يوجد 1109 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الإثنين, 09 آذار/مارس 2015 22:52

العبادي(عادة حليمة..)- الهارون موسى

 

(نفس الطاسة ونفس الحمام) مثل معروف ينطبق على العبادي كليا، فلليوم لم يقم بخطوة تختلف عن سلفه الذي رحل غير مأسوف عليه، لم نشاهد بل سمعنا خطابات وعبارات( جنجلوتيه) مع انتهائها يصدم الشعب بقرار أو تعيين غريب عجيب غير مبررو يخضع لضوابط الأمس ( تسيوره بليل يم حرامي العصر، ويم العبادي اليوم)، لهذا ( ابشركم خالد العطية، ترشح للحج والعمرة) قد يسأل احد (لان العراقي مكروة يدور بلذاك حب ركي)،ما هي انجازات العطية؟ بماذا يسخر تاريخه بالعملية السياسية (سوى كونه بوق يعزف للأقوى و... زحمه واحد يحجيها)، على أي أساس تم ترشيحة؟ (احلف لاشيء إلا ترضيته وتعويضه لان ما فاز بالانتخابات) ثم (هوه مو من جماعة الشهرستاني (المستخلون)، أليس أمينة بغداد (المكرودة) رشحت من قبل الشهرستاني، لكن جرح الشهرستاني (عميق) ويجب تعويضه.!، من لديه أمل بأن العبادي سوف يقدم أي انجاز للبلد أو للشيعة (خل يغسل ايده بصابون عطور مال شركت الزيوت النباتية)، فقد سلك مسلك صاحبه، كذب وتبرير، والتفاف على الاستحقاقات، وحب الاستحواذ.

(نسيت ابشركم غير حسن الياسري من جماعة اللغافون هم ترشح لهيئة النزاهة!!!) وهو إعلان واضح ورسالة اطمئنان (لحرامي العصر) بأن ملفات الأمس، سوف تغلق للأبد (شنو يعني اكثر من 200 مليار دولار من اموال العراق، امام وحدة الدعوة التي اوصى حرامي العصر بها سلفه)، بهذه الطريقة المخزية يتصرف العبادي مع مواقع الدولة، بلا بحث عن مهنية ولا كفاءة (هسه يكول امينة بغداد عدها دكتوراه) ( عليك الله عينتها لهل السبب مو نحجي..)، وهو صاحب مقترح أن توزع المواقع حسب المكونات وليس الأحزاب، مما يعني أن هذه المناصب سوف لن يتقلدها أي شخص لم يدخل الخضراء حتى لو كان (نبي بالنزاهة والكفاءة والقدرة) فمن يخسر الانتخابات سوف يوضع بمنصب تنفيذي من حصة مكونه، ومن يزاح من منصب يولى آخر ( علمود الراتب والامتيازات) وهو الهدف الأسمى ل (95%) من سكان الخضراء.

( هانسيت هم ابشركم غير عبعوب راح يخلوه بمنصب بمكتب رئيس الوزراء، فد مستشار يعني) وأسباب ذلك عديده منها( قابل يصير واحد من هذا الشعب البأس كما قال مطشر السامرائي، لو يزعل جعب، ويجوز يكاومون عباده مثل ماسوهها ويا شيروان الوائلي، الي خلوه مستشار لرئيس الجمهورية لعدم فوزه بالانتخابات)، العبادي الذي طالما سمعناه يتحدث (بصراحة)، خذل الشعب، وسيبدأ خطوات سلفه بالتدريج وعود كاذبه، شعارات، صفقات، اولويه لحزبه وقائمته ( حق باطل)، يتحدث عن انجازات وهميه، فأهم الانجازات هي تحرير الأراضي من داعش (وهاي بفضل المرجعية والحشد الشعبي والدعم الايراني) ( صدك شخبار ال50 الف فضائي)( انسدت عيب من حرامي العصر، وحفاظا على وحدة الدعوة، شنو وحدة العراق)، وأيضا النظام الداخلي لمجلس الوزراء، وهذا تم انتهاكه بالتعيينات الأخيرة (ورجعنا شنو هو القانون وركه احنا نكتبها واحنا نمزكها، كما قال المثل الاعلى لحرامي العصر وكما يبدو لللعبادي)، بهذه العقلية تبنى دولة، بالكذب والوعود والانقلاب يمكن أن يستقر بلد، بسيطرة مجموعة خدمتها الصدفه لتستولي على مواقع الدولة، يمكن تجاوز مرحلة كلها فشل بفشل.

أين لجان تغيير القوانين المعطلة لمسيرة الدولة؟ فمازالت الالوف منها (قانون يضرب اخر)، ماذا ينتظر العبادي وحكومته، أين مكافحة الفساد؟ ومازال الفاسدين يتربعون على عرش دوائر الدولة ومن استبدل فقد جيء بمن هو افسد منه، التبريرات الكتل السياسية (الي نفسها عطلت تعيين الوزراء الأمنيين طيلة سنوات أربع، ونفسها عطلت قانون البنى التحتية الذي كان ضربة العمر لحكومة الدعاة ) قال العقلاء سابقا أن الكتل هي نفسها فإذا كان التغيير يعني أن يؤتى برئيس وزراء يتبع نهج سلفه بإلقاء الأخطاء على الكتل (عليش التغيير)، إذا كانت الحكومة لا تستطيع إقناع الكتل بنهجها الإصلاحي (عليمن بعد، خو نخلي رشك رئيس وزراء)، العبادي (صدمتنا) العراق ليس ملك للفاشلين والفاسدين، لديهم( صكوك بالمناصب الحكومية)، لذا فالشعب العراقي (المكروه) يرفض أسلوب التعيينات الأخيرة، وان أجبت (ياشعب يطبه مرض)، فأبشر بمستقبل أسلافك، وبفشلهم وغيابهم عن الساحة وستحتل أسمائهم الصدارة (في مزبلة التاريخ) هم ومن والاهم ومن دعمهم (وحتى ابائهم واجدادهم) ( وانت بكيفك..اطفر النهر مادام ضيك)..

لا يجد الدارس لسير الاحداث المستمرة في سوريا خلال سنوات الثورة، صعوبة في تلمس خروج سوريا بمفهومها كدولة ومجتمع من حالة حتمية الانتماء العربي، حيث ان مرحلة مهمة من تاريخ سوريا القريب كان قد صبغ بمفاهيم الامة العربية الواحدة وذات الرسالة الخالدة، والتي دأب الداعون إليها على صهر شعوب وبلدان المنطقة، في بوتقة وطن عربي يمتد من المحيط الى الخليج، وبذلك تدخل سوريا في اشكاليات الانتماء القومي او المذهبي او الطائفي، حيث تفصح حالة المخاض العسير التي تمر بها البلاد عن انشطار المجتمع السوري افقيا بين فئات ومكونات لم يعد يجمعها ظاهريا سوى اشتراكها في ازمة واحدة، تؤكدها المناقشات والخصومات والتساؤلات ذات الخلفيات القومية او الدينية او الطائفية، التي يديرها مجموعات من المثقفين والساسة المتوزعين فكريا من اقصى اليمين الى اقصى اليسار، والمراهنين على ان طموحاتهم وآمالهم قد اصبحت امرا مؤكدا او محتملا بنسبة امكانية حدوث كبيرة.
وهذا ما بتنا نراه جليا في كافة الطروحات المستقبلية لسوريا سواء المعلن منها او المضمرة، والمقدمة من قبل كل مكون سوري كطروحات العرب السنة أو العلويين أو الكورد أو الدروز أو غيرهم، فرادى كانوا أو مجتمعين كما في حالة مواثيق هياكل المعارضة المختلفة والمتخالفة بين الداخل والخارج والاعتدال والتطرف.
ويمكن تعميم حالة انشقاق المجتمع السوري على المستوى الشعبي ككل، هذا الانشقاق الذي بات يؤسس لتصورات العيش المنفصل، ولاسيما لدى أولئك الذين عانوا في مراحل سابقة من تاريخ سوريا من حالات القهر القومي او التمييز الطائفي والمذهبي، وزادهم تخوفا وتمسكا بمواقفهم، بعض الممارسات التي تمت بحقهم في عهد الثورة سواء سياسا او عسكريا او حتى على مستوى الفكري من قبل الفئات الاخرى الشريكة معهم بنفس الوطن.
ومما لاشك فيه ان هذه التصورات ترتكز في بنائها على الكثير من الحقيقة، وذلك لان نظام الاستبداد والظلم والتسلط والفساد في سوريا، لم يترك اية ابواب مفتوحة امام مكونات سوريا سوى باب الاخضاع المنظم لفكر البعث، والممارس ترهيبا وارهابا، والذي أدى لتكون مجتمع مشوه فكريا وثقافيا وفاقد القدرة على التكامل والتشارك في الحياة السياسية، وبالتالي فان اي عمل لعكس هذه المعادلة وهذه التصورات لايمكن ان ينجح الا بدمقرطة السلطة التي سوف تقود البلاد اثناء وبعد عبورها للنفق المظلم الذي تعيشه الآن كشرط اساسي لاستمرار مفهوم الدولة في سورية، او الذهاب باتجاه الحالة المناقضة (اللادولة) والتي قد تتعدد الآراء بشأن السيناريوهات المحتملة لها.
ان منهج التوحيد بالطريقة الديمقراطية قد يحتاج الى المرور بعدة مراحل ابتدائية، تبدأ اساسا من مكونات سوريا العرقية والطائفية والمذهبية أنفسهم، فلا يخفى ان لكل مكون سوري اشكالياته الخاصة المتعلقة بممارسة السلطلة ومفاهيم الديمقراطية والمشاركة، والتي تنعكس بكل تأكيد على عموم سوريا، وعملية التوحيد هذه ستنتهي في حال نجاحها، بالوصول الى حالة المجتمع السياسي القادر على ادارة شؤونه بالاتفاق والتوافق المبني على الوعي السليم لكافة متطلبات السوريين وطموحاتهم ومخاوفهم المشروعة، وتجاوز حالات الانغلاق والتعصب والانقسام.
وبذلك يمكن القول ان كل مكونات سوريا مدعوة للبحث عن حلول للمسائل العالقة والمطروحة، وفي مقدمتها مسألة الانتماء التي كانت احدى الاسباب الرئيسة لتمزيق الثورة وتفجيرها من الداخل، وهذه المسؤولية جماعية لابد من قيام كافة النخب بأدوارها تجاهها، والا فان مرحلة عنق الزجاجة الراهنة والتي تمر بها سوريا حاليا، قد تمتد لآجال تفوق قدرة الجميع على الاستمرار وانتظار الحل الذي قد لايأتي و أن أتى فسيكون شبيها بحالات كثيرة في المنطقة المتخومة اساسا بأشكاليات الانتماء والتعايش المشترك.
بعد سقوط بغداد سنة 2003م, ودخول المحتل أرض العراق, تصور اغلب الشعب العراقي وحتى الشعوب العربية والمسلمة, إن هناك موقف صلبا سيصدر من المؤسسة الدينية في النجف إزاء الاحتلال, كمعارضة لتواجده في العراق على اقل تقدير, لكن صدم العالم أجمع بصدور فتوى تحرم الجهاد ضد الاحتلال بحجة غيبة الإمام المهدي "عليه السلام", وفي حالة الغيبة تكون هناك للجهاد مراتب لا يمكن تخطيها!!!.
بينما قبل سقوط النظام صدرت من مؤسسة النجف فتوى تحث العراقيين على الوقوف لجانب النظام والوقوف بوجه الاعتداءات الغربية " الكافرة " حسب الفتوى, وبعد سقوط الموصل تكرر الأمر وصدرت فتوى الجهاد الكفائي, وهنا نلاحظ تغير في المواقف, بغض النظر عن التغير في الموقف الشرعي من عدم تخطي مراتب الجهاد بسبب الغيبة إلى تخطيها والتعدي عليها وكأنما الإمام قد ظهر!!, المهم في المقام الآن هو تغير مواقف المؤسسة الدينية في النجف, فسابقا تحث على حمل السلاح للوقوف بجانب النظام السابق, بعد ذلك حرمة الجهاد, والآن تفتي بالجهاد, وهذا التغير في الموقف والفتيا, يجعلنا ندقق في السبب والبعد والمصلحة المرجوة من التغيير.
في التدقيق في كل فتوى صدرت نلاحظ عنصر مشترك واحد وهو " الجهاد " فمرة حرمة ومرة أخرى وجوب كفائي, فمع الاختلاف بالحكم – وجوب , حرمة - لكنها كانت لها هدف وغاية ففي زمن النظام كان الغاية منها هو الحفاظ على علاقة المؤسسة في النظام, وضمان بقاءها واستمرارية وجودها, وكذلك جعل النظام يتصور انه قوي ومدعوم شعبيا, وبهذا اغتر النظام وواجه قوات الاحتلال حتى وصل به الأمر أن يرفض العرض الروسي الذي كان هو لجوء " صدام " إلى روسيا وعدم المساس به, الأمر الذي أوجد العذر وسمح بدخول قوات الاحتلال وهو إسقاط النظام, فكان لفتوى مؤسسة النجف الدور الكبير في خلق الظروف والتهيئة لدخول الاحتلال, وبنفس الوقت حكم على نظام صدام بان تلف المشنقة على رقبته.
أما الفتوى التي صدرت ما بعد السقوط, وهي حرمة الجهاد, فكانت واضحة وصريحة في خدمة الاحتلال, وتسهيل توسعه وممارسة نشاطه داخل أرض العراق, وخدمة كل مصالحه, وبهذا ضمن المحتل عدم وجود أي مقاومة من الشعب, وهذا ما حصل بالفعل, وما حصل من تصادم مع المحتل من بعض الفصائل المسلحة سنوضح سببه لاحقا, وبالتالي فان الاحتلال ضمن عدم قيام الشعب العراقي بأي ثورة جهادية ضده مما قلل من الخسائر المادية – عدة وعدد- والمعنوية, وكذلك ضمن سكوت المجتمع الدولي على الاحتلال وعدم رفضه لان الشعب لم يعارض تواجد المحتل.
وفتوى الجهاد الكفائي التي صدرت أخيرا من قبل مؤسسة النجف, فهي خدمة المحتل من جانب أخر لا يكاد يكون معلوم لدى الكثيرين, وهو القضاء والتخلص من الفصائل المسلحة التي دخلت في صراع سابق مع المحتل, هذا من جهة, ومن جهة أخرى, استنزاف إيران من كل النواحي, كما إن إيران كانت تدير الصرع في العراق أيام الاحتلال من خلال دعمها للمليشيات والفصائل المسلحة " الشيعية " فكانت تلك المليشيات – ومازالت –  تمثل اليد الإيرانية الضاربة في العراق, ومن أجل الخلاص من هذه المليشيات الموالية لإيران, وجب إدخالها في حرب وصراع ينهكها ويستنزفها, فلم يكن ذلك إلا من خلال إدخالها بحرب خاسرة لا محال, فكانت الحرب مع داعش, والغطاء والشرعية والدافع لذلك هو فتوى الجهاد, التي أصبحت بمثابة المنزلق والمنحدر الذي وقعت فيه إيران وميليشياتها.
فالآن إيران وكل موالي لها هو على ارض المعركة وأمريكا تتفرج, وهذا ما سيولد احتقان وحنق في الشارع العراقي والشارع الإيراني بسبب كثرة القتلى, وما هي إلا فترة من الزمن حتى تصبح إيران مرفوضة في العراق, وسيكون الشارع الإيراني ممتعضا من الحكومة الإيرانية لأنها سببت ما سببت للشعب, فكثرة القتل في أبناءه بحرب ليست حربهم, حصار اقتصادي, سبب تردي في الأوضاع المعيشية, وبهذا استطاعت أمريكا أن تخلق أجواء مشابهة تماما للأجواء التي سبقت سقوط النظام العراقي, وبالتالي سيكون دخول أمريكا إلى إيران سواء مباشر أو عير مباشر, كدخولها للعراق سنة 2003م وسيكون مصير حكام إيران كمصير صدام, وهو التعليق على المشانق.
وحسب رؤيتي الشخصية إن فتوى الجهاد التي استخدمتها المؤسسة الدينية في النجف من أجل خدمة مصالحها أولا, والاحتلال الأمريكي ثانيا, فقد استخدمت الجهاد في أكثر من موقف وأكثر من مناسبة بصورة مختلفة واقصد استخدمتها في حرمة وفي وجوب حسب مقتضيات المصلحة.

 

الإثنين, 09 آذار/مارس 2015 22:49

Bye Bye ISIS- بقلم : عباس الخفاجي

يقال أن داعش صناعة أسرائيلية في حين أثبت آخرون أنها نتاج دهاليز السي آي أي الأمريكية ، وأيا كان الأب الشرعي لهذا الكيان المسخ فأنه ولد ونشأ وترعرع بدعم أمريكي ومباركة أسرائيلية وتغذية تركية ودعم لوجستي لا حدود له من بعض دول مجلس التعاون الخليجي الغارقة حتى أذنيها في النذالة والخيانة والعمالة لكل ما هو عربي على وجه العموم ، وعراقي على وجه الخصوص.
فمنذ العام 2003 عندما دنست القوات الأمريكية المحتلة أرض العراق الطاهرة ، وهي تعزف على وتر الطائفية والتقسيم تنفيذا لمشروع جو بايدن السيء الصيت، في الوقت الذي وجهت كل أمكانياتها بأتجاه سرقة ثروات وموارد العراق وتدمير بناه التحتية بحجة مكافحة الأرهاب ومقاتلة القاعدة وأستنزاف ميزانيات العراق بأسلحة ومعدات عفى عليها الزمن من أجل تجهيز الجيش العراقي ليقف على قدميه ويقاتل القاعدة ومن ثم داعش .
ولقد اثبتت الأيام أن الأدارة الأمريكية لا ترغب في أن يتعافى العراق وجيشه والأبقاء عليه ضعيفا مجزئا لأنها تدرك تماما من خلال تجربتها السابقة مع العراق أن أرض العراق ولادة للقادة والمناضلين والوطنيين الشرفاء القادرين على حفظ سيادة وكرامة وأمن العراق وسلامة شعبه العظيم ، وأن العراق اذا ما تعافى وعاد الى سيرته الأولى فسوف يشكل مصدر قوة جديدة في خارطة الشرق الأوسط وسيقلب موازين القوى وهذا ما سوف يجعله مصدر قلق دائم لأسرائيل.
فالمعركة مع داعش أثبتت أنها ليست معركة السنة مع الشيعة ، ولا هي بأتجاه تقوية أيران على حساب أضعاف السعودية ومجلس التعاون ، لأن الجرائم التي أرتكبها هذا التنظيم فاقت كل التصورات ، ولم يسلم منه لا السني ولا الشيعي ولا المسيحي ولا الكردي ، فالكل مستهدف من قبل داعش ، الأرض والدين والمذهب والقومية والهوية والأنتماء والحضارة والوجود بأكمله عرضة لأستهتار هذا الكيان المنحرف.
كثيرة هي تلك الأقلام المأجورة التي تتباكى على السنة وأنهم الخاسر الأكبر من الحرب على داعش وكأنما تريد أن تقول أن المكون السني هو ( داعش ) وقد نست أو تناست أن أبطال العشائر الشريفة في الأنبار وديالى وصلاح الدين ونينوى كانت وما زالت هي أول من تصدى لداعش وأفكاره المنحرفة المتطرفة ، وما المذابح التي سفكت فيها دماء شبابنا الأبرياء في تلك المحافظات ألا الدليل القاطع بأن داعش لم ولن تمثل السنة بشيء وأن أفكارهم الكفيرية المتطرفة بعيدة كل البعد عن ما جائت به المذاهب الأربعة لأهل السنة والجماعة .
وما المعارك التي تدور اليوم رحاها في صلاح الدين ألا خير شاهد على تكاتف أبناء العشائر السنية مع القوات الأمنية العراقية وقوات الحشد الشعبي الأبطال لتحرير كل أقضية ونواحي المحافظة في الوقت الذي يقبع فيه من كان يقرع طبول الحرب من فوق منصات الأعتصام ، في عمان وأربيل وأسطنبول بعد أن فروا من ديارهم وخذلوا مريديهم وتركوا أهلهم وذويهم وعشائرهم تحت رحمة التنظيم التكفيري ، أو يعاني الأمرين بعد أن نزحوا من ديارهم الى مناطق أخرى أكثر أمنا.
حقا أن من يمثل تلك المحافظات هم الصابرون المرابطون في ساحات القتال مع داعش ، لا أولئك الذين صدعوا رؤوسنا ببياناتهم وتصريحاتهم على شاشات الفضائيات ولم يقبض شعبهم منهم شيئا سوى الخراب والدمار والقتل والتشريد ، بعد أن أمتلئت جيوبهم من المال الحرام الواصل اليهم من تلك الدويلات الخائبة التي كانت تقوم بعملية غسل أدمغتهم بأن أنتصار القوات الأمنية على داعش هو أنتصار للحشد الشعبي المدعوم من أيران وبالتالي هو أنتصار للشيعة على السنة ، أي أضعاف دور السعودية وتقوية الدور الأيراني في المنطقة.
لقد أدرك العراقيون أنهم يحارون اليوم داعش نيابة عن العالم كله في الوقت الذي كانت لقوات التحالف الدولي ضربات ضعيفة وغير موجعة وكأنها تحارب بالأقساط المريحة على حساب الزمن الثقيل بالنسبة لأهالي تلك المحافظات المحتلة سواءا كانوا في داخل محافظاتهم وما يعانوه من جور وتسلط التنظيم التكفيري على رقابهم والتحكم بمقدراتهم ، أم كانوا قد نزحوا عن بلداتهم وقراهم وبيوتاتهم وهم يعانون الجوع والبرد والمرض .
أن السبب الرئيسي لنجاح وتقدم القوات العراقية المشتركة في صلاح الدين هو أبعاد قوات التحالف عن هذه المعركة لتكون معركة عراقية مئة بالمئة ، ولتحقق أعظم تكاتف وتلاحم سني شيعي من أجل تحرير الأرض العراقية المحتلة ، وطرد تنظيم داعش التكفيري ومن كان وراءه ، ولتهوي كل مخططات أعداء العراق في براميل القمامة ، ويعود العراق سالما موحدا معافى من كل الأدران والعلل والأمراض ويعود كما كان رمزا شامخا للوحدة الوطنية وتعود كل مدننا العزيزة من زاخو حتى الفاو ومن الرطبة حتى بدرة وجصان تغني أغاني النصر والسلام والتعايش السلمي الآبدي بين جميع مكوناته العزيزة.
أودعناكم أغاتي ....

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اربيل-((اليوم الثامن))

أعلن نائب القائد العام للقوات المسلحة بإقليم كردستان، أن قوات البيشمركة لا تنتظر قوات الحشد الشعبي والجيش للسيطرة على مناطق كركوك والحويجة.

وقال رسول “نؤكد لأهالي كركوك أننا مستمرون في التقدم والهجوم على معاقل داعش الارهابي”، معلناً في الوقت نفسه، أن هذا الهجوم لم تشارك فيه أي قوة سوى قوات البيشمركة، وأننا لن ننتظر قوات الحشد الشعبي والجيش للسيطرة على مناطق كركوك والحويجة من ارهابيي داعش.

وأشار كوسرت رسول الى بدء هجوم عنيف صباح اليوم بدعم طيران التحالف على معاقل داعش الارهابي في مناطق كركوك وقضاء الحويجة من قبل قوات البيشمركة وقوات مكافحة الارهاب. |S.T|

شفق نيوز/ كشف رئيس برلمان كوردستان يوسف محمد، الاثنين، عن وصول مشروع قانون للدولة السورية لتمريره وتشريعه كقانون للإقليم، مطالبا اعضاء البرلمان بالتدقيق اكثر في مشاريع القوانين قبل تقديمها.

 

وردا على استفسارات البرلمانيين في الجلسة الاعتيادية لبرلمان كوردستان التي عقدت الاثنين، وحضرتها "شفق نيوز"، قال محمد ان اعضاء البرلمان يجب ان يكونوا دقيقين عندما يضعون تواقيعهم على مشاريع القوانين لانها امانة تاريخية والقوانين التي تشرع لها تأثيرها، معربا عن اسفه لان تصل مشاريع قوانين فيها اخطاء واضحة، حسب تعبيره.

واورد محمد دليلا على ما قال بوصول مشروع قانون مأخوذ من الحكومة السورية وخاص بوزارة المالية والتجارة مع انه لا توجد وزارة بهذا الاسم اصلا في كوردستان.

ونوه محمد الى انه وصلت بعض مشاريع القوانين وعليها توقيع مجموعة من اعضاء البرلمان فيها العديد من الاخطاء القانونية، مطالبا الاعضاء بالتدقيق في مشاريع القوانين لان صلاحياتهم اوسع من صلاحيات الوزراء ويجب ان يكونوا الرقيب على المشاريع.

تقيم منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد ومنظمة الحزب الشيوعي الكردستاني/ العراق في السويد حفلا فنيا ساهرا على شرف الذكرى الـ 81 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي

يحييها الفنانين أياد السمعاني ومريوان عمر

وفرقتهما الموسيقية

مع الغناء العربي والكردي والكلداني السرياني الآشوري

وذلك في تمام الساعة الثامنة من مساء يوم الجمعة

المصادف 10 نيسان 2015

في مطعم بيازا بلو في هالونبيري سنتروم

Pizza Blu - Hallonbergplan 5-7

سعر البطاقة 350 للكبار و120 كرون للأطفال ( دون سن 10 سنوات)

تتضمن وجبة أكل مع أربع انواع مقبلات

ملاحظة: يرجى عدم جلب المشروبات الكحولية

ملاحظة:

للحصول على بطاقات الحفل يمكن الاتصال بالتلفونات التالية:

0739162388

0700054381

0737263206

0736467056

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال جوزيف ناي، الأستاذ في كلية العلوم الحكومية بجامعة هارفرد، في مقابلة مع CNN، إن الأوضاع في الشرق الأوسط حاليا تشبه الحروب الطاحنة التي عاشتها أوروبا بما يعرف بـ"حرب الثلاثين عاما" مضيفا أن الاستقرار سيستغرق ما بين عقدين إلى ثلاثة عقود، وقد تنتقل خلالها التحالفات الأمريكية بين طرف وآخر.

وقال ناي، ردا على سؤال حول إمكانية وجود مقاربة جديدة لعلاقة أمريكية مع إيران تتجاوز الملف النووي، خاصة وأن أمريكا وإيران يجمعهما العداء لطالبان في أفغانستان ضد حركة طالبان ولديهما أيضا عدو مشترك في العراق وهو داعش: "يمكن حدوث مقاربة جديدة، ولكن ليس على الأبعد البعيد."

وتابع ناي شارحا: "الشرق الأوسط يمر حاليا بمرحلة تشبه سنوات ’حرب الثلاثين سنة‘ في أوروبا (سلسلة حروب مدمرة وقعت بين عامي 1618 و1648 شملت معظم القوى الأوروبية آنذاك) فلدينا انقسامات دينية وتفكك لدول وصراعات تشارك في أحزاب وتجمعات، وبالتالي هذا هو الوضع الذي يحدث عادة فيه الكثير من الاضطراب حول التحالفات والائتلافات.

 

وحول إمكانية التأثير الأمريكي رد ناي بالقول: "لن نتمكن من إدارة ما يجري على الأرض أو التأثير فيه، تماما كما كان العالم عاجزا عن التأثير على أحداث الثورة الفرنسية بعد عام 1789. هذه الأمور عادة تستغرق ما بين عقدين إلى ثلاثة عقود قبل أن تستقر، وبالتالي قد نتحرك بتحالفاتنا بين طرف وآخر ووفقا لمقولات ’عدو عدوي صديقي‘ خلال الفترة المقبلة."

خاص/ صحيفة الاستقامة/ إيمان قاسم – أكدت النائب عالية نصيف اليوم الاثنين ان “اثيل النجيفي سيتحول الى متهم رئيس في قضية سقوط الموصل بيد الدواعش بعد ان يدلي بشهادته بهذا الخصوص”.

وقالت نصيف في تصريح لـ(صحيفة الاستقامة) ان “النجيفي هو رئيس اللجنة الامنية في الموصل وابنها وبالتالي شهادته في هذه القضية جدا مهمة باعتباره يعلم ما حدث هناك بالتفصيل”.

وكان رئيس لجنة تحقيق الموصل النائب حاكم الزاملي أعلن، في (28 شباط 2015)، عن استضافة سبعة من القادة والمسؤولين الأمنيين في محافظة نينوى سابقا، مبينا ان استضافتهم جاءت لتدوين أقوالهم من أجل التوصل الى حقائق بشأن سقوط المدينة.

يذكر ان” عضو لجنة التحقيق بسقوط الموصل النائب عباس الخزاعي أكد، في (21 شباط 2015)، توفر معلومات وافية لتحديد الجهات الرئيسية التي قصرت وأدت لسقوط الموصل، مشيراً الى أن هذه المعلومات ستبقى طي الكتمان لحين الانتهاء من إعداد تقرير اللجنة بشأن سقوط المحافظة.انتهى9

 

بغداد / صحيفة الاستقامة – أكد النائب عن كتلة التغيير الكردية، مسعود حيدر، اليوم، اقتراض رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني مبلغ  مليار دولار من تركيا.

وقال حيدر في تصريح ان “نيجيرفان البارزاني اقترض من تركيا مبلغا قيمته ما بين 500 مليون دولار الى مليار دولار وهذا المبلغ لدفع رواتب موظفي الاقليم”، مشيرا الى ان “موظفي الاقليم لم يستلموا رواتب منذ  شهرين وحكومة كردستان مسؤولة عن دفع تسعمئة مليار دينار عراقي شهريا كرواتب لموظفيها”.

واوضح ان “المبالغ التي تاتي من بغداد سيتم صرفها كرواتب لموظفين”.

وكانت صحيفة (ئاوينه) الكردية كتبت ان الاقليم اقترض مليار دولار من تركيا.

واضافت الصحيفة ان زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى طالب حكومة الاقليم الالتزام بالاتفاق الذي عقدته مع بغداد من اجل اخراج اقليم كردستان من الازمة المالية التي يمر بها واكد خلال اجتماع عقده مع رئيس الاقليم مسعود بارزاني انهم يواجهون ضغوطا كبيرة من الشعب ويجب اتخاذ خطوات جدية لتجاوز الازمة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها ان مصطفى طالب ايضا باجراء اصلاحات في الحكومة التي تم تشكيلها على هذا الاساس.

وتقول الصحيفة ان الضغوط المتعلقة باقالة وزير الثروات الطبيعية ئاشتي هورامي في تزايد وان الكتل الكردستانية في البرلمان طالبت رئيس الحكومة باقالة الوزير وتغيير السياسة النفطية للاقليم.

وكانت النائبة عن كتلة التغيير الكردية، سروة عبد الواحد‎، قد قالت ان برلمان كردستان ارسل توصية الى حكومة الاقليم بتغيير وزير الموارد الطبيعية آشتي هورامي.

وقالت عبد الواحد ان “برلمان كردستان ارسل توصية الى حكومة الاقليم بتغيير وزير الموارد الطبيعية آشتي هورامي لتصحيح العلاقة مع بغداد”، مشيرة الى ان “هناك اتفاقا جديدا يحث على ابعاد مصادر التشنج، وبحسب رأي نواب برلمان كردستان فان وزير الثروات الطبيعية جزء منها، ونحن من جانبنا يهمنا ان تكون العلاقة جيد، وان يلتزم الطرفان بالاتفاق المبدئي حتى نضمن علاقة سليمة”.انتهى4

أوان/ كركوك

أعلنت قوات البيشمركة في محافظة كركوك، اليوم الاثنين، إحباط هجوم لتنظيم داعش بأربع سيارات مفخخة استهدفت قوات البيشمركة جنوبي كركوك، فيما أشارت إلى إن العمليات العسكرية التي تخوضها البيشمركة في مناطق تل الورد جنوبي المحافظة أتت ثمارها وألحت أضرار جسيمة بالتنظيم. 
وقال المقدم مردان جاوشين مسؤول التدريب والتأهيل في القوة الخاصة التابعة لقوات البيشمركة، إن "قوات البيشمركة المتقدمة في محور جنوبي محافظة كركوك تمكنت من تدمير أربع سيارات مفخخة يقودها انتحاريون"، مبينا إن "هجوم التنظيم لم يسفر عن سقوط ضحايا بين قوات البيشمركة".
وأضاف جاوشين، إن "العمليات العسكرية التي تشنها قوات البيشمركة ومكافحة الإرهاب بإسناد من قبل طيران التحالف الدولي في مناطق تل الورد جنوبي كركوك أتت ثمارها وألحت أضرار جسيمة بداعش"، مشيرا إلى إن "القوات مستمرة بتقدمها لتطهير القرى والمناطق التي يسيطر عليها التنظيم جنوبي كركوك".

صحيح ان الوضع في منطقة الشرق الاوسط معقد ولكن اعقدها واشبكها في سورية ففي بداية الاحداث ,أظهر النظام براعته في اللعب بتحويل البلد الى حرب اهلية طائفية لضرب مكونات المجتمع ببعضها البعض عبر اعتماده الحل العسكري ,وتحويل سورية الى بلد اشباح من خلال التدمير الممنهج للمدن والبلدات في كل حدب وصوب ,وعلى كافة المستويات ,وفي كافة المسارات, ناهيك عن القتل والتشريد والتهجير ,فلم يبقى من اجرام إلا وارتكبه متجاوزاً بذلك جميع خطوط الحمر ,من الإبادات الجماعية والراميل المتفجرة واستخدام الأسلحة الكيميائية المحرمة دولياً ,وما زال يبذل كل طاقاته ومجهوداته بكل ما لديه من الاوراق القديمة العتيقة والحديثة الملوثة والملطخة بالدماء ,والمجردة من كل القيم والاخلاق والانسانية لشراء الوقت في مشروعه التدميري على شعبه الأعزل والاستمرار في استفحال الأزمة التي استحدثه كي يضمن بقائه لفترة اطول في الحكم وبما ان هكذا أوضاع تسير لصالحه , يريد ان يعمقها اكثر حتى يفرض على الجميع .

وإدراكاً منه بأن المنطقة الكوردية باتت الى حد ما خارج عن سيطرته مع احداث كوباني ودخول القوات الكوردية في الحرب على الارهاب ضد اعنف واشرس تنظيم دموي ارهابي معجرف في العصر الحديث وكونها اصبح جزءاً من القوات الدولية على الارض تتلقى المساعدة الجوية لطائرات التحالف الدولي واشتهارها واعجاب العالم ببسالتها ,كان صعباً على الاسد وأزلامه, ما دفعه الى انه ونظامه قد قدم الدعم العسكري للكورد في سوريا ,بعد تحرير اغلب القرى المجاورة والأرياف المحيطة بمدينة كوباني بجهاتها الثلاث وامتداد نار الحرب الى مناطق في الجزيرة منها تل تمر وتل براك وتل حميس ,نقاط ومراكز تجمع عناصر داعش ,تعويضاً عن خسارته الفادح وكسر شوكته, لأنتشار الفوضى والذعر في محافظة الحسكة ذات الغالبية الكوردية ,كما سبق له ان كرر مراراً بأن الكورد لا يشكلون اغلبية حتى في مناطق تواجدهم الكثيف { محافظة الحسكة } فيبلغ تعدادهم ستة وثلاثون بالمئة من اجمالي السكان المقيمين فيها ,حسب زعمه .

