يوجد 838 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
هي من العراق .. والى العراق .. بابلية الهوى عراقية الدم .. اخذتها خطاها الى رتاج السياسة ووقعت بين مشرط الطب والمعترك السياسي فتميزت بهما ...عرفها الاعلام العراقي والعالمي بالسيدة الجريئة ..وفاضحة الفساد .. عنيدة جريئة صابرة ظافرة

ضيفتي هي الدكتورة حنان الفتلاوي عضو البرلمان العراقي...في حوار عاجل عند ...الزمن البطىء


شيرين : دكتورة حنان الفتلاوي حضرتكم رئيسة لجنة شؤون الاعضاء والتطوير البرلماني ....من أين تبدأ وأين ننتهي بها؟؟؟



دكتورة حنان : هي لجنة يقع عملها بين محورين المحور الاول : كل ما يتعلق بمتطلبات الاعضاء وشؤونهم والمحور الاخر كل ما يتعلق بتطوير البرلمان كمؤسسة وتطوير قدرات البرلمانيين

وصولا الى عتبة الديمقراطية البرلمانية بكل حذافيرها رغم ذلك قد واجهنا عدة تعثرات وهناك من يريد ايقاف عجلة الحقيقة المرة للوضع العراقي... وبسبب كشفنا لكثير من الاخطاء وضعت لنا الفخاخ

... وقد سُحبت منا جميع الصلاحيات من قبل رئيس المجلس وهمشت اللجنة بحيث اصبحت لا دور لها .

شيرين : لقد كان لكم دور كبير في كشف الكثير من اختراقات البرلمان العراقي كيف تقرأ لنا الفتلاوي هذا المنعطف الخطير في تاريخ العراق ؟؟



الفتلاوي : نعم بكل اسف لقد اصبح البرلمان العراقي اليوم في منزلق خطر جدا بسبب التجاوزات والمخالفات وحالات الفساد داخل هذه المؤسسة المهمة يؤسفني القول ان بعض البرلمانيين يتقاضون رواتب وحقوق البرلمان وهم حتى لايعرفون لون الكراسي التي يجلسون عليها

ويتمتعون بالحرية المطلقة خارج العراق...لأنهم في الاساس لايقيمون في العراق

وهناك تغيب لاحصر له ومع ذلك لم نجد السيد النجيفي يحاسب بل يغض النظر عن هؤلاء ..

التجاوزات فاقت الحد مثال على ذلك ملف الاجازات المرضية لاعضاء البرلمان ففي فصل تشريعي واحد احد النواب منح 50 اجازة مرضية وانا اجزم انها غير حقيقية حيث لايوجد لجنة طبية داخل البرلمان فهل يعقل ان اللجنة التي تمنح الاجازات المرضية لا يوجد فيها طبيب ناهيك عن غيابات النواب التي تغطى بشكل او باخر حيث ان هنالك بعض النواب سمعنا بهم ولم نرهم وما خفي كان اعظم ..



....شيرين : هناك عدة علامات أستفهام تفرض نفسها على الصراع العراقي منها الشبهات حول السيارات المصفحة..والصفقة التي تمت



د كتورة حنان : السيارات المصفحة ليست بأشاعة هي حقيقة حيث كان هنالك مطلب من بعض النواب ولكن بسبب اعتراض الشارع العراقي تم ايقافها لكن تفاجئنا ان رئاسة المجلس قامت..

بشراء مجموعة كبيرة من السيارات المصفحة دون علم النواب وقد اقتصر منحها على رئيس البرلمان العراقي ..ونائبيه والمستشاريين والمقربون منهم وبرغم رفض الكثير من البرلمانيين تمت الصفقة ...



شيرين : دكتورة الفتلاوي كلمة النثريات في البرلمان ماذا تعني وهل هي نثريات ام صفقات؟؟؟



د. حنان : النثريات في اي مجال هي مايتم صرفه ضمن نظاق يخدم سير العمل لكن في مجلس النواب هذا الملف ياخذ صفة السرية..

حيث لا يسمح لاي نائب بالاطلاع على موازنة مجلس النواب وكيفية صرفها سوى الرئيس ونائبيه وهذا خلاف النظام الداخلي حيث يفترض ان تكون بمنتهى الشفافية ووصل الحال ان احد النواب وصف هيئة الرئاسة انها منظمة سرية لكن بشكل برلماني


بعد ان تطبعت بالسرية والحليم تكفيه الاشارة....



شيرين : الان سأدخل معك حلبة الصراع السياسي العراقي التي تعودنا أن نرى حنان الفتلاوي داخلها .... هل تعتقد الفتلاوي ان العراق يمر في فترة مخاض طويلة ..؟؟؟؟



د. حنان الفتلاوي : نعم بعد الاستقرار النسبي الذي حصل بعد عام 2007 نجد اليوم ان الشد الطائفي عاد من جديد للمشهد العراقي لكن بصورة اسوء لذلك ..نحتاج لوقت وأرادة حقيقية نحتاج لوجوه جديدة للتعايش علينا أن نؤمن بديمقراطية العراقي المستقل

وانه الركيزة الاولى للعراق بعيد عن الفئوية والطائفية ..



شيرين : كيف تجد الفتلاوي المجتمع العراقي اليوم؟؟؟؟



د. حنان : يؤسفني ما وصلنا اليه اليوم اصبحنا نتجاهل الهوية العراقية ..ونغلب الهويات الجزئية في حين في السابق لم يكن احدنا يسأل الاخر عن طائفته

او دينه او قوميته وقد عشت فترة مع صديق مقربة في الجامعة لم اسالها يوما عن طائفتها او دينها لان العراق جمعنا قبل مقاعد الدراسة



شيرين : هل تتوقعون نجاح السيد المالكي لدورة قادمة ...؟؟؟

د. حنان: هذا ماستحدده ارادة العراقيين وصناديق الاقتراع المهم من يخدم العراق لانه امانة في رقاب الجميع

واعتقد لو بقيت الية الانتخاب على ما هي عليه سنجد صعوبة في تشكيل الحكومة المقبلة حيث ان صعود عدة كتل غير منسجمة مع بعضها سيصعب تشكيل الحكومة..



شيرين : لو سألنا الدكتورة الفتلاوي عن دولة رئيس الوزراء كيف تجدينه ؟؟



د : حنان السيد دولة رئيس الوزراء هو الخيار الامثل للمرحلة الحالية وسيذكره التاريخ المنصف لعدة اسباب اهمها ....

اخراج الامريكان من العراق بفترة قياسية وطريقة سلسة وهذا ما لم يحصل في دولة اخرى تم احتلالها وايضا اعدام صدام الذي لو تاخر اعدامه لتم تهريبه.وهذا ماكان مخططاً له ..... ومنها اخراج العراق من الفصل السابع

وأستطاع ان يدحر الطائفية رغم تيارها الجارف وغيرها الكثير...



شيرين : دكتور حنان الفتلاوي هل نستطيع أن نقول أن الأنتخابات العراقية الاخيرة خطوة تقدم أو رجوع ام هي عثرة تاريخية ...؟؟؟



دكتور حنان الفتلاوي :أن الأنتخابات العراقية هي أهم مكسب تاريخي للعراق والعراقيين ولكن توجد هناك عدة ملابسات منها نسبة المشاركة بالانتخابات الاخيرة لم تكن بالقدر الكافي بسبب الفشل السابق للحكومات المحلية السابقة


لكن تبقى فسحة امل كبيرة هي أن العراق وطن الجميع


شيرين سباهي : دكتورة الفتلاوي هل نعتبر الصراع على المناصب في العراق هو تحصيل حاصل لركاكة القيادة في العراق أم ماذا؟؟؟؟



دكتورة الفتلاوي : ثقافة الصراع على المناصب تم توارثها منذ سقوط النظام والى الان حيث ..

وصل الحال الى شراء المناصب بالمال وهذه احدى مآسي العراق ويضاف لها الطائفية وهما اهم اسباب تراجع عجلة التطور لانهما يؤديان لصعود اشخاص غير اكفاء في وزارات ومواقع مهمة.

الجانب الامريكي يتحمل جزء كبير من أحداث العراق حيث كان التركيز على مايخدم مصالحهم الخاصة في العراق .. وهم من اسس للطائفية منذ تشكيلة مجلس الحكم الذي اختاروه بعد السقوط!!!!



شيرين : الطاولة المستديرة بين الكرد وحكومة المركز هل نعتبرها طاولة مفتوحة ..

وهل سجلت زيارة دولة رئيس الوزراء ..حسابات خاطئة على الاقل من ناحية الشارع العراقي؟؟؟؟



دكتورة حنان الفتلاوي : تواجد دولة رئيس الوزراء في الاقليم لم يكن زيارة وهي ليست دعوة وانما جلسة اعتيادية لمجلس الوزراء عقدت في الاقليم

كما عقدت سابقاً في كركوك وفي الموصل وفي البصرة وهي نقطة قوة وليس ضعف لانها رسالة ان الاقليم جزء من العراق وليس دولة جارة وحصلت اجتماعات بعد الجلسة وقد طرح الطرف الكردي عدة حلول وطرحت بغداد بدورها حلول ايضا .. وهذا مانطمح له بحل الخلافات ضمن نكاق الدستور

لاتوجد مصلحة في أستمرار الخلافات مع أقليم كردستان كلانا نحمل الجنسية العراقية ونتعايش ضمن وطن واحد فلابد من

المودة والسلامة التي يرافقهما القرار الصائب للطرفين



واتفق الطرفان على عدة امور ايجابية منها تشكيل لجان مشتركة حول المواضيع الخلافية ومنها ..تداول موضوع المطارات والحدود والكمارك والمنافذ الخاصة بالعراق وتطرقت حكومة الاقليم مع بغداد الى عدة نواحي التي تخدم العراقيين كرد وعرب وكل الطوائف

ومنها تعداد السكان وموضوع النفط والغازوكا هذة مواضيع تخص العراق ولصالح الفرد العراقي سواء في الأقليم في باقي مناطق العراق الكرد اخوة لنا ونحن أخوة لهم


شيرين سباهي : هل تعتبرون طارق الهاشمي رجل خارج القانون وأين نضعه من القانون العراقي ..؟؟؟



دكتورة حنان الفتلاوي : نعم طارق الهاشمي سابقاً كان متهماً اما اليوم وبعد صدور احكام قضائية بحقه فهو رسمياً مجرم مطلوب و بصراحة تامة أن ايواء طارق الهاشمي في كردستان العراق ماهي الأ نقطة سوداء في تاريخ الكرد والاقليم



لانه عزز ثقافة خروج المتهم
وهروبه للاقليم وقد يصبح الاقليم مأوى لكل المطلوبين في بغداد والمحافظات الاخرى وهذا مخالف للدستور والقانون حيث ان الاقليم جزء من الدولة وكان من المفروض أن يتم تسليمه الى بغداد لكن ...لم نجد ذلك من الاخوة في كردستان ربما هو قد دخل من باب الدخيل كما يقولون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهروبه دليل أدانة لان البريء يقف امام القضاء ويبرء نفسه ولايهرب.



شيرين : هل تعتقدون أن التظاهرات ثمار نتنة لبذور نتنة؟؟؟ وأقصد دخول الاجندات داخل مطالب العراقيين



الفتلاوي :لا اقول ذلك فالتظاهرات حق جماهيري دستوري مكفول للجميع لكن ضمن الخط الشرعي المنظم والهدف الوطني

في التظاهرات لم تكن زمام الامور بيد من يدرك بل كانت بيد مجموعة من الأنتهازيين

ومن لهم ارتباطات مع اصحاب الاجندات .. وبالتالي فقدت التظاهرات الشرعية بغياب المطالب الواضحة وبسبب اختطافها من قبل مجموعة من المتطرفين والقاعدة
وهي ليست التظاهرات الاولى في العراق لايمر شهر الا وكان هناك مظاهرة في محافظة ما ولكنها كانت منظمة ومحددة ومعظمها وصلت لاهدافها فمرة نجد من يتظاهر لغرض التثبيت بالوظيفة ومرة بسبب الكهرباء ومرة ضد محافظ ومرة ضد البطاقة والغاءها وووووو
فلو كانت المظاهرات بمطلب محدد ومشروع لوجدت من يتعاطف معها ولكن المطالب كانت تغيير الحكم الصفوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شيرين : كيف تفسر لنا الفتلاوي مطالب المتظاهرين وتحت أي مسمى ؟؟؟


دكتورة حنان : كما نوهت سابقا لهم كل الحق بالتظاهر لكن يبقى هناك نوع التظاهرات ونوع المطالب وقد كانت هناك عدة مطالبات غير منطقية منها الغاء الدستور ... اخراج السجناء ...والمعتقلين كيف فبينهم المتهم بالقتل والارهاب والاعتداء ووو




شيرين : أذن نقول ان الشارع خرج متظاهرا دون قاعدة وقائد ؟؟

الفتلاوي : نعم فشلت لأنها لم تدار بشكل منطقي وصحيح ...ودليل عدم التنظيم هو التشتت القيادي لها ووضع لافتات لا تليق بالعراقيين ..وتلفظ الالفاظ البذيئة اتجاه بغداد علما انهم هم من أختاروا هذة الحكومة والاساءة لمكونات الشعب الاخرى

شيرين : دكتورة حنان ... لو قلنا لكي صفي السيد حاتم علي سليمان كيف تردين ؟؟



د. حنان الفتلاوي: لا أجد كلمة مناسبة له غير كلمة مهرج ..لان شيخ العشيرة عندما يتكلم يزن كلامه ولايأتي باللفظ البذيء والشتيمة... هذا ماتعلمناه من اباءنا واجدادنا ..... لقد أساء علي حاتم للمتظاهرين ... وللعشيرة والعراق ...



شيرين : هناك وزراء لهم سجل غير طيب في العراق وسمعة لايحسدون عليها امثال فلاح السوداني

وزير التجارة السابق وووو



مارد النائبة حنان الفتلاوي وقد كانت هي من الواقفين ضد هذا التيار الفاسد ..

د. حنان : لم اكن نائبة عندما كان السوداني وزيراً للتجارة فلا استطيع تقييمه ولكن بالنسبة لي فلاج السوداني فشل كوزير ...تماما فشل في وزارة التجارة وفشله لايقل عن وزارة التربية عندما كان وزيرها ..


لكنني لا أستطيع ان اقول فلان فاسد دون دليل ...وهو وقف امام القضاء وبرأه وبالتالي مادام القضاء قال كلمته نحترمها وهذا هو مبدأ الفصل بين السلطات واستقلالية السلطة القضائية ولكن رغم حكم القضاء استخدمت قضية السوداني للتسقيط السياسي..... اما عني لااقول فلان فاسد دون دليل

شيرين : يقال هناك ضغوط على رئاسة الوزراء بعودة العيساوي أين الدقة بذالك

الفتلاوي : لاصحة لذالك لأنه الاستقالة نافذة وتم انفكاكه وعليه عدة اوامر القاء قبض... وتهم بالفساد المالي والاداري



وقد وافق دولة رئيس الوزراء على الاقالة ... وبالتالي اذا اراد العودة يفترض ان يرشحه رئيس الوزراء من جديد ليصوت عليه البرلمان وهذا هو المستحيل ...بعينه



شيرين : لنترك المعترك السياسي بعض الوقت ولنعود الى بنت العراق المرأة العراقية وتحديدا السجينات والموضوع الذي اثاره قادة المتظاهرين ؟؟؟

دكتورة حنان : من حق العراقيات علينا ان نقدم لهم الدعم ... ولكن يؤسفني ان قضية المعتقلات استعملت للمتاجرة السياسية ......


عدد السجينات هو 930 سجينة بهم من اتهمت بالارهاب والقتل والفساد والسرقة ووووو .... وسمعنا الكثير عن الانتهاكات من تجار السياسة وتم تشكيل عدة لجان

منهم حكماء ورجال الدين ولجنة من الأدعاء العام وقضاة وتم الاطلاع على ملفاتهن واوضاعهن .. واجتمعوا بهن على انفراد ولم يثبت اي شيء مما سمعناه ويؤسفني ان يتجرأ البعض ان يستخدم اعراض الناس للمزايدة السياسية وقد استخدم المتظاهرون

السجينات ذريعة ... لا اكثر هناك حقائق تسلق عليها قادة التظاهرات ومنها المرأة العراقية ..لأهداف غير نبيلة
وانا من طالبت بانزال اقصى عقوبة بمن ينتهك حرمة سجينة او معتقلة وهذا في جلسة علنية لمجلس النواب ولكن مع الاسف اتهموني باني اتحدث ضد السجينات ؟؟؟؟؟

شيرين : كيف تقيم الفتلاوي دور المرأة العراقية في اروقة السياسة وهل نجحت السيدة العراقية كمثال السيدة عالية والسيدة صفية السهيل؟؟

د. حنان الفتلاوي : الاخت عالية .. والاخت صفية هم زميلات لي وانا اكن لهم الأحترام لكن يبقى الاداء هو الفاصل ومن يقيم عملهن الشارع العراقي وليس انا
وبتقديري تقييم اي برلماني او برلمانية تحدده عدة امور:منها


تواجده او تواجدها مع الناس والتواصل معهم وحضور الجلسات والمناقشة الفاعلة فيها والظهور بالاعلام وتبني ملفات الفساد او القضايا المهمة والدفاع بقوة عن من يمثلهم هذه هي معايير التقييم
ويبقى اهمها العراق ...في اي مرتبة نضعه



شيرين : الا بغريب ان تمر السنين والعراق يقبع على بركة من الارهاب والدم والتفجيرات ولايوجد وزير داخلية ..الا يثير هذا الحال تسأولات الأخرين والعراقيين ؟؟



دكتورة حنان الفتلاوي : لقد قدم دولة رئيس الوزارء اسماء معينة الى السيد النجيفي بكونه رئيس البرلمان منذ 3 سنوات ومازالت هذة الاسماء في درج النجيفي ولم يصادق عليها ولم يعرضها للبرلمان للمصادقة... لأنه اقتراح وزير الدفاع لم يعجب النجيفي واراد شخصاً من قائمته .. وبالتالي يفترض محاسبة النجيفي لانه تجاوز الدستور

رغم ان العراق ... يسير بدفة خاسرة من الامانة

السؤال يوجه الى السيد أسامة لماذا.؟؟؟



هناك خلل كبيرفي اجهزة الدولة ومنها الامن ... هناك فساد مالي ...وسؤ أختيار بالقيادات انزلقت بالعراق الى هذة المنعطف



شيرين : ماهو سبب لقاء الفتلاوي بخميس خنجر في الاردن منذ فترة؟؟؟



دكتورة حنان : اللقاء حصل قبل سنتين وتحديداً عندما كانت هناك مشاكل مع النجيفي وكان هدف الخنجر

حل الخلاف بيني وبين النجيفي وحصل في عمان عندما كنت مع عائلتي لعلاج احد ابنائي ولم تنفع وساطة الخنجر لان ردي له كان واضحاً : ليس لدي شيء شخصي مع النجيفي وساكون اخت داعمة له اذا التزم بالقانون وسأكون نداً له طالما يتجاوز القانون وبالفعل استمر خلافي مع النجيفي بل زاد ووصل للمحاكم حيث رفع النجيفي ضدي عدة قضايا كسبتها جميعاً ومازالت خلافاتي معه الى اليوم
ولم تكن الزيارة له شخصيا بل هو بسبب اشتداد وتأزم الوضع بيني والسيد النجيفي .. وقد تدخل الرجل بصفة ودية



شيرين : هناك اشاعات حول تقاضيكم مبلغ من السيد خميس خنجر ؟؟؟

دكتورة حنان : ها انتي تقولين اشاعات لأني اتحدى من قال أني تسلمت دينار واحد من الخنجر ... ومقابل ماذا سبق وذكرت لك خلافاتي مع النجيفي زادت بعد اللقاء وانتهت بالمحاكم ولم تنتهي فبعد ان كسبت القضايا تتذكرين كيف منعني من حضور الجلسات ومنعني من الكلام بالجلسات وغيرها الكثير

وهذة الاشاعات هي ضريبة حب العراق وعملي كعضوة برلمان ..ومواجهتي للكثيرين خلق لي اعداء كثر

شيرين : دكتورة يقال أنك تملكين مبالغ كبيرة خارج العراق ..؟؟ ماردك


دكتورةحنان : اكرر اتحدى من قال اني املك رصيد او مال او عقار خارج العراق وانا من اول اعضاء البرلمان الذين يقدمون كشف الذمة المالية بداية كل سنة لهيئة النزاهة ....

انا من الحلة واهل الحلة يعرفوني فمازلت اعيش بينهم واسكن في نفس بيتي القديم الذي بنيته عندما كنت طبيبة وقبل دخولي البرلمان.. او السياسة والحمدلله بل مهنة الطب ونسى البعض اني طبيبة اختصاص جلدية
ولي سجل معروف بالطب ...
واطمأنك اختي لو كانت عندي اي مخالفة لوجدتي الكثيرين يبحثون عنها لان اعدائي اكثر من اصدقائي؟؟؟؟



شيرين : دكتورة حنان الان تقودون حملة ضد تقاعد البرلمانين العراقيين ما السبب""

دكتورة حنان : نعم لأنه هذا التقاعد ليس من حق البرلمانين الذي.. بل هو استقطاع من قوت الشعب...

كيف لبرلماني بتقاعد ولم يخدم البرلمان الا شهور والبعض لم يحظر جلساته ولم نعرف حتى شخوصهم ..كيف ذالك وثانياً النائب ليس موظفاً ليتقاضى راتب تقاعدي


ولو اطلعتي على حجم المبالغ التي صرفت وستصرف على تقاعد النواب والمسؤولين لكنت اول الداعمين لحملة الغاء التقاعد لاننا بعد عدة سنوات سنجد جيوش من المتقاعدين وسنجد ان كل موازنة العراق لن تكفي لتقاعد النواب والمسؤولين.....

هذا هدر اموال وتجاوز على خير العراق وهناك من يستحق هذه الاموال اكثر من البرلمانيين ومجالس المحافظات ولكن مع الاسف الحال الذي يمر به البرلمان العراقي لايشبه اي برلمان في العالم ...



شيرين : الحوار كان سريع ولكنه ثمين ...شكرا لكم سيادة النائبة دكتورة حنان الفتلاوي

كلمة اخيرة منك للعراق والعراقيين ..
العراق الموحد هو رصيدنا الوحيد ويفترض ان نعمل جميعاً للحفاظ عليه وعدم التفريط به وان لانسير خلف من يريد ان يمزقنا ويصنفنا طوائف والوان واديان ...


ودعائي وامنياتي ومبتغاي ان يعيش العراقيين في بلد ينعم بالامان والرفاهية والاستقرار لانهم يستحقون ذلك واكثر...

شفق نيوز/ دعا مدير عام المديرية العامة للشؤون الايزيدية بوزارة الاوقاف بحكومة اقليم كوردستان الى انصاف الايزيدية عند تقاسم مناصب مجلس محافظة نينوى .

وقال خيري بوزاني في حديث لـ"شفق نيوز" ان "الايزيديين شاركوا في جميع العمليات الانتخابية التي جرت في العراق الجديد منذ عام 2003 والى الان بقوة وبكثا
واشار الى ان "عدد الايزييديين في العراق يتجاوز الـ 600 الف نسمة، والاغلبية الساحقة منهم يقطنون محافظة نينوى ويتبعونها اداريا".
وتابع بالقول "في انتخابات مجلس محافظة نينوى السابق، شارك الايزيديون ودعموا قائمة نينوى المتاخية التي حصلت على 12 مقعدا كانت حصة الايزيديين ثمانية منها، عدا مقعد الكوتا".
ولفت بوزاني الى انه "في الانتخابات المحلية الاخيرة حصل الايزيديون على نحو 45% من مقاعد قائمة التاخي والتعايش، حيث لهم 5 مقاعد من اصل 11 مقعدا".
وحلت القائمة الكوردية أولا برصيد 11 مقعداً، بينما جاءت قائمة "متحدون" ثانيا بثمانية مقاعد.
وأعلنت متحدون إنها توصلت لاتفاق مع قائمة التآخي والتعايش يقضي بتقاسم المناصب الخمسة الرفيعة بين الكتلتين.
وقال بوزاني "نطمح ان يشغل الكورد عموما من خلال قائمة التاخي والتعايش المناصب التي تليق بهم وبحجمهم السكاني والانتخابي، سيما وان القائمة حصلت على المرتبة الاولى في انتخابات محافظة نينوى".
وتابع بالقول "ونطمح ان يكون للايزيديين ضمن قائمة التاخي والتعايش المناصب التي تتناسب وحجمهم السكاني والانتخابي وحجم مشاركتهم الفعالة في الانتخابات".
وقال ايضا "نحن في المديرية العامة للشؤون الايزيدية لا نفرق ضمن قائمة التاخي والتعايش بين كوردي مسلم وكوردي ايزيدي، فكلنا كورد في القائمة، لكن عندما ياتي الموقف لتوزيع المناصب نرجو عدم اهمال الايزيديين وانصافهم".

خ خ/ ع ص/ م ج

أربيل - عبد الواحد طعمة
اعتبر سكرتير «الحزب الديموقراطي الكردستاني» فاضل ميراني تمديد ولاية رئيس الإقليم مسعود بارزاني»مخرجاً من ازمة مزدوجة تعيشها القوى الكردية ومن حالة التشنج التي تهيمن على المشهد السياسي في الإقليم ».
وأكد ميراني في حديث إلى «الحياة» ان «الأكراد مع نظام انتخابي للبرلمان الاتحادي يجعل العراق دائرة انتخابية واحدة، على ان تكون القائمة مفتوحة»، واتهم بريطانيا وأميركا بعرقلة تنفيذ المادة 140 من الدستور في كركوك.
وعن قرار برلمان كردستان القاضي بتمديد ولاية رئيس الإقليم عامين قال ميراني «لم يكن ذلك رغبة جامحة لا لدى الحزب ولا لدى الرئيس ولكن القرار جاء لتلبية مطلب الشعب في الإقليم».
وأضاف «نحن نعيش ازمة سياسية. وهذا يشمل احزاب السلطة (حزبي بارزاني والرئيس جلال طالباني) والتيار الإسلامي والشيوعي والآخرين. هناك حالة من التشنج تسود الجو العام وتضر بالانتخابات وكان على الجميع البحث عن مخرج. نعتبر ما حدث اعداداً نفسياً على المستويين السياسي والشعبي للانتخابات البرلمانية اكثر مما هو مكسب شخصي او حزبي».
وزاد: «ما زال هناك خلاف بين القانونيين في حزبنا وباقي القوى حول احقية الرئيس بولاية ثالثة».
ونفى اتهامات المعارضة لأحزاب الموالاة بأنها تستولي على السلطة عبر هذه المكاسب وقال ان «ماتسميه بعض القوى طبخة سياسية نالت استحسان وموافقة الحركة الإسلامية، والحزب الشيوعي والتركمان، والأرمن، والكلدان ومكونات اخرى وإذا كان هناك مكسب من قرار التمديد فهو للجميع، اما الخلافات القانونية حول قرار البرلمان فلا بد من تركها لفقهاء القانون والدستور».
وتوقع ميراني «ردود فعل سلبية لكن منطق الديموقراطية تعني أقلية وأكثرية ووفق هذه المعادلة على الجميع الانصياع لقرارات الغالبية».
وأشار الى ان «ردود الفعل قد تترجم تظاهرات وحملة إعلامية. نتمنى ان لا تكون اكثر من ذلك وعلى المعارضة ابعاد الشارع عن التشنج».
وقال ان «الحوار سيبقى مستمراً بين مكونات العملية السياسية لوجود قاسمين مشتركين بين احزاب السلطة والمعارضة الا وهو الانتماء الوطني والانتماء القومي، ولا اعتقد بأن المعارضة تحاول تخريب ما بنيناه معاً والتضحية بالمكاسب الشعبية الكبيرة والمنطق يقول في حال تغليب الانتماء الوطني والقومي سننتصر للشعب».
وعن الخلاف بين بغداد وأربيل قال ميراني ان الخلاف «انتقل من السلبي الى الإيجابي وأنا اعتبر ذلك شوطاً كبيراً. الآن هناك حوار ووفود على اعلى مستويات وحققت زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي اربيل تطوراً كبيراً».
وأكد عزم بارزاني زيارة بغداد خلال الفترة القريبة المقبلة بعد عودته من جولة خارجية «لترطيب الأجواء اكثر».
وانتقد تصريحات نواب من كتلة رئيس الحكومة اثاروا قضية انفصال الأكراد وخلق رأي عام عراقي مناهض للإقليم وقال: «ما زلنا اسرى نوع من الفكر القومي الذي لا يروقه وجود الآخر وهذا يشمل الحاكم وما يسمونه بالغلو الكردي او الانفصال عن بغداد وهو نابع من الفكر القومي القديم الذي اوصل البلاد الى ما وصلت اليه وإذا كنا جزءاً من العراق فلنا حقوق وعلينا واجبات وساهمنا معاً بإسقاط النظام السابق. الزعماء الأكراد والإقليم لهم يد طولى في تأسيس الجمهورية الجديدة والذي في يده السلطة في بغداد عليه الانفتاح باتجاه الآخر الكردي والتركماني والآخرين».
وأشار الى ان «اربيل هي العاصمة الثانية للعراق». وعن القانون الانتخابي، قال ان «كل القوى الكردية مع الدائرة الواحدة» على ان تكون على أساس القائمة مفتوحة وزيادة القائمة التعويضية لكن ليست بالطريقة السابقة وعلى المختصين وضع التفاصيل الأخرى»، وحمل بغداد مسؤولية تأخير اجراء التعداد العام للسكان.
ولفت الى ان «التعداد سيساهم في حلحلة الكثير من المشاكل فمثلاً لا نعرف عدد الأكراد في العراق والشيعة والسنة والتركمان وكل الأقليات. اتفقنا مع المركز على نسبة 17 في المئة من الموازنة الاتحادية لكن هناك من يشكك في هذه النسبة وفي حال افرز التعداد اننا 10 في المئة لن نطالب بأكثر».

في صباح يوم الجمعة 5 تموز 2013م وبمدينة قامشلي، انعقد المؤتمر العام الثاني لجمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي، بعد عام على انعقاد مؤتمرها العام الأول. بدأ المؤتمر بدقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل نيل الحرية، والذين لولاهم لما تمكنت جمعية سوبارتو ولا غيرها من التأسيس والعمل كما هو الآن.

وإذا كانت الظروف الأمنية ما تزال سيئة، والظروف الأخرى التي تحيط بالحياة اليومية للناس أكثر من سيئة فقد عملت الجمعية ومنذ تأسيسها على مجابهة كل ما يعيق تطورها، معتمدة على جهود أعضائها الذين ما بخلوا ببذل كل ما يمكن من أجل إنجاح أعمال الجمعية، وكانت النتيجة مجموعة كبيرة من النشاطات المتميزة في مجال التاريخ والتراث الكردي (ندوات حوارية، محاضرات، أفلام وثاقية، رحلات علمية، معارض، وغيرها...).

غُيّب عن الحضور الضيوف، وقد تقصدت الجمعية بعدم توجيه الدعوات إليهم لما تمر بها المنطقة من ظروف سيئة تتعلق بقضايا كثيرة أولها علاقة الكردي بالكردي.

بالإجمال تمكن المؤتمر من التوصل إلى قرارات ووضع خطط وبرامج مستقبلية للجمعية، وقضايا أخرى تخص النظام الداخلي للجمعية. كما تعهدت على المتابعة على نحو أفضل بما يخدم التارخ والتراث الكردي.

