يوجد 456 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

شفق نيوز/ عقد برلمان كوردستان، اليوم الثلاثاء، جلسة اعتيادية جرت فيها القراءة الاولية لمشروع قانون والمادة الاولى لاحتساب الدرجة العلمية لحاملي شهادة الماجستير والدكتوراه، مع الرد على استفسارات بعض النواب.

وجرت الجلسة بحضور رئيس البرلمان ارسلان بايز ونائبه حسن محمد سوره وعلي سعيد محمد وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة اقليم كوردستان.

وللاجابة على استفسارات عضو البرلمان من حركة التغيير المعارضة عبدالله ملا نوري الذي قدم نقطة نظامية خلال الجلسة حول سبب عدم اعادة مشروع دستور اقليم كوردستان العراق الى البرلمان لغاية الان والسؤال الاخر كان حول سبب عدم توزيعه لحد الان مع انه صادق عليه البرلمان في 17-4-2011.

واجاب رئيس البرلمان خلال الجلسة التي حضرتها "شفق نيوز" إن "الدستور بحاجة الى توافق سياسي وبحاجة ايضا الى لجنة تشكل من جميع الاحزاب السياسية لان جميع اعضاء البرلمان ينتمون الى احزاب سياسية، وهذا بحاجة الى توافق سياسي من خارج البرلمان".

وتابع "يجب ان نصل الى نوع من التوافق بين الاحزاب خارج البرلمان لكي نستطيع اقراره في البرلمان".

وحول سبب عدم نشر مشروع دستور الاقليم لحد الان اجاب رئيس البرلمان بالقول : حاليا الموضوع تحت الدراسة وسنرد عليكم لاحقا.

ع ب/ م ج

شفق نيوز/ شارك ممثل قوات الپيشمرگه وقائد الفرقة 12 للجيش العراقي في اجتماع امني عقد، الثلاثاء، في محافظة كركوك لمناقشة  الخروقات الأمنية في المحافظة.

وقال مصدر امني لـ"شفق نيوز" إن"محافظ كركوك نجم الدين  كريم  عقد اجتماعاَ موسعاَ  للجنة الأمنية في المحافظة بحضور نائب المحافظ  راكان سعيد وعضو مجلس المحافظة علي مهدي ومدراء الشرطة وقائد الفرقة 12 وممثل قوات الپيشمرگه ومدراء الأجهزة الأمنية".

وأضاف المصدر طالبا عدم الإشارة إلى اسمه أن "الاجتماع تناول دراسة مفصلة للأوضاع الأمنية في ظل الأحداث الإرهابية الأخيرة التي شهدتها المحافظة، والتركيز على مركز كركوك (وسط المدينة)، خصوصاً بعد الهجمات التي تصاعدت في الأسبوعين الأخيرين".

من جهته أكد محافظ كركوك نجم الدين كريم على أن "الإدارة واللجنة الأمنية في مجلس المحافظة، تثمن دور مواطني كركوك وصبرهم وتعايشهم والتزامهم بالحفاظ على وحدتهم وتماسكهم رغم حلة القلق التي يعيشونها".

ودعا إلى "التكاتف والتوحد بين أهالي المحافظة وضرورة التنسيق الأمني بين القوات وعدم السماح لأعداء كركوك والعراق في تنفيذ مآربهم الحاقدة، مشيرا الى العمليات الإرهابية التي استهدفت جميع مكونات المحافظة"، مبينا ان "على الجميع العمل على تحقيق الأمن وحماية أهالي كركوك".

يذكر أن المجتمعين طرحوا العديد من الآراء والمقترحات المتعلقة بالجانب الأمني وكيفية التصدي لـ"الإرهاب" في ظل التطورات الأخيرة التي تشهدها البلاد.

وكانت محافظة كركوك شهدت خلال الأيام الأربعة الماضية سلسلة تفجيرات خلفت عشرات القتلى والجرحى بهجمات ضربت ثلاث حسينيات ومسجد تلتها سلسلة انفجارات ضربت مقرات أمنية ومتطوعين في حماية نفط الشمال في مدخل منطقة كيوان شمال غرب كركوك.

ع أ / ك هـ/ م ج

الأربعاء, 12 أيلول/سبتمبر 2012 09:30

جمعية سوبارتو والبحث عن نفرتيتي

أقامت جمعية سوبارتو نشاطها العشرين في قاعة المؤتمرات ، الثلاثاء 11 / 9 / 2012م والذي حمل عنوان (البحث عن نفرتيتي)، وتميز بعدد الحضور الكبير الذي قدر بـ (150) من المثقفين والمهتمين، ضمن مكان واسع ومريح.

بعد الترحيب بالحضور شكر الأستاذ الدكتور فاروق إسماعيل المجلس الوطني الكردي على استضافة نشاطات الجمعية خلال خمسة الشهور الماضية، كما قدم جزيل الشكر إلى قيادة الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي التي رحبت بإحياء نشاطات الجمعية القادمة في قاعة المؤتمرات، ريثما تتمكن الجمعية من تأمين قاعة خاصة بها. ونبه إلى أن هدف الجمعية الأساسي هو إنعاش جانب من الحياة الثقافية الكردية، وأكد ضرورة تضافر الجهود بين منظمات المجتمع المدني الثقافية المختلفة في ذلك.

ثم قدم لمحة عامة عن الوضع التاريخي في مصر والشرق القديم خلال القرن الرابع عشر ق.م؛ حيث عاشت الملكة نفرتيتي، معتمداً على الوثائق الكتابية المسمارية المكتشفة في تل العمارنة بمصر، وقد ترجمها إلى العربية في مؤلف ضخم ، وبين وجود خلاف بين الباحثين حول هوية الملكة (مصرية أم حورية ميتانية).

أعقب ذلك عرض فيلم وثائقي طويل يتحدث عن جهود الباحثة الألمانية جوان فلتشر في البحث عن رفات نفرتيتي (المومياء) وفق منهج علمي بحت.

وفي الختام  عاد د. فاروق إلى استخلاص حقائق من الوثائق المسمارية ومن الفيلم تدفع إلى ترجيح الأصل الحوري الميتاني للملكة الأشهر في تاريخ مصر والشرق القديم.

لمعرفة المزيد عن المحاضرة والفيلم يمكنكم مراسلة جمعية سوبارتو

       على العنوان: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

والتواصل معها على صفحتها على الفيسبوك

www.facebook.com/subartukomele

 

منذ اكثر من تسعة سنوات مضت وانا اعمل فيها بصفة سائق تاكسي في المانيا و بالتحديد في مدينة أولدنبورك و التي هي مركز لأحدى المحافظات الثلاث التابعة لولاية نيدرزاكسن و مركز عاصمتها هي هانوفر ، تقع اولدنبورك في الشمال الغربي من المانيا و على مقربة من الحدود الهولندية.

    1.ضرير الماني و أخر كوردي عراقي

زبون الماني ضرير كان يسكن في نفس المنطقة التي كنت اسكن فيها قبل ان اصبح سائقا للتاكسي ، شاهدته مرات عديدة واقفا لوحده في موقف الباص ، يصعد وينزل ويتجول في المدينة لوحده ، مرة تسلمت طلبية ، ذهبت للعنوان ، كان الزبون هو ذلك الضرير الذي اتحدث عنه ، في الطريق تكلم الرجل عن نفسه وقال: عملت لمدة اربعة وعشرين سنة في ورشة صغيرة خاصة بالمكفوفين والان أنا عاطل عن العمل .

تذكرت في الحال ذلك الضرير من أهالي مدينة العمادية في كوردستان العراق ، ففي شتاء عام 1985 حسبما اتذكر زرت مدينة العمادية بصحبة زميلين اخرين (احدهم من كركوك و الاخر من العمادية) وذلك للمشاركة في تقديم المواساة و التعازي لأحد الزملاء بمناسبة وفاة أخيه من جراء التعذيب الذي مارسته أجهزة أمن النظام البعثية معه بغية أنتزاع أعترافات منه بألانتماء لتنظيمات أحدى الاحزاب الكوردستانية المحذورة ، وحسب ما أكد لنا أخيه لاحقا ان المرحوم كان طالبا في المرحلة الاولى من كلية الزراعة جامعة الموصل وأنه كان بريئا ولم يكن منتميا لأي تنظيم سياسي ، ثم اردف قائلا :لو أنهم القوا القبض عليّ وأعدموني لكان الامر هينا كوني كنت لفترة من الزمن( بيشمه ركه )ولاتزال لديّ علاقة مع التنظيمات السرية للاحزاب الكوردستانية .

كان ذلك الشتاء قاسيا جدا و الشوارع كانت قد امتلأت بالثلوج الكثيفة التي سقطت في ذلك الشهر ، بعد ترجلنا من سيارة الباص(الكوستر) وولوجنا بين شوارع وأزقة المدينة الضيقة متوجهين الى دار زميلنا ، شاهدنا في طريقنا عند باب أحد الدكاكين رجلا ضريرا يحمل على ظهره كيس طحين من الحجم الكبير ، والذي كان قد أوثق على ظهره بواسطة حبل عريض من النوع الجيد و بطريقة يكون فيها الحمل مستقرا اثناء السير به . تفاجئت وأندهشت للمنظر وقلت للزميل الذي من العمادية : أنا أفتخر بالعمادية وأهلها ، أذ يضرب بكم المثل الحسن من نواحي ومجالات كثيرة ، ولكن تبين لي أنكم على العكس من ذلك فأنتم (عديمي الضمير و الرحمة ، يالقساوة قلوبكم ، الايوجد أنسان واحد في العمادية ذوو شهامة وقيم وبسالة كي يساعد هذا الضرير المسكين ؟!

أجاب الزميل على الفور: أهدأ ياأخي ولاتتسرع بأطلاق الاحكام و النعوت القاسية علينا ،و أسمح لي أن أشرح لك أمر هذا الضرير: فبالرغم من الوضع والحالة التي هو فيها فأنه أنسان شهم وذوو عزة نفس ولايمد يده الى أحد لطلب المساعدة و العون والصدقة ، بل يكسب قوته من عرق جبينه ، وهو حمال ماهر ويدل على جميع دكاكين وبيوت ودوائرومحلات المدينة ويقوم بنقل البضائع والمواد من واليها بأمان وضمان جيدين كونه ملم بالموضوع بمهنية وحرفية عالية، وفي المقابل يحصل على أجور جيدة ايضا. عندها أعتذرت من الزميل وتعجبت للذكاء الخارق لذلك الضرير ولقوته البدنية الكبيرة ولعزة نفسه العالية ، وحسبا أتذكر، في عام 1993 قام صديقي الكاتب والصحفي دخيل شمو بأجراء لقاء وكتابة ريبورتاج عن ذلك الضرير لجريدة الاتحاد (لسان حال الاتحاد الوطني الكردستاني).

مرة رأيت أيضا ضريرا من أهالي سنجار ، قالوا : أن الرجل هذا نجار ماهر ويتقن صناعة بعض المستلزمات المنزلية.

    2.برنامج عن كثب في قناة الجزيرة

زبونة المانية ، ممشوقة القوام وجميلة ، صعدت للتاكسي من أمام دار والدتها ، قبل الانطلاق أسدت لها أمها النصائح ، اكدت فيها بأن تنتبه لنفسها وأن تأكل جيدا وأن ترتدي الملابس الجيدة و...الخ

قالت الزبونة أن أمي تتعامل معي وكأني لازلت طفلة صغيرة ، أنها أم عظيمة . في الطريق تحدثنا قليلا وبعد ان علمت أنني عراقي ، قالت الزبونة : أنا مقيمة الان في دبي وبرنامج عن كثب التي تبثه قناة الجزيرة هو من أنتاجي.

    3.الضمير الحي

زبون شاب نقلته الى مدينة لير التي تبعد حوالي خمسين كيلومترا غربا من مدينة اولدنبورك ، اثناء الحديث في الطريق قال: لديّ علاقات مع اكثر من فتاة وأمرأة و لكن لاأرغب في ان تكون لديّ علاقة حب مع احداهنّ ، سألته لماذا؟ أجاب : أذا ما أقمت علاقة حب يجب أن أكون وفيا و ملتزما لحبيبتي وحبي وهذا ما لاأستطيع فعله وتطبيقه ، نعم لديّ علاقات كثيرة لكنني لاأحب احدا ، اذن انا لست خائنا ، أفعل ما أشاء وضميري مرتاح جدا.

    4.فلسفة رجل الماني مثلي الجنس

صديقي و زميلي في شركة التاكسي قام بنقل زبون من محطة القطارات الى احدى نوادي مثليّ الجنس ، في الطريق قال الزبون للسائق : انا مثليّ الجنس ، هل أنت ايضا كذلك ؟ اجابه السائق: كلا ، بل انا متزوج و عندي اطفال و احفاد . اجابه الزبون : انا خبير و تقني كبير في مجال الهندسة لكني خزين و منزعج جدا ، بل مكتئب ايضا لأنه في هذه الايام كل من هب ودب يدعي بأنه مثليّ الجنس ، هذا لايجوز لقد افسد علينا متعة ولذة وحلاوة المثلية وخصوصيتها ، فالكبار والكبار فقط وليس غيرهم يسمح لهم بأن يكونوا مثليّ الجنس ، مثل ( مشاهير الفن ، الكتاب الكبار ، العلماء و العباقرة ، رجال الدين الكبار ، الملوك والرؤساء ، الوزراء والسفراء و اعضاء البرلمان و قادة الاحزاب ، الاثرياء و التجار الكبار ، الاطباء والمهندسين و المحامين الكبار).

نعم ميزة و سلوكية المثلية وجب ان تكون مقتصرة على هذه الشرائح فقط من المجتمع ، اما الاخرين فيفترض ان تكون لهم سلوكيات وطبائع وميول ورغبات و هوايات اخرى.

    5. بصراحة

زميلة المانية تقول انها كانت متزوجة مع رجل تركي لمدة ستة سنوات ، سألتها هل كنت طيلة تلك الفترة ملتزمة و لم تخوني زوجك ابدا ؟ أجابت بسخرية و استهزاء بالطبع لم أكن ملتزمة ، بل كان لي اكثر من صديق ، انا صريحة وأقول الحقيقة.

    6.الشيوعيون يثرثرون وبطونهم خاوية

زبون فيتنامي لايجيد الالمانية الا القليل جدا ، قلت له: هل أنت شيوعي ، وهل أنت من أنصار( هوشي من) ؟ أجاب : كلا ، ومن ثم علق على الشيوعيين بكلمات المانية بسيطة وبلغة الاشارة قائلا مامعناه :الشيوعيون يثرثرون وبطونهم خاوية .

    7.الشعب الالماني يكره ويمقت أمريكا

اكثر الزبائن أثناء الحديث يسألون بأدب من أين أنت؟ أجيب عراقي ، كوردي من العراق. ويبدو أن أكثريتهم يتابعون الاخبار و الاحداث ويعلمون ماحل بالعراق من حروب وكوارث ودمار ، ويعرفون بأن صدام كان دكتاتورا وبأنه أستخدم الاسلحة الكيمياوية ضد الاكراد في حلبجة ، كما أنهم يشبهونه ويقارنونه بهتلر ، وفي الوقت نفسه كلهم يبدون أمتعاضهم وسخطهم ضد سياسة أمريكا وما تقوم بها من حروب ويقولون أن مايهم أمريكا هو فقط المصالح ، البترول ، الهيمنة وبيع أسلحتها و لايهمها مايحل بالعالم من دمار وموت للفقراء وتلوث للبيئة.

    8.ألقاب المانية

عندما يطلب أحد ما سيارة تاكسي فأنه من الضروري أن يعطي ويذكر عنوانه بالتفصيل (أسم الشارع ، رقم الدار أو المحل ، كذلك لقبه المكتوب على جرس المنزل او الشقة التي يقيم فيها) ، اليكم بعض الالقاب الالمانية و التي لو كانت تطلق على أناس شرقيين ربما كانت ستتسبب لهم الاحراج والشعور بالنقص أو حتى الاصابة بأمراض نفسية سيئة. 1.السيد خرة 2.السيد خنزير3.السيد ثوم4.السيد كبير الرأس 5.السيد شيطان 6.السيد كوس7.السيد نيّاك8.السيد شتاء9.السيد صانع الاحذية 10.السيد جديد 11.السيد خمسة أصابع 12.السيد سيء 13.السيد المارك الالماني . نكتفي بذكر ثلاثة عشرة اسما فقك لنعرج من خلاله الى الاشارة بأن الالمان ايضا مثل الكثيرين من الشعوب يتشائمون من الرقم المذكور ، كما انهم يتشائمون من يوم الجمعة التي تصادف تاريخ الثلاثة عشر من اي شهر كان .

    9.زميل ألماني عمره أثنان وسبعون سنة

بالرغم من ان الزميل الانف الذكرقد بلغ تلك المرحلة العمرية الا انه لايزال يعمل ستة ليالي في الاسبوع الواحد ، بمعدل عشرة ساعات في الليلة الواحدة كسائق تاكسي ،ولا يرتدي سوى قميصا خفيفا وشفافا ذوو نصف ردن وفي جميع فصول السنة ، فقط في الشتاء وعندما تنزل درجات الحرارة الى أكثر من خمسة درجات تحت الصفر فأنه يرتدي عندها فوق القميص بلوزا صوفيا حفيفا .

في الشتاء أرتدي انا شخصيا أكثر من أربع قطع من الملابس وبضمنها القمصلة ، أضافة الى أعتمار القبعة وتشغيل التدفئة ،فانني أشعر بالبرد وخاصة عندما تنزل درجات الحرارة الى أكثر من عشرة أو خمسة عشرة درجة تحت الصفر ، الاأن ذلك الزميل يكتفي بأرتداء ذلك البلوز فقط و من دون ارتداء القبعة أيضا حتى عندما تنزل درجات الحرارة الى اكثر من خمسة عشرة درجة تحت الصفر، ومهما انخفظت درجات الحرارة تراه يتحرك ويمرح ويسرح وكأنه في أحدى المروج الجبلية في فصل الربيع.

    10.العملة الالمانية القديمة ال (مارك)

بالرغم من مرور احدى عشرة سنة على تغيير وتبدل العملة الالمانية القديمة التي كانت تسمى بالمارك الى العملة الاوربية الموحدة اليورو ، الا أن الكثيرين من كبار السن لا زال يستخدم خطئآ التسمية القديمة للعملة عند سداد أجرة التاكسي ، وهنا أتذكر ذلك العم العراقي الكوردي الطيب و المحترم جدا والذي توفي مؤخرا في مدينة هانوفر ، فالمرحوم كان يطلق على (العملة المعدنية الالمانية السابقة المارك وكذلك العملة الاوربية الموحدة الحالية اليورو ) اسم الدرهم ، وعلى كلتا عملتيهما الورقيتين اسم الدينار.

    11.زميل الماني وزوجته الروسية

زميل الماني تعرف على أمرأة روسية وقررا الزواج ، قام الرجل بترتيب وأنهاء كل الاجراءات القانونية الرسمية من تقديم دعوى وأبرام عقد الزواج ومن ثم منحها الاقامة و الجنسية والى اخره من الاجراءات . في الفترة الاولى من زواجهما رأيتهما عدة مرات ، كانا سعيدين مع بعضهما البعض ، بعدها بفترة تمرضت الزوجة بالسرطان ولكنها تعالجت وشفيت منه ، وبعدها بفترة اخرى وحسبما علمت من احد الزملاء أنهما تطلقا ، سأروي القصة التالية التي حدثت لي مع ذلك الزميل ، ففي احدى الايام و بالصدفة الغريبة رأيت أمرأة روسية اخرى تشبه زوجته الى حد كبير ، وهذه الاخيرة كانت ولاتزال تقف مرات كثيرة في موقف الباص الواقع امام مركز التاكسي الذي نعمل فيه ، وذلك في انتظار قدوم ومجيء الباص المتوجه الى منطقة ومحلة سكنها ، المسافة الفاصلة بين الغرفة التي يجلس فيها السواق وبين موقف الباص ليس اكثر من خمسة و عشرين مترا. وفي احدى الايام بينما كانت تلك المرأة جالسة في موقف الباص و الزميل الالماني كان جالسا في غرفة سواق التاكسي يقوم بأجراء جرد قائمة حسابه من العمل لذلك اليوم ، قلت له يازميل أنظر من الشباك الى تلك المرأة الجالسة في موقف الباص ، اليست تلك السيدة زوجتك؟ نظر اليها وأجاب في الحال ، بلا انها زوجتي ولكنها ماذا تفعل هناك و الى أين تريد الذهاب ، ثم قال زوجتي لاتملك الهاتف الجوال ، فمن أين لها هذا الموبايل الذي في يدها ؟! قلت له لاأدري و لا أفهم من الموضوع شيئا . خرج الرجل في الحال من الغرفة وذهب مسرعا الى موقف الباص و أقترب الى مسافة متر واحد فقط من تلك المرأة وتحدث اليها ، أجابته المرأة سائلة ماذا تريد ؟ عندها علم و تأكد الزميل انها ليست زوجته ، بل أنها شبيهتها ، رجع الرجل في الحال وقال لي هل كنت تعرف أنها شبيهة زوجتي ، قلت له بالطبع كنت أعرف ولكن العيب فيك ، وهل من أحد لايستطيع التعرف على زوجته وهي على بعد خمسة وعشرين مترا فقط منه . بعدها بيومين رأيت تلك المرأة مرة أخرى في ذلك الموقف ، ذهبت اليها و أخبرتها بالموضوع ، فابتسمت وتعجبت للامر.

    12.لقاء بعد ثلاثين سنة من التعارف

زبونة المانية محترمة وتعمل بصفة نادلة في احدى الحانات ، تشبه في مظهرها الخارجي وحتى في صوتها وكذلك في أسلوب كلامها الى حد بعيد الفنانة المصرية القديرة سناء جميل ، الزبونة المذكورة كانت متزوجة من رجل تركي ولكن الله وافاه الاجل وأخده الى جواره ، قالت لي مرة مثلما تراني استخدم دائما سيارات التاكسي التابعة لشريكتكم في الذهاب و الاياب من والى العمل ، وأحد العاملين في مركز راديو التاكسي اعرفه من صوته واسمه بواسطة الهاتف منذ ثلاثين سنة ، وهو ايضا يعرف صوتي وعنوان سكني ، ولكن لم تحدث الفرصة طيلة الفقترة الماضية لمشاهدة بعضنا البعض ، ولكن اخيرا وقبل حوالي الاسبوعين حدث أن قابلته وجها لوجه .

  13.الخنزير المولود في زريبة (حضيرة) البقر يبقى خنزيرا

يوجد في المانيا حوالي عشرة ملايين من الاجانب ، حوالي 3.5 مليون منهم من تركيا ، و3.1 مليون منهم من روسيا و دول السوفيت السابقة ، والاخرين من دول متفرقة . أبناء الجيل المولود و الناشيء من الاجانب في المانيا قلما يستخدمون لغة الام في الحديث مع بعضهم البعض ، بل ان اكثريتهم و في معظم الاحيان يتحدثون باللغة الالمانية وتلك مسألة طبيعية واعتيادية فكل الاجيال و من كل الجاليات يشتركون مع بعضهم البعض بتلك اللغة والثقافة ، لكن أولياء الامور من المغتربين يتحدثون مع اولادهم واطفالهم بلغة الام كون الامر مسألة طبيعية ومشروعة ومفيدة من جهة كي لاينسى الانسان لغة امه ، ومن جهة أخرى فأنهم لايجيدون لغة بلد المهجر(المانيا) بصورة جيدة ، حيث أن التلفظ و الفونوتيك وربما أداة التعريف أيضا لاأحد يستطيع أن يتقنها الا المولودين و الناشئين في المانيا ، وبالنتيجة فأن أولياء الامور المغتربين لايستطيعون أن يعلموا أطفالهم اللغة الالمانية بصورة صحيحة ، مع هذا وجدت بعض الامهات الروسيات يتحدثن مع أطفالهن الصغار باللغة الالمانية ، صحيح ان أؤلئك الروس هم من أصول المانية لكن نتيجة أقامتهم لمدة عشرات بل مئات السنين في روسيا وتزاوجهم مع الروس وغيرهم من الشعوب المقيمين هناك فأن ثقافتهم بل حتى ملامحهم وسماتهم أصبحت روسية أو هجينة ، ويطلق على أؤلئك في المانيا (أوسزيدلر) اي ذووي الاصول الالمانية ، وبالمناسبة لا أعتقد أن الالمان يحبونهم كثيرا ، بل أن مشاعرهم تجاههم هي نفس مشاعرهم تجاه بقية الاجانب ، لكن حسب القانون فأنهم يتمتعون بحقوق وواجبات المواطن الاعتيادي وهو مايتمتع به الاخرين من الاجانب المتجنسين ايضا.

مرة كان أحد زبائني من الروس الاصليين ، تحدثنا في الطريق عن بعض اؤلئك الروس ذووي الاصول الالمانية والذين يتحدثون مع أطفالهم باللغة الالمانية ، أو حين تسألهم من أي بلد أنت ؟ يجيبك أنا الماني أو المانية.

علق ذلك الزبون على اؤلئك بالعبارة أو المقولة التالية : الخنزير المولود في زريبة (حضيرة) البقر يبقى خنزيرا .

14.شاب الماني شهم جدا

في أحدى الليالي كنت واقفا في احدى مواقف التاكسي الواقعة في وسط المدينة ، تقدم نحوي شاب الماني عمره لا يتجاوز الخمسة والعشرين سنة حسبما خمنته ، فتح الباب وسأل هل تأخذني الى الشارع الفلاني ، أجبته تفضل بالدخول والجلوس ، على الرحب و السعادة ، في نفس الوقت كان هنالك ايضا أربعة شبان أخرين متوجهين نحو سيارتي التاكسي ويودون ايضا التنقل الى مكان ما ، ولكن الشاب الاول وصل قبلهم وفتح باب التاكسي ، أحد الشبان الاربعة شتم أم ذلك الشاب الذي كان يود الذهاب الى منزله . جلس ذلك الشاب في التاكسي وقال انطلق ومن ثم في نفس اللحظة قال ايضا قفّ ، لذلك لم أنطلق ، فتح الشاب الباب وتوجه الى أؤلئك الاربعة الذين كانوا أكبرمنه عمرا وضخامة جسمية ايضا ، ومن ثم وجه ضربا قويا (بوكسا) الى وجه ذلك الذي شتم أمه ، فسال من أنفه الدم بغزارة ومن ثم وجه اليه ضربات أخرى متتالية ، وكان يقول له لماذا أنت عديم الاخلاق ، تسب أمي من غير سبب ؟! أنت لاتعرفني ولم أتسبب لك أيّة أذية ، فلماذا تسب أمي؟ و كان زملائه الثلاثة الاخرين ايضا يخشون منه ولم يتجرأ أحد منهم في أن يرفع أويمد يده الى ذلك الشاب الغيور الشهم ، بل كانوا فقط يحاولون تهدئة روعه وغضبه وردة فعله ، أخبرت مركز التاكسي بأن يعلم الشرطة بوجود شجار وعراك في المكان الفلاني . ذلك الشاب لقنهم جميعا درسا ، لاأعتقد أنهم سينسوه ، ولازلت أتذكر صورته وهو يشد قميص خصمه من رقبته ويضرب ظهره بجدران وأبواب محلات ذلك الشارع . بعدها حضرت الشرطة وقامت بأجراء التحقيقات .

15.شارع القيصر

حسب معلومات أحد الاصدقاء فأن في كل مدينة المانية تسمى احدى الشوارع بالاسم أعلاه ، وعادة مايكون ذلك الشارع قريبا من محطة القطارات ، وتتواجد فيها دور ومحلات بائعات الهوى ، واللواتي تراهم في اوقات العصر والليل واقفات على طرفي الشارع تظهرنّ مفاتنهنّ لأغراء المارة وأيقاعهم في الشراك و المصائد التي ينصبونها . في مدينة أولدنبورك أيضا يقع شارع القيصر أمام محطة القطارات مباشرة ، هو شارع صغير ويقف فيها على الدوام وحتى في ليالي الشتاء الصارمة والقاسية جدا بائعات الهوى الافريقيات ، ولأننا نمر من أمامهم بواسطة التاكسي عشرات المرات في اليوم الواحد ومنذ سنين عديدة ، لذلك فأنهم يعرفوننا حق المعرفة ، توجد من بينهم سيدة تحيّني عندما تراني ، وبالمقابل أنا ايضا أحيّها ، مرات أفتح أنا نافذة باب السيارة وأسألها كيف هو العمل عندكم ؟ على الاغلب تجيب أنه ضعيف ، مرات تقول لم أحصل لحد الان على ايّ زائر (ضيف) ، ومن ثم تسأل بالمقابل وكيف هو العمل عندكم ؟ ولكي أرفع من معنوياتها بعض الشيء أجيب عليها العمل عندنا ايضا قليل . وعندما أودعها أقول لها: حظا سعيدا مع المزيد من الزوار و الضيوف .

16.الزميل الطفل

زميل الماني عمره ثلاثة وخمسون سنة ، ولايزال اعزبا ، له أم عظيمة وأب حنون ، عمرهما حوالي الخمسة والسبعون سنة ، يزوران أبنيهما في محطة القطارات في الكثير من أيام الاسبوع وخاصة أمه التي تحمل معها دائما كيسا مليئا من الاكل و الفواكه وربما بعض المشروبات الغازية والماء ايضا. الزميل الطفل يبقى جالسا في السيارة ، أمه تحدثه و(الافندي) شارد الذهن ينظر بأتجاه اخر ويكلم والداه من وراء أنفه ، لحظة كتابة هذا الجزء من اليوميات أخبرت الزميل الطفل عن موضوع اليوميات الذي أنا بصدده وقلت له بأمكانك أن تكون فخورا بوالديك وخاصة أمك العظيمة . أجاب ببرودة وعبثية : نعم ، نعم.

17.الكرم

استلمت طلبية ، ذهبت للعنوان ، قمت بدق الجرس ، بعد لحظة خرج من الدار رجل وزوجته ، خمنت انهما في حوالي السبعين من عمرهما او مايزيد على ذلك قليلا ، وكانا في منتهى الشياكة و الاناقة ويحملان معهما ورودا وبعض الهدايا الاخرى ويودان زيارة بعض اصدقائهما ، اثناء الخروج بالتاكسي من الفرع الذي يسكنانه الى الشارع الرئيسي ، كان هنالك دراجة هوائية قادمة من جهة اليسار ، أنتظرت الى أن عبرت الدراجة ، وأثناء تلك اللحظة كان هنالك ثلاثة فتيات جميلات قادمات من نفس الاتجاه ويودنّ ايضا العبور ، لكنهن ّ توقفنّ لكي يفسحن لي المجال بالعبور، لكني قلت في قرارة نفسي بما أنني لازلت واقفا ، وحسب القانون فأن أولوية العبور أيضا كانت لهم ، فأشرت لهم باليد وبأحترام معبرا بها بأن يتفضلوا ويواصلوا سيرهم ، قال لي زبوني : هل أنت هكذا كريم مع كبار السن ايضا ؟ أم فقط مع الشابات الجميلات؟ أجبت : بصورة عامة الكرم هي من السجايا و الاخلاق الحميدة للانسان ، وكبار السن لهم قدسية في ضميري وفكري ونفسي ، وليس عيبا أذا ماكنت كريما مع الجميلات ايضا وخاصة ذوات الاخلاق و الذوق الرفيع ، الم تلاحظا كم كنّ محترمات ومتسامحات تلك الشابات ؟ أجابا : بلا ، ومن ثم قالا : مادمت كريما مع كبار السن ايضا فذلك يفرحنا .

18.الرئيس الروسي بوتين

في عهد السوفيت كان بوتين يعمل في المانيا الشرقية بصفة ضابط مخابرات ورزق بأبنتين في تلك الفترة ، بعد أنهيار جدار برلين وتوحيد المانيا وانهيار السوفيت رجع بوتين الى روسيا وكان وضعه المعيشي صعبا الى درجة انه كان قرر أن يعمل بصفة سائق تاكسي ، لكن أحداثا وظروفا معينة أتت لصالحه ولم تضطره الى القيام بممارسة تلك المهنة ، بل الحظ حالفه ليتبوء منصب رئيس دولة عظمى هي روسيا الاتحادية.

19.هيربرت

ذلك الرجل الالماني الطيب المدمن على تناول الكحول ليل نهار ، كنا نراه مرات في محطة القطارات ومرات أخرى في وسط المدينة ،يغني على الدوام أو يتحدث مع المارة ، وعندما يتعب كثيرا فأنه كان يتمدد على الارض وينام نوما عميقا بعض الوقت وهكذا دواليك و الى أن توفي . أكثر من مرة رأيته يرفع يده ويرسم علامة النصر بأصبعيه السبابة و الوسطى ويصيح عاليا ويقول : غنوا معا النشيد الاممي (الانترناشيونال).

20.خيانة زوجية

حوالي الساعة الثانية بعد منتصف احدى الليالي ، وبينما كنت أمر في أحدى شوارع وسط المدينة ، رأيت على بعد مسافة خمسين مترا تقريبا سيدة طويلة القامة تلوح بيدها في أشارة منها الى طلب التاكسي ، توقفت لها ، صعدت السيدة وذكرت لي عنوانها الواقع في قرية تبعد مسافة سبعة كيلومترات غربي اولدنبورك ، وما أن أنطلقت بدأت أسمع بكائها ، والذي بدأ رويدا رويدا يتصاعد ويشتد الى مايشبه النحيب و العويل ، قلت لها أهدئي من روعك ياسيدتي رجاءا ، وهل بأستطاعتي أن أقدم لك خدمة أو أن أساعدك بشيء ، أرجوك قولي ما الامر ؟ ومن ثم أعطيتها باكيت كيلنكس لتمسح بها دموعها وقلت لها كل شيء سيصبح على مايرام ،هذا ما أتمناه لك . أجابت : سوف لن يتحقق ذلك أبدا ، قلت لها: أذن خيانة . أجابت : نعم خيانة زوجية ، لقد رأيته مع شابة أصغر منه سنا وكانت جميلة جدا . ومن ثم أجهشت بالبكاء ثانية وبمرارة وحرقة كبيرين . تألمت لها كثيرا ، أدركت وتحسست بالفعل من خلال حالتها ووضعها المأساوي ماذا يعني خيانة الحبيب أو الحبيبة ، أو الزوج و الزوجة. جدير بالذكر أن تلك السيدة أيضا كانت جميلة وعندما أوصلتها الى دارها تذكرت أنه سبق أن أوصلتها مع زوجها الى دارهما قبل حوالي ستة أشهر تقريبا ، ولكنها في تلك المرة كانت تملأ باحة منزلها بضحكها ومرحها ، وللأسف هذه المرة كانت مصابة بصدمة وهستيريا وتذرف الدموع بغزارة .

 
جرت اليوم توقع عقد مع المدرب القدير جمال علي ومساعده عباس عبيد ومدرب اللياقة البرازيلي مارسيليو 

اقيمت المراسيم في ملعب نادي دهوك وبحضور وسائل الاعلام، قبل المراسم رحب السيد حجي حسين سكرتير

النادي بالحضور وخاصة بالمدربين وتنمى لهم الموفقية والنجاح في عملهم 

ووبعدها كان هناك اسئلة من قبل الصحفيين للمدربين و سكرتير النادي 

ومن ثم بدء مراسيم التوقيع وبعدها اعلن السيد حجي عن عقودهم وكالتالي 

- عقد المدرب جمال علي 150 الف دولار امريكي

- عقد مساعد مدرب عباس عبيد 60 مليون دينار عراقي مع راتب شهري قدره مليون ومئتان وخمسون دينار

- راتب شهر لمدرب اللياقة البرازيلي مارسيليو 5 الاف دولار امريكي

إلى من تقاسمنا العشق في صندوق حديدي ... إلى شريف أبو زيد    

 

 

  كلمات هي ككل الكلمات .. لكن المقام ليس ككل المقامات ... صديق وعزيز وأخ وشريك، في دائرة كنا نتقاسم شطآنها وخلجانها، نفرح فيها من الألم، ونجاري القبح بجماليات الشفق الذي لم نكن نرسم له في مخيلتنا حكايته .. نسام من تكرار اللعب مع الزمن .. فكنا نلعب على ابتسامة طالما كانت مرسومة على شفتا صديقي، بل كانت تلك الابتسامة عنواناً وماركة مسجلة باسم صاحبها .. إنه أبو زيد ..

  لو قدر للجمال أن يستوطن روحاً، فكان صديقي يحتل المركز الأول منه، دون مجاملة، بشوش كما عرفته، متواضع بقلب يحمل طيبة الواثق من ذكائه ... لم أنسى ولن أنسى، وكيف أنسى تلك الذكريات التي باتت جزءً محورياً في ذاكرتنا، وأن كانت مثقوبة بفعل التاريخ والجغرافيا ..

  آلمني الفراق الأول لأجمل اللوحات التي علقت في ذاكرتي، حينما ودعنا من كان نقطة التمحور بيننا في شحن الهمم، فراق الغالي "أبو لورين " والآن، ويبدو أن ذاكرتنا الحزينة ستقبع كما نحن، تحت وطأة اللا فرح، حين تسقط وعلى غفلة منا لوحة أخرى بقدسية جمال الأولى ... لكن هي سقطات ليست إلا، سقطات من المرئي فينا، لكنها ستبقى ... نعم ستبقى تناجي وتدغدغ القابع في مخيلتنا، كلما كان لنا مع الحياة موقف ... لأنهم هم ... هم الذين سطروا الموقف حين كان الموقف يتطلب بأساً وروحاً يجسد الحب لزنبقة وصدى الجبال والوديان في مواجهة السوط وبساط الريح وتلك الأبواب المقفلة بالسلاسل..

لك صديقي من شرفة تراكم عليها الغبار .. ومن حضن استوطن فيها شرانق وهلوسات دخيلة، نسمات عشق سرمدية، وبضع قطع من قوس قزح، ذاك الذي كنا نتخيله عبر ما كنا نسميها بالفسحة، إلى روحك الذي لم ولن يهدأ، طالما هناك في الأرض ما اعتدنا عليه بفعل القهر والاستبداد، طالما بقي القهر يسرق الابتسامة من وجوه أطفالنا وأخاديد الفتيات، اللواتي حلمن في السر والعلن الرقص على أنغام وطن بمساحة الحلم – الأمل وبامتداد الهواء أينما حل وارتحل ...

لك البقاء في ذاكرتنا خالداً، والخلود في مثواك ... ولأهلك ومحبيك ورفاقك الصبر، والتمسك بالقيم التي ناضلت من أجلها ...

 رفيق عشقك روني علي

الأربعاء, 12 أيلول/سبتمبر 2012 09:11

خريطة أغريقية 1682عن أول تقسيم لاراضي كوردستان

«خريطة إغريقية من عام 1682 م»
هذه الخريطة هي لأول تقسيم لكوردستان بعد المعركة الطاحنة التي جرت بين الصفويين الشيعة الفرس والعثمانيين السنة في معركة جالديران سنة 1514 م حيثُ المعركة قامت على أساس طائفي .
وكان نصيب كوردستان الطبيعية هوالتقسيم على هذا الشكل :
- اللون الأخضر على يمين الخريطة هي
كوردستان تحت الحكم الفارسي كما في
الخريطة باسم (Cvrdistan) .
- اللون الأصفر على اليسار هي كوردستان تحت
الحكم العثماني باسم (Diyar Beck).
وبقيت الدول و الامارات الكوردية تتمتع باستقلالها الذاتي دون ان يتدخل السلطان العثماني او الشاه الايراني في الشؤون الداخلية للأمارات الكوردية.
جوان سعدون
أنا من ذوي الأصول الكوردية
http://www.facebook.com/ez.kurdim4
الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 22:52

ينابيع الثقافة أين هي اليوم- ماجد فيادي

عندما كنت شاباً صغيراً شاهدت والدي واخوتي يحملون كتباً مختلفة العناوين، يخرجوها من المكتبة مرة ويعيدوها مرة اخرى، ومنذ بدأت افهم، سمعتهم يتحاورون في مضامين تلك الكتب، سياسية ادبية تاريخية وفي احيانٍ قليلة علمية، جذبني الى ذلك السلوك أن أصدقاء اخوتي ووالدي ومن يأتينا ضيفاً، كانت تجمعهم نفس الهواية، فقد كانت الاحاديث تدور دون انقطاع وبجدية كبيرة.

 

عَلَقَت في ذاكرتي تلك الحوارات والنقاشات وتبادل المعلومات، فشكلت في داخلي رغبة أن أشاركهم الحديث أو التشبه بهم، ففكرت أن الوسيلة الوحيدة لاجد طريقي أن ابدء بقراءة الكتب التي في مكتبتنا، لكن صوتاً في داخلي اوحى لي أن ابدء بقراءة كتابٍ من مقتنياتي الشخصية، فلا اكون بذلك نسخةً من غيري، حينها اشتريت أول كتاب وكان للكاتب الانكليزي شكسبير بعنوان يوليوس قيصر، ولكي اتمكن من الاستمرار في خطتي لجأت الى مكتبة بيتنا لمواصلة القراءة، حينها استعرت اول كتابٍ منها وكان بعنوان الام للكاتب الروسي مكسيم غوركي، ثم توالت القراءات لكتابٍ لهم دورهم في رسم حياة الشعوب.

تعلمت من عبد الرحمن منيف في رواية شرق المتوسط عدم الثقة بالجلاد، ومن مكسيم غوركي في رواية الام معنى التضحية ونكران الذات، مادفعني لقراءة الاخوة كارامازوف للكاتب تولستوي، مقولة تدعي ”من لم يقرأ الاخوة كارامازوف لم يقرأ شيئ من الادب العالمي“ فتعلمت منه قوة الحجة في الحوار، من حنا مينا في رواية الياطر فهمت أن التغيير يحتاج الى أشراك الناس به، تعلمت من الطيب صالح أن ما نتستر عليه في مجتمعاتنا من ممارسات لا تختلف كثيراً عن المجتمعات الاخرى، في رواية لمن تقرع الاجراس لهمنكواي تعلمت أن حياة المناضلين شاقة وطويلة، في رواية أصابعنا التي تحترق لاحسان عبد القدوس اكتشفت كيف نعيش الحب، تعلمت من غوغول في قصة المعطف كيف أسطر أفكاري على الورق، أما كولن ولسن في رواية طفيليات العقل فقد علمني كيف اخرج من الواقع الى الخيال، في رواية ذهب مع الريح لماركريت متشل عشت الحرب التي تأكل كل شيئ حتى الحب، غائب طعمة فرمان في مسرحية النخلة والجيران التي حضرتها مع والدي ووالدتي وكنت صغيراً جداً اتذكر الفنان يوسف العاني كيف يضحك ويبكي الجمهور في حوارات شعبية، إيرش ريمارك في رواية الاصدقاء الثلاث فهمت لماذا يرفض الانسان أن يكون وقوداً للحرب، أما رواية حب في زمن الكوليرا للعبقري ماركيز تعلمت أن الحب يقوى كلما اقترب من الموت. تعلمت من كتاب آخرين اشياء عديدة لم اكن لاعرفها لولاهم.

هكذا مع مرور الايام بدأت امتلك مكتبتي الخاصة التي اقتني لها كتباً اخضعها للبحث والسؤال قبل أن اشتريها، حتى صارت ملاذاً لأخواتي الاصغر مني، في البحث عن الممتع والمفيد، فأخذت صديقاتهن يستعرن الكتب تلو الاخرى، وصارت الكتب تخرج ولا تعود، حينها قال لي أحد الاصدقاء ”من يعير كتاباً فهو احمق، ومن يعيد كتاباً فهو احمقين“ فقررت أن اعمل قائمة باسماء المستعيرين والمستعيرات والكتب، لاحافظ على مكتبتي، لكن الخطة باءت بالفشل. وبعد ان تركت العراق مهاجراً في أواخر 1999 تسربت مكتبتي، فقد عملت اختي على اعطاء معارفها من مكتبتي لكي تحثهم على القراءة في زمن لم يعد فيه من يقرأ إلا القليلين.

 

لايمكن حصر مصادر الحصول على الثقافة في كتاب، انما هي تتوزع على المسرح ومعرض الصور ومجالس الحوار والشعر والمدارس والجامعات وحتى المقاهي العامة التي نلعب بها الدومينو والطاولي، لكن مقدار المعرفة يتفاوت بين هذه المصادر كل حسب تأثيره، ففي عراق الستينات والسبعينات من القرن الماضي، برز الكتاب وطغى على باقي المصادر ونشط المسرح والسينما، كان للحركة الفنية بالرسم والنحت رواد وصلوا مرحلة العالمية، كانت المقاهي تسمى باسماء رموز ادبية كالزهاوي والحبوبي وام كلثوم فنشطت فيها الحركة الثقافية الى ابعد مدياتها، وكانت الحوارات مع رجال الدين المتنورين تتجاوز المحرمات والمقدسات. كل هذه الحركة الثقافية كان محركها المثقفين بمختلف مشاربهم، أسماء ما ان تذكرها حتى يعرفها العراقيون، يضاف لهم الحركة اليسارية التي استطاعت أن تنتشر بين الجماهير وتتحول الى ادات نهمة للثقافة تستند على الحوار في تبادل المعرفة.

 

اليوم صارت ثقافة المجتمع مسموعة في عمومها، لا تعتمد على المصدر والتدقيق في المعلومة، يمكن لكل من يريد أن يسرب الافكار المغلوطة كما يشاء، فالكتاب والمصدر ركنا على جنب، واستبدل بالفضائيات والمنابر الدينية المتطرفة واختفت السينمات وتراجعت المسارح واستبدلت المكتبات بمحال البقالة المستوردة، حجمت الملتقيات الثقافية وصار السياسيون ينعقون على شاشات التلفاز دون أن يردهم احد من مقدمي البرامج، فهم يتكلمون بفلوسهم، أصبحت المعلومات ترمى كالاسهال وليس هناك من مقدرة على تدقيق كل ما يقال، فالكلام اسهل بكثير من قراءة كتاب أو الذهاب الى مسرح وسينما ومعرض رسم.

قبل أن يسأل كل انسان نفسه ماذا تعلم من مصادرِ ثقافةَ اليوم، لا بد أن يعطي نفسه استراحة يبتعد بها عن هذه المصادر لينظر من حوله الى أين تذهب بالمجتمع.

 

بغداد(الاخبارية)

انتقدت عضو اللجنة المالية النائب عن التحالف الكوردستاني نجيبة نجيب، تهديدات الحكومة الاتحادية بتقليل موازنة إقليم كوردستان من ( 17% الى 13% ) اذا قطع الإقليم صادرات النفط عبر شبكة الأنابيب الوطنية، ووصفتها بأنها غير دستورية.
وقالت نجيب (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الثلاثاء: يجب ابعاد حصة الإقليم كوردستان من الموازنة عن الخلافات السياسية نتيجة لتضرر أبناء الإقليم اثر القرارات غير الدستورية، مؤكدة، أن حصة الإقليم الـ(17% ) غير كافية نهائياً لمشاريع الإقليم ولا تلبي حاجة الإقليم، وأن تقليلها الى ( 13%) ستؤدي الى حدوث انتكاسة في تنفيذ المشاريع الخدمية للإقليم.

وأضافت: أن خفض حصة الإقليم يجب أن تكون مرهونة بمواد دستورية عادلة وحسب معيار التعداد السكاني الذي يحدد استحقاق الإقليم من الموازنة العامة للدولة .

وأكدت: أن استحقاق الإقليم من الموازنة هو أكثر من (17%) ويجب رفع الحصة وعدم تخفيضها، مضيفاً، أن حل المشاكل بين الإقليم والمركز يكمن في تشريع قانون النفط والغاز وليس التهديدات التي يدفع ثمنها المواطن البسيط.



 

اعتبر النائب في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، الثلاثاء، حكم الإعدام بحق  طارق الهاشمي بأنه "نظف الرئاسة من رجل قاتل"، فيما أعرب عن أسفه من التصريحات التي أدلى بها رئيس الجمهورية جلال الطالباني بهذا الشأن.

وقال مجيد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "طارق الهاشمي هو رجل قاتل كان يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية، وأن قرار المحكمة نظف الرئاسة من رجل قاتل"، معرباً عن أسفه "لانتقاد رئيس الجمهورية هذا الحكم".

وأضاف مجيد أن "المصالحة الوطنية يجب أن لا تشمل من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين".

وكانت محكمة الجنايات المركزية في بغداد أصدرت، أول أمس الأحد (9 أيلول 2012) حكمين بالإعدام شنقا حتى الموت بحق طارق الهاشمي ومدير مكتبه احمد قحطان لإدانتهما بقضايا "إرهابية".

وأعرب رئيس الجمهورية جلال الطالباني، أمس الاثنين (10 أيلول 2012)، عن أسفه لصدور حكم الإعدام بحق نائبه الهاشمي، معتبرا أن الهاشمي ما زال يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية رسميا، حذر من تحول هذا الأمر إلى عامل يعقد الجهود الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.

http://www.burathanews.com/news_article_169374.html

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 22:19

رياضيات ،،،مع مسلسل عمر بن الخطاب !

 
يقولون أن عمر تزوج بأم كلثوم بنت علي إبن أبي طالب عليه السلام وبأنها أنجبت له زيد وفي بعض الروايات زيد وفاطمة
.
التاريخ يقول أن عمر إعتنق الأسلام في عمر ٤٠ سنة وتوفي عن عمر ٦٣
.
والأمام علي عليه السلام إعتنق الأسلام في عمر ٩ سنوات علما بأن أبو الحسن لم يشرك قط
.

تزوج الأمام علي عليه السلام في عمر ٢٥ سنه من فاطمة الزهراء عليها السلام، أي بعد ١٦ سنة من إعتناقة الأسلام
.
وكان عمر الخليفة عمر عندما تزوج الأمام علي عليه السلام
٥٦ سنة.
كم باقي من عمر الخليفة عمر إذا قال التاريخ أنه توفي عن عمر ٦٣؟ الباقي هو ٦٣ - ٥٦ = ٧ سنوات
و أول مولود للإمام علي عليه السلام هو الأمام الحسن والثاني هو الأمام الحسين و الثالثة هي زينب والرابعة هي أم كلثوم عليهم السلام
.

فلو طرحنا على أقل تقدير سنتان مما تبقي من عمر الخليفة عمر حتى ولادة أم كلثوم فكم سيتبقى من عمره؟
سيثبت لنا أن الخليفة عمر توفي وأم كلثوم عمرها ٥ سنوات
.

فمتى تزوجها الخليفة عمر حتى ينجب منها أكثر من مولود؟؟؟؟؟
هل كان عمر ها ٣ سنين حينما تزوجها؟؟

يبدوا أن المليارات المسروقة لم تسعف الحزب الحاكم  لاقناع الجماهير بتأييد حزبهم و شراء الذمم. حيث بدأ الحزب الديمقراطي الكوردستاني الثلاثاء بمحاولة  لعرض عضلاته بمناسبة الذكرى 51 لحركة أيلول، و قام لهذا الغرض بمحاولات لتنظيم تجمعات جماهيرية  على الاقل بمئات الالاف و ليست مليونية و لكنة فشل في ذلك فشلا ذريعا حيث لم يتمكن من جمع 10 الاف شخص في أربيل عاصمة البارزاني ناهيكم عن مدينة السليمانية التي اقام الحزب المذكور فيها تجمعا جماهيريا أرسل فيها البارزاني أبنه مسرور الى المدينة. وكان مكان التجمع في نفس المكان الذي قتل فيها الشهيد رزوان بيد حراس الفرع الرابع لحزب البارزاني في السليمانية.  هذا الحزب و لكي يثبت بأن حزبهم يملك شعبية في تلك المدينة قام بجلب السيارات و المواطنين من مدن أخرى و نسوا رفع أرقام الخطوط التي تعمل فيها تلك السيارات.  ادناه بعض الصور و التي نشرتها جريدة هاولاتي .