حيث يريد ان يغطي بتصريحه هذا بأن اغلب أمراء داعش هم ضباط في المخابرات السورية والبعث العفلقي الصدامي المقيت ,وفي الوقت نفسه رسالة للولايات المتحدة الأمريكية وحسها على التخلي عن دعمها ومساعدتها لقوات الحماية الشعبية ,تزامناً مع تصريح الناطق باسم الإئتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة ,خريج مدرسة القومجي محمد طلب هلال ,مدرسة البعث العروبي العنصري الشوفيني الذي لا يعترف بالغير ومشروعية حقه في العيش بسلام على ارضه التاريخية في منطقة جغرافية محددة منذ قرون .

لا اعتقد ان هذين التصريحين من باب الصدفة ,الكل يعلم بأن بشار الاسد يقود حزب البعث خلفاً لأبيه حافظ الأسد كرئيس لسوريا فله غايات واهداف من وراء اتهامه الكورد بأنهم كانوا يتلقون منه السلاح للمضي دون تحقيقهم لطموحاتهم القومية وعدالة قضيتهم بعد ان حققوا بعض مكاسب على الارض ,ولكن سالم المسلط كيف يسلط اضواءه السوداوية المشينة والمظلمة على اطهر شعب واعرقهم في المنطقة ,وهويعلم علم اليقين كيف قسمت كوردستان الى اجزاء ولحق كل جزء بدولة مجاورة ومنها سوريا ,ومن قسمها ,وسبب التقسيم ,ومن الذي سلطه ,وكيف ينبح بحقده هكذا علناً وهو قيادي في الإئتلاف ,هل جاء تصريحه بعلم الإئتلاف ,وهو في الحقيقة ناطق باسم الإئتلاف ,فإن لم يكن للإئتلاف دخل بهكذا موضوع والقصة المحبوكة فلينكره .

ولكن هذين التصريحين المفبركين من الأسد والمسلط وفي وقت واحد ضد وحدات حماية الشعب بتدمير المنازل وحرقهم في تل حميس وتلقيها السلاح من النظام ,وأن الجزيرة عربية سورية ,ليستا سوى الاستجابة الدقيقة للواقع والحالة السورية المتشابكة والمستفحلة والتلازم والتعاون ,والعلاقة الخفية والمستورة بين النظام والأئتلاف ,إن بقي الأخير ساكتاً دون أي رد أو تعليق على تصريح قيادي منخرط في صفوفه ,وينطق باسمه ,فبذلك يكون ناطقه والأسد وجهان لعملة واحدة وشركاء في المؤامرات التي تحاك ضد الكورد والقضية الكوردية في سورية بجهود تركية ايرانية .

 

اربيل-((اليوم الثامن))

قال التحالف الكردستاني، اليوم الاحد ،  ان وفدا وزاري من الاقليم سيجري خلال الأسبوع الحالي جولة مفاوضات جديدة مع المسؤولين في بغداد ، مشيرا الى ان الوفد الذي قد يتراسه نيجرفان بارزاني يحمل مقترحا جديدا لحكومة  حيدر العبادي بشان تصدير النفط عبر خط كركوك .

وقال عضو التحالف اريز عبدالله في تصريح ورلـ((اليوم الثامن))انه “لم يحدد بعد أن كان نيجرفان بارزاني سيراس الوفد أو مسؤول اخر ” مشيرا الى ان “الوزراء الكرد في الحكومة الاتحادية سينضمون الى وفد الاقليم اثناء المباحثات المقبلة مع المسؤولين في بغداد بشان الوضع المالي في العراق وسبل الخروج من الازمة الحالية اضافة الى الاستغلال الامثل للثروة النفطية”.

 

وتابع ،ان “مبادرة جديدة سيطرحها الوفد على حكومة بغداد تتضمن تصدير نفط الاقليم الى تركيا بمعدلات فصلية (كل ثلاثة أشهر)  وفق ما جاء في قانون الموازنة اي 250 الف برميل يومياً”.

واضاف ، ان “الحكومة الاتحادية تصدر من خط ابار كركوك 300 الف برميل يومياً وهو الخط ذاته الذي يسعى الاقليم لتصدير 250 الف برميل عبره يوميا ، وبهذا  سيكون لدينا 550 الف برميل طبقاً لما جاء في قانون الموازنة تعود اثمانها إلى خزينة الدولة العراقية مقابل منح الاقليم حصة الـ17% من الموازنة”.

 

واشار الى ان “المقترح الكردي سيسلم إلى حكومة حيدر العبادي لأجل مناقشته وابداء الموقف بصدده مع احتمالية تلقى المبادرة قبولا من بغداد لاسيما وأن حكومتي المركز والاقليم تصران على الالتزام بالاتفاق النفطي الأخير وما نتج عنه من مواد تنظم عملية التصدير وردت في قانون الموازنة”.(A.A)

كشف رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الأحد أن نحو "10 آلاف أوروبي" قد ينضمون إلى المجموعات الارهابية في سوريا والعراق بحلول نهاية 2015.

وقال فالس في رده على أسئلة صحافيين من صحيفة "لوموند" وقناة "اي تيلي" وإذاعة أوروبا 1" إن "هناك اليوم ثلاثة آلاف أوروبي في سوريا والعراق، وقد يصل عددهم إلى خمسة آلاف قبل الصيف، وعلى الأرجح 10 آلاف قبل نهاية العام".

وتزامن تصريح المسؤول الفرنسي مع ما نشرته صحيفة "صنداي تلغراف"، الاحد، عن ان حوالى 320 من اصل 700 شخص تعتبرهم اجهزة الاستخبارات البريطانية من "الارهابيين الخطرين" الذين ذهبوا الى الاراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش عادوا الى بريطانيا.

ويزيد الرقم الذي اوردته الصحيفة المحافظة (700 غادروا وعاد منهم 320) عن الرقم الرسمي المعروف (500 غادروا عاد منهم 250).

وفي فرنسا فإن 1400 شخص معظمهم من الشباب معنيون، وهم إما في سوريا والعراق أو عادوا من هذين البلدين أو يريدون التوجه إليهما وهو رقم تضاعف خلال عام.

وأوضح فالس أن "حوالى 90 فرنسيا قتلوا هناك وهم يحملون السلاح لمحاربة قيمنا". وبحسبه، فإنه مع عودة ارهابيين إلى فرنسا أو خطر تنفيذ متطرفين شباب أعمالا عنيفة على أراضينا "نواجه تهديدا مرتفعا في فرنسا وأوروبا ودول أخرى".

وختم قائلا: "إننا نحتاج إلى مستوى عال من اليقظة. وفي آن علينا تعبئة المجتمع والأسر وأيضا توجيه رسالة إلى هؤلاء الشباب، إلى أقلية ضئيلة مارقة من هؤلاء الشباب التي تسعى اليوم إلى القتل".

وفي سياق ما نشرته الصحيفة البريطانية، فانها أفادت الاحد، بانها اطّلعت على مشروع وثيقة رسمية، بان الرقم المرتفع من العائدين دفع وزارة الداخلية الى تحضير اجراءات لتعزيز مكافحة التطرف في بريطانيا.

وتستهدف الاستراتيجية الجديدة للتصدي للتطرف مثلا، تغيير قواعد الحصول على الجنسية البريطانية، للتاكد من ان المترشحين يلتزمون بـ "القيم البريطانية" وايضا ربط منح التقدمات الاجتماعية بتعلم اللغة الانكليزية.

ورفض متحدث باسم الداخلية اتصلت به وكالة فرانس برس، التعليق على ما نشرته الصحيفة.

وقالت "صنداي تلغراف" ان الوثيقة قد تنشر قبل نهاية الشهر الحالي اي قبل حل البرلمان في 30 آذار/مارس استعدادا للانتخابات التشريعية في السابع من ايار/مايو.

وكان القانون الجديد لمكافحة الارهاب في 12 شباط/فبراير نص على سلسة اجراءات لمكافحة التطرف ومنح بالخصوص مسؤوليات جديدة للسلطات المحلية والمدارس والجامعات لمنع التطرف.


حديث يخاطب العقول، قبل أن يصيب الأنفس خطابه، دقات قلب تتسارع، تعزف بصوتها أنغام الموت، كلا يا موت أنت ضربا من الجنون.
أم برزخ ونحن عن سماع أنغام صوت الموت غافلون، يا موت فليعانق صوت أنغامك أسماعنا، بكل شجون لنسمع ونحن مقبلون فرحون، لا وجلون محزنون.
حدث التغيير الذي دارت رحاه، حين إقتلع الصنم من جذوره، من أرض العراق، لكن يبدو أن للصنم عروق، تحاول أن تعيدها صعاليك البعث المقبور، مرة بشحن طائفي، وأخرى بالقتل والإرهاب الداعشي. يُدار كل ذلك من حكومة آل سعود، ومن خلفها في الكواليس قوى الاستكبار العالمي، يحركون دُما السياسة، ليعود كل عابد وثن بلاته وهبله ومناته، حقدا على شعبنا ومعتقده، يستمدون ذلك من أمهم هند بنت عتبه آكلة الأكباد.
كما قال قائلهم في معركة الطف: (لا تبقوا لأهل هذا البيت باقية).
لقد كان ما حدث في قاعدة سبايكر مصداق لذلك؛ التاريخ يُعيد نفسه، ما جرى في معركة الطف، أولئك القتلة هم أباء قتلة اليوم، كانوا قتلة العصر، واليوم أبنائهم قتلت العصر. قُتل في قاعدة سبايكر، أكثر من (1700) شاب من أبنائنا، لأنهم شيعة بدم بارد، مثل ما حدث في سجن بادوش، في الموصل حرق (500) سجين شيعي، على يد عصابات داعش.
طالتهم أيدي لم يكن عليها القتل جديد، بل مارسته من قبل، لا يمكن أن تكون لها هذه السطوة والقسوة، إلا لشيء فيها متجذر ومترسخ، أو لم يكونوا عراقيون؟ سيقوا كالأسرى الى الموت، حالهم يقول:(القوم يسيرون والمنايا تسير من ورائهم). قضوا جميعهم في قاعدة سبايكر، لم نعلم الى اليوم، من هو الذي يتحمل المسؤولية، أو لم تكن للحكومة قدرة على إنقاذهم.
لقد تم تجاهل الفاجعة في حينها، فيما كان بعض السياسيين، منشغلين بأنفسهم وما كسبوا، بعد التغير كان هم ذلك. جروا علينا بأسهم وحماقتهم في إدارة البلد، بذلك وصلت الأمور الى ما وصلت إليه. ثلث العراق مستباح من قبل عصابات داعش الإرهابية بعضهم لا يهتم وآخر يرمي غيره بأخطائه. ستبقى جريمة سبايكر، وصمة عار على جباهكم المقرفة، لن تمحى من تاريخكم، ترافقكم لعنتها في دنياكم وآخرتكم؛ وهناك توقفون وتسألون.
ينبغي أن تأخذ فاجعة سبايكر ثقلها كجريمة أباده جماعية ضد شعبنا، في المحافل الدولية والإنسانية؛ لكي تأخذ حجمها في القضاء الدولي والعراقي لمحاكمة القتلة لتكون محاكمة العصر ضد قتلت الإنسانية.

يشهد العراق هذه الأيام عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة تكريت, يقوم بها الجيش العراقي بمساندة قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية, في مدينة تكريت لتحريرها من احتلال تنظيم داعش الإرهابي. وقد توفرت في هذه المعركة عناصر كثيرة جدا , خلقت حالة التأهل الكامل , للقيام بالدفاع عن أراضي العراق وطرد العصابات الإجرامية الإرهابية منها.

المعركة في تكريت تدار بجهود عراقية, وهذا خلاف السنين السابقة, إذ لم يتم الإستعانة بأي جهد عسكري لأي قوة خارج العراق, عدا ما كان يمثل فقط دور الإستشارة العسكرية؛ المتحدث بأسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" ستيف وارن، اشار الى أن واشنطن "لم تشارك باي شكل من الأشكال" في العملية التي شنتها القوات العراقية, من أجل استعادة مدينة تكريت من أيدي عصابات داعش، ونقل عن المتحدث نفسه: نحن لا نشن غارات دعما للعملية في محيط تكريت، وأوضح ان الولايات المتحدة وحلفاءها لم يتلقو طلبا من العراق لشن غارات دعما للقوات الحكومية لإستعادة تكريت".

الحكومة العراقية تمر الآن بحالة نضج وتطور, في تعاطيها مع القضايا الداخلية والخارجية, وحالة تعافي من خلال تمكنها من تحقيق وحدة صف, والتي جاءت مدعومة بدعوات المرجعية الدينية الشريفة, بفتوى الجهاد الكفائي, ودعوات وتضامن الشركاء في العمليات العسكرية, لتحرير الأراضي من احتلال هذه العصابات, فقد كانت القوى السياسية في العراق وعلى مدى سنين طويلة, تمر بحالة تباعد وتنافر في الرؤى والمواقف والتصريحات, ولكن اليوم نجد أن المعركة مع عصابات داعش, جعل كل القوى السياسية تقف عند نقطة منتصف واحدة وتتفق عليها.

ومن جانب آخر, جاءت نتائج المعارك بين الطرفين, بصالح القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي, والتي ضربت أرقى صور البطولة في هذه المعارك, بل وكانت سببا رئيسيا في انتصاراتنا, مما شكل صدمة لدى القوى العالمية والإقليمية, والتي كانت تتوقع بأن هذه المعركة, لن يتم حسمها الا على أيدي تلك القوات, هذا الأمر ألقى بظلاله على القضايا الإقليمية, وأعطى رسالة واضحة لدول المنطقة, بأن هناك حالة تعافي ونهوض في العملية السياسية العراقية.

رافق كل ذلك, حصول حالة من اليأس لدى الجانب السعودي والجانب الإسرائيلي, حيث تمت قراءة مشهد الإنتصارات العسكرية العراقية, على أنها بداية لنشوء قوة ستتحالف في المستقبل مع القوة الإقليمية الإيرانية, وبحساباتهم أن هذا الأمر سيشكل مشكلة كبيرة على أمنهم, لذا نجد أن نتنياهو سارع الى واشنطن, لإلقاء خطاب تحشيدي تحريظي ضد ايران, محاولا مغازلة عواطف الكونغرس الأمريكي (الجمهوري), من أجل التهيئة لمرحلة قادمة, يكون فيها دور كبير لأمريكا واسرائيل والسعودية وقطر, في ملفي العراق وإيران وسوريا.

السعودية من جانبها, سارعت الى الإعلان عن اتفاقها مع شركات كورية, ستقوم ببناء عدد من المفاعلات النووية فيها, في اشارة واضحة لمحاولة غربية لخلق نوع من أنواع توازن القوى في المنطقة, في حالة تمكن ايران من اكمال برنامجها النووي, خاصة بعد الإعلان الأمريكي الأخير, والذي أظهر عزم أمريكا وضع خطة للدفاع عن أمن الخليج, ضد النووي الإيراني؛ جاء ذلك تزامنا مع انتصارات الجيش العراقي والحشد الشعبي في مدينة تكريت, مما أعاد في أذهان السعوديين تجربة الحوثيين في جنوب مملكتها.

إذا استمرت وتيرة الإتفاق والتعالي على الصغائر, وتوحيد المواقف الوطنية, من أجل هدف مشترك يمس مصالح السياسيين قبل مصلحة العراق, فإن ذلك سيشكل بادرة أمل, من أجل نهوض العراق من سباته الإنفعالي لفترة تجاوزت الـ11 عاما.

هذا ما نأمله ونرجوه!

*ماجستير فكر سياسي امريكي معاصر- باحث مهتم بالآيديولوجيات السياسية المعاصرة.

 

الإقتصاد العراقي، في ضوء مركزية إتخاذ القرار، وبين لا مركزية التنفيذ، يعني أن القرارات الأساسية، في وضع الخطة الإقتصادية، يجب أن توضع مركزياً من قبل السلطة المركزية، أما لا مركزية التنفيذ، فيعني إعطاء قدر كبير، من الوحدات الإنتاجية والشركات، للتمتع بحرية كافية في التصرف.
الجهل والتجاهل السياسي، الذي تمارسه بعض الكتل، لإخفاء حقيقة الفشل الذريع، للحكومة السابقة، هي مشاركة فعلية بالفساد، فالساكت عن الحق شيطان أخرس!.
الفساد الذي مر على العراق، في فترة الحكم السابق، جعل منه دولة مفلسة رغم أنه يمتلك كثيراً من المقومات، التي تجعله في مقدمة الدول الرأسمالية، ولكن أغلب أمواله، ذهبت الى أشخاص فاسدين، إستطاعوا أن يسرقوا المليارات من أموال الشعب، وبعلم الحكومة، وفي بعض الأحيان كانت تتستر على السراق، من خلال حمايتهم، وعدم إحالتهم الى القضاء، وتمهيد الطريق اليهم، للهروب بما إغتنموه.
إذا إدعت الحكومة السابقة، أنها كانت تسير على الطريق الصحيح، وإنها لم تتستر أو تمهد، لهروب السراق، وهذا ضرب من المستحيل، لأن الواقع يقول عكس ذلك، هنا يأتي دور السؤال، الذي أصبح حديث الشارع بين المواطني، وعلى أصحاب الشأن الاجابة عنه، بكل صراحة (فائض الموازنات السابقة الى اين؟!).
مسار خاطئ، ونهج متذبذب، سارت عليه حكومة المالكي، مما جعلت الخزينة فارغة، والدولة مفلسة، وأذا أرادت الحكومة الجديدة، تصحيح البنيان الإقتصادي، وتمهيد الطريق أمام التطور، والإستقرار الإقتصادي، والمساهمة في نموه، وخلق الظروف الملائمة، للخروج من الأزمة، علينا تطوير التقنية التكنلوجية، ورأس المال في تحسين الإنتفاع من الموارد الطبيعية، وزيادة إنتاجية العمل، ولكن قبل كل هذا، عليها محاربة الفساد، وإجتثاث الفاسدين.
يجب الأخذ بعين الإعتبار، ضرورة تحقيق التوازن بين الحاجة، الى الإستثمار والحاجة، الى توسيع نطاق ملكية الإستثمار، لتشمل إضافة الى الموارد المعدنية، المستخرجة من باطن الأرض ثروات أخرى، كأن تكون غابات، أو مياه جوفية أو مشروع، لحماية البيئة من التلوث وغيرها، لكي تقع إدارة ثروة الموارد الطبيعية بكافة مجالاتها، لصالح مواطني البلد، وضمان المشاركة الفعالة لهم، في مسآءلة الدولة عن إنفاقها، ولمناقشة نقاط القوة لتعزيزها، وتلافي نقاط الضعف مستقبلاً.
إضطرابات المرحلة السابقة وإنتكاساتها، جعلت من الواجب على العقلاء، الإلتفات الى ضرورة، الوقوف على الاسباب، والمسببات التي جعلت، من العراق بلداً مفلساً، وعدم الوقوع بنفس الخطأ السابق.
معادلة صعبة للتخطيط الاقتصادي، وهي الرغبة في المزيد من الاستهلاك، ومزيد من الإنتاج، ومزيد من الادخار، والقوى الدائرية، التي تعترض تكوين روؤس الأموال، في العراق، هو تأخر السكان، اجتماعياً وثقافياً، ومن ثم إقتصادياً، لأن إختلال النظام، والأمن والعدالة، يؤدي الى هروب روؤس الأموال الوطنية الى الخارج، وضعف حوافز الإستثمار، وندرة راس المال، والجهل الإقتصادي.
بدأ العرب بإعادة تأريخ الفترة المظلمة على أرضهم، وهذه المرة في القرن الحادي والعشرين، فنراهم قد تركوا القضية المركزية (فلسطين)، وإنشغلوا بالحروب، التي إفتعلتها رأس الشيطان الأكبر أمريكا، في حلقات المسلسل الجهنمي (لن تعيشوا بسلام)، والذي يتصدر شاشات العرض في العالم بإمتياز، بعناوين الحروب الطائفية، والقبلية والأزمات الإقتصادية، والإنهيارات الفكرية، وببساطة فإن المتاهة، التي صنعها الإستكبار العالمي، جعل العرب يدورون في حلقة مفرغة، من الضياع والشتات والفرقة، لأن التخريب والدمار، كان أكبر حجماً وأكثر عنفاً.
البحث عن أعداء ليست مهمة صعبة على أمريكا، لأن الأفكار المسرطنة، توقد الأورام الخبيثة من جحورها، وتدعو أقرانها، من العقد المنحرفة التائهة، الى النهوض بدافع قتل النفس، وما تفعله أمريكا في أرضنا العربية، جعل الأخوة أعداء بكل سهولة، فاللعبة كانت أبعد من اليمن، لأن أدوات أمريكا الإرهابية، هي التي فتحت مجالاً للعالم، نحو نظرة دونية متطرفة للإسلام، لذا تجد أن من يرى السلاسل تمزق أشلاء الأحرار، لا يفكر إلا في طريق الحرية الحمراء.
المطامع الدافئة لأمريكا، تكمن في ضرب حركات التحرر في كل مكان، والسيطرة غلى مصادر الطاقة، فإخترقت ساستنا، عن طريق الربيع العربي، لتغيير أدوات اللعبة الوقحة، التي ضجرت أمريكا منها، ومن عدم قدرتها على وأد الفكر الحر المتوقد، لدى المظلومين في العالم، وما تجاهل أمريكا لإستعراض عسكري لداعش، وعدم قصف الصهاريج المحملة بالنفط العراقي، وغض النظر عن إستهداف البغدادي، الإ تتمة للمسلسل الإجرامي، تحت عنوان هراء طويل الأجنحة، من بطولة الغول الإرهابي والمسخ اليهودي.
سياسة التضليل والتعتيم، المستخدمة من قبل أمريكا, على التغييرات التي تحدث في اليمن، بتطلعات شعبه في الإصلاح والتغيير، والسكوت عن التطهير الطائفي، على الحدود اليمنية السعودية، يكشف لنا عن صفقات التآمر والخديعة،  من أجل إشاعة الجنون السياسي، والديني  والمذهبي، بين أبناء الشعب الواحد، فالتوتر الذي يعصف بالمنطقة العربية، هو نتاج طبيعي، لما ترسمه مخططات الإستكبار العالمي، وبالتالي فأن من مصلحة أمريكا، إستمرار المنظومة المنتجة، للجنون في الأرض، لتقديم عهود السمع والطاعة والولاء لها.
الخلافات المستمرة قد تؤدي الى صدامات ليست محسوب، فالأبالسة من داعش لا يرتضون لتنظيمهم، إلا من يستلذ بقطع الرقاب، وحرق الأجساد، وعقولهم مليئة بأفكار منحطة، تحمل الموت في غياهب الليل، فالبغدادي مأوى الشياطين، لكن أدغال التوحش الأمريكي، سرعان ما قلبت سحرها على مكتشفيها، فبدأت بتصوير مشاهد أخرى عن أراض أخرى، لئلا يأخذهم الظمأ الدموي أعواماً طوال، فالفاسدون في أمريكا، نراهم ضعافاً كالذباب، ومع ذلك فعندما يسقطون في أطماعه، فإنهم يبدون كالذئاب الضارية الهائجة.

لا نستطيع أن نعتمد على رأي الجاهل، الذي ينكر الدور التآمري لبعض العرب، في تخريب المقومات الإقتصادية، والبنى التحتية لليمن، وتجنيد القبائل لتحطيم الوحدة، وتأجيج الصراع المذهبي، وأن أمريكا تحارب الإرهاب والتطرف، فقد تعجبت لملوك يسمعون الغناء فيبكون، وعندما يسمعون القرآن لا يخشون، لأن الدرس الأول، الذي تعلمه هؤلاء، هو ما قاله مروان بن الحكم، عندما آلت الخلافة اليه: هذا فراق بيني وبينك، فيا بني لا تقصص رؤياك، لأن اللعبة أبعد من اليمن.

ديوان بغداد، مجلس يعقدهُ الحكيم رئيس المجلس الأعلى كل شهر، ويتم دعوة شريحة معينة من شرائح المجتمع، للنقاش والمشورة حول الوضع العراقي، وفق رؤية هذه الشريحة، ويكون الحوار مفتوحاً، فهو من جهة يحاول التقريب بين الأطراف المتشنجة والمتقاطعة، ويحاول من جهة أخرى إيجاد حلول للأزمات التي تعصف بالبلاد وأشراك الشعب في ذلك.

كانت الشريحة المختارة للحضور إلى ديوان بغداد هذا الشهر، هي شريحة السلطة الرابعة(الإعلام)، وكُنتُ أحد المدعوين، حيث حضر أغلب قادة الرأي من مدراء الشبكات الفضائية (المرئية والمسموعة)، ورؤساء تحرير الصحف، وكتاب ومقدمي برامج....الخ، والذي أثار إستغراب جميع الحاضرين، حتى أن أحد الحاضرين صرح به: أن الحكيم إستطاع أن يجمع هذا الكم، من الشخصيات الإعلامية المتناقضة في مكان واحد، ولم يكن هناك أي تجاوز على طرف من آخر، سوى بعض الإعتراضات على مداخلتين أو ثلاثة، وعندما تكلم الحكيم بعد أن أتم الجميع مداخلاتهم، عقب على تلك المداخلتين وصوبهما، مما دعى الحاضرين إلى تحية الحكيم بالتصفيق.

بعض المداخلات كانت كأسئلةٍ تطرح في مؤتمر صحفي، وليست مداخلات لفتح حوار، أو إلفات النظر إلى موضوع مهم يجب الألتفات إليه، وبالرغم من أن المداخلات أثارت غضب بعض الحاضرين، لكن لم تأّول من قِبل الحكيم إلى شئ، سوى أنها تطرح موضوعاً وشأناً عراقياً مهماً، ولكن العكس حصل من قِبل بعض الإعلاميين حيثُ أولَّ كلام الحكيم تأويلاً غير صحيحاً.

عندما عرض أغلبنا آرائهم ووجهات نظرهم، جاء الدور للحكيم كي يعرض آراءه وفق ما يقرأه في الساحة السياسية والعسكرية، وكان مما قال:" هناك فرق بين القاعدة وداعش، فالقاعدة 90% منهم أجانب والـ10% الباقية هي من العراقيين، على العكس من داعش فنسبة العراقيين فيها 90% ونسبة الأجانب10%، هكذا أنا(والكلام للحكيم) أرى الموضوع، وقد تختلفون معي في رؤيتي".

دافع الحكيم عن أبناء الحشد الشعبي، وطلب منا أن يكون لنا موقف قوي، في فضح داعش ونصرة أبناء الحشد، وكذلك صرح بأن قوة العراقيين في وحدتهم، وقبول أحدهم الآخر، حيثُ أن هناك كثير من الشباب مغرر بهم ولا بأس بنصحهم وإستتابتهم، مما دعى بعض المواقع الخبرية إلى تأويل كلام الحكيم إلى معنى قبوله التفاوض مع داعش! وهذا تأويلٌ متعسف، أقتطع جزءً وترك جزءً كما تفعل داعش في تأويلها الأحاديث والآيات!

بقي شئ...

كما فتح الحكيم لنا قلبه قبل ديوانه، على الأعلاميين أن يكونوا على قدر المسؤولية، وأن لا يغردوا خارج السرب، لأنهم سيكونون الخاسرين.

لقاء مع الاعلامية والفنانة انعام عبد المجيد

فيلم "شروق" حلم يحمل أسمه عن واقع تهميش المرأة !

لا يمكن النهوض بواقع المرأة دون مساهمة المرأة نفسها

يوسف أبو الفوز

انعام عبد المجيد ، ابنة الكاظمية ، خريجة الجامعة المستنصرية قسم الترجمة، والوجه الاعلامي المعروف، المثابرة والطموحة ، والتي أعدت وقدمت العديد من البرامج التلفزيونية، غطت فيها هموم العراقيين، داخل وخارج الوطن، في كل المجالات، الثقافية والسياسية والاجتماعية، هاهي تطرق باب السينما، ليس كممثلة بوجهها الجميل ذي الملامح العراقية، وانما كمخرجة . "طريق الشعب " تابعت نشاطاتها ، وتواصلت معها، وكان هذا الحوار الخاص عبر الهاتف :

v أولا .. لك تحيات من اسرة تحرير "طريق الشعب" وتهنئة بعرض فيلمك الروائي القصير "شروق"، كيف تصفين لنا دخولك مجال السينما من بعد ان عرفك الجمهور كأعلامية مثابرة ؟

ـ في البداية اقدم جزيل الشكر لمبادرة صحيفة "طريق الشعب "، التي اجلها واحترم كادرها العامل دائما في ظروف صعبة، وحول سؤالك، احاول هنا الاختصار بالقول ان قرار دخول معترك السينما والاخراج تحديدا لم يكن قرارا فجائيا . ان عشقي للسينما هو حلم قديم، وتجربتي الاعلامية، في التعامل مع الكاميرا قدمت لي الكثير، وحاولت الاستفادة من اقامتي في دولة السويد فدرست السينما والعمل الاعلامي اكاديميا، وتابعت الانتاج السينمائي العالمي وحاولت تثقيف نفسي سينمائيا بطرق عديدة، وثم توفرت لي فرصة العمل كممثلة رئيسة ومساعد مخرج مع المخرج العراقي قاسم حول في فيلم "المغني" عام 2009 ، وممثلة رئيسة في فيلم " صمت الراعي"مع المخرج رعد مشتت عام 2014 ، هذه الخبرة المتراكمة وخلال فترة حوالي عشر سنوات شجعتني على اتخاذ القرار بدخول تجربة الاخراج التي اعتبرها تحد كبيرا في حياتي كأمراة.

v وهل هذا انتقالة جديدة في حياة الاعلامية انعام، وهل ستتواصل مع العمل الاعلامي ؟

ـ ان نشاطي الاعلامي لن يتوقف، ولدي مشاريع اعلامية قادمة، ورغم وجود العديد من العروض السينمائية ، وسماع الكثير من الاطراء، عن مستوى تمثيلي، فاني أود التأني في اختيارتي السينمائية ، واريدها ان تكون نوعية وتضيف لي شيئا في تجربتي السينمائية.

v فيلم "شروق "، الروائي القصير، اقل من 18 دقيقة ، ماذا اراد ان يقول للمشاهدين؟

ــ في كل تجاربي السينمائية ، كانت مشاركتي لها علاقة بهموم وتطلعات المرأة العراقية. وهذا ليس صدفة، ففي مجمل عملي الاعلامي كنت احرص على متابعة هموم وحياة المرأة العراقية ودورها في المجتمع، فاغتنت تجربتي ومعلوماتي . في فيلم "المغني " اديت دور زوجة المغني التي ترفض الذل، وفي "صمت الراعي" دور الام التي تعاني كثيرا من الموروث الاجتماعي، من هنا فان فيلم "شروق" الذي يعالج هموم امراة عراقية خياطة ،كادحة ، مهمشة، ،جاء استمرارا لما مر ، فهذه المرأة المعزولة ، في مجتمع ذكوري، تتطلع الى حياة جديدة ، فيكون الحب هو وسيلتها لاكتشاف ذاتها، وتستمر احداث الفلم لينتهي الى نهاية مؤثرة لصالح المرأة .

v هل سعى الفيلم لتقديم الفيلم هذه الافكار والرؤية عبر مقاربات رمزية او واقعية ؟

ــ سعى الفيلم من خلال سرد حكاية بأسلوب واقعي لان يقدم رسائل عديدة، تحمل رموزها، فالابواب والاقفال وصدأ المرآ ة، والشبابيك المغلقة واشياء اخرى تعبر عن عزلة هذه المراة التي تعيش وحيدة مع صور اهلها الراحلين، وثم تغير ايقاع حياتها بوصول رسالة حب، فيتغير ايقاع يومها وحتى لون الخيوط وعلاقتها بالاشياء من حولها. الفيلم حاول بكل عناصره الفنية، من التمثيل والموسيقى التصويرية والاضاءه، ان يقدم رسالة عن اهمية الحب والحياة. وان المرأة ككائن بشري يجب أن تعيش حياتها السعيدة مثل غيرها خارج الجدران وبكل حرية . حاولت ان اجعل كل امراة عراقية تجد شيء من نفسها في هذا الفيلم .

v وماذا يشكل فيلم "شروق " بالنسبة لك ؟

ــ هو ليس مجرد فيلم قصير . انه حلم يحمل اسمه. انه شروق جديد في حياتي . كأمراة حاولت ان اثبت لنفسي اني قادرة على التحدي وخوض غمار تجربة ربما يظنها كثيرين هي حكرا على الرجال . استطاع فيلم "شروق" ان يكسر ترددي وشيء من الخوف وربما الرعب من خوض تجربة الاخراج السينمائي ، رغم اني كنت اخرج غالبية برامجي الأعلامية بنفسي. ومهما كانت حظوظ فيلم " شروق "من النجاح فاني كأمرأة اعتقد انه نجاحي الكبير، اذ فعلت ما تحلم به نساء كثيرات ليشعرن ان لديهن قدرات فاعلة لا تقل عن الرجل في كل مجالات الحياة. فيلم "شروق" اعطاني الدروس بأني ما دمت صاحبة مباديء فعلي ان اواصل طريقي لتجاوز العثرات المقصودة وغير المقصودة .

v وكيف تجدين في الواقع حياة المرأة العراقية ، وامكانيات نيل حياة جديدة وافضل ؟

ــ أؤمن بشدة بأن المرأة اساسا هي من يتحمل العبء الاول للنهوض بقضيتها ، فمجتمعنا الذكوري ، بكل ثقل الموروث الاجتماعي والقوانين البالية ، التي تعطل وتقيد مساهمة المرأة في بناء المجتمع ، لا يمكن ان ينهض بهذا وان تكاشف المرأة نفسها ، وتحاول اكتشاف ذاتها وان لا تستلم للقيود لاجل تغيير الواقع .

v ما هي امنياتك للمرأة العراقية وهي تعيش اجواء يوم المراة العالمي في الثامن من أذار؟

ــ ان اول امنياتي للمراة العراقية ولعموم العراقيين هي الامن والسلام والقضاء على العصابات الارهابية التي تدمر حياتنا وموروثنا الثقافي ، وللمراة تحديدا اتمنى ان تواجه نفسها وذاتها لتعرف اهمية دورها في المجتمع ، لاجل تغير واقعها وان تكون عندها رؤية واضحة لحقوقها ، وهذا يتطلب بناء ذاتها وان تكون واعية لتواجه الكثير من الضغوطات حتى يمكن بناء حياة مدنية جديدة ، وان تعمل ضد القوانين التي تعرقل حريتها ودورها في المجتمع وان تعمل بجد لاجل القوانين التي تخدم مساواتها بالرجل وتمنحها فضاءات اوسع بالعمل وان لا تسمح بتهميشها .

v هل هناك مشاريع قادمة لم تعلني عنها وتخبري قراء "طريق الشعب" بها ؟

ــ اقرأ نصوصا للكاتبة آمال كاشف الغطاء وفي صدد ان يكون لنا عمل سينمائي مشترك، ويمكن لطريق الشعب ان تعلن ذلك لقرائها فلاول مرة اتحدث عن هذا الامر .

v لك منا الشكر والتحية مع اجمل الامنيات .

