يوجد 871 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

حلب - في ظل انقطاع التيار الكهربائي المستمر منذ حوالي الشهر والتي تشهدها الأحياء الكردية. قام المجلس الشعبي في حي الشيخ مقصود شرقي وغربي بإرسال لجنة للكهرباء تضم ستة اشخاص إلى منطقة حندرات للقيام بصيانة المحول الرئيسي الموجود فيها والتي تغذي كل من أحياء شيخ مقصود غربي وشرقي ومعروف.وصرح عضو من المجلس الشعبي في مدينة حلب أن مجموعة مسلحة تابعة لجبهة النصرة قامت باختطافهم ولا توجد معلومات دقيقة عن مصيرهم.
وفي ظل تردي الأوضاع الأمنية والخدمية في مدينة حلب تشهد الأحياء الكردية منذ قرابة الشهر انقطاعاً مستمراً للتيار الكهربائي، وتقع محولات التيار الكهربائي الرئيسية التي تغذي المدينة بالكهرباء تحت سيطرة مجموعات مسلحة تابعة للجيش الحر حيث يمنع دخول فرق الصيانة إليها.

دعـــــــــوة

 

على مدى أكثر من عشرين شهراً والشعب السوري يخوض غمار ثورةٍ عظيمة لنيل حريته وكرامته من نظامٍ أمعن في القتل والاستبداد والاجرام. ومنذ الأيام الأولى لهذه الثورة، كان شعبنا الكردي ركناً اساسياً فيها. وفي الوقت الذي لا يحيد فيه هذا النظام عن نهجه الأمني العسكري كسبيلٍ وحيد في التعاطي مع هذه الثورة، وبروز تدخلات اقليمية غايتها افتعال صراعات أهلية بين مكونات الشعب السوري، فإن شعبنا الكردي اليوم أحوج ما يكون إلى مزيدٍ من التلاحم ووحدة الصف في سبيل نيل حقوقه القومية المشروعة، والعمل مع باقي المكونات السورية على تحقيق الديمقراطية في البلاد بعد اسقاط النظام الديكتاتوري المجرم.

فجاء توقيع اتفاق هولير بين المجلس الوطني الكردي و مجلس الشعب لغرب كوردستان كضرورة ملحة لتوحيد الصف والخطاب الكرديين، والذي كان من ثماره انبثاق الهيئة الكردية العليا كإطارٍ جامعٍ لمختلف القوى الكرديّة. حيث خرج مئات الآلاف من جماهير شعبنا للتعبير عن تمثيل هذه الهيئة عن مطالبه.

إلا أن الكثير من بنود اتفاق هَولير بقي دون تطبيق على أرض الواقع، والهيئة الكرديّة العليا بقيت معطّلةً ودون حراك فعلي.

وجاءت الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة سري كانيه (رأس العين) من خلال دخول مجموعات مسلحة غريبة عن المنطقة، لتكون ناقوس خطرٍ، عمّا قد تؤول إليه أحوال مناطقنا الكردية، في حال استمرار الانقسام الكردي.

لذا، ندعو جماهير شعبنا الكردي في اقليم كوردستان إلى تظاهرة سياسيّة تحت الشعارات التالية:

- تفعيل المجلس الوطني الكردي وإيجاد آليّات عمل تنفيذية وشفافية أكثر في آلية إتخاذ القرار.

- تطبيق بنود إتفاق هولير جميعاً دون إستثناء، وتفعيل الهيئة الكردية العليا، على الصعيدين السياسي والميداني.

- العمل مع كافة مكونات المجتمع السوري، وخصوصاً في منطقة الجزيرة وحلب وريفها، للحفاظ عل السلم الأهلي، وقطع الطريق أمام التدخلات التركية وغيرها الساعية إلى افتعال صراعات أهليّة، بحجج وذرائع شتى.

- نبذ وتحريم العنف بكافة أشكاله في العلاقات السياسية والاجتماعية الكردية، واعتباره جريمةً كبرى.

الزمان: الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الجمعة 7/12/2012

المكان: هولير من أمام حديقة شاندر

 

منظمة اقليم كوردستان العراق

لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا –يكيتي-    

     

 

بعد أن حصلت على لقب (أول مراسل لفضائية دولية يدخل المناطق الكردية السورية و محافظة الحسكة في أخطر ظروف أمنية) و حصولي قبل الآن على شهادة صحفية من وكالة رويتز للأنباء، و كذلك من مؤسسة "إنتر نيوز" الدولية....  و سبع سنوات من العمل الصحفي و الإعلامي بدءاً من صحيفة ميديا الاسبوعية الصادرة في أربيل، و وصولاً إلى قناة الجزيرة    ......

 

للأسف لم يتم دعوتي إلى الملتقى الصحفي الذي يجري الآن في مدينة دهوك بكردستان العراق، و الملتقى حسب ما يقولون خاص للصحفيين الكرد السوريين و العراقيين، لكن للأسف الدعوات تمت على أساس الأحزاب و التنظيمات و المجالس السياسية.... بعيداً عن المهنية الإعلامية.......علماً أنني كنت مدعواً بشكل شفوي قبل 10 أيام، لكن قبل يومين علمت من لجنة الإعداد أن اسمي غير موجود في اللائحة، مما يعني أن دخولي إلى الملتقى سيكون تسللاً لا أخلاقياً    .......

أقول للقائمين و الحاضرين في الملتقى المذكور..... إذا كانت سيرتي الذاتية لاتعطيني لقب "صحفي كردي سوري" فتكفيني هذه الصورة  المرفقة مع هذا التوضح، تلك الصورة التي صورتها على أرض الوطن من مدينة قامشلو و من داخل جامع قاسمو أيضاً..... تكفيني لأن أُعرّف عن نفسي بمصطلح (صحفي سوري). و إذا كانت كرديتي لاتشفع لي و لا تعطيني حقي، آمل أن تشفع لي سوريتي.

بصراحة تامة...لست من الذين يحبون التكلم عن أنفسم، لأني اعتبرها صفة للمغرورين أو المرضى النفسيين، لكن اضطررت لهكذا حديث، كتوضيح على الأقل لزملائي الذين يسألونني عن عدم سبب حضوري و حضور العديدين غيري.

عاشت سوريا حرة أبية.... عاش أبطالنا الصحفيين على أرض الوطن و هم ينلقون أخبار وطنهم و ثورتهم في ظروف قد تكلف عليهم حياتهم.....

 

http://www.facebook.com/sherwan.melaibrahim

 

أربيل 5- 12- 2012

محمد عبدالله زنكنه: المتابع لصيغة ذهاب قوات بعض الاشخاص "القياديين" الى جبهات القتال المصطنعة في مناطق كركوك، و الملابس التي يرتدونها و قوافل السيارات الحديثة التي ترافقهم و القنوات الفضائية الكوردية التابعة لتلك "القادة" و التي تتابع تحركاتهم، يتبادر الى ذهنة أفلام سوبرمان و رامبو و باتمان الامريكية و التي فيها تولي أهمية خاصة لمنظر و ملابس بطل الفلم.

و بالمقابل نرى المالكي أيضا يحاول تقليد قيادة البارزاني و الطالباني بأرسال عرباته و سياراته في قوافل مهيبه الى ساحات الوغى لقتال سوبرمانات و طرزانات البارزاني و الطالباني الذين وصلوا الى المنطقة بكامل عدتهم.

هؤلاء الذين عاشوا حياة البيشمركة البسيطة ، هؤلاء الذين كانوا يتباهون بفقرهم و بملابسهم المهترئة، هؤلاء الذين كانوا يهزون مضاجع الجيش الصدامي بأرادتهم صاروا اليوم يلبسون الاقنعة المزركشة و النظارات الشمسية المكعبرة من أجل أخافة العدو في مسرحيات الغرض منها الدعاية الشخصية فقط و ليس حتى الدعاية للكورد و لحكومة الاقليم.

لنرى سوبرمنات و رامبوات البارزاني و الطالباني  ماذا سيفعلون. هل سيحررون كركوك و المناطق الاخرى أم سيعودون بخفي حنين أدراجهم و يتركون المنطقة كما هي في (كما كنت) عسكرية و لا يبقى للشعب الفقير سوى رؤية أبطال فلم تحرير كركوك لعام 2012 الوهمية بطولة مجموعة من سوبرمنات الطالباني و رامبوات البارزاني و أخراج المالكي و أنتاج أردوغان.

...............

صوت كوردستان: الصورة هي للمالكي و هو هارب في كوردستان ايام العهد الصدامي... و هذا هو جزاء حماية الكورد له 

 

تباينت مستويات مبادرة كبار المسؤولين في الدولة بكشف ذممهم المالية لهيئة النزاهة رغم أن ثلاثة أسابيع فقط تفصلنا عن نهاية العام.

وأظهرت كشوفات معدلات الاستجابة نصف الشهرية التي تصدرها دائرة الوقاية في الهيئة أن رئاسة الوزراء سجلت عند منتصف تشرين الثاني استجابة بلغت75% مع تحرك مؤشر التجاوب في مجلس النواب من (27) الى (29) بالمئة فيما ظلت الدرجة (25) بالمئة في رئاسة الجمهورية ممثلة باستمارة الرئيس جلال الطالباني.

واستلمت الدائرة استمارات الكشف من جميع رؤساء الهيئات والجهات غير المرتبطة بوزارة والمحافظين عدا (إقليم كردستان) وتلقت استمارات (26) وزيراً ليس بينهم وزراء الداخلية والنقل والتعليم العالي والبحث العلمي والاتصالات والصناعة والمعادن.

يذكر أن كشف كبار المسؤولين مدنيين وعسكريين لذممهم المالية يمثل واحداً من المؤشرات المهمة لتحديد مدى التزام المكلفين بشغل مناصب قيادية بقيود مسؤولياتهم الرسمية وعدم استغلالها لتحقيق مصالح شخصية أو استغلال الصلاحيات للاستحواذ على المال العام أو الإثراء بالرشوة.

يذكر أن لوائح هيئة النزاهة تلزم المسؤولين المدنيين من رئيس البلاد حتى المدراء العامين والعسكريين حتى رتبة مقدم بالإفصاح عن مداخيلهم الشهرية وزوجاتهم وأبنائهم الذين يعيلونهم وتثبيت العقارات والسيارات والأسهم والودائع والثروات التي يمتلكونها بهدف قياس نسب تضخمها بعد تولي المسؤول منصبه الرسمي والتحقق من شرعية مصادر الزيادة الطارئة على تلك الممتلكات والمداخيل

منذ أن تسلم نوري المالكي مقاليد الحكم في جمهورية العراق، وهو يحرض الشارع العراقي العربي ضد الشعب الكوردي في إقليم كوردستان، حيث يكرر في كل مرة في لقاءاته الصحفية "أن وقعت حرب هذه المرة مع الكورد ستكون بين العرب و الكورد و ليست بين الحكومة و الكورد" يلاحظ المرء بكل بساطة، سذاجة هذا الهاوي السياسي، القادم من مدينة الهندية، وهو يعترف علناً، أن جميع الحكومات العراقية المتعاقبة، وآخرها الديكتاتور صدام حسين، لم تجرؤ أن تسمي حربها ضد الشعب الكوردي بحرب العرب و الكورد، بينما هذا الذي كان لاجئاً في كنف حكومة ولاية الفقيه في إيران، و يأتمر بأوامرها، يحاول أن يشعل فتيل حرب عنصرية ضد الشعب الكوردي في الإقليم الكوردستاني الفتي، و يريد يلطخ أيادي العرب بدماء إخوانهم و شركائهم في الوطن. يجب على هذا الهاوي، أن يعي جيداً، أن قرار إعلان الحرب بيديه، لكن قرار إنهائها ليس بيديه، بل بيد الشعب الكوردي الذي سيقرره في ساحات الوغى، كما كان يفعل مع الذين قبل مالكي  حكموا العراق وأعلنوا حروباً ظالمة ضد الكورد فلم تقف تلك الحروب إلا بقرار من قادة الشعب الكوردي، و يكون ذات الشيء مع الحكومات الديكتاتورية اللاحقة، إذا دفعها غبائها و جازفت بشن حرب عنصرية على إقليم كوردستان.إن نوري المالكي و حزبه.. يحملون الضغينة والعداء ضد الشعب الكوردي حتى أثناء تواجدهم في إيران، التي كانت تغدق عليهم حكومتها الأموال الطائلة، و كنا نقرأ حينها صحفهم و أدبياتهم التي كانت تطبع في مطابع الدولة الإيرانية و التي كانت تعكس أفكارهم العدوانية، ومنذ ذلك التاريخ كانوا يَعدون الشعب الكوردي بالويل و الثبور، وما عنجهيتهم و غطرستهم، إلا استمراراً لذلك الهوس العنصري الذي يسيطر على  تصرفاتهم و قراراتهم غير المسئولة تجاه إقليم كوردستان. بالأمس أوعز إلى قواته المسلحة التي يقودها رفيق بعثي كان بدرجة عضو شعبة، بتنفيذ جريمة شبيه بجرائم الإرهابيين الذين يضربون مدن العراق بالهاونات و يفرون إلى أوكارهم الغارقة في الظلام والتخلف، كذلك يفعل قوات المالكي، حيث وجهت فوهات هاوناتها نحو مدن و قرى كوردستان، و قصفت مدينة دوبز الكوردستانية بأربع قذائف هاون، لزرع الخوف و الفزع في نفوس أهلها الكورد، أنها طريقة صدامية عاهدناها، فليطمئن حاكم بغداد، نحن الكورد اعتدنا على هذه التحرشات الصبيانية منذ عقود، ولا تؤثر على إرادتنا قيد أنملة، و يكشف هذا العمل الإجرامي لكل ذي عينين، أن العنصريين قصار النظر، نقول لهم، أنسيتم، أن غاز الخردل لم و لن تثبط عزيمة الشعب الكوردي، وما قذائف هاوناتكم وطلعات سمتياتكم إلا دافعاً قوياً لصمود و ثبات الكورد على أرض وطنهم كوردستان. وفي عمل عدائي آخر كشفه البارحة الأمين العام لوزارة الپيشمرگة اللواء (جبار ياور) أن رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، سلح المستوطنين العرب في محافظتي ديالى و كركوك، وهذا أيضاً بمثابة إعلان حرب على الإقليم الكوردستاني، وإلا ما الدافع من إعادة تسليح المرتزقة من جديد لبث الفوضى و عدم الاستقرار في المدن الكوردية، ألم تكفي الأعمال الإرهابية التي تنفذها هذه المجاميع المسلحة، التي جاء بها نظام البعث المجرم لتغيير ديموغرافية مدن كوردستان.

 إن الشيعة الناطقون بالعربية في العراق، يقفون الآن في مفترق الطرق، إما أن يناصروا الذين يسيرون على خطى الحسين (ع) من أبناء العراق و كوردستان الشرفاء، لإنهاء التوجهات المجنونة لحاكم بغداد الذي يلبس ثوب الشيعة. وإما أن يآزروا الباطل الذي يريد أن يحارب بسيف معاوية، و بهذا سوف يضعون أنفسهم في موقف مخزي، و سيلعنهم التاريخ كما نعل قتلة الحسين بن علي عليهما السلام. يستحسن بهم أن يتخذوا من آية الله العظمى السيد (محسن الحكيم) (قدس) قدوة لهم. وكذلك آية الله السيد علي الحسيني (السيستاني) أدام الله ظله الشريف، و المراجع الأخرى العظام، أحفاد الإمام علي بن أبي طالب (ع) الذين أكدوا أن المرجعيات ملتزمة بفتوى آية الله الحكيم "تحريم مقاتلة الكورد"  أنه لواجب ديني على الذين يقلدوا هؤلاء المراجع العظام، أن يسيروا على نهجهم الإنساني، و ينئوا بأنفسهم عن التورط بموقعة حَرة جديدة يريد أن يقوم بها حاكم بغداد ضد الشعب الكوردي أحفاد صلاح الدين الأيوبي، الذي لولاه لكان نوري اسمه الآن جورج أو جون، و يعلق في رقبته صليب، و حسينيات و مساجد المسلمين كانت كنائس وأديرة.

 في الختام أود أن أكرر بيتاً من الشعر ذكرته في مقال سابق، و نذكره هذه المرة، لأن الذكرى تنفع، يمجد الشاعر و قاضي قضاة الشام محي الدين بن محمد المعروف ب (ابن الزكي) الشعب الكوردي، قبل أكثر من ثمانية قرون، إبان حكم الدولة الكوردية الأيوبية، لمصر و بلاد الشام و اليمن و كوردستان، ودفاعه البطولي عن حياض المسلمين، وتحريره لمدنهم واحدة تلو الأخرى من الصليبيين، يقول:

     الحمدُ  لله  ذََلتْ  دَوْلًتْ  الصًلبي  ...   وَعَزً بِالكُرْدِ دينُ المصطفى العربي.

   وَ فَتحكم حَلَباً بِالسًيفِ في صَفَر   ...    مُبَشًِرٌ  بِفتوحِ  القدسِ  في  رجب.

وفي قصيدة أخرى يناصر آل البيت النبوة و يذم و يهجو مَن غصب منهم الخلافة:

أدين بما دان الوصي ولا أرى ... سواه وإن كانت أمية محتدي                                                                    ولو شهدت صفين خيلي لا غدرت... و شاء بني حرب هناك مشهدي                                                              لكنت آسن البيض عنهم تراضياً ... وأمنعهم نيل الخلافة باليد.

هذا هو الموقف البطولي، لن ولم يمحى من التاريخ أبد الدهر، بعد مضي أكثر من ثمانية قرون عليه، نستشهد به ونقف له إجلالاً و إكراماً، ونأمل أن يقتدي به الآخرين، و يسيروا على نهجه الإنساني النبيل، لكي يُخلدوا في التاريخ كما خُلد القاضي والشاعر و الإنسان ابن الزكي، وآخرون من الذين استصرخوا الحق عبر التاريخ، و واجهوا جبروت الباطل بشجاعة و عزيمة و اقتدار، وزهقوا الباطل، لأن الباطل كان زهوقا. 

                                                                                             

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر نائب عن ائتلاف دولة القانون، الأربعاء، أن رئيس الحكومة نوري المالكي ليس زعيم "ميليشيا عربية" حتى يحارب الكرد، واصفاً الاتهامات الموجهة إليه بتسليح العشائر العربية في كركوك وديالى بأنها "أكاذيب كردية".

وقال هيثم الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المالكي هو مسؤول بحسب الدستور والقانون عن بسط الأمن في كل أرجاء العراق وإقليم كردستان يعد جزءاً منه"، مؤكدا أن "المالكي هو رئيس وزراء منتخب صادق مجلس النواب على اختياره وهو ليس قائداً لميليشيا عربية حتى يحارب الكرد".

واعتبر الجبوري أن "مهمة المالكي هي  بسط الأمن ومحاربة المفسدين"، متسائلاً بالقول "إذا كان القائد العام للقوات المسلحة لا يمكنه الرد على من يريد تعكير مزاج الأمن في المناطق المختلف عليها فمن يمكنه ذلك".

وبشأن التصريحات الكردية عن تسليح المالكي للعشائر العربية بكركوك وديالى، اعتبر الجبوري أن "هذا الحديث عار عن الصحة"، مشيراً إلى أن "الموجودين في المناطق المختلطة هم عبارة عن جيش اتحادي يضم عرباً وكرداً وتركمان ومسيحيين".

وتابع الجبوري أن "الاتهامات بتسليح العشائر هي أكاذيب اعتاد عليها بعض القادة من إقليم كردستان"، مؤكدا أن "بعض القادة الكرد يريدون أن يصوروا أن هناك حرباً قومية بين العرب والكرد بينما الحقيقة هي أن هناك حكومة اتحادية عليها بسط الأمن وهناك تمرد من إقليم كردستان".

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

وأعلنت حكومة إقليم كردستان أن وفداً من الإقليم برئاسة رئيس حكومة الإقليم السابق برهم صالح وصل إلى بغداد، اليوم الثلاثاء (4 كانون الأول 2012)، مبينة أنه سيجري مباحثات مع جميع الكتل السياسية بشأن الأزمة القائمة بين بغداد وأربيل، فيما وصل رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، إلى إقليم كردستان وعقد فور وصوله اجتماعاً مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني  لبحث الازمة الراهنة.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيسا للجمهورية وحامياً للدستور وليس زعيما حزبيا، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، أول أمس الأحد (2 كانون الأول 2012)، السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهدا بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

السومرية نيوز/ بغداد
قدم رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، لرئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني مقترحا لحل أزمة بغداد وأربيل تضمن انسحاب قوات الجيش والبيشمركة من نقاط التوتر واستبدالها بالشرطة، فيما اعتبر البارزاني المقترح إيجابيا.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "رئيس مجلس النواب قدم خلال لقائه رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في محافظة أربيل، مقترحاً جديداً يتضمن انسحاب قوات الجيش والبيشمركة من نقاط التوتر واستبدالها بالشرطة المحلية"، مبيناً أن "المقترح يأتي من اجل تخفيف وطأة الأزمة وضمان عدم حدوث مواجهة عسكرية مباشرة".

وأضاف المكتب أن "البارزاني اعتبر المقترح بأنه ايجابي على أن يطرح للنقاش في اجتماع اللجان المشكلة الفنية والعسكرية لطرفي الأزمة"، مشيراً إلى أن "رئيس مجلس النواب من المؤمل أن يعقد اجتماعاً مع رئيس الوزراء نوري المالكي بعد عودته من أربيل".

وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وصل، أمس الثلاثاء (4 كانون الأول 2012)، إلى إقليم كردستان وعقد فور وصوله اجتماعاً مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني  لبحث الأزمة الراهنة.

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيساً للجمهورية وحامياً للدستور وليس زعيماً حزبياً، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، في (2 كانون الأول الجاري)، السفير الأميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهداً بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

بغداد / مصطفى الاعرجي

اكد النائب عن القائمة العراقية عمر الجبوري : ان انتشار قوات البيشمركة خارج اطار اقليم كردستان فيها تمرد واضح على الدستور العراقي  موكدا بقاء البيشمركة بيد اقليم كردستنان فيها خطر على زعزت الوحدة الوطنية في العراق .

وقال الجبوري لصحيفة " الاستقامة الالكترونية " انه لا يجوز لقوات البيشمركة القيام بتحركات خارج حدود الاقليم لانها تعتبر خرق للدستور اضافة الى ضرورة قيام تلك القوات بتسليم اسلحة الجيش السابق التي استولت عليها خلال سقوط النظام السابق الى الجيش الاتحادي.

واشار الجبوري " ان عرب كركوك يناشدون الحكومة الاتحادية بضرورة القيام بمهامها وفق احكام الدستور في المادة (1) التي تؤكد على ان جمهورية العراق جمهورية اتحادية واحد والدستور ضامن لهذه الوحدة كذلك  عن المادة   (109) التي تلزم السلطات الاتحادية بالحفاظ على وحدة العراق وسلامته.

واوضح الجبوري " وجود بعض القوات المرتبط مع بعض  القوة في الاقليم او المحافظات العراقية يعتبر خروج على ثوابت النظام الاتحادي موكدا ان فيها خطر على زعزت الوحدة الوطنية في البلاد.

http://www.alestiqama.com/news.php?cat=siasy&id=5511

صوت كوردستان: بعد  تصريح البارزاني الى جريدة الزمان اللندنية بأنهم لا يريدون تقسيم العراق  بل يريدونها عراقا موحدا و بعد كل الي يعرفه الجميع عن عراقية الطالباني و تمسكة بدستور العراق أصدرت قيادة البيشمركة و في تدخل لها في السياسية بيانا  يؤكدون فيها العيش في عراق ديمقراطي موحد و فدرالي و بهذا  تتضح الصورة لدى الشعب الكوردستاني حول نية القادة الكورد و بأنهم لا زالوا  يعملون على تأسيس عراق ديمقراطي و موحد و ليس هناك شئ أسمة تحرير الارض  و تأسيس الدولة الكوردية.  و ما دام العمل كذلك فلا ناقة لنا في هذة الحرب العراقية و لا جمل. حربنا هي حرب الاستقلال و ليس حرب تأسيس العراق الموحدة. حربنا هو حرب الانفصال و ليس حرب منع تقسيم العراق.

 

     نص الخبر

بعثت بخطة سلام الى بغداد...البيشمركه: الكرد يريدون العيش في عراق ديمقراطي دون   مشاكل

الاتحاد:

إستقبل وزير البيشمركه في حكومة اقليم كردستان شيخ جعفر شيخ مصطفى وبحضور الفريق شيروان عبدالرحمن والفريق جبار ياور أعضاء لجنة العمل العليا المشتركة،

 

يوم الأحد، الجنرال مارتن نائب مدير مكتب التعاون الأمني للجيش الأمريكي في العراق والوفد المرافق له والذي ضم نائب القنصل الأمريكي في أربيل وعددا من مستشاري مكتب التعاون الأمني في العراق. وتم في اللقاء بحث آخر محاولات عملية الحوار والمباحثات بين وزارة البيشمركه ووزارة الدفاع العراقية، وخاصةً مشروع وزارة البيشمركه لحل الأزمة الحالية الموجودة في المناطق المتنازع عليها، وشكر الجانب الأمريكي من جانبه وزارة البيشمركه على محاولاتها معبرين عن أملهم بأن يتم توجيه المشاكل نحو تهدئة الأوضاع وعدم حدوث أي توترات. وأعلن وزير البيشمركه بعد ذلك "بأن قوات البيشمركه تم تحريكها فقط لأغراض دفاعية، ولاتوجد أي نية للهجوم وزيادة التوترات في الأوضاع". وأكد مجدداً، بأن الكرد يريدون العيش في عراق ديمقراطي ومن دون مشاكل، كما إنتقد الوزير رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بأنه "يريد عن طريق السياسات المتشنجة والتهديد وإستخدام الجيش في النزاعات السياسية أن يقوم بحل المشاكل، وهذه السياسة سوف تعود بنا إلى عهد نظام الحكم السابق في العراق والذي كان يؤمن دائماً بنظام الحكم الفردي، لذا فإن الكرد مستمرون في عملهم من أجل إستتباب الأمن والسلام في المنطقة، وبهذا الشأن فإن الكرد يريدون ضمانات لأنهم لايستطيعون ترك حقوقهم الدستورية أكثر من ذلك، ولايسمحون وبأي شكل من الأشكال التجاوز على حقوقهم". وفي نهاية اللقاء، أرسل وزير البيشمركه خطة السلام لوزارته إلى بغداد عبر هذا الوفد مرة أخرى، وهذه كمحاولة أخرى لحل المشاكل بين الطرفين.

من جهة أخرى، استبعد النائب المستقل في مجلس النواب النائب صباح الساعدي أن يحصل الصدام العسكري بين الجيش العراقي وقوات البيشمركه كون ابناء المحافظات اخوة فيما بينهم، وطالب النائب الساعدي خلال مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء في بغداد الكتل السياسية وخاصة ائتلاف دولة القانون والتحالف الكردستاني بالكف عن التصريحات المتشنجة رافضا في ذات الوقت التداعيات المتصاعدة بين الاقليم والمركز وتطور الامور الى التحشيد العسكري فيما بينهما واعرب النائب الساعدي عن ترحيبه بدعوات المراجع الدينية الخاصة والتي تدعو الى ضبط النفس وايقاف التصريحات النارية والركون الى الحوار المتبادل لحل الازمة الراهنة.

 

{ السفير : نيوز }

كشف مصدر سياسي عراقي مطلع، امس الثلاثاء، أن رئاسة الجمهورية حولت مقر نائب رئيس الجمهورية المدان بالإرهاب طارق الهاشمي الى دار لضيافة كبار الضيوف، وبين ان الرئاسة فوجئت بعد مغادرة الهاشمي العراق بأن مقره كان من أفخم المقار التابعة لها.

وقال المصدر إن "رئاسة الجمهورية قررت ومنذ أشهر تحويل مقر نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المحكوم بالإعدام والمقيم حاليا في تركيا الى دار للضيافة لاستقبال الرؤساء والوفود التي تزور العراق"، مبينا أن "المبنى يوقع ضمن المنطقة الخضراء هو تابع لرئاسة الجمهورية".

واوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "لجنة من رئاسة الجمهورية زارت مقر الهاشمي بعد خروجه من العراق وتفاجأت بأنه كان من أكثر المقار التابعة للرئاسة ترتيبا وفخامة"، لافتا إلى أن "الهاشمي صرف الكثير من الأموال من مخصصات الرئاسة على المقر من أجل تطويره".

وبين المصدر أن "رئيس الجمهورية جلال طالباني أوعز للجنة التشريفات في الرئاسة لإعداد المكان كدار للضيافة وتخصص لكبار المسؤولين، وهي حاليا جاهزة لاستقبال الضيوف".

ويمتلك نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المحكوم بالإعدام مكتبا ويقع بالقرب من قصر السلام الذي تتخذه رئاسة الجمهورية العراقية مقرا لها منذ العام 2005 ، فيما كان يقع مقره الرسمي في المنطقة الخضراء المحصنة، والتي يوجد فيها مقر الحكومة العراقية والسفارتين الامريكية والبريطانية وبعثات دبلوماسية.

وتعد مصادرة مقر الهاشمي الرسمي في المنطقة الخضراء والذي جاء بعد قرار رئاسة الجمهورية في العاشر من شهر تشرين الاول الماضي بإيقاف راتب ومخصصات الهاشمي الشهرية، دليلا على مضي الرئاسة في انهاء الدور السياسي لنائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام والذي لم يصدر قرارا من البرلمان العراقي بإقالته لحد الان.

وكان نائب الرئيس العراقي الذي حكم عليه بالإعدام ثلاث مرات قد لجاء الى تركيا بداية العام الجاري ليشعل توترات بين تركيا والعراق.

وجاءت الأحكام التي صدرت بحق الهاشمي غيابية كونه في المنفى في تركيا بعد هروبه في كانون الاول 2011 من إقليم كردستان العراق عقب صدور تهم ضده.ومنحت تركيا الهاشمي إقامة دائمة على أراضيها، كما سربت وكالات أنباء غير مؤكدة أفادت بأن أنقرة منحت الهاشمي ايضا الجنسية التركية وهو ما دفع بعض النواب في البرلمان العراقي إلى مطالبة الحكومة بإسقاط جنسية الهاشمي العراقية بسبب تخلليه عنها.

وكانت الحكومة قد اتهمت الهاشمي بالضلوع في 150 عملية تفجير واغتيال منذ 2005 لحد عام 2011، وقد رفض الهاشمي الاتهامات معتبرها ذات دوافع ثأرية سياسية صادرة عن غريمه المالكي.

{ السفير : نيوز }

وصف النائب عن /كتلة التغيير/ محمد كياني، المحكمة الاتحادية بأنها آلة بيد رئيس الوزراء نوري المالكي وأداة لنمو الدكتاتورية وكذلك السلطة القضائية اسيرة بيد اشخاص "غير حيادين"، مشيراً الى أن المالكي يريد السيطرة على العراق من خلال اللعب على النعرات القومية.

وقال كياني: إن المالكي يعمل  على التفرد بالسلطة من خلال سيطرتها على كل أجهزة الدولة لإضعاف مجلس النواب من خلال المحكمة الاتحادية.

وأضاف: أن الخلاف الاخير بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم جاء على خلفية رغبة المالكي بإدارة المناطق المتنازع عليها بصورة منفردة من خلال كسب ود العرب السنة المتواجدين في هذه المناطق واللعب بالشعور القومي العربي ضد الشعور الكوردي وهذه النعرة القومية تؤدي الى فشل المالكي وفشل الدولة.

واشار النائب عن كتلة التغيير الى: أن المحكمة الاتحادية اصبحت آلة بيد المالكي وأداة لنمو الدكتاتورية وتكريسها وكذلك السلطة القضائية اصبحت بيد اشخاص ليس لديهم شخصية ولا حيادية في التعامل القضائي.

وكان النائب عن / ائتلاف العراقية / أحمد المساري،انتقد نهج رئيس الوزراء نوري المالكي، وقال :انه تفرد بالسلطة واقصائي للآخرين، داعياً الحكومة الاتحادية الى تقبل الرأي والنقد.

المصدر : موقع سبه ى باللغة الكوردية

ترجمة : مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

[ بسبب عدم معالجة قضية كركوك خلال السنوات الماضية ، إنتقد مراقب سياسي السلطة السياسية في اقليم كوردستان معتقدا  ؛ إن هذه السلطة التي تُدير كوردستان حاليا ليست لديها القدرة والإرادة في معالجة قضية كركوك .

قال الدكتور كامران منتك الأستاذ الجامعي والمراقب السياسي ل(سبه ى ) : لقد أثبتت الأحداث الجارية في العراق بأن قيادة إقليم كوردستان ، حتى الآن لم تتمكن من معالجة القضايا ، وإن الأحداث تدل بأن القيادة السياسية للإقليم هي المسؤولة بالدرجة الأولى عن الفشل الذي لحق بالكورد . وهو يعتقد أيضا إن الحاجة ماسّة الى قيادة سياسية جديدة للاقليم ، يقول ؛ منذ سقوط النظام البعثي لم تتمكن القيادة الحالية للاقليم من المحافظة على المناطق المستقطعة . لهذا يجب على الكورد أن يُفكِّرَ في قيادة أخرى ، لأن هذه السلطة الموجودة التي تدير كوردستان لم تتمكن من معالجة قضية كركوك ، وليست لها الارادة في معالجتها أيضا .

وهكذا يعتقد ، الى الآن فإن المشكلة بين بغداد والاقليم قد آستخدمت كسلاح لتصدير المشاكل الداخلية للاقليم ، وقال أيضا ؛ الآن بات الأمر وكأنه قد  وصل الى النهاية فالحكومة المركزية قد تعزّزت قواها ، وإنها تهدِّد بجديّة ] ! .

 

إن مفهوم الحرية مرتبط بالفطرة البشرية , فالإنسان ومنذ الأزل يبحث عن الحرية وعن الحقيقة , حقيقة وجوده , حقيقة الحياة , حقيقة الخالق والواجد لهذه الدنيا والخليقة , فكينونة ألإنسان ترفض الخضوع والخنوع والاستسلام لإرادة الغير من البشر والطبيعة , وهذا هو السر في نشوء وتطور المجتمعات والحضارات , فوجود القيود والحدود على حرية الفكر والعقل والإرادة البشرية تقتل الإبداع والتطور والنمو , فالإنسان يحارب ويناضل ويدفع بالغالي والنفيس في سبيل حريته... وفي أحيان كثيرة يدفع حياته ثمناً لهذه الحرية ...

وهناك الكثير من ألآراء والتعريفات المتعلقة بمفهوم الحرية , الشرقية منها والغربية , فمفهوم الحرية عند البعض في مجتمعاتنا تختلف عن مفهوم الحرية عند المجتمعات التي تفهم روح الحرية ومعناها الحقيقي , وكلٌ من منظوره الخاص ...

 

يقول الفيلسوف والعالم ألماني إيمانويل كانت :

لا أحد يستطيع إلزامي بطريقته كما هو يريد كما يؤمن هو ويعتقد هو وأن هذا هو الأفضل لي وللآخرين لأصبح فرحا وسعيدا , كل منا يستطيع البحث عن سعادته وفرحه بطريقته التي يريد وكما يبدو له هو نفسه الطريق السليم , شرط أن لا ينسى حرية الآخرين وحقهم في الشيء ذاته .

 

أما الفيلسوف ألانكليزي جون لوك فيقول :

الحرية الكاملة هي التحرك ضمن القوانين الطبيعية وإمكانية اتخاذ القرارات الشخصية والقرارات بشأن الملكية الخاصة دون قيود ، كما يريد الإنسان ودون أن يطلب هذا الإنسان الحق من أحد ، ودون التبعية لإرادات الغير أيضا .

 

ولا يمكن إغفال التصور الإسلامي للحرية فالحرية في المنظور ألإسلامي معلومٌ وجلي , فقد منحَ الله سبحانه وتعالى ألإنسان الحق والحرية في الاختيار كما قال تعالى في سورة البلد:    }وهديناه النجدين    {    (10) أي طريقي الخير والشر وفي سورة الكهف:    }فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.....   {(29) , وهناك مقولة شهيرة أثر قصة معروفة تنسب لأحد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم أجمعين يقول فيها , أاستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ...

 

من جملة هذه الآراء والتعريفات يمكن القول بأن الحرية هي : قدرة ألإنسان وحريته على اختيار ألأصلح والأمثل لنفسه ومصلحته حسب مفهومه وإدراكه , دون أي قيد أو شرط  من الغير, شريطة أن لا يتجاوز على حقوق وحريات الآخرين ويسبب لهم الحرج والأذى ...

 

وكما أسلفنا فمفهوم الحرية تختلف من الغرب عن الشرق , ففي الغرب هو بمثابة الهواء والماء للفرد والمجتمع فحكوماتها ملزمة أخلاقياً أمام شعوبها ومواطنيها بتوفير الحرية , وهي للجميع , من حرية التعبير والرأي إلى حرية الجنس والشذوذ وحتى ضرب الحكام والرؤساء بالبيض الفاسد والطماطم وتمثيلهم بدمى الحيوانات والصور الكاريكاتيرية في معظم وسائل الإعلام وهي كلها عندهم ضمن حرية التعبير, فهذه البلاد تمنح الحرية ليس لمواطنيها فحسب بل لكل من تطأ قدماه تلك البلاد , والحرية هناك هي الحقوق المطلوبة والواجبات المفروضة , وهي منصوصة بقوانين ودساتير , فهذه هي الحرية عند الغرب ...؟؟

 

من المحزن القول أن مفهوم الشرق للحرية يختلف ؟! فالشرق لم ولن يعرف معنى وحقيقة الحرية وجوهرها ألأصلي , شعوباً وحكومات !!

 

فهذه الجهة من الكرة ألأرضية تعاني من أَزَمَة تصل إلى حد الجفاف في مفهوم الحرية , رغم هطول غيث الديمقراطية والحرية فيها مؤخراً ؟!

 

فالحكومات في الشرق مرغمة بفعل الضغوطات الدولية (ولتحسين صورتها) في أعطاء الشعوب فسحة ومجال لممارسة نوع من الحريات ألا وهي الحرية السياسية كإنشاء الجمعيات والمنظمات والأحزاب وممارسة بعض الطقوس الديمقراطية كالمظاهرات , (هذا إذا كان هناك مظاهرات) والسماح لهم برفع أللافتات والأصوات لدرجة الصراخ فالنتيجة هي تمرين الحناجر والأكتاف على رفع الأصوات والأيادي  دون النظر إلى مطالب تلك الجماهير وحقوقها المسلوبة , فهذه هي المنة والحرية الممنوحة عند الشرق؟!

وهناك فئات مجتمعية معينة فاعلة تنظر من منظار ضيق لهذا المفهوم وكرست كل إمكانياتها وطاقاتها وأصبح توجهها منصباً على بعض الممارسات التي شوهت وحرفت هذه الحرية , بل وصل ألأمر عند البعض في ممارسة الحرية إلى درجة ألاستهتار والميوعة مما أثر سلباً على جوهر وصورة الحرية الجميلة , فانتُهك ستارها الذي يَمنح ألإنسان ألأمن والاستقرار والتطور , وذلك بإطلاق كم هائل من الشهوات والرغبات في أقل وقت ممكن للوصول إلى قمة اللذة بل ذروتها , هذه هي الحرية عندنا , فهل من مزيد ...!!

 

ورغم أن الكل ألان يمارس الحرية وبحرية , فلا أثر ولا آثار لما يسمى الحرية الحقيقية , فأين الحرية في الشرق يا ترى ؟؟ هل الحرية بإعطاء الفرصة لرفع الشعارات ؟؟ أم الحرية بإطلاق الشهوات والنزوات ؟؟

 

المأمول من الشعوب التي تعاني من فقدان الحرية أن تستثمر بصورة صحيحة الحرية وتدرك قيمتها وسرها الحقيقي , وأهميتها في كرامة الإنسان وسعادته في هذه الدنيا ؟؟

 

الحرية الحقيقية يا سادة يا كرام , تبني البلاد وتصون العباد , وهي من تصنع الحياة ...

 

 

 

خندان – وجه رئيس الوزراء العراقي بكتاب رسمي بقطع رواتب حماية رئيس جمهورية العراق، فيما رفض وزير الدفاع العراقي وكالة طلب المالكي هذا.

وكشف مصدر خاص في تصريح لــ "خنــــدان" ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وجه بأعتباره القائد العام للقوات المسلحة كتابا خلال الايام الماضية الى سعدون الدليمي وزير الدفاع وكالة، طالبه فيه رسميا بقطع رواتب حماية رئيس جمهورية العراق.

واوضح المصدر الخاص لـــ "خندان" ان وزير الدفاع وكالة رفض تنفيذ مضمون كتاب نوري المالكي.

واعلن المصدر ان هناك دوافع سياسية لقرار المالكي هذا، منوها الى ان المالكي تحجج بأن عدد حماية رئيس الجمهورية هو عدد كبير

بغداد/ أصوات العراق: عزا مصدر عسكري رفيع في لواء البيشمركة بمحافظة كركوك، سبب مجيء قواته الى المحافظة، الى انها أتت  لتغيير القوات المحتشدة هناك منذ ايام بما يضمن الراحه العسكرية للمقاتلين، منوها أن الوضع الامني في المحافظة "هادئ ومستقر".
وقال امر لواء البشمركة في كركوك، اللواء شيركو فاتح لوكالة "فرانس برس" إن "الوضع الامني في كركوك هادئ ومستقر وان هذه القوات التي وصلت جاءت لتغيير القوات المحتشدة هناك منذ ايام بما يضمن الراحه العسكرية للمقاتلين".
ووصلت الى مشارف كركوك من الناحية الشمالية يوم امس، قوات خاصة كردية ، شملت مدرعات ودبابات واليات اخرى.
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، قد اتهم سلطات اقليم كردستان، بتصعيد الازمة، محذرا من "مخاطر لا تحمد عقباها"، في وقت وصلت قوات كردية جديدة الى مشارف كركوك في خطوة قال مسؤولون اكراد انها تهدف الى استبدال قوات اخرى.
وتشهد العلاقة بين بغداد وحكومة اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي ازمة حادة بسبب خلافات عدة اخرها تشكيل بغداد "قيادة عمليات دجلة" لتتولى مسؤوليات امنية في مناطق متنازع عليها.
وقد انعكس الخلاف توترا على الارض حيث قام كل من الطرفين بحشد قوات قرب مناطق متنازع عليها خصوصا في محافظة كركوك الغنية بالنفط شمال بغداد والتي يعيش فيها معظم مكونات الشعب العراقي.
م هـ ا (خ)

وافق حلف شمال الاطلسي على نشر صورايخ باتريوت على الحدود بين تركيا وسوريا.

واتخذ القرار في اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الاطلسي في بروكسل وسط مخاوف غربية من ان تستخدم سوريا اسلحة كيمياوية.

وكرر الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندريس فان راسموسين ما قالته الولايات المتحدة من أن استخدام الرئيس السوري بشار الاسد الاسلحة الكيمياوية ضد السوريين "لن يكون مقبولا على الاطلاق".

وقالت سوريا إنها لن تستخدم اسلحة كيمياوية ضد السوريين "تحت اي ظرف".

وجاء اجتماع وزراء خارجية الناتو بطلب من تركيا لما تصفه بـ "دعم" دفاعاتها على طول الحدود مع سوريا.

وقال راسموسين بعد الاجتماع إن الحلف "وافق على زيادة قدرات تركيا الدفاعية. نحن عازمون على الدفاع عن تركيا واراضيها".

وقال مسؤولون في الناتو سابقا إن مثل هذا الاجراء سيكون دفاعيا تماما.

ويقول جيمس روبينز مراسل بي بي سي للشؤون الدبلوماسية إن قرار الناتو ينم عن التضامن مع تركيا واشارة للرئيس بشار الاسد الا يوسع نطاق الحرب ضد شعبه خارج الحدود السورية.

ويعتقد ان سوريا تمتلك اسلحة كيمياوية، ومن بينها غاز الخردل وغاز السارين، وهو غاز اعصاب شديد السمية، في عشرات المواقع في البلاد.

وزار فريق من الناتو عددا من المواقع في تركيا استعدادا لنشر الصواريخ التي يمكن استخدامها لاسقاط اي صواريخ او طائرات حربية سورية تعبر الحدود.

ولكن بعض المحللين يقولون إن نشر الصواريخ قد يستغرق عدة اسابيع.

وحذر الرئيس الامريكي باراك اوباما الاسد من انه سيواجه "عواقب" اذا استخدم اسلحة كيمياوية ضد السوريين.

ويقول نشطاء إن اكثر من 40 الف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة ضد الاسد في مارس / اذار 2011. وفر الآلاف من سوريا كما اضطر نحو 2.5 مليون سوري الى مغادرة ديارهم الى مناطق اخرى داخل سوريا.

bbc

صوت كوردستان:  لربما يعمل الساسة و المسؤولون في حزبي البارزاني و الطالباني على استغلال الظرف الحالي من أجل فرض جيوش المسؤولين على الكورد على اساس أنهم سيدافعون عن كوردستان ضد المالكي الصديق القديم و العدو الجديد للقيادات الكوردية.

في هذة الازمة تبين أن للبارزاني و الطالباني و غيرهم من المسؤولين في الحزبين الحاكمين جيوش خاصة بهم شخصيا و هذة الجيوش تتحرك بأوامر شخصية و ليس بأوامر وزراة البيشمركة التي تحول وزيرها الى دليل لهذة الجيوش و لعبة في أيدي الجيوش الشخصية  التي تذهب الى منطقة كركوك دون أوامر من الوزير بل أنها تذهب بأوامر من البارزاني و الطالباني .

الى الان تبين و حسب قناة التغيير التابعة لنوشيروان مصطفي أن للبارزاني 3 الوية  خاصة به و للطالباني لوءان خاصان به شخصيا و لمنصور البارزاني أبن  الرئيس مسعود البارزاني 3 افواج و لنيجير البارزاني ابن أخ الرئيس مسعود البارزاني لوء خاص به و لسداد البارزاني قوة أخرى خاصة  و لمسرور البارزاني  ابن الرئيس مسعود البارزاني جيش سري  خاص به، هذا اضافة الى رعيل الحراس الخاصين بالمسؤولين في الاقليم.

خلال 21 سنة من عمر حكومة الاقليم و الميزانيات التي يتمتعون بها أوصلوا أقليم كوردستان الى هذا الحد من الفساد،و بدلا من  تشكيل جيش كوردستاني موحد  و الالتزام بدستور الاقليم قسموا أقليم كوردستان فيما بينهم اقتصاديا و أداريا و عسكريا و يدعون بأنهم و بهذة الصيغة سيشكلون دولة كوردية ؟؟؟  و السؤال الذي يطرح نفسه هو: بأي شكل ستنسق هذة الجيوش الشخصية المتمركزة في مناطق كركوك فيما بينها في حالة نشوب حرب بينهم و بين جيش المالكي الذي يتحرك  بأوامر من قيادة مركزية منظبة!!!!

الخوف كل الخوف أن يكون ما يجري في كركوك استعراضات و مزايدات لجيوش شخصية ستترك المنطقة  تحت رحمة البعثيين في أخر المطاف. لان تواجد تلك الجيوش هي عكس جميع القوانين الحربية المعتاد عليها. فالجيوش التابعة للرؤساء و للمقربين ترسل  الى جبهات القتال فقط في حالة عدم تمكن الجيش الاعتيادي من الدفاع عن منطقة معينة. و في منطقة كركوك لم تحصل لحد الان أية مواجهة عسكرية و البيشمركة لم تدخل المعركة بعد مع جيش المالكي و لم تفشل البيشمركة في المواجهة أو تتعب منها كي يرسل جيوش الرؤساء و الاشخاص الى تلك المنطقة و في أستعراضات عسكرية يضطر فيها المتحدث باسم البيشمركة جبار ياور الى الكذب من أجل التستر على تحرك تلك القوات. 

الأربعاء, 05 كانون1/ديسمبر 2012 00:07

واثق الجابري - لماذا لا تكشف ملفات الفساد ؟؟

.
اتخاذ القرارات احياناّ يحتاج الى الجرأة والشجاعة والتفاني ونموذج الادارة والمسؤولية يتطلب الشعور بمسؤولياتها والانضباط والالتزام لدرجة التضحية بالنفس وكثير من تجارب الشعوب كانت شواهد لم تكن مثلاّ لأغلبية النخبة السياسية فقد أقدم وزير ياباني على شنق نفسه لوجود فضيحة ادارية في وزارته وعاقب نفسه قبل ان يعاقبه القانون ووزرائنا ومسؤولينا لا يتزحزحون ولا ينتحرون  ليس لتحريم الانتحار لأنه قتل للنفس المحترمة رغم ان بعضهم يشجع على ثقافة الانتحار والموت المجاني بالتفجير او قتل اّلاف الفقراء بسلب لقمة عيشهم والياباني لم يكن يصلي ولا يرفع شعارات دينية تستند الى العدالة الاجتماعية وسبقة انتحار وزير النقل لسقوط طائرة ووزير الزراعة توشيكا ماتسؤكا62 سنة لإتهامه بالفساد واستغلال المنصب الوظيفي واستقال وزير النقل المصري لتصادم قطار مع حافلة تنقل الاطفال وأقيل وزير الدفاع ورئيس الاركان الروسي لأتهامهم بشبهة فساد صفقة السلاح مع العراق , لم يفكر مسؤول عراقي الا ما ندر يوماّ بالاعتراف بالذنب او الاستقالة ولم تتراجع القوى الساندة لهم من الدعم بالتذرع بحجج واهية وتبرير وحين الاثبات يرشق الأخرين بإتهامات شتى من فساد او خيانة وسوء خلق واجتثاث  ليتحول الفساد الى ظاهرة عامة لا يخجل ولا يتردد فاعلوها , وزارات تتخبط في قراراتها وتلكوء في مشاريعها وفساد يدور في اروقتها ونواب مشتركين معهم متغاضين يسهلون مرور صفقاتهم ومراقبين منهم سراق  فلم نسمع التراجع  في التخاذل من شرف الواجب استخدموا المنصب تشريفاّ من غاب شرف مهنيتهم وريعاّ يدر ربحاّ ومغانم وجاه لمن تلطخ ماضيهم بالسواد  بمشاريع ربحية وابتزاز من اقلية سيطرت بقوة على الملفات من بطانتها الفاسدة وحاشية منتفعة معتاشة على امتصاص الدماء ابعدت الكفاءات والطاقات والحرفية والمهنية والنزيهة  عن طريقها كي تصول وتجول بلا انتقاد ولا رقيب ولاضمير ليكونوا مافيات متحركة وحيتان مبتلعة لتمتد اذرعها  وحينما تكشف عوراتهم تتعالى اصواتهم كأصوات العاهرات في الاسواق غير اّبهات لمثلبة رفع الصوت وعدم محاسبة نفسها عن عيوبها , تهديدات لم تأتي من فراغ وكل هذه العصابات تستند الى قواعد سياسية ومليشيات لتصفية من يقف بطريقها نحو رذيلة خيانة الوطن والمواطن واخفاء الملفات والتلويح بها لغرض المقايضة والمزايدة واستخدامها عند الحاجة لتسوية مفاسدها , واصبح من واضح الاشارة للفساد والقتل بالوصف المشوش والقول إن جهات سياسية تقف فما المانع من اعلانها للرأي العام ام ان الفساد يتحول الى فساد اعظم بالتسوية وتشكل اللجان وتدفن القضية تحت هذا الاجراء بعد سلسة من المفاوضات والرشاوي , رئيس الوزراء دائماّ ما يلوح بوجود ملفات فساد تطيح برؤوس كبيرة وعادة  تتم الاشارة بالاسم بعد ترتيب الاوراق ونقل الاموال والاستقرار في دولة اخرى ليحكم غيابياّ كمن يحكم على ميتاّ او ينتظر متهم ليحكم عليه بعد ان يموت ولا جهود لأعادة تلك المليارات , تلويح الملفات في احيان كثيرة يمس سيادة وأمن الدولة والتغاضي والسكوت عن الفساد يجعل المسؤول شريكاّ ومنغمساّ في الحرام والاحتفاظ بهذه الملفات تظليل للعدالة وتعطيل للقانون وتواطيء ونية واضحة للاستعداد للمشاركة او المقايضة والاغرب من ذلك هو طلب رئيس الوزراء من بعض الوزراء الاستقالة او فتح ملفاتهم وهذا ما يعني ( إنهب وإهرب ) وهذا تستر واستخدام الملفات بشكل شخصي  , فما الذي يمنع رئيس الوزراء او اعضاء اللجان المكلفة بكشف الفساد او غيرهم من المسؤولين اعلان اسماء المسؤولين امام الرأي العام لتعريتهم وكشف تحايلهم وخداعهم ,,, 
 

 

 

وسط حضور كبير من الجالية العراقية  والسويدية, رعى المركز الثقافي العراقي في السويد, الامسية الخيرية التي اقامتها لجنة التضامن السويدية العراقية (سيسك), وبدعم جمعية فرقة طيور دجلة, لدعم واسناد مكتبتي الاطفال في بغداد, اللتان اسستا بمبادرة لجنة التضامن السويدية العراقية وتداران بالتعاون مع رابطة المرأة العراقية في بغداد.

في بداية الامسية رحب الاستاذ نجم خطاوي بالضيوف الحضور باسم  المركز الثقافي العراقي :

(( الحضور الكريم....

اسعدتم وطاب مساؤكم وأهلا وسهلا بكم جميعا باسم المركز الثقافي العراقي في السويد في هذه الامسية التي نتشرف باستضافتها ورعايتها في بيتنا وبيتكم جميعا المركز الثقافي العراقي, والتي تقيمها لجنة التضامن العراقية السويدية سيسك وبالتنسيق والدعم من جمعية فرقة طيور دجلة.

تولي الشعوب والامم اهتماما استثنائيا بالنشأ الجديد والطفولة وهي محقة تماما فمن يريد ان ينشأ مجتمعا معافى تسوده قيم المعرفة والتسامح والرقي عليه ان يبدأ اولا من رياض الاطفال ومدارس النشأ الاول ومن الاطفال, وعبر اشاعة ثقافة السلام والوئام ونبذ العنف والتطلع الى المعرفة والقراءة وتطوير المواهب والامكانيات.

ولعل الاهداف التي تأسست منها لجنة التضامن السويدية العراقية تقول الكثير وسط حاجة المجتمع العراقي في العيش بأمان وحرية وديمقراطية بعيدا عن الارهاب والعنف وكل اشكال التميز الموجه ضد النساء والاطفال, ومن اجل الحقوق المدنية للناس في مجتمع يضمن التكافؤ لجميع افراده دون استثناءات.    

نشيد بالجهود الطيبة والنبيلة التي تكونت من اجلها سيسك وبنشاطها, وبالعمل الطيب والمشهود للنساء العراقيات في رابطة المرأة العراقية في بغداد على المهمات الانسانية التي يقدمنها للطفولة العراقية وللنساء في بغداد والعراق.

امنيات بأن تكون هذه الامسية بادرة طيبة تكللها نشاطات مشتركة بيننا.

الشكر لكم في سيسك و جمعية فرقة طيور دجلة على تعاونكم مع المركز الثقافي العراقي و اقامتكم هذه الامسية في موقع المركز.

Ge Bagdads Barn en fristad

لنحمي الطفولة العراقية.

امسية سعيدة للجميع .)).

مضمون كلمة المركز نقلتها السيدة وداد زكي الى اللغة السويدية.

السيدة سهير بهنام رئيسة جمعية فرقة طيور دجلة رحبت بالحضور الضيوف بكلمة باسم الجمعية اشادت فيها بجهود لجنة التضامن الانسانية في مجال خدمة الاطفال والمجتمع في العراق, وبالتعاون والمساعدة التي تقدمها جمعية فرقة طيور دجلة لإسناد مشروع دعم مكتبات الاطفال في العراق, مشيدة بتعاون واهتمام المركز الثقافي بإقامة هذه الامسية.