في الختام كلمة شكر وجهها المؤتمر إلى كل من ساهم في تقديم الدعم المادي والمعنوي للجمعية، وتمنت أن تعقد مؤتمرها القادم في ظروف أفضل.

للمزيد يمكنكم التواصل مع صفحة الجمعية على الفيسبوك:

www.facebook.com/subartukomele

البريد الالكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بسم ألله نبدأ ونقول بأن المخابرات المصرية قد نجحت فعلا وبذكاء في إعادة ألأمور في مصر الكنانة إلى نصابها الصحيح وهى بذلك قد ضربت عصفورين بحجر واحد أولهم أنها قد إنتقمت من ألإخوان المسلمين بشخص قياداتهم الذين تطاولو كثيرا ليس فقط عليها بل أيضا على رموز وقيادات الجيش المصري وكل فئات الشعب ، والثاني أنهم كانو موقنين جيدا بإستحالة التعامل مع هذه الجماعات ألإرهابية العالمية بغير لغتهم ومن دون ألإصطدام معهم من خلال قراءة ميدانية بسيطة لتاريخهم الدامي مع كل رؤساء مصر بدأ من الملك فاروق عندما تحالفو ضده مع ألإنكليز ؟

والسؤال هل ماحدث في مصر كان فعلا إنقلابا عسكريا بقفاز ثوار تمرد أم بالعكس ، وهل ماحدث في مصر كان فعلا مفاجأ للإدارة ألأمريكية  ربما نعم للرئيس أوباما ولكن ليس للبنتاغون الذي تربطه علاقات حميمة وقوية مع كل قيادات الجيش المصري رغم الذي حدث وخاصة جهاز إستخبارته بدليل ردات الفعل والقادم من ألأيام سيكشف المستور ؟

والسؤال المحير لما ألإستعجال بالإطاحة بمشروع الإخوان ، وهل سبب سقوطهم كان فعلا ثوار تمرد أم في القصة إن لازالت خلف الكواليس ، بكل بساطة أن المخابرات ألأمريكية تعلم جيدا ديدن ودين هؤلاء وهو المكر والغدر بدأ من مغازلتهم لملالي قم طهران ( زياراتهم السرية والعلنية ) والتي لم تفلح حتى أنها لم تأتي بالريح التي كانو يتمنونها خاصة من مرشد الثورة ألإسلامية فكافئهم الرئيس مرسي بإعلان القطيعة مع النظام السوري ومن ثم تجييش الإرهابيين والجهاديين للجهاد في سورية ، وتهديده كذالك لشيعتهم بقتل ممثلهم الشيخ حسن شحاته وأربعة معه في جريمة قلما توصف بأنها صدمت الشارع المصري المعتدل والعالم وكانت رسالة غبية من قوم لايمتهنون إلا الغبتء ، وليس أخرها مغازلتهم لموسكو وبيكين في  الزيارة التي قام الرئيس محمد مرسي للدولتين والتي عاد منهما بخفي بخفي بوتين ، ظاننا أن كل الناس مثلهم خونة ومرتزقة مأجورين يباعون ويشترون ؟

لذا فما كان من جهاز البنتاعون الخاص إلا التغدي بهم كما يقول المثل قبل تعشيهم بهم بإستكمال مشروعهم السرطاني في مصر والمنطقة ، والذي لو إكتمل لتسبب في كارثة حقيقة ليس في مصر وحدها بل في المنطقة والعالم ، لذا تم فرملتهم في أكثر من مكان وخطورتهم في مصر ليس كما في تونس أو ليبيا أو حتى تركيا ، لذا أعطى الضوء ألأخضر للقيادة العسكرية المصرية بفرملتهم ومن ثم التخلص منهم وهو ما أراحهم بدليل إعطائهم الضوء ألأخضر للمعارضة والشعب المصري كله بحماية مظاهراتهم من أي إعتداء قبل ساعات الحسم بأيام ، لكي يؤول النصر كله للجيش المصري وقواته المسلحة لفعل مايريدونه من خلال التصعيد التدريجي المبرمج وهو مالم يكن يتوقعه ألإخوان ، ولقد رأينا مدى تلاحم الجيش والشرطة مع الشعب المصري في حالة نستطيع أن نقول عنها أنها كانت حقا نادرا ؟

ومازاد الطين بله في ألأسراع بإعطائهم شهادة وفاتهم ، ليس فقط حماقات جماعة ألإخوان المسلمين والسلفين والذين هم في حقيقة ألأمر ( تؤمان لاينفصلان) المستمرة والمستفزة ليس فقط بحق المعارضة المصرية بكافة رموزها بل إمتدت حماقاتهم لتطال بين الحين وألأخر رموز قيادات الجيش الكبار والشرطة المصرية التي كان لها حصة ألأسد ، وكذالك إستمرار التهديد والوعيد وهى اللغة المتجذرة في دمائهم ، أللغة التي لم يستطيعو أبدا تجاوزها حيث لم يتركو صغيرا أم كبيرا في مصر إلا ناله شئ من قبح لسانهم  ، وكانت خطب الرئيس مرسي حفظه ألله في وادي النطرون ورعاه خاصة ألأخير القشة التي قصمت ظهر البعير حيث حمل من التهديد والوعيد بإسم الشرعية والدين الشئ الكثير ، وألأخطر من كل هذا كان خطابه ضد الغرب واليهود قبل تسلمه الكرسي وهو ماعجل بإعدامه مع جماعته بهذا الشكل المذل والمهين ، حيث لم يسعفه نفاقه ألأخير في رسالته الموجه للرئيس ألإسرائيلي شيمون بيريز ؟

والتساءل ألأخر مامصير القيادات ألإخوانية في الداخل المصري وهل ستستطيع التحرك بتلك الحرية التي إعتادو عليها بعدنكستهم المهينة والمشينة ، أم أن الشعب المصري قد إتعض منهم ولن يلدغ من جحره مرتين وهو بإنتظار جرهم لمحاكمات لا أول لها ولا أخر بعد أن فتحو هم على أنفسهم كل بوبات جهنم ولن يكون مصيرهم بأفضل من مصير من أسقطوهم وهو عودتهم من جديد إلى سجون وادي النطرورن ؟

والسؤال هل ماجرى لهم كان شيئا طبيعيا أم كان كمين رتب له بعناية من قبل الغرب وخاصة أمريكا ، وهو كشف خلاياهم الدولية النائمة ومن ثم تعريتهم أمام شعوبهم من خلال تمليكهم السلطة والتي رأينا كيف أغرتهم وأعمتهم ليس في مصر بل أيضا تونس وليبيا ليسهل عليهم بعدها تصفيتهم بيد شعوبهم دون أن يكلفها ذالك إلا الشئ القليل من ألإعلام ، وبذالك تقبر كل أحلامهم المريضة ومشروعهم السرطاني وإلى ألأبد لأنهم في نظر الغرب خاصة والعالم أخطر عليهم من القاعدة لأنهم جناحها المالي والسياسي الخفي ؟

إن الحقيقة المرة تقول أن ماستدفعه مصر ألأن من ثمن قدر لابد منه ، ولكنه أهون عليها لو بقى ألإخوان في السلطة طيلة المدة الباقية ، فساذج من يتصور أنهم فعلا دعاة ديمقراطية وصناديق وقد رأينا كيف كفرها شيوخهم المنافقين ، فالديمقراطية عندهم ليست إلا مطية للوصول للسلطة وتحقيق غاياتهم كما كان الدين عند صاحبهم ؟

وأخيرا...؟

١: بعد الذي حدث في مصر من بركان لابد أن يمتد لهيبه من جديد لتونس الخضراء وليبيا وفي كل مكان ، لأن زمن الضحك على الذقون والعقولقد ولى بعد ألأن ؟

٢: إذا لم يكن ماحدث في مصر ثورة كما يغرد البعض فكيف تكون إذن الثورات ، إن هؤلاء المغردين تنقصهم الشجاعة في قول الحق والحقيقة حتى يستقيم عندهم الدين والميزان ؟

٣: العاقل من يتعض ويصدق ألإيمان ، فهيهات أن تذل شعوب بعد اليوم من حاكم ، مادام هنالك خوازيق وميدان ؟

٤: يستحيل أن يكون كل هذا الطوفان على خطأ ، والسؤال حتى متى يبقى هؤلاء المنافقون أصحاب اللحية الخفيفة يدجلون ؟

٥:  نعم لقد قال الشعب المصري كلمته ، ومن لا يرضى فإلى أقرب جدار به ينطح عمامته ؟

٦: لاسلام ولا أمان ولا تقدم لشعوبنا إلا بالتخلص من تجار الدم والدين عن طريق الثوار المتنورين ، فلو وجد واحد أو إثنين منهم مقطوع الرأس وملقة في ترعة وفي فمه دينار أو دولار ، لما تجرى الباقون على التحريض والنباح في الليل والنهار ؟

٧:  نرجو أن يكون ماجرى في مصر رسالة واضحة لكل مروجي الشرور ، بدأ من المغرب وحتى حدود الهند والصين  ولمن لازالو سمومهم حاملين ، وليعلمو أن في عالم اليوم لايصح إلا الصح ، بعد أن ذاب الثلج  وإنكشف المستور ؟


وأخيرا للشعب المصري الشقيق نقول ؟

مليون مليون تحية لشعب مصر من الشيب والشباب الثوار
ومليون مليون خزيا لكل تجار الدم والدين
بدأ من صاحبهم الذي جعل من الغدر كار
إنهم جيل الحقيقة الذي ...
لن يلدغ من جحره بعد ألأن لأنهم أحرار
فإفرحي يامصر بيومك وغدك وتهللي 
فشبابك منك يستحقون الهلاهل أشعلي ألأنوار
فلقد ولى زمان الغدر والخوف

فهل من ليل بعد ألأن سيعقب النهار؟

تعقيب: نشر أحد أعضاء المعارضة الكوردية على موقعة مقالا طويلا قارن فيها بين (الصافرة) و (الدبابة) و تسائل أن كان أخذ بعض الصافرات داخل (صنديوج) من قبل بعض أعضاء المعارضة الكوردية الى داخل مبنى البرلمان جريمة و يحق بحثها أم طلب دبابات صدام الى برلمان أقليم كوردستان جريمة.

أعضاء حزب البارزاني و الطالباني في البرلمان حولوا موضوع أخذ بعض الصافرات من قبل عضوين من أعضاء حركة التغيير الى داخل قاعة البرلمان الى قضية إعلامية و برلمانية الى درجة قام برلمان الإقليم بتشكيل لجنه لبحث (جريمة) أخذ الصافرات الى داخل مبنى البرلمان و استخدامها يوم 30 من تموز من أجل التشويش على قرار برلمان أقليم كوردستان بصدد تمديد ولاية البارزاني كرئيس للإقليم لسنتين أخريين.

و بهذا تدخل الصافرات أيضا في قائمة المحضورات في إقليم كوردستان ربما لكونها تصدر صوتا. و جميع الأصوات التي تقاطع صوت السلطة ممنوعة حسب القوانين الجديدة في الإقليم. في حين حمل السلاح في أقليم كوردستان ليست بجريمة و لا يعاقب عليها القانون. مع أن البندقية أيضا تصدر صوتا عند الاطلاق.

لربما سيصدر برلمان أقليم كوردستان قانونا جديدا يمنع فيها حمل الصافرات من قبل أعضاء البرلمان داخل مبنى البرلمان.

 

العزف على وتر البعث !!

في ضل المشهد السياسي المتشعب وكثر التجاوز على الدستور بسن قوانين تتعارض معه الذي صوت عليه غالبية الشعب العراقي بنعم, ليكون أول دستور دائم للعراق ,كتب بأيادي وطنية عراقية ,قد قال المواطن كلمتة عند التصويت عليه ورغم الويلات و الظلم الذي عاناه المواطن نتيجة حكم فاشي مقبور وحزبه المجرم نص الدستور بمادته الـ(السابعة – أولا ) على جرمية حزب البعث وعدم أعتباره ضمن المكون السياسي فهي تعني بانه حزب مجرم طائفي يدعم ألارهاب فلا تعامل معه الآ ضمن القانون , فهي مادة صريحة في التعامل بها .

كما نص الدستور أيضا بمادة اخرى على تشكيل هيئة مستقلة تقوم بمسائلة أزلام البعث المقبور ومحاسبتهم ضمن القانون حتى تميز بعملها من تلطخت أيدهم بدماء المظلومين لمحاسبتهم وتبرئة من هو بريئ ! هذا ايضا واضح للعيان فلا جد ل بذالك والكل متفق عليه.

مع ألاسف وقلبي يعتصر ألم على بعض السياسيين بأخذهم بتسييس هذا القانون والدستور ليساوموا به على حساب الشهداء الذين سقطوا جراء سياسة ذالك العبث المقور فهناك اشخاص قد أجتثوا من العمل السياسي بحكم منصبهم بقيادة البعث ولايجوز له حتى الوظيفة بابسط دائرة من دوائر الدولة لكن المصلحة الشخصية جعلتهم يتسلقون الدستور وجعله بمقدمة العملية السياسية وبمنصب تنفيذي خطير , والاخر يطبق عليه القانون ؟ و البعض منهم تسلموا مناصب قيادية بالاجهزة الامنية الحالية وهم اصحاب قرار على حسابك يافقير! كما اصبح هذا القانون اشبه بمطاط أو لباس أبلاستيكي يلبسونه حسب احجامهم ليعبروا به الدستور وحق الشهيد كما اصبح ورقة انتخابية للطرفين فمثلا السيد صالح المطلك نائب رئيس الوزراء (للعلم مجتث )! ففي هذه الانتخابات التي أجلت شهرين لمصالح حزبية التي تبنة أرجاع البعثية وكبار الظباط المجتثين سابقا الى الخدمة وأرجاع لهم كافة المستحقات منذ عام 2003 والى يومنا هذا !! جاء لأارجاع شعبيته في محافظتي نينوى والانبار ونجح بذالك أما الطرف الثاني الذي اخذ يعزف على وتر تجريم البعث وهو قانون يتعارض مع الدستور ,هم يعلمون ذالك لكن كلمة الاجتثاث أصبحت محروقة وكذالك المسائلة والعدالة فجائوا باسم يحرك مشاعر ذوي الشهداء والمواطن العراقي يتفاعل بسرعة مع الاحداث وهو أيضا ورقة أنتخابية لأنهم وجدوا أنفسهم لاعمل يخدم المواطن وجميع البعثية وكبار الظباط يمارسون طقوسهم بدوائر الدولة فلذا جائوا بتسمية جديدة (تجريم ) فهذا القانون طفل غير شرعي للقانون المسائلة والعدلة وبما نص عليه الدستور , حيث نصت المادة (13) ثانيا على "لايجوز سن قانون يتعارض مع هذا الدستور ويعد باطلا كل نص يرد في دساتير الاقاليم او اي نص قانوني اخر يتعارض معه "..

 

تهنئة من الأعماق

غبطة البطريرك الجليل مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان المحترم

السادة المطارنة المحترمين

الآباء الكهنة المحترمين

أصالة عن نفسي ونيابة عن إخوتي في إتحاد المهندسين الكلدان يطيب لي أن أتقدم لسيادتكم جميعاً بالتهنئة الحارة بمناسبة العيد الرسمي لبطريركية بابل الكلدانية والذي يصادف عيد شفيعها القديس مار توما شفيع كنيسة المشرق الكلدانية، كما نشكر غبطته على إعلانه الخبر السار المفرح وذلك بإنطلاق أول فضائية كلدانية من كندا.

دمتم ياقادة كنيستنا بخير والرب يحميكم

هنيئاً لأمة الكلدان بهكذا قائد

عشتم معاشت أمتنا الكلدانية بألف خير

وإلى المزيد من الأفراح

إتحاد المهندسين الكلدان

6.  و ما دمنا لا نزال فى أجواء الجن و العفاريت، فلا بأس ان نقرأ هذه الرواية العجيبة عن شيطان أحمق قاده حظه العاثر الى أن يمر من أمام النبى محمد ظنا منه أن المرور من أمامه هو كالمرور من أمام محلات لبيع الحلوياتو فاته أن يعرف أن عليه أن يدفع فواتير ذلك الخطأ باهظافما الذى حدث له بعد ذلك؟ لقد أمسك به النبى محمد من عنقه بيديه القوتين و جعل يضغط عليه بكل ما أوتى من القوة حتى جعل ذلك الشيطان المسكين يصرخ عاليا من شدة الألم آخ آخ لقد أوجعتنى.. أوجعتنىو واضح أن ذلك الشيطان كان من الشياطين الذين لم يهدهم الله بعد، و لذلك فقد أخذ تلك العلقة الساخنة على يد النبى محمدو لا ندرى بعد ذلك كيف يمكن لنا أن نسمى ذلك الشيطان المغفل.. شيطاناألم يكن يدرى أن ذلك الرجل الذى أراد أن يمر من أمامه قد أيده الله بالرعب على مسيرة شهر؟!(1فكيف تجرأ على الإقتراب منه و يصبح على بعد بضع سنتيمترات عنه؟ و مع ذلك يمكن إعتبار ذلك الشيطان محظوظا، فقد إكتفى النبى محمد بإعطائه تلك العلقة الساخنة و لم يحاول أن يذبحه من الوريد الى الوريد، لأن الذبح فى منهجه جاء فقط للبشر و ليس للشياطين، الحديث ( فَقَالَ تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ أَمَا وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ)!(2و هكذا لاذ ذلك الشيطان بالفرار لا يلوى على شئ حامدا ربه على أنه خلقه شيطانا و ليس إنسانوإلا لكان مصيره كمصير عشرات المئات من يهود بنى قريظة الذين أطاح برؤوسهم فى ليلة واحدة دون أن يرف له جفن، و نام ليلته تلك سعيدا هانئا يحمد إلهه الذى أنزل بذلك العقاب الجماعى على بنى قريظة على لسان أحد أعوانه ( سعد بن معاذ) زعيم بنى آوس و هو يخاطبه ( قد قضيت عليهم بحكم الله!)(3).  و هذا هو نص رواية الشيطان الذى وقع صريعا فى قبضة النبى محمد كما رواها الإمام أحمد فى مسنده:  (‏‏عن ‏‏عبد الله ‏‏قال، ‏‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏مر علي الشيطان فأخذته فخنقته حتى إني لأجد برد لسانه في يدي فقال أوجعتني أوجعتني)(4). التعليقلناأن نتساءل، من شهد تلك المعركة غير المتكافئة بين ذلك الشيطان و النبى محمد و التى حسمت لصالح الأخير فى الجولة الأولى و فى الدقيقة الأولى من المباراة؟! لا أحد بالمرة، ما عدا أن واصف المعركة يقول أن دليله على حدوثها هو أن برودة لسان ذلك الشيطان المنهزم و هو يصرخ عاليا (أوجعتنى أوجعتنى) ما زالت فى يده!

7.  بعد ذهاب الرجل يقول عنه انه كان جبرائيل!  ( عن حارثة بن النعمان قال : مررت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومعه جبرائيل جالس في المقاعد فسلمت عليه ، فلما رجعت قال : هل رأيت الذي كان معي؟ قلت : نعم ، قال : فإنه جبريل وقد رد عليك السلام)(5التعليقواضح أن الرجل لم ير جبرائيل بهيئته كملاك، إنما رأى شخصا جالسا مع النبى محمد و إلا لكان بمقدوره أن يصف لنا هيئته، هل كان له مثلا أجنحة؟ هل كان طويلا أم قصيرا و كيف كان شكله و ملامحه؟ من خلال سياق الرواية نرى أن الرجل لم يقل لنا شيئا عن ذلك، و بالتأكيد لم يخطر بباله أن ذلك الجالس مع النبى كان جبرائيل، و لذلك فقد مر بهما دون أن يتوقف مكتفيا فقط بالسلام عليهما. فهل يعقل أن يرى شخص ما جبرائيل ثم يمشى فى طريقة دون أن يأخذه الفضول و يتوقف قليلا ليراه عن كثب؟ أم أن ظهور جبرائيل هكذا علنا أمامه و فى وضح النهار لم يكن مثيرا لإهتمامه و حدثا كبيرا عنده؟ واضح تماما أنه رأى شخصا عاديا جالسا مع النبى لذا فقد إكتفى بالسلام عليهما ثم ليمضى فى شأنه، و لما رجع كان ذلك الشخص الجالس مع النبى محمد قد غادر المكان، فكان من السهولة للنبى محمد أن يزعم له بأن الذى كان جالسا معه هو جبرائيل، و أنه قد ردعليه سلامه!!  ثم لو كان الرجل حقا قد رأى جبرائيل بهيئته الملائكية و هو جالس مع النبى محمد، فما معنى إذن أن يسأله النبى محمد هل رأيت الجالس معى، إنه كان جبرائيلألم يكن الرجل قادرا على التميز بين الإنسان و الملك؟

8.  فى معجزة "دعوها فهى مأمورة"!  إنطلت حيلته على الناس فى أثناء وصوله الى مشارف "المدينة" عند هجرته من مكة، فقد كان يقول لهم كلما أرادت عشيرة منهم إيقاف ناقته من أجل إستضافته عندهم بأن يتركوها تمضى فى طريقها لأنها مأمورة من الله و أنها تعرف تماما أين تقفو كما نعرف أنها توقفت و بركت عند مضارب أخواله من بنى النجارو أراد أن ينفذ ذات الحيلة -دعوها فهى مأمورة-فى أثناء توجهه على رأس جيشه لمحاصرة حصون يهود خيبر، فقد أراد أتباعه الإمساك بزمام ناقته بعد وصولهم الى مشارف تلك الحصون، فقال لهم "دعوها فهى مأمورة"!  و هكذا تركوا الناقة كى تمشى و تسرح على هواها ثم لتختار مكانا لتبرك فيهو لأن ذلك الحيوان المسكين لم يكن أبدا يحمل معه أية أوامر من أحد، فقد قادته غريزته الحيوانية الى أن يختار مكانا يبرك فيه للراحة لا يختاره بالطبع من له أبسط المعارف فى أصول و مبادئ الحروبوالسبب فى ذلك أن المكان الذى إختارته الناقة كان على مرمى سهام يهود خيبروهكذا بدأت السهام تنهال من فوق الحصن على رؤوس أتباع النبى محمد الذين وقع فيهم الهرج و المرج و بدؤوا يتراكضون و يحتمون وراء أشجار النخيلو لم يستطع أحد من أصحابه أن يتجرأ ليقول له بأن المكان الذى إختارته الناقة ليكون مركز تجمعهم لم يكن مناسبا و سليما من الناحية العسكرية، و أن ذلك "الأمر الإلهى" المزعوم الذى كانت تحمله قد جر عليهم الوبال و أوقعهم فى ورطة لا يحسدهم عليها أحدو هكذا إستمروا لعدة ساعات فى تلك الشدة حتى تجرأ أحد أمراء جيشه و هو ( الحباب بن المنذر) ليقول له: ( يا رسول الله، إذا كان إختيار هذا المكان لنا من عند الله، عندئذ لا نتكلم، أما إذا كان من عندك، فنتكلم)(6).  و لما سمح له النبى محمد بأن يتكلم، إقترح الرجل بأن ينسحبوا قليلا الى الوراء لكى لا يصلهم رمى أهل الحصنو إضطر النبى محمد الى أن يرضخ لإقتراح الرجل قائلا ( سنبقى النهار هنا، و ننسحب فى الليل). و السؤال الوارد هنا، من هو الملام فى الوقوع فى هذا الخطأ العسكرى القاتل الذى لا يقع فيه من له أبسط خبرات الحروب؟ هل نلوم "الأمر الإلهى" الذى كانت ناقة النبى محمد تحمله معها؟أم نلوم الناقة لأنها نسيت "الأمر الإلهى" الذى أوصيت به فإختارت موقعا ساقطا فى العرف العسكرى مورطة النبى محمد و أصحابه فى شر ورطة؟ أم نلوم من أراد أن يجعل من " دعوها فهى مأمورة" معجزة إلهية لا يأتيها أحد غيره؟ لقد أراد بعبارته ( دعوها فهى مأمورة) أن يزعم لأصحابه بأن ناقته مباركة من الله مثل ناقة النبى "صالح"، لكن لسوء حظه جاءت الرياح بما لم تشتهيه نفسه! و كانت هذه السقطة من أوضح العلامات على عدم صحة نبوته، لكن أغلب الذين حضروا معه غزوة خيبر كانوا وراء كنوز و أموال يهود خيبر، لذلك لم يهتم أحد منهم ليحاججه فى هذا الأمر.

كه مال هه ولير

المراجع

(1)  الحديث "نصرت بالرعب مسيرة شهر"- صحيح البخاري - كِتَاب الصَّلَاةِ - أَبْوَابُ اسْتِقْبَالِ الْقِبْلَةِ - بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جُعِلَتْ لِي الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا - رقم الحديث ( 427).

(2) الحديث ( فَقَالَ تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ أَمَا وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ)- مسند أحمد - مُسْنَدُ الْمُكْثِرِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ - لقد جئتكم بالذبح-رقم الحديث:  6996 .

(3)  صحيح مسلم- كتاب الجهاد والسير- باب جواز قتال من نقض العهد وجواز إنزال أهل الحصن على حكم حاكم عدل أهل للحكم).

(4)   مسند أحمد-مسند المكثرين من الصحابة- مسند عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه-رقم الحديث 3916 .

(5) الراوي: حارثة بن النعمان بن نفع الأنصاري المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الإصابة - الصفحة أو الرقم: 1/299

خلاصة الدرجة: إسناده صحيح.

صوت كوردستان: أرسلت مجموعة من أعضاء حزب الطالباني و باسم 63 عضوا من بينهم قادة في البيشمركة و كوادر في الحزب من منطقة جمجمال التابعة لمحافظة السليمانية، بيانا الى وسائل الاعلام أعربوا فيها تقديمهم لاستقالتهم من حزب الطالباني و لاسباب عديدة منها:

أنهم تحولوا الى ضحايا التكتلات داخل حزب الطالباني. أنهم ضد تمديد مدة الانتخابات الرئاسية في الإقليم. أنهم ضد المحسوبية و علاقات القرابة داخل الحزب. أنهم متضايقون من تجميد أريز عبدالله العضو القيادي في الحزب بسبب رفضة لتمديد مدة رئاسة البارزاني. ابتعاد الاتحاد الوطني من قاعدته الجماهيرية. عدم تقديم الخدمات الى قرية قيتول في منطقة جمجمال.

و لم يعلن هؤلاء أن كانوا سيتضمون الى حزب أخر و لكنهم صرحوا لاوينة نيوز أن عددهم أكثر من العدد المعلن عنه و لم ينشروا جميع أسماء المستقليين بسبب مخاوفهم من قطع رزق الأعضاء المنسحبين من حزب الطالباني.

صور المستقيلين و قائمة بأسمائهم من موقع سبي:



 

عفرين – اكد مختطفان اطلق سراحمها، بأن لواء التوحيد التابع للجيش الحر ما زال يحتفظ بأربعين مواطناً كردياً تم اختطافهم على الطرقات المؤدية الى عفرين، في مدينة حريتان بريف حلب، مؤكدين بأن المسلحين يقومون بتعذيب المختطفين واهانتهم.

حيث قال المواطنان مسعود قوجو ذو 27 عاماً وشيار هورو 17 عاماً من قرية كوتانة التابعة لناحية بلبله في مركز أسايش عفرين بأنهما "قد اعتقلا من قبل لواء التوحيد في حريتان حينما كانا يتجهان من عفرين الى لبنان".

وتابعا "حين وصولنا إلى حريتان قام أفراد من لواء التوحيد بإنزالنا من الباص واقتيادنا إلى إحدى سجونهم هناك, حيث بقينا فيها لأربعة أيام, وتعرضنا لأشد أنواع الإهانة والضرب والتعذيب من قبلهم".

وأضافا بأن المسلحين "كانوا دائماً يسألوننا عن أماكن تواجد حزب العمال الكردستاني, إلا أننا كنّا نخبرهم بعدم تواجدهم في مناطقنا, وكانوا يقولون بأن الاستخبارات التركية قد أكدت لهم تواجد عناصر من ذلك الحزب وعليهم معرفة أماكنهم وقتلهم".

وأشار المواطنان بأنه "يحتفظون بأكثر من 40 شخصاً كردياً تم اختطافهم على الطرقات المؤدية الى عفرين, وهم يتعرضون لأشد أنواع التهذيب والإهانة". وذكرا أيضاً بأن "شخصان من كيمار قد تعرضا أمامهما إلى الضرب المبرح على الرأس بالعصي والهراوات ما أفقدهما وعيهما ونقلا على إثرهما إلى المشفى".

ونوّه شيار هورو بأنه "أحسّ بوجود اتفاق بين صاحب الباص وتلك الجماعات, لأنه رأى السائق يتلقى المال من أحد قواد تلك الجماعات, حينما اعتقلا, كما أن بعض المعتقلين الآخرين في نفس المكان أخبروه بأنهم اعتقلوا من نفس الباص".

وفي النهاية أفادا قائلين "تم تركنا بعد تأكدهم من أننا لا نعرف شيئاً عما يقولونه, ونحن بدورنا اتجهنا فور وصولنا إلى عفرين لمقر الاسايش لنخبرهم ما جرى معنا, وعن وجود عدد من الأشخاص الكرد في المنطقة من الذين يتعاملون معهم ويساعدونهم كنّا قد عرفناهم".

وازدادت عمليات اختطاف المواطنين الكرد في الآونة الأخيرة بهدف تضيق الخناق على أهالي منطقة عفرين وبالأخص الشباب لمنعهم من الخروج من عفرين والتوجه إلى أماكن تواجد العمل, وذلك بسبب قلة فرص العمل التي تشهدها منطقة عفرين, والأوضاع المعيشية الصعبة التي تشهدها بسبب الحصار الاقتصادي المفروض عليها من قبل جماعات تابعة للجيش الحر.

(س – ن/ح)


firatnews

سيمالكا – ما زال معبر سيمالكا الذي يفصل بين غرب وجنوب كردستان مغلقاً من قبل حكومة اقليم جنوب كردستان امام المواطنين والمساعدات الانسانية، وسط تعدد التبريرات لإغلاق المعبر من طرف جنوب كردستان، ومن جهة اخرى ينتظر مئات الكردستانيين افتتاح المعبر من قبل الطرف الاخر حتى يمروا الى جنوب كردستان.

حيث ما زال معبر سيمالكا الذي فتح من اجل عبور المواطنين والمساعدات الانسانية الى غرب كردستان مغلقاً من قبل حكومة اقليم جنوب كردستان، وهو مفتوح فقط امام الاشخاص الذين يريدون العودة من جنوب كردستان الى غربها.

وكان مسئول في الاتحاد الوطني الكردستاني الشريك في حكومة اقليم جنوب كردستان قد صرح بأنهم لا يعلمون سبب اغلاق المعبر، وبأن قرار الاغلاق قد جاء من شريكهم في الحكومة –الحزب الديمقراطي الكردستاني- دون اخذ رأيهم.

ويبرر الحزب الديمقراطي الكردستاني اغلاقه للمعبر امام المساعدات الانسانية والمواطنين، بحجج متعددة، والتي تبدو جميعها اقرب الى انه يحاول فرض الجوع على غرب كردستان من اجل اركاع ابناءها لتحقيق مصالحه الحزبية الضيقة دون مصلحة الشعب الكردي.

