يوجد 533 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

اربيل/اور نيوز

أعرب مصدر قيادي كردي عن خيبة أمله من الرد الواصل من التحالف الوطني الشيعي على الرسالة التي أرسلتها قيادة كردستان إليها حول الأزمة السياسية الحالية بالعراق

وقال، إن "الرد لا يعدو سوى صياغة إنشائية لا يقدم ولا يؤخر، فهو لم يتطرق إلى المسائل الجوهرية والأساسية التي طرحتها قيادة كردستان على التحالف الوطني والتي ضمت 13 نقطة تهدف إلى الخروج من الأزمة السياسية المستفحلة بالعراق".

وأضاف: "يبدو أن التحالف الوطني بدوره لم يعد جديا بحل الأزمة السياسية والتجاوب مع الدعوات المتكررة من قيادة كردستان للخروج منها عبر التمهيد لحوار وطني شامل للخروج من الأزمة، وبالأخص مسألة استبدال المالكي بقيادي آخر من التحالف الوطني، فالرد بهذه الصيغة الإنشائية كان تهربا من المسؤولية ومحاولة لاستمرار الأزمة إلى ما شاء الله".

يذكر أن قيادة الإقليم قد وجهت رسالة إلى التحالف الشيعي في أعقاب عقد اجتماع موسع بين بارزاني والاتحاد الوطني وعدد من قادة الأحزاب والقوى السياسية الكردستانية، طالبة من التحالف الشيعي العمل على إيجاد الحلول اللازمة للأزمة السياسية المستفحلة بالعراق، ووقف تداعياتها الخطيرة، ومن ضمن المقترحات استبدال المالكي بغيره من قيادات التحالف الشيعي بعد المواقف المتشددة التي صدرت عنه أثناء الأزمة، ودعت قيادة كردستان التحالف الشيعي الذي ينضم إليه المالكي وكتلته دولة القانون إلى القيام بدوره في حسم هذه المشكلة وإخراج البلاد من الأزمة السياسية الخانقة التي تعصف.

بغداد ( إيبا )..دعت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة السبت إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية في إيران المقررة في 14 حزيران المقبل والتي ستحدد هوية خلف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.وأملت المنظمة خلال اجتماع في باريس في أن يكون 2013 عام “تغيير” النظام الإيراني.

وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان أصدره في ختام الاجتماع الذي جمع آلاف من أنصاره إن “هذه الانتخابات التي لن يترشح لها سوى “المجرمين الضالعين في تعذيب الشعب الإيراني وذبحه منذ 34 عاما”، لا تتمتع بأي شرعية في نظر الشعب الإيراني وينبغي مقاطعتها”.

وطالب المعارضون بمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران، وشددوا على حل أزمة أعضاء مجاهدي خلق في العراق بعودتهم إلى معسكر أشرف لعدم أهلية معسكر ليبرتي الحالي بالعراق.

من جانبها قالت مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني منذ العام 1993 في الاجتماع الذي جمع آلاف من أنصاره إلى جانب شخصيات أميركية وفرنسية “إن أمتنا على عتبة قفزة كبيرة إلى الأمام، وعلى عتبة تغيير لوضع حد لمرحلة الديكتاتورية”.

وعرضت زعيمة المقاومة الإيرانية، مريم رجوي، ورقة عمل من 10 نقاط تؤكد على الحرية والديمقراطية وبرنامجها من أجل “نظام تعددي” وفي مقدمتها إلغاء عقوبة الإعدام والفصل بين الدين والدولة وإرساء المساواة بين الرجال والنساء واحترام حقوق الإنسان.وأكدت أن “إيران الغد ستكون بلدا من دون (سلاح) نووي ومن دون أسلحة دمار شامل”.

وشاركت شخصيات أميركية عدة في اجتماع المجلس الوطني بينها النائب الجمهوري نيوت غينغريتش والنائب الديمقراطي هوارد دين، والسفيران السابقان بيل ريتشاردسون وجون بولتون، إضافة إلى الوزيرة الفرنسية السابقة ميشال إليو ماري.

وقال نيوت غينغريتش، الرئيس السابق لمجلس النواب الأمريكي ومرشح الرئاسة الأمريكية لعام 2012، “إن الربيع الإيراني بدأ في عام 2009، وهو في الطريق لتحقيق أهدافه، وعلينا دعم الشباب والشعب الإيراني ليتمكن من تحقيق حلمه في نيل الحرية وتطبيق الديمقراطية في إيران خالية من أسلحة الدمار الشامل، ودون انتشار المفاعلات النووية التي تقلق شعب إيران والعالم”.

وأشار دومينيك لوفور، عضو الجمعية الوطنية الفرنسية في افتتاحية المؤتمر إلى البيان الصادر عن الجمعية الوطنية الفرنسية لدعم ورقة عمل مريم رجوي، ودعا إلى الاعتراف بالمقاومة الإيرانية لتحقيق الحريات الأساسية والديمقراطية.

وقال أحد المتحدثين باسم المجلس أفشين علوي لفرانس برس “إن المجلس يأمل بأن يصبح الممثل الشرعي للمعارضة الإيرانية، على غرار الائتلاف السوري المعارض الذي حظي باعتراف نحو 100 بلد”.(النهاية)

{بغداد السفير: نيوز}

اكد امير عشائر الدليم الشيخ ماجد عبد الرزاق العلي سليمان،الاحد ،ان سياسة الانقلابات والثورات لم يكن لها وجود في العراق الديموقراطي.

وقال سليمان في بيان تلقت وكالة السفير نيوزنسخة منه ان " سياسة الانقلابات والثورات لم يكن لها وجود في العراق الديموقراطي وصناديق الاقتراع هي الفيصل تجاه الدعوات الدكتاتورية المغرضة ".

واضاف اننا "نستنكر تصريحات بعض القادة الاكراد الرامية الى الاقتتال بين مكونات الشعب العراقي عبر دعوتهم للمتظاهرين للزحف الى بغداد لاسقاط النظام".

ودعى امير عشائر الدليم الشيخ ماجد عبد الرزاق العلي سليمان المتظاهرين بالتوجه الى كركوك للحفاظ على الهوية العربية وتحرير سهل نينوى من السيطرة الكردية واطماعها التوسعية".ا

الأحد, 03 شباط/فبراير 2013 22:25

السليمانية تتعرض لهزة أرضية

{بغداد السفير: نيوز}

تعرضت مدينة السلمانية في اقليم كردستان الى هزة أرضية، مساء اليوم، بقوة 3،5 درجة على مقياس ريختر. 
وذكر مصدر في الارصاد الجوية: ان هزة ارضية ضربت مدينة السليمانية بقوة 3،5 درجة على مقياس ريخت، لت تسبب اي خسائر بشرية او مادية.

بغداد ( إيبا )..قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الأيام المقبلة ستشهد تحديد لقاء ثان مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في سجنه، مشيرا إلى أن وزير العدل هو من سيحدد الشخصيات المشاركة في وفد حزب السلام والديمقراطية المؤيد للأكراد الذي سيشارك باللقاء.

وأضاف أردوغان في تصريحات للصحفيين في مطار أتاتورك بإسطنبول قبل سفره إلى العاصمة التشيكية براغ صباح اليوم، أن الهدف من هذه اللقاءات التي تعقدها المخابرات التركية مع أوجلان هو أن يلقي من وصفهم بالإرهابيين السلاح.

وحذر في التصريحات التي أوردتها وكالة الأناضول التركية للأنباء أنه إذا لم يوقف المسلحون عملياتهم فإن الحرب ضدهم ستتواصل، لكنه أعلن استعداد حكومته للتفاوض مع ممثلي الحزب الكردستاني وامتداداته السياسية إذا رغبوا بالحوار.

وأكد أيضا أن أنقرة مستعدة للسماح ‘للإرهابيين’ بمغادرة البلاد إذا رغبوا في ذلك، ‘فالمهم هو تحقيق الاستقرار وإرساء السلام في تركيا، مشيرا إلى أن قوات الأمن التركية ليست مولعة بشن العمليات العسكرية.

وكانت صحيفة حريت التركية قد ذكرت الأسبوع الماضي أن مسؤولين بارزين من المخابرات التركية سيعقدون محادثات مع مسؤولين بالحزب الكردستاني في الأيام المقبلة في أربيل عاصمة إقليم كردستان شمال العراق، لمناقشة قرار الحزب ‘وقف العمليات القتالية’.

وكشف تقرير لجنة برلمانية في تركيا أن 35566 شخصا قتلوا في الصراع مع الحزب على مدار أكثر من 30 عاما، واضطر 386 ألفا لمغادرة منازلهم في 14 محافظة إلى غرب تركيا وأوروبا ومناطق أخرى.

من جهة أخرى أعلنت جبهة ‘حزب التحرير الشعبي الثوري’ اليسارية المحظورة في تركيا اليوم مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف السفارة الأميركية في العاصمة أنقرة أمس.

وقال بيان على موقع إلكتروني مقرب من الجماعة ‘نفذ محاربنا أليسان سانلي عملا من أعمال التضحية بالنفس في أول شباط 2013، بدخول سفارة الولايات المتحدة قاتلة شعوب العالم في أنقرة’.

 

وقال حاكم أنقرة علاء الدين يوكسال في بيان له اليوم إنه تم استخدام ستة كيلوغرامات من مادة ‘تي إن تي’ المتفجرة في التفجير الذي حصل بالضغط على زر إلكتروني.

وأضاف البيان أن فرق خبراء المتفجرات، التي عاينت مكان الهجوم، اكتشفت أيضاً أجزاءً من قنبلة يدوية، مما يعني أن المهاجم فجر واحدة منها، بالإضافة إلى المتفجرات التي كانت بحوزته.

وأشار إلى أن منفّذ العملية، وهو عضو في جبهة ‘حزب التحرير الشعبي الثوري’، سبق له أن شارك في الهجوم على السكن العسكري ومديرية الأمن في مدينة إسطنبول عام 1997، وألقي القبض عليه حينها، وبعد خروجه من السجن هرب إلى خارج البلاد، وكان مطلوبا القبض عليه لاتهامه بمحاولة تغيير النظام الدستوري بالقوة والقيام بتحريض سجناء.

وكان مهاجم فجر نفسه أمام مدخل السفارة أمس فقتل حارسا تركيا، وأصيبت صحفية كانت في المكان بجروح بالغة وخضعت لعملية جراحية، وأكد الأطباء أن حياتها ليست في خطر.

وتقف هذه الحركة، التي تصنفها تركيا وعدد كبير من البلدان منظمة ‘إرهابية’، وراء أعمال عنف عديدة في تركيا منذ نهاية السبعينيات.(النهاية)

 

تربه سبي/ لوند حسين:

دعا المجلس الاجتماعي الكوردي في تربه سبي إلى اعتصام احتجاجي تنديداً بقرار رئيس مجلس الوزراء الذي صدر بحق (90) عاملاً؛ حيث شمل القرار ثلاثة عاملين من مدينة تربه سبي, وكان اثنان منهم عضوي المكتب التنفيذي للمجلس الاجتماعي.

شارك في الاعتصام كل الطوائف والاثنيات, وكان الحضور متميزاً لشباب التنسيقيات العربية والكُردية وممثل المنظمة الديمقراطية الآثورية, بدأ الاعتصام بكلمة من رئيس المجلس الاجتماعي الكوردي, الحاج سعيد علي مراد, فأكد على تنديد المجلس بالقرار الجائر الذي شمل عضوين, مطالباً السلطات بالتراجع عن هذا القرار, فالمجلس كان له الدور الفاعل في تقريب وجهات النظر بين كل المكونات, ليعيش الجميع في البلدة أخوة متحابين عرباً وكُرداً وآشوريين, مسلمين ومسيحيين ويزيديين, هذا الهدوء الذي لم يرق لأصحاب الفتنة ومفتعلي الخلاف الطائفي.

في نهاية كلمته طالب الحاج سعيد بضرورة الحفاظ على السلم الأهلي, وقطع دابر الفتنة والوقوف في وجه كل من تسول له نفسه افتعال الاشكاليات بين المكونات الدينية والقومية.

ألقى بعده الأستاذ عبد الرحيم محمود كلمة المفصولين الثلاثة, مؤكداً على أنهم لن يبخلوا في تقديم خدماتهم لكل أبناء تربه سبي, ومهما أُتخذ بحقهم من إجراءات تعسفية, فإنها لن تزيدهم إلا إصراراً على التضحية من أجل الجميع كُرداً وعرباً وآثوريين.

كما أُلقيت في الوقفة الاحتجاجية الكلمات التالية:

- كلمة اتحاد الطلبة الكورد في سوريا

- كلمة حركة بيشمركة تربه سبي

- كلمة كتلة المعارضة

- كلمة المجلس المحلي للمجلس الوطني الكردي

- كلمة تنسيقية توحيد الشباب السوريين

- كلمة الأستاذ إبراهيم السليم

- كلمة منظمة حزب آزادي في تربه سبي

بعدها تحول الاعتصام إلى تظاهرة جابت الشارع العام في البلدة وتوجهوا لساحة آزادي, هتف المتظاهرين خلالها بإسقاط النظام والتنديد بالقرارات الجائرة, وإن الوضع لن يستقر ولن يهدأ إلا برحيل النظام وإسقاط كافة مؤسساته ومرتكزاته, وبناء دولة تعددية مدنية تقر المساواة بين جميع مكوناته بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية والطائفية.

- مكتب قامشلو لـ اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين

3-2-2013

صوت كوردستان: أعرب وزير داخلية ألمانيا عن استعدادة لتقديم كل ما يستطيع من تسهيلات من أجل توصل حزب العمال الكوردستاني و تركيا لحل سلمي للقضية الكوردية في تركيا و ذكرت جريدة تودةي زمان التركية عن وزير داخلية ألمانيا استعداد للمشاركة في المفاوضات. تأتي هذه التصريحات بعد نشر معلومات عن عدم رغبة بعض الأطراف الداخلية في تركيا و بعض الأطراف الدولية حل القضية الكوردية و توصل حزب العمال و تركيا لحل يرضي الطرفين. و كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قبل يومين قد أعرب عن شكرة لزعيم حزب العمال الكوردستاني لما اسماة بالمساعي الإيجابية لحل القضية الكوردية في تركيا و أنهاء حالة الحرب و قال للصحفيين أن وقت السلاح أنتهى و بدأ عهد أحلال السلام في تركيا كما أنتقد القوى التي تحاول أعاقة عميلة السلام.و لكن أردوغان كرر قولة بأن لا مشكلة كوردية في تركيا بل مشكلة أرهاب.

 

الأحد, 03 شباط/فبراير 2013 17:43

اوعاد الدسوقي: عندما يتعري النظام


(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) الإسراء: 70
عن عبدالله بن عمر قال "رأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم يطوف الكعبة و يقول ما أطيبك و أطيب ريحك ما أعظمك و أعظم حرمتك و الذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله و دمه و أن نظن به إلا خيرا" هكذا كرم رب السموات بني أدم , وهكذا تحدث رسولنا _ صلي الله عليه وسلم_ عن حرمة الإنسان , لكن عذرا رسول الله فنحن في زمن المتأسلمين لا المسلمين, نحن في زمن المتاجرين بالدم و الدين من أجل المناصب و الكراسي , نحن في زمن يسمح بإهدار الكرامة و إنتهاك الآدمية و دهسها أسفل بيادة الآلة الأمنية حفاظا علي السلطة, عذرا رسولنا الكريم فهكذا يقدم النظام في بلد الأزهر صورة مشوهة عن الإسلام إلي العالم , فكم شعرت بالحزن عندما أعتذر المذيع الأمريكي علي الـ CNN للمشاهدين عن بث مشهد سحل الشرطة المصرية لمواطن أعزل ثم أسترد قائلا بنبرة تهكم و سخرية : أنظروا كيف تتعامل النظم الإسلامية مع شعوبها, حقا لو دفع أعداء الإسلام كل ما يملكون لتشويهه لما تفتق ذهنهم و ما وصل خيالهم إلي صورة أسواء مما نفعله بأيدينا.

إن الفعل المشين المخزي المخجل الملطخ بالعار الذي بثته الفضائيات و تداولته كل وسائل الإعلام العالمية و كافة مواقع التواصل الإجتماعي من سحل و ضرب و تعرية مواطن مصري و الكشف عن عورته _علي يد أفراد شرطة تجردوا من المشاعر و نزعت من قلوبهم الرحمة _ يتنافي مع كل الأعراف و القيم الإنسانية و القوانين الدولية و الرسالات السماوية. أكاد أجزم إن هذه الواقعة لن تكون الأخيرة طالما ظلت العقيدة القمعية هي التي تحكم فكر أفراد الشرطة, نعم لن تكون الأخيرة في ظل نظام حاكم يستسهل الحلول الأمنية و يتخذ منها وسيلة لمعالجة الأمور متحصن بجهازه الشرطي لقهر الشعب و تكميم صوته و إجباره علي الخضوع و الخنوع .

ما حدث وصمة عار بكل المقايس و نقطة سوداء في تاريخ مصر لن تجدي معها بيانات شجب و إستنكار الرئاسة و لا هرتله رجال الجماعة و لا هزلهم لتبرير ما حدث و تسويق الإشاعات و المعلومات المغلوطة و إتهام الموطن المسحول بالبلطجة حتي و لو إفترضنا جدلا إن هذا المواطن مجرم بلطجي فلا يحق معاملته بهذه الوحشية فمهمة الشرطة القبض علي المجرمين وفق القانون و تقديمهم للعدالة لا ضربهم و سحلهم .

أما عن إنكار الداخلية و تهديد المواطن المسحول و ابتزازه فحدث ولا حرج عن الكوميديا السوداء التي جعلتهم يجبرون "حمادة صابر" علي الظهور في التليفزيون المصري و كأنه يهذى ليتحدث عن واقعة غير تلك التي بثت علي الهواء مباشرة علي مرأى ومسمع العالم في محاولة يائسة بائسة لاستعماء الشعب بشكل ساذج , لذلك يجب محاكمة الداخلية ثلاث مرات مرة علي قيام بعضا من أفرادها سحل المواطن و مرة علي ابتزازهم له و تهديده و مرة ثالثة لمحاولتهم استغباء الشعب.

مخطئ من يظن ان هذه الفعلة الشنعاء هي مجرد سحل و تعرية لمواطن لا والله بل هي تعرية للإنسانية, تعرية للرجولة, تعرية للوطن,تعرية للنظام و عندما يتعري النظام تنكشف سوءة عوراته و وجهه القبيح مما  يفقده شرعيتة و يمهد لسقوطه! و احقاقا للحق النظام الحالي لم يرث كل مساوئ النظام السابق فحسب بل زاد عليه و تفوق في الغباء السياسي!

و بعد كل هذه الأحداث الجسام خلال الأيام القليلة الماضية و الدماء التي سالت هنا و هناك و الإنتهاكات الإجرامية التي تم ممارستها ضد المتظاهرين دعونا نتساءل هل سيرضى المواطن المصري علي نفسه المهانة و الاذلال أم سينتفض و يثور لكرامتة؟ هل سيرضخ و يستسلم للأمر الواقع تحت ذريعة البحث عن الإستقرار الوهمي و أكذوبة العجلة التي روج لها التيار اليميني أم سيستمر في السعي لتحقيق أهداف الثورة؟ تلك الأهداف التي فهم النظام شعاراتها بشكل فريد و متفرد حيث ترجم كلمة "عيش" علي أنها توفير ثلاث أرغفة عيش للمواطن ! , أما " الحرية" لخصوها في عمل حزب يحمل اسم الحرية و إن " العدالة الإجتماعية" تكمن في نظام الكوبونات!!! أما الكرامة الإنسانية مصطلح غير موجود من الأساس في قاموسهم.

العنف و الضرب و السحل جرائم يجب عدم السكوت عليها و إلا سيكون هناك 90 مليون حمادة صابر كل منهم سيحصل علي نصيبه من النهضة و الإستقرار بنفس الطريقة التي شاهدناها   يوم الجمعة الماضي عزيزي المواطن أبحث عن كرامتك ليحترمك باقي الشعوب فمن فرط في كرامته لا ينتظر إحترام الأخرين له.

اوعاد الدسوقي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بداية لا بدّ من الإشارة إلى أن ل"إخوان مصر" الفضل الأكبر في إشاعة "ثقافة الطزطزة" ضد مخالفيهم، للعبور من خلالها إلى النيل من كلّ من لا يروق لهم شعارهم الأول والأخير: "الإسلام هو الحلّ".

أشهر "طز" في العالم، لا بل في التاريخ، هي تلك التي أطلقها المرشد السابق ل"جماعة الإخوان المسلمين في مصر" مهدي عاكف، قبل حوالي ست سنوات ونصف، حين قال: "الجنسية هي الإسلام.. طز في مصر وأبو مصر واللي في مصر"! (روز اليوسف، 09.04.2006).

مصر هذه الأيام، التي أصبحت على سنة الأخوان ومرشدهم، تدفع يومياً ضريبة هذه "الثقافة الإخوانية" بإمتياز.

إذن، "الجنسية كلها، والهوية كلها هي الإسلام"، في منظور أهل "الدولة الدينية" الذين يصرّون على أن يكون الإسلام، طريقاً واحداً لا شريك له، يمشي عليه الناس، حسبما تقتضي شريعتهم/ ثقافتهم.

من يتابع حال الإيزيديين وتوسلاتهم ورجاءاتهم واستجداءاتهم إلى الفوق الكردي، بين كلّ حينٍ وآخر، للتكرّم عليهم ببعض بركاتهم وأعطياتهم، مرّة بشقفة وزارة، أخرى بشقفة مقعد في البرلمان، وثالثة بشقفة موظف من الدرجة العاشرة على باب الحكومة، ورابعة ب"شوية احترام لخصوصيتهم"، وخامسة ب"بعض كشفٍ عن/ أو بعض تحقيقٍ في مصير طفلة مخطوفة بهدف الزواج بها على سنة الله ورسوله"..الخ، من يتابع هذه التراجيكوميديا الإيزيدية سيلحظ بأنّ ليس للإيزيدي وسواه من أبناء الأقليات الدينية الأخرى، وسط شريعة كردستان الواحدة، التي "تستوحي" قوانينها للنظر في حقوق وقيام وقعود مواطنيها، من "وحي" شريعة دين الأكثرية، إلا "الطزطزة" المستدامة، ومن لا يعجبه فليضرب رأسه بأقرب حيط، أو يبلط البحر، كما يُقال.

في كلّ بلاد العالم، هناك خارجون على القانون، هذا طبيعي. لكنّ اللاطبيعي، هو أن يكون القانون نفسه، في كردستان، خارجاً على نفسه.

طبعاً السبب، ههنا، في تشريد أو تغريب القانون عن القانون، في كردستان، ليس هو الإسلام بإعتباره، ديناً للأكثرية، طالما يكون شعار "الدين لله والوطن للجميع" شعاراً ساري المفعول على الكلّ، وإنما السبب بل وكلّ السبب، هو فلسفة الدولة في كردستان نفسها، وفلسفة فوقها الحاكم نفسه، الذي ارتضى على نفسه وعقله، أن يتخذ من دين الأغلبية، ديناً لدولته، ومن ثم مصدراً أساسياً للتشريع.

أسوأ الدساتير الوضعية في العالم، هي تلك التي تتخذ من دستور دينٍ معين (أياً كان هذا الدين) ديناً لها، وتركن بالتالي في سنّ أي قانونٍ، على "قانون" هذا الدين.

فعلى الرغم من إقرار "مشروع دستور كردستان" في مادته السادسة، ب"إحترام كامل الحقوق الدينية للمسيحيين والإيزيديين وغيرهم"، إلا أنه ينص في المقابل على :أنّ مبادئ الشريعة الإسلامية مصدر أساس للتشريع ولا يجوز:

أولاً، سن قانون يتعارض مع ثوابت أحكام الإسلام.

ثانياً: سن قانون يتعارض مع مبادئ الديمقراطية.

ثالثاً: سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الأساسية الواردة في هذا الدستور." انتهى الإقتباس.

هل هناك دستور وضعي، علماني، في العالم، يسن قوانينه تأسيساً على "قوانين إلهية"، أو يستوحي نصوصها من وحي "قوانين" دين معين؟

هل هناك "دين ديمقراطي" في الأصل، منذ أن تأنسن الإنسان؟

أليس كلّ الأديان، من ألفها إلى يائها، بدون استثناء، عقائد "مغلقة"، "نهائية" لا يجوز "شرعاً" إلا الأخذ بها، كما هي، شاء من شاء وأبى من أبى؟

هل هناك "دين حرّ" في العالم، لا يتعارض قليلاً أو كثيراً مع "الحريات الأساسية"؟

هل هناك عقيدة دينية في العالم، مفتوحة على كلّ العالم؟

هل هناك دين إنسان، يحب إنسان الدين الآخر، كحبه لإنسانه؟

ثم كيف يمكن الجمع بين دستورٍ وضعي، ليس له إلا أن يمشي على الأرض، وآخر "إلهي" ليس له إلا أن يطير في السماء؟

مشروعٌ كهذا، رغم كونه في مجمله مشروع حبر على ورق، لأن أصل الأشياء في كلّ كردستان، هو فرعان لا ثالث لهما: الدين القوي والعشيرة القوية، لا يمكن إلا أن يكون مشروعاً ل"دولة دينية" بإمتياز، لإعلاء شأن دين، على دين آخر، و"ثقافة" إله على ثقافة إله آخر، وأخلاق سماء على أخلاق سماء أخرى، واجتماع إنسانٍ على اجتماع إنسانٍ آخر.

حال الإيزيديين هو من حال بطل الحكاية الكردية "ابحثوا عن الديك".

الإيزيديون منذ خسارتهم الأولى في كردستان ل"ديكهم" الأول، ليس لهم إلا أن يخسروا الخسارة تلو الأخرى، مرّة في دينهم وأخرى في دنياهم؛ مرّة في الإعتداء على مقدساتهم وأخرى في الإعتداء على نسائهم؛ مرّة في الحكم بالإعدام على نبيذهم وأخرى في التجاوز على أطفالهم وقاصراتهم، مرّةً في شيخان(هم) وأخرى في شنكال(هم).. وهكذا دواليك.

الإيزيديون، هم والحال، مشروع "خسارةٍ مستدامة"، في كردستان "الشريعة المستدامة"، لأن من يستهين بالقليل (الديك)، يهان عليه الكثير (الدين).

من يستهين بحقه، ليس له إلا أن يُهان!

من يخاف من حقه، ليس إلا عكوسه!

من يسكت على حقه، ليس له إلا أن يخرَس!

من يبيض في سلال الآخرين ب"بلاش"، ليس له إلا "البقبقة"!

من يتوّسل للسلطان، ليس له إلا أن يكون شحاذاً أمام بابه!

من يعظّم السلطان، ليس له إلا أن يكون قزماً!

من يكذب على الله، لإرضاء السلطان، ليس له إلا الشيطان!

من خلق ليزحف إلى الله، ليس له إلا السقوط في أول تحليقٍ إليه!

من تهون عليه دنياه، ليس له إلا "نصف أو ربع دين"!

من يهون عليه كلّ شيء، ليس له إلا "الطز"!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يالجنوني أنا البقرة الحلوبة على هذه المهزلة التأريخية التي نكحت التأريخ ودخلت من فرجها على الحاضر .

يا لحسرتي وعاري وموتي وقتلي وطعني بألف خنجر كوردي على المصيبة التي تزحلقنا في وحلها غصبا عن خشومنا ......

منظمات حقوق الإسلام في كوردستان وخارجها تأتي اليوم وبالرغم من صعود القدر وما حوله من أقدار كي تطفئ في كروشنا شمعة الأمل ....

منظمات حقوق الإسلام في كوردستان والتي من المفترض أن تكون لحقوق الإنسان والمرأة، تأتي قبل أنصار السنة، ودولة العراق الاسلامية ، والجماعة النقشبندية ،ومنظمات ومنظمات وما أكثرها ، حتى تساهم هي الأخرى في دفعنا وبالمزيد من الأجر والإستأجار الى خانة الإرهاب .

(كؤنا سعيد ) كمدافعة عن حقوق الإنسان والأطفال تأتي اليوم وبملئ فمها المليان تقول أن الأيزيدين يحشرون قضية سيمون في الدين (هههههههههه) .

(كؤنا سعيد ) والآلاف من أمثالها يجيئوننا بالبراءة التامة من دم يوسف (الإنسان – الإنسانية ) حتى يبرهنو للعالم بأن الأيزيدية ديانة إرهابية لا شريك لها ...... ( طيب يختي مين اللي يدفع بهذا القطيع نحو مزبلة التأريخ ).

إذا كانت ما تسمى ( ما تسمى طبعا ) بمنظمات حقوق الإنسان والمرأة ،والأطفال، والأغبياء، والمجانين، والمهرطقين، والمهرطقات ... المبشرين،والمبشرات ، والمنكحين والمنكحات ، و(كليليليليليليلي) ، وكل ما هو متحشر في بطن الإنسانية خارج كوردستان ،كمراقبين يرون أن لرجوع (سيمون ) الى بيتها الأيزيدي يعد سابقة خطيرة ، لماذا لا يأتوا الى كوردستانهم كل يوم كي يخمدوا نيران الشرف في أبدان الرجولة وهم يقتلون ويحرقون نسوانهم كالبعير؟ ..... أين كانت كل هذه الجموع المتشردة ، المتبعثرة التي إجتمعت على هذه المائدة التي ما بعدها مائدة ، حين زمروا في افواه الأيزيديين الأصلاء في الشيخان ، وبعدها في مذبحة العرق والويسكي ......

أين كل هؤلاء الإنسانيين مع كل خسارة لنادي زاخو الرياضي وإهانتهم للعمال الأيزيديين شفاءا لغليلهم وكسبا لرضى الله ورسوله والمؤمنين جميعا .....

تخيلوا معي إمرأة من عشرين إنسان مضطهد دينيا حول العالم حسب التقرير الأممي لعام 2012 ترفض جملة وتفصيلا إصدار بيان استنكار بخطف (سيمون ) خوفا من قتلها وإن عادت لأهلها ... لا تخاف من طفلة يلعبون على صدرها بالقمار الحلال ليل نهار ، بقدر خوفها من أهلها ..... لاتخاف من فضائية ( ك ن ن) ودعمها للإرهاب الحلال بقدر حذرها الشديد من أم تبكي بكاء الخنساء على صخرٍ ..... لا تخاف على الف انثى قتلن في عقر دارها ، بقدر هروبها من طفلة أجبرت على الهروب مع بائع خضار متزوج وله طفلتين ...... ( ها خوتي ها ).

.......

منظمات حقوق الإنسان المفترضة والتي تحاول السيطرة على الوضع في كوردستان (بالريموند كونترول ) من خلال روبوتاتها المنتشرة في شوارع هولير ودهوك والسليمانية لم تهتم طيلة السنوات الماضية بحقوق الإنسان الكوردي مضطهدين أو معذبين ، إلا من خلال هذه (السنفورة ) التي لا سامح الله ( طبعا_ افتراضا ) أن تسقط من عملية الجمع أو السرب المتجه نحو الجنان ( طب ما تطلعوا فوء واحنه ح نبقى تحت ) عن عادل إمام ( ق.س) .

ما هو اكثر من كثيرات الاستغراب في قضية (سيمون) هو الإتفاقية الستراتيجية بين الملحدين والمتشددين على كسب ود وإحسان بعضهم بعضا على حساب فئة كافرة لا اساس لهم، ولا حول لهم ولا قوة في الإعراب .

لطالما كل تلك الجمل لا تقبل بالاقواس ، وكل الاسئلة بريئة من الاستفهام ، وكل الافعال تقفز فوق علامات التعجب ،وكل اليف يدعوا اليفه هنا في معركة (سيمون )، فإن للرايات البيضاء محال لا محال .

الإنسانية لدى تلك المنظمات التي تفتقر لدم الإنسان والمصابة في الأصل بالهيموفيليا ، غيرت من نظرة المقنعين زورا والعودة لم تكن تجدي نفعا إلا هناك في بلدان غسل الصحون الشريفة ( وا صحنتا )

، لأن الإنسانية ضربت بوجه الإنسان وفُهم السئوال من سياق الجملة .

هل الفضيحة الشخصية تستطيع إسقاط أنظمة شمولية دكتاتورية أو دينية متطرفة؟

نشر في العديد من المواقع الالكترونية فيديو إباحي في احد المصاعد الكهربائية هكذا كتب عليه " الوزير الإيراني بطل الفيديو الإباحي " كما أرسل الفيديو إلى العشرات إذا لم اقل المئات عن طريق العناوين الالكترونية، يُظهر الوزير وهو يقبل امرأة إيرانية محجبة وتلبس الجادور الإيراني، وأشير إلى أن اسمها ووظيفتها الكبيرة ( ..........! ) وأنها مسؤولة إيرانية ، كما أشارت البعض من وسائل الإعلام بأن وزير العلوم والأبحاث التقنية وهذه المسؤولة ينتظرهم الموت الحتمي بعد فضيحة المصعد... والذي أطلع على الفيديو سيجد أن الرجل يقبل المرأة وهما بكامل ملابسهم والمرأة بكامل حجابها وكانا يحتالان مرة بالنزول وأخرى بالصعود أو صعود أشخاص ونزولهم وفي كل مرة يعودان للقبل وكانت المسؤولة تمسح بين قبلة واستراحة شفتيه و شاربه ولحيته لكي لا تظهر عليهم حمرة الشفاه، المنظر تكرر ولم تكن هناك أي صورة إباحية أو ممارسة جنسية...الخ ولو كان الأمر غير هذه التصيد أو التجسس لظهر الأمر عادياً، لكن الأمر على ما يظهر له أبعاد أخرى واحتمال وجهة سياسية وفي مقدمتها فضح النظام الإيراني والمؤسسة الدينية وعلى رأسها مرشد الثورة خامنئي وكذلك رئيس الجمهورية أحمدي نجاد اللذان يتعكزان على أخلاقية النظام الملتزم بالشريعة ويستغلان الدين الإسلامي لأغراض سياسية ودينية، أو أن التسقيط والفضح للوزير نفسه وكذلك المسؤولة للتخلص منهما، وفي كلا الحالتين يفسر الموضوع أيضاً وكأنه عمل مرصود من قبل القوى المعارضة الإيرانية لمسؤولين كبار في النظام الإيراني ، وهذا أمر غريب بعض الشيء إذا كان فعلاً كذلك، لأن المعارضة أية كانت والتي لا تعتمد على العمل الجماهيري وتعبئتها وتعتمد على هذا النوع من التسقيط والتشهير بالفضائح الشخصية البحتة هي معارضة مفلسة لا تستطيع العمل بين الجماهير وليس لها الاسلوب الوطني الثوري الذي لا يعتمد على مثل هذه القضايا اللاأخلاقية، ثم لا يمكن الوثوق فيها إذا ما مثلاً أسقطت النظام الإيراني الحالي " ( وهو صعب بواسطة الصور الإباحية!!) أي بفصيح الكلام أنها لا تمانع أن تفعل الاتعس منه في المستقبل، وبدورنا نشك بهذه الطريقة النشاز التي تعتبر غير مؤهلة لا سياسياً ولا أخلاقياً كما نشك أن المعارضة الوطنية والديمقراطية الإيرانية تتبع مثل هكذا أساليب لما لديها من تاريخ مجيد في صراعها مع دكتاتورية الشاه ودكتاتورية الحكام الإيرانيين الحاليين..

