يوجد 1313 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

تواصلت الضربات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف الدولي على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية شرق مدينة عين العرب السورية التي يطلق الاكراد عليها اسم (كوباني).

وكانت اربع غارات نفذت على عين العرب دمر فيها عدد من الآليات وبناية يستخدمها عناصر التنظيم.

في سياق متصل، قال بسام حجي مصطفى قائد ما يعرف بلواء يوسف العظمة في الجيش السوري الحر في اتصال هاتفي مع موفد بي بي سي الى الحدود التركية السورية ، ان عناصر من الجيش الحر تتأهب لدخول كوباني لمحاربة مسلحي التنظيم المتشدد.

من جانبه صرح مسؤول تركي بأن مقاتلي البشمركة الكردية العراقية لهم الحرية في الانتقال عبر تركيا إلى سوريا "بمجرد أن يكونوا جاهزين".

ويأتي ذلك بعدما اتهم زعيم كردي سوري أنقرة بالمماطلة في تنفيذ اتفاق يسمح لهم بالمرور إلى مدينة كوباني السورية الحدودية المحاصرة.

وقال صالح مسلم الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي لوكالة أنباء رويترز إن مقاتلي البشمركة مستعدون منذ ثلاثة أيام للدخول إلى كوباني التي يدافع عنها أكراد سوريا.

وتدافع وحدات حماية الشعب وهي الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عن كوباني ضد متشددي الدولة الإسلامية منذ شهر.

وتتردد تركيا في الانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة الدولة الإسلامية المنشقة على تنظيم القاعدة.

ولكن بعد ضغط من جانب الحلفاء الغربيين قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الأربعاء إن بعض مقاتلي البشمركة من العراق سيسمح لهم بالانتقال إلى كوباني عبر تركيا

كانت مصادر كردية سورية من داخل بلدة عين العرب إن الاشتباكات تواصلت على مختلف المحاور لا سيما المحور الشرقي لجهة حي الصناعة والمحور الجنوبي قرب المركز الثقافي بين مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" والقوات المدافعة عن البلدة تخللها قصف بمدافع الهاون من مواقع تنظيم الدولة استهدف الأحياء الداخلية للمدينة.

bbc

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  بث تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام فيديو جديد يظهر فيه الرهينة البريطاني جون كانتلي في منطقة كوباني الحدودية بين سوريا وتركيا، ويؤكد أن "المدينة التي تشهد مواجهات عنيفة منذ مدة، تقع تحت سيطرة التنظيم المتشدد، على عكس ما تقوله بعض وسائل الإعلام الأجنبية."

وقال كانتلي إن عناصر داعش ينتشرون في المدينة، وإن المعركة انتهت منذ فترة، فيما تؤكد القوات الكردية إن القتال لا زال مستمرا، وإن قوات عراقية كردية جديدة ستنضم للقتال في الفترة المقبلة.

والفيديو، الذي بث على الإنترنت الاثنين، هو آخر فيديو يتضمن تسجيلا لكانتلي، المحتجز منذ أكثر من عامين.

 

وقد تم اختطاف كانتلي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 مع الصحفي الأمريكي جيمس فولي.

ويظهر كانتلي في التسجيل بدور الصحفي الذي ينقل واقع الأحداث في كوباني، ويرتدي ثيابا سوداء، كما أنه كان يبدو قريبا من الحدود التركية بسبب ظهور العلم التركي من بعيد في التسجيل.

كما يظهر في التسجيل مقاطع مصورة للمدينة المدمرة التقطت باستخدام كاميرا تم تركيبها على طائرة تابعة للتنظيم.

واستنادا إلى بعض المعلومات التي يذكرها كانتلي في الفيديو، يبدو واضحا أنه تم تصويره قبل نحو أسبوع، إذ يصف فيه بعض الأسلحة الأمريكية التي عثر عليها عناصر داعش، وهو ما حدث بالفعل الأسبوع الماضي.

 

«داعش» يجند كل إمكانياته لهجوم جديد على بلدة عامرية الفلوجة الاستراتيجية

بغداد: حمزة مصطفى
كشف شيخ عشائر الدليم، ماجد العلي السليمان، عن أن رئيس الوزراء حيدر العبادي خلال لقائه شيوخ عشائر الأنبار في زيارته إلى الأردن أول من أمس «تعهد بقبول تطويع 30 ألف مقاتل من أبناء عشائر الأنبار في إطار الحشد الوطني».

وقال السليمان في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» من مقر إقامته في عمان إن «لقاء شيوخ عشائر الأنبار مع العبادي كان لقاء جيدا وتم خلاله تدارس الأوضاع في محافظة الأنبار وفي عموم المحافظات العراقية والكيفية التي نتمكن فيها جميعا من مواجهة (داعش) والانتصار عليه». وأضاف السليمان أن «من بين أهم المسائل التي نوقشت خلال الاجتماع هي مسألة عودة النازحين إلى مناطقهم وتسهيل عودتهم وتأمين متطلبات ذلك وتعويضهم عما خسروه».

وأكد السليمان إن «العبادي وافق على تطويع 30 ألف مقاتل من أبناء عشائر الأنبار بحيث تكون لكل عشيرة من عشائر المحافظة حصة من هذا العدد على أن تتولى الحكومة تدريبهم وتسليحهم». وردا على سؤال عما إذا كان هذا العدد هو (الحرس الوطني) المزمع تشكيله، قال السليمان إن «هذا العدد لا صلة له بالحرس الوطني بل سميناه الحشد الوطني الخاص بمحاربة (داعش) التي لا بد أن تكون من بين أبناء المحافظة شريطة أن يتم تزويد هؤلاء المقاتلين بالسلاح وأن يتم تدريبهم كذلك». وأشار السليمان إلى أن «من بين ما بحثناه مع رئيس الوزراء هو ضبط الحدود مع سوريا ووقف عمليات التسلل والدخول والخروج كما طلبنا تكثيف الطلعات الجوية ضد (داعش) وأماكن تواجده لأن ذلك وحده الكفيل بدحره»، معتبرا أن «الأهم في كل ما طالبنا به هو المصداقية في تنفيذ الوعود».

وتعليقا على تصريحات السليمان قال رافد جبوري، المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء، لـ«الشرق الأوسط» إن «الرؤية الاستراتيجية برئيس الوزراء هي أن أبناء العشائر هم الذين يعول عليهم في تحرير مناطقهم وضبط الأمن فيها وأن الحكومة ستقدم لهم كل أشكال الدعم». وتابع جبوري «هذا ينطبق على المحافظات الأخرى مثل نينوى وصلاح الدين وديالى». واستطرد قائلا إن «إصرار رئيس الوزراء على تعيين وزير الدفاع والداخلية انطلق من هذه الرؤية».

ميدانيا، فإنه طبقا لما أعلنه مجلس ناحية عامرية الفلوجة الاستراتيجية بمحافظة الأنبار، بدأ تنظيم «داعش» بتحشيد عناصره من 5 مناطق للهجوم على الناحية التي تقع نحو 60 كيلومترا غربي بغداد. وقال رئيس المجلس شاكر محمود في تصريح إن «تنظيم (داعش) الإرهابي حشد عناصره في مناطق اليتامى والحصى والفحيلات والبوهوي وزوبع، للهجوم على ناحية عامرية الفلوجة»، مبينا أن «هذا التحشيد هو الأكبر من نوعه منذ بدأ عناصر التنظيم الهجوم على الناحية». وطالب محمود الحكومة المركزية والقيادات الأمنية بـ«إرسال تعزيزات عسكرية وفوج مدرع آلي إلى الناحية لتعزيز القوات الأمنية والعشائر ومساندتها في حال هجوم التنظيم الإرهابي».

بدورها أعلنت قيادة شرطة الفلوجة عن قيام «داعش» بحشد 250 عنصرا لمهاجمة عامرية الفلوجة، مبينة أن القوات الأمنية قتلت نحو 100 مسلح خلال الهجمات الأخيرة التي شنها التنظيم على الناحية. وقال قائد شرطة الفلوجة العميد فيصل العيساوي في تصريح إن «10 من قادة التنظيم تم إرسالهم من الموصل وتكريت» يشرفون على الهجوم المرتقب الذي قال: إنه «يأتي بعد تكبد التنظيم خسائر بشرية في هجماته السابقة على الناحية»، بما في ذلك «مقتل بعض القادة الكبار في التنظيم بعضهم من جنسيات عربية وأجنبية». وأشار قائد شرطة الفلوجة إلى أن «القوات الأمنية مستعدة لصد هذا الهجوم ولن تسمح للتنظيم بالسيطرة على ناحية عامرية الفلوجة».

 

مسؤول برلماني: المتورطون سيلاحقون بموجب قانون مكافحة الإرهاب

أربيل: دلشاد عبد الله
بدأت اللجنة التي شكلتها حكومة إقليم كردستان للتحقيق في تهريب تنظيم داعش للنفط ومعرفة المتورطين في هذه العمليات من الجانب الكردي، وقال نائب في برلمان الإقليم إن «اللجنة تضم وزراء الداخلية والبيشمركة والثروات الطبيعية ومدير مؤسسة الآسايش (الأمن الكردي)».

وقال النائب فرست صوفي، عضو لجنة النزاهة في برلمان كردستان، لـ«الشرق الأوسط»: «نحن في لجنة النزاهة البرلمانية ولجنة الثروات الطبيعية نتابع سير التحقيق في هذه القضية، حيث بدأت اللجنة الحكومية العليا بعملها خلال الأيام القليلة الماضية، وكذلك اللجان الفرعية المختصة، والتحقيق جار، وسيتم الإعلان عن نتائجه بعد اكتماله».

وأضاف صوفي: «من خلال متابعتنا لعمل اللجنة اتضح لنا أن الحكومة جادة في معرفة المتورطين والقضاء على هذه الظاهرة»، مؤكدا أن اللجنة «لن تتوانى في ملاحقة أي شخص متورط في هذه القضية مهما كانت مكانته في الإقليم»، مبينا أن «العقوبات المحددة للمتورطين ستكون على الأكثر بحسب المادة (4) من قانون مكافحة الإرهاب في الإقليم، لأن المتورطين ساعدوا الإرهاب وبذلك تنطبق عليهم العقوبات المنصوص عليها في هذا القانون بما فيها السجن المؤبد أو الإعدام».

بدورها قالت ريواز فائق، عضو لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان الإقليم، لـ«الشرق الأوسط»: «كانت هناك عمليات تهريب للنفط بين (داعش) وإقليم كردستان في المدة ما بين 15 يونيو (حزيران) ونهاية يوليو (تموز) الماضيين، وهذه الحالة كانت موجودة منذ عام 2003، واستمرت أيضا بعد سيطرة (داعش) على المنطقة». وتابعت «نحن في لجنتي النزاهة والثروات الطبيعية البرلمانيتين أجرينا زيارة لمحافظة كركوك ووزارة الداخلية، وطلبوا منا متابعة جدية عمل اللجنة المخصصة بالتحقيق في ذلك».

وعن أهم الخطوات التي اتخذت من قبل هذه اللجنة للقضاء على ظاهرة تهريب النفط من قبل تنظيم داعش، قالت ريواز فائق: «بشكل رسمي لم يبلغونا بإلقاء القبض على أي شخص، لكن هناك أنباء عن ذلك، محافظ كركوك أبلغنا بأن عمليات تهريب النفط اختفت، وكانت موجودة في السابق فقط، لكن من المفروض التعامل مع هؤلاء حسب قانون مكافحة الإرهاب في الإقليم، لأن الذين تعاملوا مع (داعش) خونة، وساهموا في تقوية هذا التنظيم بشكل مباشر، لذا يجب تطبيق هذا القانون على المتورطين وعدم التساهل معهم أيا كانت رتبهم ومواقعهم الحزبية والحكومية».

من جانبه، أكد العميد هلكورد حكمت، الناطق الرسمي باسم وزارة البيشمركة، أن اللجنة بدأت بالفعل التحقيق في قضية المتورطين بتهريب النفط مع «داعش» منذ الأسبوع الماضي. وقال حكمت في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «اللجنة قررت في أول اجتماع لها تشكيل لجنة ميدانية من وزارات البيشمركة والداخلية والثروات الطبيعية، وهذه اللجنة الفرعية بدأت بالتحقيق مع كل الأشخاص المسؤولين والضباط في مناطق التماس مع (داعش) خاصة في كركوك وقضاء طوزخورماتو، لمعرفة المتورطين في هذه القضية وعند ثبوت الجريمة على المتورط سيتم تحويله إلى القضاء لينال جزاءه».

 

«داعش» يجدد مهاجمة المدينة بالعربات المفخخة.. والتحالف يستهدف تمركزاته

بيروت: «الشرق الأوسط»
جدد تنظيم «داعش» استهداف مناطق في مدينة كوباني (عين العرب) السورية قرب الحدود التركية، بالعربات المفخخة، بموازاة اشتباكات تتواصل مع وحدات حماية الشعب الكردي، التي تقاتل دفاعا عن المدينة، أسفرت عن تقدم المقاتلين الأكراد في المنطقة القريبة من سوق الهال. ونفذت طائرات التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا 4 ضربات جوية يومي أمس (الاثنين) وأول من أمس (الأحد) استهدفت تمركزات للتنظيم.

بموازاة ذلك، اتهم مسؤول كردي سوري تركيا بالمماطلة في تنفيذ اتفاق يسمح لمقاتلي البيشمركة العراقيين الأكراد الوصول إلى سوريا للمساعدة في إنهاء حصار بلدة كوباني.

وقال صالح مسلم، زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، إن مقاتلي البيشمركة مستعدون منذ 3 أيام للدخول إلى كوباني التي يدافع عنها أكراد سوريا. وأضاف: «لكننا لا نعرف ما يدور بينهم وبين تركيا. التأخير سببه تركيا»، طبقا لوكالة رويترز.

وفي الأسبوع الماضي صوت البرلمان الكردي العراقي لصالح إرسال بعض قوات البيشمركة الذين يخوضون معركتهم الخاصة ضد «داعش» في شمال العراق إلى سوريا. وقال متحدث باسم الحكومة الكردية أول من أمس إن المقاتلين لن يشتركوا في معارك مباشرة في كوباني ولكن سيوفرون دعما بالمدفعية.

وأفاد مسلم أمس: «كان ينبغي أن يصلوا أمس (الأحد). حتى الآن يبدو أن تركيا تضع بعض الصعوبات. لا نعرف تحديدا ما يحدث لأن هناك نوعا من الاتفاق بين البيشمركة وتركيا».

وأشار مسؤولون أكراد عراقيون إلى أن قضايا فنية هي التي تسببت في التأخير ولكنهم لم يعطوا مزيدا من التفاصيل.

وتتردد تركيا في الانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم داعش المنشقة على تنظيم القاعدة. ولكن بعد ضغط من جانب الحلفاء الغربيين، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء الماضي إن بعض مقاتلي البيشمركة من العراق سيسمح لهم بالانتقال إلى كوباني عبر تركيا.

وأوضح مسؤول تركي، اشترط عدم الإفصاح عن اسمه، أن الأطراف المعنية ما زالت تبحث تفاصيل الاتفاق، مشيرا إلى أن «تركيا جزء من هذه المناقشات. قلنا نعم من حيث المبدأ لنقل البيشمركة.. والبقية مجرد تفاصيل.. لذا فليس من الصواب القول إننا نمنع مرورهم».

وفي غضون ذلك، أعلن الجيش الأميركي، أمس، أن الولايات المتحدة قادت 11 غارة جوية ضد «داعش» في العراق وسوريا يومي أمس وأول من أمس، موضحة أن طائراتها نفذت 4 ضربات في سوريا قرب بلدة كوباني القريبة من الحدود التركية وأصابت 5 عربات ومبنى يستخدمه مقاتلو التنظيم.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن طائرات التحالف استهدفت تمركزات للتنظيم في محيط مبنى البلدية وفي حي الصناعة بالقسم الشرقي للمدينة.

في هذا الوقت، جدد تنظيم داعش استخدام العربات المفخخة في هجماته ضد وحدات حماية الشعب الكردي في كوباني. وذكر المرصد السوري أن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من مسجد الحاج رشاد في شمال غربي المربع الحكومي الأمني في مدينة كوباني، غداة تفجير عربة مفخخة ثانية بالقرب من سوق الهال، إضافة لتفجير دراجة نارية مفخخة في أطراف القسم الشرقي في المدينة.

وجاء تفجير العربات الـ3 ضمن معارك متواصلة بشكل عنيف بين المقاتلين الأكراد وتنظيم «داعش»، كما أفاد المرصد السوري، مشيرا إلى تقدم لمقاتلي وحدات الحماية في المنطقة.

وترافقت الاشتباكات مع قصف من قبل تنظيم «داعش» على مناطق في المدينة، بما لا يقل عن 17 قذيفة هاون، فيما شهدت الجبهة الجنوبية للمدينة اشتباكات بين مقاتلي الطرفين، بينما استهدفت وحدات الحماية، عربة للتنظيم في الريف الغربي للمدينة ما أدى لتدميرها.

ويحاول مقاتلو «داعش» السيطرة على كوباني منذ أكثر من شهر ويواصلون هجومهم رغم الضربات الجوية التي ينفذها تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع التنظيم ومقتل المئات من مقاتليه.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أول من أمس مقتل 815 شخصا في القتال من أجل السيطرة على المدينة خلال الـ40 يوما الماضية أكثر من نصفهم من مقاتلي التنظيم المتشدد.

وخسارة البوابة الحدودية - وهي الطريق الرسمي الوحيد للمقاتلين الأكراد في كوباني للعبور إلى تركيا - سيمثل ضربة كبيرة للمقاتلين الذين يدافعون عن كوباني وكذلك للمدنيين المتبقين في المدينة.

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 00:44

أبهرت الأرض والسماء - بيار روباري

أبهرت الأرض والسماء

كوباني مدينة الفداء

التي فتنت العالم ببسالة مقاوميها رجلآ ونساء

وأضحت قبلة الأحرار من كل الأرجاء

والشغل الشاغل للكتاب والشعراء

ونالت من الثناء والمديح ما لم تنله أية حسناء

بفضل بطولات المدافعين عنها الأوفياء

وباتت كوباني رمزآ ونهجآ في المقاومة والعطاء

والذين يسعون إلى كسر إرادتها لن يجنوا سوى الشقاء

إن الدواعش ليسوا هم أول الأعداء

الذين يجربون حظهم مع الكرد الأشداء

قولوا لهم إحذروا يوم النزال لن ينفعكم أي نداء

ولا لحية ولا صلاةٍ ولا دعاء

فسيف الحسام ساعة الوغى عنده غناء

ولا يعرف السكون ولا الإنحناء

والعدو لن يذوق طعم الراحة والهناء

ولن يعطى الفرصة للهرب أو الإختباء

إن مصيره الموت المحقق والفناء

وتورطه مع مقاتلي الكرد أكبر حماقة وغباء

وسيجلب له الويل والوباء

ونهايته ستكون في كوباني إن أراد الله وشاء.

27 - 10 - 2014

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 00:43

شعائر ليس من تقوى القلوب-راضي المترفي

تعاظم سكوت المؤسسة الدينية المختصة عن مايجري في اشهر المحرم وصفر تحت مسمى ( الشعائر الحسينية ) مثل تعاظم القوى طاغيا على كل الاصوات المستنكرة لفرض او ايجاد شعائر وممارسات لا تمت للحسين وكربلائه العظيمة بصلة ويلجم كل اعتراض بالآية المباركة ( ومن يعظم شعائر الله فهي من تقوى القلوب ) وهو اسكات مقصود وسياسة تمارس لتجهيل العامة وجرهم الى ممارسات بعيدة عن الحسين وواقعة كربلاء واخفاءا لمأثرة الحسين العظيمة في محاربة الباطل وتسليط سيف خوف على افواه الرافضين لهذه البدع تحت مسمى معاداة الحسين ليمكن لاصحاب هذه السياسة افراغ المناسبة من فحواها الحقيقي والانتقال بها الى مسار لايعرفه الحسين ولم يرضى عنه . وفي كل موسم من مواسم البكاء على الحسين يتعالى ويتزاحم ضجيج ركاب المنابر وقراء التعزية والندابين والنعاة بالصراخ والتأليب والتحريض على التجهيل بقضية الحسين والتحريض على ممارسة الحاق الاذى بالنفوس والاجساد وجلد الضمائر والاجسام بسوط الندم وسلاسل الحديد وسفك الدماء بالمدي والسكاكين الكبيرة ( القامة ) من الجماجم مترادفا مع اصرار من جهات تكاد تكون غير معلومة بالدعم المادي وتوفير كل مايحتاجه مسافر في رحلة مدفوعة التكاليف من راحة وطعام مميز ومنام . في الاثر والاحاديث المروية نطالع ( قول المعصوم وتقريره وفعله حجة على المقلد ) وماتكلم واعظ الا وذكرها في الايام البعيدة عن الاحتفال بايام الطف الحزينة لكنهم يتناسونها عن عمد فيها وكأن نسيانها امر ملزم او شعيرة من شعائرهم التي يبتدعونها باسم الحسين ويلحقونها بشعائر الله التي من تقوى القلوب وكلنا يعرف ان النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين يعرفون ماذا سيحدث في كربلاء ولم يفعلوا غير البكاء المرقق للقلوب عند الاستذكار او الاستعراض ولم تحمل لنا كتب الحديث المروي عن الائمة بعد الحسين وهم تسعة معصومين ان احدهم جلد ظهره بسلاسل الحديد ( الزنجيل ) احياءا لذكرى عاشوراء او قام اخر بفلق هامته بـ (قامة ) حزنا على الحسين ولم نسمع او نرى حتى مرجعا من مراجع الحوزة حشر نفسه مع اللاطمين اوجلد ظهره في موكب الزنجيل او نزف دمه مع المطبرين من الشيخ المفيد حتى السيد السيستاني فقط نراهم يمارسون السكوت المريب حيال هذه الحالات التي يرفضها الحسين والمعصومين جميعا . ان شعائر الحسين التي هي من شعائر الله وهي تقوى للقلوب يجب ان تكون متطابقة فعلا ومضمونا وان لايلحق اذى جسديا بالقائم بها وان تكون ممن فعله المعصوم او اقره اوقال رايا فيه وان يراقبها ويرعاها ويتابعه المرجع مصححا ومشذبا وممارسا وان يقر المرجع والمؤسسة الدينية الامور المنافية لشعائر الحسين بشكل واضح وجلي ويعلن للملأ :
. ان التطبير بدعة وسفك دم حرام وشعيرة لا تمت للحسين بصلة ولا ترضي الله وليس من تقوى القلوب والقائم بها ليس غايته الحسين او رضا الله .
. ان الضرب بسلاسل الحديد ( بدعة ) وجلد للظهور والضمائر بدون مبرر شرعي وماثوم من يمارسها .
. كل شعيرة لم يمارسها المعصوم بالعمل والقول والاقرار هي ليس من الشعائر الحسينية او من شعائر الله التي هي من تقوى القلوب ويجب الامتناع عنها ومنع من يمارسها بأسم الحسين .
. تحويل اماكن الاقامة ( المواكب ) الى فنادق درجة اولى من حيث المأكل والسكن هومخالف لنهج النبي وعلي والحسين والمعصومين جميعا .

. ترك العمل والانشغال باللطم وكربلاء لمدة (40 ) يوم هو امر لا يرضي الله ورسوله و لا الحسين .

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 00:43

عاشورا من ارض الواقع- عبدالله الجيزاني

 

تعلمنا أن الحسين قضية، عِبره وعَبره، نهج ومنهج، كل ارض كربلاء وكل يوم عاشورا.

نعلم أن الحسين ليس مأتم ورثاء، بل ثورة وانقلاب على واقع فاسد، الحسين لم يخرج ليعالج حاضر كان يعيشه، بل رسم طريق حياة لكل من يريد أن يعيش كما خلق إنسان.

كلنا ندرك أن الحسين في العراق ليس مثله في إيران، والحسين في لبنان لا يشبه الحسين في البحرين، وهو في أوربا غيره في أمريكا واسيا وأفريقيا.

فلكل قوم داء، ولكل داء علاج يكمن في الحسين، والحسين قبل ألف عام ليس الحسين اليوم، نعم هو خالد على مر العصور، لكنه يتغير مع الحاجة، ألم نقل انه دواء لكل داء.؟

الحسين يتغير في القلوب والفهم بين ارض وارض وشعب وآخر، فهو علاج في كل ارض ولكل قوم.

أن كنا نعتقد أن الحسين عِبره، كيف لمكلوم أن يقرأ الحسين ليتأسى به، وكيف لمن يسمع ما جرى على ارض كربلاء في يوم عاشورا، أن يفرغ ما في داخله من حسرة على الأطفال والنساء، الذي أحرقت خيامهم، وهم أيتام بلا أب أو أخ، أو قريب يلجئون إليه.

أن كان الحسين كما يريده البعض عِبره، كيف يتخلص الإنسان من آه تخترق جسده، لعليل لا يقوى على النهوض، ولا يجد من يتكأ عليه، ليتخلص من نار تلتهم خيمته الذي تأويه وعياله.

كيف لحر يسمع عن امرأة مخدرة، كانت تحظى بحماية ورعاية أبطال قومها، تجد نفسها مسبية، ومسؤولية عن سبعين طفل وطفلة أيتام ونساء ثكالى وعليل لا يقوى على النهوض.

أما إن كنا نريد الحسين عَبره، فبمن يقتدي المظلوم ليعلن ثورته، ويقتفي أثر مَن من يجد نفسه بلا ناصر ولامعين، كيف يتصرف من يبحث عن الخلود لقضيته، كيف يواجه المحروم الحرمان، وعلى من يستند من يجد نفسه في ارض المعركة وحيدا، ويعاني العطش والجوع، أن الحسين أن لم يكن عِبره لما وجدنا أحرار على وجه المعمورة، ولما انتصر مظلوم على وجه الأرض، ولما ظل الإسلام كما أرادته السماء.

الداعين لتحجيم الحسين بالدمعة فقط، أو بالثورة فقط، هم أتباع الإسلام الأمريكي الذي اجتاح عالمنا اليوم، هؤلاء يرعبهم نداء (لبيك يا حسين)، ويفزعون من صيحة الأحرار (هيهات منا الذلة).

أذن الحسين قضية لا تستوي إلا بالعَبرة والعِبرة، الحسين خلود يستند إلى العَبرة والعِبرة.

اليوم في ارض الحسين العراق، نحيي الحسين بالعَبرة التي اعتدنا، ننصب سرادقنا وتلتحف الأجساد والجدران بالسواد، نبكي ونلطم مصيبتنا بالحسين، لنستثمر ذلك في المواجهة، مع أسلاف بني آميه من شذاذ الآفاق، الدواعش ومن يقف خلفهم.

الطعام الذي يطهى، يذهب إلى ساحات المواجهة، إلى الحسينيين المرابطين هناك، الدعاء في مجالسنا سيكون لنصرة المجاهدين، ولتسديد المرجعية القائدة.

هذا العام كما كل عام، سنجسد قضية الحسين على ارض الواقع، ليرى آثارها، المتنطعين ممن يشتمون بكائنا ولطمنا ومسيرتنا السنوية، سيرون بأم عيونهم، أننا لا نفهم الحسين مأتم ورثاء، بل نقتفيه ثورة وإباء، كما قال الشيخ الوائلي رحمة الله...

خصائص بارزة في شخصيّة المرأة الكُردية

الحلقة 1 – ظاهرة السُّفور والاختلاط

Dr.Sozdar Mîdî (E. Xelîl)

اليوم التقيت بصديق تونسي، يعمل أستاذاً جامعياً، وهو معارض بشدّة للفكر الديني الظلامي، ولحَمَلة جينات الإرهاب الديني، فأشاد بالمقاتلات الكُرديات اللواتي يحاربن ببسالة ضدّ الغزاة المتوحّشين، وذكر أن بعض المجلاّت ومواقع الإنترنيت التونسية المعارضة للظلاميين، تتحدّث بإعجاب عن مشاركة المرأة الكُردية في القتال، فذكرتُ للصديق التونسي أن ظاهرة إقدام المرأة الكُردية على القتال هي إحدى الخصائص البارزة في شخصيتها القومية، ومن تجلّيات الثقافة الكُردستانية.

وذكّرني حديث الصديق التونسي بدراسة عنوانها "موقع المرأة في المجتمع الكُردي"، كنت قد كتبتها ضِمن كتاب "الشخصية الكُردية: دراسة سوسيولوجية"، حلّلت فيها مكانة المرأة في المجتمع الكُردي وفي التراث الكُردستاني، وهي مفيدة- فيما أعتقد- لتفسير هذه الظاهرة التي أثارت انتباه كثير من أنصار الحرية والحضارة في العالم؛ أقصد ظاهرة وقوف المرأة الكُردية جنباً إلى جنب مع الرجل في الدفاع عن أمّتها ووطنها، واستبسالَها في القتال بشجاعة، وقيامَها بدور قيادي أحياناً.

وفيما يلي تلك الدراسة على حلقات، مع تعديلات وإضافات.

- - -

في اعتقادي أن ثمّة مقياسين (ترمومترين) دقيقين جدّاً لقياس المجتمع أيّاً كان، وفي أيّ عصر كان، وفي أيّ مجال كان، وبأيّ مستوى كان، هما الطفل والمرأة. وكي نتوصّل إلى فهم ذهنية مجتمعٍ ما، ونحكم على ثقافته ومنظومته الأخلاقية، يكفي أن نحلّل موقع الطفل والمرأة فيه. والآن، ماذا عن المرأة في المجتمع الكُردي؟ وماذا عن موقعها في البناء الاجتماعي العام، وفي المنظومة الأخلاقية الكُردستانية؟

ظاهرة السفور وحرية الاختلاط:

يوجد فرق بين ثلاثة أشياء: (الحِجاب، والبُرْقُع، والنِّقاب)؛ وأحياناً لا يميّز بعض الكُردولوجيين بينها، فالحِجاب غِطاء (منديل) تضعه المرأة على رأسها، ليُخفي أكثر شعرها، ويُخفي رأسها من الخلف والجانبين، ويَبقى الوجه بالكامل سافراً. أمّا البُرْقُع فقطعة قماش، تغطّي بها المرأة مقدّمة أنفها وفمها وفكّها الأسفل فقط. وأمّا النِّقاب فقطعة قماش تُغطّي بها المرأة كاملَ وجهها، فلا يُرى منه شيء.

ومن حيث الأصل، وتبعاً للعادات الكُردية الاجتماعية والدينية، لا وجود للبُرْقُع والنِّقاب في المجتمع الكُردي، وإنما يوجد الحِجاب فقط، وهو يوازي العِمامة عند الرجل، وكانت المرأة الكُردي ترتدي أحياناً كُوفية (عمامة خاصّة بالنساء)، وقد وجدت كثيراً من نساء الكُرد يرتدين الكُوفيات، وخاصّة في الأعراس، وإذا وُجد البُرْقُع أو النِّقاب في بعض البيئات الكُردية- وخاصة في المدن- فتلك عادة دخيلة على المجتمع الكُردي وعلى الثقافة الاجتماعية الكُردستانية. وقد تنبّه كلُّ من خالط الكُرد إلى ظاهرة سفور وجه المرأة الكُردية، قال الباحث الروسي باسيلي نيكيتين: "إن النساء الكُرديات لا يعرفن الحِجاب [المقصود: النِّقاب] على الإطلاق، ولا يُخفين وجوههن أبداً"([1]).

