسعود البارزاني، تزداد التكهنات حول قانون الرئاسة في أقليم كوردستان و أن كان سيكون أختيار الرئيس عن طريق البرلمان أو عن طريق التصويت المباشر.

في ال 15 من شهر اب المقبل تنتهي المدة الاضافية لرئاسة مسعود البارزاني، و حسب بعض المصادر فأن البرلمان سيحاول التوصل الى بعض الحلول بصدد قانون الرئاسة كي يستطيعوا العمل بموجبة.

بهذا الصدد تحدث عضو عن حركة التغيير الى وسائل الاعلام الكوردية و قالت بهار محمد العضوة البرلمانيةعن كتلة التغيير أنهم لا يعترضون على البارزاني رئيسا للاقليم و أنهم يسعون فقط الى تحديد قانون لرئاسة الاقليم.

بنفس الصدد قال مصطفى جاورش عن حزب الطالباني أن البارزاني هو أنسب شخص كي يشغل منصب رئاسة الاقليم و جميعنا نساند البارزاني كي يكون رئيسا لاقليم كوردستان.

الى الان لم تصدر بيانات رسمية عن قيادة حركة التغيير و لا عن حزب الطالباني بهذا الصدد و لا يُعرف أن كان تصريحات هذين النائبين شخصية أم أنهما يتحدثان نيابة عن أحزابهم.

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 14:41

أين يتملّك أثرياء العالم عقاراتهم؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كنت ثرياً وتريد منزلاً فخماً، فقد تفضل اختيار الولايات المتحدة الأمريكية التي تتصدر لائحة أفضل البلدان، لعقارات الأثرياء.

وذكر تقرير صادر عن مؤسسة "ويلث أكس" المختصة في توفير المعلومات عن الأشخاص الأثرياء وتوزيع الثروة في جميع أنحاء العالم و"سوثبي إنترناشينال رياليتي" أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر الوجهة الأولى للأشخاص الأثرياء الذين يمتلكون أكثر من ما قيمته 30 مليون دولار، ويقومون بشراء العقارات السكنية بقيمة مليون دولار أو أكثر، وذلك بسبب تواجد الأشخاص الأثرياء فيها أكثر من أي مكان آخر في العالم، فضلاً عن استقرار حكومتها، وارتفاع مستوى المعيشة فيها، وتضمنها أفضل الجامعات في العالم.

وأوضح التقرير أن "الكثير من أطفال الأثرياء يرتادون الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية،" مشيراً إلى أن "الاستثمار في قيمة امتلاك العقارات في البلاد يصبح أكثر جاذبية من خلال سهولة الوصول إلى فرص التعليم."

 

ولفت التقرير إلى أن "نيويورك هي المدينة الرائدة في جميع أنحاء العالم لمساكن الأثرياء، بسبب اعتبارها بمثابة مركز مالي."

ويعمل حوالي 40 في المائة من المشترين في نيويورك بالتمويل، وفقا للتقرير، فيما غالبية المشترين يأتون من بريطانيا.

وتعتبر لندن هي المدينة الثانية الأكثر شعبية لتجار العقارات الأثرياء، فيما غالبية المشترين الأجانب في لندن، يأتون من الهند.

وتأتي في المرتبة الثالثة هونغ كونغ، حيث أن صناعة العقارات، هي المحرك الأساسي للثروة، فيما تحتل لوس أنجيلوس وسان فرانسيسكو المرتبتين الرابعة والخامسة، على التوالي.

وأشار التقرير أيضاً إلى أن العديد من النقاط الساخنة كانت رائجة بسبب أسلوب الحياة والرفاهية، خصوصاً في الولايات المتحدة الأمريكية.

أنقرة، تركيا (CNN) -- اتهم سياسي تركي معارض الجهات الحكومية التي يقودها الرئيس رجب طيب أردوغان بارتكاب أفعال قد تصل إلى حد "الخيانة العظمى" على حد قوله، زاعما أنها سعت إلى "إغراق" بنك آسيا، أكبر المصارف الإسلامية التركية التي وضعت السلطات يدها عليه مؤخرا.

وقال سيم توكير، زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض، إن ما يحصل للبنك هو محاولة لإفلاسه ودفعه إلى السقوط مضيفا: "أي محاولة للتسبب بإفلاس مصرف من قبل شخص أو جماعة أو حكومة قد تصل إلى حد الخيانة العظمى."

ونقلت صحيفة "زمان" التركية المعارضة عن توكير قوله: "ما يجري لا يختلف عن إضراب الإرهابيين للنار في منشآت إنتاجية جنوب شرق الأناضول أو ما قد يفعله حزب العمال الكردستاني،" معتبرا أنه من الصعب فهم سبب عمل الحكومة التركية على خلق المشاكل للمصرف في الوقت الذي تحاول فيه استقطاب الاستثمارات الأجنبية.

 

وكانت السلطات التركية قد وضعت الأسبوع الماضي يدها بشكل شبه كامل على "بنك آسيا"، أكبر مصرف إسلامي في البلاد، في تطور هو الأكبر على صعيد الصراع بين البنك وأنقرة على خلفية الصراع بين الرئيس رجب طيب أردوغان والتيار المقرب لرجل الدين، فتح الله غولن.

وقام "صندوق ضمان الودائع" الحكومي التركي بالسيطرة على القسم الأكبر من إدارة البنك، بما يعادل 63 في المائة من الأصوات بمجلس الإدارة، وذلك بتهمة انتهاك البنك لقواعد الشفافية في المؤسسات.

وقد تأسس البنك على يد مقربين من غولن، وقامت شركات ومؤسسات حكومية كبرى بوضع ودائعها فيه قبل أن ينشب الخلاف بين أردوغان وغولن، واتهام الأول للثاني بتأسيس "دولة موازية" لتقوم المؤسسات الحكومية بسحب ودائعها منه ووقف الكثير من التعاملات معه

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال بول كروكشانك، محلل شؤون الإرهاب لدى CNN، إنه من المستبعد أن يكون لدى أي قوة برية في العراق القدرة على بدء معركة الموصل خلال الفترة المقبلة، مضيفا أن تنظيم داعش مرشح لمواصلة السيطرة على المدينة خلال الأشهر المقبلة، مذكرا بشراسة معركة الفلوجة التي خاضها الجيش الأمريكي عام 2004، كما رأى أن داعش يحاول إرسال رسائل تفيد بأنه يتوسع في ليبيا ومصر.

وردا على سؤال من CNN حول مدى أهمية الموصل بالنسبة لداعش وهل يحتاج التنظيم إلى هذه المدينة للإبقاء على وجوده بالعراق رد كروكشانك بالقول: "المدينة بالغة الأهمية بالنسبة لداعش وستكون السيطرة عليها مهمة صعبة، علينا تذكر مدى صعوبة المعركة التي خاضتها القوات الأمريكية للسيطرة على مدينة الفلوجة عام 2004."

وتابع المحلل الأمني الأمريكي بالقول: "الأكراد ليسوا مهتمين بالسيطرة على الموصل، بل يعتبرون أن الأولوية بالنسبة لهم تتمثل في حماية مناطقهم، أما الجيش العراقي فهو غير جاهز للسيطرة على المدينة، وإذا ما قرر الاستعانة بالمليشيات الشيعية فقد يرتد هذا الأمر عليه بشكل خطير. ويتوجب على العراقيين إشراك المزيد من القوات السنية وضمها للجيش."

 

واستبعد كروكشانك إمكانية خوض معركة قريبة في المدينة قائلا: "لا أظن أن هناك استعدادات حقيقية للمعركة قبل الصيف المقبل، بل إن بعض القادة الأكراد يتحدثون عن استحالة التحرك قبل أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وبالتالي قد تبقى مدينة الموصل تحت سيطرة داعش لأشهر، وستكون المعركة فيها بالغة الصعوبة."

وعن انطباعاته حول فيديو تنظيم داعش المصور في ليبيا رد كروكشانك بالقول: "داعش يبعث لنا برسالة مفادها أن الدولة الإسلامية تتوسع في ليبيا، نحن نتحدث عن مناطق لا تبعد أكثر من 300 ميل شرق طرابلس العاصمة، وقد نفذ التنظيم الشهر الماضي هجوما على فندق في طرابلس أدى إلى مقتل أمريكي وقد سيطر بالكامل على مدينة ليبية يبلغ عدد سكانها مائة ألف نسمة، هم يوسعون رقعة نفوذهم مستفيدين من الحرب الأهلية الدائرة بالبلاد."

ولفت المحلل الأمريكي إلى أن توسع التنظيم يستند إلى 300 مقاتل محترف عادوا مؤخرا من ميادين القتال في صفوف داعش بسوريا، وقد باشروا بالانتشار في ليبيا والعمل انطلاقا منها منذ عودتهم. وختم بالقول: "ليبيا تشكل اليوم جبهة جديدة لداعش، إلى جانب مصر التي أعلن تنظيم مسلح في سيناء مؤخرا مبايعته لداعش."

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 14:31

صحيفة: الوحدات الكوردية اكتسبت شهرة عالمية

 

التقت صحيفة تليغراف، البريطانية، في سوريا والعراق، بمتطوعين أجانب تنادوا للدفاع عن المدنيين من همجية وبربرية مقاتلي التنظيم الإرهابي داعش.
وتقول الصحيفة في أحدث تقاريرها حول الحرب على داعش الارهابي إنه من بين المتطوعين الأجانب متقاعد كندي، يبلغ من العمر ٦٦ عاماً، وهو من الساحل الغربي لكندا، إلى جانب جنود سابقين في الجيش البريطاني. وهناك مسيحي أمريكي جلس رفاقه المسلمين الكورد بانتظاره كي يشاركهم عشاءهم المكون من خضار وخبز. وهناك كورد علمانيون أقسموا على التخلي عن أسرهم، وتكريس أنفسهم لقضية الحرب ضد داعش الارهابي.

تحالف شرقي – غربي

وتشير تليغراف إلى أنه “بعيداً عن الطائرات بدون طيار، والمقاتلات من طراز إف ١٦ الأردنية والأمريكية، هناك تحالف شرقي- غربي آخر يحارب داعش. إنها حرب أقل أثراً، وأبعد تركيزاً، ولكنها هامة أيضاً لأجل مستقبل سوريا والعراق. فقد قدم مجموعة من الغربيين، ومنهم بريطانيون، إلى المنطقة، وانضموا للقوات الكوردية ، (وحدات حماية الشعب والمراة)، التي اكتسبت شهرة عالمية بفضل دفاعها وانتصارها في استعادة المدينة الحدودية كوباني.
وتلفت تليغراف إلى أن “قلة، إن لم يكن ولا مقاتل، دخلوا المدينة ذاتها. فقد أرسل معظمهم إلى شمال شرق سوريا، للدفاع عن المنطقة الكوردية، روغوفا، وهي أراضٍ محصورة بين الصحراء في شرق سوريا، وأقصى شرق تركيا وإقليم كوردستان “.

مساعدة المدنيين
وقال الجندي السابق في الفرقة الملكية الايرلندية ألان دنكان “معظم المقاتلين مدفوعين بالرغبة لمساعدة المدنيين العزل في المنطقة، والذين ينظرون إلهم بوصفهم يدافعون عن المدنية ضد بربرية داعش”.
ويضيف في لقاء أجري معه في فندق قريب من منزله، ولم يرغب بالكشف عن عنوانه لئلا يتحول إلى لي ريغبي آخر، في إشارة للجندي البريطاني الذي هوجم وقتل في وولويش “كنت أتابع الأخبار على شاشة التلفزيون، عندما شعرت بأني لم أعد قادراً على مواصلة الجلوس. ولم يكن قراري بالقتال بسبب لي ريغبي، ولكن ما رأيته في التلفاز عزز اعتقادي بوجوب عمل شيء ما لمساعدة المدنيين الخاضعين لتنظيم داعش الارهابي في سوريا والعراق”.
وتقول تليغراف إن دنكان كان يتحدث عقب عودته من جولة دامت خمسة أسابيع مع وحدات حماية الشعب والمراة، حيث أمضى وقته على خط الجبهة، مشاركاً في معركة ضارية ضد داعش الارهابي.

معارك ضارية
ويصف دنكان كيف كان برفقة مقاتل غربي آخر، وبعض مقاتلي وحدات حماية الشعب، في موقع أمامي عندما أطلق جهاديو داعش النار من مسافة كيلومتر تقريباً. وقد كانت معركة أكدت الفرق بين القتال بين ميليشيا محلية وقوة متطورة. وقد عم الظلام المكان، ولا يوجد كهرباء والوقود المتوفر لا يكفي سوى لتشغيل مولدات الطاقة لأكثر من ساعتين. ولم يكن بحوزة أي مقاتل أجهزة الرؤية الليلية المتوفرة عادة لدى الجيوش الغربية.
وكما قال دنكان “فتح ارهابيو داعش نيران الدوشكا، مدافع روسية مضادة للطائرات استخدمت على نطاق واسع في حروب الربيع العربي كبنادق آلية ثقيلة”.
وأكمل “لم نكن قادرين على رؤية أي شيء أمامنا. وقد كان الأمر مربكاً، وتحولت المعركة لمجرد تبادل لإطلاق النار، وواصلنا القتال. وأخيراً توقف إطلاق النار. وفي صباح اليوم التالي، وجدنا جثث ثلاث ارهابيين من داعش، وكثيراً من الدماء وبقايا قتلى آخرين”.
وختم قوله “كنا مجموعة من المقاتلين الغربيين، وقد حاربنا مع القوات الكوردية، وجابهنا داعش، ولكن لم نكن نملك سوى أسلحة خفيفة، كما تفتقر القوات الكردية للسلاح المتطور، وللزي العسكري المناسب، حتى أن بعضهم كان يرتدون بدلات صيفية وأحذية رياضية، ولكنهم كانوا مصممين على مواصلة القتال لاستعادة أرضهم، ولحمايتها من بربرية داعش”.

24.ae-موقع 24

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 14:29

سوريا.. الأكراد يحتشدون لمهاجمة تل أبيض

 

سكاي نيوز عربية
ذكرت مصادر للمعارضة السورية، الثلاثاء، أن مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة “تنظيم الدولة” شمالي سوريا أصبحت هدفا للمقاتلين الأكراد، فيما قتل 20 شخصا في غارات جوية على مدينة دوما في محافظة ريف دمشق شنتها طائرات القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن المقاتلين الأكراد يتمركزون على مشارف محافظة الرقة.

وقال شهود عيان إن المعارك بدأت في قرى مدينة تل أبيض مؤكدين هروب عشرات العائلات إلى تركيا.

وتعتبر مدينة تل أبيض السورية الواقعة على الحدود مع تركيا من المدن المهمة لتنظيم الدولة، حيث قام التنظيم بحفر الأنفاق وإنشاء تحصينات على كافة مداخل المدينة.

قتلى في ريف دمشق

إلى ذلك، قال ناشطون إن 20 شخصا على الأقل قتلوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما، وإن العشرات قد أصيبوا وبعضهم في حالة خطرة.

كما جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية.

داعش ينسحب من حلب

في هذه الأثناء، سحب تنظيم الدولة بعضا من مقاتليه وعتاده من مناطق شمال شرقي مدينة حلب السورية، مما يزيد من المؤشرات على الضغوط التي يتعرض لها التنظيم في المحافظات السورية التي أعلن فيها “دولته”.

وقال مقاتلون وشهود من السكان لرويترز إن التنظيم الذي خسر أراض أمام القوات الكردية في كوباني، سحب مقاتليه وعتاده من عدة قرى في مناطق شمال شرقي حلب لكنه لم ينسحب بشكل كامل من المنطقة.

وقال المرصد إن داعش أعاد نشر قوات من محافظة حلب للانضمام لمعارك شرقا مع القوات الكردية وجماعات أخرى من مقاتلي المعارضة.

 

اربيل-((اليوم الثامن))

اكد عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية النائب عن التحالف الكردستاني كاوه محمد، الثلاثاء، ان توقف عدادات القياس في المحطات النفطية والمشاكل الفنية في توسيع الانابيب النفطية الناقلة وراء عدم امكانية حكومة اقليم كردستان من تصدير 300 الف برميل نفطي يوميا للحكومة الاتحادية حسب الاتفاقية، مبينا ان الاقليم سيصدر 600 الف برميل نفطي يوميا بعد تخطي المعوقات الفنية في الانابيب النفطية .

وقال كاوه ان “توقف حكومة اقليم كردستان عن تصدير النفط للحكومة الاتحادية توقف فني وليس توقفا متعمدا يستهدف اثارة المشاكل السياسية بين المركز والاقليم ، مؤكدا ، ان الاقليم سيصدر 600 الف برميل يوميا تعويضا للحكومة الاتحادية بعد تجاوز المعوقات الفنية “.

واضاف، ان “المركز والاقليم تجاوزا الصعوبات والخلافات السابقة وهما مقبلان على اتفاقيات اقتصادية تسهم بدعم الاقتصاد العراقي.

متابعة: نشر جريدة أورينة نيوز أن حكومة اقليم كوردستان قامت بأقتراض أموال كبيرة من شركان تابعة لحزب البارزاني في أربيل و دهوك و اخرى تابعة لحزب الطالباني في السليمانية.

و نقل موقع الجريدة عن علي حمه صالح العضو البرلماني على قائمة التغيير أن حكومة الاقليم قامت بأقتراض 15 مليار دولار من شركات تابعة لحزب البارزاني و حزب الطالباني، كما قامت بأقتراض أموال من المتعهدين و المقاولين اضافة الى البنوك الاهلية و وراتب الموظفين.

و اضافة الجريدة و نقلا عن العضو البرلماني ان حكومة الاقليم تتعرض الى نزيف مالي و اذا لم يتم معالجته فأن حكومة الاقليم ستموت و ينهار الشعب الكوردستاني.

هذا التقرير يكشف عن تمركز رأس المال بيد شركات و بنوك تابعة لحزب البارزاني و حزب الطالباني و أن ما تسمى بالنزاهة لا وجود لها في أقليم كوردستان و أن الفرهود مستمر منذ 1991 على قدم و ساق.

http://www.awene.com/article/2015/02/10/38867

 

تعلن الأكاديمية العسكرية التابعة لهيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة عن قبول دفعة من المتطوعين للعمل في صفوف قوات الحماية الذاتية كقادة ميدانيين وفق الشروط التالية:

1- أن يكون من الفئة العمرية ما بين 18 و 45 سنة.

2- أن يكون من سكان المقاطعة.

3- أن يكون متعلماً.

4- أن يكون حسن السيرة والسلوك.

5- أن لا تقل فترة التطوع عن سنتين.

تقدم طلبات التطوع في مقر هيئة الدفاع والحماية الذاتية بدءاً من تاريخ 16/2/2015.

الأوراق المطلوبة

أ-        صورة عن الهوية.

ب-      صورة عن الشهادة العلمية إن وجد.

ت-      صور شخصية ملونة على خلفية بيضاء عدد 4.

د-       وثيقة من مجلس الحي الذي يقيم فيه تثبت مكان إقامته.