هذا ويسمح فقط بمرور بعض الحالات الانسانية الى جنوب كردستان مثل الاصابات بمرض السرطان وبعض الاصابات المزمنة التي تتطلب العلاج المستمر والسريع، وهذا ما اكدته منظمة هيومن رايتس وتش في تقريرها عن اللاجئين السوريين، واكدت بأن معبر سيمالكا مغلق تماماً منذ 19 ايار الماضي. وقالت بأن حكومة الاقليم وعدت بأنها ستفتح المعبر في اواخر حزيران الماضي لكنها لم تقم بذلك.

ويقول المسئولون في معبر سيمالكا بأن حكومة الاقليم تسمح فقط بمرور الاشخاص من جنوب كردستان الى غربها، وبأن عدداً محدوداً يدخل الى جنوب كردستان، وبأن الاشخاص الذين يدخلون هم فقط بعض الاشخاص الذين يعانون من امراض خطيرة ومزمنة تتطلب العلاج السريع، وبأن حكومة الاقليم تقوم بطلب اسماء محددة من ادارة معبر سيمالكا من اجل ادخالهم الى جنوب كردستان والذي يبدو بأنه يتم وفق الانتماء الحزبي بإدخال مؤيديه الى جنوب كردستان دون غيرهم.

ومع اغلاق حكومة الاقليم لمعبر سيمالكا، يتجمع مئات الكردستانيين من غرب كردستان امام المعبر بانتظار الدخول، حيث ان بعض الاشخاص قد مضى على وجودهم امام المعبر اكثر من شهر، وعلى وجه الخصوص الاشخاص الذين قدموا من عفرين ومن حلب ودمشق.

الاشخاص الذين ينتظرون العبور يقومون بنصب الخيم وانتظار الدخول عسى ان يفتح المعبر امامهم يوماً ويستطيعوا الدخول الى جنوب كردستان، والبعض الاخر يتواجدون في السيارات التي جاؤوا بها، فتحولت تلك السيارات الى منازل لهم، في ظل عدم توفر أيٍ من متطلبات الحياة هناك.

ويقول اداري في معبر سيمالكا بأن تجمع المواطنين امام المعبر من طرف غرب كردستان هو بسبب ما تنشره قنوات روداوو وزاغروس الحزبيتين لاخبار كاذبة عن ان المعبر مفتوح والناس يدخلون، معتمدةً في ذلك على بعض الاطراف الذين يحاولون خلق المشاكل والفتن بين ابناء غرب كردستان ودون الرجوع الى ادارة المعبر، مشيراً الى ان المواطنين يأتون الى هنا من مناطق بعيدة ولكن سرعان ما يكتشفون الحقيقة، ولكنهم يضطرون للبقاء لان غالبيتهم لا يملك تكاليف العودة.

ويطالب الاداريون في معبر سيمالكا من جميع المواطنين بعدم تصديق القنوات التي لا تقول الحقيقة، والتي تعمل على تحريف الوقائع في غرب كردستان خدمة لأجنداتها الشخصية والحزبية. مؤكدين بأن المعبر مغلق امام المواطنين والمساعدات الانسانية.

وعلى ما يبدو فأن سياسة التجويع التي تستعملها الحكومات المستبدة وعلى وجه الخصوص النظام السوري الذي اتبع هذا الاسلوب على الكرد في سوريا، بدأت حكومة جنوب كردستان تطبقه على غرب كردستان من اجل اركاع الشعب الكردي في غرب كردستان لتحقيق ما يطلبه منهم، او انهم سيواجهون خطر الموت جوعاً.

وبين الحصار من قبل "حكومة اردوغان، نظام بشار، المجموعات المسلحة التابعة للجيش الحر والحزب الديمقراطي الكردستاني"، يبقى ابناء الشعب الكردي في غرب كردستان صامدين امام الجوع والفقر والمرض، على ان يركعوا، ويفوتوا ما وصلوا اليه من مكتسبات في ثورتهم التي يعيشونها.

سوزدار كوجر


firatnews

اندلعت مواجهة بين عناصر من حزب العمال الكوردستاني وجنود اتراك في مدنة آمد "دياربكر" برغم من وجود عملية لإنهاء الصراع بينهما والدخول في مرحلة سلام.

وقال متحدث قوات الحماية الشعبية (HPG) بختيار دوغان لـNNA، ان المواجهة اندلعت عندما عارض مواطني دياربكر قرار الجيش التركي بناء ثلاثة مقرات جديدة لهم في المدينة، فإطلقت الرصاص الحي عليهم وقد سقط عدداً من المواطنين بين قتيل وجريح.

واضاف دوغان :"رداً على التعامل الوحشي الذي مارسه جنود انقرة بحق المتظاهرين، قمنا بنشاط عسكري ضد احد حواجز الجيش التركي سقط على اثرها قتيل وعدد من الجرحى".

وذكر متحدث قوات الحماية الشعبية الجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني، ان تركيا لم تدين وتعلن عن الحادث، لانهم قد حذروا انقرة مسبقاً من مغبة القيام بعمليات عسكرية اثناء انسحاب عناصرهم إلى خارج الاراضي التركية.
-----------------------------------------------------------------
آسو أكرم ـ NNA/
ت: إبراهيم

أعلن مدير دائرة الهجرة والمهجرين في إقليم كوردستان, عن عودة ألاف العوائل الكوردية من الدول الأوروبية إلى الإقليم.

وقال شاكر ياسين في تصريح لـNNA, ان (15) الف عائلة كوردية عادت إلى الإقليم من الدول الآوروبية خلال أعوام (2010- 2013), حيث كانت تلك العوائل قد هاجرت من الإقليم بعد الإنتفاضة الكوردية, مشيراً إلى انه سيتم إعداد مشروع قانون بغرض مناقشته وتصديقه في برلمان كوردستان, لتعويض تلك العوائل.

وأضاف ياسين, ان العدد الكلي لمواطني الإقليم الذين عادوا من آوروبا والدول الأخرى بعد الإنتفاضة, يبلغ حوالي (200) الف شخص.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر-NNA/
ت: آراس

بغداد ما تزال مكانا يطغى عليه الموت واليأس، إذ تكتظ السفارات فيها بطالبي اللجوء سعيا للحاق بأكثر من مليوني عراقي هاجروا منذ 2003.

ميدل ايست أونلاين

بغداد ـ من سامية نخول

في المرة الأخيرة التي كنت فيها في بغداد غادرتها محمولة على محفة. كان ذلك في 11 إبريل/نيسان عام 2003 أي بعد أربعة أيام من دخول القوات الأميركية العاصمة العراقية في نهاية حملة خاطفة للإطاحة بصدام حسين.

وكانت القوات الأميركية قصفت بغداد على مدى أسابيع قبلها، ومع دخول الدبابات الأميركية إلى المدينة مسرعة أصبحت من بين المصابين إلى جانب عشرات من القتلى والجرحى العراقيين.

وفي يوم سقوط بغداد كنت في انتظار جراح عراقي سيجري لي جراحة لإزالة شظية ونثار عظام مفتتة من دماغي. وبالفعل لقد أنقذ حياتي.

ولم يمض وقت طويل حتى وجدتني أرنو من طائرة مشاة البحرية الأميركية التي أقلتني إلى مستشفى ميداني على حدود الكويت إلى أرتال المدرعات الأميركية على الأرض تنتشر في المدينة معلنة نهاية حقبة أخرى يعمها الاضطراب من تاريخ الشرق الأوسط وبداية مرحلة أخرى أكثر غموضا ويصعب تلمس معالمها.

وفي أواخر يونيو/حزيران عدت إلى بغداد أخيرا بعد مرور عشر سنوات على إجلائي منها. لم تكن عودة لمجرد مواجهة ذكريات أليمة بل وكذلك بحثا عما يمكن أن يستدل به على مستقبل المنطقة.

لقد بات العراق الآن محطما تسري الشقوق العميقة في جسد مجتمعه. فعاد السنة والشيعة العراقيون إلى العنف الطائفي المروع الذي فجره الغزو. والاحتلال الأميركي الذي روج له على أنه سبيل للتخلص من طغيان صدام الوحشي ووضع حد لخطر أسلحة الدمار الشامل وإحلال السلام والديمقراطية، إنما أجج الإحن القديمة بين أبناء المذهبين بداية في العراق ثم سرى في شتى أنحاء المنطقة الآن.

وعلى مدى السنوات الأخيرة شهدت المنطقة صدامات بين أبنائها من الأغلبية السنية والأقلية الشيعية فوقعت اشتباكات في العراق ولبنان والبحرين.

وقبل أسبوعين أقدم مئات السنة في مصر بعد أن أججت مشاعرهم أقوال دعاة متشددين، على قتل أربعة من الشيعة من بينهم زعيم ديني وسحل جثثهم في شوارع قريتهم.

وفي سوريا تحولت الانتفاضة المناهضة لحكم بشار الأسد إلى حرب طائفية تجتذب أصحاب أدوار من شتى أنحاء الشرق الأوسط الذي رسمت حدوده بطريقة تعسفية قبل قرن على أيدي مسؤولي الاستعمارين البريطاني والفرنسي.

وإذا نظرنا إلى الأحداث من المنظور الآني لتبين لنا أن الغزو كان لحظة فارقة في توازن القوى القائم منذ قرون بين الطائفتين. والعراق هو أول دولة عربية كبيرة يديرها الشيعة منذ ما يزيد على ثمانية قرون. وقد زاد ذلك إيران جرأة وروع السنة زعماء وسكانا.

وقد أضحى الانقسام بين الطائفتين في بغداد ملموسا بالمعنى الحرفي. إذ عزلت المباني الحكومية في العاصمة بجدران خرسانية واقية تحميها من التفجيرات الانتحارية التي تقترب الآن من حيث عددها وعدد من تقتلهم مما كانت عليه في أوج العنف الطائفي في 2006-2007.

ويشير بعض سكان المدينة إلى أشجار جديدة زرعت بامتداد طريق المطار وإلى إزالة الجدران الواقية وإعادة المساحات المفتوحة. وتقام بعض المراكز التجارية الصغيرة والمستشفيات.

لكن بغداد تبدو في عيني مدينة يطغى عليها الموت واليأس. وشعور الخوف بين المواطنين العاديين الذين أضناهم وروعهم الاحتلال الأجنبي وسنوات الاقتتال بين أبناء الوطن شعور طاغ. وفي شتى أنحاء العاصمة بيوت مهجورة وتكتظ السفارات الأجنبية بطالبي اللجوء أو الهجرة الذين يسعون للحاق بما يزيد على مليوني مواطن تركوا البلاد بعد عام 2003.

وعلى مدى أربعة أيام مررت في انتقالاتي بالسيارة على حديقة عامة للأطفال تناولتها يد التجديد والرعاية في شارع أبو نواس الذي يمتد على ضفة نهر دجلة وكان يوما قلب المدينة النابض. وكانت الحديقة خالية في كل يوم من الأيام الأربعة وكذلك المقاهي الكثيرة المطلة على الشارع.

ويشغل الآن كثيرا من الفيلات المطلة على دجلة سكان جدد بعد أن أجبر العنف الشيعة والسنة على طلب المأوى الآمن في الأحياء التي يمثلون فيها أغلبية مضمونة.

كذلك يشغل القصور والفيلات الفارهة التي كانت لصدام واتباعه المقربين سكان آخرون ينتمون عادة إلى الطبقة الجديدة من الزعماء الشيعة وما يحيط بهم من حراس شخصيين وميليشيات.

وتغيرت ملامح وجه العاصمة. فقد أفسح الوجه السني من عهد صدام ونظام الأقلية الذي كان يتزعمه السبيل للرموز الشيعية. وتصطف الآن على الجدران في الطرق الرئيسية ملصقات تصور بعض الأئمة الشيعة. وتذاع صلاة الشيعة من مكبرات الصوت في المساجد وأماكن العبادة الشيعية وسيارات الميليشيا بعد أن صمتت تلك الميكروفونات طويلا.

مركز شرخ طائفي يتسع

ويرأس الحكومة الآن رئيس الوزراء نوري المالكي وهو إسلامي شيعي من حزب الدعوة الذي حارب صدام من خلال حملة سرية طويلة ومكلفة. ولم تستطع حكومته القيام بمصالحة وطنية بين السنة والشيعة.

ورد المالكي مرارا وتكرارا على اتهامه بأنه يتبع سلوكا استبداديا بالقول إنه تولى السلطة بانتخابات ديمقراطية وليس بانقلاب عسكري. ويقول إن العراق بحاجة إلى حكومة مركزية قوية وإن منح سلطات كبيرة للمحافظات يقوض السلطة المركزية.

وقال علي الموسوي مستشار المالكي الإعلامي إن الانقسام بين الشيعة والسنة لم يكن موجودا في عهد صدام إلا في هيكل السلطة ولم يكن موجودا في المجتمع العراقي. وأضاف أن بعض الأخطاء التي ارتكبتها سلطات الاحتلال الأميركي والحكومة التي تولت السلطة بعد الإطاحة بصدام أدت إلى هذا الانقسام في المجتمع.

وأرجع الموسوي كذلك العنف الطائفي إلى تدخل "المنظمات الإرهابية" المرتبطة بالقاعدة والتي تتبع أشد المذاهب السنية محافظة، والتي قال إنها قامت بأكبر دور في التحريض الطائفي في العراق.

وفي الوقت نفسه سرت العداوة وعدم الثقة كالسم في الجسد في ظل حكومة المالكي التي تبدو بالنسبة إلى كثير من الزائرين أشبه بكيان جامع للقوى والتنظيمات الشيعية أكثر من كونها سلطة مركزية لكل العراقيين من شيعة وسنة وأكراد على حد سواء.

ويقول دبلوماسيون وسكان إن التمييز ضد السنة في العمل والحياة العامة متفش على نطاق واسع بينما تغمض الحكومة عينها عن الميليشيات الشيعية الراديكالية.

وتكتظ صفوف الشرطة والجيش اللذين أعيد بناؤهما بعد أن حلتهما سلطات الاحتلال الأميركي بالشيعة ومن بينهم أعضاء سابقون في الميليشيات ويحتفظ ببعض المواقع ذات الرتب الصغيرة كحصص للسنة أي عكس الوضع الذي كان قائما في عهد صدام.

ولا يمكن تحميل المسؤولية عن كل المظالم للمالكي الذي ورث بعض تلك الانقسامات لكن منتقدين يقولون إنه لم يتصد للاستياء الذي تسببه بل وفعل أحيانا ما يسبب تزايد هذا الاستياء.

ونتيجة شعور أبناء الأقلية السنية وكأنهم مواطنون من الدرجة الثانية قاموا باحتجاجات حاشدة في محافظة الأنبار وفي شتى أنحاء المنطقة الوسطى في العراق. ويمثل السنة (أرقام دوائر شيعية) زهاء 20 في المئة من سكان العراق البالغ عددهم 32 مليون نسمة مقابل 60 في المئة للشيعة.

ويشعر السنة الذين يحرمون من نيل الوظائف ومعاشات التقاعد بالاستياء الشديد من المالكي لتجاهله اتفاق اقتسام السلطة الذي تم التوصل إليه بعد انتخابات عام 2010.

وكان المقصود بهذا الاتفاق أن يتيح اقتساما شبه اتحادي للسلطة بين الشيعة والسنة والأكراد الذي يديرون منطقتهم المتمتعة بالحكم الذاتي في الشمال. لكن السنة يقولون إن المالكي انتزع السيطرة على المناصب الأمنية والقضائية الكبرى واستخدم شرطته في استهداف كبار خصومه من السنة.

وبات طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي وأرفع سياسي سني الآن هاربا من حكم بالإعدام صدر عليه بعد إدانته بتهمة إدارة فرق اغتيال وهي تهمة يعتقد أبناء طائفته الذين يشعرون بالاضطهاد أنها ملفقة.

لكن مسؤولي الحكومة من الشيعة يحملون السنة المسؤولية عن العنف. وقال نائب شيعي بارز قريب من المالكي "معظم الزعماء الإسلاميين السنة.. يعتقدون أن تأجيج الصراع المسلح بين السنة والشيعة هو أفضل سبيل للعودة إلى السلطة."

ولا تقتصر أسباب الشكوى على السنة. فالأكراد الذين يمثلون ما يقرب من 20 في المئة من السكان باعد بينهم وبين الحكومة في بغداد تقاعس المالكي عن تحديد طريقة اقتسام عائدات النفط الكبيرة - إذ يصدر العراق 2.5 مليون برميل في اليوم - مع حكومة كردستان الإقليمية المتمتعة بالحكم الذاتي.

ولما كان لدى الأكراد قوات مسلحة عالية التدريب فقد اقتربوا في إحدى المراحل من الصدام العسكري مع بغداد في إطار النزاع على مناطق حدودية غنية بالنفط مثل كركوك.

وقال دبلوماسي غربي رفيع "رفض المالكي اقتسام السلطة.. وسيطر على الجهاز الأمني بأكمله ووزارة العدل وجعلهما أداة لسياسته.. ولم يحصل الأكراد على ما وعدوا به في قانون الغاز والنفط أو على حل للنزاع على الأراضي. "

وأضاف دبلوماسي إقليمي آخر "هذه الحكومة (يفترض أنها) أقيمت على أساس المشاركة. كان المفترض أن يكون كل مكون من مكونات الشعب العراقي ممثلا لكن لم يحدث شيء. ما إن شكلت الحكومة حتى كف المالكي عن الاستماع إلى آراء شركائه."

ويرفض المتحدث باسم المالكي هذه الاتهامات وقال إن قرارات الحكومة تتخذ بالتصويت ولرئيس الوزراء صوت واحد. وأضاف أنه ما من طائفة دينية أو عرقية يمكنها أن تحكم العراق منفردة "لقد أصبح هذا غير محتمل."

وقال إن السنة يشغلون مناصب أساسية من بينها منصبي نائب الرئيس ونائب رئيس الوزراء لكن بعض الشركاء السياسيين من السنة يحاولون جمع مزيد من الأنصار حولهم لتعميق فكرة أنهم يتعرضون للتهميش والتجاهل وغير ممثلين في السلطة.

وتابع أنهم يحرضون الناس على الحكومة لتحقيق مكاسب سياسية برغم أنهم في الحكومة وأثر ذلك بشدة على أداء الحكومة والعملية السياسية في العراق.

بل أن حتى كثيرا من الشيعة يضيقون صدرا على الحكومة. فبرغم الدخل النفطي الهائل - إذ أن العراق هو ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وثالث أكبر منتج في العالم - فلم تتمكن بغداد من توفير التيار الكهربي المنتظم والمياه النقية والخدمات الصحية والتعليمية.

ولم يتمكن أي مسؤول من أن يفسر لي لماذا لا يتمكن بلد بمثل هذا الثراء من إعادة التيار الكهربي المنتظم بعد عشر سنوات.

بلاد الرافدين باتت محطمة

وتمتد رغبة المالكي في السيطرة فيما يبدو إلى طريقة معاملته للأحزاب الشيعية المنافسة التي عمل على شق صفوفها أو استبعادها من السلطة. وقد بدأت بضعة من هذه الأحزاب تتكتل معا ضده وتفعل ذلك في بعض الأحيان مع أحزاب سنية.

وقال الدبلوماسي الإقليمي "بالنسبة إلى المالكي 50 في المئة مسألة طائفية أما الخمسين في المئة الأخرى فبسبب شخصيته وتصميمه على السيطرة على السلطة كلها."

وذكر الدبلوماسي الغربي أن رئيس الوزراء يتوخى السرية - ربما نتيجة قضائه سنوات في المنفى وفي العمل السري - إلى حد أنه "عندما يغادر مكتبه يغلقه بالمفتاح ويضع المفتاح في جيبه."

وهذا المبعوث من ضمن عدة دبلوماسيين وساسة منافسين يتكهنون بأن المالكي بتركيزه كل هذا القدر من السلطة في يديه ربما يكون قد تمادى كثيرا إلى حد يهدد فرصه في الانتخابات العامة التي تجرى العام 2014.

صراع إقليمي

وقد سلط قرار إيران إلقاء ثقلها العسكري والسياسي وراء حكومة بشار الأسد في سوريا التي يهيمن عليها العلويون الشيعة مزيدا من الانتباه على الطبيعة الطائفية للحياة السياسية في العراق.

ويقتنع الدبلوماسيون في بغداد بأن المالكي حاول أن ينتزع مزيدا من السيطرة على البنك المركزي في أكتوبر تشرين الأول 2012 للسماح لحكومته بتوفير دولارات لإيران الخاضعة لعقوبات دولية ضمن جهود لدعم الحكومة في سوريا.

ونفى مكتب المالكي هذه المزاعم بشدة. وقال المتحدث باسمه "لم نحاول على الإطلاق تحويل أي دولارات إلى الإيرانيين.. نحن ملتزمون بقرارات المجتمع الدولي.. هذه محض أكاذيب.. كل الحديث عن هذه المسألة له دوافع سياسية.. نحن نتحدى أي طرف أن يقدم ما لديه من أدلة."

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن بلاده تتعرض للهجوم من جانبي الحرب الأهلية في سوريا الأمر الذي يعرض سياسة الحياد التي تتبعها بغداد رسميا في تلك الحرب للخطر.

وأضاف أن قدرة العراق على الاستمرار في اتباع هذه السياسية مرهون بالتطورات. وتابع "العراق في أصعب وضع في هذا الاضطراب الإقليمي وقد صار الصراع في سوريا صراعا إقليميا بكل المعايير."

ويقول الدبلوماسيون إن إيران أقامت "ممرا بريا" من أراضيها إلى سوريا عبر الأراضي العراقية "لنقل الأسلحة والمقاتلين". وتعتقد واشنطن كذلك أن رحلات جوية وبرية لنقل شحنات من إيران إلى سوريا عن طريق العراق تتم كل يوم.

ويرفض العراق اتهامه بأنه يسمح لإيران بنقل عتاد عسكري أو مقاتلين عبر أراضيه. وقال إن تفتيش بعض الطائرات الإيرانية المتوجهة إلى سوريا انتهى إلى أنها لا تحمل سوى سلع مدنية.

لكن ما لا شك فيه أن مقاتلين عراقيين من الشيعة والسنة يتوجهون إلى سوريا.

ويقول الزعماء الشيعة إن الشيعة العراقيين إنما حفزهم قتل أفراد من طائفتهم ونبش مراقد شيعية مقدسة في سوريا على أيدي متعصبين من السنة.

وقال حسين أبو سجاد وهو عراقي إنه يحارب في سوريا لكنه في فترة راحة في العراق إن الستة عشر مليون شيعي متفانون في حماية دينهم وسيحشدون آلاف المقاتلين لحماية دينهم ومراقدهم.

ويخشى الزعماء الشيعة في بغداد وطهران أن تنشأ في سوريا إذا سقط الأسد حكومة سنية معادية تقوض النفوذ الشيعي في الشرق الأوسط.

وفي الوقت نفسه يرى السنة العراقيون فرصة. ويكتسب جناح القاعدة في العراق الذي جدد الصراع السوري نشاطه قوة ومجندين جددا من بين السنة العراقيين.

وحتى السنة الذين لا يثقون في الاتجاهات الجهادية يشعرون بخيبة الأمل في حكومة المالكي. ويريد بعضهم اتباع المثال الكردي وإنشاء منطقة منفصلة داخل العراق بينما يتطلع آخرون إلى سوريا على أمل أن يتمكن السنة من الفوز بالسلطة هناك.

وقال الدبلوماسي الكبير "إنهم يحلمون بالتغيير في سوريا بأن يكون في دمشق سلطة سنية تدعمهم.. ويعتقد المتطرفون أنهم سيتمكنون بدعم من السنة في دمشق من استعادة السلطة في العراق."

البحث عن مخرج

في أحياء بغداد السنية يشكو الناس من ميليشيات شيعية سرية يرتدي أفرادها قمصانا سوداء وسراويل ذات لون كاكي، ويقيمون نقاط تفتيش زائفة ويفحصون بطاقات تحقيق الشخصية ويقبضون على من يشتبهون بهم.

وهذا هو أكبر فرق بين عام 2003 وبين الآن. فآنذاك أبدى العراقيون مزيجا من الإيمان بالقضاء والقدر والتحدي والأمل في مستقبل أفضل. أما الآن فلا أمل لكثير من العراقيين سوى الخروج من البلاد.

وهذا الشعور أكثر حدة بين السنة الذين يشعر كثير منهم بأنهم يدفعون ثمنا هائلا لما تعرض له الشيعة والأكراد من مذابح وقمع في عهد صدام.

وقال سني يدعى أحمد "لي ابن اسمه عمر. عندما ولد سميته عمر لكن وقتها لم تكن هناك كراهية طائفية مثل الآن. واسمه وحده يمكن أن يعرض حياته للخطر.. أريد أن أهاجر إلى الولايات المتحدة.. نحن الآن ضيوف غير مرغوب فيهم في العراق.. وأخاف على أبنائي فلا مستقبل لهم هنا."

رجل إيران في العراق

وقال أحمد الذي رفض ذكر اسمه الكامل إن جيرانه الشيعة رحلوا من فترة طويلة. "خطر عليهم أن يأتوا إلى منطقتنا وخطر علينا أن نزورهم.. نحن نتواصل بالهاتف أو من خلال فيسبوك."

ومن بين سكان بغداد السنة كذلك ريم (37 عاما) التي فرت مع زوجها وابنيها إلى مدينة حلب السورية بعد أن ألقت القوات الأميركية القبض على والدها بتهمة مساعدة المقاومة السنية في العراق. وقد عادت الآن إلى بغداد لكنها ما زالت تعتقد أن حياتها ستكون أفضل في سوريا.

وقالت "اضطررنا للعودة من سوريا بعد أن اشتد القتال (هناك).. وأندم على العودة إلى العراق.. فالوضع أسوأ.. السنة يتعرضون للتمييز والقمع أكثر من ذي قبل."

حروب أكبر

أما بالنسبة لي فقد أحيت بغداد ذكريات ذات شجون طاغية تكاد تكون حفرت في رأسي حرفيا ولم أستطع أن أغادرها دون مقابلة صديقة عراقية وهي سعاد التي مكثت قبل عشر سنوات بجانب سريري ليل نهار وأنا أرقد جريحة حريقة محمومة.

ووصلت مع أبنائها الثلاثة: شهد (15 عاما) وبشار (13 عاما) وريهام (عشرة أعوام). وقد تركت سنوات المشقة والمكابدة أثرها في وجهها. وعددت أفراد أسرتها الذين قتلوا في جرائم طائفية ومن بينهم أمها.

وقالت إنها تلقت هي وزوجها تهديدات فاضطرا لترك حيهما. وذهب ذات مرة لشراء بعض الحاجيات ولما عادت وجدت المبنى الذي تسكن به مغلقا وبه آثار طلقات نارية حيث اقتحمت القوات الأميركية الشقق بحثا عن أشخاص مشتبه بهم. ولم تعرف إلا بعد ساعات ما إذا كانت ابنتاها اللتان تركتهما في المنزل ما زالتا حيتين.

لكن الموضوع الذي كانت سعاد أشد رغبة في الحديث عنه هو احتمال أن تهاجر من العراق هي وأسرتها نهائيا. وفرص أن يتحقق ذلك لها ضعيفة للغاية خصوصا مع مطالب آلاف اللاجئين السوريين الذين يسعى كثير منهم للجوء السياسي أو يطلبون تأشيرات هجرة.

وكان علي أن أقوم بزيارة واحدة أخيرة قبل أن أتوجه إلى المطار وهي زيارة للطابق الخامس عشر من فندق فلسطين حيث الغرفة رقم 1503 التي أصابتها قذيفة الدبابة عند دخول القوات الأميركية العاصمة العراقية.

لم يعد بمقدوري آنذاك أن أرى الأحداث من مكتب رويترز في الطابق الرابع ومن ثم ذهبت إلى مكتب التلفزيون في الطابق الخامس عشر حيث أستطيع أن أرى الدبابات الأميركية تتخذ مواقع على جسر الجمهورية الاستراتيجي على بعد ما يقرب من كيلومترين من الفندق.

واتصلت بمكتبنا في دبي لأبلغهم بأن بغداد تسقط. وفجأة رأيت وهجا برتقاليا. كان ذلك قذيفة الدبابة الأميركية التي أصابت مكتبنا فقتلت زميلي الذي كان يعمل في التصوير التلفزيوني تاراس بروتسيوك وزميلا آخر في الطابق الواقع تحتنا مباشرة وهو خوسيه كوزو من قناة تلي 5 التلفزيونية الأسبانية.

وأصبت أنا وزميلان آخران بجروح خطيرة.

وعندما دخلت فندق فلسطين مترددة لم أجده كما ألفته يعج بالصحفيين وأطقم التصوير التلفزيوني والمرافقين من وزارة الإعلام. كان خاليا إلا من بضعة من رجال الأعمال.

وأبدى موظف الاستقبال وكان من العاملين القدامى في الفندق ترحيبا حارا. وكان الطابق الخامس عشر مغلقا لأعمال التجديد لكنه عرض أن يفتحه لي.

كانت الغرف مظلمة متربة. لم يتغير فيها شيء غير بعض الإصلاحات الطفيفة. وقد أزيلت الدماء من المكان.

لا أدري ما الذي جعلني أشعر بضيق النفس والغثيان أهو الرائحة العطنة في الغرفة المتربة أم ذكريات ذلك اليوم أم الخوف من أن تنتابني من جديد نوبة هلع من تلك النوبات التي ظلت تعاودني لسنوات.

وفي الطائرة وأنا عائدة إلى بيروت فكرت في كل الحروب التي عشتها وغطيتها: الحرب الأهلية اللبنانية وحرب الخليج عامي 1990 و1991 والغزو الأميركي في 2003 فضلا عن الثورات في تونس ومصر والبحرين واليمن وليبيا والآن في سوريا والتي تحولت إلى ما قد يكون أسوأها جميعا. زيارتي هذه اعادتني بالذاكرة الى دمشق التي قصدتها في ابريل/نيسان.

الآن لا يمكنني أن أقرر أيهما أسوأ: أدمشق في الحرب أم بغداد في الديمقراطية. وكما قال لي صديق ذات يوم: الحروب في الشرق الأوسط لا تجلب السلام بل تجلب حروبا أكبر.

http://www.middle-east-online.com/?id=158208

  1. قوات الامن تطلق القنابل المسيلة للدموع بكثافة لاجبار المتظاهرين على التراجع، والمتظاهرون يردون بالقاء الحجارة على القوات، مما أدى لاصابة العشرات باختناقات

  2. انتشار قوات الصاعقة التابعة للجيش أمام كورنيش النيل المؤدى إلى مبنى ماسبيرو، وسط حالة من الكر والفر بين مسيرة مؤيدي مرسي من الاخوان والتيارات الاسلامية والمتظاهرين المحتشدين بميدان التحرير لمنع اقتحامه والاستيلاء على الميدان.

  3. تدور حاليا اشتباكات بين المتظاهرين في ميدان التحرير ومسيرة للاخوان المسلمين حاولت دخول الميدان من ناحية كوبري 6 أكتوبر، طبقا لموقع أخبار مصر الرسمي.

  4. تجمهر أعداد من المتظاهرين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون ماسبيرو.