ولهذا ننتقل إلى احتمال آخر أكثر قرباً من الواقع، بما أن النظام الإيراني نظام بوليسي بحق استخدم الكثير من الوسائل الغريبة الوحشية واللاانسانية والمنافية للوائح حقوق الإنسان وحتى الشرائع السماوية بالضد من معارضيه فلماذا أجهزته الأمنية وبخاصة الخاصة منها لا تستخدم أسلوب الترصد والمراقبة وإتقان أساليب الفضائح والتشهير والتلفيق والترغيب والترهيب ولا سيما إذا المكان يخضع بسهولة للأجهزة الأمنية وممكن استخدامه بالسهولة نفسها، فآلة التصوير التي رصدت وزير العلوم والمسؤولة ربما لم تكن مخصصة لهما بالذات وقد تكون موجودة أصلاً لمراقبة الجميع، ولماذا لا توجد مثل هذه الوسائل في أكثرية الوزارات والدوائر الحكومية والفنادق الضخمة التي لا يرتادها فقراء إيران ويرتادها كبار المسؤولين وأصحاب السطوة والجاه، وعلى ما يبدو أن المصعد وآلة التصوير رصدت ومن سوء حظهما هذا الوزير والمسؤولة، فالمعروف أن الأجهزة الأمنية في أي دولة بوليسية وليس في إيران فحسب هي للمراقبة والمتابعة والبحث عن أي هفوة وللتسقيط السياسي والاجتماعي والتصيد وتسجيل الفضائح أياً كانت مالية أو جنسية أو مُعارِضة حتى لكبار وزرائها أو مسؤوليها وقد تكون المادة للتهديد وليس للنشر إلا حينما تضطر هذه الأجهزة لاستغلالها أو تضعف قدرتها على التأثير على من تريد منهم للعمل معها أو الخضوع لأساليبها وتوجهاتها، ولهذا مثلما نشروا وعمموا " فضيحة وزير العلوم الإيراني في المصعد " ونقول من سوء حظه وحظ المسؤولة أنهما كانا صيداً ولكن ليس بالثمين الذي يؤثر، فإذا كان التوجه لعزل الوزير انتقاماً لخلاف معين وكذلك الانتقام من المسؤولة وحسب الصورة كانت المسؤولة جميلة المحيا، فذلك أسهل ما يكون وهناك عشرات الطرق غير الفضيحة بالامكان استعمالها بالضد منهما، فكيف مع هذا الفيديو وإذا كانت المعارضة خلف " ونشك بذلك " فهذا الصيد لن يسقط النظام الإيراني لان النظام سوف يتخلص من الوزير بسهولة أيضاً وبهذا سوف يثبت انه حامى حمى الأخلاق الإسلامية وسوف يعاقب الوزير حتى وان كان وزيراً أو المسؤولة حتى لو كانت مسؤولة كبيرة وقد يكون الرمي بالحجارة أو الجلد للزاني والزانية حتى الموت بانتظارهما كما فعل النظام الإيراني بالعشرات قبلهما وهو أمر معروف حيث تم نشر للعديد ممن رجموا وبخاصة النساء بالحجارة حتى الموت بعدما دفنت نصف أجسادهن بالتراب، المنطلق لهذه الفضيحة شيء آخر ظهر على السطح حيث نشر موقع ( مصريون ) انه حصل على وثائق " تفيد تحول " الوزير الإيراني الدكتور كامران دانشجو إلى النصرانية عام 1978 في اليونان وجرى تعميده هناك بسبب زواجه من طالبة يونانية مسيحية تدعى ( إلجا !!) تحت أسم (جورجيوس كامران دانشجو ) وتشير الأخبار بان الوزير قريب جداً من رئيس الجمهورية أحمدي نجاد لأنه كان المشرف التنظيمي على الانتخابات الأخيرة التي اعتبرتها المعارضة مزورة، إضافة إلى وجود علامات استفهام حول حصوله على الدكتوراه واتهامه بسرقة أبحاث لكوريين جنوبيين! كل ذاك وهذا يعني بالتأكيد أن أسلوب التسقيط الأخلاقي بالفضائح ليس له إلا تداعيات شخصية تضر أصحابها وهي حرب للإزاحة عن الموقع الحكومي المسؤول أو الحزبي وهي طريقة للتخلص من المخالفين أو المعترضين أو يكمن خلفها طموح للحصول على المكان أو المنصب وقد يكون دالة أيضاً على جوهر النظام السياسي وتعرية مواقفه العامة العلنية التي يدعي فيها الالتزام بالأخلاق والدين والشريعة وبالمثل والتقاليد والتراث وكل ذلك لكي يخفي جوهره المعادي للحريات وللديمقراطية وهناك البعض من الدول تحاول أن تحتمي بواجهات الحرية والديمقراطية ولكن في حقيقتها تعتبر من اشد الدول التي تعمل بالضد مما تدعي لكنها في توجهها العلني هكذا تريد خداع الرأي العام متصورة أنها ستبقى إلى الأبد بمنأى عن محاسبة شعوبها بعدما تتعرى الحقائق وتكشف الألاعيب السياسية الهادفة إلى استغلال السلطة لمآرب طائفية أو دينية أو حزبية ضيقة أو شخصية.

إن قضية الوزير الإيراني أو أية قضية مشابهة لا يمكن اعتبارها نضالاً بالضد من الدكتاتورية أو الحكومات التي تدعي الديمقراطية كذباً، وهذا التوجه إن يخدم بشكل ضيق لا يمكن أن يخدم بشكل عام وقد يكون لأحقاد أو خلافات شخصية منها الغيرة أو بسبب المسؤولة التي قد تكون مرغوبة من مسؤول حكومي آخر، وعلى العموم ومثل ما قلنا فنحن نشك أنها من تدبير المعارضة الإيرانية المعروفة بمواقفها الوطنية والطبقية لكن الأقرب للواقع هي من تدبير الأجهزة الأمنية الإيرانية أو البعض من المسؤولين الأمنيين الإيرانيين ولأغراض سياسية أو قد تكون غير معروفة للجميع أو من تدبير البعض من الحاقدين الفرديين ليس لهم اسلوب آخر سوى اسلوب الفضيحة والتشهير للانتقام، أما خبر انتقال وزير العلوم إلى الديانة النصرانية من اجل ( إلجا اليونانية!!) فهي دلالة عن سذاجة سياسية وأمنية فالرجل معروف وله معارف كثيرين حتماً ومنهم في المعارضة أو من قبل رجال الحكم في إيران وقضية شهادة الدكتوراه المشوك بها أو المزورة عبارة عن فضح سياسي ساذج وبسيط ، أما السذاجة الأمنية فهل من المعقول مثل هكذا نظام بوليسي متعدد المواهب في ملاحقة معارضة أن تفوته قضية مثل قضية الوزير ؟ ولزيادة التمعن للوصول إلى حقيقة أن وضع آلات تصوير للمراقبة حتى في المصاعد الكهربائية تدل على أن الأكثرية مراقبة بطرق قد تكون أكثر تطوراً من الناحية التكنيكية.

وأخيراً نجيب لا يمكن أن تسقط أنظمة شمولية دكتاتورية أو دينية متطرفة بالفضيحة الشخصية وبدون مشاركة أكثرية الجماهير التي تخرج للشارع العام للاحتجاج والعصيان

 

مفارقة مؤلمة ان نأتي بعد عقدين ونيف من انتهاء واختفاء ثنائية تقسيم العالم استقطابيا بين معسكر اشتراكي وآخر رأسمالي,واتجاه العالم نحو صيغ جديدة للعلاقات تتبنى مفاهيم التنوع والتعددية, لنواجه في مجتمعاتنا التي يفترض انها اكثر لحمة تماسكا تحدياً طارئاً موروثا عن العصور الوسطى يسعى إلى مصادرة القيم الإنسانية المشتركة، وإلغاء التعددية ونشر الأوهام حول إمكانية تقسيم العالم إلى فسطاطين متضادين يتصارعان ادعاء احتكار الحقيقة المطلقة, وبتجريد يقترب من مفهوم قوى الخير وقوى الشر، والاشد مرارة هي محاولة تجويف الحضارة الحديثة من خلال نشر الأفكار التي تنفي وحدة وتكامل العالم، وتروج للحروب الدينية وصدام الحضارات والاستحلال الحضاري، وتدق طبول الجهاد المقدس تحت بيارق مختلفة وفرضيات جامدة,يعد معه الحوار والانفتاح على الآخر ضرباً من الحرب على الذات، وسقوطاً في شرك الترويج لثقافة الهزيمة.

ان هذه الممارسات تذهل –قد تكون تعمدا-عن ان قوة القيم الإنسانية المشتركة تتتجلى في قدرتها على توليد الحوار والتضامن إزاء المشكلات التي تهدد الحياة والطبيعة والحضارة في المجتمع الانساني.. وفي استحضار التجليات الساطعة لهذه القيم في الحركات الاجتماعية التي تناهض الإرهاب والتطرف والحروب والفقر والتلوث البيئة وشموليتها وتمددها في مختلف قارات العالم عبورا على الاختلافات الثقافية والمعتقدية ودون تجاوزها.

ولما كان الحوار لازماً للديمقراطية التي غدت تشكل اتجاهاً عالمياً للتطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للبشرية المعاصرة في هذه الحقبة التاريخية من عصرنا، فإنّ ممارسة الحوار من قبل الفاعليات الدينية والفكرية والأدبية والسياسية ، سيؤدي بالضرورة إلى توليد المزيد من الحوافز لعمليات التجديد الديمقراطي الذي يواجه مخاطر جدية تدفع بالقيم الإنسانية المشتركة والعَلاقات بين المكونات والاطياف المتآخية إلى مصير مجهول، وتحول دون توظيف التاريخ الحضاري المشترك والتعايش السلمي المتقادم من اجل صياغة معايير تعددية ومتحضرة لمستقبل الحياة والتنمية.

إن ثقافة الحوار هي نتاج الحراك الاجتماعي والسياسي للتحولات التي تحدث في أي منطقة في العالم ونحن جزء من هذا العالم، فالعقول الواعية هي التي تحث على التغيير الإيجابي وتقدم معالجة فعلية وواقعية لكافة قضايا المجتمع، والمثقف يتحمل المسؤولية الاعلى في كسر طوق العزلة الانفرادية وتوسيع الـ"أنا"و ال"نحن" لتهيئ في داخلها مكاناً أرحب للآخر، لذلك نستطيع أن نقول بأن ثقافة الحوار هي الوعي المتطور للفكر الإنساني وهي الإنجاز الرائع لهذا الوعي والضامن الاكبر لتغييب مبررات اللجوء للعنف كوسيلة للتعبير وإلغاء الآخر المختلف والتنفيس عن الاحتقانات المجتمعية.

ان على المثقف ان يناضل لتأسيس رؤية تنطلق من المشتركات الانسانية وتوظف الاختلاف كوسيلة لدعم التنوع والتكامل والغنى المعرفي للفرد والمجتمع, وعليه ان يعي حجم مسؤوليته التاريخية في المواقف المفصلية التي تستهدف الوطن في عمق تماسكه ونسيجه الاجتماعي وتعدديته,ويتوجب عليه أن يحمل هموم مجتمعه، ويلتزم بقضايا وطنه ويجابه التحديات التي تواجهه، لأن المثقف هو ضمير المجتمع ووعيه وذاكرته , وهو الصلة ما بين الجموع وعمقها الحضاري وارثها الفكري والسياسي والإنساني.والاهم ,عليه الثبات بالتبشير بالحوار على قاعدة القيم الإنسانية المشتركة,كاسلوب وحيد لتحقيق التضامن في مواجهة التحديات التي تواجه وحدة المجتمع ومصير ومستقبل ابنائه.

الأحد, 03 شباط/فبراير 2013 16:18

في ذكرى الخميني!- نجاح محمد علي


ناصرتُ الثورة الاسلامية في إيران منذ أن كانت في المخاض قبل انتصارها في 11 فبراير شباط 1979 عندما التقيت السيد روح الله الموسوي الخميني أول مرة في العام 1973، وكنت آنذاك يافعاً  ، لكني كنتُ قرأت كتابه " الحكومة الاسلامية أو ولاية الفقيه" وقد نصحني به صديقي الإيراني العامل في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الايرانية فريد مراد ( فريدون بياكوئي) ..
فريد هو واحد من القلائل الذي يعرف تفاصيل حياتي وتحولي نحو التدين الحركي، أو ما يعرف الآن بالإسلام السياسي، وكان معجباً بطريقة تفكيري منذ الصبا، ورغبتي في العمل من أجل إقامة الحكومة الاسلامية العالمية، ولهذا حدثني عن مرجع ينتقد فقهاء  الحيض والنفاس، ويخطط لإقامة الحكومة الاسلامية العالمية بدءًا من إيران ونصحني أن أقلده وألتحق بركبه.

كنت يومذاك مقلداً للسيد الشهيد محمد باقر الصدر، وكنت أتردد على منزله وهو لم يكن يطرح نفسه للمرجعية ولكنه كان يزودنا بآرائه الفقهية بخط يده تعليقاً على رسالة عملية لأحد المراجع، وكان بين وبينه ود كبير.

وبعد قراءتي " الحكومة الاسلامية " الذي اشتريته من مصروفي الشخصي بربع دينار مرمياً على الأرض من مكتبة المنار في آخر سوق المغايز بالعشار، قررت الانضمام الى حركة السيد الخميني وقد أخبرت فريد بمايلي ، وكان صدام لمّا  يزل نائبا للرئيس :
- إنني أرى أن صدام سيعزز من سلطته ويزيح البكر وسيقوم بإعدام الصدر ولكن قبل ذلك سيقص أجنحته  وسيحذف من الساحة عدداً من المقربين منه بالإعدام.

وبعد عام تقريبا على تلك المحادثة، شن النظام حملة  اعتقالات طالت الكثير من الدعاة وعدداً من أبرز قياداتهم ومنهم الشيخ عارف البصري و نوري طعمة وحسين جلوخان و السيد عز الدين القبانجي والسيد عماد الدين الطباطبائي .

نعم قلت لفريد ولمسؤولي (آنذاك)في حزب الدعوة الاسلامية السيد عدنان الموسوي(أبو مصعب) إنني أتوقع أن الصدر سيستشهد ما لم نفعل شيئاً يسقط النظام من الداخل، وسأقلد بعد ذلك الخميني والتحق بركبه بشكل كامل،واقترحت التخطيط لانقلاب عسكري عبر تسلل الدعاة  الى المؤسسة العسكرية والحزبية، يسبقه اغتيال صدام، وقدمت مقترحاً في ذلك رفض بحجة الاستخارة !.
صدام  تفرعن أكثر بعد أن أصبح رئيساً، وأخرج الخميني من العراق وتوجه الى باريس ومكث في ضاحية نوفل لوشاتو وواصل منها قيادة  الثورة بالكاسيت.

ماعلينا.. كانت ذكريات قاسية حيث فقدنا الألوف من خيرة أبناء العراق ، ثمن ولائنا له.
وفي الأول من فبراير شباط  1979، عاد الخميني إلى طهران وأول مافعله هو الذهاب الى مقبرة جنة الزهراء وقال محاطاً بأنصاره : (أنا الذي أعين الحكومة .. أنا الذي أضرب بقبضتي هذه أسنان الحكومة لقلعها وأعين الحكومة بدعم الشعب ) .
وقد أطلق الايرانيون  " عشرة الفجر " على الأيام العشرة التي أعقبت عودة الخميني الى طهران والانتصار التأريخي الذي تحقق يوم 11 فبراير شباط، بعد أن اكتسبت ثورة الخميني مزيداً من الزخم. وتم تشكيل لجان ثورية في الأحياء  للحفاظ على الأمن ، وعلى الدولة من الانهيار.
ودعا الخميني الى انتخاب مجلس الخبراء الذي كتب الدستور  وعرضه على الاستفتاء، كما عرض شكل النظام الذي اقترحه وهو الجمهورية الاسلامية على الاستفتاء بنعم أو لا ،  وكان رحمه الله يعول كثيراً في كل ما يقوم به أو يقترحه، على الشعب الذي هو وحده الذي يمنح المشروعية للنظام.

وبعد الانتخابات الرئاسية في يونيو حزيران 2009 ، شهدت إيران أضخم مظاهرات شككت بنتائجها، واعتقل الكثير من  تلامذة الخميني، وسيطرت على البلاد  جمعية "الحجتية"  ويعتبر أحمدي نجاد أحد "مريدي" آية الله محمد تقي مصباح يزدي الذي يحمل رايتها في الوقت الراهن!.

والعاقل يفهم
مسمار :
في 16 اكتوبر 2011 ، لم يستبعد خليفة الخميني آية الله  علي خامنئي إلغاء منصب الرئيس . وبعد نحو عشرة أيام أعلن " أكبر هاشمي رفسنجاني " رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ، رفضه ذلك قائلا ً : " طبقا ً لمفاد الدستور , فإن الجمهورية و الإسلام ركنان أساسيان من أركان نظام الجمهورية الإسلامية غير قابلة للتغيير ".

 

كانت المرجعية الدينية ومازالت تمثل صمام الأمان بالنسبة للعراقيين مختلف شرائحهم وإنتمائتهم، من الشمال الى الجنوب، فالمرجعية الرشيدة ممثلة بالمرجع الديني الأعلى سماحة السيد علي السيستاني ( دام ظله الوارف) إستطاعت أن تنقذ العراق من السقوط في هاوية الحرب الأهلية، أثناء تفجير قبة الإمامين العسكريين؛ من خلال تأكيدها على ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية والإبتعاد عن الشعارات الطائفية المقيتة؛ لأن الجميع يدينون دين الحق وقبلتهم واحدة حتى مع إختلاف مذاهبهم مصداقا للحديث الشريف (( إختلاف أمتي رحمة)).لكن مازال البعض يمني النفس أن تستعر من جديد ليتاجر بأرواح الناس البسطاء ويملىء جيوبه من المال الحرام .

أسوق هذه المقدمة، وأنا أقرأ للشاعر ( العراقي) سعدي يوسف يتهجم فيها على سماحة السيد السيستاني ويصفه بأوصاف لا تليق بمقام المرجع، والتي لم يصفه بها حتى أبعد الناس عن أهل القبلتين، وليس بغريب على شخص مثل سعدي يوسف أن يتكلم بهذا الكلام البذيء وهو الذي قضى عمره يتسكع بين شوارع براغ وبودابست ولندن. ولا أدري من أين جاء بقصة الفتوى بنصرة جيش كافر ، وهو المعروف عنه أنه لم يقابل مسؤولين أمريكان أثناء الإحتلال، أما أن تأتي بإسم سماحة السيد السيستاني لمجرد أن تحضى بقبول لدى إخواننا السُنة، فهو أمر لم تفلح فيه كثيرا، لأن أهلنا في الفلوجة والأنبار يعرفون مواقف سماحته من الأزمات التي تحدث في البلاد وأخرها المظاهرات التي خرجت في الأنبار حين تكلم معتمد المرجعية السيد الصافي في أكثر من خطبة على ضرورة تنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين.

أما أنت أيها الشا.... فيمكنك البقاء هناك بين شقق ( هيرفيلد) تعوي ككلب لتحرس أولياء نعمتك، أما البصرة ونخيلها فقد لفظتك منذ زمن بعيد لأن أمثالك لا يمكن أن يُشَرِفُهم أمثالك.

أما المرجعية الدينية وعلى رأس هرمها سماحة السيد علي السيستاني تبقى أسمى وأرفع من تسمع نباح من ينبح من بعيد، وهي التي يقف على بابها الساسة ( عراقيون واجانب) ، كلهم ينتظر ماذا سيقول سماحته في أي مشكلة تحدث؛ لأن توجيه سماحته هو الحل الناجع والمفيد .

والله من وراء القصد.

شفق نيوز/ اتهم عدد من  شيوخ عشائر نينوى، الاحد، من المشاركين في مؤتمر اللجنة السباعية، محافظ نينوى اثيل النجيفي، "بدفع" مبلغ 50 الف دينار لكل متظاهر مشارك في اعتصامات ساحة الاحرار في الموصل.

وعقد رئيس اللجنة السباعية، نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني، اجتماعاً موسعاً، اليوم، مع شيوخ عشائر محافظة نينوى، واعضاء مجلسها والقادة الامنيين لمناقشة مطالب المتظاهرين.

وقال المصدر الذي فضل عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "الوفد العشائري الموصلي المشارك في مؤتمر اللجة السباعية؛ اتهم محافظ نينوى بدفع مبلغ 50 الف دينار لكل متظاهر للاشتراك في التظاهرات"، مطالبين اياه "بعدم جر المحافظة الى فتنة طائفية عن طريق تحريضه على التظاهر ومن ذلك فتحه ساحة الاحرار في وقت سابق".

يذكر ان مجلس الوزراء اعلن في وقت سابق عن تشكيله لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني لتسلم طلبات المتظاهرين لدراستها وامكانية تنفيذها.

وتشهد محافظة نينوى وعدد من المحافظات الاخرى في البلاد منذ اكثر من شهر تظاهرات واعتصامات احتجاجية ضد الحكومة؛ تطالب باطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات من سجونها والغاء بعض القوانين والقرارات النافذة ومنها قانون المساءلة والعدالة والمادة 4 ارهاب.

وبدأ سقف مطالب المتظاهرين يرتفع للمطالبة باسقاط حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي عقب الصدامات التي حدثت، الشهر الماضي، بين افراد من قوات الجيش والمتظاهرين في قضاء الفلوجة غرب بغداد، التي اسفرت عن مقتل خمسة محتجين وجرح 60 آخر منهم.

ق ط/ ص ز

قامشلو - افاد مصدر طبي لوكالة فرات للأنباء في مدينة قامشلو أن علاء قاسم الكادر في حزب الديمقراطي التقدمي الكردي قد استشهد اليوم متأثراً بجراحه.

ونقل في الرابع والعشرون من شهر كانون الثاني الماضي الكادر في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا علاء قاسم إلى المشفى الوطني بقامشلو،  بعد إصابته بجروح بليغة لدى استهدافه من قبل المجموعات المسلحة في سريه كانيه.

و كان الكادر في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا قد توجه في شريط مصور بنداء  من أهالي سريه كانيه إلى العالم، يؤكّد فيها "تقديره واحترامه لجميع شعوب العالم، ويشير إلى أنّ المشاركة في معركة سريه كانيه اليوم هي واجب على كلّ كرديّ، ويؤكّد أنّ المعركة هي معركة كرامة، معركة أرض، معركة وجود، وأنهم لن يتوانوا عن تقديم دمائهم في سبيل الدفاع عن سري كانيه".

و نفى علاء في الشريط المنشور على اليوتيوب وجود أفراد من “حزب العمال الكردستانيّ” في صفوفهم، بل يؤكّد أنّهم من وحدات حماية الشعب من غرب كردستان، التي تضمّ  مسيحيين وعرب من أبناء المدينة.

وسيتم تشييع جثمان الشهيد علاء قاسم  يوم غد الأحد من أمام جامع قاسمو في الحي الغربي بقامشلو الساعة 10 صباحاً حيث سيوارى جثمانه الثرى في قرية قرمانيه قرب الدرباسية.

firatnews

ميونيخ – قام متطرفون أتراك بالهجوم على أبناء الشعب الكردي الذين تجمعوا في مدينة ميونيخ الألمانية لاستنكار الاجتماع الأمني لحلف الناتو، جرح على اثر الهجوم مواطن كردي يبلغ من العمر سبعين عاما.

حيث هاجمت مجموعة من المتطرفين الأتراك يوم أمس السبت في مدينة ميونيخ الألمانية الجماهير الكردية المتجمعة لاستنكار الاجتماع الأمني لحلف الناتو، وجرح خلال الهجوم رجل كردي مسن يبلغ من العمر سبعين عاماً اثر تعرضه للكمة من قبل المتطرفين الأتراك.

وعند تدخل أبناء الشعب الكردي الموجودين قام رجال الشرطة باعتقال مواطنيّن كرديين. وقام عناصر الشرطة بالتحرك بالتنسيق مع اللجنة المنظمة للاعتصام وفرقت الفاشيين الأتراك, كما تم إطلاق صراح المواطنين الكرديين في ساعات متأخرة من الليل.

firatnews

السومرية نيوز/ بغداد
حمّل النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، الاحد، الفرقة الثانية عشر للجيش العراقي مسؤولية جميع التفجيرات التي تعرضت لها محافظة كركوك، مطالباً بإستجواب قادة الفرقة لـ"عدم جديتهم في مكافحة الارهاب".

وقال شواني في حديث لـ"السومرية نيوز" ان "الفرقة الثانية عشر للجيش العراقي والمتمركزة في كركوك تتحمل مسؤولية التفجيرات التي ضربت المحافظة".

وشدد شواني على أن "الفرقة الثانية عشر لا تملك القدرة على مكافحة الارهاب في كركوك ولاسيما بمناطق جنوب غرب المحافظة"، مبينا أن "الفرقة باتت غير فعالة في تلك المناطق التي تحولت الى بؤرة للارهابيين وعملياتهم المسلحة داخل المدينة".

وطالب شوّاني وهو رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب، بأن "يتم استجواب قادة الفرقة 12 بسبب عدم جديتهم مكافحة الارهاب في مجلس النواب".

وشهدت كركوك، اليوم الأحد (الثالث من شباط 2013)، مقتل 15 شخصا وإصابة 70 آخرين بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة عند المدخل الرئيسي لمقر قيادة شرطة كركوك وسط المحافظة، وفق حصيلة اولية.

اعلن الممثل الرسمي لحزب البعث اطلاق سراح عضو القيادة القطرية للحزب سيف الدين المشهداني.

وقال خضير المرشدي، ان المشهداني، كان قد قضى عشر سنوات في السجن مع مجموعة ، من رفاقه الاخرين.
فمن هو سيف الدين المشهداني وماذا كان دوره في النظام السابق:
من فخذ البشيتي كان رئيس اتحاد طلبة وشباب العراق في عهد الحكومة السابقة  وتبوء عدة مناصب حتى أصبح عضو قيادة قطرية وأمين سر تنظيمات محافظة المثنى ( السماوة ) وكان محط إعجاب صدام حسين لنشاطه وصغر سنه عند تبوئه للمناصب حتى دخول الاحتلال الأمريكي للعراق  وألقيَ القبض عليه وأودع في سجن المطار

chakoch

أفادت مصادر سياسية كردية بأن حالة الرئيس الطالباني لم تغادر مرحلة الخطر بعد ان بين الاطباء بأن وضعه الصحي لم يتحسن الى الان ,

وقالت المصادر في حديث خاص لجاكوج اليوم الاحد ان الوضع الصحي لرئيس الجمهورية جلال الطالباني مازال حرجا ولم يتحسن بشكل ايجابي ,
واضافت ان وضعه الصحي مازال بحالة غير مطمئنة مؤكدين قولهم هذا من خلال عدم نشر اي صور لطالباني منذ مغادرته العراق للعلاج ,
وقالت مصادر لرويترز إن الطالباني يعالج في مستشفى تشاريت في برلين. وشوهدت سيارة سوداء من طراز مرسيدس تحمل لوحات عراقية دبلوماسية تغادر مجمع فيرتشوف الذي يضم المستشفى صباح الخميس.
ونقل الطالباني إلى مستشفى في بغداد  بعد اصابته بجلطة دماغية مفاجئة

chakoch.

وكالة المدينة نيوز/

جاء في تقرير لصحيفة الصنداي تايمز البريطانية  أن إسرائيل تبحث إنشاء منطقة عازلة بعمق يصل إلى عشرة أميال داخل سوريا لحماية الدولة العبرية من "المتمردين الأصوليين".

ويقول مراسل الصحيفة إن الخطة، التي أعدها الجيش وعرضت على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تهدف لتأمين الحدود المشتركة الممتدة لمسافة 47 كيلومترا من "الخطر الإسلامي المتزايد" إذا فقد الرئيس السوري بشار الأسد السيطرة على المنطقة.

وتفضي الخطة بتمركز كتيبتا مشاة وكتيبة دبابات داخل الأراضي السورية، بحسب صنداي تايمز.

وذكرت الصحيفة أن هذه المنطقة العازلة ستكون مثل نموذج المنطقة الأمنية اللبنانية، عندما كانت القوات الإسرائيلية تقوم بدوريات مشتركة مع مليشيا جيش جنوب لبنان داخل الأراضي اللبنانية في الفترة بين عامي 1985 و2000.

ونقلت صنداي تايمز عن مصدر مقرب من واضعي الخطة الإسرائيلية قوله "إذا ظل الوضع في البلاد غير مستقر، قد نضطر للبقاء هناك لسنوات."

وأضاف مصدر الصحيفة "بدون المنطقة العازلة ستصبح الهجمات بقذائف المورتر والصواريخ على إسرائيل حدثا يوميا."

بغداد، اربيل/ اور نيوز

يلوح في الأفق تحرك سني في العراق نحو لم الشمل وتوحيد المواقف بعد الحركة الاحتجاجية التي عمت المحافظات الغربية والشمالية من البلاد ويتوقع أن تعقد الأطراف السنية مؤتمرا قريبا لهذا الغرض، حسبما أكدت مصادر مطلعة.

 

وأضافت المصادر أن "هناك تحركا لدى الأطراف السياسية والشعبية السنية للتوجه نحو إعادة ترتيب البيت السني واختيار مرجعية للطائفة، خاصة مع تطورات الأحداث الأخيرة التي شهدها عدد من المحافظات السنية في العراق، وأن هناك نية لدى بعض الأطراف بعقد مؤتمر عام بمشاركة معظم الأطراف السنية لتحقيق هذا الهدف".

وأكد قيادي في الاتحاد الإسلامي الكردستاني وهو من الأحزاب الإسلامية المحسوبة على تيار الإخوان المسلمين أن "المظاهرات التي اندلعت في عدد من المحافظات السنية، أكدت الحاجة إلى ضرورة وجود مرجعية سنية في العراق، بالإضافة إلى حاجة الطائفة لوحدة الموقف، وهذا ما يشعرنا بأن هناك تحركا بشأنهما في الفترة المقبلة".

وقال مولود باوه مراد العضو القيادي بالاتحاد الإسلامي إن بعض الأطراف السنية في العراق تصوروا منذ البداية أنهم بمواجهة القوات الأميركية وطردها من العراق سيتحول العراق إلى بلد مستقر وآمن، وأن السنة سيستعيدون دورهم في العراق الجديد، ولكن ظهر العكس تماما، فرغم رحيل القوات الأميركية من العراق، فإن الدور السني بات مهمشا، ولم يستطيعوا مواجهة الأطراف الأخرى التي أحكمت سيطرتها على الوضع السياسي بالعراق، لذلك فإن ما يجري حاليا من نهضة جماهيرية في المحافظات السنية بالتوازي مع تحركات بعض الأطراف السياسية السنية داخل البرلمان والحكومة، وظهور دعوات لتحديد مرجعية سنية في العراق، وكذلك ظهور دعوات تطالب بالفيدرالية للمناطق السنية، كل هذه التطورات تنبئ بوجود رغبة شديدة وملحة لدى أبناء الطائفة لإعادة ترتيب البيت الداخلي، بعد أن عجزوا عن ترتيب البيت العراق، ولذلك سمعت من بعض المسؤولين والقياديين السنة أن هناك توجها لديهم لعقد مؤتمر عام لأهل السنة ستكون مهمته الأساسية هي توحيد البيت السني وبحث الخيارات المطروحة بما فيها المطالبة بالفيدرالية.

وحول مكان وزمان عقد ذلك المؤتمر قال باوه مراد "هذه الأمور لم تحسم بعد، ومن الممكن أن يعقد ذلك المؤتمر في كردستان إذا اتفقت الأطراف الداعية لها، كما يمكن عقده في مكان آخر في العراق، المهم أن هناك توجها جديا بهذا الإطار وأن معظم الأطراف السنية باتت على قناعة بضرورة توحيد الموقف السني لمواجهة التحديات التي تواجه هذه الطائفة في الظرف الراهن".

 

يوماً بعد يوم لم يعد الساسة الذين يتبجحون بأنتمائآتهم الدينية والقومية وبأنهم من يمثلون الطائفة الفلانية ؛ ينجحوا في تمثيلهم لهذا الدور .. كل حزب وكتلة إدعت ولا زالت تدعي بأنها تمثل تلك الطائفة أو تلك القومية  تبين بعد حين بأنه لا أحد يمثل أحد ، وكل منهم يمثل نفسه ومصالحه وكيف يتربع على أكتاف أضعف الناس في سبيل الوصول الى مآربه الدنيوية الحقيرة ومصالح فؤية ضيقة لا ترقى الى الوطنية بأي شكل أو مضمون ،  واليوم ها قد خرجت التظاهرات من ايديهن ولم يعد يسمح لأحد منهم بإعتلاء منصاتها الشريفة والتي ندعوا الله لها أن تبقى شريفه تنأى بنفسها عن كل ملامح الطائفية التي يرميها البعض بشررها عسى أن تبطل مفعول قذيفة لم تنفلق منذ سنين.

وقد أثبتت التظاهرات بأنها تقود نفسها بعد أن آل موضوعها الى شيوخ الدين وبعض شيوخ العشائر .. والذي نعتقد ايضاً بأنه لولا الدعم الذي يقدمه شيوخ العشائر بدفع ابنائهم الى شوارعها العريضة ، أعرض من التوقعات الحكومة ، والدعم المادي فأن الأصطدام معهم أمراً لا مانص منه بعد حين ، فالشيوخ وأئمة المذاهب والمراجع السنية قد أمتلكت اليوم زمام المبادرة بعد أن أفشلوا مخططات السياسيين في تجييّر الخروج الجماهيري لصالحهم .. والجميع يعرف بأن الإنتخابات على أعتاب أشهر قليلة .

وبعد أن خرج الموضوع من ايديهم وأُبيدت بعض جذورة الفتنة .. من سيفوز أخيراً ؟ ونحن على قناعة تامة بأن أي الفريقين سيفوز ؛ هو فوز واحد ونصر للوطن وإنتصار للوطنية والحقوق التي طالما كان لنا حديثاً عن ضياعها وسط موجة الفساد التي أطاحت  وستطيح ، إذا ما استمرت ، بكل المحاولات الحقيقية للبناء والإعمار وتحقيق الحياة الحرة الكريمة للأنسان العراقي ، كل شيء اليوم ملتهب وينذر بشيء فالمواطن العراقي لديه شهية كبيرة في أن يتحقق له شيء بعد عقد من الإنتظار المؤلم .. عقد كامل من الزمن لم يتحقق ما هو مطلوب من النظام السياسي الجديد الذي عوّل عليه العراقيون كثيراً .. أراض ومساكن توزع وأمن وأمان وحرية وديمقراطية وعمل وصحة ونقل كريم وخدمات واسعة التغطية وتعليم قوي ومصانع كبيرة  .. إلا إننا وبعد عقد من الزمن تقريباً نرى أننا لا زلنا نحاول .. فقط نحاول .. ومحاولاتنا تلك كلما طال عليها الزمن أصبحت وبالاً على شعبنا الذي يعاني على الرغم من أنه أكثر المضحين على الإطلاق في مسيرة إنجاح العملية السياسية .. فكان بإمكانه أن لايخرج للإنتخابات البرلمانية .. فيسقط كل شيء .. كل شيء يسقط .. من جانب أخر هو من يقدم كل شهر مئآت الضحايا قرابين لتلك العملية المقيتة وهم من يعصف بهم وبأبناءهم الإرهاب الأسود .. أما السياسيون فهم خلف تروس وحصون تعصمهم من ضربات الإرهاب ، همهم الأساس السلطة والمال ولا غيرهما ومآلهم الى الهرب بجوازاتهم الأخرى .

على العراقيون اليوم أن يفهموا الدرس جيداً وأن يحسنوا الأختيار فكل مصيبة اليوم أدخلنا بها وطننا هي من صنع سياسيونا الذين كنا قد رفعناهم يوماً على أكتافنا ليرتقوا الى ما هم عليه اليوم .. وعلينا أن لا نعود لسابق عهدنا وأن نتجاوز عقدة التعصب لدينا في أن يختار كل ممن هو من طائفته بغض النظر عن كونه ملائم لشغل منصبه أم لا ، وأن لا تأخذنا العزة بالنفس حينما يحين موعد الأختيار .. فنحن سنمنح السياسيون أربعة سنوات من عمرنا .. ولا سنين طويلة في هذا العمر تحتمل مزيداً من المصائب ، حمى الله العراق وشعبه !

