يوجد 1902 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

بين مراوغة امريكا وتحالفها المعادي للارهاب وعدم جدية السلطات الاتحادية وسلطات اقليم كردستان في قتال داعش, لم يتغير الوضع في مناطق الموصل وسهل نينوى عنه قبل عام, عندما اجتاحها مجرمو الدولة الاسلامية وما ارتكبوه من فضائع مروعة خلفت جرحاً عميقاً في الذاكرة العراقية.

لم يكن أمر سيطرة ارهابيو داعش على ثلث الأراضي العراقية شبيهاً بنفاذ وقود سيارة متدرج, بل كان أشبه بسقوط مفاجيء في هاوية, بينما بقيت مسؤولية عما حدث مغفلة عن عمد.

وجاءت الدولة الاسلامية بكل عتهها وعقدها لتقوم بحفلة زار كاليغولية مترعة بالدماء, فارضة أفكارها المريضة بقوة اللعنات الألهية والرصاص. والنواطير النشامى أطلقوا سيقانهم للريح, تاركين الملايين من البشر تحت من لارحمة له.

هام الناس على وجوههم في البراري والوهاد وافترشوا الارصفة وتظللوا بالجسور, لا يلوون على شيْ سوى عاقبة السلامة لعيالهم بعدما تركوا المال والحلال وذكريات اصبح حتى مرّها حلو.

وبعدما فقدوا من كان يجلب لهم الى البيت بما تغلي به القدور واصبح اليوم مقتولاً او مفقوداً, ولم يبق لهم ما يتبلغون به درءاً للجوع سوى حشائش البر, واصبحت فلذات القلب من صبايا كالورد يُسبيّن ويُبعّن ويُشتّريّن من قبل اوغاد قذرين.  عندها تلبست المأساة ثوب الواقع الرث.

المؤلفة جيوبهم, لم تُسمع لهم قعقعة لُجُم ولاحمحمة خيل, كما كانوا  ايام الأنتخابات, يرهبون بها, بل اصبحوا يتملصون مثل ابي العرس, بتبريرات واهية لم تنطل على احد, حتى انهم اعتصموا بحبل المحاصصة في سلب دنانير الاعانات الشحيحة للهاربين من بربرية داعش دون وازع من ضمير.

كان حامي الحمى, الهارب من بين ايدي الدواعش دون قتال, ناجياً بنفسه, يصرح متبجحاً بمعارفه العسكرية, بحجة استراتيجية بشكل هزلي, يلقيها بنفس الأستيقاظ الثقيل : انسحاب تكتيكي !!!

لك ومئات الآلاف المؤلفة التي كنت تدعي تمثيلها وحمايتها, لم تركتها لقمة سائغة للوحش ؟!! أليسوا هم اهلك وشرفك وتاج رأسك؟

وبعد كل ما جرى وكان, والدماء التي اهرقت والملايين التي شردت والاموال التي اهدرت والاسلحة والذخيرة التي سرقت, تشكلت حكومة المقبولية الجديدة بنفس ثوب المحاصصة المهلهل القديم, الملطخ بدماء الضحايا وعار الفاسدين...ولم يكن يراد منا  سوى الأنحناء من جديد اجلالاً لشيخ يقدس يعفور الحمار لمحتده الوراثي وتقديم آيات الولاء لسياسي نرجسي بمطامع تفتيت فئوية, يتوجب علينا ان نحبه في كل تجسداته القرقوزية والقرقوشية.

حراس الأمس يترددون عن تحرير نينوى المسلوبة بسبب تنازعهم على ; لمن ستؤول عائديتها اللاحقة, للاقليم ام للمركز واضعين مصير الملايين كله في رسم المساومة, بينما لايزال الأرهابي يترصدنا مثل غراب وهو يرسم ابتسامة غلْ بأنياب ذئب...

وبعد ان ناءت على الناس المصائب بكلكلها, تنادى شباب المأساة من ابناء سنجاروالشيخان وبحزاني.. لقتال الغازي البربري بما تيسر لهم من صور المقاومة, رغم محاولات تضييق هذا وتدخلات احتواء ذاك.

- لمن نولي بوجهنا يا مولانا ؟ هل من أمل ؟

- منوووو اتكول ؟... لا مستحيل ! " هاي هم يقبلها عقلنا, اتصير امريكا أملنا "* !!!

...عيون الامل ستبقى ابداً مشدودة بأتجاه ابناءنا من القوات المسلحة ومتطوعي ابناء الفقراء من شعبنا لسحق دولة داعش الهمجية .

 

* عنوان مقال في صحيفة المجرشة الساخرة التي كانت تصدر في لندن.

 

متابعة: تم نشر قائمة  طويلة بأسماء بعض الشخصيات المنظمة الى حزب البارزاني أو يعملون في الاعلام الموالي لحزب البارزاني أو كانوا منضمين الى ذلك الحزب سابقا.

هذة الشخصيات تطالب بتمديد مدة رئاسة البارزاني على الرغم من معرفتهم أن البارزاني قضى مدته الرئاسية  اضافة لسنتين اخريين خارج القانون.

 

نص القائمة ننشرها للتأريخ أنقر على الكتابة:

متابعة: تم نشر قائمة طويلة بأسماء بعض الشخصيات المنظمة الى حزب البارزاني أو يعملون في الاعلام الموالي لحزب البارزاني أو كانوا منضمين الى ذلك الحزب سابقا.

هذة الشخصيات تطالب بتمديد مدة رئاسة البارزاني على الرغم من معرفتهم أن البارزاني قضى مدته الرئاسية  اضافة لسنتين اخريين خارج القانون.

 

نص القائمة ننشرها للتأريخ أنقر على الكتابة:

بدايةً لا بدّ من القول أنّ الكذب في قضية جينوسايد الإيزيديين في شنكال وحواليها، كردياً، لا يزال هو سيد الموقف. حبل الكذب في "كردستان شنكال"، بكل أسف، ليس بقصير. فالكذب، والكلام لمارك توين، "يستطيع أن يدور حول الأرض في انتظار أن تلبس الحقيقة حذاءها". والكذّابون على شنكال والمكذّبون لجرحها الكبير، هم للأسف كثر؛ بينهم سياسيون ومثقفون وكتاب وأكاديميون وصحافيون واستشاريون وقبائليون ومدينيون ومتديّنون وروحانيون ودنيويون.

فعلى الرغم من مرور عام على سطوع الحقيقة الشنكالية، لا يزال هناك إصرار كبير من لدن كثيرين، على صناعة الكذب في شنكال، وتسويقه وبيعه على الإيزيديين بالجملة والمفرّق.

شنكال، رغم حقيقتها الساطعة ووضوحها كوضوح الشمس على كتف "شرفدين"، بإعتبارها "الضحية السهلة على مذبح السياسات الكردية"، إلاّ أنها لا تزال تذهب من الفوضى إلى الفوضى؛ فوضى الإرهاب والأحزاب والآيديولوجيات والولاءات والسلاح والميليشيات، ناهيك عن فوضى تناحر "الأخوة الأعداء"، وفوضى الكذب؛ كذب الكلّ على الكلّ.

في زحمة هذا الكذب، وفوضى "الوطنيات"، ونحن مقبلون على الذكرى السنوية الأولى لدم شنكال الكبير، اسمحوا لي أن أعلّق على مشجب ذاكرة "شرفدين" الوصايا العشر للشنكالي الأخير إلى الإيزيديين:

الوصيّة الأولى

شنكال أسقطها الخيانة؛ خيانة أهل الدار قبل الجار. حاذروا أهلها الحاملين لأوسمة البطولة وأنواط الشجاعة، وما أكثرهم من حولكم. حاذروهم مرّتين؛ مرّة عندما يحوّلون الخيانة إلى مجرّد "مسألة إختلاف في الرأي"، وأخرى عندما يحوّلونها إلى "مشروع وطني"، أو "واجب قومي" لوأد الحقيقة وقتلها في أقرب بازار. شنكال لم تكن "ضحية بالصدفة"، والإيزيديون لم يسقطوا في فخ الإرهاب ك"كفار أصلاء" بالصدفة. سقوط شنكال كان "ضرورة قومية" وليست "صدفةً"، كما يقول شيوخ وسادة "الإنسحاب التكتيكي". تسليم شنكال ل"داعش" كان "ضرورة كردية"، لمقايضة الجينوسايد الإيزيدي بالسلاح، والحصول على أكبر قدر ممكن من الدعم الأوروبي والأميركي لكردستان.

هولير لعبت في شنكال لعباً مزدوجاً؛ هي لعبت مع داعش ضد بغداد بالعزف على "الوتر السني"، ولعبت مع الغرب ضد داعش، بالعزف على "الوتر الإيزيدي" بخاصة و"وتر الأقليات" بعامة. أما النتيجة فكانت واحدة: التضحية بالإيزيديين ك"كبش فداء" على مذبح السياسة.

الوصيّة الثانية

لا تصدقّوا أحداً في شنكال وحواليها، بعد "كذبة كردستان الكبرى" (الكذبة التي بدأت ب"الإنسحاب التكتيكي" ولم تنتهِ به) في الثالث من أغسطس 2014، خلا جبلها.

الجبل الشنكالي هو الصحيح الوحيد ممّا تبقى من شنكال في كردستان.

الشنكالي الجبل هو الأكيد الوحيد مما تبقى من كردستان في شنكال.

أشهد أن لا جبلَ إلاه!

قال الجبل العظيم..

قام الجبل العظيم..

عطش الجبل العظيم..

جاع الجبل العظيم..

صرخ الجبل العظيم..

تمرّد الجبل العظيم..

صمد الجبل العظيم..

صدق الجبل العظيم!

الوصيّة الثالثة

احفظوا الفرمان ال74 جيداً، احفظوا هذا الرقم عن ظهر قلب، كعلوم دينكم، ولا تنسَوه لكي لا ينساكم التاريخ. رممّوا التاريخ في ذاكرتكم، رممّوا ذكرى "شنكال ال74" في دمكم؛ رمموا حروف الله في دينكم، رمموا دينكم في دنياكم ودنياكم في دينكم، رمموا ذواتكم، رمموا قلوبكم، رمموا عقولكم، رمموا سلوككم، رمموا أرواحكم، رمموا زمانكم لقادم مكانكم ومكانكم لقادم زمانكم، رمموا وجودكم في ذاكرة الأرض، رمموا لالش (خميرة الأرض) في ذاكرة إيزيديخان أو "فاتيكان كردستان" لعلّكم تذكرون.

الوصيّة الرابعة

أصلحوا الأرض من حولكم وازرعوا فيها هويتكم.

العرض والأرض واحد. العرض هو من الأرض، والأرض هي من العرض. فلا عرض بدون أرض ولا أرض بدون عرض.

الوصيّة الخامسة

أنتم أهل الجغرافيا والتاريخ والثقافة والدين والدنيا الحقيقيين في كردستان، كما تقول دفاتر إيمانكم، فلا تبحثوا عن "هويات بديلة" في زحمة حروب الهويات. حاذروا اختزال الهوية إلى مجرّد "بطاقة قومية" أو "شعار قومي" لتعليقه على الصدور في المناسبات الضرورية، بحضور القائد الضرورة. ولا يغرّنكم دعاة نظرية "الكرد الأصلاء" الدارجة في أدبيات الفوق الكردي، فهي "حق يُراد به باطل"، أو مجرّد شعار للديكور في المناسبات القومية، والإستهلاك المحلي في "دولة القطيع".

الوصيّة السادسة

حاذروا قادم كردستان ف"داعشستان" لم تعد جارةً لها فحسب، وإنما هي باتت منها وفيها؛ تقوم وتقعد، تأكل وتشرب، تمسى وتنام وتصبح، تبكي وتضحك، تحزن وتفرح، وتقتسم الخبز والعيش، والزمان والمكان والخرائط معها. "داعش" ليس محض "صدفة" في دين الله أو مجرّد "خطأ مطبعي" في مخطوطاته، أو استعصاء أو سقطة في التاريخ الماضي، وإنما هو حاضرٌ مستمرّ، ربما يستغرق الكثير من الزمان والمكان. "داعش" ليس مجرّد "ضيف إرهابي" على العالم، أو مجرّد "دولة مارقة"، وإنما هي ظاهرة سوسيولوجية دينية سياسية دموية متجذرة في المكان والزمان وما بينهما من "ثقافة الدين السلف"، ممتدة لأكثر من 1400 سنة. حاذروا القادم من زمانكم ومكانكم، فالقادم أعظم.

الوصيّة السابعة

تجنّبوا الدين أو التديّن ك"ردّة فعل". أحبّوا دينكم ودعوا الآخرين يحبّون أديانهم، كما تقول دفاتر إيمانكم. فلكم دينكم وللآخرين دين. أحبوا بعضكم بعضاً كما تحبون الآخرين. "الآخرون هم الجحيم"، بحسب وجودية الفرنسي الكبير جان بول سارتر، فقط، عندما يسقط الإنسان؛ أو عندما تسقط الذات في الآخر، ويسقط الآخر في الذات. سقوط الدين في الإنسان أو سقوط الإنسان في الدين، يعني سقوط الإنسان برمتّه، أي سقوط الإنسان في الله وسقوط الله في الإنسان.

الوصيّة الثامنة

لا تفاضلوا بين الدين والدنيا، فلا دين بلا دنيا ولا دنيا بلا دين؛ لا معنى للّه خارج الإنسان. الله هو ثقافة، قبل أن يكون شيئاً آخر؛ ثقافة حبّ الإنسان للإنسان، وصدق الإنسان مع الإنسان، وثقة الإنسان بالإنسان، وإيمان الإنسان بالإنسان، وتسامح وتعايش وتحاور الإنسان مع الإنسان، ومساواة وحرّية وعدالة الإنسان مع الإنسان. الإنسان هو الوجه الآخر الأكثر شبيهاً بوجه الله. لهذا خلق الله الإنسان على صورته.

الوصيّة التاسعة

انفخوا الروح في مجلسكم "المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى" الخارج عن العالم، قبل أن يموت. أصلحوا فيه (وهو رأس الإيزيدية) من الدين ما أفسدته الدنيا، فالدين كالسمكة لا تُفسَد إلا من رأسها. أصلحوا روح السماء في لالش قبل أن تنتحر. أصلحوا الإمارة وأعيدوا مفاتيحها إلى الإيزيديين قبل أن تصبح تاريخاً في بطون الكتب. لا شيء في "المجلس" المنتهي الصلاحية إلا إسم الأمير وختم الأمير وقرار الأمير وجيب الأمير وكرسي الأمير، المتحرّك السيّار ما بين لالش وهانوفر. المجلس، وأنتم العالمون، ك"علم الشنكالي الذي يساوي علم الله في ثلاثة أشياء"، هو الأمير والأمير هو المجلس. أما الأمير على الإيزيديين بدلاً من أن يكون أميراً لهم ومنهم وإليهم، فهو مجرّد "وكيل معتمد" لدى "كردستان الدرجة العاشرة"، أي مجرّد "أمير مأمور"، والمأمور لا يمكن أن يأتمر إلا بأوامر سيّده. تلك هي الحقيقة حرّةً طليقةً، تعلّموها وعلّموها. و"عندما لا تكون الحقيقة حرّة، لا تكون الحرّية حقيقة" على حدّ قول الشاعر الفرنسي الشعبي الجميل، الذي مات حبّاً، جاك بريفر.

الوصيّة الأخيرة

احفروا إسم الشهيد الطيار ماجد التميمي في ذاكرة شرفدين، كلكّم عراق من بشر، كلكّم بشر من العراق. الله خلق الهويات في الإنسان، للإنسان، ومن الإنسان إلى الإنسان، لتعيش وتتعايش فيما بينها، لا لتموت وتتقاتل.

إنا لشنكال وإنا إليها لراجعون.

صدق الجبل العظيم.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد خسارة الرئيس التركي اردوغان لأحلامه بفقدانه الغالبية في البرلمان اثر الإنتخابات الأخيرة، توقع كثيرون انه سيلجأ الى العنف و الفوضى لمحاولة إلغاء نتائجها و القيام بإنتخابات جديدة بذريعة التصدي لتصاعد ارهاب داعش الذي شمل مؤخراً بلدة سروج الحدودية التركية ذات الغالبية الكردية، و بمحاولته رفع الحصانة البرلمانية عن نواب حزب الشعوب الديمقراطي بتهم الإرهاب .  .  و بالتالي القيام بانتخابات جديدة على ارضية جديدة خالية بالقمع من معارضي سياساته بتقديره، في محاولته لضمان الفوز بالأغلبية المطلقة كالسابق، بعد ان صار كالذئب الجريح .  .

الأمر الذي ازداد حدة اثر المناخ الذي اشاعه الإتفاق الأميركي الغربي ـ الإيراني الأخير، الذي افقد الرئيس التركي موقعه الستراتيجي الكبير بكونه الدعامة الوحيدة لحلف الناتو و الغرب في المنطقة، حتى صار يلهث للحاق بما فاته كي لايخسر كلّ اوراقه، اثر خسارة المشاريع الأخوانية في دول المنطقة، و الخسائر التي تُمنى بها داعش الآن على يد القوات المسلحة العراقية و الحشد الشعبي و العشائر الباسلة .  .

و الخسائر التي تمنى بها على يد قوات البيشمركة الكردستانية البطلة التي صارت تصعد الى قمم النصر على داعش منذ انتصارها في ملحمة كوباني البطلة، اضافة الى توالي انتصاراتها في ديالى و كركوك و تل ابيض و الحسكة في شمالي سوريا .

و فيما اثبتت الشعوب الكردستانية قدرتها على السير في طرق السلام و تحقيقها فيها انجازات كبيرة في فوزها في الإنتخابات التشريعية الأخيرة في تركيا، السلام الذي بدأ اثر التغيير الذي حصل في السياسة التركية الرسمية تجاه قضايا الكرد و كردستان كنتيجة للكفاح الثابت للكورد من اجل حقوقهم المشروعة، التغيير الذي لعب فيه اردوغان في وقته قبل اكثر من ثلاث سنوات دوراً واضحاً، عوضاً عن سياسات العنجهية القومية التركية الحاكمة تجاه الكرد.

فإن القصف الجوي و البري المتواصل الأخير و الضربات العسكرية و تدمير القرى و سقوط العشرات من القرويين الكرد رجالاً و نساءً و اطفالاً، سقوطهم قتلى و جرحى، في ظروف مواجهة داعش الإجرامية التي تتسع جبهة مواجهتها، التي تلعب فيها الفصائل الكردستانية ادواراً كبيرة، يجعلها تحمل مخاطر ارباك الجبهة الكردستانية في مقاتلة داعش، و يمكن ان تؤدي الى اشاعة حرب اقتتال الأخوة بين الفصائل الكردستانية على ارض اقليم كردستان العراق بالذات لأسباب ليست خافية .  .  و كأنها مواصلة لحكومة اردوغان لدعم داعش بأساليب جديدة .

و تأتي كمحاولة لقطع الطريق على ب ك ك ـ حزب العمال الكردستاني ـ للحصول على الشرعية الدولية كحزب يناضل من اجل الحقوق المشروعة للكرد، في وقت تزداد فيه الطلبات في برلمانات اوروبا على رفع صفة الارهاب عن ب ك ك و غيره من الأحزاب الكردية لمواقفها الصلبة في محاربة داعش الإجرامية .  .  بعد اعتبار غالبية دول الغرب للحركات و الأحزاب القومية الكردية بكونها جميعها ارهابية في زمن ماضٍ و يمضي، و حيث و الى وقت قريب تعمل احزاب كردستانية حاكمة بشكل دؤوب لرفع اسمها من اللائحة الأميركية للمنظمات الإرهابية وفق مقاييس تلك اللائحة .  .

و يرى مراقبون بأن التوافق الاميركي التركي يمكن ان يتضمن اتفاقات مرحلية في مشاريع قيد الإنشاء تواصل العمل لإعادة رسم المنطقة، برغم ان لا ضمان لإتمامها و برغم احتمالات التنصّل منها من قبل احد الطرفين المتوافقين  .  . و يصف قسم ذلك التوافق بكونه عبارة عن ( اميركا تواجه اعدائها الإرهابيين على رأسهم داعش و حكومة اردوغان تواجه اعدائها و على رأسهم الكرد و كردستان ) بسلوكها العدواني آنف الذكر تجاه كردستان .  .

من جهة اخرى فإنهم يرون ان المشاركة العسكرية التركية باعمال القصف على داعش في اطار التحالف الدولي الذي لايصيب داعش بشكل مؤثر ماهو الاّ استعراض لحكومة اردوغان ضد داعش، و انه لايعني الاّ التغطية على الهجوم الحقيقي الواقع على فصائل البيشمركة الكردستانية لتحجيمها في اطار مرسوم، و التغطية على الهجوم على المعارضة الداخلية لسياسات اردوغان التي تواجه الفشل منذ زيادة تفرده بالحكم في السنوات الأخيرة، رغم نجاحاتها في سنوات دورته الأولى .  .

ان ايقاف الهجوم التركي على كردستان اضافة الى حقن دماء الكرد العزّل و قراهم و بلداتهم الآمنة، يعني ايقاف الهجوم على رأس الرمح المواجه لداعش، و يعني رص صف اوسع جبهة لمواجهة ناجحة لداعش الإجرامية، و يعني اعتماد طريق السلام و المفاوضات الذي بدأ قبل اكثر من ثلاث سنوات لحل المشاكل، و قاد الى نجاحات ملموسة على صعيد حياة شعوب تركيا و شعوب كردستان و المنطقة و دولها .

في وقت تدعو فيه اوسع الأوساط الخيّرة الى رصّ الصفوف الكردستانية و التوافق لحل المشكلات بين القوى و الأحزاب الكردستانية، الذي لن يزيدها الاّ شعبية و نفوذاً، و من اجل الرفاه و التقدّم الإجتماعي و الإقتصادي و من اجل السلم و الأمن لشعوب كردستان و شعوب المنطقة  .  .

اوقفوا العدوان التركي على كردستان !!

 

2 / 8 / 2015 ، مهند البراك

التاريخ 3\8\2015

منذ أكثر من عامين، عرضت المؤسسات الإعلامية التنظيمية امكاناتها في سبيل تنظيم العمل الإعلامي بمقاطعة الجزيرة، وتوفير البيئة المناسبة للعمل الإعلامي، الأمر الذي استفاد منه العشرات من القنوات الفضائية المحلية والاقليمية والدولية، وكذلك مختلف الوسائل الإعلامية الأخرى على الرغم من عدم وجود قانون أو مدونة أخلاقية خاصة بذلك، إنما كان الاعتماد الأساسي على مواثيق الشرف الصحفية العالمية، بحيث أصبحت روجآفا ككل ومقاطعة الجزيرة بشكل خاص البيئة الأكثر صحة وانفتاحاً في ممارسة العمل الإعلامي بالمقارنة مع بقية المناطق السورية وعدد كبير من الدول الإقليمية المجاورة، ويؤكد ذلك المستوى المتدني للانتهاكات المرتكبة بحقّ الصحفيين في المقاطعة.

مع استحداث مديرية الإعلام في مقاطعة الجزيرة بقرار رسمي من رئاسة المجلس التنفيذي للمقاطعة قمنا بإجراء دراسة شاملة عن واقع الوسائل الإعلامية العاملة في مقاطعة الجزيرة، وكذلك الصحفيين الحائزين على رخصة مزاولة العمل، وإمكانية تجاوز المعوقات التي تحول دون رفع مستوى حرية الإعلام إلى درجة أفضل، وبخاصة عدم التعاون والامتناع عن إعطاء المعلومات والتصاريح للصحفيين من جانب بعض إداريي هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية، والأساليب التعجيزية الروتينية المقصودة أو الغير مقصودة. وكذلك الوقوف على السلوكيات الغير أخلاقية لبعض المؤسسات الإعلامية وبعض الصحفيين الذين استغلوا طيلة الفترة السابقة الحرية الإعلامية في التحريض على الكراهية والترويج للكذب ونشر الإشاعة على أنه حقيقة وتزوير الحقائق كنمط متبع في عملها اليومي، وأسلوب اصطفافي سياسي بعيد عن الممارسة الإعلامية للتهجم على أطراف معينة لحساب أطراف أخرى، إلى جانب استغلال البطاقة الصحفية الممنوحة لهم من المؤسسات السابقة كاتحاد الإعلام الحر والمكتب الإعلامي وبعدها مديرية الإعلام في أعمال ومهمات غير صحفية.

ومن هذا المنطلق، ومراقبتنا للمحتوى الإعلامي لبعض الفضائيات الحاصلة على ترخيص العمل في روجآفا، فأننا في مديرية الإعلام بمقاطعة الجزيرة نعلن عن قرارنا النهائي في سحب ثقتنا من جميع موظفي ومعتمدي وكذلك المتعاونين مع قناتي روداو ومقرها هولير وأورينت ومقرها دبي، وإلغاء التراخيص الممنوحة لهم، بعد تعمّد إدارة القناتين وبشكل ممنهج وفاضح على فرض خط توجيهي على جميع مراسليها وموظفيها في روجآفا بشكل مغاير للحقيقة، ومنافي للأخلاق الإعلامية وتقصدهما في تناول المواضيع والأحداث من زوايا ومحاور مختلقة وغير حقيقية، بناء على تعهدهما في تجامل القوى السياسية والحزبية التي تمولها وتحرضها على العداء للشعب الكردي ومؤسساته وشهداءه في روجآفا، وكذلك ثورته من مبدأ سياسي مسبق التخطيط.

الأضرار المترتبة على بثّ قناة أورينت وروداو للأكاذيب والتضليل بشكل ممنهج فيما يخصّ بالحالة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأمنية لروجآفا، بالتزامن مع حرب داعش العسكرية ضد وجود شعب روجآفا، وكذلك التحريض على ممارسة العنف والفوضى، وتأليب مكونات سورية على أخرى بناء على نشر أفكار عنصرية وشوفينية، وتجنيد حالة الحرية في العمل الإعلامي للتشهير بالمؤسسات المدنية دون وثائق وأدلة، والتهويل والتهوين دون مبرر، وتكذيب حتى مراسلي القناتين أنفسهم في سبيل تثبيت توجه إدارة القناتين المنافية للحقائق الميدانية، كلّها، دفعتنا في مديرية الإعلام إلى اعتبار القناتين المذكورتين قناتين بعيدتين كل البعد عن تقاليد وشرف مهنة الإعلام، وغير مرغوبتين في منح ثقة شعب روجآفا لهما. ونؤكد على حقّ المتضررين جراء الأكاذيب التي نشرتها القناتين بشكل واضح وجلي وتشهيرهما بالأشخاص أو بمؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية دون وثائق وأدلة على رفع الدعاوي القانونية في المحاكم المختصة.

كان ولا يزال اهتمامنا الأول في مديرية الإعلام كجهة رسمية وحيدة ناظمة للعمل الصحفي هو تقديم كل ما يلزم من شأنه تطوير العمل الإعلامي وإزالة ما يعيق تقدمه، وتدريب مؤسسات الإدارة الذاتية على اسلوب التعامل مع الصحفيين ومساعدتهم في إنجاز مهامهم، إلى جانب التخلص من الأساليب والتقربات التي تسترخص قدسية العمل الإعلامي وتصويره على أنه "صنعة لمن لا صنعة له" كما يقوم البعض من هواة الإعلام بالترويج له، لذا نؤكد مرة أخرى على أنه لا مكان في روجآفا للقنوات والمؤسسات التي تتقصد سوء النية في التوجه واستغلال التراخيص الممنوحة لهم في الإساءة إلى مؤسسات وشعب روجآفا، أو تلك التي لا تستطيع وضع خط فاصل بين رسالتها الإعلامية والقوى المالية والسياسية التي تقف وراءها.

وفي الوقت التي نقدم فيه اعتذارنا لجميع المتضررين جراء منحنا الثقة والتراخيص لتلك القنوات التي أساءت لهم بشكل متعمد ويومي ومباشر، فأننا نهيب بجميع الصحفيين والإعلاميين ومؤسساتهم العاملة في روجآفا للحفاظ على قدسية الإعلام ورفعة مكانه في تقدم المجتمعات، والالتزام بأخلاقياته، ونقد الأخطاء في مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية بشكل موضوعي ينم عن المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام، وتعرية التجاوزات بشكل مهني وصادق ومن أيّ طرف كان.

ونشير إلى أن هذا البيان بمثابة تبليغ رسمي لجميع العاملين لصالح القناتين المذكورتين في مقاطعة الجزيرة لتسليم الرخص الممنوحة لهم وكذلك بطاقات المهمة الصحفية خلال يومين إلى اللجنة القانونية في مديرية الإعلام، ونؤكد على حقّ الأجهزة المختصة للإدارة الذاتية الديمقراطية في ملاحقة كل من يتجاوز هذا القرار أصولاً.

مديرية الإعلام في مقاطعة الجزيرة

عامودا

3\8\2015

 

ميدل ايست أونلاين

 

أنقرة – تلاشت احتمالات تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا تحت وقع دوامة العنف في بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي ما يبين نية أنقرة الدفع نحو انتخابات مبكرة وسحب البساط من تحت دعاة الائتلاف الحكومي وفق ما يرى مراقبون.

وجدد الرئيس رجب طيب اردوغان الاثنين عزمه على مواصلة الهجوم ضد الاكراد، مؤكدا ان "تركيا ستنفذ عمليات عسكرية ما دامت تعتبر ذلك ضروريا".

ويبدو العنف الدامي قد تجاوز نقطة اللاعودة مع هجوم انتحاري الاحد بجرار مفخخ استهدف ثكنة للدرك في شرق البلاد وادى الى مقتل شخصين على الاقل واصابة 31 بحسب مصدر رسمي تركي.

وتبنى الهجوم حزب العمال الكردستاني الذي تحدث عن "مقتل اكثر من خمسين جنديا" في هذا الهجوم الذي جاء "ردا" على مقتل مدنيين عراقيين في غارات جوية تركية استهدفت قواعد للمتمردين.

ونشر المتمردون اسم وصورة "الشهيد" الذي نفذ العملية.

واشارت وسائل الاعلام التركية الاثنين الى هجمات جديدة نسبتها الى حزب العمال الكردستاني، بينها هجومان على مستشفى وقافلة عسكرية في شرق البلاد لم يسفرا عن ضحايا.

ويرى مراقبون أن أحداث العنف التي تهز تركيا برزت كحدث رئيسي غاب معه الحديث بشكل كبير عن مفاوضات تكوين حكومة ائتلافية وهو الهدف الذي يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تحقيقه خلف ستار الصراع المفتوح مع الأتراك في العديد من الأماكن.

واغلقت السلطات الاثنين طريقا سريعة في شرق البلاد "لتجنب هجمات ارهابية".

ويؤكد الجيش التركي انه قتل اكثر من 260 مقاتلا في قصفه لقواعد المتمردين في جبال شمال العراق.

وبحسب وكالة انباء الاناضول فان الغارات الجوية التركية ارغمت قيادة حزب العمال الكردستاني على التوزع في ثلاث مجموعات، واحدة بقيت في جبال قنديل في العراق والثانية تراجعت الى سوريا والثالثة الى ايران.

واسفرت الغارات في نهاية الاسبوع عن مقتل عشرة مدنيين على الاقل وفق مصادر كردية، الامر الذي نفاه الجيش مؤكدا انه لم يستهدف مناطق مأهولة.

واطلق اردوغان "حربا على الارهاب" تستهدف حزب العمال الكردستاني كما تنظيم الدولة الاسلامية المتهم بالوقوف خلف العملية الانتحارية التي وقعت في 20 تموز/يوليو في سوروتش (جنوب) وادت الى مقتل 32 من الناشطين الشبان الاكراد.

وعلى اثر الهجوم رد حزب العمال الكردستاني بعمليات انتقامية ضد السلطات المركزية.

وانهارت هدنة كان يلتزمها الطرفان منذ 2013 في نزاع اوقع اكثر من اربعين الف قتيل في ثلاثين عاما.

ويجد الزعيم الشاب لحزب الشعب الديموقراطي المناصر للقضية التركية صلاح الدين دمرتاش نفسه في موقع صعب، وخصوصا انه يطالب بالحوار لحل النزاع التركي الكردي.

ويعتبر دمرتاش مع حزبه الرابح الاكبر في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من حزيران/يونيو حيث ادى فوزه بمقاعد في البرلمان الى حرمان الحزب الاسلامي المحافظ الحاكم، حزب العدالة والتنمية، الاكثرية المطلقة في البرلمان.

ويسعى اردوغان منذ ذلك الحين بلا كلل الى اضعافه استعدادا لانتخابات مبكرة جديدة قد يدعو اليها على امل استعادة ما خسر.

وكتبت صحيفة حرييت الواسعة الانتشار الاثنين "دمرتاش عالق بين حزب العدالة والتنمية وحزب العمال الكردستاني".

فبعد اتهام دمرتاش بانه ندد بخجل بهجمات حزب العمال الكردستاني، وتعرضه للانتقاد الشديد لانخراط شقيقه في صفوف هذا الحزب، قد يخسر السياسي الشاب اصوات الناخبين المعتدلين الذين انتخبوه.

وقد اكد الاحد انه يريد "توضيح الامور" داعيا حزب العمال الكردستاني الى وقف هجماته "على الفور". واضاف في مؤتمر صحافي "للدولة الحق في الدفاع عن النفس".

كما طالب المتمردين والسلطات باستئناف الحوار لان البلاد "تقترب سريعا من عاصفة عنيفة".

واتهم دمرتاش اردوغان بانه "يخدع" الغربيين عندما يقول لهم انه يتصدى لجهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في حين ان اهدافه تتعلق بشكل بحت بالسياسة الداخلية.

وتتواصل المحادثات بين حزبي العدالة والتنمية والشعب الجمهوري لتشكيل حكومة ائتلاف، لكن الصحافة تتوقع فشلها بايعاز من اردوغان ما سيؤدي الى انتخابات تشريعية مبكرة في تشرين الثاني/نوفمبر.

أنقرة (زمان عربي) – أفادت مجموعة من المثقفين في تركيا مكونة من ثلاثين شخصًا، في بيان مشترك، نشروه تحت عنوان “كفى.. لا تجعلوا الأمهات يبكين أكثر من ذلك” بأن حكومة حزب العدالة والتنمية استغلت عملية السلام الداخلي مع الأكراد لصالح حساباتها الشخصية، ودعوا إلى عدم ترك عملية السلام للحسابات السياسية لشخص أو حكومة ما.

وقالت مجموعة المثقفين التي ناشدت البرلمان التركي لتأدية مهامه واتخاذ خطوات حازمة في هذا الموضوع “لا يمكن الصفح عن الإرهاب بأي شكل من الأشكال. كما أنه لا يمكن الموافقة بتاتًا على المحاولات التي تعلّق القانون والديمقراطية بذريعة مثل هذه العمليات الإرهابية”.

ونشر 30 مثقفًا بيانًا مشتركًا أبدوا فيه ردود فعل حادة ضد حكومة العدالة والتنمية والرئيس رجب طيب أردوغان، ووجه تحذيرات من توظيف الإرهاب في تحقيق مصالح سياسية وشخصية. وكان من بين أبرز المثقفين الموقعين على البيان وزير الثقافة والسياحة السابق أرطوغرول جوناي في أحد الحكومات السابقة للعدالة والتنمية، والرئيس العام السابق لحزب الوطن الأم نسرين ناس، ونائب الرئيس العام السابق لحزب الشعب الجمهوري أشرف أردم، والنائب السابق عن مدينة دياربكر أستاذ العلوم الشرعيّة عبد الباقي أردوغموش، والدكتور جنكيز أكتار، والبروفيسوران محمد ألطان وسيف الدين جورسل، وغيرهم.

واعتبر المثقفون الذين دعوا البرلمان لمباشرة مهامه في النداء المشترك “كفى.. لا تجعلوا الأمهات يبكين أكثر من ذلك”، الأحداث التي شهدتها البلاد في الأيام القليلة الماضية، بأنها “من أجل حسابات سياسية لشخص واحد”، موجهين انتقاداتهم إلى أردوغان دون التصريح باسمه.

وحذّر المثقفون في البيان المشترك بقولهم “لا يمكن في أي دولة ديمقراطية اتخاذ الحسابات السياسية المستقبلية لحكومة أو شخص ما كأساس للدخول في حرب أو إنهاء حرب، أو إنهاء اشتباك مسلح مع تنظيم ما أو إعادة اندلاع الاشتباكات معه”، في إشارة إلى إطلاق مفاوضات السلام التي انطلقت مع حزب العمال الكردستاني بأمر من أردوغان قبل نحو عامين، والإطاحة بطاولة تلك المفاوضات بأمر منه أيضاً قبل عدة أسابيع.

في بيان صادر عن قيادة قوات الدفاع الشعبي ووصلتنا نسخة منه أعلنت فيها تبنيها عن عملية بروح فدائية ضد مقر الجيش التركي في منطقة بيازيت حيث قتل 50 من عناصر الجيش التركي في مخفر كارابوكك في ناحية دغوبايازيت التابعة لمدينة آكري في شمال كردستان، اثر عملية نفذتها قوات الدفاع الشعبي في تمام الساعة 3:00 في 2 آب الجاري.
وجاء في البيان بأن العملية تأتي ضمن حملة الشهيد شرفان فارتو رداً على ما قام به الطائرات التركية من قصف مستهدفين المدنيين في قرية زركلة والتي راح ضحيتها 9 مدنيين وعدد من الجرحى .
وأشار البيان بأنه في 2 من شهر آب الجاري هاجم مقاتلينا المقر التركي المعروف بــ كارابولاك التي تقع في منطقة بيازيت التابعة لولاية سرحد ـ آغري حيث أتت العملية بشكل واسع وذلك عبر سيارة تحمل على متنها 5 أطنان من المتفجرات ودخلت المقر لتفجرها المقاتل الفدائي ’’ مراد بوتون ’’ الاسم الحركي أريش أندوك وأدت الى مقتل جميع من كانوا في الساحة داخل المقر أضافة الى تدمير المقر بشكل كامل حيث كان يتواجد داخل المقر ما بين 80 الى 100 عسكري تركي ونشب حريق في مستودعات السلام والسيارات والمدرعات التي كانت موجودة في المقر وأيضا مقتل 50 عسكرياً تركياً كما تم تدمير 6 أبراج مراقبة .
بعد العملية بنصف ساعة حاول الجيش التركي الوصول الى المقر الذي تم الهجوم عليه منطلقاً من وسط مدينة بيازيت وقد جلبت معها المدرعات العسكرية حيث أعترضتهم قوات الدفاع الشعبي الكوردستاني وأوقعتهم في كمين محكم ما بين قرية كيجيك وكارابولاك وتم على أثرها مقتل 9 عناصر من الجيش التركي .
الجيش التركي من جهته فرض طوقاً أمنياً على محيط المقر من الساعة 8 وحتى 14 لتقوم بجمع ونقل قتلاها من مكان الانفجار .

المصدر وكالات

متابعة: أتمت اليوم لجنة أعداد قانون الرئاسة اليوم كتابة القانون الذي صار جاهزا للقراءة الثانية في البرلمان. و قاطع الاجتماع ممثلوا حزب البارزاني الثلاثة. و بعد أنهاء الاعداد أعطت اللجنة يوم غد الثلاثاء فقط كي يتفوا و ألا فأن قانون الرئاسة سيقدم الى البرلمان للتصديق.

 

يذكر أن حزب البارزاني يصر على أعادة تمديد مدة رئاسة البارزاني لسنتين اخريين من دون تغيير صلاحياته.

متابعة: بعد أن زف الاعلام المقرب من حزب البارزاني خبر طلب أيران عن طريق قاسم سليماني من حركة التغيير و الاتحاد الوطني بأعادة تنصيب البارزاني رئيسا لاقليم كوردستان و نشروه بطريقة البشرى الى مؤيدي حزب البارزاني، بعد نشر هذا الخبر خرجت مجموعة من المثقفين الكورد الى الاعلام و صرحوا بأن أي حزب يتراجع عن موقفه و يوافق على تمديد مدة رئاسة البارزاني فأن ذلك الحزب عميل لايران و قاسم سليماني. و قال أحمد ميرة المسؤول عن صحيفة و موقع لفين برس التي نشرت الخبر في هذا القوت سيتبين أي من الاحزاب عملية لايران و أن كان مشروع دستور الاقليم قد تم كتابة بشكل مستقل.

مصدر الخبر:

 

http://www.lvinpress.com/n/dreja.aspx?=hewal&jmare=29572&Jor=1

ثمة معيار جديد بات يعتمد في أدارة السلطة السياسية في البلاد وهو مبدأ التوافق في توزيع وتقاسم السلطات في النظام السياسي في العراق والتي تسمى ب" { المحاصصة } وتفرعت منها الأزمات ، وأفرزت المتغيرات ، والمؤثرات الفاعلة في أشاعة عدم الأستقرار السياسي والمجتمعي ، وهذه المحاصصة الكارثية وُلِدتْ مع أعلان مؤسسة ( مجلس الحكم ) في عهد  "بريمر" السيء الصيت بعد 2003 مباشرة مكوّن من 13 عضومن الشيعة العرب و5 أعضاء من السنة العرب و5 أعضاء من الأكراد وعضوين من المسيحيين والتركمان فأصبح المجموع 25 عضو حاكم ، وعلى الرغم من أنّ الدستور العراقي في 2005 لم يشر إلى هذا الفايروس لا من بعيد ولا من قريب وهو يتناقض أصلاً مع الدستور العراقي .

وهكذا أصبحت المحاصصة القومية والطائفية والحزبية سيدة الموقف والمشهد السياسي في العراق فهي محاصصة سلطوية نفعية ، من أبرز مظاهرها التسقيط السياسي ضمن الكتل والأحزاب وفقاً للمحاصصة لا خدمة الوطن والمواطنين ، فأصحاب القرار السياسي وحكام بعد السقوط (خدروا ) ناخبيهم بشعارات الطائفية والدينية والقومية الأثنية وتوظيفها سياسياً من أجل كسبهم وبقائهم في السلطة والحكم ، لذا نجدهم غير جادين في المصالحة الوطنية لكون سيدهم السلطة والمال والجيش والأمن ربما يفقدونها في المصالحة عندما يجدون أنفسهم أمام منافسين جدد لهم قواعد كانت مهمشةٍ سابقاً .

فالمحاصصة أصبحت اساس محور العملية السياسية منذُ تشكيل مجلس الحكم ومنذُ أجراء الأنتخابات النيابية الأولى وتشكيل أول مجلس نواب وأول حكومة وأستمرت إلى يومنا هذا بعد أتفاق الجميع عليها وأعتبروها المبدأ الفصل في تقسم المناصب أبتداءً من القمة الهرمية للدولة حتى القاعدة ، فالرئاسات الثلاثة قُسِمت وفق المحاصصة حصة الأكراد والسنة العرب والشيعة قفزاً على مبدأ " الشخص المناسب في المكان المناسب " أي تباً للكفاءة والتكنوقراط والنزاهة والسيرة المشرفة والذكر الحسن ، المهم ملآ الفراغ الكتلوي أو الحزبي حتى ولو كان لصاً متجرداً من الأنسنة والمروءة والدين والطائفة والقيم الخلقية ، وقد يكون نكرة في ماضيه أكثر أمنياته الحصول على وظيفة قاطع تذاكر واليوم بفضل المحاصصة قد يكون وزيراً ولا تعجب لأنها حدثت هذه الظاهرة الفلتة  فعلاً في عراق العجائب ، عراق الفانوس السحري !!! ، وأنتشر وباء أيبولا المحاصصة بسرعة مذهلة في الرئاسات الثلاثة ونوابهم والوزارات والسفارات وأصبحنا أضحوكة أمام وسائل الأعلام الأقليمية والدولية يتندرون بنا ويسمون الوزارة والسفارة  بالوزارة والسفارة العائلية بتشغيل الوزير أو السفير عائلته من نجله وأخوته وأخواته ولا تعجب حين يكون الحرس والجايجي من عشيرته وهنا صرّح محمد حسنين هيكل الصحفي المخضرم في صحيفة الأهرام الواسعة الأنتشار قبل أسبوع { العراق عباره عن بنك أستولى عليهِ مجموهةٍ من اللصوص ليس لهم علاقة بالسياسة والحكم } .

تداعيات المحاصصة وآثارها السياسية والمجتمعية على العراق

1-بما أنّ المحاصصة تعني الولاء إلى الحزب أو الكتلة أو القومية والمذهب والقبيله والمنطقة فأختزلت أسم الدولة العراقية والتي هي محور الديمقراطية وأدت إلى تفكيك وتشظي وضياع ( الدولة المؤسساتية ) . 2- تحديد قدرة النظام السياسي على صياغة القرارات الأستراتيجية المتعلقة بعملية التنمية والأستقرار والتطور في العراق . 3- تشرذم وتفكك اللحمة الوطنية . 4- ترهل الأمن الوطني وضعفه وغياب العقيدة.. السياسية الوطنية. 5- أدت المحاصصة غلى تراجع عملية النمو والتنمية نتيجة عياب التخطيط الواضح في حل مشكلة البطالة المستشرية بنسبة أكثر من 23% بسبب أحتدام الشحن الطائفي ، والفرية الجديدة الغير مسبوقة في العالم أنسحاب نواب الكتل والأحزاب من جلسة مجلس النواب بأمر من قياداتهم ، بل الأكثر منه أستقالات جماعية لكابينة الوزارة وكل هذه السلبيات أدت إلى الفوضى وأرباك الحكومة وفشلها في تحقيق برامجها . 6-  الفساد المالي ونهب ثرواته بشكلٍ علني أبتداءً من البنك المركزي والمصارف والوزارات بأرقامٍ فلكية حيث يعيش الشعب العراقي في هذه المرحلة مأساة ومهزلة عندما يرى موارد العراق السنوية تبلغ 138 ترليون دينار عراقي أو ما يعادل 116 مليار دولار أمريكي حيث الضياع  والمصيبه عجز مالي ب37 مليار دولار، مما دفع الحكومة إلى القروض من الخارج والشعب يدفع فاتورة الفشل الحكومي في غياب الكهرباء ونقص مياه الشرب والفقر والمرض ونقص شديد في الخدمات الصحية والتعليمة وأنعدام البنى التحتية وأزمة سكن حادة وووو. 7- والمتتبع  موقف الكتل الرئيسة الكبيرة في البرلمان وكيف أنّ هذه الكتل مستعدة لتغيير مواقفها متى ما ظهر التغيير في مصلحتها أما العراق في خبر كان . 8 – تجاوز الدستور العراقي 2005 في العديد من فقراته وعلى سبيل المثال لا الحصر المادة 1 من الباب الأول الذي ينص على { أنّ جمهورية العراق دولة أتحادية – نظام الحكم فيها جمهوري نيابي برلماني – ديمقراطي وهو مؤشر تقدمي في نشر الوعي الديمقراطي الذي فيصلهُ صندوق الأنتخابات الذي يفرز الصحيح والمطلوب حسب أكبر رقم أنتخابي مع الأسف الشديد خُمط وأهين هذا الحق في تشكيل آخر حكومة في 2014 في تنصيب رئيس الوزراء حسب المقبولية والتوافقية حسب ما تمليه مزاجات المحاصصة ، و المواد 54 ، 70 ، 76 والتي تتحدث عن مناصب الرئاسات الثلاثة الجمهورية والوزراء والنواب لا تتضمن لوناً طائفياً أو قومياً أو مذهبياً لمرشحي هذه المناصب ، والمادة 140 فُسٍر حسب هوى المحاصصة والمادة 119 الحق في تكوين الأقليم أهمل هو الآخر لأعتبارات مناطقبة أو سياسية أو مجتمعية .

