يوجد 685 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

جامعة يونشوبنك

السويد

منذ تسنمه سدة البطريكرية لكرسي بابل لكنيسة المشرق الكلدانية صار البطريرك لويس روفائيل محط أنظار شعبنا بتسمياته ومذاهبه المختلفة. ما هو السبب؟

السبب بسيط وواضح. نحن شعب نفتقد القيادة والزعامة، مشتتون حول تسميات ومذاهب مختلفة ووضعنا من كافة النواحي في تردّ مطرد وصار وجودنا كأمة بكل مقوماتها على كف عفريت.

ولهذا عندما بزغ بين ظهرانينا قائد ينظر لأغلب ما نواجهه من مشاكل نظرة مختلفة أساسها العلم والمعرفة والإطلاع على التاريخ وإستيعابه من جوانبه العديدة والمختلفة إلتف شعبنا حوله بمختلف أسمائه ومذاهبه.

وزاد حبه ومكانته بين أغلب صفوف شعبنا لمواقفه لا سيما الوحدوية ووقوفه على رابية فكرية علمية منطقية يرى فيها تسمياتنا التي قضمت ظهرنا ومذاهبنا (ليس مسيحيتنا) من منظار يختلف: أي جعلها عامل وحدة ولم الشمل بدلا من الفرقة والتجزئة.

ومن ثم للبطريرك تاريخ مشهود لا سيما في كركوك. لولا البطيرك لصارت كركوك موصل الثانية ولحل بشعبنا والمكونات العرقية والدينيةاو المذهبية الأخرى فيها ما حل بالناس في الموصل.

ولهذا احبته كل مكونات كركوك بقومياتها وأديانها ومذاهبها – وكركوك هي حقا عراق مصغر.

وعندما تسنم سدة البطريركية هب الكل لتهنئته لأن كل المكونات – وليس المسيحية فقط – رأت انها تملك حصة فيه.

ولأنه نشيط ونزيه لا يحب المال بل يمقته ولا يمر يوم تقريبا دون ان يكوننشاط بارز له صار الكل ينتظر منه ما يلبي طموحه، وهذا حق مشروع ولكننا يجب ان لا نحمله أكثر من طاقته.

أبدأ بنفسي. أنا لا أعير إي إهتمام للتسمية أي كانت إن صارت عائقا امام وحدة شعبنا ولا حتى للمذهبية (ليس المسيحية). جل إهتمامي هو في لغتنا السريانية لأنها الوطن والوجود والهوية دونها او في غيابها إقرأ علينا الفاتحة كشعب او أمة.

ولهذا كتبت مقالات أنتقد أي توجه للبطريركية يهمش هذه اللغة او ما خلفته لنا من ليتورجيا وأداب كنسية وتراث إنشادي هائل وأدب وشعر وغيره مما لا يملك مثله وبغناه أي شعب أخر في الدنيا.

الأشقاء من القوميين الكلدان يريدونه في صفهم. وهذا حقهم كما هو حقي في توجهي الخاص.

وهكذا كل المكونات الأخرى من الأشقاء الأشوريين والسريان وحتى ألأطياف الأخرى في العراق.

انا شخصيا اتصل باي شخص يقدم من أرض الأجداد إلى السويد وأحاول ان أستفسر منه الوضع وكذلك أتصل بمعارفي من المسيحيين في العراق ومن الذين إلتقيتهم وحاورتهم رجال دين كبار ومثقفون وكتاب مرموقون من كافة أطياف شعبنا الواحد.

كلما سألت واحدا عن مستقبل شعبنا أتاني الجواب: "نحن بإنتطار ما سيفعل البطريرك الجديد."

أشأنا ام ابينا ان دولاب حياتنا الذي كان بالكاد يدور صار اليوم مفتاحه في يد البطريرك الذي قال انه مستعد ان يتنازل عن المنصب في سبيل وحدة شعبه وكنائسه– اي كلنا بإختلاف أسمائنا ومذاهبنا.

اي بطريرك أخر – ونحن والحمد لله كنيسة مشرقية واحدة لدينا اليوم ستة بطاركة– له الجراءة والشجاعة والمحبة لهذا الشعب المسكين المضطهد من الكل وحتى من نفسه ان يقول هذا. وما زلنا بإنتظار.

نعم هو حصتنا نحن الكلدان لأنه بطريركنا ونحن فخورون به ومحبون له وقد نختلف مع بعض قرارته ومواقفه ولكنه سيبقى في القلب.

ونحن الكلدان نخطىء إن تصورنا – مثل ما يتصور بعض الأخوة من الأشوريين – ان الدنيا كلها لا تدور إلا في محيط التسمية وكلما زاد غلونا وإفراطنا بها زادت محبتنا لكلدانيتنا.

انا شخصيا احمل نظرة مختلفة عن التسميات. لا أعير أية أهمية لها اليوم لأنها صارت عبئا كبيرا علينا وشرذمتنا لا بل جعلت من بعض تصرفاتنا أضحوكة امام الأمم.

أنا أقيس محبة شعبنا بالأعمال التي تحافظ على وحدته وتراثه ووجوده وثقافته وأدابه وفلكلوره ولغته وجمع شمله.

نحن اليوم نواجه مسألة مصيرنا كشعب وحضارة ووجود وليس مسألة أي إسم افضل من الأخر وأي مذهب أفضل من الأخر. الذي لا يضحي من أجل وحدة ومصير ووجود شعبه ومستقبله ولغته وتراثه وثقافته لا أظن يحق له ان يقول انه كلداني او أشوري او سرياني.

في اليوم الذي وصلنا إلى مستوى نقول فيه مصير شعبنا أهم من تسمياتنا وحتى مذاهبنا (ليس مسيحيتنا) عندها نحن وطنيون وعندها نحن كلدان أصلاء وأشوريون اصلاءوسريان أصلاء.

إن لم نقم بهذا أي نرتقي إلى ما يريده منا البطريرك فلن تقوم لنا قائمة.

هذه فرصتنا الأخيرة. لننتزعها ولا نقبل ان تضيع من أيدينا كما أضعنا فرص أخرى كثيرة في العصر الحديث.

ممكن اعتبار الحدث السوري نقطة انقلاب حقيقية في توجهات تركيا تجاه المنطقة بشكل عام وتجاه للملف الكردي بشكل خاص , فمحاولة النظام السوري اشراك مقاتلي حزب العمال الكردستاني في الملف الامني في المناطق الكردية في سوريا كان جرس انذار لتركيا بان الوضع الاقليمي لن يكون في صالحها اذا لم تحل المشكلة الكردية بالكامل في الداخل التركي .فتحولت المفاوضات بين الطرف الحكومي التركي وحزب اوجلان الى العلن بعد ان كانت تجرى ولمدة طويلة بشكل سري وأخذت وتيرتها تتسارع لتتوج بإعلان اوجلان وقف اطلاق النار وانسحاب مقاتلي حزبه الى خارج تركيا .

والملاحظ ان الحكومة التركية ركزت على موضوع الانسحاب الكلي لمقاتلي البي كي كي من الداخل التركي لكنها لم تقحم نفسها في تواجد مسلحي البي كي كي خارج تركيا حيث يبدو ان طبيعة تواجد هؤلاء المسلحين خارج الحدود التركية يتعدى خصوصية السياسة التركية لتدخل في رؤى القوى الكبرى ومصالحها في المنطقة خصوصا الرؤية الامريكية للمنطقة . فالغموض الذي يكنف سير المفاوضات بين الطرفين حاليا تدل على ترتيبات معينة لشكل العلاقة بين تركيا وحزب العمال الكردستاني في خطيه الخارجي والداخلي بحيث تجري توافقات سياسية بين الطرفين المتفاوضين فيما يتعلق بكيفية تواجد مسلحي حزب العمال الكردستاني خارج تركيا فيما يمكن تسميته بالترتيب الاخير للأوراق حسب ما يقتضيه المجهر الامريكي في المنطقة .

من المعروف ان حزب العمال الكردستاني ينتمي للأحزاب اليسارية التي تنظر للأمور بمنظار عفوي ثوري ممزوج برؤية مغالية في التنظير , ويؤمن بالنظرة الشاملة للقضية الكردية في اجزائها الاربعة في أي حلول محتملة بغض النضر عن شكل هذه الحلول , وهو يحوي في تنظيماته المسلحة تشكيلات تعني بالشأن الكردي في ايران وكذلك في سوريا والعراق . وحكومة التنمية والعدالة مطمأنة من ان دخول حزب العمال الكردستاني للحياة السياسية في تركيا سينهي والى الابد احتمالية حمل السلاح من قبل عناصر الحزب لمقاتلة الجيش التركي إلا في حالة انهيار الاتفاق بين الطرفين وهذا مستبعد على الاقل في المدى المنظور . على هذا الاساس فالحفاظ على قوى مسلحة للحزب سيكون موجها ضد الدول الاخرى كإيران والعراق وسوريا في مناورة سياسية تركية مرحب بها امريكيا بما يتناسب مع سياسة احتواء ايران واستنزافها اقتصاديا وعسكريا .

هذا فيما يتعلق بالملف الايراني في المنطقة , اما ما يتعلق بسوريا وإقليم كردستان العراق فقد رحبت حكومة اقليم كردستان بالمفاوضات الجارية بين الطرفين في تركيا منذ اول انطلاقها بل وكان لها دور كبير في توصل الطرفين الى نقاط مشتركة في مفاوضاتهما منطلقة من المصلحة القومية الكردية في تركيا وتبديد المخاوف التركية من وجود اقليم كردي ( او حتى دولة كردية ) في جنوب تركيا تأثر سلبا على الوضع التركي الداخلي , إلا ان نظرة حكومة اقليم كردستان لحل القضية هذه كانت تتمحور بإصدار عفو عن مسلحي حزب العمال الكردستاني ودخولهم في الحياة السياسية وإلقاء السلاح , إلا ان الرياح اتت بما لا يشتهي الاقليم . فبقاء مسلحي حزب اوجلان على الحدود العراقية التركية الايرانية وكذلك في المناطق الكردية في سوريا لم يكن السيناريو المفضل للأحزاب الكردية في اقليم كردستان العراق خصوصا الحزب الديمقراطي الكردستاني .

فالتاريخ القريب يشير الى حساسيات معينة بين الاحزاب الكردية في العراق وحزب العمال الكردستاني تمثلت في قتال مرير نشب بينهما في تسعينات القرن الماضي , ويبدو ان الرجل لم يتخلص من تلك الحساسيات فتصريحاته الاخيرة من سجن اميرالي بما يتعلق بالوضع السوري ومحاولات الاحزاب الكردية في اقليم كردستان الحصول على مناطق نفوذ فيها تدل على ان الزمن توقف به في تلك السنوات , ولاحظنا ان الوفود الكردية من تركيا والتي حملت رسالة اوجلان الى قيادات جبال قنديل التقت بهم في السليمانية وليست اربيل العاصمة في رسالة سياسية لها الكثير من المدلولات .

موقف اوجلان الانف الذكر اضافة الى التوترات السياسية الموجودة في اقليم كردستان حاليا وبروز بعض احزاب المعارضة كالاتحاد الاسلامي وحركة التغير وفتور العلاقة بين حزبي الحكومة الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني تمثل مناخا جيدا لتركيا لإدخال العامل الجديد المتمثل بحزب العمال الكردستاني الى معادلة اقليم كردستان العراق لتوتير الاجواء بين الاحزاب الموجودة هناك اكثر مما هي عليها الان في تحالف محتمل بين حزب اوجلان وأحزاب المعارضة لحكومة اقليم كردستان ويمكن دخول الاتحاد الوطني الكردستاني في هذا التحالف ضد نفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني في هذه المنطقة مما سيجبر الاخير الى توطيد علاقاته الاقتصادية والسياسية مع تركيا والدوران في فلكها وفتح الابواب لها للدخول على خط الازمة كوسيط وبسط هيمنتها السياسية والاقتصادية على اقليم كردستان بشكل كامل مما يحقق اولى احلامها العثمانية منطلقة من اقليم كردستان العراق .

قد تكون هذه التخوفات سابقة لأوانها إلا انها ليست مستحيلة وستحاول تركيا اللعب على هذا الوتر وتحويل حزب العمال الكردستاني من عدو في الامس الى حليف ينفذ ما تطمح اليها تركيا في المنطقة وإذا ارادت حكومة اقليم كردستان والأحزاب الموجودة فيه تلافي الوصاية التركية فعليها ان تعمل الان وأكثر من أي وقت سابق للانفصال عن العراق وإعلان الاستقلال السياسي لتلافي الوقوع في شرك الدولة العثمانية الجديدة حيث ان صيغة الدولة سياسيا تمنع أي تدخل من قبل اطراف خارجية سواء احزاب او حكومات للتدخل بالشأن الداخلي الكردستاني كما تتامل تركيا وحتى حزب العمال الكردستاني , وقرار الانفصال الكردي هذا عن العراق يجب ان يسبق أي توصل نهائي الى اتفاق بين تركيا وحزب العمال الكردستاني .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

20 – 4 – 2013

 

السومرية نيوز / بغداد
أعلن معارض كردي مستقل مقيم في خارج البلاد، السبت، عن عزمه للترشيح لمنصب رئاسة إقليم كردستان العراق، مؤكدا أن هدفه من خوض الانتخابات هو ترسيخ الديمقراطية وتقريب المسافة بين رئاسة الإقليم والمواطنين.

وقال المعارض الكردي المستقل المقيم في النمسا، كمال سيد قادر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "يستعد لإتخاذ الإجراءات اللازمة لترشيح نفسه لرئاسة إقليم كردستان في الإنتخابات المقبلة"، موضحا أنه "إستكمل إجراءات الوصول إلى الإقليم بالتنسيق مع ممثل حكومة إقليم كردستان في النمسا".

وأضاف قادر أن "الهدف من ترشيحي لرئاسة الإقليم هي لترسيخ الديمقراطية والعمل على حيادية منصب رئاسة الإقليم والإقتراب من المواطن"، مبينا "أنني سأعمل على تحقيق العدالة الإجتماعية والحد من استمرار ظاهرة أقلية مستفيدة في السلطة وأكثرية ساحقة ومحرومة".

وتابع قادر أنه "رغم صعوبة المنافسة فهناك فسحة ديمقراطية موجودة في الإقليم وعلى المرشح أن لايخشى من التهديدات والضغوط"، لافتاً إلى أن "الوسائل الألكترونية والتواصل الإجتماعي سهلت نضال الديمقراطيين لطرح برنامجهم الإنتخابي".

وتوقع قادر "الحصول على 40% من الأصوات، مضيفا أنه "إذا كانت للمعارضة الحزبية مرشح فمن غير المستبعد أن أحصد 10% من الأصوات"، مؤكدا أن هدفه "الأساسي في خوض الإنتخابات تشجيع الحياة الديمقراطية في كردستان.

و كمال سيد قادر 56 سنة من أهالي محافظة أربيل ويقيم في النمسا وهو أستاذ جامعي وعمل لدى الأمم المتحدة وأعتقل عدة مرات بسبب مواقفه المعارضة في الإقليم.

وأعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني تحديد يوم 21 أيلول من العام الحالي، موعداً لإجراء انتخابات برلمان ورئاسة إقليم كردستان، داعيا الجهات المعنية لاتخاذ ما يلزم لإجراء إنتخابات حرة وحضارية.

وتشهد في الأوساط السياسية الكردية حاليا جدل حول إمكانية تشريح البارزاني لولاية جديدة، إذ تعتبر أحزاب العارضة الكردية ولاية رئيس الاقليم مسعود بارزاني قد انتهت بتخطيه دورتين انتخابيتين مستندة بذلك الى المادة 17 من قانون رئاسة الاقليم والتي نصت على انتخاب رئيس الاقليم للولاية الاولى من قبل المجلس الوطني لكردستان – العراق وباغلبية اعضائه استثناءا من احكام المادة الثانية من هذا القانون.

وفي المقابل يرى أعضاء من الحزبين الحاكمين أن قانون رئاسة إقليم كردستان ينص انتخاب رئيس الاقليم بشكل مباشر من قبل الشعب ، الامر الذي لم يحصل سوى لمرة واحدة مع الرئيس البارزاني، مما يسمح له بالترشح لولاية اخرى في حال قرر ذلك.

 

السومرية نيوز/ بغداد

أدلى العراقيون في 12 محافظة، السبت، في اول انتخابات بعد الانسحاب الاميركي قبل نحو عامين، وثالث تجربة بعد انتخابات عامي 2005 و2009، وسط مناخ سياسي شائك، وتأجيل للاقتراع على غير المعتاد في محافظتي نينوى والانبار تحت تبرير "سوء الوضع الامني" فيهما.
وفي ساعة التصويت الاولى، غَمَسَ رئيس الوزراء نوري المالكي، ورؤساء الكيانات الانتخابية الكبيرة والمتنافسة بضراوة، ومسؤولون حكوميون ونواب اصابعهم في الحبر البنفسجي، في فندق الرشيد، معلنين مشاركتهم في الانتخابات، ولم يسمح لرئيس مجلس النواب اسامة النجيفي التصويت، لكونه من محافظة مؤجلة انتخابياً، واكتفى بـ"المباركة".
وباتت صناديق الاقتراع جاهزة ليدلي الناخبون باصواتهم، عند السابعة صباحا بتوقيت العاصمة بغداد، واغلقت الصناديق عند الساعة الخامسة، ولم تعلن المفوضية تمديد فترة التصويت ساعة اخرى، لاول مرة منذ اول انتخابات تجرى بعد العام 2003.
وشهد اليوم الانتخابي حوادث امنية متفرقة لكنها لم ترق الى مستوى الدموية المعتادة في الهجمات التي تشنها مجموعات مسلحة واخرى على صلة بتنظيم القاعدة.
ففي محافظة بابل، جنوب العاصمة بغداد، جرح نحو سبعة اشخاص على الاقل في هجمات متفرقة بعبوات ناسفة تركزت في شمال المحافظة على نحو التحديد، حيث انفجرت اربع عبوات ناسفة على الاقل قرب مراكز انتخابية بينها هجمة في قضاء المسيب، فيما سقط تسع قذائف هاون على احياء سكنية، فضلا عن انفجار عبوة لاصقة بمركبة.
وفي تكريت شمال بغداد، أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين، بان ثلاث قنابل صوتية انفجرت بالقرب من عدد من المراكز الانتخابية وسط المدينة.
اما العاصمة بغداد، فقد شهدت استقرارا امنيا ملحوظا، ولم تسجل هجمات تذكر، سوى في منطقتين ريفيتين على اطرافها، حيث تسببت قذيفتا هاون في اصابة ثلاثة ناخبين وشرطي بجروح في مدرسة في اللطيفية، فيما انفجرت عبوة ناسفة في قضاء المدائن على مركز اقتراع، دون معرفة الحصيلة.
ورغم قلة الهجمات، بَرَز ضعف اقبال واضح على مراكز التصويت، في عموم المحافظات المقترعة، وعزاها مراقبون الى "قلة ثقة الناخبين بالتغيير"، وفي محاولة لحث الناخبين على التوجه الى الصناديق، قررت محافظات ميسان والديوانية وذي قار، بعد نحو ثلاث ساعات من بدء التصويت رفع حظر التجوال على المركبات، ما زاد من نسبة الاقبال بشكل مبشر، لتتبعها محافظات اخرى، لتعلن بعدها رئاسة مجلس الوزراء قبل نحو ساعة من غلق مراكز الاقتراع المقررة عند الساعة الخامسة، رفعا كاملا لحظر التجوال في بغداد والمحافظات.
ممثل الامين العام للامم المتحدة مارتن كوبلر، علق في مؤتمر صحفي ان "عمل مفوضية الانتخابات على المستوى التقني واللوجستي أصبح جيداً وتطور بشكل ملحوظ في بغداد، الأمر ينطبق على بقية المراكز الانتخابية في المحافظات وهو يعود للخبرة التي اكتسبتها المفوضية من خلال السنوات الماضية".
غير ان انتقادات حادة وجهت الى المفوضية من قبل ناخبين في مناطق متفرقة من البلاد، بسبب اختفاء الاف الاسماء من سجلات الانتخاب، وبانت المشكلة بشكل ملفت للنظر في ديالى على نحو الخصوص.

واكد رئيس المجلس البلدي في قضاء خانقين بمحافظة ديالى سمير محمد نور في حديث لـ"السومرية نيوز" ان "أكثر من 20 ألف ناخب في القضاء والنواحي التابعة له لم يجدوا أسماءهم في سجلات الناخبين ضمن مراكز الاقتراع المخصصة لهم رغم أنهم شاركوا في الدورات الانتخابية الماضية".

فيما شددت النائبة ناهدة الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز" ان "الاف الناخبين في مناطق بعقوبة وخانقين والمقدادية وبلدروز وجلولاء اختفت أسماؤهم من سجلات الناخبين ولم يتمكن اي منهم من الإدلاء بصوته".

وقال العشرات من المهجرين ومواطني محافظة كربلاء، انهم لم يتمكنوا من الادلاء باصواتهم لعدم وجود اسمائهم بسجلات الناخبين، فيما حملهم مكتب مفوضية المحافظة مسؤولية لعدم تحديث اسمائهم في السجلات.

وتضاربت معلومات اكبر منظمتين لمراقبة الانتخابات في العراق، بشأن حدوث حالات تزوير او خروقات، وشددت منظمة شمس على ان ابرز الخروقات تمثلت في هفوات واخطاء السجل الانتخابي، وخرق الصمت الانتخابي، والترويج لقائمة رئيس الوزراء. فيما قالت شبكة عين لمراقبة الانتخابات ان "اي خروقات لم تسجل (...) وابرز المشكلات تمثلت في السجل"، وسارع مكتب مفوضية واسط الى حل الاشكال المتعلق بالسجل.

مراقبون رأوا ان "التزوير" في الانتخابات الحالية، قد يكون طفيفاً، او غير "مرئي"، لجهة ان "التلاعب قد يكون في السجل الانتخابي، وحرمان مناطق او شرائح من التصويت عبر تغييب الاسماء".

في تطور لافت ببغداد، كشف مراقب اعلامي لـ"السومرية نيوز" ان جهات سياسية هددت مراكز ومحطات اقتراع في مناطق الشعلة والفضيلية ومدينة الصدر، بضرورة قيام موظفيها بالتزوير لصالح قوائمها الانتخابية بعد تدني نسبة الإقبال على الاقتراع وانخفاض نسبة التصويت لصالح تلك القوائم.

واكد مراقبون اعلاميون اخرون، ان مراكز اقتراع بمنطقة الحرية شمال بغداد، مازالت تفتح ابوابها للمقترعين، رغم الاعلان عن اغلاق الصناديق في عموم البلاد.

ومع انتهاء اليوم الانتخابي، يتوقع المراقبون ان تتخطى نسبة التصويت في عموم البلاد عتبة الـ 50% بقليل، فيما ستواجه المفوضية عقبات حقيقية في مراحل اعلان النتائج وسط شكوك الخصوم المتنافسين، بينما على الدوائر البلدية ان تقوم بحملات تنظيم ضخمة للدعايات الانتخابية التي سيخلفها المرشحون (فائزون وخاسرون)، غير ان ناخبين من الديوانية شرعوا بعد بدء التصويت بازاالة تلك الدعايات، متهكمين ان "الخاسر سيندب حظه، والفائز يفكر بالمغانم، اما نحن سنستخدم حديد الدعايات وخشبها لتدعيم سقوف بيوتنا، وصناعة افقاص للطيور".

دبي، اربيل، واشنطن/اور نيوز

من المتوقع أن يصل حجم صادرات إقليم كردستان العراق من النفط الخام إلى 250 ألف برميل يومياً خلال السنة الجارية، وهو رقم مؤهل للارتفـاع حسـب التقديـرات، إلى مليون برميل يومياً بحلول 2015، وقد يصـل إلى مليوني برميل يومياً من الصادرات النفطية خلال 2019.

 

هذه التقديرات وغيرها، يؤكدها وزير النفط في الحكومة الإقليمية، بالإضافة إلى الهيئات الدولية التي تراقب عملية تصدير وإنتاج النفط، لكن رغم هذا الارتفاع المطرد في حجم إنتاج الطاقة بإقليم كردستان، وما يثيره في نفوس المسؤولين ببغداد من احتمال أن يؤدي ذلك إلى الانفصال، يؤكد "أشتي هورامي"، وزير الموارد الطبيعية في إقليم كردستان، أن المنطقة الكردية لا تسعى إلى الانفصال عن العراق، وأضاف الوزير في موقع الإقليم على الإنترنت: "نحن نريد البقاء جزءاً من العراق الفيدرالي والديمقراطي، لكن بالنظر إلى تاريخ البلد المضطرب تحت الحكم الديكتاتوري نعتقد أن سياسة غير مركزية في مجال النفط، وتقاسم موارده هو السبيل الأمثل لإبقاء العراق موحداً".

لكن رغم هذه التطمينات، يشير الوزير إلى أن تماسك العراق واستمرار وحدته رهين بقدرة إقليم كردستان على إنتاج النفط وتصديره بشروطه الخاصة. ويذكر أن العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد، وحكومة إقليم كردستان التي تتمتع بحكم ذاتي قد شهدت بعض التوتر في الفترة الأخيرة على خلفية عدد من القضايا العالقة بينهما، مثل اقتسام عوائد النفط، واستثمار شركات الطاقة الأجنبية في حقول النفط بالإقليم، فضلاً عن النزاعات الحدودية بين الطرفين، لا سيما فيما يتعلق بمنطقة كركوك الغنية بالنفط، والتي تعلن الحكومتان أنها تابعة لترابهما.

وجاءت تصريحات وزير الموارد الطبيعية في إقليم كردستان، والتي سعى من خلالها إلى طمأنة المراقبين والمسؤولين في بغداد إلى نوايا الأكراد غير الانفصالية، وسط تكهنات باعتزام حكومة الإقليم مد خط لأنابيب الغاز، خاصة بها تنقل النفط إلى تركيا دون الحاجة إلى الخط الذي تديره بغداد، وهي الخطوة التي اعتبرتها الحكومة المركزية تمهد لتكريس الاستقلال المالي والنفطي في أفق الانفصال السياسي والترابي عن العراق.

وكانت حكومة إقليم كردستان قد علقت نقل نفطها عبر أنابيب العراق التي تسيطر عليها بغداد بسبب خلافات حول رسوم النقل، ليلجأ الأكراد إلى نقل إنتاجهم النفطي عبر الشاحنات إلى تركيا، علماً بأن هذه الأخيرة التي تعتمد على وارداتها النفطية لتأمين احتياجاتها من الطاقة، أخبرت الحكومة المركزية في بغداد أنها مستعدة لمد خط أنابيب جديد لنقل النفط من المنطقة الكردية غير المطلة على البحر إلى أراضيها.وأكد وزير الطاقة التركي، "تانر يلديز"، أن ذلك لن يحدث إلا عندما يصل خط بغداد إلى درجته القصوى في نقل النفط.

وعن هذا الموضوع، يقول وزير الموارد الطبيعية الكردي، "نحن رغم حقنا في نقل النفط الذي ينتجه الإقليم بالطريقة التي نراها مناسبة لنا، فإننا نفضل خط بغداد، ونريد استمرار التعاون مع الحكومة المركزية، لكن مع الأسف المسؤولين في بغداد لا يحترمون بنود الاتفاقيات الموقعة بيننا".

ومن جانبه، رد وزير النفط العراقي، عبد اللطيف خلال لقاء أجري معه في الأول من شهر نيسان، أن العلاقات النفطية بين تركيا والعراق تنظمها اتفاقية موقعة بين أنقرة والحكومة المركزية في بغداد، وأي خروج عن هذا الإطار بالتفاهم الثنائي مع حكومة إقليم كردستان ينتهك الاتفاقية، ويهدد المصالح التركية في العراق.