إعلام هيئة الدفاع والحماية الذاتية

2015-02-10



http://d-parastin.com/ar/index.php/2014-05-25-17-58-10/308-2015-02-10-09-41-24


"نص المقال "
مازالت دروس التاريخ تعلمنا ان من لايقرأ الماضي جيدآ لن يقدر على فهم الحاضر ولن يستطيع ان يتكهن بالمستقبل,,مناسبة هذ الكلمات انه مازال هناك فئه ليست بقليلة من امتنا العربية والاسلامية تصطنع لنفسها للأسف اطار خاص مبني على "عاطفة حمقاء" تؤمن بجماعات متأسلمة رهنت مصير الامه كل الامه رهينة للغرب الصهيو –ماسوني ومازالت هذه الفئه من الامه تبتعد عن فهم الماضي لتعرف الحاضر على الاقل وما زالت لغاية الان لا تؤمن بنظرية "المؤامره" كواقعة وحقيقة مثبته تستهدف كيان الامه ككل،، ومن هنا ومن قاعدة ان درء المفاسد أولى من جنب المنافع سوف اتحدث عن مؤامرة "نوح فيلدمان" والرابط بينها وبين سر صعود "الجماعات المتأسلمة " وعلاقة صقور البيت الابيض احفاد العم سام "الماسونيين الجدد "و" الصهاينه بالوراثة "بكل هذه المؤامرة التي اصطنعت وانتجت لنا جماعات متأسلمة تتستر بستار الدين الاسلامي الحنيف ,,والهدف هو الاساءة للاسلام وللمسلميين,, لتبقى الامه الاسلامية والعربية بالذات منها تحت الوصاية والتبعية لامريكا التي تحكمها اليوم القوى المسيحية المتصهينة ومافيات اللوبيات الصهيونية الماسونية القذره .
وهنا سنبدأ بسرد بعض الحقائق عن مؤامرة نوح فيلدمان وبلمحه بسيطه عن" نوح فيلدمان "فهو يهودى أمريكى أرثوذكسى وبالاحرى مسيحي متصهين وهو أستاذ للقانون بكلية الحقوق بجامعة نيويورك، حصل على درجة الدكتوراه في الفكر الإسلامي من جامعة أكسفورد الانجليزية،، وهو مؤلف كتاب شهير عنوانه "بعد الجهاد: أميركا والنضال من أجل الديمقراطية الإسلامية"،،،عمل مستشارا لوزارة الخارجية الأمريكية بعد غزوها لأفغانستان عقب أحداث 11 سبتمبر،، وكان المسؤول الاول عن صياغة مسودة الدستور الأفغانى المعمول به حاليا هناك،، كما عين مستشارا دستوريا للحاكم الأمريكى فى العراق "بول بريمر" عقب سقوط بغداد بأيام فى أبريل عام 2003 وهو من قام بصياغة مسودة الدستور العراقى المؤقت فى مارس 2004 ثم أصبح دستورا دائما بعد إستفتاء الشعب العراقى عليه فى ديسمبر عام 2005 وهو من اشرف على وضع دستور مصر وتونس كذلك.
لفيلدمان مجموعه من الكتب التي درس من خلالها التاريخ العربي والاسلامي واهم هذه الكتب هو كتاب، صدر تحت عنوان "سقوط وصعود الدولة الإسلامية" سنة "2008،هذا الكتاب يحمل الكثير من الدلالات حول فكرة تمدد واصطناع الغرب للاسلام المتطرف "داعش ومنتجاتها "،وبالانتقال الى خلفيات هذه المؤامرة التي اصطنعها المسيحي المتصهين فيلدمان ,نقرأ انه وبعد ولوج نظرية" صراع الحضارات "ودخولها بقوه الى حسابات موازين القوى العالمية المستقبلية والتي تبشر بنظام عالمي جديد مكون من امبراطوريات ذات أساس عرقي أو ديني، ولكن ليس بالضرروة أن تكون على أساس أيدلوجيات سياسية أو إقتصادية، ولتنحصر هنا حتمية هذا الصراع كما يروج لها واضعي نظرية "صراع الحضارات " بين العقائد الدينية والامم العقائدية،وبالتوازي مع هذه النظرية اصتدمت هذه النظريه بفكراخر يؤمن بنظرية "نهاية العالم" التي تزعم الإنتصار الأخلاقي والإستراتيجي للحضارة اليهو - مسيحية القائمة على الحرية والديمقراطية والراسمالية.
بالمحصلة استمر صراع هذان الفكران والنظريتان في اروقة دوائر صنع القرار الامريكي –البريطاني -الفرنسي "تحديدآ "وبين المحللين الاستراتيجيين والمخططين ورجال الدين وغيرهم مع خشيه امريكية من عودة صراع الحضارات الى الواجهة من جديد الا ان حصلت احداث 11 من ايلول عام 2001 ,المفبركة اعلاميآ,وحينها اقتنعت دوائر صنع القرار الامريكي بفرضية فشل الدولة الوطنية في الحفاظ على المصالح الأساسية للدول الكبرى العظمى المنتصرة، وحينها قررت امريكا وحلفائها بان عليهم اعادة رسم ملامح جديدة لهذا العالم يضمن لهم بان تبقى السيادة الدولية ضمن نظرية "نهاية التاريخ" وبنفس الوقت عليها ان تتخلص من نظرية "صراع الحضارات" ومن الطبيعي ان تكون الامة الاسلامية جزء من هذا الصراع وهي ضمن هذه النظرية تعتبر العدو الاكثر قوه وعددآ وايمانآ وصاحبة تاريخ عظيم ولها عقيده تؤمن بانها ستعود يومآ لتحكم هذا العالم من جديد ،، ولذلك قررت امريكا وحلفائها الولوج بمعارك ضد ما تسميها الدول راعية الارهاب والدول المارقه في محاوله لتدمير هذه الامه وتقسيمها وتفيتها وضرب مقومات وحد تها فكانت وجهتها العسكرية الاولى الى "افغانستان والعراق" وحينها تلقت خسائرفادحه بشريآوماديآ مما جعل هذا الخيار غير مقبول "اي الخيار العسكري والتدخل المباشر"، حتى بين صقور الإدارة الأمريكية.
لذلك اتجهت الأنظار جميعها نحو نوح فيلدمان ليقدم الحل الذي قد يغير تاريخ البشرية فكانت نظرية فيلدمان تقوم بالاساس على ان العالم الإسلامي هو الشريك الأمثل للحضارة الغربية، فلا يرئ فيلدمان العالم الإسلامي كخصم في صراع الحضارات، اذا تم وضع جماعات اسلامية بفكر غربي تحمل شعارت اسلامية في رأس هرم السلطه في عدة بلدان فأن نجحت التجربه يتم تعميم هذه التجربه على اكبر عدد ممكن من الدول العربية والاسلامية وحينها ستكون هذه الامه شريك أو حليف محتمل في النظام العالمي الجديد "بشرط إستمرار التبعية طبعا" فيرى فيلدمان أن الحل الأمثل لإحتواء العالم الإسلامي و تفادي صراع الحضارات، و القضاء على الإرهاب الإسلامي "والمقصود بالارهاب الاسلامي من وجهة نظر فيلدما ليس داعش ومنتجاتها بل كل فكر مقاوم يعارض تمدد المشروع الصهيو -امريكي بمنطقتنا العربية والاسلامية "، ويقول هنا فيلدمان انه تم اصطناع هذه الجماعات المتأسلمة ستكون هي الضامن لتوفير مناخ مناسب لإستمرار أمن دولة إسرائيل - فكل هذا ممكن إذا أمكن إستعادة دولة الخلافة الإسلامية حسب ما يقول فيلدمان.
طبعآ، فيلدمان لا يرغب في دولة خلافة مثل الأموية أو العباسية مثلآ فهذا يعتبر تجسيد لكابوس صراع الحضارات في أسوء "سيناريوهاته" بل ولا حتى بنوع من الإتحاد الإقتصادي على غرار الإتحاد الأوروبي - حيث أن ذلك قد يؤدي لخروج العالم العربي من التبعية للغرب،، فنظرية فيلدمان حول "صعود الدولة الإسلامية" ترى أنه من الممكن الحصول من العرب والمسلمين على كل ما نريد، بدون عنف وبأقل تكلفة، إذا أمكننا ايهام المسلمين أنهم اصبحوا احرارا ولهم كرامة عن طريق زرع جماعات اسلامية في هذه الدول تنادي بتطبيق الشريعة الاسلامية، وذلك ممكن عبر إيجاد نوع مختزل مما يمكن وصفه بدول خلافة اسلاميه - يكون فيها للشريعة الإسلامية مكانة متميزة، وإن كانت شكلية،،، ويقول فيلدمان إن سيادة الشريعة الإسلامية كقانون يحترمه ويقدسه الجميع "قد تكون وسيلة أسهل وأقل تكلفة كي نجعل المسلمين يفعلون كل ما نريد وهم يظنون أنهم يفعلون ما يرضي الله ورسوله.
المخاطرة سهلة والمعادله بسيطه جدآ فإذا نجحت هذه الجماعات الاسلامية "باختبارات حسن النوايا وتنفيذ المخططات" فلهم البقاء، وإن لم تستطع فالعسكر دائما موجودون ويمكنهم إعادة الإسلاميين للمعتقلات بسهولة والامثله حيه وشاهده على ذلك ويقول فيلدمان كذلك أن القانون في العالم الإسلامي قد يكون نوع ما من الشريعة، وأن أفضل وسيلة لإعلاء تلك الشريعة هي عودة نوع ما من علماء الإسلام لدور الرقيب والضامن لإحترام الشريعة، ووفق نظرية فيلدمان مطلوب أنظمة ذات مرجعية إسلامية لنظام الحكم، بدون تطبيق فعلي لأحكام الشريعة الإسلامية مطلوب دولة أو بالأصح دول خلافة إسلامية دون أن تكون هناك وحدة إسلامية، مطلوب سيادة القانون الاسلامي مع عدم تفعيل جوهر ذلك القانون فمن هذا الكلمات نلاحظ أن هذا التصور - دوله مدنية بمرجعية إسلامية - هو نفس المشروع الذي تتبناه، على الأقل في العلن، حركة الإخوان في مصر، والنهضة في تونس، ومجلس الثورة في ليبيا، وكذلك بعض الحركات الإسلامية في المغرب العربي.
فلقد أصبح الإسلام السيا سي في معظم ارجاء العالم العربي يطالب فقط بالمرجعية، دون الإصرار على التطبيق الفعلي للشريعة، وينادي بدولة ذات طبيعة إسلامية، مع استبعاد كامل لفكرة دولة الخلافة الواحدة الموحدة,,وبذلك فإن هذه التيارات الإسلامية تتوافق تماما مع تصور فيلدمان للشرق الأوسط الجديد، ولكن طبعا مع إختلاف الدوافع،، وهذا ماينادي به كذلك نوح فيلدمان ويقول أنه يمكن تحويل العالم الإسلامي من أعداء إلى شركاء عن طريق هذه الجماعات التي يجب تموليها وحشد الدعم الاعلامي والشعبي لها بمناطقها حتى تكون البديل والحليف الافضل لامريكا، ويقول فيلدمان انه من خلال هذه الجماعات يمكن القضاء على الإرهاب الإسلامي، بل وحتى إنهاء حالة العداء الشعبي لدولة إسرائيل، إذا قام الغرب بمنح الجماعات الاسلاميه شيء من الشرعيه وأن نعاملهم بدرجة أكبر من الإحترام والثقة.
بالنهاية ,, يرى فيلدمان أن هذه الجماعات الاسلامية سوف تصبح أكثر نفعا للغرب إذا وصلت لكراسي الحكم ببعض الدول العربية وستحول هذه الجماعات الدول من نظام الدول الوطنية المستبدة الفاشلة حسب رأيه إلى أنظمة عادلة تحترم القانون "ومن هنا نعرف سر صعود الجماعات المتأسلمة الى كراسي الحكم ببلاد مايسمى بالربيع العربي بالقترة الماضية ,,وكيف اوصلتهم نظرية فيلدمان الى هذه الكراسي "وهذا كله بالنهاية سوف يزيد من حتمية بقاء هذه الجماعات والشعوب التي تحكمها هذه الجماعات المتأسلمة تحت الوصاية الامريكية -الصهيونية ,وبقائها ضمن نطاق التبعيه للغرب بما يضمن لامريكا ان تبقي نظرية" صراع الحضارات "حبيسة الافكار وان تطلق العنان لنظرية" نهاية التاريخ "" التي تزعم الإنتصار الأخلاقي والإستراتيجي للحضارة اليهو-مسيحية القائمة على الحرية والديمقراطية والرأسمالية، المستبدة القذرة .........
* كاتب وناشط سياسي - الاردن.
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 10:36

انصفونا ...إننا في مأزق - قلم رحيم الخالدي

العملية السياسية، لا بد أن يديرها رجالها المتمكنون، لهم القدرة على الإدارة، وفن الممكن، الذي من خلاله يكون ناجحا، وفي العراق! يوجد رجال إنخرطوا لكنهم ليسوا بسياسيين، والدليل أنهم لا يعرفون أبجدياتها .
السياسيون من إخواننا أبناء السنة، يمثلون جهات عدة، وليس لهم رأي واحد يجتمعون عليه، لاسيما جمهورهم الذي ملّ منهم، لأنهم أفادوا أنفسهم والمقربين منهم، لكن باقي جمهورهم يعيش الأَمرين، وهذا خلق نفور كبير منهم، ولعنهم على مرأى ومسمع .
سياسيو الشيعة، طوال الفترة الماضية ولحد نهاية الدورة الثانية للحكومة الماضية، لم يرَ الشارع منهم أي إنجاز، يمكن أن يُبَيّضْ صَفحاتِهم المملوءة كثير من وعود ليست متحققة، سوى إمتيازاتهم الشخصية، والمنافع الخاصة بهم وبمقربيهم وحراسهم، وبقي الحال كما هو عليه، والمتحقق بعضُ الإنجازات، التي تكاد تَكون ليست مفيدة ونافعة للمواطن العراقي، والأرصفة والحدائق مللنا منها ولسنا بحاجتها، والشارع العراقي الملتهب بين الحاجة والحاصل، فهو مربك وخائف، ولا يعرف ماذا يريد! وهل يخشى المفخخات، أم الإرهاب الذي ما أنفك يفتك بنا يوميا، سواء من جبهات القتال، أو إرسال إنتحارييه ليفجر نفسه وسط الاسواق والتجمعات، والمشكلة أن هنالك من يعمل على ديمومته، وبواسطة بعض السياسيين من داخل العراق .
وزراء كتلة المواطن، هم الوحيدون الذين برز إنجازهم في الحكومة الجديدة، والتي تُعَد أيامها بالأشهر، والنفط من احدى انجازاته، قفز بالإنتاج الى أرقام لم يحرزها العراق في كل فتراته، وبنفس إمكانية الوزارة، والنقل إنجازه معروف لدى من هو على مقربة، والرياضة ممكن للرياضيين أن يقولوا لكم الفرق بين الأمس واليوم .
السيد الحكيم له البصمة الكبيرة في الإنجاز، وهو الذي ينادي بالوحدة ورأب الصدع، ومن لم يأخذ بنصيحته خسر الأَمرين، ويكفيه فخر، أن أحد السياسيين الكبار قال في حقه، لو أخذنا مبادرة الحكيم بجدية، وأعطيناها حقها الكامل وطبقناها، لما وصلنا لهذا الحال، واني نادم لانني لم أأخذ بها .

 

نعم امريكا دولة تاجرة دولة مصالح بالدرجة الاولى وتتحرك وفق تلك المصالح ولا يهمها القومية ولا الدين ولا الاخلاق ولا الديمقراطية ولا حقوق الانسان واذا تبجحت بالديمقراطية وحقوق الانسان فمن باب ذر الرماد في العيون ليس الا

الا ان دعاة العنصرية والطائفية وانصارهما يحاولون ان يتهموا الولايات المتحدة بالعنصرية لانها القوة الوحيدة التي استطاعت ان تعيد العراق الى اهله بعد ان كان بيد غير اهله لا حبابأهل العراق وانما مصلتحها تطلب ذلك الا ا ن اهل العراق للأسف كانوا غير مؤهلين لا يفهمون المصلحة العامة ولم يملكوا نظرة بعيدة المدى لا يزالون يعيشون بين كثبان رمال الصحراء وقيم البداوة العشائرية

انها القوة الوحيدة التي استطاعت ان تعيد وضع العراق الى حالته الصحيحة حيث كان هرما مرتكز على رأسه فغيرته واجلسته على قاعدته

طبعا هذه الحالة الجديدة لا ترضي الكثير من انصار الهرم المقلوب ولا جهات عنصرية طائفية خارجية وعلى رأسها العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وخاصة عائلة ال سعود لان العراق الصحيح الجديد يشكل خطرا كبيرا على وجودها لهذا قررت انهاء هذا التغيير واعادة العراق الى حالته الشاذة القديمة لكن ذلك هو المستحيل الا ان هذه القوى الظلامية تحاول ان تحقق المستحيل من خلال ذبح العراقيين وتدمير العراق من خلال نشر الفساد والعنف والارهاب

كان من الممكن ان يتطور ويتقدم العراق وفي كل المجالات وبسرعة وبقوة يفوق التطور والتقدم الذي حدث في اليابان وفي المانيا في رقي النوع وسرعة الزمن

لان مصلحة امريكا تتطلب ان يتطور ويتقدم العراق وعدم تطوره وتقدمه يضر بمصالحها وبمخططاتها فنجاحها هو نجاح العراق وفشلها هو فشل العراق

الا ان المشكلة هو فشل السياسيين في العراق ونجاح السياسيين في اليابان وفي المانيا

اي ان السياسيين العراقيين انطلقوا من مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية فانقسموا الى مجموعات وكل مجموعة لها خططها الخاصة وبرامجها الخاصة بها فمن الطبيعي ان هذه الخطط والرامج الخاصة تكون متضاربة ومتضادة مع مخططات وبرامج المجموعات الاخرى وبالتالي الضحية هو الشعب العراقي الخاسر الوحيد فليس هناك مخطط ولا برنامج لحماية العراق والعراقيين لتحقيق طموحاتهم وآمالهم لازالة معاناتهم وآلامهم فترك الشعب فريسة للارهابين الوهابين والصدامين والفاسدين في حين نرى المسئولين يعيشون في امن وامان ورفاهية ونعيم

وهكذا كلما ازداد المسئولين ثروة ورفاهية كلما ازداد الشعب فقرا وشقاء

اما السياسيون في المانيا وفي اليابان فهؤلاء انطلقوا من مصلحة ومنفعة شعبهم ووطنهم وكانوا جبهة وجهة واحدة ولها خطة وبرنامج واحد هو تقدم وتطور اليابان والمانيا هو بناء اليابان والمانيا هو سعادة شعبي المانيا واليابان اي تخلوا عن مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية لهذا تمكنوا من استغلال امريكا لمصلحة شعبيهما وهكذ استفادوا من خبرة وقوة وعلم ومال امريكا

فبناء المانيا واليابان وتقدمهما في كافة المجالات يعود بالدرجة الى المسئولين والى الشعبين حيث كان لهم موقف واحد هو خدمة الشعب ومصلحته

اما فشل العراق وسيادة العنف والفساد يعود بالدرجة الاولى الى المسئولين وجهل البعض فكان لكل واحد موقف ومخطط وهذا ادى الى تدخل دول وجهات خارجية وخاصة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وخصوصا ال سعود حيث ارسلت الكلاب الوهابية القاعدة داعش وتوحدت وتحالفت مع ازلام الطاغية المقبور صدام وتحركوا لذبح العراقيين وتدمير العراق تحت اسم طرد المحتل وتحرير العراق

لان تقدم العراق ونجاحه يشكل خطرا على ال سعود ودينهم الوهابي الظلامي لهذا نرى هذه العائلة وظفت كل قدراتها المالية والاعلامية من اجل افشال العملية السياسية والعودة بالعراق الى حكم الفرد الواحد الى حكم الطاغية المقبور لهذا دعمت كل الارهابين بل صنعت لها كتل ارهابية كردية شيعية حتى مراجع شيعية حيث عممت الكثير من عناصر مخابرات صدام وصنعت لهم لحى واطلقت عليهم مراجع وكلفتهم بمهاجمة المرجعية الدينية والاساءة اليها مثل الرباني القحطاني الصرخاوي الخلصاوي والحبل على الجرار

لهذا بدأت امريكا تتردد في مساعدة العراقيين في بناء العراق وتقدمه لانها لم تجد مسئول هدفه بناء العراق وتطوره الجميع لصوص وماجورين

لهذا نرى امريكا احجمت عن اعادة بناء العراق بل انها مترددة حتى في حماية العراق من الارهابين الا في حدود مصالحها الخاصة ومنافعها الذاتية

نعم ان العراقيين وخاصة البسطاء المحرومين المسروقين استقبلوا القوات الامريكية بالورود والحب والتقدير لكن اللصوص والحرامية وايتام الطاغية والذين في قلوبهم مرض من بعض السنة والشيعة وحتى الكرد فهؤلاء لا يعجبهم العجب ولا الصوم في رجب حيث اعلنوا الحرب على الشعب العراقي تحت ذريعة طرد المحتل فذبحوا العراقيين واغتصبوا العراقيات ولا يزال الذبح والدمار مستمر على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وعصابات الحرامية المختلفة

واخيرا امريكا ليست جمعية خيرية تبحث عن الجنة كما ان امريكا لا تخلق شي من العدم لكن الشعوب الحرة تستطيع ان تستغل امريكا لصالحها وتجعل امريكا من حيث لا تدري في خدمتها واعتقد شعبي اليابان والمانيا خير دليل

مهدي المولى

عندما راجعت علامات ظهور الامام المهدي المنتظر عند الشيعة والسنة على حد سواء تلمست بعض الاشارات التي تشير الى ظهور امام مهدي منتظر في اخر الزمان,هذا مع وجود اختلافات كثيرة حتى بين ابناء المذهب الواحد في تحديد تلك العلامات..مع شبه اجماع على الدور المراد للمهدي ان يعمله في هذا العالم.