الخاتمة/ أنا من المؤيدين للحل الثوري الذي يخلو من التوفيقية  وهو الحل المتبع في وقت  " الحروب " على مدى التأريخ والذي هو آخر الداء الكي { حل البرلمان ، أنتخابات مبكرة ، حكومة طواريء أنتقالية مؤقتة ، تفعيل القضاء ، تنفيذ أحكام الأعدام  ،  والضرب بيدٍ من حديد }بحق الرتل الخامس من أرهابيين  الملطخة أيديهم بدماء الشعب ومخربي الأقتصاد العراقي  من مزيفي العملة ومهربيها ، وغلق فضائيات الفتنة الطائفية  }---- والله من وراء القصد

السويد / في 1-8-2015

 

 

أخواتنا وأخوتنا من أبناء الديانة الأيزيدية

يا بنات وابناء الجالية العراقية في المهجر

تمر علينا  في هذا اليوم الذكرى الأولى لغزو داعش لمدينة سنجار التي يقطنها أبناء الديانة الأيزيدية والتي ارتكبت أبشع الجرائم ، تقشعر لها أبدان كل إنسان يمتلك ذرة ضمير ، فقد قتل المئات من بنات وأبناء هذه الديانة العزل ، وسبيت الألاف من نساءهم ، إذ يجري بيعهن في أسواق النخاسة ، وخطفت أعداد كبيرة  تقدر بالآلاف من شبابهم ليجري نحر رقابهم بطريقة همجية ، واحتجزت مجاميع كبيرة من أطفالهم وذلك لغسل أدمغتهم ، وتدريبهم على السلاح تمهيدا للقتال ضمن صفوف التنظيم المتوحش تحت مسمى "أشبال الدولة الإسلامية". وأما بقية أهالي سنجار المنكوبة وقصباتها وقراها وأهالي بحزاني وبعشيقة وقراها و تلكيف والقرى الأيزيدية والمسيحية التابعة لها فقد نزحوا بشكل جماعي في ظل أجواء مرعبة من ملاحقة الدواعش لهم وبقاءهم عالقين في الجبال والبراري دون طعام وشراب ، إلى مدن إقليم كوردستان و الدول المجاورة مثل سوريا وتركيا حيث عانوا وما يزال قساوة المناخ صيفا وشتاءا ، علاوة على حرمانهم من سبل العيش وصعوبة الحصول على المساعدات الإنسانية بسبب الفساد ناهيك عن نقص الخدمات الصحية والتعليم وما إلى ذلك ، ومما يجدر قوله هنا  فقد جرى تدمير كامل البنى التحتية لغالبية مدنهم وقصباتهم وقراهم ، و منذ ذلك الوقت اشتدت وتيرة الهجرة اليومية بشكل جماعي إلى دول الاتحاد الأوربي وغيرها من دول اللجوء .

إننا هنا في منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ألمانيا ندين بشدة تلك الحملة البربرية التي شنتها جحافل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في 3.آب.2014 ، ونحمل النظام القائم على أساس المحاصصة الطائفية والعرقية والحزبية مسؤولية تلك الجرائم والتي مهدت صراعاتها على السلطة والمال والنفوذ ، التربة الخصبة لنمو قوى الإرهاب وسهولة سطوتها على أكثر من ثلث أراضي بلادنا وتبذير ثرواتها ونزف المزيد من دماء أبناءها .

إننا باسم جميع رفيقاتنا ورفاقنا وفي الذكرى الأولى لهذه المناسبة الحزينة نتقدم  باحر التعازي إلى كافة أبناء الديانة الأيزيدية ونكرر تضامننا الكامل مع ضحايا تلك الحملة من الأيزيديين والمسيحيين والشبك و نقف إلى جانب مطالبهم المشروعة و التي تتلخص فيما يلي .

-تحرير مناطقهم بالكامل من رجس قوى داعش ومن ساندها وتوفير شروط العودة الآمنة لسكانها وتعويضهم وإعادة بناء ما دمرته آلة الإرهاب المتوحش .

- العمل الجاد على تحرير المختطفات والمختطفين من قبضة داعش وبذل الجهود اللازمة لإعادة تأهيل المتحررات ودمجهن في الحياة الطبيعية .

- اعتبار ما حصل لسنجار وأبناءها عملية إبادة جماعية " جينوسايد " وجريمة حرب ضد الإنسانية والعمل على تحريك دعاوي قضائية في المحاكم الدولية ضد المجرمين الذين ارتكبوها .

- الوقوف عند الهجرة الجماعية لأبناء هذه الديانة المسالمة بحثا عن الأمان والعمل على توفير شروط بقاءهم في أرض أجدادهم وذلك من خلال إبعاد خطر داعش والمجموعات الإرهابية عليهم وتوفير الحماية المطلوبة لوجودهم ، علاوة على أهمية توفير الأجواء الاجتماعية الضرورية للتعايش السلمي بين المجموعات الدينية وإزالة مخاطر التطرف الديني وما إلى ذلك .

-  انهاء التهميش الممارس اتجاههم في المركز والإقليم ، وإشراكهم في صناعة القرار على مختلف الصعد وفقا لحقوق المواطنة الحقيقية وأهمية توفير الشروط اللازمة لإدارة مناطقهم ذاتيا من خلال استحداث مناطق إدارية منسجمة مع روح الدستور ونصوصه.

وأخيرا لابد من التأكيد على ضرورة الكشف عن الأسباب التي أدت إلى وقوع مدينة سنجار وبقية قصباتها وقراها ومدينة بعشيقة والقرى التابعة لها وبحزانى وتلكيف وقراها وتقديم المسؤولين عن ذلك والمتخاذلين إلى القضاء لكي ينالوا جزاءهم العادل .

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ألمانيا

في 3.آب.2015

الاعتراف بخسائر المادية من قبل مسعود البرزاني ’لخزينته وحسابه الخاص  لال برزان ؟ليس خسارة للشعب الكوردي ولا للبشمركة والشرطة والاسيايش ,كما يدعون ,الجميع يعلم والعالم باسره لهم معلومة ’المبالغ التي اعترف بها ولاول مرة ,طوال هذه السنين يذهب الى جيوب العفنة   .هل يكفي الاعتراف يا برلمان كوردستان ؟؟ويا وزراء حكومة كوردستان ؟؟ويا قادة السياسين ؟؟ هل يكون الصمت احدى اجرائتكم على نهب 250 مليون دولار ؟والموظفين بصورة عامة بدون رواتب ؟؟اية جريمة بحق ابناء شعبنا الكوردي ..الذي يقوده هولاء الصوص ..الم يحن الوقت للتظاهرات السلمية والمطالبة بحقوقهم جماهير دهوك واربيل والسليمانية ؟؟الم يكون الوقت مناسب بعدالاعتراف بهذه الجريمة وزيادة اسعار البانزين وعدم وجود النفط الابيض في البيوت وسوء الخدمات الصحية والاجتماعية وهجرة خمسة الالف شاب وشابة  ؟؟الم يحن الوقت لمحاسبة سمسار مسعود اشتي هورامي

250 مليون كم يكون  خلال السنين الماضية منذ سنة 2003 ولحد الان كم يكون حساب مسعود في البنوك ؟؟متى تشبع ؟؟ومتى يشبع الذين معك ؟؟الم يؤنبك ضميرك لحظة واحدة ,وابناء الشهداء الذين ضحوا بحياتهم لرفاه كوردستان  ؟؟الم تشعرون  بالخجل وتعلنون عن هذا الرقم واعتبرها الرقم  المخفي الغير معلن اكبر بكثير ’ولكن رغم ذلك يمكن ان يكون مصدر العيش لجماهير كوردستان ؟؟بربك يا مسعود وكن صريحا مرة واحدة ؟؟كم مصرف عائلتك وحاشيتك وخدمك في وجبة واحدة من المائدة التي تنصب في سرة رش وفللها . الم يكفي ليعيش المئات من عوائل الشهداء لشهر كامل ؟لانهم لا ياكلون سوى البرغل والماش واللبن والخبز الركاك والماء الجداول ؟؟اما انت حدث فلا حرج ؟مصاريف البانزين لعجلاتك وعجلات عائلتك يكفي لمدينة كاملة في كوردستان

 

ليضرب بككة كل مواردكم وكل انابيب النفط .لان شعبنا لا يستفاد ولم يكن مستفيد .برزاني  ونجرفان يعادون بغداد ,ويتهمونهم بقطع الارزاق وعدم دفع الرواتب ؟؟وبان الحقيقة وعن لسانهم .انهم كانوا يصدرون النفط ب250 مليون دولار لحساباتهم؟عاشت سواعدكم لضرب موارد ال برزان ؟؟سيروا والجميع ورائكم ويساندكم ؟؟تفجير الانابيب استقيقض الكثيورن  .ولكن تفجير قرى قنديل كان مهنئا اوردغان بالانتصار وتمنياته الشفاء لجرحى الاتراك ؟؟قالها  ..ومهاجما بككة وطالبا الخروج ؟؟ومن المغزي اياد علاوي ساندة سيده البرزاني ويطلب من بككة الخروج ؟؟من تكون يا اياد علاوي .تاريخك حافل بالفشل والتملق واللعب على جميع الحبال ؟؟

يا ابطال بككة خذوا ثارنا ثار الفقراء والموظفين وعامة الناس ,لا بضرب الانابيب وانما ضرب كل مصالح المالية لسراق قوت الشعب

 

 

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 21:30

دربكة عراقية- هادي جلو مرعي

يتظاهر العراقيون، ويطالبون بحقوق شرعت لهم في دستور لايطبق إلا عليهم، لكنه لايطبق لهم فلايحصلون منه سوى على الوعود، وتوجيهات بالخروج للتصويت عليه ودعمه لكنه يؤسس لدولة لاترى النور، ويستمر السياسيون الذين صاغوه وصوتوا عليه في برلمانهم الخاص بنيل المكاسب وتحصيل المنافع، وبمرور الوقت يتحمل الشعب المزيد من المعاناة والمتاعب ويبدأ بفقدان حقوقه رويدا، فلاماء ولاكهرباء ولو بالحد الأدنى وهو أمر يثير الإستغراب والعجب! فمن غير المعقول ولا المقبول أن تكون للعراق مليارات من الدولارات تنفق يوميا في الهواء ويدعي القائمون على قطاعات النفط والكهرباء والخدمات العامة إنهم ينفقونها على الإستثمار فيها، بينما تذهب الى العدم، ولايشعر المواطن المسكين بوجود أثر لها.

الواضح تماما إن المليارات العراقية تسرق، فمنذ 2003 لم يستطع القائمون على العملية السياسية برغم تشكيل حكومات عدة، وبرغم التصويت على الدستور والقيام بعمليات إنتخابية محلية وبرلمانية عدة إلا إن شكلا حقيقيا للدولة لم يظهر للأسف حتى اللحظة، ويتخبط السياسيون والقوى الحاكمة في قرارات غير ذات جدوى لم تحقق المطلوب، وتثبت الوقائع أن إنفصالا تاما حصل بين السياسيين والشعب، فلم يفعل هولاء شيئا للناس سوى إنهم ظهروا بصورة المستثمر الذي يبحث عن المكاسب ولاينشغل بغيره، بينما هو موظف في خدمة الناس وهذا هو الإنحراف بعينه الذي جعل منا عرضة للتهميش والتضييع والتمييع، وإلا مامعنى أن لايحصل مواطن عراقي على شربة ماء وساعات من الكهرباء في ظروف جوية مخيفة لايتحملها ذوو القدرة، فكيف بالمرضى والنساء والأطفال ومنهم النازحون الذين مات منهم العديد بفعل إرتفاع الحرارة؟

ويشير مواطنون إلى إنهم راجعوا ثلاجات الموتى في بغداد لإستلام موتى لهم فوجدوا إن الكهرباء منقطعة، بينما الجثث مكدسة! وتعاني محافظات عراقية عدة من إنقطاع كامل للمياه والكهرباء، ولاتصلها الخدمات، بينما يعمل في العراق عدد من المسؤولين يفوق ماموجود في بلدان عدة، ويتقاضون مرتبات خيالية، ولايقدمون شيئا سوى أن يضمنوا الحصول على مكاسب خاصة يفتقد المواطن العادي الى النزر اليسير منها، ولهذا يتظاهر الناس ويعبرون عن حزن عميق ويأس وشعور بالإرهاق والإحباط من سياسيين لم يعودوا يمثلونهم ولايرتبطون بهم على الإطلاق، ويذهب معظمهم الى المنتجعات والبلدان القصية هم وأسرهم ليستمتعوا بأجواء لطيفة دون وعي بمعاناة ومأساة الناس.

الاعلام التركي يعرض في وسائله المتعددة صور الضحايا من فلاحي القرى الكردية بفرح، يفوق ما ما قدمته من زهو عند فوز منتخبها بالمركز الثالث بكاس العالم عام 2002 اردوغان يكتسب صفة الرجل القوي، المحبوب، واحزاب المعارضة تعيب عليه، حسدا، وعلى حزبه الحاكم انه بهذه الصورة يحاول سرقة اصواتهم انتخابية.

وهنا لا اريد ان اعرض عدم اعتراض احزاب المعارضة هذه، على قتل ابناء القرى الحدودية في كردستان، لاسباب انسانية، فلم اكن اتوقع منهم ان يتحلوا بهذه المشاعر تجاه الفلاحين الكرد.. وانما يتملكني العجب من سرقة الاصوات الانتخابية عن طريق قتل الابرياء!

اذا صحت هذه الاشارة، فانها تعني ان قتل الفلاحين الكرد هو مطلب جماهيري في تركيا! تتسابق عليه الاحزاب المتنافسه في الانتخابات، وهذا يعني انها حالة مرضية لا تصاب بها الشعوب غالبا...

لنقارن حالة الشعب التركي مع الشعب الاسرائيلي، فحادثة القاء احد المتطرفين اليهود لقنبلة حارقة راح ضحيتها طفل فلسطيني واحد، خرجت مظاهرات جماهيرية في اسرائيل تندد بهذه الجريمة الوحشية، وقدم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتذارا رسميا بالنيابة عن الشعب الاسرائيلي لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس.. وفوق هذا استنكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية كلها الحادث ووصفته بالجريمة بحق الانسانية.

ولا يخفى ان نتنياهو هو الاخر يحاول ان يحصل على اصوات انتخابية، ويغازل شعبه بالمواضيع الاكثر سخونة في عملية الصراع على الكرسي مع منافسيه الاشداء...

لماذا اذا يحتاج الرئيس التركي لعرض جرائمه من اجل الحصول على شعبية جماهيرية، بينما يحتاج الرئيس الاسرائيلي للاعتذار عن مقتل طفل واحد ويندد بالجريمة من اجل الحفاظ على شعبيته؟

هل الثقافة الاجتماعية والموروث البدوي في تركيا هو السبب، خصوصا وان المدارس ماتزال تربي اطفالها هناك على التمجيد باشخاص لا يعرفهم التاريخ الا بكونهم ابرز رموز الجرائم بحق الانسانية، مثل جنكيزخان وهولاكو، وسلاطين الامبراطورية العثمانية الذين ارتكبوا واحدة من ابشع جرائم التاريخ بحق الارمن والكورد والعرب في القرون الماضية... وتفتخر بانجازات اتاتورك الذي حرق المدن اليونانية... بحجة ان هؤلاء الاشخاص هم اجداد الترك المعاصرين؟؟؟

مقابل ذلك فمدارس اسرائيل تعلم ابناءها بانهم احفاد الضحايا في اكبر المجازر البشرية، من السبي البابلي، الى الهولوكوست التي ارتكبتها النازية بحقهم قبيل الحرب العالمية الثانية؟

ام هل ان الدين الاسلامي هو الذي يربي الشعوب على العنف والتطرف، ويعتبر القتل هو سنة وتراث، بدليل كل هذا الاقبال على تنظيم داعش الارهابي، ودعمه من قبل اردوغان هو احد اسباب تحقيقه للاغلبية في الانتخابات الاخيرة.

مقابل ذلك فان الديانه اليهودية لا تحتفظ بذاكرتها لسجل جرائم معروفه لانبياء بني اسرائيل، بل ابرز ما في التاريخ اليهودي هو السبي والتهجير والاضطهاد الذي تعرضوا له في العراق، مصر، الحجاز.. الخ

ولاني احاول ان احتفض بموضوعية التساؤل وحياديته، فقد ارتأيت عدم التاثر بالاعلام، لا الشق المعادي منه لاسرائيل، والذي يصور اصغر حادثة تقع فيها على انها جريمة بحق الانسانية، وفي نفس الوقت يغض الطرف عن كل الجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري اليوم، سواء على يد نظام الاسد، ام النصرة، ام داعش، ولم تنتبه حتى الى تحويل ثاني اكبر مدينة فيها (حلب) الى اطلال، وهي من اكبر الجرائم التي ارتكتبت في هذا القرن...

ولا اتاثر ايضا بالاعلام المداهن لتركيا، خصوصا هذا الذي بدأ مع طوفان مسلسلات مهند ولميس، بحيث يغطي على جرائم بحق الانسانية ترتكبها انقرة، يمارس التعمية عليها، بل ويبرر ما يطفو الى السطح منها على اساس انها اجراءات مشروعة للدفاع عن النفس، تقوم بها الماكنة العسكرية الاطلسية، امام شعب اعزل...!

ولاني احاول ان احتفض بموضوعية التساؤل وحياديته، فلا يمكن ان اغض الطرف عن وجود متطرفين عنصريين في اسرائيل، هم رمز للجريمة، ولعل اقرب مثال لهم هو الرجل الذي القى القنبلة الحارقة... ولا اريد ان اغمط كذلك حقيقة وجود مجموعة من الكتاب والمثقفين الترك، الذين حاولوا نشر ثقافة السلم والانسانية، وناصروا حق الشعوب، بما فيهم الكرد، ولعل ابرز مثال هنا هو الكاتب اليساري التركي اسماعيل بشكجي، اذ انه احد اربعة هم مؤسسي حزب العمال الكردستاني نفسه!

الصحافة التركية، المرتبطة باحزابها، ادانت قتل الطفل الفلسطيني، رغم انها جريمة فرد نكرة لا يمثل بلده، ولكنها تبارك في الوقت ذاته جريمة قتل المئات من القرويين الكرد في محافظتي اربيل ودهوك، بما فيهم الاطفال، رغم انها جريمة دولة منظمة، تتم بتخطيط مسبق؟؟

لا اتهم، ولا ابرئ.. فقط اتساءل، وبحيادية، بعيدا عن التاثر بالاعلام، لماذا هذا الفرق في النظرة العنصرية، بين الشارع التركي، والشارع الاسرائيلي؟؟؟
الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 20:54

A Scene from Mount Sinjar -

A Scene from Mount Sinjar

A poem by Mr Kamil Zheer. 10th August 2014

Whatever I say for Sinjar

And for the epic of Mount Sinjar

Doesn’t come up to the lamenting, crying

And screaming of the mother of a child

Her baby is an infant without any milk or water

Exposed to the sun in the scorching summer

Grilled by the sizzling heat, it doesn’t utter a sound

Tongue tied by starvation and being scorched

Unable to call mother

Thus disfigured, it asks just with the eyes:

Why do you torment me in this way exposed to the sun?

A bearded  person like a bare footed goat

Laughed his head off and then said:

Don’t you know why you die like this?

You are both a Zoroastrian and also a Kurd

Oh mothers! Oh fathers!

Oh brothers and sisters!

Our lot is being scorched and slaughtered

Our remedy is an uprising

So, get up and go to the uprising

For the defence of the Kurds motherland, Kurdistan

For freedom and independence throughout

For standing up to the enemy and expelling it.

 

Translated from Kurdish (Sorani) by Mr M T Ali (MCIL)

المهندس محمد توفيق علي


منظر في جبل سنجار

كامل ژير

مهما أقول لسنجار ولماسي جبل سنجار

لايصل الى مستوى بكاء وصرخات وتوسلات أم لطفل واحد

ها هو رضيع بدون حليب وماء

تحت شرارة اربعينية الصيف وأشعة الشمس الحارقة

انه يحترق دون أن يتمكن الصراخ من شدة الحر

ودون ان يستطيع النطق او ينادى أمه من زخم الجوع

فلا حول له سوى نظرات عينيه المغوشة التى يوجه بها سؤالا:

لماذا تعذبوننى بهذا الشكل وتحت حرارة أشعة الشمس !؟

فأجابه ذو لحية كالماعز الحافي ضاحكا

ألا تعرف لماذا تموت هكذا؟

لآنك زردشتى بالآضافة الى كونك كورديا !

***

فيا أيتها الآمهات والآباء والآخوة والآخوات

مصيرنا جميعا

الحرق والذبح

وعلاجنا هو النهضة

فهيا لنهضة عاجلة

للدفاع عن كوردستان مهد الكورد

للحرية والآستقلال لجميع أجزاء كوردستان

ولملاحقة وطرد الآعداء جميعا

10/8/2014

 

 

بالموازاة مع الدورة التكوينية الرابعة المنظمة من قبل الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية في موضوع تقوية قدرات الفعاليات الجمعوية الأمازيغية في مجال الترافع والتشبيك، انعقد  المجلس الفيدرالي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية  في دورته الرابعة يوم السبت 01 غشت 2015 بمدينة مراكش، وبعد تدارسه للقضايا المدرجة بجدول أعماله، منها تشخيصه لمستجدات ملف الأمازيغية والديمقراطية على المستوى الوطني والدولي، ووقوفه على وضعية الأمازيغية بالمغرب ومجمل دول شمال إفريقيا، يعلن المجلس الفيدرالي  ما يلي:

وطنيا:

1. يجدد تشبثه بمطلب الدسترة الفعلية والشاملة والحقيقية للأمازيغية دون أدنى ميز أو تمييز بينها وبين العربية وفي جميع مجالات الحياة العامة.

2. استنكاره للتمطيط والتماطل والتلكؤ  الحاصل في إخراج القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، مقابل المزيد من الإجراءات السياسية الرامية إلى توسيع الفضاءات العامة والمؤسساتية لسياسة التعريب, وتدمير ما تبقى من مقومات الهوية الأمازيغية,

3. اعتباره الانتخابات المقرر تنظيمها لإعادة تشكيل الجماعات الترابية، غير ذات أولوية في أجندتنا ما لم يتم تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية كأولوية  وطنية وحقوقية ودستورية.

4. تجديد تأكيده على مواقفه المعبر عنها ببيانه الصادر عن المكتب الفيدرالي والمؤرخ في 28 ماي 2015 ، القاضي برفضه لما جاء بتقرير المجلس الأعلى للتربية والتكوين، ويعتبر ما قرر به في مجال الأمازيغية خارج السياق الدستوري والحقوقي.

5. تأكيده على مطلب تعميم وإجبارية تدريس الأمازيغية والتدريس بها لجميع المغاربة وفي جميع المسارات الدراسية المدرسية والجامعية والتكوينية، وجعلها من التعلمات الأساسية، وبحرفها الأصيل "تيفيناغ" فورا ودون مماطلة.

6. مطالبته بتغيير شامل وجذري للمنظومة التربوية والتعليمية لتتماشى مع القيم الكونية لحقوق الإنسان وقيم الحداثة والديمقراطية، وبمراجعة ميثاق التربية والتكوين،وبنسخ وإزالة جميع النصوص التمييزية والعنصرية الجاري بها العمل والتي لن تفرز سوى مزيدا من التطرف العرقي واللغوي والديني، ويدعو إلى إعادة الاعتبار لمقومات الأمازيغية ورموزها الحضارية والتاريخية.

7. إقرار هندسة لغوية عادلة منصفة تأخذ بعين الاعتبار المكانة التاريخية والحضارية والهوياتية  والوطنية والدستورية للأمازيغية بجميع تجلياتها اللغوية والحضارية والثقافية والمجالية والعمرانية.

8. رفضه للتمييز الحاصل والمستمر في التشريعات الوطنية وفي سياسات  الدولة

9. تجديد مطالبته بالإفراج عن المعتقلين بوازع سياسي أو بسبب الرأي، ويجدد، مطالبته بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي القضية الأمازيغية بمكناس  والذين لا زالوا قابعين في السجن  لما يقرب من ثمان سنوات،

10. وقوفه ومؤازرته وتضامنه مع ضحايا سياسة نزع الأراضي والتهجير القسري، واعتباره لمقاربة الدولة في ذلك مقاربة تفتقد للشرعية الحقوقية وتتناقض مع القوانين الوضعية الأمازيغية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

11. تضامنه الغير المشروط مع ضحايا الحريات الفردية والجماعية، ويجدد اعتباره مطلب العلمانية مدخلا أساسيا للدولة الديمقراطية وحقوق الإنسان.

12. رفضه لمشروع تعديل القانون الجنائي في شقه الخاص بالحريات الفردية والجماعية والحقوق الثقافية واللغوية الأمازيغية، ويدعو إلى اعتبار القانون الوضعي الجنائي الأمازيغي مصدرا من مصادر التشريع ومراجعته ليتوافق مع جميع مقررات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ذات الصلة.

13. يعلن عن الإنطلاق الرسمي لموقعه الإلكتروني : www.fnaa.ma

على مستوى تامازغا:

1. إدانته الشديدة من جهة للضغوط السياسية التي تعرض لها شعب الأزواد للتراجع عن مطلب تقرير المصير، ومن جهة أخرى  لتراجع الحكومة المالية عن معاهدة السلام مع حكومة أزواد، وعودتها لأساليبها القديمة في التعامل مع الملف الأزوادي والمعروفة بالمجازر والتهميش الجماعيين .

2. إدانته للممارسات القمعية والعنصرية والإبادة الجماعية لأمازيغ المزاب من طرف الدولة الجزائرية واستمرار إبادتها لحقوق الأمازيغ بالجزائر لغة وهوية وحضارة، وتحميله المسؤولية  لحكومات دول شمال إفريقيا والساحل عن صمتها إزاء  الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة ضد امازيغ غرداية، وبهده  المناسبة ندعو المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق في هذه الجرائم ومتابعة مرتكبيها.

3. نندد بشدة على لجوء الدولة الجزائرية  إلى آلية القمع والاعتقال السياسي ومسلسل المحاكمات الصورية الجارية ضد نشطاء الحركة الأمازيغية  بغرداية  ونطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين فورا .

4. مطالبته الدولة المغربية بتقديم جميع المساعدات اللازمة بما فيها اللجوء السياسي للشعب الأزوادي  ولنشطاء الحركة الأمازيغية بغرداية بالجزائر والارتقاء بقضيتهم إلى قضية وطنية، بعيدا عن أي توظيف سياسوي ضيق.

5. مساندته لموقف الحركة الأمازيغية بليبيا مما يسمى بالحوار الوطني بالجزائر والصخيرات، ووقوفه إلى جانب أمازيغ ليبيا الذين كانوا من أكبر المضحين من أجل الثورة الليبية وأول المقصيين من مشروع الدستور الليبي، واعتباره الأمازيغ بليبيا طرفا أساسيا ومصيريا في بناء ليبيا الديمقراطية.

6. ادانته الشديدة لحرب ألإبادة التي تشنها الدولة التركية والحركة الإرهابية "داعش" ضد الشعب الكردي وحزب العمال الكري، وتدعو مجلس الأمن الدولي الى تحمل مسؤولياته الحقوقية والسياسية من أجل حماية الشعب الكردي من الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب ضده.

مراكش يوم 01 غشت 2015

عن المجلس الفيدرالي

للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية

موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن منطقة امنة
تجري الآن في تركيا مباحثات بين مختلف قوى المعارضة السورية التابعة للائتلاف السوري المعارض وبعض من الاحزاب الكوردية السورية وبين مسؤوليين أتراك كلفوا مجدداً بالملف السوري أستعداداً لما سيجري على الاراضي السورية عامة وفي ريف حلب وغربي كوردستان خاصة , حيث صرح عقيد في الجيش السوري الحر لموقعنا ’’ خبر24 ’’ بأن مخططاً يجري الاستعدادا له من قبل تركيا وبدعم قطرية لتشهير ما أكتسبه مقاتلي وحدات حماية الشعب من سمعة جيدة لدى الادارة الامريكية وذلك عبر شن هجوم أعلامي أولاً متهمة مقاتلي وحدات حماية الشعب بتهجير العرب مجدداً وحتى أتهامهم وتشويه كل خطوة يقومون بها .
وأضاف العقيد الذي رفض ذكر أسمه بأن المسؤولين الاتراك دعائهم مع بعض الفصائل الى أجتماعين منفصلين واحدة في غازي عنتاب وآخر في أورفا وتباحث المجتمعون كيفية وقف تمدد هذه القوات حتى بأتجاه الرقة السورية أيضا في سبيل إظهار عدم قدرة هذه القوات بالوقوف ضد تنظيم داعش ودحره .
أشار العقيد بأن عدد من الكتائب رفض الاقتراحات التركية وأبدوا أستغرابهم بالخطة التي سيتم أتباعها في المستقبل القريب وخصوصا تلك التي فقدت العديد من مقاتليها وقياداتها على يد تنظيم الدولة الاسلامية داعش وأعلنوا عن موقفهم بأن مقاتلة داعش أصبحت حاجة ملحة وتحرير الرقة السورية يجب أن تكون من أولويات جميع الاطراف .
وأستمر العقيد بأن تركيا سيحارب في الأيام القليلة القادمة الوحدات الكوردية من محورين أساسيين وبيد بعض الفصائل الاسلامية وبعض الفصائل التي تدعمها جماعة الاخوان المسلمين .
المحور الاول هي تشهير سمعة المقاتلين الكورد عبر وسائل قنوات الجزيرة والاورينت وأيضا عبر حملة يشنها الموالين لتركيا عبر صفحات النت وعبر القنوات وإظهارهم على أساس نشطاء ولجان حقوق الانسان ومحاولة تقديم أدلة وأثباتات لتثبيت التهمة .
الحملة الاعلامية سيخوضها أيضا أحزاب كوردية أيضا عبر صفحاتهم حيث تهم الملاحقات والاعتقالات وتجنيد القاصرات أضافة الى الحالة الخدمية والمعاشية التي تعيشها المناطق التي تسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي .
اما المحور الثاني فهي خلق حرب وأشتباكات جانبية ضد مقاتلي وحدات حماية الشعب YPG ومحاولة أنشغالهم كي لا يتسنى لهم المزيد من التقدم على تنظيم داعش .
العقيد تطرق أيضا الى مسألة نوايا الدولة التركية فهم يريدون التوغل تحت أسماء بعض الكتائب في الريف الحلبي الشمالي وأكد بأن سيطرة تنظيم جبهة النصرة على أعزاز تأتي في هذا الصدد , حيث قال يبدو أن أمريكا تتحضر لحرب ضد جبهة النصرة ومن أهداف تركيا هي أنشاء منطقة آمنة ما بين جرابلس منبج دير حافر الى تل رفعت وقطمة أنتهاء بشنكال في آخر الحدود السورية التركية والغاية هي عدم ربط عين العرب ( كوباني ) مع عفرين أولاً والاطماع التركية في فرض سيطرتها على حلب ثانياً حسب تصريحه , حيث قال بأن سيطرة جبهة النصرة يوم أمس على مدينة أعزاز تأتي في أن تركيا هي التي دفعها لتكون ذريعة لها في هجماتها وجعل المنطقة الآمنة واقعاً على الادارة الامريكية .

دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، الى تفعيل مبدأ "من أين لك هذا"، وأشار الى أن بعض الابناء ينفقون أكثر من رئيس الوزراء، واصفا الامر بـ"غير المقبول". 

وقال العبادي في المؤتمر الاول لتعايش الشباب وتابعته وكالة نون الخبرية، "أدعو الى تفعيل من أين لك هذا على الجميع"، مبيناً أنه "من غير المقبول أن بعض الابناء ينفقون أكثر من رئيس الوزراء".

وأضاف العبادي مخاطباً المسؤولين "كيف تطلب من المواطن أن يصبر وأنت متنعم؟"، مشيراً الى أن "النظام وقع في خطأ عندما فرض هذا الواقع الطبقي بين المواطن والمسؤول".


وأكد العبادي على ضرورة أن "تكون هناك فرق تحقيقية من هيئة النزاهة على جميع المسؤولين الموظفين بالدولة".

وأوضح أن "الفساد يحتمي وراء الاجراءات المعقدة والروتين المعقد ونحن نرفض ذلك وسنحاسب عليه".

وتابع العبادي "نحن والشباب في خندق واحد نسعى للإصلاح ومعركتنا معركة واحدة ضد التخلف والفساد والارهاب، ولا فصل بين معركة الفساد والتخلف والطائفية".

ولفت الى أن "هناك ما يزيد عن 55 قناة فضائية في العراق كلها لا تملكها الدولة، وهناك مئات الصحف والمجلات والمواقع في الانترنت وهذه كلها تعبر عن أجواء الحرية".

يذكر أن الفساد المالي والإداري ينتشر في العراق بشكل كبير، حيث صنفت منظمة الشفافية العالمية العراق كثالث أكثر دولة فساداً في العالم بعد الصومال والسودان، إلا أن الحكومة العراقية غالباً ما تنتقد تقارير المنظمة بشأن الفساد وتعتبرها غير دقيقة وتستند إلى معلومات تصلها عن طريق شركات محلية وأجنبية أخفقت في تنفيذ مشاريع خدمية في العراق.
non14

متابعة: غضب أحد أعضاء البرلمان العراقي من تصريحات البارزاني بصدد سنجار عندما قال بأنه سوف لن يسلم سنجار لاحد معتقدا أن البارزاني يقصد تسليمها الى بغداد، و لكي ينام هذا العضو بأستراحة بأن البارزاني كان يقصد أنه سوف لن يسلم سنجار الى القوى الايزدية المستقلة البعيدة عن قراراتهو أنه سوف لن يسلمها الى حزب العمال الكوردستاني.

نص الخبر: مع حذف كلمة صبيانية منها:

أكد رئيس كتلة كفاءات النيابية هيثم الجبوري، الاثنين، أن تصريحات رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بشأن عدم تسليم قضاء سنجار وضمه للاقليم تذكر بـ"النازيين"، مبيناً أن البارزاني نقض جميع العهود والاتفاقيات.

وقال الجبوري، إن "تصريحات رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بشأن عدم تسليم قضاء سنجار وضمه للاقليم وتحويله الى محافظة تذكرنا بالنازيين"، مؤكداً ضرورة أن "يحاسب البارزاني على قوله هذا ويحال للمحاكم المختصة".

وأضاف الجبوري ان "البارزاني نقض جميع العهود والاتفاقيات وهو ليس شريكا سياسيا صالحا"، مطالبا الكرد بـ"البراءة من افعاله ....وتصريحاته اللا مسؤولة والتي ستجر البلاد الى بحر من الدماء والتقسيم".

يشار الى أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أكد، في وقت سابق من اليوم الاثنين (3 آب 2015)، أنه "لن يسلم" قضاء سنجار لأية جهة، مبينا أن القضاء سيتم ربطه بالإقليم لجعله محافظة بالتنسيق مع بغداد.

يشار الى أن سنجار هو قضاء تابع لمحافظة نينوى شمال العراق (110 شمال غرب الموصل)، وتسكنه أغلبية إيزيدية.

non14

أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، أنه "لن يسلم" قضاء سنجار لأية جهة، مبينا أن القضاء سيتم ربطه بالإقليم لجعله محافظة بالتنسيق مع بغداد.

وقال البارزاني في كلمة له خلال احتفالية بمناسبة الذكرى الأولى لسقوط قضاء سنجار، جرت في محافظة دهوك وتابعتها وكالة نون الخبرية، إن "ممارسات داعش اتجاه النساء والفتيات الإيزيديات تثبت بأنه ليس لديهم شرف وأخلاق"، موضحا أن "هذه النساء والفتيات الإيزيديات المختطفات ستبقى رمزا لشرف الكرد".

وأكد البارزاني "نحن لا نفكر أبدا بأن نسلم سنجار لأية جهة"، موضحا "نهدف الى ربط سنجار بإقليم كردستان وسنعمل مع بغداد لجعلها محافظة".

وكان مسلحو تنظيم "داعش" سيطروا، مطلع شهر آب 2014، على قضاء سنجار ذي الأغلبية الإيزيدية الذي شهد عملية نزوح كبيرة تقدر بنحو 400 ألف نازح عقب محاصرة عشرات الالاف الإيزيديين في القضاء، فضلا عن ممارسة عمليات القتل والخطف الجماعي من قبل عناصر التنظيم ضد النساء والرجال الإيزيديين.

يشار الى أن سنجار هو قضاء تابع لمحافظة نينوى شمال العراق (110 شمال غرب الموصل)، وتسكنه أغلبية إيزيدية.
non14

روما (3 آب/أغسطس) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أكّد زعيم حزب كردي في سورية أن ضرب تركيا لحزب العمال الكردستاني بات يشكّل "مصدر قلق للأكراد وللسوريين عموماً"، وشدد على أن الحملة العسكرية التركية في شمال سورية "تهدف في جوهرها للحيلولة دون سيطرة الأكراد على شمال سورية ووصل مناطق تواجدهم ببعضها"، ودعا أنقرة لوقف ما وصفه بـ "لغة الحرب" ضد الأكراد.

وحول موقف أكراد سورية من استهداف تركيا لحزب العمال في سورية، قال محي الدين شيخ آلي، سكرتير عام حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سورية (يكيتي)، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء "إن عودة تركيا إلى انتهاج سياستها القديمة في اعتماد لغة الحديد والنار مع الملف الكردي، وإنكار وجود قضية كردية مع لجوئها مجدداً إلى الحشد العسكري والتعبئة الإعلامية والسياسية لضرب حزب العمال الكردستاني بات يثير القلق لدى ملايين الكُـرد على اختلاف أحزابهم وأينما كانوا، خاصةً سورية التي تجمعها مع جارتها الشمالية تركيا حدودٌ دولية يبلغ طولها أكثر من 900 كم، وتعيش على جانبيها كثافة كردية تاريخية متجذرة تنبذ الحرب والإرهاب وتنشد السلم والعيش المشترك"، وفق تعبيره.

واتّهم شيخ آلي تركيا بتوظيف نفوذها وعلاقاتها الدولية لاستهداف الأكراد، وقال "لقد دأبت حكومات أنقرة وغيرها على تصوير الكفاح التاريخي للكُـرد بأنه عبارة عن نشاط عدائي لجماعات إرهابية انفصالية لا أكثر، مما أبعدتها هذه الرؤية القاصرة عن تناول سليم لمعالجة المسألة، وأبقتها في حالة تشنج، لتنظر باستعلاء قومي وغرور بامتلاكها لجيش كبير وسلاح جويٍ متطور وشبكة علاقات إقليمية ودولية سعت دوماً لتوظيفها ضد تنامي نضالات الكُـرد وخاصةً نفوذ ومواقع العمال الكردستاني منذ قرابة ثلاثة عقودٍ من الزمن ولا يزال، والذي لطالما تجهد سلطات تركيا لوصفه بالإرهاب كما كانت عليه الحال سلطات جوهانسبورغ وتل أبيب في وصفها للمؤتمر الوطني الأفريقي ومنظمة التحرير الفلسطينية"، على حد توصيفه.

واعتبر القيادي الكردي أن التشنج التركي زاد بعد ما وصفه بـ "نجاحات الأكراد" في تركيا وسورية، وقال "مما زاد من تنشج حكومة حزب العدالة والتنمية وأثار حفيظتها كثيراً هو التقدم الملفت الذي أحرزه حزب الشعوب الديمقراطي (إتش دي بي) بتخطيه حاجز 10% في الانتخابات البرلمانية التي جرت في تركيا مؤخراً، رغم تعرض العديد من مقاره لتفجيرات دموية عشية الانتخابات تلك وحملات الاعتقال الواسعة بحق الكثير من نشطائه بين حينٍ وآخر من جهة". كما أشار إلى أن "النجاحات الميدانية الباهرة التي حققتها وحدات حماية الشعب والمرأة (YPG ـ YPJ) في تصديها لهجمات تنظيم الدولة داعش في كوباني وتل أبيض والحسكة في الشمال السوري وإلحاق الهزيمة به من جهة ثانية، وثبوت عجز واضطراب سياسة تركيا في تعاملها مع ملف الأزمة السورية على مدى أربع سنوات ونيف ورهانها على قوى الإسلام السياسي المتشدد من جهة ثالثة"، أرغمت أنقرة على "حرف أنظار الرأي العام التركي وشن غارات جوية مكثفة وقصف مدفعي ضد مواقع العمال الكردستاني وقرى آمنة في أراضي إقليم كردستان العراق التي تُعدّ حدودها البرية والجوية جزءاً من منظومة سيادة الدولة العراقية وفق القانون الدولي، ومروراً بالتصريحات المريبة لكبار المسؤولين في أنقرة التي ترمي بوضوح للنيل من الإدارة الذاتية القائمة في مناطق عفرين وكوباني والجزيرة، ووصفها بالكيان المعادي والخطر على الأمن القومي التركي"، حسب قوله.

وشدد على أن الحملة العسكرية التركية في شمال سورية تهدف في جوهرها للحيلولة دون سيطرة الأكراد على شمال سورية، وقال "إن التلويح بالقيام بتدخل عسكري في الداخل السوري، ظاهره إبعاد داعش عن الحدود الجنوبية لتركيا، وحقيقته تشديد الحصار على منطقة عفرين شمال غرب حلب، للحؤول دون تواصلها مع كوباني، وتأليب الرأي العام العربي والتركماني ضد انتظام الحضور الكردي السوري ذي التوجه الحضاري المنفتح والمناهض على طول الخط لقوى التكفير وشبكات الإرهاب وأبرزها تنظيمي داعش والنصرة، ليبدو واضحاً أن استئناف تركيا لاعتماد منطق القوة ومضيها في حملاتٍ عسكرية جوية وبرية ضد مواقع الكُـرد يشكل خياراً عبثياً يدمر فرص استعادة لغة الحوار وأفضليات قوة المنطق لإحلال السلام، ويُدخل تركيا في حلقةٍ مفرغة".

وعن الخيارات الممكنة، قال "يبقى الخيار الأفضل هو أن تتجنب تركيا القيام بمغامرة عسكرية في الشمال السوري كي لا تزيد الأمور تعقيداً ويلحق الأذى بالجميع وأن تكف عن التهويل ولغة الحرب ضد الكُـرد هنا وهناك، فالمستفيد الأكبر من أي تدخل عسكري تركي في الداخل السوري هو قوى الإرهاب والتخلف"، على حد تعبيره.

متابعة: نشرت وسائل أعلام مختلفة و نقلا عن قاسم سليماني رئيس جيش القدس الايراني أنه و في زياريته الاخيرة لأقليم كوردستان طلب من الاتحاد الوطني و حركة التغيير تأييد بقاء البارزاني رئيسا. قاسم سليماني قام بزيارة كل من هيرو أبراهيم أحمد ونوشيروان مصطفى و البارزاني.

الخبر نشره الاعلام المقرب من حزب البارزاني نقلا عن مسؤول في الاتحاد الوطني الذي أبلغهم بأن أيران قامت بأبلاغ مطلبها الى الاتحاد الوطني و حركة التغيير و أضافوا أن سليماني أبلغهم بأنه يجب محاربة داعش في هذة الفترة و عدم أشغال أقليم كوردستان بهذه المشكلة.

هذا التصريح يعتبر تدخلا سافرا لايران في الشأن الكوردي و أعتراف بأن حزب البارزاني لا يتخالف فقط مع تركيا بل مستمر في علاقاته الغير متوازنه مع ايران و قاسم سليماني.

مصدر الخبر:

 

http://www.lvinpress.com/n/dreja.aspx?=hewal&jmare=29557&Jor=1

********************************************************************************************************************************

برعاية سيادة نائب رئيس مجلس النواب العراقي ئارام شيخ محمد أقيم في مبنى البرلمان حـفل تأبيني بمناسبة  الذكرى السنوية الأولى لفاجعة شنكال.

وحضر رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان والنائب الأول لرئيس البرلمان ونائبي رئيس الوزراء والسادة الوزراء والنواب وممثلي عن المنظمات المجتمع المدني وعدد كبير من الأعلاميين الحفل التأبيني.

والحفل بدأ بعزف النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء العراق، وألقـوا رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان والكتل الكوردستانية كلمات بهذه المناسبة الأليمة.

وأعتبر شيخ محمد في كلمة ألقاها أمام الحاضرين فاجعة الشنكال مأساة حقيقية للايزيديين وباكورة العمل الأرهابي والوحشي لتنظيم الداعش وأن الايزيديين دفعوا حياتهم ثمنا لأنتمائهم الديني والوطني، وأضاف سيادته"أننا أكدنا للعالم وتحدثنا مرارا وتكرارا في المحافل الدولية وبينا ماتعرض له شعبنا من أعتداءات أرهابية وكوارث أنسانية وحجم الجرائم التي ترتكب في بلدنا وحذرنا بكل صراحة من التداعيات الخطيرة لتنامي النشاطات العسكرية للجماعات المتطرفة ومدى تأثيره في المنطقة"، وعلى هامش الذكرى السنوية لفاجعة شنكال أفتتح المعرض الفوتوغرافي جـسدت فيها مأسـاة ومعاناة الايزيديين وحجم الجرائم الذي أركتب بحق هذا المكون الأصيل على يد تنظيم داعش الأرهابي.

وفيما يلي نص كلمة سيادة نائب رئيس مجلس النواب السيد ئارام شيخ محمد:

بداية نرحب بفخامة رئيس الجمهورية المحترم وسيادة رئيس مجلس النواب المحترم ونائب الأول لرئيس المجلس المحترم والسادة نائبي رئيس الوزراء والسادة الوزراء والنواب المحترمون، الســـيدات والســـــادة .... الحـضور الكـــريم.

بألم كبير وحـزن عميق نستذكر اليوم مع أخـواتنا وأخـواننا الآيزيديين في هـذا الحـفل التأبيني بمناسبة الذكـرى السنوية الأولى  للجـرائم والمجازر الشنيعة التي أرتكبت بحـق هـذا المكون الأصيل في قضاء شنكال من الابادة الجماعية والتهجير على أيـدي الزمر الأرهابية التكفيرية.

تعتبر فاجعة الشنكال ومأساة الايزيديين باكورة العمل الأرهابي والوحشي لتنظيم الداعش.. ودفع الايزيديون حياتهم ثمنا لأنتمائهم الديني والوطني، إذ تم خلال ساعات هدم المعابد وتصفية العـشرات من الشباب وخطف  النساء الآيزيديات وجرهن إلى المعتقلات الدولة اللاإسلامية وبيعهن بعـد ذلك في سـوق النخاسة كـسبايا.