السيدة سمية ماضي قرأت نصا شعريا جميلا عن الطفولة العراقية والحلم في ان تعيش في اجواء التسامح واللاعنف.

السيدة انيتا ليلبورن رئيسة لجنة التضامن السويدية العراقية رحبت بالحضور الكريم شاكرة المركز الثقافي العراقي على تعاونه مع اللجنة في اقامة هذه الفعالية, وبالتعاون الذي تبديه جمعية فرقة طيور دجلة في اسناد فعاليات ونشاطات لجنة التضامن. وفي حديثها باللغة السويدية تناولت السيدة أنيتا ظروف تشكيل لجنة التضامن السويدية العراقية سيسك في دعم ومساندة الشعب العراقي ضد الحصار ومن اجل الديمقراطية, وتوسع نشاطها بعد التغير الذي جرى في العراق عام 2003, واهتمامها بموضوع الاطفال العراقيين عبر تكوين مكتبتين لهم الاولى في في منطقة الكرادة في بغداد, والثانية في مدينة الصدر(الثورة) في بغداد ايضا. ثم قدمت عرضا تفصيليا موثقا بالصور ومقاطع الفيديو عن نشاط المكتبتين في تنمية مواهب الاطفال في القراءة والرسم والالعاب, وكذلك في حقهم في ان يعيشوا في اجواء بعيدة عن الحرب والعنف والقسوة والتميز. كما تناولت الدور الذي تقوم به المكتبتين في ايجاد جسور مشتركة واجواء صداقة وتعاون والفة اجتماعية بين الاطفال, وكذلك في تقوية اواصر التعارف والمحبة والتعاون بين اولياء امور الاطفال. وحول موضوع العنف المسلط ضد الاطفال والنساء اشارت السيدة أنيتا الى الدور الذي تقدمه لجنة التضامن في الدعوة والتثقيف لان تعيش النساء في مجتمع بعيد عن العنف الاسري والمجتمعي, وأن تضمن حقوقها في العمل والسكن والمساواة, وان ينشأ الاطفال في بيئة طبيعية خالية من العنف والقسوة. كما تناولت في حديثها النشاط الذي تقوم به المكتبتين في اطلاع الاطفال العراقيين على الكثير من كتابات الكتاب السويديين المترجمة الى اللغة العربية, وكذلك المطبوعات والكتب العراقية التي تصدر في العراق, حيث يزور المكتبتين يوميا العديد من الاطفال وعوائلهم من اجل القراءة والاستفادة من الخدمات التي تقدم لهم في الرشد والنصيحة والمعلومات. وعن ظروف عمل المكتبتين اشارت السيدة انيتا الى كونهما تداران بالتعاون بين نساء رابطة المرأة العراقية في بغداد ولجنة التضامن السويدية العراقية, مشيرة الى الصعوبات المالية الكبيرة التي ترافق عمل ونشاط المكتبتين في ظل شح الدعم الحكومي العراقي لهذا الجهد الثقافي المتميز, والذي يفرض على المنظمة القيام بفعاليات خيرية في العراق و السويد من اجل الدعم المالي لتسير امور المكتبتين ونشاطهما.

السيدة وداد زكي قدمت  مختصرا لحديث السيدة انيتا ليلبورن باللغة العربية, مع بعض التوضيحات التي تخص النشاط والفعاليات بكونها من المؤسسات للجنة التضامن وتعمل حاليا في اللجنة كمراقبة للشؤون المالية.

الفقرة الاخرى في برنامج الامسية كانت دعوة الحضور لتناول الشاي والقهوة والكيك والمعجنات .

ثم تجول الحضور في ارجاء السوق الخيري الكبير والمتنوع الذي اقامته المنظمة بالتعاون والتنسيق مع الزميلات في فرقة طيور دجلة, وضمت محتوياته الكثير من المقتنيات والتحف والحلي واللوحات والحاجات المنزلية, والتي جمعتها المنظمة من تبرع اعضاءها وأصدقائها الطوعي, وطاولة لنماذج كتب الاطفال ومعلومات عن اللجنة والمكتبتين, وكان السوق الخيري موضع رضى واستحسان الحضور, وانعكس ذلك في دعم ومساندة الحضور في شراء الحاجات, والتي كانت بأسعار رمزية. في السوق الخيري ساهم الفنان فؤاد الطائي بالتبرع بلوحتين فنيتين, وكذلك الفنان شاكر بدر عطية بالتبرع بلوحة فنية اقتناها احد الحاضرين بعد المزاد.

 في الامسية قدمت فرقة طيور دجلة تبرعا ماليا, اضافة لتبرعات اخرى جمعتها عضوات الفرقة وتبرعن بها, اضافة للمساهمة بجزء من مبيعات البومها الغنائي الذي اصدرته مؤخرا. الشاعر نجم خطاوي تبرع بمجموعة من اصداراته الشعرية دعما للسوق الخيري. السيدة ماري أنيل مديرة مشروع مكتبة الكرادة في بغداد ساهمت بنشاط وحيوية في الامسية عبر التعريف بنشاط وفعاليات ومهمات سيسك ونوع المطبوعات والكتب المتوفرة للقراءة في المكتبتين في بغداد.

الجزء الاخير من الامسية كان قراءات لنصوص شعرية قدمها الشاعر العراقي جاسم محمد باللغة السويدية من مجموعته الصادرة في السويد باللغة السويدية, ونالت القصائد استحسان ورضى وتمتع الحضور, خصوصا وإنها كتبت بالأساس باللغة السويدية ومن شاعر عراقي. الشاعر جاسم محمد تبرع بنسبة من ريع كتابه لدعم المنظمة. اختتمت الامسية بقرعة اليانصيب والتي حصل الفائزون فيها على الهدايا, وتوادع الجميع على أمل اللقاء في مناسبات قادمة.في نهاية الامسية التقى ممثلون عن لجنة التضامن وجمعية فرقة طيور دجلة وعدوا حصيلة التبرعات ودعم السوق الخيري وكانت الحصيلة 13559 كرونة سويدية والتي ستسهم بقسط يسير في تطوير المكتبتين وفي امكانية توسيع النشاط وفتح المزيد من المكتبات في كل انحاء العراق.

كانت الامسية فرصة طيبة للقاء والتعارف وابداء التضامن مع اطفال العراق,  ودعم الجهد الثقافي والانساني الذي تقوم به لجنة التضامن العراقية السويدية..

اصبح الازمة بين المالكي والبرزاني على اشدها ؟واصبح الجهات المستفيدة تلعب في ماء العكر .نرى من كان ساكتا لا روج فيه ,استيقظ فجئتا مستبشرا بهذا الحدث الكارثي على الشعب العراقي اذا تطور الى حرب بين قطبين وعلى الشعب الكوردي  ؟؟والشعب العراقي والكوردي لانقة لهم ولا جمل ؟؟يكون للشعب الكوردي الابي موقفه الوطني ولا يتنازل عنها ,اذا كان الاعتداء على ارض كوردستان وشعب كوردستان .واذا حدث لا سامح الله يكون انتفاضة اخرى ضد المالكي ومسعود البرزاني بلا قيد او شرط ..اللعبة تنكشف خيوطها مع فجر يوم غد ؟او بعد اجتماع حلال المشاكل ابة قباد (مام جلال )رغم اني لا اشك الفشل المتعمد ؟من قبل المالكي ومسعود .واللعبة تنتهي
 
سمعنا جميعنا خطاب التاريخي لنجرفان البرزاني ؟يتكلم عن الحرية ,والدكتاتورية ..والغريب  كوردستان اصبحت قبلة لجميع المستثمرين ويكون الاقليم  المكانة بين الدول في تصدير النفط ؟؟ولا يخفى على الجماهير اصبح في كل قرية بار نفط ومصفى للنفط لتكرير البانزين ؟؟الدائن ادانة نفسه ..اي نجرفان يتهم الحكومة ومن ورائها بهذا التصريح ؟النفط تهرب وتباع وتقسم الاموال على الجيوب الخاصة ؟؟ربما يسالني سائل كيف ؟؟هل هي حزورة وليس لها حل ؟؟اقول لهم لا ..انظروا الى  ناحية بردي (التون كبري )البانزين لا يتجاوز 350دينار للتر الواحد البيجي ؟ والنفط باقل منها ؟الحمد الله في كوردستان لا يقل عن 850 دينار البيجي والنفط البرميل الواحد  180الف ؟؟ونحن قبلة للتصدير النفط الخام ؟؟ولنا في كل زاوية مصفى ؟؟اليس كذلك يا نجرفان ؟؟اليس كذلك يا سمسار النفط اشتي اهورامي ؟ تسرقون النفط من عامة الناس وتفتخرون باصدارها ؟
في جميع دول العالم عندما يحدث ازمة او حرب يسارع الحكومة تقيدم الخدمات لمواطنيها .والغاية كسب الشارع ؟؟اما نجرفان لا يقوم بهذا لان الابار عائدة له  وملك طابوا باسم ابه وجده .ووارداتها له ؟؟اذا لا قيمة للمواطن ان اعترض ام لا ..لان سجن عقرة له بالمرصاد ..ومسرور وجماعته لهم بالمرصاد مع سبق الاصرار على انتهاء حياته ؟؟المواطن اصبح بلا ارادة لانه بلا قيادة ؟؟المواطن ينام على الظيم ,لانه يشعر لا معيل له ؟ المواطن غافي ويريد ان يستيقظ وتغير كل شىء ؟وهذا غير ممكن ابدا ؟اذا لم تسعى لا تجد الحرية والرفاه الاجتماعي ولا العدالة الاجتماعية ؟؟
الحديث يطول ؟من يصرف يوميا على القوات التي بامرة المحروس سداد ؟ومن اية خزينة تصرف ؟؟ولماذا لم يصرف هذه الاموال قبل الازمة  على الارامل واليتامى وابناء الشهداء ؟؟ولماذا لم تصرف لبناء المدارس التي تنهار على اطفالنا ؟؟ولماذا لم تصرف على المستشفيات الحكومية لنتخلص من جشع الاطباء بلا ضمائر ؟؟الجواب الذي احمله وليس غيرها
انهم فقط من خلال هذه القوات يحمون انفسهم وعوائلهم والسلطة التي شيدت على دم الشهداء .انهم فقط يصرفونها على المرتزقة التي يحمون عروشهم الهاوية ان لم يكن اليوم غدا ؟؟وان المعركة ليس هي معركة كوردستان بقدر ماهي معركة لبقاء والحفاظ على السلطة الفاسدة في كوردستان ؟؟اذا كانت المعركة كوردستانية ولصالح الشعب الكوردي اعلنوا الاستقلال .يهب الشعب الكوردي عن بكرة ابيها للدفاع والاستشهاد لاجل كوردستان لا لاجل مسعود البزاني
 

في ألأسبوع المنصرم وبالتحديد  بتأريخ 27.11.2012 وبحظور رسمي کبير للدول والمنظمات العالمية والمدافعة عن حقوق ألأنسان في العالم.. أحتضنت القاعة الرئيسية في قصر ألأمم المتحدة في جنيف الدورة الخامسة بمناسبة مرور 20 عاما علی أعلان الوثيقة الخاصة بحقوق ألأقليات في العالم..أفتتحت جلسة المؤتمر الصباحية بکلمة متلفزة للأمين العام للأمم المتحدة السيد بان کي مون الذي تمنی فيها الموفقية والنجاح للمشارکين وأعلن عن دعمه ومساندته لحقوق ألأقليات وحث المؤتمرين علی تفعيل دورهم للحفاظ علی حقوق ألأقليات..بعدها ألقت السيدة ناڤي پيلاي المفوضة السامية لحقوق ألأنسان کلمة ألقت فيها الضوء علئ بعض النقاط المتعلقة بعمل المفوضية وبخاصة تلك المتعلقة بحقوق ألأقليات في العالم،وذکرت أن هذا المؤتمر هو فرصة للأقليات لقول مالديهم وأبداء وجهات نظرهم حول القضايا التي تتعلق بهم،والمطالبة بحقوقهم وفقا للأعلان الذي وقع قبل 20 عاما..وفي الجلسة الصباحية أيضا ألقی ممثلوا بعض المنظمات الدولية والعالمية کلماتهم التي ألقوا فيها الضوء علی آخر وأحدث التطورات المتعلقة بالأقليات في مختلف دول العالم وبخاصة بعد مرور 20 عاما علی توقيع وثيقة حماية حقوق ألأقليات في العالم..
في الجلسة المسائية خصص المؤتمر لمناقشة وتبادل ألآراء ووجهات النظر بين الحظور وألقاء کلمات ممثلي بعض ألأقليات ممن أستطاعوا حظور جلسات المؤتمر بدعوات خاصة،ومن بينهم السيد آزاد گوله يی والذي مثل ألأقلية الکردية في العراق وألقی کلمة طالب فيها وبشکل علني من ممثلي الدول مساندة الشعب الکردي والوقوف بجانبه لأعلان دولة کوردستان للتخلص من المشاکل والحروب التي لاتنتهي في العراق بسبب طبيعة سياسييه والذين شبههم بالدکتاتور صدام حسين ويسيرون علی نهجه؟ کما طالب خلال کلمته بالوقوف الی جانب أبناء شعبه ليساهموا في بناء هذا العالم مع بقية الشعوب المحبة للسلام..يذکر أنه الی جانب السيد آزاد گوله يی کان هناك ممثل للشعب الباسکي في أسبانيا طالب هو ألآخر بمساندة مطالب الشعب الباسکي للأنفصال عن أسبانيا..بعدها ألقيت کلمات ممثلي ومنظمات دولية کثيرة تمحورت جميعها علی أهمية الحفاظ علی حقوق ألأنسان وألأقليات في دولهم..يذکر أنها المرة ألأولی التي يتحرك فيها الکرد شعبيا علی هذا المستوی الرفيع لأيصال صوتهم الی أکبر المحافل الدولية والعالمية،وتعتبر بالنسبة أليهم أنجازا قد يفتح الباب علی مصراعيه في المستقبل لمثل هذه الخطوات التي بالتأکيد ستلقی دعما واسعا من الشارع الکردي بغض النظر عن موقف سياسييه..جدير بالذکر أن المؤتمر قد دون بالکامل وسيحفظ في أرشيف ألأمم المتحدة بالصورة والصوت بالأضافة لنسخة من جميع الکلمات التي تلقی ومن ضمنها کلمة السيد آزاد گوله يی والتي لاقت رواجا کبيرا في ألأعلام الکردي ومواقع التواصل ألأجتماعي مثل الفيسبوك..

.......................................

نص الکلمة التي ألقاها السيد آزاد گوله يی في المؤتمر..

سيداتي وسادتي الحضور 

طابت أوقاتکم..

يسعدني اليوم أن أکون بينکم في هذا المؤتمر الخاص بالأقليات، وأنتم الذين تمثلون أغلبية دول العالم. ولاأظن أن هناك دولة في العالم لاتوجد فيها أقليات؟سواء کانت دينية أو أثنية أو لغوية أو قومية؟ ولکن لو أجرينا مسحا شاملا لدولکم جميعا، سنکتشف أن مشاکل ألأقليات تنحصر في دول معدودة فقط؟ وهي تلك التي تقتل وتسجن وتهجر وتعذب أقلياتها، لالشيء سوی لأنها أقلية؟ معتمدة علی قوتها کأغلبيةينحصر هما کل همها في محوألأقلية؟أن مفهوم ألأقلية ووجودها بات يشکل قلقلا مزمنا لبعض الدول التي لاتؤمن بالتعايش السلمي وقبول ألآخر؟فتحاول أن ترهق ألأقليات الموجودة فيها، من خلال حرمانهم من ألأمتيازات والحقوق التي هي من حقهم کبشر. ولکن لکونهم أقليات تم أستثنائهم منها؟؟؟

محدثکم اليوم، هو واحد من أبناء أکبر شعب في هذا العالم دون وطن!! أنهم الکورد..ولکوني لن أسمح لنفسي بالتحدث نيابة عن باقي أخواني الکورد في بقية دول العالم، لذا سأتحدث اليوم فقط عن الجزء الذي أنتمي أليه،وهو کوردستان العراق،والذي نعتبر فيه أقلية،وأقلية في دولة کالعراق هو الکارثة والمأساة بعينها؟ فحين تکون ألأغلبية جائعة ومشردة ومهمشة تلجأ ألينا في کوردستان التي تنعم بحکم نفسها منذ أنتفاضة آذار من عام 1991 والتي کان لقوات التحالف الدور الکبير في حماية هذه ألأقلية التي هربت بمسيرات مليونية هربا وخوفا من أن يکرر نظام صدام قصفهم بالسلاح الکيمياوي کما فعل عام 1988 في حلبجة وعدة مناطق تسکنها ألأقلية الکوردية في العراق؟وکنا نستضيف المعارضة العراقية ونرعاهم ونساندهم وندعمهم من أجل التخلص من نظام صدام الدکتاتوري،وبعد أن حدث ذلك في عام 2003 بمساعدة أمريکا وقوات التحالف وبالطبع فأن دورنا کأکراد لاينسی في تحرير العراق..ولکن اليوم وبعد مرور نحو تسع سنوات علی تحريره،يبدوا بأن صداما آخرا بدأ يظهر الی الوجود،وأنا متأکد من أنه حتی لو أزيل صدام الحالي فسيظهر صدام آخر وآخر وآخر؟ فهم يسيرون علی خطاه دون أي تغيير في سياستهم تجاه الکورد داخل العراق؟ فکل يوم هناك مشکلة؟وکل يوم هناك تهديد؟وآخره مايحدث خلال هذه ألأيام من تحرکات للجيش العراقي في مدينة کرکوك الکردية وتشکيل السيد المالکي لقوة جديدة أسماها بعمليات دجلة ووضع قائدا لها ممن مازال الدم الکوردي يلطخ يديه، کونه کان ضابطا في جيش صدام وحارب وقتل الکثير من ألأکراد في عمليات ألأنفال السيئة الصيت؟ أذن فنحن کأقلية في العراق والی جانبنا باقي ألأقليات، نعيش دوما في خطر من جراء سياسات ممن يريدون أخضاع هذه ألأقليات والعودة الی ماکان يفعله صدام وجيشه تجاهها وبخاصة الکورد من قتل وتدمير وتهجير وأعادة التوتر الی المنطقة ليفرضوا دکتاتوريتهم الجديدة علينا؟؟لذا لم يبقی لدينا سوی الصراخ هنا وأمامکم جميعا..يکفي ماعانيناه  طوال أکثر من 100 عام؟؟ نريد اليوم أن نبني مستقبل أبنائنا بعيدا عن لغة السلاح والحروب؟نريد أن نربيهم علی العلم والمعرفة وتعليمهم لغة الحوار والتفاهم لحل مشاکلهم مع ألآخرين..وهذا لن يحدث دون مساعدتکم أنتم ودولکم..لذا فنحن نطلب منکم مساندتنا بأعلان الدولة الکوردية في أقليم کوردستان العراق..لنعيش بهدوء وسلام ونساهم معکم في بناء وتطوير هذا العالم ونتخلص من کل ماهو مدمر للشعوب وألأمم وبالتحديد ألأقليات..نتمنی منکم أن تتحرکوا اليوم قبل الغد لمساعدتنا في أعلان دولتنا کوردستان..ولاتنسوا بأن للکوردي طبع خاص وهو أنه لاينسی من سانده ودعمه في يوم من ألأيام..شکرا جزيلا لکم...ودمتم بود

 

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 23:24

ذكرى إعلام الأدب والثقافه- شاكر فريد حسن

 

هنالك شعراء وكتاب ابصروا النور وعاشوا في هذه الدنيا ثم رحلوا وغابوا بعد ان اثروا تاريخنا الادبي والثقافي، ابداعا وانتاجا ،ولم يجيدوا الجعجعة او يتقنوا فن العلاقات العامة وتسويق انفسهم في اسواق الادب     .وثمة رجال ادب وفكر ظلوا في ذاكرة الناس والتاريخ وانتشر ذكرهم على لسان مختلف الاجيال ، وبرغم كل شيء نبقى مقصرين في حق من رحلوا وارتحلوا الى العالم الاخر مخلفين وراءهم شعرا وادبا وابداعا قراناه ونهلناهم بعدهم لنبدا من حيث انتهوا ،ومن ثم فنحن مقصرون في حق هذا الوطن وتراثه ،ولايزال الكثير ممن تعاطوا الكلمة وعشقوا القلم والكتابة منسيين في ذاكرتنا ودراساتنا ،وهناك اسماء كثيرة تبحث عمن يكتشفها .

ومن الذين رحلوا وغابوا عن الوجود والحياة وساهموا في تطور ادبنا وصياغة هويتنا الثقافية والاجتماعية الحضارية ولم تكتب اية كلمة بحقهم  في صحفنا وادبياتنا المحلية ،نذكر  على سبيل المثال لا الحصر الاذاعي الكاتب والاديب عرفان ابوحمد الهواري ،الذي عمل الكثير في خدمة مجتمعنا ونهضته العلمية في نواحي الادب والعلم والثقافة واشتهر بكتابه "اعلام من ارض السلام "اضافة الى كتابيه الاجتماعيين ، "صور من الحياة "و"الحديث ذو شجون "،وايضا الكاتب اكرم ابو حنا المولود في قرية الرينة والمتوفى عام 1973 الذي كان من طلائع واوائل القصصيين العرب في هذه البلاد ،وكذلك القاص والمؤرخ توفيق معمر صاحب المؤلفات "المتسلل وقصص اخرى " و"مذكرات لاجىء"و"بتهون" و"تاريخ الظاهر عمر"،والكاتب المؤرخ محمود كناعنة(1934_1974).هذا بالاضافة الى الشاعر محمد نجم الناشف من الطيبة ،والشاعر هايل عساقلة من المغار، والشاعر احمد طاهر يونس من عارة ،والشاعر المغاري حمزة نجيب بشير ،والكاتب الكرملي فرحات بيراني ،والشاعر حبيب زيدان شويري من كفر ياسيف ،والمؤرخ والمفكر سليمان بشير، وغير ذلك من الاسماء الشعرية والادبية .

لذلك يجب ان نتوخى الدقة والموضوعية حين نؤرخ لحركتنا الثقافية العربية في هذه الديار ،ولتتضافر كل الجهود والطاقات الخيرة للتذكير باعلام ادبنا ،ودفاعا عن ثقافتنا الحقيقية ،والاهتمام اكثر بجذورنا الثقافية القومية ،اذ انه لا يعقل ان تبقى حركة الابداع الفلسطيني في الداخل وكأنها مقتصرة على عدد من الاسماء ،التي تم تسويقها،لا يتجاوز اصابع اليدين.

 

 

 

                                                           

 

من المتعارف ان اي ازمة مهما كانت في العالم المتحضر او دول العالم المتقدمة لا بد من ان تحل وفق الاطر السلمية التي يحددها الدستور لحل النزاعات على مختلف الاصعدة ولا سيما الحكومية منها اما لغة السلاح والحل العسكري في البلاد نفسها لا يتم الا في الدول المتاخرة جدا الممسوحة من خارطة العالم المتحضر ولولا الاخبار لما سمعنا بها 
لايمكن ان ندعي اننا اصحاب حضارة واصحاب اقدم حضارة في العالم ولا نزال نحل مشاكلنا الصغيرة منها والكبيرة بالسلاح والتهديد والوعيد وتوجيه الاتهامات بالتآمر على الدولة علينا ان ننسى الحضارة وان ننسلخ من  تاريخنا ولا ندعي اننا اقدم حضارة ان كنا مصرين على لغة السلاح
يا ايها المتنازعين فيما بينكم ان كنتم لا تقبلون بالدستور حكما بيننا لما صوتنا عليه واستنزفنا وقتا وجهدا كان من الحري بنا ان نصرفها على التسلح لمقاتلة بعضنا البعض ولا سيما ان العراقي مقاتل شرس بعدما ملأتم عقولهم بالاحقاد العمياء على كل من يختلف معهم ولو في لون ملابسهم
اعتقد انكم يجب ان تفهموا ان الشعب العراقي عندما صوت على الدستور كان قد صوت على التعايش السلمي وترك منهج الصراع واختار ان يكون شعبا واحدا وفق ما اتفق عليه العراقيين باجمعهم
اما ان نحتكم الى الدستور ونرضى باحكامه ان كان لنا او علينا او نحتكم الى السلاح وفق منطق الغاب وليعش الاقوى والموت لكل ضعيف لا يؤمن بنفس الاراء التي يحملها الطرف الاقوى
ولكن اكثر ما يثير السخرية والقهر هو ان العملية السياسية اصبحت عملية انتقائية تنتقي من الدستور ما يعجبها ويتوافق مع اهوائها وما لا يتوافق مع مصالحها في مهب الريح افتؤمنون ببعض الدستوروتكفرون ببعض . كم تمنيت ان يكون احد الاطراف له الراي السديد والتنازل عن التعنت والدعوة الى التحكم الى الدستور ولا سيما ان  التنازلات من اجل الوطن هي تنازلات ربح وليست تنازلات خسارة ما دامت تحقن الدم العراقي 
 
اتمنى من الحكومة العراقية والقيادة الكردية  الرجوع الى الدستور والاحتكام الى لغة العقل والتحلي بالصبر وضبط النفس وعدم زج العراق والعراقيين باي صراعات دموية يكون الشعب هو الخاسر الوحيد بها  
نوار جابر الحجامي 

السومرية نيوز/ أربيل

وصل رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، الثلاثاء، إلى إقليم كردستان وعقد فور وصوله اجتماعا مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني  لبحث الازمة الراهنة.

وقال مصدر مطلع برئاسة إقليم كردستان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وصل، مساء اليوم، إلى مدينة أربيل"، مبينا أن "النجيفي دخل  فور وصوله في اجتماع مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني لبحث الأزمة الحالية بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم".

وكان مجلس النواب العراقي أعلن اليوم الثلاثاء، (4 كانون الأول 2012) عن توجه رئيسه أسامة النجيفي، إلى أربيل لاستئناف مبادرته بشأن التهدئة بين حكومتي المركز وإقليم كردستان.

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

وأعلنت حكومة إقليم كردستان أن وفدا من الإقليم برئاسة رئيس حكومة الإقليم السابق برهم صالح وصل إلى بغداد، اليوم الثلاثاء (4 كانون الأول 2012)، مبينة أنه سيجري مباحثات مع جميع الكتل السياسية بشأن الأزمة القائمة بين بغداد وأربيل.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيسا للجمهورية وحاميا للدستور وليس زعيما حزبيا، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، أمس الأحد، السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهدا بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

بغداد/ المسلة: كشف مصدر مطلع عن ان رئيس الجمهورية جلال طالباني سحب اللوائين الرئاسيين الاول والثاني الى محافظة كركوك لزيادة تواجد القوات الموالية للاتحاد الوطني الكردستاني في المدينة ولاثبات الوجود لاغراض انتخابية مقابل التواجد الكثيف للقوات الموالية لمسعود بارزاني.

 

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لـ"المسلة" إن الرئيس طالباني "امر بسحب اللواء الرئاسي الاول واللواء الرئاسي الثاني المكلفين وهما لوائي مشاة مكلفان بحماية مقر الرئاسة في بغداد الى كركوك وابقى المنطقة الرئاسية خالية من الحماية ".

 

واشار المصدر الى ان خطوة الرئيس طالباني هذه "تأتي لاغراض انتخابية ولاثبات الوجود في كركوك وموجهة ضد التحشد العسكري الاخير للقوات الموالية لرئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ".

 

واضاف المصدر ان "الرئيس طالباني يريد ان يقول انه موجود في المدينة وهذه الخطوة موجهة بالاساس الى بارزاني".

 

وكشف المصدر ايضا ان وصول زوجة الرئيس طالباني السيدة هيروخان ونائبه في رئاسة الاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول الى كركوك "لم يكن لتهدئة الاوضاع في المدينة كما اعلن ، بل يأتي ايضا في باب اثبات وجود الاتحاد الوطني الكردستاني في المدينة ".