في معرض خطاب له في السليمانية قال أبن الرئيس بارزاني بأن لا أحد يستطيع أن يفرق بين حزبة و السليمانية و نسى بأن أغلبية الحضور كانوا من مناطق أخرى و هم ليسوا من مناضلي السليمانية التي سوف لن تنسى 17 شباط  التي فيها أهان حزب البارزاني المدينة بشبابها.

 الصور هاولاتي؛ فەریق هەڵەبجەیی

ميدل ايست أونلاين

التصالح مع العلمانية هل هو تقية؟

الدوحة - كان النموذج الاسلامي التركي الموضوع المهيمن على ندوة "الإسلاميون والثورات العربية" التي بدات اعمالها الثلاثاء في الدوحة، حيث اعتبره بعض القادة الاسلاميين العرب المشاركين "وهما" فيما اعتبره اخرون "تجربة ناجحة" يجب الاقتداء بها.

وقال الزعيم الإسلامي السوداني حسن الترابي في هذا الصدد ان "الحديث عن نموذج تركي للحكم الاسلامي قضية مغلوطة ووهم (..) لان المشروع التركي لم يكتمل اصلا".

واضاف الترابي ان "الحكومة التركية مضغوطة محاصرة من طرف الجيش وبالتالي فانها تحاول مخاتلة الواقع والتدرج في اسلمة المجتمع كلما امكنها ذلك وبدون ضجيج".

الا ان زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي يعتقد ان التجربة الاسلامية التركية في الحكم "ناجحة" وانه من "من الممكن لاسلاميي العالم العربي انتاج افضل منها بتحقيق المصالحة بين الاسلام والدولة".

وتعقيبا على الترابي، قال الاعلامي اللبناني عبد الوهاب بدرخان ان "النظرة الاسلامية العقائدية تحكم على المشروع التركي من منظور امانيها وليس من منظور الواقع التركي الذي افرز هذا التوازن الناجح".

ويرى بدرخان ان "الاسلاميين العرب غير قادرين على بلوغ النجاح التركي لانهم لم يرثوا دولا قائمة على المؤسسات والقانون كما الاسلاميين الاتراك".

وشارك الاكاديمي التونسي الاسلامي المقرب من حركة النضهة ابو يعرب المرزوقي بدرخان الراي وقال انه "من المستحيل تحقيق ما وصلت اليه تجربة الاسلاميين الاتراك في الحكم في العالم العربي".

وعزا المرزوقي ذلك لكون "النضوج السياسي الذي حصل للاتراك في عهد كمال اتاتورك لم يحصل في العالم العربي".

وبذلك يختلف راي ابو يعرب المرزوقي كليا مع راي رئيس حزب النهضة راشد الغنوشي الذي كان ذكر في وقت سابق ان "الاتراك استانسوا ببعض كتاباته في رسم طريق نجاحهم في الحكم".

لكن المرزوقي دعا الى "تحرير الاسلاميين والعلمانيين العرب على حد سواء من عملية التقابل الحدية التي وجدوا انفسهم فيها".

وقال ان "الاتراك نجحوا عندما تبين لهم ان المثال الفرنسي في عزل الدين تماما عن الواقع لن ينال رضاء الشعب".

وخلال احدى جلسات الندوة دعا القيادي في حزب العدالة والتنمية المغربي عبد العالي حامي الدين الى "الانعتاق من النموذج التركي".

من جهتها، قالت الناشطة الاردنية توجان الفيصل ان "الاسلاميين الاتراك تحركوا على اساس قاعدة اقتصادية متينة وعيونهم على الانضمام للاتحاد الاوروبي ما اهلهم للانعتاق من السلفية عكس الاسلاميين في العالم العربي الذين ينتمون الى مرحلة تاريخية منتهية ويتصرفون بانفصام مع الواقع وكانهم خلفاء راشدون معزولون" بحسب تعبيرها.

واضافت الناشطة العلمانية ان "الاتراك ذاتهم اوشكوا على الانجرار الى النموذج العربي السلفي عندما عاودتهم احلام التمدد وعظمة السلاطين العثمانيين بعد الثورات العربية الاخيرة، لكنهم بداوا يراجعون انفسهم".

وخلصت الفيصل الى اعتبار ان "تركيا لن تدعم النهج الاسلامي العربي السلفي، وبذلك سيتكرس الفارق بين الاثنين اكثر فاكثر".

من جهته، يرى المفكر الاسلامي المصري فهمي هويدي انه "لا يمكن استنساخ النماذج الاسلامية في الحكم بل يمكن الاستفادة المتبادلة من بعضها البعض وذلك بالنظر الى اختلاف التركيبات الاجتماعية والثقافية".

واضاف في معرض شرح رايه لوكالة فرانس برس "مثلا، العلمانية دين في تركيا، لكنها سيئة السمعة في العالم العربي".

وذهب الشيخ حسن الترابي ايضا الى ان "لكل بيئة مقتضياتها واحكامها وان كانت الاهداف واحدة بين كل الاسلاميين".

واضاف "هناك فارق واسع على سبيل المثال بين اليمن التي لم يتم احتلالها ابدا وبالتالي لم تعش العلمانية اطلاقا وبين تركيا".

كما نوه الترابي الى نقطة "الارث الثقافي للشعوب، حيث تختلف المجتمعات العربية التي استعمرها الفرنسيون فعلمنوها عن تلك التي استعمرها الانكليز حيث الملكة لا تزال رئيسة الكنيسة".

وفي هذا الاطار اعتبر المرزوقي ان "الحركة الاسلامية في تونس ستكون مضطرة للتصالح مع نمط المجتمع الذي عاش مرحلة العلمانية كما اضطر الى ذلك الاسلاميون الاتراك مع وجود الفارق بين خصوصيات المجتمعين".

كذلك يرى عبد الوهاب بدرخان ان "محاولة فرض نمط حكم اسلامي عقائدي سيواجه الفشل المحتوم في العالم العربي لان اغلب المجتمعات تلقت جرعة من العلمانية تمكنها من الوقوف في وجه المد السلفي".

وتناقش ندوة "الاسلاميون والثورات العربية.. تحديات الانتقال الديموقراطي واعادة بناء الدولة"، التي ينظمها مركز الجزيرة للدراسات على مدى يومين، عدة مواضيع من اهمها "الحقوق السياسية في سياق صعود الاسلاميين" و"هواجس الاقباط من الاسلام السياسي" و"ادارة التعددية والتوافق السياسي" و"الاسلاميون والعلاقات الخارجية والمعاهدات الدولية".

ويشارك في الندوة اغلب زعماء التيارات الاسلامية في بلدان الربيع العربي مثل راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الحاكمة في تونس وخيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الاخوان المسلمين الحاكمة في مصر وعلي صدر الدين البيانوني المراقب العام السابق للاخوان المسلمين في سوريا وابراهيم المصري الامين العام للجماعة الاسلامية في لبنان.

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 21:21

قطع رأس سارقين بالسعودية وجلد صحفية بإيران

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تناولت أبرز الصحف العالمية بإصداراتها، الثلاثاء، عددا من القضايا الإقليمية تقدمها قضية قطع رأس سارقين اتهما بالسطو المسلح بالسعودية، في الوقت الذي أشارت فيه صحف أخرى إلى ملف سجن صحفيتين بإيران والحكم على إحداهن بالجلد 74 جلدة.

ذا دايلي تيلغراف

ركزت الصحفية البريطانية في عناوينها الرئيسية على الملف السعودي وقضية الحكم بقطع الرأس على سارقين قاما بعملية سطو مسلح على رجل كان يحمل نقودا تملكها الشركة التي يعمل بها متوجها إلى أحد البنوك، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية "واس."

ونقلت الصحيفة عن "واس" أن الرجلين وهما محمد بن أحمد الخرمي وموسى بن محسن الخرمي قاما بإطلاق النار، وتم الحكم عليهما بالإعدام بقطع الرأس بسبب خطورة العمل الذي قاما به.

وأشارت الصحيفة أنه ومع تطبيق هذا الحكم يرتفع عدد من تم قطع رؤوسهم في المملكة العربية السعودية منذ بداية العام الجاري إلى 56 شخصا، في الوقت الذي أشارت فيه الأرقام الإحصائية لمنظمة العفو الدولية إلى أن الرقم وصل إلى 79 شخصا.

ذا غارديان

ألقت الصحيفة البريطانية الضوء على الملف الإيراني وقيام السلطات الإيرانية بسجن صحفيتين بتهم تقضي بالتآمر على الدولة الإيرانية وتهديد الأمن الوطني للبلاد من خلال الترويج لأجندات خارجية خلال المظاهرات التي عصفت في البلاد.

وبينت الصحيفة الى أن الصحفية جيلا بني يعقوب التي سبق وأن تم الحكم عليها بالسجن لمدة خمس أعوام بسبب تهم تتعلق بالأمن القومي، والصحفية شيفا نازر أهاري والتي تبلغ من العمر 27 عاما تم الحكم عليها أيضا بالجلد 74 جلدة.

واشنطن بوست

تناولت الصحيفة الأمريكية في عناوينها الرئيسية الملف اليمني والحرب الشعواء التي تدور بين الميليشيات القبلية المسلحة وبين عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وما يدور بين هذه الجماعات من عمليات القتل المراد بها تصفية الجانب الآخر.

ونقلت الصحيفة على لسان عبداللطيف السيد، أحد مقاتلي القبائل اليمنية، والذي كان في السابق عضوا بتنظيم القاعدة قوله "أصبحت الحرب ضد تنظيم القاعدة الآن  أكثر ضراوة" مشيرا إلى أنه تمكن من النجاة من ست محاولات اغتيال حاول فيها التنظيم إبعاده عن الساحة لمعرفته الجيدة بأساليب والخطط التي يتبعها التنظيم في القتال.

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 21:19

تفجير انتحاري في مركز شرطة بإسطنبول

إسطنبول، تركيا (CNN) -- أسفر تفجير انتحاري في مركز للشرطة في اسطنبول عن مقتل شرطي واحد على الأقل، وجرح أربعة آخرين، وفقا لما أعلنته الشرطة التركية يوم الثلاثاء.

وقال قائد شرطة اسطنبول حسين كابكين في مؤتمر صحفي، إن المهاجم ألقى قنبلة يدوية أولا ثم فجر نفسه.

وأضاف كابكين إن الشرطة لديها "قليل من المعلومات" حول هوية المهاجم، البالغ من العمر 25 سنة، ولكنها لن تفصح عنها.

ولم يربط قائد الشرطة المهاجم بأي منظمة، وقال إن هناك بعض الشكوك حول عدد من الجرحى، إذ ذكرت تقارير سابقة إن عددهم ثمانية.

ووقع الانفجار عند مدخل مركز الشرطة في حي سلطان غازي، وهرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث، وفقا لوكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية.

قامت جموع من المحتجين المصريين باحراق العلم الأمريكي بعد انزاله من على السفارة الأمريكية احتجاجا على بث فيلم أنتج بالولايات المتحدة الأمريكية، قال المحتجون أنه يسيء للنبي محمد.

وقال شهود عيان إن المحتجين تسلقوا جدار السفارة الخارجي وانهم حاولوا رفع علم أسود مكتوب عليه "لا اله الا الله محمد رسول الله" مكان العلم الامريكي، وذلك وهم يرددون هتافات مناهضة للولايات المتحدة الأمريكية وممجدة للنبي.

وقالت وكالة رويترز للأنباء "إن نحو الفي شخص تجمعوا ظهر الثلاثاء أمام السفارة الأمريكية، الا أنه لم ترد اي أنباء عن اقتحامها من طرف المحتجين. فيما لم يعرف ما إن كانت قوات الامن المصرية تدخلت لمنع تطور الموقف.

ويشير مراسل بي بي سي في القاهرة الى أن من بين المتظاهرين المحتجين على عرض الفيلم "المسيء للنبي محمد" سياسيين وسلفيين وناشطين من الشباب وأقباط.

وأصدرت السفارة الامريكية في القاهرة بيانا نددت فيه بأي محاولة للإساءة لمشاعر المسلمين أو لاي من الاديان الأخرى. واضاف البيان أن السفارة تندد بمحاولة البعض استغلال حرية الرأي والتعبير التي يكفلها القانون واستخدامها للإساءة للعقائد والأديان.

ومن جهة أخرى نصحت السفارة في بيانها الرعايا الامريكيين بعدم التواجد بالقرب من تجمعات المتظاهرين، بعد أن عُلم بأن المحتجين يخططون لتنظيم اعتصامات ومسيرات بالقرب من السفارة الأمريكية وميدان التحرير وسط القاهرة.

وكان عدد من الشخصيات المصرية الفاعلة من بينها مفتي مصر وشخصيات قبطية أدانت ما سمته بالإساءة لشخصية نبي الإسلام محمد تحت غطاء حرية التعبير والتفكير.

bbc

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 20:02

لِكلّ مَقام مَقال- فرياد إبراهيم

منّة
قال الشاعر والفيلسوف الكردي  بيره ميرد  ( بمعنى الشيخ ): " على الواهب أن يقتدي بقارورة الماء، انها تعطي وتنحني للقدح!

غربة

غنى المرء في الغربة وطن، وفقره في الوطن غربة  !

دَجَل

فم يسبّح ويدٌ تذبّح.

بُخل

قبل النفاس كانت مصفرَة ( البخيل يعتل بالإعسار وقد كان في اليسار مانعاَ).

قدر

لو كانت كل ليلة ليلة قدر لكانت ليلة القدر بلا قدر.

كذبة بيضاء

الكذبة المانعة لشر خير من قول الصدق الجالب للفتن.

حقد

أليست عناقيد العنب المعلقة العالية البعيدة عن متناول اليد مرّة كالعلقم في شريعة أبناء آوى؟

نعمة

النعم ثلاث .. نعمة حاصلة يعلم بها العبد ونعمة منتظرة يرجوها ونعمة هو فيها لا يشعر بها؟

غباء

أغبى الناس من ضلَ في آخر سفره وقد قارب المنزل.

قناعة

لا يأتي زمان إلا بكينا منه، ولايتولى عنا زمان إلا بكينا عليه.

غنى

من ولد في الفقر أبطره الغنى، ومن ولد في الغنى لم يزده ذلك إلا تواضعا . وقد يهلك الانسان كثرة ماله كما يذبح الطاووس من أجل ريشه.

المرأة

أسرع وسائل الإنتشار في العالم: التلفزيون، الإنترنت، التلفون ..والمرأة.

تنكيل

سيدة روسية رأت الجمل لأول مرة فقالت لصاحبتها انظري ماذا فعل ستالين بالحصان ؟

حب

طائر الطبع يرى الحبة، وعين العقل ترى الشرك، غير أن عين الهوى عمياء.

خبرة

الخبرة هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة .. عندما تكون قد فقدت شعرك.

بخل

قال الضيف للمضيف : إنا نخشى أن نقعد عندك فوق مقدار قوتك، فلو جعلت لنا علامة تعرفت بها وقت إستثقالك لمجالسنا. 
قال: علامة ذلك أن أقول يا غلام هات الغداء!

فرياد ابراهيم

  

 

 وعاد القائدُ أَمضى عزماً, وأقوى اِرادةً الى الميدانِِ مُستنهِضاً الهِمَمَ من أَجل قضيةِ الكُردِ وكُردستانَ.

أطلٌَ القائدُ أملا ً بعد انتكاسةِ مريرةٍ , وسُباتٍ عميقٍ, وكَبْـوةٍ قاسيةٍ عاشها الكُرد جميعاً وعانى منها

ومن تداعياتها يأساً قاتلاً, واِحباطأً مريراً الى أنْ عاد مُشرقاً كشمس ِ أملٍ بعد ظلامٍ اليأسِ الذي خيّمَ

                          على كـُردستانَ المُحبطَة ِ ليعاودَ النٌضالَ بثورةِ أيلول التٌحرريةِ ومن ورائه شعبُ جنوب  كـُردستان

,هذه الثورة التي جاءت في الوقت نفسه ردٌاً على نكبةِ الكـُـرد بانهيار جمهورية كـُردستان, وثأراً                                                       لشهدائها الخالدين: القاضي محمد ورفاقه الميامين والشهداء الأربعة الصٌناديـد: مصطفى خوشناو,   

 وخير الله عبد الكريم , وعزة عبد العزيز, ومحمد محمود القدسي وكلٌِ شهـداء الحركة التحررية, 

وكاِمتداداً لكلٌ الحركات والانتفاضات في تأريخ الكُرد,واستكمالاً لها وتحقيقاً لآمال الكـُرد ورجالاته  

وقادته الميامين والمضحٌين الأجلاٌء من أبنائه على طريق التحرر والانعتاق.                         

نعم كان أملاً طال َأنتظارُ الكُرد له وقائداً افتقدَه شعبـُه , وصَحوةً ونهوضاً, فكانت عودته بمثابة فجرِِ

  يومٍ واعدٍ جديد  بعد سنينَ طويلةٍ بعيداً عن كُـردستان وهو الذي لم يتخلٌَ خلالها عن قضيةِ شعبه ولم

يستكِنَْ أو يبخلَْ بأيٌِ جهدٍ أويتجاهلْها حتى في ممالك ستالين-يومذاك- فتعرٌض لذلك هو ومن كان معه

رجالاً ونساءً للاضطهاد والتهجير والابعاد لاِيمانه المطلق بأنها قضية ًُعادلةًُ, وكواجبٍ مقدسٍ يستوجبُ  

تبنٌيـها والدٌفـاعَ عنها بكلٌِ السٌُبلِ المتاحـة أينما كان الكـُـرد ومهما كان الثٌمنُ أو كانت العواقب  

 والعقبات والتضحيات فنالوا ما نالوا على يد السلطات في منفاهم حتى أنٌ الكُـردََ في الممالك البائدة 

تلك تعرضوا لحملات التهجير والنفي خوفاً منهم ومن صحوتهم  ومن طموحاتهم القومية المشروعة  

وعلى أثرها نالَ هو ومَن معه نفياً على نفي ٍ, وتهجيراً على تهجيرٍ!!                                

وبعــدُ:                                                                                          

 أوَ ليس هو الذي ذاقَ ببراءتِه مرارةَ سجنِ الجُبناء في العهد الملكي المقبور يومَ كان له من العمر ثلاثُ

 سنواتٍ؟!                                                                                             َ

فأيةُ اِرادةُ كانت له القائدُ هــذا؟!, وأيٌُ ايمانٍٍ كان عليه الصٌنديدُ هذا؟!                             

 وأيةُ شخصيةٍ كان يتمتعُ بها النزيهُ هذا؟!  وأيٌةُ مكانةٍ كانت له الزاهدُ هــذا؟!                      

 وأيٌُ سرٌٍ كان فيهٍ الملِهمُ هذا؟ّ                                                                        

لا عجبَ.. أوَليسَ هو البارزاني الخالد أبداً رمزَ الكـُـرد وتأريخ ِ نضالهِ وفخرَ كـُـردستان؟       

اِنٌ ثورةَ أيلولَ كانت بحقٌٍ ثورةَ شعبٍ كـُـردستان بجميعِ مكوٌناتها وأَطيافها, وتعبيراً عن أرادتِه الحرٌة

 سبيلاً للتٌحــرٌر والانطـلاق , وأيٌُ وصفٍ آخـرَ لها هو اِجحافًُ وانكارًُ للحقٌِ والحقيقةٍ, واستهانةًُ ما

بعدها استهانةًُ بالنٌضال التحرريٌ للكـُـرد وتأريخه ورموزه جميعاً.                                  

فلكم المجدُ نزيهاً أبداً, وأنتم الفَخارُ زاهـداً دوماً, أيٌها المُلهمُ والقدوة ُ لكلٌِ كـُـردستانيٌٍ وكـُردستانيٌةٍ

أفراداً وقادةً, وأحزاباً وقوىً وفاءً منهم لدماء الشٌهداء الأبرار وتضحيات أبناء وبناتِ كُردستان الغيارى.

المجدُ كلٌُ المجدِ والخلودُ الأبديٌُ  لشهداء ثورة أيلول العظيمة الأبرار وكلٌِ شهداء الحركة التحررية    

 الكـُـردستانية  في كلٌ بقعةٍ من بقاعِ كـُـردستاننا الحبيبةِ على مرٌِ الأزمان.                         

النٌصرُ والظٌفرُ للحركاتِ التحررية في كُردستان بشمالها,وغربها, وشرقها,وليس للمحتلين الأوباش غيرَ

الخزيِ والعار والاندحار, واِنٌَ يومَ الأيامِ للكُرد دولة ً واحدةً لآتٍ, اِذ لابدٌَ للكُـرد من يومٍ.             

عاشت الاراداتُ الكـُـردستانية الوفيةِ لقضيةِ الكـُـرد العادلة,                                       

عاش الكـُـرد وكـُردستان.                                                                         

 

                                                                         برزان محمد صالح دلوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.     

اقول للقارئ الكريم ان عنوان هذا المقال ليس من بنات افكاري حيث اعتمدت على خبر قديم من العهد الملكي ، حينما لجأت الحكومة العراقية في ذلك العهد الى تسعير بعض المواد الغذائية من الفواكه والخضراوات ، وقد اغتنم هذه الفرصة الكتاب المعارضين للسلطة انذاك ومنهم الصحافي نوري ثابت الذي اتسمت كتاباته بالسخرية والنقد اللاذع ، وقد وظف عبارات هزلية في نقده ، وقد اصدر جريدته الساخرة سنة 1931 تحت اسم حبزبوز ، وحين نشر خبر التسعيرة ارسل برقية للحكومة يقول فيها : تسعيركم الشلغم اثلج صدورنا .
والإشارة كانت لوجود مصاعب ومشاكل جسيمة امام الشعب ، والمسالة التي لجأت اليها الحكومة كانت تافهة ولا تشكل حتى خيطاً رفيعاً من تلك المعضلات .
وتبدو المقاربة هنا غريبة لأول وهلة ، فماذا يربط تلك المسألة بعملية الهجوم الميمون على المنتديات الأجتماعية والثقافية ؟ والجواب واضح في لجوء حكومتنا المنتخبة جملة مشاكل عويصة ، وتوجهها الى الأنتقام من النوادي الأجتماعية . فمشاكلها متنوعة ليس اقلها ما يتعلق  بتوفير الخدمات العامة بما فيه توفير الماء والكهرباء ، الذي صرفت عليه مليارات الدولارات ، والنتيجة كانت ضياع تلك المليارات من الخزينة العراقية ولكن دون توفير الكهرباء ، فكيف تبخرت تلك المليارات ولم يتوفر الكهرباء ؟ فالعلم عند ربي وعند الراسخون في بواطن الأمور .
اما ترسيخ الأمن والأستقرار ولحد اليوم كما يلوح في الأفق فإنه بعيد المنال ، رغم صرف المليارات على مختلف صنوف القوات العسكرية والأمنية وجهاز الشرطة والمخابرات ، فكم يا ترى نحتاج من القوات ومن الأسلحة والأعتدة والأموال لتحقيق الأمن والأمان والاستقرار بشكل جدي وحقيقي بمنأى عن ادعاءات الأعلام الحكومي الذي يجعل من العراق جنة دلمون التي كان يعيش فيها الجميع بأمان واستقرار .
 لقد مرت تسع سنوات على سقوط النظام فهل ينبغي ان نصبر 9 سنوات اخرى لكي نعيش في بغداد والمدن الأخرى بأمان واستقرار ؟ وسوف لا نتطرق الى موضوع الفساد المالي والإداري المستشري في مفاصل الدولة العراقية .
 ولا نريد التطرق الى البطالة والبطالة المقنعة ، ولا الى المحسوبية القبلية والحزبية والطائفية ، ولا الى غياب دولة القانون والمؤسسات ، ولا الى اكوام القمامة المنتشرة في الأحياء السكنية ، ولا الى العوازل الأسمنتية التي تبدو وكأنها جدار برلين مصغر يفصل بين الأحياء والمؤسسات .
ولا الى تصنيف مدينة بغداد التاريخية في المرتبة الأخيرة بين عواصم ومدن العالم من ناحية الأمان والنظافة ومعايير اخرى ، ولانتطرق الى تصنيف العراق مع اسوأ الدول من ناحية الفساد وانعدام الأمن والأمان للمواطن والزائر الغريب .
 ولا نشير الى ملف العلاقات المتوترة مع اقليم كوردستان ، ولا نتطرق الى السباق المارثوني والخلافات المستشرية لتقسيم المناصب ، وهكذا امام الحكومة العراقية سلسلة من الملفات المعقدة ، لكن اين تقف الحكومة العراقية من تلك الملفات ؟ إن ما يتراءى امام المراقب للاوضاع في العراق ، لا يلوح امامه في المستقبل المنظور اي بصيص من الأمل والتفاؤل ، خاصة وإن الحكومة لا تعير لتلك الأمور اي اهتمام  وبدلاً من ذلك تتوجه الحكومة الى قضايا جانبية .
وتركت الحكومة كل تلك الملفات معلقة في عنق الزجاجة ، لتنطلق في غزوة على النوادي والجمعيات الثقافية والأجتماعية في بغداد يوم الثلاثاء السابق من قبل الأجهزة الأمنية ، وقيام هذه القوات بالإعتداءات بالضرب على المواطنين من رواد هذه النوادي وتحطيم الآثاث وتوجيه الإهانات وغيرها من الوسائل المنافية للأسلوب الحضاري في التعامل مع المواطنين ، كل ذلك   يدل على مدى استخفاف المسؤولين الحكوميين بحرية المواطن الشخصية وشخصيته الأجتماعية ، فكما هو معلوم إن معظم هذه النوادي والمحلات تعود ملكيتها للمواطنين من اتباع الديانات غير الإسلامية ، ومن المعروف ايضاً ان معظم وربما جميع رواد هذه المحلات هم من الأخوة من المسلمين .
 وإن كانت قد حصلت مشكلة معينة في محل من هذه المحلات كان يمكن معالجتها بشكل محصور في ذلك المحل وليس باللجوء الى عقوبة جماعية عشوائية . إن اسلوبها هذا يدخل فيه عنصر التفرقة العنصرية والدينية والضغط على المكونات غير الإسلامية ، خاصة وإن الشخص المسؤول عن تلك العملية في نادي المشرق العائلي للمكون المسيحي ، قد صرح بشهادة الموجودين بأن على المسيحيين ترك هذه البلاد والهجرة الى السويد واستراليا .. كما ان الحقد التراكمي المترشح من الخطاب الديني السياسي قد افرز السلوك المنافي لأبسط قواعد التقدير والأحترام في اللجوء الى تحطيم صورة رمز ديني عراقي اصيل وهو الكاردينال البطريرك عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبة وهو بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم .
الصحيح ان المكون الكلداني صغير نسبياً مقارنة بالمكونات الكبيرة ، لكن الصحيح ايضاً ان لهذا المكون مكانته في العراق وتأثيره في الداخل والخارج اكبر من حجمه ، إنه كبير في تاريخه وفي إخلاصه وتفانيه للوطن ، ومن يستهدف هذا الشعب فإنه يستهدف العراق ولا يريد الخير له .
إن المسألة ليست محصورة في هذا الحدث ، ولايمكن فصلها عمّا تعرض له اتباع الديانات الأخرى غير الإسلامية ، كالأيزيدية والمندائيين والمسيحيين من الكلدان والسريان والآثوريين والأرمن ، إنه مسلسل متواصل لتصفية هذه المكونات وإجبارها على ترك اوطانها ، هذه هي محصلة السنين التي اعقبت سقوط النظام عام 2003 فإن الأسلام السياسي يعمل لأسلمة البلاد ، وليس هنالك ما يشير الى تشجيع التعددية في النسيج المجتمع العراقي ، فهنالك خطاب مبطن ملؤه التهديد والوعيد لكل المكونات غير الإسلامية ، وإن كانت بعض التصريحات المتناثرة في الساحة الأعلامية العراقية لبعض المسؤولين العراقيين بضرورة المحافظة على النسيج المتنوع للمكونات العراقية غير الإسلامية ، فإن تلك التصريحات لا تشفي الغليل وليس لها تأثير فعلي على ارض الواقع .
في مجال آخر لا يمكن ان نتفق مع النائب يونادم كنا ان العملية لم تكن متعمدة في استهداف مكون معين بل كانت الحملة عامة ، لكن من السياق العام للخطاب الحكومي والشعبي فهنالك التضييق على الحريات الشخصية للمكونات غير الإسلامية في المجتمع العراقي ، وثمة توجه عام لأسلمة المجتمع ؟ فبماذا نفسر تفجير محل مشروب مجاز في تلكيف يعود لمواطن ايزيدي ؟ ومن يعمل بهذه التجارة غير الأيزيدية والمسيحيين ، هذا بشكل رسمي على الأقل فهنالك الكثير من المسلمين  يستفيدون من هذه التجارة بشكل وآخر  .
وقد كتب الأستاذ هيثم ملوكا مقاله الموسوم :
" السيد يونادم كنا اذا كنت حقا قائدا ورمزا لشعبك عليك بكلمة الحق ..حتى وان كلفتك حياتك ؟؟ " حسب الرابط ادناه :http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,609478.0.html 
 
وأنا بدوري اسأل سؤال شخصي للنائب يونادم كنا :
 
   ماذا لو كان بديل الصورة المهشمة للبطريرك الكاثوليكي الكلداني عمانوئيل الثالث دلي وكان بدلها بتلك الوضعية صورة للبطريرك النسطوري الآشوري مار دنخا الرابع مثلاً هل كنت صرحت ايضاً بأن العملية غير مقصودة ؟ ولا تستهدف المكون المسيحي ؟ 
اعود الى محور المقال وأقول ان ان السبب يعود في هذه العملية وفي التوجه العنفي المجتمعي الأسلامي ضد المكونات الأخرى غير الإسلامية بشكل عام بأنه يعود الى الخطاب الديني السياسي الذي يخيم على عموم الساحة العراقية ، وإن المكون الإسلامي الذي يشكل النسبة الكاسحة من المجتمع العراقي يتشبع بذلك الخطاب الذي يعكس الآخر وكأنه عبارة عن مجموعة من الكفار والزنادقة ليس لهم شغل شاغل سوى ارتكاب المعصيات والموبقات ، وهذا هو الخطاب الذي يشحن للجماهير الواسعة نحو الكراهية والحقد نحو الآخر غير المسلم حتى لو كان ابن الوطن العراقي الأصيل ، وإن وجوده كان قبل وجود الإسلام في هذا الوطن  . إن من يريد ان يرسي قواعد دولة القانون ويكرس قواعد الدولة المدنية الديمقراطية الليبرالية الحقة ، وينمي فضائل التسامح والتعايش ، عليه ان يقف على مسافة واحدة من كل الأديان فليس هنالك دين الله الحق والى جانبه دين الله الباطل ، كل فرد حر في دينه ومعتقده .
ما هي الفائدة من تصريح مسؤول كبير في الدولة بأنه يحترم المسيحيين وهم مواطنين اوفياء والى جانب ذلك تتعالى الأصوات عبر مكبرات الصوت في الجوامع تدعو للكراهية والحقد ؟
في الوطن العراقي يشكل المسلمون كما قلت الأغلبية الساحقة ، وإنا مؤمن ان نسبة كبيرة من هؤلاء لا يقبلون بالظلم على الآخر لا سيما إن كان ابن الوطن ولدينا مجموعات كبيرة من الأصدقاء الأوفياء من المسلمين ، لكن المسألة تكمن في سكوت هؤلاء عن الظلم ، يقول نابليون :
 ان العالم يعاني الظلم ليس بسبب الأشرار بل بسبب سكوت الأخيار ، والسؤال هو لماذا هذا السكوت المطبق للاخيار من المسلمين ما يرتبكه ابناء جلدتهم بحق الآخرين ؟
نطلب من المسؤولين العراقيين ومن دولة رئيس الوزراء نوري المالكي ، ان تكون هذه الهجمة الأخيرة وأن يترجموا اقوالهم الى افعال فيما يخص التعامل مع المكونات الأخرى من  غير المسلمين . وإن يحثوا خطباء الجوامع على التمسك بخطاب يدعو الى التعايش والتسامح مع الآخر بمنأى عنالمغالاة والتكبر ، ولننظر في الأفق البعيد وسنجد ان كل الدول العربية الإسلامية تتراوح في مكانها وإن العالم يركض نحو الأمام . ونحن يهمنا وطننا العراقي ، الذي بقي مع الأسف لحد اليوم عاجزاً عن تحقيق الحد الأدنى من طموحاته . فليكن عنصر الأخلاص للوطن ديدننا وهو الطريق الوحيد لبلوغ مرفأ الأمان والتعايش والمستقبل المزدهر للوطن العراقي .
الدكتور حبيب تومي / ديترويت في 11 / 09 / 12

لقاء صريح ومسؤول من أجل العراق وشعبه

في العاصمة الفنلندية ، هلسنكي ، قام وفد من هيئة تنسيق الاحزاب العراقية العاملة في فنلندا ، بزيارة مبنى السفارة العراقية ، واللقاء في يوم 4/9/ 2012  مع الاستاذ عبدالكريم كعب ، السفير العراقي في فنلندا ، وحضر اللقاء الاستاذ جميل المشهداني السكرتير الثاني في السفارة . رحب السيد السفير بالوفد وقدم لهم شرحا مفصلا عن توجهات السفارة المستقبلية وتوجهها لانجاز برامج ثقافية واجتماعية عديدة ، كما اشار الى بعض العوائق التي تواجه عمل السفارة ، التي تطمح لجذب شركات الاستثمار الفنلندية لتتوجه للعمل في السوق العراق وللمساهمة في اعادة اعمار البلاد وتحدث عن بعض من خطط السفارة بهذا الشان .  من جانبهم شكر اعضاء الوفد السيد السفير لاتاحته الفرصة للقاء بهم ، وشكروه على ما تفضل به من شروحات واشاروا بصراحة تامة الى انهم كانوا ينتظرون مبادرة الدعوة للقائهم ان تقدم من قبل السيد السفير ، وليسمعوا منه الكثير من التوضيحات ، ولكنهم قدموا الطلب للقاء به من بعد انقطاع ، ولأنهم يحملون معهم بعض النقاط التي يرونها مهمة وتهم حياة واوضاع ابناء الجالية ويودون بكل مسؤولية مكاشفة السفير بها وبكل صراحة ، وان حديثهم يأتي من باب الواجب الوطني ، والحفاظ على اسم العراق عاليا من خلال أعلاء سمعة السفارة والعاملين فيها التي وللاسف كثر اللغط حولها في الفترة الاخيرة لاسباب عديدة مما تسبب في فتور بارز وفجوة في العلاقة بين قطاعات من ابناء الجالية والسفارة وقد توضح في احجام عدد من ابناء الجالية في المساهمة في المناسبات التي احيتها السفارة مؤخرا وتكون فيه الدعوات عادة مفتوحة . من اهم النقاط التي اثارها الوفد هي علاقة طاقم السفارة الدبلوماسي بالمستخدمين المحليين في السفارة من ابناء الجالية وحقوقهم المادية والمعنوية واحترامهم وعدم التجاوز عليهم من بعض العاملين  بأشكال مختلفة ، ورغم ان هذا الامر يبدو شأنا داخليا من عمل السفارة الا انه بحكم كونهم يرتبطون بعوائل من ابناء الجالية ، فقد كثر اللغط وانتشرت الكثير من الاشاعات والوقائع مما جعل الصدق يختلط مع الخطأ ، ويرتبط بذلك قضية عقود العمل للمستخدمين واحترامها للقوانين الفنلندية ، والتي تناولتها الاحاديث والاشاعات بشكل لا يخدم سمعة العراق بين الاوساط الفنلندية . واثار الوفد قضية التسجيلات الصوتية السرية التي جرت لبعض المواطنين خلال زيارتهم الى مبنى السفارة ووجود صوت السفير في كل التسجيلات مما يشير انها تمت بحضوره ، وقد تم تسريب هذه التسجيلات وانتشرت  بشكل واسع بين ابناء الجالية ، وسببت لغطا كبيرا ، ورغم انها لا تحمل اسرارا او قضايا مهمة الا ان الوفد اعتبرها ، ومهما كان المسؤول عنها ، عملا لا اخلاقيا ولا قانونيا . واشار الوفد الى قضية السرقة التي تمت قبل فترة في داخل السفارة وكسر خزينة السفارة ، من قبل احد موظفيها الدبلوماسيين ، ومع ان السرقة تم كشفها وكشف الجاني بمساعدة الشرطة الفنلندية ، الا ان التعتيم عليها وعدم ايضاح الامر بشكل سريع ومناسب لابناء الجالية ، جعل الكثير من الاشاعات تنتشر ، ويقف خلف بعضها مغرضين ومتربصين بالعراق وابناءه ، ومنها الاشاعات التي صارت تمس سمعة السيد السفير والابرياء من العاملين في السفارة .

ومن باب المسؤولية الوطنية ، والحفاط على سمعة السيد السفير وطاقم العاملين في السفارة ، وبالتالي سمعة العراق وشعبه ، طالب الوفد بان تكون هناك شفافية في العلاقة مع ابناء الجالية ، والحرص على انتظام اللقاءات معها عبر اشكال مختلفة ، من اجل توضيح الحقائق وقطع الطريق على المتصيدين في الماء العكر وعدم اتاحت الفرصة لانتشار الاشاعات . وحمل الوفد السيد السفير المسؤولية الاولى عن كل ما يجري أرتباطا بكونه رأس الهرم في السفارة ، التي هي سفارة العراق وشعبه ، وتعشموا فيه ان يبذل جهوده لايضاح الحقائق ومعالجة الامور ضمن سياقات العمل ومن اجل سمعة العراق وشعبه .

ورغم ان الوفد استمع الى ردود وتوضيحات من السيد السفير منها الاشارة الى ان المسؤول عن التسجيلات السرية هو خرق لهاتف السفير من قبل جهات مجهولة ، الا ان هيئة تنسيق الاحزاب العراقية العاملة في فنلندا تعلن لابناء الجالية أنها تنتظر من الاخوة في السفارة اجراءات حاسمة تتجاوز تبريرات بعض ما يجري وتضع الامور في نصابها الصحيح فيما يتعلق بكل ما تقدم ، فالسفارة العراقية  تمثل اسم العراق ، والتهاون في حل الامور العالقة سيزيدها تعقيدا ولا يكون في مصلحة الوطن ولا شعبه. وان هيئة تنسيق الاحزاب العراقية العاملة في فنلندا وبأسم انصار واصدقاء احزابها الاعضاء في الهيئة تكرر وقوفها الدائم الى جانب قضايا الوطن والشعب ودعم نشاط واجراءات السفارة العراقية في فنلندا التي تصب لصالح ابناء الجالية العراقية وسمعة العراق وشعبه .

عاش العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد

هيئة تنسيق الاحزاب العراقية العاملة في فنلندا

حزب الدعوه‌ الاسلامیه‌     / منطقه‌ فنلندا

الحزب الدیمقراطی الكوردستانی  /  منظمه‌ فنلندا

الحزب الشیوعی العراقی / منظمه‌ فنلندا

الحركه‌ الدیمقراطیه‌ الاشوریه‌ / منظمه‌ فنلندا

الحزب الشيوعي الكوردستاني/منظمة فنلندا

المجلس الاعلی الاسلامی العراقی / مكتب فنلندا

الاتحاد الوطنی الكوردستانی  / مكتب تنظیمات فنلندا

     

هلسنكي 9/9/2012

 

استطاعت قوة مسلحة يرتدي إفرادها الزي العسكري وتتخذ من المنطقة الخضراء مقراً لها وبقيادة ضابط لواء معروف فاروق الاعرجي الذي " عَزَلَ* " بغداد وقد ظن البعض بأنه انقلاب عسكري على غرار أيام زمان وبخاصة أولئك الذين عايشوا البعض من الانقلابات العسكرية أو أثناء الحرب العراقية الإيرانية وغيرها بدون أي إشارة من قبل رئيس الوزراء أو وزارة الداخلية، ولقد تم تسجيل مأثرة لم تستطع لا القوى التكفيرية الإرهابية ولا الميليشيات المسلحة عليها هي " عَزِلْ بغداد " وانتقل هذا اللواء الخاص المؤتمِر حسبما كشف عنه بأوامر رئيس الوزراء نوري المالكي من المهمة المكلف بها لمطاردة الإرهاب إلى مطاردة النوادي الليلية الاجتماعية والثقافية وروادها وفي مقدمتها الاتحاد العام للأدباء والمركز الثقافي للسينمائيين ونادي الشرق ونوادي العلوية والصيد والهندية وغيرهما، ولعل هذه المأثرة الأولى قد تسجل للضابط فاروق الاعرجي ولوائه، أما المأثرة الثانية بأنهم أجازوا لأنفسهم حق  القرار والتنفيذ بدون  قرارمن القضاء  لأننا في بلد " خانجخان " ولقد شاهدنا مقطع الفيديو المصور بشكل مخفي  الهجمة البربرية على البعض من الرواد الموجودين ورأينا بأم أعيننا كيف يقوم أصحاب الزي العسكري الذين يدعون أنهم وجدوا للحفاظ على كرامة المواطن بتكسير وتحطيم الموجودات و أكثر حقارة من ذلك ضرب المواطنين على رؤوسهم وملاحقتهم وهم يهربون خوفاً من الاعتداء عليهم فذكرنا بتلك الوقائع التي كانت تمارس من قبل مسعوري النظام الدكتاتوري السابق وتلك المقاطع من الفيديو التي تظهرهم كسفلة  مجرمين للعالم 

ما نتمناه!! وهذا من سخرية الزمن أن يكون عند حسن ظن الجماهير المنكوبة بالقتل والكاتم والتفجيرات والصراعات المسلحة بين المليشيات الدينية نفسها وان يبادر أكثر بغلق كل ما هو ثقافي وفني بما فيهم وزارة الثقافة كي يهيأ لقيام المسلسل الديني لصراع الدولة الدينية لولاية الفقيه ووفق مطلب القيادي في المجلس الأعلى  صدر الدين القبنجي " أن "يكون لنا موقف في كل العراق يتمثل بالدفاع عن الهوية الإسلامية" وكأن الهوية الإسلامية شعار أصبح في خطر وآيلٍ للزوال الأبدي لا يمكن تنفيذه إلا بالاعتداء على الحريات المدنية والحريات الشخصية وإلغاء آراء الناس بحجة الإسلام والإسلام المسكين بريء، وكنا نتمنى أيضاً أن يبقى صدر الدين القبنجي بالهوية الإسلامية فقط  لكنه يريد وبقوة السلاح والسجن والقمع وإطلاق الرصاص أن يطبق ما في السعودية حول الشرطة الدينية فدعا  إلى "إحياء سنة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومكافحة الفساد الأخلاقي" وكأن الفساد منتشر في جميع أنحاء البلاد والشعب العراقي أصبح بدون أخلاق ولن تسود الاخلاق إلا بوجود شرطة دينية إلى جانب الشرطة الاعتيادية،  وفعلاً كان منظراً خلاباً عندما طالبوا الرواد على الطريقة الأمريكية أن يتمددوا أو يبركوا كالجمال ويضعون أيديهم خلف رؤوسهم ، سابقاً قامت بهذه المهمة غير النبيلة بحجة الخلاص من الواقع المزري الذي يهيم على إحياء بغداد الكادحة والفقيرة ولهذا ومن اجل هذا الهدف النبيل!! فإن العديد من الشهود الذين كانوا متواجدين وصرحوا لوسائل الإعلام بأن " ضباط من الشرطة الاتحادية هددوا أصحاب هذه المحال بالاعتقال فيما لو عادوا افتتاح محالهم مجدداً" وأشاروا بان القوات الاتحادية قامت بالاعتداء على الموجودين وحطموا المحتويات وسرقوا الأموال وأطلقوا الرصاص فوق الرؤوس بدون أي رادع ضمير، وقال احد المسؤولين في اتحاد السينمائيين في منطقة العرصات "القوات الأمنية التي داهمت النادي لم تترك لنا مجالا للحديث معهم ...رفعوا الأسلحة وضربونا وكسروا الأثاث" وهذا الفعل المشين لم يكن لأول مرة فقد سبقه أيضاً اعتداء على مقر الاتحاد العام للأدباء والكتاب والنوادي الاجتماعية وتكرر الموضوع في هذه الهجمة، الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين الذي تأسس بعد ثورة 14 تموز 1958 وأول رئيس له كان الشاعر الكبير المرحوم محمد مهدي الجواهري ينتمي إليه عشرات الأدباء والمثقفين والشعراء الوطنيين المخلصين وهم من خيرة مثقفي العراق الذين يدافعون عن الحريات المدنية العامة والشخصية والديمقراطية واحترام القانون والدستور هؤلاء هم اخلص من البعض في الشرطة والجيش الذين يغمضون عين ويفتحون عين والتفجيرات مستمرة من الموصل وحتى البصرة وكواتم الصوت تقتل كل مواطن يريد الخير لبلاده والفساد منتشر يقول لهم تعالوا خذوني ولكن دون فائدة.

لا بد من الإشارة إلى الموضوع من باب توجيه  الدعوة لرئيس الوزراء بعدم الصمت وإبداء الرأي بكل صراحة، أما أن يكون قد أصدر أوامره بالهجوم على هذه النوادي الاجتماعية وغيرها، وانه جاء مثلما نشر في وسائل الإعلام بان المرشد الروحي لنوري المالكي آية الله الشاهرودي الإيراني في مدينة " قم " وبخه ودفعه لمهاجمة " النوادي الاجتماعية " وقال له  أن "بغداد قد تحولت إلى ملهى كبير، وهذا ينافي الشريعة الإسلامية. نحن لا نريد أن تكون بغداد إسلامية بحتة. ولا علمانية في الوقت نفسه" وهذا يعني أن السياسة العراقية بجميع مفاصلها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مرتبطة بما يصدره البعض من المرجعيات في إيران وبالذات من مدينة " قم " أو أن هذا التصرف غير القانوني مثلما يقولون في أكثر من قضية بأن نوري المالكي غير مسؤول عن إصدار مثل هكذا قرارات والتي هي  ليست في صالح البلد وإنها بالضد من القوانين وعزل دور القضاء العراقي في إصدار قراراته المستقلة مثلما " عَزَلَ " الضابط اللواء الاعرجي بغداد وتصرفات منتسبين اللواء  من خلال المداهمات وهو على أساس المعني بمطاردة الإرهاب!!  هذا الموقف يجب أن يعلن على الملأ دون اتخاذ الموقف الصامت ومحاولة الهروب إلى أمام وجعل الأمور مبهمة تخلق شعوراً بالاستهجان والغضب وتوجيه الانتقادات والإدانة في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة وهاهو رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين يصرح ويستهجن الهجمة الغير مبررة والمخالفة للدستور ودون أمر قضائي " وسط دهشة واستغراب الأدباء " فوجئنا باقتحام مبنى الاتحاد من قبل قوة عسكرية " وعلى الرغم من أن البعض أكدوا عدم شمول نادي الاتحاد بقرار الغلق لكن ذلك لا ينفي مدى الاستهتار بالحريات العامة والخاصة واستخدام وسائل قمعية بدون الرجوع للقانون وبهذا الخصوص نفى مجلس القضاء الأعلى انه أصدر أمر قضائي بخصوص الهجمة على النوادي الاجتماعية والثقافية وهذا النفي جرى بالضد من تصريح مكتب القائد العام أن " أجراء غلق النوادي الاجتماعية والمطاعم الليلية في بغداد جاء تنفيذها لأمر قضائي " هذا النفي جعل الأمر مكشوفاً ويدل عن التلاعب بالقضاء واستغلال اسمه لكي يمرر أي تجاوز غير قانوني وأشير أن الأوامر صدرت من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة بشكل مباشر ولهذا طالبنا منذ البداية موقف رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة من هذه التجاوزات ومن الاعتداء على حرية المواطنين وحقوقهم ، نريد موقف حكومي واضح من الاعتداءات واستهتار البعض من الضباط ومنتسبي الألوية العسكرية إذا كان من الشرطة الاتحادية أو الجيش العراقي، كما يطالب المواطنين أجراء تحقيق قانوني ومحاسبة المعتدين أو من اتخذ مثل هكذا قرار  ووفق القانون كما نجد أن لا تترك هذه الأمور سائبة أو الاقتناع بتصريحات " مو احنه " بل التوجه وإقامة دعوى قضائية ضد قرار الهجوم على النوادي وكذلك ضد فاروق الاعرجي والبعض من الضباط والمنتسبين الذين ظهروا في الفيديو أو الذين شاهدوهم بشكل واقعي وهم يعبثون ويدمرون ويعتدون على المواطنين العراقيين وهناك  نداء من لجنة تنسيق التيار الديمقراطي العراقي/ المملكة المتحدة   نداء إلى الرأي العام العراقي لا للاعتداء على الحريات الشخصية والعامة وهذا النداء عبارة عن دعوة المواطنين للتوقيع بالضد من هذه الهجمة اللاقانونية والقمعية، كلمة لعلها تنفع ــ أليس من مصلحة البلاد والشعب وبدلاً من التضييق ومحاربة منظمات المجتمع المدني المسالمة والهادفة لمصلحة الحل السلمي للازمة الحالية ولصالح العملية السياسية التوجه الحقيقي لتخليص البلاد والشعب من الأعمال الإرهابية والتفجيرات المجرمة المستمرة لحد هذا اليوم 9 / 9 / 2012 أم هناك من يحلم ويعمل ببقائها لمآرب شيطانية؟!