ناهيك عن اقامتهم  المحاكم غير الشرعية في الموصل وأصدار أحكام قاسية، مثل الرجم وقطع الأطراف، كما أرتكب التنظيم جرائم أخرى يندى له الجبين بأعدام مجموعة كبيرة من الأيزيديين الأسرى لديه من الرجال والنساء وبينهم حتى الأطفال، فليرى العالم بأجمعه بماذا أبتلي العراق.

اليوم نستغرب من هذا الصمت الدولي على هذه الجرائم الكبيرة ضد أهلنا الآيزيديين، ولم يعـد لأنتهاكات حـقوق الأنسان والمسلسل الأجرامي والهجوم البربري لتنظيم داعش الإرهابي حـدود، وبشاعة الجرائم فاقت كل الخطوط والمحرمات الإنسانية.

أعــــــزاء الحــــــــــضور...

لقد أوضحنا للعالم وتحدثنا مرارا وتكرارا في المحافل الدولية وبينا ماتعرض له شعبنا من أعتداءات أرهابية وكوارث أنسانية وحجم الجرائم التي ترتكب في بلدنا وحذرنا بكل صراحة من التداعيات الخطيرة لتنامي النشاطات العسكرية للجماعات المتطرفة ومدى تأثيره في المنطقة، وطالبنا دول الجوار والمجتمع الدولي الوقوف مع العراق في حـربه ضد داعش الأرهابي والمعركة لازالت مستمرة ضد هؤلاء القتلة.

اليوم علينا واجب أنساني وأخلاقي تجاه الآيزيديين والعمل مافي وسعنا لضمان حمايتهم وتقديم العون والمساعدات العاجلة للنازحين، ونطالب الحكومة الأتحادية والمنظمات الدولية الأنسانية بدعم حكومة أقليم كوردستان لوجود الآلاف من العوائل النازحة داخل الأقليم، أن ما تعرض له ابناء المكونات من شعبنا العراقي في محافظة نينوى عموما وأبناء الديانة الآيزيدية خصوصا من عمليات قتل منظمة من قبل العصابات التكفيريية الهدف منه بكل تأكيد النيل من أرادة الشعب والأخلال بالأمن والأستقرار ومحاولة يائسـة لأفراغ المناطق والتغيير الديمغرافي ضد هذه المكونات الأصيلة.

إن تنظيم داعش المتطرف الأرهابي أرتكـب جرائم إبادة جماعية ضد الإيزيدية وضد الإنسانية وهي تترجم بكل المقاييس ألى جرائم حرب ضد المدنيين الأبرياء، لذا على مجلس الأمن الدولي أن يبحث إحالة هذه الجرائم في العراق إلى المحكمة الجنائية الدولية بدون أي تأخـير.

لقد نفذ المجرمون الأوغاد أبشع المجازر بحق أبناء الوطن، ويجب أن لاننسى هذه الجرائم ونعمل سـوية من أجل تحرير قضاء شنكال وبقية المناطق المغتصبة في محافظة الموصل والعراق من الأرهابيين  والقصاص منهم وتطبيق العـدالة وأعادة الحياة الطبيعية للمناطق المحـررة وأعمارها من جديد وتقديم الخدمات للعائدين ألى مناطقهم.

نجـدد دعمنا الكامل ومساندتنا لقواتنا المسلحة والبيشمركة والحـشد الشعبي وأبناء العشائر الذين يقاتلون اليوم داعش الأرهابي من أجل الحياة وكـرامة الأنسـان.

المجـد والخلود لكل شهداء العراق الأبـرار.

والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه

ئـــارام شــيخ محمد

نائب رئيس مجلس النواب العراقي

 

الأثـــــــنين 3/8/2015

تتوالى الفواجع المؤلمة في تأريخ شعبنا الكردي و تتسابق فيما بينها لتحتل موقع الصدارة في خضم الفواجع العديدة التي حلت بشعبنا الكردي. ومنذ ان انقشعت عن سماء كردستان الغيمة السوداء لحكم المقبور صدام حسين، ومنذ ان استلمت القيادة الكردية زمام ادارة اقليم كردستان، حلت على شعبنا فواجع مؤلمة كان بالامكان الحيلولة دون وقوعها. ومن ابشعها كانت الاقتتال الكردي – الكردي والتي ادت في 31 حوزيران عام 1996 الاستنجاد بدبابات صدام لتقتحم اربيل العزيزة وسط  زغارديد وهلهلات كردية صادرة من افواه الذين كانوا يرقصون فرحا مرحبين بالقوات الخاصة لصدام والتي كانت هي نفس القوات المجرمة التي  كانت قد ارتكبت جريمة شنعاء بانفلة البارزانيين قبل اعوام من فاجعة 31 حوزيران. لقد استهوت السلطة الرئيس مسعود البارزاني آنذاك (كما هي الحال اليوم) فلم يعد يكترث حتى بمصير ابناء عشيرته فما بالك بالاخرين.

و رغم الفواجع العديدة التي مرت علينا،  ستبقى ذكرى فاجعة شنكال عالقة في الاذهان ولن تبرحها ابدا وستظل فاجعة شنكال مدونة في ذاكرة التأريخ الكردي المضرج بالدماء البريئة شأنها شأن اختها التؤام فاجعة حلبجة الشهيدة.  

شنكال جرح مازال ينزف و لن يندمل ابدا، فقد غدا مزمنا في ثنايا افئدة آباء و امهات ايزيدية تئن تحت وطئة غدر الاشقاء الذين ولوا هاربين من ساحة الوغى تاركين اياهم فريسة سهلة لمخلوقات متوحشة  خرجوا من حاويات القمامة لاصقاع موبوءة بجراثيم التخلف و الجهالة، ليجتاحوا شنكال شنكال جرح ينزف قيحا ودما في عروقنا لن يندمل و مازالت الاف من اخواتنا في قبضة داعش. كيف يمكن دفء قلوب امهات ثكلى و اباء مفجوعين واطفال اصبحوا يتامى بين ليلة وضحاه .. كيف تزول اثار طعنة غادرة من قبل ابطال الانسحاب الغادر  المخجل وهم يمرحون الآن في الارض مرحا  دون وجل من قوانين مطاطية لاقليم كردستان والتي لا تمس الا على الفقراء و المساكين..
والطامة الكبرى هي ان بعضا من تجار السياسة المحسوبين جورا على الطائفة الايزيدية يظهرون على شاشات فضائيات معروفة يتباكون على الضحايا باسلوب مسرحي فج، وفي الوقت نفسه، وحفظا لامتيازات مادية و منصبية،  يسعون دون خجل لتبييض وجوه اولئك الذين خانوا امانة الدفاع عن شنكال..  دناءة حقا من اولئك الذين يتجاسرون بالاكاذيب على اسود ولبوات  pkk و   ypg الذين هبوا لملأ الساحة التي اخلتها قوات انصاعت لاوامر وردتهم من قيادات عليا . وعندما يلقى القبض على المناضل حيدر ششو الذي هو و رفاقه من الايزيدين ظلوا ثابتين متمسكين بارضهم، لم ينبري احد من اشباه الايزيدين في الدفاع عنه . 
كان من الاولى باولئك الانتهازيين ان يطالبوا (وهو اضعف الايمان) الرئيس مسعود البارزاني ان يفي بوعده بمحاكمة القادة العسكريين لحزبه الذين  تركوا حرائر الايزيدين في قبضة داعش تباع  في أسواق الرَق  والنخاسة .ولكن لا تحبسوا انفاسكم ايها الايزيديون فهذا لن يحدث، فهؤلاء ماهم الا عبيد اذلاء ارتضوا الخنوع مقابل الحصول على امتيازات ألجمت افواههم فارتضوا بالتخلي عن شرف الانتماء لطائفتهم واصبحوا مطايا يديرون طاحونة اغاواتهم. و لقد حق قول هتلر فيهم عندما قال، ان احقر البشر هم أولئك الذين ساعدوني على احتلال بلدانهم "

واخيرا ابعث بكامل التعازي القلبية و المواساة  لذوي الشهداء الايزيدين و اوجه ندائي لاخواتنا في الاسر، وقلبي يقطر دما، اختاه تجلدي بالصبر والقوة في مجابهة هذه المحنة العصيبة فلا بد لليلكن ان ينجلي،  وان القصاص من الذين تسببوا في فاجعتكن آت قريبا، حتى وان تماطل الرئيس مسعود البارزاني في تنفيذ وعده!! كما واناشد اخواتي واخوتي الايزيدين الشرفاء البدء بحملة جمع التواقيع للضغط على رئاسة و حكومة الاقليم بمحاكمة كل من اصدر القرار الجائربسحب البيشمركة من شنكال.

جمال فاروق الجاف

متابعة: نشرت حكومة اقليم كوردستان بيانا بصدد تفجير أنبوب النفط الذي يصل نفط الاقليم بميناء جيهان التركي، جاء فية أن التفجير تسبب بخسارة 250 مليون دولار  و اضافت أن  المبلغ يكفي لدفع رواتب شهر كامل  لقوات الشرطة و الاسايش و البيشمركة و هذا يؤكد أن أقتصاد الاقليم هو تحت رحمة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني ايضا و ليس فقط تركيا.  حزب البارزاني يدعى بأنه يتحالف مع تركيا لاسباب أقتصادية و أن تركيا هي منفذ أقليم كوردستان التجاري. بهذة العملية لقوات حزب العمال الكوردستاني تم أجبار حكومة الاقليم بالاعتراف بأن أقتصاد الاقليم هو بيد حزب العمال الكوردستاني أيضا. و اذا كان أدعائها بصدد تركيا صحيحا فعلى حكومة الاقليم خلق توازن في علاقاتها مع تركيا و حزب العمال الكوردستاني و ليس الانحياز الى تركيا ضد حزب العمال الكوردستاني.

قال كلجدار أوغلو إن "الحكومة تتبع سياسة الدم للفوز بالانتخابات"

أنقرة/أوزجان يلدرم-سيردار أتشل-مروة يلدز ألب/الأناضول

انتقد رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض "كمال كلجدار أوغلو" الحكومة التركية بشأن ما أسماه "اتباعها سياسة الدم للفوز بالانتخابات".

وقال زعيم المعارضة التركية "إن كان هناك نية باتباع سياسة الدم قبيل الانتخابات، وسيكون ثمن ذلك باهظًا"، مضيفًا "أقول لكل الأمهات، أبناؤكم أبناؤنا فلا تسمحوا للسياسيين الذين لا يولون أهمية لمستقبل البلاد أن يمارسوا السياسة على حساب أبنائكم".

وفي حديثه لقناة "خبر تورك" أضاف كلجدار أوغلو "في الحقيقة إنَّ السيد داود أوغلو (رئيس الوزراء) يريد أن يشكل حكومة ائتلافية وأن يخلّص البلاد من المشاكل التي تعيشها حاليًا، إلا أنَّ الجالس على كرسي الرئاسة لا يسمح بذلك، (في إشارة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان)".

وادعى كلجدار أوغلو أنَّ "أردوغان هو من أهم المتسببين في إنهاء مسيرة السلام الداخلية في تركيا"، داعيًا إياه أن "يخرج للشعب ويبرر سبب معارضته لمسيرة السلام".

واتهم كلجدار أوغلو الحكومة التركية بأنها تسعى لنيل أصوات المواطنين الأتراك بـ"ممارسة السياسة على دماء الشهداء، بعد فشلها في تشكيل حكومة بمفردها في الانتخابات الأخيرة"، واتباعها منطق "امنحوني أصواتكم لأخلصكم من الفوضة التي تشهدها البلاد" معربًا عن رفضه الشديد لهذا الأمر.

جدير بالذكر أن حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه أحمد داود أوغلو لم يتمكن من الحصول على عدد من مقاعد البرلمان تؤهله إلى تشكيل حكومة بفرده، وذلك في الانتخابات النيابية التي جرت في 7 يونيو/حزيران، ويسعى داود أوغلو إلى تشكيل حكومة ائتلافية مع أحد الأحزاب الثلاثة الأخرى، وفي حال فشله في ذلك ستشهد تركيا انتخابات مبكرة نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل.

وتشهد تركيا عمليات إرهابية في الأيام الأخيرة، يقف وراءها تنظيم داعش، ومنظمة بي كا كا الإرهابيتين، وهو ما استدعى إطلاق تركيا عملية عسكرية في ثلاث مناطق بشكل متزامن، أطلق عليها عملية "السلم والديمقراطية"، بحسب تصريحات رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، في خطاب للأمة، نقلته قنوات التلفزة التركية أمس الجمعة، بعنوان "على طريق تركيا الجديدة".

وبدأت العملية العسكرية التركية أولًا في سوريا، ضد تنظيم داعش، ليلة 23ـ24 يوليو/ تموز الماضي، حيث تمكنت القوات الجوية التركية من تدمير مخابئ داعش، ومخازن ذخيرته، وأماكن تجمعه.

وبدأ القسم الثاني من العملية العسكرية مساء 24 يوليو/ تموز العراق، مستهدفًا كلا من تنظيم داعش، ومنظمة بي كا كا، في حين تمثل القسم الثالث بحملة أمنية داخل تركيا ضد داعش، وبي كا كا، وجبهة حزب التحرير الشعبي الثوري الإرهابية (DHKP-C)، أسفرت عن اعتقال 1302 مشتبهًا به حتى مساء 29 يوليو/ تموز الماضي.

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 11:11

زاهر الزبيدي- شبابنا والتعايش السلمي

 

تجري الاستعدادات لإقامة مؤتمر التعايش السلمي بين الشباب العراقي في السادس من آب المقبل  ، ليسبق يوم الشباب العالمي بستة أيام والذي تجري الاستعدادات له أيضاً للأحتفال به من قبل وزارة الشباب والرياضة في العراق ، ضمان الشباب ذلك تحد كبير علينا الولوج في دهاليزه للإبقاء على وحدة ابناء شعبنا صامدة أمام تيارات التكفير وفرط العنف الطائفي الذي يجتاح البلاد ، نحن نعاني اليوم من مشاكل جمة جلها كان من صنع الشباب كما هم حطب حروبنا اليوم ، شباب تستعرضهم القنوات الفضائية وهم في قبضة العدالة بعد أن تجردوا من ضمائرهم وإعناهم نحن على ذلك ، ليتسببو بقتل أبناء جلدتهم بعنف وقسوة قل نظيرها .. شباب أستسلمت عقولهم لغسل المجاميع الإرهابية ليغوصوا بعمق في تياراتها الجرمية المتلاطمة .. كانت السجون ملاذهم الاخير .

كان حري بنا أن نؤسس لثقافتهم بجدية بالغة وأن نعمق عرى التواصل معهم ونقف بحزم أمام مشاكلهم المتعاظمة وهم صفوة الشعب ومنهم وبثقافتهم التي يتوارثوها عبر عمرهم الغض سنبني مستقبل بلدنا وأرانا سنحصد ما زرعنا إذا لم نكن قد حصدناه عبر النماذج السلبية التي نراها اليوم من بعض شبابنا ، فتراهم اليوم يضاجعون أرصفة الشوارع بحثاً عن لقمة عيشهم التي زاحمهم عليها المفسدون بشراهة بالغة ، عاطلون ومن حملة الشهادات الجامعية والادنى والاعلى من ذلك يبحثون في قمامة حيتان الفساد عن وظيفة بأجر لايعادل جزءاً ضئيلاً من فواتير هواتفهم أو حتى من مصاريف متعتهم .

القفز فوق المستحيل .. مهم اليوم لما علينا تقديمه للشباب في أن نبذل كل ما نستطيعه من مبالغ الموازنة لتوفير الثقافة المتكاملة يحصنها فكر التسامح والاخاء وبما يضمن كرامتهم اليوم عسى ان لا يفقدوها بتهورهم وطيشهم الذي يتسبب ببعضه الفقر والعوز ليرسب بهم عند أقدام الارهاب قانعين مذلولين أمام قسوته ، وبعض منه عدم قدرتنا على رسم ملامح مستقبلهم ووصولهم لتقدير ذاتهم وهي قمة عطائهم في المجتمع الذي ينضوون تحت لواءه بفخر إحياناً وبذلة أحياناً أخرى حينما تقتلهم الغربة ليمارسوا أرذل الأعمال التي عجز وطنهم عن توفيرها لهم حينما كان الهجرة ولازالت قمة أحلامهم ليمزقوا جوازاتهم وهوياتهم المدنية على أعتاب حدودها .

الاحتفال غير كاف بشبابنا ، بل هو أدنى مستويات الأهتمام وسيضل بلا معنى ما أن يتحقق الحلم الاكبر في الوطن ، فالأمم المتحدة حددت خمسة عشر عنصر مهم ألزمت حكومات العالم بتبنى ستراتيجيات لها وهي  التعليم ، التشغيل ، الجوع والفقر ، الصحة ، البيئة ، تعاطي المخدرات ، جنوح الأحداث ، أنشطة شغل الفراغ ، الفتيات والشابات ، المشاركة ، العولمة ، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز ، الشباب والنزاع ، العلاقات بين الأجيال .. قد لاتتطابق بعد تلك العناصر مع توجهات ابناء شعبنا إلا إنها بالعموم عناوين رئيسية لبداية موفقة وناجحة مع الشباب إذاما أحسن وضع ستراتيجات للعمل بها وتحقيقها .

يجب ان تتحول إحتفالاتنا بهم لجلسات تقييّم لما تم تقديمه للشباب طوال العقد السابق من عمر الحكومات ومقدار استيعاب خطط التنمية الاقتصادية لهم ومدى شمولهم بالتغطية الصحية الكاملة ومستوى الوقوف مع المعاقين منهم من الذين قطعت العمليات الارهابية أوصالهم وماهو حجم مشاركة الشباب في صنع القرار في العملية السياسية وأعداد من شملهم خط الفقر الوطني ومستوى التحصيل العلمي لهم ومقدار من زاد الفقر في اميتهم الرقمية وهل تمكنا من شغل فراغهم الكبير بأنشطة تعود على مجتمعنا بالفائدة أم تركناهم للمقاه وحبوب الهلوسة التي تقتص من أعمارهم .

شبابنا طبقة واسعة اليوم منهم العتالون في مناطق الاسواق الكبرى ممن أنحنت ظهورهم من حِمل الايام الثقيلة ومنهم جامعوا النفايات وعلب المشروبات الغازية ومنهم الدوارة وأصحاب العربات التي تجرها الحيوانات ومنهم عمال البناء الذين لفحت الشمس القاسية وجهوههم وغيرهم من النماذج البشرية التي تعيش الالم القاس يومياً في سبيل النجاة من أفاع الجوع والحاجة .

دراسات تحليلة واسعة يجب أن تتم اليوم من خلال الباحثين الأجتماعيين ، المعطلة قابليتهم ، من خريجي علم الاجتماع وعلم النفس والمختصين بشؤون الشباب ولكل شؤونهم اليومية لنضع ستراتيجياتنا وإجراءآتنا الوطنية في دعمهم وتوسيع مساحة الفرص المتاحة لهم في بناء مستقبلهم ومستقبل وطنهم ومحاولة توفير سبل الدعم الدولي لشبابنا من خلال برنامج العمل العالمي للشباب ، إذا كان لدينا علم به ، والذي أعتمد في عام 1995. نريد الوقوف بحق على أحوال شبابنا فالمعطيات الواقعية تشير الى تدن كبير في مستوى الاخلاقيات في التعامل اليومي ومستو متدن في مجال التعليم وتقبل العلم مع أمية واضحة سببها التسرب من مقاعد الدراسة للكثيرين منهم بحثاً عن عمل يقف كحائط صد أمام وحش الفقر الكاسر .

سوف لم تكتمل ملامح المستقبل إلا بشباب واع لفكرة التعايش بسلام ووئام مؤَمن له مستقبله فجميعنا صائرون الى الزوال وسيبقى الوطن لهم وحدهم بعد حفنة من السنين ـ فماذا تراهم فاعلون ؟.. لنحاول معرفة الجواب اليوم ولا نتركة لجاهل الايام وإلا فلا مستقبل لنا .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


جميع الاتفاقيات الدولية التي تعني بحقوق الانسان كان من بين بنودهم هو قضاء عادل ومستقل و أن تتوفر للجاني أو المتهم, الحكم العادل في حقه دون تمييز هذا بن فلان وذاك بن فلانة, حيث الديباجة التي أسدلت من ميثاق الأمم المتحدة أكدت بيان أحوال الشعب في ظل تحقيق العدالة في جميع مخارجها ومداخلها, كلهم سواسية.
النظام القضائي يجب أن يكون مستقل ونزيه, كما ذكر في مواثيق والعهود الدولية للحقوق المدنية والسياسية فقد نص في مادته الرابعة عشرة على مبدأ الحيادية والمساوات بين الأفراد و أستقلال القضاء وعدم تسيسه, و أن يكون مدعم بالأستقلالية البحتة, نجده تعزيز وتفعيل لحق الأنسان في ذلك الجانب القضائي ومن أستقلاليته.
أن آلية دعم الأستقلال القضائي في العراق يجب أن ينحدر بعدة أليات منها ( الدستورية - الشعبية - الجزائية - وسائل الأعلام المباشرة – و عدم تنسيب القضاء الى التحزب ) ويعتبر الهدف من القضاء بسط العدل بين الأفراد من العراق, ويعتبر رضى المواطن عن أداء القضاء معيار أساسي لمعرفة المصداقية لدى القضاء.
أستقلال القضاء هو أقوى ضمانة في كفالة الحقوق والحريات, حتى و أن كان أقرتها الدساتير والقوانين, حينها يكون الأيمان لدى الشعب يرتكز على أستقلال القضاء, حينها يكون هو المحامي والمدافع عن ذلك المواطن, وفي هذا الصدد نجد دور وسائل الأعلام تنشر الوعي القانوني بين عموم الشعب, وفي هذا تجد حصانة المجتمع تجاه خروقات أفراد ناموسيه .
أن بعض وسائل الأعلام تتعمد خدش الأستقلالية من جانب, ومن جانب هناك أخرى تغوي المواطن عن الحقيقة وتضليله, بشتى الطرق لنيل من سمعة السلطة القضائية, أو التستر على فسادها, أو تحزب قضائها, والتحيز, لذا يجب أن يكون هناك تثقيف القانوني والحقوقي لعامة أفراد الشعب, لكي يكونوا على دراية.
أن في هذا المقال لا أريد النقد الموضوعي للعملية القضائية, أنما هو نقداً بناءاً عن أتجاه القضاء, لأن الخطأ في العمل القضائي يجب التصدي له, وهو كان في الطبيعة البشرية لأن الانسانَ خطاء, حسب قول النبي الاكرم "صلوات ربي عليه" ( كل أبن ادمَ خطاء وخير الخطائين التوابون ) و المقصد هو التقويم وليس التشهير بالسلطة.
لذا على وسائل الأعلام ان تكون متزامنة مع كل فعالية أو نشاط حكومي في مواجهة الجريمة, أو مكافحة الفساد, ونشره لعامة الناس, لكي يكون درساً على أستقلال القضاء ودرساً للأخرين, ويكون الأدراك على أن القضاء له أليات وطرق قانونية تقف حائلاً على تلك الطرق الغير مشروعة والتي تضر البلد.
لذا نجد الأعلام من بين أفضل الوسائل لدعم القضاء في العراق والنهوض بالواقع العراقي نحو تقدم وبناء عراق المؤسسات الت

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

حولٌ مضى ..
تعبنا ..تعبتْ الايامُ وشنكالُ الجريحةُ لم تتعبْ ..حولٌ والفجيعةُ ماتزالُ مقيمةً تدوِّرُ حساباتِها الى إباداتٍ جديدةً الى قهرٍ وصَهرٍ وهجرةٍ وهزائمَ بمسميات لم تعهدها من قبل ..حولٌ وكلُ هنيهةٍ في ذيّاك الحَولِ انقضتْ كدهرٍاو يزيدُ .. حولٌ والسبي/ الفتحُ سارٍ باسم الله ،لوجه الله، ولحساب الله ..حولٌ والمساءلة تتجدد : ايُّ إله هذا الذي (... ... ؟ ). .. حولٌ و النزفُ يصهلُ ..حولٌ والنزوح فرجٌ والفرجُ رهينةٌ او قيدُ حساباتٍ صغيرةٍ .. حولٌ والحلولُ تسوَّفُ والدمُ يسيلُ ..حولٌ والمخيمات "اعتقالٌ مُؤبَّدٌ" او وجه من "الإعدام" ..حولٌ وحرائرُ ضُبطنَ ،في"مخيمات كردستانهُنْ" ،يَبعن / يَتبرعن ب شرفهن ،كُرمى دفعِ جوعٍ وعَوَزٍ ،او نخبَ "القيادة السياسية اللعوب"، او "في صحة "المجلس الروحاني الغائب/ المُغيَّب..حولٌ وكردستان منهمكة ،في حزبية باهتة تسهو ،عن مأساة شنكالها ..حولٌ والإبادة تُستفحَل ؛لاتنتهي .. حولٌ وشنكال غائبة ،كيما تبدو خائبة ..حولٌ ولاحول لنا ـ نحن الثكالى ـ الا صرخة : "هاوار " ..حولٌ وشنكال تستنجد ..حولٌ ونحن لانُهتدى الى وفاق ..حولٌ والهجرة نزيف يدفقُ ..حولٌ ودعوى شنكال "تُحزَّبنُ"،تُشَخْصَنُ، تقزَّمُ كرديا ..حولٌ وكلٌّ حزب في كردستان الكبرى، يمجّدُ "اناه" ،ولايخرجُ عنها قيد شعرة ..حولٌ والعراء فرش واغطية للنازحين، والصخور وسائد ..حولٌ والعيون ترقب؛ ان يقرعَ الفقدى والغيّابُ البابَ ..حولٌ والعيونُ تعبتْ..حولٌ والعراقُ حذاءَ شنكالَ يتراخى ، يتنصل ..حولٌ والكرد ـ حذاءَها ـ لايهتدون إلّا الى خلاف ..حولٌ ينعب ،باحوالٍ بلا حولٍ اوحيلةٍ ،حيالَ النكبات والمآسي ..حولٌ والأنظار على شنكال ـ الجبل ؛ان ينتفض صديقا لشنكالييه..حولٌ يحيلنا الى التاريخ : فلم يكن لآبائنا، على مرِّ "فرمانات " " طغاة التاريخ" ،سوى الجبل يسمقُ بقامته الفاخرة عاليا ،ويمتشق جبهته "المبروكة " سندا وموئلا، ولن يكون لهم/ لنا سوى الجبل ،بعد كل تلك الخيانات ،التي رُسِمتْ او طفحت ..حولٌ إذاً بل كل حول والشنكاليون حولَ / على شنكال يحومون ـ يتحدَّون ـ ينتصرون 
...هل ثمة من يراني بعد حولٍ من النكبة احلم ؟ربما ..! لكن شنكال لن تنكسر..لن ..!

 

روج نيوز- علي صالح

اكد هادي بابا شيخ المتحدث الرسمي باسم مكتب البابا شيخ ختو حاجي اسماعيل(شيخ الايزيديين) على ضرورة الاعتماد على ادارة ذاتية لشنكال ضمن اقليم كردستان،لضمان الحماية للايزيديين،ودعا الشباب الى التريث وعدم ترك موطنهم.

وتحدث هادي بابا شيخ في حوار خاص مع وكالة روج نيوز حول قيام داعش باحتلال شنكال،وتداعياتها واسبابها ونتائجها.

وكان نص اللقاء :

روج نيوز: كيف توغل داعش في شنكال،وما كان موقف القوات الحامية و رد فعلها حيال الهجوم؟

هادي بابا شيخ : كان يفترض ان قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني هي من تحمي شنكال،وقبيل هجمات داعش على شنكال كان مسؤول فرع الديمقراطي الكردستاني قد وعد الشنكاليين انه سيحميهم بدمائه وانه سوف لن يترك شنكال،لكن عند الواقع انتكس الوعد وهرب ومعه جحافل من مقاتلين البيشمركة التابعة له.وحتى هؤلاء البيشمركة الذين بنوا سدود ترابية للحماية فروا عند سماعهم بقدوم داعش،وبقي الشنكاليين وحدهم يحاولون الدفاع من الساعة 2 فجراُ حتى 9 صباحاً من يوم 3 اب 2015.ولو ان البيشمركة قالوا انهم لا يستطيعون حمايتنا قبل الهجوم بوقت كافي، لكان الشنكاليين حسبوا الف حساب،لكن للاسف جرى ما جرى في ساعات،وحتى القوات الامنية التي تواجدت في شنكال حينها كان نصفهم دواعش،وهم الان يتجولون بحرية في دهوك.

روج نيوز- باعتقادكم ما سبب هجوم داعش هل لانكم كرداً ام له غايات ومخططات اخرى؟

عادي بابا شيخ: نحن نعتقد ان الايزيديين هم ضحايا لسببين لانهم كرد ولإنهم ايزيديين.

روج نيوز : الشاب الايزيدي يتوجه لاوربا ما تعليقك حول الهجرة؟

هادي بابا شيخ : ارى هذه الخطوة سلبية  واقف ضد الهجرة الى اوربا وبلدان الخارج كلاجئين،لان هذا ليس حل،فبات التراث الايزيدي في خطر بل نحو انقراض،كما حصل لليهود في التاريخ.فالحل الامثل يكمن في الوطن و هو دستور علماني يحتضن جميع مكونات المنطقة باعراقها واديانها وطوائفها، لسنا بحاجة للذهاب الى اوربا نحتاج للدستور كما ذكرت اوصافه.

كما اننا بحاجة الى حياة حرة كريمة يتقبل فيه شرائح المجتمع بعضهم البعض،فاذا ترك الايزيديون جميعهم موطنهم سوف لن يبقى وجود للتاريخ الايزيدي،ومع اختلاطهم بمجتمعات الخارج سيصبح العادات والتقاليد الايزيدية في طي النسيان روديداً رويداً.

كان لنا قوة مثل قوات حماية شنكال التي قادها حيدر ششو،وضم اكثر من 2000 مقاتل ،لكن بعد سجن ششو ومن ثم اطلاقه توجه الى المانيا.

روج نيوز : ما مطالب الايزديين الان؟

هادي بابا شيخ : نحن بحاجة الى قوة تحمينا،ندعو الى حل من شأنه حماية الايزيديين، لذا من الافضل ان تصبح منطقة شنكال ذو ادراة ذاتية ضمن اقليم كردستان،يديرها ابنائها الايزيدية،كما كانتونات روج افا،وليس كما النظام الذي سلمني كلقمة سائغة لداعش،ليأتي مرة اخىرى ويحكمني،لا سوف لن نقبل بهذا.

روج نيوز: هناك تداعيات تقول ان عائلة ابابا شيخ كانت لامبالية مما جرى بحق الايزديين واهملوا موضوع تدويل قضية الابادة كيف ترد؟

هادي بابا شيخ: لم نكن في يوم من الايام لامبالين،وتزامناً مع اول دقيقية نفذت بحقنا المجازر تواصلنا مع جميع الجهات المعنية في دول العالم،وتوجع البابا شيخ الى امريكا،ثم الى بابا الفاتيكان،وجميع المرجعيات الدينية الاخرى،لم يبق مكان الا وزاره  بابا شيخ،ولم يكن لامبالٍ قط،بل ان الزعماء الكرد كانوا لامبالين،ويجب السعي للحد من تكرار تلك الجرائم.

روج نيوز: ما المحاولات في سبيل تحرير الفتيات الايزيديات،ممن تدعون تقديم العون في عملية التحرير من قبضة داعش؟

هادي بابا شيخ: سعينا وما زلنا نسعى عبر الاموال عبر التواصل،وبجميع الوسائل تحرير المختطفات والمخطوفين بيد داعش،حتى الان تم تحرير 1500 فتاة وامراة ايزيدية،وتم استقبالهم من قبل البابا شيخ بمراسم دينية.

روج نيوز :ما تود ان توجهه لقوات الدفاع الشعبي  ووحدات مقاومة شنكال،المرابطين في جبهات القتال ضد داعش في شنكال؟

 

هادي بابا شيخ: انا كمتحدث باسم مكتب البابا شيخ، اوجه دعوة اخوية لقوات الدفاع الشعبي ووحدات شنكال ووحدات الحمايةوالبيشمركة،ان يكونوا صف واحد وان لا يقعوا ضحية صراع سياسي،ويكونوا في خندق مقاومة واحد،وادعو ان يتم القضاء على تلك السياسة القذرة ،وان يضعوا في اولياتهم مبدأ الاخوة موقف وطني موحد.

محمد مندلاوي: مما لا شك فيه, إن حال الشعوب, كحال الأفراد, تتحكم في سلوكها ونواياها سلباً أو إيجاباً مجموعة عوامل متباينة, منها خلقية وراثية, ومنها مكتسبة من البيئة التي ترعرعت ونشأت فيها أول مرة, وهي بلا شك ستلازمها كظلها الظليل في كل مسيرة حياة أجيالها القادمة, وتمسى جزءاً أصيلاً وهاماً من ثقافتها ومميزاتها القومية وهويتها الوطنية, حتى وأن رحلت من وطنها الأم إلى ربوع أخرى, أكثر رخاءاً وازدهاراً ورفاهية, ألا أن جذور تلك الثقافة التي تشربها في وطنها الأصلي بحلوها ومرها ستغرسها بكل تفاصيلها ودقة وقائعها في نفوس أجيالها القادمة التي تولد فيما بعد. وما الهمجية المفرطة والقسوة والعنف الدموي التي يرى العالم ممارستها اليومية ضد الشعب الكوردي الأعزل من قبل الجمهورية التركية, إلا ترسبات تلك الثقافة التي اكتسبها أجدادهم عندما كانوا في وطنهم الأم طوران وصحراء جوبي قرب منغوليا في كنف ذلك الحاكم السفاح أتيلا الهوني (395 - 453 م). وفيما بعد استلهموا الدروس والعبر من قدوتهم وقائدهم المبجل السفاح جنكيز خان (1165 - 1227 م) الذي علمهم كيفية دق الخازوق في أسفل الضحية حتى يخرج من فمه. وقد استعمل الأتراك العثمانيون الخازوق ضد العرب بشكل مفرط, حتى قال شاعرهم (نزار قباني) على أثر هزيمة حزيران: "عفواً فيروز أقاطعك ... أجراس العودة لن تقرع - خازوق دق بأسفلنا ... من شرم الشيخ إلى سعسع".إن جنكيز خان هذا, كان رهيف الإحساس, وطيب القلب, لم يجرم كثيراً في حياته, أنه قتل فقط بضعة ملايين إنسان من البلاد التي احتلها لا غير. أما هولاكو خان, لم يجهد نفسه كثيراً, مجرد علم الأتراك على ذبح الإنسان وشرب دمه وهو حي يرفس بين أيديهم. وتيمور لنگ, أنه كان رجلاً مسالماً لم يجرم كثيراً في غزواته, فقط  احمرت مياه دجلة بدم ضحاياه. و في مدينة أصفهان الإيرانية بعد أن احتلها قتل منهم سبعين ألفاً وأقام من جماجمهم عدة مآذن!. وفي العصر الحديث, بعد أن استوطنوا في بلاد الأناضول واحتلوا جزءاً من كوردستان, وأقاموا فيها عام (1923) بدعم ومؤازرة الدول الاستعماري الخبيثة جمهورية كمالية سميت باسم عنصري مقيت, جمهورية تركيا, وقام فيما بعد رئيسها المدعو مصطفى كمال (1881 - 1938) بجرائم وحشية ضد الشعب الكوردي المسالم يندى لها جبين الإنسان, تماماً شبيهة بتلك الجرائم الفظيعة, التي ارتكبها أجداده الأوغاد الذين أشرنا لهم أعلاه. اليوم وفي عصر حق تقرير مصير الشعوب, ونشر ثقافة حقوق الإنسان, يعاود الكرة الإجرامية على الطريقة التركية, أحد أحفاد أولئك السفاحين القتلة , ألا وهو رجب طيب أردوغان, بأسلوب متطور جداً, لا يلطخ يديه بدماء ضحاياهم مثل أولئك الذين سبقوه, بل يستعمل التكنولوجيا الحديثة, التي أنتجتها المصانع الأمريكية؟, والتي تسمى بالـ" F16" حيث تنهي حياة ضحاياها بلمح البصر, وتعود سالماً غانماً إلى ديار آل عثمان. تماماً كما فعلت بالأمس مع أهالي قرية (زركلة) الواقعة على سفح جبال قنديل, عندما قتلت بعد منتصف الليل و خلال ثواني معدودة عشرة أشخاص من القرويين الكورد, بين امرأة وشيخ مسن, وهم في عز نومهم, راقدون تحت سقوف منازلهم البسيطة. وبسبب تعطش المخلوق التركي للدماء,عاود الطيارون الأتراك الكرة ثلاث مرات متتالية على نفس القرية المنكوبة. أين هو تشدق العم سام بحقوق الإنسان! وطائرته التي زود بها الأوباش الطورانيين تتصيد الكورد الأبرياء في مزارعهم وفي منازلهم وهم نيام!. أين هي بلدان الغرب وأمريكا, عندما أنهى رأس النظام التركي عملية السلام بين الجمهورية التركية والحركة التحررية الكوردستانية بلمح البصر؟ عندما صرح لوكالات الأنباء: "أن عملية السلام بيننا وبين الكورد لم يعد له وجود". لو يقرأ الإنسان ما بين السطور وما خلفها, يدرك جيداً أن أردوغان بتصريحه الهستيري هذا يعلن الحرب على الشعب الكوردي, وليس على حزب العمال الكوردستاني فقط, وما حزب العمال الكوردستاني إلا فصيلاً هاماً و حيوياً وأساسياً من فصائل الشعب الكوردي المناضل. بما أننا تكلمنا عن عملية السلام, التي أطلق عليها أردوغان رصاصة الرحمة. دعونا الآن نناقش مطالب الكورد غير المعلنة من هذا السلام, التي وجب على ممثلي الشعب الكوردي أن طرحوها منذ اليوم الأول لبدء عملية السلام, ألا وهي, أن تكون لهذه العملية عنواناً واضحاً وجلياً يُعرف المطالب الكوردية المشروعة. لكن للأسف الشديد, أن المطالب الكوردية خلال سنوات التي جرى فيها عملية السلام, لم تكن معروفة ولم تكن معلنة. ثم خلال سنوات عملية السلام, قال المسئولون الأتراك كلاماً سيئاً عن الجهة التي تفاوضهم لم يقل مثله مالك في الخمر. ثم أي سلام هذا الذي تشدق به أردوغان ورئيس وزرائه أحمد كلب أوغلو, حتى لم يسمحوا خلال سير عملية السلام للجنة السلام أن تجتمع منذ وقت طويل؟. وكذلك محاموا القائد (عبد الله أوجلان) لم يسمح لهم اللقاء به منذ كذا شهر. أي سلام هذا, والعنصري أردوغان خلال الأعوام المنصرمة من عملية السلام يصرح باستمرار: لا توجد قضية كوردية في تركيا؟. أي سلام هذا, والأهوج أردوغان لا يعد الكورد شعباً قائماً بذاته؟. أي سلام هذا, تحت ظل دستور قرقوشي لا يوجد مثيل له في دول العالم؟. لو كانت بحق وحقيقة عملية سلام, وجب على الجانب الكوردي, يقول بوضوح تام وبصوت عالي, بما أن في هذه الجمهورية شعبان كبيران, هما الأتراك والكورد, يجب أن يتفقا على تغيير اسمها من الجمهورية التركية, إلى اسم آخر يرمز إلى وجود شعبين فيها, بالإضافة إلى كل إقليم من الإقليمين يسمى باسمه القومي. الشيء الآخر, وجب أن يبلغوا الجانب التركي, أن العلم التركي  يجب أن يتغيير من رسمه الحالي إلى رسم آخر, يرمز إلى الشعبين الكوردي والتركي. ثم يجب أن تحدد حدود شمال كوردستان داخل حدود الدولة الجديدة. وكذلك تكون اللغة الرسمية في الدولة الحديثة هي التركية والكوردية. وكذلك إصدار العملة وجواز السفر والتكلم في البرلمان والمحاكم ومؤسسات الدولة الأخرى, يجب أن يكون باللغتين الكوردية والتركية الخ الخ. أية عملية سلام لا تطرح هذه النقاط الهامة على طاولة المفاوضات, لا تعد تلك عملية سلام, بل هي عملية مراوغة وخداع وتضليل لتحين الفرص للجانب التركي, لكي يشن هجومه الواسع فيما بعد على الجانب الآخر ويكسر إرادته. وهذا ما بدأ به النظام التركي فعلاً, حيث قام بإنهاء عملية السلام الهشة, وشن بعده هجوماً بربرياً سافراً بالطائرات والمدافع بعيدة المدى على المواطنين الكورد في ما يسمى بالداخل التركي, أو في الجانب الآخر من الحدود التي رسمت وفق مقررات "لوزان" الظالمة التي مزقت الوطن الكوردي كوردستان. لكن, كما كان إعلان الحرب بيد أردوغان وحزبه الإسلامي, ألا أن قرار وقفها الآن, أصبح بيد الحركة التحررية الكوردستانية, المتمثلة بحزب العمال الكوردستاني المعروف اختصاراً بـ "P K K". ليعلم العاق أردوغان وهدهده الأجرب, أحمد أوغلو, مهما فعلا من جرائم لا إنسانية, وإبادة جماعية ضد الكورد العزل في قراهم ومزارعهم, ألا أن الجبهات الداخلية والخارجية, لن تهدأ أبداً, إلا بعد القبول التام بالحقوق الكوردية المشروعة, وبعدها تنبثق إلى وجود, ولادة جمهورية اتحادية ديمقراطية حديثة, يكون فيها الجميع متساوون في الحقوق والواجبات.

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 08:35

ليبيا تتهم تركيا بدعم الارهاب

نص الخبر:
القاهرة: خالد محمود

حفتر يتهم تركيا مجددًا بدعم الإرهاب

الشرق الاوسط
بينما بدأ مجلس النواب الليبي البحث عن خارطة طريق جديدة قبل انتهاء فترة ولايته الدستورية في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، شن الفريق خليفة حفتر القائد العام للجيش الموالى للسلطات الشرعية في ليبيا، هجومًا حادًا ومفاجئًا بعد طول توقف، على قطر والسودان وتركيا، واتهمها بالتورط رسميا في دعم الإرهابيين وجلبهم من مختلف دول العالم إلى ليبيا.
ونسبت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إلى حفتر قوله، لدى اجتماعه أمس، مع عدد من النشطاء السياسيين والاجتماعيين في مدينة بنغازي بشرق البلاد، قوله إن «صفقة مدرعات وطائرات وأسلحة تم إبرامها مع أوكرانيا منذ أكثر من ثمانية أشهر تم تعطيل إجراءاتها رغم أهميتها».

نص الخبر:

 

ناجيات من التنظيم المتطرف يروين لـ {الشرق الأوسط} تجاربهن المروعة
أربيل: دلشاد عبد الله
بعد مرور عام على سيطرة «داعش» على مدينة سنجار (غرب الموصل) ذات الغالبية الإيزيدية، يبقى الآلاف من الفتيات والنساء والرجال الإيزيديين في عهدة التنظيم المتطرف الذي شن الصيف الماضي أوسع عملية على سنجار ومناطق سهل نينوى، حيث مواطن الأقليات الدينية في العراق.

وبحسب إحصائيات رسمية، اختطف التنظيم بعد سيطرته على سنجار وأطرافها 5838 إيزيديا غالبيتهم من النساء والفتيات والأطفال، فيما استطاع المكتب الخاص بشؤون تحرير الإيزيديين الذي أسسه رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني بجهوده الشخصية حتى الآن من تحرير 2014 شخصا.

العشرات من الفتيات الإيزيديات تجمعن أمس، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لهجوم «داعش» على سنجار، أمام مكتب الأمم المتحدة في أربيل لمطالبة المجتمع الدولي وحكومة الإقليم والحكومة العراقية بالعمل على تحرير المختطفين الإيزيديين لدى «داعش»، وبينهم مئات الفتيات اللاتي أخذهن التنظيم سبايا، وتحرير المناطق المتبقية من سنجار وأطرافها من التنظيم وتوفير الحماية لهم والاعتراف الدولي بأن ما تعرضوا له من جرائم على يد «داعش»، تعتبر إبادة جماعية. وتوسطت الفتيات مجموعة من الفتيات اللاتي تمكن بطرق مختلفة من الهرب من قبضة التنظيم.

خالدة روت لـ«الشرق الأوسط» ما شاهدته من أحداث صبيحة اليوم الذي سيطر فيه «داعش» على سنجار، وقالت: «في الصباح الباكر سمعنا أن (داعش) وصل إلى سنجار، فهربنا حالنا حال الجميع بسيارتنا، واتجهنا إلى طريق جبل سنجار الملتوي، وكان عددنا كبيرا، وبعد ساعتين من الطريق تعرضت لنا مجموعة من مقاتلي (داعش) وقطعوا طريقنا وأمرونا بالعودة إلى سنجار، متعهدين بعدم إيذائنا، وفي طريق عودتنا إلى سنجار، كان التنظيم قد نصب نقطة تفتيش أجبرتنا على الترجل من سيارتنا وفصلوا الرجال عن النساء والأطفال». وتضيف: «المسلحون سحبوا أخي وقتلوه بطلقة في رأسه وسقطت جثته على الأرض، رميت بنفسي عليه باكية، فشدني أحد المسلحين من شعري ووضع سلاحه فوق صدري، وقال لي: (ابتعدي وإلا قتلتك). فقلت له: (اقتلني). وكنت أظن أنه سوف يفعل، لكن أحدهم قال له لا تقتلها فلنعذبها أولا. ثم جرني قاتل أخي من شعري إلى إحدى العربات فيما وجه مسلحان آخران لي اللكمات، ثم أخذونا إلى مبنى دائرة نفوس سنجار، الذي كان مليئا بالنساء والشباب والشيوخ والأطفال الإيزيديين، وكنت أبكي لأني وحدي وبعيدة عن أسرتي، وبعد ساعتين أحضروا زوجة أخي الذي قتل في سيارة الإسعاف لأنها كانت في المستشفى، وقد أجرت عملية جراحية وكانت تصطحب معها طفليها الاثنين، وفي المساء أحضروا أمي وأخي الآخر وزوجة أخي الأخرى وتجمعنا جميعنا في دائرة نفوس سنجار».

وتسرد خالدة: «كان مسلحو (داعش) يأتون بين الحين والآخر ويأخذون مجموعة من الفتيات والنساء، وخصوصا الجميلات، تحت تهديد السلاح، ومن كانت صغيرة وفي حدود 12 سنة كانوا يحملونها ويأخذونها رغم رفضها وصراخها ومقاومتها، ومن كانت ترفض ولا تأبه للسلاح لأن أطفالها صغار، كانوا يقتادونها مع صغارها، كان الوضع مرعبا، وفي صباح اليوم التالي كانت هناك سيارات كثيرة خارج دائرة النفوس، وبدأوا نقلنا إلى جهات مجهولة وعمت الفوضى والصراخ، وصعبت السيطرة علينا كون العدد كان كبيرا، فهربنا أنا وباقي أفراد أسرتي بصعوبة، واتجهنا نحو منزلنا في حي الشهداء في سنجار، وبقينا في المنزل لمدة أربعة أيام، ونفد طعامنا وأصبحنا في وضع حرج، وكان لدينا رضيع عمره 14 يوما، اضطررنا من أجله إلى الخروج والهرب من جديد نحو بيت عمي بالقرب من جبل سنجار، ومكثنا هناك عدة أيام ثم واصلنا هربنا نحو حدود سوريا سيرا على الأقدام، كنا نسير على جثث الإيزيديين القتلى الذين قتلهم التنظيم لدى محاولتهم الهرب، وبالقرب من الحدود أقلتنا سيارات إقليم كردستان إلى الإقليم».