 

واضاف ان زيارة هيروخان وكوسرت رسول "تدخل في باب الصراع الكردي الكردي في المدينة".

بغداد/ المسلة: اكد الشيخ علي النجفي نجل المرجع الديني بشير النجفي في محافظة النجف الأشرف، الثلاثاء، استلام رسالة من الرسائل التي وجهها رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى المرجعيات الدينية.

 

وقال النجفي في تصريح نشره موقع الاتحاد الوطني الكردستاني إن والده "المرجع بشير النجفي تسلم رسالة من الرسائل التي وجهها رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى المرجعيات الدينية"، مبينا أن "الرسائل ما تزال قيد المداولة والبحث".

 

وأكد النجفي أن "المرجعيات الدينية تتعامل مع الامور بالحكمة التي تتمتع بها وغايتها حفظ الدماء العراقية"، مشيراً إلى أن "هناك منطلقات اساسية ستنطلق منها المرجعية، فيما رفض التصريح بموقف المرجعيات الدينية"، مكتفيا بالقول إن "الموقف ربما يكون معلناً او غير معلن وبإنتظار توجيهاتها ورؤيتها في هذه قضية التحركات العسكرية تجاه كركوك".

 

يشار إلى ان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أعلن، الأحد الماضي، خلال استقباله السفير الأمريكي في العراق ستيفن بيكروفت، أن الإقليم اتصل بجميع الاطراف السياسية العراقية وأرسل رسائل إلى جميع المرجعيات في محافظة النجف الاشرف ومدينة الكاظمية المقدسة، معتبراً أن التصعيد الحاصل في المناطق المستقطعة غير دستوري فضلا عن تراجع جهود التهدئة بين أربيل وبغداد بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع.

 

وكانت قوة كردية قوامها 200 عجلة بينها سيارات حمل وشفلات بأمرة نجل رئيس إقليم كردستان العراق مسرور البارزاني دخلت كركوك صباح الاثنين الثالث من كانون الأول الجاري يعتقد أنها جاءت لتستقر بمحاذاة المحافظة وحفر المواضع القتالية، فيما تحركت قوات أخرى نحو خانقين بحسب مدير مكتب الحزب الكردستاني العراقي  فرع ديالى دلير حسن.

 

يذكر أن العلاقات بين بغداد واربيل بلغت حدا من التوتر ووصلت أوج اشتدادها على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تتسلم مهام الحماية حاليا في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، الأمر الذي يعده الإقليم الشمالي غير دستوري، فيما تؤكد بغداد ان هذا شأن اتحادي ومن صلاحية الحكومة الاتحادية والقائد العام للقوات المسلحة.

فكرت طويلا هل من الصائب أن أرسل هذة الكتابة للمواقع الإلكترونية, أم أنه ليس ملائما بالنسبة للوضع في سري كانية عامة وتشتت الصف الكردي خاصة, لكن الحقيقة أنني سأتطرق لمواقف المثقف الذي يؤيد الجماعات الإرهابية في المناطق الكردية ويؤيد ضرورة وجودها بيننا, كما يدافع وتكرار دون خجل عن الإرهاب المرتبط مباشرة بالنظام التركي لجر المناطق الكردية الآمنة الى الحرب الأهلية واخلاء سكانها, ومن ثم تقوم تلك الفصائل المسلحة بنهب وسلب البيوت وانتهاك الأعراض وانزال الأعلام الكردية في سري كانية, كما يتهمون الأكراد بأنهم شبيحة النظام, لأننا الكرد حريصين على سلمية المناطق الكردية, ويخطفون شبابنا ثم قتلهم بشكل وحشي وغير انساني, وتناسو أنهم منذ أيام قليلة وقبل انشقاقهم من النظام الوحشي, كانو شبيحة يقتلون ويقصفون العزّل, أو هم تابعين للعشائر الذين دائما كانو تحت امرة النظام وحزب البعث الشوفيني, والآخرين من جنسيات متعددة آتو للجهاد في سوريا, الآن وبعد التفكير الطويل, قررت ارسال هذة الكتابة للمواقع الكردية, لتوضيح مما يدعيه المثقف الكردي وحق الدفاع عن نفسي.  

لا أريد أن أجواب السيد محرم حسن (جان كورد), ولا أريد أن أدخل معه في مشاكل أنا بغنى عنها, أردت فقط أن أوضّح ما يدعيه بأنه خالي عن الحقيقة, كما يريد أن يسيء لسمعتي ويتهمني تهم باطلة ويريد النيل مني ويعرّض حياتي للخطر, وهو من بدء بالإسائة لشخصيتي عندما كتب مقالا تحت هذا العنوان:

http://evroj.net/index.php?option=com_content&view=article&id=2648:2012-11-12-19-20-50&catid=2:2012-04-28-19-25-46&Itemid=3    

وهنا متهما فيها حزب الإتحاد الديمقراطي بالعمالة للنظام السوري ومن ورائها رابطة المغتربين والتنظيمات السرية وهو يقصدني بها شخصيا, وبعد أن جاوبته دون ذكر اسمه تحت هذا العنوان:

http://www.efrinarengin.com/index.php?option=com_content&view=article&id=1740:-ypg&catid=2:2012-01-06-20-35-28&Itemid=3    

هاتفني بعدها في البيت عندما كنت خارج المنزل, وعلما رقمي الجوال مكتوب في أكثرية مقالاتي وكان باستطاعته أن يتصل بي شخصيا, لكن أنتهز الفرصة وأنا خارج البيت وهدد عائلتي بأنه سيؤذيني ان لم أنزل عن ظهره, ومن ثم جاوبني في اليوم التالي وهو متحمسا تحت هذا العنوان: http://kulilk.com/portal/node/30444    

أقدّر هذا الشيء بأن الكاتب والمثقف يجب أن يستفيد منه القارئ, وعليهم في هذة المرحلة الحساسة أن ينادو بوحدة الصف الكردي وعدم التهجم على الآخر, لكن السيد محرم حسن تجاوز حدوده بتهديدي لعائلتي, طبعا نستطيع أن نتهجم ونجاوب بعضنا البعض لسنين طويلة, لكن سأجاوبه لآخر مرة للدفاع عن نفسي, وهذا من حقي لأن تهمته لي ليست صحيحة وسأبرهن هذا للقارئ الآن.

يدّعي السيد محرم (جان كورد) في مقاله أعلاه لموقع كوليلك مثلا, أنني لن أنشق عن النظام السوري باعتباري ما زلت رئيسا لرابطة المغتربين السوريين في شمال الراين-آلمانيا وما زلت تابعا لهم.

الجواب: اقرأ هنا ماذا كتبته من أشهرا طويلة في 23 تموز وما بعدها تحت هذة العناوين:

http://www.xeber24.net/id2/21/1476-2012-07-22-23-03-09.html    

http://birati.de/index.php?option=com_content&view=article&id=11490:2012-08-19-20-56-16&catid=44:2012-02-22-22-16-27&Itemid=39    

http://sawtalkurd.blogspot.de/2012/10/blog-post_4249.html    

هل يكفي هذا يا سيد محرم أم تريد المزيد ؟ فأبحث وتجد المزيد, أقسم أنك قرأت ما كتبته تحت العناوين أعلاه ويوجد المزيد طبعا, لكن كما ذكرت هدفك فقط أن تسيء لسمعتي, وهل تعلم كم من الضغوط تلقيت بسبب مقالاتي ضدد النظام السوري ؟, ويقوم الرئيس السابق للرابطة بالإتصلات مع الجالية السورية ورؤوساء الروابط ويقدم التقارير بأسمي هاتفيا وعن طريق الإميل, أستطيع أن أبرهن هذا في الوقت المناسب كيف أتعّرض للضغوط, يا سيد جان كورد, أنت وأمثالك لا يستطيعون أن ينالو مني بتهمات باطلة وغير صحيحة, رابطة المغتربين جمعية اجتماعية وانسانية تأسست حسب القوانين الآلمانية وأنت تعلم هذا جيدا, وكنت أنّسق مع بعض الأكراد السياسين في مدينة بون (وهم حيا يرزقون) لأنضم الى الرابطة لخدمة الجالية والأهم هو طرد الرئيس السابق لوجود الشكوك حوله بأنه يقدم التقارير بالجالية السورية عامة والكردية خاصة, كما يوجد الإثباتات من رسائل الرابطة التي أرسلناها له وما زال يوجد رسائل المحامي لأسباب فصل الرئيس السابق من رئاسة الرابطة, ناهيك عن مقالاتي كيف أتهجم على النظام السوري البعثي الشوفيني, فكيف سأنشق عن شيء وأنا لست تابعا له ؟ وأنا أتهجم عليه بجميع مقالاتي, جميعا نعلم كيف ينشقون الجنود والضباط السوريين من الجيش النظامي وينضمون الى الثورة لأنهم كانو بالأصل مع النظام, فنحن الرابطة لسنا تابعيين لأحد ولا للنظام السوري حتى أن ننشق عنهم ومقالاتي تكفي عن تعبير رأي الشخصي عن هذا النظام الحالي المجرم ولن أدافع عنهم وعما يفعلونه بالشعب السوري الأعزل وهم يقصفون بالأسلحة الثقيلة ويُهدّمون المنازل فوق رؤوس العائلات بأكملها, وليس لي علاقة بالروابط الآخرى وما هي مواقفهم من الثورة أو النظام, بل أتكلم عن نفسي فقط, انني واثق يا سيد أنك شاهدة مقالاتي وكيف أتهجم على النظام ومواقفه الوحشية اتجاه الثورة, لكن هدفك أن تسيء لسمعتي.

ثم يدّعي السيد محرم (جان كورد), أنه ذات مرة قال لمسؤول من حزب العمال: عندما أسكت عن أخطائكم, اعلمو بأنني أصبحت عدوا لكم.

الجواب: أقسم يا سيد محرم أضحكتني كثيرا بهذة الجملة, انني أقول لك وعلى لسان حزب العمال الكردستاني ومسؤول عن كلامي وبعد الرجاء منك أن تسكت, لأنك لن تستطيع أن تصبح عدوا لهذا الحزب أكثر مما عليه الآن, الحزب سيرضى عن سكوتك بدلا من تهجمك عليهم, كما تعلم أن الحزب يتقبل النقد والنقد الذاتي بعيدا عن التخوين والتهجم كما تفعله أنت, نعم معك حق يا سيد محرم, الثورة ستنتصر رغم أنف العملاء وأصحاب الأقلام الرخيصة.

ويدّعي السيد محرم حسن (جان كورد) أن أخاه المرحوم كان عضوا في حزب العمال الكردستاني, وتم تهديده مجرد انسحاب محرم حسن من جمعية اتحاد المثقفين الوطنيين الكوردستانيين, والأسباب هي سيطرة حزب العمال على ارادة الجمعية كتنظيم مستقل.

الجواب: أولا المرحوم أخاك كان مؤيدا وليس عضوا في الحزب, وثانيا وبعلمك طبعا, أن أعضاء وكوادر حزب العمال الكردستاني هم من أسسو الجمعية للمثقفين الكردستانيين, وأنت من قلت ذات يوما أمام بعض الأشخاص أنه لو لم يكن كفرا, لوصفت القائد آبو بالأولياء والأنبياء الصالحين, والشهود ما زالو موجودين, فكيف تدعي أنك انسحبت من الجمعية مجرد سيطرة الحزب عليها ؟, وكنت تلك اللحظة مؤيدا حتى العظام  لحزب العمال, اذا المعنى انسحابك أو بالأحرى فصلك له أسباب آخرى, وعلى أثرها هددك أخاك المرحوم ولا علاقة لحزب العمال الكردستاني بها.

كما يدّعي السيد محرم حسن (جان كورد) أنني وصفت الجيش الحر بالإرهاب, وأتهمته بدعم إرهاب جيش الحر.

الجواب: هذه التهمة خطيرة بالنسبة لي وليس صحيحا ما تدعيه ولم أصف أبدا جيش الحر بالإرهاب, أو أنني تهجمت عليهم, بل وصفت المجموعات المسلحة المدعومة من الحكومة التركية ودول اقليمية بالإرهاب والتطرف وهذا رأي الأكثرية الساحقة على الساحة السورية عامة والكردية خاصة, وفي نفس الوقت قد تبرئ جيش الحر من تلك المجموعات المسلحة الغير منطوية تحت القيادة المشتركة لجيش الحر, وأكد رياض الأسعد لولاتي نت أن كتيبة "غرباء الشام" لا يمثلون الجيش الحر ولا يعملون تحت رايته وكل ما تقوم به هذه الكتيبة نحن نتبرأ منه, لكن أنت مُصرا أن تضمهم لكتائب جيش الحر لأنك أهم منه منصبا, انني تهجمت على الفصائل التي تريد الدخول في المناطق الكردية لتهجير أهلها وتدمير جميع مناطقنا الآمنة للنازحين ولأهلها, وما زلت عند كلامي بوصفهم بالمتطرفين والسلفيين, وانك تعلم جيدا أنني لن أتهجم على جيش الحر, بل العكس أنا برئت جيش الحر من تلك الفصائل المتطرفة, لكن تُهمتك لي بهذا الشكل هدفها تريدني أن أدخل في مشاكل مستقبلا أو يجوز في يومنا الحالي وأنا بغنى عنها, وشاهدنا جميعا كيف هاجمت الكتائب الإرهابية على الحواجز لوحدات الحماية الشعبية الكردية في سري كانية وتعرضو للمتظاهرين السلميين, مما أسفر عن سقوط شهداء وقتلى, كفاك أن تدافع عن الإرهارب وأقولها بصوتا عالي, لإثبات ما كتبته وجوابي لك بدفاعك عن تلك الكتائب فشاهد هذا الفيديو في الرابط الأول كيف يهان المواطن السوري في سري كانية من قيبل الجماعات المسلحة الإرهابية واستخدام الكلمات البذيئة, كما قامت تلك الجماعات باختطاف 35 من الأكراد المدنيين مثلما حصل سابقا على طريق حلب_عفرين وحينها اختطفو 300 من المدنيين من طرف كتيبة عاصفة الشمال, وفيديو الرابط الثاني يُظهر كيف أن الكتائب المسلحة لا تعترف بالأئتلاف المعارضة ولن يقبلو بالإنضواء تحت رايتهم أو تمثيلهم في الداخل والخارج ويريدون خلافة اسلامية في حلب (لقد تم حذف الفيديو), وعلى أثرها قال النائب القائد العام لجيش الحر السيد مالك الكردي أن وجود تلك الجماعات لن نقبلها ومرفوض, والرابط الثالث هو خبر اغتيال رئيس المجلس المحلي في سري كانية الشهيد عابد خليل من قيبل الإرهابيين واستهدافه بقناصة الغدر,والرابط الرابع فهو مجانا لك وهنا يظهر كيف أن عضو مجلس ادارة حقوق الإنسان في سوريا السيد ابراهيم ولي وهو يدين وبشدة أعمال الجماعات المسلحة في سريه كانية, وكما يوجد المئات من الفيديوهات لجرائم تلك الجماعات السلفية والإعدامات الميدانية, وهل ستدافع عنهم بعد الآن ؟. http://www.youtube.com/watch?v=cBB9VC1Voro

http://www.youtube.com/watch?v=EwzZiqJYy7c    

http://alhayat.com/Details/454311    

http://ar.firatnews.com/index.php?rupel=nuce&nuceID=5379

واتهمني السيد محرم أنني أستعين بأحد الأشخاص مثلي أو من الرابطة ليكتب لي مقالاتي لأنني ضعيف باللغة العربية كما ذكرتها في مقالي سابقا.

الجواب: يا سيد محرم انني لن أستعين بأحد وأكتب مقالاتي بنفسي, وهذا الشيء تشاهده أنت بنفسك, كما يشاهده القارئ عندما أكتب بعض الجمل والكلمات بالغلط أو أنني لا أستطيع التعبير بالشكل الجيد والمطلوب, ولا أستطيع التعبير باللغة العربية الفُصحة وهذا ليس عيبا, بل العيب أن تتهمني بالإستعانة بأشخاص آخرين, كما أنني أعتذرت للقارئ عن الأخطاء الإملائية وأنت ذكرت هذا أيضا, وان كنت أستعين بشخصا آخر من يكتب بشكل أفضل كما تدعي أنت, فلماذا أعتذر عن الأخطاء الإملائية الواردة في مقالاتي كما ذكرت سابقا ؟, واعتذاري هو دليل أنني أكتب بنفسي وبقلمي مع الإخطائات الإملائية ولا أستعين بأحد.

سيد محرم انك تدّعي أنني قدمت التقارير بأسمك للجهات المختّصة والفروع الأمنية في سوريا ولم تستطيع زيارة سوريا.

الجواب: لماذا تستخف بعقول القارئين والمتابعين لمقالاتك ؟, وهل يوجد اللزوم بتقديم تقارير بأسمك وأنت تظهر على شاشات التلفاز وتتهجم على عائلة الأسد والنظام السوري ؟ وهل اللزوم وأنت تكتب من سنين طويلة مقالات وفيها صورتك الشخصية, وفيها تتهجم على عائلة الأسد والنظام السوري ؟, وعندما جئت أنا لآلمانيا كنت أنت سنين طويلة قبلي في آلمانيا وحينها أيضا لن تسافر سوريا, ومثالا صغيرا عما تدعيه فقط لتشويه سمعتي النظيفة وهي: (تصّور أن يأتي السيد فيصل القاسم ويقول, الفلاني قدّم تقريرا بأسمي للأمن السوري, بأنني معارضا للنظام السوري, كما قُدم تقريرا أنني أقدم برنامج الإتجاه المعاكس), فلماذا هذا الأستخفاف ؟, أريد أن أقول لك ليس كل المنشقين والمعارضين والكتاب والمثقفين هم شرفاء, بل يوجد بينهم المندسين وبقلمهم يحاولون إنحراف مسار الثورة السورية الى التطرف كما يحصل على أرض الواقع, ومنهم من يشبح عن طريق الإعلام, انني لم أقدم (ولا حتى شاهدته بالمنام) أي تقريرا بأحد وهذا العمل للجبناء وبائعيين الأوطان وأصحاب الأقلام الرخيصة وليس من شيّم الرجال.

وتدّعي أين كان حزب الإتحاد الديمقراطي حين قُصفّت سري كانية, وأنك كنت في السجن وبطولاتك ووو...

الجواب: سيد محرم, هل يستطيع جيش الحر بدعما آوربي وعربي وتركي أن يدافع عن نفسه أو عن المدنيين من القصف بالطيران ؟, فكيف لوحدات الحماية الشعبية الكردية باستطاعته أن تحمي نفسها من قصف الطيران وأنت مثلا من أبناء جلدتهم وتتهجم عليهم ليلا ونهارا وليس لديك العمل غير أن تكتب عنهم وتسيء لهم, ما تكتبه شيء غير واقعي وبعيد عن الحقيقة وتريد فقط التهجم أو الإساءة للحزب ومن الطرف الآخر داعما للإرهاب في المناطق الكردية, وبالنسبة أنك كنت في السجن وتشرح بطولاتك لا فائدة لها, لأن المهم ماذا تفعل الآن وكيف تخدم القضية الكردية, حسب مقالاتك تخدم العدو السوري والتركي والإرهابي أكثر من خدمتك لقضيتك الكردية العادلة.

أخيرا ذكرت بنفسك أنك حر بتأسيس أي حزب كردي وأنك حر بنفسك ومستقبلك.

الجواب: لا يا سيد انك لست حرا بتأسيس الأحزاب والتنقل من حزب لآخر, لأن هذا العمل لا يخدم القضية الكردية بل العكس تسيء لها, ولو أنك كتبت أنك حر بنفسك ومصلحتك فلم أعلق وأجاوبك لأن جملة حر بنفسك ومستقبلك ليس صحيحا وليس على حساب شعبك وقضيتك, رغم ذلك كان عليك أن تكتب حر بنفسك وفي مصلحتك الشخصية حينها لن أجاوبك لأنها حقيقة.

لن أجاوبك بعد الآن على أي مقالا لك ان اتهمتني مجددا, لكي لا أصغر في عيون القارئ, لكن اليوم الدفاع عن نفسي كان مهما ليعرف الجميع أنني بريء من تُهمتك الباطلة لي, كما أحذرك أن تهاتفني مرة آخرى في البيت وأنا خارجها وهذا هو رقمي الجوال 01788367661 وان لديك مشكلة معي فاتصل بي وشكرا وأعتذر مرة آخرى للقارئ على جوابي للسيد محرم حسن الذي يدعي نفسه (جان كورد).

آزاد جاويش

شفق نيوز/ في خطوة تعد الأولى من نوعها، تم توجيه دعوة إلى أمير الايزيدية في العراق والعالم لزيارة النجف ولقاء مراجعها الدينية.

 

وقال الناشط الإعلامي الايزيدي حسو هورمي، المقرب من أمير الايزيدية لـ" شفق نيوز" إن "حجة الإسلام صالح الحكيم، احد مستشاري المرجعية الدينية في النجف الاشرف، زار سمو الأمير تحسين سعيد بك في مقر إقامته المؤقت بمدينة هانوفر الألمانية".

وأشار إلى أن "حجة الإسلام صالح الحكيم وجه دعوة رسمية للأمير تحسين بك لزيارة المرجعية الدينية في النجف الاشرف للقاء المراجع الدينية الشيعية"، مبينا أن "أمير الايزيدية رحب بهذه الدعوة وأكد على انه سيقوم بها في اقرب فرصة ممكنة".

وبحسب هورمي فان "الجانبين تطرقا إلى العلاقات بين الايزيدية والشيعة في الماضي والحاضر"، وتابع "أمير الايزيدية أشار إلى وجود سوء فهم ومغالطات تاريخية شابت العلاقات بين الجانبين، وانه سعى لتفنيدها من خلال استناده لبعض الوقائع والمعطيات التاريخية".

ولفت إلى أن "أمير الايزيدية حمّل زائره رسالة إلى السيد علي السيستاني دعاه فيها إلى الضغط على دولة رئيس الوزراء نوري المالكي من اجل تغليب لغة الحوار على لغة العنف والقوة في حل المسائل والأزمات السياسية".

ونوه الى ان "امير الايزيدية تطرق الى لقائه في الستينيات من القرن الماضي بآية الله السيد محسن الحكيم، واستذكر فتواه بتحريم القتال ضد الكورد"، داعيا الى "احياء تلك الفتوى والى تدعيم اسس التعايش السلمي المشترك بين كافة شرائح ومذاهب وطوائف العراق وتعزيز روح التآخي بينهم".

واشار هورمي الى ان "صالح الحكيم عبّر في حديثه عن رؤية متقدمة لموضوع العلاقات بين الأديان والحوار الديني وفقا للمنظور السلامي ومنهج أهل البيت عليهم السلام في احترام حرية المعتقد والتفكير وحقوق الانسان، كما اكد موقف المرجعية الواضح والذي هو ضد افتعال الازمات والحلول العسكرية، وانها ليست مع المالكي في ما يحدث الان في تحشيد القوات العراقية باتجاه اقليم كوردستان".

يذكر أن 90% من الايزيديين في العراق يسكنون في محافظة نينوى ضمن المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل وفق المادة 140 من الدستور العراقي، فيما يقطن البقية داخل إقليم كوردستان.

وبحسب إحصاءات غير رسمية يبلغ عدد الايزيدية في العراق عموما أكثر من 600 ألف نسمة.

خ خ/ م ج

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 22:09

بغداد تمنع طائرة وزير تركي من الهبوط باربيل

شفق نيوز/ أعلن إقليم كوردستان العراق، الثلاثاء، عن قيام بغداد بمنع طائرة وزير تركي من الهبوط في اربيل للمشاركة في مؤتمر دولي للطاقة.

ولا يعرف بالضبط سبب عدم السماح للطائرة بالهبوط فيما إذا كان لها علاقة بالتوترات السياسية بين بغداد من جهة وبين إقليم كوردستان وأنقرة من جهة أخرى.

وقال المتحدث باسم حكومة الإقليم سفين دزئي في مؤتمر صحفي عقده باربيل حضرته "شفق نيوز" إن بغداد منعت بالفعل هبوط الطائرة باربيل.

وأشار إلى أن كان مقررا أن يشارك في المؤتمر، وزير الطاقة التركي تانر يلدز، مبينا أن الطائرة التي أقلعت من اسطنبول في طريقها إلى اربيل اضطرت للهبوط في مدينة قيصرية جنوب شرقي أنقرة.

وأضاف دزئي انه يأمل أن "يكون منع هبوط الطائرة لأسباب فنية وليست سياسية"، في إشارة إلى التوترات الحادة بين بغداد وأنقرة.

وأكدت تركيا النبأ، ونقلت رويترز عن مسؤول لم تذكر اسمه أن السلطات العراقية منعت طائرة الوزير التركي من الهبوط في كوردستان دون معرفة الأسباب.

وقال دزئي إن بغداد أصدرت تعليمات بشأن دخول الطائرات الخاصة إلى الأجواء العراقية، لكنها لم ترسل التعليمات إلى اربيل.

ع ب/ م ج

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 22:08

لماذا يا مالكي ؟- عبدالقادر عبدالوهاب

 

بدأنا نشاهد السيد نوري المالكي على شاشات التلفاز خلال الايام الماضية ووجهه مليء بالغضب ، ويتهم الآخرين بما يشتهيه قريحته المفتوحة ، ولم يترك  حزبا او كتلة إلا وأتهمهم  بالارهاب ، وبقى هو الوحيدا وفريداً المخلص والوطني الذي يجلس على عرش العراق دون منازع . المالكي متمكن في فن الخطابة يقول ما يشاء من دون فرامل  ، لم يسلم من رئيس وزارء العراق أحد ، حتى المشاهد منه وهو في أقصى الكرة الأرضية .  السيد رئيس الوزراء يحيط نفسه بشلة من الفاسدين الفاشلين في جميع مجالات الحياة ولا يجد من يعتمد عليه من هذا الرهط الذي يحشونه بما تشتيه نفوسهم المريضة من معلومات يصعد عنده بارومتر الغضب والهستيريا ، ولانه هو مصاب بداء حب السلطة فإنه يخاف ان يؤخذ منه وظيفته الذي حصل وهو حتى لم يصل اليها في الحلم  ، ولكن ربح بطاقة اليانصيب ليستلم هذه الوظيفة . اذا كان  رئيس الحكومة يتعامل مع القضايا الكبيرة بهذا الاسلوب المتعجرف والغضب فعلى الشعب أن يقرأ السلام على مستقبله ، ولن يجد يوما يهنأ بالأمن والأستقرار .

 

يعلن الحرب القومية على الكرد ، ولم يسأل نفسه من نصبه في هذا الموقع ليعلن هذا الحرب ، وفي أي مؤتمرقومي  أو أجتماع قومي أعلن انه يمثل القومية العربية , يظهر أن من حظ العراقيين أن يكون من  يتسلق الى سلم الرئاسة في العراق من محبي وعشاق الحروب الارتجالية  ، فيدفع الشعب ثمن هذه الحروب بقتل اولاد هم .

 

النرجسية والمزاجية في التعاملات مع الكتل الساسية وبالذات مع اقليم كردستان ا أصبحت الشغل الشاغل للحكومةو القضايا المتعلقة بالمناطق الكردستانية المتنازع عليها اليوم  يحاول دولة القانون و نواب دولة القانون التجاوز على  الدستور والاتفاقيات لحل مشاكلها ، فمرة يريدون قطع حصة الاقليم من الموازنة بقرار ارتجالي ونزوة  ورغبة برلمانيون يجهلون ماذا يعني الاقليم في الدستور ،

 

أما في هذه الايام فإنهم يظهرون على الشاشات ينضحون ما في دواخلهم  من حقد دفين تجاه حق الكرد في المناطق المتنازعة عليها ليرفضوا كل المدن والنواحي والقصبات التي تشملها التطبيع والاستفتاء .  يريدون أن تسير الامور كما يشاؤون بحسب نفوسهم المريضة والحاقدة ضد الانسانية .

