يوجد 1097 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أوان/ بغداد

جدد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني، اليوم الاثنين، دعمه لمشروع السلام بين حزب العمال الكردستاني الـ(pkk) والحكومة التركية، وأعرب عن أمله بأن يستمر المشروع من دون وجود عقبات في طريق تحقيق السلام، فيما نقل وفد من البرلمان التركي شكر زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان إلى حكومة إقليم كردستان ورئيسها لمواقفه في دعم السلام في تركيا.
وقالت حكومة إقليم كردستان في بيان تسلمت "أوان"، نسخة منه، إن "رئيس الحكومة نيجرفان البارزاني استقبل وفد يضم نوابا كرد في البرلمان التركي يترأسه النائبين ليلى زانا وسري سوريا"، مبينة أن "الجانبين بحثا مجمل الأوضاع في كردستان والمنطقة وعملية السلام في شمالي كردستان".
وأضافت حكومة كردستان، أنه "تم أيضا بحث الحرب على تنظيم داعش الإرهابي وانعقاد المؤتمر القومي الكردي، ووحدة الصف الكردي"، مشيرا إلى أن "البارزاني قدم "الشكر والتقدير لكل قوة وطرف سياسي قدم المساعدة والدعم في الحرب ضد الإرهاب".
ونقل البيان عن البارزاني قوله، "مثلما كنا منذ البداية ندعم ونساند إنجاح العملية السلمية، سنستمر بنفس الشكل، ومن أجل ذلك نحن على استعداد للقيام بأي واجب يقع على عاتقنا في هذا المجال".
وأشارت حكومة الإقليم، إلى إن "النائبة ليلى زانا نقلت شكر وتقدير زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان لحكومة إقليم كردستان ورئيسها على دورهم في دعم عملية السلام"، مقدمة "نبذة عن زيارتهما الأخيرة إلى بحيرة إيمرالي ولقائهما مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان".
ونقل البيان عن زانا قولها، إن "أوجلان على إطلاع كامل على جميع تلك المحاولات والجهود التي يبذلها السيد نيجيرفان البارزاني لدعم ومساندة عملية السلام والحل، وجدد تقديره لتلك الجهود".

أوان/ صلاح الدين

تمكنت القوات الأمنية والحشد الشعبي،  اليوم الاثنين، من رفع العلم العراقي فوق مستشفى تكريت والمجمع الحكومي وسط المدينة بعد قتل 36 عنصرا من تنظيم داعش.

وقال مراسل "أوان"، المرافق لهم، إن قوات الجيش والشرطة الاتحادية وفصائل الحشد الشعبي تمكنت، اليوم، من رفع العلم العراقي فوق مستشفى تكريت والمجمع الحكومي وسط مدينة تكريت.

وأضاف أن القوات تمكنت من قتل ما يقارب 36 عنصرا من تنظيم "داعش" في شوارع وأزقة صلاح الدين، مبينا أن مقاتلي الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي يفرضون سيطرتهم بحرب الشوارع في تكريت.

السيد رئيس الإقليم، هل تعلم ان بعض الذين قاموا بهذه الأعمال السيئة استخدموا صلاحياتك وسمعتك؟.

بغداد/المسلة: حمّل نائب كردي رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، المسؤولية عن عمليات الفساد الجارية في الإقليم في الوقت الذي تجري محاولات لتعديل دستوري وتمكين رئيس الإقليم من البقاء في منصبه لولاية أخرى.

و بعث النائب في حركة التغيير علي حمه صالح رسالة مفتوحة إلى البارزاني، محملا الأخير خلالها مسؤولية الفساد في مؤسسات الإقليم باعتباره على رأس السلطة التنفيذية.

وجاء في رسالة النائب التي نشرتها صحيفة "القدس العربي"، اليوم الاثنين، إن "إقليم كردستان يمر حاليا بازمة مالية بينما استلم بعد عام 2003 حوالي 74 مليار دولار، فضلا عن واردات النفط بنحو 15 مليار دولار والواردات المحلية التي تقدر بـ 16 مليار دولار".

وأضاف أن "الحكومة حصلت أيضا على قروض بقيمة 16 ترليون و495 مليار دينار. وكذلك قروض أخرى من خلال وزارة الموارد الطبيعية بحدود 3 مليارات دولار"، متسائلا "من المسؤول عن الوضع المالي لكردستان ولماذا وصل الحال إلى ما هو عليه؟".

وذكر النائب في رسالته نماذج عدة من الفساد في الإقليم ومنها احتكار سوق النفط في الإقليم من قبل بعض الشركات الخاصة، وإن "هناك مبيعات إلى حكومة الإقليم بحدود 10 ملايين دولار من الكازوئيل بأسعار خيالية، مع شراء النفط الخام من بعض الشركات من قبل الحكومة وبيعها بأسعار غالية إلى مصاف غير مرخصة وربح ملايين الدولارات من قبل هذه الشركات وإلحاق الضرر بشعب كردستان".

كما أشار حمه صالح في رسالته حول الفساد في قطاع العقارات، إلى أن "هناك شركات دفعت ملايين الدولارات على حساب الشعب إلى مسؤولين متنفذين في الحكومة للحصول على قطع أراض جيدة للاستثمار وبعدها أعلنت إفلاسها بعد ان أخذت الأموال من المواطنين كمقدمة عن الوحدات السكنية التي لم تبنِ لغاية الآن".

وخاطب صالح، البارزاني في رسالته قائلا "السيد رئيس الإقليم، هل تعلم ان بعض الذين قاموا بهذه الأعمال السيئة استخدموا صلاحياتك وسمعتك؟".

كما اشار إلى انه في "حكومة الإقليم قاموا بمنح راتب التقاعد لآلاف الناس غير المستحقين، عدا عشرات المرتزقة الذين تلطخت أيديهم بدماء شهداء البيشمركة وحاليا اصبحوا مثل البيشمركة ويحصلون على رواتب تقاعدية برتب اللواء والعميد المتقاعد".

وتابع في رسالته "سيادتكم المسؤول الأول عن قوات البيشمركة فهل تعلمون أن هناك 429 الف شخص يتقاضون رواتبهم على حساب البيشمركة والجزء الأكبر منه غير عادل وغير قانوني وفيه فساد".

وأكد علي حمه صالح على "ضرورة الإسراع في معالجة مشكلة رئاسة الإقليم عبر الحوار بين الكتل السياسية"، محذرا من "عواقب وخيمة إنْ تأخرت هذه المسألة".

وضمن السياق نفسه نقلت صحيفة "هاولاتي" الكردية عن قادر وتمان عضو برلمان إقليم كردستان "ان دستور الإقليم إذا ما جرى تعديله فإنه بمقدور رئيس الإقليم مسعود البارزاني ترشيح نفسه لولايتين جديدتين".

وأوضح ان الفترة الزمنية المتبقية لرئيس الإقليم لا تكفي لتشكيل لجنة خاصة لتعديل الدستور، وان قانون رئاسة الإقليم الحالي لا يسمح للبارزاني بترشيح نفسه.

وكان النائب حمه صالح قد طالب خلال جلسة برلمان كردستان مؤخرا بادراج مناقشة مدة رئاسة إقليم كردستان على جدول أعمال الجلسة وهو ما عارضه نواب كتلة البارزاني ما تسبب في مشادة رفع رئيس البرلمان الكردي الجلسة بسببها.

ويذكر أن ولاية رئيس الإقليم مسعود البارزاني تنتهي في 19 آب/أغسطس المقبل، ولا تزال الخلافات مستمرة بين الكتل السياسية المنضوية في برلمان كردستان، حول تعديل مشروع قانون رئاسة الإقليم، مع وجود توجه لايجاد صيغة مناسبة للتمديد. كما تثار في كردستان بين آونة وأخرى اتهامات إلى قيادة الإقليم بالاستحواذ على السلطة وشبهات فساد.

الإثنين, 30 آذار/مارس 2015 16:42

زرادشت ...والضابط الخفر ! عارف معروف‎

اعادني  ما ظهر على بروفايل الاستاذ زهير كاظم عبود ، بشأن صدور كتابه " الزرادشتيه "  ، الى تلك الايام العصيبه ، ايام الرعب ، وتعلق حبل الوريد،  بتفسير جاهل او وشاية مغرض  او مزاج مخمور !  ذكرّني عنوان الكتاب ، بتلك الحادثة ، تلك الكوميديا السوداء او التراجيديا المضحكه ، لا فرق ،التي تعاود الحضور في عقلي وتثير مشاعري ، كلما سمعت او قرأت كلمة " زرادشت " : ففي تلك الليلة الليلاء من صيف 1982 شاء سوء طالعي ان يأمر الضابط الخفر ، في مدرسة المشاة في الموصل ، بتفتيش السجن . كنت موقوفا هناك ، منذ بضعة اشهر ،  بعد انتهاء التحقيق في الاستخبارات العسكرية العامة ، منتظرا محاكمتي .  اقول ، شاء سوء طالعي ان تتمخض جولة التفتيش، تلك ،عن العثور على كتاب خطير بحوزتي : " هكذا تكلم زرادشت " لنيتشه ، وعندها جنً جنون الضابط وانفتحت ابواب الجحيم ، فانا لا اكتفي بكل جرائمي السياسية وانما اضيف اليها الادهى والامر "المجوسيه " :
" منو زرادشت ؟ ... قل لي.. اليس هو نبي المجوس ، عَبَدة النار، هالمرة صرتوا مجوس ؟!!
" سيدي ، ليس الامر كذلك ، صدقّني ، والكتاب لا علاقة له بالمجوس !!
" تعلمّني هاالمره ؟!... الكتاب يقرأ من عنوانه  . يعني اني جاهل... وانت مثقف جنابك الكسيف؟ "
ورحت  ابذل وسعي في اقناعه ومحاولة ان لايصل الى ما يمكن ان يصل اليه ، من احالة الامر الى التحقيق او الاستخبارات ، او اي شيء من هذا القبيل ، فذلك قد يكون القشة التي تقصم ظهر البعير  و قد يذهب جلدي الى الدباغ  وعندها، ربما اعترفت بانني مجوسي ابن مجوسي الى سابع ظهر ، و سيودي بي ، بكل بساطة ، سؤ فهم  عابر وحدث تافه بل وفي منتهى التفاهة ، بعد ان حسبتُ انني عبرتُ البحور التحقيقية السبعه بسلام  مطمئنا الى ان : هالمرّه سلمتْ الجرّة .
" سيدي ...هذا المؤلف  فيلسوف الماني ، اسمه نيتشه...."
" شنو ؟..  ليش مو " ني .... "  فَدْ مرّهْ ، هاي شلّك بيها ، شنو احنه  زواج  كدامك ، تمّشي علينه الفشار وتكول اسم فيلسوف؟"
" عفوا سيدي ، حاشا  جنابك ان اقصد ذلك ولكن انظر حضرتك ، اسمه فردريك نيت....شه، وضغطت ، مؤّكدا، على مخارج الاصوات ،وهو فيلسوف الماني  يؤمن بفلسفه القوة والسوبرمان ..."
" لا تتفلسفلي.. راح اكتب للاستخبارات وانت وياهم تنجاز .."
والتفتَ الى عريف الخفر :
" عريف صباح اخذ الكتاب وياك"
وكانت هذه هي النقطه الاكثر اثارة للرعب عندي ، فانا اعرف ما تعنيه الاستخبارات ، وكنت قد افلّتُ ، بالكاد ، وخلال تحقيق طويل ،  من تُهم عديده دفعتُ ثمن الخلاص من حبا ئلها من جلدي ودمي وعظامي وتلف اعصابي ... فما بالك بزرادشت والمجوس ونحن في حرب مع " الفرس المجوس " ؟!
وهنا خطرت لي تلك الفكرة العظيمة ، والتي اكدّتْ لي حقا ، ان الحلول تاتي مع المعضلات وان الحاجه ام الاختراع، فتمسكت بالقشه الاخيره  :
" سيدي ، هذا الفيلسوف من اهّم رواد القوميه ، وكان القائد المؤسس، ميشيل عفلق ، متاثرا به..."
" شنو هالحجي... القائد المؤسس عربي اصيل وما يتأثر بالاجانب..."
" فعلا سيدي ، ولكن هذا الفيلسوف  يدعو الى القوة والى الانسان القوي والعنصر القوي والخلق المتين وقد تأثر به القوميون الالمان وكذلك العرب ..."
"لعد شنو زرادشت .. يابه ؟! "
" سيدي، هاي ايسموها استعاره تاريخيه ، حتى يعّبر عن افكاره ، ولأن زرادشت، كما  كان يعتقد، فهم  ان العالم صراع  بين الظلمة و النور و...."
" يعني هو هذا ، فيلسوفك الالماني ،عاف انبياء الله الصالحين كلهم وراح على  زرادشت ، لعد شكد مُطّي ابن مُطي!...."
وانفرجت اساريره ، بل وغرق  في قهقهة دمعت لها عيناه ، رافقه  ، في الضحك، صدقا او خشية، العريف الخفر ،  ثم انبسطت اسارير الموقوفين ، بعد توتر املته اللحظات العصيبه التي مرّتْ ، فضحكوا ، واخيرا سَرَتْ العدوى اليّ ، فاغتصبت من نفسي ضحكة وجله  ، متوجسه ،  كتلك التي يضحكها سمير الشيخلي او عزة الدوري اثر نكته يطلقها صدام حسين .
" ياللا ، عريف صباح ، احرق هذا الكتاب ، بخيره وشره ، وانت بابه..." والتفت اليّ بعينين تبرقان بوميض سكر وانشراح :
" احمد الله انك وقعت بيد ضابط مثقف ، يتفّهم  ، انصرف الى مايفيدك، بعد الان ، واترك هذا الخريط ..." .
أقدمت أمريكا على أسلمة مجموعة من المجرمين داخل سجونها، ودربتهم على أكل لحوم البشر، وصاروا يطعمونهم دون إكتراث أنواعاً من الملذات المهدئة، وجرعات الكذب الزائفة في أحلام تبشر بالجنة مع الحور العين، فأصبحوا كالضباع وتحولوا الى حيوانات بشرية هائجة، لذا فمن المهم أن يتم التركيز على الحواضن التي ينشأ فيها هؤلاء المرتزقة، والعوامل المؤثرة في تكوين هذه الموروثات الأجنبية العفنة.
داعش وأخواتها من المجموعات المتطرفة التي تعتمد على مبادئ إسلام خاص بها، وعقيدة نوعية تسمح بالقتل والذبح والسبي والإغتصاب، ولهم مذهب يناهض ويكفر كل المذاهب الأخرى، وكأن المتشددون في هذه التنظيمات يجاهدون من أجل الإسلام الحقيقي، لأنهم شعب الإله المختار!، لكنهم في حقيقة الأمر لا يمثلون إلا شرذمة ضالة، دأب أعداء الدين على صناعتها بكل إحترافية، ليمزقوا نسيج المجتمع الإسلامي.
عندما نسمع تصريحات البغدادي بالأمس القريب، وهو يعد صعاليكه الرعاع الهمج بدولة الخلافة المزعومة، وأنه سيصيد العراقيين كما يصيد البط، دلالة على الشعوب المنسحبة المتفرقة، لأنه بنظر الخليفة البغدادي المنحرف كأسلافه المارقين، والناكثين، والخونة، والخوارج، يعتقد أن جيش وشعب العراق سيهزمان لا محالة، بيد أن صقر المرجعية الرشيدة السيد السيستاني كان بالمرصاد، بإعلانه الجهاد الكفائي، فأٌخذت داعش أخذ عزيز مقتدر.
لقد حضر الرجال المجنحون بالعقيدة والإخلاص والحرية، وهم يمضون بإتجاه الشمس عبر ممر الملوك والأحرار، لينعموا بالخلود الأبدي، تاركين المال والعيال، وقد أدهشت داعش ومن لف لفها بهذا الموقف الأسطوري العظيم، لرجال المرجعية الرشيدة، فكان للقوات الأمنية أبطال، وللحشد الشعبي غيارى، وللعشائر الأصيلة نشامى، وللبيشمركة رجالٌ، رسموا بدمائهم خريطة العراق الموحد، وسنمحو داعش من الوجود بقوتنا، ووحدتنا، وجهادنا، لأننا الحضارة.

الإنتصار العظيم الأول لمعركتنا ضد داعش، يكمن في أن العراقيين، أعلنوا فوزهم بالحياة من جديد، لأنهم عبروا حدود الطائفية والمذهبية، وسحقوا جرذان التكفير وغربان التطرف، وهيأوا بشائر النصر المبين، لتحرير الأرض المقدسة، فتحولت الدموع الى شموع، وتوحدت في عراقنا الأزمنة والأماكن، والأديان والمذاهب، والطوائف والقوميات، حتى تعلمنا أننا في الحياة نواجه الإمتحانات، وبعدها نتعلم العبر والدروس، وسندك أوكارهم دكاً دكاً.

الإثنين, 30 آذار/مارس 2015 16:39

علم كردستان - بيار روباري

رفرف يا علم بلادي كردستان

بألوانك الزاهية كالجنان

عاليآ فوق السوراي وقمة أغري وسيبان

ليشع شمك فوق الروابي والوديان

ويمنح الدفئ للأزهار والألوان

ويبعث الطمأنينة في النفوس والأمان

رفرف عاليآ كي يهنئ في ظلك الحمام والغزلان

ويحيا الكرد أحرارآ بعيدآ عن الظلم والطغيان

يا علم بلادي إنك راسخآ في الوجدان

كرسوخ جبال كردستان

من سمسور وأرارات وزاغروس وليلون وسيبان

أنت محط أنظار الشيوخ والشبان

لأجلك دفع الكرد بألاف الشهداء شبانٍ وشاباةٍ ولا غصن البان

يا علم كردستان

أنت رمز العزة والإيباء والإيمان

الإيمان بالنصر المؤزر وإله الكرد يزدان

ونبيه زاردشت وكتاب أفيستا المقدس المقدم على التورات والقرأن

لذا كل من تخلى عنك خان

للكرد علمٌ واحدٌ وليس إثنان

والشمس التي على لماك قيافة ما نالها ملكٌ ولا سلطان

يا علم بلادي كردستان

قَلبي في هواك ولهان

وكلما رأيتك ترفرف عاليآ على ذرى كردستان

تدمع عينايا من الفرح والبهجة ملئ الشطأن

فدمت فخرآ لنا ورمزآ عبر الأزمان

ستبقى محفوظآ في قلوبنا والأجفان

فأنت الهوى والمنى في كل زمان ومكان.

27 - 03 - 2015

 

في السنوات الأخيرة، كثر الحديث عن وجود صراع شيعي- سني في المنطقة، وزاد من حدة هذا الحديث إندلاع الثورة السورية ووقوف إيران وحزب الله بجانب النظام وقتالهما معه ضد الشعب السوري، وعلى الضفة الأخرى من هذا الصراع هناك الدول العربية ومعهما تركيا. فإلى أي حد هذا الكلام دقيق وواقعي؟؟

لا شك في وجود صراع شيعي- سني تاريخي عمره يفوق ألف سنة، ولكن رغم ذلك أنا أختلف مع جميع المحللين والخبراء، الذين يقولون بأن الصراع الدائر في المنطقة حاليآ يأتي ضمن هذا الإطار التاريخي.

من وجهة نظري إن الصراع الدائر حاليآ في منطقة الشرق الأوسط، هو صراع على المصالح والنفوذ، ويتم إستخدم كافة الوسائل المسموحة والغير مسموحة فيه، بما فيه العامل الديني والمذهبي والعصبية القبلية والجهوية والقومية.

فمثلآ إن العلويين في سوريا كانوا يعيشون في سلام مع أهل السنة، قبل وصولهم للسلطة ووتجيرها كليآ لمصلحتهم. ثم إن خوف العلويين الأساسي ليس من حرب يشنها السنة في المستقبل عليهم كنوع من الإنتقام، وإنما خوفهم الأساسي يكمن في ضياع السلطة من يدهم، وبالتالي ضياع المصالح الإقتصادية والمالية والنفوذ ولا شيئ أخر.

وإقتتال المسلمين والمسيحيين في لبنان، لمدة خمسة عشر عامآ، لم يكن من أجل إعلاء كلمة الله في الأرض، وإنما كان بسبب سياسة التهميش التي مارسها المارونية السياسية بحق الشيعة والدروز والسنة في البلد. إن تحكم المسيحيين بالسلطة والتمتع بخيراته لوحدهم، وإقصاء الأخرين وحرمانهم وخاصة الشيعة منهم، كل ذلك أدى إلى إنفجار الوضع في لبنان وإستغل ذلك بعض دول المنطقة وخارجها لصالحها، وغزته بالسلاح والمال وتعقدت الحرب بعد دخول الطرف الفلسطيني والإسرائيلي على خط الصراع.

وفي العراق أيضآ جرى شيئآ مشابه، فقد همّش السنة طوال سنوات حكمهم الطويلة كل من الشيعة والشعب الكردي، رغم إن السنة هم أقلية في البلد، كما المسيحيين أقلية في لبنان. فقد حُرم الشيعة من المشاركة في الحكم والإستفادة من إقتصاد البلد وخيراته، والكرد تم إقصائهم قوميآ وإقتصاديآ وثقافيآ بشكل كامل، وشن ضدهم حرب ضروس، إستخدمت فيها كل أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة منها. ومن هنا كان التمرد الكردي والشيعي ضد السلطة والذي أخذ أشكالآ عديدة، منها التمرد المسلح. وبعد سقوط الطاغية صدام عام 2003 لم يستطع السنة التكيف مع خسارتهم للسلطة وكل مزاياها الإقتصادية والمالية، ولذا لجأوا إلى العنف المسلح، والشيعة بدورهم لجأوا إلى الإنتقام من السنة بعد سيطرتهم على السلطة، كتعويض عما لحق بهم من ظلم في عهد الحكم السني، ولهذا نشهد إستمرار الصراع الدموي بينهما إلى يومنا هذا.

وفي سوريا إندلعت الثورة، ليس بدافع ديني ولا مذهبي ولا جهوي، وإنما بسبب تهميش السنة سياسيآ وإقتصاديآ، والتميز العنصري ضد الشعب الكردي. إن الصراع الدائر منذ أربعة سنوات في سوريا، ليس حول أفضلية أي المذهبين بالنسبة للحياة المذهب السني أم المذهب النصيري، وإنما الصراع يدور حول السلطة والمال والنفوذ ولا شيئ أخر.

بالطبع النظام السوري والعراقي والفارسي، يستغلون العامل المذهبي بشكل قذر جدآ في هذه المعركة القاصية، التي تخاض في المنطقة من قبل الدول الرئيسية فيها، وعلى رأسها إيران والسعودية، بهدف السيطرة عليها وبسط نفوذها والتحكم بها. هذا لا يعني إن الطرف الأخر المتمثل في السعودية أساسآ، ليس برئيآ من هذا الإستخدام السيئ للعصبية المذهبية أبدآ.

الجميع يعلم إن الصراع بين السعودية وإيران، لا علاقة له بعدد الصلوات ولا من يدفع الزكاة أكثر، وإنما الصراع يدور حول المصالح الإقتصادية والهيمنة السياسية على المنطقة. وفي هذا الصراع كما في بقية الصراعات بين الدول في العالم، تستخدم فيها كل شيئ، والشعب السوري في جانب من مأساته، يدفع ثمن هذا الصراع، إضافة إلى الصراع الروسي- الأمريكي على المنطقة، وهذا ينطبق أيضآ على الوضع في اليمن والعراق ولبنان. ولكن يجب القول بأن إيران هي منبع الشر الرئيسي في المنطقة، ويليها النظام السوري وبعدها تأتي تركيا وثم السعودية.

 

القسم الثاني

لقد تصاعدت خلال الفترات الأخيرة من رئاسة نوري المالكي الاحتجاجات بخصوص خرق حقوق الإنسان من قبل القوات الأمنية والمليشيات المسلحة التابعة لبعض أحزاب الإسلام السياسي ولطالما خرج علينا البعض من المسؤولين الحكوميين غاضبين من التقارير التي بدأت تنشرها وسائل الإعلام حول هذه الخروقات، ونشرت في الفترة الأخيرة العديد من فضائح الممارسات اللاانسانية من قبل داعش ضد المكونات العراقية وبخاصة ضد الايزيديين والمسيحيين والشبك فضلاً عن ممارسات إجرامية ضد المواطنين الذين بقوا تحت احتلال داعش لمناطقهم من المسلمين، وقد أشار مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الخميس 19/3 / 2015 عن ارتكاب " جرائم حرب " عند استعادة الأراضي التي كانت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، ونوه مكتب الأمم المتحدة أن تقريره استند إلى " مقابلات من شهود عيان " وأكد التقرير على أن أفراد من قوات الأمن العراقي والفصائل الشيعية في الحشد الشعبي " نفذت عمليات القتل خارج نطاق القضاء، والتعذيب والخطف والتهجير القسري لعدد كبير من الناس( للعلم التقرير لم يشمل بشكل عام القوات الأمنية العراقية ولا الحشد الشعبي بل أشار إلى أفراد من ..الخ)، يشير التقرير أن هؤلاء الأفراد في كثير من الأحيان استطاعوا " الإفلات من العقاب ". كما لم يغب عن معدي التقرير أن مقاتلي داعش ارتكبوا ابادة جماعية ضد الايزيديين وغيرهم وهي تعتبرهم "قد ارتكبوا جرائم حرب" البعض من المسؤولين الحكوميين العراقيين أكدوا أن هذه التقارير " غالباً " ما تكون بعيدة عن الواقع، ووثق هذا الموضوع شبكة ايه بي سي الأمريكية في نشر تقارير وتسجيلات فيديو حول جرائم ارتكبت من قبل قوات حكومية عراقية فضلاً عن أفراد في الحشد الشعبي واعتبرت بأنها "جرائم حرب ومجازر ضد المدنيين"كما تم التأكد من هوية البعض من الجنود القتلة الذين نفذوا الإعدام" بدم بارد بحق طفل لا يتجاوز الحادية عشرة بتهمة " أنه داعشي "، حيث أكدت إن شارات "القوات العراقية الخاصة" كانت ظاهرة على أكتافهم ومثبتة على ملابسهم العسكرية الرسمية".

لم يكن مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لوحده قد أشار حول ارتكاب جرائم بحق المدنيين فمنظمة هيومن رايتس ووتش أشارت في 18 / 3 / 2015 حول المليشيات التي تقاتل مع القوات الأمنية العراقية بالضد من داعش الإرهابي قامت بشكل متعمد تدمير " الممتلكات المدنية وأحرقت منازل ومحال إضافة إلى النهب والسلب وهي موثقة عندها ومن خلال تحاليل " صور الأقمار الصناعية" والزيارات المدنية ومقابلات مع " الضحايا والشهود الذين فروا بسبب القتال " وكما هو معروف أن الاتهام وجه إلى كل من " منظمة بدر، وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله العراقي وسرايا طلائع الخراساني" وأشير عن تدمير كلي أو جزئي لـ ( 47 ) قرية بين بلدتي الخالص وآمرلي وقد اقر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي ذلك حيث سما ذلك بالأخطاء الفردية وان الضحايا لم يظهروا أمام المحكمة لتقديم شهاداتهم ( تفسير عاطل يريد المكتب أن تتكرر مأساة الضحايا بالانتقام منهم ) ومع كل هذا وذاك فان شهوداً من بينهم ضباط في البيشمركة أكدوا رؤيتهم " لميليشيات تنهب القرى المحيطة بآمرلي بعد انتهاء الهجوم ضد داعش ومباشرة قبل تدمير الميليشيات للمنازل في البلدة".

نحن نعتقد أن غالبية منظمات حقوق الإنسان المعترف بها تقدم تقاريرها وفق المنطق والإثباتات والوقائع المادية لأنها معرضة للتدقيق والمحاسبة وعندما جرى الحديث عن البعض من الأفراد في القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي لم يشمل هذه القوى بشكل عام ولنا ولشعوب العالم تجارب في هذا المضمار حيث يقوم البعض من المنتمين بالإساءة وارتكاب الجرائم مثلما حدث في الكثير من الحروب الدولية والمحلية ولكن سرعان ما يجري كشفها ومحاسبة المرتكبين لهذه الجرائم بشكل قانوني، ولهذا وبدلاً من الصراخ وكيل الاتهامات والإنكار والتكذيب من قبل البعض من المسؤولين الحكوميين العراقيين والحزبين المؤيدين الاعتراف بهذه الأخطاء ومحاسبة المقصرين قانونياً إذا كنوا أفراداً أو جماعات والتدقيق العملي الميداني لكي لا تتكرر ومع ذلك أنها " ستتكرر مثلما هو حال الدنيا "

ومثلما يقول المثل " لا دخان بدون نار " وهو مثل حكيم فلولا حدوث التجاوزات وارتكاب الجرائم والأخطاء حتى وان كانت نسبية لا يمكن لهذه المنظمات الحقوقية أن تقوم بالتحريف وتزيف الوقائع والاتهامات بدون أي سند مادي لأنها ستعرض نفسها ومصداقيتها للمحاسبة أمام هيئات حقوقية دولية ومحلية، ، وبهذا الخصوص فقد اتهم مجلس محافظة صلاح الدين في 22/ 3 / 2015 احد الفصائل في الحشد الشعبي " بتهجير المواطنين وحرق المنازل وأشار رئيس المجلس احمد الكريم للسومرية نيوز أن "احد الفصائل المقاتلة ضد تنظيم داعش قام بعمليات تهجير وحرق المنازل في قضاء الدور والشقق السكنية في مجمع الدور السكني"، وطالب رئيس المجلس رئيس الوزراء والمرجعية العليا بـ"التدخل الفوري والعاجل بحق الانتهاكات التي تحدث في القضاء" وقد استجاب المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي احمد الاسدي على الرغم من نفيه في البداية وتعهد بتقديم من تثبت عليه التهمة إلى القضاء وأضاف احمد الاسدي " إذا حصلت حالات مثلما ذكرها رئيس مجلس المحافظة، فنحن وأجهزتنا المختصة نتابع ذلك وسنعمل جاهدين على معالجتها"، وهنا نعتبر تعهد الاسدي شيء ايجابي بخاصة إذا جرى تحقيق دقيق ونزيه لمعرفة الحقيقة وهل كان الاتهام صحيحاً أم انه غير دقيق وهذا يتطلب عدم الشمولية وإطلاق الاتهامات بشكل عام فنائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي أشار أيضاً في معرض حديثه بالدفاع عن الحكومة والحشد الشعبي " إذا كانت هناك بعض التصرفات الشخصية المسيئة فهي "لا تمثل الحكومة ولا الحشد الشعبي، وقد نتفق معه ومع تحذير المجلس الشيعي التركماني الذي نشرته شفق نيوز الاثنين 23 / 3 / 2015 ان " الأفعال السلبية التي يقوم بها بعض الجهلة، او قد يكونوا مندسين، في الحشد الشعبي، من تعذيب الأسرى والتمثيل والسحل وحرق جثث العدو الداعشي لهي خدمة مجانية غنية يقدمها هؤلاء لأعداء العراق من الداعشيين ومن يقف ورائهم"، لكننا في الوقت نفسه نتعارض مع بهاء الاعرجي لو أشار إلى محاسبة أصحاب الأفعال السلبية والتصرفات الشخصية المسيئة وكشفهم ومن ورائهم وأحالتهم للقضاء كي لا تستمر الاتهامات وقد تستغل من قبل البعض لتوسيع الإشاعات وتشويه الجميع، وعليه من الضروري التعاون مع منظمات حقوق الإنسان والتدقيق في تقاريرها بدلاً من تكذيبها فوراً واتهاماً بشكل غير لائق الذي لا يخدم تحقيق المعادلة وهي " كشف الحقائق " لاتخاذ ما يلزم كي لا ترتكب التجاوزات وحصرها كي لا يكون هناك خرقاً لحقوق الإنسان والالتزام بالمعايير الدولية القانونية والإنسانية لتحديد كل حالة وعدم التعميم كي يتم استخلاص النتائج لإشاعة العدل والمساواة وتطبيق القانون بشكل سليم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بين جنيف وبروكسل وستراسبورغ ونيويورك حيث المؤسسات فالمنظمات الاوربية الرسمية والدولية والحقوقية ـ الانسانية والاممية والمتخصصة كان غدو ورواح "قضية الاقليات العراقية" التي انتهكت داعش حضورها وحقوقها وانسانيتها ومعتقداتها واغتصبت ارضها بعد فتك وابادات وخطف وتشريد قسري غير مسبوق في تاريخ الشرق الحديث.

ـ ففيما يتعلق بالإيزيديين :

افادت صحيفة "شبيغل اون لاين"الالكترونية الالمانية بلغتها الام ان "المفوضية السامية لحقوق الانسان" التي مقرها "جنيف" ذهبت في تقرير اولي لها اعتمادا على تعاطي محققيها مع الوقائع وإثر الاستماع الى شهادة 100 ناج اسماهم التقرير بشهود عيان كانوا رهن اعتقال داعش وتم تحريرهم : ان ما تسمى ب" الدولة الاسلامية في العراق والشام " والتي تُختزَل ب"داعش" "قد تكون ارتكبت اخطر الجرائم الدولية الثلاث وهي جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والإبادة الجماعية " كما وثق التقرير الاممي على زعم "شبيغل اون لاين" لمجموعة واسعة من الانتهاكات الداعشية ضد مجموعات اثنية ودينية عديدة في العراق ووصّف التقرير ان بعض الانتهاكات قد تبلغ في جسامتها مبلغ الإبادة الجماعية وسمى ذلك التقريرُالحقوقي السامي الايزيديين من بين الاقليات العراقية بعد التحري والتقصي كفئة بشرية تعرضت للإبادة الجماعية اكثر من سواها وتجدر الاشارة انه يؤخذ على التقرير السامي الاولي سوقه لوقوع الافعال الجرمية / الإجرامية التي رمت الى الإبادة بالصيغة الاحتمالية وكذلك سهوه عن التطرق ولو تلميحا الى المسؤولية التقصيرية للجهات التي كانت ملتزمة بالدفاع عن الارض و الامن والسكينة ومواطنيها بمقتضى نصوص دستورية وقانونية هذا ناهيك عن الالتزامات الانسانية والاخلاقية المفترضة .ليس استطراداً لكن اذا ما غضضنا الابصار عن هذه المآخذ فان التقرير شدد على ان تثابر "المفوضية السامية لحقوق الانسان" على حث مجلس الامن الدولي في جلسته التي ستعقد في نيويورك بتاريخ السابع والعشرين من آذار الجاري كي يتناول " بأشد العبارات المعلومات التي تشير الى الإبادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب " فينظر ـ اي مجلس الامن ـ في إحالة الحالة في العراق الى المحكمة الجنائية الدولية .