 

* عَزَلَ: كلمة عامية تعني أغلق

 

 

 

                   القسم العاشر
ـ درو ـ مازال في غيبوبته .. إنها الحمّى .. نعم هي الحمّى ، وإن كانت تبدو أنّها في نهاياتها ، ولكنّها لاتزال تصارع وتهلك المسكين من حدّة سخونتها ، على الرغم من ترشّحات العرق التي فترت حرارتها قليلا وذاك افحمرار الذي رافق تلك البسمة الهادئة بضحكتها الناعمة .. نعم ـ درو ـ .. أنّها لحظات يمتزج فيه الزمن بوعيه وعامليّ اليقظة المقنعة باضغاث أحلامها .. ما شدّك أيها الملعون الى تلك الضحكة سوى ذاك الصدر الممتلئ بثديين يتراقصان كبرياءا ، لابل إنّه القميص الذي انزاح من ثقلهما قليلا ، وكاد الزران أن يتفتقا ومعهما حمالة الصدر ، وأنت الى الآن لم تستطع أن تخمّن : أأبيض كان لونها أم صفار طحيني مائل للبياض ؟ !! .ز هو ذاك اللغز الذي تعاملت معه وانت تذهب بوريقات ـ كوليلكي نيسانس ـ فتقطفها واحدة بعد أخرى ، وانت تردد ـ سبي يه ـ .. ـ زه ره ـ واحدة تليها واحدة ولربما صادفتك منها العشرات اللاتي انتهين ب ـ سبي ـ كما والعشرات ب ـ زه ر ـ وهكذا وانت لم تجرأ ، لابل تدرّجت في جرأتك وغمزاتك المتلاحقة بلاوعي أو إدراك وانت تحملق بها ـ مريما ملكي زيرو ـ كالضفدعة الى أن .. الله ! ياالزمن !! وهاهي جارتكم .. هذه المرأة اليرشويّة تنصح أمّك أن يأتوا بها .. نعم .. هي ـ مريما ملكي زيرو ـ بدلا من ـ خزالا كوله ك ـ مع أنهم جميعهم يعلمون بأن ـ خزالا كوله ك ـ لديها من الخبرة أكثر منها .. نعم ـ درو ـ !! لحظتها تجرّأت .. تجرّأت حينها ولعلّها كانت صحوة حقيقية لك ساعتها .. آخ ! .. أيها الشيطان أنت ـ علوكي قادي ـ قلت لي بأنّها مسيحيّة و ـ عصوكي فرمان ـ له خبرة قوبة بهنّ ..أغمزها !! .. أغمزها ، وما أن تضحك لك أو تردّ عليك الغمزة فمعناها أنّها تريدك .. اللعنة على !! .. لالا .. ـ درو ـ حاشا ـ خالي قادي ـ .. ـ علو ـ !! والله أنك لطيف وجيّد ؟ !! لما تورطني هكذا ؟ .. أحيانا يبدو لي أنّك تتقصّد ذلك ، أو أنّ لك مراد آخر ن وخاصة قرابتك ـ عصو ـ ذاك الأبيض بشعره الأصفر .. لالا .. إنّه أصفر بأصفر .. آخ منكم أيّها الجزيريون ؟ ! .. ـ بازاريون ـ !! .. كم كنت هادئا في الأيام الفائتة ـ علو ـ قبل أن يتشرف ـ عصو ـ بالقدوم من ـ بازير ـ ، وما أن حضر الإبليس !! .. فكم من بلوة وورطة تسبّبتما أنتما بها وعلّقتماني فيها ؟ .. نعم !! .. أعلم أنها من بنات أفكارك ـ عصو ـ ولكنّني احتراما لك ـ علو ـ أنفّذها .. أو تظنّون بأنني نسيت تلكم الروسيّات اللاتي يعملن في ـ قره جوخ ت و ـ كركي له كي ـ ؟ .. أيها الملعون !! .. نعم نعم ـ عصو ـ .. حينما كنّ تلتممن على خضرة ـ نورو يي محمد رمو ـ .. خيار .. قتي أو ـ باجاني سور ـ وتلكم النسوة الروسيات شبع العاريات .. آه ! يا لشيطنتك ـ عصو ـ !! .. نعم كنت تشاطر الأصحاب عن لون كلاسينهن ، وترمي فرنكا تحت أقدامهن وتقول لي .. هيّا ـ درو ـ .. هيّا !! وكنت بطبيعة الحال أحاول التقاط الفرنك وعينيّ مسلطتان فيما بين ساقيّ المرأة ، فأحدّد لون سروالها الداخلي .. ملعون ـ عصو ـ أنت ، ولم يكن نصيبي سوى ـ جند شكري قولو قولو ـ أو كم قطعة من بسكويتي بخرمه ـ .. خاصة ودكّان ـ صليبا يي كور ـ لم يكن بعيدا البتة .. إلاّ هي .. نعم .. هي ـ مريما ملكي زيرو ـ لاأدري الى الآن لماذا ارتعبت حينما صرت أغمزها كمجنون حقيقي .. نعم ارتعبت !! .. وما العجب في ذلك ؟ .. ففي المحصلة من أكون أنا ؟ .. نعم من أكون أنا ؟ أو لست ـ درو دينو ـ ؟ .. ولكنه كان سؤال جدّ مهم بالنسبة لي !! .. نعم .. ـ ته بنافي خودي كي مريم .. أو جه نيشانه له سر آرما ته ياه راستي ؟ ـ حلفتك بالله ـ مريم ماهي هذه العلامة التي على خدّك الأيمن ؟ أخال طبيعي هو أم صناعي ؟ .. ـ درو ـ!! ...  ـ من تو وك خوه ـ .. ردّت عليك بلهجتها الآزخيّة وبكرديّة مكسّرة .. فهي قالتها لك .. نعم .. أنها مثل أختك .. ـ مريمي ـ .. ـ مريمي ـ .. والله !! .. ـ عصو ـ .. ـ علو ـ .. ـ نورو ـ .. بدأ صوته يعلو نسبيا وهو يدور في فراشه وقد أطاح باللحاف منذ زمن ، وأخذ العرق يجفّ شيئا فشيئا ن وليتدرج على جسده في المقابل برودة غير متوقعة ،  أولم تحسب لها ، فأخذته الرجفة من جديد .. بدت بطيئة وخفيفة ، مالبثت ان ازدادت ومعها بوادر عودة في ارتفاع الحرارة ، ومع هذيان الرجفة ، أسرعت أمّه فغطّته من جديد وهي تدعو العلي القدير أن تنجّي ولدها من هذه النوبات القاسية من الحمّى .. ازدادت حرارته ومعه بدأت أنفاسه تتصاعد وتتسارع ، والمحيطون يتحسسون مدى ارتفاع حرارته ، ومن جديد اجتاحه الألم كما الحلم المرادف لهكذا أنواع من الحمّى ، وكواحدة من إفرازاته ، فأخذ يهزي حينا ن وينفخ حينا آخر ، ويتكلّم يكلام غير مفهوم في غالب الأحيان .. هي ، هي الصور والأحداث تتراكب في مخيلته ، وتتالى كشريط سينمائي فتسرد من جملة ما تسرد وقائعا وصورا أمام ناظريه ، لابل يرى نفسه وبلا إرادية فإذا به متفاعل فيها كما ومشارك .. و ..ـ مريما ملكي زيرو ـ .. ها .. ها .. أيتها الجميلة أنت ؟ .. نعم ـ عصو ـ ـ نورو ـ .. ـ عصو ـ .. إنّها قاب قوسين أن تريني .. الله !! هاقد بدأت تفكّ أزرار قميصها الأحمر !! .. ـ مريم ـ .. ـ مريمي ـ !! كم أنت جذّابة بقميصك الأحمر هذا ؟ !! .. ولكن لماذا القميص الأحمر يا مريم .ز هم هم .. أجل ومن جديد .. اللعنة !! إن أخوتك هم مثل حسو ـ يي قادي بربر ـ .. نعم أنهم أيضا من عشاق الأحمر .. أيعقل أن تكوني أنت أيضا مثلهم وتؤمنين بالأحمر ؟ ... ـ علو ـ .. ـ خالدو ـ .. ـ عصو ـ .. اللعنة عليكم وعلى أجدادكم .. أف .. أف .. أمي .. هات ماءا .. أف .. أففففف !! .. أوقدوا الدفأة ؟ .. كم أنا بردان ؟!! .. أهو الثلج وقد هطل في الخارج ؟ ! .. ياربي .. يابو .. ـ كا جاكيتي من ـ غطته أمه بلحاف آخر وزادت من كمّادات الماء .. الله !! .. ومن جديد .. كاسان .. كاساني .. وقف على تلك التلة الصغيرة يتأمّل بيوتات ـ كاساني ـ .. ـ آشي آفي ـ بضجيجه وحركته ، ساقية الماء تتدحرج بماءها من ال ـ جمّ ـ وتلك الشجيرات الكسلى ، لالا ، أهل ـ كاسان ـ هم الكسالى .. جاب بنظره الى وسط القرية .. البئر .. نعم هناك البئر ويدلوه الوحيد .. اقتعد الأرض وتناول بقايا عود لربما كان غصنا صغيرا لنبتة ال ـ حسحسوك ـ ، قرفه بيده الى عدّة قطع ، وأعاد بنظره صوب البئر ، تأمّل الفتيات والنسوة وهنّ يملن تنكاتهن من البئر ويتقافزن بها والتنكات تتلاوح من فوق رؤوسهن ... تذكّر عدد المسابقات التي فاز بها والفتيات كما النساء اللائي خسرن التحدي معه ولعبة التكات المملوءة وسرعة الجري بها .. تحسّس فروة رأسه .. ومن جديد عاد الى تلكم الفتياي .. ربّاه !! .. كلّ فتاة بجمالها هي ليلان .. وكلّ لفتة من أيّة واحدة منها توحي له .. ها أنذا .. نعم .. انا هي ليلان !! .. مسكين درو .. إذن بحقّ الجحيم من هي ليلان ؟ !! .. والله لا أدري !! .. ربّاه !! .. ليلان .. ليلا ااااااانة ... ليلااااااااااااانة ... أيتها المتألقة كوكبا أنت ، المنوّرة بدرا كنت وهاقد اكتمات قمرا بازخا في ليلة ظلماء أنت .. أيّتها التائهة ليلان !! كم أحبك ؟ .. كم أحبّك ؟ .. ولكن !! .. أين هي ؟ .. أين هي ؟ .. من أنت ؟ وأين كنت ؟ .. لابل ، وأين أصبحت ؟ وكيف اختفيت ؟ .. و .. نادى مناد بأعلى صوته .. ليلان .. من منكن ليلان ؟ .. جمهرة من الصبايا بعمر الورد وجمال شقائق النعمان تأمّلن وانطلقن بخجل وخيلاء !! .. ربّاه !! ياالعشق السرمدي في تيه ، تاهت فيه الأعصاب كما وبريق العين قد خاب .. ربي !! مالي والعشق ؟ .. وأعشق من ؟ لا أدري ؟ .. يقولون عنها ليلان ؟! .. ومن هي ليلان ؟ .. لاأدري ؟! قالوا أنّها من ـ كاسان ـ ؟!! .. أحوريّة هي أم إنسان ؟ .. آدميّة هي أم جان ؟ .. وزاد الفقيه في تعداد كمّ الأسئلة لتتراكم وتتراكم ، فتغدو كتبا تزداد سماكتها عن مجموع كتب ـ خالدي جارو ـ وقصص جانه بعفاريته ، ومع هذا !! أعود أنا المسكين ـ درو ـ .. أعود الى ذاتي ولأكتشف ذاتي ومن جديد .. ربّي !! مالي والعشق ؟ !! .. من سيصدّق بأن ـ درو ـ قد احبّ وعشق ؟!! .. الله !! بجاه كلّ أولياءك الصالحين !! بجاه كلّ عاشق ومعشوق .. أكشف لي ربي ودلّني على من أحب ؟ .. هلام تشكّل أمام ناظريه .. هيولى .. كتلة غير واضحة المعالم .. حديقة ملأى ب ـ كول أو جيجك ـ رائحة زكيّة عبقة عمّت المكان .. هي .. هي .. تلك إذن هي ليلان !! .. ربّاه !! مالي أنا ـ درو ـ و ... ـ سري ملا مه رزي ـ وها أنت دجلة بماءك تتدفّقين .. تهت من جديد !! .. نعم لقد تهت من جديد أيها التائه الأزلي أنت ـ درو ـ !! .. خانتك الحظوظ .. لا.. لا .. لاتقل هكذا أبدا .. خذلتني الجموع .. قد يكون فيها من الصواب أكثر .. تهت ليلان وتاهت بك .. ومن جديد أقدارك الموسومة دهرا ن فيتوه مع التيه الجسد ليلتقي .. نعم .. فيلتقي الجسد بالجسد ورغم الدهور والسنين وما فعله النكداء .. يلتحم الجسدان من جديد ككتلة متّقدة وقد تشابكت الأيادي كما والتحمت الأقدام في لحمة أبدية ، فتدور وتدور وسط دوّامة نهر دجلة لتقذفك وإيّاها وأنتما .. أجل أنتما .. وما تلبث أن تنتبه لنفسك .. نعم لقدرك بذاتك وانت تعلم و .. تعلنها !! .. ها قد رمتنا الماء بدوّامتها !! ولكنك تقفز بها من جديد .. نعم !! .. من جديد وانتما بعريكما وسط التلّة .. ويحي .. أنّها عين ديوار !! .. ياللمصيبة !1 إنّها عين ديوار والله في سمواته السبع كن في عوننا !! .. آه ـ درو ـ وانت ليلان .. لتحفظنا الأيام من ضجيجها وعين ديوار وأهلها .. الهذيان يبدو في تدرّجه نحو الزوال .. كشفت الأمّ عنه غطاءا وتركت الآخر ، والجسد كلّه مبتل بفعل العرق الغزير .. يبدو عليه أنّه مرتاح .. أنه نائم من جديد .. دخل عليه أخوه ـ حسو ـ بعد جولته العصماء يسأل من أمّه عن أحواله .. طمأنته الأمّ وبدأت تسأل وتسأل .. مهلك أمّي .. مهلك !! .. أجاب ـ حسو ـ .. ضربة هي ، نعم ، كلّها ضربة أصابت أخي في رأسه ، ابحثي أمّي عن موضع الإصابة ، وطهّري الجرح ومن ثمّ ضمّديه .. نعم أمي .. سترين كيف سيبدأ بالتحسّن حينئذ وهذا الهذيان سينتهي مع الحمّى المرافقة له .. صدّقيني يا أمي أن كل ما يهذي به ـ درو ـ هو مجرد اضغاث أحلام تبدأ وتنتهي الى ما يشبه الكوابيس .. فقط شيء واحد استطيع أن أؤكدها لك يا أمّي .. نعم .. إنني أحبّ أخي ـ درو ـ كثيرا ، وأتمنى له من كلّ قلبي سرعة الشفاء ، فقد تعذّب .. نعم لقد تعذّب كثيرا خلال هذين اليومين ...
                                   ************************************************** 
البيوتات الجزيريّة كما أسرها ، سرّها فيها .. فقط أمران واضحان يميّزان طبيعة حياة الأسر هذه هي حبّ الرجل لزوجته ، ومن ثمّ معدته ، وما تبدع فيها الزوجة من فنون الطبخ .. وفي ـ ديركا حمكو ـ يكاد مجتمع الجزيريين أو ـ باشاري ـ كما يسمونهم ، يكاد ان يكون مجتمعا منغلقا على ذاته ، هذا من ناحية ن ومن ناحية اخرى حتّى وإن تباعدت بيوتاتهم ، إلاّ أنّهم في الرحلات كما والمناسبات أو الأعياد تراهم يلتمّون في بقعة واحدة ، لابل يتجمعون في ايّ مكان وبالفطرة حتّى من دون تحديد .. والأولاد .. تكاد السمة الغالبة على نشأتهم واحدة ، طريقة لبسهم ، نطقهم ، حتّى وأحيانا يتشاركون المهن نفسها .. ومن جملة هذا التراكب بحدّ ذاته ، قد يمتاز بعضهم عن بعض أو تتشكّل فرق أو ما يمكن تسميته بالثنائي ، وهنا في ـ ديركا حمكو ـ امتاز الثنائي ـ عصوكي فرماني بمبي ـ و ـ علوكي قادي ـ .. وبالرغم من أن عصو يكبر علو ويسبقه بعام دراسي ، إلاّ أنهما يشكّلان ثنائيا ممتازا ، يضاف إليها صلة القرابة المؤكّدة بينهما .. هذا الثنائي الذي امتاز بالإنسجام التام كما والشعار العام القائل ـ اللبيب من الإشارة يفهم ـ فمثلا إذا ما انحرج ـ عصو ـ في التصريح بأمر ما مباشرة فأوحى بها بالإشارة أو النظر ، يبدا ـ علو ـ بالكلام وهكذا ـ علو ـ وإن كانت صيرورة الأيام قد ورّطت ـ عصو ـ بالمباشرة ومن ثمّ الكلام ، لما عرف عنه من نزعة التسرّع وبالتالي الجرأة والصراحة بمباشرتها الواضحة من دون تنميق أو لفّ ودوران .. ثنائي منسجم بكلّ معنى الكلمة ، وهذا ما كان يحرج ـ عدكي حامدي كلي ـ جدّا ، فمن جهة كان يعتبر ـ عصوكي فرمان ـ ندّه في كلّ 
مجالات الحياة ، لذا كان همّه الوحيد ، وبشتى الوسائل تحييد ـ علو ـ للإستفراد ب ـ عصو ـ ولكنّها العصبيّة الجزيريّة كما يدّعيها ـ نه في يي جارالله ـ
لذا نراهم في غالب الأحيان متخاصمون مع بعضهم ، وأياما نص بنص وهكذا .. ودائما كان ـ عدكي ـ هو المبادر سواءا في القطيعة أو حتى الصلح .. وقد أصبح مكشوفا لجميع المحيطين بالثنائي ـ عصو ـ و ـ علو ـ سرعة البديهة عندهما ، كما والمطالعة أيضا ، خصوصا ـ علو ـ الذي كان ـ عصو ـ قد تنازل له في هذا المجال ، وهو ـ علو ـ كان قد أدرك ومنذ زمن مناورات ـ خالدي جارو ـ وأسلوبه في جذب الأطفال الى حلقته وبالتالي زرع الشكوك في نفسيّتهم ، وإبعادهم عن منبتهم القومي و ... غرس مفهوم قدسيّة اللغة العربيّة ، وضرورة اتقانها وتجاوز خزعبلات اللغات الأخرى ، وإن كان حتّى لحظتها يترجم لهم فحوى ما يقرؤوه وبلغتهم ، ولعبة أخرى مضافة الى ما يقوم به ـ خالدي جارو ـ هي اللعبة التي برع فيها ـ عدكي حامدي كلي ـ فمرّة هو في خندق جدّه جارالله ومرّة أخرى هو ـ نه في يي كلي يه ـ .. فحيثما لايكون هناك من أثر ل ـ عصوكي فرمان ـ أو ـ علوكي قادي ـ فهو مع ـ خالدي جارو ـ ولكنّه ـ وللحق ـ كان يبقى على حذره في غيابهما ، خاصّة إذا ما تواجد في الجلسة واحد من الجزيريين ، ولم يخل الأمر خاصّة من ـ عدكي ـ وإثارة بعض القلاقل والمشاكل بين الصبية ، حتّى لقد حاز وبجدارة لقب ـ داركي فتني ـ وواحدة من هذه المحاولات كادت أن تودي الى كارثة بين الصبية الجزيريين ن تحديدا بين ـ يك مور ـ و ـ دمّور ـ من جهة و ـ عصوكي فرمان ـ وطبيعي أن تشمل ـ علوكي قادي ـ أيضا .. ولولا انحياز ـ شاهيني قدري يي عبدالغني ـ الصريح والواضح الى جانب ـ عصو ـ و ـ علو ـ لحدثت معركة حقيقية ولربما تكسّرت رؤوس أو ختّى ايادي ، مالبثت أن تبينت بأنّها كلّها من فعل دسيسة ـ عدكي حامدي كلي ـ فكان من الطبيعي أن تكون من نتائجها إبعاد ـ عدكي ـ من ملاعب الجزيريين والمقاطعة شبه الشاملة له الى حين . شيء واحد كان يميز الإثنين ـ عصو ـ و ـ علو ـ كما أسلفنا سابقا .. سرعة الإنفعال والكلام عند ـ عصو ـ فما أن يجادله واحد ما وقبل أن ينهي ذاك كلامه ، يكون ـ عصو ـ قد جاوبه ولربما سلك موضوعا آخر ، على عكس ـ علو ـ الذي كان كثيرا ما يرتّب كلامه وبالتالي يردّ بهدوء تام ، وفي أغلب الأحيان كان ـ عصو ـ كبش فداء ، فيبدأ بالكلام أو المداخلة وليتسلّل ـ علو ـ بعد ذلك الى الحديث فيصحّح ، ومن هنا كان تميّز ـ عصو ـ وبالتالي اعتباره في الوسط بأنّه يتكلّم بعصبيّة وحتّى من دون تفكير ، وبعبارة أوضح ، كان دائما هو المتسرع .. ووفق هذه الجدلية في العلاقة الثنائيّة كان من الطبيعي أن لاتكون هناك أسرار خاصّة أو مخفيّة لأحدهم عن الآخر ، لابل أن ـ عصو ـ كان يروي ل ـ علو ـ وبالتفصيل المملّ غزواته الصباحيّة وحركاته البهلوانيّة وهو يتأمّل ماتحت فساتين الآزخيّات ، لابل وصدور بعضهنّ المكشوفة ومن دون حمّالات الصدر ، أو حتى تلكم الروسيّات اللائي كن يفدن الى سوق ـ ديركا خمكو ـ .. وكان ـ عصو ـ من المحفّزين ل ـ علو ـ بالقدوم في بعض من الصباحات المحدّدة والمتوافقة مع نزول ـ إحداهنّ ـ الموسومة بالجمال الى السوق وبالتالي مطابقة تصرّفاتها وآليات تعمّدها وإظهار مفاتنها ، إن ل ـ خالي فرمان ـ ، لابل وحتّى ل ـ عصو ـ و ـ علو ـ ومن جهته كان ـ علو ـ أيضا حريصا على إخباره بعدد المرّات التي تخرج فيها ـ مارغو ـ و ـ بهيجة ـ الآزخيتين الى باب الدار ، وكذلك قصّة ـ حاني ـ ومستأجريها المعلمين وخاصّة الأستاذ ـ باراميسيوم ـ مدرّس العلوم في الإعداديّة الموقّرة و .. تلك الفتاة .. نعم .. فهيمة .. فهيمة وبصدرها الهزّاز المتدفّق كبرياءا وألقا ، جمالا حقيقيّا ولكن وبصدق ، أنفة أيضا و .. التي سالت كثيرا من لعاب ـ عفدوكي مختار ـ صديقهما العزيز .. نعم إنّها الآزخيّة المجبولة أصلا بتراب كما وأخلاق هذه البيئة البريئة من ناحية ، والصامتة وبصمتها تروي حقيقة جمالها كما ومن جديد براءتها من ناحية أخرى .. لم يكن ـ علو ـ ليستطيع مطلقا ، او لعلّه لم يكن شاطرا بما فيه الكفاية وهكذا أمور ، ولعلّها جملة من الأمور والعوامل التي حدّت به وذلك المنحى ، ومع هذا لم يخف على ـ عصو ـ لابل لم تكن خافية على ـ عصو ـ أصلا قصص ـ هارو ـ وبدايات سيرة ـ شمسو ـ التي بدأت بعض من روائحها تنتشر .. لذا لم يكن من المستغرب أن يكون ـ عصو ـ ومع إشراقة شمس النهار التالي على الباب ينادي ـ علو ـ ، فيرتأي الإثنان الإنتظار قليلا ، فلربما تكون ـ هاري ـ قد غيّرت رأيها ، اولم تستطع الذهاب اليوم .. راقبا الموقف من دون إثارة أيّة شكوك ، صعد ـ علو ـ الى سطح الكوخ المواجه لباب دار ـ آمنا شاهين ـ و ـ عصو ـ انتظر عند الباب .. كان ـ علو ـ متوتّرا جدّا ويتوجّس أمرا ما .. نعم !! .. فبمجرّد أن تلمحه ـ هاري ـ ولو لمح البصر ، فستشك في الأمر ولن تخرج مطلقا ، كما وإنّه يعلم مدى حذقها في هكذا أمور وكذلك في استجلاء الخطر ، ولهذا فهو شبه متأكد بأنّها لن تأخذ الطريق الذاهب بحدّ ـ مزكفتا كه فن ـ فطريق عين ديوار ومنها الى ـ كانيا عسكري يي ـ فمفرق ـ قسر ديب ـ الى ـ باجريق ـ وذلك لسبب بسيط جدّا ، هو أنّ هذا الطريق كثير الإستعمال ، ولتضمن قلّة القيل والقال ، فلا بدّ لها من أن تأخذ طريق ـ قوته بر ـ الأقصر من جانب بيت ـ صوفي عزير ـ ومرورا ب ـ ديرا كه فن ـ و .. الى ـ ديركا كه فن ـ ف ـ كفري خارو ـ الى ـ باجريق ـ ، ولم يمض كثير من الوقت ، حينما خرج ـ شورو ـ وهو يحمل ـ شلّا ـ أبيضا مملوءا بالصوف واتخذ طريق ـ ديركا كفن ـ نزل ـ علو ـ من فوق سطح الكوخ ونادى ـ عصو ـ وليتخذا طريقهما صوب ـ باجريق ـ .. وأمام دكان ـ خلفي قوتك ـ بالضبط تواجها و ـ درو ـ الذاهب الى بيت ـ هارو ـ وما أن لمح ـ درو ـ ـ عصو ـ حتّى بدت عليه علامات الإنزعاج ، فهو لم ينسى بعد ذلك الإستهتار الذي حصل له ليلة عرس ـ سعيدي خالتا ليلي ـ .. لابل إنه اتهم ـ عصو ـ بها ، وأخذ ـ عصو ـ يقسم وبأغلظ الإيمان بأنّه لم يكن هو وقال .. ـ درو بي بخت ـ لقد تقدّمت لأضرب عجيان ـ ديركا كفن ـ وأساعدك ؟ .. تدخّل ـ علو ـ وليغيّر الموضوع سأل ـ درو ـ .. هه .. الى أين وهذا الصباح الباكر ؟ .. لم يرد عليه ـ درو ـ .. أو بالأحرى أنه لم يبرد بعد .. فرد ـ علو ـ بالنيابة وأتمم .. هو صحيح الى ـ باجريق ـ لغسل الصوف مع ـ هاري ـ الجميلة .. ـ درو ـ أيها الرائع أنت !! لما تعصّب نفسك على هذا الصباح ؟ !! .. قلت لك أن ـ عصو ـ يحبّك ويحترمك .. فلا تسمع كلام ـ إيسكو ـ أو ـ عدكي حامدي كولي ـ .. لعنة الله على جدّ أجدادهم .. أولاد ال .. أنا أسمع كلامهم ؟!! أنا ـ علو ـ ؟ !! صاح ـ درو ـ .. والله سأشقّفه إيسكو ذاك ؟!! .. اما ـ عدكي كوري سلموكي ـ .. الله كريم !! .. ـ ده هره لو ـ .ز أسرع .. أسرع فهناك الكثير من ـ بسكويتي بخورمه ـ و ـ شكري قولو قو لو ـ بانتظارك ـ درو ـ !! .. ولكن أتقسم ـ درو ـ ؟ .. بماذا ولماذا أقسم ؟!! .. .. تقسم ـ بأوجاغا شيخ سيدا ـ بأنّك لن تخبر ـ هارو ـ بأننا نعلم أين أنتما ذاهبان ؟ ولا أنّك رأيتنا هذا الصباح ؟! .. وإذا سألتني ؟ لاتجب على سؤالها وغيّر الموضوع ؟ .. حسنا .. لالا .. عليك أن تقسم وتردّد ب ـ أوجاغا شيخ سيدا درو ـ ؟ .. قالها ـ علو ـ .. وأردف .. .. إمّا أن نزعل منك أنا و ـ عصو ـ أو ستقول ؟ .. حسنا ب ـ أوجاغا شيخ سيدا ـ لن أخبرها ؟ .. هه ارتحت ؟ !! .. قالها ـ درو ـ والذي تابع طريقه الى حيث بيت ـ هاري ـ وهما ـ عصو ـ و ـ علو ـ الى ـ باجريق ـ .. قطعا ـ ديركا كفن ـ .. في الطرف الأول من جهة ـ ديركاحمكو ـ وعند ـ كفري حارو ـ لمحا ـ شورو ـ وقد وضع الشلّ على الأرض ، لعلّه يستريح .. تسلّيا قليلا ، ومن دون ان يدعا ـ شورو ـ يلمحهما والذي مالبث ان تابع طريقه .. لاأثر بعد ل ـ درو ـ و ـهارو ـ .. تابعا سيرهما وأسئلة ـ عصو ـ المتكررة لاتنتهي ، وماذا إن لم يأتيا ؟ .. بالرغم من مشاهدته ل ـ شورو ـ و ـ درو ـ بأمّ عينه .. وصلا أطارف ـ باجريق ـ ، ولمحا ـ شورو ـ من جديد وهو في الطرف الآخر من ال ـ جمّ ـ من جهة ـ قسرديب ـ ينتظر ست البدور و ـ درو ـ الهمّام .. تنحّيا جانبا واتخذا طريقا متجها صوب ـ بانه قه سر ـ وبشكل مواز لجريان ال ـ جمّ ـ و ـ عصو ـ قد بدت عليه ملامح الجوع ، لابل أخذ يصرخ ، وكيف قد فاتهما هذه ولم يحسبا لها حسابا ؟!! .. أففف !! ماالعمل ؟ .. شوف ـ عصو ـ ؟ قال ـ علو ـ .. أظنّهما سيتأخّران .. أنظر ؟ .. نستطيع من هنا أن نرى حتّى سويّة ـ كفري حارو ـ ولا أثر !! .. إيه وماذا تريد ؟ .. ردّ ـ عصو ـ .. أجاب ـ علو ـ .. ما رأيك لو نذهب الى ـ بانه قه سر ـ ؟ .. ـ بانه قه سر ـ ؟ .. قاطعه ـ عصو ـ .. نعم .. نعم .. قالها ـ علو ـ .. وتابع .. ـ بانه قه سر ـ لأنّنا إذا مشينا مع ال ـ جمّ ـ فهي غير بعيدة ؟ .. أنظر الى تلك الأشجار ؟ .. خلفها يقع بيت ـ شيخ ابراهيمي حقي ـ .. هيّا لنذهب الى هناك ؟ فكما تعلم أن بيت عدلي وابنتها ربعي هو هناك بجانب دار الشيخ فنجلب من عندها بعضا من الخبز والجبن والحمدلله الماء كثير هنا .. هيّا .. هيّا .. هيّا علينا الاّ نضبّع الكثير من الوقت .. وتوجّها الى ـ بانه قه سر ـ وتموّنا ومن ثمّ عادا من جديد ، وبموازاة ال ـ جمّ ـ ومن بعيد ، لمحا أثر شخصين ومكان ـ شورو ـ قد أصبح خاليا .. تابعا السير وإن بهدوء ويقظة .. نعم .. لقد اصبحا مثل المتسللين يزحفون صوبهم وكلّهم خشية أن تلمحهما ـ هاري ـ .. خاصّة ـ عصو ـ الذي أزاح من جسمه كامل الصفار ليغدو لونه أحمرا قانيا .. نعم ـ علو ـ .. الله يخلّيك .. بهدوء .. كن حذرا ظ ولاتضيّع علينا هذه الفرصة رجاءا ؟ .. ولكن مازلنا بعيدين ـ عصو ـ ؟ .. قالها ـ علو ـ .. إذن لنقترب أكثر ولكن بحذر ؟ .. و .. وصلا الى بقعة بدت عليها وكأنّها أساست لبيوت كانت مقامة هنا .. صرخ ـ علو ـ في ـ عصو ـ وقال .. انتظر ؟ .. علينا أن ننتظرهما هنا ونراقب ، هات قليلا من الخبز والجبن ودعنا نأكل ويحلّها ربّك مائة حلاّل إنشاءالله !!
                                  *************************************************
كانت ـ هاري ـ قد التقطت وتعلّمت من أمّ فيصل أمورا كثيرة ، بالرغم من أنّها كانت حينها لم تزل طفلة بعد ، فبحكم كونها خادمة فقد كانت تجهّز لها تلك الأمور ، ومن جملتها الجماليات ، أو أدوات الماكياج المتعدّدة والكحل كما وتشذيب الحواجب وتقليم الأظافر وإزالة الشعر بالعقيدة ، تلك الوسيلة التي كانت تودي أحيانا كثيرة بأمّ فيصل أن تولول وتصرخ ، وبالرغم من ضيق الوقت وهذا المهرجان الذي رتّبت له ـ هاري ـ إلاّ أنها أبت أن تغادر البيت قبل أن تستعد لها ، وطبيعي أن لاتستطيع الإتيان بأيّة حركة ليلة أمس وتحقيقات ـ شورو ـ المتتابعة وبالتالي فهي ذاهبة لغسيل الصوف ليس إلاّ !! ، لذا ما أن تحرّك ـ شورو ـ صبيحة هذا اليوم حتّى تناولت المرآة وال ـ ميجينك ـ وبدأت بحواجبها التي عدّلتهما ، وأصبحتا حقيقة كخنجرين كلّ يحمي العين التي تحتها .. وتناولت العقيدة وبدات بقدميها .. وبالرغم من الالام الشديدة لكل حركة كانت تؤديها ، فقد كانت تفرش العقيدة على ساقها ومثل الخبّازة وهي تمدّ يدها وسط التنور ، لاتلبث ـ هاري ـ أن تبسّط هذه المادّة اللزجة جدّا وهي تتأوّه وبألم شديد مضاعف حينما كانت تنزع البقعة و .. أطلّ ـ درو ـ .. وهي لمّا تزل في عملها .. دعته ينتظر وراء الباب في الخارج ، فهي لا تستطيع أن تدخله وجلبة الأطفال من حولها من جهة ، ولئلاّ يلمحها بىلامها وعذابها .. انتهت من جزءها السفلي .. ومرّرت بالعقيدة من فوق خدّيها ، وأعلى حواجبها فازداد احمرارا ، ومن ثمّ كحّلت الحاجبين والعينين أيضا ، وبدت كعروس حقيقي وهي تستعد لليلة عرسها وبكلّهمتها ورغبتها .. و ـ درو ـ مازال في الباب ينتظر وهو محتار !! .. ماذا عليه أن يفعل ؟ .. لابل اخذ يتأمّل الحجارة المرصوفة بلا ترتيب في أرضيّة ـ حوشا آمنا شاهين ـ وعدّد الغرف المتتالية وتلك الفتاة الصغيرة بأهدابها السود الرائعة وعينيها البرّاقتين ، وجسد مثل الحلاوة طري ولذيذ ، وهي من طرفها تتأمّله داخل غرفتها الملاصقة لغرفة ـ هاري ـ و .. ـ هاري ـ مازالت تضع اللمسات الأخيرة على جسدها ، وتأمّلت في المرآة للمرة الأخيرة ..أرادت أن تضع بعضا من المساحيق التي بحوزتها .. إلاّ أنّها تردّدت ومن ثمّ توقّفت ، أجل ، فالخوف كلّ الخوف من مصادفات الطريق من جهة ، ومن ـ شورو ـ ولسانه في هذا الصباح التي ترغب بها هادئة وبامتياز .. وما أن سمعت صوت ـ شمسو ـ من خلف الباب وهي تستنطق ـ درو ـ وتجامله ، حتّى خرجت ومن دون أن تستحمّ أو أقلّه أن تغسل جسدها من آثار العقيدة .. نعم لقد لبّت فيها نيران الغيرة وبقسوة ، فحلم الأمس مازالت ماثلة أمام عينيها و .. خرجت تستحثّ ـ درو ـ على الذهاب .. ناولته حصيرا وسجّادا صغيرا ، وتناولت هي بيدها سلّة فيها بعض من الطعام والحلويات وإبريق للشاي وكأسان فقط ، وفي اليد الأخرى حملت مخدّة لاهي كبيرة ولا حتّى صغيرة .. و .. الى ـ باجريق ـ هيّا .. توجّها مرورا ب ـ ديرا كه فن ـ وبعض من النسوة يتأمّلن منظرها من وراء شبابيك بيوتهنّ المغلقة ، وبعضهنّ قد فهمن النيّة ، لابل واستوعبن رغبة هذه المرأة الداهية .. وبعضهن حاولن التدخّل ، إلاّ أنّهنّ تمالكن أنفسهنّ وآثرن الصمت ، وهما في خطّهما يمشيان بلا مبالاة ، وقطعا أزقّة ـ ديركا كه فن ـ .. و .. ـ سيل كوهي ديركي ـ !! ليتهما ما مرّا من هناك ؟ .. طوفان من الذباب ، أمواج تلي أمواج وبطنين هستيري وكلّها تسعى الى جسد ـ هارو ـ وهي تصرخ وتصرخ ـ ويلا له مني ـ .. اصبحت كلّها مغطّاة بالكامل بموجات الذباب .. و ـ درو ـ يضحك ملء شدقيه !! وما لبث أن تذكّر الحصيرة ، فأخذ يلوّح بها وبقوّة ، وتداركت هي أيضا الموقف ، فأبعدا بعضا من موجات الذباب وهما يسرعان في مغادرة الموقع و .. عرفت السبب .. نعم .. نعم إنّها السرعة وعدم الإغتسال من آثار العقيدة ، لذا طلبت من ـ درو ـ الإنحراف بعيدا عن المزابل المنتشرة في تلك البقاع ، وسارا بعيدا من ـ كفري حارو ـ صوب الغرب ومن ثمّ شمالا حتّى تقاطعا مع ال ـ جمّ ـ من جديد وسارا في موازاته حتّى لحقا ب ـ شورو ـ الذي كان جالسا ينتظر منذ فترة طويلة وعيونه الملى بالغضب ، عن التأخير من جهة والطريق الذي قدما منه من جهة أخرى .. تأمّل زوجته ـ هارو ـ والتي تطلّعت في عينيه أيضا ، مالبثت أن أوطأت بنظرها ، فهي تعلم ، لابل تقرأ الكلمات واضحة في عينيه ، نعم ، أنّه يكاد أن يقول لها .. أقسم بالله أنّ غرضك ليس هو غسيل الصوف ، وإلاّ لما شذبت وجهك ، وأصبح بهذا الإحمرار وما دعّكت حواجبك أو كحّلت عيناك .. ورائحة عقيدتك تزكم الأنوف يا هانم !! .. ولكن ـ شورو ـ لم ينبت بكلمة واحدة ، فقط تطلّع في ـ درو ـ وقال له .. كن حذرا ياولدي من الحشرات والحيوانات فالمنطقة ملأى بالعقارب والحيايا ، والأهمّ من كلّ شيء خذ حذرك من الحيوانات الضالّة ومن البشر المهووسين ـ وتتطلّع في هارو وأتمم ـ .. نعم المجانين من البشر .. ومن ثمّ سأل ـ هاري ـ ومتة إنشاءالله عليّ العودة الى هنا .. بعد العصر إنشاءالله يكون الصوف قد نشف !! .. قالتها ـ هاري ـ .. ومن ثمّ ليدير ـ شورو ـ ظهره لكل المصائب التي لربما ستحصل ، لابل هو متأكد من أنّها ستحصل ، وعاد القهقرى الى ـ ديريك ـ ف ـ الميرا ـ والعتالة فيها أرحم بأثقالها المتكرّرة والمتناوبة على ظهره ، أرحم بكثير من مآسي هذه الظالمة ـ هارو ـ أقلّها ـ أنّ ـ الميرا ـ يؤمّن أكل العجيان ويسدّ فم ـ آمنا شاهين ـ وأجرة الغرفة رأس كلّ شهر ...
                           *****************************************************
لم يبدر من ـ علو ـ و ـ عصو ـ وهما في الخربة أيّة حركة ، فتلفت نظر ـ درو ـ و ـ هاري ـ .. تناولا قليلا من الخبز والجبن بهدوء تام .. فيما التفتت ـ هاري ـ تتأمل جهة الغرب ، وما لبثت أن طلبت من ـ درو ـ أن يتوجها غربا وسارا لأكثر من مائة خطوة .. مالبثا أن عادا .. وفي كلّ خطوة كانت هي تتأوّه إن بحسرة تخالها ، أو بغنج .. نعم نعم .. أنّه الحلم وهاهو يتدفق .. هاهو ـ جمي باجريقي ـ وأنا و ـ درو ـ وأنت يا اللحظة .. أيتها اللحظة الجهنّميّة أنت .. هلمي .. هلمي .. وبين الفينة والأخرى تحاول أن تلتقطه .. أن تجرّه ككتلة ملتهبة ، فتغذّي جسدها المشتاقة لنار متقدة .. ولكنها لاتلبث أن تتمهّل ، فمثله يتوجب عليها ان تحتسب هي لخطواتها ومن ثمّ ردّة فعله في البداية .. سألته ومن ثمّ سألته وهي تستجرّه بكلام موح حينا ، ومكشوفا حينا آخرا .. هل !! .. وهل ؟ !! .. كم من كوجريّة ؟؟ .. جزيريّة ؟؟ .. آزخيّّة .. أو .. مؤخرة فلانة !! .. سيقان تلك الغزيّة الشرهة والتي جنّنت كل رجالات ـ ديركا حمكو ـ .. عيون شمسو وصدرها ، وهي تقول ذلك ويكاد جسدها ان يتمزّق غيرة .. ودرو فقط .. يجري وراء ضفدعة ، أو يرمي حجرة على بعض من العصافير أو ـ جل مسك ـ وطنين الذباب مازال يعزف من فوق رؤوسهما ن مالبث أن قاطعها ـ درو ـ قائلا .. أما من حلّ لهذه الأمواج الكثيفة من الذباب ؟ .. بلى .. بلى .. .. ـ درو ـ .. هيّا .. لماذا تبتعد عني ؟ .. أتخاف مني يا حبيبي ظ .. ولماذا أخاف ؟ .. أنا لا أخاف من أحد ؟ .. أنظر إلي ؟ .. أنظر إلى وجهي ؟ .. الى جسمي .. جسدي .. هل أنا جميلة ؟ .. وقد عقصت فستانها وضغطت من جهة صدرها لتزيد من بروزها .. نعم نعم .. وكلّ أهل ـ ديريك ـ يقولون عنك جميلة !! وحرام عليك ذلك الختيار ـ شورو ـ .. أجابها ـ درو ـ .. وهل تغار منه ؟ .. سألته هي .. ماذا ؟ .. أجاب ـ درو ـ .. يبدو أن المسكين لايعرف معنى الغيرة .. كانا قد وصلا إلى مكانهما الأوّل حيث الأغراض ، وأكملا سيرهما باتجاه ـ بانه قه سر ـ .. اقتربا من الخربة التي يختبئ فيها الثنائي ـ عصو ـ و ـ علو ـ .. ازداد شحوب ـ عصو ـ ، واصفرّ لونه أكثر ، ومعها دقلت قلبه تسارعت و ـ علو ـ يهمس له أن يهدأ .. وقفت في مواجهة الخربة .. تقدّمت خطوات أخرى ، ثمّ عادت من جديد الى الماء ، لمحت في الطرف الاخر عدة صخور ممدّدة في سويّة مع الأرض تبدو وكأنّها تفترشها .. صاحت ب ـ درو ـ .. هنا .. هنا سنغسل الصوف وسننشرها على تلك الصخور .. هيّا لنجلب الأغراض !! .. تعاونا في نقل الأغراض والصوف الذي تكفّل به ـ درو ـ والذباب ما زال يبعثر طنينه .. قالت له .. حان وقت التخلّص من هذا الذباب !! .. سأل ـ درو ـ .. وكيف ؟ .. عليّ أن أستحم ؟ .. هيّا ومن منعك ؟ .. ردّ عليها ـ درو ـ .. وهل ستستحمّ معي ؟ .. هزّ ـ درو ـ جسمه بالكامل وفي حركة نصف دائريّة ، لم تستوعب هي مغزاه !! .. سألته من جديد ، ومن جديد كانت نفس الحركة ، فعندما يعجز ـ درو ـ في الإجابة بنعم أو لا ، أو حينما يحتار في الإختيار ، فهو يقوم بهذه الحركة .. ليقوده السائل أو السائلة الى ما يجب عليه أن يفعله .. سألته من جديد وهي تقول .. عليّ أن أخلع ملابسي !! .. تطلّعت حواليها ، ولمّا لم تجد أثرا لأحد ، خلعت فستانها ولتزيح الستار قليلا عن رونق جسد لايزال يشي بجمال فتّان بالرغم من غدر الولادات وعذابات السنين المترافقة وغزوة الكهول المتتالية .. النهدان تدلّيا بكبرياء وذينك الحلمتين وسط الدائرة الملحقة بكلّ واحدة منهنّ ، كانت أوّل ما لفتتا نظر ـ درو ـ .. أأحمر غامق لونهما ؟ ام قرمزي ؟ .. بدت تفاعلات الطقس وحساسيّة الجسد المتناسق فاخشوشن الجلد قبيلا وغزت تلك الحبيبات الصغيرة وقد صقلت ، فبدا الملمس خشنا نسبيا ن غطّت نهديها بيديها ن لا بل دعكت الحلمتين قليلا وهي تتأمّل ؤدّة فعل حركاتها على ـ درو ـ  وابتسمت ، لابل ضحكت بغريزيّة ، لالا ، بعفويّة و ـ درو ـ صامت ينظر إليها ببلاهة .. و .. ـ عصو ـ كاد أن يجنّ رغما عن المسافة البعيدة نسبيا ، ولولا ثني ـ علو ـ له لربما كان قد قفز مسرعا وراح صوبهما ... نادت ـ هارو ـ على ـ درو ـ .. صاحت فيه .. ـ درو ـ هلمّ ؟ .. ألن تنزل معي الى الماء ؟ .. ومن جديد .. لا مبالاة !! .. تقدّمت نحوه .. تحسّست صدره اوّلا .. وهو صامت .. خلعت عنه ـ الجاكيت ـ ورمت كلاّبيته .. فقط هو ذاك السروال من ـ الجابان ـ والذي يغطيه حتّى الركبة .. تأمّلها ـ درو ـ عن قرب !! .. تأمّل جسدها الطافح بياضا ، وتلك الزغب والحبيبات الناعمة التي تزاحمت على جسمها بفعل البرودة الخفيفة ، مدّ يده وبعفويّة إلى إحدى الحلمتين .. وتأمّل صرّتها .. نعم صرّتها وذاك السروال الطويل الذي يمتد مطاطه من تحت الصرّة فيغطي من دونها والقدمين .. ظنّت ـ هارو ـ بأنّه إنّما يريدها في كامل عريها ، لذلك انحنت وبالهوينة أخرجت قدمها اليمنى من السروال وتماسكت به لتطيح بالسروال بعيدا ، بعد أن أخرجت قدمها الأيسر ايضا وجرّته .. جرّته بقوّة الى ال ـ جمّ ـ و ـ عصو ـ يكاد أن يجنّ                                                                                                                 فقدأعصابه بالكامل ،هاهي الملعونة عارية تماما وتسحب ـ درو ـ معها ومن يديه الى ال ـ جمّ ـ. مدّت قدمها اليمين صوب الماء .. و .. خلعت له سرواله أيضا و .. جرفته بقوّة صوبها .. و .. مارست طقوسها الكاملة .. بداية غسلت جسمها من ىثار العقيدة ن ودعته أن يمسد لها ظهرها .. وببراءة فعل .. جاملته .. وجاملته وبدأت تحتكّ به وبجسده .. تهيّجه بجسدها حتّى أفقدته كلّ وسائل المقاومة .. لابل استلذّ وأخذ يسعى للمزيد ن فأخذ ينقاد لها وبعفويّة مطلقة وهي تمارس عليه سطوتها الجنسيّة و .. ـ عصو ـ برفقة ـ علو ـ شدّهما المنظر وإن كان قد هدّهما إن حسرة وألما ، أو أستغرابا لمدى براعة وتفنّن هذه المرأة البوهيميّة ، و ـ درو ـ يبدو في غالب الأحيان كثور هائج وآهاتها يسمعانها بكلّ وضوح ... ـ علو .. مال نه خراب ـ ماهذه المرأة ؟ أمجنونة هي ؟ .. هيّا !! .. هيّا حرام !! .. ستقتل ـ درو ـ ؟ .. علينا أن ننقذه منها ؟!! .. ردّ ـ علو ـ قائلا .. وكيف ؟ .. ألا تراه مبسوط بل ويلبّي لها كافّة رغباتها ؟ .. أو تظنّه يعرف بالذي يقوم به ؟ .. ردّ ـ عصو ـ .. والله حرام !! .. حرام .. وآهات التعب والإرهاق تتالى من ـ هارو ـ .. خرجت من ال ـ جمّ ـ وتمدّدت عارية على تلك الصخور ووجهها نحو السماء ، وقد باعدت قدميها عن بعضهما و ـ درو ـ .. مازال في الماء !! تأمّلها من هناك .. مالبث أن خرج وأسرع إليها .. إلاّ أنّها بدت مرهقة جدّا .. قالت له .. لنسترح قليلا وبعدها .. بعدها ستنال ما ترغب أيها الحبيب !! .. فذهب الى ملابسه ، وارتدى سرواله وكلاّبيته وقال .. إذن لنبدأ في غسيل الصوف .. يكفي لعبا !! .. وإذا ما انتهينا من الغسيل ونشرناه ، نستطيع العودة الى اللعب مجدّدا .. والله صحيح قالتها ـ هارو ـ .. ولكن دعني استريح قليلا !! .. وهل أعجبتك اللعبة حبيبي ؟ ! .. .. نعم .. نعم .. ولكن ؟ ! هل نستطيع أن نلعبها دائما ؟ ! .. سأل درو .. ولما لا ؟ .. بالطبع نستطيع .. ولكن حينما تكون لوحدنا ، وإياك أن تلعبها مع غيري ؟ .. وإلاّ فسأزعل منك .. نعم نعم .. لن ألعبها مع غيرك .. ومن ثمّ نهضت ـ هارو ـ وارتدت ـ بروشها ـ وباشرا في غسيل الصوف ، وبين الفينة والأخرى كانت تستفزّه ن وعندما يهيج ن كانا يباشران اللعبة .. وهكذا .. قارب الصوف على الإنتهاء و ـ عصو ـ بمعيّة ـ علو ـ وكأنّهما في سينما ـ هتي ـ يتابعان فيلما مشوقا إلى أن صرخ ت عصو ـ من جديد وقال .. والله يكفينا مراقبتهما كالكلاب ؟ .. ماذا استفدنا أو نستفيد ؟!! وهي بلامبالاة تمارس غطرستها الجنسيّة على المسكين وهو لا يفهم بالضبط ماهو فاعل في الحقيقة ؟ ! ... هيّا لنوقفها عند حدّها .. اللعنة عليها وعلى أمثالها .. ولعلّها كانت في غيبوبة من اللذّة المتكرّرة و ـ درو ـ فوقها يؤدي مهمّته بإتقان كما توحي هي له .. وبين شهقة النشوة ، أو لحظة الذروة في تناغم الجسدين المنهمكين في لجّة الفوضى بلذّتها المكنونة ، أحاط الإثنان بهما .. ـ عصو ـ و ـ علو ـ .. لم يباليا بالمطلق حتّى انتهيا وتراخت جسديهما كما وهدان أنفاسهما وبدأت حركتهما تعود الى طبيعتها ، نهض ـ درو ـ وبلا مبالاة حيث ارتدى ملابسه وهويقول .. كنّا نلعب .. نعم نحن نلعب .. ولكن لماذا أنتما هنا ؟ .. أسكت ؟ .. خاطبه ـ علو ـ .. ومن ثمّ رمى ل ـ هاري ثوبها قائلا .. ألا تخافين الله ؟ .. ألا تخشين ربّك يا إمرأة ؟ .. قالت له .. ـ علو ـ .. وعدتّك أن أرضيك .. أزعلت لأنّك لست مكانه ؟ .. سأرضيك وهذا وعد !! .. من هو هذا الشاب الجميل الذي معك ؟ .. وتابعت .. وعدتك ـ علو ـ وأنا عند وعدي ، فقط اليوم .. أتركونا اليوم .. اليوم ليس لأيّ واحد .. فقط اليوم هو لي ول ـ درو ـ حبيبي .. وبعدها .. بعدها أقسم أن أبسطكم للآخر !! .. قلت هذا الكلام وأنت ترددينه دائما .. وأنت ـ درو ـ ؟ .. ألا تخاف من نار جهنم ومن غضب ـ شيخ سيدا ـ ؟ !! .. كيف تلعب معها هذه الألعاب ؟ .. وهل في هذه الألعاب خطيئة ؟ .. والله أنا لا أعرف .. لا أعرف ؟ .. إنّ هذه الأفعال تغضب الله ـ درو ـ كما وتغضب ـ شيخ سيدا ـ ؟ .. باللّه عليك دعه ـ علو ـ ؟ .. قاطعته ـ هاري ـ فإذا كان حرام، لماذا تسعيان أنتما لها ؟ .. ـ درو ـ .. حبيبي .. ثوري .. فحلي .. لاتصغ لهما ؟ .. إنهما يتمنّيان أن يكونا مكانك .. حرام عليكم .. إنّه الوحيد القادر على سبر أغوار جسدي .. هو الوحيد الذي يستطيع أن يصل بي الى قمّة النشوة واللذّة .. الى عصارة الشهوة .. حلّفتكما بالله .. وتابعت بحرقة .. أقسم لكما أن أرضيكما .. سأدع صاحبك يتلذّذبجسد ـ شمسوكي ـ .. أعدك .. أعدك ـ علو ـ .. والآن .. هدء من روع صاحبك ؟ .. وبالمناسبة من هو .. هو ـ عصوكي خالي فرماني بمبي ـ .. ـ وي نعم !! ـ .. قالتها ـ هارو ـ .. فرخ البطّ عوام .. لم تكفكم كلّ الآزخيّات .. اعلم .. أعلم والآن هيّا .. دعونا نغسل باقي الصوف وننشره ، ولنشرب قليلا من الشاي ، فلم يبق سوى القليل من الوقت فيعود ـ شورو ـ .. ولكن أرجوكما .. أرجوكما أن تغادرا بعد الشاي وتدعانا أنا و ـ درو ـ لشأننا ، وأنا على وعدي و ـ ديركا حمكو ـ قريبة وصغيرة وهي ليست ببعيدة على الإطلاق !! ... 
                     ***********************************
هل هي الغيرة التي أطاحت ب ـ علو ـ فتمنّى لحظتها لو أنه ـ درو ـ ؟ .. أم هي الشفقة على ـ شورو ـ ؟ وكمّ الإهانات وحالة الذّل والإستكانة المرافقة لهيكله الآدمي أينما حلّ واستقرّ ظ .. لابل لعلّها الشفقة بها هي ـ هاري ـ .. نعم هي نفسها !! أولم يلاحظ مدى هوسها وبالتالي مرضها ؟ .. جوعها ، غريزتها الكبوتة دهرا ، عمرا وهي تستصرخ جسد ـ درو ـ ، لابل تستنزفه ، تغتصبه ، تجرّه جرّا الى بحر الرذيلة ، والمسكين ـ درو ـ لا يعلم ماهو فاعل ؟ !! .. اللعنة !! .. لابل لعله القرف من كل هذا وذاك .. نعم .. قرف وقد ترافق مع ألف لعنة ولعنة على الخيانة مهما تلوّنت أو تنوّعت ، تشاكلت أو اختلفت ، فهي في النهاية خيانة في خيانة .. أسئلة كثيرة ومتناقضة ، مقززة حينا ، ومشدوهة حينا آخر ، تلتبس وتدور في ذهنيّة ـ علو ـ وهو يجادل ـ عصو ـ و ـ عصو ـ عمره ما تصوّر أن تصل بهم المناظر تلك الى هذا الكمّ من التقزّز والقرف ، كلّ ما ابتغوه قليلا من متعة الفرجة وبالتالي التلذّذ برؤية جسد امرأة وهي عارية عن حقّ وحقيقة .. أمّا أن تكون هذه المرأة مريضة ومهووسة الى هذه الدرجة فتستنزف طاقة إنسان أقلّه يقال عنه بأنّه مجنون .. هي بوهيميّة حقا !! .. وبالتالي فأنّ ـ غصو ـ لم يكن يتقصّد الإشاعة ، أو حتّى الإثارة حينما روى ل ـ شاهينو ـ ما جرى ، ومع تلك الرواية التي انتقلت من فاه الى آخر ، تزاحمت الأقدام كما الوجوه وهي تتصادف في الزقاق الذي فيه بيت ـ آمنا شاهين ـ وكلّ يتحيّن الفرصة ليختلي ب ـ هاري ـ ولحظات من المتعة .. أو .. لربما بضع كلمات قد تترجم الى لقاء أو .. إلى مزقة واحدة في وجه المتطفل غير المرغوب به مع مسبّات علنية ، فلا يتجرأ بعدها ذلك المهان حتّى مجرّد العبور من ذاك الزقاق اللعين .. همس ولمز ، وغمزات تكرّرت وضغوطات شتّى على ـ آمنا شاهين ـ وهي تأبى أن تتدخّل ، لابل تصبر وتصبر .. فقط ـ علو ـ ومن بعده ـ عصو ـ لعلها كانت الدرس الأقسى التي أعادتهما الى صحوة !! .. لا .. ولكن ربما الى .. أن العنب ما هكذا يقطف من الكرم !! .. كما والحياة ما تحدّدت مجالاتها وآفاقها وروح متمرّدة مثل ـ هاري ـ .. لالا .. لاتقل متمرّدة ؟ .. إنّها مستهترة .. فلتانة .. قالها ـ عصو ـ الذي كان قد أوجد ما يتلهّى بها منذ أيام .. نعم .. إنّها وداد المسيحيّة والتي أصبحن غدوته ومساءه .. و ـ علو ـ الذي أصرّ أن يفهم ـ درو ـ وأن يفهمه أيضا .. نعم ـ درو ـ أنها سقطة كانت من لاوعي ، ولكن يجب ان لاتتكرّر ، فالصائم ـ على حدّ قول الملاّ ـ لا يفطر إذا ما أكل أو شرب سهوا .. وحتّى ـ حسو ـ أحا ـ درو ـ استشاره في الأمر وكان ما كان .. نعم ـ درو ـ أنّها التار التي تلعب أنت بها فحذاري ؟ !! .. حذاري ؟ .. لأنّغدر المرأة هو من أقوى أنواع الغدر وسوط نيرانها ألسع من النار بحدّ ذاتها .. نعم ـ درو ـ فعمره ماكان للثور ثدي ليحلب !! .. إلى أن كان ذات نهار .. لابل ذات مساء .. وإلى الآت منهم من قال .. أنّ ـ هارو ـ لم تعد تتحمّل عارها ولا عدد خلاّنها .. وبعضهم نفى وقال .. لا .. لا .. لقد ملّت ، لابل كادت أن تنفجر .. دمّرتها نظرات أطفالها ، وهم يشكون غدرها وخيانتها .. وآخرون قالوا .. لقد أحبّت ذلك الشاب اليافع والذي كان يصغرها بعشر سنوات ، لابل ،وهو الوحيد الذي أضاء شموعها التي خبت من بعد ـ درو ـ .. فتركت الحمل بما فيه ، وهجرت ـ شورو ـ وأطفالها .. نعم .. لقد هجرت البيت وهربت برفقة عشيقها ورحلت .. ومن جديد منهم من قال .. أنّها اجتازت الحدود الى ـ سرخه تي ـ إلاّ أنّ التكذيب جاء وبسرعة غير متوقعة ، فالحديد والنّار إذن هي ما كانت ستلقاها هناك .. وجاء بعض احتمالات التصديق في الخبر الذي تلاه .. لعلّها البدايات الأولى .. هي الخطيئة الأولى والتي ما تقصّدتها ـ هارو ـ !! .. وهاهي قد استجرّتها .. نعم هي بحمدون من جديد ، عساها ولعلّ من أمّ قيصل أو أبوه من معين .. والشيء الوحيد الذي بقي في طور الحقيقة والتأكيد هو صدق الرواية التي قالت .. لقد هربت ـ هاري ـ مع عشيقها الذي يصغرها يسنين كثيرة ورحلت !! ..... 
                                          **************************************************
أمران كانا حديث ـ ديركا حمكو ـ لابل حادثتان كانتا لهما طابع الفجيعة ، وكلّ واحدة اكتسبت فجيعتها بطريقتها .. الأولى هي حالة التسمّم شبه الجماعي والتي أطاحت ب ـ محمدي معزيل ـ وزوجته وبعض من أولاده في عين ديوار ، ولم ينج من الموت سوى ابنتيه الكبيرتين وطفله الرضيع بعد والذين كانوا مع صبية وبنات القرية يلعبون ذاك الصباح بجانب ـ كانيا ريلك ـ وما ترشّح عن اسباب التسمّم فهي وجبة إفطار صباحيّ لكميّة من تين بريّ مسموم .. والحادثة الثانية ، ولنسمّيها بالصدمة التي خلّفتها وبالتالي رسمت لها شكل فجيعتها ، فهي تلك الشاحنات التي كانت تقلّ أناسا .. نساء وأطفال وعجّز ، وطافت بهم شوارع ـ ديركا حمكو ـ ومن ثمّ الى حيث طريق ـ قامشلو ـ حينها قال بعضهم .. أنّهم أسرى لعائلات البيشمركة .. وآخرون قالوا .. لا .. هم من مؤازري الجيش العربي .. أي بعرف الكرد هم من الجحوش المرتزقة .. وآخرون .. لعلّهم أرادوها بقليل من الإنصاف ، فقد قالوا .. إنّهم ليسوا لا أولئك ولا هؤلاء .. و .. إنّما هي خطوة احترازية قامت بها القوّات السورية التي قدمت وانتشرت انتشارا حربيّا في المنطقة لمساعدة الجيش العراقي في القضاء على ـ الجيب العميل ـ وهؤلاء الناس ، قراهم هي على خطّ الحدود ، أي الجبهة .. فتمّ نقلهم الى الداخل السوري .. ولكن لماذا هم فقط نساء وأطفال وشيوخ ؟ ..أين الرجال ؟ .. لا ندري ؟ .. لعلّهم فروّا الى الجبال !! .. وكان الطابور الخامس قد باشر عمله ، ويسعى ليفعل فعله .. فالخوف كلّ الخوف من حالات الخرق في مؤخّرة الجيش الذي لا ينقصه هكذا عمليّات ، خصوصا وما يلقاه أمامه من صعاب .. تنشّطت أجهزة الحكومة .. الشعبة السياسيّة ، الحرس القومي ، شعبة الخابرات ، السلمونيّون الذين كانوا قد شرّفوا المنطقة منذ سنتين أو ثلاثة .. و .. طبيعيّ أن يكون البعث قد زوّد رفاقه وخلاياه بما يلزم والحالة هذه من توجيهات .. فكنت تراهم ، أولئك جميعا ، كالقطط الشاردة ، في كلّ شارع ، لابل وراء كلّ نافذة مغلقة ، وأمام ، أو وسط أيّة تجمع .. ومن هنا ، لم يستغرب أحد تواجدهم الكثيف صباح هذا اليوم أمام بيوتات الجزيريين ، وهم يتناقلون فيما بينهم خبر المصيبة التي ألمّت بأسرة ـ محمدي معزيل ـ إلى أن بان لهم الأمر ، ومع هذا ، أصرّوا في سرّهم على استمراريّة المتابعة حتّى في عين عين ديوار ، والتي توجّه إليها غالبيّة الديركييّن للمشاركة في عمليّة الدفن .. ومن ثمّ ليعودوا الى دورهم وهم يجترحون غصّة وألما على تلك الأسرة البائسة التي تمّ دفن موتاها في التراب ، وأحياءها وزّعوا يتامى في بيوتات الأقارب .. ومن جملة العائدين كان ـ أوصمان ـ والد ـ درو ـ وعلامات التاثّر الشديد بادية عليه .. لابل ن فهو لم يكن قد غادر ـ ديركا حمكو ـ اليوم أساسا .. فمنذ أكثر من أسبوع وهو متغيّب عن داره في ضيافة أخيه بقرية ـ با نه قه سر ـ وبالرغم من الفراسخ القليلة الفاصلة بينها وبين ـ ديركا حمكو ـ ، إلاّ أنّها محبّة الأخوة ، ومتعة ذكريات الحياة المشتركة سابقا بشجونها وآلامها هي التي أبقته طوال هذا الأسبوع .. ولم يكن ـ أوصمان ـ على علم مطلقا بما حدث لإبنه ـ درو ـ حتّى دخل البيت ورآه ممدّدا على الفراش وعصارة الحمّى يفرز من كلّ جسده ، وبدا كأنه في صدد هجوم معاكس يطرد توابعها المتبقيّة ، بعد أن تنبّهت الأم الى ما قالها ولدها ـ حسو ـ فقصّت بداية الشعرمن فوق الجرح واطرافه بكلّ هدوء .. الله !! .. مسكين أنت يا ولدي .. جرحك كبير وقد التهب ، وأنا ظننته فقط جرح سطحي .. ياربي !! كيف لم بخطر ببالي هذا الأمر ؟ ! .. وبدأت بالجرح تحاول أن تنظّفه ب ـ أفسبيرتو ـ ولكن صيحة واحدة من ـ درو ـ هزّت أركان الغرفة .. نادت على ـ حسو ـ و ـ حسينو ـ وعاونتهما الأخت الصغيرة على تكتبف ـ درو ـ وشلّ حركته ، وباشرت الأمّ في تنظيف الجرح بهدوء ورويّة و ـ درو ـ بصياحه يجلجل .. نعم أنّها حرقة ـ الإسبيرتو ـ عند ملامسته للجرح .. أيّ جرح كان .. دهنت الجرح ب ـ درماني صور ـ وجاءت بقطعة شاش نظيفة وقطن غمزته بالدواء أيضا ومن ثمّ وضعت القطن على الجرح وضمدته بالشاش وربطت الضماد بشدّة .. أكثر من ساعة والألم يهيج ب ـ درو ـ صائحا .. و .. رويدا رويدا ، تأقلم الجرح مع الدواء ، أو لعلّه تجاوب معه ، ليهدأ ـ درو ـ ومن ثمّ يغفو غفوة هادئة ، وموجات من العرق الخفيف يجتاح جسده ، وأخذ لونه يتدرّج في العودة الى طبيعته .. والأب ما أن رأى حالة ابنه وعرف كم عانى المسكين في رقدته ، وكأيّ أب ، فأنّ أول شيء قد يتبادر الى ذهنه .. هو معرفة الفاعل .. من هو الفاعل ؟ .. وإبن من هو ؟ .. أخذ يصرخ ويصيح منفعلا وهو يضغط على زوجته والأولاد ليقولوا له الحقيقة !! .. إلاّ أنّ الأمّ استطاعت أن تمتصّ غضبه ، وبصراحة تامّة أخبرته بما عرفتها من ابنها ـ حسو ـ ، فجلس ـ أوصمان ـ الى جانب ولده ، وبين الفينة والأخرى يمسح عن جبينه ذلك العرق البارد الخفيف .. و .. صحى ـ درو ـ .. و .. نام من جديد ، ولعلّه لم يدر بأنّ أباه بجانبه .. أو لعلّه لاحظ ، ولكنّه لم يتأكّد بعد .. فاق ثانية .. نادى أمّه .. أتت .. إنّه جائع .. مسكين لم يذق طعاما منذ اوّل أمس .. انحنى أبوه على وجهه يقبّله .. انتبه ـ درو ـ لأبيه .. لابل لعلّها تلك الدمعة التي انزاحت من عيني أبيه وسقطت على وجهه نبّهته !! .. دمعة الكبير غالية .. وجاهل من ظنّ بأنّ الصغار لا يفهمونها !! .. قبّل ـ درو ـ يد أبيه وقال .. أنا جوعان يابو .. أسرعت إليه أمّه بصحن كان فيه مزيج من رزّ منقوع بدبس البندورة ، فهذا النوع من الشوربة يحبّها ـ درو ـ جدّا .. عدّة ملاعق كانت .. اكتفى .. تمدّد من جديد و .. ليغطّ في نوم عميق ، والأبّ ما يزال في جلسته يتأمّله .. فاق ـ درو ـ .. تأمّل حواليه بنوع من التركيز .. والده ما يزال بجانبه وإخوته من حواليه .. تطلّع في ـ حسو ـ خلسة ، انتابه قلق ما .. قلق من نوع خاص .. إلاّ أنّه أدار ظهره وبدا كمن نام من جديد .. دبّ في الأفق صوت ـ ملايي حمدبة ـ يؤذن لصلاة المغرب .. لم يذهب الأب الى الجامع .. خرج ليتوضّأ .. فتح ـ درو ـ عينه من جديد .. تأمّل الحاضرين .. صاح في أخيه ـ حسو ـ .. حسو ؟؟ .. هل أخبرت أبي عن ـ باجريق ـ ؟ .. هس ؟ .. هس ؟ .. أشار عليه أخوه ـ حسو ـ .. وأردف .. لا والله درو .. وأقسم بالله إنّني لم أخبره ؟ .. واقترب ـ حسو ـ منه وهمس في أذنه قائلا .. إن لم تفعل مثلها أو تكرّرها فلن أخبر أحدا .. قول ب ـ شيخ سيدا ـ ..؟ .. كرّر ـ درو ـ .. أجاب ـ حسو ـ أقسم بالله وب ـ شيخ سيدا ـ .. تمدّد ـ درو ـ بأريحيّة زائدة في رقدته ، وعاد الأبّ بعد أن صلّى في الغرفة المجاورة ، وأخذ يستفسر من ـ حسو ـ والذي بدوره كرّر ما سمعه من الأمّ .. سألت الأمّ زوجها ـ أوصمان ـ إن كان يعرف بنتا من ـ كاسان ـ اسمها ـ ليلان ـ .. عصر الأب فكره وركّز .. أجاب .. لالا .. لا أطنّني أعرف .. وما سمعت مطلقا بوجود فتاة اسمها ليلان في ـ كاسان ـ .. ولكن !! مع هذا ما علينا سوى أن ننتظر .. وعليه هو أيضا ـ وبحنّية زائدة وهو يتلمّس جبهة درو وخدّه ـ .. عليه أيضا أن يخبرنا بما عنده !!
                             **********************************
                                                                                    يتبع 
الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 19:24