ــ الشكر لك ولطريق الشعب وقرائها خصوصا من النساء ، اجمل التحيات وباقة ورد معطرة بالمحبة بمناسبة الثامن من آذار.

فيلم شروق

روائي قصير . 18 دقيقة .

اخراج : انعام عبد المجيد

سيناريو ومساعد المخرج : سمر قحطان

تمثيل : انعام عبد المجيد ، سمر قحطان ، رؤى خالد ، ذو الفقار خضر، علاء قحطان وغيرهم إضافة الى الطفل يوسف مكي .

أدارة تصوير وتصوير : عمار جمال

ادارة انتاج : أياد حامد

موسيقى تصويرية : دريد الخفاجي

نفس المشهد , نفس القوة , نفس المقاومة ولكن الاختلاف في الزمكان فهناك كانت كوباني وهنا تل تمر حيث بعد الخسارة التي بلي بها مرتزقة داعش في كوباني وجرهم لذيول الانكسار خلفهم أرادوا النيل والثأر لتلك الهزيمة في الجزيرة فتوجهوا الى مدينة تل تمر صبيحة الثالث والعشرين من شباط مدججين بكافة أنواع الاسلحة ومن جميع أصقاع المعمورة هدفهم الوحيد هو تخريب العيش المشترك الذي ينعم به مكونات مدينة تل تمر ولكنهم نسيوا بأن الإرادة التي بنيت ورويت بدماء الشهداء لن تسقط امام اي هجوم في العالم فتكبدوا بالخسائر الفادحة وهذه المعركة في تل تمر قد أظهرت افاق جديدة كان لها صداها على كافة النواحي حيث :

1- المقاومة التي ظهرت من قبل القوات المشتركة ( وحدات حماية الشعب والمرأة , قوات الاساييش , مجلس حرس الخابور , المجلس العسكري السرياني و قوات الناطورة ) ليست الا دليلاً اخر على أن ثورة أخوة الشعوب – ثورة روجافا – ماضية بإصرار في طريقها الى الحرية والديمقراطية وترسيخ نظام الإدارة الذاتية الديمقراطية في سبيل العيش بكرامة ومهما كانت هناك مصاعب وعوائق تعترض هذه الثورة والطريق التي مشيت به سيكمل الى النصر ولا شئ سواه .

2- الصورة الفسيفسائية التي رأيناها في تل تمر وهي اشتراك كافة المكونات من كرد ,عرب ,اشور وأخص بالذكر المدنيين الذين حملوا سلاحهم جنباً الى جنب مع قوات الحماية وأعطوا قرار المقاومة ليست الا اثباتاً على أن الشعب مساند للمقاومة التي تبدى ويدفعون كل ما يستطيعون لمساعدتهم ولافرق هناك بين مكون أو اخر , مسلم أو مسيحي فما أكثر المرات التي رأينا فيها شاب كردي ورجل عربي الى جانب الاشوري على الحواجز لحماية مدينتهم من الهجوم الذي يستهدفهم جميعاً ويريد تخريب أواصر العيش المشترك بين الشعب في تل تمر .

3- بعد تكبد داعش لأقوى هزائمها في كوباني ودفعت الغالي والنفيس في سبيل احتلالها وفصل روجافا عن بعضها وبالتالي إفراغ مضمون ثورة روجافا ولكن في النهاية انتصرت إرادة المقاومة البطولية لأرين وكندال وكافة شهداء الحرية وسقطت الفكرة الفاشية المتعفنة وليس بعيداً عن كوباني في تل تمر المشهد هو نفسه حيث وفي أكثر من مرة أكد المقاتلون بانهم مثلما انتصروا في كوباني سينتصرون في تل تمر و الحملة التي بدئت بتحرير تل حميس وتل برك ستنتهي بتحرير جبل عبد العزيز مروراً بتل تمر وسيبتلى داعش بخسارات كبيرة وسيجر ذيول الهزيمة مرة اخرى .

قد تطول السير والاحداث وتقل الا إنه يبقى للمقاومة المبذولة الصدى الاوسع وبلا شك ستنتصر المقاومة في تل تمر وكما قالها الأبطال هنا ...

على خطى كوباني ... سائرون نحو النصر


عقد اللقاء اليساري العربي الخامس في 20-21/ شباط 2015 في الرباط تحت شعار «حركة تحرر وطني جديدة من أجل التغيير بأفق اشتراكي»، وكان على جدول أعماله: تقييم عمل اللقاء اليساري العربي ونضالاته، واستعراض الأوضاع في البلدان العربية والحلول المقترحة، والبحث في القضية المركزية وتحديدها، بالاستناد إلى شعار اللقاء الخامس، وندوة حول «الحركات الإسلامية»، ووضع برنامج للتحركات المشتركة.


إن فكرة تأسيس اللقاء اليساري العربي تستهدف، في الأصل، إعادة تنشيط وتجديد اليسار العربي بمختلف مشاربه. وعلى مدى أربعة لقاءات سابقة، يمكن الحديث عن تطور في عمل اليسار العربي، سواءً من ناحية التعاون بين القوى اليسارية فيما بينها في كل بلد على حدة، أو على المستوى العام. وفي الوقت نفسه يمكن التأكيد على أن اليسار العربي، عبر هذه المؤسسة، تمكن من التخلص من فكرة تمثيل اليسار لهذا الطرف أو ذاك في بلده. فاليسار بدأ يقتنع أنه، بغض النظر عن تعدد الفصائل، فإنه يوجد في خندق واحد، أي في مواجهة القوى الإمبريالية والصهيونية والظلامية والهجوم الهائل الجديد الذي يستهدف تدمير المنطقة.

صراع متعدد الأوجه

يخوض اليسار العربي صراعاً متعدد الأوجه له علاقة بمواجهة القوى الإمبريالية والرجعية وبالإيديولوجية والثقافة وحقوق المرأة وقضايا النقابات. وواجه اللقاء اليساري العربي الخامس الذي عقد في المغرب سؤالاً مهماً يتعلق بالتحديات الراهنة وسبل مواجهتها عملياً. ففي اللحظة الراهنة هناك الأزمة العامة الشاملة التي تعيشها الرأسمالية، خصوصاً في أمريكا، يجعلها أكثر عدوانية لتصدير هذه الأزمة ومحاولة حلها عبر إشعال الحروب ونهب الثروات. وبهذا المعنى فإن المعركة الآن في المنطقة العربية تكاد تكون حاسمة بعد معارك تاريخية عدة، وهذا الهجوم يواجهه تصدٍ من نوع جديد، فهناك مقاومة في المنطقة العربية وليست مقاومة دول، فالحرب اليوم تجري مباشرة مع الشعوب العربية سواء مع المقاومة المسلحة العربية أو مع المقاومة الشعبية التي نزلت بالملايين للشوارع حاملة شعارات وطنية وقومية وديمقراطية تحررية.

اليسار بين التأهيل والتجدد

هناك معركة كبيرة، العامل الجديد فيها هو أن الشعوب أخذت زمام المبادرة بيدها، وهذا ما يقلق الحكام الإمبرياليين لأنهم تعودوا على محاربة أنظمة قادرين على تغييرها أو امتصاصها أو عقد صفقات معها. ويمكن القول إن المعركة حالياً باتت مفتوحة، ولهذا تقع على اليسار مهمات جديدة، تتعلق بكيفية استيعاب هذه التحركات والانتفاضات الشعبية، وكيفية استيعاب الحركات الشبابية وتوجيهها بالاتجاه الذي يخدم الهدف المركزي للمعركة ألا وهو تحرر المنطقة العربية من قبضة الهيمنة الإمبريالية.
واليسار العربي مؤهل لأداء هذه المهام، فهو أولاً قوة مجتمعية وسياسية كبيرة تمتد جذورها في عمق التاريخ. ثانياً، اليسار خلال العقدين الماضيين أو أقل بدأ يتطور ويتجدد مع الحياة ولم يعد ذلك اليسار المغلق، في عملية تكاد تكون وكأنها صيرورة جديدة لليسار في خضم الصراع الطبقي والوطني بما يسمح بتحويله بسهولة إلى «دينامو» في هذا الحراك. وهناك مؤشرات كبيرة على أن قوى اليسار تلعب دوراً كبيراً في مصر، في تونس، وفي سورية التي أصبح فيها الحل اليساري هو السائد أخيراً. ففي بداية الأزمة السورية كان اليسار، وهو بالتحديد رفاقنا في «حزب الإرادة الشعبية» الذين هم أعضاء في اللقاء اليساري العربي، والذين لديهم نفوذ واسع وسط الشباب، وشاركوا في الحراك الشعبي السوري في بداية التظاهرات حينما كانت مطالبها مرتبطة بالعدالة والحرية والتقدم، هذا اليسار طرح منذ البداية أنه لا مجال لحل عسكري للأزمة في سورية وأنه يجب التشبث بإيجاد حل سلمي ديمقراطي يضمن تغييراً اجتماعياً ديمقراطياً داخل المجتمع. لكن للأسف هذه الفكرة كانت مرفوضة من النظام السوري، وخاصة القوى المتشددة والفاسدة داخله، ومرفوضة أيضاً من قوى المعارضة المتشددة أو تلك التي قدمت ومولت من الخارج. لكن بعد هذه السنوات من الصراع والخسائر الكبيرة أصبحت الآن فكرة الحل التي طرحها اليسار السوري شبه منتصرة، وما اجتماع موسكو التشاوري- والآن يحضرون لاجتماع آخر- إلا «رضوخاً» من قوى النظام وقوى المعارضة المتشددة لفكرة الحل اليساري.

ورقة تقييم عمل
اللقاء اليساري العربي

قدمت ورقة تقييم عمل اللقاء اليسار العربي نقاطاً رئيسية حول مسيرته: تأسس «اللقاء اليساري العربي» في شهر تشرين الأول 2010، في بيروت، وعلى جدول أعماله ثلاث أوراق للنقاش، تناولت العناوين التالية: تنظيم المواجهة الوطنية للعدوان والاحتلال والسيطرة الإمبريالية والصهيونية، تفعيل العمل بين صفوف الطبقة العاملة والفلاحين والفئات الشعبية والمثقفين وصياغة برنامج النهوض الاقتصادي والتنمية والتطور الاجتماعي، الدفاع عن الديمقراطية والحريات العامة والمساواة. وكان الهدف من هذا النقاش البحث في سبل التعاون والتنسيق بين قوى اليسار العربي، وإمكانية بناء جبهة يسارية عربية، مع تحديد كيفية خروج اليسار من الأزمة التي يتخبّط بها، وذلك بهدف قيادة التغيير الذي تتوفر ظروفه الموضوعية. وكان ذلك قبل شهرين فقط على اندلاع الثورة التونسية وما تبعها من ثورات وانتفاضات، أهمها في مصر التي لم نتوقع حدوثها سريعاً.

وتجدر الإشارة إلى أن الاجتماع الثاني للقاء اليساري العربي، الاستثنائي، الذي عقد في وهج ثورتي تونس ومصر (شباط 2011)، ركز بشكل خاص على مخاطر الثورة المضادة (بقايا الأنظمة المنهارة، والقوى الدينية السياسية). بينما كان الشعار المهم للاجتماع الثالث (2012) هو العمل على بناء «جبهة مقاومة وطنية عربية لمواجهة الإمبريالية ومن أجل التغيير الديمقراطي الشامل». والأهم في ذلك اللقاء كان البحث الاقتصادي– الاجتماعي والبرنامج المشترك الذي أقر بهذا الصدد، مرفقاً مع طرح مسألة الدور الذي يعدّ للقوى السياسية الدينية سياسياً واقتصادياً.

أخيراً، لا بد من الإشارة إلى ما أقره الاجتماع الرابع السابق، الذي انعقد عشية ثورة 30 يونيو 2013 في مصر، والذي اتفق على مسألتين: وضع برنامج استراتيجي للقاء اليساري العربي، يجمع بين مهام النضال من أجل الديمقراطية والمساواة وبين مهام التحرر الوطني من السيطرة الامبريالية، والنضال من أجل تصفية القواعد العسكرية الأجنبية وإلغاء الاتفاقيات المتعارضة مع السيادة الوطنية، وكذلك تطوير دور الأطر النقابية والشبابية والنسائية كمدخل لتجميع كل المتضررين من أنظمة التبعية ومن كل السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تنتهجها الرجعية العربية الحاكمة.

مداخلات التيار
اليساري الوطني العراقي

وخلال جلسات النقاش في اللقاء اليساري الخامس قدم التيار اليساري الوطني العراقي مداخلته التي حملت عنوان «الحل اليساري هو طريق الشعب للخلاص من الكارثة واستعادة الوطن المستباح»، والتي سبق لقاسيون أن نشرتها مسبقاً في عددها رقم 693 بتاريخ 15/2/2015، كما قدم مداخلة أخرى حول «الحركات الإسلامية» تناولت الإسلام السياسي في العراق (سيجري نشرها لاحقاً). وأشارت المداخلة إلى أن الورقة المقدمة من الحزب الشيوعي المصري والحزب الشيوعي السوداني، وبما تمثله من مشتركات في العالم العربي، هي ورقة غنية في ناحية الاستعراض التاريخي، كما تمت الإضافة عليها من حزب التقدم والاشتراكية والحزب الشيوعي اللبناني، ولاسيما أهمية الربط والتمييز بين ما هو تكتيكي واستراتيجي في الموقف من القوى الإسلامية، والموقف منها من الناحية الوطنية، ناحية التصدي للغزو ومقاومة الاحتلال، ومن الناحية الطبقية المرتبطة بالبرنامج الاقتصادي والاجتماعي.

حول المداولات
والأوراق والبيان الختامي

وإذ جاء البيان الختامي معبراً عن موقف موحد من القوى الإرهابية في الإسلام السياسي ، فإن حوارات الندوة حول الإسلام السياسي قد أبرزت خلافات واسعة، بل وتناقضات في النظرة إلى القوى والأحزاب الإسلامية. وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن مندوبة حزب الشعب الفلسطيني صنفت حركة حماس كصنيعة صهيونية في حين رأى مندوب التيار التقدمي الكويتي في حزب الله حزباً طائفياً إرهابياً مثله مثل داعش، غير أن التجربة المغربية الراهنة قد أخذت حيزاً كبيراً من الحوار.
فقد أعلن حزب النهج الديمقراطي (ضرورة التمييز بين قوى الإسلام السياسي التي تحارب الامبريالية والصهيونية والأخرى التي تكرس هيمنتها في المنطقة). وأضاف (أما فيما يخص الحريات العامة، وأنتم مجتمعون في الرباط، فإن الحكومة التي يوجد فيها حزب التقدم والاشتراكية فوضت لوزير الداخلية بشن حرب هوجاء على الحركة الحقوقية، وعلى رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنظمات الشبابية والطلابية والنقابية ونشطاء حركة 20 فبراير التي تبرأ منها حزب التقدم والاشتراكية كباقي الأحزاب الملتفة حول النظام، منذ ولادتها الأولى عبر سلسلة من إجراءات القمع والتضييق والمنع من عقد الندوات والأنشطة).

أما حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي المغربي فيرى في ورقته المقدمة أن (الحكومة المغربية الحالية التي يقودها حزب أصولي يعتبر امتداداً للجماعة التي اغتالت أحد أبرز قادة اليسار ومنظريه في منتصف سبعينيات القرن الماضي، الشهيد عمر بن جلون، وهي حكومة يشارك فيها- وللمفارقة- حزب التقدم والاشتراكية الذي يمثل الامتداد التاريخي للحزب الشيوعي المغربي، وهي تندرج في سياق استمرارية الحكومات السابقة التي يتحكم فيها القصر وينحصر دورها في تدبير الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وتفادي الانفجار الاجتماعي وتمرير قرارات لا شعبية...).

من جهته دافع الحزب المضيف للقاء اليساري العربي الخامس– حزب التقدم والاشتراكية- عن موقفه في المشاركة في الحكومة برئاسة حزب إسلامي، مفسراً المواقف المستغربة لهذا التحالف بأنها «خلط في المفاهيم غير محمود تجاه تكوين تحالف حكومي قائم على برنامج إصلاح حكومي دقيق».

بين الظاهرة الطبيعية
والدور الوظيفي..

إن ما تقوم به اجتماعات اللقاء اليساري العربي هو تقييم لما جرى طيلة سنة، وكيفية العمل من أجل تطوير بعض جوانب العمل المشترك فيما بين قوى اليسار العربي، وبالتالي فالحوار سيبقى مفتوحاً وهو يشمل الجانب الإيديولوجي والرؤى والتصورات المتعددة، وهذه ظاهرة صحية، وستبقى مستمرة. وليست هناك من أوهام أن هذه اللقاءات ستؤدي إلى نوع من التطابق في الرؤى، وأننا أصبحنا حزباً واحداً، فليس هذا هو المطلوب، بل المطلوب يسار نشط وحقيقي ملتصق بالمصالح العميقة للجماهير ويؤدي دوره الوظيفي المنوط به، وطنياً واقتصادياً اجتماعياً وديمقراطياً.


مداخلة التيار اليساري الوطني العراقي في اللقاء اليساري العربي الخامس 20-21/ شباط 2015- الرباط

الحل اليساري هو طريق الشعب للخلاص من الكارثة واستعادة الوطن المستباح
مرَّ العراق منذ انتصار ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية بثلاث مراحل سياسية: امتدت المرحلة الأولى منها خمس سنوات تقريباً، أما الثانية فأربعون عاماً (منذ انقلاب 8/2/1963حتى 9/4/2003)، فيما تجاوزت الثالثة العشر سنوات، وما تزال مستمرة منذ 2003 حتى يومنا هذا. وتصنف أنظمة الحكم خلال المراحل الثلاث على التوالي: يسار وطني ثم قومي عربي وراهناً مفرزات الغزو الأمريكي من تحاصص طائفي واثني.
إذا كانت المرحلتان الأخيرتان تتشابهان من حيث حجم الكوارث التي حلَّت بالشعب والوطن على أيديهما، من حروبٍ تدميرية داخلية وخارجية وتفريطٍ بالسيادة الوطنية العراقية وتبعيةٍ لقوى إقليمية ودولية وحصارٍ وجوع طويلين ومقابر جماعية وملايين القتلى والمعوقين والمهجرين وقمع واغتصاب واغتيال واختطاف، فضلاً عن البطالة، وانعدام الخدمات الأساسية، فقد تميزت المرحلة الأولى التي تمخضت عن انتصار ثورة 14 تموز 1958 المجيدة، التي يطلق عليها أعداء الشعب العراقي من المستعمرين والإمبرياليين والرجعيين، تسمية مرحلة المد الأحمر، في إشارة إلى تبوئ الشخصية العسكرية الوطنية اليسارية المستقلة- الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم ورفاقه العسكريين اليساريين- للحكم، بدعمٍ جماهيري واسع يتصدره الحزب الشيوعي العراقي بقيادة الرفيق الشهيد سلام عادل قائد الحزب،وتمثَّل تميزها بتحقيق منجزات طبقية ووطنية كبرى للشعب والوطن، رغم قصر فترة حكمها، متجسدةً بالتحرر من الاستعمار البريطاني وتحقيق الاستقلال الوطني، حيث أسقطت النظام الملكي الرجعي العميل وأقامت جمهورية وطنية ديمقراطية مستقلة ذات سيادة، انتزعت السلطة من أيدي الإقطاعيين وحلفائهم من كبار البرجوازيين والبيروقراطيين ووضعتها في أيدي الشعب عبر الكتلة العسكرية اليسارية الوطنية المدعومة من اليسار العراقي ممثلاً بالحزب الشيوعي آنذاك.
كذلك، فقد قوضت الهيمنة العسكرية والسياسية للاستعمار بالانسحاب من منظمة «حلف بغداد» وإلغاء الاتفاقية الثنائية مع كل من بريطانيا وأمريكا، وتحرير العملة العراقية من قيود الجنيه الإسترليني، عدا عن أنها استرجعت أراضي الامتيازات النفطية التي كانت تغطي كل مساحات العراق تقريباً وتحتكرها شركات النفط الاحتكارية «أ. ب. سي.». كما كان قانون الإصلاح الزراعي خطوة وطنية وتقدمية هامة.
في الوقت نفسه، فسحت الثورة المجال أمام التطور الصناعي والاقتصادي والصحي والتعليمي في البلاد، تحت راية الدفاع عن الجمهورية ضد أعدائها وتطوير الثورة وتحقيق المطامح المشروعة للشغيلة والكادحين وكافة الفئات الشعبية من نقابات العمال وجمعيات الفلاحين واتحاد الطلبة واتحاد الشبيبة ورابطة الدفاع عن حقوق المرآة. كما تشكلت فرق المقاومة الشعبية البطلة، وظهرت إلى العلن الصحافة الديمقراطية الثورية والشيوعية. وانتزع العمال حقوقاً اقتصادية مغتصبة من أرباب العمل منذ سنين طويلة، وتحققت مكتسبات هامة بالنسبة للمرآة بسن قانون الأحوال الشخصية. وتمتع الكادحون لأول مرة بحرياتهم واسترجعوا كرامتهم التي سحقها الاستعماريون والإقطاعيون والبرجوازيون الرجعيون دهراً طويلاً. ورفعوا رؤوسهم عالياً على مضطهديهم ومستغليهم، بينما فضح خونة الشعب والجلادون والعملاء الرجعيون، فتذوق الشعب الكادح سعادة العهد الظافر.
كما أطلقت الثورة طاقات الجماهير للدفاع عن المنجزات الوطنية اليسارية، فقد كتبت الرفيقة ثمينة ناجي يوسف، زوجة ورفيقة الشهيد سلام عادل بهذا الشأن: «إن أوسع اشتراك للجماهير وخاصة العمال والفلاحين وهم الغالبية الساحقة، كان عاملاً رئيسياً في إفشال خطط الاستعمار وعملائه في إجهاض الثورة».
إذن، تبين تجربة الشعب العراقي نفسه, أن الحل اليساري هو طريق الشعب للخلاص من الكارثة واستعادة الوطن المستباح، وأنه الوحيد الذي كان على مستوى طموحات الشعب الوطنية.

مداخلة التيار اليساري الوطني العراقي في اللقاء اليساري العربي الخامس 20-21/ شباط 2015 حول ( الحركات الاسلامية )

اليسار العراقي والحركات الاسلامية
مداخلة التيار اليساري الوطني العراقي في اللقاء اليساري العربي الخامس 20-21/ شباط 2015 حول ( الحركات الاسلامية ) بالاستناد الى الورقة المشتركة المقدمة من قبل الحزب الشيوعي السوداني والحزب الشيوعي المصري وورقتي الحزب الشيوعي اللبناني وحزب التقدم والاشتراكية.
ابدء مداخلتي بأن اروي لكم حادثة واقعية نقلا عن رجل دين, تعبر عن الوعي الفلاحي في دحر الخطاب الديني التخويفي بالنار وقواه الاعلامية الهائلة, إذ روى لي, بأنه دعا مجموعة من الفلاحين لمساعدته في حرض ارضه وقال لهم لكم حورية في الجنة مع كل ضربة في ارضي..فضرب احد الفلاحين سبعة ضربات سريعة وتوقف …فسأله السيد رجل الدين لماذا توقفت ؟ وكان جواب الفلاح الواعي ..سيدنا سبع حوريات كافي ! واليوم يتظاهر الفلاحون العراقيون احتجاجا على مصادرة اراضيهم على يد القوى الاسلامية الممنوحة لهم بموجب الاصلاح الزراعي .
ان الورقة المقدمة من قبل رفاقنا في الحزب الشيوعي المصري والحزب الشيوعي السوداني, ورقة غنية في ناحية الاستعراض التأريخي, رغم انه استعراض طويل ولكنه مفيد في تثقفيف الاجيال الجديدة, إذ سنستفيد منها في موقع اليسار العربي المقرر انشاؤه. والورقة تمتع بالتحليل المعرفي وتطرح رؤية برنامجية تبدو من حيث الشكل والمضمون خاصة بمصر والسودان, لكن بشكل عام هي مشتركات العالم العربي.
اغنيت الورقة من قبل رفاقنا في حزب التقدم والاشتراكية خاصة في الجانب الميداني واهمية الربط والتمييز بين ماهو تاكتيكي واستراتيجي في الموقف من القوى الاسلامية. كما اغنيت ايضاً في الفقرة الرابعة – الصفحة الاولى الواردة في ورقة رفاقنا في الحزب الشيوعي اللبناني, التي تتناول الموقف من القوى الاسلامية من الناحية الوطنية, ناحية التصدي للغزو ومقاومة الاحتلال, وبين الموقف الطبقي المرتبط بالبرنامج الاقتصادي والاجتماعي. فهناك تكامل بين الاوراق الثلاث, وبنفس الوقت تمايز حسب ظروف هذا البلد او ذاك.
إن أوجه التشابه واضحة بين الكوارث الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي سببها وصول القوى الاسلامية الى الحكم سواء كان لفترة قصيرة كحال مصر أو لفترة طويلة كما هو الحال في السودان, ومرور ما يزيد عن العشر سنوات راهنا في العراق ضمن تحالف طائفي اثني مرتبط بالمشروع الامبريالي الصهيوني لتقسيم العراق كمقدمة لتفتيت المنطقة. كما تتشابه الوسائل والاساليب المستخدمة في التعدي على الحقوق المجتمعية.
عندما نعود الى موضوعة الحركة الاسلامية في العراق, فهي تنقسم الى مرحلتين تأريخيتن , مرحلة ما قبل الاستقلال الوطني , حيث لم تكن هناك حركات او احزاب اسلامية كما هو الحال في مصر وغيرها من البلدان العربية, بل كانت هناك جمعيات وشخصيات, غير أن المؤسسة الدينية التي لعبت دورا سياسياً أساسياً هي المرجعية, نقصد مرجعية النجف الشيعية, وتميزت هذه المرحلة بوجود الاحزاب البرجوازية الوطنية والاحزاب المرتبطة بالمستعمر البريطاني ناهيكم عن الحزب الشيوعي العراقي , تكاد تكون مهيمنة على المشهد السياسي في البلاد.
أما المرحلة الثانية فتبدأ مع ثورة 14 تموز 1958 وسقوط الحكم الملكي العميل, والانجازات التي حققتها خاصة قانوني الاصلاح الزراعي والاحوال الشخصية, اللذان استفزا مرجعية النجف المتحالفة مع الاقطاع تحالفا ثيوقراطيا وتحصل على نسبة الخمس كمصدر مالي كبير, إضافة الى حصول رجال الدين على الاراضي بواسطة الاقطاعيين مقابل الخدمات التي تقدمها المرجعية للاقطاع, ونقصد مرجعية محسن الحكيم تحديداً.
اخذت مرجعية محسن الحكيم زمام المبادرة للتصدي لما اطلق عليه أنئذ بالمد الأحمر, في وصف تبوأ قيادات عسكرية يسارية للحكم والمد الجماهيري الكاسح المطالب ب { حزب شيوعي في الحكم مطلب عظيمي}.فاصدرت الفتوى الشهيرة المعبرة عن طبيعتها البرجوازية الطفيلية, التي تحرم الصلاة في “ارض مغتصبة” والمقصود بها الارض التي حصل عليها الفلاح بقانون الاصلاح الزراعي, علما ان القانون قد أخذ بالاعتبار كل المحاذير ذات العلاقة بالدين الاسلامي, فقد تم أخذ نصف ما يملكه الاقطاعي مقابل تعويض مالي ومنحت الارض للفلاح مقابل ثمن مقسط على مدى 30 عاماً.وجاءت الفتوى الثانية التي صدرت تحت عنوان الانتماء للشيوعية كفر والحاد, وبموجبها اصدر حكم البعث قانون رقم 13 الذي قضى بإبادة الشيوعيين بعد تسلمه الحكم بالتحالف مع القوى الاقطاعية والرجعية المتضررة من حكم ثورة 14 تموز 1958, الذي جاء للحكم باشرف السي اي ايه بانقلابه الفاشي 8 شباط 1963, ونتائجه المعروفة.
وبالمناسبة, فإن الدلائل تشير الى اصطفاف القوى الاسلامية بعضها مع البعض الأخر متحالفة ومتجاوزة للصراع الشيعي- السني, عندما يتعلق الأمر في مواجهة اليسار او البرنامج الشيوعي. الدليل على هذا هو سعي مرجعية محسن الحكيم غداة ثور 14 تموز 1958 لتشجيع تأسيس حزب اسلامي سني في المنطقة الغربية بارسال وفودها الى هناك, وجرى فعلا تأسيس الحزب الاسلامي العراقي القائم اليوم في العراق.كما ان حزب الدعوة تأسس في سياق الرد على ثورة 14 تموز 1958 رغم محاولاته لاحقاً الادعاء بتأسيس الحزب عام 1957, لكنه لم يتمكن من تقديم وثائق تثبت ذلك.
وتثبت المرحلة الراهنة عبر المقارنة بين القوى الطبقية التي استلمت الحكم في انقلاب 8 شباط 1963 والقوى التي جاءت الى الحكم في 9 نيسان 2003, أن جوهرها الطبقي واحد, وهي ذات القوى الاسلامية بشقيها الشيعي والسني المتحالفة مع القوى القومية العربية الشوفينية عام 1963 ومع القوى القومية العشائرية الكردية الانفصالية في الحالتين. اما الفارق فكان حزب البعث رأس الحربة في انقلاب 1963 نتيجة المد القومي ومحاولة التصدي للمد اليساري الجامح كما وصفه وزير الخارجية الامريكي حينها ” علينا ايقاف الحصان الجامح” برفع شعارات ما فوق اليسارية للاتيان بنظام يسحب البساط من تحت الحزب الشيوعي العراقي. أما في 2003 فشكلت القوى الاسلامية رأس الحربة في أطار المد الاسلامي الراهن الذي يهدف قطع الطريق على ما يجري في المنطقة.
وقد عبر عبد العزيز الحكيم خير تعبير عن موقفهم الراهن عندما اجاب ردا على سؤال صحفي ذكي..{انكم تتعاونون اليوم مع الحزب الشيوعي العراقي في حين ان والدكم المرجع محسن الحكيم هو من اوقف المد الاحمر في العراق ؟..فأجاب ..إن الحزب الشيوعي اليوم حالة صغيرة ! يعني سيضربه ان تحول الى حالة كبيرة !وكان ردنا عليه : ان اليسار العراقي لم يقل كلمته بعد, وهو يخطئ ان قاس قوة اليسار العراقي بحجم من اشار اليهم.
.واعرب نوري المالكي عن فخره بدور حزب الدعوة ومؤسسه الصدر الاول الذي قتل على يد صدام حسين, في التصدي للفكر الماركسي ليس في العراق فحسب, بل اعتبر النهضة قد هزمت الشيوعيين في تونس ايضاً.وجاء ردنا عليه والذي وصل الى يديه..باننا كيسار عراقي نوجه له النصيحة التالية : كان هم نوري السعيد الاول كما كان يعلن دوما هو القضاء على الشيوعية والحزب الشيوعي في العراق , فكان مصير نوري السعيد مزبلة التاريخ وبقى الحزب الشيوعي,واعلن صدام هدفه القضاء على الحزب الشيوعي وعمل بكل الوسائل لتنفيذ ذلك فالتحق بنوري السعيد في مزبلة التاريخ وبقى الحزب الشيوعي العراقي, أما الزعيم عبد الكريم قاسم فاختار طريق التعاون مع الحزب الشيوعي العراقي وارتكب اخطاء بشأن الديمقراطية. وليس امام نوري المالكي سوى ان يختار أما مصير نوري السعيد وصدام حسين أو خيار الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم والاستفادة من اخطائه..! وتمد يدك الى القوى اليسارية والوطنية الديمقراطية في أطار مشروع وطني تحرري ديمقراطي يحرر العراق من الاحتلال ويقيم شكل من اشكال النظام التعددي.
إن النظام الراهن في العراق وفي اطاره الايدلوجي الاسلامي, الذي تحالف تحالفاً علنياً ومكشوفاً مع ” الشيطان الاكبر” ويعمل تحت ادارته المباشرة, يمارس عمليات النهب والفساد باشع الاساليب والاشكال, فنهبت اموال الشعب بمئات المليارات وحطم كل ما تبقى من الصناعة الوطنية والزراعة, وصادر اراضي الفلاحين الممنوحة لهم بموجب قانون الاصلاح الزراعي, وحارب الطبقة العاملة العراقية وانكر وجودها.
إذن, هذا هو المظهر العام للقوى الاسلامية, غير إن هناك قوى اسلامية واجهت الاحتلال بحركة مقاومة, وهي من الطرفين, التيار الصدري وهيئة علماء المسلمين, ولكنها اشتركت ايضاً, في ناحية ممارسة كل اشكال الاضطهاد والمصادرة والقتل والذبح والتطهير الطائفي للمدن.علما ان التيار الصدري حاول ان يتخلص من ازمته هذه بالقرار الصادر عن رئيسه القاضي بحل ما يسمى ب “جيش المهدي” بعد ان فقد السيطرة على افعاله. لذلك اتخذ اليسار العراقي موقفاً واضحاً مفاده عدم وجود اي قوى اسلامية رغم حساب بعضها على المقاومة يمكن التعاون معها.
وأخيراً, نضع امامكم معلومة خاصة بعلاقة التيار اليساري الوطني العراقي بالقوى الاسلامية الحاكمة, حيث استجاب التيار لوساطة مطروحة منذ سنوات, فالتقى لجنة المصالحة الوطنية التابعة لمجلس الوزراء,بعد “الانسحاب الامريكي” الرسمي من العراق في 31/12/2011 بفترة طويلة , حيث انتقل اليسار العراقي من المعارضة اليسارية السرية لنظام المحاصصة الطائفية الاثنية الفاسد الى موقع المعارضة اليسارية العلنية لهذا النظام, وافتتح مقر التيار اليساري الوطني العراقي في مركز بغداد,وبسبب غياب قانون الاحزاب في العراق تم اللقاء بلجنة المصالحة الوطنية التابعة لمجلس الوزراء .
التيار اليساري الوطني العراقي
المغرب – الرباط
21 شباط 2015
*صباح الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي
8/3/2015

 

بعد احتلال العدو الصهيوني عام 1967م للأراضي الفلسطينية المتبقية من أرض فلسطين التاريخية ، بدأ الصهاينة ببناء المستوطنات فيها ، ولاحظ الفلسطينيون بأن الصهاينة يكثرون من زراعة " أشجار الغرقد " حول المستوطنات والمستعمرات ، فازدادوا إيمانا وتصديقاً وتذكروا قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

" لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود ، فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم ، يا عبد الله ، هذا يهودي خلفي ، فتعال فاقتله.. إلا الغرقد ، فإنه من شجر اليهود " .

و في هذه الأيام التي يتعرض فيها قطاع غزة وفصائل المقاومة لحملة غريبة و مستهجنة من الأعلام المصري ترتب عليها أن تعلن محكمة مصرية أن حركة حماس " منظمة إرهابية " ، خرجت علينا " أشجار الغرقد " التي زرعها اليهود في المقاطعة برام الله لتعلن تأييدها للقرار المصري ، و مشيدة بالقضاء المصري النزيه والعادل و الشفاف .!!