فتاة أخرى اسمها زينة تبلغ من العمر 20 عاما قالت: «أعادنا مسلحو التنظيم بالقوة إلى داخل سنجار، واعتقلوني أنا وعائلتي المكونة من 11 فردا، ومن ثم فصلونا أنا وأختي عن عائلتنا ونقلونا إلى قاعة في الموصل، حيث بقينا فيها لمدة 15 يوما، بعدها نقلونا إلى حي الجامعة في الموصل. كنا 150 فتاة وزعونا على مقاتليهم، وقالوا لنا كل واحدة منكم تتزوج من أحد المقاتلين، وهناك انتحرت صديقتي بقطع شرايين يديها». وتابعت: «تعرضت للاغتصاب من قبل مسلحي (داعش) عدة مرات، كل واحدة منا كانت تتعرض للاغتصاب من قبل 10 مسلحين، واحدا تلو الآخر، وكنا نتعرض للتعذيب أيضا، وفي إحدى المرات اكتشفوا أن لدي جهاز هاتف، لذا سجنوني لمدة يومين وحرمت من الماء والطعام، وتعرضت للضرب عدة مرات في نفس اليوم».

وتمضي زينة قائلة: «المسؤول الداعشي الذي نقلنا إلى قضاء بعاج كان من أهالي سنجار، وكان معروفا لدينا، وبعد بعاج، نقلونا إلى منطقة رمبوسي في سنجار، وهناك زار خليفة (داعش) أبو بكر البغدادي السجن الذي كان عبارة عن بيت، وعقد اجتماعا مع مسلحيه هناك، وبعدها خرج الجميع من المعسكر وتركوا حارسا واحد لمراقبتنا، وبعد أن سكر وتخدر جثى نائما، فهربنا أنا وأختي وفتاة أخرى بعد أن سرقنا هاتف الحارس وأخذنا بعض الأسلحة وهربنا، ولاحقونا وبحثوا عنا بعد شعورهم باختفائنا وأطلقوا النيران»، مشيرة إلى أن مسيرة الهروب استمرت سبع ساعات متوالية، من 12 ليلا حتى الساعة 7 صباحا «حتى وصلنا إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات البيشمركة»، مضيفة بالقول: «ما زالت عائلتي بين أيديهم وأختي الصغيرة بين أيديهم تتعرض للاغتصاب بشكل يومي».

نادية فتاة أخرى ناجية من «داعش» تبلغ من العمر 15 عاما، روت قصتها والدموع تنهمر من عينيها. قالت: «تعرضت لاغتصاب في منطقة رمبوسي التابعة لسنجار، مسلحو (داعش) كانوا يهاجموننا ولم نكن لشخص محدد، بل نتعرض لاغتصاب من قبل مقاتلين مختلفين».

وتابعت نادية: «باعونا في سوق نخاسة الموصل الذي هو عبارة عن بيت وقاعة. اشتراني أحد قادة (داعش) من مدينة بعاج مع 150 فتاة أخرى، كان سعر الفتاة منا يتراوح ما بين مائة دولار ومائتي دولار أو مقابل السلاح».

وتمكنت قوات البيشمركة في نهاية عام 2014 وخلال عملية عسكرية موسعة بإسناد من طيران التحالف الدولي، من تحرير مساحات واسعة من سنجار وغرب الموصل، وفك الحصار الذي فرضه التنظيم على جبال سنجار. وتسيطر قوات البيشمركة حاليا، وبحسب قادة ميدانيين، على أكثر من 60 في المائة من مدينة سنجار التي تشهد معارك بين تنظيم داعش والبيشمركة منذ نحو ثمانية أشهر.
أربيل: دلشاد عبد الله - أنقرة: «الشرق الأوسط»
استأنف حزب العمال الكردستاني أسلوب العمليات الانتحارية في حربه ضد الدولة التركية بتبنيه هجومًا انتحاريًا، مساء أول من أمس، في شرق تركيا أوقع 33 قتيلاً وجريحًا. وأفاد الجيش التركي بأن انتحاريًا اقتحم بجرار مفخخ بالمتفجرات مركزًا للدرك في شرق البلاد، مضيفًا أن جنديين قتلا وأصيب 31 آخرون، بينهم أربعة في حالة حرجة.

وقال بختيار دوغان، الناطق الرسمي باسم قوات حماية الشعب، لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها حزب العمال الكردستاني إلى العمليات الانتحارية»، مشيرًا إلى أن هذه العمليات شهدت ذروتها في تسعينات القرن الماضي وفي السنوات 2005 و2006 و2007.

وقتل ما لا يقل عن 17 عنصرًا في قوات الأمن التركية منذ أن باشر الحزب شن هجمات يومية في 22 يوليو (تموز)،

لعل الصبر قد نفذ، وبدأت جموع المتظاهرين، تزيح عن عيونها وقلبها الكمية المتبقية من الحلم والرزانة والصبر. مسلسل التظاهرات، الذي ضرب محافظات العراق، بادرة جيدة وخطيرة تنذر له لبداية مرحلة جديدة، من الإصرار والقوة لتحديد القرارات ورسم المواجهة الحقيقة بين الجموع والطبقة الحاكمة. واضعف الإيمان في هذا، هو إثبات الوجود وعدم الرضوخ القاتل، حول ما يجري في البلاد. اثنا عشرة عاماً، من الضياع والتراجع الى المربع الأول.

الكهرباء وسوف نطلق عليها اسم " ثورة الكهرباء"، ان صح التعبير. فما يجري من هيجان شعبي وتظاهر منظم، لا يعني هذا عمل ارتجالي قط، بل مدروس ومنظم بصورة أن كانت بسيطة. رغم التصاق ملف الكهرباء بالصورة، الا ان لم تكن هذه الخدمة فقط، هي المقصودة. بل هي الشرارة، الذي ينطلق منه المتظاهرون. هذه الثورة هي انقلاب على الواقع ومحاولة لتغيير النتائج. كثيرة هي الأسباب، الفساد، والتدهور الأمني، والمحاصصة، وارتفاع نسبة الأثرياء على حساب الجماهير المستضعفة، اي نستطيع ان نرسم أيدلوجيتها بأنها، ثورة برجوازية على الرأسمالية والإقطاع!.

المجتمع المدني هو نواة هذه الحراك، وهذا التحول الخطير الذي نقصد به. المجتمع المدني وجد ليكون قيادة وسطية، ومساندة للنشاط السياسي، وملئ الفراغ الحاصل بينهما، وهذا ما عملت عليه قوى الناشطون، منذ ولادة المجتمع المدني في العراق. حيث المبادرات المدنية والنشطات كانت هي شريان الحياة النابض للمواطن، بعيدا عن البرنامج الحكومي طيلة السنوات الماضية.

اليوم وفي بادرة غير مسبوقة، رأت القوى المدنية. مبدأ المساندة لم تنفع شيئا، بل حان الآن تبادل الأدوار بين المدنيون والسياسيون، لما تمتلكه هذه القوى من كفاءات ورجالات مستعدة لتقديم الأفضل. مثقفون وفنانون وأدباء وأكاديميون نزلوا الشارع بحالة أشبه بالهستريا, دون سابق إنذار، بل سبقها الضغط ومرارة العيش وتأخر عجلة الحياة.

السؤال هنا، هل سيتمر المجتمع المدني بتحريك نفسه وقيادته، الى النتيجة المقصودة؟ ام يصطدم به الانتماء السياسي؟ الايدولوجيا التي يمضي بها المجتمع المدني، وخصوصا في العراق، هي "مسيسه". وان كان مستقلا، لكن صعود المنظمة المدنية، دون دعم السياسي لها شي من ضروب الخيال. لذا سوف ينتج انقسام نوعي وفكري، بين المطالبين والمتظاهرين. ونقصد هنا بين " الناشطون ذو النزعة السياسية" والناشطون الخيريين" الذي يعملون بالمدنية، لإنتاج حكومة أكثر تطوراً ملائمة لطموحاتهم. ناشطون يرون الحزب الفلاني هو الأفضل، وآخرون يرون غير ذلك. وهنا تكمن صعوبة انتصار الرأي, بين تفريق الرؤى والحلول.

المخاوف تكمن في النتائج. إذا تحول المجتمع المدني إلى مجتمع سياسي، وترك المدنية وتحولها الى السياسة، ستكون فجوة كبيرة في المستقبل حول مصير الاثنين. فلم ينجح تبادل الأدوار بقدر تحديد الأدوار. المدنيون والناشطون، لابد من بقاءهم بالدور الرقابي على النشاط السياسي، وذلك من خلال خلق قيادات ناضجة وواعية، تعي مبدأ الحقوق والمراقبة. أما إذا تدنى النشاط المدني وتحول الى سياسي فسيسقط في فخ " السلطوية". وسيرى نفسه قد أسمك بالراية المقطعة والمكسورة " الحكم" ولم يستطيع النهوض الا بعد سنوات.

ما نحتاجه الآن، هو تكوين جيل سياسي قادم، يمكنه من إدارة الملفات بصورة متزنة وبمهنيه عاليه. فالقائمين في الساحة السياسية نضب نتاجهم، والتعويل باقِ على رجالات المستقبل القريب.

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 00:52

عامٌ على مجزرة شنكال - بيار روباري

هذه الأيام تمر الذكرى الإولى، لمجزرة شنكال الأليمة التي تعرض لها أبناء الشعب الكردي، من أتباع الديانة الإيزيدية المسالمة. شنكال ومعبدها لالش هو مهد هذا الشعب الأصيل، الذي لم يسعى يومآ إلى غزو الشعوب الإخرى، وحاول دومآ العيش بسلام مع الشعوب المجاورة، ومع ذلك تعرض ولا يزال يتعرض إلى اليوم إلى القتل والتشريد و الإبادة على يد الدولة التركية والإيرانية والسورية والمجموعات الإرهابية المختلفة كتنظيم داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام. وأخر هذه الحملات هو الهجوم البربري على كوباني والأن الحرب الهمجية التي أعلنها أردوغان على الكرد بدعم من بعض الجهات الإقليمية والدولية.

إن أهم الدروس التي يجب على الكرد، أن يستخلصوها من مجزرتي شنكال وكوباني برأي هي الأتي:

- الذي يحمي الكرد هو سواعدهم ووحدتهم وليس أحدٌ أخر.

- الكرد يجب أن يحيوا حياة الحرب الدائمة، مثلهم مثل الشعب الإسرائيلي، لأنه يحيط بهم الأعداء من كافة الجهات.

- على جميع أفراد المجتمع الكردي، من النساء والرجال البالغين الأصحاء التدرب على السلاح وتأدية الخدمة الإلزامية لمدة عام ونصف العام.

- على الكرد أن لا يثقوا بأي طرف من الأطراف التركية والفارسية والعربية نهائيآ.

- ضرورة إدارة الإقتصاد الكردي وحياتهم وفق حالات الحرب.

- الإهتمام بشكل خاص بأسباب الصمود، وتحسين الجبهة الداخلية من كافة النواحي.

- التمسك بالأرض وعدم الهجرة إلى الخارج.

- توسيع المشاركة في القرار السياسي والإقتصادي.

- فتح المجال أمام الحريات العامة وخاصة حرية الإعلام والكلمة، لِمَ للإعلام من دور مهم للغاية في عالمنا المعاصر.

- الإهتمام بانتاج السلاح وخاصة الصواريخ ومضادات الدروع بأقصى بحد. تصوروا معي لو كنا نملك الأن صواريخ محلية كالتي تنتجها حماس في قطاع غزة المحاصر،

هل كان بامكان تركيا شن هذه الحرب البربرية على الشعب الكردي في ثلاثة أجزاء من كردستان؟ الجواب بالتأكيد لا. لأنه كان بامكاننا شل حركة كافة المطارات العسكرية والمدنية، وشل حركة الطيران المدني فوق سماء تركيا بالكامل، هذا إضافة إلى ضرب المدن التركية الرئيسية. وهذا وحده كافي لردع تركيا، ودفعها إلى الجلوس على الطاولة والتفاوض بشكل جدي لحل القضية الكردية حلآ عادلآ، وليس بهدف تقطيع الوقت.

- الحذر الشديد من الأعداء الداخليين من الكرد الخونة، وما أكثرهم للأسف الشديد. لأن الذي حدث في شنكال كان بالدرجة نتيجة خيانة بعض القيادات الكردية، والتي كل همها هو البقاء في الكراسي والنهب والتسلط على رقاب المواطنين الكرد.

من الجهة الإخرى، يجب أن لا نحول هذه المناسبة الأليمة، إلى مجرد مراسم شكلية لا معنى لها. المطلوب تحويل هذه القضية إلى قضية عالمية، من خلال دفع الإمم المتحدة الإعتراف بهذه الفجيعة كمجزرة بحق الإنسانية، كي ينساها العالم وتبقى حية في ذاكرة البشرية.

ثانيآ، العمل على إلقاء القبض على قادة داعش الذين أعطوا الأوامر بتنفيذ تلك المجزرة المروعة، وتقديمهم للعدالة أو قتلهم على الأقل.

ثالثآ، تقديم المسؤولين الكرد الذين قصروا في واجبهم بحماية أهلنا في شنكال، للمحاكمة لينالوا جزاءهم العادل.

رابعآ، تقوية قوة شنكال ودعمها بالعتاد والمال والرجال.

خامسآ، العمل على تحرير بقية مناطق شنكال.

سادسآ، إعادة إعمارها حتى يستطيع أهلها العودة مجددآ، والخلاص من حياة الذل التي يعيشونها في المخيمات وتحت الجسور.

سابعآ، البحث عن نسائنا اللواتي تم بيعهن في أسواق النخاسة وتحريرهن من العبودية.

ثامنآ، إنتخاب قيادة دينية وسياسية جديدة لقيادة لالش والمجتمع الكردي الإيزيدي، بدلآ من قيادة تحسين بك، الذي تخلى عن أبناء طائفته في أحلك الظروف ومن ثم تنكر هذا لكرديته.

تاسعآ، العمل على توثيق العلاقة بين شنكال وغرب كردستان، من أجل حمايتها من أي غدر في المستقبل.

عاشرآ، تسليم قيادة قوة حماية شنكال لأهلها الشرفاء المخلصين.

إحدى عشر، ضرورة بناء إدارة خاصة بشنكال لخصوصيتها التاريخية والثقافية والدينية لعموم الشعب الكردي.

بهذا الشكل، نستطيع أن نخدم شنكال وأهلنا الكرد الإيزيديين، ونخفف من مأساتهم ومحنتهم. إن الجري وراء مشيخة البرزاني أو الذهاب إلى أوربا ليس حلآ، على الإطلاق. إن هدف أعداء الكرد هو إفراغ كردستان من أهلها والسيطرة عليها، ولهذا علينا فعل المستحيل للبقاء في أرضنا والتمسك بها، بكل الطرق.

في الختام تحية إلى أرواح جميع شهدائنا من مدنيين وقوات الحماية الشعبية والغريلا البواسل، الذين هبوا للدفاع عن أهلهم، وبني جلدتهم في شنكال وكركوك ومخمور وكوباني. عاش نضال الشعبنا الكردي والخزي والعار لأعداء الكرد والحرية. كما أني واثق إن شعلة معبد لالش المبارك، كانت وستبقى مضيئة ما دام هناك كرديآ واحد على وجه البسيطة.

 

02 - 08 - 2015

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 00:50

الإستشهاد بقاء - بيار روباري

الإستشهاد بقاء

وموت الشهيد والأخرين ليس سواء

فالإستشهاد أرفع مقامآ ونقاء

لا يناله إلا الذين أسقطوا من حساباتهم ملذات الحياة

والشهادة وسامٌ من العلياء وبقاء

يا شهيد كردستان ..!

ضحيت بنفسك من أجل رفع الظلم والبلاء

عن إمة الكرد والفقراء

لأجل أن يحيوا أحرارآ وكرماء

بشهادتك نلت رضى الله ومحبة أبناء الكرد والثناء

وحجزت مكانآ رفيعآ في قلوب جميع الشرفاء

وضربت مثلآ في التضحية والرفعة والضياء

لقد مضيت كما مضى من قبلك الأبرار والصالحين والأولياء

ومن صفات الأولياء والصالحين الوفاء

وأنت كنت أكثر الناس وفاءً لشعبك ووطنك يا إبن الكرماء

فامضي في شهادتك مكرمآ ولا تلتفت إلى كلام السفهاء

الذين باعوا ضمائرهم للمادة كما يبيعون أنفسهم العملاء.

01 - 08 - 2015

 

.
لماذا مطلوب من المواطن أن يضحي ويجوع ويستشهد، وأمامه ساسة يتمتعون بالإمتيازات الضخمة؟! وأين الأصوات التي كانت تقول قبل الإنتخابات؛ أنها تبنت مشاريع خفض الرواتب؟! ومَنْ يحارب فساد أسقط مدن بيد الإرهاب، وباع الوطن بحفنة أفكار أنانية، ساقها وسوّقها حثلات السياسة؟!
لماذا لا نتحدث أو نستحي من ذكر أسم فلان وعلان، وهم لا يستحون من طفل عاري في الشارع وأم تبحث عن عيش في القمامة، ونصف شعبه تحت خط الفاقة؟!
سوف نعمل، ونحاسب ونضرب بيد من حديد كل مفاصل الفساد، ونبذل قصارى الجهود، وسوف وسوف، وكلام دبلوماسي يرافق كل أزمة، وعجاجة تعصف ثلاثة أيام وتنهي، ويخرج منها المواطن خالي الوفاق ويقول: حفظنا ما تقولون؛ كسورة الفاتحة التي نقراْها على أمنياتنا؟!
ليست هي المرة الأولى؛ بعد عشرات التنبيهات تتحدث المرجعية الدينية، عن المفسدين، وكأن الساسة صم بكم، حتى عمدت بعض القنوات على حذف فقرات تتحدث عن الفساد داخل الأحزاب، وجعلوا من كلامها هواء في شبك، عصفت به زوابع الأنا، ولا يريدون إسماع شعبهم ما شُخّص من قباحة أعمالهم.
أكد الشيخ الكربلائي في خطبة الجمعة على ضرورة مكافحة الفساد، وأن تلك الآفة هي سبب بسقوط الموصل وسواها، وأن كان الحديث عن القضاء؛ فأن فساد السلطة الأمنية فساد له؛ ورجل الأمن أول حلقاته، ودفع العراق ثمن سطوة العصابات الإجرامية، وخسر خيرة شبابة، وتأخرت التنمية، وعاد ليبحث عن دينار في جيب سارق.
باركت المرجعية خطوة خفض مخصصات الرئاسات والدرجات الخاصة، ولكن على أن لا تكون حبر على ورق كسابقاتها، وتريد التذكير؛ بقوانين سنت عام 2011 وتضمنت خفض الرواتب بنفس النسب، وبعد إكتساب الشرعية التنفيذية، لم تطبق تلك القوانين، وطعن بها بعد مرور عامين؛ بمخالفة واضحة للدستور؟!
يسأل المواطن عن هذه التخفيضات، التي يقدر فوائدها للخزينة بقيمة 200 مليار سنوياً؟ ويبدو أن القرار في ظاهره أنيق وباطنه عميق مشوش، حيث تحسب المخصصات لتلك الدرجات 400%؛ أي إذا كان راتب المدير العام2.5 مليون؛ فمخصصاته 10 مليون، وإيجار منزل وكيل الوزير 3 مليون، وتشمل تلك التخفيضات 3000 منصب، و2000 موظف، و40 وزير و238 برلماني.
إن المرجعية الدينية وهذا الشعب المحروم، إستطاعوا أن ينقذو البلد من الإرهاب، ومطالبهم أن يتخلص العراق من الفساد، وصلب الحلول أن يبدأ الساسة بحلول من أنفسهم، وأن يطلقوا مبادرة للتنازل عن ما يزيد عن نصف الرواتب وكل المخصصات، والشعب على يقين، أن بعضهم دفع عشرات أضعاف ما يمكن أن يتقاضاه خلال عمر الحكومة، ولديه منابع فساد، كنفط العراق الذي يذهب الى جيوب الفاسدين بلا عداد؟!
الطبقة السياسية السابقة غارقة الى هامتها بالفساد، وقد إستحكم بمناصب ما تزال تُدار بالوكالة، ولن يكون الإصلاح؛ إلاَ إذا ما صلح الشعب وترك لغة التبعية.
تتذكرون جيداً كم مرة خرجت حنان الفتلاوي، وتقول أنا أول من طالب بخفض الرواتب، وكم مرة قال المالكي أنه سيضرب بيد من حديد رؤوس المفسدين، وكم تحدث معظم الساسة والكتاب والشارع، وحتى العبادي وحكومته تحدثت عن الفساد في أولوياتها، ولم يختلف عن تشخيص الباقين؛ لكن الحال كما هو عليه، والقوى التي تحكمت وأدارت الفساد لصالحها؛ ما تزال تحكم العراق بالوكالة، وليس من الغريب أن يعود الخائن قائداً، والسارق نبي النزاهة، وتستغل الهيئات المستقلة، ويدفع المواطن ليتمتع المسؤول؟!

من الملاحظ إن سقف مطالب المتظاهرين في العراق لا يتعدى تحسين خدمة الطاقة الكهربائية المتردية في جميع المحافظات, والمطالبة بإقالة وزير الكهرباء على تقصيره الواضح في معالجة هذه الأزمة, ولم تتعدى المطالب هذا الحد.

فنحن كمثقفين نتضامن مع مطالب الشعب العراقي مهما كانت, لكننا ننبه وننصح إلى أن المطالب الخاصة والضيقة تجعل الناس تضحك منا وعلينا, كما إن المطالب الضيقة الشخصية حالة مخالفة للشرع والأخلاق والإنسانية من حيث إنها أسوأ من حالة المطالبة بالمأكل والملبس فهذه مذمومة؟! فلم يخلق الله تعالى الإنسان من اجل البهيمية ومتطلباتها بل من اجل العبادة, والعبادة لا تتكامل إلا بالأخلاق, ومن الدين والعبادة والأخلاق الاهتمام بأمور وشؤون المسلمين, فكيف إذا كانوا من أهلنا وإخواننا وأبنائنا أبناء بلدنا؟!.

فمن أجل أن تكون مطالبنا إنسانية وشرعية وأخلاقية وتتجاوز حدود البهيمية ونعبر عن وطنيتنا وعراقيتنا وشعورنا بالمسؤولية تجاه إخوتنا العراقيين في كل مكان توجب أن تكون مطالب المتظاهرين عامة وشاملة نطالب فيها بكل الحقوق المسلوبة والمنهوبة وليست الكهرباء فحسب, فلنطالب بحقوق النازحين والمهجرين, لنطالب بإيقاف نزيف الدماء, لنطالب بمحاسبة كل من تسبب بإراقة الدماء العراقية البريئة, لنطالب بحقوق كل عراقي مضطهد في الشمال أو الجنوب, في الشرق أو الغرب.

لنجعل من بيان المرجع العراقي الصرخي " الكهرباء ... أو ... الأطفال والنساء والدماء ؟؟!! " شعاراً لنا, ومنه نستمد مطالبنا كشعب عراقي واحد موحد من شماله إلى جنوبه, وبكل طوائفه ومذاهبه ....

حيث جاء في هذا البيان ...

بسم الله الرحمن الرحيم {{ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ }} المؤمنون115 .

ـ قال الإمام علي عليه السلام {{ فَمَا خُلِقْتُ لِيَشْغَلَنِي أَكْلُ الطَّيِّبَاتِ ، كَالْبَهِيمَةِ الْمَرْبُوطَةِ هَمُّهَا عَلَفُهَا ، أَوِ الْمُرْسَلَةِ شُغُلُهَا تَقَمُّمُهَا تَكْتَرِشُ مِنْ أَعْلاَفِهَا وَتَلْهُو عَمَّا يُرَادُ بِهَا ، أَوْ أُتْرَكَ سُدىً ، أَوْ أُهْمَلَ عَابِثاً ، أَوْ أَجُرَّ حَبْلَ الضَّلاَلَةِ ، أَوْ أَعْتَسِفَ طَرِيقَ الْمَتَاهَةِ }} .

ـ الواجب الشرعي والأخلاقي يُلزمنا الوقوف مع أبنائنا وأعزائنا والإهتمام بهم والتفاعل معهم والشعور والتألّم لمعاناتهم ومآسيهم ، ومن هنا فنحن معهم في تظاهراتهم التي سِمَتُها الظاهرة وسببها الأوْضح وشعارها الأقوى هو ( الكهرباء ) !!!

وهنا لا بدَّ من النُصْح والتنبيه لإمور منها :

1ـ نؤكد إنّنا مع أبنائنا وأعزائنا وأهلنا في وجوب توفير الكهرباء وبأقصى طاقتها وفي كل الأوقات وعلى مدار الأيام ، وهذا واجب السلطة ولا عذرَ لها في التقصير به أبداً .

2ـ أعزائي أبنائي أهلي ، إنَّ خروجكم وتظاهركم من أجل الكهرباء يعني أنَّكم لم تخرجوا من أجل الأكْلِ والشُّرْبِ والجوع والعطش أي أنّها متوفرة ولا تُعانونَ منها ، فاعلموا أنكم لو خرجتم من أجل الجوع والعَطَشِ لكُنْتُم موردَ إنتقادِ أميرِ المؤمنين عليه السلام ونَهْيِهِ عن ألّا نكونَ كالبهائم هَمُّهَا عَلَفُهَا أَوِ شُغُلُهَا تَقَمُّمُهَا تجرّ حَبْلَ الضَّلاَلَةِ وتركب طَرِيقَ الْمَتَاهَةِ ، هذا في الجوع والعطش فكيف في الكهرباء ؟!! فلا تجعلوا الشعوب تضحك علينا والتأريخ يسخر ويستهزئ بنا بسببِ تمسّكِنا بقشورٍ وفتاتٍ وتَرْكِنا للأهمِّ واللبِّ والأساس من الدين والأخلاق والأنْفُسِ والدماء والأعراض والأموال .

3ـ كل الشرفاء معَكم ، معكم في مطالبِكم ، وهو أبسط حقوقِكم وقد سَرَقَهُ السرّاق الفاسدون كما سرقوا كلَّ شيءٍ منكم ومن بلادِكم ، لكن هل تظاهراتُكم ستنتهي فقط عندما يوفِّر لكم المسؤول ساعةً إضافيةً أو أكثر من الكهرباء ، أو عندما يماطل معكم المسؤول ويخدعكم فيكسبَ الوقتَ فتمرّ الأيام وتنتهي موجةُ الحرّ الحارقة وينتهي كلُّ شيء وكأنَّ شيئاً لم يكن ؟!! فينطبق عليكم ما قالَه الإمام علي عليه السلام : {{ أَتَمْتَلِىءُ السَّائِمَةُ مِنْ رِعْيِهَا فَتَبْرُكَ ؟ وَتَشْبَعُ الرَّبِيضَةُ مِنْ عُشْبِهَا فَتَرْبِضَ ؟ وَيَأْكُلُ عَلِيٌّ مِنْ زَادِهِ فَيَهْجَعَ ؟! قَرَّتْ إِذاً عَيْنُهُ إِذَا اقْتَدَى بَعْدَ السِّنِينَ الْمُتَطَاوِلَةِ بِالْبَهِيمَةِ الْهَامِلَةِ وَالسَّائِمَةِ الْمَرْعِيَّةِ ، طُوبَى لِنَفْسٍ أَدَّتْ إِلَى رَبِّهَا فَرْضَهَا ، وَعَرَكَتْ بِجَنْبِهَا بُؤْسَهَا }} .

4ـ نحن معكم في مطالبِكم ، لكن نسأل ماذا ستفعلون وما هي ردود أفعالكم فيما لو علِمتم وتيقَّنتُم أنَّ بعضَ مَنْ تصدّى لتحريك المظاهرات لم يكن من أجلِكم بل من أجل أن يكونَ مَنْ دَفَعَ له مسؤولاً بدلَ المسؤولِ الحالي ، أو وزيراً بدلَ الحالي ، أو رئيسَ وزراء بدلَ الحالي ، ويتحقق له ما يريد بسبب تظاهراتكم ، وأنتم لا تحصلون على أيِّ شيءٍ ؟! .

5ـ نحن معكم بكل ما أوتينا ، ونطالبُ بما تطالبون به ، ولكن نسألُ ما هو موقِفُكم ورَدُّ فعلِكم عندما تعلَمون وتتيقَّنون أنَّ بعضَ الجهات المحرِّكة للتظاهرات لم يكن تحريكُها من أجلِكم بل لكي تضغط على الجهات المنافسة في الحكومة والسلطة فتسقطها فتكون هي البديلة عنها فيحصل هذا الحزب أو هذه الميليشيا أو هذه الدولة على مرادِها في السلطة فتتسلط بدل السلطة الحالية ، وأنتم ترجعونَ بخُفّي حُنَينْ ، فلا تحصلون على شيء ؟!! .

6ـ بالتأكيد نحن معكم لأننا مِنْكم وفِيكم ومَعَكم وإلَيْكم ، فلَسْنا من الهند أو الباكستان أو أفغانستان أو الشيشان أو إيران أو غيرها من بلدان ، بل نحن من العراق ومن أهل العراق نشعر بمعاناتِكم ونتألّم لآلامكم ونحزن لحُزنِكم ، لكن هل سألتُم أنفسَكم هل الأوْلى والأرجَحُ والمتعيَّنُ والواجبُ أن تخرجوا من أجل الكهرباء لأنفسِكم الآن وفي هذا الوقت وهذا الحَرّ الحارق أو أن تخرُجوا من أجلِ إخوانِكم وأهلِيكُم وأطفالِكم ونسائِكم وشيوخِكم وأعراضكم النازحين المهجَّرين الذين سكنوا العراء ، والسعيد منهم من يحصل على خيمة ممزقة يحتمي بها ، تحرقُهم حرارة الشمس ولهيب الحر ويلسعُهم ويقرصُهم ويجمّدهم زمهرير البرد وهم عُطاشى جياع مرضى في رُعْبٍ وذلٍّ وَهَوانٍ ومنذ سنوات لا أملَ لهم في النجاة بل لا أملَ لهم في الحياة ، عشراتٌ بل مئاتٌ منهم من الأطفال والنساء والشيوخ ماتوا من لهيب الحرِّ ، ومِثْلُهُم ماتوا تحت قساوةِ البرد .

7ـ بكل تأكيد نحن معكم وننصَحُكم ، فهل سَألتُم أنفسَكم ، إننا نَخرُج من أجل الكهرباء وحَوْلَنا من أهلِنا وعشائِرِنا الأبرياء المسحوقين المستَضعَفين المرعوبين الذين تَحلُّ بهم وتقعُ عليهم كلَّ يومٍ بل كلَّ ساعةٍ مجزرةٌ بذبحٍ وحرقٍ وإطلاقِ نارٍ وقذائفَ مدفعيةٍ ودباباتٍ وصواريخَ وبراميلَ متفجرةٍ ومفخّخاتٍ ، فأين أنتم منهم ومن معاناتِهم ومن الخروجِ بتظاهراتٍ من أجلِهم والتخفيفِ عنهُم ، فأين أنتم من قولِ إمامِكم أميرِ المؤمنين عليّ عليه السلام : {{ وَلكِنْ هَيْهَاتَ أَنْ يَغْلِبَنِي هَوَايَ ، وَيَقُودَنِي جَشَعِي إِلَى تَخَيُّرِ الأطْعِمَةِ ، وَلَعَلَّ بِالْحِجَازِ أَوِ بِالْـيَمَامَةِ مَنْ لاَ طَمَعَ لَهُ فِي الْقُرْصِ وَلاَ عَهْدَ لَهُ بِالشِّبَعِ ، أَوْ أَبِيتَ مِبْطَاناً وَحَوْلِي بُطُونٌ غَرْثَى وَأَكْبَادٌ حَرَّى ، أَوْ أَكُونَ كَمَا قَالَ الْقَائِلُ : ( وَحَسْبُكَ دَاءً أَنْ تَبِيتَ بِبِطْنَةٍ .... وَحَوْلَكَ أَكْبَادٌ تَحِنُّ إِلَى الْقِدِّ )}} .

8ـ أنا معكم معكم معكم في الخروج بتظاهرات من أجل التغيير الحقيقي الجذري وليس من أجل التغرير والإبقاء على الفساد والفاسدين ، وإلّا فالقعود والسكوت أوْلى وأرجَح .

9ـ قبل الخروج بتظاهرات وطلب الحقوق والتغيير إسألوا أنفسَكم مرّات ومرّات ومرّات أنَّكم هل ستتراجعون وتسكتون وتتجرَّعون المرَّ والفسادَ والفاسدين والقتلَ وفَقْدَ الأعزاءِ والخرابَ والدمارَ فيما لو صدرت فتوى تُلزِمُكم بالسكوت والخنوع والقبول بالظلمِ والضَّيمِ والفسادِ والمفسدين ، كما صدرت سابقاً منهم فتاوى مماثلة وأطعْتم وسكتّم فدمَّرْتُم وأهْلَكْتُم أنفسَكم وأهليكم وشعبَكم ووطنَكم ؟!!

وفي الختام يا أبنائي وأعزائي وأحبابي أنصحكم ونفسي : يجب أن تَعلَموا وتتيقَّنوا أنه مع الجُبْنِ والخنوعِ والتبعية وعبادةِ أحبار ورهبان وفراعنة الدين ومع عدم التغيير فإنَّ الأمورَ تسير من سيّءٍ الى أسوأ وأسوأ ، قال العلي القدير {{ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ }} الرعد11 .

 

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 00:46

ما ذا بعد المظاهرات - مهدي المولى

التظاهر حق وواجب لهذا على كل مواطن عراقي ان يحتج يتظاهر ضد كل سلبية ضد كل مفسدة في الدولة من قبل اي مسئول من قبل اي مواطن والمواطن الذي لا يتظاهر ولا يحتج على اي سلبية او مفسدة وكشف صاحبها واحالته على القضاء يتنازل عن حقه وواجبه وفي هذه الحالة يساهم في تفاقم واتساع السلبيات والمفاسد ومناصرة الفاسدين واللصوص

فاي نظرة موضوعية عقلانية لمعانات العراقيين ومتاعبهم وسوء اوضاعهم المعيشية والامنية والخدمية يتضح له بصورة جلية وواضحة ان وراء كل ذلك هو  فساد المسئولين جميعا وبدون استثناء من القمة الى القاعدة

فهؤلاء المسئولون لا يهمهم امر الشعب مصلحة الشعب معانات الشعب مستقبل الشعب فكل الذي يهمهم الرواتب العالية والامتيازات الكثيرة والمكاسب المتنوعة  يدخل حافي عاري  ويخرج مليادير يملك  مليارات الدولارات مئات العقارات  مئات الشركات المختلفة

رغم الاختلافات وحتى الصراعات التي تحدث بين هؤلاء المسئولين الا انهم متفقون على تقسيم اموال الشعب ثروة الشعب وفق اتفاق بهذا الشأن عقود وهمية مشاريع كاذبة احتيال استغلال النفوذ  شبكات للدعارة وعصابات للسرقة والاختطاف التعاون مع المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية في ذبح العراقيين وتدمير العراق ونشر الفوضى وهكذا انتشر الفساد واتسع وكثر عدد الفاسدين وقويت شوكتهم  واصبح هم السادة وهم القادة وكل شي بيدهم وفي خدمتهم والويل لمن يقول لهم اف

وهكذا اصبح العراق والعراقيين تحت ظل حكم  عصابات مجموعات ارهابية فاسدة كل عصابة كل مجموعة  حكومة لها جيشها وعلمها وخطتها كل شيخ عشيرة  رئيس حكومة كل رئيس كتلة سياسية رئيس حكومة كل   طائفي عنصري رئيس حكومة وكل هؤلاء يتصارعون ويتقاتلون على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا وهكذا سرقوا كل اموال الشعب  وشربوا دمه واكلوا لحمه وهو الان جائع عاري بدون ماء بدون كهرباء بدون طعام بدون  مأوى في الوقت نرى المسئولين جميعا يعيشون حياة باذخة مرفهة لم يعشها اي لص اي فاسد في التاريخ

في كل دولة هناك ثلاثة اربعة اكثر بقليل مسئولين فاسدين لصوص خونة يمكن كشفهم وطردهم سجنهم اعدامهم الا في العراق فكل المسئولين في العراق لصوص  حرامية فاسدين بل ويتنافسون ويتسابقون  في الفساد والسرقة فهذه الحالة لم توجد ولن توجد قديما ولا حاضرا ولا مستقبلا لهذا كانوا كارثة كبرى ومصيبة عظمى حلت بالعراق والعراقيين ليت اهل العلم والمعرفة يدرسون هذه الحالة الفريدة والنادرة والتي لم تحدث مثلها لمعرفة الاسباب وبالتالي منعها من الاستمرار او التكرار

لهذا فاني لا ارى في مثل هكذا تظاهرات يمكن ان تحقق المطلوب  ولا يمكن ان تؤثر على وضعية هؤلاء المسؤولين اللصوص الفاسدين بل اني ادركت من خلال تصريحاتهم انهم شعروا بالامن والاطمئنان على وضعهم وعلى مصالحهم الخاصة الغير شرعية وعلى كل ما سرقوه ونهبوه بل بدأ احدهم ينافس الاخر في تقديم  الشكر والامتنان لهؤلاء المتظاهرين لان هذه المظاهرات هي تحذير وتنبيه لهؤلاء المسئولين

لان المتظاهرين طالبوا بالقضاء على الفساد والفاسدين   والسرقة والسارقين والجريمة والمجرمين  نعم يوجد فساد لكنه لا يوجد فاسدون وتوجد سرقات لكنه لا يوجد سارقون ويوجد جريمة لكنه لا يوجد مجرمون

السؤال من يقول لنا   هذا فساد  هذه سرقة وهذه جريمة وهذا فاسد وهذا سارق وهذا مجرم ويعاقب الفاسد والسارق والمجرم رئاسة الجمهورية الحكومة البرلمان القضاء  المؤسسات الدستورية كل اعضائها لصوص فاسدون مجرمون

ماذا قدم المسئولون للمتظاهرين غير الشكر والطلب من القوات الامنية الرأفة  والرحمة بهؤلاء المتظاهرين المساكين

هل تعلمون اول خطوات القضاء على الفساد هي

تحديد رواتب المسئولين بحيث لا يزيد راتب اعلى مسئول في الدولة ثلاثة امثال  راتب ابسط مواطن بل المفروض ان يتساوى راتب اعلى مسئول مع  راتب  ابسط مواطن  هذا ما يطلبه وما يقره الاسلام خاصة وانهم يتبجحون في تطبيق الاسلام  تراهم يتنافسون في لحية الرجل وشعر المرأة  التي ليس من الاسلام في شي في حين يتجاهلون قول الامام علي اذا زادت ثروة المسئول خلال تحمله المسئولية فهو لص وينسون قوله وهو يطلب من المسئول ان يأكل يلبس يسكن ابسط ما يأكله يسكنه يلبسه ابسط الناس

والله لو طبق المسئولون   اسلام الامام علي لانتهى الفساد والارهاب وساد الحب والسلام وتقدمنا في كل المجالات  وجعلنا من العراق جنة من جنان الله التي وعدنا بها

من هذا يمكننا القول ان الفساد هو رواتب وامتيازات ومكاسب المسئولين الخيالية هو  عناصر حمايات المسئولين الفساد عددهم الكبير تصرفاتهم الخارجة على القانون والاخلاق هو عدم مراقبة المسئولين وعدم محاسبتهم ومعاقبتهم الفساد هو المحاصصة السياسية والمسئول في خدمة نفسه ومن اوصله الى كرسي المسئولية وليس في خدمة الشعب

 

 

الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 00:45

شينوار ابراهيم - صرخة من ذاكرة شنكال


ماذا عن مدينة الشمس
ايها الانبياء ...
ابلغوا السماء
ان في مثل
هذا السواد
كانت هناك حورية
بشعر عسجدي ...
تقرأ كف السماء
وفنجان الحب
فتاة ايزيدية
تشبه طاووس الارض
تمشط رمش الليل
بموسيقى الحياة ...
اغتالت بكارتها ايادآثمة
بإسم عدالة عوراء ...
فما زالت مواسم التين
تحت مخالب القرود ...
انفاس جدتي
كانت تبحث عن ثقب ..
تصرخ
في وجه العالم
انني أُغتَصَبْ ،،،
السماء صمتت
تحت حروف
القتل المقدس ...
كان صدري
ينزف قهرا ...
النساء
لم تعد تحمل اسماءً
اغتيل الحب
على منصات شرذمة موبوءة
تراكم الحقد في قلوبهم...
كل اصوات
الرفض اختبأت
في شوارعكم
المعمدة بالزيف
بغداد ... دمشق ... طهران ...
الرياض ... القاهرة ... وبيروت ...
لانهم احرقوا المصاحف ...
شيدوا دساتير للقتل....
اباحوا الزنا باسم الدين ...


03.08.2015

، الصورة تتحدث عن نفسها و هي  لمنى القهوجي العضوة التركمانية في برلمان اقليم كوردستان  و لائها لا لكوردستان و لا للعراق بل لتركيا

خﻻل شهريين سيعلن اﻻفﻻس العام  فخبراء الاقتصاد يعلنون ان سعر برميل النفط الحالي ب45 دوﻻر معناه ان بغداد سوف تحصل على 25 دوﻻر لكل برميل واربيل على 15 دوﻻر اي بغد سوف تحصل 25 مليار دولار سنويا بينما حجم الانفاق المطلوب 100 مليار وبالمقابل اربيل سوف تحصل علو 3 مليار دوﻻر  سنويا باحسن اﻻحول وما مطلوب منها للانفاق على اﻻقليم هو 15 مليار دوﻻر..
اي العجز كارثي جدا..
البارزاني ضحك على شعبنا الكردي بالشوارع الجميله والموﻻت وهي استثمارات لعائلته وعوائل قيادات احزابه وتم سرقه مليارات  للبذخ واقامه المؤتمرات ورشاوي للزعماء العرب واﻻتراك وللاعﻻميين والمسؤولين  الغربيين واﻻمريكان واخذ يتصرف كمشايخ الخليج ناسيا ان هؤﻻء لديهم استثمارات بالخارج باسم بلدانهم عائداتها تكفي لسد ميزانيتهم...
اما ربعنا العرب من سنه وشيعه فلقد سرقوا الجمل بما حمل وضحكوا على الناس السنه خدعوا جمهورهم بشعار المظلوميه والمقاومه وحلم العوده للسلطه وسرقوا ميزانيه واموال محافظاتهم وبغداد..
اما الشيعه فضحكوا علينا بالمظلوميه وتخويفنا من حزب البعث وسمحوا لنا بتاديه شعائر كنا محروميين منها ليسرقونا باسم الدين..
بغداد واربيل لديها مﻻيين من الموظفيين نصفهم فائض عن الحاجه وتم تعينهم ﻻسباب حزبيه وعائليه وانتخابيه..
تم صرف خزينه الدوله ل13 سنه بدون ان يستعدوا لهذا اليوم اﻻسود..
وسيصرخون شدوا الحزام..
ونحن نقول شدوا حبال المشانق لنخلص ونرتاح من سراق ﻻيوجد لهم مثيل بالتاريخ

شفق نيوز/ دعا الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي الكوردي صلاح الدين دميرتاش يوم الاحد الحكومة التركية وحزب العمال الكوردستاني الى وقف اطلاق النار تمهيدا لفتح الطريق امام الحوار.

وقال دميرتاش في تصريحات للصحفيين قبيل مشاركته في اجتماع لرؤساء مكاتب الحزب في الولايات التركية، اوردته وكالة الاناضول المقربة من الحكومة التركية، أنه يتحدث عن وقف إطلاق نار متبادل، بحيث يتوقف كل منهما عن استخدام السلاح ضد الآخر، مؤكداً موقف حزبه الواضح المعارض للعنف واستخدام السلاح.

واضاف ان اجتماع حزبه سيقيّم التطورات الحالية، ويبحث ما يمكن فعله لوقف الاشتباكات، وإعادة السلام إلى البلاد.

وفيما يتعلق بالأنباء الواردة عن سقوط ضحايا بين المدنيين في إحدى قرى اقليم كوردستان العراق، نتيجة غارة جوية تركية، قال دميرتاش، إن المجلس التنفيذي المركزي لحزبه سيجتمع مساء اليوم لمناقشة تلك الأنباء، مشيرا أنهم قدموا اقتراحا للبرلمان التركي أمس السبت، لإرسال “لجنة” إلى القرية المذكورة.

وتابع بالقول ان “الخارجية التركية اعلنت أنها ستحقق في الواقعة، إلا أنه من الواضح سقوط قتلى بين المدنيين، لذلك سنفعل ما بوسعنا من أجل مثول المسؤولين عن مقتل المدنيين أمام القضاء المحلي والدولي”.

وكان بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية، أمس السبت، أعلن إن تحقيقا بدأ بخصوص الانباء التي فادات بسقوط ضحايا بين المدنيين، في غارة جوية تركية، شُنت أول أمس الجمعة، على قرية زاركلي بكوردستان العراق.

أفاد مواطنون في قرية زاركلي الكردية شمال أربيل، الأحد، بأن سكان القرية نزحوا بعد تعرضهم لهجوم جوي تركي، فيما طالبوا الجهات المعنية بالتحرك لوقف الهجمات التركية على المدنيين.

وقال مختار القرية إسماعيل زار كلي في حديث لـ السومرية نيوز، وتابعته وكالة نون الخبرية إن "جميع سكان قرية زار كلي البالغ عددهم أكثر من 30 أسرة نزحوا من القرية، خوفا من الهجمات التركية"، مبينا أن "سكان القرية تركوا كل ما يملكون وتوجهوا إلى مناطق أكثر أمناً".

وأضاف زاركلي أن "القصف الجوي التركي دمر كل المرافق الخدمية من مياه وكهرباء والطرق في القرية"، لافتا في الوقت نفسه إلى أن "معظم الدور السكنية تعرضت للدمار".

ودعا زاركلي الجهات المعنية إلى "تقديم المساعدة اللازمة لسكان القرية"، مطالبا بـ"ضرورة التحرك لوقف الهجمات التركية على المدنيين".

وتعرضت قرية زار كلي الحدودية شمال محافظة أربيل، أمس السبت (1 اب 2015)، إلى هجوم جوي تركي، أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين واصابة 10 آخرين بجروح.

واستأنفت القوات التركية قصفها وبشدة معاقل حزب العمال الكردستاني، في هجوم هو الأول من نوعه عقب إعلان الحزب انسحاب مسلحيه من الأراضي التركية.