محمد ؛ الرسالة والرسول - الجزء الثالث

بقلم ؛ الدكتور نظمي لوقا / مفكر وفيلسوف مسيحي مصري

أعده وعلّق عليه وكتب له الملاحظات ؛ مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

[         دين شعب

دين بني إسرائيل (1) ، وإن كان دين توحيد وتنزيه ، قد آختص به شعب معين دون سائر الشعوب ، فهو إذن ليس الدين الذي يهتدي به الناس كافة ، ويجدون فيه شِبع حاجتهم الفطرية الى العقيدة .

والدين الذي يختص به شعب بعينه لا بد أن تتمثله سريرة ذلك الشعب ، فتكون سيرتهم في العمل به كسيرتهم أصلا ، بحسب عقليتهم وفطرتهم وطبعهم . وكان بنو إسرائيل من قبل قوم أوثان وتعدد وتجسيم (2) . وكانوا أشتاتا في الأرض ينزلون هنا وينزلون هناك على شعوب غريبة ، فينفسون على أهل البلاد الأصلاء أن لهم وطنا وبأسا وسيادة وغلبة .

والناس منذ قديم يلتمسون في أربابهم النقمة أو قوة السلطان والقدرة على المعونة ، فآلتمسوا في الإله الواحد أن يختص بهم ، لا يعبده أحد سواهم . وأن يغلبهم من عداهم من الخلق ، وأن يمكِّن لهم في أرض العباد ورقابهم ...

والدين – من حيث هو دين شعب – حري أن يعني بسن القوانين في المعاملات وأن ينهى عن التجسيم . فتعوضوا عن أهدافهم التي صدهم عنها أهدافا أخرى . فأقاموا الهياكل كما تقيم الأمم الوثنية الهياكل لأربابها ، وليقدموا القرابين والذبائح كما كان يقدمها عُبّاد الأوثان ، مع فارق واحد هو أن مَنْ يتوجهون اليه بقرابينهم وشعائرهم في تلك الهياكل والمذابح هو الإله الواحد الخالق القادر .. إله إسرائيل (3)  .

ثم أسفَّ الشعب المُسِفّ بالتوحيد نفسه حتى جعلوا الأوثان في بيوتهم ، يسمونها < الطرافين > . وحتى أقيمت لصنم البعل (4) وغيره مذابح في قلب هيكل سليمان (5) .

وشعب هذا شأنه لا يصد عن الإسفاف والإنتكاس إلاّ بالتخويف وهزيم النذير بين يدي عذاب شديد . فآمتلأت أقوال أنبيائهم المتعاقبين بهذا التحذير والتهديد حتى صارت الصفة الغالبة للإله الواحد عند بني إسرائيل أنه رب الجنود . وأنه القوي المنتقم الجبار الغضوب .

ذلك كله يصوّر سريرة ذلك الشعب ، ويطلعنا على ما تصير اليه عقيدة التوحيد والتنزيه اذا صارت الى قوم تملأُ قلوبهم المنافع والحرص على الدنيا . فهم لايبغون رضوان الله خالصة لوجهه ، ولا يعبدونه خالصا لوجهه ، ولا يجلونه عن هذه المراسم المادية في تقديم القرابين والذبائح . إذ لا وجود في إخلادهم إلاّ للمادة وما يتفرّع عليها . أما الروح والضمير . أما النظرة الشاملة لبني الانسان . أما الإخاء الذي يربط الأحياء برباط واحد هو رباط الوجود الحي . فذلك وعي لم يكن لديهم إلاّ مطموسا . فلم يكن همهم من الدين إلاّ تشريعا في المعاملات يستحلون به أموال سواهم من الأمم وطقوسا في العبادة هي أيضا ضرب من تشريع المعاملات وصيغ السندات والديون والمطالبات . فهي عبادة في مقابل مؤازرة على عدو ، أو زيادة في إدرار الرزق (6) .

                    دين قلب

ولكن العقيدة حاجة روحية أصلا . فلن تطول القناعة بالقعود دون التحليق ، ولن يطول الطور الذي يكتفي فيه بعقيدة يختص بها فريق من الناس دون فريق . فليس للروح والضمير وطن ولا جنس . والعقيدة التي يقنع بها الضمير ويطمئن اليها لا بد أن تفتح الباب لجميع الشعوب ، وأن تفتح على الخصوص أمام الناس آفاقا عالية ، تتجه الروح خلالها الى الله ، لا لأنه المرهوب الوهاب ذو الآيد والمنة فحسب ، بل لأنه مصدر الحياة والوجود والمثل الأعلى والمطلب الأسمى للإعتقاد ، تتجه اليه النفس مشوقة غير مسوقة ، ولا تستغني بالمراسيم والمجسّمات المحسوسة عن الغبطة بتأمل ذلك الكمال الأبدي المطلق الذي لا يتجسّم ولا يُرك بالحس . ففي الإتجاه اليه سبحانه سعادتها الكبرى .

وبهذا ، كان الطور الطبيعي للإنسانية أن تتطلّب الهداية ، في رسالة المسيحية التي لا تدعو الى التوحيد والتنزيه فحسب . بل تجعل الله المعشوق الأسمى الذي يتجه اليه وجدان كل إنسان ، فيتلاشى من قلبه حب كل معشوق سواه ، ولا يبقى للحس وجاهه سلطان على قلب ذلك المحب ، ولا الطقوس قيمة . لأنه اذا حضر المحبوب لم يكن لتملى رسمه على الورق أو مناجاة طيفه معنى .

وأعني بالمسيحية هنا ما جاء به المسيح من نصوص كلامه لا ما ألحق بكلامه وسيرته من التأويل .

فالمسيحية بهذا الإعتبار هي دين القلب الانساني من حيث هو كذلك ، بصرف النظر عن الفوارق الاقليمية والشعوبية ..

ولهذا تجد دعوة المسيح خالية من المراسم والطقوس ، كما خلت من تشريع المعاملات ، لأن موضوع المعاملات والحياة الدنيا برمتها لم تدخل له في حساب بشقيها من مال وقصاص .

ولكن البشرية لم تنضج لهذا الدور نضوجا واحدا متساوقا ، لأن عقيدة القلب الخالص من كل علائق المادة هي بطبعها عقيدة الأفراد الأفذاذ . أما السواد من الناس ، فللحس على قلوبهم أبدا سلطان غير مجحود ولا مردود .

لهذا بقيت المسيحية في حقيقتها دين قلة من الأفراد ميسرين لها . وكانت نتيجتها المنطقية تلك الرهبانية المنعزلة عن الدنيا ومعاناتها . اما السواد من الناس فراحوا يلبسون أوثانهم الحسية وعقائدهم المادية طيالس العبادة الجديدة فتمثّلوها كما تصوّرها لهم عقولهم ، وآطمأنوا الى هذا التصوير .

ولهذا لم يستطع السواد الارتفاع الى المستوى العالي الذي هو مضمون دعوة السيد المسيح .

ولم يسلموا – لتعلق قلوبهم بالدنيا وغشيان المادة وسلطانها على تفكيرهم – من ظهور عقابيل التجسيم والتنطس في المواسم تتخذ عناوين الدين الجديد وتتزيّا بِزَيّه ، لأنها نظم تقابل حالات النفس التي لم تنضج بعدُ لدعوى الروح الخالصة من قيد الجسد وشهواته وأوهاقه .

                  دين البشر

ولم يزل الناس بحاجة إذن الى عقيدة جديدة ، يجتمع اليها العقل والقلب جميعا ، وتصحح ما تَرَدّوْا فيه من الأخطاء في تفهم ماسبق من عقائد ورسالات .

إن الناس بحاجة بعدُ الى دين يؤكد وجود الله ، وأنه خالق الخلق ، وأنه الكامل المنفرد بالكمال ، بيده الأمر ، وهو على كل شيء قدير . ويؤكد وحدانية الله توكيدا يقضي على عقابيل التعدد في تصوّر الإله .. ويلزم كذلك أن يؤكد هذا الدين التنزيه لله ، حتى لا ينزلق الناس الى التجسيم الذي طالما وقعوا فيه بعد كل دعوة للتوحيد بسبب غلبة الحس عليهم .

هذا من جهة مضمون العقيدة الجديدة .

أما من جهة موقعها من الناس . فينبغي أن يتجه الدين الجديد الى الناس كافة  . لا فرق فيهم بين شعب وشعب ، ولا بين جيل وجيل ، ولا بين طبقة وطبقة .

وينبغي كذلك أن يكون في هذا الدين الجديد مقنع للممتاز الميسر لأشواق الروح ، وأن يكون فيه كذلك لصاحب الدنيا ملحظ يلفته الى آفاق الروح ، وشعره أن ثمة إرتباطا بينها وبين السعي في سبيل الدنيا ، فيجد لهذا السعي مددا من عِلّيّين لا يحقر في عينيه مطالب الحياة ، ويجعل في قلبه موئلا للشعور بالرضا والكرامة ، لأنه آستطاع أن يكون صالحا وهو من أهل هذا العالم المعنيين بأموره ومهامه ومطالبه .

لن تكون الحياة الدنيا في هذا الدين الجديد رِجسا ، بل هي من مُلْكِ الله وطيبات نَعمائه . فالله صاحب الدنيا كما هو صاحب الآخرة . وهو سبحانه خالق الحس بما يفرضه من دوافع الحياة ومطالبها . وهو فاطر طلبها في النفس ... وإنما هي الحدود الشرعية يفرضها الله في دينه ، فإذا السعي في سبيل الدنيا على سنن تلك الحدود ، وقد أمسى تحصيلا للمثوبة في الآخرة بالطاعة والإحسان .

وللمفكِّر والمؤمن معا في الدين الجديد مكان أولها ينبغي أن ينتهي الى ما ينتهي اليه الآخر ، لأن الحق واحد في جميع السرائر والضمائر متى أحسنت التلمّس والإهتداء .

وهكذا لا بد أن يكون الدين الجديد عقيدة تصلح للكافة ، العامة منهم والخاصة ، يشعر كل منهم أن له عقيدة يطمئن اليها ، وأن هذه العقيدة رباطه بالدنيا ، وبالآخرة . بالله وبالإنسان ، فالناس أمة واحدة في هذا الدين الجديد ...

هذا الدين المرموق هو دين البشر ...

وكان الاسلام هو الذي آنبرى للنهوض برسالة هذا الدين ..

وسنرى كيف نهض الاسلام بهذه الرسالة التي لَبّتْ حاجة البشر الطبيعية في ذلك الطور المعيّن من أطوار الإعتقاد ... ] المصدر ؛ كتاب ( محمد ؛ الرسالة والرسول ) لمؤلفه الدكتور نظمي لوقا / مقدمة بقلم السيد كمال الدين حسين وزير التربية والتعليم للجمهورية العربية المتحدة ، ملزم الطبع والنشر ؛ دار الكتب الحديثة ، الطبعة الثانية ، أغسطس 1959 ، طبعة خاصة بوزارة التربية والتعليم ، مطابع دار الكتاب العربي بمصر ، ص 53 – 63

التعليقات والملاحظات ؛

1-/ بني إسرائيل / هو لفظ يطلق على أبناء نبي الله يعقوب بن إسحاق بن ابراهيم عليهم الصلاة والسلام ، حيث كانوا إثنا عشر إبنا ، وهم يعرفون بالأسباط ، أو بالقبائل الإثنا عشر أيضا . وقد ورد في القرآن الكريم مرات عديدة مصطلح بنو إسرائيل ، حيث المقصود منه نبي الله تعالى يعقوب عليه السلام كما أوضحنا .

2-/ التجسيم ؛ هو التوهم والتخيل بأن لله سبحانه جسما ، أو أعضاء جسمية كالإنسان ، وهو جل وعلا ليس كثله شيء بالمطلق المطلق كما جاء ذلك في القرآن الكريم . فالله تعالى هو كما وصف نفسه في آي القرآن بدون تجسيم ولا تمثيل ولا تشبيه ولا تكييف ؛ فسبحانه عمّا يصفون ! .

وللإمام علي رضي الله عنه وكرّم وجهه عبارات في غاية الدقة والروعة والبيان والبلاغة والدِلالات العميقة في تنزيه الله سبحانه ،  فيقول ؛ { الحمدُ لله العَليِّ عن شَبَهِ المخلوقين ، الغالب لَمَقالِ الواصفين ، الظّاهرِ بعجائبِ تدبيرهِ لِلنّاظِرينَ ، والباطنِ بِجَلالِ عِزَّتِهِ عن فِكْرِ المُتَوَهِّمينَ .

العالمِ بِلا آكتِسابٍ ولا آزدياد ، ولا عِلْمٍ مُستفاد ، المُقَدِّرِ لجميع الأمور بِلا رَوِيَّةٍ ولا ضَميرٍ ، الذي لا تغشاه الظّلَمُ ، ولا يستضيءُ بالأنوار ، ولا يَرْهَقُهُ ليل ولا يجري عليه نهار . ليس إدراكُهُ بالأبصار ، ولا علمه بالإخبار } !!! . ينظر كتاب ؛ ( شرح نهج البلاغة ) لمؤلفه إبن أبي الحديد المعتزلي ، ج 11 ، ص 62 .

3-/ إله إسرائيل / هو الإله المخصوص والمختص حصرا باليهود كما يقول التراث الديني اليهودي  . في هذا الصدد يقول كتاب ؛ ( قاموس الكتاب المقدس ) ؛ [ أما الإسم الثاني فيدل على علاقة الله مع بني إسرائيل وهو إله تابوت العهد وإله الرؤيا والإعلان وإنه الفداء ] !!! . ينظر كتاب ( قاموس الكتاب المقدس ) تأليف ؛ نخبة من الأساتذة ذوي الإختصاص ومن اللاهوتيين ، هيئة التحرير ؛ الدكتور بطرس عبدالملك ، الدكتور جون الكساندر طمسن ، الأستاذ ابراهيم مطر ، دار مكتبة العائلة بالقاهرة ، طبع بمطبعة الحرية ، بيروت / لبنان ، 2000 ، ص 107 .

4-/ بعل / هو إسم إله عند الكنعانيين القدماء في فلسطين الذين كانوا يسمونه بالإله المحارب أيضا ، وهو عندهم إبن الإله إيل (!) . وعند الفينقيين كان معروفا بإله الشمس . الخلاصة هذه كلها وثنيات ! .

5-/ هيكل سليمان ؛ هو المعبد الذي بناه الملك سليمان حسب الزعم والإدّعاء اليهودي ، حيث عندهم يسمى بالمعبد الأول . والملك سليمان هذا هو نبي الله تعالى سليمان بن داود عليهم الصلاة والسلام .

6-/ لذلك شن عيسى عبدالله ورسوله وعليه الصلاة والسلام هجوما قويا على رجال الدين اليهود يومها ، وذلك بسبب تجارتهم بالدين والشريعة والناس وآستغلالهم لمصالحهم الذاتية والعائلية والمالية . ولقد لاقى منهم سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام والمؤمنون به كل الاهانات والشتائم والتكذيب والعذاب والتعذيب والتشريد والمطاردة ! .

 

 

أين كنتم عندما ديست كرامتنا وحطمت مدننا ودمرت بيوتنا وانتهك عرضنا وذبح ما ذبح وشوه ما شوه ......أين كنتم يا أيها المسلون والأخوانيون والسلفيون ؟ يا من تنادون بالدين وتبشرون . ألم نكن مسلمين ونطقنا بالشهادتين أم شهادتنا من الدرجة الثانية كما تزعمون؟
ألم تروا جرائم النظام الإسلامي العراقي أما خجلتم ألا تخجلون؟  عندما كانت طائرات القوات المسلمة تقصفنا بالنابالم والخردل والسيانيد كانت طائرات الكفار والصليبين- بنظركم طبعاً- تلقي على اللاجئين مناطيد ومظلات مليئة بالمواد الأولية الغذائية والطبية والخيم التي تقينا من برد الشتاء وحريق الأسلحة العراقية     أيها الدجالون المشعوذون        .
أين كنتم حينما تناقلت وكالة أنباء فرنسية خبر الجريمة المروعة في حين كنتم في صمت صامتون ساكتون متفرجون. ألم تكن حلبجة مجزرة تستحق ولو القليل من التنديد في خطبكم أم أن صبرا وشاتيلا و قانا وكوسوفو فقط ايها المنافقون العُنصريون؟

ليست هذه القسوة والعنصرية جديدا فلم يجني الكورد تحت الإسلام الا المعاناة فلا تكذبون . ها هي رسالة (خالدكم بن وليدكم) مجرم حربكم إلى ملوك الفارس يقول فيها:
    (أما بعد الحمد لله الذي حل نظامكم ووهن كيدكم وفرق كلمتكم، ولو لم نفعل ذلك كان شر لكم فأدخلوا في أمرنا ندعكم ونجوزكم وأرضكم إلى غيركم، وإلا كان ذلك وأنتم كارهون على أيدي قوم يحبون الموت كما أنكم تحبون الحياة. )
وهناك رقيماً قديماً تمت قراءته في هذا الشأن يقول:   
تهدمت معابد هرمز وأخمدت النيران
واختفى أكبر الزعماء، وانسحب الأكراد إلى حدود شهرزور
ووقعت النساء والفتيات في الأسر، قتل الأبطال في الكمائن
وكان (الأكراد) قبل الإسلام فرساناً للشرق وفي بداية دخولهم إليه أطلق عليهم العرب من قريش ( الأعاجم ) ثم أصبحوا ( موالي). 
والموالي هم كل من أسلم من غير العرب وكانوا مواطنين من الدرجة الثانية إذا حرمت عليهم السياسة لأن الإمامة في قريش والسيادة للعرب كما كنتم ولا زلتم تزعمون، وقد عانى الموالي من الظلم والعنصرية، وقد حرم على الموالي الزواج من النساء العربيات وحرم عليهم أيضا ركوب الخيل في الحروب نظرة إستنقاصية إستقلالية قل نظيرها في تأريخ الأمم والشعوب ومن ثم أنكم بالتسامح والشهامة والأنسانية تتشدقون يا إخوانيون ويا سلفيون ويا ايها الدجالون المراؤون. ألم يكن الموالي في الإسلام وقودا للحرب وعمالاً للزراعة والصناعة التي تكابر عنها العرب، لاعتمادهم على حديث:

(. السكة والمحراث ما دخلت دار قوم إلا ودخل الذل )

أليس هذا دليلا على أن إسلامكم قوم عنصريون شوفينيون متعصبون ظالمون، فعن بأية رسالة سماوية تتحدّثون ؟ وما نبيكم إلا تاجر نافس ابا سفيان و بدأت رسالته اللصوصية بالإغارة على قوافل بني جلدته الأغنياء من قريش وتزوج ارملة غنية رغبة وطمعا في مالها وثرواتها ، أفلا تفندون . وعلى بحر من الدماء سبح وظلوا يسبحون . وبقوة السيوف إستعبدوا الناس قرونا ثم كعهدكم تستنكرون. عاش من بدأ بالردة من الأقوام التي أدخلت قسرا وكرها إلى دين الصحراء والجاهلية والأرهاب عنوة ، وعما قريب سترون . الى خيامهم وأبلهم وصحرائهم وظهران بعرانهم سيعودن . هكذا خلقهم والى ما كانوا عليه (حفاة عراة جهلة قتلة)  يرجعون.
وقد كانت البلاد المفتوحة توزع أراضيها على الفاتحين العرب وكان سكانها لديهم يعملون. فإن لم يستطيعوا دفع الخراج كانوا بأولادهم يدفعون عبيدا ثمناً لما عليهم فامتلك السادة العرب آلاف العبيد هذا ما كانوا يفعلون ويفعل شيوخهم وأسيادهم تحت مسميات شتى وباسم الدين : دين الجوراي والغلمان والليالي الحمراء والمجون . ويروي أحد الخلفاء امتلك عشرة آلاف جارية ودخل بهن كلهن ، وكلما قال لهن : هل أمتلأتن ؟ قلن هل من مزيد؟  سحقا لهم ! أفلا تستحون؟! 
وكان يسمى المولود من غير عربية بالهجين وكان يتعير بأمه من الأصيل فبأي آلاء ربكم تكذبون، أيها الأسلاميون النازيون . ومن ثم انكم مستكبرون مستنكفون.  
 فكان (نافع بن جبير ) كم إذا مرت به جنازة قال من هذا؟  فإن قالوا قريشي، قال : واه قوماه، وإن قالوا عربي، قال : واه بلوتاه، وإن قال موالي، قال : هذا مال الله يأخذ من يشاء ويدع من يشاء. أبهذا الدين تتباهون ؟ وتضحكون ولا تبكون؟ وانتم سامدون..!

إن ما عاناه الأكراد في الإسلام السياسي هو القهر والاضطهاد، مما أدى إلى استسلامهم فأخذوا عنه يدافعون . 
إذ أستطاع الإسلام السياسي، أن يهيمن على العقل الكردي ليهب نفسه مجاناً للآخرين،  ولم يستطع الكرد إيجاد ذاتهم في أوج قوتهم في الدولة الاسلامية ولا يزالون. كأبي مسلم الخرساني صاحب الدعوى الإبراهيمية الذي أسقط الدولة الأموية، وصلاح الدين الأيوبي بحروبه مع الصليبيين، فالإمامة في قريش والسيادة للعرب والولاء للخليفة ،  فعن أي دين ( و رحمة للعالمين ) و ( حق مبين ) و ( النور والهداية ) تتكلمون .

وكان كل من يخرج عن هذا فهو شعوبي كافر وبهذا استطاع الإسلام السياسي أن يحطم ثقافات ومفاهيم الشعوب لتعريبها تذرعاً بالدين. هذا هو دينكم الحنيف الذي به تضطهدون الشعوب المسالمة ، وباسمه تقاتلون.

سأل عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموي أصحابه : من هو الأحمق، فقالوا : " الذي باع دنياه بآخرته "فقال لهم هناك من أحمق منه  الذي يبيع دنياه بآخرة غيره. يعني الكرد  !!!!

فنحن بإسلامنا أشترينا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتنا ، فكان العرب المسلمون هم البائعون .

تحرر الكورد يبدأ أولا بتحرره من الأسلام، الدين الغريب الدخيل على عاداته وتقاليده وإرثه المتوراث وسايكولوجيته وحضارته ومفاهيمه، أفلا تذّكّرون؟

 

فرياد إبراهيم

  

(عاشق كوردستان )

و( لسان البؤساء في كل مكان )

11– 9 -2012

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 16:42

رضا الموسوي - استقلالية المفكر وتقويم الحكم

 

يقول الفيلسوف والمفكر السياسي الانجليزي  جون لوك في مطارحتان في الحكم المدني" لكي نفهم السلطة السياسية على الوجه الصحيح، ولكي نستمدها من مصادرها، لا بد من النظر إلى الحالة التي يعيشها الناس طبيعيا،"وتأتي هذه المقولة لتبين نسبة النجاح او الفشل في نظام الحكم في أي بلد بل هي المعيار الدقيق لعمل تلك الفئة السياسية التي تمسك مقاليد الحكم في ذلك البلد .

وعلى هذا الاساس يتضح نسبة النجاح والفشل في العملية السياسية الجديدة في العراق ويمكن الاستنتاج لمعرفة ان الشعب العراقي يعيش حالة الرضا والقناعة بالنظام الجديد؟ وهل هو مقتنع بنظامه السياسي ؟ ام ان ما يلحظ من التذمر وصل الى اعلى مستوياته لدى المواطنين و وصل لما يصفه جان جاك روسو الى ذلك الحد الذي  يقول المواطنون انهم لا يكترثون بشأن الدولة، فأنك تعتبر ان الدولة قد انتهت..؟

يمكن القول بأن ما يشهده العراق وعلاقة الشعب بالطبقة السياسية سواء الحاكمة ام غير الحاكمة سيئة جدا بما تنعكس هذه العلاقة على سلوكيات المواطنين بالسلب وتشكل ما يسمى بالرأي العام السلبي الناقم من كل تصرف يقوم به السياسيين حتى وان كان ذلك التصرف يصب في مصلحة المواطن، اي حالة اشبه بأنعدام الثقة بين القائد والرعية ، مع التأكيد ان هذه الحالة ليست مزاجية بل هي ناتجة عن ممارسات وخطوات دفعت المواطن الى عدم الثقة بالساسة الذين يتسنمون مناصب الحكم لأدارة الدولة ، فغياب العقلية المؤسساتية وتقديم المصلحة الشخصية على المصلحة العامة للبلاد والتي باتت مكشوفة لدى المواطنين وغياب الخطط الستراتيجية الناجعة والتأخير في تنفيذ المشاريع وازدياد الفساد الاداري والمالي ساعدت على تعميق هذه الهوة وبالتالي اصبح المواطن لا يثق بالمسؤولين، الا انه وان كان هناك من الساسة من يعمل للصالح العام فأن الشعب يعتبر اعمالهم لا تتعدى هدف واحد وهو  كسب ود الشعب بغية الحصول على اصواتهم في الانتخابات .

ارى من الضروري تنشئة طبقة لايهمها الا مصلحة الشعب ومن الضروري ان تكون هذه الطبقة من أرباب الفكر والمعرفة والمثقفين المستقلين يعملون على توعية المواطن بحقوقه وواجباته لتكون ورقة ضاغطة على السياسيين تعتمد بشكل اساس على المواطن دون ان يكون لها مطامع ومكاسب في المناصب او الدخول في العملية السياسية  وتعمل على مراقبة الاداء الحكومي لترفع البطاقة الحمراء بوجه من يخفق وتدعم وتؤيد من يعمل بشكل يخدم اهداف الشعب والبلاد

 

رضا الموسوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/ نينوى
وصف عضو مجلس محافظة نينوى يحيى عبد محجوب، الثلاثاء، قرار إنهاء أعمال القنصل التركي في الموصل بـ"الخسارة"، فيما عزا عضو المجلس عبد الرحيم الشمري السبب إلى تدخل القنصل بالشؤون السياسية، وعقده صفقات مع الإقليم على حساب المحافظة وأبنائها.

وقال محجوب في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "القنصل التركي في أربيل رتب زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو إلى محافظة كركوك، وهذه الزيارة جاءت بعد حصوله على التأشيرة من السفارة العراقية في أنقرة، ولا دخل للقنصل التركي في الموصل بهذا الموضوع"، معتبراً أن "قرار الحكومة المركزية باستبعاد أو إنهاء عمله في الموصل متسرع وغير صائب".

وأضاف محجوب أن "هذا القرار يمثل خسارة كبرى لأبناء المحافظة، لأن هذه القنصلية تمنح التأشيرات للراغبين منهم بالسفر إلى تركيا وخاصة المرضى"، مشيراً إلى أنه "ليس هناك أي منفذ تجاري أو سياحي في المحافظة سوى مع تركيا، بعد الأوضاع الأمنية السيئة التي تشهدها سوريا".

في المقابل، أكد عضو مجلس محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري لـ"السومرية نيوز"، أن "القنصل التركي في الموصل بدأ يأخذ اتجاهاً سياسياً بدلاً من الخدمي، بالإضافة إلى ميوله لجانب إقليم كردستان على حساب نينوى"، لافتاً إلى أن "إنهاء أعماله جاء بسبب تدخله في أمور سياسية، وبعقد صفقات مع الإقليم على حساب المحافظة وأبنائها".

واعتبر الشمري أن "هذا القنصل لا يمكن أن يتدخل في شؤون المحافظة السياسية أو الخلافات الموجودة بين إقليم كردستان ونينوى"، موضحا أنه "أصبح وسيطا خلال الفترة الأخيرة بين أبناء نينوى والإقليم، في حين أن دوره يقتصر على تمثيل بلاده في الموصل وتوطيد العلاقات بين تركيا والعراق، وتقديم الخدمات لأبناء المحافظة".

وكان مجلس الوزراء العراقي قرر في جلسته الـ35 التي عقدت في 7 آب 2012 تشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني وعضوية وزير الدولة لشؤون المحافظات ووكلاء وزراء الخارجية والداخلية والنقل وجهاز المخابرات الوطني العراقي ومستشار رئيس الوزراء للشؤون القانونية للتحقيق في ملابسات زيارة وزير الخارجية التركي إلى كركوك وتقديم التوصيات إلى مجلس الوزراء بأسرع وقت ممكن.

وتناقلت وسائل الإعلام تقارير صحافية تشير إلى أن اللجنة رفعت توصيتها إلى المجلس بضرورة تغيير القنصل التركي في نينوى أو إغلاق قنصليته، مشددة على عدم منح تأشيرات الدخول لأي مسؤول أجنبي قادم إلى إقليم كردستان إلا بموافقة الحكومة الاتحادية.

فيما أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في الخامس من أيلول 2012، عن رفضها القرارات التي اتخذتها حكومة بغداد على خلفية زيارة اوغلو إلى كركوك، معتبرة أنها تشكل "تضييقاً" و"تحجيماً" لدور الإقليم كما تضر بعلاقات حسن الجوار، فيما جددت تأكيدها بأن الزيارة جاءت وفقاً للسياقات الرسمية.

ووصل وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، في (2 آب 2012)، إلى محافظة كركوك قادماً من مدينة اربيل التي وصل إليها في (1 آب 2012) في زيارة رسمية، فيما أدانت الحكومة العراقية بشدة الزيارة وأكدت أنها جرت دون علمها.
واعتبرت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، في (3 أيلول 2012)، أن زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو "تجاوز لكل الأعراف الدبلوماسية"، مؤكدة أن وزير الخارجية هوشيار زيباري اعترف بوجود خلل في وزارته لمنحها سمة الدخول للوزير، فيما شددت على أهمية التعاون والتكامل مع الوزارة.

كما أدانت وزارة الخارجية العراقية بشدة، في (2 آب 2012)، زيارة أوغلو لكركوك، وفيما أكدت أن الزيارة تمت من دون اللجوء إلى القنوات الرسمية والدبلوماسية، اعتبرت الزيارة "انتهاكاً" لا يليق بدولة جارة، ويشكل "تدخلاً سافراً" بالشأن الداخلي العراقي.

يذكر أن رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي وجه، في (4 آب 2012)، لجنة العلاقات الخارجية باستضافة وزير الخارجية هوشيار زيباري لمناقشة زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى محافظة كركوك.

السومرية نيوز/ بغداد
قررت رئاسة مجلس النواب العراقي، الثلاثاء، استضافة رئيس الحكومة نوري المالكي خلال جلسته التي ستعقد يوم السبت المقبل، بطلب منه، لمناقشة قانون البنى التحتية.

وقال مقرر مجلس النواب محمد الخالدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئاسة مجلس النواب قررت الموافقة على طلب رئيس الحكومة نوري المالكي باستضافته في البرلمان"، مؤكدا أن "الرئاسة حددت يوم السبت المقبل (15 أيلول) لاستضافته ومناقشة قانون البنى التحتية".


وكان رئيس الحكومة نوري المالكي كشف في الـ16 من تموز الماضي، عن تقديمه طلبا لاستضافته في مجلس النواب بجلسة استثنائية، لمناقشة الخروق بحق النظام السياسي، مؤكدا أن الطلب لم يتم الاستجابة له حتى الآن،

وكان المالكي طالب في الرابع من تموز الماضي، في وثيقة رسمية حصلت الـ"سومرية نيوز"، على نسخة منها، رئيس مجلس النواب بالإسراع في حسم مسألة التصويت على تعيين وكلاء الوزارات ورؤساء الهيئات المستقلة والمستشارين ومرشحي الوزارات الأمنية وقادة الفرق، كما طالب المالكي بالإسراع في تشريع قوانين الأحزاب السياسية وحظر حزب البعث والموافقة على تخصيصات البنية التحتية ورفع الحصانة عن النواب المطلوبين للقضاء، فيما رد النجيفي متهما مجلس الوزراء بعدم تنفيذ الاستحقاقات الدستورية التي تمكن البرلمان من أداء واجباته، فيما أكد أن 15 مشروع قانون جرى سحبها والتريث بتشريعها.

ويرى مراقبون أن الأزمة السياسية والمطالبات بسحب الثقة عن المالكي بدأت بالحلحلة وخاصة بعد تراجع التيار الصدري عن موقفه، وتشكيل التحالف الوطني لجنة الإصلاح التي قدمت ورقة من 70 مادة أبرزها حسم ولاية الرئاسات الثلاث والوزارات الأمنية والتوازن في القوات المسلحة والهيئات المستقلة وأجهزة الدولة المختلفة.

السومرية نيوز/ بغداد
دعا نواب عرب عن محافظة كركوك، الثلاثاء، حكومة بغداد إلى المضي بتشكيل قيادة عمليات دجلة وعدم الاستجابة لمطالبات إقليم كردستان، معتبرين أن هذا الأمر سيعطي الحجة لمحافظات أخرى لـ"العصيان"، فيما حذروا من "إملاءات" يفرضها الإقليم في هذا الشأن.

وقال النائب ياسين العبيدي خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم في مبنى البرلمان بحضور عدد بعض نواب القائمة العراقية عن كركوك، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الركائز القانونية والموضوعية والميدانية تتطلب المضي قدماً بتشكيل قيادة عمليات دجلة"، مبيناً أن "المادة 110 من الدستور أشارت إلى صلاحية الحكومة بإنشاء تشكيلات عسكرية في أي محافظة ومنها كركوك".

وأضاف العبيدي أنه "من غير المعقول أن يدار الأمني في جميع المحافظات من الجيش وقوى الأمن بينما تستثنى محافظة كركوك ولا يسمح للجيش بممارسة مهامها ويقتصر كل حفظ الأمن في غرب المحافظة"، داعياً الحكومة المركزية إلى "عدم الاستجابة لإملاءات الإقليم بعدم تشكيل قوات دجلة".