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


بمبادرة من الجمعيّة الثقافيّة الكردستانيّة أقام الكردستانيّون اليوم السبت 02/02/2013 مظاهرة احتجاجيّة في العاصمة النروجيّة أوسلو, وذلك تنديداً بهجمات المجموعات السلفيّة المسلّحة على سريه كانية, ودعماً لوحدات الحماية الشعبيّة ي پ گ , ومساندة الشعب الكردي في غربي كردستان.
بدأت المظاهرة الساعة الواحدة من بعد الظهر من أمام محطّة القطارات الرئيسيّة في أوسلو واتجهت نحو مبنى البرلمان النروجي, حيث اعتصم المشاركون هناك بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح شهداء سريه كانية وكافة شهداء الحريّة, وقد شارك في المظاهرة المئات من الكردستانيّين والعديد من ممثّلي الأحزاب والتنظيمات الكردستانيّة مثل الاتحاد الوطني الكردستاني ي ن ك وحركة كوران والمؤتمر الوطني الكردستاني ك ن ك, والبعض من أصدقاء الكرد النروجيّين مثل الكاتب النروجي أرليك فولفورد ورئيس الحزب الأحمر النرويجي وعدداً من قياديه.
بدأ السيّد دلير آكري بالترحيب بالمشاركين وتقديم الشكر لكافة التنظيمات والأطراف التي شاركت بالمظاهرة ووقفت مع نضال الشعب الكردي في غربي كردستان, ثمّ ألقى السيّد سربست علي كلمة باسم اللجنة المنظّمة للتظاهرة تحدّث فيها على الظروف التي يمرّ بها غربي كردستان وخاصّة الهجمات الغادرة على سريه كانية من قبل المجموعات السلفيّة المسلحة المدعومة من تركيّا, وندّد في كلمته بقصف طائرات النظام السوري للأحياء الكردية في حلب وغيرها من المناطق السوريّة. وقد ألقت السيّدة سىهر آيدار كلمة باسم الحزب الأحمر النروجي وقفت فيها على دعم حقوق ومطالب الشعب الكردي في غربي كردستان, كما ألقى السيّد هندرين كريم كلمة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني, والسيد رفيق غفور ألقى كلمة باسم المؤتمر الوطني الكردستاني, بالإضافة إلى كلمة حركة كوران. وجميع الكلمات أكدت على ضرورة مساندة الاخوة الكرد في غربي كردستان وتقديم كافة أشكال الدعم المادي والمعنوي للوصول إلى الحرية المنشودة وانتزاع كافة حقوقهم المسلوبة.
هذا وقد ردد المشاركون في التظاهرة هتافات تستنكر غزوات السلفيين على المناطق الكردية, وتحيّي المقاومة البطوليّة التي تبديها وحدات الحماية الشعبية ي پ گ في سريه كانية بوجه الغزاة المدعومين من تركيا, كما تمّ رفع صور شهداء سريه كانية وشعار الهيئة الكرديّة العليا وصور القائد عبدالله أوجلان وراية ال ي پ گ  وب ي د وعلم اقليم  كردستان و بالإضافة إلى علم حركة المجتمع الديمقراطي

 

قبل عدة أيام اجتمع رئيس إقليم كوردستان بقادة المعارضة الثلاث في الإقليم ( كوران والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية ) مبتدءا سلسلة من الاجتماعات والحوارات لمشاركة هذه القوى في صنع القرار وتحمل المسؤولية جنبا إلى جنب مع الفائزين بالانتخابات الأخيرة، وكان قبلها بعدة سنوات قد أثار السيد مسعود بارزاني رئيس كوردستان، الكثير من الآمال لدى المجتمع السياسي والثقافي وعموم الأهالي ليس هنا في الإقليم فحسب وإنما في كل أرجاء العراق، بإمكانية التطور المدني والديمقراطي في منطقة تتميز بتركيباتها العشائرية والدينية المحافظة، والتي تميل في طبيعتها إلى تمجيد الفرد شيخا كان أم رئيسا على خلفية تراكيب متوارثة في السلوك والثقافة عبر حقب زمنية طويلة، حينما أصر البارزاني على إجراء انتخابات رئاسية يتقدم إليها من يرى في نفسه مؤهلا لها، ورفضه لصيغة الولاية على خلفية فوز حزبه بالانتخابات، وهذا ما حصل فعلا حيث تقدم عدة مرشحين، كان فيهم من نافسه بشكل مؤثر لما حصل عليه من أصوات، وجاءت النتائج ليتقدم على منافسيه ويحقق ما يقرب من 70% من أصوات الناخبين لكي يكون أول رئيس عراقي وكوردستاني ينتخب مباشرة من الشعب، منذ تأسيس الدولة باستثناء ما يقرب من أربعين عاما، وهي الفترة التي تداول الحكم فيها رؤساء وزارات تحت ظل نظام ملكي برلماني استخدمت فيها صناديق الاقتراع، غير ذلك تسلط على رقاب العراقيين رجال استحوذوا على السلطة بانقلاب عسكري أو خيانة، حتى سقوط ذلك النمط الشمولي من النظم السياسية، واستبداله بنظام ديمقراطي يعتمد الانتخابات وصناديق الاقتراع وسيلة لتداول السلطة، حيث جاءت انتخابات 2005 بالرئيس الحالي لمجلس الوزراء العراقي بصفقة سياسية وليس بانتخاب مباشر من الشعب، على خلفية حفظ التوازن وديمومة العملية السياسية وإنضاجها كما حصل أيضا في اتفاقية اربيل بعيد انتخابات 2009 التي أوصلت السيد المالكي إلى رئاسة الحكومة بصفقة سياسية وليس بانتخاب مباشر من الشعب بوجود منافسين شخصيين له حتى من كتلته أو من حزبه.

وفي عملية تكريس السلوك الديمقراطي بعد فوزه بالانتخابات، وأثناء زيارته لجامعة دهوك، اقترح احد الأساتذة في الجامعة اعتبار يوم زيارته يوما تاريخيا وعيدا سنويا يتم الاحتفال به، فرد عليه رافضا اقتراحه وقائلا:

لماذا تفعلون ذلك انا من واجبي ان ازور كل مؤسسات الدولة ومنها الجامعات؟ فلماذا تجعلون يوم زيارتي الواجبة عيدا؟ توقفوا عن صناعة الدكتاتوريات واستنساخ صدام حسين مرة أخرى؟

وحينما أراد شخص آخر أن يلطف الجو مقترحا منحه شهادة الدكتوراه الفخرية بمناسبة زيارته للجامعة رد عليه قائلا:

اتركوا هذا التقليد واحترموا معايير الشهادات ودرجات العلم، فانا ارفض شهادة لا استحقها، ويكفيني فخرا انني بيشمه ركة لحماية هذا الوطن والدفاع عن انجازاته ومكتسباته وقوانينه.

لقد كان هذا هو خيار الشعب في كوردستان العراق، للتحول من مجتمع العبودية إلى المجتمع الحر، والى تقاليد نظيفة خالية من الشوائب والأمراض الاجتماعية المتوارثة، رغم ما واجهه من تحديات كبيرة وحرب داخلية، لكن خياره على انتهاج الديمقراطية حينما توفرت فرصة الاستقلال الذاتي كان الخيار الوحيد، حيث أصر الرئيس مسعود بارزاني على انتخابه مباشرة من الشعب بوجود منافسين حقيقيين له بدلا من تسميته في البرلمان ومنحه الثقة على أساس حزبي فقط.

إن طبيعة العملية السياسية والاجتماعية والظروف الدقيقة التي تمر بها كوردستان تحتم انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب بوجود منافسين كما هو الحال في كثير من بلدان العالم الديمقراطي، خاصة وان النظام السياسي في الإقليم خليط من النظامين البرلماني والرئاسي وهو الأنجع لطبيعة الإقليم وتقاليده الاجتماعية والسياسية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

حصل يوم امس فيلم المخرج الكردي السوري مانو خليل "طعم العسل" على الجائزه الاولي في مهرجان السينما الوطنيه السويسريه وهو مهرجان سولوثورن للسينما لعام 2013

الفيلم الذي سيعرض على شاشات السينما في الاشهر القادمه هو من انتاج شركة فرام فيلم, وانتاج دولي سويسري, الماني وفرنسي مشترك. حيث انتج بمشاركة قناة تلفزيون ارتي الفرنسي الالماني وقناة التلفزيون السويسري.

الفيلم طويل مدته 107 دقائف مصور على الهاي دفينشن ويعرض من خلال نظام السينما العالمي الجديد د س ب وهو باللغه الكردية والالمانيه. الفيلم يتحدث عن حياة مربي نحل كردي من كردستان تركيا, فقد كل شيء في اتون الحرب الدائرة في كردستان تركيا بعد ان كان واحدا من اكبر منتجي النحل في تركيا وكردستان ليخسر ليس فقط نحله واملاكه بل زوجته واطفاله ويصبح مطاردا في الجبال الى ان يصل به الحظ الى سويسرا كلاجئ ويبدأ من جديد بتربية النحل, هذه المرة في جبال الالب.

وقد عللت لجنة التحكيم سبب اعطاء الجائزة الكبرى للفيلم لبعض الاسباب منها:
" ... بالرغم من كل المأسي التي اصابت الشخصيه الرئيسيه في الفيلم, فانه يملك طاقه مذهله من التفاؤل والايجابيه بدون ان يصبح بمثابة محكمه تصدر الحكم على من هو الظالم ومن هو المظلوم ,المعتدي والضحيه, بل على العكس ان نظرة الفيلم المليئه بالانسانيه وحب الحياة هو الموضوع الاساسي في هذا الفيلم وحبكته الدراميه. الفيلم يمتلك قدرة هائله على حب الانسان للانسان والتفاؤل,و التعايش المشترك والاحترام المتبادل بين البشر, حيث تختفي من بين ثنايا الفيلم اي رغبه او احساس بالحقد او الضغينه والثأر, انه فيلم عن الحب والتسامح..."

هذ كان السبب في حصول الفيلم على الجائزة الاولي وبالمناسبه فأن جائزة مهرجان السينما الوطنيه في سولوثورن هي اكبر جائزة تقدم لاي فيلم في سويسرا.


الأحد, 03 شباط/فبراير 2013 00:59

اردوغان والربيع العربي- كاردو بريفكي

 

الربيع ذلك الفصل الذي يبعث الامل والانشراح في الصدر ويخلق الحياة ولا يقتله والربيع هوالجمال نحو الكمال كله,بينما الربيع المسمى( بالربيع العربي)جعلنا نكره حتى ربيعنا الزاهي فالحديث عن هذا الربيع حديث شائك لانه قتل كل شيء جميل,فالذي سمى الربيع العربي تشبها بفصل الربيع –فهواما سياسي خرف واما انه تلميذ مبتدا في فن السياسة فالربيع الذي لا يسقيه الشعب دما الى ان يكتمل ولا يحافظ عليه ضمانا لديمومته ليبقى ربيعا زاهيا متالقا بالوانه وبصورة مستمرة, فسيسرق منه هذا الربيع من حيث يدري او لا يدري ويغدوا هذا الربيع خريفا طويلا اصفرا كما نرى الان واضحا في الربيع المسمى بالربيع العربي وكيف ان الشعب اخذ يان تحت وطاته بعد ان سرق ربيعه المخضب بالدماء...

من المعلوم ان كل جديد يولد من رحم القديم ,وان هذا الجديد اذا لم يستوفي فيه شروط الديمومة والبقاء المستمرين سواء اكان في الطبيعة اولدىالانسان فسوف ينتهي هذا الجديد ويموت قبل ان يولد كما الاطفال الذين يولدون مبكرين (الخدج)منهم.وهكذا ولد الربيع العربي ايضا بعملية قيصرية وبمشارط غربية مبكرا, ولان الثورة لم تقاد من قبل الشعب وانما من قبل دهاقنة الساسة وانتهازييها والذين فرضوا على الشعب ,ولعدم نضوج الظروف الموضوعية للثورة ايضا فكان مصيرها ما ال اليه اليوم............................................................

ان الدول الراسمالية اذا لم تجدد نظامها بصورةمستمرة لا تستطيع ان تحيا مع كل ما تفرز نظامها المثقل بالعاهات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ,لذلك ومع بداية كل قرن تخرج للعالم ببدعة جديدة لتعطي من خلالها حقنا جديدة (اكسير الحياة)لينعش نظامها بها لكي يستمر في الحياة ,فكان بدعة القرن الاول للالفيةالثالثة هوقضية الارهاب الاسلامي المتمثل في الحركات الاسلامية الارهابية ,ولعل الكثيرون لا يعلمون بان اولى حلقات تنظيم الاخوان المسلمين الذي اسسه حسن البنا في مصر كان تحت اشراف المخابرات الاميريكة ككونترا امام مد الاحزاب الشيوعية في الدول العربية ,ثم جاء حرب افغانستان وراينا كيف ان اميريكا جعل الاسلاميين وقودا لذلك الحرب وراينا كيف ان المجاهدين الاسلاميين تقاطروا الى تركيا حيث كانت نقطة لتجمع المجاهدين وكان المشرف على اولئك المجاهدين هو اسامةبن لادن والمنسق بينهم وبين المخابرات الاميريكية ,وبعد انسحاب السوفيت وهزيمتهم في افغانستان ثم انهيار النظام الاشتراكي ككل في نهاية القرن الماضي حينها لم يبقى مبررا للتصدي للنظام الاشراكي فكان لا بد من اختلاق بدعة جديدة فكان حدث 11 سيبتمبر الرهيب,واكدت تحقيقات ودراسات بان الحادث قد خرج من عمق النظام الراسمالي نفسه وبه لكي يمرر سياسات معينة في بقاع معينة من العالم وما خطاب بوش الابن وبعد الحادث مباشرة اذ قال فيه بان القرن الواحدوالعشرين سيكون قرنا للحرب على الارهاب . وكاد ان يحدث الشيء نفسه ايام جون كنيدي وليتهم كوبا بها الا ان كنيدي رفض بعد ان اخبروه بان الخسائر في الارواح سيتجاوزالالف بينما وافق بوش على اكثر من ثلاثةالاف من دون ان يرف له جفن!!! وهكذا خرج مشروع الشرق الاوسط من فوق رفوف المخابرات المركزية الى طاولة البحث ليلعب الكبار عليها لعبةالامم,ان المقولة التي اشتهر بها تشرشل بانه ليس هناك اصدقاء دائميين ولا اعداء دائميين فقط هناك مصالح دائميية ,وهكذا حينما لا يستوفي الحاجة الى الشخص او نظام باكمله يسحق او يزال والامثلة الشاخصة كثيرة –شاه ايران اورتيغا بنما سادات مصر وصدام(العرب)وكل( ضحايا) الربيع العربي من الرؤساء ولهذا بدا العد التنازلي من قبل الغرب لانهاء وجود المنظمات الاسلامية الارهابية ولكن بسلاح الاسلام نفسه لانه تيقن وبعد مواجهات عديدةوعنيفة تاكد بان الحرب على الارهاب الاسلامي لا يشبه اي حرب اخر وذلك لفداحةالخسائر الناجمة منها ولهذا اختارت طرقا وتكتيتات اخر للانتصار على الارهاب وكانت احتلال العراق اولا ليكون كموضع قدم ولتكون قريبا عن الاحداث ثم لتتمدد كالسرطان سرا الى الدول التي اختارت ان تكون الضحية وبواسطة الاسلام المعتدل لكي يعمل هذا الاسلام كعمل الاسفنج ليمتص ويجمع كل المنظمات الاسلامية بشقيها المتطرف والمعتدل حوله وهكذا يناى الغرب بنفسه بعيدا عن شر الارهاب,فكان اردوغان والذي جاء ومنذ بداياته كمشروع متكامل للاسلام المعتدل والذي انتشله الغرب من بين يدي نجم الدين اربكان رئيس حزب الرفاه الاسلامي في حينه وليؤسس حزبا جديدا باسم حزب العدالةوالتنمية بعد حظر حزب الرفاه من قبل العسكر-السلطة الحقيقية في تركيا ) ,وهكذا اختار الغرب اردوغان ليحمل (شرف)هذه المهمة.......

لو نظرنا الى تاريخ كل الاحزاب في الشرق الاوسط ماضيا وحاضرا ,لراينا بانه قلما نجد حزبا خاليا من اطفال سياسيين رضع الذين ترضعوا وهم لا يزالون في مقتبل عمرهم السياسي على حليب الغرب لذلك انحرفوا عن الخط المستقيم والذي يوصل الوطن بالمواطن فغدوا مشوهين في الوجهة السياسية لانهم لم يترضعوا على حليب الام –الوطن-فاصبحوا كروبوتات مكوكة ما ان يملي عليهم الاوامر حتى يبدؤا بتنفيذها بالحرف الواحد,فكيف صعد نجم اردوغان بسرعة قياسية مقارنة بافول نجم استاذه المخضرم الدكتور المهندس نجم الدين اربكان ,فهل يعقل ان يؤسس اردوغان حزبا اسلاميا جديدا في سنة 2001 ويدخل الى الانتخابات في سنة 2002 وياتي بنتيجةلا سابقةلها في تركيا ويكتسح البرلمان باكثر من نصف المقاعد؟!فبالتاكيد ان لم يكن هناك قوى خفية في حينه خلف اردوغان فمن المستحيل انه كان بامكانه الحصول على تلك النتائج المذهلة وكثرت الشكوك حوله في حينه ,ثم من السياسيين الترك وعلى مر تاريخ الجمهورية التركية كان يجرا على مواجهة العسكر الا اردوغان, وما حادثة دافوس وسفينة السلام والتغني بنضالات اهل غزة وقطع العلاقات الوهمية مع اسرئيل الا سلسلة من الفقاعات السياسية لتتويجه (صلاحدينا) بائسا في نظر العرب –السذج منهم-ليمهد الطريق له في الاخير (التربع على عرش قيادة الربيع العربي)بامتياز- وما تغييره لبوصلة سياساته الخارجية قبل احداث الربيع العربي – نحو الشرق العربي الا مخططا بارعا يندرج ايضا ضمن ذلك الهدف المرسوم له من قبل اسياده في الغرب فكثرت زياراته ووزيرخارجيته للدول العربية وازداد التعاون التجاري والعلاقات على غير سابق عهد حتى غدا اردوغان (المهدي المنتظر)ليسوقهم الى ارض الميعاد والخلاص من الهيمنةالصهيونية ,ثم جاء يوم الميعاد وانطلقت شرارة (ربيع الثورات)واسست احزاب باسم حزب اردوغان وكادوا ان يقولوا ؛لولا الحياء لسميت نفسي اردوغان ولزرت تركيا والاردوغان يزار(مع الاعتذار للفرزدق)وهكذا اركب(بضم الالف)الاسلاميون قيادة الثورات وحدث الذي حدث وماهو ات لهو اسوا على الاقل في المدى المنظور ان لم يكن حتى بعد سنينا طوال....................................

لا نريد ان ندخل في احداث الربيع العربي في كل دول الربيع, فقط سنركزهنا قليلا على الربيع السوري لقربها من تركيا اولا ثم لكشف دور اردوغان العدواني ثانيا ..فاردوغان هذا الذي بالامس عقد عشرات الاتفاقات التجارية والعسكرية(العسكرية ضد حزب العمال الكوردستاني)واصبحت علاقات البلدين في اوجها ثم بين ليلة وضحاها تبددت كل تلك العلاقات الحميمة لتحل محلها التصريحات النارية بين البلدين ثم لتزداد سوءا يوما بعد يوم حتى الى ما وصلت اليه اليوم,فعقد المؤتمرات الدائمية للمعارضة السورية في تركيا وترؤسها لها ومدهم وبصورة علنية بالسلاح وتامين الطرق اللوجستية عدا المناداة يوميا بضرورة اسقاط النظام السوري وبصورة علنية وكان تركيا هي معارضة سوريا الداخلية وليس السوريين انفسهم,وعدا ذلك نرى كيف انهم نصبوا الاخوان على راس المعارضة وجمعوا في سوريا كل ما انبت الاسلام من الارهاب ليحرقوا العرض(بكسر العين)والارض وبهمجية ليس لها مثيل,بل وصل الامر الى تركيا الى ان تتعامل حتى مع المنظمات الارهابية التي ادرجها اسيادها-اميريكا-ضمن المنظمات الارهبية والتي منعت حتى التعامل معها كجماعة نصرةالاسلام وغيرها ,وكشف مراسل جريدة الحياة اللندنية مؤخرا وفي لقاء ميداني مع مسؤول الجماعة سؤل؛ما الذي يدفعكم بهذه القوة للهجوم الى سه ري كاني فاجاب وبكل صراحة بان تركيا تدفعنا فقط لكي نضعف الكورد,وهذا هم ابطال الكورد يصدوهم ببطولة قل نظيرها والذين يجابهون الدبابات التركية وفي مدينة مفتوحة هكذا يعرفون بمدى بسالة وارادة هؤلاء الابطال.. انا لست بصدد الدفاع عن النظام السوري لان ما يحدث لسوريا اليوم هو تراكم الكم الهائل من المشاكل التي تركت بدون حل, ولكن حينما اراه مستعدا لاي حوار يهدف الى وقف هذا النزيف يظهر حينها جليا للعيان مدى تمادي الطرف الاخر لاجندات مشبوهة يقف وراءه عراب لا يمثلون الا الدوائرالماسونية واردوغان مثال شاخص................................

واخيرا نقول كما المختلسون واللصوص يغسلون اموالهم القذرة بطريقة او ما,هكذا يغسل السياسي ايضا ليبدو كملاك طاهر وهو في الحقيقة اقذر من اولئك المختلسين واللصوص كثيرا لان السياسي يخدع شعبا كاملا ان لم يكن شعوبا,بينما المختلس واللص ربما لا يخدع الا عددا كاعداد اصابعه ليس اللللللللللللللللللللا.............................................

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نص قصة هاروت  و ماروت و التي فيها يتضح ضحالة  العقل البشري عندما يصور الملائكة و الشياطين بهيئة أنسان يتكلم و يتحدث و يتنصت و يسرق الكلام و أن الملائكة موجودون في السماء

................................

مقتبس نصا

ماهي قصه هاروت وماروت في اليهوديه ؟

قال الله تعالى في سورة البقرة == :{وما كفَرَ سليمانُ ولكنَّ الشياطينَ كفروا يُعلّمون الناسَ السحرَ وما أُنزِل على الملكينِ ببابلَ هاروتَ وماروتَ وما يُعلّمانِ من أحدٍ حتَّى يقولا إنما نحنُ فتنةٌ فلا تكفُرْ فيتعلَّمونَ منهما ما يُفرّقونَ بهِ بينَ المرءِ وزوجِه وما هُم بضارّينَ بهِ من أحدٍ إلاَّ بإذن اللهِ ويتعلَّمونَ ما يضرُّهم ولا ينفعُهم (102)}.

ذكَر الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بعضَ مخازي اليهود من بني إسرائيل، الذين لم يؤمنوا به ولا بالقرءان الكريمِ المصدِّق للتوراة الأصلية التي أُنزلت على سيدنا موسى ُ وتضمنتِ الدعوةَ إلى الإيمانِ باللهِ وحدَه لا شريكَ ولا شبيه له والإيمانِ بموسى رسولاً ونبيًّا وبالإسلامِ دينًا وشريعةً.

وكان من المخازي التي ارتكبها الكفارُ من بني إسرائيل أنَّهم في عهد سيدنا سليمان تركوا الزَّبور كتابَ الله واتَّبعوا ما ألقَت إليهم الشياطين من كُتب السّحر.

كانتِ الشياطين تصعدُ إلى الفضاءِ فتصلُ إلى الغمام والسحابِ حيثُ يسترقونَ السمعَ من كلامِ الملائكةِ الذين يتحدَّثونَ ببعض ما سيكونُ بإذن الله في الأرضِ من موتٍ أو أمر أو مصائب، فيأتون الكهنَة الكفار الذين يزعمون بأنّهم يعلمون الغيبَ ويُخبروهم، فتُحدّثُ الكهنةُ الناسَ فيجدونه كما قالوا، فلما ركنَت إليهم الكهنة، أدخلوا الكذبَ على أخبارهم فزادوا مع كل كلمةٍ سبعين كلمة، وكتبَ الناسُ ذلك الكلام في الكتب، وفشا في بني إسرائيل أنَّ الجنَّ والشياطين يعلمون الغيبَ والعياذ بالله.

فبعثَ سيدنا سليمان بعضَ جنوده وجمعَ تلك الكتبَ فجعلها في صندوق، ثم دفنها تحتَ كرسيّه، ولم يكن أحدٌ من الشياطين يستطيع أن يقتربَ من الكرسيّ وإلاّ احترقَ، وقال سليمان :"لا أسمعُ أحدًا يذكرُ أنَّ الشياطين يعلمونَ الغيبَ إلاّ ضربتُ عنقَه". وكان الشياطينُ مغتاظينَ من سيدنا سليمان لأنَّ اللهَ أعطاهُ سرًّا، فكانوا يطيعونه مع كفرهم، من غير أن يؤمنوا كانوا يخدمونه، يعملون له أعمالاً شاقّة.

ولما ماتَ سليمان ، وقلّ عدد العلماءِ الذين عرفوا ماذا فعل سليمانُ بكتبِ السّحر وأنّه دفنها تحت كرسيّه، ومضى جيلٌ وأتى غيرُه، تمثّل إبليسُ في صورة إنسان، ثمّ أتى جماعة من بني إسرائيل، فقال لهم: هل أدلّكم على كنْزٍ لا ينفدُ بالأخذ منه؟ قالوا: نعم، قال :"إنّ سليمان لم يكن نبيًّا إنما كان ساحرًا، فاحفروا تحتَ كرسيّه"، فاعترض المسلمونَ وغضبوا وقالوا :"بل كان سليمانُ نبيًّا مسلمًا مؤمنًا".

وعاد إبليس لتزيين الشرّ فوسوسَ للكفارِ من بني إسرائيل ممن صدقوا كلامَه وذهب معهم وأراهم المكانَ ووقف جانبًا، فقالوا له :"اقتربْ يا هذا"، فقال: لا، ولكنني ها هنا بين أيديكم، فإن لم تجدوا الصندوق فاقتلوني"، فحفروا فوجدوا الصندوق وأخرجوا تلك الكتب. فلما أخرجوها قال إبليس اللعين :"إن سليمان إنما كان يضبط الإنس والشياطين والطيرَ بهذا السحر"، فقال الكفار :"لقد كان سليمان ساحرًا، هذا سِحرهُ، به كان يأمرنا ويه يقهرنا".

ثم طار إبليس، وفشَا بين الناس أن سليمان كان ساحرًا والعياذ بالله وكذلك صاحبُه ءاصفُ بنُ برْخيا الذي جلب له عرش بلقيس بكرامةٍ أكرمه الله بها.

وأخذ كفارُ بني إسرائيل يعملون بما في تلك الكتب، والحقُّ أن السحرَ ليس من عمل الأنبياءِ ولا الأولياء، وما كفَر سليمان لأنّه نبيٌّ من عند الله منزّه عن الكبائر وصغائرِ الخِسَّة وعن كل القبائحِ والرذائل فضلاً عن أنّه منزّه عن الكفر.


نزول هاروت وماروت

لما كثُر السحرةُ الذين تتلمذوا على أيدي الشياطين في عهد سيدنا سليمان ُ وادَّعوا النبوةَ وتحدّوا الناس بالسحر، أنزل الله ملَكين من ملائكته الكرام وهما هاروت وماروتُ ليعلّما الناسَ ما هو السحرُ فيتمكنوا من تمييز السحر من المعجزة، ويتبين كذبُ السحرةِ في دعواهم النبوة، ولكي لا يلتبس على بعض الناس حالهم، فإنّ السحرَ يعارَض بسحرٍ أقوى منه فقد يبطل السحر ساحر ءاخر.

وفيه التمويه والتخييل على الناس، وخُدع وشعوذات، ومن جهةٍ أخرى هو نوعٌ من خدمة الشياطين للسحرة لأن الشياطين أجسام لطيفة لا يراها الناس، ويكونُ السحرُ أحيانًا بوضع تركيبةٍ من موادَّ معينةٍ تُجمع وتُحرق ويتخذُ منها رماد وحِبرٌ ويُقرأ عليها كلمات وأسماء ثم تستعمل في ما يحتاجُ إليها من السحر، وأما المعجزةُ فهي أمرٌ خارق للعادة لا يعارض بالمِثْل، يظهر على يدِ مدّعي النبوة وقد يكونُ مقرونًا بالتحدّي.

نزلَ الملَكان هاروت وماروت ليظهرا للناسِ الفرقَ بين السحر المطلوب تجنُّبه، وبين المعجزةِ التي هي دليلُ نبوّة الأنبياء عليهمُ السلام، فكانا يعلّمان تعليمَ إنذارٍ لا تعليمَ تشجيع له، كأنهما يقولان: لا تفعل كذا، كما لو سأل سائل عن صفة الزنا أو القتل فأُخبر بصفته ليجتنبه، أو يقولان: فلا تكفر، أي فلا تتعلم السحرَ معتقدًا أنّه حقّ فتكفُرَ.

وكانا لا يُعلّمان أحدًا حتى ينصحاهُ بأنهما جُعلا ابتلاءً واختبارًا، وبيَّن اللهُ في القرءان أن الملكيْن أقصى ما يعلّمانه هو كيفَ يُفرّف بين الرجل وزوجته، وأن ضرر ذلك لا يكونُ إلا بمشيئة الله، لأنَّ اللهَ تعالى هو الذي يخلق النفع والضرر، ثم أثبتَ تعالى أنّ من يتعلم السحر ويرتكبه فهو ضرر عليه ويعودُ عليه بالوبال.

وهاروت وماروت ملَكان كريمان من ملائكةِ اللهِ الذين لا يعصون اللهَ ما أمرهم ويفعلونَ ما يؤمرون، فلا صحَّة أبدًا للقصّة التي تقول إن هاروتَ وماروتَ ملكان التقيا بامرأة جميلة ففعلا معها الفاحشة، فهذا الكلام كفر فيه تكذيب للقرءان الكريم.

فليُحذر من مثل هذه القصص المكذوبة والمفتراة على دين الله وأنبيائه وملائكته.

وأفضل ما وقعنا عليه منها ما قال ابن كثير وإليك نصه: ( وذهب كثير من السلف إلى أنهما كانا ملكين من السماء، وكان من أمرهما ما كان، وقد ورد في ذلك حديث مرفوع رواه الإمام أحمد في مسنده... وعلى هذا فيكون الجمع بين هذا وبين ما ورد من الدلائل على عصمة الملائكة أن هذين سبق في علم الله لهما هذا، فيكون تخصيصاً لهما، فلا تعارض حينئذ، كما سبق في علمه من أمر إبليس ما سبق. مع أن شأن هاروت وماروت على ما ذكر أخف مما وقع من إبليس لعنه الله تعالى). انتهى. وقال ابن حجر الهيتمي في الزواجر: (ويجاب أن عصمة الملائكة ما داموا بوصف الملائكة، أما إذا انتقلوا إلى وصف الإنسان فلا) انتهى. وأما تعليمهما السحر، فإنه كان لغرض صحيح، وهو بيان حقيقة السحر للناس، وأنه من فعل الشياطين، وأنه كفر وحرام، وقال بعض أهل العلم: إنما نزلا لبيان اجتناب السحر لا لبيان فعله. والله أعلم


[عدل] موقع القصة في القرآن الكريم

ورد ذكر القصة في سورة البقرة

قال الله تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} [البقرة: 102]. القصة: والقصة: أن [اليهود] نبذوا كتاب الله واتبعوا كتب السحرة والشعوذة التي كانت تُقْرَأ في زمن ملك سليمان . وذلك أن الشياطين كانوا كما يقال يسترقون السمع ثم يضمون إلى ما سمعوا أكاذيب يلفقونها ويلقونها إلى الكهنة، وقد دونوها في كتب يقرؤونها ويعلمونها الناس وفشا ذلك في زمان سليمان ، حتى قالوا إن الجن تعلم الغيب، وكانوا يقولون هذا علم سليمان ، وما تمَّ لسليمان ملكه إلا بهذا العلم وبه سخر الجن والإنس والطير والريح، فأنزل الله هذين الملكين هاروت وماروت لتعليم الناس السحر ابتلاءً من الله وللتمييز بين السحر والمعجزة وظهور الفرق بين كلام الأنبياء عليهم السلام وبين كلام السحرة. وما يُعلِّم هاروت وماروت من أحدٍ حتى ينصحاه، ويقولا له إنما نحن ابتلاء من الله، فمن تعلم منا السحر واعتقده وعمل به كفر، ومن تعلَّم وتوقَّى عمله ثبت على الإيمان. فيتعلم الناس من هاروت وماروت علم السحر الذي يكون سبباً في التفريق بين الزوجين، بأن يخلق الله تعالى عند ذلك النفرة والخلاف بين الزوجين، ولكن لا يستطيعون أن يضروا بالسحر أحداً إلا بإذن الله تعالى، لأن السحر من الأسباب التي لا تؤثر بنفسها بل بأمره تعالى ومشيئته وخلقه. فيتعلم الناس الذي يضرهم ولا ينفعهم في الآخرة لأنهم سخروا هذا العلم لمضرة الأشخاص. ولقد علم اليهود أن من استبدل الذي تتلوه الشياطين من كتاب الله ليس له نصيب من الجنة في الآخرة، فبئس هذا العمل الذي فعلوه. والخلاصة: أن الله تعالى إنما أنزلهما ليحصل بسبب إرشادهما الفرق بين الحق الذي جاء به سليمان وأتم له الله به ملكه، وبين الباطل الذي جاءت الكهنة به من السحر، ليفرق بين المعجزة والسحر. وإن ورد غير ذلك في شأن هذه القصة فلا يبعد أن يكون من الروايات الإسرائيلية.

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=4288ad5d984372e8&pli=1

.

البصرة ليست تلك المدينة المنزوية في اقصى الجنوب , تغفو على شط العرب وتضربها ألسنة الماء المالح والهواء الرطب الخانق , مدينة تفخر انها تحتوي على اكثر من 350 نوع من النخيل مات الملايين منه وقوفاّ ولم ينحني , عرفت القسوة طيلة حياتها وافترش اهلها حصائر سعفها يعتصرهم الألم حينما اصبحوا ( عذراّ) كالجمل يحمل الذهب ويأكل الشوك , لا تزال بيوت الكثير منهم من الطين وسعف النخيل , تحلم بمنحة دولية لبناء بيوت واطئة الكلفة وهي تعطي العراق 70% من واردات النفط وتنتظر عطف المانحين ومزاج المسؤولين , يخصص لها من الموازنة ما يقارب 2.4% ولا تنفق منه اكثر من 30% بينما سكانها يقارب سكان كردستان فتتصادم على ارضها صلاحيات 42 وزارة , اليوم البصرة تستعد لأستقبال خليجي 22 عام 2015 م , واعتادت الشعوب ان تتسابق لأقامة المهرجانات والألعاب لتعبر عن ثقافتها وارثها الحضاري ولا يختلف اثنان عن عن عراق حضارة بلاد ما بين النهرين , وحينما نسافر لأي بلد نجد ان حضارته نقشت على الجدران والاواني والملابس والعمران ويفهم كل فرد حكاية حضارته , وتستثمر لتكون نافذة اقتصادية وثقافية وسياسية , نحن نقف اليوم على اعتاب البصرة تلك المدينة الخاوية الذابلة كمزارعها التي قتلها نبع البترول يطاردها الجهل والفقر والامية وسوء الخدمات , مدينة لم تستعد لأحتضان السائحين ولم تستغل منافذها مع ثلاثة دول وثلاثة محافظات , و شط العرب اصبح مقبرة البواخر ولم يعود كما كان العشار وبدر شاكر السياب , ستحتضن سياح اجانب وعراقيين متلهفين للفرحة والتجوال وفسحة الأمل لأعادة الحياة للعراق من الجذور , فتلك الوركاء واور وبابل والحدباء والكثير من الاثار المهجورة التي اصبحت عند بعض الدول مصدر للعيش والاستثمار بلا شوارع سياحية ترتبط بها ولا مناطق للاستراحة وفنادق بالقرب منها يتجول فيها الضيف بعد وصول البصرة , ومدن البصرة من الزبير والقرنة والجزائر والكزيزة ليس حرام عليها ان تحلم ان تكون مثل اي مدينة خليجية وليس بالكثير على مركز البصرة ان ينافس دبي وان كل نخلة فيها اقدم من كل الخليج , مدينة الدين والادب والتاريخ والحضارة وام الخير العراقي بحاجة لثورة عمرانية تقلعها من الجذور بحاجة الى عمل ليل نهار وبكل ايادي العاطلين في العراق , البصرة تملك كل المقومات للحياة بأهلها البسطاء طيبي القلب , سريعا ما يجاملوك وكانك تعرفهم من سنين طوال . المدينة الرياضية رغم انها افضل مدينة رياضية في الخليج الاّ انها وحدها لا تكفي فالزائر ريد ان يتبضع ويتجول وهي مدينة كبيرة بحاجة الى طرق داخلية وخارجية ومترو وسط المدينة ودليل سياحي ومراكز للبحوث تعرف بتاريخ العراق , نريد ان نعيد من البصرة تلك الغربة التي عاشها لا عبونا وجمهورنا وقلوب كل العراقيين حينما حرمنا من تعفير جباههم في تراب الجنوب المتصحر , والبطولة ليست للشكليات والمجاملات فقد انقنا المليارات على الدول وخسرنا 3 ملايين قضية دولية في حرب الخليج للتعويض عن السياسة الهوجاء ولم يعوض اهل البصرة والعراقيين صبرهم ويكشف عن وجه حضارة اهدرها الحاكمون من تاريخ وثقافة وفن وسياحة ولا نحتاج لروتانا ان تقيم لنا حفل الافتتاح وتنظيم البطولة فنياّ ونحن نملك ملحمة كلكامش ولا نريدها ان تكون باب اخر لهدر الاموال واطعام حكام الدول وقد اكلوا لحمنا وكسروا عظمنا واّن الوقت لأن يتعافى شعبنا ..