لن ندخل بالتفاصيل والأسماء المحشوة في وكر الأفاعي الذي لا تـنجو منه حقيقة من دون أن تمتلئ بالسموم .! ، ولكن نرى أنه من حقنا بل من واجبنا أن نتصدى لهذه الهجمة الجديدة المدروسة على رجال المقاومة من أشجار الغرقد ، وذلك بفضحها وتعريتها وكشف أسبابها ومسبباتها ، منبهين ومحذرين إلى خطورة ما قد ينشأ وما قد يتمخض عنها في بعض قطاعات الشعب الفلسطيني الذي يزداد إحساسه بالعزلة هذه الأيام ، والذي بدأ يشعر أكثر من أي وقت مضى أن منافذ العدالة قد سدت في وجهه ، والتي تتكرس اليوم وتبلغ قمتها في حرب الأبادة و التطهير العرقي للشعب الفلسطيني في قطاع غزة من قبل العدو الأسرائيلي ، و حرب الحصار و التجويع من قبل أخوتنا الأعداء . !

مثلا كيف تستقيم الأمور عندما نسمع من إحدى أشجار الغرقد بأن لا عداء بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي ؟!

وكان من قبل قد وصف نضال وجهاد ومقاومة شعبه ضد أشرس غزوة استعمارية استيطانية صهيونية عنصرية استهدفته بالإرهاب والعنف الغير مبرر والعدوان على المدنيين الإسرائيليين العزل الأبرياء ، وأن الفلسطينيين السبب في معاناة اليهود ، لذلك ــ وللتكفير عن هذا الذنب ــ سخر كل الأجهزة الأمنية لمحاربة المقاومين والتنسيق الكامل مع الاحتلال بما يخدم مصالح الاحتلال . !!

و كيف نفهم ما تفوه به وزير خارجية المقاطعة بالقول :

" من حق ( إسرائيل ) الدفاع عن نفسها طالما استمر إطلاق الصواريخ ، والرد الإسرائيلي يجب ان يبقى مناسباً ، وان نتجنب بأقصى درجة المدنيين ، وان لا يؤدي إلى تقوية حماس " . !

ولم تفت المناسبة سفير المقاطعة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف فقال :

" إن صواريخ المقاومة التي تنطلق تجاه إسرائيل هي جريمة حرب ، وجريمة ضد الانسانية لأنها تستهدف مدنيين ، والجيش الإسرائيلي يُعلم المواطنين الفلسطينيين بضرورة إخلاء المنازل قبل القصف .. وإذا حدث قتل يكون قتلاً من باب الخطأ وليس قتلاً متعمداً " . !

كيف نفهم تصريحات قادة الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية الذي يؤكدون دائمـًا بأنهم على استعداد للقضاء على الانتفاضة ، وبأن رجال الشرطة الفلسطينية هم عبارة عن مجموعة من أكياس الرمل تتلقى الرصاص دفاعـًا عن مواخير وبارات ومقاهي تل أبيب ، وبيوت المستوطنين الذين سرقوا الأرض والوطن والماضي والمستقبل الفلسطيني ، وحرموا أطفالنا من طفولتهم ، وشبابنا من عنفوانهم ، والسعادة من عيون الملايين من أبناء فلسطين في الداخل والخارج ..!!

من أين جاء ذلك الطفل المسخ الناطق باسم حركة فتح في أوروبا ، والذي يتحفنا بين الفينة والأخرى ببيانات في الصحف الإسرائيلية يدين فيها مقاومة المحتل ، و يتهم فيها قادة حركة حماس و المقاومة بقطاع غزة بالاختباء في المشافي والمرافق المدنية . !

( وصف أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح هذا المسخ بأنه عار على فتح ، و مبتذل و غبي ولا ينطق باسم فتح ) . !

أما الطابور الخامس من " غربان حركة فتح " و الذين يطلق عليهم " الناطقين باسم الحركة " فقد تفوقوا على " أفيخاي أدرعي" الناطق باسم جيش العدو الصهيوني في شتم المقاومة و المجاهدين في القنوات و الصحف المصرية . !!

إنهم نفس " أشجار الغرقد " التي تسابقت إلى تشويه تاريخ نضال وجهاد الشعب الفلسطيني في إنتفاضة الأقصى ، وإشاعة روح الانهزامية والاستسلام ، وتشجيع العدو على مواصلة عدوانه..!!

عشرات من البيانات التي نشرت في الصحف العبرية يصف فيها " أشجار الغرقد " الذين توالدوا وتكاثروا في " زمن أوسلو " انتفاضة الأقصى وعمليات المقاومة وصد العدوان الصهيوني " بالعنف "..!!

وهم الذين خرجوا على شعبنا ببيانات في الصحف تطالبهم بالهدوء و السكينة أمام عدو يمتلك أحدث الأسلحة ، وكأن تحرير الأوطان لا يتم إلا عبر التوقيع على التـنازل عن حق العودة ، ونشر بيانات الاستسلام والتـنازل في صحف العدو ، والمسيرات الليلية بالشموع التي يتخللها الانبطاح على الطريق في وجه الدبابات تارة، والرقص أمام هذه الدبابات تارة أخرى ، وحفلات التـنزه في القوارب ونحن نلبس الملابس المزركشة ، ومن خلال حفلات شواء السمك مع أصدقاءنا الإسرائيليين ، والتلطي خلف رضى السفارة الأمريكية في تل أبيب..! و لم يتورعوا عن إتهام أبطال شعبهم بـ " التورط " بالإرهاب .! وكأن مقاومة المحتل أصبحت " ورطة " ، وهم يعلمون أن الشعب الفلسطيني المنكوب كله متورط بأمثالهم عندما استلموا مقاديره ومقاليده ، وعاثوا فسادًا في قضيته وتاريخه في غفلة من الزمن ..!!

والسؤال المحير والذي لا نجد له تفسيرًا منطقيـًا :

لماذا لم تخرج الجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية في مظاهرات غاضبة ضد " أشجار الغرقد " الذين أصبح المشهد الفلسطيني في وجودهم حالة من القهر والبؤس والكمد والغم والحزن المختلط بمهرجان نهب الوطن وتدمير اقتصاده وطمس هويته النضالية الممتدة على مدار قرن من الزمان .؟!

ولماذا تصر مجموعة الناعقين في رام الله على الأساءة لكل فتحاوي باصرارهم على تحقير النهج المقاوم .؟!

قد يتساءل أحدهم :

لماذا تلقون باللوم على هؤلاء الصغار ، و كبيرهم الذي علمهم السحر وصف جميع أبناء غزة بأنهم دواعش ، بعد أن وصفهم في السابق يالقرامطة ، و بايواء تنظيم القاعدة في محاولة مستهجنة لتحريض العالم ضد شعبه .؟!

و أخيراٍ ــ وليس بآخر ــ اتهم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بالتفاهم مع الاحتلال الإسرائيلي لاقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة وأجزاء من سيناء تحت مسمى " مشروع ايجور أيلاند "..!!

ويتساءل الشارع الفلسطيني بكل ألم :

من أين جاء هؤلاء . . ؟!! :

فهم يدعون الوطنية . . وليسوا بوطنيين . . !!

ويدعون المقاومة . . وليسوا بمقاومين . . !!

ويدعون الصدق . . وليسوا بصادقين . . !!

ويدعون الشفافية . . وهم باطنيون . . !!

ويدعون الطهارة . . وهم ملوثون . . !!

ويدعون الذكاء . . وهم في قمة الغباء . . ! !

لا يحتاج الأمر إلى تعليق .. ولا شك في أن الفلسطينيين الذين قدموا مئات آلاف الشهداء منذ مطلع القرن الماضي في مواجهة الغزوة الصهيونية لبلادهم وأمنهم براء من مثل هؤلاء ، ومن منطقهم الذي يحول الضحية إلى مجرم ، والقاتل إلى برئ ثم يعود ليحمل عمليـًا الضحية الفلسطينية المسؤولية الأولى والأخيرة عن موتها وقتلها والعدوان عليها والإستيلاء على أرضها وتهجيرها ، والرغبة في إبادتها الكاملة في نهاية الأمر .!

الإثنين, 09 آذار/مارس 2015 11:59

اثيل النجيفي وداعش الوهابية

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان اثيل النجيفي هو احد قادة داعش وانه كان يمثلها ويعمل في خدمتهاوهو الذي سهل لها اي لداعش الوهابية احتلال الموصل وهو الذي استقبلها وقدم لها اسماء وعناوين الشخصيات والعوائل التي تعادي وترفض داعش الوهابية لقتلهم واسر نسائهم ودعا جماعته وانصاره الى الانضمام الى داعش والترحيب بها

ثم خرج متوجها الى اربيل واللقاء بالبرزاني وبلغه بان داعش الوهابية ليست ضد البرزاني لان الهدف واحد هو تقسيم العراق وفي خدمة سيد واحد

لك كركوك وللبغدادي نينوى

كان النجيفي يعتقد ان داعش الوهابية بمساندة ومساعدة الكلاب الصدامية وبدعم وتمويل من قبل ال سعود وال ثاني قادرة على احتلال بغداد والوصول الى البصرة وتفجير مراقد اهل البيت والقضاء على محبي الرسول ونشر الدين الوهابي الظلامي في العراق

لكن فتوى الامام السيستاني الفتوى الربانية والاستجابة السريعة للعراقيين بكل اطيافهم والوانهم وتشكيل الحشد الشعبي ثم التصدي للوحوش الظلامية الوهابية ووقف هجومهم ثم مطاردتهم في كل مكان حتى تطهير العراق من رجسهم وهذا يعني ليس امام الدواعش الا الموت الا قبر هؤلاء الاقذار الارجاس

فشعر اثيل النجيفي ومن حوله بالخطر يعني انه سيقبر كما قبرت وستقبر كل الدواعش الوهابية في العراق وفي كل مكان

لهذا جاء اثيل النجيفي بلعبة تحرير الموصل لا شك انها تغطية للهدف الذي يسعى اليه وهوحماية الدواعش والصدامين من اهل الموصل الذين ذبحوا العراقيين واسروا العراقيات واغتصبوهن ونهبوا أموالهم ودمروا عراقهم

المعروف جيدة ان 95 بالمائة من عناصر داعش هم من البعثيين الصدامين من عناصر اجهزة صدام القمعية والتجسسية من حزب صدام من امن صدام من مخابرات صدام من جيش صدام ومن الكلاب الوهابية وهؤلاء جميعا كانوا مع النجيفي وهؤلاء جميعا هم الذين ذبحوا وهجروا وشردوا العراقيين وهم الذين اسروا النساء العراقيات واغتصبوهن وهم الذين اشرفوا على بيعهن في اسواق النخاسة التي كان يشرف عليها اقذار الخليج والجزيرة

فهؤلاء المجرمون اللصوص لا مكان لهم في العراق بل يجب ان يقبروا كما قبر ربهم صدام وهذا قرار اتخذه الشعب العراقي الان وشعر العراقيون انهم على خطأ عندما لم يقبروا كل ازلام صدام وعبيده لما حدث لهم من مصائب وويلات لهذا قرروا الان انهم لم ولن يتساهلوا معهم ابدا لانهم وباء خطر ولا يمكن التخلص من الوباء الا بقبره

فمبادرة النجيفي بتحرير الموصل الهدف منها حماية الدواعش الصداميين وانقاذهم من غضب الشعب لانه ادرك ان نهايتهم اصبحت محتومة وان قبرهم اصبح واجب وطني وفرض ديني

لهذا دعا الدواعش الصداميين من الذين اطلق عليهم ثوار العشائر المجلس العسكري وعناصر اجهزة صدام القمعية والتي انتمت الى داعش الوهابية واتخذت من الدين الوهابي دينا جديدا فدعاهم جميعا الى الانتماء بتجمع جديد بحجة تحرير الموصل

لا شك ان هذه الجيش الذي اسسه النجيفي لعبة هدفها تضليل ابناء الموصل ثم السيطرة على الموصل باسم داعش والبعث الصدامي لمواجهة الجيش العراقي والحشد الشعبي والثوار الاحرار من ابناء المناطق السنية الذين تعرضوا للذبح والاغتصاب على يد الكلاب الداعشية الوهابية والزمر الصدامية

من هذا يمكننا ان نقرأ نوايا اثيل النجيفي وما الهدف من تاسيس جيشه الصدامي الداعشي التي هي

اولا حماية المجرمين الارهابين الدواعش والذين تعاونوا مع الدواعش في الموصل ومن الممكن ان تمتد هذه الحماية لتشمل صلاح الدين الانبار

ثانيا خلق حرب طائفية بين السنة والشيعة

ثالثا تكوين جيش سني متكون من الدواعش والصدامين بدعم وتمويل من قبل ال سعود مقابل الجيش العراق والحشد الشعبي

رابعا بدأت حملة اعلامية واسعة وعلى رأسها اعلام العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج ضد الحشد الشعبي بانه جيش ايراني يستهدف القضاء على السنة

احدى ابواق ال سعود التقت بالداعشي الصدامي اثيل النجيفي فسألته ما حقيقة التطهير التي يقوم بها الجيش العراقي بحق اهل السنة

فقال ان الجيش العراقي متكون من الحشد الشعبي والمليشيات الشيعية هي التي تقوم بمثل هذه الجرائم

ورفض الجيش العراقي والحشد الشعبي الذي ارتبط به واصبح الظهير له وقال ان الجيش الذي اسس الان يقصد جيش صدام والحشد الداعشي الذي حوله هو الذي يجب الاعتراف به

لا شك ان هذا العميل الخائن لا مكان له في ارض العراق فالشعب العراقي بكل اطيافه والوانه وقف الى جانب الجيش العراقي وظهيره الحشد الشعبي وها هي بدأت معركة التحرير من الارجاس الاقذار من الدواعش الوهابية والكلاب الصدامية وكل من ايدهم ووقف الى جانبهم قولا او فعلا انهم وباء والوباء يجب ان يقبر

اعلم ايها العميل المأجور لا مكان لك في ارض العراق اما الهرب او القبر

مهدي المولى

مهما قلنا عن كرم أمراء العرب ,حاتم الطائي الذي ضحى بناقته ثم فرسه لأكرام الضيوف ,أو ضيافته حتى للنمل الوافد لخيمته, فأن الحديث يبقى قاصراً أمام حقيقة الكرم الآشوري الذي جسده ملوكهم قبل اكثر من 3 ثلاثة الاف عام,حتى عُدَ أصل الكرم لدى الكثيرين- آشوريا- وصفوا السلوك الآشوري -الجوهر,الأيمان ,الفكر- والقوة العسكرية والشجاعة ولازمهم الكرم والبساطة

حسب معلومات موسوعة غينس ,فأن أكبر وليمة في التأريخ,تلك التي أقامها الملك الآشوري -آشور ناصربال الثاني- عام 883قبل الميلاد ,بمناسبة أفتتاح قصره الملكي في كلح-نينوى ,حكم الدولة الآشورية 25عاما من-883-ق.م ,كان قائدا شجاعا أشتهر بفتوحاته العسكرية ووسع رقعة الأمبراطورية من- الجهات الأربع- حتى وصلت مصر وفينيقيا وقضى على الفتن والأضطرابات التي كانت تثيرها الدول المجاورة وبعض العصابات , وكان يعاقب الأعداء بقسوة بالغة-قسم المملكة الى وحدات أداريه يدير شؤونها ولاة يعينهم بنفسه,أدخل نظام الخيالة في الجيش,أهتم بالبناءوالأعمار وزخرفة جدران القصور,تماثيل البوابات الضخمة مثل الثيران المجنحة رمزا للقوة والاستقرار,نقل عاصمة الدولة من -آشور- الى -نمرود-كالح-في الضفة اليسرى من نهر دجلة وهي ثاني عاصمة آشورية قريبة من الموصل والتي -تعمد المتخلفين - داعش- ومن معهم من الهمج الرعاع -بتدميرها قبل أيام قليلة.!!!بمحاولة حقيرة ودنيئة تمثل مدى الأنحطاط وجريمة نادرة غير مسبوقه في كل التاريخ .!!!

تذكر المعلومات عن وليمة الملك الآشوري -بأن عدد الضيوف 70 ألف من كبار المدعوين ومن الشعب , تم ذبح 2000 ألفي ثور سمين,و14000ألف رأس غنم من عائدات الآله عشتار,و2000الفي عجل,و1000 الف خروف ترعرع في ربيع نينوى

,و1000غزال,و1000بطه و 1000وزة برية, و10000عشرة الآف طائر صغير,و 1000طائر غاربيو, و1000حمامه و1000حمامة برية, و10000عشرة الاف سمكة, و10000 عشرة الآف جربوع و 10000 عشرة الاف بيضة,و10000عشرالاف رغيف, و10000عشرة الآف وعاء من البيرة,و1000 الف جراب من الخمر,و10000عشر الاف حاوية من الحبوب والسمسم, و1000الف صندوق من الخضروات,و300حاوية من الزيت, و300حاوية من الشعير المنقوع,و100سلة من الرمان , و100سلة من العنب, و100 حاويه من القديموس, و100حاوية من الفستق, و100حاوية من البصل, و100حاوية من الخردل, و100حاوية من الحليب, و100حاوية من الجبن, بالأضافة الى مئات الحاويات المختلفة الاصناف من الحلوى وغيرها

أضافة الى الكرم,أمتاز ملوط آشور بالقيادة الحربية فكان الملك رجل دولة من الطراز الأول, وفتوحاته العسكرية,حب الآداب والفنون,وتشجيع التأليف وترجمة العديد من الكتب الموضوعة باللغات السومرية والاكدية والبابلية ووضع الفهارس والمعاجم,وأسسوا المكتبات العامرة في نينوى أحتوت الألوف من المدونات والرقم الطينية والحجرية..ومنحوتات كبيرة حفلة الصيد وقنص الحيوانات المفترسة بوصفها هواية رجولية -صيد الأسود-وتعد من أشهرالاعمال الفنية التي تحمل خصائص مدهشة..!!.

أن تعدي عصابات داعش ومن معم من المتخلفين تدمير كنوز الحضارة الآشورية وكنوز لحضارات تأريخية أخرى تعد جرائم ضد الأنسانية لابد من ملاحقة ومحاكمة مرتكبيها اينما حلوا و رحلوا لأي أرض , وتعكس مدى وحشية هؤلاء الحثالات أعداء العراق وأعداء التأريخ والأنسانية جمعاء

كاتب و أعلامي - مقيم في النرويج

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.irakere.net

 

 

بحلول الثامن من مارس من كل سنة، يتربّع موضوع المرأة على عرش النقاشات العمومية فيغزو الفضاءات الاعلامية والجمعوية، وهو أمر أضحى يهدد هذا الملف أكثر من أي وقت مضى، ذلك أن المناسبة اصبحت فرصة لبعض الأطراف للمزايدات السياسية والصراعات الأيديولوجية مما قد يفرغ حقوق المرأة من محتواها الحقوقي إلى تدافعات قد تؤخر إحقاق الإنصاف.

ان الحديث المناسباتي عن المرأة في الثامن مارس وتجاهلها الفعلي عبر السنة إهانة لشخص المرأة وقمة للتهميش والتمييز، جميل أن نستحضر المرأة في هذا التاريخ لنقف على ما تحقق وما لم يتحقق للمرأة، لقراءة ونقد سلوكنا تجاه المرأة، لكن الأجمل ألا ننساها أو نتناساها في غيره من الأيام، فالمرأة في الواقع ليست في حاجة الى يوم عالمي فقط، بل هي في حاجة الى انصاف عالمي طول السنة، انصاف ينتصر لها أمام حواجز الثقافات التي يتقاسمها التسلط الذكوري والتأويل المحافظ للنصوص الدينية، ثم أمام ترسبات التاريخ المتحجرة وأمام "بضعنة" وتشييء العولمة المتوحشة.

ان المرأة مدعوة إلى تجاوز خطاب المظلومية من جهة، ثم تجاوز العقلية التوسلية التي تنتظر من الآخر أن يغير وضعها الاعتباري من جهة ثانية، إن المرأة هي المدعوة بالأساس الى قيادة معركة التحرر واثبات الذات، وما على الرجل الا أن يشجعها ويكف عن عرقلة طموحها ونجاحاتها تحت أي ذريعة كيفما كانت، صحيح أن حدة الحجر والدونية قد تراجعت مقارنة بما سلف من الأزمان نظرا لظروف موضوعية شتى، الا أن ذلك لا يعني أن أوضاع المرأة بألف خير، فشتان بين المرأة هنا في العالم النامي والمرأة هناك في الدول المتقدمة، وشتان بين المرأة في القرى والمرأة في الحواضر.

ان الخطابات الرنانة حول المناصفة والقضاء على كل اشكال التمييز والتي تقر بها النصوص القانونية على اختلافها في غياب بنية تحتية حقيقية، يخفي في ثناياه واقعا مريرا ملؤه عنجهية العقلية الذكورية وتسلطها، فمن التأويل غير الموضوعي لفكرة "القوامة" التي يفسرها بعض أقطاب الفكر الديني بشكل مغرض موغل في التعصب الذكوري، إلى جعل المرأة مجرد ديكور أو صورة يريد أن يؤثث بها المكان لتمويه العامة أن هناك إنصاف ومقاربة للنوع، إلى تصور أكثر تطرفا يعتبر المرأة "بضاعة" فاتنة توظّف في الاشهار عند الطرف الآخر، كلها أوضاع تجعل المرأة مفعولا به ومادة مستهلكة وهي العاجزة عن فرض تصور أكثر إنصافا ينتصر لحق الذات في رسم كينونة لها بدل استهلاك تصورات الآخر دعما أو نقدا.

من جانب آخر، ان من يطلع على منطوق النصوص من معاهدات أممية واتفاقيات دولية في المستوى الاول، ثم التشريعات القطرية من دساتير ونصوص قانونية ومذكرات في المستوى الثاني، سيحسب أن المرأة قد تحقق لها الانصاف بشكل شمولي في عالمنا. لكن من لا يستطيع أحد انكاره أن الممارسة أقل بكثير من الشعارات التي ترفعها هذه الوثائق التي لا تعدو أن تكون مجرد أسمال رثة نوظفها لنواري عورة واقع المرأة المر والذي يجب إعادة التفكير فيه بشكل أكثر جدية .

مرة أخرى، وعدوة إلى المغرب، مؤسف أن نقر أن الحركة النسائية حركة نخبوية، ومن المفروض على الحركات النسائية التي تنشط بالحواضر الكبرى أن تكف عن المتاجرة بآلام المرأة، فإشراك المرأة القروية مسألة لا يستقيم بدونها النضال ولايدرك الواقع الحقيقي لمعاناة المرأة، فالمرأة في الارياف تعاني أكثر من نظيرتها في المدينة، فكل الظواهر الخطيرة الماسة بحقوق المرأة والحاطة من كرامتها مما نسمع عنه في الإعلام جزء يسير ويسير جدا مما يقع في المغرب العميق، حيث يظل من "العيب" و"الفضيحة" أن تكشف المرأة عن "أسرار" بيتها. والحال هذه، يجب الأخذ بيدها والتركيز على آلامها وآمالها في رسم خطوات النضال، يجب ان تخاطب المرأة القروية بمستواها الثقافي المتواضع وبما تفهم، أن يتم التقرب منها أكثر ونيل ثقتها لتبوح بأمور قد لا تتصورها مناضلات القاعات المكيفة. وسيبقى إكساب المرأة في الهامش ثقافة الحق والواجب ثم المرافعة القانونية التحدي الأكبر أمام العمل الحقوقي بصيغة المؤنث

لن أدع الفرصة تمر دون أن أشد على يد المرأة المغربية بحرارة، رمز الصمود والكرامة، رمز التحدي والأصالة، تلك المرأة القروية في أعالي الأطلس وتخوم الصحراء التي أنصفها الماضي أكثر من الحاضر، تلك التي يصورها لنا الاعلام اليوم في صورة بدوية لا تتقن غير الانجاب والأعمال المنزلية الشاقة، متناسيا أن من نسائنا رائدات في شتى المجالات.

لقد آن الأوان أن تتحمل المرأة مسؤوليتها وتنتفض من أجل كرامتها، فتكدّ وتجدّ وترسم مستقبلها بكل ثباث، ولنا من نماذج يحتفظ التاريخ لهن بوشمهن لذاكرته خير مثال، كلهن نساء نجحن في شق طريقهن الى الذاكرة الجماعية وولوج التاريخ من بابه الواسع.

لنسائل أنفسنا لحظة: هل فعلا نريد إنصاف المرأة؟ سأزعم وأقول وبكل حسرة أننا بعيدون كل البعد عن الانصاف المنشود والواجب للمرأة، في ظل التمييز، في ظل العنف الزوجي، في ظل التحرش، في ظل الاغتصاب، في ظل التضييق، في ظل الحصار، في ظل التزويج القسري، تلك المناهج التي نتبناها تجاه المرأة في البيت، في الشارع، في العمل، في مؤسسات التربية وفي وسائل إعلامنا.

في الأخير، أهنئ كل نساء العالم بعيدهن الأممي، وأخص المرأة المغربية على ثباتها وتضحياتها خصوصا في سهل وجبل المغرب العميق، وكل عام وأنتن بحقوقكن متمتعات.


https://www.facebook.com/lahcen.amokrane.9


بيروت: «الشرق الأوسط»
بعيدا عن قطع الرؤوس ومشاهد الذبح، يعد تنظيم داعش الشابات اللواتي يحاول ترغيبهن في العيش في «دولة داعش» في سوريا والعراق، بحياة ملؤها المغامرة، وقوامها العمل والدعوة والنقاب، بنزهة قرب النهر... مع «زوج حلال». وللشبان أيضا مغرياتهم التي يعتمد التنظيم المتطرف لنشرها على آلة دعائية ضخمة تشمل وسائل التواصل الاجتماعي، ومنها: المنزل والمال والسلاح، والطبابة الدائمة، والكهرباء المجانية... أما الأطفال فلهم المدارس والمعاهد الإسلامية التي توفر تنشئة عسكرية ودينية.
في مدونتها «يوميات مهاجرة»، تعرض أقصى محمود، الفتاة الغامضة التي تقدم نفسها على أنها طبيبة انتقلت للعيش في سوريا، للواتي يعبرن عن الرغبة في السير على خطاها المحفزات قائلة: «لا ندفع إيجارات هنا. المنازل تعطى مجانا. لا ندفع فواتير كهرباء أو ماء. ونحصل شهريا على مواد غذائية: معكرونة، معلبات، أرز، بيض».
وتشير صحف غربية إلى أن أقصى محمود وصلت إلى سوريا قادمة من غلاسكو في نوفمبر (تشرين الثاني) 2013، وهي واحدة من نحو 550 شابة انتقلن إلى سوريا والعراق، بحسب تقديرات خبراء، بعد أن جذبتهن «الدولة».
وتقول مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط للأبحاث في بيروت لينا الخطيب لوكالة الصحافة الفرنسية إن التنظيم «يبيع الشبان والشابات يوتوبيا (وهم المثالية) إسلامية على مقاسه، لا علاقة لها طبعا بالدين الإسلامي».
وتتابع: «يقول لهم هذه هي الدولة الإسلامية الحقيقية الوحيدة في العالم، ويمكنكم أن تصبحوا أشخاصا مهمين فيها»، مشيرة إلى أنه «يستهدف شبانا وشابات لم يكوّنوا هوياتهم بعد».
ويحصل المهاجرون كذلك في «داعش» على الأدوية مجانا، وعلى مبالغ مالية شهرية للزوج والزوجة ولكل طفل في العائلة، بحسب ما تقول أقصى.
وتشير المرأة الشابة (عشرينية بحسب صحف غربية تحرّت عن هويتها) إلى أن في إمكان النساء المهاجرات العمل ضمن نطاق اختصاصهن، مثل التدريس والطب والتمريض، وأن من لا ترغب في العمل تكلّف بالدعوة والتجنيد وتعيش في غرفة منفصلة ضمن «مقر» تشارك فيه «أخوات أخريات».
ويرى حسن حسن مؤلف كتاب «تنظيم الدولة الإسلامية: من داخل جيش الرعب»، أن «الفتيات اللواتي ينضممن إلى هذا التنظيم يبحثن عن المغامرة (...) وبعضهن يعشن في عالم وهمي ويحلمن بالزواج من محاربين».
وتشرح أقصى أن الزواج يتم بعد أن يزور العريس، الذي يحصل على «7 أيام إجازة» ما إن يتزوج، عروسه ويراها لمرة واحدة، وأن النساء يخترن مهرهن بأنفسهن (...) وهن بالإجمال لا يطلبن مجوهرات، بل يخترن الكلاشنيكوف.
وفي حفلات الزفاف، لا ألعاب نارية، بل «طلقات رصاص والكثير من التكبير»، فيما السير قرب نهر الفرات هو النزهة المفضلة للمتزوجين حديثا.

(CNN)-- باتت قوات الحشد الشعبي العراقية، المكونة من مقاتلين من الشيعة، وقوات الأمن العراقية ومتطوعون عراقيون من أبناء العشائر، على بعد كيلومتر واحد من القصر الرئاسي الواقع في في أحد ضواحي مدينة تكريت على شاطئ نهر دجلة.

وقال المكتب الإعلامي للحشد الشعبي لـ CNN الأحد، بأن قوات الأمن تمكنت من التعامل مع الألغام التي زرعها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على الطرقات والجسور التي تقطع نهر دجلة باتجاه المدينة، وقد تم قامت هذه القوات بمساعدة نحو 50 عائلة فروا من المدينة، وقامت بتأمينهم ونقلهم إلى مدينة سامراء.

وتقدمت قوات الحشد الشعبي، والقوات الأمنية العراقية، وأبناء العشائر، الأحد إلى مواقع جديدة لم تكن القوات الأمنية قد وصلتها منذ عام 2003 بحسب ما أفاد القيادي في الحشد جبار المعموري لشبكة الإعلام العراقية.

 

وأوضح المعموري بأنهم "تقدموا مايقارب 20 كم من محور تقاطع الزركة تجاه ناحية العلم بتكريت"
مبيناً أن "هذه المواقع كانت تخضع لسيطرة تنظيم القاعدة ومن بعدها لداعش".

من جانبها أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الاحد، عن إرسال دفعة جديدة من مقاتليها الى محافظة صلاح الدين لإسناد القوات الامنية المشاركة في عمليات التحرير. وقال بيان لوزارة الداخلية إن الوزير محمد سالم الغبان، "ودع كوكبة جديدة من أبطال الشرطة الاتحادية ومديرية أمن وسلامة الوزارة في معسكر الصقر التابع لقيادة قوات الشرطة الاتحادية وذلك ضمن خطة الوزارة لدعم وإسناد القوات القتالية للمشاركة في عمليات تحرير صلاح الدين". وشدد الوزير على "أهمية بذل قصارى الجهد لتحرير ما تبقى من المحافظة والمساهمة الفاعلة في عودة الأمن والحياة إليها

ذكرت مصادر صحفية محلية في أنقرة، أن نحو 50 موظفاً يعملون في المؤسسات الحكومية التركية بينهم عاملون في البلديات الكبرى التابعة لحزب العدالة والتنمية (الحزب الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان) التحقوا بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلامياً بـ”داعش” في سوريا.

وقالت صحيفة “طرف” التركية أن معلومات استخبارية تلقتها أجهزة الأمن التركية من الولايات المتحدة ودول أوروبية تؤكد ذلك وتفيد بأن عدداً من الموظفين الأتراك الذين يعملون في المؤسسات الحكومية انضموا إلى صفوف التنظيم الارهابي في سوريا.

وكان “أوميت أوزداغ” رئيس “معهد القرن ال 21″ التركي الذي يجري دراسة حول المشاركات في المنظمات المتطرفة أكد في تصريح لصحيفة “طرف” التركية بداية العام الحالي أن 12 ألف تركي انضموا إلى التنظيمات الجهادية في سوريا التحقت أغلبيتهم بتنظيمي الدولة الإسلامية “داعش” و”جبهة النصرة” (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، مشيراً إلى أن بعضهم ذهبوا بمفردهم والبعض الآخر برفقة أفراد أسرهم .

وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيقات تفيد بأن بعض الموظفين الأتراك الذين عادوا إلى تركيا بعد قتالهم ضمن صفوف تنظيم “داعش” بسوريا كانوا يعملون في بلديات (حزب العدالة والتنمية) بصفة موظف أو عامل موضحة أن عنصرين من هؤلاء الذين انضموا إلى التنظيم الإرهابي يعملان في شركة أمن تابعة لإحدى البلديات الكبرى بينما يعمل آخرون في أقسام مختلفة في البلديات التابعة لحكومة (حزب العدالة والتنمية) ويقدمون الدعم اللوجستي للتنظيم الإرهابي .

وأوضحت الصحيفة أن أجهزة الأمن قدمت تقريراً إلى الحكومة يفيد بانضمام ما بين 45 و 50 عاملاً وموظفاً يعملون في المؤسسات الحكومية إلى صفوف تنظيم “داعش” كانوا قد أخذوا إجازة سنوية أو إجازة مرضية وقد عادوا إلى تركيا.
الخبر


يبدو أن العام ٢٠١٥ هو عام الخيارات الصعبة للسياسة الأمريكية. أبرز سماته التردد في إتخاذ القرار. فالصقيع الذي يضرب رُكب جون كيري، شلّ رشاقته "المأمولة" في زمن المارثونات الكبرى في تكريت وكييف وطهران وصنعاء.

هل من مصلحة الولايات المتحدة حسم الموقف في العراق أم إدارته عبر العمل على ايجاد توازن بين جميع الأطراف يحول دون أن يجهز طرف على آخر؟

لو لم تتدخل أمريكا كحليف حقيقي في العراق. فستكون أمام قدرين أحلاهما علقم.
الأول: ينتصر أنصار (محمد بن عبدالله) على أنصار (محمد بن عبدالوهاب) -كلاً مع من تحالف-. وهنا سيدخل العراق رسمياً وبالأهازيج والدبكات محور "الممانعة". ممتلكاً الخبرة والرغبة والشراسة بما تهيأ له من قوة شعبية مقاتلة وجبارة، تملك حظوظاً في الإمداد البشري أكثر من أن تستوعب. سيضاف ذلك إلى قوات الحرس الثوري وحزب الله وحماس والحوثيين والجيش السوري. وبذلك سيقفل الشرق الأوسط لمحور دون أخر. اذاً سيخسر العم سام قطعة الشطرنج الكبرى.

الثاني: لو طالت معركة تحرير تكريت والموصل -لا قدّر الله-. فسيكون ذلك بجهد أمريكي دون شك. وكل يوم سيمضي، سيزداد فيه إنتماء العراق إلى نادي "الممانعة". ومن المفيد التذكير بأن وجود "الخطر" و"التهديد" و"العدو" هو أبرز ما ينمّي هذا المحور ويطوره ويصقل تجاربه. وأكثر ما يفككه هو الركود والرتابة. وفي هذه الحالة ستخسر الإدارة الأمريكية أيضاً.