 

الى أين يريدون أن يجروا العراق ، الى حروب جديدة ، ولكن نيابة عن من هذه الحروب ، ولماذا ؟ ولماذا كل هذه الفوضى الذي يخلقونها في الساحة السياسية ، دولة رئيس الوزراء يخطب وهو عبوس قمطريرا ، متشنج ( وجهه ملكلك ) ، يفوح منه رائحة الحقد والكراهية .

 

لماذا يا سيد رئيس الوزراء ؟ نحن بحاجة الى رجل يحمل قلبا ً كبيرا ً ، يبتسم وهو يتحمل عبء المسؤولية ، رجل يرى الأمور بعيون العراقيين ، ليخدمهم .

 

قبل ايام سمعنا انك تريد من الكرد تسليم اسلحتهم ، وإننا نقول لماذا لا .. ولكن ماذا فعلت انت للكرد لكي يكن هناك  هذه الثقة المطلقة لك عندهم لفعل ذلك ، هل نفذت المادة الدستورية 140 ، وفعلته ، وتم تطبيع الاوضاع في كركوك وخلنقين وسنجار ، هل  وهل والف هل  ... !!! .

 

 الكل يعرف انك تريد ان تقطع أجنحتهم ومن ثم تنقض عليهم ، وتفعل ما لم يفعله فاعل من فبل.   وها بوادر نياتك السيئة ظهرت وأعلنت عنه في تحشيد الجيش للأنقضاء على ما بناه الكرد بدمهم وعرق جبينهم .

 انت وحاشيتك منشغلون بالنهب والسلب ، وعقد صفقات تربحكم المليارات والعرب الذي تريد ان تجرهم للحرب مسلوبين من الارادة ، تنهبون حقوقهم ، وتمسخونهم ، ثم  تتركونهم منهكين على قارعة الطريق

أبرز محطات البترول التي غيرت الحياة في العالم- د . بيوار  خنسي – باحث جيولوجي

 

القسم الثاني:

 

43- يصعب اعتبار أغلب المغامرات في تاريخ البشرية ومنها مغامرات البترول بأن ظاهرها المعروف هو الحقيقي، بل لها الجانب المخفي التي غالبآ ما تكشف بعد عقود وقرون . ركزت اطماع امريكا على بترول السعودية بعد تقديم الخبراء الجيولوجين عن اهمية حقول نفط السعوية التي يمكن ان تكون الاغنى في العالم ، وكان هذا هو الدافع الذي شجع البريطانيين على تقديم السلف المادية الى الملك السعودي وادراج تلك المبالغ في أتفاقيات الأعارة والتأجير ، الامر الذي ادى الى زيادة النفوذ البريطاني في السعودية ، وبداْ القلق الامريكي من احتمال قيام بريطانيا  بالاستيلاء على الامتياز النفطي الامريكي ،مما قررت امريكا في شباط1943 من جعل السعودية تستفيد من قانون الاعارة والتأجير ،وفي حزيران 1943 قدمت الحكومة الامريكية مشروعا المالكة المباشرة لأسهم شركة آرامكو عن طرق مؤسسة للأحتياطيات الامريكية ومنها البترولية ،  اضافة الى اقتراح قدمه الحكومة الامريكية على نفقته من أقامة خط من الانابيب نقل النفط الخام من الخليج الى البحر الابيض المتوسط عبر سوريا ولبنان ، بغية اختصار مهلة الطريق الذي كانت تسلكه ناقلات النفط عن طريق قناة السويس والبحر الاحمر ،مقابل اعطاء السعودية للحكومة الامريكية بحق شراء أية كمية يريدها من البترول بقيمة 75% من سعر السوق .  رفض  أرباب البترول المنافسون لهذين المشروعيين ضد هذا التدخل من الدولة لصالح شركة آرامكو وحدها ، مما أضطر الحكومة الامريكية للتراجع  عن المشروعين ، قامت شركة آرامكو بتنفيذ  مشروع خط الانابيب في عام 1949 وسميت بخط( التابلاين)، يبلغ طوله 1770كم وقيمة 200مليون دولار ، طاقته نفل 315 ألف برميل في اليوم  مما سيؤدي الى مضاعفة الانتاج والعائدات الى السعوية  رغم الصعوبات الطبيعية – الصحراوية والأمنية ، حيث فجر الخط حوالي 15 مرة خلال خمسة سنوات قبل  السورين والفلسطينين.

44- بهدف تعميق المصالح البترولية الامريكية في السعودية ، تم دعم شركة آرامكو  من قبل امريكا بأنشاء مصفاة في رأس التنورة ،واقامة خط انابيت تحت البحر– الخليج ليربط حقول الظهران بالمواني وبمصافي النفط في البحرين . واجهت شركة  آرامكو  عدم موافقة  المصارف على دعم هذين المشروعين ، مما أضطر  شركة آرامكو طلب التعاون من  شركة ستاندارد أويل وشركة  سوكوني ،الللتان  وافقتا على أن تكفلآ قرضآ مصرفيآ لصالح شركة آرامكو  بعد دعم بريطانيا  لهما مقابل حصولها على 10-30% من اسهم آرامكو ، أضافة الى محاولة  كبح كل توسع أمريكي  بترولي في منطقة الشرق الاوسط  ،اضافة الى محاولة بريطانيا  في عام 1940من مصادرة حصة فرنسا وكولبنكيان النفطية  .تمكن كولنبكيان في عام 1947 في معركة قانونية والتهديد بكشف  الاضبارات السرية لديه من استعادة حقوقه واخذ تعويض عن الخسائر التي لحقت به ،واسترداد كافة حقوق الشركة الفرنسية للبترول في العراق  ،وتعهد كولبنكيان للشركة الفرنسية ببيع بتروله   لها الى ان توفي كولبنكيان في 20 تموز 1955 في لشبونة  ،وترك  ثروته لأبنة( نوبار) بعد ان خصص قسمآ منها لمؤسسة كولبنكيان التي  خصصت دخلها للتربية والفنون والعلوم والاعمال الخيرية والدينية ، وهكذا اسدل الستارعلى تاريخ ألمع شخصية  في تاريخ المغامرات البترولية.

45-  أعيد توزيع اوراق اللعبة البترولية بسرعة بعد أنتهاء الحرب العالمية الثانية . نجحت فرنسا في الحفاظ على مصالحها في الشركة الفرنسية للبترول المعروفة بشركة ( توتال) ، وتمكنت فرنسا في أعادة المصافي المدمرة، والتنقيب عن النفط  ، تطوير شبكات الاستثمار .نتيجة أعادة البناء وتطوير الانتاج تصاعد الاستهلاك من 1،3 مليون طن في عام 1945 الى15 مليون طن في عام 1952 ،وقفزت القدرة الانتاجية من0،25 مليون طن في عام 1945 الى18،7 مليون طن. تأسيس  الاتحاد العام للبترول في عام 1962 بهدف شراء معظم أسهم الشركات الفرنسية وعدد من المؤسسات الأقليمية والقيام بتنظيم التصفية وأعادة التوزيع المنتجات النفطية ،هذا ما حقق الاستقلال الفرنسي في ميدان الطاقة عام 1967 بعد ان تمكنت فرنسا من أكتشاف حقول غاز(لاك) عام 1951 وبترول الصحراء عام 1966،وتطوير أعمال البحث والتنقيب  في الجزائر بعد الحرب .حصل رجل الاعمال الفرنسي ( جيني) من الملك السعودي ومن شيخ الكويت في عام 1949 على نصف المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية ، وتم اكتشاف النفط في تلك المنطقة عام 1957 . بدعم من السلطان سعيد في سلطنة عمان ،حصل ( ويندل فيليبس) على امتيازآ للتنقيب عن النفط في منطقة ظفار على المحيط الهندي وتخوم اليمن ، وتمكن فيليبس عام 1957 من أكتشاف البترول،وفي عام 1967جني سلطنة عمان البترولية حوالي4،6 مليون دولار .

46-  كانت  الاخوات السبع تتعسف في استخدام  أمتيازاتها وتزيد من ارباح بشكل غريب ، حيث كانت  الشركة الانكليزية الفارسية للبترول تدفع من عائداتها النفطية في أيران( شيلنغ واحد على الطن) من النفط الخام الايراني،مقارنة  بدفع ( 4 شيلنغ على الطن) في عام 1933 بموجب الامتياز الذي منحها شاه ايران للشركة ، وبسبب عدم رضا شاه ايران من امتيازات  الشركة الاجنبية في ايران ، قام الانكليزبخلع الشاة في عام 1941 ونفاه الى افريقيا الجنوبية ،الذي توفي هناك في عام 1944.

47-أدت الاحداث بعد الحرب العالمية الثانية وانعاكاسها على المنطقة ومنها على ايران الى خلق جو مناسب ادت الى اعلان جمهورية  مهاباد الكردية وجمهورية  اذربيجان في تبريز،تدعمهما الاتحاد السوفيتي. لعب الاكراد في كردستان العراق ( البارزاني الخالد) دورى مهمآ في دعم وأعلان جمهورية مهاباد في عام 1946 ،مما أقلق  بريطانيا على مستقبل جمهورية مهاباد وتداعياتها على العراق عامة وعلى مستقبل المنطقة النفطية في كركوك والموصل وخانقين  والتهديد على امتيازات  بريطانيا في  المنطقة الكردية الغنية بالنفط والغاز الطبيعي ،هذا ما ادت الى أجراء أتصالات بريطانية سرية  مع الاتحاد السوفيتي، واتفق بريطانيا على منح أمتيازات الشركة الانكليزية الفارسية  لبعض حقول النفط في منطقة نوروزالايرانية الى الاتحاد السوفيتي مقابل سحب دعمها للجمهوريتين الفتيتين (جمهورية مهاباد وجمهورية  أذربيجان )،ووافق الاتحاد السوفيتي على ذلك مما شجع   الحكومة الايرانية بالهجوم والقضاء على جمهورية مهاباد وجمهورية أذربيجان في عام 1947.

 48- نقل رفات جثمان شاه ايران الى طهران في 7/5/1950 ، شارك فيها أ لآلاف من المشيعين الذي أبدت شعبية  الاسرة الملكية ، وتمكن مصدق الوصول الى الحكم في 29/4/1951 ، طلب مصدق من عادة التفاوض حول اتفاقيات الشركة الانكليزية- الايرانية ، ورفع العلم الايراني فوق مقر الشركة الانكليزية – الايرانية. وافق البرلمان الايراني على تأميم البترول الايراني في 20نسيان 1951 ، لوضع حد من استغلال الشركة الانكليزية – الايرانية من الحصول على حوالي 80%  وتحصل ايران على20% من واردات النفط الايراني .دعم الولايات المتحدة بشكل سري على تأميم البترول الايراني بأعتبار خطوة لمساندة القوة الشعبية الايرانية المعارضة  للشيوعية ( الاتحاد السوفيتي ) الجارة لها. تقررت الشركات النفطية العاملة في دول الخليج( الكويت ، البحرين والسعودية ) من مقاطعة البترول الايراني مقابل تطوير انتاجها ومبيعاتها في تلك الدول العربية الثلاثة لزيادة الضغط على ايران بعد اعلام تأميم النفط الايراني.

49- شكل مصدق في حزيران 1951 ( الشركة الوطنية الايرانية للنفط)، مما أثار الشركة  الانكليزية الأيرانية معوقات كثيرة بوجه الشركة  الوطنية الايرانية للنفط من خلال (  اضراب المستخدمون الانكليز ،رفضوا العمل للشركة الوطنية الايرانية ، تأخير عمليات الشحن وحمل ناقلات النفط في ميناء عبادان )، مما ادى  الى تراجع طاقة مصفاة عبادان الى حوالي 50%، ومن جهة اخرى  تراجع ايران عن التزامها بمواثيق لاهاي. تدخل  الولايات المتحدة  كوسيط  لحل الازمة  والتداعيات التي نجمت من تاميم  البترول الايراني ، وحشدت  القوات السوفيتية على الحدود الايرانية ، وتضامن العواصم العربية مع قرار مصدق في تأمين البترول الايراني .أعلنت الشركة الوطنية الايرانية عن بيع البرميل من النفط الخام بمبلغ 90 سنتآ بدلآ من 1،70 دولار كمحاولة لفك  الحصار على البترول الايراني. قدمت بريطانيا بعض المقترحات لمعالجة الخلافات مع الحكومة الايرانية كمحاولة  للألتفاف على قرار التاميم عن طريق التغييرات في الشكل والحفاظ على المضمون القديم والسيطرة السابقة ، رفض مصدق مقترحات بريطانيا  بصدد البترول الايراني . عرضت مسألة النزاع  على  البترول الايراني بين بريطانيا وايران على مجلس الأمن ،ولكن لم يتم التوصل الى  اي قرار حاسم ، مما أضطر مصدق الى زيارة امريكا في  تشرين الاول عام 1951، ابلغه الرئيس الامريكي ( ترومان ) بأن الوقت لايعمل لصالح  ايران  العاجزة على القيام لوحدها ببيع بترولها ، ولم تلبى طلب مصدق من تقديم مساعدة مالية له والتوقيع على عقود جديدة لشراء النفط الايراني . جرت الانتخابات في  ايران وبريطانيا  وامريكا ، تم اعادة انتخاب مصدق في ايران ، حل تشرسل  والمحافظون محل حزب العمال  ،وحل ايزنهاور محل ترومان .  تعمقت  تدهور الوضع المالي في ايران مما  أضطرمصدق من تقديم استقالته في تموز 1952،واعيد الى السلطة ثانية بعد اسبوع من استقالته ،ووافق في تلك الفترة الاتحاد السوفيتي من تقديم الدعم المالي لحكومة مصدق ،مما وجه المخابرات الامريكية الضوء الى أيزنهاور ( يجب بذل كل الجهود لمنع سيطرة الروس على البترول الايراني مهما كلف الامر  )، وعليه تم ارسال وفد  امريكي الى  ايران لزياة في أب 1953، فتوصل الطرفان الامريكي وشاه ايران الى أقالة مصدق وتعين الجنرال ( زاهدي ) محله ،واجراء مسيرات شعبية تأيدأ للشاه، واعتقل مصدق وقدمه للمحاكمة ،وعفا الشاه عنه . توفي مصدق في عام 1966 في منزله.

50- عاد الهدوء الى ايران ،واستأنف  زاهدي المفاوضات مع الانكليز ومع  الاتحاد الدولي لشركات البترول الكبرى ، ومنح  أيزنهاور في نفس الوقت مساعدة اقتصادية فورية لأيران  بهدف الغاء الدعم السوفيتي لها ، في الوقت الذي أصر شاه ايران على عدم الغاء قرار تأميم البترول الايراني رغم هبوط مبيعات ايران من 54 مليون طن في عام 1951 الى132 ألف طن في عام 1953 بسبب الازمة المالية واضطراب توزيع المبيعات النفطية في ايران،والتي استفادة شركة أرامكو من تراجع مبيعات البترول الايراني عن طريق  تضاعف انتاجها في الكويت وقطر لتلبية الطلبات. أضطرالحكومة الايرانية عن طريق الوسيط الامريكي  بالتفاوض مع الشركة الانكليزية – الايرانية على مبدأ التعويض وتقديم 25 مليون جنيه استرليني لها لفقدها احتكارها  على البترول الايراني ، وعليه تم  التوقيع على الاتفاقية العامة للبترول في  آب 1954. التي تنص على  ان ( تصبح كافة المنشآت البترولية ملكآ  لأيران ، ويضمن تصريف 50 مليون طن سنويا  من عبادان بنسبة 40%  من قبل الشركة الانكليزية- الايرانية ، ويقع الباقي على عاتق الاتحاد الدولي لشركات البترول ). وهكذا تمكنت الولايات المتحدة من السيطرة على البترول الايراني ،واقناع حليفها البريطاني وابعاد عدوها السوفيتي من البترول  الايراني ومن تاثيراتها على منابع وامدادات البترول في حوض الخليج .

51- أعلن (متي) رئيس شركة ( ئيني ) الايطالية  في عام 1953عن استعداده لشراء نفط عبادان الذي تقاطعة الاخواب السبع أثر الازمة التي نشبت بين مصدق والانكليز ، مما اتصل به رئيس الشركة الانكليزية الايرانية   وعدوه بتعويض مناسب مقابل التخلي عن شراء النفط الايراني. في عام 1954 تم اهمال حصة ( متى) عندما تم تشكيل الاتحاد الدولي للشركات لبيع البترول الايراني ، في الوقت الذي كان شاه ايران وحكومته غير  راضين من الاتفاقيات المعقودة مع  الكارتل الدولي  الذين استغلوا الوضع الاقتصادي الصعب لأيران ، مما أقر مجلس  النواب الايراني في تموز  عام 1957 قانونآ جديدآ للنفط يجعل من باطن الارض ملكية خالصة للدولة،وكل عقد جديد يجب ان ينص على توزيع الانتاج والبيع مناصفة  ،مما احرج الكارتب الدولي وحلفائها ( امريكا وبريطانيا)،لاسيما  تزامن الازمة اندلع أزمة السويس واغلاق القناة التي انخفض كثيرآ من شحنات البترول الكارتل الدولي وبالتالي انعكس سلبآ على العائدات.تمكن الشركة الوطنية الايرانية من اكتشاف وانتاج البترول عام 1957 بالقرب من مدينة ( قم. ) ، واتحادها مع شركة( متي- ئيني الايطالية). اتفق الشركة الايرانية والايطالية على تقسيم ملكية وارباح البترول المكتشف والمتتج مناصفة بينهما، وتقدم الشركة الايطالية ضربية لأيران بمقدار 50% من ارباحها. حصلت الشركة  الايرانية – الايطالية المشتركة ) في عام 1957 ثلاثة  امتيازات خاصة في شمالي الخليج ، شرقي جبال زاكروس ،وفي ساحل خليج عمان)، مما  اشتد غضب بريطانيا وامريكا من ( متي )  لكون تلك التحالف مع ايران والحصول على امتيازات جديد تشكل خطرآ تهدد مستقل نشاط الكارتل الدولي التي لها عقود سابقة مع ايران التي تنتهي مفعولها مع ايران في عام 1979.

52-توفي الملك ابن سعود في عام 1953 ،واستلم العرش  الأبن الأكبر سعود الذي كان  رئيسآ للوزراء  ومن والدته أبنة الشيخ عبدالوهاب مؤسس العقيدة الوهابية  . توسعت نفوذ شركة  آرامكو وكأنها دولة داخل الدولة ،وكن رئيسها  ( فريد )  الامريكي يتصرف وكأنه وزير للداخلية والخارجية والصحة والتربية والزراعة ، وتمكن  من صنع خارطة  جغرافية من احتلال  واحة ( البريمي) الواقعة على الخليج والغنية بالبترول  ، واستعد للقيام بأعمال حفر الابارفيها لولا الاحتجاج الفوري الذي أعلنته شرطة نفط العراق المرتبطة حتى ذلك الحين بالخط الأحمر ،أضافة  الى رفع  أصوات الاحتجاج من قبل الحكام المحلين في سلطنة عمان وفي أبو ظبي بتحريض من الانكليز .توترت  الاوضاع في الخليج وكادت الحرب ان تنشب لولا التوصل الى فكرة حل الخلاف عن طريف التحكم والتي  انتهت بتراجع السعوديون – شركة آرامكو من واحة البريمي الغنية بالبترول. قامت شركة آرامكو بعد ذلك الى أثارة حوادث حدودية اخرى في مسقط والكويت بهدف تحويل الخليج من بحيرة انكليزية الى بحيرة أمريكية ، وتزامن ذلك في منح شيخ أيو ظبي امتيازا لشركة( ئادما) ،وهي شركة مساهمة بريطانية –فرنسية ، التي قامت بأعمال الحفر  أمام شواطئ جزيرة ( داس) وتم أكتشاف النفط على عمق 1650 م. تمكن السلطتن زايد من أجبارة شقيقة  على التنازل في الحكم عام 1966.

53-كانت الكويت تابعة للتاج الريطاني منذ عام 1756 ،وتمكنت شركة الكويت للبترول( وهي المساهمة مناصفة بين ب ب وكولف) من أكتشاف النفط واستثمارها منذ عام 1934 ،ووصلت انتاجها الى حوالي 82 مليون طن في عام 1960 ،مما ادى ذلك الى منح بريطانيا في عام 1961 استقلال الكويت ،لها نظام برلماني ،وخالي من نظام الضرائب ،واشرف أمير الكويت على أعادة توزيع الثروات النفطية على مواطنه ،وحقق انجازات ملموسة في مجال التربية والصحة وغيرها .تحكمت بريطانيا على تسوية الخلافات الحدودية مع العراق.

54- بقيت قطر تحت الهيمنة البريطانية ،وتم استثمارالبترول فيها منذ عام 1949 وكانت عائدات النفط المصدر لها ، تحسنت الوضع الافتصادي لها بعد حصولها على الاستقلال في أيلول 1971 ،والمؤمم منذ عام 1974. كانت أغلب  أنظمة دول الخليج تخشى من التسرب الشيوعي عن طريق اليد العاملة الاجنبية بسبب كثرة الايدي العاملة الاجنبية في أغلب دول  الخليج ،ولا سيما بعد الاضطرابات السياسية التي قامت في الكويت عام 1946 وفي قطروالبحرين والكويت عام 1950 وفي البحرين عام 1951 والتمرد الذي حدث في سلطنة عمان عام 1950.

55-شهدت ليبيا هزات خطيرة بسبب أكتشاف البترول فيها  ، مما تسارع  أدريس السنوسي ملك ليبيا  في عام 1955 الى أصدار قانون البترول  الذي يومن الامتيازات للشركات  الامريكية والبريطانية ، عمدت  الشركات الاجنبية   المستقلة العاملة في قطاع البترول الى تفشي ظاهرة الفساد في  لبيبا ،وبفضل الرشاوي  تمكنت الشركات  المستقلة من الحصول على موافقة على دفع مبلغ 30 سنتآ للبرميل ، بينما كانت  (شركة أسو) تدفع 90 سنتآ. اندلع المظاهرات واعمال القمع  في ليبيا ردا على  هيمنة  بريطانيا وامريكا على  البترول  وضد القواعد الاستعمارية الجوية والبحرية ،وكان الملك ضعيفآ في معالجة الازمة ، مما تأزم  الوضع بين الملك وبريطانيا وامريكا  وانتهت بمنع عودة المالك الى البلاد بعد  زيارة ترفيهية في تركيا في تموز1969.

56- أدت رفص الامريكيون من اعطاء القرض اللازم لبناء سد العالي في أسوان الى  أعلان  مصر في 26تمو1956 تأميم قناة السويس ،وحصل على تأيد الروس لتنفيذ مشروع سد اسوان ، مما أعلن  الانكليز والفرنسيون واسرائيل بشن حرب على مصر في 13  أوكتوبر 1956 بهدف( أستعادة قناة السويس ،  ارغام مصر على وقف مساعداته للثوار الجزائريين وانقاذ اسرائيل من التهديدات . أثار شن الحرب على  غضب الدول العربية ،وادت الى فرض أول حظر على البترول الموجه الى فرنسا وانكلترا، كما فقدت فرنسا وبريطانيا هيبتهما في العالم العربي . تم اغلاق قتاة السويس وتوقف بترول شركة نفط العراق  بعد ان دمرت أنابيب النفط في كل من سوريا والعراق . حدثت ازمة البترول في أوربا ،مما طلبت اوربا من تزويدها  بالنفط من  الاحتياطي الامريكي. أعيد فتح قناة السويس في آذار من عام 1957 التي استعاد وتيرتها القصوى للتنزيت( 70 سفينة يوميآ) في شباط 1958 مما تهدات الاوضاع بسبب اعادة  وضع سوق النفط العالمي الى الوضع.

57- قامت مظاهرات الناصرين في أغلب دول العربية بعد  أزمة السويس وتداعياتها  ،وتراجع هيبة الحكام الموالين للغرب ومنها حكومة نوري  في العراق ،  وفي 20 تموز1958،هاجم  القوات النظامية منزل نوري سعيد وانقلب الوضع الى ثورة دموية شعبية عارمة ، قتل الملك  عبدالآله  ونورس سعيد،واحرق السفارة البريطانية . لم يكن عبدالكريم  قاسم الوحيد بزمام الامور. التقى مباشرة مبعوث  الرئيس الامريكي  أيزنهاور   بالرئيس الجديد عبدالكريم قاسم  ، وتم طمأنة    المبعوث الامريكي ( بانه لا  توجد لديه اية نية لتأميم نفط شركة نفط العراق ،وانه يضمن استمرار انتاج البترول ،واحترام كافة الالتزامات مع الشركات البترولية ). التقى رئيس شركة نفط العراق( كورد مانكتون) بالرئيس عبدالكريم قاسم في بداية عام 1959 بهدف أستئناف المفاوضات معه حول العائدات النفطية. طلب قاسم منه على ضرورة  مضاعفة الانتاج وأقامة مصافي جديدة ، بينما أكد له ( مورد)  بأنه  لامجال لزيادة الانتاج واعمال التكرير  ،لانه  في تلك الفترة شهدت فائض  انتاج البترول نتيجة قيام  السوفيت بأغراق الاسواق الاوربية والاسيوية بالبترول الرخيص الثمن  ، كما  زادوا الامريكيون انتاجهم  نتيجة ازمة  السويس وتداعياتها ،  كما كانت شركة نفط العراق ضامنه لنفسها كل ما تريده من النفط الخام في السعودية والكويت وقطر والبحرين والامارات .

58- لذا تعمقت الخلافات بين قاسم  و( لورد) الذي قرر شركة نفط العراق تخفيض انتاجها بنسبة 30% وعدم القبول بأية تعديلأت للأتفاقيات السابقة ، في الوقت الذي أصر قاسم على تعديل اتفاقيات الامتياز ،واعطاء 20% من حصة الشركة للعراق،وانشاء أسطول عراقي من ناقلات النفط وتخزين الغازفي العراق، مما توصلت المباحثات الى طريق مسدود ، واحدث ذلك ضجة على الصعيد الدولي . قررت شركة ستاندارد أويل من تخفيض سعر شراء النفط الخام بمقدار 14 سنتآ ،وكان هذا بمثابة أعلان الحرب على العراق ، وانعكس ذلك سلبآ على الاقتصاد العراقي ،وعرقلت جهود حكومة قاسم من الاستثمارفي مجال النفط انتاج، مما بدأ أعمال التذمر والتمرد في العراق ،وادى اندلاع مظاهرات في الموصل في آذار 1959 التي قمعت من قبل قوات قاسم .

59-أعلن في عام 1960 أغلب الدول المنتجة للنفط تضامنهم مع قاسم في موقفه من شركة نفط العراق ، واقترحوا تشكيل جبهة مشتركة للبلاد المنتجة للبترول ،انقعد مؤتمرآ في بغداد في أيلول من عام 1960 ،ضم وزراء كل من ( العراق ، ايران،الكويت، السعودية ، فنزويلا) ،وانبثقت منظمة البلدان المصدرة للبترول ( اوبك) ،ورفضت الشركات الاعتراف بها.قرر قاسم في  11 /12 /1960 من الغاء امتياز شركة نفط العراق باستثناء 1937 كم2نما يعادل 0،5% من الامتياز الأصلي . قدمت شركة نفط العراق شكوى الى محكمة لاهاي ،وانذرت واشنطن ولندن قاسم بضرورة قبول التحكم ، وتضامت الشركات الاخرى مع شركة نفط العراق ،وانعكس ذلك سلبآ على  الوضع الداخلي في العراق ، وشن الجيش العراقي حربى داخليآ على الاكراد في ايلول 1961 بهدف محاولىة أبعاد  نفوذ القوى الكردية  من المناطق الغنية بالنفط والغاز في ديالى وكركوك والموصل ، بأعتبارها  المنطقة الرئيسية لأنتاج النفط  في العراق، حيث ارتفع انتاج النفط في العراق من  120 الف برميل في  اليوم نهاية الثلاثينات الى حوالى  500 الف برميل في اليوم في 1955  والى 760 الف برميل  في اليوم في عام 1958-1963 .