فيما اعتبر مجلس الوزراء العراقي، في (21 تموز 2015)، القصف التركي على الاراضي العراقية "تصعيدا خطيرا واعتداء" على السيادة العراقية، داعيا تركيا الى احترام علاقة حسن الجوار بين البلدين وعدم التصعيد.

non14

خندان - استقبل رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، الاحد 2015/8/2 البروفيسور علي قرداغي الامين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيس الرابطة الاسلامية الكردية والوفد المرافق له والذي تالف من د.مريوان احمد رشيد رئيس جامعة التنمية البشرية وحسين نجم الدين رئيس الهيئة العليا الادارية للرابطة الاسلامية الكردية ووفد مرافق من جامعة التنمية البشرية والرابطة الاسلامية الكردية.

وذكرت رئاسة اقليم كردستان في بيان، انه جرى خلال اللقاء تسليط الضوء على اوضاع جبهات القتال واوضاع قوات البيشمركة ودورهم في مواجهة الارهابيين واشاد الامين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العالمي بدور البيشمركة في كسر الارهابيين وحماية كردستان، مباركا الانتصارات التي حققتها هذه القوات ضد الارهابيين.

كما تم التحدث عن تهديدات الارهابيين على امن المنطقة وشدد الحضور على ضرورة المحاولات المشتركة لمواجهة الفكر المتطرف.

وحول الوضع الداخلي في اقليم كردستان تم التاكيد على حل كافة المشاكل بالتوافق والتحلي بالصبر ومراعاة مصلحة واستقرار المواطنين

متابعة: نشرت قبل ثلاثة أيام صوت كوردستان خبرا حول طلب تركيا من الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و عن طريق علي القرداغي العمل على تمديد مدة رئاسة البارزاني، و اليوم نشرت جميع العديد من وسائل الاعلام و نائب الاتحاد الاسلامي نفسة تصريا حول طلب الاتحاد الاسلامي في أجتماع القوى الكوردستانية اليوم تمديد مدة رئاسة البارزاني. و بهذا تم اثبات صحة الخبر الذي نشرته صوت كوردستان.

نص خبر صوت كوردستان:

كعربون لدعم البارزاني لتركيا، الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و عن طريق علي القرداغي يستلم أوامر من أردوغان بدعم البارزاني مجددا لرئاسة الاقليم

متابعة: بعد أن تأكدت تركيا بأن الاتحاد الاسلامي الكوردستاني تحول الى بيضة القبان في الصراع الدائر في اقليم كوردستان حول رئاسة اقليم كوردستان و اصرار حزب البارزاني على أن يستمر مسعود البارزاني رئيسا، تحرك الحليف التركي للبارزاني و قامت بأستخدام علاقاتها القوية مع حزب الاتحاد الاسلامي الكوردستاني الاخواني النهج بنفس طريقة حزب العدالة و التنمية لاردوغان و أمرته بدعم البارزاني و مشروع حزبة لاعادة تنصيب البارزاني رئيسا.

جاء الطلب التركي من الاتحاد الاسلامي الكوردستاني عن طريق علي القرداغي الامين العام للمؤتمر الاسلامي لذي كان يرأسة سابقا  القرضاوي و يأتي  بعد أن وقف البارزاني الى جانب تركيا في حملتها العسكرية ضد حزب العمال الكوردستاني و أدارة غربي كوردستان.

حزب الاتحاد الاسلامي بعد الطلب التركي أمتنعت عن أعطاء رايها في اللجنة القانونية للدستور في أقليم كوردستان و أعلنت (حيادها) الذي يعني دعم حزب البارزاني بعد أن كانت مع رأي حزب الطالباني و حركة التغيير و الحركة الاسلامية. الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و بطلب تركي يريد تقويض مشروع حزب الطالباني و حركة التغيير و الحركة الاسلامية من خلال عدم التصويت لمشروع تحويل النظام الرئاسي الى برلماني و أنتخاب الرئيس من البرلمان.

يذكر أن الاتحاد الاسلامي الكوردستاني لدية 10 نواب في البرلمان من مجموع 111 مقعد  و لكي ينجح القرار يجب أن يدعمة 56 نائبا و بخروج أعضاء الاتحاد الاسلامي من التصويت سوف  لن يستيطع المشروع جمع 56 صوتا و أخراج أقليم كوردستان من دكتاتورية مفروضة علية منذ سنتين من خلال رفض حزب البارزاني تسليم السلطة شكل سلمي و حسب القانون لسنوات قادمة.

 

حزب البارزاني الذي لدية 38 مقعد أستطاع الضغط على المسيحيين و التركمان الذين لديهم 11 مقعد.كما أن حركة التغيير و الوطني و الاسلامي لديهم 48 مقعد برلماني و هذا ا يكفي لابعاد الدكتاتورية عن أقليم كوردستان.

 

روج نيوز- شنكال

توجه المئات من اهالي شنكال المقيمين في جبل شنكال وكذلك القادمين من مخيم نوروز في روجافا وشمال كردستان وجنوبه الى جبل شنكال،في ذكرة المجازر التي نفذته تنظيم داعش بدعم من حزب العدالة والتنمية التركي وتخاذل الحزب الديمقراطي الكردستاني.على حد بيان قرأها حركة الشباب الايزيديين في جبل شنكال.

وانضم الايزيديون المقيمون في مخيم نوروز بروجافا ومخيمات الايزيديين بجنوب كردستان الى ابنائهم المرابطين في جبل شنكال للمشاركة في مسيرة بمناسبة الذكرى الاولى للمجازر التي نفذت بحقهم على يد داعش والتي وصفوها بـ"الفاجعة".

وتوجت المسيرة الى مقبرة الشهداء الذين استشهدوا في  المقاومة التي بذلوها ضد داعش،ووقف المشاركين دقيقة صمت على ارواح الشهداء من ثم اقامة مراسم احياء ذكرى الشهداء .

ورفع المشاركون في المسيرة شعارات تحيي قوات الدفاع الشعبي ووحدات مقاومة شنكال ووحدات حماية الشعب والمرأة.

وقرأت حركة الشباب الايزيديين بياناً امام الحضور قالت فيه" في يوم 3 اب 2014  نفذت القوى الظلامية الهمجية ابشع الجرائم بحق شعبنا،وفي الساعات التي هاجمت بها داعش فرت قوات البيشمركة وتركت الشعب الايزيدي الاعزل بيد تلك القوى الظلامية لينفذ ابادة الـ 74 بحق هذا الشعب".

واشار البيان الى ان حزب الديمقراطي الكردستاني تمارس سياسة الحرب الخاصة بما يخدم مصالحها الحزبوية،وتحرف الحقائق الفاضحة لها.

كما ندد البيان بالدولة التركية ووصفها بالحاضنة الاساسية لداعش،وكل ما تسعى اليها الدولة التركية هو ضرب كل ما يؤدي الى الحرية والديمقراطية،"وهذا ما فعلته في برسوس" على حد ذكر البيان

ووجه البيان نداء الى الشباب الايزيديين بعدم ترك موطنهم وتاريخهم والحفاظ عليه،والانخراط في صفوف المقامومة المتمثلة بوحدات مقاومة شنكال،حتى تحرير اخر شبر من شنكال.

(ه- ز)

بدأت رحلة الهروب من تنظيم داعش التكفيري والنزوح الجماعي لكافة الايزيديين من مجمعاتهم الى اقليم كوردستان العراق ودول الجوار  لايجاد مكان آمن لهم خوفا من بطش الدولة الاسلامية ؛ ولجأ عشرات الآلاف من الايزيديين الى جبل شنكال واضطر هؤلاء البقاء اياما وليالي في الجبل تحت اشعة الشمس الحارقة وسط درجات حرارة مرتفعة تصل الى (50) درجة مئوية في النهار وتتدنى في بعض الليالي الى درجات منخفضة  .

وان الكثير والكثير من الاطفال والمرضى والمعاقين قد قضوا من الجوع والعطش في رحلة الهرب من داعش ؛ وحفر النازحون في جبل شنكال قبورا جماعية باياديهم وذلك للعديد من النازحين الذين قضوا نحبهم .

وكان النازحين يسيرون في طرق وعرة ؛ وكانوا محاصرين بين مطرقة داعش وسندان الجوع والعطش والمرض والطقس السيئ .

وان الكثير من النازحين الذين  كانوا على سفح الجبل حيث كانوا لا يجدون طعاما ؛ وكانوا يأخذون من اوراق الاشجار والحشائش وثمار الفواكه غير الناضجة لسد رمقهم وتقاسم قطرات الماء ؛ وكان من الصعوبة البالغة لدى الكثير من النازحين ايجاد هذه القطرات من الماء ؛ وان جميع ملابس النازحين رثة ومتهرئة بسبب الطين والغبار والتراب التي تراكمت فوق ملابسهم ومن دون غسيل يذكر ؛.

وان معاناة النازحين تزداد خاصة في الليل وخاصة مع ارتفاع اصوات الاطفال وهم يبكون من شدة الجوع والعطش وشدة البرد.

تعرض الايزيدون الى القتل والتهجير والتطهير العرقي على يد ازلام الدولة الاسلامية ونحن اذ في القرن الحادي والعشرين وامام انظار العالم اجمع وتم بيع امهاتنا واخواتنا وبناتنا وترقيق اطفالنا وذبح شبابنا والعالم يتفرج دون حراك ونحن كأيزيديين اصبحنا ايتاما للعصر.

وبعد وصولنا الى اقليم كوردستان فأن الكثير والكثيرمن النازحين لم يجدوا خيما او مكانا ليأويهم من حرارة الصيف ؛ نعم كانت ايام النازحين عصيبة حيث لا وجود لمأوى او ملبس او مسكن او مأكل اومشرب  ؛ حيث بدأت على النازحين علامات الذهول واليأس والانهاك والغضب والخوف من المستقبل والمصير المجهول .

نعم عانى النازحين ما عانوا و هم يأخذون من الاحجار مخدات لهم ويفترشون الارض ويلتحفون السماء دون ان يجدوا حتى ولو شجرة ليأويهم وهم ينامون في العراء ونقص او انعدام في الطعام والمياه ونقص كامل في الادوية والمستلزمات الطبية ؛ .

ان الايزيديين بكل ما بناه وكذلك ما بناه الآباء والاجداد خلال المئات من السنين دمره الاشرار الانجاس الدواعش خلال سويعات من الزمن ؛ فكان الجوع والعطش والمرض والهم والغم والتفكير باختطاف الاخوات والامهات والتفكير بتدمير وحرق الدور وكان اغلبية النازحين حصدوا البكاء والنوح من جراء ما اقترفته تنظيم داعش بالايزيديين من جرائم بحق الانسانية جمعاء ؛ وكيف لا وان الكثير من النازحين  يأتون  بملابس رثة ومتهرئة ويقف في الطابور ولساعات من الزمن ليس للحصول على دار سكني او سيارة او منحة مالية وانما فقط للحصول على صمونة واحدة لكل فرد من افراد الاسرة ؛ وهل ان هذه الصمونة تكفي للفرد الواحد لمدة (24 ) ساعة ؟.

نعم كانت معاناتنا كبيرة وتفاقمت مع بدء الشتاء حيث البرد القارص والامطار والثلوج والصقيع وان الخيم لا تصمد بوجه الامطار والبرد الشديد ؛ وكانت الامطار والرياح تسببان  بأقتلاع العديد من الخيم التي يقطنها النازحون وان الاطفال بلا مأوى وحيث الامطار والبرد تتربص بهم .

وتتفاقم معانات النازحين الآن مع اشتداد ( ارتفاع ) درجات الحرارة ؛حيث ولحد يومنا هذا لم يتم توزيع او منح  الثلاجات والمبردات على الكثير من النازحين وهم تحت اشعة الشمس الحارقة .

.

كيف لأيزيدي ان ينسى الام او الاخت او البنت المختطفة وترتكب بحقها اعمال العصور الجاهيلة ؟

؛كيف لأيزيدي  ان ينسى الام الايزيدية وهي ترمي بطلفها بعمر الورود في الجبل وهو ينازع الموت وينزف دما من فمه بسبب شدة البكاء والعطش والجوع ؟

وحدنا( الايزيديين )  نستصرخ العالم لأنقاذ بناتنا واخواتنا وامهاتنا الاسيرات لدى داعش ؛ وحدنا لا نملك قوة او ميليشيات تمكننا من استعادة شرفنا ؛ وحدنا نصرخ بأن بناتنا عرضة للاغتصاب والانتهاك والسبي .

ان مأساة الايزيدية مستمرة وهاجس الخوف والانقراض او الزوال ( زوال الدين الايزيد ي لا سمح الله ) يسكن مخيلة الفرد الايزيدي .

والشكر كل الشكر لكل مَنْ يقوم بانقاذ الايزيديين من الانقراض مستقبلاً او زوال الدين الايزيدي لا سمح الله ؛ الشكر كل الشكر لكل مَنْ يعيد البسمة والابتسامة الى شفاه ووجوه الاطفال الايتام ؛ والشكر كل الشكر لكل مَنْ اطعم جائعاً ( خبزة في بطن جائع  خير من بناء كنيسة بالنسبة لاخواننا المسيحين وخير من بناء مسجد او جامع لاخواننا المسلمين ) ؛ والشكر كل الشكر لكل مَنْ يقوم بتحرير مختطفة ايزيدية .

خدرديرو حسن الخانصوري

"انشودة الملاحم "

للفرمان الرابع والسبعون على الايزيدية

في الذكرى السنوية الاولى لتاريخ 3 اب الاسود

على أبواب  أيزيدخان

واقفة ..

راعشة شفتي وجفني مبلول

والظهر منكسر والقلب مخذول

واقفة ..

على ركام من رحلوا

انادي ..

يا من سكن الدار من بعدنا

يا بناة الدار.. يا جار

اين اهل الدار

يا من سلب الدار

اليس منهم اخبار

بالأمس كانوا هنا

في بساتين التين والزيتون يتسامرون

على جبل سنجار يحلمون

وعند  القباب السبعة وشرفدين

.. يتعبدون ..  يتأملون .. ويرسمون

وانادي ..

انا  بعد عينيك من أكون

وبعد منفاك كيف  أكون

فلم يعد لك مكان

في  شعر الجزيري

ولا ظل لك في حدائق سومر و بابل

ولا مأوى حتى في قصر أمون ..

جئتك  بعد عام

وفي يديّ لك

حنين وحب كثير

جئتك لأكتب

فهل جدوى من الكتابة

وماذا ساكتب !

فهل بإمكان الكلمة ان تنقذك ِ

وهل من سواحل الليل الجهنمية

ستأتي الولادة !

جئتك لاصرخ

فهل بإمكان صرختي

ان تبعد عنك الاشباح

والخنازير الظلامية ؟!

اما زالت الاشباح تتراقص

خلف احلامكِ العطشى

احلامك التائهات في السديم

المعلقات على التلال

الهاويات على السفوح

كخراب ويباب واطلال !

اما زلت وحدك ِ

لم يفك احد قيد اسرك

أباقية كما انت

لا صحبة .. لا نور .. لا رجاء !

اجل.. اجل ما زلت وحدي

.. وماذا عنك ِ !

انــا .. انــا ..

انا ما زلت انحب .. واقهقه في جنون

وفي اعماقي نداء

يرعد بصمت وفي خفاء

من زنزانات الاسرى والسجناء

ومن جموع الفاتنات الأيزيديات

حيث المآسي والسياط

تُؤزُ فوق الأجساد النبيلة العارية

وتُسبي  الزاهدات

وتُئَدُ البريئات

فهم قتلوا سعاد ورضيعها عطشا

وصلبوا ليلى رفضا لاعتناق عقيدة الخواء

وماتت نهادُ اغتصابا  وبطشا.....

اتركيني لقد تركوني وحدي في انقفال

سارحة ارنو الى الفراغ

لقد ظللت الطريق

فانا في فلك

وكل ما حولي في فلك  قريب بعيد

انشد فردوس  الشرف والحرية

اجرب دوائر الموت العتيد

على ارصفة الذل والاسفلت .

ففي النهار

من حولي يدب صقيع الشتاء

وفي الليل

اتمرغ في لهبي المستعر

كأنني خلقت وفي ذاتي

نيران الغدر

واعوم في زحام الويل ...

وآ ويلتــاه ..

ما زلت وحدكِ في فضاء

مسكون تسكنين

فيه الضمير تجمد

والرأفة والحب قد تبلد

ليس سوى الاسم لنــا

لا الزمان لنــا

لا المكان لنــا

لا القديم لنــا

لا الجديد لنــا

عقلاء في داخلنــا

غرباء في سياستنــا

اغبياء في حكمتنــا

مطحونون اين بلسم جراحنا

منبوذون اين خلاصنا

على ارصفة الظلم مرميون

النمل والدود غشى رفاتنا

ساعون فوق ركام

كان يوما ذاتنا

نحن ، والكل تهاوى على نعوشنا

يأكل ولا يشبع

يأخذ ولا يعطِ

فكلنا مفترس وكلنا فريسة

وما زلنا

في غيّنــا وماضون في غبّاتنا

لم نحقق صغرى احلامنا

ولم نصِبْ غاية

لا نفهم من الشعر سوى العنوان

لا نعرف من الورد سوى شقائق النعمان

لا ندرك من العشق سوى الكلام

نغني من غير وزن لمدانــا

حاجاتنا تفيض مفرداتنا

ترانا نكتب ولا نكن

ترانا نقرأ ولا نجد

ترانا نقول ولا نفعل

ترانا نرى ولا نبصر

ننشد الجمال ولا نميز الجميل

ندعي الايمان ولا نحترم النبيل

الريح ماضية تجرفنا ولا تصقلنا

ترى العالم يربح حينـا ويخسر حينــا

ونحن الخاسرون  كل حينا

البعض منا ما زال سائر

بطقوس نعوشنا

البعض الاخر بنخب النكبة ينتشي

الاخر بالرقص يشارك جيراننا

لقد الفنا اللعب في  محيط دائرة واحدة

فلا امام ولا خلف لنا

لا سقف ولا ارض لنا

هوية ممنوعة

اسم مخنوق

لا يتنفس لا يتشمس

في الدم المسفوك نترك وصايانا

فمن ذا الذي  يعيدنا ويصلحنا

من ذا الذي  يوقظنا ويصالحنا !

 

2-8-2016

دعا رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية هادي جلو مرعي وسائل الإعلام العراقية كافة الى العمل الحثيث لدعم حرية التعبير، وحق المطالبة بالحقوق والحريات العامة والخدمات من خلال التغطية الكاملة لمظاهر الإحتجاج الشعبي، وعدم الإنحياز، ونقل الحقيقة التي تظهر جلية في سلوك وتعبير المواطنين العراقيين الذين خرجوا خلال الأيام الماضية الى الشوارع للمطالبة بالماء والكهرباء والتوظيف ومواجهة الفساد وكشفه، وعدم الإستسلام للضغوط مهما كانت الجهات التي تقف من ورائها. مضيفا إن الفترة الماضية من التلكؤ والفشل والفساد أصبحت كافية ليكون مابعدها منطلقا للتحرك الجاد من أجل وقف إستهتار البعض بقيم الإنسانية وحقوق الشعب الذي لم يقصر في المشاركة الإنتخابية، وقدم التضحيات في مواجهة الإرهاب، وعاضد جهود الحكومات المتعاقبة، وصبر على التحديات والتأخر المرير في تلبية متطلبات العيش الكريم، ولم يعد بمقدوره الصبر أكثر على مجموعات من النفعيين الذين يحاولون الحصول على المكاسب دون الإنتباه لمعاناة العامة من الناس الذين يفتقدون الى السكن الملائم والعيش الكريم وفرص العمل المواتية.

الزميل مرعي ثمن دور منظمات المجتمع المدني والتيارات الفكرية والثقافية التي شاركت في تظاهرات بغداد، والمحافظات الوسطى والجنوبية، وكان لصوتها المعبر الأثر في عديد المواقف التي صدرت من الحكومة ومرجعيات سياسية ومجتمعية وقيادات وزعامات دينية وعشائرية عبرت في الغالب عن تفهمها ودعمها لمطالب الشعب، وأعلنت صراحة وقوفها الى جانب تلك المطالب وعدم المساس بها، بينما حاولت بعض الأصوات النشاز والأحزاب والقوى المنتفعة والمتنفذة وصمها بأنها تظاهرات مدفوعة الثمن ومرتبطة بأجندات مشبوهة بعد أن أحس أعضاء هذه الجهات بالخطر الداهم على مناصبهم وكراسيهم وحين وصلت القضية الى مربع يتحكم به الشعب الذي كشف بتظاهراته زيف هذه القوى والخدعة التي تمارسها لتضليل الناس بدعاوي باطلة لاقيمة لها ولاحضور ولاتأثير بعد أن قرر هذا الشعب إرادته الحرة.

وأشاد رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية الى الدور المتميز الذي لعبته وسائل الإعلام وهي تواكب التظاهرات، وتنقل الحدث كما هو، وتسجل أحاديث الناس وتبثها، وتوصل المطالب المشروعة الى المسؤولين في الدولة برغم التهديد الذي يطال بعض الزملاء من المراسلين والمصورين والذي لم يمنعهم من العمل والصبر على الأذى وتحدي المعوقات التي تواجههم في كل وقت.

ونطالب أيضا الخطوة الثانية .. تقليص الرواتب  الى النصف ..وتشمل الرئاسات الثلاثة والوزراء وأعضاء البرلمان وأعضاء مجالس المحافظات وبقية المسؤولين من هم في درجاتهم ..
قرارات هذه الحكومات التى جاءت بعد صدام حسين هي نفسها إنتهجت اُسلوب  صدام حسين عندما جلب اهل الجزيرة  واسكنهم في بغداد وأهالي بغداد لم يعترف بهم . وهذه الحكومات هي نفسها عملت على إعطاء أراضي خاصه ..لهم في بغداد وهم أصلا ليس من بغداد ..لغرض المتاجرة بالاراضي لكن الفقراء اهالي بغداد ليس لهم نصيب لأ من صدام حسين . ولا من حكومة المالكي الذي يوزع الاراضي للمفسدين وليس للفقراء
ماهو ذنب الفقراء في بغداد الذي  يقول ابو محمد الذي لديه ثمانية اولاد متزوجين وساكنين في خرابه مائة وخمسون متر . وهذه الخرابة هي من مكاسب الزعيم الشريف عبد الكريم قاسم . رحمه الله .. وهولاء الأولاد أعمارهم  تخطت  الخمسة والأربعون عاما . وكل واحد عنده سبعة  اطفال  او اكثر . وهم ليس يملكون . بيوت  سكن في مسقط رؤوسهم ورؤس آبائهم  بغداد ..من مسؤول عنهم ايها الحرامية الى متى باقين في العشوائيات والإيجار ولكن نقول قوانينكم المجحفة . استغلها المعتوه قبلكم . صدام حسين المتطرف والآن ذهب الى مزبلة التاريخ . أنتم لماذا تسيرون .على نفس النهج خزاكم  الله ..يقول ابو محمد . لو نعلم ان هذا لبلد تحكمه ناس جهلاء . كان الأفضل بنا .الا . نتزوج .....لكن وقعت الفاس بالراس .. وهذا ما يقوله  ابو محمد .واحد من الملاين في بغداد .
الى رئيس البرلمان نحن الفقراء  في بغداد نشد على يديك انت وإخوانك العقلاء المنصفين التى يعملون من اجل العراق . ومحاسبة  السراق من الحكومات الفاسدة التى نهبت ثروت العراق . ونحن الان  نتسكع بالشوارع  بلاء كهرباء من اجل ضَل تحت شجرة لكي نعبر ونكتب عن الوجع  العميق آلتي سببتها لنا حكومة  صدام وحكومة المالكي المفسدتين .
الرجاء يارئيس البرلمان المطلوب منك الان انت والعقلاء ان تشرع قانون تخفيض رواتب الرئاسات الثلاثة والوزراء وأعضاء البرلمان الى النصف . اولا..لادامة المعركة وللمجهود الحربي  ولمساعدة المقاتلين الذي  يقاتلون الان  شذاذ الافاق  داعش اشرس منظمة ارهابية.. والمفسدين معها .
وثانيا .. حتى تتقلص هذه الاحزاب التى تلهث على السلطة . وتترشح في الانتخابات وهي ستون حزب او حركة الكل تتهافت على الانتخابات لكون الرواتب فاحشة .. واذا قلنا  الرواتب  تتقلص  أكيد هذه الاحزاب  أيضا تتقلص الى النصف  وكل ماتتقلص هذه الاحزاب. تتقلص  مصائب البلد .. وفقكم الله  يارئيس البرلمان والاخوى الأعضاء مع جزيل  الشكر على هذا القرار الجري .. اذا كان يطبق فعلا. وتسحب منهم الاراضي  وننتظر منكم القرار الثاني بتقليص الرواتب على النصف .. وفقكم الله .  .الكاتب علي محمد الجيزاني

لا يحتاج الأحرار والثوار  لإرجاع وطنهم المسروق  لتدبير  الليل كي يقولوا لا للفساد لأنهم لا يتآمرون  ولا يحتاجون للمؤامرة  فالذي يطالب بالحق لا يخشى من الباطل ،  خرجوا بوضح النهار.  ضد الفشل الحكومي و الفساد والسرقة والوعود الكاذبة ضد المحاصصة والطائفية  والاتجار بالدين ضد من يتلاعب بمستقبل أطفالهم  ضد من يمنعهم حقوقهم ورواتبهم  ضد من يتاجر بدمائهم ومعاناتهم ، فكانت  مطالبهم  مفردات الثورة العراقية الجديدة تحت نصب الحرية ، لم يشارك في هذه التظاهرات الا من لامس الوطن  شغاف قلبه ، وهم المطالبون  بحقوقهم المنهوبة ، ولم يشترك في هذه التظاهرات أعداء العراق ولا المندسون او المخربون ، كانوا بالمئات لكن قلوب الملايين من العراقيين معهم  حتى اؤلئك الذين  لم يشاركوا بأجسادهم  شاركوا بأرواحهم  في كل مكان حيثما وجد عراقي يحمل هم وطنه ، المثقفون  والفنانون والكتاب والأعلاميون  في طليعتهم يحملون هموم الناس  ليؤكدوا انهم أحرار رغم ما يتعرض له  البعض منهم الى القمع والتخويف . لقد اثبتت تظاهرات الأمس ان الجسد العراقي لا زال ينبض بالحياة  وان العراقيين لا ينامون على ضيم  فهم مهد  كلمة, هيهات منا الذلة . لم يشترك في هذه التظاهرة اي من السياسيين او النواب وبهذا اثبتت الطبقة السياسية الحاكمة أنها معزولة عن الشارع  ومحصورة في ابراج المنطقة الخضراء  وتمتعهم بخيرات النفط وغير مسؤولة عن معاناة المواطن. كما انها لا تفقه اي بلد تحكم، وما  هو مئاله على أيديهم.

العراق بلد التاريخ والحضارة بلد الشموخ والحرف الاول  الذي اصبح بفضل الطبقة السياسية الفاشلة وعاءً  للقتل والإرهاب والسرقة وانعدام الخدمات.  العراق وطن الفساد والرشاوى و القمامة  و الأمراض،   فهو عراق الـمستشفيات القذرة والمؤسسات التعليمية الفاسدة والدوائر الحكومية المنخورة حد العظم  ، اما على الصعيد السياسي  البلد الواحد  المقسم طائفيا وعرقيا ومذهبياً ومناطقياً مع انتشار ثقافة الكراهية بين ابناءه ، لذا طفح الكيل  ، نعم لقد طفح الكيل  و تظاهر العراقيون في بغداد والنجف  كما تظاهروا في البصرة وبابل والناصرية من اجل ان يبقى  الوطن عزيزا   بعد ان أذله المتصارعون  على خيراته  ، خرج العراقيون  من اجل  المقاتلين الذين يواجهون الارهاب  تظاهروا من اجل الدماء التي تحمي الوطن دون ان يقدم لهم اي شي  كان شعاراتهم موجهة للأبطال في سوح الوغى  (تقاتل من اجلي  اتظاهر من أجلك) وأصواتهم ترتفع (خيلة عليهم خيله .... و الشعب باذل حيله - فوگ داعش والبلاء..... النوب مأكو كهرباء).  فكانت تعبيرا حقيقيا عن  هواجس الشارع  ففي الوقت الذي طالبوا فيه بالخدمات طالبوا بدعم وحماية المقاتلين  ، ليؤكدوا على ثوابتهم الوطنية في محاربة الارهاب وأنهم لم يتظاهروا من اجل  قلب العملية السياسية او إلغاء الدستور  أو التضليل  على الحرب مع الدواعش  ، رفعوا  الشعارات المسؤولة ليقطعوا الطريق امام  تقولات المتصيدين بالماء الآسن  فالأمر لم  يدبر بليل  و انهم ليسوا مدعومين  من الخارج او وراء مطالبهم اجندات مريبة  وأيادي خفية ،  بل انهم  عراقيون  تعلموا  ثقافة رفض  السئ والباطل  عبر تاريخهم، لقد  سقطت كل المقولات  امام التنوع الجماهيري الذي  نزل الى الشارع  وكان نصب الحرية شاهداً فهي الثورة التي لا تحتاج الليل .

كاتب واعلامي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

فلم سينمائي عرض قبل عقدين من ألزمن,  يتحدث عن محامي شاب انضم للعمل في شركة محاماة  لشيطان, متجسد بجسد إنسان, كان محور الفلم يتكلم عن كيفية استقطاب الشيطان لهذا المحامي، وجعله اليد التي تنفذ كل مخططاته، والدفاع عنه وعن اعماله غير القانونية, من ثم حين يخرج الامر عن السيطرة، تسقط كل التهم والتجاوزات على عاتق المحامي الشاب، ليدخل السجن ويبحث الشيطان عن ضحية جديدة.
هنا في الواقع وللأسف، في كل منحنيات ومفاصل الدولة، يوجد هذا الشيطان, ويوجد العشرات من هذا الشاب, حيث اصبح المسؤول، يمارس شتى انواع التجاوزات , وان حمى عليه الوطيس، زج بأحد من صبيانه ليتحمل المسؤولية عنه او يغلق الملف, لارتباط اكثر من مسؤول، لأكثر من حزب, وبالتالي لا يصوت عليه  افراد احزاب المتورطين في البرلمان، ليغلق الموضوع تحت ظروف غامضة.
الكثير من الوزراء في العراق، و المسؤولين و اعضاء البرلمان، كان جزء من لجنة لإبرام صفقات, والكثير منهم تورط في قضايا فساد اداري، خصوصا في مواضيع ابرام العقود او صياغتها, لكن لم يحاسب اي شخص مهم، دائما هناك من يتحمل المسؤولية عنهم, او من يسقط التهم عنهم، بمقابل اسقاط التهم عنه بقضية اخرى.
لو اردنا ذكر اسماء، وطرح المشاكل، وسن قانون يحاسب الأحزاب، ورؤساء الكتل السياسية، على مثل هذه الجرائم، لتغيرت الوجوه السياسيه وبشكل كامل, اي انك اليوم، تشاهد وجوه وأحزاب غير التي هي على الساحة.
لو ان قضية وزير الدفاع، (الشعلان) في زمن اياد علاوي، الذي ابرام عقود السلاح التالف مع جمهورية كرواتية, وشراء الطائرات العسكرية القديمه، والتي كانت "خردة", ومن ثم هرب، كان المفروض الاقتصاص من اياد علاوي، رئيس الوزراء في ذلك الوقت، وكان ايضا امين الحزب الذي ينتمي اليه النقيب.
حادثة اخرى لوزير التجارة بزمن المالكي، الدورة الاولى (عبد الفلاح السوداني), الذي سرق اربع مليار دولار وهرب الى لندن , لم يحاسب رئيس الوزراء، ولم يحاسب ايضا كونه امين عام الحزب، الذي رشح السوداني لهذا المنصب.
لو كان هناك قانون يحمي الثروات، والأموال الوطنية، ويحاسب المسؤول والرئيس والوزير، عن عمله وعن اختياره لمن يقلدهم المسؤولية، معه لما حدث ذلك، وما رأيت اليوم في البرلمان، وفي رئاسة الجمهورية،  لا اياد علاوي ولا نوري المالكي , وغيرهم من المتورطين بقضايا فساد، وهم اليوم يعيشون في قلب السلطة، ومركز اخذ القرار.
المشكله في القانون الذي حمى الشيطان، على مد السنوات الماضية، يجب ان تشن حملة كبرى للدفاع عن الوطن، من مكر الشيطان وأتباعه، ودفع الحكومة لاتخاذ قرارات لمحاسبة المقصرين, وتطبيق القانون على جميع فئات الشعب وعلى كبار وصغار الموظفين والمسؤلين.

أن هيئة حقوق الإنسان تدين وتستنكر العمل الإجرامي الذي قام به الطيران التركي باستهدافه المدنيين في قرية (زركله) التابعة لمنطقة قنديل وذلك بتاريخ 1/8/2015وتشير الحصيلة الأولى إلى وقوع تسعة ضحايا والعديد من الجرحى

إن هذه الأعمال الذي تقوم بها القوات التركية منافية لمبادئ حقوق الإنسان في حماية المدنيين أثناء الحروب واستهدافهم بهذه الطريقة البشعة تعبر عن انتهاج حزب العدالة والتنمية لسياسة الأرض المحروقة وضرب القاعدة الشعبية لحزب العمال الكردستاني وهي أيضاً موجه للشعب الكردي والشعوب الأخرى المتحالفة معه مثل (السريان – الأرمن وغيرهم) لنيل حقوقه المشروعة والتي بدأت تحقق مكاسب سياسية عبر النجاح الذي حققه حزب الشعوب الديمقراطي مؤخراً في الانتخابات البرلمانية التركية

عامودا في 2/8/2015

 

هيئة حقوق الإنسان في مقاطعة الجزيرة

الأحد, 02 آب/أغسطس 2015 22:28

أمي.. أتساءل .. جوتيار تمر

أمي للزمن فيك تعب

يوزعك بين الألم والأمل

وبين هذا وذاك ..

مشهد النهاية يتدثر بكفن الجراح

حديثني أمي عن ميراث الأرض الخراب

والشجن النائم في تجاعيد وجهك

عن أحفاد الحزن ......

وكيف جرحك البكر ..

يمنع أن يكون كفك في كفي

وتلك الأنهار النائمة

فوق ركام الردى

كأغنية ضاعت في زمن لم يأتي

هو صمتك المثقل ببكاء اليتامى

يتوه في شفاه تترنّح بأسرار الله

بصرختك لما تخاطبين الظلام

أي سحر هو صوتكِ ..

وأنت تراقصين الأنين

في غفلة من البكاء في المدى

وأنت الوحيدة تطوقين عنقك بقلائد الشجن

بين الليل والفجر

تكتبين حروفا من الماء

فوق جرحي المفتوح على الوحشة

أي ليل يحاورك ..

ينشر قميصه في الأفق

الممتد من شفاهكِ الى ماوراء البدء

كوردستان

21/3/2014

 

لا نريد ان ندخل من الجانب الفلسفي و الاختلافات الجوهرية بين العلم و الدين بشكل كامل وشامل و انما نريد ان نوضح كيفية ادارة العلم او الدين للسياسة و ايهما افضل و انسب و انجح من حيث مصلحة الناس و حياتهم العامة و الخاصة . ان كانت المعرفة المبنية على العلم اي العقلانية في العمل و النظر الى الحياة وفق ضوابط علمية بعيدة عن كل ما لم يمت بالواقع الملموس و العمل التجريبي بشيء، او المعرفة المبنية وفق ضوابط دينية مستندة على الميتافيزيقيا و النصوص الجامدة التي لا تغيير في محتواها وا مكنونها و معانيها، فاننا نكون بين اختيار ماهو الحقيقي الصحيح الملائم المفيد و المزيف المضلل المؤقت .

العِلمانية او العَلمانية اي الحياتية و ما موجود في حياة الانسان بما تستند على اسس علمية ملموسة تتعامل مع الموجود بما تحصل عليه في النتيجة و ليس في الامر مكان اخر غير الحاضر او المكان الذي نعيش . فبه يتعامل الحامل للخلفية العلمانية او النظرة العلمانية الى الحياة بما يمكن ان يحصل عليه وفق منظوره العلمي الواقعي بعيدا عن الخيالات و التاجيل المقنع للامر و الحاضرو الموضوع  للخيال بما يمكن ان يؤثر على النفس فقط بعيدا عن الحقيقة و بمعنى تضليل الذات من حيث النظرة و العقلية و الفعل ايضا .

هناك عوامل تجعل ايمان الفرد باي منهما قبل الاخر، الخلفية و البيئة و المستوى الثقافي و المعرفي و الظروف النفسية الحياتية التي تحيط به منذ ولادته . فان اسهل الطرق التي لا يتعب و لا يحتاج الى جهد عقلي و عضلي هو الاستناد على الدين في ادارة البلد او السياسة ، لكون الحجج حاضرة لتغطية النقص و الاقناع قائم على  التضليل و اليوتوبيا . اما الاستناد على العلم و المرعفة العلمية فتحتاج الى جهد مضني و حجج مقنعة و محاربة الحاضر الموجود المضلل و الممانع للحقيقة .

اذا كانت الفلسفة حلقة الوصل بين العلم و الدين في عالم غير مكشوف المكامن، فاننا لا يمكن ان نجنب انفسنا من الخوض فيها من اجل بيان الحقيقة في اكثر الاحيان و ان كان الخوض لا يفيد السياسة المعتمدة على العلمانية في واقعنا بشيء . فنجد ان الفلاسفة يخلطون دائما في امر اليقين مع الشك في جميع المواضيع و منها ما نعني هنا في السياسة و كيفية التعامل مع الحياة و الاسس التي يجب ان نختار كي نحصل على النتيجة المرجوة و هي دائما حياة افضل للانسان بعيدا عن بعض المباديء الاساسية المتوارثة التي تفرض نفسها عليها نتيجة التعايش و ما تكتسبه الافراد من مسيرة حياتهم العامة و ما يختص به اي منهم الذي يختلف به عن الاخر بشكل ما، اي، و ان اعتبرنا الفلسفة علما او بحثا عن الصحيح بطرق و عقلية علمية يمكن ان يقابلها البحث بطرق دينية خيالية معتمدا في اكثر الاحيان على الاقناع الذات بنصوص حاضرة موجودة في المقدسات بعيدا عن المنطق .

فان العلمانية التي نلمسها اليوم في الدول المتقدمة من حيث ادارة البلد سياسيا جاءت نتيجة التقدم الحاصل في العقلية المعتمدة على العلم و المعرفة بخلفية و ضوابط علمية سواء بمرور الزمن او بالاحتكاكات للدول العلمانية مع البعض، و بعد تاريخ دموي مرير احتوى على سيطرة الخيال و الميتافيزيقيا و ما افرز على حياة الناس .

اليوم و نحن في شرق مليء بالافكار و الفلسفات المتراكمة تاريخيا نتيجة التقلبات التي حصلت دون انتقال الى مراحل متقدمة يمكن ان تبدا فيها خطوة الاستناد على سكة العلمانية الديموقراطية الحقيقية في السياسة و ادارة البلاد بعد محاولات عدة منذ مدة، امامنا طرق مختلفة كي نخطو بشكل صحيح و بنجاح دون رجعة، اما ان نقلد الغرب و العالم العلماني المتقدم خطوة بخطوة مستندين على الاسس ذاتها دون قيد او شرط، او نعتبر للاختلافات الجوهرية المادية و المعنوية الموجودة لتجنب الافرازات السلبية في اتباع العلمانية في السياسة نتيجة عدم تكامل العصارة العقلية المستوعبة للعلم دون اي شيء اخر ، او نخلط مابين الحالتين بما يهم كل مكان الذي له خصوصياته التي تختلف بدورها عن الاخر القريب منه ايضا في هذا الشرق المليء بالتناقضات .

 

و هنا يبرز من يدير السياسة، اي الشخصيات و الخلفيات التي تحملها و كيف تتعامل مع الواقع و باية عقلية، ان كانت خلفيتها علمانية و دون اي اعتبار لاي شيء اخر فاننا ربما ندخل مطبات و متاهات لما نجد من السدود نتيجة هذا الوعي العام الموجود و الثقافة السائدة التي لا تناسب العلمانية الصرفة او الخلفية العلمانية الحاكمة المجردة من اي مؤثر اخر موجود نتيجة تراكمات التاريخ و افرازاته، وهنا يبرز الاحتياج الى قوة عادلة او ثورة علمية للتنمية البشرية التي هي الاساس لاتباع العلمانية في الحياة،  ان تلائمت علمانية الشكل بوجود نقص فيها مع العقلية العامة للمجتمع و الوضع الاجتماعي السائد فانه سيطيل من الوصول الى العلمانية الحقيقية الخالية من غبار الخيال و الخلفية الدينية البحتة . اذا، السياسة التي تُدار بعقلية و خلفية علمانية صرفة و ان كانت هناك احتمالات لتاثرها بالموجود فانها تقصر الطريق للوصل الى مصافي الدول العلمانية الاخرى في وقت ما . و عصارة الفكر الذي نبني عليها الراي الذي يفرض علينا ان نقول بان العلمانية هي الافضل في ادارة السياسة مستندة على اعتماد الحقائق وهو الطريق الصحيح و ان كانت موحشة نتيجة عدم بلوغها من قبل الكثيرين .

المنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث

(كوباني –جزيرة –عفرين)روج آفا - سوريا

بيان إلى الرأي العام

مجزرة شنكال عارٌعلى جبين الإنسانية في عصر الحضارة والديمقراطية.

بتاريخ 3/8/2014

أقدمت الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على ارتكاب أبشع المجازر المروعة بحق الكرد الذين ينتمون إلى الديانة الإيزيدية ونكلت بهم حيث أقدمت على هدم المنازل وحرقها وتعزيب كبار السن وقتل الأطفال أمام أوليائهم وسبي النساء وعرضهم في سوق النخاسة كغنائم حرب وأرغمت مئات الآلاف من السكان إلى ترك منازلهم واللجوء إلى جبل سنجار القاحل وهناك قامت بمحاصرتهم لينقطعوا عدة أيام بلا ماء وطعام وسط الشمس الحارقة والقاتلة.

إن ما تم ارتكابه بحق الإيزيدين على يد داعش هو محاولة إبادة جماعية فعلية لشعب هو من أقدم شعوب مزوبوتاميا وفي خضم هذه الظروف لا يخفى على القاص والداني ما قامت به وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة  في حماية شعب شنكال  الذين قاموا بأعظم وأكبر عملية إنقاذ إنسانية بالعصر الحديث وقدمت العشرات من الشهداء لتأمين عبورهم إلى روج آفا حيث كانت الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة على هبة الإستعداد لاستقبال النازحين فقامت بتأمين كل ما هو مطلوب من وسائط نقل وسبل السلامة والمأوى لكافة الوافدين ولازال مخيم نوروز شاهداً على ذلك.

واليوم نعمل مع شعب شنكال على استعادة وتحريرشنكال كاملة من بقايا فلول داعش وإعادة النصاب لأهله وكلنا يقين بأن إرادة شعب شنكال ومعهم كل أحرار العالم سوف تنتصر فإذا كان للبغي جولة فللحق جولتان.

إننا في المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين) في روج آفا ندين ونستنكر بشدة ما حدث للشعب الإيزيدي وسنبقى نمد لهم يد العون والمساعدة ما استطعنا إلى أن نصل معاً إلى تحقيق إرادة شعوب المنطقة أجمع في الحرية والعدالة الإجتماعية.

المكتب الإعلامي للمنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث

(كوباني – جزيرة – عفرين) روج آفا - سوريا                  عامودا

2/8/2015

صوت كوردستان: في الذكرى الاولى لجريمة و جينوسايد الايزديين في سنجار عاصمة الطائفة، بدأ الذين كانوا السبب لهذه الجريمة و تحالفوا مع داعش و تركيا بمحاولات يائسة من أجل تضليل الجماهير و المجتمع الدولي و ابعاد التهمة عن أنفسهم. و اقام هؤلاء مهرجانات غنائية و شارك فيها خونه الشعب الكوردي و الذين تعانوا مع أردوغان. و طبعا سنكشف وجوههم و نرفع القناع عنهم.

كما أن أمير الايزديين الذي تمرد على البارزاني في بداية الجريمة و من ثم عاد الى صف البارزاني أصدر بيانا بنفس المناسبة و طالب الايزديين بأقامة مظاهرات سلمية و رفع أربعة نقاط لم يطالب أبدا بمعاقبة  المسؤولين عن الجريمة و لا الانتقام لشرف الايزديين الذي عرضوه على سوق النخاسة. أما فيان دخيل فمستمرة في مسرحية دموع التماسيح و تتحدث عن كل شئ سوى الجهات التي تسببت بهذة الكارثة.

صوت كوردستان و في أول يوم لهجوم داعش و هزيمة بيشمركة حزب البارزاني من منطقة سنجار نشرنا تقريرا عن الدور التركي في دفع داعش للهجوم على سنجار و غزو الايزديين، و اليوم في الذكرى الاولى للجريمة سنحاول نشر معلومات جديدة تحاول قوى ايزدية كثيرة أخفائها عن  الايزديين و طبعا مقابل مصالح شخصية و عائلية.

حيثيات الجريمة:

حزب البارزاني و قيادة الاقليم و الجميع كانوا يعلمون أن داعش تعادي الايزديين و الشيعة و المسيحيين و و الكاكائية و المندائيين.

و البارزاني قبل هجوم داعش صرح بأنهم سيدافعون عن كل شبر من كوردستان بدمائهم و أطمأن الايزديون بهذا التصريح على أرواحهم  كيف لا وهم الكورد الاصلاء حسب قول البارزاني.

و بناء على عداء داعش للايزديين و خاصة بعد تسليم الموصل من قبل سلطات الموصل العربية و الكوردية الى داعش كان على الذين يسيطرون على سنجار ( البارزاني) و يديرونها زيادة أحتياطاتهم و لكنهم بدلا من ذلك هربوا من المنطقة دون أن تقوم بـتأمين خروج الايزديين الذين تعاديهم داعش و تعتبر قتلهم جهادا و حللت كتبهم سبي الايزدييات.

و مع علم الجميع بأن مسؤولوا حزب البارزاني انسحبوا من سنجار دون قتال و توفر جميع الادلة عن ترك البيشمركة لسنجار دون قتال ألا أن أمير الايزديين و قاسمهم السبعو الذي هو الاخر تمرد ليومين على البارزاني يبررون كل ما حصل على أنه قضاء و قدر و كأن شرفهم لا يهمهم و سبي نسائهم أمر لا يهمهم.

البارزاني و عند حصول الهزيمة قال بأنه أنسحاب تكتيكي و لكنه عندما رأي حجم الجريمة و المأساة قال أنها هزيمة و خرج الى الاعلام و أدعى أنه سيقوم بمحاسبة المسؤولين عن هذة الهزيمة. و لكن مرة سنه و المسؤولون  يجولون (سربست) في أقليم كوردستان لا بل يحتفظون بمناصبهم.