ومن حيث الأصل أيضاً لا يوجد نظام الحريم (حَرَمْلِك) في المجتمع الكُردي، وإن وُجد في حدود ضيّقة، وخاصّة عند الأسر الأرستقراطية أو أُسر بعض رجال الدِّين الكُرد المسلمين، فهو دخيل على العادات الكُردية كالنّقاب. وإن سفور المرأة في المجتمع الكُردي مرتبط ارتباطاً وثيقاً بحرية الاختلاط بين الجنسين (الذكور والإناث)، ويتجلّى ذلك الاختلاط في جميع مواقع الحياة اليومية، ولا يُعَدّ السفور والاختلاط، بأيّ حال من الأحوال، شكلاً من الخلاعة والميوعة والانفلات، فالأصل في الخُلق الكُردي الرعوي والريفي هو العِفّة والثقة بالآخر، وعدم اتّهامه ضمناً- عبر إخفاء الوجه عنه- بأنه فاسد النيّة، وشاذّ ومهووس جنسياً.

ما وراء الظاهرة:

والحقيقة أن لظاهرة سفور المرأة الكُردية واختلاطها بالرجال علاقةً بثلاثة أمور:

الأول - طبيعة نظرة كلٍّ من الرجل والمرأة إلى الآخر في المنظومة الاجتماعية الكُردستانية الأصيلة، وليس الدخيلة والمُخترَقة، إنها نظرة أسمى من أن تنحصر في الشهوات الجنسية الرخيصة، وإن الحبّ بين الفتاة الكُردية والفتى الكُردي، حسبما تؤكّد الملاحم الغنائية التراثية، مثل "Memê Alan"، و"Dewrşê Ebdî" وغيرهما حبٌّ مخلص عفيف تتكافأ المرأة فيه مع الرجل، وتشيد به، وتعبّر عن حبّها له، ولم أجد شيئاً كهذا في الشعر العربي التراثي.

الثاني - المكانة المحترمة للمرأة في المجتمع الكُردي، وتتأسّس هذه المكانة على دور المرأة في المجتمع الريفي والرَّعوي الكُردي، فهي، منذ العصر الحجري الحديث (النِّيوليثي)، كانت، وما تزال، تعمل جنباً إلى جنب مع الرجل في المزرعة وفي المراعي، وهذا يعني أنها عضو فاعل ومؤثّر ومنتِج في المجتمع الكُردي، وأن تهميشها يسبّب خللاً في الحياة الاجتماعية.

الثالث - الثقافة الديمقراطية الغالبة على المجتمع الكُردي، وقد ورث الكُرد هذا النمط الثقافي من أسلافهم الأقدمين، وتجلّى ذلك بوضوح في الفكر الديني الكرُدستاني، وفي الفكر السياسي الكُردستاني، فالعلاقة بين الله والإنسان، في اليَزْدانية (أَزْدائي: الدين الكُردي القديم)، ليست علاقةَ إله جبّار مرعِب بعبدٍ خانع ذليل، وإنما هي أقرب إلى علاقة صديق بصديق. وعلى الصعيد السياسي، منذ عهد أسلافنا الگُوتيين (جُوتي)، كان المجتمع الكُردي ينفر من حكم الفرد المتسلّط المستبدّ، ولا يخفى أن الفكر الديني والفكر السياسي لأمّة من الأمم هما من أبرز تجلّيات ثقافتها القومية.

شهادات الباحثين:

ولنعد إلى موضوع ظاهرة سفور المرأة الكُردية، فقد لفتت هذه الظاهرة انتباه الأوربيين الذين زاروا كُردستان يقول باسيلي نيكيتين، مستعيناً بالرحّالة سُون:

"لا تضع النّساء الكُرديات الحِجاب [النِّقاب] على وجوههن، ويختلطن أيضاً بالرجال عند عقد الاجتماعات، ولهنّ الكلمة التي يستمع إليها رجالهن. يقول سون: في كثير من القرى كانت ربّة البيت تستقبلني في غياب زوجها، وتشاركني الحديث ببهجة وسرور، دون هذا الخجل والاحتشام والضعف المصطنَع للنساء التُّركيات والفارسيات، بل ويتناولن الطعام معي أحياناً. وعندما يعود زوجها لا تترك الضيف لوحده، مؤكدةً بذلك على اهتمامها به، حتى يدخل الزوج المنزل بعد نزوله عن جواده وربْطه في الحظيرة"([2]).

وفي النصف الأول من القرن العشرين، قال حاكم أربيل الإنكليزي دبليو آر:

"والكُرد يعاملون نساءهم باحترام يفوق احترام جُلّ الشعوب المُحمّدية الأخرى، ولا يعمد إلى عزل نسائهم إلا الشيوخ [رجال الدين المسلمون]، ولقد نجحت هذه العادة في وقت متأخّر جداً، ومردُّها إلى التأثير التُركي حصراً، وتتجوّل النّساء في كل مكان بحرّية شأنهن كشأن الرجال، ... إن أغلب الزعماء يخضعون إلى حدّ كبير وإلى حدّ صغير لنسوتهم، وإني أرى أن هؤلاء النِّسوة يمارسن تأثيراً حسناً، ويَحُلْن دون الرأي السَّفيه الذي قد يراود بُعولتهن"([3]).

(يتبع ...)

27 – 10 – 2014

المراجع:



[1] - باسيلي نيكيتين: الكُرد، ص 161.

[2] - باسيلي نيكيتين: الكُرد، ص 167-168. وانظر مينورسكي: الأكراد، ص 74.

[3] - دبليو آر . هي: مذكرات دبليو آر، ص 59 – 60.


.
الإمام الحسين عليه السلام يعني: الشموخ والتضحية والبطولة، جسد جميع الفضائل الأخلاقية, قمة القمم ورمز الشموخ، مدرسة البطولة والصبر، يقف أمامه التاريخ إجلالاً وهو قمة الإباء وتٌستلهمْ منه التضحية، تنحني الإنسانية بخشوع أمام قمة البطولة والعطاء، هو السبيل الوحيد للإنتصار وبه تقطف ثمار الحرية والمجد؛ جسد الإمام الحسين عليه السلام ويزيد، صراع أزلي بين منهج يعطي ومنهج يأخذ، إتباع الحسين يسألوه كم مرة تريدنا نقتل بين يديك لنعودة بعدها كي نقتل مرة أخرى، وأتباع يزيد يسألوه كم تدفع لنا كي نقاتل.
لا يمكن فصل أحداث عاشوراء عن حاضرنا ومستقبلنا، وقد تجاوز مشروع العطاء والحياة الزمان والمكان، والموت عنوان التضحية الحتمي، تُقدم فيه الأرواح ويقاس الإنتصار بنوعية العطاء.
يتشتت الفكر، تتلكأ الحروف عند ذكر الإمام الحسين عليه السلام، وأيّ نظرية تصمد أمام فكر عملاق عبرت عنه ملحمة عاشوراء، أيّ حروف تصف وتعبرعن التألق والإشراق، ومنه يؤخذ العزم والقوة والإرادة، وإستفهام ملامح مشروع التغيير ومحاربة الإنحراف والفساد، أنه قمة القمم في الخلود والسمو والرفعة، قائد فذ إنفصل عن الزمان والمكان، رمزاً للحياة الحرة الكريمة والإنسان بكل معاني الإنسانية، عظيم بآلامه وكبير بإنسانيته، بطل بشجاعته، خالد بتصديه، مشعل ينير مسيرة الإنسانية، روح تمنح للحياة والخلود معنى.
قدم دمائه لتبقى رسالة السماء حية مؤثرة، ورسخ مبادئ العقيدة، رايته هدى للإسلام المحمدي الأصيل، ومنهجه أشراق نور دروب البشرية، وآفاق المدرسة الحسينية تُكّسر قيود الإنغلاق بالفكر والسلوك، وتطلق الأرواح في سموها، ومن يريد فهم عمق الدور، عليه المعرفة بوضوح، عمق المشروع الإلهي على الأرض، وتضحية مثلت مقومات إستمراره وبقاءه.
الحسين كسر أقفال إنغلاق العقول للإنطلاق في رحابه، ونظف الحياة من الزيف والتزوير، وتجلت رؤيته بفيض العطاء، وفتحت أبوابه مشرعة رحبة، وعلى المجادلين فهم ثوريته، أن لا يقيسوه بالثوار؛ لأنه ثورة إختزلت كل الثورات على مَرْ العصور، حملت بداخلها آهات كل الثائرين، قاتل بقوة الحق والمنطق، وأعدائه بقوة السلاح؛ لذلك إنهارت قوتهم وأن كسبوا جولة، وإنتصر المنطق والحق وإن خسر فرصة، وكان انتصاراً أبدياّ.
مشروع ليس دموعاً وليس مجرد قائد فحسب، وهنا البكاء زيت يزيد النقاء توهجاً حماس الإندفاع والإيمان بالمباديْ، والمشروع والقضية، أتباعه يبكون كرامتهم الضائعة على أيدي الطغاة، لإستعادتها بعزته وكرامته، وهو يمنحنهم قدرة الصمود، ويبعدهم عن طريق الذل والهوان؛ لأنه بفئة قليلة وعطاء عظيم، وأعدائهم كثيرون يسلبون أكثر، وقد إنتصرالعطاء وأصبح مخلداً، وإنكسر الأخذ وأصبح هباءاً منثورا.
المسلمون يعانون من التهميش وتجاوز الإنحراف، والتاريخ الإسلامي يبقى ناقصاً عاجزًاً، ما دام يعجز عن إستيعاب عظمة الحسين ومشروعه، يمرّون على الذكرى مرور العابر ليس المعتبر، ومستقبلهم دول وشعوب يرتبط بمدى فهمهم لعظمتة وإشراقة نهجه، وقد تصدى للتزييف والإنحراف المهين الذ تتعرضه الشعوب الإسلامية اليوم، ووقف عائقاً أمام تطورها؛ وإذا ما أرادت الأمة الإنطلاق الى رحاب العالمية، عليها إن تزيل التناقضات التاريخية وتعرف قيمة أبطالها الحقيقيين، ومتى ما وقف المسلمون في العالم وقفة إحترام لتضحيات الحسين؛ عندها يقف العالم أجمع بإحترم للإسلام والمسلمين.
الحسين لم يثور على الأجانب والليبراليين واليساريين، ويزيد كان يرتدي العمامة ويصلي ويصلون خلفه ودينهم مصالحهم، يجاهر بالفسق والقتل داعشي الفكر، وبعض الطبقة السياسية تدعي التدين وحب الحسين؛ لكنها تعتلي وتسرق وتقتل محبيه. 
أيام عاشوراء تعبئة كبرى، وتمرين للولاء ومعركة بناء دولة العدل الألهي، ومن الأول من محرم الى الأربعين، صورة ولاء وسيل الملايين على المنايا، تزلزل الكون تحت أقدامها، وتتحدى الدواعش الملثمين، وتقول لهم مأرأيكم لو تغيرت إتجاه المسيرات، وسار المشاة لتطهير الموصل والرمادي وتكريت، ماذا لو إنتفض الأسد من عرينه وسار على منهج العطاء، فقد خلد الدهر حسيناً بعطاء كبير، وكل هذه الملايين، هي حشد شعبي ينتظر ساعة الصفر وتكون لنا عاشوراء أخرى.

 

فتحت أبواب المرجعية، وحصلت على المباركة، رسالة الى السيد العبادي، لم تكن مهمتك سهلة، تشكيل حكومة متكاملة

خطر حقيقي مفزع، من عدو جاهل بربري مدعوم بقوة، وخطط مخابراتية شديدة الخباثة، بالإضافة الى مساحات كبيرة محتلة من وطننا الحبيب، رافقتها مجاز ومذابح، لم تر البشرية لها مثيل في عصرنا الحالي، كما وجدت ان التركيبة الحكومية تعاني ضعف وترهل وبيروقراطية قاتلة في كل مرافقها.

ناهيك عن أعداء تتربص، من الداخل والخارج، يراقبون أي خطأ كي ينقضوا عليه.

سيدي العبادي، لدى البعض قرائي، أسئلة وهم من المواطنين المساكين الذين لاحول لهم ولا قوة، وهي جزء من مشاكلهم وتمثل عقدة ثقة المواطن بالحكومة كما طرحت، وهي تصرفات البعض أكرر البعض، لكن (الأخضر يذهب بسعر اليابس) كما يقال.

سيدي.

هل راجعت سيدي أحد مراكز الشرطة لسؤال او استفسار، وقابلك منتسب ولم يحاول ان يرهبك او يبتزك وعلى اقل تقدير، يعاملك كمتهم؟

هل اوقفك، شرطي مرور في أحد الأيام، أن كنت مخالفا أو لتدقيق أوراقك الرسمية، وكان مهذبا أو أبتسم في وجهك، ام سيعاملك كمجرم طليق؟

هل صادف أن مر بجانبك رتل سيارات حكومية مضللة، او سيارات حكومية دون أن يحاول البعض منهم، أن يدفعوا بك وبمركبتك الى أحد جوانب الطريق، تكاد أن ترتكب بحادث يودي بحياتك أو حياة أطفالك أن كانوا معك؟

هل صادف ان انتظرت في مركبتك، ظهر يوم صيف قائظ، تحت رحمة إحدى السيطرات الأمنية، ورأيت سيارة تمر في الممر المخصص للسيارات الأمنية أو سيارات الشرطة، وهي لا تحمل أي صفة من السابقة، بلا تفتيش أو انتظار سوى أن راكبها (عرف، أو شخصية معروفة لهم)؟

هل راجعت إحدى الدوائر الخدمية، أو تلك التي لها صلة مباشرة مع المواطن، واستطعت أن تنجز معاملتك بلا رشوة أو نفوذ؟، بل هل استطعت أن تشكي أحد الموظفين بأنه أخر معاملتك وفزت بتلك الشكوى؟

هل تستطيع أن تشتكي كمواطن عادي، على برلماني أو وزير أو مسؤول، أو مدير في دائرة صغيرة، وأن تسلم على نفسك؟

مازلنا نذكر ذلك الموقف، الذي مر به شرطي المرور ذلك، حين مارس واجبه تجاه أحد البرلمانيين المخطئين وقد عوقب على فعلته؟

هل يأتي اليوم الذي لا أرى فيه، أولئك الأشخاص المدججين بالسلاح، وهم يرتدون ملابس مدنية، يصولون ويجولون في كل مكان، ولهم سلطات، ما أنزل الله بها من سلطان؟

سيدي.

ان أردت أن تبني عراق جديد، وأن تقضي على الإرهاب، أعد الثقة بين المواطن الفقير وأدوات السلطة.

أقم العدل، وارجع للمواطن حقه، في أن يسير بلا خوف في الشارع، او أن يتوجه لأي مرفق خدمي حكومي وهو لا يخشى شيئا.

كما الحكومة تحتاج، الى اهتمامك، المواطن البسيط كذلك له حق في رقبتك......سيدي.   


موقع : xeber24.net / بروسك حسن
المعارك الضارية التي تجري في كوباني بين قوات وحدات حماية الشعب YPG وبين عناصر تنظيم داعش لم تعد معارك كر وفر فقط وأنما تتطور في الكثير من الأحيان الى معارك جبهات ومعارك كسر العظم حيث يحاول الطرفان فرض سيطرته على ساحة العمليات والنقاط الاستراتيجية في المدينة .
فقد حاول داعش وبكل ما يملك من قوة وعتاد وعناصر نخبة للسيطرة على ساحات المعارك ولكن ورغم فارق القوة بين الطرفين ألا أنه يبدوا بأن حرب الشوارع تتحكم فيها قيادة وحدات حماية الشعب الكوردية ي ب ك حتى هذه اللحظة , فقد فشل داعش في الاحتفاظ بالكثير من المباني والمواقع التي تعتبر نقاط هامة وأستراتيجية في المدينة بعد مناورات حرب قام بها مقاتلي وحدات حماية الشعب ي ب ك ففي كل خطوة كانت تخطيها عناصر التنظيم كانت تتكبد فيها خسائر في الارواح والمعدات العسكرية حيث فقد التنظيم الكثير من عناصره النخبة الذين أتوا من ساحات المعارك الساخنة الأخرى .
ففي معارك التي حصلت اليوم جرت أشتباكات عنيفة في الجبهة الجنوبية وذلك في محيط مؤسسة الاسمنت الواقعة على طريق حلب وأستطاعت وحدات YPG تدمير سيارة دوشكى وسيارة اخرى كانت على متنها عدد من العناصر ومركب عليها سلاح بيكيسي وقتل عدد من عناصرهم بينما بقي جثث ثلاثة عناصر تحت أيدي الوحدات الكوردية .
أما في الجبهة الغربية فقد حاول عناصر التنظيم التقدم ولكن الوحدات الكوردية اعترضت طريقهم وأجبرتهم على الرجوع الى الوراء ولكن الجبهة الشرقية تشهد أشد المعارك وخصوصا على أطراف المدرسة الريفية والتي تم قتل ثلاثة عناصر لداعش بينما قتل سبعة عناصر آخرين في كانيى كوردا ومازال الاشتباكات مستمرة حتى هذه اللحظة .

رها- أجرت آسيا عبدالله الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي المتواجدة في كوباني اتصالاً هاتفياً مع أهالي باكور المقاومين على الحدود قالت فيه “إننا نخوض مقاومة كبيرة، وقريباً سنزف لكم بشرى تحرير كوباني”. وشجبت عبدالله خلال حديثها تصريحات أردوغان الذي ادعى أن مدينة كوباني هي مدينة عربية قائلة “كوباني كانت دائماً مدينة كردية”.

وحيّت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله مقاومة أهالي باكور “شمال كردستان” المقاومين في قرية محسري في ناحية برسوس، وذلك خلال اتصال هاتفي أجرته مع الأهالي عبر الاتصال بهاتف فلك ناز يوجه عضو اللجنة التنفيذية لمنظومة المجتمع الديمقراطي.

وتابعت عبدالله “إنكم تخوضون مقاومة مشرفة، فبفضل مقاومتكم انتشر صدى مقاومة كوباني في كل أرجاء العالم. كما أن جميع أهالي كوباني ومقاتلي وحدات حماية الشعب وحماية المرأة أيضاً يستمدون معنوياتهم من مقاومتكم المشرفة”.

وحول الوضع الميداني في كوباني قالت آسيا عبدالله “مرتزقة داعش أصبحت في وضع حرج جراء مقاومة وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة، وللتغطية على هزيمتها لجأت المرتزقة إلى أعمال التدمير وحرق المنازل، ولكن جميع هجماتهم فشلت، والنصر سيكون حليفنا وحليف الشعب المقاوم”.

وأضافت عبدالله “يجب أن تستمروا في المقاومة، وقريباً سوف نزف لكم نبأ تحرير مدينة كوباني، وسوف نكون في استقبالكم في كوباني”.

كما تطرقت عبدالله إلى الدعم والمساندة التي تقدمها بعض الدول الإقليمية والدولية وعلى رأسها تركيا، لمرتزقة داعش، مؤكدة أن هذه المؤامرات والألاعيب لن تنال من مقاومة كوباني.

وشجبت عبدالله خلال حديثها تصريحات أردوغان الذي ادعى أن مدينة كوباني هي مدينة عربية قائلة “يجب أن يلتزم كل شخص حده، كوباني كانت دائماً مدينة كردية”.

هذا وقد استقبل الأهالي المقاومون على الحدود حديث آسيا عبدالله بالشعارات التي تحيي مقاومة كوباني ومقاومة وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة.
hawarnews

التهويل الاعلامي للاعلام الشيعي.... حول ما اسموه (الانتصار بجرف الصخر).. تكشف الضياع الشيعي.. وافلاسهم.. وعدم مبالات زعمائهم عن الخسائر الفادحة للمقاتلين الشيعة.. التي كان يمكن تقليلها.. واخرها ما حصل بعد دخول مركز جرف الصخر.. حيث خسر الشيعة 27 شهيدا بعملية انتحارية سنية... (علما جرف الصخر تقع بحزام بغداد الطائفي اللامشروع.. حيث المستوطنات السنية تم زرعها من قبل الانظمة السنية التي حكمت بغداد قبل عام 2003 كمشنقة تطوق بغداد ذات الاكثرية الشيعية).

ونبين اسباب التهويل الاعلامي للاعلام المحسوب شيعيا .. لما حصل من (انتصار بجرف الصخر).... :

1. خداع الشيعة.. بتهويل اعلامي لما جرى بجرف الصخر.. (ضمن مخطط) يهدف لمنع التقارب الشيعي الامريكي عسكريا.. وعرقلة اي تدخل بري امريكي عسكري يساعد الشيعة بالتخلص من مخاطر الزحف السني الداعشي على بغداد.. بدعوى (ان الحشد الشعبي والمليشيات والجيش النظامي لبغداد) قادرين على تحرير (المثلث الغربي السني) من داعش بدون الحاجة للقوات الامريكية (بخديعة للنفس كبرى) يراد تمريرها على العقل الشيعي ..

ومتناسين بان المسلحين السنة التابعين لنظيم الدولة الاسلامية السنية (الخلافة- داعش).. لا يملكون طائرات عسكرية ولا اسلحة بالكم التي يمتلكها نظام بغداد.. والحشد الشعبي والمليشيات والجيش النظامي .. وكذلك (تنظيم الدولة السنية الاسلامية) محاربة من المجتمع الدولي .. ويتحشد ضدهم تحالف دولي شن الاف العمليات الجوية العسكرية من طلعات وضربات ضد مواقعها.. (ورغم) ذلك عجزوا كلهم عن هزيمة داعش بالمثلث الغربي الذي يهيمن عليه الدولة الاسلامية السنية (داعش)...

والسبب هو (الجهات) التي تعرقل التدخل البري العسكري الامريكي اللازم لكسر وهزيمة داعش.. علما ان اجندات ايران ودول سنية.. هي التي تعرقل هذا التدخل.. لمصالحها الخاصة.. رغم ان الشيعة هم الرابحين من التدخل البري ونقصد شيعة وسط وجنوب.. (بتقليل خسائرهم البشرية.. تقصير المدة الزمنية اللازمة لهزيمة داعش السنية.. الاسراع باعادة اللاجئين المشردين لمناطقهم التي هجروا منها.. بالموصل وصلاح الدين .. وهذا يؤدي الى تسهيل العملية التربوية للسنة الدراسية الحالية .. حيث الاف المدارس مكدسه باللاجئين.. وغيرها.. الخ من الفوائد).

2. اشغال الراي العام الشيعي عن الخسائر الفادحة لالاف مؤلفة من الشهداء من الحشد الشعبي والمليشيات والجيش النظامي من الشيعة العائدين بتوابيت لمقبرة النجف ومقبرة كربلاء.. من جبهات الاستنزاف..

وخاصة ان لمدة اشهر يسمع الشيعة بان جرف الصخر بيد قوات بغداد.. لينصدم الشيعة بالاخبار بحصول قتال لاستعاد جرف الصخر وهكذا دواليك.. لاكثر من مرة..

فيطرح تساؤلات كم خسر الشيعة من رجالهم بتلك المعارك.. وما دور المستوطنات السنية بطوق بغداد كبؤر ارهابية تضرب القوات النظامية والمليشيات والحشد الشيعي كلما تقدموا بعمق تلك المنطقة (جرف الصخر) وغيرها؟؟

3. ابعاد الانظار عن فشل الهجمات العسكرية على المدن السنية الرئيسية الاستراتيجية.. كتكريت.. رغم مرور اكثر من 6 اشهر.. اذا ما علمنا ان عدد الهجمات العسكرية النظامية من مصادر عسكرية على تكريت وحدها هي اكثر من (60) عملية عسكرية كلها فشلت باستعادة تكريت السنية من المسلحين السنة.

4. ابعاد الانظار عن ما جرى بالموصل من انكسار الجيش النظامي لبغداد فيها.. والخسائر الفادحة التي لحقت بالجنود الشيعة..

5. ابعاد الانظار عن المجازر التي لحقت بالجيش النظامي .. بسبايكر والصقلاوية والجسر الياباني والسجر.. التي اوقعت الاف الشهداء الشيعة ايضا..

6. ابعاد الانظار عن الفشل بتمرير الميزانية.. التي تعكس فشل العملية السياسية ..

7. اشغال الشيعة عن سوء الخدمات والوضع الامني المزري.. والانهيار الامني بسلسلة التفجيرات الانتحارية والمفخخة التي تستهدف المدن الشيعية وبعمقهم ببغداد وكربلاء و البصرة والحلة وغيرها.

8. اشغال الشيعة عن الواقع المرير الذي يعيشه الشيعة.. والمتمثل بان حكومة بغداد بحقيقتها هي حكومة وسط وجنوب فقط.. فاقليم كوردستان مستقل.. والمثلث الغربي مستقل ايضا بالدولة الاسلامية السنية (الخلافة- داعش).. فلم يبقى غير وسط وجنوب شيعي رئيس جمهوريته سني كوردي.. ورئيس برلمانه سني عربي. ووزير دفاعه سني عربي.. ووزير تربيته سني عربي.. الخ.. (فاي مهزلة كبرى يعيشها الشيعة)..

.................................

· الزحف السني المسلح (ليس فقط) عسكري.. بل (ديمغرافي) يوجب (تشييع حزام بغداد)

كشف السنة بان اهدافهم ليست فقط استعادة الحكم.. بالزحف المسلح لبغداد..تحت شعار (بغداد سنية وما نطيه.. لو نحرك اوله وتاليه).. (زاحفون لكي يا بغداد).. بل التطهير العرقي بتهجير وقتل واغتصاب الشيعيات فتم تهجير مئات الاف الشيعة من الشبك والتركمان من مدنهم وقراهم بالكامل بتلعفر وقرية بشير وغيرها.. وكل منطقة يمر بها المسلحين السنة يتم تصفية الشيعة فيها..

ويمثل حزام بغداد الطائفي .. الذي هو عبارة عن مستوطنات زرعت كخنجر بخصر الشيعة ومشنقة تحيط باكبر مدينة شيعية (بغداد).. تضيق الخناق عليها سنيا.. ويذكر بان تلك المستوطنات لم تكن موجودة قبل عقود.. ولكن السياسات الطائفية السنية بعد عام 1963 شكلت حزام بغداد الطائفي السني.

لذلك يجب العمل الفوري على ترحيل الاقلية السنية من وسط وجنوب التي تمثل بؤر ديمغرافية كحواضن للارهاب السني.. ومراكز لزرع الاحباط .. وطابور خامس بين الشيعة.. وغرف عمليات متقدمة للقوى السنية المسلحة الارهابية..

ولا ننسى ضرورة.. نقل المقاتلين الشيعة مع عوائلهم.. للمناطق والقرى والمدن التي يزحفون عليها بحزام بغداد.. مع توفير الاراضي والمواشي والاموال اللازمة لبقاءهم..

وكذلك الاسراع بتشكيل اقليم وسط وجنوب.. وتاسيس قوات نظامية تابعة للاقليم من ابناء اقليم وسط وجنوب.. وبرلمان وحكومة للاقليم.. واقامة افشل العلاقات مع الدول المتقدمة بالعالم .. اذا اردنا حماية المكون الشيعي بوسط وجنوب من الارهاب السني ومن مخاطر البعث وعداء المحيط العربي السني الاقليمي والجوار.. فجمهورية سومر من الفاو لشمال بغداد هي الحل الوحيد وما دونها ضحك على ذقون الشيعة.

.......................................................

· شيعة وسط وجنوب بحاجة .. (لمخالب شيعية تعمل لابناءها).. وليس (لمخالب ايران)

ما المقصود بالمخالب (هي القوة العسكرية التي تعمل لمصالح)..

ما المقصود بالمخالب الايرانية بمنطقة العراق (المليشيات).. التي تتبنى نفس مواقف ايران (بالتهديد بالانسحاب في حالة تدخل امريكا بريا لمحاربة داعش).. (رفع صور خامنئي).. (رفع شعارات بالية معادية لامريكا التي اسقطت صدام والبعث وحكم الاقلية السنية).. (رهن القرار الشيعي بطهران ببرنامجها النووي.. والدفاع عن نظام الملالي بطهران.. واجنداتها حسن نصر الله وبشار الاسد بلبنان وسوريا)..

ما المقصود بالمخالب (الشيعية لابناء وسط وجنوب) هي (قوات نظامية تابعة لاقليم شيعي من ابناء وسط وجنوب) يعملون لصالح المكون الشيعي وارضهم ورفاهيتهم وامنهم وتقدمهم.. ويؤسسون دولتهم بعمقهم الحضاري (جمهورية سومر).. وهذا ما يرعب ايران والسنة معا.. فايران تعتبر اقليم وسط وجنوب.. سدا منيعا ضد اطماعها وتدخلاتها بوسط وجنوب.. لعلمها بان هذه الدولة الشيعية سوف تكون مركز استقطاب شيعي لشيعة الخليج والشام والاحواز.. ويدفع الشيعة بالاحواز بالاستقلال بالمطالبة بالالتحاق بدولة وسط وجنوب (سومر).. او على الاقل (مطالبة الشعب الاحوازي بحق الفدرالية وتقرير المصير).. وكذلك (شيعة الاحساء والقطيف).. المحتلين من قبل (نظام ال سعود).. سوف يطالبون بالاستقلال دولة لهم خاصة.

ويذكر بان السنة العرب .. يعادون تاسيس اقليم وسط وجنوب ايضا... لمعرفتهم بان الشيعة سوف يكون لديهم اقوى (مخلب شيعي سوف يظهر عبر تاسيس قوة نظامية من ابناء الاقليم).. يدافع عن الشيعة وله شرعية دولية.. بحكم (انه جيش نظامي) لشيعة سومر.. ولديه عقيدة خاصة به.. بعيدا عن هيمنة ايران..

علما ان السنة العرب يعادون ايران لمعرفتهم بان جميع مخالب الشيعة بمنطقة العراق التي تقف بوجههم اليوم هي (ايرانية ونقصد المليشيات).. ويعتقدون بان بدون هذه المليشيات سوف يمكن للسنة من اعادة الشيعة للمقابر الجماعية من جديد..

ويذكر بان مخالب ايران تدافع عن مصالح طهران.. بدعمها لمليشياتها بوسط وجنوب .. وعدم توسع وتمدد القوى السنية المسلحة (داعش دولة الخلافة) الغير متعاونه مع ايران.. (يذكر بان ايران الخامنئي اقامت علاقات اقتصادية ودوبلوماسية) مع صدام والبعث بعد اكبر مجزرة بتاريخ الشيعة الحديث اي بعد مجزرة انتفاضة اذار عام 1991..

.................................

عجبا .. يا دعاة اكذوبة العراق الواحد..

اكثر من 80 سنة .. والعراق مشروع لدولة فاشلة.. مجازر وحروب فوق الكبرى ومقابر جماعية وارهاب وصدام وداعش والقاعدة والبعث .. انقلابات عسكرية دموية.. مفخخات قتل على الهوية.. مذابح.. حروب داخلية وخارجية كحرب ايران وحرب الكويت والحصار وغيرها من المجازر والماسي..وصراعات قومية ومذهبية ودينية.. ماسي اليزيديين والمسيحيين والشبك والتركمان الشيعة.. ماسي مقابر جماعية وارهاب حصد الشيعة بوسط وجنوب.. كل ذلك بظل اكذوبة اسمها العراق الواحد

وبعدكم تدافعون عن اكذوبة اسمها العراق.. يقولون (اذا كنت تضن بان اعادة نفس التجربة سوف تؤدي لنتائج مختلفة فانتم واهمون)..كذلك اذا كنتم تضنون بان اعادة الروح لجثة اسمها العراق الواحد .. لتعطيكم نتائج مختلفة عن ماسي حكم صدام والبعث والكوارث الاخرى.. 0فانتم واهمون)..

ترفضون اقليم وسط وجنوب.. (ولكن السؤال ما هو بديلكم) .. لا تقولون لنا عراق واحد لانه فشل لمدة اكثر من 80 سنة.. وهذه مدة اكثر من كافية تثبت بان العراق مشروع لدولة لم تتحقق وفشلت منذ ان صنعتها سايكيس بيكو خارطة الشرق الاوسط القديم الانكلو فرنسية بمباركة روسية ببداية القرن الماضي.. نتج عنها مجازر وضحايا بالملايين.. وتشريد وتهجير الملايين..