 

يقول لوك فيرّي: "الكائن الممسوخ هو- عملياً- ذلك الذي ينتهي به الأمر بالتنكر لطبيعته الخاصة" (لوك فيرّي: تعلُّم الحياة، ص 199).

والكردي الميّت هو هذا الكائن الممسوخ الذي لم يخرج من جلده فقط، بل انخلع من هويته تماماً، ولتوضيح حقيقته بشكل أفضل دعونا نضعْ تصنيفاً كُردَوارياً سُباعياً للشخصية الكردية، بدءاً من الكردي النبيل، ومروراً بالكردي الأحمق، فالكردي المغفّل، فالكردي الجاهل، فالكردي المتخاذل، فالكردي الانتهازي، وانتهاءً بالكردي الميّت.

 

..................................................................................

Feqî Kurdan (Dr. E. Xelîl)

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 15 )

التصنيف الكُردَواري للشخصية.. وإشكالية الكردي الميّت

يقول لوك فيرّي: "الكائن الممسوخ هو- عملياً- ذلك الذي ينتهي به الأمر بالتنكر لطبيعته الخاصة" (لوك فيرّي: تعلُّم الحياة، ص 199).

والكردي الميّت هو هذا الكائن الممسوخ الذي لم يخرج من جلده فقط، بل انخلع من هويته تماماً، ولتوضيح حقيقته بشكل أفضل دعونا نضعْ تصنيفاً كُردَوارياً سُباعياً للشخصية الكردية، بدءاً من الكردي النبيل، ومروراً بالكردي الأحمق، فالكردي المغفّل، فالكردي الجاهل، فالكردي المتخاذل، فالكردي الانتهازي، وانتهاءً بالكردي الميّت.

التصنيف الكردَواري للشخصية:

1 - الكردي النبيل: هو الذي يجسّد الأصالة الكردستانية وعياً ووجداناً ورؤيةً وقيماً ومشاعر وقولاً وعملاً، ويربط وجوده ومصيره بوجود أمته ومصيرها، ويمتلك إرادة توظيف قدراته المعنوية والمادية في سبيلها، إنه الكردي الأكثر تضحية والأقل سعياً إلى المكاسب، وقد يكون في مرحلة ما واقعاً في قبضة الحماقة أو الغفلة أو الجهالة أو التخاذل أو الانتهازية، لكنه- بفضل أصالته- يرتقي على النقص، ويصل إلى مرتبة النبل. وإلى هذه الفئة ينتمي المناضلون والثوار والشهداء طوال تاريخنا؛ بدءاً من ثورات أسلافنا الجوتيين قبل أربعة آلاف عام، وانتهاء بالمدافعين الآن عن كرامة الكرد وكردستان في الأجزاء الأربعة.

2 - الكردي الأحمق: هو الذي يقع تحت سلطة حماوة رأسه، ويستبدّ به الحماس الأهوج، وينجرف مع تيّارات الغضب، ممزوجةً بحسابات شخصية أو عائلية أو قبَلية أو حزبية، فيتسرّع في اتخاذ القرارات المصيرية، ويصبح- من حيث لا يريد ولا يدري- أداة في يد المحتل، ويجرّ على أمته الكوارث. لكن يمكن أن يستعيد اتزّانه ذات يوم، ويتمهّل في تقدير الأمور، ويزن بدقة بين الربح والخسارة، ويتعقّل في الحكم على المواقف، ويصبح من مناضلي الأمة وروّادها.

3 - الكردي المغفَّل: هو الذي يكون ضحية للتفكير الساذج، والرؤية القاصرة، والتحليل السطحي، والخطأ في تشخيص المشكلات، والخلل في تحديد الأسباب، والزلل في ترتيب الأولويات، والانشغال بالفروع دون الأصول، والثقة بألاعيب المحتلين، والوقوع في مصيدة الأوهام، وقد يصبح أداة في يد المحتل من حيث لا يريد ولا يدري. لكن يمكن أن يتحرر من الغفلة، ويصبح نافذ البصيرة، رحيب الرؤية، عميق التفكير، ويضع كل شيء في موضعه، ويقدّم انتماءه إلى كردستان على كل شيء.

4 - الكردي الجاهل: هو الذي يجهل حقيقة هويته الكردستانية، ويجهل تاريخ أمته وتراثها، ويجهل ثوراتها وتضحياتها، فيقضي شطراً من عمره وهو يعيش على هامش انتمائه الكردستاني. لكن يمكن أن يتخلص من جهله ذات يوم، ويتحوّل من كردي سلبي وضائع إلى كردي غيور على أمته، خبير بتاريخها وقضاياها، ويمكن أن يوظّف معارفه الجديدة في الدفاع عن شعبه بكل ما أوتي من قوة، ويقف في وجه الآلة الثقافية والإعلامية التي يديرها المحتلون بمكر ما بعده مكر.

5 - الكردي المتخاذل: هو الذي يدير ظهره لقضية شعبه الأساسية "وطنُ متحتل، وشعبٌ مستعمَر"، ويتقاعس عن نصرة أمته في المحن، ويبخل عليها بكلمة يقولها أو بجملة يكتبها، أو بفلس يدفعه، أو بوقفة تعاطف مع المنكوبين من شعبه، أو بحمل السلاح دفاعاً عن وجوده القومي. لكن يمكن أن يستيقظ ضميره القومي ذات يوم، وينتقل من موقف المتقاعس المتخاذل إلى موقف المكافح المناضل، ويقدّم وقته وماله ونفسه كُرمى لتحرير وطنه وشعبه، ويكون مناضلاً في الصف الأول.

6 - الكردي الانتهازي: هو الذي تركبه شياطين الأنانية، فلا يرى شعبه إلا من خلال مصالحه، ويعتبر أمته بقرةً حلوباً، فيستغلها بكل ما أوتي من قوة، تارةً لجمع المال، وأخرى لحيازة الجاه، وثالثة للفوز بالمنصب، غير عابئ البتّة بما يعانيه وطنه من احتلال، وما تقاسيه أمته من صَهر، وما يكابده شعبه من قهر. لكن يمكن أن تستيقظ غيرته الكردستانية ذات يوم، فينتقل من وحول الاستئثار إلى فضاء الإيثار، ومن حضيض الأنانية إلى قمم التضحية، ويكون مع الرعيل الأول عطاءً وفداء.

7 - الكردي الميّت: هو الكردي الممسوخ الأعمى البصيرة، صحيح أنه ينتمي سلالياً إلى الكرد، وقد يحمل اسماً كردياً، وقد يتكلم بالكردية، لكنه، ولأسباب متشابكة -ذاتية واجتماعية وثقافية وسياسية ودينية واقتصادية- انمسخ كلياً، وتنكّر لأمته وقضاياها، ذهنيته لم تعد كردستانية، رؤيته لم تعد كردستانية، قيمه لم تعد كردستانية، مشاعره لم تعد كردستانية، همومه لم تعد كردستانية، أفراحه لم تعد كردستانية.

إشكالية الكردي الميّت:

إن الكردي الميّت كالسمك الميّت المنجرف مع التيار، انفصل عن الانتماء الكردستاني فكراً وشعوراً، واستسلم لمشاريع الصهر الاستعمارية، وعجز عن الارتقاء من حضيض العبودية إلى قمم الإباء الإنساني والقومي، وقد يكون هذا الكردي الميّت راعياً أو فلاحاً أو تاجراً أو شاعراً أو قاصّاً أو فنّاناً أو سياسياً أو عسكرياً أو مفكراً أو عالماً أو رجل دين، لكنه انمسخ وصار لا يحمل من الكردية إلى الاسم.

وإلى هذه الفئة ينتمي جميع المرتزقة (الجاش) والعملاء والخونة الذين باعوا الأمة الكردية للأعداء بثمن بخس، وتاجروا بقضاياها، وراحوا يتفرّجون على الوطن وهو يئن في قبضة الاحتلال، وعلى الشعب وهو يتجرّع الآلام والإذلال تحت نير المستعمِرين، لا بل حملوا السلاح ووقفوا يقاتلون شعبهم تحت قيادة المحتلين، وإلى هذه الفئة ينتمي المثقفون الكرد- شعراء وروائيون ومفكرون وعلماء دين- الذين وظّفوا فكرهم وإبداعاتهم لخدمة أنظمة الاحتلال، وأداروا ظهورهم للكرد وكردستان.

صحيح أن المحتل يبتهج حينما يكثر الحمقى والمغفلون والجهلة والمتخاذلون والانتهازيون في صفوف شعبنا، لكنه يدرك أن صديقه الحميم والأبدي هو الكردي الميّت، فالأحمق يمكن أن يتعقّل، والمغفّل يمكن أن يستيقظ، والجاهل يمكن أن يعرف، والمتخاذل يمكن أن يبذل، والانتهازي يمكن أن يستقيم، لكن الكردي الميّت هو بين يدي المحتل كالمريد بين يدي شيخ الطريقة، حتى إنه يصحّ فيهما قول الحلاّج الصوفي في علاقته بالله (ابن خَلِّكان: وَفَيات الأعيان، 2/141):

أنا مَن أهوى، ومَن أهونا أنا نحن روحــــــــــان حلَلْنا بدنا

فإذا أبصرتني أبصرتــَـــــــــــــــــــهُ وإذا أبصرتَـــــــــــــــــهُ أبصرتنا

لذا فالإشكال الأساسي في مسيرتنا التحررية هو هذا الكردي الميّت، به يشق المحتل صفوفنا، وبه يقتحم حصوننا، وبه يستنزف قوانا، وبه يخدّر عقولنا، وبه يعتّم رؤيتنا، وبه يتمترس داخلياً وإقليمياً ودولياً، وبه يذبّح بعضنا، فهل من خدمات أعظم من هذه التي يقدّمها الكردي الميّت للمحتلين؟

ألا فلْنبجّل الكردي النبيل حيثما كان، ولْنتمسّك بنهجه ونحتفظ بذكراه، ولْنربِّ على سيرته أولادنا جيلاً بعد جيل. أما الكردي الميّت فلْنندّد به حيثما كان، ولْنَحذر نهجه وننبذْ سلوكه، ولْنعزلْه ونحصّن شعبنا ضدّه، إن المسألة مسألة أمة ووطن، مسألة وجود وهوية ومصير، فهل من الحكمة أن نتركها في أيدي الممسوخين والأموات؟!

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

2 – 2 – 2013

 

 

سأحاول أن أعرّف الطائفية بعيدا عن المسميات التي أوجدها علماء الاجتماع وعلماء الأديان ، وسأعرّفها وفق منظوري المعرفي وما لمسته من خلال تجارب سمعنا بها ولم نتلمسها واقعيا ، والطائفية كما أجدها هي الانتصار للدين أو المذهب ، وتغليب ذلك الدين أو المذهب وأتباعه على الاخرين ، وخلق الأحاديث التي تمجد تلك الطائفة ونسبها لنبي أو مرسل أو وصي ، ولا أريد أن أنفي عدم وجود الطائفية بنفوس الكثير من العراقيين سواء بغرض او دونه ، ولا أعتقد أن الطائفية قرينة بالثقافة ، والأغرب أني أعرف أناسا يحملون ثقافة وأفكارا تحررية وعلمانية وحين تذكر طائفتهم بشئ ما ينتفض كأي داعية لذلك الدين أو المذهب ، وأذكر وأنا طالب في الجامعة المستنصرية القسم المسائي وجهنا سؤالا للدكتور الراحل ( عبد الجبار المطلبي ) أستاذ مادة الأدب رحمه الله ، قلنا له لم لا يتفق علماء المسلمون كافة ليفتوا لنا بيوم العيد ويوم بدأ رمضان ؟ ، بدءاً رفض الإجابة لما يترتب عليها من ضوابط تدريسية ومناهج وضعتها قيود الدولة المخابراتية ، وقال رحمه الله يفترض أن يوجه هذا السؤال لمختص بالدين وأنا كما ترون لا علاقة لي بذلك ، وكانت هذه فطنة منه رحمه الله لأنه أراد أن يدخل لمدخل مقتنع به تماما ، فهو يرى أن الدين لله والوطن للجميع ، والعراق كما نعرفه خليط من مختلف الأجناس والأعراق والأديان والمذاهب ، وقد وعى الشعب العراقي تماما مثقفهم وأميهم أن النعرة الطائفية تطال نارها الجميع ، لذا تعايشوا بسلام بينهم ، ونبذوا الاحتكاك بهذه المسميات حفاظا على الثوابت للجميع ، وأذكر أثناء خدمتنا العسكرية نهاية ستينات القرن الماضي ، كنا في الوحدات العسكرية المتواجدة بكافة المحافظات العراقية نمارس الطقوس التي تمارس من قبل الطائفة ( الشيعية ) من مجالس تعزية ، ومجالس ( لطم ) ، وبحضور كبار ضباط الجيش آنذاك ، وفي العاشر من محرم نصنع الطعام ( والهريسة ) – تصنع من حبوب الحنطة – وتوزع للجميع ، ولا أريد التحدث عن ثورة العشرين وحصد نتائجها حين تشكيل الحكومة العراقية لصالح طائفة معينة ، والفتاوى التي اطلقت من طائفة أخرى حرمت على أبناء طائفتها الوظائف والتعيينات المهمة ، اليوم وبفعل قوة عظمى أسقط نظام فردي دكتاتوري تسلطي لا علاقة لمعارضة عراقية تدعي انها اسقطته ، وأفتت طائفة كانت متمتعة بالسلطة بحرمة الدخول لهذه الحكومة التي سيشكلها المحتل ، اليوم نحن بين فاقد للسلطة يحاول استعادتها ، وبين قادم جديد أستطعم هذه السلطة وذاق حلاوتها ، أضف لذلك الأجندات الخارجية التي يحملها ساسة لا يعرفون من السياسة حتى الدار دور ، بل وينفذون مخططات أمليت عليهم لغاية في نفس ذلك المملي ، أستمع لحديث من طائفة يشبه حديث الطائفة الأخرى ، الكل تجمع على الأخوة ونبذ العنف والطائفية والتهدئة ووحدة العراق ومصير أبناءه ، وبالمقابل تخرج من أفواه السياسيون تصريحات تختلف تماما عما ثقّف به الشعب العراقي نفسه ، يصرح فلان يقول نحن وأن نفذت الطلبات للمتظاهرين فلنا المطالبة بحقوق مغتصبة يجب أن تعود لنا ، ويصرح الجانب الآخر بشكل استفزازي ليشعل نارا للفتنة لا يريد أبناء الشعب العراقي تأجيجها ، ولأن القادم الجديد سوف يترك العراق بلده الثاني – ابو الفلوس - ، ويعود لعائلته التي تركها في بلده الأول ، وهذا الحديث ليس استنتاجا بل ما تحدث به عضو البرلمان العراقي عن القائمة العراقية ( حيدر الملا ) ، الذي صرّح بذلك جهارا لفضائية البغدادية ، وأضاف أن حقيبتي معدة للسفر أيضا ، أقول أن الشعب المبتلى أوعى من ساسته الجهلة ، وبرهان لذلك ما تحدث به شيوخ عشائر ومثقفون كثر من الطرفين ، وحديث السيد ( عبد الملك السعدي ) المفتي السني مخاطبا جمع المتظاهرين مفتيا بحرمة الدم والتقسيم للعراق ، وما تحدث به السيد ( السيستاني ) مخاطبا أتباعه قائلا ( لا تقولوا أخوتنا بل قولوا أنفسنا ) ، للإضاءة ....... فقط .

المدى برس/ بغداد

اعلن الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، اليوم السبت، عن تضامنه مع جميع المطالب المدنية المرتبطة بـ"احتياجات المواطنين الحياتية"، وفي حين أكد انه "لن يسلم العراق إلى حزب البعث والقاعدة مجددا"، أشار إلى أنه "لن يربط مصيره بالاتفاقيات التي لا تنفذ".

وقال مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار خلال ندوة نظمها الاتحاد في قاعة المركز التاسع للحزب في قضاء شهرزور (40 كم جنوب السليمانية) حضور عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني رفعت عبدالله، وأعضاء القيادة سامان كرمياني وهلو بنجويني وجوان إحسان وحمه حمه سعيد، وممثلين عن الأحزاب السياسية في شهرزور إن "الحزب يتضامن مع جميع المطالب المدنية المرتبطة باحتياجات المواطنين الحياتية".

وأضاف بختيار أن الكرد "غير مسؤولين عن تأزم أوضاع العراق"، مؤكدا "اننا لن نسلم العراق إلى حزب البعث والقاعدة مجددا ولن نرضى بشيء يضر الشعب الكردي".

وأشار بختيار إلى "اننا لن نربط مصيرنا بالاتفاقيات التي لا تنفذ بسبب اختلاف الآراء، وسنبقى جزءا من الحل من خلال معالجة المسائل العالقة عن طريق الحوار"، مهددا بـ"إتخاذ قرار مستقل إذ واجه الاقليم والمناطق الكردستانية التي خارج ادارة الاقليم اي مخاطر او همش الدستور بشكل كامل".

وتساءل بختيار "ماهي حجة للحكومة العراقية في عدم تنفيذها للمادة 140 من الدستور، التي نص الدستور على تنفيذها خلال ستة أشهر بعد التصويت عليه".

وكان التحالف الكردستاني اعرب في الـ26 من كانون الثاني 2013، عن اسفه "لزج" قوات الجيش العراقي في الخلافات السياسية، وفي حين دعا المتظاهرين إلى الالتزام بسلمية التظاهرات، طالب الحكومة بتنفيذ مطالب المتظاهرين "لنزع فتيل الأزمة".

وتتهم بعض القوى السياسية المؤدية للحكومة التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ الـ21 من كانون الأول 2012، بتنفيذ أجندات تنظيم القاعدة وحزي البعث المنحل، أذ دعا مجلس محافظة ذي قار، في الـ29 من كانون الثاني 2013، علماء اهل السنة وشيوخ عشائر المنطقة الغربية من البلاد، إلى سحب أبنائهم من التظاهرات، والإفتاء بـ"تحريم المشاركة فيها"، وأكد أن التظاهرات، يقودها "الإرهاب والبعث والقاعدة" ليوجهوها باتجاه الفتنة والاقتتال الطائفي.

فيما اتهم وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقيادي في حزب الدعوة علي الاديب، في الـ24 من كانون الثاني 2013، تنظيم القاعدة وحزب البعث المنحل بتحريك التظاهرات في عدد من مدن العراق، فيما وصف مطالب التظاهرات بإسقاط النظام ورجوع العراق الى النظام السابق بـ"المنكرة".

وأخذت التظاهرات التي يشهدها العراق منذ أكثر من شهر منحى التصعيد والتحدي خصوصا بعدما استخدم الجيش العراقي النيران ضد المتظاهرين في الفلوجة والذي أدى إلى مقتل 11 متظاهرا وجرح أكثر من ستين آخرين، والاتهامات التي أطلقتها الحكومة للمتظاهرين بانهم كانوا المبادرين غلى إطلاق النار على الجيش وأن بعضهم كانوا من تنظيم القاعدة، والتي أثارت غضب أهالي الفلوجة وباقي مدن الاعتصامات على المالكي.

وتطورت مطالب المتظاهرين من الغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الارهاب وتفعيل قانون العفو العام وإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات واحداث التوازن في المؤسسات الحكومية إلى رحيل رئيس الحكومة نوري المالكي وإلغاء الدستور.

وبالنسبة للكرد والقائمة العراقية والتيار الصدري فإن عدم التزام ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي باتفاقات أربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة الحالية هو السبب الرئيس في الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد أكان على صعيد العلاقة بين بغداد وأربيل أو بين علاقة ائتلاف دولة القانون مع باقي الشركاء السياسيين كالقائمة العراقية التي تتهم المالكي بإقصائها وبالتالي إقصاء المكون السني الذي تمثله.

وشهدت العلاقة بين الإقليم وبغداد، توترا متصاعدا على خلفية أزمة سياسية تطورت لتصبح تصعيدا عسكريا شمل تحشيدات متبادلة للجيش والبيشمركة على خلفية قيام الحكومة بتشكيل قيادة عمليات دجلة في كركوك، وهو ما يرفضه الكرد.

ووصلت الأزمة بين الإقليم والحكومة المركزية، في الاشهر الماضية، الى مستويات هددت بالدخول في حرب على خلفية قومية بين الجانبين، الا ان مساع للتهدئة، واجتماعات بين مسؤولين من الجانبين، تمكنت من الوصول الى مشتركات تبحث الان على مستويات رفيعة في اربيل وبغداد، لانهاء الازمة بشكل نهائي.



 

واسط/ اصوات العراق: انطلقت تظاهرة في مدينة الكوت بمشاركة المئات من ابناء المحافظة، الجمعة، نددت بالتدخل الخارجي في شؤون العراق الدخلية، ورفع المتظاهرون لافتات تندد بمواقف كل من تركيا وقطر.
وقال  وهو احد منظمي التظاهرة، لوكالة (اصوات العراق) ان "التظاهرة التي دعت اليها بعض القوى السياسية في المحافظة، شارك فيها نحو 300 متظاهر، انطلقت ظهر الجمعة، عند ساحة الطيران وسط مدينة الكوت، للتنديد بمواقف وتدخلات بعض الدول الاقليمية في الشأن الداخلي للعراق".
واضاف ان "المتظاهرين رفعوا شعارات رافضة لمواقف بعض الحكومات سيما حكومتي تركيا وقطر اللتين تحاولان التدخل في الأوضاع العراقية من خلال التأثير على بعض السياسيين العراقيين لتطبيق اجنداتها الطائفية في العراق".
وفي الشأن ذاته عبر المتظاهر عمران موسى البدري لوكالة (اصوات العراق) عن"استيائه من محاولة تلك الدول زرع الفتنة والتفرقة بين ابناء الشعب العراقي وتدخلها السافر واستغلالها للتظاهرات الجارية حاليا في المنطقة الغربية للبلاد في محاولة منها لتغيير مسارها من مطالب جماهيرية الى صراع عقائدي مقيت".
ودعا البدري ابناء المنطقة الغربية الى "الابتعاد عن كل المظاهر والشعارات التي تحاول النيل من وحدة هذا الشعب والانتباه الى حجم المؤامرة التي تحاك ضده".
فيما حذر المتظاهر فارس علي، بعض السياسيين "من العواقب الوخيمة والنتائج السلبية التي قد تضر بمصلحة العراق جراء تطبيقهم لأجندات تلك الدول على ارض العراق".
وتتواصل التظاهرات في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين، منذ 22/12/2012، والتي كانت قد بدأت احتجاجا على اعتقال افراد في حماية وزير المالية رافع العيساوي، لكنها شهدت تحولا في مسارها ومطالبها قبل ان تمتد الى محافظتي نينوى وصلاح الدين، ويرتفع سقف مطالب المشاركين فيها وبينهم مسؤولون ونواب بالبرلمان العراقي باطلاق سراح "المعتقلين الأبرياء" وكل المعتقلات في السجون، واقرار قانون العفو العام وتصحيح مسار العملية السياسية على اساس "الشراكة الحقيقية"، وانهاء ما يسمونه بـ"تهميش" السنة في العملية السياسية و"الظلم" الحاصل بحقهم، وتحقيق التوازن والغاء قانون اربعة ارهاب، فيما يطالب متظاهرون آخرون باسقاط حكومة نوري المالكي ومحاسبتها.
وأثرت التظاهرات التي تشهدها المحافظات التي يقطنها غالبية من العرب السنة، على اداء الحكومة عقب مقاطعة وزراء العراقية لجلسات مجلس الوزراء، كما أثرت على اداء البرلمان الذي يعجز عن الاتفاق على سلسلة من القوانين تشكل جوهر مطالب المحتجين.
وتقع مدينة الكوت، مركز محافظة واسط، 180 كم جنوب شرق العاصمة بغداد.
ف و-س م ح

بغداد/ متابعة المسلة: كشف رئيس الوزراء نوري المالكي، أن هناك عناصر من اجهزة مخابرات دول اقليمية في المناطق التي تجري فيها التظاهرات، مشيرا الى ان اللجوء الى الحل الامني سيكون في حال تحرك فصائل اخرى لاعادة القاعدة الى العراق.

وقال المالكي في لقاء مع قناة الميادين، إن "عناصر من اجهزة مخابرات دول اقليمية موجودة في المناطق التي تشهد تظاهرات"،مؤكداً أن "العراق الجديد يرفض التدخل من اي دولة، وكذلك ان سياسته مبنية على اساس عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى".

وأضاف "الذين يرفعون الشعارات الطائفية سينتهون إلى لا شيء، لأنه لا أحد يقبل بهم في العراق"، مستدركا بالقول "إذا تمردت فصائل أخرى لإعادة القاعدة الى المشهد العراقي فسيكون هناك حل أمني".

وأوضح أن "اللجنة الوزارية تسلمت مطالب المتظاهرين عن ممثليهم، وليس عبر سياسيين يستغلونها"، مبيناً أن "الحكومة التي تستجيب لطلبات المتظاهرين المتعلقة بالمصالح لن تستجيب لطلبات تتعلق بأجندات خارجية".

وعن موقف القائمة العراقية، قال المالكي "لم تعد القائمة العراقية بعدما خرج منها الكثير وتمرد عليها آخرون"، مستدركا بالقول "ندعوهم إلى العودة للحوار على أساس الدستور".

وفيما يخص الشأن الاقليمي أكد المالكي أن "دولاً تتعكز على العكاز الطائفي لاستهداف إيران مروراً بسورية والعراق والبحرين"، موضحاً أن "العراق يريد الإستقرار للمنطقة ومعالجة التوترات في المنطقة بالطرق السلمية".

وذكر أن "المنطقة على فوهة بركان، ويراد لسورية ومصر والعراق أن تخرج من دورها المحوري لصالح مشروع تشارك فيه تركيا، والمستفيدة إسرائيل"، لافتا الى أن "العالم كله يشتكي من المحور التركي القطري، فيما هناك محور اعتدال من دول عربية يقف بوجه هذا المحور".

واعتبر رئيس الوزراء العراقي أن "القتال في سورية هو قتال بالإنابة بين قوى خارجية وإقليمية تتقاتل"، مبيناً أن "التدخل الخارجي في سورية أصبح فاضحاً".

ديريك – نتيجة الجهود التي بذلتها الهيئة الكردية العليا لفتح معبر حدودي بين جنوب وغرب كردستان للتغلب على الحصار الاقتصادي الممنهج المفروض على غرب كردستان، والتي تكللت بالنجاح عن طريق فتح المعبر المسمى "سيمالكا" في السادس عشر من شهر كانون الثاني المنصرم أمام المساعدات الإنسانية، ونظراً لعدم توفر غالبية المواد الأساسية في اسواق غرب كردستان وعدم تغطية المساعدات المرسلة احتياجات السكان، قامت الهيئة الكردية العليا بتسريع خطواتها وافتتاح المعبر التجاري حتى يستطيع الشعب الحصول على احتياجاته الغذائية تزامناً مع وصول المساعدات الإنسانية المقدمة من الكردستانيين.

ولتسليط الضوء على آلية العمل على المعبر التقى مراسل وكالة فرات للأنباء مع مصطفى عبد العزيز عضو لجنة الإشراف على المعبر الحدودي، حيث تطرق عبد العزيز إلى الجهود التي بذلتها الهيئة الكردية العليا لافتتاح المعبر في محاولة من الهيئة لتخفيف آثار الحصار الممنهج الذي فُرِض على الشعب في غرب كردستان قائلاً: "التقت الهيئة الكردية العليا مع حكومة الإقليم عدة مرات لفتح معبر تجاري مع غرب كردستان وتكللت جهود الهيئة بالنجاح بعد توصل الطرفين إلى اتفاق رسمي لفتح المعبر, وبناءاً على الاتفاق افتتح المعبر في 16 كانون الثاني المنصرم أمام المساعدات الإنسانية التي أرسلتها المنظمات المدنية والأهالي في كل من السليمانية وحلبجة وهورمان ومخيم الشهيد رستم جودي للاجئين, واستكمالاً لبنود الاتفاق بات معبر سيمالكا التجاري قيد العمل اعتباراً من اليوم الجمعة 1 شباط 2013".

وأكد عبد العزيز على أهمية المعبر لغرب كردستان قائلاً: "تأتي أهمية افتتاح المعبر كونه سيخفف من تأثير الحصار المفروض على الشعب في غرب كردستان, وتأمين احتياجات المواطنين الأساسية".

وعن سؤال حول الذين يستطيعون ممارسة التجارة من خلال المعبر أجاب عبد العزيز: "أي شخص من مواطني غرب كردستان ممن يجد في نفسه القدرة على ممارسة التجارة ولديه الإمكانيات المادية بإمكانه زيارة مجلس التطوير الاقتصادي التابع للهيئة الكردية العليا ومركزه مدينة قامشلو وله فروع في جميع المدن والبلدات الكردية للحصول على بطاقة تؤهله لممارسة التجارة عبر المعبر الحدودي".

كما أكد عبد العزيز بأنه بإمكان التجار استيراد جميع المواد التي يحتاجها سوق غرب كردستان وفق رسوم جمركية حددتها لجنة الجمارك التابعة للهيئة الكردية العليا وفق التالي: "مواد المحروقات:مازوت 3 سنت من الدولار الأمريكي, بنزين 4 سنت من الدولار الأمريكي للتر الواحد, مادة الطحين والأرز والزيوت النباتية 10 سنت من الدولار الأمريكي للطن الواحد, المواد الكهربائية والالكترونية 5% من قيمة المادة, حليب الأطفال والأدوية وبعض المواد الغذائية لا رسوم عليها".

أما عن المواد التي بإمكان التجار تصديرها إلى إقليم جنوب كردستان قال عبد العزيز: "قررت الهيئة الكردية العليا بعدم السماح لتصدير المواد التي من الممكن أن تؤثر على أسواق غرب كردستان, وتم فتح المجال أمام التجار مبدئياً لتصدير المواشي فقط وفق رسم الجمارك 2000 ليرة سورية للرأس الواحد من الغنم, و4000 ليرة سورية للرأس الواحد من البقر".

وحول عبور الأشخاص إلى جنوب كردستان أضاف عبد العزيز: "إن أي شخص من مواطني غرب كردستان بإمكانه مراجعة مركز الآسايش في منطقته للحصول على إذن بمغادرة البلاد ورسم العبور للأشخاص حددته الهيئة الكردية العليا بـ1000 ليرة سورية للشخص الواحد علماً بأن الأطفال دون سن الرابعة عشرة, والمعاقين جسدياً أو عقلياً, والمرضى معفيين من رسم العبور".

أما عن سؤال حول عائدات المعبر الجمركية أجاب عبد العزيز: "عائدات المعبر الجمركية ستوضع في خزينة الهيئة الكردية العليا والتي ستقوم بدورها بصرف هذه العائدات على القطاعات الوطنية مثل قطاع الحماية أو الدفاع "وحدات حماية الشعب والآسايش", قطاع الصحة وقطاع التعليم".

أما عن اللجان التي تعمل على المعبر أكد عبد العزيز بأن: "اللجان التي تسير أمور المعبر هي: لجنة الإدارة وعدد أعضائها أربعة, ولجنة العلاقات وتتألف من 10 أعضاء, اللجنة الأمنية وتتألف من 10 أعضاء, لجنة الجمارك وتتألف من 10 أعضاء, بالإضافة إلى لجنة الإشراف على المعبر وتتألف من 6 أعضاء, وتشكلت هذه اللجان باتفاق بين مجلسي الشعب لغرب كردستان والمجلس الوطني الكردي, وهي تابعة للهيئة الكردية العليا".

قرات نيوز

محمد عبدالله زنكنة: هذه صورة لبرلمان أقليم كوردستان "الديمقراطي و الحر" حاولت جاهدا إيجاد صورة لبرلمان أخر في أية دولة من دول العالم كي أقارنها بقاعة برلمان أقليم كوردستان و الصورة العملاقة المرفوعة فيها سواء في الدول الديمقراطية أو الدكتاتورية و لكني لم أجد مثيلا له سواء في هذا القرن الحالي أو في القرن الماضي.

مع أحترامي الى جميع القادة الكورد الاحياء منهم و الأموات و لكن هل من المعقول رفع صورة و بهذا الحجم و على رؤوس جميع أعضاء البرلمان في دولة تقول أنها ديمقراطية و تنتقد الدول الأخرى على ممارستهم للدكتاتورية. ماذا نقول لو قام المالكي برفع صورتة في برلمان العراق أو صورة عبدالكريم قاسم الذي حرر العراق من النظام الملكي و أنهى حكمة بنصف دينار عراقي. ماذا نقول لو أن حسني مبارك قام برفع صورة بنفس الحجم لجمال عبد الناصر داخل مبنى البرلمان.

ماذا نقول لو قام الحزب الشيوعي الروسي قام برفع صورة لينين قائد ثورتهم داخل مبنى الدوما الروسي؟ و ماذا نقول لو أن أمريكا قامت برفع صورة مؤسسها لين كولن في البيت الأبيض الأمريكي و أمام الكونكرس.

ما أود الحديث عنه هو فقط رفع هكذا صورة و بهذا الحجم داخل القاعدة الرئيسية لبرلمان أقليم كوردستان و خلف مكان جلوس رئيس البرلمان و لا أتحدث عن عمل التماثيل و رفع الصور الاعتيادية لا داخل البرلمان و لا خارجة. و أذا كان البارزاني الاب حسب البارزاني الابن قائدا كورديا فأن الشيخ محمود في أقليم كوردستان نفسة و القاضي محمد و الشيخ عبيدالله النهري و الشيخ سعيد بيران و غيرهم كثيرون من أكبر القادة الكورد فلماذا لا ترفع صور جميع القادة و يعطى لهم نفس الأهمية و لماذا فقط هذه الصورة و بهذا الحجم؟ أهي الدكتاتورية أم ماذا؟

 


تصـــــــــــــــــــريح

تناولت مواقع الكترونية وكذلك صفحات الفيسبوك خبر مفاده ان الهيئة
الكردية العليا بصدد اعلان حكومة انتقالية في المناطق الكردية وورد ت
اسماء من قبيل وزراء وما الى غير ذلك في هذا الموضوع .

ان الهيئة الكردية العليا وانطلاقا من الاهداف التي كانت سببا في تأسيسها
عملت على الدوام على توحيد الموقف السياسي الكردي وتوحيد امكانات وطاقات
شعبنا ,ونتيجة للظروف العامة في البلاد وحصول فراغ امني وتراجع لمؤسسات
الدولة في تقديم ما يترتب عليها من خدمات للمواطنين وتعرض المناطق
الكردية كغيرها من المناطق في البلاد الى تهديد يمس الامن والممتلكات
العامة والخاصة لأبناء تلك المناطق ,عملت بما لديها من امكانات ذاتية
لبناء مؤسسات مدنية تساهم في تخفيف الازمة وملء الفراغ الامني و الاداري
فيها,وتحاول بكل السبل لتشمل بجهودها كل ما يحتاجه ابناء المناطق من
النواحي الامنية والخدمية ,وهي عندما عملت في البداية على الصعيد الكردي
كانت تتطلع الى الواقع الذي تعيشه المناطق من حيث التنوع ألاثني او
الديني , وهي في هذا المجال تسعى الى تأمين افضل حالات التعايش الاخوي
الذي يعيشه ابناء المنطقة منذ مئات السنين وتدرك تماما انها يجب ان تدار
من قبل ابنائها جميعا في هذه المرحلة والمراحل القادمة ,وان يتم التفاهم
حول اليات توفير الامن والخدمات للمواطنين ,وبناء على ذلك فأن ادعاء بناء
حكومة او غير ذلك من اشكال للحكم غير وارد في عمل الهيئة الكردية العليا
,وهو تشويه لعمل الهيئة الكردية العليا وخلق حالة عدم الثقة و اثارة
الصراع فيما بين المكونات,وما تقوم به الهيئة الكردية العليا هو عمل
ومساهمة مسؤولة اتجاه اي فراغ امني او اداري او خدمي او تهديد للعيش
المشترك بين جميع المكونات في المنطقة .