للاسف الشديد فان الصورة العامة لهذا المهدي ولدوره في العالم هي صورة سيئة جدا ,تتلخص بقدوم رجل سيقود اتباعه بدكتاتورية مقيتة ولن يكون للاخرين اي دور مسموع في نظام حكمه.

وسيلته للنجاح هي الحروب والقتل والتدمير, والاطاحة بالعروش عامرة, واراقة بحور من الدم ,واعادة ثارات قديمة الى الحياة ,بل ان هناك من يقول بانه سينبش القبور ..باختصار هم يرسمون له صورة دموية داعشية سيئة جدا,ومع ذلك يعتبرونه مخلصا جاء من اجل العدل والانسانية!!.

والادهى من ذلك ان هناك من يفتخرون بمهدي من هذا النوع, ويدينون داعش التي هي اكثر الحركات شبها بحركة مهديهم المنتظر هذا..اي ان الصفات المرسومة لاتباع المهدي المنتظر هي صفات داعشية ,وصفاته هو شخصيا تنطبق على ابو بكر البغدادي خليفة داعش.

هناك اسئلة كثيرة تطرح نفسها في هذا المجال وهي:

لماذا يقودنا فكرنا وخيالنا كمسلمين الى هذا الاتجاه الدموي؟

لماذا لم نفكر بان المهدي المنتظر هذا سيغير العالم من خلال الفكر والعلوم والتكنلوجيا وليس من خلال السيف؟

لماذا لم نفكر "او نتخيل"بان الله سيبعث لنا مهدي عالم يقدم نفسه للناس عن طريق علوم جبارة كما فعل اديسون في اختراع الكهرباء؟..او ان يقدم لنا علم احدث من الانترنت,او ان يكتشف لنا مصدر جديد للطاقة بدلا عن المصادر المعروفة للعام ؟

اديسون قدم خدمات للبشرية لم يقدمها كل الانبياء مجتمعين..فلماذا لايكون المهدي هذا خير منه؟

لماذ يجب ان يكون المهدي المنتظر هذا رجل وليس امراة,او مجرد فكرة او مجموعة من الناس او ملك من السماء؟

لماذا نفكر دائما بالقائد المتفرد الدكتاتور كمنقذ لنا ,ولا نفكر بالعمل الجماعي؟

لماذا نحاول دائما ان نتمثل بقطيع اغنام يحتاج لراعي يقوده والعصا بيده؟

لماذا لم نفكر ان يكون جيشه جيش من العلماء والمثقفين بدل عن القتلة السيافين؟

بصراحة..المهدي الذي يعيش في فكرنا ومذكور في كتبنا لا يصلح ان يكون منقذا لهذا العالم في هذا العصر,ولايوجد اي امل بظهوره من الان فصاعدا ,وبامكان دول العالم ازاحته هو ومن معه بواسطة قنبلة نووية صغيرة.

اخيرا اقول ..ان على علماء الامة اعادة النظر بموضوع المهدي هذا وتنقيح كتبنا وديينا من خرافات لسقت به, او على الاقل ازالة الافكار الدموية المحيطة به,فكل مالدينا عن المهدي من افكار يمكن استخدامها كادلة تثبت وحشية الاسلام عند الاخرين وتدحض فكرة الدين الاسلامي الانساني من الاساس.

ليكن المهدي هذا مهديا حضاريا ولو كان خرافة,ولتكن خرافاتنا حضارية.

علموا ابنائكم الاستعداد للمهدي الانسان انسانيا وليس عسكريا..علموهم حب البشر والشجر وكل ماخلق الله ,فالمهدي المنقذ هو في نفوسنا وضميرنا,مخلوق معنا,ان غيرنا ثقافتنا نحو الاحسن,تخلصنا من الهلاك بدون مهدي مخلص.

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

ملاحظة: الرابط ادناه لمن هو مجبر او يفضل السماع على القراة لسبب او اخر.

https://www.youtube.com/watch?v=l-FvLWAXfgw&feature=youtu.be

إن من يحمل عنوان المسؤولية والزعامة, سواء أكانت زعامته دينية أو سياسية أو اجتماعية، أو أي كانت من أشكال المسؤولية, يصبح مسؤولا أمام الله أولا والمجتمع ثانيا, عن كل المجتمع وعن كل ما هو تحت سلطته ومسؤوليته، هذا بحكم الشرع والعقل والأخلاق والمنطق, ويكون هو أول المدافعين والمضحين من اجل مجتمعه, وأول المبادرين في درء أي خطر يواجهه مهما كان مستواه ونوعه وشكله.

هذا ما اطلعنا عليه وعرفناه في كتب التاريخ والسيّر التي حكت لنا عن حياة قادة الأمم والدول, خصوصا قادة الأمة الإسلامية، فكانوا نعم المسؤولين في تصدّيهم لعنوان المسؤولية. وسواء أكانوا بعنوان نبي أو وليّ أو إمام فقد كانوا أوّل المبادرين في الدفاع عن مجتمعاتهم التي هم المسؤولين عنها والمتصدّين لقيادتها.

لكن للأسف الشديد, نجد اليوم في العالم الإسلامي بشكل عام, وفي العراق بشكل خاص, نجد إن من تصدّى لإحدى هذه العناوين، خصوصا العنوان الديني أصبح في وادِ والمجتمع في وادٍ أخر, فالشعب العراقي يتعرض لكل ألوان وأنواع الاعتداءات والانتهاكات، من فتن وقتل وتهجير وترويع وتشريد وتجويع ومجازر, والمسؤول في صمت مطبق كصمت القبور, لا يحرك ساكن، رغم ما يُرتكب بحقّه ويتعرض له الشعب والمجتمع الذي تصدّى لمسؤوليته من جرائم وفظائع, بل والأغرب من هذا الصمت انه يتفاعل مع المجتمعات البعيدة التي هو غير مسؤول عنها بحال، كالمجتمعات الغربية أن لم يكن يفضلها على بلده وشعبه ومجتمعه!.

الأدهى والأمر من ذلك كله إن هذا المسؤول الديني (المرجع) في العراق يعطي المبرّر والغطاء الشرعي لقتل أبناء العراق، فيبيح دماؤهم ويهين كرامتهم بفتواه التي أعطت الشرعية لارتكاب المجازر والجرائم البشعة. وهذا يجعلنا نسأل ونتساءل ونطرح الاستفهامات بجرأة وحرية, لماذا هذا الصمت والسكوت عن ما يرتكب في العراق من مذابح يومية ؟ ولماذا يُمضي المرجع والزعيم الديني إجرام المليشيات الحكومية وفسادها وإفسادها بحق العراقيين؟. فلا أجد جوابا عن هذه التساؤلات والاستفهامات, أفضل وأدق وأعمق وأشمل من جواب المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في الاستفتاء الذي رفع لسماحته بتاريخ 5/ 2 / 2015م, بعنوان (صراعات وحرب طائفية في العراق), خصوصا في جوابه على سبب الاعتداء الذي تعرّضت له مرجعيّته وبسبب صمت الرموز والواجهات الدينية عن المجزرة التي ارتكبت بحق أتباعه ومحبيه, فكان جوابه دام ظله..

{باِسم العزيز القدير: أولا: تعرف الإجابة من خلال الإجابة على سؤال مفاده، ما هو سر الخلاف بين شخص اَحَبّ وطَنَه وشعبَه ورفَضَ كلَّ تسلُّطٍ واحتلالٍ وفسادٍ وإفساد وقوى تكفير ومليشيات وبينَ وضيعٍ نكرةٍ فاسدٍ مُفسِدٍ زعيم مليشيات همّه كرسيُّ الحكمِ وتنفيذُ مخطَّطاتِ الأعداءِ وتدميرِ البلادِ والعبادِ في الرشا والفساد والطائفية والتهجير والترويع والخطف والقتل والاِقتتال؟.

ثانيا: مما سبق يتضح عندكم سبب السكوت المخزي والصمت المشين الذي تلبّسَ به الرموز والعناوين من الانتهازيين والنفعيين والمسبّبين والمؤسسين للفساد والإفساد والذين لم يقتصر موقفهم وصمتهم التابوتي الصنمي على مجزرة كربلاء بل شملت كل المجازر في العراق ، فنسأل الله تعالى أن يثأر لدماء الشهداء وللأيتام والأرامل والنازحين والمهجرين والسجناء والمشردين والمضطهدين فينتقم من أعدائهم وظالميهم عاجلا عاجلا عاجلا شرّ انتقام وأن يخزِيَهم في الدنيا والآخرة ، والله العالم وهو ارحم الراحمين }.

من هذا الجواب يتضح لنا جليّا إن هؤلاء الرموز والواجهات ومَن يحمل عنوان المسؤولية وقيادة المجتمع, شركاء في الإجرام وارتكاب المجازر، وان صمتهم وسكوتهم هو بسبب الأطماع والأموال والمنافع الشخصية والجهوية الدنيوية الزائلة، وبغضا وكرها لكل صوت عراقي وطني حر لأنه يخالف ثقافتهم وأهواءهم ورغباتهم الضيقة, فصمتوا ويصمتون وسيصمتون عن المجازر والمذابح التي ترتكب في العراق لأنها تغذّي رغبتهم وتعطشهم للدماء, وتحقق لهم ما يصبون له من مكاسب ومنافع زائلة حتى لو كانت على حساب الشعب.

طهران، إيران (CNN) -- كشف مخرج إيراني نيته إجراء عرض أول الاثنين لفيلم أثار الكثير من الجدل لتصويره النبي محمد للمرة الأولى في عمل فني، وذلك بعد يوم على انتهاء مهرجان سينمائي في طهران، مؤكدا رغبته في عرضه للجمهور خلال الفترة المقبلة.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية شبه الرسمية عن المخرج مجيد مجيدي قوله إن فيلم الذي يحمل عنوان "محمد" سيُعرض الاثنين أمام "جمع من الناشطين في مجال الثقافة والفن" مضيفا أن الفيلم سيُعرض ثانية الخميس المقبل (12 فبراير/شباط) لجمع من الكتاب والنقاد السينمائيين والإعلاميين.

وقال مجيدي في هذا المجال إن الترتيبات الضرورية أجريت مع لجنة "مهرجان فجر السينمائي" لعرض الفيلم الخميس، مبديا أمله في عرض الفيلم للجمهور بشكل عام في المستقبل القريب، في حين قال أوضح مدير دائرة العلاقات والإعلام "بمهرجان فجر" أن أجهزة العرض الموجودة ليست مناسبة لعرض فيلم "محمد" كما ان استبدالها بأجهزة أخرى بحاجة إلى يوم كامل، ما يتطلب عرضه "فور الانتهاء من مهرجان فجر السينمائي وتزامنا مع مهرجان فجر للموسيقى."

 

ويروي الفيلم المكون من ثلاثة أجزاء، سيرة النبي محمد، ويتناول الجزء الأول الذي سيُعرض الاثنين مرحلة طفولة النبي، وقد ذكرت الوكالة الإيرانية أن الفيلم "من أضخم الانتاجات الإيرانية" وهو من بطولة كاوة شجاع نوري ومهدي باكدل وسارة بيات.

وكان المركز السينمائي المغربي قد أعلن عام 2010 رفضه منح ترخيص بتصوير الفيلم لمسه بـ"الثوابت الدينية" ومع اقتراب موعد عرضه، أصدرت "الهيئة العالمية للتعريف بالنبي محمد" بيانا تناولت فيه قضية الفيلم في مارس/آذار 2013، واصفة تجسيد النبي محمد بأنه عمل "منكر وشنيع" وفيه "انتقاص" لمكانته، معتبرة أن الحكومة الإيرانية مسؤولة عن "مواجهة هذه الإساءة."

وقال رجل الدين والباحث السعودي المتخصص بالسنة النبوية، خالد بن عبد الرحمن الشايع، الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول ونصرته، في حديث سابق لـCNN بالعربية، أن منع تصوير النبي "محل إجماع إسلامي" ولفت إلى أن العديد من المرجعيات الدينية الإيرانية لديها تحفظ شديد على تجسيد الأئمة (لدى الطائفة الشيعية)، معتبرا أنه "من باب أولى تطبيق ذلك على تشخيص النبي."

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— تمكن مقاتلو البيشمرغة، الاثنين، من السيطرة على رؤوس ثلاثة جسور شمال مدينة الموصل بعد توجيه الجيش العراقي وقوات التحالف لضربات قوية لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

وبحسب البيان الصادر عن التحالف ضد داعش فإن هذه النتائج تأتي بعد عمليات عسكرية استمرت ما بين السادس والثامن من فبراير/ شباط الجاري.


أربيل: دلشاد عبد الله واشنطن: محمد علي صالح
جاءت تصريحات الجنرال الأميركي جون آلن، منسق التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، أول من أمس حول انطلاق عملية برية قريبا لتحرير كافة المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف في العراق، بالتزامن مع تكثيف القوات العراقية الخاصة بتحرير الموصل تدريباتها استعدادا للمعركة المرتقبة.
وقال غزوان حامد، عضو مجلس محافظة نينوى، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن تدريبات قوات تحرير الموصل «تكثفت في معسكرات ببعشيقة ودووبردان وديبكة وزمار ويلتحق يوميا العشرات من أبناء الموصل بهذه المعسكرات»، مشيرا إلى أنه «قبل أيام أنهت دفعة أخرى من قوات الحشد الوطني، من أبناء كافة مكونات محافظة نينوى، تدريباتها وهي جاهزة حاليا لخوض المعارك وتنتظر ساعة الصفر».
وأضاف حامد: «كل دفعة تتألف من 600 مقاتل وتدرب من قبل ضباط عراقيين سابقين إلى جانب مستشارين من التحالف الدولي، بالإضافة إلى أن وزارة البيشمركة تواصل تدريب أبناء الأقليات الدينية في سهل نينوى».
وكشف حامد أن مجلس محافظة نينوى طلب رسميا من السفير الأميركي لدى العراق خلال اجتماع جمعهم به في بغداد تدخل قوات أميركية برية في عملية تحرير الموصل، مبينا أن مجلس المحافظة يأمل مشاركة الولايات المتحدة وحلفائها في العملية التي حدد موعد انطلاقها في الربيع أو بداية الصيف المقبل، مضيفا أن «أهالي الموصل سيساعدون أي قوة تدخل المدينة لإنقاذهم من داعش، فالمدينة تشهد حالة استياء واسعة بسبب ما ينفذه التنظيم من جرائم، ونتلقى يوميا الكثير من الاتصالات من داخل المدينة تدعونا إلى التحرك بسرعة لتخليصها من مسلحي التنظيم الذين ألحقوا الدمار بها وبأهلها».
في غضون ذلك واصلت قوات البيشمركة أمس استعداداتها لشن هجوم موسع على مواقع تنظيم داعش في الأطراف الغربية والجنوبية من محافظة كركوك، فيما نفذ طيران التحالف الدولي خلال اليومين الماضيين غارات مكثفة على مواقع التنظيم في هذه المناطق.
وعن آخر استعدادات من قبل البيشمركة، شدد حسين يزدان بنا، أحد قادة البيشمركة في محور غرب كركوك، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أنه «يجب أن تطرد قوات البيشمركة مسلحي (داعش) من كافة المناطق الكردستانية وقواتنا الآن على أتم استعداد، وتنتظر قرار الهجوم من القائد العام لقوات البيشمركة، رئيس الإقليم مسعود بارزاني، وإذا صدر هذا القرار البيشمركة ستتقدم إلى داخل الحويجة والمناطق الأخرى في أطراف كركوك».
من جانبه، قال الخبير العسكري في وزارة البيشمركة، اللواء صلاح فيلي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «العملية التي تحدث عنها منسق التحالف الدولي تشمل مدينة تكريت وأطرافها وأطراف محافظة كركوك، فانطلاقة عملية الموصل قد تكون في شهري أبريل (نيسان) أو مايو (أيار) المقبلين». وعن مشاركة قوات برية من التحالف في عمليات تحرير الموصل والمناطق الأخرى، قال فيلي: «كل شيء محتمل، قد تكون هناك الآن عمليات عسكرية برية من قبل التحالف في العراق، خاصة أن الرمادي شهدت اشتباكات مباشرة ما بين قوات برية من التحالف ومسلحي (داعش) في الآونة الأخيرة، لكن لا يتم الحديث عنها إعلاميا». وتابع: «نحن في إقليم كردستان طلبنا بشكل رسمي من قوات التحالف التدخل البري في عملية تحرير الموصل لأن الجيش العراقي لا يستطيع أن ينفذ الهجوم لوحده وكما تعلمون فمدينة الموصل مدينة كبيرة، لذا من المحتمل أن تشارك قوات برية من التحالف في تحريرها».
في السياق نفسه، نقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مسؤول عسكري أميركي أن تحرير المدن سيكون «صعبا»، عازيا ذلك إلى تردد عراقيين في التعاون مجددا مع القوات الأميركية، وأيضا، ترددهم في دعم جهود تشترك فيها إيران. كما أعرب المسؤول الأميركي عن قلق أميركي من تحول الحرب ضد «داعش» في العراق إلى حرب شيعية - سنية. وقال المسؤول، طالبا عدم نشر اسمه أو منصبه: «سيكون قتالا صعبا. لا بد أن تكون القوات العراقية حاسمة عندما تبدأ (تحرير الموصل وتكريت والفلوجة وغيرها)».
بدورها، قالت جيسيكا لويس ماكفيت، مسؤولة سابقة في استخبارات البنتاغون وتعمل حاليا خبيرة في معهد دراسة الحرب في واشنطن: «ببساطة، ستكون الموصل صعبة. خاصة إذا تعمد (داعش) جر القوات العراقية إلى داخل المدينة». وبالنسبة لتكريت، أشارت ماكفيت إلى أنها مسقط رأس الرئيس الأسبق صدام حسين. وبشأن الفلوجة، قالت الخبيرة إنها مشهورة بمقاومة حكومات العراق التي يسيطر عليها الشيعة وإن هذا من أسباب سيطرة «داعش» عليها لأكثر من عام.
ونقلت الصحيفة تصريحات لزعماء سنة عراقيين قالوا: إنهم يخشون مواجهة بين الشيعة والسنة فيما نسبت إلى مسؤول عسكري عراقي قوله إن الحكومة تتردد في تحرير الموصل بسبب «خوف من ردود فعل سكان المدينة الذين يعارضون تدخل إيران (في الحرب ضد تنظيم داعش)»، مضيفا أن سكان الموصل يعارضون، أيضا، تدخل قوات البيشمركة.

alsharqalawsat

الإثنين, 09 شباط/فبراير 2015 23:48

ما بين الزيارتين- بيار روباري

 

عندما زار السيد برنارد كوشنير وزرير الخارجية الفرنسي السابق وصديق الشعب الكردي، إلى مقاطعة الجزيرة بتاريخ 26-11- 2014 ولقائه بقيادات المقاطعة وإطلاعه بنفسه على أوضاع المنطقة، وأحوال قوات الحماية الشعبية، كتبت حينها إن هذه الزيارة ليست بزيارة عادية وعابرة، ولم تأتي كمظاهرة إعلامية، لأن السيد كوشنير أشهر من علم.