  5. النيابة تخلي سبيل الكتاتني ورشاد بيومي على ذمة تحقيقات باتهامهما بقتل المتظاهرين

  6. الإفراج عن محمد سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، ومحمد رشاد جمعة، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

  7. الأزهر يطالب بمصالحة وطنية والافراج عن معتقلي الرأي والنشطاء السياسيين

  8. اشتباكات في منطقة سيدي جابر أمام المنطقة الشمالية العسكرية بمدينة الإسكندرية، بين مؤيدي مرسي ومعارضيه، وتدخل قوات الأمن والجيش، وتحول الاشتباكات لتصبح بين مؤيدي مرسي وبين القوات التي فصلت بين الطرفين، وأسفرت الاشتباكات عن سقوط 60 جريحاً وفق التقارير الرسمية الواردة من مديرية الصحة في الإسكندرية.

  9. أدى المواطنون المحتشدون في ميدان التحرير لمواصلة الاحتفالات بإقالة الرئيس السابق محمد مرسي، صلاة العصر بالميدان، ورددوا هتافات مؤيدة للجيش.

  10. تشهد مداخل ميدان التحرير حالة من الاستنفار بين اللجان الشعبية، وظهر رجال الشرطة للمرة الأولى منذ فترة طويلة عند مداخل الميدان لتسيير حركة مرور السيارات.

  11. تسود ميدان التحرير حاليا حالة من الترقب خشية حدوث هجوم على الميدان من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

  12. قابل المواطنون المحتشدون في ميدان التحرير الطائرات المروحية بالتحية وترديد الهتافات المؤيدة للجيش.

  13. تحلق بضع طائرات مروحية في ميدان التحرير منذ عصر اليوم الجمعة بشكل مكثف.

  14. مقتل شرطيين إثنين بمدينة العريش إثر إطلاق مجهولين النار عليهم

  15. الجيش يمنع مسيرة مؤيدة لمرسي من التوجه لميدان التحرير (أ ش أ)

  16. بديع: من خان دينه الإسلام وخان حقوق اخوانه المسلمين لن يؤمن على حقوق غير المسلمين.

  17. بديع: ماضون في طريقنا لن تثنينا تهديدات ولا اعتقالات ولا سجون ولا مشانق

  18. بديع: الجيش عاد للسياسة وأقول له آن الأوان لأن تعود لعملك في حماية الحدود

  19. بديع: أقول لجيشنا العظيم نحن نحميك في ظهرك وانت تحمينا من اعدائنا، انت أشرف من أن تطلق رصاصك على مسالمين

  20. بديع: الانقلاب في الساعات الاولى كمم الافواه واعتقل الاحرار المجاهدين

  21. بديع: الانقلاب العسكري باطل

  22. بديع: ثورتنا سلمية وستظل سلمية وسلميتنا اقوى من الرصاص

  23. بديع : ياجيش مصر عد الى مصر عد إلى المصريين

  24. بديع: نحن سنبقى كل الملايين ستبقى في الميادين حتى نحمل الرئيس المنتخب محمد مرسي على أعناقنا

  25. بديع: شعب مصر سيظل محافظا على ثورته

  26. محمد سلطان مدير هيئة الإسعاف المصري

    69 مصابا وثلاث وفيات في اشتباكات أمام دار الحرس الجمهور.

    هيئة الإسعاف المصرية

  27. bbc

بغداد – أوان

اتهم النائب التركماني محمد البياتي، الجمعة، أقليم كردستان العراق بالسعي لاجهاض مشروع تشكيل قوة عسكرية من اهالي قضاء قضاء طوز خورماتو لحمايته من الهجمات المتكررة، مطالبا رئيس الوزراء بالتدخل لـ"إنقاذ المكون الثالث من كارثة انسانية محدقة".

وقال البياتي في تصريح لـ"اوان" ان "هناك تلكأ في تنفيذ توصيات اللجنة الوزارية بخصوص احداث طوز خورماتو بعد ان وقفت على حقيقة المأساة التي يعاني منها اهالي القضاء".

وبين السياسي التركماني الباورز القيادي في منظمة بدر ان "من بين القرارات المتخذة كان إرسال قوات الى القضاء لكن ما وصل اليها لا يتعدى سرية واحدة وهو اقل  من نصف العدد المتفق عليه"، مستدركا ان "الحكومة اتخذت خطوات جيدة لاعمار طوزخرماتو وتعويض العائلات المتضررة وايجاد طريق محوري، غير ان يوجب حل المشكلة الامنية".

وانتقد البياتي "اقليم كردستان كونه يعارض تشكيل قوات من اهالي المناطق التركمانية"، مطالبا "رئيس الوزراء نوري المالكي التدخل شخصيا لزيارة المدينة واتخاذ كامل الاجراءات للحيلولة من دون حصول كارثة انسانية في المدينة".

واعرب البياتي عن اسفه "بوقوع خروق امنية متكررة، اخرها امس اسفر عن وقوع عدد من الضحايا بين قتيل وجريح، رغم وجود السيطرات الامنية، لذا الامر يتطلب قرارا جريئا للقضاء على الجماعات الارهابية".

واعلنت اللجنة الوزارية المشتركة، برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في 27 حزيران المنصرم، على تشكيل فوج طوارئ من أبناء التركمان لحماية مناطقهم.

وكالة المدينة نيوز/

وصف النائب عن كتلة التغيير لطيف مصطفى امين تأجيل انتخابات مجالس المحافظات والانتخابات الرئاسية في اقليم كردستان بأنه مؤامرة بين الحزبين الحاكمين في الإقليم .

وقال في بيان له اليوم :" ان قضية تأجيل الانتخابات الرئاسية وانتخابات مجالس المحافظات في كردستان لا علاقة لها بقضية التصويت على دستور الاقليم كما يروج البعض ، فالكل يعرفون ان السلطة لم تكن تريد تمرير الدستور في الماضي عندما لم يكن هناك معارضة اساسا ، ولكن تأجيل الانتخابات في حقيقته مؤامرة بين الحزبين الحاكمين ضد الديمقراطية في الاقليم ، لأنهما شعرا بأن هناك تهديدا حقيقيا على سلطتهما ".

واوضح انه :" فيما يتعلق بانتخابات رئاسة الاقليم فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني على يقين تام انه اذا تم انتخاب رئيس الاقليم من قبل الشعب في ظل تقديم المعارضة مرشحا عنها فإن مرشح المعارضة سيكون فوزه مؤكدا ، ولذلك فإن الحزب الديمقراطي لايريد اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها ".

وكالة المدينة نيوز/

أكّد رئيس الوزراء التركي رجب طيّب أردوغان اليوم على هامش تعليقه على الإنقلاب العسكري في مصر على الرئيس المنتخب أنّه لا إعتراف بالإنقلابيين في مصر وأنّه لا تعامل لتركيا إلا مع الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي

شهدت أروقة المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، وهو يستعد يوم أمس لعقد اجتماع،في الوقت الذي يسعى الكرد الى لعب دور الوسيط الايجابي لحل الازمة العراقية الراهنة بين المحافظات الغربية والحكومة الاتحادية بحسب تعبير قيادي بارز في كردستان.


وكشف مصدر سياسي رفيع المستوى ما يجري خلف الكواليس في اقليم كردستان العراق  قائلا: ان الاجواء متوترة بسبب تداعيات موقفه الداعم لقرار التمديد، ووقعت مشادة كلامية بين العضو القيادي آريز عبد الله الذي سبق أن اعترض على تمديد ولاية بارزاني، ورئيس البرلمان الدكتور أرسلان بايز وهو عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الذي تتهمه القواعد الحزبية بالسعي لتمرير قانون التمديد لمصلحة بارزاني بالضد من رغبة القاعدة العريضة لحزبه.
وأعلن المرشحان الرئاسيان كمال سيد قادر وسفين شيخ محمد، اللذان تقدما بأوراق ترشحهما لرئاسة الإقليم إلى مفوضية الانتخابات، عن نيتهما التظاهر في مكان عام بمدينة أربيل للتعبير عن احتجاجهما على تمديد ولاية بارزاني. وبينما ينص القانون الذي صادق عليه البرلمان الكردستاني على تمديد ولاية بارزاني لسنتين أخريين فإن سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني لمح في تصريحات مقتضبة إلى أنه ليس شرطا أن يستمر التمديد لسنتين.
ولاستجلاء هذا الموقف من قيادي رفيع المستوى  أن «هناك فعلا نية لدى حزب بارزاني لترشيح مسعود بارزاني لرئاسة العراق وتخصيص منصب رئيس الإقليم للاتحاد الوطني».
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أو كشف هويته «في كل الأحوال فإن الرئيس بارزاني لا يستطيع الحكم من دون صلاحيات مطلقة، ولذلك فإنه يعلم جيدا أنه مع إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان وتغيير النظام السياسي من الرئاسي إلى البرلماني سيتجرد رئيس الإقليم من معظم صلاحياته، ولذلك فإنه لا يريد أن يكون خاضعا للبرلمان ومتجردا من الصلاحيات، لذلك سيترك هذا المنصب التشريفي في المرحلة المقبلة للاتحاد الوطني، على اعتبار أنه سيكون منصبا ثانويا لا أهمية له، وسيترشح للانتخابات في العراق العام المقبل لرئاسة البلاد».
يذكر أنه وفقا للاتفاق الاستراتيجي الموقع بين الحزبين فإن منصبي رئاسة كردستان ورئاسة الجمهورية، التي تدخل ضمن الحصة الكردية، تتم مقايضتهما بين الحزبين، بحيث يشغل أحدهما منصب رئاسة الجمهورية في بغداد والآخر منصب رئاسة الإقليم بكردستان.
، وهذا ما سمح لطالباني بأن يشغل دورتين رئاسيتين مقابل دورتين مماثلتين لبارزاني في رئاسة الإقليم.
على صعيد متصل  يلعب لاتحاد الوطني الكردستاني دورا ايجابيا لتطويق الازمة الراهنة في العراق .
قال الملا بختيار : نحن جزء من الحل ولسنا جزءا من المشكلة " مشددا  على أن الاتحاد الوطني الكردستاني يقف " على مسافة واحدة من كل الأطراف الشيعية والسنية والعلمانية والديمقراطية والمسيحية والتركمانية والكردية والعربية والجنوبية والوسطية والكردستانية". وخلص إلى القول إن الحزب يعمل جاهدا على حصول " توافق وطني حقيقي.

بغداد - اوان

رفض التحالف الكردستاني في مجلس النواب، الجمعة، تشكيل صحوات في طوزخورماتو من المكون التركماني خارج التوافق السياسي المتمثل بالمجلس المحلي لمشاركة جميع الاطياف فيه، معتبرا تشكيل الصحوات خرقا دستوريا في ظل غياب تمثيل جميع المكونات.

وقال القيادي في التحالف وعضو اللجنة القانونية النيابية محسن السعدون في تصريح لـ"أوان" ان "تشكيل تنظيم صحوات في طوز خورماتو، يعد خرقا دستوريا في تشكيلها من قبل مكون دون مشاركة المكونات الاخرى.

وبيّن السعدون ان "قضاء الطوز مشمول بالمادة 140، وعليه يجب ان يكون قرار تشكيل صحوات صادر من المجلس المحلي في القضاء كونه يمثل جميع الاطياف"، عاداً "تشكيل أي صحوة بخلاف ذلك خرقا دستوريا".

ورجح السعدون ان "تتجه المكونات والقوميات الاخرى من غير التركمان الى تشكيل صحوات هي الاخرى، مما سيجعل المجلس المحلي للقضاء امام مخالفة قانونية".

وكان النائب التركماني محمد البياتي اتهم اليوم الجمعة، أقليم كردستان بالسعي لاجهاض مشروع تشكيل قوة عسكرية من اهالي قضاء قضاء طوز خورماتو لحمايته من الهجمات المتكررة، مطالبا رئيس الوزراء بالتدخل لـ"إنقاذ المكون الثالث من كارثة انسانية محدقة".

واعلنت اللجنة الوزارية المشتركة، برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في 27 حزيران المنصرم، على تشكيل فوج طوارئ من أبناء التركمان لحماية مناطقهم.

النجف/ المسلة: اعتبر امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي، الجمعة، ان التفجيرات التي تشهدها العاصمة بغداد والمحافظات تكشف عن وجود خلل حقيقي اما في الخطط المعدة او في الاجهزة الامنية، متهما قطر بدفع 5000 دولار شهريا لكل من يوظف نفسه انتحاريا في العراق.

وقال القبانجي في سياق خطبته اليوم الجمعة والتي اقيمت في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف وحضرتها "المسلة" إن "التفجيرات والخروقات الامنية التي تشهدها العاصمة بغداد ومحافظات تشي بوجود خلل حقيقي اما في الاجهزة الامنية او في الخطط المعدة"، محملا "الحكومة العراقية والأجهزة الامنية مسؤولية بسط الامن".

وأضاف أنه "من غير المقبول لبلد مثل العراق وهو يملك اكبر مؤسسة عسكرية ويشهد خروقاً امنية كبيرة"، متهما قطر بـ"دفع 5000 دولار شهريا لكل من يوظف نفسه انتحاريا في العراق".

وشهد العراق الثلاثاء الماضي المصاف الثاني من تموز الحالي سلسلة تفجيرات طالت مناطق متفرقة في العاصمة بغداد وبعض المحافظات الجنوبية والتي راح ضحيتها 50 شخصاً على الاقل كان اغلبهم في اسواق مزدحمة ومناطق تجارية.

الجمعة, 05 تموز/يوليو 2013 22:35

شرقنا مريض - بيار روباري

شرقنا مريض بعبادة الفرد بشكل عجيب

فالحاكم عندنا همه الوحيد

أن تسبح الناس باسمه والتمجيد

والناس في نظره ليسوا إلا خدمآ وعبيد

وكثيرٌ عليهم الهواء والماء والقوت البسيط

هذا ما يحدث في جمهوريتنا وممالكنا وأحزابنا، أمرٌ فريد!

*

شرقنا مريض بقادة يكرهون التجديد

ولا يقرون بالتغير سنة الحياة وحق التجاعيد

وكل همهم أن تصفق الناس لهم وترديد الأناشيد

وأن يقوموا بالنهب والسلب وجمع المزيد

ومن أجل البقاء في مناصبهم يفعلون الأفاعيل

فيخترعون أمجادآ لهم من الأكاذيب

ويدعون أن بقاءهم في مواقعهم من أجل المواطنين

ولهذا يتعاملون مع كل مخالفٍ لهم بالنار والحديد!

*

شرقنا مريض بعبادة الفرد بشكلٍ غريب

فالحاكم عندنا يعتبر الإستجابة لمطالب الشعب أمرٌ مُعيب

والتذمر من قبل الناس مرفوضٌ ولا يليق

وأمام الغرباء أشهد إن حُكامنا أفضل الصعاليك

وكل واحدٍ منهم يحيك للأخر أنقص المكائد والحواتيت

*

شرقنا مريض بمرض عنيد

إسمه تأليه الفرد بشكلٍ مقيت

إلا أن دواءً لهذا الداء بات من اليد قريب

شيئً فشيئ أخذ هذا الشرق عن هذا الطريق يحيد

وثورة مصر العظيمة فتحت لنا الطريق

وما على الكرد وبقية العرب والفرس منها أن يستفيد

فلا ارغب أن ازيد، فهذا كافٍ لمن يريد أن يستجيب.

04 - 07 - 2013

 

النمسا\غراتس

(ميكس نيتس) بلدة صغيرة يبلغ عدد ساكنتها 3000 نسمة وتقع في مقاطعة شتايامارك ضمن خارطة مدينة(بروك على نهر مور) ومساحتها 86 كيلومترا وتقع على ارتفاع 458 متراً فوق مستوى سطح البحر.

عرفت هذه المدينة عن طريق أجمل وأضيق الوديان وأكثرها سحرا، حيث تهدر منه أروع شلالات النمسا ومن قمم الجبال، لذلك سميت المنطقة بوادي حماية الدببة، والاسم له حكايات كثيرة فالبعض يقول بأن الدببة سكنت فيه والآخر يقول لا تزال الدببة متواجدة فيه ولكن خلال عودتي لم أر إلا عددا كبيرا من الوعول والغزلان.

لقد تم تعريف الوادي عام 1978 بنصب الطبيعة، ففي هذا الوادي الضيق للغاية تم تشييد ونصب السلالم الخشبية وشدها إلى الصخور، وظل هدير المياه وتلاطمها بالصخور يمنح الطبيعة جمالا وحياة وألقا من نوع آخر، ونظراً لارتفاع السلالم وطول الطريق يصعب على الكثيرين تسلقها فالطريق من ساحة وقوف السيارات لغاية قمة الجبل تستغرق مابين 5 إلى 6 ساعات وتتخللها استراحات قصيرة ويصبح صعبا مواصلة التسلق والاستمرار في المشي دون استراحة... إن مكونات هذا المشهد من مناظر ساحرة في الوادي الضيق وخرير الماء وهدير الشلالات والسلالم العملاقة تبين مدى قدرة الإنسان من خلال صراعه الأزلي مع الطبيعة على الحفر في الصخر من أجل أن تستمتع الأجيال القادمة بطبيعة بلادهم القاهرة وبماء الشلال الذي يجري في نهر صغير يملأ خريره بلدة (ميكس نيتس).

عمليات تصليح السلالم وتبديل الخشب ليست بالطريقة السهلة التي يتصورها البعض فحتى الطائرات المروحية يقع على عاتقها الدور في حمل الاخشاب بالاضافة الى نادي غراتس لجبال الالب ومن الناس والمجموعات المتطوعة للحفاظ على البيئة لهم الدور الكبير في تصليح السلالم وبمساعدة المتسلقين على الصخر ايضا ولانه يحتاج جهدا كبيرا.

من خلال نظرة إلى وادي حماية الدببة يمكن وصف شلالاتها الهادرة بعنف وقوة التي نتجت عنها تكوينات صخرية كبيرة تدفع البعض لتسلقها في تحد للطبيعة، كما تكثر النباتات النادرة في المنطقة، بالإضافة إلى الحيوانات البرية، ويعد أطول وأكثر إبهاراً وإعجاباً وأجمل شلالات وسلالم النمسا وأوربا على الإطلاق. تقاطعات كبيرة وكثيرة في الوادي حيث يوجد أكثر من 64 جسراً خشبياً عبر 2500 لوحة كبيرة وأعمدة ربط وهناك بعض السلالم على طول 350 متراً. المشي والسياحة والتنزه بين الشلالات الجامحة والصخور تعد تجربة مشوقة مثيرة للإعجاب وقوة خارقة للطبيعة يعجز اللسان عن وصفها مهما كانت الكلمات بل تتطلب التمتع بالعين وبكل الحواس. لقد تم إنشاء هذه السلالم في أحلك الظروف التاريخية لمدينة غراتس قبل 100 عام، من طرف نادي غراتس لجبال الألب.

نظراً لسحر الطريق فالزائر لا يشعر بالإرهاق والتعب، ففي هذا الوادي الضيق يوجد أكثر من 20 شلالاً مابين 200ـ300 متراً والمشي في هذا الوادي الضيق وعلى السلالم هي رياضة بالإضافة إلى التمتع، قبل الدخول إلى الوادي يصادف الزائر كوخا لدفع رسوم رمزية تخصص لصيانة سلالم الوادي. بعد مسافة كيلومتر ونصف الكيلو تفاجئ الزائر شلالات جميلة أشبه بشلالات بيخال التي لم أزرها في حياتي بعد ونحن في الطريق صوب الوادي... السلالم في الوادي الضيق والجسور الخشبية الضيقة للغاية.

يبعد الوادي مسافة 40 كيلومتراً شمالاً من مدينة غراتس، ومنطقة الوادي تعد ضمن المحميات الطبيعية ومن أجمل مناطق أوربا ولهذا يتوجه إلى الوادي الكثير من السواح من اوربا وعشاق المشي والرياضة وهذه المراعي الجبلية العشبية هي بمثابة مشهد ثقافي وألبوم من المناظر الطبيعية للدولة وللجميع. للصعود على سلالم الوادي يجب الإعداد للرحلة جيداً وأهم هذه الاستعدادات مراقبة حالة الجو فمن الصعب صعود السلالم في أجواء ممطرة خوفاً من التزحلق وكذلك ارتداء الملابس والأحذية الجبلية، بالإضافة إلى حماية الاطفال من قبل المرافقين لهم. بعد وصولي الجسر الأخير تصورت بأن الرحلة انتهت وإذا بسلالم عملاقة كادت أن تقضي علينا بسبب الإرهاق وبعد الوصول إلى القمة وقطع مسافة 10 دقائق مشياً بين الغابات الكثيفة تصل نقطة النهاية فتجد مطعم للأكلات الجبلية النمساوية وبعد ذاك اتخذنا الطريق الأخر للنزول وسط الغابات بدل السلالم. وادي حماية الدببة مشي لمسافات طويلة وتجربة رائعة للجميع ففي هذا الوادي يندمج الجسر والسلم والدرج في خلق طبيعة ساحرة وفي طريق الصعود يصادف الزوار مغارات وكهوف ويعتقد البعض بانها كانت ملاذ وملاجئ الدببة واليوم هي ملاذ للزوار حين تمطر السماء، جمال الوادي يزداد في فصل الربيع بعد ذوبان الثلوج ولذلك يكون هدير الشلالات قويا.

رحلة إلى وادي الدببة تعد زمناً طويلا نظراً للصخور الشديدة الانحدار والشلالات الخانقة المنبع. رحلة الى عالم رومانسي يتخللها الخوف والسقوط من السلالم وطبيعة تصارع الزمن والجمال.

الصور بعدسة الكاتب

الجمعة, 05 تموز/يوليو 2013 22:24

لا تؤمن اللقيط والذئب!!- حسين الركابي‎

يذكر ان رجلا من البادية كان يوم يرعى ماشيته وإذا بطفل ملقى على جانب الطريق، فقال الحمد الله ان الله رزقني بهذا وانأ لم يكن لي ذرية من قبل، فقام بتربيته على أحسن وجه حتى مرت علية عدة سنين واشتد عضده، فقام الصبي بنفسه يرعى الماشية ومسك زمام الأمور حتى وصل به الأمر الى ان يصطاد ذئبا صغيرا ويربيه لغاية في نفسه، فسارع بتلك المهمة وقام بتربية الذئب الصغير حيث كان يطعمه في الصباح والمساء من لحوم إخوانه الذي يصطادهم، وفي يوم من الأيام لم يأتي الشاب بطعام للذئب فقام الذئب بأكل الشاب ومن ثمة أكل الرجل وزوجته.
اما اليوم فما نراه على الساحة العربية والدولية من قتل وتفخيخ وانقلابات الخ ...أشبه بتلك القصة التي ابتدأت براعي الماشية، وانطلقت شرارتها الأولى في عام 2003 بعد سقوط النظام ألبعثي، حيث احتضنت المحافظات الغربية في العراق (صبيان الإخوان ولقيطي القاعدة) بحجج شتى منها مقاومة الاحتلال الأمريكي ونصرة المذهب والحفاظ عليكم من الحكم الفارسي وامتداد المذهب الجعفري، والكثير ممن لديهم عقم بالإنجاب رحبوا بالوليدين الطارئين الذي لم يعرف أبويهم، فقام هؤلاء بقتل الأبرياء من أبناء القوات الأمنية من الجيش والشرطة، وتفخيخ السيارات وقتل الشعب في الأسواق والطرقات العامة، ثم تعدوا كل القيم الإنسانية، والأخلاقية، واستباحوا حرمات كل شئ حتى اؤلئك الذين أواهم من حرارة الصيف وبرد الشتاء فأصبحوا أسيادهم وأصحاب القرار.
بلا شك ما يدور اليوم في أروقة الدول العربية من صراع، واقتتال، وتدمير البلدان، وضرب البنية التحتية لجميع الدول العربية، هو نتيجة ما أنجبته قطر، والسعودية، وأرضعته من أموالها إلام الأمريكية، ولولت لهما الشريكتين التركية، والإسرائيلية، ثم حبيا على الأراضي المصرية ليترعرعا عليها ويأكلا من ثمرها حتى بلغا أشدهما، ثم اتضح بعد ذلك دائهم الخبيث في جسد ألامه العربية، والإسلامية، وصارا يهدد الجميع حتى ركبا أمواج الربيع العربي وحرفا مسار المظاهرات ألمطالبه بالحرية وكرامة الإنسان، الى خريف واستعباد الشعوب تحت يافطة الإسلام والدين الحنيف.
مصر اليوم تعيش أزمة حقيقية تحت حكم (اللقطاء وذئاب البادية) من تقييد الحريات، وسفك الدماء، وقتل الأبرياء، وجعل البلد مسرح للاحتقان الطائفي والحزبي والقومي، وكشروا عن أنيابهم ومخالبهم بعد توليهم إدارة شؤون الدولة المصرية حيث ساندوا المشروع الإرهابي والطائفي في سوريا، وسحب السفير المصري، ورفعوا العلم على أكتافهم لما يسمى بالجيش الحر، ومن ثم قتل العلامة الجليل ( حسن شحاتة ) وسحله في الشوارع إمام أنظار الأجهزة الأمنية، وبعد ذلك لا ينفع الندم وعض الأصابع ( ولا يصلح العطار ما أفسده ألدهري)...

أكبر دليل على فشل الحركة الكوردية السورية هو ارتهانها للمتغيرات الإقليمية، فعبر تاريخها الطويل "نسبياً" لم تكن أبداً المبادِرة و إنما كانت – ومازالت- إنعكاس للمتغيرات، و تحرّكها إن تحركت عبارة عن ردود أفعال عشوائية دون منهجية واضحة.

هذا الأمر لم يأت عن عبث، وإنما نتيجة مباشرة لضعف التثقيف التربوي و السياسي الذي عانينا منه لأسباب ذاتية يمكن تلخيصها بإنصياعنا للإرادات الخارجية، و ضياع الحس القومي كفعل، و إقتصاره على شعارات كوردستانية فضفاضة بعيدة كل البعد عن واقع الأمور، كما أننا في نفس الوقت لا يمكننا أن ننكر التأثير المباشر والمتغلغل للأنظمة الاستبدادية التي عايشها الكورد عبر العصور التي أثرت عميقاً على الشخصية الكوردية المتأرجحة أصلاً.

فإذا سألنا أنفسنا ما الذي قدمته الأحزاب كممثل للشعب الكوردي عبر ال/56/ سنة منذ تأسيس أول حزب كوردي في سوريا؟ سوف نجد تعميق للإقتسام الكوردي المغروس فينا بفعل السياسات الخاطئة لهذه الأحزاب.

وبما أنه لم تكن لدينا يوماً تجربتنا الخاصة في النضال، فحاولنا تقليد النموذج الكوردي التركي عبر النضال المسلح ولكن للأسف أخطئنا البوصلة وبدأنا بتحرير كوردستان سوريا عبر تركيا!، و من ثم حاولنا تقليد النموذج الكوردي العراقي، فبتنا أتباع بشكل غير مباشر للحزبين الرئيسين هناك، و بسبب تجاربنا الفاشلة آنفة الذكر، أصبحنا عبارة عن ثلاث عقليات تابعة، كل عقلية تحاول فرض وجهة نظر سيّدها، بينما الشعب في وادٍ آخر تماماً، فهو دائما مغلوبٌ على أمره متأثراً منفعلاً غير فاعلٍ، وعندما انفعل تم تسييسه ضمن القوالب الحزبية الجامدة التي لم يعد هناك داع لإثبات فشلها المزمن، فجرعات الحياة التي تتلقاها دوريا من مموليها لم تعد كافية لضخ الروح فيها.

في خضم هذه المعمعة الفكرية السياسية يبرز أحيانا أناس يغردون خارج السرب سرعان ما يتم اسكاتهم كونهم الصوت المعبر عن الشعب و المحفّز والموقظ له بعد سنوات طويلة من النوم القومي، هذه الأصوات لا يتم اسكاتها فحسب بل يتم تصفيتها حتى جسدياً، و دائما هناك جهة جاهزة لتلقي اللوم و هي النظام المستبد المشارك في سفك دمهم.

ربما نستحق ما يحصل بنا كشعب سلّم مقاليد رَسَنِه إلى المرسون أصلاً ليتتم مهمته في توجيهنا إلى مصيرٍ مجهول في الجهة المخالفة لطموحاتنا القومية المشروعة.

لكل وطن عاصمة، إلا نحن الكورد لنا عواصم كلها خارج الوطن السوري، و يدها مغروسة فيه تحاول سحبه كلٌ إلى طرفه، لا حباً بنا أو شعوراً وطنياً زائفاً يبيعوننا إياه، وإنما أشبه ما يكون إلى محاولة إنتداب جديدة على النموذج الاستعماري، عبر رجالاتهم المستعدين دائماً لتنفيذ المطلوب دون سؤال عن الخلفيات وإنما عن الثمن الذي سيتم قبضه في حال تمّت المهمة بنجاح.

هنا يبرز السؤال الأهم و هو ما تعريفنا للخيانة؟

فهل العمالة لجهة كوردية يعتبر خيانة للوطن الكوردي السوري إذا ما اعتبرناه وطناً، أم أننا نستطيع إعتباره طرفاً وطنيا وفي هذه الحالة تسقط تهمة الخيانة عن المتعاملين معه.

و هل الخيانة باتت مفهوماً قابلاً للنقاش.....؟

فلنحدد أهدافنا بدقة و لنتعامل مع كل من يستطيع تحقيق طموحاتنا الوطنية، لكن دون أن نرهن أنفسنا عبيداً عنده.

ربما يرى البعض من الذين  وضعوا انفسهم في خانة المعارضة في اقليم كوردستان بان تاجيل الانتخابات وتمديد ولاية الرئيس، هو هدف شخصي او حزبي، دون ان يفكروا بالمصلحة العامة للاقليم والتدخلات الاقليمية والازمات مع الاتحادية والعلاقات مع الجارتين تركيا وايران والحرب في سوريا وتاثير جميع هذه الامور على اقليم كوردستان بصورة مباشرة او غير مباشرة تاثيرا سلبيا وتحتاج الى شخص ذو نفوذ وعلاقات دولية، وداخلية عراقية ومحلية داخل الاقليم ، ليستطيع فهم وقراءة المستقبل واتخاذ قرارات صحيحة للحفاظ على المنجزات وتطويرها .
كما ان قبول اغلب الاطراف الدينية والسياسية والاقتصادية الداخلية والخارجية بشخص الرئيس بارزاني لتمتعه بشخصية متكاملة مستقلة ودودة مسالمة مستندة على الحوار والتفاهم بعيد كل البعد عن التفرد بالرأي والتفكير باستخدام الخيارات السلبية التي توقف عجلة التطور في الاقليم، هو السبب في حاجة اقليم كوردستان الماسة اليه  مما ادى  لتمديد ولايته، في هذه المرحلة الصعبة جدا من تاريخ الاقليم والتي تكون ربما اصعب من مراحل الثورة وما بعدها.
لأسباب منها، "سياسيا" الازمات المتتالية مع الاتحادية واخلال الاخيرة بالاتفاقات والتعاهدات الموقعة مع الاقليم ، والوضع القلق لدى دول الجوار ، والربيع العربي ، كما عدم نضوج الفكر الديمقراطي لدى المعارضة في الداخل، والدليل استخدام القوة المفرطة من قبل احد ممثليها اثناء جلسة تشريعية داخل قبة البرلمان والذي يعتبر عملا منافيا للقوانين والاخلاق.
اما" اقتصاديا " فان ما وصل اليه الاقليم من انتعاش اقتصادي وارتفاع مستوى دخل الفرد وتفعيل الاستثمارات الخارجية داخل الاقليم ، والاعمار والبناء، ربما نخسره بين ليلة وضحاها ، في حالة اتخاذ قرار من قبل البرلمان غير مدروس وغير متفق عليه بضغط من المعارضة.
هذا كله من جانب اما الجانب الاخر والذي هو الاهم فأن النسبة الاكثر من جماهير كوردستان وفي اكثر من استبيان مستقل لمنظمات دولية ومحلية  تعمل داخل الاقليم، والتي وجدت تأييد كامل من الشعب الكوردستاني لشخص الرئيس مسعود بارزاني ، وكون من يسمون انفسهم معارضة يعرفون الحقائق ويعرفون محبة الشعب للرئيس بارزاني، تراهم  يتصرفون بفوضة، وتختل لديهم الموازين وتدفعهم الى تصرفات غير سوية تضعهم بقالب محرج، كما حدث قبل ايام.
ربما يرد عليَّ الاخوة في المعارضة بأن هذه الصفات التي اذكرها لدى الرئيس مسعود بارزاني موجودة عند الكثير من ابناء الاقليم .. نعم موجودة لدى الكثير من السياسيين والمفكرين والقادة في الاقليم لكن النفوذ والعلاقات الدولية وقبول جميع الاطراف لشخصه، يندر وجودها ليس في الاقليم فحسب بل على مستوى العراق اجمع،  لما اكتسبه هذا الرجل من خبرة متراكمة منذ سنين النضال الى 1991 ونيل الحكم الذاتي لكوردستان، وبعدها الى سقوط النظام وسنين الحصار العجاف وما تلاها و منذ 2003 الى اليوم والتطور الحاصل في الاقليم على جميع المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية بفضل هذا الرجل البيشمركة .