في اليوم العالمي للاعاقة .... قامت جمعية روني للمرأة الكردية في قامشلو بمهرجان تكريمي لذوي الإحتياجات  الخاصة 
بدأ المهرجان بالوقوف دقيقة صمت على روح شهداء الثورة السورية
ثم قدمت السيدة رجاء أم بيار كلمة جمعية روني بهذا الخصوص ...
 كما وقدمت الآنسة نغم (عضو جمعية روني) كلمة ذوي الحاجات الخاصة حيث أكدت في كلمتها مدى ضرورية الأهتمام بهم و تغيير نظرة المجتمع لهؤلاء الذين هم من ذات المجتمع وأكدت على أن الاعاقة لاتكون بالجسد بل الاعاقة تكون اعاقة العقل 


حضر المهرجان  البطل الكردي لرفع الأثقال ومختص شؤون ذوي الاحتياجات الخاصة من الناحية الصحية وتسهيل التعليم السيد هوشنك اسماعيل وتحدث عن تجربته و تحديه للصعوبات وقدم دعما معنويا للحضور وقدم استعداده لك مايحتاجونه من الدورات 
والسيد موفق (عضو هيئة الجمعية السورية للمعاقين جسديا ومدرب الكتروني مختص لذوي الاحتاجات الخاصة )الذي بدوره تحدث أيضا عن تحديه وتجاوزه للصعوبات التي واجهته و أبدى إستعداته للقيام بالدورات المجانية لهم 
ثم قام الحضور من ذوو الاحتياجات الخاصة بالتحدث عن حياتهم وعن مواهبهم وعن طموحهم في الحياة و قدموا الشكر لجمعية روني وعن الخطوة التي رسمت الابتسامة على وجوههم وشعورهم بوجودهم في المجتمع مع الأسوياء
كما وقد قامت كل الأمهات الموجودات بالتحدث عن عملهن العظيم وعن الصعوبات التي تواجههن
وضمن هذه الكلمات قدم كل من السيد رشاد كلمة منظمة آفان للاغاثة والتنمية والذي قدم مساعدة لهم أيضا
والشاعر محمد عبدي(بافي رامان) الذي شكر بدوره الجمعية وأكد على أهمية هذه الخطوة والتي ستكون خطوة لكل المجتمع لمشاركة ذوي الاحتاجات الخاصة مع الأسوياء
والشاعرة كريمة رشكو (عضو جمعية روني) التي أكدت على ضرورة تجاوز الصعوبات و مشاركة ذوي الاحتاجات الخاصة في السورية الجديدة
إختتم المهرجان بتوزيع الهداية لذوي الأحتاجات الخاصة وذهاب وفد من الجمعية لتوزيع الهداية لكل من لم يحضر المهرجان وتقديم ما يحتاجونه 
جمعية روني للمرأة الكردية
مكتب الاعلام

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 21:59

التحالف الكوردي الشيعي- بقلم/ ضياء رحيم محسن

ربما يتصور البعض أن التحالف الكردي الشيعي هو محور ضد المكون العربي السني في العراق، ومرد ذلك أن الاخوة في المكون السني كلما إقتربوا من التحالف الكوردستاني جوبهوا بالرفض ولو لم يقولها لهم الاخوة الاكراد صراحة، ويمكن تفسير ذلك لتخوف الاكراد من النزعة القومية لدى المكون السني ، أو بمعنى أوضح أن الاخوة العرب السنة يتجهون الى البيت العربي عند حصول الازمات اكثر من عودتهم الى البيت العراقي قبل كل شيء . فالمفروض بالاخوان أن يعرفوا حقيقة واضحة وهم الذين يعتبرون انفسهم عركوا السياسة وعرفوا دهاليزها أكثر من بقية المكونات أن الاجنبي مهما كانت صفته القومية والدينية عندما يتدخل لصالحك في أزمة داخلية فإنما لحسابات تصب في مصلحته أولا وقبل كل شيء، وهو بالتالي يستخدم كافة الاساليب لتأجيج الأزمة ليستفيد منها بأعلى الارباح حتى لو لم تكن مادية ،ثم أنه يحاول أن يسيطر على مركز القرار لديك ويوظفه لمصالح بلده والخاسر الوحيد هو الشعب العراقي بكل قومياته وطوائفه لأن سلطة القرار ستكون مُسَيْرَة من قبل الاطراف الخارجية والتي تُمْسِكْ بقيادات الكتل التي تمثل المكونات التي سمحت بدخول الاجنبي.

إننا لسنا ضد القومية والقوميين ولكننا نحب بلدنا أكثر من بقية البلدان، فالتراب العراقي ونهري دجلة والفرات ورائحة الحناء البصرية ونسمات الهواء العليل الأتية من جبالنا الشامخة هي أجمل عندي من كل بقعة في كل بلاد العالم ، فمطلوب من الجميع أن يجلسوا ليتاكشفوا بينهم حول ماإذا كانوا يريدون حقا بناء البلد والنهوض بالواقع الخدمي المتردي وكذلك تطوير البنى التحتية للبلد خاصة وأن بيننا وبين بلدان العالم فجوة  تقدر بثلاثين من السنوات التي قضاها النظام السابق في الحروب الداخلية والخارجية واستنزف الطاقات والاموال بدون طائل. وعليه أقول بأن على الأخوة العرب من المكون السني أن يعرفوا حقيقة أن التحالف الكوردي الشيعي هو تحالف للحفاظ على وحدة البلد وللنهوض به. أما أن تحصل أزمة بين التحالفين فهذا سبب يجعل منكم طرف يدخل للتهدئة والوصول الى حلول ترضي جميع الاطراف بما فيها انتم لأن البلد إذا ما كان في حالة أمن وإستقرار سيكون هناك فرصة للتقدم الى أمام وهذا ما سينعكس إيجابا على كل محافظات البلاد وليس محافظة أو محافظات بعينها.

أخيرا أحب أن أنبه الجميع أن العراقي إنسان ذكي فلا يحاولن أي سياسي أن يتصور بأنه بإمكانه اللعب بالورقة الطائفية والقومية لإننا نحب بلدنا أولا وأخيرا وقبل كل شيء.

والله من وراء القصد

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 21:48

بيان من أجل "تمزيغت"- ونداء من أجل التعبئة

 

تجتاز الحركة الأمازيغية في الوقت الراهن مرحلة دقيقة في سياق نضالها وعملها الاحتجاجي والتصحيحي، ومن خلال مسار عملها على تحقيق مشروعها وخطابها الذي عرف على امتداد           السنوات الماضية الكثير من التحول والتفاعل مع مختلف المعطيات والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية  التي طبعت المجال الوطني والجوار الإقليمي، تتأكد مدى حاجتها إلى وقفة تأمل من أجل تطوير خطابها وآليات عملها وتوحيد إستراتيجيتها لتقوية وجودها كحركة اجتماعية واحتجاجية وقوة تغيير في المستقبل.

فانطلاقا من السياق التاريخي الراهن والنتائج التي ترتبت عن الانتفاضات والحراكات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي عرفها الجوار الإقليمي، وتداعيات ذلك على المستوى الوطني والمحلي في ارتباط بحركة 20 فبراير وبالحراك الشعبي عموما الذي حتم على الدولة ومختلف الإطارات والأحزاب والمجتمع فتح نقاش غير مسبوق حول الوضع السياسي والديمقراطي في البلاد، وبالتوقف عند  مختلف أشكال الاحتجاجات التي تعرفها العديد من المناطق في المغرب من جراء استمرار واقع الإخضاع الثقافي والهوياتي والهيمنة الاقتصادية والاستغلال المجحف للثروات الطبيعية المحلية والترامي على الأراضي والمجال الغابوي، وبتحليل العديد من العوامل والمستجدات التي يعرفها تدبير الشأن العام ومجال الممارسة السياسية والحياة الثقافية في المغرب خلال الشهور الأخيرة، يتضح أن الحركة الأمازيغية تعيش مرحلة دقيقة في سياق تطور مشروعها المجتمعي، وتواجه تحديا كبيرا يتمثل في مدى قدرتها على استيعاب التحولات الجارية وتجديد وفرض خطابها ومطالبها وقوتها الحركية ضمن موازين القوى التي باتت تتشكل، والقدرة على الفعل المؤثر في خريطة التحولات وواقع التغيير الذي من المفروض أن تساهم فيه بشكل كبير بما يخدم مشروعها وتصورها المستقبلي لمغرب العدالة والمساواة والكرامة.

فتاريخيا، تعود الإرهاصات الأولى للوعي الهوياتي الأمازيغي والتي تجد بوادرها وجذورها في حركة جيش التحرير والمقاومة للاستعمارين الفرنسي والاسباني إلى النصف الأول من القرن العشرين، إلا أن ممكنات بروز وتجسد هذا الوعي تراجعت وحوصرت على إثر اعتماد نخبة "الحركة الوطنية" للخيار القومي العروبي الوحدوي واعتماد الحكومات المتعاقبة على سياسات ترابية واجتماعية إحتوائية كاستمرار للنظام الترابي الكولونيالي الذي هدم البنيات الثقافية والسوسيو اقتصادية المحلية، وأرسى البنيات الأولى لنظام الهيمنة السياسية والاقتصادية والانفصام الهوياتي الذي كانت المناطق الأمازيغية ضحيته الأولى والذي تحكم في ديناميات المجالات الترابية وآليات تدبيرها السياسي واستغلال مواردها البشرية والطبيعية. وقد ساهم في ذلك اعتماد الدولة والأطراف السياسية والاقتصادية التي استحوذت على القرار والفعل الاستراتيجي والتدبير الحكومي بعد خروج الحماية الفرنسية على إيديولوجية تحريفية وظفت الشأن الثقافي واللغوي والهوياتي بما يحمي هيمنتها ويستدمج الأمازيغيين بشكل مستلب داخل مسارات استيعابه القسري واستغلاله السوسيو اقتصادي في إرساء بنية استغلال وريع كبرى، كان لها الأثر السلبي والحاسم على الوعي الهوياتي الأمازيغي وانحصار ممكنات تطوره الاجتماعي والثقافي والسياسي، وذلك في صفوف الأفراد والجماعات، والجماهير والنخب، والفقراء والميسورين من المواطنين والمواطنات المغاربة.

وفي الحاضر، فالعديد من المعطيات والإفرازات الجديدة خاصة على المستوى السياسي والثقافي تدعو الحركة الأمازيغية إلى المزيد من اليقظة والتعبئة والتلاحم من أجل الدفع بمشروعها وحضورها كقوة اجتماعية وحركة فاعلة في تاريخها وواقعها.

لا شك أن موضوع الهوية سيطرح نفسه بحدة خلال السنوات القادمة حيث تؤكد العديد من المؤشرات والمعطيات التي أفرزها سياق التحول والمخاض الذي تعيشه بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط وعلى رأسها المغرب أن هويات الشعوب ورأسمالها الثقافي والتاريخي ستحظى بدور هام في توجيه نضالاتها وصحواتها الديمقراطية وتقييم كياناتها وتحرير إمكاناتها وإطلاق مقدراتها.          فبعد الانهيار الذي يعرفه الخطاب القومي العربي المتطرف جراء سقوط العديد من رموزه والأنظمة التي ترعاه، وأمام تنامي صورة ودور البلد التركماني على المستوى السياسي والاقتصادي وتسويقه لمشروعه الثقافي الذي يمكنه يوما بعد يوم من اختراق المجتمعات والثقافات الضعيفة والمستلبة في شمال إفريقيا ويفرض نفسه كنموذج يقتدى به بالنسبة للأحزاب والتيارات الإسلاموية، واستمرار إيران الفارسية وبلدان الشرق الخليجي في مساعيها لفرض اختلافها الهوياتي والثقافي والمذهبي ونماذجها السياسية، فإنه من المؤكد أن شمال إفريقيا والمغرب بالتحديد يجب أن يعرف دينامية اجتماعية وثقافية وسياسية ونهضة حضارية تحفظ له استقلاليته وتعيد الاعتبار لكيانه الذاتي الذي لا شك أن الأمازيغية تشكل وستشكل على المستوى الاستراتيجي عصب اختلافه ومقومه الهوياتي والوطني .

بالتوقف عند تحولات المشهد السياسي والاجتماعي في الدول التي عرفت انتفاضات الشعوب خلال الشهور الأخيرة، وما أفرزه ذلك من بروز قوى سياسية جديدة أوصلها السياق وتراكم الانتكاسات الديمقراطية والحقوقية بعد طول معاناة مع الأنظمة الاستبدادية، وأثر هذا الظرف على مستوى المغرب وما أفضى إليه من بداية تشكل موازين قوى جديد، يتضح أن الحركة الأمازيغية مطالبة بإعادة التفكير في موقعها وتجديد خطابها وآليات عملها. فالتيارات الإسلاموية بجميع أصنافها، الحزبية والجماعية والسلفية، والتي وصلت إلى الحكم أو التي بقيت تتقوى في المعارضة، صارت تشكل قوة سياسية واجتماعية في المجتمع والحياة السياسية، وتؤكد العديد من المعطيات أنها تستطيع أن تفرض، بمعية القوى اليمينية المحافظة البراغماتية وبتكامل معها، جزءا هاما من مشروعها المجتمعي في الحاضر والمستقبل والذي ينذر بانتكاسات كبيرة. وفي سياق دينامية المعادلات السياسية وتحولات المرحلة تتحرك قوى اليسار من أجل استعادة وهجها الخطابي والتنظيمي المفقود وموقعها في المستقبل كحاملة للمشروع التحديثي والديمقراطي وللبدائل الاقتصادية والسياسية القادرة على مواجهة منزلقات هذا الظرف الإقليمي والمحلي. فيما تظل إمكانيات حفاظ الإطارات والخطابات ذات التوجه الليبيرالي والاجتماعي الوسطي على مواقعها قائمة، خصوصا باعتبارها قوة ضبط للمعادلات السياسية والعمليات الانتخابية. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار التقاء جميع هذه التيارات تقريبا على إغفال وتغييب البعد الأمازيغي في فلسفاتها وطروحاتها، بدرجات تتراوح بين الإهمال والإقصاء الممنهج ومحاولة الإحتواء، فإن الواقع والسياق الجديدين يطرحان أسئلة ملحة حول مستقبل وحظوظ المشروع الذي تحمله مكونات الحركة الأمازيغية، وإمكانية اضطلاعها بموقع ودور فاعل في مشروع التغيير والتحديث والتطور الديمقراطي والتنموي، كفاعل حقيقي في المعادلة السياسية والمجتمعية وليس فقط كصوت احتجاجي ومطلبي مواز أو حتى كقوة اقتراحية ظرفية محدودة التأثير والحضور على مستوى المبادرة والقرار في الحياة السياسية والثقافية والاقتصادية الوطنية.

على المستوى التنظيمي والتنسيقي يبدو أن مكونات الحركة الأمازيغية التي يدخل التعدد والاختلاف ضمن مبادئها وأسس مقاربتها الثقافية وخطابها التصحيحي، صارت تتفادى الدعوة إلى توحيد الجهود وتنسيق العمل وتتوجس من كل نقاش  يروم  خلق مزيد من التقارب والالتحام بين مختلف الرؤى والاختيارات النضالية والمبادرات العملية والحركية، حتى صار هذا التوجس موضوع مغالطة وتضخيم من طرف مكوناتها وإطاراتها التي تضم فاعلين ومناضلين وباحثين وأطر كفئة في المجالات العلمية والحقوقية والمدنية والتنموية، ونقطة ضعف تراهن عليها القوى والأطراف المناوئة لها. ولا يخفى أن هذا التخوف  والتوجس المسبق من كل عمل تنسيقي وتكاملي، وتفضيل العمل القطاعي والمبادرات المعزولة على أهميتها وقدرتها التأثيرية، لا يسمح بتقوية العمل الأمازيغي والاستفادة من مقوماته الحركية المتكاملة. بل أنه كثيرا ما كانت الصدامات الداخلية أو بعض الخلافات بين أطراف من الحركة أو بين أفراد وأشخاص بعينهم عائقا أمام تقوية الفعل الأمازيغي وتوحيد الجهود ومواجهة الإشكالات والعوائق الكبرى التي تحول دون تقوية الحضور الحركي الأمازيغي في المجتمع وفي فضاء النقاش العمومي والممارسة السياسية والمؤسساتية بالمغرب. ومن التبعات المباشرة والطبيعية لهذه الوضعية ما نراه من اللجوء المنهجي للقوى المعادية للحقوق الأمازيغية للعب على ورقة التباينات بين أطياف الحركة الأمازيغية وحتى التنوعات الجهوية واللهجية وتضخيمها في محاولة مفضوحة لضرب وحدة القضية الأمازيغية، وخلق التشرذم والصراع لتحجيم فعالية الصوت الأمازيغي والإجهاز على مكتسباته، مما يفرض على مختلف الفاعلين الأمازيغ الحقيقيين التحلي بأعلى درجات اليقظة والمسؤولية لعدم الانسياق وراء تلك المناورات.        

 وإذ أن أسباب هذا الإخفاق والتوجس تعود إلى وقائع مضت خاصة فشل مجلس التنسيق في بداية التسعينات من القرن العشرين، وتفرق سبل العمل والنضال الأمازيغي في بداية الألفية الثالثة، فإنه يمكن القول أنه لم يعد هناك مبرر مقبول لاستمرار آثارها بالشكل الذي يحول دون  تحقيق حضور قوي للحركة على  أساس مشروعيتها التي لا تقاوم وتكامل مكوناتها وكفاءة أطرها ومناضليها. وإذا تعذر فتح نقاش من جديد في صفوف الحركة للتفكير في أفق العمل التنظيمي والتنسيقي، وهو أمر ممكن باستحضار تحول السياقات وبروز تحديات وأفاق عمل جديدة وتطور خطاب الحركة، فإنه من غير المقبول أن تستمر حدة الخلافات الداخلية أو أن تستنزف مجهودات المناضلين والإطارات في خلافات جانبية أو التشبث بتغليب خيار على آخر، كالحماس المفرط للأطروحة الثقافية أو التشبث أكثر من اللازم بآليات العمل المدني أو التنافس الحاد على تمثيلية الإطارات الدولية  أو التعاطي بارتياب مع خيار العمل السياسي سواء الحزبي أو التنسيقي... فالحركة الأمازيغية تتسع بكل تأكيد لكل هذه الخيارات وآليات العمل ومسارات النضال والعمل، بل أن الظرف الراهن ومستجداته على المستوى الوطني والإقليمي تؤكد الحاجة إلى العمل التكاملي والمشترك والتصريف البناء والديمقراطي للاختلافات، وتنسيق الجهود من اجل انتزاع موقع مؤثر في خريطة القوى والتوازنات السياسية والثقافية التي تتشكل، والتي يمكن أن يكون فيها الفاعل والمشروع الأمازيغي الحلقة الضعيفة إذا استمر حاملوه في تشتيت جهودهم وتضخيم خلافاتهم العادية وهدر ممكنهم الحركي.

في سياق نقاش السياسة الترابية في المغرب يطرح على الحركة الأمازيغية تحد حقيقي من خلال إعادة تأهيل خطابها وآليات عملها على المستويات الجهوية والمحلية، وذلك انطلاقا من الأساس الإنسي لخطاب الحركة الأمازيغية وارتباط مشروعها بالانتماء إلى الأرض، وفي مواجهة واقع الهيمنة الاقتصادية الذي تعاني منه جل المناطق الأمازيغية من خلال حرمان الساكنة من الاستفادة من ثروات مجالها الطبيعي المستنزفة، وباستحضار سياسة التحكم التي اعتمدتها الدولة في ضبط وتوجيه الدينامية البشرية على مستوى إفراز النخب السياسية والإدارية، وعبر تسخير مجموعات الأعيان والتوظيف المخزني لبنية القبيلة وارتباطاتها في التحكم في مكونات وتدبير المجالات الترابية وساكنتها الأمازيغية مند أكثر من نصف قرن من الزمن الأمازيغي المهدور.

وفي الوقت الراهن، وبعد ما استطاعت الحركة الأمازيغية بمختلف مكوناتها وفاعليها ومناضليها أن تنتزع إقرارا أوليا بالثقافة والهوية الأمازيغية وبالوضعية الرسمية للغة الأمازيغية، صار يتأكد يوم بعد يوم حجم التحدي الذي يواجه التفعيل القانوني والأجرأة المؤسساتية لهذا الإقرار المعلق، خصوصا مع تصاعد خرجات "حراس المعبد القديم" ومريديهم من السياسيين والباحثين والمسؤولين ومحترفي النظال المناسباتي والخبرة الظرفية، الذين يحاولون تمطيط مسارات تفعيل الطابع الرسمي وتقزيم هذا الإقرار والتحايل عليه عبر السعي إلى اختزال اللغة الأمازيغية في فروعها اللهجية ومحاصرتها في أدوارها التقليدانية والمطالبة بتغيير حرف كتابتها العريق تفيناغ، والتهرب من إقرار إلزامية تعلمها في منظومة التربية والتكوين وإدماجها الفعلي في مختلف مجالات الحياة العامة عبر سن قانون تنظيمي يقر بالمساواة كاملة ويترجم بشكل فعلي وضعيتها كثقافة وهوية وطنية ولغة رسمية للمغرب.فبعد فشل محاولات المنع والإقصاء الكليين، يتركز الرهان حاليا على الاستنزاف والتمييع عبر خلق فوضى مفاهيمية والجر إلى نقاشات مستهلكة ومتجاوزة والتشكيك في المكتسبات والسعي لبث الفرقة بين المكونات الجهوية الأمازيغية. لهذا لا يخفى أن التفعيل الحقيقي لهذا الإقرار الهوياتي واللغوي يتطلب يقظة الفاعل الأمازيغي باعتبار ذلك مدخلا مؤسساتيا إلى تصحيح خيارات السياسة اللغوية والثقافية والترابية في المغرب، وإلى تمكين المشروع الديمقراطي الأمازيغي من الشروط الأولية للتحقق،  خاصة من خلال تبديد مفعول  العوائق الإيديولوجية وتحرير الإمكان البشري والتنظيمي الأمازيغي في المستقبل القريب.

ومن أجل توطيد العمل الأمازيغي المشترك، والنظر إلى تعددية الحركة على مستوى الخيارات النضالية والمبادرات ومسارات العمل نظرة تكامل، ندعو كافة مكونات الحركة الأمازيغية من إطارات ومنظمات وجمعيات وأحزاب وتنسيقيات وشبكات، ومن مناضلين وباحثين وأفراد ومجموعات، إلى رفع التوجس واللامبالاة عن إمكانيات العمل التنسيقي، وفتح النقاش من جديد حول إمكانيات تقريب الرؤى والخيارات النضالية وتنسيق الجهود والمبادرات بما يمكن أن يساهم في تقوية الصوت الأمازيغي وموقعه في سياق التحولات التي يعرفها الواقع السياسي بالمغرب وبلدان شمال إفريقيا، وموازين القوي التي باتت تتشكل والتي سيكون لها الدور الحاسم في المستقبل القريب في صياغة وتوجيه وتنفيذ المشاريع السياسية والاقتصادية والثقافية في هذه البلدان، وفي تحقيق أو عرقلة أي تطور في التعاطي مع المشروع النهضوي الأمازيغي في أبعاده الهوياتية والثقافية واللغوية والترابية والسوسيواقتصادية. ونقترح أن يتم هذا التنسيق في خطوات أولى من خلال الملفات ذات الأولوية الآتية:

-        التنسيق والحضور القوي والمتكامل في النقاش الذي سيثيره مشروع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، والإقدام على برنامج نضالي مشترك من أجل التصدي لكل محاولات التحايل حول الوضعية الرسمية للأمازيغية، وللخروج بقانون منصف يعكس وضعيتها الرسمية وكيفية اعتمادها الفعلي في منظومة التربية والتكوين ومختلف المؤسسات والإدارات ومجالات الحياة العامة. وتشكيل مرصد أمازيغي وآليات عمل لمتابعة وضعية اللغة والثقافة الأمازيغية ومدى الحزم في تنفيذ قانونها التنظيمي.

-        تنظيم لقاء وطني لفتح وتعميق النقاش بين مختلف مكونات الحركة الأمازيغية حول تحولات السياق الراهن وإمكانيات تطوير العمل الأمازيغي على مستوى الخطاب وآليات العمل لتقوية حضوره وإمكانيات تحقيق مشروعه في المستقبل.

-       تنسيق العمل الأمازيغي في إطار دينامية الدفاع عن حقوق السكان في ثروات مجالهم الطبيعي من مناجم  وأراضي غابوية وسلالية  ومياه ... ودعم المبادرات الاحتجاجية والحقوقية التي تقوم بها الجمعيات والتنسيقيات المشتغلة على هذا الملف.

-       العمل على وضع خطة نضالية، سياسية وحقوقية وترافعية، من أجل الإفراج عن معتقلي القضية الأمازيغية، وتقديم الدعم المعنوي والمادي والمشاركة الفاعلة في البرنامج والمبادرات التي ستتخذها لجنة الدفاع عن المعتقلين المنبثقة عن لقاءات الرباط ومراكش.

                                                    حرر في  03 دجنبر2012.

لجنة البيان: رشيد الحاحي، أكادير. محمد الحموشي، الناظور. زبيدة فضايل، مكناس. حميد الليهي، ورزازات. أحمد أرحموش، الرباط.

دعوة للتوقيع والتعبئة: تدعو لجنة صياغة البيان جميع المناضلين والمناضلات الأمازيغ، ومختلف الإطارات والجمعيات والمنظمات والتنسيقيات والأحزاب، إلى التوقيع على هذا البيان والنداء عبر طبعه وتجميع الإمضاءات، وإرسال أسماء الموقعين والموقعات بصفة شخصية أو تمثيلية وتنظيمية إلى العنوان الإلكتروني التالي:tamazighttamazirt@gmail.com ، في أفق اللقاءات التي ستنظم من أجل ذلك.

 

صوت  كوردستان: بينما نشرت قناة زاكروس التابعة لحزب البارزاني تفاصيل زيارة نجل الرئيس مسعود البارزاني الى جبهات المواجهة في منطقة كركوك  ونشرها لشريط فيديو خاص للعجلات و القوه التي رافقته الى كركوك للدفاع عن عنها ، نفى جبار ياور أن تكون هذة القوة قد تمركزت في المنطقة و أدعي بأن هذة القوة هي لحماية الطالباني و سوف لن يتم تحشيدها في المنطقة.  هذا التصريح لجبار الياور المتحدث بأسم البيشمركة  عار عن الصحة  و كذب صارخ لا يعرف الغرض منها حيث أن نائب  منصور البارزاني و في تصريح له برفقة السنكاوي  قال  لقناة زاكروس الفضائية بأنهم  على أهبة الاستعداد للدفاع عن كركوك كما أن السنكاوي شرح لمنصور البارزاني طبيعة المنطقة و القوات العراقية المتمركزة فيها.  أذا كان الياور ينفي هذا في محاولة منه لعدم معرفة الحكومة العراقية لهذا التحرك فأنها محاولة فاشلة لان للعراق طائرات استطلاع و مخبرين يستندون على معلوماتهم كما أن أمريكا و االدول الاخرى تمتلك وسائلها التجسسسية و هذا الحديث سوف لن يؤثر سوى على معنويات الشعب الكوردي و لربما يؤثر هذا أيضا على مصداقية أقوالة لان غالبية الشعب الكوردي في الاقليم يتابع القنوات الكوردية و رأوا بأم أعينهم  قوات الزيرفان تتجه نحو كركوك و بقياد منصور البارزاني. الاغرب من هذا كان مطالبة جبار الياور من المالكي تسليح البيشمركة و في هذا الظرف بالذات. 

في هذا الرابط تجدون تمركز القوات التي يقول ياور أنها ذهبت لحمياية الرئيس ..من زاكروس تيفي

http://www.zagrostv.com/Default.aspx?page=article&id=17245&l=3

نص الخبر: 

البيشمركة تطالب المالكي بتسليحها وتنفي تحركها باتجاه كركوك

السليمانية    /   المسلة: نفى الأمين العام لوزارة البيشمركة في الإقليم الشمالي الفريق جبار ياور, الثلاثاء, وجود أية تنقلات عسكرية أو تحشيدات لقوات البيشمركة على مشارف كركوك, مطالباً في الوقت ذاته رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح حرس الإقليم .