و السؤال الذي لا يسألة أمير الايزديين و قواسمهم لانفسهم هو: لماذا لم يحاسب البارزاني المسؤولين في حزبه الذي عرضوا الايزديين الى هذة الجريمة و الاذلال؟؟

و هنا سنرد نحن لأن غالبية مسؤولوا الايزديين لا يتشجعون فعل ذلك.

و الحقيقة هي أن سربست و باقي المسؤولين أنسحبوا بأمر من البارزاني نفسة، و لهذا لا يستطيع محاسبة المسؤولين لانه عندها ستظهر الحقيقة.

و لماذا أمر البارزاني بالانسحاب؟ لأن أوامر أتت من تركيا بتسليم سنجار الى داعش كي تحاصر غربي كوردستان و تنقض على قاميشلي من هناك، و لكن حزب العمال و وحدات حماية الشعب بتدخلهم في تلك الحرب و دفاعهم عن سنجار أفشلوا المخطط التركي الذي حصل على موافقة البارزاني الذي اراد هو الاخر استغلال فاجعة  الايزديين من أجل الحصول على الاسلحة من أمريكا و أوربا.

و عندما علم أمراء الايزديين هذة الحقيقة أنصرف الجميع عن المطالبة بمحاسبة المسؤولين و لا الانتقام لشرفهم مقابل المعلوم طبعا.

لذا بهذة المناسبة نقول كل ما تقوم به قنوات المتحالفين مع تركيا و داعش هي لتضليل الشعب و التستر على جرائمهم و كل من لا يطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذة الجريمة و الانتقام من داعش و شركاءه الذين سلموا الموصل و بعدها سنجار ألى داعش، فأنهم يرقصون على شرف الايزديين و دماء الايزديين.

 

اذا كان ما فعلته داعش جريمة فأن من تسبب بهذة الجريمة أكثر جرما و خبثا من داعش. و الساكتون عن الاثنين أكثر جرما و خباثة من الاثنين.

متابعه: بعد أن قامت مجموعة من حزب العمال الكوردستاني بتفجير أنبوب لنقل النفط من الاقليم الى تركيا، نشرت حكومة الاقليم تصريحا يقول فيها بأن حكومة الاقليم تتضرر يوميا ما قيمته 10 ملايين دولار أمريكي نتيجة أنقطاع تصدير النفط و حملت في البيان حزب العمال الكوردستاني بألحالق الضرر بمواطني الاقليم. بهذا التصريح تكون حكومة الاقليم تعترف بأنها قامت بتصدير ماقيمتة 4 مليار دولار سنويا. و السؤال هو: اين هذة الاموال هل ذهبت الى الشعب أم الى الجيوب السوداء.

قوات الدفاع الشعبي تعلن عن موقفها من عملية تفجير انبوب النفط التركي 

روج نيوز- مركز الاخبار

اصدر المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG ،الاحد،بياناُ حول تفجير انبوب النفط التركي قبل 3 ايام .

واكد المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG في بيان اصدره،الاحد، وتلقت وكالة روج نيوز نسخة منه،ان تنفيذ تفجير انبوب النفط  الصادر من اقليم كردستان الى تركيا ،هي عملية تمت بقرار من الوحدات المقاتلة في المنطقة ،ولم تكن بقرار من قوات الدفاع الشعبي.

واوضح بيان الدفاع الشعبي انه "قُبيل تنفيذ عملية تفجير انبوب النفط قامت القوات التركية المحتلة بحملة ضد قوات الكريلا بتاريخ 29 تموز 2015 في مدينة سلوبي لتابعة لولاية شرنخ الكردستانية،وكان رد الوحدات المقاتلة في تفجير الانبوب قد نفذت بقرارها المستقل وليس بقرار من قوات الدفاع الشعبي."

واضاف البيان "ليس لنا موقف سلبي من مشاريع جنوب كردستان"، نافياً صحة  التصريحات التي اطلقها المسؤولون في اقليم كردستان ووصفها الي لا تهدف الى تصعيد التوتر."

واشار الببيان الى ان الوحدات المقاتلة في الداخل لم تتكن على دراية لمن يتبع انبوب النفط كل ما كانت تهدف اليه هو رداً على الهجمات التركية التي تطال المواطنين،لذا تعليقات متفاوتة المعاني حول الموضوع و تشويش الحقائق لن تخدم اي طرف."

(ه- ز)

خندان – اكد الخبير الألماني وعضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني (رودريش كيزيفتار)، ان المانيا لن تكون أداة بيد تركيا في حربها ضد الكرد، وذلك ردا على اتهام بعض أعضاء حلف شمال الأطلسي تركيا باستغلال الحلف لحل مشاكلها الداخلية مع الكرد.

وقال كيزيفتار وهو خبير في السياسة الخارجية لدى حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، ورئيس "رابطة جنود الاحتياط" في الجيش الألماني، في حوار مع موقع (دوتشيه فيليه)، بخصوص وجود منظومة الدفاع الصاروخي الألماني جنوب تركيا:  يجب علينا أن نوضح لتركيا بأن تواجدنا هناك هو بهدف المساعدة على مكافحة "داعش"، ولسنا في أي حال من الأحوال أداة في يد الأتراك يستعملونها في معركتهم ضد الكرد أو ضد جزء من السياسة الداخلية التركية. لأن حدوث ذلك يعني مخالفة أهداف مهمة الوحدة العسكرية الألمانية.

واضاف كيزيفتار، ان المشكلة لا ترتبط بالجيش الألماني، بل بالحكومة التركية التي خلقت المشكلة، بعد أن واصلت حربها ضد حزب العمال الكردستاني تحت ستار مكافحة "داعش". وهذه الطريقة التي تعمل بها غير مقبولة. كما أننا كحليف لا نقبل لتركيا أن تتعامل معنا على ذلك النحو. فالأمر يتعلق هنا، بتوحيد كل القوى ضد "داعش"، ونحن لسنا جزءا من إستراتيجية تستغلها تركيا لحل مشاكلها مع الكرد. ويبدو أنها تريد حل تلك المشاكل معهم بالقوة.

واضاف الخبير الالماني، ان الامر يتطلب منا الآن أن نستمر في إظهار الدعم للكرد في معركتهم ضد "داعش". ونحن اخترنا البيشمركة لأنها مجموعة تستحق دعمنا الكامل.

خبركم – نشر ” بولا شيخ جنكي” وهو من أبرز قادة مكافحة الإرهاب في كردستان في موقعه الشخصي في صفحة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) تعليقا حول المجزرة التي ارتكبتها القوات التركية بقصف قرية زركلي وهي احدى قرى قنديل ” لو بقي من العمر يوما واحداً سننتقم من اجل المدنيين الذين استشهدوا في قنديل”

السلام والتعايش السلمي هما الحكمة والمنطق لحل المشاكل والنزاعات عن طريق الحوار الموضوعي والتشاور بدلاً من العنجهية والتهديد والاحتكام للسلاح وإعلان الحروب الطريق الوعر الذي لا يؤدي إلى الحلول ولا إلى نبذ العنف والعكس هو الصحيح يؤدي إلى التعقيد وتعميق الهوة بدلاً من التهدئة واستعمال العقل لتجنب الحرب بكل ألوانها وخسائرها البشرية والمادية، لكن الذي يظهر أن بعض الحكام لم يستفد من لا التاريخ ولا من تجاربه في هذا المضمار، ومراجعة بسيطة للتاريخ سنلاحظ حقيقة ما آلت إليه النزاعات والحروب واستعمال العنف المسلح وغيره ماثلة بمآسيها وفواجعها على الحياة البشرية.

لقد عانت البشرية وبعض شعوب العربية ومنطقة الشرق الأوسط من حروب عديدة داخلية وخارجية وما زالت هذه الحروب تستعر وتحرق الأخضر واليابس بدون آفاق قريبة لحلول سلمية تنهي هذه المأساة وتجنب الناس من أوجاعها، فهاهي سوريا تمزقها الحرب الداخلية وتدخل قوى خارجية، وها هو العراق يعاني من إرهاب لا مثيل له وحرب تعم ثلثه تقريباً وتدخلات خارجية، وليبيا والحرب الداخلية التي تمزقها فضلاً عن التدخل الخارجي، وأمامنا لبنان يعيش حالة مزدوجة وتدخل خارجي مشهود، واستمرار الحرب الداخلية والتدخل الخارجي في اليمن، ولا ننسى الحروب العربية الإسرائيلية منذ أربعينيات القرن العشرين وما خلفته تلك الحروب في مقدمتها مأساة الشعب الفلسطيني واحتلال أرضه وأراضي عربية، بالقلم العريض تعيش المنطقة الآن حالة من التهيؤ للحرب، ويعم الاضطراب وفقدان الأمن والقتل الجماعي والفردي والخراب والدمار الشامل إضافة إلى ما هو قادم من ضحايا سوف تكون حصيلة حرب قادمة إذا ما استعرت في المنطقة وما ينتج عنها من ودمار اقتصادي شامل وملايين من النازحين والمهجرين والمهاجرين والهاربين ، وفي خضم هذا الوضع المتأزم تعود الحرب بين تركيا وحزب العمال الكردستاني وأكثرية الشعب الكردي بعد عملية السلام والهدنة التي بدأت عام 2012 ، هذه الحرب الذي خلفت منذ 1984 أكثر من ( 45 ) ألف قتيل، فضلاً عن فواجع  أصابت جميع مكونات تركيا من الكرد والعرب وحتى الأتراك أنفسهم، عادت الحرب لتطل برأسها من جديد وكأن حكومة رجب طيب اردوغان وحزبه حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الإسلامي لم يستفيدوا من تجربة الحرب وخسائر تركيا والشعب الكردي حتى أنها عرقلت طلب تركيا للانضمام للسوق الأوربية المشتركة، وكأنهم لم يستفيدوا من أفضال الهدنة وعملية السلام على القوى البشرية والاقتصاد التركي، عادت الحرب وانفضت الهدنة تقريبا بعد غارات الطائرات الحربية التركية على مواقع كردية في العراق وسوريا متزامنة مع تصريحات رئيس الوزراء التركي احمد داوود أغلو في مؤتمره الصحفي ونقلته لوكالة فرانس برس" أن العمليات العسكرية التركية ضد تنظيم "داعش" ومتمردي حزب العمال الكردستاني يمكن أن تؤدي إلى "تغيير التوازن" في سوريا والعراق" إلا أن المراقبين يرون أن هدف الهجوم الجوي عبارة عن ذريعة محاربة داعش لضرب الأكراد وتهديد الأمن الضعيف أصلاً في العراق وأن غارات الطائرات التركية لم تكن ذات قيمة على داعش وكان لها نصيب الأسد لضرب قواعد حزب العمال حيث سجلت في اليومين الأولين استقدام ( 185 ) طلعة جوية وقصفت مواقع حوالي ( 400 ) موقعاً لهُ، ومن هنا نرى..

أولاً: يعتبر خرق الأجواء العراقية من قبل الطائرات الحربية العسكرية وقصف مواقع داخل الأراضي العراقية خرقاً لسيادة بلد آخر وهو ما يتعارض مع المواثيق الدولية وحسن الجوار ولم يحظى إلا باستحسان حلف الأطلسي وأمريكا، بينما استهجنته ورفضته كافة القوى الوطنية، عربية وكردية وغيرهما، وأدانها مجلس الوزراء العراقي عندما أعلن أن "القصف التركي على الأراضي العراقية تصعيدا خطيرا واعتداء على السيادة العراقية" كما أكد مجلس الوزراء العراقي على ضرورة "احترام علاقة حسن الجوار بين البلدين وعدم التصعيد واللجوء إلى التفاهم بين البلدين الجارين في حل المشاكل" كما أدانتها رئاسة إقليم كردستان حيث أكدت أن " رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، اتصل هاتفيا برئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو مطالبا إياه بالوقف الفوري لعمليات القصف التي تقوم بها الطائرات التركية لمواقع حزب العمال الكردستاني في مدن الإقليم الحدودية "

ثانياً: أن عنجهية حكام أنقرة وبتضامن أمريكا والأطلسي تعميهم بصائرهم  عن مصالح الآخرين وتتوسع على مصالحهم الضيقة فقط، ولا نفهم كيف خلط أحمد داوود أغلو وساوى حزب العمال الكردستاني الذي يحارب داعش وبين داعش الإرهاب الذي يحتل أجزاء من سوريا والعراق ويهدد دول المنطقة بنقل آفة الإرهاب لها بما فيها تركيا نفسها .

ثالثاً: كيف يتم تغيير التوازن بواسطة العمليات العسكرية التركية التي لا تفرق بين داعش الإرهاب والشعب الكردي الذي يحارب الإرهاب وما قدم من  آلاف الضحايا؟

ـــ أليس هو التناقض بحشر الكرد الذي يُعتبر حجة لإعلان الحرب بعدما أثقلت كاهل الحكومة التركية التطورات والنجاحات التي حصلت في الانتخابات التركية الأخيرة والانتصارات على داعش وموقف الكرد في سوريا من قضايا حقوقهم القومية؟

رابعاً: لماذا يخاف الحكام الأتراك (سابقاً) الفكر الطوراني القومي المتطرف والآن الإسلامي المتمثل بحزب العدالة والتنمية من حقوق الكرد أو أية حقوق للقوميات في تركيا؟

خامساً: الم يستفد حكام تركيا الحاليين من السلام ومن تأييد الرأي العالمي لحل المشكلة مع كرد تركيا والابتعاد عن لغة السلاح والحرب؟

سادساً:  ليوضح لنا احمد داوود أغلو وغيره كيف يمكن لآلة الحرب والعمليات العسكرية ضد الكرد وحزب العمال أن تعيد (حسب قوله) " فرض النظام في تركيا ؟".. وبالعكس نحن نعتقد لن يعود النظام المنشود الذي يتصوره رئيس وزراء تركيا كما كان في زمن الهدنة والسلام، بل أن الاضطراب والعنف سرعان ما يعودا ليشملا أكثرية المناطق وما ينتج عنهما من كوارث وتدمير، وقد نتفق مع رئيس الجمهورية في العراق عندما قال " أن قرار أردوغان بمباشرة عملية السلام في عام 2013 كان قراراً شجاعاً وإن الاستمرار في هذه العملية هو السبيل الأنجع للخروج بنتائج إيجابية"

سابعاً: هل يعتقد أحمد داوود أغلوا والرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبهم أن قصف مواقع داخل الإقليم في دهوك واربيل العراقيتين عملية سهلة ستحظى بالتأييد والارتياح وليس بالغضب والاستنكار من قبل الشعب العراقي بعربه وكرده وباقي المكونات مثلما حدث نتيجة القصف والاعتداء والمطالبة بوقف اطرق النار والرجوع إلى عملية السلام التي وقعها الطرفيين.

ثامناً: حللت الكثير من وسائل الإعلام والصحافيين في العالم، وما جاء على لسان صحيفة ( الاندبندت البريطانية ) أن قرار العودة لمحاربة الكرد وحزب العمال ما هو إلا عبارة عن تخفيف الضغط عن تنظيم داعش الإرهابي " وأراحته مؤقتا من الهجمات القوية التي يتعرض لها من المقاتلين الأكراد في سوريا والعراق"  لان الهجوم الجوي التركي " سوف يدفع حزب العمال والقوى الكردية  المسماة بوحدات حماية الشعب إلى الدفاع وهو ما يخفف بالتأكيد الوطأة من ضغطها في جبهات الحرب على داعش الذي "يعاني من شبه انهيار بعد فشلهم في احتلال كوباني" فهل هذا هدف ثاني لحكام أنقرة!

إن الأعمال العسكرية بما فيها الضربات الجوية للطائرات الحربية التركية لن تقضي على طموحات الشعب الكردي وتجربة حوالي (30) عاماً من القتال خير دليل، والحرب عبارة عن طريق مسدود يزيد التعقيد أكثر مما هو عليه الآن لا بل ستكون نتائجها وخيمة على جميع الأطراف ويتحمل وزر إعلانها ما ينتج عنها حكام تركيا والشعب التركي بجميع مكوناته فضلاً عن بلدان وشعوب المنطقة تقف على فوهة بركان قابل للانفجار في أي لحظة، وعليه يجب أن تتراجع الحكومة التركية والرئيس رجب طيب أردوغان لان القرار يصب أصلاً في خدمة الإرهاب وفي المقدمة داعش الذي يهدف الاستيلاء على مناطق جديدة، إضافة إلى نقل الصراع إلى داخل تركيا وهذا لا يخدم مصالح تركيا ولا مصالح الدول المجاورة، فإذا كانت المشكلة مع داعش مثلما ادعى رئيس الوزراء فذلك يثير السخرية لان الحرب في كوباني واستبسال الكرد بالدفاع عنها وطرد داعش منها ومن مناطق أخرى جرى أمام أعين حكام أنقرة وأمام أعين طائراتها الحربية، ثم أن الموقف السلبي الذي اتخذه حكام  أنقرة تجاه التحالف الدولي  وخلط قضية النظام السوري مع قضايا إرهاب داعش وغيرها عبارة عن حجة تعرت أهدافها لان الموقف السلبي  هو الخوف من تنامي قوة الكرد داخل سوريا شعبياً  وعسكرياً  وسرعان ما كشروا عن أنيابهم  فمزجوا الحق بالباطل على طريقتهم الخاصة .

أن أفضل نصيحة نقدمها إلى الحكومة التركية وحكامها قبل فوات الأوان، العودة إلى مشروع السلام وتحقيق المطالب المشروعة للشعب الكردي لان طريق السلام هو الذي سوف ينجي تركيا ويضعها على شاطئ الأمان والسلم الاجتماعي ويدعم اقتصادها وينهي إلى الأبد الاحتقان والتطاحن ويمنع العودة إلى الحرب والعنف ومزيداً من الضحايا وسوف يجعلها مقبولة من قبل المجتمع الدولي ومن قبل الدول الأوربية التي تقف بالضد من انضمامها إلى السوق الأوربية المشتركة بسبب مهم آخر هو خرق حقوق الإنسان.

 

بقلوب مفعمة بالحزن والالم نستذكر اليوم كارثة شنكال الاليمة حيث هاجمت مثل اليوم (3/8/2014) اعداء الانسانية والحضارة (عصابات داعش الاجرامية) وقامت بعمليات ارهابية منظمة في قضاء شنكال والنواحي والمجمعات والقرى التابعة لها واجروا في الارض فسادا من قتل ونهب ودمار وسبي النسوة والاطفال حيث يمكن اعداد هذه الهجمات واعتبار تلك العمليات ضمن خانة (ابادة جماعية منظمة)  وباصرار وترصد وبكافة المقاييس والمواثيق الدولية المتفق عليها المنظمات ذات العلاقة والدول المنضوية تحت علم الامم المتحدة وامام انظار المجتمع الدولي وحكومات المنطقة دون ان يحرك احدا ساكنا.
نطالب حكومة اقليم كوردستان وحكومة المركز بالتنسيق مع قوات وطيران التحالف الدولي تحرير شنكال وبقية المناطق التي تنال الامرين في ظل حكم عصابات داعش من ذل ومهانة يومية نتيجة اعمالهم الاجرامية وفتاويهم المريضة والبعيدة كل البعد عن السلوك الانساني والتحضروحماية اهالي هذه المناطق من المدنيين العزل وحمايتها واستتباب الامن وتوفير اجواء امنة لحياة مدنية حرة كريمة بحيث يتمكن المواطنين في هذه المناطق العودة الى ديارهم ومحل سكناهم بسلام، كما نطالب باعمار ما دمره الاشرار وتوفير الخدمات الحياتية الضرورية حيث تعد هذه المناطق بالمنكوبة وبحاجة ماسة الى التدخل الفوري ومعالجة جادة كي تعود الحياة اليها ويتم قطع الطريق عن المخططات التاْمرية والسياسات المعادية تجاه ابناء الديانة الايزيدية عموما واتجاه ابناء شنكال خصوصا حيث التشجيع على الهجرة وتسهيل الامور والسبل لهم بترك مناطقهم بحجة الارهاب الدولي المنظم تجاههم وبث سموم الاشاعات المغرضة ضدهم وذلك باقامة مشاريع الاعمار المختلفة وتوفير فرص العمل في هذة المناطق والقضاء على ظاهرة البطالة المتفشية واعادة الثقة والتاْهيل وتشجيع الطاقات الشنكالية الواعدة (الشبابية تحديدا) اصحاب الارادات الفولاذية القوية باتجاه خدمة ديانتهم ووطنهم.
كما نطالب رئاسة برلمان كوردستان باعلان منطقة شنكال وتوابعها ادارة خاصة او محافظة كوردستانية وبذلك تنتهي معاناتهم ومشاكلهم من التهميش والغبن نتيجة ازدواجية الادارة بين حكومة المركز وحكومة اقليم كوردستان والخلاص من اشكالية عدم تنفيذ المادة (140) من الدستور العراق الفيدرالي لتفتح الافاق لمرحلة جديدة وضمانة لمستقبل مشرق للاجيال الايزيدية القادمة عموما وللشنكاليين خصوصا.
المجد والخلود لشهداء شنكال
الموت لعصابات داعش المجرمة والخزي والعار لمن والاهم وساندهم وساعدهم في تنفيذ جرائمهم.
مكتب شؤون الايزيدية
اربيل – 2/8/2015

لفهم موقف السيد مسعود البرزاني، المؤيد للضربات التركية ضد الشعب الكردي في كل مكان، يجب أن نعود إلى تاريخ علاقة عائلة البرزاني مع الأتراك، التي تعود إلى عهد الدولة العثمانية والمستمرة إلى الأن. فهذه العلاقة التي نسجها جدود مسعود مع العثمانيين ترتكز على عدة ركائز أساسية وهي:

1- ركيزة العقيدة الروحية:

العائلة البرزانية تربطها مع الأتراك الطريقة النقشبندية المتخلفة، ومركزها تركيا منذ عقود طويلة. ويعود تاريخ نشر هذه الطريقة في أراضي الإمبراطورية العثمانية إلى أيام السلطان بايزيد الثاني (1481- 1512).

2- ركيزة الحماية:

العلاقة بين عائلة البرزاني والسلطنة العثمانية، منذ نشأتها علاقة تابع ومتبوع، وأخذت السلطنة على عاتقها حماية نفوذ هذه العائلة ودعمها في مواجهة الطرق الإخرى وعلى  رأسها الطريقة القادرية، التي ينتمي إليها عائلة جلال الطالباني. وحديثآ أخذت تركيا تدعم حزب البرزاني ضد حزب الطالباني.

ولهذاعلى مدى مئات الأعوام، رفضت العائلة البرزانية دعم أي حركة أو ثورة كردية، في وجه السلطنة العثمانية ووريثتها الدولة التركية. ليس هذا فقط، وإنما وقفت موقفآ عدائيآ من جميع الحركات والثورات التي خاضها الشعب الكردي في هذا الجزء من كردستان. وفي العديد من المرات، حاربت هذه العائلة تلك الثورات والحركات بالسلاح.

وحاليآ يوجد في الإقليم ضمن مناطق نفوذ البرزاني، قوات عسكرية وإستخباراتية تركية يفوق عددها أربعة ألاف عنصر موزعين على عدة مناطق، ويعود تاريخ هذا التواجد إلى عشرات السنين.

3- ركيزة المصالح الإقتصادية:

هذه الركيزة تبلورة حديثآ، بعد قيام الشعب الكردي ببناء الفدرالية في جنوب كردستان، وفق الدستور العراقي الجديد. وقيامه بانتاج النفط وتصديره عبر تركيا إلى ميناء جيهان ودخول الشركات التركية بقوة إلى الإقليم والإستثمار في إقتصاده الناشئ.

هذه الركائز الثلاثة، تحكم العلاقة العضوية بين هذه العائلة وأسيادها الأتراك، ومن دون معرفة وفهم هذه الخلفية، لا يمكن لأي مراقب سياسي فهم موقف البرزاني السلبي من الكرد في غرب وشمال كردستان، ودعمه للحرب التركية الحالية والسابقة ضد بني جلدته.

البرزاني وعائلته المتلسطة على رقاب الشعب الكردي، يعلمون حق العلم بأن المنافس الحقيقي لهم على الساحة الكردستانية، هو حزب العمال الكردستاني، وليس الإتحاد الوطني الكردستاني الذي تشظى إلى عدة تيارات متصارعة فيما بينها ولا حركة التغير.

البرزاني من أجل الحفاظ على مصالحه الشخصية والعائلية، والبقاء في الحكم وقيادة الحزب مستعد لإرتكاب أي جرم والتعامل مع ألد أعداء الشعب الكردي. وقد فعل هذا في السابق كما فعل والده من قبل. ألم يقم البرزاني الأب بقتل مناضلين كرد مثل الدكتور شفان ورفاقه، وتسليم البعض الأخر لتركيا وإيران، وحول الحزب الديمقراطي إلى حزب عائلي؟ والسيد مسعود ألم يدخل شخصيآ في صراع مرير مع شقيقه إدريس حول زعامة الحزب؟ وألم يقتل السيد مسعود الألاف من أبنا الشعب الكردي من شمال وجنوب كردستان؟ وإستعان بالمجرم صدام حسين لطرد قوات الطالباني من هولير؟ وألم ينهب هو وأفراد عائلته المليارات من الدولارات؟ والأن يفعل المستحيل للبقاء فترة إخرى في رئاسة الإقليم دون وجه حق؟

ولأجل هذا إتصل بالإيرانيين للضغط على الإتحاد الوطني الكردستاني، لدعم تمديد فترته مرة ثانية، وطالب ذات الشيئ من تركيا للضغط على الإسلاميين داخل البرلمان، لدعم تمديد فترة رئاسته، وهو الذي صرح مرارآ وتكرارآ بأنه زاهد في المنصب!!!!

في نظر البرزاني، حزب العمال الكردستاني يشكل تهديدآ له ولإمارته، أكثر من الدولة التركية، ولهذا شاهدنا كيف وقف على الدوام، إلى جانب الطرف التركي ضد الطرف الكردي. والدليل على ذلك قتاله إلى جانب القوات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في التسعينات، ومطالبته لحزب العمال بمغادرة جنوب كردستان، وعدم طلب ذات الشيئ من القوات التركية المتمركزة في مناطق دهوك. رغم الفارق الهائل بين كلا القوتين، فالإولى قوات كردية ومن حقها أن تتواجد في أي جزء من كردستان، والثانية قوات محتلة ومعادية للكرد.

وعلاوة على ذلك عندما تعرض جنوب كردستان لهجمات داعش، صفع أردوغان على وجه البرزاني، عندما طالب هذا الأخير دعم تركيا لمواجهة داعش عندما إقتربت من هولير، ورفضت تركيا طلبه. وبالمقابل رأينا كيف هبت قوات الغريلا للدفاع عن إقليم جنوب كردستان وقدموا مئات الشهداء. وثم هل تنسى صورة البرزاني وهو يسارع للقاء قادة تلك القوات وشكرهم على ما يقمون به. لماذا لم يقل حينها لهم ماذا تفعلون هنا، إرحلوا فهذي أرضنا؟؟ هل لأنه كان بحاجة ماسة إلى دعمهم؟ وكيف اليوم يتبجح البرزاني، ويقول دون حياء للغريلا أنتم ضيوف وعليكم العودة إلى دياركم !!! هل كردستان ملك والده؟ كيف يمكن لمثل هذا الشخص الإدعاء بأنه يدافع عن الشعب الكردي ويعمل على تحقيق وحدته؟!

شخصيآ لن يفاجئني إن شارك البرزاني في القتال إلى جانب الدولة التركية، لمحاربة إخوانه الكرد من شمال كردستان كما فعل في الماضي، إن طلب منه الأتراك، بحجة الدفاع عن أمن الإقليم وسكانه. أيها الكرد لا تنتظروا خيرآ من أناس يمنعون مرور جثامين الشهداء من غرب كردستان إلى جنوبها، وإعلموا بأن البرزاني لا يهمه شيئ سوى إمارته العائلية فقط.

 

01 - 08 - 2015

قُتل جنديان وأصيب 24 آخرون في هجوم انتحاري نفذه عناصر "حزب العمال الكردستاني" استهدف مركزا لقوات الأمن في قضاء "دوغو بيازيد" بولاية أغري شرقي تركيا، حسبما صرح مكتب حاكم الولاية.

ولم يصدر بيان من حزب العمال الكردستاني يعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الهجوم وقع باستخدام "جرار زراعي مفخخ بنحو طنين من المتفجرات".

ووقع الهجوم في قضاء "دوغو بيازيد" في الإقليم الشرقي المتاخم لإيران.

وذكرت وكالة فرانس برس إن هذه هي المرة الأولى التي يتهم فيها حزب العمال الكردستاني بتنفيذ هجوم انتحاري خلال الآونة الأخيرة.

وفي حادث منفصل، ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن جنديا تركيا قتل وأصيب 4 آخرون في انفجار لغم استهدف عربتهم في ولاية ماردين جنوب شرقي البلاد.

وتشن تركيا منذ الرابع والعشرين من يوليو / اذار الماضي غارات جوية على حزب العمال الانفصالي على جانبي الحدود العراقية التركية، وذلك عقب وقوع هجمات داخل أراضيها.

وبدأت الغارات التركية باستهداف مواقع تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وذلك بعدما حملت مسلحي التنظيم مسؤولية تفجير انتحاري أسفر عن مقتل 32 شخصا في 20 يوليو/تموز بمدينة سروج.

لكنها وسعت حملتها العسكرية عبر الحدود لتستهدف مقاتلي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، في أعنف حملة عليهم منذ أربع سنوات.

وتعتبر تركيا وعدد من الدول الغربية حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية

bbc

متابعة: قامت قوات حزب العمال الكوردستاني صباح  هذا اليوم الاحد بعملية عسكرية في منطقة بايزيد داخل تركيا. حيث هاجمت  جنود أتراك في تلك المنطقة و حسب مصادر تركية فأن الهجوم أسفر عن مقتل 5 جنود و جرح 22 اخرين. هذا الهجوم نفذته قوات حزب العمال الكوردستاني أنتقاما لشهدء يوم أمس حيث هاجمت الطائرات التركية قرية زركي في منطقة قنديل وأدى القصف الى استشهاد 9 مواطنين و جرح 11 اخرين.

متابعة: نزل الشعب الاسرائيلي اليهودي الى الشوراع و في مظاهرات عارمة ينددون فيها استخدام العنف ضد المدنيين بعد حرق طفل فلسطيني ( 18 شهرا) بقنابل حارقة. و الشعب الاسرائيلي طالب بالسلام و معاقبة المتطرفين اليهود الذين قاموا بهذة العملية. ( و نحن هنا نؤيد هذة المظاهرات و كنا نتمنى أن تكون جميع الشعوب بهذا الاحساس و الانسانية)

في الجهة الاخرى نرى تركيا المسلمة و التي تدين بدين الاسلام الحنيف و الشعب التركي المسلم، يقدمون على قتل الكورد بشتى الطرق و الشعب التركي لا يحرك ساكنا لابل أنهم يتظاهرون ضد الكورد و ضد الضحايا و يعلنون الحرب على الكورد متى ما شاءوا و بالحجة التي يرونها مناسبة.

فهل العرب أبتلوا باليهود الاسرائليين؟؟ أم أن الكورد ابتلوا بالاتراك المسلمين؟؟ و من أكثر فتكا من الاخر؟؟

ليس هذا فقط بل أن المجتمع الدولي و على رأسها أمريكا و أوربا أدانوا حرق هذا الطفل الفلسطيني البرئ و هذا عمل جيد و لكن نفس هذا المجتمع الدولي و نفس أمريكا و أوربا يصفقون لتركيا قتلها للقرويين الكورد و قصفها لكوردستان بقنابل أمريكية.

أمريكا و مغازلة لنفط السعودية و لهمجية أردوغان الانجرليكي تريد الان تقديم حتى أسرائيل الى المحكمة الدولية على قتل هذا الطفل و تستحق أسرائيل ذلك، و لكن أمريكا و لأن الكورد ليسوا بهمجيين كأردوغان و لا يتعاونون مع داعش أعطت تركيا الضوء الاخضر لقتل الكورد و لا نقول تقديم تركيا الى المحكمة الدولية.

فهل أدرك البعض لماذا يحب الكورد الشعب الاسرائيلي اليهودي و ليس حكومات أسرائيل؟؟ و لماذا يكرهون أردوغان المسلم و همجيته ؟

و هل أمريكا تلك الدولة التي على الكورد أن يثقوا بها؟؟ سنة 1975 باعت أمريكا مصطفى البارزاني الى شاه أيران و صدام و جعلته يموت في أمريكا ، و اليوم تبيع حزب العمال الى أردوغان وغدا ستبيع أمريكا حتما قائد أو حزبا كورديا اخر الى العراق أو أيران أو سوريا و غدا لناظرة لقريب.

مقتل ثلاثة جنود وإصابة العشرات بهجوم انتحاري وانفجار لغم ارضي في جنوب شرق البلاد، مع قصف المقاتلات التركية لقواعد الحزب في شمال العراق.

 

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - اعلنت وكالة انباء الاناضول الحكومية التركية ان جنديين تركيين قتلا وجرح 24 آخرون صباح الاحد في هجوم انتحاري لمتمردي حزب العمال الكردستاني على مركز للدرك في منطقة اغري شرق البلاد.

وقالت الوكالة نقلا عن مسؤولين محليين ان انتحاريا اقتحم بجرار محمل بالمتفجرات مبنى مركز للدرك في محيط مدينة دوغوبيازيد. والجنود كانوا يدعمون الدرك المحلي (الجندرمة) المسؤول عن الامن الداخلي.

ونسب الهجوم لمتمردي حزب العمال الكردستاني الذي صعد هجماته ضد قوات الامن التركية مؤخرا فيما تقوم الطائرات الحربية التركية بقصف مواقع للمتمردين في شمال العراق.

وفي حادثة منفصلة نسبت ايضا الى حزب العمال الكردستاني، قتل جندي تركي وجرح اربعة آخرون في ساعة مبكرة من الاحد عندما انفجر لغم ارضي بينما كانت قافلة عسكرية تمر على طريق في مدينة مديات بمحافظة ماردين بجنوب شرق تركيا، بحسب الاناضول.

وقتل عشرات الاف الاشخاص في التمرد الكردي الانفصالي المستمر منذ اكثر من 30 عاما. والتصعيد الاخير زعزع هدنة اعلنت في 2013.

وقتل 17 عنصرا من قوات الامن في هجمات نسبت للمتمردين الاكراد منذ التصعيد الاخير الاسبوع الماضي.

والهجوم في اغري هو اول عملية انتحارية من هذا النوع تسجل منذ استئناف دوامة العنف. وقتل عشرة من المتمردين الاكراد في التصعيد الاخير، بحسب وكالة الاناضول.

 

سؤال يطرحها الكثير .ويجب ان نقول الحقيقة ؟؟وباختصار واقصر عبارة لايصالها الى القارىء العزيز؟مهما كانت شعبيته سواء ان وجد ام لم يوجد .ضاعت وذهب مع القصف التركي  على ارض يسكنها مع عائلته .ويشرب من مائها مع عشيرته ولوث هوائها الذي يتنفسه هو .ووافق كما اعلم اوردغان والسماح لهم بالقصف ودمار كوردستان ؟ لاجل المال والسلطة والجاه ؟وكان هو في ايران او امريكا والطائرات السيخو او الميك العائدة لصدام تقصف اطفالنا ’لذلك لم يذوق مرارت القصف والغارات ,عاش مترفا  ..من يخون وطنه وشعبه لا خيرة في ماضيه؟ هل فعلا كان له شعبية ؟؟ان كان له ومهما كان العدد او الوزن والقافية ؟؟ذهبت مع هدير (الشطيط )او مع هدير مياه   تحت جسر سيد داوة    .لانه اصر ويصر اصرارا البقاء على كرسي الرئاسة .وهو القائل انا لا يغريني المناصب ولا افكر بها ؟؟تريد ان تقنع من ؟؟وتوصل رسالتك لمن ؟؟لا علاقة لنا الامي الذين لا يقرأون ولا يكتبون ؟مكتبك  الا سياسي  الجهلاء ولا يهمهم ارادة الجماهير بقدر اهميتهم بالمال والبزنز   .كما انت يا  بعيد كل البعد منذ ولادتك  .وكتب عليك كما كتب على من سبقك في الخيانات ,لا تغتلط ولا تجامل ولا تنزل الى السوق وتكون من قريب مع هموم الفقراء والجائعين والمساكين ,,وكما هو معروف عنك لم ترى اربيل او احدى ازقاتها او القرى سوى عن طريق منافذ الطائرات او نوافذ العجلة  ذات الزجاجات السوداء ترى لا يرونك ..وحسب المعلومات سرة رش  لم ترى اسواقها ولا ازقتها ؟وانعاذ بالله اذا ذهبت الى البرلمان لا سامح الله  جميع الطرق تغلق والمرور والشرطة والاسيايش في الانذار ؟؟ودليلنا عندما تذهب للصيد طرق جومان وما حوله ممنوع السير والمرور  حتى الطير يراقب فربما يحمل بين جناحها صاروخ كما تتصور ؟؟

لنا الحق ان نسال هل لمسعود شعبية ..؟اذا كان وكان فعل ماضي لم يبق له اي سمعة طيبة ,ولا من يقول نعم .حتى اعضاء حزب ما يسمى حزب البارتي الا ديمقراطي ولا كوردستاني ؟؟لان مسعود اثبت اليوم انه دكتاتوري فردي عنجه التصرف والمزاج ؟بالامس كان يطالب المالكي ليتخلى عن المنصب ويكفي ثمانة سنوات بدون انجاز ,وورط العراق بمشاكل مالية ودخول داعش والارهابين الى الموصل ؟؟ودمر اقتصاد العراق ؟؟؟شىء جميل وعبارات وتهم اجمل ؟؟؟وانت ماذا قدمت الى كوردستان وحزبك التي تقوده بمفردك ؟؟ماهي الانجازات ؟؟انا اذكرك باهم الانجازات

وقبل ذلك اقول لك انت سلمت شنكال بدون قتال وسلمت موصل بدون قتال وسلمت مغمور بدون قتال ؟وقالها سروان البرزاني عندما هرب من مغمور (لم يكن الاول ولا يكون الاخر نهرب وها انا الان في اربيل ) اي تتكررالهروب وغدا تهربون الى جهلة مجهولة وتتركون الشعب تحت رحمة الاعداء ,

 

اهم الانجازات لمسعود

 

1-حفر ابار النفط واكتشافها في كوردستان باعداد هائلة ؟؟الموارد والجباية من النفط الى بنك أردوغان ؟حصة الشعب ؟لا يحق لهم فيه فقط المكتشف

 

2-حفر الخنادق ومجموعها اصبح ثلاثة .لتمزيق  اواصل  كوردستان الى اجزاء وضيعات ؟؟

 

3-خلق الازمات مع بغداد منذ سنة 2003 ولحد الان ,وبغداد تريد ان تتقي الشر ,ولم تحسب حساب الغد والغد لناظره لقريب ,اذا بقيت حيا

 

4-معادات جميع الاحزاب التي تنادي بالديمقراطية والتعددية والحرية .وبطرقتك تم صهر كثير من الاحزاب بشراءالقومية كما  كان حال حزب البعث ؟؟وهولاء لا يختلفون عن العملاء السرين ؟؟وجعلت المدن الكبيرة مقسم الى فرع وشعب وفرق لحزب البارتي الا ديمقراطي الا كوردستاني ..وعلى راسهم عضو قيادة ا القومية في سرة رش (تنظيم طبق الاصل من تنظيم البعث الكوري الكوردستاني ) و الامين العام  لا بديل له

 

5-التزوير في جميع الانتخابات وباموال النفط المهرب ومن اموال ابراهيم خليل شراء  النفوس الضعيفة

 

6-بيع جميع ممتلكات الحكومة العراقية ,واخذ وارداتها الى القاصة  ؟

 

7-دمار الزراعة وتشجيع الستيراد من دول الجوار خدمة لمصالح العشيرة  ونهب ودمار سد بخمة .ودمار الصناعة لاننا شعب لا يحتاج لها وانها تزيد من همومنا وتكثر من اشغال اليد العاملة ؟وحسب نظرية مسعود نحن بحاجة الى  البطالة المقنعة لزيادة عدد المقاهي وبيوت  .لترفيه الشباب الكوردي

 

8- زيادة عدد الامية يوما بعد يوم منذ استلام السلطة كاك مسعود .وانها مفخرة ومن اهم الانجازات ..لاننا لا نحتاج بذلك لبناء مدارس واو الجامعات الحكومية ,الامي لا يقراء ولا يريد ان يقراء ليسمع اكاذيب روداو ومحطات الماجورة ؟؟

 

9-زيادة عدد الاجرام والسريقات وحوادث السطوا والاختطاف  في كوردستان التي كانت امنة

 

10-ومن المنجزات النادرة في العالم ؟جميع السلطات  التفيذية والتشريعة والقضائية والامنية والمرورية والاستثمارية  والزريفانية والاسياشية  والشرطوية والبشمركة ؟حصرا بيد مسعود لان جميع هذه الصلاحيات بيد رئيس الاقليم ورئيس الاقليم مسعود ,وحتى الزواج والطلاق بامر منه

 

11- واخيرا وليس اخر التفاق الاخير مع اوردغان واعداء الكورد لضرب وقصف ودمار قنديل واراضي كوردستان ,وتعاون معهم لقتل الكوردي وطرده من اراضي كوردستان ,واعلنها بدون مستحى

 

لذلك اقول للشرفاء  اعطوني قائد في الكون يتامر على شعبه وبناء جلدته ؟من هو ذلك القائد يتئامر على ارضه ويأسس قواعد عسكرية على ارضه ؟؟من هو القائد الذي يقبل لشعبه الذل والفقر والجوع ويكنز امواله المسروقة في حسابه الخاص ؟؟من هو القائد الذي له شعبية بهذه الصفات ؟؟

جميع الدماء التي تسيل الان في كوردستان من تركيا الى سوريا الى ايران سببها السياسة الرعناء لقادة البارتي  ؟؟متى تستيقض ضمائرهم ان كان لهم ضمائر

 

الأحد, 02 آب/أغسطس 2015 10:47

أردوغان و أحلام العصافير

بغداد/المسلة: كما كان متوقعا لم يكن هدف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ، من انخراطه في التحالف الدولي ضد "داعش" ، سوى خصومه التقليديين ، وهم الاكراد، الذين وقفوا في وجه حليفه التقليدي "داعش" في شمال سوريا ، قبروا حلمه في قضم ما امكن من الاراضي السورية ، التي لم تخف الحكومات التركية المتعاقبة ، لاسيما حكومة حزب "العدالة والتنمية" ، التي تعتبر نفسها الوريث الشرعي للعثمانيين.

قبل اسبوع من الان اثارت حكومة اردوغان ضجة اعلامية كبيرة على وقع التفجير الارهابي الذي شهدته بلدة سروتيش التركية ذات الاغلبية الكردية، والذي ذهب ضحيته 32 من الشباب الكردي ممن كانوا يحتفلون من اجل الانتقال الى بلدة عين العرب(كوباني) بهدف اعمارها ، محملة "داعش" المسؤولية ، مهددة هذا التنظيم التكفيري بالويل والثبور وعظائم الامور، رغم ان "داعش" لم تعلن لحد الان مسؤوليتها عن التفجير.

وكانت نتيجة الصخب الاعلامي التركي ، الاعلان عن انخراط تركيا في التحالف الدولي الذي تقوده امريكا ضد "داعش" ، وكذلك السماح للطائرات الامريكية استخدام القواعدالعسكرية في انجرليك وديار بكر ، للقيام بمهام عسكرية في سوريا.

ويلفت نبيل لطيف في مقال تابعته "المسلة"، ان اغلب المحللين السياسيين ، شككوا منذ اليوم الاول بنوايا اردوغان من وراء انخراطه في التحالف الدولي ، فالمعروف ان اردوغان وحكومته من اكبر داعمي الجماعات التكفيرية في سوريا وفي مقدمتها "داعش" و "جبهة النصرة" ، ولولا هذا الدعم التركي لما وصلت الاوضاع في سوريا الى ما وصلت اليه الان.

بعد اسبوع من انخراط تركيا في التحالف الدولي ضد "داعش" ، كانت حصيلة الغارات والقصف التركي الذي استهدف "داعش"!! على الجانب الاخر من الحدود ، هي قتل نحو 260 مقاتلا كرديا!! من حزب العمال الكردستاني!! ، بالاضافة الى مئات الجرحى ، هذا ما ذكرته وكالة الاناضول التركية الرسمية بالضبط.

وتم قصف مراكز لوحدات حماية الشعب  الكردية التي تقاتل "داعش" عند اطراف بلدة جرابلس الكردية التي مازالت تحت سيطرة "داعش" ، اكثر من اربع مرات من قبل مدفعية الجيش التركي ، وقد بررت القيادة العسكرية التركية القصف ، باطلاق نار من الجانب السوري.

وخلال هذا الاسبوع لم تطلق تركيا طلقة من مسدس على "داعش" رغم انه لم يفصل "داعش" عن القوات التركية الا مئات الامتار ، بل على العكس تماما ، قامت المدفعية التركية بقصف “وحدات حماية الشعب” الكردية التي كانت في حال الهجوم لطرد "داعش" من مدينة جرابلس القريبة من الحدود ، الامر الذي دفع قيادات في "وحدات حماية الشعب” الكردية لتحديد موقفها من الممارسات التركية التي تصب باكملها في صالح “داعش".


وفي اعلان يكشف الغطاء عن النوايا الحقيقية وراء انخراط اردوغان في التحالف الدولي ضد "داعش"!! ، ذكرت وكالة الاناضول التركية الحكومية ان بين الجرحى شقيق رئيس حزب "الشعوب الديموقراطي" الكردي صلاح الدين دمرتاش ، الذي كان وراء خسارة حزب اردوغان "حزب العدالة والتنمية" للاغلبية التي كان يحتاجها لتغيير النظام السياسي التركي من البرلماني الى الرئاسي.


الاعلان التركي عن وجود شقيق دمرتاش بين الجرحى ، جاء بعد ان فتح القضاء ، العصا الغليظة بيد اردوغان ، تحقيقين بحق زعيمَي حزب حزب الشعوب الديموقراطي صلاح الدين دمرتاش وفيجن يوكسيك داغ ، بتهمة "الترويج لمنظمة ارهابية" ، حيث يؤكد اغلب المراقبين للمشهد التركي ، ان اردوغان من خلال مغامرته غير المدروسة في العراق وسوريا ، يسعى للانتقام من صلاح الدين دمرتاش وحزبه ، ومغازلة القوميين الاتراك ، و وضع الشعب التركي بين خيارين لا ثالث لهما ، اما منح حزب العدالة والتنمية الاغلبية التي يريدها اردوغان باش شكل من الاشكال ، واما الفوضى والانهيار الامني والاقتصادي.


ويعتقد لطيف بأن "سلوك اردوغان مع الاكراد ، اثبت ان الرجل لم يكن يوما مقتنعا بالسلام الذي كان يتحدث عنه مع الاكراد ، وانه كان يسعى كل هذه الفترة ، من اجل الحصول على اصوات الاكراد ، لتغيير النظام السياسي في تركيا ، والتاسيس لجمهورية تركية يحكم فيها وحزبه لعقود طويلة.