......................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

سجاد تقي كاظم

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 20:09

تحليل: كيف يمكن تضييق الخناق على داعش

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" اعتبر كأغنى المنظمات الإرهابية بالتاريخ، وذلك باستخدامه تشكيلة من السبل كالسوق السوداء للنفط وعمليات الابتزاز إلى جانب لجوئه إلى وسائل معقدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لجمع التبرعات ودعم توسعه في العراق وسوريا، وفيما يلي نظرته حول كيفية تضييق الخناق على هذا التنظيم.

سياسة تشمل عددا من الجبهات لمواجهة داعش آخذة بالتشكل، ولكن الدبلوماسيين الغربيين هنا في الشرق الأوسط يقولون إن محاولة توحيد صفوف أعضاء التحالف صعبة، وتبقى الحقيقة المرة، أنه ورغم ازدياد التركيز على داعش لا يزال التحالف ينفق نحو مليون دولار يوميا.

دول التحالف التي يقودها الجنرال جون آلن، مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية لقتال داعش، التقت في الكويت، الاثنين، وفي جدولها محوران: ما هي أفضل السبل لتضييق الخناق على تمويل داعش إلى جانب كيفية الفوز بقلوب وعقول المسلمين.

 

جزء آخر من هذه الجهود هو دفع الدول الأعضاء في التحالف للموافقة على هدف نهائي، حيث أن دولا سنية كبرى في المنطقة مثل السعودية وتركيا تسعيان لتوسيع الحملة لتشمل الإطاحة بالرئيس السوري، بشار الأسد، وهو الأمر الذي لا يزال عقبة على طريق تحالف فعال.

دايفد كوهين، مسؤول بوحدة استخبارات الإرهاب والتمويل التابعة لوزارة المالية الأمريكية، قال إن كلا من السعودية والإمارات احرزتا تقدما في خنق تمويل التنظيم القادم من مجموعات تجارية غنية بالخليج والتي يشير ِإليها العديدون باعتبار أنها تقدم دعما لداعش، لافتا إلى أن كلا من قطر والكويت تبقيان "متساهلتان بموضوع تمويل الإرهاب."

هذا يعتبر تصريحا قويا بالنظر إلى أن الكويت أسست وحدة للاستخبارات التمويلية في الوقت الذي قامت فيه قطر بسن قانون لتنظيم جمع التبرعات من قبل الجمعيات الخيرية.

وقال دوغلاس الكساندر، عضو حزب العمال البريطاني إن الضغط على قطر يأتي من جانبي المحيط الأطلسي، لافتا إلى أن زيارة أمير قطر الشاب إلى العاصمة البريطانية، لندن، تعتبر أفضل فرصة لوضع المزيد من الضغوطات.

من المفترض أن يلتقي أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، خلال الأسبوع الجاري، لتحديد الإجراءات التي المقبلة لإضعاف داعش، ولكن قدرة رئيس الوزراء على الميل أكثر على قطر في هذا الخصوص تعتبر معقدة باعتبار حجم انفاق هذه الدولة في بريطانيا وامتلاكها لمحال هارودز ومبنى شاير وعدد آخر من الممتلكات الرئيسية في المملكة المتحدة.

في الوقت الحالي وكما قدمته في تقريري مطلع سبتمبر/ أيلول فإن قدرة داعش لإنتاج النفط وتوزيعه في السوق السوداء لم يعد كما كان في السابق قبل أشهر قليلة عندما بلغت قدرتهم الإنتاجية 70 ألف برميل من النفط الخام، تراجعت هذه القدرة لتصبح نحو 25 ألف برميل.

الآن ترغب دول التحالف أن تقوم الحكومة الكردية الإقليمية وتركيا بإغلاق المعابر التي تتم من خلالها عمليات توزيع النفط، وهو الأمر الذي تعهد فيه الطرفان على تنفيذه.

قد يسأل القارئ الكريم مالذي يجمع هاتين الوزارتين وقد عانينا من ادارتهما معا وبالوكالة ولم يتحقق منهما مايصبوا اليه المواطن العراقي،واضم صوتي لصوتهم ،نعم لم يتحقق شيء ولايمكن فكل وزارة لها خصوصياتها وعمل يختلف عن الاخر في ستراتيجيتها الفكرية والعملية ،لكنهما يشتركان في مسألة وقضية مهمة وهي الوطن والمواطنة،فوزارة الدفاع بشكلها العسكري التسليحي والثقافة بفنونها المختلفة تكمل احدهما الاخر  لكي يشعر المواطن بالاستقرار،واناطة الوزارتين لاشخاص تكنو قراط ملمين بتفاصيلها،سواء كان العبيدي وهو اختصاص هندسة عسكرية وله باع طويل فيها،او رواندزي الكاتب والمثقف والسياسي الذي سيشعر بما عانى ويعاني الفنانون والادباء فهو واحد منهم وواكب معانتهم ،ففي المرحلة السابقة كان الخطأ الفادح ادارة وزارتين من بين مجموعة وزارات كانت تدار بالوكالة، فحينما نقول وزارة الدفاع يتبادر للذهن الحروب ومناورات وعروض عسكرية،بينما الثقافة هي تعبير عن السلام والموسيقى وكل انواع الفنون ،لكن مايجري اليوم تسليط اعلامي وتوجيه ممنهج للتأثير على نفسية المواطن العراقي ،صار لزاما ان تتفاعل كلتا الوزاراتين ،فتوفير  تسليح وقوات عسكرية تحمي اجواء العراق برا وجوا وبحرا،ستعطي الفرصة لتنتعش الثقافة وفنونها فالشارع العراقي يعاني من فراغ ثقافي برغم وجود المثقفين وادواتهم ،لكنه كان يعاني من فراغ امني لعدم وجود متخصصين ووطنين لتحقيق الامن،بينما في مجال الثقافة ،لدينا كم هائل ومنوع من الادباء والفنانين فالعراقي بحاجة لعودة المسرح العراقي مسرح العائلة ومسرح الطفل وبحاجة لاسابيع ثقافية تضم معارض فنية وحلقات شعرية لعودة لمة العائله العراقية والعمل جميعا من اجل اعادة الامان لعراقنا،فالجندي بحاجة لزيادة معنوياته وهنا دور المثقف لاعادة توحيه ثقافة محبة الوطن والحفاظ عليه ،فعلى الحكومة تقع مسؤولية الاهتمام بوزارة الثقافة كأهتمامها بالدفاع فأستقرار الاسرة العراقية في الداخل هي،مسؤولية المثقف باستخدام ادواته كمسؤولية العسكري في حماية امن الوطن ،فعلى الحكومة والبرلمان اعادة الروح لدوائر الثقافة السينما والمسرح وثقافة الاطفال والفنون الموسيقية والفنون التشكيلية مثل اهتمامها بالتسليح العسكري عليها الاهتمام بالتسليح الفكري ،لان اعداء العراق بدأو بمحاربة الحضارة ويريدون به العودة لعصور التخلف والجهل،فعلى رواندزي والعبيدي مسؤولية مشتركة وهي مسؤولية الجميع لانجاحها لعودة العراق آمن مستقر وحضاري .

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 20:04

ستالينغراد الكردية- جودت هوشيار

يتساءل كثير من الأعلاميين والمحللين السياسيين المحسوبين على الدول والقوى الراعية لتنظيم داعش الأرهابي ، عن سبب أنشغال العالم بمدينة كردية صغيرة بحجم حي صغير من أحياء بغداد مثلاً ولا تهتم بمدن اكبر منها حجما مثل الموصل وتكريت والرمادي والرقة . هؤلاء السادة يتجاهلون حقيقة ساطعة كالشمس وهي ان هذه البلدة الجميلة الباسلة ، تتصدى بنجاح لوحدها - ومن دون أي مساعدة خارجية سواء كانت عسكرية أو أنسانية - منذ 16 أيلول /سبتمبر الماضي وحتى يومنا هذا لكل هجمات جحافل داعش المدججة بالأسلحة الأميركية المتطورة ، التي استولت عليها من الجيشين العراقي والسوري ، في حين أن مدنا عراقية كبيرة وعديدة سقطت بيد داعش، الواحدة تلوالأخرى بسرعة قياسية ودون أي مقاومة تذكر رغم وجود أكثر من ست فرق عسكرية عراقية جرارة فيها .
هؤلاء السادة الذين تفور دمائهم حقداً على الشعب الكردي ، يتجاهلون عن عمد ، الحديث عن المقاومة الأسطورية التي تبديها أبناء وبنات كوباني دفاعاً عن بلدتهم الصغيرة ، رغم الفارق الهائل في السلاح بينهم وبين أرهلبيي داعش .
صمود كوباني أصبح على كل لسان في أنحاء العالم بأسره . وأخبارها تحتل منذ حوالي ستة أسابيع الصفحات الأولى في صحف العالم وتتصدر نشرات الأخبار في الفضائيات العالمية ، ويتحدث عنها زعماء العالم وقادة الجيوش الغربية بأنبهار مقرون بأحترام شديد لأبطال وبطلات كوباني .
تأريخ الحروب لا يعرف مثيلا لكوباني ، رغم وجود مآثر بطولية لعدد من المدن الكبيرة خلال الحرب العالمية الثانية مثل ستالينغراد ووارشو . وقد أطلق بعض الأعلاميين الغربيين والروس على كوباني اسم " ستالينغراد الكردية " ربما لأن معركة ستالينغراد كانت نقطة تحول في الحرب العالمية الثانية ، كما هو الحال مع كوباني ، التي ستكون نتائج المعركة الدائرة فيها اليوم ، نقطة تحول خلال الحرب التي يخوضها التحالف الدولي ضد داعش ، رغم ان معركة ستالينغراد كانت بين جيشين متكافئين في العدد والعدة والتسليح في حين ان معركة كوباني هي بين جهتين غير متكافئتين ، ففي الوقت الذي يمتلك فيه داعش كميات هائلة من احدث الأسلحة الأميركية المتطورة ، لا يمتلك المقاتلون والمقاتلات من حماة كوباني سوى الأسلحة الخفيفة وبعض الأسلحة المتوسطة ، ولكن شتان بين المعنويات العالية لحماة كوباني وبين همجية ووحشية وخسة قطعان داعش الأرهابي . حماة البلدة الكردية الباسلة أثبتوا للعالم كفاءتهم القتالية ، ما دفع التحالف الدولي الى أعتبارهم مع اخوتهم البيشمركة البواسل في أقليم كردستان القوة الفعالة الوحيدة على الأرض التي تتصدى لداعش نيابة عن العالم المتحضر بأسره ، وتقف حاجزاً منيعاً امام تمدده وانتقال هذا السرطان الى البلدان الأخرى .
كوباني وحدت الكرد في جميع أنحاء كردستان رغم الحدود المصطنعة القائمة اليوم والتي رسمها الحلفاء المنتصرون في الحرب العالمية الأولى ، فالمعركة مصيرية وأهم بكثير من أية اختلافات في وجهات النظر بين القوى السياسية الكردستانية .
كوباني صفحة مجيدة في النضال التحرري الكردي وجزيرة الحرية والكرامة الأنسانية معمدة بالدم الطاهر لشهداء الوطن المفدى .
حماة كوباني أبرزوا جدارة البسالة الكردية وقبروا للأبد سيكولوجية الرعب الداعشية التي أستخدمها التنظيم الأرهابي .وأصابوا حسابات القوى الأقليمية المساندة لداعش بالأضطراب .فهذه القوى توارت خجلاً وراء التحالف الدولى وتتظاهر اليوم بأنها ضد الأرهاب وهي التي خلقت داعش وأمدته بأسباب البقاء والتمدد .
قوات الدفاع عن كوباني ، كما قوات البيشمركة البطلة في أقليم كردستان دفعت بالقضية الكردية خطوات الى أمام وأنتزعت المزيد من أعتراف العالم بالقضية الكردية العادلة , وبهذا الصدد قالت صحيفة (Slate ) الفرنسية في عددها الصادر في 21/10/2014 " كوباني البطلة سمحت لنا بمعرفة الكرد على نحو أفضل "
نتائج معركة كوباني ستكون لها بالغ الأثر في حسابات العديد من دول المنطقة وستغيرميزان القوى فيها ، وقد أدركت الولايات المتحدة الأميركية هذه الحقيقة قبل غيرها وأخذت تتراجع عن مواقفها السابقة وتدخل في مفاوضات مباشرة مع القوى السياسية الرئيسية في كردستان سوريا وتعترف بها وتساعدها في حماية كوباني بالضربات الجوية وتلقي لهم شحنات الأسلحة التي أرسلتها حكومة أقليم كردستان. وعلى الدول الأخرى ادراك حقيقة أن الكرد هم العنصر القتالي الفعال على الأرض في محاربة داعش والدفاع عن العالم المتمدن بأسره وقيمه الأنسانية والأخلاقية .

 

يمثل الاتفاق الاخير في مجلس النواب والتصويت على وزيري الدفاع والداخلية ، واداء الوزراء الكرد قسم التنصيب ، واكتمال توزيع الحقائب الوزارية ، والتوجه الى الاتفاق على توزيع اللجان بين الكتل والقوائم المشاركة في المجلس ، خطوة ايجابية كبيرة في التوافق بين الكتل و الاحزاب السياسية وجماهيرها من ابناء الشعب العراقي بكافة اطيافه والوانه المذهبية والقومية والاثنية والسياسية .

لا أحد ينسى ان تشكيل حكومة العبادي جاء بالتوافق واثر فشل حكومة المالكي في تحقيق البرنامج المطلوب ، وقد تعرضت الى طعون كثيرة بعضها حق وبعضها فرضته ظروف استثنائية كان اصعبها هجوم داعش واحتلال الموصل بين ليلة وضحاها مما كشف ظهر الحكومة التي لم تستطع تسمية وزيري الدفاع و الداخلية طيلة السنوات التي امضتها في الحكم ، فظلت تلك العقدة تنهش في قلب الحكومة التي لم يستطع المالكي ولا رجاله سواء في مكتب القائد العام او في كتلته / دولة القانون/ النهوض بها ، لقصور كبير في امكانات اغلبهم ، القصور في الاداء الاداري لقلة تجربتهم ، والقصور في الكفاءة التي يفتقدونها بسبب حصولهم على المناصب من خلال الكتلة او الحزب او القرابة او النسب ... الخ.

رحبت مختلف القوى باداء العبادي خلال الاشهر القليلة الماضية التي تسلم فيها رئاسة الوزراء ، ولكن الملاحظ ان الطاقم الوزاري القديم تبادل المواقع ، وتقاسم الوزراء القدماء المناصب الجديدة وفق قاعدة هذه لك وتلك لابن عمي ، فنجد البعض من الوزراء احتل ادارة اكثر من وزراة خلال العشرة سنوات الماضية لا لكفاءة الا اللهم لانه صاحب الكتلة الفلانية او نسيب الحكومة او ابن عم السلطان ، مما يقدم صورة قاتمة لمستقبل تلك الوزارات التي لا تراعي المقاييس الحتمية للتغيير ، فالزمن يتغير والعراق بحاجة الى دماء جديدة تقود الوزارات والمؤسسات ، ولا فائدة من بقاء الاطقم القديمة المعتقة في مواقعها ، فالخيول الهرمة لا تكسب السباق كما يقول المثل ، لذلك يتعين على العبادي اخذ زمام المبادرة وتغيير اي وزير يثبت فشله ، واي مدير يثبت فساده ، فكما اعلن مؤخرا ان رئيس الوزراء العبادي طالب وزراءه بتقديم منجزاتهم بعد مائة يوم من تسلم السلطة كي يرى الخطوات الجادة التي قطعها الوزير في ادارته ، وتلك خطوة نأمل ان تكون جادة لا مجرد بهرجة وزخرفة تلقي عباءة من حرير على الوزير او وزارته فتخفي العاهات التي تعاني منها الوزارات ، الظاهرة التي باتت مكشوفة من خلال الفشل الذريع في انجاز المشاريع ، فهي مشاريع على الورق فقط ، وانجازات زخرفية لا تغني ولا تسمن دون خطة مدروسة من قبل اصحاب الاختصاص ، وانما مشاريع لاجل نهب اكبر قدر من الاموال في اسرع وقت .

ان مقتل العمل الاداري هو الفساد والرشوة التي استشرت في العراق منذ عقود ، واصبحت قانونا يتبعه الحاكم والمحكوم دون حياء او خجل ، فعم الفساد وضرب اطنابه في ثنايا الوزارات وعشعش في جيوب الوزراء والمدراء والهيئات والمؤسسات المالية .

ومن الجديد بالذكر ملاحظة هبوط اسعار النفط ، والتي قد تستمر في الهبوط حتى تصل دون الثمانين دولارا للبرميل الواحد ، لتحد من القوة الاقتصادية للدول النفطية وعلى رأسها روسيا والسعودية وطهران ، اضافة الى الحرب ضد داعش التي تأكل الملايين تلو الملايين من الدولارات والتي ستأتي على الاحتياطي العراقي الذي هو في الاصل ضئيل المقدار ، فالحكومات السابقة لم تحسب اي حساب ليوم تشح فيه ايرادات النفط ، بل كان هـمَ المسؤولين الحصول على الملايين وتحويلها لحساباتهم في الخارج من اجل شراء الفلل في الغرب الكافر والمشاريع في الخليج الـ ( زرق ورق ) .

ان هذه الازمة النفطية سوف تحتم على حكومة العبادي النظر بعيدا ، وشد الاحزمة على البطون ، فالازمات الاقتصادية سوف تعصف بالقليل من الموارد المتبقية والتي يجب الحرص على صرفها ، وعدم السماح بالتلاعب باي مبلغ مهما كان قليلا ، واعادة النظر في المشاريع الشكلية ، ووضع خطة محكمة لتنفيذ المشاريع الاساسية ، والعناية بالسكن والماء والكهرباء والبطاقة التموينية بالدرجة الاولى ، وفتح الباب امام الاستثمارات في المدن المستقرة الامنة ، والتشديد على المسؤولين بتقديم التسهيلات للمشاريع الانمائية الاستثمارية وعدم السماح بالعبث بالقوانين او تعاطي الرشوة والفساد في الاستثمار وفي مفاصل العمل الاداري والمالي .

كما نلاحظ ازدياد اعداد المواطنين النازحين من مدنهم وقراهم ، وتهجير الاف العراقيين ابناء المدن والقرى التي تعرضت للاعمال الارهابية الاجرامية على ايدي العصابات الهمجية المتخلفة ، واصبحت اعداد المهجرين والنازحين تقدر باكثر من مليوني مواطن داخل العراق ، عدا المهجرين في اقليم كردستان ويقدر عددهم باكثر من مليون مواطن ايضا ، ان جميع هؤلاء النازحين والمهجرين يعيشون في اجواء مأساوية ، فالشتاء يحيط بهم واغلبهم يتعرض الان الى البرد والمطر والجوع والعطش ، لذلك نرى تشكيل لجان في جميع المحافظات ، لجان من المتطوعين الذين يستطيعون تقديم الخدمات الانسانية لهؤلاء النازحين والمهجرين، ولا بأس من الاستعانة بالعراقيين المقيمين خارج العراق وعلى الاخص في دول اوربا ، فالكثير منهم على استعداد للمساهمة في تخفيف معاناة ابناء وطنهم ، سواء بالتبرع بالمواد العينية من ملابس وادوية واغذية وغير ذلك ، الى جمع التبرعات المالية التي يجب ان تذهب الى ايدي امينة تصرفها على الاوجه الانسانية للمواطنين المحتاجين اليها .

ان ما ينتظر حكومة العبادي ليس نزهة ولا مزحة ، فالعراق يعاني من اشكالات حقيقية ، اجتماعية / اقتصادية ، عسكرية ، وسياسية ، وهو ما يتطلب العمل الجاد والسعي المتواصل لتحقيق خطوات ثابته نحو الامام.

منذ سقوط النظام الصدامي أزداد الحديث عن جنوب كوردستان و أحتمالات تحوله الى دولة مستقلة، ولكن الطريق الى هذا الاستقلال تواجهه مصاعب كثيرة منها داخلية متعلقة بالاحزاب التي تدير أقليم كوردستان و منها خارجية تتعلق بالدول المحتلة لكوردستان و الدول الغربية و على رأسها الولايات المتحدة الامريكية.

الدور الامريكي و التصريحات الامريكية كانت محل تعقيبات الكثير من السياسيين الكورد و العراقيين و الايرانيين والاتراك و قام البعض بتفسير الدور الامريكي حول وحدة العراق و الضغط على الكورد على التوجة الى بغداد بأنه معادات من قبلها وعدم موافقة على أستقلال جنوب كوردستان.

المتابع للاحداث و للسياسات الامريكية و الذي يرى جغرافية كوردستان السياسية و الاستراتيجية يرى بأن أقليم كوردستان يقع بين مجموعة دول محتلة لكوردستان. البعض من هذة الدول معادية لامريكا و اخرى و منها تركيا هي عضوة في حلف شمال الاطلسي مع أمريكا و أوربا.

وبحكم هذا الموقع و العلاقات فأن أمريكا تدرك بأن اية حكومة مستقلة في أقليم كوردستان سوف لن تستطيع الصمود وأن تشكلت فيجب أن تعتمد على أحدى الدول المحتلة لكوردستان كتركيا أو أيران بحكم خروج العراق و سوريا و لو بشكل مؤقت من معادلات المجتمع الدولي.

أنشاء دولة كوردية في أقليم كوردستان بدعم تركي أو أيراني لا يمكن أعتبارة أستقلالا بمعناه الحقيقي بالنسبة للكورد، كما أن أمريكا لا تطمئن ابدا لتركيا و أيران بسبب المواقف التركية المعادية للسياسة الامريكية في الشرق الاوسط وتقاربها من داعش أن لم نقل تحالف تركيا مع داعش.

الخلاف الامريكي مع تركيا لا يقتصر على العراق وسوريا و داعش بل يمتد الى مصر وليبيا و أسرائيل أيضا وبناء علية فأن أمريكا لا تريد الحاق أقليم كوردستان بدولة يتوقع تحولها الى عدوة لأمريكا في المستقبل القريب.

أمريكا لربما ستقوم بتأييد دولة كوردستان المستقلة في أقليم كوردستان و لكن في حالة أثبات هذا الاقليم بأنه يستطيع الوقوف على رجلية و أنه يستطيع أدارة نفسة بنفسة سياسيا و عسكريا تماما كأسرائيل و ليس كأقليم في كل صغيرة وكبيرة يستنجد بأمريكا. فأمريكا لا تريد الدخول بشكل مباشر في خلافات مع جميع دول المنطقة مقابل دعم تشكيل دولة جنوب كوردستان. كما أن أمريكا تعرضت الى تدخلات عسكرية فاشلة في الكثير من الدول و لا تريد أعادة تلك التجارب الا في الضرورة القصوى.

ما بعد أحداث شنكال توصلت أمريكا الى حقيقة و هي أن الكوردفي جنوب كوردستان لا يستطيعون حماية أنفسهم بأنفسهم بعكس الكورد في غربي كوردستان فهم أستطاعوا أدارة أنفسهم من دون الاعتماد على تدخل بري أمريكي و استكملت الفكرة الامريكية في معارك كوباني.

وبناء على القناعة الامريكية الجديدة بدأت أمريكا بدفع قيادات أقليم كوردستان الى التقرب من غربي كوردستان و نجم عنه لقاء دهوك.

المحاولة الامريكية هي في لغة السياسة هو أنعكاس لمعرفة أمريكا بأن أقليم كوردستان من الممكن أن يتحول الى دولة و لكن بمساعدة ودعم غربي وشمال كوردستان، و بأنضمام غربي كوردستان الى التحالف الامريكي ضد الارهاب يتم خلق الجو و الارضية المناسبة لتزويد الكورد بالاسلحة و الاعتماد على أنفسهم بعد ذلك أعتمادا على أقتصادهم القوى.

تحرك قوات حزب العمال الكوردستاني وحدات حماية الشعب الى أربيل و شنكال وأنقاذهم لاقليم كوردستان من السقوط أثبتوا لامريكا بأن حزب العمال و غربي كوردستان يستطيعون مساعدة أقليم كوردستان للوقوف على قدميها و أعلان دولتهم المستقلة.

أنجرار أقليم كوردستان الى تركيا في هذة الايام من الممكن أن تتسبب بنشوء خيبة أمل أمريكية بهم و على قيادة أقليم كوردستان قراءة الرسالة الامريكية بشكل واضح. أمريكا تدرك أن غربي كوردستان و قواتها العسكرية تستطيع الصمود أمام الاعداء و بمجرد توفر الاسلحة فأنهم يستطيعون الحاق الهزيمة بداعش. وهذة القناعة الامريكية هي السبب في قبول أمريكا بنقل الاسلحة بطائراتها الى كوباني.

أمريكا الان بصدد أعادة النظر في سياستها مع تركيا و بالتالي مع الحكومة التركية و حزب العمال الكوردستاني معا وهذا يعني بأنها قد تبدأ بالتعامل العلني و الرسمي مع حزب العمال الكوردستاني ليس حبا بحزب العمال بل لان شمال كوردستان و غربي كوردستان يشبهان في أستقلاليتهم بأسرائيل و نشوء دولة أقليم كوردستان تعتمد على غربي و شمال كوردستان وبواسطة هذا التقارب و التحالف تحاول أمريكا تأمين الارضية لاستقلال جنوب كوردستان و غربي كوردستان كمرحلة أولية.

أمريكا لا تستطيع دعم جهات تكون عالة عليهم وتفقدهم في نفس الوقت علاقاتهم و مصالحهم مع دول المنطقة.

 



مائة عام بالضبط، ففي مايس من عام 1914 القى شاعر العراق جميل صدقي الزهاوي خطابا مدويا في مجلس المبعوثان في اسطنبول (مجلس النواب) وكان نائبا منتخبا عن لواء العمارة، بدأه بالسؤال التالي: "لماذا تجبى الضرائب من الفقراء عن دورهم ولا تؤخذ عن قصور ومضيفات (تكيات) أسرة آل عثمان وسائر املاكهم، مع انهم يتقاضون رواتب ضخمة من خزينة الدولة؟" ولم يسبق ان تجرأ خطيب او نائب ان عرض بالنقد امتيازات الحكام وصفوة المتنفذين كما عرضها الزهاوي الذي عرض نفسه، فيما بعد، للتنكيل.
ثم أردف القول، في قضية اخرى: "لقد أثبت تاريخ الامم انه كلما أشتد تضييق الخناق على أصحاب الاقلام والافكار كلما كان الانفجار عظيما وسريعا وها نحن اليوم نشرع قانونا يرمي الى محاكمة الكتاب والمفكرين قبل محاكمة المجرمين واللصوص".
ومن المفارقة القول بان الحكومة الحالية، وفي العام 2014 دفعت الى مجلس النواب "مسودة قانون حرية التعبير عن الرأي والاجتماع والتظاهر السلمي" وهو نفس القانون الذي قدمته الحكومة السابقة، من دون تعديل، واثار استياء واسعا في الصحافة وبعض الاصوات النيابية، بالنظر لما يحتويه من نصوص تكبل حرية التعبير، وتبيح اعتقال المتظاهرين السلميين في عبارات استدراكية مثل "على ان لا تتعارض التجمعات والتظاهرات مع القانون او المصلحة العامة".
وفي لفتة اخرى قال الزهاوي: "لقد جاء في الآية الكريمة" إن الارض يرثها عبادي الصالحون" فلا يظنن أحد بان القصد من الصالحين هم العُبّاد والنساك، وانما
القصد الصالحون لاعمارهم" وهنا ضج النواب الذين يتخذون الدين وسيلة للاثراء وصاحوا "إنزل يا يا كافرا" وهذه المواجهة تنفع اولئك الذين يبحثون باصول وموارد الغبار التكفيري الذي يهب على العالم، وينفذ اشنع فصوله في محاكم الشوارع التي تعقدها حثالات داعش في العراق ضد كل لا يبايع الردة.
وفي مناقشة اخرى مسّت، على الخفيف، شبكة فساد المؤسسة العسكرية العثمانية، حيث قدم جنرالات سلاح البحرية اعتراضا على تعطيل "اوقاف" وهمية تُصرف على "دعاة دينيين" قالوا انهم يؤمنون "تسيير البواخر بالادعية" فنهض الزهاوي وقال: "إننا نعرف بان البواخر تسير بالبخار فلماذا لا ننفق تلك الواردات على نشر التعليم ليتقن الناس استعمال البخار مادام هو الذي يسير البواخر." فعاد التكفيريون الى الصراخ وتهديد الشاعر بالقتل، فاضطر، بعد ذلك الى تقديم استقالته والعودة الى العراق، وفي بعض المحاضر ان نوري السعيد كان من بين الذين دافعوا عنه ومنع الهمج من
قتله.
********
" نحن نفكر فقط عندما تواجهنا مشكلة".
جون ديوي- الفيلسوف وعالم النفس الامريكي

تحت شعارلا للتسلح عقد الحزب الشيوعي النمساوي مؤتمرة ال 36 في مدينة فيينا بمشاركة195 مندوبأ يمثلون المنظمات الحزبية من جميع مقاطعات البلاد اضافة الى ممثلي المنظمات النسائية والطلبة والشبيبة والعمال, افتتح المؤتمر بالنشيد الاممي وتم اقرار شرعية المؤتمر وانتخاب لجان الرئاسة والاعتماد وتم الترحيب بالمندوبين ووفود الاحزاب الشقيقة والصديقةالمشاركة في المؤتمر من المانيا واسبانيا وايطاليا والبرتغال وقبرص وجمهورية الجيك وهنكاريا وسلوفينيا وفنلندا وايران اضافة الى الحزب الشيوعي العراقي والشيوعي الكردستاني وممثلين عن مجلس الجالية الايزيدية في النمسا وجمعية بيت الكورد السورية والحزب العمال الكردستاني ب ك ك والسفير الكوبي في النمسا .
والقى الرفيق ميركو ميسنر رئيس الحزب التقرير السياسي وتطرق فيه الى السلم في العالم والمعاهدات الدولية للسلام التي اتفق عليها ,والحروب العبثية التي تجرى اليوم في انحاء مختلفة في العالم منها اوكراينا والعراق وسورية وغزة واليمن وشمال افريقيا وحمل الولايات المتحدة وحلفائها في اوربا والعالم مسؤولية نشوب هذه الحروب وناشد الحكومة النمساوية عدم الانجرار وراء سياسة امريكا وحلفائهاواعلن عن تضامن الحزب مع المقاتلين في كوباني وبقية مناطق كردستان والعراق وسوريا في حربهم ضد عصابات الدولة الاسلامية الارهابية داعش وناشد الحكومة النمساوية للاعتراف بالدولة الفلسطينية على غرار العديد من دول اوربا,كما تطرق الى الازمة الاقتصادية في الاتحاد الاوربي واليسار الاوربي وظاهرة تصاعد اليمين المتطرف في اوربا وخاصة في النمسا .

وثم القيت العديد من الكلمات من قبل ممثلي المنظمات النقابية و العمالية والنساء والطلبة ومن الضيوف القى السفير الكوبي كلمة الشيوعي الكوبي والرفيقة مايته مولا كلمة كتلة اليسار في البرلمان الاوربي والقى الرفيق مفيد الجزائري كلمة الحزبين الشيوعي العراقي والشيوعي الكردستاني وتضامنأ مع كوباني وسنجار منحت كلمات لممثلي الايزيديين والكورد السوريين كما اطلق المؤتمر حملة تبرعات للنازحين من اهالي كوباني وسنجار وبقية المناطق.
وعلى مدى يومين تم مناقشة الوثائق والقرارات التي قدمت الى المؤتمر والتي تم توزيعها على المنظمات مسبقأ لمناقشتها وتم اقرارها بالاجماع ,وفي الجلسة الاخيرة تم انتخاب اعضاء اللجنة المركزية الجديدة وفاز فيها 36 عضوأ ومن بينهم 14 امرأة والعديد من الشباب ,وبدورها انتخبت اللجنة المركزية السيد ميركو ميسنر رئيسا جديدا للحزب .