واعتبر العبيدي أن "استجابة المركز لهذه الاملاءات سيعطي الحجة لمحافظات أخرى للعصيان"، لافتاً إلى أن "نزيف الدم لا يزال مستمراً ميدانياً بسبب وجود خروق عدة".

ورفض مجلس محافظة كركوك رفض، في (6 أيلول 2012)، أمر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بربط تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية في المحافظة بقيادة عمليات دجلة وتعيينات وزارة التربية الأخيرة، فيما أكد النائب عن القائمة العراقية عمر الجبوري، في (9 أيلول 2012)، أنه لا يمكن لسلطات كركوك المحلية أن تمنع تشكيل قيادة عمليات دجلة استناداً إلى الدستور، معتبراً رفض مجلس المحافظة تشكيل هذه القوة "انتهاكاً" للقانون.

وأعلنت وزارة الدفاع، في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة" برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار "لأن المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من دون تنسيق مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.

ولاقى هذا القرار ردود فعل متباينة، حيث اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، في الرابع من تموز 2012، القرار "استهداف سياسي بامتياز"، محذراً ضباط الجيش العراقي "الذين يحملون إرث وثقافة النظام السابق" من التجاوز على الدستور والاستحقاقات، فيما أكد رئيس كتلة الأحرار النيابية بهاء الاعرجي، أمس الاثنين (10 أيلول 2012)، أن مكتب للقائد العام للقوات المسلحة ومجلس الوزراء هما اللذان يضعان سياسة البلاد، معتبراً أن تشكيل قيادة عمليات دجلة قرار يجب أن لا يغيض الغير.

وكشف مصدر عسكري رفيع المستوى في محافظة كركوك، في (30 آب 2012)، عن مباشرة قيادة عمليات دجلة لمهامها رسمياً في محافظتي كركوك وديالى، فيما أكدت أن عملها سيزيد من تفعيل الجهد الأمني والتنسيق الاستخباري بين الأجهزة الأمنية.

يذكر أن وزارة البيشمركة في إقليم كردستان أعلنت، أمس الاثنين (10 أيلول 2012)، عن إلغاء افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة نتيجة تدخل رئيس الجمهورية جلال الطالباني لدى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً عن موقف رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني والأحزاب الكردستانية الرافض لتشكيلها.

أعلنت شركة النفط النرويجية (DNO)، عن إكتشاف نفطي جديد في إقليم كوردستان.

وذكرت الشركة في بيان لها نشر على موقعها الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، أنها إكتشفت النفط على عمق حوالي ألفي متر في التكوين بخمه في إقليم كوردستان.

وأضاف البيان أنه ينبغي إجراء مزيد من الاختبارات على البئر بينينان-3 لتقييم الاكتشاف.

وتطرقت الشركة في بيانها إلى مجمل عملياتها في كوردستان، وتطوير حقل طاوكي الذي وصل الى طاقة إنتاج 100 ألف برميل يوميا، مشيرةً إلى أن عمليات تطوير الحقل جارية لزيادة الإنتاج.

ونقل البيان عن رئيس مجلس إدارة DNO الدولية التنفيذية بيجان رحماني، قوله أن المدير المالي للشركة سيتسعرض في مؤتمر بالعاصمة البريطانية لندن اليوم، عمليات الشركة في كوردستان والمناطق الأخرى التي تعمل بها إضافة إلى عرض نتائجها المالية.

PUKmedia   10:41:44   2012-09-11  

انقرة / واب / يصل الى بغداد اليوم او غدا ، وفدا تركيا رفيعا ، ليلتقي بالمسؤوليين العراقيين ، لبحث قرار حكم المحكمة العراقية باعدام نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي .
.
وقال مراسل وكالة انباء بغداد الدولية / واب / اليوم الثلاثاء ، ان مصادر حكومية تركية رفيعة ، ابلغته ، بان من المحتمل جدا ان يصل الوفد الى بغداد اليوم او غدا .

واكدت هذه المصادر ، بان الهاشمي سيلتقي رئيس الوزراء التركي اليوم ، للتباحث بنفس القضية .

غداد / ومع : توقع الناطق باسم كتلة التغيير الكردستانية محمد توفيق رحيم ،الثلاثاء، حصول كتلته على أغلبية ساحقة بانتخابات مجالس المحافظات المقبلة في محافظة السليمانية وحصولها على أصوات لا بأس بها في بقية محافظات الإقليم، مبيناً أن جميع المؤشرات تشير لدعم مواطني كردستان للمعارضة الكردية في الإقليم.

وقال رحيم لمراسل وكالة أنباء المستقبل، أن :"كتلة التغيير استكملت كافة الاستعدادات للدخول بانتخابات مجالس المحافظات المقبلة  في الإقليم"، وأكد أن "كتلته وكافة الكتل المعارضة في الإقليم كالاتحاد الاسلامي الكردستاني وغيرها من حركات المعارضة قد عدت العدة لدخول الانتخابات القادمة بقوة وعزم ، بعد أن استنفرت جميع كوادرها وشنت حملات اعلامية واسعة للم صف المعارضة لمواجهة الحزبين الحاكمين ومواليهما".

وبين أن :"كافة المؤشرات تشير إلى أن كتلة التغيير ستحصل على غالبية الأصوات في محافظة السليمانية ، وعلى أصوات لا بأس بها في بقية محافظات الإقليم، شريطة أن يتوفر المناخ المناسب لضمان انتخابات نزيهة وشفافة".

(أنتهى)

أحمد الربيعي

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 15:16

في الخرج خرج .. روني علي

 


في خرجها     ..

 

تحمل كأساً برائحة الخمر المتهتك
قميصاً مستوردا بزر في أسفل السرة
قماشاً لم يمسه شاربان مفتولان
ريشة تصارع الديك في عرفه
خرطوشاً سرقتها من ثائر متشرد
خريطة محكمة الإحداثيات
شمعة مقصوصة الجناح
وبقايا زجاجة عطر تفوح منها رائحة كفني

 

في خرجها     ..  
تحاصر الريح بإبط مبتور
تداعب نسمات خرجت من القيح في صباح مدمى
قلباً، انتشلته من رصيف تمرغ من زمن التتار
صولجاناً، سقط من هامة الأيوبي
دفتراً، محت تواريخه بسلاسل "الاتقياء    "
دمية، جاء به الحجاح عربوناً للسلام
شعرة، سقطت من بني سفيان في معارك الإخاء
وطحلباً، فرخته عقول ساسة منتجبين

 

في خرجها     ..
تشد الخناق على أسطوانة
لحبلى     
تزف البشرى لجنينها
من ترانيم السوط وركام السواطير
تجادل الأمس أحاديث الموبقات
تهمس للغد أغنية المارقات
على ضريح جلاد
ودعه جلاد بمقبض سيف ورّثه ثائر لما ينكسر

 

في خرجها ...

تتصارع القادة على مائدة دم أبيض المزاج

وصندوقاً يسيل منه مخاط الدولار

فتهجر الأرملة حضن عشيقها

في مركب وطن بات في قلب الرمال

ويصرخ الطفل نشيد الوحام

على شفا ضريح مجهول الأرقام

تلطخت جدرانه بأنامل معول وقار

وتلفظ الفراشة أنفاسها من لسعة "رأي" حصيف

 

 

في خرجها     ...
مشط محشو بحبات الرمان
سلاسل تفوح منها نكهة القبور
قصائد عشق من أحمر الشفاه
حمالة صدر احتفظ بنهد طاله لدغة خنجر
قطعة برق لما ينفجر
وتنين يهلوث من الزكام
في يده وردة عشقنا     
مرقم ببيان دون كل الأرقام

 

في خرجها ..

احترق الليل بنصل صدئ مسموم

تركه سايكس في حزام بيكو

ملفوفاً ببكارة وطن

ضاجع صغاره في حضن الأشيقاء

تمرد على الموت في خلية نحل

تبحث عن تابوت

تبث فيها عسلاً وطنياً

من مساحيق التعساء

 

في خرجها ..

ينشد التمساح أغنية البوم

على إيقاع

زغردتها حناجر العاشقات

في سمفونية الموت

على بوابات صالات اللهو مع الحياة

والرقص على أوراق الياسمين

في حضرة جلالة الاستبداد

وعظمة وطن بات في قوس الصياد

 

 








نشر موقع خبري وثائق وصفها بالخطيرة عن ارتباط حسين سعيد ومؤيد البدري وناجح حمود بالمخابرات الصدامية , حيث يتم تكليفهم بجمع المعلومات عن الرياضيين العراقيين الذين هربوا من بطش النظام الدكتاتوري الصدامي , وقد تم صرف مبالغ مالية الى حسين سعيد لقاء ما قام به . كما تظهر احدى الوثائق صرف 100 الف برميل من النفط الخام على شكل كابونات الى ناجح حمود



وقال الموقع انه مستعد لنشر ردود من وردت اسمائهم في الوثائق والبريد الالكتروني ادناه لاستقبال الردود لاعادة نشرها في الموقع كما هي من الاسماء الموجودة في الوثائق والنخب الرياضية ..
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

















الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 11:33

الحكومة.. وفن خلق الاعداء- عبدالمنعم الاعسم

 يقول اصحاب وممثلو كابينة رئيس الوزراء نوري المالكي بان سبب تزايد الخصومات السياسية مع الحكومة، والملامات عليها، يعود الى انها تريد تطبيق القوانين وتنفذ اجراءات بناء الدولة والادارة، او انها تنفذ التزاماتها الدستورية لجهة تطبيق القانون وحماية الامن وفرض هيبة الدولة، وإن ذلك (كما يؤكدون) يثير معارضة الفئات السياسية و"المتجاوزين" وجماعات المصالح التي تتمتع بحالة الفلتان واللاقانون ويحملها على اثارة الجمهور وتسويد صفحات الحكومة ورئيسها.
 ولا يحتاج المراقب الموضوعي الكثير من البحث والمعاينة ليكتشف هشاشة هذا التبرير، بل انه يكتشف بأن ثمة سياسة يومية يجري تطبيقها من قبل هيئة اركان الكابينة الحاكمة، وتتمثل في عدم الابقاء على اصدقاء موثوقين لها، او حسني الظن بها، في وقت احوج ما تكون، هذه الكابينة ورئيسها، على بيئة سياسة مؤثثة بالثقة وحسن الظن، وبحسب المنطق، فان عليها ان تسعى بكل الوسائل الى إطفاء العداوات من حولها، لا إضرامها.
 فمن زاوية التحليل الميداني، وعلى الارض، تخوض الحكومة، منذ حين، سلسلة خصومات ومخاشنات مع قوس واسع من الجهات والكيانات والشرائح، تبدأ من مرجعية النجف وحتى المنظمات المدنية والثقافية والمهنية وانصار الحريات العامة، مرورا بالكتل الكبيرة والمكونات الرئيسية في البلاد، وحلفاء لها في تجمع الاكثرية البرلمانية، ولا يخفف من "دراماتيكية" هذا المآل متعدد المستويات، وهذه الخصومات الدورية، ما يقوله اصحاب الحكومة بان هذه "خلافات" طبيعية تمر بها كل الدول، وتخوضها جميع الحكومات، وهو قول ينطوي على محاولة تهرّب، ولا يعني إلا شيئا واحدا: الاصرار على هذا المنهج، ضيق الافق، والكارثي.
 ومن هذه الزاوية فان الحديث عن تطبيق القانون والتزام الدستور يسقطان في اول مشهد تظهر فيه الحكومة، وهي تمزق القانون والدستور، وتعبر من فوقهما الى فرض مشيئة سلطوية أو حزبية تجلب لها الخصوم والعداء والملامة.. هذا عدا عما يعرفه الشارع والاعلام والشعب كله عن انتهاكات للقانون والدستور والاخلاق  والاعراف والدين، على مدار الساعة، يقترفها فاسدون ومتجاوزون ومتنفذون، فيما الحكومة تغض الطرف عنهم او تحميهم، او ترخص لهم حتى، وهذا ما يجلب لها المزيد من عدم الرضى والعداوة.
 الحكومات الناجحة تعتمد فن صناعة الاصدقاء لا ان تتفنن في خلق الاعداء. هكذا يقول المنطق.. أكرر: هكذا يقول المنطق.
***
"يأتي على الناس زمان تموت فيه القلوب وتحيى الأبدان".
سفيان الثوري- من الفقهاء القدامى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة(الاتحاد) بغداد

صوت كوردستان: ما يحصل في العراق الان من تجاذبات بين المالكيين و الهاشميين و البارزانيين و الطالبانيين و العلاويين  لا يخرج ابد من حلقة الحرب الامريكية للاطاحة بالحكم الشيعي المعادي لاسرائيل و المصالح الامريكية في ألمنطقة. و مهما حاول المالكي اضهار التقارب مع أمريكا و أنه أنتخب من قبل البرلمان العراقي الذي أنتخبه الشعب العراقي، فأن أمريكا سوف لن تدعه يرتاح و يستمر في الحكم بدون شروط. شروط أمريكا معروفه للجميع و هي ليست بالمخفية. فعلى المالكي و الجعفري و الصدر و بقية ساسة العرب الشيعة في العراق الابتعاد عن أيران و معاداتها، كما عليهم محاربة بشار الاسد و نظام حكمة و ألا فأن نهاية حكم الشيعة في العراق ستكون نفس نهاية حكم الشيعة في سوريا و ايران و نصر الله اللبناني.

استقواء  تركيا و من بعدها الهاشمي و علاوي و حتى القادة الكورد على نظام الحكم في بغداد مقتبس و ناتج من السياسة الامريكية الاسرائيلية حيال الحكم الشيعي في أيران و سوريا و لبنان و في اليوم الذي ينقلب فيها الشيعة في العراق على ايران و سوريا فأن المالكي سيتحول مرة أخرى لدى أمريكا الى القائد المغوار و الديمقراطي المحنك تماما كما كان صدام حسين عندما كان يقاتل أيران بأمر من أمريكا و دول الخليج.

فهل سيتراجع المالكي و قادة الشيعة في العراق عن تأييدهم لايران و نظام الاسد الشيعي؟؟؟؟ أم أنهم سيتخندقون الى النهاية مع النظام الشيعي المعادي لامريكا في ايران و سوريا و بذلك يلاقي المالكي و الحكم الشيعي في العراق نفس مصير الاسد و أحمدي نجاة و يُسلم حكم العراق مرة أخرى الى العرب السنة و هذا ما تعمل علية تركيا و تنتظره بفارغ الصبر.

بغداد / واب / اعربت الولايات المتحدة لامريكية عن قلقها ، بعد الحكم القضائي العراقي الذي صدر بحق نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي ، على خلفية تهم وجهت ضده لها علاقة بالارهاب .
.
وقالت المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض، فيكتوريا نولاند في مؤتمر صحفي :" نشعر بالقلق بسبب إمكانية زيادة التوتر والخطابات الحماسية غير المجدية بين الأطراف"، وذلك بسبب الحكم بالإعدام بحق "طارق الهاشمي" نائب الرئيس العراقي السابق ".

واضافت :"  تناولنا في غضون الأشهر العديدة الماضية قضية الهاشمي مع بعض المسؤولين العراقيين، موضحة أنه تماشيا مع المواقف الأميركية السابقة بشأن القضايا القانونية والقضائية العراقية، فان الولايات المتحدة تدعم عملية قضائية عادلة وشفافة وفقا للدستور وقوانين العراق والتزاماته القانونية الدولية ".

وناشدت جميع الأطراف العراقية بـ :" نبذ ما بينهم من خلاف، وأن يجعلوا القانون فوق كل شيء، وأن يعملوا على حل المشاكل بشكل من شأنه أن يساعد على تقوية أمن العراق طويل الأجل، ووحدتها، ويدعم الولاء للديمقراطية".

وتابعت :" إن القوانين والتشريعات العراقية لم تكتمل بعد، وإن الهاشمي من حقه استئناف الحكم أمام محكمة الاستئناف، وبالتأكيد سنتابع القضية، وسنرى ما ستؤول إليه الأمور".

وأوضحت نولاند :" أن الإدارة الأميركية تريد أن تُحل الخلافات السياسية بين الأطراف العراقية عن طريق الحوار، محذرة إياهم من تولد العنف والتوتر اللذان من شأنهم جر البلاد غلى الوراء ".

يذكر أن المحكمة الجنائية العراقية المركزية اصدرت الأحد الماضي حكما غيابيا بالإعدام على طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي السابق، بعد إدانته بتهم إرهابية./انتهى

نهاية الطغاة دائما التهديد ؟لنراجع الارشيف سواء هتر او الماسولوني وصدام ومبارك واخرهم الان مسعود ؟يهدد بتصدي لم ينتقد قادة ايلول او ثورة ايلول ؟ثورة ايلول والحقيقة يقال كان المرحوم البرزاني بعيدا عنها ؟عندما حمل عباس مامند وكاك زياد السلاح ضد الشهيد عبد الكريم قاسم .والسبب الاول والاخير ضد قانون الاصلاح الزراعي ؟وكان البداية السلب في هيبة سلطان .لعبت المخابرات الامريكية والبريطانية مع شاه ايران لتخذيتها ؟وكانت ما كان من الاحداث ؟وعندما شعر ملا مصطفى باهماله انظم الى الحركة ؟؟اي كانت ثورة ايلول عفوية وصنعها الشعب الكوردي وخاصة بعد انقلاب الاسود 8شباط 1963؟
 
بماذا تهدد يا  مسعود ؟اليس الافضل تهدد تركيا وايران ابناء الكورد يستشهدون يوميا  والاراضي تقصف ؟الا تخجل حتى لا تستنكر ؟؟الا تذكر المظاهرات  في تركيا من قبل الشعب الكوردي عندما كانت تتعرض كوردستان للهجمات او الغارات العفلقية ؟؟اين انت الان من مواقف الشعب الكوردي الذي صنع ايلول وغيرها ؟؟لماذا لا تهدد الفاسدين والمرتشين من ابناء عمومتك وابنائك ؟؟لماذا لا تهدد اردغان الذي يهدد يوميا الكورد ؟؟
نهايتك  على مشارفها لا سلاح ولا المال ولا  الحكومة التركية تحميك من غضب الشعب الكوردي ؟؟
الانتخابات مقدما اقولها لك ولغيرك محسوم الانتيجة لصالحك وللطالباني ,طالما حولك الفاسدين والمزورين والممارسين اساليبها ..اللعبة واضحة ؟ولكن لا يمكن ان تلعب بمشاعر الشعب الكوردي ؟؟انك تحكم بالنار والحديد ؟وحولك اجهزة بوليسية نهايتها على يد الشباب الكوردي
نهيتك واضح لانك تهدد ولا تعلم ما تقول ؟وللاسف احمد جلبي حاضر في الكلمة وخيرة الشباب كانوا ضحية 31 اب ؟
هونر البرزنجي

بغداد(الاخبارية)

أعلنت القوات المسلحة التركية، عن شنها عملية جوية استهدفت 14 هدفا لحزب العمال الكردستاني شمال العراق، مما أسفر عن مقتل 25 عنصرا من عناصرها وتدمير منشآت لها، وذلك في الفترة من الخامس إلى التاسع من الشهر الحالي.
وذكر بيان صادر عن هيئة الأركان التركية، اليوم الاثنين: أن القوات المسلحة التركية تمكنت من خلال تلك العملية، من تدمير 32 منطقة إيواء للكردستاني، و3 مخازن له، ومركبة مضادة للطائرات، ناهيك عن قتل 25 من عناصرها.

واضاف البيان: أنه جاري حاليا جمع كافة البيانات والمعلومات عن الأهداف التي أصابتها القوات المسلحة التركية في العملية المذكورة.



الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 10:31

تركيا: لن نسلم الهاشمي لبغداد تحت أي ظرف

فق نيوز

اعلنت مصادر في الخارجية التركية أن أنقرة لن تسلم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي إلى بغداد "تحت أي ظرف كان".

وقالت المصادر في تصريحات للصحافة التركية اطلعت عليها "شفق نيوز"، إن الهاشمي المقيم في اسطنبول، الذي صدر بحقه حكم بالإعدام غيابيا في بغداد، التقى مساء الأحد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في منزله بأنقرة وحصل منه على "ضمانات بعدم تسليمه، والسماح له بالإقامة في تركيا إلى متى شاء".

واعتبرت أن موقف تركيا هذا يأتي ردا على ما قالت إنه سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي "الطائفية".

وكان القضاء أصدر امس الأحد حكما غيابيا بالإعدام شنقا على الهاشمي بعد إدانته بتهم إرهابية، وإدارة "فرق موت".

كما أصدرت المحكمة حكما بالإعدام على مدير مكتب الهاشمي وصهره أحمد قحطان.

وكان مجلس القضاء الأعلى قرر محاكمة الهاشمي غيابيا بثلاث جرائم قتل، وتتعلق هذه القضايا باغتيال مدير عام في وزارة الأمن الوطني وضابط في وزارة الداخلية ومحامية.



السومرية نيوز/ السليمانية
أعلنت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان، الاثنين، عن إلغاء افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة نتيجة تدخل رئيس الجمهورية جلال الطالباني لدى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً عن موقف رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني والأحزاب الكردستانية الرافض لتشكيلها.

وقال وكيل وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المعلومات الأولية المتوفرة لدينا تشير إلى إلغاء مراسيم افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة في منطقة كيوان بمحافظة كركوك، والذي كان من المقرر إجراؤها اليوم".

وأكد ياور أن "إلغاء هذا الإجراء جاء نتيجة إرسال رئيس الجمهورية جلال الطالباني مبعوثه الخاص إلى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً عن رفض رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني والأحزاب الكردستانية ووزارة البيشمركة ومجلس محافظة كركوك لتشكيل هذه القوة".

وكان مجلس محافظة كركوك رفض، في (6 أيلول 2012)، أمر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بربط تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية في المحافظة بقيادة عمليات دجلة وتعيينات وزارة التربية الأخيرة، فيما أكد النائب عن القائمة العراقية عمر الجبوري، أمس الأحد (9 أيلول 2012)، أنه لا يمكن لسلطات كركوك المحلية أن تمنع تشكيل قيادة عمليات دجلة استناداً إلى الدستور، معتبراً رفض مجلس المحافظة تشكيل هذه القوة "انتهاكاً" للقانون.

وطالبت الأحزاب السياسية في إقليم كردستان، في (8 أيلول 2012)، الحكومة الاتحادية بالتراجع عن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة تمهيداً لانعقاد اجتماع الكتل السياسية، فيما اعتبرت هذه القوة "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية.

وكانت كتلة التحالف الكردستاني في مجلس محافظة ديالى اعتبرت، في (3 أيلول الحالي)، أن تشكيل قيادة عمليات دجلة له أبعاد سياسية واضحة، متوقعة أن يؤثر تشكيلها بشكل سلبي على الأوضاع الأمنية في ديالى وكركوك.

وأعلنت وزارة الدفاع، في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة" برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار "لأن المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من دون تنسيق مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.

وكشف مصدر عسكري رفيع المستوى في محافظة كركوك، في (30 آب الماضي)، عن مباشرة قيادة عمليات دجلة لمهامها رسمياً في محافظتي كركوك وديالى، فيما أكدت أن عملها سيزيد من تفعيل الجهد الأمني والتنسيق الاستخباري بين الأجهزة الأمنية.

ولاقى هذا القرار ردود فعل متباينة، حيث اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، في الرابع من تموز 2012، القرار "استهداف سياسي بامتياز"، محذراً ضباط الجيش العراقي "الذين يحملون إرث وثقافة النظام السابق" من التجاوز على الدستور والاستحقاقات، فيما طالب الحكومة بعدم الانسياق وراء هؤلاء الضباط الذين يحاولون خلق تصادم بين بغداد وإقليم كردستان.

يذكر أن اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى وصفت، في (7 تموز الماضي)، القرار بـ"السياسي"، في حين اعتبرت النائبة عن محافظة ديالى في القائمة العراقية ناهدة الدايني القرار "صائباً" لمعالجة الخروق الأمنية.

صوت كوردستان:  بمجرد صدور حكم الاعدام بحق المجرم طارق الهاشمي الذي يحتمي بعدو الكورد رقم واحد (تركيا)، حدثت في العديد من المدن العراقية و الكوردستانية (كركوك) أنفجارات راح ضحيتها العديد من الارواح البريئة.  هذة التفجيرات تعطي الدليل القاطع بأن الهاشمي هو ليس فقط أرهابي  بل أنه يقود المجاميع الارهابية في العراق و أنه يمتلك رعيل من الارهابيين هم في أمرته متى ما أراد.

على الرغم من وضوح علاقة الهاشمي بالارهاب فأن القائمة العراقية و التحالف الكوردستاني بقيادة البارزاني و الطالباني و العديد من القوى الاخرى يعملون على أستغلال أرهابية الهاشمي و أستغدامها كورقة سياسية في العراق ضد الدكتاتور الجديد (بموافقة التحالف الكوردستاني و العراقية) نوري المالكي.

القوى العراقية بدلا من المطالبة على تطبيق القانون و محاكمة الارهابيين أمثال طارق الهاشمي و الذين يخالفون الدستور أمثال المالكي، نراهم يطالبون بالعفو عن المجرم طارق الهاشمي و بقاء الفاسدين في الحكم.

أية قوة سياسية تعتبر نفسها وطنية و عادلة عليها المطالبة بتطبيق القانون على الجميع لا أن يضعوا مجرما كطارق الهاشمي فوق القانون و فاسدا كالمالكي رئيسا للوزراء و سراق البترول و موارد الشعب وزراء و مسؤولين في العراق و أقليم كوردستان.

لا يرضى بالفساد سوى الفاسد، و لا يطالب بأعفاء الارهابيين سوى الارهابي.. و لا يدافع عن السراق سوى السارق...

أيتها القوى العراقية و الكوردستانية الحاكمة: كلكم في الفساد و القتل و الارهاب سوا.... لا فرق بينكم حتى في التقوى.....

نص الخبر

رئاسة إقليم كردستان تحمل حكومة بغداد مسؤولية تفجيرات الأحد لانشغالها بخلق الأزمات

 

السومرية نيوز/ بغداد
حملت رئاسة إقليم كردستان العراق، الاثنين، الحكومة العراقية مسؤولية تصاعد وتيرة الأحداث الأمنية في البلاد، متهمة إياها "بخلق الأزمات" بدلاً من الاهتمام بالنظر في تلك الأحداث، فيما اشارت إلى أن الجماعات المسلحة استغلت الفراغ الأمني في البلاد ووسعوا من تحركاتهم.  

وقالت رئاسة إقليم كردستان في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الإرهابيين ارتكبوا، أمس الأحد، سلسلة من التفجيرات والإعمال الإرهابية في العديد من مناطق العراق شملت كركوك وطوزخورماتو و زمار وبغداد ومدن أخرى أدت الى سقوط عدد كبير من المواطنين بين شهيد وجريح"، مشيرة إلى أن "حدوث هذه الأعمال الإرهابية دليل على ان الإرهابيين قد وسعوا من تحركاتهم".

وأضافت رئاسة إقليم كردستان أن "الحكومة الإتحادية بدلاً من ان تولي الإهتمام بالنظر في مسألة إرتفاع وتيرة هذه الإعمال وتضع حداً لها، نراها منشغلة بخلق أزمات تلو الأزمات"، مؤكدة أن "هذا الأمر أدى الى خلق فراغ أمني في البلاد وبالتالي استغلاله من قبل المجاميع الإرهابية للقيام بأعمالهم".

وتابع البيان أن "رئاسة إقليم كردستان إذ تدين هذه الإعمال الإرهابية بشدة فإنها تعرب عن مواساتها لذوي شهداء وضحايا هذه الإعمال الإجرامية وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

وشهدت بغداد وثمان محافظات، أمس الأحد،( 9 أيلول الحالي)، تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة أسفرت عن مقتل وإصابة 442 شخصا بينهم جنود وعناصر في الشرطة.

واعتبرت لجنة الداخلية والأمن في برلمان إقليم كردستان، أن هدف التفجيرات التي ضربت بغداد والمحافظات، إفشال الاجتماع الوطني المزمع عقده بين الأطراف السياسية، فيما أكدت أن أجندات الجهات التي تنفذ تلك العمليات مكشوفة.

وتشهد العاصمة بغداد وعدداً من المحافظات تصعيداً أمنياً منذ منتصف حزيران الماضي، أودى بحياة مئات المواطنين، وجاء هذا التصعيد بالتزامن مع الأزمة بين الكتل السياسية.

يذكر أن العراق يشهد أزمة سياسية منذ شهر نيسان الماضي، تمثلت بمطالبات سحب الثقة من حكومة الرئيس نوري المالكي من قبل التحالف الكردستاني والقائمة العراقية والتيار الصدري الذي تراجع فيما بعد، لكن هذه الأزمة بدأت تتحلل بعد أن أعلن التحالف الوطني عن تشكيل لجنة الإصلاح قدمت ورقة تتضمن 70 مادة أبرزها حسم ولاية الرئاسات الثلاث والوزارات الأمنية والتوازن في القوات المسلحة والهيئات المستقلة وأجهزة الدولة المختلفة.

السومرية نيوز/بيروت
أدان الأزهر الشريف، الاثنين، الاساءات التي يوجهها البعض للرسول الكريم والدعوة لما يسمى "اليوم العالمي لمحاكمة الرسول محمد"، مؤكدا ان الاسلام دين التعايش الذي يدعو الى "حوار الحضارات" وليس دين "صراع الحضارات".

وقال الأزهر في بيان اصدره اليوم ان "فئة من ذوي النفوس الحاقدة والعقول المريضة يدعون الى ما يسمى "اليوم العالمي لمحاكمة الرسول محمد تحت دعوى حرية الرأي والتعبير".

وكان مركز "عدالة" للحريات والإعلام تقدم الاحد (9 أيلول 2012) ببلاغ إلى المستشار عبد المجيد محمود حمل رقم "3348" ضد كل من رئيس حزب الحياة مايكل منير، وموريس صادق وعصمت زقلمة وإيليا باسيلي وإيهاب يعقوب، بسبب "ازدرائهم للدين الإسلامي وإشاعة الفتنة الطائفية وتعكير الصفو العام"، بحسب قوله بعدما نشر بتاريخ الجمعة 7 ايلول2012 بجريدة الوطن أن المشكو في حقهم بصدد تجهيز وتنفيذ محاكمة شعبية للرسول محمد صلعم، حددوا لها موعداً فى 11ايلول 2012 فى إحدى كنائس الولايات المتحدة وتحديدًا فى ولاية فلوريدا تأسيسًا على أن الرسول هو المتسبب في أحداث 11 ايلول على قاعدة ان الإسلام دين دموي يعتمد على سفك الدماء.

وشدد الازهر على ان "مثل هذه الدعوات المتطرفة تشعل روح العنصرية الدينية والطائفية وتهدد امن المجتمعات واستقرارها"، لافتا الى ان "الاسلام هو دين التعايش والتآلف والتعارف بين الناس، والعقل والمنطق الذي يدعو الى "حوار الحضارات" وليس دين "صراع الحضارات" وبث الكراهية واثارة العداء بين الشعوب".

واضاف ان الاسلام "رسالة الهية خاتمة اوحى بها الله تعالى الى نبيه محمد (ص) وهي رسالة عامة للناس جميعا"، مؤكدا أن "اتهام الاسلام بانه دين وضعي او بشري ضلال في الفكر والرأي".

وأشاد الازهر في بيانه بموقف بعض الاصوات العاقلة من ابناء الديانات السماوية الاخرى داخل البلاد وخارجها التي رفضت تلك الدعوات العنصرية المتطرفة ودعت الى الحوار والتسامح بدلا من الدعوة الى التنابذ والتباغض.

المالكي يريدإفتتاح مقر قيادة عمليات دجلة في منطقة كيوان بمحافظة كركوك الكردية من أجل السيطرة على كردستان،والبارحة أمر المالكي لوائين من جيش النظام العراقي للتحرك لإحتلال منافذ الحدود الغربية في كردستان  من فيشخابور الى سنجار الكردية ،طبعا للقضاء على أقليم كردستان الفيدرالي ، ويتصور المالكي بأن الفيدرالية بالنسبة له حبر على الورق ،كالحكم الذاتي الصـدامي، ويعتقد المالكي بأن أمريكا والغرب حررو العراق من أجل سواد عينيه ليبقى  بايع السبحة على أرصفة السيدة زينب في ضواحي دمشق على سد رئاسة العراق إلى أن يأتيه ملك الموت.
ولأن العدو عدوا مهما طال الزمن ،ولأنه لا فرق بين الكلب الأسود والأبيض لأن الإثنان  كلاب ومن فصيلة ودم واحد،ولأنه لا يوجد فرق بين النفط الخليجي والنفط الجزائر لأنهما من نفس المكونات،ولأنه لا فرق بين أعدائنا لأن العرب كالأتراك والعجم ولا فرق بين النظام العراقي والتركي والسوري والإيراني لأن كلهم أعداء، لذا أصيح بصوت عال متوسلا من شعبنا الكردي الوقوف بقلب صافي وراء القيادة السياسية الكردية في الأقليم وعلى رأسهم الأخ  مسعود البارزاني لكونه رئيسا للأقليم للحفاظ على ما وصل إليه الأقليم من التحرر ،من أجل أرواح شهدائنا الذين سقو تراب كردستان بدمائهم الطاهرة ومن أجل مستقبل شعبنا وأطفالنا لكي لا يحكم العدو اللعين أقليما المتحرر ثانيتا،وهنا لا أدافع عن السيد رئيس الأقليم بقدر دفاعي عن شعبنا وتراب كردستان المقدس،والسيد مسعود البارزاني بشر كبقية البشر يخطيئ ويصيب وهو ليس معصوما كالأنبياء،نعم هناك تقصير في كردستان وهناك المحسوبية والمنسوبية وبعض الأخطاء من قبل بعض المسؤلين وهناك بعض الأثرياء الذين لا يعرف أحد مصادر ثرائهم،لكن الزمن كفيل بمحاكمتهم،الأقليم لا يزال في بداية تحرره ونحتاج الى سنين للخلاص من الخونة ومن الفساد الإداري والمالي .
أما الآن نحتاج الى التلاحم والوقوف صفا واحدا وراء القائد لأن الخطر يهددنا،والتهديد ليس تهديدا لرئيس الأقليم كما يظن البعض ،وإنما التهديد هو للأقليم المتحرر, والتهديد هو لتراب كردستان, والتهديد هو لشعبنا,لأن المالكي يريد العودة الى ألأقليم للسيطرة عليها كما كان في زمن صدام , لذا علينا ترك الخلافات السياسية بين جميع أبناء شعبنا الكردي  والوقوف صفا واحدا وراء القيادة السياسية، حتى أولئك الذين لا يتوافقون مع السيد مسعودالبارزاني وحتى أولئك الذين يكرهون القيادة السياسية في الأقليم ,عليهم الوقوف مع القيادة لدحر العدو من أجل أقليمنا المتحرر،،ليعلم الذين لا يقفون  وراء القيادة السياسية في الأقليم،لو سيطر العرب بقيادة بائع السبحة على أقليمنا ثانية لا سامح الله سوف يحرق ألأخضر واليابسة ويكونون هم من الضحايا الأوائل, وسيكون الوضع أسوأ حتى من زمن  صدام, من أجل كردستان ودماء شهدائنا يجب علينا أن نحافظ على  حرية وإستقلال الأقليم الذي هو شبه متحرر،ويجب العمل ومن دون ملل حتى يتم تحرير آخر شبر من تراب كردستان.تحية إجلال وإكبار الى شهدائنا الأبرار الذي ضحو بدمائهم الذكية من أجل تحرير كوردستان الحبيبة.مع تحيات شيخ عبدالحكيم زاخولي/السويد

الثلاثاء, 11 أيلول/سبتمبر 2012 09:24

موقف يُحسب للرئيس محمد مرسي - محمد واني

لم يمض على تولي الرئيس «محمد مرسي» أكثر من شهرين ونصف الشهر، حيث انتخب في 24 يونيو على حكم مصر، حتى وجهت إليه سهام الانتقادات والاعتراضات من كل الجهات وعلى المستويات كافة.
انتقدته بقايا الفلول من أنصار النظام السابق، واعترض عليه الصحفيون والليبراليون واشتكى منه الفنانون، وتوجس منه الأقباط شراً في أن يحوّل مصر إلى دولة إسلامية يُضطهدون فيها!
***
وتخوفت إسرائيل من مصير اتفاقية السلام في عهده، مع أنه أكد مراراً أن «الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي أبرمت طبقاً للقانون الدولي واجبة الاحترام…».
***
الرجل أبدى استعداده الكامل لعمل أي شيء ومع أيٍّ كان لضمان مصلحة مصر.
أنا لست مع الإخوان في تصديهم لحكم دولة كبيرة ومهمة مثل مصر، وأرى أن مشكلاتها الاقتصادية كبيرة وتعقيدات المنطقة السياسية أكبر من قدراتهم بكثير، وأحسب أنهم قد فتحوا على أنفسهم طاقة جهنم وورطوا أنفسهم في مشكلات لا قِبل لهم بها.
***
وكنت أتمنى أن يبقوا كما كانوا دائماً دعاة فاعلين في وسط الجماهير دون أن يلزموا أنفسهم بوعود ومواثيق غليظة لا يستطيعون الإيفاء بها، وقد يفقدون جزءاً كبيراً من شعبيتهم بعد مرور فترة من حكمهم نتيجة عجزهم عن إدارة البلاد، وعدم قدرتهم على تجسيد الأحلام «الوردية» التي وعدوا بها الشعب على أرض الواقع.
وقد تؤثر هذه الإخفاقات على مستقبلهم السياسي في الانتخابات المقبلة.
هكذا تبدو لي الصورة في مصر في ظل حكم الإخوان.

***
وقد أكون مخطئاً تماماً ويحدث العكس، ويستطيعون بجدارة أن يتغلبوا على تلك المشكلات باعتمادهم الطرق العلمية المعاصرة وانتهاجهم سياسة متوازنة في الداخل والخارج، لينقلوا البلاد إلى مصاف الدول المتقدمة، من يدري؟!
فلا أحد يستطيع أن يعرف أو يتكهن بما سيخبئه القدر لمصر وللمنطقة على أيديهم مهما أوتي من نظرة مستقبلية فاحصة، ولكن مجرد آراء تحتمل الصواب والخطأ.
وسواء رضينا بحكمهم أم لم نرض أو أعجبنا بأسلوبهم في الحياة أم لم يعجبنا، فإنهم سيظلون الحقيقة الواقعة التي لا مهرب منها ولابد أن نتعامل معها على هذا الأساس.
ودعونا ننظر كيف سيتعاملون مع المستجدات المقبلة في المنطقة ولا نستعجل للرئيس الجديد الذي اختارته أكثرية الشعب المصري، فهو ليس بطارئ على مصر ولم يأتِ من كوكب آخر غير كوكب الأرض، كما أنه ليس بـ»بعبع» حتى نتخوف منه.
ننتظر لنرى ماذا في جعبته، وقد يكون لديه ما ليس لدى الآخرين.
دعونا لا نستبق الأحداث..
***
والرجل أبدى خلال فترة حكمه القصيرة عدة مواقف شجاعة صبت في مصلحة مصر والشعوب العربية، ومن أهم هذه المواقف مجاهرته بالتنديد بقمع النظام السوري شعبه الأعزل في قمة حركة عدم الانحياز السادسة عشرة التي عُقدت في إيران، الذي كان له حضور مميز فيها، حيث ألقى كلمة جريئة أمام ممثلي 120 دولة في العالم، ندد فيها بالمجازر الوحشية التي يرتكبها نظام «بشار الأسد» ومن يقف وراءه ويمده بالمال والسلاح ضد شعب أعزل لا حول له ولا قوة…

***
وفيما كان يدعو في كلمته القيمة المجتمع الدولي إلى التدخل لإنقاذ الشعب السوري من القتل اليومي وردع آلته القمعية، لم ينسَ أن يبدأها بالترضي عن الخلفاء الأربعة الراشدين الذين لهم مكانة مقدسة في قلوب وعقول أكثر من 1500 مليون إنسان مسلم، الأمر الذي أثار حفيظة بعض الكتاب والصحفيين المصريين المحسوبين على التيار الليبرالي وممن لهم ميول يسارية أكثر من إثارتها حفيظة المراجع والقادة في طهران، حيث «لم يصدر أي رد فعل من المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي والرئيس أحمدي نجاد على كلمته، بعكس هؤلاء الكتاب والصحفيين الذين أقاموا الدنيا عليه ولم يقعدوها وسخروا منه ونعتوه بأقبح الأوصاف!
***
وقد تساءل كاتب مصري معروف بتوجهاته العلمانية في صحيفة مشهورة (.. الاقتصاد على شفا هاوية.. والبلد بلا برلمان أو دستور، ترى هل يعالج حديث مرسي في إيران هذه القضايا الكبرى؟)، ثم أردف متهكماً: (وقيل.. إن هذا رئيس فحل سوف يستعيد دور مصر الإقليمي، ولكن كما يقولون «منين يا حسرة!).
مشكلة هذا الكاتب ومشكلتنا بصورة عامة أننا نستعجل الأمور ونريد أن نحقق ما نريده بلمح البصر، وهذا مستحيل.

***
دعوا الرجل يعمل ويجتهد في عمله، فهو مازال في أول طريقه.

في سياق مقاله الصفراء، يزعم المدعو إياد محمود: "إن إسرائيل العدو اللدود للشعب الاشورى ترى في بقاء أحفاد وذرية الاشوريين في شمال العراق خطرا فضيعا يهدد مستقبل الدولة اليهودية وبنى إسرائيل، لأنه لابد وان يأتي اليوم الذي يولد من رحم المستقبل أشورى جديد يهدد وجود بنى إسرائيل، كما ورد ذلك في التوراة. الذكرى والألم الذي سببه نبوخذنصر الاشورى لبنى إسرائيل ( الذي اسر وجر إلى بلاد أشور مذلولا مدحورا) مازال عالقا في ذاكرتهم مهما طال الزمن وتعاقبت الأجيال".

ردي: ألم أقل لك أنك تعيش في عالم الخرافة و الأساطير؟ أين ورد في التوراة مثل هذا الكلام الذي تزعم؟ لماذا لا تذكر تلك الآية؟ أنا أقول لك لماذا لا تذكرها، لأنها غير موجودة أصلاً، بل يوجد عكسها، وهو تنبؤ النبي ناحوم بفناء آشور  وعدم قيامه إلى الأبد، سبق لنا و نشرنا هذا الكلام، في مقال سابق، لكن إذا كان هناك من لا يقرأ أو يقرأ ولا يفهم، نرى لا ضير فيه أن ننشره مرة أخرى، جاء في قاموس الكتاب المقدس أن الني ناحوم تحدث عن دمار مدينة  نوامين أي (طيبة)  في (نا3: 8- 10) التي احتلها الآشوريين عام (663) ق.م. كما أنه تنبأ عن سقوط نينوى (نا 3: 7) و قد حدث ذلك فعلاً سنة (612) ق.م. كيف يتنبأ قبل وقوع الحدث أن لم يكن ناحوم نبياً حقيقياً ممتلئ بروح القدس، و يوحى إليه من السماء؟ أن كتابكم المقدس العهد القديم (التوراة) يقول على لسان هذا النبي، أن الآشوريين قبروا و انتهوا إلى الأبد، تجد هذا الكلام في تنبؤه في السفر المعروف باسمه في الكتاب المقدس، وهذا ما يقوله الرب: مع أنكم أقوياء و كثيرون فأنكم تستأصلون و تفنون. نص واضح و صريح يخبرنا عن فناء آشور والآشوريون، وعيد من الخالق جرى على لسان نبي ناحوم، الذي أوحي له من السماء، يقول: "وها الرب قد أصدر قضاءه بشأنك يا أشور: لن تبقى لك ذرية تحمل اسمك. وأستأصل من هيكل آلهتك منحوتاتك و مسبوكاتك،وأجعله قبرك،لأنك صرت نجساً" هل لا يوجد كلام أوضح من هذا؟، بأن الآشوريين انتهوا سنة (612) ق.م. وإلى الأبد.إن الجيش الميدي الكوردي أبادهم من وجود وفق نبوءات النبي ناحوم، أنه جيش الرب الضارب، لأن الكتاب المقدس قال عن آشور، أثيم و نجس و معدي و و و الخ، إذاً الرب خلص شعوب الشرق من هذا الداء السرطاني، الذي كان يسمى آشور على أيدي الميديين الكورد الذين نفذوا وعد الخالق العزيز بقضائهم على آشور و الآشوريين. في جزئية أخرى في الفقرة أعلاه، يعود المدعو إياد محمود حسين إلى التدليس مجدداً، حيث ينسب ملك بابل الكلداني نبوخذنصر إلى الآشوريين، هل سمع أو قرأ أحداً في كتب التاريخ أن شخصاً قال، أن نبوخذ نصر آشوري؟ لقد جاء ذكر هذا الملك (605-563) ق.م. في أسفار التوراة في سفر الملوك و الأخبار و عزرا و نحميا و إرميا الخ، كملك كلداني، كيف يكون آشوري و والده نبو بلانصر تحالف مع الكورد الميديين سنة (612) ق.م. و قضوا على آشور قضاءً مبرماً؟. ثم أن إسرائيل لا تهاب من ثلاثمائة مليون عربي، هزمتهم في عدة حروب شر هزيمة، تأتي الآن وتهاب من شعب وهمي، موجود فقط في بواطن كتب التاريخ و القصص الفولكلورية، في الحقيقة ادعاءك هذا مضحك، يصلح أن يكون نكتة الموسم. محاولة بائسة منك لإيجاد تعاطف عربي مع طائفة النسطورية، أن العرب يعرفون جيداً من أنتم، راجع ما قاله مفكريهم و مؤرخيهم و آثاريهم عنكم، الذين أشرنا إلى عدد منهم، و أثبتوا وفق المصادر و بطريقة علمية أنكم نساطرة، و لستم امتداد للآشورية، و ذكروا علاقاتكم المشبوهة مع الدول الاستعمارية التي أذاقت الويل للشعوب العربية،  فلا تحاول بالكذب والنفاق كسب ود و عطف العرب، أعتقد أن العرب ليسوا سذجاً إلى هذا الحد لكي يصدقوا مثل هذه الخزعبلات.

 و يزعم الكاتب المدعو إياد:"ومع كل الأسف هناك بعض الحركات الآشورية ربطت مصيرها بالحركة الكردية المتعاونة مع الصهيونية، وتسير ألان ضمن هذا المنهج الكردي، وتساهم في استراتيجية إلغاء هوية الاشوريين، والقضاء عليهم، مثل الحركة الديمقراطية الآشورية. وقد اعتبرت هذه الحركة المواطنين العراقيين الاشوريين جزء من الشعب الكردي، وان حركتهم مجرد حزب كردستاني، وتناست تجاوزات واعتداءات الأكراد والمليشيات الكردية على مناطقهم، والاستيلاء على قراهم، وبعد كل ذلك يدعون إن الأكراد الظهير المساند للآشوريين والمسيحيين، مجرد الضحك على الذقون.ومن الأهداف الإستراتيجية في المرحلة الراهنة للقيادة الكردية هو إجبار المسيحيين العراقيين من الاشوريين والكلدان والأرمن والنساطرة في بغداد والجنوب في الهجرة نحو الشمال، والتقوقع في سهل نينوى، لكي يسهل احتوائهم من قبل الأكراد ويصبحوا حاجز بشرى بينهم وبين العرب عند إعلان دولتهم، بعد إن يتم التهجير القسري للآشوريين من مناطق سكناهم وأراضيهم التي ورثوها عن أجدادهم منذ ألاف السنين، وإسكانهم أيضا في سهل نينوى. وبعد أنجاز هذه الخطة يمكن تكريدهم جبرا بمرور الوقت بعد الاستيلاء على أراضيهم وقراهم".  

 

ردي: يا هذا، أليس أنت القائل في مقالك: " أن الآشوريين المتبقين في مناطقهم و أراضيهم يهربون من جور و ظلم الأكراد،و حتى أستراليا فتحت لهم أبواب الهجرة بضغط من الصهيونية العالمية". كيف الآن يجلبهم الكورد (عملاء) الصهيونية إلى سهل نينوى ليكونوا حاجزاً بينهم و بين العرب؟!. إن كلامك هذا عاري عن الصحة و كلام غير مسئول، يا سيد، أن كان عندك شيء تقوله في هذا المضمار، تفضل و قله في المرات القادمة بطريقة مؤدبة، بعيداً عن تسطير كلمات جوفاء، وإلا، اصمت. أين الخلل إذا جهة معينة عندها علاقة مع دولة إسرائيل، جميع العرب لهم علاقات مع اليهود الصهاينة، علناً أو سراً، و العلم الإسرائيلي يرفرف في موريتانيا و مصر و الأردن و قطر وفي ضفة الغربية عند السلطة الفلسطينية الخ، هل تريدنا نكون ملكيين أكثر من الملك؟، أم تريدنا نكون مطية لل...؟ لا يا هذا، أننا نملك تجربة في هذا المضمار، قبل ثمانية قرون قام أحد الكورد بتحرير القدس و الأقصى لهم، ماذا كانت النتيجة، قام حاكم عربي دموي يدعى صدام حسين برش أحفاد ذلك القائد بالغازات السامة، و قتل منهم مئات الآلاف في عمليات الأنفال السيئة السيط، و عمليات أخرى لا تقل و حشية عن قصف حلبجة و الأنفال، كقتله الآلاف من شباب الكورد الفيلية في معتقلاته الرهيبة، وإخفاء جثثهم الخ، هذه هي طبيعة الحاكم العربي لا يعرف غير الغدر و الخيانة، "فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين". يزعم الكاتب، أن الحركات (الآشورية) تسير في ركاب الكورد المتعاونون مع الصهيونية و أن الاكراد يستكردونهم في المستقبل. نتساءل، كيف يستكردونهم و أنت تقول أن اسمهم (الحركة الديمقراطية الآشورية)؟! أين قالت الجهات الرسمية والحزبية الكوردية أن ما يسمون بالآشوريين جزء من الشعب الكوردي؟ هذا أيضاً تلفيق من ضمن تلفيقاتك على الطريقة البعثية. أنا أقول بصريح العبارة أن من يسمون بالآشوريين ما هم إلا جزءاً من الشعب الكوردي، إما أنك تقول أنهم يسمونهم كوردستانيين أي نعم هم كوردستانيون يعيشون في كوردستان، ذات النظام الديمقراطي، فلذا يستطيعون يزعموا ما يشاؤون ينسبوا أنفسهم لآشور للعرب للعجم هم أحرار، و نحن أيضاً أحرار فيما نقول. ثم أن وجود إقليم كوردستان، مثبت في نص دستوري،وهو الدستور العراقي الفيدرالي الدائم. و البيشمركة ليسوا ميليشيا كما تزعم، أنها قوات معترفة بها في الدستور العراقي الدائم.إن حزب البعثيين حكم العراق خمسة و ثلاثون سنة ، لم يسن دستور دائم للبلد، بينما الذين جاؤوا من بعدكم في غضون ستة أشهر وضعوا دستوراً فيدرالياً دائماً للبلد، من هو العميل و الديكتاتوري، الذي يحكم بدستور دائم و انتخابات شفافة يشارك فيها الجميع؟ و تحت مراقبة منظمات المجتمع المدني،أم الذي حكم العراق بالحديد والنار،و بدستور مؤقت طيلة ثلاث عقود و نيف؟.