وأسهمت الأزمة السورية الحالية، كما يقول بروس ستانلي المحلل السياسي في الواشنطن بوست، في توتير العلاقة بين أنقرة وبغداد، بعدما اصطف كل منهما مع طرف من أطراف الصراع داخل سوريا. وضمن هذا الإطار، فإنه في الوقت الذي تدعم فيه تركيا المعارضة السورية، وتستضيف رموزها فوق أراضيها، تتحفظ بغداد على فكرة إسقاط النظام، محذرة من تداعيات الأزمة على المنطقة.

لكن مع ذلك تحتاج تركيا إلى نفط العراق، وهو النفط الذي يُعتبر بحسب التقديرات الخامس من حيث الاحتياطات في العالم، ليصل وفقاً لشركة "بريتش بيتروليوم" البريطانية إلى 150 مليار برميل، يضاف إليها 45 مليار برميل آخر من احتياطات النفط في إقليم كردستان.

واستناداً إلى المعطيات التي جمعتها شبكة "بلومبيرج" الإخبارية أنتج العراق خلال شهر اذار المنصرم 3.2 مليون برميل يومياً. وتضيف وكالة الطاقة الدولية أن حجم صادرات العراق النفطية بلغت الشهر الماضي 2.43 مليون برميل في اليوم الواحد، ومن بين إجمالي إنتاج النفط العراقي يتدفق 330 ألف برميل من منطقة كركوك إلى تركيا عبر أنبوب النفط الذي تسيطر عليه الحكومة المركزية.

ويؤكد وزير النفط الكردي، أنه "بحلول 2019 يمكن لنفط المنطقة الذي يقدر بنحو 3 ملايين برميل يومياً أن يصل تركيا والأسواق العالمية، من خلال الممر الشمالي، لكن قبل ذلك يجب تعزيز البنية التحتية لنقل النفط وتطوير هذه البنية، وهو ما يستدعي تسوية الخلافات القائمة بين الإقليم والحكومة المركزية".

ويشار إلى أن شركة "جنيل إنرجي" التي تعتبر أكبر شركة لإنتاج النفط في شمال العراق قد أعلنت في 10 أبريل الجاري عن اكتشاف موقع جديد غني بالنفط يقدر مخزونه النفطي بأزيد من 300 مليون برميل من النفط.

 

فواتحها الى الاكتمال

الى الذي ينشد

ليس الى الذي يغالي

هي الكتابة لا تخفي فتنتها

ولا يواريها فهم السؤال

*****

غفل المكان وسها

ومحو الاقدام تمادى في المحو

هي التي كانت

هي التي غابت في المحو

*****

في أجيج الروح

قرأت في وجه التكوين

على هلال جارح الزرقة

يزين زوال الاشفاق يجلي طلاوتها .. لنجم الظهور

*****

وجهها على ماء الهلال

واسع العينين والشعر

مشغوفا بها

يتدلى

لمحة .. لمحة

يغيب في محو الهلال

واسع العينين والشعر

مشغوفاً بها

يتدلى في محو الهلال

لمحة .. لمحة .. يغيب

*****

بغير هلال

بغير محو

بغير ظهور

تباغت المكان

من اعلى وشم شرخته

في الذاكرة

*****

صوتها يرسمها

رخيما يحمل صورتها

من نهي نضارتها تستبيك

في انشراح

كانت المعنى – الذي تقصده تستبيك

في انشراح

من نهي نضارتها

كانت المعنى الذي تقصد

صوت كوردستان: الكل يعلم و دون شك أن برهم صالح و حكومتة لم يكونا يتمتعان بأية سلطة و خاصة في أربيل و دهوك الخاضعتان لسيطرة حزب البارزاني و قواته العسكرية و أحتكاراته الاقتصادية. كما أن برهم صالح لم يكن يتحكم حتى بوزراء حكومته على قائمة حزب البارزاني و لم يكن نيجرفان البارزاني أو أي بارزاني أخر مستعدا للعمل كنائب لبرهم صالح كما عماد أحمد.

عدم تمتع برهم صالح بأية سلطة في منطقتي أربيل و دهوك ليست لديها علاقة بقوة أو ضعف شخصية برهم صالح بل له علاقة بطبيعة حزب البارزاني و القوات التي يمتلكها. فهذا الحزب يسيطر على قوات الشرطة و البيشمركة و الامن و القضاء في محافطتي أربيل و دهوك و هذه القوى التنفيذية تخضع لاوامر البارزانيين المتنفذين فقط و ليس حتى لاوامر جلال الطالباني أو اية شخص أخر.

لذا فحتى لو تم أنتخاب شخص أخر غير البارزاني مسعود أو البارزاني مسرور و أو البارزاني نيجيروان فأن السلطات التنفيذية في أربيل و دهوك ستظل تأتمر بأوامر البارزاني، أن لم يقم الرئيس الجديد بأحالة جميع الحزبيين داخل قوات البيشمركة و الشرطة و الامن الكوردية على الاستقالة و التقاعد وبها يستطيع أبعاد تدخل الحزب في حكومة الإقليم القادمة.

فهل  سيفرض البارزاني نفسة مجددا على رئاسة الاقليم؟؟ أم سيجد حزبا البارزاني و الطالباني طرطورا لرئاسة الإقليم؟؟؟؟ أم سيصل الى القيادة شخص أخر بأرادة الشعب الحرة و ليس بأرادة التزوير و شراء الذمم بالترهيب والترغيب ؟؟؟؟ و هل سيتم تغيير تنظيم قوات البيشمركة و الامن و الشرطة في إقليم كوردستان قبل الانتخابات الرئاسية في إقليم كوردستان؟؟؟ أم أن الرئيس القادم (القوي) سيأمر حال أستلامه للرئاسة بأحالة جميع الضباط الحزبيين التابعين لحزبي البارزاني و الطالباني داخل قوات البيشمركة و الشرطة و الامن الكوردية على الاستقالة و التقاعد كي يستطيع أبعاد تدخل الحزب في حكومة الإقليم القادمة؟؟؟ بغير هذا سيكون الرئيس القادم طرطورا بيد حزب البارزاني لا محالة.

 

بغداد - سكاي نيوز عربية- يوسف الحسيني

قال مكتب القائد العام للقوات المسلحة في العراق، الجمعة، إن عمليات الدهم والتفتيش مستمرة للبحث عن عزت إبراهيم الدوري، أحد أبرز القياديين في عهد الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

وأكدت مصادر في قيادة عمليات بغداد في وقت سابق اعتقال الدوري في عملية أمنية نفذت في محافظة نينوى. وشغل الدوري منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة إبان حكم صدام. وأنيطت به رتبة نائب القائد العام للقوات المسلحة بعد غزو العراق للكويت.

وكانت مصادر أمنية في العراق، كشفت الخميس، أن قوات عراقية خاصة تشن حملة مداهمة في إحدى البلدات العراقية بحثا عن الدوري، نائب الرئيس العراقي الراحل.

وجاءت هذه الحملة بعد إعلان السلطات العراقية عن اعتقال ممثل الدوري في كركوك، ومعه مسؤول تنظيمات حزب البعث المحظور لعموم المحافظة في عملية استندت إلى معلومات استخبارية.

يشار إلى أن الدوري ظهر في شريط فيديو في يناير الماضي، هاجم خلاله رئيس الوزراء نوري المالكي، ودعا العراقيين إلى مقاومة الحكومة العراقية.

وفي نوفمبر 2005 رصد الجيش الأميركي مكافأة قيمتها عشرة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقال الدوري.

هولير - تندرج مسألة إعادة ترشيح مسعود البارزاني رئيس اقليم جنوب كردستان نفسه لولاية ثالثة في الانتخابات المزمع اجراؤها في 21 ايلول 2013 جدلاً واسعاً في ساحة الاقليم مع اقتراب انتهاء مدة الولاية الثانية له، حيث تشهد الساحة السياسية في الاقليم لقاءات عديدة بين أحزاب السلطة والمعارضة لايجاد مخرج لهذه المسألة التي وبحسب مراقبين قد تؤدي الى أزمة سياسية وأمنية حادة.

فالمعارضة المتمثلة بحركة التغيير والاتحاد الاسلامي والحركة الاسلامية وغيرها من الاحزاب الكردية في الاقليم ترفض ترشيح السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم جنوب كردستان لولاية ثالثة معتمدين في ذلك على المادة الثالثة من قانون رئاسة الاقليم رقم 1 من دستور اقليم جنوب كردستان لعام 2005 الذي ينص بأنه لا يحق لرئيس الاقليم ترشيح نفسه لاكثر من ولايتين.

أما توجهات الاتحاد الوطني الكردستاني في هذا المنحى يشوبها بعض الغموض مع احتمال انتهاء العمل بالاتفاقية الاستراتجية مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، لاسيما قرار الاتحاد الوطني المشاركة في انتخابات برلمان الاقليم بقائمة مستقلة.

وعلى الطرف الاخر من المعادلة فالحزب الديمقراطي الكردستاني يبحث لنفسه عن مخرج قانوني يمكّن فيها البارزاني من الترشح لانتخابات رئاسة الاقليم للمرة الثالثة، حيث تذهب التصريحات الصادرة عن مسؤولين الحزب في هذا التوجه، مؤكدين بأنه وحسب قانون رئاسة الاقليم فأنه يحق له ترشيح نفسه لولاية ثالثة باعتبارها الولاية الثانية له التي يرشحه فيها الشعب، فالقانون ينص على أنه يجب أن يترشح رئيس الاقليم من قبل شعب الاقليم إلا انه البارزاني قد تم ترشيحه في الولاية الاولى من قبل البرلمان وفي الدورة الثانية فقط من قبل الشعب.

ومن جهة اخرى اصدر مجموعة من النشطاء والصحفيين والشخصيات المعروفة بياناً إلى رئاسات الاقليم الثلاثة رئيس الاقليم والحكومة والبرلمان معبرين فيها عن رفضهم بشكل قاطع إعادة رئيس الاقليم ترشيح نفسه لولاية ثالثة باعتباره مخالفا للقانون الذي وقع عليه رئيس الاقليم نفسه، وحتى لا يتسبب ذلك في نشوء الدكتاتورية في الاقليم.

ويذهب العديد من المراقبين بأنه قد يكون هناك مخرجان لهذه الازمة احداهما اتفاق الاطراف السياسية في الاقليم -السلطة والمعارضة- على ترشيح البارزاني لنفسه واعادة صياغة الدستور في البرلمان أو اجراء استفتاء شعبي لتغيير هذه المادة من قانون رئاسة الاقليم وفي حال لم يتم ذلك فأن الاقليم سيشهد توتراً سياسياً وأمنياً خطيراً.

هذا وهناك حالة من الاحتقان بين الاتحاد الاسلامي والديمقراطي الكردستاني بعدما اتهم السيد أدهم البارزاني السيد صلاح الدين بهاء الدين الرئيس السابق للاتحاد الاسلامي بالعمالة لدول اقليمية لم يذكرها بالاسم، ويرجح بأن تكون تركيا، ويقول مراقبون بأن حالة التوتر هذه بين الحزبين اتت بعد معلومات حصل عليها الديمقراطي الكردستاني تفيد بأنه من الممكن ان يقوم السيد صلاح الدين بهاء الدين بترشيح نفسه لرئاسة الاقليم منافسا السيد مسعود البارزاني، وذلك بدعم من تركيا وقطر والسعودية.

فرات نيوز

انفجرت قنابل عدة كما تساقطت قذائف هاون، قرب عدد من مراكز الاقتراع في انتخابات مجالس المحافظات في العراق.

وشرع العراقيون اليوم في التصويت في أول انتخابات للمحافظات، منذ خروج الجيش الأمريكي من البلاد.

وأصيب في الانفجارات ثلاثة ناخبين وشرطي، في مدرسة أعدت مركزا للانتخاب في اللطيفية، جنوبي العاصمة بغداد.

وأفاد مراسلون بأن الإقبال على مراكز الانتخابات، في بغداد ومدن مثل البصرة وتكريت وبعقوبة، بدا ضعيفا في الساعات الأولى.

ويتنافس المرشحون، وعددهم 8000 من مختلف التيارات السياسية، على 450 مقعدا في مجالس المحافظات، التي تنتخب بدورها المحافظين.

واستثنيت من هذه الانتخابات محافظات إقليم كردستان العراق، الذي يتمتع بحكم ذاتي، وهي أربيل والسليمانية ودهوك. كما استثنيت محافظة كركوك المتنازع عليها.

وأجلت الانتخابات في محافظتي نينوى والأنبار لأسباب أمنية.

وشهدت الحملة الانتخابية أعمال عنف قتل فيها أكثر من 10 مرشحين، أغلبهم من السنة.

ويعاني العراقيون انعدام الأمن والبطالة وانتشار الفساد وضعف الخدمات الأساسية، بعد عشرة أعوام من اجتياح العراق وإسقاط نظام الرئيس السابق صدام حسين، الذي أدى إلى اندلاع نزاع طائفي خلف آلاف القتلى.

فقد أدت اعتداءات على مساجد سنية وشيعية يوم الجمعة إلى مقتل ثمانية أشخاص من الطرفين.

وقبلها بيوم، أدى تفجير انتحاري استهدف مقهى في حي ذي غالبية سنية في بغداد إلى مقتل 32 شخصا.

bbc

أنقرة: عادل الطريفي
حذر رئيس الجمهورية التركية عبد الله غل خلال حوار أجرته معه «الشرق الأوسط» من استمرار الوضع القائم في سوريا، ورأى أنه يهدد بـ«انفجار مذهبي كبير في المنطقة». ورأى غل أن «أمام أعيننا بلدا يدمر نفسه بنفسه»، ومن ثم حث «جميع من يعدون أنفسهم أصدقاء لسوريا ويجتمعون الآن في إسطنبول» على أن لا يكتفوا «بالتفرج على ما يحدث في سوريا، لأن دماء كثيرة تراق حاليا على الأرض السورية، ولذلك يجب أن يكون هناك ضغط دولي كبير من أجل الوصول إلى حل يتيح لسوريا استعادة عافيتها». وحرص الرئيس غل أثناء اللقاء على تناول العلاقات الثنائية المتميزة بين المملكة العربية السعودية وتركيا، فقال : «إن دور جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز في تطوير العلاقات السعودية - التركية كبير جدا. وقد حرص عندما انتخبت رئيسا للجمهورية على زيارتي في أنقرة على الرغم من أنه كان قد زار تركيا قبل سنة من ذلك التاريخ، وأنا بدوري قمت بزيارته في المملكة. وطبعا لي علاقات طيبة وعلاقات أخوة مع عدد كبير من المسؤولين السعوديين وفي مقدمهم ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز». مواضيع غل، دعا أيضا خلال الحوار الذي جرى في مكتبه في قصر شنقايا الرئاسي بالعاصمة في أنقرة، الرئيس السوري بشار الأسد لـ«التصرف بواقعية وتحاشي الانفصام عن الواقع»، واعتبر أن إصراره على نهجه الحالي «معناه الاستمرار في جلب الخراب إلى سوريا أكثر فأكثر». غير أن الرئيس التركي أكد في المقابل معارضته التدخلات العسكرية الخارجية «لأننا لا ندري إلى أين يمكن أن تصل هذه الأمور وغيرها».
وفي تركيزه على خطورة الشق المذهبي، لفت الرئيس التركي قادة المنطقة إلى «الخلاف المذهبي، وتحريك الفرقة بين المذاهب بصورة علنية». وقال إنه لا يعتقد «أن النداءات المذهبية لها علاقة بالدين وبأصوله أساسا، بل تعود إلى أسباب سياسية فقط». وأردف «هذا أمر خطير جدا، وقد يكون هناك انفجار كبير بعد الاحتقان الذي يحصل حاليا. هذا امتحان كبير جدا لهذه المنطقة التي لا يجوز أن تقع في فخ الفرقة المذهبية»..

 

السومرية نيوز/بغداد
رحب رئيس وأعضاء مجلس المفوضين ورئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الخميس، بقرار رئاسة إقليم كردستان بتحديد موعد انتخابات الإقليم.

وقال رئيس المجلس سربست مصطفى رشيد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس المفوضين والإدارة الانتخابات في المفوضية رحبوا بقرار رئاسة إقليم كردستان بشأن تحديد موعد لانتخابات برلمان ورئاسة الإقليم في 21 أيلول 2013".

وبين سربست أن "المفوضية على أتم الاستعداد لإجراء انتخابات الإقليم في الموعد المذكور"، مضيفاً أن "المفوضية ستباشر بعد انتهاء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم بالاستعدادات اللوجستية والخطط الإعلامية والعملياتية لإجراء انتخابات إقليم كردستان".

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في (12 نيسان 2013)، أنها تسلمت طلباً من إقليم كردستان بشأن تحديد موعد لإجراء انتخاب برلمان ورئاسة الإقليم، وأنها وضعته على جدول أعمال مجلس المفوضين لدراسته في الأسابيع القليلة المقبلة وتحديد المواعيد الزمنية واللوجستية لإجراء الانتخابات في موعدها الذي سيقرره الإقليم بالتنسيق مع المفوضية.

يشار إلى أن أول انتخابات لمجالس محافظات إقليم كردستان جرت في شهر كانون الثاني من عام 2005، بالتزامن مع انتخابات مجالس محافظات العراق، غير أن الدورة الثانية لانتخابات مجالس المحافظات العراقية، جرت في كانون الثاني 2009، باستثناء محافظة كركوك ومحافظات إقليم كردستان الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك.

يذكر أن مجلس الوزراء حدد، في (30 تشرين الأول 2012)، يوم العشرين من نيسان الحالي موعداً لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم.

alsumaria

السومرية نيوز/ كركوك
ابدى المجلس السياسي العربي في محافظة كركوك، الخميس، استغرابه من الصمت الحكومي تجاه تصريحات قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني بشأن العراق، فيما دعا إلى عدم توظيف الدين في الدعاية الانتخابية لتأجيج الشارع العراقي.

وقال المجلس في بيان صدر، اليوم، وتلقت"السومرية نيوز"، نسخة منه إن "الشعب العراقي ليس بحاجة إلى وصاية من احد، حيث اختار نهج التعددية والديمقراطية في إدارة شؤونه الداخلية"، معتبرا تصريحات قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بشأن العراق "تدخلا بالشؤون العراق الداخلية".

وأبدى المجلس استغرابه من "الصمت الحكومي والساسة العراقيين تجاه تلك التصريحات"، منتقدا "عدم الرد عليها من قبلهم".

وكان قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني اعتبر في الـ16 من نيسان 2013، أن أميركا وبعض الدول الإقليمية رمت بكل ثقلها لتعود بالعراق عبر القنوات القانونية بما فيها إجراء الانتخابات إلى ما كان عليه سابقا، لكنها فشلت،‌ مشدداً على أن العراق لن يعود إلى الوراء.

وفي شأن آخر أكد المجلس أن "تصريحات بعض المسؤولين في الأيام الأخيرة الماضية مستنكرة، وتمس مشاعر الشعب العراقي ومثيرة للطائفية ومؤججة للشارع العراقي"، لافتا إلى أن "تلك التصريحات تنعكس سلبا وتساهم في تمزيق وحدة العراق وتماسك نسيجه الاجتماعي".

ودعا المجلس هؤلاء المسؤولين إلى "أن يكونوا بمستوى المسؤولية، والحفاظ على تصريحاتهم وعدم استخدام الدين وتوظيفه كدعاية انتخابية".

يذكر أن رئيس الحكومة نوري المالكي، وصف خلال مهرجان انتخابي لائتلافه في مدينة الناصرية، في الـ16 من نيسان الحالي، متظاهري عدد من المحافظات بـ"المتمردين"، إضافة إلى تصريحات مشابهة لرئيس منظمة بدر هادي العامري.

[بغداد ـ أين]

دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون، عبد المهدي الخفاجي، الأكراد إلى العودة للبرلمان والحكومة.

وقال الخفاجي في تصريح لوكالة كل العراق [أين]، إن "من مصلحة الجانب الكردي العودة لأنه لا يوجد خيار أخر لهم".

وأضاف انه "ليس من مصلحة الكرد ان يبتعدوا عن القرار السياسي في بغداد بغض النظر عن الإستجابة لمطالبهم من عدمها"، معتبرا في الوقت نفسه مقاطعة العملية السياسية في العراق بأنها "لا تحقق مكاسب للطرف المقاطع".

وكان وزراء التحالف الكردستاني ووزراء من القائمة العراقية قد أعلنوا مقاطعة جلسات مجلس الوزراء لأسباب مختلفة بينها الاحتجاج على عدم تنفيذ الحكومة لمطالب المتظاهرين أو إقرار الموازنة المالية الاتحادية .فيما عاد وزراء التيار الصدري إلى اجتماعات مجلس الوزراء بعد تعليق حضورهم فيها بسبب تأجيل انتخابات محافظتي الأنبار ونينوى.

ويشهد العراق منذ سنوات أزمات سياسية متعاقبة أدى استمرارها إلى توتر العلاقات بين بغداد وإقليم كردستان اثر اجتماعات ضمت التحالف الكردستاني والقائمة العراقية والتيار الصدري لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي إضافة إلى خروج تظاهرات شعبية واعتصامات مستمرة منذ نحو أكثر من مائة يوم في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين مطالبة بالإفراج عن المعتقلات والمعتقلين وإصدار قانون العفو العام وإلغاء قانون المساءلة والعدالة [اجتثاث البعث سابقاً] والمادة [4] إرهاب وتحقيق التوازن، وغيرها من المطالب.انتهى2.

المدى برس/ بغداد

اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم السبت، حصول العديد من الخروق الانتخابية من قبل الكيانات السياسية، واكدت أنها ستتخذ الاجراءات الخاصة بمعاقبة كل كيان سياسي خرق الحملة الانتخابية، وفي حين شددت على أنها ستغلق مراكز الاقتراع في الساعة الخامسة مساءً، لفتت إلى أن أحدها في جنوب العاصمة بغداد تعرض إلى تفجير بعبوة ناسفة.

وقال مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي في مؤتمر صحافي عقده بفندق الرشيد وسط العاصمة بغداد، وحضرته (المدى برس) إن "هناك العديد من الخروق الانتخابية التي حصلت بعد الصمت الانتخابي"، مبينا أن "المفوضية ستتخذ الاجراءات الخاصة بمعاقبة كل كيان سياسي خرق الحملة الانتخابية".

وفي سياق، آخر ذكر الشريفي أن "عبوة ناسفة انفجرت، صباح اليوم، بالقرب من مركز انتخابي في منطقة اللطيفية جنوبي بغداد، كما تم ابطال عبوة اخرى كانت موضوعة بالقرب من المركز نفسه"، مشيرا الى أن "المركز مفتوح حاليا بعدما جرى تأمينه".

ولفت مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية إلى أن "المفوضية لديها حاليا اكثر من 5300 مركز اقتراع في 12 محافظة يتم فيها الاقتراع العام"، مبينا أن "استهداف مركز او مركزين في ظل هذا الوضع يعد أمرا طبيعيا".

وشدد الشريفي على أن "المفوضية ستغلق جميع مراكز الاقتراع في الساعة الخامسة مساءً وستستمر عمليات العد والفرز الى نهاية الليل قبل سحب صناديق الاقتراع والاستمارات الى مخازن المفوضية المسيطر عليها بكاميرات مراقبة"، مؤكدا أن "العد والفرز سيكون بحضور الكيانات السياسية".

وبدأت منذ الساعة السابعة من صباح اليوم السبت (20 نيسان 2013) عملية الاقتراع العام لانتخابات مجالس المحافظات في 12 محافظة عراقية،  بحيث سيدلي نحو 13 مليون و800 الف ناخب اصواتهم في 5190 مركزا انتخابيا و32102 محطة اقتراع، إضافة إلى محافظات إقليم كردستان والأنبار وكركوك ونينوى التي سيسمح فيها بالتصويت للمهجرين من المحافظات المشاركة في الانتخابات.

ويتنافس في الانتخابات 139 كيانا وائتلافا سياسيا بمشاركة 8275 مرشحا، ويراقبها أكثر من 66 الف مراقب محلي ودولي.

شفق نيوز/ اكدت رئاسة اقليم كوردستان ان رئيس الاقليم مسعود بارزاني ليس له علاقة بموعد اجراء انتخابات مجالس المحافظات في كوردستان، وفيما نفت تقارير صحفية عن قيامه بتأجيلها، شددت على انه اجراء اية عملية انتخابية في موعدها المقرر.

وجاء في بيان للمتحدث باسم الرئاسة اميد صباح، ورد لـ"شفق نيوز"، ان "موقع كورديو وعدد من المواقع الاعلامية الاخرى نشرت خبرا يتحدث عن قيام رئيس الاقليم مسعود بارزاني بتأجيل اجراء انتخابات مجالس المحافظات في الاقليم وقام بتحديد موعد اجراء انتخاب رئيس الاقليم والبرلمان الكوردستاني فقط".

واكد البيان ان "تحديد موعد الانتخابات وحسب قانون مجالس محافظات والاقضية والنواحي في الاقليم رقم 4 لسنة 2009 المعدل، هو من صلاحيات حكومة الاقليم وليس له علاقة برئيس الااقليم"، مستدركا ان "رئيس الاقليم مع اجراء جميع الانتخابات في موعدها المقرر في اجواء ديمقراطية".

وشدد البيان ان "الخبر المذكور بعيد عن الحقيقة ولا اساس له".

يذكر ان رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني كان قد حدد 21 من شهر ايلول من العام الحالي موعد لاجراء انتخاب رئيس الاقليم وبرلمان كوردستان بعد ان ابدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق استعدادها لاجرائها في الفترة بين 5 ايلول لغاية 5 من شهر تشرين الاول من العام الحالي.

م م ص/ م ف

منذ عشرات السنين ,والشعب الكوردي يناضل ,ويكافح بكل الوسائل المتوفرة لديه أن كان سياسياً أو عسكرياً أو إعلامياً وحتى دبلوماسياً , في سبيل أن يحصل على حقوقه القومية المشروعة و أن يعيش كما يعيش الشعوب المجاورة له بأمان واطمئنان فوق أرضه التاريخية ارض الآباء والأجداد وان يكون له كيان سياسي يعبر فيه عن تطلعاته القومية في بناء دولته المستقلة ,فهذا النضال الذي تكلل بالصعوبات قد كلف الكورد ثمناً باهظاً لا يستهان به من الشهداء لا تعد ولا تحصى هؤلاء الأبطال الذين كان لهم الشرف بان يقدموا دمائهم الذكية قرباناً لحرية كوردستان وكرامتها وحيث تجسد كل هذه التضحيات على مساحة كوردستان بأكملها.

ولعل أن اقليم كوردستان العراق أخذت نصيبها الأوفر من المظالم لربما أكثر من غيرها هذا لأنها تعرضت إلى الكثير من الويلات والماسي وخاصة ما جرى من عمليات الأنفال السيئة الصيت وصولا إلى الأرض المحروقة - تطهير العرقي- ( جينوسيد ) إضافة الى تشريد الالاف من الكورد الذين عرفوا بالهجرة المليونية الى خارج حدود كوردستان وانتشروا في تركيا وإيران .

في عام 1991 اخذ مجلس الأمن الدولي ولأول مرة قراراً تخدم الكورد وهو حماية الكورد من هجمات قوات صدام حسين باسم خط ( 36 ) والجدير بالذكرلا يستطيع أحد ان يغفل دور البيشمركه البواسل في التضحية والفداء في تحرير اقليم كوردستان بقيادة البرزاني الخالد لا بل قاتلوا بشراسة وقدموا الغالي والنفيس لأجل قضيتهم القومية ووقفوا وقفة واحدة في وجه كل الأنظمة الشوفينية التي حكمت العراق وانتصروا في أكثر من جبهة خلال المعارك التي خاضوها مسطرين بذلك أروع البطولات كما ليس لاحد الحق في أن ينكر دعم أبناء الكورد في الأجزاء الأخرى وخاصة كورد سوريا ما قدموه لإخوانهم البشمركه في كوردستان كل ما يملكونه من امكانات والتي ستذكره التاريخ للأجيال القادمة .