الحل الوحيد هو أن تشترك الولايات المتحدة بجدية في عمليات وتكريت. وتسرق النصر الذي يلوح في الأفق من جميع الأطراف. وتلمم ما تبقى لها من أوراق على هذه الطاولة المحروقة تمهيدا لرهان آخر يتسم مقامروه بالدهاء والبديهة.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

منذ انطلاق العملية السياسية، إلى يومنا هذا، لم يتمكن ممثلي الطائفة السنية، تغيير طريقة وأسلوب، تعاملهم مع القوى الأخرى، وظل النهج واحد من جبهة التوافق إلى القائمة الوطنية العراقية إلى اليوم حيث اجتمع الجميع في كتلة اتحاد القوى،

هذا النهج هو عبارة عن مطالب تكاد لا تختلف، اجتثاث البعث، التوازن، الشراكة الحقيقية، العفو العام، وسواها من المطالب التي أثبتت التجربة السابقة عدم جدواها، بسبب انعدام الثقة من القوى الأخرى، بأجندة هذه المطالب وخلفياتها، لذا كانت النتائج دائما مزيد من العمليات الارهابية، وتحول ملف البعث إلى ملف فساد ومساومة، والثمرة الأخيرة مزيد من الاحتقان؛ والأزمات التي تتحول بالتالي إلى دماء.

غياب الرؤية المتعقلة التي تسمي الأشياء بمسمياتها، دائما تغيب عن ممثلي الطائفة السنية، فإثارة ملف البعث الذي مازال ضحاياه من كل طوائف العراق، يئنون من جرائمه، بهذه الصورة، يجعل الأخر ينظر للسنة بأنهم بعثيين، بدليل دفاعهم هذا، في حين كثير من السنة هم من ضحايا البعث، لكن طرح موضوع الاجتثاث على انه من القوانين الانتقالية، ويجب إنهائه، بطريقة تحفظ حقوق الجميع، يفسر كونه حرص على انتهاء الفترة الانتقالية، والشروع بعمل مؤسسات الدولة الدائمة.

العفو العام كما يسموه، يثير مشاعر ضحايا الإرهاب، وهم من كل مكونات الطيف العراقي، لكن لو طرح بطريقة الإفراج عن الأبرياء، سوف يكون قبوله من الجميع أفضل، خاصة وان هناك من الشيعة سجناء؛ يدعون أنهم من الأبرياء، أيضا الحرص على التنازل المتبادل، لضمان الربح للجميع.

بقية المطالب التي حفظها الجميع عن ظهر غيب، أن الإصرار على تكرار نفس المطالب وبنفس الأسلوب، يؤشر على خلل وضعف لدى ممثلي الطائفة السنية كقادة، يفترض أن يقودون ولا يقادون، فالشارع السني معبأ بهواجس عديدة، تمنعه من رؤية التغيرات على الأرض، ولم يساعده الساسة على إدراك ذلك ، ولا بعض رجال الدين، لذا ظل ضحية لأصحاب الشعارات، والأجندات الدخيلة، حتى صور للجميع، أن البعث والإرهاب ينتمي للسنة فقط.

يفترض على الساسة السنة؛ تعريف شارعهم بالواقع الجديد، الذي يقول أن الشيعة هم الأغلبية، ووفق اللعبة الديمقراطية، الحكم يكون للأغلبية، وأيضا عليهم أن يفهموا شارعهم بجرائم نظام البعث ألصدامي؛ بحق مكونات الشعب العراقي كافة، وبالخصوص الشيعة والكورد.

أيضا يفترض أن يشعروا جمهورهم، بالظروف الأمنية غير الطبيعية، التي يمر بها العراق بسبب الهجمة الإرهابية التي يتعرض لها، هذه الهجمة تنطلق من المحافظات ذات الأغلبية السنية، بسبب وجود حواضن، هذا يدفع القوات الأمنية إلى مطاردة الإرهاب في منابعه، ويمكن أن تحصل أخطاء، وهي طبيعية في كل جيوش العالم، لذا قد يعتقل بريء أو يحصل تجاوز، يجب أن يفسر بهذه الصورة، ولا يعمم على الحكومة أو القوات الأمنية.

عندما يتحدث الساسة السنة بلهجة رجال الدولة، يمكنهم أن يحققوا لجمهورهم وشارعهم بعض ما يصبوا إليه، لكن الاستمرار بالأسلوب العتيد، ونبرة التهديد والتحريض والانسحاب، سوف لن يحقق للسنة إلا ما يحصلوا عليه اليوم، ارض محتلة وشعب مهجر، وساسة منبوذين من شارعهم وأغلبية الشارع العراقي، فهم متهمون من شارعهم بالتقصير، ومن الآخرين بمساندة الإرهاب...

 

بعد الملل والوهن الذي أصابنا، إثر السياسة الرعناء التي انتهجتها الحكومة السابقة، سقطت الموصل بعد الكم الهائل من المشاكل، وساحات الإعتصام في المناطق الغربية، وإستعمال كلمات التي تثير حفيظة الآخرين، وآخرها الفقاعة التي إنحدرت بنا الى الهاوية .

نطقت المرجعية العليا بعد اليأس من سيل النصائح المتكررة، وعدم الإستجابة من الحكومة السابقة، التي وضعت كل ذلك خلفها، وإستبدت برأيها الطائش، فكانت الفتوى بالجهاد الكفائي، لتنهض السيول من كل الأعمار، ملبية النداء وكان النصر الحليف .

اليوم يخوض الأبطال معركة ليست ككل المعارك، كما إن المصير وعلو راية الحق، هو ليس أمراً إعتياديا، ولا دراما الأفلام بل إنها تضحيات، في تسابق المقاتلين لنيل الشهادة، وهذا الأمر حيّر من نسج هذا السيناريو في تقسيم العراق، وجعله ساحة تصفيات لتلك الدول، التي تريد أن تبعد ساحاتها من تلك المعارك، وجعل العراق محورا لتلك التصفيات، وإستدامة وجود داعش في العراق، وتأسيس دولتهم المزعومة، هو مخطط سهر عليه دهاقنة السياسة الصهيوأمريكية، التي تمد تلك المجاميع بكل أنواع السلاح والعتاد، لتخريب العملية السياسية، وجعل العراق ثلاث دويلات، ليسهل السيطرة على مقدرات الشعب العراقي، الذي يعاني من  نْصَبِ العِداء له ومن أقرب الجيران .

التعايش السلمي بين المكونات فقط هو الحل، لتلافي التقسيم الذي يراهن عليه الكثير من السياسيين، وبايدن عندما طرح حل التقسيم، انما لتطبيق البرنامج المرسوم، من قبل من لا يريدون للعراق خيراً .

الحشد الشعبي المتكون ممن لبوا نداء المرجعية، أثبت للعالم أجمع أن السيد علي السيستاني (دامت بركاته)، بكلمة واحدة إستطاع أن يلجم أمريكا، ومن يلتف معها خلف الكواليس، ومنهم بالعلن، وبإستطاعته أيضا أن يعلن أكثر من هذه الفتوى، فعلى من يعزف على هذه النوتة مراجعة نفسه كثيراً، لأنه بالأخير سيخسر أمام كلمة المراجع .


الأحد, 08 آذار/مارس 2015 22:30

خفايا تقارب السيستاني وميلادينوف


.
"لديَّ شعور لا يُمكِن أن أصفه وأنا أغادِر العراق، أفكـِّر في ما يجمع بين مَن يعرفون العراق، وقلة من هؤلاء الذين يعرفون العراق لن يتمكـَّنوا من نسيانه، فالعراق جزء من ذاكرة العالم، والعراق من خلال مَن يُتابعون السياسة، والسياسات الدوليّة، وفي الحياة بشكل عامِّ العديد منهم كانوا يتساءلون: هل كان يجب أن يُطرَد صدّام من الحكم، هل المُسلِمون والعرب قادرون على الديمقراطيّة، وهل المُسلِمون والعرب يجب فرض الدكتاتوريّة عليهم"؟!
بهذه الكلمات ودع المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف العراق.
إنتهت فترة المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف العراق، وهو بلغاري مولود في صوفيا عام1972م، وغادر بعد تعينه للضرورة الدولية، وحين التطلع له تجده كأنه عراقي يتواجد في معظم المحافل والنشاطات السياسية والإجتماعية؛ يتنقل بين القادة لدعم المصالحة الوطنية، وحتى صفحته في التواصل الإجتماعي باللغة العربية، ومعظم أصدقاءه من العراقيين.
زار ميلادينوف ضريح الإمام علي عليه السلام، والمرجع السيد السيستاني، والسيد عمار الحكيم،ورئاسة الوزراء والبرلمان والجمهورية، قبل أن يودع العراق، وأكد على توصيات المرجع السيستاني، التي تقول: لا بديل للعراقيين؛ إلا المصالحة الوطنية، وفق الدستور ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم، وأن داعش يسعى لتدمير العراق.
شكر مبعوث الأممي السيد السيستاني؛ لما له من دور النصح والتوجيه، والحث على إحلال السلام، والإلتزام بالحوار لحل الخلافات السياسية، وتعاون الكتل لسن التشريعات، ومعالجة الفقر، والإهتمام بالنازحين، وحصر السلاح بيد الدولة، والسماح للعوائل بالعودة بعد إنتهاء العمليات العسكرية، وأن العراقيين متساويين بالحقوق والواجبات.
أشار ميلادينوف مثلما قلنا مبكراً لساسة الداخل والعالم، أن تدمير العراق أرض الحضارات ومهبط الأنبياء؛ يُراد منه بناء دولة الإرهاب والفكر المنحط، ولا سبيل للمواجهة؛ إلاّ بوحدة الكلمة وتشخيص العدو، وحشد المواطنيين للدفاع عن مصير مشترك ولا حياد في المعركة، ونجحنا في حشد المجتمع الدولي وفرض قيود تسهم في إيقاف الريح السوداء، وتم تدويل الجرائم البشعة وأهمها جريمة سبايكر، ودور الأمم المتحدة يأتي بعد تحرير وتطهير المناطق، بأيادي عراقية.
ليس غريب أن يكون وباء الدكتاتورية قد أصاب من يعتقد أنه في مركب الديموقراطية، وجربنا التعتيم يأتي بالنتائج العكسية، وحين مُنعت مواقع التواصل الإجتماعي بعد أحداث الموصل، فُتحت صدورنا لتلقي الضربات، وأيادينا مكتوفة بسياسة غير مدروسة، واليوم صارت جزء من المعركة، ويشارك الكبير والصغير، سواء بنشر صورة، مقطع بطولي، بيت شعر أو حتى بإعجاب، ونقطة إستقطاب لشحذ الهمم الوطنية، وجزء من الممارسة اليدموقراطية.
العراق والد الحضارات، ورحم لكل القيم الإنسانية، وصرح شامخ منحوت في ذاكرة الشعوب الحية.
يخطأ من يتصور أن سياسة تكميم الأفواه؛ تنفع في كبح جماح الشعوب الحية، وفشلت نظريات قمع الإرادة والفهم الحقيقي لمعنى الوطن، وحري بشعب نالته سياط الدكتاتورية؛ أن ينتج أبطال شجعان لا يهابون الوغى، ولا يهمهم وجود شراذم بقايا حركات مشوهة فكرياً، وأن الإسلام الحقيقي لا يقبل الإعتداء على المدنيين، أو قطع شجرة لا تقف في الطريق، وللمرجعية منهج، من علي صوت العدالة الإنسانية، وحشدت شعب لقضية سلام إنسانية، وأن لم يكن ميلادينوف أخ لدنا في الدين، فهو نظير لنا في الخلق.



. واثق الجابري

 

للسياسةِ أوجه متعددة، وهنالك سياسيون يمتهنون اللعب على" أوتار الشعب"؛ فيعزفون مابدا لهم من لحنٍ حتى وإن كان هذا اللحن، يؤجج الفتن الطائفية، ويوعز الى مستمعيه، الخروج إلى العلن والتصفيق بحرارة رغم عدم قناعتهم الكاملة باللحن!

تمر على مسامعنا كثيراً عبارة "المصالحة الوطنية"، وهنالك أموالٌ طائلة تتبدد لأجل هذه المصالحة الوطنية، وفشل مُحاولات التصالح الوطني؛ بسبب إبتعاد هذه المبادرة، عن الأهداف الحقيقية للمصالحة، والرغبة للتخاصم! ولأن الأزمات التي أججت على الساحة السياسية، تسببت بمقتل الآلاف من الأبرياء، وأن من أجج الأزمات، هم أنفسهم دعاة حماية الشعب، وحرصهم على مصالح الشعب وأموال الشعب، في حين أنهم المُسبب الرئيس للأزمات، التي أدت الى هلاك الأبرياء.

القائد الألماني النازي أدولف هتلر، كان واضحاً في سياسته، وشديداً وقاسياً في أحكامه، وكان يُعلن صراحةً خططه ولا يُخفي أو يتردد بإتخاذ أي قرار يراه مناسباً!

من القرارات الغريبة الوحشية التي أتخذها هتلر، إنه جمع مواطنيه ذوي الإحتياجات الخاصة، في صالات خاصة أيضاً وكانت مزودة بغازٍ سام، وعند سؤاله عن سبب قتلهم، أجاب هتلر لأنهي عذابهم، وهذا قتلٍ رحيمٍ أفضل لنا ولهم، ولأنهم يُكلفون الدولة أعباءاً إضافية ولا فائدة منهم!

ومايحصل في العراق وبعض الدول العربية والعالمية، سياسة نازية غير معلنة، وقتلٍ جماعي بشتى الوسائل، فالنمو السكاني الحاصل، لم يعد يوازي الثروات، وليس بالإمكان وضع خطط إستراتيجية إقتصادية، تناسب النمو السكاني وتلبي إحتياجات السكان.

نعم. مايحصل هو قتل جماعي رحيم، بتصورات بعض السياسيين الذين ينفذون أجندات خارجية نازية، ولأن مسببات المشكلات والأزمات السياسية الحاصلة، بحجة التغيير وديكتاتورية الحكومات، جعلت من الشعوب صيداً سهلاً وإستساغوا الطُعم، وتذوقوا مرارة العيش، ليتم بعد ذلك، تنفيذ الحكم النازي بحقهم وهو "القتل الرحيم " لكن بنوع مختلف وأسلوب مختلف، والغاية واحدة، وهنا.. على الشعوب أن تنتبه، إلى من تَنصِت، فالفخاخ كثيرة.

الحل الأسلم الوحيد، الذي يُنقذ الشعب من مهالك القتل الرحيم، هو التمسك بالمرجعية الرشيدة، والإئتمار بأمرها وتوجيهاتها، فهذا أسلم وأرحم من الكمّ الهائل ممن يتباكون على الشعب، ويجمعونهم فيما بعد عند مقاصلهم، بدعوى حمايتهم ومن ثم قتلهم، وذرف دموع التهميش، وللمرجعية العُليا رأي آخر.

بين تقارير البنتاكون والخارجية الامريكية اليومية والدورية والفصلية من جهة وبين تقارير مكتب المحاسبة ومكاتب ( c .i .A ) من جهة اخرى. وبين تقارير مكتب الامم المتحدة، ومكاتب الهلال والصليب الاحمرين وال ( Human right ) من ناحية، وبين تقارير منظمات الامومة والطفولة واليونسيف والسلام الاخضر والبلا حدود من ناحية اخرى، وبين تقارير منظمات حقوق الانسان ويوم المفقودين والمهاجرين ومجهولي الهوية من جانب اخر. وبين حلول ومقترحات الجامعة العربية ومؤتمرات الجوار الاقليمي من زاوية وبين شد وجذب وتنافر الجمهوريين والديمقراطيين من زاوية اخرى_ وبانتظار تقرير باتريوس، كروكر_ تتارجح الازمات العراقية المزمنة دون ان يلوح في الافق حل امثل او علاج شاف،  فيما يصاب المواطن بمزيد من الاحباط والقنوط والياس كونه يفقد خيوط الامل خيطا اثر خيط ليخلد بعدها في صبره الازلي ويعود لامله" السيزيفي" بانتظار انفراج ياتي ولا ياتي. والحقيقة التي لايختلف عليها اثنان ان هذه التقارير والكشوفات والدراسات والتدخلات السافرة ليست وليدة الساعة ولم تكن من تداعيات مرحلة ما بعد سقوط السلطة السابقة حصرا بل هي تراكمات حقب السياسات الهوجاء لتلك السلطة حين اصبح مصير العراق وشعبه الصابر بيد لجان" النفط مقابل الغذاء والدواء"! وكلما تلكات السلطة السابقة بتنفيذ قرار اممي تزايدت التقارير والكشوفات والمقترحات وازدادت على اثرها التدخلات والعقوبات حتى صارت امور العراقيين اليومية محددة ومقيدة باوامر تلك اللجان وتحت رحمة كتاب التقارير والكشوفات الاجانب والتي استمرت وتيرتها لتغلق وتطوى مع طي صفحة تلك السلطة، لتنهض من جديد لجان وتقارير وكشوفات وتدخلات باساليب معاصرة تتناسب مع الوضع الراهن ومعطيات عملية التغيير.ومن هنا فجديد التقارير والحلول والتدخلات الاجنبية هو نتيجة حتمية وامتداد طبيعي لواقع ما قبل مرحلة العملية السياسية الجديدة، لكن هذا لا يعفي قادة العراق الجدد، ولا يبرئ ساحة اي مسؤول سواءا من داخل العملية السياسية او خارجها وبضمنهم قادة الاحزاب والحركات والمؤسسات العراقية بلا استثناء!.الحمد لله ان التقارير الاميركية الاخيرة التي توقعت ان الحرب العراقية على داعش ستطول بين ثلاث الى ثلاثين سنة كذبها ابطال القوات المسلحة والحشد الشعبي وابطلوا دعايتها المحبطة بتسطيرهم ملاحم تحرير آمرلي ،وجرف النصر ، وديالى ،والضلوعية ، وسامراء ،والدور ..حرروها بظرف اسابيع دون مساعدة التحالف الدولي ..وهاهم على ابواب تحرير صلاح الدين والموصل باذن الله .

 

(لبيك يا رسول الله)، ليست تلبية لدعوة الرسول، ولا نداء أطلق داخل حرم المسجد النبوي الشريف، لكنه اسم لأحدى معارك عامنا الحالي، والتي سيخلدها التأريخ، رغم تعدد قادتها، واختلاف انتماءاتهم.

بدأت العملية العسكرية لتحرير محافظة تكريت، بعد وصول رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي مساء يوم الأحد الماضي، المصادف 1/3/2015 الى سامراء، واعلانه ساعة الصفر لتحريرها، هذا ما نقل اعلامياً، لكن؛ الحقيقة ان عملية (لبيك يا رسول الله) او (الثأر لشهداء سبايكر) كما وصفتها بعض الفصائل المسلحة المقاتلة، بدأت قبل يوم كامل من إعلان ساعة الصفر، وهو أمر تم تبويبه، وفق دواعٍ امنية.

لوحظ انتشار واسع لقوات الحشد الشعبي بتسميتها الحكومية، او الميليشيات والفصائل الشيعية المسلحة كما يصفها البعض، في محيط محافظة تكريت، حيث قاموا بتطويق مدنها، قبيل اعلان ساعة الصفر، لسببين أساسيين هما؛ الأول: لأنهم يعتقدون بأن معظم أهالي تكريت هم من ازلام النظام البعثي السابق، وهم من ساهموا في ارتكاب مجزرة سبايكر، التي قتل فيها قرابة 1700 منتسب (شيعي)، والثاني: لأن قوات الحشد الشعبي، باتت عماد امان العراق، وفق وجهة نظر الحكومة الجديدة، بعد تخاذل الجيش النظامي وهروبه من محافظة الموصل التي تعد اسهل عمليات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بعد ان سيطر عليها بالصدفة! وبظرف ساعتين، دون تكبد عناء القتال.

الجانب الأيمن لنهر دجلة، الذي يمر بين مدينتي سامراء وتكريت، يبدأ فيه انتشار الحشد الشعبي بمختلف فصائله، وتنوع قادته من الأحزاب الدينية والسياسية الشيعية، بداية من الملوية، معمل أدوية سامراء، بحيرة سامراء، سور شناس، مروراً بعوينات (مكان اعتقال الرئيس السابق صدام حسين)، ثم منطقة الدور، التي سيطرت عليها الفصائل الشيعية مؤخراً قبل أيام، واخرها مدينة العلم.

بعد السيطرة على منطقة الدور، اتجهت القوات الى منطقة او قرية (البو عجيل)، والتي تحتضن ثقلاً كبيراً من المناوئين للحكومة العراقية، الا ان الأخيرة؛ ليست هي من يقاتل، ولا يعتمد على قواتها بالجهد العسكري، وانما يوفرون للفصائل الشيعية المسلحة، غطاءً رسمياً لتواجدهم في المنطقة، لذلك؛ وجد ان القرار يقضي بعدم خروج أي شخص من البو عجيل حي، خصوصاً بعد توارد الانباء، التي أفادت بأنه تم اعتقال مجموعة من قرية البو عجيل، من قبل قوات الحشد، واعترفوا بمسؤوليتهم في ارتكاب حادثة قاعدة سبايكر، وبينوا انهم مأمورين من قبل زعماء عشائر وقادة ميدانيين في المنطقة.

الجانب الايسر للنهر، بدأ فيه تمركز الحشد الشعبي في قاعدة سبايكر، وطوقوا مناطق بلد، الثرثار، مروراً بسدة سامراء، وصولاً الى (العوجة) التي شهدت لأول مرة ذكر (أشهد أن عليً ولي الله) في آذانها، وبعدها وادي شيشين، ثم منطقة الحجاج، واحكموا سيطرتهم على تكريت من اربع جهات، حتى باتت (جامعة تكريت، مستشفى تكريت، الحجاج، ثم بيجي التي شهدت عدة عمليات، وصولاً الى جسر الفتحة) كلها بيد الفصائل الشيعية المسلحة، ولم يبق سوى مركز المدينة، والذي تم تطويق مداخله من قبل التنظيم والمساندون له من المنطقة، بحواجز ( صبات ) كونكريتية، طول الواحدة 4 امتار، محشوة أطرافها بـ(الديناميت)، لسد الثغرات المتوقع استغلالها لدخول المركز، ومن المتوقع ان يتم فتح الطريق بواسطة (صواريخ ابابيل الإيرانية)، وطيران الجيش العراقي، والذي يقال انها (10 طائرات سوخوي) في حين ان سماء تكريت تشهد دخول (50 طائرة).

تنظيم بدر الجناح العسكري، عصائب اهل الحق، سرايا عاشوراء، المنشقون من سرايا السلام بعد تجميدها، وقبيل الغاءه، حركة الجهاد والبناء، وحركة حزب الله النجباء، أبرز الفصائل الشيعية التي احكمت سيطرتها على محافظة تكريت، وتم تزويدهم بمدرعات ودبابات، إضافة الى صواريخ عالية الدقة، بأعداد لا يستهان بها، وهو ما لا حاجة لتأكيده، فالمحافظة لم يباشر بعمليتها العسكرية الا قبل عدة أيام، وها هي النتائج بارزة وواضحة للجميع، بعكس ما تم سابقاً في مختلف المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش، وخصوصاً الشيعية منها.

ما ذكر أعلاه، معلومات تم التوصل لها، من خلال متابعة للأحداث وتسريبات من مصادر ميدانية عن قرب، لكن؛ السؤال هو: من بقي في تكريت؟ البو عجيل، البيجات، البو ناصر، والذين يراهم الطرف الاخر، أعوان لداعش، وهم من مكنه من السيطرة على المحافظة وبعض مدنها، حيث لا وجود لدروع بشرية، من نساء وأطفال كما يشاع، الا انهم يروجون لهذا الامر، لكسب العطف من الأوساط الإعلامية، وهذا لا يبعد الاستغراب عن مدى أهمية هذه العملية، والدور الشيعي البارز في المحافظة، والدعم الإيراني الغير منقطع.

خطة محكمة، وتواجد شيعي جهادي كما يدعون؛ بصورة كبيرة اشبه بالمبالغ بها، حظيت به تكريت، دون عن اقرانها من المحافظات المسيطر عليها، من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يدعو الى اثارة تساؤلات كثيرة، حول الغاية من هذا الاهتمام، هل هو من اجل النفط فيها؟ أم لأنها تحتضن اتباع النظام البعثي السابق؟ او قد يكون لقربها من بغداد، مركز الحكومة العراقية؟ أيمكن ان يكون خوفاً على سامراء؟ او انتقاماً لشهداء سبايكر؟ أم انهم يهيئون لظهور امامهم (محمد بن الحسن العسكري)، الملقب بـ(المهدي) فيها؟



يذهب البعض الى تعبئة المعركة ضد " داعش " بشحنات طائفية تنزع عنها العمق الوطني ، الذي أريد له أن يوحد جميع العراقيين أزاء عدو همجي كافر ، استهدف الجميع دون تفرقة طائفية أو دينية أوعنصرية .

كما يشتهي آخرون إقامة تناظر أو ربط بين أحداث ، ماوقع في كربلاء المقدسة والنجف الأشرف في آذار عام 1991 ، أي إنتفاضة آذار أو الشعبانية ، ومايحدث في معركة تكريت آذار 2015 ، وإختزال الموضوع بالثأر الطائفي أو تقابل الأحداث ، في خطأ جسيم ،يفرغ الحدثين من مضمونهما الحقيقي أو الوطني والأخلاقي .

تلك أخطاء قد تبدو واضحة في فضاء الإعلام ، سيُهمش اثرها بعد إنجلاء غبار المعركة ودحر " داعش " ، لكن الخطأ " الجريمة " إذا كانت تلك الأخطاء تنساب من أفكار وعقليات قادة الأحزاب والتيارات السياسية المهيمنة في السلطة الحاكمة أو الشارع السياسي ...!

وما يضاعف الخوف والحذر، ان تهيء تلك التعبئة الطائفية ،الأجواء النفسية لممارسات انتقامية ثأرية ، تزيد من حجم الخسائر والويلات ، وتختم نهاية المعركة مع " داعش " بدوافع جديدة لإستمرار الشق الطائفي ،أو ربما الحرب الطائفية ، وتجذير العداء بين أبناء الشعب الواحد ، مايسمح لبروز " دواعش " جدد تحت مسميات أخرى في أوقات لاحقة ..!

إستعارة نغمة الطائفية السياسية بين الأحزاب المتنازعة على السلطة والمال والنفوذ ، ومحاولات ضبط إيقاع المعركة مع "داعش " والإرهاب ، في نوتات طائفية يعتمدها التوجيه المعنوي والسياسي لأفراد القوات المسلحة و الحشد الشعبي ، تعني صراحة ان لامستقبل لوحدة العراق وإستقراره في ظل المنهج والتركيب للنظام السياسي القائم ، تلك اللعبة ينبغي أن يدركها قادة الطوائف الحاكمين ، سياسيا ً ومذهبيا ً.

التفكير بعراق مابعد " داعش " ، يجب ان يشغل بال وتخطيط كافة المعنيين من اصحاب القرار والشأن في السلطات المتعددة في الدولة ، والقوى السياسية والدينية والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني ونخب الإعلام والثقافة والمرجعيات المجتمعية وغيرها من القوى النافذة ، والخطاب الرئيس الذي يراد ان تتكاثف وتتكاتف الجهود لإنجازه ، هو إصلاح الحال الذي إستدعى وجود " داعش " في مواجهة صريح مع النفس والأخطاء التي مرت بنا جميعا ً ، وفق برنامج ينطلق بالنوايا والعمل لإشاعة فكر الإصلاح والمصالحة عبر تحقيق العدالة المجتمعية في دولة مدنية تتسع للجميع ، وليس نفوذ حكومات دكتاتورية معادية قابلة للكسر والهزيمة ، كما حدث أمام " داعش " وخسائرنا التاريخية فيها .
مايكمل تلك الخطوة هو تحرير الإرادة العراقية من نزعة الإنتقام وفكرة معاقبة تلك المدن المحررة ،طائفيا ً ،عبر سلوكيات الإستفزاز والإثارة والعنف والإبتزاز ومشاعر الغلبة التي ستعيد المشكلة الى نقطة البداية .
نرجو ان لاتتكرر أخطاء ماحدث في آذار 1991 ، وكانت سببا في تعجيل زوال نظامها السياسي ، ترى هل يتعظ حكامنا من تلك الدروس ...؟



لا يُسعدني أنّي "ذكراً" في يومٍ خصص سنوياً "للأنثى" تدليلا لتقييم شأنها, وما هي عليه بتعاقب العصور, ولحد يومنا هذا في ظل استبداد السلطة الذكورية, ونحن يمرّ علينا يوم المرأة العالمي بحلول العقد الثاني من الالفية الثالثة عصر التطور الفكري الخاضع للرأسمالية المتلاعبة بحيثيات القيمة الانسانية للمرأة التي لم تزل وقوداً لإرهاصات المتفقهين بعلم الغيب الأجوف التي لا يمدّ بصلة لخالقٍ غيبيّ خيّر "نحتكمه" للضمير الانساني. لا يهين كرامة المرأة في عصر تنعدم فيه "الرجولة" بسبب استحضار الماضي المسيّر "إنسوبهيمياً" لإعادة تمثيله, وإحياء أمجاد المهووسين بآلهٍ وهميّ.. هؤلاء الفاتحين الغزاة العرب الذين أحياهم ساسة "الغرب" للسيطرة على موارد الطاقة التي فضلت لأن تكون "أولى قيمة" من الانسانية.. كيف لا وقد رأينا بأم العين أن آلاف النساء الأيزيديات يتم سبيهن, والاتجار بعفافهن على مرأى ومسمع من جميع المنظمات العالمية الداعمة للمرة التي أثبتت فشلها بسبب جعل المرأة الأيزيدية وقود لحرب فتوحات " أمريكية" تحت غطاء إسلامي, ومباركة ساسة الكرد, وسمسرة الذيول الايزيديين .


لقد كان توقيع اتفاقية دهوك بتاريخ (22/10/2014) بين (ENKS ) و ( TEVDEM) برعاية رئاسة إقليم كردستان العراق، بمثابة فرصة أخرى لتحقيق وحدة الصف والكلمة، في مواجهة المخاطر الكبيرة التي باتت تهدد المنطقة عموماً وكردستان خصوصاً.

وبالرغم من المرونة الفائقة التي أبداها (ENKS)، كأحد طرفي هذه الاتفاقية، إلاّ أن الطرف الآخر ( TEVDEM)، لم يستجب للشراكة المنشودة، وتهرب كعادته من استحقاقاتها والتزاماتها، بدءاً من قطعه الطريق أمام المجلس المحلي لـ(ENKS) في كوباني، للمشاركة في الدفاع عن مناطقه ضد داعش، مروراً باستمراره في فرض التجنيد الاجباري وعدم الافراج عن السجناء ومعتقلي الرأي، ومحاولاته التدخل في الشؤون الداخلية للمجلس الوطني الكردي.. وانتهاءاً بإعلانهم من طرف واحد وبالضد من اتفاقية دهوك عن خوض الانتخابات البلدية في ما يسمى بـ(كانتون الجزيرة) بتاريخ (13/3/2015)، دون الإكتراث بتحذيرات شريكه (ENKS) من مغبة الاستفراد بإجراء هذه الانتخابات غير الشرعية، كونها لاتحظى بأي إجماع سياسي وشعبي، وتدفع بهذه الاتفاقية نحو الفشل.

ولهذا فإننا في ممثلية إقليم كردستان لـ(ENKS)، ندعو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي إلى الإعلان وقبل فوات الآوان، عن وقف العمل باتفاقية دهوك، وقطع الطريق أمام الطرف الآخر الذي لم يتوانى – مع الأسف الشديد- في استغلالها لصالح أجنداته الخاصة، والاسراع في تفعيل دور المجلس الوطني الكردي وتعزيزه للقيام بمهامه كممثل حقيقي للشعب الكردي في سوريا أمام الرأي العام الدولي والإقليمي والكردستاني.