في الختام على المعارضة في كوردستان ان تنظر بعين الاعتبار الى مطالب جماهير كوردستان وتبتعد عن المصالح الفئوية والحزبية الضيقة التي تعمل من اجلها،  بدعم من مَن لايريدون الخير لكوردستان ، كما عليها ان تضع يدها بيد الجماهير للبحث عن نقاط الضعف في الخدمات والمشاريع الاستثمارية وبناء دولة قانون ومؤسسات تعتمد المواطنة اساسا في التقييم من اجل تطوير اقتصاد كوردستان لتكون معارضة وطنية "بناءة لا هدامة" لتكسب تاييد الجماهير في المراحل القادمة. 

الجمعة, 05 تموز/يوليو 2013 22:20

العراق والكماشة الدولية- بقلم عصمت رجب

البند السابع هو مجموعة فقرات ضمن قرار العقوبات الدولية او الميثاق الدولي للامم المتحدة ،الذي يتكون من 19 فصلا و111 بندا، والبند السابع منه مكون من 13 مادة تبدا بالمادة 39 وتنتهي بالمادة 51، وفقرات هذا البند تشمل استخدام القوة العسكرية والحصار العام للبلد في حالات تهديد السلم والاخلال به ووقوع عدوان عسكري بأي اتجاه كان. لسنا هنا للتعريف بالبند السابع وشرحه كونه ربما معروف لدى الغالبية .
لقد دخَلَ العراق تحت فقرات البند السابع عام 1990 وفقا للقرار الدولي برقم 678 نتيجة غزو شنه الجيش العراقي حينها على الكويت، وكان يفترض ان يخرج العراق من هذا البند السيء المشؤوم ، بعد اجباره عسكريا على الخروج من الكويت وخسارته للحرب واقراره بالخسارة وقبوله بقرارات الامم المتحدة التي نزعت سلاحه وفرضت عليه حظرا عسكريا وثقافيا واقتصاديا، و كانت حجة عدم اخراج العراق من البند السابع وجود النظام الذي بسببه دخل العراق تحت هذه الطائلة الثقيلة الدولية.. لذلك كان من المفروض ان يسقط البند السابع وجميع العقوبات التي كانت مفروضة عليه، بسقوط النظام بعد 2003 وايفاء العراق بجميع شروطه كونه لم يعد معنيا بتوفير اي شروط لكي يخرج من طائلة العقوبات الدولية وفقا للضوابط القانونية .
وجاء اليوم الذي خرج العراق من هذا البند السيء، والذي كا يؤثر في كل مفصل من مفاصل الدولة العراقية. فعلى الصعيد الداخلي، لا شك أن خروج العراق من تحت طائلة الفصل السابع سوف يكون حافزا قويا لجذب الشركات الأجنبية إلى العراق والاستثمار فيه، لأن العراق أصبح له كامل الحق في التصرف بكامل ثرواته وأمواله دون تدخل أو وصاية أجنبية باعتباره دولة ذات سيادة، إلا أن هذا التحدي قد يقابله تحد آخر وهو الاستقرار الأمني والسياسي اللذان يشكلان العامل الأساسي في تنمية وتقدم أي مجتمع، بالإضافة إلى محاربة الفساد الإداري والمالي ونبذ الطائفية المقيتة والابتعاد عن المحسوبية والمنسوبية وجعل مبدأ المواطنة والقدرة والكفاءة هو الأساس في بناء مفاصل الدولة العراقية الحديثة والعمل الجاد من أجل تحريك العجلة الاقتصادية العراقية التي توقفت طيلة سنوات عديدة.  اما على الصعيد الخارجي فلا شك أن هذا الحدث يعتبر أيضا خطوة نوعية مهمة في مجال العلاقات الدولية بالنسبة للعراق، فأصبح مستقلا في قراره السياسي والاقتصادي والتصرف بأمواله ووارداته كأية دولة مستقلة ذات سيادة كاملة على أرضه وأمواله وأجوائه، وهذا بالتأكيد سوف يكون دافعا ومحفزا لإقامة أفضل العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية اقليميا ودوليا .

في الختام نقول بأن خروج العراق من تحت طائلة هذه العقوبات لا يعني أيضا بأنه أصبح بيده العصا السحرية لمعالجة جميع مشاكله، بل أصبح العراق اليوم أمام تحديات كبيرة على المستويين الداخلي والخارجي ، وإن التحدي الأكبر الذي يقع على عاتق العراق بعد استعادته لسيادته الكاملة هو الحفاظ على أمواله الموجودة في الخارج بعد رفع الحماية  الأمريكية عليها .

ان الولايات المتحدة الامريكية تمارس الإرهاب بأبشع صوره من غطرسة وتدمير وقتل ونهب وتحقير لكل شعوب الأرض. وفي الوقت الذي تتحدث فيه أمريكا عن حقوق الإنسان نراها تسحق الإنسان، تجوع الأطفال حتى الموت ، وتفرض الحصار على الشعوب كما فعلت في السودان وليبيا والعراق وكوبا وباكستان وغيرها من دول العالم ومافعلته بفيتنام في ستينات القرن العشرين ، وتفرض علينا التخلف في كل الميادين وعلى رأسها ميدان الصناعة حتى نبقى سوقا لمنتجاتها، ونراها تمارس التمييز العنصري البغيض بأبشع صوره، فهناك الملايين الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء على الأرصفة من الطبقات المعدومة، بالاضافة الى دعمها للعنصرية التي يمارسها اليهود ضد العرب. ولإقناع العالم على انها ترعى الديمقراطية انفقت البلايين من الدولارات لكنها لم تنجح لانها مكشوفة للعالم وماضيها معروف مازالت هيروشيما وناكازاكي وصمة عار تلاحقها على مر العصور. الرؤساء الامريكان لا يستطيعون الخروج عن النهج الصهيوني الذي يحافظ علي بقاء اسرائيل رغم انها دويلة مصنوعة بعد اغتصاب الارض من اهلها وقتلهم وتشريدهم في انحاء العالم وعدم السماح لهم بالعودة وحتي ولو صدر القرار من مجلس الامن الدولي المنوط به حفظ السلم والامن الدوليين ولا ننسي الفيتو الامريكي لتعطيل اي قرار في صالح الشعب الفلسطيني. ان أمريكا تطلب من الحكومات بالعدل واحترام حقوق الانسان وتقوم هي بإنتهاك حقوق الانسان ولا تحترم ولاتطبق القانون الدولي الانساني. ان امريكا صاحبة خطاب غوغائي زائف وبه ستقود العالم لنهايته الحقيقية وزواله ليس كما يدعي فوكوياما بأن نهاية التاريخ هو انهيار القطب الآخر وهيمنة امريكا علي العالم وهي القوة العظمي وناشر الديمقراطية الليبرالية وكل العالم عليهم الاتباع والسمع والطاعة. وتقدم الولايات المتحدة الارهاب كوجه جديد لصراع الخير ضد الشر فهي تريد أن تعبئ العالم وتحت أي اسم ، حول سياستها وتحليلاتها . وليس من دلالة اكبر بهذا الخصوص من قائمة الدول التي حددوها كدول داعمة الارهاب إيران وكوريا الشمالية . وتبدأ لغة المصالح وليست لغة المبادئ، ومن هنا تنكشف أمريكا التي تطالب شعوب الأرض بمكافحة الإرهاب وهي الراعي الأكبر للإرهاب والعنف الراديكالي، فإذا كانت واشنطن ترى أن ثمرة الربيع العربي هي الديمقراطية، إلا أن هذه الروح الوثابة لن تتجاوز الحدود والثوابت العقدية والقومية والوطنية، وإذا تراجع الرئيس الأمريكي عن وعوده التي قطعها في جامعة القاهرة وفي إسطنبول وجاكارتا فإنه اليوم لن تمنحه الشعوب العربية فرصة الثقة وتصديق الوعود .

واستنتج روجية غارودي في كتابه (امريكا قمة الانحطاط) الى ان الدفاع عن الحق الدولي والديمقراطية هما ايضاً من الاسماء التي تتقنع بها تدخلات هذا الاستعمار الجديد. - العدوان على العراق- هي المثال الصارخ في الدفاع عن الحق والديمقراطية. الحق هو حق الاكثر قوة، وهو حصيلة الدفاع عن الحق الدولي الذي يعمل باتجاه واحد.

وتوجد تيارات ترى أن الولايات المتحدة الأميركية سوف تكون فاعلاً في أي نظام دولي جديد رغم عديدٍ من الأزمات التي تواجهها على الصعيدين الداخلي والخارجي، مستندين إلى أن المجال ما زال أمامها للاستمرار وتعويض إخفاقاتها للحفاظ على هيمنتها وتفوقها على الصعد كافة. وأنصار هذا التيار يتحدثون عن “الاستثنائية” الأميركية من الحتمية التاريخية لانهيار القوى العظمى، متحدثين عن أن القيم والمبادئ في النظام السياسي الأميركي فريدة من نوعها وتستحق تهافت دول العالم على تبينها والإيمان بها.

أن الدعم الأميركي للديمقراطية ارتبط بالأساس بتحقيق المصلحة الأميركية؛ فقد تغافلت عن ديكتاتورية أنظمة منطقة الشرق الأوسط من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة واستمرار تدفقات النفط إلى السوق الأميركية. فمع بداية الثورات وقفت الولايات المتحدة بجانب حلفائها التقليديين في المنطقة في وجه الثوار خوفًا من عدم الاستقرار وتولي قيادات جديدة تهدد المصالح الأميركية. وحتى وقتنا هذا ما زالت واشنطن عاجزة عن دفع عملية التحول الديمقراطي في مصر وتونس، وعجزت عن دمقرطة العراق وأفغانستان رغم ارتفاع تكلفة العمليات العسكرية بالبلدين؛ فالدعم الأميركي للديمقراطية يرتبط بمدى خدمة النظام للمصالح الأميركية من عدمه.

يعتقد البعض انه ليست هناك قوة قادرة على أن تحل محل المكانة الأميركية عالميًا، وركزوا على المقومات الاقتصادية للصعود الصيني وأشاروا إلى توقعات عديد من المحللين لسيطرة الاقتصاد الصيني على الاقتصاد العالمي خلال العقدين القادمين لكنهم يفندوا دعاوى سيطرة الصين على النظام الدولي؛ فتحدث عن عديد من الصعوبات التي تواجه الصين منها عقبات جيوسترإتيجية؛ حيث تحاط بكين بقوى تنافسها على المكانة الدولية وتفرض عليها تحدي إيقاف تلك الدول عن منافستها عالميًا واحتوائها، لأنها إذا لم تفعل ذلك ستحاط بقوة منافسة لها على الصعيد الدولي. و مقولات الصعود الصيني وسيطرته على الاقتصاد العالمي وتفوقه على نظيره الأميركي؛ فرغم النمو الاقتصادي الصيني إلا أن الصين ما زالت دولة فقيرة، ويشار إلى أنها كانت في عام 2010 في المرتبة الثالثة بعد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في الناتج المحلي الإجمالي، ولكن دخل الفرد بالنسبة للدخل الإجمالي يصل إلى أربعة آلاف دولار وهو معدل قريب من معدل دخل الفرد في أنغولا ودول أفريقية، بينما في الولايات المتحدة واليابان وألمانيا 40 ألف دولار. ومع توقع أن دخل الفرد الصيني سيصل في 2030 إلى نصف نظيره الأميركي فإن الصين ستكون في مرتبة سلوفينيا واليونان حاليًا. وهذا يأتي عكس الخبرة التاريخية: أن من يهيمن على النظام الدولي هو القوي إقتصاديا، وهو ما تجمع عليه معظم التحليلات الأميركية والغربية. الولايات المتحدة الأميركية واجهت أزمات اقتصادية في ثلاثينيات وسبعينيات القرن العشرين لكنها مع كل أزمة تخرج أكثر قوة وازدهارًا عما قبل. فرغم الأزمة الاقتصادية وتراجع معدل النمو الأميركي إلا أن مكانة الولايات المتحدة الاقتصادية لم تتغير فما زالت نسبة مساهمة الولايات المتحدة في الناتج العالمي مستقرة ليس خلال العقد الماضي فقط ولكن خلال العقود الأربعة الماضية؛ ففي عام 1969 أنتجت الولايات المتحدة حوالي ربع الإنتاج العالمي واليوم ما زالت تنتج الربع تقريبًا، والاقتصاد الأميركي ليس الاقتصاد الأقوى عالميًا فحسب لكنه الأغنى، ويرى أن صعود القوى الاقتصادية الصاعدة: الهند والصين لا يأتي على حساب الولايات المتحدة بل على حساب أوروبا واليابان اللتين تراجع نصيبهما في الاقتصاد العالمي. وستواجه الصين وقتًا عصيبًا، في حال أرادت أن تكون قوة إقليمية مهيمنة، ما دامت تايوان مستقلة ومرتبطة استراتيجيًا بالولايات المتحدة، وما دامت قوى، مثل اليابان واستراليا وكوريا، مضيفة للقوات والقواعد الأمريكية. كما ستحتاج بكين إلى حلفاء لتكون لديها الفرصة فى أن تطرد الولايات المتحدة خارج معاقلها في غرب المحيط الهادي. ولكن إلى الآن، لا يزال للولايات المتحدة حلفاؤها، فضلا عن هيمنتها على الممرات المائية التي لابد أن تمر بها تجارة الصين. وإجمالاً، فإن مهمة الصين، كقوة عظمى صاعدة، يجب أن تدفع الولايات المتحدة من موقعها الحالي، هي أصعب من مهمة أمريكا التي ليس عليها إلا أن تحافظ على مقومات قوتها. ولا يزال ميزان القوة العسكرية يميل لصالح أمريكا، فلا يوجد إلى الآن قوة تعادل قدرات الولايات المتحدة، ولا يوجد أي تدهور في القدرات العسكرية الأمريكية، ولا يزال حجم الإنفاق على الدفاع في الولايات المتحدة الذي يبلغ 600 مليار دولار في العام هو الأعلى في العالم، ولا تزال القوات الأمريكية البرية والبحرية والجوية هي الأكثر تقدمًا في تسلحها. ولكن البعض يتحدث عن الصعود الاقتصادي للهند والصين وبعض القوى الآسيوية الأخرى التي يتزايد نصيبها في الاقتصاد العالمي، غير أن صعود هذه القوى إنما يأتي على حساب أوروبا واليابان اللتين تراجع نصيبهما في الاقتصاد العالمي.والمتفائلون بصعود الصين يتنبأون بأنها ستحل محل الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد عالمي، وهو ما يعني أن الأخيرة ستواجه تحديات لوضعها الاقتصادي في المستقبل، ولكن حجم الاقتصاد ليس مؤشرًا جيدًا على ميزان القوة النسبية في النظام الدولي. فالصين نفسها كانت أكبر اقتصاد عالمي في بداية القرن التاسع عشر، لكنها وقعت فريسة للأمم الأوروبية الأصغر منها. وحتى لو قفزت الصين لقمة الاقتصاد العالمي مرة أخرى، فسيواجه قادتها حتمًا مشكلات في النمو، ومن ثم سيكون من الصعب عليها أن تلحق بأمريكا وأوروبا من حيث نصيب الفرد من الناتج القومي الإجمالي.

إن أزمة الرأسمالية في مرحلتها المالية لن تكون نتائجها متمثله فقط في الركود العالمي وانهيار البورصات وزيادة أسعار السلع والخدمات، لكنها قد تؤدي إلى تفكك أمريكا كدولة ذات سيادة وقانون وتحولها دول ضعيفة ، وذلك لأن المقوم الاساسي الذي تقوم عليه أمريكا هو الاقتصاد الرأسمالي واقتصاد السوق الحر وطبيعة تكوين وعلاقات المجتمع الأمريكي هو الاقتصاد والمنفعة الاقتصادية، فالشعوب الأمريكية تتكون من خليط من ثقافات ولغات وأديان مختلفة عن بعضها البعض بل في بعض الأحيان متنافرة ومتصادمة ولا يوجد ما يجمع بين هذا الخليط سوى الاقتصاد حيث تحتفظ كل قومية في الولايات المتحدة بلغتها وثقافتها ودينها وتراثها وآدابها وفنونها ويجمعها مع القوميات الأخرى نسق اقتصادي رأسمالي وقانون دولة يقوم على حقوق وواجبات خلفيتها أيضا اقتصادية رأسمالية حيث العلاقة بين المواطن والمواطن الآخر، والمواطن والدولة، والمؤسسة والمؤسسة الأخرى، والمؤسسة والدولة تقوم على ذات النسق الاقتصادي الرأسمالي ومضاف إلى ذلك تكوين عقلية وأخلاق وتربيه المواطن الأمريكي الفردية التي تغلب مصلحة الفرد على المجتمع وحيث لا وجود لمفهوم دين أو قيم عليا سوى المصلحة الشخصية ويضاف إلى ذلك التباين الكبير بين الأغنياء والفقراء وانتشار السلاح بين يدي المواطنين دون رقابة. بعد تفكك الاتحاد السوفيتى، وبعد الحرب على العراق عام 1991 أعلن الرئيس الأمريكى الأسبق جورج بوش الاب عن قيام نظام عالمى جديد وذلك فى خطابه أمام الامم المتحدة، وكان يقصد بالطبع نهاية نظام القطبية الثنائية وأنتهاء الحرب الباردة ونهاية عصر الحروب بالوكالة، وبالغ البعض فى التفاؤل وكتب فوكوياما اطروحته " نهاية التاريخ" معتبرا أن الليبرالية الرأسمالية قد حسمت الصراع بلا منازع. ولكن بعد ذلك ظهرت مشاكل كبيرة أثرت على القيادة الأمريكية ومن وراءها على اوروبا الغربية واليابان من هذه المشاكل الحرب على ألإرهاب وما تبعها من حروب فى أفغانستان والعراق ومن نفقات مالية باهضة تقدر بالترليونات من الدولارات مما أثر بشكل كبير على الأقتصاد الأمريكى وأيضا على نظرية المجتمع المفتوح التى قامت عليها التجربة الأمريكية بالاضافة الى الأزمة المالية الرهيبة التى ضربت أمريكا والغرب عامى 2007 و 2008 وأمتدت أثارها المدمرة حتى هذه اللحظة. .

ولا يزال ميزان القوة العسكرية يميل لصالح أمريكا، فلا يوجد إلى الآن قوة تعادل قدرات الولايات المتحدة، ولا يوجد أي تدهور في القدرات العسكرية الأمريكية، ولا يزال حجم الإنفاق على الدفاع في الولايات المتحدة الذي يبلغ 600 مليار دولار في العام هو الأعلى في العالم، ولا تزال القوات الأمريكية البرية والبحرية والجوية هي الأكثر تقدمًا في تسلحها. ولكن البعض يتحدث عن الصعود الاقتصادي للهند والصين وبعض القوى الآسيوية الأخرى التي يتزايد نصيبها في الاقتصاد العالمي، غير أن صعود هذه القوى إنما يأتي على حساب أوروبا واليابان اللتين تراجع نصيبهما في الاقتصاد العالمي.والمتفائلون بصعود الصين يتنبأون بأنها ستحل محل الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد عالمي، وهو ما يعني أن الأخيرة ستواجه تحديات لوضعها الاقتصادي في المستقبل، ولكن حجم الاقتصاد ليس مؤشرًا جيدًا على ميزان القوة النسبية في النظام الدولي. فالصين نفسها كانت أكبر اقتصاد عالمي في بداية القرن التاسع عشر، لكنها وقعت فريسة للأمم الأوروبية الأصغر منها. وحتى لو قفزت الصين لقمة الاقتصاد العالمي مرة أخرى، فسيواجه قادتها حتمًا مشكلات في النمو، ومن ثم سيكون من الصعب عليها أن تلحق بأمريكا وأوروبا من حيث نصيب الفرد من الناتج القومي الإجمالي.

وأخيراً انتصر الشعب المصري ونجح في اسقاط حكم الاخوان بارادته الفولاذية الحرة، وبفضل الطوفان البشري والحشود المليونية الأوسع والأكبر والأكثر عدداً في تاريخ مصر وتاريخ الثورات العربية ،التي خرجت ونزلت الى الشوارع والميادين والساحات العامة ، وذلك بعد أعلن قائد القوات المسلحة المصرية الفريق الأول عبد الفتاح السيسي عن عزل محمد مرسي والاعلان عن انتخابات رئاسية جديدة وفق خارطة طريق متفق عليها يعمل الجيش المصري على تنفيذها، دون ان يقصي احد من أبناء المجتمع المصري ومكوناته وتياراته السياسية والفكرية، بهدف الخروج من المأزق السياسي الراهن .

والواقع ، ان ما جرى وحصل في مصر من عزل الرئيس مرسي بهذه السرعة فاق كل التوقعات والتصورات، وشكل صدمة قوية لجماعات الاسلام السياسي المتشدد والمتطرف ، التي تسعى للسيطرة على الشارع العربي وانشاء دولة الخلافة والإمارة الاسلامية ، التي تطمح وتصبو اليها منذ قرن من الزمان .

ما حدث في مصر ليس انقلاباً عسكرياً ، كما يحلو للبعض وصفه ، وانما ثورة شعبية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى . فقد هب المارد المصري وانتفض وتحدى كل من حاول ويحاول نهب الثورة وسرقة حلم المصريين بحياة مدنية ديمقراطية وعصرية تسودها الحرية والديمقراطية والاخاء الانساني والرخاء الاقتصادي والسياسي ، معلناً رفضه للتطرف الديني والتأسلم السياسي والتكفير والتخوين، واصراره على التحرر من مختلف القيود والأغلال وكل الوان الطغيان والاستبداد والاقصاء والقمع والارهاب الفكري . وقد اثبت هذا المارد بشكل قاطع بأن الشعوب اذا هبت فإن النصر حليفها دائماً وابداً .

لقد اطاحت الثورة المصرية بالاسلام السياسي والسلفية الجهادية، وحررت الناس من قبضة المتأسلمين والتكفيريين ، وانهت حالة التمزق والانقسام والفرقة والاحتقان والشحن الطائفي في المجتمع المصري، وأكدت وجوب فصل الدين عن الدولة . ولاريب ان وقوف الحركات اليسارية والقوى المدنية والديمقراطية والليبرالية والتقدمية والعلمانية في صف الحراك الشعبي والاصطفاف الجماهيري الوحدوي شكل عاملاً مؤثراً وسنداً قوياً في اسقاط مرسي وانهاء حكم الاخوان والتخلص من التسلط والظلم والرغبة في العيش الكريم الحر .

ان سقوط نظام محمد مرسي الاخواني جاء نتيجة غبائه السياسي وقلة تجربته وخبرته السياسية والادارية ، وعدم تلبيته رغبات وطموحات الشعب الذي انتخبه، وتحقيق ارادته ومطالبه ،وانقاذه من مشاكله اليومية والحياتية التي يعاني منها ، واخفاقه في بناء ديمقراطية ما بعد الثورة ، وانتهاكه للحريات العامة والشخصية ، وعجزه عن طرح مبادرة لاخراج مصر من ازمتها الداخلية والخارجية وتقديم حلول لمشاكلها المستعصية ، ومعالجة الانقسام الحاد في المجتمع المصري . كذلك نتيجة سياسة الاستبداد والاستعلاء والاستفراد والتفرد والاقصاء والانغلاق واستعداء قوى المعارضة وبقية اطياف ومكونات الشعب المصري الاخرى ، وفشله في تشكيل الجمعية التأسيسية داخل البرلمان المصري واستيلائه على المناصب . علاوة على تحويل البلاد الى مجرد "مزرعة" للاخوان واستبعاد كل من هو ليس اخوانياً ، ووقوفه بوجه المشروع القومي العربي وعدائه الاعمى لسورية ، اضافة الى تحويل النظام الاخواني الى أداة لاثارة وتفجير النعرات الطائفية وتشجيع الفتن واعمال العنف والقتل والتطرف على اساس مذهبي وطائفي وعرقي.

ان ما حدث في مصر هو تصحيح لمسار الثورة ، وله تداعيات وانعكاسات وآثار كبيرة على دول المنطقة والقضية الفلسطينية والازمة السورية والامارة الحمساوية في غزة ، وهو مؤشر على تهاوي الانظمة الاخوانية الطالبانية واخفاق تجربة الاسلام السياسي ويثبت فشل شعار " الحل هو الاسلام " ، الذي تتبناه القوى السلفية الظلامية والجهادية . وبعد هذا السقوط المريع لحكم الاخوان سوف تتغير قواعد اللعبة في الشرق الاوسط .

لا شك ان الحدث المصري هو رسالة صريحة وواضحة لكل الشعوب العربية المظلومة المقهورة والمغلوب عليها، الطامحة بالتغيير والساعية للحرية والديمقراطية والعدالة ، لكي تنهض وتثور وتتمرد على انظمتها القمعية الاستبدادية ،ورفضاً للتطرف والتكفير والتخوين والتهميش، وضد الفساد والفقر والتخلف والأمية والتبعية السياسية، ودفاعاً عن قضايا الأمة العربية ومستقبلها المنظور والمأمول .

وبسقوط مرسي تنتهي حقبة فاشلة من حكم الاخوان المسلمين وتبدأ حقبة تاريخية جديدة ستبدو ملامحها ومعالمها وسماتها في المستقبل القريب القادم .

ان المطلوب الآن بعد انتصار ثورة الملايين المصرية هو استخلاص الدروس والعبر واستيعاب اخطاء الماضي والتعلم منها ، ووضع دستور يلبي طموح وحلم الشعب المصري بكل فئاته وشرائحه واطيافه ومكوناته ومركباته السياسية والاجتماعية وتياراته الفكرية والعقائدية، واجراء انتخابات تشريعية ورئاسية تضمن سلامة واستقرار الوطن المصري ، والعمل على انشاء دولة مدنية نموذجية على اساس الديمقراطية والتعددية واحترام الرأي الآخر ووفق دستور يمثل الارادة الشعبية المصرية . وما أحوج مصر في هذه المرحلة الصعبة الحرجة الى عبد الناصر جديد لينقذها من محنتها وازمتها .

عاشت الثورة المصرية ، وليهنأ شعب مصر بمستقبل أكثر نوراً وجمالاً واشراقاً .