لهذه الاسباب وغيرها اتهم صلاح الدين دمرتاش ، حكومة اردوغان بانها وراء التفجير الارهابي الذي حصد ارواح اكثر من 30 شخصا وجرح اكثر من 200 اخرين في بلدة سروتيش الكردية ، كما اتهم اردوغان بانه يسعى لحرمان الاكراد من الربط بين مناطقهم في شمال سوريا ، وهو ما يقوي شوكة "داعش".


التطورات الميدانية والسياسية في تركيا وعلى الحدود التركية العراقية والتركية السورية ، تؤكد صدقية اتهام دمرتاش لاردوغان ، الذي يجازف بدفع تركيا الى نفق مظلم لا نهاية له ، لارضاء اطماعه في السلطة عبر ارغام الاتراك والاكراد للتصويت لحزبه في حال حصول انتخابات مبكرة ، ولارضاء نوازع الهيمنة وتحقيق حلم العثمانيين في سوريا.

وفي مقدمة هذه الاحلام احتلال حلب ،انطلاقا من اعتقاده ان سوريا ماضية نحو التقسيم ، وان تركيا احق من الجميع في الحصول على جزء كبير من الكعكة السورية ، ناسيا او متناسيا ، ان عقارب الساعة لن تعود الى الوراء ، وان حلم اعادة الحياة الى جثة الامبراطورية العثمانية المتعفنة ليست الا احلام عصافير تعشعش في رأس اردوغان.

وان الشعب السوري لم ولن يرضى ان يكون مرة اخرى تحت حكم السلطان العثماني ، الذي كان يحتقر العرب ، وان رأس اردوغان سترتطم بالواقع السوري عاجلا ام اجلا ، وما هستريا اردوغان ودخوله الحرب على سوريا بهذا الشكل الجنوني ، محاربا من يحارب "داعش" ، الا دليلا على فشل حروب اردغان بالوكالة ضد سوريا .

لذلك ستفشل حرب اردوغان الحالية على سوريا ايضا ، فلا الشعب ولا الجيش ولا القيادة السورية تسمح ان تتحول سوريا الى ساحة يصول فيها اردوغان ويجول ، كما لن يسمح حلفاء سوريا بذلك ولا الظروف الاقليمية والدولية ايضا، وان غدا لناظره قريب.

متابعة: كذب رئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دمرداش مانشرته بعض وسائل الاعلام التركية و البعض من الكوردية الموالية لتركيا بأن أخاه عثمان دمرداعش قد جُرح أواستشهد جراء الغارات التركية على قنديل و قال أن أخاه يحارب داعش و هو ليس في قنديل كي يستشهد أو يُجرح في القصف التركي.

 

يذكر أن جدلا كبيرا نشأ بين دمرداش و أردوغان حول أخية الذي يحارب داعش و تركيا تحاول بكل السبل قتلة و أدعاءات وسائل الاعلام التركية و الكوردية العميلة هي أمنية أردوغان.

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
احتل موضوع الهجرة المرتبة الأولى في أسباب قلق الأوروبيين، قبل الأزمة الاقتصادية والبطالة، حسب استطلاع للرأي أجري في أواخر مايو (أيار) الماضي، في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبلدان المرشحة، ونشرت نتائجه المفوضية الأوروبية في نهاية يوليو (تموز) الماضي.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، شكّل الوضع الاقتصادي وفرص العمل والعجز العام، القلق الأكبر للمواطنين الأوروبيين، وفق استطلاع سابق. وكان موضوع الهجرة حينها يحتل المرتبة الرابعة (24 في المائة من المستطلعة آراؤهم).

وتصدرت الهجرة نتائج الاستطلاع حول ما يشكل القلق الأكبر للأوروبيين مع 38 في المائة (بزيادة 14 نقطة) للهجرة، متقدمة بفارق كبير عن الوضع الاقتصادي 27 في المائة (ناقص 6 نقاط) والبطالة 24 في المائة (ناقص 5 نقاط) والمالية العامة 23 في المائة (ناقص نقطتان).

وشكل الموضوع قلقًا كبيرًا في 20 دولة في الاتحاد الأوروبي، مع نسبة قياسية من 65 في المائة في مالطا، في مواجهة تدفق المهاجرين، و55 في المائة في ألمانيا.

وفي إيطاليا، حيث تتدفق عشرات الآلاف من المهاجرين الذين يخاطرون بحياتهم عبر المتوسط، شكلت الهجرة أيضًا مصدر القلق الرئيس للمستطلعة آراؤهم بـ43 في المائة. وفي فرنسا أيضًا شكلت هذه المسألة مصدر قلق لدى 34 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع، متقدمة بفارق 4 في المائة عن الاقتصاد.

وبدأت مواضيع جديدة تشكل مصدر قلق للمواطنين، كالإرهاب الذي زاد المخاوف بشكل ملحوظ منذ نوفمبر عام 2014، في جميعأ الاتحاد الأوروبي (17 في المائة + 6 نقاط).

واستطلاع يوروبارومتر هو الثاني الذي يجرى على مستوى الاتحاد الأوروبي منذ دخول خدمة لجنة يونكر الخدمة في نوفمبر عام 2014. ويستند التقرير إلى اتصالات فردية خلال شهر مايو الماضي، حيث استطلعت آراء أكثر من 31 ألف شخص.
أربيل: دلشاد عبد الله لندن: «الشرق الأوسط»
اتهمت «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تقاتل تنظيم داعش في سوريا، وتعتبرها واشنطن «شريكًا على الأرض»، تركيا، أمس، باستهدافها أربع مرات على الأقل في الأسبوع الماضي.

وقالت القوات الكردية في بيان «رغم إعلاننا بشكل رسمي أننا لسنا جزءًا مما يدور من أحداث واشتباكات داخل الحدود التركية بين حزب العمال الكردستاني والدولة التركية، فإن حكومة أنقرة استهدفت مواقعنا»، مطالبة «شركاءنا في التحالف الدولي ضد (داعش) بتوضيح موقفهم تجاه هذه التحركات».

من ناحية ثانية، أسفرت غارات للطيران التركي، فجر أمس، على قرية شمال شرقي أربيل عن مقتل وإصابة نحو 25 قرويًا. وفيما أدانت رئاسة كردستان القصف، فإنها دعت حزب العمال الكردستاني, التركي المحظور, إلى «إبعاد ساحة المعركة عن إقليم كردستان كي لا يكون مواطنو الإقليم ضحايا هذه الحرب».

بدوره، قال مسؤول تركي كبير إن «أنقرة تتعاون مع حكومة إقليم كردستان العراق للتحقيق في مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين في القصف».

إنّ كل دولة ناجحة في إدارتها للبلد، تتخذ من سياستها الخارجية، هذا المبدأ العقلي( جلب المنفعة للبلاد ودفع المضرة عنها)، فأن لم يكن لا هذا ولا ذاك، فأقل ما يمكن فعله، هو تقليل المضار، ولكل قيادة أو إدارة جديدة، رأي وأجتهاد خاص، لكنها لا تخرج عن المبدأ العام.
على سبيل المثال، السياسيون من الحمائم، كأوباما وروحاني، ليس كالصقور مثل بوش ونجاد، فلو كان هذان الاخيرين في الرئاسة لما حصل أي أتفاق بينهما على البرنامج النووي!
دليلنا على هذا الكلام، هو ما صرح بهِ المرشد الأعلى، السيد علي الخامنئي، عند إطلاعه على مسودة الأتفاق، فبل الأعلان عنها، وفي لقاءه جمع من الشعراء، قال إذا سؤلت: (هل توافق المفاوضات النووية أم تعارضها؟)سأقول: ( لا أوافقها ولا أعارضها، لأنه لم يحدث شيء لحد الآن).
من الجانب الأمريكي، فانّ الجمهوريين لم يوافقوا على القرار، وهددّوا باتصويت ضده، والكونغرس الامريكي، ومجلس الشيوخ، الآن هم في دراسة شروط الأتفاق، لأن قرار الاتفاق مرحلي، وسيتم الأعلان النهائي عنه، يوم 30 أيلول المقبل.
فكرت كثيرا، وحدثت نفسي، وقلت: لماذا وافقت إدارة الرئيس أوباما على القرار، مع أن البقاء على فرض العقوبات على أيران، هو في صالحها؟! ثم تسآءلت مرة أخرى وأنا أحدث نفسي،( لماذا أمريكا لم تدع ايران، تمتلك سلاح نووي، شأنها شأن روسيا، والصين، وباكستان، والهند، وكوريا الشمالية، وهل إن ايران أعضم من روسيا والصين، لكي تخشاها امريكا، أم هو خوفها على وجود إسرائيل، لأن أيران تهدد أمنها كما قال نتنياهو.
أم إن الغاية الأساسية لأمريكا، هي أبعاد أيران عن التدخل في شوون المنطقة، والحد منها، وتقليل دعمها لحلفائها)..؟
كل هذه التسآؤلات، سنجدها في تصريحات المسؤلين المعنيين في الأتفاق.
وزير خارجية أمريكا( جون كيري)، في 28 تموز، عندما أراد توضيح صورة الاتفاق، أمام الكونغرس، قال: إن الأنسحاب منه سيتيح لأيران الفرصة، في إحراز تقدم سريع نحو أمتلاك سلاح نووي، أذا أنسحبنا سننسحب بمفردنا، وشركاؤنا لن يكونوا معنا، بل سينسحبون من العقوبات القاسية متعددة الأطراف، التي دفعت إيران للجلوس الى طاولة التفاوض في المقام الأول.
من جانبها طهران أعلنت بعد الأتفاق، وقالت: أنها وضعت حداً لحلقة مفرغة لم تكن في مصلحة أحد.
هذا ما أكده سابقا الشيخ رفسنجاني، في تصريح له عام2009، قال( إن الأنقسام السياسي الحاد في أيران والخلافات المستمرة، على رأس النخبة تعرض أمن ايران للخطر، وتسهل تطويق القوى الغربية لأيران على خلفية الملف النووي).
بعض دول المنطقة لم ترتضِ هذ الأتفاق، كالسعودية وأسرائيل، إلاّ إن أوباما طمأنها، لكن أسرائيل على أثر الأتفاق صرحت بلهجة شديدة، قالت فيها: بأنه بعيد عن الواقع وتعهدت بمواصلة الضغط لمنع إتفاق نهائي سيء.
أذن المصلحة الأمريكية والأيرانية، تطّلبت الوصول الى إتفاق مبدئي، فمن جانب أيران، نجحت إدارة روحاني في رفع العقوبات التي أضرت بأيران، وكذلك جنبت البلد فتنة من الداخل قد تحصل في المستقبل.
أدارة أوباما أيضا نجحت، في إحتواء أيران والضغط عليها دبلوماسيا، وستبعدها عن التدخل في المنطقة، ومساندت حلفائها، وإلا تكون العقوبات أشد، وما زيارة ظريف للسيد السيستاني، وإطلاعه على الاتفاقية، إلاّ دليل على ذلك!!
كلمة أخيرة أقول: مابين هذه التصريحات المتفائلة، وتلك المتشائمة،هل ستدوم أبتسامة ظريف وكيري، أم سيكون هناك حكم جديد وأجتهاد آخر، وفق المبدأ الذي أشرنا أليه في المقدمة، أم الأيام حبلى بالمفاجئات؟ سننتظر وأن غداً لناظرهِ قريب!

في عهد الدولة العثمانية، عينت الحكومة موظفاً لمراقبة الأسعار في السوق، والتأكد من عدم التلاعب بها من قبل التجار، أطلقت عليه إسم "الشليتي" أو "الشلايتي"، وعندما بدأ الشلايتي بأخذ الرشوة من التجار، وغض البصر عن التلاعب بالأسعار، قامت الحكومة بتعيين موظف آخر تحت إسم "السرسري" مهمتهُ مراقبة الشلايتية، والتأكد من قيامهم بعملهم بصورة صحيحة، ومن نزاهتهم، لكن ما لبث هذا السرسري حتى حذا حذو الشلايتي، وبدأ بتقبل الرشوة وغض البصر.

وفق هذا المفهوم فإن الحكومة تُعد من صنف الشلايتية، وأعضاء البرلمان من صنف السرسرية، فهل ساروا على ما سار عليه أسلافهم في الدولة العثمانية؟

المشروع السياسي هو البرنامج الذي تضعهُ الحكومة المنبثقة عن تكتل أو إئتلاف سياسي، والمشروعية أن يكون هذا البرنامج مطابق لأحكام القانون والدستور، فهل يا ترى قدمت حكوماتنا المتعاقبة، مشروعاً سياسياً يمتلك مشروعيةً ويحافظ عليها؟

المشكلة في ساستنا أنهم لا يعرفون ولا يريدون أن يعرفوا، فدستورنا يُقرُ النظام البرلماني، ويتصرف ساستنا وكأن النظام رئاسياً، فصاحب مقولة "بعد ما ننطيها" أصبح دكتاتوراً، أعتى وأقسى ممن سبقه، فكيف لو كان نظامنا رئاسياً فماذا نتوقع منه!؟

قد نعلم أن النظام البرلماني، يعتمد إقتراح وتشريع وإقرار القوانيين، تحت قبة البرلمان، ثم إرسالها إلى مجلس الوزراء، بإعتباره الجهة التنفذية، التي تضع آليات تطبيق وتنفيذ تلك القوانيين والتشريعات، ولكن ما يحصل، هو إقتراح القوانين من قِبل الحكومة وإرسالها إلى البرلمان، وتسائلتُ مُسبقاً، وأُعيدها الآن: ماذا لو لم تقترح الحكومةُ قانوناً أو تشريعا؟

دستورنا يُقرُ الفيدرالية، ولكنَّ إقليم كردستان يتعامل مع حكومة المركز، تعاملاً كونفدرالياً، مستغلاً فقرة "إتحادية" المضافة إلى كلمة "فدرالية" والتي أقرها الدستور، ولا أدري هل من كتب الدستور يعرف بكتابة الدساتير، أم جائت به الصدفة كما جائت بغيره إلى دفة الحكم والمسؤولية!؟

مقابل هذا تطالب البصرة، ومن حولها من المحافظات الجنوبية، أن تكَّون إقليماً، فيُرفض الطلب! لماذا؟

من المفترض أن تكون مجالس المحافظات، حكومات محلية، تقوم بإدارة المحافظات، مما يقتضي تفكيك ثمان وزارات خدمية(على الأقل) ولكن هذا لم يحدث، ولا نتوقع له الحدوث مع وجود إسلوب المحاصصة المَقيت، فهل ستستطيع الحكومة الحالية أن تفكك هذه الوزارات كما وعدت؟

بقي شئ...

 

طالبنا بعد السقوط أن يكون نظام الحكم رئاسياً، ولم تقبل بذلك قوات الإحتلال، واليوم يُطالب غالبية أبناء الشعب بذلك، فهل تغيرت قناعات أمريكا وحلافائها؟

18/12/2014

في التاريخ الشرق الاوسطي برز منذ الازمنة الاولى ظاهرة تأليه الذات وتقديم المصالح الشخصية على القضية وعلى مصالح الاجتماع والعامة، حتى ان الامر طال الانبياء وبرز معهم اناس طموحاتهم الشخصية فاقت الدين، فانغمسوا في افعال شنيعة لاتبت للانسانية بشيء، بل انها فاقت توقعات الاديان بنصوصها التشريعية نفسها، وصفحات الكتب ملئية بالامثلة وعلى سبيل التوضيح وليس الحصر، فآدم وجد الغواية من الشيطان او الحية حسب المعتقدات السائدة فانصاع، وابنائه قابيل وهابيل كانا ثمرة تمرد والدهما في الجنة فكان القتل والغراب ، ونوح وجد ابنه يعارضه، ويحيى وجد سالومي وموسى وجد السامري وحسب رواية المسيحيين ان يهوذا باع المسيح وعند محمد بن عبدالله جماعة المنافقين واستمرت الحالة هذه بل الظاهرة لان الحالة طارئة لكن الظاهرة متجذرة راسخة في الارض والنفوس، الى وقتنا ولاشك بانها ستستمر الى حيث اللانهاية، فالانسان المحسوب على الانسانية في الشرق الاوسط الذي يلتحف بمقولة كونه يعيش على ارض تعتبر مهداً للاديان السماوية منغمس في النرجسية وتأليه الذات وتقديم مصالحه على مصالح القضية والادلة في وقتنا مستمرة ولعل ما يحدث في البلدان العربية خير دليل..ولكني لن اخوض في تلك المسائل انما ساركز على ما يحدث لنا في كوردستان وكيف اصبحنا نحن جزء من هذه اللعبة( الظاهرة) في ظرف لم يكن احد يتوقع ان تبرز فينا تلك الصبغة الذاتية النرجسية المصلحوية على حساب ابناء شعبنا وبيشمركتنا وشبابنا الذي يضحي بالغالي من اجل ان يبقى الاخرون بأمان.

ظاهرة المتجارة مع داعش قضت مضاجع الكثيرين منا بل انها افرغت سمومها على المجتمع باكلمه فجعلته مع عمق وحجم الفواجع التي يمر بها يعيش حالة من الذهول والاندهاش حتى ان الانسان البسيط اصبح يصرخ بصوت عالي اعدموا هولاء.. والسؤال من هولاء.. هولاء هم الذين استغلوا دماء الشهداء واستغلوا الوضع الراهن الذي يعيشه الاقليم في حربه مع الخليفة العربي الداعشي، حيث برز صفوة من التجار مدوا ايديهم لداعش ووقعوا معهم عقود تجارية وفضلوا المحصلة الشخصية على مصلحة الوطن والشعب، فكانوا بحق مثال على امتداد ظاهرة الخيانة والنرجسية والمصلحوية في الشرق الاوسط، مع اني لاانكر بوجود الظاهرة في العالم البشري اجمالاً، لكني هنا احاول ان ابرز ما وصلنا نحن اليه ككورد نعيش مرحلة تاريخية حساسة وحاسمة حيث يمكن ان تفتح امامنا ابواب لم تكن لتفتح قبل المئات من السنين.

اذا فهولاء... هم الذين مدوا ايديهم لداعش وجنوا الاموال منهم سواء من خلال الحسابات الموجودة في البنوك العالمية او من خلال النفط مقابل البضائع والسلاح، هولاء ...يجب ان يحاكموا وباسرع وقت دون وضع المزيد من المبررات التي تؤخر محاكمتهم بحجة الوضع لايسمح والحرب مع داعش لم تنتهي بعد، ولانريد اشغال الناس بهذه الامور لان هناك ما هو اهم، ان من يضع هذه التبريرات هو الاخر سيحاكم تاريخياً وسيكون جزء من لعبة داعش وهولاء التجار ولن تغفل الصفحات عن ذكر اسمائهم ايضا كخونة استباحوا ارواح الشعب من اجل قضية هم وحدهم يؤمنون بها وبرنجسيتهم النتنة.. اما التجار فهم بلاشك وبدون اية انفعالية ولدوا من نطفة نتنة آسنة دنيئة خرجت من بيت صلب عفن فلوثوا الارض والهواء والسماء معاً.

وحتى لانقع تحت تأثير الانفعال ونكتب كلمات بذيئة تخدش حياء المتلقي القارئ نرسل برسالة الى السلطة التي حسب وجهة رأينا عليها ان تقوم بأمرين هامين الاول: تحديد هوية هولاء التي هي بلاشك الان قد اصبحت واضحة ومعروفة ومكشوفة وفضحها في جميع وسائل الاعلام المرئية والسمعية وزجهم في السجون مع اصدار احكام مستعجلة ودون رأفة بحقهم سواء بقطع رؤوسم بالمقصلة في ساحات عامة مثلما كانت شرائع العصور الوسطى او بالشريعة الاسلامية الحديثة وذلك بقطع رؤوسهم بالسيف مثلما يفعل داعش او بطريقة احدث اعدامهم كهربائيا او شنقهم في ساحات عامة ليكونوا عبرة لكل من يفكر في نفسه بمد يده الى امثال داعش وكل من والاهم، وثانياً: الحجر على كل املاكهم واموالهم المنقولة وغير المنقولة وعلى اموال واملاك ذويهم ممن ثبت استفادتهم من تلك الاموال واعطاء مهلة اسبوع او عشرة ايام لذويهم بمغادرة كوردستان لايهم الى اين المهم مغادرتهم لكوردستان قبل ان يقوم الناس بقتلهم على الشوارع انتقاما لابنائهم الشهداء وابنائهم المرابطين في الجبهات، ودون اية استثناءات او مببرات قد تعيق حكم الشعب على هولاء.

 

قد يرى البعض بان هذه الافكار متطرفة وانها انفعالية اكثر ما هي واقعية لكن لهولاء الذي يفكرون بهذه الطريقة نقول بأن الانفعالية الواقعية ربما تساهم في سد ثغرة لو بقيت مفتوحة ستصب علينا من خلالها الويلات التي لانهاية لها، لاسيما ان الانسان النرجسي واقع وليس خيال وانه موجود في كل الازمنة وكل الاماكن دون استثناء لذا الافضل وأد الطاعون في مهده قبل ان ينتشر ويصبح فايروس لاعلاج له، واظننا نحن الكورد اكثر من عانى من مثل هذه الفايروسات ولانريد ان نبقى رهين مصالح اناس لاينتمون الينا الا اسماً دون الوعي بالقضية والمخاطر التي تحيط بها.

لا يختلف إثنان على إن داعش ومن تحالف معهم من"  كلاب السياسة"،  يسلكون جميع الطرق من أجل الوصول إلى ما يطمحون اليه،  بغيت الوصول إلى إحتلال العراق ونهب ثرواته وإستباحة أرضه وعرضه؛  تحت لافتة الديمقراطية وحرية التظاهر الذي كفله الدستور العراقي بعد 2003، والذي لم يفهم الشعب العراقي أبجديات التظاهر بعد؛  أو هناك أيادي خفية تحرف مسار أي مظاهرة،  قد تكون حقه ومطالب مشروعة،  وتجرها إلى التعدي على حقوق الاخرين،  وقطع الطرق وحرق ممتلكات الدولة.
ما جرى في محافظة البصرة قضاء المدينة تحديداً الاسابيع الماضية؛  حيث خرجت مظاهرات ضد قرار وزير الكهرباء؛  القاضي بتخفيض حصة البصرة الكهربائية،  لتعويض النقص الحاصل في المحافظات الأخرى،  والجميع يعلم إن مشكلة الكهرباء مشكلة أزلية؛  ولم تكن في منطقة دون أخرى،  وإنما معظم المدن العراقية تعاني من إنقطاع التيار الكهربائي،  وتلكئ وزارة الكهرباء منذ 2003، التي صرف عليها من ميزانية الدولة العراقية 36 مليار دولار(  أي ما يعادل ميزانية خمسة دول عربية لمدى 6 سنوات).
المظاهرات التي كفلها الدستور العراقي،  وأعطى الحرية الكاملة لمن يريد التظاهر بالطرق السليمة والقانونية،  من أجل تنبيه الحكومة المحلية أو المركزية على قرار إتخذته غير صحيح،  أو غبن لحق بشريحة من المجتمع أو احد المؤسسات؛  تتظاهر مجموعة تمثلهم ضمن الاطر القانونية،  وتدرج مطالبهم بورقة موقعة من معظم المتظاهرين،  على أن تكون المطالب شرعية وقانونية،  ولا تخل بالقانون أو فيها غبن لشريحة أخرى والحفاظ على ممتلكات الدولة؛  وان لا تربك الوضع العام في البلد،  من خلال قطع الطرق وتعطيل الحياة العامة.
بغداد الحبيبة التي شهدت مؤخراً مظاهرات يوم الاربعاء الماضي،  لموظفي مديرية السكك الذي تظاهروا نتيجة تأخر مستحقاتهم الشهرية" عشرة أيام"،  أي لم يستلموا الراتب لمدة 40 يوماً،  حيث تظاهروا  بطريقة غريبة جداً"  أشبه بالإنقلاب العسكري الذي حدث في سبعينات القرن المنصرم"؛  فقد قاموا بتحريك عدة قطارة وايقافها بالطرق الرئيسة للعاصمة بغداد،  وشل حركة الدوائر والمؤسسات الحيوية بالكامل واربك الأجهزة الأمنية،  وقطع إمداد مجاهدي الحشد الشعبي،  والقوات المرابطة في ساحات المواجهة.
إن الأزمة المالية التي يمر فيها البلد لم تعد خافية على أحد،  ومعظم الدوائر والمؤسسات لم تستلم مستحقاتها في نهاية الشهر؛  وإنما يحصل تأخير 10- 15 يوماً وهذا يعد أمراً طبيعي،  في بلد حكمته مافيات سياسية ما يقارب عقد وسرقة ميزانيته،  وسلمت ثلث مساحته لداعش وإنخفاض أسعار النفط؛  الذي أصبح لهؤلاء مساحة يتحركون فيها ويقلبون الراي العام،  من أجل تحريك الشعب وإنقلابه على الحكومة وحرق مؤسساته،  حتى يتسنى لهم العودة للسلطة من جديد،  وسلب ما تبقى من داعش وحكومتهم السابقة.

يحكى إن رجل تزوج بامرأتين...إحداهما اسمها " حانة " والثانية اسمها " مانة "وكانت حانة صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخلاف مانة التي كان يزيد عمرها على الخمسين والشيب قد ملأ رأسها...!! فكان كلما دخل إلى حجرة " حانة " تنظر إلى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء وتقول: " يَصعبُ عليّ عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شاباً "...!!

فيذهب الرجل إلى حجرة " مانة " فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له : " يُكًدُرني أن أرى شعراً أسوداً بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر "...!! ودام حال الرجل على هذا المنوال إلى أن نظر في المرآة يوما فرأى بها نقصاً عظيماً فمسك لحيته بعنف وقال عبارته الشهيرة ومن وقتها صارت مثلا : " بين حانة ومانة ضاعت لحانا "...!!.

إن هذا المثل ينطبق تماما على واقع حال العراق اليوم الذي أصبح لعبة بيد من تشبه بشخصية " حانة " و " مانة " وهم كثر جداً ولعل من ابرز هؤلاء إيران وأمريكا, داعش والمليشيات, الساسة الفاسدون واغلب رموز الدين ممن حمل عنوان " المرجع الديني " وممن حمل عنوان القيادة الدينية, فكل عنوان وجهة ودولة مذكورة أخذت مأخذها من العراق, وبسبب تصارع هذه الأطراف على كعكة العراق الدسمة, حتى بات العراقيون شعباً مشرداً مهجراً نازحاً, شعباً جائعاً فقيراً, شعباً تابعاً منقاداً خاضعاً خانعاً, تتلاعب به رياح الصراعات وتتقاذفه أمواج الفساد والعمالة والخيانة.

وسيستمر هذا الحال على ما هو عليه والى الأسوأ مالم يوضع حد وحل لهذه المأساة, مأساة كثرة من " ينتف " بلحية العراق تحت حجج وأعذار واهية كاذبة لا يراد منها سوى المصلحة الشخصية الضيقة, كما فعلت " حانة " و " مانة " .... لابد من مشروع خلاص يأخذ بالعراق إلى بر الأمان والاستقرار والخلاص من كل الأسباب التي أدت به لهذا الواقع المزري, ولعل ما طرحه المرجع العراقي الصرخي في بيان "مشروع خلاص " هو السبيل الوحيد لتحقيق ذلك.

فمن كان يريد الخير لشعبه ولوطنه من العراقيين من مثقفين وأدباء وأكاديميين وباحثين و من كل الشرائح الاجتماعية العراقية الأخرى بغض النظر عن دينهم ومعتقدهم وتوجههم الفكري, ما عليهم سوى دعم هذا المشروع - مشروع خلاص - لان فيه خلاص العراق وشعبه, فيه خلاص هذه الخيمة الكبيرة التي جمعتنا كأبناء وطن واحد, وإلا فسيبقى العراق بين يدي " حانة " و " مانة " ويضيع ونضيع معه.

 

 

غُرة آب اللهّاب.. اليوم انطلقت تظاهرات واسعة في بعض محافظات العراق معلنة عن تحد جديد للبرنامج الحكومي الحالي ، تحد فرضته الارادة الشعبية متمثلة بمن ساهموا في إنجاح تلك التظاهرات ومتمثل في ارسال رسالة قوية لكل مفسد ولكل متهاون في خدمة شعبه .. تظاهرات تؤشر لإرتفاع الغليان الشعبي من سوء الخدمة العامة التي تقدمها الحكومة الحالية وفي مقدمة تلك الخدمات .. الكهرباء .. قد يضن البعض أن الكهرباء عباره عن تيار كهربائي وفولتية ومقاومة ، ولكنها من الجهد العالي التي قد تتسبب في اسقاط الكابينة الوزارية على رؤوس اصحابها .

على الرغم من أن تظاهرات اليوم لاتقل قوة عن التظاهرات التي اندلعت أبان فترة الحكومة السابقة وقبل سنوات عدة ؛ إلا الفترة الطويلة بين التظاهرتين تؤشر بعدم وجود الحلول وان الطبقة الحكومية من وزراء الحكومات غير قادرة على تفكيك عرى الازمات التي تتلاحق متواترة محدثة فجوة كبيرة تتسع يومياً بين الشعب وحكومته ، فأغلب الحلول الموضوعة حلولاً ترقيعية تتسبب في إنفاق كبيرة يستهلك الموازنة ، وتظاهرات اليوم نرى أن فيها نوع من التنظيم ولم تسفر عن إصابات وهذا مؤشر نحمده للحكومة وللقوات الامنية ولكنها ليست النتيجة الوحيدة المرجوة منها .

لا يمكن بأي حال من الاحوال أن نغفل موضوع مهم أن الحكومة الحالية ليست مسؤولة عن كل المشكلة في مجال الطاقة ، بل أن المشكلة مستعصية منذ زمن طويل وقطاع الكهرباء منذ أعلن أعلن  في فترات سابقة أن العراق سيصدر الكهرباء في الاعوام القادمة لأنه سيكتفي منها وتصريحات أخرى كانت سبباً في ارتفاع مؤشر إنخفاض الثقة بكل الساسة على الاطلاق بل وبالعملية السياسية برمتها .

فالوزراء الذين فشلوا في المرحلة السابقة انتقلوا الى وزارات أخرى وتسلموا مناصب أخرى وكأنا بالفشل يدور في الكابينة الوزارية لسنا بقادرين على اجتثاثه ، بينما نمتلك كل القدرة على إجتثاث طبيب حاصل على شهادة الدكتوراه وأعلى من ذلك لأنه أجبر على أن يكون بعثياً يوماً ! مفارقات كثيرة يتداولها ابناء شعبنا وبحسرة بالغة على مليارات أنفقت على مدى اكثر من عقد من الزمن  عندما كان سعر النفط يتجاوز المائة دولار بكثير .. مبالغ أنفقت عبثاً ساهمت يد الفساد الطولى في إنفاقه بلا مقابل وعلى الاجتثاث الحقيقي أن يساهم في قطع دابر الفساد والمفسدين والغريب ان الكل ينادي بضرورة القضاء على الفساد : المرجعية والنزاهة ومجلس النواب والحكومة والشعب بل وحتى المفسدين ذاتهم ينادون بذلك ! حتى بدأ الشك يداعب مخيلتنا حول من المفسد ؟ وكأن الفساد اليوم أصبح شبحاً لايمكن اصطياده .. وتحت طاقيته أختفت المليارات الخضراء  .. ولكنها المساومات والتوافقات السياسية والمحاصصة المقيتة من قضى على كل أمل بالقبض على حوت الفساد أو ايقاف تبرعمه وافراخه التي انتشرت محدثة تلك الفوضى .

سنستمر بالتظاهر والعام المقبل ، في صيفه اللاهب ، سيخرج الشعب أيضاً وعلى ذات المشكلة فالنماذج التي تعد شعبها اليوم بالقضاء على الازمات سنراها وقد أختفت عن الساحة وسيخرج غيرهم ليخبرونا بعجز الحكومة السابقة ليعلقوا كل مشاكلهم في رقبة الحكومة الحالية .. مثلما يعلق اليوم البعض المشاكل برقبة سلفهم في الوقت الذي كانوا هم فيها ضمن الطبقة السياسية أو البرلمانية أو حتى أن بعظهم كان يعمل في مجال النزاهة !

وليستمر ناعور مشاكلنا يحمل همومنا ناراً يصبها على صدورنا التي انهكتها الأزمات المتلاحقة فالارهاب والازمة الاقتصادية وأزمة المياه وغيرها توقع اثرها يومياً في نفوسنا وليعلم الجميع بأننا خمس وثلاثون مليون مشكلة وعلى من يتهافت الى قمة الهرم الحكومي أن يتسع صدره لها كلها وبعكس ذلك لا خير فيه ولا خير في الكلام ما لم يرهن بعمل دؤوب يسير بإتجاه تفكيك أزمة الكهرباء وأزماتنا الاخرى ، بعكس ذلك وسوف لن يعود هناك سبيلاً حتى لجرس الانذار المبكر. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المتاجرون بأكاذيبهم، يكتبون ألواحهم الطائفية المقيتة، ويشرعون بتدمير، ما تحققه القوات الأمنية، ورجال المرجعية الرشيدة، من فصائل الحشد الشعبي، على أنه من الواجب عليهم، إتخاذ كل ما من شأنه إدامة، زخم الإنتصار بتوحيد الخطاب الوطني، والإلتحاق بالعشائر الأصيلة، التي رفضت داعش جملة وتفصيلاً.
طلب المجد والشهادة، يتطلب سلاح الشجاعة، والإقدام، والذوبان في الشوق، الى لقاء البارئ عز وجل، وهذا ما يتسلح به غيارى الحشد الشعبي، والعشائر الأصيلة، لتحقيق الإنتصارات المتتالية، وكأنهم مخلوقات نورانية، لا تحتاج الى أجنحة لتحلق فوق الأرض، مؤيدة بجنود لم يروها، معلنة نصرها القريب المؤزر بإذنه تعالى.
جرذان مختبئة، يزحفون كالرمال المتحركة في الصحراء القاحلة، فيسلبونا الحياة، والنصر، والأمان، ويطلق عليها إسم الخلايا النائمة، فأحذروها لأنهم وحوش، بلباس الملائكة.
العصابات التكفيرية تطارد الفرح، وترغب في إشاعة الخراب، من خلال عناصرها الإجرامية، من صعاليك مرتزقة، ولصوص منبوذين، وتزرعهم وسط الناس، لتثبت حضورها عبر أكفان الضحايا، لكن واجب الحكومة، يظهر عبر القضاء على هذه الجيوب، بتكثيف الجهد الإستخباري، وتعميق الحس الوطني، لتفويت الفرصة على داعش وأذنابها من ساسة الكراسي الملعونة، التي صبغت بدماء الأبرياء.
التمزق السياسي، هو من صنع داعش وليس الدين، فإنهيار الجيش، وتصاعد أصوات الفاسدين، وإحتلال المدن، وتعالي صيحات التقسيم، كلها مؤشرات توضح، أن الخلايا النائمة تعشعش بيننا، كأورام سرطانية، يجب إستئصالها من المجتمع الداخلي، فوظيفتها خلخلة الوضع، وإثارة الشائعات، لكي تنال من الوطن والمواطن على السواء فمخططاتهم الخبيثة لبث الفرقة والتناحر، بين أبناء الشعب الواحد، باتت مكشوفة، فأعتقدوا أن بحوزتهم ذئاباً مسعورة، ستثير الفوضى والدمار، لكن خيالهم المريض، دكته جحافل الإيمان، ممن لبى نداء الجهاد، والدفاع عن المقدسات، فأدرك المغرر بهم، الفرق بين البؤس، والذل، والحقد، وبين الرأفة، والكرامة، والتسامح، فأمسى العراق جسداً واحداً.
هناك أمور يجب أخذ الحيطة والحذر منها، خلال تحقق الإنتصارات، وهي وجود عناصر مجندة، للمهمات المباغتة، والإلتفاف على العمليات العسكرية الوقائية، والإنجازات الأمنية، لكي تلتهم خرائطنا الخضراء وتقتل فرحة النصر في قلوبنا الموجوعة.
الحرب ستضع أوزارها، عن قريب بنصر أكيد، لعراقنا بجيشه، وحشده، وعشائره، ولكن علينا الإنتباه، بأن فترة النقاهة أصعب من العلاج، لأن المرض زرع أوراماً داخل جسدنا، وينتظر الفرصة ليعود ناشطاً، فواجب الحكومة والشعب، أن تعي جيداً عمل هذه البؤر النائمة المسرطنة، لإزالتها عن بكرة أبيها للأبد، ليرجع العراق مثلما كان بل وأفضل.
الأحد, 02 آب/أغسطس 2015 10:23

ظافر العاني يعتبر السنة دواعش

رغم انه يعترف بشجاعة واخلاص وحكمة القيادة الايرانية ويحيي انتصارها الكبير الا انه يرى في مساعدتها ومساندتها للشعب العراقي في حربه المقدسة ضد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة والممولة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها ال سعود اعلان حرب على السنة لان القاعدة الوهابية داعش الوهابية الزمر الصدامية هم اهل السنة في العراق واعترف بان الكلاب الوهابية التي اتت من خارج العراق والتي دفعتها اموال ال سعود اتت لمساعدة اهل السنة في العراق وأنقاذهم من الابادة التي يتعرضون لها على يد المحتلين الروافض

ومع ذلك انه يلوم ال سعود ومن يدور في فلكها من العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة ويعتبر ما تقدمه من مال له ولبقية الجوقة السياسية التي معه  وارسال الكلاب الوهابية بعد جمعها من مختلف بؤر الرذيلة لا يسد شهية العاني ومن معه وانهم بحاجة الى مال اكثر الى كلاب مسعورة اكثر رغم انه ومن معه  لولا تلك الاموال وتلك الكلاب الوهابية المسعورة لكان ظافر العاني والجوقة المأجورة التي حوله  في خبر كان

يحاول هذا المأجور عدو السنة في العراق والذي كان وراء كل المصائب والنكبات التي أصابت اهل السنة والمناطق السنية من ذبح للرجال وسبي واغتصاب للنساء ونهب للاموال وتشريد وتهجير وتهديم وتفجير للمنازل والبيوت ان يظهر انه يمثل اهل السنة والمناطق السنية وانه المتحدث باسمهم

ونحن بدورنا نتحداه   اذا قام بزيارة لمنطقة سنية واحدة ويلتقي بأحد ابناء السنة في المناطق المحررة من داعش الوهابية   نعم انه وبقية الجوقة المأجورة ما يطلق عليها اتحاد القوى اللاوطنية يقومون بزيارات سرية للمناطق السنية المحتلة من قبل داعش الوهابية والزمر الصدامية ويحرضون ويدعمون ويمولون المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ويؤكدون لهم انهم معهم وفي خدمتهم وهذه حقيقة هو نفسه وبقية الجوقة يعلموها جيدا اذا ما حاول او حاول احدهم اي بقية عناصر الجوقة اي اتحاد القوى الوطنية الذهاب لشربوا  دمه وأكلوا  لحمه

ويحاول  ظافر العاني  ان يثبت ا ن اهل السنة جميعا هم دواعش وقاعدة وهابية وانهم في خدمة مخططات ال سعود والدليل على ذلك ان 95 بالمائة من عناصر داعش هم من ابناء المناطق السنية وان انتماء هؤلاء  الى تنظيم الدواعش والقاعدة  بسبب ظلم الحكومة الطائفية ويشيد بالكلاب الوهابية  المرسلة من قبل ال سعود وجهادها من اجل انقاذ السنة والمناطق السنية في العراق لكن ظافر العاني يتجاهل ان هؤلاء الدواعش ذبحوا شباب وابناء المناطق السنية واسروا نسائها واغتصبوها وشردوا اهلها وهدموا منازلها  ونهبوها

وهكذا يتجاهل كل الحقائق التي تجري في المناطق السنية ويكذبها يتجاهل تأييد وانضمام احرار واشراف ابناء المناطق السنية للقوات الامنية وظهيرها الحشد الشعبي المقدس يتجاهل ويكذب  التلبية الواسعة والكبيرة من قبل ابناء السنة في المناطق السنية لفتوى المرجعية الدينية الربانية التي جاءت بالدرجة الاولى لانقاذ ابناء السنة من الذبح من العبودية ونسائهم من الاسر والاغتصاب والذبح

هل يعلم ظافر العاني وجوقة القوى التي معه لو نصف الاموال التي تغدقها عليهم عائلة ال سعود وبقية العوائل  الفاسدة التي حولها استخدمت لنازحي ابناء المناطق السنية لانهت معاناتهم وآلامهم الا انكم اثبتم انكم اعدائهم وانكم لا تمثلونهم انتم صنيعة ال سعود ودينهم الوهابي الظلامي باموالهم وبكلابهم وصلتم الى هذه المراكز فخدعتم العراقيين جميعا واهل السنة في العراق خصوصا  وجعلتم من انفسكم كلاب مسعورة لتحقيق مخططات ال سعود

اولا افشال العملية السياسية في العراق والعودة بالعراق الى ما قبل التغيير والتحرير ومنع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية لان ذلك يشكل خطرا على نظام ال سعود وبقية العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة

ثانيا  رعاية وحماية المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وخاصة الكلاب الوهابية المرسلة من قبل ال سعود  حيث قمتم باستقبالهم وأحتضانهم ورعايتهم وفتحتم لهم ابواب بيوتكم وفروج نسائكم وقدمتم لهم السلاح  وكنتم المرشد والموجه لهم في تدمير العراق وذبح العراقيين

ثالثا ها انتم تتحدون مشاعر العراقيين جميعا الذين ذبحت ابنائهم وسبيت نسائهم ونهبت  امولهم وتطالبون بعفوا عام عن القتلة عن الذين اغتصبوا الارض والعرض بل تطالبون بتكريمهم انهم يطالبون  بالعفو العام عن الذين شاركوا في ذبح 1700 شاب عراقي لا ذنب لهم سوى انهم من  الشيعة

والعفوا عن الذين اسروا اكثر من 5000 امرأة يزيدية ومسيحية وشيعية  وبيعهن في اسواق النخاسة التي يشرف عليها اقذار ال سعود والخليج

يطالبون بقواحة اعادة حزب البعث العنصري الفاشي ويتهمون ضحايا المقابر الجماعية وذويهم بالارهاب

اعلموا ايها الاعراب يا افاعي وعقارب الصحراء لم ولن تتحقق احلامكم البدوية المتخلفة ولم ولن يعود العراق الى رمال الصحراء وقيمها ابدا

فالعراق انطلق حرا نحو الحياة الحرة نحو الحضارة  والمعرفة نحو العلم والعمل

مهدي المولى

 

تناقلت وكالات الأنباء العالمية والعربية والعراقية ومواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس واليوم،التظاهرة الحاشدة للعراقيين في موقعها الرمزي الوطني (ساحة التحرير) في بغداد، تحت نصب الحرية لفنان الشعب الخالد (جواد سليم)،وهي تهتف بشعاراتِ نوعية ضد الفساد والأداء الضعيف لطواقم السلطة التي تربعت على الكراسي منذ سقوط الدكتاتورية .

أن (محرك)تظاهرات هذه الحشود كان ملف الكهرباء المثير للجدل،لكن دلالات شعاراتها  تؤشرعلى جميع ملفات الفساد الذي أطاح بأحلام العراقيين بحياة كريمة خلال السنوات الماضية،وعلى هذا تمثل تظاهرة الجمعة حلقة نوعية اولى في سلسلة تظاهرات لاحقة ، يراهن الشعب على فعاليتها لمواجهة الفاسدين ، ومن هنا يجب ان يتعامل معها الاعلام بحيادية شديدة كي لايضع نفسه في الخندق المقابل .

لقد لعبت بعض الدوائر الاعلامية دوراً غير مشرف في تأثيث مسرح العمل السياسي لأحزاب السلطة لتمكينها من الاستمرارفي مواقعها الموفرة لغنائم المناصب،على حساب رسالتها الاعلامية المعلنة،التي يفترض انها ناقلة للحقائق بأمانة وحيادية توفر لها جمهوراً يحترم ادائها ويعتمد خطابها الاعلامي لمواجهة الفساد والارهاب .

معلوم أن هذه القنوات والعناويين الاعلامية تؤدي (واجباتها)المرسومة من جهات تمويلها بأخلاص وأمانة،وقد أثبتت الأحداث خلال السنوات الماضية،أن أختيار أسمائها لاعلاقة له بأدائها الاعلامي،وقد جربها العراقيون في أكثر من مناسبة وأنفضحت أدوارها المدفوعة الأثمان!.

أحدث مثال على ذلك ماتبنته (السومرية نيوز) في تغطيتها لتظاهرات ساحة التحرير مساء أمس،حين نقلت تصريح السيد رئيس الوزراء الذي شكر فيه المتظاهرين على (احترام النظام العام والتعبير عن آرائهم بصورة حضارية) وختمته باشارتها لأعداد المتظاهرين بأنهم كانوا بالعشرات !.

هذا التلاعب بالاعداد وفي هذا الوقت بالذات يعبر عن موقف سياسي وليس خطأً احصائياً،لأن أعداد المتظاهرين كانت بالآلاف، لكنهم مختصرون الى عشرات بقلم المراسل وموافقة المحرر وقرار النشر لرئيس التحرير، وهو في النهاية يتعارض مع جوهر الخطاب الاعلامي المحايد الذي يفترض ان تعتمده وسائل الاعلام .

علي فهد ياسين

نص خبر السومرية نيوز .

http://www.alsumaria.tv/news/141818/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A4%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B2%D9%88%D9%84-%D8%A7/ar

 

المواطن هو النواة الأساسية لأي نظام ديمقراطي وهو سبب نجاحه أو فشله، ما حصل في جمعة 31 تموز في ساحة التحرير هو طفرة لمفهوم الديمقراطية عند الشعب العراقي، فقد بات المواطن مؤمنا بأنه حجر الأساس لأي تغير إيجابي في العراق.

لقد هب شعب العراق البطل للمطالبة بحقوقه المسلوبة بأسلوب حضاري، فلم يسمح للأعداء والخونة باستغلال خروجهم لأثارة الفتن وأضعاف العراق في حربه المقدسة على داعش، فلا خرق أمني ولا اعتداء على الممتلكات العامة، بالعكس فقد حرص شباب ساحة التحرير على رفع النفايات ونظافة الساحة.

كذلك فعلينا ألا ننسى الموقف الحضاري لقوات الأمن، التي قامت بحماية المتظاهرين ودعمهم وحتى توزيع قناني الماء عليهم، وهذا الموقف تأكيدا أن قوات الأمن هي جزء لا يتجزأ من الشعب، وأنه في عراق اليوم لن يقمع مظلوم، خرج مطالبا بأبسط حقوقه، خدمات بسيطة تؤمن له حياة كريمة كالتي تنعم بها شعوب باقي الدول.

الأهم من التظاهر هو التوجيه الصحيح للمطالب، فتوفر الخدمات مقترن بأمرين لا ثالث لهما: كشف السراق والمفسدين ومحاسبتهم، والإسراع بنقل الصلاحيات إلى المحافظات حسب قانون المحافظات.