وأيضآ قلت لم تأتي هذه الزيارة بشكل فردي وإنما هي منسقة مع السلطات الفرنسية وبمباركتها، وذكرت القراء حينها بزيارة الصديق كوشنير الإولى إلى جنوب كردستان حينما كان يعمل طبيبآ في صفوف منظمة أطباء بلا حدود، وأين وصل اليوم إقليم جنوب كردستان. وأكدت بأن هذه الزيارة لها تبعاتها وأثارها، إن أحسن الطرف الكردي التصرف، وتعامل (ب ي د) بحكمة وسعة صدر مع المجلس الوطني وقدم بعض التنازلات له، لأن من ضمن ما طالب به الوزير كوشنير هو ضم المجلس الوطني للإدارة المحلية، حتى يضمن الدعم الفرنسي.

ولهذا جاء إستقبال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند للوفد الكردي في قصر الإليزيه الأحد 8-2-2015 أي بعد التئام المرجعية السياسية الكردية وعقد إجتماع لها قبل يوميآ في مدينة قامشلوا. وإستقبال الوفد الكردي من قبل الرئاسة الفرنسية هي إحدى ثمار زيارة السيد كوشنير لغرب كردستان بكل تأكيد. وأنا واثق إن الموقف الفرنسي سيتطور أكثر من ذلك، إذا رتبنا بيتنا الكردي الداخلي وحافظنا على حقوق الإنسان والمكونات المجتمعي وضمنا حرية الصحافة، وأنجزنا تحرير بقية مناطقنا وساعدنا الجيش الحر في محاربة داعش في المناطق العربية المجاورة لمناطقنا كما هم ساعدونا في كوباني وإن حاربنا معهم قوات النظام السوري المجرم.

إن هذا الإستقبال وعلى هذا المستوى الرفيع، بالتأكيد إنجاز دبلوماسي لحزب الاتحاد الديمقراطي وشعبنا الكردي، وخاصة تم إستقبال الوفد الكردي الذي ضم كل من الإخت آسيا عبد الله الرئيسة المشتركة ل(ب ي د) ونسرين عبد الله ممثلة عن وحدات حماية المرأة ورافقهما الأخ خالد عيسى ممثل (ب ي د) في فرنسا، وهم يرتدون الزي الكردي ولباس قوات حماية المرأة الباسلة.

وهذه الخطوة الفرنسية سيكون لها تأثير إيجابي على موقف بقية دول الإتحاد الأوربي، من قضية شعبنا الكردي في غرب كردستان وحقوقه القومية والإدارة الذاتية. وعلينا إستثمار هذه الخطوة وتكثيف العمل من أجل ترسيخ الكيان الكردي وتحصينه وتطويره والإستفادة في هذا المجال، من تجربة إقليم جنوب كردستان.

09 - 02 - 2015

الإثنين, 09 شباط/فبراير 2015 22:38

بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي 14 شباط

( الذكرى السادسة والستون لاستشهاد قادة حزبنا الأماجد فهد وحازم وصارم)

تتشرف منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني ـ العراق بدعوتكم لحضور الإحتفال الذي تقيمانه تخليدا لقوافل الشهداء الخالدين من الشيوعيين والتقدميين والديمقراطيين وكل من إفتدى راية النضال بروحه لقيام وطن حر وشعب سعيد .. وذلك يوم الاحد الموافق 15/2/2015 على الساعة الرابعة والنصف مساءا

القاعة: Kista Träff

شفق نيوز/ ناشدت ادارة ناحية مندلي بمحافظة ديالى، الاثنين، حكومة اقليم كوردستان بشمولها بمشاريع الاعمار والتعيينات في دوائرها للحد من التردي المعيشي والخدمي الذي تعانيه الناحية وغياب المشاريع والميزانيات السنوية على مدار الاعوام الثلاث الماضية.

وقال رئيس مجلس مندلي المحلي آزاد حميد شفي في حديث لـ"شفق نيوز" ان الناحية تعاني من بطالة متفاقمة تتجاوز 60 بالمئة في عموم مناطقها.

وأشار إلى تقادم وتهالك البنى التحتية والخدمية على الرغم من المشاريع التي نفذتها حكومة ديالى والتي لم تعالج الحد الادنى من احتياجات الناحية.

واضاف شفي ان مندلي حرمت من المشاريع المهمة من حكومة ديالى ومن دعم حكومة كوردستان على مدار العاميين الماضيين.

وطالب حكومة الاقليم بادراج مندلي ضمن خطط التنمية وشمولها بجانب من التعيينات ضمن الدوائر التابعة للاقليم.

واكد شفي ان مندلي مازالت تعاني الاهمال والتهميش على الرغم من اهميتها الجغرافية والتاريخية لمحافظة ديالى وحكومة كوردستان باعتبارها جزءا من المناطق المشمولة بالمادة 140.

وتؤكد مصادر كوردية ان حكومة كوردستان انفقت نحو 80 مليار دينار لتنفيذ مشاريع تنموية وخدمية في المناطق المتنازع عليها في ديالى خلال الاعوام الماضية.

وتعد مندلي من المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل وتتكون من أربع مناطق هي قلعة بالي وبوياقي والسوق الصغير والسوق الكبير.

والناحية محاذية للحدود الإيرانية وتتبع بعقوبة مركز محافظة ديالى 57كم شمال شرق العاصمة العراقية بغداد، وتبعد عنها 93 كلم شرقا وعن بغداد 160 كم شرقا وتقع ضمن سلسلة جبال حمرين.

وتحولت مندلي من قضاء إلى ناحية في عام 1987 بناء على طلب من "لجنة شؤون الشمال" في عهد النظام السابق.

 

الغد برس/ بغداد: انطلقت في العاصمة الاماراتية ابو ظبي، اليوم الاثنين، القمة الحكومية بمشاركة 93 دولة عربية واجنبية، بحضور نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ورئيس حكومة كردستان العراق نيجيرفان بارزاني.

وقال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان خلال كلمة له بالجلسة الافتتاحية للدورة الثالثة من أعمال القمة الحكومية 2015 التي انطلقت تحت عنوان "قيادة الخدمات الحكومية"، إن "النفط والغاز سينفدان بعد 50 سنة من منطقتنا، وحكومة الإمارات تفكر من الآن بالمستقبل".

وأكد أن "مخرجات التعليم يجب أن تكون قادرة على خلق كوادر بشرية لخدمة الدولة طوال الخمسين سنة المقبلة"، مشيراً إلى أن "المرأة الاماراتية تمثل 83% من القوة العاملة في مصنع ستراتا الذي يصنع مكونات لطائرات بوينغ وايرباص".

وأضاف أن "دولة الإمارات تتمتع باقتصاد قوي ومتنوع يمكننا من مواجهة التحديات اليوم في ظل تراجع أسعار البترول"، مبيناً أنه "بالرغم من تراجع أسعار النفط إلا أن السفينة تسير بثبات".

ونجحت حكومة إمارة دبي منظمة القمة في عرض صورة حكومة المستقبل خلال الدورات الماضية، وينتظر ان تقوم باثراء ما عرضته في الدورات السابقة بافكار ومشاريع جديدة.

الغد برس/ بغداد : يولي رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان أهمية كبيرة للجهاز الأمني المختص بحماية القصر الرئاسي، حيث شكل هذا الجهاز بهيكل تنظيمي مماثل للهيكل التنظيمي الخاص بمجلس الأمن القومي الأمريكي واستحداث إدارة لسياسات الأمن.

وذكرت صحيفة "حرييت" التركية في مقال لها اليوم الاثنين، وتابعته "الغد برس" أن "الإدارة الجديدة ستعمل في المرحلة القادمة بالتنسيق مع جهاز المخابرات على تقديم تقارير منفصلة لرئيس الجمهورية أردوغان عن التطورات المتعلقة بالأمن الداخلي والخارجي".

واضاف المقال "ربما كان الدور الأهم الذي ستضطلع به الإدارة الجديدة هو مكافحة ما تطلق عليه الحكومة التركية وأردوغان اسم "التنظيم الموازي"، في إشارة إلى حركة الخدمة بزعامة الداعية الإسلامي الشيخ فتح الله جولن، فضلا عن متابعة عملية السلام الداخلي عن كثب، والتطورات الأمنية الداخلية والإقليمية".

وأشارت إلى أن "عدد الإدارات الجديدة قد ترتفع بالقصر الرئاسي من 9 إلى 13 إدارة تعمل في مجالات مختلفة، وعلى رأسها إدارات سياسات الأمن، والخدمات القانونية، والقرارات والقانون، والعلاقات الدولية، والرصد الاقتصادي، وتكنولوجيا المعلومات، والاتصال المؤسسي، والعلاقات العامة، والشؤون المالية الإدارية، والموارد البشرية، والعلاقات الاجتماعية والثقافية، وشؤون الأمن، إلى جانب إدراة الاستراتيجيات".

وتشهد تركيا خلال الاسابيع القليلة الماضية اضطرابات سياسية وأمنية على خلفية استدعاء الداعية الإسلامي الشيخ فتح الله جولن، والذي تظاهر مناصريه ومريديه في العاصمة التركية اسطنبول وعدد من محافظات البلاد، بالاضافة الى تفجير عبوة ناسفة قبل مرور موكب اردوغان بنصف ساعة الاسبوع الماضي.

آزادي – الحرية

حصل تنظيم اتحاد ستار النسائي في  روج آفا على الترخيص الرسمي من قبل لجنة شؤون الأحزاب السياسية في مقاطعة الجزيرة, ليصبح أول حزب سياسي للمرأة في روج آفا وسوريا والمنطقة برمتها.

وكان اتحاد ستار الكائن مقره في مدينة القامشلي  قد تم تقديم الترخيص في23/9/2014 وأشار المكتب الإعلامي للمجلس التشريعي في المقاطعة في بيان له صدر اليوم  بأنه بعد دراسة الطلب من قبل لجنة شؤون الأحزاب السياسية تم وضع مجموعة ملاحظات و تم تبليغ الجهة المعنية لتلافيها وفق فانون الاحزاب و تم تلافيها من قبل اتحاد ستار بما ينسجم مع قانون الاحزاب والتعليمات التنفيذية الصادرة وعليه يحق للاتحاد ممارسة نشاطه السياسي وفتح مكاتب في كل مدن المقاطعة بعد هذه الموافقة بعد أن يتم نشرها في الجريدة الرسمية.

ابو القاسم الشابي / خلاصة الشاعرية الأنسانية

(1909 – 1934)

الشابي كان لحنا فريدا لم يتم

وهبة السماء لأبناء الارض

وأغنية عاصفة ثائرة ----!

ستظل الحياة ترددها على مسامع البشرية جيلا بعد جيل !!

( الشاعر الكوردي رمزي عقراوي)

 

((بقلم الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان – العراق))

بمناسبة مرور((80)) سنة على رحيل شاعرالانسانية الفذ ابي القاسم الشابي الذي مرفي سماء الشعر الوجداني الحديث كشهاب قصير العمر ومع ذلك ترك اثرا خالدا على مر العقود والازمان ...!

وحين يعرف هذا المقال القراء بنموذج متميز من الشعراء العباقرة المتفوقين وبشعر -انساني-عربي رقيق يفيض جمالا وسحرا ويبعث في النفوس الجياشة والقلوب الواعية نورا وحبا وايمانا ..!

نعلم حينئذ ان الشابي كان لحنا فريدا لم يتم ، وهبة السماء لابناء الارض واغنية عاصفة ثائرة ستظل الحياة ترددها على مسامع البشرية جيلا بعد جيل!

00ولد الشابي بتاريخ 24 شباط (فبراير) عام 1909 في ضاحية (الشابية) التابعه لمنطقة توزر ايام كان الوطن العربي يتعثر بين حاضره الاليم وماضيه القريب... كان والده هو المرحوم الشيخ محمد بن القاسم الشابي سليل اسرة الشابية التي تمخضت للعالم بعد ان انجبت في القرنين العاشر و الحادي عشر الهجري من حملة السيف و القلم من اكتسبت بمساعيهم مجدا سجله التاريخ التونسي من خريجي الازهر ومجازيه وبه درس اولا فاقام بمصر في اوائل هذا القرن سبع سنين ثم تونس بجامع الزيتونة سنتين حصل بعدهما على (التطويع) وهي اجازتها الدراسية بالكلية الزيتونية في ذلك الزمن ثم سمي قاضيا شرعيا لسنة من ولادة بكره ابي القاسم فتصرف في قضاء كثير من البلدان التونسية .

قال الشاعر متحدثا عن ابيه في صفحة الاهداء لوالده ضمن كتابه (الخيال الشعري عند العرب: ( انه افهمني معاني الرحمة والحنان وعلمني ان الحق خير ما في هذا العالم واقدس ما في هذا الوجود) .

00لم ينشأ ابو القاسم الشابي بمسقط رأسه فقد خرج منه في سنته الاولى ولم يكد يعرفه الا قليلا اثناء قدمتين اقام فيهما نحوا من ثلاثة اشهر الاولى عند ختانه في الخامسة من عمره والثاني زائرا وقد استغرقت جولة الاسرة عشرين سنة ضربت في بحرها البلاد التونسية طولا وعرضا متنقلة من قابس الى سليانة فتالة ومن مجاز الباب الى راس الجبل فزغوان وبين هذه المدن من الاميال يقدر بالمئات احيانا وعلاوة على ذلك اختلاف العادات واللهجات والمشاهد الطبيعية فلم تكن واحة قابس كبسائط مجاز الباب يغمرها الحصيد ولاهذه كبساتين راس الجبل او كجبل زغوان يكسوه شجر الصنوبر ولم يكن حر قابس كثلوج تالة ولا حياة الفلاحين بمجاز الباب كحياة صيادي البحر بقابس او راس الجبل ولا طباع اهل الشمال كطبائع اهل الجنوب هذه مراحل ابي القاسم الشابي وشبابه عملت على تضخم تجربته وتدفق شاعريته و ازدهار ريشته بيد ان الشاعر الشابي افاد ما يفيده كل عابر سبيل متيقظ واع اذا ما استقر بارض كان ربيبها لا ابنها الاصيل فاطلقه هذا المصير من حدود البيئة الضيقة واكسبه (تونسية) انسانية الافاق!

00قدم ابو القاسم الشابي الى العاصمة سنة 1920 للدراسة بجامع الزيتونة في الثانية عشرة من عمره وقد تكون سريعا وقال الشعر باكرا حيث له قصيدة (ياحب) مثبتة ضمن ديوانه الوحيد المسمى (اغاني الحياة) نظمه سنة 1923.

كون لنفسه ثقافة عربية بحته واسعة جمعت بين التراث العربي في ازهى صورة وبين روائع الادب الحديث بمصر و العراق وسوريا والمهجر ولم يكن يعرف لغة اجنبية فتمكن بفضل مطالعاته الواسعة من استيعاب ما تنشره المطابع العربية عن ادب الغرب وحضارته وكانت اول نشراته في الصفحة الادبية التي كانت تزينها (النهضة) كل اثنين سنة 1926 وقد ظهر شعره مجموعا في المجلد الاول من كتاب (الادب العربي في القرن الرابع عشر الهجري) تاليف الاستاذ زين العابدين السنوسي (الجزء الاول من 203 حتى صفحة 254) وفي نفس السنة القى بنادي قدماء الصادقيه محاضرة حول الخيال الشعري عند العرب كانت مادة الكتاب الذي نشر بنفس العنوان في السنة التالية .

وانك لتجده وهو يواصل دراسته ويضع شعره في صميم حركات الاصلاح التي كانت تختلج بها النفوس انذاك من بعث حركة( الشبان المسلمين) ودعوته لتجديد الجهاز الثقافي التقليدي ومناصرة لحركة (تحرير المراه) حيث ناصر الشاعر الشابي صديقه المرحوم الطاهر الحداد واضع كتاب(امراتنا بين الشريعة والمجتمع) الذي اثار ردود حادة وسخطا عنيفا ودعوة للتجديد في الادب تحتل المكان الاول من نفسه واخيرا احدث كتابه( الخيال الشعري عند العرب) الضجة الكبرى واستهدف الشاعر الشابي بسببه لحملة صحفية عنيفة ثبت لها ثبات الرائد المؤمن بما يقول .

نشر ت هذه الاثار في حياة والده فلم ينكر عليه مذهبه ووجد الشاعر الشابي في تسامح ابيه ما يعزز جانبه ويثبت خطاه !

وفي هذه الاثناء (سنة 1929) نكب الشاعر بوفاة والده المحبوب ولقد رافقه عليلا من بلدة(زغوان) الى (توزر) مسقط راسه وتجرع غصص مرضه وطفحت الناس بموته وهو في الخمسين من عمره فاضطلع باعباء عائلة كبيرة واختار طريقا وعرا –فانه ضنا بحرية الاديب و الشاعر- لم يلج باب الارتزاق من المناصب الحكومية ورضي بحياة بسيطة على راس اسرته بتوزر حيث تزوج ولعل هذا الذي عناه بعضهم حين قالوا : كنا نرى في نفسه الزكية مثال القناعة في افضل الوانها والطموح على خير وجوهه ). وفي السنة ذاتها اصيب بداء تضخم القلب وهو في الثانية والعشرين من عمره بيد انه رغم نهي طبيبه لم يقلع عن عمله الفكري وواصل انتاجه نثرا وشعرا وقد نشرت له سنة 1933 بمجلة ابولو المصرية قصائد عملت على التعريف به في الاوساط الادبية بالشرق العربي وان ابي القاسم الشابي اوكل اليه صديقه الدكتور احمد زكي ابو شادي اصدار ديوانه (الينبوع) !