2/2/2013

احمد سليمان الناطق الرسمي باسم الهيئة الكردية العليا

يعتقد البعض من الموالين لرئيس الوزراء المالكي , ان ( حنكته ) السياسية هي التي تمكنت من تمزيق القائمة العراقية السنية , وهو ما يعمق استمرار امتلاك الشيعة للسلطة , وفاتهم ان ( وحدة ) القائمة الشيعية التحالف الوطني لا يقل شرذمة عن وضعية القائمة العراقية . وهذا التمزق , والأصح ( التفسخ ) , هو الناتج الطبيعي لأسس العملية السياسية التي بنيت على المحاصصة الطائفية والقومية , التي استنفذت ادعاءاتها الوطنية , وانكشف كذبها بإشباع احتياجات المكونات العراقية , كما يؤكد زعماء احزاب التحالفات المتفسخة انفسهم وقبل غيرهم . بعد ان عجزوا عن تبرير انحدارهم في مصالحهم الشخصية امام جماهير ( المكونات ) العراقية التي انتخبتهم , سواء كانت شيعية ام سنية وبشكل اقل الكوردية .

لو لم يكن المالكي رئيسا للوزراء الم تصل النتيجة لما وصلت اليه ؟ وان استعرضنا اغلب الزعامات السياسية المتنفذة في القوائم الثلاث الشيعية والسنية والكردية , فمن سيكون القادر على تغيير مواد الدستور التي سببت هذا الانزلاق ؟ ومن منهم يستطيع النهوض بإرادة البرلمان ؟ ونواب القوائم المتصارعة تركز على المواد الدستورية القابلة للتفسير بأكثر من وجه ؟ وحسب مصالحهم الشخصية . تحفز رغبات المالكي في الاستحواذ على الحصة الاكبر هي نتيجة المحاصصة, والتاريخ الشخصي للمالكي انظف بكثير من بعض الزعامات الاخرى , ولكن تكثفت , او تشابكت عقد الانحدار لهذه المحاصصة بيد شخصية رئيس الوزراء المالكي , الوظيفة الاهم في الدولة . ومن هنا اصبح المالكي وحزبه الدعوة وقائمته دولة القانون يقفون بوجه الجميع بعد ان استمرءوا استغلال نواقص نظام المحاصصة لصالحهم, وأخذتهم العزة بالإثم .

ونتيجة هذا التفسخ الذي شمل جميع المتنفذين , وأصبحت روائحه لا تطاق , وتحت عنوان " السيستاني ينتقد النفاق السياسي " المنشور في " صوت العراق " يوم 2 / 2 / 2013 : اتهم ممثل السيستاني في كربلاء احمد الصافي اطرافا سياسية لم يسمها بالنفاق السياسي والتعيّش على الازمات , وطالب المسؤولين بالتحقيق من العيون التي تنقل اليهم الاخبار , وحمل الحكومة مسؤولية فشل المشاريع التي نفذتها كوادر لا خبرة لها .

وتحت عنوان "الشيخ النجفي يحرم انتخاب مرشحي منظمة بدر وحزب الدعوة والتيار الصدري والفضيلة " المنشور في " صوت العراق " ايضا يوم 1 / 2 / 2013 : ان المرجع الديني آية الله العظمى بشير النجفي , وهو من المراجع الاربعة الكبار في النجف حث على عدم انتخاب اي قائمة يوجد لديها وزير ولو واحد يمثلها في الحكومة الحالية . والأحزاب الاسلامية الشيعية المشاركة في حكومة المالكي الحالية هي المذكورة في العنوان .

ومن جهة اخرى , وتحت عنوان : احزاب شيعية تعود من ايران باتفاق على دعم المالكي . نشرت موقع " صوت العراق " عن صحيفة " الحياة " يوم 2 / 2 / 2013 " كشفت اوساط سياسية عراقية موثوق بها ان مسؤولين ايرانيين نجحوا في اقناع قيادات زعماء الاحزاب الشيعية العراقية بدعم موقف رئيس الحكومة نوري المالكي , وإجهاض محاولات سحب الثقة منه , وعدم وضع خطوط حمر على ترشيحه لولاية ثالثة .

وتفيد المعلومات ان طهران تشعر بخطورة التوجهات الشيعية ( والقصد توجهات المرجعية في النجف الاشرف ) التي ترجم بعضها انتقادات مباشرة وأخرى غير مباشرة وجهها السيستاني الى الحكومة والوسط السياسي الشيعي .

وجاء النشاط الايراني بالضغط على زعامات الاحزاب الشيعية العراقية على هامش مؤتمر " الوحدة الاسلامية " الذي انتهت اعماله في طهران الاثنين الماضي .

ومما لا شك فيه ان سطوة النظام الايراني في المحافظة على وحدة الكتلة السياسية الشيعية هو ما يعطي الصورة الكاذبة لوحدتها . والسؤال لعمار الحكيم زعيم المجلس الاسلامي الاعلى , الذي تحدث كثيرا في الفترة الاخيرة على ضرورة انقاذ العراق والعراقيين . وابراهيم الجعفري زعيم التحالف الوطني , التحالف الذي يتحمل مسؤولية كبيرة في التغطية على استمرار اسباب الانحدار الذي يقوده المالكي ودولة القانون . وهل ستكون الاستجابة لإنهاء قواعد المحاصصة الطائفية التي اعلنت تفسخها وأوصلت العراق الى هذا الطريق المسدود ؟ وتلبية المصلحة الوطنية بإيجاد تشكيلات سياسية تبنى على اساس المصالح الوطنية وليس الطائفية , وما يتبعها من اقرار قوانين الاحزاب والانتخابات والإحصاء واستقلال الهيئات المستقلة وعلى رأسها القضاء ؟ ام الاستمرار بالمحاصصة الطائفية استجابة لمصلحة النظام الايراني ؟!

في الثالث والعشرين من شهر آب / أغسطس 1962 ، وفي ظل حكومة الدكتور بشير العظمة التي هيمن عليها التيار القومي ـ العروبي ، أصدر رئيس الجمهورية آنذاك الدكتور ناظم القدسي المرسوم رقم 93 الذي يقضي بإجراء إحصاء استثنائي خلال يوم واحد في منطقة الجزيرة السورية (شمال شرق البلاد ) . وقد نصت المادة السابعة عشرة من المرسوم على إلغاء جميع بطاقات الهوية التي يحملها المواطنون في المحافظة واستبدالها بأخرى ، فضلا عن إلغاء جميع سجلات النفوس المستعملة وإعداد بديل لها استنادا إلى نتائج الإحصاء العتيد. وفي اليوم المحدد أجري الإحصاء ليتمخض عن تجريد ما يقارب الـ 120 ألفا من جنسيتهم السورية . وكان وزير الداخلية قد مهد للنتائج " مسبقة الصنع" التي سيسفر عنها الإحصاء بإصداره القرار رقم 122 تاريخ 3 أيلول / سبتمبر 1962 الذي ينيط بأجهزة الأمن ـ وليس بشعب ودوائر النفوس ـ تسجيل المواليد الجدد أو رفض تسجيلهم . ونتيجة للتزايد السكاني الطبيعي فقد وصل عدد الأكراد المجردين من جنسيتهم اليوم إلى ما يناهز ربع مليون كردي ( المجردين أصلا ، بالإضافة لأبنائهم وأحفادهم ) . ولا بد من الإشارة هنا إلى أن قضية هؤلاء لم تنحصر بحرمانهم من بطاقة الهوية أو جواز السفر وحسب ، بل شملت الحرمان من جملة الحقوق المدنية الأخرى كحق التملك والعمل ، كيلا نتحدث عن الحقوق السياسية ( الترشيح والانتخاب و...) التي يشتركون في الحرمان منها مع الشعب السوري بكامل إثنياته وطوائفه !.

كلف الملازم الأول محمد طلب هلال رئيس فرع الأمن السياسي في محافظة الحسكة إبان الستينيات( وزير وعضو قيادة قطرية ومستشار في مكتب الأمن القومي في عهد حافظ الأسد لاحقا) ، بإعداد دراسة متكاملة عن الواقع الديمغرافي والاجتماعي والاقتصادي عن المحافظة ذات الأغلبية السكانية الكردية ، واقتراح الطريقة الأمثل للتخلص من الأكراد تهجيرا أو تذويبا . وذلك انسجاما مع المادة 11 من دستور حزب البعث العربي الاشتراكي التي تدعو إلى إجلاء الأقليات العرقية (غير العربية ) عن أراضي " الوطن العربي " ! وقد أعد هذا الضابط الشوفيني " بحثا " تحت عنوان " دراسة حول محافظة الجزيرة من النواحي السياسية والاجتماعية والقومية " ، والتي أصبحت مرجعية القيادة القطرية لحزب البعث وحكوماته المتعاقبة في سياسة التطهير العرقي منذ ذلك الحين وحتى الآن.

خلال عامين فقط ، 1973 ـ 1975 ، قام النظام الجديد بتشييد أكثر من 400 قرية على طول حوالي 400 كم بمحاذاة الحدود التركية وبعمق 10ـ15 كم داخل الأراضي السورية ، وإسكان آلاف المواطنين العرب فيها تم استقدامهم من المناطق التي غمرها مشروع سد الفرات وبحيرته.

الفصل الثاني لسيناريو جرائم الانفال في كوردستان الجنوبية

أتفق مع الباحث العراقي "فالح عبد الجبار" بأن إطلاق مصطلح "عمليات الأنفال" على جرائم التطهير العرقي و حرب الإبادة التي مارستها الفاشية القومية بخطاب ديني تجاه الكورد في جنوب كوردستان هي مجاملة لغوية وميوعة سياسية، لأن ما ارتكب كان أكبر من جريمة أو مجزرة بشعة حيث خلفت عمليات الأنفال منذ انطلاقتها عام 1988 على يد الدكتاتور صدام حسين بتدمير ما يقارب من 2000 قرية ودفن 182,000 مواطن كرديا في مقابر جماعية في مناطق نائية من العراق.

ان عدم تحديد الوقائع بمسمياتها ليست بمجاملة تاريخية او قصور لغوي عند اهل السياسية بقدر كونها عملية واعية أو ظلال وعي تصب في صالح قتلة الأمس وحاضناتهم، الفكرية والموروثة التي تنتج وتكرر مُستنسخة وبأشكال أخرى ومسميات جديدة جرائم لا تقل بشاعة عن التي سبقتها وهذا ما نشهده من خلال مقدمة أنفالات مرشحة بالظهور في غربي كوردستان إن نجح المشروع التركي وأدواته السياسية والعسكرية المتمثلة بالإخوان المسلمين، وجبهة النصرة أحد أجنحتها مع عدد من الجحوش الكوردية .

حاضنات ارهابية ومقدمات انفلة غرب كوردستان

لو توقف الامر مع شيخ قبيلة هو "الشيخ نواف البشير" وتأكيده بان "الاكراد ليسوا شعباً ولا وجود لمنطقة كردية"، لقلنا هي بقايا فكر القبيلة وحفيد من وضعنا ضمن حَمَّلة كروموسومات الجن، ولكن ان يعتبرنا علماني واكاديمي هو "د. برهان غليون" باننا مهاجرين او غجر العصر حينما وصفنا "الاكراد حالهم حال المهاجرين المغاربة الى فرنسا" او يكشف السيد "هيثم المالح" عما هو اشد شوفينية من فكر البعث باتهامنا بفقدان ذاكرتنا الجمعية" أن الكرد هم عرب نسوا انتمائهم القومي عبر متاهات التاريخ" ويقصم اليساري ورئيس الائتلاف السوي السيد "صبرا" ظهر بقايا امل للكرد وحقوقهم لحكومة ما بعد الاسد حين اكد" أن حل القضية الكردية يكون على أساس المواطنة والمساواة في الحقوق و خارج هذه المطالب سوف لن تكون مقبولة من الائتلاف الوطني".

في افضل خيارات مصائر "الثورة السورية" المغدورة قبل انتصارها، فان تلك النماذج وبتلك العقليات ستتعامل وبدعم تركي معلن مع الكرد وحركتهم التحررية القومية في غربي كوردستان تعاملا شوفينا لا تقل عن ممارسات البعث.

موقف ممثلي التيار اليساري، والديمقراطي، والعلماني في الثورة السورية الشوفينية خلق رد فعل لا يقل قوة حينما رد البعض من الكرد على د. موفق مصطفى السباعي الذي قال في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية" طز بالأكراد"، لتصل درجة الغضب في الشارع الكردي في ردة الفعل والتصريح علنا " طز بهكذا قادة".

افضل سيناريوهات ما بعد حكم الدكتاتور هو حكم شوفيني يزداد شوفينية وقمعا مع كل مطالبة جماهيرية كردية بحقوقهم القومية المشروعة. فكيف سيكون الحال لو استلم الاخوان المسلمين وضمنهم الاجنحة المتطرفة لتلك الحركة المتمثلة بجبهة النصرة ( قاعدة سوريا)؟!

قراءة في مواقف الاخوان والسلفيين وكتائب القاعدة وجرائمهم في غربي كوردستان كاحتجاز المدنيين كرهائن كما جرى في معارك " سري كانيه " الاولى بغرض مبادلتهم باسراهم من مقاتليهم لدى قوات " ي ب ك" مؤشرات فيها احتمالات واردة لأنفلة الكرد وهذا ما يتم قراءته في بيان غرباء الشام؟ فهل هناك قراءة مختلفة عما ورد في البيان؟

يؤكد البيان الذي نشر بتاريخ 27-1- 2013 وبعد مقدمة دينية لتغطية الجرائم التي تخطط لها "غرباء الشام" باللجوء الى الخطاب الديني كما هو شأن المنظمات الارهابية التي تهدف الى اعطاء الهوية الاسلامية لجرائمها من جهة، وتكفير "الآخر" من جهة اخرى وان كان شعبا بأكمله كما هو عليه الحال مع بيان " غرباء الشام" الذي يعج بأبسط مقومات اللغة على الصعيد السياسي والنحوي، فقد اكدوا بوضوح ومن خلال بيانهم الذي يعتبر بيان أنفلة الكرد بعد تهديد المدنيين في "سري كانيه" وانهم سيعاملون كأهداف مشروعهم لجريمة بقائهم في مدينتهم بعد ان ترك ما يزيد عن 60% من مواطني المدينة بمختلف قومياتهم ودياناتهم في غزوة القاعدة بمسمياتها السورية والمتحالفة مع عدد من كتائب الجيش الحر.(اضغط لمشاهدة رابط فديو لكتائب غرباء الشام )

إن الهجوم الوحشي وقصف المدينة بالمدافع والدبابات من قبل "جبهة النصرة"، و"غرباء الشام"، وكتائب من "الجيش الحر"، وبعض المرتزقة الكرد تزامنا مع قصف تركي للمدينة هي محاولة للتغطية على الهزائم التي لحقت بتلك القوى الفاشية على يد بطلات وابطال قوات حماية الشعب ( ي ب ك) والاحزاب الكردية باستثناء بعضها..

إن جبهة سري كانيه تمثل مقاومة مقاومات الكرد، وملحمة ملاحمهم، أما جبهة أعداء الكورد ومدنهم، فما هم إلا حاضنات فكرية وعسكرية لأنفلة الكورد إن تحقق للقوى الفاشية ما يهدفون إليه.

مقاومات "سري كانيه" ملحمة كوردية لإبعاد خطر انفلة الكورد في غربي كوردستاني، "سري كانيه" اجمل خنادقنا لمواجهة مؤنفلينا، "سري كانيه" اجمل مدننا، لأنها تبنى حجرا فوق حجر، رصاصة تعقبها رصاصة لبطلات و أبطال الكورد.

في "سري كانيه" ستكشف المعارضات السورية عن حقيقة مواقفها لا من الكورد وحقوقهم المشروعة فحسب، بل وعن حقيقة ادعاءاتهم بدولة مدنية ونظام ديمقراطي.

مقاومات "سري كانيه" ملحمة كوردية لإبعاد خطر انفلة الكورد في غربي كوردستاني، "سري كانيه" اجمل خنادقنا لمواجهة مؤنفلينا، "سري كانيه" اجمل مدننا، لأنها تبنى حجرا فوق حجر، رصاصة تعقبها رصاصة لبطلات و أبطال الكورد.
في "سري كانيه" ستكشف المعارضات السورية عن حقيقة مواقفها لا من الكورد وحقوقهم المشروعة فحسب، بل وعن حقيقة ادعاءاتهم بدولة مدنية ونظام ديمقراطي..

بانيتا يلمح الى تأييد بلاده للغارة الاسرائيلية على سوريا ويؤكد على تعاون أميركي مع تركيا والأردن حول الاسلحة الكيماوية.


ميدل ايست أونلاين

واشنطن - من جيروم كارتيلييه ودان دي لوس

اعلن وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا في مقابلة الجمعة ان مخاوف الولايات المتحدة تتزايد من احتمال حصول حزب الله الشيعي اللبناني على اسلحة متطورة من نظام الرئيس بشار الاسد في ظل "الفوضى" في سوريا.

وقال بانيتا الذي يستعد للانسحاب من الحياة العامة بعدما تولى قيادة السي اي ايه (2009-2011) ثم البنتاغون (منذ تموز/يوليو 2011) ان "الفوضى في سوريا خلقت جوا اصبح فيه احتمال عبور هذه الاسلحة الحدود ووقوعها في ايدي حزب الله يطرح مخاوف اكبر"، وذلك بعد يومين على غارة اسرائيلية على منشأة عسكرية سورية قرب دمشق.

وكان مسؤول اميركي اكد الجمعة ان الغارة الجوية الاسرائيلية على سوريا الاربعاء اصابت صواريخ ارض-جو روسية الصنع من طراز "اس ايه 17" كانت موضوعة "على اليات"، اضافة الى مجموعة من المباني العسكرية المجاورة والتي يشتبه بانها تحوي اسلحة كيميائية.

وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته ان المقاتلات الاسرائيلية لم تستهدف سوى موقع واحد في ضاحية دمشق، في حين تحدث بعض وسائل الاعلام عن استهداف موقعين هما مجمع عسكري قرب العاصمة السورية وقافلة تقل اسلحة قرب الحدود اللبنانية، في وقت تخشى اسرائيل ان تقوم دمشق بنقل اسلحة متطورة الى حزب الله.

وردا على سؤال عن الغارة الاسرائيلية اجاب بانيتا الذي سيغادر منصبه بعد ايام انه ليس بوسعه كشف مضمون محادثاته مع الاسرائيليين ولكنه المح الى ان واشنطن تؤيد الغارة.

وقال "من دون التطرق الى فحوى المحادثات التي نجريها بشكل منتظم مع اسرائيل او الى تفاصيل هذه العملية (...) لقد شددنا على انه يتعين علينا القيام بكل ما في وسعنا لنضمن عدم وقوع اسلحة متطورة مثل صواريخ اس ايه-17 او اسلحة كيميائية وبيولوجية في ايدي ارهابيين".

واوضح بانيتا من جهة اخرى ان الولايات المتحدة تتعاون بشكل وثيق مع كل من الاردن وتركيا واسرائيل لضمان عدم وقوع الاسلحة الكيميائية السورية في ايدي اي كان، ولا سيما في حال سقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

وفي موضوع مالي قال بانيتا ان القوات الفرنسية "احرزت تقدما هائلا. انا اقدر كثيرا ما قاموا به. لقد تقدموا اسرع بكثير مما كنا نتوقع" لكنه حذر من ان الصعوبة الاساسية كما في افغانستان تكمن في كيفية خروج القوات من البلاد.

وقال "في معظم النزاعات التي تنخرطون فيها، فان التحدي الذي تواجهونه ليس 'كيف تنجزون المهمة التي حددتموها لانفسكم' فحسب، بل كذلك 'كيف تنسحبون من النزاع'".

واوضح "هذا ما واجهناه في العراق وافغانستان، وسيواجهه الفرنسيون الان في مالي. المسالة الجوهرية هي القيام بذلك بحيث يكون البلد الذي انتم فيه في نهاية الامر في موقع يتيح له التكفل بامنه".

واضاف "هذه هي المسالة الجوهرية في افغانستان، وستكون المسالة الجوهرية في مالي .. وهذا سيتطلب منكم الكثير من العمل".

ويزور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت مالي حيث يحتمل ان يعلن بدء الانسحاب التدريجي لجنوده البالغ عددهم حوالي 3500 جندي من هذا البلد.

وبدأ التدخل العسكري الفرنسي في شمال مالي في 11 كانون الثاني/يناير وتوصلت القوات الفرنسية في نهاية الاسبوع الماضي الى استعادة السيطرة على مدينتي غاو وتمبكتو، وقد وصل جنود فرنسيون مساء الثلاثاء الى مطار كيدال الذي كان يسيطر عليه متمردون من الطوارق واسلاميون منشقون.

واكد بانيتا ان "على الدول الافريقية ان تتحمل مسؤولياتها لتضمن عدم تحول بلد مثل مالي الى ملجأ للقاعدة".

لكنه لزم الحذر بشان جدول زمني محتمل لانتشار قوة افريقية وقال ان "بعض الدول لديها بالتاكيد قدرات اكبر، وهي حال تشاد والسنغال، لكن هناك جهود كبيرة ينبغي بذلها حتى تكون قوة افريقية ما قادرة على ضمان الامن في مالي".

وبشأن المساعدة الاميركية المقبلة للعملية الفرنسية التي اثارت تساؤلات ولا سيما بشان تموين الطائرات في الجو، اكد بانيتا انه "لم يكن هناك يوما اي تحفظ باي شكل من الاشكال هنا (في البنتاغون) او في البيت الابيض لمساعدة الفرنسيين".

واضاف "ان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي هو فعلا عدو الولايات المتحدة ونعتقد ان الفرنسيين اتخذوا القرار الصحيح بتدخلهم لضمان عدم اقامته قاعدة عمليات سيكون بوسعه الانطلاق منها لمهاجمة اوروبا او الولايات المتحدة".

وختم "اننا نبذل كل ما في وسعنا من خلال قيادة القوات المسلحة الاميركية في افريقيا لمحاولة التعاون مع بلدان هذه المنطقة لضمان اضعاف القاعدة في المغرب الاسلامي، وانما كذلك هزمها مستقبلا".

وبشأن القاعدة بصورة عامة شدد بانيتا على فاعلية حملة الغارات التي تشنها طائرات اميركية بدون طيار لاستهداف قياديين في التنظيم الارهابي في بلدان مثل باكستان واليمن والصومال، مؤكدا انها ستتواصل لمنع وقوع هجوم ارهابي جديد في الولايات المتحدة.

وسئل عما اذا كانت السي اي ايه ستحد من هذه الغارات في السنوات المقبلة فقال "اعتقد ان الامر يتوقف على طبيعة التهديد الذي نواجهه. اننا في حرب. انها حرب على الارهاب ونحن نخوض هذه الحرب منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر".

وتابع "اعتقد ان مسؤوليتنا كانت تحتم علينا استخدام اي وسائل تكنولوجية ممكنة لمطاردة اولئك الذين نفذوا الاعتداء، انما كذلك الذين يخططون للاستمرار في مهاجمة هذا البلد".

وقال "كان ذلك جزءا مهما من عملياتنا ضد القاعدة، ليس في باكستان فحسب، بل كذلك في اليمن والصومال، واعتقد انه ينبغي الاستمرار في استخدام هذه الاداة حيث تكون ضرورية".

واشار الى انه "يمكننا ايضا استخدامها بالتعاون مع بلدان اخرى تلاحق الهدف نفسه" مشيرا الى دعم اليمن القوي لغارات الطائرات بدون طيار.

المفكر اليهودي الألماني موسى هيس ـ 2

رائد فكرة الوحدة الأوربية- "سيلوس العراقي"

استكمالاً للجزء الأول من المقال حول المفكر اليهودي الألماني هيس، الذي يستعرض فيه المؤلف جوزيف هيلر فكر هيس من خلال كتبه التي ستكون موضوع هذا الجزء والجزء الثالث والأخير.

كتابه الأول: التاريخ المقدس للتاريخ البشري

في عام 1837  سيقوم هيس بطباعة كتابه الأول "التاريخ المقدس للجنس البشري" باسم تلميذ لسبينوزا، وتغلبُ على العمل الروح المسيانية. يستعرض هيس تاريخ البشرية من وجهة نظر تمزج بين اللاهوت والأخلاق والسياسة معاً. مفترضاً ـ على نهج سبينوزا ـ الوحدة الأساسية والتناسق والتناغم  بين المادة والروح، وعلى هذا ينظر الى التاريخ كعملية تعمل فيها الأسباب المادية والأفكار الأخلاقية في وفاق وتوافق لتحقيق الهدف المشترك، في سعي البشرية المستمر نحو تحقيق الوحدة في كل مجالات الحياة. هذه المثالية تكشف نفسها في الانسجام أو التناغم الاقتصادي، والمساواة الاجتماعية والحرية الدينية للفرد. ورباط الوحدة النهائية سوف يكون ديناً عالمياً للحب والأخوة، مستنداً الى معرفة الله.

تمر الانسانية في مسيرتها نحو الهدف النهائي بثلاثة مراحل أو حقب رئيسية، ويصفها هيس مستخدماً تعابير رمزية : الله الآب ، الله الابن، الله الروح القدس. ويقسم هيس الحقب الثلاثة الى 14 فترة، لكل منها قيادتها الروحية التي يقوم بها شخصيات كبيرة وعظيمة. مؤسس المسيحية هو الشخصية السائدة للمرحلة الأولى : الفكرة الأساسية المسيحية التي استندت اليها حضارة العصور الوسطى، وهي وحدة الطبيعة والروح.

ثم سبينوزا الابن العظيم للشعب اليهودي الذي افتتح المرحلة الثانية، المتمثلة بالحضارة الحالية، التي ركزت على فكرة الوحدة الله ـ الارض والطبيعة.

والمرحلة الثالثة التي تتعلق بالمستقبل، وهي المرحلة المسيانية، والتي فيها: وحدة الله والروح ستنكشف في حياة الجنس البشري.

إن استخدام هيس للتعابير والمصطلحات المسيحية لا يتعدى أكثر من وسيلة تعبيرية لفكرته اليهودية التي هي الحافز أو السبب الرئيسي في عمله هذا. مثل العديد من الكتاب في الحقبة الرومانتيكية، يلعب هيس مع الأفاهيم الثيولوجية ـ اللاهوتية ـ المسيحية، يستعملها بطريقة رمزية بالمعنى الفلسفي والأخلاقي، من دون القبول بأسسها العقيدية ـ الدوغماتية. في نفس الوقت يتنكر هيس لسلطة الشريعة اليهودية وينفي أي مستقبل لليهودية (القديمة) كديانة حية.

في وقت كتابته تاريخ اليهودية المقدس يظهر هيس مثلما ذكر متأخراً بأنه "دُفن في قلبه الى الأبد". لم تكن المسيحية بالنسبة له إلاّ مقدمة لدين مستقبل عالمي من النوع البانثيوني. لاحياء الفكرة الأساسية لليهودية بهيئة جديدة مقبولة لكل البشر.

اعتقد هيس بأن اسرائيل التي لعبت دوراً حيوياً في تاريخ البشرية، لم تعد موجودة كأمة حية من أجل أن يصبح ارثها قوة اثراء وتسميد للحياة الروحانية لانسانية جديدة. "إن شعب الله أصابه التحلل لكيما يظهر في نوع حياة أعلى من موته. تحوي شريعة موسى عنصراً أبدياً للحقيقة : إنه يوحّد الحياة الداخلية للانسان مع هيئة الحياة الخارجية. هذه الشريعة لا تترك فارقاً بين الدين والسياسة، بين الواجبات نحو الله والواجبات تجاه القيصر. انها كانت البذرة والنموذج (بروتوتايب) لدستور مقدس للجنس البشري " .

هيس يتحدث حول دولة الشعب القديمة التي تم تدميرها منذ زمن طويل، لكنها تعيش الآن في قلب أعضاء الشعب المشتت. الشعب كان مدعوّاً منذ بدايته ليحتل العالم : ليس بالقوة مثل الرومان الوثنيين، لكن بواسطة الفضائل الداخلية لروحه. هذا الروح الذي يحوم في كل العالم، وأعداؤه لم يتمكنوا من تدميره، لأن هذا الروح لا يمكن التغلب عليه أو صراعه inattaccabile. هذا الروح قد تغلغل في العالم، والعالم في توق (شوق) الى ولادة الشريعة (القانون) الأساسي، ومن تستحق أن تكون أمّه هي الشريعة القديمة (اليهودية). دستور جديد مقدس لابدّ أن يبزغ : انه الشريعة القديمة التي سوف تعود للحياة مرة أخرى ـ متحولة transformed.

ايمان هيس الاشتراكي :

إن كتابات هيس المبكرة كانت اعترافاً لايمانه المتقد: إن النظام الاشتراكي المقدس سوف يمنح الحق المتساوي (العدل) للمجتمع وللفرد، الحرية المثلى والمساواة المثلى، محو الملكية الفردية، وسوف يوائم (ويحدّ) من  تصارع المُثل conflicting ideals.

إن غموض المفاهيم الأساسية هو سمة مشتركة في أعمال هيس وغيره من المفكرين الاشتراكيين الأوائل، الذين لم يروا بوضوح الصعوبات في تجسير (سد الفجوة) بين الفردانية والجماعية individualism and collectivism,، وبين الأناركيزم الفوضية والشيوعية.

في كتابه، يوضح هيس رؤيته للمستقبل المثالي لكن من دون أن يحدّد (ويُعرّف) وجهة نظره الأساسية، فهو لا يرسم خطاً فاصلاً بين الاشتراكية والشيوعية: وانه لا يستخدم حتى هذه العبارات، ربما يعود هذا لأسباب تقع في خانة التحسّبات الأمنية ـ السياسية ؟!

وبالمقابل فهو يتحدث حول دستور مقدس جديد كأساس لدولة الشعب المقدسة ـ من دون وعي يكشف هيس المشاعر الدينية التي تُحفّز فكره. انه كتب كتابه مدفوعاً بنوع من الرغبة النبوية، فهو لم ير في عمله الجدارة أو الاستحقاق الشخصي، لكنه ينظر اليه على أنه مظهر من مظاهر نعمة الله.  فيقول هيس " إن روح الرب عليّ ، مثلما يمكنه أن يُسكب على أي مفكر من الجنس البشري"، انه يعتقد بأنه أعاد اكتشاف المعنى الحقيقي المنسي للديانة: " الديانة، معرفة الله، الخير الأسمى للجنس البشري، الذي فقدته  البشرية" وهل يمكن للباحث أن يخجل من الاعلان " ها هوذا هنا من جديد". "ان ضميري يرفض  أن يقدم هكذا نوع من التواضع. نحن لا نتردد في المجاهرة، بقدر ما منحت لنا، للكشف والاعلان عن الفكرة التي نوضحها في كتابنا هذا، ونحن نعتبر أنفسنا أداة بسيطة في يد العناية الالهية التي استخدمت دائماً الرجال الذين يعيشون في الظل والوحدة".

بعد 3 سنوات من طباعة كتابه التاريخ المقدس، تزوج هيس فتاة ألمانية غير يهودية ذات سمعة سيئة، اسمها سيبيل بريش، التي عاش معها في حب وسعادة لغاية وفاته. وهذا التحدي الذي يعتبر سافراً للأخلاق وللشريعة اليهودية التقليدية أدام الانفصال بين هيس ووالده، حيث لم ير أحدهما الآخر مرة ثانية.

الترياركية الأوربية:

كان "التاريخ المقدس للجنس البشري" المحاولة الأولى في المانيا لتفسير التاريخ من وجهة نظر الاشتراكية، وتقديم عرض للنظام المثالي للمجتمع في المستقبل، وفي المجلد الثاني الذي صدر في عام 1841 بعنوان "الترياركية الاوربية"، الذي تعامل فيه هيس مع الواقع السياسي المعاصر له.

هيس رائد فكرة توحيد اوربا : كان هيس الرائد الأول لفكرة توحيد اوربا كوسيلة لخلاص الحضارة الغربية. وكخطوة اولى نحو هذا الهدف اقترح هيس حلفاً بين الدول الأوربية الأكثر تمدناً : المانية، فرنسا وانكلترا.

هذه الفكرة التي سيطرحها مرة ثانية في كتابه روما واورشليم، يلتزم بها هيس لأسباب تاريخية وبسيكولوجية (نفسية) وفلسفية. انه يعتقد بأنه من أجل تقدم البشرية، يجب على العبقرية الفائقة للألمان التعاون مع الروح المعنوية أو الاخلاقية للفرنسيين ومع الروح الاجتماعية للانكليز. وأن ارتباط هذه الشعوب الرائدة الثلاثة سيعزز من قضية الحرية والسلام:

المانيا تساعد على حرية الروح، فرنسا ستعمل من أجل الحرية الحقيقية في فضاء أخلاقي، وانكلترا "نور بيت المستقبل" سوف تقوم بتأمين وضمان أسس الحرية السياسية. وان وجود هكذا حلف قوي سوف يحسن ويطور فكرة السلام الأبدي.

وهنا أيضا يبدو هيس مستعملا للمفردات المسيّانية : فتصوره لمملكة أو ملكوت السلام كبداية لملكوت الله المستقبلي، لأن الدين بالنسبة لهيس هو الحب بمعناه الأشمل والشامل. خاصة أن هيس يرى لاحقا في انهيار الامبراطورية الرومانية وفي الثورة الفرنسية، حدثان حاسمان في تقدم البشرية نحو الوحدة والمصالحة العالمية من خلال الحب. دين الحب العالمي، يعنى ضمنياً بالغاء الخلافات المذهبية. في عصرنا الحاضر (مرحلة ما قبل المسيانية) لم يعد من تأثير للمؤسسة الكنسية والشعب ليس بحاجة اليها من بعد. وبالرغم من أن الدولة الحديثة لا يمكنها أن تعمل شيئا مع الكنيسة، لكن هذا لا يعني انفصال الدولة عن الدين، بل على العكس كما يعتقد هيس، لأن الدولة تهتم بالانسان بشكل شامل ككائن اجتماعي وككائن سياسي يجب أن يرتبط برباط وحدة مع الدين.

في الترياركية الأوربية يعارض هيس بشدة المثالية الهيغلية الميتافيزيقية، ويضع أزاءها وضدها مبدأه في "المثالية العملية" أو فلسفة العمل philosophy of action. بالرغم من أن هيس يستمر في استخدام مفردات لاهوتية مسيحية، لكنه ينكر وبقوة الثنائية بحسب الأفهوم المسيحي للحياة، ويعتبرها هيس على أنها تكمن في جذور الفلسفة المثالية الألمانية. وهنا أيضا يقوم الكاتب من خلال بعض الاشارات باظهار تقديره الكبير لايمان الآباء (آبائه اليهود) واسهامهم الكبير في الحضارة الانسانية. فيصف اليهودية بأنها "المبدأ الأساسي للتطور التاريخي للجنس البشري"، " الشعب الذي احتضن الكتاب المقدس في التاريخ البعيد وكذلك يحتضنه في المستقبل البعيد". وحتى الآن. " اليهود ينبغي وجودهم كمهماز في جسم الانسانية الغربية. انهم خميرة العالم الغربي، ومقدر لهم أن يطبعوه بطابع الداينميكية". ومع ذلك فان هيس الليبرالي الراديكالي والاشتراكي يستمر في تجاهل البعد الوطني لليهودية وأهميته التاريخية. وفي هذا الصدد فهو يتوافق مع وجهات نظر اللاهوتيين المسيحيين ويعتقد مثلهم بأن اليهود قد رفضوا رسالة مؤسس المسيحية، وأصبحت تبعا لذلك ديانة محنطة : ان لعنة الثبات (الجمود) تقع على بني اسرائيل، فهم يهيمون على وجوههم مثل شبح في العالم الحي المتحرك بقوة من روح الله، فهم لا يمكنهم أن يموتوا ولا أن يحيوا من جديد".

هيس المفكر والقائد الاشتراكي :

خلال العقدين التاليين لنشر"الترياركية الاوربية" سيكرس هيس كل طاقاته في توضيح وجهات نظره حول الاشتراكية وتطبيقها العملي. انضم الى الايديولوجية المعارضة لليسار الهيغلي، انجذب الى وجهات نظر شتراوس وفيورباخ وماركس، لكنه في نهاية المطاف سينفصل عنهم، لأنه لم يتمكن من الاتفاق مع المذهب أحادي الجانب، الطبيعي والمادي. وفي الحين الذي تعزز فيه نفوره من "الثنائية" المسيحية بمساعدة الانتقادات الراديكالية التي وجدها في كتابات شتراوس وفيورباخ، لكنه لم يتخذ موقفاً سلبياً تجاه الدين.