ـ اما الكلدان والآشوريون السريان :

فقد اتسعت كذلك الاروقة الدولية لقضيتهم كواحد من المكونات العراقية الآيلة مثل الايزيديين الى الانقراض حيث ذهب الاتحاد الاوربي في سابقة جديدة فريدة من نوعها بتاريخ 12 اذار من هذا العام 2015 في ستراسبورغ "بضرورة ايجاد ملاذ آمن للكلدان والآشوريين والسريان والاقليات الاخرى في سهل نينوى" واستدل هو الاتحاد الاوروبي بتقارير صادرة عن الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى على التجاوزات الخطيرة وافعال الإبادة الشائنة التي اقدمت عليها "داعش والمجاميع الإرهابية الملحق بها في سورية والعراق عبر التعدي السافر على الاقليات العرقية والدينية "والذي تمحورـ اي التعدي ـ في القتل الجماعي " والتحول القسري الى الاسلام " وخطف النساء والاطفال بغاية البيع والاسترقاق والتعريض للانتهاك الجنسي والجسدي وتسخير الصغار والقصر في عمليات انتحارية واعرب القرار الاوربي العالي عن قلق الاتحاد الاوربي والاعضاء إزاء المحاصرين في المناطق التي تيسطر داعش عليها فادان باقسى العبارات كل ما نسبه التقرير الى داعش من إبادات وخروقات وانتهاكات انسانية جسيمة واشارالى " أن داعش استهدفت المسيحيين والايزيديين والتركمان والشيعة والشبك والصابئة والأكراد والسنّة الذين لايتفقوا مع تفسير داعش للإسلام " . فشجب التطهيرين الثقافي والعرقي اللذين مارستهما داعش ولم يكتف الاتحاد الاوروبي بالاستنكار والادانة بل دعا في قراره هذا الى :" وجوب محاسبة مرتكبي هذه الافعال وعدم إفلاتهم من العقاب والإحالة الى المحكمة الجنائية الدولية ". كما ويبدو ان الهيئة الاوربية العليا قد استشعرت وقع الكارثة الداعشية وادركت هولها على الاقليات فافصحت انها ملتزمة " والدولَ الأعضاء للتعاون مع الشركاء الدوليين والمحليين من اجل حماية التراث الثقافي والديني الآشوري وسواه من التراث الثقافي والديني ما امكن في المناطق التي تحتلها الدولة الإسلامية " لذا فقد اوضح القرار الاوربي عن اعتزام الاتحاد على حث مجلس الامن الدولي على اتخاذ الإجراءات الرادعة في هذا السبيل واكد على حقوق " جميع الاقليات الدينية والعرقية التي تعيش في العراق وسورية " وابدى دعمه لابناء الاقليات في " الاستمرار بالعيش في أوطانهم التاريخية والتقليدية بكرامة ومساواة وأمان دون إغفال وجوب ممارستهم خصوصياتهم وشعائرهم الدينية بحرية " وبغية الحد من المعاناة ووقف نزيف الهجرة الجماعية للمسيحيين وغيرهم من السكان الاصليين رأى الاتحاد الاوروبي لزوم استصدار "موقف واضح" بلا لبس عن قادة الكتل السياسية والدينية في تلك البلدان يعزز ـ اي الموقف ـ من استمرار وجود هذه الاقليات وحقوقها الكاملة والمتساوية كمواطنين في بلدانهم وفي سبيل ذلك قررت الهيئة الاوروبية الشروع بالعمل مع الشركاء الاقليميين والدوليين على سيناريو مابعد داعش واستلزم كشرط في إنجاح المساعي " الحاجة الملحة الى الحوار الثقافي والديني والمصالحة .على ضوء هذا الحراك الدولي فثمة من يتساءل:

هل دُوّلتْ قضية الاقليات حقا بعد ان عجزت المكونات الكبرى عن معالجتها والتعاطي بصورة ملائمة معها ..هل ثمة من يقول لا بعدُ ..ماذا نسمي قرار الاتحاد الاوربي إذن وكيف نكيف جلسة مجلس الامن في السابع والعشرين من آذارنا هذا بناء على توصية المفوضية السامية لحقوق الانسان ..كيف نوصّف ..القضية دولت اذاً ! لاخلاف لكن كيف ستأتي حلول الحالة الانسانية ..هل عاجلة،ناجعة ام بالتقسيط وحسب المصالح الدولية والإقليمية والمحلية ؟!

من اجمل الشعارات الرنانة والعبارات المنمقة التي سمعناها ولا زلنا نسمعها بين الحين والاخر، سواء من قادة العراق القدماء او الجدد او من رؤساء الدول الاقليمية، هي وحدة الاراضي العراقية وسلامة امنه الوطني ورفاهية ابنائه وكأن الوطن وما فيه من حياة وخيرات يختزل بهذه الكلمات وهذه الوحدة القسرية، دون حسبان ما حدث ويحدث للشعب والوطن منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 حتى يومنا هذا من قتل وتدمير وتشريد لابناء هذا الوطن وتهدير لخيراته بسبب رفع مثل هكذا شعارات صعبة او بالاحرى مستحيلة التحقيق، لان هذه الشعارات لم تكن سوى وسيلة لتسلق المناصب واحتكار السلطة عن طريق التلاعب بالمشاعر والعواطف الدينية والقومية، لذلك كان ولا يزال العراق يتخبط في مشاكل لا بداية لها ولا نهاية.
نعرف جميعا ان الشعب العراقي يتكون من قوميات واديان ومذاهب مختلفة عن بعضها البعض، وان الفرد العراقي حسب تنشئته، بسبب غياب التوعية والتربية الوطنية الصحيحة من المناهج الدراسية والحزبية، يعطي الاولوية للانتماء الديني والمذهبي والقومي بدلا اعطاء هذه الاولوية للانتماء الى الوطن، لذلك نلاحظ ان الروح الوطنية اصبحت ضعيفة وهزيلة او بالاحرى متوفية في نفس الفرد العراقي، واصبح الوطن ( العراق ) اسما نتشدق به دون ان نحس برابطة الانتماء اليه، وخير مثال ودليل واثبات على ما نقول هو الحالة المزرية التي وصل اليها العراق شعبا ووطنا، فمنذ اسقاط النظام العراق السابق ودخول العراق حقبة الديمقراطية! والتجديد! والاوضاع تسير من سيء الى اسوأ، فالاقليات هجرت قسرا والتناحر الطائفي بلغ ذروته والانتقام، بسبب الاحقاد القديمة، لا يمكن وصفه، والاغلبية تتغذى على الاقلية وتلهو بعذابها، والحكومة المشكلة على الاساس الطائفي ليست سوى هيئة صورية لادارة البلاد، فلا هي تستطيع فرض الامن والقانون، ولا هي تستطيع توفير لقمة خبز هنيئة لشعب ينام على الخيرات، ولا هي قادرة او حتى مستعدة لملاحقة الفاسدين والمفسدين.
خارطة العراق الجديد بعد 2003 تختلف كثيرا عن خارطة ما قبل هذا التاريخ، وما دام الزمن يتقدم ويسير نحو الامام فمن المستحيل ارجاعه الى الوراء، فالعراق الجديد مقسم شئنا ام ابينا وهذا معروف لدى جميع ابناء الشعب العراقي من سياسيين وقادة احزاب ومسؤولي دولة والبسطاء من عامة الشعب....... فالاقليم الكوردستاني قائم منذ بداية تسعينات القرن الماضي والمحافظات السنية خارجة عن سلطة الحكومة وحتى المحافظات التي تسكنها الغالبية الشيعية تخطو نحو الاقلمة، اذا العراق مقسم فعليا لكن ظاهريا هو دولة واحدة!.
المركزية والتعصب القومي والتطرف الفكري وتهميش المقابل كانت من اهم الاسباب التي ادت وتؤدي الى عدم استقرار العراق منذ تأسيسه حتى يومنا هذا، لذلك كان على ساسة وقادة العراق الجديد العمل على اقلمة العراق وتوزيع سلطاته المركزية على هذه الاقاليم بدلا من الاحتفاظ بها بيد شخص واحد او فئة واحدة او حزب واحد، لارضاء كافة الاطراف واشعارهم بوجودهم واهميتهم في ادارة البلد، لكن الذي حدث كان عكس ذلك تماما فانشغل ابناء الطوائف بالتناحر وتصفية الاخر واهتم القادة بالسلب والنهب وتكديس المليارات على حساب معاناة العشب وعذاباته.
كان يمكن للعراق الجديد ان يكون احلى واجمل واهدأ واكثر تطورا لو انشغلت كل طائفة ببناء منطقتها والاهتمام برفاهية ابنائها بدل الانشغال بمحاربة الاخر واستباحة دمه وعرضه وماله، لذلك على الساسة والقادة وكل المؤثرين على الساحة السياسية في العراق الحالي الاستفادة من اخطاء الانظمة السابقة وعدم تكرارها، فالاستقرار وبناء الوطن لا يتم بتغيير نظام معين او شخص محدد بل بتغيير الفكر والاسلوب والنهج المتبع في ادارة البلد، واذا كانت وحدة العراق سببا في اراقة دماء ابنائه وتهدير خيراته ( وهذه هي الحقيقة ) فمن الافضل التفكير مليا في ما حدث حتى الان وما سيحدث مستقبلا من دمار بسبب هذه الوحدة القسرية التي اصبحت تثقل كاهل الشعب العراقي اكثر من اي وقت مضى.
همسة:- العراق كوطن واحد لم يبقى له من وجود واقلمته هو الحل الوحيد لمعالجة مشاكله، فهل يتجرأ الماسكين بزمام الامور من قادة وسياسيين ومرجعيات دينية فعل ذلك منعا لسفك الاكثر من دماء ابناء هذا الشعب وحبا بهذا الوطن الذي يغتصب كل يوم؟.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هل هو الامل فيما قد يأتي به الغد, او قد يكون اليأس مما آلت اليه الايام, هو الذي جعل العرب يلجأوا لنبش الرفوف المغبرة المنسية لاستلال ورقة الدفاع العربي المشترك في زمان لم تعد به اناشيد الوطن الاكبر تجد لها مكانا ولا صدى تحت الشمس بما يتعدى مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المقالات -او التقولات- المسبقة الدفع, والتي كالجريدة اليومية, لا يقرأها احد.

من بعيد جاءت تلك الكلمات لتوقظ اسماعنا على شعارات لم نعتد- لعقود- ان تتساقط من افواه سادة القوم وسراتهم وهو ما اعادنا قسرا الى تلك الايام التي كنا نظن بها ان لنا عدو واحد ومصير واحد.

كلمات وان كنا قد كبرنا عليها قليلا الا انها كانت كافية لتجعلنا نسبح بحمد الذي يحيي العظام وهي رميم, ونشكر الله على ان مد بآجالنا الى الوقت الذي نرى فيه مثل هذه الامور تتداول في اروقة القمم العربية وان يتخلى قادة العرب عن عادتهم في انتظار الحلول من نشرات الاخبار او الهاتف الاحمر الاقرب الى عقل وقلب الزعيم العربي التقليدي.

ولكن فرادة اللحظة وتاريخيتها لا تمنع - في مثل هذه الظروف المعقدة- من بعض التساؤلات التي لا بد  ان تتراقص في مخيلة كل من يرنو الى ذلك الاندفاع الثابت - والمثير للريبة - نحو تشكيل قوة الدفاع العربي المشترك -او اي ما سوف يطلق عليها من تسميات- وقد يكون اولها - واكثرها بداهة - هو عن ماهية الامن القومي العربي الذي ستكون تلك القوة معنية في الاساس بالحفاظ عليه من التهديدات والتحديات التي قد يتعرض لها, والاهم من هو المعني بتحديد او توصيف الحالة التي قد تعتري المشهد السياسي او الامني العربي على انها حالة تهديد للأمن القومي, والاهم..هو الجهة التي سيكون عليها اصدار الاوامر بنشر هذه القوة, وماهية التفويض ومدى شرعية وقانونية - بل وصلاحية  - اي جهة خارج الشرعية الدولية الممثلة بمجلس الامن الدولي في تأطير الاساس القانوني للتدخل العسكري في النزاعات..وكل هذا دون المرور على السؤال الاهم, والاهم جدا, والذي هو مدى انطباق الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على حياة وكرامة ومقدرات الشعب الفلسطيني الجريح على مفهوم الامن القومي العربي؟

فمثل هذه الدعوات, وان اتخذت صفة الرسمية من خلال تبني القمة العربية لها , قد تكون نموذجا مثاليا على حالة الانفصال عن الواقع التي تعيشها القيادات العربية في مقاربتها للازمات العضال التي تعصف بالشعب العربي وتهدد امنه ووجوده وافقه الحضاري وتشرذم هويته الوطنية نحو فرعيات متضادة ومتناحرة وبقرار رسمي عربي بامتياز. اذ انها -وللاسف- تشترك مع جميع الدعوات والمبادرات السابقة في حجم المظهرية والانتحال وفقدان الافق الذي قد يحمل أي مؤشرات مشجعة عن الخطوات اللاحقة,ولكنها قد تنفرد بانها الاكثر تعبيرا عن تلك الرغبة العارمة التي تحتدم في نفوس النخب الخليجية في فتح الباب امام نزاع اقليمي تبدي المشايخ العربية الكثير من الخفة في حساب تداعياته على امن وسلامة شعوب المنطقة.

فهذه الدعوة لا تقدم الجواب الصحيح للسؤال الصعب عن الخطوة التالية التي ستلي انفضاض القوم وسأم "الفوهرر"طويل العمر من اتخاذ هيئة القائد المحنك امام كاميرات الاعلام واطلاق العبارات المتذاكية في المؤتمرات الصحفية خصوصا مع التطاول المتوقع للنزاع والتداعيات التي قد ترافق اي تدخل بري , فان الخلل الاول والاكبر في هذه الدعوة تكمن قبل كل شيء -بالاضافة الى اشياء اخرى - في القيادة الخليجية لهذا التوجه, فحتى السذاجة لن تكون عذرا نافعا لغض النظر عن صعوبة قيام الحكم الخليجي, او اي حكم عائلي ديكتاتوري مستبد آخر, بالتصدي لحل مشاكل الشعوب التي هي بالضرورة في حالة تقاطع تام - فرضته التجارب والسنين الصعبة- مع ايديولوجيات الحكم المطلق ومتبنياته السياسية..خاصة مع رسوخ الانطباع الشعبي العربي عن المملكة بانها مركز الرجعية والاستبداد والتسلط والتبعية التامة للغرب وهو ما لم تستطع كل الارقام الفلكية التي رصدت لتمويل المشاريع الاعلامية العملاقة ومؤسسات العلاقات العامة ان تبدله او ان تخفف منه على الاقل..

ان المبادرات الحقيقية يجب ان تقدم حلولا وامنا للمواطنين المدنيين العزل،الناس العاديين  غير المعنيين ببلاغة الخطب والبيانات الملفقة لادبيات الحركات الجهادية, فان آخر ما ينتظرالمواطن العربي المنهك , وهو في هذا الموقف العصيب,ان يكون الحل عن طريق الترويج لتدخل قوات لا وجود لها -ولا وعد-على ارض الواقع العربية..وهو بالتأكيد ليس في حاجة الى دعوة لا تختلف عن سابقاتها بالعشوائية والارتجال ولن تؤدي الا الى ضبط الصراع ضمن المعايير الطائفية الممزقة للنسيج الوطني وتسليك الطرق للحرب الاهلية, رغم انها من المفترض ان تقدم املا للجماهيرالمحاصرة -والمأزومة -بممارسات التوظيف الانتهازي المدان لآلامها ضمن ممارسات العدائية المتناقضة مع حرية الشعوب وامالهم بالدولة المدنية الديمقراطية..

ولكل هذا ..وقد يكون للكثير من غيره ايضا..نجرؤ ان نقول ان عملية الحفاظ على العروش قد لا تكون سببا كافيا للاندفاع مع الحكم السعودي في مثل هذه المخططات الغرائبية المحكومة بالفشل المسبق بسبب بنائها على قراءات مغرقة خاطئة وعوراء للمتغيرات السياسية والاجتماعية وحتى الاقتصادية التي تعصف بالمنطقة..ونجرؤ ايضا ان نتوقع سقوطا سريعا لهذه التجمعات قد يؤخره لبعض الوقت عامل التطفل الاقتصادي الذي من المنتظر ان يغري بعض البلدان لابقاء الباب مواربا امام الطموحات السعودية..

وهذا الفشل المتوقع ..وعلى الرغم من انه لن يكون كافيا لحرف المملكة عن سياساتها المناهضة للحراك الشعبي العربي ولا عن انتاج العدائية الكاملة تجاه الديمقراطيات الناشئة في المنطقة..وفانه قد يعيدها مضطرة الى مربعها الاول والتقليدي والساعي الى ترتيب تحالف العوائل الخليجية الحاكمة ازاء التحديات القائمة والمستقبلية..

وبين هذا وذاك ستظل المنطقة مضطرة لمكابدة نار التعايش الصعب مع التأرجح مابين اليقين الكامل بانتصار الارادة الشعبية في فرض خطابها الرافض للاستبداد والديكتاتورية والساعي الى بناء الدولة المدنية الحديثة..وبين تغول القوى والتحالفات القائمة او تطويرها تجاه التصدي لآمال الشعوب في التغيير..وهو الامر الذي ما زال الزمن يظهر منه بعض الاشارات وما زال يبطن منها الكثير..

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

فاجئت المملكة العربية السعودية المراقبين فجر يوم الخميس الماضي, بإعلانها الحرب على اليمن لأجل إستعادة ماسمّته الشرعية فيها. وذلك بعد نجاح حركة انصار الله “الحوثيين” في السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من المدن  الأخرى, والذي صاحبه هروب الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه هادي منصور من العاصمة صنعاء وتوجهه نحو مدينة عدن في الجنوب.و يعتبر توقيت اعلان هذه الحرب ذكيا, في ظل دخول المفاوضات بين ايران والدول الكبرى  مرحلة الحسم.

ولم يكن الهجوم الجوي السعودي لوحده غير متوقع, بل ان الحلف العسكري  الذي تقوده السعودية اليوم  والمكون من 10 دول , هو الآخر لم يتنبأ أحد بولادته, بالرغم من الزيارات المحمومة التي سبقت الإعلان عنه, والتي قام بها رؤساء العديد من الدول المتنافرة في المنطقة الى السعودية مؤخرا, وفي طليعة هؤلاء الرئيس المصري والرئيس التركي وامير قطر.

فقد شكّل إصطفاف هذه الدول مجتمعة خلف السعودية مفاجئة كبيرة للمراقبين, الا ان المفاجاة الأكبر كانت في  دخول السودان في هذا الحلف, وهي الخطوة التي  جاءت تتويجا لمرحلة من تدهور العلاقات بين الخرطوم وطهران, ولترسخ واقع التحاق السودان بالمحور السعودي, وخروجها من المحور الإيراني, بالرغم من انها لم تكن عضوا أساسيا فيه, بل يمكن القول انها كانت عضوا  بصفة “مراقب”.

ويعتبر تشكيل تحالف الأضداد هذا, نجاحا للسعودية في اعادة هيبتها كدولة كبيرة في المنطقة على المدى القريب. وذلك بعد ان منيت بهزائم شتى مؤخرا, بالرغم من إنفاقها لمئات المليارات من الدولارات  على تأجيج نار الحروب الداخلية في كل من العراق وسوريا, في سعي منها لتقليص نفوذ هاتين الدولتين وبالتالي اضعاف المحور الإيراني.

ومع تراجع  الدور العراقي والسوري في المنطقة لأسباب تتعلق بالنزاعات الداخلية فيهما والحرب ضد الإرهاب في البلدين, فإن الساحة خلت للسعودية لزعامة الدول العربية, خاصة بعد أن تحوّلت مصر الى رهينة بيدها, تغدق عليها العطايا مقابل شراء مواقفها, وهي اللعبة التي أجادها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي, الذي لايرى في دول الخليج سوى كيس من المال, مع علمه بنقطة ضعف تلك الدول الا وهي افتقارها للقوات العسكرية المقاتلة والمضحية, ولإعتقادها ان بإمكانها الإستعانة بجيوش خارجية للدفاع عنها, مقابل أموال تُدفع لها, وكما حصل في حرب تحرير الكويت.

كما وان السعودية وعبر ضمها تركيا لهذا الحلف, نجحت في ان تفرض نفسها كزعيمة للمحور السنّي ,  قبالة المحور الإيراني في المرحلة الحالية. ويشكل التأييد الأمريكي والبريطاني  لهذا التحالف الذي يحظى بمباركة اسرائيلية غير معلنة , يشكل نقطة عطف في صياغة مستقبل المنطقة . فهذا التحالف يأتي في ظل دخول المفاوضات النووية مع الدول الكبرى مرحلة الحسم, إذ من المتوقع ان يتم التوقيع على اتفاق نهائي حول هذا الملف خلال النصف الأول من هذا العام , ولذا فيبدو ان هذا الإصطفاف خلف السعودية , سيعيد التوازن بين المحورين ولن يعطي ايران اليد الطولى في المنطقة.

الا أن كل تلك الفرضيات تتوقف على عامل واحد الا وهو سيناريو نجاح العمليات العسكرية السعودية في اليمن, وأما في حال فشلها فإن هذا التحالف سيتفكك وستتبرأ الاطراف المشاركة فيه من بعضها البعض.

وتبدو فرص النجاح للوهلة الأولى كبيرة, مع الأخذ بنظر الإعتبار احتلال موازين القوى العسكرية لصالح السعودية وحلفائها. فالسعودية تقود هجوما جويا مدعوما ب200 طائرة حربية مع دعم لوجستي ومخابراتي امريكي, وهي تهاجم بلادا فقيرة وذات وقدرات العسكرية محدودة.

ومع علم السعودية ومن تجاربها السابقة استحالة احتلالها لليمن فإن نجاحها يتمثل في تحجيم دور الحوثيين وتشكيل حكومة في اليمن تابعة لها ولا تخرج عن طوعها. وتعتقد السعودية أن هذا الهدف يمكن تحقيقه عبر استمرار توجيه ضربات جوية مؤثرة على المنشأت الحيوية والعسكرية في اليمن , في محاولة لإجبار الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح على الجلوس على طاولة المفاوضات, والقبول بالمشروع السعودي الذي يتمثل في اعادة هادي منصور الى سدة الحكم وتشكيل حكومة موالية لها.

الا ان مراهنة  السعودية في نجاحها في تحقيق هذا الهدف, على الإستمرار بضرباتها الجوية وان اقتضت تدمير كل اليمن, يعتبر مغامرة كبيرة بالرغم من الدعم الدولي الذي تحظى به اليوم. فهذا الدعم لايمكن ان  يستمر طويلا. فإن استمرار الحرب التي يدفع المدنيون اليمنيون ثمنا غاليا لها, سيؤدي الى ارتفاع الأصوات الدولية المنادية بوقفها, ولعل موقف الإتحاد الأوروبي الحالي الأخير مؤشر على ذلك, بعد ان اعلن عدم تأييده للعمليات العسكرية, واذا أخذنا بنظر الإعتبار الموقف الروسي والصيني فمن المحتمل ألا تنجح السعودية في اطالة امد الحرب.

ولعل هذا ما يعوّل عليه الحوثيون الذين يرفضون تقديم تنازلات اليوم, لعلمهم بأن السعودية لن تستطيع الإستمرار في هذه الحرب لأكثر من شهر, فهي تستهدي بالنموذج الإسرائيلي في الحرب على غزة من اجل تركيع حركة حماس. هذا اذا ما فرضنا ان هذه الحرب استمرت بلا مفاجآت. واما ان لجأ الحوثيون الى الرد سواء عبر ضرب قواعد عسكرية سعودية أو مطارات او منشآت بالصواريخ البالستية التي من المحتمل حيازتهم لها, فان هذه الحرب ستتحول الى هزيمة منكرة للسعودية وستكون لهذا السيناريو آثار ليس فقط على دورها الإقليمي أو العربي ,بل ستكون لها انعكاسات كبيرة داخل السعودية , سواء على صعيد العائلة المالكة او على صعيد المملكة كدولة.

فعلى الصعيد العائلي ,هناك صراع خفي يدور بين مختلف أجنحة عائلة آل سعود , وبدا هذا الصراع جليا مع تسلم الملك الجديد لمهامه. اذ بدأ عهده باقصاء جناح الملك السابق عبدالله وخاصة ابنه متعب, وتعيين محمد بن نايف وليا لولي العهد, وابنه محمد وزيرا للدفاع, فيما يبدو صفقة يعَّين من بعدها محمد بن سلمان وليا لولي العهد بعد ازاحة مقرن من ولاية العهد وهو امر متوقع.

فهذا التحالف بين المحمّدين هو الذي يقود المملكة اليوم, وقد وصفه مصدر مقرب من الوليد بن طلال بلعبة الصبيان. ولذا فإن أطرافا في العائلة الحاكمة تتمنى فشل هذه العملية العسكرية, لتصب نقمتها على الملك سلمان وطاقمه, وقد يؤدي ذلك الى اعادة رسم خارطة الملك في المملكة , اذ من الممكن ان يتم عزل سلمان من العرش لمرضه, خاصة وان من يملك توقيعه اليوم هو ابنه محمد, وهو مايفتح الطريق لتولي مقرن للحكم واجراء تغييرات على ولاية العهد بما يؤدي الى الإطاحة بمحمد بن نايف ومحمد  بن سلمان, وعودة متعب بن عبدالله الى الواجهة.

واما على صعيد المملكة فهي بالأساس ممزقة ومتعددة الولاءات وتفتقد للهوية الوطنية قبالة الهوية القبلية والمناطقية وحتى الطائفية, ولذا فمن المحتمل اندلاع اضطرابات في مختلف انحاءها, خاصة اذا ما اخذنا بنظر الإعتبار عدد السجناء السياسيين المعتقلين في البلاد والبالغ ٣٠ الفا حسب تقديرات مراقبين, فإن الإضطرابات ستعم حتى العاصمة الرياض.


واما على الصعيد العربي والإقليمي فإن التحالف الحالي ستتفكك عراه وسيلقي كل من اطرافه بمسؤولية الهزيمة على السعودية, التي سيتراجع  دورها وستنكفأ داخليا مشغولة بصراعات العائلة وبالإضطرابات الداخلية, وهو ماسيضعف المحور السعودي ويعطي اليد الطولى للمحور الإيراني , وستكون اول تداعياته هزيمة قوى الإرهاب في كل من العراق وسوريا ولبنان. وعودة العراق وسوريا لدورهما العربي الرائد.

واما على الصعيد الخليجي فإن تداعيات الهزيمة ستكون كبيرة  على مختلف دول الخليج سلبا او ايجابا. ولاشك بان عمان ستكون الرابح الكبر وهي التي لم تشارك في هذه الحرب, واما الخاسرون فكثر وفي طليعتهم النظام الحاكم في البحرين. فهذا النظام الذي يعاني من ضغط داخلي شديد جراء الثورة الشعبية المتواصلة, القى بجميع بيضه في السلة السعودية, ولذا فإن هذا النظام  سيكون اكبر المتضررين من خسارة السعودية للحرب, وسيجبر على تقديم تنازلات للشعب البحراني, رفض تقديمها طوال السنوات الأربع الماضية مدعوما بالجيش السعودي.

ومع الأخذ بنظر الإعتبار الإتفاق النووي الإيراني المحتمل توقيعه فإن ايران ستقود المنطقة وستصبح قوة كبرى فيها, وهذا الأمر يشكل مصدر قلق كبير  لإسرائيل, وبشكل أقل  لأمريكا وأوروبا, لأن الاخيرتين لديهما قناعة بأن الإيرانيين حكماء يمكن التفاهم معهم على الكثير من الملفات, وان التهور والإضطراب ليس سيدا الموقف في السياسة الإيرانية المعروفة بحنكتها . وهكذا فإن اسرائيل ستلقي بكامل ثقلها خلف السعودية للحيلولة دون خروجها خاسرة من هذه الحرب, الا ان محاولتها معرضة للفشل, كما هو حال  مساعيها التي توشك ان تفشل في اجهاض الإتفاق النووي.وهكذا يبدو سيناريو خسارة السعودية للحرب مظلما وقاتما لها وحلفائها.

واما نجاحها فسيرسخ قيادة المحمّدين للملكة ويعجّل بالإطاحة بمقرن من ولاية العهد وتعيين محمد بن سلمان وليا لولي العهد. واما على صعيد المنطقة  فسيعيد ترتيب الأوراق فيها. ولربما تتوجه السعودية مرة اخرى نحو العراق وسوريا لتحقيق نصر فيهما,وان كان النصر لا يعني سقوط نظاميهما, ولكن بقاء سيادتهما منقوصة مع استنزافهما بالحروب الداخلية, واضعاف دورهما الإقليمي, يعتبر نصرا للسعودية التي ستعزز من دورهما الإقليمي وتتفرغ الى مختلف ملفات المنطقة وخاصة الملف اللبناني, وهو مايضعف الدور الإيراني.

الاّ نجاح أي من هذه السيناريوهات , رهن بثلاثة عوامل, واولها هو ربط الدول الكبرى  التوقيع على الإتفاق النووي مع ايران, بعدم تدخلها في اليمن, وهذا مايعني المماطلة في توقيع الإتفاق وحتى نجاح العملية العسكرية السعودية في اليمن, التي ستكون مكافئة لها مقابل الإتفاق مع ايران وهو مايطمئنها على الأوضاع داخل جزيرة العرب.

واما العامل الآخر فهو  شدّة ردّ اليمنيين وهو مرتبط بشكل كبير بالعامل الأول ومتوقف على ردة الفعل الإيرانية. فمن المحتمل ان لن يكون هناك رد حوثي فيما لو حصلت ايران على اتفاق يلبي مطالبها وطموحاتها النووية. واما في حال تعذّر ذلك فسيكون الرد شديدا. واما العامل الثالث وهو الأهم فهو مدى صمود اليمنيين  خلال الأسابيع القليلة القادمة التي ستكون أشد عليهم من الأسبوع الاول من الحرب, اذ ستشتد الهجمات الجوية في محاولة لتركيعهم, وان اقتضى الأمر فسيتم الاستعانة بآخر ورقة الا وهي ورقة القوات البرية, وقوامها الجيش المصري. الا ان دخولها سيعني هزيمة منكرة للسعودية فاليمنيون لن يقبلوا اعادة احتلالهم وتكرار تجربة عبدالناصر وهم المعروفون ببأسهم وهو ماسيحول اليمن الى مستنقع للقوات المحتلة .

وحينها ستسعى السعودية  للخروج بماء وجهها من هذه الحرب, ويتمثل ذلك  في دعوة  مختلف الاطراف للجلوس على مائدة التفاوض في مسقط مع عدم استبعاد اي منها من السلطة, الا ان ذلك سيعتبر ايضا هزيمة كبيرة للسعودية .

الاتجاه برس / خاص

اتهمت النائب عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف بعض الجهات السياسية تهدف إلى التشويش على العلاقة بين حكومتي بغداد وكردستان من خلال اطلاق بعض الاتهامات حيال الملف النفطي المبرم بين الطرفين.

وقالت الجاف في تصريح لـ"الاتجاه" ان "تلك الجهات تتبع اسلوب البعض ممن كانوا في الحكومة السابقة وتصدر من اشخاص لا يروق لهم الاتفاق بين الطرفين لكونهم يعتاشون على صنع الازمات بين الحكومتين" , مبينة ان "الملف بين بغداد واربيل يحتاج إلى مهنية

وبينت الجاف ليس من اختصاص اي شخص ان يصرح خارج اطار الملف النفطي ويصعب ان يتم الحكم على القدرة الانتاجية والتصديرية للنفط الا بعد مرور 3 اشهر على الاقل والبنى التحتية لكردستان لم تكن مهيئة لاستيعاب الكمية المقررة لتصدير النفط الامر الذي اضطر الوفد الكردي الحضور إلى بغداد لمناقشة الوضع ومطالبة الحكومة الاتحادية باتمام البنى التحتية هناك ليتم تصدير الكمية المقررة من النفط التي تقدر بـ 550 الف برميل يوميا".

واضافت انه نظراً لعدم توفر السيولة المالية الكافية لدى الحكومة الاتحادية لم ينجز العمل فيما يخص البنى التحتية في كردستان العراق.

يشار إلى ان مجلس الوزراء العراقي قرر في (الثلاثاء 2 كانون الاول 2014)، الموافقة على الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان الذي ينص على تسليم كردستان ما لا يقل عن 250 الف برميل نفط يوميا الى الحكومة الاتحادية لغرض التصدير.

وقالت رئاسة الوزراء في بيان لها إن "مجلس الوزراء قرر في جلسته التي عقدها الموافقة على الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان الذي تم بحضور رئيس مجلس الوزراء الاتحادي حيدر العبادي ورئيس حكومة كردستان نجيرفان بارزاني".

واشارت الى ان "الاتفاق يتضمن تصدير 300 الف برميل يوميا من قبل الحكومة الاتحادية من حقول محافظة كركوك عبر خط انبوب النفط في كردستان".

الاتجاه برس / خاص

طالبت النائب عن ائتلاف دولة القانون هدى سجاد بتشكيل وفد نيابي للنظر بالاستحقاقات المالية والنفطية لحكومتي اربيل وبغداد لحل الخلافات العالقة بين الطرفين لرفع المستوى الاقتصادي الى الشكل المقبول "بحسب تعبيرها" .

سجاد وفي تصريح  لـ "قناة الاتجاه" قالت ان الخلافات بين حكومة الاقليم والمركز قديمة ومتشعبه ولايمكن حلها بجلسة او جلستين نظرا لتراكم الملفات الخلافية العالقة واستخدامها كورقة ضغط من قبل اربيل بين الفترة والاخرى على بغداد ، مبينة ان السبب وراء ذلك هو عدم وجود اتفاق واضح المعالم يضمن حقوق الطرفين.

واضاف ان الاتفاقية النفطية تضمنت تصدير كردستان نحو 550 الف برميل يوميا ، موضحة ان  الحكومة الاتحادية لم تتلقَ أكثر من 200 الف برميل فقط من حقول الإقليم وكركوك مجتمعة.

وكان مجلس الوزراء العراقي قرر، في (2 كانون الأول 2014)، الموافقة على الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان الذي ينص على تسليم إلاقليم ما لا يقل عن 250 ألف برميل نفط يوميا إلى الحكومة الاتحادية بالاضافة إلى 200 برميل من كركوك لغرض التصدير.

الغد برس / بغداد: أعلنت النائب عن ائتلاف دولة القانون، عالية نصيف، الاحد، أن إسرائيل قدمت مساعدات عديدة لإقليم كردستان، مضيفة أن علاقة كردستان بإسرائيل واضحة ولم تنفها أربيل.

وقالت نصيف لـ"الغد برس"، إن "اسرائيل قدمت مساعدات كثيرة لكردستان وأصبحت الصورة واضحة جداً بشأن العلاقة الاستراتيجية بين كردستان والكيان الصهيوني"، مبينة ان "الاحاديث المحلية والدولية أيضاً أشارت الى هذه العلاقة وبصورة جلية".

وأوضحت أن "الاتهامات التي وجهت من قبل أطراف سياسية محلية أو غيرها لكردستان بسبب علاقاتها غير القانونية مع اسرائيل، لم تنفها أربيل بشكل رسمي ولم تتطرق اليها اصلا والتزمت الصمت"، موضحة ان "الصمت يؤكد العلاقة غير الشرعية".

وأكدت نصيف أن "العلاقة بين الطرفين جزء من المشروع الصهيوني في المنطقة للدفاع عن الصهاينة وحفظ مصالحهم وابقاء منطقتنا تدور في صراعات مستمرة".