لم يكن الشابي المريض يغادر توزر الا في الصيف يقصد المصائف الجبلية كعين دراهم بالشمال التونسي سنة 1932 والمشروحة ببلاد الجزائر سنة 1933 .

وشرع اثناء صيف سنة 1934 في جمع ديوانه (اغاني الحياة) الذي يتكون من 303 صفحة ومن 109 قصائد بنية طبعه بمصر حيث تطوع الاستاذ ابو شادي للاشراف على طبعه فاستنسخه بنفسه بحامة الجريد مستعينا ببعض الادباء لكن باغتته المنية وحالت دون ذلك .فقد انتابه المرض بغاية الشدة وقصد تونس يوم 26 اغسطس

سنة 1934 وبها توفي في المستشفى الايطالي (القديم ) بحي منفلوري صباح يوم 9 اكتوبر سنة 1934 ثم نقل جثمانه الى بلدة توزر حيث قبره الان !

نشا الشابي وشب في بيئة تسيطر على حياتها ومقدراتها عناصر بغيضة الى كل نفس كريهة لدى كل انسان يشعر بحقيقة نفسه و بحقيقة الحياة الطيبة السعيدة ! والمجتمع التونسي في الفترة القصيرة التي قضاها الشابي في محيطه كان مجتمعا مريضا في جسده وروحه باليا في تفكيره وارائه مستسلما لاوضاعه الفاسدة (استسلام العناصر الغير العاقلة الى مشيئة الايام والليالي (كما يقول جبران)!

وليس من اليسير على شاعر كالشابي وقاد الفكر مشبوب الخيال رقيق الحس والشعور ان يرضى عن هذا المجتمع وان يطمئن لنوع الحياة التي يعيشها او لاصناف الظلم التي يعانيها والالام التي يكابدها .

ومامن احد وعى ذهنه شيئا من مفاهيم الكرامة البشرية والعدل الانساني يستطيع ان يخلد الى الاطمئنان والراحة في مجتمع تضافرت عليه قوى الشر وتجمعت حوله كل عوامل الابادة والافناء في الاستعمار الغربي البغيض يمتص رحيق الحياة من كيانه العام ويستغل امكانياته في شتى الميادين ويستاثر دونه بكل ثرواته وجهوده و يسلبه خيرات البلاد وثمارها ويحول بينه وبين العمل على الاخذ باسباب الحياة الصاعدة وقد عمل الاستعمار جاهدا على تنمية جرائم الفقر والمرض والجهل بما كان يفرضه من ارهاق ويسنه من شرائع ظالمة عاتية ومايقيمه من عراقيل في سبيل العاملين المخلصين من ابناء الوطن!

وليس الاستعمار وحده الذي كان يعمل على محاربة الجهود المخلصة النزيهة الرامية الى تحرير الشعب التونسي من عبوديته وفقره ومن مرضه وجهله بل كانت تساعده وتأتمر بأمره عناصر رجعية خائرة تثير في الشعب روح العصبية الدينية المزيفة حيث لاتجد سلاحا للمقاتلة الا هذا السلاح وتنعدم امامها الوسائل الا هذه الوسيله وهي تعمل جاهدة لتبقى على مكانتها وحظوتها لدى الشعب عن طريق الاحتفاظ بواقعه الجامد المتخلف بما فيه من ضلال وجهل وبما يرزح تحته من اعباء الماضي السيئة وبما يعانيه من عدوان

وكما يقول الاديب التونسي الاستاذ ابو القاسم محمد كرو في احدى كتبه –كان الشعب التونسي نائما في شقائه مستسلما للتعاسه والبؤس مؤمنا بصدق هؤلاء الموتى من الاحياء والاحياء من الموتى!

فكان يسيرا على هذه الفئه المتحكمة –وحالة الشعب كما لاحظنا- ان ترسل صيحتها في الشعب بان تقاليده مسخت وقدسياته امتهنت ونفائسه المحنطة سحقت واصنامه المعبودة حطمت كان يسيرا عليها ان ترسل صيحة كهذه لتدفع بجموع الشعب الجاهل الضليل الى محاربة القوى الجديدة الواعية المنبثقة من اعماق الشباب الثائر العنيد واذا كانت هذه هي البيئة وهذا هو المجتمع الذي عايشه الشابي فاي شئ يمكن ان تفيض به نفس هذا الفتى الثائر الطموح!

واي شئ يستطيع ان يقدم لشعبه ليتحرر من عبوديته وينطلق من اغلاله ؟!

وكما يقول الاستاذ الهادي العبيدي في مجلة الاسبوع التونسية (لم يكن الشابي من رجال السياسة او الادارة فيسعى لقلب النظام الحاكم او قائداعسكريا فينشأ ثورة دامية يزحزح بها تلك الهياكل المتجبرة على عروشها كي يفسح للشعب طريق التحرر و الحياة ،حياة انسانية كاملة وانما كان شاعرا والشاعر لايملك سوى قلبه)!

ووجدانه وعواطفه فذوب قلبه اناشيد وحرق وجدانه بخورا في معبد الحياة وجند عواطفه لمحاربة الظلم والخنوع فثار على كل وثن من اوثان الادب واغلاله وخلص بنفسه من طرائقه القديمة الممقوتة واساليبه الرثة الميته فبعث بطرق فتية رائعة واساليب حية ممتعه قوية في روحها وموضوعها خلابة في فنها وجمالها ساحرة في تعابيرها وصورها!

وقد اوضح الشابي افكاره وارائه بجراة نادرة وحماس شديد في كتابه الخالد (الخيال الشعري عند العرب) وان اول دعوة صريحة ثائرة نقرأها في هذا الكتاب هي قوله (لقد اصبحنا نتطلب حياة قوية مشرقة ملؤها العزم والشباب ومن يتطلب الحياة فليعبد غده الذي في قلب الحياة اما من يعبد امسه ونسى غده فهو من ابناء الموت وانفار القبور الساخرة) فهذه الصراحة المنبثقة من اعماق نفسه بكل حرارة وصدق وهذا الحماس اللاهب والاخلاص القوي المتدفق من كل سطر من سطور الكتاب وكل كلمة فيه لم تكن-مجتمعه او منفرده- لترضي اؤلئك الخادرين والسائرين الذين الفوا السكون واستسلموا للنوم الابدي وارتاحت قلوبهم الى ضرب من الجمود والعبودية وهضمت معدتهم طعام الذل الموروث ورضيت نفوسهم بارتداء ملابس فصلت لغيرهم وباخرى بليت لكثرة ما تناوبتها الاجيال تلك الاجيال التي عاشت كما يعيشون عالة على غيرها لاتشعر بوجودها الا في احضان الماضي ولاتستمد غذائها الا من نبش القبوروجثث الموتى فهي لاتشعر بانها كائن حي ولاتحس بتيارات الحياة ولا تتصل بهذا العالم كما تتصل به الاحجار او الرمال ولقد رمي الشابي من اجل ذلك بنكران الماضي ومحاربة امجاده وبالعقوق لابائه واجداده وبالثورة على المقاييس الشائعة والطرائق الزائفه وبالسخرية من التراث (المقدس) الجليل وتشويه محاسنه ومسخ جماله !

وصحيح ان الشابي كان ثائرا على السخافة المستحكمة والعقول المحنطة والتقاليد الجامدة والمقاييس المتحجرة!

وصحيح انه كان مجددا جريئا وبناءا قديرا يملك سلاح التجديد ويبني لنفسه ولامته حياة جديدة ومجدا طريفا ويعيش في حاضره ولكن ليس بصحيح ان الشابي كان في لحظة من حياته ساخرا من اجداده و من تراث هؤلاء الاجداد !

وفي هذه القطعه يخاطب بها الشابي نفسه الشاعرة فيقول:

انت كالزهرة الجميلة في الغاب ولكن مابين شوك ودود

انت تحت السماء روح جميل صاغه الله من عبير الورود

وبنوا الارض كالقرود وما اضيع عطر الورود بين القرود

انت من ريشة الاله فلا تلقي بفن السما لجهل العبيد

انت لم تخلقي ليقربك الناس ولكن لتعبدي من بعيد!

وهكذا كان الشابي كشموع تحترق لتضئ الى السائرين في شعاب الارض ومسالك الحياة طريق المجد وسبيل النور فاذاب روحه اناشيد والهب قلبه اغاني ليقود قومه في موكب حافل بالانغام والالحان مكلل بالازهار والرياحين.

ثم كفكف الامه ودموعه وجمع احاسيسه وقواه ونضد باقة من ازاهير الحياة واوراد الوجود وقدمها اليهم علّ شذاها سيفتح حواسهم المغلقة والوانها تستهوي ابصارهم الكليلة ولكنهم –ويا للعار- كانوا اشد شرا منهم في المرة الاولى فادرك انه مجهول في قومه غريب بينهم.

يا صميم الحياة كم انا في الدنيا غريب اشقى بغربة نفسي

بين قوم لايفهمون اناشيد فؤادي ولامعاني بؤسي

في وجود مكبل بقيود تائه في ظلام شك ونحس

فاحتضني وضمني لك بالماضي فهذا الوجود علة يأسي!

ثم عصف وثار فدمدم عليهم برعده واعصاره فكاد يعصف بهم في قصيدته (النبي المجهول) :

ايها الشعب ليتني كنت حطابا فاهوي على الجذوع بفأسي

ليتني كنت كالسيول اذا سالت تهد القبور رمسا برمس

ليت لي قوة الاعاصير يا شعبي فالقي اليك ثورة نفسي

ليت لي قوة الاعاصير لكن انت حي يقضي الحياة برمسى

انت روح غبية تكره النور وتقضي الدهور في ليل ملس

انت لاتدرك الحقائق ان طافت حواليك دون مس وجس

في صباح الحياة ضمخت اكوابي واترعتها بخمرة نفسي

ثم قدمتها اليك فاهرقت رحيقي ودست ياشعب كأسي

فتألمت ثم اسكت الامي وكفكفت من شعوري وحسي

ثم نضدت من ازاهير قلبي باقة لم يمسها أي انس

ثم قدمتها اليك فمزقت ورودي ودستها أي دوس

ثم البستني من الحزن ثوبا وبشوك الصخور توجت رأسي

ولكن هذه العاصفة الهوجاء هدأت في نفس الشابي وثاب بعدها الى شئ من الرضى والاطمئنان والى نوع جديد من الحياة اعتزم ان ياخذ ايامه الباقية عليه فاختار ان يحيا بعيدا عن قومة بعيدا عن بلاده :

ليت ان اعيش في هذه الدنيا بعيدا بوحدتي وانفرادي

اصرف العمر في الجبال والغا بات بين الصنوبر المياد

ليس لي من شواغل العيش ما يصرف نفسي عن استماع فؤادي

عيشة للجمال والفن ابغيها بعيدا عن امتي وبلادي

لااعني نفسي باحزان شعبي فهو يحيى في ظلمة الاباد

حسب نفسي من الاسى مالديها من طريف مستحدث وتلاد

وفي الغابات المحببة الى نفسه وبين سفوح جبالها المكلله بالصنوبر والصخور وتحت ظلال الاشجار الوارفة فيها طلع عليه صباحه الجديد فاذا جراحه تسكت واشجانه تسكن والامه تنتهي واذا به ينطلق ليعانق فجره الضحوك وليذوب في عمق الجبال السرمدية ثم رايناه يمشي الى شاطئ الابدية في سكون وصمت حالم وغفوة نشوى حيث ركب هناك زورقه المسحور ونشر قلاعه البيضاء ورفع يده مودعا –عالم الانام والبغضاء- ثم انساب في خضم الابدية وكانه حلم ليلة ساحرة او رؤيا جمال سرمدي اخاذ!

من وراء الظلام وهدير المياه

قد دعاني الصباح وربيع الحياه

ياله من دعاء هز قلبي صداه

لم يعد لي بقاء فوق هذي البقاع

الوداع الوداع ياجبال الهموم

يا ضباب الاسى يافجاج الجحيم

قد جرى زورقي في الخضم العظيم

ونشرت القلاع فالوداع الوداع!!

لم تكن الام الشابي وجراحه الا الام شعب كامل وجراح امة باسرها حملتها نفس بشرية واحدة وانطوى عليها قلبها الانساني الكبير ففاضت انفاسها الساحرة من اوتار قلبه وتصاعدت اهاتها المرة من اعماق نفسه.

والالم ينبوع العبقرية وفيض النبوغ وما من شاعر فنان صهره الالم وعذبته الاوجاع ونال من الحرمان في اية ناحية من نواحي الحياة الا تفجر قلبه عن ابدع الصور واروع الالحان وعزف للانسانية اعذب الاغاني وامرها!

والالم وليد الاحساس القوي المرهف والشعور العميق باسرار الحياة وعيوب البيئة والمجتمع حسب قول الاديب التونسي ابو القاسم محمد كرو.

والشاعر الفنان يخلق لنفسه (في احلامه وامانيه) بيئة مثاليه سامية ومثلا عاليه في الحياة والوانا ساحرة من الاجواء والاضواء ولكن سرعان ما تتحطم اماله وامانيه وتنهار مثله واحلامه حين تصادف حقائق البيئة المرة ويعانده من عنف واقع يعيش فيه قوم ويعيشون فيه عن رضى واطمئنان ولكن اي واقع حزين هذا الذي يعيش فيه قومه! واي مجتمع منكودهذا الذي عاش شاعرنا بين اهله وبنيه؟ انه مجتمع خائر منهوك في جسده غبي تافه في روحه حقير ساذج في مثله واحلامه باهت في الوانه ممل في انغامه!

واي شعب تجمعت في حياته هذه الخطايا لايكون الا شعبا متخلفا لايفقه شيئا من معاني الحياة واسرارها وجمال الوجود وفتنة وعفة الحب وطهره ونبل الحق وجلاله وشرف الكفاح وروعة ومجد الشباب وثورته وشوق الشاعر واحلامه.

و الشابي طبعا كان ذلك الشاعر وشعبه كان هذا الشعب في تلك الفترة القصيرة التي عاشها شاعرنا بين ابنائه!

ولقد احس الشابي بعذابه وجراحه منذ اللحظة الاولى التي راى فيها الحياة على صورتها الحقيقية ومنذ اللحظة الاولى التي احس فيها بالام شعبه وتعاسة ومدى مايرزح تحته هذا الشعب من اعباء الظلم واصناف الطغيان ومن ظلمات الماضي وسيئاته فتأوه لذلك وتألم ثم جمع قواه واندفع بايمان الشباب وحيوية الفتوة وعزيمة الجبار الى الصفوف الاولى مناضلا لخير بلاده وتقدمها ومكافحا في سبيل تحريرها واستعادة مجدها واحلالها المحل الذي يجدر بها ان تناله بين امم الارض وشعوبها فخاطب شعبه بصنوف من القول لم تالفها اسماعه وعرض عليه اسلوبا من الحياة لم تتعود طباعه واخلاقه ولايتفق مع ركوده واستسلامه فقوبلت اقواله واساليبه بالسخرية والاعراض من قومه فزاد ذلك من الامه وجراحه واحترق في اتونه من السخط والثورة على هذا الغباء المستحكم والجهاله المتاصله و الجمود الاخرس فاستمع اليه منددا بذلك قوله:

انت يا كاهن الظلام حياة تعبد الموت انت روح شقي

كافر بالحياة والنور لايصغي الى الكون قلبه الحجري

انت دنيا يظللها افق الماضي وليل الكابة الابدي

والشقي الشقي في الارض شعب يومه ميت وماضيه حي

ويشاء القدر العاتي ان يزيد الام هذا القلب الانساني الكبير الاما جديدة كل يوم فوق مايعانيه شعبه من الام الاستعمار والام الركود والاستسلام الام ناء بها جسمه النحيل وقلبه المعذب المكلوم واي الام اشد على مثل هذا القلب من فقد الاعزاء والاقربين! كانت اول هذه الالام فقد شاعرنا لوالده اعز مخلوق عنده ثم اصابته بداء لادواء له وبهذا تجمعت على هذا الانسان الوحيد والقلب الانساني الاليم صنوف من الالم وضروب من العذاب وسهام من كل صوب وهنا تتجلى مظاهر العبقرية وقوة الايمان وبطولة النفس الانسانية الخالدة فلم يحن هامته للظلم الاسود ولم يجرفه تيار الركود ولم يستسلم حتى للقدر العنيد والقضاء المحتوم فهذا الظلم ينازله قائلا :

الا ايها الظلم المصعّر خده رويدك ان الدهر يبني ويهدم

اغرّك ان الشعب مغض على قذى لك الويل من يوم به الشر قشعم

الا ان احلام البلاد دفينة تجمجم في اعماقها ما تجمجم

ولكن سياتي بعد لأي نشورها وينبثق اليوم الذي يترنم

هو الحق يبقى ساكنا فاذا طغى باعماقه السخط العصوف يدمدم

اذا صعق الجبار تحت قيوده سيعلم اوجاع الحياة ويفهم

وهذه امته يهيب بابنائها ان انهضوا وسيروا في طريق الحياة فمن نام لم تنتظره الحياة فيقول:

خلقت طليقا كطيف النسيم وحرا كنور الضحى في سماه

تغرد كالطير اين اندفعت وتشدوا بما شاء وحي الاله

وتمرح بين ورود الصباح وتنعم بالنور انىّ تراه

كذا صاغك الله ياابن الوجود والقتك في الكون هذي الحياه

فمالك ترضى بذل القيود وتحني لمن كبلوك الجباه

وتقنع بالعيش بين الكهوف فاين النشيد ؟واين الاياه؟

اتخشى نشيد السماء الجميل؟ اترهب نور السما في فضاه؟

الا انهض وسر في سبيل الحياة فمن نام لم تنتظره الحياه

ولاتخشى مما وراء القلاع فما ثم الا الضحى في صباه

الى النور فالنور عذب جميل الى النور فالنور ظل الاله

وهذا القدر يصارعه في عنف واعتداد وكانه لايقل عنه شيئا في القوة والجبروت فارهف السمع لهذه الانغام الصاخبة والقذائف الشعرية الكاسحة في قصيدته الخالدة (نشيد الجبار) او (هكذا غنى بروميثيوس) :

ساعيش رغم الداء والاعداء كالنسر فوق القمة الشماء

واقول للقدر الذي لاينثني عن حرب امالي بكل بلاء

لا يطفئ اللهب المؤجج في دمي موج الاسى وعواصف الارزاء

فاهدم فؤادي ما استطعت فانه سيكون مثل الصخرة الصماء

لايعرف الشكوى الذليلة والبكا وضراعة الاطفال والضعفاء

ويعيش كالجبار يرنو دائما للفجر للفجر الجميل النائي

ساظل امشي رغم ذلك عازفا قيثارتي مترنما بغنائي

امشي بروح حالم متوهج في ظلمة الالام والادواء

النور في قلبي وبين جوانحي فعلام اخشى السير في الظلماء

اني انا الناي الذي لاتنتهي انغامه مادام في الاحياء

وانا الخضم الرحب ليس تزيده الا حياة سطوة الانواء

اما اذا خمدت حياتي وانقضى عمري واخرست المنية نائي

وخبا لهيب الكون في قلبي الذي قد عاش مثل الشعلة الحمراء

فانا السعيد بانني متحول عن عالم الاثام والبغضاء

لاذوب في فجر الجمال السرمدي وارتوي من منهل الاضواء

حقا اننا لم نعرف لابي القاسم الشابي ذلته في الشكوى ولا دموعا في الملمات ولاخنع لمخلوق في الوجود وها انتم ترونه رغم الامه الجمة وجراحه العميقة قد ظل (كالجبار يرنودائما للفجر الجميل) فجر الانطلاق من اغلال المادة وقيود الحياة وشرور الورى واثام المجتمع فهو السعيد بتحوله من عالم الاثام والبغضاء ليعيش في فجر الجمال السرمدي ويرتوي من منهل الاضواء.