 

في هذه الجزئية يتحفنا الكاتب بجملة أخرى من الأكاذيب و الافتراءات البعثية التي تعودنا عليها طيلة عقود من الزمن، حيث يزعم المدعو إياد محمود حسين :"وسأقدم هنا حقائق واضحة للعيان عن أهداف قادة الأكراد فى الاستيلاء على أراضى الاشوريين، مثلا: قرية آشورية اسمها فيشخابور تقع بين الحدود التركية السورية فى أقصى الشمال الغربي من العراق وتطل على نهر دجلة بعد دخوله الحدود العراقية، وفى عام 1991 بعد سيطرة الأكراد على المناطق الشمالية بواسطة الحماية الأمريكية الجوية، نزح إليها الأكراد للسكن فيها بدعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني بالرغم من مطالبة الاهالى المسيحين القيادة الكردية بإخلاء القرية من الأكراد المستوطنين الجدد، لكنهم فشلوا فى مطاليبهم العادلة، لان هدف القيادة الكردية هو السيطرة على المزيد من الاراضى، وتوسيع حدودهم حتى تصل إلى ابعد من الحدود العراقية السورية. وقام الأكراد ببناء مستوطنة اسمها الميرانية عند مدخل أراضى القرية الأصلية فيشخا بور، فقد أصبحت فيشخا بور رمزا للاستطيان الكردي، وان العديد من الاراضى الزراعية فى القرية تم توزيعها على الأكراد جماعة البرزانيين. اما قرية شرانش الآشورية التي تبعد مسافة 23 كيلومترا عن مدينة زاخو الحدودية فقد تم سرقة الآثار الآشورية التاريخية على يد الأكراد وباعوا منها الكثير. إنهم يحاولون تدمير الآثار التاريخية للآشوريين بأمر من اليهود، وذلك انتقاما من ملك الاشوريين الذي دمر القدس واخذ بنى إسرائيل أسرى إلى العراق، فالحقد مازال يسرى فى عروقهم، فبدأوا بتخريب الآثار ونقل الصخور والأحجار من مكانها لمسح تاريخ حضارة مابين النهرين من أذهان شعبنا العراقي وباقي شعوب العالم. ولم تسلم منهم القرى الآشورية الأخرى الواقعة قرب دهوك، فقد تم مثلا تكريد قرية كندكوسة الغنية بمياهها وتربتها الخصبة. وقرية مانكيش القريبة من دهوك أصابها نفس المصير. وقرية كند كوسة هي الوحيدة بين أكثر من خمسين قرية تعود للأكراد في منطقة الدوسكى في محافظة دهوك، وتقع شمال غرب ناحية مانكيش على نهر الخابور. أما بالنسبة لأهالي قرية ميزي الآشورية التي تقع في منطقة بروازي السفلى، فقد منعوا من قبل أكراد القرى المجاورة من السماح لهم بالرجوع إلى قريتهم، وتشيد البيوت البسيطة لهم، مهددين بالقتل من قبل هؤلاء الأكراد المستضعفين سابقا والمستقوين بالاحتلال الأمريكي. وقد قدمت 25 عائلة مسيحية طلبا إلى اللجنة الكردية لإعادة إعمار القرى، وحصلت الموافقة، وهذا شيء بسيط، ولكن المشكلة عند التطبيق فسوف تقف الميلشيات الكردية عائقا في عملية التنفيذ، وتمارس إرهابها بالقتل والتهديد كل من يجرأ غي مباشرة البناء.

 

ردنا: قبل أن أبدأ بالرد، أود أن أخبرك مجدداً، أن جل الجزئية أعلاه التي جئت أنت بها وجدتها في مقالات أخرى لأناس آخرين، لكنهم لا يختلفوا في كتاباتهم عن كتاباتك بشيء، مجرد كلام هرطقة، و وقعوا أيضاً مقالاتهم بأسماء مستعارة. نعود لموضوعنا،  يزعم الكاتب أنه " سيقدم حقائق واضحة للعيان عن أهداف قادة الأكراد فى الاستيلاء على أراضى الاشوريين " أليس من حقنا أن نسأل، أين هي هذه الحقائق؟! يا سيد، أنت تقول كلام مقاهي، أين مصدرك، أين دليلك؟ كالعادة لا مصدر ولا دليل. أنا أيضاً أستطيع الآن على هذه الوريقات أن أكيل بكم التهم بدون دليل و أنزلكم إلى أسفل السافلين، رغم أنكم حقاً في الدرك الأسف. أنصحك لوجه اليسوع، إذا تريد تكسب مصداقية القارئ، أكتب باسمك الصريح و أرفق صورتك مع المقال، لا تذكر شيء إلا بمصدر معتبر و موثق، وليس أي كلام، ولا توزع التهم الواهية يميناً و شمالاً دون أي مصدر، إما بهذه الطريقة، و كما أنت الآن، تكون مادة للسخرية، أنت ومقالاتك الفنتازية، تماماً مثل فزورات شهر رمضان. نحن حين نوجه إصبع الاتهام لحزب البعث في كل من سوريا و العراق،- حين كان البعث العراقي حاكماً- بتغيير ديموغرافية كوردستان، نقدم مستمسكات موثقة، على سبيل المثال و ليس الحصر، حين أقدم "أبو الهوايش" أحمد حسن البكر، بقطع أقضية كوردية من محافظة كركوك وإلحاقها بكل من ديالى و سليمانية لتقليل نفوس الكورد في كركوك، قام بإصدار قرارات ما أنزل الله بها من سلطان، إليك نص القرار الجائر:

 

مراسيم جمهورية

رقم 608

استناداً إلى أحكام المادة الخامسة من قانون المحافظات رقم (159) لسنة 1969 المعدل، و بناء على ما عرضه وزير الداخلية.

رسمنا بما هو آت:

1-فك ارتباط قضاء جمجمال و كلار من محافظة كركوك، وإلحاقهما بمحافظة السليمانية. 2- فك ارتباط قضاء كفري من محافظة كركوك، وإلحاقه بمحافظة ديالى.3- على وزير الداخلية تنفيذ هذا المرسوم. كتب ببغداد في الثاني من شهر ذي القعدة سنة 1295 المصادف لليوم السادس من شهر تشرين الثاني سنة 1975             

                                                                             

                                                                                                           أحمد حسن البكر                رئيس الجمهورية

                                                                                        

 

بعد هذا المرسوم، أصدر أحمد حسن البكر، مرسوماً آخراً، اقتطع بموجه قضاء توزخورماتو و ألحقه بمحافظة صلاح الدين (تكريت). وفي 1991 قام المجرم صدام حسين، بقطع قضاء مخمور من محافظة أربيل، وإلحاقه بمحافظة الموصل. و قبله ألحق قضاء مندلي الذي أنزل إلى ناحية، إلى ورازرو المستعرب إلى (بلدروز) و التي رفعت من ناحية إلى قضاء، و هي في الأصل كانت ناحية تابعة لقضاء مندلي الخ.

 

نعرض لك قرار قرقوشي آخر، من بين آلاف القرارات العنصرية العروبية الجائرة، التي أصدرها حزب البعثيين المجرم، و رئيسه صدام حسين، ضد الشعب الكوردي.

 

جمهورية العراق

وزارة الداخلية

العدد 3/6/2165

محافظة التأميم

تاريخ 4/2/1999

المكتب الخاص

إلى وزارة الداخلية – الشؤون الأمنية

م/ معلومات ترحيل عام 1998

ندرج لكم أدناه معلومات عن ترحيل المواطنين غير العرب من محافظة التأميم إلى منطقة الحكم الذاتي ومحافظة الأنبار، ولأسباب أمنية و على ضوء توجيهات رسمية. واعتباراً من 1/1/1998 لغاية 31/ 12/ 1998 و كالآتي:

1-عدد العوائل الكردية المرحلة هي مائة واثنان و سبعون عائلة. حيث تم ترحيل مائة وستة وثلاثون عائلة إلى محافظة السليمانية. و سبعة عشر عائلة إلى محافظة أربيل. وتسعة عشر عائلة إلى محافظة الأنبار. 2-عدد العوائل التركمانية المرحلة هي سبعة عشر عائلة. حيث تم ترحيل تسعة منهم إلى محافظة السليمانية. و ثمانية عائلة إلى محافظة الأنبار.

3-مجموع العوائل المرحلة خلال عام 1998 (كردية + تركمانية) = 189 عائلة فقط.

4-العدد الإجمالي لأفرادهم = 1167 فرداً. صورة منه إلى/ محافظ التأميم

 

                                                                                                       اللواء الركن

                                                                                                  نوفل إسماعيل خضر

 

 

تجنباً للإطالة أكتفي بهذا القدر، وإلا تحت يدي قرارات يعربية جائرة كثيرة، لا تصدر إلا من أمثال هؤلاء العروبيون الأوباش. تحت يدي قرار عجيب غريب، أصدره الديكتاتور صدام حسين، لم أرى ولم أسمع في التاريخ مثله، أصدره تحت عنوان  "قرار تغيير القومية" من الكوردية إلى العربية، يحمل القرار رقم (199) تاريخ صدور القرار 6/9/2001 يقول في فقرته الأولى: لكل عراقي أتم الثامنة عشرة من العمر الحق في طلب تغيير قوميته إلى القومية العربية. وكذلك في الجانب السوري أيضاً، بما أن أصل الحزب واحد، أسسه شخص معتوه نجس، اسمه ميشيل عفلق، فلذا قراراتهم متشابه ضد الشعب الكوردي و وطنه كوردستان، لقد أصدر النظام السوري البعثي المجرم، ذات القرارات العنصرية  ضد الشعب الكوردي، ومدنه في غربي كوردستان. لتغيير أسماء المناطق الكوردية الأصيلة، و لم يقدم النظام السوري البعثي على تغيير الأسماء التركية و الرومانية و الآرامية و اليونانية التي تعد بالآلاف في سوريا. إليك نموذجاً من هذه القرارات القرقوشية. بناءً على قانون التنظيمات الإدارية رقم /496/ تاريخ 21/ 12/ 1957 و تعديلاته، و المرسوم الجمهوري رقم 97 لسنة 1963، و المرسوم التشريعي رقم /36/ في تاريخ 12/ 8 /1971 المتضمن وزارة الإدارة المحلية، و قرار مجلس منطقة الباب رقم /9/ تاريخ 22/ 2 /1977، و قرار مجلس منطقة عفرين رقم -63- تاريخ 21/ 2 /1977، و قرار منطقة إعزاز رقم /107/، وقرار مجلس منطقة مركز محافظة حلب رقم /39/ تاريخ 14/4/1977 و قرار المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب رقم /300/ في تاريخ 23/3/1977 يقرر ما يلي: يستبدل أسماء القرى و المزارع التالية في محافظة حلب بالأسماء الجديدة. وفق هذه القرارات العروبية، تم تبديل أكثر من (1000) اسم كردي من أسماء المدن و الأقضية و النواحي و الجبال والأنهر الخ، أضف إليها، إصدار قرار سنة (1963) بسحب الجنسية السورية، من مائتي ألف كوردي، ولم تعاد لهم إلى الآن، رغم إصدار قرارات من رئاسة الجمهورية السورية و مؤتمرات حزب البعث المجرم بإعادتها إليهم، إلا أنها لم تعاد لهم إلى الآن، أنها وعود بعثية خبرناها على مدى عقود من الزمن. أ تلاحظ يا سيد المدعو إياد، نحن نبرز وثائق رسمية صادرة من أنظمة حكم، أي نحن نأتي لك ليس فقط بمصادر محايدة فقط، بل نأتي بمصادر حتى من أعدائنا و محتلينا، نثبت فيها ما قالوا عن تاريخنا و ما فعلوا بنا من جرائم يندى لها جبين الإنسان، هل أنت تملك وثيقة من مصدر محايد تسند بها ادعاءاتك دون أن تطلق الكلام على عواهنه؟. على سبيل المثال، نطالبك أن تأتي لنا بوثيقة صادرة من حكومة إقليم كوردستان شبيه بتلك الوثائق التي قدمناها لك  تضطهد بموجبها الأخوة المسيحيين، أو أصدرت حكومة الإقليم قراراً بالاستيلاء على قراهم، أو تنتهك حرماتهم الخ. أنا على يقين، إذا تبحث سنوات و سنوات، و تقضي عمرك في البحث و التقصي، لم و لن تجد أو تعثر على مثل هذه الوثيقة، لسبب بسيط، لأنها لم تصدر حكومة إقليم كوردستان أو الأحزاب الكوردستانية الفاعلة على الساحة الكوردستانية مثل هذه قرارات قط، بل على العكس من ادعاءاتك، أن حكومة إقليم كوردستان، كما شاهدنا من خلال قنوات التلفزة، بنت قرى عصرية للمسيحية في مناطق كوردستان و وزعتها عليهم مجاناً، حتى أن شخص رئيس الجمهورية (مام جلال) بنى للمسيحيين على حسابه الخاص، أكبر كنيسة في السليمانية، رغم أن عدد المسيحيين فيها قليل جداً، و نفس الشيء فعله رئيس إقليم كوردستان (مسعود البارزاني). بل أزيدك من الشعر بيت، الآن توجد في أربيل خمس كنائس، لمسلمين غيروا دينهم إلى الديانة المسيحية. حتى أن بعض الأحزاب الإسلامية ذهبت إلى رئيس الإقليم ليمنع هذه الظاهرة، قال لهم بالحرف الواحد، إن نظامنا، نظام ديمقراطي، لا نستطيع نجبر أحد أن يبقى على دين معين، أن الناس في الإقليم أحرار، مسلم يصبح مسيحي أو بالعكس، هذا شيء بينه وبين خالقه.

 

الى السيد مير عقراوي بعد تحية .اما بعد من الأفضل أن نسميك بآيات الله مير العربي/أو آيات الله مير المسلمين،والله لقد إرتفع ضغطي بسبب بدفاعك الأعمى عن الإسلام الذي إحتل ترابي،وفرض لغته وقانونه الشريعة التي لاتصلح حتى أن تطبق على الحيوانات،الإسلام الذي لم أنصفني يوما ما مع إننا خدمنا وإستشهد خيرة شبانا من أجل نشر هذه الديانة الدموية الديكتاتوية ,و جنابك ألموقر تدافع عن هذه الفلسفة الدموية الكاذبة والتي تدعي بإنها منزل من السماء،ولا يزال هناك الكثير من السفهاء يصدقون محمد بن عبدالله الكاذب بإنه نبي من عند الله ،كم يؤلمني أن أرى كرديا(كالسيد مير عقراوي) آيات الله مير المسلمين(ولا أقول العقراوي) لأن عقرة وترابها الكوردية الطاهرة بريئ  من إسلامك الدموي.
بربك ماذا قدم الإسلام للبشرية ؟ غير الفتاوي الرخيصة كرضاعة الكبير وشرب بول النبي محمد ،والزواج من الأطفال بعمر السابعة كما فعلها نبيك العربي محمد الذي تزوج 12زوجة،؟ماذا قدم الإسلام للبشرية ؟غير المفخخات والتفجيرات؟ وووو...الخ،لقد قرأت  مقالاتك التي تداف عن الإسلام الذي حكم بالموت على شعبنا الكوردي وترابنا ومع ذلك تدافع عن عدو الكورد وكوردستان (الإسلام)بشكل أعمى دون بصيرة ,لا يتحرر كوردستان إلا بعد إزالة الإسلام على ترابنا،إنها أخطر من الكورد الخونة وأخطر من المسؤلين اللصوص الكبار،منذ  1400يحكمنا الإسلام الدموي كسيف مسلط على رقابنا ،طالما هناك امثال آيات الله مير المسلمين ،سيبقى الإسلام الدموي بيننا ليفرقنا،وطالما هناك امثال (السيد مير عقراوي)آيات الله مير المسلمين سيذهب أموالنا هدرا بسبب العمرة التي يراوج عنها في كل انحاء كوردستان من قبل  أصحاب ألنفوس الضعيفة ،عملاء السعودية والإسلام الدموي،ألا يكفي ما أصاب  كوردستان من الدمار والفساد المالي من قبل اللصوص الكبار،والأموال الباقية تذهب هدرا للإسلام الدموي عن طريق تنظيم وإقامة سفرات للحج والعمرة،إنتشر ظاهرة جديدة في كوردستان سؤال يسألونك الكثيرين من السفهاء(الا وهو هل ذهبت الى العمرة او الحج ؟)،هناك من يذهب الى العمرة مرتين في السنة. بقلم حنتوش البارزاني

مجلس عزاء للكرد الذين قضَوا في بحر إيجه غرقاً , وفي حي الشيخ مقصود قصفاً  تنظمه جمعية روجهلات الكردية في الدنمارك  

 وأصواتهم  كانوا من مختلف المدن , وكانت مهنهم مختلفة , كذلك  انتماءاتهم   كان يختلفون في أشياء كثيرة , لكنّ شيئاً واحداً كان يجمعهم إنّه الوجع , وحده الوجع وحّدَهم , الحزن على تلك الأرواح الكردية التي  أزُهِفت في كل من حي الشيخ مقصود , وبحر إيجه قبالة السواحل التركية  , الذين كان لهم موعد مع الموت بعد أن هربوا من الموت.

    أقامت جمعية روج هلات الكردية في الدنمارك في 9-9 -2012 , مجلس عزاء للشهداء الكرد الذين قضوا غرقاً قبالة الشواطئ التركية وقصفاً بطائرات كتائب الأسد في حي الشيخ مقصود في مدينة حلب السورية , في مدينة فايلة في جزيرة يولاند , كان من المقرر البدأ في الساعة الثانية عشرة , لكن بسبب تأخر البعض , تأخر مبدأ مراسم العزاء ,حتى الساعة الواحدة والربع .

     بدأت مراسم العزاء بكلمة مدير جلسة العزاء السيد كاميران زاخوي , الذي رحّب بالحضور وترحّم على الشهداء , واستأذن الحضور بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكرد , ثم التمس من السيد عبد الله أوديس بافي جيكر بالحديث .

   بدأ السيد بافي جيكر الحديث بالترحم على  الشهداء الكرد الذين قضوا في اليومين السابقين , وحاول التركيز على السبب الذي دعا هؤلاء العوائل إلى سلوك هذا الطرق المحفوف بالموت الزؤام , هذه العوائل التي هربت من الرصاص , فكان البحر لهم بالمرصاد , وتوجّه بأحرّ تعازيه للأمة الكردية قاطبة في مصابها الجلل , ثم تطرّق إلى الحديث عن الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة الكردية في ظلّ الثورة السورية المباركة ,وثمّن دور الحركة الكردية ودورها الريادي  في قيادة المنطقة في هذا المضيق الصعب , وأيضاً أشاد بالهيئة الكردية العليا التي تمثل القرار السياسي للكرد السوريين ,وتفاءل خيراً للشعب الكردي بنيل حقوقه في القريب العاجل في سوريا حرّة متعددة لكل السوريين .

    ثم كان الحديث للسيد إبراهيم إبراهيم ,الذي أشار إلى مدى تألّم  كل الشعب الكردي بهذه المناسبة الأليمة التي نزلت بالكرد , وهي امتداد لمعاناة الشعب الكردي , ورأى أنّ الوطن لا يُبنى إلا بدماء الشهداء والشعب الكردي خير مَن يفدي وطنه بروحه , كما شكر الحاضرين باسم المجلس الوطني الكردي , ومجلس غرب كردستان , وأكّد على الوحدة الكردية التي هي السبيل الوحيد لانتزاع حق الشعب الكردي الذي يعيش على أرضه التاريخية , وقال إننا متحدون حقيقةً والدليل أنّا بكينا معاً , واجتمعنا معاً لأننا الكرد يدٌ واحدة رغم الخلافات البسيطة التي نختلف فيها , وأعرب عن إيمانه الكامل بأنّ دماء الشهداء الكرد لن تذهب سدى , وكذلك ثمّن أهمية الهيئة الكردية العليا , ووجوب الالتزام بها من كل الأطراف , وأشاد بدور اللجان الشعبية في حماية المناطق الكردية , وأكّد على أهمية الوحدة الكردية التي بدونها لن يكون للكرد حقّ في الغد , وختم حديثه بالترحم على الشهداء وشكرا القائمين على العمل .

     وبعدها كان الحديث للشاعر الكردي آرام عامودا ,الذي تحدث عن الوطن الذي ضاق ذرعاً بأبنائه  الذين يسلكون طرق الموت سبيلاً للنجاة , وحاول تسليط الضوء على دور الحركة الكردية, وطريقة نضالها , وأشار إلى نوعية الشباب الكردي , وأضاف بأن الشعب الكردي أقوى من محتلّيه , كون الشعب الكردي شعب حضاري ومتعلم , ومثقف , وأن هذا الشعب يملك كل المقومات التي تجعله أهلاً لحياة حرّة كريمة , لكنّه أشار إلى المشكلة الأساسية في الحالة الكردية اليوم , وهي أنّ الشعب الكردي هو شعب قوّال بامتياز وليس فعّال , وهذا هو الداء – برأيه – الذي جعل الكرد حتى اليوم يعانون الظلم والاضطهاد من قبل الدول الأربع , وأضاف إن البعض يتحدّث عن الربيع الكردي , لكنه تساءل , هل نحن مستعدون للربيع الكردي ؟ هل نحن قادرون على قيادة مناطقنا في المستقبل بعد سقوط النظام ؟ وخصّ في حديثه كرد أوربا أو الاوربيين – حسب تعبيره – حول عدم مشاركتهم الفعّالة في القضية الكردية , ودعمها من الخارج مادياً ومعنوياً , وإعلامياً ,  وعدم قدرتهم على الاستفادة من وجودهم في الغرب للمطالبة بحقوقهم المشروعة من خلال المنظمات الدولية , وعدم قدرة الكرد في أوربا من الاستفادة والتعلم من الديموقراطية الأوربية , واستشهد في حديثه عن زيارته لدائرة تظلّم اللاجئين التي سألته : أليست لديكم منظمات كردية تدافع عنكم ؟ وهو لأمر مخجل كما قال –عامودا- , وقال : نحن الكرد نملك كل شيء ولا نملك شيء , وشكر الحاضرين والقائمين على هذا العزاء .

       وكانت للسيد أنور جميل ممثل حزب آزادي في مجلس العزاء كلمة , أكتفى فيها بالترحم على الشهداء وشكر القائمين على العمل , وفي النهاية قام السيد مسعود أوسمان مسؤول جمعية روجهلات التي نظمت العمل بشكر الحاضرين والترحّم على الشهداء , بعدها قام بشرح تفاصيل حادثة غرق القارب الذي كان يضم العوائل الكردية التي قضت في تلك السفينة ,أضاف أوسمان أن السلطات التركية لا تزال تحتجز ثلاثين شخصاً من الذين نجوا من الغرق , أنّ اثني عشر شخصاً من الناجين حالتهم خطرة جداً , وفي الختام شكر كل المشاركين على حضورهم , وعزّى باسم جمعية روجهلات كل الشعب الكردي , وسأل الله النصر القريب للثورة السورية المباركة .

أعدّ التقرير خالد أحمد

   الدنمارك khaledehmed@gmail,com                            

بالرغم من سيل الاستثمارات المالية المتدفّق على إقليم كردستان العراق، إلا أن الفساد الاداري المستشري فيه والمحسوبيات الحزبية السائدة تعيق نموّه.

توصف مدينة أربيل الكردية في شمال العراق بأنها "دبي الجديدة"، بسبب تطورها وازدهارها منذ سقوط نظام صدام حسين في العام 2003. فمنذ العام 2006، تدفقت الاستثمارات على محافظات إقليم كردستان، ووصلت قيمتها أكثر من 21 مليار دولار، فيما تركّز معظم الإنفاق في قطاع البناء، وفي تعزيز حكومة إقليم كردستان ليكون هذا الاقليم "العراق الآخر"، والبوابة إلى بقية البلاد.

لكن أبعد من الضواحي الجديدة اللامعة، والفنادق بنجومها الخمسة والسيارات الفارهة، تغرق المدينة القديمة في الفساد الذي يقول المراقبون إنه لا يزال يمثل مشكلة كبيرة، لا سيما في ظل انقسام الحكومة وقطاع الأعمال.
في هذا السياق، نقلت صحيفة فايننشال تايمز عن جايسون فنسنت، من شركة سيترس انتليجنس للتحليلات السياسية والأمنية في المملكة المتحدة، قوله إن "الفساد في إقليم كردستان العراق يعكس الفساد الذي يستشري في العراق، وفي الشرق الأوسط ككل".

فساد مستشرٍ

يتمتع إقليم كردستان بأكثر قوانين الاستثمار ليبرالية في الشرق الأوسط، إلى جانب اكتنازه نحو 45 مليار برميل من الاحتياطيات النفطية، الأمر الذي جعلها قادرة على جذب أكبر شركات العالم في محافظاتها.
وبالرغم من تمتّع الاقليم ببيئة أكثر أماناً واستقراراً من بقية مناطق العراق، إلا أنه ما زال يعاني مشاكل مشابهة لتلك التي أعاقت التنمية في البلاد لعقود عدة.

فقد ترسخ مجتمع الأعمال التجارية في الاقليم على مبدأ الواسطة، الذي يقوم على مقولة "المهم من تعرف، وليس ما تعرف". كما تسلّم مقاليد التعامل مع الشركات التجارية موظفون بيروقراطيون فاسدون، أو لا يتمتعون بالكفاءة، فيقومون في بعض الأحيان بمنح عقود لشركات خاصة بهم. وعن هذا، يقول رجل أعمال محلي رفض ذكر اسمه: "أصادف موظفين مدنيين لا يعرفون القوانين، منهم من يطلب أموالًا إضافية لتسريع المعاملات الورقية، أو يفرض رسومًا غير إلزامية".

اعترفت لجنة الحكم والنزاهة في حكومة إقليم كردستان بالفساد المستشري وسوء الإدارة في فروع الحكومة، معتبرة عملية تقديم العطاءات للعقود والمشاريع مخادعة جداً ويشوبها الفساد ونقص الشفافية.
وبالرغم من وجود بعض التحركات رفيعة المستوى لمكافحة الكسب غير المشروع، لا سيما عن طريق إلغاء قدرة وزارة الإسكان على منح العقود وإعطائها إلى المحافظات المحلية بدلاً من ذلك، تسود الخشية من التأثيرات السلبية لمنح الأحزاب السياسية حق التأثير في وجهة هذه العقود.

امتيازات حزبية

يرى المراقبون أن العديد من المشاريع في المنطقة الاستثمارية الجديدة مدعومة من الاتحاد الوطني الكردستاني إو الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.
في قطاع الاتصالات، يرأس ابن شقيق مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، شركة كورك تيليكوم بالرغم من أن هذه الشركة تنفي تلقيها معاملة خاصة. وتعتبر آسياسيل مقربة من الاتحاد الوطني الكردستاني، وكانت تتمتع حتى وقت قريب بحقوق التشغيل الحصرية في معاقل هذا الحزب.

وتؤكد كلا الشركتين على أن عملياتها قانونية. يقول ديار أحمد، الرئيس التنفيذي لشركة آسياسيل إن الشركة كانت محايدة سياسياً، "فنحن لا نرى أنفسنا تابعين لأي فصيل سياسي في العراق، بل نحن شركة مدنية 100 بالمئة، تعمل لخدمة البلاد".
أما غادة جبارة، الرئيسة التنفيذية في شركة كوريك، فدافعت عن احتكار الشركة السابق في مناطق الحزب الديمقراطي الكردستاني، مشيرة أن هذا الاحتكار كان قانونياً وبموجب رخصة منحت للشركة.

ويقول توماس دونوفان من تحالف القانون العراقي، وهي شركة خدمات قانونية، إن الكثير من الصعوبات تعرقل تقدم كردستان، لا سيما النزاعات على السيادة في عراق فدرالي محتمل.

http://www.iraqdirectory.com/DisplayNewsAr.aspx?id=20954

شاءت محاسن الصدف أن أحضر مؤخرا احدى الندوات التي اشترك فيها أعضاء بارزون من قيادة المجلس الوطني السوري, على الرغم من الفرحة الطفولية  التي عادة تغطي وجوه الصغار الموعودين بملابس العيد الجديدة والحلوى الوفيرة غمرت وجوههم ,  أستهل د. برهان غليون الندوة بشرح تمتع بتحليل فلسفي سياسي فيه نوع من السوداوية حول واقع الثورة السورية, دور الدول الاقليمية والدولية في الأزمة ورؤيتهم لمسألة الانتقال السياسي في سورية من نظام مستبد الى اخر برلماني حر موحيا الى أن هناك عملية انهاك لسورية دولة  وشعبا وأن  أمورا كثيرة تؤخذ في الحسبان من بينها الحفاظ على أمن اسرائيل وضمان استمرار أمان مصادر النفط والطاقة في الخليج.

يقو ل حاييم سابان مؤسس مركز سابان لشؤون الشرق الأوسط السياسية  بمؤسسة بروكينغز في مقالة له بعنوان الحقيقة حول أوباما وإسرائيل في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية: اسأل أي مسئول اسرائيلي من العاملين في مجال الأمن القومي الاسرائيلي وسوف يخبرك بأن العلاقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل لم تكن في يوم من الأيام أفضل مما هي عليها الآن في عهد الرئيس أوباما ويردف:  أنه لمن الصعوبة بمكان أن أتذكر فترة كانت فيها السند والدعم الأمريكي أقوى من الوقت الحالي.

ربما الأسباب السالفة الذكر تبرر نوعا ما تلكؤ الأسرة الدولية في الاجماع على قرار يضع نهاية لمعاناة الشعب السوري,  التلكؤ الذي  بدوره منح أركان النظام في دمشق الفسحة الزمنية المطلوبة للقيام بكل ما هو محظور ومباح لإقناع العالم بأن هذه حرب طائفية وليست ثورة حرية كما يقال ويستشهد بالإشارة الى البديل القادم (اسلام سنة متطرف).

كان على المجلس الذي تمتع منذ انشاءه باهتمام اقليمي ودولي منقطع النظير ليكون الخيار السياسي  البديل للنظام والمحاور عن الشعب السوري الامساك بزمام الأمور الدبلوماسية الهامة والملحة تنسيقا مع بقية قوى المعارضة السياسية والعمل ليلا نهارا على اثبات العكس حول مزاعم النظام ليس بالقول فقط بل بطرح البديل السياسي الحقيقي الذي يجمع كافة أطياف المجتمع السوري  ضمن برنامج مستقبلي لنظام مدني تعددي ديمقراطي  يحل محل الدكتاتورية  في سورية الجديدة.

الآن بعد هذه الرحلة الطويلة من العذاب والمآسي التي مرّ بها شعبنا وإيغال النظام في القتل والتشريد وصناعة اللاجئين يبدو المجلس غير مستفيدا من تجربته السياسية التي تقاس مع عمر الثورة السورية, من خلال اعتماده الأساسي على  الخارج حتى في تقوية علاقته مع الداخل وهذا ما يشكل وهنا حقيقيا نظرا لمصالح الدول المعنية المختلفة في المنطقة  ولأن القوة الفعلية لأية حركة ثورية لا يمكن أن تكون حقيقية الا اذا كانت مستمدة من أبناء الشعب دون الزام أو توصية خارجية. د.غليون يظهر تفهما منطقيا لسلوك المجتمع الدولي مع ذلك يفتقر الى الخطاب السياسي القوي مكتفيا بالتلميحات الخجولة.

 

 

 

الأزمة لا يمكن معالجتها من خلال التوسل لتقديم المساعدات المادية للاجئين السوريين ومدّ الجيش الحر ببعض السلاح للاستمرار في الصمود, على الرغم من أهميتها الوقتية وضرورتها الا أنها غير كافية بل الاعتماد على مثل هذه الاستراتيجية وحدها يزيد من تحطيم وتفتيت سورية وطنا وشعبا , لعبة الهاء باهظة الثمن, مساحة من الرمال المتحركة لإغراق الربيع العربي وخنقه قبل أن يعبر الحدود السورية. العالم الخارجي يرى التحول الديمقراطي في تونس, ليبيا, مصر, اليمن نسبي ويمكن التعايش مع  تلك الأنظمة الجديدة مع بعض الترويض فهم أولا وأخيرا في عوز الى الدعم المادي الغربي والعربي لتغطية المتطلبات المعيشية التي كانت منذ البداية احدى الأسباب التي ألهبت الربيع العربي .يقول توماس فريدمان في مقالة له أيضا في  نيويورك تايمز: نحن مازلنا بحاجة الى الدعم الاستراتيجي المصري  في المنطقة وهي مازالت بحاجة الى دعمنا المادي ولكن مصر بقيادة اخوان مسلمين ديمقراطي لن يكون سلوكها مواليا لنا بنفس البديهية التي كانت مع النظام السابق بل نحن بحاجة لخلق نوع جديد من العلاقة ذلك سيكون معقدا.

معقدا لكن ليس مستحيلا يمكن ايجاد أطر للتأقلم معها ولذلك حتى الآن التغيير لا يشكل خطرا على السياسة الحالية للمنظومة الدولية, لكن تلك المعادلات سوف تتغير اقليميا ودوليا مع نجاح ربيع عربي حقيقي في سورية.

 المعركة الآن تدور حول تحديد هوية النظام القادم في سورية واحتواءه قبل ولادته كتابع ذليل لا صوت حر يسمع دويه في شتى أصقاع الدول ذي الأنظمة الاستبدادية.

 

المؤسف في الأمر أننا مهما حاولنا تجاهل الأمر والتنصل من سرد الحقيقة فان حل الأزمة السورية لن تتم الا عبر قرار دولي يجبر النظام في دمشق بالتخلي عن السلطة لصالح الشعب السوري. لكن نضوج تلك اللحظة لم تحن بعد طبقا للمعايير الدولية المرسومة للحكم المرتقب في دمشق وحين يحصل لن تنتظر تلك القوى دعوة , موافقة أو قرارا بالتدخل العسكري القوي والمباشر .

 

2012.09.10

 

فرمز حسين

 

     مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.            

Stockholm-sham.blogspot.com              

Twitter@farmazhussein     

الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 23:35

كل ثلاثاء: خبر وتعقيب- عبدالغني علي يحيى

·        ملاحم أردوغان في كردستان!

اسفرت غارة للسلاح الجوي التركي على جبل قنديل في كردستان العراق عن تدمير مشروع للدواجن واضرار اخرى جسمية الحقت بالمدنيين العزل. وقالت وكالة(نينا) الاخبارية ان قرى كثيرة تضررت وان الهلع والخوف خيما على اهالي المنطقة. يذكر ان عائلة تتألف من(7) اشخاص قتلت على يد ذلك السلاح في منطقة رانية العام الماضي، وقبل اسابيع دمر جسر للأغراض المدنية بمنطقة العمادية.

·        رواتب تركمان ديالى.

صرح مصدر في الجبهة التركمانية بمحافظة ديالى، ان المنظمات الخيرية التركية خصصت رواتب شهرية لنحو(1000) عائلة  تركمانية هناك، تتسلمها من مقر الجبهة، وذكر ان هذه العوائل يئست من الحكومة العراقية في مساعدتها، لهذا اضطرت للقبول بالراتب التركي، لكنها دفعت الثمن غالياً، اذ قتل موظفان تركمانيان في طوزخورماتو وطالت تفجيرات حسينيات لهم في كركوك، ووقع انفجار في تلعفر التركمانية ادى الى وقوع قتلى وجرحى.. الخ من حوادث الاعتداء على التركمان.

·        العنصرية في المجال التربوي.

من مجموع 99 درجة وظيفية منحتها وزارة التربية العراقية لكركوك، كانت حصة الكرد منها درجتان فقط، وخصصت البقية لعرب قضاء الحويجة، مادفع بتربوى كردي في كركوك الى ادخال فعل الوزارة تلك في باب العنصرية والمناطقية!

·        أم المعارك في الجزيرة!

اعلن العقيد ضياء الوكيل المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، ان قوات وزارة الدفاع(شرعت بشن حملة عسكرية تعرضية واسعة النطاق شملت منطقة الجزيرة الغربية من العراق بمشاركة 3 قيادات للعمليات وفرقة عسكرية، مضيفاً(ان العملية التي تشارك فيها قيادات عمليات الانبار ونينوى وسامراء اضافة الى قوات الفرقة الرابعة ستستمر لحين تحقيق اهدافها) واستطرد (ان العملية تأتي في اطار النهج الجديد للقوات المسلحة.. الخ) ويتحدث حكام بغداد عن الاستقرار في العراق وتراجع العنف!

·        المتهم، صندق النقد الدولي!

قال كاتب عراقي، انه عند ذكر زيادة رواتب الموظفين والمتقاعدين، فان الحاكمين في العراق يرجعون ذلك الى معارضة صندوق النقد الدولي للزيادة، ويتساءل الكاتب: هل كان صندوق النقد الدولي نائما يوم صرفت ملايين الدولارات على مؤتمر القمة مثلاً، ولماذا لايعترض على رواتب ومخصصات اعضاء البرلمان واين كان لما صوت البرلمان على شراء السيارات المدرعة؟

·        لاخير في (حزب) يأكل اكثر مما ينتج.

اقامت لجنة محلية لحزب كردي كبير/ بمناسبة تأسيسه(مأدبة افطار كبرى في فندق فاخر بمدينة(...) حضره قياديون من الحزب وجمع كبير من الوجهاء وشيوخ العشائر فمسؤلين كبار.. الخ جدير ذكره، ان المحلية تلك فشلت فشلاً ذريعا في تحقيق اي مكسب في انتخابات يوم7-3-2010، ومع ذلك صرفت الملايين من الدنانير على تلك المأدبة.!

·        حكومة كردستان تنهى عن خلق وتأتي مثله!

انتقدت حكومة كردستان بشدة قرار الحكومة العراقية بتخفيض ميزانية الاقليم من 17 مليار دولار الى (14) مليار دولار، والحكاية معلومة، الطريف ان حكومة كردستان بدورها، حسب صحيفة(هه ولير) قطعت ملياري دينارعراقي عن المديرية العامة لشؤون المسيحيين والايزيديين، ما أثار استغراب وسخط الشريحتين المذكورتين!

·        ورقة الاصلاح العراقية الى الكرد!

لم تكتفي الحكومة العراقية بغلق ممثلية حكومة كردستان ببغداد ولا باصدار قرار، خصم(3) مليارات دولار من ميزانية حكومة كردستان. أو حشد قوات لها في زممار، إنما اعلنت عن تشكيل قيادة عمليات دجلة رغم اعتراض الكرد. الغريب العجيب، انها الان في سبيل السيطرة على منابع مياه الاقليم في وقت كان الاولى بها حل مشكلة الماء مع ايران وتركيا. واخر (حسن نية) لها ازاء الكرد يتردد انها حذفت6681 درجة وظيفية من مجموع 17 درجة وظيفية خصصت لأقليم كردستان!!

·        .. إلا اسرائيل!

سجلت على الحكومة السورية حوادث انتهاكات لحرمة أراضي جيرانيها، فلقد اسقطت قبل شهورطائرة تركية، وقامت اكثر من مرة بقصف منطقة القائم العراقية، وفي (الطرة) بالأردن، سقطت 3  قذائف سورية أدى الى جرح طفلة اما انتهاكاتها لحرمة الاراضي اللبنانية فحدث ولا حرج، اللافت ان اسرائيل الجارة لسوريا وحدها لم تتعرض الى انتهاك سوري لا عن عمد ولا عن غير عمد!!

·        مخض الجبل فولد فأراً!

اثارت زيارة أوغلو الى كركوك عاصفة اعلامية عراقية واسعة، فتشكيل لجنة لتقييم الزيارة، ومن ثم اصدار حكم بشأنها، وجاء الحكم لايتعدى توجيه لوم وعتاب الى تركيا والامر بتغيير القنصل التركي في الموصل في حين ان الذي رافق اوغلو في زيارته كان القنصل التركي في اربيل وليس الموصل!!

·        لكل منطقة قوانينها!

منع مجلس عشائري في قرية الحواف على الجنوب الشرق من مدينة القاسم العراقية المقدسة دخول الموبايل الى القرية بحجة تسببه في نشوب نزاعات عشائرية، وفي الكاظمية ببغداد تم منع المحجبات دخول الاخيرة، وقبل فترة في الموصل، كانت النيران تطلق على اية سيارة تحمل لوحات اربيل ودهوك بهدف منعها من دخول الموصل!!

·        لا يعلم بمكان العبيدي الا الله والراسخون في العلم!

حسب الانباء ان المالكي اتصل بوزيرخارجيته لأجل التنسيق مع الحكومة الامريكية للبحث عن عبدالقادرالعبيدي وزير الدفاع السابق الذي عينه المالكي وكمستشار عسكري له ايضاً، فيما تحدثت لجنة النزاهة عن تورط العبيدي في الفساد، ترى اين يكون العبيدي الان؟ وهل تفلح بغداد في القبض عليه وجلبه الى بغداد لمحاكمته، مثلما اعتقلت اسرائيل قبل نحو اربعيين عاما الضابط الالماني ايخمان وهو مختف في الارجنتين، والذي حوكم بصدورحكم الاعدام فيه واعدامه.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كشف مصدر دبلوماسي مطلع، الاثنين، عن اتفاق اطراف الازمة في سوريا على تنحي الاسد نهاية العام الحالي، مبيناً أن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي سيزور بغداد قريباً للحصول على دعم بغداد للتغيير في دمشق.
وقال المصدر إن أزمة سوريا وصلت الى النهاية، وأن العام الحالي سيشهد تنحي الاسد من منصبه، وهذا الامر مؤكد ومتفق عليه بين جميع الأطراف، مضيفاً أن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي سيزور العراق في تشرين الاول القادم من أجل الحصول على ضمانات من العراق حول دعمه ودعم ايران لموضوع تنحية الاسد عن منصبه، ومرحلة ما بعد التغيير.
وبين أن هذا الملف سيكون على رأس الملفات التي ستناقش في زيارة العربي لبغداد، مضيفاً العراق سيكون المفتاح الذي سيفتح الباب امام تنحي الاسد من منصبه وإنهاء الصراع في سوريا.

nawa

الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 21:51

تركيا والنزوح السوري- مصطفى إسماعيل

 

مشهد المئات من النازحين السورييين عالقين على بوابة السلامة الحدودية التابعة لمدينة أعزاز السورية الشمالية المحاذية لتركيا قبل فترة, بانتظار تمهيد الحكومة التركية لمعسكر جديد لموجة النازحين الجدد, أصبح مشهداً مألوفاً للرأي العام العالمي, وهو مشهد تلى الغارة الجوية لطيران النظام على مدينة أعزاز التي قضى فيها العشرات من المدنيين العزل, بينهم رضع.

تركيا كانت القبلة الأولى لموجات النزوح الجماعي للسوريين الفارين من ماكينة القتل والإرهاب العائدة لنظام بشار الأسد, بعدما تحولت المناطق المتاخمة للحدود التركية مسرحاً للعمليات العسكرية القمعية للنظام, وتالياً مسرحاً للقتال بين جيش النظام والمجموعات المسلحة وعلى رأسها الجيش الحر, وكانت الأعداد الأولى من النازحين قد توجهت إلى تركيا في شهر أبريل 2011 وكان جلهم من محافظة اللاذقية.

شجع السوريين على النزوح إلى الأراضي التركية بداية تصريحات ومواقف الساسة الأتراك وفي مقدمهم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الايجابية من ثورة الشعب السوري, وقد وصل الأمر بالمتظاهرين السوريين في بعض مناطق البلاد إلى حمل العلم التركي وتوجيه الشكر إلى رئيس الحكومة التركي, وقد أوسعت تركيا على أراضيها لآلاف اللاجئين السوريين, بينهم مئات الضباط والمجندين المنشقين, ولمعارضة النظام السياسية, وللعديد من الأنشطة المعارضة بدءاً من مؤتمر انطاليا في يونيو 2011 وليس انتهاء باتخاذ المجلس الوطني السوري تركيا المقر الأساس لأنشطته المعارضة.

في الآونة الأخيرة بدأت الحكومة التركية بالتململ من تزايد أعداد النازحين, تكثفت إثر ذاك مطالباتها ومناشداتها لشركائها الدوليين بالتدخل لفرض منطقة حظر جوي يمكنها من إقامة معسكرات للنازحين على الأرض السورية, وهو ما لم تتم تلبيته إلى اللحظة, وأسهم في وضع الحكومة التركية عقبات وعراقيل أمام موجات النزوح إلى درجة أن الجراح الفرنسي جاك بيريه - العائد من سوريا مؤخراً وعبر الحدود التركية السورية - يقول أن القوات التركية غمرت منطقة ريحانلي الحدودية مع سوريا بالماء للحيلولة دون عبور اللاجئين السوريين إلى أراضيها.

المؤكد أن بإمكان تركيا – نظراً لإمكاناتها الاقتصادية والمساحة الجغرافية وعلاقاتها الحسنة مع المجتمع الدولي استيعاب المزيد من اللاجئين, لا الفرملة عند حدود الـ 100 ألف لاجىء, والتباكي على المجتمع الدولي ومجلس الأمن ونشدان التدخل والمساعدة, لهذا فإن تلكم المناشدات التي تطلقها وتنصب على ضرورة فرض حظر جوي على سوريا لتسهيل إقامة معسكرات النازحين على الطرف السوري من الحدود هو غير منطقي ومثير للشبهات, إذ أن الجيران الآخرين لسوريا ( لبنان, الأردن, إقليم كردستان ) وترتفع لديهم أعداد النازحين بشكل يومي أيضاً لم يطالبوا بإقامة مناطق حظر, بل يطالبون الأمم المتحدة بمساعدتها, ولزام على الحكومة التركية التحمل مثلها, كون مواقفها وتصريحات قادتها كانت تعني للسوريين الفارين من بطش النظام المزيد, لا استغلال محنة النازحين السوريين وتطويعها لصالح رؤاها وتصوراتها ومخططاتها السياسية واعتبارات أمنها القومي.

ندرك أن لكل دولة في الفضاء الجيوسياسي طموحات ورؤى ومخاوف, ومنها تنطلق تركيا في ترتيباتها المتعلقة بالشان السوري, وهذا يعني لنا أن ليس كل المقاربات التركية هي إنسانية صرف بالضرورة, ولكن لا يملك السوري النازح المزيد من الخيارات.

السوريون محكومون بهذا الجوار الجغرافي, وليس بمقدورهم القفز فوق هذا الجوار سعياً للوصول إلى دول أخرى, والرهان الأول والأخير لعشرات الآلاف من النازحين بداخل وخارج البلاد هو سقوط النظام مع رأسه, ليتمكنوا من العودة إلى دورهم ومساكنهم.

 

بمناسبة الذكرى 51 لحركة أيلول بقيادة حزب البارزاني الاب تطرق فيها البارزاني الابن الى تأريخ تلك الحركة و السياسة الحالية لهم في العراق و عدم استعداده للتفريط بمكتسبات الحركات الكوردية. أختتم البارزاني رئيس الاقليم خطابه بالقول " بأنه سوف لن يسمح لاي أحد الاستهانة و الاستخفاف بما أسماها ثورة أيلول و سيقفون ضدهم بالمرصاد"، ليس في أقليم كوردستان فقط بل في الداخل و الخارج. هذا التصريح للبارزاني أعتبرته المعارضة في أقليم كوردستان تهديدا للدميقراطية و حرية التعبير.  البارزاني أطلق خطابه هذا بحضور عدد من الضيوف من بينهم أحمد الجلبي الذي قتل من حركتة الكثير في أربيل سنة 1996 عندما استقدم البارزاني  قواة صدام الى أربيل.

 

مُلّ المَقامُ فَكَم  أعاشِر  أمّةً         أمَرت بِغَيرِ صَلاحِها أمَراؤهَا     
ظلموا الرّعّية واستَجازوا كَيدَها  وعَدوا مَصالِحَها وهم أجَراؤهَا

 

لما استقال واستقل اتخذ لنفسه مهمة (حمال الابريق) للمعاش . وهاهي طائفة من انجازاته الابريقية له لمن اراد دليلا .

في السادس من ايلول صرح ابريق المالكي ان (واشنطن غير مهتمة بمشاكل العراق بل يسعى للضغط عليه في الشان السوري والايراني بديلا.)

هل يظن انه اكبر درجات من الطالباني الذي يتهالك من اجل الكرسي طويلا ؟

وانت واحد من هؤلاء الذين سرقهم الطالباني من البارزاني فصرت بوقا للحكومة خليلا.

قبلك سرق (رئيس جمهورية كولللل العراق)  الاثنين الآخرين من الرُئَيس المختبأ في سرى ره ش وهما : عاشق الوسكي (روز نورى شاويس ) ، وعاشق النحنحة والدجاج المشوي المحشي (هوشيار زيباري)  ، فصرتم من جماعة (نشكركم ايها الاكراد..شكرا شكرا) جملة وتفصيلا.

ظاهرة الانسلاخ نالت منكم عن الهوية لغة وسلوكا وهموما فاتخذتم من العرب والترك والفرس سادة فساء سبيلا. نزعة اخلاق العبيد في نفوسكم تعشعش طويلا.

في يوم السبت 18 آب : ( عثمان يتوقع استمرار الازمة بين بغداد واربيل حتى الانتخابات البرلمانية.)

قل الحق وقل : ( حتى الإنتخابات الامريكية.)

وقبلها بايام صرح المستقيل المخضرم المنحاز لصاحب المعاش منتقدا حكومة الاقليم لانفتاحه على تركيا . واعلن في نفس اليوم اسوة بالطالباني (استحالة الدولة الكوردية).  هذا ما املته عليه الوظيفة الابريقية .

فالزعيمان لا يسرقان النقد والدولار فحسب وانما تجاوزت السرقة وطالت اعضاء من حزبيهما . ألم يسرق مسعود ( كوسره ت)  مغريا اياه بالمنصب والثروة؟ وها هو اللص ابن اللص الظريف (قباد) الطالباني في طريقة ليلحق بركب اللصوص .  اتفقت اللصوص على ان يتفقوا ويشكلوا جبهة متينة ضد ألد اعدائهم : الشعب الكوردي . ( قباد طالباني يتولى وزارة شؤون مجلس الوزراء....!!!!!!!!!!!!) طفت العالم جميعا وتجولت في كافة أنحاء الأنترنيت. وبحثت في جميع العلوم العقلية والنقلية فلم أجد وظيفة ومنصب بهذا الأسم. ....وا ويلاه ..!!!!!!!

أكاد أختنق من قلة الأوكسيجين بسبب ضخامة كرش جلال وقباد الطالباني وفراغ رأسيهما.

وشخصيا فقد رأيت بوادر هذه الحفلة من خلال (العليشيش.)

الدِّيَكة الرومية  كانت جميعا ترتدي السواد في يوم إعلان هذا التطعيم (لبارزاني والطالباني) غير المبارك.

انهم يصطادون لا في الماء العكر بل في العفن.

في كانون الثاني هذا العام أعلن البارزاني واطلق قمرا صناعيا جديدا تحت اسم ( تكتيك شغّلهم ) الصدامية السيئة الصيت ، وهدد بالإنفصال..!!

و هو ينفصل دائما في موقع التهديد فيفضح نفسه بنفسه فهو في الحقيقة يريد ان يقول: ( أنا لا اعني ذلك- بل من اجل الإستهلاك المحلي .) ولكي تمر سحابة (نوروز الأنتفاضة) بسلام.