 

صنعاء، عدن – «الحياة»
في اليوم الرابع لعملية «عاصفة الحزم»، كثّفت طائرات التحالف العربي غاراتها على معقل جماعة الحوثيين في صعدة، ودخلت بوارج حربية يُعتقد بأنها مصرية على خط المواجهة، لتمنع تقدُّم قوات موالية للحوثيين وللرئيس السابق علي عبدالله صالح من أبين غرباً إلى مدينة عدن. وما زالت عدن تشهد اشتباكات متواصلة ومعارك كرٍّ وفر بين مسلحي الجماعة و «اللجان الشعبية الجنوبية» الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي.
وطاولت الغارات الجوية صنعاء والحديدة والبيضاء، مستهدفة القواعد العسكرية وخطوط الإمداد ومنظومات الدفاع الجوي التي تسيطر عليها قوات موالية لعلي صالح والحوثيين.
ولليوم الثاني احتدمت المعارك بين قوات موالية لصالح يدعمها الحوثيون، وبين مسلحي القبائل في مديرية بيحان في محافظة شبوة. وتتوسط بيحان محافظات مأرب وشبوة والبيضاء، وهي أول منطقة يسيطر عليها الحوثيون في شبوة، فيما أفادت مصادر قبلية بسقوط عشرات القتلى والجرحى خلال المواجهات، غالبيتهم من القوات الحوثية.
وكان علي صالح ألقى خطاباً مسجّلاً بثته قناة تلفزيونية تابعة لنجله مساء السبت، ناشد فيه الزعماء العرب وقف غارات «عاصفة الحزم»، كما ناشد القادة الخليجيين الأخذ بيد اليمنيين للعودة إلى طاولة الحوار، والإعداد لانتخابات لا يترشح فيها هو أو أي من أقاربه. وحمل بشدّة على عملية «عاصفة الحزم»، متهماً هادي بالفشل في إدارة المرحلة الانتقالية، وداعياً دول الخليج إلى عدم الرهان عليه.
وذكر مسؤول يمني أن هادي أقال نجل علي عبدالله صالح الذي كان يشغل منصب سفير اليمن في دولة الإمارات.
مصادر عسكرية قالت لـ «الحياة» إن غارات التحالف ركّزت في يومها الرابع على أهداف استراتيجية في محافظة صعدة معقل الحوثيين، حيث استهدفت لواء «كهلان» العسكري وقضت على مخزونه من الذخائر وقطع المدفعية الثقيلة. كما قصفت مواقع للحوثيين في البقع وكتاف وامتدت إلى غرب المحافظة في مديريات الظاهر ورازح وشدا وسحار ومنبه، وصولاً إلى الأطراف الشمالية لمحافظة حجة، حيث ضربت معسكراً في منطقة الكمب في حرض (70 كيلومتراً جنوب جازان السعودية).
وأشارت المصادر إلى تجدُّد الغارات على مطار صنعاء ومعسكر القوات الخاصة غرب العاصمة، إضافة إلى معسكر «النهدين» حول القصر الرئاسي ومعسكر قوات الاحتياط.
وأكدت أن طائرات التحالف استهدفت مطار الحديدة (غرب) وكتيبة للدفاع الجوي بالقرب منه، في حين أفادت مصادر طبية بسقوط 30 شخصاً بين قتيل وجريح في أحد أحياء المدينة.
وذكرت مصادر عسكرية أن بوارج حربية يُعتقد بأنها تابعة للبحرية المصرية، تمركزت قبالة سواحل محافظة أبين قرب مدينة شقرة، وقصفت وحدات عسكرية تابعة لعلي صالح كانت سيطرت على لودر وشقرة وتقدمت إلى زنجبار، وذلك في محاولة لمنعها من التقدم نحو مدينة عدن.
ومع استمرار المواجهات في عدن بين الموالين لهادي من جهة والمسلحين الحوثيين وأنصار علي صالح من جهة أخرى، روى شهود أن الحوثيين «خسروا معركة السيطرة على المطار ليلاً قبل أن يستردّوه نهاراً بالتزامن مع تقدُّمهم إلى وسط المدينة، تحت غطاء من قصف المدفعية المتمركزة في مديرية دار سعد شمالاً حيث مقر قيادتهم» .
وذكرت مصادر طبية في عدن أن «عشرات المسلحين من الجانبين سقطوا بين قتيل وجريح، بينما ارتفع عدد القتلى بانفجارات مخازن الذخيرة في منطقة جبل حديد إلى أكثر من مئة معظمهم حاول نهب أسلحة». وكان مسلحون يُعتقد بأنهم على صلة بـ «القاعدة» اعترضوا في مدخل تعز الشمالي تعزيزات للحرس الجمهوري الموالي لصالح آتية من إب إلى عدن في ظل مقاومة ضارية من أنصار هادي.
وفي صنعاء دعت حركة «رفض» المناهضة للحوثيين والقريبة من حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين) إلى وقف العمليات الجوية للتحالف، كما دعت الحوثيين إلى إنهاء الانقلاب محمّلة إياهم مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في اليمن.
وعُلم من مصادر طبية في العاصمة أن 4 جنود قُتِلوا وجُرح 22 في غارات اليوم الرابع في صنعاء، إضافة إلى مقتل 9 ضباط في حرض التابعة لمحافظة حجة، كما جُرح 30 آخرون.

طهران، إيران (CNN) -- نقلت تقارير إيرانية عن مصادر في جماعة الحوثي قولها إن الجماعة التي تنشط تحت اسم "أنصار الله" ستقوم "خلال الساعات القادمة" بتوجيه ما وصفته بـ"رد حاسم" على السعودية بسبب العمليات العسكرية التي ينفذها التحالف العربي ضد الجماعة، مؤكدا أن الأهداف ستكون "مفتوحة."

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية عن أحد قيادات حركة "أنصار الله" التي يقودها عبد الملك الحوثي، قوله إن الرد على ما وصفه بـ"العدوان السعودي" سيقع "في أي لحظة،" مضيفا أن هذه اللحظة "باتت قريبة جداً،" متهما السعودية بأنها "تشن عدوانا على الشعب اليمني الذي لم يعتد على المملكة و لم يبدأ بالعدوان ."

وأضاف المصدر أن قيادة الحوثيين "قد تحدد في أي لحظة ساعة الرد ونوعيته" متوقعاً أن يكون الرد "خلال الساعات القادمة" دون أن تستبعد أن يكون الرد "صاروخياً،" وقد "يستهدف أكثر من هدف في العمق السعودي و كذلك في أماكن أخرى."

 

وتتهم السعودية جماعة الحوثي بالتبعية الكاملة لإيران التي تقوم بتوفير الدعم المالي والعسكري للجماعة، وقد أثارت العملية العسكرية العربية ضد الجماعة غضبا عارما في طهران.

ميدل ايست أونلاين

الرياض - قال متحدث عسكري سعودي‭ ‬الأحد إن ايران تدفع مئة دولار يوميا لكل مقاتل حوثي، مشيرا الى الميليشيا الشيعية "ستخسر الكثير من رجالها" عند تجفيف مصادر هذه الأموال.

وأعلنت الرياض في وقت مبكر من يوم الخميس الماضي انها بدأت هي وتسع دول أخرى شن ضربات جوية على الحوثيين.

وتنفي إيران مساعدة الحوثيين ونددت بشدة بالضربات الجوية.

وقال العميد الركن أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف العربي إن عدد المقاتلين الحوثيين يتراوح بين 25 ألفا و30 ألفا لكنه قال إن الاعداد ليست ثابتة تماما. وتابع أن الحوثيين يدفعون لمقاتليهم 100 دولار يوميا بتمويل من إيران وانه عندما يتم تجفيف مصادر الأموال فسوف يخسرون الكثير من رجالهم.

وأوضح متحدثا إلى مجموعة صغيرة من الصحفيين بعد مؤتمر صحفي معتاد في الرياض، أن إيران زودت أيضا ميليشيا الحوثي بمدافع مضادة للطائرات وذخائر وأسلحة أخرى وصلت إلى صنعاء على متن الرحلات التي بلغت 14 رحلة اسبوعيا قادمة من طهران على مدى الشهر المنصرم.

وقال عسيري إن الحملة التي تقودها السعودية أوقفت تلك الرحلات وهو ما أشار اليه ايضا وزير خارجية اليمن في وقت سابق.

ونفت إيران والحوثيون مرارا قيام طهران بتزويد الحوثيين بالسلاح أو المال أو التدريب.

وقال المتحدث السعودي ان التحالف "سيحدد الظروف الضرورية التي تتيح للرئيس وحكومته ادارة البلاد."

وأضاف "الجيش اليمني تفكك تقريبا (نتيجة تصدعات داخلية بعد انتفاضة 2011). هذا أحد الأسباب التي اتاحت لهم (الحوثيون) الاستيلاء على مقاليد الأمور. التحالف سيواصل الهجمات والضغط عليهم إلى ان تصبح الظروف مواتية للجيش للسيطرة."

وقال عسيري إن الضربات نجحت في وقف تقدم الحوثيين نحو عدن وفي الضغط عليهم في سائر انحاء البلاد.

وأضاف "نشعر يوما بعد يوم بأنهم يخسرون.. سنواصل الضغط عليهم لوقفهم... نعتقد ان الوضع حول عدن سيتحسن أكثر وأكثر يوما بعد يوم."

واشتبك مقاتلون موالون لهادي مع قوات الحوثي يوم الأحد على مشارف المدينة الساحلية اخر معقل كبير لهادي في اليمن.

وقال عسيري إن الضربات التي وقعت ليل السبت استهدفت طائرات تابعة للقوات الجوية اليمنية السابقة كان الحوثيون نقلوها من العاصمة صنعاء إلى قاعدة الربيعي الجوية. وتقع القاعدة غربي مدينة تعز بوسط البلاد.

وأضاف ان إيران ساعدت الحوثيين على الاحتفاظ ببعض الطائرات القليلة التي كان يمتلكها اليمن والتي استخدمت قبل اسبوع لاستهداف مقر اقامة هادي في عدن. وقال إنه لم يتبق لديهم سوى عدد قليل من الطائرات وسيتم تدميرها أيضا.

متابعة: أغرب ما قرأناه من أكاذيب في صحافة ال سعود و تصريحاتهم هو أن كل حوثي يستلم 100 دولار يوميا من أيران أي 3 الاف دولار شهريا. على هكذا أدعاء فيجب أن تكون أيران أغنى من أمريكا و الصين و ألا كيف ستستطيع الحصول على تلك الاموال و هي تعيش أصلا ازمة مالية . و مع هذا الادعاء نرى الجنود و الميليشيات التابعين للحوثيين و غيرهم في اليمن لا يملكون حق صابون و دولكة ماء يغسلون بها وجوههم كي يظهروا بمنظر جميل أمام عدسات الكاميرات. يبدوا أن المسؤول السعودي أختلط علية الامر و تحدث عن رواتب الجنود السعوديين الذين من المؤكد أنهم يستلمون أكثر من 3000 دولار شهريا كي يشاركوا في الحرب فهم جماعة ( المدللون).

و بعيدا عن أكاذيب العسكريين السعوديين و الاعلام الذي بدأ يؤلف الافلام الهندية عن صالح الذي سيهرب و لا يجد له مكان و عن الحوثيين الذين ينهزمون و لكن الى عدن، بعيدا عن هذا فأن المعركة الحقيقية للحوثيين لم تبدأ بعد و يبدوأ أن الحوثيين لا يريدون تأزيم الوضع أكثر و الا فأن الحوثيون يستطيعون و بسهولة توجية مدافعهم و صواريخهم الى منابع النفط السعودي و عندها ستعرف السعودية بأي نار هي تلعب.

السعودية ودول الخليج يهدمون البلدان التي يتدخلون فيها فهم دمروا ليبيا و دمروا سوريا و يردون تدمير اليمن و يحاولون الى الان تدمير العراق لولا وعي أطرف داخل الشعب العراقي.

لذا فالمعركة الحقيقية بين الحوثيين و السعودية لم تبدأ بعد و الهدف لا يزال هو الشغل الشاغل للحوثيين و الفصائل اليمنية الاخرى المتحالفة معهم و أذا قبل الحوثيون بأنفصال اليمن الجنوبي لضمنوا اليمن الشمالي لهم.

مع بدأ التدخل السعودي الخليجي المباشر على العرب قراءة الفاتحة على اليمن تماما كما نرى العراق وليبيا و سوريا و حتى مصر و تونس لان دول الخليج و السعودية لا يعملون على حماية مصالح الشعوب بل حماية لياليهم و أموالهم فقط و ضمان النساء الجميلات لحاناتهم....

.عندما تتشتت رابطة الاخوة يحاول من حولهم جمعهم على بساط واحد ؟عندما تتكسر السيوف وتنهب البنادق وتختفي المساعي الاخرين .يحاول من حامل السيف تجديدها للدفاع عن نفسه وكيانه والاخر لشراء سلاح للدفاع عن عائلته ؟؟؟الاتحاد الوطني الكوردستاني كانت قوة الوحيدة على الساحة الكوردستانية تنبذ العنف وسياسة الحكم العشائري ودكتاتورية الفردية ورفعت شعار الديمقراطية وحرية .اول حزب بعد حزب الشيوعي الكوردستاني او العراقي يامن بالتعددية  ا  الحزبية وحرية الرأي  والنقد البناء وتخاذ القرارات جماعية .واول حزب حمل السلاح ضد الطاغية صدام بعد انتكاسة الاستسلام وتسليم السلاح والهروب من ساحة المعركة من قبل ملا مصطفى البرزاني وباتفاق  من ايران  وصدام واتفاقية الجزائر1975 .لم  ينتكس راية الشعب الكوردي بوجود الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي اعادة  الكفاح المسلح مع الحزب الشيوعي . وحمل السلاح ضد اشرس جيش واقوة دكتاتور العصر ؟؟؟
كان دكتور فؤاد معصوم احد مؤسسي الاتحاد الوطني الكوردستاني والاستاذ عادل مراد معهم والحاضر الغائب عن الساحة مام جلال ,اما الاخرون رحمهم الله ؟؟؟القول( زرعوا فاكلنا  ونزع ليأكلون )..الاتحاد في قمة الازمة والتشتت والتفرقة ,ويعود السبب الاول والاخير لسياسة العشائرية البرزانية ,كانت ولا زالت ساستها فرق تسد ,يضع عصى الانشقاق بشراء الذمم ويشتت الاحزاب  على الساحة الكوردية منذ تاسيسها الى اليوم .واذا تصفحنا التاريخ لولا وجود الخيرين لم يبق لحزب اسمه حزب البارتي الديمقراطي الكوردستاني ,,وانا اقولها انه حزب بارتي ولكن ليس بديمقراطي بل بدكتاتوري عشائري  ولا صفة فيه كوردستاني .وقالها الف مرة المرحوم ملا مصطفى البرزاني لا امن بحزب انا الحزب ؟؟وكان يقال في حينها انت ملايي او جلالي ؟اي لا حزب ولا هم يحزنون  ؟؟لان مام جلال كان يشعر ولا يريد حزب دكتاتوري فردي ؟؟ ’ ان لا يكون حركة او حزب اقوى شعبيتا ومالا وسلطة .يجب القضاء او شرائهم ..وكان نصيب جميع الاحزاب الكوردية من حزب الشيوعي الكوردستاني الذي اصبح فرع ودائرة عائدة الى البارتي وكذلك تفرقة شمل حزب سوشال والمحافظين وشراء ذمم التركمان والكلد والاشورين واليزيدين وحتى الفيلين ..والان محاربة بكة ككة بشتى الوسائل وبدعم اوردغان الثعلب ؟؟

فؤاد معصوم الان في الساحة رجل محبوب من قبل الجميع وله سياسة حكيمة وصبر طويل وهو الرجل المناسب الان ان يختاره الاتحاد يكون المسؤول الاول .رزن  مقبول من قبل الجميع باستثناء قادتهم سواء برهم صالح او كوسرت رسول او عمر فتاح او هيرو خان ..هولاء يعتبرون انفسهم الافضل والاصلح لقيادة الاتحاد طالما مام جلال  بسبب  مرضه  لا يستطيع  الان ولا في المستقبل  القيادة ؟؟اضافة الى محاولات تقرب الابناء في الواجهة ولم ينجحوا لعدم الخبرة وعدم ايمان الجماهير باهولاء لانهم غير قادرين على ادارة حزب كاتحاد الوطني الكوردستاني ؟؟لا قباد ولا درباز ولا ملا بختيار ؟؟؟اذا حان الوقت ودق ساعة الصفر يكون  دكتور فؤاد معصوم الاخ الاكبر وليس القائد الاوحد ؟ليجمع الشمل الاتحاد تحت راية واحدة وبتعاون من الجميع واذكر بالاخص كوسرت رسول وبرهم صالح وعادل مراد وهيرو ابراهيم .قبل فوات الاوان وقبل ان يدمر وبفعل الاغراء المالي والمناصب الوهمية من قبل مسعود البرزاني تشتت ما تبق من الاتحاد ؟؟فؤاد معصوم الرجل المناسب ورجل المهمات ,وهناك عشرات الازمات كان معصوم فتيل الامان رغم كان تلك اللقائات مضر به ,ولكن المصلحة العامة لديه فوق كل شىء ..واقرب مثال (رشح ان يكون نائب  رئيس الوزراء باتفاق ثنائي فردي بعيد عن الاراء الاخرين وبلمحة بصر تم ترشيح روز نوري شاويس ) ولم يبالي ولم يعترض كما فعلها مام جلال وباتفاق مع كوسرت رسول وجبار فرمان بازاحته عندما كان رئيس الوزراء كوردستان سنة1992 وتم تنصيب كوسرت رسول ؟ورغم ذلك لم يهتم وستمرة في مسيرته التاريخية ؟
يا اتحاد الوطني الكوردستاني انكم في مهب الريح ,انكم امام نقطة تحول .اما الاستسلام لحزب ا البرزاني ولشخص اسمه مسعود البرزاني او الاختيار الاصح وانتخاب فؤاد معصوم اخ لكم لاكمال المسيرة النضالية والحفاظ على الماضي والحاضر ؟؟دكتور فؤاد معصوم لم يكن غريبا ولا دخيلا ولا متملقا يوم من الايام كان محبا للجميع ومدافعا عن الجميع ولم نسمع منه يوما  ندا  لاحدكم كان  ناصحا  ومدافعا  عن الجميع و الاتحاد الوطني الكوردستان


عندما اقول هذا حبا بشعبي وحفاضا على كوردستان وعدم ضياع شبرا من كوردستان ..مسعود  يستغل كل لحظة لتفرقة شمل الجميع ليكون هو الامراطور ؟؟وشاهد على كلامنا ’ما يحاول الان تجديد الولاية الثالثة وبعدها الرابعة والخامسة ,بسبب عدم توحيد كلمتكم و

الجلوس تحت خيمة الاتحاد الوطني الكوردستاني بنية صافية واخوة صادقة لنقف جميعا ضد الدكتاتورية الفردية العشائرية المسعودية التركية وكم رائع يكون
معكم حركة التغير ونشيروان مصطفى


منذ عام 1967 والى يومنا هذا ترزح جزيرتا تيران وصنافير السعوديتين، تحت الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بالرغم من كون الجزيرتان، تبعدان مسافة 200 كيلومتر إزاحية عن الحدود الإسرائيلية، ويفصل بينهما وبين الكيان الصهيوني؛ خليج العقبة بطوله!
بدأت قصة إحتلال الجزيرتين، آبان حرب الأيام الستة عام 1976، إذ منحت الجزيرتين الى جمال عبد الناصر بطلب منه، بغية قطع الإمدادات البحرية عن الكيان الصهيوني، بيد أن أساطيل الكيان الصهيوني تمكنت من إحتلالهما بعدها!
تقع الجزيرتان في الممر المائي بين خليج العقبة والبحر الأحمر (مضيق تيران) وتشكلان منطقة إستراتيجية، حيث أن السيطرة عليهما تعني السيطرة بفعالية على مدخل خليج العقبة، والذي يمثل العصب الحيوي للملاحة الإسرائيلية، كونه المنفذ الوحيد للكيان الصهيوني على البحر الأحمر!
الغريب في الأمر، هو الصمت المطبق والتعتيم الإعلامي، بل التغييب التام، من قبل الجانب السعودي لقضية إحتلال الجزيرتين، فلم يتم التحدث بشأنهن في الإعلام السعودي مطلقاً، ولم يطرح أمرهما في أروقة المجتمع الدولي والجامعة العربية! مما يثير ذلك نظرية المؤامرة!
عندما وقعت مصر السادات معاهدة كامب ديفد مع إسرائيل، رفض الجانب المصري آنذاك إدراج هاتين الجزيرتين كجزء من الاتفاق، مشيراً الى إنهما تخصان المملكة السعودية. وبقي الأمر طي الكتمان، ويقال إن المملكة تخلّت عنهما خشية زجها في نزاع مع إسرائيل.
تعود الدوافع الحقيقية للتغاضي عن الجزيرتين السعوديتين، الى التحالف التأريخي بين الكيان السعودي والصهيوني، منذ التأسيس الأول للكيانين، فبالرغم من حضور جميع الحكام العرب تأبين الرئيس المصري جمال عبد الناصر، بيد أن الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز، لم يكلف نفسه تجشم عناء حضور الدفن!
الحقيقة واضحة وضوح الشمس، فالسعودية تآمرت مع الصهاينة، من أجل ضمان حركة سفن التجارة الإسرائيلية عبر ميناء إيلات وخليج العقبة! حيث نقل عن سفير الصهاينة في الولايات المتحدة آنذاك، إسحاق رابين في رده على مبادرة السعودية لبقاء تلك الجزر منزوعة السلاح؛ قوله: سنرتب هذه القضية ضمن اتفاق كبير بين البلدين!
سؤال ينقضّ كصوايخ الطائرات السعودية: هل ستنال تلك الجزر، بضعة نسيمات من عاصفة الحزم؟

الإثنين, 30 آذار/مارس 2015 09:23

الجامعة العبرية تعقد قمتها

 

عند المقارنة بين الجامعة العربية سابقا وبعد شرائها او أستئجارها من قبل موزة وحصة وبقية الجواري و تغير اسمها الى الجامعة العبرية

في اول مؤتمر لها بعد بيعها قررت طرد العرب منها وفرضت شروطا على الاخرين منها ان يتحولوا الى اعراب العبرانيين لهذا طردوا الشعب السوري لانه لا يمت للاعراب بصلة وأفتوا بذبح الشعب العراقي وارسال الكلاب الوهابية لافتراسه

وفي هذا المؤتمر اي القمة الاخيرة التي عقدت في مصر اجمعت القمة العربية بأستثناء العراق ولبنان على قرار ذبح الشعب اليمني وتدمير اليمن لانه تحدى حدود الاعراب وتجاوز قيمهم

وقيل انهم التفوا حول ممثل الشعب الجزائري وهددوه واغروه واستفزوه ليس امامك من طريق اما ان نرسل لك الكلاب الوهابية القاعدة داعش النصرة انصار الشريعة او الاقرار بقرار ذبح الشعب اليمني وتدمير اليمن

فلم يبق امامه الا الموافقة ولكنه قال لهم لكن الجزائر لن تشارك في اي قوة عسكرية خارج الجزائر

وبدأت القمة العبرية قمة جامعة حصة وموزة حيث القى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خطابا وهو ينظر الى شيوخ المشيخات في الجزيرة والخليج ويقول لهم طبعا في قلبه ياسفلة يا ساقطين يامن لا شرف لكم ولا كرامة يا حرامية

وأضاف ان هذه المليارات التي قدمت لنا من قبلكم غير كافية نحن بحاجة الى مليارات اكثر لتحقيق مشروعكم وهو وقف المد الشيعي في مصر والمغرب العربي الذي بدأ ينتشر ويتسع كالنار في الهشيم

قيل أن شيخ ال سعود أبتسم وبقية الشيوخ وقال نيابة عنهم اعلم ياسيسي ان المليارات التي نقدمها لك ستحرقك وتحرق الشعب المصري كما حرقنا صدام والشعب العراقي من قبلك

فالمليارات التي نملكها لنا القدرة على شراء كل شي الا اولئك الشرفاء وهؤلاء قلة

فنحن اشترينا الجامعة العربية وحكومات وزعماء دول وقادة جيوش امثال الاردن والمغرب والباكستان ودول اخرى حتى اشترينا برلمانات ومنظمات دولية ووسائل اعلام مختلفة فلا تتصور انك ذكي بل انك غبي اكثر غباء من صدام

ثم تكلم شيخ ال سعود سلمان بن عبد العزيز في قمة جامعة موزة وحصة الحقيقة لم افهم اي كلمة لا ادري باي لغة يتكلم صحيح انه يتكلم بلهجة اقرب الى اللغة العربية

فسألت احد المختصين باللغة العبرية فقال انه يتكلم لهجة عبرية لهجة اجداده بنو قريظة حيث فرضت عليه تكلم اللغة العبرية لهذا فانه يدمج اللغة العبرية بلهجة منطقة ربع الصحراء الخالي وهكذا ضاعت على العرب فرصة معرفة كلمة سلمان بن عبد العزيز

كل الذي قاله ان لاسرائيل فضل علينا وعلينا جميعا ان نحمي اسرائيل ونكون سندا وسورا لها ونرفع شعار سلم لمن سالم اسرائيل وحرب لمن حارب اسرائيل

علينا ان نغير نظرة العرب السابقة التي تقول ان اسرائيل هي عدونا بل العدو الوحيد هم الشيعة لانهم اعداء اسرائيل لهذا علينا ان نعلن الحرب على الشيعة والتشيع بالنيابة عن اسرائيل

فلا ديمقراطية ولا تعددية ولا انتخابات ولا دستور ولا مؤسسات دستورية ولا قانون ولا علم ولا ثقافة هذه كلها من صنع اعدائنا الشيعة يجب محاربتها كلها من خلال اعلان الحرب على الشيعة والتشيع

المضحك رغم المرارة التي يعاني منها كل عربي شريف هي كلمة الخائن العميل هادي عبد ربه منصور هذا اللعبة التي أجرها ال سعود وال ثاني لتحقيق مخططاتهم المعادية للشعب اليمني

فالانتفاضة الشعبية اليمنية ضد حكم الدكتاتور علي عبد الله صالح وعائلته الفاسدة اوشكت على الانتصار وكاد الشعب اليمني ينتصر ويقبر على عبد الله صالح وعائلته ومن حولهم ومنهم هذا الخائن المأجور هادي عبد ربه منصور

فتحركت هذه العوائل الفاسدة بسرعة وبلعبة خبيثة تدعوا الى ابعاد علي عبد الله صالح ووضع بدله هذا الحقير الخسيس هادي عبد ربه منصور بحجة انه قادر على تضليل الشعب وخداعه ثم الاجهاز عليه والعودة الى حكم الفرد والعشيرة

الا ان الشعب اليمني وطليعته انصار الله وكل القوى الوطنية والديمقراطية كانت واعية ومدركة لمهمة هذا الحقير المأجور وانتهت المدة المتفق عليها الا انه عجز عن تحقيق المهمة التي كلف بها من قبل ال سعود وال ثاني فتحرك بقوة لفرض مهمة اسياده الا ان الشعب اليمني تصدى له وقال له انتهت المدة وانت الان غير شرعي فهرب الى عدن واعتقد هذا الجبان يمكنه ان ينطلق من عدن لذبح الشعب اليمني بمساعدة المجموعات الارهابية الوهابية الظلامية المدعومة من قبل ال سعود

الا ان الجماهير الشعبية طاردته وكادت تقضي عليه وعلى كل الكلاب الذين حوله فاسرع في الهرب بزي نسائي متوجها الى ال سعود

العجيب ان هذا الجبان المأجور يتباهى ويفتخر بخيانته بعمالته بجبنه بخسته واخذ يهدد الشعب اليمني ويتوعده ويتهمه بكل الجرائم التي قامت بها المجموعات الوهابية الظلامية ضد الشعب اليمني من تفجير المساجد والاسواق والجامعات والمدارس وذبح اليمنيين وانه عميل ينفذ المخططات الايرانية وخاصة انصار الله الذين هم اهل اليمن منذ ألوف السنين

اما كلمة نبيل العبري الذي هو الاخر بدل لقبه من العربي الى العبري هو الاخر افتخر بقرار جامعة اعراب صهيون الذي وحدهم في تدمير اوطان العرب وذبح العرب والذي بدأ بالشعب اليمني واليمن ودعا الى تشكيل قوة عسكرية لحماية اسرائيل وخدمها العوائل المحتلة للخليج والجزيرة من الشعوب العربية التي رفضت العبودية والحكم الفردي الاستبدادي الظلامي

فلا مفر لكم يا اعداء الحياة والانسان

مهدي المولى

بعد اشهر من الجفاء والمشاجرات الكلامية والحرب الباردة الناتجة عن الريبة وعدم المصداقية بين مصر وتركيا وقطر اثر عزل الرئيس السابق محمد مرسي والإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية الجديدة وعلى رأسها المشير عبد الفتاح السيسي ,ضد جماعة الإخوان المسلمين واتهامها للدوحة وانقرة بتوفير الدعم ومد يد العون والمساعدة لها ,فيما كان قطر وتركيا تصران على رفض ما يصفه بالإنقلاب في مصر مرفقاً بإنتقادات لاذعة لقمع السلطات المصرية لجماعة الإخوان والتشديد عليها وعزلها سياسياً وإدارياً من جميع الإدارات والمناصب العليا والمؤسسات الحيوية المؤثرة في الداخل واتهامها بالإرهاب وزج قياديين لها في السجن .

حيث وجدوا مضطرين في محور واحد لتقارب المصالح والاجندات التي يحتم عليهم لمواجهة النفوذ الايراني المتصاعد وبالذات في اليمن ,فهذا يدل على أن هناك ترتيبات جديدة لهذه المرحلة الحساسة والمخيفة من تاريخ الشرق الاوسط ,تتجه على ما يبدوا نحو تغييرات الجيوسياسية برسم خرائط جديدة تكاد تكون كارثية بالنسبة لهم وصعود قوى جديدة أو اقاليم شبه مستقلة على اساس عرقي او طائفي المهمشين ,ما يؤثر سلباً على علاقة بعض هذه الحكومات بشعوبها للحد من نفوذها وهيبتها ,ودرء الآخر خطر الفيضان الذي وصل الى باب دارها ,

هنا وجدت السعودية لزاماً عليها ان تقود التحالف ضد ميليشيا الحوثيين والرئيس المعزول علي عبدالله صالح ونجله احمد ,دعماً لشرعية الرئيس هادي المحاصر في مدينة عدن الجنوبي قبل فراره الى شرم الشيخ ,والذي حتماً سيكون له أثر على المحاور والتحالفات السياسية في المنطقة ,فالكل له غاياته واهدافه من هذه الحرب القائمة باسم "عاصفة الحزم " .فتركيا منزعجة من سياسة ايران واطماعها التوسعية لإعادة امجادها التاريخية وتدخلها السافر في شؤون العراق واحتلالها لبغداد وسيطرتها على الاحزاب الشيعية ودعمها القوي للحشد الشعبي التابع للحرس الثوري الايراني وفيلق القدس بقيادة قاسم سليماني ,الذي يتحرك بين الاراضي العراقية واليمنية ,وكذلك الإستيلاء على سوريا ودعمها اللا محدود للأسد ونظامه .

أما مصر فإن أمنها من أمن الخليج وسيطرة ايران على مضيق باب المندب يعني ان ناقوس الخطر قد دق وإن صبرها قد نفذ ,فلم يعد يبقى لها ان تقف مكتوفة الأيدي والسعودية تصدر نفطها عبر هذه البوابة الى الخارج ,خاصة والسيسي بحاجة الى مليارات الدولارات للقيام بالإصلاحات الإقتصادية الضرورية داخلياً ,وهو بحاجة ماسة لرؤوس اموال خليجية وهذه فرصة له ليثبت هو الآخر قدميه على البساط ,لقد أيدت حكومات اقليمية ودولية كبرى الخطوة العسكرية هذه بعد ان استوفت المسوغات القانونية والشروط المطلوبة ,خاصة الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا العظمى ,سيما سبقت للأمم المتحدة ان اعترفت بشرعية الرئيس هادي .

لذا يحق له قانوناً الدعوة للتدخل بعد مطاردته من قبل المتمردين والخناق عليه بهدف حماية الدولة اليمنية ونظامها السياسي ووضع حد للفوضى العارمة والاقتتال الداخلي والحرب الاهلية المدمرة التي اعصف البلد منذ زمن ,لا اظن بأن هدف الحملة هو القضاء على الحوثيين والمعارضين الآخرين بقدر ما هو دفع الاطراف المتصارعة على السلطة للعودة مجدداً الى الحوار والتفاوض والبحث عن حل سياسي وفق معايير دولية متفق عليه خاصة الامم المحدة ومجلس الامن , الكل يتفهم ضرورات السعودية لهذه الحملة ومعها مجلس التعاون الخليجي واضطرارهم للتدخل لدعم الشرعية , والحدود الجغرافية الطويلة التي تربطها باليمن تجعلها معنية حكماً بأمنها .

صبري حاجي ... المانيا

30.3.2015

القوانين في العالم لا تدين الفرد على ما يكنه من الحقد على شخص ما أو طائفة ما، والحقد على الطائفة يُطلق عليه "طائفية"، وطالما ان القانون لا يدين الشخص الطائفي لمجرد كونه طائفيا دون ان يسيء بالعمل او بالقول للطوائف الأخرى، فيعني ان الطائفي ليس مجرما ولا يجب ان ننظر اليه شزراً فهو يمارس حقا مشروعاً، ولكننا نأمل ان يحمل بعض شهامة الگوّاد في هذه الحادثة:
هذه القصة واقعية حدثت في الستينيات من القرن الماضي ..يرويها أحد سائقي التاكسي الذين كانوا يعملون في بغداد وبالتحديد ما بين منطقتي الباب الشرقي وباب المعظم.
كانت منطقة الميدان والقريبة من منطقة باب المعظم معروفة لأهالي مدينة بغداد بوجود أكثر من بيت للدعارة فيها.
يروي سائق التاكسي بأنه في أحد الأيام وبينما كان يحمل راكباً من الميدان الى باب الشرقي، حاولت أمرأتان أن توقفا السيارة، عندها صاح الراكب بسائق التاكسي: "عمي لا توگف لا توگف وأني أنطيك كروتهن (اجرتهن) " أستغرب سائق التاكسي لهذا الطلب ولكنه عمل بنصيحة الراكب ومضى في طريقه.
وعند الوصول الى منطقة الباب الشرقي أخرج الراكب نقوده وحاول أن يدفع أجرته مع أجرة المرأتين...عندها قال له سائق التاكسي: "عمي بس قلي شنو السبب اللي ما خليتني أشيل (أنقل) النسوان وهسه تريد تدفع كروتهن؟" عندها ضحك الراكب وقال: "خوية أني أشتغل گوّاد والناس كلها تعرفني، وهذولة النسوان مبينين بنات أوادم، أخاف لا أحد يشوفني وياهن ويظن السوء بيهن." عندها رفض سائق التاكسي أخذ الفلوس من الراكب لشهامته.

فيا ايها الطائفي العزيز أياً كنت، ولأية طائفة او ملة تنتمي، نحن نعرف انك تمارس حقك المشروع في حقدك التاريخي والمقدس وحاشاك ان تُقارن بمهنة هذا الگوّاد، ولكن هل لك ان تتحلى ببعض من شهامته؟

لا يخفى على الجميع - إلا السذج - إن ما يحدث الآن من صراع في المنطقة العربية ما هو إلا صراع بين الدول الاستكبارية والتي تتمثل بإيران وأمريكا, وقد أصبحت المنطقة العربية الواقعة في القسم الآسيوي, هي وشعوبها حطب ونار هذا الصراع, وراحت شعوب هذه المنطقة ضحية له, ففي العراق الطائفية على أوجها وفي سوريا وكذلك البحرين واليمن ولبنان.

وللأسف الشديد إن شعوب تلك الدول وقادتها, قد أصبحوا دمى ولعبة بيد إيران وأمريكا, فهذا النظام تحركه إيران, وذلك النظام تحركه أمريكا, والنظام الذي يدين بالولاء لإيران, استطاعت أمريكا أن تجد من يكون معارض له, والنظام الموالي لأمريكا, استطاعت إيران أن تجد معارض له, وفي كل الحالات استطاعت الدولتين من إشعال الفتنة في تلك الدول, وبغطاء وعنوان ومسمى الطائفية والمذهبية, لكن في حقيقة الأمر هو صراع سياسي من اجل الحصول على السلطة والسطوة على هذه الدولة أو تلك.