لعلي وجدت من الضروري كتابة هذه المقدمة لأسرد لكم حكاية – مؤلمة من حكايات كورد سوريا والذين دفعتهم قسوة الحياة للهجرة من ديارهم ويمضوا باتجاه كوردستان العراق لعل وعسى أن يحققوا جزء ولو بسيطاً من أحلامهم في هذه البقعة الآمنة والمستقرة , فالبعض منهم هرب من جحيم النظام السوري والبعض الأخر يبحث عن لقمة العيش له ولأولاده .

والحكاية التي نحن بصدد الحديث عنها جرت أحداثها المؤلمة أمام جمع غفير من البشر وكنت شاهداَ عليها .....

بتاريخ ( 7 – 4- 2013 ) كانت لي زيارة إلى إقليم كوردستان مع بعض الزملاء نسير جميعاً مشياً على الأقدام عبر المنطقة الحدودية الوعرة والمسموح العبور فيها وهي المساحة الحدودية الفاصلة بين قرية (شرك) الكوردية السورية و( سحيلة ) الكوردستانية العراقية إلى أن وصلنا جميعاً إلى نقطة البشيمركه – هكذا يسمون - حيث هناك يوجد غرفة مسبقة الصنع ) وضابط من ( parastin) يتم تسجيل الأسماء وإعطاء لكل قادم رقم " عددي " وهو بمثابة ( رقم لاجئ ) والسؤال عن أسباب قدومهم إلى كوردستان .وبدوري أتممت من هذه المرحلة , بعدها سرت باتجاه " القلعة " فهناك يتم الموافقة على السماح بدخول كوردستان - أو ربما يمنع... .

فجأة سمعت صراخ امرأة أدرت إلى جهة المصدر لأشاهد امرأة ملقاة على الأرض ورأيت شاب بلباس البشمركه يضرب لاجئ سوري كان ضمن القادمين من سوريا . لا اخفي عليكم إنني اندهشت من الموقف وقلت في داخلي ما الذي يدور هنا ...؟! ترى من يضرب من ..؟! بعد هذا السؤال المريب وأنا أراقب الموقف من مسافة ( 20 ) متراً, رأيت كل من كان موجودا وقتئذ ومرتديا بزة البشمركه كان يركض من تلقاء نفسه إلى جهة الحدث ويتعاونون على ضرب هذا " اللاجئ " بالعصي أو باللكمات أو الركل بالأرجل وكان عدد الذين يضربونه يقارب ( 15 ) شخصاً, فالشاب كان يتلقى الضرب المبرح من كل حدب وصوب وفي جميع جسده دون أن يسأله احد في نفسه لم اضربه..؟ ومن ثم امسك به وبقوة وجرى سحبه إلى داخل احد الغرف الشبيهة بالمرآب للسيارات .

أما عن تلك المرأة فوقفت في وسط الساحة تماماً أي في داخل ساحة القلعة وبصوت حزين وبوجع عميق تبكي وتلطم وجهها وتستغيث تارة بالموجودين وتارة أخرى بالرئيس مسعود البرزاني

- لقد قتلوا ابني يا رئيس مسعود البرزاني

- هو لم يفعل شيئا

- أن الذي يدافع عن الشرف الكوردي هكذا يضرب ويهان في كوردستان

- الى هذا المستوى الشرف الكوردي رخيص عندكم

- أهكذا علمكم الرئيس البرزاني

- فعلا انتم لا تخجلون من أنفسكم .

حتى هذه اللحظة لم أدرك الموقف . ما الذي يجري تماما .؟؟ ما حكاية هذا الشاب وهذه المرأة ..؟ لماذا ضرب بهذه القسوة

من الموقع الذي كنت فيه لمحت شخصاً كان اقرب مني إلى دائرة الحدث , اقتربت منه حتى التصقت به.. بصوت خافت سألته : ما جرم الشاب لكي يضرب كل هذا الضرب ..

بحسرة.... قال ...

تلك المرأة التي هوت أرضاً وداستها الأرجل كانت تنتظر دورها – إنها والدة الشاب - قام احد عناصر البشمركه بدفع المرأة من صدرها.... رد الشاب عليه – مشيراً إلى البشمركه

- ألا تخجل من نفسك كيف تدفع امرأة بهذا الشكل ..

اعاد البشمركه ذات التصرف متحديا الشاب ..

بعد حوالي ساعة أو ربما أكثر ظهر الشاب مع أمه المسكينة على المشهد ثانية كان هندامه مرتباً ووجه مغسولا – على ما يبدو تمت معالجة مظهره بالطريقة التي رؤاها مناسبة. بالرغم من انه ظهر طبيعياً- لكنني أحسست بأنه مقتول من داخله - يرافقه احد العناصر من البشمركه يمضون سويا نحو باب المكتب لأجراء اللازم لدخوله هو وأمه أراضي كوردستان .

خرج الشاب ومعه ضابط يحمل في يده رزمة من الأوراق مدونة فيها أسماء وأرقام لأشخاص ممن يسمح لهم بالدخول ..

قبل أن يعلن عن الأسماء - قال بالحرف الواحد ...

- نحن اخوة

- وكوردستان واحدة

- لا فرق بين كوردستان سوريا وكوردستان العراق

- انتم لستم ضيوف عندنا بل انتم في وطنكم كوردستان

- نعتذر عما جرى ..

أدار الضابط رأسه نحو الشاب المجروح.

وقال :

- لأجلك فقط أسرعنا بإتمام معاملة ( 150 ) شخصاً ليتسنى لهم دخول كوردستان أنها وطنكم ...بلدكم ....ونحن أهلكم .....وإخوانكم

أهلا وسهلا بكم في كوردستان.

في هذه العجالة , لم يكن أمامنا ,سوى أن نقدم هذه الحكاية , كما جرت بحذافيرها, للقراء على حدود كوردستان ولأخذ العبرة منها في المستقبل القادم, و يبدو أن سطوة الأنانية ,ستغير كل عاداتنا وتقاليدنا الكوردية الأصيلة إلى الدرك الأسفل. بدلاً أن نستفيد منها نحو الأحسن والأرقى ...

أخيراً , علينا جميعا أن نردع مثل هؤلاء الذين يسيؤون إلى قيم البرزاني الخالد , ونضاله الطويل , وفكره النير. ونهمس في آذان الشاب وأمه فلتكونوا صابرين أكثر, ان الذي حصل لكما , من جراء هذا التصرف الغير لائق , من تلك النفوس المريضة من ذلك البشمركه الذي لا يحمل أية سيمات البرزاني الخالد , لنتذكر حديث الرسول ( ص ) عندما : قال ( دماءكم واموالكم واعراضكم حرام عليكم )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دهوك 9- 4 - 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وقع زلزال في منطقة بلوشتان جنوب شرق ايران القريبة من الحدود مع دولة باكستان في يوم الثلاثاء المصادف 16 نيسان 2013 في تمام الساعة 10:44 بتوفيت كرينيج بقوة 7,8 درجة على مقياس ريختر وعلى عمق حوالي 15,2 كيلومتر والتي ادت الى مقتل حوالي 78 شخصا واصابة أكثر 850 جريحأ نتيجة تهديم البيوت الطينية في القرى التي تأثرت بالزلزال .وصلت تأثير هذا الزلزال الى باكسان والهند وافغانستان والى دول منطقة الخليج التي تبعد عن مركز الزلزال بحوالي 1260 كيلومتر ورافقتها خلال ثلاثة ايام حوالي 80 من الزلازل الارتدادية بقرة حوالي 5 درجات على مقياس ريختر .

يعتبر هذا الزلزال هو الزلزال القوى هوالثاني بعد الزلزال التي ضربت مدينة ( بام) جنوب ايران في كانون الاول من عام 2003 والتي ادت الى مقتل حوالي 31 الف شخص، مما يشير الى الموقع الجيولوجي النشيط من الناحية التكتونية والتي تؤدي بدورها الى تكرار تعرضها للزلازل بين فترة واخرى .

مفاعل بوشهر النووي الايراني:

ازداد ت قلق الجهات المعنية في ايران والدول المجاورة لها والعالم من مخاطر وتداعيات تاثير هذا الزلزال القوي على مفاعل بوشهر التي تقع على بعد حوالي170 كيلومتر من مركز الزلزال(على الصحة البيئية من التلوث الاشعاعي المحتمل وقوعه اذا ضربتها زلازل عنيفة).

الجدير بالذكر تزيد الخسائر البشرية والمادية بسبب قلة الوعي بالمخاطر الزلزالية، وضعف المباني بسبب عدم وجود كودات زلزالية خاصة بتصميم وتنفيذ المباني ، بالاضافة الى الكثافة السكانية كما هو الحال في ايران وغيرها من الدول النامية.

اسباب تعرض ايران للزلازل

يتعرض ايران والمناطق المحيطة بها الى نشاط زلزالي نتيجة تاثرها بحركة الصفيحة الهندية والصفيحة الاورو آسيوية التي تتصادم مع بعضهما من جهة وتحرك الصفيحة العربية نحو الشرق والشمال الشرقي تحت الصفيحة الايرانية مؤدية الى مزيد من الضغط على سلاسل جبال زاكروس ، ولا سيما على امتداد الفالق العميق المعروف بفالق - او صدع عمان - زاكروس التي تقع القشرة الارضية والجزء الاعلى من طبقة المانتال الواقعة تحت القشرة الارضية ، اضافة الى وجود شبكة من الفوالق التحت السطحية العميقة والنشطة تكتونيآ - زلزاليآ مما سيزيد من احتمال وتكرار الزلازل بين فترة واخرى على امتداد الخط الناري - الزلزالي التي تمتد على امتداد أحزمة السلاسل الجبلية ما بين سلاسل جبال الهمالايا - الالبي في اوربا.حيث تقع هذه المنطقة ضمن حدود الحزام الزلزالي المعروف بحزام( البحر الابيض المتوسط وجبال الالب والهمالايا ، ويضم هذا الحزام الزلزالي عددآ من النطاقات الزلزالية الواسعة والمتوازية لأمتداد جبال الألب والهمالايا وسلاسل جبال زاكروس وطوروس والبرز والقفقاز وغيرها. يحظي هذا الحزام بنحو 15% من مجموع الزلازل التي ينتاب الارض سنويآ.

تنحصر المخاطر الزلزالية بشكل عام في ستة انواع وهي( اهتزاز سطح الارض، خسف او رفع مناطق من سطح الارض، تشقق سطح الارض، الانهيارات الارضية ، الطوفانات البحرية الزلزالية- موجات السونامي، والحرائق). تتوقف قوة الزلازل بشكل عام على الطاقة الذبذبية المنطلقة من بؤرة الزلزال، وخواص الصخور التي تمر فيها الموجات الزلزالية،ونوع التراكيب الجيولوجية وعمق بؤرة الزلزال وتضاريس سطح الارض . كما تتوقف المساحة التي تتعرض للدمار بفعل الهزات الارضية على أتجاه سريات تمزق الصخور على الصدوع كما هو الحال للفوالق التي تفصل الصفائح التكتونية في حوض الخليج والدول المحيطة بها.

تحذير وكالة الجيولوجيا الامركية:

ازداد قلق سكان سكان دول حوض الخليج العربي بعد ان نشرت وكالة الجيولوجيا الامريكية في 18 نيسان تحذيرآ من احتمال تعرض المنطقة الى زلزال مدمر آخر بقوة( 9- 10 )درجة على مقياس ريختر بسبب حركة صفيحة عميقة على عمق 20 كم من جنوب ايران بنحو الغرب باتجاه دول الخليج وحركة صفيحة اخرى من الشرق التي سيزيد الضغط على باكستان والهند مؤدية الى احتمال تدمير البنية التحتية في دول منطقة حوض الخليج دون الاشارة الى المؤشرات العلمية في تخمين التنبؤء بأحتمال حدوث زالزال او تكرار حدوثها كما هو الحال في ايران.

تشير خبراء الزلازل بان الهزات الارضية هي ظاهرة طبيعية جيولوجية تحكمها اسس وقواعد معينة مرتبطة بالعمليات الجيولوجية التي تحدث في جوف الارض، وعليه فانه يمكن التعرف مكان وشدة الهزات الارضية المتوقع حدوثها في منطقة ما على سطح الارض من خلال دراسة التاريخ الزلزالي للمنطقة وجيولوجيتها ،ومنها ايران والدول المحيطة بها التي تقع ضمن وعلى امتداد حزام الزلزالي للبحر الابيض المتوسط وجبال الالب والهمالايا .

أن التنبؤء بوقوع الزلازل فيها وفي غيرها من الاحزمة الزلزالية اعتمدت لحد الان على تصدع الطبقات الصخرية للقشرة الارضية وتحركها مع توضيح المؤشرات مثل ( توليد وانطلاق غاز الرادون ، التغيرات الفيزيائية للصخور، التغير في المجال المغناطيس للأرض ، التغيير في مستوى سطح الماء الجوفي) مع متابعة السلوك الغير العادي لبعض الحيوانات ب مثل(الكلاب ، الديك، الارنب ، الثعابين ، المواشي والطيور وغيرها) حيث ان بعض حواسها تحس بالتغيرات في صخور القشرة الارضية قبل وقوع الزلازل ويعقبه وقوع هزات ارضية مما يوحي بامكانية التنبؤء بالزلازل ، اضافة الى متابعة ومراقبة تاثير النشاط البشري واستغلال الثروات الطبيعة بشكل مفرط( استخراج النفط والغاز والمياه الجوفية) التي تؤدي الى اختلال التوازن الطبيعي لتلك المنطقة مما ستؤدي الى زيادة النشاط الزلزالي ( كمآ ونوعآ).

الضروري الاهتمام بالعلوم الدينية في مجال دراسة والحماية من الكوارث ، حيث توجد حوالي 460 آية في القران الكريم التي تذكر الكرة الارضية ،وان أكثر من 110 آيات لها مدلول جيولوجي والبعض منها تشيرالى الزلازل والبراكين .

لاحظ علماء الزلازل انه قبيل وقوع الزلازل تحدث بعض التغيرات والتشوهات في صخور سطح الارض ( ربما تنثني او تميل الصخور) مما يساعد على تحديد لحظات وصول تلك التشوهات الى القيمة الحرجة التي تنذر بوقوع الهزات الارضية وتعكس وتسجل تلك المؤشرات من خلال رصد شبكات الرصد الزلزالي لها.

وعلى ضوء هذه المعطيات والمؤشرات اعلاه ،أن تقرير وكالة الجيولوجيا الامريكية توحي بامكانية التنبؤء بحدوث زلزال آخر مدمر في حوض دول الخليح في 25 – 30 نيسان بعد زلزال ايران في 16 نيسان 2013 تفتقر الى الادلة العلمية في مجال التنبؤء بحدوث الزلازل ( او عدم نشر الادلة ) ،مما يصعب الاعتماد عليها بالرغم من تداعياتها النفسية والاجتماعية والاقتصادية على حكومات وشعوب منطقة حوض الخليج.

ومن هذا المنطلق تتطلب على الجهات المعنية الاهتمام الجدي بالموضوع والتعامل بدقة مستفيدة من التاريخ الزلزالي للمنطقة ومن الخبرة العالمية في مجال التنبؤء بحدوث او تكرار الزلازل لهو خير وسيلة للحماية من الكوارث الطبيعية ومنها الزلزالية.

بعد ظهور " المناضل " عن طريق الدفع الرباعي الخلفي " أبو تبارك " أحد رجال المقاومة " المقاومة العراقية الشريفة جدا " ، ظهر في بلاد الشام " مناضل " آخر وعلى نفس النمط النضالي ليؤسس لنمط جديد من النضال اسمه " العرعره " ، ولتصبح " العرعرة " نهجا ثوريا جديدا .

وقد كان من حسن حظ مدينة الفن والموسيقى والجمال فيينا الساحرة أن يظهر فيها " عرعور مقاوم " ، زاد من قيمتها الجمالية والسياحية في العالم المتمدن عندما كتب " فتحا جديدا " في عالم الصحافة باسم اختفى خلفه هو " سالم السلامي " ، وسؤالنا أين شجاعة عرعور فيينا عندما اختفى خلف اسم مستعار ، هل هو خوفا ممن ذكرهم ، أو خوفا من التعرف به من قبل القوى الأمنية بأوربا التي تبحث الآن عن أمثاله ممن يدعون للمقاومة وتبين الخوف في دول اللجوء من هذه الشخوص التي أصبحت خطرا مكنونا يمكن أن يفجر الوضع بأي بلد في الغرب الأوربي كما حدث في تفجير ماراثون بوسطن ؟؟! .

ولاني اعرف سر هذا العرعور الذي كسدت بضاعته بسبب العمر أولا ولكونه جوكر ثانيا ،فجاء يتحرش عل أحدا ينتبه لحاله ويرأف به ، فالمرء عموما على ما طبع .وللعلم فقد بينت وجهة نظري حول الشكوك الأولى لشخصية العرعور لمن يهمه الأمر في فيينا لأنها تدخل ضمن الأمن العام في الوقت الحالي .

ما أريد أن أقوله تأكيدا لحديثي عن " عرعور فيينا " الذي كتب بأسلوب طالب ابتدائي مادة عن شخص لا اعلم من هو وليس لي حق التشهير بهذا الشخص كوني لا اعرفه أولا ، ولم اسمع باسمه إلا من العرعور الفيناوي ثانيا ، لمادة ضحلة كتبها ضمن الجهود السائرة لتشويه جريدة السيمر والحط من قيمتها بتشويه وتسقيط سمعة رئيس تحريرها وهو مسعىً مكشوف للقاصي والداني وضمن الحملة الموجهة ضد السيمر ونهجها الوطني . ولكن لكون ناقل الكفر ليس بكافر كما يقال فقد طرح العرعور حكاية شخص اسمه " مجيد الجنابي " او كما كناه بكنية " أبو العز " ، وبدأ بسرد جلجلوتيه طويلة عريضة وبأسلوب بدائي لطالب ابتدائي بالنيل من هذه الشخصية ، وهو أمر عائد لكليهما ولا دخل لنا فيه أبدا إن كانت هذه الشخصية التي تحدث عنها شخصية حقيقية أو وهمية فتلك مشكلة العرعور وصاحبه الذي اخبرنا بأنه اخترق " المقاومة الشريفة " ، لكنه عاد وأكد بأنه مراسل دائم للمواقع البعثية الرسمية كموقع البصرة نت وموقع ذي قار . ولأن لا دخل لنا بكل هذا لكن العرعور وكعادة العراعير في الخلط والدس والتشويه ومحاولة التسقيط كأسلوب بعثي رخيص عاد ليربط الشخص المذكور آنفا بكاتب السطور وسماحة السيد عامر الحلو مسؤول " مركز اهل البيت الثقافي الإسلامي في فيينا " ، في عبارة طائفية غير متزنة ومتناقضة تماما تدل على جهله وعدم معرفته للغة بني يعرب . وهاكم التناقض الذي وقع فيه نقلا عما كتبه هذا العرعور ( لقد وسع من نشاطه القذر هنا في النمسـا فأخذ يتجسس على اللاجئين العراقيين الوطنيين بعدما انظّم الى الجاليـة العراقيـة في النمسـا وأصبح عضوا في الهيئة الادارية فيها أخذ يوقع بينهم وبوشي بهم الى اقطاب حزب الدعوة في الحسينية العراقية في فيينا من أمثال الحاج عامر الحلو الايراني الأصل والى الشيوعي الشاذ وداد فاخر والى السـفارة العراقية عبر شخص آخـر وسيط آخر يدعى خضّيـر الملقب بأبو ابراهيم ) ، ولناخذ عبارته قسما قسما ونعرضها للقارئ الحصيف . وهذا المقطع يقول " فأخذ يتجسس على اللاجئين العراقيين الوطنيين بعدما انظّم الى الجاليـة العراقيـة في النمسـا وأصبح عضوا في الهيئة الادارية فيها " ، وحسب علمي إن هناك منظمة يهيمن عليها البعثيون منذ زمن البعث اسمها " الجالية العراقية في النمسا " ، ولا نعرف أي من أعضاء هيئة إدارتها ، غير الاسم المتداول لرئيس الهيئة ، ولا داع للخوض في الأسماء ، فليس هناك ما يستوجب بذلك أولا ، ولا علاقة لنا بالموضوع كونها منظمة مسجلة رسميا بالنمسا وهو حق من حقوقها ثانيا. والمقطع المهم لدينا هو ما يخصنا من تشخيص عرعوري يفوق الخيال المريض الذي لا يجمع المعلومات الصحيحة عندما يقول " وبوشي بهم الى اقطاب حزب الدعوة في الحسينية العراقية في فيينا من أمثال الحاج عامر الحلو الايراني الأصل والى الشيوعي الشاذ وداد فاخر والى السـفارة العراقية عبر شخص آخـر وسيط آخر يدعى خضّيـر الملقب بأبو ابراهيم " فكيف يستقيم جمع عبارة " اقطاب حزب الدعوة في الحسينية العراقية في فيينا " وبين " الشيوعي الشاذ وداد فاخر " ، لو شيوعي على وجه أو حزب دعوة على وجه فهل يجتمع النقيضان؟؟! ، هذا أولا ولعلم العرعور إن كافة الشيوعيين وأقولها بكل فخر وإباء ليس لكوني شيوعيا لكن بشهادة كل العارفين بالشيوعيين وطهارتهم الأخلاقية ونزاهتهم وأخلاقهم الراقية ، لا يتقبلون عرعورا بين صفوفهم ، يعني بالقلم العريض " كلهم زلمات " ، ولا يوجد بينهم من جماعة الدفع الرباعي للخلف . ثم إن الكاتب لا يجمعه بسماحة العلامة السيد عامر الحلو غير المواطنة كعراقي ، والجيرة والمعرفة القديمة بآل الحلو السادة الأجلاء من أهالي البصرة الذين كانوا ولا زالوا من أهل منطقته ومحلته ، وعلى رأسهم السيد مضر السيد جابر الحلو صديق العمر والطفولة والمحلة الذي كان يسكن في دمشق الشام . ومركز أهل البيت الثقافي الإسلامي بفيينا ، ليس حسينية للطم والبكاء ، بل هو مركز ثقافي إسلامي عراقي يرتاده جميع العراقيين ، وفي بعض المناسبات يرتاده خليط غير متجانس من الرواد من جميع العراقيين والعرب والمسلمين بكافة دياناتهم وطوائفهم ، وقومياتهم ، فما الضرر في ذلك؟؟ . وهو بالإضافة لكونه مركز ثقافي مكانا عاما للم شمل العراقيين والمسلمين عامة في أفراحهم واتراحهم ، وقد صادفت من ضمن المرات القليلة التي ذهبت فيها للمركز الثقافي شخصيات عراقية وعربية وإسلامية منها شخصيات أعضاء في الهيئة الاسلامية النمساوية في النمسا ، ومرات احد الشخصيات البرلمانية من برلمان ولاية فيينا وهو من أصل عراقي وشخصية برلمانية مرموقة .

بقي أن نقول لمن يقرأ ما كتبناه أن يعرفنا جزاه الله خيرا على بعض الشخوص التي ذكرت فيما سطره " عرعور فيينا " من خزعبلات إنشائية لا ترقى لمستوى طالب ابتدائي ، وان يوفق الله العرعور في كسب زبائن نشطين ، كونه أيضا يعرف إن هذا الطريق ليس طريقنا أو كما يقول العراقيون : " مو كارنه " و " الكار " كلمة فارسية تعني " العمل " ، وكذلك يقول العراقيون عن النشاط العرعوري : " هذا كار مو عار " . وفي بلد عربي هناك مثل مشهور يقول " تخنث بالصبا والمرجلة لاحكه " .

* شروكي من حملة مكعب الشين الشهير ، ومن بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


..............................

..................................
ومن ضمن الأعمال السينمائية التي ستنعرض فيلم انميشين بعنوان (Starting over ) للمخرجة الكردية السورية آفين محمد برازي
الفيلم من انتاج واخراج المخرجة آفين محمد برازي
القصة والتحريك : جواد مراد
مدة الفيلم أربع دقائق .
حيث وجهت المخرجة أفين برازي كلمة للجمهور الكردي قائلة :
"اتمنى أن أقدم شيئاً يستحق رضا الجمهور ولجنة المهرجان ، كما أنني سأعمل جاهدة لأقدم ما هو أفضل على المستوى الكردي والعالمي " .
السبت, 20 نيسان/أبريل 2013 13:40

سَرْوَنْد - حَدَّادُ التّحَدِّي

 

لِحَدَادَ القَلْبُ وَالقَلَمُ وَمَا يَجْرِي فِي الْعُرُوْقِ نَبْضَةٌ وَدَم

مَرْتَعَ الصِّبَا وَمَنْبَتَ الطُّفُوْلَةِ لِغَارِبٍ عَنْهَا وَمُعْدَم

ذِكْرَاهَا فِي الذِّهْنِ حَاضِرَةٌ وَأَيَّامُهَا فِي الْخَاطِرِ لَا يَغْسِم

قَدْ فَاقُوا الْمَقايِيْسَ سَكِيْنَةً مَنْ فِي أَرْجَائِهَا قَدْ سَكَنُوا

تَطَاوَلَتْ يَدُ الْغَدْرِ وَدَاعَتَهَا لِيَرْقُدَ تَلَّهَا الأَشَمَّ أَجْسَادُ لَخِمُ

تَقْطُرُ دَماً مِنْ أَشْلاَئِهِم لِوَحْشِ الْقَرْدَاحَةِ مَخَالِبُهُ الْعَسٍمُ

إِنْ أَذَاقَهَا صُنُوُ فِرْعَوْنَ أَفَانِيْنَهُ لَنْ تَرْكَعَ وَهِيَ لَهُ وَكِم

لِمَجْدِهَا عَلَى الْجُوْدِيِّ مَشَاعِلٌ وَ فِي بَاكُوْكَ لَهَا قَدَم

بِقُرْبِهَا تَرْدُفُ شِنْكَالُ شِعَابَهَا لِتَعْتَزَّ بِأَبْطَالِهَا الْهُمَم

تُؤَازِرُهَا حَمْرِيْنُ عَلَى الْبُعْدِ لِتَخْذُلَ بَاغِي سُوْرِيَا الْثَدِم

عَلَتْ بِهَا زَاغْرُوْسُ قِمَماً لَمَا احْتَقَرَتْ مَنْ أَرْكَانُهُ مُرْتَدِم

أَعْلَنَتْ شَرْقاً مَهَابَادُ عَنْ تَارِيْخِهَا بَحْرٌ أَمْوَاجُهُ مُحْتَدِم

وَرَوَتْ عَنْ الْقَصْفِ آمَدُ مَا سَجَى عَلَى أَرْضِهَا الْكُرُم

يَرَعٌ مُشَرَّعَةٌ تَخُطُّ مَآثِرَهَا وَهِيَ طَوْدٌ فِي ذُرَاهَا الْقِدَم

كُتَّابٌ انْهَالَتْ أَقْلامُهُم لِتَسْطُرَ صُمُوْدَ إِرَادَتِهَا المُصْطَخَم

جَهَابِذَةُ التَّارِيْخِ دَوَّنُوْا لَهَا صَرْحاً عَلَى ذُرَى آغْرِي مُرْتَفِع

رَفَّتْ أَعْلامُهَا فِي كُلِّ وَادٍ وَعَلَى الْجِبَالِ أَنْوَارُهَا تَلْتَطِم

إِنَّا عَلَى الْمَسَافَاتِ مِنْكِ مَا مَلَّ فَارِعٌ مِنَّا وَلا جَدِم

وَلَمْ تَبْخُلْ مِنَّا النُّفُوْسُ صَدَّ الْخُصُوْمِ وَأَتْبَاعَهُمُ الْكُثُر

تَهْفُوْ إِلَيْكِ جَوَانِحُ الْكُرْدِ أَنَّى وَجَدَوْا شَبّاً كَانُوْا أَوْ هَرِم

إِنّا أُخْتَاهُ نُشَاطِرُكِ الآلاَمَ والأَحْزَانُ فَوْقَ أَرْوَاحٍ دَعِق

مَا قَاسَيْتِهِ ثُلَمٌ فِي قُلُوْبِنَا لا تَهْدَأُ أَنْ تَنْزُفَ بِأَنْهَارٍ مِنَّا دَم

أَيَّامَ الْغَادِرِ قَدْ قَصًرَتْ مَصِيْرُهُ حُثَالَةَ تَارِيْخٍ عَوَاقِبُهُ وَخِم

لَنْ يَمُرَّ هَدْراً مَا فَعَلَتْ بِكِ أَقْزَامُ حَافِظُ النُّعَيْجَةِ الهَشِم

سَتُذَوِّقِيْنَهُ سُمَّ الزِّعَافِ بِمَا اقْتَرَفَتْ يَدَاهُ وَعَاقِبَتُهُ نَدَم

سَيَرْكَعُ وَرَاءَ الْقُضْبَانِ صَاعِرَ الخَدِّ أَمَاَمكِ هَذَا الْبَهِم

لَنْ يَسْلَمَ بُشَيْرُ الْغَدْرِ بِخِلْسَتِهِ فِي ضَرْبِكِ سَيَنْدَثِرُ

أَشْبَالُكِ الْكُرْدُ فِي الْأَرْضَ دَاحُرُوْهُ وَالْغَدُ لِذَاكَ مُنْتَظِر

آلَ عَبَّاسٍ تُوَاسِيْكُمْ قُلُوْبُنَا وَأَبْطَالُكُمْ تَاجٌ بِهِ الرّؤُوْسَ مُعْتَمِر

شُهَدَاءُ حَدَادَ أَخْلَدَوْا لِلْكُرْدِ صَرْحاً بِهِ عَجَائِبُ الدُّنْيَا تَكْتَمِل

==============================

آغْرِي: جبال آرارات

بَاكُوْكَ: جبال طوروس

الجَدَمُ: القصيرُ من الرجال والنساء.