 وقال ياور لـ"المسلة" أن "القوة الكردية التي رآها البعض تتحرك من أربيل باتجاه المناطق المتنازع عليها بقيادة مسرور بارزاني ماهي إلا قوات خاصة لحماية رئيس الجمهورية جلال طالباني", مبيناً أن "هذه القوة ليس لها تدخل بأي نزاعات أو صراعات عسكرية" .

 

وأوضح أن "الرؤية العامة من قبل بعض الأشخاص لهذه القوات وهي تتحرك أعطى انطباعاً بوجود تحرك للقوات العسكرية تجاه كركوك وخانقين ما ولد انطباعاً غير صحيح".

 

وطالب ياور المسؤولين في الحكومة الاتحادية ورئيس الوزراء نوري المالكي بـ"بضرورة تسليح قوات البيشمركة والشرطة داخل الإقليم باعتبارها من ضمن المنظومة الدفاعية للعراق قبل البدء بمطالبة الإقليم تسليم الأسلحة التي كانت بحوزة النظام السابق".

 

وكانت قوة كردية قوامها 200 عجلة بينها سيارات حمل وشفلات بأمرة نجل رئيس إقليم كردستان العراق مسرور البارزاني دخلت كركوك صباح الاثنين الثالث من كانون الأول الجاري يعتقد أنها جاءت لتستقر بمحاذاة المحافظة وحفر المواضع القتالية، فيما تحركت قوات أخرى نحو خانقين بحسب مدير مكتب الحزب الكردستاني العراقي  فرع ديالى دلير حسن.

 

يذكر أن القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي طالبت, في الثاني من كانون الاول الحالي، حكومة إقليم كردستان العراق بتسليم أسلحة النظام السابق الثقيلة إلى الحكومة الاتحادية، فيما تساءلت عن أسباب سكوت حكومة المركز طوال السنين الماضبة عن الموضوع.

 

وشهدت العلاقات بين بغداد واربيل توتراً وصل أوج اشتداده على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تتسلم مهام الحماية حاليا في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، الأمر الذي يعده الإقليم الشمالي غير دستوري، فيما تؤكد بغداد ان هذا شأن اتحادي ومن صلاحية الحكومة الاتحادية والقائد العام للقوات المسلحة.

بغداد/دنانير/..يعتزم إقليم كردستان تنفيذ مشروع مد أنانبيب لتصدير النفط عبر تركيا إلى دول العالم مطلع عام 2016 ، بعيداً عن تدخلات حكومة بغداد وموافقتها.
وقال مقرر لجنة النفط والطاقة البرلمانية النائب عن التحالف الكردستاني قاسم مشختي لـ/دنانير/ : إن " الإقليم سينفذ مشروع مد خط أنابيب إلى تركيا مطلع عام 2016 ، لتصدير النفط إلى دول العالم.
وقال مشختي ، أن مسؤولي الإقليم كشفوا عن عزمهم مد الأنابيب بعد ثلاثة أعوام ، لزيادة تصدير النفط مما سيزيد من واردات العراق النفطية.
يذكر أن يوم أمس ، الأثنين ، أنطلقت أعمال مؤتمر كردستان - العراق للنفط والغاز ، بحضور رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني ، ونائب رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية روز نوري شاويس ، ونائب وزير الطاقة التركي، ووزير الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم آشتي هورامي، وعدد كبير من السفراء والقناصل ووزراء الحكومة والبرلمان، وخبراء عالميين في مجالي النفط والغاز.
وقال  نيجيرفان بارزاني خلال المؤتمر : إن الثروة النفطية كانت في العقود السابقة ، وخاصة في عهد النظام الديكتاتوري ، تستخدم لشراء الأسلحة وقمع الشعب العراقي وشن الحروب على الدول المجاورة، واليوم تحاول حكومة الإقليم أن تغير من ذلك النهج، وأن يكون لها دور في تصحيح تلك السياسة الخاطئة، وألا تسمح بتكرار التراجيديات السابقة مرة أخرى في العراق، وسنعمل في إطار الدستور الذي أقره العراقيون عام 2005 من أجل استثمار أفضل للثروات الطبيعية وتكريسها لخدمة جميع العراقيين، ولكي ننجح في هذه المهمة يجب اعتماد أسس الشراكة في السلطة، وتحقيق العدالة بتقاسم ثروات البلاد والعمل على الاستثمار الأمثل للثروات الطبيعية، والدستور ذاته يطلب منا ذلك، ولذلك نحن نعتبر الدستور الشعلة التي تنير دربنا في مسيرة الانطلاق نحو تطوير صناعة نفطية حديثة تحقق الأمن والاستقرار لهذا البلد.
وأشار بارزاني إلى أن ، هنالك بعض الخلافات في وجهات النظر بيننا وبين عدد من مسؤولي الحكومة المركزية، فهم يعتقدون أنهم الوحيدون الذين يحق لهم التصرف في موارد البلد وإدارتها، ولكن هذا مخالف للدستور، ولذلك نرى اليوم أن الكثير من محافظات العراق تسعى مثلنا إلى انتهاج نفس سياستنا باستثمار مواردها وفقا للاستحقاقات التي أقرها الدستور.
وقال  ،للأسف أن بغداد تحاول دائما أن تستخدم مسألة الميزانية والنفط كورقة ضغط ضد إقليم كردستان ، وهذا في وقت نعتقد فيه أن العودة إلى مضامين الدستور ستمكننا من التغلب على جميع المشاكل العالقة.
وقال بارزاني : إن السياسة الناجحة التي انتهجتها حكومة الإقليم بعد عام 2003 بفتح المجال أمام تدفق الاستثمارات الأجنبية، وخاصة في مجال الصناعة النفطية، حققت تقدما لافتا في هذا المجال، فنحن نستثمر مواردنا الطبيعية بحكمة وتعقل، مستندين على الدستور الذي يجيز لنا ذلك، ومعتمدين على تعزيز علاقاتنا مع دول الجوار بما يخدم مصالحنا المشتركة وبالتالي مصلحة العراقيين جميعا.
وأعرب ، نعتقد أننا بحاجة إلى المزيد من التعاون والتنسيق في المجال النفطي، وليس الدخول في صراعات جانبية تعيق مسيرة النهضة الاقتصادية في البلد.
وبين بارزاني ، أن كردستان ومن خلال سياستها النفطية الناجحة أصبحت اليوم تحتل موقعا متميزا على خريطة الطاقة بالعالم، فاحتياطي النفط يصل حاليا إلى 45 مليار برميل من النفط، و3 تريليونات متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهذه كمية جيدة تستأثر باهتمام العالم، وبنتيجة التقدم الحاصل في الصناعة النفطية بكردستان دخلت مئات الملايين من الدولارات إلى خزينة الدولة، نأمل أن تستثمرها الحكومة العراقية لإنهاض البنية التحتية للعراق، ونتوقع أن نتمكن في العام المقبل من إنتاج وتصدير 250 ألف برميل من النفط إلى الخارج، مما سيدر على العراق سنويا بحدود 8 مليارات دولار.
وأوضح ، خطة الإقليم بإيجاد منافذ جديدة للتصدير ، ذاكراً ، لقد حققنا تقدما لافتاً في زيادة نسبة صادراتنا النفطية ، والعمل جار في البحث والتنقيب عن النفط في مختلف مناطق كردستان، ورغم هذا التقدم تبقى هناك الحاجة الملحة إلى البحث عن منافذ لتسويق هذا النفط المنتج.
وأكد ، أن الإقليم قادر على ضخ ثلاثة ملايين برميل من النفط إلى الأسواق العالمية  حلول عام 2019 ، مشيراً إلى أن كردستان تبحث حالياً المعرقلات التي تعيق تصدير نفطنا إلى الخارج، وهذا يتطلب منا أن نبحث في مشروع إنشاء خط جديد ناقل للنفط من كردستان، وهذه مسألة تستأثر باهتمام بالغ من قبل حكومة الإقليم وفقا لأسس الدستور.
وتابع بارزاني ، كما لدينا خطة تنفذ حاليا من أجل تأمين الوقود من النفط والغاز والبنزين للاحتياجات المحلية، لكي نتخلص من القلق الدائم جراء تهديدات بغداد بقطع حصتنا من الوقود كلما حدثت أزمة بيننا وبينهم.
وقال : نعلم جميعا أن الأمن والاستقرار عاملان أساسيان لإنجاح السياسات الاقتصادية لأي حكومة ، ونحن سنتحمل مسؤوليتنا في هذا المجال، ونأمل ألا يعتبر أي طرف أن هذه السياسة الاقتصادية موجهة إليهم، أو أنها ستهدد وحدة العراق، أو ستؤدي إلى الاستئثار بمزيد من السلطات، فالدستور يجيز لنا تصدير نفطنا، وهذا لا يعني احتكارنا لثروات بلدنا ، ما دامت عوائدها ستعود إلى الخزينة العامة وتوزع بشكل عادل على جميع مناطق العراق.
وتأمل بارزاني أن تسرع الحكومة العراقية بخطواتها نحو تشريع قانون النفط والغاز الجديد وفقا لمبادئ الدستور، كما أننا بحاجة إلى تشريع قانون آخر لتوزيع العوائد النفطية بشكل عادل.
وطالب بأن تكون هنالك الخطط الكافية لطمأنة المواطن العراقي بأن عوائد النفط تستخدم لمصلحته ومصلحة الأجيال القادمة، ونحن في إقليم كردستان نتطلع إلى المستقبل بأمل أن يتحقق للعراق التقدم والازدهار، ونرفض كل الجهود والمحاولات التي تهدف إلى إعادة العراق للوراء، نحن نريد عراقا اتحاديا ديمقراطيا يحقق حاجات المواطنين ويتمتع بسيادته وينتهج سياسة اقتصادية سليمة.
وختم رئيس حكومة إقليم كردستان ، نريد أن نتأكد أن مصادر الطاقة في هذا البلد تستخدم من أجل تحقيق حياة أفضل للمواطنين وتحقق أحلامهم في عراق مستقر يضمن الأمن.
يلفت إلى أن حكومة بغداد تتهم إقليم كردستان بالتصرف بالنفط وبيعه والتعاقد على استخراجه بطرق غير دستورية وبدون موافقة المركز ، ويرى برلمانيون أن إبرام العقود النفطية سواء في الوسط والجنوب أو شمال العراق ، تشوبه الضبابية لعدم وجود قانون للنفط والغاز والذي لم يشرع حتى الآن ، والذي لو شرع سيحل الخلافات العالقية بين وزارة النفط وكردستان والحكومتين في بغداد وأربيل.
وفي صعيد متصل أعلنت وزارة النفط ، اليوم، الثلاثاء ،عن انخفاض مجموع صادرات النفط الخام لشهر تشرين الثاني  2012  ،حيث بلغ 78,6 ثمانية وسبعون مليون وستمائة الف برميل بواقع ايرادات (8,201) ثمانة مليار ومئتان وواحد مليون دولار.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد لوكالة  /دنانير/:  ان الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر  تشرين الثاني  الماضي  تقسمت بين نفط البصرة الذي بلغ معدل صادراته (65,82 ) خمسة وستون مليون واثنين وثمانون الف برميل بواقع ايرادات تقدر بـ(6,868) ستة مليار وثمنمائة وثماني وستون مليون دولار.
واضاف: اما  صادرات نفط كركوك فقد بلغت  (12،780) اثنا عشر مليون وسبعمائة وثمانون الف برميل بواقع ايرادات بلغت (1,333) مليار وثلثمائةوثلاثة وثلاثون مليون دولار .
وبين : أن معدل سعر البيع بلغ (104،35) دولار للبرميل الواحد
ويذكر أن الوزارة ومن خلال أيمانها باطلاع الشعب على عمليات التصدير والمبالغ المتحققة منه اتخذت هذا الإجراء الشهري.
وحقيقة أمر أن العراق يعتمد على 95 % من وارداته على النفط كمصدر أساسي ، مع تهميش الزراعة والصناعة وتحول البلد من مصدر في العقود السابقة إلى مستورد من أكبر منتج إلى الأبرة./إنتهى/نازك محمد /

صوت كوردستان: مرة أخرى بدأت العروض العسكرية الصدامية و لكن الان من قبل المالكي. و أذا كانت لديهم الكيمياوي لكانت الان كركوك تخرق في دخان الكيمياوي. أهذة هي الدولة الديمقراطية الفدرالية و لغة الحوار بين العراقيين بعد سقوط صدام!!!

نص الخبر:

ديالى/ المسلة: تحركت خمسين آلية عسكرية تابعة للجيش العراقي، الثلاثاء، سالكة طريق الخالص في ديالى باتجاه قضاء طوزخورماتو المحاذي لمحافظة كركوك.

وقال مراسل "المسلة"، إن أكثر من خمسين آلية عسكرية وناقلات نوع سترايكر محملة بالدبابات والمدرعات تحركت من بغداد ودخلت طريق الخالص المتجه لناحية العظيم ومنها إلى قضاء طوز خورماتو المحاذي إلى محافظة كركوك.

وأضاف المراسل أن نحو 20 ناقلة دبابات تحركت ايضا في وقت سابق من صباح الثلاثاء.  

وكانت قوة كردية قوامها 200 عجلة بينها سيارات حمل وشفلات بأمرة نجل رئيس إقليم كردستان العراق مسرور البارزاني دخلت كركوك صباح الاثنين الثالث من كانون الأول الجاري يعتقد أنها جاءت لتستقر بمحاذاة المحافظة وحفر المواضع القتالية، فيما تحركت قوات أخرى نحو خانقين بحسب مدير مكتب الحزب الكردستاني العراقي  فرع ديالى دلير حسن.

يذكر أن العلاقات بين بغداد واربيل بلغت حدا من التوتر ووصلت أوج اشتدادها على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تتسلم مهام الحماية حاليا في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، الأمر الذي يعده الإقليم الشمالي غير دستوري، فيما تؤكد بغداد ان هذا شأن اتحادي ومن صلاحية الحكومة الاتحادية والقائد العام للقوات المسلحة.

صوت كوردستان: الازمة الحالية بين المالكي و قادة اقليم كوردستان هي ليست وليدة اليوم و المالكي ليس سوى حامي فرض العروبة على الاراضي الكوردستانية و بخطاب سياسي لا يختلف أبدا عن اي رئيس مر على تأريخ العراق. هذة القضية التي صعدت الى القمة في هذا الوقت بسبب الوضع الداخلي و الدولي  من الممكن أن تنام مرة أخرى لعدة سنوات و لكنها سوف لن تموت أبدا و سوف لن يتم حلها بموافقة الحكومة العراقية و القوى السياسية العراقية. و اذا كان بمقدور العراق لكان قد أنهي فدرالية الثلاث محافظات ايضا و فرضت المركزية الصارمة على أقليم كوردستان و لكن و نتيجة لضعفها و عدم تمتع القيادة العراقية الحالية بتأييد دولي كي تقوك بهكذا عمل فأنها رضخت للامر الواقع.

ما على القيادات الكورد الان و من أجل أنهاء الصراع و الى الابد ألا ان تفرض واقعا جديدا على العراق و دول المنطقة  و هي أعلان الاستقلال التدريجي و حسب خارطة طريق الاستقلال التي أعلنتها صوت كوردستان قبل ايام و التي تم نشرها أيضا من قبل قناة العربية لا تأييدا لها بل لكونها حاسمة و حساسة و قابلة التطبيق العملي في هذا الظرف بالذات حيث سوريا مشتعلة و ايران على ابواب الاشتعال و الحكومة العراقية لها يد في سوريا و رجل في أيران الامر الذي لا تستسيغة أمريكا.

أن القيادات العربية الفاعلة في العراق كلها لا تعترف بكوردستانية كركوك و كلها تقف ضد تطبيق المادة 140 و ضد أنهاء التعريب، بل أنهم بدأوا بحرب أعلامية مفادها أن الكورد هم الذين يقومون بتكريد المنطقة ضد العرب و التركمان. اي أنهم بدأوا و على العلن بممارسة نفس السياسة الصدامية و الاعلام الصدامي الذي قام بأستخدام العرب و التركمان ضد الكورد و يريدون مرة أخرى طرد الكورد من المنطقة بتهمة التكريد. و هذا يعني وصول القادة الحاليين في عدائهم للكورد الى مستوى صدام و هذا يجب أن يكون خطأ أحمرا لدى الكورد و أن تكون نتيجتها أعلان استقلال كوردستان لا أن يصرح الرئيس مسعود البارزاني بأنه ضد تقسيم العراق. في حين أنه صرح في مناسبات أخرى و قبل أن يتأزم الوضع الى هذا الحد بأنه قد يعمل على استقلال أقليم كوردستان.

عدم أعلانكم الاستقلال الان يعني الانتظار الى أن تتوحد القوى العراقية العنصرية مرة أخرى ضد الكورد و يشكلوا دولة العراق العسكرية القوية المقتدرة و الغنية و عندها يصبح الحلم الكوردي في الاستقلال في خبر كان و يعود القادة الكورد و الشعب الكوردي يلطم كما الاخوة الشيعة نادمون على قتل الحسين.

في تصريح صحفي أكد السيد عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب أن تشكيل ما يسمى بقيادة عمليات دجلة يدفع بأتجاه عسكرة المجتمع, وأن الأصرار على أقحام الجيش في الشؤون السياسية يمس حياديته التي أوجبتها المادة 9/اولا/أ من الدستور ويبتعد عن مهامه السامية والمكلف لبلوغه, كما أشار الدستور على أن الهدف من أنشاء القوات المسلحة هو لأجل حماية وضمان أمن حدود العراق والدفاع عنه وفق المادة 110/ثانيا.

 

وأضاف طيفور" أن تشكيل قيادة عمليات جديدة ما هي ألا سعي لنشر الفتنة في المناطق المتنازع عليها، خاصةً وان قائدها لايتمتع بالمشروعية الدستورية لعدم وجود توصية من قبل مجلس الوزراء ولم يوافق عليه مجلس النواب، وهذا ما يخالف القانون بموجب أحكام المادة 80/خامسا, ويمس أيضا بالوظيفة الدستورية للسلطات الأتحادية التي تكمن بالحفاظ على وحدة العراق وسلامته وأستقلاله ونظامه الديمقراطي الأتحادي بحكم المادة 109 من الدستور".

 

نائب رئيس المجلس طالب القيادة العامة للقوات المسلحة باحترام القانون والكف عن تأزيم الأوضاع مع إقليم كوردستان وفسح المجال للحوار بين الشركاء لأخماد نار الفتن, وعلل سيادته بأن ما يجري من تصاعد أجواء التوتر هو سببه أطراف معروفة تريد تصدير الأزمات بهدف أشغال الرأي العام وصرف الأنظار عن ملفات الفساد التي أصبحت تنخر في مؤسسات الحكومة, فضلا عن فشلها في معالجة الملف الأمني والخدمي وهذه الأطراف تتعمد خرق الدستور وانتهاك أحكامه.

 

المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب

الثلاثاء 4/12/2012 

                                                                                                    

لا يهمني من هو المتحدث ان كان من كتلة السيد العلاوي او السيد المالكي او السيد مقتدى الصدر  لأنني ومن خلال معاصرتي لتأريخ الثورة الكوردية قراءة لتأريخها ومشاركة فيها وبتأريخ يزيد على مائة سنة من النضال لم اقرأ ولم اسمع  ولم ارى عربياً مؤمناً بحقوقي الوطنية والقومية كأمة على وطنها كوردستان اسوة بهم في حدود السيادة والاستقلال الا ما ندر وعددهم لا تقاس باصابع اليد  .

بل كلما اللاحظه من مواقفهم كأنهم يتصدقون علينا ونحن غرباء مهاجرون محتلون لأراضيهم دون ان يدركوا بأن تأريخ تواجدنا كأمة في تلك البقعة المباركة من ارض الله المختار لسفينة النوح عليه السلام اقدم من زحفهم القريب عندما فتحت الاسلام غزواتها واحتلت اوطان الامم والشعوب قبل فترة قريبة من زمن حقب التأريخ واحداثها المتوالية في المنطقة بشكل عام وما تمخض عنها من سلب للحقوق والحريات من قبل الاقوياء او ضحايا السياسة الاستعمارية بعد الحربين العالميين الاولى واالثانية .

لقد اشرنا واشار اليها االاخرون دون ان اخشى من اصحاب الاقلام الشوفينية في مهاجمتي وتنسيب شتى التسميات المعبرة عن سواد مواقفهم بحقي ، لعلمي المسبق بمواقفهم المتخلفة العفنة المتحجرة مقابل حقوق وحريات الاخرين بأنه لا حلول في الصراع القومي وفي منطقة موبؤة بالامراض الاجتماعية ذات الطابع العنصري الا بنيل الحرية في السيادة والاستقلال  .

اليوم وبعد ان تأزمت العلاقة بين هه ولير وبغداد من تحركات السيد المالكي بتشكيله لقوات عمليات دجلة وادعائه بلزوم الاقليم من تسليمه لغنائم الحرب من قبل البشمة ركة الابطال المستولية عليها من الجيوش الغازية لكوردستان في الانتفاضة المباركة وبعد سقوط الصنم ومواقفه الواضحة وضوح الشمس من الفدرالية ورفضه لها تحت ذريعة تقسيم العراق .

اعلنت السيدة ميسون الدملوجي عن موقف القائمة العراقية والتي يترأسها الرفيق اياد العلاوي صاحب الرحلات المكوكية بين هه ولير ومراكز اقامته بين حين وآخر للقاء بقادة الكورد .

صرحت ل (المسلة) نقلاً عن صوت كوردستان لليوم 2/12/2012 (( إن القائمة العراقية موقفها واضح من رفض التنازل عن اي شبر من محافظة كركوك)) .

واضافت ((كما لن تسمح العراقية بالتنازل عن كردستان ، لافتة الى ان ((العراقية لن تسمح ان تكون مدينة كركوك غير عراقية)) دع عن الكتلة الصدرية والتي كانت شعاراتها ((كوردستان عدوة الله)) .

هكذا توحدت الكتل دون استثناءعلى محاربة المادة 140 والتي تضع نهاية للصراع الكوردي العربي على الاراضي المستعربة المستقطعة من كوردستان .

اذأً يا ترى ما هو موقف القيادات الكوردستانية من وحدة مواقف الاخوة العرب كما يلوح لهم التسمية  ؟ يبدو في نظر السيدة الدملوجي كردستان ضيعة من ضياع اهلها فلا تنازل عنها دون ان تدرك بأنها وطن لأمة محتلة من قبلها وغيرها ، نحن بحاجة الى الرد على مواقفهم وبقوة تناسب احلامهم المريضة ، على القيادات الكوردستانية طرد مفهوم الاخوة في ذاكرتهم والعمل من اجل تطهير كوردستان من كل من يرفض بحدودها الجغرافية الطبيعية ، والاستعداد الكامل لحروب تتهيأ لها الحكومة العراقية وبسواعد البشمةركه الابطال للسيطرة على اراضي خارج حدود كوردستان لكي تكون محل المفاوضات بعد الحرب المخطط لها مالكياً وعلى كيفية اعادتها للحكومة العراقية بدلاً من الحديث عن الاراضي المستقطعة من كوردستان .

على القيادات الكوردستانية في حالة الدخول في حوار مع بغداد عدم القبول بالحلول الوسطية والتي لم تعد اكثر من قنابل تخدير مفروض عليهم ومنها لجوئهم الى ممارسة التكتيك ثم متى ما شاءوا اقدموا على التراجع عن مواقفهم عليها الاصرار بتحديد سقف زمني قصيرالمدى بتطبيق بنود المادة 140 حرفياً رافضاً القبول بأي حل غيرها يخلد في ذاكرة الرافضين بالهوية الكوردستانية لمدينة كركوك حيث دون تطبيق المادة تبقى المعضلة الرئيسية في الصراع قائمة واستغلالهم لتسميات مختلفة لتك المناطق كبادرة اعلامية للحروب دون تردد . ، ثم رفض النظام الفدرالي الذي لا ينطوي على حلول جذرية يمكن من خلاله وضع نهاية للصراع القومي بين قوميتين مختلفتين منتميتين الى وطنين ولا تربطها سوى رابطة سفك الدماء منذ قيام العراق كمملكة وحتى اليوم ، عليها الدعوة الى قيام نظام كونفدرالي والا فأن الانسحاب من بغداد هو الحل الامثل واللجوء الى النضال السلبي معها برفض التعامل والتعاون والاعتماد على ارادة ابناء الشعب بوحدة الموقف الوطني والقومي في مجابهة عقولهم العفنة في ميادين السياسة والقتال .

 حيث للقيادة الكوردستانية تجارب مع بغداد من المفاوضات بأقرارهم الحلول البدائية كاللامركزية والحكم الذاتي والان الفدرالية ثم لجوئهم الى التراجع عنها ،هذه اللعبة الخبيثة يجب وضع نهاية لها مع حركة تحررية قومية وطنية بلجوء بغداد الى التكتيك المرحلي منذ قيام الثورة الكوردية ، وعليها عدم التردد بترحيل الاعراب من المستوطنين الى ما وراء جبل حمرين بعد ان عجزت الشرعية الدستورية من اعادتهم الى من حيث اتوا ،عليهم الاقدام على فرض مبدأ الاستفتاء على ابناء كوردستان لتحديد موقفهم أما البقاء مع العراق او الانفصال وبسقف زمني محدد .

خسرو ئاكره يي ـــــــــــــــــــــــــ  4 / 12 / 2012

                                                                      حفيظ عبدالرحمن : زئير الاسد كان يقضّ مضجعنا.. كان شكلا اخر للتعذيب

كان التعذيب على أشدّه ، والجلاد لايتوقف عن ابتداع اشكال جديدة منه . لم يكن الهدف منه  الحصول على المعلومات او لانتزاع الاعترافات..ولكنه كان وسيلة النظام لمحاولة الاهانة والاذلال وانزال الاذى بالمعتقلين ..وسيلة قمع ،دون ان تشكل القواعد القانونية ، اية قيمة بالنسبة له .

تلك كانت واحدة من المسائل التي أثارها الناشط الحقوقي حفيظ عبدالرحمن، عضو مجلس امناء منظمة حقوق الانسان في سوريا " ماف " ، في الامسية التي استضافه فيها منتدى المجتمع المدني – بيت قامشلو ، بانطاكية مساء الامس ، ضمن سلسلة اللقاءات المخصصة " حكاية سجين  " التي ينظمها المنتدى كل اسبوع .

انطلق في حكايته من بعيد ، منذ انتفاضة 2004 في القامشلي وما تلاها من تداعيات وتطورات ، وتجليات  ، ومنها تأسيس منظمة حقوق الانسان السورية " ماف " وما يضطلع في اطالرها العاملون في مجال حقوق الانسان . وان ذلبك قد سبب له المضايقات الامنية والاستدع والاستجواب ، ومن ثم الاعتقال ؟

وتحدث عن ظروف الاعتقال والاماكن المتعددة التى تنقل فيها ، وبرفقته كل ماتم مصادرته من بيته : المكتبة ، الكمبيوتر ، الكتابات ، والارشيف الشخصي . وهو تنقل مضني ومتعب جدا ، في ظل ظروف قاهرة لا يمكن احتمالها.مشيرا الى القلق الذي ينتاب السجين في اتجاهين :احوال اسرته وظروفها ومصيرها .. وقلق الاهل عليه وانشغالهم في البحث عنه  من معتقل لآخر. الامر الذي يعرض حياتهم وحريتهم للمخاطر المجهولة .