هولير في 8/3/2015

ممثلية إقليم كردستان للمجلس الوطني الكردي في سوريا


في ظل الظروف الصعبة والمعقدة والحساسة , التي يمر بها العراق , وفي ظل مواجهة التحديات المصيرية , في المواجهة الدموية , واشتداد رقعة المعارك الطاحنة مع تنظيم داعش الارهابي , يستدعي وقفة مسؤولة من الاقلام الوطنية , في المساهمة الفعالة في معركة المصير , والتحديات التي تعصف بالعراق , بالمشاركة الفعالة في عمليات انقاذ العراق من الارهاب الدموي , وكسر المقومات والعوامل  التي يتغذى عليها تنظبم داعش الوحشي  , والعمل على سلخ كل مسند ودعامة يستند اليها وتعطيه اكسير الحياة والديمومة  , لابد من المساهمة في كشف زيف عقيدته ورياء اقواله الاسلامية المنافقة والخبيثة , التي تسهم في تشويه الدين الاسلامي وهو براء من اعمالهم الوحشية . والعمل على  استعادة الارضي المحتلة التي وقعت  تحت سيطرة داعش الارهابي  , والذي عاث فيها خراباً ودماراً , وممارسة ابشع وسائل التنكيل والبطش , ضد اهالي هذه المناطق المحتلة , في بشاعة القتل والتدمير للحضارة المدنية والانسانية وتاريخها الطويل , لا يمكن دحر هذه العصابات والانتصار عليها , إلا بالخطاب الوطني السليم  , الذي يجمع مكونات الشعب ويقربها  تحت خيمته , دون تفريق بين طائفة واخرى , او التمييز بينهم بشكل يخل بالدستور العراقي , الذي اقر بالحقوق المتساوية بين جميع العراقيين , وهذا يحتم ويتطلب من الاقلام الوطنية الدفاع عن هذا الحق المشروع , والتصدي لمحاولات الاخلال به وطمسه والقفز عليه  , وبفضح وتعرية  كل محاولة ترتكب بحق الوطن , وان تكون هذه الاقلام , اصوات مدوية لصالح خيمة الوطن , وتعرية الاقلام التي تصدح ليل نهار لصالح الطائفة الواحدة على حساب الطوائف الاخرى , وحصرها والتضيق عليها وفضح اصحابها , لانها بالاساس تعتمد على الخطاب الطائفي , الذي يفجر الفتن والنعرات والكراهية بين الطوائف , ويساهم في ابقى الانقسام والشرخ الطائفي هو السائد على السطح السياسي , ان هذه الاصوات الطائفية , تعيق معركة التحرير , وتصب في اطالة عمر العصابات الارهابية الداعشية , في الوقت الذي يشتد عليها الطوق والخناق والحصار , من قبل قوات الجيش وقوات الحشد الشعبي وقوات بعض  العشائر السنية , التي هي ضد تواجد عصابات داعش في مناطقها , وفي هذه الظروف الحساسة , التي يعاني تنظيم داعش الارهابي من التفكك والانحلال والتشرذم والتقوقع في ساحات المعارك , فان كل هذه العوامل ستؤدي الى هزيمة منكرة لهذه العصابات الاجرامية , وسيكون النصر حليف  العراق , محسوماً  سلفاً , لذلك يجب ان تشرق صباحات الحروف الوطنية , بجلاء ووضوح , وتكون السند الفعال في المساهمة في معركة التحرير , بكل العواطف الجياشة بالحماس الوطني النزيه , وان يشرق الخطاب الوطني بقوة واندفاع في كل وسائل الاعلام وصنوفها المتعددة والمتنوعة , في سحب البساط من داعش ومن يقف خلفها ويدعمها , ان انتصار الخطاب الوطني في معركة المصير , سيقرب ويعجل من الانتصار المحتوم   على عصابات داعش , وانقاذ العراق من شرورهم الوحشية , ان الارهاب الدموي والارهابين , استغلوا ثغرات واخطاء القادة السياسيين , الذي تركوا الشعب في مهب العواصف الصفراء , وتحت رحمة الاهواء والاطماع العدوانية  , وانشغلوا بمنافعهم ومصالحهم الذاتية الخاصة  , في السلطة والنفوذ والمال , والآن جاء الوقت المناسب لتصحيح هذا المسار الاعوج والمنحرف والاعمى  , في السير في الطريق الديموقراطي بشكل نزيه , ليدافع عن حياض الوطن واستقلاله وسيادته الوطنية , وتعميق اواصر اللحمة الوطنية بين مكونات الشعب , وتعميق المسار نحو القانون العادل , الذي يحقق الحياة المدنية في اشراقاتها الديموقراطية . ان الاقلام الوطنية التي تؤمن بالوطن لا بالطائفة الواحدة , عليها مسؤولية وواجب بما يتطلبه الضمير الوطني , في تنظيف الوطن من الازبال والقمامة الطائفية , التي تعيق بناء صرح الوطن على المقومات السليمة , يكتسب منها فائدة عامة تصب في خدمة الشعب , وتشديد الحملة الوطنية ضد الفساد والفاسدين , ونزع الاقنعة عن الساسة المزيفين , الذين يحتمون تحت عباءة الطائفية , ويجب التفريق والتمييز , بين الغث والسمين , وبين الرخيص والثمين , وبين الصالح والطالح , وان يدرك من يهمه مصير الوطن , بان الوطن لا يمكن ان يخرج من ازماته الحالية , إلا بشفاءه من وباء داعش , ولا تشفى جروحه , إلا بوحدة الصف الوطني , واندحار الخطاب الطائفي وانهزامه  , وفي هذه الايام الصعبة والعصيبة , تضع العراقيين امام تحدي مصيري , بتحرير العراق من عصابات داعش و انهزمها الشنيع , والتخلص من ثعابين الفساد , ووضع العراق على سكة السلامة , التي تقوده الى بر الامان

 



حديث يخاطب العقول، قبل أن يصيب الأنفس خطابه، دقات قلب تتسارع، تعزف بصوتها أنغام الموت، كلا يا موت أنت ضربا من الجنون.
أم برزخ ونحن عن سماع أنغام صوت الموت غافلون، يا موت فليعانق صوت أنغامك أسماعنا، بكل شجون لنسمع ونحن مقبلون فرحون، لا وجلون محزنون. 
حدث التغيير الذي دارت رحاه، حين إقتلع الصنم من جذوره، من أرض العراق، لكن يبدو أن للصنم عروق، تحاول أن تعيدها صعاليك البعث المقبور، مرة بشحن طائفي، وأخرى بالقتل والإرهاب الداعشي. يُدار كل ذلك من حكومة آل سعود، ومن خلفها في الكواليس قوى الاستكبار العالمي، يحركون دُما السياسة، ليعود كل عابد وثن بلاته وهبله ومناته، حقدا على شعبنا ومعتقده، يستمدون ذلك من أمهم هند بنت عتبه آكلة الأكباد.
كما قال قائلهم في معركة الطف: (لا تبقوا لأهل هذا البيت باقية).
لقد كان ما حدث في قاعدة سبايكر مصداق لذلك؛ التاريخ يُعيد نفسه، ما جرى في معركة الطف، أولئك القتلة هم أباء قتلة اليوم، كانوا قتلة العصر، واليوم أبنائهم قتلت العصر. قُتل في قاعدة سبايكر، أكثر من (1700) شاب من أبنائنا، لأنهم شيعة بدم بارد، مثل ما حدث في سجن بادوش، في الموصل حرق (500) سجين شيعي، على يد عصابات داعش.
طالتهم أيدي لم يكن عليها القتل جديد، بل مارسته من قبل، لا يمكن أن تكون لها هذه السطوة والقسوة، إلا لشيء فيها متجذر ومترسخ، أو لم يكونوا عراقيون؟ سيقوا كالأسرى الى الموت، حالهم يقول:(القوم يسيرون والمنايا تسير من ورائهم). قضوا جميعهم في قاعدة سبايكر، لم نعلم الى اليوم، من هو الذي يتحمل المسؤولية، أو لم تكن للحكومة قدرة على إنقاذهم. 
لقد تم تجاهل الفاجعة في حينها، فيما كان بعض السياسيين، منشغلين بأنفسهم وما كسبوا، بعد التغير كان هم ذلك. جروا علينا بأسهم وحماقتهم في إدارة البلد، بذلك وصلت الأمور الى ما وصلت إليه. ثلث العراق مستباح من قبل عصابات داعش الإرهابية بعضهم لا يهتم وآخر يرمي غيره بأخطائه. ستبقى جريمة سبايكر، وصمة عار على جباهكم المقرفة، لن تمحى من تاريخكم، ترافقكم لعنتها في دنياكم وآخرتكم؛ وهناك توقفون وتسألون. 
ينبغي أن تأخذ فاجعة سبايكر ثقلها كجريمة أباده جماعية ضد شعبنا، في المحافل الدولية والإنسانية؛ لكي تأخذ حجمها في القضاء الدولي والعراقي لمحاكمة القتلة لتكون محاكمة العصر ضد قتلت الإنسانية

 

الحملة الأخيرة للحشد الشعبي والقوات المشتركة, أذهلت العالم, وجعلته يقف محتاراً, هل يلتزم الصمت, لان الانتصارات تحققت بإرادة المرجعية, والعداء لها من قبل الغرب وإذنابه, أمر لا يمكن إخفائه, أم يتكلمون ,فلا سبيل أخر, خصوصا إن الانتصارات تحققت, على عدو الكل داعش (كما هو مفترض), الإعلام العربي كان يغيب عندما يحقق العراق انتصاراً, ويحضر هذا الإعلام بقوة عند أي انكسار, كأنه شريك لداعش في المعركة.

عن سكاي نيوز والمعروفة بعدائها للعراق, وانتهاجها منهج قناتي الجزيرة والعربية, فأعلنت في نشرتها الإخبارية بكلمات الإعجاب,  إن الحشد الشعبي والقوات المشتركة, قام بعملية نوعية, في محافظة صلاح الدين, أسفرت عن مقتل قيادات الصف الأول والثاني في تنظيم داعش,  ومقتل نحو 650 مسلح من تنظيم داعش, وأنها تحقق تقدم كبير, فتغير الوصف , من تنظيم الدولة الإسلامية إلى داعش!

فلماذا هذا التبدل في مزاج قنوات العهر العربي, لماذا نطقت أخيرا, ما هي دوافع هذا التبدل الغريب؟

الإعلام العربي يمارس السكوت, عن انجازات القوات المشتركة والحشد الشعبي, خصوصا عند تحرير امرلي وجرف الصخر, وحاول التقليل من حجم الانتصارات ,والبحث عن ثغرات, يبعث منها غول الطائفية, فيفرد مساحات واسعة لتغطية مؤتمراً, لشخص مجنون, وأخر مريض , بسبب نتاج قيحهم العفن, الذي تطرب له الفضائيات العربية, لكن السكوت لم يحقق شيء لهم, بل جعلهم في مربع اللامهنية, للمتابع الواعي, فكان القرار الأخير, بنقل بعض الصورة.

الإعلام العربي يسير بارتباك فاضح, فهل يسير بالمنهج الذي خطه الغرب له, بان يكون سكين ضد العراق الجديد, يطعن بكل منجز, ويدفع بالأمور كي تتأزم, ويساند كل بوق مريض, وتضع إمكاناتها وقدراتها, لكل من يحارب العراق والعراقيين, لكن بعد إعلان أمريكا, تشكيل تحالف دولي ضد الدواعش, ارتبكت الصورة, فمع من يكونون؟ لذا الوسطية هي الحل الأمثل ألان, ليس بحثا عن الحقيقة, بل للحفاظ على علاقاتها, وديمومة التمويل المشبوه.

تبدل المواقف السياسية, بعد إحراق الطيار الأردني, كالموقف الأردني والتركي والإماراتي الجديد, يدفع بالمؤسسات الإعلامية التابعة لهذه البلدان, اتخاذ شكل أخر, يتوافق مع سياسة البلد الجديدة, مما يدلل على غياب المبدئية لهذه المؤسسات الإعلامية, وتحكم المال السياسي بها, لتكون مطية تحركها الأنظمة العميلة كيف تشاء, لذا انقلبت البوصلة باتجاه أخر, عكس ما كنا نراه سابقا, ليس حبا بالعراق, وليس طمعا بالحقيقة, بل خضوعا لساسة بلدانهم.

لن يدوم الليل, فشمس الصباح ستشرق حتماً, عندها ستتحول دكاكين العهر العربي, إلى خانة النسيان.

يحيلنا تعريف الفن ، وفقا للمثاليين، الى معاني ودلالات تتعلق بمجملها باصداء انعكاس المنتج الفني على دواخل الذات الانسانية من غير وعي بالعالم الخارجي، ولا بما يقتضيه من ضرورات ووقائع تتحكم اصلا بالذات ووجودها فيه، والتي تفترض، من منطلقات واقعية، ان يكون للفن معاني ترتبط وتوجه نحو خدمة المجتمع الذي يعيش فيه الفنان، بل كل ماله علاقة بالوطن الذي ينتمي له الفنان المبدع.

فالواجب الوطني، والاخلاقي ايضا، ينادي الفنان، خصوصا في  الايام التي تتعرض فيها بلاده لظروف قاهرة او تمر بتحديات تتعلق بكيانها او وجودها، من أجل أن يقدم شيئا من " فنه " لبلده كتعبير بسيط عن مظاهر الدعم والوقوف بجانب وطنه وشعبه الذي يدين، بداهة ، بالولاء له والانتماء لاحضانه.

الخبر الذي تناهى لسمعي قبل ايام قليلة، أعادني من جديد الى التساؤل عن العلاقة بين الفنان ووطنه ومايجب ان يقدمه الاول للثاني، اذ أشار الخبر الى اصدار اغنية ثناية" دويتو" للمطربين محمد عبده وكاظم الساهر بعنوان "سر سعادتي" تم تسجيلها، كما أشار الخبر، في استوديوهات "أغاني للإنتاج الفني والتوزيع" في دبي، من الحان خالد ناصر وكلمات الشاعر الشاب سلطان مجلي الذي كتب الاغنية باللغة الفصحى والنبطية، اي الشعر العربي المنظوم بلهجات الجزيرة العربية، وكان الساهر فيها يغني العبارات المكتوبة بالفصحى، اما عبده فكان يغني بالنبطي .

المفاجئة التي حصلت، من المنظور الفني، تكمن في لقاء عبده والساهر لاول مرة في عمل فني على الرغم من العلاقات المتوترة والباردة بينهما والتي تدهورت بسبب رفض واعتذار الساهر عن تأدية اغنية من الحان عبده في مهرجان الجنادرية، وما تبع ذلك من تصريحات نارية بين الاثنين ادت الى حدوث جفاء بينهما ، وهي مفاجئة لاتعنينا كثيرا في هذه المقال ولسنا بصدد التحدث عنها.

اما المفاجئة الحقيقية في هذه الاغنية، والتي تستحق التأمل والوقوف عندها، فكانت تتعلق بمن تم اهداء الاغنية لها، فالكثير من العراقيين يتوقعون ان يغني الساهر وغيره من المطربين للعراق ويقفون مع جيشه وقواته الامنية في ايام القتال ضد تنظيم داعش الارهابي، ولكننا صُدمنا بان اغنية " سر سعادتي " كانت مهداة الى " اميرة اماراتية" تدعى " فاطمة" هي حفيدة شيخ الامارات الراحل المرحوم زايد بن خليفة.

تقول الاغنية في احد ابياتها التي يغنيها كاظم الساهر:

منصورة بالمجد من منصورها وبعمها وبخالها وجذورها

فالجد زايد ذلك الشهم الأبي ومحمد آل مكتوم فخر سطورها

وللموضوعية اقول بانني شخصيا لم اعرف من كان يقصد الساهر في اغنيته على الرغم من وضوح معنى البيت الشعري اعلاه، حتى تابعت احدى التعليقات المتعلقة بالخبر في احدى الصحف الالكترونية والتي انقلها نصا كما هي:

(بعد السلام يرجى التوضيح رجاءا ان هذا العمل ليس ديو غنائي متاح لكافة الناس اي انه عمل خاص بمناسبة عيد ميلاد فاطمة احدى اميرات الامارات العربية المتحدة وواضح ذلك في الكلمات ذكر جدها الشيخ زايد رحمة الله و الشيخ محمد المكتوم . يعني اغنية مجاملة وليس ديو غنائي بين العملاقين . تحياتي ).

تساؤلات مشروعة واستفهامات حائرة نضعها أمام اي فنان يقصّر امام واجباته تجاه بلده ويتغاضى عن الوقوف معه من خلال التخصص الفني الذي يجيده على الرغم من علمه وادراكه، يقينا، ان هذا هو المطلوب منه، بل اقل مايمكن ان يقوم به لبلده.

ففي حين يترك رجالات الجيش والشرطة والحشد والعشائر عوائلهم وابنائهم ويتوجهون لساحات القتال ويقدمون ارواحهم ونفوسهم الغالية من اجل العراق والعقيدة في صورة رائعة ومشرقة تمثل اعلى درجات التسامي وتجسد اسمى مراتب التضحية، نرى من ناحية اخرى صورا قاتمة، مخجلة ومظلمة لاخرين بخلوا بتقديم اي شيء لخدمة بلدهم برغم قدرتهم على ذلك وعدم وجود مانع للقيام بهذه الخدمة، مع ملاحظة ان لا قيمة حقيقية لما مايمكن ان يقدمه هؤلاء مقارنة بما يقدمه الابطال الذين ينزفون الدم ويقدمون الارواح لبقاء هذا البلد على قيد الحياة.

اي تفسير لهذه الظاهرة التي نجدها لدى الساهر وربما عند غيره ايضا من الفنانين الذي يقبلون تقديم اغاني للاخرين في وقت تجدهم صامتين وصائمين امام وطنهم وشعبهم ؟

هل من سبب وجيه او ذريعة مقبولة او تبرير مقنع يمكن ان يقدمه الساهر عن نسيانه وطنه في هذا الوقت العصيب ؟

وكيف يصف اي فنان نفسه  بانه " عراقي " وهو يضن بفنه ويتقاعس امام واجباته الوطنية التي تتطلب الاخلاق والقيم، قبل الوطن، ان يقوم بها؟

يقول احد الاشخاص بان الاغنية سوف لن تذاع وستبقى في ارشيف تلفزيون دبي، كما انني لا اتدخل وليس لي علاقة بقرارات الساهر الغنائية، فهذا أمر يدخل ضمن حريته الشخصية وخياراته الفنية التي هو اعلم بها ويتحمل وحده مسؤوليتها ومايترتب عليها ، لكن مع هذا ، اجد ان عدم تقديم الساهر اي عمل فني سيجعله في مرمى الادانة والنقد بسبب عدم وقوفه مع وطنه في هذه الايام التي يسجل فيها رجالاتنا الابطال سفرا خالدا من الشجاعة والبطولة والتضحية والفداء، ويقدمون دروسا مكتوبة بالدم لكل الاجيال اللاحقة التي ستقف بعجب ودهشة امام رجال سيكتب التاريخ عنهم بعد ذلك ماتعجز الكلمات الان عن التعبير عنه او وصفه .

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

يصادف يوم الثامن من آذار من كل عام عيد المرأة العالمي، وبهذه المناسبة يسر إتحاد المهندسين الكلدان أن يتقدم إلى المرأة الكلدانية خاصة والمرأة بشكل عام بأسمى آيات التهنئة والتبريكات، إلى تلك الإنسانة التي فدّمت وما زالت تقدم التضحيات والآلام وتزرع الحب والآمال أينما حلّت

ايتها المرأة الأم والأخت والزوجة والبنت والزميلة والحبيبة، إن المرأة التي تهز المهد بيمناها تهز العالم بيسراها، إنكِ تستحقين في مثل هذا اليوم أن نفرش دربك بالزهور والرياحين، فأنتِ سر نجاح الرجل، وانت عمود البيت، وأنتِ مركز الحياة

قيل وراء كل رجل عظيم إمرأة، اليوم وفي عيدكِ الأغر يا قلب المجتمع النابض ألا تستحقين أن نكرمك ولو بكلمتين تثميناً لدوركِ القيادي والريادي وتضحياتك الجليلة وصبرك الذي فاق صبر العالمين

فإليكِ أيتها المملوءة حباً وحناناً نتقدم حاملين باقات المحبة والإحترام طالبين من الله جلّت قدرته أن يعيد هذا العيد وعراقنا الحبيب يرفل بالخير والمحبة والسلام

وكل عام والمرأة اينما كانت بألف خير

إتحاد المهندسين الكلدان

8 /آذار/ 2015

شفق نيوز/ أصدرت الرئاسة العراقية اليوم الأحد توضيحا بشأن لقاء الرئيس فؤاد معصوم بـ"مفتي الديار العراقية" رافع الرفاعي.

وتتهم الحكومة العراقية الرفاعي بالضلوع في إثارة التحريض على أفراد الأمن. وكان الرفاعي ابرز الداعمين للاحتجاجات المناهضة للحكومة وكان يدعم بشدة ما حصل في نينوى وصلاح الدين قبل تسيد داعش المشهد هناك.

لكن الرئاسة العراقية قالت في بيان توضيحي نشر على موقعها الالكتروني إن معصوم قام "بإجراء العديد من اللقاءات ذات الصلة بمشروع المصالحة الوطنية التي التزمت رئاسة الجمهورية بالعمل من أجلها".

وقال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية خالد شواني في البيان إن لقاء معصوم يأتي في "إطار الالتزامات الدستورية وتطبيقاً للاتفاق السياسي الموقع والمتفق عليه من جميع الأطراف والذي بموجبه تم تشكيل الحكومة الحالية".

وكان شواني يشير إلى لقاء معصوم برافع الرفاعي.

وتقول مصادر إن الرفاعي- المقيم في اربيل- مطلوب للقضاء العراقي.

واضاف شواني أن "هدف هذه اللقاءات والمشاورات التي يجريها الرئيس هو توحيد الموقف الداخلي للتصدي للارهاب كونه يشكل خطراً وتهديداً للسلم والامن الدوليين وخصوصاً على الدولة العراقية بعد تمكّن التنظيم الارهابي من الحصول على موطىء قدم في بعض مناطق العراق العزيزة".

وقال إن "التواصل مع القوى السياسية والدينية والعشائرية والمجتمعية وغيرها هو من مقومات انجاح مشروع المصالحة من جهة، ومن مبررات التصدي للفكر المتطرف الذي انتشر في المنطقة مؤخرا".

واستنكرت جماعة علماء العراق الاحد، "تطاول" ما يسمى مفتي الديار العراقية رافع الرفاعي على الجيش ومقاتلي الحشد الشعبي والعشائر ونعتهم بالطائفية، فيما دعت اقليم كوردستان الى اتخاذ اجراءات ضد الرفاعي توقف من تهجمه باعتبار انه متواجد على اراضيها.

وتابع شواني "لابد ان تكون هناك استعدادات لما بعد تحرير المناطق من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي وكيفية اعادة اللحمة الوطنية فيها مع الحفاظ على ثوابتنا باستثناء الجماعات الارهابية التي تلطخت ايديها بدماء العراقيين الأبرياء، مع ضرورة ايمان الجميع بالدولة العراقية الجديدة بإطارها الدستوري والاتحادي والديمقراطي".

ويقول حزب الدعوة الذي يقوده نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، إن فؤاد معصوم "لم يبد اهتماما بإرادة الشعب العراقي" بعد لقائه بمفتي الديار رافع الرفاعي المطلوب للسلطات القضائية.

وكان الرفاعي قد قال في وقت سابق ان هزيمة تنظيم داعش هو "انتصار للشيعة". وقال ان "الشيعة سيذيحون اهل السنة اذا ما هُزمت داعش في العراق".

وأضاف في شريط فيديو أن "الولايات المتحدة الأمريكية تضغط على أهل السنة في العراق لكي يقاتلوا تنظيم داعش، لكن ليس من أجل العراق وإنما من أجل المليشيات الشيعية، والحكام الشيعة الحاليين بالعراق قائلاً: "لسنا أغبياء لننخدع بهذا الأمر".

الغد برس/بغداد: أنهى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد سرايا السلام والاستعداد للاشتراك في معارك تحرير مدينة الموصل.

وقال الصدر في بيان إن "اشتراك سرايا السلام سيكون بالتنسيق مع الجيش والحكومة والحشد الشعبي، وفقاً لما ترتضيه المرجعية والشعب".

وأضاف أن "اشتراك السرايا سيقلل من التصاعد الطائفي والاحتقان ضد السنة غير الدواعش، خصوصاً بعد التصرفات الوقحة من بعض الميليشيات التي تسيء لسمعة الاسلام والمذهب".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد أصدر في الـ 27 من شباط المنصرم، قراراً يتجميد عمل سرايا السلام ولواء اليوم الموعود القتالية التابعة له.

الغد برس/بغداد: توجه وفد رفيع من وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان الى بغداد، لاجراء مباحثات مع وزارة الدفاع في الحكومة الاتحادية بخصوص مستحقات البيشمركة والحرب ضد تنظيم "داعش" الارهابي.

وقال السكرتير الصحفي للفريق جبار ياور، امين عام وزارة البيشمركة في بيان تلقت "الغد برس"، نسخة منه، إن "وفدا رفيعا من وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان، برئاسة الفريق شيروان عبد الرحمن والفريق جبار ياور توجه قبل قليل الى بغداد".

واشار الى أن "الوفد سيجتمع مع اللجنة الامنية العليا المشتركة لبحث ملف رواتب البيشمركة، فضلا عن بحث ملف الحرب ضد تنظيم "داعش" الارهابي وسبل التنسيق والتعاون في هذا المجال".

أبوجا، نيجيريا (CNN) --أعلنت جماعة بوكو حرام النيجيرية المتشددة مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية، المعروف إعلاميا بـ"داعش" والاعتراف بزعيمه، أبوبكر البغدادي، الذي أعلن نفسه "خليفة" وذلك في رسالة صوتية لزعيم الجماعة، أبوبكر شيكو، أكد فيه التحالف مع "خليفة المسلمين، ابراهيم بن عواد بن إبراهيم الحسيني القرشي."

ولم تتمكن CNN من تأكيد صحة التسجيل بشكل مستقل، غير أن يعقوب زن، المحلل المتخصص في شؤون الإرهاب بمؤسسة "جيمس تاون" بدا واثقا من صحته، مؤكدا أن التسجيل يبدو حقيقيا رغم انتشار تسجيلات مزيفة لشيكو في الفترة الماضية.

وتابع زن بالقول: "انضمام بوكو حرام لداعش تطور مبرر للطرفين، فبوكو حرام ستحصل على الشرعية التي تساعدها على اجتذاب المقاتلين والأموال وتوسيع نشاطها نحو دول غرب أفريقيا الناطقة بالفرنسية، وستحصل أيضا على مساعدة من داعش في كيفية شن الحملات الإعلامية، ففي السابق كانت الحركة خارج سياق جماعات الجهاد العالمية، ولكنها قد تصبح اليوم التابع الأهم لداعش الذي سيكسب المزيد من الشرعية والقبول العالمي لخلافة زعيمه."

 

وأشارت معلومات استخبارية إلى أن تنظيم داعش كان قد ضغط مؤخرا من أجل حل خلافات داخلية بين جناحين كبيرين في جماعة بوكوحرام، ولفت زن إلى أن الجماعة النيجرية كانت قد دأبت في الفترة الماضية على تقليد تصرفات داعش وعرض صورة زعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، في برامجها الدعائية.

ولكن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تبدو متشككة في إمكانية نجاح الاندماج بين الحركتين، خاصة وأن بوكو حرام تركز بشكل كبير على الشأن الأفريقي، في حين أن قيادة داعش، المكونة أساسا من العرب، قد يكون لديها نظرة عنصرية تجاه السود بحيث يتعاملون مع بوكو حرام وزعيمها شيكو بشكل دوني.

الأحد, 08 آذار/مارس 2015 13:36

جميل بايك : لن نلقي السلاح

 

خندان – قنديل

اعلن الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني جميل بايك ان القاء السلاح من دون تلبية شروط الكرد لتحقيق السلام لن يحدث، داعيا جميع الاطراف الى تحري الدقة في تفسير دعوة زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان.

واوضح جميل بايك في لقاء خاص مع “خنــدان” في قنديل، “ان الزعيم عبدالله اوجلان لم يقل لنا القوا السلاح، بل قدم 10 شروط مسبقة للتفاوض، وهي تمثل بمجملها مطالب الشعب الكردي وجميع الشعوب المتطلعة للحرية في تركيا”.

واضاف بايك قائلا :”ما الذي فعلته تركيا للشعب الكردي كي نلقي السلاح، مضيفا ان اصوات بنادق الكرد ستصمت حالما تلبى مطالبهم.

وبخصوص موقف حزب العدالة والتنمية الحاكم من عملية السلام، قال بايك:” ان حكومة اردوغان وحزبه يريدان حل القضية الكردية كما يرغبون هم، ونحن نرفض ذلك، وندعو لحل القضية الكردية وفق مطالبنا الرسمية”.

واضاف بايك:”القضية الكردية قضية عادلة، وحركتنا حركة انسانية، ونحن نريد ان يكون الانسان حرا، وان يعيش الكرد بكرامة لانهم لم ولن يرضخوا يوما للاستعباد”.


غازي عنتاب (تركيا): «الشرق الأوسط»
انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان زيارة بعض السياسيين الأتراك للرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا إلى أن «الرضا بالظلم ظلم، ومن يقف إلى جانب الظالم ظالم مثله».
وقال إردوغان في كلمة له في افتتاح عدد من المنشآت الخدمية في ولاية غازي عنتاب: «إذا كان هناك بعض السياسيين في تركيا لا يتورعون عن زيارة الأسد الذي قتل نحو 300 ألف شخص، فهذا يلزمنا بالتفكير مليا فيما يجري في بلادنا ومن فيها، لا تنسوا أن الرضا بالظلم ظلم أيضا»، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية.
وكان وفد يضم شخصيات سياسية برئاسة رئيس حزب الوطن التركي (حزب العمال سابقا) دوغو برينتشك، قد التقى الأسد في العاصمة السورية دمشق في الثالث من الشهر الحالي، بينما التقى في اليوم السابق وزير الخارجية وليد المعلم.
وردا على انتقادات أحزاب المعارضة لخطاباته في الساحات قال إردوغان: «أحزاب المعارضة تقول: ماذا يفعل رئيس الجمهورية في الساحات، يبدو أن هؤلاء اعتادوا الرؤساء الذين يكتفون بالجلوس والتوقيع في جانقايا (القصر الرئاسي سابقا)، ويرغبون باستمرار ذلك، فليعذروني، وهنا أستثني السيد غل (الرئيس السابق عبد الله غل)، لقد أعلنت سابقا أنني سأكون رئيسا مختلفا، ولن أكتفي بالجلوس والمشاهدة، لأن الشعب هو من أوصلني إلى هذا المنصب».
وانتقد إردوغان تواني الغرب عن المساهمة بالجهود التي تبذلها تركيا في دعم اللاجئين، لا سيما السوريين، وتساءل قائلا: «الدول الغربية أغنى منا، وتتمتع بإمكانيات أكثر بكثير، تترك اللاجئين الفارين من الحروب، والاضطرابات في المنطقة، الباحثين عن ملاذ آمن للموت وسط البحر، هل تعلمون عدد اللاجئين في أوروبا بأسرها؟ هناك 200 ألف، وكم في تركيا؟ يوجد مليونان، هل ترون الفرق؟».
وأضاف إردوغان، في مدينة غازي عنتاب على الحدود مع سوريا، حيث توجد مخيمات للاجئين، أن «الدول الغربية التي تقول إنها أكثر ثراء منا تترك اللاجئين يموتون في البحر»، في إشارة إلى المهاجرين غير الشرعيين الذين يسعون للوصول إلى غرب أوروبا عبر المتوسط.
وأوضح في تصريحات نقلها التلفزيون: «لن نتخلى عن إخواننا، لن نقفل أبدا أبوابنا (للسوريين) لا يمكننا القيام بذلك».
ووفقا للأرقام الأخيرة تستقبل تركيا أكثر من مليوني لاجئ جاءوا من سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011، وتقول إنها أنفقت لذلك 5.5 مليار دولار.
ووفقا لهيئة الحالات الطارئة، فإن 265 ألفا منهم فقط يقيمون في 25 مخيما تم بناؤها على الأراضي التركية.
ويعيش القسم المتبقي من اللاجئين في ظروف هشة في كل مدن البلاد، حيث يشكلون مصدر توتر متزايدا مع السكان المحليين، وخصوصا في غازي عنتاب.


آخر تحديث: السبت - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 07 مارس 2015 مـ
«داعش» يشن هجوما على تل تمر.. ومقتل 26 من التنظيم بطيران النظام
منظمة حقوقية تنفي الإفراج عن الآشوريين.. والائتلاف يحذر من مجازر في ريف اللاذقية
تلميذتان تحملان حقيبتين مدرستيتين من «اليونيسيف» تسيران بالقرب من مبنى دمر في طريقهما إلى منزلهما بحي الشعار في حلب أمس (أ. ف. ب)
1
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: «الشرق الأوسط»
اندلعت اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية في محيط بلدة تل تمر في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا، إثر هجوم شنه التنظيم يوم أمس في محاولة للسيطرة على البلدة، فيما حذر الائتلاف الوطني من وقوع مجازر في ريف اللاذقية مشابهة لمجازر بانياس والحولة. وبعد يومين على مقتل 4 قياديين من جبهة النصرة، أعلن أمس عن مقتل 26 عنصرا من «داعش» بينهم قياديان، أحدهما مسؤول المنطقة الوسطى في التنظيم، في غارات لقوات النظام الجمعة والسبت على أرتال المقاتلين في ريف حماه الشرقي (وسط)، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال رامي عبد الرحمن إن «الطيران نفذ غارات عدة الجمعة والسبت على أرتال من الآليات التابعة لتنظيم داعش»، مشيرا إلى أن من بين القتلى «قياديين في التنظيم، أحدهما معروف بـ«أبو عماد الجزراوي» وهو والي ولاية البادية، والثاني معروف بـ«أبو أحمد»، وهو قيادي عسكري. ونشر أنصار الدولة الإسلامية بيانا في حساب على «تويتر» أعلن فيه مقتل القائد ذيب حديجان العتيبي ونشروا صورا له وهو ميت وأخرى وهو على قيد الحياة.
وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» نقلا عن مصدر عسكري عن «عملية نوعية نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر نتيجتها رتلا يضم عشرات العربات القتالية في منطقة حمادي عمر»، مشيرة إلى «مقتل ديب حديجان العتيبي» الملقب بـ«الجزراوي » ومسؤول عسكري.
وتشهد قرى وبلدات عدة في ريف حماة بانتظام معارك بين تنظيم داعش وقوات النظام. وتسيطر قوات النظام على غالبية المناطق في محافظة حماه.
في غضون ذلك، شن تنظيم داعش هجوما في اتجاه تل تمر، وتمكن من التقدم في قرية تل نصري المحاذية لها واقترب من الركبة، وهي تلة مجاورة، قبل أن يتمكن المقاتلون الأكراد من صد الهجوم، وفق ما قال رامي عبد الرحمن، مشيرا إلى وأشار إلى مقتل 8 عناصر «داعش» في تل نصري، ومدنيين اثنين في تل تمر بقذائف أطلقها التنظيم.
وأكد مدير الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان أسامة إدوارد الذي يتخذ من ستوكهولم مقرا له، نبأ الهجوم، واصفا إياه بـ«الأعنف منذ وقت طويل».
وأضاف إدوارد المتحدر من تل تمر أن «المدنيين الآشوريين نزحوا من المنطقة لدى حصول الهجوم الأول في 23 فبراير (شباط)»، مضيفا أن «أكرادا وعربا نزحوا اليوم (أمس) من تل تمر بسبب قوة الهجوم».
وأشار إلى أن «مقاتلين آشوريين ينتمون إلى قوات حرس الخابور كانوا يتولون حماية عدد من القرى الآشورية انسحبوا منها فجرا في اتجاه تل تمر».
وتشكلت قوات حرس الخابور بعد فقدان الأمن في هذه المنطقة الواقعة في شمال غرب محافظة الحسكة بهدف حماية المراكز الدينية ومقار المؤسسات الحكومية والمدنيين.
وأشار إدوارد إلى أن مقاتلي تنظيم داعش «يحاولون تطويق بلدة تل تمر، وهي الهدف الأساسي للهجوم كونها تقع على مفترق طرق يفتح ممرا مع الحدود العراقية نحو الموصل (طريق القامشلي) والطريق المؤدية إلى راس العين والحدود التركية». كما يمكن الوصول منها إلى منطقة حلب غربا.
وكان التنظيم شن في 23 فبراير هجوما في المنطقة تمكن خلاله من السيطرة على 11 قرية آشورية خطف منها 220 شخصا، بينما نزح 5 آلاف آخرين. وأفرج التنظيم المتطرف في وقت لاحق عن 23 آشوريا مقابل دفع «جزية»، بحسب ما ذكرت مصادر آشورية.
وكان عدد الآشوريين الإجمالي في سوريا قبل الحرب نحو 30 ألفا من 1.2 مليون مسيحي، ويتحدرون بمعظمهم من القرى المحيطة بنهر الخابور في الحسكة، وأكبرها تل تمر التي تضم بعض الأحياء التي يسكنها عرب وأكراد.
ويوم أمس نفى المرصد الآشوري السوري لحقوق الإنسان صحة الأنباء التي أشارت إلى إطلاق سراح الآشوريين المختطفين لدى «داعش»، وقال المرصد الحقوقي: «لقد تم التأكد من أن الاشتباكات عادت بقوة في محيط منطقة تل تمر، التي تبعد نحو 40 كلم شمال مدينة الحسكة وأن تنظيم داعش أحرق منازل في 30 قرية آشورية مسيحية ممتدة على طول نهر الخابور ولم يطلق سراح المختطفين لديه وعددهم نحو 200 شخص بينهم نساء وأطفال».
وأضاف أن «الاشتباكات بين (داعش) وقوات كردية ترافقها قوات من المجلس العسكري السرياني الآشوري كانت بدأت منذ فجر اليوم (أمس)».
وقال عدد من الأهالي لوكالة الأنباء الألمانية «لم يصل أي من مختطفينا حتى الآن ولا نزال في حالة خوف على حياتهم نعيش حالة حذر وترقب ونصلي أن يعودوا سالمين معافيين من أي أذى»، وأكد المرصد الآشوري أن «حياة المختطفين الآشوريين لدى (داعش) مهددة بالخطر مطالبا العالم المساعدة في إنقاذهم قبل فوات الأوان».
ولا يزال «داعش» يحتفظ بأكثر من مائتي سوري آشوري سرياني مسيحي بينهم نساء وأطفال منذ 23 فبراير الماضي كان اختطفهم بعد مهاجمة قراهم في ريف محافظة الحسكة شمال سوريا.
من جهة أخرى، حذر الائتلاف من ارتكاب النظام مجازر بحق المدنيين في ريف اللاذقية، وطالب الأمين العام للائتلاف الوطني السوري محمد يحيى مكتبي، مجلس الأمن الدولي، وقوات التحالف الدولية، «بضرورة التحرك العاجل لحماية المدنيين السوريين في ريف اللاذقية وسائر الأراضي السورية من جرائم نظام الأسد المستمرة بحق أبناء الشعب السوري».
وأشار إلى «تنفيذ قوات النظام مصحوبة بميليشيات طائفية وميليشيا الدفاع الوطني هجمة شرسة منذ عدة أيام على قرى ريف اللاذقية بهدف السيطرة عليها، وقامت باقتحام المنطقة من 5 محاور (دورين - النبي يونس - كتف صهيون - بارودة - النبع المر».
وتفيد التقارير أن هناك ما يقارب 6 آلاف نسمة من سكان قرى (دورين - سلمى - مرش خوخة - الكوم) بريف اللاذقية نزحوا عن قراهم نحو الشريط الحدودي مع تركيا خوفا من قوات النظام والميليشيات التابعة لها، وأشار الأمين العام إلى أن تلك القوات «سبق أن ارتكبت مجازر طائفية في منطقة الساحل وصلت للذبح والحرق كما جرى في البيضا والحولة والزارة وغيرها من أفعال نظام الأسد بحق السوريين».