الدَّعْقُ: شِدَّةُ الْوَطْءِ

رجُل ثَدْمٌ: عَيِيُّ الحجَّةِ والكلامِ.

الَّصعَر: مَيَلٌ في الوَجْهِ.

العَسَمُ: يُبْسٌ في المِرْفق والرُّسغ تَعوَجُّ منه اليدُ والقدَمُ.

الغَسَمُ: السواد

اللَّخْم: القَطْعُ

مرتدم من الرَّدْم: مسدود، وهو أكثر من السَّدّ.

المصطخم: المنتصب القائم.

وَكَمَ الرجلَ وكْماً: ردَّه عن حاجته أَشدَّ الردِّ.

جرت يوم الثلاثاء الماضي مسيرة العودة الى قرية خبيزة المهجرة في منطقة الروحة ، التي تنظمها لجنة المهجرين منذ 16 عاماً في ذكرى النكبة الفلسطينية ، التي حولت شعبنا الى لاجئين في الخيام السود. وقد قاطعت الحركة الاسلامية (الشق الشمالي) بقيادة الشيخ رائد صلاح والشيخ كمال خطيب هذه المسيرة بعد ان كانت تشارك فيها خلال السنوات الماضية .

وزعمت الحركة في بيان لها ان قرارها بعدم المشاركة هو وليد اللحظة ، وانها لم تلزم ابناءها بحضور المسيرة لانها من تنظيم جمعية المهجرين وليس من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية او بالتنسيق معها او استشارتها ، وهذه اللجنة- حسب قولهم- انفردت بالقرارات ،ولذلك فانها غير ملزمة بالمشاركة فيها . في حين قال الصحفي عبد الحكيم مفيد عضو المكتب السياسي للحركة ان عدم المشاركة هو ردة فعل على ما حدث في يوم الارض الأخير ، وهو يعني رفع الاعلام السورية والاعتداء على الاعلامي الياس كرام وطاقم الجزيرة . اما الشيخ كمال خطيب فراح يصب جام غضبه على "شبيحو وشبيحات مجتمعنا الذين يلوحون بعلم النظام السوري " معتبراً ان عدم المشاركة بمسيرة العودة هو استفراد لجنة المهجرين بالقرار ورفضها العمل ضمن منظومة اجتماعية". فماذا عدى مما بدا ، وماذا تغيروطرأ على هذا الموضوع من السابق حين كانت الحركة تشارك في المسيرات السابقة..!

ان العارفين ببواطن الامور يدركون ويعرفون جيداً ان سبب المقاطعة هو مشاركة العنصر النسائي الى جانب الرجال ، وان الحركة تصب كل جهودها ومحاولاتها،وتستخدم كل الاساليب بهدف منع هذا الاختلاط بين الجنسين انطلاقاً من معتقداتها وايديولوجيتها وموقفها الرجعي من المرأة . وهو مطلب رئيسي تتمسك به دائماً حين يكون هناك اعمال احتجاج او مناسبة وطنية او تظاهرة جماهيرية وحدوية .

ان الحركة الاسلامية كغيرها من الحركات الاصولية السلفية الرجعية تحاول جاهدة فرض افكارها واجندتها السياسية والفكرية والقيمية على مجتمعنا وجماهيرنا ، واحكام السيطرة والهيمنة على الهيئات التمثيلية لشعبنا ، وفي مقدمتها لجنة المتابعة العليا المكونة من جميع الحركات والاطياف السياسية والتنظيمات الحزبية الفاعلة في الشارع العربي .واننا نرى بعدم مشاركة الحركة الاسلامية في مسيرة العودة لهذا العام محاولة جديدة لفرض وتكريس تقاليدها ومواقفها وفكرها وعقليتها الاصولية ، وخروجاً عن الاجماع الوطني الوحدوي للجماهير الفلسطينية داخل الخط الاخضر .

لا احد ينكر بان هناك بعض التصرفات الصبيانية والسلوكيات الشاذة وعدم الالتزام بالقرارت الجماعية وخرقها من قبل مجموعة هامشية ، تترك اثراً سلبياً على العمل الوحدوي المشترك ، ولكن هذا ليس سبباً لعدم مشاركة ابناء الحركة الاسلامية الشمالية في مناسبة وطنية جليلة ومجيدة كمسيرة العودة الى خبيزة ، وهم السباقون في خرق القرارات ورفع الرايات الخضراء .

ولا شك ان محاولات اقطاب الحركة الاسلامية عزل واقصاء النساء من مقدمة النشاطات الوطنية الى الخلف بعيداً عن الرجال خمسين متراً يضر بمشروعنا السياسي الوطني والاجتماعي المستقبلي ، الذي يتحقق فقط بالنضال الوحدوي والعمل الجماعي واحترام الآخر والمساواة الحقيقية بين الرجل والمراة .

لقد نجحت مسيرة العودة الى قرية خبيزة المهجرة دون مشاركة الحركة الاسلامية الشمالية ، ورغم المزايدات والجعجعات الفارغة من جهابذة الفكر الرجعي المتعصب . وقد اثبتت جماهيرنا بقواها السياسية والفكرية انها باقية على العهد، وذلك بالسير في طريق ودرب النضال والكفاح الوطني الديمقراطي الوحدوي دفاعاً عن الكرامة والحياة والبقاء في هذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه ، وستبني المستقبل والغد المشرق الذي تنشده وتسعى اليه ، وتؤسس مجتمع مدني تعددي ديمقراطي حضاري منفتح يحترم الآخر ويتسع لكل الاراء والمواقف والاجندات والاجتهادات . وسيلفظ شعبنا كل الانعزاليين والمنشقين والرجعيين المتزمتين ، الذين يريدون اعادتنا الى مئات السنين الى الوراء ، الى زمن الجاهلية .

في أجواء الأحتقان الطائفي بين الشيعة والسنة، ليس في العراق فقط بل في بقاع أخرى من العالم الاسلامي كذلك، تسعى الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة في العراق الحصول على قرار دولي لأعتبار واقعة الطف عام61 هجرية جريمة بحق الانسانية. ولأجله اعدت طلباً وقعه مايزيد عن المليون وربع المليون شيعي ومن (35) دولة اثناء زيارتهم لكربلاء المقدسة قبل اسابيع. وحسب رئيس قسم الأعلام بالعتبة تلك، فأن الاخيرة منهمكة الان لتوقيع اتفاق مع عدد من المحامين المختصين بالقانون الدولي لرفع الطلب الى الجهات الدولية المعنية وبالتعاون مع الحكومة المحلية في كربلاء بغية (إدراج واقعة الطف كجريمة ضد الانسانية مثل جرائم النازية والبوسنة والهرسك وغيرها، عاداً هذه الجرائم اقل بشاعة من جريمة واقعة الطف)! على حد قوله وعلى حد قوله ايضاً ان الهدف من وراء ذلك هو: (نشر اهمية الثورة الحسينية والاهداف التي خرج بها الأمام الحسين كونها اهدافا انسانية وليست اسلامية أو مذهبية خاصة). واضاف: (ان ادراج الواقعة ضمن الجرائم ضد الانسانية ، سيمكن محبي الحسين من ممارسة طقوسهم الدينية دون ان يعترضهم أحد في كل بقاع الارض).

ويأمل المحركون لهذه المسألة، ان تقوم الامم المتحدة بزيارة اربعينية الحسين المقبلة سيما بعد ان (عدت موسوعة غينيس للأرقام القياسية زيارة أربعينية الأمام الماضية ضمن التجمعات السلمية الاكثر عدداً على مر التأريخ بعد أن وفد مدينة كربلاء المقدسة اكثر من 17 مليون زائر).

وفي خضم ما يرومون تحقيقه لم يرد، ضد من تسجل واقعة الطف، اذا علمنا ان الجرائم بحق الانسانية غالبا ما تسند الى دول، ومع هذا فان الجواب، ان السنة وحدهم المستهدفون في نهاية المطاف، الأمر الذي سيقوي من الصراع الطائفي و المذهبي بين السنة والشيعة والذي يتخذ يوماً بعد أخر اشكالا دموية، في وقت احوج مايكونان فيه الى الوئام والمحبة ونسيان الماضي. وقبل هذا الحراك غير المحمود، اجريت في مدينة الكوفة المحاكمات المهزلة لرموز من الدولة الاموية اتهمت بقتل الحسين، وقبلهما ايضاً هدد رجل دين شيعي معروف الكرد بالمهدي المنتظر، دع جانبا العشرات من الممارسات الطائفية الدالة على استفحال العنعنات الطائفية، وبعد دخول مؤسسات مذهبية على الخط، كالأمانة والحكومة المحلية المشار اليهما، فأن الامور لابد وان تسوء اكثر وباصدار الحكومة العراقية طابعا ماليا من فئة الالف دينار يحمل صورة واقعة الطف فان ذلك يعني ان الحكومة المركزية العراقية الى جانب الحكومة المحلية تلك ضالعة في إثارة العنعنات الطائفية التي بلغت هذه الايام وبالاخص اواخر شهر شباط واذارالماضيين مرتبة شن حملة اغتيالات طالت المواطنين السنة في اكثر من خمسة احياء بغدادية. ويبدو ان اثارة واقعة الطف لن تتوقف عند الفعاليات الطائفية اعلاه بل امتدت الى الاوساط الفنية ايضاً فعلى سبيل المثال شهدت كربلاء رفع الستار عن ما سمي بأفضل عرض مسرحي لواقعة الطف وبعنوان ( في ظلال الطف) ولقد اشترك في تمثيله 85 ممثلاً.

بعد مرور 1375 عاماً على واقعة الطف، ذكرني مسعى الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة لصب المزيد من الزيت على النار وفعاليات طائفية اخرى غير سليمة لا شك لتعميق الخصومة بين معتنقي الدين الواحد، بحكاية طريفة فحواها أن صداقة حميمة جمعت بين مسلم ويهودي دامت عقوداً، الى ان حل يوم سمع فيه المسلم من خطيب الجمعة يحمل على اليهود تأمرهم لقتل السيد المسيح (ع) فما كان منه إلا ان ينتظر بفارغ الصبر انتهاء الصلاة لكي يأخذ صديقه اليهودي بجريمة أجداده، ولما انتهى المصلون من صلاتهم واذا به يحث الخطى نحو دار اليهودي، وفي الطريق التقى بقس واراد ان يتأكد منه اكثر، وذهب القس ابعد ما ذهب اليه الخطيب اذ قال: ( ان اليهود قتلوا المسيح وصلبوه) انذاك بلغ الغضب لديه أشده، وعندما وصل الى دار اليهودي راح يدق عليه الباب بقوة، ولم تمضي ثوان واذا باليهودي يفتح الباب مذعوراً وجلاً مستفسراً عن السبب في التحول المفاجئي في طبع صديقه المسلم الذي صرخ بوجهه: ألا تعلم السبب؟ لماذا قتلتم المسيح(ع) انذاك رد عليه اليهودي بهدوء قائلا: (ياصديقي، لقد وقع هذا الحادث قبل نحو ألفي سنة من الان). لحظتذاك اخذ الغضب يفارق المسلم وهو يقول: (المعذرة، لقد سمعت بهذا الحادث قبل دقائق)!! فيا ايتها الامانة والحكومة المحلية الكربلائيتان، هل من العقل والحكمة اثارة حادث وقع قبل 1375 عاماً؟ وعلى مر هذا التأريخ لا بد وأن اضيف اليه (الحادث) الكثير وبولغ فيه حتماً، والناس كما نعلم ميالون الى المبالغة والتضخيم والاضافات، وفي زمن يترفع فيه المتخاصمون على احداث وقعت بالأمس القريب فتجدمهم يحتكمون الى العقل والمنطق والعفو والتسامح و (عفالله عما سلف) أولم تسمعا بتبرئه الفاتيكان عام 1964 لليهود من دم السيد المسيح (ع)؟.

على الامانة تلك والمراجع الشيعية كافة الانتباه الى التصرفات اللاعقلانية والمستهجنة المفعمة بالكراهية والبغضاء التي تقدم عليها مؤسسات مذهبية شيعية وكذلك رموز دينية شيعية في محاولة منها الى تأليب معتنقي الأسلام الحنيف ضد بعضهم بعضاً، والتي قد تجعل من الأمم الاسلامية أضحوكة في نظر العالم المتمدن المنشغل بالابتكارات العلمية والوان من الاختراعات في مختلف المجالات والتخطيط لغزو الفضاء الخارجي وانتاج اجيال من التكنولوجيات.. الخ لمافيه خير و مستقبل الانسانية جمعاء..

ان الطائفية المدمرة في العراق تجاوزت الاقوال الى الافعال وباتت الثانية تفوق الأولى كما ونوعاً وتنذر بأوخم العواقب، ما يستدعي من الجميع العمل على تغليب منطق العقل والحكمة والتسامح على منطق الفتنة والكراهية وكل ما من شأنه ان يلحق الأذى بالبلاد والعباد ولا تجعلوا من واقعة الطف كلمة حق اريد بها باطل. ثم هل من العقل والحكمة ايقاظ فتنة مضت على سباتها قرون؟ ثم الا يعني ذلك اخذ سنة اليوم بذنب سنة الامس؟

· هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2013 22:44

شكوك حول عملية اعتقال عزة الدوري

صوت كوردستان: بعد أن نشرت و كالات الانباء يوم أمس خبر أعتقال المجرم عزت الدوري، لم تؤكد الحكومة العراقية لحد الان هذا الخبر مما يزيد الشكوك حول صحتة و علاقة نشر  الخبر بالدعايات الانتخابية الجارية في العراق.

نض الخبر

اعتقال عزة الدوري بعملية امنية في الموصل


أفاد مصدر مطلع، الجمعة، بأن قوة من مكافحة الإرهاب اعتقلت الأمين العام لحزب البعث المحظور عزة الدوري بعملية امنية في مدينة الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوة من مكافحة الإرهاب نفذت، مساء اليوم، عملية امنية في مدينة الموصل، أسفرت عن اعتقال الأمين العام لحزب البعث المحظور عزة الدوري".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "العملية نفذت وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

يذكر أن وسائل إعلام عرضت، في (4 كانون الثاني 2013)، خطاباً متلفزاً لأمين عام حزب البعث العراقي المحظور عزة الدوري تحدث فيه عما يجري في العراق حالياً، مبدياً دعمه ودعم شعب العراق للمعتصمين في محافظتي الأنبار ونينوى، كما شن انتقادات لاذعة ضد الحكومة العراقية متهما إياها بتنفيذ ما وصفه "بمشروع صفوي فارسي" لتقسيم العراق.

السومرية نيوز/ بغداد

الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2013 22:42

عبدالكاظم الصافي .. بغداد في قلب الحكيم

حقيقة ان بغداد وما تمتلكه من ارث حضاري يمتد في عمق التاريخ تلك المدينة التي كانت عاصمة الدنيا ومهوى افئدة العلم بغداد مدينة الحلم ودينة العلم بغداد ارض الزوراء التي تسر الناضرين بدجلتها وبساتينها هذه العاصمة الحبيبة تعرضت كما تعرضت باقي مدن العراق الى الدمار والتجاوز على معالمها المماريية والحضارية والدينة في ابان الحكم البعثي الالم , وبعد التغير والاطاحة بصنم العوجة الاعوج لم تتعافى بغداد لتنسل لها يد الارهاب الاعمى ليقطع اوصالها واوصال ابناءها يوميا بسيارات الحقد المفخخة ولم تلتفت الحكومة ابدا للنهوض بواقع بغداد الخدمي والامني واعادتها الى الواجهة الريادية في العالم العربي او الاقليمي , فاصبحت بغداد كانها مدينة من القرون الوسطى اسواقها غير منتمة والبناء العشوائي ملأ حتى جزراتها الوسطية الون الثقافي تغير الارث المعماري ازيل ليحول الى بنايات تجارية , لتصبح بغداد ليست بغدادنا التي تغنى بها والشعراء حيث يقول الشاعر ابو سعد محمد بن علي بن محمد بن خلف الهمداني
فدى لك يا بغداد كل قبيلة من الارض حتى خطتي ودياريا
فقد طفت في شرق البلاد وغربها وسيرت رحلى بينها وركابيا
فلم ار فيها مثل بغداد منزلا ولم ار فيها مثل دجلة واديا
ولا مثل اهليها ارق شمائلا واعذب الفاظا واحلى معانيا
وكم قائل لو كان ودك صادقا لبغداد لم ترحل فكان جوابيا
يقيم الرجال الاغنياء بارضهم وترمي النوى بالمقتربين المراميا

ومن هنا كان لازما ان يتصدى من ملكت بغداد قلبه وجعلها مقصدا لذوابنه الوطني كون بغداد هي قلب العراق النابض ليرسم لبغداد خطة ويعبر عن رؤيته لبغداد اجمل فانبرى سليل المرجعية سليل العلم والسياسية سماحة السيد الحكيم عمار ليعلنه في يوم جميل من ايام بغداد وفي ذلك المحفل الطيب ليعلن عن التصور القادم لبغداد بمشروع 2020 بغداد عاصمة النهوض والامل ، هذا المشروع الذي يضع خطة خلال سبع سنوات ترسم لبغداد وجه اخر ومستقبل اجمل وبمحاور واليات وضوابط تنم عن فكر واسع ورؤية واضحة لتشخيص المشاكل ووضع الحلول للنهوض بالعاصمة من جديد .

المشروع هذا هو برنامج متكامل من جميع ناحيه الاقتصادية والفنية والادارية فالمحور الاول هو انشاء صندوق اعمار بغداد ويتم من خلال استقطاع 1,5 % من ايرادات الدولة العراقية مع استمرار الصرف من الابواب الاخرى كتنمية الاقاليم والميزانية الاستثمارية , الامر الاخر هو تشكيل لجنة تتابع صرف الاموال واقتراح المشاريع ومتابعتها وتضم هذه اللجنة مجموعة من الوجوه المتخصصة من مدينة بغداد يمثلون جميع الاختصاصات الفنية والهندسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والعشائرية , ودعا سماحة السيد الى الانتخاب المباشر لامين بغداد وترك اختياره لاهل بغداد لانهم اعرف بامينهم حتى لا يخضع منصب الامين الى المزايدات والمحاصصة السياسية . ومن الامور المهمة ضمن هذا المشروع هو البدء بتطوير اطراف بغداد باتجاه القلب لكي يتم انفتاح العاصمة على اطرافها تلك الاطراف التي عانت من الاهمال والتهميش طيلة الحكومات السابقة ،

ان رؤية السيد الحكيم هذه هي رؤية الخبير الفاحص لما يعاني منه العراق عوما وبغداد خصوصا فبغداد حاضرة العرب وبوابة السلام وهي عاصمة العراق فتطويرها يعني تطوير العراق عموما فلا يكون البلد متطورا اذا كانت عاصمته مهملة فالعاصمة تمثل المقصد الاول للوفود السياسية ,

وان المؤشر الملفت في هذه الرؤية هي ان السيد الحكيم هو اول بل نجزم هو الوحيد الذي حمل بغداد هما له وسعى لتطويرها فلذا نتمنى ان نرى بغدادنا اجمل واحلى بوجود رجال كالحكيم عمار ونتمنى رؤية مشروع 2020 حيز التنفيذ لنرى بغداد اجمل واحلى كلها نهوض وامل .

صوت كوردستان: لا ندري ما الذي جمع برواز الكوردية و التي تغني لحد الان باللغة الكوردية مع برنامج للغناء أسمة ( عرب أيدل). و لا ندري ما سبب فرح الكورد و حتى بعض الأحزاب الكوردية بهذة الموهبة الكوردية التي باعت نفسها و حنجرتها في برنامج عربي لا تتقن هي لغتهم. لا ندري كيف تقبل لجنة التحكيم المتكونه من المتعجرمة نانسي و التي زارت إقليم كوردستان و لا يعلم سوى الله ما الذي قامت به هناك من مشاريع و لا نية الراغب بعلامة له في أقليم كوردستان و أن كانت له شركة عاملة في أقليم كوردستان . لربما أحلام الخليجية ردت على سؤالنا هذا حول سبب قبول كوردية في برنامج للغناء العربي عندما قالت " أن برويز من العراق و من الجنائن المعلقة و أخيرا من كوردستان العراق؟". أي أن البرنامج يريد أن يقول للكورد أنكم عرب و أن كوردستان تابعة للعرب. غير هذا و لربما المصالح المالية ايضا ليس هناك أي تفسير لقبول لجنة التحكيم في قناة (م ب س) لكوردية تغني باللغة الكوردية أن تشارك في برنامج عربي للغناء العربي.

الغريب هو أن شركات التلفونات الكوردية فتحت خطوطها مجانا كي يصوت أهالي أقليم كوردستان و العراق لمئات المرات و مجانا لها. و الاغرب من هذا هو أننا لم نرى منظمة كوردية أو حزبا كورديا لا في السلطة ولا من المعارضة يتطرق الى الفساد الذي يتضمن هذه العملية بالاجمال و كيف أن قناة الشرقية البعثية أيضا و التي يملكها سعد البزاز و لكي تثبت أن الكورد تابعون للعراق و للعرب طالبت العراقيين أيضا التصويت الى بروار الكوردية. على العكس من ذلك فأن برواز تحولت الى مشروع منافسة حزبية في إقليم كوردستان.

و هنا نود القول أنه كان من الطبيعي أن يشارك شخص كوردي في هذه المسابقة الغنائية العربية و لكن بشرط أن يغني باللغة العربية كما يمكن قبول أن يغني شخص عربي أغنية بلغة أخرى لان قوميته عربية و لكن أن يتم قبول شخص كوردي و يغني باللغة الكوردية في برنامج عرب أيدل فهذا ليس سوى فساد و استهتار بالكورد أولا و بعدها بجميع العرب و بمسؤولي قناة (م ب س) و بالمشاهدين.

نعم برواز أيدل و صوتها جميل باللغة الكوردية فقط و لهذا هي (كورد ايدل) و ليست (عرب ايدل) لان صوتها لا يتقن العربية و هي لا تجيد اللحن العربي وهي أيضا كوردية و تغني باللغة الكوردية. فلماذا هذا الفساد الفني؟؟؟

لمشاهدة أخر أغانيها و التي غنت فيها مقطعا قصيرا جدا باللغة العربية و فيها يتضح الفرق بين غناءها باللغة الكوردية و غناءها  باللغة العربية.

http://www.youtube.com/watch?v=qI3IXU1Rq28&feature=player_embedded

Feqî Kurdan (Dr. E. Xelîl)

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 28 )

پانوراما كُردستانية في عهود الإسلام السياسي

تبيّن في الحلقة (26) من هذه السلسلة أن ثقافات جيراننا الفرس والعرب والترك حظيت بكثير من الرعاية تحت سلطة الدول التي حكمت باسم الإسلام طوال 13 قرناً، أما الثقافة الكُردستانية فكان نصيبها البؤس إهمالاً وتهميشاً وتشويهاً وتغييباً.

والآن ماذا عن حال الأمّة الكُردية، من المنظور القومي العام، في عهود تلك الدول؟ ماذا ربح الكُرد وماذا خسروا؟ وبما أن الموضوع شديد الاتساع وكثير التفرّعات، نكتفي في هذه الحلقة باستعراض موجز لتاريخ الكُرد في تلك العهود، وقبل ذلك دعونا نستطلع حال الأمة الكُردية قُبيل الغزو العربي الإسلامي مباشرة.

الواقع الكُردستاني قُبيل الإسلام:

حينما وصلت الغزوات العربية إلى جنوبي كُردستان سنة (16هـ = 637م) من مدخل (مَنْدَلي- خانِقين)، وإلى غرب وشمالي كُردستان سنة (18هـ = 639م)، من مدخل (الجزيرة- الرُّها)، كانت حال الكُرد- على الصعيد القومي العام- كالتالي:

1 لا مرجعية دينية: رفض نخب ميديا عقيدة النبي الميدي زَرْدَشت، فلقي الرعاية عند الحاكم الفارسي هَشْتاسپ (والد دارا الأول)، واتخذ الفرسُ الزردشتيةَ أيديولوجيا للقضاء على مملكة ميديا، وشنّوا حملة تشويه شرسة ضد رجال الدين الأزدائي (موغ= ماج= مَجُوس)، واحتكروا المرجعية الزردشتية العليا، فكان الملك الفارسي يعيّن الكاهن الزردشتي الأعلى (مَوْبَذ مَوْبَذان)، ومنصبُه يوازي منصب البابا وشيخ الإسلام.

2لا مرجعية سياسية: أسقط الفرس مملكة ميديا سنة (550 ق.م)، وقضوا بقسوة على محاولات بعض نخب ميديا لاستعادة (الدولة)، فبقي الكُرد بلا مرجعية سياسية عليا منذ ذلك الحين وإلى هذا اليوم (للمزيد: انظر سلسلة دراسات في التاريخ الكُردي القديم، الحلقة 10، على الرابط: https://www.box.com/s/uifgrdwfx0pjxegh97u9).

3تفككٌ اجتماعي: وكيف لا يكون المجتمع الكُردي متفكّكاً وهو يفتقر إلى أهم مرجعيتين (الدينية والسياسية)؟ لقد حلّ الانتماء إلى (القبيلة) محلّ الانتماء إلى (الدولة)، وتراجع الوعي الوطني الذي جهد ملوك ميديا الأوائل لتعميمه وترسيخه، فاندلعت الخصومات القَبَلية التي لا نهاية لها، وجرّت على الكُرد أفدح الأضرار.

4 تدهورٌ اقتصادي: سيطرت دولة الفرس على طريق الحرير التجاري العالمي وفروعه في كُردستان، واحتكرت التجارة والصناعة، وجعلت الاقتصاد الكُردستاني تابعاً للاقتصاد الفارسي، وحالت دون نشأة رأسمال وطني كُردستاني يتفاعل إقليمياً ودولياً، وحوّلت غالبية الكُرد إلى رعاة وريفيين، يكدحون للاحتفاظ بمقوّمات الحياة فقط.