وما فتنة اليمن اليوم إلا خير شاهد على ذلك, والتي أصبحت الآن هي بمثابة الفتنة الكبرى التي تعصف بالبلدان العربية على مستوى حكومات - بين دولتين - من جهة وعلى مستوى مليشيات - داخل الدولة الواحدة - من جهة أخرى, وما صدر من تهديدات وتصريحات وتراشق بالوعيد والاتهامات بين حزب الله في لبنان والمملكة السعودية, يؤكد ويؤيد بان هناك صراع سيحدث بين الدول العربية, وهذا ما تطمح وتسعى له إيران من جهة وأمريكا من جهة أخرى.

فإيران ستحصل على فوز كبير ومكسب, في حال كانت نتيجة الصراع لصالح حزب الله, وسبب تهديدا حقيقيا للسعودية العدو رقم واحد لإيران في المنطقة, بينما أمريكا ستحصل على جائزة كبرى في حال استطاعت السعودية من ضرب حزب الله الذي يعتبر احد اذرع إيران في المنطقة, فبكلى الحالتين هناك مستفيد من الفتنة العربية التي تلوح بوادرها في الأفق, وهو أما أمريكا أو إيران.

وهنا لابد من التذكير بتحذيرات المرجع الصرخي الحسني التي وجهها للحكومات والشعوب العربية من الفتن التي ستقع, والتي سببها الرئيسي هو دول الاستكبار الشرقية والغربية, والتي سعى للاستفادة منها... إذ يقول المرجع الصرخي في الحوار الصحفي الذي أجرته معه صحيفة الشرق السعودية بتاريخ 17 / 3 / 2015م ...

(( لأبنائي وأعزائي الشعوب العربية أقول: احذروا الفتن احذروا الفتن احذروا قوى التكفير المتلبسة باسم الدين والمذهب والطائفة كذباً وزوراً، احذروا منهج التكفير القاتل مدعي التسنن، واحذروا منهج التكفير الفاسد مدعي التشيع، احذروا الإمبراطوريات وقوى الاحتلال التي تؤسس وتؤجج تلك الفتن، وعلى الجميع الوقوف بوجه هذه الأمواج الفكرية المنحرفة الدخيلة على الإسلام والمشوّهة لصورة الإسلام ومبادئه وأخلاقياته.))


يبدو إن هناك أمور جديدة،  وطارئة على طاولة الجامعة العربية،  التي إنعقدت في مصر شرم الشيخ بنسختها الــ26،  بحضور جميع رؤساء الدول العربية،  ما عدا سوريا التي بقى مقعدها فارغاً،  بسبب تعليق عضويتها من قبل الجامعة؛  وقد أتضح من خلال ما جاء به رؤساء الدول،  وكلماتهم التي لا تدل على وعي،  وإدراك فيما يدور من حولهم  في العالم،  وكأنما لا توجد مشاكل إقتصادية،  وإنسانية،  وإرهاب يهدد أمن المنطقة بالكامل،  ويشظي السلم المجتمعي،  ولم يكترثون إلى شعوبهم التي ترزح تحت ماكنة الموت،  والفقر،  والإرهاب..
هذه الأمور الجديدة،  والطارئة في هذه الجلسة لجامعة الدول العربية بنسختها الــ 26، لم تكن ضد الكيان الصهيوني الذي أستباح العرض،  والأرض العربية الفلسطينية،  ولم يكن للإرتقاء بواقع المنظومة العربية،  وتطويرها إسوتاً بالدول الأوربية على جميع الأصعدة،  مثل التربية،  والتعليم العالي،  والتكنلوجيا الحديثة،  ومواكبة العولمة الصناعية الحديثة،  التي تصب في مصلحة الشعوب،  أو تطوير المستوى العمراني،  أو على الأقل الإرتقاء بالواقع المعاشي،  الذي يعاني منه معظم الشعوب العربية..
جاءت هذه الجلسة في ظروف استثنائية،  وأحداث محتدمة في المنطقة العربية،  حيث تخلخلت أركان الحكام،  والزعامات العربية،  وأتضح أمرها لشعوبها؛  إن هذه الزعامات لا تمثل الشعوب العربية،  ولا تحمي مصالحها،  ولا تدافع عن كيانها،  ووجودها،  وإنما تريد أن تزج الشعوب العربية في محرقة تطال المنطقة برمتها،  من أجل حماية"  العوائل الحاكمة"،  وساسة الدولار،  وتنفيذ المشروع الصهيوني بأيادي متنفذة في المنظومة العربية..
هذه الشعوب التي أصبحت اليوم بيئة طاردة إلى حكامها،  الذين لا يمثلونها بشكل حقيقي،  وبدأت تستجدي الأمان من الدول الأمنة،  بعد أن أصبح الحكام العرب في وأد،  وشعوبهم في وأد أخر،  ولا يمكن أن يسمع أحدهم صوت الأخر،  بسبب غطرسة الحكام العرب،  وأنظمتها الجائرة،  التي هي السبب الرئيس بتخلفهم خلف شعوب الغرب..
إن غطرسة الحكم تؤدي إلى إفرازات غير صحيحة،  وهذه الإفرازات التي نراها اليوم،  هي وجود شرخ كبير بين الحاكم،  والمحكوم؛  وبالتالي أصبحت الشعوب لا خيار أمامها،  إلا أن تلقي بنفسها بأحضان الجمهورية الإيرانية"  الشيعية"،  كونها اكثر عدالة،  ومصداقية،  وحرية،  وإحترام للإنسان.


منذ ان أتحد أل سعود وعصاباتهم التي نشرت القتل والذعر، في الجزيرة العربية، بمحمد الوهابي ممثل العمالة، ومصدر الفتوى، تسلطوا على القبائل بالقتل والسلب والتشريد، وبدعم الإنكليز، استولوا على حكم نجد والحجاز، وبدأو بزرع الفتن بين البلدان العربية، من جهة، ومن جهة أخرى، أنشاء دين وثني، يجسد الرب، ويبررها بأجوبة تدل على عمق الجهل، لهذه الفئة الضالة، اي يجمع المتناقضات؛ ويكفر كل من يعارض عقائدهم الفاسدة، التي رسمها أعداء الإسلام، ليمزقوا وحدة المسلمين.
ال سعود مشروع صهيوامريكي، لحفظ مصالح الغرب، على حساب دول المنطقة.
أن نظرة ال سعود للعرب، نظرة فوقية، ومتعالية، وتعتبر السعوديين أعلى شأننا، من باقي العرب، لذلك عليهم أن يقدموا أبنائهم، ويضحوا بهم من أجل أن يترفه أمراء الفسق والكفر، وهناك شواهد سجلها التاريخ، والحروب بالنيابة وتر يلعب عليه حكام الخليج، في كل الحروب التي تخدم مصالح الغرب، وخير دليل حرب الزمرة البعثية، ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وكذلك دفع عبد الناصر، في الحرب على اليمن في ستينات القرن الماضي.
الزمن يعيد نفسه، والسيسي تابع إلى ال سعود، ليس اقتناعا بحق مسلوب أو شرعية سقطت، والشعب المصري يدرك بأن السيسي، (باع النفوس من أجل الفلوس)، عملية بيع وشراء، كما فعلوا مع صدام المقبور، عندما جروه إلى حرب معروفة النتائج، وخرج خاسرا مندحرا، وبعد أن تركوه يواجه اقتصادا متدهورا، مما اضطره إلى دخول الكويت وتهديد السعودية، لولا تدخل الغرب، لذا على العرب أن يدركوا أن أل سعود، لا تحترق قلوبهم على الشعوب العربية، ويعتبروهم أقل شأننا منهم.
على مر التاريخ كان أمراء الفسق، يتعاملون بالطائفية، مع المنطقة، ويعتبرون السنة، أساس لهم وقاعدة للوهابية، والسنة براء منهم، واما الشيعة فهم كفرة في عقيدتهم الضالة، لذا جن جنونهم عندما انتصرت الثورة الإسلامية في إيران، مما جعلهم يفقدون عقولهم، ودفعوا الأموال وأرغموها على حرب العراق، لكن الباري سدد هذا المشروع ألهى، فأنتصر وحقق المعجزات.
انصارالل هم أهل الأرض، والجو لا يحسم معركة، والشرعية سقطت باستقالة الرئيس الذي ترك ربه، لذلك هذه الاكذوبة لا تنطلي ألا على السذج، من أصحاب السمو والسعادة، ومن باع ذمته وأبناء شعبه، بأبخس الاثمان.
في الختام؛ البادي أظلم، والرد سيكون قاسي من أولاد الحوثي، وال سعود ينحدرون إلى النهاية.


باريس: ميشال أبو نجم
دخلت المفاوضات الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني أمس في مرحلتها الحاسمة وسط تسريبات متناقضة بعضها يقول بوجود «لا اتفاق نوويا مع وجود مسائل عالقة تحتاج لتسوية» وأخرى تفيد بأن عناصر الاتفاق قد توافرت. ورغم ذلك، فإن رياح التفاؤل هبت أمس على فندق بوريفاج المطل على بحيرة ليمان في مدينة لوزان السويسرية التي قيل إنها تتهيأ لولادة الاتفاق».
الإطار بين الدول الست (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) وإيران حول برنامج طهران النووي بعد 18 شهرا من المفاوضات المضنية ومئات الساعات من المساومات المريرة التي كان «بطلاها» وزيري خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري وإيران محمد جواد ظريف. وفي الساعات الـ48 الماضية، وصل المتفاوضون إلى ما سمتها مصادر أوروبية موجودة في لوزان «ساعة الحقيقة» مع اقتراب استحقاق نفاد المهلة المحددة للتوصل إلى الاتفاق الموعود. وبحسب هذه المصادر، فإن المتاح حتى منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء إما إعلان الاتفاق بصيغة من الصيغ المتدارسة «إعلان صادر عن الوزراء السبعة، اتفاق خطي أو بيان شفهي..»، وإما إعلان الفشل وفتح الباب أمام المزايدات. وبرأي هذه المصادر، فإن المواضيع التي كانت حتى مساء أمس سببا للتأخير قد «أشبعت بحثا وتمحيصا وبالتالي حان وقت التسويات». وتتمثل هذه المواضيع بثلاثة رئيسية هي: تمسك إيران بحقها في الاستمرار في البحوث النووية لتطوير معارفها وإنتاج جيل جديد من الطاردات المركزية، ومصير موقع فوردو، وأخيرا وتيرة رفع العقوبات الثنائية (الأميركية والأوروبية) والدولية.
بعد ظهر أمس، تكاثرت المؤشرات التي تدل على اقتراب خروج الدخان الأبيض من قاعة الاجتماعات في البوريفاج بعد أن أعلن أن ثلاثة من وزراء الخارجية (أميركا وألمانيا وفرنسا) قرروا تغيير برامجهم السابقة والبقاء في لوزان التي وصلها ظهرا وزير خارجية الصين وفدريكا موغيريني، مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بينما وصل وزير خارجية روسيا عصرا وكان ينتظر وصول وزير خارجية بريطانيا مساء.
وقال مصدر دبلوماسي أمس إن وزيري خارجية فرنسا وألمانيا قررا تأجيل زيارة مقررة إلى كازاخستان اليوم من أجل البقاء في سويسرا ومتابعة المحادثات مع إيران. كما كان وزير الخارجية الأميركي ألغى أيضا رحلة كانت مرتقبة إلى بوسطن اليوم للبقاء في لوزان قبل انتهاء المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق بين القوى الكبرى وإيران حول البرنامج النووي غدا.
وفيما تكثفت الاجتماعات الثنائية والجماعية وأبرزها لقاء كيري - ظريف صباحا، تسربت معلومات عن «تسويات» تم التوصل إليها بشأن عدد من المواضيع الخلافية العالقة، ولكن من غير أن تعلن رسميا. وأهم ما علم أن الوفد الإيراني أعلن، أخيرا، أنه يقبل بخفض عديد الطاردات المركزية إلى 6 آلاف من أصل 19 ألف طاردة يملكها. ويعد هذا الأمر تنازلا مهما من وجهة النظر الإيرانية يضاف إلى قبول طهران إخراج كميات كبيرة من اليورانيوم المخصب الذي تجمع لديها في السنوات الماضية وهي تقدر بحسب الوكالة الدولية للطاقة النووية 8 آلاف طن. كذلك أفيد عن قبول إيران وقف استخدام منشأة فوردو القريبة من مدينة قم والتي نشرت فيها طهران أحدث طارداتها المركزية لتخصيب اليورانيوم.
وكانت باريس وبدعم من بريطانيا قد «أصرت» على هذا المطلب، بينما كان الوفد الأميركي قد قبل باستمرار استخدامها شرط تحديد سقف درجة التخصيب. ودفع هذا الأمر وزير خارجية إيران أول من أمس إلى محاولة اللعب على حبل التجاذب الأميركي – الفرنسي؛ إذ أشار إلى «وجود خلافات داخل مجموعة 5+1 وهناك رؤى مختلفة ومتناقضة وعليهم إنهاء هذه الخلافات».
وبحسب ما أشارت إليه مصادر دبلوماسية غربية، فإن باريس تمسكت برأيها وباعتبار أن فوردو «أكثر خطرا» من موقع نطانز، لأن الطاردات المركبة في الموقع الأخير قديمة بعكس حال ما هو موجود في فوردو. وجاء الطلب الفرنسي ليدفع أحد المفاوضين الإيرانيين، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية إلى القول إن «الطرف الآخر يعيد طرح مسائل فنية سبق التفاهم بشأنها». وفي أي حال، فإن إيران رغم هذه التنازلات تكون قد حققت أحد أهم مطالبها الأساسية وهو الاحتفاظ بالقدرة على تخصيب اليورانيوم وإن بنسبة مخفضة بينما كان الغربيون يقولون سابقا إن معاهدة منع انتشار السلاح النووي «لا تنص» على شيء من هذا النوع.
أما في موضوع رفع العقوبات وهو من المسائل الخلافية الرئيسية بين طهران والغربيين، فيبدو أن طهران قبلت إظهار بعض الليونة وعدم التمسك برفع فوري وكلي لكافة العقوبات المفروضة عليها. وحجة الغربيين أن العقوبات الدولية لا يمكن أن ترفع في مجلس الأمن الدولي إلا من خلال قرار جديد وأن أمرا كهذا يفترض أن تتقدم الوكالة الدولية للطاقة النووية بتقرير تؤكد فيه أن برنامج إيران النووي سلمي وبالتالي لا يتضمن مخاطر تفضي إلى امتلاكها القنبلة النووية. وتريد إيران تحديدا إلغاء القرار الدولي رقم 1929 الموجود تحت الفصل السابع. وقالت مصادر فرنسية أمس إن رفع العقوبات الأوروبية والأميركية «أكثر سهولة من رفع العقوبات الدولية». كذلك عادت باريس للتركيز على أهمية وقف برامج البحوث والتطوير الإيرانية لأن ذلك ينسف مضمون الاتفاق حول المدة التي تحتاجها إيران لإعادة إنتاج الكميات الكافية من اليورانيوم المخصب في حال قررت التخلي عن التزاماتها ونسف الاتفاق الموعود.
وكان الطرفان الإيراني والغربي قد تبادلا التحذيرات. ففيما قالت مصادر غربية إن «الكرة في ملعب إيران» رد محمد جواد ظريف أمس على حسابه على موقع «تويتر» إنه «يتعين على كلا الطرفين أن يظهر مرونة في المفاوضات. لقد كنا وما زلنا مستعدين للتوصل إلى اتفاق جيد للجميع وننتظر أن يبدي نظراؤنا استعدادهم» لتقديم تنازلات.
وفيما كانت مجموعة الست وإيران تتأهبان لجولة جديدة من التفاوض الجماعي مساء على المستوى الوزاري بعد أن تم تأجيلها بانتظار حضور الوزيرين الغائبين (لافروف وهاموند)، وجه البيت الأبيض بلسان جوش إرنست الناطق باسمه، تحذيرا لإيران دعاها فيه لـ«إرسال رسالة واضحة» تبين فيها «جديتها» لتدعيم الأفعال بالأقوال تجاه الامتناع عن العمل لحيازة السلاح النووي والالتزام بذلك. وأضاف إرنست في حديث صحافي أن المطلوب «موافقة إيران على عمليات تفتيش دقيقة» من شأنها خفض القلق بشأن أغراض برنامجها النووي.
بموازاة ذلك، شنت إسرائيل حملة مكثفة في محاولة منها لعرقلة التوصل إلى اتفاق عن طريق الضغط على الوزراء الغربيين. وندد بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية بما سماه «محور إيران - لوزان - اليمن» الذي اعتبره خطيرا «لكل البشرية» و«يؤكد كل المخاوف الإسرائيلية لا بل أكثر من ذلك». واتهم نتنياهو إيران بأنها تسعى للسيطرة من خلال محور بيروت - دمشق - بغداد على كل الشرق الأوسط لكنه عول على الكونغرس الأميركي من أجل تأخير أو إجهاض الاتفاق وحيث «تتمتع إسرائيل بدعم من الحزبين» الجمهوري والديمقراطي.
وكان نتنياهو قد سعى في خطاب ألقاه بداية الشهر الحالي في الكونغرس لتأليب الشيوخ والنواب ودفعهم للضغط على إدارة الرئيس أوباما وبالتالي نسف الاتفاق.

ALSHARQALAWSAT

بيروت: كارولين عاكوم
تعمل قوات النظام السوري على «إعادة تموضعها» في محيط مدينة إدلب في شمال غربي سوريا بعد يومين على إعلان المعارضة سيطرتها على المدينة، فيما لا يزال أهالي إدلب غير قادرين على العودة إليها وسط تخوف من استهدافها بالكيماوي من قبل النظام، وفق ما قال مصدر في تنسيقية مدينة إدلب لـ«الشرق الأوسط».
وقال مصدر أمني سوري لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أعيد تموضع القوات في محيط مدينة إدلب بشكل مناسب من أجل مواجهة أفواج الإرهابيين المتدفقين عبر الحدود التركية إلى المنطقة ليكون الوضع أكثر ملاءمة لصد الهجوم».
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن «قوات النظام تعزز وجودها في معسكر المسطومة جنوب إدلب»، مشيرا إلى العثور على جثامين 15 شخصا في معتقل تابع للمخابرات العسكرية في مدينة إدلب.
ونقلت صحيفة «الوطن» المحسوبة على النظام عن مصدر ميداني في إدلب، قوله إن «الجيش نفذ عملية إعادة تجميع ناجحة لقواته في جنوب المدينة وضبط خرق المجموعات الإسلامية المتشددة في جيش الفتح بقيادة جبهة النصرة، وأوقف تقدمها من الجهتين الشمالية الشرقية والجنوبية الغربية».
وأشارت الصحيفة إلى «إرسال تعزيزات عسكرية للجيش لبدء عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مناطق أخلاها سابقا بعد إجلاء السكان إلى مناطق آمنة عبر طريق أريحا - اللاذقية».
من جهته، أكّد المصدر في تنسيقية إدلب أنّ الفصائل المعارضة التي استطاعت تحرير إدلب قادرة على مواجهة أي هجوم للنظام، مشيرا في الوقت عينه إلى أنّ التخوف من استهداف النظام بالقصف الجوي والكيماوي يحول لغاية الآن دون عودة الأهالي إلى منازلهم، مطالبا بفرض الحظر الجوي ومنطقة عازلة في إدلب. وأوضح أنّ قوات النظام كانت تحاصر الأهالي وتمنعهم الخروج من إدلب، لكن وعند بدء المعركة عمدت الفصائل المعارضة إلى تأمين خروجهم إلى القرى.
ونفى المصدر أن تكون السيطرة على الأرض في إدلب لفصيل دون آخر، مؤكدا أن غرفة العمليات واحدة وتعمل تحت قيادة موحدة تجمع بشكل أساسي بين «أحرار الشام» و«جند الأقصى» و«جبهة النصرة». مع العلم أنّ إدلب كانت قد تحولت منذ فترة إلى قبلة للنازحين من مناطق عدّة، وارتفع بذلك عدد سكانها من 300 ألف إلى 750 ألفا قبل بدء معركة التحرير.
وفيما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن أنّ النظام عمد إلى نقل الدوائر الرسمية من مدينة إدلب إلى جسر الشغور في اليوم الأول لبدء المعركة، وهو ما أكّده مصدر محلي في المدينة لـ«الشرق الأوسط»، أكّد المصدر في تنسيقية إدلب أنّ الموظفين في الإدارات الرسمية سيستمرون في القيام بعملهم كالعادة وهناك ترتيبات يتم العمل عليها لدفع رواتبهم.
وفي هذا الإطار، أشار مصدر محلي لـ«الشرق الأوسط» إلى تخوف لدى موظفي الدولة من إجبارهم على الانتقال إلى جسر الشغور للعمل، وهو ما سيعرضهم للخطر، إضافة إلى تخوف من توقف النظام عن دفع رواتبهم، علما بأنه قبل ذلك كان موظفو الدوائر الرسمية في ريف إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة لا يزالون يحصلون على رواتبهم.
وكانت «جبهة النصرة» وفصائل إسلامية أخرى سيطرت على المدينة بعد اشتباكات مع قوات النظام استمرت لخمسة أيام وأسفرت عن مقتل 170 عنصرا على الأقل من الطرفين، بينهم 96 مقاتلا سوريا في صفوف الكتائب الإسلامية، وفق المرصد.
وبسيطرتها على مدينة إدلب أصبحت جبهة النصرة تسيطر على معظم محافظة إدلب، باستثناء جسر الشغور وأريحا التي لا تزال، بالإضافة إلى مطار أبو الضهور العسكري وقواعد عسكرية أخرى، تحت أيدي قوات النظام.
ويوم أمس أعلن المرصد العثور «على جثامين 15 شخصا في معتقل تابع للمخابرات العسكرية في مدينة إدلب»، ونقل عن مقاتلين قولهم إن «المخابرات العسكرية أعدمتهم قبل طردها من المدينة»، فيما قال مصدر في المدينة لـ«الشرق الأوسط» إنّ النظام عمد إلى إعدام شخصيات قيادية في المعارضة كانوا محتجزين لديه في إدلب، فيما عمدت الفصائل المعارضة إلى الإفراج عن نحو 200 معتقل كانوا لا يزالون محتجزين في السجون عند دخولها المدينة.
كذلك لفت المرصد إلى أن 5 مواطنين على الأقل بينهم أطفال قتلوا ليل الأحد، وأصيب آخرون بجراح جراء قصف لقوات النظام على مناطق في مدينة إدلب أمس، وتمكنت حركة أحرار الشام الإسلامية عقب سيطرتها على مبنى المخابرات العامة (أمن الدولة) في المدينة، من تحرير 53 معتقلا على الأقل، بينهم سيدتان.
وبثت «جبهة النصرة» شريطا مصورا على حسابها في موقع «تويتر» يظهر اكتشاف المقاتلين لجثامين المعتقلين في سجن في إدلب. وتظهر في الشريط المصور 9 جثامين على الأقل في إحدى الزنزانات المظلمة.
اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم بان القائم بالاعمال التركي في طهران باريش سايغن، دُعي للحضور في الخارجية لابلاغه احتجاج طهران على التصريحات السلبية الاخيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان تجاه ايران.

وقالت افخم بشأن الانباء الواردة في بعض المواقع الخبرية حول احتجاج ايران رسميا على تركيا ازاء تلك التصريحات، انه اثر تصريحات الرئيس التركي فقد دُعي القائم باعمال هذا البلد (باريش سايغن) في غياب السفير الى وزارة الخارجية الايرانية حيث ابلغه مساعد الخارجية لشؤون اسيا واوقيانيا احتجاج وأسف الجمهورية الاسلامية في ايران ازاء تصريحات اردوغان اللامألوفة وغير المناسبة، حيث طلبنا ردا واضحا ومقنعا في هذا الخصوص.

واضافت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية، بحسب وكالة فارس للأنباء، ان النهج الاستراتيجي للجمهورية الاسلامية في ايران تجاه المنطقة والعلاقة مع الجيران مبنيان على السلام والاستقرار والتعاون على اساس الاحترام المتبادل ونرى بان التعاون بين ايران وتركيا يحظى بالامكانية اللازمة للوصول الى هذا الهدف.


alalam

 

احتفل مئات الكورد المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة بعيد نوروز للسنة الكوردية الجديدة 2627 الموافقة للعام الميلادي 2015، وسط أجواء غامرة من السعادة، وذلك بتاريخ 19/3/2015.

وبعد أن وقف المحتفلون دقيقة صمت على أرواح شهداء الكورد وكوردستان، غنوا سوية النشيد الكوردي، ثم بدأ الحفل، حيث أحياه الفنانان الكورديان بهاء شيخو وإسماعيل جمعة.

وألقى الدكتور فرهاد عبد القادر، عضو الهيئة الإدارية للجالية الكوردية، كلمة بارك فيها للشعب الكوردي هذه المناسبة، وتمنى أن يكون عيد نوروز هذا العام فرصة للوحدة الكوردية .

وقدمت فرقة مسرحية عرضاً للتايكواندو جسد ملاحم البطولة الكوردية وحمل أبعاداً سياسية وفكرية ووجودية متعلقة بالوضع الكوردي، ولا سيما في رفع علمي حزب الديمقراطي الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكوردية وحركة المجتمع الديمقراطي. وقدم الحفل السيد دلخواز فاطمي، الذي أضاف نكهة خاصة للاحتفال، وتميز بتقديمه.

ورقص الكورد على إيقاع النغمات الكوردية الجميلة التي تنوعت بين الشيخاني والكوردي وغيرهما من الرقصات الجماعية والفردية. كما قام أعضاء الهيئة الإدارية للجالية الكوردية في الإمارات بتكريم ثلاث شخصيات كوردية أسهمت وتميزت في عملها ومجالها التي تعمل فيها هذه الشخصيات. وتم تكريم الصحفي آلجي حسين، والمهندس شهوان محمد، والأستاذ وليد حاج عبد القادر، نظراً لدورهم في خدمة مجتمعهم.

وحضر عيد نوروز شخصيات مختلفة ووجوه بارزة من المجتمع الكوردي، بحضور عدة وسائل إعلامية قامت بتغطية هذا الحدث الكوردي المهم. أقيم الحفل في قرية البوم السياحية بدبي، ليلة 19 آذار / مارس 2015، وانتهى في وقت متأخر من الليل. وتبارك الهيئة الإدارية للجالية الكوردية في الإمارات لكورد الإمارات بالمزيد من الخير والانتصار، وكذلك لكورد كوردستان والعالم، وترجو لهم الانتصار في القضايا العادلة.

وتتكون الهيئة الإدارية للجالية الكردية في الإمارات من كل من: د. فرهاد عبد القادر(دبي)، والسيد عبد السلام محمد (عجمان)، والسيد غاندي منتش (الشارقة)، والسيد خالد أحمد (عجمان)، والمهندس آزاد ضاهر (عجمان)،والمحامي الأستاذ خليل، والسيد حبيب رشكو (عجمان)، والسيد فاروق سنان (أبوظبي)، والسيد مصطفى حسين (عجمان)، والسيد صخر خجو (أبوظبي)، والمهندس أيمن أحمد (العين)، والسيد إدريس علي (رأس الخيمة)، والسيد عبد الوهاب منتش (رأس الخيمة)، والسيد سيامند ميرزو، والسيدة أيتان محمد، والسيدة روجين حسين، والسيد محمد عبد الرحيم.

اللجنة الإعلامية للجالية الكوردية في الإمارات


مركز الاخبار – أرسل قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان رسالة إلى كل من رئيس إقليم باشور مسعود البارزاني ورئيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني، وذلك عبر وفد من البرلمانيين.

وتوجّه الوفد الذي ضم كل من البرلماني في حزب الشعوب الديمقراطي HDP باسطنبول والناطق باسم هيئة المفاوضات سري ثريا أوندر، البرلمانية المستقلة عن مدينة آمد ليلى زانا، والرئيسة المشتركة لمؤتمر الوطني الكردستاني KNK نيلوفر كوج، إلى مدينة هولير في باشور ” جنوب كردستان” وذلك لتسليم الرسالة التي أرسلها قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان الى كل من رئيس إقليم باشور مسعود البارزاني ورئيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني YNK جلال الطالباني والأحزاب السياسية هناك.

حيث سيجتمع الوفد مع كل من رئيس حكومة إقليم باشور نيجرفان بارزاني وأعضاء في رئاسة الديوان البرلماني.

وسيناقش الوفد حول موضع انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني وآخر التطورات أثناء اللقاء.

ويذكر أن لقاءات الوفد في باشور ستستمر لأسبوع.

(ش أ)

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- تقدمت قوات الأمن العراقية والحشد الشعبي إلى مدينة تكريت من الجهة الجنوبية، في المعارك الدائرة مع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وتمكنت من قتل 25 من عناصر التنظيم، وتدمير رشاش من العيار الثقيل كان مركزا على سطح بناية في المدينة، بحسب ما أفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع العراقية الأحد.

وقد تقدمت قوات الأمن مدعومة بقوات الحشد الشعبي إلى داخل مدينة تكريت، وأصبحت على بعد 500 متر فقط من مستشفى تكريت الرئيسي، بحسب ما أفاد تلفزيون العراقية نقلا عن اللواء رعد شاكر، قائد الشرطة الاتحادية الذي يتولى قيادة القوات.

وقد تمكنت قوات الأمن وقوات الحشد الشعبي من قتل 25 من عناصر التنظيم في القصر الرئاسي الذي كان للرئيس السابق صدام حسين في مدنية تكريت، حيث يتمركز فيه مقاتلو "داعش"، بحسب ما أفاد تلفزيون العراقية.

 

وفي سياق متصل ذكر بيان للقيادة الوسطى للقوات الأمريكية، بأن "ست غارات تم شنها بالقرب من تكريت، تم خلالها تدمير وحدات تكتيكية لداعش، كما دمرت موقعا قتاليا تابعا للتنظيم، وسلاحا مقاوما للطائرات."

 

عدم مشاركة السلطان قابوس في ما يسمى "عاصفة الحزم" او بالاحرى (عاصفة الهزم ) انما ينم عن امتلاكه لوعي سياسي اكثر من غيره من الذين شاركوا في عدوان آل سعود المخجل وربما لسبب بسيط هو انه ليس بحاجة الى المال السعودي الذي استطاع شراء الكثير من زعماء الدول الباسطة ليديها دوماً لاستجداء هذا المال من اي طرف كان وعلى رأسهم السودان والاردن ومصر وموريتانيا وباكستان ومن على شاكلتهم. فقد تم الاعلان قبل ايام عن منح مصر اثنا عشر مليار دولار من دول الخليج الثلاث السعودية والامارات والكويت.

وبعد ان اعلن آل تعوس حربهم الجديدة على ابناء جلدتهم من منطلق "العروبة" واعادة الشرعية كما يزعمون لنا ان نتسائل، ماذا عملت وماذا حققت عاصفة الهزم ؟!.

هل تستوجب الدوافع المعلنة لآل سعود كل هذا الحشد الاقليمي والدولي؟, وهل اثبت آل سعود صدق نوايا هذه الادعاءات في مواقف عربية مشابهة من قبل؟. فاين هم مثلاً من الدفاع عن الشرعية العربية العراقية التي جاءت عبر صناديق الاقتراع في عملية ديمقراطية هي الارقى في العالم العربي والشرق الاوسط اجمع برغم ما شابها من شوائب كونها تجربة جديدة في العالم الثالث ؟!. هل تصدوا للدواعش كما فعلوا مع الحوثيين رغم انهم اخطر من الحوثيين بكثير؟، ورغم ان السعودية ضمن حلف دولي مؤلف من ستين دولة كما يزعمون.

من هنا يتضح كم تكابد شعوب العالم من وضع هزيل مخجل يخلو من العدالة واحقاق حقوق الانسان واختفاء لشهامة الدول الديمقراطية وعلى راسها الاوربية وامريكا للتدخل في انصاف الشعوب المستضعفة واحقاق الحق ويزخر بمنطق القوة وان كانت فارغة جوفاء لاتنم الا عن رغبات صبيانية جوفاء كما يفعل آل سعود.

ان الاجابة على هذه الاسئلة الكبرى واضحة لكل ذي عقل وان كان قليل الخبرة على المستويين السياسي والتاريخي. فلاشك ان فعلة آل سعود هذه ستندرج كاحدى اكبر الفضائح وسوء التقدير والجهل بشؤون السياسة في التاريخ. الامر الذي يدلل على ان هذه الدولة ابتلية بعائلة اصبحت مرفهة لايمكنها التفكير بالابتعاد عن الحكم او حتى مجرد التفكير بالتخلي عن كبريائها وغلوها والعودة الى ارادة الشعب واحترام ارادته في تمكينه باختيار طريقه من خلال اشراكه في عملية ديمقراطية لاخذ مكانته كاحدى الشعوب المحترمة المتطورة التي تعيش العصر الحديث كبقية شعوب العالم المحترمة الحرة ( ولنا حديث آخر في هذا الموضوع سنتطرق له عاجلا ).

ان اكتشاف النفط في هذه الدولة وغيرها من دول الخليج الصغيرة جعل شيوخها من العوائل المسيطرة على دفة الحكم فيها لاتفكر الا بهذا المنحى مستعينة بامرين استخدام المال لتطويع من تريد تطويعه وكبح جماح كل من تشك بانه يحاول سلب هذا الجاه الذي تعوّدوا عليه، وهو ما جسدته مداخلة وزير خارجية السعودية سعود الفيصل في رده على رسالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حيث كانت رسالة متوازنة تدعو الى حل الامور في الدول المشتعلة بالحكمة والاسلوب السلمي، ولنا وقفة مع الفيصل هذا بمقالة في القريب العاجل كذلك.

هذا هو الدافع الاساس الذي تنطوي وراءه هذه الهجمة العار على آل سعود ومن شاركهم فيها.

ولا شك ان اشتراك امريكا يتأتى من باب الضحك على هؤلاء الاغباء تماماً كما دفعوا الغبي صدام حسين من قبلهم، فما اشبه الليلة بالبارحة والحليم من يتعظ ، ولكن من اين يتاتى الحلم لهؤلاء المعتوهين المرفهين الذين دأبوا على صرف الملايين من دولاراتهم في خوامير اروبا.

ان ما آلت وتؤول اليه الامور في اليمن البلد المسكين من جراء هذا التخبط والاجراء السعودي الاهوج هو دمار البنية التحتية للبلد وحرب اهلية والمزيد من الدماء البريئة في سبيل سلطة ملوك آل سعود لمجرد خوفهم من ان هناك من سيتواجد لتهديدهم دون اثبات اي دليل واقعي على ذلك كما عبر عنه السيد نصر الله في خطابه التاريخي الذي وضع فيه النقاط على حروف كل التاريخ الاسود لآل سعود. ووجه نصر الله سؤاله القاتل للرئيس الفلسطيني بقوله ( كيف تقف الى جانب عدوان ضد شعب وتريد من يقف الى جانب شعبك المستهدف؟ )، واردف موجهاً كلامه الى عباس (لايمكنك التصدي لامر بعد هذا الموقف المشين ووجب عليك الجلوس في بيتك).

ولم يستطع آل سعود التصدي الى المسبب الحقيقي لاستقواء الحوثيين وهم الايرانيون كما يدّعون لانهم اجبن من ان يهاجموا قوة كبرى كايران وبهذا عبّروا عن عجزهم المشهود بالرجوع للطلب الجدي لتشكيل قوة عربية مشتركة في سبيل التصدي للخطر الايراني المزعوم في قمة العرب السادسة والعشرون في واحدة من اكثر مخازي العرب التاريخية.