فسارع السيد الطبيب السياسي وهو يلهث يفند مبديا دهشته حتى كاد ان يصاب بجلطة دماغية او قلبية :

(  لا ..لا ..لا ... لا... لا وجود لمثل هذا الشششى.)  لا فتا النظر الى ضرورة ايجاد حلول للمشاكل العالقة في البلد.

وبلده بغداد..!!

بغداد الملهى الكبير..!!

اخرج اني لك لناصح امين..

نجوت من الساليوم وخرجت من الجرعة بنصف قدراتك الذهنية وها أنت تعيش وسط بيئة ملوثة بالايدز في بغداد المخدرات والايدزوالمفرقعات والليالي الحمراء،  تكساس- أمريكا  قبل اعلان الاستقلال. هذا ما قاله شاهرودي للمالكي وبلسانه على الأقل: (  بغداد تحولت إلى ملهى كبير..)

بغداد وكر( القاعدة ) الصناعة الأمريكية بتمويل واشخاص سعوديين . خذ على سبيل المثال لا الحصر : عبد الحكيم بلحاج ، قائد معركة طرابلس. بعد أن أدى مهامه برعاية أمريكية توجه إلى اليمن ثم سوريا.  هذا كمثال . وبغداد قد تحولت إلى معسكر امريكي لتدريب القاعدة . والقاعدة لا يخفى على ذي لب لهي منظمة امريكية خفية ( غير مباشرة). صناعة امريكة محضة.  ويعود الفضل اليها انها – أي أمريكا- احتلت نصف العالم وباعتراف من (هنري كيسنجر) العجوز المخرف والسياسي الداهية في نفس الوقت.

وعودة الى مخرّفنا : فقد انتقد محمود عثمان (الذي يداوي الناس وهو عليل ) في 10 آب النائب عن كتلة الائتلاف (سامي العسكري)  بشدة تصريحاته التي نسبت الى رئيس اقليم كوردستان الذي هدد بالانفصال عن العراق فسارع صاحبنا الى الإنكار فورا وهو يلهث ويرتجف هلعا خوفا من قطع المعاش: (  الحقيقا... ان تصريحات البارزاني اخذت خارج سياقها نتيجة لترجمتها من الإنكليزية الى العربية .)

يا قيادي : نحن المترجمون ، فهل نحن نترجم خارج سياقها؟

فهو اكثر السياسيين العرب حرصا على وحدة الصف الوطني .

 وقال سيادته في 3  آب: ( الوفد التفاوضي سياتي الى بغداد بعد عودة الطالباني ليكون الجو مناسبا لعقد المؤتمر الوطني.)

فنام ليلته قرير العين.

وقال قبل ذلك باسبوع : ( الاطراف السياسية تنتظر مجئ بايدن لايجاد حل للأزمة  العراقية).  أزمة عراقية ؟ أم إنها الأزمة النفسية المحمودية العثمانية ؟ فقد كان يبكي كالطفل في إنتظار مجئ أمه .

كم يرتاح من الجمود وكم يكره التغيير!!

سأله صحفي خفيف الدم يوما عن احب الاغاني الى قلب المخضرم الباحث عن الهوية المفقودة فاجاب بالعربي- وبالفصحى- بلغة سيبويه وخالويه ونفطويه ودادويه وعثمانويه وإبريقويه وقردوَيه :

( في الحقيقة أنا اغاني ..كثيرة .. لكن الحقييقة والواقع فأنا الاغنية التي يفضلها قلبي أكثر من غيرها هي اغنية للمطرب الشعبي جعفر دوم

(جعفر الغجر). الذي يقول في مطلعها :

حفلنا رائع ممتع فكُن شهما لا تُفسِدهَ علينا .

يَسُوسُون الأمور بغير عَقلِ    فيُنفَذُ أمرهم فيقال سَاسَه

فأفّ من الزّمَان وأفّ منّي   ومن زَمَنِ رئاسَتُه خَسَاسَه

 

 

فرياد إبراهيم

  

(عاشق كوردستان )

و( لسان البؤساء في كل مكان )

10 – 9 - 2012

نحن في الهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية ندين عمليات المداهمة والأعتداء على العديد من النوادي الأجتماعية والثقافية وذلك يوم الثلاثاء الماضي الموافق 04 / 09 / 12 بذريعة حصول بعض المخالفات او الخروقات من قبل هذه النوادي ، إلا ان طريقة العلاج كانت بمنأى عن الأسلوب المؤسساتي الحضاري وذلك باللجوء الى  إطلاق يد الأجهزة الأمنية في معالجة الأمر .

إن اي مراقب محايد يستشفي ان العملية كان تستهدف التضييق على المكونات غير الإسلامية من النسيج المجتمعي العراقي ، بما فيهم المكون المسيحي الذي طاله القتل والإرهاب والتشريد والتهديد .. واليوم هنالك مناطق في بغداد مثل الكاظمية يحظر فيها على المرأة ان تتبضع دون حجاب .

إن هذا التضييق على الحريات الشخصية للمكونات غير الإسلامية لا يتماشى مع الدعوات لبناء الدولة المدنية المؤسساتية الديموقراطية التي تقف على مسافة واحدة من اتباع كل الأديان والمعتقدات والأثنيات والأعراق .

 لقد كانت هنالك الفاظ عنصرية صدرت عن مسؤول عسكري كبير ، موجهة لمجموعة من المسيحيين في نادي المشرق الأجتماعي على سبيل المثال : لماذا لا تهاجرون الى استراليا والسويد ؟ وكان هنالك تحطيم لصورة البطريرك عمانوئيل دلي وإهانتها ، وهو بطريرك بابل للشعب الكلداني  في العراق والعالم ، كما كانت هنالك عمليات الأعتداء بالضرب على الرواد حسب ما افاد شهود عيان . إن هذا يتنافى مع ابسط حقوق المواطن في حريته وكرامته في وطنه العراقي .

نحن في الهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية في الوقت الذي نستنكر هذه الممارسات ، نطالب الجهات المختصة ودولة رئيس الوزراء بالتحقيق في هذه الإعتداءات ومعاقبة المسيئين ، وتعويض المتضررين ، ونطالب الدولة العراقية بمنح مساحة من الحرية الثقافية والإجتماعية لكل مكونات الشعب العراقي وفي المقدمة المكون المسيحي من الكلدان والسريان والأشوررين والأرمن .

د. حبيب تومي / الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية

الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 19:52

حملة أيمانية من طراز جديد!!!- عادل حبه

لقد غدا من الواضح أن سبب استشراء الإرهاب وتصاعده في الآونة الأخيرة،واستمراره في نشر شروره بين العراقيين وتحطيم ما بنته الأيدي العراقية عبر الأجيال، لا يعود إلى قدرة وإصرار المجاميع الاجرامية الإرهابية للاستمرار في غيها، بل إنه يعود أيضاً إلى انحراف بعض المسؤولين العسكريين والمدنيين في السلطة التنفيذية عن أداء مهمتم الأساسية في الدفاع عن أمن البلاد وحماية المواطن العراقي وممتلكاته من هذا الشر اللعين.

ولعل أبرز ما يمكن البرهنة على هذا التجاهل هو أن السلطة التنفيذية لم يعد من هم لها سوى ولوج درب التقييد على الحريات العامة والحملة على مقرات الاتحادات المهنية وبعض الصحف والنوادي العامة، وهي جميعها لا تدخل ضمن البؤر الإرهابية، كوسيلة للتستر على فشلها في مجال تحقيق الأمن والأمان للعراقيين. وكانت قوات مسلحة يرتدي إفرادها زي الشرطة الاتحادية قد هاجمت، في يوم 4 أيلول 2012، العديد من النوادي الاجتماعية في بغداد وقامت بالاعتداء على مرتاديها بالضرب وإطلاق الرصاص في الهواء لإرعابهم. وقد أشار مصدر أمني في وزارة الداخلية إلى أن :" الشرطة الاتحادية والفوج التابع لمحافظة بغداد هما من كلفا بأمر الهجوم والإغلاق، لكنهم فوجئوا بدخول اللواء 56 ويسمى لواء بغداد على خط تنفيذ الأمر، وقام بأعمال وحشية حيث كسر الأثاث وضربوا العمال وزبائن النوادي، كما اعتدوا على العاملات في فندق فلسطين". وفي نادي المشرق في الكرادة  الشرقية أكد اصحاب النادي وعماله الكلام نفسه، حيث صرح أحد المسؤولين عن النادي إن "القوات الأمنية التي كسرت وضربت العمال والزبائن لم تترك لنا مجالا للحديث معهم ...وكانوا يؤكدون أنهم تابعون لمكتب اللواء فاروق الأعرجي مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي".

ومما يؤكد مسؤولية مكتب القائد العام عن هذه الحملات هو ما أعلن في بيان لهذا المكتب جاء فيه:" إن أمر إغلاق النوادي جاء استنادا لأوامر قضائية واستجابة لشكاوى المواطنين المتضررين من تواجد الحانات والمطاعم والنوادي الليلية غير المرخصة في مناطق سكناھم وبما يتنافى مع التقاليد والأخلاق والقيم الاجتماعية السائدة". وأضاف البيان أن "بقاء هذه النوادي أصبح مثارا للقلق والإزعاج وتجاوز على الحريات العامة، والأجهزة الأمنية المسؤولة عن تطبيق القانون وحماية الأمن نفذت الاوامر الصادرة من القضاء بمهنية وانضباط عالٍ".

ولكن السلطة القضائية كانت آخر من يعلم عن هذه الخروقات لسلطتها. فقد نفى مجلس القضاء الأعلى علمه بإصدار أمر قضائي ينص على إغلاق النوادي الاجتماعية والثقافية في بغداد. وقال الناطق الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى السيد عبد الستار البيرقدار إن "المجلس يدير 164 محكمة في عموم العراق، ولكنه ليس له علم في قضية إصدار أمر قضائي لغلق النوادي الثقافية والاجتماعية في بغداد". ومن جانبه نفى مصدر أمني رفيع المستوى في وزارة الداخلية استحصال القوات الامنية التي قامت بعملية اغلاق النوادي في بغداد أمرا قضائيا، بل تنفيذا لأمر مباشر من رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي. كما ونفى مجلس محافظة بغداد علمه بخطة الجهات الأمنية بمهاجمة النوادي الاجتماعية، معتبراً أن هذه الخطط لا تنفذ إلا من قبل السلطات الدكتاتورية، فيما حذر من هجرة الأقليات إلى الخارج. الى ذلك اوضح أصحاب النوادي الاجتماعية والمطاعم وأصحاب محال بيع الكحول في بغداد أن القوات العسكرية التي قامت بمهاجمتهم لم تبرز ورقة او امرا قضائيا او اي مستند رسمي. وفي السياق نفسه أكد رئيس اتحاد الادباء والكتاب في العراق فاضل ثامر إن العنصر الأمني الذي طلب إغلاق نادي الاتحاد في مساء الثلاثاء لم يكن يحمل ورقة او امرا قضائيا .

وهنا فنحن أمام واقع حذّر ويحذّر منه الكثير من أصحاب الرأي والحركات السياسية من أن تستثمر السلطة التنفيذية الفوضى السياسية في البلاد كي تكرس استفراد السلطة التنفيذية ورئيسها بالقرارات، وتشل وتتجاهل وتستحوذ على صلاحيات السلطة القضائية والتشريعية. وهذا النهج سيؤدي بالتأكيد إلى تشويه العملية الديمقراطية والإخلال بها وحرفها خلافاً لما صوّت عليها الشعب العراقي. كما إن هذه الأساليب هي مسعى لفرض نمط من الاستبداد الديني، وعودة العراق إلى ممارسات معادية للديمقراطية عاشها العراقيون ورفضوها  لعقود من الاستبداد والعسف والظلم والأساليب المريعة في التعامل مع المواطن العراقي.

ولنا في أسلوب تنفيذ قرار السلطة التنفيذية كلمة أيضاً. إن هذه النوادي الاجتماعية هي ليست ثكنات عسكرية وقلاع إرهابية مدججة بالسلاح غير التقليدي، وهي لا تمثل تهديداً للأمن وللأجهزة الأمنية والمواطنين. فعلام اللجوء إلى قوات مكتب رئيس الوزراء المدججة بالسلاح التي قامت بتدمير الممتلكات العامة وبأسلوب فوضوي متخلف يذكرنا بأساليب الجيش الشعبي ومفارز أمن صدام. ألم يكن من الأفضل والأكثر حضارياً أن يتوجه شخص مدني وقور وبدون سلاح للتحدث مع أصحاب النوادي كي ينفذوا أمر السلطة التنفيذية غير المشروع؟. هل هذا الأسلوب هو تكرار للحملات الإيمانية لعهد مشين في تاريخ بلادنا؟. أوليس من الأجدى بالسلطة التنفيذية ومكتب القائد العام أن تعبىء هذه القوة المسلحة لمداهمة بؤر الإرهاب الذي يتفاقم هذه الأيام بدلاً من هذه الأساليب المدانة في اقتحام النوادي والمطاعم؟.

أما الذريعة التي استند إليها بيان مكتب القائد العام من أن هذه النوادي "أصبحت مثارا للقلق والإزعاج وتجاوز على الحريات العامة"، فهي لا تصمد أمام الواقع. فهذه النوادي لا تغلق الشوارع ولا تفرض عطلاً للدوائر ولأسابيع وبشكل متكرر، ولا تستخدم نقليات الدولة مجاناً ولا تعرقل عمل المؤسسات الصحية ودوائر الدولة ودور العلم كما تفعله تلك المراسيم الطائفية المفتعلة والبعيدة عن الإيمان الديني واحترام المقدسات كالتي تشجعها التيارات الدينية الحاكمة الآن في البلاد. فمن ذا الذي يتجاوز على الحريات العامة؟ هل هو من يجلس في نادي مغلق أم ذاك الذي يخرج إلى الشوارع ويغلقها ويمارس أعمل عنف كالتطبير واللطم والتسبب في إشاعة القاذورات في الأماكن المقدسة وفي شوارع البلاد والتي تتعارض مع الحريات العامة.

ولا بد لنا أن نستفسر عن سر وجود مكتب القائد العام للقوات المسلحة الذي يحتفظ بتشكيلات عسكرية خارج إطار القوات النظامية؟؟؟. هل هو تكرار للتقليعة السابقة للنظام المنهار الذي كان يحتفظ بتشكيلات عسكرية كالحرس الجمهوري والحرس الخاص للحفاظ على كرسيه من السقوط وفرض سطوته إلى الأبد. ومتى نتعلم من الدول الديمقراطية المتحضرة التي لا تلجأ إلى تشكيل وحدات خاصة وبمسميات متعددة، بل تعمد إلى تكريس المؤسسات الديمقراطية وتوفر الحريات العامة لمواطنيها بدلاً من فرض نمط من العيش لا يستسيغه المواطن العادي. ومتى يعي ويسترشد هؤلاء بالآية القرآنية التي تقول: "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر     . .    "( سورة الكهف- الآية 29).

  إن اللجوء إلى هذه الأساليب التي ثبُت فشلها في السابق، لا يمكن أن توضع إلاّ في إطار الهجوم على الحريات الفردية والعامة. وهذا التوجه الخطير يمثل تهديداً للديمقراطية والحرية والدستور . فالممارسات التي تخدش العفة والتقاليد الاجتماعية، لا تعالج بهذه الطريقة، أي عن طريق اشاعة الفوضى وخرق القانون . إن ما يحصل الآن هي محاولة لحرف الناس عن الازمة الحقيقية، والتستر على أزمة الكهرباء المستعصية والخدمات المتعثرة ومعالجة مشكلة الفساد التي تنخر في جسد المجتمع وتدمر أخلاقه وقيمه ومعتقداته، ومعالجة الاحتقان الطائفي وانعاش الاقتصاد والكف عن هذا الصراع غير المجدي بين التيارات السياسية "الريعية". إن هذا اللجوء إلى هذه الأساليب القسرية هو تعبير عن عجز الحكومة عن توفير أبسط مستلزمات العيش والخدمات للمواطن العراقي الذي نُكب بهذه النخب السياسية الفاشلة، فهو لا يؤسس لدولة مستقرة حديثة، ولا يوحد الشعب ويغرس فيه روح الرحمة والتكاتف بين أبنائه ومكوناته، بل يشرذمهم ويجبرهم على الهجرة من البلد كما هو حاصل منذ عقود وحتى الآن.

  10/9/2012

 

 

الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 19:51

نهر خابور في خطر- بقلم: بسار شالي*

مدينة زاخو، هذا الاسم الرنان الذي يجعل المرء يردده مرات عدة ويحبها كل من زارها ويعشقها كل من سكنها ومن المستحيل أن ينساها في يوم من الأيام، انها مدينة الأصالة والتاريخ، حيث تعتبر من أقدم وأعرق مدن جمهورية العراق الإتحادية بشكل عامة وإقليم كردستان بشكل خاصة، وقليلة هي المدن التي تنافسها في الشهرة بل هي تنافس أعرق وأكبر مدن العراق في هذا المجال، هذه الشهرة هي بالتأكيد تأتي من أشياء متميزة عديدة منها: تاريخها القديم وموقعها الجغرافي المتميز وجسرها الحجري البديع ونهرها العتيق وحتى اسمها البارز وسهولة حفظها في الذاكرة، أما سكانها وأهلها فيشهد لهم بنبل الأخلاق وكرم الضيافة وطيبة القلب والأهم من كل هذا تسامحهم واحترامهم للأديان والطوائف والأعراق والأقليات المختلفة الذين يعيشون في هذه المدينة بسلام ووئام وتسامح واحترام متبادل بين ابنائها المختلفة وقبول الطرف الآخر برحابة الصدر.. هذه هي مدينة "زاخو" والذي يفتخر بها أهلها محبيها.

يعرف الجميع ما تعانيه المنطقة من جفاف ونقص مستمر في مصادر المياه ونقص خطير في منسوب مياه نهر "خابور" الذي يمر عبر مدينة زاخو منذ آلاف السنين، وهو بمثابة شريان الحياة للمدينة وبدونه لن تكون هناك مدينة بهذا الشكل، واليوم يعاني هذا النهر من أمرين خطيرين: الأول هو قلة منسوبه والأخرى هو كثرة النفايات على ضفافه مما يبعث في نفوس أهل المدينة وزوارها ومحبيها الحزن والأسى والخوف من ضياع هذه الثروة التي لا تقدر بثمن..، ومن أجل انقاذ هذه الثروة وبالتالي انقاذ تراث المدينة المرتبط ارتباطاً وثيقاً بنهرها الخالد، اقترح على الجهات المختصة مشروعاً طموحاً يمكن أن نسميه مشروع إحياء نهر "خابور" ويتضمن عدة نقاط، منها: انشاء لجنة مختصة تضم خبراء ومهندسين من أبناء المدينة مهمتها حماية وإحياء نهر خابور وروافدها من خلال إعداد دراسات أكاديمية حول النهر ومستقبله، وانشاء حواجز مائية لغرض انشاء مسطحات مائية وشلالات جميلة على طول المسافة التي يمر منها النهر عبر المدينة، وهنا لابد أن أشير إلى أن حكومة إقليم كردستان سوف تقوم ببناء حاجز مائي او أثنين على النهر داخل المدينة لغرض حجز المياه، وهذه خطوة مشجعة يستحق الثناء والتقدير منا جميعاً، ولكن لابد أن نشير أيضاً إلى أن هذا لا يكفي لعلاج مشكلة النهر ولابد أن يكون هنالك عدداً كافياً من الحواجز المائية على طول النهر بحيث لا تقل عددها عن سبع حواجز في مواقع مختلفة داخل المدينة، وبناء أماكن مناسبة وفي مواقع مناسبة للإستراحة والإستجمام على ضفتي النهر، بحيث تكون بمثابة كورنيش للمدينة تستفيد منها أهل المدينة والسياح الذين يزرونها، وتنظيف ضفتي النهر وتبليطهما بالحجارة، وهنا أقترح على شباب زاخو أن يؤسسوا جمعية ضمن منظمات المجتمع المدني للمحافظ على نظافة نهر خابور ونشر الوعي البيئي بين سكان المدينة، ووضع علامات وإرشادات على طول النهر داخل المدينة يحذر الناس من الأماكن الخطرة للسباحة وعدم رمي النفايات فيه، وإعلام الناس أن المخالفين للإرشادات سوف يغرمون بمبلغ مالية، وتعمير أجزاء من ساقية النهر القديمة والتي تسمى (جوكا بكى) لكي يعود للنهر رونقه، وبناء النواعير على النهر لغرض تجميل منظره ومنظر المدينة، هذا ويمكن لأبناء المدينة أن يبدعو أكثر في هذا المشروع الطموح.

زاخو الغالية على قلوب أبناء إقليم كردستان والعراقيين بشكل عام، تنتظر من أهلها ومحبيها ومن حكومة الإقليم الكثير لكي تتألق أكثر فأكثر، وعلى أهلها أن يهتموا أكثر بنظافة وجمال مدينتهم ونهرهم الخالد، وعلى المختصين في التاريخ من أبناء المدينة أن يجتهدوا أكثر في كتابة تاريخ زاخو وتراثها وامجادها، وهنا لابد أن نوجه التحية وكل التقدير إلى تلك الاقلام التي كتبت وتكتب عن هذه المدينة الخالدة، وعلى حكومة الإقليم أن تقدم المزيد من الخدمات والبنى التحتية والمشاريع الصناعية والسياحية لهذه المدينة، كما وعلى منظمات المجتمع المدني وخاصة المختصة بشؤون البيئة، العمل بجد من أجل انقاذ نهر خابور واحيائه وجعل مدينة زاخو العريقة مدينة للشلالات.

*مهندس زراعي

 

منظمة ريف كوباني لحركة الشعب الكوردي – سوريا ( T.G.K     ) تدعو جماهير شعبنا الكوردي في ريف كوباني إلى المشاركة في التظاهرة الاحتجاجية (الثانية خلال هذا الأسبوع ) في بلدة خراب عشك تضامناً مع المدن السورية المنكوبة وتنديداً بالمجازر الذي يرتكبه النظام بحق الشعب السوري والمطالبة بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي دستورياً في سوريا اتحادية فدرالية.. وذلك في يوم الخميس 13 / 9 / 2012

 

الزمان : الساعة الخامسة عصراً ..

المكان : شارع كوردستان / مفرق الجلبية سابقاً / أمام مغسلة الجزيرة ..

 

 

منظمة ريف كوباني

لحركة الشعب الكوردي – سوريا ( T.G.K     )

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

10 / 9 / 2012

 

 

 

في خطوة تشجيعية من قبل المجلس الاجتماعي الكوردي في تربه سبي, تم تكريم الطلبة الأوائل في الشهادة الإعدادية والثانوية بكافة فروعها, وذلك في يوم السبت 8-9-2012.

قبل البدء بتكريم الطلبة, ألقت الآنسة إيمان إبراهيم المختصة في شؤون إحياء المجتمع المدني؛ حيث تحدثت عن المعايير والقواعد المتبعة لاختيار الطالب, للكلية التي يرغب في التخصص فيها, كما أشارت إلى ضرورة مراعاة حاجة المجتمع الكوردي للتخصصات العلمية والأكاديمية, لأجل تطوير المجتمع الكوردي مستقبلاً, فالهدف من الدراسة والتخصص هو بشكل رئيسي خدمة الشعب والمجتمع, لا البحث في التخصصات التي تجلب لنا المال, فكل التخصصات هي مصدر لجلب المال, ان كان صاحب الاختصاص متمكناً في مجال عمله وتخصصه, فالعديد من الأطباء لا يعالجون مريضاً واحداً, وهذا يعود إلى فشلهم وعدم تفوقهم في مجال الطب والاختصاص.

طرحت المرشدة الاجتماعية إيمان إبراهيم عدة أسئلة على عدد من الطلاب والطالبات, ثم ناقشت إجاباتهم بأسلوبٍ علمي, لتشير إلى ضرورة التحاق الطالب للكليات والمعاهد التي يحتاجها مجتمعنا الكوردي, وكذلك مجال اهتمام الطالب نفسه ليبدع في دراسته, ويقدم الأفضل بعد تخرجه.

بانتهاء المحاضرة, قدم الستاذ عبدالعزيز سليمان مداخلة عن كيفية توفير أجواء الدراسة للطالب في المنزل, بعده طرح الحضور عدد من الأسئلة والاستفسارات, التي أجابت عليها الآنسة إيمان, واختتمت المحاضرة بتوزيع الهدايا على الطلبة الأوائل من قبل المجلس الاجتماعي الكوردي, وتم تكريم الطلبة التالي أسماؤهم:

أولاً- طلاب الشهادة الإعدادية:

1- دانا أحمد علي (الأولى على مستوى سوريا): 310/310

2- شيروان فهد شيخ سعيد                       : 306/310

3- ليلى عثمان أوسي                             : 305/310

4- رامان خليل سليمان                           : 301/310

5- ديار عبدالرحمن شاكر                        : 296/310

6- آلان زنار رمو                                 : 294/310

7- دلفين صالح عيسى (توأمين)             : 293/310

8- دلجين صالح عيسى (توأمين)            : 292/310

ثانياً: طلاب الشهادة الثانوية (العلمي):

1- فيان عدنان جمال                          : 281/290

2- فخرية أحمد الأحمد                        : 273/290

3- حليمة أحمد خليل                          : 271/290

ثالثاً: طلاب الشهادة الثانوية (الأدبي):

1- عيسى عبداللطيف درويش           : 251/280

رابعاً: طلاب الشهادة الثانوية (المهني):

1- صناعة (كهرباء): دلوفان عباس أوسي  : 383

2- الحاسوب: روضة جنكيدار ميكائيل        : 394

3- تجارة: كاميران إبراهيم بحدي             : 388

4- نسوية: آفا أحمد عباس (الثالثة على المحافظة) : 423

 

- اللجنة الإعلامية للمجلس الاجتماعي الكوردي في تربه سبي

10-9-2012

راية الحرية، أعلنت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان، الاثنين، عن إلغاء افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة نتيجة تدخل رئيس الجمهورية جلال الطالباني لدى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً عن موقف رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني والأحزاب الكردستانية الرافض لتشكيلها.

وقال وكيل وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المعلومات الأولية المتوفرة لدينا تشير إلى إلغاء مراسيم افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة في منطقة كيوان بمحافظة كركوك، والذي كان من المقرر إجراؤها اليوم".

وأكد ياور أن "إلغاء هذا الإجراء جاء نتيجة إرسال رئيس الجمهورية جلال الطالباني مبعوثه الخاص إلى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً عن رفض رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني والأحزاب الكردستانية ووزارة البيشمركة ومجلس محافظة كركوك لتشكيل هذه القوة".

وكان مجلس محافظة كركوك رفض، في (6 أيلول 2012)، أمر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بربط تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية في المحافظة بقيادة عمليات دجلة وتعيينات وزارة التربية الأخيرة، فيما أكد النائب عن القائمة العراقية عمر الجبوري، أمس الأحد (9 أيلول 2012)، أنه لا يمكن لسلطات كركوك المحلية أن تمنع تشكيل قيادة عمليات دجلة استناداً إلى الدستور، معتبراً رفض مجلس المحافظة تشكيل هذه القوة "انتهاكاً" للقانون.

وطالبت الأحزاب السياسية في إقليم كردستان، في (8 أيلول 2012)، الحكومة الاتحادية بالتراجع عن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة تمهيداً لانعقاد اجتماع الكتل السياسية، فيما اعتبرت هذه القوة "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية.

وكانت كتلة التحالف الكردستاني في مجلس محافظة ديالى اعتبرت، في (3 أيلول الحالي)، أن تشكيل قيادة عمليات دجلة له أبعاد سياسية واضحة، متوقعة أن يؤثر تشكيلها بشكل سلبي على الأوضاع الأمنية في ديالى وكركوك.

وأعلنت وزارة الدفاع، في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة" برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار "لأن المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من دون تنسيق مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.

وكشف مصدر عسكري رفيع المستوى في محافظة كركوك، في (30 آب الماضي)، عن مباشرة قيادة عمليات دجلة لمهامها رسمياً في محافظتي كركوك وديالى، فيما أكدت أن عملها سيزيد من تفعيل الجهد الأمني والتنسيق الاستخباري بين الأجهزة الأمنية.

ولاقى هذا القرار ردود فعل متباينة، حيث اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، في الرابع من تموز 2012، القرار "استهداف سياسي بامتياز"، محذراً ضباط الجيش العراقي "الذين يحملون إرث وثقافة النظام السابق" من التجاوز على الدستور والاستحقاقات، فيما طالب الحكومة بعدم الانسياق وراء هؤلاء الضباط الذين يحاولون خلق تصادم بين بغداد وإقليم كردستان.

يذكر أن اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى وصفت، في (7 تموز الماضي)، القرار بـ"السياسي"، في حين اعتبرت النائبة عن محافظة ديالى في القائمة العراقية ناهدة الدايني القرار "صائباً" لمعالجة الخروق الأمنية.

 

بغداد(الاخبارية)

أعلنت حكومة اقليم كوردستان، عن تحديد يوم واحد في الأسبوع في كل وزاراتها لغرض إستقبال المواطنين والاستماع إلى مشاكلهم ومطالبهم، فضلاً عن إنشاء صندوق للشكاوى للغرض ذاته.
وذكر بيان للحكومة تلقت(الوكالة الاخبارية للانباء)نسخة منه اليوم الاثنين: ان مجلس وزراء إقليم كوردستان عقد إجتماعا برئاسة نيچيرفان بارزاني وبحضور نائبه عماد أحمد استعرض فيه نبذة عن تحضيرات حكومة إقليم كوردستان لإعداد ميزانية العام المقبل 2013.
واضاف: انه بموجب تلك التحضيرات التي قامت بها وزارة التخطيط والمالية والجهات ذات العلاقة من المقرر رفع ميزانية العام المقبل إلى البرلمان لغاية منتصف شهر تشرين الأول لكي يتم التصويت عليها من قبل البرلمان وتكون جاهزة لبداية العام المقبل.

واشار: الى ان الإجتماع صادق على برنامج عمل وخدمات وزارة البلديات، مؤكدا ان وزير البلديات نوه الى ان التشكيلة الجديدة للحكومة لم تتدخل في شؤون الوزارة على أي مستوى وبأي شكل من الأشكال ولم تمنح أي مساحة من الأراضي للمساطحة والمشاريع إلا في الأطر القانونية وبموجب التعليمات.

وبين: ان وزارة البلديات تهتم بمشاريع المياه والمحافظة على نظافة المدن والقصبات، ونجاح مخططها في الإستغناء عن مئات الآبار الإرتوازية والحفاظ على المياه الجوفية، مشيرا الى ان وجود مشروع معالجة مياه الصرف الصحي وتنقيتها لتصبح صالحة لإعادة الإستخدام (للغسيل والري) والذي من شأنه المحافظة على المياة الصالحة للشرب ومن المقرر إنجاز هذا المشروع في المرحلة الأولى في مدينة أربيل.

واوضح: ان وزير البلديات والمسؤولين ذوي العلاقة في ديوان الوزارة سيقوم باستقبال المواطنين كل يوم ثلاثاء لغرض الإطلاع عن كثب على مشاكل وإحتياجات المواطنين.

ولفت: الى ان المجلس قرر تحديد يوم واحد في الأسبوع لغرض إستقبال المواطنين والإستماع إلى مشاكلهم ومطاليبهم، بالاضافة إلى إنشاء صندوق للشكاوي في جميع الوزارات لتمكين المواطنين من رفع شكاويهم ومقترحاتهم عبر هذا الصندوق.

وبين: ان وزارة البلديات بدأت العمل بالإدارة وتسهيل معاملات المواطنين عبر الوسائل الألكترونية ولا توجد الآن أي معاملة قديمة من دون إجابة، مؤكدا على ان الوزارة تعمل بشكل جدي على تحويل الكارتات إلى سند وإعطاء ضمان للمواطنين بأن كل شخص سيمنح قرار رسمي عند إستلام الأراضي.

وبشأن تعويض المواطنين الذين لديهم حقوق على وزارة البلديات، افاد بان مجلس الوزراء قرر البدء بدفع هذه القروض وفقاً للقانون لكي يحصل جميع المواطنين على حقوقهم، فضلا عن قيام الوزارة بمنح الأراضي للمشاريع الصناعية والزراعية والسياحية.

السومرية نيوز/ بغداد

دعا نائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام طارق الهاشمي، الاثنين، أنصاره إلى الرد على حكم الاعدام الصادرة بحقه بسلوك حضاري هادئ مبني على اعلى درجات المسؤولية، مطالبا إياهم برفع اغصان الزيتون،  فيما أكد أنه لا خيار سوى الاحتكام للسلام وليس السلاح .

وقال الهاشمي في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمقر اقامة بمدينة اسطنبول، التركية  إن  "العديد من القضاة الذين تحتفظ هيئة المساءلة والعدالة بملفاتهم هم الذين اصدروا حكم الإعدام"، مشيرا إلى أن "الحكومة استفزت رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود لاصدار مثل هذا القرار".

وأضاف الهاشمي أن "هذا الموقف لم يمنعني من مواصلة خدمتي لبلدي وشعبي لاني لم اصل الى ما وصلت اليه من الوظيفة العامة إلا من خلال اصوات الالوف من الناخبين من ابناء شعبي الذين صوتوا لي املا بعراق آخر".

ودعا الهاشمي انصاره إلى "الرد على هذه المؤامرة و مااسماه باستفزاز رئيس الحكومة نوري  المالكي  لهم بسلوك حضاري هادئ مبني على اعلى درجات المسؤولية"، مضيفا "ارفعوا اغصان الزيتون". 

وأشار إلى أن "مشروع الهاشمي لا يؤذي او يستهدف مواطنا أو مقيما على ارض العراق وليكون الرد محدد بغصن الزيتون"، مشددا "لا خيار امامكم سوى الاحتكام للسلام وليس السلاح وسيأتي الاصلاح يوما بجهودكم ومثابرتكم ومعارضتكم لسياسة حكومة فاشلة". 

وكانت محكمة الجنايات المركزية في بغداد أصدرت، أمس الأحد (9 أيلول 2012)، حكمين بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ومدير مكتبه أحمد قحطان لإدانتهما بقضايا "إرهابية".

والتقى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو مساء في أنقرة مساء أمس بعد ساعات على صدور حكم الإعدام بحقه.

وانتقدت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي الحكم، معتبرة أنه "مسيس وكان متوقعاً"، فيما دعت الشركاء في العملية السياسية إلى اتخاذ مواقف تتناسب وحجم "المحنة".

فيما أعرب مجلس محافظة النجف عن تأييد الحكم الصدر، ورأى أنه "دليل" على عدالة القضاء العراقي، وبداية للخروج من نفق الطائفية.

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة "الإرهاب" في تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، بعد مغادرة إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه.

ومنحت الحكومة التركية في (31 تموز 2012)، الهاشمي إقامة دائمة في البلاد لتؤكد بذلك رفضها تسليمه للسلطات العراقية.

وأصدرت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول)، في (8 أيار 2012)، مذكرة حمراء بحق الهاشمي بناء على شكوك بأنه متورط في قيادة وتمويل جماعات إرهابية في العراق، والتي قالت إنها تحد بشكل كبير من حريته في التنقل وتتيح للبلدان المتواجد فيها إلقاء القبض عليه، فيما أكدت أنها ليست مذكرة اعتقال دولية.

يذكر أن الهيئة التحقيقية بشأن قضية الهاشمي أعلنت في (16 شباط 2012)، عن تورط حماية الأخير بتنفيذ 150 عملية مسلحة، مؤكدة أن من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.

السومرية نيوز/ بغداد

أتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون حسن الأسدي، الاثنين، خلايا مرتبطة بنائب رئيس الجمهورية المحكوم  بالإعدام طارق الهاشمي بالوقوف وراء تفجيرات أمس، مشيرا إلى أن الهاشمي أشار في خطابه لمزيد من العنف، فيما أكد أنه لا يمثل الشارع السني.

وقال الأسدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك خلايا مرتبطة بطارق الهاشمي مازلت تعمل في العراق"، مشيرا إلى أن "تلك الخلايا تريد ارباك الشارع العراقي من خلال تفجيرات الامس على اعتبار ان الحرب الطائفية هي الوسيلة الاساسية لحماية الهاشمي وأمثاله".  

وأضاف الأسدي أن "أعمال العنف تزايدت في يوم الحكم بالإعدام وقبل النطق به"، مبينا أن "الحكم بإعدام الهاشمي كان متوقعا خاصة من المتابعين لمجريات القضية".

وأوضح الأسدي أن "طارق الهاشمي أشار في خطابه بان هناك عنفا ممكن ان يضرب الشارع العراقي وهو تصريح للمزيد من العنف وبالفعل شهدنا عنفا كبيرا في الشارع"، مؤكدا  أن "الهاشمي لا يمثل الشارع السني وإنما هو مجرم مدان من قبل القضاء العراقي، كما أن اهل السنة لا يقبلون بأن يمثلهم".

واعتبر الأسدي أن "المحاكمة كانت عادلة ومنصفة ووفرت للمحامين فرصة للدفاع عن الهاشمي "، لافتا إلى أن "مجموعة من نواب القائمة العراقية قد حضروا الى المحاكمة فضلا عن مجموعة من الشخصيات السياسية لكي يتعرفوا على طبيعة الادلة التي ادين بها طارق الهاشمي".

وأكد الأسدي أن "الهاشمي لا يمكن ان يعفى او يُتنازل عنه او تسيس قضيته لأنها مسالة قضائية والقضاء مستقل وفقا للمادة 47 من الدستور العراقي"، مشيرا إلى أن "الهاشمي الآن مجرم مدان وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب ومحكوم عليه بالاعدام".

وكانت محكمة الجنايات المركزية في بغداد أصدرت، أمس الأحد (9 أيلول 201)، حكمين بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ومدير مكتبه أحمد قحطان لإدانتهما بقضايا "إرهابية".

والتقى الهاشمي بعد ساعات من صدور حكم الإعدام بحقه وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو في أنقر، إذ نقلت وكالة الأناضول التركية عن الهاشمي قوله عقب اللقاء، إن الاجتماع مع الوزير التركي كان مخططاً له من قبل، مبيناً أن المحادثات تركزت على المصالح الثنائية والحكم الذي أصدرته المحكمة العراقية.

واعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون هيثم الجبوري، اليوم الاثنين (10 ايلول 2012)، لقاء نائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام طارق الهاشمي، بالمسؤولين الأتراك "تحدياً" للقضاء العراقي والشرعية الدولية، فيما دعا الحكومة العراقية إلى الضغط على تركيا لتسليمه.

وأعرب رئيس الجمهورية جلال الطالباني، اليوم الاثنين، عن أسفه لصدور حكم الإعدام بحق نائبه طارق الهاشمي، وفيما اعتبر أن الأخير ما زال رسمياً يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية، حذر من تحول هذا الأمر إلى عامل يعقد الجهود الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.

وانتقدت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي الحكم، معتبرة أنه "مسيس وكان متوقعاً"، فيما دعت الشركاء في العملية السياسية إلى اتخاذ مواقف تتناسب وحجم "المحنة"، فيما أعرب مجلس محافظة النجف عن تأييد الحكم الصدر، ورأى أنه "دليل" على عدالة القضاء العراقي، وبداية للخروج من نفق الطائفية.

واعتبر فريق الدفاع عن الهاشمي، اليوم الاثنين (10 أيلول 2012)، أن "لا قيمة" لحكم الإعدام الصادر بحق موكله من الناحية القانونية، مؤكداً أن القرار لا يكتسب الدرجة القطعية إلا بإلقاء القبض على المحكوم أو تسليم نفسه.

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة "الإرهاب" في تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، بعد مغادرة إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه.

ومنحت الحكومة التركية في (31 تموز 2012)، الهاشمي إقامة دائمة في البلاد لتؤكد بذلك رفضها تسليمه للسلطات العراقية.

وأصدرت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول)، في (8 أيار 2012)، مذكرة حمراء بحق الهاشمي بناءً على شكوك بأنه متورط في قيادة وتمويل جماعات إرهابية في العراق، والتي قالت إنها تحد بشكل كبير من حريته في التنقل وتتيح للبلدان المتواجد فيها إلقاء القبض عليه، فيما أكدت أنها ليست مذكرة اعتقال دولية.

يذكر أن الهيئة التحقيقية بشأن قضية الهاشمي أعلنت في (16 شباط 2012)، عن تورط حماية الأخير بتنفيذ 150 عملية مسلحة، مؤكدة أن من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.

 وشهدت بغداد وثمان محافظات، أمس الأحد،( 9 أيلول الحالي)، تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة أسفرت عن مقتل وإصابة 442 شخصا بينهم جنود وعناصر في الشرطة.

وكانت وزارة الداخلية العراقية اتهمت، أمس الأحد،( 9 أيلول الحالي) تنظيم القاعدة بـ"الوقوف" وراء التفجيرات التي شهدتها ثماني محافظات عراقية، وفي حين اعتبرت أن تلك التفجيرات "طائفية" واضحة تهدف لإثارة الفتن، أشارت إلى أن المعركة ضد الإرهاب مستمرة.

ودان رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، أمس الأحد،( 9 أيلول الحالي)، التفجيرات التي شهدت عدة محافظات عراقية، وفي حين اعتبر تلك التفجيرات محاولة لإيجاد ثغرة لإثارة الفتنة الطائفية والقومية، دعا القوات الأمنية إلى الحذر والتعامل مع الأحداث بمستوى يتناسب وحجم تهديداتها.

وحملت القائمة العراقية، إدارة الأجهزة الأمنية مسؤولية تفجيرات، أمس الأحد (9 ايلول 2012) واصفة إياها بـ"العاجزة"، فيما دعت القوى الوطنية إلى الوقوف ضد الإرهاب والترويع وسد الطريق على "المنتفعين" من استمرار تدهور الأمن.

فيما اعتبرت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب، أمس الأحد، التفجيرات التي شهدتها عدة محافظات اليوم، "مؤشرا" على ضعف الأجهزة الاستخبارية، داعية إلى إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية للقضاء على الخروق التي تشهدها البلاد بين فترة وأخرى، فيما ربط محلل أمني الخروق بالأزمات السياسية التي تشهدها البلاد.

وحملت رئاسة إقليم كردستان العراق، اليوم الاثنين، الحكومة العراقية مسؤولية تصاعد وتيرة الأحداث الأمنية في البلاد، متهمة إياها "بخلق الأزمات" بدلاً من الاهتمام بالنظر في تلك الأحداث، فيما اشارت إلى أن الجماعات المسلحة استغلت الفراغ الأمني في البلاد ووسعوا من تحركاتهم.

السومرية نيوز/ بغداد
أعرب رئيس الجمهورية جلال الطالباني، الاثنين، عن أسفه لصدور حكم الإعدام بحق نائبه طارق الهاشمي، وفيما اعتبر أن الأخير ما زال رسمياً يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية، حذر من تحول هذا الأمر إلى عامل يعقد الجهود الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.

وقال الطالباني في بيان صدر، اليوم، عن مكتبه وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إنه "رغم وجودي في المانيا للعلاج فلم أتوقف يوماً واحداً عن إجراء المباحثات المباشرة والاتصالات الهاتفية وتبادل الرسائل من اجل التهيئة لعقد اجتماع وطني شامل لتسوية الخلافات والتوصل لحلول مقبولة لمشاكل مختلفة بينها موضوع نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي".

وأضاف الطالباني أنه "كان مدعاة للأسف أن يصدر في هذا الوقت بالذات قرار قضائي بحقه وهو ما زال رسمياً يشغل منصبه"، معتبراً أن "هذا القرار يمكن أن يصبح عاملاً لتعقيد الجهود الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة".

ولفت الطالباني إلى أن "أبداء الرأي لا يعني بأي حال من الأحوال طعناً في القضاء أو تدخلاً في شؤونه وقراراته"، موضحاً أنه "يجسد أمل رئيس الجمهورية وسعيه إلى تحاشي أي عقبات أو عراقيل قد تعيق مسيرة بلدنا العزيز نحو تعزيز روح التعايش والتسامح وتحقيق أماني شعبنا في الاستقرار والتنمية والرخاء".

وكانت محكمة الجنايات المركزية في بغداد أصدرت، أمس الأحد (9 أيلول 201)، حكمين بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ومدير مكتبه أحمد قحطان لإدانتهما بقضايا "إرهابية".

والتقى الهاشمي بعد ساعات من صدور حكم الإعدام بحقه وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو في أنقر، إذ نقلت وكالة الأناضول التركية عن الهاشمي قوله عقب اللقاء، إن الاجتماع مع الوزير التركي كان مخططاً له من قبل، مبيناً أن المحادثات تركزت على المصالح الثنائية والحكم الذي أصدرته المحكمة العراقية، الأمر الذي اعتبره النائب عن ائتلاف دولة القانون هيثم الجبوري، "تحدياً" للقضاء العراقي والشرعية الدولية، فيما دعا الحكومة العراقية إلى الضغط على تركيا لتسليمه.

وانتقدت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي الحكم، معتبرة أنه "مسيس وكان متوقعاً"، فيما دعت الشركاء في العملية السياسية إلى اتخاذ مواقف تتناسب وحجم "المحنة"، فيما أعرب مجلس محافظة النجف عن تأييد الحكم الصدر، ورأى أنه "دليل" على عدالة القضاء العراقي، وبداية للخروج من نفق الطائفية.

واعتبر فريق الدفاع عن الهاشمي، اليوم الاثنين (10 أيلول 2012)، أن "لا قيمة" لحكم الإعدام الصادر بحق موكله من الناحية القانونية، مؤكداً أن القرار لا يكتسب الدرجة القطعية إلا بإلقاء القبض على المحكوم أو تسليم نفسه.

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة "الإرهاب" في تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، بعد مغادرة إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه.

ومنحت الحكومة التركية في (31 تموز 2012)، الهاشمي إقامة دائمة في البلاد لتؤكد بذلك رفضها تسليمه للسلطات العراقية.

وأصدرت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول)، في (8 أيار 2012)، مذكرة حمراء بحق الهاشمي بناءً على شكوك بأنه متورط في قيادة وتمويل جماعات إرهابية في العراق، والتي قالت إنها تحد بشكل كبير من حريته في التنقل وتتيح للبلدان المتواجد فيها إلقاء القبض عليه، فيما أكدت أنها ليست مذكرة اعتقال دولية.

يذكر أن الهيئة التحقيقية بشأن قضية الهاشمي أعلنت في (16 شباط 2012)، عن تورط حماية الأخير بتنفيذ 150 عملية مسلحة، مؤكدة أن من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.

كتب أحدهم مقالة عن الرجم فعبّأها بما تطيب له نفسه من التشويه والتحايل والتحامل على رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام . على هذا الأساس راح ينبش من هنا وهناك من كتب التراث أضعف المرويات وأسقمها علّه يشفي غليله ويسكن ما عنده من تشنج وآضطراب نفسي وكراهية عن الاسلام بعامة ، ورسوله محمد المثل الأعلى بتعبير غوته الأديب والشاعر الألماني المعروف بشكل خاص ! .

إنه لا يفعل هذا من باب البحث العلمي وتحقيقه ، ولا من باب النقد الموضوعي المحايد ، وإنما – للأسف – يفعل لغايات في نفسه <  علما إن هذه الغايات هي معروفة لدينا جيدا  > ، ومن منطلق الكره والتكريه والكراهية المزمنة الدفينة التي آستقرت في أعماقه .

لقد بدء المذكور أول إفتراءه في عنوان كتابته ، إذ زعم أن رسول الله محمد رمى الزانية والزاني بالحجر بيديه . لاشك هذا آفتراء منه وبهتان ، أو عدم فهم منه بالنصوص التي أخذ منها . وقد ذكرنا مرارا إنه ليس شرطا على الصعيد الاسلامي تواترية وصوابية وصحة جميع ما دوّن في كتب الأحاديث والسِيَرِ ، أو في كتب التفاسير والتاريخ الاسلامي . بل بالعكس يوجد في هذه الكتب الكثير من الأحاديث المنسوبة الى رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام ، وهو بريء منها ، وفيها كذلك الكثير من المرويات والأخبار المصطنعة والمفتعلة ! .

أما إن كاتب المقالة ، كما هو عادته وديدنه الدائم لايهمه الكذب من الصدق ، ولا السقيم من الصحيح ، ولا الخطأ من الصواب مادام ذلك يساهم في عملية التشويه والتكريه والإفتراء ، أو على الأقل إلقاء المزيد من الشبهات على الاسلام كدين وككتاب وكرسول وكتاريخ  . حتى إنه في النقل والبحث من المصادر الاسلامية لم يكن أمينا ولاموضوعيا أبدا . إذ أنه يجتز مقطعا ، أو رواية يتيمة ثم يبدأ بالحكم على الموضوع وفق الأجندة التي يتبعها ، أو المأمورية التي كُلِّفَ بها . ثم الأنكى من ذلك هو عدم الأمانة في المصدر الذي آستفاد منه ، وهو تفسير الطبري لإبن جرير الطبري المؤرخ والمفسر المعروف . إذ إنه إجتزء مقولات من كلامه ونقص منه بحسب ما يوافق هواه ، وإنه لم يورد الرواية من تفسير الطبري بكاملها وبصدق وأمانة . إن المذكور أورد رواية الطبري في تفسير الآية ( 44 ) من سورة المائدة بالشكل الناقص التالي ؛ ( بينما كان النبي محمد حاضرا مع عدد من أصحابه في المسجد ، جاءه عدد من اليهود ؛ [ فقالوا : يا أبا القاسم ما تقول في رجل وآمرأة منهم زنيا ؟ فلم يكلمه كلمة ، حتى أتى بيت المِدْراس ، فقام على الباب ، فقال : ,, أنشدكم بالله الذي أنزل التوراة على موسى ! ما تجدون في التوراة على من زنى اذا أحصن ؟ ,, قالوا : يُحَمّم ويُجَبّه ويُجْلَد – والتجبيه : أن يُحْمَلَ الزانيان على حمار تقابل أقفيتهما ، ويُطاف بهما – وسكت شاب ، فلما رأى سكت ألظّ به النّشْدَةَ ، فقال : اللهم إذ نشدتنا ، فإنا نجد في التوراة الرّجْمَ . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ,, فما أوّا ما آرتخص أمرُ الله ,, , وقالوا : لا ترجم صاحبنا حتى تجيء بصاحبك فترجمه ، فآصطلحوا على هذه العقوبة بينهم . قال النبي صلى الله عليه وسلم : ,, فإني أحكم بالتوراة ,, )

أما الرواية الكاملة من تفسير الطبري فهي كالآتي :

{ زنى رجل من اليهود بإمرأة ، فقال بعضهم لبعض ؛ إذهبوا بنا الى هذا النبي فإنه بُعِثَ بتخفيف ، فإنْ أفتانا بِفُتْيا دون الرجم قبلناها وآحتججنا بها عند الله وقلنا ؛ نبي من أنبيائك ! ، قال : فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد في أصحابه ، فقالوا ؛ يا أبا القاسم ماتقول في رجل وآمرأة منهم زنيا ؟ فلم يكلمه كلمة ، حتى أتى بيت المِدْراسِ فقام على الباب ، فقال : أنشدتكم بالله الذي أنزل التوراة على موسى ، ما تجدون في التوراة على من زنى اذا أحصن ؟ ، قالوا : يُحَمّم ويُجَبّه ويُجْلد – والتجبيه : أن يُحمل الزانيان على حمار تُقابل أقفيتهما ، ويُطاف بهما – وسكت شاب ، فلما رآه سكت ألظّ به النشدة ، فقال : اللهم إذ نشدتنا ، فإنا نجد في التوراة الرجم . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ,, فما أوّل ما آرتخص أمرُ الله ؟ ,, . قال : زنى رجل ذو قرابة من ملك من ملوكنا فأخّر عنه الرجم ، ثم زنى رجل من أسْرَةِ الناس < أسْرَةِ الناس يعني عامة الناس  . م عقراوي > ، فأراد رجمه ، فخالفه قومه دونه ، وقالوا : لا تَرْجُمُ صاحبنا حتى تجيء بصاحبك فَتَرْجُمَهُ ، فآصطلحوا على هذه العقوبة بينهم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ,, فإني أحكم بما في التوراة . فأمر بهما فَرُجِما ,, } ينظر كتاب ( تفسير الطبري ) لمؤلفه إبن جرير الطبري ، سورة المائدة ، الآية ( 44 ) ، الطبعة الإلكترونية .