5انكماشٌ ثقافي: إن امتلاك الدولة يعني امتلاك السلطة والثقافة والاقتصاد، وبعد أن خسر الميديون الدولةَ، كان من الطبيعي أن تتراجع ثقافتهم الوطنية، وتصبح السيادة للثقافة الفارسية، وكانت غلبة الطابع الريفي- الرعوي على المجتمع الكُردي، إضافةً إلى تدهور الاقتصاد، من أكبر العوامل المؤدية إلى الانكماش الثقافي.

6وطنٌ محتلّ ومقسَّم: كانت كُردستان محتلّة ومقسَّمة بين دولتي الفُرس والروم، وكان خطّ النظر الممتد من نِصِيبِين جنوباً إلى أرمينيا شمالاً، يشكّل الحدود بين الدولتين، وكانت نِصِيبِين من أهم المراكز العسكرية الرومية في كُردستان، وفي معظم الأحيان كانت مناطق وسط كُردستان ميداناً للمعارك بين الدولتين المتعاديتين.

سيرة كُردستان السياسية عبر العصور:

حينما كان الفرس والروم يخسرون المعارك، كانت مناطق كُردستان تقع في قبضة العرب حرباً أو صلحاً، وعبارة (صلحاً) لا تعني أن الكُرد كانوا يرحّبون بالعرب، وإنما كانوا يوافقون على الاستسلام خوفاً من القتل والسَّلب والسَّبْي، حسب قواعد الحروب حينذاك، وكانت شروط الاستسلام لمصلحة العرب، وفي مقدمتها: التبعيةُ المطلقة لدولة الخلافة، وعدمُ منْع انتشار الإسلام، ودفعُ الجزية المُذِلّة تطبيقاً للآية: {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ}[1] [صاغِرون: أذلاّء].

ونستعرض فيما يلي الخطوط العامة لتاريخ الكُرد تحت سلطة الإسلام السياسي:

1 – القرن (1هـ = 7م): كان قرن غزوات وفتوحات، وما كان باستطاعة الجيوش العربية التوسع شرقاً إلى آسيا الوسطى، وشمالاً نحو القوقاز، وشمالاً وغرباً نحو آسيا الصغرى، إلا بالسيطرة على كُردستان، لأن المعابر الإستراتيجية تقع فيها، وتؤكد المصادر أن الكُرد تصدّوا للعرب أحياناً تحت قيادات فارسية، وأحياناً أخرى على شكل ثورات قبلية، ولحقت بهم خسائر هائلة في الأنفس والممتلكات[2].

2 – القرنان (2 = 8م): في الربع الأول من هذا القرن كانت كُردستان مسرحاً للصراع بين الدولة الأُمَوية وأنصار العبّاسيين، وانتصر أنصار العبّاسيين على الجيش الأُمَوي في معركة جرت بجانب نهر الزاب الأسفل (الصغير)، وكان بعض العرب الناقمين على الدولتين، من الخوارج والشيعة والسُنّة، يتخذون كُردستان مكاناً للثورة[3].

3 – القرن (3هـ = 9م): لم يكن الكُرد راضين بالخضوع للدولة العبّاسية، إنهم أشعلوا عدّة ثورات في مناطق الجزيرة وكُردستان الوسطى، وشرقي كردستان، لكنها قُمعت بقسوة، واستمرت الثورات حتى نهاية عهد الخليفة المُعتصِم بالله (ت 227 هـ)[4].

4 – القرن (4ه = 10م): في هذا القرن تراخت قبضة الخلفاء على السلطة، وأصبح المماليك (المرتزقة) الأتراك أصحاب الأمر والنهي، وهُمِّش العربُ والفرس، وتأسّست إمارات ودويلات عربية وفارسية ودَيْلَمِية، وأسّس بعض قادة الكُرد إمارات ودويلات كُردية في جنوبي كُردستان خاصة، وأسّسوا الدولة الدُّوسْتِكية (المَروانية) في الشمال، وكانت تابعة شكلاً لدولة الخلافة العبّاسية[5].

5 – القرن (5هـ = 11م): حوالي منتصف هذا القرن سيطر السلاجقة الأتراك على دولة الخلافة العباسية، وكان معظم الخلفاء يحكمون شكلاً لا فعلاً، وقضى السلاجقة على الدويلات والدول الكُردية، وكان عددها حوالي سبع، تمهيداً للتوسّع غرباً نحو بلاد الشام وشمالاً نحو الأناضول[6].

6 – القرن (6هـ = 12م): بعد منتصف هذا القرن تأسّست الدولة الأيّوبية الكُردية في مصر وشمالي السودان، ثم شملت ليبيا واليمن، ودخلت في حروب ضد آل زَنْكي السلاجقة من ناحية، وضد الفرنج (الصليبيين) من ناحية أخرى، وسيطرت على فلسطين والأردن ولبنان وسوريا والحجاز، والقسم الأكبر من شمالي كُردستان، والنصف الشمالي من جنوبي كردستان[7].

7القرن (7هـ = 13م): منذ أوائل هذا القرن أصبحت كرُدستان عرضة للغزو الخُوارِزْمي والمغولي، وفي النصف الثاني من هذا القرن قضى المماليك الأتراك على الدولة الأيّوبية سنة (648هـ = 1250م)، وهُمِّش الكُرد سياسياً وثقافياً واقتصادياً[8].

8 – القرن (8هـ = 14م): في هذا القرن أصبحت كُردستان عرضة للغزو التَّتَري بقيادة تَيْمورلَنْك، لأنها كانت تقع في طريق تَيْمُورلَنْك للتوسّع غرباً نحو آسيا الصغرى حيث يحكم العثمانيون، والتوسّع جنوباً نحو بلاد الشام حيث يحكم المماليك، ولقي تيمور مقاومة كُردية شديدة، فعاث في كُردستان تخريباً وتقتيلاً وسلباً[9].

9 – القرن (9هـ = 15م): في هذا القرن كان غالبية مناطق كُردستان خاضعة للزعامات والإمارات القَبَلية الكردية، إلى جانب سيطرة أسرة قَرَه مان التركمانية على بعض مناطق شمالي كُردستان، وكانت الدولة العثمانية قد بدأت بالظهور، وشرعت تنتزع تلك المناطق من قبضة الأسرة القَرَه مانية التي كانت عاصمتها أنقره[10].

10 – القرن (10ه = 16م): في هذا القرن أصبحت كُردستان مسرحاً للصراع بين الصفويين والعثمانيين، وفي ﭽَلْدَيران بشمالي كُردستان جرت المعركة الفاصلة بين الشاه إسماعيل والسلطان سليم الأول سنة (1514م). وفي سنة (1515م) ربط السلطان سليم الإمارات والقبائل في شمالي كُردستان بالدولة العثمانية، بمساعي الملا إدريس بدليسي، فيما يشبه الاتحاد الفيدرالي. وضمّ ابنه السلطان سليمان القانوني الإمارات الكردية في جنوبي كُردستان إلى الدولة العثمانية؛ وهي الإمارة الأَرْدَلانية في شَهْرَزُور، والإمارة الصُّورانية في راوَنْدُوز، والإمارة البهادينية في عِمادية[11].

11 – القرن (11هـ = 17م): في سنة (1049هـ = 1639م) اتفق السلطان مراد الرابع والشاه عبّاس الثاني على تقسيم كُردستان وفق "معاهدة تنظيم الحدود"، وظلت الأمور كذلك في القرن (12هـ = 18م)[12].

12 – القرن (13هـ = 19م): في هذا القرن ألغى السلطان محمود الثاني استقلال الإمارات الكُردية، وأخضعها للنفوذ العثماني المباشر، وكان ذلك من أهم أسباب اندلاع ثورة بَدْرخان بك سنة (1842م)، وثورة الشيخ عُبَيْد الله نَهْري سنة (1880م)[13].

هذا باختصار شديد السيرة السياسية للأمّة الكُردية في عهود الإسلام السياسي.

لكن ماذا ربح الكُرد وماذا خسروا طوال تلك العهود؟

ذلك موضوع الحلقة القادمة.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كُردستان!

19 – 4 – 2013

المراجع:



[1] - سورة التوبة: الآية 29.

[2] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 3/42. ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 4/993.

[3] - ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 5/67، 271، 304، 341، 425، 430. الطبري: تاريخ الطبري، 7/447. ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 11/6. حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام السياسي، 2/19.

[4] - الطبري: تاريخ الطبري، 7/447. ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 5/430. حسين قاسم العزيز: البابكية، ص146، 308.

[5] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 8/450-451. حسن مُنَيْمِنَة: تاريخ الدولة البُوَيْهية، ص12.

[6] - الأصفهاني: تاريخ دولة آل سلجوق، ص14-15. ابن أبي الهَيْجاء: تاريخ ابن أبي الهيجاء، ص104. ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 10/27، 222، 232.

[7] - أبو شامة: عيون الروضَتَين، 2/83. وابن الأثير: الكامل في التاريخ، 11/482-486، 493، 516.

[8] - الهَمَذاني: جامع التواريخ، 1/261، 281-283. عطا مَلَك الجُوِيني: تاريخ فاتح العالم، 2/363-365. محمد سُهَيْل طَقّوش: تاريخ المماليك في مصر وبلاد الشام، ص17-33.

[9] - ابن عَرَبْشاه: عجائب المَقْدور في نوائب تَيْمور، ص73 69 – 76.

[10] - عبّاس إسماعيل صبّاغ: تاريخ العلاقات العثمانية - الإيرانية، ص27-33.

[11] - عبّاس إسماعيل صبّاغ: تاريخ العلاقات العثمانية - الإيرانية، ص 35 – 36. محمد سُهيل طَقّوش: تاريخ المماليك في مصر وبلاد الشام، ص78-79، 137.

[12] - محمد فريد بك: تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص 280. منذر الموصلّي: عرب وأكراد، ص 179.

[13] - منذر الموصلّي: عرب وأكراد، ص196-197.

بغداد/واشنطن/ اور نيوز

يعتقد مراقبون غربيون ان الهدف من زيارة الوفد الكردي إلى الولايات المتحدة بقيادة الدكتور فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان ، يتمثل بخطين متوازيين يلتقيان بالنهاية عند مسألة حق تقرير المصير كنتيجة حتمية لتفاقم الأزمة السياسية المستفحلة في العراق.

الخط الأول يحاول من خلاله إقليم كردستان الحفاظ على وحدة العراق وإعادة إحياء العملية السياسية وفقا لمبدأ الشراكة والتوازن والتوافق السياسي، وهذا ما شددت عليه مرارا قيادة كردستان، سواء من خلال تصريحاتها الرسمية أو لقاءاتها التفاوضية. أما الخط الثاني فيتمثل بالابتعاد رويدا رويدا عن السلطة المركزية وفتح آفاق لعلاقات استراتيجية طويلة الأمد مع تركيا، عبر تفعيل التعاون النفطي والسعي لمد خط مستقل عن الخطوط العراقية الناقلة للنفط إلى ميناء جيهان التركي.

ففي الشق الأول ما زالت قيادة كردستان تواصل مفاوضاتها مع الحكومة الاتحادية وعلى رأسها نوري المالكي الذي يتزعم كتلة دولة القانون المنضوية تحت راية التحالف الوطني الشيعي، وآخر محاولاتها هي إرسال وفدين عسكري ومالي إلى بغداد لاستكشاف نوايا الجانب الشيعي من مجمل الحلول المطروحة للخروج من الأزمة، وهي المحاولة التي عدها الدكتور فؤاد حسين في لقائه مع جريدة "واشنطن بوست" الأميركية بأن "المحادثات الحالية ربما تكون فرصة أخيرة لتجنب انشقاق العراق إلى مناطق شيعية وسنية وكردية - انقسام يلقى باللائمة فيه على محاولات المالكي لتركيزه السلطة الشيعية" مضيفا "إما أن ندخل في شراكة حقيقية، أو أن نعود إلى شعبنا"، مشيرا إلى أن النتيجة قد تكون استفتاء على مستقبل الأكراد.

والشق الثاني هو استمرار مساعي حكومة الإقليم بمد خطها النفطي الناقل عبر تركيا، والذي من شأنه أن يمنح كردستان استقلالا اقتصاديا عن بغداد، لاسيما أن حكومة الإقليم أكملت استعداداتها لضخ النفط إلى الأسواق العالمية هذا العام، بعد أن أعطت الحكومة التركية الضوء الأخضر لربط حقل طقطق بمحافظة أربيل بذلك الخط عبر شركة (جينيل إينيرجي) التركية.

وبحسب مقال كتبه جاكسون ديل في الواشنطن بوست، فقد اصبح من الواضح الان، ان "الربيع" هو التوصيف الخاطىء للاضطرابات السياسية والحرب الاهلية التي اعقبت الثورات العربية في سنة 2011.ولكن بالنسبة لشعب واحد في الشرق الاوسط، فقد بدا انه يظهر كحرية وازدهار بدأ بالتفتح للتو. ويقول احد المسؤولين الكبار في الحكومة الكردية هو فؤاد حسين مبتسما "بدأ الناس بالحديث عن ربيع كردي، وليس الربيع العربي ".

وكان حسين ومندوبين من الحكومة الاقليمية الكردية التي تسيطر على مساحة في شمال العراق اكبر قليلا من مساحة ولاية ميرلاند الاميركية، كانوا في واشنطن في الاسبوع الماضي للتباحث في اين يقف بلدهم بعد عقد من الغزو الاميركي. ومن اربيل، العاصمة الكردية، تبدو الحرب نجاحا استثنائيا.

وكردستان هي ديمقراطية، مع انها ليست متكاملة، فان اقليمها آمن وينتعش اقتصادها بمعدل 11 بالمائة سنويا. ويتدفق المستثمرون الاجانب في استثمار للمطار الجديد ولاسيما في حقل النفط الذي تسيطر كردستان عليه. وكانت شركات اكسون وشيفرون وغازبروم وتوتال من بين الشركات المتعددة الجنسيات التي وقعت اتفاقات مع الحكومة الاقليمية. وقد يسمح انبوب نفط جديد من كردستان الى تركيا بتصدير الى ما يصل حجمه مليون برميل يوميا خلال سنتين. وكانت هناك جامعة واحدة لسكان الاقليم البالغ عدهم خمسة ملايين ومائتا الف نسمة قبل عقد ؛ والان هناك 30 جامعة. ويقول فؤاد حسين والذي هو رئيس مكتب الرئيس مسعود برزاني " شعبنا عمل بصورة جيدة تماما ".

والقصة الكبرى هي ان الاكراد وهم شعب غير عربي يتكون من قرابة 30 مليون نسمة محرومين من دولة وموزعين بين تركيا والعراق وايران وسورية، هم على حافة تجاوز تاريخهم المظلم الطويل بكونهم ضحايا مرتهنين اقليميا. وقبل 25 سنة مضت، ارتكب صدام حسين مجزرة بحق الاكراد بالاسلحة الكميائية واضطهدوا من قبل تركيا،واندلع تمرد حرب عصابات قوي بين المتمردين الاكراد والجيش التركي. وتبرز تركيا الان بكونها الحليف الاوثق للاكراد والمسهل القريب لكي يحكم الاكراد انفسهم ذاتيا في امتدادهم من سورية الى الحدود العراقية – الايرانية. وبقيامه ببناء علاقات وثيقة مع الحكومة الكردية العراقية، يجري رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مفاوضات حول اتفاقية سلام مع المتمردين الاكراد من حزب العمال الكردستاني ال (PKK) وهي اتفاقية قد تعني منح حقوق لغوية وثقافية جديدة، وكذلك حكومة محلية منتخبة للمناطق الكردية التركية في جنوب شرقي تركيا.

ويحاول برزاني والاكراد العراقيين الان رعاية اقامة الحكم الذاتي لاكراد شمال سورية التي يعيش فيها حوالي مليونين ونصف المليون كردي. وقد انسحبت القوات الحكومية السورية من المنطقة في السنة الماضية، ومنحوا الاكراد الفرصة لاقامة ادارتهم الخاصة. ولغاية الايام الاخيرة، فان الحزب الكردي الرئيسي وهو حزب الاتحاد الديمقراطي كان يساند قتال ال ب ك ك ضد تركيا ويميل مع نظام بشار الاسد، والان وبفضل اتفاقية السلام الوليدة، فقد يحول وجهاته : ففي وقت مبكر من هذا الشهر انضم مقاتليه مع الثوار السوريين لاخراج القوات الحكومية من المناطق الكردية من مقاطعة حلب.

والسياسات الجيوبولتيكية الشرق الاوسطية التي نجحت لوقت طويل ضد الاكراد،تعمل الان لصالحهم. والتشظي الطائفي لسورية والعراق قد خلق فضاء جديدا للشعب الكردي المتكون اغلبيته من السنة، ولكنه معتدل وعلماني. وفجأة اصبحت كل الاطراف تغازل الاكراد. وقد ارسل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في هذا الشهر مندوبين الى اربيل لاقتراح ان يعود المندوبين الاكراد الاعضاء في البرلمان والحكومة المركزية الى مواقعهم التي انسحبوا منها في نهاية السنة الماضية.وقد رفضت حكومة برزاني ذلك ولكنها وافقت على ارسال مندوبين الى بغداد للتفاوض.

وكما صورها فؤاد حسين، فان المفاوضات قد تكون الفرصة الاخيرة لتجنب تقسيم العراق الى مناطق شيعية وسنية وكردية، وهي تجزئة يُحمّل المالكي مسؤوليتها بسبب محاولاته لتقوية سلطة الشيعة. ويقول فؤاد حسين :" اما اننا ذاهبون الى مشاركة حقيقية، او اننا سنعود الى شعبنا ". واضاف بان النتيجة قد تكون اجراء استفتاء على مستقبل كردستان. وقد يجعل ذلك الولايات المتحدة تدرك في الانضمام الى تركيا في دعم هذا الانبعاث الكردي،فالاكراد هم قوة معتدلة وموالية للغرب في منطقة ملتهبة بصورة متزايدة. ولغاية الان كانت ادارة اوباما في خلاف بصورة مستمرة  مع الحكومة الكردية العراقية. وقد اثرت على تركيا بعدم السماح باقامة خط الانابيب الجديد والذي سيعطي الاستقلال الاقتصادي لكردستان عن بغداد، ومن وجهة النظر الكردية، فانها تساند محاولات المالكي المتكررة لفرض سلطته على المنطقة. واخبرني احد اعضاء الوفد الكردي الزائر لواشنطن بان :"الادارة الاميركية تنظر الينا بكوننا لسنا قوة استقرار ولكن قوة تهييج، وكوجود غريب في المنطقة الذي يعقد الامور، اسرائيل اخرى"، وذلك مثل اغلب سياسات الادارة الاميركية في الشرق الاوسط في هذه الايام، وهي تتصف بالعناد.

شفق نيوز/ لم ينف أو يؤكد حزب الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، الجمعة، أنباء أشارت إلى ترشيح سكرتيره السابق صلاح الدين بهاء الدين لرئاسة إقليم كوردستان.

وقررت رئاسة كوردستان إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الإقليم في أيلول المقبل بعد أن تلقت ردا إيجابيا من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بإمكانية إجرائها.

وقال القيادي في الاتحاد الاسلامي الكوردستاني مثنى امين لـ"شفق نيوز" ان من حق حزبه ترشيح شخص للمنافسة في انتخابات رئاسة الاقليم "لكن قيادة الاتحاد لم تبحث هذا الموضوع لعدم وجود صورة واضحة عما ستؤول اليه الاحداث في الاقليم".

واضاف امين أن "ما تناقلته وسائل الاعلام عن ترشيح سكتير حزب الاتحاد الاسلام السابق صلاح الدين بهاء الدين لرئاسة الاقليم اخبار غير مؤكدة".

وأكد "ضرورة اتفاق احزاب المعارضة على مرشح مشترك لضمان تحقيق نتائج جيدة في الانتخابات".

وتعترض أحزاب المعارضة في كوردستان على إعادة انتخاب رئيس إقليم كوردستان لولاية ثالثة وسط تباين في الآراء حول أحقيته في الترشح.

وتنص المادة الثانية من قانون رئاسة اقليم كوردستان رقم 1 لسنة 2005 على انتخاب مواطني كوردستان – العراق بالاقتراع العام السري المباشر رئيسا للاقليم لأربع سنوات ويجوز إعادة انتخابه لولاية ثانية.

ويؤكد حزبا السلطة (الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني) على أحقية بارزاني بالترشح لمنصب الرئاسة في الانتخابات المقبلة لأنه انتخب من قبل المواطنين في الدورة الثانية بينما في الدورة الأولى اختير من قبل البرلمان.

لكن المعارضة ترفض ذلك، وتقول ان بارزاني ترأس المنصب لدورتين انتخابتين بموجب ما تنص عليها القوانين السارية في كوردستان.

وكانت رئاسة اقليم كوردستان قد حددت الحادي والعشرين من ايلول القادم موعدا لاجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات رئاسة الاقليم وكلفت المفوضية بالتحضير لها.

ز م/ ع ص/ م ج

* يبدأ قيام الدولة بملوك أشداء يوطدون سلطانهم ولا وقت لديهم للحب وإنما للقتل والعزل وسفك الدماء ، ثم تتوطد أركان الدولة ويأتي ملوك يجدون الوقت للحب واللعب وسماع الغناء واللهو والمجون.

ينطبق ذلك على كل الدول التي قامت في التاريخ بغض النظر عن اللافتة التي ترفعها سواء كانت الإمبراطورية الفارسية أو البيزنطية أو الخلافة الأموية والخلافة العباسية!! الجميع كانوا يهدفون للحكم والسيطرة ويتصارعون على حطام الدنيا وشهواتها من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث . وإن كان من أسس الدولة لم يجد الوقت للتمتع بشهوات الدنيا فإنه كان يدخر ذلك لأحفاده الذين اتسع وقتهم للنساء والمجون .
* بعد تأسيس الدولة الأموية على يد معاوية ثم مروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان جاء الخلفاء الماجنون من بني عبد الملك ، وقد اشتهروا بالفسق والعصيان ، وكان منهم يزيد بن الوليد والوليد بن يزيد .
كان الوليد بن يزيد "فاسقاً شريباً للخمر منتهكاً حرمات الله أراد الحج ليشرب الخمر فوق ظهر الكعبة،" ولما قتلوه وجئ برأسه لأخيه سليمان قال : أشهد أنه كان شروباً للخمر ماجناً فاسقاً ولقد راودني على نفسي !!
واتهموه بالاتصال الجنسي بأمهات أولاد أبيه ، أي أنه نكح ما نكح أبوه وهن من المحرمات عليه .
* وأسس الخلافة العباسية السفاح ثم توطدت في خلافة المنصور بعد مقتل مئات الألوف . واستقرت أمورها في عصر المهدي الذي قتل آلاف الفرس بتهمة الزندقة والردة .
وجاء ابنه الخليفة الهادي فاتسع وقته للتمتع بالنساء. وفي ذلك الوقت راجت تجارة الجواري وتعليمهن الغناء والطرب بالعود وتثقيفهن بالشعر والأدب واللباقة في الحديث والمسامرة ، وتخصص بعضهم مثل إسحاق الموصلي في شراء الجواري الحسان الساذجات بالرخيص من المال ثم تعليمهن وتثقيفهن ثم بيعهن لقصر الخلافة بأضعاف أضعاف ثمنهن . وكان الخليفة يختبر البضاعة جسدا وعقلاً، ثم إذا أعجبه جمالها وراقه حديثها اشتراها ولا يبالي بالثمن .
* وحدث أن الخليفة المهدي عرضوا عليه الخيزران وكانت رائعة الجمال ، وبعد أن فحص جسدها فلم يعجب بساقيها ، فقال لها: يا جارية إنكِ لعلى غاية المنى والجمال لولا دقة ساقيك وحموشهما – أي خشونة جلدهما – فقالت له : يا أمير المؤمنين إنك حين تكون أحوج إليهما لا تراهما.. !! فأعجبه جوابها ، واشتراها وحظيت عنده ، وولدت له الهادي والرشيد ، وكلاهما تولى الخلافة .
* وحين تولى الهادي الخلافة استولت على قلبه إحدى جواريه واسمها غادر ، وقد خطر للخليفة الهادى أنه سيموت ويتركها ويأخذها من بعده أخوه هارون الرشيد حين يتولى الخلافة ، وقوى هذا الخاطر في نفسه إلى درجة أنه استحلف أخاه بالأيمان المغلظة من الطلاق والعتاق والحج ماشياً حافياً ألا يأخذها بعده ، ثم استحلف الجارية نفس الأيمان المغلظة، وبعد موت الهادي طلبها الرشيد لنفسه فقالت له : كيف وقد حلفنا تلك الأيمان المغلظة ؟ فقال لها الرشيد : أنا أُكفّر عن تلك الأيمان ، وصارت له .
* وكان للرشيد أربعة آلاف جارية من أجمل النساء ، ومع ذلك كانت تصبو نفسه لما ليس في يده أو لما يحرمه عليه الشرع . وقد هوى جارية لأبيه فامتنعت عليه وقالت له : (إن أباك قد طاف بى ) أى نام معها وبالتالى تحرم على أولاده ومنهم الرشيد . فاشتدت رغبة الرشيد فيها وبحث عن حيلة شرعية ، فأفتى له بالفقيه أبو يوسف باستحلالها، قال ابو يوسف للخليفة هارون الرشيد : كيف نأخذ بشهادة جارية ؟ !، ولم يأخذ بصدق شهادتها فيما تحكيه عن نفسها أن والد الرشيد ـ قد نالها من قبل .
* ويحكي أبو يوسف أنه جئ به من بيته ليلاً إلى الخليفة الرشيد فوجد عنده عيسى ابن جعفر، فقال الرشيد لأبي يوسف يستفتيه أنه طلب جارية مغنية من عيسى ابن جعفر وأنه رفض أن يعطيها له ، وأنه إن لم يفعل سيقتله، وقال عيسى أنه كان قد أقسم بالطلاق و العتاق أنه لن يبيع هذه الجارية ولن يهبها لأحد وأنه لا يعرف كيف يخرج من هذا القسم ، فأفتى له أبو يوسف أن يبيع للرشيد نصفها وأن يهبه النصف الآخر ، ففعل وصارت الجارية ملكاً للرشيد . وأحضروها له في المجلس فلما رآها قال لأبي يوسف: هل من سبيل إليها الليلة ؟ فقال أبو يوسف إنها مملوكة ولابد من استبرائها فلابد أن تعتقها وتتزوجها فإن الحرة لا تستبرأ فأعتقها وتزوجها وأعطى أبا يوسف مائتي ألف درهم وعشرين ثمناً عن الثياب ، وأرسلت له الجارية عشرة آلاف درهم !!
وقد أخطأ أبو يوسف في إفتائه للرشيد بأن ينال الجارية بعد زواجها بلا استبراء ، لأن العدة بالنسبة للمرأة لا تختلف إن كانت المرأة جارية أو حرة ، ففى كل الأحوال لا بد من مراعاة العدة حتى تتيقن من خلوها من الحمل ، ولكن كان العباسيون يملكون فقهاء الشرع يحكمون لهم بغير ما أنزل الله تعالى .
* ودخل الرشيد دار خالد البرمكي فرأى فيه جارية أعجبته وقد استوقفته الجارية وقالت له : أما لنا فيك من نصيب ؟ فقال لها : وكيف ؟ استوهبني من هذا الشيخ ، فأعطاها له خالد البرمكي ، وكانت اسمها هيلانة .
* وقد جاء الخلفاء العباسيون اللاحقون من ذرية هارون الرشيد، وكان أغلبهم على شيمة الرشيد في الغرام بالنساء سوى ابنه الأمين الذي هوى الصبيان !!
* وكان الخليفة المتوكل على طريقة جده الرشيد وكان له أيضاً أربعة آلاف جارية حسناء ، ويقال أنه استمتع بهن جميعاً ..!!وهذا ما قاله المسعودى فى تاريخه ( مروج الذهب ).
* أما الخليفة المعتضد ت 289 هـ فقد مات بسبب إفراطه في الجماع !! وكان يهوى جاريته دريرة ، وقد أنشا لها بستاناً سماه البحيرة وأنفق عليه ستين ألف دينار ، وكان يخلو فيه بمحبوبته وباقي جواريه للغناء واللهو ، فقال فيه الشاعر ابن بسام : ـ
تـــــرك الناس في حيــرة وتخلى في البحــــيرة
قاعــــداً يضرب بالطـبل علـــــى (...) دريـــــــرة
وما بين النقط نستحى من ذكره !!!
* وهذه الأخبار وغيرها أوردتها كتب التاريخ المحترمة مثل تاريخ ابن كثير وتاريخ الخلفاء للسيوطي ، وأما ما ورد في الأغاني والعقد الفريد وكتب الشعر عن نسائيات الخلفاء فإننا نعف عن ذكره ..
* وبعض من يعيش في حلم أن يكون خليفة يحكمنا باسم الإسلام قرأ هذه الأخبار وانفعل بها ، واستسلم لأحلام اليقظة ، فتخيل نفسه وقد أصبح خليفة جالساً بالديوان وعلى يمينه جعفر وعلى يساره الفقيه أبو يوسف وأمامه السياف مسرور ، وقد جئ له بفاتنات عصرنا من الممثلات والراقصات من المحجبات وغير المحجبات ليصبحن عنده جاريات .. وسار به خياله إلى النهاية ، فاستيقظ من أحلام اليقظة وقد وجب عليه الغســـل ..!! .