وعلى هامش المؤتمرالتقى وفد الحزب الشيوعي العراقي والشيوعي الكردستاني بالعديد من وفود الاحزاب المشاركة في المؤتمر.



نيازي المزوري

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي

اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني ان نضال الكرد في غربي كردستان نقطة تحول مهمة في تأريخ حركات التحرر والحرب ضد الارهاب في المنطقة.

جاء ذلك خلال استقبال عادل مراد وسكرتارية واعضاء في المجلس المركزي في مبنى المجلس الاحد (26-10-2014) وفدا عن حركة المجتمع الديمقراطي الكردستاني وعدد من زعماء وممثلي الاحزاب الكردية في كردستان سوريا.

حيث اشاد سكرتير المجلس المركزي في مستهل اللقاء بالتصدي البطولي لوحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة للجماعات الارهابية وتنظيم داعش الذي يسعى وفقا لاجندات خارجية لانتهاك الحرمات والقضاء على التجربة الديمقراطية للكرد في سوريا، مؤكدا ان الاتحاد الوطني الكردستاني كان سباقا الى الاعتراف بالادارات الذاتية في غربي كردستان على الرغم من الاعتراضات الداخلية والاقليمية.

عادل مراد قال ان الارادة الصلبة للكرد في غربي كردستان كفيلة بالحفاظ على حقوقهم المشروعة والوقوف بوجه المؤامرات الاقليمية التي تحاك ضدهم، وان مسألة نضال مدينة كوباني وبقية المدن الكردية اصبحت نوذجا مشرفا للارادة الحرة ودليلا حيا على عدالة القضية الكردية ومشروعية اهدافها.

وانتقد سكرتير المجلس المركزي عادل مراد، في الوقت ذاته موقف السلطات التركية من الكرد في غربي كردستان وازدواجية موقفها الذي يسهم بشكل مباشر في تنامي الارهاب وتشعب جذوره في المنطقة والعالم ، مشيرا الى ان اعتبار الحكومة التركية نضال الكرد في غربي كردستان جزءا من الارهاب يعكس نظرتها الشوفينية وسعيها المستمر لانكار وجود الكرد وحقوقهم القومية والجغرافية وتخبط سياساتها التوسعية في المنطقة، كما انه سيؤدي بالنتيجة الى اجهاض عملية السلام التي تدعي انقرة بانها متمسكة بها مع الكرد في كردستان تركيا، واعلن عادل مراد في هذا السياق ان الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني الرئيس مام جلال رفض مرارا ضغوطات كبيرة وكثيرة مورست عليه لاعتبار نضال الكرد في سوريا وتركيا غير شرعي، وكان يؤكد دائما ان النضال الكرد لاستحصال حقوقهم لايمكن تجزئته في مختلف ارجاء كردستان.

عادل مراد شدد على ضرورة احترام ارادة المواطنين والاحزاب والقوى الفاعلة التي تمثلهم في غربي، وعدم السماح بفرض ارادات واجندات خارجية على طريقة وشكل الحكم الذي يختارون، مؤكدا ان الاتحاد الوطني الكردستاني يرحب التقارب والتفاهمات التي توصلت اليها الاحزاب والقوى السياسية في اجتماعات دهوك ، معربا عن امله في ان يسهم ذلك في سرعة انعقاد المؤتمر القومي الكردي.

من جهته ثمن عضو منظمة المجتمع الديمقراطي الدار خليل مواقف الاتحاد الوطني الكردستاني الوطنية تجاه الثورة الكردية في غربي كردستان ودعمه المتواصل للقضايا والحقوق المشروعة للكرد، مشيرا الى ان مشروعية وعدالة القضية الكردية واتباع استراتيجيات صائبة ادت الى تلاحم الشعب وانجاح التجربة الديمقراطية وذاع صيتها في مختلف ارجاء العالم.

خليل اشار كذلك الى ان تشكيل الادارات الذاتية في مقاطعات (الجزيرة – كوباني – عفرين) اسهم في احتواء مختلف المكونات والتوجهات السياسية وقدم نموذجا للتعايس السلمي بين جميع مكونات سوريا، مشيرا الى ان انتصار وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة في كوباني يعد انتصار لكل الكرد في مختلف ارجاء كردستان.

خليل دعا حكومة اقليم كردستان والاحزاب والقوى الوطنية الى تقديم المساعدات العسكري والانسانية للكرد في سوريا، نافيا في الوقت ذاته وجود مقاتلين من الجيش الحر او اية جهة اخرى تقاتل ضد تنظيم داعش الارهابي لدعم مقاتلي وحدات حماية الشعب في كوباني.

هذا وتبادل اعضاء المجلس المركزي الاراء والافكار والمقترحات الكفيلة بدعم ومساندة الثورة الكردية مع ممثلي الاحزاب الكردية في غربي كردستان.

يشار الى ان وفد الاحزاب والقوى السياسية في غربي كردستان ضم كل من السادة :

1.    الدار خليل – عضو الادارة في منظومة المجتمع الديمقراطي

2.    عبير حصاف ـ عضوة الحزب اليبرالي (الاتحاد الليبرالي الكردستاني)

3.    سينم محمد – (ممثلة عن الادارة الذاتية في اوروبا) ورئيس مشترك سابق لمجلس شعب غربي كردستان

4.    الدكتور محمد رشو – ممثل حزب (PYD) في العراق

5.    نجمدين ملا عمر  – السكرتير العام للحزب الشيوعي الكردستاني

6.    محمد موسى – سكرتير حزب اليسار الكردي السوري

7.    جمال شيخ باقي – سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي السوري

8.    فتح الله حسيني – ممثل حزب اليسار الكردي السوري في الاقليم

9.    هوشنك درويش – ممثل الحزب الديمقراطي الكردي السوري في الاقليم

10.                      ديار قامشلو – عضو علاقات ( PYD) في اقليم كردستان


مركز الأخبار- وضح المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أن مقاومة وحداتهم وأبناء كوباني كسرت هجمات المرتزقة في الأيام الأخيرة، وأكد أنه تم تدمير عربتين محملتين بالمتفجرات، دراجة نارية مفخخة وعربة عسكرية للمرتزقة وقتل 21 مرتزقاً منهم، وأشار أن 5 من مقاتليهم فقدوا حياتهم في الاشتباكات التي اندلعت في المقاطعة، وذلك في بيان.

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً إلى الرأي العام كشف فيه حصيلة الاشتباكات التي جرت في مقاطعة كوباني خلال الـ 24 ساعة الماضية، أشار فيه أن هجمات مرتزقة داعش على مقاطعة كوباني بغية احتلالها تستمر في يومها الـ 42 موضحاً أن “المقاومة المهيبة لوحداتنا وشعبنا كسرت هجمات الأيام الأخيرة لمرتزقة داعش والتي كانت تتم بعد حصولها على الإمدادات”.

وأكد البيان أن الجبهة الشرقية من المقاطعة شهدت أمس اشتباكات استمرت طيلة ساعات النهار والليل ووجهاً لوجه بين مقاتلي وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش، وتابع البيان “في حي كانيا كردا وحي البلدية تم توجيه ضربات موجعة لمرتزقة داعش خلال الاشتباكات القوية التي اندلعت فيها، فالمرتزقة التي لم تحصل على نتائج عبر هجماتها هذه استعملت عربتين محملتين بمواد متفجرة ودراجة نارية مفخخة لتنفيذ عمليات انتحارية، ولكن محاولاتها بائت بالفشل حيث تم تدميرها جميعاً قبل وصولها إلى أهدافها”.

ووثقت وحدات حماية الشعب بحسب البيان مقتل 17 مرتزقاً في هذه الجبهة، ووقوع جثتي مرتزقين بأيدي مقاتليها مع الاستيلاء على سلاحي كلاشينكوف وجعبتين عسكريتين.

وأشار البيان أن اشتباكات قوية اندلعت في ساعات المساء بالجبهة الجنوبية للمقاطعة، وقال “أصابت وحداتنا عربة محملة بسلاح دوشكا في هذه الاشتباكات، كما تم توثيق مقتل 4 مرتزقة في هذه الجبهة”.

وأكد البيان أنه تم تدمير عربة بمن فيها من المرتزقة بالقرب من قرية الإذاعة في الجبهة الغربية، مشيراً أنه لم يعرف عدد قتلى المرتزقة.

واختتم البيان بالقول “في الاشتباكات القوية التي حدثت ظهر ومساء أمس استشهد 5 من رفاقنا بعد مقاومة بطولية أبدوها ليلتحقوا بقافلة الشهداء العظيمة”.

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 16:42

ألمانيا: "داعش" قادر على إسقاط طائرات مدنية

تعتبر أجهزة الاستخبارات الألمانية أن في حوزة مقاتلي تنظيم "داعش" في شمال العراق، صواريخ قادرة على إسقاط طائرات مدنية، كما ذكرت صحيفة "بيلت ام سونتاغ".

وقد أبلغت أجهزة الاستخبارات الألمانية بهواجسها نوابا ألمانا خلال اجتماع سري الأسبوع الماضي، كما أكدت الصحيفة الألمانية التي لم تكشف مصدرها.

وأضافت الصحيفة أن تقرير أجهزة الاستخبارات الألمانية ينبّه الى أن مقاتلي "داعش" يمتلكون قاذفات صواريخ حصلوا عليها من مستودعات الجيش السوري، بعضها يعود إلى السبعينات، أما البعض الآخر فحديثة العهد ومزودة بتكنولوجيا متطورة.

والصواريخ المعروفة باسم "مانبادس" (منظومات محمولة مضادة للطيران) روسية الصنع أساسا، لكن يمكن تصنيعها أيضا في بلدان أخرى مثل بلغاريا والصين، بحسب الصحيفة.

لندن، بريطانيا (CNN) -- عندما انتشرت الأخبار الأسبوع المنصرم بأن مسلحا قتل جنديا كنديا عند النصب الوطني لضحايا الحرب، كان السؤال المطروح لدى الكثيرين – وإن بصوت منخفض – يدور حول إمكانية أن تكون البلاد على وشك مواجهة موجة جديدة من التطرف الإسلامي.

وبالفعل، فقد صدقت تلك التوقعات، إذ تبع ذلك قيام مارت كوتور بدهس جنديين من الجيش الكندي، في حين قام زيل طومسون بمهاجمة أربعة من رجال الشرطة في نيويورك. ولذلك كررت ما قلته في السابق من أننا – وبكل صراحة – نواجه مشكلة في العالم الإسلامي اليوم.

لقد فسر البعض الأحداث على أنها رد عنيف وأيديولوجي على العالم الغربي، معتبرين أن الجهاديين الثلاثة الذين شاركوا في الهجمات السابقة الذكر هم مجرد ظاهرة تؤكد هذا الأمر، ولكن التحليل العميق لشخصيات المتورطين يكشف ضعف هذا التحليل للأحداث.

 

فجميعهم من معتنقي الإسلام، أي أنهم ولدوا وتربوا في عائلات غير مسلمة، بل إن أحدهم، وهو مايكل زيهاف بيبو، تحول من حياة السهر والليل إلى في سنوات المراهقة إلى مدمن مخدرات وسارق اعتاد دخول السجون قبل أن يعتنق الإسلام لاحقا ويحاول السفر إلى سوريا من أجل "الجهاد"، لينتقل بعدها إلى محاولة شن حربه الجهادية الخاصة في كندا.

أما الشرطة الأمريكية، فقد أكدت من جهتها أن المتورط في مهاجمة عناصرها بنيويورك مضطرب نفسيا، وقد اعتنق الإسلام قبل ذلك بعامين، ما يعني أن المهاجمين ليسوا من بين الذين تربوا على الإسلام وفي أوساط مسلمة ساهمت بصقل نظرتهم إلى الحياة على مدى عقود من الزمن، بل على العكس تماما، هم من الشبان المضطربين الذين انزلقوا مباشرة إلى العنف والتطرف.

المتورطون في الهجمات هم من نوع الأشخاص الذين كانوا يبحثون عن أيديولوجيا يمكن لها أن تنسجم مع نظرتهم المضطربة للعالم، وقد وجدوا في الأفكار الإسلامية المتشددة ضالتهم.

من المفيد التذكير بأن هؤلاء لا يمثلون سوى أقلية صغيرة ومحدودة، وما يدل على ذلك هو أن عدد المسلمين حول العالم 1.6 مليار شخص، في حين أن الذين استجابوا لدعوات داعش والقاعدة المستمرة منذ سنوات لممارسة العنف قليل جدا جدا، ولو أن جميع المسلمين كانوا متشددين لكان لدينا أمور كثيرة لنقلق منها تتجاوز بالتأكيد تلك الهجمات المحدودة لثلاثة متطرفين.

ولكن هذا الأمر لا يجب أن يبعد أنظارنا عن واقع أن هناك مشكلة لدى المسلمين. لا يكفي أن يخرج المسلمون ليقولوا بأن المتشددين لا يمثلونهم، بل يجب يجب عليهم القيام بالمزيد من الخطوات من أجل الاعتراض على هذه الممارسات الوحشية، كما عليهم أن يتأكدوا بأن دولهم ومجتمعاتهم تتقبل المعتقدات الأخرى وترفض أي شكل من أشكال التطرف أو معاداة قيم الحداثة.

لدى المسلمين كل الحق بالقول إنهم عرضة لشعور من التمييز المناهض لهم، ولكن حجتهم ستكون أقوى لو أنهم ساعدوا على محاربة كل أشكال التمييز داخل العالم الإسلامي أيضا.

 

اننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, , نشعر ببالغ القلق والاستنكار, ازاء تواصل الحرب البربرية على مدينة كوباني "عين العرب "بريف حلب, من قبل ما يسمى "بتنظيم الدولة الاسلامية", من اجل احتلالها وتفريغها من السكان الكرد السوريين, في حرب وحشية تستهدف وجود الاكراد كشعب كوردي يعيش على ارضه التاريخية, منذ اكثر من شهر , في حرب غير متكافئة بالعتاد والعدة والعدد, فقد جرت اشتباكات عنيفة بين القوات الكردية بالتعاون مع اهالي المدينة من جهة, وعناصر ما يسمى "بتنظيم الدولة الاسلامية",من جهة ثانية, في الأجزاء الشرقية والغربية والجنوبية من المدينة ,في حي كانيا عربان ومنطقة الصناعة وسوق الهال وفي محيط جامع حاج رشاد وسوق الهال والمسلخ والبلدية في الاجزاء الشرقية من المدينة, كما تصاعدت حدة الاشتباكات في محيط ساحة الحرية وحارة البوطان وفي محيط قرية تل شعير ,أما في الأجزاء الجنوبية فقد وقعت مواجهات قوية , في محيط المركز الثقافي الجديد والرحبة ومحطة المحروقات الجديدة على طريق حلب, كل هذا مع تواصل سقوط قذائف الهاون والمدفعية الثقيلة والمتوسطة على الاحياء و المنازل, ما أسفر عن تدمير ممتلكات المواطنين من المنازل والمحلات ,وكذلك سقوط يعض القذائف على حارة الجمارك شمال المدينة بالقرب من المعبر الحدودي وبالقرب من اماكن تواجد اللاجئين والنازحين على الحدود, ما أدى الى سقوط العديد من القتلى والجرحى من المدنيين.
علاوة على ذلك, فان ما يسمى "بتنظيم الدولة الاسلامية", استحضر قوات جديدة من تل ابيض ومنبج لتقوية جبهاته العسكرية مع كوباني"عين العرب", وكل ذلك ,مع استمرار طيران التحالف الدولي بغاراته وقصفه لمواقع التنظيم.
ويذكر ان عناصر ما يسمى "بتنظيم الدولة الاسلامية" استخدموا ,في مدينة كوباني "عين العرب "بريف حلب, أبشع اساليب العنف والاجرام بحق الانسانية, عبر ارتكابهم جرائم ابادة جماعية بحق المواطنين الكورد السورين, بقصفهم احياء ومنازل المدينة بالمدفعية وبالدبابات واستخدام الاسلحة المحرمة دوليا, واستهدافهم المدنيّين العزل بمختلف صنوف وانواع الاسلحة الفردية والثقيلة, وتهجيرهم ما يقارب من ال300 الف مواطن كردي سوري, علاوة على فظاعة وشناعة الافعال بحق الانسانية من عمليات قتل وإعدامات عشوائية وذبح وقطع للرؤوس وتمثيل بالجثث وخطف النساء والاطفال ونهب للممتلكات ومازال الآلاف من الكرد السوريين مجهولي المصير ، وعمد مسلحي "تنظيم الدولة الاسلامية" بعد الاعمال التخريبية التي قاموا بها ضد سكان القرى الكردية, من خلال تهجيرهم واختطاف بعضهم والاستيلاء على ممتلكاتهم وتخريبها ونهبها وتدميرها والعبث بها, انها جرائم جنائية دولية موصوفة
علاوة على كل ذلك فمازالت السلطات التركية تمنع وتعرقل دخول النازحين الكورد الفارين الى الحدود الشمالية لسورية من همجية ووحشية ممارسات ارهابيي ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية,وتعرقل دخول المساعدات الانسانية الى داخل كوباني, في ممارسات علنية وواضحة من قبل الحكومة التركية لاستثمار الوضع الكارثي في عين العرب, بأجندات تنتمي لمصالح الحكومة التركية .
إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ، إذ نعلن عن تضامننا الكامل مع أسر الضحايا والمتضررين, ونتوجه بالتعازي القلبية والحارة لجميع من سقطوا, متمنين لجميع الجرحى الشفاء العاجل، ومسجلين إدانتنا واستنكارنا لجميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال والاختفاء القسري المرتكبة من قبل مسلحي ما يسمى ب"تنظيم الدولة الاسلامية", في مدينة كوباني وقراها. فإننا نرى ان الحرب في كوباني"عين العرب" فرضت واقعاً مهما على الكرد وعلى العالم أجمع ,وجعلت الكرد الطرف الاهم في المعادلة السورية نحو نيل الحقوق القومية للشعب الكردي والمساهمة في رسم ملامح سوريا المستقبل .
واننا نتوجه الى المجتمع الدولي ,الذي تبنى قرار مجلس الامن الدولي الجمعة15\8\2014 الذي صيغ تحت الفصل السابع باستهداف "الاسلاميين المتطرفين" في سوريا والعراق, بالعمل الفوري والجاد وتحمل المسؤولية من اجل ايقاف تقدم ما يسمى ب"تنظيم الدولة الاسلامية", في كوباني وفي مختلف الاراضي السورية.
وأن يصبّ المجتمع الدولي جهوده على الكشف عن الاسس والمنطلقات للدولة الإسلامية, وعلى داعمي وممولي التنظيم ,وتعرية روايتهم بالخلافة الاسلامية وضرورتها لشعوب المنطقة. وذلك عبر تعرية ونشر أعمالهم الإرهابية والإجرامية. كما ينبغي تفكيك رواية التنظيم عبر الإضاءة على عدم تطابق عقيدته مع قيم الإسلام.
كما نناشد جميع الأطراف المعنية الإقليمية والدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه شعب سوريا ومستقبل المنطقة ككل، ونطالبها بالعمل الجدي والسريع للتوصل لحل سياسي سلمي للازمة السورية وإيقاف نزيف الدم والتدمير.
كما أننا نتوجه الى المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته الانسانية تجاه الفارين من جحيم تقدم داعش ومحاصرتها للمدينة وافراغها من سكانها اللذين باتوا في العراء على الحدود التركية او داخل الاراضي التركية بتقديم المساعدة الانسانية والاغاثية المباشرة لهم .
كما إننا نناشد المجتمع الدولي بالضغط على السلطات التركية بالسماح للعالقين على حدودها بدخول أراضيها وتقديم يد العون والمساعدة لهم.

دمشق 26 / 10/ 2014
المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا:
1) منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف2) المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية .3) المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سورية ( DAD )4) المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية5) اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).6) منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية-روانكة7) لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح )

هذة هي صور عبدالجبار العكيدي التي تريد تركيا أرسالة الى كوباني على رأس قوة قومها 1300 مرتزق..تركيا تشترط ذهاب هؤلاء الى كوباني مقابل السماح لذهاب 150 بيشمركة..

القائد المرتزق التركي وهو بين الدواعش


gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle
gellerytitle

 

بيان اعلامى

قالت منظمة العدل والتنمية احدى منظمات المجتمع المدنى المصرية انها رصدت ترتيبات روسية مصرية مشتركة للاطاحة بالرئيس التركى رجب طيب اردوغان ودعم التنظيمات اليسارية المعارضة والاكراد داخل انقرة لاحداث اضطرابات وتظاهرات بتركيا بعد النجاح الكبير الذى حققه اردوغان داخل الشرق الاوسط بدعمه لثورات الربيع العربى واتساع شعبيته داخل مصر وليبيا والشرق الاوسط



كوبانى احدى اهم المدن الكوردية في سوريا وتتعرض
الى هجوم من داعش ويجاهد المواطنون فيها بكل الوسائل للدفاع عن مدينتهم وكأنها في واد وسوريا في واد اخر ولا تتحمل لا حكومة بشار الاسد ولا الجيش الحر المعارض أية مسؤولية وهما يغضان النظر عن هذه الجريمة وكأنهم قد اتفقوا مع داعش في هجومها على كوباني او قد اتفقت مصالحهم على ضرب هذه المدينة المنكوبة .
واصبح اسم كوبانى علما في كل العالم بسبب نضال مواطنيها بقوة وحدات حماية الشعب الكوردي , وتتعرض هذه المدينة للضربات والهجوم العشوائي امام مرأى ومسمع من كلا الطرفين حكومة بشار الاسد من جهة و الجيش الحر المعارض من جهة اخرى مع انهم متفقان في عدائهم لداعش واصبحوا اليوم بقدرة قادر مصابين بشلل تام امام هذه المنظمة الإرهابية ولم يحركو ساكناً مما يثير الجدل حول وجود "مؤامرة" على الكورد متناسين ان موقفهم سيخلق ردة فعل معاكسة فضلا عن انهم يقعان ضمن خطة داعش والاطاحة بهما من أولويات هذه المنظمة , وقد جعل هذا الموقف من كوبانى تتحدى وتواجه وحدها هجوم داعش مما دفع بالمجتمع الدولي التفكير بالمساعدة والتي كانت ومازالت في مستوى غير مقبول قياسا لما تمتلكه من إمكانيات , اذ يقوم التحالف الدولي بتوجيه ضربات جوية محدودة ورغم سقوط شحنة من المساعدات العسكرية بيد داعش !! الامر الذي يعد مخاطرة إلا إن عملية ايصال المساعدات إلى الكرد في كوباني ستتكرر لو ارتأت الادارة الأمريكية الحاجة لفعل ذلك !! . وفي المقابل يأتي الموقف التركي الغير انساني وهي ترى بام عينيها مجريات الاحداث في كوبانى الا انها وافقت اخيرا بمرور البيشمركة من خلال اراضيها ولكن هذه المواقف المخجلة بحق الانسانية والتي لا ترتقي الى المستوى المطلوب والى مستوى المسؤولية كونها قوى تدعي الحفاظ على حقوق الانسان اين ما كان .
ولكن تمكن الكورد من إعطاء رسالة للعالم وعلى راسها الجهات المتهمة بالتعاون مع داعش ومن جعلوا من داعش راس حربة لتحقيق مصالحهم, وذلك من خلال اتحادهم في جميع بقاع العالم والتصدي بكل الوسائل لما يتعرض له الكورد من قتل وتهجير في العراق وسوريا معززا ذلك بتفويض برلمان كوردستان العراق الرئيس مسعود البارزاني بارسال قوات البيشمركة الى مدينة كوبانى , وتعد هذه هي المرة الاولى التي فيها ارسال قوات البيشمركة خارج حدود الاقليم , وكان ذلك امراً مهماً جاءت اهميته من وحدة الموقف السياسي الكوردي لان ذلك سينعكس بشكل إيجابي على واقع ومعنويات المقاتلين من البيشمركة ووحدات حماية الشعب على الارض فضلا انها رسالة تحدي لكل أعداء الكورد .

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 14:56

عودة العلوج!- بقلم: أثير الشرع

 

إستخدم التحالف الدولي الجديد، تعبير "Inherent Resolve" على عمليات ضد ما يسمى تنظيم "داعش"، وهو تعبير يعني بالعربية "عزيمة صلبة" وقد تكون العزيمة الصلبة؛ إمتداداً وتكميلاً لعاصفة الصحراء؟ وحرب تحرير العراق؟ ومن جانب سياسي، نرى إن المغزى الحقيقي لهذا التحالف؛ هو البدء بتنفيذ مخطط بايدن، الذي يقضي بتقسيم العراق، وترسيم حدودي جديد للمنطقة عموماً.

في عام 1991 بدأت خطة تدمير العراق، عبر مخططات أعدها البنتاغون، ونفذها بدقة وغباء القائد الضرورة صدام حسين! نعم كان صدام حسين قائداً ضروري الوجود بالنسبة للقوى العظمى؛ لأنه نفذ أجندات أمريكا وحلفائها، في العام 2003 أسقطت قوى التحالف الدولي نظام الدكتاتور صدام، عبر تدخل بري وجوي، وكان الإعلام بقيادة محمد سعيد الصحاف يفند أخبار دخول الجيش الأمريكي الذي أسماه "العلوج"! إنتهى دور الطاغية صدام، وبدئت أدوار جديدة لسيناريو جديد.

صمدت المحافظات الجنوبية، وواجهت الأمريكان رغم معارضتها لحكم صدام ونظامه القمعي، بينما إنهارت بعض المحافظات بسرعة، ومنها مسقط رأس صدام حسين، بسبب صدمة ما حصل.

تعاني المحافظات التي يقطنها القادة السابقين في الجيش والأنظمة التي كانت تحمي القصور الرئاسية، من سيطرة داعش، وفسر بعض المحللين والسياسيين أسباب إستسلام هذه المحافظات لداعش جاء نتيجةً للتهميش من الحكومة وعدم إنصافهم، في حين إن هذه المحافظات لم تقاوم القوات الأمريكية بعد دخولها العراق، فهل كانوا مهمشين إبان حكمهم؟! لدينا علامات إستفهام عديدة ضد من يطالب بإستقدام قوات أمريكية الى بعض المحافظات العراقية، أو إعلان المحافظة إقليماً.

الإنفصال وتفتيت اللحمة الوطنية ليس حلاً أبداً، لجميع الطوائف والأديان والأعراق؛ فالوقت لا يصب لصالح الإنقسامات العرقية والطائفية والمذهبية، بل حان وقت التجمعات والتكتلات الكبرى، والعمل الجاد لبناء عراق مزدهر.

القوى التي تهيمن على العالم، إتحادات وليس دويلات، الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، الهند، جميعها إتحادات، مكونة من أعراق ومذاهب وأديان مختلفة.

نتسائل هنا: هل نجحت أي جماعة، إنفصلت عن الدولة الأم، في بناء دولة أخرى يٌحتذى بها؟

نجح الكورد بدورهم في الاستقلال عن العراق، وأصبح لهم سفارات وقنصليات واقتصاد خاص بهم، وبرلمان تشريعي يعمل لأقرار القوانين والتوجهات، عبر تصويت داخل هذا البرلمان، دون الرجوع الى البرلمان العراقي الأم.

لا يمكن أبداً أن نحل مشاكلنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية بتقسيم الأوطان وتفتيتها إلى دويلات ومحميات صغيرة، تحت مسمى فيدرالي أو كونفدرالي، هذا ليس حلاً، بل إمعاناً في تدمير الأوطان وإضعافها، بدل أن نضعف بلادنا ونقطع أوصالها، لنحتكم إلى الديمقراطية الحقيقية، القادرة على جمع كل مكونات الشعب العراقي حول طاولة الحوار والنقاش الجاد، ولنصهر الأزمات السابقة ولنذيبها.

لنتقاسم الثروات والسلطات بدل تقسيم الأوطان! فعندما يشعر الجميع بأنهم مواطنون، بغض النظر عن أديانهم وطوائفهم وأعراقهم، لن يفكر أحد منهم أبداً بالانفصال أو الاستقلال، بل سيدافعون جميعاً عن الوطن يداً واحدة، ولا داعي لدعوة العلوج مجدداً!

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 14:55

هكذا فهمنا الحسين - علي الكاتب


تنتفض الإقدام وتهتز الدروب وتتعالى القلوب صادحة بشعار البقاء والوصول إلى قواميس الأحرار ومراجع الثورة , بعد أن رفع أذان السماء في فضاء عاشور كربلاء مناديا حي على خير الأثر , حي على العنوان والمضمون والمختصر, حي على ذخر النبي والمدخر, حي على المذبوح نحرا , حي على المقتول ظلما ,حي على المسفوك جورا, حي على الثائر والثورة , حي على الإدراك والفكرة, حي على العبور والعبرة, حي على الصلاة في مرمى السهام ,حي على الدين في حضن الخيام,حي على الثبات والإقدام , حي على منقذ الرسالة ,حي على الصدق والبسالة , حي على من قتل بقتله البدعة والضلالة, حي على من خلع لباس الذلة من الأمة, حي على من أحيا الدين بدمه, حي على النداء والصوت والكلمة, حي على المشرعة ,حي على الكفوف المقطعة ,حي على الأبواب المشرعة, حي على من هزت عروش الطغاة حين نطقت, حي على من أسرت الأعداء وما تأسرت, حي على من حملت الرسالة ومضت, حي على الموت من اجل البقاء وحي على الصحب والأوفياء ,حي على من خذلوا الكفر ونصروا السماء.نعم حييناك وأحييناك في ذمم الضمائر أيها المنتفض في قوم الطلقاء , فارمق بعينيك ناصروك الذين جاءوا إليك يحملون الأرواح قرابينا ويعتصرون الدموع انهارا , ويطوون العمر نذورا, يحاكون القباب هتافا ,ويملئون الفضاء عليك ألما وصراخا, جاءوك سيدي يخبروك ان الأرض قد تفرعنت على هضاب الخلق وبات الدين أرجوزة في أفواه قصور الطغاة, ولأنهم عرفوك واعترفوا بك منقذا ودستورا , كتب عليهم موتا قانيا في مصانع التفخيخ والفتوى, فخاطبوك مجددا , نعم ,نعم للإباء ,نعم للموت من اجل البقاء,, تبا للذلة وتب, هيهات من الجهل والغباء, وأن جعلوا دماءنا طريقا لجنتهم , وان قرأوا حسيننا ,تمردا وعصيانا, فهم لم يفهموا الى الان من لم تقتله السيوف وتختزله الدهور والأزمنة, خارجا عن نطاق التكميم والتغيب والسيطرة, فطريق الحسين جملة لايقرأها سوى الأحرار , وانتفاضة لايدركها سوى الثوار, ورسالة متجددة تنطلق ارواحا وافكارا في كل حين وعصر, وعشق يتجذر في أفنان أزمانه, فدعونا حيث ننتصب في وجهتنا , وان قلتم ان للدين إخوانا, وان أوجدتم للإسلام سلفا , فلن تنطلي كذبة الأجداد على الأحفاد مجددا, حتى يبقى الحسين وحيدا , فخاطبناك يا سيدي برضع يتفجرون في مهود براءتهم, تضامنا مع رضيعك السيد العلوي , ونثرنا الأجساد على قارعة الشهادة وكلا من جاد بما جاد من ممتلكاة أشلائه, وهم من يبتغي ان يغازل نحرك برأس مجهول الهوية , او كفوف وضعتها كفوف الكفر خارج مراقدها , عسى ولعل ان يتقبلها أخيك الفضل وثائق عهود معكم, وان تعذر الجود بما هو أقصى وأثمن, غير إننا لانملك من وطن سوى المجاعة والتيه والبلوى, سوى صرخات يتامى ودموع أرامل , وأمنيات جرحى , فيا أيها الواصل بين الماضي والحاضر نبث اليك شكايتنا, ونرفع اليك مابقي من وجودنا , ادفع عنا من لبس قميصك وامسك سيفك وقال أنا الحسين فتبعناه فوجدناه يردم النهر ويقطع الطريق ويحرق الخيام ويشرب عذابتنا بكوؤس الصفقات, جئناك حائرون من هول ما لحق بنا , فدلنا انك النجاة يا سيد النجاة.