فهؤلاء العرب لم يقدمو على تشكيل هكذا قوة من قبل للتصدي لعدوهم الحقيقي اسرائيل رغم ان جامعتهم انشأت منذ سبعين عاماً والتي يحتقرها حتى بعض زعمائها الصغار امثال الملك المغربي الذي لم يحضرها رغم انه سيترأسها في دورتها القادمة حسب الجدولة المعتمدة لديهم، لكن الدوافع وراء دعمهم لتصرف آل سعود رغم انهم لايحترمون مذهب الوهابية ولايعدونه مواز لمذاهبهم الاربعة الكبرى بل لاينظرون اليه الا بشئ من الدونية حين التطرق اليه هو التصدي للطائفة الشيعية وايران بالذات وقد افصح عن ذلك الاخضر الابراهيمي في مقابلته على الفضائية العربية عندما قال انهم وربيبتهم امريكا وطبعاً من ورائهم الصهاينة يخافون من السيستاني والشيعة وطبعاً القوة الايرانية وهي شهادة سجلها التاريخ عليهم بعنوان ( وشهد شاهد من اهلها ).

وقد سبق هذا المطلب مشروع مشابه ظهر في قمة السودان عام 2006 بانشاء ما يسمى بمجلس السلم العربي ولكنه لم يرى النور هو الاخر شأنه شان الكثير من التنظيرات التي شهدتها هذه القمة.

ان المنتصر الوحيد في هذه المهزلة ومن خلال شهادة الابراهيمي آنفة الذكر هو ايران التي باتت تضحك على سذاجة آل سعود ومن ورائهم العرب لاقتتالهم وتمزقهم وادخال دولهم في حروب اهلية بسبب عامل المذهب في الوقت الذي كان يمكنهم فيه احتواء هذه الشعوب وجعلهم كتلة متعاونة تحت مظلة العروبة التي يتشدقون بها لولا الطبيعة المتخلفة التي تحكم مشايخ الدول الخليجية وعلى راسهم آل سعود.

ولا ننسى ان من جلس يضحك على هذا الغباء العربي ليقول "اينما تقع فتح" هو الكيان الصهيوني بالتاكيد .

والله تعالى من وراء القصد.


قُطِعَت
عُقدت....تأجلت
التأمت.....
صمتوا
تفرقوا
حظروا...عقدت بهم....بغيرهم...بمن حظر
تعددت..."آرائهم"
عليها اختلفوا
تناقروا...تناقشوا...
تكافشوا....تكاشفوا
تناحروا...
بعظهم للأخر عض و عصر
عادوا
تباوسوا...تبسموا...تصوروا
و صوروا ووزعوا الصور
ثم عادوا
...تنابزوا...تساببوا...تعصبوا
صمتوا
تواعدوا...تواجدوا
تفرقوا
توزعوا في غرفٍ
وراء موصداتٍ تضم كل ما ندر
توضؤوا تيمموا ...
تقبلوا ... حان وقتها...فريضة العصر
تعاندوا البعض سابلاً و الأخر رفض
ضاعت العبر أن كان فيها من عِبَرْ
سلَّموا و كَّبروا
حَّمَدوا و سبَّحوا
الى الموائد...أسرعوا
لشربها...كرعوا...تمزمزوا
"تريعوا"
تثاقلوا 
تجشأوا
تمايلوا...تعللوا 
طيبةٍ مذاقها مر
اتفقوا

بفرحٍ...صاحـــــــــــــــــــــــــوا
طز بالبشر

آزادي – الحرية

ناقش المجلس مشروع قانون العاملين الأساسي في مناطق الإدارة الذاتية الذي يعتمد على الفئات الوظيفية في تحديد الرواتب والأجور وهي كالآتي:

- الفئة الأولى: الإجازة الجامعية – ماجستير – دكتوراه ... الحد الأدنى للأجور 35000 ل.س

- الفئة الثانية: الشهادة الثانوية – المعاهد المتوسطة ... الحد الأدنى للأجور 25000 ل.س

- الفئة الثالثة: التعليم الأساسي - شهادة محو الأمية - شهادة الخبرة... الحد الأدنى للأجور 20000 ل.س

وقد اعترض عدد من أعضاء المجلس التشريعي على اعتماد الفئات الوظيفية (الدرجات العلمية) في تحديد الرواتب والأجور في مؤسسات الإدارة الذاتية, مطالبين بتوحيد والمساواة في الحد الأدنى لجميع العاملين في مناطق الإدارة الذاتية. وقالت عضوة المجلس سهام داوود "إن ثورة روج آفا تهدف إلى بناء مجتمع أخلاقي, وبالتالي ينبغي أن يكون هناك مساواة في الرواتب والأجور, وأن لا يكون هناك أي تصنيفات وفروقات في هذا الأمر", فيما حذرت عضوة المجلس "ميديا سعيد" في مداخلتها على إعادة إنتاج الذهنية القديمة (نظام البعث) التي أضرت بالمجتمع, مطالبة بإلغاء الفئات الوظيفية وتوحيد الأجور. وقد قرر المجلس التشريعي تحويل مشروع القانون الى اللجنة القانونية في المجلس لدراستها مع الملاحظات ليخرج القانون بالشكل الأنسب والافضل وسيناقش من جديد في الجلسة القادمة للمجلس المقررة يوم " الخميس" القادم.

منذ سبعين عاما والجامعة العربية التي تشكلت من أجل توحيد الاقطار العربية في 22 مارس 1945 ، تسعى وبكل ثقلها الى فرقة وتمزيق العرب من خلال مقررات قمة تستند الى خلافات شخصية بين القادة أنفسهم ، فتارة تطرد مصر لان رئيسها زار أسرائيل ، بينما تغض الطرف عن الكثير من القادة الذين أقاموا علاقات واسعة جدا مع هذا الكيان المسخ ، وثانية تتوسل بكل دول العالم من أجل محاصرة سوريا لان قائدها استخدم الجيش للقضاء على المتظاهرين من ابناء شعبه ، بينما تسمح للجيش السعودي بالتدخل لضرب الشعب البحريني الثائر على ملكه ، أو تجمع الفرقاء لقصف المحافظات اليمينة لتثبيت شرعية (هادي) التي أطاح بها الحوثيين.
ولا اعرف سبب أجتماع القادة هذه المرة في شرم الشيخ ، واغلب الأقطار العربية منتهكة السيادة مسلوبة الأرادة ، وضعها السياسي والأمني أكثر هشاشة من أي وقت مضى ، جريان الدم العراقي والسوري والليبي واليمني لم يتوقف ، وقضيتنا المركزية (فلسطين) أصبحت في الرفوف العالية لأن أغلب أقطارنا العربية اليوم تحت الأنتداب والوصاية الأجنبية ولله الحمد.
لقد تعودنا أن نستمع من زعاماتنا الى خطابات رنانه كاذبة بعيدة كل البعد عن ما يحلم به الشعب العربي من الاستقلال الناجز والديمقراطية الحقة والعدالة الاجتماعية التي تقضي على كل مظاهر التخلف في الوطن العربي .
ماذا فعل أصحاب الجلالة والفخامة والسمو لشعبهم العربي ؟
هل قضوا على التخلف والامية والفقر والجوع والبطالة والظلم والفساد ؟
هل حققوا توزيعا عادلا للموارد والثروات الطبيعية التي تزخر بها أرض عدنان وقحطان ؟
هل أستطاعوا ايقاف هجرة العرب الى دول العالم بسبب مضايقات كل الانظمة العربية لآصحاب الرأي والفكر المخالف لأفكارهم ؟
هل نظفوا سجونهم السرية والعلنية من الابرياء ؟
هل طوروا جيوشهم من أجل التصدي لكل التهديدات الخارجية التي تستهدف أرضنا ومياهنا ووجودنا، أم طوروا الجيوش من أجل القضاء على شعوبهم اذا ما ثارت عليهم ؟
هل ناقشوا مشاكل الشباب العربي الضائع في أتون الجنس والمخدرات بعد أن تحول الكثير منهم الى جنس ثالث بسبب البطالة ، وأنخرط الأخرون في التنظيمات الأرهابية التكفيرية التي أنتشرت في كل مدن وطننا العربي ؟
ماذا فعلوا للقومية العربية التي كنا نتغنى بها ، والتي كانت أسرائيل ترتعد من سماع أغنية ( أصبح عندي الان بندقية ) وصرنا اليوم نتغنى بخصر نانسي وصدر هيفاء؟ هل نخيفهم ونرعبهم اليوم بأنشودة ( أريد أبجي على جويسم أبو الغيرة) ؟
هل درس القادة العرب أسباب أنخفاض الشعور والحس الوطني لدى شبابنا الذي بات يكفر بكل ما هو عربي ؟
وما هي اخبار الاسلام الذي لم يبق منه سوى القشور ، بعد أن تسلط  وعاظ السلاطين على مقدرات العرب والمسلمين ، وأخذوا يحللون ويحرمون خلافا للقران والسنة النبوية المطهرة.
هؤلاء المجتمعون ، هم أنفسهم الذين صفقوا وهللوا وفتحوا حدودهم مشرعة لغربان الشر القادمة لاذلال وتدمير واحتلال العراق ، ويوم دخلت القوات الغازية بغداد ، رقصوا جميعا على انغام هوسة ( طهرناه وخلصنه منه ) ونسوا الى أن طابور الطهور لا بد أن يصل اليهم يوما ما .
هؤلاء أسوأ بكثير من اقرانهم الذين طيح الشعب حظهم وكراسيهم ، منهم من فر من بلاده ، وأخر مازال الى يومنا هذا يتنقل بين المستشفى والمحكمة على سدية المستشفى ، وثالثهم ذاك الذي حاصره شعبه في كل بيت وشارع و زنكة ، حتى لقي حتفه في أنبوب مجاري حيث كان مختبأ والحبل على الجرار.

واليوم الذي سنشهد فيه تهاوي العقال العربي من على كثير من الرؤوس القابعة بابراجها العاجية ، يحيكون الدسائس والمؤامرات ضد شعبهم وأمتهم العربية ليس ببعيد.

أقسمْ بهويتي وأنتمائي أليك يا عراقيّ الحبيب لمْ أترككَ بطراً ولا أشراً ولم يكن أختياري بل كان " قدري " لأكتوي بالعصر الجليدي لمنافي الغربة ومعاناة الجلد الذاتي في فردوسها السرابي الموهوم والمفقود أصلاً ، ولم يبقى في دفتر ذكرياتي ألا بضعة كلمات مبعثرة متباعدة تجمعها جملة فسفورية مضيئة مفادها { الحنين للوطن } حينها أثار الشاعر " محمود سامي البارودي" شجوني أواراً ولوعة وحسرة :

وكيف أنسى دياراً قد تركتُ بها // أهلاً كراماً لهمْ ودّي وأشفاقي

إذا تذكرتُ أياماًبهمْ سلفتْ // تحدرتْ بغروب الدمع آماقي

فيا بريد الصبا بلّغْ ذوي رحمي// إنّي مُقيمٌ على عهدي وميثاقي

وأستكثر الأعداء على العراق العظيم أنتصاراتهِ الأخيرة في سوح الوغى على يد الجيش العراقي الباسل والحشد الشعبي ومتطوّعي العشائروأبطال البيشمركة في تطهير ديالى من خوارج العصر ، وجبال حمرين ووديانها والسعدية وجلولاء والعظيمْ ، وتحريرتكريت والدور والعلمْ والكرمة وشرق الفلوجة بعشرة أيام قياسية بعد أنْ كان يردد صقور الأمريكان والطغمويون عملاء المخابرات الأمريكية ودول الخليج بأن التحرير لتكريت وحدها يحتاج إلى سنتين !!! ، وهذهِ الأنتصارات المذهلة لقواتنا الباسلة أذهلتْ وأربكتْ أعداء العراق الخارج والداخل في مقدمتهمْ السي- آي- أي والرياض والدوحة وأنقره وعمان وللأسف فنادق أربيل ومطاراتها ، وصُناع تأجيج الفتنة الطائفية دواعش البرلمان ، وكان من أبرز تداعيات هذا المطبْ السياسي هو أصطفاف أعداء العراق لسحب بساط النصر من الجيش العراقي وتجيرهِ عبر مزايدات ( العهر السياسي).

فالعدو الأمريكي ومواقفهُ السلبية ضد الشعوب معروفة وقراءات تلك الشعوب السابقة في العراق وسوريا وأفغانستان وأيران وفنزويلا وكوبا وأنّ أستراتيجية أمريكا البعيدة والقريبة تقوم على مبدأ ميكافيلي في تحقيق مصلحة أمريكا أولاً، فكان أول الناعقين " الجنرال ديفيد باتريوس " القائد الأمريكي السابق للقوات الأمريكية في العراق ورئيس المخابرات الأمريكية حالياً صرّح في 21 -3 -2015 لصحيفة واشنطن بوست - وهي أوسع صحيفة أنتشاراً في الولايات المتحدة الأميركية لهُ أثرهُ في تأجيج الشحن الطائفي – أخطر تصريح مفادهُ : { أنّ الحشد الشعبي - أو ما سماهُ بالميليشات الشيعية المدعومة من أيران – أخطر على العراق والمنطقة من داعش } وكان قبلهُ الجنرال " مارتن ديمبسي " رئيس هيئة الأركان الأمريكية في زيارتهِ للعراق 15-11-2014 وضربهِ على الوتر الطائفي وأبدى تحفظهُ من التقرب الأيراني وأشاع الأحباط بين العراقيين بأعطائهِ سقفاً زمنياً بعيداً للقضاء على داعش ، وحتى منظمة الناتو التي أسطفتْ معهم بقادتها الأكثر تأثيراً بريطانيا وفرنسا وأقليمياً تركيا

وخطط أعداء العراق التنسيق مع حليفتها السعودية الناقمة على العراق منذُ 2003 ولحد الآن بدون توقف فتارة ترسل عشرات المعتوهين لتفجير أجسادهم النتنة وسط جمهرة بريئة من الخلق أو تدمير البنى التحتية ، وتارة ترسل مليارات الدولارات للعراق لا لأجل مساعدة النازحين وترميم التخريب وتزكي بها جرائمها وحقدها وكراهيتها للشعب العراقي بل لأجل دعم العمليات الأرهابية التي تقوم بها " داعش " حقداً على الأنتصارات التي حققها جيش العراق ، واليوم قامت بتحشيد الفرق العسكرية المدرعة على طول الحدود العر اقية والذي تُرجم على شكل تهديد على لسان خارجيتها ( سعود الفيصل ) : {أنّ التحالف الغربي لن يسمح بتمدد الحشد الشعبي في المنطقة ، وأنّ وجود القادة في ميليشيات الحشد الشعبي في الخطوط الأمامية للمعارك ضد تنظيم داعش يمثّل رسالة واضحة بأنّ المعادلة تغيرتْ وتحولتْ بشكلٍ كبير لجانبهم ، وهي تمثّلْ ناقوس الخطر بالنسبة لنا و سنتدخل إذا أستمر هذا الوضع } ، ويقصد بهِ هزيمة داعش وخاصة في تكريت ، وقدمت السعودية رشوة 3 مليارات دولار لشراء ذمة وشرف أحمد الطيب ! رئيس الأزهر الشريف ! مقابل تشويه سمعة الحشد الشعبي وفعلاً تمّ ذلك بصدور بيان أستنكار شديد اللهجة مشحوناً بالطائفية المقيتة .

والعدو الأسرائيلي الذي دوماً يتصيّدْ بالماء العكرأبدى مخاوفهُ على لسان رئيس الوزراء الأسرائيلي في خطابهِ أمام الكونكرس الأمريكي في الأسبوع الماضي : { أنّ أيران تسيطر وتهيمن على أربع عواصم عربية بغداد ، دمشق ، بيروت ، صنعاء ، وأن شيعة العراق أمتداد لأيران ، ولذلك لا ينبغي لهُ التمدد والهيمنة على حساب المكونات الأخرى .

أما دوحة قطربأميرها الداعشي فهو " جوكر " ورق اللعبة القذرة الأمريكية – الخليجية حيث كان لهُ حضوراً في جميع الحركات الفوضوية في البلاد العربية والتي سميّتْ ظلماً بالربيع العربي ، واليوم يعتبر العراق كلهُ أرضاً ملتهبة تابعة لأيران وحزب الله بالوقت نفسهُ يقوم بتطبيع العلاقات مع الصديقة أسرائيل !!! { فهو اليوم يقوم بدور الوسيط في فك الحصار عن تكريت وأنقاذ رؤوس بعثية ونقشبندية كبيرة ، لأنّ الجيش والحشد الشعبي والعشائر المساندة تطبق الحصار ب360 درجة على العوحه مركز تكريت ، طبعاً المفاوضات تجري مع من باع نفسهُ للأجنبي من طغمويين ومتآمرين ولصوص مال وقطاع طرق ومن الذين لبسوا عمامة رسول الله وعباءة الدين زوراً وبهتاناً ، ومكان الصفقة المشبوهة { عمان } التي تقوم بدور وظيفي في تلبية ما يملى عليها لأنها دولة فاقدة للمقومات الجيوبوليتيكية( نفط عراقي شحيح ، وماء ناضب ، وأقتصاد منهك ، وتركيبة سكانية غير متوازنة ، وملوك غرباء ، ولا ينسى العراقيون مواقف حسينهم من الحرب الأيرانية – العراقية ، وموقف عبداللهم الثاني – الذي من المؤكد سيكون الملك الهجيني الغير هاشمي الأخير في السلالة الخبيثة الذي أشعل الطائفية بأطلاق أصطلاح ( الهلال الشيعي على العراق وأيران وسوريا)

وأطلعتُ - تواً وأنا أكتب السطور الأخيرة من المقالة - على وثيقة صادرة من السفارة القطرية في ليبيا بتأريخ 10-9-2012 والتي تدل على التدخل القطري في الشؤون العراقية وتبنيها لمنظمة داعش الأرهابية مفادها { أرسلنا 1800 متطوّعْ من دول المغرب إلى القتال في العراق بعد أتمام تدريبهم في " الزنتان " الليبي ندعوا لأستقبالهم في الميناء }

التوقيع/ نايف عبدالله العمادي /القائم بالأعمال بالأنابة

وأخيراً سوف ينهض الفارس العراقي الأصيل من كبوتهِ ويحرر الموصل بسواعد أبنائه البررة وهذا ما يجري فعلاً على أرض الواقع لا أمريكا ولا حلفائها ولا أيران ولا حزب الله ، لأنّ دماء شباب سبايكر ال1700 لعنة سومرية بابلية تلاحق المحتلين ودواعش البرلمان العراقي ، والملتحين القابعين تحت عباءة الدين --- من أصحاب القرار في حكومة { المقبولية – التوافقية – الأنبطاحية }

لازالوا يَتَوافَدون

ولازالوا يَجتَمعون

إتَفَقوا وقَرَروا

وقَصَفوا ودَمَّروا

وكما يَعرِفوا

وكما تعرفون

فلازالَ الإنبطاحُ العربي قائماً

رافعاً رايتَهُ البيضاء

يُعلِنُ ولائـَه...

يُعلِنُ إنتمائَه...

فلأمريكا مُتَبِعون

ولبني صهيون طائِعون

ولازالَ الغضبُ العربي جاهزاً!!!

شاهراً بُندقِيَتَهُ السَوداء

يُفشي وَبائَه...

يُعلِنُ عَدائَه...

فللحوثيين رافِضون


ولَهُم قاتِلون

قَدْعادوا..

بِكذبٍ وإفتراءْ

وَتمادوا..

بنفاقٍ ورياءْ

إنهم يجتمعون

وإنهم يكيدون

وصوتُ الحقِ فينا لازالَ باقْ

لازالَ يُعلنُ لاشِقاق لانِفاقْ

( فكيدوا كَيدَكَمْ )

فوالله لِذكرِنا لا تُمحون

( وجَهِزواجُندَكَمْ )

فوالله نَحنُ الغالِبون

والله نَحنُ الغالِبون

................................

بقلم :شاكر نوري الربيعي

30\3\2015

 

يعمد المسلمون الى دفن موتاهم قرب المراقد المقدسة التي تضم أجساد أنبياء أئمة واولياء وصالحين، وعند بعض المساجد التي تحتل مكانة في قلوب الناس، ومنهم من يبتهج حين يفكر إنه سيموت عند الكعبة لعله أن يدفن هناك، ويختلفون فيما بينهم على نوع التبجيل والإحتفاء بالموتى، فمنهم من يضع الميت في لحد بسيط ويهيل عليه التراب دون علامة تذكر كما في مقابر يتعهدها أتباع بعض الفرق التي تحتفظ ببعض الإعتقادات الشاذة، بينما يكون لدى آخرين نوع من الإحترام للميت وهو في قبره حيث يعمل له لحد جيد ويبنى عليه، وتوضع علامة دالة يستهدي بها الزائرون للمقابر في المناسبات والأعياد، أو حين الشوق لذكرى حزينة.

فكرت بطرق مختلفة للتخلص من الجثة التي أملكها وسيملكها غيري بعد فراق روحي لجسدي، لكني أمتلك وصية وعليه أن يلتزم بها، وأرى أن لابأس في الحصول على أمتار من الأرض تكون مدفنا لي قد أشتريها وأحصل على موافقات من البلدية فيها، لكن الطرق الأخرى تثير الدهشة يمارسها البعض ويدعو لها، ففي بلدان أوربية يوصي البعض بحرق جثثهم، وواحدة من الطرق تتمثل بوضع الجسد على آلة مستوية ويمدد في مكان يشبه المصعد الكهربائي الذي ينزل الى مستوى أسفل المكان يوجد بداخله فرن يعمل بدرجات حرارة هائلة، وبعد خمسة عشر دقيقة يرفع فيجدون بعض الرماد لاأكثر قد يدفن في مكان، أو يذرى في الهواء، أو يرمى في البحر، وطريقة الهنود عند بعض أتباع الديانات تتمثل بالحرق كذلك، وهي طريقة ليست حكرا عليهم فلكل أتباع دين طريقتهم.

في أقصى آسيا تسلم الجثة الى محنط يصعد بها ملفوفة الى أعلى جبل وهناك يمارس معها طقوسا خاصة بإستخدام الآلات الحادة التي عند القصابين كالسكاكين، ويتم تقطيعها كما تقطع الشاة وتوضع في مكان لعدة أيام وتترك نهبا للطيور الجارحة التي تراقب المكان حيث تنهش اللحم وتترك العظام التي يعود لها المحنط ويضعها في مكان خاص كطقس من الطقوس. أحد الأصدقاء يفضل الحرق والتحول الى رماد لأنه يرى، أن لاحاجة الى المواراة في حفرة ثم إنتظار الدود الذي تصفه الكتب الدينية بالجيش العرمرم الذي يستهدف العيون والأنف والشفاه واللسان والجلد والشحم والأعضاء الداخلية ولايبقي شيئا منها بعد جلسات تحقيق مريعة من ملكين عظيمين عن اليمين وعن الشمال أحدهما يدعى منكر والآخر نكير، أو ناكر ونكير كما في بعض الروايات.

هذه كلها أفكار تتزاحم في خيال الإنسان وهو يرى أحلامه تذوي كلما تقدم في العمر، وإكتشف إنه كان يعيش أكاذيبا، وكان يلهو ويلعب، وإن كل ماتحقق له وماحققه من منجزات سينسى ويطوى، وماعليه سوى أن يفعل الأعمال الصالحة عله أن ينجو من عقاب محتمل في الآخرة.

 

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد اليوم الاحد (29-3-2015) وفدا عن الادارة الذاتية في غربي كردستان برئاسة الدكتور عبد الكريم عمر وزير الخارجية في مقاطعة الجزيرة واعضاء ممثلية الادارة الذاتية في اقليم كردستان وبحث معهم اهم واخر التطورات الامنية والسياسية في غربي كردستان.

وفي مستهل اللقاء الذي حضره نائبا السكرتير وعدد من اعضاء المجلس المركزي، رحب عادل مراد بالوفد الضيف، مباركاَ في الوقت ذاته نجاح تجربة انتخابات مجالس المحافظات، واهميتها في ترسيخ التجربة الديمقراطية في غربي كردستان، مشيدا بالانتصارات التي حققتها وتحققها وحدات حماية الشعب والبيشمركة في كوباني ومختلف المناطق الكردية الاخرى على الارهاب، مشيرا الى ان التضحيات التي قدمتها وحدات حماية الشعب والمرأة في تصديهما البطولي للتنظيمات الارهابية كانت حافزا مهما وجوهريا للهزيمة داعش وداعميها في اقليم كردستان.

واستنكر مراد التدخلات ومحاولات فرض الاملاءات التي تمارسها بعض الاطراف والاحزاب والدول الاقليمية، بهدف تغيير الواقع السياسي والديمقراطي في غربي كردستان، عبر دعم الارهاب ومنع وصول المساعدات والهيئات الدبلوماسية والمنظمات الانسانية، مشددا على ضرورة الحفاظ المكاسب والحقوق والمصالح العليا للشعب، والتي تحققت بتضحيات القوى والاحزاب الاساسية منذ بدء الثورة في غربي كردستان.

سكرتير المجلس المركزي ثمن النجاحات الدبلوماسية وانفتاح الادارات الذاتية على مختلف دول المنطقة والعالم، داعيا الى ضرورة، الاستفادة من التعاطف الدولي وتوظيف التجاوب العام مع القضية الكردية، لتعريف المبادئ والاهداف المشروعة للكرد في غربي كردستان، داعيا الى الاستفادة من المراحل والاشواط التي قطعها اقليم كردستان واحزابه لتثبيت حقوقهم في الدستور العراقي، مجددا دعم الاتحاد الوطني الكردستاني لنضال الكرد في غربي كردستان والشعوب والاقليات الاخرى في سوريا لاستحصال حقوقها الديمقراطية المشروعة.

من جهتهم شكر الدكتور عبد الكريم عمر وزير الخارجية في مقاطعة الجزيرة واعضاء ممثلية الادارة الذاتية في اقليم كردستان الدعم والمساندة المستمرة للاتحاد الوطني الكردستاني، مثمنين دور ومواقف سكرتير المجلس المركزي الداعمة لحقوق الشعب الكردي في غربي كردستان، لافتا الى ان الانتصارات التي حققتها وحدات حماية الشعب على الارهاب رغم امكانتها العسكرية المتواضعة، وحد كلمة الكرد وامتزجت دماء الشهداء في مختلف اجزاء كردستان.

وقدم الدكتور عبد الكريم عمر شرحا عن اهم واخر التطورات السياسية والامنية والاقتصادية والنتائج الايجابية التي خرجت بها انتخابات المجالس المحلية، رغم مقاطعة بعض الاطراف، تحت تاثيرات خارجية، لافتا الى ان الكرد يدركون اهمية وحدة الموقف والكلمة وهم يسعون للحفاظ على الاوضاع المستقرة في مناطهم والدفاع عن امنها واستقرارها.

وزير خارجية مقاطعة الجزيرة اعلن ان الادارة الذاتية في غربي كردستان منفتحة على مختلف الاطراف والدول الاقليمية والعالم باتجاه بناء العلاقات المتبادلة وتعريف التجربة الديمقراطية والحفاظ على الحقوق ومكتسبات الشعب في غربي كردستان.

المنسيقة العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين) روج آفا – سوريا

نحن في المنسقية العامة نتقدم بأحر التهانئ والتبريكات إلى الأخوة السرينين والكلدانيين الآشوريين بمناسبة عيدهم القومي \أكيتو\ في روج آفا والعالم أجمع متمنيين أن تعاد عليكم بالخير والفرح وأن تستقر روج آفا وسوريا وأن يعيش وينعم الشعب بالحياة الكريمة والأمن والاستقرار وكل عام والجميع بألف خير.

سوق لنا الاعلام المصري الرئيس السيسي على انه المنقذ والوطني والعربي الغيور وهو من ينقذ مصر من قبضة الاخوان ويعيد اللحمة بضم اللام الثاني وليس فتحها لأنه لايوجد سيسي عربي يحصل على لحمة سواءا كانت بقر او ضاني على رأي الكدعان او حتى ارانب او فراخ ويعيدها لافواه الفقراء .. المهم السيسي طيب وجدع وابن بلد وابن حلال هكذا قال لنا اعلام مصر ففرحنا به كرئيس عربي وفرحنا به لاشقائنا المصريين رئيس لهم وكانت خيبتنا كبيرة يوم اكتشفنا ان الاعلام المصري خدعنا وضحك علينا واخفى عنا حقيقة ان السيسي من المعلمين الكبار صاعد واكل نازل واكل وعلى رأي وحيد سيف (ياكلها ولعه ) ويلعب بالبيضه والحجر وميهموش لا مصر ولا الشعب العربي كله زي ما قال طبالوا القنوات المصرية ومش بعين مسؤول عربي غيور ينظر لما يجري في العراق او سوريا او ليبيا اوحتى لبنان وان فيها شعب عربي يعاني من ويلات الارهاب وحرائقه وانما ينظر لها بنظرة نظرة  (منة الله ) بطلة فلم وكالة البلح ولا يعوزه غير رفع شعار (انا سيسي السعوديين والرزق قتل اليمنيين ) ودخل بكل ثقله على مزاد ال سعود في الخليج حتى رسى عليه مزاد اليمن الذي اشتراه قبله المعلم (عبد الناصر ) مقابل مقتل (28 ) الف جندي وضابط من الجيش المصري في حين دفعت مصر اقل من اربعة الاف مقاتل في حرب تشرين 1973 ومع ان مزاد اليمن غير علني ورسى على المعلم السيسي بصفقة مع الملك السعودي الجديد الا اننا يجب ان نخبر المعلم السيسي ان هذا المزاد خسران مهما دفع لك شيوخ وامراء البترول من ملايين الدولارات وستدفع مصر الاف الارواح من ابنائها يوم تزج بهم في اليمن ارضاءا لشيوخ الخليج وطمعا بدولاراتهم الخضراء وستحطم رغم عبد الناصر في بضعة شهور ولن تنطلي على احد كذبتك يوم تقول دخلنا الحرب في اليمن حفاظا على وحدة الصف العربي واستجابة لاتفاقية الدفاع العربي المشترك وسيردها عليك ليبي  من سرت اوعراقي من بغداد او سوريا من الحسكه او مصري من الصعيد بسؤال صعب ويقول : هل الخليج وحده هو المشمول باتفاقية الدفاع العربي المشترك ؟ ا وان من يقتلون بنيران الارهاب في العراق وسوريا وليبيا ولبنان وتونس ليس عربا ؟ وهل معاناة اهل فلسطين غير مشمولة بنظركم وعطفكم الابوي ؟ ا وان الفارق هو قدرة الخليج على فتح الكيس والمزاد لكي تجري في ايدك الدولارات والجنيهات عشان تتبغدد فيها ؟ ياجناب المعلم الكبير المزاد خسران والشروة مش نافعة وفضيحتك بجلاجل فقط مسألة دخول جنود مصر اليمن وتتحول شروتك الى توابيت تغطي مدن مصر . وخدعك وخدعنا من قال انك بتاع كله .

نجح معصوم في شرم الشيخ ,اعادة معصوم بقاربه الى بر الامان .وعادة  المياه الصافية ا لمجاريها باسلوبه الدبلوماسي الهادىء ..معصوم الان اصبح الورقة الرابحة في علاقاته الخارجية ؟؟كردي سني هورامي ’يضع العراق بعد سنة 1991  (كان في خانة الاهمال العربي )والى الان في مكانته الحقيقية ,دون استخدام كلمات العنف او الاعتذار ,رغم ضعف الكوادر التي كان معه ,يكفي ان يكون اسمه العلامة المميزة وبسابورت المرور لقلوب حتى اعداء العراق ..كان المفروض لا يكون ابنتها معه ولا الحفيدة في محفل لا دور لهما ولا مكان لهما ولا يوجد صفة رسمية لهما ؟؟انها سكرتيرة الخاصة ؟ماذا كان دور مدير المكتب اذا ؟؟لماذا تدخل  نفسها في كل كبيرة وصغيرة  وتفرض اراتدها .وعليها الى الان ملف الفساد ولم تغلق ولا يمكن ان تغلق ؟؟ولكن الف عين لاجل عين تكرم ..الجميع ساكتون على غروقاتها وتدخلها السافر بكل صغيرة وكبيرة وتفرض ارادتها  على الامور الامنية والخدم والحشم .انها امراطورية  جيم  دكتاتورية جوان ؟نحذرك ونطلب منك باسم نزاهتك وسياستك ان تبعد الافعى من بين احضانك ؟لانها تدلغك قبل اي شخص اخر ؟؟لا تكون عاطفيا ولا تكن بمنزل الاب يتسترعلى  المخالفات ابنتها ويكون مردودها عكسي على سمعتك ومكانتك السياسية والاجتماعية .وليس كلامنا لانها ابنتك فقط لا لانها تسىء لك ,ولك الحق ان تختار من تريد من اقاربك وحتى احدى بناتك الاموجودات ,لانها طاغية
؟؟الموجودين معك في القمة العربية ولنكن صريحين  شخصيتك ومكانتك كان كفيل بازالة اخطاء الوفد المرافق لك ؟؟ولم يكن معك وكما نلاحظ مستشارين  ذو مكانة مهنية في امور تخص الوضع الحالي ,من امور الحربية وتدخلات عسكرية وهجمات الداعش  وفوضى المعارك الوحيد كما لاحظت  فقط خالد شواني يستحق ان يكون مع الوفد المرافق  لمكانته السياسية والبرلمانية ولباقة الكلامية  وانه مهني بكل معناها السياسي ..
معصوم نجح وسوف ينجح فالشوؤن الكوردستانية وانه رجل المهمات الصعبة ,وكسب ذلك نتيجة خبرته السياسية وذكائه الخارق وتفهمه الامور دون اخذ قرار  اني او التسرع فيها ,وفي نفس الوقت بعيدا عن التكتلات ولا يؤمن بها منذ نعومته ؟؟واستطاع في زخم المنافسة ان يفوز برئاسة الجمهورية بكل جدارة .انه ليس ضعيف كما يصفه الاخرون ,انه ليس صدامي ويحترم الجميع  والمنافسين له   قبل الاصدقاء .

اتمنا له الصحة والموفقية والعمل لاجل كورد وكوردستان وكما اظهر ذلك في محفل الدولي ذكر الحشد الشعبي وقوات البشمركة ..ولم ينسى ابنائهم وسواعدهم للدفاع عن العراق اولا وكوردستان ثانية

اقول هذا ليس مدافعا بقدر اظهار الحقيقة واتمنا من  معصوم باخذ ارائنا  حول اخذ القرار  السريع حول ابنته قبل ان  تصبح نار تحرق الجميع  واولهم  معصوم ؟؟؟

.