وانه لسعيد اليوم في عالمه المطلق وكونه الرحيب مع حبيبه الفجر وصباحه الجديد فلتهنأ يا ابا القاسم باملك الرحب الجسور و حبيبك الفجر الجميل وصباحك المشرق الجديد ولتخلد هناك مع الخالدين الكبار ولتسعد مع الصديقين الاخيار والابرار !

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

** - بقلم رمزي عقراوي شاعر و صحفي من كوردستان العراق email, هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 09 شباط/فبراير 2015 21:31

اطالة زمن الخراب والتهجير- حميد الموسوي

من المؤكد والثابت ان جميع برلمانات وحكومات العالم المتحضر على وجه التحديد تشهد خلافات حادة وانقسامات متواصلة في الرأي وجدلا حد الشجار والعراك احيانا وهذا ديدن كل الحركات والاحزاب والكتل السياسية المكونة للهيئات الشرعية والمنضوية تحت قبة البرلمان. لكن الذي يميز تلك الخلافات ويطبع صورتها انها تصب في رافد واحد وتتوخى الطريق الأقصر والنتائج الأفضل بغية التوصل الى القرار الأصوب الذي من شأنه تقديم الحلول المثلى لمشاكل المجتمع وانهاء أزماته والقضاء على معاناته والبحث عما يوفر الرفاه والعيش الرغيد للناس ويغمرهم بالأمن والأمان مع الأخذ بالاعتبار ان تلك القرارات قد لا ترضي الجميع وربما تقاطعت مع رؤى بعض الأطراف وليست بالضرورة استفادة الجميع بنفس النسب. كل تلك الامور تجري تحت قبة البرلمان وتحسم تشريعا لتأخذ طريقها الى التنفيذ عبر قنوات الرئاسات الثلاث.لكن الذي رأيناه وما زلنا نراه على السنوات العشر الداميات ودخول عملية التغيير عامها الحادي عشر ان خلافات بعض سياسيينا الأزلية تكاد تكون خلافات مبيتة احيانا ومقصودة تارة، ومعرقلة تارة اخرى، وخلاف لأجل الخلاف وربما كان للأيديولوجيات المختلفة أثر في تأجيج بعضا منها. وخلافات ناجمة عن عدم تقبل البعض للخارطة السياسية الجديدة.
كان المفروض وكنا نتمنى ان لا تدخل تلك الخلافات في صميم عمل الحكومة وتشريعات البرلمان ومع خطورة استمرار هذه الخلافات وما تجره على العملية السياسية من كوارث وما تثيره من أزمات حادة تزيد الأوضاع المتردية سوءا وارباكا فانها تخرج من دون حلول ومن غير نتائج مصحوبة بالمزيد من التأجيلات والكثير من التعليقات ورفع الجلسات وتمييع القرارات بل الأدهى والأمرّ ان تلك الخلافات كثيرا ما تحولت الى تهديدات مبطنة وعداوات شخصية تشعل فتيلها التصريحات غير المتوازنة المتسرعة من البعض عن غفلة ودون قصد في الكثير من الأحيان فتتلقفها بعض الفضائيات كمادة اعلامية دسمة جاعلة منها بالونات للتشهير والنكاية والشماتة وقلب الحقائق وتشويه الصور وبث المزيد من سموم الفتن والتحريض بهدف توسيع شقة الخلاف وتعميق فوهات الجراح وشحذ سكاكين الاحتراب واطالة زمن الخراب والفوضى والتهجير..

حقائقٌ لمسناها في الواقع السياسي، و أصبحت واقعاً مريراً، يتجرعه المواطن بمرارته الشديدة، ومن خِلال المعلومات التي نستقيها من هنا وهناك، ومن تلك وذاك، ونتيجة تذوقنا مرارة إنعدام الأمن والخدمات، تيقنا.. إن من كان يحكم العراق، هو الفساد عينه!

أصبح لِزاماً، على جميع الكتل السياسية الخروج من مرحلة تصفية الحساب، وولوج مرحلة اللاعب الفاعل، وتعديل المسار السياسي، الذي إنحرف نتيجةً للأخطاء المتعمدة، والتهميش المتعمد، الذي طال بعض السياسيين والكتل المختلفة.

ما زال أغلب السياسيين العراقيين، يجيدون المراوغة والتسويف، ولعب دور سلبي على الساحة السياسية، لإفشال مرحلة التغيير.

قانون إجتثاث البعث، الذي سُمي فيما بعد بقانون المسائلة والعدالة، هذا القانون ظلم الكثيرين، وأتاح الفرصة ل 30000 ضابط خدم النظام البعثي، تم استثناؤهم ودمجهم في الأجهزة الأمنية والإستخبارية، وكانت النتيجة الواقع الأمني الذي نعيشه حالياً، ومن تم إجتثاثهم، كانوا ضحية المخبر السري، أو نتيجة لوشاية كاذبة، أو عداء شخصي، بالنتيجة، إن قانون المسائلة والعدالة؛ لم يأتي بثمار يانعة حلوة المذاق؛ بل إن هذا القانون الفاشل، أتاح لقيادات كبيرة في البعث والأجهزة الصدامية، الولوج والتحكم في الأجهزة الأمنية، وما حصل ويحصل, خير دليل لما تقدم.

إن تجذر حزب البعث في مفاصل الدولة، أدى الى إنهيار العملية السياسية، بسبب توظيف المؤسسات الأمنية لصالح جهات تعمل على إنهاء الوجود الشيعي، وتعثير خطوات تشكيل حكومة وطنية، ودولة عصرية عادلة، يجب إستحداث قرارات جريئة وشجاعة، تُخرِج جميع السياسيين من الإنغلاقات العقائدية، والفكرية الخاطئة، والتوجه نحو الإنفتاح، وفق تفاهمات حقيقية، تتبناها جميع الكتل ، لحفظ حقوق جميع المكونات وبدون إستثناء.

يجب إن يؤمن جميع العراقيين، بـ"التعايش السلمي" إذا ما أرادوا، تخطِ البراكين الخطرة، وتحاشي حممها القاتلة، وهذا ليس بمستحيل، فالتجربة الألمانية خير دليل؛ ففي 3 أكتوبر عام 1990 ضمت جمهورية ألمانيا الديمقراطية، أو ما كان يعرف بألمانيا الشرقية، إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية، أو ما يعرف عادة بألمانيا الغربية، فبعد أول انتخابات حرة في ألمانيا الشرقية، والتي جرت في 18 مارس 1990 م، بدأت مفاوضات بين كلتا الدولتين، تمخض عنها معاهدة التوحيد، وفي نفس الوقت عقدت معاهدة بين الألمانيتين، من جهة وبين ما يسمى بالقوى الأربعة المحتلة، (وهي فرنسا المملكة المتحدة وأمريكا والاتحاد السوفياتي) سميت بمعاهدة الإثنين والأربعة وقعت في 12 سبتمبر من عام 1990 في موسكو منحت من خلالها الدولة الجديدة الاستقلال التام.

فبعد أن كان الاقتصاد، الألماني الشرقي ضعيفاً والغربي قوياً، أصبح إقتصاد الدولتين الموحدتين مقبولاً، وما يزال الألمان الشرقيون والغربيون، تحت سقف واحد نتيجة للإندماج التأريخي الذي حصل.

إذا ما أراد اللاعبون السياسيون بنية صادقة، عبور أخطاء المرحلة السابقة، فيجب البدء بتصحيح، بعض القوانين المهمة أو ألغائها وإعادة صياغتها؛ كقانون المسائلة والعدالة، الذي لم يطبق بصورة صحيحة بل؛ أجتث بعض المخلصين، وأتاح للمجرمين التغلغل في مؤسسات الدولة المتعددة.

منذ إن تم اكتشاف النفط, والعراق يتعرض لمحنة لا تنتهي, من فتن داخلية, إلى حروب مفروضة, تبعها حصار دمر البلد, وأخرها دخول القوات الغازية, فتحولت النعمة إلى نقمة, لم تجلب الأمان والسكينة, لأرض تحولت لساحة حرب إقليمية, وها هو شبح التقسيم, يدفع بالبلد نحو المجهول, بخبث غربي لإدامة حالة الضعف لكيان الدولة,  فما هي الأسباب الخفية؟
الاحتياطي العراقي المكتشف لحد ألان, فقط 35% من إجمالي الاحتياطي, فالعراق يملك احتياطي إجمالي يصل إلى 380مليار برميل,  حسب ما أوردته وكالة الطاقة العالمية في النفط (IEA ), لذلك سيكون العراق في عام 2035, هو المسيطر الأكبر على السوق العالمية للنفط, بسبب قدرته على سد 50% من حاجة السوق العالمية, وربما أكثر ممن هذه النسبة, لان العراق لم يستنزف ثروته إلا بمقدار 8% من احتياطه الغزير.
بينما بلغت معظم الدول المصدرة الذروة في الإنتاج, مما يعني استنزاف ثروتها النفطية, ثم الخروج من دائرة الدولة المصدرة.
إسرائيل لا يهدا لها بال, إلا بتدمير العراق, باعتباره عدو مستقبلي, فالإشارات التاريخية,  تشير إلى تدمير دويلة إسرائيل, بجيوش تنطلق من العراق, لذلك فمنذ إنشاء كيانهم السرطاني, وهم يحيكون المؤامرات للعراق, بكل مكر, فدفعوا بصدام لكرسي الحكم في بغداد, كي يحرق الأرض ويميت النسل, ففعل كل ما تمنوه, وألان هم الداعم الأهم لداعش.
الغرب يفكر بجعل العراق كيان ضعيف, يسهل السيطرة عليه, كي يسيطروا على المستقبل, لذلك نجدهم يؤسسوا من ألان ل 50 سنة قادمة, عبر إنشاء تحالف دولي,  لحرب داعش,وأعلن أنها حرب طويلة, أي هم متواجدين إلى إن تتم السيطرة على العراق, منبع نفط المستقبل الأهم عالمياً.
مشروع بإيدن لتقسيم العراق, هو التفصيل الأدق لكيفية السيطرة على المستقبل, فالإلحاح الأمريكي, والدعم اللامحدود للفكرة, دليل الأهمية الكبرى لتقسيم العراق, لخلق كيانات ضعيفة متخلفة, متحاربة مع بعض, منتجة للنفط, وتصدر بأبخس الإثمان, واقعة تماما تحت النفوذ الأمريكي.
الصراع الغربي مع إيران, دافعه الأكبر, هو لتامين ارض العراق, بان تكون تحت نفوذهم تماما, بخلاف اليوم, فالواقع يتحدث عن أمر مختلف, لذلك الحصار الاقتصادي لإيران , هدفه الأبعد لتحييد إيران عن العراق, وإمكانية تحقيق حلم الغد, لجعل أبار النفط العراقية ملكاً لهم, لذا وجود إيران قوية, يهدد المصالح المستقبلية للغرب, في المنطقة عموما والعراق خصوصاً.
ثروتنا النفطية سبب كل محنتنا,ولولا النفط لما فكر الغرب ببلدنا, النفط جعلنا نعيش ليالي كالحة السواد, وغداً ستكون الحرب أشرس.

أبجدية العمل السياسي منذ الازل للأحزاب والحركات السياسية تتبنى النهج والرؤيا المستقبلية تحت بند الهدف العام .. وحين يحصل انحراف في المسار التطبيقي يعتذر قادتها للجمهور وفق رؤيا التباين البسيط بين النظرية والتطبيق.
وما حصل بعد عام ٢٠٠٣ في العراق والوجود الامريكي وإعلان مؤتمر باريس ان جميع التعهدات الملزمة بعد انطفاء الديون شريطة التزام الحكومات بسياسة اقتصاد السوق وتمكين القطاع الخاص وانتقال مصادر الثروة من الدولة الى الأفراد لتمكين عجلة الصناعة والزراعة وتوظيف السيولة المالية المتأتية من مصادر الثروة النفطية لتنشيط حركة الحراك الاقتصادي وفق اقتصاد السوق.
ماحدث من تولي حزب الدعوة بقيادة المالكي لسنوات الرخاء السعري للنفط اخذ بناصية القطاع العام للشركات الحكومية المترهلة والخاسرة الى زيادة التوظيف الفضائي وفق المصطلح العراقي المتداول الى أضعاف أضعاف اعدادها والمباشرة بابرام العقود لتأهيل مصانع عفى عليها الزمن من قدمها .. وصفقات العقود للمكائن والاليات بغية حصول احزاب السلطة على عمولات تصل الى أضعاف قيمة العقود ناهيك عن العقود الوهمية وبذلك أدى الى زيادة الترهل الوظيفي لتلك الشركات والثقل المالي على خزينة الدولة بتأمين الرواتب دون نتاج يذكر .. اضافة انها أصبحت أوكارا لتمويل ميليشيات الأحزاب الدينية الحاكمة  مما أدى الى مزاحمة تلك الشركات للقطاع الخاص بل تحجيمه وتضيق الخناق تحت شعار ان الشركات الحكومية لها الاولوية بالعمل لتأمين مصادر التمويل لمنتسبيها .. وبدات رحلة من الفساد المنظم تحت رعاية الأحزاب وامتلاك الوزارات بطريقة المحاصصة والتقاسم للثروات بين الأحزاب حتى بات القطاع الخاص مشلولا وغلقت معامله وبقي لا وجود يذكر لتلك الشريحة الصناعية ناهيك عن فتح الباب على مصراعيه لدول الجوار بتصدير البضائع الرديئة وفتح الحدود لها بعمل استخباري منظم لتلك الدول .. اضافة للنهب المنظم تحت ذريعة إعمار البنى التحتية في مجال الكهرباء والذي أغدقت عليه الأموال بلا تحسن يذكر.
لكل ما تقدم وعلى مدى عشرة سنوات بقيادة حزب الدعوة وهم المدافعين شعاراتيا عن تحقيق الراتب للمنتسب تحت رؤية الاقتصاد الاشتراكي ولزاما على الموظف ان يحمل البندقية ميليشياويا او يصفق ويهتف باسم الحزب والرئيس ... وجميع تلك الخطوات حالفها الحظ بارتفاع أسعار النفط لتغطية الرؤيا الانتحارية لحزب الدعوة بأخذ العراق الى مهاوي الردى.
وبعد تمسك المالكي بمقاليد الحكم والضغوط الدولية والإقليمية عقب احتلال ثلث العراق أطل علينا حزب الدعوة بشخصية اخرى وهو السيد العبادي ليعلن بتبني اقتصاد السوق وإعادة هيكلة القطاع العام وتشجيع القطاع الخاص بخطابات سفسطائية بعيدة عن وضوح الرؤيا العلمية في النظرية والتطبيق والاختباء تحت شعارات الأمن القومي.
خلاصة القول ان الطريقة العبثية والانتقالات المصلحية لما يقوم بها حزب الدعوة بالضحك على العراقيين والعبث بمستقبل العراق بغية الاستمرار بتلابيب السلطة طريقة يندى لها الجبين بالامس المالكي اشتراكيا واليوم العبادي رأسماليا.
تطبيقا للمثل الشعبي العراقي "تيتي تيتي شلون رحتي اجيتي"
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

9-2-2015

إنتهت في العاصمة العراقية بغداد دورة أقامتها نقابة الصحفيين العراقيين بالتعاون مع الإتحاد الدولي للصحفيين للفترة من 7-9 فبراير الجاري للتثقيف والتعريف بمخاطر العمل الصحفي والتغطية الإعلامية في مناطق النزاع والحروب وهي خاصة بالمراسلين والمصورين الحربيين تتعلق بالسلامة الشخصية في مناطق النزاع والكوارث، وكيفية تجنب المخاطر وقد حاضر في الدورة الخبير الدولي ديفد بيفن.

الزميل حسن العبودي رئيس لجنة حماية الصحفيين في نقابة الصحفيين العراقيين قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إن المتدربين تلقوا على مدى ثلاثة أيام محاضرات نظرية وعملية حول موضوع السلامة المهنية ليكونوا بمثابة مدربين يمكن أن يلقوا محاضرات ويدربوا في مؤسساتهم التي يعملون فيها، مشيرا الى إن هذه الدورة هي جزء من برنامج عمل كبير ومنظم بين نقابة الصحفيين العراقيين والإتحاد الدولي للصحفيين الذي مقره بروكسل، وسبق إن أقامت النقابة دورات متخصصة في هذا الشأن في بغداد والمحافظات العراقية الأخرى وستشرع في جملة دورات تخصصية خلال المرحلة المقبلة.

نقابة الصحفيين العراقيين
المرصد العراقي للحريات الصحفية

 

" برقية تهنئة "

نصر عسكري في كوباني وآخر سياسي في قصر الاليزية

نهنئ الشعب الكردي بالنصر العسكري الذي تحقق بفضل المقاومة البطولية التي أبدتها وحدات الحماية الشعبية وحماية المرأة والبيشمركة وبمساندة قوات التحالف الدولية وكل من ساهم في تحرير كوباني من إرهاب وهمجية تنظيم داعش حيث أثبتت هذه المقاومة للعالم أجمع واقعية ومصداقية الخطاب الكردي القائل بأن الأكراد يحاربون الإرهاب بالنيابة عن العالم في هذه البقعة الجغرافية الصغيرة كوباني .

هذا النصر العسكري الكبير في كوباني مهد لنصرٍ سياسي ودبلوماسي في باريس عاصمة القرار الأوروبي تمثل بدعوة رسمية للساسة الكرد حيث استقبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس الأحد في قصر الاليزية الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي والذي يعتبر احدالمشاركين في الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج افا - سوريا على رأس وفد كردي للوقوف على الأوضاع في روج افا والمنطقة.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة روج افا- سوريا

عامودا 9/2/2015

 

خاص//Xeber24.net
قسم الأخبار

بناء على دعوة رسمية من طرف الرئاسة الفرنسية ،التقى وفد روچ آڤا ،المؤلف من السيدة آسيا عبدالله الرئيسة المشتركة لحزب الأتحاد الديمقراطي PYD و العضوة القيادية في المجلس العسكري لوحدات حماية المرأة السيدة نسرين عبدالله ،بالرئيس الفرنسي أولاند عصر اليوم 08.02.2015 وذلك في القصر الرئاسي بباريس .
هذا وقد استمر الأجتماع لأكثر من ساعة ،جرى فيه التباحث بشأن غرب كردستان و سوريا عموماً وكان من الملفت حضور السيدة آسيا عبدالله الأجتماع بالزي الكوردي و السيدة نسرين عبدالله بالباس العسكري الميداني لوحدات حماية المرأة YPJ .
و يرى مراقبون أن هذا اللقاء يُعتبر تطوراً تاريخياً في الموقف الفرنسي اتجاه الشعب الكوردي في سوريا و قضيته العادلة و سينعكس موقفها هذا أيجاباً على مواقف الكثير من دول الأتحاد الأوروبي اتجاه الحقوق الكوردية في سوريا و تقربها من المقاومة العظيمة التي أبداها المقاتلون و المقاتلات الكورد بوجه الأرهاب الذي بات يهدد الكثير من دول أوروبا أيضاً و يستلزم توحيد الجهود على مستوى العالم لمكافحته .
-هذا وسنوافيكم بتفاصيل أكثر عن هذه الزيارة حال وصولها .