أما وجه النقص وعدم الأمامة في النقل والتحريف فهو كالتالي ؛

1-/ حذف ثلاثة أسطر الأولى من الرواية بشكل كامل  ، وسبب الحذف إن في الأسطر الثلاثة إعتراف من اليهود بنبوة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم كما جاء فيها ! .

2-/ أورد الكاتب بداية الرواية بشكل ناقص ومُحَرّف وبِتَصَرّف وهو : ( بينما كان النبي محمد حاضرا مع عدد من أصحابه في المسجد ) !!! .

بينما النص النص الأصلي الصحيح للطبري هو ؛ { زنى رجل من اليهود بإمرأة ، فقال بعضهم لبعض ؛ إذهبوا بنا الى هذا النبي فإنه نبي بُعِثَ بتخفيف ، فإن أفتانا بِفُتْيَا دون الرجم قبلناها وآحتججنا بها عند الله وقلنا : نبي من أنبيائك ! ، قال : فأتَوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد في أصحابه } .

إن الآية ( 44 ) من سورة المائدة لها إرتباط بما سبقتها من ثلاث آيات أخرى وهي الحادية والأربعين والثانية والأربعين والثالثة والأربعين ، حيث تتحدث هذه الأيات عن علماء الدين اليهود وأحبارهم الذين كانوا يتلاعبون بالدين ويُحَرِّفون الكَلِمَ من بعد مواضعه ويحتالون على الناس ويستغلونهم  ، وإنهم كانوا أيضا ينهبون أموالهم نهبا ويرتشون وبأكلهم السُحْت كما بالتعبير القرآني . فكان اليهود في بعض الحالات ، كما يقول أهل التفسير الى رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم للتحاكم والقضاء فيما بينهم ، لأنهم أحبارهم كانوا يتحيزون في القضاء ، وفي حل المشكلات لصالح الأقوياء والأثرياء والأشراف دون عامة الناس . على هذا فالنبي عليه السلام قضى في موضوع الزنا المذكور وفقا لتعاليم كتاب اليهود وهو التوراة ، وذلك بإعتبارهم يهودا . وإن نبي الله محمدا لما سأل رجال الدين اليهود الذين كانوا في المدرسة إنما سألهم من باب هل أنهم يقولوا بالصدق ما في التوراة من حكم حول الزنا أم أنهم سيُخفونه كعادتهم . وبالفعل إنهم أخفوا الحكم الأصلي الموجود في التوراة وتكلموا بخلافها إلاّ شابا منهم صدع بالصدق فقال الحقيقة . لهذا قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لرجال الدين اليهود مخاطبا إيّاهم ؛ { فما أوّلَ ما آرتخص أمر الله ؟ } ، أي ليس هذا بأوّل مرة أنكم تتساهلون بأحكام الله تعالى وتترخّصون فيه ولا تُطبّقوه ! . إذن فرسول الله محمد لم يسأل هؤلاء الأحبار من باب التَزوّد منهم بالمعلومات في الموضوع ، بل كان ذلك آختبارا منه لهؤلاء في تساؤله ! .

بالحقيقة إني أشك كثيرا في مصداقية وصحة هذه الرواية للطبري وأمثالها بدليل ما يلي ؛

1-/ إن رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم لا يستطيع بدون الإذن من الله سبحانه أنْ يُشَرِّعَ الأحكام والتعاليم ، فهو مُبَلِّغٌ ومُفَسِّرٌ للقرآن وآياته وتعاليمه كما جاء ذلك في الكثير من الآيات القرآنية .

2-/ إن اليهود بالأصل ، وبخاصة رجال دينهم وأحبارهم كانوا لايعترفون ، بل يُكَذِّبون بنبوة رسول الله محمد – ص - ، فكيف يأتون اليه للتحاكم والحكمية والقضاء والفصل بينهم في مشكلاتهم وقضاياهم . إنهم لم يكتفوا بذلك وحسب ، بل إنهم كانوا يتحالفون مع المشركين في الحرب ضد رسول الله محمد – ص - . وفي القرآن الكريم الكثير من الآيات التي تتحدث عن هذه التحالفات والقضايا .

3-/ لقد جاء في بعض كتب الأحاديث ، وفي تفاسير عدد من المفسرين للآية (41) من سورة المائدة كلاما يتناقض كل التناقض مع القرآن الكريم من ناحية ، ومن ناحية ثانية يؤكّد آختلاق مثل هذه الروايات . وهذا الكلام مثبت في هذه الرواية التي تتشابه تماما مع الرواية الواردة في تفسير الآية ( 44 ) من سورة المائدة ؛ { روي أن رجلا من أشراف يهود خيبر ، زنى بإمرأة شريفة ، وكانا محصنين ، فكرهوا رجمهما لشرفهما ، فأرسلوا الى يهود بني قريظة أن أسألوا لنا محمدا عن حكم الزاني المحصن في شريعته ، فإن قال ؛ حَدّه الجَلْدُ فآقبلوا حكمه ، وإن قال : الرجمُ فلا تقبلوا ، فجاؤوا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا : يا محمد أخبرنا عن الزاني والزانية اذا أحصنا – أي كانا متزوجين -  ، 

ما حدّهما في كتابك ؟ فقال ؛ الرجم ... } ينظر في هذا الموضوع كتب التفاسير والأحاديث ، منها كتاب (التفسير الواضح الميسر ) لمؤلفه الشيخ محمد علي الصابوني ، ص 260 . إذن يتضح بأن هذه الروايات ليس لها أيّ أساس من الصحة والصواب ، والدليل هو أن الرجم ، أي رجم الزاني المتزوج والزانية المتزوجة ليس موجود في القرآن الكريم كله على الإطلاق ، فكيف إذن يقول رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم بوجود حد الرجم في القرآن وهو ليس فيه أبدا !!! ؟ . عليه ، فهذا أكبر دليل إثباتي على أن هذه الرواية وأشباهها من الروايات هي روايات مفتعلة ومختلقة على رسول الله محمد – ص - ، وعلى لسانه !!! .

هنا ينبغي التساؤل ردا ونقضا لإدّعاءات الكاتب المغمور المذكور وأشباهه الذين يهيمون في كل واد ، وهو ؛ إن كانت تلكم المزاعم والإفتراءات صحيحة بأن رسول الله محمد قد أخذ من التوراة ، أو أن يهوديين قد أمليا الآيات علىيه فلماذا لم يرد ذكر حد الرجم في القرآن الكريم ، ولماذا الآيات القرآنية تترى في نقد ومعارضة رجال الدين اليهود وأحبارهم ! ؟

 

أيُّ أثر

يتركه كلانا في هذا الفضاء

مادامت جسورنا من أثير

دموعنا باهتة

ضحكاتنا صفراء

ولن تسمع البتة

هدير الطائرة

ورسائلها النارية

إليَّ

وأنا أفقدني

شلواً وراء شلو..!

"فيسبوكي"

 

استطاع الفيسبوك أن يحتل مكانة عالية، على امتداد القارات السبعة،  ويصبح عادة يومية لدى أوساط عالمية واسعة، مادام أن عدد المشتركين في هذه الشبكة، قد وصل في العام 2012 إلى مئتي وخمسين مليون شخص، وهوما يفتح المجال أمام مايقارب أربعة آلاف لغة عالمية، أن توجد لها فضاءاتها الخاصة، وإن كانت هناك لغات أكثرانتشاراً  تكادلاتتجاوزعشراللغات، وذلك قياساً إلى أعداد المتكلمين بها، وقد جاءت شبكة التواصل الاجتماعي" الفيسبوك" إلى جانب غيرها من وسائل ثورة الاتصالات، لتفتح الفرصة للغات جميعها، كي تحافظ على نفسها، وإن كان بعضها مهدداً بالانقراض، أو الابتلاع من قبل أمَّات اللغات الكبرى، بيد أن هذه اللغات الكبرى، نفسها، وجدت في هذا الفضاء الأسطوري، اللامتناهي، والعجيب، جسوراً، إضافية، تؤدي إلى  توسيع دوائرها، وإيصالها إلى أعداد أكبرمن المتلقين، وهي سمة تدعولإعادة النظرفي نظرية العلاقة بين اللغة والناطقين بها، وعوامل تطورها، وانحسارها، نتيجة الثورة الهائلة،الأكبرمن أي تصور، والتي يشهدها العالم كله.

ومادامت شبكة التواصل الاجتماعي"الفيسبوك" فضاء شاسعاً، يتسع ليس فقط للكتابات المتنوعة، بل يتسع للصورة أيضاً، حيث يمكن أن يكون حاضناً للفيلم، أو الفيديو، فإن طبيعة تفاعل"الفيسبوكي" مع هذا العالم تتلون، بحسب رغبته، فهي قدتكون أداة للتسلية،أولمضيعة الوقت، كما يوجه الاتهام إليها، إلا أنها نافذة الفرد/المبدع، للتواصل مع جمهوركبير، لم يكن متاحاً من قبل، بهذه الدرجة في أية وسيلة تواصل فردية مع الآخر، بل إن المؤسسة، نفسها، باتت تلجأ إليه، وليس أدلَّ على هذا الكلام من أن أعظم القنوات أو الصحف أو الإذاعات العالمية، باتت توجد لنفسها صفحة"فيسبوكية" وموقعاً إلكترونياً، لتوسيع دائرة التواصل، وإتاحة المادة المقدَّمة، مدى أطول، ومجالاً لامتناهياً، أمام المتلقين، في الوقت الذي اعتدنا فيه، موات المادة الخبرية التي تبثُّ عبرشاشة الرائي، أو المذياع، كي تؤرشف في قرص مضغوط، غيرقابل أن يكون في متناول كل من يريده، في اللحظة نفسها....!.

 

 

 

إذا كان النص الفيسبوكي، لمايزل في طورهلاميته الشكلية، من حيث علاقته بالتأصيل، كجنس خاص، فإنَّ ذلك يأتي نتيجة أسباب كثيرة، لابدَّ من التوقف عندها، وهي تتعلق بمسألة اختطاط أيِّ جنس إبداعي شكله، يعد أمراً بالغ الصعوبة، لاسيما وأن الأجناس الأدبية،  قد شهدت ضوابطها، على امتداد التجربة الإبداعية لدى الإنسان، ومن بين ذلك: "الشعر-المسرح-القص-الرواية- المقال"، وإن كنا نجد أن هذه الأشكال الإبداعية، ستستفيد من بعضها بعضاً، عبرالتعايش الاستعاري، بل إنها تستفيد من فنون أخرى، قديمة، معروفة،لاسيما الموسيقا، إلى جانب استفادتها من فنون جديدة كالسينما، وهوما يمكن استكشافه من خلال التركيز على اللقطة التي يشيع انتشارها، بكثرة، بل تكاد تكون الأكثربروزاً بين الكتابات الفيسبوكية، تقول مها بكر:

تفقّدتُ رأسي و هو يطاردُني     .
يأكلُ صورتكَ الممدّدة على الحائط     ,
و يرمي بقايا وجهي عليه من الإطار     ,
ينقرُ الهواءَ المتجمد في أنفي
يُطعمني للفناء و التراب    
يجمعُ حطامي     ,
يَهَبني لعظامه غمداً
يُقلّدني سيفاً مسموماً    
و ليمضي بلا ضجيج يكسر الأرض بقدميّ     
و يملأُ سلة الخبز بالغيم و الجراد    .

وبدهي، أن النص الفيسبوكي، يكتب من قبل أوساط هائلة،من"الفيسبوكيين" ممن لهم صفحات على شبكات التواصل الاجتماعي، لأن هناك من له صفحته الخاصة، بيد أنه يخصصها، لأجل انتقاء نصوص سواه، سواء أكانت دراسات، أو إبداعات، أو مقالات" كعبدالعزيز الجاسم" أوحكماً، أو روابط فيديوهات،أوربما يكرسها للتواصل الاجتماعي الفعلي، كي يتعارف على سواه، أما هؤلاء الذين يدأبون على الكتابة ففي يومياتهم، فإن هؤلاء أنفسهم، أصناف عدة، حيث منهم من يكتب المقال، أومن ينشرإنتاجه الأدبي القديم، أو من يكتب مذكراته، أو من ينشرنصوصه القصصية، بيد أن هناك أنموذجاً من الكتاب المعروفين، وغيرالمعروفين، ممن يكتبون نصوصاً ذات قيمة فنية استثنائية، حيث طالما يظهرإلى جانب الأسماء الكبيرة ذات الحضورالإبداعي، من لم يعرف بانخراطه في عالم الكتابة، بيدأن توافرهذا الفضاء الإلكتروني المجاني، أمامه، جعله يقدم نصوصاً تلامس اهتمام المتلقي يقول الجاسم:

 

  •  
    • البحرُ يُقَطِّعُ رؤوسَهُ على الصُخُور المسننة
      والمِقْوَدُ بين يَدَيَّ
      قد تحطَّم.

      **
      يوماً مَا، يا صغيرتي، ستحمليني
      إلى مقابر تلك التِّلال
      وإنْ خانتْكِ قُوَاكِ
      فقط
      بعينيكِ اتبعيني.


      لا يا مَرَارتي، لِمَ الخوف؟
      معهودةٌ ضجة الشيطان في رؤوسنا.
      فمتى ما عَطَس البحر
      طارتْ تَنُوْرَة البلَد عالياً.

.

وتعد كتابة النص الفيسبوكي  من قبل الناص، الوسيلة التي جعلته يقف أمام أسئلة، باتت تظهرأمامه، تتعلّق بقضية تجنيس النص الفيسبوكي: هل لهذا النص شكل خاص به، وهل له شروط خاصة؟، أين يتموقع هذا النص في ثنائية"السرد/الشعر"، وغيرذلك من الأسئلة التي يفرضها انتشارصنف كتابي جديد، بات يشكل جزءاً كبيراً من الإنتاج الكتابي اليومي المقروء، وهوما دفع ببعضهم، ليرى فيه، نصاً له خصوصيته، وعلاماته الفارقة التي تميزه عن سواه، بيد أن هناك من لم يجد فيه إلا مجرد تناصات مع أشكال سابقة، فإضافة إلى أن الشاعرراسخ الحضور، لايفرِّق بين النص نفسه الذي ينشره، سواء في الصحيفة، أو الموقع الإلكتروني، أو بين دفتي الكتاب،أو على بروفايله الشخصي، دون أية إضافة أو نقصان، وإن كان النص المضغوط، المكثف، هومن يجذب المتلقي، وفي التالي يوجه الناص، لاختيارالنص السريع، لتقديمه لقارئه، لاسيما وأن النص الطويل، هوالأقل تلقياً، على عكس النص القصير، الأكثرتلقياً، وذلك على مستويي:1-سهولة الإيصال2-عدد القراءات، وهذا ماسيكرس الشعورلدى الكتاب، الأكثرحنكة، وتعاملاً، وتواصلاً مع جمهرات متلقيهم، بأن يقدِّموا مثل هذه النصوص، السريعة، وهي التي تعلق بذاكرة من يوجه إليه الخطاب، ما يحقق  تفاعل  الأطراف الثلاثة في معادلة: النص-الناص-المتلقي، الأمرالذي  سيكتشفه، من خلال تجربته الشخصية، الفيسبوكي، ممتلك أدوات الكتابة، الذي لا يستند إلى أية تجربة ذات بعد زماني.

إن أوعية النشر، في ماقبل، كانت جدَّ محدودة، بالنسبة إلى الناص والمتلقي، في آن واحد، وهذا ما كان يعزز من مركزية النص، وسلطة الناص، إذ كان الجانب الخبري أو المعرفي اللذين يقدمان عبرأي منبرللنشر، يمارس دكتاتورية قصوى، حتى وإن كانت هناك، سلطات أخرى، صغيرة،  أوكبيرة، في مواجهته، بيد أن النص كان يتحصن بحواجزحماية، تجعل الخطاب فردياً،أبوياً، في الوقت الذي كانت أجهزة المناعة المصطنعة للنص، تخلق أدواتها، في مواجهة، مالايتناسب مع رؤيته، وهوما غاب، فجأة، في زمن العولمة، والثورة المعلوماتية، وتصلح الشبكة العنكبوتية،عامة، للاستشهاد بها، وفي طليعة أدواتها"الفيسبوك"، لتكون بمثابة ترسانة عالمية، عملاقة، تزيل أية مغنطة في منظومة جاذبية وسطوة وعاء النشرالقديم، ليرقِّي كل خطاب من أدواته، بما يناسب خوض غمارالمواجهة-في أي من مجالات الخطاب- الأمرالذي يجعل كل طرف، يحس أنه لابد من تطويرالذات، وهوما يدخل في مصلحة الخطاب نفسه، وإن كنا أمام خطاب وخطاب مضاد، في حالات معرفية عديد، يقول أحمد حيدر:

  كعادتنا

 في الضوء الخافت
نتتبعُ أخبارأجدادنا
في الحكايات
التي لا تعني أحدًا
سوى الأولياء
وذرّية كانتْ صالحة
نحن ُالأحياء الموتى
ونتسلى مع الريح
بالصفير والهزائم
كأننا بلا سموات
وأدارَ ظهرهُ لآلامنا
أبانا الذي في الأرض
أبانا الذي في ....
كأننا بلا آذار
والأشياء جميعها عادية
دم الشهيد والقصيدة
دموع الأرامل
ولا ينفصنا سوى إيوان

 

نص خارج التصنيف:

تأسيساً على ماسبق، يتضح أنه بالرغم من مرورحوالي ثمان سنوات، من إطلاق الفيسبوك، ليدخل في إطارالاستخدام العام، وقد بلغ انتشارالفيسبوك حداً غيرمتوقع، من قبل،  إلا أننا-حتى الآن-لا نستطيع أن نتحدث عن وجود نص خالص الفيسبوكية، كشكل،أو جنس كتابي، بل إن الفيسبوك حمَّال أشكال متباينة، وتجد كل تلك الأشكال عنواناً لها فيه، وكأن الأشكال الكتابية، باتت منجزة، ونهائية..!

بيد أن ما قد يناقض مثل  وجهة النظرهذه، هوأن النص الفيسبوكي، تفاعلي، حيث يمكن لما يكتبه الناص، أن يصبح مجرد عنوان، أو أخطوطة أولى، تأسست عليها نصوص تالية، تأتي جميعها، عفوية، إلا أن هذه السمة، لاتعد بدورها، كاملة الفيسبوكية، أيضاً، وذلك لأن مفهوم النص التفاعلي ظهرقبل أن يصبح هذا النص في حيز التداول العام، حين غدا في العام 2004في متناول طلاب جامعات ستانفورد، بعد أن كان خاصاً بطلبة جامعة هارفارد كوليدج، وليخضع بعد ذلك بسنتين-فقط-لتطورات جديدة، طرأت عليه، ضمن سلسلة تطوراته التي بتنا نلحظها، حتى هذه اللحظة..!

وبالرغم من كل ماذكر، فإن النص الذي يمارس تأثيره، ويتفاعل مع قرائه، ضمن اللغة الواحدة، على أوسع نطاق، هوذلك النص المكثف، الذي وجدنا نماذج له، في الشعرالعالمي، تحت تسميات متعددة، وأكثره رواجاً نص"الفلاش" حيث يكون عبارة عن ومضة سريعة، قوامها مفردات جد قليلة، يقدم خلاله الشاعر، صورة بسيطة، أومركبة، تكمن جدواها في استفزازيتها، وقد وجدت طريقها إلى آداب العالم عامة، على اختلاف اللغات الحية، تمتلك مقومات شعريتها، حتى وإن وجد فيها النص القصصي ضالته، أيضاً، كي نجد نصوصاً تصنف نفسها في دائرة القص، توائم النص الشعري ذاته،مايدعو في حالات كثيرة إلى اللبس بين عالمي هذين النصين، إلى تلك الدرجة التي يمكننا فيها،ملامسة شعرية في نص من ال"ق. ق. ج"، تفوق تلك الشعرية التي تكمن في نص شعري، أو على عكس ذلك، إذ يمكن أن نعثرعلى عناصرالقص في نص مصنف ضمن دائرة الشعرية، بأكثرمما هي متوافرة في ذلك النمط القصصي....!.

ومن هنا، فقد يكون الوقت مبكراً جداً، لاكتشاف نص فيسبوكي، له علاماته الفارقة، التي تميزه عن النصين السردي والشعري، وذلك لتعالقه، بل واستنساخه، مع هذين النصين، وعدم مقدرته، حتى الآن، على تأسيس نفسه، ولعلَّ السبب الرئيس-هنا-يكمن في سطوة النص السابق، المنجز، على مخيال الناص الفيسبوكي، إلى الدرجة التي لايستطيع الخروج من دائرة الأسرالمفروضة عليه..!.

ولعل سؤالاً من قبيل" هل ستشهد الأيام القادمة ولادة نص فيسبوكي"، مستوفي الشروط، وغيرمتقاطع مع تكنيك النص السابق عليه، نثراً وشعراً، لما يزل، حتى الآن، غيرقادر، على صياغة إجابته، اعتماداً على المنجز النصي الفيسبوكي، بالرغم من تلاقي المفردة المفتوحة على انزياحاتها الهائلة، إلى جانب الصورة، التي لاتستعصي على القراءة، بلغات العالم كله، بالإضافة إلى الموسيقا التي تشاطرالصورة في عالميتها، وهوما لايزال تحدياً كبيراً، لم تتمكن مليارات النصوص الفيسبوكية، من تجاوزه، لأن أية كتابة، تعد امتداداً لمنجز بضع السنوات الماضية، لم تقدم حتى الآن بشائر بمخاضات ولادة صنف كتابي، عسيرالولادة...!

المراجع:بروفايلات الشعراء مها بكرعبدالعزيز الجاسم أحمد حيدر

*فصل من دراسة طويلة

 

 

 

الواقع الاجتماعي و الثقافة العامة و تاريخ العراق يعطونا فكرة عامة لتوقع ما يقبل التطبيق و ما يُرفض او يُفشل في هذا البلد، ناهيك عن ما تتسم به المنطقة من الصفات و كيف تسيطر المثاليات او بالاحرى الغيبيات و الخرافيات و الروحانيات على العقلية العامة و بنسب مختلفة من مكان لاخر او من منطقة لاخرى او من طبقة و شريحة لاخرى، و نوعية العلاقات العامة و الصراعات و الاصح التقاطعات بين مسار شعوب المنطقة و توجهاتهم ، كل هذا يدعنا ان لا نتسرع في حكمنا على ما يمكن ان نلتزم به او نتفائل به، و هذا ايضا يفرض علينا ان لا نهلع في ركضنا وراء ما يمكن ان نلعب به جراء توقاعتنا من مدى تقبل المنطقة لتجسيد بعض المفاهيم التي تحتاج لارضية و عقلية و الية مناسبة، و التي يجب ان يصبح بعضها قابلا للنشر من خلال العمل على انتشاره قبل اي شيء اخر، كالثقافة العامة بين المجتمع، و عندئذ يكون قابلا لتجسيده كعملية طبيعية و واقع حال، كمفهوم الديموقراطية الاصعب تنفيذا بين المفاهيم الانسانية السياسية و الاجتماعية العامة .

كما نعلم، ان الديموقراطية الحقيقية، هي ليست  الانتخابات و اختيار من يحكم من خلال الية معينة فقط، و ان توفرت الحرية الكاملة او بشكل مطلق لتنفيذ تلك الالية . و كما نلاحظ من مجرى التاريخ و ما نحن فيه اليوم ايضا، كم من النظم الدكتاتورية و منها باسم الدين او القومية اومذهب او ايديولوجية او اية حجة كانت اعتلت على الحكم مستندة على ما سمتها الالية الديموقراطية و لكنها في الجوهر مزيفة، وكانت اخطر من السلطات الثيوقراطية و الملكية و الانواع الاخرى التي شهدها التاريخ و التي فرضت نفسها على الشعوب، و الديموقراطية الحقيقية منها براء .

في العراق اليوم و بعد عقود من الضيم، سقط راس الدكتاتورية بعملية خارجية فوقية مفاجئة لم تحضر لها اية ارضية و يمكن ان نشبهها باحدى الانقلابات التي حدثت قبلها في العراق او المنطقة عموما، الا ان اقرار الدستور الغامض و الفوضى التي عمت و ما فيه من الثغرات يدع اي متتبع ان يتشائم بتطبيق مفهوم الديموقراطية لوجود ما ينقضها من البنود و في جوهرها اضداد الديموقراطية الحقيقية ان قرانا جوهر الافكار التي استندت عليها لصيغة تلك البنود و العبارات، و يدع مجالا واسعا للمراوغة و فرض الافكار المشبوهة، ان توفرت القوة لدى المؤمن بتلك النية . غير ان وجود الدستور الدائم و تغير الاجواء العامة و تبديد الخوف وفٌر مجالا واسعا لاعادة اعداد الذات شيئاما، ان تشجعت العقليات التقدمية في الغور في السباق المحتدم، و بلغت الحال لواقع يحتاج للاستهلال بالبناء من الاساس الصحيح و في ظرف مختلف تماما لما تاسست فيه الدولة العراقية في بدايات القرن العشرين . المجتمع كما هو، الثقافة العامة على حالها، العقلية و بنسب كبيرة لم تخرج من الاطار التي فرضه الواقع طوال العقود، لم نر تغييرا مشجعا و كلما بدات العجلة تتحرك في الاتجاه الصحيح واجهتها الحواجز،عدا المعوقات الداخلية نلمس التدخلات الخبيثة المستندة على مصالح الدول و التوجهات و الافكار و العقائد الضيقة في المنطقة التي يمكنها ان تشل تلك التحركات ايضا قبل ولادتها .

برزت الى السطح بعد سقوط الدكتاتورية احزاب و تكتلات و تيارات، اختفت منها العديد كليا و خفت بريق الاخرى ، و بالاخص من كان خيالي التوجه و الهوى و العمل و الاهداف، و ازدهر من كان له الجذور التاريخية الممتدة في ثنايا المجتمع و هو يفرض نفسه متكئا على الواقع الاجتماعي الثقافي العام و على مستوى الفكر و التوجهات العامة، و هو يعمل وفق اليات مختلفة عن الاخرين و ان كانت متخلفة في جوهرها حتى النخاع ، كل تلك التي يمكن ان تسمى  بالتناقضات التي يحملها من اجل السيطرة و التكاثر العددي لاستغلاله في التصويت و ما تفرضه الانتخابات و التاثيرات العددية في الحياة السياسية العامة في العراق، في هذه الحال التي تفتقر الى تاثير النخبة و انعدام الطليعة في جميع الامور .

لازال التعصب بجميع انواعه و اشكاله سيد الموقف، فتعمل العديد من الاحزاب في الغرف المظلمة و هي تعزف على الوتر الخاص بتلك التعصبات و على النوع المفيد الملائم منه بالذات مع الزمان و المكان الذي يدفع باعلاء جماهيريته من اجل مواصلة السيطرة على زمام الحكم لتثبيت الذات اكثر و العودة بالبلاد الى ما كان و التفرد بالحكم لحين الوصول الى نقطة اللاعودة .

الديموقراطية الحقيقية ليست سهلة المنال و التطبيق في كل الظروف، و لا يمكن صنعها او فرضها او ايجادها في جميع الاجواء و الارضيات و العقليات . ربما الية ما منها يمكن استغلالها و في مجال ضيق لاجل غرض معين في نفس يعقوب و تسميتها بالديموقراطية .

ان الطابع العام لنشاة و نظرة و عقلية الانسان العراقي اعتمد على الاعتقاد بالقوة الخارقة الموجودة خارج افعاله و امكانياته و عقليته ، و يفرض عليه الاستناد عليه في افعاله و افكاره في الحياة الخاصة  و العامة، و التعامل مع ما يسير الدولة و الواقع السياسي ضمن هذا الاطار و التفكير و الاعتقاد و دون ان يعلم انه دخل الى النفق الذي يصله الى مكان يفرض عليه ان يطبق افكار مثالية مؤثرة على سلوكياته الاجتماعية و الثقافية و السياسية و المحاولات الخجولة للخروج منها تكون دون جدوى، و كذلك يصعب عليه الخروج منه بسلام شافيا من هذا الذي يمكن ان يسمى بالمرض الفكري الاجتماعي المعقد، وحتى على ارض الواقع وهو يجد نفسه في حال يخلق اشباحا  من الاخرين متوهما بامتلاكها القوة الخارقة التي يعتمد عليها و هي التي تنقذه في اية محنة يقع فيها، و هو متربى عليها منذ الصغر، و هذا هو اصل الفكرة و العملية التي يفرض على اخلاقيات و سلوكيات الفرد و المجتمع ما يسمح لصنع الدكتاتوريات او يوفر الارضية الخصبة لانتاجها و بروزها في هذا الواقع الاجتماعي السياسي العام .

 ضمن هذا الاطار من الثقافة  و الحالة النفسية العامة و العقلية و الواقع السياسي و الاجتماعي المفروض تلقائيا، السؤال الذي يفرض نفسه هو؛ هل بالامكان ان نتوقع مجيء يوم و نتلمس فيه ثقافة متجسدة مبنية على ما يدع الديموقراطية سهلة التطبيق و تكون مبنية على حرية الراي و احترام الاخر و ابتعاد الكره و الحقد و البغضاء الناتج من مسار التاريخ كافرازات للافكار الخرافية، و هل من فرصة سانحة على الاقل للايمان بالعدالة الاجتماعية و الافكار و الايديولوجيات المؤدية الى الطريق التي تصلنا لفرض المواطنة الصحيحة الخالية من العقد، ام نرى التكبر و حب الظهور و الجهود المبذولة لنيل الموقع الاجتماعي بالقوة و الاستيلاء على السلطة و امتلاك القوة هو الهم الوحيد  الذي يدفعنا غريزيا ما اكتسبناه للتعامل مع البعض . ان كان هذا كله يجتمع في مكونات قومية و مذهب و حتى عشيرة او فصيلة معينة بحد ذاتها كما في الاخريات و بنسب متفاوتة، فكيف يمكن تقييم الحال عند التعامل مع الاخر من حيث المذهب و الدين و القومية و ما يمتلك من الخصائص و السمات التي يمكن ان لا تكون هناك نقطة تشابه او مشاركة  بينهم . فان وصف المجتمع العراقي بمجموعة او تكتلات و العشائر البعيدة عن تسميته بالشعب من حيث معنى و مضمون المفهوم، او انعدام التماسك المطلوب لاسباب ذكرت في حينها، فكيف لنا بايجاد صفة و روح المواطنة الحقيقية للفرد بعيدا عن تلك التسميات التي غرزت في كيانه و بهذه العقليات الموجودة الان . فالمواطنة الصحيحة هي المطلب الاول لتطبيق الديموقراطية بعد الحرية و هي من الضروريات التي لا يمكن الاستغناء عنها باي شكل كان، و الا فالديموقراطية المتنفذة و ان كانت صحيحة ايضا ستكون عرجاء و لم تحقق مسار التقدم و لم تشهد الاليات الصحيحة و فرصة نجاحها ضئيلة جدا . اذن نشر ثقافة الديموقراطية في جو مشحون بمثل هذه الصفات و السمات العامة المنتشرة اصعب من المتوقع ، و به يجب سلك الطرق الاخرى المتوفرة لتطبيقها لحين ايجاد الارضية و ان كانت هناك فرص يمكن لبعض هذه  التطبيقات الخاصة لهذه المفاهيم  اعتمادها في فصول و اجزاء و بقع معينة من هذا البلد دون غيرها، و هذا ما يمكننا من تسهيل التنفيذ الكلي عند النضوج . و لنا ان نعترف و نتوقع دون احياز بان الفكر اليساري الواقعي و بما يتضمن من الخصائص المعتمدة كالعمل من اجل توفيرالعدالة الاجتماعية و الحرية و المواطنة السليمة، و عليه يمكن ان يكفل تطبيق الديموقراطية الحقيقية في مرحلة تاريخية معينة، و ما نحن موجودون فيه يقبل الاحتمال بنجاح الالية لتطبيقها، و لكن لا يمكن توقع مدى نسبة النجاح هنا ايضا .

الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 16:28

سمعة الحكومة.. عبدالمنعم الاعسم

 عندما تكون خارج العراق، وتلتقي اشخاصا مهتمين بالسياسة والاحداث من جنسيات مختلفة، ستجد، إذا ما كنت عراقيا، ان سمعة بلادك لا تنفصل عن سمعة حكومتها، بصرف النظر عن بديهيات الاختلاف بين الحكومة والدولة والشعب، وقد تُفجع حين تُفاجأ بان سمعة الحكومة العراقية، سيئة ام جيدة، تنسحب، في نظر الاجنبي، على مكانة وسمعة اي مواطن عراقي ، وقد تجد ما يخفف عليك او يساعدك على تفكيك هذه المعادلة التمعن في المقولة المحمدية البليغة "كما تولّون يولى عليكم" أو بحسب الكناية الشعبية "هذا الرغيف من ذاك العجين".
 على مسؤوليتي، وفي ضوء لقاءات شخصية بسياسيين واعلاميين وقراءات في المدونات والتلميحات والاستبيانات والمعلومات المتداولة بحدود ضيقة، اقول، ان سمعة الحكومة العراقية في الخارج لا تُسر اصحابها، ولا تريح المواطن العراقي الذي تعنيه سمعة بلاده، وله مصلحة بحسُن هذه السمعة، وقد يروي تجار ومهنيون وحتى دبلوماسيين عراقيين قصصا مؤسفة عن "إحراجات" يواجهونها بسبب تردي سمعة الحكومة في المحافل التجارية والديلوماسية والثقافية في هذه العاصمة او تلك.
 في لندن، قال لي إعلامي عربي، ومقدم برامج تلفزيونية، اثق في مصداقيته، انه صار يتردد في الدفاع عن مواقف حكومة بغداد، حتى المواقف التي لا غبار على سلامتها "لأن احدا لا يصدق ما اقول" واضاف "ان اصحاب حكومتكم وممثليها ومبعوثيها السياسيين يقدمون اسوأ انطباع عنها في الخارج" الامر الذي ينعكس في تقارير واستطلاعات تنشر على نطاق واسع "فتأتي سمعة حكومة العراق في طلائع الحكومات الاكثر سوءا في العالم".
 معهد "يبوتايشن اينستيتوت" الامريكي المستقل اجرى العام الماضي استطلاعا لقياس ثقة الناس وتقديرهم، وإعجابهم "ببلد ما"  باعتبار أن قوة البلد وتقدم ترتيبه في الاستطلاع يفيد في جذب السائحين، والاستثمارات الأجنبية المباشرة إليه، وقد شمل الاستطلاع 42 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم، وأهتم بقياس مستوى 50 دولة حول العالم، وقد حظي العراق، لشديد الاسى والاسف والمرارة والحزن بصفة الدولة  "الأسوأ سمعة" في العالم بسبب ما يعصف به "من الفساد، واهانة الحريات، وغياب القانون".
 نعم، حكومتنا سيئة السمعة في الخارج.. لشديد الاسف الف مرة.
***
"قل كلمتك وامش".
امين الريحاني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة(الاتحاد) بغداد

الحكم الاستبدادي يعتمد على اسلوب ونهج في سلطته الطاغية على مصادرة الحريات العامة وتكميم الافواه وخنق الحياة المدنية بسلسلة من القيود والاغلال بهدف ادخال الرعب والخوف وهواجس القلق في صفوف الشعب من سبيل اطالة
عمره المتسلط على الرقاب , والسيطرة الكاملة على مفاصل ومرافق الحياة اليومية . فقد عانى الشعب من هذه القيود الويلات والمصائب والخراب الذي طال الحياة العامة . وكان سقوطه المخزي هو نهاية حتمية للفترة المظلمة , وبدأ مرحلة
النور للحياة وللحرية التي حجبت وحرم الشعب من ثمارها دون ارادته  , وكان يوما عظيما حين تهاوى تمثال المقبور في ساحة الفردوس مع زغاريد الشعب باليوم المنشود ليختم فترة مظلمة وقاسية , وان فجر الحرية بدأ يلوح في الافق
بعد مخاض عسير وان قيم العدل والحق والسلام ستكون عنوان العراق الجديد , وبثقافة وفكر حر ابرز مفاهيمها التسامح والاخاء والتعاون والسلم الاهلي الذي يعمق وشائج اللحمة الوطنية , والبدأ بمرحلة التغيير الحقيقي والتقويم السليم لكل
المشاكل والمعضلات والازمات الحياتية , وستكون الممارسات الديموقراطية اساس التعامل اليومي الرصين , وستعلو الممارسات الانسانية باحترام حقوق المواطن وصيانة كرامته وقيمته الانسانية فوق اي اعتبار . لكن ممارسات العهد الجديد
وخاصة بعض الاطراف الاسلامية التي تملك القرار السياسي وبيدها مصير ومستقبل الوطن اخذت تتصرف بتوجيهات وتعليمات تختلف تماما ما كان متوقعا حيث الخروقات الكثيرة والاساليب الظالمة , واسلوب التعامل اليومي لا يختلف كثيرا
عن اساليب ونهج الفترة المظلمة , كأن ثقافة وفكر الدكتاتورية حية تنبض بالحياة وتطبق بمهارة وكفاءة عالية . لقد اثبتت التجربة السنوت الماضية المريرة بان بعض الاطراف الاسلامية تفتقر او لا تملك ذرة من المفاهيم الديموقراطية والحياة
المدنية و لا تعير اهمية الى الدستور الذي صوت عليه الشعب بالايجاب والذي يتضمن في بنوده ويؤكد بكفالة ممارسات الحريات العامة وحق المواطن في التعبير , وواجب الدفاع وصيانة كرامته وقيمته الانسانية وحقه في اختيار الحياة ضمن
الدستور ومن يخرق هذه المحرمات يحاسب مهما بلغ شأنه او حتى من اجهزة الدولة تطالها القانون وتعاقب . لكن ممارسات وسلوك الجهات المعنية تخرج عن جادة الصواب , وتمزق الدستور الذي يصون كرامة وانسانية المواطن . ان الاجراءات
القمعية التي مارستها بعض اطراف من الاجهزة الامنية تصب في خلق الخوف والرعب والاستهتار بكرامة المواطن واذلاله دون حق شرعي . ان التعسف واجواء الارهاب في زج افواج من الجيش العراقي في ممارسات قمعية بعيدة كل البعد
عن دوره الاساسي في المحافظة عن سور الوطن وصيانة وحماية المواطن من الزمر الارهابية التي تحصد السكان الابرياء بين فترة واخرى دون رادع يردعها في جحورها مثل الجرذان , وليس مهمة قواتنا المسلحة في اعمال تخرق الدستور
وتصادر الحريات العامة وتخنق المواطن في اجراءات تعسفية بحجة الدعوة الى الحفاظ على الاخلاق العامة والقيم الاسلامية والمحافظة على الفضيلة والتقوى والامر بالمعروف والنهي عن المنكر بطريقة استفزازية فجة وبالاجبار والاكراه
وبالعنف والاذلال بهدف شيوع التطرف الديني او السلفي . ان استغلال الدين كتجارة رابحة او لمأرب سياسية خبيثة , ستلحق اشد الاضرار بالمجتمع . وان هذه الاساليب تحاكي اساليب القرون الوسطى وتشبه الى حد بعيد نهج النظام
الدكتاتوري التي تعود عليها الشعب وتجرع علقمها , والان تعود من جديد بثوب جديد ولون جديد , ان هذه الاساليب الخبيثة تحرض على الفرقة واشعال الفتن الداخلية بحجة تطويع وتكييف الشعب على نهج واسلوب حياتي معين بغطاء ديني
سلفي بعيدا عن قيم الدين التي تدعو الى المحبة والاخاء ونبذ العنف . ان الممارسات الخاطئة والخبيثة جربها المفبور بحملاته الايمانية المزيفة بحجة التمسك بتعاليم الدين الاسلامي بالحفاظ على القيم والاخلاق والتقوى الى الله . لقد ارتكبت
الحكومة العراقية وبصمت المريب للبرلمان في الهجوم الشرس والبعيد عن الاخلاق والقيم الانسانية في اغلاق النوادي الاجتماعية والثقافية وتسعير بذور الحقد الشوفيني في ممارسة التطهير العرقي ضد الاقليات الدينية التي كانت اهل العراق
الاصلين الذين انشأوا حضارات العراق القديمة مثل الحضارة السومرية والاشورية والكلدانية والبابلية التي تمثل حضارة وادي الرافدين , هذه الاقليات الدينية تتعرض الى القمع والارهاب بهدف تطهير العراق من وجودهم واختيار طريق الهجرة
والابعاد القسري ( لماذا انتم هنا ؟؟؟؟ . ارحلوا الى اقاربكم في السويد واستراليا )ان هذه الاساليب الهمجية تمثل اساليب الحرب القذرة بالتطهير العرقي وتعتبر جرائم بحق الانسانية و لا تشرف العراق و لا تزيده قيمة او هيبة, بل تضر
بسمعته ومكانته في المحافل الدولية , وهي تصب في تقويض وتمزيق اللحمة الوطنية وتعمق جراح العراق وتزيد من حالة الانقسام وبالتالي تؤدي الى اشعال الفتن الداخلية وهذا ما تطمح اليه الزمر الاجرامية في العبث في الوضع الامني
ولهذا يجب الاسراع الى اطفاء هذه الحرائق الخطيرة ومحاسبة الفاعلين والمستهترين بحرية المواطن . ان على الاطراف السياسية مهمة وطنية واخلاقية في ادانة مثل هكذا تصرفات تمس كرامة و قيمة المواطن في هذا الوطن المنكوب
ومن عبث العابثين الذين يغييرون لونهم بالف لون ويغييرون جلودهم الف مرة بهدف تخريب البلاد وعودت الحقبة المظلمة مجددا في سماء العراق
جمعه عبدالله  
 

.في ذكرى اغتيال اللواء الركن والسفير عبدالرحمن القاضي في كرج المدينة الايرانية اثناء قيادته لسيارته حيث اغتيل من قبل شخصين كانا يقودان دراجة بخارية عند نقطة الاشارة الضوئية حيث يتوقف الشهيد عبدالرحمن القاضي يسأله احدهم هل انت عبدالرحمن القا...ضي فيجيبه بالإيجاب و يقوم الشخصان باغتياله بمسدسات كاتمة للصوت ولكن الشهيد اصيب في وجهه في الفك الايسر و سارع بقيادة سيارته مباشرة الى المستشفى ولكن يتضح ان الرصاص المستعمل كان مسموما و يغادرنا البطل عبدالرحمن القاضي شهيدا في هذا الشهر من سنة 1979 كان يوما مأساويا فقد فيه الشعب الكوردي رجلا مناضلا من اجل حقوقه مسلوبة

قيل ان الذين قاموا باغتياله هم من ازلام النظام السابق الذين لاحقوه الى ايران ايضا ويقال ان هؤلاء هم ازلام قادة احد الجحوش في منطقة كلار الذين كانوا يتحركون بتوجيهات النظام الصدامي السابق واليوم البعض منهم يشغلون المناصب المهمة في مؤسسات الدولة والاقليم لا بل هناك من يحاول ان يطلق قانون العفو عن هؤلاء ترى هذه هي مكافآت الشهداء ترى هل سيخضع امثال هؤلاء يوما ما امام القضاء ليس للانتقام بل لتحقيق العدالة

البطل عبدالرحمن القاضي لم يمت بل هو خالد بيننا وسيبقى دوره الكبير في كسر الهجمات العسكرية البربرية على كوردستان وخاصة في معركة هندرين واليوم هناك من يحاول ان يشوه التاريخ ويعطي البطولات لهذه المعارك بأسماء اخرين ان شعب كوردستان كله ناضل من اجل حريته وفي كل بيت له روايات بطولية كثيرة ان لم تكن في الجبل تكون في سجون الجلاد او اروقة الشوارع او في اقلام الشعراء ومقالات الكتاب وفي المقاهي الشعبية الا الذين تواطئوا مع النظام السابق وقتلوا ابناء جلدتهم او كانوا عيونا للاستخبارات والامن الصدامي نعم لقد كان الشعب هو اساس نجاح الثورة الكوردية ويبقى الشعب هو الباحث عن اسس الحرية وكان ايضا هو الضحية

تبقى في القلب عمنا الغالي اللواء الركن الشهيد عبدالرحمن القاضي

نهاد القاضي


نظمت جمعية الطلبة العراقيين في بولندا وقفة تأبينية للراحلين كامل شياع وهادي المهدي مساء السبت 8 ايلول في العاصمة وارشو.
 ابتدأ الحفل التأبيني بالوقوف دقيقة صمت حدادا على روحي الشهيدين وشهداء العراق. بعدها ألقى عريف الحفل خضير الاندلسي كلمة استذكر فيها مآثر الشهيدين كامل شياع وهادي المهدي في تفانيهما وأخلاصهما للناس والوطن جاء فيها (كامل شياع وهادي المهدي من القلة الذين قرروا العودة الى بلادهم لمواجهة الفوضى السياسية الحاصلة فيه. وبالوقت الذي حمل فيه المتنفذون سلاحا كاتما لإسكات صوتيهما, احتكما للعقلانية في مواجهة الفوضى السياسية الحاصلة. فشياع جاء بمشروع سلمي متكامل للنهوض بالثقافة العراقية , والمهدي رفع صوته في ساحة التحرير ووسائل الاعلام للدفاع عن حقوق الناس المشروعة في حياة كريمة).
ثم ارتجل الزميل دلزار بحزاني كلمة عرّف من خلالها بدور الشهيدين في التأثير على مسار الحركة المدنية في العراق, مقتبسا لأقوالٍ من ارثهما الثقافي والمعرفي في مجالات عدة.
بعدها توجه الحاضرون الى ساحة التأبين وهناك اوقدوا شموعا استذكارا لمسيرة الشهيدين الخالدين وكل شهداء العراق على انغام النشيد الوطني العراقي.
يذكر ان جمعية الطلبة العراقيين في بولندا عقدت اجتماعات عدة مع منظمات حقوق الانسان منها, العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش لمساندة المثقفين والناشطين في مجال المجتمع المدني في العراق, لما يتعرضوا اليه من انتهاك صارخ لحقوقهم المدنية في الدفاع عن الناس.
الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 16:22

حَقِيقة الإسْلام – 2 - بقلم : فرياد إبراهيم

 

ثم ان الإسلام يقيد الحرية الفردية وحق التعبير عن الرأي . والقدوة ومثلهم الأعلى محمد . فالشعراء كانوا اول ضحايه في مكة . وعلى مدى العصور عانى المفكرون والعلماء تحت جور الاسلام . وحارب الاسلام الشعراء خاصة لأنهم كانوا يمثلون جبهة بل نخبة المعارضة. واباد محمد اليهود واحرق قراهم لأنهم فضحوه . وهم الذين خلقوه فلولا ( ورقة بن نوقل وخديجة اليهودية ) لما اعترف به احد ولما عرف العالم الاسلام .ولان اليهود اذكياء. والكبار بالفطرة يحبون البله. دين يؤمن بالعنف والقسوة في مجابهة اي تغيير وانحراف عن مبادئ خرافية لا أساس لها في الوجود.

ايران منعت الحلاقيين . وفي باكستان يشوهون وجوه البنات بالتيزاب كي يحطوا من قدرهن ولكي لا يثِرن الرجال. والاسلام يعتبر العرب فوق الامم (نازية ) بدليل : (كنتم خيرامّة أُخرجت للناس-الآية). وبما ان الاسلام (حزب سياسي)  كحزب البعث استغله العرب لتمرير مخططاتهم التوسعية وتبرير اضطهادهم للشعوب المسالمة وإغتصاب أراضيهم وممتلكاتهم بالقوة.

كما حدث للشعب الكوردي تحت حملات الانفال بين 1986- 1989 اقتداء بانتصار السلمين في معركة (بدر الكبرى).

ثم انه دين (المتناقضات ) : في آية يقول ( لا إكراه في الدين ) وفي أخرى يقول ( لعنة الله على الكافرين –غيرالمؤمنين.)

وانه دين تجارة . اول معركة كانت بدافع تجاري ضد قريش اقترفت فيها اعمال سلب ونهب  للقوافل على نطاق واسع ووحشية وهمجية.

ومن أحد مبتكرات الاسلام قطع رؤوس الأعداء حتى صارت عادة  متبعة. فقطع رؤوس الأسرى والرهائن اصبحت سنّة متبعة ومبدأ ثابتا منذ (معركة بدر) .

ثم آثر محمد بالغنائم لنفسه ولله ، الآية 8 من الانفال.

ومحمد كان نفسه تاجرا متاجرا عاملا تحت إمرة امرأة يهودية.

وفي الحقيقة بدأ الاسلام الحقيقي الفعلي ب(غارة النخلة )  في الجزيرة بالاغارة على قوافل قريش . اي أن اساس الدين الحنيف وبنيانه هو قرصنة وقتل وقطع الطرق.

والاسلام كالبعث فيه رابطة الدين والولاء للحزب اقوى من صلة القرابة وصلة الرحم . فالإمام علي قتل عمه ( عَمْر ) في (معركة الخندق ) في قتال ثنائي بالسيف اي مبارزة.

وعودة للشعراء فقد قرب محمد الجهلة ومن لا اصل له من الصعاليك وكل وضيع المحتد، أعتمدعليهم في بداية دعوته لأن المفقود لا يملك شئيا يفقده فكانوا لذلك أشد تمسكا به كمنقذهم من الفقر والضياع.  وذلك على مبدأ ( أنا الغريق فما خوفي من البلل). وحارب الشعراء وعاداهم وفتك بهم لأنهم كانوا يمثلون الطبقة الواعية المثقفة وادركوا زيفه منذ اليوم الأول من دعوته . وكما قلت في مقالي (الكبار يحبون البله ) توعّدَهم بالجحيم ووعد البُله بالجنة . الحديث [ أكثر أهل الجنة من البُله.]

فصفى حسابه اولا مع الشعراء (الاعلام الحرّ)  تماما كما فعل طاغية البعث. اسكتهم . وكان الشاعر (ابو افّاك)  قد تجاوز المائة 100 عاما عندما أمر محمد بقتله لأنه سخِرَ من رسالته .

والشاعرة ( أسماء بنت مروان ) التي وصفت محمد بالقول : (الغريب الذي ليس منا). فامر محمد رجاله حالا فبقروا بطنها وهي حامل في شهرها السادس.

دين قَسرِيّ جبرِيّ قَمعِيّ .