المدى برس / الانبار

رفع متظاهرو الرمادي والمعتصمون في ساحة الاعتصام، اليوم الجمعة، اعلام (الجيش الحر السوري)، فيما حذر خطيبهم رئيس الوزراء نوري المالكي من "حيات وعقارب جهنم"، بسبب "الظلم الذي فرضه على العراقيين"، وفيما وصف المالكي بـ"البلاء"، دعا ابناء المحافظة الى "الاضراب العام يوم الاثنين المقبل".

وقال امام وخطيب الجمعة مصطفى غائب الطربولي في خطبته "انني اوجه رسائل  اولها الى عوائل الشهداء فاقول لهم جئناكم مباركين وليس معزين ودمائكم ياهل ديالى ويا اهل الموصل والفلوجة هي دماء العراقيين ونحسبهم شهداء بأذن الله، الرسالة الثانية الى الحكومة اقول فيها لقد عدتم مرة ثانية الى وصف المظاهرات بالنتنة ووصف المتظاهرين بالمتآمرين والمتمردين وحشدتم المليشيات للقتل والتهجير وتحديتم العالم كله باستمرار الإعدامات فان كنت قد استنجدتم بإيران فنحن نستنجد بالله الواحد الأحد".

ودعا امام وخطيب الجمعة في خطبته "ابناء المحافظة جميعا من موظفين وأصحاب وظائف أخرى  إلى الاضراب يوم الاثنين المقبل وذلك لكي نثبت للعالم اننا متوحدون في كلمتنا وفي عقيدتنا واننا يد واحدة".

واضاف الطربولي "خرج رئيس الوزراء على الفضائيات يهدد ويقول سأقلب الدينا، ويحك ويحك من انت اغلبت بك الجرأة ان تتجبر على الله اوما علمت ان الكون كوله لله ، وان كنت تعلم ان الله مكنك لانك على حق اقول لا انك على باطل لان من قبلك زكريا عليه السلام نشر بالمنشار ويحيى عليه السلام ذبح ذبح النعاج وهم أنبياء وانت تظن الله مكنك علينا نقول لا لأنه ابتلاء لنا وعلى قدر الابتلاء تكون قدر الإجازة وعلى قدر الظلم يكون قدر العدالة".

وتابع الطربولي مخاطبا رئيس الوزراء "يا مالكي او ما سمعت قول علي بن ابي طالب، ان في جنهم حيات وعقارب كالبغال تلدغ كل امير لم يعدل برعيته، اوما سمعت عن الظالمين ماذا يفعل بهم يوم القيامة".

الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2013 16:22

الروس يترقبون غزو "مخلوقات فضائية" للأرض

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تزايدت التكهنات في روسيا مؤخراً حول احتمال قيام "مخلوقات فضائية" بتنظيم زيارات وشيكة للأرض، في الوقت الذي حذر فيه خبراء من أن تزايد ظهور "أجرام سماوية" بمختلف أنحاء العالم، قد يكون مؤشراً على تأهب "الفضائيين" لغزو الأرض.

وكشف استطلاع للرأي، نُشرن نتائجه مؤخراً، أن نسبة تصل إلى 23 في المائة من الروس، أي نحو ربع من شملهم الاستطلاع، ينتظرون لقاءات تضم بني البشر و"ممثلين عن حضارات غير أرضية" قادمين من كواكب أخرى، خلال الـ50 عاماً المقبلة.

وأجري الاستطلاع أواخر مارس/ آذار الماضي، ونُشرت نتائجه في 12 أبريل/ نيسان الجاري، بمناسبة الاحتفال بـ"يوم رواد الفضاء"، في ذكرى تحليق رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين، في أول رحلة يقوم به مبعوث من كوكب الأرض إلى الفضاء الخارجي.

وعبر أكثر من نصف عينة الاستطلاع، التي بلغت ألف و500 شخص، من سكان 100 مدينة وبلدة روسية، عن اعتقادهم بأن "قيادة الدولة تملك معلومات عن حضارات غير أرضية، وتحيطها بالسرية"، بحسب ما أوردت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء.

جاء هذا الاستطلاع بعد نحو شهر على مشاهدة جرم سماوي مجهول، قالت السلطات إنه "نيزك"، سقط في مدينة "تشيليابينسك"، في منطقة الأورال الروسية، مسبباً دماراً واسعاً في المدينة، وخلف عشرات الجرحى.

وأشارت الوكالة الروسية إلى أنه تم رصد ظواهر مشابهة في أنحاء مختلفة من العالم مؤخراً، بعدما أفادت تقارير بمشاهدة "كرات نارية" تنفجر في سماء عدد من الدول، منها الدنمارك، واليابان، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية، والسويد، والنرويج، ونيوزيلندا.

وذكرت تقارير أن خبراء اعتبروا أن ظهور وفرة من الأجرام السماوية المجهولة، يدل على "تأهب" مبعوثي الكواكب الأخرى لـ"غزو" الأرض.

أكراد سوريا ينزلقون بهدوء إلى قلب الصراع

زعيم كردي: تزايد استهدافنا من قبل الجيش السوري يعود إلى اتفاقات أبرمناها مؤخرا مع فصائل معتدلة من المعارضة.

ميدل ايست أونلاين

برلين - من الكسندرا هادسون

قال زعيم كردي إن قصف مناطق كردية في سوريا يشير الى ان أكراد سوريا الذين كانوا بمعزل منذ فترة طويلة عن الانتفاضة على الرئيس بشار الأسد أصبحوا مستهدفين بطريقة متزايدة من جانب قواته بعد ان أبرموا اتفاقات مع معارضين يقاتلون للإطاحة به.

وقال صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ان موجة في الآونة الاخيرة من هجمات الجيش السوري ربما كان سببها اتفاقات عدم الاعتداء التي تم التوصل اليها بين الأكراد وبعض الفصائل المعتدلة في قوات المعارضة.

وقال في مقابلة ان هناك سببا محتملا آخر هو ان الأسد يخشى من ان تركيا التي تأوي معارضين سوريين والتي دعته الى التنحي قد تساعد ايضا اكراد سوريا بعد الدخول في محادثات سلام مع الأقلية الكردية المضطربة عندها.

وأضاف ان الحكومة السورية ربما انزعجت من هذه الاتفاقات مضيفا انهم أبرموا هذه الاتفاقات مع بعض الفصائل الصغيرة في حلب ولذلك قامت القوات السورية بقصف مناطق كردية.

وتابع انهم ربما يظنون ان الاكراد يتلقون بعض المساعدات من تركيا لكن هذا غير صحيح.

وقال ناشطون اكراد انه قتل 11 مدنيا عندما قصفت طائرات سورية قرية كردية في منطقة الحسكة المنتجة للنفط في شمال شرق سوريا يوم الأحد. وكانت هذه اكبر خسائر في الأرواح يصاب بها الأكراد في هجمات للحكومة منذ بدء الانتفاضة على الأسد قبل عامين.

وقال مسلم ان حي الشيخ مقصود بمدينة حلب الشمالية تعرض ايضا لهجمات جوية قتلت 47 مدنيا خلال الخمسة عشر يوما الماضية.

واضاف مسلم انه منذ البداية قرروا الا يكونوا جزءا من هذا القتال الأعمى المستمر بين دمشق وآخرين وان سياستهم كانت الدفاع عن النفس وحق الدفاع عن انفسهم وحماية المناطق الكردية.

وزادت مشاعر عدم الثقة بين الغالبية السنية في سوريا وبين الاكراد الذين يشكلون 9 إلى 10 في المئة من تعداد السكان ومعظمهم من السنة مع زيادة سخونة الانتفاضة.

وفي هذه العملية اكد الاكراد سيطرتهم على اجزاء في شمال شرق البلاد حيث تتركز طائفتهم.

وتشك شخصيات عربية في المعارضة في ان الاكراد قد ينشئون اقليما يتمتع بالحكم الذاتي يضم تلك المناطق.

ويتهم السياسيون الأكراد السوريون المعارضة المناهضة للأسد بتجاهل حقوق الاكراد وبأنهم يسعون للسيطرة على الشمال الشرقي المنتج للنفط الذي يشكل نسبة كبيرة من انتاج النفط السوري.

وقال مسلم ان المناطق الكردية هي مناطق غنية ويحاول الجميع وضع هذه المناطق تحت سيطرته .. ربما ليست قوات الأسد فحسب.. وربما آخرون في المستقبل.

وعندما سئل ان كان الاكراد يمكن ان يوحدوا صفوفهم مع الجيش السوري الحر قال مسلم ان هذا لا يمكن ان يحدث الا اذا التزم الجيش السوري الحر بسوريا علمانية ديمقراطية. لكنه قال ان الجيش السوري الحر يضم جهاديين وسلفيين متطرفين.

وسئل مسلم عن أهداف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي فرد بقوله أن الأكراد يأملون تحقيق تقرير المصير في إطار ديمقراطي.

وقال "ليس مثل الحكم الذاتي التقليدي فنحن لا نريد رسم اي حدود ولأننا أيضا لنا نصف مليون كردي يعيشون في (العاصمة) دمشق".

 

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات، الجمعة، عن منع رئيس كيان جبهة الانصاف مشعان الجبوري والمرشحين الاخرين معه في الكيان من المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات يوم غد السبت لتجاوزه قوانين الانتخابات.

وقال مجلس المفوضين بالمفوضية في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "المجلس لاحظ في الاونة الأخيرة أن قناة الشعب التابعة لرئيس كيان جبهة الانصاف مشعان الجبوري لازالت تروج للكيان ومرشحيه"، مشيرا إلى أن "المفوضية قد الغت المصادقة على كيان جبهة الانصاف وحرمان مرشحي الكيان من التنافس على مقاعد مجالس المحافظات في الدوائر الانتخابية".

وأضاف بيان مجلس المفوضين أن القرار جاء "استندا لقرارات الهيئة القضائية للإنتخابات واخره القرار المرقم 31 / استئناف / 2013 في 16 نيسان 2013، والذي بموجبه تم رد آخر طلب مقدم من قبل رئيس جبهة الانصاف، واستبعد الكيان ومرشحيه نهائيا من التنافس في الانتخابات المقررة في 20 نيسان 2013، لذا اقتضى التنويه".

وأوضح البيان أن "مجلس المفوضين قرر، اليوم، أيضا إحالة أي موظف من موظفي الاقتراع يثبت عليه قيامه او شروعه بالتزوير إلى المحاكم المختصة بموجل المادة 289 من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 المعدل، إضافة إلى عزله وبشكل نهائي من الوظيفة العامة".

وكان مكتب مفوضية الانتخابات في محافظة صلاح الدين أعلن، في (12 نيسان الحالي)، عن إلغاء المصادقة على كيان جبهة الإنصاف برئاسة مشعان الجبوري، مؤكدة حرمان مرشحي الكيان من التنافس على المقاعد الانتخابية.

وغادر الجبوري العراق بعد العام 2007 وهو زعيم كتلة المصالحة والتحرير وعمل بالدورة الاولى والثانية كعضو بالبرلمان العراقي وكان يدعو دوما للمصالحة مع البعثيين وأدار قناتي الزوراء والرأي اللتان ركزتا على عرض نشاطات الجماعات المسلحة ضد القوات الامريكية وعرف بمواقفه الرافضة لانشاء فدراليات بالعراق.

وأصدر القضاء العراقي اصدر احكاما بالسجن بحق الجبوري لمدة 15 سنة بتهم الفساد الاداري لتورطه بالاستيلاء على مبالغ إطعام أفواج حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الدفاع منذ خلال عامي 2004 و2005، وتأسيسه شركة وهمية للاطعمة.

وأكد الجبوري، لدى عودته إلى العراق، في (22 اذار 2013)، أن القضاء العراقي أسقط جميع تهم "الأرهاب" التي كانت موجهة ضده.

وقرر مجلس النواب العراقي الغاء عضوية الجبوري في الدورة الاولى لمجلس النواب العراقي في شهر ايلول من العام 2007 بسبب عرض قناته الزوراء التي اسسها في العام 2005 لمشاهد تظهر العمليات العسكرية التي تقوم بها الجماعات المسلحة ضد القوات الامريكية والعراقية وتمجيدها للرئيس السابق صدام حسين.

وبعد مغادرة الجبوري للعراق في العام 2006 اسس (قناة الرأي) التي استمرت في نهج قناة الملغاة (الزوراء) المساند للجماعات المسلحة في العراق، مع وتأييد التظاهرات التي شهدها العراق في ربيع العام 2011 لتقوم بعدها بمساندة نظام العقيد معمر القذافي قبل سقوطه واتهام الثوار الليبين بالعمالة. وفي شهر كانون الاول من العام الماضي 2011 قررت الحكومة السورية اغلاق القناة بشكل نهائي، ليخرج بعدها الجبوري بمواقف مؤيدة للحكومة العراقية خصوصا في رفضها لتشكيل الاقاليم خصوصا في محافظة صلاح الدين من خلال تاسيس قناة جديدة باسم (الشعب) تؤيد كل توجهات الحكومة العراقية.

سازان البارزاني شابة كوردية شقت طريقها الى الشهرة و حرفة عرض الازياء الصعبة في أمريكا. هذه الشابة عمرها 24 سنة و لدت في أمريكا سنة 1989 و طبعا بعد أن رحل أهلها من إقليم كوردستان في ذلك الوقت الى أمريكا. في هذا الشريط  تتحدث سازان البارزاني عن نفسها و عن شهرة عائلتها و البارزانيين  و هناك العديد من الارشطة الاخرى لها على الشبكة العنكبوتية .كما يمكنكم كتابة أسمها في بحث  گۆگل لتروا المزيد من الصور و الفعاليات التي تقوم بها سازان البارزاني معتمدة على قدراتها الذاتية و الفن الذي تحملة  . لا يعرف لحد الان كيف سيتم أستقبال هذه الموهبة الفنية من قبل أقرباء هذة الشابه الطموحة التي بدأت صورها و لقاءاتها التلفزيونية الجريئة تملئ الشبكة العنكبوتية و القنوات الامريكية.

 


 

لشماهدة الشريط/

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=bxPUmh5ckBQ #!

 

http://www.youtube.com/user/SazanBarzani

مجموعة صور أخرى

http://thestrangerblog.com/romantic/

السومرية نيوز/ كركوك
دعا رئيس الجبهة التركمانية والنائب عن القائمة العراقية ارشد الصالحي، الجمعة، إلى عقد مؤتمر تركماني موسع لاختيار قيادة جديدة للجبهة التركمانية على أساس قومي وليس طائفي .

وقال الصالحي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "انتخاب القيادة الجديد ضرورة وشرطها ان تشهد مشاركة جميع الشرائح من كل المناطق التركمانية ومن خارج العراق وممثلي منظمات المجتمع المدني ورجال الاعمال والنخب والرموز".

ودعا الصحالي إلى "عقد مؤتمر موسع لضمان الابتعاد عن الهيمنة والسلطة ولضمان تأسيس اكبر مؤسسة تركمانية فيها برلمانيون تركمان وأعضاء مجالس للمحافظات"، مشددا على أن "تستند قيادة الجبهة لقيادة شابة لها دراية بالتطورات العراقية والقضية التركمانية".

وشدد الصالحي على ضرورة أن "يكون للقيادة الجديدة خلفية قومية تركمانية وذلك في الوقت الذي نرى فيه محاولات لاستمالة بعض الاطراف لتوجهات طائفية"، مطالبا "بعدم الاهتمام بذلك الأمر كونه يضعنا بخندق طائفي".

وأوضح الصحالي أن "الجبهة التي تأسست عام 1995 وهي ثمرة نضالات الشعب التركماني من العشرينيات وتأسيس الاتحادات السريه بالخمسينيات ونادي الاخاء التركماني في بغداد واربيل والموصل والمنظمات والاحزاب السياسية في بغداد بالسبعينيات الى جانب الحركات التركمانية خارج العراق في سوريا وتركيا الى ان وصل الى تاسيس احزاب تركمانيه في اربيل بالتسعينيات"، مبيناَ أن "منها اعلن عنها الجبهة التركمانية والتي انتهجت على عقد مؤتمرات لها انتخابية كل ثلاث سنوات وهي ليست حكرا على احد بل هي ملك للشعب التركماني".

وتشكلت الجبهة التركمانية العراقية في 24/4/1995 بعد اجتماع الأحزاب الثلاثة الحزب الوطني التركماني وحزب توركمن ايلى وحركة التركمان المستقلين وفي مدينة اربيل.

{سليمانية:الفرات نيوز} قال النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان ان" هناك بوادر ايجابية لحل الازمة بين بغداد واربيل وخاصة بعد ازمة اقرار الموازنه الاتحادية لعام 2013 دون حضور النواب والوزراء الكرد خلال جلسة التصويت عليها، مبديا تفائله بالحوارات والنقاشات التي تجريها الاطراف السياسية المختلفة من اجل حل للازمة".

واضاف عثمان في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم ان" الطرفين يحاولان الوصول الى حلول للازمة من خلال عقد الاجتماعات والنقاشات ومجيء وذهاب الوفود الى بغداد".

واوضح ان" هناك علاقات اقليمية ودول اقليمية لديها مصالح في العراق تحاول التدخل لحل الازمة العراقية من خلال دعوة الاطراف كافة للجلوس على طاولة الحوار".

وكان التحالف الوطني قد بحث مع وفد القوى الكردستانية في مكتب رئيس الائتلاف ابراهيم الجعفري في وقت سابق رسالة الاقليم بشأن الحلول المطروحة لحل الازمة الراهنة حيث اكد المجتمعون على ضرورة حل المشاكل العالقة بين الطرفين والالتزامِ بخطابٍ إعلامي ايجابي يُحفزُ على الحوار البـّناء كما تم الاتفاقُ على عقد إجتماعٍ جديد لمواصلة بحث الأمور الخلافية.

وحمل وفد الكردستاني رسالة اقليم كردستان الى التحالف الوطني لمناقشة الازمة وتداعيتها ووضع الاطر لحلها.انتهى34 م

لاشك ان الأنتخابات تنافس لوصول السلطة , ولكن ليس للسلطة بحد ذاتها إنما أتخاذها كوسيلة لتحقيق طموحات وإهداف الجماهير , السنوات العشرة الماضية ومن تجارب إنتخابية متعددة برلمانية ومحلية أفرزت المواقف وشخصيات أستغلت ضعف الدولة وهشاشة القانون , وجعلها تتمدد على حساب الدولة وبحماية قربها من الحكومة , لتؤوسسس لنفسها مماليك كبيرة من الصعب إختراقها وبطانة فاسدة محيطة بها ومتنفعين ومتملقين لمصالحهم , , السياسة التي إتبعتها القوائم الانتخابية ركزت صنع الرمزيات والقائد والقرب منه يعني مطلق الصلاحيات دون رقيب , وهذا ما يعني تفشي الفساد وظهور رؤوس اخرى تتنافس على القيادة وتتصيد الفرصة لها , وما جمعها مصلحة الحماية من القانون والتغاضي عن الفشل والفساد , تلك الرؤوس تربعت على عروش أدركت منابع خيراتها ولا تفرط بها , فقدان رئاسة القائمة السيطرة على خيوط القائمة لأتصالها بالقادة الكبار وإطلاع الصغار على ملفات الفساد يجعل من قيادة القائمة متخوفة من إنفراطها وتشكيل تكتلات جديدة منافسة فاضحة , لذلك جمعها مصلحة إجتماعها ووجودها مرهون بوجودها بالسلطة .
دولة القانون في هذه الانتخابات كررت نفس الشخصيات التي هي في حكم مجالس المحافظات وجعلت اسمائهم في مقدمة القوائم في كل المحافظات وإجتمعت معها قوى أخرى تسعى الوصول بهالة الحكم , هذه الاسماء لمحافظين واعضاء مجالس محافظات مثلما تصدر القوائم هيمنت على الدعايات الانتخابية , ولا وجود للمرشحين الاخرين الاّ في أماكن محدودة ومختفية خلف صورة رئيس الوزراء , وحينما تطلع على اعلاناتهم في قنوات الفضاء لا تجد الاّ رؤوس اقلام غير واضحة وهي معالجة الاقتصاد والخدمات دون تشخيص الخلل والحلول ووإيجاد الأليات وعدم الاعتراف بالفشل في الفترة السابقة .
السيطرة لأصحاب النفوذ جعلت منهم يطلقون الوعود ويعطلون المشاريع لرقب الانتخابات والتلاعب بالألفاظ لمعالجة الازمات , ومنها أزمة السكن وكانت الساحة الاكبر بيوت التجاوز (الحواسم ) وبالأمس كانوا ينعتون ( الحواسم ) تعني سرقة اموال الدولة واليوم يعدونهم بالتمليك ويعرفون إنها صعبة التطبيق ومخالفة للقانون , استخدام صور رئيس الوزراء واختفاء صور وبرامج المرشحين يجعل التصويت للقائمة دون الأشخاص وهذا تراجع في الديمقراطية حينما يترك المواطن خياره لختار القائمة من ينظم خدمته ويعمق الفشل بأعادة الاسماء الاولى التي لا تتردد من الوعود وأستخدام المال العام ويعني تصدرها القائمة وجني اصوات البقية , , أما الشخصيات الاخرى ستكون فرصها قليلة لقلة الترويج ومنها شخصيات بالاصل غير معروفة , وبذلك يعود الصوت ايضاً لنفس الشخصيات التي فشلت في أدارة المحافظات , وإما في حال فوزهم لا يستطيعون مجارات الأسماء الكبيرة المسنودة وبذلك لا يحصل التغيير.
الكثير من طبقات المجتمع من فقراء وبيوت حواسم والباحثين عن فرص عمل أعتقد ما كانت تبغي له تلك الكتل بتغيب الوعي وأن رئيس الوزراء او أحد القادة مرشحين ولكن الاكثر أكتشف الأسماء المرشحة وولدت لديه ردود فعل عنيفة غاضبة وكيف تعاد تلك الأسماء ؟! وهذا ما فقد دولة القانون الكثير من ارضيتها .
واما حال تقدمها في مدينة فانها تتيح المجال للتعطيل وتعزز الفشل وتحبط امال المواطنين ,و لا وجود للتغير من خلال صندوق الاقتراع , واشخاص ثابتين لا يمكن تغييرهم , هذه القائمة لم تستطيع التغيير من نفسها وبذلك لن تستطيع تغيير الواقع الخدمي وإنما سعت لأستقطاب شخصيات من قوائم أخرى للأستفادة من أصواتها وما تحضى به من وجود في السلطة او تم ابعادها عن أحزابها وهذا يعني ان تلك الشخصيات الجديدة لا تملك الثبات على المباديء ولا قاعدة فكرية وهدفها وصول السلطة فقط ومستعدة للتحالف مع أيّ طرف بيده السلطة ويضمن وصولها , هذه السياسة للقائمة اوجدت خطأ كبير ستراتيجي وفقدان للقاعدة الجماهيرية كبيرة , التي أكتشفت ان تلك الأسماء المعادة لا تستطيع ان تصلح المجتمع لأنها لم تصلح نفسها وفي نفس الوقت عززت الابدية في الحكم , وأعجزت الجماهير عن التغيير والوصول بالمجتمع الى غاية الانتخابات وهي تحقيق خدمات وليس وصول اشخاص وثباتهم في الحكم دون تغيير او اصلاحات ..

 

بدأت بطولات هذا الكرسي وملحمة ألوصول أليه و إمتلاكه منذ قديم ألزمان , لأنه يمتلك مميزات عديدة تجعله محطا" للأنظار , ومكان للتصارع من أجل الوصول أليه , ويمتلك أيضا ( سحرا" ) عجيبا" لا يضاهى , بحيث يجعل من يجلس عليه لا يفرط فيه أبدا" مهما كلفه ألأمر , أبدأ لكم حكاية هذا ألكرسي من قبل 45 سنة وصولا إلى ألان .

كان هذا ألكرسي لرئيس جمهورية العراق وهو( ألهدام ألمقبور ) , حيث كان هو رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس قيادة الثورة ألمشؤومة , و ألقائد ألعام للقوات ألمسلحة , حيث كان ألآمر ألناهي آنذاك لأنه متربع على عرش ألسلطة , وجالس على هذا ألكرسي ( ألمسحور ) , وقد فعل ما فعل صاحب هذا ألكرسي في ألعراق من جرائم ومجازر ومقابر جماعية وقتل وظلم وجور وعاث في ألأرض فسادا , حتى قتل ( رفاقه ) لكي يتفرد بالسلطة وحده , حتى وصل به ألأمر إلى ألتأله , ومر ألعراق بأسوأ حقبة زمنية أبان حكم ألطاغية ألهدام , ولكن بعد هذا كله شاء ألله أن يفرق بين ألكرسي وصاحبه , ويأتي يوم ألحساب الدنيوي لهذا ألظالم ألهدام , وفعلا تم أسقاط ألنظام المقبور على أيدي ألأمريكان في عام 2003 , وبعد ذلك بقي ألكرسي فارغا" ولكن ألكل يترقب من سيكون صاحب ألحظ ألسعيد ليشغله .

حيث كان ألمتحكم في الوضع ألعراقي آنذاك هم ألأمريكان , وتم تنصيب (بول بريمر ) حاكما" مؤقتا" ليدير ألوضع ألعراقي , لحين تشكيل ألحكومة ألعراقية , وفعل ما فعل أيضا ( بول بريمر ) في ألعراق من سرقة أموال ألبلد ونهب ثروات ألعراق ألمعدنية و ألنفطية إلى ما لانهاية , فالعراق خيراته لا تعد ولا نحصى , ثم تم تشكيل حكومة عراقية , وبدأ تقسيم ألكراسي, و ألكرسي (ألمسحور ) ينتظر من سيجلس عليه .