ميدل ايست أونلاين

أنقرة - قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إنه لا يرحب بقرار رئيس المخابرات هاكان فيدان الاستقالة وخوض انتخابات البرلمان في إشارة على شقاق محتمل بشأن الترتيب للانتخابات الوشيكة داخل النخبة الحاكمة.

وأثار رد فعل اردوغان على قرار فيدان -وهو من أبرز حلفائه- دهشة معلقين كانوا قد توقعوا على نطاق واسع أن يخوض رئيس المخابرات الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران ورأوا أن القرار جزء من خطة لتعزيز قوة الحزب الحاكم في البرلمان.

وقال اردوغان للصحفيين في مطار اسطنبول الأحد "لا أنظر إلى ترشحه بإيجابية. قلت هذا لرئيس الوزراء."

ولم يوضح الرئيس أسباب عدم ترحيبه بالقرار لكن محللين أشاروا إلى أنه ربما تدخل لأنه أصبح يعتمد على فيدان على رأس وكالة المخابرات.

وقال جوناثان فريدمان وهو زميل كبير في شركة ستروز فيدبيرج "هاكان فيدان رجل اردوغان في مجتمع المخابرات بتركيا. إنه في قلب محادثات السلام الكردية.. وسياسة تركيا ازاء سوريا. من يمكنه أن يحل محله؟".

ويقضي الدستور بألا ينحاز الرئيس إلى أي طرف وقال اردوغان إن ترشح فيدان مسألة تخص رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.

وقال ارودغان "لا أملك سلطة التدخل في هذا 'القرار'. لا أملك الحق في ذلك."

لكن اردوغان لم يخف عزمه على احكام قبضته على السياسة وحزب العدالة والتنمية الحاكم منذ أن أصبح رئيسا بعدما كان رئيسا للوزراء.

وقال فريدمان إن أي انقسام بين اردوغان وداود أوغلو سيثير قلق المستثمرين "لأنهما إذا تفرقا فكل الاحتمالات قائمة بالنسبة للاستقرار السياسي في تركيا."

وتوجه المعارضة انتقادات منتظمة لاردوغان بأنه يتدخل في السياسة اليومية.

وذكر الكثيرون أن فيدان الذي لم يدل بتصريحات حتى الآن قد يصبح وزيرا للخارجية.

ومنذ توليه رئاسة وكالة المخابرات في 2010 لعب فيدان دورا محوريا في التعامل مع فضيحة تنصت إذ أشارت محادثات سجلت سرا بأصابع الاتهام إلى مسؤولين كبار بعدما سربت ونشرت على الانترنت.

ووصف اردوغان الفضيحة بأنها محاولة للإطاحة به من قبل أنصار حليفه السابق رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن.

ويتولى فيدان تحريك الخيوط في سياسة تركيا تجاه سوريا ما يجعل منه مهندس العلاقات المثيرة للجدل مع الجهاديين الاكثر تطرفا وبينهم تنظيم "الدولة الاسلامية"، الذين يقاتلون نظام الرئيس السوري بشار الاسد العدو اللدود لانقرة.

وفي 2012 ، اقدم اردوغان الذي كان رئيسا للوزراء في حينها على الاشادة علنا بفيدان في خطوة نادرة قائلا "انه موظف كفوء جدا. فهو كاتم اسراري وكاتم اسرار الدولة".

وتأتي استقالة فيدان في وقت صعب إقليميا بالنسبة لتركيا في ظل تصاعد المخاطر الأمنية بسبب انعدام الاستقرار على طول حدودها مع العراق وسوريا.

في 2013، اتهم صحافي اميركي فيدان بانه باع لطهران هويات جواسيس اسرائيليين ينشطون في ايران، لكن السلطات التركية نفت ذلك وجددت ثقتها فيه.

وفي مطلع 2014، تم توقيف عدد من عناصر جهاز الاستخبارات على الحدود السورية مع شاحنة اسلحة مخصصة لمعارضين سوريين متشددين. واثار الامر فضيحة لكن سرعان ما تم نسيانها عندما تمكن الجهاز في ايلول/سبتمبر من الافراج عن 46 تركيا احتجزتهم الدولة الاسلامية رهائن في العراق.

وقد تحول جهاز الاستخبارات ابان رئاسة فيدان الى دعامة اساسية في نظام اردوغان.

ويبدو ان حقان فيدان موعود بارفع المناصب من الان وصاعدا، فالبعض يراه وزيرا للخارجية او حتى رئيسا للوزراء. وقد اعلن داود اوغلو مؤخرا ان فيدان "يفرض نفسه كافضل مرشح لاي منصب كان".

بعد الانتصارات التي تحققت على يد القوات الكوردية المشتركة في شنكال وكوباني وكركوك ومخمور والحسكة ، وفي

ظل الظروف السياسية والعسكرية الراهنة التي تمر بها منطقة شرق الأوسط ، والمخاطر التي تحيط بغرب وجنوب

كوردستان بعد إعلان همج القرون الوسطى / الداعش /الحرب ضد الشعب الكوردي ومكتسباته ، فإنه كان لا

بد من إعادة تقييم الوضع الكوردي العام والخاص وضرورة إعادة رسم الخارطة السياسية والنضالية أكثر حتى تكون

أكثر تناغماً مع الواقع القومي الكوردي ونضاله التحرري .

لقد أثبتت التجربة السياسية والنضالية الكوردية عبر عقود مضت ضرورة تطوير أدوات النضال القومي وفق المفرزات

والمعطيات السياسية الجديدة لوضع المنطقة ككل والكوردي الخاص .

إن قيادة النضال وفق ذلك يتطلب العمل بكل جدية لتطابق العمل السياسي والتنظيمي مع الواقع الموضوعي الجديد في

سوريا ووفق مسار صحيح أكثر تناغماً مع المتطلبات النضالية والقومية لتحرير شعبنا الكوردي وأرضه وتثبيت حقوقه

في ظل الحدث السوري الجاري وتأزمه بين النظام والمعارضة ..

الغاية القومية الكوردية التي نؤمن بها تتمركز في البحث عن المصلحة الكوردية والعدالة التي يجب أن تسود الشرق

الأوسط إلى جانب العيش السلمي والمشترك بعيداً عن التطرف والإرهاب ، لأن الشراكة الحقيقية بين شعوب المنطقة

هو صمام الأمان للتفاهم والمساواة والتسامح ..

بناءً على هذه المفاهيم والأسس عقدنا عدة اجتماعات تنظيمية وفكرية لقواعد وقيادات حركتنا / حركة التغيير

الديمقراطي الكوردستاني – سوريا / في داخل غربي كوردستان وبين منظماتنا في إقليم كوردستان وشمال كوردستان

وأوروبا من أجل تطوير العمل والآليات النضالية التي ينبغي الأخذ بها في هذه المرحلة الحساسة حتى يكون هناك

تناسق وتفاهم وتناغم بين الأقوال والأفعال التي نؤمن بها ونعمل من أجل تكريسها ..

وخلاصة تلك الاجتماعات المكثفة اتفقنا على النحو التالي :

1- تغيير أسم الحركة من / حركة التغيير الديمقراطي الكوردستاني / إلى : حركة التجديد الكوردستاني – سوريا /

..

2- البدء بالخطوات العملية التي تتضمن / فتح مكاتب الحركة في غربي كوردستان وأماكن أخرى ..

3- التجهيز لإنعقاد مؤتمر الحركة ..

4- عقد كونفرانس للحركة في أوروبا خلال المرحلة القادمة ..

5- إجراء اللقاءات الرسمية مع القوى الكوردستانية ..

6- المشاركة في الفعاليات القومية الكوردية والنضال وفق هذا المنهج الوسطي القومي الكوردي وجعل المصلحة

القومية الكوردية فوق كل اعتبار ..

7- إعطاء المبادرة للشباب الكورد في قيادة المرحلة لتناغم الحركة مع الواقع الكوردي والتناسق معه ودفع الوضع

الكوردي إلى التمسك بالخط القومي ..

8- الوقوف في الجبهة العالمية ضد الإرهاب والتطرف والعمل من أجل القضاء على التطرف ..

9- العمل من أجل خلق الأرضية المناسبة والمطلوبة مع القوى القومية الكوردية لتقارب الحراك السياسي الكوردي

وإقامة المؤتمر القومي والعمل المشترك الكوردستاني ..

Seite 2 von 2

هذا وإن الحركة تؤكد على مواقفها القومية الثابتة في السير على نهج شهداء كورد وكوردستان والعمل إلى جانب

الحراك السياسي الكوردي في غربي كوردستان بكافة فصائلها لتكريس الإدارة والحكم الذاتي القائم وتطويرها ودعم

القوات الكوردية التي تجابه الإرهاب في كافة الجبهات ، في الوقت الذي ندعم كافة الجهود التي تقوم بها قيادة إقليم

كوردستان وقنديل في محاربة دفع عجلة النضال التحرري الكوردي نحو توحيد الصفوف ودعم روج آفا ومحاربة

الإرهاب.. ..

المجد والخلود للشهداء

8-2-2015

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

.

الإثنين, 09 شباط/فبراير 2015 13:22

الكساسبة ...داعش والازهر- إبراهيم سمو

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كانت العيون منذ انتشار آفة داعش في العالمين العربي الاسلامي على الازهر باعتبارها مؤسسة دينية تعنى ب وتدرّس وتُصدِر الفكر الاسلامي المعتدل والمنصف فقها واجتهادا وتفسيرا وتأويلا لكن ادارة الازهر مع الاسف لم تكن هذه المرة بمستوى الآمال والطموح فحادت عن ممارسة دورها المؤسسي وتوانت عن اتيان واجبها المرسوم دينيا فامتنعت عن التعرض لداعش بعبارات التكفير ونعتت نفسها بالوسطية كي تنٱى بروحها عن المواجهة وفسرت لنفسها الوسطية ان تمسك العصا من المنتصف ( الوسط ) حيال داعش هذه التي شرعت مذ ابتلاء الكون بها واستفحال فكرها الارهابي الضال وغير المسبوق بازهاق الارواح وبترالاعضاء والتمثيل بالجثث وتعدت ليس فقط على الحريات والحقوق المتعلقة بالطبيعة البشرية اوازلت من هناك الاختلاف والتنوع وباشرت على ضوئه بالقصاص من كل مختلف او مخالف او حتى غير متماه مع توجهاتها اللاانسانية سواء كان غير المتماهي هذا مسلما ام غير مسلم بل اعادت الحياة في البلاد العربية والإسلامية التي تمكنت منها الى الجاهلية الاولى واحيت مع تلك الجاهلية العمل بفقه الغزو ( الحرب) وما قد ينتج عن هذا الغزو من غنائم ومصادرات وقصمت - بالصاد - العالم الى دار كفر ودار ايمان اي اسلام وفق التصور الداعشي فانتهكت الاعراض وبعثت الروح في مصطلحات كان الزمن تقادم على استعمالها بعد توقف العمل بها “كالسبي“ ومنذ قرون في العالم الاسلامي وذلك لأن العالم المتمدن من حول المسلمين كان منع الاسترقاق وكل صورالتعبد الأخرى من زمان بعيد هذا من جهة كما وعطل الواقع لدى المسلمين أيضا المواظبةعليها (من باب تقييد المباح مراعاة لتحقيق المصالح ودرء المفاسد) بناء على التحريم والمنع الدوليين من جهة اخرى.

داعش،الازهر والكساسبة:
منذ ان دبت داعش على الارض وطفقت تنفث سمومها في البشر والوجود كان ينبغي على الازهر ان تتصدى فكريا و دينيا وافتائيا لما من شأوه ان لوث ونز عن داعش باسم الله وتحت راية الإسلام..كان على الازهر ان يعزز وسطيته المزعومة ويحافظ تاليا على مريديه من الوسطيين المسلمين وما اكثرهم في كل بقاع العالم لكنها اكتفت بالتفرج على الإبادات التي اقدم عليها التنظيم الإرهابي الاكثر تطرفا في العالم وعلى المجازر الجماعية المروّعة والاعمال الشائنة غير الإنسانية الأخرى المقرونة بالعنف والقسر والاكراه التي اطلقتها من اسمت نفسها بالدولة الإسلامية في العراق والشام وهي تعدم بها حياة وامن وشرف وهوية المجتمعات العربية والإسلامية وما بين ظهراني هذه المجتمعات من أقليات دينية ومذهبية وقومية كانت اقلها متعايشة ومعتادة بعضها على بعض حتى تصدعت اللوحة بكامل فسيفسائها الجميل اثر الهمجية الداعشية الباترة ونتيجة لرعونة ممارساتها واطاريحها الهدامة وسط سكوت مريع من الازهر وسواها من المؤسسات الإسلامية التي التزمت الحياد حيال تخريب بل الغاء التعدد والتنوع الاصيل وإعدام الإرادة الى ذلك حيث لم تنبس الازهر ببنت اعتراض او فتوى او حكمة إزاء مجازر وابادات الرقة وحلب وحمص وديالى والرمادي ودير الزور وشنكال وكوباني وسهل نينوى وتلعفر وحضرموت وبنغازي وسواها ثم ظهر لها بغتة صوت خافت بعد شهادة الكساسبة عبر موقف هزيل ..ولكن رغم ذلك فثمة من يتساءل هنا.. اين كانت الازهر ومشايخ الفتاوى والدين المعتدل فيها..اين كانت وكانوا والإرهاب يرسم لوحته الداعشية وينهل الوانها من شرف وكرامة وحياة ودماء ورؤوس الآمنيين من البشر مسلمين اوغير مسلمين ويتجاوزعلى السلم والامن والاستقرار ويتلاعب بالافكار والقيم ويزرع تحت الغطاء الديني في الأجيال بل يورّثها الحقد والتكاره والضغينة..اين كانت وكان دورها الديني في التوعية يوم نطقت داعش باسم الاسلام السني الذي تعبر الازهر عنه وسحبت البساط من تحت اقدام جمهورها السني الوسطي لمَ لمْ تدفع وكانت تمتلك القدرات والأدوات والآليات ان داعش لايمثل السنة ولا يعبر عن النَفَسِ السني.. لمَ.. وهل ادركت بعد فوات الاوان معنى هذه الآية من سورة الانعام: "وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ” ،اوانفتحت من ثم وهي المؤسسة الدينية الأكثر فهما للنصوص على : (الانسان بنيان الرب...)،فعثرت بعد وقع الفأس في الرأس وهي الضليعة بالارث الديني كله على الوصية النبوية: (اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا).
يبدو ان معاذ الكساسبة الذي استقام وسط النار يكافح بطوله الفاخرمثل رمح في وجه الباغين هو من افتى لا الازهر حين احالته نار الإحراق الى ومضاتِ نور، يدعو مثل من استشهد من قبله من قبائل الشعيطات والبونمر ان يندفع أبناء المذهب السني الى دفع التهمة المشينة عن انفسهم والى السعي الحثيث نحو التعايش قولا وفعلا وممارسة مع الاخر المختلف وحتى المخالف مادامت المؤسسات الدينية التي في حجم ومقام الازهر تتوانى او تغاضى او تسكت.. أم ان الازهر بعد ان استنطقها الشهيد الكساسبة لن تسكت الا بتكفير الدواعش ثم الانجذاب الى أهل السنة واستعادة من جذبته الجذبة الداعشية الى الوسطية والاعتدال والانفتاح على الاخر..الزمن فقط الزمن كفيل بالإجابة !.

ايلاف

 

منذ أن بدأت تُعَرف شبكة الإنترنت تقريباً في عام 1983م، وهو بالمناسبة تاريخ حديث جداً إذا تمَّت مقارنتها بكل هذا التطور الذي حدث في هذه الشبكة والتي هي نفسها أحدثته في العالم، أقول إنه منذ أن بدأت شبكة الإنترنت تغيَّرت جوانب كثيرة في مسيرة البشرية وتغيَّرت كثير من المسلَّمات وتداخلت الثقافات بشكل لافت وغير مسبوق، وقد وصلت المعارف إلى اللامتناهي من الحدود، بمعنى أنه لم تعد هناك حواجز أو موانع تعيق أو تؤخِّر تقدمها ومسيرتها وانطلاقتها، لذا باتت صناعات كثيرة مطالبة بالتطور هي أيضاً لتتواكب مع تطور الإنسان المعرفي ولتحقق له غاياته وتطلعاته.

لن أذهب بعيداً فقد شهدت الاتصالات الهاتفية قفزات قَلَّ مثيلها في تاريخ الإنسانية، فمن ثورة الهواتف المحمولة (الجوال)وصولاً لتقنيات الاتصالات الحديثة من برامج التواصل والاتصال التي باتت موجودة في أجهزتنا الهاتفية الصغيرة، ليس هذا فقط؛ بل باتت هذه الأجهزة الذكية وكأنها حواسيب كمبيوترية كاملة نؤدي من خلالها كافة المهام اليومية التي نحتاج إليها، فنتصفح الإيميل ونرد على الرسائل ونرسل ملفات وصوراً، ونلتقط صور فيديو وغيرها بجودة كبيرة؛ بل نقوم أيضاً بصنع أفلام مصحوبة بالموسيقى، هذا كله لم يكن ليتحقق لولا شبكة الإنترنت، بل هناك الكثير من التطورات الأخرى مثل الحكومات الإلكترونية وإنجاز المعاملات إلكترونياً وتسديد الالتزامات المالية وإدارة حساباتك المصرفية.

وغني عن القول أن هذه المقالة ليست بصدد تعداد أثر الإنترنت ولا فوائدها؛ لأننا بتنا اليوم نعيش وسط عالم من شبكة المعلومات بطلها الوحيد هو الإنترنت، لكن السؤال الحتمي والمنطقي في هذا السياق أين يمكن أن تصل هذه الثورة المعلوماتية، وأين يمكن أن يتوقف هذا السيل المعلوماتي الهائل الجارف؟ فالتطورات مستمرة والأجهزة الحديثة تسوق يومياً بأشكال وإمكانيات هائلة، ولن تتخيَّل حالك أو وضعك من دون أن يكون معك أحد الأجهزة الذكية الصغيرة المحمولة.

التقنيات متواصلة في التطور والتحديث ومن دون أدنى شك أن مسيرة البشرية لن تعود إلى الوراء إطلاقاً، ووسط هذه اللجة المعلوماتية وكل هذا الكم من المخترعات الملاصقة لنا في أدق تفاصيل حياتنا نفقد أحياناً جوهر الإنسان وقيمه ومبادئه، كأننا نتحوَّل لآلات خرساء من دون مشاعر أو أحاسيس و من دون اهتمام أو إصغاء، باتت حتى التهاني بمناسبات كنا نفرح فيها ونحتفل ونتجمع تتم عن طريق الأجهزة الذكية فنرسل التبريكات إلى بعضنا بعضاً، نفقد روح الصوت ودفئه ونفقد فرحة اللقاء والجَمْعَة والضحكات البريئة، وأخشى ما أخشاه أن تزداد وحدتنا وعزلتنا أكثر وأكثر فنصبح فعلاً بعيدين عن بعضنا بعضاً، همنا الأعمال والسعي من أجل المادة وتكريس يومنا وحياتنا لأمور روتينية، فما الفرق بين مثل هذا الوضع والآلات الصماء الجامدة، نحن مطالبون أكثر من أي يوم مضى بمزيد من الحضور الإنساني ومزيد من الطيبة والأخلاق ومزيد من الشعور بدفء العائلة والأسرة واجتماع الأصدقاء.