ومن جانب آخر، كان لماكس شتايرنر ( 1806 ـ 1856م) الفيلسوف الألماني، الذي يعتبر أحد مؤسسي الفلسفة العدمية (والوجودية واللاسلطوية) الدور المهم الذي ساعده في تحديد الفرق بين الحرية الحقيقية للفرد واللاأخلاقية، وبين الاشتراكية والأناركية. فبقي هيس ثابتاً في موقفه وقناعته بأن الأخلاق الاجتماعية هي الأساس للعمل الاجتماعي والهدف الحقيقي من الفلسفة.

في كتيب نشره هيس في عام 1845 بعنوان "آخر الفلاسفة The Latest Philosophers"، ينكر العدمية الأخلاقية لبرونو باور وماكس شتيرنر، متهما اياهما بأنهما تبنّيا واعتمدا النظرة الثنائية للمسيحية وللمثالية الميتافيزيقية بفك الارتباط بين : الفكرة والواقع، النظرية والتطبيق، المجتمع والفرد.

إن فكرة الحرية، المجردة والنظرية البحتة، تحرم الحرية من معناها الاجتماعي، فيعتبرها هيس على أنها : "لا تعتبر أي شيء ـ  بالنسبة لي ـ أكثر من تمجيد للغرائز الحيوانية ، الأنانية والجشع".

الحرية الحقيقية للفرد ترتبط بوظيفته الاجتماعية. الحرية تعني غياب العنف وغياب القيود، لكنها تتضمن تقيد الفرد بالأخلاق، والتي ينبغي أن يُظهرها الفرد في أنشطته ووظيفته المجتمعية. إن الحرية ليست إلغاءاً لقرار الارادة وليست اللامسؤولية اللاأخلاقية، لكنها إقرار عن ارادة الفرد وفقاً وبموجب طبيعته بوصفه عضواً في المجتمع البشري.

بعد عام 1841 كان هيس من محرري صحيفة الراين، ونظرا لاسهاماته وكارل ماركس، أصبحت وسيلة أو جهازا رئيسيا لليبراليين الألمان.

وفي عام 1842 ذهب هيس الى فرنسا كمراسل للصحيفة، لكن بعد سنة من ذلك تم حظر صحيفة الراين من قبل الحكومة البروسية، فعاد هيس الى كولونيا، واستمر في العمل من أجل القضية الاشتراكية كصحفي مروج لها ـ دعائي ـ وأكسبته حماسته في هذا المجال بين رفاقه في العمل لقب "الرابي ـ أو الحاخام ـ  الشيوعي".

هيس وماركس :

في عام 1845 تعاون هيس مع كارل ماركس في "الآيديولوجية الألمانية" وبعدها بسنتين يذهب هيس الى بروكسل للعمل معاً مع ماركس في المساهمة في المطبوعات والمنشورات الاشتراكية وفي التنظيم الشيوعي. ويبدو أن هيس قد لعب دوراً ملحوظاً في التأثير في فكر ماركس في الفترة الحرجة من الانتقال من الراديكالية الليبرالية الى الاشتراكية. وفجأة نرى هيس قد سقط تحت تأثير سحر مؤسس "الاشتراكية العلمية" واقترب من وجهة نظره. وبالرغم من ذلك، فان الصداقة بين الرجلين، اللذين يختلفان أحدهما عن الآخر بشكل كبير في المزاج والنظرة الاجتماعية، كانت قصيرة الفترة.

وماركس، من جهته، كره المثالية المتحمسة (الحماسية) لهيس، ونهجه الأخلاقي في مقاربة اشكاليات (مشاكل) الحياة الاجتماعية. في البيان الشيوعي (1848) يصف ماركس أفكار هيس حول "الفلسفة في التطبيق" و " الاشتراكية الحقيقية" بأن لا معنى لها (هراء فلسفي) وأنها خيوط العنكبوت التي تم إلباسها وتطريزها (بالورود) بجميل الخطابة . كان خطأ هيس وفقا لماركس: أنه لا يمثل مصالح البروليتاريا كطبقة، بل كمصالح الطبيعة البشرية للانسان بشكل عام، الذي يوجد فقط في عالم ضبابي في الخيال الفلسفي.

كركي لكي- أدان اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية في كركي لكي وآليا مساء الأمس الجمعة القرار التعسفي الذي صدر بحق المعلمين وصرفهم عن الخدمة بموجب القرار رقم 16488 المبني على أحكام المادة 137 من القانون الأساسي للمعلمين في الدولة رقم 50 عام 2004 الصادر من رئاسة مجلس الوزراء.

وجاء في نص الإدانة مايلي:"نحن في اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية في كركي لكي وآليا كنا وما نزال نؤمن بالفكر الديمقراطي والثورة السلمية نهجا في التغير الديمقراطي في سوريا، وإيصال جميع المكونات المجتمع السوري الى حقوقه وإيمانا منا بأهمية الأخوة والتعاون بين جميع هذه المكونات فقد ناضلنا من أجل تقوية هذه الروابط وعلى أساس الاعتراف المتبادل والوحدة الوطنية، وعملنا على حماية مناطقنا ومؤسساتنا المدنية وقمنا بتعليم اللغة الكردية في مدارسنا كحق مشروع لأبناء الشعب الكردي في المنطقة، كما نصت عليها جميع القوانين والمواثيق الدولية".

وتابع البيان:" لكننا تفاجئنا في الآونة الأخيرة بقيام النظام البعثي الشوفيني بإصدار قرار جائر ودون إي وجه حق بحجة الانخراط بالنضال السلمي الديمقراطي، بفصل بعض زملائنا المعلمين والمدرسين عن العمل التربوي وصرفهم عن الخدمة بالقرار رقم 16488 بناءا على أحكام المادة 137 من قانون الأساسي للمعلمين في الدولة رقم 50 على 2004 الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء".

وجاء في البيان أيضا:" باسم اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية في كركي لكي ندين ونستنكر بشدة هذا القرار التعسفي الذي صدر بحق زملائنا المعلمين ونطالب بالكف عن هذه الممارسات الشوفينية بحق زملائنا الصادر عن النظام الذي لا يقبل الأخر، كما نطالب بإلغاء هذا القرار الجائر بحقهم".

ومن هؤلاء المعلمين الذي تم فصلهم مدير مدرسة الشهيد طاهر شبلي في كركي لكي الأستاذ" أحمد ملا حسين"، بسبب دعمه لتعليم اللغة الكردية في المدرسة الرسمية، ونشاطه كرئيس للمجلس الشعبي في كركي لكي.

firatnews 

السومرية نيوز / بغداد

دعا عضو التحالف الوطني محمد مهدي البياتي التركمان الى تشكيل لجان للدفاع عن انفسهم لأن هناك "سياسة باتت معروفة يُراد منها تهجير المكون التركماني من مناطق سكناهم".

وقال البياتي في بيان نشره اليوم وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه "ان على أبناء المكون التركماني سيما في قضاء طوز تشكيل لجان للدفاع عن انفسهم اسوة بالمكونين الكردي والعربي"

واوضح البياتي أن "الانفجارات الثلاثة التي استهدف منازل مواطنين تركمان دليل على ان الوضع الأمني يتجه نحو الاسوأ ولا وجود لحلول تلوح في الافق من قبل الاجهزة الأمنية التي هي عاجزة عن حماية نفسها اصلاً" .

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن كتلة الأحرار جواد الشهيلي، السبت، أن مجلس النواب قرر التصويت على إقالة وزير الشباب والرياضة لعدم حضوره جلسات الإستجواب، مبينا أن موافقة الوزير على حضور الجلسة لا جدوى منه بعد أن وقع أكثر من 75 نائبا من مختلف الكتل السياسية على قرار الإقالة، فيما اعتبر أن التصويت على الإقالة إجراء دستوري وقانوني.

وقال النائب جواد الشهيلي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس النواب قرر التصويت على إقالة وزير الشباب والرياضة الثلاثاء المقبل،(الخامس من شباط الحالي)، بعد أن وقع أكثر من 75 نائبا من مختلف الكتل السياسيةعلى قرار الإقالة  فيما ينص القانون على الحصول على 50 توقيعا".

وأضاف الشهيلي أن "تصريح وزيرالشباب والرياضة جاسم محمد جعفر بالموافقة على حضوره  الإستجواب والرد على أسئلة النائب بهاء الأعرجي سيكون بلا جدوى بعد أن قررت الكتل السياسية التصويت على إقالته لعدم امتثاله لأربعة نداءات من البرلمان طلبت حضوره الإستجواب"، معتبرا أن "قرار الإقالة هو إجراء دستوري وقانوني جاء باتفاق أغلب الكتل السياسية ومنها القائمة العراقية وكتلة الأحرار والمجلس الاعلى وجزء من دولة القانون".

وكان وزير الشباب والرياضة قرر أمس الجمعة، الموافقة على حضوره جلسات البرلمان للرد على أسئلة النائب بهاء الأعرجي.

يشار إلى أن  وزارة الشباب والرياضة أكدت، في (23 كانون الثاني 2013)، أن وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر أرسل إجاباته للبرلمان عبر القنوات الرسمية بناء على طلب الأخير، مبينة أن الإجابات كانت مدعمة بالوثائق والمستندات الرسمية.

و أعلن مجلس النواب العراقي في في (23 كانون الثاني 2013)، عن تسلمه أجوبة استجواب وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر، مهددا بالتصويت على سحب الثقة عنه إذا كانت تلك الأجوبة غير مقنعة.

السومرية نيوز/ دهوك

يعاني اللاجئون السوريون في مخيم دوميز بمحافظة دهوك، وضعاً صعباً نتيجة تدهور الخدمات عقب موجة الامطار الغزيرة التي اضرت بالمخيم الذي تشير مصادر مطلعة انه يضم نحو 45 الف لاجئ من أصل أكثر من 80 الف لاجئ استقبلهم إقليم كردستان منذ بداية الأزمة السورية التي اندلعت قبل نحو عامين.

ويقول نائب محافظ دهوك كوركيس شليمون في حديث لـ" السومرية نيوز" أن "الظروف الجوية أثرت على وضع المخيم"، مؤكداً ان "وضع الخدمات ما زال تحت السيطرة".

وأشار الى ان "الجهات المعنية  تمكنت من تقديم الخدمات اللازمة للمتضررين جراء موجة الأمطار"، داعيا "الجهات الدولية والمانحين إلى تقديم الدعم للاجئين السوريين في الاقليم".

ونوه نائب المحافظ الى ان "الزخم الكبير لتدفق النازحين السوريين فاق طاقة وقدرة المحافظة".

وكان مجلس الوزراء العراقي أعلن في (29 من كانون الثاني 2013) عن تخصيص نحو 10 ملايين دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق، فيما قرر تقديم منحة مالية إلى النازحين السوريين في مخيم دوميز بمحافظة دهوك.

من جهته، يلفت اللاجئ السوري سردار صالح (34 سنة) في حديث لـ" السومرية نيوز" ان "عددا من الخيم سقطت ومياه السيول اغرقت خيماً اخرى، ما ارغم العديد من الأسر على اللجوء الى أماكن أخرى".

ويشدد اللاجئ سلمان زبير (53 سنة) في حديث لـ"السومرية نيوز" على ان "اللاجئين يواجهون مشكلة في تصريف مياه الأمطار من المخيم، إضافة إلى عدم وجود شبكة مجاري أو صرف صحي تؤمن تصريف الأمطار عند هطولها مجدداً".

وكانت مديرية الدفاع المدني في محافظة دهوك أعلنت، الثلاثاء (29 كانون الثاني 2013)، بأن شخصاً لقي مصرعه وفقد آخر، فيما تم إجلاء عشرات الأسر من دورهم السكنية في مناطق عدة نتيجة الفيضانات والسيول، فيما أعلنت مديرية شرطة قضاء كلار بمحافظة السليمانية عن مصرع فتى في الـ12 من عمره بسبب الأمطار.

يذكر أن العراق شهد منذ الأحد (27 كانون الثاني 2013)، هطول الأمطار بغزارة.

السبت, 02 شباط/فبراير 2013 13:12

ايأكم وصدأ الذاكرة...عبدالله الجيزاني

 

يومنا كأمسنا،من زاخو الى الفاو،طيبة نفس ووفاء كاكا حمد كما عرفه اهل العراق،عندما تذوق ملح الدار تكون اخ له الاماحرم الله،كاكا حمد نال حصته من مجهول النسب ابن ابيه وحزبه العابث،وكان يحتاج الى كلمة المواساة من حوزات النجف ومضايف ميسان والفلوجة،ومازال كرم الانبار هو الطاغي على كل مافيها،ومن قال لايريد عبدالزهرة يمر بارض الانبار هو واحد من اثنين اما دخيل اومأجور ولربما زل لسانه،فهناك كل شي يقال الا اغلاق ابواب المضيف فمازال لهذه اللحظة لايوجد فندق او مطعم وربما حتى مخبز في معظم اقضية ونواحي الرمادي ويعد في عرفهم عيب وخلل،وعمر الاخر نال مانال من عبث عبيد الشيطان عملاء الفعل وطنيوا الخطاب هدام ورهطة الطاغي وهو بحاجة الى تنشيط للذاكرة ليتذكر ماقام به ذاك اللعين بحقه،الى الدرجة التي استهزء بطيب وكرم ابن الانبار من على شاشات التلفزة،ومازال ابن الوسط والجنوب على فطرته الاولى لايجيد التلون ولايعرف الحقد ولايساوم على الوطن،والوفاء والولاء سمته التي طبع بها لانه رضعها من اثداء امه،و عبدالزهرة كان هدف لعبث حزب الشيطان حزب من استهدف الانبار بالطائرات لا لشي الا صيد بعض ابنائها الاسماك في نهر الفرات الذي استولى على ضفافه،ويحتاج الى المواساة من كاكا حمد ومضيف الانبار،وكذا حال الاخرين في هذا الوطن من قوميات وأديان ومذاهب كل نال حصته من طغيان ذاك المخلوق الذي يمكن ان تطلق عليه اي صفه الا صفة انسان،هؤلاء قومي قد تكون غفوة او سهو طال الذاكرة واستغله الشيطان الاكبر الامريكي،وبعض اعداء العراق مذ خلق،وضعاف النفوس والدخلاء ليقسموا الواحد الى اجزاء وتكون اعداد كسرية،ماعهدها العراقي الذي كان على مر الزمن الرقم الابرز والاكمل بين الاخرين،وهذا ماجعلهم يكرهون كماله،ويسعون لتحويله الى عدد كسري حتى في مبارة كرة القدم وتاريخ بطولات الخليج ماثل،مال ذاكرة قومي تغيب ويستسلموا للذئب لينفرد بهم الواحد تلو الاخر،مال حكمتهم التي عجز الاخ والجار عن مجاراتها تغيب في اصعب لحظات يمر بها العراق،بالامس القريب كانت بيوت اهل ديالى وصلاح الدين والانبار مأوى لابناء بغداد بكل الوانهم عندما بدأ المحتل هجومه على العراق،حيث اراد الهدام ان يحول المدن الى ساحات قتال ففر الناس الى هناك،ليسأل من رفض دخول عبدالزهرة الى الانبار هل سئل احد من الانبار من الجأ اليه عن اسمه او قوميته او طائفته!وبالامس القريب كانت بيوت الشعلة على بساطتها مفتحت الابواب وملأ صغارها وكبارها الشوارع ليستقبلوا ابناء الفلوجة الذي هربوا من نيران المحتل ومدافعه،في منظر ليت الفلوجيين يستذكروه اليوم ليلطموا من هدد عبدالزهرة على فمه،واليوم الجيش الذي وصم بالطائفي وقف جنودة عراة لانقاذ عوائلهم في صلاح الدين من الفيضان،ومعظمهم شيعة ويعلمون ان من تعرض للفيضان من السنة،لكن هبوا كما هو عهدهم فالنساء اخواتهم وامهاتهم،والرجال اخوانهم، اليس هذا هو العراق واهله،مالجديد اذن ليتفرق ابناءه في اشد الظروف حلكة؟ نعم قد يكون اخطأ الحاكم وقد يكون اساء فرد من الجيش او الشرطة،فكما اساء الهدام ايما اسائة ولم يحسب على طائفة او مذهب او مدينة او اسم،فلايحسب سياسيوا اليوم على مذهب اوطائفة او اسم،ولكي يصحح الخطأ ويتدارك يجب ان يكون عبدالزهرة وعمر كاكا حمد موحدين،كي يخشاهم الحاكم ولايستغفل بعضهم بالطائفة ليحشدها خلفه لاجل شخصة وحزبه،فمعظم الساسة يمارس هذه اللعبة ليحقق ذاته على حساب دماء ووحدة هذا الوطن،وليكن يقين لدى الجميع ان الطائفية نهج عقيم لايعيد حق ولايحقق هدف،وكل طلب مشروع لايتحقق الابوحدة الشارع وتوحده،وليختلف الساسة بينهم فهذا شأنهم،ومازال عبدالزهرة يؤمن ان الظلم من اي صدر وضد ايا كان مرفوض،ودم الذي رخص في مواجهة ديكتاتورية العبث الصدامي مازال يفور ليسيل من جديد في مواجهة ظلم اي عابث او ديكتاتور من اي طائفة كان فهذا دين وليس نزوه اورغبة،على ان تلجم الافواه النتنة واصحاب المواقف التي تباع وتشترى......

السبت, 02 شباط/فبراير 2013 13:10

معتصمون ... وسياسيون- بقلم عصمت رجب

من المؤكد ان أهم ما نحتاجه في العراق أن يكون لدينا رأي عام قوي ومؤثر تجاه الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية ومجلس النواب ومجالس المحافظات، هذا الرأي المتمثل بالشعب ومنظمات المجتمع المدني واحزاب المعارضة ، لكي يطالب بالتحسين ويرفض السيئ ، مع وجود غطاء دستوري وقانوني قوي يحميه، وبرلمان قوي متماسك يوصل هذا الراي الى الحكومة الاتحادية لتنفيذ مايمكن تنفيذه من المطالب المقدمة، ولكن في ظل التجاذبات السياسية والازمات المفتعلة والاختلافات الجذروية يبقى برلماننا مشلولا غير قادر على تحقيق خطوة واحدة الى الامام ، كما تبقى احزاب المعارضة على الهامش دون النظر اليها ويبقى الشعب هو الخاسر الوحيد.
على هامش التظاهرات والاعتصامات والثورة الشعبية التي عمت بعض المدن العراقية  والتي انطلقت  شرارتها الاولى في مدينة الانبار على خلفية الاعتقالات العشوائية وأجراءات قانون المسائلة والعدالة ومواد القانون المتعلق بأجراءات المادة اربعة ارهاب والمطالبة بتحقيق التوازن والعدالة بين مكونات الشعب العراقي من قبل الحكومة الاتحادية  نجد انها حق من حقوق العراقيين المظلومين وان هذا الحق مكفول  بروح الدستور العراقي ولوائح حقوق الانسان العالمية .
ان مبررات وداوفع تلك التظاهرات التي تستمر في ظل عدم وجود حل لاسبابها الموضوعية والواقعية والتي جاءت بعد ان طفح الكيل بعدم تحقيق العدالة من قبل الحكومة الاتحادية وخاصة من ناحية السجون والمعتقلات التي ربما فيها عدد من المعتقلين اعتقلوا بسبب المخبر السري ظلما  وهم ابرياء درجت اسمائهم في قوائم الارهاب بسبب خلافات شخصية او عائلية مع المخبر السري، كما ظهور حالات اغتصاب السجينات في السجون السرية والعلنية ، بالاضافة الى نقص الخدمات والكهرباء والتي هي احتياجات مباشرة مهمة بدونها ايحيانا تقف الحياة.
من جانبنا نؤكد للاخوة الساسة العراقيين بأن المتظاهرين لايريدون منكم التدخل في  المظاهرات  وحرفها عن مسارها الحقيقي وتوجيهها بما يخدم مساعيكم الرامية في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، كون هذه المظاهرات تجسد  الفعل الديمقراطي الذي تنادون  به ولاتطبقونه بل تنادون به على الفضائيات لتحقيق مآرب السياسية تخدم الشخوص والفئات فلا يقبل المتظاهرين ان تصطادوا بالماء العكر، لذلك اعيدوا  حساباتكم فأن الفشل طغى على برامجكم وخططكم وليس بالامكان الخروج من هذه الازمة الا بايجاد الحلول الحقيقية على ارض الميدان واعلموا  انها ليست ردة فعل  وانما انتفاضة حقيقية بوجه الوضع المزري الذي يعيشه هذا الشعب .
في الختام نتمنى من المتظاهرين ان يشكلوا لجانهم الشعبية من بينهم دون الاعتماد على سياسيين يسوفون مطالبهم وعدم القبول بتدخل السياسيين الذين يريدون تحريف المطالب واعطائها ابعاد غير حقيقية صعبة المنال ولا تدخل في الاطار الدستوري والقانوني .-

شفق نيوز/ اعلن مسؤولون امنيون في محافظة نينوى، عن سحب لواءين للجيش والشرطة الاتحادية خارج مدينة الموصل استجابة لمطالب المتظاهرين، فيما كشفوا عن محاولات لاطراف خارجية لعزل المدينة عن العراق. وعقد اجتماع لقادة نينوى الامنيين مع مستشار رئيس الحكومة لواء مارد عبد الحسين، لمناقشة تظاهرات المدينة.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاجتماع قال مستشار المالكي إن "وفد اللجنة السباعية ارجأ زيارته إلى الغد بسبب سوء الاحوال الجوية".

من جانبه قال قائد عمليات نينوى باسم الطائي في المؤتمر الذي حضرته "شفق نيوز"، إن "ما حدث من مطالب باسقاط العملية السياسية ما هي الا نابعة من اجندات خارجية"، مطالبا "الا تخرج التظاهرات عن اطارها السلمي".

فيما قال قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية اللواء الركن مهدي صبيح الغراوي إنه تم سحب لواءين من الجيش والشرطة الاتحادية خارج مدينة الموصل استجابة لمطالب المحتجين".

ق ط/ م ف

شفق نيوز/ حملت حكومة اقليم كوردستان، السبت، الحكومة الاتحادية مسؤولية "خسارة مليارات الدولارات" جراء توقف تصدير النفط من حقول الاقليم بعد "امتناع" بغداد عن القسط الثاني من المستحقات التي "تعهدت" بدفعها للشركات الاجنبية العاملة في كوردستان.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم سفين دزيي في تصريحات صحفية إن "عدم تمكن حكومة الاقليم من إقناع الشركات الأجنبية العاملة بحقول كوردستان بمواصلة نشاطاتها الاستخراجية والتسويقية يأتي بسبب عدم دفع مستحقاتها من قبل الحكومة الاتحادية لحد الآن".

وأكد دزيي أن "الحكومة الاتحادية هي التي تراجعت عن الالتزام بالاتفاق المعقود بيننا وبينها خلال شهر سبتمبر (ايلول) من العام الماضي"، مضيفا "نحن أبدينا استعدادنا لضخ الكميات المتفق عليها وهي 175 ألف برميل من النفط يوميا عبر الأنابيب العراقية الناقلة إلى تركيا".

وتابع دزيي "التزمنا بإنتاج وتصدير تلك الكمية، وكنا نخطط للوصول إلى مستوى 200 ألف برميل لكي نزيد من موارد الخزينة العراقية"، موضحا ان " الحكومة الاتحادية تعهدت بموجب ذلك الاتفاق أن تدفع جميع المستحقات المترتبة عن أعمال الشركات الأجنبية العاملة بكوردستان والبالغة مليار دولار".

واشار الى انه "كان يفترض أن تدفع تلك المستحقات بوجبتين، ولكن الحكومة الاتحادية دفعت الوجبة الأولى البالغة 650 مليون دولار، وتراجعت عن دفع القسط الثاني"، مؤكدا ان "هذا ما أدى بتلك الشركات إلى وقف نشاطاتها، ونحن لا نستطيع أن نضغط عليها بهذا الاتجاه، لأن المستحقات من حقها، وليست لدينا الموارد الكافية لنغطيها من ميزانيتنا الإقليمية".

ولفت دزيي الى أن "أي كمية من النفط استخرجت من حقول كوردستان وصدرت إلى الخارج أودعت مبالغها بخزينة الحكومة المركزية"، مبيناً ان "عملية التصدير متوقفة الآن بسبب الموقف السلبي للحكومة الاتحادية، ومتى ما التزمت تلك الحكومة بتعهداتها عندها لن يكون هناك أي مبرر لوقف ضخ النفط مجددا".

وبشأن الصادرات النفطية من كوردستان عبر المنافذ غير الرسمية والتي لجأت إليها حكومة الإقليم في الفترة الأخيرة بتصدير كميات تقدر بـ15 ألف برميل من النفط يوميا بالشاحنات إلى تركيا قال دزيي أن "الحاجة هي التي اضطرتنا إلى تصدير هذه الكمية، فأسواقنا المحلية بحاجة إلى المشتقات النفطية، والحكومة العراقية خفضت بشكل كبير تجهيز محافظات الإقليم بتلك المشتقات، فاضطررنا إلى تصدير تلك الكمية ومقايضتها بالمشتقات النفطية"، منوها الى ان " جزء من عوائدها يذهب لتغطية مصاريف الشحن والتحميل والنقل، وما يبقى نتبادلها بالمشتقات النفطية الضرورية، وعملية التصدير ستستمر إلى حين تجهيز محافظاتنا بتلك المشتقات".

وكانت وزارة النفط العراقية قد وجهت خطابا رسميا إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي أشارت فيه إلى أنه بسبب عدم التزام حكومة إقليم كوردستان بتعهداتها بضخ الكميات المتفق عليها من النفط، فإن خسارة تقدر بأربعة مليارات وأربعمائة مليون دولار لحقت بخزينة الدولة العراقية خلال عام 2012؛ وهذا الرقم مرشح للارتفاع في العام الجاري 2013 إلى تسعة مليارات دولار إذا استمرت تلك الحكومة بوقف صادراتها النفطية.

م م ص

يبدو ان العقلية التي تتحكم في الارهابيين واحدة...والنتائج التي تقود اليها هذه العقلية" المريضة والمضللة" واحدة ايضا، وهي التي تتجسد في سلوكهم وتصرفاتهم التي يكون لها اثارا مدمرة على المجتمع الذي تتواجد فيه خلاياهم ويكون لها فيه سطوة وقوة ، وقد بات هذا واضحا كالشمس في رابعة النهار فيما يقومون به من تفجيرات وحرائق وتدمير اينما تمكنوا ووجدوا الى ذلك سبيلا.

نطرح هذا المقدمة التي لاتحتاج للكثير من الـتأمل ونحن نسمع وسائل الاعلام تُخبرنا بأن المتطرفين الاسلاميين في مالي قد قاموا، بكل وقاحة، وبعد أن شعروا بخسارة سيطرتهم على المدينة التراثية المدرجة على لائحة التراث العالمي عام 1988 " تمبكتو" مع اقتراب القوات الفرنسية والمالية اليها، بأحراق  معهد «أحمد بابا» الذي يضم مكتبة " تحتوي على أكثر من 20 ألف مخطوطة تاريخية لاتقدر بثمن والتي يعود تاريخ بعض منها إلى القرن الثالث عشر.

المشكلة من وجهة نظري ليست في حرق مكتبة ما من قبل هؤلاء الطغمة المعروفة بعدائها للثقافة والعلم والمعرفة والحضارة، لكن مايمكن ان يعد مشكلة كبرى هنا وتستحق الوقوف عندها والتي لايمكن لهم ان يجدوا لها تبريرا ،هو انهم يحرقون المصاحف الاسلامية مع احراقهم هذا المكتبة، فهؤلاء الذي يدعون التدين وتطبيق الدين وشعائره يقومون بحرق أهم مصدر أساسي للدين وهو كتاب الله العزيز القران الكريم، اذ احترقت النسخ الموجودة منه مع حرق هذه المكتبة، بالاضافة الى الايات القرانية الموجودة في الكتب التاريخية!.

مافعله الارهابيون من عملية دنيئة ليس أمرا جديدا على امثالهم، ونحن هنا لانناقش عدائهم الهستيري للثقافة والعلم فهذا أمر مفروغ منه وليس جديدا عليهم ، بل نناقش قيامهم باحراق نسخ من القران في تفجيراتهم الدموية.

ففي العراق يقوم الانتحاري بتفير نفسه في الحسينيات لتكون النتيجة قتل عشرات المسلمين وهم يؤدون صلاتهم مع تدمير المسجد واحراق كتاب الله القران الكريم في نفس المكان، وبذلك يقوم هؤلاء المتشددون، بانفسهم وبايديهم الاثمة ومع سبق الاصرار، باحراق القران الذين يدعون، زورا وبهتانا، انهم يسيرون على منهجه الذي رسمه للانسان في حياته.

حرق القران الذي ينتج عن عمل ارهابي لايشمل حسينيات الشيعة فحسب ! بل يمتد ذلك الى جوامع اهل السنة ايضا، وماشهدناه في السنوات الماضية من تفجيرات انتحارية في بعض مساجد اهل السنة يؤكد صحة هذا الامر، بل انهم قاموا بتفجير انتحاري داخل جامع ام القرى الذي يمثل رمز معنوي لاهل السنة في العراق باعتباره المقر العام لهيئة علماء الدين السنة سابقا ومقر  الوقف السني حاليا ، اذ لم تمنعهم هذه الرمزية ولا المصاحف الموجودة في المسجد من القيام بتفجير المسجد واحراق من فيه من المسلمين والكتب المقدسة !

سؤال اخير نطرحه على هؤلاء المتشددين وعلى كل من يؤيدهم قولا وفعلا :

ماذا يكون رد فعلهم اذا ما قام اي مسلم او غير مسلم بفعل يؤدي الى حرق القران ؟ ومالمصير الذي ينتظر هذا الشخص ؟

الجواب: قتله من غير اي تردد ...لكنهم لايفعلون ذلك حينما يحرقون القران في تفجيراتهم البشعة في مختلف ارجاء الارض ، ولا حتى يحاسبون انفسهم على هذا الفعل او يعتذروا عليه !

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

كاتب و محلل سياسي
السويد 2013-02-02

بلا شك ان التقرير الذي بثته قناة ال KNN حول قضية الطفلة اليزيدية المخطوفة سيمون اثارت موجة من ردود الافعال من كل حدب وصوب. ما دفعني الى الرجوع الى هذا الموضوع مرة اخرى هو ملاحظتي بان البعض الصامت منذ لحظة حدوث هذه الجريمة ظهر الى العيان يذرف دموع التماسيح على سيمون محاولا شر غسيله على حبال ال KNN متناسيا الاسباب والملابسات و التي ادت الى ما الت اليه الامور.هذه محاولة ذكية لتحويل القضية من جوهر المشكلة الى صراع دينكوشوتي بين قوى سياسية مختلفة.

كم تمنيت انا شخصيا لو ان الاخوة في قناة ال KNN في اليوم الاول من حديثنا لم يكبو تلك الكبوة المهنية اولا في نوعية التقرير وثانيا لو انهم فسحوا المجال للجانب اليزيدي ليضع الامور على بساطتها امام الراي العام. على اية حال لقد حصل ما حصل ولم نكن من المتخلفين لتوجيه النقد لا بل كان نقدنا لاذعا. فما يهمنا جميعا يجب ان يكون الخروج من هذا المازق بشكل عادل.

مهما كانت ارائنا حول هذه الجهة او تلك لا يجب ان نتعدى الى حدود التسقيط السياسي او ما شابه ذلك. استغرب ان البعض قد وجد ضالته في هذه القناة دون ان يكلف نفسه عن سبب صمت كوردستان الرسمي وغير الرسمي قبيل دخول هذه القناة على الخط. مهما كان نقدنا لجهة معينة لا يجب ان نغمض عين ونرى بالاخرى فقط.

علينا ان لاننسى بان قناة ال KNN تعود الى طرف من اطراف المعارضة السياسية في كوردستان ولم ارى قط معارضة سياسية تصفق وتهلهل لاحزاب السلطة وتغمض عن اخطائها بل ان واجب المعارضة حتى في البلدان الديمقراطية هو مراقبة عمل الحكومة واحزاب السلطة وكل ذلك منظم بمجموعة من القوانين والاعراف المهنية والاخلاقية.

اذا كان هناك تقصير او خلل في التعامل مع مثل هذه القضية فان السلطة باجهزتها المعنية تتحمل المسؤولية الاساسية. ماذا لو ان السلطة خرجت بما تهديء النفوس منذ البداية. لمصلحة من ولماذا تخلف البرلمانيون اليزيديون في احزاب السلطة عن التحدث عن هذه القضية التي تمس صميم الهوية اليزيدية؟ لمصلحة من صمت رجال الدين في كوردستان ؟ لماذا صمت الاعلام الكوردي برمته؟ ما سبب عدم الرد على رسالة سمو الامير اليزيدي لحد هذا اليوم؟ هل من تسائل ذلك عن فوقه الكوردي؟ هل يعقل ان تكون ال KNN هي التي منعتهم جميعا؟ ماذا لو ان KNN هي الاخرى سكتت وصمتت؟ ماذا كان بوسعنا ان نفعل وقد اغلقت كل الابواب بوجهنا....نادينا وما من حياة في من نادينا. اهو قدرنا ان نسكت عن الظلم؟ اهو قدرنا ان يلتفت الفوق الينا في الوقت الضائع ليرضينا بما لايقبل به العقل والمنطق؟ اين هي تلك الوزارة التي كانت ستمسح دموعنا؟ الا يكفينا ما فينا؟ متى نملك انفسنا نحن؟

هنا اتساءل, ماذا لو تبين مع الزمن ان كبوة مهنية من قناة فضائية قد تكون صحوة اعلامية. فالى متى نهرب جميعا الى الامام؟ انني على يقين باننا كنا سنواجه هذه التحديات المؤجلة عاجلا ام اجلا. هل يحق الزواج من القاصرات الغير المسلمات دون موافقة ولي الامر؟ هل يحق للقاصر الغير المسلم ان يغير عقيدته الى الاسلام؟ كيف سنصون حرية العقيدة؟ وعشرات من الاسئلة الاخرى التي كانت ستشق طريقها الى النور.

كمواطنين نتوجه بالدرجة الاولى في اوقات الشدة الى من وضعنا فيهم ثقتنا واصواتنا, وانا شخصيا نادم كل الندم لمن وضعت فيه صوتي, عندما يخذلوننا عليهم ان يكون مستعدين من ان خصومهم سيستفيدون حتما من اخطائهم, وهذا حق مشروع ضمن اسس واعراف وحدود و اطر محددة طبعا. هذا هو حال الديمقراطيات ...احزاب سلطة وقوى معارضة وحوارات واختلافات في الراي والرؤى تضيق وتتسع وكل ذلك في خدمة المواطن.

على اية حال علينا الالتزام بما بدأنا به جميعا, الا وهو ترجيح العقل و الاحتكام الى القانون لياخذ مجراه بفاعلية ودون تلكأ او تباطيء او مساومة على ما لايساوم عليه. ان ما حدث جريمة ضد حقوق الطفل و الانسان بكل المقاييس. فاما نكون امام قوانين صارمة بهذا الشان تطبٌق على الجميع دون تمييز او اننا امام فراغ قانوني وهذا ما يستوجب سن ما يلزم من قوانين.

ان الذين ينادون بعدم ارجاع الطفلة والرجل الى اهلهما بحجج واهية لايصدقونها هم انفسهم, انما يريدون تعقيد الامور امام الحكماء والعقلاء لايجاد مخرج من هذا المأزق الحقيقي قانونيا, شرعيا, و عشائريا.

المكون اليزيدي لايمكن له القبول بما قد يكون بداية النهاية. اية عدالة يجدونها هؤلاء في نكاح القاصرات؟ وفي تغيير العقيدة للاطفال؟ لانص في العقيدة اليزيدية تمنع من يريد الخروج الى عقيدة اخرى, لكن الواجب الاخلاقي و الانساني يفرض علينا جميعا كاباء وامهات ان نربي وان نصون اطفالنا عن كل ما قد يندمون عليه لاحقا طالما لم يبلغوا سن الرشد.