تذبذب الاحزاب السياسية او بالاحرى القادة السياسين المتمسكين بكرسي المناصب والحزب ,احدى نكسات الشعب في كوردستان ؟في جميع انحاء  العالم ,المناضل يؤدي واجبه الوطني ويحقق ما كان يناضل من اجله   تاركا الخير للشعب والجماهير ,سواء بالنضال المسلح او النضال والكفاح السياسي ,مندلا وجيفارا والعشرات من كوردستان باجزائها الاربعة ,لم يطلبوا منصب الابدي ولا الكرسي الدائم ولم ينقلبوا عن اهدافهم السامية ؟؟في كوردستان العراق لا ننكر انظمام العشرات الى قوات البشمركة وضحوا بحياتهم وراحة عوائلهم لاجل اسعاد الشعب الكوردي لا لاسعاد حفنة  الذين تنكروا لتضحايات الشهداء .وتربعوا على عرش المناصب الحكومية والحزبية واصبح كما يقال ( لزكة جونسن ),وحولوا قوة البشمركة الى مليشيات تحمي عروشهم الخاوية ؟؟
ديمقراطية مام جلال ومسعود البرزاني ولان في طريقها نيشيروان مصطفى
1- التمسك بالسلطةالى يوم يدفن معه الكرسي ي
2-لا تعددية في الاحزاب الحزب القائد
3- لا تداول السلطة سلمية وراثة في استلام السلطة والحزب
4-ثروات النفط وجميعها ملك لال مسعود والطالباني
5-لا للمظاهرات ولا للاحتجاجات خط احمر او اذا خرجت  الرصاص والدوشكة تهلهل لدفنهم
6-لا لحرية النقد والنقد البناء و لا للصحافة
7-اختيار اعضاء البرلمان من يكون عبدا مطيعا وخادما لال مسعود طالباني
8-اختيار الوزراء والوكلاء للوزارات من عوائل بيت ودار مسعود وا الطالباني قدس الله سرهم واسرارهم مكشوفة النهب وتمسك بالسلطة
9- جميع الاسلحة و والعتاد حصرا بيد مليشيات العائدة لمسعود  والطالباني والشرطة رموز وطنية لا تحل ولا تربط طالما الاسيايش موجودة والزيرفاني وشيخ جعفر ومحمود سنكاوي
10- منح انفسهم جميع الصلاحيات القانونية وغير قانونية ودون نقاش او جدل
11-لهم صلاحيات تعدد  الزوجات وزواج المتعة
12-لهم التصرف باسم الشعب الكوردي التصرف بجميع الاموال والثروات ا الطبيعية وغير طبيعية باسم انا ربكم وعليكم الطاعة  العمياء
13-لهم فقط مسعود ومام جلال بتعين الوزراء والدرجات الخاصة في بغداد من الفاشلين والانتهازين والمتلقين والذين لهم سوابق في حزب البعث  لينهبوا ويسرقوا لاجلهم ولصالحجهم كما فعلها شقيق  روز نوري شاويس ويفعلها الان بنكين وسلام خوشتاو وسارة الموجود الان في  امريكا ومديرة عام في مكتب نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس وكانت مديرة مكتبها سابقا ووووووو؟والعهدة على الراوي
14-من يرفع صوته وينتقد سياسة مسعود يكون مصيره مصير كاوة كرمياني  والضرب داخل حرم البرلمان وبعدها رصاصة رحمة ؟؟مسعود خط احمر ؟؟وخط اخضر اثناء ترشيحه وخط  ا اصفر اثناء مروره في سرة رش ؟؟اي ترفلاك معه  متى يشعل الالوان
15-لا يجوز لاحد المطالبة بكرسي رئاسة الاقليم ولا بكرسي نائب رئيس الاقليم من قبل الاخرين  خط احمر بقلم الماجك
16-لا يجوز تسليم منصب رئيس الوزراء لاقليم كوردستان لغير ال مسعود ,واذا منحوا لشخص اخر تفرغ البنوك ولا تمنح الصلاحيات ولا له صلاحية سوى الجلوس على الكرسي الثاني .كما حصل لبرهم وعمر فتاح

واخيرا يقول المثل او يقول مسعود مخاطبا الجميع

ترضى ما ترضى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟انت و؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الأحد, 29 آذار/مارس 2015 12:59

سليماني منا أهل العراق - علي دجن

 

بعد الإحداث التي جرت على العراق، فكان الجيش العراقي بحاجة الى عقول عسكرية وميدانية، لأن الذي جعل العراق ينحدر الى منحدر الإنهيارات الأمنية, إنما هو الفشل في أختيار القيادات، فكان الدور الكبير في فشل الأختيار للقيادات الأمنية هو رئاسة الوزراء السابقة.

إنهيارت المحافظات العراقية واحدة تلو الأخرى، فبدأت بالموصل و أنتهت في صلاح الدين، مصاحبة معها الجريمة الكبرى "سبايكر" التي قادتها العشائر المتطرفة وقوى الضلالة, والقيادات التي نصبت ببيع القضية الوطنية، حتى جعلت في كل صدر أم أنين وصراخ في حناجرهن.

دقت ساعة الصفر لإختيار القائد الميداني الذي يجسد فتوة المرجعية، وأن كان من غير البلاد، فكان سلمان المحمدي يقاتل بين يدي رسول الرحمة "صلوات ربي عليه" وهو من بلاد فارس، و حضي بالمنزلة الرفيعة، وأصبح سلمان منا أهل البيت، لذا ليس بالغريب أن نجد من يقود العمليات القتالية في العراق أذ كان من أيران، أو من اليمن، لذا وجدنا في شخصية قاسم سليماني القائد الذي بذل دمه أبتغاء الشهادة من جانب، وأبتغاء مصالح بلده من جانب أخر؛ لكي نكون منصفين في أمرين الشهادة والمصالح.

فتلك منطقة "جرف النصر" تحررت بخططه وبيد البواسل من الحشد الشعبي، وتكريت اليوم تنظر الى سليماني بأنه المنقذ لها، وكابوس الدواعش، يرتدي القلب على الدرع، يجسد رسالة ويرسم خريطة, ويدون تاريخ على ارض العراق، وكان بين العراقيين يقود قلوبهم بتواضعه.

بعيدا عن العطف والمدح، اليوم اليمن أيضاً بحاجة الى مثل هذا القائد لكي يتصدى الى الوضع هناك، اليوم عصابات السعودية تمنع الحقوق، و عقدوا أجتماعهم في سقيفة بني ساعدة، لكي يأخذوا فدك من الحوثيين، واليوم يكرر التاريخ نفسه في ظلم الحقوق وبخس الناس حاجتهم.

لذلك نجد أيران تلعب الدور الكبير في الدفع الضرر عن نفسها أولا، وعن المذهب ثانياً، لذا نجد لها خريطة تريد أن تساند الهلال الشيعي في أرض العرب، لكي يكون لها تمركزاً دينيا ومذهبياً ونصرا للذين أستضعفوا في الأرض، لذا سوف يكون للمرجعية دور في أسترسال قول رسول الرحمة "صلوات ربي عليه"

( سليماني منا أهل العراق)

 

كي تبقى سيدا على عبيدك, لا تجعلهم يتحدون, فإتحادهم تهديد لسيادتك, ولكي لا يتحدوا أبدا؛ لا تجعلهم يشعرون بالأمن والاستقرار, حتى لا يستغنوا عن قوتك, على هذا الأساس تعمل أمريكا في سياسة الدول, فتراها تستغل الخلافات الحدودية بين الدول, وكذلك تشجع استقلال الأقليات بدعوى حق تقرير المصير.

أمريكا أزعجت كثير من الدول؛ في هذه السياسة, التي جعلت البلدان تتكالب فيما بينها, بل بداخلها, حتى وصلت سياستها إلى بعض دول الشرق الأوسط, لتدخلها بما يسمى بالربيع العربي, الذي سلط الخراب والدمار على بلدان العرب, ولم تكن أمريكا غبية إلى درجة التحرك باسمها في بلدان الشرق الأوسط, فألقت إلى من يعمل باسمها مسؤولية دمار العرب.

السعودية هي الحليف والعميل العربي إلى واشنطن!, فاختارت واشنطن السعودية؛ لإبادة الشيعة العرب, لتجعل التكالب بين العرب من خلال دينهم, ليكون صراعا مذهبيا,فبدأت بالحرب على سوريا, وإقحام ما يسمى بجبهة النصرة داعش في محاربة النظام السوري العلوي, وبسلاح وتمويل أمريكي من خلال السعودية, محاولة إبادة الشيعة في سوريا.

نقل التحالف الأمريكي- السعودي؛ حمى داعش إلى العراق, وعن طريق ارض أهل السنة في العراق, لتلقي بنار سياستها, فتأكل السنة والشيعة, في العراق, وبدعم أمريكي سعودي أيضا, فترى المساعدة واضحة للجماعات التكفيرية, من خلال السلاح والمال والغذاء, بحجة حماية حقوق أهل السنة.

أمريكا تحرك السعودية اليوم, إلى اليمن, وكأنها ألعوبة بيدها, تحركها أينما ومتى ماتشاء, محاولة أيضا إبادة الشيعة اليمنيين, الذين أصبحوا يروجوا لحركتهم وانتصاراتهم, فترى الطائرات السعودية؛ تقصف الأطفال والنساء والشيوخ الحوثيين, وبصواريخ أمريكية, مع قرب انتهاء المفاوضات الإيرانية الأمريكية؛ في مسألة المفاعل النووية, محاولة جر إيران إلى الاصطدام المباشر مع السعودية من خلال اليمن, لتفسد تلك المفاوضات التي لو نجحت لن تصب بمصالح السعودية.

لذا يجب اخذ الحيطة والحذر, من السياسة الأمريكية التي تحاول إراقة الدم الشيعي والسني, بأي طريقة كانت, فتراها تقحم السعودية في كثير من المناسبات, منتظرة اصطدام إيران المباشر, لتكون أكثر خسارة للدم في هذه المعركة.

لكن بحكمة مرجعيتنا وقادتنا؛ سوف لن تنال منا أمريكا وان قدمنا القرابين, تلو الأخرى في سبيله تعالى والوطن والمذهب, فنحن قوما استلهمنا قوتنا من سيدنا الإمام الحسين ( عليه السلام ), فالقتل لنا عادة  وكرامتنا من الله الشهادة.

الأحد, 29 آذار/مارس 2015 12:57

لماذا يتوحد العرب في ضرب العرب

فعلا لماذا العرب يتوحدوا ضد العرب ولا يتوحدوا ضد اعداء العرب

هذا سؤال بات يشغل الكثير من المحللين واهل الخبرة العرب وغير الغرب لعلهم يجدوا الاجابة الوافية

لا شك لدى الحكام العرب الاجابة الوافية الا انهم لا يرغبون في الاجابة خوفامن الفضيحة وهل هناك اكثر من الفضحية التي هم فيها فهؤلاء الحكام تطبعوا بالعبودية والذل والانحطاط الخلقي فباعوا كل شي وتخلوا عن كل شي ولم يعد لديهم شي يخشون ويخجلون منه

انهم توحدوا ضد الشعب العراقي حتى وان تظاهروا انهم ضد صدام فصدام ابنهم هم الذين اوصلوه الى السلطة وهم الذين دفعوه الى اعلان الحرب على دولة ايران الاسلامية والهدف من ذلك ذبح العراقيين وتدمير العراق وعندما لم يحقق صدام كل مخططاتهم في العراق دفعوه الى غزو الكويت ثم توحدوا لذبح العراقيين وتدمير ما تبقى من العراق

وعندما هب الشعب العراقي ضد الطاغية صدام وتحررت 14 محافظة من رجس وعبودية صدام وزمرته فشعرت ان الوضع ليس في صالحها فاسرعت وايدت صدام ضد الشعب العراقي فكانت المقابر الجماعية التي دفن فيها صدام الملاين من ابناء العراق وهم احياء

وهاهم الان يتوحدون ضد الشعب اليمني ضد اليمن من اجل ذبح اليمنين وتدمير اليمن

المعروف ان الشعب اليمني انتفض ضد الدكتاتور علي عبد صالح وعائلته المدعوم من قبل ال سعود وكاد ينتصر الا ان العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة تحركت فجاة وبخبث وحقارة فالتفت على الشعب بمبادرة غادرة غيرت علي عبد صالح ووضعت بدله نائبه هادي عبد ربه منصور الهدف من ذلك تضليل الشعب اليمني وخداعه ثم الاجهاز على الشعب اليمني واعادة الامور الى وضعها السابق

لكن الشعب اليمني ادرك اللعبة تماما واصبح منتبها ومحضرا الشعب من تصرفات هذا الخائن العميل فانتهت مدة حكمه المتفق عليها ولم يحقق المهمة حاول ان يفرض نفسه الا ان الشعب اليمني حذره من التجاوز على ارادة الشعب

وتحرك الشعب اليمني ومعه الجيس الباسل بالسطيرة على البلاد وحقق انتصارات كبيرة وافشل كل مؤامرات الاعداء

فهرب الخائن العميل هادي منصور الى عدن وفي عدن دعمه ال سعود وال ثاني وال نهيان وال صباح وال خليفة وقالوا هذا هو رئيس اليمن

فتحركت الجماهير اليمنية وجيشها الى عدن وهرب هادي منصور ومن معه بزي النساء متوجها الى ال سعود

فهذا يعني انتصار كامل للشعب اليمني وانتصار الشعب اليمني يعني انتصار الحضارة والعلم والمعرفة يعني انتصار الانسان وحقوق الانسان وهذا يشكل خطرا على ال سعود على الوحشية الصحراوية والبدوية المعادية للعلم والمعرفة والحضارة

لهذا اشترت جيوش بعض العرب وغير العرب اشترت جيوش وجنرالات ومراتب مصر والاردن والمغرب والباكستان وربما جيوش دول اخرى فالمزاد لا يزال مفتوح من اجل ذبح الشعب اليمني وتدمير اليمن

من منا لا يعرف هذه الحرب التي قادتها عائلة ال سعود المحتلة للجزيرة مع بقية العوائل الفاسدة ال صباح ال خليفة ال نهيان ال ثاني انها حرب ضد العرب بالنيابة عن اسرائيل لان انتصار الشعب اليمني وسيطرته على باب المندب يعني سيشكل خطرا على اسرائيل اقتصاديا الان وفي حالة قيامها باي عدوان على العرب سيشكل خطرا عسكريا

المعروف ا ن ال سعود وبقية العوائل المحتلة للجزيرة تتحرك وفق اوامر اسرائيلية وفي خدمة مخططاتها العداونية في المنطقة العربية

فحث ال سعود وبقية العوائل الفاسدة على اعلان الحرب على اليمن تستهدف جر ايران الى الحرب في اليمن يعني نصب فخ لايران ودخول ايران في هذا الفخ يعني

قيام الولايات المتحدة الامريكية بقصف ايران وبالتالي يمكن تدمير ايران

او على الاقل يمنع التوصل الى اي اتفاق بشأن مشروع ايران النووي بين ايران والولايات المتحدة

لا اعتقد ان ايران بهذا المستوى فساسة ايران ارقى مستوى وتدرك كل الامور

لان الخلاف بين ال سعود وال نهيان وال ثاني والصباح وال خليفة وبين ايران ليس على اساس سنة وشيعة ولا فرس وعرب وانما على اساس حضارة وعلم ووحشية وجهل

يعني صراع بين ايران الحضارة وبين العوائل الفاسدة البدوية الوحشية الظلامية

يعني الصراع بين الحضارة والبداوة

بين النور والعلم وبين الظلام والجهل

بين القيم الانسانية وبين القيم الحيوانية المتوحشة

مهدي المولى


حدد أوباما يوم 14 أبريل موعدا لزيارة الدكتور حيدر العبادي له في البيت الابيض، فماذا سيحدث بعد وقبل هذا التاريخ.
توقف الهجوم على مدينة تكريت لاسباب يعلمها الراسخون في الحرب، ولكن المتغيرات قبل استئناف الهجوم مرة اخرى ثلات: خروج ايران من الصورة، انسحاب بعض المشاركين من الحشد الشعبي ومشاركة طيران التحالف.
وقد يكون لتلك المتعيرات أثرا حاسما في تحرير تكريت ولكن ذلك ليس مؤكداً، ولكن المؤكد هو تاريخ 14 أبريل وهو موعد زيارة العبادي لاوباما، فإن تم التحرير قبل هذا التاريخ فإنها رسالة للعبادي وللحكومة العراقية بأن اميركا هي سيدة الحرب والسلم وهي من تقرر توقيتات الانتصار والاندحار وبدونها لن يتحقق الشيء الكثير، وسوف يُدفع للعبادي وطاقمه فاتورة الفندق الذي يقطنون فيه، مع قصاصة ورق صغيرة تقول: بلغ السيد المالكي بأننا نحسب حساب حتى فاتورات فنادق ضيوفنا*.
وسنرى ان كانت الامور تجري كما توقعنا، فإن غدا (14 أبريل) لناظره قريب.
* اشارة الى عدم دفع فاتورة فندق المالكي في المرة السابقة.

الأحد, 29 آذار/مارس 2015 12:45

جمعة عبدالله - غطرسة الحكام الطغاة


هناك قواسم مشتركة يشترك فيها كل الحكام الطغاة , في السلوك والتصرفات ,  وفي الممارسة والتعامل , ولايشذ عن هذه القاعدة احداً  منهم , فتجمعهم صفات الغطرسة والغرور والتعالي والعنجهية والتكبر   , في السياسة واصول نهج الحكم  , حيث غياب الرؤية المتبصرة ولوثة العقل والتعقل , وهم يحكمون  شعوبهم في القبضة الحديدية المتشددة , بسلوكية ممارسة ابشع وسائل  البطش والتنكيل , ويتصورون حسب عقولهم المريضة , بان العالم في راحة يدهم , يتصرفون به وفق مايشتهون ويرغبون بشهواتهم الجنونية , المناقضة للمعقول والمنطق , وهم يقودون شعوبهم الى طريق النار والهلاك , وحرق الاخضر واليابس , في مغامرات طائشة ومجنونة , يدفع ثمنها الشعب بشكل باهظ ومهلك , من الخراب والدمار , الذي يسبب الاهوال والمصائب والكوارث  , لان مرض جنون العظمة وحب الذات  متأصل بشكل مجنون , ويجري في عروقهم , ولا يتحكمون بعواقب تصرفاتهم الطائشة , ولا النتائج  الوخيمة التي تقع على  شعوبهم .  هكذا تصرف ( صدام حسين ) الذي تصور بان في مقدوره تركيع العالم , بعد ان ركع العراق بالحديد والنار ,  وحمامات الدماء والقبور الجماعية , فقد ارتكب مغامرة طائشة ومجنونة وخطيرة في غزو ( الكويت ) . فكانت العواقب الوخيمة التي تجرع حنظلها الشعب العراقي , في الخراب والدمار , هكذا تصور في عقله المريض , وبكل غطرسة وغرور وتعالي , بان احتلال ( الكويت ) سيكون نزهة بسيطة وهينة مثل شربة ماء  , ولكن تحولت شربة الماء , الى شراب السم الهالك , وجلب الخراب والدمار في كل زاوية من العراق . .   وهكذا تصرف نوري المالكي , حين كان رئيس الوزراء , حين تعامل بكل غطرسة وغرور وعنجهية . ازاء مظاهرة سلمية ( في ساحة التحرير في شهر شباط  عام 2011 ) لانها طالبت باجتثاث الفساد المالي من مؤسسات الدولة , وتوفير فرص العمل للعاطلين , وتعامل معها بوحشية من القمع وسالت الدماء الكثيرة  , واغتيل بدم بارد بعض المحتجين المسالمين , ونيجة هذا الفعل المخالف للقانون والدستور ,  تفقس الفساد بصورة اكثر شراسة من اي وقت مضى , فنهبت عشرات المليارات الدولارات من خزينة الدولة , وكشف عن وجود اكثر من 6 آلاف مشروع وهمي تقدر مبالغها  بالمليارات ذهبت بكل محبة ووداعة الى ارصدة عتاوي الفساد , واكثر من 50 ألف من الجيوش الفضائية او الوهمية ,   وكذلك التصرف الارعن والطائش اللامسؤول  مع مظاهرات المنطقة الغربية , التي وصفها بالفقاعة , ولكن هذه الفقاعة فرخت داعش والدواعش , التي عاثت اجراماً وخراباً , بالشكل الذي دفع  العراق على حافة هاوية السقوط , وباحتلال اراضي شاسعة ومحافظات من العراق ( صلاح الدين والموصل ) , ومازال العراق يدفع ثمنها الباهظ , في الارواح البريئة والتدمير والخراب .  .  وكذلك تصرف الدكتاتور المخلوع ( علي عبدالله صالح ) في اليمن ,  حين حاول الانتقام بغطرسته وغروره المجنون من شعب اليمن , بدفعه الى المغامرات الطائشة , ليجلب لليمن  الخراب والدمار , وحمامات الدم , في سبيل تحقيق حلم المريض بالعودة مجدداً الى قيادة البلاد  , ولم يدرس ويستلهم النتائج العواقب الوخيمة , هكذا في هذه الايام العصيبة ,  يدفع شعب اليمن ثمن  تصرفات الدكتاتور المتعجرف  ( عبدالله صالح ) الطائشة بالرعونة التعالي والتكبر , وبسياسته الثعلبية حين دفع البلاد  الى محرقة الحرب المدمرة , التي ستجعل اليمن خراب واطلال مهدمة ومواكب احزان  ,  وانهار من الدماء البريئة  . ان الحكام الطغاة , اغبياء في قراءة التاريخ والدروس والتجارب والعبر , لانهم مصابون في وباء  عظمة وغرور الذات , يمنعهم من  التفكير بالعقل والتعقل والبصر والبصيرة , ولم يتعظوا من اسلافهم الطغاة , ان هؤلاء المرضى والمجانين ,لم يقدموا الى شعوبهم , سوى الخراب والدمار والفوضى والموت المجاني , لان غايتهم الاولى والاخيرة التشبث بالكرسي حتى لو باخر سن من  اسنانهم , ولم  يتخلوا طواعية مهما كانت الاحوال حتى اذا  تحولت  البلاد  حجر على حجر , لان قلوبهم وعقولهم مريضة في عظمة الذات . لذلك على الشعوب ان لاتنخدع ولا تنجر وراء  هؤلاء الافاعي السامة , ولا يمكن الامان والثقة  منهم , او بمنحهم  الشرعية والحصانة والحماية , اذ سرعان ما يتحولوا الى براكين  نارية  تحرق البلاد والعباد  , لذا فان وجودهم احياء يشكل خطر حقيقي للبلاد  , ويحتم ان يكون مصيرهم هو القصاص العادل , حبل المشنقة , كما طبق بحق الدكتاتور المجنون . صدام حسين , حتى يتخلص من شرورهم القاتلة الى الابد

 

قال رسول الانسانية, محمد صلوات الباري عز وجل عليه وآله: "الساكت عن الحق شيطان أخرس".
اجتمعت قبائل الأعراب بداية الدعوة الإسلامية, لتنفيذ اغتيال رسول الانسانية صلوات ربي عليه وآله, فأجلوا ذلك وافتعلوا الفتن, وقاموا بغزوات باءت بالفشل.
اكتملت الرسالة بأمر الرحمن جلَّ شأنه, فلم يرق للمنافقين ذلك الأمر الرباني, فقاموا بحرف المسار, وبايعوا من هو ليس أهلا بالقيادة! ويقتصوا من آل بيت النبوة, فوصفوهم بالكذب والخروج عن إمام زمانهم! وهم الأئمة الصادقون الهادون.
لم يكتفِ الذين مردوا على النفاق, بحربهم على نسل الرسول الكريم(ص), فطاردوا وقتلوا من وقع بأيديهم من أتباع الأئمة عليهم السلام, ويشتد إجرامهم عندما يتم كشف أوراقهم, التي جاهدوا أنفسهم بإخفائها, سواء بالاحاديث الموضوعة, أو بفتاوى علماء الحكام وتأويلاتهم.
عملية آل سعود العسكرية على الحوثيين, وهم من أتباع آل البيت عليهم السلام, جاءت نتيجة لانتصارات مذهلة, للحشد الشعبي في العراق, بعد أن كان أبناء الحركة الوهابية, يطمعون بالسيطرة على العراق, ليقيموا دولتهم المزعومة في العراق والشام, للحفاظ على المصالح الإسرائيلية, في المنطقة.
بعد الانتصارات الحوثية في اليمن, قام أذناب دويلة الاغتصاب المسماة (إسرائيل), بعملية الإنقاذ لتنظيمات القاعدة, بعمليتهم الخسيسة تحت اسم "عاصفة الحسم", تساندها دول الخليج, مع مصر التي اشترى قرارها حكام الخليج, لتقاطُعِ ما خطط اليه أعداء الإسلام, حيث كان من المؤمل, إرجاع البوصلة للوراء, لتعود اليمن جنوبية وشمالية, فوضعوا خطاً أحمر هو (عدن) معقل الوهابية, عاصمة جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية, قبل الاندماج مع الجمهورية العربية اليمنية, لينادوا خلافاً لما كانوا يخططون.
فهم يشيعون أنهم ضد الإرهاب, ومع الشرعية والقانون, والذي يعنونه هو, شرعية الخليفة الأموي يزيد, ولا يقصدون بالإرهاب, ما قام به خالد بن الوليد, من قطع رأس الصحابي مالك بن نويرة, والتمثيل بجثته واغتصاب زوجته.
تأريخ يعيد نفسه, وخلط للأوراق قديم بتطبيقه حديث بأساليبه, فواقعة كربلاء هي نفسها, ما وقع على أتباع الحسين عليه السلام, من قتل وتمثيل وحرق بيوت! وكما يقال؛ "الأمثلة تُضرب ولا تقاس".

فمتى يقرأ الأعراب تاريخ الإسلام الحقيقي, بعيداً عن العصبية القبلية, التي نهى عنها القرآن والسنة النبوية, فالدين الاسلامي ليس قومياً.

فيما يبدو أنه غياب للشرعية في مصر، ونقصد هنا تعطيل للدستور والبرلمان، يقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي بتجربة الدخول في المستنقع اليمني الذي وقع فيه سلفه جمال عبد الناصر، بعد تدخله السافر ما بين عامي 1962 و1970، الذي راح ضحيته آلاف الجنود المصريين بدون طائل، إلا إرضاء لرغبة المملكة العربية السعودية، خوفا من وجود دولة شيعية على حدودها الشرقية؛ والتي تمثل أهمية إستراتيجية لما يمر من مضيق باب المندب، الذي تطل عليه اليمن من إمدادات النفط للعالم، والتي تمثل ما نسبته 4% من الطلب العالمي يوميا.
صحيح أن الإقتصاد المصري متهالك ومنهار، لكن هذا لا يعني رمي الجنود المصريين في أتون حرب لقاء مليارات من الدولارات تدفعها دول الخليج، لقاء وقوف مصر الى جانب هذا الدول لوقف المد الشيعي الذي إقترب كثيرا من حدود المملكة العجوز.
تبدو الحرب على أنصار الحوثي الدائرة منذ أكثر من يومين، حرب تحمل بين ثناياها طابع طائفي، أكثر منه دفاعا عن الشرعية التي يتشدق بها أنصار هذا المنحى، ذلك لأن السعودية وهي الراعي الرسمي لهذه الحرب؛ كونها دخلت الى الحرب بقوة تقدر بمائة طائرة مقاتلة وأكثر من 150 ألف جندي أحست بالخطر يدق على حدودها الشرقية، مع ظهور أتباع عبد الملك الحوثي كلاعب مؤثر في الشارع اليمني، وما يمثلونه من إمتداد للمد الشيعي في العراق، ومن قبله في لبنان وإيران، هذه كلها أسباب تدعو السعودية لأن ترمي بثقلها وتدخل بدون مواربة الى قلب الصراع الدائر حاليا، لأنه تعرف بأن إنتصار الحوثيين ومن قبلها إنتصار الشيعة في العراق، يعني بمقتضى الحال قيام حركة في المناطق الشرقية من المملكة العجوز.
إذا ما علمنا بالمشاكل الحدودية بينها وبين اليمن فيما يخص مناطق نجران وجيزان وعسير الغنية بالنفط، والتي تخضع حاليا الى السلطات السعودية، والمشاكل التي يسببها الشيعة للوضع الداخلي السعودي خاصة ولدول الخليج عامة، نعرف هذا التكالب على حرب الحوثيين وبذخ الأموال الطائلة لإسقاطهم، لكنهم نسوا أو تناسوا أنهم كمن يدوس على عش الدبابير، أما الحرب الدائرة الأن بأموال خليجية وبجنود مرتزقة من مصر والباكستان، فهي لا تعدو أكثر من بالون إختبار، يراد منه معرفة قدرة الحوثيين على المطاولة والإستمرار في الحرب، عندها فقط سيتراجع العدوانيون عن فعلهم المشين، ويعلمون أنهم أمام رجال يعلمون أن الحقوق لن توهب؛ بل تؤخذ بالقوة مهما طال الزمن

طهران، إيران (CNN) -- وجهت إيران تحذيرا جديدا للدول الخليجية بسبب العملية العسكرية التي تنفذها في اليمن تحت عنوان "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين، وجاء التحذير هذه المرة على لسان رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني، المحسوب على التيار المعتدل في البلاد، إذ رأى أن دول الخليج "تعلب بالنار."

وقال رفسنجاني، وفقا لما نقلت عنه قناة "العالم" الإيرانية الرسمية، إن ما وصفها بـ"إرادة الشعوب وعزيمتها هي التي تحسم نتائج الصراعات وليس الغارات الجوية"، مبديا أسفه لأن بعض الدول العربية ارتكبت ما وصفها بـ"الأخطاء السافرة والخطيرة من خلال شن غارات جوية عمياء وعشوائية" متهما إياها بأنها "بدأت اللعب بالنار" التي لن تفضي سوى إلى تفاقم أوضاع المنطقة.

واعتبر رفسنجاني، الذي تدعم حكومة بلاده علنا النظامين السوري والعراقي، إن الدول العربية بقيادة السعودية "توحدت ضد دولة إسلامية في المنطقة في حال أنها عاجزة عن القيام بأدنى عمل عسكري فاعل ضد كيان يحتل أرض فلسطين والقدس" في إشارة إلى إسرائيل، كما اتهم الدول العربية "بعدم اتخاذ أي إجراء ضد جماعة داعش.. بينما تسارع إلى شن هجوم لتركيع شعب ثائر كالشعب الثوري اليمني."

 

وأعرب الرئيس الإيراني الأسبق عن "أمله بأن يحول مسؤولو الدول العربية في ظل التحلي بالحكمة والعقلانية دون اندلاع الأزمات الإقليمية واستمرارها وألا يسمحوا بان تتحول المناطق الغنية بالنفط خاصة في البحر الأحمر إلى مناطق متدهورة أمنياً، وأن يفرض التشنج وأزمات جديدة على المنطقة والعالم لأن هذه الدول قد بدأت تحركات خطيرة غير محسوبة."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال بوب باير، محلل الشؤون الاستخباراتية لدى CNN والعميل السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية CIA، إن الغارات الجوية التي تقودها دول الخليج ضد الحوثيين لا تبدو فعالة بالقدر المطلوب، مضيفا أن مدينة عدن قد تكون بطريقها للسقوط، واستبعد تدخل القوات المصرية برا، كما ألمح إلى إمكانية أن تضطر أمريكا إلى تنفيذ "خطة كيسنجر" باحتلال منابع النفط بحال امتداد شرارة الحرب للخليج.

ولدى سؤاله عن إمكانية عودة الاستقرار إلى اليمن على الأمد المتوسط قال باير: "لا أتصور ذلك، الحوثيون يواصلون الزحف نحو عدن، ثاني أكبر مدن البلاد، وأتصور أنها ستسقط بأيديهم رغم القصف الجوي، وما يحصل حاليا هو أن البلاد تتشظى وتتفتت إلى دويلات صغيرة، فلدينا جماعة الحوثي الشيعية من جهة ولدينا التنظيمات السنية المتشددة في شبوة والقبائل في مآرب وتشكيلات أخرى في كل محافظة."

وتابه باير، في مقابلة مع CNN بالقول: "اليمن يسقط أمام أعيننا ولهذا يشعر السعوديون بالقلق حيال حالة الفوضى عند حدودهم الجنوبية ويخشون انتقال العدوى إليهم، وعلينا تذكر أن هناك مليون يمني في السعودية على الأقل، كما أن أسامة بن لادن نفسه كان من أصل يمني، وبالتالي فالمشكلة بالنسبة إليهم مشكلة وجودية."

 

وعن التحالفات التي ترسمها السعودية بالمنطقة قال: "هم يحاولون إدخال المصريين في المواجهة، هم لا يحبذون التدخل المصري ولكنهم الآن يرحبون بأي حليف ممكن وسيرحبون بالتأكيد بأي دور أمريكي، ولكن من وجهة نظري فإن فرص دول الخليج لاستعادة السيطرة على اليمن - إن صح التعبير – وإعادة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي إلى السلطة شبه معدومة."

وحول أهمية استقرار اليمن بالنسبة للمنطقة قال باير: "اليمن هو الخاصرة الرخوة للسعودية والخليج، والخوف الأكبر في السعودية والخليج وأمريكا هو انزلاق الشرق الأوسط نحو حالة من الفوضى."

وتابع بالقول: "هناك خمس أو ست حروب أهلية مندلعة الآن، وبحال امتداد شرارة الأحداث إلى دول الخليج التي تمتلك 60 في المائة من احتياطات النفط في العالم فإن الأمور ستنعكس علينا. ورغم استبعاد هذا الخيار حاليا إلا أن الاحتمالات قائمة بأن نضطر لتطبيق خطة كيسنجر التي تنص على تنفيذ تدخل عسكري لحماية آبار النفط وإنقاذ الاقتصاد العالمي، الأمر يبدو مستبعدا الآن ولكنه قد يصبح أمرا واقعيا، فمن كان بمقدوره التنبؤ قبل خمسة أعوام بأن الشرق الأوسط سيشهد خمس حروب أهلية كبيرة في وقت واحد؟"

وعما إذا كان الاستقرار في اليمن سيحتاج لتدخل بري رد باير بالقول: "بالتأكيد، فالغارات وحدها لن تكون مجدية، سلاح الجو السعودي جيد، ولكنه ليس بقوة سلاح الجو الأمريكي، وبالتالي فلن يكون باستطاعته القضاء على جماعة الحوثي من الجو، من جانب آخر تبدو القوات المصرية منشغلة بالوضع في سيناء وبالمشاكل في ليبيا."

وختم بالقول: "بالتالي فأنا أشك بقدرة القاهرة على إرسال جيشها إلى اليمن، هناك فقط حالة من الدعم الرمزي، لقد اجتمعت الدول السنية لتقف مع السعودية وتقر بأن الأحداث في اليمن تشكل خطرا أمنيا عليها، ولكن هل باستطاعتها فعل شيء؟ لا أظن ذلك."