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 14:54

حبيب محمد تقي - النهار حينَ يتجلـّى


****************
بلغتم ذروة الكابوس
ولم تبلغوا ذرة العبرة
تتعاطون النذور والقرابين
لسد رمق المعجوز
حتى ظهور المعجزة
تلك التي أنزوت خلف الشمس

لا خُلع من الأفلاس
إلا بِدعْك فانوس الحواس
دعوا الدعك يرسم إبرة البوصلة
لرياض النضوج الذي يليق
بالنهار حينَ يتجلـّى
فيبلغ الصحو سن الطيوب

لا تبددوا في جَلدِ الذات عواطفَكم
لا تسنزفوا في كُرهِ المات شمائلكم
من قبلكم استعبدتهم تخاليط نبوءة
أضغاثُ نبوءة تملكتهم
فذاقوا وذوقوا عذاب
والحصاد أغتراب

2014 / 10 / 27
المهجر
حبيب محمد تقي

/ تعميم /

لوحظ في الفترة الأخيرة نشر القوانين المصدقة من المجلس التشريعي في الاعلام بكافة اشكاله (المرئي – المقروء – المسموع).

نحيط كافة الجهات علماً بأنه يمنع نشر أي قانون مصدق من المجلس التشريعي الا بعد اصدار مرسوم بذلك من الحاكمية المشتركة للمقاطعة .

ليأخذ شرعية النشر حسب الاصول المتبعة.

لإخذ العلم والتقيد

- - عامودا 27/10/2014

- المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة

خندان - اعلن المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان سفين دزيي، ان حكومة الاقليم طلبت من التحالف الدولي تزويدها بدبابات ومروحيات، مؤكدا أن التحالف قد وعد بذلك.

وقال دزيي في حديث لصحيفة «الشرق الأوسط»، ان "هذه الحرب ليست حرب إقليم كردستان وحده، فهناك رؤية واستراتيجية من قبل داعش باتجاه العالم الحر بأسره، لكن إقليم كردستان يقف في الخط الأمامي للدفاع عن الحرية والديمقراطية، لذا نتوقع من العالم الحر مساعدة الشعب الكردي وقوات البيشمركة في مواجهة هذا الخطر".

واشار دزيي الى ان "الحرب الحالية ليست ضد جيش أو منظمة تقليدية، لكنها حرب ضد دولة إرهابية، تمتلك الكثير من الأسلحة الجديدة، وليست لدى "داعش" أي مشكلة في تجنيد المقاتلين إلى صفوفه. ومع الشكر والتقدير لكل البلدان التي قدمت لنا مساعدات عسكرية، نحن نريد أن يزودونا بأسلحة ثقيلة لكي نستطيع مواجهة داعش، وفي الوقت ذاته، فإن قوات البيشمركة بحاجة إلى التدريب".

واوضح ان " للتحالف الدولي حضور في الإقليم من خلال غرفة عمليات مشتركة بين البيشمركة وهذه القوات، ومن خلال هذه الغرفة يراقبون أداء البيشمركة واحتياجاتهم، ونحن طلبنا بشكل رسمي من السلطات العليا في هذه الدول تزويدنا بالسلاح الثقيل، وهم وعدونا بذلك".

وبين دزيي ان "للتغطية الجوية لطيران التحالف دور بارز في قلب موازين المعركة، لكن قوات البيشمركة أيضا تؤدي دورا بارزا على الأرض، وبحسب سمات هذه المعركة، يظهر أنها ستستمر مدة زمنية طويلة، لذا تحتاج قوات البيشمركة إلى دعم أكبر، وتمويل أكثر، وتدريب متواصل، وأسلحة ثقيلة".

خندان - اكد حزب الاتحاد الديمقراطي على لسان نائب رئيس الهيئة الخارجية في الإدارة الذاتية الكردية إدريس نعسان، أنهم لا يزالون عند موقفهم لناحية مشاركة قوات البيشمركة القادمة من إقليم كردستان للقتال إلى جانبهم في كوباني.

ونفى نعسان في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» ما أعلنه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس، من أن انهم لا يريدون مساعدة البيشمركة.

وكان اردوغان قال يوم أمس، إن حزب الاتحاد الديمقراطي، غير متمسك بـ"وصول البيشمركة إلى كوباني والسيطرة عليها؛ لأنه لا يريد المجازفة بفقدان نفوذه".

وفي هذا الإطار، قال نعسان إنّه لا علم للحزب بخلفية تصريح إردوغان، مشيرا إلى أن "قرار دخول البيشمركة ليس قرارا كرديا بقدر ما هو قرار دولي".

وفي حين شدّد نعسان على أنّه لم تصلهم أي معلومات رسمية حول "الشرط التركي" لدخول البيشمركة، رأى أنّه قد يكون هناك اتفاق ما بين تركيا "الجيش الحر" نتج عنه تصريح إردوغان الأخير.

وأوضح نعسان أن تحفّظ الكرد في بادئ الأمر على مشاركة دخول مقاتلي "الجيش الحر" إلى كوباني، كان انطلاقا من أن المعارضة تستطيع مساعدة وحدات حماية الشعب عبر فتح جبهات أخرى ضدّ "داعش" لتخفّف العبء عن كوباني، وتبعد عنهم كذلك "الابتزاز التركي"، على اعتبار أنّ هؤلاء سيدخلون عبر أراضيها.

وأضاف: "كنا واضحين في البيان الأخير الذي صدر عن الحزب، وهو أنّنا لا مانع لدينا من مشاركة الحر في القتال إلى جانبنا، لا سيّما أن هناك فصائل موجودة في المدينة منذ أشهر، لكن يبدو أن الخلاف بهذا الشأن هو داخل المعارضة نفسها، ولا سيّما داخل الجيش الحر الذي رفضت بعض قياداته ما أعلن من انتقال 1300 مقاتل منه إلى كوباني".

من المقرر أن يزور نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني مدينة حلبجة لحسم مسألة جعلها محافظة.
وأعلن قوباد طالباني في لقاء خاص سيبث قريباً على فضائية "كلي كوردستان"، أنه وفقاً للقانون فإن حلبجة محافظة وتم التصديق على قرار تحويلها الى محافظة، إضافة الى إعطائها القرار السياسي، مضيفاً أن مجلس الوزراء عقد اجتماعاً وشكل لجنة عليا ومن المقرر أن يزور رئيس اللجنة مدينة حلبجة والاجتماع مع الجهات صاحبة العلاقة، والاتفاق على آلية تشكيل الحكومة المحلية في المدينة.
وأضاف نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان، أن ما تبقى هو فقط الهيكل الإداري للمحافظة، لذلك نريد قراراً في ذلك يجمع عليه المجتمع المدني والأطراف السياسية ويشارك فيه أهالي حلبجة.
وفي رد على سؤال بشأن نتائج انتخابات 30 /4/2014، وحسم مسألة محافظ حلبجة، أوضح قوباد طالباني "يتوقف الأمر على الاجتماع مع الأطراف السياسية في مدينة حلبجة"، مشيراً الى أنه وبعد قرار مجلس الوزراء كمرحلة أولى، يتم إرسال فريق فني الى حلبجة لاجراء المباحثات حول ذلك وبعد ذلك سنقوم بزيارة حلبجة بصفة لجنة تتطلع على ما آلت إليها المباحثات.

PUKmedia

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 13:50

صدور كتاب (معجزة الكورد) في واشنطن

ستيفن مانسفيلد مؤلف الكتب الأكثر مبيعاً، أطلق كتابه بعنوان (معجزة الكورد) حيث يتحدث خلاله عن أكبر مجموعة من الناس في العالم بلا وطن خاص بهم وتعرضوا إلى أبشع أساليب القمع والإضطهاد حينما حاول النظام الصدامي المقبور إبادتهم بمختلف الطرق حتى إنهم أصبحوا يطلقون على أنفسهم تسمية "شعب بلا صديق" وأصبحت معاناتهم أسطورة.
الكورد هم أحفاد الميديين (أحد جذور الشعب الكوردي) القديمة أو ما يسمى الآن بإقليم كوردستان.
ويذكر الكاتب أن الكورد بالرغم من الحرب والقمع فأنهم اليوم بمثابة (معجزة) حيث أعادوا بناء مدنهم ببراعة، ففي المواقع التي سقطت فيها القنابل وشهدت مذابح جمة، بُنيت عليها أرقى الفنادق ومراكز التسوق والمدارس اللامعة، لدرجة أن كوردستان أُدرجت ضمن الدليل السياحي لقناتيّ ناشيونال جيوغرافيك وكوندي سايت التي أكدتا على وجوب جعل كوردستان أحد المقاصد السياحية.
تجدر الإشارة إلى أن ستيفن مانسفيلد يقطن في واشنطن مع زوجته بيفرلي، وهو حائز على جائزة شاعر وملحن ومنتج، وألف العديد من الكتب التي تحدثت على نطاق واسع عن الرجال، والقيادة، وقوة التراث، والقوى التي تشكل الثقافة الحديثة.

PUKmedia خاص

بغداد / واي نيوز

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI) وجه تحذيرا لوكالات الأنباء العالمية من استهداف صحفييها على يد داعش.

وقالت الصحفية، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي حصل مؤخرا على "معلومات ذات مصداقية" تشير إلى تكليف "داعش" لمجموعة بعينها لاستهداف الصحفيين في المنطقة واختاطفهم ونقلهم إلى معاقل التنظيم بسوريا.

وأشار المكتب وفق الصحيفة إلى أن أنصار "داعش" دعوا التنظيم الإرهابي للرد على الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة، وحددوا الصحفيين كـ"أهداف مرغوبة".

واعتبرت الصحيفة أن هذا التحذير النادر من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي لوكالات الانباء يهدف لتنبيهم لاتخاذ الاحتياطات الأمنية اللازمة.

ونوهت الصحيفة إلى أن العديد من وكالات الأنباء والصحف الأمريكية لم تعد ترسل اي من مراسليها لتغطية الصراع الدائر في سوريا أو العراق وتقوم بدلا من ذلك بايفاد مراسليها للتغطية من لبنان أو تركيا.

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 13:48

الأوروغواي تودع أفقر رئيس في العالم

بغداد / واي نيوز

بسيارة "فولكسفاغن" موديل 1987 اشتراها منذ 10 سنوات، ويقدرون سعرها الآن بحوالي 1200 دولار فيما لو عثروا على زبون ليشتريها، انتقل "أفقر رئيس بالعالم" من مزرعة يقيم فيها خارج عاصمة الأوروغواي، وأدلى بصوته أمس الأحد في انتخابات احتدم فيها التنافس بين 7 مرشحين لخلافته على منصب فاز به في 2010 بالانتخابات، وبالانتخابات ودعوه أمس.

خوسيه موخيكا، المتم 80 سنة من عمره في كانون الثاني المقبل، كان بين أول من وصلوا الى أحد مراكز الاقتراع، وحين نزل هو وزوجته من السيارة، وجد عشرات الاعلاميين بانتظاره لتغطية وداعه، ومعهم وجد مئات يقيمون مثله في منطقة "كيرو" الشعبية، ممن احتشدوا بانتظار قدومه، فعرف أنها أولى لحظات الوداع.

ورافقت انتخابات الأوروغواي انتخابات مماثلة جرت الأحد أيضا في الجارة الكبرى البرازيل، ففازت اليسارية المنتهية ولايتها ديلما روسيف بحصولها على 51.45 % من الأصوات، مقابل 48.55 % لمنافسها مرشح يمين الوسط، آيسيو نيفيس، وفق نتائج شبه نهائية نقلتها الوكالات بعد فرز 98 % من الأصوات على ما اعتبره المراقبون "استفتاء على 12 سنة من حكم حزب العمال اليساري" الذي شهدت عملاقة أميركا اللاتينية في عهده تغييرات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

أما عن موخيكا، المعروف بلقب Pepe في الأوروغواي البالغ سكانها 3 ملايين و400 ألف ومساحتها 176 ألف كيلومتر مربع، أنه متقشف يحتفظ لنفسه بنسبة 10 % فقط من راتبه الشهري البالغ 25824 بيزوس، أي 12 ألف و500 دولارا، ويتبرع بالباقي لجمعيات خيرية، مفضلا أن يبقى بلا حساب في البنك، وبلا ديون "لأني أريد راحة البال والاستمتاع بوقتي في المزرعة مع زوجتي الآن وبعد انتهاء ولايتي" بحسب ما قال موخيكا الذي يظهر في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" وهو في السيارة مع زوجته باكرا صباح الأحد للاقتراع.

ذكر ذلك في مقابلة صحافية أجرتها معه محطة "تيلي سور" التلفزيونية الفنزويلية قبل عام، وفيها أضاف أن ما يعادل 1250 دولارا يكفيه للعيش بالمزرعة الريفية التي نقل ملكيتها الى زوجته لوسيا توبولانسكي، وهي عضو في مجلس الشيوخ وتتبرع أيضا بجزء من راتبها، وتزوجها قبل توليه الرئاسة في 2010 بفترة قصيرة، مع أنهما يعيشان معا منذ 27 عاما، من دون أن يرزق منها بأي وليد.

وسبق لموخيكا، الذي أبصر النور في 20 مايو 1935 وعمل وزيراً بين 2005 و 2008 للثروة الحيوانية والزراعة والثروة السمكية، أن رفض منذ أول يوم تسلم فيه السلطة الاقامة بقصر "كاسا سواريث" الرئاسي في مونتيفيديو، وطلب في المقابل تخصيص بعض أجنحته كمأوى للمشردين في حالة عدم كفاية المراكز الموجودة في العاصمة، بل فاجأ الجميع في احدى المرات حين اصطحب بنفسه الى القصر امرأة وأبناءها ليقيموا فيه حتى وجدت لهم المصالح الاجتماعية مأوى آخر.

أما عن انتخابات أمس الأحد، فكانت رئاسية وعامة معا، دعي اليها مليونان و500 ألف أوروغوايي لانتخاب رئيس جديد و30 عضوا لمجلس الشيوخ و99 نائبا للبرلمان، اضافة للتصويت في استفتاء عام على خفض سن المسؤولية الجزائية للمجرمين من 18 الى 16 عاما.

ولم يحقق أي من المتنافسين السبعة نسبة تزيد عن 50 % ليفوز من دورة الانتخابات الرئاسية الأولى أمس، طبقا لما يتطلبه الدستور، لذلك انتقل الحائزان على أكبر عدد من الأصوات الى مرحلة ثانية وأخيرة يوم 30 نوفمبر المقبل، وفيه سيتم الاعلان عن الفائز بالرئاسة لولاية من 4 سنوات تبدأ في أول مارس المقبل، ولا يسمح دستور الأوروغواي بتجديدها الا بعد أن يتولى الرئاسة في 2019 فائز آخر.

والمرشحان اللذان حازا على أكبر عدد من الأصوات أمس، هما من يدعمه الحزب اليساري الحاكم، تاباري فازكيز، وهو طبيب عمره 74 وسبق وكان رئيسا للأوروغواي قبل موخيكا. أما منافسه، فنائب عمره 41 واسمه لويس لاكال بو، لكن حظه قليل طبقا لآخر استطلاعات أعطته 31 % للفوز مقابل 46 % لفازكيز المتمتع بمساندة قوية من الرئيس الأفقر بالعالم.

صوت كوردستان: في لقاء له مع قناة ستيرك تيفي قال سيبان شمو قائد قوات وحدات حماية الشعب بأنهم يرحبون بقوات البيشمركة في كوباني وأنهم ينتظرون وصولهم الى كوباني للترحيب بهم و أستقبالهم. أقوال سيبان أتت بعد ان صرح الرئيس التركي أردوغان يوم أمس بأن حزب الاتحاد الديمقراطي التي سماها بالارهابي لا يريد البيشمركة في كوباني و أن حزب الاتحاد الديمقراطي لا يريد فقدان سلطته في غربي كوردستان.

تصريحات اردوغان كانت محاولة للايقاع بين غربي كوردستان و جنوب كوردستان و لكي يتخذها مبررا لعدم ذهاب قوات البيشمركة الى كوباني.

بصدد ذهاب الجيش السوري الحر الى كوباني قال قائد وحدات حماية الشعب بأن هذا الجيش يستيطع مساعدة كوباني من خلال الهجوم على المدن الاخرى التي هي تحت سلطة داعش و أن عددا من أفراد الجيش السوري الحر موجودون منذ مدة في كوباني.

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 12:06

مع طبول ومزامير ال سعود

لا شك ان هؤلاء المطبلين والمزمرين الذين تخلوا عن كل قيمة انسانية عن اي ذرة ضمير واصبحوا كلاب تنبح وحمير تنهق وفق اوامر ورغبات اقذار ال سعود طبعا مع الاعتذار للحمير والكلاب العادية لانهم ارفع شأنا من هؤلاء

فهؤلاء انتهكوا كل الاعراف الانسانية والاخلاقية وأساءوا أساءة بالغة للصحافة والصحفين ليت الروابط والاتحادات الصحفية والاعلامية وكل الصحفين في العالم ان يتخذوا موقفا صارما ضد هؤلاء ويكشفوا حقيقتهم ويبعدوهم عن كل محفل صحفي اعلامي في اي مكان

فهؤلاء ابواق عاهرة داعرة هدفهم هز بطونهم في حضرة اقذار عائلة ال سعود ويرمون كلماتهم كما يرمون اعراضهم في احضان هؤلاء الاقذار

اني اتحدى هؤلاء الابواق الذين هدفهم شتم كل شريف وصادق وامين والحط من شانه ان ينتقدوا فساد وانحراف قذر واحد من افراد العائلة الذين هم اصل كل الفساد في الارض ومنبعه ومصدره ليس في الجزيرة بل في كل العالم

فهذه الطبول المأجورة لا هم لها سوى ارضاء الاقذار الامراء وتنفيذ رغباتهم الخسيسة وشهواتهم الحقيرة مهما كانت فترى هذه الطبول تتنافس تتصارع في ما بينها لينال المنزلة الاولى من قبل الرب الاعلى او حتى الارباب الذين حوله من اقذار العائلة فتجردوا من اي قيمة انسانية وتحولوا الى اقذار خسيسة واجساد خالية تماما من اي صفة انسانية بل حولوا الارض والبشر وكل ما حولهم وما لهم به علاقة وماله علاقة بهم الى وباء مدمر فتاك وبؤرة ظلام وفساد وشر

فكل مهمتهم اخماد اي نقطة نور في الارض وخاصة في المنطقة العربية وفي نفس الوقت نشر الظلام و الاساءة الى كل حركة خير واصلاح وتزويق وتجميل كل حركة شر وفساد في اي مكان من الارض

لا تدري هذه الابواق المأجورة الحقيرة في الجزيرة ستشرق اقمار منيرة تبدد ظلام اسيادكم عبيد الصهاينة وستدفع ابناء الجزيرة الى قبركم كما فعل اجدادهم الانصار والمهاجرين باجدادكم ال سفيان وال مروان وبددوا ظلامهم ودكوا عروشهم وقبروهم الى الابد كما يقبروا اي وباء اي نتنة قذرة فاين المفر من غضب الشعب

فهذه صرخة المسلم المجاهد نمر النمر التي هي امتداد لصرخة سمية ام عمار وياسر ابوعمار تلك الصرخة المدوية التي لا تزال تزداد قوة بوجه الظلم والظلام انه يصرخ لا للظلام نعم للنور لا للعبودية نعم للحرية

لا شك انكم عجزتم عن اخماد صرخته ونوره المتألق فلم يبق امامهم الا وصفه بانبيائكم الاقذار ابوبكر البغدادي والظواهري فتأملوا الى اي حضيض وصلوا وهذا دليل على فشلهم وهزيمتهم وكشف زيفهم ولم يبق امامهم الا اعلان البراءة من انبيائهم الذين كانوا يعتقدون نشر الدين الوهابي الظلامي ليس في الجزيرة بل في الارض جميعا

اسمعوا ماذا يقول احد هؤلاء الابواق اي اسلام يروج له ابوبكر البغدادي والظواهري وحسن نصر الله والشيخ النمر تأملوا اي لعبة حقيرة خسيسة يلعبها هذا العاهر الداعر وكيف يجمع النقيضين يجمع الظلام والرذيلة المتمثلة بالبغدادي والظواهري والنور والفضيلة المتمثلة بنصر الله والشيخ النمر لا شك انه يريد الاساءة الى الفضيلة والنور وفي نفس الوقت يحسن من صورة الظلام والرذيلة ولكن هيهات ذلك

فانه يقول اي دين يروج له ابو بكر البغدادي وكانه لا يدري لا يعلم الدين الذي يروج له هذا الامي المتحوش الذي اسمه ابو بكر البغدادي انه الدين الوهابي دين ال سعود وكأنه لم يسمع مئات الكلاب الوهابية امثال العريفي والعرعور وهم يكفرون المسلمين والناس اجمعين ويأمرون بذبحهم وتجديد دين الفئة الباغية سنة ال سفيان

ويعترف ان الدين الوهابي دين ابن تيمية دين البغدادي والظواهري دين ال سعود الدين الوهابي دين ال سفيان وال مروان انهم جميعا يروجون لدين ملئ بالكراهية والدماء ويضيف اني افضل ان انتمي الى دين فيه رموز معاصرة تقدم الخير وتحقق بشكل علمي وصريح التعاليم الاخلاقية لهذا الدين السماوي

لا شك انه وصل الى قناعة بان دين اهل البيت محبي الرسول محمد واهل بيته دين نصر الله والحوثي والخامئني انه الذي يمثل الاسلام السمح الذي يحقق الخير والسعادة للانسان في هذه الحياة

لكن لماذا يحاول هذا البوق المأجور ان يحاول ان يخدع الناس ويضللهم ويجمع بين الظلام والنور والحياة والموت والاصلاح والفساد

لا شك انه اشد خطرا من الذي يعادي الرسول محمد ويصفه بالفاسد ويمجد ابو سفيان ويصفه بالصالح الصادق من الذي يصف الرسول محمد وابوسفيان بالفساد والكذب

لا شك انها وسيلة جديدة للتضليل والخداع فاحذروها

مهدي المولى

ما هو دور جريدة البينة اليوم.. :

1. اثارة الكراهية بين الشيعة وامريكا داخل منطقة العراق.. تمريرا لاجندة ايرانية.

2. تسميم الاجواء برفض تدخل بري امريكي عسكري ضد داعش.. في وقت هذه الجريدة نفسها..لم تظهر للعلن ببغداد الا بعد تحرير الشيعة من احتلال صدام والسنة والبعث بريا على يد امريكا..

3. التطبيل للخامنئي الزعيم الايراني.. واعتبار ما يصرح به (هو الحق المطلق).. وانه (الامام الروحي للعراق)... وكل شيء يجب ان يخرج (بوحي خامنئي).. رغم ان الخامنئي احد اسباب خراب الشيعة.. وضعفهم.. بمنطقة العراق.

4. رفض قيام اقليم شيعي من الفاو لشمال بغداد.. فتعمل جريدة البينة على مهاجمة هذا المشروع الذي هو فيه انقاذ للشيعة.. من جحيم العراق الواحد..

5. تشيوه الافكار .. وخداع الراي العام الشيعي.. ضد امريكا.. بخصوص (الاقاليم).. وهم من حيث لا يعلمون (يمدحون مريكا من حيث لا يحتسبون)..

- رفض جريدة البينة (دخول قوات امريكية برية لمحاربة داعش).. اي امريكا تريد تحارب داعش السنية وهم اي جماعة خامنئي والبينة منها ترفض ذلك.

- رفض جريدة البينة.. قيام اقليم شيعي مستقل للشيعة يحكمون انفسهم بانفسهم.. اي امريكا تريد استقلال الشيعة باقليم.. عن مثلث سني مقبرة للشيعة.. وكوردستان التي تريد الاستقلال باي لحظة.. وجريدة البينة الناطقة سما باسم اقبية طهران ترفض ذلك ..

- مهاجمة جريدة البينة الحرس الوطني.. في وقت امريكا تطرح الحرس الوطني من اجل حقن الدماء الشيعية خاصة.. بعدم زجها بالمثلث السني وبكوردستان كما كان يفعل البعث وصدام قبل عام 2003 بزج الشيعة بالحروب وفي مستنقع جبال كوردستان.. وكذلك منع زج شباب الشيعة بمستنقع صحراء المثلث السني ومدنه البائسة.. فكل مكون يعالج ازماته داخليا .. بنفسه..

....................................

· الاعدامات لا تردع الارهاب السني.. (وهي خداع للشيعة.. وتخديرهم)..

هل بالاعدامات .. تنحل ازمة الارهاب.. واليس من السخف والسطحية والدنائة ان يخدع الناس بهذه القوانة .. (الاعدامات).. يذكرونا بعلي الوردي الذي يقول انه (ركب سيارة باص ببغداد.. وبدء الناس يتكلمون عن حل الازمات.. فاحدهم قال.. لو بيدي الحكم لحليت الازمة بوضع المشانق بالشوارع)؟؟ فهل صدام ردع الشيعة الكورد من معارضته ,, رغم المقابر الجماعية وحبال المشانق والاعدامات الجماعية التي مارسها ضدهم؟؟

فهل السنة العرب سوف يردعهم اعدام الف او مائة الف ارهابي سني ؟؟ بالطبع كلا.. بل سوف يزيدهم عنفا.. فاذا هم ينتحرون بالالاف .. ويفجرون المفخخات بالالاف.. ويزحفون لبغداد الشيعية من المثلث السني بعشرات الاف الالاف.. وحاضنتهم السنية مليونية.. فهل سوف يردعهم اعدام مائة او الف او حتى مليون..

فهناك ثلاث انواع من العنف بالعالم (جرائم جنائية.. عنف ديني .. عنف سياسي)..

الجرائم الجنائية كالقتل والخطف والسلب وامثالها تعالج بالاعدامات لردع المجرمين والنفوسهم ضعيفة..ولكن العنف الديني ومنه المذهبي.. لا يعالج بالاعدامات .. وكذلك العنف السياسي..

فازمة السنة.. المتمثله بانهم حاضنة للارهاب والعنف الدموي.. هي نفسها ازمة الشيعة.. (المتعرضين للارهاب).. وهي نفسها ازمة (الكورد).. فجميعا ازمتهم هي ازمة فشل العراق كدولة صنعتها بريطانيا وفرنسا بمباركة روسية قيصرية ببداية القرن الماضي بخارطة الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو.. فالعراق مشروع لدولة لم تتحقق منذ ذلك الوقت لحد اليوم..

......................

· تقسيم العراق رغبة الشرفاء.. يا (جريدة البينة).. وليست رغبة امريكية او غيرها

تدعي جريدة البينة المسمومه.. بان ما اسمته (تقسيم العراق رغبة امريكية صهيونية سعودية قطرية تركية الخ)..في وقت هي رغبة الشرفاء من الشيعة والسنة والكورد.. الذين يعرفون بان التعايش السلمي بين المكونات سياسيا خطرا كبير على الامن العالمي نفسه وليس امن المنطقة فقط.. وان العالم اكثر امنا بلا عراق.. وان (استمرار العراق كدولة مسخ.. فكك حتى الامن المجتمعي نفسه).. ليس لمنطقة العراق فقط بل للمنطقة الشرق الاوسط والعالم الذي يسمى اسلامي كله.. علما ان امريكا طرحت مشروع خارطة الشرق الاوسط الجديد انعكاسا للواقع على الارض ديمغرافيا وجغرافيا.. وهذه الخريطة تتلائم مع هذا الواقع.. وتفرز الخنادق .. وتمنع التصادم.. الذي يتفجر اليوم نتيجة انتفاء الحاجة لخارطة الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو.. السيئة الصيت..

ونبين خطر قيام ثلاث دول تحرر شعوب منطقة العراق من قيود وجستابوا العراق الواحد المازوم:

- السعودية من اكثر الدول رعبا من قيام اقليم شيعي (جمهورية سومر) من الفاو لشمال بغداد (لان ذلك يعني عدوى الاستقلال تصل للشيعة بالمنطقة الشرقية من الاحساء والقطيف) وما يعني قيام جمهورية شيعية شرق الخليج.. ثرية بالنفط.. تنهي (امبراطورية ال سعود القائمة على نفط الشيعة)..

ولنفس السبب ولكن بشكل اخر. ترتعب ايران .. من قيام اقليم شيعي قوي واسع مجاور لحدودها.. مع الاحواز.. لعلمها قيام اقليم وسط وجنوب يعني قيام اقليم الاحواز وكذلك الشعوب الخاضعة لاحتلال ايران كالشعب البلوشي والكوردي والاذاري سوف يطالب ايضا بالاستقلال او نظام الاقاليم.

- قطر السنية .. تعلم ان قيام ثلاث دول بمنطقة العراق ومنها دولة شيعية.. يعني زيادة نفوذ الشيعة بالمنطقة.. وهذا مرفض لدى الدول السنية.. التي تريد الهيمنة على المنطقة.. ولعلم قطر ان جمهورية المنطقة الشرقية من الخليج (الاحساء والقطيف) سوف تكون مجاوره لها..

- تركيا .. ترتعب من قيام ثلاث دول بمنطقة العراق.. لان ذلك يعني احجار الدومينو سوف يصل لها.. وسوف تطالب الشعوب الخاضعة لاحتلال تركيا كالشعب الكوردي سوف يطالب بالاستقلال او قيام ا قليم كوردي فدرالي ايضا.. وهذا ما يرفضه العنصريين الترك السنة.. الرافضية لقيام دولة كوردية.. والرافضين لبروز دولة شيعية بوسط وجنوب منطقة العراق..

......................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

 

الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 12:04

كلامي طلقة ٌ... خلدون جاويد


كلامي طلقتي وفمي عَتادي
وإصبعي رابضٌ ،
وعلى زنادي
وإني حتفُ من حابوا عروشاً
ودجّلوا في المحافلِ
والنوادي
أطالوا اللحية َالنكراءَ عمْداً
وزُلـْفى قد توشّحوا ،
بالسواد ِ
وجاءوا للعراق ِ لأجلِ شَرْوى
نـَقيْر ٍ ،
بل لتقبيل الأيادي
وأبدلوا " نهجَهم " بترابِ دنيا
وقد باعوا الكرامة َ
بالرماد ِ
أنادي للترفـّع ِعن سراب ٍ
" ولكنْ لا حياة َ
لمن تنادي "
وجُلـّهُمُ لنيل ِالمال يجثو
بهم قد خابَ ظني
واعتقادي
بهـِمْ بالإحتلال ِ بحقد جاري
وبالسرقاتِ
قد ضاعتْ بلادي
زواحفها أتتْ من كلّ صوبٍ
دواعشَ
في عواصف من جرادِ
ولولا ذلنا
والجهل مِنـّا
لما باتتْ تطوّقـنا الأعادي
وقد دارتْ دوائرُها
علينا
فساداً
في فساد ٍ
في فساد ِ

*******
25/10/2014

بأمر من السلطان أرسل الوالي بعضا من جنده الى جهة الغرب و على مستوى رفيع ، كي يبيّض وجهه قليلا ، ويعيد إليه بعضا من ثقة شعبه الساذج. ففي اجتماع دهوك، قال للأحزاب الكورديّة السورية بأنه : انتصار اي كوردي في اي مكان انتصار لنا جميعا.وكتبت في نفس اليوم في مقال لي : انه يقصد : انّ هزيمة اي حزب كوردي في اي مكان انتصار له وللسلطان. الناس بعضهم فرح وكاد ان يصدق. فالى متى تصدقون الوالي ؟ فانّه يقول شيئا ويفعل شيئا آخر تماما، ولا يفعل شيئا الا بعلم السلطان، إما علمتم لحد الآن؟ وقد كتب أحدهم تعليقا حادا وأنا لا ألومه ، ربما يكون أحد المغترّين بكلامه المعسول، كتب هذا القارئ العزيز في تعليقة:

(الجمعة, 24 تشرين1/أكتوير 2014 13:04 posted by Az shengalima

ولكن لم تقل لنا باي ماركة التلفون قد تحدث و عن هذه المسرحية الهزيلة التي كتبتها ماركة ايفون او ساسمونج او غيرها , ياللمهزلة كل من هب ودب يشتمون البرزاني

وكان ردي على هذا الساذج: (الى من اسمه أز
(لا أشتم البارزاني بقدر ما أصف الحقيقة. يبدو انك لا تميّز بين الشتم والنقد
وهناك مثل يقول: الأمور بخواتيمها. انتظر اسبوعا أو اسبوعين ليتبين لك ان دور الكتيبة البارزانية لم يكن سوى لعبة جديدة لعبها مع الترك لإبتزاز الثورة العارمة الكوردية في غرب كوردستان لصالح أردوغان. انتظر فإنّ غدا لناظره قريب.)