 

اثبت الواقع ان الوهابية والاخوانية صناعة امريكية في خدمة المخططات الامريكية ومصالحها في المنطقة العربية والاسلامية وفي حماية اسرائيل والدفاع عنها وفي نفس الوقت الاساءة الى الاسلام وتشويه صورته امام العالم

حيث صور الاسلام دين الجهل والتخلف والعنف والظلم حتى اصبح المسلم مجرد قنبلة كل مهمته وواجبه هو قتل الاخرين وها هو يبحث عن اكبر تجمع من الناس ليفجر نفسه ليقتل اكبر عدد من الاخرين

المسلم لا مستقبل له غير القبر لهذا فانه يبحث عن القبر لا يحصل على هذا القبر الا بذبح اكبر عدد من الناس حيث كذبوا قول الله وقول رسوله ارسلناك رحمة للعالمين فقالوا قال الرسول ارسلت للذبح فأذبحوا

هكذا صوروا الاسلام دين الذبح والاغتصاب والنهب

ربهم لا يسأل المسلم الا عن عدد الذين ذبحهم يوم القيامة فكل ما كان عدد الذين يذبحهم اكثر فكلما ازداد قربا من ربهم من نبيهم لا شك ان لهم نبي خاص ورب خاص

اكد الكثير من اهل الخبرة واهل الاختصاص بان المخابرات المركزية الامريكية والموساد الاسرائيلي

المعروف ان اسرائيل هي التي ساهمت في انشاء واقامة كيان ال سعود في الجزيرة

قيل ان احد المسئولين الانكليز استغرب من اهتمام اسرائيل بأقامة كيان ال سعود

فرد المسئول الاسرائيلي قائلا ان دولة اسرائيل سترتكز وتنشأ على كيان ال سعود يعني اقامة كيان ال سعود في الجزيرة يؤدي الى اقامة الكيان الصهيوني في فلسطين

من هذا يمكننا القول ا ن ال سعود ودينهم الارهابي المتوحش الوهابي صناعة اسرائيلية بريطانية

والاخوان صناعة امريكية

لكن بعد بروز امريكا كقوة اقتصادية عالمية وأفول نجم بريطانيا اصبح كيان ال سعود ودينهم الوهابي الارهابي تحت الرعاية الامريكية الاسرائيلية يعني اصبح الاخوان وال سعود ودينهم الوهابي في خدمة المصالح والمخططات الامريكية

الجدير بالذكر ان فكرة تأسيس الجامعة العربية هي فكرة بريطانية وان فكرة تأسيس المؤتمر الاسلامي هي فكرة امريكية

السؤال لماذا امريكا واسرائيل لم يوحدا الجهتين المجموعتين اي الاخوان وال سعود ودينهم في جهة في جبهة واحدة والعمل باتجاه واحد لتنفيذ اوامر وتحقيق الاهداف الامريكية الاسرائيلية في المنطقة العربية والاسلامية

اعتقد السبب واضح والهدف معروف تريد ان تجعل الجهتين في منافسة وفي صراع ليظهرا انهما مختلفان الا انهما وجهي عملة واحدة حتى لو ادى الى خلافات ومنازعات اعلامية وحتى دموية وفي نفس الوقت تحاول كل جهة ان تثبت وتبرهن بانها الاكثر اخلاص وتضحية في تحقيق المهمات الموكل لها من قبل امريكا واسرائيل وبهذا تنال المنزلة الاولى والجائزة الكبرى

فان امريكا استخدم الاخوان وال سعود ودينهم الوهابي في محاربة ما اطلقت عليه المد الشيوعي حيث ابرع الطرفان في القتال بالنيابة عن امريكا وارسلت الألوف من الكلاب الوهابية لذبح الشعب الافغاني الكافر الذي تخلى عن الاسلام واعتنق الشيوعية حيث اباحوا ذبح شبابه واغتصاب نسائه ونهب امواله ومنع العلم والتعليم وذبح العلماء والمتعلمين وتفجير الجامعات والمدارس

بحجة نحن امة امية والرسول كان امي فالعلم كفر وتعلم القراءة والكتابة مخالف للرسول فلا بد ان نبقى امة امية

وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي وانهيار المنظومة الاشتراكية بدأت صورة الاسلام البهية اسلام العلم والمعرفة والحضارة الاسلام الذي قال عنه الرسول ارسلت رحمة للعالمين لكل الناس بمختلف الوانهم واشكالهم وارائهم واعتقاداتهم

اسلام الحب والسلام وحرية الرأي والفكر والعقل اسلام العدل والمساوات خاصة بعد انتصار الشعب الايراني بثورته وبناء دولة الانسان دولة الاسلام وبدأت هذه الثورة تشع نورها وضيائها وبدأ ظلام الوهابية وال سعود يتبدد فبدأت نهضة عارمة دفعت الشعوب العربية والاسلامية الى الثورة الى تحطيم بؤر الظلام وحصون البغاة الطغاة

وبدأت تتهاوى عروش المستبدين المنطقة فشعرت العوائل المحتلة للخليج والجزيرة بالخطر خاصة بعد سقوط صدام ومبارك وصالح والقذافي وبن علي هذا يعني العاصفة التي أزالت حصون هؤلاء وقبرتهم انها قادمة لكنسهم وقبرهم وتطهير الارض من رجسهم

كما ان اله ورب هذه العوائل اي اسرائيل هي الاخرى التي بدأت تشعر بالخطر كما انها ادركت غير قادرة على مواجهة الصحوة الانسانية التي تقودها ايران

فاذا اسرائيل حققت انتصارات اسطورية على الحكام العرب وجيوشهم فانها لن تستطع ان تصمد امام الصحوة الانسانية التي يقودها حزب الله

حاولت اسرائيل ان تجرب قوة الصحوة الاسلامية فاعلنت الحرب على المقاومة في لبنان بقيادة حزب الله فانهزمت هزيمة منكرة

وهذا يعني انها اي اسرائيل ادركت ا ن اي حرب تقوده ضد المقاومة الانسانية ضد ايران لا يعني هزيمتها فقط بل ازالتها من الوجود

لهذا طلبت من الاخوان من ال سعود ودينهم اعلان الحرب على العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل بحجة وقف المد الشيعي

وفعلا تشكلت مجموعات ومنظمات من الكلاب الوهابية لقتل الشيعة وكل القوى الوطنية والديمقراطية واختراق صفوف الثورات

فأوصلوا الاخوان الى الحكم وسمحوا للارهابين الوهابين وال سعود بذبح العرب والمسلمين في لبنان سوريا العراق البحرين مصر وكل الدول العربية والاسلامية من الباكستان حتى المغرب

لكن الشعوب العربية والاسلامية ادركت وفهمت حقيقة الاخوان وال سعود ودينهم الوهابي لهذا ثار شعب مصر ضد حكم الاخوان واسقطوه

شعرت اسرائيل بالخوف والحزن واعترفت فقدنا اربع فوائد من سقوط حكم الاخوان لم نكن نحصل عليها حتى في زمن حسني مبارك وهي

الحفاظ على اتفاقية كامب ديفيد

منع حماس من اطلاق اي اطلاقة على اسرائيل

هدم الانفاق الحدودية في سيناء

زيادة الخلافات والنزاعات بين العرب انفسهم وخلق الحروب الاهلية السنية الشيعية

وهكذا انكشفت حقيقة ال سعود والدين الوهابي وحركة الاخوان وبانت عوراتهم امام العرب والمسلمين فقال العرب والمسلمين لهؤلاء لا اخرجوا عن ارضنا انكم اعدائنا

مهدي المولى

ان تعين منصور لرئاسة المحكمة الدستورية سبق تعينه رئيسا على مصر بثلاثة أيام من تعينه من قبل العسكر بالإعارة رئيسا مؤقتا. يدل ذلك على طبخة الانقلاب على نار مرتفعة.

هذا وتمت إعارة منصور للمملكة العربية السعودية كمستشار قانوني لوزارة التجارة خلال الفترة بين عام 1983 وحتى 1995.

http://www.alarabiya.net/ar/2013/07/04/عدلي-منصور-من-سدة-القضاء-إلى-رئاسة-مؤقتة-لمصر.html

كون الرئيس المستعار عدلي منصور، مدني لا يغير من ان الانقلاب العسكري في مصر على الديمقراطية كسابقه ،عندما انقلب العسكر في السودان على الديمقراطية.

فعودة الدكتاتورية العسكرية أمر ممكن كما الديمقراطية، لان الناس لها عقل وتتعلم وتقارن فتختار الأفضل عندما تكون لها حرية الاختيار.

لم يأتي شعب السودان بالديمقراطية وإنما هي كانت هبة من الجنرال سوار الذهب وهي سابقة لم يأتي تاريخ العسكر بمثلها.

لكن في مصر ثورة مستعرة مستديمة.

ان يصلي الناس بالملاين في مكان واحد، اعتدنا عليه وقت الحج في مكة المكرمة وليس في ميدان التحرير حيث سحب الثوار بصلاتهم الجماعية البساط من تحت أقدام وعاظ السلاطين كمعممي الأزهر المؤيدين لحكم العسكر.

ان تعجل رحيل الجنرال مبارك أنهى الحراك الثوري بعد 18 يوما وتلك المدة لا تكفي لإزالة عفن سياسي معتق في الأنظمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية على مدى حكم العسكر في مصر.

وما سقوط "الإخوان" المدوي

إلا تعبيرا عن استدامة حياة الحراك الثوري الديمقراطي. المظاهرات هي وحدها وليس العسكر او الأزهر من اسقط الخائب مرسي. سيخيب العسكر ثانية كما خابوا في الحفاظ على جنرال مبارك.

ركب العسكر موج الثورة ضد "الإخوان" فتقلدوا زمام الأمر، لكن بكل تأكيد هذه الخطط المدروسة أمريكيا، عمرها قصير جدا.

حصل مرسي على شعبيته فور إحالة طنطاوي وشلته على التقاعد وان كان ذلك بأمر أمريكا . لكن مرسي لم يتعلم ،كان المفروض به إحالة السيسي على التقاعد فور خطابه الذي وضع 48 ساعة مهلة قبل انقلابه على الديمقراطية وكان المفروض من مرسي تقديم موعد الانتخابات الرئاسية واعادة ترشيح نفسه او احد رفاقه.

الاتحاد الأوروبي يدعو لعودة سريعة الى الديموقراطية في مصر


عاد العسكر واندحرت الديمقراطية وحلت الدكتاتورية العسكرية محلها.ليعلم من لا يعلم بان جنرالات مصر يحصلون سنويا أموال أمريكية، مباشرة تدخل جيب الجنرال المصري كجز ء من المساعدات الأمريكية وكأجرة لمصر على اتفاقية السلام مع إسرائيل. لكن أمريكا تعلم بان الدكتاتورية العسكرية تتحول مع الزمن الى سلطة فاشية لتفريخ الارهابين.
ان تأمر الاستخبارات الأمريكية لتخويل الجيش باستلام السلطة من الديمقراطية هي لعبة أمريكية قديمة معادة ابتدأت بقتل الرئيس التشيلي المنتخب سلفادور الاندا


http://alhayat.com/Details/529546

ظاهرة اللواءات المتقاعدة تكشف ان ثلة من الجنرالات خونتا عسكرية تجمع بين السلطة والمال وتحتكر القوة العسكرية المصرية لمصالحها الاقتصادية والسياسية. لضمان ولاء ضباط الجيش أسرع مبارك حركة سلم الترقية حتى يصل الضابط بسرعة الى رتبة ما بعدها لواء، فيحصل كل من وصل الى هذه الدرجة، الرتبة لواء متقاعد. كي تبقى ثلة الجنرالات مهيمنة محتكرة السلطة العسكرية ملتزمة بالأوامر الأمريكية، وبهذا تستطيع فرض اتفاقية السلام مع الاحتلال الصهيوني، لغزة وهي أمانة في ذمة مصر حكومة وشعب.

http://alhayat.com/Details/529546



توجس الشعب المصري خطر تحول (ائتلاف الأخوان مع السلفيين) الى مشابه لحزب البعث الفاشي. وان تأيد النظام السوري للانقلاب العسكري في مصر يدل على غباء الدكتاتورية العسكرية في سورية. لان الإطاحة ب"الاخوان" تؤكد استدامة حيوية الربيع العربي وحراكه الثوري. لو ان حكم "الإخوان" ساند الثورة السورية ولم يتركوها ملاذ للارهابين المُتأسلمين. لما سقط „الإخوان" في الشارع المصري قبل سقوطهم من دفة الحكم.

قوى الانقلابين في الداخل

تحتكم شلة الجنرالات على 20% من اقتصاد مصر لذا هي سبب في تردي الاقتصاد

المصري. تمتلك شلة العسكر وهي تجلس على قمة الهرم العسكري تمتلك الكثير من المصانع والمزارع والعقار ومحلات تجارية وغيرها. وهذا يشكل نقطة ضعف فراس المال جبان.

خارجيا تتكئ شلة الجنرالات على دخل سنوي بين 2 الى 3 مليار دولار حسب انصياعها للأوامر الأمريكية.

أما الإسناد السياسي والدعم المعنوي فبالدرجة الاولى يأتي من إسرائيل وأمريكا.

جيش مصر مستأجر كالرئيس المؤقت مستعار.

الدكتور لطيف الوكيل

Dr.Latif Al-wakeel

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

7/5/2013

ست زينب مديرة مدرسة في الحي الذي يسموه بالكرادة الشرقية ,لم اكن راضية على المنصب الذي وصلت اليه بل كنت اطمح الى الاكثر لكني رضيت به بعد ان قطعت شوطا كبيرا من سنوات عمري بالتعليم ,واقترب عمري الى اعتاب الخمسين عام ,ويستطيع كل من يراني ان يحكم علي بالقول (فآتها القطار ) ولكن اي قطار هذا الذي نسيته ولم اهتم به وحتى لم تكن الرغبة في انتظاره كما يفعلن كل الفتيات ,قطارا لم تكن لي الرغبة في الصعود فيه لان في ذاكرتي انذاك كل شيء مجهول ,المهم فأتني وانتهى كل شيء وعلي ان اتقبل الامر برحابة صدر ,كل ما تبقى لي ان اغازل تلك الاحلام والأمنيات التي اعتبرها شيئا بديهيا ان يلا زمني طوال وقت فراغي الذي اقضيه دائما متهربة منه بلاعتناء بمن ولدتني وعاشت معي حلاوة الزمن ومرارته انها امي التي بقت لي وبقيت لها بعدما اعلنت للعائلة ان تمارس حياتها بمفرد كل واحد منها ,كم قاسية هي الدنيا ان تعيش امي في لحظات راحتها مفكرة بي ماذا استفدت من وظيفتي ومركزي الذي يحسدوني عليه ,وأنا ذات اداة ناجحة ومتميزة لأنني صاحبة قرار لا اتنازل عنه مهما صعبت الظروف , بودي وأتمنى ان يطرق باب قلبي انسان يشابهني بعمري او اكبر مني بسنوات , وان تتمثل روحه لي كأنه المنقذ الذي جاء للغريق في لحظاته الاخيرة ,ولكن اين اجده ومتى سيحضر انني ادعوه ان يتعجل لي بالظهور حتى افتح له باب قلبي ليرى الماسي التي عشتها بين ضاحكة وبين ذارفة الادمع ,اني اجده قريبا مني مرات اتخيل ظهوره من خلف نافذة غرفتي او اسمع شيئا من حركات قدميه انه اتي متى لا اعرف وعلي ان لاتهيء لمقدمه ,فتارة اهتم بنفسي عندما يراقصني حلمي ويخبرني انه هناك بين ثنايا زمن مدمر ,لأرتب شعري وأصلح من هندامي ولأتبرج للصمت الذي يحيطني كل يوم منذ ساعات الغروب وحتى ساعات الفجر انه وقتا طويلا من خلاله ارتب وأتصور وجهه كنت لا ارغبه ان يكون صغيرا بالسن ولا حتى كبيرا جدا لأنني امرأة تريد ان تتمتع في حياتها اكثر ما يكون وان تتمنى ان ترى شيئا يتحرك في داخلها ولو ان الزمن مضى هذا الحلم وقتله لكن كل شيء عند الله لم يكن مستحيلا ,المهم علي ان لا اكثر من طلباتي التي اضعها امام من خلقني وجعلني اسيرة احلام تتهاوى بين حين وآخر ,وجدت وجه امي حزينا هذا المساء فقلت لها

_ما بك يا امي اراك اكثر حزنا ..؟

اجابتني وقلبت كل مواجعي القديمة والجديدة

_الى متى تبقين على هذا الحال ..؟

انتفضت كالمجنونة وتناسيت لوعات الزمن وأجبتها

_ما بحالي يا امي اريني كيف انا ..؟ انني بأحسن حال ...؟

لن ترضى بما قلته بل تمتمت بكلمات فهمت انها احست بالكذب الذي ظهر على حقيقة وجهي سمعتها قالت

_ انت بأحسن حال ..؟ انت المسكينة التي عليها ان تخرج من صومعتها وترى السيدات اللتن بأحسن حال ..

وحضر من انتظره لأراه ويراني وأتقرب اليه واجده اكثر قربا مني لكني خائفة من مصير مجهول ,اتحسب لكل صغيرة وكبيرة وجدت قلبي وروحي ميالة اليه لكنني احس كأنني في حلم كبير اخشى ان استفيق منه فاخسره , بالضبط هو من تعجبني مواصفاته وأعجبه بما في دواخلي من اشياء آلا انني احس بخوف مبهم لا هوية له ولا مصير ودون تحديد اتحسس بأنه تخلل الى روحي فتشمئز منه واغرق في متاهات عديدة ,حكى لي عن كل صغيرة وكبيرة في حياته لكنني وجدت حبه ما زال باقيا لزوجته التي ودعته دون استاذان ,وماذا يعني بدأت الغيرة حتى من الراحلين انه شيء مضحك ما الذي جرى لي وكل يوم في الصباح اتحدث اليه وفي المساء اتخاصم معه ,في حيرة من امري انا الست زينب ادير مدرسة كبيرة و لا اقدر ان ارتب امر نفسي مع حبيب ظللت بانتظاره لسنوات عديدة ,سال عشقته من كل جوارحي وكان سليما معي في كافة تفاصيل حياته لكني مجبرة ان اعيد في ذاكرتي مكل حساباتي وكأنني فتاة في مقتبل عمرها تفكر في فارس احلامها وتريده كما يحلوا لها ,خرجت من باب الدار وكنت اتمنى ان اراه واقفا في الباب ينتظر خروجي كعاشق اتعبه السهر والحب والاشتياق , لكني لم اجده لعله بقى متأثرا من كلامي الذي وجهته له بأسلوبي الجاف وكأنني اريد ان ادخله في حساباتي وأنا مديرة مدرسة , كلما ابتعدت عن بيتي وأقصد بيته لكونه جارا لنا التفت عسى ان اراه او اختلس منه نظرة حتى وعن بعد ,لا فائدة من حركاتي الصبيانية فان اسلوبي الخشن انفره مني ,يا للبائسة التي لا تعرف كيف تدير شؤونها , كدت اسقط على الارض وأنا اراه بانتظاري عند تقاطع الطريق ,رمقني بنظرة واستجبت له روحا وقلبا ومشاعرا ورفعت عيني الى السماء وأنا اردد بصوت اسمعه لوحدي

_الحمد لله ما زال باقيا على عهده..

لم انتبه آلا على صوت الست سعاد معاونة المدرسة تقول لي

_هل لك مزاجا في القاء كلمة امام الطالبات ..؟

حركت لها بيدي

_لا ليس لي مزاج ...؟

وصورة ابو سوران حبيبي تمليء الارجاء ...

اخرجت تنهيدة طويلة وحدثت نفسي قائلة

_ زينب ما زال الامل موجود ....

 

سبق لي ولأكثر من ( الرجاء ) والطلب والأقتراح و الشرح والتوضيح والتعليق والتعقيب الى و من ( البعض ) من السادة والزملاء من بين ( الكورد ) الأيزيديين والشنكاليين خاصة من الذين كانوا ( بيشمه ركه ) والكتاب والكوادر الحزبية والسياسية والأدارية كانوا ولا يزال البعض منهم أحياء وأصحاء والحمدالله ف و مابين الأعوام ( 1971 – 1975 ) عملوا و يعملون في مقر ولجنة محلية ( شنكال ) سنجار 120 كم غرب الموصل للحزب الديمقراطي الكوردستاني وفي بقية المقرات والقوات والمفارز والتنظيمات ( السرية ) والعلنية و المناضلة هناك ولكن .؟

أعتذر من السادة والزملاء في ( مقر ) الفرع السابع عشر الحالي والمناضل هناك وخاصة من قسم التنظيم والأعلام بسبب ( عدم ) حضوري وعدم تطبيق وتنفيذ وعودي معهم في شهر ( آيار ) الماضي والعودة الأضطرارية الى هنا ( آخن ) بسبب العمل وشروط اللجؤ.؟

حيث قد وعدتهم القيام بترتيبات ضرورية ومستحقة لتذكير وأحياء وتجديد هذه المناسبة الشبيهة لا وبل المماثلة وفي مثل هذا اليوم ( 7 / 7 ) الى العديد من الملاحم البطولية الفعلية التي جرت في جبال وسهول ( دولة ) أقليم كوردستان العراق الحالية وأبان ثوررة ( 11 / أيلول ) 1961- 1975 ) القومية والتحررية الكوردية والكوردستانية وبقيادة البارزاني مصطفى الأب.؟

وكذلك أبان ثورة ( 26 / كولان ) أيار 1976 – 1991 القومية والتقدمية بقيادة البيشمه ركه الرئيس مسعود البارزاني الأبن.؟

عند القرأة والتصفح صفحات ولمضمون كتاب ( شنكال / كوردايه تي / ته رحيل / ته عريب ) الأحساس والنضال الكوردي القومي والترحيل والتعريب الأجباري في يوم 1 / 8 / 1975 لصاحبها السيد والزميل ( وصفي حسن رديني ) المحترم........................

سنرى فيه أسماء ( العشرات ) لا وبل المئات من الشنكاليين ( أيزيديين ومسلمون ) كانوا قد أنظموا وأشرفوا وشاركوا وأستشهدوا وناضلوا ولا يزالون يناضلون هناك ومن أجل ( الحق ) والتربة والقومية الكوردية والكوردستانية وحزبهم الطليعي البارتي هناك...........................

سبق لي ووضحت وأكرره ( الف ) مرة ومرة ( اليوم ) بأننا نحن الأيزيديين ( لالالالالالا ) نستحق ولالالالا نصلح لقيادة شئ ماااااااااااااااااااا ومنذ ( كتابة ) وتطبيق بنود أتفاقية سايكس – بيكو لعام 1916م ولحد اليوم لكوننا ( جهلة ) علميآ و قوميآ ودينيآ وعشائريآ وسياسيآ.؟

بعد ( توقيع ) وأعلان بيان الحادي عشر ( 11 / آذار ) لعام 1970 بين البارزاني الأب والحكومة العراقية ( أحمد حسن البكر ) وبقية البعثيون من جهة أخرى.؟

تفاجأت الدوائر وأوكار وجحوش ومرتزقة البعث وخاصة القومجية والعروبية وتجار القومية والدين هناك بوجود الآلاف من المنتمين والمؤيديين للبارتي في شنكال.؟

بدأت وفورآ ومن أول اليوم للأعلان ( اللعبة ) والمكر والخباثة والخيانة والأغتيالات عند البعثيين وأغتيال الشهيد ( بابير مندوكا ) خير المثال على لعبتهم القذرة تلك ولحد اليوم.؟

رتبوا ودبروا لحدوث ( معركة ) دموية قاتلة و مؤسفة بين عشيرتين أيزيديتين ( جيلكا ) وال خلي المهركانية / جوانا في قصبة وبلدة شنكال في نهاية عام 1971 …..........................

تم تشكيل ( قوة ) شنكال ومؤلفة بأكثر من ( 500 ) بيشمه ركه وأبطال ومناضلون بأمرة الشهيد الحاج ( علي ) الخشولي والبيشمه ركه المرحوم ( خديدا ) بسي الجيلكي في قمم وجبل شنكال الشامخ وخاصة قرب ( مزار ) جيلميران المقدس أعلاه....................................

يعتقد ويتوهم ويمدح ( الأغلبية ) منا ولحد اليوم.؟

بأن مقتل ذلك ( القائممقام ) الحكومي ( غانم أحمد العلي ) في يوم 7 / 7 / 1972 وفي الجهة الشمالية من الجبل وتحديدآ في قرية ( كه ترى ) كانت رغبة بارتية وحزبية وجماهيرية.؟

أن العكس هو ( الصح ) فلم تكن رغبتهم وأنما كانت ( خطة ) ومؤامرة أخرى ومماثلة أعلاه دبرها البعثيون العروبيون والبعض من أعوانهم وعملائهم وجحوشهم القريبون هناك.؟

تم قتل ( القائممقام ) وبعضآ من أفراد الشرطة ودفاعآ عن ( النفس ) من جانب البعض من التنظيمات والبيشمه ركه والشهداء فيما بعد هناك.؟

أستغلت الحكومة وبتحريض من العروبين وتجار القومية والدين بين اليزيدية.؟

جمعت وتحشدت وأرسلت ( الآلاف ) من الجنود و القوات العسكرية البرية الى ( مقر ) ومعسكر لواء ( 29 ) أسفل بلدة شنكال..........................

في صباح يوم ( 18 / 7 / 1972 ) وحسب ما أعتقد وسبق لي وترجأت وطلبت المساعدة والتأكد من صحة هذا التأريخ ولكي لا أقع في خطأ رجاء ….............................

لكوني لم أكن أنذك ( بيشمه ركه ) رسمي وأنما كنت ( قريب ) عنهم وعن المعركة بسبب وجود ( العديد ) من أفراد عائلتي عائلة ( بير ده بلوش ) الأول معهم وشاركوا في ( أدارة ) وتوجيه وأنجاح تلك المعركة الفولاذية والنموذجية حقآ.؟

تكبدت تلك القوات الحكومية العسكرية البرية والمدفعية والجوية ( الأسناد ) وبشهادة أحد جنودهم وشخص مستقل ( العشرات ) لالالا وبل المئات من الخسائر البشرية والمادية ناهيك عن ( الهزيمة ) النكراء وهم وأعوانهم ومرشديهم من أمثال …..........يلوذون بالفرار تاركين ورائهم جثتهم وأحذيتهم وحتى ( خاجي ) العبائة التي أختفوا تحته.؟

في الختام أرجو وأطلب من ( الفرع 17 ) للبارتي المناضل في شنكال وخاصة قسم الأعلام تذكير هذه المناسبة في وسائل الأعلام المتوفرة تحت أيديهم حاليآ وأعطيهم وعدآ آخر وعند أقرب الفرص وتحسن الظروف الشخصية والعائلية لي تذكير وتجديد وأحياء هذه الملحمة وقرب مزار جيلميران المقدس ومستقبلآ وأنشالله …...............

بير / خدر عصمان دبلوش الجيلكي

آخن في يوم 5.7.2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الجمعة, 05 تموز/يوليو 2013 22:08

مقاطع شعرية - مصطفى محمد غريب

1 ـــ تمعن

قريباً

من النهرِ

تجلس صبيةْ

تراقبْ بصمتٍ مشفر

وروح بهيةْ

رذاذ المياه كزهرٍ يغازل عشقاً

ويرسمُ وجهاً

نسيم الصباح .

رذاذٌ يعانق دفئاً

خفايا الشجر

وحرفٌ يتوق الغناء برسم القُبل

فتهبطْ عروس الخيال

بعينٍ نديةْ

ووجهٍ بشوشٍ يصيخ الجمال

وثغرٍ يشيع المحبةْ

فتبدو خيالاً

وتغدو الحنايا

كلون الرذاذ المُطهر

ـــ

2 ـــ تفاعل

تحوم النساء قديماً

لصهر القيود العنيدة

فتبدو دموع المرايا

خموراً

كسحر الشراب.

..........

..........

تعود النساء جديداً

بأيدٍ خفيةْ

تلامس طيفاً

لكسر القيود العديدة

فتضحكْ سنين التقادم

بوجه المرايا

وتبقى النساء العوالق

بقرب المخابئ

فتعلو دموع المرايا

كسر الوجود.

..........

..........

تقوم النساء رويداً

رويداً..

بجلب الكراسي

وتضحكْ

دموع المآسي

كصوت الأنين

وتبقي النساء

تغني النواصي

حدود المسافة

فيطغي الفراغ

عقول البلادة

ـــ

3 ـــ تمرد

فلول الجيوش

على هذا الطريق

وهذا الرصاص

وهذا النداء

كأن العواء

على هذي الجموع

لتبكي البلاد

رنين السقوط

فتأتي فلول الجراد

فلا الزرع يُزهر

ولا الضرع يعطي

ولا النخل يُثمر

وقحطٌ يُصيغ العجائب

ليبقى رنين الصراخ

صدى في الجذوع

ويسعى الظلام لحجب الضياء

ولكنَ حب التفاني

يشقُ عقول الظلام البليدة

فيأتي الأريج

بفن الريادة

نيسان 2013

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وأخيرا وليس أخرا أستطاعت أرادة ألشعب ألمصري ووحدته ألوطنية وتماسكه وضع حد لسياسة ألأخوان التي اتبعت الهيمنة على كل مرافق الوطن ورجعت القهقرى بألسياسة ألأقتصادية وألأجتماعية وألأمنية وألثقافية والفنية  واضعة نصب أعينها مصلحة فئة ألأخوان فقط وقفت ضد الفنانين الذين لهم تاريخا وجذورا عميقة في المجتمع المصري ووقفت ضد القضاء مع العلم بان القضاء المصري له تاريخ مشرف وسطع نوره ليس على مصر فقط بل وصل الى باقي الشعوب العربية ايضا وخاصة العراق فالدكتور السنهوري هو الذي وضع اللبنة ألأولى في تاسيس كلية الحقوق  في بغداد, مبتعدة عن كل طوائف ومصالح ومكونات الشعب المصري متبعة سياسة الفقيه والمرشد الديني التي استبدت بحقوق المصريين وسجنت قادة ثورة 25 يناير وأستهانت حتى بدماء الشهداء , شهداء هذه الثورة العتيدة وزورت ألأنتخابات بالرغم من المائة مليون دولار التي دفعتها امريكا لها فقد كانت نتائج الانتخابات هي انتصارا مؤقتا لم يدم اكثر من عام واحد ,وبعد نزول الملايين الى ساحة التحرير  قدرت مابين السابعة عشر الى الثالثة والثلاثين مليون مواطن . ان هذا ألأنتصار يعلمنا ان كل سياسات التهميش مصيرها الفشل والانهيار وان فئة واحدة لا تستطيع تهميش الفئات الاخرى وتسرق ثورة شعب عريق مثل الشعب المصري الذي له وجود وتاثير على شعوب المنطقة ومنذ ثورة الضباط الاحرار عام 1952 التي لعبت دورا في توعية وانتصار شعوب اليمن والعراق وتغيير انظمة الحكم السياسية فيها ومن المتوقع ان يكون لهذه الثورة العريقة وهذا التلاحم الثوري اثرا كبيرا على مستوى المنطقة والشعوب العربية ولتكن هذه الثورة درسا للحكام لتلافي مصير كل من يقوم بعملية التهميش واتباع سياسة سيطرة فئة على اخرى , ألثورة المصرية قامت باثبات الدليل القاطع بان الحاكم يجب ان يتبنى مصلحة جميع فئات وطوائف الشعب لا فرق بين مواطنيه ويتعامل مع الجميع بموضوعية ويكون كل المواطنين متساوون بالحقوق والواجبات ولا توجد قوانين لمنطقة تحميها وتهمل المناطق ألأخرى مهما كانت ألألوان خضراء او حمراء او صفراء ومهما كانت ألأديان فاليزيدي هو اخو العربي والكردي والشبكي والصابئي والخ اي الحفاظ على الفسيفساء ألأجتماعي والديني الجميل لشعبنا المحروم منذ عهد الديكتاتورية ولم يلمس  شعبنا تغييرا جذريا بعد التحولات التي وعدت بالديمقراطية  بعد عام 2003 يجب ان يوضع حد للتنافس غير الوطني ألتنافس ألأناني للحصول على الكراسي فقط وليس لمصلحة الشعب الذي انتخبهم للاسف الشديد . لتعيش ثورة الشعب المصري العظيم واجمل التهاني لشعب مصر الذي كافح وضحى ولم يبخل بدماء ابنائه الطاهرة من اجل اهداف سامية نبيلة ,تعيش الوحدة الوطنية بين الشعب وجيشه وشرطته التي اثبتت اخلاصها ووقوفها الى جانب الشعب المصري العظيم .

في جلسته الصاخبة الأخيرة، الأحد، التي شهدت لكمات وتراشقات بالزجاجات، حسمَ برلمان كردستان الجدل بين أهل المعارضة وأهل الموالاة، بشأن الإنتخابات الرئاسية، وذلك بمصادقته على تمديد فترة رئاسة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لعامين إثنين، والدورة البرلمانية الحالية حتى نوفمبر تشرين الثاني القادم، شرط إجراء الإنتخابات البرلمانية في موعدها المقرر في 21 سبتمبر أيلول المقبل. طبقاً لهذا القرار ستنتهي الولاية الثالثة لبارزاني في 19 أغسطس آب 2015.

من المعروف أنّ عملية "التمديد" ما كان لها أن تتمّ بدون موافقة حزب رئيس جمهورية العراق جلال طالباني، الذي كان قد انحاز في "معركة الدستور" الأخيرة إلى صف المعارضة. بغض النظر عن تصريحات قادة هذا الحزب المتضاربة بشأن موافقته على "التمديد" لبارزاني، إلا أنّ شبه المؤكد هو أنّ تحالفه مع المعارضة، كان الهدف الأساس منه إنقاذ "الإتفاقية الإستراتيجية" (21.01.06) الموقعة مع حزب بارزاني، وتفعيل دوره فيها ك"شريك فيفتي فيفتي"، خصوصاً بعد النكسة التي أصابته جرّاء انشقاق حركة التغيير (كوران) بقيادة نوشيروان مصطفى. فحزب بارزاني أكد على لسان قادته مراراً، على ضرورة "تعديل" هذه الإتفاقية لتتوافق مع الظروف الجديدة، ليأخذ كلّ حزب من الإمتيازات والمناصب السيادية ما يتناسب مع عدد المقاعد البرلمانية في الإنتخابات الأخيرة، التي حصد فيها حزب بارزاني 36 مقعداً من أصل 111 مقابل 21 مقعداً لحزب طالباني.

ما يعني أنّ حزب طالباني لعب في "المعارك" الأخيرة بين أهل الموالاة وأهل المعارضة، دور "بيضة قبان كردستان"، لإعادة توزانه في "الإتفاقية الإستراتيجية" كشريك "ندّ للند" مع حزب بارزاني، ونجح، على ما يبدو، إلى حدّ كبير، في تحقيق أهدافه، لإعادة الإتفاقية الموقعة بينهما إلى سابق عهدها: فيفتي فيفتي.