حتى تم إعلان ( أياد علاوي ) ألمجرم ألبعثي رئيسا" للوزراء , وبعد مرور شهور على جلوسه على هذا ألكرسي حتى بدأ مفعول سحر ألكرسي عليه , أول أمر قام به هو محاربة أبناء ألعراق , والوقوف جنبا الى جنب مع ألأمريكان ألمحتلين , أبان ألحرب ألتي دارت بين أهالي ألفلوجة في غرب العراق , وبين ألأمريكان , وفي الوسط والجنوب أيضا , وكان موقف ( أياد علاوي ) واضح جدا حيث سحره الكرسي وأعماه , وحتى ذهب بنفسه ليقاتل أهالي ألفلوجة بالدبابات دفاعا" عن ألأمريكان ألمحتلين , ولكن ألغريب كيف تناسوا الآن مافعله ( أياد علاوي ) , وأصبحوا يحبوه وينتخبوه لا أعرف !! أما في الوسط والجنوب فحاربهم أيضا" حتى وصل به ألأمر انه تعدى على ألإمام علي (عليه ألسلام ) وقدسيته وقال مقولته الشهيرة بحق الإمام عليه ألسلام ( إنه لبنة من لبنات ألعراق وبإمكاننا هدمه وبنائه من جديد) !! قبحك الله ما فعلها قبلك حتى بنو العباس . وآخر زيارة له للنجف ألاشرف تم ضربه بـ ( النعل والأحذية ) من قبل أهالي ألنجف ألمتظاهرين تعبيرا" عن غضبهم منه .

بعد ذلك تحول الكرسي إلى ( إبراهيم ألجعفري ) ليكون رئيسا" للوزراء , وماهي إلا سنة واحدة فقط حتى تدهور ألوضع ألعراقي جدا, وبدأ صراع المذاهب , وألطائفية ألمقيتة تغلغلت إلى روح بعض ألمناطق ألعراقية , وشهد ألعراق مرحلة جديدة من ألقتل و ألنهب و ألسلب و ألإغتصاب وتهجير ألأهالي من منازلهم حسب مذاهبهم , وتم مطالبة ألجعفري بالتنحي عن منصبه وترك الكرسي المسحور , وفعلا تنازل عن الكرسي لـ ( نوري المالكي ) ليكون رئيسا" للوزراء .

وبدأت ألمرحلة ألجديدة للعراق , وكان تأثير ألكرسي غير موجود في ألبداية وبدأ ألعراق يستعيد شيئا" من عافيته , حتى بدأت أشك في ( سحر )هذا ألكرسي , ولكن سرعان مابدأ مفعول سحر ألكرسي يظهر من جديد , فبدأت ألتخبطات و ألأزمات في ألعراق وتدهور ألأوضاع على جميع ألأصعدة , وأخر حدث مهم حصل في ألعراق هو أعادة ألبعثيين لمؤسسات ألدولة , من خلال قرار تعديل قانون ألمسائلة وألعدالة , وإحتساب رواتب تقاعدية لفدائيي هدام , وإتخاذ أي قرار للمحافظة على ألكرسي .

وإلى ألآن لم يعرف سبب تأثير هذا ألكرسي على من يشغله , ويبقى ألكرسي هو المنتصر دائما" على من يجلس عليه , وهو صاحب ألقرار و ألمسيطر وليس من يشغله !!! هذه هي بطولات ألكرسي ( المسحور ) ولم تنتهي ألحكاية بعد!!!


ان العمليات القذرة المسماة بالانفال قد تسببت الى حد كبير جدا في زعزعة وتخريب التركيبة الاجتماعية للمجتمع الكوردي حيث خلفت عمليات الانفال  الالاف من الارامل والايتام والثكالى ,الى جانب قتل مئتي الف كوردي بريء ودمر الالاف من القرى وعشرات الاقضية والنواحي وتدمير البنية التحتية للاقتصاد والزراعة والثروة الحيوانية في كوردستان.
والى جانب كل هذا لكل ضحية من هؤلاء قصة حيث هنالك الا لاف من القصص الحزينة والمؤلمة والماساوية لاناس قد طالتهم الايادي القذرة للانفال ,سواء ممن اعتقلوا من كبار السن في معتقلات نكرة السلمان وعرعر وطوبزاوا وغيرها او ممن نجوا ولكن فقدوا بقية افراد اسرهم واهلهم وافراد عشيرتهم.
ما اتحدث عنها هنا قصة انسانية حزينة ضمن بقية تلكم القصص التي ورثتها شعبنا من مجازر الانفال, انها قصة انسانة بريئة كانت حلمها الوحيد ان تكون عائلة مع ابن عمها ,ابن عمها وخطيبها والذي تم خطفه  منها من قبل اوباش العصر من مجرمي البعث ,حيث تم دفنه مع عشرات الالاف من بقية بني جلدته من الكورد من الرجال والنساء والاطفال.
انها قصة فتاة كرميانية من قرية تيلكو ومن عشيرة زنكنة البطلة والمعروفة بالكوردايه تي والولاء ,قصة تعتبر عن قمة الوفاء والحب والاخلاص, قصة الشهيدة مريم, مريم العروسة التي لم تدعها البعثيين ان ترى عرسها, مريم العروسة التي حرمتها الانفال كغيرها من اتمام فرحتها واقامة حفلة الزفاف والعرس مع عريسها وابن عمها, قصة الى جانب  كونها ماساوية فانها تعبر عن مدى الاخلاص والحب و لاتختلف عن تلك القصص التي سمعنا عنها كقصة حب قيس مع ليلى وروميو وجولييت وخجى وسيامند وغيرهم من تلك القصص التي تتحدث عن الحب والوفاء والاخلاص.
قبل حدوث عملية الانفال الثالثة ووصول اسراب الجراد القاتلة بيوم واحد الى  منطقة كرميان وبالتحديد الى قرية تيلكو حيث تسكن مريم واهلها وابن عمها ,تخطب مريم من قبل حبيبها وابن عمها وتشترى لمريم لباس العرس من ناحية قادر كرم بعد ان يجازف والدها بحياته وتذهب لشراء الالبسة بسبب وجود السيطرات والربايا  وقطعان الذئاب المنتشرة لجيش البعث خارج حدود المناطق المحررة.
وكعادة اهل القرى عند اقامة الاعراس, تستعد اهل القرية لاقامة عرس مريم والاحتفال ليوم غد ,دون ان يعرف احدا منهم ومن ضمنهم مريم ,بان اعداء البشرية والانسانية,اعداء االكورد وارض الكورد,سيدمرون حلم مريم ويدمرون معه الافراح في القرية وينشرون الرعب ويزرعون القتل والخراب .
ليلتها مريم حالها حال بقية البنات في ارض المعمورة اللواتي تدخلن الحياة الزوجية,تحلم بحياة سعيدة وهادئة مع زوجها بعد ان تتم اقامة العرس يوم غد وتنتظر الصباح بفارق الصبر, كم هو غريب هذا الحدث عروسة تنتظر يوم عرسها   وتتمنى ان ياتي الصباح خلال غمضة عين ثم تتمنى وبعد ان ياتي الصباح لو لم ياتي.
انها عام 1988 وياتى الصباح ولكن صباح يختلف عن سابقاته, صباح يغيب فيها العصافير ولايهب فيها التسيم وانما  غربان البعث و رياحهم الصفراء والتي تشبه وجوههم .صباح يكشر فيها عشرات الالاف من الذئاب البعثية المتعطشة للدماء عن انيابهم,هم ودباباتهم ويسانهدم قوتهم الجوية العملاقة من الطائرات الحربية والسمتيات,يقومون بتطويق القرية كي لايخرج منها احد ويفلت منهم.
هكذا يدخل المجرمين قرية تيلكو,قرية ومسقط راس مريم,ويتم اخذ اهل القرية ومن ضمنهم ابن عم مريم  واخ مريم ايضا,ويساقون الى معسكرات الاعتقال البعثية ومن ثم الى صحاري العراق الغربية والجنوبية لدفنهم في مقابر جماعية من اجل اخفاء الجريمة وبعد ان يتم عملية فرز المعتقلين ويتم توزيعهم الى مجموعات ويفرقون النساء والبنات والاطفال عن الرجال.
نعم تحرم مريم من عرسها,ويتحول العرس الى البكاء والعزاء لمريم ولغيرها,وتبداء رحلة الشقاء في حياة مريم وتمضي ايامها في البكاء والتفكير,ويتكرر هذا الماساة يوميا في حياتها ,وتستمر هذه التراجيديا,وكل يوم يمر والبكاء والتفكير والهموم تاخذ جزءا من مريم,الى يوم سقوط نظام البعث المجرم,وتنتظر مريم وحالها حال ممن نجوا من عمليات الانفال  وينتظرون عودة احبائهم من معتقلات وسجون البعث وبفارغ الصبر.
ولكن هيهات ثم هيهات,فقد غيب البعث المجرم هؤلاء الضحايا ,ومارس ابشع الطرق لقتلهم,من عمليات القتل الجماعي بحقهم , ثم دفنهم في مقابر جماعية الى استخدام قسم منهم كفئران للتجارب ضمن مشروع الاسلحة البايولوجية البعثية في مختبرات التصنيع العسكري,وبالاخص في ما يسمى المزدوج 24 ,المجزرة البشرية في الصويرة,ثم اخذ الدم من عدد كبير منهم قبل قتلهم.
في عام 2006 اي بعد ثمانية اعوام يتم العثور على مريم في مجمع رزكاري من قبل مسؤولة تنظيمات اتحاد نسوة كوردستان التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني,ويتم تكريم مريم من قبل سكرتارية اتحاد النسوة السيدة هيرو ابراهيم احمد,وتوصي السيدة هيرو بالرعاية لمريم وبان تتم عرضها على الطبيب كل شهر بسبب سوء حالتها الصحية.
ان حب مريم ووفائها لابن عمها يجعلان منها ان تنتظره الى اخر رمق من عمرها وترفض لاكثر من عشرين مرة اشخاص يطلبون يدها للزواج,ولمدة 21 سنة تحتفظ مريم بملابس العرس وتابى ان تفرط فيه و كل يوم يمر في حياتها تامل بيوم اخر جديد لعل وعسى ان يعود خطيبها اليها.
وتصبح مريم حبيسة فراش المرض وتعجز عن الحركة,وللاسف لايتحقق حلم مريم وتفارق الحياة للابد حزنا على اخيها وابن عمها في 9-1-2009 .
الجدير باالذكر, بان مريم وقبل حدوث مجازر الانفال كانت ذكية جدا,وتشارك الرجال جنبا الى جنب في كثير من الاعمال الشاقة وبالاخص في موسم الحصاد.
وكانت تملك بندقية كلاشينكوف حيث كانت ضمن تشكيلات قوات الدفاع الشعبية التي اسستها الاتحاد الوطني في المناطق المحررة للدفاع عن هذه المناطق.
ولدت مريم ,واسمها الثلاثي مريم صالح كريم في عام 1969 في قرية تيلكو التابعة لناحية قادر كرم في منطقة كرميان.ارض الشهداء والمقاومة والصمود.
المجد كل المجد ثم الخلود الابدي لمريم الشهيدة بنت كرميان الحبيبة والجريحة. والخزي والعار للقتلة والمجرمين اينما كانوا.
ره وه ند كه رميانى هولندة
19-04-2013

الجمعة, 19 نيسان/أبريل 2013 10:26

التصويت ..الخام ..!! - أثيرالشرع

تترددُ إشاعات ,ربما تكون صَائبة,وربما تكون كاذبة ,عن إحتمالية حدوث تزوير ,في إنتخابات مجالس المحافظات ,المزمع حدوثها في العشرين من هذا الشهر ,أي بعد يومين من الآن.

هذه الإنتخابات ,تحمل من الأهمية التي قد تغير ,الواقع الخدمي في عموم المحافظات العراقية,إن إنتخابات مجالس المحافظات المقبلة ,هي الأولى ,بعد إسقاط النظام السابق ,ويعتبرها البعض ,نقطة إنطلاقة جديدة (نحو تكوين النفس)!!أي ملئ الجيوب ,وتحاول الفوز بشتى الوسائل ,لأن هذه الإنتخابات ربما تكون(وجود وعدم وجود),والقسم الآخر يعمل على أن يفوز في هذه الإنتخابات (لخدمة الشعب)الذي عانى حقبة طويلة من الظلم والحرمان وسوء الخدمات,الواقع الذي مررنا به في السنوات التي أعقبت تسلم الحكومة الحالية زمام الأمور,لم يشهد أي مشروع خدمي أو عمراني يخدم المواطن,بل شهدنا أزمات متتالية جعلت البعض من الشعب العراقي ,يعرض عن الذهاب ,ليختار من سيمثله في الحكومات المحلية والبرلمان ,ولايعلم المواطن ,الذي يعرض عن التصويت, إنه تبرع بصوته (للمفسدين)واللصوص,إن المفلسين السياسيين ,الذين اصبحوا أغنياء ولهم قصور فارهة,في دبي ولندن وغيرها.يحاول هؤلاء ,الذين تسلقوا على أكتفانا ,أن يتسلقوا مجدداً ,ويهيئون انفسهم للدخول الى معترك الإنتخابات ,لكن بدون تعب, !ولديهم (أصوات خام)!صوتت لهم مقدما قبل الإنتخابات !,وأصواتهم مؤمنة في صناديق (مقفلة) ومهيأة للإستبدال.نخشى ايها السادة أن (يشتغل)التزوير ,لإن مثل ,هؤلاء لن يستسلموا بسهولة ,فعلينا الحذر كل الحذر مما يخبئون,لتكن اصواتنا للذي سيمسك بزمام المبادرات ,وطالما دعى لوحدة الشعب وإعطاء الشرائح المظلومة من الشعب ,حقوقهم,,إنتخبوا من طالب بحقوق شهداء المقابر الجماعية ,والأكراد الفيلية وذوي الإحتياجات الخاصة,,إنتخبوا من شعاره..خدمة المواطن ,لاتجاملوا بأصواتكم أيها (العراقيون),فغدكم سيكون الأفضل ,إذا ما غيرتم هذه الوجوه التي ملئت العراق فساداًوأزمات,وقتل وتهجير.إحذروا فهناك صناديق مملوءة بأصوات مزورة ,قد تقلب الطاولة ,ليكن كل مواطن ,مراقب..!

لنحافظ على أصواتنا من السرقة,ولنحاسب كل من يحاول تزوير وتحوير,من إختار (المواطن)

نلاحظ يوماً بعد يوم على أرض الواقع أنه ليس من السهل أن يتم تجاوز العقبات التي وقفت وستقف أمام خارطة الطريق المطروحة من قبل القائد الكوردي عبدالله أوجلان من أجل الحل السلمي للقضية الكوردية في شمال كوردستان وانهاء العنف والكفاح المسلح الذي بدء عام 1984 وأسفر حتى يومنا هذا عن مقتل واستشهاد ما لا يقل عن 45 ألف شخص من الطرفين, كما يتضح أمام أعيون الجميع بأن الطرفين الكوردي والتركي سيلاقي الصعوبات والعقبات المتوقعة والغير منتظرة وخاصة بالنسبة للطرف الكوردي بسبب إنعدام الثقة بالحكومة التركية وخوفهم من تكرار سيناريو ما حصل عام 1999 عندما القي القبض على القائد عبدالله أوجلان في كينيا عن طريق مؤامرة دولية وبمساعدة مخابرات الدول العظمى وحينها أعلن حزب العمال الكوردستاني وقف إطلاق النار من جانب واحد, وعند انسحاب المقاتلين الكورد تم ملاحقتهم من طرف الجيش التركي وحينها تلقى الحزب ضربات موجعة حيث استشهد المئات من المقاتلين وألقي القبض على مئات آخرين منهم, لكن من الواضح أيضاً أن الطرفين جادين هذة المرة لحل القضية الكوردية والاعتراف بحقوق الشعب الكوردي وإنهاء العنف في البلاد ومن المتوقع أن يلاقي حزب العدالة والتنمية صعوبات لإقناع الشعب التركي لحل هذة الأزمة رغم وجود إشارات أن غالبية الشعب التركي مع الحل السلمي وكما يتطرق الإعلام التركي يومياً ليلاً ونهاراً المنحازة الى ايجابية حل القضية الكوردية الى مسألة وموضوع حل الأزمة والديمقراطية في البلاد ومن المنتظر أن يزداد نسبة الأتراك الذين يؤيدون حل القضية الكوردية يوماً بعد يوم.

حل القضية الكوردية في شمال كوردستان والإعتراف بالشعب الكوردي وإنهاء العنف والكفاح المسلح بين الحكومة التركية وحزب العمال الكوردستاني لا يصب في مصلحة الكثير من الدول الإقليمية وخاصة المجاورة لتركيا مثل ايران وسوريا, ولا حتى في مصلحة بعض الأحزاب الداخل, لذلك تقوم تلك الدول الخارجية بعرقلة الخطة المطروحة لاحلال السلام وحل القضية الكوردية بالطرق السلمية وإنهاء الصراع والجلوس على الطاولة, لذلك خطة السلام المطروحة من القائد الكوردي عبدالله أوجلان حتماً لاقت وستلاقي العقبات والمصاعب وأولها عندما تلقينا ببالغ من الأسف نبأ إغتيال الناشطات الكورديات الثلاث (سكينة جانسيز، فيدان دوغان، وليلى سويلميز) يوم 10.01.2013، إثر عملية إرهابية في منتصف مدينة باريس العاصمة الفرنسية وجميع المؤشرات وأصابع الإتهام تتجه نحو جهات تركية مجهولة لمن لا يريد الخير للشعبين التركي والكوردي المرتبطة بخلايا سرية متطرفة من داخل الحكومة التركية, وآخر العقبات وليست الأخيرة سمعت اليوم أيضاً نبأ استقالت جولسران أونانج, من منصبها كنائبة لرئيس حزب الشعب الجمهوري, أكبر أحزاب المعارضة التركية إثر تزايد الانتقادات الموجهة ضدها بسبب تصريحاتها المؤيدة لجهود السلام التي تبذلها الحكومة التركية للوصول إلى حل سياسي وسلمي للنزاع الكردي المستمر منذ ثلاثة عقود.

كما علمنا من مصادر تركية أن الأتراك القوميين المتشددين قامو بتهديد حزب العدالة والتنمية التي يترأسها أردوغان بالإغتيالات في داخل تركيا لعرقلة خطة السلام المطروحة من الطرفيين, وحتى أحزاب تركية آخرى تعتبر نفسها يسارية ومنها يمينية ومتطرفة كحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية هم أيضاً يحاولون عرقلة عملية السلام من أجل المصالح الحزبية والوصول إلى السلطة والحكم لأنهم يعلمون جيداً إن استمرت عملية السلام حتى أوائل عام 2014 حيث الإنتخابات التركية حينها سيفوز أردوغان في الإنتخابات القادمة بمساندة الأحزب الكوردية الذين يمتلكون المقاعد في البرلمان التركي وتعدادها لا يستهان به, وازدياد جمهور ومؤيدي أردوغان يوماً بعد يوم لإهتمامه بحل جميع الأزمات من أجل الحفاظ على النمو وقوة تركيا سياسياً وعسكرياً واقتصادياً في الشرق الأوسط, لذلك تلك الأحزاب المعارضة التركية اليسارية واليمينية ومنها المتشددة رفضا المشاركة في اللجنة المتابعة لاحلال السلام, بحجة عدم اطلاعهما على تفاصيل الاتفاق المُبرم بين أوجلان والحكومة التركية, ولاعتقادهما بوجود اتفاق سري لتحويل تركيا الى دولة فيدرالية ومن ثم تقسيم تركيا الى دويلات ولاحقاً إطلاق سراح القائد أوجلان.

طبعاً هنا لا أدافع عن أردوغان وحزبه وجرائمه لأننا نعلم جيداً الجرائم والإغتيالات التي حصلت بحق الشعب الكوردي في عهده وما زال على رأس السلطة ونشاهد بين الحين والآخر تقوم الطيران الحربي التركي بقصف مواقع حزب العمال الكوردستاني في جبال قنديل ويسفر عن قصفه لتلك المواقع الأضرار المادية واستهداف المدنيين العزل, ونعلم جميعاً أن الآلاف من الصحُفيين والسياسيين المتعاطفين مع القضية الكوردية ما زالو محتجزين في السجون التركية, لكن السياسة في وقتنا الحالي يتطلب من الحكومة التركية حل الأزمة الكوردية ليس لعشقه لنا ولقضيتنا بل عليه حل هذة الأزمة عاجلاً أم آجلاً تحت ضغوط أوربية وعالمية ويجب على الحكومة التركية حل جميع الأزمات التي تقف أمام تطور مستقبل تركيا وهي تنمو اقتصادياً وباتت الدولة الأكبر قوة في الشرق الأوسط وعلى تركيا حل الأزمة والمشكلة الكوردية والقبرصية واحلال الديمقراطية في البلاد وحقوق الإنسان وحرية التعبير والرأي والديانات والقوميات المختلفة في أنحاء البلاد من أجل مصالحها وخاصة في مسألة انضمامها إلى الإتحاد الأوربي في المستقبل.

نعلم أن حزب العمال الكوردستاني أعلن عدة مرات مبادرة وقف اطلاق النار من جانب واحد دون آذان صاغية من الطرف التركي وعلى العكس كثّف الجيش التركي هجماته بشكل وحشي على معاقل مقاتلي الكوردستاني بالأسلحة الثقيلة والطيران الحربي مستخدمة أسلحة محرمة دولياً مثل القنابل العنقودية وحتى أنه استعمل الغازات السامة وظن أن الحزب في حالة وموقف الضعف لذلك ازدادت هجماته الوحشية وأعتقد أنه يستطيع القضاء على الثورة الكوردية لكن دون جدوى فشلت هجمات الجيش التركي كسابقاتها, ومن خلال التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط وانتصار الثورات والشعوب العربية على حكامها بما يسمى بالربيع العربي علماُ لم نلتمس هذا الشيء من الربيع وكان يجب تسميته بالشتاء العربي, وكما من خلال التفاف الشعب الكوردي حول حزب العمال الكوردستاني وازدياد شعبيته وازدياد قوة الأحزاب الكوردية في البرلمان التركي واصرار ومطالبة الشعب الكوردي بحقوقه المشروعة, وأيضاً من خلال التطورات عبر الثورة السورية التي حصلت في المناطق الكوردية وتخّوف تركيا من مطالبة الكورد بالفيدرالية أوالإدارة الذاتية وانشاء المؤسسات وانضمام جميع الأحزاب الكوردية تحت سقف الهيئة الكوردية العليا وهي تمتلك قوتها العسكرية من وحدات حماية الشعب التي تعتبرها تركيا وتوصفهم بعناصر حزب العمال الكوردستاني حسب اعتقادهم, لذلك جميع هذة الأسباب التي ذكرتها أعلاه تُجبر تركيا أن تبحث عن حلول لكي تخرج من هذة الأزمة وتعلم جيداً أن لا أحد يستطيع اخراج تركيا من هذة الورطة غير شخص واحد ألا وهو القائد عبدالله أوجلان ومن هذا المنطلق نتمنى أن لا يقدم أوجلان تنازلات جذرية من أجل انهاء العنف والصراع بين الطرفين والاعتراف بالشعب الكوردي وكما نعلم الأقوى يفرض شروطه على المقابل الضعيف, ولن يحصل أي اتفاق بين قوتين دون التنازلات من الطرفين لكن ضمن شروط الحفاظ على الطرف الكوردي وعدم تكرار مأساة عام 1999.

آزاد جاويش


عاد البلبل يغرد من جديد، و الشعلة التى كان يحملها لم تنطفئ فى منتصف الطريق، و ها هو العلامة المتنور (أحمد القبانجى) حاملا شعلته الوهاجة  لينير الزوايا المظلمة ليس فى العراق أو إيران فحسب، بل فى عموم المنطقة التى تسيد عليها الفكر الظلامى الذى جاء بثقافة البغض و الكراهية بين الناس (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى و عدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة*).  الثقافة التى تلزم معتنقيها ببغض الآخر (لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين و من يفعل ذلك فليس من الله فى شئ إلا أن تتقوا منهم تقاة و يحذركم الله نفسه و الى الله المصير**).  و الثقافة التى جعلت العالم دارين، دار الإسلام و دار كفر و حرب، و جعلت المسلمين (المؤمنين) أخوة (إنما المؤمنون إخوة***) و وصفت الآخرين (غير المسلمين) بالمشركين و الكافرين و على المسلمين ان يقاتلوهم حتى يرضخوا لدين الحق او يعطوا لدار الإسلام الجزية و هم صاغرون!  تلك الثقافة غير الإنسانية ما زالت تعشعش فى الرؤوس و تلهم حامليها و ما زالت تدغدغ مشاعرهم بأنهم (خير أمة أخرجت للناس) و لذا يجب السيادة على البشرية و يكون (الدين كله لله)!  يعرف الجميع أن جمهورية الشر فى إيران إضطرت الى إطلاق سراح العلامة المتنور أحمد القبانجى من محبسه قبل شهر، و على مضض و بغير رغبة منها، لأن هذا النوع من الأنظمة التوتالتارية لا تطلق سراح البلابل من أقفاصها و تدعها تفلت لتغرد على هواها خارج سربها بهذه السهولة و تتفرج عليها دون ان تفعل شيئا و هى التى تملك أجهزة القمع و أدوات القتل و ألاعيب الغدر. أقول، أن هذا النوع من أنظمة التخلف التى تحكم بإسم (الله) لا تترك عادة ضحاياها من أصحاب الفكر المخالف لآيديولجيتها المتخلفة بأن تنسل من بين أصابعها بهذه السهولة التى خرج منها الشيخ أحمد القبانجى سالما غانما من سجنه، فما الذى حدث بحيث جعلت دولة عريقة فى البوليسية و الإجرام عاجزة امام هذا الرجل البسيط فى مظهره و العملاق فى فكره؟  لقد أفشوا له السر، قالوا له أنهم يطلقون سراحه لأنهم لا يربدون المزيد من العزلة و التنديد الدولى بسبب ملفها النووى الذى يطوق أعناقهم و يفرض عليهم حصارا سياسيا و إقتصاديا إستنزف الكثير من طاقاتهم و أضعف من قدراتهم. إنهم يعترفون له بأنه سوف يجلب عليهم المزيد من العزلة و الشجب!  إذن لولا ذلك لكان مصير العلامة القبانجى مثل مصير الآخرين من أصحاب الفكر الحر الذين غيبهم عن الحياة أصحاب الفكر الظلامى المتخلف سواء كانوا حكومات او أفرادا مسخ الدين إنسانيتهم بفعل خطابه العدوانى الشرير. لكن هل سيتركون العلامة القبانجى بأن يستمتع بحريته و يغنى على هواه؟  إن تاريخ هذا الفكر الظلامى يقول لنا بعكس ذلك، فإذا كانوا اليوم قد إضطروا الى إطلاق سراحه لأنهم عجزوا عن قتله جهارا نهارا امام أنظار المجتمع الدولى، ما الذى سيمنعهم عن إغتياله غدرا بطريقة أو بأخرى بواسطة أزلامهم كما إغتالوا العديد من خصومهم السياسيبن مثل قاسملو و شابور بختيار، و ما زالوا ينكرون؟  بلا شك كانوا يستطيعون أن يفبركوا قصصا و يختلقوا سينورياهات فى دهاليز مخابراتهم ليبرروا تخلصهم من الشيخ القبانجى و من أفكاره الإنسانية التى باتت تقلق مضاجعهم و تهدد مستقبل دولتهم القائمة على الدجل و الخرافة و على تعاليم بغض الآخر. بل أن احد الناطقين بإسم جهاز مخابراتهم قالها مسبقا امام الكاميرات بأن الشيخ القبانجى سيحاكم بتهمة التجسس لصالح إسرائيل و إرساله المعلومات عن المفاعل النووى لها!. لكنهم فى النهاية وجدوا أنفسهم عاجزين و حائرين أمام رجل بسيط لا يملك سوى قلمه النير، فإضطروا الى إطلاق سراحه بعد إعطائه دروسا فى فهم نظرية "ولاية الفقيه" للتخلف و الخرافة و كيف أن مفعولها لا تسرى فى إيران او العراق فحسب، بل أنها تسرى على كل بقعة على الأرض!  لكن إذا تركوا هذا الرجل-العلامة القبانجى- يعيش حياته بشكل طبيعى، و يستمر فى إلقاء دروسه و محاضراته القيمة بين الناس لينشر أفكاره النيرة فى حب الإنسان و مواعيظه الأخلاقية الداعية الى الفضيلة و النبل و حب الخير للناس بلا تمييز بينهم و إعلاء القيم الإنسانية و جعلها المعيار الأوحد فى التعامل بين الناس، أقول إذا حدث كل هذا، عندئذ و بلا أدنى مغالاة ستكون لأفكاره المنعطف الكبير فى تغير عقلية الناس و فى طريقة تفكيرهم ممهدة بذلك الطريق الى بناء أجيال واعية متسلحة بالمبادئ الإنسانية، مناهضة لكافة أنواع العنصرية، الدينية و الطائفية و القومية. و هذا يعنى قيام ثورة أخلاقية فى سلوك الناس و فى طريقة تعاملهم مع بعضهم البعض على أساس المواطنة الصالحة الواعية بدورها الحضارى فى مجتمع نظيف خال من أوهام الدين و خرافاته و تعاليمه العنصرية الفاشية. 
كه مال هه ولير
المراجع
*  سورة الممتحنة-الآية( 1 )
** سورة آل عمران-الآية (28) 
*** سورة الحجرات-الآية (10 )