فالوالي يخاف من انتصار ابطال غرب كوردستان، فصمود كوباني يسبب له ولحاشيته وبطانته حرجا شديدا. فاي انتصار هناك يحسبها – بسبب نفسه المريضة- هزيمة له.

وقد تطرقت الى هذا الموضوع في مقال سابق، الرابط:

- شيركو شَقلاوى - صُمُود كوبَانِى سُقوط الوَالِي - صوت كوردستان

وجاء أخيرا الخبر اليقين ، وعند البرلماني فرهاد الخبر اليقين، كما تقرأونه في صوت كوردستان الآن:

(حول الشروط التركية للموافقة على أرسال قوات البيشمركة الى كوباني نشر اليوم البرلماني فرهاد سنكاوي مقالا أعرب فيها عن ندمه لاصدار قرار البيشمركة الى كوباني لانه كان مطلبا تركيا و لان الخطة كان أثرت بشكل سلبي على مقاومة كوباني وتسليح وحات حماية الشعب من قبل أمريكا و الاخرين.)

أعود واقول: يا والي ستندم والله ستندم ، يوم لا ينفع الندم.

فالسلطان سيتخلص منك ، أنا أدرى ما في رأسه من أفكار شيطانيّة:

في ذهنيته المريضة أنه سيقتل المقاومة في كوبانى ويعيد السيطرة بواسطة عملائه على غرب كوردستان، ويسد ّعليك المفذ الغربي ، ومن الشمال فمدفعيته وقواته الخاصة لك بالمرصاد، وفي الشرق والجنوب فسيضع يده في يد الشيطان من أجل ارضائهم، فتقع أيها الوالي في فخ المحكم للسلطان. وسيسلط عليك دواعشه حتى لو كنت على قمّة جبل نوح ليُقرؤونك الشهادة على طريقة آل عثمان: أشهد ان لا إله الا اتاتورك، واشهد أن رجب طيّب أردوغان عبده ورسوله.

شيركو

23 – 10 – 2014

*********************

وادناه رابطان وصورتان من كوبانى

المقاتل (خليل عثمان) يناهز السبعين سيقاتل الى الرمق الأخير

Kurdish Question - VIDEO: 67-year-old on frontline in Kobane

الدواعش يمتلكون آلافا من القنابل الكيمياويّة.

Kurdish Question - ISIS may have thousands of chemical ..

كل الدول التي حققت نجاحاتها، وعلى جميع الصعد، وفرضت وجودها كدول متقدمة يحسب لها مليون حساب، بما فيها الولايات المتحدة الأميركية، وفرنسا وبريطانيا، ودول أوربا، لم تحقق ذلك النجاح المذهل إلا بوجود سياسات ناضجة، وحكومات نزيهة مخلصة لأوطانها وشعوبها، إستعانت بالأكفاء، منحت الفرص لكل التيارات، إحتوت المواهب والمهارات، وضعت الأفضل في المكان المناسب.. مستثمرة جميع الطاقات البشرية، والموارد الطبيعية متخذةً أسلوب المراحل طريقا لتحقيق تقدم تراكمي، وإبداع حضاري يتناسب ومستوى الإنسان الذي خلقه الله تعالى في أحسن تقويم، ويتماشى مع متطلبات الحاجة البشرية المتطلعة نحو التطور والرقي على مدار الساعة.
ومحاكاةً لهذه الدول، واقتفاءا لأثرها، وبصحوة وقادة، وطفرةٍ نوعية، إنطلقت دول من العالم الثالث، هبّت نافضة غبار التخلف نافرة من قفص "الدول النامية" الذي حشرها حكامها فيه، واضعة في الحسبان أن أسلوب المراحل والتطور التراكمي ربما يتطلب دهورا وعصورا، فسلكت طريق "العقود" أسلوبا للتقدم والنهوض بعد ان استقطبت الأكفاء، واستعانت بذوي الإختصاص، وشجعت المواهب، وحررت العقول، واحتضنت المبدعين. وها هي :  ايران،  وكوريا، وماليزيا.. امثلة  يقتدى بهما، ونماذج رائعة كسرت طوق الدول "النايمة" وبدأت تنافس أرقى الدول تقدما وتحضرا، بالملموس وعلى أرض الواقع وليس إدعاءا وتنظيرا وشعارات!.
وظل العالم العربي - وبفضل سلاطين الحقب والمراحل الوراثية- يرزح تحت نير التخلف، يراوح مكانه إن لم يتراجع ويتقهقر الى عصور الظلام فإن استفاق من غيبوبته ونفض ركام سني التخلف والظلم - في غفلة من غفلات الزمن إثر صدمة صاعقة، أو هزيمة منكرة - استفاق على مشاكله الداخلية كونها من صنع يديه ونتاج استبداد حكامه، وعندها يتفضل السلطان متكرما بإجراء إصلاحات شكلية، ومعالجات كارتونية فيوعز الى أقزامه الذين وضعهم في المكان المناسب كونهم مؤهلين للطاعة وبدورهم ينبرون لإصدار "الفرمانات" السلطانية والأميرية المشحونة بالشعارات النبيلة التي يستحيل تحقيقها!.
ومن هالك لمالك، من وثن الى وثن، تتوارث الأجيال العربية - المظلومة المقهورة، المغلوبة على أمرها - تركة المراحل الثقيلة وتدفع ضريبة إنتظار زوال مرحلة على أمل أن المرحلة المقبلة ستكون أفضل من سابقتها ولعل السلطان القادم أرحم من سابقه وما أكثر الذين ماتوا حسرة ولم يشهدوا نهاية المرحلة.. ماتوا وهم يظنون أن الآتية أفضل.. وأن القادم أعدل.. وما هي بالأفضل.. ولا هو بالأرحم.. ولا بالأعدل.

لا شك أنهم الآن في ملكوت الرب ينظرون حزانى وهم يرون كيف انكفأ الذين عبروا المرحلة الماضية ملفوفين بالخيبة يتطلعون للعبور الى مرحلة جديدة، متسلحين بـ "عسى.. وليت.. ولعلما"!.

الكثير منا يسأل ما سر أخفاقاتنا وعدم تقدمنا ونجاحنا ورقينا حالنا كحال بقية الأمم ؟؟ والتساؤل لم يطرحه العراقيون فقط وأنما سبق العراقيون أمم وشعوب أخرى مجاورة لنا أو تبعد عنا قليلا

الثلاثية الذهبية هي عوامل أنتصار وتقدم ورقي وتسيّد أي شعب أن اتبعها وطبقها بشكل جيد ومن دون نقصان أو تغييب
لأية واحدة منها
الصدق الأخلاص التفاني
فالدين والشرع الحنيف والقران العظيم كثيرا ما حثّ على هذه الثلاثية ولكن للأسف الشديد لم تطبق ولن تطبق والسبب او لنقل أسباب عديدة فرجل الدين الذي يدعوا الى تلك الصفات لا يطبقها هو والرجل السياسي كذلك وبما أن رجل الدين والسياسي لا يطبق أي من اعلاه فكذلك سيسري الأمر على الأخرين وبالتالي ستسيد عوامل الفشل والتخلف والغش والفساد والخراب والتخريب
سوف يقول لي أحدكم لم التهجم أو الأنتقاص من الدين؟؟؟ أجيب أنني لا أنتقص من الدين بل أنا أدعوا لتطبيق ما أمرنا به الدين دون لوي الحقائق والمسّلمات
رجال دين كثر شيعه وسنه من سلفيين وغيرهم وتكفيريون وهابية جميعهم يدعون الناس ولا يطبقونه على أنفسهم ألا ماندر وممكن أن نخرج منهم أفراد بعدد الأصابع من جميع الأطراف
وأما السياسيين فجميعهم في بودقة واحده ولا فيه أستثناء خصوصاً في يومنا الحاضر ,, هنا لا بد الأشاره لزعيم عراقي فذ صاحب اليد النظيفة الذي أغتيل غدراً ( على أيدي عصابات العبث الشوفيني العروبجي في 14 رمضان , الموافق لــ 8 شباط 1963 ) وهذا الوحيد من بين السياسيين العراقيين الذي ذاع صيته بأنه طبق الثلاثية أعلاه على نفسه.
الكثير منا يتسائل أو يقف فاغر الفاه لأنتصارات الغرب على جميع الأصعده فهؤلاء علمانيون ولا ينتهجون الدين في حساباتهم وخططهم فكيف ينتصرون
الجواب أنها الثلاثية أعلاه
فالقوات الأمريكية أتت الى العراق ومعها جيشها المتكون من أمريكان هم بالأصل لم يولد البعض منهم على تلك البقعه ولكنهم طبقوا وبروح الفريق الواحد الثلاثية أعلاه
وهكذا حينما يعمل العامل والفني والمهندس والطبيب في عمله يعمل ويطبق بالمبدا أعلاه
فبالصدق ستصدق الوعد وتحفظ العهد وتلتزم به
وبالأخلاص ستنجز ما أوكل اليك ومن دون غش او ألتفاف على القوانين والأنظمة واللوائح والنظم وادخال الدين عاملاً في وسط هذه المعمعه كأستخدام الكذب الأبيض والتقية والحيل الشرعية
وبالتفاني سينجز أي عمل دون النظر الى ما بأيدي وموقع الأخرين لأن السبب بسيط فالمسوؤل المباشر هو معك ولا يتكبر عليك ولا يتغيب او يتهرب منك ولا يقضيها لهو ولعب وسفر وأيفاد وترف وبذخ
فأن طبقنا ما ورد ذكره سنكون بخير
وبخلافه فالفشل سيكون ملازماً واللعنه تلاحقنا أينما كنا
طارق درويش
27 – تشرين الأول أكتوبر - 2014
الإثنين, 27 تشرين1/أكتوير 2014 11:17

زكريا حسن - ما يجري في روج آفا ليس حدثا عابرا



منذ بداية الحراك في سوريا والى الأن يلعب سيد اردوغان دور الثعلب الماكر في شد وجذب  المعارضة السورية تارة وفي كروالفر في السياسة الخارجية على ساحة الدولية تارة أخرىوهو كان جاهلا بحقيقة وطبيعة الدولة السورية عندما كان يتباكى على الشعب السوري وهدد مرارا النظام في السوريا بتدخل عسكريا لإنقاظ ما تبقى من الأحياء من الشعب العربي السوري في حين أن أردوغان كان ولايزال يستخدم نفس الأسلوب في قتل روح المقاومة الكردية في كردستان الشمالية , هنا وبعد مرور مايقارب اربع سنوات على عمر حراك الشعبي في سوريا اتضح اخيرا لسيد اردوغان رويدا رويدا بأن سوريا هي عرينة اسد لن يقربه بنو الثعالب غاب الأسد أم حضر, هذه حقيقة كان أردوغان غير ملما به إما كان مغرورا بهيبة جيشه أو جاهلا بما يدور في دنيا وما حوله . فلهذا الأسد غطاء ضربه على شرق الأوسط وبدرجة الأولى على سوريا لأهميتها الجغرانية ولموقعها الأستراتيجي في المنطقة وهي في قبضته منذ مايقارب نصف قرن وخير الشعب بين القبول بوصاية الاسد أو الرحيل , فالشعب أختار الرحيل لتتحالف مع الثعلب أردوغان ضد الأسد عملاق شرق الأوسط إسرائيل وهكذا كانت الأنظمة تختار مصيرها بنفسها منهم من عاش كما هو الحال في معظم دول العربية ومنهم من أختار الرحيل على يد نظام عالمي الجديد كنظام صدام المقبور. ولهذا الأسد زئيرا يسمع صوته في كل شبر من أرض سوريا فهذا الزئير هو المخول الوحيد لرسم شكل دولة السورية الحديثة . فأي مصير ينتظر شعبنا الكردي في روج آفا إذا ؟ هنا لا بد من ذكر مثل الكردي المعروف والذي يقول *متى ما أكل الذئب حمار الجيران عندها يربط جيران الاخر حماره في بيته *فها رحل الشعب السوري بأكمله وشتت في جميع الدول العالم فقط لسبب واحد هولأنه عدوا لإسرائيل ولا يريد المصالحة معه , آلا يكفينا هذا؟ أين تكمن المشكلة والعلة إذا؟ نحن علاوة على انقسامنا فيما بيننا وعلى اوتار الإيديولوجياتنا وتجزأتنا بين أربع دول جغرافيا وديمغرفيا هذه نصف المصيبة بينما ان نكون مقسومين بين معارض لنظام عالمي الجديد وبين مؤيدا له فهذا شيء آخر يهدد بنية كيان الكردي سواء اليوم أو في المستقبل في ربوع روج آفا وهذ هي المصيبة الكبرى . هنا نحن شعب الكردي في روج آفا سبقنا الزمن كثيرا بإنتمائتنا إلى إيديولوجيات التي صدرت الى روج آفا من جنوب كردستان ومن شماله هذا يعني بأن كل منهم يحاول تحرير روج آفا  على طريقته وإلحاقه بجزأءه فهذه هي آفة قيادتنا الكردية في الشمال والجنوب لعدم مراعاة طبيعة التغطية التي تحمي سوريا بكرده وعربه , ألا يعلم قيادتنا الكردية في بقية الأجزاء بأن طريقهم سالكا آيديولوجيا  حتى حدود  روج آفا وبعده يضطر هؤلاء القيادات الى جر شعب روج آفا الى احضانه سواء بالرضى عن الثورات او عن طريق القوة كما هو الان في كوباني  لانه  ممنوع على تلك الايديولوجيات  الدخول الى أجواء سوريا ولآتي لا تعترفن أصلا بالديمقراطية إما أن تكون معه أو ضده لا خيار آخر و لا يعترفون بهيبة إسرائيل في سوريا . إذا نحن الأكراد عموما في كردستان نحاول دائما أن نستقل بكيان فكري و أيديولوجي أولا حتى ولو كان ذلك على حساب كياننا الجغرافي لكردستان في حين نحن  ومنذ الأزل نضحي بالغالي والرخيص  , بالنفس والنفيس من أجل كيان جغرافي اولا واخيرا وعندما يحين وقته نعود الى مربع الأول لنتمسك كل مننا بأيديولوجيته وفكره ويستقل به لتبدأ محنة جديدة وفصل جديد من الإقتتال الأخوي فيما بيننا ونضحي بإستقلال كردستان والتي تنتظرها امهاتنا وشهدائنا . إذا نحن نريد أن تكتب النجاح لكياننا الفكري على حساب كيان الجغرافي , فهل تقبل إسرائيل بكياننا الآيديولوجي والفكري  في روج آفا والتي صدرت إلينا من الشمال حينا ومن الجنوب حينا آخر ؟ ألم يتوضح لنا بعد بأن إسرائيل هو الذي يرحل الشعب السوري بسبب آيديولوجتهم الغير مرغوبة بها عند أسرائيل ؟ فهل ننتظر إلى أن ترحلنا إسرائيل على طريقة المعارضة السورية ؟ أم أن تنفصل شعب روج آفا عن بقية الأجزاء وأن تلغي إنتماءتها الى غيرها وتستقل بخصوصيتها وتبني روج آفا على طريقتهم ؟ . هنا علينا أن نعلم حقيقة أخرى ألا وهي عدم إعتراف إسرائيل بكيان إيديولوجي لحزب ما يتبعه عدم إعتراف بكيانه الجغرافي . لماذا نصور الفشل على انها نجاح ونلبس زي الاصدقاء ونحن بريئين منه . نحن لم ندخل دين الإسلامي بقوة السيف لكن الان لا خيار آخر سيوى صداقة إسرائيل إلا بالقوة . ما توصل إليه الشعب في سوريا هي ترجمة فعلية لما أذهب إليه الأن , هنا تم ترحيل الشعب بأكمله إلى خارج الحدود وبينما مازال الحناجر تنادي  الشعب يريد إسقاط النظام في حين أن الشعب قد سقط منذ شرارة الأولى للحراك قبل أربع سنوات في أعيون نظام عالمي الجديد . أما نحن أصحاب القضية فلا نرغب السقوط مثلما سقط الشعب العربي في سوريا , هنا نستغرب عندما يطلب أحزاب الكردية في سوريا الدعم لحماية كوباني مثلما طلب معارضة سورية قبل سنتين بالضربات العسكرية من أمريكا لضرب الجيش السوري في حين أن الجيش السوري يحمل شهادة حسن السلوك والنجاح من قبل الولايات  المتحد الأمريكية منذ نصف قرن والأكثر أستغرابا هوأننا في حالات ضعفنا نتوجه إلى أعدائنا بدلا من أن نتجه إلى أصدقائنا,  فتركيا حكومة وشعبا في منأ عن أعترافها بأي كيان مادام للكردي شرف فيها سواء كان كيان فكري أو ديمغرافي آو كيان جغرافي  في حين أن إسرائيل لا تعترف فقط بكياننا الفكري والآيديولوجي فهم ليسوا ضد الشعب الكردي وليسوا ضد إستقلال كردستان , لكن إسرائيل تفضل تأسيس أربع دول كردية على دولة كردية واحدة وهي تعمل ليل نهار لعدم حدوث وحدة عربية فكيف يرضى بوحدة كردستان فهذا التوجه لدى إسرائبل ليس كرها بالشعب الكردي إنما خشية على وجوده وإن لا نملك ما يخشى إسرائيل منه , فإسرائيل تحسب حسابها لمئة عام إلى الأمام فهذا حق له وهو يمارس هذا الحق منذ ما يقارب مئة عام في شرق الأوسط.لذا تأسيس أربع دول كردية ليس هدفا إسرائيليا فقط لا بل أمميا أيضا لأنه سيدفع بإقتصاديات العالم إلى الأمام في ناحية  بيع وشراء الأسلحة وإلى ما هنالك من فوائد أخرى .في خضم معركة الأكراد في سوريا نرى بأن الأكراد خير (بضم الخاء) إما أن يختار العدو السئ أو الأسوء لمحاربته فأخذ الأكراد على عاتقهم محاربة عدو الأسوء والمتمثلة بجماعات المتطرفة فوجد النظام السوري هذا العدو السيء في جانبه العلوي من نفس الخندق في محاربة جماعات المتطرفة , هنا في معركتنا لا توجد عدو عدوك  صديقك لأننا كلنا أعداء بعضنا البعض وكلنا نعلم بأن إندحار أي عدو يعني أنصراف عدو المنتصر إلى عدوه الثاني . بعد فوات الأوان سنقول بأن العالم كلها ضد الشعب الكردي في سوريا لكن في الحقيقة هوغير ذلك تماما فقط لأننا نملك النظرة الشمولية أتحادية لشعب والوطن هذا السبب وحده كافي لإسقاط كوباني وسيليه قامشلي وعفرين إذا كانت الفرص تفوتنا قبل فوات الأوان كما هو الحال في كوباني

زكريا حسن        ألمانيا

متابعة: نقولها و بمنتهي الصراحة و دون تردد و ليعلم القاصي و الداني و بالذات في هذا الوقت العصيب من تأريخ الامة الكوردستانية و العالم، بأن أقليم كوردستان و على رأسهم حزب البارزاني و بتماطل من الاحزاب الاخرى في أقليم كوردستان، يشارك في أكبر مؤامرة خبيثة ضد غربي كوردستان و مدينة كوباني الصامدة و هم عملاء أذلاء بيد تركيا واردغان واوغلو.

خباثة هذة المؤامرة من قبل أقليم كوردستان من رئيسها وحتى برلمانها يأتي من خلال تلويحهم بالصداقة و الاخوة و المصير المشترك علنا و في الخفاء مشتركون مع تركيا في مؤامرة أسقاط كوباني و منع أندماج غربي كوردستان مع التحالف الدولي المعادي لداعش.

عداء تركيا للكورد بشكل عام و لغربي كوردستان بشكل خاص أمر معروف للجميع و لا غرابة فية ولكن أن يشارك أقليم كوردستان في هذة المؤامرة و هذا العداء شئ في قمة الدنائة السياسية و الحقارة.

فهذا الاقليم الذي يديرة البارزاني مع جوقة من الاحزاب الذيلية و الاشخاص الذين باعوا ذممهم من أجل المال و السرقات و الكراسي ليسوا بذلك الشجاعة كي يقول لغربي كوردستان و للكوبانيين بأنهم سوف لن يساعدوهم في حربهم ضد داعش، و هم يدعون و يصدورن القرارات حتى من البرلمان بأرسال المساعدات الى كوباني و على عجل و لكنهم يماطلون في الارسال و يصدرون كل يوم تصريحا يناقض الاخر.

فمن أرسال الالاف من قوات البيشمركة مع الاسلحة الثقيلة تراجعوا الى 150 من قوات البيشمركة و عدم المشاركة في القتال ضد داعش. و هم ينتظرون سقوط كوباني ليقولوا عندها لا نحتاج لارسال البيشمركة لان الهدف تحقق و هو سقوط كوباني وسيطرة تركيا وعملائها على غربي كوردستان.

أن ما يقوم به أقليم كوردستان بكافة أحزابة المشاركة في البرلمان و على رأسهم حزب البارزاني هي قمة الخبائة و الدنائة و الخيانة و هو خنجر في الظهر الكوردي. و ليشرب المتشدقون بالعبارات الوطنية من ماء نهر الفرات الذي يمر بالقرب من كوباني.

هذا هو الوقت المناسب لفضح هؤلاء الخونة و المتامرين مع تركيا. أذا لن تستطيعوا تقديم المساعدة قولوها بصراحة و لا تشتركوا مع تركيا في مؤامراتها ضد الكورد. دعوا مقاتلي وحدات الشعب يعرفون بأنهم يجب أن يقاتلوا بأنفسهم ولا تعطوهم الامال الكاذبة. وحدات حماية الشعب يزدادون اصرارا كلما ضاقت بهم المعركة بعكسكم لا تتحركون سوى بأبر مقوية من الاخرين. وحدات حماية الشعب سجلوا تأريخهم وتأريخ الكورد على المستوى العالمي وصارت نساء العالم يتباهون بهم و من خلالهم بالامة الكوردستانية.

كوباني أنتصرت قبل سقوطها و ليس نصيبكم ايها المتأمرون مع تركيا سوى الخيبة والخذلان و مبروك عليكم العمالة و لمن؟؟ لداود أوغلو و أردوغان.

 

يحتمل محللون سياسيون ان تردد اكراد العراق عن القتال في كوباني يأتي بعد تلقي حكومة إقليم كردستان تحذيرات من الحكومة التركية بان المشاركة في القتال في كوباني، لن يكون امراً ساراً وسوف يسيء الى العلاقات بين تركيا والاقليم.

 

بغداد/ المسلة: قال سفين دزيي المتحدث باسم حكومة كردستان العراق إن القوات الكردية العراقية لن تشارك بشكل مباشر في القتال في مدينة كوباني السورية وإنما ستقدم دعما مدفعيا للأكراد السوريين الذين يواجهون متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي هناك.

ويحتمل محللون سياسيون ان تردد اكراد العراق عن القتال في كوباني يأتي بعد تلقي حكومة إقليم كردستان تحذيرات من الحكومة التركية بان المشاركة في القتال في كوباني، لن يكون امراً ساراً وسوف يسيء الى العلاقات بين تركيا والاقليم.

ويسعى مقاتلو التنظيم الارهابي منذ أكثر من شهر للاستيلاء على كوباني المعروفة ايضا باسم عين العرب ويكثفون هجماتهم رغم الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة على مواقعهم ومقتل المئات من مقاتليهم.

وكانت حكومة تركيا اعلنت الاسبوع الماضي أنها ستسمح لمقاتلي أكراد العراق بالمرور عبر الاراضي التركية للوصول الى بلدة كوباني المحاصرة. وكان برلمان منطقة كردستان العراق قد وافق على نشر بعض من قوات البشمركة في سوريا.

وقال دزيي "ستكون قوة دعم بالأساس بالمدفعية والاسلحة الاخرى. لن تكون قوات قتالية في حد ذاتها بأي حال في هذه المرحلة."

واعلنت قوات اكراد سوريا المدافعة عن كوباني إن الأسلحة الثقيلة جوهرية لمحاربة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي الأفضل تسليحا.

وطلبوا بصفة خاصة صواريخ خارقة للدروع بامكانها تدمير الدبابات والمركبات المدرعة الاخرى التي تستخدمها الدولة الاسلامية.

وقال اكراد سوريا إن الاسلحة التي أسقطتها جوا لهم القوة الجوية الامريكية الاسبوع الماضي غير كافية لدحر التنظيم الارهابي. ووصف مسؤولون امريكيون هذه الاسلحة -التي قدمتها السلطات الكردية العراقية - بأنها "اسلحة صغيرة."

وفي مقابلة منفصلة يوم الاحد تابعتها "المسلة" قال فؤاد حسين رئيس ديوان الرئاسة في اقليم كردستان إن البشمركة على استعداد للتوجه إلى كوباني عبر تركيا بمجرد الانتهاء من وضع جدول زمني مع حكومة انقرة واكراد سوريا.

وقال إنه يتوقع المضي قدما في نشر 155 من عناصر البشمركة "خلال أحد هذه الايام."

وسئل عن نوع الاسلحة التي سينقلها البشمركة لسوريا فوصفها حسين بأنها "شبه ثقيلة" وقال إنها ستمكن المقاتلين الاكراد في كوباني -الذين لا يحملون سوى اسلحة خفيفة- من مجابهة دبابات تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي ومركباتها المدرعة.

واكتسبت المعركة الخاصة بالسيطرة على كوباني أهمية سياسية كبيرة بالنسبة لتركيا -في الوقت الذي غضب فيه اكراد تركيا لعزوف انقرة عن التدخل- إذ تهدد بتقويض عملية السلام بين الحكومة والمتمردين الانفصاليين.

وقال دزيي في معرض حديثه عن نشر مزيد من قوات البشمركة في كوباني في المستقبل "يعتمد كل ذلك على كيفية تطور الامور على ارض الواقع. اعتقد ان ذلك يتعين ويمكن مناقشته في مرحلة لاحقة."

الى ذلك قالت القيادة المركزية الأمريكية يوم الأحد إن الجيش الأمريكي نفذ خمس غارات جوية على أهداف التنظيم الإرهابي قرب مدينة كوباني السورية ونفذ أيضا بمساعدة الدول المشاركة في التحالف 12 غارة جوية أخرى في العراق.

وأضافت القيادة في بيان "في سوريا دمرت خمس غارات جوية قرب كوباني سبع عربات تابعة للدولة الاسلامية ومبنى تابعا للتنظيم."

وفي العراق نفذت تسع غارات جوية حول سد الموصل الاستراتيجي وثلاث غارات جنوب غرب الفلوجة.

وقالت القيادة المركزية في البيان من بين الدول الحليفة التي شاركت في الغارات الجوية في العراق الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا واستراليا وبلجيكا والدنمرك وهولندا. والدول التي نفذت غارات جوية في سوريا هي الولايات المتحدة والسعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن والبحرين.

بغداد/ المسلة: قال مسؤول في قوات البيشمركة الكردية، اليوم الاثنين، إن قواته تسيطر على الطريق الاستراتيجي الواصل بين قرى ناحية زمار شمال العراق ومعبر الرابية الحدودي مع سوريا.

وأوضح محي الدين معروف في تصريح صحافي تابعته "المسلة"، إن "قوات البيشمركة عملت على تطهير القرى الواقعة بين ناحية ومعبر الرابية الحدودي شمال العراق مع سوريا، من عناصر تنظيم داعش".

وأضاف معروف ان "قوات البيشمركة تقوم حاليا بالاشتباك مع مقاتلي داعش في بلدة السريج شمال العراق".

 

واشنطن: روكميني كاليماكيوكت
داخل إحدى الغرف، وجه الآسرون لكل من أسراهم 3 أسئلة شخصية للغاية، وهو أسلوب شائع للحصول على أدلة من أسير ما لإثبات أنه ما يزال حيا أثناء التفاوض لفك أسره.

عاد جيمس فولي للزنزانة التي يشاركه بها أكثر من 20 أسيرا غربيا آخرين ودموع الفرحة تنهمر من عينيه، حيث كانت الأسئلة التي طرحت عليه على درجة من الخصوصية أكدت له أن من أسروه أصبحوا أخيرا على اتصال بأسرته.

كان ذلك في ديسمبر (كانون الأول) 2013 بعد مرور أكثر من عام على اختفاء فولي من على طريق بشمال سوريا. وقد أخبر أقرانه من الأسرى أن إجاباته ستثبت لوالديه القلقين عليه أنه ما يزال حيا، وتولد لديه اعتقاد بأن حكومته ستفاوض قريبا لإطلاق سراحه.

إلا أن ما بدا أنه نقطة تحول لصالحه كان حقيقة الأمر بداية النهاية لفولي، 40 عاما، صحافيا، والذي انتهى به الحال بإجباره على أن يجثو على ركبتيه لتقطع رأسه أمام الكاميرا.

وجاء المقطع المصور لقتله كنهاية علنية لمأساة خفية، ذلك أن قصة ما دار داخل شبكة سجون «داعش» تحت الأراضي السورية مفعمة بالمأساة، حيث تعرض فولي وأقرانه الرهائن باستمرار للضرب ودفعهم لحافة الموت عبر إغراق رؤوسهم في المياه. وعلى مدار شهور، تعرضوا للتجويع والتهديد بالقتل من قبل مجموعة من المقاتلين، ثم يسلمون لمجموعة أخرى توزع عليهم الحلوى وتفكر في إطلاق سراحهم. تآزر الأسرى معا في البداية، وعملوا على قتل الساعات الطوال باللعب معا، لكن مع تفاقم اليأس انقلبوا على بعضهم البعض، بل وسعى بعضهم لإيجاد بعض العزاء في اعتناق دين الآسرين، حيث اعتنق البعض، ومنهم فولي، الإسلام واختاروا لأنفسهم أسماء مسلمة.

وتزامن أسر هؤلاء الرهائن مع صعود «داعش» من ركام فوضى الحرب الأهلية السورية. وببطء، تنامت قوة الجماعة حتى أصبحت أكثر جماعات التمرد قوة على مستوى المنطقة. بحلول العام الثاني لأسر فولي، كان «داعش» قد جمع نحو 20 أسيرا وأقر استراتيجية لمبادلتهم بالمال.