اليمن (الحديدة): وائل حزام
شهدت عدة محافظات يمنية أمس مسيرات حاشدة لمناهضة الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وأكدوا تأييدهم لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولعملية «عاصفة الحزم» ضد الحوثيين، وحلفائهم، ورفع المتظاهرون في محافظتي إب وتعز، وسط البلاد، أعلام اليمن ودول التحالف، وصور ملوك وأمراء الدول المشاركة في التحالف العربي ضد الحوثيين، فيما أكدت مصادر عسكرية سيطرة الحوثيين وقوات موالية لصالح، على القطاع الساحلي التابع لمنطقة المخا، القريبة من باب المندب والتابعة إداريا لمحافظة تعز.
وطالب المتظاهرون باستعادة جميع مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية التي تسيطر عليها جماعة الحوثي المسلحة، تأكيدا لوقوفهم مع شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، حيث شهدت مدينة تعز مظاهرات حاشدة تأييدا لعملية «عاصفة الحزم» بقيادة المملكة العربية السعودية التي تستهدف المقار العسكرية لجماعة الحوثي المسلحة والرئيس السابق علي عبد الله صالح، ولإعادة الشرعية إلى البلاد. ورفع المتظاهرون أعلام اليمن والسعودية، وصور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والملك سلمان بن عبد العزيز، مطالبين التحالف بوضع حد للانقلابيين الحوثيين وحلفائهم.
وإلى ذلك، أكد مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط» أن جماعة الحوثي تمكنت من السيطرة على القطاع الساحلي في منطقة المخا، بعد اشتباكات مع قوات اللواء 35، مشيرا إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانبين، وأكد أن الحوثيين باتوا يسيطرون بالكامل على القطاع بعد تسهيل قيادات عسكرية موالية لصالح لدخولهم، بمعدات عسكرية ثقيلة، مما سهل لهم السيطرة على الميناء ومحطة توليد الكهرباء في المخا.
وكانت اللجنة الأمنية في محافظة تعز عقدت أمس اجتماعا برئاسة نائب المحافظ، أمين عام المجلس المحلي محمد الحاج، وأقرت إعادة جاهزية الحملات الأمنية من مختلف التشكيلات الأمنية والعسكرية للقيام بواجباتها في حفظ الأمن والاستقرار بالمحافظة وسحب جميع الاستحداثات من مركز المدينة وأي مديريات أخرى وعدم استحداث أي نقاط أمنية جديدة إلا بعد موافقة اللجنة الأمنية، وأكدت اللجنة الأمنية على ضرورة الالتزام بواحدية اتخاذ القرارات وضرورة مساندة الجهود الأمنية باعتبار أن الأمن مسؤولية مشتركة لا يقتصر على رجال الأمن، مشددة على ضرورة النأي بالمعسكرات والأجهزة الأمنية عن المماحكات السياسية والحزبية وتفويت الفرصة أمام المتأبطين شرا بالمحافظة وأمنها واستقرارها باعتبار أن ممتلكات الجيش والأمن ملك لجميع المواطنين، وعدم السماح بأي اختراقات أمنية تحاول جر المحافظة إلى مربع الصراع والعنف والفوضى وتحويلها إلى ساحة حرب وعدم السماح بتكوين أي ميليشيات مسلحة كسلطة ثنائية بالمحافظة وإخضاع كل الوحدات الأمنية والعسكرية لتوجيهات اللجنة الأمنية.
من جهة أخرى، قمع مسلحو الحوثي مظاهرة شعبية مناهضة لهم في محافظة الحديدة غرب اليمن، مستخدمين الرصاص الحي والهراوات، وشارك الآلالف من اليمنيين في مسيرات احتجاجية نظمها الحراك التهامي السلمي، وجابت المسيرات شوارع مدينة الحديدة رافعين فيها لافتات تؤيد عملية «عاصفة الحزم»، ومناهضة للحوثي، مؤكدين وقوفهم مع شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي. وقد أغلقت جماعة الحوثي المداخل المؤدية لمدينة الحديدة بأطقم مسلحين لمنع التحاق الآلاف من أبناء الريف التهامي القادمين من شمال وشرق المدينة للمشاركة في المسيرات المؤيدة والمطالبة بطرد الحوثيين من تهامة، وقال أحد المشاركين في المسيرة لـ«الشرق الأوسط»: «إن الحوثيين اعتدوا علينا بالضرب بالهراوات وأعقاب البنادق وأطلقت الرصاص الحي علينا بينما كنا في مسيرة مؤيدة لعمليات (عاصفة الحزم) رفضا لاحتلال تهامة من قبل ميليشيات الحوثي المسلحة والتأكيد على التمسك بإقليم تهامة دون هيمنة أو وصاية تأييدا لعاصفة الحزم»، مضيفا: «نحن مستمرون بمسيراتنا المطالبة بطرد جميع الميليشيات المسلحة من تهامة واستعادة الأمن والسلام للمحافظة المسالمة وطرد المسلحين الحوثيين من قلعة الكورنيش التاريخية أمام ساحل البحر الأحمر التي تحتلها جماعة الحوثي المسلحة منذ أشهر لتكون عاصمة (إقليم) تهامة دون المسلحين الحوثيين، وطردهم أيضا من جميع المرافق الحكومية بما فيها المطار وميناء الحديدة».
وأكد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» أن «جماعة الحوثي المسلحة قامت بنهب مخازن السلاح من معسكر مدرسة القتال التابع للقوات الخاصة بمديرية الضحى، إحدى مديريات محافظة الحديدة الواقعة في الشمال الشرقي للحديدة، بعد توجيهات من قيادة معسكر القوات الخاصة ونقلها إلى مكان مجهول، ونهب بعض الأسلحة التي كانت في مخازن المؤسسة الاقتصادية بمدينة الحديدة».
في المقابل، طالب المتظاهرون في محافظة إب، جنوب العاصمة صنعاء، وحدات الأمن والجيش بإعلان ولائها الوطني للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يمتلك الشرعية وعدم تقديمها للمسلحين الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح. مؤكدين رفضهم للتمرد الحوثي وحربهم، التي وصفوها، بالظالمة والعدوانية ضد أبناء اليمن في المحافظات الجنوبية والشرقية والوسط، واستمرارهم في المسيرات الجماهيرية السلمية المطالبة برحيل جماعة الحوثي المسلحة من كافة مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.
وكان أبناء محافظة إب خرجوا بمسيرات جماهيرية حاشدة أعلنوا فيها استنكارهم لجرائم من سماهم بتحالف الشر «الحوثعفاشي» (الحوثي والعفاشي)، وتأييدهم لعملية «عاصفة الحزم» ورفضهم كل الإجراءات التي تقوم بها جماعة الحوثي المسلحة من أعمال عدائية متمثلة في عرقلة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ومن ثم مسودة الدستور واقتحام العاصمة ومحاصرة الرئيس ثم وضعه مع الحكومة تحت الإقامة الجبرية.

asharqalawsat


أربيل: دلشاد عبد الله
بعد الانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة يحاول إقليم كردستان العراق معالجة الأزمات التي واجهته من النواحي الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية. وبحسب آراء قيادات الإقليم، هناك بوادر انفراج، خاصة بعد أن نجحت القيادة الكردية وحكومة الإقليم في إدارتها للواقع الذي عاشته خلال أكثر من عام مضى.
وقال الدكتور فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة الإقليم، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: إن «القيادة الكردية وحكومة الإقليم استطاعتا إدارة الأزمات خاصة الأزمة العسكرية والأمنية، أما بالنسبة للأزمة الاقتصادية الناجمة عن قطع ميزانية الإقليم منذ أكثر من عام، فإن الحكومة الاتحادية قررت إرسال قسم من الميزانية إلى الإقليم والعلاقات بين أربيل وبغداد مقارنة بالعام الماضي أو بالسنوات السابقة، لا بأس بها، فهناك حوار مستمر وهناك تنسيق خاصة في المسائل الأمنية والعسكرية في مجال محاربة (داعش)، والعلاقات لا تخص القضايا المالية والنفطية فقط، بل هي علاقات واسعة، لذا يجب أن تستمر. وبالنسبة للقضايا المالية هناك تفسير مختلف للاتفاقية المبرمة بين أربيل وبغداد من قبل الطرفين، والخطوات التي تم اتخاذها في الآونة الأخيرة تعني أن الباب أصبح مفتوحا أكثر أمام الحوار المستمر، ونأمل أن تكون هناك خطوات أخرى لكي نصل إلى تطبيق قانون الموازنة، فالاتفاق الذي أبرم بين الجانبين أصبح جزءا من هذا القانون، ومع تطبيقه ستحل هذه المشاكل».
وعن المشاكل العالقة بين الطرفين، التي لم يصل الجانبان إلى حل بشأنها لحد الآن، قال رئيس ديوان رئاسة الإقليم: «هناك نقاط قديمة أيضا، بالنسبة لوضع البيشمركة في الاتفاق الأخير الذي أصبح جزءا من قانون الموازنة، هناك حل لمشكلتها المالية، وهذا مهم. يجب تطبيق الاتفاق، لأن القضايا المالية تحل، أما بالنسبة للنقاط الأخرى فهي مسائل تتعلق بتطبيق الدستور مثلا قضية المناطق المشمولة بالمادة 140».
أما بالنسبة لتأثيرات الحرب ضد تنظيم داعش على إقليم كردستان، شدد حسين بالقول إن «إرادة المقاومة في الإقليم أصبحت أكثر قوة من الأشهر السابقة، فالتهديد الذي شكله (داعش) كان تهديدا للوجود، والتنظيم الإرهابي أراد محو الكرد وكردستان من الخريطة والذاكرة والتاريخ، لكن عندما شعرت القيادة الكردية وشعب كردستان بهذا، شاهدنا كيف توجه الشباب الكردي إلى جبهات القتال وحتى الذين تجاوزوا عمر السبعين والثمانين توجهوا إلى جبهات القتال، فهذه الإرادة القوية الموجودة والمترسخة في كردستان هي التي وقفت بوجه الإرهابيين. لكن واقع الحرب والقتال يؤدي إلى الأزمة، والشعب الكردي مستعد لتحمل نتائج هذه الأزمة إلى حين إبعاد خطر الإرهابيين عن كردستان، وهذا تحقق والآن نحن بصدد معالجة نتائج هذه الأزمة، من النواحي المالية والاجتماعية، لا سيما وأن هناك أكثر مليون وثمانمائة ألف لاجئ ونازح في الإقليم».
ومضى حسين إلى القول: «تحول (داعش) من منظمة إرهابية إلى دولة إرهابية بعد احتلاله مدينة الموصل والمناطق العربية السنية الأخرى في العراق في يونيو (حزيران) الماضي ومناطق واسعة في سوريا، والاستراتيجية المطبقة حاليا تتمثل في إعادة (داعش) من حالة الدولة إلى المنظمة، وبعد ذلك القضاء عليه. القوات الكردية نجحت سواء في كوباني أو في الإقليم في دحر (داعش) في مناطق واسعة من كردستان، ومن مناطق أخرى، والآن (داعش) في طريقه إلى الحالة التي ذكرتها، والتنظيم يعاني من أزمة خانقة بين صفوفه، فأكثرية الأجانب الذين التحقوا به وكانوا من خيرة مقاتليه قتلوا في جبهات القتال وانهزم الآخرون، بالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية الكبيرة التي يعاني منها، لأنه عندما تحول من تنظيم إلى دولة احتاج إلى مصادر مالية كبيرة، وكان يمتلك هذه المصادر، لكنه الآن في صراع من أجل إيجاد مصادر مالية لدعم قواته، إلى جانب أزمة أخرى تواجه (داعش) وهي أزمة نقص الخدمات ونقص الأدوية ونقص المستشفيات. وتشير المعلومات التي وصلتنا مؤخرا إلى أن المستشفيات في الموصل لا تستطيع استقبال الجرحى حتى إنهم نقلوا جرحاهم إلى البيوت. وازدياد عدد جرحى (داعش) هو بسبب المعارك التي يخوضها ضد قوات البيشمركة في محاور إقليم كردستان وضد القوات العراقية في تكريت والرمادي، إلى جانب الخلافات بين صفوف مسلحيه، خاصة بين المسلحين التلعفريين التركمان المؤثرين في التنظيم والفئة المؤثرة الأخرى في صفوفه من العرب».
وبين حسين أن «الاستراتيجية العسكرية للإقليم، تتمثل في محاربة تنظيم داعش في أي مكان والتحالف مع أي فئة تحاربه وتقوية الخطوط الدفاعية لقوات البيشمركة والتفكير في كيفية التعامل مع القوى العراقية الأخرى من ضمنها الجيش العراقي في العمليات المستقبلية».
وعبر حسين عن شكر الإقليم للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على دوره في محاربة «داعش». وقال: «التحالف الدولي لعب دورا بارزا في توفير الغطاء الجوي وضرب مواقع التنظيم، كذلك أرسل التحالف العتاد والأسلحة إلى كردستان، وكان من بين الأسلحة التي وصلتنا سلاح ميلان الألماني الذي له دور كبير في الجبهات، لكن نحن في معركة طويلة وشرسة ومعركة تسجل بالدم، فعدد قتلانا تجاوز حتى الآن 1150 قتيلا، ولدينا أكثر من 5000 جريح، فلو كانت لدينا أسلحة ثقيلة من البداية لما دفعنا كل هذا العدد الكبير من التضحيات. الانتصارات التي حققناها، تحققت بدماء أبنائنا، وحسم المعركة النهائية، وأقصد معارك تحرير المدن الكبيرة كالموصل، لا يمكن أن يتم إلا بتوفر الأسلحة النوعية، لذا تحدث الرئيس مسعود بارزاني عن حسم المعركة، والحسم يحتاج إلى أسلحة أخرى، كما ترون الآن في تكريت، القوات العراقية تمكنت من تحرير أكثرية مناطق محافظة صلاح الدين، لكن تكريت في النهاية تحتاج إلى غطاء جوي، وحسنا فعل رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية بطلب الدعم الجوي من قوات التحالف لكي يتم حسم المعركة».
وعن رد الجانب الدولي على مطالبة الإقليم بالأسلحة الثقيلة، قال حسين: «الكثير من دول العالم لا زالت تقدم المساعدات العسكرية لكردستان، لكن هذه المساعدات ليست بمستوى الطموح، ونحن في اتصالاتنا مع العالم الخارجي نشرح هذا الواقع، وهم بدأوا يتفهمون أن (داعش) لا يشكل خطرا على كردستان والعراق فقط بل هو خطر على مجتمعاتهم أيضا، فإذا أرادوا حماية مصالحهم ومجتمعاتهم يجب أن يساعدوا الإقليم بأسلحة نوعية»، مشيرا إلى أن «بغداد أرسلت بعض المساعدات العسكرية إلى الإقليم، لكنها قليلة، والحكومة العراقية، هي الأخرى، تعاني من الناحية العسكرية من المشاكل، سواء أكانت متعلقة بالأسلحة الثقيلة أو التدريب أو العتاد، والوضع المالي أثر على الوضع العسكري في العراق، لكن هناك تعاونا واجتماعات مستمرة بين وزارة الدفاع ووزارة البيشمركة وهناك تبادل للمعلومات العسكرية بين الجانبين، ونأمل أن تتسلم بغداد أسلحة جديدة وأن تكون لقوات البيشمركة حصة منها».
وكشف حسين عن مباحثات جارية بين بغداد وأربيل حول الأشخاص المطلوبين من قبل بغداد الموجودين في الإقليم. وأضاف: «أعتقد أنه سيكون هناك تعاون في هذا المجال، ونحن لا نأوي المجرمين، لكن أبواب كردستان مفتوحة للنازحين واللاجئين، وبصورة عامة نحن مستعدون للتعاون في هذا المجال والاجتماعات مستمرة بين الجانبين».
وبسؤاله عن المخاطر المستقبلية لقوات الحشد الشعبي (الميليشيات الشيعية) على إقليم كردستان، خاصة في مرحلة ما بعد «داعش»، بين حسين أنه «من الناحية النظرية الإنسان حر في التحدث عن المخاطر المستقبلية، لكن طرح هذا النوع من القضايا حاليا فيه نوع من التضخيم، فالحشد الشعبي لا يوجد في حدود كردستان إلا في بعض المناطق المختلطة في جنوب كركوك وفي أطراف جلولاء والسعدية، وتم التنسيق مع هذه القوات في تلك المناطق، وأي نزاع بين قوات تابعة للحكومة الاتحادية وقوات إقليم كردستان يعتمد حلها في النهاية على العلاقات بين أربيل وبغداد».
وبخصوص الإدارة في المناطق المتنازع عليها، في مرحلة ما بعد «داعش»، قال حسين إن «غالبية هذه المناطق الآن هي تحت حماية قوات البيشمركة، فلولا وجود البيشمركة فيها لأصبحت تحت سيطرة تنظيم داعش. الجيش العراقي انهار في هذه المناطق والبيشمركة استطاعت أن تحميها وتحمي الآبار النفطية فيها، والأكثر من ذلك أنها حمت العرب والتركمان والكرد والمسلمين والمسيحيين والشيعة والسنة وكافة المكونات الأخرى في هذه المناطق. أما في مرحلة ما بعد (داعش) فهذه المناطق خاضعة لمادة دستورية وهي المادة 140، التي تتحدث عن إجراء استفتاء، ومن واجب الحكومة الاتحادية تطبيق هذه المادة وإجراء الاستفتاء، لأن أهالي هذه المناطق هم الذين سيقررون مصيرهم، وتأجيل الاستفتاء فترة طويلة سيؤدي إلى أزمة أخرى».
وبسؤاله عن وحدة البيت الكردي حول تجديد ولاية رئيس الإقليم مسعود بارزاني التي تنتهي في أغسطس (آب) المقبل، قال حسين: «لحد الآن لم تطرح هذه المسألة بشكل رسمي، والرئيس بارزاني لم يتحدث عن هذا الموضوع، ومن الصعب حاليا التحدث عن هذه المسألة، لكن من الواضح أننا نقترب من الموعد وهناك مسألة قانونية يجب حلها، ويجب أن نصل إلى نتيجة في هذا الاتجاه، والموضوع متعلق بالأحزاب الكردستانية».
وبسؤاله عن علاقات الإقليم بالدول العربية، قال حسين: «القيادة الكردستانية بنت علاقات قوية مع غالبية الدول العربية، سواء علاقات دبلوماسية أو على مستويات أخرى، ولدينا علاقات جيدة مع دول الخليج والأردن ومع مصر ولبنان أيضا». وأشار حسين خلال حديثه إلى علاقات الإقليم مع جيرانه قائلا: «الإيرانيون أعلنوا إنهم موجودون في العراق فيما يخص الحرب ضد (داعش) وعلاقتنا مع إيران جيدة. وبالنسبة لعلاقاتنا مع تركيا فهي أيضا جيدة وسياستنا تهدف إلى بناء علاقات بناءه مع دول الجوار على أساس المصالح المشتركة وعدم التدخل في الأمور الداخلية، صحيح أن كردستان ليست دولة لكن هناك بعدا كرديا في إيران وفي تركيا، لذا أتحدث عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية».

alsharqalawsat

بغداد: رود نوردلاند وعمر الجوشي

أكد مسؤولون عراقيون أن ميليشيات {الحشد الشعبي}، التي علق بعضها مشاركته في عمليات تكريت احتجاجا على بدء الولايات المتحدة توجيه ضربات جوية ضد «داعش»، ستلتزم بالأوامر الصادرة عن الحكومة وستتعاون مع الأميركيين.

وصرح رافد جبوري، المتحدث باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي: «تم توضيح كل الأمور إلى لجان الحشد الشعبي, وكانت تعليمات رئيس الوزراء واضحة».

وكانت العمليات الجارية في تكريت موضوع اتصال هاتفي أجراه نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مع العبادي أمس.

وحسب بيان للمكتب الصحافي للبيت الأبيض فإن بايدن «امتدح العبادي لتوجيهه العمليات لطرد (داعش) من تكريت»، وأشاد بـ«وطنية» القوات العراقية والمتطوعين.

alsharalawsat

كشف لواء في الحشد الشعبي، السبت، عن قيام طائرات اميركية بإنزال جوي في تكريت لإنقاذ عناصر من حزب البعث المنحل وتنظيم "داعش" الارهابي داخل المدينة، مؤكداً قصف الطائرات الأميركية لقوات عراقية.

وقال آمر لواء "علي الأكبر" التابع للعتبة الحسينية قاسم مصلح في تصريحات اوردها موقع العتبة، إن "الطائرات الأميركية قامت بقصف مواقع عراقية عند مدخل تكريت أوقع العشرات من الشهداء والجرحى من بينهم 17 من منتسبي الشرطة الاتحادية إضافة إلى قيامها بإنزال جوي داخل تكريت لإنقاذ عدد من العناصر التابعة للنظام الصدامي البائد".

وأضاف أن "الطائرات الأميركية نقلت قيادات تابعة لحزب البعث المنحل وأخرى تابعة لكيان (داعش) الإرهابي إلى أماكن مجهولة"، موضحاً أن "أمر منع دخول الحشد الشعبي إلى تكريت لتحريرها صدر من قوات التحالف الدولي".

وأكد مصلح، أن "تحرير تكريت لا يستغرق بيد رجال الحشد سوى ساعات ولكن تدخل الأميركان حال دون ذلك وأخر العملية إلى هذه الساعة"، مبيناً أن "الجيش العراقي لم يتحرك نحو تكريت المحاصرة منذ أيام ولم تصدر أية أوامر لتحرير المدينة من قبل القيادات العليا".

وكان المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء رافد جبوري أكد اليوم السبت، أن العراق هو من طلب الإسناد الجوي من التحالف الدولي في معركة تكريت، مبينا أن الطلب جاء وفقا لمتطلبات الحرب التي يحددها القادة العسكريون، فيما أشار إلى أن الحكومة ترغب بالحفاظ على الحشد الشعبي كمؤسسة كاملة.

alalam

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- خلفت سلسلة "انفجارات غامضة" في أحد أكبر مخازن الأسلحة في مدينة عدن، جنوبي اليمن، ما لا يقل عن 113 قتيلاً، وأكثر من 334 جريحاً، بحسب مصادر إعلامية وشهود عيان، رجحوا ارتفاع حصيلة القتلى نظراً لوجود عشرات الحالات الخطيرة بين المصابين.

ولم تتضح على الفور أسباب الانفجارات التي وقعت السبت في مخزن "جبل حديد"، أكبر مخزن للأسلحة في عدن، والتي وقعت بينما كان المئات، تضاربت الأنباء بأنهم من أنصار جماعة "الحوثي"، المدعومة من إيران، أو من أنصار الرئيس عبدربه منصور هادي، يحاولون الاستيلاء على الأسلحة من المخزن.

وذكر موقع "هنا عدن" الإخباري، نقلاً عن مصادر طبية في مستشفى "الجمهورية"، أن "الكثير من الجثث والإصابات لم تستطع الفرق الطبية نقلها، بسبب استمرار الانفجارات، وكثافة النيران"، ودعت المصادر إلى سرعة تدخل المروحيات العسكرية للسيطرة على الحرائق المشتعلة في مخازن الأسلحة.

 

وبينما ذكر أحد المصابين أن الانفجارات وقعت نتيجة "انفجار الألغام الموجودة بالمخازن"، أشار آخرون إلى أن الانفجارات وقعت بسبب "عبث الأهالي بمخزن الصواريخ"، وفي المقابل، راجت تقارير بأن الانفجارات حدثت نتيجة "هجوم متعمد" من قبل مجموعة موالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح.

وذكرت صفحة باسم "قوات الحرس الجمهوري اليمني"، بقيادة العميد أحمد علي عبدالله صالح، نجل الرئيس السابق، على موقع "فيسبوك"، أن "لواء المجد، حرس جمهوري، فجَّر مخازن جبل الحديد على رؤوس الانفصاليين، بواسطة صواريخ غراد.. وأنباء عن مصرع عشرات الانفصاليين وجرح المئات منهم في كمين محكم من قبل أبطالنا الأشاوس."

ونشرت الصفحة المنسوبة للقوات الموالية لصالح مشاهد مصورة للانفجارات التي هزت مدينة عدن، أظهرت سحابة كثيفة من الدخان تتصاعد في سماء المدينة، تتخللها أصوات انفجارات متقطعة، كما اختتمت تدوينتها بتحذير الموالين للرئيس عبدربه منصور هادي، بالقول: "القادم لكم أدهى وأمر."

كما ذكرت فضائية "العربية" السعودية، نقلاً عن سكان محليين، أن مخزن الأسلحة في "جبل حديد" شهد وقوع أعمال نهب خلال الأيام القليلة الماضية، فيما يحارب مقاتلون حوثيون قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، للسيطرة على عدن أكبر مدن جنوب اليمن.

الأحد, 29 آذار/مارس 2015 00:21

اليمن.. وقادسية آل سعود!- أثيرالشرع

 

ربما الأحداث لاتتشابه، لكن الأهداف نفسها؛ إنها الحرب الأمريكية- الشيعية، التي بدأتها أمريكا بعد رحيل محمد رضا بهلوي شاه إيران، وإنتصار الثورة الإسلامية، أيقنت أمريكا وحلفاؤها إن مشروعها في الشرق الأوسط أصبح في خطر؛ فجندت أحد عملائها وهو: صدام حسين، لخوض حرباً دامت 8 سنوات؛ لإضعاف وإلهاء إيران عن تصدير ثورتها إلى الخارج.

لم ينجح عملاء أمريكا، في هزّ شباك إيران وأيقن الأمريكان عدم جدوى إستمرار الحرب التي سميت بـقادسية صدام ! "حرب الخليج"؛ فإنتهت عام 1988 وبعد فشل صدام حسين وحزبه الفاشي الفاشل، بإيقاف المدّ الحسيني عبر الثورة الإسلامية، قررت أمريكا إنهاء خدمة أحد أهم عملائها في العالم، فنصبت لصدام فخاً أوقعته وزبانيته، عندما قرر الدخول إلى الكويت وبدء حرب الخليج الثانية، بعد إستشارة السفيرة الأمريكية آنذاك بربارة.

وكذب الأمريكان كِذبة إمتلاك نظام صدام للسلاح الكيمياوي والبايولوجي، هذه الكذبة التي صدقها السذج وكذبها العُقلاء، لإن هذا النظام لم يكن بإستطاعته إنتاج السلاح النووي أو البايلوجي، بل كان بارعاً بتعذيب شعبه بطريقة بشعة هزت ضمائرالشرفاء.

بعد إضعاف النظام الصدامي المجرم، تم إسقاطه فعلاً عام 2003 وبدء صفحة جديدة، لكن الأمريكان فوجئوا بشيعة أكثر صلابة وقوة وتم رفض الإحتلال الأمريكي للعراق جملةً وتفصيلاً، وتم تهيئة وتدريب عناصر إرهابية من تنظيم القاعدة الذي هو صنيعة الأمريكان؛ حيث تم إستخدام هذا تنظيم لضرب الإتحاد السوفيتي السابق، إبان الحرب الباردة.

هيأ الأمريكان تنظيمات جديدة، أسموها داعش أي "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، وتم فعلاً محاولة تشويه الرسالة الإسلامية، عبر تجنيد آلاف العناصر الإرهابية وغسل أدمغتهم، وإدخالهم إلى سوريا والعراق، عبر عملاءهم في المنطقة، وتمويل وإدارة المثلث الأمريكي الإرهابي المميز(السعودية- قطر- تركيا).

بعد الفتوى التي أطلقها المرجع السيد علي الحسيني السيستاني، بضرورة، مقاتلة التنظيمات الإرهابية، تم تشكيل أفواج الحشد الشعبي؛ وتم تحرير الكثير من المدن التي إحتلتها التنظيمات الإرهابية، وفعلاً فشل المثلث الأمريكي بإيقاف الثورة الحسينية.

مع بدء ساعة الصفر لتحرير مدينة تكريت من سيطرة داعش، يحاول الأمريكان فتح صفحة جديدة من العلاقات مع إيران وسوريا، لكن نرى إن التأريخ يعيد نفسه، وأمرت أمريكا بفتح جبهة جديدة في اليمن، وتشكيل تحالف جديد من العرب، لمقاتلة الشيعة الحوثيين في اليمن بعد إنتصاراتهم الكبيرة التي حققوها على تنظيمات القاعدة، ومن على شاكلتهم.

ونرى اليوم، إن (عاصفة الحسم) ماهي إلا فخاً نُصب لآل سعود وحلفاؤهم، من قبل الأمريكان، لإنهم فشلوا في إيقاف الثورة الحسينية، وستكون اليمن مقبرة لمرتزقة آل سعود ونهاية المملكة وإعلاناً لإنتصار الثورة الإسلامية، وفعلاً ستكون "عاصفة الحسم".

الأحد, 29 آذار/مارس 2015 00:20

انسحاب الحشد الشعبي في صالح من

 

لا شك ان انسحاب الحشد الشعبي في هذه المرحلة وفي هذا الوقت في صالح اعداء العراق ودليل على ان قيادة الحشد الشعبي لا تتحكم الى العقل وانما تتحكم الى العواطف والانفعالات

كم اتمنى من قيادة الحشد الشعبي ان تركن الى العقل والعقل وحده فالدنيا مصالح ونحن نعيش في معركة صعبة اما ان نكون او لانكون اما ان ننتصر ونستمر في الحياة واما ان ننهزم ونتلاشى من الوجود

فنحن امام عدو لا يرحم ولا يقبل باي شي الا بذبحنا وأكل لحمنا وشرب دمائنا

اعتقد هذا العداء لامريكا في هذه الظروف خطأ كبير وجريمة بحقنا وهذا ما يريده ويتمناه اعدائنا لانه الوسيلة الوحيدة التي تساعدهم على تحقيق اهدافهم في ذبحنا وزوالنا من الوجود

امريكا مصالح اينما تكون تلك المصالح تكون معها لا يهمها دين ولا مذهب ولا عشيرة ولا فكر ولا رب ولا رسول ولا حتى قيم واخلاق

وبما ان امريكا مصالح يمكننا استغلال امريكا لصالحنا حتى لفترة محددة

لماذا هذا العداء لامريكا وهي التي انقذتكم من وحش طاغية مدعوم وممول من قبل مجموعات ظلامية متوحشة ال سعود وكلابهم الوهابية رفعوا شعار لا شيعة بعد اليوم والله لولا تدخلها لتحقق هذا الشعار على الواقع لا اقول انها فعلت ذلك حبا في الشيعة في العراقيين وانما حبا بمصالحها وعلينا ان نستغل ذلك حتى نتمكن من الانتصار على المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود الفاسدة

على قادة الحشد الشعبي ان تدرك ان التغيير الذي حدث في العراق غير مقبول و مرفوض وكل الرفض من قبل حكم ال سعود وال ثاني بل يرونه يشكل خطرا على وجودهم لهذا قرروا وعزموا على الغاء هذا التغيير والعودة الى ما قبل التغيير

ليت قيادة الحشد الشعبي تنتبه للاوضاع التي نعيشها وتنطلق منها بعد فهمها بعقل وحكمة لا بالعواطف والانفعالات التي كثير ما يغلب عليها المصالح الشخصية وبالتالي تنعدم الرؤية العقلانية الصحيحة ويبدأ التخبط العشوائي

نحن في معركة صعبة لا تعرف اي خطأ فاي خطأ يعني النهاية يعني الهزيمة يعني التلاشي

العراق لاول مرة في تاريخه عاد لاهله والعراقيون لاول مرة في تاريخهم اختاروا الطريق الصحيح

العراق في كل تاريخه كان هرم مقلوب مرتكز على رأسه والان انقلب فأرتكز على قاعدته

لهذا نحذركم وننبهكم من اي تصرف طفولي عفوي اناني منطلق من مصالح شخصية آنية قد تعيدنا الى ما قبل التغيير ان تبعد العراق عن اهله وعودة العراقيين الى الطريق الاعوج وقلب الهرم العراقي

اعلموا لا عدوا للعراقيين وخاصة الشيعة غير ال سعود وال ثاني وال صباح وال خليفة وال ثاني وال نهيان فهؤلاء مجرد اقذار زبالة لنا القدرة على كنسهم كما تكنس اي قذارة زبالة وطمرهم كما تطمر اي قذارة

اذا انطلقنا من منطلق العقل والحكمة لماذا هذا العداء لاسرائيل وامريكا فالاختلاف بيننا وبينهم مجرد اختلاف في المصالح اما اختلافنا مع هذه الاقذار اختلاف وجود اي ان هدفهم هو القضاء علينا واذلالنا انهم لا يعترفون بوجودنا بل انهم يرون في وجودنا يشكل خطر على وجودهم لهذا كل الذي يستهدفونه هو ازالتنا من الوجود

فهاهم يخدمون اسرائيل امريكا وكل الجهات القريبة منهم من اجل مساعدتهم في القضاء علينا

هاهم خدم وعبيد لامريكا واسرائيل

هاهم بقر حلوب لامريكا واسرائيل

هاهم يذبحون العرب والمسلمين دفاعا عن امن اسرائيل وعن المصالح الامريكية فانهم يفعلون كل ذلك من اجل ذبحنا تدمير اوطاننا

لهذا اوجه ندائي الى الامل الذي بقي وهو الحشد الشعبي بعد ان يأسنا من السياسيين الذين اخترناهم ارجوكم ان تنتبهوا بحذر ويقظة كي لا تعاد هزيمة صفين الاولى بعد ان اصبح النصر باليد احذروا الاشعث بن قيس ابوموسى الاشعري ابن ملجم الخوارج وكل عبارة حق يراد بها باطل

فالنصر ات اصبح باليد اياكم ان تضيعوه يعني نهايتنا والى الابد

ويومها ستتحملون المسئولية وستحاسبون حسابا عسيرا فاذا قبلنا بهزيمتنا في صفين الاولى فلم ولن نقبل بهزيمتنا في معركة صفين الثانية

مهدي المولى

يبدو أن ما حدث قبل أيام من تحالف عربي خليجي موحد, وإتحاد المواقف المعارضة "للحوثيين" والذي تمخض عنه القصف بالطائرات من قبل التحالف على الأبرياء اليمنيين, الأمر الذي يفتح النار على المملكة السعودية لأنها الراعي الرسمي للتحالف العربي ضد اليمن.

الهجوم العربي وبلا شك لا يمتلك الشرعية القانونية, كما أنه يخالف جميع المفاهيم الدولية, فضلاً عن تجاوزه على سيادة الدولة, كل ما تقدم مفاهيم ستخسر السعودية أثمان باهظة ستنكشف بعد حين.

تحالفوا على قتل الأبرياء والأطفال والنساء, كي يوصلوا رسائل الى ألعالم أن الشارع السني ما زال قوياً سيما بعد الإحباط الذي مر به السنة بمختلف الدول العربي, بالإضافة الى إنهم يريدون القول بأن السعودية لا تزال اللاعب رقم واحد بين الدول العربية, وهي المهيمن الوحيد على المنطقة, لأن التقارب الذي حدث بين أمريكا وإيران دق ناقوس الخطر داخل ملوك المملكة..! الأمر الذي ينذر بسحب البساط منها نهائياً لأن العالم سيشهد تحول تكتيكي سياسي بين الدول.

وعلى ما يبدو إن استقرار نظام بشار الأسد في سوريا, وهيمنت الحوثيين في اليمن وقوة الحشد الشعبي الشيعي في العراق وانتصاراته على داعش جعل السعودية تحاول فعل شيء يعيد البريق المزيف الذي أخذ منها في وضح النهار, ولكن تلك المحاولات لا تعدوا كونها يائسة والغلبة لحوثيي اليمن وللأبرياء اينما كانوا .

الأحد, 29 آذار/مارس 2015 00:16

القمة العربيـة- عبد الستار نورعلي

المدنُ قيانٌ،

ترقصُ في قصورِ السلاطين.

تنفسّوا الصعداء!

مؤتمرُ القمةِ ينعقدْ

في شرمِ شيخٍ،

شيخُنا قد شاخَ وانهرمْ.

رقاعُ شطرنجِ دهاليزِ الأممْ

تسّاقطَتْ...

واحدةً....

واحدةً...

وغيرُها تنتظرُ العدَمْ.

فهذه القِمَمْ

قِمامةُ التاريخِ والغنَمْ.

إنَّ الرؤوسَ أينعتْ،

وحانَ فيها قطفُها

منْ خيرةِ الأبناءِ في الأممْ.

لاءاتُهمْ ثلاثةٌ

صارتْ نعمْ:*

نعمْ ...

نعمْ...

نعمْ...

فهذهِ القِممْ

تجمُّعُ المصّاصِ للدماءِ،

قطّاعُ الرؤوسِ،

هشّاشُ القدَمْ.

قلمْ...

قلمْ...

قلمْ...

يا أيُّها القلمْ،

اشطبْ على رؤوسِهمْ

ثلاثةً

بجرَّةِ القلمْ،

والسيفِ والعَلَمْ.

وثبِّتْ القدمْ

صلابةً

تزدادُ كلّما انهدمْ

صنمْ...

صنمْ...

صنمْ...

في إثرهِ صنمْ...