اذن فالقضية بسيطة لمن لايريد تعقيدها والقضية لاتستوجب تسيسها و لاتتدينها. طفلة صغيرة لاتملك حق اتخاذ قرار تغيير العقيدة و لا حق الزواج دون ولي الامر مهما قالت او مهما قوٌلوها. لا يجب ان تطالبوا الغير بما لا ترضوه لاطفالكم.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بمناسبة انتخابكم بطريركا للكنيسة الكلدانية يتقدم التجمع الوطني الكلداني بأحر التهاني والتبريكات لغبطتكم متمنين الموفقية والنجاح في مهمتكم للحفاظ على كنيستنا الكلدانية ، النابع اسمها من جذورنا الكلدانية الاصيلة ، حية لتعطي حياة جديدة لتصير رعية واحدة لراع واحد لأن تمتلكها وتحبها ولا تترك مجالا للذئاب التي تبحث عن الفرصة لتفتك بالخراف وتبددها :

" واعطيكم رعاة حسب قلبي ، فيرعونكم بالمعرفة والفهم " ( إر 3: 15 ) ، لأنكم ترعون بالمعرفة والفهم ، فغبطتكم ابنا للراعي الصالح وليس عبدا ، لاتعمل لحسابك بل حبا في الذي فداك ، وانت شريكا للراعي من اجل وحدة الكنيسة والكلمة ، ودمتم بحماية وبركة ربنا يسوع المسيح .


قرداغ مجيد كندلان
السكرتير العام للتجمع الوطني الكلداني

تواترت الأنباء عن إحتمال قرب قيام الشيخ يوسف القرضاوي بزيارة إلى إقليم كردستان بدعوة من رئيسه السيد مسعود برزاني أبلغها للقرضاوي السيد كفاح السنجاري حسبما ذكرت الصحف. وذكرت الصحف أيضاً أن وفداً يمثل القرضاوي وصل إلى الموصل ريما لوضع برنامج زيارة له لتلك المحافظة.
أيقنتُ أن هناك صحة في هذه الأخبار بناءً على ما صدر من كلام من المتحدثين الرسميين في حكومة الإقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني والتحالف الكردستاني . كانت أجوبتهم بصدد الزيارة من عدمها، غامضة أشعرتني كما لو أن رئاسة الإقليم أرادت جس نبض الشارع العراقي حيال القضية لتقرر مصيرها، أو أرادت سقي الشارع المشروب المر على جرعات.
أنا لا أرى ضيراً في هذه الزيارة بشروط يفرضها مبدأ إحترام الشعب لنفسه ومبدأ إحترام الدولة لنفسها، وسآتي على ذلك. وبخلافه فلا يقف، بتقديري، أي عائق آخر.
تخوفَ بعض الحريصين على ديمقراطية العراق ووحدته والسلم الأهلي فيه – تخوَّفَ من إحتمال قيام هذه الزيارة بتأجيج الأوضاع فتضر بالديمقراطية والسلم الأهلي والوحدة الوطنية ووحدة العراق.
أنا لا أرى ذلك. فالغالبية العظمى من الشعب العراقي يعرف من هو الشيخ القرضاوي وقرب أية قاعدة عسكرية يسكن ويعرف فتاواه بشأن أمور عد منها ما يتعلق بإدانة ثورة البحرين وتمجيد "الثورة" السورية حتى لُقِّب بمفتي النيتو. فهو لا يمكن أن يثير سوى نسبة ضئيلة من أبناء الشعب العراقي من أتباع الطغمويين(1) والتكفيريين مقابل إحتقار أو عدم إكتراث الأغلبية الساحقة من الشعب. أما تأثيره على الدفع بإتجاه تقسيم العراق فأعتقد أن غالبية الشعب في المناطق التي يأمل أن يحصل على آذان صاغية فيها سوف لا توافقه الرأي على الإنفصال لأن العراق، بفسيفساءه الجميل، عزيز على قلوبهم كما هو عزيز على قلوب جميع العراقيين.
إجمالاً، الحكومات تتخوف، إعتيادياً، من حضور شخصيات ثورية أو ديمقراطية أو رجعية مشاغبة إلى بلادها عندما لا تكون تلك الحكومات ديمقراطية وتكون كابتة للإرادة الشعبية فينشأ الخوف من حضور أي صاعق أو عود ثقاب لتفجير البارود المغطى.
ليس عندنا شيء من هذا الخوف في العراق الديمقراطي، لا لأن الشعب، وخاصة الفقراء منه، لم ولا يمرون بظروف معيشية عامة وخدمية في غاية الصعوبة تفوق طاقة البشر على تحملها إذا كانوا غير واعين، بل أن غالبية شعبنا وخاصة "البسطاء" منه بعلمون جيداً دور الإرهاب والتخريب والتعطيل وشل اليد المتعمَّد مضافاً إلى قلة الخبرة؛ ويتذكرون جيداً آخر "بركات" التخريب بخنق قانون البنى التحتية.
المقصود بفرض إحترام الشعب لنفسه وإحترام الدولة لنفسها فيتجسد بوضع الشروط التالية لزيارة الشيخ القرضاوي:
أولاً: عليه أن يحصل على الموافقات الأصولية من الدولة العراقية لدخول العراق في أية بقعة منه ويعني ذلك تعهده شأن أي مسافر في هذه الدنيا بإحترام القوانين المرعية للبلد المضيف.
إذا أراد الشيخ تفسيراً لتأكيد هذا الأمر الواضح فأقول له: هناك من أبناء هذا البلد من يحاول الإستهانة بنظامه الديمقراطي فيحاول التأليب على خرق النظم الدولية المعهودة كما فعلوا يوم أدخلوا وزير خارجية حكومة معادية دون علم وموافقة الحكومة الفيدرالية.
ثانياً: شاهدتُ وسمعتُ الشيخ القرضاوي بنفسي، في فضائية الجزيرة، وهو يقول بشأن الإحتلال الأمريكي للعراق: مقاومة الإحتلال فرض عين على أهل البلد، وإذا تقاعس أهله فيجب على المسلمين من خارج البلد التوجه إليه للجهاد.
إن هذه الفتوى شجعت بعض الإرهابيين الأجانب على دخول العراق ووفرت الغطاء الشرعي لهم ولتكفيريي العراق الإرهابيين فإقترفوا جرائم بحق عشرات الآلاف من العراقيين الأبرياء.
كما إن تقديرات الشيخ بتقاعس العراقيين عن مواجهة الإحتلال أثبتت خطأها بدلالة خروج قوات الإحتلال وإستعادة العراق إستقلاله وسيادته اللتين فقدهما منذ إحتلال الكويت عام 1989 وصدور (76) قراراً ضده تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. خرجت القوات بعد أن أنقذت العراق من نظام مارس التطهير العرقي ضد الكرد والتطهير الطائفي ضد الشيعة وإقترف جرائم القتل الجماعي وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ومن بعد ساعد على إنشاء نظام ديمقراطي بإرادة الشعب التي لم يشهد المسلمون مثيلاً لها منذ أن بايعت الجماهير علي بن أبي طالب على الخلافة.
وإذا قيل هذا فعل "كافر"، فأقول: إرتقِ، يا شيخ، إلى مستوى "الكافر" لنطيعك!! علماً أننا لم نطع "الكافر" بل تعاونا على إزالة الظلم عنا بعد أن تقاعس "الأخوة المؤمنون" عن نجدتنا ولو بكلمة.
عليه فإن الشيخ القرضاوي مطالَب بتقديم الإعتذار العلني للشعب العراقي قبل أن تطأ قدماه أرض العراق سواءً طلب منه الذي وجه الدعوة له ذلك أم لم يطلب.
ثالثاً: في الوقت الذي تجشم فيه الشيخ يوسف القرضاوي عناء السفر إلى أفغانستان للنظر في ما أرادت حكومة طالبان الإقدام عليه بهدم تماثيل بوذا العملاقة هناك وسط إحتجاج الرأي العام العالمي على هذا الإعتداء على تلك المعالم التراثية الفنية – إلا أن الشيخ القرضاوي أخفق في الإدلاء بكلمة واحدة مواساةً لما كان يعانيه الشعب العراقي على يد نظامه البعثي الطغموي* المجرم بقيادة رئيسه المشنوق قانوناً صدام حسين من قتل جماعي وجرائم مبينة أعلاه ولم تكن خافية على أحد فقد أكدتها وكشفت خفاياها الأمم المتحدة.
عليه فإن الشيخ القرضاوي مطالب أن يتعهد سلفاً بأنه، إذا ما منح تأشيرة دخول للعراق، سوف يدين علناً وأمام العراقيين جرائم النظام البعثي الطغموي التالية على أقل تقدير:
1- حملة الأنفال ضد شعبنا الكردي التي ذهب ضحيتها (182) ألف مواطن بريء، وتم تدمير (5000) قرية كردية.
2- الإعتداء على مدينة حلبجة الكردية وأهوار الجنوب بالسلاح الكيميائي المحرم دولياً،
3- قتل الشهداء محمد باقر الصدر وأخته بنت الهدى ومحمد صادق الصدر وعشرات من رجال الحوزة العلمية في النجف، معظمهم قضى تحت التعذيب،
4- قتل الشهيدين الرفيقين الدكتور صفاء الحافظ والدكتور صباح الدرة تحت التعذيب،
5- قتل الشهداء العميد الدكتور راجي التكريتي والعميد محمد مظلوم الدليمي وأولاد اللواء محمد الشهواني تحت التعذيب.
6- الإعتداء الوحشي على المحافظات التي أسماها النظام البعثي الطغموي بـ"السوداء" (وعددها 14 من أصل 18 محافظة عراقية) إثر إنتفاضة "الربيع العراقي" في ربيع عام 1991 الشعبانية ، ما نجم عنه إستشهاد أكثر من ربع مليون مواطناً بريئاً.
7- تعاطف الشيخ القرضاوي مع نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي المدان بالإعدام ست مرات لإقترافه (300) جريمة قتل إرهابية. على أي أساس يطلب القرضاوي من السيد رئيس جمهورية العراق منع إصدار حكم الإعدام بحق المجرم الهاشمي؟
في حالة عدم الإيفاء بهذه الشروط من جانب الشيخ يوسف القرضاوي وتحدى هو ومضيِّفوه الشعبَ العراقيَ ودخل العراق عنوةً، فأقترح على الحكومة العراقية أن تعد خطة عسكرية ترمي إلى إلتقاط الشيخ في مكان مناسب بإنزال جوي مباغت وإحضاره إلى بغداد للتحقيق معه وإحالته إلى المحاكم المختصة.
سيتحمل من يتسبب بحضور السيد القرضاوي إلى العراق بصورة غير مشروعة، كاملَ المسؤولية عما تؤول إليه الأمور.
إن هذا الإجراء سيحظى برضى غالبية أبناء وبنات الشعب العراقي لأنه ينتصر لكرامتهم ومصالحهم ويفرض إحترام دولة العراق الديمقراطي الجديد التي يحاول البعض جاهداً الإستهانةَ بها وتسفيهها وتدميرها وصولاً إلى إستعادة نظامه الطغموي المفقود، وهناك من يريد إحراز مكاسب "برجوازية – عشائرية" غير مشروعة على حساب العراق والعراقيين بجميع قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم وإيديولوجياتهم.
أكاد أن أكون واثقاً أن الرأي العام العالمي سيقف إلى جانب العراق في هذا الإجراء لأنه متماشٍ مع القانون الدولي حيث سيكون العراق في حالة دفاع عن النفس ضد مؤججي الإرهاب ومنتهكي كرامة العراقيين ومعتدين على القوانين الوطنية العراقية والقانون الدولي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*: للإطلاع على "النظم الطغموية حكمتْ العراق منذ تأسيسه" و "الطائفية" و "الوطنية" راجع أحد الروابط التالية رجاءً:

صوت كوردستان: بينما تقوم الدنيا على أختطاف طفلة لم تتجاوز سن البلوغ من قبل شاب كوردي مسلم من عشيرة (الگوران) في منطقة عقرة، و بينما لم يستطيع الحزب القائد في إقليم كوردستان و المعني بتطبيق القانون و حماية المواطنين من الوصول الى الطفلة سيمون الازيدية المختطفة، خرج علينا مراسل قناة (ك ن ن) أمير كوران و التابعة لحركة التغيير و الذي ينتمي الى عشيرة (الكوران) التي قام أحد أفرادها بأختطاف البنت و في لقاء مع الطفلة سيمون و الشاب حسن نصر الله ألذي أختطفها ليقول للمواطنين الكورد و للغاضبين و منظمات حقوق الانسان و حرية الأديان و الأقليات أن عمر الطفلة سيمون هو ليس ب 11 سنة بل أنها أكبر من ذلك دون ذكر العمر الحقيقي و بأن الطفلة سيمون هي التي فرضت على الشاب (الكوراني) أختطافها. مراسل قناة التغيير التابعة لنوشيروان مصطفى و رائد المعارضة الكوردية حاول تبرأت عشيرتة و تبرأت عملية الاختطاف لا بل أنه حاول أضهار الطفلة سيمون بأنها هي التي فرضت علية الهرب الى مكان مجهول و أنها هي التي كانت ملهوفة على الشاب أحمد و ليس العكس.

أن ما قام به مراسل قناة حركة التغيير و نشرة على القناة دون تدقيق يعتبر منافيا لجميع قوانين النشر الإعلامية و أمرا مشكوكا فية أعلاميا. لأن الطفلة سيمون مختطفة و لا يمكن الاعتماد على أقوالها أولا كما أنها لم تبلغ السن القانوني و الذي هو 18 سنة حسب قوانين أقليم كوردستان.

المثير للجدل هنا هو كيف وصل مراسل قناة (ك ن ن) الى الطفلة سيمون و مختطفها و أجرى اللقاء معهم في حين أن أفراد الشرطة في أقليم كوردستان و التي وضعت في حالة الإنذار القصوى للقبض عليهم و تقديمهم الى المحاكمة لم تتمكن الوصول اليهم حسب قول مسؤولي الاقليم؟ عملية الوصول هذة لمراسل قناة التغيير لا تخرج عن أحتمالين الأولى هو أن شُعب الامن و الباراستن التي تعلم بمكان الطفلة و مختطفها هي التي دلت مراسل قناة التغيير الى مكان تواجدهم و فضلت نشر هذا الشئ بفم حركة التغيير المعارضة و ليس عن طريق قنوات الحزب الديمقراطي الكوردستاني كي يصدقها المواطنون، أو أن المراسل و نتيجة كونه من عشيرة الشاب الذي أختطف البنت الايزدية تمكن من الوصول اليها لانه ذو صله بعائلة الشاب. و في كلتا الحالتين فأن قناة (ك ن ن) كان عليها عدم الوثوق بهذا المراسل الذي هو ليس بمحايد ابدا و حاول تبرأة شعب الباراستن و شرطة الإقليم من تخاذلها و تخليص عشيرته من مسؤولية خطف الطفلة الايزدية. و هنا يأتي السؤال لمن يعمل مراسل قناة حركة التغيير لقناة (ك ن ن) أم لامن الحزب الديمقراطي الكوردستاني أك لعشيرتة؟؟؟؟ على قناة (ك ن ن) الرد على هذه الأسئلة التي تورطت هي الأخرى في عملية نشر هذا التقرير و التي حاولت بها تسجيل سبق صحفي و لكن لخدمة سلطات أقليم كوردستان.ألا تدرك قناة (ك ن ن) أن سلطات الاقليم مستعدة لدفع الملايين لاي شخص أو قناة أعلامية تخلصهم من هذة الورطة الاجتماعية الدينية العقائدية؟؟؟؟ و ما قام به مراسل قناة التغيير لا يخرج من هذا الهدف.

http://www.youtube.com/watch?v=k7B6EokdDhw

 

فيديو مراسل قناة ك ن ن

http://www.youtube.com/watch?v=-YMPstDVlRw

صورة أمير كوران المراسل والذي هو في نفس الوقت مراسل صوت أمريكا

 

 

في الأول من "الدخلة الشرعية" على الطفلة الإيزيدية سيمون/ سيمان (11 عاماً ونيف) ، على سنة الله ورسوله، في "كردستان الشريعة الواحدة"، نوهتُ أكثر من مرّة وفي أكثر من اتصالٍ مع أكثر مهتمٍ في هذا الشأن، إلى أن تتحول القضية إلى "لعبة انتخابية قذرة"، خصوصاً بعد غمز الأمير في رسالته المفتوحة إلى الثنائي البارزاني، رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ورئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني، من هذه القناة، وتحذيره الفوق الكردي، من مغبة تأثير القضية على إقبال الإيزيديين على الإنتخابات التي باتت على الأبواب.

ما كنت، أخشاه، كمراقب، يبدو أنه قد وقع.

لا داعي للدخول في مفهوم الشرف وتعاريفه، سيما وأنّ للشرف، مثله مثل أي قيمة إجتماعية، إنسانه الخاص، واجتماعه الخاص، ومكانه وزمانه الخاصين. فالشرف في قيم الشرق يختلف عنه في قيم الغرب، والشرف، كقيمة دينية، في قيم الإسلام مثلاً، يختلف عن مفهومه في قيم المسيحية، أو اليهودية، أو البوذية، أو الهندوسية، أو الزرادشتية، أو الإيزيدية، أو عنه في قيم أيّ دينٍ آخر.

فمثلما لكلّ إنسانٍ كقيمة نهائية، شرفه الخاص به، كذا لكلّ إلهٍ "شرفه" الخاص به.

مثلما للناس على الأرض شرفهم، كذا للآلهة في السماء ومن يتبعهم "شرفهم".

الشرف، إذن، كقيمة إنسانية أولاً وآخر، ليس قيمةٌ واحدة، وإنما هو قيمة متعددة وكثيرة، يتعدد مفاهيمه وتعاريفه بتعدد الثقافات والأديان والعقائد والمذاهب الأخلاقية.

المتابع لقضية الطفلة سيمون، منذ اختطافها، و"الدخول الشرعي" عليها في التاسع من كانون الثاني الماضي، سيلحظ بأنّ القضية التي كان من المفترض بها أن تبقى في إطارها القانون، بإعتبارها قضية جنائية (اعتداء جنسي على طفلة) وأن تُعالج الأمور في محاكم إقليم كردستان، تحت سقف قوانينها، كشبه دولة، سيلحظ أنها قد خرجت من إطارها وحجمها الطبيعيين، لتتحوّل من قضية "حقوق إنسان" بالدرجة الأولى والأساس، إلى "قضية دينية" بإمتياز، ومن ثم إلى لعبة إنتخابية قذرة، يلعب بها الخصوم، لتصفية حسابات قديمة جديدة فيما بينهم، على حساب شرف الآخرين.

"الشرف"، كقيمة مجتمعية ودينية، واحدةٌ من أكثر القضايا الإجتماعية إشكاليةً في كردستان. عليه فإنّ شرف المواطن، طبقاً للتقاليد الإجتماعية والدينية الموروثة هناك، هو أكبر من كلّ وطن. من هنا يمكن تفسير إزدياد وتيرة العنف ضد المرأة في كردستان، وارتفاع معدلات جرائم "غسل العار" فيها، إلى أرقام مرعبة. فبحسب إحصائيات رسمية في كردستان العراق (طبقاً للحالات المسجلة فقط) وصل عدد النساء اللواتي تعرضن في سنة 2009 للعنف إلى 2658 امرأة، منهن 414 امرأة "انتحرن" حرقاً أو تم حرقهن! وحسب الإحصائية ذاتها فإن 70% من النساء "المنتحرات" كانت أعمارهن تتراوح بين 14 ـ 30 سنة. وبحسب تقارير 2012 فإن أعمال العنف ضد المرأة وجرائم "غسل العار" قد ازدادت بشكل ملحوظ مقارنةً مع الأعوام السابقة، والسبب الأساس لهذا العنف، هو التركيبة الدينية العشائرية للمجتمع الكردستاني، حيث أنّ التطرف الديني من جهة والتطرف العشائري من جهة أخرى، يساهمان بشكل مباشر في تغذية العنف الوحشي ضد المرأة وتكريسه، حتى كاد أن يصبح قانوناً لا يعلوه أيّ قانون!

قضية سيمون الإيزيدية، بعد فشل قانون كردستان، كما حدث في قضايا أخرى سابقة (لعل أخطرها وأقربها إلى الذاكرة الإيزيدية، هي "قيامة الشيخان، 15.02.07") في معالجتها بالتي هي أحسن، وخروجها بالتالي من إطارها الجنائي، دخلت "سيمون" كقضية مركبة أو متعددة ومتكررة، في إطار التعدي على "الشرف" (طبقاً للمفهوم الكردي نفسه، وفي كردستان نفسها) مرتين؛ مرةّ على الطفولة كجزء لا يتجزأ من اجتماع كردستان، وأخرى على الإيزيدية كدين من أديان كردستان.

لكنّ الغريب في هذه القضية، هو تحولّها إلى كرة يلعب بها الخصوم في ملعب الإيزيديين، الذين ليس لهم فيها، كما في كلّ قضاياهم السابقة المشابهة لهذه القضية، إلا أن يخسروا المزيد من دينهم ودنياهم، لخاطر حزب زيد ضد حزب عبيد، أو فديةً لعشيرة فلان ضد عشيرة علان. أما الأغرب، ههنا، فهو تناول البعض الإيزيدي الحزبي، أو "الرسمي"، سواء في السر من تحت الطاولة، أو في العلن من فوقها، المحسوب على "إله" هذا الحزب، أو شيخ تلك الجماعة، للقضية ذاتها، لكأنها قضية "بازار إنتخابي"، أو "فرصة انتخابية لا تُعوّض"، للنيل من هذا الحزب أو ذاك الخصم، لتصفية حسابات سياسية قديمة جديدة، ليس للإيزيدين فيها لا ناقة ولا جمل.

بعد فشل "فضائية ك ن ن" المحسوبة على حركة التغيير (كوران) المعارضة، بقيادة القيادي الإتحادي المنشق نوشيروان مصطفى، في تناول القضية فشلاً ذريعاً، وإخراج معدّ التقرير القضية من إطارها الحقيقي بإعتبارها قضية جنائية صرفة، أو قضية حقوق إنسان أولاً وآخراً، ووضعها في سياق ديني، طائفي، مفبرك، خارج مهني، لضرب الدين بالدين، وكردستان بكردستان، وأكرادها بأكرادها، وأكل الحلاوة بعقول المشاهدين، وتبشيرهم ب"نزول" الوحي على الطفلة سيمون، وإعلانها لإسلامها في منامها (!)، بعدها استفاق البعض من أهل حكومة كردستان المحروسة (ومعه جيش "الصحّافيين" الرسميين، الإيزيديين منهم بخاصة)، ليستغلوا القضية، ضد خصومهم المعارضين، وكأن القضية بدأت للتو، أو انطلقت من استوديوهات فضائية معارضيهم، وليس من عمق كردستانهم، وعلى مرأى أسايشها، ورجال قانونها، وسائر مؤسساتها القضائية المختصة.

لماذا سكتت كردستان، و سكت معها كلّ "ربعها" من الفوق إلى التحت، على القضية، بعد مرور أكثر من إسبوعين عليها، وكأنّ القضية لا تعنيهم، ولا تعني أطفالهم ولا إيزيدييهم (أكرادهم الأصلاء)، لا من قريب ولا من بعيد؟

عدا المناطحات الكلامية، والخربشات المكتوبة تحت الطلب، التي حدثت في الأيام الأخيرة، لإعتبارات حزبوية شللية صرفة، ودواعي انتخابية خبيثة، ولغايات قذرة في نفس يعقوب قذر، ما هي النتائج النهائية التي وصلت إليها الجهات الرسمية الكردستانية، لعرضها على الإيزيديين، أو أمام الرأي العام الكردستاني بخاصة، والعراقي بعامة؟

هل هناك ولو بصيص أمل في كردستان، لسنّ قوانين حقيقية (لا مطاطية) كمشروع دستورها "المطاط" جداً، تضع حدّاً لهكذا انتهاكات ضد حقوق الإنسان والأديان؟

في البلاد المحترمة، العقل يُخاطب بالعقل، تُرى بأي عقلٍ خاطب الفوق الكردي أكراده الإيزيديين بخاصة والمسلمين بعامة، بخصوص هذه القضية الحساسة جداً، على مستوى حقوق الإنسان أولاً، وحقوق الأديان ثانياً؟

هل من جوابٍ رسمي للرئيسين البارزاني مسعود والبارزاني نيجيرفان، حتى الآن، إلى أمير الإيزيديين في العالم تحسين سعيد بك، ردّاً على رسالته المفتوحة إليهما؟

أليس مرور أهل الفوق الكردي وعلى رأسهم الرئيسان مسعود بارزاني ونيجيرفان بارزاني على القضية، كسواها من أخواتها السابقات، مرور الكرام، وعدم ردّهم على أمير الإيزيديين، برسالة واضحة، إهانةً صريحة ومكشوفة لكلّ الإيزيديين وعلى رأسهم أميرهم؟

أليس سكوت الفوق الكردي على القضية حتى اللحظة، استخفافاً بعقول كلّ من ساهم بحرفٍ أو بكلمةٍ أو بجملةٍ أو بمقالٍ، للتنديد بهذه الجريمة؟

وفوق كلّ هذا وذاك، ما الذي يضمن من ألاّ يصبح الإيزيديون ديناً ودنياً، في المستقبل، مجتمعاً في مهبّ تطرّف إسلام كردستان؟

ما الذي سيضمنه الفوق الكردي لإيزيدييه، أو أكراد (ه) الأصلاء، من ألاّ تتكرر اعتداءات كهذه بحق الإيزيديين وأطفالهم، في الآتي من كردستان، وألاّ تتحول سيمون إلى "سيمونات"، وشيخان القيامة إلى "شيخانات"، وأحداث "إعدام النبيذ" في زاخو وأخواتها إلى "زاخوات"؟

أخيراً وليس آخراً، في حوارٍ افتراضي بين غوار الطوشة "السكران" وأبيه "الشهيد لأجل الوطن" (مسرحية "كاسك ياوطن": http://www.youtube.com/watch?v=XvlY7e7o5lw )، يسأل هذا الأخير "الميت على الوطن" نجله غوار الذي مات فيه الوطن، أسئلة معبّرة كثيرة، عن حال الوطن والمواطنين. في خلاصة ردّه على أسئلة والده "الشهيد المرتاح"، يقول غوار، المواطن الحقيقي نزيل "بطحته"، في وصفه للوطن، بسخريةٍ جميلة: "الله وكيلك يا أبي مو ناقصنا شي إلا شوية كرامة"!

حقيقة الإيزيديين ومن على شاكلتهم من "نزلاء" كردستان (أو أصلاءها المفترضين)، من أعلى فوقهم إلى أدنى تحتهم، هي من حقيقة غوار الطوشة السكران في الوطن/ البطحة.

الإيزيديون في كردستان، بعد أكثر من عقدين من الخيبة المتواصلة في وطنهم النهائي، ما عادوا يحتاجون إلى انتخابات محسومة سلفاً، لا مع هذا ولا ضد ذاك، والأسباب كثيرة.

ما يحتاجونه الإيزيديون في كردستان(هم)، هو كحاجة غوار الطوشة، في وطن أبيه "الشهيد" إلى "شوية كرامة"؟

فهل من بعض كرامةٍ، لما تبقى من الإيزيديين، في ما تبقى من كردستانهم؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

التقى وفد اللجنة الدولية لدعم الديمقراطية في العراق برئاسة الدكتور نبيل ياسين وعضوية كل من الاستاذ ضرغام كاظم والاستاذ ابو فراس الحمداني والاستاذ علاء الخطيب دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي في بغداد وأطلعه على عمل اللجنة وبرنامجها واهم الفعاليات التي قامت بها منذ تأسيسها, وبحث أعضاء الوفد مع سيادته أهم المعوقات والتحديات التي تواجه الديمقراطية , وأكد الوفد على ضرورة تفعيل الحوارات الوطنية ضمن سقف الدستور لحل الملفات العالقة بين المكونات السياسية , فيما أكد السيد رئيس الوزراء على أهمية نشاط اللجنة وحياديتها كمؤسسة مجتمع مدني تعنى بالديمقراطية , وأشار الوفد الى التأكيد على ضرورة تفعيل دور مجلس النواب في أحتواء الأزمات الناشئة عن إختلاف وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين كونه الممثل الشرعي لجميع مكونات المجتمع العراقي , كما أكد الوفد على تفعيل برامج العدالة الاجتماعية وسيادة القانون وتعزيز دور السلطة الرقابية في محاربة الفساد.

يذكر ان اللجنة الدولية لدعم الديمقراطية في العراق تضم مجموعة من الأكاديميين و الناشطين في مجال حقول الانسان وإعلاميين وبعض الساسيين المستقلين من مختلف الجنسيات.

اللجنة الاعلامية



أستعدينا لمغادرة منطقة قرداغ أنا والرفيق مجيد دوكانى والرفيق سلام للذهاب الى منطقة شهرزور حيث يستغرق الطريق سيرا على الاقدام ثلاثة أيام بلياليها,وعلينا المسير ليلا وألاختفاء نهارا ويجب أن لا نلتقي باي انسان لخطورة ذلك لتواجد قوات اوك في المنطقة من جهة, اضافة الى قوات السلطة من جيش والجحوش من جهة أخرى ,كانت معنا مؤنة كافية حيث كنا نختفي تحت سنابل الحنطة والشعير والبادئة بألجفاف وألممتلئ بها سهل شهرزور ,كانت معرفتنا نحن الثلاثة بالمنطقة جيد

وصلنا بعد ثلاثة أيام الى المنطقة الخطرة جدا والقريبة من ناحية خرمال حيث هناك تغيرات جديدة للمواقع العسكرية حيث لطريق الذي سلكه الرفيق مجيد في القدوم الينا من غير الممكن المرور به فلقد تغيرت خطوط الجبهة بين العراق وايران واصبح الامر صعبا جدا وامكانية صعودنا الى المقر في كرچال ,حيث وجهتنا, أمرا شبه مستحيل فكان الرجوع احد الخيارات المطروحة ,كانت معنا النواظير ولذلك استطعنا مراقبة المنطقة عن كثب فأذا بمجموعة معها عوائل تتحرك بأتجاه الحدود ومعها دليل مستأجر من المنطقة ليساعدهم فى معرفة اتجاه الطريق ...وصلنا اليهم وتعرفنا عليهم حيث اتذكر كانت معهم عائلة تتكون من الاب والام وطفلتان احداهما رضيعة والثانية عمرها يقارب الست سنوات ,لقد عرفنا ان المجموعة بألاساس هم هاربين من العسكرية وملتحقين بألجاش وقد قاموا قبل يومين بحرق مجموعة من سيارات الوقود التابعة للحكومة وبذلك هم مضطرين للهروب من العراق بأتجاه ايران .

الطريق وعر جدا والمواقع العسكرية العراقية والايرانية متداخلة جدا ,حيث هناك قمة يحتلها الجيش العراقى مثلا تقابلها قمة يحتلها الجيش الايرانى ومعنا طفلة سوف تبكي بالتأكيد وهذا سيعرض حياتنا للخطر فما هو الحل­.... الحل الوحيد الذي توصلنا أليه هو حبة فاليوم قوية حيث ستنيم الطفلة لمدة طويلة ولا أحد حينها فكر بخطر مثل هذه الحبة على حياة الطفلة ,كنا نسير بحذر خلف الدليل حيث كنا نسير في القطوع ألجبلية بين الربايا العراقية وألايرانية وفي جو معتم جدا وكان الرمي مستمر من ألجانبين لأنهم يسمعون اصوات ألمسير دون أن يروا شيئا في هذا الجو المظلم ,الام كانت تحمل الطفلة الصغيرة بينما كان الاب يحمل الابنة الكبرى وكان من الصعب عليهم المسير فى مثل هذه الظروف وفي هذا الطريق الوعر ولكونى لم احمل سلاحا بادرت لحمل ألابنة الكبرى وألاب حمل الطفلة الرضيعة وأحسست بثقل الامانة حيث قررت في داخلي أن أوصلها بسلام وأن أحافظ عليها قدر الامكان وفي الفجر وصلنا الى منطقة تسمى هانى قولكة حيث هناك قرية مهجرة وجدنا فيها القوات الايرانية تتمركز هناك وهنا وصلت العائلة الى هدفها حيث سلموا انفسهم للقوات الايرانية وكانوا ممتنين جدا لما قمت به من مساعدة وكانوا يتمنون ان يردوا الدين يوما ما وقد تحقق ما تمنوه ولكن كيف ذلك , هذا ما سأتحدث به لاحقا.

بقي لنا من الطريق ما يقارب الساعتين للوصول الى مقر كرچال عبر تلة مكشوفة للقوات العراقية وهي هدف للقصف المستمر , عبرنا ألتلة ووصلنا الى مقرنا وهو مقر البتاليون السابع والذي كان يقوده الرفيق الشهيد علي كلاشنكوف وألذي ارسل برقية الى قيادة الحزب يعلمهم بوصولي وبدورهم طلبوا منه مساعدتي للوصول اليهم وبقيت هناك حوالي عشرة أيام ولم يتمكن الرفيق حينها من الحصول على اجازة مرور في الاراضي الايرانية والتي كنا نحصل عليها مساعدة من حلفائنا في الحزب الديمقراطي الكردستاني مما اضطرني وبتشجيع من الرفيق علي كلاشنكوف ان اذهب مع مفرزة من حدك متوجهة الى الاراضي الايرانية بدون اجازة المرور هذه حيث كان عددهم كبير ولم نكن نتوقع ان يقوم الجانب الايراني بطلب الاجازة منهم لمعرفتهم بهم وبوجهتهم ولكن هذا لم يتحقق حيث طلبوا من الجميع اشهار اجازات المرور وهنا اعتقلني البازار الايرانى مع ثلاثة اشخاص من الملتحقين الجدد بحدك لعدم وجود اجازة العبور لدينا وساقونا الى مكان حجز في مدينة ميريوان وهناك التقيت بألعائلة التي ساعدتها والتي مر ذكرها سابقا وقد ساعدوني كثيرا فى فترة تواجدي هناك .

بقيت في الحجز مدة شهرين وكان التحقيق يجري معي غالبا مرتين في اليوم,وكنت ادّعي اني من انصار حدك واصريت على ذلك حيث كنت اعرف اغلب اسماء مسؤليهم ومناطق عملهم ولكن بألتاكيد هم كانوا يعرفون اني من انصار الحزب الشيوعي ولكن لو اعترفت بنفسي بذلك لاعتقلوني وبعد عدة ايام اطلقوا سراح الاشخاص الثلاثة الذين كانوا معي في الحجز وابقوا عليّ ,حاولت من خلال تلك العائلة لايصال خبر اعتقالي الى الحزب وبعد ان يئسوا من اخذ الاعتراف منى تم حجزي انفراديا في زنزانة صغيرة وحارة جدا وهنا بدأت العائلة بمساعدتي بارسال الماء البارد والطعام من خلال السجانين وخلال فترة اعتقالي كنت اقضي الوقت بقراءة الكتب الدينية الشيعية وهي الوحيدة المتوفرة وكان المحققين يفرحون عندما يروني اقرأ هذه الكتب وكانوا يدعوني الى الصلاة, كنت ارفض واقول لهم سأكون منافقا اذا صليت وانا فى الحجز في حين اني لم اصلي عندما كنت طليقا .

وبعد شهرين واثر تدخلات حدك تم اطلاق سراحي بتعهد بعدم الرجوع الى ايران مرة اخرى وبعدم البوح لاحد بما جرى لي هناك وللحقيقة طيلة فترة الشهرين لم يستخدموا معى أي تعذيب جسدي ولم يستخدموا اي كلمات بذيئة واوصلوني بسيارتهم الى المنطقة التي اعتقلوني بها ورجعت مرة اخرى الى مقرنا في كرچال ، حيث عرفت عند وصولي الى المقر بعقد الاتفاق بين الحزب واوك بوقف الاقتتال بين الطرفين وكل القوى الكردستانية الاخرى والنضال سوية ضد السلطة ونظامها الفاشي وبعد يومين نزلت مع مفرزة جديدة الى قرداغ وهناك التحقت مرة اخرى برفاقي في البتاليون التاسع وكان استقبالهم رائعا لي .

يتبع 

السومرية نيوز/ بغداد

دعت عشائر محافظات الجنوب، الجمعة، عشائر الانبار وصلاح الدين ونينوى لاستضافتهم بمضايفهم لمناقشة مطالب المتظاهرين المشروعة.

وقال مصدر حكومي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عشائر الجنوب دعت، اليوم، عشائر محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى لاستضافتهم بمضايفهم لمناقشة ودراسة مطالب المتظاهرين والمعتصمين المشروعة".

وأضاف المصدر أن "هدف هذه الدعوة إرجاع الأمور إلى وضعها الطبيعي".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد، اليوم الجمعة (1 شباط 2013)، أن الحكومة ستمضي في تنفيذ مطالب المتظاهرين "المشروعة" شريطة التزامهم بالقانون، فيما شدد على أن اللجنة الوزارية المكلفة متابعة مطالبهم أحرزت "تقدماً كبيراً".