وهنا، بدأت مسارات رحلات الرهائن، التي كانت متشابهة حتى هذه اللحظة، في التباين بناء على الإجراءات التي تتخذها حكوماتهم على بعد آلاف الأميال. وكان فولي واحدا من 23 رهينة غربيا على الأقل محتجزين لدى «داعش»، معظمهم صحافيون وعمال إغاثة، ينتمون إلى 12 دولة أغلبها دول أوروبية لحكوماتها تجارب سابقة في دفع الفدية.

أما هذه القصص التي نوردها حول نضالهم نحو البقاء فقد جمعناها عبر مقابلات مع 5 من الرهائن السابقين وبعض السكان المحليين الذين عاينوا المعاملة التي تعرضوا لها وبعض الأقارب وأقران الأسر ودائرة محدودة من المستشارين الذين قاموا بزيارات للمنطقة للتفاوض حول فك أسرهم. وتم التأكيد على معلومات جوهرية من قبل عضو سابق بـ«داعش» كان يعمل بالسجن الذي احتجز فيه فولي.

وقد ظلت تفاصيل هذه المحنة طي الكتمان في معظمها بسبب تهديد المسلحين لأسر الرهائن بقتل أحبابهم حال اتصالهم بوسائل الإعلام. وقد كشفت «نيويورك تايمز» عن أسماء فقط من أعلنت «داعش» أسماءهم.

وأكد مسؤولون أميركيون أنهم فعلوا كل بوسعهم لإنقاذ فولي ومن معه، بما في ذلك تنفيذ عملية إنقاذ باءت بالفشل. وأوضحوا أن السياسة الأميركية القائمة على عدم دفع فدية تنقذ أرواح الأميركيين على المدى البعيد لأنها تجعل منهم أهدافا أقل جاذبية.

داخل زنزانتهم الخرسانية، لم يدر الرهائن ماذا تفعل عائلاتهم أو حكوماتهم نيابة عنهم، وإن كانوا قد نجحوا ببطء في جمع بعض المعلومات الضئيلة عبر محادثاتهم مع حراسهم ومع بعضهم البعض. ومروا جميعا بمعاناة هائلة في انتظار أي إشارة توحي بإمكانية بقائهم على قيد الحياة.

عندما اختطف فولي وزميله المصور الصحافي البريطاني جون كانتلي، في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 2012 لم يكن «داعش» قد أعلن عن نفسه بعد. ومع ذلك، كان خطر التطرف الأصولي كبيرا داخل المناطق الخاضعة للمقاتلين في سوريا، لدرجة دفعت بعض المؤسسات الإخبارية للانسحاب من البلاد. من بين مؤشرات الخطر كان العدد المتنامي للمقاتلين الأجانب الذين تدفقوا على سوريا ساعين وراء حلم إقامة «الخلافة». وقد جاء مظهر وأسلوب تصرف هؤلاء المقاتلين، الذين حارب الكثيرون منهم في صفوف «القاعدة» بالعراق، مختلفا عن المقاتلين الآخرين المعتدلين، حيث كانت لحاهم طويلة وتحدثوا بلكنات أجنبية، وجاءوا من منطقة الخليج وشمال أفريقيا وأوروبا وغيرها.

وبمرور الوقت، تسارعت وتيرة أعمال الخطف من قبل مجموعات مختلفة من المقاتلين الساعين للنفوذ وبسط الهيمنة على أراض سورية. وتحولت نقاط التفتيش لمصائد بشرية. وكان آخر من سقطوا في الأسر 5 عمال إغاثة ينتمون لمنظمة «أطباء بلا حدود» اختطفوا في يناير (كانون الثاني) من داخل مستشفى كانوا يعملون به في منطقة ريفية سورية.

ومن الإجراءات المعتادة مع الرهائن مصادرة حواسبهم الشخصية وكاميراتهم وهواتفهم الجوالة ومطالبتهم بالكشف عن كلمات المرور لحساباتهم عبر «فيسبوك» و«سكايب» وبريدهم الإلكتروني، حيث يبحث المقاتلون عن أي دليل للتواطؤ مع وكالة استخبارات أو مؤسسة عسكرية غربية.

وخلال عمليات التفتيش تلك عثر المتطرفون على صور لأفراد عسكريين أميركيين على الحاسب الشخصي لفولي أثناء مهام صحافية قام بها في أفغانستان والعراق. وفي مقال نشره الجهاديون بعد قتل فولي، قالوا: «في أرشيف الصور الشخصي له، عثرنا على صور تمجد الأميركيين الصليبيين. ولسوء حظ فولي، هذا الأرشيف كان بحوزته وقت القبض عليه».

وعن فولي، قال ييون بونتينك، 19 عاما، من بلجيكا، وهو مراهق اعتنق الإسلام قضى 3 أسابيع في صيف 2013 داخل نفس الزنزانة التي كان بها فولي: «حكى لي كيف كانوا يربطون قدميه بالسلاسل في عمود حديدي، ثم يعلقونه بالأعلى حتى يصبح رأسه للأسفل ويتركونه على هذا الوضع».

وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها بونتينك لوسائل الإعلام، وهو يخضع حاليا مع 46 شابا بلجيكيا آخر للمحاكمة بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي. وذكر بونتينك أن فولي وكانتلي وقعا في البداية في أيدي جبهة النصرة، وأن الـ3 الذين أسروهم كانوا من متحدثي الإنجليزية وبدا أنهم يستمتعون بتعذيبهما.

ولاحقا، تم تسليمهما لمجموعة تدعى مجلس شورى المجاهدين، بقيادة أشخاص يتحدثون الفرنسية.

وجرى نقل فولي وكانتلي 3 مرات على الأقل قبل نقلهم إلى سجن أسفل مستشفى الأطفال بحلب، حيث التقى بونتينك فولي. بادئ الأمر، كان بونتينك مقاتلا وواحدا من بين آلاف الشباب الأوروبي الذين جذبهم حلم الجهاد. إلا أن علاقته بالجماعة ساءت لاحقا لدى تسلمه رسالة نصية من والده القلق عليه من داخل بلجيكا، واتهمه بسببها قائده بالجاسوسية.

وقال بونتينك بأن فولي اعتنق الإسلام بعد أسره بفترة قصيرة واختار لنفسه اسم أبو حمزة، وهي معلومة أكدها 3 من أقرانه الرهائن سابقا ورئيسه في العمل.

وأضاف بونتينك: «كنا نرتل القرآن معا. كان الكثيرون يتحولون للإسلام سعيا وراء الحصول على معاملة أفضل، لكن أعتقد أن فولي كان صادقا في إسلامه».

وكشف رهائن سابقون أن غالبية الأسرى الغربيين اعتنقوا الإسلام خلال فترة أسرهم العصيبة.

قليلون فقط من الأسرى ظلوا متمسكين بدينهم الأصلي، ومنهم الصحافي الأميركي ستيفين سوتلوف، الذي كان يبلغ 30 عاما حينها، وهو يهودي متدين. وذكر أحد أقرانه من الرهائن أنه في يوم كيبور، أخبر حراسه أنه يشعر بتوعك ورفض تناول الطعام كي يتمكن من صيام ذلك اليوم.

ورغم أن غالبية من اعتنقوا الإسلام من الأسرى فعلوا ذلك تحت وطأة المحنة، يبدو أن فولي أعجب حقا بالإسلام. وعندما أحضر الآسرون نسخا بالإنجليزية من القرآن، مر عليها سريعا من كانوا يتظاهرون بالإسلام، أما فولي فقد قضى ساعات في قراءة القرآن بعناية.

ورغم أن المجموعة الأولى التي أسرته من جبهة النصرة تشككت في إسلامه، فإن المجموعة الثانية تأثرت بالتزامه بالإسلام، مما عفاه من سوء المعاملة لفترة طويلة.

وبعد فترة، تم تقسيم الرهائن لمجموعتين، حيث تم فصل 3 أميركيين و3 بريطانيين بمفردهم عن باقي الجنسيات لينالوا القسط الأكبر من سوء المعاملة، وذلك بسبب غضب المسلحين من سياسات الدولتين ولأن حكومتيهما ترفضان التفاوض، وذلك حسبما أفادت الكثير من المصادر المطلعة.

وقال أحد الرهائن السابقين، بأنه داخل هذه المجموعة الفرعية كان الحظ الأوفر من التعذيب من نصيب فولي الذي تعرض مرارا للضرب والإيهام بالغرق وعمليات الإعدام الوهمية.



* خدمة «نيويورك تايمز»


في السابع من نوفمبر تمر الذكرى97 لقيام ثورة اكتوبر في بلد فلاحي ، حاول لينين اثبات ان هناك رأسمالية متوسطة التطور فيه من خلال كتابه "تطور الرأسمالية في روسيا" ، ومن خلال موضوعة تفاوت التطور بين البلدان االرأسمالية ، الذي اوضح فيه ان البلدان الرأسمالية متفاوتة في تطورها وعليه فإن هناك إمكانية في قيام الثورة الإشتراكية في بلد واحد او عدة بلدان في آن واحد . عكس الإستنتاج الماركسي عن الثورة الإشتركية وإستحالة حصولها في بلد واحد ، ويعزو لينين سبب الإستنتاج هذا الى ان هذه البلدان كانت آنذاك غير متفاوتة التطور لأنها لم تكن في مرحلة الإمبريالية ، كما كتب لينين عن مهام البروليتاريا في الثورة الديمقراطية ، التي جوهرها تطوير الثورة الديمقراطية الى ثورة إشتراكية عبر مهام متعددة تقوم بها البروليتاريا الظافرة ( هكذا ) ، ومن يقرأ "موضوعات نيسان" مثلا يجد هذه المهمات ومنها تغيير اسم الحزب من حزب العمال الإشتراكي الروسي ، الى الحزب الشيوعي وإعلان افلاس الأممية الثانية والثانية والنصف وتأسيس الأممية الثالثة ، الأممية الشيوعية لتوفير السند الأممي للثورة القادمة ، اي تحويل ثورة شباط البرجوازية الديمقراطية الى ثورة إشتراكية . وصاغ بعد ذلك قوانين الثورة الإشتراكية ، وهي مجموعة من الإجراءات التي تحمي الثورة وتسير بها نحو التطور وهذه القوانين ، دكتاتورية البروليتاريا ، والثورة الثقافية ، وقانون حماية الثورة ( فقد سن هذا القانون لوقف التآمر الدولي والداخلي ، من حروب التدخل الخارجي ، والحرب الأهلية ، والحرب الفكرية ) .

لينين وفي كفاحه المتواصل في الجبهة التنظيمية وفي الجبهة الفكرية كتب كثيرا عن الظرفين الذاتي والموضوعي ، للثورة ، وابدى إهتماما خاصا للظرف الموضوعي ( الوضع الثوري ) ، ووّسع شرحه وتوضيحه في مؤلفه افلاس الأممية الثانية ، وكان شديد المراقبة لعوامل تكونه ، بلحظته الراهنة وكل الثوريون الذين جاءوا بعده يرددون قوله الشهير عن ثورة اكتوبر(امس نكون بكرنا وغدا نكون تأخرنا ، اليوم يجب ان تكون الثورة )، وهذا ما حصل .

واكدت التطورات العالمية التي سبقت والتي تلت سقوط الإتحاد السوفياتي وتفككه وسقوط تجربة ما كان يسمى البلدان الإشتراكية ، صحة الإستنتاج الماركسي ، لا يمكن نجاح الثورة الإشتراكية في بلد واحد او عدة بلدان في آن واحد هذا على المستوى النظري العام ، اما على مستوى التطورات السياسية في روسيا عشية ثورة اكتوبر ، صحيح كانت الظروف ناضجة للقيام بالثورة ، آنذاك ، ولكن بالثورة البرجوازية ، لأن لا مستوى تطور البلد الإقتصادي ولا الظروف العالمية كانت تساعد على قيام الثورة الإشتراكية . ولنا في حروب التدخل والحرب الإهلية ، ادلة على ذلك ناهيك إن إقتصاد البلد لم يكن قادرا على النهوض بواجبات الإقتصاد الإشتراكي ، الأمر الذي دعى لينين ورفاقه لسن سياسة ( النيب ) السياسة الإقتصادية الجديدة ، التي في جوهرها سمحت للملكية الفردية لوسائل الإنتاج وخاصة في الزراعة بالنمو والإنتعاش .

وكان لقانون حماية الثورة الإشتركية وتطبيقاته خاصة في زمن ستالين نتائجه الكارثية على المجتمع وعلى الحزب الشيوعي السوفياتي .

ولكن تبقى دروس ثورة مهمة على مر التاريخ لتجنب الكثير من اخطائها .


خاص// Xeber24.net

بروسك حسن
في اتصال هاتفي مع الزميل شاهين شيخ علي الأعلامي المتواجد في كوباني متتبعاً الجبهات الساخنة و خطوط الاشتباكات الأولى والذي أفادنا أن القوات الكردية تمكنت مساء اليوم من الإيقاع بمجموعة كبيرة من عناصر داعش حاولت التسلل بعمق المناطق الشرقية للمدينة في كمين محكم قتلوا على إثره أكثر من عشرين مرتزقاً والسيطرة على بنايتين استراتيجيتين في الجهة الشرقية من المدينة يمكنانها الآن من الأشراف على قسم كبير من المنطقة وقد خفت الاشتباكات الحادة بعد نجاح الكمين والنتائج العسكرية الناتجة عنه لكن في هذة اللحظات وردنا خبر أن عناصر داعش هجمت على مواقع الوحدات الكوردية مجدداً وتدور هناك أعنف المعارك منذ حصار مدينة كوباني من قبل تنظيم داعش، هذا وقد تمكنت وحدات حماية المرأة في وقت مبكر من نهار اليوم من تفجير سيارة لداعش و قتل من فيها .
أما في الجبهة الجنوبية فقد دارت اشتباكات عنيفة طيلة نهار اليوم أدت إلى ترك داعش لعدد من نقاط تمركزهم تاركين خلفهم جثث ثلاثة من قتلاهم بالإضافة إلى كميات من الأسلحة و الذخيرة منها رشاشين بي كي سي .
في الجهة الغربية ساد هدوء تام اليوم .
كما أكد الزميل شاهين أن طائرات التحالف تحلق بشكل مستمر في سماء المدينة مما يؤكد حرص الولايات المتحدة الأمريكية على ألا تقع كوباني بيد داعش مفسراً مراقبتهم المستمرة دون القصف احياناً يعود إلى المعطيات التي يلتقطونها من الجو و التي تؤكد تفوق القوات الكردية على داعش ميدانياً في الوقت الذي نرى أن خطر داعش مازال مستمراً ولازالوا يتلقون الدعم و الامدادات من نواحي مختلفة الأمر الذي يحير المراقبين ،لماذا لا تقصف طائرات التحالف الدولي خطوط الإمداد و هي عارية تماماً ؟!

وصفت قائدة عسكرية كردية الوضع في داخل مدينة عين العرب "كوباني" السورية بأنه حرج، وطالبت قوات التحالف بتكثيف الغارات على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" لوقف التعزيزات الكبيرة التي تقول التقارير إنها تتدفق على مسلحي التنظيم.

وأشارت التقارير إلى أن التنظيم يجلب تعزيزات إلى المدينة، في محاولته للسيطرة عليها بعد تصعيد هجماته عليها خلال الأيام القليلة الماضية.

وقالت آسيا عبد الله، وهي قائدة كبيرة للمقاتلين الأكرد الذين يدافعون عن المدينة، إن الوضع فيها "حرج" .

وحثت التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، على شن المزيد من الغارات على مواقع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" للحيلولة دون وصول التعزيزات إليهم في المناطق التي يسيطرون عليها من عين العرب "كوباني".

وقالت عبد الله لوكالة "فرات نيوز" الكردية للأنباء "هناك حاجة لتدخلات أكثر فعالية إذ يجب تدمير الأسلحة الثقيلة لهذه العصابات".

وأضافت إن المقاتلين الأكراد أبدوا مقاومة بطولية في محاولتهم لصد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في المدينة.

ومضت عبد الله للقول "جميع المعدات العسكرية والدبابات وقطع المدفعية والقذائف والعربات المحملة بالقنابل تأتي من منبج وجرابلس والرقة. ويحتاج التحالف إلى توجيه ضربات فعالة لهذه الممرات (التي تأتي منها الإمدادات)".

وكان المقاتلون الأكراد في عين العرب "كوباني" قد تمكنوا الأسبوع الماضي من صد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" ودفعهم للتراجع إلى مواقع بأطراف المدينة.

وقال سفين دزه ئي، الناطق باسم حكومة اقليم كردستان العراق، في وقت سابق الأحد إن مقاتلي البيشمركة الاكراد لن يشاركوا مباشرة في القتال ضد مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" في المدينة، وإنهم سيوفرون الاسناد المدفعي للمدافعين عنها.

bbc

توقعت  الادارت التركية و على رأسها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ان تسقط كوباني خلال أيام بعد الهجمات الشرسة من قبل عناصر تنظيم الدولة الاسلامية -داعش ، الذين استخدموا كافة صنوف الاسلحة و العتاد  و أعداد هائلة من المرتزقة و لكن المقاومة التي أبدتها وحدات حماية الشعب و حدات حماية المرأة و أهالي كوباني أذهلت ليس فقط الاتراك بل أنها حولت انظار العالم كلها إلى ما يجري في كوباني و غربي كوردستان.
فالاشتباكات الجارية في كوباني رغم قسوتها و رغم انها اصبحت سبب في تشريد مئات الالاف و تخريب و نهب ممتلكات من قبل عصابات داعش الارهابية و أصبح معظم سكان مقاطعة كوباني نازحيين و لاجئيين ، ألا ان صمود القوات الكوردية كانت السبب الاساسي في توصل الكورد الى اتفاقية شراكة في دهوك و الى قيام قوات التحالف الدولية بقصف مواقع داعش بقوة في محيط كوباني و الى تغيير نظرة العالم الى الكورد و أصبح الكورد في غربي كوردستان هم القوة الفعلية و الاساسية التي تقاتل عصابات داعش و تصدها على الارض و باعتراف الغرب نفسه .
و حينما أدرك الاتراك ان كوباني لن تسقط رغم دعمهم المكشوف لداعش و حصارهم الظالم على كوباني و دعايتهم الاعلامية المساندة لداعش بدأوا بتغير مخططاتهم ضد الكورد ، فالقيادات التركية خططت من اجل القضاء على الادارات الذاتية عبر داعش و لكن صمود كوباني جعلهم يغيرون تلك المخططات و اصبحوا بدل القضاء على الادارات الذاتية مباشرة بيد داعش ،التخطيط من أجل  القضاء على تلك الادارات عبر خلق التناقضات بين الكورد و التنظيمات الكوردية من جهة و بين الكورد و فصائل المعارضة السورية المسلحة من حهة اخرى .
فالقيادات التركية و على رأسها رئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن منذ أيام انهم مستعدون لسماح لقوة من البشمركه الدخول الى كوباني من اجل الدفاع عنها ،معتقدا ان وحدات حماية الشعب سترفض دخول البشمركة او على الاقل في حال دخول البشمركه الى كوباني سيبدأ المشاكل و ربما الاشتباكات بين البشمركه و وحدات حماية الشعب ، و لكن ترحيب الكورد بدخول البشمركه الى كوباني و خاصة وحدات حماية الشعب التي ابدت استعدادها لدخول البشمركه و تنسيق معها و استقبالها كأخوة ، جعل الاتراك و القيادات التركية تبعث عن قوة أخرى غير البشمركه لخلق التناقضات و الاشتباكات في كوباني تمهيدا للقضاء على كافة الادارات الكوردية في غربي كوردستان .
فظهرت في الاعلام الخبر التالي قال الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» إن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وافق على عبور 1300 مقاتل من الجيش السوري الحر إلى مدينة كوباني .لكن يبدوا ان الكورد قد فهموا اللعبة و ادركوا ما يخططوا لهم فنفى المسؤولون الكورد في كوباني   تصريحات أردوغان عن موافقتهم على دخول 1300 مسلح من "الجيش الحر، وقال بولات جان، المتحدث باسم «وحدات حماية الشعب»، لوكالة «فرانس برس»، «ليست لنا مشكلة مع الجيش الحر الذي يحترم إرادة الشعب الكردي... أما من يسلم نفسه لأردوغان ويمشي وفق أجندته ونياته الخبيثة، فلن نسمح بأن نلعب دور حصان طروادة لتمرير سياسات أردوغان ومشاريعه المريضة.وأضاف «إذا كانوا بالفعل يريدون محاربة داعش،و تخفيف الضغط على كوباني  فليتفضلوا ويحاربوا داعش في منطقة الباب ومنبج وجرابلس والرقة ودير الزور".
الجيش الحر الذي يتحدث عنه أردوغان ليس هو الذي يقاتل داعش اليوم الى جانب ال ي ب ك بل هو تلك الفصائل المسلحة القريبة من تركيا و التي تمثل الفصائل الاسلامية المتطرفة و السلفية الجهادية و المحسوبين على الائتلاف و الاخوان المسلمين و القريبين من افكار أردوغان و حزبه المتستر باللباس الاسلامي .
الحديث عن المؤامرات و المخططات حديث بشع و لكن عقلية القيادات التركية لم تتغير تجاه الكورد رغم حديثم الدائم عن السلام و العيش المشترك و الاخوة ،فهم غير مستعدين لقبول اي نوع من الادارات الكوردية و في اي جزء من كوردستان و لذلك فان حديثم عن دخول الجيش الحر الى كوباني لم يكن من اجل تحرير كوباني من سيطرة عناصر داعش ، بل الهدف هو ضرب الكورد ليس ألا ،عبر جعل الفصائل السورية المسلحة و المحسوبة او القريبة من سياسات أردوغان هي الاساس على الارض و تقديم الدعم و الامكانيات العسكرية و اللوجستية لها و جعلها القوة الضاربة على الارض لقوات التحالف بدل قوات حماية الشعب .
أذا هي حرب ليس  ضد داعش فقط انما هي حرب في الكثير من الجبهات و تحتاج الى الكثير من التكتيكات و المناورات السياسية و الاهم تحتاج الى وضع استراتيجيات مناسبة لمواجهة تحديات المرحلة، فهل سيكون الكورد بقواه السياسية و العسكرية مستعدين للمواجهة ؟و هل سيستطيعون تحقيق ما عجزوا عنه سابقا في ايصال الشعب الكوردي الى الحرية و التحرير و العيش مع الشعوب المجاورة الاخرى بكامل حقوقهم السياسية و الاجتماعية ؟.
نورالدين عمر

فيديو:

http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/10/26/me-261014-ivan-watson-americas-new-allies#autoplay

 

حليف جديد للولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم داعش، مقاتلون أكراد من مجموعة تسمي نفسها وحدة حماية الشعب، إذ أن الولايات المتحدة بدأت للمرة الأولى اسقاط مساعدات لهذه الوحدة التي تدافع عن البلدة الحدودية كوباني ضد مقاتلي داعش، كما أن سلاح الجو الأمريكي قصف المقاتلين الذين يحاصرون البلدة.

شفق نيوز/ قال سفين دزيي المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان العراق الأحد إن قوات البيشمركة لن تشارك بشكل مباشر في القتال في مدينة كوباني الكوردية السورية.

وأضاف في تصريح مقتضب أوردته رويترز واطلعت عليه "شفق نيوز" إن البيشمركة ستقدم دعما مدفعيا للمقاتلين الكورد السوريين الذين يواجهون ارهابيي داعش.

كما نقلت الوكالة عن مسؤول كوردي عرفت عنه باسم كبير موظفي إدارة رئيس إقليم كوردستان إن قوات البيشمركة مستعدة للتوجه إلى كوباني عبر تركيا بمجرد الانتهاء من وضع الجدول الزمني مع تركيا والكورد السوريين.

ومن المتوقع ان تصل قوات البيشمركة لكوباني هذا الأسبوع بعد سماح تركيا بعبور أراضيها بعد تعرضها لضغوطات داخلية ودولية.

لكن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قال الأحد ان حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي الرئيسي في سوريا لا يريد مساعدة من البيشمركة للدفاع عن كوباني.

وبين للصحافيين في الطائرة التي كانت تعيده الى بلاده من زيارة الى استونيا، ان حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يدافع جناحه المسلح عن كوباني غير متمسك بـ "وصول البيشمركة الى كوباني والسيطرة عليها".

واضاف ان حزب الاتحاد الديمقراطي الذي وصفه بالمنظمة "الارهابية" لا يريد المجازفة بفقدان نفوذه في شمال سوريا. بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

واعلنت تركيا الاسبوع الماضي انها سمحت لقوات من البيشمركة آتية من إقليم كوردستان العراق بعبور اراضيها للوصول كوباني، لكن هذا العبور لم يتم بعد.

وتأخذ انقرة على حزب الاتحاد الديمقراطي بانه وثيق الصلة بحزب العمال الكوردستاني الذي يقاتل حكومة أنقرة منذ ثلاثة عقود للحصول على الحكم الذاتي للكورد في جنوب شرق تركيا.

اكد القيادي في حزب الدعوة الاسلامية الدكتور وليد الحلي ان " قواتنا البطلة وبإسناد من غيارى الحشد الشعبي تواصل تقدمها لتطهير المناطق المحتلة من عصابات داعش  وتحقق انتصارات تستحق منا ان نفخر بها، والتي تعد بداية العد التنازلي لوجود عصابات داعش في العراق" .

وأضاف الحلي في تصريح صحفي اليوم الاحد وزعه مكتبه الاعلامي ان هذا الانتصار أوصل للعالم عدة رسائل منها  ان "معركة تحرير جرف الصخر هي بداية لانتصارات سوف لا تتوقف في بابل بل ستنطلق لجميع المحافظات، كما اثبتت للعالم ان الشعب العراقي وقواته البطله لديها  الامكانيات والقدرات على تنفيذ عمليات عسكرية كبرى دون مساعدة خارجية ".

واصفا الاوضاع العسكرية والأمنية اليوم بأنها تسير وفق المسارات الصحيحة وبإشراف مباشر من القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي .

ومؤكدا على ان الوضع النفسي والمعنوي الذي تتمتع به القوات المسلحة والقوات الساندة لها من الحشد الشعبي تحسن كثيرا .

وحيا الانجازات التي انجزتها الحكومة في المجال العسكري رغم قصر عمرها، والتي اشعرت المواطن بالارتياح وأوصلت له رسالة مفادها بان هناك من يعمل على خدمته  وحماية الوطن ، واصفا المرحلة القادمة بأنها ستكون مفعمة بانجازات عديدة بعون الله تعالى .

وبخصوص الوضع الامني حول بغداد كشف الحلي عن تحصن بغداد بمنظومة صواريخ اوتوماتيكية تغطي اجوائها قادرة على اصابة اي طائرة تخترق الحدود دون موافقة رسمية من الحكومة العراقية .

موضحا قوة دعم وتضامن جميع الكتل السياسية مع الجيش والقوات الداعمة له المتمثلة بالحشد الشعبي يرافقه في ذلك الدعم الدولي الكبير الذي تحظى به الحكومة من قبل المجتمع الدولي وهو ما انعكس ايجابا على انجازات قواتنا المسلحة ومكنها من تحقيق الانتصارات المتتالية على عصابات داعش الظلامية .

مشيرا بان هنالك حماس كبير للمشاركة بقتال العصابات الارهابية وهو ما ادى الى تحطيم وانكسار معنويات داعش التي باتت تعاني من ازمة معنوية وهزيمة قاسية باعتراف قادتها انفسهم .

ونوه الحلي الى ان تشكيلة الحكومة العراقية بأنه الفريد في العالم كونه استوعبت كل الكتل السياسية الفائزة في مجلس النواب العراقي، وقابلها العالم بالتأييد ودعمها ضد داعش .

المكتب الاعلامي للدكتور وليد الحلي في 26/ 10 / 2014 م

الأحد, 26 تشرين1/أكتوير 2014 23:05

خنفساء الروث....... ؟ - باوکی دوین

مارأیك

فی

خنفساء الروث....... ؟

تدوین الکلمات

باوکی دوین

‌هذە

الخنفساء

تستغل الروث

لأغراض عدیدة

فهی تأکلە

وتخفی فیه

البیوض

ویقدمه الذکور

للأناث

لأجل الإجتذاب

تنقض الألاف

علی کتلة منها

وتزیلها

عن بکرة أبیها

وبعض الأنواع منها

تکور الروث

وتدحرجە بعیدا

وهی تسیر

فی خط مستقیم

مما یزید

من

سرعة هروبها

ومن ثم

تدفنە

فی حفرة طریة

تتفادی

أن تسرق الغنیمة

لکنها

کیف تتجنب

التحرك

فی مسار دائری

خلال الدحرجة

وخاصة

فی خضم اللیل

قد

أظهرت دراسات

سابقة

أن الخنافس

تهتدی بضوء

الشمس

أوالقمر

لکی تستطیع

أن تسیر

فی مسار مستقیم

حتی

فی

اللیالی الحالکة

والغیر المقمرة

لکنها أستکشفت

إنها

لا تستدل بالنجوم

بل بحزمة الأضواء

الأتیة

من مجرات التبانة

ورغم

دماغها الصغیر

إلا إنها

لها

نظام ملاحة

بصریا

ویعمل بفعالیة

کبیرة

حینما

تختفی النجوم

یحتمل

أن یستفید العلماء

من إنشاء

نظام

ملاحة الخنفساء

ببرمجة

روبوت

یمشط

مبنی منهارا

باحثا

عن الناجین

ونحن مع

مدی طاقتنا

نحتاج

أن نستفید

من نظام

ملاحة الخنفساء

مارأیك ......؟

إهتداء الخنفساء

إلی طریقها

من نتاج التطور

أم إنە

دلیل

علی وجود

مصمم

وخالق

لکل البشر

الأحد, 26 تشرين1/أكتوير 2014 23:00

داعش كيان مشوه فكرياً- بقلم/عدنان السريح


تبارك الخالق عن نعت الواصفين، له في خلقة شؤون، خلق التعددية، وجعلها مصدر أعجاز لقدرته، لا يُنازع في ماهيته .

خلق الناس على اختلاف، لا على ائتلاف .

ليتنازعوا بينهم الأفكار، باختلاف أفهماهم، ومذاهبهم الفكرية، واعتقاداتهم كلا بمستوى تفكيره، كما في قوله تعالى،( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)آية30 سورة الروم .

أن الثقافة الإسلامية، تمتاز عن غيرها من الثقافات، بقبول الآخر مراعاة، لعقول الناس وثقافتهم ومعتقدهم .

ما أن كان ذلك، لا يؤثر على النظام العام، أو الاعتداء على الآخرين .

ثقافة الحوار، تنطلق من قوة الحجة والبرهان، بما لا يرهب الآخرين، أو ينعتهم بالإرهاب الفكري، لمجرد الاختلاف بالمعتقد، أو الفكر أو الدين .

التعددية في الفكر الإسلامي، مصدر قوة للمجتمع، الذي خُلق متنوع، من قبل الإرادة الألهية، التي هي لا تعددية، بل احديه فرانية، لحفظ نظام الكون .

فلو تعددت الإله، لفسدت السموات والأرض .

لتكون التعددية حجة ألهيه، على الناس في الانقياد، نحوا الوحدانية والفردانية .

انطلق الإرهاب الفكري التكفيري، وعدم قبول الآخر، من رزية الخميس، التي وقعت في سقيفة بني ساعده . قادها آباء (الدواعش) ابن أبي قحافة وابن صهاك العرب .

حين كان النبي،(عليه وعلى اله صلواته تعالى)، مسجى قد فارق الحياة، وآل البيت منشغلون بتجهيزه .

تلك السقيفة وقع فيها إقصاء، الإمام علي"عليه السلام"عن الخلافة، حيث قال فيها الإمام (أما والله لقد تقمّصها ابن أبي قحافة وإنّه ليعلم أنّ محلّي منها محلّ القطب من الرحى ( .