لا تعتقدوا أن مثل هذه المخاوف مبالغ فيها، فكم من الدراسات الاجتماعية والنفسية تحدثت عن هذا الجانب، وكم حذَّر المختصون من وحدة مطبقة وذاتية قاسية قد تواجه الإنسانية، والسبب كل هذا الصخب الرقمي، فلننتبه ونحذر الانغماس في أتون هذا الكم المعلوماتي.. لا أقول رفضه إنما حسن التعامل معه.

-------------------------

أن تعدد الصراعات الفكرية المرئية واللامرئية إن كان يدل على سبيل ما فأنه يدل على أن التخطيط الواقعي للحياة ليس موجهاً بصورة صحيحة أيجابية يخدم الناس ويرقي الوطن ،وأذا السفينة على قيادتها أكثر من قائد فأنها ستضطرب وتغرق ،هذا ما ينجلي عندما تكون القرارات صادرة من عدة جهات ،كل جهة متمسكة بقرارها حتى لو كان ضعيفاً ضبابياً مدهماً لايخدم الناس ولا الوطن ، المهم أن يبقى وجودها فهي في واد والشعب في واد ،هذا ينعكس سلبياً على كيان الناس والوطن في نفس الوقت ،فالناس يبقون كما هم لاحول لهم ولا قوة والوطن يبقى غير مستقر مضطرب نتيجة هذه القرارات اللا مسؤولة اللا مدروسة بشكل وبآخر وتقتصد على الذاتية والمحورية الضيقة ، أمام المجتمع ، ويكون غير مقبول سياسياً وأقتصادياً ،ويبقى بنيان الوطن يتهاوى شيئاً فشيئاً ويتراجع الى الوراء ،هذه الاطر الفكرية أصبحت واضحة للعيان بسبب وآخر ،انتشار النت والقنوات الاعلامية المؤيدة والرافضة والسخط الذي يغلي في أعماق الناس رغم سكوتهم وتحملهم وصبرهم وأملهم أن يتغير الوضع الى الأفضل ،لاشك مثل هذا الواقع المؤلم باختلاف الصور الحياتية والتناقضات الفكرية يتاثر بها الأديب والمفكر والعالم والأنسان البسيط بصورة عامة الذي ينهض صباحاً ويسمع دوي الأنفجارات والقتل في الأزقة والطرقات وأغلاق الطرق بالحواجز الكونكريتية والأسلاك الشائكة التي كانت توضع نفسها لحماية حدود الوطن وغلق الشوارع الرئيسية والطرق المؤدية الى أرزاق الناس ،كل هذه الصور وغيرها مثيلاتها تجسد ضعف صورة الوطن الذي ابتلى بالجهل الفكري فمعسكرة المدينة ليست صورة زاهية بل صورة مأساوية أمام كرامة الأنسان التي أوجدها الله من فوق سبع سموات فكيف بالأنسان أن يهين بجهله كرامة الأنسان على الأرض ؟حماية الوطن لاتأتي من حمايته من الداخل فقط بل الأساس الأولي حماية حدود الوطن فكيف تحمي داخل الوطن وحدود الوطن مفتوحة لمن هب ودب ؟ شيء لا يقبله العقل ففي فرنسا يمنع الظهور العسكري إلا للضرورات الملحة في داخل المدينة خشية من أن يتأثر المواطن ، والدول الاوربية تعامل بالمثل لجارتها الاوربية فأين نحن منهم ؟ هذا الأستهلال الواقعي على الأرض يدنينا من قصائد الشاعر الرحال المغترب بدل رفو لنفتح أبواب أمبراطوريته المغتربة الذي يحمل قضية الوطن والأنسان في كل قصائدة وترحاله ،

( لا بلاد كبيرة تحتضن فؤاد مدمى

لا طبيعة تضاهي جبال وشلالات

بلاده المسافرة في دمه

لا وطن يتنازل عن ريحه

للشاعر المهاجر)

مهما ابتعدنا عن الوطن يبقى الوطن في قلب كل واحد منا رغم الغربة القاسية يبقى الوطن نور لا ينطفىء في ارواحنا ونبض في قلوبنا أينما ارتحل الجسد والقلب والروح ،الأديب المغترب بدل رفو يحمل هموم الوطن في غربته وترحاله وفي نفس الوقت يتجلى قوة الحب والتسامح في قلبه ،يسمع صوت روحه ويكتب بأحساسه المرهف بحب جميل يظهر الحقائق التي لا يمكن نكرانها ويستعيض بمدلولات تجسد الفكر المتقد ورموز تعني أيحاءات روحية تفرض صحة الأشياء الموجودة على الأرض بمبادىء الانسانية والعدل المكنونة في القلوب ، إن تعرية الواقع بما فيه من تناقضات بلغة تصل للأعماق بصورة شعرية حسية مكانية سلسة تلعب دوراً رئيسياً مهماً في الفكر، مهما كان الأديب معزول أجتماعياً بحاجة الى دوماً الى المعيشة بجوار أبناء جلدته ،لكنه يتمكن من التفكير والكتابة والتغيير لوحده ،

( ظل الشاعر والشعر

الجبال الأوجاع

رفاق سفر وأزمنة

في درب الغربة

والنقطة ووطن بديل

وطن من دون وجع وغدر

ومزايدات كاذبة

شوق لبلاد وحلم لم يولد بعد

من رحم الأغتراب )

عندما يكون مفهوم الوطن والغربة والأحساس زائفاً فأنه حتماً ينهار ويتجزء الى خوف وقلق وينكسر الأبداع ويتهاوى مفهوم الأنسانية والتألق ، أما الأديب بدل رفو فله مفهوم الأمبراطورية المغتربة الفكرية الأنسانية التي رسم ملامحها بدقة وتأني جعلت تتجلى كأمبراطورية بدلية لكن هذه الأمبراطورية البدلية ليس لها حراس وجنود وحواجز وقيود حدودها كل الناس كل الوطن كل العالم ،بحثه الأدبي والفكري لا ينتهي لأن في الامبراطورية البدلية لو أنتهى البحث تجمد مفهوم الأبداع والتجديد والبقاء ،ليس في شعره وادبه فئة الجنس المتفوق وفئة الجنس الأدنى فالشعر يضم كليهما يدخل في عوالم التفوق والأدنى ، الغني والفقير كلاهما في عوالم الأنسانية والطبيعية يتجلى الصدق في أدبه والصدق مرتبط مع الحقيقة المبنية على الخبرة والتجربة الأدبية وهذه لن تترك المفاهيم مجرد قوالب وصور فارغة بل مؤثرة وفاعلة مهما كان المضمون الأدبي أنساناً حجراً حيواناً مكاناً ،كرمز ودلالة تثير الأحساس العميق وتوقضه من غفوته الطويلة ، مع أندماج الفكر الغربي بالفكر العربي يسمو بالادب ويخصه أفاق الغرابة الصورية الشعرية الجميلة والتميز والأبداع ،يقول ارسطو ( أن المعرفة الأدبية هي معرفة بكنة الأشياء وحقيقتها وليست مجرد أنفعالات هوجاء ..) سواء هذه المعرفة حلماً ام كابوساً يتعين علينا أجلاءها بكامل الوعي الفكري وايجاد حلول لها بعيداَ عن الخطر النرجسي الذي يهدد الأديب ،الخطر المتصل اتصالاً بمفهوم النص الأدبي والفني وبالضلالات والاوهام التي يقع الاديب في حبائلها الواهنة التي تكون سبباً لأنكساره ، أما الاديب المبدع بدل رفو من الأدباء الأقوياء صاحب فكر وأصرار وحلم أمبراطوري لايفارقه تمكن من أجتياز جحيم حياته الروتينية والأقتصادية البسيطة والعاطفية التي بدا متمكناً منها داخلياً وخارجياً رغم كل الأقصاءات التي من داخل الوطن وخارج الوطن والتي يجسده في مضامين رؤاه الأدبية المختلفة .

( ترحل بك سنوات العمر

تفاجئك تجاعيد الفقر

تسافر بك قطارات الماضي المؤلم

ومواويل أزمنة

لم ترشح رعشة حب

صرير عجلات زمن مذبوح )

وهكذا تتراءى الصور الشعرية بين تجلي المكنون الحسي والعذاب المغترب تائهة على أوجاع الواقع المؤلم والحلم البعيد الذي لم يولد بعد ويستحيل الشوق شهداً على عتبات السفر والترحال من مدن هاربة الى مدن حالمة بأمل يتجدد كل يوم ورغم كل هذا الطوفان من الترحال تبقى الروح منفردة تبحث عن وطن يحميه وحنين يدفيه وحبيب يسأل عنه...

( هرمت وأنا أركض وراء العسل

وتظل الروح مفردة

فجراً .. نهراً .. )

الاديب المبدع بدل رفو يبقى قمراً مشرقاً في سماء الأدب وصقراً لا يستقر في مكان ما ، باحثاً عن كل حلم يراوده خلسة ، عن كل أمل يجدد به الروح ، عن كل نبضة تشحن قلبه بالحياة ،عن كل مكان يترك أثار أمبراطوريته البدليه عليه فزدنا أيها الصقر الرحال في سماء العالم بكل ماهو جديد على الأرض .

­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­-­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­------------------------------------------------------

الأديب بدل رفو

* الاسم الحقيقي: بدل محمد طاهر يونس

* مواليد 1/8/1960/ الشيخان/ قرية الشيخ حسن/ كوردستان العراق

* أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل

* تخرج بقسم اللغة الروسية، كلية الآداب جامعة بغداد عام 1985

* بدأ بالنشر نهاية السبعينيات باللغة العربية بجريدة الحدباء الموصل.

* من خلال دراسته في بغداد، واكب صحافة العاصمة ونشر نتاجاته الأدبية والصحفية باللغتين العربية والكوردية في صحافة

ودوريات العاصمة ومنها (الأقلام، الطليعة الأدبية، بيان، هاوكاري، روشه نبيري نوى، الثقافة، العراق، باشكوى عيراق، ..إلخ)

*عمل مراسلا صحفيا من مدينة الموصل لصحيفة بزاف وهاوكاري ومجلة ره نكين منتصف الثمانينيات.

* يعمل بمجال الشعر والترجمة والصحافة وادب الرحلات.

* يعيش بدولة النمسا منذ عام 1991 .

* عضو عامل في نقابة صحفيي كوردستان والنمسا.

* عضو اتحاد ادباء كوردستان والنمسا.

*عضو جمعية المترجميين العراقيين، المركز العام، بغداد

*عضو في الاتحاد العالمي للسينمائيين العرب.

* شارك في الكثير من المهرجانات السينمائية ضمن الطاقم الصحفي للمهرجان ومنها مهرجانات أفلام الجبال ومهرجان الفيلم النمساوي.

* شارك ومن خلال مسيرته الثقافية في كثير من المهرجانات الشعرية في العراق والنمسا وكازاخستان والمغرب.

* اقيمت له امسيات شعرية وثقافية في العراق وكوردستان والعالم باللغات الكوردية والعربية والالمانية.

* لقد كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم زهير كاظم عبود، إبراهيم اليوسف، عبد الخالق سلطان،

د.خالد يونس خالد،فتح الله الحسيني،د.توفيق التونجي،د.هدية الايوبي،جلال زنكابادي، ، الناقد مسعود عكو، الشاعرة فدوى كيلاني،

عبد الإله اليوسف، ئارام باله ته يي ،قيس قرداغي ،د.هوار بلو، الروائي والشاعر اسعد الجبوري ،

القاص والناقد حسب الله يحيى ،الشاعرة سوزان سامي جميل ،عبد الغني علي يحيى، د. مؤيد عبد الستار، حكيم نديم الداوودي،

الناقد جوتيار تمر، نجيب بالايي، الشاعر المغربي إبراهيم القهوايجي،عبدالوهاب طالباني وآخرون …

* نشر نتاجا كثيرا في الصحافة العراقية ومنها الثقافة الأجنبية والأديب والتآخي والصوت الآخر

والاتحاد والاداب العالمية والجوبة السعودية وصدى المهجر الامريكية وسردم العربي ورامان والسفير اللبنانية والصباح الجديد

وطريق الشعب والمؤتمر والمنارة ونشرت قصائده في أنطولوجيات عربية وألمانية.

* اقيم له مهرجان تكريمي في دهوك\كوردستان العراق يوم 7\10\2010 والذي يعد او ل مهرجان في تاريخ العراق يكرم فيه الشعب احد ادبائه.

* حاز على شهادات تقديرية في كثير من الدول على دوره في نشر الادب الكوردي والنمساوي في العالم.

* يجيد عدة لغات ( الكوردية والعربية والالمانية والانكليزية والروسية).

* ترجمت قصائده الى العربية والانكليزية والالمانية والفرنسية والايطالية.

** صدر للشاعر:

* ومضات جبلية من الشعر الكوردي المعاصر عن وزارة الثقافة والإعلام في العراق عام 1989

* أغنية الباز ـ قصائد كوردية مترجمة ـ دهوك 2001

* رسول حمزاتوف وطالما تدور الأرض بمشاركة الأستاذ خيري هزار مزوري ـ دهوك 2001

* أنطولوجيا شعراء النمسا باللغة العربية، ترجمة عن الألمانية ـ دار الزمان السورية ـ دمشق 2008

* أنطولوجيا شعراء النمسا باللغة الكوردية ـ مؤسسة سبيريز للطبع والنشرـ دهوك ـ كوردستان العراق 2008

* وطن اسمه آفيفان ـ قصائد كوردية مترجمة ـ سندباد للنشر 2009

* آفيفان ـ قصائد للشاعر الكوردي عبدالرحمن مزوري ـ ترجمة ـ دار سردم للنشر في السليمانية\ كوردستان العراق 2009

* قصائد حب نمساوية باللغة العربية ،ترجمة عن الالمانية ـ دار الزمان السورية ـ دمشق 2010

* دم الصنوبر .قصائد للشاعر بدرخان السندي .ترجمة .عن منشورات اتحاد الادباء الكورد ـــ فرع دهوك\كوردستان العراق.2010

* قصائد حب كوردية .ترجمة عن الكوردية ،على هامش المهرجان التكريمي في دهوك .مطبعة خاني 2010 دهوك \ كوردستان العراق.

* الوطن الابيض (قصائد من النمسا) ترجمة عن الالمانية،باللغة الكوردية\دهوك ـ كوردستان العراق 2011.

* مواويل الشتاء..اصوات شعرية من كوردستان ـ ترجمة عن الكوردية ،باللغة العربية \دهوك ـ اصدارات جمعية الشعراء الشباب في دهوك 2011.

* الشهد والثلج،ترجمة عن الكوردية ،باللغة العربية\عن دار الثقافة والنشر الكوردية بغداد،العراق 2013.

* النسر وشعراء من وطن الثلج والنار،باللغة العربية\عن دار الشؤون الثقافية في بغداد،العراق 2013.

* وطن جديد(قصائد من النمسا) ترجمة عن الالمانية،باللغة العربية\دهوك ـ كوردستان العراق 2014.

* بدل رفو صقر من كوردستان باللغة الالمانية بقلم الروائية انغيبورك ماريا اورتنر \النمساـ مطبعة فايس هاوبت 2013.

* له مجموعة كتب حاضرة للطبع.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعدما أصبح الأرهاب بشكله العام و داعش بصورة الخاصة تهديداً لأمن العالم بأجمع و خاصة الدول المتقدمة التي كانت تفتخر بقوانينها الصارمة في سبيل حماية حقوق الانسان , و تم تطبيقها وأنعم شعوبهم بها لفترات طويلة و أستفاد منها غيرهم من الأجانب الذين لجؤ الى تلك الدول هرباً من أضطهادهم من قبل أنظمتهم السياسية , و لم يقف هذه الدول بحماية الأنسان في دولهم بل تجاوزوا حدودهم الى دول أخرى عند تعرض شعوبها الى التهديد أو العنف , و لكن بعد أن طرق الأرهاب أبوابهم و فعل فعلتها بهم في محطات عديدة و متفرقة , و بالرغم من رغبتهم في إتخاذ الأجراءات الصارمة لصد هجماتهم إلا أنهم كانوا ولا يزالون مكبلين ومقيدين بما تم تشريعه من قوانين , و ما ألزمهم من عضويتهم في المؤتمرات و المعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الأنسان , فأصبحوا بين مطرقة الأرهاب و سندان حماية حقوق شعوبهم فتعالت الأصوات –هنا وهناك - ضمن الرأي العام و مراكز صنع القرار بضرورة إعادة النظر في هذه القوانين من أجل حماية أمن مواطنيهم و تعديلها وفق متطلبات المرحلة أو تشريع قوانين أخرى جديدة , تتوسع فيها سلطات الأجهزة المعنية بحفظ الأمن ولو كان على حساب الحقوق , بالأضافة الى أن عدد من هذه الدول ألغت او عَلقت عضويتها ومشاركتها في الكثير من الأتفاقيات و المعاهدات الدولية أو الأقليمية المبرمة بضرورة حماية حقوق الانسان , و هذا ما يدل على أن أمن الدولة و حمايتها من مصادر التهديد و الأرهاب تأتي في المرتبة الاولى , وإيمانهم المطلق بأنه لايمكن حماية حقوق الانسان في ظل الظروف الأمنية المتردية و تحت سياط الارهابيين ، و يجب ضربهم بيد من حديد لينعم شعوبهم بحياتهم و اليوم أن شعوب هذه الدول هي التي تطالب وتنادي بضرورة التعديل بعد أن كانوا من قبل دعاة لإلغائها .

نستدل منها أن الأمن تأتي بالمرتبة الأولى و بدونها لا يمكن أن تكون للحياة معنى أو أن تستمر .

و من الدول السباقة في ذلك ما قامت به أمريكا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001 و تشريعها لقانون ثاتريوت التي منحت صلاحيات واسعة للأجهزة الأمنية و المدعي العام بالتنصت على وسائل الاتصال و حجز الاجانب دون توجيه الاتهام و صعوبة منح تأشيرات الدخول اليها , و غيرها من الاجراءات .

و من الدول الاخرى التي سلكت مسلكها (بريطانيا و المانيا و فرنسا و كندا و غيرهم بعدما تعرضوا الى أعمال إرهابية داخل دولهم و خاصة بعد ظهور (داعش) في العراق و سوريا و إنضمام أعداد لابأس بها من مواطني هذه الدول الى هذه المنظمة الارهابية و قتالهم ضمن صفوفها مما شكل تهديداً لأمنهم الوطني ، مما أستوجب التعديل في القوانين الخاصة بالتعامل مع المتهمين و منح الجنسية و اللجوء و وضع الاشخاص المشبوهين تحت مراقبة الأجهزة المعنية .

و أخيراً سلك دولة تركيا المنحى نفسه حيث بادرت بإجراء التعديلات الخاصة على القوانين بعد تعرضها لأعمال إرهابية متنوعة لمواقفها من جملة القضايا (الداخلية و الخارجية) و من هذه التعديلات منح الوالي و القائمقام صلاحية حجز المشتبه بهم و إعطاء الاجهزة الامنية سلطات واسعة عند التعامل مع المتظاهرين و المشتبه بهم و وضع القيود على وسائل الاعلام و غير ذلك .

و مما نستنتج أن الدول و في سبيل حماية أمنها الوطني و حياة مواطنيها مستعد