* اشارة الى مؤتمر اللاءات الثلاثة في قمة الخرطوم 1967

عبد الستار نورعلي

السبت 28.3.2015

بعد ان شخص السيد اسامة النجيفي الخطأ التأريخي الذي ارتكبه سياسيو السنة في التصريحات المنسوبة اليه ): ان سنة العراق وقعوا ضحية لمؤامرة خليجية امريكية حاولت تغير الموازين في العملية السياسية العراقية بعد 2003 , لكنها فشلت فشلا” ذريعا ، مبينا ان من دفع الثمن هم سنة العراق ،وذلك نتيجة لسياسات وقرارات خاطئة اتخذتها القيادات المتصدية للعملية السياسية آن ذاك .مضيفا ان رفض التعامل مع الوضع السياسي الجديد بعد 2003 , وعدم الاعتراف بحقوق الإخوة الشيعة كواقع حال والاندماج والتعايش معهم كلفنا الكثير ولم نحصد اي فائدة تذكر من هذا العناد ...الى آخر الحديث الذي ذكرناه مفصلا في مقالتنا على هذه الصفحة العدد 2218في 24/ 3 / 2015 والتي كانت تحت عنوان: سنة العراق وقعوا ضحية مؤامرة لدول الخليج مع اميركا  .) بعد تلك التصريحات الهامة التي نتمنى ان يطلع عليها القارئ الكريم .هاهو السيد محمود المشهداني يؤكد ما ذهب اليه السيد النجيفي : لماذا نلوم إيران وهي التي تدافع عن مصالحها ونترك لوم أنفسنا ومحاسبتها على تشتتها الى 22 دويلة هزيلة و49 دولة تسمي نفسها إسلامية سنية وهي كل يوم تسئ الى سنيتها ولا أستثني أحدا منا ولا منهم". وأضاف ان "الكلام مرفوض عن أهلنا الشيعة عرباً ومسلمين بإطلاق مسميات مضللة  كـ( الصفويين) أو ( الروافض) لأن المنابزة ستكون بالنواصب وغيرها من مسمّيات العصور المتخلفة التي خاضت الأمة بسببها حروبا طاحنة وأورثتنا تخلفها وضياع الجغرافيا إبتداءا من ضياع الاندلس إلى إحتلال بغداد بكل مسمياتها وإنتهاءا بالغزو الإستعماري الصليبي ألذي بدأ بغزو القدس إلى الحرب العالمية الأولى وسايكس بيكو الذي نقدس خريطته الشيطانية وحدودها لحد الأن أكثر مما نقدس النبي الكريم محمد(( صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا )) حتى دانت الأمة لمسميات يأنف أحدنا أن يسمي إبنه بها وتركت دينه نهبا لكل خارجي تكفيري أحمق شوه نصاعة سنته وتعدى على حرمات أهله دما وعرضا ومالا في الوقت الذي يعد أعداء العروبة والإسلام لمخططاتهم لتقسيم المقسم وتجزأة المجزأ”".

وتساءل المشهداني ، "ألم يحن الوقت بعد لنهضة سنية عربية فعلية بدل التباكي والشكوى من دور إيران؟ لو توفر سعودي أو كويتي أو إماراتي أو قطري أو… كقاسم سليماني، يقاتل الكيان الصهيوني من جنوب لبنان، والإرهاب على أرض العراق وسوريا، ألم يكن العرب جميعاً، سنّة وشيعة ومسيحيين، سيهبّون للوقوف خلفه؟ فلا تلوموننا ولوموا أنفسكم إن بقيتْ لكم ذرة من إنصاف أو غيرة على أمتكم التي تئن منكم قبل غيركم".

عندما جمّدت الدّول العربيّة مشاركة سوريّا "كدولةٍ ونظام" في كافة الأنشطة والأعمال والمؤتمرات العربيّة الرّسميّة هلّل جماعة "الائتلاف السّوريّ" وطبّلوا وزمّروا ظنّاً منهم أنّهم سيحظون بشرف الجلوس على "مقاعد" القمم والمؤتمرات العربيّة, وأنّهم سيتفنّنون ويتبارون بإلقاء الخطابات والهتافات من على المنابر, وعلى أنّهم باتوا يمثّلون "سوريا" كدولةٍ وشعبٍ ونظام, ولكنّهم تناسوا وتجاهلوا وهم في ذروة انشغالهم بمصالحهم الخاصّة والشّخصيّة وبمصالح أسرهم وعائلاتهم ومَنْ يدور في أفلاك وزوابع مصالحهم أنّهم لم يكونوا يوماً من الأيّام ممثّلين عن الشّعب السّوريّ, ولن يكونوا, ولن يتمكّنوا أصلاً أن يكونوا كذلك.

لذلك تساءل الكثير الكثير من أبناء وبنات شعبنا عن ردّة فعل هؤلاء بعد إصدار "جمهوريّة مصر" قراراً حازماً وحاسماً بترك مقعد سوريّا "شاغراً" في القمّة العربيّة التي تعقد خلال هذا الأيّام.

تساؤل آخر يدور في عبّ فكرهم وشعورهم:

ماذا سيفعلون بعد هذه الضّربة التي تلقونها؟ هل سيستطيعون فعل شيء, أو إصدار بيان أو قرار أو توضيح, أم أنّهم سيكتفون بالسّكوت والصّمت للحفاظ على ما حصلوا عليه من النّعم والغنائم والمكاسب على جثث ودماء شعبنا المسكين والمشرّد والمهجّر؟؟!!

تساؤل ثالث يقول:

وماذا بعد يا جماعة الائتلاف السّوريّ ((المعارض))؟! ماذا أنتم فاعلون, هل أصبحتم على قناعةٍ أكيدة أنّكم لن تتمكنّوا من تمثيل الشّعب إن لم تكونوا أصلاً جزءاً من الشّعب؟ إن لم تتفاعلوا مع هموم الشّعب ومآسيه؟ إن لم تتذوّقوا ما يذوقه ويتذوّقه الشّعب في كلّ يوم ولحظةٍ؟!

هل ستظلّون مصرّين على أنّكم الشّعب والشّعب أنتم؟ هل ستظلّون تتوهّمون أنّكم الدّولة والدّولة أنتم؟ أم سيكون لكم قرارات ومزاجية أخرى؟

أم أنّكم....؟ وأنّكم؟؟؟وأنّكم...؟؟؟!!!

تنامى الوعي القومي الكوردي بالتدريج مع استمرار تزايد الاضطهاد القومي الذي كانت تمارسه السلطات المتعاقبة على الحكم في العراق مما وحد صفوف المجتمع الكوردي كافة من الفلاحين والبرجوازيين والمثقفين والاقطاعيين بمعنى دفع الجماهير الكوردية الواسعة للانتفاضة تحت قيادة رؤساء العشائر وزعماء الدين فكانت الحركات الكوردية والتي كانت في الواقع صرخة شعبية ضد واقعهم المزري وقد كان نضالهم من اجل الحصول على الحقوق القومية والمصيرية , وقد كانت هذه الحقوق انسانية قبل ان تكون حقوقا قومية فما جرى للكورد من قمع وابادة وانفال وتهجير فضلا عما ما تحمله الحركات الكوردية من ذكريات مليئة بالمآسي والتضحيات والانتكاسات والاحباطات , وقد قادت هذه المسيرة الطويلة للحركات الكوردية الى ولادة نظام ديمقراطي ضمن عراق فدرالي موحد وهذا لايعني بطبيعة الحال ان نضال الشعب الكوردي توقف عند هذا الحد . ولكن النجاحات التي حققها الكورد استفزت قوى الشر التي اصبحت تعمل على عرقلة اي تقدم في كوردستان وانتهت بتسليط منظمة داعش الارهابية لتتحول جهود الكورد من البناء والعمران الى التصدي للارهاب .

قوات البيشمركة اعطت صورة لكل العالم عن مدى التزامهم بالمبادي الانسانية في الحرب رغم انهم يواجهون خصما لا يحترم أية مواثيق اومعاهدات دولية ولا يعير باي اعتبارات إنسانية وهذا ما جعل العالم يحترمهم ويقدر عاليا مايقدمونه من تضحيات . فرغم معاناة الكورد القومية وما افرزته الأحداث طوال سنوات تاريخ نضالهم ولا نحتاج لجهد لإظهار اثار هذه المعاناة فهي واضحة على المجتمع الكوردي ونرى ان الكورد اقتيدوا إلى تأطير وعيهم وسلوكهم السياسي بإطار قومي الا ان ذلك لم يخلق عند الكورد شعورا قوميا شوفينيا بدليل تعاملهم الانساني مع باقي القوميات وهنالك شواهد تأريخية كثيرة على ذلك , وتكفينا الإشارة الى موقفهم المتسامح بعد 1991 وبعد 2003 اذ كانت كل التوقعات ان يكون للكورد ردود افعال انتقامية , لكن الذي حصل ان الكورد تعاملوا بمنتهى الانسانية , تماما كما يتعامل البيشمركة اليوم بكل اخلاقية وانسانية ملتزمين بكل قوانين واخلاقيات الحرب على الرغم من انهم يواجهون عدوا ارهابيا إجراميا لايعرف ابسط القوانين ومعاهدات الحروب فيحرق ويقطع رؤوس الأسرى من قوات البيشمركة في حين تحترم البيشمركة اسرى داعش وتعاملهم بكل إنسانية فضلا عن المعاملة الانسانية لحكومة اقليم كوردستان مع النازحين والمهاجرين .


لا شك إن المتابع إلى الأحداث العربية،  وفي مقدمتهم السعودية،  التي يعدها الغرب ومعظم الدول العربية،  انها بوابة الشرق الأوسط،  ومحور مهم في المنطقة،  ومحطة التقاء إلى جميع المسلمين على إختلاف مذاهبهم،  وطوائفهم؛  كونها تتوسطها قبلة المسلمين،  الكعبة المشرفة،  وقبور أل النبي( عليهم السلام)،  وبعض الصحابة،  أضافة إلى أنها تمتلك أول إحتياط نفطي،  وبعض المعادن في المنطقة،  وهذه الأمور جعلت الغرب،  وفي مقدمتهم الصهيونية الإسرائيلية،  تدرس بعمق سلبياتها،  وإيجابياتها في العالم العربي،  والإسلامي،  ولذلك تمددت بشكل كبير في الكابينة
السياسية السعودية..
من خلال هذا التمدد الصهيوني في المنظومة السعودية،  والسيطرة الكاملة على جميع مفاصلها،  وخلق اعداء وهميين إلى المنظومة السعودية"  والعائلة المالكة"  في المنطقة،  وإظهار الجانب الصهيوني بموقع المدافع،  والحامي إلى مصالح العائلة،  والشعب السعودي بالكامل،  وهذا الأمر قد جعل المنظومة السعودية تبقى خاضعة إلى الجانب المدافع عنها،  وعن مصالحها في المنطقة،  وفي الحقيقة لا وجود إلى أي عدو يهدد مصالحها آنذاك؛  لكن زوبعة رسمتها السياسة الصهيونية،  وصدقتها"  العربان القبلية السعودية"..
هذا العدو الذي رسمته السياسة الصهيونية،  هو ايران منذ سقوط الشاه حسن بهلوي في سبعينات القرن المنصرم  على يد"  الشيعة بقيادة السيد الخميني"،  وأستمر ت الموساد الصهيونية بتعبئة هذه العقول العربية العفنة( العربان) حتى رهنت رقاب الشعب السعودي،  ومعظم شعوب المنطقة بالسياسة الصهيونية؛  وبالتالي أصبح مصيرهم واحد،  رغم معرفتهم بما يرتكبون من أخطاء إستراتيجية،  وينفذون جرائم دولية،  وهدروا ثروات البلدان..
الجانب الإيراني شاء،  أم أبا أصبح عدو إلى المنطقة بالكامل،  من خلال الزوبعة الإعلامية،  والسياسية العدوانية الصهيونية؛  لكن إستطاع أن يصحح جميع المفاهيم الخاطئة،  والموازين المغلوطة،  بحكمة عالية جداً،  وبين للعالم إن السياسة الإسلامية الإيرانية ضد الحكام،  وسياساتهم المتخذة من الجانب الصهيوني،  ومدافع عن شرف،  وكرامة،  وحقوق الشعوب العربية،  والإسلامية..
فقد أصبح الساسة"  العربان"  لا يمثلون شعوبهم،  وإنما يطبقون إملاءات سياسية خارجية،  تتنافى مع المفاهيم الإسلامية،  والأخلاقية،  والإنسانية،  ولذلك لجأت هذه الشعوب المضطهدة إلى قادة تدافع عن حريتهم،  وكرامتهم،  وإنسانيتهم،  ومصالحهم،  وكما يقال أحذروا إنتفاضة المظلوم"  أما النصر،  أو الشهادة"...

 

بعد التخبط بإدارة الملف الأمني، واستشراء الفساد داخل هذه المؤسسة الأمنية، والمؤسسات الأخرى، في الدورة الانتخابية الثانية، الامر الذي ولد تنافرا، وفجوة ليست مقبولة، بين المواطنين و القوات المسلحة، في المناطق الساخنة، التي يفترض أن يتعامل معها بشكل حذر، واستغل ذلك من قبل عتاد المجرمين، من البعثيين حتى بدأت تلك العصابات تفرض سيطرتها، داخل المحافظة تمهيدا لما حصل في حزيران الماضي.

بعد اغتصاب الموصل، وبعض المدن العراقية من قبل عصابات "داعش"، وانهيار المؤسسة الأمنية هناك، الخاوية على عروشها، في أيام كانت تعقد صفقات مع العصابات، هذا لكم وهذا لنا، وافعلوا واعملوا ما شئتم، وكأننا لم نر شيء!

صدور فتوى "الجهاد الكفائي" بعد الانهيار العسكري، والزحف لداعش اليهودي، هبت تلك الجموع لتحرير المدن العراقية، من براثن الإرهاب، بعد تشكيل مؤسسة عقائدية خالية من تلك الطغمة الفاسدة؛ لتحقق انتصاراتها غير مسبوقا، حتى فاقت التصورات والتخطيط لدول عظمى، مما سببت تغيير بالمخططات الأستراتيجة في المنطقة.

اليوم وبعد انتصارات المتحققة في تحرير تكريت، على دولة الخرافة، هنا خطف الحشد المبارك الأضواء، في تحرير الأراضي السنية، مع غياب للقيادات السنية التي تسكن الإقليم، وفنادق عمان، وإفلاسهم من تسجيل المواقف، بالدفاع عن ناخبيهم ولو بالشيء اليسير، أصبح رهانهم على الحدباء ومن يحررها من تلك العصابات؟.

بات تحرير الموصل محط أنظار المجتمع الدولي، ومن هو سيكون "كاوة الحداد" ليعيد ذلك الربيع؟ كما هناك صراع إقليمي، وطائفي وقومي، من سيضع بصماته هناك؟ حيث تسعى تركيا لحلمها المستحيل، لا أعادة حلم إمبراطورية الدولة العثمانية، بضم الموصل أليها.

كما يسعى الكرد، الى السيطرة على الأراضي المتنازع عليها، كي يأكلوا الكعكة التي يسيل لعابهم و أنضمامها الى الإقليم، أم هل سيمتد أبناء الحشد الى آخر شبر من ارض العراق، ويتوج نصره، بتحرير الموصل؟ أم ستخطف الأضواء قوات التحالف لخفض الوهج الشيعي؟.

المثل العراقي القديم " جحا أولى بأكل لحم ثوره" أن تحرير الموصل أولى به أبنائها، بعد تشكيل أفواج مسلحة في كل قضاء من المحافظة، تكون منخرطة وتحت مظلة الحشد الشعبي.

 

المنجمين ومن خلال بعض العلوم، والشعوذة يسيطرون على عقول الناس، لابراز علميتهم أو كفاءتهم، يتطرقون لعالم المستقبل، وما يحدث للناس، متناسين قدرة العليم الخبير عليهم( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ) الآية [ الأنعام : 59.

في العراق؛ حيث تختلط اوراق السياسة، والسياسيين لا تنفع معه منجمون، أو سحرة أو مشعوذين، لارتباط بعض بل أغلب سياسيينا بأجندات خارجية وطائفية، وعدم وجود الرؤيا الواضحة لديهم، لبناء أو توقع المستقبل فيه، مما يتعذر على أغلبهم، احراز واقع ومستقبل العراق مبكرا.

أمور كثيرة توقعتها، وقرأتها شخصية عراقية مخلصة، مثل السيد عبدالعزيز الحكيم رضوانه تعالى عليه، ونادى بها، فلاقت تلكم الرؤى جبهة رفض واسعة، رسمية وشبه رسمية، شيعية أو سنية للأسف الشديد.

الفدرالية؛ وما لاقته كثيرا من النقد والانتقاد، من داخل الوسط الشيعي الجنوبي، وما يقابلها الان من معاناة محافظات الوسط والجنوب، الان من تردي خدمات، وانعدام البنى التحتية، وفقر وبطالة، وبمرور الزمن أصبح المعارضون للفدرالية، يطالبون بها الان ويعضون اصبع الندم.

اللجان الشعبية؛ التي يقابلها الان تشكيلات الحشد الشعبي، التي تشكلت بفتوى المرجعية الرشيدة بتسديد الهي كبير، واحدة من النبوءات، أو المطالب الذي طالب بها السيد الحكيم عليه رمته تعالى، لكن جبهة الرفض من كل الاطراف كالعادة كانت لها بالمرصاد، مدعين تشكيل مليشيات جديدة، تضاف لقوات بدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى الاسلامي، المنضوية تحت قيادة السيد الحكيم آنذاك، متناسين أن اللجان الشعبية كانت تمثل تشكيل فصائل، أو لجان مشتركة من كل الطوائف، والقوميات تجمعهم مناطق سكناهم، بعيدة عن الطائفية، والحزبية.

أن الازمات التي أدت الى سقوط الموصل، وبعض المدن الغربية والشمالية، كانت لم تكن لتحصل، لو تشكلت اللجان الشعبية، وأخذ حفظ أمن المدن على عاتق ابنائها.

للأسف؛ هذا حالنا في العراق بصورة خاصة، والعرب بصورة عامة لا نهتم بالأشخاص المبدعون، او ذوي النظرة الثاقبة، وننعتهم بشتى النعوت البغيضة، ونتهمهم بكل التهم، ونترحم عليهم مستقبلا! لأننا لن نأخذ بآرائهم، لأننا ننظر تحت أقدامنا.


في الأيام الأخيرة من حياة الملك عبد الله بن عبد العزيز، بانت بوادر إنهيار حكم آل سعود، حيث بدأت العلاقات الأمريكية – السعودية، تتخذ منحى جديداً، على أثر الاتفاق بين مجموعة الخمسة +1 بشأن البرنامج النووي الإيراني، والذي سمح للجمهورية الإسلامية، بمواصلة برنامجها النووي السلمي!
في الأسبوع الأول بعد وفاة عبد الله، إستقبلت السعودية الوفد الأمريكي المعزي بوفاة الملك، الغريب في الأمر؛ أن جميع الأمراء الذين حضروا مراسيم الإستقبال، تم إعفائهم من مناصبهم بأمر من الملك سلمان! وتلك إشارة أخرى الى تردي العلاقات بين الكيان السعودي، والولايات المتحدة!
في منتصف شهر آذار الحالي، أعلنت الولايات المتحدة غلق سفارتها وقنصلياتها في الرياض وجدة، على إثر معلومات إستخبارية تتحدث عن نية أحد التنظيمات الإرهابية في المملكة، القيام بهجمات أو عمليات خطف، تستهدف عمال نفط غربيين، قد يكون من بينهم مواطنون أمريكيون يعملون في شركات النفط!
إن خشية الولايات المتحدة من تعرض موظفيها ورعاياها في السعودية الى الخطر، وسيما العاملين في مجال النفط، يعطينا عدة مداليل، أهمها تزعزع ثقة الولايات المتحدة بقوة الكيان السعودي، وإختراق الداخل السعودي من قبل جهة ما، قد تكون داعش أو مخابرات أحد الدول المتضررة من نزول أسعار النفط!
الحرب الأخيرة التي أعلنها الكيان السعودي وحلفائهم ضد الحوثيين في اليمن، تحت مسمى عاصفة الحزم، ربما ستغير العاصفة مسارها كي تعصف بالداخل السعودي، بالرغم من إعلان السلطات السعودية عن تشديد الإجراءات الأمنية في مختلف مناطق البلاد، وخصوصا بالقرب من المنشآت النفطية!
ثمة معلومات إستخبارية، تتحدث عن إنتشار لمسلحي داعش في عدة مناطق من السعودية، مما قد يستغل مسلحو التنظيم أجواء الحرب الراهنة، ويقوموا بالعبث بأمن المملكة، بالإضافة الى التهديد الحوثي بالثأر، فحسابات الأرض غير حسابات القصف الجوي، ولكن حماقة آل سعود سوف تودي بكيانهم نحو الإنهيار

عندما تتكلم السياسة الوطنية المعتدلة، والعقول والأصوات تصغي، والألسن والأسلحة تصمت، فذلك يعني أن المتكلم شخص مذكور في الدنيا، شريف فيها، تجتمع حوله معادلات التناقض والضجيج السياسي، ويهيأ لها توازناً تجعله كعبة للراحة والإطمنئنان والمساواة، دون الشعور بالإقصاء أو التهميش، وتلك هي بداية المصالحة العراقية الحقيقية.
يجمع طرفاً من رداء كل ملة وفئة، ويسجل الصلح بإسم جميع الملل، ويحملهم مسؤولية هذا الثقل الذي رفعه نيابة عن عشيرته، وبالتالي يشاهدون بأم أعينهم، أنهم حملوا جميعاً وسوية خيمة العراق، وهي من سيعيش العراقيون تحتها كما عاشوا منذ القدم، فهل سيقضي الجيل الجديد على الإرهاب؟!.
دعوة الملك الأردني للسيد عمار الحكيم، لزيارة المملكة الأردنية الهاشمية، في مرحلة مفصلية بعد الإنتصارات العظيمة، لرجال القوات الأمنية والحشد الشعبي، ولأن السيد عمار الحكيم أبن المرجعية الرشيدة ويمثلها في نظرهم، فأعتبرت هذه الزيارة تمثيلاً لدعوة الوسطية والإعتدال، بعيداً عن التخلف والتطرف، فقد برز الإيمان كله على الكفر كله.
إختيار الجامعة الإسلامية الأردنية وزيارة الحكيم لهاـ واللقاء بطلبتها العرب والعراقيين، هي خطوة مدروسة تأتي في خضم الضرورة الدينية، والمسوؤلية الأخلاقية الملقاة على عاتق رجالات الإعتدال الشرفاء، الذين صدحت أفواههم بالحق والوسطية، ونبذ الخطاب المتطرف وتوحيد الكلمة، فكان بحق مستحقاً لئن يكون رئيساً، لهذه الجامعة الإسلامية.
الحديث عن العظماء يذكرني بقول عظيم، هو أن الرجال ثلاثة أنواع: رجل كالداء لا تحتاج اليه أبداً، ورجل كالدواء لا تحتاجه إلا أحياناً، ورجل كالغذاء لا يستغنى عنه أبداً، وهذا ما لمسناه في ملتقيات الإشعاع الفكري للسيد عمار الحكيم، وتأكيده على الشباب الوطني، لقيادة الأمة حاضراً ومستقبلاً

اللوحة المعطاء كالنخلة المثمرة، وإن تقولوا علينا بلفظة (بس كلام)، فيعني أننا في المسار الصحيح، لأنهم لم يجدوا ما يشوب أفعالنا وأقوالنا، لذا فمن المنصف أن توجه دعوة لللسيد عمار الحكيم، الى زيارة الجامعة الإسلامية في الأردن، فالأسئلة العقلية تحتاج الى إجابات عقلية، من قبل شخصية عقلانية.

------------------------------
في ظل قمة الانحطاط اليعربي...مهزلة عروبية اخرى جديده ..مضافه الى قاموس المهازل اليعربيه السيء الصيت..ان هدايا مؤتمرات المهازل اليعربيه الى العراقيين المظلومين هي تفجيرات..واغتيالات في بغداد ...وبقية المدن العراقيه ....وهجوم على اليمن والحوثيين ...ودعم الاٍرهاب والارهابيين بمختلف مسمياتهم ....هذه (القمم) التي تجيد إشعال الحرائق بالثوب التكفيري ..لقتل العراقيين والشعوب المظلومه بالجمله...ان القدر الذي وضع شعباً بأكمله على خط ومصير واحد ..يقابله حقد يعربي موروث ...وغباء متوارث ..في عواصم احتضنت الارهاب ..واوعزت الى بهائمه الانتحاريه ..باجراء اللازم خارج بياناتها الختاميه...ان بياناتكم الختاميه ايها الاعراب ..المستعربه في نهاية مؤتمراتكم الجديده القديمه على الحياة ...اورثتنا ..فجيعة ...اثر فجيعه....دفعنا ..نهايتها ارواحا غالية ...ودما مهراقاً ...يصرخ ..خارج بياناتكم الختاميه في قممكم العروبيه..ايها الغارقون في المفاسد والشرور من اعلى هاماتكم حتى اخمص اقدامكم ... ..ايها المتدثرون بعباءة المكر..والرياء...والعجرفه ...والسابحون في مستنقعات الموبقات ..ولجج القذارات ...تبا لكم ..وسحقاً .....

 

كثيرة هي الامثال التي يطلقها بعضهم، وأهمها كانت العبارة التي تقول! إتفق العرب على ألاّ يتفقوا، وهذا الكلام يتردد كثيراً حول كل القمم والمؤتمرات المنعقدة سابقاً التي لم تزد الإتفاقات العربية سوى التعقيد وعدم الخروج بحلول .

اليوم إتخذت السعودية ومن دخل في فلكها قراراً بالحرب على اليمن! التي تعاني الفقر والعوز، لم يسبق للعرب، أن إتخذوا قراراً سريعا بقدر الذي يحصل اليوم، من خلال القمة التي إتخذوا فيها ذلك القرار الهزيل .

طوال الستين عاما الماضية، وفلسطين تعاني من الإحتلال الإسرائيلي، بعد ان أعطت بريطانيا حق اليهود ببناء دولتهم، وبواسطة القوة أمام الصمت العربي المدهش، إضافة لخسارة العرب كل الحروب التي إشتعلت في وقتها، ولم نرى إلاّ التخاذل والهوان والعمالة للصهيونية العالمية، التي تتلاعب بمقدرات الشعوب، وبالأموال العربية والممول الرئيسي والمتصدر! المملكة العربية السعودية، وبالخفاء! أما اليوم فهي تعمل بالعَلن، بعد الصمت المستديم من قبل ما يسمون بالعرب، وهم ليسوا بعرب، لأنهم ينفذون ما تأمرهم به أمريكا وإسرائيل، وهذا يقودنا الى كلمة واحدة لا غيرها، أن هذا الجمع الذي اتّحد ضد اليمن اليوم! هو أمريكا، والحكام العرب! هم ليسوا إلاّ قطعٍ مِنَ  الشطرنج، ويتوجه حَيثُما أراد أسيادهم .

كل هذا التجييش، وأسراب الطائرات والقطع البحرية التي تقصف يوميا، ولا تميز بين مواطنٍ وآخر، كان الأجدر أن توجه كل هذه الضربات ضد إسرائيل، الجاثمة على صدر العرب بالعموم، والفلسطينيين بالخصوص، منذ إحتلال فلسطين الى يومنا هذا .

الصمت كل هذه السنين الماضية، خلال أكثر من نصف قرن مضى، ولم يتم إتخاذ قرار واحد من كل رؤساء العرب! وقرار يتم إتخاذه بستين دقيقة؟ في الإتفاق بضرب اليمن، يثير الإستغراب والكثير من الإستفهامات! فهل وصل بالعرب الى هذه الضحالة من التفكير .

النتيجة واحدة ولا تقبل التأويل، أن السعودية هي من يعمل بأمرة أمريكا والإمبريالية العالمية، لقاء بقائهم على كرسي الحكم، وإستعمال أموال العائد النفطي، بقتل العرب وإختلاق الكثير من الفتن والقلاقل، في أَيّ دولة تهدد أمن إسرائيل ومصالح أمريكا .

 

 

من كوردستان - العراق

((( كتبت هذه القصيدة بتأريخ 28//3//2011أي قبل أربعة سنوات تحديدا= بعد أن قامت الجماهير اليمنية الثائرة بطرد00علي عبدالله صالح00 من الحكم نهائيا ولم تنشر في حينها --- وقد آن وقت نشرها على الملأ – نظرا للأحداث المؤسفة والظروف السيئة التي يمر بها اليمن السعيد وشعبه المكافح)))

قم ناد شباب الثورة في اليمن

الذين سفكوا دماءهم من اجل الوطن

حيث لا مستقبل للشعب الابي...

الا بالدم المسفوك على جانبي (جنةعدن )

ونرى الثوارفي صخب الحوادث كالصخر

في عصف الرياح ،انهم أحفاد ذي يزن!

كل حجر مغموس بدم امة مهضومة

وجهود شعب مجهد منهوك ممتهن !!

بعدالة الواجب التمسوا الحقوق

وخاب من طلب الحقوق دون واجبات الوطن

نحت الشعب اليمني المناضل من الجبال الشم

ثورتهم المباركة كل من يسمع بها افتتن!

ان الذين ثاروا من اجل مستقبلك المرتهن

اشبه نية بشباب (خيبر) أو أسود عدن!

حلف الثوار بدمائهم الزكية الطاهرة...

الا يناموا حتى تذوق النصر النهائي يا يمن

حيث ردوا الخيال حقيقة وتطلعوا...

كالحق بان من وراء شكوك الزمن

فتحية فخر و اعتزاز من شاعر كوردي

معجب بكم يا شهداء ثورة اليمن؟...

كعيون مائك الرقراق او ربى واديك الحسن

او كالنسيم العاطر هب على رياضك والفنن

أيقال شباب الثورة بك قصروا في المحن !؟

ام ضيقوا الحرمات ام خانوك عند الشجن !؟

اليس همو الانصار ان قلّ النصير او

عزّ من يضحي ويفديك بعد كل هاتيك الضغن

وقد اشتروك بمالهم ---بدمائهم حين

الطغاة باعوك ببخس الثمن !

=======================

يا طالب الشهادة يجوب افاق حضرموت

اذا جئت (صعدة) فاطلع على (صنعاء)

وابتهل في ( تعز ) وأد التحية وجليل المنن

قل للشباب الثائر يا قدوة الشرق العظيم

ويا جذوة النضال المستديم

هل لكم من مطفئ

والله جل علاه محييّكم من الكفن

عبر السنين العجاف

وانتم في حرب ضروس

ضد ازلام الفتن !!

اني اعيذكم ان تروا جبّارا آخر

يستلم مقاليد حكم الوطن !!

او ان تزف لكم الثورة العظيمة

زنديقا ظالما يظل يحب الضغن

فلا فرق بين زعيم او حاكم او امير

مسلّط متوّج ...

في غير ثوب مليك مفتتن !!

اني ارى الثورة الكبرى التي اعتصمتم بها

هي حبل ربكم ينقذ به شعبكم الفطن !!

===================================== بقلم الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان- العراق

 

كادت أن تنتهي معركة صفين, بانتصار جيش الإمام علي عليه السلام, على منافقي الأمة, فلم تبق إلا ساعة ويتم النصر, كما صرح لحظتها القائد العسكري مالك الاشتر, وهو يطلب عدم وقف المعركة, واخذ الإذن بالاستمرار, لكن الاختلاف حصل في معسكر أهل العراق, وتمرد بعض القادة, ورفضوا الاستمرار بالقتال, مما جعل النصر يتبخر, عاشت بعدها الأمة أزمات فضيعة, وبقيت تأثيرات موقف هؤلاء القادة لليوم, والسبب غياب الرؤية البعيدة, لحظة اتخاذ المواقف.

التاريخ يعطينا دروس وعبر, ويساعدنا على فهم الحاضر, لحصول وقائع تشابه حاضرنا, فنأخذ منه خريطة للخروج من المأزق الآنية.

الحشد الشعبي ولد بفتوى المرجعية الصالحة, لإنقاذ البلد من أن تبتلعها عصابات داعش, بعد وصول المخطط السري, لتفتيت البلد لمراحل متقدمة, كان على بعد خطوة ويتم الأمر, فتسارعت الإحداث وتساقطت المدن بيد التنظيم الإرهابي, لكن تلك الفتوى المباركة, أوقفت خطط الشيطان, مما ولد انتكاسة غربية, لتعطل إستراتيجية التقسيم الجديد, وهو يعني تحد كبير للغرب, اغتنام الفرص طريق الغرب, لإحداث انقسامات داخل الحشد الشعبي.

الحشد الشعبي يمثل اكبر خطر على المشروع الغربي, لان نجاحه في العراق, يعني استنساخ الفكرة في أكثر من مكان, لكنه ألان إمام خطر غياب الثقة.

المخاوف ولدها, إعلان بعض الفصائل الانسحاب, على خلفية  طلب الحكومة من التحالف الدولي, المشاركة بضربات جوية, للحاجة لضربات نوعية, فالاختلاف كان عن جدوى مشاركة التحالف الدولي, مع انه لم يبق من تكريت, إلا مربع صغير غير محرر, وستعمل أمريكا على استغلال الحدث إعلاميا, لمصادرة النصر لها وحدها, بالإضافة للريبة من الدور الأمريكي, إن الاختلاف برؤية, لا يمكن تقديمه على تحقيق الانتصار, فالهزيمة (وهذا محال) ستصيبنا جميعا.

عملية الانسحابات الغير منسقة, من قبل بعض الفصائل, يربك جبهات القتال, ويضعف عزيمة الحشد, فقرارات التجميد والانسحاب من بعض الفصائل, وبتوقيت غريب, قبل الشروع بعمليات تحرير تكريت, أو ألان مع قرب الانتهاء من المعركة, من دون أي تنسيق مسبق, يسبب إرباك عسكري مخيف, فتصور لو إن احد الفصائل يمسك الأرض, وتقرر قيادته الانسحاب, من دون تنسيق مسبق, عندها تحصل  ثغرة مخيفة, تعطي فسحة أمل للدواعش للتنفس والعودة.

فور الإعلان عن الانسحاب, سارع أهالي المناطق المحررة, للطلب من الحشد الشعبي للبقاء, خوفا من عودة الدواعش, بسبب إدراك العشائر السنية, لأهمية دور الحشد الشعبي في تحقيق الأمن, لما يمتلكه من قوة وقدرة, بالإضافة لعقيدة كبيرة تدفعه للتحقيق النصر, والتي تغيب اغلب مفرداتها عن القوات الحكومية, فدفع مخاوف الناس ضرورة, يحققها التنسيق المسبق, مع العشائر وقيادات الجيش والداخلية, بالإضافة للفصائل الأخرى, مع أهمية فهم الموقف الشرعي, قبل الشروع بالانسحاب, لان الجهاد بني على موقف شرعي, كذلك الانسحاب يحتاج لأذن شرعي.

المعارك العسكرية لا تحتمل خطوات غير مدروسة, وتحتاج لتنسيق المواقف, وبشكل مستمر, بعيد عن التفرد بالقرار, لان الحشد يمثل مجموع الكل, مع أهمية إيجاد الثقة بين المشاركين في قتال العدو.

هناك طبخة مسمومة تفوح رائحتها من مطابخ الاردن العفنة فملكها عبد الله الثاني ورث العداء للعراق على خلفية نشوء المملكة العراقية ونهاية الحكم الملكي في العراق. يعتبرون عراق ما بعد العهد الجمهوري جزءا من مملكتهم التي فقدوها. يعملون على اعادته او تدميره وان هذا العداء الازلي أضيف اليه المذهبي بعد ان خرج شيعة العراق من واقع الهامش والتهم

فالدول التي اجتمعت في عمان تفضل داعشها على حشدنا الشعبي، وهذا ما تجسد بدعم الغرب ودول الخليج العربي للإسلام السياسي (الاخوان) واجهاضهم المشروع الديمقراطي الذي كان بشكله الجنيني في الربيع العربي. الصورة كانت مختلفة والموقف متناقضاً في البحرين حيث وقفت تلك القوى بالضد من الاسلام السياسي (الشيعي)

تناقض الموقفين كان ظاهرا وبوضوح رغم محاولة البعض بإدراج صورة المشهد العراقي واشاعة أكذوبة عدم معادة الغرب ودول الخليج لمذهب وفكر آل البيت من خلال الحديث عن الدعم الاميركي للحكومة الشيعية كما كانوا يصفونها.