لكن حسم هذه المعارك وعلى رأسها "معركة الدستور"، مؤقتاً، عبر التمديد لبارزاني، في البرلمان لا يعني البتة حسمها في الشارع بين الفريقين، خصوصاً لو أخذنا بعين الإعتبار، صعود المعارضة الكردية خلال السنوات الأخيرة، في مواجهة السلطة التي طالما توصف على لسان معارضيها ب"الديكتاتورية". حسم بعض معركةٍ، إذن، تحت قبة البرلمان، لصالح الحزبين الحاكمين، لن يؤدي على الأرجح إلى حسمٍ مماثل في المعركة الكبرى، بين الفريقين المتخاصمين، تحت سماء كردستان، التي باتَ فيها لكلّ فريقٍ حجته، وجمهوره، و"شارعه"، و"دستوره"، و"ديمقراطيته".

بارزاني ربح الرئاسة، لسنتين قادمتين، لكنّ السؤال الأهم الذي يفرض نفسه، ههنا، هو:

هل سيربح شعب كردستان، في القادم من مستقبله ومستقبل حزبه وعائلته؟

في ظل ما تشهده المنطقة من احتقانات على أكثر من مستوى، وفورات، وثورات، وتغيرات دراماتيكية وأحداث متسارعة، من الصعب جداً، الجواب على هذا السؤال بالإيجاب.

لا شكّ أن لبارزاني رصيد وطني وقومي ونضالي مشرّف، على مستوى العراق بعامة، وكردستان بخاصة، إلا أنّ تبوأ الرجل مع دائرة ضيقة من أفراد عائلته وعشيرته، أعلى هرم السلطة في كردستان، لأكثر من عقدين ونيف من الزمن (عملياً منذ أول انتخابات جرت في يونيو حزيران عام 1992)، بات يثير الكثير من الشكوك والأسئلة لدى شعب كردستان، الذي يخشى من أن تتكرر في إقليمه تجربة دول "الربيع العربي"، سواء على مستوى السلطة، أو المعارضة.

بعد أكثر من عقدين ونيف من سيطرة الحزبين الكرديين الحاكمين، حزب بارزاني وحزب طالباني، على كلّ مقدرات كردستان، وامتيازاتها، وميزانيتها، وجيشها، ومخابراتها، ومعابرها الحدودية، ونفطها، خصوصاً بعد توقيعهما على "الإتفاق الإستراتيجي"، بات هناك خشية حقيقية، من جانب المعارضة الكردية التي تُمثل نصف كردستان في الأقل، من أن تسقط ديمقراطيتها الوليدة، في "حكم وراثي" تتناوب فيه العوائل التي تتبوأ أعلى هرم الحزبين.

تأجيل "دستور" كردستان، وتأجيل ديمقراطيتها، بالتالي، عبر تأجيل الإنتخابات الرئاسية لسنتين أخريين، في ظلّ ما يتمتع به الرئيس من صلاحيات واسعة شبه مطلقة، يعني أنّ كردستان ستشهد في القادم من سلطتها ومعارضتها الكثير من الشد والجذب، والمدّ والجزر، وربما الكثير من المعارك أيضاً، التي لن تبقى محصورةً في إطار الكلام والكلام المضاد أو البيانات والبيانات المضادة.

أما الخاسر الأكبر فيها، فسيكون، على الأرجح، بارزاني وحزبه، بالدرجة الأولى، وحزب طالباني بالدرجة الثانية، ليس بسبب صعود المعارضة فحسب، وإنما أيضاً بسبب إزدياد نقمة شعب كردستان على الحزبين، وفسادهما، على أكثر من صعيد، لا سيما على صعيد الفساد المالي.

التمديد لرئيس كردستان، خارج الدستور، يعني أن هذا الأخير تأجّل، والديمقراطية تأجلت، والسلطة تأجلّت، وشراكة الحزبين الحاكمين تأجلّت، وكردستان كلّها، من تحتها إلى فوقها تأجلّت.

كنت أتمنى على بارزاني، وهو إبن الزعيم التاريخي مصطفى بارزاني، ألاّ يؤجّل كردستان وأهلها، سنتين أخريين، وألاّ يربط مصيرها ومصير أهلها، بمصير كرسي الرئاسة المؤجلة، ودستورها المؤجل، وديمقراطيتها المؤجلة.

كنت أتمنى عليه، وهو "البيشمركه الرئيس"، طيلة عقودٍ من النضال في "كردستان الجبل"، أن يخطو خطو زعماء كبار من قبيل البرازيلي الأكبر، والذي وُصف في الصحافة الأميركية، في حينه، ب"الزعيم الأكثر تأثيراً في العالم"، لويس إيناسو لولا دا سيلفا.

كنت أتمنى عليه، أن يبقى لكردستان، زعيماً ورمزاً في تاريخها، لا رئيساً في حاضرها، تماماً مثلما فعل "الرئيس الفقير"، "ماسح الأحذية" في طفولته، لولا دا سيلفا الذي رفض تعديل دستور بلاده، قبيل انتهاء ولايته الثانية، وسط تأييد شعبي هائل لتعديل الدستور وتجديد ولايته وصل نسبته إلى 80% من الشعب البرازيلي، مؤكداً رفضه القاطع للترشح إلى ولاية ثالثة، لأنه، وهو المكافح ضد حكم العسكر، "يكره العسكريين الذين يجددون لأنفسهم ولا يريد ان يكرر ذلك حتى لو جاء بمطالبة شعبية"، على حدّ قوله.

كنت أتمنى على بارزاني، أن يبكي مثلما بكى لولا دا سيلفا، وهو يترك السلطة، لا حزناً عليها، وإنما حزناً على شعبه، لا حباً بالسلطة وكرسيها وإنما حبّاً بوطنه وشعبه.

بارزاني، بعد أكثر من عقدين ونيف من قيادة كردستان، الذي كان من الأحرى به أن ينتصر لتاريخه النضالي الطويل ك"بيشمركه رئيس" على حاضره ك"رئيس إقليم كردستان"، ربما يكسب الجولة مع المعارضة ك"رئيس" لسنتين قادمتين، لكن من الصعب عليه جداً، أن يكسبها مع كردستان ك"قائد"، أو "بيشمركه رئيس"، أو ك"بيشمركه" كما يصف نفسه على الدوام.

حزب بارزاني، قد يربح السلطة لسنتين قادمتين، لكنّ من الصعب عليه، أن يربح كردستان وشعبها، في القادم منهما.

بارزاني ربح نفسه ك"رئيس" لإقليم كردستان العراق، لكنّ أخشى ما أخشاه، هو أن تخسر "كردستان الكبرى" بارزاني ك"قائد" و"زعيم" وكأحد أكبر رموزها في التاريخ الكردي الحديث.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

الجمعة, 05 تموز/يوليو 2013 09:26

قطر تدشّن ديبلوماسية ما بعد الإخوان

بيان الدوحة لتهنئة الرئيس المصري الجديد يغفل بشكل لافت التطرق إلى ذكر مرسي أو جماعة الاخوان وكأن شيئا لم يكن.

ميدل ايست أونلاين

الدوحة/دبي - من ريدان دوهرتي وآمنة بكر

انضمت قطر إلى دول الخليج العربية في الترحيب برئيس مصر الانتقالي الخميس في محاولة على ما يبدو لإنقاذ هيبتها الدبلوماسية بعد الاطاحة بالرئيس الإسلامي الذي دعمته بمليارات الدولارات.

وكانت قطر البلد الوحيد في المنطقة الذي ساند انتفاضات الربيع العربي وأثارت مساعداتها لحكم الاخوان المسلمين في مصر قلق دول الخليج التي تعتبر الجماعة تهديدا محتملا لسلطاتها.

وقدمت قطر قروضا ومنحا قيمتها 7.5 مليار دولار لمصر منذ ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك. وكان أغلب ذلك الدعم خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي الذي انتخب في يونيو/حزيران 2012.

وأطاح الجيش بمرسي الأربعاء وأدى رئيس المحكمة الدستورية العليا عدلي منصور اليمين القانونية اليوم رئيسا مؤقتا للبلاد.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن أمير قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني "بعث برقية تهنئة لفخامة المستشار عدلي منصور بمناسبة آدائه اليمين الدستورية رئيسا للفترة الانتقالية في جمهورية مصر العربية الشقيقة."

ونقلت الوكالة في وقت سابق عن مصدر في وزارة الخارجية القطرية إشادته بدور الجيش المصري في حماية الأمن القومي لمصر وقالت إن قطر تحترم إرادة الشعب المصري.

ولم يتطرق البيان بالذكر إلى مرسي أو جماعة الاخوان وهو إغفال لافت من جانب بلد استخدم ثروته التي تعتمد على الطاقة لمواصلة ما اعتبر على نطاق واسع سياسة خارجية مؤيدة للإسلاميين.

وتصدرت قطر دول الخليج العربية في الماضي في الترحيب بالتغيير في الشرق الأوسط غير انها تأخرت بضع ساعات عن الآخرين هذه المرة.

وبعث حلفاء قطر في مجلس التعاون الخليجي ومنهم السعودية والامارات والكويت والبحرين رسائل تهنئة إلى منصور في وقت سابق.

وأزعج دعم قطر الصريح للمعارضين المسلحين في سوريا الولايات المتحدة وبعض الحلفاء العرب خشية وقوع الأسلحة التي تقدمها الدوحة للمقاتلين في أيدي متشددين من امثال القاعدة هناك.

ولعبت قطر في السابق دورا محوريا في دعم الانتفاضة المسلحة التي أطاحت بالزعيم الليبي معمر القذافي في 2011.

وأثار تولي الشيخ تميم السلطة في قطر الاسبوع الماضي تكهنات بأنه ربما يتبني سياسة أقل محاباة للإسلاميين الآن بعد استبعاد الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني من منصبي رئيس الوزراء ووزير الخارجية في أول تغيير وزاري يجريه الأمير.

وقالت جين كينينمونت خبيرة شؤون الخليج لدى معهد تشاتام هاوس البحثي في لندن إن خطاب الشيخ تميم لدى توليه السلطة في 26 يونيو/حزيران، يشير إلى أنه ربما يرغب في إصلاح العلاقات بدرجة ما مع حكام الخليج.

وقال الشيخ تميم "لا نحسب على تيار ضد آخر" وهي عبارة اعتبر على نطاق واسع أن المقصود بها جماعة الإخوان المسلمين. واضاف أن قطر ستحافظ على التزاماتها تجاه التعاون العربي في إطار مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية.

وقالت كينينمونت إن قطر تواجه ضغطا منذ بعض الوقت لإعادة التوازن بين اولوياتها الخارجية. وأضافت أنه في ظل الاضطرابات في مصر فإن القطريين "لن يرغبوا في أن تنظر الحكومة الجديدة هناك (في مصر) إليهم باعتبارهم اعداء".

وقال مايكل ستيفنز الباحث لدى المعهد الملكي لدراسات الدفاع والأمن والمقيم في الدوحة إن قطر لم يكن أمامها من خيار سوى تهنئة منصور.

وقال "قطر في وضع أطيح فيه بحليفها.. وبلغ احتمال فقدها لنفوذها في مصر مستوى حرجا."

وأضاف "الرياح تهب حاليا في اتجاه معين وتعين عليهم الابتعاد عن طريقها. أي شيء يمكنهم فعله الآن لإعادة ضبط العلاقات هو تحرك إيجابي."

القاهرة، مصر (CNN) -- أصدر الجيش المصري بيانا ليل الخميس رفض فيه الدعوات إلى الانتقام أو "الشماتة" مشددا على تجنب اتخاذ إجراءات استثنائية أو تعسفية بحق "أي فصيل أو تيار سياسي،" كما أكد على حق الجميع بالتظاهر السلمي وحرية التعبير مع عدم تجاوز ذلك إلى "تهديد السلام المجتمعي" ولفت إلى رفض الاقصاء.

وجاء في بيان للقوات المسلحة: "تمر مصرنا الغالية بمرحلة دقيقة من تاريخها المعاصر تسعى فيها إلى غد مشرق تتحقق فيه أمال شعبنا العظيم في حياة الحرية والكرامة والإخاء والمساواة والعدل والسلام، إن هذه المرحلة تُلقى على كل فرد منا مسؤولية جليلة أمام الله وأمام جموع الشعب."

وأضافت القوات المسلحة المصرية أنه في سبيل تحقيق خريطة طريق العمل الوطني فإنها تشدد على أنها "تُؤمن القوات المسلحة بأن طبيعة أخلاق الشعب المصري السمحة والقيم الإسلامية الخالدة لا ولن تسمح بأن ننساق إلى أي دعوة للشماتة أو الانتقام بين فرقاء الشعب الواحد، وما يصاحب ذلك من اعتداءات منبوذة على أي مقرات حزبية أو ممتلكات عامة أو خاصة ، الأمر الذى يهدد الوطن بالوقوع في دائرة انتقام خطيرة لا نهاية لها."

وأضاف البيان: "إن الحكمة والوطنية الحقة والقيم الإنسانية السمحة البناءة التي دعت إليها الأديان جميعاً، تدعونا الآن إلى تجنب اتخاذ أي إجراءات استثنائية أو تعسفية ضد أي فصيل أو تيار سياسي، وهو الأمر الذى تحرص عليه القوات المسلحة وأجهزة الأمن بوعي يقظ وإرادة قوية."

وبالنسبة إلى المظاهرات قالت القوات المسلحة: "التظاهر السلمي وحرية التعبير عن الرأي حق مكفول للجميع.. مع الوعى بأن الإفراط في استخدام هذا الحق دون داع، وما قد يصاحبه من مظاهر سلبية مثل [قطع طرق - تعطيل مصالح عامة - تخريب منشآت] يُمثل تهديداً للسلام المجتمعي ولمصالح الوطن."

وختمت القوات المسلحة بيانها الذي يأتي عشية مظاهرات يعتزم أنصار الإخوان المسلمين تنفيذ احتجاجات ردا على عزل الرئيس محمد مرسي وتوقيف قيادات بالجماعة، بالقول إن مصر تنتظر من أبنائها "دون استثناء أو إقصاء لأحد" أن يعبروا بها إلى غدٍ ومستقبل مشرق لا يلتفت إلى "الانتماءات الضيقة أو الطائفية البغيضة."

شفق نيوز/ اجتمع رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني، مساء الخميس في مقره بمصيف صلاح الدين، برؤساء وممثلي عدد من الأطراف السياسية في كوردستان.

altوقال بيان اصدرته رئاسة اقليم كوردستان ورد لـ"شفق نيوز" إن بارزاني أطلع الحضور على نتائج زيارته الأخيرة إلى كل من روسيا وفرنسا.

واضاف أن "موقع إقليم كوردستان في العالم الخارجي يتقدم يوما بعد يوم، ويصبح محل اهتمام مراكز القرار الدولي والشركات العالمية الكبيرة".

وتطرق بارزاني إلى الزيارة التي من المقرر أن يقوم بها برفقة وفد حكومي وسياسي إلى بغداد خلال الأيام المقبلة، بحسب البيان.

وجاء في البيان انه "تم خلال الاجتماع بحث الأوضاع الداخلية لإقليم كوردستان وقضايا الدستور والانتخابات والقرارات الأخيرة للبرلمان الكوردستاني، وعرض بعد ذلك الحضور وجهات نظرهم حول تلك القضايا".

م ج

من حق الشعب الكُردي في سوريا أن يطالب بحق تقرير المصير وفقاً لميثاق هيئة الأمم المتحدة الذي يقر حق تقرير المصير للشعوب, ومن حقه أن يطالب بإقليم فيدرالي للمناطق ذات الغالبية السكانية الكُردية (محافظة الحسكة و منطقتي كوباني و عفرين),و ليس هناك أية مغامرة في هذا المطلب المشروع,صحيح أن اقليم كُردستان سوريا لا يشكل بقعة جغرافية متصلة انما يتوزع على ثلاثة رقع منفصلة وهي محافظة الحسكة و منطقتي كوباني و عفرين الواقعتين ضمن محافظة حلب,وهي حسب الوثائق التاريخية أراضي كُردستانية ألحقت بالدولة السورية الحديثة بموجب اتفاقية سايكس بيكو عام 1916,ويعيش في هذه المناطق ذات الغالبية الكُردية أقليات عربية و كلدوآشورية و سريانية و أرمنية و تركمانية و شركسية....الخ,وبالتالي فإقليم كُردستان سوريا هو اقليم جغرافي متعدد القوميات و الديانات و الطوائف و لايشترط لقيام دولة او اقليم فيدرالي او حكم ذاتي أن تقوم على اقليم متصل جغرافياً وإنما من الممكن أن يكون إقليم الدولة او الفيدرالية منفصلاً بمناطق برية أو بحرية (الجمهورية العربية المتحدة عام 1958 بين سوريا و مصر – الحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية و غزة),و بالرغم من عمليات التعريب و الصهر القومي و التغيير الديموغرافي لواقع المناطق الكُردستانية في سوريا و استجلاب المستوطنين العرب المغمورين جراء تنفيذ سد الفرات من محافظتي الرقة و حلب وبناء مستوطنات لهم على الشريط الحدودي مع تركيا بطول 275 كم و عرض من 10-15 كم والمسمى بمشروع الحزام العربي الاستيطاني و الذي تم تنفيذ أوسع حلقاته عام 1974 و أسفر عن بناء 41 مستوطنة عربية على خيرة الأراضي المسلوبة من مالكيها الأصليين من الكُرد,إلا أن المناطق الكُردستانية في سوريا لا تزال تحافظ على الغالبية السكانية الكُردية مع وجود بعض الأقليات من العرب و الكلدوآشور و السريان و التركمان و الأرمن و الشركس,وقبل اجراء أي احصاء أو استفتاء سكاني لابد من الغاء مشروع الحزام العربي و اعادة الأرض إلى مالكها الأصلي وتعويض المتضررين من جراء تنفيذ هذا المشروع و تعويض العرب المغمورين بأراضي أملاك الدولة في مناطق سكناهم الأصلية و تشجيعهم على الاستقرار فيها.

صحيح أن معظم أراضي إقليم كُردستان سوريا تتمتع بطبيعتها السهلية و تندر فيها المناطق الجبلية و المرتفعات إلا أن الشعب الكُردي قادر على الدفاع عن نفسه و حماية مناطقه من التدمير الشامل الذي تتعرض لها سوريا اليوم من قبل النظام الديكتاتوري,وكذلك قطع الطرق امام المجموعات المتطرفة التي تحاول احتلال المناطق الكُردستانية و السيطرة على ثرواتها و النيل من الشعب الكُردي,كما أن اقليم كُردستان سوريا لن يكون اقليماً قومياً كُردياً وإنما هو اقليم جغرافي يشمل محافظة الحسكة و منطقتي كوباني و عفرين و تعيش في هذا الإقليم قوميات متعددة من كُرد و عرب و كلدوآشور... الخ ,ويشكل الكُرد الغالبية السكانية المطلقة في هذا الإقليم وهم مجموعة بشرية متجانسة من عرق واحد و لهم لغة خاصة بهم هي اللغة الكُردية و ثقافة مشتركة و تاريخ و تراث و عادات مشتركة كما ولهم ارادة مشتركة وهم بذلك يمتلكون المقومات التي تجعل منهم شعب حيّ يعيش على اقليم جغرافي واضح المعالم وهي أرضه التاريخية كُردستان ومن حقه تقرير مصيره بنفسه,ومن حق المكونات الأخرى في الإقليم أن تتمتع بكامل حقوقها القومية و السياسية و الثقافية و الاجتماعية و الاقتصادية و ممارسة شعائرها الدينية بحرية.

كما أن انطلاق الثورة السورية في 15 أذار ومن ثم تحولها إلى حرب أهلية مدمرة في سوريا قد وفر الظروف الملائمة داخلياً لتحقيق الفيدرالية إذ كانت سياسة الحياد التي تبنتها غالبية الأحزاب السياسية الكُردية هي سياسة ناجحة في التعامل مع الحرب الأهلية المدمرة,وسبق للأحزاب الكُردية أن تبنت في هولير الفيدرالية كحل أمثل لسوريا المستقبل كلها و ضمنها طبعاً اقليم كُردستان سوريا الفيدرالي,إلا أن بعض هذه الأحزاب قد انقلبت على نفسها و غيرت مطالبها عند أول محطة دولية حول القضية الكُردية و الذي دعا إليه المعهد الكُردي في باريس,كما أن بعض القوى السياسية الكُردية لا تزال تدعو إلى تقديم التنازلات تلو الأخرى للمعارضة العربية في مقابل فتات لا يشبع جوع ناسين في الوقت ذاته أن المعارضة العربية لم تعترف حتى ألآن بأي حق للشعب الكُردي بشكل مكتوب و موثق مما يثبت أن المعارضة ليست أقل شوفينية من النظام في التعامل مع القضية الكُردية و أن سياسة التنازلات للمعارضة العربية لن تثمر إلا مزيداً من التهميش و التعتيم على القضية الكُردية,وإمكانية تحقيق تجربة فيدرالية في اقليم كُردستان سوريا وأن احتاجت الى فترة زمنية ليست بقصيرة ربما عشرين عاماً أو أقل أو أكثر بقليل تتعزز بتوحيد الجبهة الداخلية الكُردية و تبني مشروع الفيدرالية من قبل كافة الأحزاب السياسية الكُردية الفاعلة على الساحة بشكل جدي و العمل من أجل تحقيقه على أرض الواقع و عدم الانجرار إلى دوامة العنف و البقاء على الحياد حيال الصراع الدائر بين النظام و المعارضة و الذي تحول إلى صراع اقليمي ذو صبغة طائفية وليس من مصلحة الكُرد الخوض فيه,و تجنب تقديم أية تنازلات للمعارضة العربية و عدم الانضمام إلى أطرها و الاكتفاء بالتنسيق معها و المشاركة بوفد ثالث يمثل الشعب الكُردي في المؤتمرات الدولية الخاصة بحل الأزمة السورية,و تعزيز العلاقات مع القوى الكُردستانية كافة بما يصب في خدمة القضية الكُردية في سوريا و الاستفادة من التجربة الفيدرالية في إقليم كُردستان العراق و عدم محاولة استنساخها وإنما بناء تجربة متلائمة مع جيوبولوتيكية كُردستان سوريا و تركيبتها الديموغرافية,أيضاً طمأنة دول الجوار لاسيما تركيا والتي تمتلك حدود طويلة مع اقليم كُردستان سوريا بأن نشوء اقليم فيدرالي في كُردستان سوريا سيكون عامل استقرار على حدودها وليس عامل توتر وفي هذا المجال فأن نجاح مفاوضات السلام بين تركيا و الـ PKK والتي تجري برعاية الأخ مسعود بارزاني رئيس إقليم كُردستان العراق و الوصول إلى تسوية نهائية و شاملة للنزاع المسلح بينهما و تحقيق السلام و حل القضية الكُردية في تركيا من شأنه أن يمهد الطريق لقيام إقليم كُردستان سوريا الفيدرالي.

ان احداث طوز خورماتو كانت فرصة مواتية للسلطة او على الاقل شخوص في دولة القانون والحكومة وبعض الكيانات التي تتعامل انتقائيا مع الدستور وخصوص المادة 140 لقد كان هؤلاء يتحينون الفرص لاستهداف كل ما جاء في الدستور حول حل المشاكل العالقة حول المناطق المتنازعة عليها وليضفوا عليها اجندات تتوالم مع نواياهم المشبوهة وجائت الفرصة مع احداث طوز خورماتو وحان الوقت للسلطة لينفذ خططه والتي هي :-

1- اتخاذ اجندات وقرارات ينافي كل ما جاء في الدستور والمادة 140 حول انهاء معضلات متعلقة بالمناطق المتنازعة عليها ( التطبيع الاستفتاء ) او استقدام قوات عسكرية لاعادة سيناريو مجزرة الحويجة وعدم اخذ درس مما قامت به هذه القوات التي تفتقر الى الحيادية بتعاملها مع الشرائح الاثنية او المذهبية وفي منطقة متعددة الظوائف والاثنيات ناهيك عن كونها مخترقة .. ويلاحظ هنا ارتفاع اصوات تريد ابقاء قرارات مجلس قيادة الثورة المقبورة وابقاء قضاء طوز خورماتو منسلخة عن المحافظة الام والتي كانت تابعة لها منذ تأسيس الدولة العراقية وما قبلها ويعرف كل ضليع بوضع كركوك ان هذا القضاء انسلخ عن كركوك لاهداف التغيير الدموغرافي السكاني للمدينة وتعريب المنطقة وان الوحدات الادارية والقرى والعشائر التابعة للقضاء هي كردية وانسلاخ القضاء جاء لاقلال الكثافة السكانية .. ومع كل ما جاء في الدستور لحلها وفق المادة 140 اقترح البعض استحداث محافظة طوز او مقترحات اخرى مناقضة للدستور حيث ان اصحاب القرار الذين يسمون انفسهم ب(دولة القانون) هم انفسهم يخالفون الدستور والقانون .

2- اننا نستغرب عندما تذرف السلطة دموع التماسيح علي التركمان الان لماذا لم تذرفها عندما طالب التركمان ولعشرات المرات بأرجاع اراضيهم التي سلبت منهم بقرارات مجلس قيادة الثورة لاغراض تعريب المنطقة ومنحتها لعرب استقدمتها لهذا الغرض ..ولم ترضى اصحاب القرار في حكومتنا الغائها لانها لاتتوالم مع اجندتها السياسية ولا تريد اغضاب البعثيين الذين يرقصون الان على ايقاعات دفوفها بصفقات سياسية لاستهداف الكرد والتركمان والمادة 140 ويفاجا الكرد والتركمان بتكليف حسين شهرستاني لمهمة حل قضية طوز ولانعرف لماذا اختير الشهرستاني لهذه المهمة هل لان الشهرستاني يعد من اشد العنصريين الحاقدين على الكرد وعلى مدار العشر سنين لم يتوقف من اثارة المشاكل واستهداف الكرد وقيادته .. ام بسبب فشله في ادارة وزارتين وعليه عشرات الدعوات والتحقيقات لاسباب فشله و فساد المؤسسات التابعة لوزارتيه التي استوزرها

3--اما مطالبة السيد رئيس الجبهة التركمانية بتشكيل لجنة حيادية للنظر في احداث الطوز واشراكهم في اي حوار حول هذه المسألة ومقترحات اخىرى نحن نقول رأي صائب ولكنه جاء متأخرا لانه فسحتم المجال في البداية لجهات طائفية لتضع اكبر مخطط لتقسيم التركمان لاضعافها واستهداف المنطقة وادخال العسكر في في خلافات اثنية .. وكان عليكم تحديد الجهة التي استهدفت التركمان الشيعة عندما اجريتم تصعيدا اعلاميا.. وهؤلاء الذين يستهدفون التركمان ليسوا من التركمان القوميين ولا من التركمان الشيعة ان بل انهم تركمان ينتمون الى منظمة القاعدة يستهدفون كلا الطرفين لاهداف زرع الخلاف بينها وشقها واضعافها وكان لمخططكم من التوجه الاعلامي وتصريحاتكم هدف سياسي اخر وللاسف جاء عكسها.... ومن خلال ما خططه السيد حسين الشهرستاني ومن ورائه بأستقدام قوات عسكرية الى طوز خورماتو فتوقعوا امورا دراماتيكة اكبر على غرار ما قام به العسكر في الحويجة والمناطق الاخرى ولا اعتقد ان الجبهة التركماني كحركة سياسية غافلة عن كون المالكي وبطانته يستعملون السلطة والمال لشق وحدة اي فئة اوكيان لاضعافها لصالحها لديمومة بقائها مثلما فعلوها مع القائمة العراقية والتيار الصدري وعرب كركوك والان جاء دوركم ووقعتم في الفخ الذي يخطط لها سدنة الدكتاتورية في بغداد منذ مدة وجاء الوقت المناسب لتنفيذها والمخطط الذي استفاد منه الحكومة وانتظرها هي المؤامرة التي حيكت خطوطها من منظمة متطرفة تعمل داخل تركيا مساندة لتظيمات القاعدة من التركمان السلفيين المتطرفين المنظوين في هذه المنظمة الارهابية في منطقة الموصل وتلعفر يستهدفون التركمان الشيعة وقد ثبت ضلوعهم في احداث مجزرة ناحية امرلي ضد التركمان الشيعة قبل عامين ووفقا لمعلومات من مصادر موثوقة وبعدها باحداث تازة ... حيث وجد المالكي ومن في ركابه الفرصة المناسبة لتنفيذ مخططها والمؤسف ان التركمان وخلال مئات السنين لم يعرف باي خلاف بين شيعتها وسنتها وبخلاف طوائف العرب ولان العشرة الطويلة والتزاوج جمعهم ولعقود طويلة فلا تجد بيت تركماني في طوز او تازة او داقوق ان لم تكن فيها زوجة شيعية او سنية جمعهم الزواج ...وكل ما اتمناه ان يعي الاخوة التركمان شيعة كانوا او سنة ان هذه المؤامرة تستهدف وحدتهم ليس الا

تظنين قد
نسيتُ اليوم
او نسيتُ التاريخ ؟
للعلم
مازلتُ على
الأرض
لم اصعد المريخ
تاريخ لقاؤنا
له وقعٌ
كالصخيخ
الغيوم ابركها
المدى
كانت لركوبنا
تنيخ
فيه بُحنا
بحبنا فكانت
ولادةً ..
سمعنا الصريخ
ليوم هذا الميلاد
أُحْيي كل ليلة
بلا كعك
بلا طبيخ ..
مائدةٌ بأطباقٍ
مملوءة بذكرى
وتفاصيل تشيخ
في كل عام
اهنئك بعد
فراقنا السليخ ( لا طعم له )
بعد حب
كان لي
وسامة
و كان لشبابي
شريخ
و اشياء
من صموتكِ
معدة للتفخيخ
ففجرتِ بها
ادوات حسي
فبِتُ السليم ( المريض )
الصليخ ( فاقد السمع )
لن ارسل
بعد اليوم
تهنئة
فقد كُلّف بها
صديقي النفيخ
******