الأحد, 08 آذار/مارس 2015 13:24

شكرًا لك أيها الخطأ- فراس حج محمد

 

عندما يكون الخطأُ مِفتاحا لجملة شاعرية أو مفتتحا لنص قصصيّ، فاقتنص بريق ذلك الخطأ اللطيف، وقل كما كنت تقول: "شكرًا للخطأ"! فمنذ مدة لم أشكر خطأ ما، فاليوم سأشكر كل أخطائي دفعة واحدة! إذ لم يكن هذا العمر محملا إلا بالكثير من ثمار الخطأ، ثمار كانت ناضجة في خطئها، هل هناك فضل للخطأ ليكون أشهى؟

اليوم، سأشكر أخطائي العلمية التي دفعتني للاستزادة من المعرفة، فأقبلت على كل فن وعلم، وحفظت كثيرا من الأشياء التي أوصلتني إلى أخطاء جديدة، لتدفعني أيضاً وبلا كلل أو ملل إلى مواصلة البحث عن صوابية المعرفة، ولكنني في كل مرة تضرب رأسي أخطاء كثيرة!

سأشكر أخطائي العملية تلك التي جعلتني اصطدم بذاتي وقدراتها الحقيقية، فأختبر قدرتي على فعل أشياء كثيرة، فشلت وفشلت قبل أن أتقنت عملا واحدا، ولعلني إلى الآن أشكر أول فشل عملي في حياتي، قبل ما يقارب العشرين عاما، حيث أصبحت معلما، وكنت معلما غير ناجح، نعم كنتُ معلما غير ناجح أخطأت كثيرا وكثيرا جدا حتى تعلمتُ مني كيف أكون!

سأشكر أخطائي الاجتماعية، إذ إنني إلى الآن لا أتقن العادات والتقاليد ولا أعرفها حق المعرفة، ولا أجيد صنع العلاقات الاجتماعية، ولدت وحيدا ونشأت وحيدا، وبقيت وحيدا، ويا ليتني أموت وحيدا، وأبعث وحيدا ليحاسبني الله وحيدا ليس لي عند أحد شرو نقير وليس لأحد عندي مثقال ذرة من حق!!

سأشكر أخطائي الدينية في تأدية الطاعات التي أقصر في أدائها، ولا أحسن أن أكون كما يجب أن أكون، سأشكر تفلتي من كل قيد لأمارس بشريتي كما يحلو لي لأنني أعلم أن للأخطاء الدينية ربا غفورا سيرحم، ويتجاوز عن كل تلك الأخطاء، وإن عظمت، فالله أجلّ وأكرم!

سأشكر كل أخطائي العاطفية منذ تفتح الوعي الوجداني إلى أن وجدت العاطفة مستقرها وقرارها، سأشكر كل امرأة كنت خاطئا في حبها أو اختيارها لتكون لي، سأتذكر الآن كل تلك الفتيات الخاطئات المخطئات، السمراوات والبيضاوات، القصيرات والطويلات، النحيفات والبدينات، المتعلمات والأميّات، سأشكر كل أنثى كونية مرت في حياتي، فمنحتني خطأها ومنحتها خطأي، فظلت الأخطاء عالقة هناك لم تمح لأظل أقول: شكرًا لك أيها الخطأ فلقد تعلمت منك الكثير الكثير.

لقد بتُّ مقتنعا أن الخطأ هو معلمي الأول، فلا تأت أيها الصواب، فلا أريد سوى أخطائي أنا؛ لأتعلم أكثر فأنا ما زلت أراني طفلا يمارس أخطاءه بعيدا عن كل بشر مدّعين الحكمة، فأين أنت أيتها الحكمة، الضالة المنشودة، إن لم يصنعك الخطأ فلن تكوني. فشكرا لك أيها الخطأ فاكبر واحضُر؛ لنكون فيك أفضل وأحسن وأكرم بشرا!!

حوارها: دلشاد مراد

تلعب المرأة في روج آفا بدور لافت في النهوض بمجتمعها, من خلال مشاركتها في جميع فعاليات الثورة وأيضاً في كافة مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية, بل وأدهشت الجميع على مشاركتها في حمل السلاح والقتال ضد الإرهاب والمرتزقة في سبيل تحقيق حريتها وحرية مجتمعها. ولتوضيح الدور الذي تلعبه المرأة في روج آفا, كان هذا اللقاء مع السيدة هدية علي يوسف الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة...

- لثورة روج آفا دور كبير في حصول المرأة على مكتسبات سياسية واجتماعية واقتصادية, ولا نبالغ إن قلنا بأن التطور التاريخي للمرأة على صعيد الحقوق المكتسبة, قد لا نراها حتى في الدول المصنفة عالمياً بالدول الراقية أو الديمقراطية. هل يمكنكم توضيح هذا الأمر أكثر؟ وماذا عن دور المرأة في ثورة روج آفا والإدارة الذاتية الديمقراطية؟

ثورة روج آفا هي إحدى نتاجات حركة التحرر الكردستانية التي يقودها قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, والتي تعتمد في بنيتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية على فلسفة الأمة الديمقراطية, وجوهر هذه الفلسفة تعتمد بالأساس على حرية المرأة. وكما نعلم فإن حركة التحرر الكردستانية ومنذ تأسيسها تقوم بتنظيم المجتمع الكردي والارتقاء به معرفياً وذهنياً, لتصبح فلسفة التحرر فلسفة للمجتمع وتحرر المرأة, التي استطاعت من خلال هذا المشروع الارتقاء بحالتها والتعرف على تاريخها ومن خلالها أدركت المطلوب منها لتفعيل دورها الطليعي في المجتمع, ولذلك التحقت المرأة وبأعداد كبيرة في صفوف حركة التحرر الكردستانية, وهذا ما أدى إلى زيادة الثقة بذاتها لتحقيق دور لائق يتوافق مع تاريخها.

وعلى هذا الأساس حققت المرأة الارتقاء بذاتها إلى مستوى عال, لتلعب بدور كبير في مختلف مجالات الحياة من النواحي السياسية والدبلوماسية والاجتماعية وحتى من الناحية العسكرية, وقد قدمت المرأة الكثير من التضحيات حتى وصلت ماهي عليه اليوم.

اليوم أصبحت للمرأة تنظيمها الخاص على أساس فلسفة بناء المجتمع, وقد وصل الأمر أن أصبحت لتنظيم المرأة تواجد في كل أجزاء كردستان وفي أوروبا.

وفي روج آفا أسست المرأة تنظيمها الخاص باسم "اتحاد ستار" في 15/ 1/2005م لتمثيل كفاحها وفعالياتها, وقد مر الاتحاد بسنوات شاقة في بدايات تأسيسها, وكافحت ضد سياسات النظام البعثي الذي لجأ إلى اعتقال المئات من أعضاء وقيادات اتحاد ستار.

ونتيجة لمعاناتها وكفاحها أدركت المرأة الكردية في روج آفا أنها ستكون صاحبة الثورة, حتى أن ثورة روج آفا لم تكن لتصل إلى مانحن عليه الآن لو لم تعتمد على فلسفة تحرر المرأة.

يمكننا القول بأن المرأة قامت بدور طليعي في ثورة روج آفا, وعملت جاهدة لتقوية الثورة وتنظيم المجتمع, وكذلك استطاعت بناء مؤسسات وتنظيمات خاصة بها, وقامت بدور طليعي أيضاً في توطيد العلاقات بين مكونات روج آفا. وتوحدت تنظيمات المرأة الكردية والسريانية والعربية في إطار مبادرة المرأة السورية.

وعندما اشتدت الهجمات على مناطق روج آفا, لبت المرأة واجبها في الدفاع عن أرضها وشعبها وانضمت بكثافة إلى وحدات الحماية, إلى أن أسست وحدات عسكرية خاصة بها "وحدات حماية المرأة" التي لعبت بدور رائد في حماية روج آفا من الهجمات التي تشن عليها من قبل المرتزقة.

كما التحقت المرأة بقوات الأسايش والبوليس, أيضاً.

وللمرأة دور فعال في مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية, فقد أثبتت جدارتها بشكل ملفت ففي المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة نجد أن المرأة ممثلة بـ 43 مقعداً من أصل (101),وهي ممثلة أيضاً في حاكمية المقاطعة, وفي المجلس التنفيذي للمقاطعة هناك أربع هيئات يترأسها المرأة, كما أن العديد من نواب رؤساء الهيئات هم من النساء. ولها وجود فعال أيضاً في النظام القضائي بالمقاطعة.

ولو قارنا الدور الذي تلعبه المرأة في روج آفا مقارنة بمثيلاتها في الدول الأخرى ولاسيما الأكثر ديمقراطية وتحرراً في العالم – كما يصنفها البعض- لرأينا أن المرأة في روج آفا وعلى الرغم من تعرضها للإهمال, والمصاعب الجمة التي كانت تعاني منها طوال مئات من السنوات, هي أكثر تواجداً وحضوراً وفعالية في المجتمع والإدارة وفي مختلف مجالات الحياة.

- هل يمكنك توضيح مفهوم الرئاسة المشتركة, وهل يعكس هذا المفهوم الحياة الندية التشاركية التي ينادي بها فكر حركة التحرر الكردستانية؟

إن أبرز ما يتميز به المكتسبات التي نالتها المرأة في ثورة روج آفا هو نظام الرئاسة المشتركة الذي هو مبدأ أساسي في حياتنا وفي جميع مؤسساتنا وتنظيماتنا, وتعني الحياة المشتركة في العمل والتشارك في اتخاذ القرار بين الرجل والمرأة, وحتى رئاسة المقاطعة "الحاكمية" اتبعنا نظام الرئاسة المشتركة, حتى لا ينفرد أي جنس باتخاذ القرار.

وفي الحقيقة أن نظام الرئاسة المشتركة يعتبر المقياس الحقيقي للمساواة بين الرجل والمرأة, وهذه هي المرة الأولى التي يتم اتباع هذا النظام وتطبيقه على أرض الواقع, مع العلم أن هذا النظام ينبع من فلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان التي تستند على إيديولوجية تحرر المجتمع.

- تشهد منطقة الشرق الأوسط بما فيها روج آفا وسوريا هجوماً غير مسبوق من الجماعات التكفيرية الإرهابية من داعش وغيرها, والتي تحمل ثقافة غريبة تستند على الغزو والنهب وسبي النساء, كيف تقيمين هذا المشهد من وجهة نظرك؟

الهجمات الإرهابية التي تشن على مقاطعات روج آفا, أتت نتيجة لنيلنا مكتسبات على الأرض, فهؤلاء الظلاميون ومن يدعمهم لا يريدون الخير لشعوب المنطقة ويرفضون فكر التحرر, ولذلك كانت هجماتهم في البداية باسم "جبهة النصرة", وعندما فشلوا في أهدافهم, نظموا أنفسهم أكثر وكانت هجماتهم بعد ذلك باسم "داعش".

أساساً الهجمات التي تشنها داعش ليس هدفها السيطرة على الأراضي بقدر ما هو هجوم على فلسفة تحرر المجتمع وأخوة الشعوب والتعايش المشترك والحياة التشاركية, وهو هجوم على تحرر المرأة. ولذلك فإن هذه الهجمات كانت وحشيةً, فأدت إلى وقوع ضحايا وتهجير عشرات الآلاف من مناطقهم. ولكن مقابل ذلك وكوننا نمثل فلسفة الحرية وتنظيم المجتمع المتحرر وأخوة الشعوب, وكذلك حقيقة التاريخ والإنسانية أيضاً, فإننا أبدينا مقاومة بطولية, حتى أن مقاومة كوباني أصبحت رمزاً يحتذى به عالمياً في المقاومة, كما انعكس ذلك أيضاً في مقاومة شنكال.

- المرأة الكردية أدهشت العالم بأجمعه من خلال تنظيم نفسها عسكرياً واجتماعياً والمساهمة في الدفاع عن أرضها وشعبها, وهذا ما يظهر جلياً في معظم جبهات القتال في روج آفا, كيف تنظرين إلى هذا الأمر؟

نعم, لقد أدهشت المرأة الكردية العالم نتيجة وقوفها وبشكل بطولي بوجه إرهاب داعش, هنا نتذكر الرفيقة آرين ميركان و مئات من مثيلاتها الذين لا يزلن يقاتلن في ساحات المعارك في جميع جبهات القتال في روج آفا وكذلك في جبهة شنكال.

ليس فقط كذلك بل إن تنظيم المرأة لنفسها وعلى كافة الأصعدة أدهشت العالم أيضاً, فالمرأة الكردية في روج آفا تدرك جيداً ما تفعل, فهي تناضل وتكافح من أجل حريتها وحرية مجتمعها.

المرأة الكردية في روج آفا استطاعت أن توحد جميع النساء من مختلف المكونات, وأن تلعب بدور طليعي في ثورة روج آفا, وكذلك في تنظيم المرأة في جميع مناحي الحياة, بحيث جعلت من كل يوم عيداً للمرأة.

........................................

· الحوار نشر في صحيفة روناهي – العدد 180 / الأحد 8 آذار 2015م

 



أن الآزمة الحالية من أنخفاض أسعار النفط العراق, دليل واضح على فساد المسؤولين, وكشف الأوراق اليت كان يتعامل بها القياديين الذين كانوا يهيمنون على وازرة النفط. حيث أصبحت الوزارة عبارة عن عصابات من المافيات لتجارة بالمشاريع الأستراتيجية على حساب المواطن.
لذا وجدنا البلد سائر بالمواطن الى هاوية, فكل السياسيين خلال السنوات الثمان كانوا ذو سياسات تتمتع بالهشاشة, في أدارة منافذ الدولة, وليس لديها مؤهلات ذات خطط أستراتيجية للنهوض بالواقع النفطي للبلاد, مما جعل العراق محط خطراً, وهو يحبو نحو تلك الهاوية العارمة.
أن ضخامة عقلية المفكرين هي من جعلت العراق لم يسقط في تلك الأنهيارات الكبيرة, ولولا تلك العقول لكان العراق تحت خط الفقر, ناهيك عن الديون وغيرها من أستغلال البلدان للعراق, من خلال ضعفه الإقتصادي الكبير بسبب الإنفلات القيادي المؤدلج مع أتباع الفاسدين.
لذا أن الحكومات التي أخذت دورها في قيادة وزارة النفط لم تكن ذو رؤية مستقبلية على مدار ثمان سنوات, ألا أنها كان همها الوحيد كيف تحبو نحو الأستفادة الشخصية, والحزب وكيف أن ترتقي به نحو أشباع الكروش الكبيرة, وهو امير السوق النفطي, والأتفاقات مع الشركات الفاشلة.
لذا أن الإقتصاد بحاجة الى أيقاع في أدارة منافذ الوزارة, لكي ترتقص عليه الخطط الناجحة, ومتابعة شؤون الدولة والإبتعاد عن الخلافات السياسية, وطريقة المحاصصة الطائفية, التي لعبت دور كبير في تهيم البنى التحتية الخاصة بالوزارة, وأصبحت كالهشيم بيدهم وهم يعلمون بذلك.
لذا نرى وزير النفط الجديد "عبد المهدي" وضع خطة للوزارة لكي يضعها على المسار الصحيح, في كل المجالات التطور التكنولوجي, ويتصدى للمسؤولية الكبيرة التي وضعت على عاتقه, و أن يسير على خلاف ما سار به غيره من المشاريع الشخصية التي أودت بروح الوزارة.
لذا نجد ترحيب من قبل الحوزة العلمية لشخصية عبد المهدي لقيادة وزارة النفط لانه نجده من جانب انه قيادي في المجلس الاعلى ومن جانب انه غير متحزب, لان يؤمن في أدارة الدولة ونهوض بها نحو عراق مستقل رجاله التنفيذيين, والابتعاد عن الفئة الحزبية في العراق.
أن رؤية مشروعية الوطن تحتاج الى رجل لا يحكمه رأي الحزب أنما فكر الوطنية لديه, فالمجتمعات بتسابق مع الزمن للوصول الى ذروة النجاح, ألا في العراق خلال ثمان السنوات المنصرمة, نجده يحبو كاسلحفات أو أنه حتى لا يستطيع أن يحبو.
فجعل الدكتور عادل للعراق مقومات التي كانت مفتقدة من قبل السلطة السابقة, والتي تمتثل لشعار تيار شهيد المحراب, الدولة العصرية العادلة, ومن نتاجها أستقرار العراق, والنهوض بالبلد نحو معالجات مستمرة لما دمر بسبب الفساد الأدري والحزبي.
ومعالجات مالية لكل مفصل من مفاصل الدولة, للوقوف على سبب الأزمة المالية التي ضربت البلد, ومعرفة سبب توارث السلطات التي أصبحت صفة يعمل بها المسؤول العراقي, متناسياً من أوصله لهذا المنصب هو فقر المواطن, للحصول على العدالة الأجتماعية, أسوة بألدول الاخرى

 

أنطلقت جحافل الثائرين , الى تكريت , من خلال طريق يملكه الموت , الذي يتمسك بهذه الارض لاسباب مجهولة عند الجميع, لكي يضعوا لنا قاعدة جديدة مفادها ( أموت أنا لكي تحيا أنت ) , هذه المدينة التي سقطت بأيدي المتشبثين بأفكار التكفير والتطرف منذ العاشر من حزيران, والتي تحولت مع المناطق المجاورة لها جغرافيآ الى مدن يحكمها قانون الغاب الذي لايصلح العيش فيه الا للاقوى , هذا القانون الذي يعمد الى قطع الرؤوس التي لاتقتنع بالعودة الى عالم ماقبل العقد الاجتماعي .

تكريت هي العمق الاستراتيجي لهذه الجماعات الارهابية لما لها من مكانة رمزية عند الحليف الاقوى لداعش "البعث" , وكذلك لموقعها الذي يتصل شمالآ بالموصل وغربآ بالانبار وكركوك شرقآ, كما أن السيطرة عليها سوف يؤمن الخط الممتد من سامراء وتكريت وصولآ الى بيجي , التي تحتوي على أكبر مصفاة نفط عراقية محاصرة منذ ذلك الوقت .

هذه العملية التي أنطلقت منذ خمسة أيام اعطت لجميع العمليات العسكرية طعمآ خاصآ , فبعد الصورة التي رسمت لهذا المارد العملاق الذي كان ينتظر منه السيطرة على بغداد بفترة قياسية , بسبب السرعة التي سيطر بها على المحافظات الشمالية , ومن خلال العمليات النوعية التي يقوم بها على جميع الجبهات , هاهو اليوم يبحث عن الطرق القصيرة لكي يسلكها للهروب , أمام رجالآ لبسوا القلوب على الدروع , وضعوا مستقبل وطنهم وأبنائهم امام نصب اعينهم , واستطاعوا ان يوصلوا رسالة بليغة جدآ مفادها أن العقيدة الولائية للوطن والمرجعية هي السلاح الذي سوف يتحرر بة كل شبر من هذه المناطق , لكي تكون المنطلق للمعركة الكبيرة التي سيخوضونها في ام الربيعين .

اليوم يحق لنا ان نفتخر بهذه الصفوة , الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة المبادىء والقيم , الذين علموا ان لا أحد يكسب المجد وهو على فراش من ريش , بل ان مجد الأمم لا يبنى إلا على رؤوس الشهداء , أثبتوا للجميع بأن المجتمع الذي يعيش بروح الجهاد ، و يستعد له لا يمكن أن ينقسم على نفسه فليس هناك أقوى من وحدة الدم ( سرايا عاشوراء , الجهاد , العقيدة , بدر , كتائب حزب الله ..الخ ) ,هذا الزخم من الجيل المقاتل من اجل الحرية والعقيدة , هذه السواعد التي عانقت الموت وأثبتت للعالم بأننا شعب مسالم , ولكن ما ان يطلب منا قادتنا ومراجعنا ان نقاتل ونتسلح فأننا نكون على أهبة الاستعداد وفي زمن قياسي , ان ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي مطالبين بالحفاظ على انفسهم كما هم مطالبين بالنصر , فأن نصرنا يكتمل برؤيتهم عائدين ألى احضان أمهاتهم ويعانقون أهلهم واحبتهم .

الأحد, 08 آذار/مارس 2015 13:16

النصر حليفنا- مؤيد عبد الستار

 

تخوض قوات الحشد الشعبي الى جانب القوات العسكرية مثلما خاضت قوات البيشمركة معارك مشهودة ضد عصابات الجريمة وتسجل يوما بعد اخر الانتصار تلو الانتصار . انتصرت مؤخرا في صلاح الدين ، وانتصرت قبلها قوات البيشمركة في سنجار ، وفي انتظار تعاون اكبر بين الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة لكي يتم تحرير الموصل باسرع وقت .

يخوض الشعب العراقي بجميع فصائله العسكرية سباقا مع الزمن لتحرير الموصل وما حولها من مدن وقعت في قبضة العصابات المجرمة ، فهي وبسبب شعورها بالرعب من تقدم القوات العسكرية والبيشمركة والحشد الشعبي تجاهها ، اخذت تقوم باعمال انتقامية موجهة ضد تاريخ العراق الموغل في القدم ، وبدأت في تحطيم الاثار الخالدة التي تعد علامة حضارية في تاريخ البشرية يمتلكها العراق تشير الى ماضيه التليد .

يدرك اليوم ابناء المحافظات الغربية التضحية الكبيرة التي يقدم عليها ابناء شعبنا ، شباب الوسط والجنوب وهم يسيرون بشجاعة وبسالة قل نظيرها لتحرير مناطقهم ومدنهم وقراهم من رجس العصابات المجرمة التي استباحت الارض والعرض .

ومن جميل ما شاهدنا تلك المواكب الحسينية التي تقدم الطعام للمقاتلين في صلاح الدين ، وهي اشارة لها دلالة كبيرة في تشابك الرايات العراقية سواء أكانت سنية ام شيعية من اجل هدف كبير هو تحرير البلاد من رجس العصابات المجرمة .

كما اعلنت ساحات المعارك اسماء العديد من الشهداء من الكرد الفيليين الذين قدموا من محافظات واسط وديالى وميسان للقتال مع اخوانهم جنبا الى جنب لتختلط دماء العراقيين معا في ساحات النضال والكفاح في معركتهم ضد الباطل وعصابات الجريمة النكراء .

ولم تبتعد المرأة العراقية المكافحة عن ساحة المعركة فهاهي تقاتل و تزور جبهات القتال وتقف الى جانب اخيها الرجل تشد من ازره وتشحذ معنوياته حتى يتحقق النصر المؤزر .

ان تقديم اقصى الطاقات وبذل اكبر الجهود امر ضروري من اجل استمرار النصر ، وفي الدرجة الاولى تأتي محاربة الفساد المالي والاداري ، وصرف رواتب المقاتلين في الحشد الشعبي وتوفير كافة المستلزمات للمعركة الفاصلة مع العاصابات الاجرامية في الموصل بالسرعة الممكنة لضمان ديمومة زخم الانتصارات ودحر معنويات الاشرار الذين يعيثون في البلاد فسادا.

 

اليوم, ومنذ احتلال داعش الصهيونية 40% من الاراضي العراقي واغتصاب وسبي نسائه وقتل وتهجير الاطفال والشيوخ وتدمير آثار حضارته وسرقة نفطه , بالتعاون والتخطيط المسبق مع المجرم مسعود البارزاني وسلطته العشائرية وفلول البعث الفاشي ممثلة بالمجرم عزت الدوري وعصاباته المتحالفة من تجار المذهبية السنية من امثال طارق الهاشمي وظافر العاني والمرتزق علي حاتم السلمان الذي اعترف” أن داعش مجموعة سرسرية واولادنا هم المقاتلين اعطونا حقوقنا تنتهي داعش”, وباهمال متعمد من قبل الممسكين بمفاتيح السلطة العسكرية والامنية والمالية الاحزاب المتاجرة بالطائفية الشيعية نوري المالكي وعمار الحكيم واضرابهما . تجري معركة مصيرية على ارض العراق اراد لها الامبرياليون والصهاينة واتباعهم على الجبهتين, ان تكون حربا طائفية وعنصرية تفضي بالنتيجة الى تقسيم العراق وفق المخطط المعد سلفاً. وهذا ما بفسر الاصرار على خوضها تحت شعارات اسلامية , فداعش ترفع شعار ” لا اله الا الله” والطرف المقابل يرفع شعار ” لبيك يا رسول الله”.
غير إن مسار المعركة آخذ بالاتجاه نحو استنهاض الروح الوطنية العراقية المتأصلة في نفوس العراقيين , أحفاد ثورة العشرين وثورة 14 تموز 1958 الخالدة والانتفاضات الشعبية مند تأسيس الدولة العراقية حتى يومنا هذا, الانتفاضات ضد الاستعمار الانكليزي والاحتلال الامريكي, وضد الدكتاتورية البعثية الفاشية ونظام المحاصصة الطائفية الاثنية الفاسد التابع للغازي الامريكي.
إن بلادنا تولد من جديد في خضم معركة اريد لها ان تفتتها, أنها صيرورة عراقية ستطهر العراق من القوى العميلة وفلول البعث الفاشية ورأس حربة الصهيونية داعش واسيادهم جميعا الامريكان.
معركة تلد شعارها الوطني العراقي, رايته مخضبة بدماء الشهداء, كانس للشعارات الاسلاموية المرفوعة رسميا, انه الشعار الوطني التحرري { كلنا فداء العراق … نموت ويحيا الوطن }.
معركة, يلعب فيها الاعلام الاكتروني والفضائي دورا خطيراً , مما يضع على عاتق اعلام القوى اليسارية والوطنية الديمقراطية العراقية واجب التنوير والتحريض والتصدي , بالرغم من االامكانيات الاعلامية المحدودة مقارنة بما يملكه الاعداء من وسائل اعلامية هائلة.
كان موقع {اليسار العراقي} قد نشر عند انطلاقته توضيحا حول شروط النشر, التوضيح المستند الى الموقف المبدئي للتيار اليساري وفق برنامجه السياسي المعلن والمنشور, واستمراراً لموقفه المثبت على الصفحة الاولى من جريدة اتحاد الشعب التي صدرت في بغداد 8 تموز 2004 وكذلك على صفحات جريدته { اليسار} التي صدرت في بغداد عام 2011 جاء فيه :
توضيح
تردنا مقالات نعتبرها غير صالحة للنشر .. لأنها مقالات نروج للنظام الاحتلالي الطائفي العنصري الفرهودي الارهابي…. او لفلول النظام البعثي الفاشي المقبور… او تلك المروجة للتفاوض مع الكيان الصهيوني ومعاداة المقاومة الوطنية الفلسطينية واللبنانية والعراقية… لكونها مقالات تتعارض تعارضا مبدئيا…. مع هوية الموقع اليسارية الوطنية المناهضة للنظامين البعثي الفاشي المقبور والاحتلالي الطائفي العنصري على الصعيد الوطني …… والكيان الصهيوني والانظمة العربية المرتبطة به على الصعيد العربي …. فاقتضى التوضيح.
وإذ اعلن اليسار العراقي خطابه اليساري الوطني التحرري في مواجهة خطاب العدو على محتلف الجبهات, الامبريالية الامريكية والصهيونية والرجعية العربية والمحلية, فإن اليسار العراقي يعلن عن مجموعة من الاجراءات التنفيذية لقواعد سياسته الاعلامية المتمثلة بشروط قواعد النشر المشار اليها اعلاه , والبدء بحملة تطهير لصفحة فيسبوك اليسار العراقي من العناصر التي تخالف هذه الشروط, وايقاف قبول اصدقاء جدد مؤقتاً.
وسيواصل حملته التوعوية على كل المساحات الاعلامية المتاح وصول صوت اليسار العراقي عبرها, الحملة الموصولة منذ سقوط النظام البعثي الفاشي واحتلال العراق على يد اسياد الامريكان في 9 نيسان 2003.
كما سينصدى التيار اليساري الوطني العراقي للمرتدين والانتهازيين والخونة….خصوصا اؤلئك الذين يتاجرون باسم الشيوعية ودماء الشهداء لتمرير ارتدادهم وانتهازيتهم وخيانتهم …فالخيانة الطبقية والوطنية ليست وجهة نظر.
التيار اليساري الوطني العراقي
7 أذار 2015

معظم شعوب العالم الخاضعة للإحتلال، وهي في حالة المقاومة تُفرز نخبة واعية نضالياً تتصدّر المشهد السياسي أو العسكريّْ في حالة الكفح المسلح، فتمجّدُهم  وتدفعهم للمضي في طريقهم طالما وهبوا حياتهم من أجل حرية شعوبهم، والشعب الكردي لم يتخلّف عن تلبية نداء قادته طالما ان الهدف هو السعي لتحقيق آمالهم وأحلامهم.
ناضل الكُرد  وقاوموا محتليهم عبر العصور والأزمان وتوالى على صدارة المشهد العديد من الأسماء التي تشرّفت بقيادة ثوراتهم حتَّى نُسجت من حولهم أساطيرٌ  وذلك لدفعهم الى المضي قُدُماً في طريقٍ وعرٍ وشاقْ إختاروه طواعيةً.
لكن الشعب ذاته الذي يمجّد الأبطال يلفظ الخونة والمخادعين ويلفظهم الى مكان يستحقونه .
في بدية الثمنيات إنطلقت ثورة تحررية بقيادة عبدالله أوجلان في شمال كردستان بعنوان عريضٍ ومغرٍ يسيل له لعاب أيِّ كرديٍّ يحلم بالحرية والإستقلال، فكان شعار (توحيد وتحرير كُردستان) طاغيا على خطاباتهم وتحفيزهم  للشبّان والشابات للإلتحاق بهم ، حتى كانوا يصفون حينها أصحاب شعار (الحكم الذاتي) بالرجعيين والمتهاونين بحق الشعب لضآلة أحلامهم.
نجحت دعايتهم الثورية في تجنيد الشباب والشابات للإنخرط في العمل المسلح فقط لأجل كُردستان، رغم أن معظم الدلائل على الأرض كانت توحي الى عكس ما يقولون ، فما عدا إنكاره وجود جزءٌ ملحقٌ بسوريا ، ساهم بقمع معارضية بقطع آذانهم وجذع أنوفهم وتخريب ممتلكات معارضيه وذلك ليس في شمال كردستان حيث معقل الثورة بل في غربها الذي لم يعترف بوجودها ، في عمليات نفذتها مجموعات كانت في الأصل منبوذة إجماعياً ولم تمتلك أيّ رصيد وطني أو أخلاقي.
مضت السنين وُقبض على أوجلان بعد طرده من سوريا الأسد في عملية إستخبارية معروفة ، حيث نقطة التحوّل الكبرى في مسيرة القائد الذي إعتذر من أمهات (شهداء) الجنود الأتراك عارضاً خدماته لأجل تركيا ووحدة أراضيها داعماً إخلاصه بنصفه التركي من طرف والدته ، دون أن يعترف بدموع أمهات الكرد التي ذُرفت لأجل فلذات أكبادها الذين قتلوا مرتين.
الحزب الذي عقد عدة مؤتمرات وفي كلَّ مرة يغير إسم الحزب ويخفض من سقف أهدافه الى أن أوصلتنا عبقرية القائد آبو إلى عالم الخيال وطرح نظرية المجتمع الديمقراطي والأمَّة الآيكولوجية التي بمختصرها الشديد تدعو الى نبذ الفكر القومي ومحاربة المساس بخطوط سايكس-بيكو كون أيَّ مساس بها يعرّض المنطقة الى الخطر وكأننا في آمانٍ دون ذلك ، أي الإنتقال من النقيض الى النقيض ومن الدعوة الى إقامة كُردستان الكبرى, الى محاربة العمل لأجل ذلك الهدف.
دخل أوجلان في مفاوضات غير متكافئة (لكونه سجيناً ) مع سجانيه وسجّاني شعبه، فوضع هو نفسه شروطا أو نقاط تفاوض للحلّ النهائي ووقف الكفاح المسلح.
سأورد هنا أدناه تلك (الشروط- البنود) التي لا ذكر فيها لكلمة  كُرد أو كُردستان . وليس فيها طلب إعادة إعمار آلاف القري التي دمّرتها طائرات الترك وأحرقتها، ولاحديث عن تعويض أهالي الشهداء ...
البنود العشرة :
-------------
أولا: السياسة الديمقراطية، ماهيتها ومحتواها.
ثانيا: تحديد الأطراف الإقليمية والدولية التي ستتابع تطبيق مرحلة الحل السياسي الديمقراطي.
ثالثا: الضمانات الديمقراطية والقانونية لخلق المواطنة الحرة.
رابعا: علاقة السياسة الديمقراطية بالدولة والمجتمع وآليات عمل هذه العلاقة.
خامسا: الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للحل السياسي الديمقراطي.
سادسا: حالة الأمن وشروطها في ظل تفعيل الحل السياسي الديمقراطي.
سابعا: الضمانات القانونية لحقوق المرأة، توطيد الثقافة وحماية البيئة.
ثامنا: الضمانات القانونية على حماية الهوية الحرة، وتحقيق المساواة والاعتماد على الديمقراطية في التعامل مع جميع المواطنين.
تاسعا: تعريف الجمهورية الديمقراطية، الوطن المشترك، والقوانين الديمقراطية، وضمان كل ذلك في متن الدستور الرسمي للدولة.
عاشرا: وضع دستور للدولة يتم ضمان كل البنود السابقة فيه بشكل ديمقراطي واضح.
إذا توافق المفاوضون يترتب على ال PKK أن يلقي السلاح ويستسلم مقاتلوه الى الدولة التي وعدت بالعفو العام بإستثناء المتهمين منهم بقتل الجنود الاتراك يجب عليهم مغادرة الاراضي (التركية) وإن يطلق سراح آبو حيث كان المفترض ان يحدث ذلك في 15 فبرير الفائت.
على تركيا أن تنفذ الشروط الديمقراطية العشر.
------------------------------

فهل يحقُّ له  أن يبادل حريته الشخصية بدماء وأحلام شعبٍ شُّرد منه الملايين في الداخل والخارج وتهدمت أو أحرقت بيوتهم وتبعثرت آمالهم بين ثنايا مفاوضاتٍ بين سجين يسعى الى الحرية متناسياً شعبه السجين وما بين دولةٍ محتلة تستميت لأجل نصف فرصةٍ  لقمع ما تسميه تمرداً إرهابياً

بعد أن تدنت مكانة المرأة ودورهن في عالمنا الشرق الأوسطي إلى أدنى المستويات جراء سياسات وممارسات الرجعية بحق المرأة وخاصة في ظل الحكومات المتخلفة لتنفيذ شريعة الإسلام السياسي حتى وصل إلى مستويات قياسية على الصعيد الاجتماعي و السياسي والاقتصادي والثقافي ... حيث أدى فرض عادات وتقاليد الإسلام السياسي ، إلى تراجع دور المرأة بشكل فظيع على جميع المستويات إلى أن أصبحت المرأة سلعة للبيع والشراء للمجتمعات الذكورية ..