ما يخفى عن الكثير أن العراق خسر ما يزيد عن ألف مليار دينار بسبب الفساد بالحكومات السابقة، وكل هذه المبالغ بدون أي متهم، وأغلبها لمشاريع وهمية، وضعت الحكومة الحالية بموقف لا تحسد عليه فخزانة الدولة خاوية، لا بل أن هنالك عجز هائل بسبب رواتب ومشاريع ميزانية 2014 التي لم تقر لاختفاء المبالغ المخصصة لها، ناهيك عن الخسائر البشرية الهائلة بسبب سوء إدارة الحرب مع الإرهاب.
لدلك كله يجب أن بكون المطلب الجماهيري الأول أن يمنع كل مسؤولي الحكومة السابقة من السفر، وأن يتم التحقيق معهم علنيا ،وأن تصادر أموالهم داخل وخارج العراق أن ثبت تورطهم بكل قضايا الفساد والفضائح التي كشفت لاحقا، من توزيع الأراضي الى دفع مبلغ خمسة عشر الف دولار لكل شاعر يدعم قائمة الهالكي الانتخابية.

لا يمكن لدولة تعودت على مسامحة سارقيها أن تنهض أو تتخلص من الفساد، بل أن المسؤولين حتى الشرفاء منهم ستصيبهم عدوى الفساد، وهم يرون أن من سبقهم متنعم بأموال المساكين من الشعب المظلوم بلا حساب أو عقاب، وقد قيلت حكمة سابقا على لسان سيد الفقراء علي ابن أبي طالب (عليه السلام): "من أمن العقاب أساء الأدب".

 




في الثاني من شهر أغسطس" آب "  عام 2009 م فقد الشعب الفلسطيني و الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة القائد المناضل والأديب و الكاتب شفيق إبراهيم الحوت " أبو هادر " .

ليس من السهل أن يكتب المرء عن "  سنديانة فلسطين "  ، و " الفلسطيني حتى الموت " القائد و المعلم و الرمز شفيق الحوت  في ذكرى رحيله السادسة  ، فالرجل ليس أحد أهم رموز الشعب الفلسطيني الوطنية في مسيرته النضالية وحسب ، بل كان نبراساً و ثائراً ومناضلاً و مفكراً صاحب كلمة شجاعة و هادئة و عاقلة و ثورية في نفس الوقت ، وهو فوق ذلك يتدفق شفافية ويفيض أحاسيس .

كل كتابة عنه ستكون ناقصة ، لأن قضيته هي قضية مسيرة المقاومة ضد المحتل  ، هي قضية الجيل الذي يكسر قيد المحتل و يصنع الأنتصار  ، وهي قضية لم تكتمل بعد .

ذلك أن  " أبا هادر  " لم يكن في حياته وفي التـزامه مجرد شخص اختار طريق الجهاد والنضال والمقاومة ،  بل كان إلى جانب ذلك نموذجـًا بارزًا لجيل فلسطيني كامل هو جيل مقاومة المحتل منذ اليوم الأول للنكبة ، ومن خلال تمثيله لهذا الجيل  ومن خلال تعبيره عنه بالبندقية المقاتلة والكلمة الحرة الأبية  اكتسب قيمته كقائد وكمعلم وكرمز من رموز هذا الجيل .

عاش شفيق الحوت ومات عاشقاً لمدينة يافا حيث ولد فيها ، ولولا تقدمه في السن لقيل قتله الحنين إليها.!

فإذا تحدث عن بحر تجده قد انعطف للحديث عن ميناء يافا  وبحرها الهادر ، وإذا تذكر طفولته يعرج للكلام عن الصراع مع الصبيان اليهود وكيف منعهم ورفاقه من اقتسام ملعب كرة القدم في يافا ، فـ " كل الأرض لنا " ،  وإذا رأى ساعة في ساحة البرج في بيروت تذكر ساحة الساعة في يافا ، فمن يافا بدأ المشوار ، كما هو عنوان مذكراته مستعيداً كل لحظة فيها حتى لحظة مولده فيها .

وسيرة شفيق الحوت ليست مجرد سيرة لإنسان فلسطيني واجه أقداره بعناد ونبل وشغف فلمع اسمه كواحد من أبرز المناضلين في الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة ، بل إنها سيرة فلسطين نفسها ، وسيرة الألم وسيرة القلب وسيرة الشرايين المسدودة ، وسيرة الحنين إلى يافا حيث هاجر جدّه سليم يوسف الحوت من بيروت إلى فلسطين في أوائل تسعينات القرن التاسع عشر هرباً من الخدمة في الجيش التركي ، وأقام في يافا حيث ولد " أبو هادر" فيها في 13/1/1932م  وغادرها في 23/4/1948 م على ظهر السفينة اليونانية "دولوريس"، وخلّف في ثراها شقيقه جمال الذي استشهد مدافعاً عنها في 2/4/1948م .

عاد شفيق الحوت إلى بيروت عام 1948م ليترك قلباً في يافا ، وعصابات تعبث به هناك. !

يقول الحوت في آخر سنوات عمره :

" لا تزال يافا ملء نفسي وذاكرتي ، وما من مرة ألتقي فيها واحداّ من أصدقائي القدامى إلا نبادر إلى سباق في الذاكرة عن اسم هذا الشارع ، أو ذاك المنتدى، وما أكثر ما كنا نصاب بالدهشة عندما نكتشف أننا لا نزال نتذكر من معالم المدينة ما كان لا يهمنا أو يثير اهتمامنا يوم كنا نقيم المدينة الحبيبة , مثل لون بناية الذات , أو اسم بائع متجول لـ " النمورة " , أو تخشيبة بائع " بطيخ " .! 
في الجامعة الأمريكية في بيروت بدأ نضاله الفعلي طالبا بتأسيس " مؤتمر المشردين الفلسطينيين " , واختار المشردين تدليلا على مرارة المشاعر , وعلى رفض صفة لاجئين , وما يرتبط بها من معاني الذل والمهانة كما يقول .!

أخذ يطوف بالمخيمات  يوم كانت الخيام معلمها الوحيد ليجند الطلائع وينظمهم في أطر سياسية تكون قادرة على القيادة وتحمل المسؤوليات ، فدخل السجن أكثر من مرة , ومنع من الدراسة في الجامعة لأكثر من عام , ليعمل في معمل الصابون , ويعيل أسرته .

استرداده الجنسية اللبنانية عام 1955 م  لم ينسه نضاله الفلسطيني , بل كانت سببا وغطاءً إلى حد ما للولوج أكثر في قضية تحرير فلسطين .

بدأ  شفيق الحوت وغيره من الفلسطينيين التحرك عام 1961م  لإنشاء " جبهة التحرير الفلسطينية " , وفي عام 1963م  صدر أول عدد لدورية الجبهة المعروفة بـ " طريق العودة " ،  وأصبح للجبهة فروع خارج لبنان ومخيمات الفلسطينيين  فشملت العديد من البلدان العربية والغربية ، وساهم في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة أحمد الشقيري عام 1964م  , ثم أصبح عضوا في لجنتها التنفيذية عام 1966 م, ومديرا لمكتب المنظمة في لبنان منذ تأسيسها عام 1964م  فبذل جهداً كبيراً ليقيم العلاقة بين المنظمة والحكومة اللبنانية على أسس دبلوماسية أسوة بأية سفارة عربية ، هذا النشاط عرضه لمحاولة اغتيال في   فبراير من عام 1967م أصيب بنتيجتها بجروح في ساقه ، واتهم أحد أجهزة الاستخبارات العربية بمحاولة الاغتيال  .!

وفي عام 1969 م فشل مخطط آخر لاغتياله ، وهذه المرة على يد أحد القادة الثوريين ! وفي العام نفسه   تعرض لمحاولة اغتيال ثالثة ، حين استهدف مكتبه بعدة صواريخ ، وهذه المرة بتنفيذ " الموساد " كما علم لاحقا ً، وفي عام 1974 م  تعرض لمحاولة اغتيال بتفجير مكتبه . !

بقي في بيروت ولم يغادرها مع رجال المقاومة في سنة 1982م بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان  بل شرع في ترميم مقر مكتب المنظمة في بيروت كي يكون جاهزاً لخدمة أبناء شعبه ،  لكن اجتياح القوات الإسرائيلية بيروت الغربية بعد اغتيال بشير الجميل في 14 / 9 / 1982م  ألجأه إلى التخفي والتنقل بين منزل وآخر ، وكم وجد نفسه متشرداً في شوارع بيروت باحثاً عن مكان آمن خشية أن تصطاده المخابرات الإسرائيلية التي كانت تبحث عنه.

أشياء عديدة  ميزت شفيق الحوت , فهو قيادي فلسطيني مثقف , له باع طويلة في المعرفة و الثقافة و الصحافة والكتابة , وقد أغنت ثقافته وسعه اطلاعه  تجربته السياسية , ودعمت نضاله الدؤوب , ورفدت معركته ضد الاحتلال الصهيوني الإرهابي في كافة المحافل .

وهو  قيادي فلسطيني مستقل ذو شخصية قوية , صاحب عقل وحكمة ورأي , له رؤيته الخاصة وتحليله وقراءته  ينسج منها موقفه , ويعبر عنه بكل صدق و أمانه وجرأة .

لم يكن شفيق الحوت بوقا لزعيم , ولم يكن تابعا لنظام , ولم يكن أداة سياسية أو بوليسية لمشروع أراد اختراق القضية الفلسطينية , أو حرفها عن مسارها .

فهو قيادي فلسطيني بامتياز ، ظل يفهم و يدرك أن فلسطين هي من البحر إلى النهر , ومن الناقورة إلى رفح , وأنها جزء من الوطن العربي وقطعة من الأمة , وأنها قضية تاريخ وحضارة , وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب هذه الأرض , وأن نابلس ورام الله وغزة , ليست أهم ولا أغلى من عكا وحيفا ويافا واللد والرملة .

ظل شفيق الحوت يفهم حقائق الصراع مع الاحتلال ويدرك طبيعته , وظل واعيا لطبيعة المشروع الصهيوني واّثاره على أمتنا العربية وشعوبنا وحضارتنا .

لذلك عند الانعطافة التاريخية في القضية الفلسطينية يوم توقيع اتفاق أوسلو الأسود عام 1993 م , ظل شفيق الحوت ثابتا في الأرض وعلى الأرض , ظل في التاريخ ومع التاريخ , بقي في الشعب ومع الشعب , فكره مع المقاومة , وقلبه على الخراب الذي أحدثه هذا الاتفاق .

عام 1993م  برزت " طهارة " الموقف السياسي لا بل الرؤية السياسية عند شفيق الحوت , كانت التسوية مع الاحتلال الصهيوني والاعتراف بالكيان الغاصب " نظرية " أو " تحليل " ، ومع أوسلو أصبحت واقعا ومؤسسة وسلطة وأجهزة أمنية تقمع المقاومة وتلغي حق الفلسطينيين والعرب في فلسطين وفي قدسهم وعودتهم .!

في 22 أغسطس 1993م اتخذ القائد شفيق الحوت قراراً بتعليق عضويته في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقال في بيانه الصحفي ( لم يعد سراً على أحد ما تعاني منه منظمة التحرير الفلسطينية من أزمات سياسية ومالية وتنظيمية ، تتحمل مسؤوليتها القيادة الراهنة أو ما يسمى باللجنة التنفيذية (...) وباعتباري عضواً في اللجنة التنفيذية الراهنة  أعترف بأنه لم يعد في استطاعتي ، وكذلك غيري من الزملاء  أن نتحمل مسؤولية قرارات تصدر باسمنا دون علم لنا بها ، مما أدى إلى تفريغ هذه المؤسسة من صلاحياتها ).!

وبعد الإعلان عن اتفاقية أوسلو في 13 / 9 / 1993 م  شعر أن صخرة تحاول الوقوف بطريق عودته إلى يافا فأعلن استقالته من منصبه .

استقال شفيق الحوت ورفض الانضمام إلى السلطة , وهجا اتفاق أوسلو , وعرى النتائج التي وصلنا إليها , لم تغره السلطة ولا الألقاب والمناصب .

ظل مع البسطاء والشرفاء واللاجئين المقهورين المناضلين من كل الاتجاهات للعودة إلى فلسطين .

حين كان يقترب من الثمانين كان يردد :

" تعبت ؟ هذا صحيح . ! سئمت ؟ هذا أكيد .! لكنني لم استسلم ".

ترجل الفارس الذي قال :

لم نتمكن من كراهية اليهود لدرجة أن نقتلهم ، و لكنهم تمكنوا من كراهيتنا لدرجة أن يقتلونا ..!!

مات شفيق الحوت مثل كل الفلسطينيين , حبا بفلسطين , وألما على فراقها , ولوعة على جمالها وسحرها .

شرف لك يا شفيق الحوت أن تموت ثابتا , مقاوما , صلبا , " عتيقا " في مواقفك , "  قديما  " في طروحاتك  , فأنت مثل الغالبية العظمى من الشعب الفلسطيني " ابن البلد " , و" ملح الأرض " , ترفض الانتهازية والواقعية العمياء , وتعارض السمسرة على الحقوق والمتاجرة بالنضال .

عشت مناضلاً  .. ومناضلاً  رحلت .

وسوف نفتقدك كثيراً ...  وسوف نفتقدك طويلاُ .!

 

إقدام مستوطن يهودي على حرق رضيع فلسطيني لم يتجاوز الأشهر الأولى من عمره أمرٌ أعتاد عليه أهل فلسطين وأعتاد معه بنو العرب على الإدانة والاستنكار والشجب الذي لا تأثير له على ارض الواقع حتى مؤسسات المجتمع المدني العربية " أحزاب , نقابات , جمعيات , صحف الخ " لا صدى لها تجاه القضية الفلسطينية العادلة بشكل عام وجريمة إحراق الرضيع بشكل خاص فهي مؤسسات مقيدة بقيود حديدية وإن واكبت رضا الجماهير وأوردت كلمة فلسطين بخطاباتها فإن الاستقطاب الجماهيري ودغدغة مشاعر الجماهير هو الهدف الحقيقي من ذلك الإيراد الغير أخلاقي !.

قضية فلسطين قضيةٌ عادلة ومن يقول غير ذلك فهو إما مختل أو به أمرٌ ما , احتلال أرض وتدمير ديموغرافية وطن وقتل شعب أعزل بدم بارد جرائم تمارسها إسرائيل , دولة إسرائيل عبارة عن دولة تجميع بشري خليطٌ من أجناس متعددة جمعها الانتماء للديانة اليهودية فقط تلك الدولة احتلت أرض وأحدثت جرائم منذ ما يقارب ستون عاماً  غير آبهه بالمواثيق الدولية ومبادرات الصٌلح والسلام العربية , السر في قوة إسرائيل لا ينحصر في ديموقراطيتها ولا في دعم الدول العظمى لها السبب الحقيقي يكمن في تشرذم العرب وانقسامهم وتفرغهم للمناكفات الفكرية والسياسية داخل أوطانهم , لا يمكن تجاوز الإسلام السياسي المتستر بستار الدين والخلافة فقد أضاع الشيء الكثير وأفرز للمجتمعات أشياء جعلت من المجتمعات أدوات حرب وصراعات دموية وطائفية ومذهبية وحزبية ,أسبابٌ يشترك فيها السياسي والمٌفكر والمتعلم والأٌمي , حركة المقاومة بفلسطين وإن كانت تٌبدد أمن إسرائيل في بعض الأحيان الإ أنها مشتتة منقسمة عينٌ على الزناد وأخرى على السلطة والحكم بأرضٍ ليست بحاجة لتنافس حزبي على السلطة بل في أمس الحاجة لتوحيد الصف الوطني والترفع عن الخلافات والمناكفات التي لا تخدم أحد سوى الجرثومة المسماة إسرائيل ؟.

تاريخ إسرائيل منذ قيامها يقوم على أمرين الأول عدم الرضوخ والثاني تقديم تنازلات مشروطة وتلك حقيقة يٌحيط بها من يعيش داخل التاريخ وخلف كواليس السياسة ؟.
الخلاف مع إسرائيل ليس مبنياً على معتقدٍ ديني بل مبني على أمرٍ في غاية الخطورة وهو احتلال ارض فالاحتلال يعني تدمير الأرض ومسخ تاريخها وقتل كلٌ من لا يؤمن بفكرة الدولة الجديدة وارتكاب أبشع الجرائم بحق الإنسان الذي يحق له الدفاع عن أرضه وعرضه بشتى الوسائل والطٌرق , جرائم الاحتلال الإسرائيلي لا يمكنها أن تكون محل مقارنة بجرائم المحتلين على مر العصور فقد تجاوزت كل الجرائم التاريخية ولم يعد ينافسها سوى صراع المجتمعات العربية بهذه الحقبة التاريخية على السلطة والفكر وحياة البشر وحرياتهم !.

الرضيع الذي أحرقه المستوطن الإسرائيلي لن يكون الأخير وقطعاً ليس الأول فقد سبقه الكثير وسيتبعه آخرون وهذه هي الحقيقة التي تجعل الشخص يغمض عينيه لثواني معدودة , الرضيع الشهيد أٌحرق لأنه مشروع مجاهد مقاوم وهذه هي التهمة التي بسببها تحول الرضيع من كائن بشري إلى حطبِ للنار فالمقاومة إرهاب والإرهاب لا يزول الإ بحرق ذخائره المستقبلية ؟...

 

انعقد المؤتمر العام الرابع لجمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي وذلك يوم السبت 1 آب 2015م في مركز جمعية سوبارتو بمدينة قامشلي. بدأ المؤتمر بدقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن الوطن و ورغبة في نيل الحرية.

انعقد المؤتمر في ظروف قاسية وأليمة يمر بها الوطن، فنيران الحروب من كل الجهات تلتهم جسده دون شفقة أو رحمة، والظروف الأخرى التي تحيط بالحياة اليومية للناس والتي أصبحت أكثر من سيئة، ورغم ذلك أصرت الجمعية على عقد مؤتمرها رغم ما اعترضتها من مصاعب جمة إيماناً من الجمعية ومنذ تأسيسها على مجابهة كل ما يعيق تطورها، معتمدة على جهود أعضائها الذين ما بخلوا ببذل كل ما يمكن من أجل إنجاح أعمال الجمعية،  وكانت النتيجة مجموعة كبيرة من النشاطات المتميزة في مجال التاريخ والتراث الكردي (ندوات حوارية، محاضرات، أفلام وثاقية، معارض، وغيرها.....).

غُيّب في هذه المرّة أيضاً عن الحضور الضيوف لأسباب تتعلق بالأوضاع الأمنية وأخرى بالجمعية، وبشكل عام تمكن المؤتمر من التوصل إلى قرارات ووضع خطط وبرامج مستقبلية للجمعية، وقضايا أخرى تخص النظام الداخلي للجمعية. كما تعهدت على المتابعة على نحو أفضل بما يخدم التارخ والتراث الكردي.

في الختام كلمة شكر وجهها المؤتمر إلى كل من ساهم في تقديم الدعم المادي والمعنوي للجمعية، وتمنت أن تعقد مؤتمرها القادم في ظروف أفضل.

للمزيد يمكنكم التواصل مع صفحة الجمعية على الفيسبوك:

www.facebook.com/subartukomele

 

البريد الالكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خندان - دانت كتلة التغيير النيابية الإعتداءات التركية المتكررة على الأراضي العراقية، مطالبة مجلس الأمن من خلال الحكومة العراقية بالضغط على تركيا للإلتزام بحسن الجوار.

وذكرت كتلة التغيير في بيان تلقت "خنـدان" نسخة منه "ندين الاعتداءات التركية المتكررة على الأراضي العراقية وانتهاكها الصارخ لسيادة البلد وتسببها في إزهاق العديد من الأرواح البريئة وتدمير القرى والممتلكات الكردية مما تسبب في نزوح عدد كبير من العوائل".

واضاف البيان :" لطالما استنكرنا مراراً وتكراراً تلك الاعتداءات والتدخلات، إلا ان الحال وصل الى درجة لايمكن السكوت عنها أو التغاضي عن نتائجها ، حيث لايكاد يمر يوم دون وجود ضحايا من المدنيين ".

وتابع البيان:" لهذا فإننا في كتلة التغيير نطالب ومن خلال الحكومة العراقية بالتدخل الجدي والعاجل من قبل مجلس الأمن الدولي لإيقاف هذه الاعتداءات والضغط على الجانب التركي للإلتزام بحسن الجوار وعدم جر البلد الى توترات قد تتسبب في توسيع نطاق الخطر المحدق بالمنطقة ككل".

متابعة: حسب معلومات مؤكدة تحاول سوريا و من خلال رؤساء عشائر عرب لديهم علاقات جيدة مع داعش و جبهة النصرة اللذان يسيطران على منطقة جرابلس و المناطق المحيطة بها، لاقناع هذين التنظيمين تسليم المنطقة التي تنوي تركيا تشكيلها داخل الاراضي السورية الى الجيش السوري لغرض أحراج تركيا و اجبارها اللجوء الى مجلس الامن الدولي كي يتم تشكيل تلك المنطقة و فيها سيواجة مشروع تركيا الفيتو الروسي و لربما الصيني أيضا. ولكن ذلك الطلب السوري قوبل بالرفض من تنظيمي داعش و النصرة.

متابعة: حسب القوانين الديمقراطية و قوانين المجتمع المدني كان على رئيس الاقليم مسعود البارزاني أستشارة نائبة كوسرت رسول علي عن حزب الاتحاد الوطني حول التدخل و القصف التركي على مقرات حزب العمال و المناطق الحدودية للاقليم.

كما كان على نجيروان البارزاني كرئيس وزراء للاقليم  عقد أجتماع لمجلس الوزراء وبحث نفس المسألة و الاتفاق على مضمون بيان رسمي. هذا الشئ حتى المالكي و حتى صدام كان يفعلة في حالة تعرض العراق لهجوم أو عندما كان ينوي القيام بمغامرة.

و لأن حكومة البارزاني أئتلافية فكان حتما علية أستشارة الاحزاب المشاركة في حكومته.

و لكن الاثنين لم يعترفوا بأحد و تصرفوا و كأنهم رؤساء عشيرة و يقررون شيئا حول عشيرتهم، لابل حتى العشائر تجمع وجهائها في حالة تعرض عشيرتهم الى الخطر.

هؤلاء أجتازوا حتى الاحكام الدكتاتورية و حتى السلطات الملكية و حتى السلطات العشائرية. و الاغرب من هذا هو سكوت أحزاب كحركة التغيير و الاتحاد الوطني و الاسلاميين عن هذة القرارات الفردية المتغطرسة الدكتاتورية التي لا تعترف بأحد سوى أنفسهم.

هذة هي ديمقراطية الاقليم التي يريدون تصديرها الى الخارج

م ج

شفق نيوز/ قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن مقاتلي حزب العمال الكوردستاني موجودون في تركيا وليس العراق وذلك في رسالة استنكار واضحة للقصف التركي داخل الأراضي العراقية في كوردستان.

وتقول الخارجية التركية إن موقف الحكومة العراقية “السلبي” من الضربات الجوية التركية لمعسكرات حزب العمال الكوردستاني “مخيب للآمال” ويصعب قبوله.

وتهاجم تركيا مرارا معسكرات لحزب العمال، فيما قالت إن هجومها رد على سلسلة من عمليات الاغتيال لضباط شرطة وجنود ألقي باللوم فيها على الحزب.

وقالت الولايات المتحدة إنها تدعم الغارات ضد حزب العمال الذي تصفه بأنه جماعة إرهابية حتى وإن لجأت إلى قوات كوردية في العراق وسوريا لتكون حليفة مقربة لها في الحرب على تنظيم داعش.

وقال العبادي خلال لقائه مسؤولين محليين مستنكرا ضمنيا القصف التركي إن مقاتلي الـPKK يتواجدون بتركيا وليس بالعراق.

واعتبر العبادي أن مواجهة تنظيم “داعش” أسوأ من مواجهة جيش أجنبي، مؤكدا أن تكلفة طلعات الطائرات الحربية تصل الى 400 مليون دولار.

SHAFAQNEWS

أصعب حقبة تأريخية، وأشدها فتكاً، وتدميراً، وتطرفاً، يعيشها عراقنا منذ عام 2003، مع أن الفترة التي سبقتها، لم تكن أقل دموية منها، لكن العدو معروف التوجهات، فعاش الشعب موتاً بطيئاً، بسبب سياسة القمع والإستعباد، وبات العراقيون يعيشون تمارين للبقاء، والدافع لديهم أحرار الجنوب، ودعاة الكرامة والحرية، رغم زجهم في مغامرات حربية، دامت ثمان سنوات، وحصار ما زلنا نتعايش، مع مخلفاته وعلاته، وعليه فزوار آخر الليل، من نواطير البعث الفاسد، إستمروا بإعلان الحرب، هم والآعيبهم التآمرية مع أسيادهم، فلا فرق لدينا بين الاحتلال والتحرير، إنها الحرب!
أيام الموتى، وحسرات الايتام، ودموع الثكالى، ولصوص الفوضى، هي ما يميز جحيم الحرب، مضافاً عليها التهجير الجماعي، والتطهير الطائفي، لينتج قطار الموت الأسود، وفق مسيرته الرهيبة جروحاً، تترك أثراً وفكراً عميقاً في النفس الإنسانية، فتشيع مدن الجوع والحرائق، معالم الشعوب المنكوبة، ومن ثم تطلق الجراحات صيحاتها للأعداء، أن أغيثونا مع علمها الصريح، بأنها هي من أنتجت هذه الأورام الخبيثة، في مختبراتها الصهيونية والعالمية، لتبث التناحر والفرقة، فلا ورود تزهر، ولا وطن يوحد، ولا بناء يعلو، ولا جيل يسمو، ولا شعب يحيا بكرامة، فهم وقود الحرب!
التمهيد لطريق الثقافة السلمية، وإشاعة أجواء التعايش والحوار، وتنمية الشعور بالوطنية والمواطنة، يبدأ من إزالة حرف الراء، في كلمة (حرب)، ونشر مفهوم كلمة (حب)، لينشر التسامح والسلام في العالم أجمع، ولنشكل ثقافة عالمية على نحو مذهل، ولننسى مناخات الحروب الفجائعية، التي مزقت الذات والوطن، ولو أن بعض من سيقرأ المقالة، سيقول: أحياناً تكون العبقرية ملازمة للسذاجة، كما ورد عن أحد الأدباء، لكن المحن التي بعثرتنا، وخلفت وجعاً وضجيجاً، لا بد أن تكون هي نفسها من تعيد لنا الحياة، لنصنع وليمة من الأخبار السارة، نغيظ بها تجار الحرب!
الحجر الأساس، الذي نبني به خيمة حب العراق، هي التصالح مع أنفسنا، ثم نطرد شياطين الفكر المتطرف، وننظف جوارحنا من الذنوب، ونتعفر بتراب عراقنا الطاهر، ونتوضأ بماء الرافدين العذب، لنصلي من أجل أرضنا، وعرضنا، ومقدساتنا، فالحب أن نقدر حياة الشعب، وننتفض من أجله ضد الغرباء، وألا نسمح للكلاب والذئاب، باللعب بإسم الدين، ليعتاش على دمائنا، فالأحرار والشرفاء، هم من يكتبون دستور المحبة والوئام، بعيداً عن العقول الفحماء، لأن الحياة بدروسها الحزينة، لن توقف إرادة الحب، وسنطلب من الحرب أن تتركنا، وتبقي حرفان منها، لأنه الحب!
الحزن العراقي المستديم، نابع من الفرح المظلوم، وكأنه رجل لكل المواسم، ولجميع المهام، فيغرف العزيمة من بحر الموت، أما الآخرون فمن الساقية، لذا فإن أناشيد الصبر، في بلاد ما وراء العطش، تعزف ملحمة كائنات منفلتة عن نظام الجاذبية، ولم تصب أحداً بأذى، بل وحدها هي من قدمت القرابين، تلبية لنداء المرجعية، وفداء للوطن، لذا أيتها الحرب إنفجري وحدكِ، لأنكِ بمفردكِ، فشهداؤنا يقطفون القمر، من حدائق الفضاء، ويكفيهم حرفا الحاء والباء، ليعيشوا سعداء في عليين، وكما كانوا في عراق واحد، فالشيء الوحيد، الذي يسكن حياتنا هو الحب!

عام انقضى على الفجيعة، وها ستحل علينا مجدداً بعد ايام الذكرى السنوية الاولى لتلك  الجرائم الإبادية ضد الإنسانية التي مورست بوحشية فظيعة، وهمجية فاحشة، ناقمة تنازع على اداء ادوارها، الأرض والسماء بغية تمزيق جسد سنجار، وقلع فئة / جنس بشري (يسمى بالايزيديين)، من الجذور ومحوهم عن بكرة ابيهم من على وجه هذه الأرض بعد أن كان قد توعدهم الغزاة في 14/ اغسطس 2007 بذلك التهديد المشؤوم. فتجدر الاشارة هنا ان كل كارثة تحل على الشعوب، لابد ان تكون قد نجمت عن أسباب ومسببات، ووتمخض بالتالي عنها ضحايا وتداعيات مباشرة  او مستقبلية غير مباشرة. وعلى ضوء ذلك، فإن الأمر بحاجة إلى تقييم شامل. ولكي تعرف عامة الناس لماذا حل ما حل من نكبة وإبادة وانكسار  انتكاسي، وماهي الاسباب التي كانت تقف وراء حدوثها، وبالتالي ما آلت اليها الاحداث فيما بعد. ،ولذلك، فلا بد من تشخيص الاسباب الاساسية التي وقفت وراء حدوثها.

أولا: الاسباب الذاتية.

من المعلوم أن لكل حدث من هذا الحجم لابد من أن خللاً ما قد رافقه من الواقع الذاتي، وإلا فلا يمكن وكذلك لا يعقل أن يحصل خرابا بهذا الحجم دون أن يكون لأهل الدار قسطاً من تحمّل المسئولية؛ ان عمداً أو تجاهلاً أو تقصيراً. فقد كانت عامة الناس من الابرياء الايزيديين يفكرون بالمعيشة اليومية وجمع المال وانتظار رأس الشهر لاستلام المعاش الحزبي لبناء دار أو مسكن بسيط يأويه وافراد عائلته لينعموا بدفء بيت طالما حلموا به كضرورة حياتية، وهم ليسوا طرفاً في المعادلة سوى بمشاركتهم في الغباء المستحكم بقدر ما كانوا ضحية غيرعالمين بما ينسج لهم ولمستقبلهم في الخفاء. بالمقابل كانت القيادات الايزيدية الدينية والعشائرية والسياسية والبرلمانية والثقافية وكذلك الامارة منشغلين بأمورهم الخاصة واصبح كل ينافس الاخر في تقديم الولاء وفروض الطاعة بمناسبة أو بدونها غير آبهين بخطورة ما سيقع وما ستحل من كوارث لا تحمد عقباها. فعندما وقع الحدث (المصيبة) على جوارهم خصوصا (الموصل في 10/6/2014)، كان من الاولى أن يتم التحسب لما سيحصل ولكن للأسف الجميع أداروا ظهرهم للخطر الداهم  وكأن النار التي وصلت تحرق الموصل لا تعنيهم باي شيء. وكأنهم أيضاً محصّنين بقوات حماية كافية دون أن يعوا ما قد يحصل أو يدركوا أنه عليهم التحسب من الإنسحابات التكتيكية أو ما قد تحصل من تواطؤات جانبية او خيانة او اختراق أو تعاون مصلحي جانبي أو استثمار سياسي أو تبادل أدوار إلى غير ذلك. كل تلك الاحتمالات لم تؤخذ في الاعتبار وبذلك حدث ماحدث ووقعت الكارثة. دون اتخاذ اجراءات وقائية او احترازية، حيث كان لابد من مراجعة شاملة وتقييم شفاف جاد وواقعي  لكل ماحصل للجوار لكي يتم التحسب لكل الاحتمالات الطارئة. هذا ولأن الواقع صار يفترض الشفافية وإذا كنا قد اشرنا الى ما يتعلق بالعامل الذاتي كسسبب لما حدث في سنجار، فإن الواقعية تفترض ان نشير الى الجزء من المسؤولية التي يتحملها الايزيديون خارج العراق حيث ان  ما حصل في أوربا والعالم لايقل أهمالا أو تجاهلا أو تغافلاً مقارنة مع اهمال ايزيديي العراق عامة وسنجار على وجه الدقة، على الرغم من حجم المظاهرات وحشد التاييد العالمي للقضية الايزيدية. كان من الأولى بالقيادات الايزيدية بعد الكارثة أن تعيد قراءة المواقف ووزنها وتقييمها على اساس ما افرزته الوقائع ومن ثم إعادة النظر بكل ما مر في السابق. كان من المفروض بعد 3/8/2014، وهذا ما اكدنا عليه في كل مواقفنا، أن تتم الدعوة لإقامة مؤتمرات وإجراء تقييم شامل بكل ما يتعلق بالحادث وما سبقته من احداث ابتداءً من كارثة الشيخان 14-15/2/2007 مرورا بمجازر الموصل بحق العمال الايزيديين في 22/4/2007 وصولاً إلى ماحدث في 14/8/2007 لأنه هناك ربط بين تلك الكوارث، خاصة إذا ما عرفنا بأن الحزب الحاكم هو نفسه والقيادة السياسية هي ذاتها والمسئولية السياسية لم تتغير هي الاخرى. لذلك كان من الاجدر أن يخرج الايزيديين بنتيجة مدروسة على أساس الوقائع والتعامل مع معطيات العالم الخارجي بخطاب واحد وموقف واحد بعد دراسات متأنية وتسمية الاشخاص الذين سيمثلونهم في المحافل الدولية لكي لا تضيع الحقوق بين جهات لا يمكن محاسبتهم فيما اذا لم يحسنوا التعامل مع حقوق الايزيديين الانسانية. فالحدث كان كبيرا وكان يجب التعامل معه على أساس هذا الحجم والمطالبة باعتباره جينوسايد لا أن تسلم جميع الاوراق بيد نفس القيادة التي سلمتنا في الميدان. فهي ستحاول بالتأكيد تسويف الامر بكل الوسائل بحيث تبعد الشبهة عن المسئولين عن الجريمة. وبذلك أضاع الايزيديون الارض والعرض والتاريخ والجغرافية والمقدسات في العراق، وأضاعوا الموقف والحق والكلمة وسبل الحياة الكريمة والحقوق في اوربا والعالم. ومن الاسباب الذاتية :

ـ واقع حال الايزيديين (الميوعة): لو فحصنا التاريخ الانساني بمراحله المختلفة لوجدنا بأن هنالك محطات أساسية في حياة الشعوب، وأن جزءاً أساسياً من تلك المحطات مرهون بإفرازات مرحلية على ضوء تغيير المصالح وظهور قوى جديدة على الساحة الدولية. ومن هذه الحالات ما حصل لشعبنا قبل سقوط النظام العراقي بقليل اوعقب ذلك وبعد سيطرة الاحتلال الذي جلب معه اسباب التداعي والميوعة التي نحن بصددها. البداية كانت مع التقليد الذي مارسه الشباب مع قوات الاحتلال من حيث الشكل الظاهري للحياة تاركين الجوهر للمصير المجهول. كانت نقطة البداية والمفصلية في حياة الايزيديين قد بدأت في ربيعة بعد عام 1991، عندما بدء الحصار الاقتصادي ينهش في جسم الشعب العراقي ولم يبقَ سبيلاً أمام الإيزيديين أكثر قبولا من الهجرة السنوية مرتين إلى ربيعة بهدف زراعة الاراضي ومقاومة الحصار الاقتصادي الخانق. فمن هنا تسلل الكذب والنفاق والدجل إلى شخصية الايزيدي التي كانت محكمة ورصينة قبل ذلك الوقت، وانما تعرضوا إلى تلك النكسة تحت ضغط الحاجة والفاقة وضيق الافاق وفرص العيش امامهم بعدما فرض الحصار الاقتصادي على العراق كما قلنا، مما اضطرتهم الى القبول بذلك الواقع الاليم إثرشظف العيش ورعونة الحياة.

ـ تناقضات عائلة ششو: الأمر الاخر المهم هو تناقض مواقف عائلة ششو عقب الاحداث الكارثية في سنجار؛ فلا يمكن انكار دور تلك العائلة عندما صمد السيد قاسم ششو (رغم تحفظنا على البعض من ادواره السابقة)، في الجبل إلى جانب الكثيرين من الابطال الايزيديين. إلا أنه لم يدم ذلك طويلا إذ سرعان ما تم التنازل عن ذلك الصمود بعد أن تعرّض إلى ضغوطات كبيرة لتنفيذ سياسية الامر الواقع على الأرض بسبب الحصار الذي فرضه الحزب الديمقراطي الكردستاني (على خلفية ادعائه بان البيشمركة خانت الايزيديين وتركت سنجار فريسة سهلة لقوى الظلام المتمثلة بداعش) من جهة، والخلاف مع قوات اليبكة (عندما اختلف قاسم ششو معهم ومنعهم من رفع علمهم على جبل سنجار) من جهة اخرى، حيث اتحدت بذلك القوتان السياسيتان الكرديتان وفرضوا حصاراً خانقاً على سنجار ومنعوا إيصال المعونات والمساعدات للمقاتلين ومئات العوائل العالقة على الجبل على مدى أشهر. الامر الذي اضطر معه قاسم ششو لقبول المهادنة والخضوع للأمر الواقع وقبوله بتنفيذ سياسة الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن ثم قلب الحقائق التي كان قد صرّح بها عقب سقوط سنجار بيد داعش إلى انتصارات مباركة للبيشمركة. كان بالتوازي مع ذلك الموقف من قاسم ششو وعقب سقوط الموصل كانت هنالك مواقف جدّية من أبن اخيه حيدر ششو الذي جمع حوله الآف المقاتلين على جبل سنجار بهدف الدفاع عن سنجار أو تحريره من دنس داعش في حال حدوث هجوم، ولكنه تعرض للاعتقال عندما تعاون مع الحشد الشعبي عقب رفض طلبه من الحزب الديمقراطي الكردستاني بتشكيل نلك القوات باسم الايزيديين. فلم يصمد هو الآخر في السجن أكثر من بضعة ايام مع علمه بانه كان عليه أن يكمل المشوار حتى لو كلفته ذلك حياته، وكان عليه أن يلتحق بجبل سنجار عقب الافراج عنه من السجن. ولكنه بدلا من ذلك سافر إلى السليمانية ومن ثم جاب أوربا والتقى بالناس جماهيريا بنشر فكرة تأسيس حزب سياسي بعد أن عرف قيمة ذلك، إلا أنه كان غير موفقاً في ذلك أيضا لأنه لم يحسن الاختيار في ذلك التعامل مع الأحداث، وكان عليه أن يجتمع بنخبة من المتنورين ليقيّموا له الواقع بشكل صحيح ويساعدوه في خلق فكر نوعي على ضوء الاحداث وما أفرزته الوقائع على الارض وخاصة الشارع الايزيدي في أوربا. فبدلا من الاعتماد على مجموعة اشخاص معروفين بمواقفهم من الاحزاب الكردية كان عليه التأني واختيار الافضل من بين البدائل. فلو شئنا أم أبينا ومهما قلنا فإن الواقع يقول بأن الإيزيديين لا يستطيعون التحرك خارج  إطار الحزب الديمقراطي الكردستاني أو يجب على الاقل التعاون معه أو السير في نفس الاتجاه وإلا فإن جميع المبادرات التي سارت بعكس ذلك الاتجاه باءت بالفشل مع الاسف.

ـ عدم التحسب لسقوط الموصل وتلعفر: كان يجب على الايزيديين أن يحتكموا الى العقل والحكمة عندما اقتربت النار منهم وخاصة بعدما سيطر داعش على الجزء الشيعي من تلعفر ومن ثم زمّار وشرق الموصل وإعلانهم بأن المرحلة ما بعد العيد ستكون على رأس الايزيديين في سنجار. بالرغم من كل تلك الوقائع لم يتعظ الايزيديون وقادتهم وسياسييهم من تلك التهديدات معتمدين على وعود مسئولي الحزب الديمقراطي الكردستاني. لقد كانت سنجار ملغومة بتنظيمات القاعدة من الكرد المسلمين قبل ظهور اسم داعش بشكل علني وخاصة عشيرة الكيجلات وكان قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني على علم اليقين بهم وكانوا يتحدون الحزب وقواته وقياداته الامنية بشكل يومي مسنودين من عدد كبير من عشائر التاتات والخواتنة في قلب سنجار وحواليها إضافةً إلى التركمان وعشائر المتيوت. لذلك فإن سؤالاً كبيراً يطرح بنفسه وبقوة وإلحاح؛ أين كانت القوات الامنية والقوى الاستخبارية من هذه المعلومات؟ ولحساب مَن كانت تعمل تلك القوات؟ ولماذا لم تٌمَس عائلة أو سيدة أوطفلة كردية مسلمة بالسوء؟ مما يضع الف علامة استفهام على التعاون الوثيق فيما بين القوى الامنية والعسكرية والسياسية الكردية وقوى الظلام المتمثلة بداعش. فخيانة القادة الكرد السياسيين بحق الايزيديين هي خيانة مزدوجة؛ في المرة الاولى كانت الخيانة من القادة السياسيين والعسكريين والامنيين في الميدان عندما تركوا الابرياء العزل وهربوا من الميدان بعد وعود قطعوها على انفسهم بحمايتهم من كل مكروه. وفي المرة الثانية هي خيانة القيادة السياسية الكردية العليا عندما لم تحاسب المسئولين المذكورين عما اقترفوا من ذنب بحق من هم تحت حمايتهم وتبريرهم لذلك التهاون بعقد ندوات ومقابلات للتهدئة وتمرير الأمر بشكل عادي وتسويف الامر بمحاولة منع أي امكانية بتشكيل وفود محايدة من الايزيديين لطرح قضيتهم على المجتمع الدولي.

ثانيا ـ الاسباب الموضوعية:

ـ السياسة الكردية في سنجار: بعد السقوط وسيطرة السياسة الكردية على الواقع الايزيدي في سنجار، كانت عامة الناس مهيأين لقبول الجديد بما فيه من عيوب دون فحص وكانت الأرضية مفروشة للقبول بما يستجد كما أسلفنا منذ 1991. فتم التعامل مع الايزيديين بإزدواجية واضحة بخنقهم بوسائل وطرق مدروسة بعناية ودراية مسبقة، وبدأت السياسة الكردية تبث السم في الجسد الايزيدي بدلا من أن تداوي جراحهم ومكافأتهم عن السنين العجاف بسبب تأييدهم للحركة الكردية منذ ستينات القرن الماضي. فبدلا من برامج التنمية البشرية والبناء والخدمات، قامت بشراء الذمم بملايين الدولارات لنشر الفكر الحزبي الضيق مقابل تخريب نفوسهم وزرع الفتنة والفرقة وبث الفساد، وقامت بدعم البعض من العملاء ليعمقوا الميوعة في الخفاء وبالتالي تمكنوا من نشر الرذيلة على اوسع نطاق مما أدى بالنتيجة بأنه ليس بامكان اي شخص النطق بالحق او الحقيقة. وعلى الرغم من الخطوات المباركة التي قام بها البعض على ضوء الأحداث في بداية سقوط الموصل، ولكنهم لم يتوفقوا في بلورة فكر سياسي أو مدني لكي يعملوا من الحشد الذي تجمع في الجبل ومزار شرف الدين قوة يعتد بها لتكون البديل أو المساند في حالة حدوث طاري كما هو في الانسحاب التكتيكي للبيشمركة مما أدى إلى تلك النتيجة المؤلمة والكارثية. كل ذلك كان بسبب سياسة الحزب الديمقراطي الكردستاني من خلال مسئولين فاشلين يعتمدون على ماهو بالضد من اية مصلحة ايزيدية وخوفهم من أي اتفاق قد يحصل بينهم ولو على مستوى منظمة مجتمع مدني. لذلك كله لم يكن بمقدور الايزيديين التصرف خارج سياسة الحزب الحاكم.

ـ  (تحربر) الجزء الشمالي من جبل سنجار: عندما قامت قوات البيشمركة في 18/12/2014 بإعادة الجزء الشمالي من أقليم سنجار بدون مقاومة من داعش على نفس الاسلوب الذي سلّمت به سنجار إلى داعش، تحدث السيد مسعود البرزاني من على قمة جبل سنجار ردّاً على سؤال فيما اذا كان تحرير مدينة سنجار ضمن خطتهم قال: أن تحرير سنجار (الجزء الجنوبي من الاقليم) لم يكن في خطتنا الحالية وأن الخطة (البلان) لم تكتمل بعد لكي نعمل على تحرير سنجار. لذلك فإنه ما يمكن أن يستشفه أو يستنتجه الايزيدي من تلك المقولة هو أنه في نية القيادة الكردية الاكتفاء فقط بالجزء الحالي الذي أصبح تحت سيطرتهم ومنع الاهالي من الايزيديين بتحرير باقي مناطق سنجار وبالتالي تجميع الايزيديين الباقين في المخيمات وإعادة إسكانهم في ذلك الجزء من اقليم سنجار خاصة بعد أن تتيقن بأن الغالبية منهم قد تركت أرض الوطن إلى المهجر، وكذلك تأمين المسلمين الذين وقفوا مع داعش في تدمير واحتلال سنجار، لأن القيادة الكردية لا تأتمن كردية الايزيديين عامة وفي سنجار على وجه الخصوص.

ـ مقابلة الفريق جمال امينكي لقناة روداو: في المقابل وفي مقابلة مع الفريق جمال امينكي قائد قوات البيشمركة في غرب دجلة على قناة روداو بتاريخ 23/7/2015 قال: عندما قمنا بتحرير الجزء الشمالي من سنجار فإن ذلك كان بناء على ورود معلومات خاطئة وتم ذلك باجراء مستعجل وبدون تخطيط، وبالتالي فإن ما ادلى به السيد امينكي يتناقض مع حديث السيد مسعود البرزاني عندما قال في تصريح من على قمة جبل سنجار بأن تحرير سنجار لم تكن في خطتنا. هذه التصريحات المتناقضة بين الفريق امينكي  والبرزاني دليل كامل ودامغ على أن التخطيط لمستقبل سنجار هو خاضع وسيخضع للاستثمار السياسي خاصة عندما قال الفريق امينكي رداً على سؤال لمراسل روداو بأن "لكل حادث حديث" بأنه حصل فراغ بعد انسحاب قوات البيشمركة واستغلت قوات اليبكة الموقف وهم الان ضيوف وعليهم مغادرة المكان. كما وصف الفريق امينكي بان مجموعة من الخونة (يقصد المقاتل حيدر ششو ومقاتلي جبل سنجار) الذين تعاونوا مع الحشد الشعبي الذي تم تشكيله بناءاًعلى تكليف من المرجعية الشيعية، فما هو وجه الموقف بين الايزيدية والحشد الشعبي الشيعي؟ (الكلام للأمينكي). لذلك فإنه من الواضح بأن الايزيديين مهما كانت طريقة تصرفهم مع واقع سنجار فإنهم يعتبرون خونه في نظر الساسة الكرد مالم يكونوا ضمن مخططهم، وهو أمر محزن ولم يتصف بالواقعية.