ثم اغتصاب فدك، وصدر فيها أمر قتل، الإمام الحسن والحسين، وقبلهما أبوهما، علي بن أبي طالب "عليهم السلام" في مسجد الكوفة .

ليُتم ما فعل الآباء الأبناء اليوم .

فان الوليد المشوه، فكرياً وعقائدياً، لتلك السقيفة، ظهر علينا بأسماء، شتى وذقون عفنة، لرُهب كل الإنسانية، ويقتل كل من خالفه، الرأي والمعتقد .

أن تنوع الثقافات، وكثرة ألونها ومنابعها، حالة طبيعية في خلق الإنسانية، اذ أنها مصدر لدخول الإسلام، اذ لو كان الإسلام على صبغة واحدة، لكان ذلك من الضعف والوهن، وعدم استيعاب الثقافات وتنوعها .

أن المشيئة الألهية، جعلت من التنوع والتعدد، في الخلق الكون والناس، مظهر من مظاهر القدرة، للخالق لكي لا يحتج الناس، على عدم التعددية والنوعية .

يختلف مذهب أهل البيت "عليهم السلام"، عن غيرة من المذاهب والأديان، فهو واسع يقبل الآخر حتى مع الاختلاف .

كما يمتاز المذهب الشيعي، لما يحمله من منظومة فكرية وعقائدية، غزيرة وراسخة، تنطلق من الحجة والبرهان، مما جعل من الشيعة، محل لاستهداف المتطرفين، الذين يحملون معتقد إرهابي .

أن تلك السقيفة، ما زالت فعلها قائماً، الى اليوم تحت عنوان (الدواعش)، الذين وجدوا في القتل والاعتداء على الإنسانية، وكل من خالفهم الرأي والفكر، الذي أسسه آبائهم في الماضي .

جاءت حكومة آل سعود، ودويلات الخليج، مع كل فكر شيطاني مستكبر لتتمة اليوم .

أن كل كائن مخالف للإنسانية، كائن مشوه سرطاني،أن داعش كيان مشوه فكرياً، دخيل على الإنسانية، وفطرة الناس، التي أراد الخالق تعالى، فمهما طال عمره، لابد أن يُجتث يوماً ما .

خندان – اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان، ان تنظيم "داعش" فشل للمرة الرابعة في السيطرة على احد الاحياء شمال كوباني، فيما اكد ان وحدات حماية الشعب الكردية نفذت عملية نوعية اوقعت خسائر بشرية في صفوف "داعش".

وافد المرصد السوري نقلا عن مصادر موثوقة اليوم الاحد، أن الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم "داعش" استمرت إلى ما بعد منتصف ليل السبت – الأحد، في محيط سوق الهال، والأطراف الشمالية لحيي الصناعة وكانيَ عَرَبَان في كوباني، في محاولة من تنظيم "داعش" سحب جثث عناصرها، التي كانت لا تزال مرمية في المنطقة القريبة من سوق الهال.

واشار المرصد السوري الى ان اشتباكات  اخرى دارت بين وحدات الحماية وعناصر "داعش" في الجبهة الجنوبية لكوباني، ما أدى الى مقتل 7 من عناصر التنظيم.

واشار المرصد الى أن تنظيم "داعش" فشل للمرة الرابعة  في السيطرة على حي الجمرك شمال كوباني في محاولة منه لمحاصرة مقاتلي وحدات الحماية في المدينة، وقطع خطوط الإمداد.

وعلى صعيد متصل فقد علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مصادر موثوقة، أن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي نفذوا عملية نوعية استهدفوا فيها عربتين لتنظيم "داعش" بين قريتي بيندر وسوسانة، في عمق الريف الغربي لكوباني، مشيرا الى معلومات عن خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

الأحد, 26 تشرين1/أكتوير 2014 21:05

أسرار العشق: الحسين..كأس الخلود!

 

أتخذ قراره, وجمع عياله, ثم أتجه صوب القدر, الذي ينتظرهم جميعهم, أنها نهاية معروفة, لا يمكن أن يكون, لها خيار ثالث, أما وأما, أما الذل وأما الشهادة, تلك محصلة طبيعية, بعد أن تخاذلت أمة, بأكملها عن نصرته, وأرتضت لنفسها المهانة والهوان, فعزم على الخروج , رغم قلة العدة والعدد, فكان أختياره واضحاً, "إني لا أرى الموت إلا سعادة, والحياة مع الظالمين إلا برما", أنه الضيغم الجنديل, صانع الخلود أبي الضيم, الحسين (عليه السلام).

معظم الأنبياء (عليهم السلام), تنتهي معاناتهم, بعد أن يؤمن من كلفوا, بتبليغهم بالتوحيد, فينتهي دور النبي, بعد أن يتبعه ,نبي جديد وهكذا, ألا أن دور خاتم الرسل ( عليه وعلى أله أفضل الصلاة والسلام), وعطاؤه لم يتوقف منذ, أن تصدى للنهوض بأعباء الرسالة الإسلامية, فقد بذل المال والنفس والأهل, وأمتدت ضريبة, أعباء نشر كلمة, التوحيد لتشمل ذريته المباركة, التي نالت نصيبها ,من القتل والتنكيل.

في عهد الرسول الأكرم (عليه وعلى آله الصلاة والسلام), ونتيجة لقوة الدولة الإسلامية, أختار الخوارج والمنافقين, أن يدخلوا الإسلام, خوفاً على أنفسهم ومصالحهم, وبقي أبناء الطلقاء, يتحينون الفرص, ليغرسوا أنيابهم في كبد النبوة, أنى تمكنوا من ذلك, فكانت معركة, الطف الفرصة التي, أنتظروها طويلاً, بعد معارك مستمرة كسرت, فيها شوكتهم في عهد ,أمير المؤمنين علي أبن طالب (عليه السلام), أعتقاداً منهم أن, الطف ستمحو ,ذكر محمد وآله (عليهم الصلاة والسلام), فأنقلب السحر عليهم, فكانت الطف ثورة ,قلعت عروشهم الخاوية من جذورها, وبدأت رحلة الحسين (عليه السلام) نحو المجد.

بعد إستشهاد الإمام علي, ومن بعده أبنه الحسن (عليهما السلام), تخاذلت الأمة عن نصرة الدين, وإرتضت لنفسها الذل, وتخلى الناس عن التصدي, لطاغية العصر يزيد, وأرتضوا أن يحكمهم الخمار, ويؤمهم في الصلاة القمار, من هنا قرر سيد الشهداء (عليه السلام), أن يعلنها صرخة , لا زالت تدوي في أذان, الدهر على مر العصور "مثلي لا يبايع مثله", فكان ثورته (عليه السلام), ضرورة لا بد منها لدك عروش الباطل, وسحق رؤوس الطغاة, فجاد بالنفس والمال والولد, وحققت ثورته المباركة أهدافها.

لم تكن ثورة الحسين (عليه السلام) ثورة تقليدية, لأن الثورات تأخذ وقتها وتندثر وربما تنحرف, عن مساراتها, وتصبح مجرد شعارات, تتداولها الألسن, أما ثورة الحسين (عليه السلام), لم تخلد فقط بل أنها, أصبحت نهراً يروي, كل ظاميء للحرية والكرامة, رغم أن صاحبها مات عطشاناً, وذلك لأن معظم الثورات, تقوم لغايات دنيوية, فيحسب أصحابها, مالهم وما عليهم, قبل أن يصنعوا تلك الثورات, على أن يكون أن يكون الدم ,أخر الاثمان التي يمكن أن تقدم.

أما الحسين (عليه السلام), فكانت ثورته, خالصة مخلصة للخالق, فلم تكن له غايات ومنافع, بل أنه يعرف جيداً قبل, أن يخرج أنه مقتول لا محالة, فثورته ينبوع عطاء لا ينضب, فقدم كل ما لديه النفس والأبن والولد, من أكبر فرد في العائلة, لغاية رضيع عمره أشهر معدودة, رؤوس تُحمل على القنا, وأجساد على الأرض, بلا غسل ولا كفن ولا دفن, وصدر تحطم تحت سنابك الخيل, و أوصال مقطعة, وأصبع مقطوع, خيام محروقة, وأيتام تأن من العطش, والجوع والخوف.

أما ما تبقى من العائلة, تم أقتيادهم سبايا, ومنهم من مات حزناً, أثناء الطريق, ومنهم من سحقته حوافر الخيل.

عطاء ما بعده عطاء, قدمه الثائر الشهيد, لرب كريم, فكان عطاء الباري, لعبده الذي قدم في, سبيله كل ما يملك, فوز في الدنيا والأخرة, فالموت والأيام كفيلة بمحو ذكر, بني آدم من, صفحات الذاكرة, لكن الخالق أراد للحسين (عليه السلام) أن يهزم الموت, في عقر داره, فأصبح ترنيمة عشق, ترددها قلوب العاشقين, ولم يشرب الحسين (عليه السلام), من كأس الخلود, بل أن الخلود ينهل, ويرتوي من أنهار, وأسرار العشق الحسيني الخالد.

مديحة الربيعي

 

كان الدين الرسمي للرومان قبل ظهور المسيح وبعده بأمد ليس بقصير الوثنية وعبادة الشمس. ولكن عدد المعتنقين للديانة الجديدة قد تضاعف بعد ثلاثة قرون من صلب المسيح وزاد عدد اتباعها بمرور الزمن. 
فأصبح الشعب خليطا مزيجا من وثنيين ومسيحيين. ونشبت أخيرا خلافات ونزاعات بين الطرفين متواصلة أنذرت بانقسام روما الى شطرين: وثني ومسيحي. وعلى أثر ذلك قرر الملك قسطنطين الكبير أنه لابد من عمل شئ ما لأيقاف هذه الخصومات والنزاعات التي كادت تقضي على وحدة البلاد. 
فأمر بكتابة العهد الجديد.
وقد شارك في كتابته ثمانون 80 حواريا انيطت بهم مهمة كتابة العهد الجديد.
فتم له في عام 325 بعد الميلاد توحيد روما تحت دين واحد.
أما ما ظهر بعد ذلك من أناجيل فهي محرفة. و من ضمنها الأناجيل الأربعة المتداولة " الموثوقة" بها: متى ، مارك، لوقا و يوحنا. 
والجدير بالذكر أنه الامبراطور كان وثنيا لا يؤمن بالمسيح وتعاليمه ورغم ذلك فقد اختار المسيحية كدين رسمي. وذلك لأنه كان رجلا ذا عقلية تجارية محظة. فعندما وجد ان المسيحية في تنامي وتكاثر متواصل مستمر قرر مظاهرة ومبايعة الحصان الرابح. والنتيجة كانت امتزاج وتزاوج الافكار والمعتقدات الشائعة الوثنية والتعاليم المسيحية الجديدة في ما يشبه التطعيم وجمع كل ذلك أخيرا في كتاب واحد. فما تسمية يوم العبادة لديهم بساندي
Sunday إلا إحدى ثمرات هذا التطعيم.
وأقول هذا ما كتب المسيحي عن ديانته بكل جرأة أو وشجاعة إن صح التعبير ومدعوما بالوثائق.
وهذا ما كتب المسيحيون عن عيساهم، فماذا عن عيسى القرآن؟ بل وماذا بشأن محمد القرآن؟
الحكومة الفرنسية منعت فلما عرض فيه المسيح وهو يمارس الجنس مع ماريا ماجدولين.
بلا ضغط ولا اكراه بل برفق وحوار. ولم تقم بإحراق وإتلاف الأشرطة فاستطاع من أراد مشاهدة الفلم بشتى الوسائل وما اوفرها.
تصور لو ادعى أحدهم أن زينب قد ضبطت نبي الأسلام في فراش ماريا القبطية؟ فمجرد تصور يقشعر له البدن!
أعود واقول: الواعي يدرك ان الدين سياسة وتجارة وأن دعاة الدين لتجار باحثون عن السوق والسماسرة. وكلما اشرفوا على الافلاس ضموا اصواتهم الى اصوات الطغاة من الولاة والحكام من اجل كبت المعارضة واخراس صوت الواعين والناقدين والمنورين و اضطهاد الشعوب والافراد وكل من حاد قيد أنملة عن الجادة التي رسموها لهم وأمروهم بالسير عليها رغما عنهم. 
المسيحية اثبتت بالبراهين ان المسيح كان ملكا دنيويا؟ فلو كان دان براون
(روائي عالمي اشتهر برواية شفرة دافنشي) الذي أثبت بالوثائق أن المسيح أدعى الملوكية وسعى لها وكانت له اطماع امبراطورية وانه قد احب وعشق وتزوج وأنجب ذرية ، لو كان هذا الكاتب مسلما لكتب نفس الشئ عن نبي الاسلام ولخط في الكتاب أن محمدأ كذلك كان له احلام امبراطورية توسعية. وكل ما حدث أن الخليفة عثمان قام بنفس الدور الذي قام به قسطنطين ملك الروم وذلك بهدف توحيد العرب تحت دين واحد مزيج من الوثنية والأسلام. ولعزّز كلامه بحجة دامغة حاضرة وهي: الحجر الأسود! فالطواف من مخلفات الوثنيّة. فطواف الملايين حول هذه الصخرة الصماء كل عام كشعيرة من شعائر الأسلام رغم النفقات الباهضة التي لو صرفت في اعمال خيرية لكانت أولى بمليون مرة: إطعام مسكين أو إكساء يتيم. 
هذا ما كان سيفعله أولا. ومن ثم لقام و ألقى الكتاب الذي الّفه- خوفا من المحرقة - في موقد منزله وظل يتابع عملية الأحتراق مهموما محسورا حتى أتت النار على آخره والتهمته كله. 
الخوف عقد لُسُن المسلمين وفقهائهم. الخوف الذي مصدره ما سميته سلفا

( تكالب وتلاحم الساسة ورجال الدين لإخراس اي صوت حق مبين وضوء كاشف للحقيقة.) ولهذا السبب نرى أنه لم تظهر هناك وعلى مر العصور أية محاولة أو نية لفصل الدين عن السياسة في بلاد المسلمين. ففصلهما يعني القضاء على دور الدين وتجار الدين في السيطرة والكسب تحت ستار الوعظ والخطب الرنانة الفارغة.

شيركو

26 – 10 – 2014

ما يجري على الساحة الكوردية والسورية-الكوبانية هو جزء من الصراع الدائر الخفي بين اوباما واردوغان . على مَ؟ على نفط العراق وكوردستان.وبصراحة انها مصارعة بين الشيطان الأكبر والشيطان الأصغر اردوغان، الذي يراوح مستعملا الكورد كورقة امتياز ، فمع تحالفه مع الدواعش يكون قد القى الرعب في قلوب الغرب والأمريكان. فماذا لو تخلت تركيا عن علمانيتها وصارت إسلامية تقشعر له الأبدان ؟ النفط يسيل له لعاب الطرفين التركي والغربي ، فالويل لرجب طيّب أردوغان الذي بدأ يتصرف باستقلالية وينهب نفط كوردستان، ويضع خدماته تحت تصرف دول الخلجان . وذلك من باب تبادل المصالح ، فهي كدولة فقيرة تقتات على فتات الدول المجاورة حالها حال الأردن والملك المقبور حسين بن طلال صديق قعقاع الزمان، ولهذا يضعون خدماتهم تارة تحت تصرف الطاغية المقبور وتارة تحت البعثي الدعشان. هي مؤامرة اقليمية وليست الغرب براء منها ، تستهدف الشيعة وكوردستان . وامريكا لن تفرط بكوردستان و(كوبانى بالذات) الآن كما انها لا تفرط بواشنطن وولاية مشيغان.أتدرون يا بني أمّي وأمتي لماذا ؟ الجواب : لأنها تريد ان تصنع برزخا بين الوالي والسلطان من جهة وبين الطاغية ومن جهة اخرى بين السوري الأسد والشيعة العراقي وايران. انها لسلسلة وضعوا فاصلا تابعا لهم اي الامريكان في كل مكان. وسيصنعون اقليما سنيا بقيادة هي خليط من بقايا البعث والاسلاميين المعتدلين في محافظات السنة التي تحتلها الدعشان. امّا الدواعش فسينتهي دورهم المسند اليهم ، فنصفهم من البعث والاسلاميين السنّة من مختلف البلدان. فيذوبون تلقائيا او ينضمّون تحت لواء جيش دويلة اقليم السنة ، فيسند اليهم دور كلاب حراسة او شرطة جاهزة للانقضاض كلما خالف اقليم الشيعة او انحازت او الحقت نفسها بإيران . ولا يُستبعد ولا يُستغرب إن قامت الحرب بين الطائفتين السنية والشيعية والتقى الجمعان .فيستمّد هؤلاء دعمهم وعمقهم الستراتيجي من دول السُنّة والخليج وهؤلاء من ايران . فتشتعل قادسية ثالثة دعدوشية دورية رغدية بغدادية عبّادية كما في ايام قعقاع الزمان . اما دولة كوردستان فيصبح فاصلا بين اطماع تركيا في العراق وفي كوردستان ، كافغانستان الدولة الفاصلة بين روسيا وحليفتها ايران . وذلك للغرب وامريكا ضمان . فلولا كوردستان لتكوّن حلف شيطاني وتحقق حلم اردوغان وبدعم من دول الخليج في امبراطوية آل عثمان ، لتكون ندّا للجمهورية الاسلامية في ايران.

اعتقد انّه قد حالف الحظ ولأول مرّة كوردستان. فبهمّة ابطال غربي كوردستان وشقيقات واخوات وأخوة (الزعيمة الفخرية الأبديّة لكوردستان الكبرى) : زيلان ، ستتوحد الأطراف الاربعة لو ترك الأنانية والإستئثار آل بارزان . لتصبح عمّا قريب – او أصبحت بالفعل- قوة مدافعة محميّة لمصالح الغرب والامريكان –بديلا من الترك- في المنطقة ، كما قال ودعا اليه بعض خبراء البنتاغون الامريكان.ولو انه لسابق لأوانه ، ورغم ذلك فالفرصة سانحة لإلحاق كوردستان بحلف الناتو والإتحاد الاوربي ، وربما قبل الترك ، أو بدلا منهم، ان اثبت صنّاع القرار والساسة مهارتهم وانهم اهل لها، وهذا لن يحدث الا بعد -اقولها للمرة المائة بعد الألف- أن يتخلى عن انانيتهم وحبهم للسلطة والهيمنة آل بارزان. وإن ظلوا في عنتهم وتبعيتهم لتركيا أردوغان فتكون العزلة نصيبهم وسوف يخسرون الميزان، وسيرمون خارج الحلبة والميدان. هناك قادة اثبتوا حنكتهم ، شخصيات نزيهة أصيلة صافية فدائية مضحّية مثابرة برزت على ساحة كوردستان . والكل يعلم من هم ، فويل لمن طعن الكورد في أحرج المواقف وخانهم ووقف مع خانة اعدى اعداء الكورد ، وسيلقون في مزبلة التأريخ بلا رحمة ، وسيلعنهم التأريخ الى آخر الزمان.

شيركو

26 – 10 – 2014

***********************

 

شهدت العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الاحد 26/10/2014، وقفة احتجاجية غاضبة من قبل الطلبة الكورد الدارسين في المدارس والكليات والجامعات المصرية وعدد من العوائل الكوردية المقيمة في مصر للتنديد بالموقف التركي اتجاه تنظيم داعش الارهابي، وتقاعس الحكومة التركية عن دعم الكورد لمواجهة هجمات التنظيم على مدينة كوباني الصامدة.
وقد حمل المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي استغرقت ساعتين امام السفارة التركية في القاهرة وحضرتها وسائل الاعلام العراقية والمصرية، لافتات ورسوم كاريكتورية تدين الحكومة التركية ازاء موقفها من صمود مدينة كوباني، كما رفع المشاركون علم كوردستان ورددوا شعارات وهتافات ضد سياسة رجب طيب اردوغان وحكومته.
ثم القى بختيار عولا رشيد وهو طالب ماجستير في جامعة القاهرة كلية الاداب قسم اللغة العربية كلمة نيابة عن زميلاته وزملاءه الطلبة الكورد جاء فيها: باسم جموع الشعب الكوردي باسم الانسانية جمعاء وباسم الدين الاسلامي الحنيف نثمن ما قام به المجتمع الدولي من اجراءات لمواجهة التنظيم الارهابي داعش، ونطالبه بالمزيد لان القصف الجوي وحده لايحسم الحروب كما نثمن معوناته لبني جلدتنا في كوباني ونعتبرها قطرة وننتظر الغيث ... لقد نكبت مدينة كوباني على يد مجموعة تحمل أسوء فكر ظلامي ارهابي قاتل وباسم الدين الاسلامي السمح البريء منهم ومن معتقداتهم الفاسدة.
كما جاء في الكلمة: اننا نناشد الضمير العالمي والاسلامي والعربي ونحن نلتقي هنا في مصر بلد الحضارة والتاريخ والامجاد والازهر الشريف ونحن امام سفارة دولة تركيا في القاهرة التي نطالب قادتها بان ترفع يدها وتكف عن ظلم شعبنا الكوردي في بلدهم وارضهم كما نناشد تركيا بان تمد يد العون لاخوتنا في مدينة كوباني، والتي هي جزء من اراضي كوردستان الكبرى الحبيبة والتي قسمت وتقطعت اوصالها في بدايات القرن العشرين نتيجة لمؤامرات الدول الكبرى المنتصرة في الحرب العالمية الاولى.
واضافت الكلمة: اننا نستصرخ  الضمير الانساني ونسأله هل ما تفعله تلك المجموعات الارهابية الظلامية الاجرامية في سوريا والعراق وفي ارض الفيروز (سيناء) مقبولة ؟؟، وهل تقبل ايها الضمير الانساني ان تكون هناك دولة وهي عضو في النظام الدولي ان تساعد هذه المجموعة الارهابية او تغض الطرف عن الممارسات اللاانسانية والاجرامية لتلك الجماعات ضد ابناء شعبنا الكوردي. ونحن نرى ونؤمن ان مساعدة تلك الجماعات او حتى غض الطرف عن ممارستها يصب في مصلحة الارهاب وخندق الجماعات الارهابية ضد الانسانية وخيانة لقوانين حقوق الانسان والشرائع السماوية ونحن نتمنى من تركيا ان تطهر نفسها من هذه التهمة لذا نطالبها بمايلي :
اولا – الكف فورا عن مساعدة تلك الجماعات بشكل لامباشر او غير مباشر كما نطالبها فورا بالتعاون التام مع التحالف الدولي ضد الارهاب.
ثانيا – ان تفتح الطريق امام المقاتلين الكورد لمد يد العون والمساعدة انسانيا او تسلحيا لاخوتهم في كوباني قبل ان تحدث كارثة انسانية مروعة وتسقط المدينة بيد هذه المجموعة الارهابية الضالة ونحن نعرف مثلكم انهم يحولون البلاد التي يقتحمونها الى ارض محروقة بلا بشر وحجر وحيوان.
ثالثا - ونحن نستنكر ونشجب سياساتكم القمعية في كوردستان الشمالية والغربية فاننا نناشدكم مد يد العون للاجئين العزل من النساء والاطفال والشيوخ وفتح الطريق والحدود بين تركيا وكوباني بغية ايصال العون والمساعدات لهذه المدينة المنكوبة وشعبها البطل الصامد امام الممارسات الاجرامية الارهابية.
رابعا – نذكركم يا قادة تركيا بوعودكم خلال السنتين الماضيتين بحل القضية الكوردية حلا جذريا عادلا ونقول لكم .. اذ تعتبرون دولتكم وريثة الخلافة الاسلامية فان دينكم وانسانيتكم تحتم عليك القيام بواجبكم تجاه اخوتنا واخوتكم في تركيا وكوباني والقيام باجراءات ضد الاغراب والقتلة والمجرمين ويجب ان تعرف الدولة التركية ان هذا الثعبان الداعشي الارهابي سيلتف حول رقابنا جميعا يوما ما ولن ينجو منه احد حتى الدولة التركية ذاتها لاسامح الله لو قويت شوكته ولم يجابه بالقوة اللازمة،  ويجب ان يتعاون الجميع في ذلك.
وفي ختام الوقفة الاحتجاجية حاول الطالبان الكورديان  بختيار عولا رشيد وطالب الدكتوراه في الطب هونر دلزار بجامعة القاهرة نيابة عن المشاركين في الوقفة الاحتجاجية الدخول لمبنى السفارة التركية بغية تسليم البيان للسفير التركي او من يمثله وبعد ان طلبت السفارة من المصورين والاعلاميين الابتعاد عن باب السفارة وعدم الدخول اليها والانتظار لمعرفة الرد .. وبعد عشر دقائق جاء الرد بعدم موافقة السفارة باستلام أي بيان او  ورقة من المحتجين. وهذا دليل قاطع على عدم احترامهم للمهنية التي وضعتهم بهذه المناصب الدبلوماسية ودليل على عدم اعترافهم بالحرية والديمقراطية وسماع الرأي والرأي الآخر.

PUKmedia ابراهيم محمد شريف/القاهرة

الأحد, 26 تشرين1/أكتوير 2014 19:51

بالفيديو..كوباني مقبرة الارهاب

اسفرت الاشتباكات العنيفة التي تدور  على جميع جبهات مدينة كوباني، عن فشل تنظيم داعش الارهابي مرات عديدة في السيطرة على أحياء مهمة ونقاط استراتيجية في المدينة ومحاصرة مقاتلي وحدات الحماية في المدينة.
ونفذت وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية عشرات العمليات النوعية اوقعت خسائر بشرية فادحة في صفوف تنظيم داعش الارهابي ومقتل وجرح العشرات منهم والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة الخفيفة والثقيلة اضافة الى كميات من الذخائر.

https://www.youtube.com/watch?v=NPTN1N1z3VE



PUKmedia


شارك الوفد الإيزيدي برئاسة الباباشيخ خرتو اسماعيل الجمعة في مظاهرة نظمتها الجالية الإيزيدية في أميركا وكندا امام البيت الأبيض في واشنطن، تضامناً مع أكثر من 400 ألف نازح أيزيدي مشرد في مدن وقصبات كردستان العراق الذين يعانون ظروفاً إنسانية صعبة للغاية، ودعماً لمقاومة جبل سنجار المحاصرة في الجبل، والتي تسجل أبطالها أروع الملاحم للدفاع عن أرض الإيزيديين وشرفهم وكرامتهم. وطالب المتظاهرون البيت الأبيض بالتدخل الفوري لفك الحصار عن المقاتلين الإيزيديين المحاصرين في الجبل وتزويدهم بالأسلحة والعتاد لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي الذي احتلت قواته شنكال في الثالث من أغسطس الماضي. ورفع المتظاهرون شعارات تطالب الإدارة الأميركية بتحرير أكثر من 5000 مخطف إيزيدي ومن قبل داعش جلهم من النساء والأطفال، وحماية الإيزيديين والأقليات الأخرى برعاية أممية في سهل نينوى، ودعم مشروع إقامة منطقة حكم ذاتي للإيزيديين في شنكال، يتيح للإيزيديين إدارة مناطقهم بأنفسهم.
المكتب الإعلامي هيئة إستغاثة شنكال


.
أخبار النصر الذي تحقق بتطهير جرف الصخر، ورفع العلم العراقي فوق مركزها، لها طعم تتكسر عليه هزليات النفاق والإعلام المزيف، ودرس بليغ لرص الصفوف في القمة وأصابعنا على الزناد، وعيوننا تترقب الطرقات المزروعة بالعبوبات والمكائد، ومتابعة هزيمة الأعداء وسلاح غدر الجبناء، ولانفرط بالأرض والمقدسات.
من أمرلي الى الضلوعية وجرف الصخر، وأبطالنا يسطرون أروع البطولات، جيش عراقي وحشد شعبي ومقاومة إسلامية وعشائر أصيلة.
من حقنا أن نطلق زغاريد الفرح وأهازيج البطولة، ونستذكر أجدادنا وتاريخنا، ونفخر برجال يحاربون الضلالة والإنحطاط، وأعداء لا يعرفون الرجولة منهزمون، أساليبهم تفخيخ الطرقات والبيوت، وإرتداء لثام العار، وغدر الأطفال في المدارس والمدنيين في الأسواق، والهاونات من بُعدْ.
بعيداً عن طائرات التحالف الدولي، سُحقت الرؤوس العفنة، وطهرت الأرض من فكرهم وأجسادهم المتعفنة، نعم أنه تطهير لا تحرير من عصابة الرجس، ومخالبهم تنهش جسد العراق لا تتوقف عند جغرافية، إستغلوا البساتين في خاصرة العراق للتمركز في موقع إستراتيجي، يمتد الى عامرية الفلوجة ومحافظة الأنبار، والخط الصحراوي الذي يرتبط مع السعودية، لدخول وخروج المرتزقة وتوطين الخلايا النائمة.
خلال سنوات تمركز العدو، وأنشأ الجيوب والأنفاق والمتاريس والسدود الترابية، زرع الأرض بالعبوات، التي تم إكتشاف ما يزيد على 350 يوم أمس فقط، لكن المقاتل العراقي لا يعرف اليأس، إندفع وهو يحمل سلاح الإيمان والثأر لشهداء العراق الأبرياء، بصلابة حتمية النصر، ونَقَلَ الصور إعلام وطني مباشرةَ من المعركة لتفنيد الإشاعات، فإستسلم الكثير من الدواعش وقتل أخرون تحت ضربات قواتنا البطلة.
نصر كبير سجله الأبطال وخلفهم الشرفاء وقلوب العراقيين، وبواسل نقلوا بالصوت والصورة مجريات الأحداث، وأسكتوا تلك الأبواق الظلامية، مُجبرين العدو على الهزيمة والتقهقر، ورأس الأفعى والشر ( أبو بقر البغدادي) بالإعتراف. ألف تحية لمجاهدي القنوات الفضائية والمؤسسات الإعلامية والمواقع الوطنية، تحية للعراقية والفرات والغدير وبلادي والأتجاه والعهد وأسيا وغيرها، من قنوات لم يتسنى لنا ذكرها، وقد رافقوا القوات الأمنية وأعلمونا بالإنتصارات أول بأول، تحية لكل من ساهم بالنصر ومن قال كلمة حق، ولتسكت أصوات النتانة والخسة التي لا تزال تنبح كالكلاب السائبة ليل نهار، وتصف داعش بالتنظيم أو الدولة؟!
ملاحظات نشير لها دائما: أن يكون الإعلام جنب المقاتل، وأن يقابل الإشاعة بالصورة والصوت لا بالتصريحات، وتغيير الكلاسيكية بالإقتراب من المواطن والجندي، والإبتعاد عن تمجيد المسؤول، وعدم السكوت عن الفساد والخيانة والتخاذل وسوء الإدارة.
لا بأس من الإشادة بزيارة الشخصيات الوطنية ورئيس الوزراء الى جبهات جرف الصخر، ووقوف وزير الداخلية في الخط الأول، وتوحيد قوى الحشد الشعبي والجيش، وغياب مفهوم سرقة الإنتصارات وموبايل المسؤولين؟!
جرف الصخر تم تطهيرها، وعلينا تعلم الدرس الكبير ونتسأل، كيف بقيت هذه الناحية طيلة هذه السنوات بيد الإرهاب؟! وكيف سمحت القيادات الجبانة تدنيس خاصرة العراق؟! وأين تلك الأصوات التي لا تجيد إلاّ الطائفية عن ناحية لا تبعد سوى كيلومترات عن مركز الحلة؟! وجرف الصخر مدرسة عظيمة بالإنتصار، ونقطة وقوف لمراجعة النفس وتصرفات سياسين تسلقوا بأسم الطائفية، متناسين أن حرمات نساء سنجار والرمادي والموصل في رقابهم وتنتظر التطهير؟! الرحمة والخلود لشهداءنا الأبرار، والشفاء العاجل لجرحانا الأبطال، والخزي والعار للمجرمين القتلة الأنذال.