لذا حركة الشعب الكوردستاني تهنئ نصف المجتمع وصانعة أمجاد الشعوب وحاضنتهم في عيدها الآذاري لأن المرأة عناوين المساواة في أوساطنا الشعبية والرسمية والثقافية والاجتماعية وأن تستحوذ على اهتمام خصوصيات هامة لدى الأوساط المهتمة بها كحقوق الإنسان وغيرها .. وباتت المرأة مهمشة الأوصال بالرغم من حرمانها قروناً وقرون من أداء دورها الفعال في المجتمعات ولنقل بصراحة ونقر بأننا نحن المسئولون عن تجميد دورها في الحياة ولأن مجتمعاتنا غلبت عليها الطابع الذكري المستوحي من التسـلط الروحي والتكبر الخلقي ونعتـنا أميرة المعجزات بالضلع القاصر ورسمنا لها دوراً ثانوياً كما رأيناه ووضعنا لها سقف المنزل والمطبخ حدوداً و أجبرناها كما نشتهي وعتمنا دورها التربوي الخلاق في صنع المجتمعات وقمنا بتجريدها من حق التعبير والرأي لأنها خرجت من أحشائنا كما المجتمعات البدائية وأجبرنا دواوين شعرنا الغزلي بمدحها كما نرتئيه .

أما المرأة الكوردية بالرغم من معاناتها المستمرة حالها ليس أفضل من حالات المجتمعات الأخرى فهي تعاني الاضطهاد والقهر والحرمان والبؤس من العرف والتقاليد البالية التي سطرتها المجتمعات الأبوية الذكرية وباتت تشق طريقها ببطء صوب التعلم والتعليم ولا يزال ينظر لها بالدونية الخلقية لأن العرف مسيطر على مساحات واسعة من ساحة المجتمع الكوردي مما أبعدت المرأة عن دائرة المشاركة الفعالة في مسيرة النضال القومي الكوردي ففي السنوات الأخيرة وسعت المرأة الكوردية مـن تخوم حريتها وخرجت من قوقعتها في محاولة جادة منهـا للدخول في معترك الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية وبدأت بالتحرك .. وأكبر دليل مشاركة المرأة الكوردية بالمعارك إلى جانب الرجل وأثبتت وجودها في المعركة في كوباني ضد مرتزقي تنظيم الإرهابي داعش..

في هذا العام استقبلت المرأة السورية ومن ضمنها المرأة الكوردية عيدها مختلفة تماماً وهي تتعرض إلى أبشع أنواع المعاناة اليومية والإنسانية نتيجة ممارسات جيش النظام وشبيحته بحقهن ، وخاصة قتل النساء والأطفال واستمرار الحصار على معظم المدن والبلدات السورية .. إضافة إلى الاعتقالات في صفوف الحركة النسوية وتعرضهن لأبشع أنواع التعذيب اللا إنسانية وأصبحت منهن الشهيدة و الأسيرة والمصابة والأرملة و المشردة بسبب مشاركتهن بثورة الحرية في سوريا إلى جانب الرجل مطالبة بالحياة والحرية وبناء دولة ديمقراطية تعددية علمانية يسودها العدل والمساواة..

إننا في حركة الشعب الكوردستاني ، نعلن عن تضامننا ووقوفنا جنباً إلى جنب لأن نحرر المرأة من كافة عوامل الظلم والاضطهاد والاستغلال ، وتحقيق المساواة التامة بين الرجل والمرأة من جميع النواحي الاجتماعية والحقوقية ، والنهوض بحركة نسوية مساواتية قادرة على تحقيق أهدافها , وتحقيق المساواة التامة بين الرجل والمرأة ، وجعل هذه الراية راية لكل المناضلين في سبيل تحقيق هذا الأمر. تعلن حركة الشعب الكوردستاني أنه يجب الإقرار على قانون المساواة بين الرجل والمرأة . و يطالب الحركة في الذكرى السنوية لعيد المرأة العالمي 8 من آذار , كافة مناضلات الحركة النسوية وكل التحرريين الذين يدافعون عن حقوق المرأة النضال معا والعمل الجاد معا من اجل إلغاء كافة أنواع وأشكال القوانين المتخلفة التي تتعرض فيها المرأة للاضطهاد والظلم ..

7 / 3 / 2015

التحية للمرأة في عيدها الآذاري

المجد لنضال المرأة الكوردية

التحية للمرأة المنتفضة من اجل الحياة والحرية.

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

طرق اسماع الشيعة خبر افرح عقلاءهم .. مفاده (بزيارة السفير الامريكي بمنطقة العراق.. ستيورت جونز).. لمرقد امير المؤمنين علي عليه السلام.. ليتشرف السفير الامريكي.. بزيارة الامام علي عليه وعلى البشرية  السلام.. ويسعد الامام علي بهذه الزيارة من سفير الدولة التي حررت شيعته من طغيان حكم البعث وصدام وحكم الاقلية السنية.. وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة..

فكلنا نعلم (ان قبل حكم صدام كان يحكم السنة الطغاة رقاب الشيعة.. ولمدة مئات السنين وقبل بروز دولة باسم امريكا للوجود).. وهذا يعني (ليست امريكا من جاءت بحكم السنة للعراق).. بل هذا الحكم الطاغي حكم منذ بني امية  وبني العباس وبني عثمان.. وغيرهم.. ولمئات السنين.. وامريكا هي من حطمت طغيان حكم السنة على رقاب الشيعة.. عام 2003.

وهنا سوف نرد على (تخرصات مقتدى الصدر).. ضد امريكا وسفيرها:

1. اتهم مقتدى الصدر (بما هو به  اليق).. السفير الامريكي (بالارهابي).. فنقول لمقتدى الصدر.. انت هو الارهابي.. فمن جمد مليشياته .. في وقت يخوض شرفاء العالم ومنهم الشيعة حربا ضد داعش الارهابية.. هو (انت يا مقتدى).. وليست امريكا.. فامريكا تدك معاقل داعش الارهابية .. بالاف العمليات الجوية.. وبمقارنة (بينك وبين امريكا).. نعرف من هو الارهابي .. (هل مقتدى الصدر.. ام السفير الامريكي البطل)..

2. نقول لمقتدى.. اعلم.. ان امريكا هي من حررتنا من صدام والبعث و حكم الاقلية السنية ومورث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة وليس انت يا مقتدى العار.

3. من جعلك يا مقتدى الصدر (وصيا على مدينة النجف).. فمدينة النجف ملك لاهلها.. (وانت يا مقتدى الصدر من اصول اجنبية ومن عائلة لبنانية).. فاذهب للبنان وخلصنا منك.. فاهل النجف اعلم بمن نفع مدينتهم ومن انقذهم من شرور حكم البعث وحكم الاقلية السنية..

4. نقول لمقتدى الصدر  .. بان الشيعة الشرفاء يرحبون بزيارة السفير الامريكي .. الذي بلاده لها فضل علينا كشيعة بتحريرنا وشكلت تحالف دولي ضد داعش الارهاب.. (في حين مقتدى الصدر جمد مليشياته .. واوقف حربها ضد داعش الارهابية).. بتحالف خفي بين مقتدى الصدر وابو بكر البغدادي كما يبدو يامقتدى لست انت من حررتنا من صدام .. بل امريكا رعاها الله فكفى يا مقتدى الصدر ان تستمر عصى بالعجلة الشيعية.

5. لمتى يا مقتدى الصدر تستمر عصى بالعجلة الشيعية.. ولمتى يستمر التيار الصدري خنجر مسموم بخصر الشيعة.. وسيف مغروس بظهر الشيعة.. وعامل في تمزيق الشيعة وتشتيتهم.. فلم تكتفون يا صدريين بتمزيق الشيعة افقيا لصدريين ولا صدريين.. وتمزيق الشيعة عاموديا (الى حوزة ناطقة وحوزة صامتة)..

6. نقول لمقتدى الصدر ليس من قال كلا كلا امريكا من اسقط صدام.. فهؤلاء اطالوا بحكمه.. بل من قال نعم نعم لامريكا للاطاحة بصدام.. هم من اسقطوا صدام المقبور.. وهذا موضوع ذا علاقة بالنقطة.. هذه.

لم يسقط صدام من قال... (كلا كلا امريكا)..بل اسقط صدام من قال... (نعم نعم لامريكا)

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=42363#axzz3Wo3CtbXS

7. ونبين بان اكثر الجهات رعبا من زيارة السفير الامريكي لمرقد الامام علي وفي ظل وجود شيعي بالحكم.. (هم السنة بكل تشكيلاتهم وهابية وبعثية وحنبلية وغيرها).. واكثر الجهات التي لن تنام الليل بعد سماعها بزيارة السفير الامريكي لمرقد الامام علي .. هم (الانظمة السنية ومنها السعودية وتركيا ومصر والاردن وغيرها).. لعلمهم بان التقارب الشيعي الامريكي هو الذي اطاح بحكم صدام وحكم  السنة ببغداد.. وهو الذي سوف يطيح بحكم السنة بالبحرين والخليج وغيرها من بقاع العالم.. .. وهذا موضوع يبين ذلك:

(سر سقوط صدام..التقارب بين الشيعة وامريكا وسر طول حكمه عداء زعامات شيعة لامريكا)
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=36588#axzz3Wo3CtbXS

8. في وقت امريكا تدعم المعارضة الشيعية لصدام بالتسعينات .. ضد الطاغية.. نجد الصدر الثاني يرفع شعارات كلا كلا امريكا بمعنى (كلا كلا لاسقاط صدام).. بالمحصلة.. وفي وقت كان المفروض من وحدة الجبهة الشيعية ضد صدام.. يخرج الصدر الثاني ليمزق الجبهة الشيعية الداخلية لصدريين ولا صدريين.. ويمزق الحوزة لصامتة وحوزة ساكتة.. ويتهجم على المراجع.. واليوم مقتدى الصدر يؤدي دور ابيه وتياره.. الذين برزوا بزمن المقبور صدام وحكم السنة.. لاداء دور شق  الصف الشيعية وعجلة بالدولاب الشيعي... وهذا موضوع ذا علاقة بهذه الفقرة:

( صدام جعل الصدر الثاني.. جسرا.. لشق الشيعة الى (صدريين ولا صدرين وناطقين وصامتين)


http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=28086#axzz3Wo3CtbXS

9. نقول لمقتدى الصدر من تورط بدماء الابرياء هو انت.. فمن قتل الشهيد عبد المجيد الخوئي.. بدون محاكمة ولا تهم.. ولا قضاء.. ومن حاصر بيت السستاني .. وقتل شرطة النجف حديثي التطوع.. ومن جر المعارك الدموية لداخل المدن .. ومن اعتبر يوم اسقاط صدام احتلال وليس تحرير.. ومن سلم حكم ديالى لمحافظ سني ووقف امام حق الشيعة بمحافظية ديالى.. هو انت وتيارك.. ومن سلم رئاسة مجلس محافظة بغداد للسنة واقصى الشيعة منها هو انت .. ومن وقف لجانب الارهابيين السنة بالفلوجة التي كانت تحاصرهم امريكا قبل سنوات.. هو انت باثارتك يا مقتدى لازمة النجف وضربك للقوات الحكومية والامريكية من الخلف..  ومن وصف شيخ الارهاب حارث الضاري (بشيخ المجاهدين) هو انت ايضا يا مقتدى الصدر..

ومن اسس مليشيات متورطة بدماء الشيعة الابرياء لمجرد رفضهم طغيان مقتدى الصدر على الشارع الشيعي.. هو انت يا مقتدى الصدر.. ومن فرض دكتاتوريته.. بوضع صوره وصور ابيه بالشارع. والساحات العامة.. لفرض دكتاتورية ال الصدر على الشارع.. هو انت ايضا.. يا مقتدى الصدر.. (فاعلم يا مقتدى الصدر .. بان الطاغية وزعيم العصابة) هو انت يا مقتدى.. (فمن ينتقد  امريكا لا يتعرض للقتل.. بل من ينتقد مقتدى وتياره الدموي.. علنا هو من يتعرض لمخاطر القتل والخطف).. لتعلم من الدكتاتور والطاغية بعد ذلك يا مقتدى الصدر.. ومن يكون.

10. لا تنسى يا مقتدى الصدر.. انت وليس غيرك من يقف ضد حق الشيعة باقليم كبير لهم يحكمون به انفسهم بانفسهم بمنطقة اكثريتهم من الفاو لشمال بغداد.. بعيدا عن بدع المحاصصة والتوافقات والمشاركات والتوافقات.. مع كوردستان المستقلة اصلا.. والمثلث السني مقبرة الشيعة.. في وقت نجدك تدعم حق الكورد باقليم كوردستان الذي تزوره ويضعون لك البساط الاحمر بمطارها ويستقبلك زعماء الكورد فيها.. (فلماذا حلال على الكورد اقليم يوحدهم بمنطقة اكثريتهم كوردستان.. وحرام على الشيعة اقليم يوحدهم باقليم من الفاو لشمال بغداد)؟؟ فالمحصلة انت يا مقتدى الصدر من تقف ضد حقوق الشيعة واستقلالهم.. لتثبت يا مقتدى الصدر انت احد رجالات سايكيس بيكو خارطة الشرق الاوسط القديم الانكلو فرنسية..

من كل ذلك نبين ونؤكد بان لولا طغيان المسلحين والمليشيات.. المأجورة التي تمثل اجندات خارجية.. التي تمثل ادوات للاغتيال وقتل.. ووسائل للضغط على الشارع الشيعي.. لخدمة اجندات معادية للعلاقات الشيعية الامريكية.. (لوجدت ملايين الشيعة تخرج رافعة العلم الامريكي).. وتحي وتدعم العلاقات الشيعية الامريكية..

وهنا نطالب من امريكا.. ان تدعم قناة فضائية شيعية محلية داخل منطقة العراق.. تدافع عن العلاقات الشيعية الامريكية التي تمثل راي وتيار كبير من الشيعة.. يتم كبته ومحاربته اليوم.. عبر وسائل اعلام ومليشيات مسلحة تكبت اي راي للشارع الشيعي مدافع عن العلاقات الشيعية الامريكية..

..................................................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

..........................................

سجاد تقي كاظم

في الثامن من آذار من كل عام تحتفل المرأة الفلسطينية والعربية وجميع نساء العالم بعيد المرأة العالمي. هذا العيد الذي اقر رسمياً في مؤتمر النساء الاشتراكي العالمي الذي انعقد في كوبنهاجن عام 1910 بهدف تجنيد النساء في النضال الشجاع الدائب والكفاح الطبقي العمالي العنيد الواعي ضد النظام الاستغلالي البرجوازي الرأسمالي ، ومن اجل بناء المجتمع المدني الإنساني الجديد والمتطور ، الذي يستعيد فيه الإنسان إنسانيته المسلوبة والمفقودة.

وقد احتفل بهذا العيد لأول مرة في ألمانيا والنمسا والدانمارك والسويد سنة 1911 وفي روسيا سنة 1912، وأصبح عالمياً بعد الحرب العالمية الأولى.

وحظيت المرأة باهتمام المثقفين والمفكرين على مر العصور ، وصدرت دراسات عديدة ومتنوعة تشيد بدورها الاجتماعي ومكانتها الريادية في المجتمع. وتعددت الآراء وتنوعت المفاهيم حول مسألة تحررها ، فالمجتمعات الرأسمالية طرحت مسألة تحررها على أساس أن هذه المجتمعات بحاجة لجهود النساء في الإنتاج ، في المصنع والمعمل ، بحيث أن الإنتاج الكبير والصناعات الآلية بحاجة إلى عمل النساء . ويشجع الرأسماليون انجذاب النساء إلى الصناعات لأنهم يمنحوهن أجوراً أقل بكثير من تلك التي يقدمونها للرجال.كذلك فان المرأة في هذه المجتمعات تحولت إلى سلعة رخيصة في سوق العمل الرأسمالي والى أداة للدعاية والإثارة الجنسية الشهوانية ، وتبيع جسدها كما يبيع العامل قوة عمله لقاء اجر زهيد.

ثم فان المرأة في هذه المجتمعات تعاني من استغلالين ، استغلال الرجل واضطهاده لها ، واستغلالها من قبل أصحاب العمل، وهي في الوقت الذي خرجت فيه إلى العمل لم تتحرر بعد من التقاليد والعادات التي تجعلها تحت وصاية الرجل.

في حين ترى الأيديولوجيات الماركسية والليبرالية أن تحرر المرأة مرتبط بتحرر المجتمع ككل، من جميع النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأخلاقية.

والمرأة الفلسطينية ، تلك المرأة القاصر بمفاهيم الأوساط الدينية والرجعية والقوى السلفية المتزمتة، لعبت ولا تزال تلعب دوراً هاماً ومميزاً، وسجلت مواقف جليلة وخالدة ومشرفة في منتهى الروعة ، في النضال والعطاء والفداء. وقد اجتازت مسالك وعرة كثيرة، ووقفت فوق أسوار وجدران الماضي، وحققت للحاضر والمستقبل المنتظر ذروة الكفاح والوفاء والالتزام الصادق والإبداع في مجالات الحياة كافة . فخرجت للعمل والتحقت بالجامعات والمعاهد العليا وانضمت إلى الجمعيات الأهلية والمنظمات النسائية والحركات النقابية. كما شاركت في بناء مؤسسات المجتمع المدني ، وانخرطت في الكفاح التحرري الذي تخوضه جميع قطاعات الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وموبقاته، واستشهدت في الانتفاضات الشعبية الباسلة في سبيل الأرض والحياة والوطن، وساهمت في الحياة الثقافية وإثراء المشهد الثقافي الفلسطيني بالأعمال الإبداعية في كل المجالات والألوان الأدبية والثقافية.

فتحية حب صادقة وأحلى باقة ورد فوّاحة نهديها للمرأة الفلسطينية والعربية ولجميع نساء الكون في عيدهن العالمي، ومزيداً من النضال والتضحيات في سبيل مستقبل أفضل، مستقبل الحياة الشريفة والعمل والحرية والفرح.


مثلما انزل دارون الانسان من السماء الى الارض بنظرية الارتقاء والتطور حين قال بأن آدم لم يكن كاملا مكملا وإنما هو نتاج مرحلة من مراحل تطور المخلوقات في الطبيعة، فسوف يقوم المسافرون الى المريخ برحلة اللاعودة بإنشاء مستعمرات بشرية على المريخ، ويبدأ عصر الانسان في كوكب آخر غير الارض.
هو مشروع خاص لرحلات الفضاء تقوم عليها شركة هولندية بقيادة رجل اعمال هولندي وذلك بهدف اقامة مستعمرة بشرية على كوكب المريخ بشكل دائم.
في حزيران 2012 أعلن عن المشروع والذي يهدف إلى إرسال سواتل الاتصالات ، وفي نيسان 2013 أعلنت الشركة عن بحثها عن متطوعين لارسالهم إلى المريخ حيث سيتم تدريب 40 شخص من انحاء العالم للتأقلم على بئية المريخ ، وفي عام 2016 سيتم إرسال 25 ألف كلغم من الطعام إلى جانب قمر صناعي ، بينما سيتم ارسال مركبة استكشافية عام 2018 لسطح المريخ للبحث عن أفضل الأماكن للاستقرار على الكوكب ، وفي عام 2021 ستكون كافة المؤن المطلوبة قد وصلت بالإضافة إلى مركبة استكشافية أخرى وسيتم إرسال الآلات اللازمة لتصنيع المياه والأكسجين وصنع المناخ الأرضي على سطح المريخ لتنطلق اول رحلة في 14 سبتمر 2021 وعلى متنها 4 اشخاص. وسيقوم الاربعة ببناء مستوطنة.

هناك ستقوم حضارات اخرى ولن يكون الحديث عن الارض الا كالحديث عن كواكب مجاورة.
سوف يختلف الليل والنهار وسوف يختلف عدد الايام والسنين ولن تكون هناك قبلة يتوجه لها السلمون عند الصلاة الا تحتهم، وسوف ينهمك رجال الدين في ايجاد تفسيرات جديدة لعدم ذكر المريخ في النصوص المقدسة من التوراة الى الانجيل ثم القرآن، في حين إن الكلام كان كله عن الارض والسماء، فالارض مكان البشر والسماء مكان الإله والملائكة.
رجال الدين اكثر حذلقة مما نتوقع فسوف يعتبرون المريخ جزءا من الارض، لا بل إن كل المجرات هي ارض تحسبا لكل طاريء في المستقبل.
ولا ادري إن كان ابو بكر البغدادي سيعلن إن المريخ تحت سيطرته وسوف يحجز مركبة فضائية ليضع راية: "لا إله الا الله" فوق اعلى جبل مريخي، او قد يسبقه هادي العامري لينشر رايات: يا لثارات الحسين.

بيان

بمناسبة يوم المرأة العالمي

في الثامن من آذار من كل عام ، تحتفل البشرية في معظم بلدان العالم بعيد المرأة العالمي ، تكريماً لها ، وتقديراً لدورها البارز والهام في المجتمع البشري ، وتخليداً للمظاهرة الاحتجاجية التي قامت بها العاملات في معمل الغزل والنسيج في مدينة شيكاغو الامريكية عام 1908 وبعد تلك الأحداث اقر اليوم الثامن من آذار عيداً عالمياً للمرأة في المؤتمر العالمي الثاني للنساء المنعقد في الدانمارك عام 1910 .

لاشك ان المرأة هي عصب الحياة الاجتماعية فضلا عن انها تشكل نصف المجتمع ، فهي الأم والأخت والزوجة ، تنجب الأطفال وتشرف على تربيتهم وتأهيلهم ، وهي ملازمة للرجل ، ولا تقل شأناً في مستوى وعيها الفكري والسياسي والأجتماعي والثقافي عنه.

أن المرأة في سوريا تعرضت في السنوات الماضية لانتهاكات على يد الرجل المستقوي بالمجتمع الذكوري وعاداته الموروثة البالية من ثقافة الاستعلاء والتميز بين الجنسين ، زد على ذلك الممارسات التمييزية التي كان يتبعها النظام الشوفيني بحق المرأة في كافة مكونات المجتمع السوري مثل الكرد والسريان والآشوريين والآرمن ، وبدرجات متفاويته وخاصة المرأة الكردية التي حرمت من التعلم بلغتها الأم .

ورغم التقدم والازدهار الذي حصل في العديد من دول العالم حيث اعتلت المرأة العالمية في تلك الدول مناصب سيادية في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية وغيرها ، و تمكنت المرأة في هذه البلدان من الوصول إلى اقرار وأحداث العديد من القوانين والاتفاقات والمنظمات بهذا الخصوص .

ورغم ما توصل اليه العقل البشري الى مستويات عالية من التقدم والتطور التقني والعلمي وبناء الكم الهائل من الهيئات والمنظمات العالمية المعنية بحقوق الانسان عموماً وحقوق المرأة على وجه الخصوص ، الا ان ذلك لم يضع حدا لحالة الغبن والظلم التي عانتها المرأة السورية كالتفضيل على اساس الجنس والحرمان من التعلم والعمل والتعبير والمشاركة في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية ، لكن في ظل التطورات العلمية الهائلة من تكنولوجيا الحديثة وانتشار الفضائيات وشبكة الانترنيت والفيسبوك والتويتر في سوريا ، أستنهضت المرأة السورية وسعت الى نيل حقوقها اسوة بالرجل ، كحق العمل وحرية التعبير والتعلم والمشاركة في الحياة السياسية والثقافية .

أما بالنسبة للمرأة الكردية في سوريا : لا يخفى على أحد بأن المرأة الكردية قد تعرضت بعض الشيء لظاهرة التمييز بين الجنسين والزواج المبكر والتحيير وجرائم القتل والحرمان من التعليم وحرية التعبير إلا أن المرأة الكردية لها قابيلة التطور بسرعة عندما تتهيأ لها الفرصة ، فمنذ القدم كانت للمرأة الكردية تاريخ مشرف في العمل على لعب دورها في المجتمع الكردي ، فقد شاركت الرجل في مجالات العمل الزراعي والسياسي والاجتماعي والقومي ، وفي السنوات الأخيرة وخاصة في ظل ظروف الثورة السورية أستطاعت المرأة الكردية تنظيم نفسها في الاتحادات والروابط والمنظمات بشكل حضاري ووضعت لها خطط وبرامج متنوعة منها برامج تعليم اللغات وخاصة اللغة الكردية ، اسعافات اولية ، البرمجة اللغوية العصبية وادارة الضغوط النفسية ، دورات الخياطة والتجميل ، ورشات تدريبية حول مفهوم العدالة الانتقالية وسبل تعزيزها ، وغيرها من النشاطات التي نالت اعجاب واستحسان المجتمع الكردي .

أننا في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي) في الوقت الذي نتقدم فيه الى المرأة السورية عامة والمرأة الكردية خاصة بأجمل التهاني والتبريكات في يومها العالمي ، ندعوا الجميع أفراداً ومنظمات ومؤسسات رسمية وغير رسمية الى العمل معها جنباً الى جنب من أجل نيل كافة حقوقها التي تنادي بها وتناضل من أجلها .

تحية أجلال وإكبار إلى المراة الكردية والمرأة السورية .

تحية إلى نضال المرأة في كل مكان وزمان .

قامشلو 8/3/2015

منظمات المرأة للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

الغد برس/ بغداد: ذكرت رئيسة حركة إرادة النائبة حنان الفتلاوي، السبت، أنها ستتقدم بسؤال برلماني لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم لـ"مخالفته الدستور بلقائه رافع الرفاعي"، واصفة الأخير بـ"أحد رؤوس الفتنة".

وقالت الفتلاوي في بيان تلقته الغد برس"، "سأتقدم بسؤال برلماني لرئيس الجمهورية لمخالفته الدستور الذي أقسم على الحفاظ عليه"، مضيفة "لا ادري كيف سمح لنفسه رئيس الجمهورية باللقاء بالمدعو رافع الرفاعي أحد رؤوس الفتنة والمطلوب للقضاء العراقي وهو من أفتى بقتل أفراد الجيش العراقي".

وأضافت أن "رئيس الجمهورية بموجب المادة ٦٧ من الدستور يمثل سيادة البلاد ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور"، متساءلة "هل قرأ معصوم الدستور قبل لقائه بمجرم مطلوب للقضاء، وأين احترام استقلالية القضاء وأين الفصل بين السلطات".

وكان رئيس الجمهورية التقى، امس الجمعة، مفتي العراق رافع الرفاعي، وأكد رئيس الجمهورية على ضرورة دور علماء الدين في تخفيف "التشنجات الطائفية"، فيما أشار الى أهمية إيصال قيم الدين الإسلامي في التآخي والتسامح والتعايش السلمي بين الجميع، للوصول بالبلاد إلى بر الأمان.

الغد برس / بغداد: أكد مكتب محافظ دنيزلي (غربي تركيا)، صحة الأنباء التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تلقي أحد قادة "داعش"، ويدعى (أمرة)، العلاج بمستشفى "باموق قلعة" الجامعي، إثر إصابته في اشتباكات مع قوات وحدات حماية الشعب الكردي في شمالي سوريا.

ونقلت وكالة أنباء "جيهان" التركية، اليوم السبت، عن محافظة "دنيزلي" قولها إن "إمره" مواطن تركي يتمتع بكامل حقوقه في الحصول على العلاج مثل باقي المواطنين، وأنه تقدم بنفسه إلى مستشفى "باموق قلعة" الجامعي، وبدأ فعلياً في تلقي العلاج".

وكشفت مصادر مطلعة، عن أن (أمرة) من سكان بلدة "مالازجيرت" التابعة لمدينة "موش" الواقعة في شرقي تركيا، وكان في زيارة لأقاربه بمدينة دنيزلي، وشارك في القتال في صفوف تنظيم "داعش" لمدة ستة أشهر، حتى أصيب في المواجهات مع المقاتلين الأكراد، في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب شمالي سوريا.

وتشير المعلومات إلى أن "إمره" تلقى علاجه الأول في أحد مستشفيات مدينة "هاطاي" بعد أن أصيب بجروح في انفجار قنبلة، وبعد ذلك انتقل إلى مستشفى دنيزلي الجامعي في 28 شباط الماضي، لاستكمال علاجه في قسم جراحة التجميل.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- أثارت سيارة مجهولة، توقفت على بعد أمتار من البيت الأبيض، في العاصمة الأمريكية واشنطن، مخاوف من أنها قد تكون "تهديداً محتملاً"، مما دفع فريق الحرس السري للرئيس باراك أوباما، إلى إعلان التأهب الأمني.

وقال المتحدث باسم الحرس السري، بريان ليري، إن أحد كلاب الحراسة شم "رائحة مثيرة للشبهات" تنبعث من سيارة مجهولة، تم العثور عليها لاحقاً متوقفة عند المربع السكني 1600 في شارع "كونستيتيوشن أفنيو"، الذي يبعد عدة مربعات من مقر البيت الأبيض.

وكان من المخطط أن يغادر الرئيس أوباما وأفراد عائلته إلى "سيلما" بولاية ألاباما، في وقت مبكر السبت، حيث من المقرر أن يوجه خطاباً في الذكرى الـ50 لـ"الأحد الدموي"، الذي يمثل انطلاق حركة الحقوق المدنية، التي شكلت منعطفاً في تاريخ الولايات المتحدة.

 

إلا أن أوباما وزجته وابنتيه وصلوا إلى قاعدة "أندرو الجوية المشتركة" وسط موكب بالسيارات، متأخرين نحو الساعة عن الموعد المقرر مسبقاً، حيث استقلت العائلة الأولى الطائرة الرئاسية إلى ألاباما.

وعادةً ما يغادر أوباما البيت الأبيض إلى القاعدة الجوية باستخدام الطائرة المروحية "مارين 1"، ولم يوضح المتحدث باسم الحرس السري لـCNN الأسباب التي دفعت الرئيس الأمريكي إلى التوجه للقاعدة باستخدام السيارة، بدلاً من المروحية الرئاسية.

كما تم احتجاز الصحفيين الذين كانوا متواجدين في البيت الأبيض لتغطية مغادرة أوباما، داخل غرفة الصحافة لـ"أسباب احترازية"، بحسب ليري، إلا أنه لم يتم على الفور طبيعة التهديد المحتمل الذي تضمنته تلك السيارة المجهولة.

 

هذا الأسبوع ، تعرضت النائبة حنين زعبي من التجمع الوطني الديمقراطي والمرشح الرابع في القائمة المشتركة ، لاعتداء عنصري غاشم من قبل نفر من أوباش وغلاة اليمين الإسرائيلي المتطرف ، وذلك بسكب زجاجة عصير عليها ، خلال مشاركتها في ندوة سياسية بالكلية الأكاديمية في رمات غان .

وهذا الاعتداء الجبان المرفوض والمدان هو تجسيد للعقلية الصهيونية وانعكاس للأجواء العنصرية والفاشية السائدة في المجتمع اليهودي ، ونتاج حملة تحريضية مسمومة وتعبئة واسعة بحقها منذ مشاركتها في أسطول الحرية لكسر الحصار على غزة العام 2010 ، وبسبب مواقفها الوطنية والقومية وارائها السياسية والفكرية العقائدية . وتتوجت الهجمة السلطوية عليها بمحاولة شطبها ومنعها من خوض الانتخابات البرلمانية ضمن القائمة المشتركة للأحزاب السياسية والتيارات الوطنية الفاعلة بين جماهيرنا العربية الفلسطينية وحلفائها من القوى الديمقراطية اليهودية ، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل وظلت حنين أقوى من الشطب .

ويكشف هذا الاعتداء الوقح داء العنصرية والكراهية للعرب المستفحل والمتفشي في الدوائر والمؤسسات الحكومية ، الذي نما وتصاعد بفعل سياسة التمييز العنصري والاضطهاد القومي ، وسياسة الاحتلال والاستيطان الكوليونالي في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وسياسة العنف والإقصاء والعداء للشعب الفلسطيني والتنكر لحقوقه الوطنية المشروعة التي نصت عليها المواثيق الدولية ، ويتغذى من السياسيين وأوساط اليمين وعصابات التطرف والتعصب الديني أمثال ليبرمان وبيبي نتنياهو وبينيت وسواهم الكثير .

كذلك فإن هذا الاعتداء يشكل هجوماً على حرية التعبير والتفكير والرأي السياسي وكرامة الإنسان في مؤسسة أكاديمية ينبغي أن تربي وتثقف طلابها على التسامح والإصغاء للصوت المختلف واحترام الرأي الآخر ، والهدف من ورائه إسكات الصوت الفلسطيني الديمقراطي المناضل ضد الاحتلال والقهر والتمييز ولأجل السلام والعدالة والديمقراطية والحق الفلسطيني المستلب .

ومن نافلة القول إن الاعتداء على النائب حنين زعبي هو اعتداء فاشي خطير على شعبنا وجماهيرنا الفلسطينية وهيئاتها التمثيلية وممثليها في الكنيست ، ويستهدف هويتنا ووجودنا وبقاءنا وحاضرنا ومستقبلنا في هذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه ، وطن الآباء والأجداد . وهو يستوجب الرد بتعميق وحدتنا الشعبية الكفاحية ، وإذكاء الوعي القومي والسياسي النضالي المقاوم ، وتأصيل الهوية الوطنية الفلسطينية ومنجزها الحضاري ، والالتفاف حول القائمة المشتركة ودعمها في الانتخابات الوشيكة لتشكل قوة سياسية ثالثة ضاغطة ومؤثرة ولها وزنها داخل البرلمان الإسرائيلي ، ويا جبل ما تهزك ريح .