بعد انتهاء  انتخابات مجالس المحافظات , واصبحت الكتل السياسية تبحث عن تحالفات تضمن
مشاركتها بالحكومات المحلية, حيث ادرك الشارع العراقي اهمية تلك الانتخابات,
واصبحت لدى المواطن العراقي رؤيا واضحة على  التحالفات بين الكتل السياسية,  خلال مأتم وضعه من برامج انتخابية لتلك الكتل.
وبقيه المواطن يترقب الاخبار وما يجري من
اتصلا ت حثيثة بين المكونات الفائزة وغير الفائزة, ونسمع تارة بان التحالف سوف
يكون ما بين كتلة المواطن ودولة القانون وحلفائها, وتارة اخرى ما بين كتلة الاحرار
والمتحدون والمواطن,  حيث اصبحت سياسة كتلة
المواطن خلال الدورات السابقة والحالية هي سياسة الاعتدال مع جميع الكتل,  اما سياسة كتلة الاحرار مع دولة القانون
تصادمات وعدم وفاق, ودولة القانون مع المتحدون ازمات وخلافات لا تنتهي.
هذا هو المشهد العام الذي نعيشه بسبب تلك
الخلافات السياسية بين الكتل الحاكمة والمعارضة, وبعد هذه الانتخابات اصبحت
ديناميكية التحالفات وفق مأتم الاعلان عنه من قبل تلك الكتل, لكن بشكل غير رسمي,
بعدما كانت هنالك مواثيق وعهود تم ابرامها في اروقة المفاوضات.
ولكن الذي حدث خارج التوقعات والارادات
السياسية, حيث انقلبت جميع الموازين والرواء من خلال عدم توافق المفاوضين بين دولة
القانون وكتلة المواطن, كانت سياسة الاعتدال لدى المواطن ورغبة باشراك جميع الكتل,
وتشكيل الحكومات المحلية, وفق الاستحقاق الانتخابي, حال دون موافقة دولة القانون
على هذه الرؤيا المقدمة من المواطن , مما جعل القانون ينسحب من الميثاق المبرم  مع المواطن , وبعد مضيء خمسون يوما من الاتفاق
والمفاوضات الجدية والتي وصلت مراحلها الاخيرة وتم تسمية المحافظات التي يستلمها
كلا من القانون والمواطن.
وبهذا الانسحاب من قبل دولة القانون الغير مبرر,
آو رغبة القانون بعدم اشراك كتلة الاحرار والمتحدون في التحالف ,جعل كتلة المواطن
ترفض هذا الخيار,  بسبب الانفتاح وعدم
تهميش المكونات الاخرى ,مما سهل عمل الكتل السياسية الاخرى  بتفاوض من اجل تشكيل حكومات محلية , وفق
المعطيات الانتخابية الواسعة الذي احدث تغيير شامل لتلك الحكومات المحلية.
وهنا بدئه التغيير في ادبيات وسياسات دولة
القانون, بعدما اصبح الحلم حقيقة للكتل السياسية الاخرى , حينما ساهم  اكثر من طيف في تشكيل الحكومات المحلية, فقد صرحت
دولة القانون ومن خلال ابرز شخصياتها , حيث ادلوا بتصريحات خطيرة اتجاه تيار شهيد
(ان عمار الحكيم وكتلته هم من لم يحتفظ بالمواثيق والعهود ونقضوا وثيقة الشرف مع
دولة القانون).
ولكن الذي حدث ومن خلال التصريحات من مكتب
الحكيم , بينوا ان الامر ليس كما تتدعي دولة القانون , ولكن الذي حدث ان دولة
القانون لا ترغب بالعمل مع كتلة الاحرار ومتحدون وهذا خلاف سياسة تيار شهيد
المحراب الذي يؤكد على العمل الجماعي وعدم تهميش الاخرين, وفق مسميات لا تنسجم مع
سياسة تيار شهيد المحراب, وهذا وجه  الخلاف
الذي جعل انسحاب القانون, وعدم الالتزام بوثيقة الشرف المبرمة بينهم.
كما ان  التصريحات من قبل دولة القانون ,اثرت على بعض
المواطنين ذات النفوس العاطفية والتي تتأثر بأقوال , دون المحاكاة والركون الى
العقل وتميز الحقيقة من عدمها, وانا هنا ليس بمدافع عن تيار شهيد المحراب , لابل
من اجل نقل الحقيقة حسب المعطيات والشواهد الملموسة والتي لأيمكن الشك بها.
ومنها ما قدمه عمار الحكيم من دعوة اللقاء
الرمزي للقادة الكتل السياسية, في مكتبة الخاص والتي اثمرت في حلحلت الازمات ما
بين رئيس الوزراء ورئيس البرلمان, ومن ثم اللقاء الرمزي الثاني للقادة العشائر
وتوقيع وثيقة الشرف وحرمة الدم العراقي, هذا يعطي دليل وبشهادة دول الصديقة وغيرها
بمبادرات الحكيم من اجل اخراج البلد من الازمات والانفجار في حروب اهلية , وضعت
لها امكانيات هائلة من قبل دول اقليمية.
واكد الحكيم بان تيار شهيد المحراب, مازال
يعتبر دولة القانون حليف في العملية السياسية اذا كان يرغب في العمل مع جميع
الكيانات السياسية وفق الدستور والحوار وعدم تهميش الاخرين....... الكاتب جواد
البغدادي

الجمعة, 05 تموز/يوليو 2013 09:11

لا تدخل الباب المعظم - واثق الجابري


.
يتردد الانسان حينما يريد التحدث عن مشروع واضح للعيان وأمام أنظار المسؤولين ويستخدمه عشرات الألاف يومياً , فليس من المعقول الاعتقاد أنه في طي النسيان والأهمال واللامبلاة بحقوق الأنسان وحقوق المارة , حيث تتناثر الأتربة وتتعرقل مصالح المواطنين , ومهما تزاحمت الحياة تعلق من ذلك ذكريات ما يسر وما يحزن , مجتمع عرف الويلات والحزن في تاريخه الطويل , لم يتردد في التعبير في أشعاره وأحاديثه وحتى الأغاني في الافراح يقولها بشجون , نبرة الحزن انفرد بها للتعبير عن الواقع , فذلك ليل العراقيين الذي جعله الله سبحانه وتعالى للراحة للأنسان عندهم للحزن والأنين وكما يقول شاعرهم الشعبي
( الليل لمن يجي ,, يلتمن همومي
أغمض بعيني جذب ,, واتوسل بنومي
كومي على حيلج بعد ,, يروحتي كومي )
والمثل الشعب ( جيب ليل وأخذ عتابه) , قليت تلك الكلمات في زمن لا تعرف فيه التفجيرات والسيطرات وأنقطاع الكهرباء في الليل , وكانت الحياة على بساطتها وقلوب فطرية , واليوم السهر في الليل أجباري تتذكر فيه كل هموم النهار , وتذكرت باب المعظم وجسوره المقطوعة ومعناة العابرين بين الكرخ والرصافة والمرضى للمستشفيات والأسواق وسيارات النقل وهم يسيرون مشياً على الأقدام ولا يدخلون الاّ بشق الأنفس وما قاله الشاعر وحيد خيون ( انا كل يوم أدخل الباب المعظم علك تدخلين ,, لكنك لا تدخلين , لكون الباب المعظم ملتقى الكرخ والرصافة والمدارس والكليات والاسواق والمستشفيات , نعم لا دخول للباب المعظم في مشروع معطل من سنوات يسير سير السلحافاة , اربعة عمال رأيت احدهم يدخن والثاني يستخدم الموبايل والثالث يراقب المارة ورابعهم كبير في السن نائم , كل من ينظر للمشروع وان كان غير مختص بالهندسة يستغرب كيف تم التخطيط وكيف وضع نفق قبل الجسر وقرب النهر , ولماذا الجسر باتجاه الشورجة بينما الزخم الأكبر للعبور , وكيف الصعود للجسر برصيف 40 سم , لا أحد يعرف هل أجتمعت كل الجهات من مرور ومجاري وطرق وغيرها , المهم النتيجة ان نفق باب المعظم في وسط بغداد وفي منطقة ستراتيجية , السير في الباب المعظم يدل على بؤس التخطيط والتنفيذ وغياب الرقابة , وتشعر بحجم اللامبلاة بالانسان واحترام حقوقه وهو يسير في شوارع مقطوعة مغطاة بالاتربة والمخلفات , وحينما تأتي بك الصدفة الى ذلك المكان حتماً تسجل في ذاكرتك موقف أنساني لا تنساه , ولا يغب عني موقف تلك الام التي هرعت للمستشفى وهي تحمل طفلها المحروق مهرولة الى الى الطواريء , وحالات من الوفيات التي حدثت في سيارات المرضى او حتى سيارات الأسعاف لا تستطيع التخلص من الازدحامات .

واثق الجابري

كل أمم الأرض الآن تعيش علي نعم المخترعات الحديثة من علبة الكبريت وحتي الصاروخ الفضائي مرورا بالقلم وماكينة الخياطة والمصباح الكهربائي والسماعة الطبية والمنبه و .. و.. و ..
الي آخر المخترعات التي تملأ بيوت كافة الناس من مكة والمدينة وحتي الفاتيكان و من الهند حيث معابد الهندوس و كمبوديا حيث المعابد البوذية وحتي حائط المبكي عند اليهود بالقدس ، بل وحتي المجتمعات البدائية التي بدأت تنفتح وتفتح أبوابها للمخترعات الحديثة الآن .. واليكم عدد من المخترعات التي لا يمكننا جميعا الاستغناء عنها وتواريخ وأسماء من اخترعوها .. ندعوكم لقراءة أسماء المخترعين الأفاضل ، و عليكم باحصاء الآتي :
كم واحد من هؤلاء المخترعين الأفاضل أصحاب الأيادي البيضاء علي البشرية كلها اسمه : محمد ؟؟
وكم منهم اسمه : أحمد ؟؟ وكم منهم اسمه: محمود ؟؟
وكم منهم اسمه : مصطفي ؟ ؟ وكم منهم اسمه : طه ؟؟
وكم منهم اسمه : يس ؟؟ وكم منهم اسمه المدثر ؟ أو المزمل !!
وكم منهم اسمه : أبوبكر ؟؟ وكم منهم اسمه : عمر ؟؟
وكم منهم اسمه : عثمان ؟؟ وكم منهم اسمه : علي ؟؟
وكم منهم اسمه : حسن أو حسين ؟؟ وكم منهم اسمه : خالد ؟
أو اسمه: وليد ؟؟ وكم منهم اسمه : أسامة ؟؟ أو اسمه زيد ؟؟
وكم منهم اسمه : معاوية ؟؟ وكم منهم اسمه : العباس ؟؟
وكم منهم اسمه : عبد الله أو عبد المطلب أو أبو طالب ؟؟؟
اليكم عدد من المخترعات الهامة جدا في حياتنا جميعا وأسماء مخترعيها أصحاب الفضل علي البشرية ، وابحثوا بينهم عن اسم ( ولو اسم واحد من تلك الأسماء السابقة ) .
اختراعات ومخترعين
[ بعد استعراض أسماء هؤلاء العظماء .. لعلكم ستعرفون الأمم التي ينتمون اليها .. ولعلكم تستطيعون الاجابة عن هذا السؤال وبأمانة :
السؤال : من هي أكذب وأضل الأمم التي أخرجت للناس ؟ أليست أمة ألمليار والخمسة ملاين؟ ألتي تدعي أنها أمة ناهضة، بينما هي أمة تأكل أكثر مما تنتج..وبعضها لا يأكل الا فتات
المساعدات التي تقدمها له بلاد الكفار!!!
كم واحد من هؤلاء المخترعين الأفاضل أصحاب الأيادي البيضاء علي البشرية كلها اسمه : محمد ؟؟
وكم منهم اسمه : أحمد ؟؟ وكم منهم اسمه: محمود ؟؟
وكم منهم اسمه : مصطفي ؟ ؟ وكم منهم اسمه : طه ؟؟
وكم منهم اسمه : يس ؟؟ وكم منهم اسمه المدثر ؟ أو المزمل !!
وكم منهم اسمه : أبوبكر ؟؟ وكم منهم اسمه : عمر ؟؟
وكم منهم اسمه : عثمان ؟؟ وكم منهم اسمه : علي ؟؟
وكم منهم اسمه : حسن أو حسين ؟؟ وكم منهم اسمه : خالد ؟
أو اسمه: وليد ؟؟ وكم منهم اسمه : أسامة ؟؟ أو اسمه زيد ؟؟
وكم منهم اسمه : معاوية ؟؟ وكم منهم اسمه : العباس ؟؟
وكم منهم اسمه : عبد الله أو عبد المطلب أو أبو طالب ؟؟؟
اليكم عدد من المخترعات الهامة جدا في حياتنا جميعا وأسماء مخترعيها أصحاب الفضل علي البشرية ، وابحثوا بينهم عن اسم ( ولو اسم واحد من تلك الأسماء السابقة ) .
مخترع المصباح الكهربائي هو : توماس أديسون عام 1879م
مخترع المسدس هو : صمويل كونت عام 1835م
مخترع بندول الساعة هو : كريستيان هيوجنس عام 1657م
مخترع القلم الحبر هو : لويس وترمان عام 1884م
مخترع ماكينة الخياطة هو : بارتليمي تيموني عام 1829م –
مخترع الديناميت هو : ألفريد نوبل عام 1867م
مخترع السماعة الطبية هو : الطبيب رينيه ريناك عام 1818م –
مخترع ماكينة العزق الدوارة هو : اٍيسن هوارد عام 1912
مخترع آلة حلاقة الذقن الكهربائية هو : جاكوب شيك عام 1931م –
مخترع النظارة الطبية هو :روجر بيكون عام عام 1268م
مخترع المحرك الذي يعمل بالبترول هو : ميجفريد ماركوس1890م
مخترع الميكروفون هو : شارلز هويتستون –1829م
مخترع المسجل هو : فلاديمير بولسون عام 1899م
مخترع المنبه هو : أنطوان اٍيدييه عام 1847م –
مخترع آلة التصوير الملون هو : جبريل ليمان عام 1891م –
مخترع الدراجة هو : كيرك باتريك ماكميلان 1839
مخترع مكبر الصوت : أرنس ويرمر 1877م –
مخترع الآلة الحاسبة : بليز باسكال 1639م –
مخترع المكواة الكهربائية : سيلي عام 1882م
مخترع الباراشوت : بلانشار 1785م –
مخترع التليسكوب اللاسلكي : جروت ريبر 1942م
مخترع التلغراف الكهربائي : شارل وتيستو م1880
مخترع الكاميرا : جورج اٍيستمان 1888م –
مخترع ساعة الجيب : هيل 1500م
مخترع المنطاد : زبلن 1900م –
مخترع البطارية الكهربائية : أليساندرو 1800م –
مخترع الغواصة : هولاند 1891م –
مخترع الدبابة : سيرارنست سونيتون 1914م –
مخترع الآلة الكاتبة : كريستوفر شولز 1868م
مخترع التلغراف العادي : صمويل مورس 1836م –
مخترع الكمبيوتر : هوارد أيكن 1944م –
مخترع اللاسلكي : ماركوني 1896 –
مخترع التليفون : جراهام بل 1867م –
مخترع المصعد : أليشا أوتيس 1871م
مخترع الترانزستور هو : باردين 1948م –
مخترع القاطرة البخارية : تريفيتك 1803م –
مخترع الموتوسيكل (الدراجة) : يوجين ورنر 1897م –
مخترع آلة الحصاد : سيروس مكيرميلو 1834
مخترع النول الآلي : اٍدمون كارترايت 1785م –
مخترع التليسكوب الفلكي هو :جاليليو جاليلي عام 1609م –
مخترع علبة الكبريت : جون ووكر 1827م –
مخترع آلة غزل القطن : أركرايت –
مخترع التوربين البخاري : بارسونز 1884
مخترع الصاروخ الفضائي : سيرجي كورليوف –
مخترع مانعة الصواعق : فرانكلين 1752 –
مخترع المغناطيس الكهربائي : ستيرجون 1825 –
مخترع البوصلة : المارسبيري 1911 –
مخترع التكييف : كارير 1911
مخترع القلم الرصاص : كونتي 1792 –
مخترع البندقية : مورز –
مخترع آلة التصوير الشمسي : داجير 1839 –
مخترع مقياس فهرنهيت : فهرنهيت 1709 –
مخترع طريقة التجميد للأغذية : بيردذي –
مخترع الهيليوم السائل : هيك أوينز 1908 –
مخترع طفاية الحريق : ألكسندر رولان 1905م
مخترع الساعة الميقاتية : بوندي 1885 –
مخترع حقنة تحت الجلد : وود 1835 –
مخترع الحرير الصناعي : شاردونت 1884 –
مخترع الذرّة : جون دالتون 1808 –
مخترع فرشاة الأسنان : ويست 1938
مخترع السخان الكهربائي : لارج 1923 –
مخترع الخلاط الكهربائي : هاملتون 1901 –
مخترع كاميرا الفيديو : مازوريكين 1923 –
مخترع آلة تصوير المستندات : بدلير 190 –
مخترع الدينامو الكهربائي : فاراداي 1831
مخترع جهاز الغطس تحت الماء : زيبه 1818 –
مخترع القنبلة الذرية : أوبنهايمر 1945 –
مخترع الرادار هو : واطسون وات 1935م –
مخترع الجراموفون : أديسون 1877م –
مخترع بكرة الدلو : أرخيتاس
مخترع السيارة : كارل بنز 1886م –
مخترع ساعة اليد : لوي كارتييه 1904م –
مخترع آلة القانون : الفارابي –
مخترع الساكسفون : أدولف ساكس 1846م –
مخترع جهاز التصوير التسجيلي : جول ماريه 1888 –
مخترع القلم الجاف : بيرو 1938م
مخترع الراديو : جو جليلمو ماركوني 1894م –
مخترع المولد الكهربائي : فاراداي 1831 –
مخترع جهاز الأكينيتوسكوب : أديسون –
مخترع محرك الديزل : رودولف ديزل1898م –
مخترع المطبعة : جنبرج 1445
مخترع الرئة الصناعية : درنكر 1929 –
مخترع التليفزيون : بيرد 1926م –
مخترع الآلة البخارية : جيمس وات 1765 –
مخترع الأوكورديون : داميان 1829 –
مخترع آلة صناعة الورق : لويس روبرت 1799
مخترع الترمومتر : جاليليو جاليلي –
مخترع الزورق البخاري : روبرت فاتون –
مخترع التلغراف اللاسلكي : كلود شاب –
مخترع الميكروسكوب الدقيق : زيجموندي –
مخترع ميزان الحرارة المقسم اٍلى 80 درجة : أيومور
مخترع الاٍطارات المنفوخة للسيارات : دنلوب 1888م –
مخترع الموتور الكهربائي : فاراداي –
مخترع السلم المتحرك : هويلز –
مخترع ورق الكربون : ويد جورد 1906 –
مخترع النايلون : كارودرز 1938
مخترع الليزر : قيودور مايمان 1960 –
مخترع الطائرة : الأخوان رايت 1903م –
مخترع القمر الصناعي : كابيتزا 1957 –
مخترع الميكروسكوب العادي : ليفنهوك 1683 –
مخترع محرك السيارة :أوتو
مخترع المفاعل النووي : فرم –
مخترع الطائرة الهليوكوبتر : سيكورسكي 1909 –
مخترع المدفع الرشاش : مكسيم 1883 –
مخترع المحرك النفاث : ويتل 1935 –
مخترع الثلاجة : كاريه 1858
مخترع الغسالة : هاملتون سميث 1858
مخترع القنبلة الهيدروجينية : أوبنهايمر 1952 –
مخترع الأكسجين السائل : كايتيه 1877 –
مخترع مقياس ريختر للزلازل : ريختر 1935 –
مخترع مقياس شدة الريح : روبنسون 1846
مخترع البارومتر لقياس الضغط الجوي : تورشيللي 1643 –
مخترع المكنسة : بيل 1876 –
مخترع الهيجروميتر لقياس الرطوبة : دانيال –
مخترع الهيدروجين السائل : ديوار 1899 –
مخترع آلة الفولت : لوفيفر 1964
مخترع الطرق الأسفلتية : آدم 1815 –
مخترع كاربراتير السيارة : مايباخ 1893 –
مخترع السفينة البخارية : فيتش 1788
مخترع الميزان ذو الكفتين : - بول نيومن 1345
مخترع الموجات الكهرومغناطيسية : هيرتز –
مخترع المخرطة : فتش مالاكن 1289–
مخترع حفظ الطعام في العلب : نيقولا أبير 1795 –
مخترع عود الثقاب : بويل 1681 –
مخترع محرك البنزين : أوتورنيس 1867
مخترع الحراثة الزراعية : فردليخ –
مخترع التخديرالحديث : لونج –
مخترع الأمواس : جيليت –
مخترع المروحة الكهربائية : هويلر 1882 –
مخترع الغسالة : فافيشر 1901
مخترع الدراجة الهوائية : ماكميلين 1201–
مخترع التصوير الفوتوغرافي : داجير 1816 –
مخترع المدفأة الكهربائية هما : بيل و دوسينج 1892 –
مخترع كاميرا التصوير الفورية : لاند 1948
مخترع المحول الكهربائي : استانلي 1885 –
مخترع ميزان الحرارة كلفن هو : كلفن –
مخترع جهاز قياس الأوم : أوم 1827
مخترع ميزان الحرارة المئوي: سيلسيوس 1742 –
مخترع حبوب منع الحمل للنساء : بنيسوز 1954 –
مخترع أقراص الدواء : مياهل 1850
مخترع العدسات هو : فان ليفنهوك –
مخترع ماكينة الخياطة الآلية : سنجر 1848
بعد أن استعرضتم أسماء هؤلاء العظماء .. لعلكم عرفتم الأمم التي ينتمون اليها
والان نأتي الى الاسلام والمسلمين؟؟؟؟
مخترع قطع الرؤس مع نهيق الله أكبر: محمد رسول الاسلام و المسلمين 650
مخترع نكاح الاطفال والمسيار والمتعة وماملكت اليمين: محمد رسول الاسلام 650
مخترع عقوبة الرجم والجلد وقطع أعضاء الجسم: محمد رسول الاسلام والمسلمين 650
مخترع نكاح الموتى: محمد رسول الاسلام 650
مخترع شرب بول البعير: محمد رسول الاسلام 650
مخترع رضاعة الكبير: محمد رسول الاسلام 650
مخترع جملة رزقي تحت ضل رُمحي: محمد رسول الاسلام 650
مخترع بشاعة الرجل في رسم الزبيبة وأطلاق اللحية من غيرالشارب: محمد أبن أمه 650
مخترع الخيمة وكيس القمامة المتنقل للنساء: محمد رسول الاسلام 650
مخت

درءاًمن الانجرار والغرق في بحر من الدماء، بين "الأخوة" على خلفية مجزرة عامودا، من إطلاق الرصاص الكردي باتجاه الشقيق الكردي الثائر في ساحات النضال، مقارعاً أعتى الأنظمة الدكتاتورية وشريكاً فاعلاً في ثورة الشعب السوري الواحد، يجب أن نحول بوصلة ماحدث في عامودا الجريحة باتجاه توحيد الشارع الكردي وليس الانجرارلإحداث مزيد من الشرخ بين الإخوة و الذي لن ينتهي إلا ببحر من الدماء تغتال فيها أحلامناالكردية جميعنا وسننحر بأيدينا مدننا وثورتنا التي هي قاب قوسين أو ادنى للخلاص من طاغية قصر المهاجرين.

أولى الخطوات المطلوب انجازها بالسرعة الممكنة هي ارتقاء هيئة التمثيلية الكردية العليا، لتمثيل كل الكرد "-مستقلين وأحزاباً ومنظمات مدنة وحقوقية وشبابية-ليكون لها "القدرة" و"المشروعية"على تحقيق مطالب الشارع الكردي داخلياً، و طرح" الحق القومي الديمقراطي " المشروع للشعب الكردي

لابد من الافتراق حد القطيعة عن تاريخ التجارب السابقة من قبل كل المكونات السياسية التي لم تثمرعن تحقيق مطالب المواطن الكردي داخليا ولم نشهد لها نتائج ملموسة بغرض توحيد"الخطاب القومي الديمقراطي الوطني " لأن تلك المحاولات ومع احترامنا لجهود أطرافها لم تخرج عن الإطار الحزبي الضيق من خلال رغبة ذاتوية قيادية لم تتحرر من الخطاب الإيديولوجي .

ثمة ثوابت جديدة يجب الاعتراف بها والانطلاق من خلالها كقاعدة للتحرك ووضع آلية لها، وهذه الثوابت تتجسد في وجود أحزاب"الحركة القومية " وأجنحة بعضها"المسلحة و "الحركة الجماهيرية الجديدة" المتمثلة بمنظمات الشباب التي وسعت دائرتها، وتكملها، والشروع بإجراء حوار داخلي بينها، يبدأ من القاعدة الجماهيرية للأحزاب وحركات الشباب لمناقشة توحيد الخطاب القومي، لتشكيل هيئة جامعة لها صلاحية "المحاور الكردي"، فإن أي جهد في هذا المجال سيكون مكررا لتجارب سابقة كان عنوانها الفشل، إذا استبعدت الجماهير، وهي صاحبة المصلحة الحقيقية والضامنة والمُوجهة لهكذا هيئة.

- دمقرطة الخطاب القومي والابتعاد عن النظرة الحزبية الضيقة الأفق وتغليب الحوار الحضاري، بعيداً عن أية حساسيات تاريخية وعقلية الحزب الأكبر والأصغر أثناء الحوار وتشكيل الهيئة.

-الاعتراف بالمتغيرات الجديدة في حركتنا القومية ضمن متغير عام شملت المنطقة، أي الاعتراف بوجود عمق استراتيجي جديد لحركتنا القومية يتمثل بحركات الشباب-عامة- وعدم اعتبارتلك الحركات بأنها منافسة للأحزاب السياسية،أوللمجموعات المسلحة على الأرض وعلى الحركات الشبابية أن تبتعد عن فكرة كونها البديل أو المحاور الوحيد باسم الشعب الكردي.

في ما يتعلق بمجزرة عامودا والجريمة المدانة التي وقعت على الكرد بيد الكرد، ستبقى من المفاصل الحساسة واللحظات الحرجة التي ستعصف بالكرد نحو غياهب المجهول والمستقبل الأكثر قتامة، ما لم يتم الاحتكام إلى لغة العقل والعمل بكل الممكنات لطمأنة النفوس وتهدئة الشارع الثائر،كي يبدأ اجتماع طارىء لكل الأطراف الفاعلة، ينعقد داخل مدينة عامودا يعالج النقاط التالية:

-الاتفاق على إصدار بيان واضح وصريح بخصوص المجزرة، يحدد الجهة الفاعلة ودوافعها المشينة، ومن ثم تقديم كل من تسبب بإطلاق النار إلى محاكمة عادلة ونزيهة

- البدء فوراً بسحب جميع المظاهر المسلحة من مدينة عامودا، و إيقاف الحملات الإعلامية المتبادلة التي لاتزيد سوى الاحتقان وتغليب لغة الانتقام

-اعتبار كل ضحايا مجزرة عامودا شهداءً للشعب الكوردي وتعويض أهاليهم والتكفل بمعالجة الجرحى وتبييض السجون بإطلاق سراح كافة المعتقلين

-تشكيل لجنة تمارس دور الرقيب على أي طرف يعرقل تطبيق مشروع المصالحة الكردية الكردية

- إطلاق حوار بين الشباب والأحزاب السياسية، أو ممثلياتها، بغرض خلق حالة تكامل ثوري وإنهاء فكرة الاحتراب .

تعليق من قبل إبراهيم اليوسف:

اعتدت والزميلة العزيزة لافاخالد، أن نصدرفي المحطات والمفاصل الحساسة و الحرجة، بيانات مشتركة، نبدي خلالها، وجهة نظرنا، في هذه القضية، أوتلك، وغالباً ما كنت أسندإليها كتابة مثل هذه البيانات، لثقتي برؤيتها الدقيقة، والصائبة، بل إنني كنت أكلفها بصاغة، ونشرالرؤية، حتى دون قراءتها، وكانت آنذاك موجهة إلى أجهزة النظام الأمني التي نالت لافا- كأولى امرأة سورية وكردية كتبت عن الثورة- ويتم تجاهلها، بأسف شديد، بل إن لافا كانت ضمن فريق من بينه الشهيدان: مشعل التمو ومعشوق الخزنوي، تعمل بدأب، وإن لم تدم تلك الفترة طويلاً، إلا أنها من عدادهؤلاء الذين قاموا بالانخراط في التمهيد للثورة، من خلال مقالاتها الثائرة، والباسلة، في الوقت الذي كان يرتعد فيه بعض"صناديد البرهة العابرة" الذين باتوا يشكلون"مخترات" فيسبوكية، غيرمكلفة، وغيرمؤثرة على آلة النظام، سواء أكانوا في الداخل، أوالخارج، حتى من قراءة لافا، ولم يكونوا ليتجاسرون على التوقيع على مجردبيان تضامني معها، ومع من كانوا معها في لجة المواجهة، حيث أصبحت البطولة الفيسبوكية" الآن" أرخص من"فجل"أو"بصل"، زمن ماقبل الثورة، بل وإن حروب بعضهم، حتى وإن تمظهرت في لباس الأفكارالكبيرة،إلا أنها تخدم آلة النظام، مادامت تعمل في تعميق الشرخ، والمساهمة في حملات التزويروالدجل والنفاق، ضدأهلهم وقضيتهم .

هذا البيان، صاغته لافا، في صباح اليوم الثاني من المجزرة ولم أشأ أن أتدخل فيه، وتركته خلال الأيام الماضية، لاعتبارات كثيرة،وها أنا أعيده إليها، كي تنشره، ليكون عامل خير، في محاولة إعادة الامورإلى نصابها، ووضع حد للشرخ البني الأليم، عسانا ننتفع من التجربة المريرة مما تم، وإن كنت أرى أن وضع أي حل لايعني القفزفوق محاكمة الجناة، وهوماقلنا بصوت عال لجناة 12 آذار،قائلين آنذاك"لابد من محاكمة منفذي وآمري وآمري أمري مجرمي"تلك المجزرة الآذارية" ولم نكن ننسى البواقين والطبالين والناطقين الرسمين باسم النظام القاتل"، وها نكررها، مادام أن بيننا قانونيونا، وحقوقيونا، المستقلون، من ذوي الخبرات العميقة، ممن يصلحون لأداء مهماتهم، على أكمل وجه.

أعتذر، من ابنتي لافا، عن تأخيري لهذا البيان، كي نتمكن من قراءته، بعمق، بعدأن هدأت النفوس- وأنى لها أن تهدأ تماماً من دون تبيان الحقائق- بعيداً عن لغة التزوير"الكسيحة"في زمن الإعلام المفتوح، والتي عاودإنتاجها بعضهم، وهماً منهم أنها قادرة على أن تمنع غرابيلها شمس الحقيقة عن السطوع، أو دورة التاريخ عن المسار، في مداراتها اللائقة.

واخيرا سقط حكم الاخوان , بعد عناد واصرار على البقاء , بالضد من الارادة الشعبية الرافضة بشكلها العارم والواسع  لسلطته الطاغية  ,, ومحاولا التشبث بكل الوسائل والطرق , بما فيها ان جبرائيل نزل ليتظاهر لدعم شريعة مرسي , وحثه على البقاء في الحكم  بامر الله تعالى , لكن هذه المهاترات , لم تمنع هدير الشعب الغاضب في الميادين والمدن , وقوة ومتانة ارادة الشعب , اجبر على التنحي والسقوط . وبذلك عم الفرح والابتهاج , بانتصار انتفاضة الملايين , بعد ايام من الطوفان البشري , الذي احتل المدن والشوارع والساحات , وهي تسجل اول بادرة جماهيرية في تاريخ مصر , وعند لحظة  اعلان السقوط عمت بشائر النصر , باطلاق الالعاب النارية في ميدان التحرير وميادين اخرى , ابتهاجا بالنصر الحاسم على حكم الاخوان , فقد تحررت مصر من قبضتهم , ومن سجنهم واسرهم . لقد تحررت مصر من خاطفيها , الذين ارادوا تعليبها وتدجينها في قوالب دينية سلفية واخوانية , وبدأت تدخل مرحلة جديدة , بطي صفحة  حكم الاخوان وبدخول في انعطافة تاريخية , تبرهن وبشكل قاطع , بان الشعب اذا  قرر وحسم امره باعادة كتابة التاريخ بقلمه  وازاحة حكم الطغاة الفاسدين , فانه سينتصر لامحالة , مهما كانت قوة وجبروت الطغاة ,  مهما تمادوا وتطاولوا تجبروا بسد الابواب والنوافذ وبخنق روح الشعب , فان الانتصار دائما مع الشعوب الحية والمنتفضة على الظلم والطغيان والفساد , , انتصرت مصر وبدأت تتنفس هواء الديموقراطية والحرية , وعاد الر