يذكر أن محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد تشهد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة، فيما خرجت بالمقابل تظاهرات في المحافظات الجنوبية وفي بعض مناطق بغداد تؤيد حكومة المالكي وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

{بغداد السفير: نيوز}

طالب شيوخ ووجهاء العشائر الايزيدية في سنجار ، اقليم كردستان ، ارجاع الطفلة سيمون التي تم اختطافها في التاسع من الشهر الماضي ، في قرية شيخكة التابعة لناحية القوش في قظاء تلكيف /40 كم شمال الموصل / .

وطالبوا في بيان موقع من عدد من الشيوخ اليوم ، حكومة اقليم كردستان بالتدخل الفوري  والقاء القبض على الجاني وارجاع الطفلة الى ذويها واحضان ابويها وكذلك اصدار القوانين التي تحد من تكرار مثل تلك الانتهاكات وتمنع حصولها مستقبلا.

كما طالبوا رئيس الاقليم مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني ، بالتدخل الفوري والعاجل باعتبار ان المكون اليزيدي والمناطق التي يعيشون بها تقع تحت ادارة وسيطرة اقليم كردستان .

يذكر ان الطفلة سيمون داؤود اسماعيل  تم اختطافها من قبل احد الباعة المتجولين في قرية شيخكة التابعة لناحية القوش في تاريخ 912013 وهو من القومية الكردية ومسلم  في ظروف غامضة  لا يعرف تفاصيلها وان بعض الوسائل الاعلامية توصلت الى الجاني حيث برر هذا العمل على اساس الاتفاق وموافقة الطفلة التي اعتبرها غير قاصر وانها قد بلغت العشرين من عمرها  وانهم اتفقا على الهروب بقصد الزواج وانهم يعيشون الان كمتزوجيين

كما ندد ناشطون يزيديون هذا العمل واعتبره انتهاك صارح بحق الاقليات وسببه عدم تشريع القوانين التي تحد من تلك العمليات وتحمي تلك الاقليات فيما طالب تحسين بك امير الطائفة الايزيدية حكومة اقليم كردستان التدخل الفوري وقف الانتهاكات بحق النساء اليزيديات.

{بغداد السفير: نيوز}

أعلنت كلية القوة الجوية عن بدء الدورة الـ 77 للكلية خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيراً الى أن من مجموع 90 طلبة، 19 منهم كورد. 
وقال آزاد شالي عميد طيران القوة الجوية  إنه تم إخطارنا من قبل العميد ماجد علي حسين مدير القوة الجوية، بأنه يوم 5 من نيسان ستبدأ القوة الجوية في تكريت بدوامها الرسمي، مشيراً الى أن من بين 90 طلبة من الدورة فإن 19 منهم كورد من محافظات السليمانية وأربيل ودهوك وكركوك ومحيط الموصل وإدارة كرميان، مضيفاً إنه على الطلبة الكورد مراجعة الكلية الجوية بتكريت حتى لا يضيع عليهم حق الالتحاق بالدورة.
ووفقاً لضابط في القوة الجوية، أنه حصل 24 طالباً كوردياً على رتبة ملازم أول في الدورة الـ76، حيث أصبح 9 منهم طيار للـ"الهليكوبتر" في قوة الجيش.

مرة اخرى يفقد المشهد الابداعي العربي مبدعاً جديداً آخر هو مؤيد العتيلي، الشاعر والروائي والناقد والكاتب التقدمي الفلسطيني المقيم في الاردن ، ونائب رئيس اتحاد الكتاب الاردنيين ، الذي عاجله الموت وغيبه ،اثر حادث طرق مؤسف تعرض له على طريق العقبة عمان.

يعتبر العتيلي احد اعلام الشعر والرواية والادب والنضال والالتزام الطبقي على الساحة الثقافية والوطنية والفكرية والكفاحية والحزبية في الاردن . حمل هموم الفقراء ،وكرس حياته وجنّد يراعه في خدمة معارك الدفاع عن قضايا الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية . كان مناضلاً ضد كل اشكال وصنوف القهر والظلم والاستبداد والطغيان والتخلف الثقافي ، قابضاً على الجمر ومتمسكاً بالقيم والمثل الانسانية التقدمية ، ووفياً للمبادئ الاممية والشيوعية من خلال عضويته في الحزب الشيوعي الاردني.

والى جانب انشغالاته السياسية ونشاطاته الثقافية وتفرغه للكتابة والابداع ، فقد نشط العتيلي في العديد من المؤسسات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني المدافعة عن حقوق الانسان والحريات العامة ، وشارك في المهرجانات الدولية المناهضة للفقر، والخاصة بحقوق الانسان . كما واشغل منسق البرامج الثقافية في مهرجان جرش السنوي للثقافة والفنون.

الراحل مؤيد العتيلي من مواليد عتيل بمحافظة طولكرم بالضفة الغربية المحتلة ، خرج من رحم امه يوم 13/3/1951،انهى دراسته الابتدائية والتحق بمدرسة عتيل الثانوية ،ثم نزح الى العاصمة الاردنية عمان بعد احتلال الاراضي الفلسطينية في حزيران العام 1967، وهناك اكمل دراسته الثانوية في كلية الحسين ، ثم سافر مع افراد اسرته الى الكويت ، ومن هناك غادر الى الجزائر بعد حصوله على منحة دراسية ، حيث تعلم بكلية الطب لمدة عامين ، ونشط في صفوف الحركة الطلابية الفلسطينية وسافر الى فرنسا والمانيا ، وعاد الى الاردن دون ان يكمل دراسته في موضوع الطب . وفي سنة 1970التحق بالجامعة الاردنية بكلية الاقتصاد والتجارة ، بعدها انخرط في صفوف الحزب الشيوعي الاردني وشارك في نضالاته ونشاطاته السياسية وبرامجه التعبوية والتثقيفية ، كذلك انضم لعضوية الكتاب الاردنيين ، واصبح امين سره ونائب رئيسه حتى وفاته . وفي العام 1976عمل موظفاً في البنك العقاري بعمان ، وخرج الى التقاعد المبكر سنة 2003 ، حيث تفرغ للكتابة والابداع والعمل الثقافي والنشاط الادبي والسياسي والحزبي.

كتب العتيلي الشعر والرواية والمقالة النقدية والمقال السياسي ، ونشر بواكيره الشعرية في صحيفة "الشعب" الجزائرية ، ثم في صحيفة "الرأي " الاردنية وغير ذلك من الصحف والمجلات الاردنية والعربية والمواقع الالكترونية . واثرى خزانة الثقافة الاردنية الوطنية والادب الفلسطيني والعربي الملتزم بمنجزاته ودواوينه الشعرية واعماله الروائية ، ومن مؤلفاته في حقل الشعر :" اينّا عقد المقصلة ، بيان خاص ، نشيد الذئب" . اما في الرواية فله :"ثم وحدك تموت، خيط الرمل ، الكمبرادور ، دوائر الحمر".

مؤيد العتيلي شاعر ملتزم انحاز للفقراء والمظلومين والمقهورين والمسحوقين والمعذبين ، احترق بنار الغضب والرفض ، وتمرد على القهر والظلم والانسحاق ، وغنى للحرية والانسان والشموس والأقمار والأوطان ، وانشد لقضايا امته الوطنية والقومية والمصيرية ، حاملاً الهموم الطبقية والمجتمعية ، مالكاً الرؤية والرؤيا ، وواثقاً من ان الغد سيكون اجمل .

وغني عن القول، ان العتيلي هو احد الاصوات الشعرية النقية في حركة شعر الالتزام السياسي الاردني والفلسطيني ، ارتقى بابداعه وكتاباته ونضاله على الدرب ، الذي مهده المبدعون الملتزمون بقضايا وهموم وعذابات الشعب والوطن ، الذين رفعوا على امتداد الساحة العربية رايات الحق والجمال والنضال والمقاومة ضد كل جور وعسف وظلم وغبن واضطهاد طبقي واستغلال واحتلال ، ومن اجل التقدم ، فغنّوا للانسان حراً حرية شاملة ، وكرسوا نتاجهم الفني والفكري والنقدي بوعي رفيع لللاسهام في معارك التحرير والاستقلال الوطني.

ومن جميل شعر العتيلي هذه القصيدة التي يخاطب فيها شاعر المقاومة والثورة الفلسطينية الراحل محمود درويش ، حيث يقول:

لست نبياً ..

وما كنت يوماً رسولاً ..

ولست ولياً ..

وما كنت حتى صفياً ..

فماذا تكون ..؟!

وكيف اختصرت المسافة ...

بين الولادة والموت..

في قبضة من لهب..؟

وكيف تمدد ظلك مشرقياً ..

من اقاصي الجليل

وحتى النقب..؟؟

وكيف اقمت نشيدك ..

فوق رماد الغضب..؟؟

اخيراً ، موجع هذا الموت والبعاد ايها العتيلي ، ومؤلم هذا الصمت الباكي والفراغ الذي تركته ، فرحيلك وغيابك خسارة للابداع الراقي المغمس بدم الكادحين والفقراء ، صناع الثورة الطبقية الحمراء . فقد كنت شلالاً من العطاء ، وجذعاً اصيلاً من جذوع السنديانة الفكرية ، التي ننتمي اليها ونعتز بها ونفاخر الدنيا بالمواقف الجذرية .

اننا نحني رؤوسنا اجلالاً وتقديراً لك ، وستسجل ذكراك في صفحات التاريخ الادبي الاردني والفلسطيني ، وستظل ذكراك خالدة طيبة في نفوس شعبك وامتك والاجيال الطالعة. والوداع يا شاعر الفقراء والارصفة والشوارع .

بالرغم من محاولات البعض لتوصيف الأزمة الحالية، بأنها (أُزيمة) وأوصاف اخرى كثيرة؛ لكننا نعتقد بأنها أزمة وأزمة حقيقة لا يجب التهاون فيها. فالمتظاهرون بين ايديهم اوراق كثيرة تمكنهم من محاروة السلطتين التشريعية والتنفيذية، ومن ثم فإن الجلوس على طاولة الحوار يجب أن لايتسم بسقف من المطالب العالية من جهة، ولا رفض المطالب (المشروعة) من جهة أخرى؛ وصولا الى نقطة اللقاء فيما يخص بمطالب المتظاهرين وتنفيذها من قبل السلطتين التشريعية والتنفيذية.

فالمتظاهرون يوجد من بينهم الكثير ممن يمتلك الحس الوطني والثقافة العالية التي تؤهلهم للدخول في مفاوضات ، وهذه الشخصيات تستند الى تقل إجتماعي وإنتماء سياسي وتاريخ نضالي في مقارعة الإحتلال ، كما أنهم تيارات سياسية ودينية متعددة؛ وكذلك فئات عمرية مختلفة، الأمر الذي يعطيهم القدرة على المناورة في الحديث. أضف الى ذلك فإننا نرى وجود قنوات فضائية ومؤسسات إعلامية كثيرة تغطي أخبار التظاهرات، وهذه القنوات مع إعتراضنا على بعضها عندما تحاول تصوير التظاهرات بأنها طائفية كونها تحدث في مناطق الأغلبية فيها هي من مكون واحد، لكننا نعتقد بوجوب التحاور مع المتظاهرين لكي نتمكن من أخراج أصحاب النوايا السيئة وتعريتهم أمام الآخرين من الناس البسطاء، الذين عندما خرجوا الى التظاهرات فإنما خرجوا لأنهم شعروا بأن السياسيين الذين أوصلوهم الى موقع المسؤولية لم يتمنكوا من تحسين الواقع الخدمي والمعاشي للمواطن، وهو اكبر ما يتمناه المواطن العراقي البسيط.

لذلك فإننا عندما نتحدث بهذه اللغة فإننا إنما نحذر من خطورة الإنفلات الأمني الذي من الممكن حدوثه (لاسمح الله) سواء حدث هذا بدون قصد أو بشكل متعمد من قبل أصحاب النوايا المبيتة، لذلك فإننا ندعوا وبقوة الى أن يكون الحوار من دون شروط مسبقة من قبل الطرفين مادام الجميع يتحدث عن وحدة العراق أرضاً وشعباً وسماء.

كلمة أخيرة: أتمنى إبعاد المتطرفين في الرأي من الجانبين لو أردنا إنجاح الحوار.

والله من وراء القصد

عن الكاتب

 

 

ترجمة : صباح سعيد الزبيدي

„ اجلسي،

أريدُ أن أراكِ،

أن اتذكرَ

كلَّ جزءٍ من روحكِ،

وارسمُ

كلَّ جزءٍ من وجهِك

في ذاتي،

وكيفَ لايمكنني ذلك،

فالأحلامُ هي احلامي

وكلها عنكِ ...

أريدكِ على صدري،

ان اتحسسَ كلَّ لمسةٍ،

كلَّ رجفةٍ،

وكلَّ قبلةٍ حارة،ٍ

حتى اصابعي ،

اتركُها لكِ،

جميعُ الشعراتِ الناعمةِ الهادئةِ،

من شعركِ، ساغطي بها وجهي،

لتكونَ مثلَّ حصادِ المنجلِ،

مخضرةً

كحزمِ بيادرِالشوقِ،

أريدُ أن أشعر بثدييك،

وتكون يديك مليئة بالسنابل ...

أريد أن أضعكِ في اعماقي،

هذا الخصرُ والركبتين

والسيقانُ الطويلةُ، والحركةُ الفاتنةُ،

جميعُ الاضطراباتِ والأنفعالاتِ ،

والحركاتِ التي تنعكسُ علي ...

لا، أنا لستُ مجنوناً،

وأنا أعلم أنك تعتقدينَ ذلكَ،

ليسَ سهلاً،

مع شخصٍ مجنونٍ،

ينحتُ في حدِ ذاتهِ،

بقوةٍ وببط ء ...

آه ، كم تمنيتُ ،

ان تكوني لي الى الابدِ،

وأنا أعلمُ، انه أبعدُ ما يكون،

وأعلم أن طياتَ جسمكِ

هي بجانبِ شخصٍ اخر

وكانَ من الممكنِ

أن يكونَ كلُ شيءٍ ليَّ ...

ورغم ذلك، أنا أحبكِ كما انتِ،

ومجنونٌ بكِ،

احبكِ من اعماقِ القلبِ،

عندها احسُ انكِ في ذاتي ،

بل أكثرَ من نفسي،

وحينَ أكونُ وحدي،

اشعرُ بانني معكِ ...

ومن ثمَ، يصبحُ كلُ شئٍ،

حقيقياً وملموساً،

ويمكن للبعضِ أن يتعجبَ،

عندما يرى انساناً ،

اصبحَ مجنوناً في سنِ االرشدِ... "

*****

Prepev : Sabah Al-Zubeidi

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

*****

ŽELJA JEDNOG ČOVEKA

Pesnikinja :Katarina Brankovic Gajić, Serbia

„Samo sedi,

Hoću da gledam te,

Da upamtim svaki

Deo tvoje duše,

Da svaki deo lica

Utisnem u sebe,

A, kako i ne bi,

Snovi su moji

Vajali tebe...

Hoću da u grudima,

Upijem svaki dodir,

Svaki drhtaj,

Poljubac strasni,

Da sve prste,

Prebrojim na tebi,

Sve nežne tanane vlasi,

Kose tvoje, sa lica mog,

Što ostaše kao otkosi,

Plodonosni,

Kao snopovi željni žetelaca,

Hoću da osetim grudi tvoje,

Da ruka bude puna klasa...

Ja želim da te ostavim u sebi,

Taj struk i bedra,

Duge noge, zanosni pokret,

Sva ustreptala i jedra,

Pokret koji se u meni ogleda...

Ne, ja nisam lud,

Znam da misliš tako,

Da nije lako,

Sa nekim ludakom,

Vajati sebe,

Onako snažno, a polako...

O, kako bih tebe,

Zauvek hteo,

Al, znam, daleko to je,

Znam, da kraj drugog

Svijaš telo,

A, sve je moglo biti moje...

Ma, volim te onako,

LUDO, najluđe,

DUBOKO, najdublje,

Kad osećam te u sebi,

Više od sebe,

Kad sam sam,

A mislim, da sam kraj tebe...

I tada, sve postaje stvarno,

Sve je opipljivo i realno,

A neko može da se čudi,

E, tako je kad čovek,

U zrelim godinama poludi...“

قال وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، أشتي هورامي، إن حكومة الإقليم مصممة على المضي قدما في مد خط أنبوب لنقل النفط باتجاه تركيا دون انتظار أي تسوية مع حكومة بغداد المركزية.

وقال هورامي في مقابلة خاصة مع بي بي سي إن الإقليم "لا يحتاج إلى أي ترخيص من بغداد للسماح له بانشاء البنى التحتية بما فيها ما يتعلق بقطاع النفط لأن الدستور يخول له هذه الصلاحيات."

وأشار هوراني إلى أن حكومة كردستان كانت تفضل العمل والتنسيق مع الحكومة المركزية في مجال صناعة النفط لكن "انعدام الرغبة من الطرف الآخر في اتخاذ القرارات جعلها مهمة صعبة."

واعتبر أنه إذا "انتظرنا كل هذا الوقت ما كان بإمكاننا توقيع حتى عقد واحد من العقود الخمسين التي وقعتها حكومة الإقليم مع شركات أجنبية تعمل في الإقليم حتى الآن."

وأشار الوزير إلى أن الاستعدادات بلغت مرحلة متقدمة لإطلاق المشروع.

وكانت حكومة كردستان العراق قد أعلنت العام الماضي خطة لمد خط أنابيب خاص بها، يمر عبر أراضي الإقليم باتجاه تركيا، وضمه إلى الأنبوب الرئيسي الذي يصدر النفط الخام من كركوك إلى ميناء جيهان التركي بطاقة تقدر بمليون برميل يوميا.

ويرى منتقدو الخطة إنها تكرس اتجاه الإقليم نحو الانفصال، في حين ينظر إليها الأكراد على أنها تمنحهم الاستقلالية في إدارة شؤونهم وفي حدود الحكم الفيدرالي الذي ينص عليه الدستور.

خلافات مع بغداد

وتتباين ترجمة الحكومتين لبعض مواد الدستور العراقي، خاصة ما يتعلق بصلاحيات كل طرف في انتاج وتصدير النفط والتعامل مع الشركات الأجنبية.

فمنذ سنوات، وقّعت حكومة كردستان عقودا لاستكشاف وانتاج النفط مع شركات مستقلة وعالمية، وهو ما أثار استياء بغداد. فمسؤولو النفط في الحكومة المركزية يعتبرون هذه العقود غير شرعية ويرون أن بغداد هي المسؤولة الوحيدة عن توقيع العقود والتصدير في البلاد.

لكن أشتي هورامي يرى أن حكومته " تعمل في إطار قانوني وفي إطار الصلاحيات التي يسمح بها الدستور" مشيرا إلى أن "الإقليم يتمتع بقانون للنفط خلافا للحكومة المركزية التي أخفقت في سن قانون جديد ينظم العمل في هذا القطاع الحيوي."

وتفاقمت الخلافات بين الطرفين في الأسابيع الأخيرة بعد أن أقرت حكومة كردستان تصدير بعض الكميات من النفط الخام برا إلى تركيا، وهو ما تعتبره بغداد خطوة غير شرعية، تفاقم من مساعي التوصل إلى تسوية شاملة.

وأقر وزير الموارد الطبيعية في حكومة كردستان باستمرار عمليات التصدير برا باتجاه تركيا وإيران بهدف "جلب احتياجات الإقليم من المواد المكررة التي لا ينتجها محليا بسبب ضعف قدرته التكريرية."

وكانت حكومة كردستان قد أوقفت تصدير النفط عبر أنبوب كركوك-جيهان الشهر الماضي لما وصفته بإخفاق الحكومة المركزية في دفع مستحقات الشركات العاملة على أراضيها.

وكانت الحكومتان قد اتفقتا أكثر من مرة على معالجة هذه الأزمة لكن سرعان ما تعود الخلافات لتسيطر على علاقتهما وسط اتهامات متبادلة حول عدم التزام الطرف الآخر بالاتفاقيات المبرمة بينهما.

محنة الشركات الأجنبية

في البداية كانت العقود التي أبرمتها حكومة كردستان مع شركات صغيرة مستقلة، لكن إعلان عملاق النفط العالمي شركة اكسون موبيل دخولها الإقليم قبل أكثر من عام كان بمثابة زلزال عنيف زاد من حدة التوتر بين الإقليم والمركز وأعطى الخلافات بين الطرفين بعدا جديدا.

فصفقة اكسون تمثل بالنسبة لكردستان المزيد من الاعتراف الدولي بها كلاعب في خارطة النفط العالمية، في حين تمثل لبغداد صدمة تقلص من سلطتها في نزاعها مع الإقليم. ولذا سارعت بغداد بتهديد أي شركة توقع عقودا مع الإقليم بمنعها أو حرمانها من العمل في باقي أنحاء العراق.

ويرى الوزير أشتي هوراني أن هذه التهديدات لن يكون لها أي أثر على الشركات التي تعتزم دخول الإقليم، مشيرا إلى أن "هناك رغبة كبيرة من شركات كبرى لدخول الإقليم، ونحن نخطط لرفع حجم صادراتنا إلى نحو مليون برميل يوميا وهذا يتطلب دخول المزيد من الشركات."

وأوضح الوزير أن "عشرات الشركات صوتت بمئات الملايين من الدولارات لصالحنا لأنها تعرف أن عقودها قانونية وهي على دراية بأننا نتعامل معها في حدود الدستور".

وتواجه عدة شركات - خاصة الكبرى منها - ضغوطا من كل جانب. فإقليم كردستان يوفر لها مزايا في حين أن الاحتياطي الضخم من النفط في باقي العراق يبقى جذابا وتصعب مقاومته. وزاد الطين بلة تحذير الإدارة الأمركية لشركاتها من المخاطر القانونية لتوقيع عقود مع الإقليم خلافا لرغبة بغداد.

bbc

مركز الأخبار - اصدرت اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بياناً بصدد الهجمات المسلحة على غرب كردستان قالت فيه: "ان الدولة التركية تؤجج الحرب في سريه كانيه من أجل ضرب التعايش السلمي والأخوي بين الشعبين الكردي والعربي"، ومناشدةً الكرد والعرب في سريه كانيه بالسعي نحو تمتين اسس الحياة الديمقراطية، المساواة، الحرية والسلام. مؤكدةً بأن الطريق الوحيد الى تحقيق تلك الاهداف هي وقف الهجمات المسلحة والبدء بالحوار.

وجاء في البيان الصادر عن اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بصدد الهجمات المسلحة على مدينة سريه كانيه: "نحن نناشد شعبنا الكردستاني وجميع القوى الديمقراطية والداعية للإخوة والتعايش السلمي بالتعبير عن رفضها واستنكارها لمحاولات الدولة التركية الرامية الى خلق حالة من العداء بين مكونات المنطقة".

وتابع البيان: "إن الهجمات التي تستهدف سريه كانيه هي واحدة من محاولات الدولة التركية الكثيرة لضرب شعوب المنطقة ببعضها البعض"، مضيفاً: "ولأجل اتاحة الفرصة لتشكيل مجلس مدني في سريه كانيه يدار من قبل جميع مكوناتها من الضروري ان تتوقف الهجمات مباشرة".

وأكد البيان: "يجب ان يتم تقوية روابط الاخوة والتعايش السلمي بين الشعبين العربي والكردي. هذه الاخوة بين الشعبين ذات ارضية تاريخية متينة ويجب سد جميع الابواب امام الاطراف الراغبة في النيل منها. وعلى هذه الاساس فإننا نناشد الكرد والعرب في سريه كانيه بالسعي نحو تمتين اسس الحياة الديمقراطية، المساواة، الحرية والسلام. والطريق الوحيد الى تحقيق هذه الاهداف هو وقف الهجمات المسلحة والبدء بالحوار".

وفي هذا السياق ناشد بيان منظومة المجتمع الكردستاني: "جميع القوى السياسية والعسكرية في المعارضة الوطنية السورية بعدم الخضوع للإملاءات التركية واتخاذ مواقف حقيقية وإيجابية مما يجري في سريه كانيه".

من جهة أخرى فنّد البيان ادعاءات وسائل الاعلام التركية بأن هناك مفاوضات لانسحاب مئة من قوات الكريلا من شمال كردستان وقال بأنها تندرج في سياق الحرب النفسية، مؤكداً في الوقت ذاته انه لم تجرى أي لقاءات بين الحركة الكردية وأي قوة أخرى لا في هولير ولا في أي مكان آخر.

وذكر البيان ان الاعلام التركي يشن حملة في الآونة الاخيرة ضد حركة حرية كردستان عبر بث الاخبار الكاذبة، وقال في هذا الاطار: "قيادتنا تجري لقاءات باسم حركتنا وشعبنا ونحن نؤيد ذلك كلياً. ونحن أكدنا سابقاً بأنه لكي تؤتي هذه اللقاءات ثمارها يجب ان تهيأ الظروف للقائد آبو لإجراء اللقاءات مع جميع الاطراف المعنية".

وفي سياق ذي صلة أكد بيان منظومة المجتمع الكردستاني ان الكشف عن ملابسات مجزرة باريس والمتورطين فيها امر ضروري لإنجاح المرحلة الراهنة، وقال: "ان كانت حكومة حزب العدالة والتنمية صادقة في الحل يجب ان تكشف لحركتنا والرأي العام عن الطرف الذي ارتكب مجزرة باريس والأهداف التي دفعته إلى ارتكابها".

قامشلو – في سعيٍ منها لتكوين تجمعات كردية ضمن مدن غرب كردستان وكخطوة أولية من النظام البعثي وبعض الشخصيات الكردية المتواطئة معه في شق الصف الكردي ومحاولة جذب الشبان والمجتمع الكردي إليها، عقد التجمع الأهلي الديمقراطي للكرد في سوريا اجتماعاً في مدينة قامشلو للإعلان عن تأسيسه.

حيث قام المشرفون على هذا التجمع بتوجيه الدعوة لجميع الأحزاب الكردية والتنسيقيات الشبابية في المدينة، وحضر الاجتماع عدد من الاحزاب الكردية بالإضافة الى الشبان الكرد في التنسيقيات الشبابية والعديد من الشخصيات الكردية التي تظهر على الساحة لأول مرة.

كما وحضر الاجتماع التأسيسي لذلك التجمع العديد من الشخصيات والشبان العرب الذين يحضرون لأول مرة اجتماعاً تأسيسياً لتجمع كردي صافي، وكان من بين الحضور أعضاء قياديون في حزب البعث السوري.

حيث بدأ التجمع اعماله بالعديد بكلمة براقة وجهت فيها التحية للهيئة الكردية العليا والاحزاب الكردية وكذلك وحدات حماية الشعب، وحيت الثورة وشعاراتها والشهداء، وأكد التجمع بأن الهدف من اعلان تجمعهم هو خدمي بحت وهم بعيدون كلياً عن السياسة والاحزاب السياسية من أجل استمالة الشعب الكردي في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمرون بها.

ومع استمرار الكلمات من قبل الحضور خرج الاجتماع عن سيطرة المشرفين وبدأت حقيقة التجمع تظهر للعيان شيئاً فشيئاً، فبعد أن قامت بتوجيه التحية للأحزاب الكردية قامت بتوجيه الانتقادات لبعض الاحزاب وتوجيه التحية لأحزاب أخرى، وسعى التجمع لشق الصف الكردي لكن الشبان الكرد كانوا يقظين لهذه المؤامرة الخبيثة التي لجأ إليها النظام السوري وبعض المتواطئين معه من الكرد وقاموا بالتنديد بهذا التجمع وخرج الجميع من الاجتماع لتبقى قاعة الحضور خالية من الكرد باستثناء العرب والكرد البعثيين المتواطئين والذين يسعون للحفاظ على النظام البعثي.

وفي لقاء لوكالة فرات للانباء مع بعض النشطاء الشباب الذين حضروا الاجتماع قال العديد منهم بأن هذا التجمع يعود الى بعض الشخصيات التي تعمل تحت عباءة النظام البعثي الشوفيني، وان دعوة بعض الاحزاب والحركات الشبابية الكردية تندرج تحت خطة الحوار التي اطلقها بشار الاسد، مؤكدين بأنه كان من بين الحضور قيادات لحزب البعث العربي السوري وممثل عن أمين فرع حزب البعث في محافظة الحسكة، وحضور قناة تلفزيونية سورية من أجل تغطية الحدث حتى تظهر على القنوات السورية بأن الشعب الكردي يدعمون الحوار الذي اطلقه بشار الأسد.

ومن جهته أكد ناشطون اخرون على صلة مع المنظمين لهذا التجمع بأن الهدف من اعلان هذه التجمع والتأكيد على أنه خدمي بحت في هذا الوقت، جاء نتيجة تجهيز حزب البعث لمساعدات من اجل ان يقوم بتوزيعها على الشعب الكردي حتى يظهر للعيان بأن الشعب الكردي متعاطف معه ولا يريد رحيل بشار الأسد ولكي يؤكد للعالم بأن الاقليات لا تريد رحيله من جهة وكذلك من اجل خلق صراع طائفي بين الشعب الكردي والعربي ويسفكوا دماء بعضهم البعض ويبقى هو متفرجاً ومنتصراً في النهاية وليخرج الثورة السورية من فحواها.

والجدير بالذكر أن الاجتماع عقد في الصالة الملكية بمدينة قامشلو، وبأن ممثل أمين فرع حزب البعث العربي في الحسكة قام بإلقاء كلمة في الحضور، ليتأكد للشبان الكرد بأن هذا التجمع هو من صنيعة النظام السوري، وليخرج الجميع وهم يرددون شعارات تندد بحزب البعث وسياسته الشوفينية ضد السوريين جميعاً ومحاولته ضرب الثورة السورة التي راح ضحيتها عشرات الألاف من الشهداء والمعتقلين والنازحين.

firatnews

قال مسؤولون إن إنتحاريا هاجم مبنى السفارة الأمريكية في العاصمة التركية أنقرة، ما أدى إلى مقتل أحد حراس الأمن.

ووقع الانفجار في المدخل الجانبي في مجمع السفارة الأمريكية ذي التحصينات الأمنية العالية، وقد تطاير الحطام الذي تسبب فيه الانفجار في الشوارع القريبة.

وحذرت الولايات المتحدة رعاياها من زيارة البعثات الدبلوماسية في تركيا حتى اشعار آخر.

وأفادت وسائل إعلام تركية بأن أحد حراس الأمن في السفارة على الأقل قتل في الانفجار، فضلا عن الانتحاري نفسه.

ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن الهجوم، بيد أن وزير الداخلية التركي معمر غولر قال إن الانتحاري ينتمي إلى ميليشيا يسارية متطرفة.

وأشار غولر إلى أن الانتحاري قد يكون عضوا في حزب الجبهة الثورية للتحرير الشعبي المحظور.

وأدانت تركيا والولايات المتحدة الهجوم ووصفتاه بالهجوم الإرهابي.

وكانت أنقرة تعرضت لتفجير انتحاري في سبتمبر/أيلول عام 2011 وقد اتهمت بالمسؤولية عنه ميلشيات كردية مسلحة.

وقد شن عدد من الجماعات المختلفة، تتباين من الحركات الانفصالية الكردية إلى ميلشيات إسلامية أو يسارية متطرفة، هجمات في تركيا في السنوات الأخيرة.

عناصر إرهابية

وقدم السفير الأمريكي في تركيا فرانسيس ريكياردون إيجازا للصحفيين بشأن الحادثة أمام مبنى السفارة بعد وقت قصير من وقوعها.

وقال السفير إن أحد الحراس في المدخل الجانبي للسفارة قد قتل في الانفجار الذي وقع في الساعة 13:15 (11:15 بتوقيت غرينيتش)، وأصيب مواطن تركي.

وقالت تقارير أخرى إن ثلاثة أشخاص أصيبوا في الانفجار، أحدهم جراحه بليغة.

وقال شهود عيان إن امرأة غطت الدماء وجهها قد نقلت إلى المستشفى بسيارة اسعاف.

وتسبب الانفجار في خلع بوابة نقطة التفتيش في المدخل الجانبي للبناية، وتناثر الحطام في الشوارع القريبة.

ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في بيان متلفز إلى تضافر الجهود الدولية لمكافحة "العناصر الإرهابية".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تعمل مع الشرطة التركية لوضع تقييم شامل للأضرار.

وتقول الصحفية جلنار موتيفلي في أنقرة إن المنطقة المحيطة بالسفارة غصت برجال الشرطة.

وأضافت أنه على الرغم من أن الانفجار كان مدويا، إلا أن الأضرار كانت محدودة ولم يشاهد ارتفاع الدخان من الموقع بعد الانفجار.

ويتمتع مبنى السفارة الامريكية بحماية مكثفة بيد أن الولايات المتحدة تفكر بنقل مجمع سفارتها إلى مكان آخر لأسباب أمنية.

وأفادت تقارير بأنها في المراحل النهائية لعقد صفقة اختيار الموقع البديل.

ويقع مبنيا السفارتين الألمانية والفرنسية في مكان قريب من السفارة الأمريكية.

bbc

اهمية الكتابة تكمن في مضمونها ودقة إيصال الفكرة الى القارئ ، وليست العبرة في الكمية بل في النوعية ، وربما يكون ثمة اسلوب تعبيري إنشائي فارغ من المعنى بل يكون الهدف فيه جمالية اللغة او ربما إملاء الصفحة . وفي كل الأحوال حينما يكون ضرورة  للأستشهاد بالارقام يترتب على الكاتب ان يكون دقيقاً معتمداً على مصادر موثوقة  لأن تزييف الأرقام يظهر جلياً ولا يقبل الأجتهاد والتفسيرات كما هي الحالة في حشو التعابير القابلة للتأويل والمرواغة .
في مقال سابق كتبت مقالاً هو عبارة عن الرد على تعليقك على مقالي في موقع عنكاوا ،  لكن موقع عنكاوا مع الأسف حجب المقال عن الصفحة الرئيسية دون سبب وجيه ، وانا اعتبر ذلك موقف غير صحيح من الأخوة في موقع عنكاوا ، وهو التعتيم على مقالي الكامل والواضح ، وهو منشور في نهاية هذا المقال ، وأنت ايضاً لم ترد عليه لأنه ليس لك ما ترد عليه .
واستخلص مما يسطره قلم السيد انطوان الصنا بأنه غاضب وحاقد على كل من يدافع عن  حقوق الشعب الكلداني  او عن القومية الكلدانية ، وانا اعرف انه سابقاً كان هو نفسه مهتماً ومدافعاً عن حقوق الشعب الكلداني ، واستشفيت ذلك من رسائلك الشخصية لي ، وأنا اقدس الصداقة ، ولهذا لا انشر الرسائل الخاصة بيني وبينك .
وحسب تقديراتي وتقديرات القراء انك انتقلت بفترة زمنية وجيزة من ضفة العروبة الى الأمة الكلدانية ومن ثم الى ضفة ( الكلدان السريان الآشوريين ) وأخيراً كان استقرارك  على ضفة الأمة الآشورية ، وأنا شخصياً ليس لي اي تحفظ على ذلك فهذا شأنك وكل إنسان بالغ يستطيع ان يختار مذهبه وقوميته ودينيه وان يغيره متى شاء ، باستثناء فترة الطفولة فإنه يكسب هذه الأنتماءات من والديه وأسرته ومجتمعه ، وبعد ان يصبح راشداً يستطيع تغيير دينه وقوميته ومذهبه ، ما عدا الأخوة المسلمين ، فلا يحق لهم تغيير الدين لأن احكام الردة تنطبق على من يغير دينه ونحن نعرف ماذا  تعني هذه الأحكام  .
وقبل الرد على مقالك الأخير : أذكرك ببعض ما كتبته على موقع عنكاوا وغيره بمناسبة الدعوة الى انعقاد مؤتمر كلداني عالمي في العراق ، حيث حفظت في ارشيفي كل ما كتب عن المؤتمر :
مقالك كان بعنوان : موقف التنظيمات الآشورية .. من انعقاد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الأول ،  يقول السيد انطوان الصنا في بداية المقال :
(( منذ ان اطلق الكاتب القومي الكلداني الكبير الاستاذ (حبيب تومي) صرخته المدوية القومية الرائدة ، في فضاء العمل القومي الكلداني ، مقترح دعوته قبل اسبوعين من الان ، لعقد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الاول في النصف الثاني من سنة (2009) في مقاله الموسوم تحت عنوان (نحو عقد مؤتمر كلداني عالمي) ... )) ويستطرد السيد انطوان الصنا في نفس مقاله يقول :
(( .. دأبت بعض التنظيمات القومية الاشورية المتشددة ، الى هضم وطمس واحتواء بل ا