الخميس, 18 نيسان/أبريل 2013 23:46

یا.....حلبجة.. باوکی دوین

أیتها الشهیدة

أیتها

اللقیطة الصامتة

یامدینة الرکام

فی الغازات السامة

وفی الهموم

یا ولید

الموت العنید

جرحك

لم یزل

لون الذکری

وموتك

آتی من السموم

وأسمك

محنة

تختصر

فی مواکب الهموم

وحزنك

غائب

عن الذکری

وشعبك

یعیش مرة

ویموت

فی الیوم

ألف مرة

والموت الرابض

فی الطرقات

تفر منە الحیاة

ومن بعید

تشم رائحة التفاح

الآثمة

أیتها المعذبة

فی الحیاة

قبل الموت

أریج تفاحك

یذیب

بسمة الأطفال

ویفسر الرعب

فی أمواج العیون

مقبرة الشهداء

قبورها

شطائر هندسیة

من الذی

یفهم عذابکم

من الذی

یضمد جراحکم

والمحنة

بسمة هزیلة

فی الأفواە

وفی العیون

والدمعة

ماتزال

تبحث

عن الذکری

وتفهم الأرض

معنی العذاب

و الأمل

عصفورا

ینجوا

من قناصة

الصید

ویطیر

بعیدا

عن الأرض

التی

ماتزال تبحث

عن الشروق

وأختفی

فی زوایا

الغربة

لکن التفاح اللعین

یجد بسرعة

وکر الشهد

شهدائك

أکثر

من خمسة آلاف

والصدفة جمتعهم

فی أن

یموتوا

فی یوم واحد

والألم

یدور

فی دوار المحن

وتتخم الصدمة

کما تسقط الدمعة

من الجفون

والأحیا ء

یولدون

معاقین

کما یعیق

الصلادة

شتل البذور

ذکراك

فاجعة

الخاتمة

سنوات تمر

ألامك

نفسها

تستغل

فی وأوراق

المنتفعین

وجراحك معبرا

فی دفاتر

الأنین

الخميس, 18 نيسان/أبريل 2013 23:22

( أسأل الشمس الغارقة) - محمد أوسكي



أسألُ الشمس الغارقةْ
في دمها ، والجبال الشاهقةْ
أسألُ عيون الاطفال
القلقةْ
وثلاثين نوروزا
وآلاف القرى المحترقةْ
أسألُ :هل خانتْ
الآلهة
وضاعتْ القرابين
والوصايا لم تكن صادقةْ؟

: يقول مريد اعمى
الاله في السجنِ
غيره في خارج السجنِ
ومطاعٌ في الحالتينِ

يا أيها الغدُ
غدنا نحن الكُردُ
صديقٌ أنت
أم عدوٌ
أم لم تلد بعدُ؟

صوت كوردستان: لا تزال القوات التركية بصحبة دباباتها المتمركزة في ناحية بامرني قرب قضاء العمادية التابعة لمحافظة دهوك و المتمركزة بكثافة قرية سيلى تحتلها وصت صمت و قبول حكومة أقليم كوردستان و قوات البيشمركة التابعة لحزب البارزاني. وجود القوات التركية في تلك المنطقة جرى بشكل منظم و من المتوقع أن تبقى في المنطقة و لا تغادرها على الرغم من أصدار برلمان اقليم كوردستان سنة 2003 قرارا يطلب فيها مغادرة تلك القوات أراضي أقليم كوردستان و التي أتت بناء على طلب من حزب البارزاني سنة 1995 من أجل القتال مع حزب العمال الكوردستاني و لكي تركز هي قواتها ضد حزب الطالباني اللذان كانا يتقاتلان أنذاك .

حسب بعض المصادر فأن وجود القوات التركية داخل أراضي أقليم كوردستان سيستمر حتى بعد عقد الاتفاقات الاستراتيجية بين حزب البارزاني و الطالباني و أنتهاء القتال بين تركيا و حزب العمال الكوردستاني من أجل تنفيذ الاتفاقات الثنائية بين تركيا و قيادة إقليم كوردستان و عملية أستخراج و مد أنابيب النفط و تأمين العمل للخبراء الاتراك داخل أقليم كوردستان . كما أن تركيا تريد أن يكون لها ذراع داخل العراق من أجل أخافة الحكومة العراقية دوما بهذا التواجد العسكري و لربما ضم ولاية الموصل الى تركيا في القريب العاجل..

 

الخميس, 18 نيسان/أبريل 2013 22:34

أوجلان من بين 100 شخصية عالمية لعام 2013

 

صوت كوردستان: نشرت صحيفة التايم الامريكية قائمة بأسماء 100 شخصية عاليمة كان لهم تأثيرهم على الوضع في العالم. و قالت الصحيفة عن أوجلان بأنه و من أجل السلام مدة يدة الى أشخاص حاربهم طوال حياته. و جا أسم أوجلان مع أسماء كالرئيس الأمريكي باراك أوباما.

صوت كوردستان: في معرض المقابلة التي نشرتها قناة العربية مع طارق عزيز وزير خارجية العراق السابق و المسجون بتهم عديدة، قال أن البارزاني و الطالباني أصدقائة و أضاف طارق عزيز بأنه لا ينسى أبدا موقف الطالباني بعدم توقيعة على قرار أعدامة و بصدد البارزاني قال بأنه ليس مع دعوات البارزاني الانفصالية. يذكر أنه في الوقت الذي كان البارزاني و الطالباني أصدقاء لطارق عزيز كان الأخير يقتل المناضلين الكورد و يعدمهم و يعذبهم في السجون.

صوت كوردستان: بعد أن نشر عدد كبير من الإعلاميين و الصحفيين العاملين في أعلام الاتحاد الإسلامي الكوردستاني يوم أمس بيانا أعربوا فيها عن دعمهم لامين حزبهم السابق صلاح الدين بهاء الدين ضد أتهام أدهم البارزاني له بالتجسس و بعد أن قام حزب الاتحاد الإسلامي الكوردستاني بأعلان كون ما يجري بين صلاح الدين بهاء الدين و حزب البارزاني شيئا شخصيا و سكوت قناة سبيدة التابعة لهم عن الحرب الإعلامية بين الطرفين، نشر اليوم صلاح الدين بهاء الدين بيانا هاجم فيها قناة سبيدة التابعة لحزب الاتحاد الإسلامي الكوردستاني و أتهمهم بالخوف من سلطة الإقليم أو أنهم التزموا بقرارت السلطات الاعلي في حزب الاتحاد الإسلامي أو أنهم لم يفلحوا في أيجاد الكلمات المناسبة و طلب بعدم تكبير المسألة لان الصغر يبقى صغيرا حسب قول صلاح الدين بهاء الدين.

و أضاف صلاح الدين بهاء الدين بأن العمر سوف لن يطول بالخوف و أن الاعلام هي السلطة الرابعة و ذكر قناة سبيدة بأنه هو الذي وضع أساس هذه القناة. و كذب صلاح الدين بهاء الدين الاقوال التي نشرت حول كونه لا يرعى رفاقة في منطقة بهدينان و قال بأنه دافع و ببسالة عن رفاقة عندما قام حزب البارزاني بحرق مقر الحزب في دهوك.

ولم يخفي صلاح الدين بهاء الدين مخاوفه من حصول أنشقاق داخل صفوف الاتحاد الإسلامي الكوردستاني و دعى الى الوحدة و جعل الانشقاق خطا أحمرا في الحزب.

صدور هذا البيان من قبل صلاح الدين بهاء الدين و قبلها صدور بيان مجموعة من الصحفيين العامليين في حقل اعلام الاتحاد الإسلامي و رفض الاتحاد الإسلامي أعتبار صلاح الدين بهاء الدين عضوا في حزبهم و عدم أستعداد المكتب السياسي لهذا الحزب الدفاع عنه، يؤكد وصول الخلافات داخل هذا الحزب الى قيادة الحزب.

حول هذا التحول في موقف الاتحاد الإسلامي الكوردستاني على الرغم من كونهم يمثلون المعارضة في أقليم كوردستان، و صلت صوت كوردستان معلومات مفادها بأن حزب العدالة و التنمية التركي الإسلامي الحاكم هو الذي طلب من قيادة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني دعم البارزاني في حملته الحالية من أجل أعادة أنتخابة كرئيس للإقليم تماشيا للمصالح التركية في أقليم كوردستان و أن قيادة الاتحاد الإسلامي لم تتخذ قرارها بالعمل كمعارضة أو تشكيل تكتل أسلامي في برلمان أقليم كوردستان و الحصول على مكاسب بدعم تركي.

السومرية نيوز/ بغداد
اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الخميس، جملة من القرارات العقابية بحق كيانات سياسية ومرشحين قاموا بخروقات انتخابية في يوم التصويت الخاص، مشيرة إلى الغاء اصوات ائتلاف العراقية الموحد في مركز انتخابي بالأنبار، فيما قررت عدم السماح لأي شخص بدخول مركز ادخال البيانات مهما كانت صفته.

وقال المتحدث باسم المفوضية صفاء الموسوي في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "مجلس المفوضين اجتمع، اليوم، وأقر جملة اجراءات عقابية بحق كيانات سياسية ومرشحين قاموا بخروقات انتخابية في يوم التصويت الخاص".

وأوضح الموسوي أن "المجلس قرر عدم السماح لأي شخص مهما كانت صفته بالدخول الى مركز ادخال البيانات، باستثناء الاشخاص المخولين بموجب اجراءات المفوضية".

ولفت الموسوي إلى ان "مجلس المفوضين قرر الغاء جميع الاصوات لائتلاف العراقية الوطني الموحد، في مركز الزوراء للاقتراع الخاص بمحافظة الانبار، وفرض غرامة وقدرها 50 مليون دينار، وذلك بسبب قيام مرشح الائتلاف سعدون عبيد شعلان بالدخول الى مركز الاقتراع عنوة مع افراد حمايته وبكامل اسلحتهم".

ونوه الى ان "المجلس فرض عقوبة تغريم كيان عابرون بـ50 مليون دينار ايضا لدخول احد مرشحيه الى مركز الزوراء عنوة مع افراد حمايته وبكامل اسلحتهم".

وكشف الموسوي أن "المفوضية كلفت مكتبها في الانبار بتحريك دعوة جزائية ضد محافظ الانبار قاسم عبد حمّادي، ونائب رئيس مجلس المحافظة سعدون عبيد شعلان لقيامهم بمخالفة الفقرة خامسة من المادة 39 من قانون انتخاب مجالس المحافظات، رقم 36 لسنة 2008 المعدل".

وتابع بالقول ان "المجلس قرر تغريم النائبين فؤاد الدوركي رياض غريب، مبلغ 10 ملايين دينار لكل منهما، لتواجدهما في بعض مراكز الاقتراع بمحافظة كربلاء".

ونبه الى ان "شكاوى وردت من ناخبين من منتسبي الداخلية والدفاع في كربلاء، بعدم وجود اسمائهم، وبعد التحقيق تبين ان جميع اسماء المشتكين موجودة في السجل الانتخابي، غير انهم لم يدققوا جيدا في قوائم الاقتراع".

{بغداد:الفرات نيوز} المح نائب كردي الى امكانية حل قضية تولي رئيس اقليم كردستان الحالي مسعود بارزاني لولاية ثالثة من عدمه من خلال القضاء او الاتفاق السياسي.

وقال النائب برهان فرج في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} انه"بالتأكيد هناك مسألة قانونية وسياسية  بشأن ولاية رئيس الاقليم حيث ان هناك اختلاف بين المعارضة والسلطة  بشأنها ".

وذكر ان"هذه المسألة تحتاج الى توافق وطني بين الاحزاب الموجودة في الساحة الكردستانية  كم انه يمكن حلها من خلال القضاء الذي بامكانه ان يكون له دور في حسم هذه المسألة".

وتابع فرج انه"ايضا بامكان الكتل السياسية الكردية عمل اجتماعات مستمرة للوصول الى اتفاق بشأن المسألة".

واكد ان"الانتخابات المقبلة تحسم القضية من خلال الاصوات التي تحصل عليها الكتل".

b_280_189_16777215_0___images_idoblog_upload_66_8_352745355.png

واشار فرج الى ان"هناك اتفاقية استراتيجية بين الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني تتمثل  بتوزيع الرئاسات اذ ان رئاسة الجمهورية للاتحاد  الوطني ورئاسة الاقليم للديمقراطي الكردستاني باعتقادي ان الاتحاد ليس له مرشح لرئاسة الاقليم لذا فلا توجد مشكلة بينهما ".

وبين ان"المشكلة تتمثل بين المعارضة وبين الحزب الديمقراطي الكردستاني اذ المعارضة تقول ان هذه هي  الدورة الثانية والديمقراطي يقول ان الدورة الاولى التي تمت عن  طريق البرلمان  لا تحتسب والثانية تمت عن طريق الشعب".

واعلنت اطراف المعارضة الكردستانية، قبل ايام رفضها مقترحا للحزبين الرئيسين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيين بخصوص ترشيح رئيس الاقليم مسعود بارزاني لولاية ثالثة او تمديد فترة رئاسته لسنتين اضافييتين.انتهى2 م

[بغداد-أين]

قال النائب عن كتلة التغيير هفال كويستاني ان"المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بحاجة الى ستة اشهر لتهيئة نفسها لانتخابات الرئاسية والتشريعية في اقليم كردستان.

واضاف كويستاني في تصريح لوكالة كل العراق[اين] ان" المفوضية بحاجة الى ترتيب وضعها فيما يتعلق بالتعداد السكاني والبطاقة التموينية للاقليم لذلك تم تحديد يوم 21 من ايلول المقبل موعدا لاجراء الانتخابات".

واوضح انه" في حال عدم ترتيب هذه الامور جميعا ستخلق عدة مشاكل  امام اجراء انتخابات الاقليم ".

وكانت رئاسة إقليم كردستان قد اعلنت في بيان صادر عنها اليوم، أن"رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قرر تحديد يوم 21 أيلول المقبل موعداً لإجراء الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية في إقليم كوردستان، داعياً الجهات المعنية الى الاستعداد وإتخاذ الإجراءات، مشدداً على أنه لا يجوز لأي جهة التدخل في عملية التصويت والإنتخابات.

وأشار البارزاني بحسب البيان أن "القرار جاء بعد تسلم رد المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات على كتاب سابق لرئاسة الإقليم، منوها إلى أن المفوضية أبدت إستعدادها لإجراء الإنتخابات في الفترة مابين 5 أيلول الى 5 تشرين الأول من العام الحالي.

وقد رحبت المفوضية على الفور بقرار تحديد رئاسة اقليم كردستان يوم 21 من شهر ايلول المقبل موعدا لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية .انتهى2.

 

فقدت ألأمل بهذه الحكومة (من العرج) وكان حبي للعراق هو من يغريني

، لكن حزب السلطة هو من قضى على أملي فحتى منصب المفتش العام يضعه في يد سارقين ووقحين ، بت لا اعرف هل هي ثقافة جديدة او قديمة لحزب الدعوة .

فبعدما اعلنت لجنة التحقيق المشكلة في مجلس النواب عن خروق مكتب المفتش العام لوزارة الصحة الدكتور عادل محسن القيادي في حزب الدعوة وعضو دولة القانون وصدور مذكرة القاء قبض بحقه بتهمة اختلاس اموال الدولة ، وكشف هروبه مع عائلته الى مصر بعد تأريخ صدور المذكره ، علمت بان القوانين لا تحمي العراق وأهله بل يوجد تنسيق عالي بين الدوائر الحكومية والمسئولين الكبار في الدولة لتجاوز تطبيق القانون واللف والدوران من حوله ، فماذا نفسر عدم تعميم مذكرة القبض وإرسال نسخة منه الى المطارات والمنافذ الحدودية ، وماذا نبرر وجوده لفترة طويلة في منصبه رغم فضائحه الكثيرة والمعلنة ، بل حتى زوجته أخت حصتها من السرقات والغش بعدما راءت زوجها يسرح ويمرح بأموال العراق ولا من يصد ولا يردع ، كل هذا بعين رئيس الوزراء وعدسة الاعلام ، فكيف بما هو اخفى وأعظم ، عندما كنت اتابع لقاءات الصحفية معه في التلفاز كان يتكلم بثقة ويتهجم على منتقديه فمن اعطاه هذه الثقة ، انه الحزب الحاكم الذي يعطي الثقة للفاسدين ويضعف من قوة أصحاب الحق والقانون ، لا بد من تغير هذه النمطية في التعامل مع العراقيين ويجب على العراقيين تغير هكذا قيادات هزيلة وغير امينة من خلال الانتخابات المقبلة والتي تليها ، لفتح صفحة جديدة تفسح المجال لتضيق باب الفساد وفتح باب خدمة العراق برجاله المحبين والمخلصين ، من خلال اختيار الكفء والمتخصص والراغب بخدمة الوطن والمواطن ، ولا بد من فضح جميع الفاسدين وسد باب السرقة وتطبيق القوانين على الجميع بدون استثناء .

المدى برس/ بغداد

كشفت مصادر دبلوماسية تركية، اليوم الخميس، ان تركيا والعراق "تباحثا بشكل فني" في لندن، قبل عشرة أيام، في مجالي الطاقة والأمن، عبر "وساطة أميركية" قادها وزير الخارجية جون كيري لـ"تشجيعهما" على التقارب، وأشارت الى ان تركيا أكدت على "وحدة الأراضي العراقية والوحدة السياسية"، وفي حين جددت أنقرة دعوتها "لإنشاء أنابيب إضافية لنقل النفط والغاز العراقي عبر ميناء جيهان"، أوضحت المصادر ان الطرفين اتفقا على "الاستمرار بالحوار" على الرغم من وجود خلافات على عدة قضايا.

وقالت المصادر التركية في تصريحات اوردتها صحفية (حرييت) التركية واطلعت عليها (المدى برس) ان "وزير الخارجية الأمريكي وخلال زيارته للعراق في (24 آذار) عقد لقاءات مكثفة مع المسؤولين العراقيين وتطرق فيها الى تدهور العلاقات بين بغداد وأنقرة"، وأوضحت ان "الإصرار التركي على توقيع عقود الطاقة مع إقليم كردستان أدى الى إثارة امتعاض الحكومة العراقية ما ادى واشنطن الى البحث عن طرق للتوسط بين الطرفين".

وأضافت المصادر ان "المبادرة جاءت من قبل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في 5 نيسان عندما نشر بيانا على موقعه الرسمي يرحب فيه بالتقارب مع تركيا على أسس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل وحسن الجيرة"، وتابعت ان "في 7 نيسان قام كيري بزيارة ثانية لتركيا في اقل من شهر".

وأشارت المصادر التركية المطلعة على المباحثات إلى انه "بعد يوم واحد من لقاء كيري مع رئيس الوزراء أردوغان ووزير الخارجية اوغلو، التقى وفد تركي برئاسة وكيل وزير الخارجية فريدون سنيراوغلو مع مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض في لندن في 8 نيسان".

وبينت المصادر أن "مساعد وزير الخارجية الأمريكي وليام بيرنز، الذي كان متواجدا في لندن لحضور اجتماعات مجموعة الدول الصناعية الثمانية، قام بعقد اجتماعات منفصلة مع الجانبين العراقي والتركي في محاولة للتقريب بينهما اكثر وتشجيعهما"، لافتة إلى إننا "اقترحنا العمل سوية مع الجانب العراقي حول قضايا الطاقة وأكدنا لهم بانه ليس لدينا نية بتقسيم العراق" وكانت مباحثات الاجتماع الذي طلبه الجانب العراقي، ذات طابع فني".

وأكدت المصادر الدبلوماسية التركية إننا "نقلنا رسالتين رئيسيتين احدهما متعلقة بالمشاركة في السلطة والأخرى المشاركة بالعوائد، وان وحدة الأراضي العراقية والوحدة السياسية مهمة جدا بالنسبة لنا"، وأضافت إننا "دعونا الحكومة العراقية الى إصدار قانون النفط الذي طال انتظاره، ومن المفترض ان تأخذ حكومة المالكي زمام المبادرة بخصوص هاتين النقطتين".

وأوضحت ان "الجانب التركي جدد مقترحه لإنشاء أنابيب نفط إضافية لنقل النفط والغاز العراقي للسوق العالمي من خلال ميناء جيهان"، وشددت على إننا "مستعدون ومنفتحون لأي اقتراح من شأنه ان يفضي بالفائدة لجميع الأطراف في العراق لأننا نؤمن ان ذلك سيساعد في تعزيز الاستقرار في العراق".

وأشارت المصادر إلى ان "الطرفين اتفقا على الاستمرار بالحوار على الرغم من وجود خلافات على عدة قضايا"، مؤكدة ان "واشنطن تريد ان تلعب دورا في إزالة حالة عدم الثقة بين الاثنين وان تبدأ بعملية التطبيع كما فعلت بين تركيا وإسرائيل" .

وأكدت تركيا، في (11 نيسان 2013) أنها ستبقى "المعبر الرئيس" لنقل صادرات النفط والغاز العراقية إلى الخارج، معربة عن استعدادها مد أنبوب جديد لنقل النفط من حقول البصرة وتوقيع اتفاقية شاملة على مستوى حكومي لتوسيع التعاون المشترك بين البلدين في مجال الطاقة.

واعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (5 نيسان 2013)، أن العراق يرحب بأي خطوة للتقارب مع تركيا واشترط أن يكون ذلك "على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل"، وقال في بيان نشره مكتبه "ردا على سؤال حول إمكانية التقارب مع تركيا" ورد ضمن نافذة التواصل مع وسائل الإعلام "نرحب بأي خطوة للتقارب مع تركيا على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل وحسن الجوار".

وزار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في( 24 اذار 2013)، العاصمة بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا هي الأولى له منذ توليه منصبه خلفا لهيلاري كلنتون، وذلك بعد ساعات من إجرائه لقاءات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأطلق كيري سلسلة مواقف حملت انتقادات للحكومة العراقية في مواضيع شتى، اذ انتقد "تساهل العراق مع عمليات نقل الاسلحة إلى ايران، كما انتقد كيري قرار الحكومة العراقية بتأجيل الانتخابات في محافظتي نينوى والانبار، وناشد رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي بإعادة النظر بالقرار، وانتقد كيري كذلك المعارضين لسياسية رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي و"الغاضبين" منه بسبب انسحابهم من الحكومة، ودعاهم الى عدم التخلي عن النظام الجديد، واكد أن الولايات المتحدة الامريكية مستمرة باحترام دورها الداعم للعراق وفقا لاتفاقية الاطار الاستراتيجي، في حين شدد على أن العراق يواجه تحديات كبير في عدة مجالات على الرغم من كونه اقتصاده الأسرع نموا في المنطقة خلال عام 2012.

وشهدت العلاقات العراقية التركية توتراً متصاعداً على خلفية عدة ملفات عالقة بعضها مزمنة كملف المياه وحزب العمال التركي المعارض لأنقرة، والآخر مستحدث على خلفية ما تعده بغداد تدخلاً تركياً في شؤونها الداخلية، لاسيما على إثر منح الحكومة التركية في (الـ31 من تموز 2012 المنصرم)، نائب رئيس الجمهورية المدان بالإرهاب طارق الهاشمي، إقامة دائمة في البلاد ورفضها تسليمه للسلطات العراقية، وكذلك التعاون النفطي بين أنقرة وأربيل بالضد من رغبة بغداد، وزيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، في (الثاني من آب 2012 المنصرم)، إلى محافظة كركوك قادماً من مدينة أربيل التي وصلها قبل ذلك بيوم واحد، دون علم بغداد أو موافقتها، والأكثر إزعاجا للحكومة الحالية هو ما تعده "انحيازاً تركياً لفئة من المجتمع العراقي دون أخرى"، وانتقادها "المتصاعد" و"المباشر" لسياسات رئيس الحكومة نوري المالكي.

وتصاعد التراشق بين العراق وتركيا خلال الفترة الماضية خاصة بعدما استضافت مدينة إسطنبول التركية، 26 كانون الثاني 2013) مؤتمرا لـ"نصرة انتفاضة الشعب العراقي" حيث اعلن معارضون عراقيون فيه عن انبثاق "جبهة تحرير وإنقاذ العراق"، ككيان سياسي يهدف إلى تغيير النظام في البلاد ويخرجها من "الهيمنة الإيرانية" ويوقف مشروع التجزئة.

المدى برس / بغداد

نفى حزب المؤتمر المؤتمر الوطني بزعامة احمد الجلبي، اليوم الخميس، تهديد زعيمه بـ"ضرب وحرق قطر"، ان ثبت "تورطها بدعم الارهاب في العراق"، مؤكدا ان التصريحات منقولة من مواقع التواصل الاعلامي التي "لايمتلك الجلبي أي حساب عليها".

وقال مسؤول تنظيمات حزب المؤتمر الوطني رحيم الدراجي في حديث إلى (المدى برس)، "نحن ننفي الانباء التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام بأن رئيس حزب المؤتمر الوطني أحمد الجلبي قد هدد بضرب قطر وحرقها في حال تورطها بدعم الارهاب في العراق".

وأكد الدراجي أن "هذه الانباء عارية من الصحة"، مبينا أن "الجلبي لا يملك أي صفحة على موقع التواصل الاعلامي".

وكانت بعض وسائل الاعلام قالت أن رئيس حزب المؤتمر الوطني احمد الجلبي هدد بقصف قطر في حال ثبوت تورطها بدعم الارهاب في العراق"، مؤكدة ان "الجلبي ذكر في تعليق له على صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) أنه في حال ثبوت وجود اي شخصية قطرية متورطة في دعم الارهاب في العراق فانه سيكون من حق العراق ضرب اي مكان في قطر".

وشدد الجلبي في التعليق المنسوب اليه "نحن وحدنا قادرون على دك وحرق الدوحة كاملا اذا ثبت ان هناك من يدعم اي جهة ارهابية داخل العراق وهذا انذار مفتوح".

وبحسب وسائل الاعلام فان الجلبي لفت إلى أن "حسب علمي فان عدد النواب المتورطين في الارهاب تجاوز عددهم أحد عشر نائبا كلهم من القائمة العراقية لكن هناك جهات حكومية وبرلمانية تتعمد الصمت وتعطل الدور القضائي وربما التشهير سيكون قبل الانتخابات البرلمانية القادمة من اجل الاعلام" .

واكد رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة الماضية، ان التحالف الوطني طلب منه عدم الذهاب الى جلسة الاستضافة في البرلمان "خوفا على العملية السياسية"، ولفت إلى انه لو ذهب الى لاندلعت "مشاكل وبوكسات (لكمات)" داخل البرلمان، وشدد على انه يمتلك ملفات تدين أسماء موجودة في البرلمان وفي الوزارات لكنه يسكت عليها