واضاء في حديثه جانبا مهما في حياة المعتقل ، وهي فترة العزل في الزنزانة المنفردة اثناء فترة التحقيق بخاصة . ومايرافق تلك المرحلة  من قلق ومخاوف ،وتعذيب حيث يعود المعتقل الى زنزاته متعبا ، وقد نال منه الأذى ، نفسيا وجسديا .يضاف الى ذلك انعدام التهوية ، والضوء . والعيش بضجر وانتظار قاتل وصعب للغاية .فيما تبقى نافذة الباب الصغيرة التي لا يتجاوز حجمها  " كف اليد " ، هي وسيط اتصال المعتقل بالمكان والاخر " السجان " والمعتقلين ..حيث يتواتر الهمس بينهم وينتقل من شفة الى أذن اخرى .

وقال حفيظ عبدالرحمن لقد وحد القمع جميع المعتقلين ، بتعدد وتنوع انتماءاتهم ومشاربهم الفكرية والسياسية والدينية والمذهبية ..وغيرها ، فالجلاد واحد ..ولا يتعامل معنا الا بوصفنا  .." رعاع "..فقط !

واختتم بسرد وقائع يوم واحد في حياة المعتقل .. وقد اسلوبه ادبيا مشوقا ..وميالاً الى ما يشبه الشهادة على ما يرتكبه النظام من انتهاكات للحقوق والحريات منذ الاعتقال ، الى التحقيق ،مروا بايداع المعتقل مع سجناء جنائيين . الى المحاكمات الصورية .

البريد الالكتروني :
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

قالها وبالفم المليان لن نبدأ الحرب ،وإن فُرضت علينا فنحن مستعدون لها، هكذا تحدث المناضل مسعود البرزاني معلنا استعداده للدفاع عن حق الشعب الكوردي في المناطق التي هُجٍّر منها ايام النظام البائد.والله أوجب على المرء الدفاع عن أرضه وإن كان الطرف الآخر مسلما . أولم يستنهض عليا عليه السلام اهل العراق لقتال أهل الشام الذين كانوا يغيرون على اطراف الأنبار مطلقا مقولته الشهيرة ( والله ما غُزي قوم في عقر دارهم الا ذلّوا) أولم يكن الغازي واليا مسلما وجيشه من المسلمين؟

والبرزاني ليس داعية حرب ولا فتنة وهو الذي أطفأ نار العديد من الفتن التي اجتاحت العراق ومنذ السقوط الا انه لا خيار امامه سوى الدفاع عن شعبه. غيرانه لا يطلق الخطابات التحريضية الشوفينية ولا يحض ابناء شعبه على القتال ويجلس متفرجا ينتظر جني المكاسب بل انه يدافع بنفسه عن ارضه .اذ أرسل ابنه مسرور على رأس قوات للدفاع عن مدينة كركوك التي اغتصبها البعث الصدامي.

فهل سيرسل المالكي ابنه احمد ليقاتل ضمن قوات دجلة ؟ أم انه سيرسل ولد الخايبة للدفاع عن سلطته ؟ المالكي لا يدافع عن العراق فالكرد لا يشكلون خطرا عليه ، انه يدافع عن كرسيه الذي لم يكن ليحلم بالجلوس عليه. المالكي سيعود للعبة حزبه القذرة ايام المعارضة عندما كانوا يرسلونا لساحة المواجهة سواء في الداخل او في الخارج فيما كانوا يجلسون منعمين مع عوائلهم ليعودوا بهم اليوم لاقتسام المغانم في العراق.

كانوا يحثونا على الخروج في المسيرات المنددة بالنظام الصدامي والتي انطلقت في النجف وكربلاء في العام ١٩٧٩ والعام الذي تلاه. كنا نخرج هاتفين عاش عاش الصدر والدين لازم ينتصر وكنا نهتف ماكو ولي الا علي وانريد حاكم جعفري.حتى اعدم الالاف منا فيما كانت قيادة حزب الدعوة الجبانة تعيش مرفهة مع عوائلها في الخارج وابنائها الصغار الذين اصبحوا مسؤولين في عراق اليوم يخضمون مال الله خضم الابل نبتة الربيع.

وفي ايران كانوا يرسلونا للقتال في الجبهات سواء في الاهوار او في الجبال او في جبهة موسيان فيما كانوا يتنعمون في قم وطهران . كنا نقاتل ونحن شباب ظانين ان هناك قضية مقدسة يدافع عنها حزب الدعوة واليوم تبين بأنهم حفنة من اللصوص الاوباش الذي دمروا مستقبلنا من اجل تحقيق اهدافهم الدنيوية القذرة.


لقد ادمن حزب الدعوة وقائده المالكي على لعبة ارسال ولد الخايبة الى الحروب فيما يقفون هم على التل ينتظرون أخذ المغانم . واليوم يكررون ذات السيناريو فضحايا حربهم القادمة ستكون حسن وحسين وعمر وعثمان وازاد واما هم فلن يرسلوا ابنا واحدا من ابنائهم للقتال وان يدعون الوطنية والاسلام وبانهم مدافعون عن العراق ووحدته فليرسلوا ابنائهم للقتال وليبدأ المالكي ان كان رجلا بإرسال ابنه أحمد كما فعل مسعود البزاني  ولكنه لن يفعل أبدا حتى يلج البعير في سم الخياط!

اصبح الشارع العراقي بصورة عامة ,والكوردستاني بصورة خاصة في قلق وهاجز خوف في كل بيت ؟؟وصحاف الكوردستاني جبار ياور اصبح ظاهرة على شاشات التلفاز.يصرخ ويهدد .وكانه القائد العام لقوات الكوردستانية ؟وفي الناحية الثانية في المركز .نجد الاعلام واعضاء من هنا وهناك يزيدون من الطين بلة ؟؟وحسب ما يشاع في الشارع العام .انها اشغال الرأي العام وتخدير الشعب ,نتيجة التجاوزات القانونية من الصلاحيات او السرقة ,سواء في الاقليم او في المركز ؟؟العجيب نجد في بغداد تتراشق الاتهامات بين اعضاء دولة القانون ولجنة النزاهة والتيار الصدري وووووالخ ؟ويتهمون المالكي بالكذب والافتراء ؟.نجد في الاقليم لا يستطيع احدهم ان ينتقد لا من قريب ولا من بعيد تصرفات ,مسعود البرزاني ولا الطالباني ؟ولا يتجريء احدهم يقول لهما انتم تكذبون ؟ومن ابسط الامور القصف المستمر لتركيا على اراضينا .وتجاوزات الجيش التركي ؟ولا ينطق احدهم في مجلس الوزراء ولا في البرلمان ولا الاحزاب المعارضة بكلمة حق ضد الباطل ؟ماذا تفسرون قيادة البشمركة بشخصية سداد ومنصور ؟اي عدي وقصي ؟وماذا تفسرون رجوع الطالباني الى بغداد ؟واساس الازمة او المشكلة هو مسعود البرزاني .لماذا لا يكون هو على رأس هذا الوفد ويكون وجها بوجه مع غريمه السياسي الدكتاتوري المالكي ؟؟لماذ ا لا يذهب ويقول للبرلمان العراقي وامام التلفاز والرأي العام العالمي ,(نحن على حق وانتم على باطل ولنكشف الاوراق الان وليس غدا )؟لماذا يذهب الى اوردغان بمجرد هاتف خلوي معه ؟؟لانها مصالح خاصة سواء البزنز او ترتيب اخر ضد حزب العمال الكوردستاني ؟لماذا لا يكون هو صاحب القرار وليس غيره يكون على رأس الوفد ؟؟هل انتقاص من قيمته او شخصيته او انه لا يستطيع المواجهة نتيجة نهب حرية الشعب الكوردي وخيرات الشعب الكوردي واستغلال جميع المناصب له ولابنائه ؟اليس مصلحة الشعب الكوردي فوق كل المصالح والتنازلات ؟؟اليس تربة كوردستان اقدس من جميع القرارات خلف الكواليس مع ايران وتركيا ؟؟ام رجل لا يستطيع ذلك ,ويجعل الاخرين بوجه المدفع ؟؟ام يخجل وانا على يقين لا يخجل ,اذا قيل له انك مطلوب ومن العشائر العراقية دم الشباب التي هدرها في 31اب 1996؟والان يعارض بطلها وبطل الاعتقالات عبد الامير الزبيدي؟وربما يحتفظ في الارشيف صور وهم امام الشهداء الذين تصدوا للطاغية صدام ؟؟لماذا يرتضي مام جلال بأهانة جديدة ويكون هو المدافع عن امور ربما خافية عليه ؟؟ولماذا برهم صالح بالذات مع الوفد ؟؟والذي يمثل صاحب الازمة فاضل الميراني ؟؟بماذا نفسره ؟؟لماذا لا يكون مع الوفد سداد او سرور او منصور ..هل هم فوق البشر ؟ولا يجوز الاختلاط بعامة الناس ؟او تهرب من المسؤولية .ونتبرير النتائج بانهم لم يكونوا ضمن الوفد؟؟
الحرب ليس من صلاحية المالكي ابدا ؟؟وتحرك القطعات من صالحه نعم ؟وخوفنا وهاجز الشارع ,بدافع الغرور او عمالة الى تركيا او ايران او السعودية او القطر ,ان تثور طلقة مدفعية او رصاصات من رشاشة متوسطة ,وخاصة في ظلام الليل ,فلا يعرف عواقبها .والخاسر الوحيد عامة الناس من الطرفين .اما تجار الحرب يزيدون من الدولار دولارات ؟والمستفيد مسعود والمالكي لاجل الانخابات ,ليس اكثر ؟؟وعليه يجب تعرية هولاء تجار الحرب والمطالبين لها .والذين يدفعون القوات الى خط التماس ؟واي خط بالامس القريب كانوا يتبادلون القبلات ويدافعون بعضهم على بعض .رغم صراخ المعارضة بان هولاء لم يختلفوا عن صدام لحبهم للسلطة والمال والمحسوبية والمنسوبية ؟؟علينا نقف مع شعبنا الكوردي الذي يتضرر يوميا منذ الازمة الكثير ,اضافة الى الضخط النفسي ؟اما قادة الحرب لا يهمهم طالما يزداد الثروة اكثر ؟ولكن لا يحصلون في النهاية سوى متر ونصف ان حصلوا عليها نتيجة غضب الجماهير

التمحور حول تكرار الأكاذيب والإفتراءات ! :

يبدو واضحا ان المدعو ( هه ولير[!] ) يسير مُتَعَرِّجا ومتمحورا على خط مُحَدَّب وعدائي واحد فقط لا غيره ، وهو إتهام الاسلام والمسلمين بكل نقص ونقيصة  ومَثْلَبة وسلبية ، فهو يفتري عليهم بالارهاب والعنف منذ ثلاث سنوات ، والى إمتداد يومنا هذا ، ولايهمه في ذلك أيَّ إعتبارات ومعايير على الاطلاق ، لأن المهم عنده الانتقاص والطعن والافتراء على الاسلام ، وعلى المسلمين تعميما منذ بدايته وحتى العصر الذي نعايشه الآن .

وسابقا ، وفي العديد من المقالات أدحضت مزاعمه وإفتراءاته عن الاسلام والقرآن الكريم ورسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم - ، لكنه لا يريد أن يعتبر ويرتدع ، بل بالعكس فإنه طغى وآستكبر بإصراره المضي في عدوانيته وإعتداءاته وأكاذيبه وآفتراءاته .

وهذا يدل حقيقة إنه ليس بريئا وحسب ، بل له أجندة معلومة ومخططة تهدف الى نشرمثل هذه الأراجيف والتخرصات والمستقبحات من الألفاظ المنحطة والمخجلة ، لهذا جاء الاصرار على السير في هذه الطريق الوعرة لايجاد الصراع والصدام بين الأديان وأتباعها بدلا من الحوار والتفاهم والخطاب الحضاري والعقلاني التعايشي بينهم . لكن هؤلاء لا يسرهم ذلك ولا يبغونه أبدا ، لأنهم لايعترفون إلاّ بلونين آثنين فقط وهم الأبيض والأسود . على هذا الأساس فإنهم بنوا قواعد أجندتهم على محاربة الاسلام محاربة شعواء وشاملة ! .

القرآن الكريم و [ الجهاد ] و [ القتال ] :

يصف المدعو ( هه ولير[!] ) القرآن بالعنف والارهاب ، فيقول ( إن القرآن لوحده يذكر كلمة الجهاد [ 41 ] مرة كلمة القتال ( 170 ) مرة  ) .

نعم ... لقد وردت مصطلحات [ الجهاد ] و [ القتال ] كثيرا في القرآن الكريم  ، لكن التساؤل الأساسي والمهم هو كيف وردت ، وبأية معان ودلالات ، وبأية مناسبة ، وهل هي بتعاريف واحدة  ، وضمن أيّة ظروف ؟ المذكور بطبيعة الحال ، وكما هو ديدنه الدائم لايهمه كل ذلك أبدا ، بل المهم لديه هو الخلط والتخبّط والتشويه والكذب والافتراء والدس ، وسأثبت ذلك للقراء الأكارم بالشكل التالي :

أولا : الجهاد : جاء تعريف الجهاد في قاموس [ لسان العرب ] ما يلي من التعريف على المستوى اللغوي : [ جَهَدَ : الجَهدَ والجُهْدَ : الطاقة ] ينظر كتاب ( لسان العرب ) لمؤلفه إبن منظور ، ج 03 ، الحرف [ ج ] ، ص 223 .

أما لفظ الجهاد في الاصطلاح الاسلامي فهو الدفاع عن المظلومين والمستضعفين والمضطهدين ضد الظالمين والمستكبرين والمعتدين سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين ، أي بغض النظر عن الدين واللون والفكر والعرق . ذلك ان الظلم هو الظلم ولا فرق فيمن يرتكبه أبدا .

لهذا فقد وصف الامام علي – رضي الله عنه – قتاله مع معاوية بن أبي سفيان وجماعته بالجهاد ، لأنهم ظلموا وباغوا ، يقول الامام علي في ذلك ، وهو فيه ينتقد معسكره في التباطؤِ بجهاد أهل الشام : { أُفٍّ لكم لقد سئمتُ عِتابكم . أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة عَوَضَا ، وبالذُلِّ من العِزِّ خَلَفَا . إذْ دعوتكم الى جهاد عدوكم ... } ينظر كتاب ( نهج البلاغة ) شرح الأستاذ الامام محمد عبده ، ج 01 ، ص 59 . وفي مكان آخر يدعو الامام علي معسكره بالجهاد ضد أهل الشام ، وفي طليعتهم معاوية بن أبي سفيان : { ما تنتظرون بنصركم والجهاد على حقِّكم ... } ينظر نفس المصدر والشارح ، ج 02 ، 229 

وفي هذا يتضح لنا ان الجهاد في الاسلام ليس معناه قتال غير المسلم لإدخاله في الاسلام ، لأن ذلك يتعارض ويتناقض مع الأصل القرآني الثابت الذي قرّر حق الانمسان في الحرية في إنتخاب العقيدة التي يرضى بها . عليه فإن الجهاد في الاسلام ينقسم الى أقسام متعددة هي :

1-   الجهاد الأكبر: جهاد النفس ، وهو الجهاد الأول والأكبر في الاسلام كما جاء في حديث رسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم - : { رجعنا من الجهاد الأصغر الى الجهاد الأكبر ، قالوا : وما الجهاد الأكبر ؟ ، قال : جهاد القلب } ، وفي رواية أخرى { مجاهدة العبد هواه } ، وفي رواية ثالثة : { جهاد النفس } ينظر كتاب [ كنز العمال ] للمتقي الهندي / ج 04 ، ص 616 

2-   الجهاد الأصغر ، وهو الجهاد العسكري الدفاعي في قتال الظالمين سواء كانوا مسلمين ، أو غير مسلمين .

 3-        جهاد العلم والعمل : يُعتبر كسب العلم والعمل في الاسلام نوع من الجهاد .

4-   جهاد بر الوالدين : يعتبر الاسلام بر الوالدين وخدمتهما والعائلة عموما نوع من الجهاد أيضا .

5-   الجهاد الإعلامي : يعتبر الاسلام الاعلام أحد أنواع الجهاد .

ثم إن لفظ الجهاد قد ورد في القرآن الكريم مرات عديدة ليس بمعنى القتال أصلا كما نقرأ في السور والآيات التاليات :

1-/ الآية 08 من سورة العنكبوت : { ووصَّينا الانسان بوالديه حُسْنا ، وإن جاهداك لِتُشْرِكَ بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما * إليَّ مرجعكم فأنَبِّؤكم بما كنتم تعملون } . نلاحظ هنا إن لفظ الجهاد قد آستخدم بمعنى الطاقة والمحاولة ، بمعنى اذا حاول الوالدان ، إن كانا مشركين حمل ولدهما على الشرك فعليه رفض ذلك وعدم الاطاعة  ، مع إحترامهما وتقديرهما كما جاء في الآية الخامسة عشر من سورة لقمان : { فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا .}

2-/ الآية الثانية والخمسون من سورة الفرقان : { فلا تُطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا } ، أي جاهدهم بالقرآن جهادا كبيرا . وهذا هو الجهاد الاعلامي الذي يشتمل على التبليغ والنشر والكتابة والتأليف والخطاب والحوار وما اليه .

3-/ الآية الثامنة والثلاثون من سورة النحل : { وأقسموا بالله جَهْدَ أيْمانِهم لا يبعث الله من يموت ، وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لايعلمون } . هنا نلاحظ معنى الجهاد قد أتى بمعنى القسم بأغلظ الايمان .

4-/ الآية التاسعة والسبعون من سورة النور : { الذين يلمزون المطوِّعين من المؤمنين في الصدقات والذين لايجدون إلاّ جُهْدَهُم فيسخرون منهم ، سخر الله منهم ولهم عذاب أليم } . والى غيرها من الآيات التي تحدثت عن الجهاد بمعنى الجهد والمجهود ، أو بمعنى بذل الطاقة ، أو القسم بأغلظ الايمان أو غيرها من المعاني التي ليست لها أيَّ علاقة من قريب أو بعيد بالجانب العسكري والقتالي إطلاقا مثلما رأينا إذن ، فلماذا هذا الخلط المتعمد في مفهوم الجهاد !؟  ، هل هذا نقد أم خيانة علمية وكذب على القرّاء في نفس الوقت ؟

أما الآيات التي تحدثت عن الجهاد بمعناه العسكري والقتالي الدفاعي فإنها مقيدة بتعاليم خاصة ، وبظروف خاصة وضمن معاني خاصة كما شرحها رسول الله محمد – ص – في وصاياه للمسلمين عند ذهابهم الى جبهات الحرب موصيا إيّاهم بعدم قتل النساء والصبيان وأهل العبادة والمدنيين عموما .

القتال في القرآن الكريم :

لقد ورد لفظ القتال في القرآن الكريم كثيرا ، لكن ضمن تعاريف ومعاني خاصة ومحدودة ، وضمن ظروف زمانية ومكانية محدودة ، أو ضمن تشريعات قانونية وإنسانية عامة ، مثل :

1-/ { مَن قَتَلَ نفسا بغير نفس ، أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا } المائدة / 32 . فهذه الآية تتحدث عن حُرْمَة وكرامة الانسان ودمه من جانب ، ومن جانب ثان تتحدث عن أن القتل هو جريمة عظمى بغض النظر عن دين الانسان ومعتقده ولونه وعرقه وجنسه ، هل هذا تشريع عنفي أم أنه تشريع إنساني وعالمي وأممي رائع ضد العنف والقتل وسفك الدماء ؟ !

2-/ ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدَّ له عذابا عظيما } النساء / 93 . وهذا تشريع أخر ضد العنف والقتل .

3-/ { قل : تعالوا أتلوا ما حرّمَ ربكم عليكم ؛ ألاّ تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإيّاهم * ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن * ولا تقتلوا النفس التي حرّم الله إلاّ بالحق * ذلكم وصّاكم به لعلكم تعقلون } الأنعام / 152 . فهذه الآية كما نشاهد قد قرّرت مجموعة من التشريعات ، منها عدم قتل الأطفال بسبب الجوع والمجاعة والفقر ، ثم الاجتناب كليا عن سفك الدماء والقتل حيث الجريمة العظمى التي حرّمها الله تعالى تحريما قاطعا ! .

4-/ { يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلاّ أن تكون تجارة عن تَراَضٍ منكم * ولا تقتلوا أنفسكم * إن الله كان بكم رحيما } النساء / 29 . هذه الآية قد قررت أمرين تشريعيين في غاية الأهمية وهما : عدم إعتداء أحد على أحد ، أو بعض على بعضا ماليا ، ثم عدم القتل وسفك البعض لدماء بعض ! .

5-/ { ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإيّاكم ، إن قتلهم كان خِطْئا كبيرا ، ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا * ولا تقتلوا النفس التي حَرَّمَ اللهُ إلاّ بالحق  ...} الإسراء / 31 – 33 . هنا أيضا تكمن تشريعات عِدّة ، منها جريمة قتل الأطفال بسبب الجوع والفقر ، أو جريمة قتل النفس الانسانية بشكل عام بغض النظر عن أيَّ شيء ! .

6-/ { والذين لا يدعُون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حَرَّمَ الله إلاّ بالحق ولا يزنون ، ومن يفعل ذلك يَلْقَ أثاما } الفرقان / 68 . هنا نلاحظ ان الله تعالى ذكر جريمة القتل للانسان بعده مباشرة . والى غيرها من الآيات التي أدانت القتل وسفك الدماء للانسان .

يتضح من هذه الآيات التي ذكرناها ، والتي لم نذكرها حيث هي تتشابه مع تلكم الآيات المتلوة انها آيات في التشريع والتقنين الانساني العالمي ، أي انها قررت وجوب إحترام الانسان وكرامته ودمه سواء كان مسلما أو غير مسلم ، لأن إحترام الانسان وكرامته ودمه وحقوقه هي حقوق إنسانية عامة في الاسلام ، لذا فإنها لاترتبط بدين ومعتقد ولون وجنس وقومية ! .

الى جانب ما ورد ففي القرآن الكريم الكثير من الآيات الذي جاء فيه لفظ القتل ضمن إطار تشريعي بالنسبة للحيوانات ، أو الصيد من حيث الحلال والحرام ، والجائز والممنوع ، وهذا القسم من الآيات ليس له علاقة بالعنف المرتبط بالانسان أصلا  ، منها قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حُرُمٌ ، ومن قتله منكم متهمِّدا فجزاءٌ مثلُ ما قتل من النَّعَمِ يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة ، أو كفّارة ٌ طَعَامُ مساكين ، أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره ، عفا الله عما سلف ، ومن عاد فينتقم الله منه ، والله عزيز ذو آنتقام } المائدة / 95

علاوة ففي القرآن الكثير من الآيات ورد فيها لفظ القتل والقتال ، لكنه يتعلق بأمم وشعوب وشخصيات وديانات ما قبل الاسلام ، فالقرآن ذكرهم من الناحية التاريخية  أولا ، وثانيا من باب كراهيته الشديدة وتحريمه المطلق للقتل وسفك الدماء الانسانية ، فمثلا يمكن الرجوع الى الآيات التالية حول هذا الموضوع في القرآن الكريم :

1-/ البقرة / 54  ، 91 ،  .

2-/ طه / 40  . 

3-/ القصص  / 15 ، 19 ، 20 ، 33 .

4-/ آل عمران / 21 ، 112 ، 181 ، 183 .

5-/ النساء / 29 ، 157 .

6-/ المائدة /  ، 24 ، 70 .

7-/ غافر /  ، 25  ، 26 ، 27

8-/ يوسف / 09 .

9-/ الشعراء / 14 .

10-/ الأعراف / 150 .

11-/ العنكبوت / 24 . فهذه الآيات وأمثالها تتحدث عن سياقات وظروف تاريخية لشعوب وأقوام ، أو انها تتحدث عن حكام وشخصيات ظالمة ومستبدة أو نحوها من القضايا والمواضيع ، وللمثال :

1-/ { واذا قِيْلَ لهم : آمنوا بما أنزل الله ، قالوا : نؤمن بما أنْزِلَ علينا ويكفرون بما وراءه وهو الحق مُصَدِّقا لما معهم ، قل : فَلِمَ تقتلون أنبياء الله من قَبْلُ إن كنتم مؤمنين } البقرة / 91 . هذه الآية تتحدث في القسم الأخير منها عن بني إسرائيل وقتلهم الأنبياء ، وهذا موضوع ثابت في التاريخ ، حتى الأناجيل الموجودة حاليا تعترف بهذه القضية أيضا ، منها على سبيل المثال ما أورده مَتّى في إنجيله نقلا عن الني عيسى المسيح – ع - ؛ [ الويل لكم أيها الكتبة والفِّرِيسيُّون المُراؤون ، فإنّكم تبنون قبور الأنبياء وتُزَيِّنون ضرائح الصِدِّيقين وتقولون : لو عشنا في أيام آبائنا ، لَمَا شاركناهم في دم الأنبياء . فأنتم تشهدون على أنفسكم بأنكم أبناءُ قتلة الأنبياء ] ينظر كتاب ( الكتاب المقدس ) دار المشرق ش . م . م ، بيروت / لبنان ، التوزيع : المكتبة الشرقية ، بيروت / لبنان ، جمعيات الكتاب المقدس في المشرق ، بيروت / لبنان ، ط 06 لعام 2000 ، ( إنجيل متى ) ، ص 101 . وجاء في موضوع آخر : [ أورشليم أورشليم ، يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين اليها . ] ينظر نفس المصدر السابق والدار والتوزيع والمكتبة والجمعيات والطبعة والمكان والسنة والانجيل والصفحة .

2-/ { فما كان جواب قومه إلاّ أن قالوا آقتلوه أو حَرِّقُوه فأنجاه الله من النار ، إنّ في ذلك لأَيات لقوم يؤمنون } العنكبوت / 24 . هذه الآية تتحدث عن النبي ابراهيم – ع – وقومه .

3-/ { قالوا : يا موسى إنّا لن ندخُلها أبدا ما داموا فيها ، فآذهب أنتَ وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون } المائدة / 24 . هذه الآية تتحدث عن موسى وقومه وقِسْ على هذا المنوال في جميع الآيات المرقّمة أعلاه فلماذا الكذب والافتراء والخلط إذن : يا من آختلط عليه الأمر فتاه في الصحاري حيرانا ، فأصبح بعد هذا التيه والحيرة والحيرانية يتخبّط عشوائيا  ، ثم أين أنت وأشباهك من الإلتزامات العلمية والأمانة البحثية والنقدية ، وأين أنت وأشباهك من سُوْحِ العلم والمعرفة والتحقيق ومعاييرها المهذبة في التحرّي والإستقصاء والاستقراء ! ؟

وبعدها يستمر المذكور المجهول الهوية والإسم واللقب في سرد حقدياته وسوداوياته وإفتراءاته وعُقَدِه المشحونة حتى سويداء قلبه الآثم بأخبث أصناف الكراهية والإزدرائية ، فيقول ( كما لا يعرف دين أو معتقد يقسم العالم الى دارين [ دار الاسلام ودار الحرب ] أيضا بإستثناء الاسلام ) ينظر مقالة الكاتب المذكور المجهول في أرشيف موقع صوت كوردستان  .

ما قاله المذكور ما هو إلاّ إفتراء محض وكذب على الاسلام ، إذ لم يرد في القرآن الكريم ولا في صحيح السنة النبوية إشارة واحدة فقط الى ذاك التقسيم للعالم ، ولو انه قال : ان بعض الفقهاء المسلمين قد قالوا بهذا التقسيم لسلّمنا بقوله حينذاك . أما أن يقول بأن الاسلام قد قسّم العالم الى قسمين ، فهذا آفتراء صُراح على الاسلام ، بل بالعكس إن الاسلام منذ بداياته الأولى إعترف بالتنوع والاختلاف في الكون ، وفي العالم كله على مستوى الطبيعة ، وعلى مستوى الأديان والمعتقدات والألوان والأجناس واللغات . وقد ورد في ذلك الكثير من الأيات القرآنية منها :

 ألف / آيات قرآنية حول حرية الانسان وإختياره في الدين والمعتقد :

1-/ { لا إكراه في الدين } البقرة / 256

2-/ { ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة } النحل / 93

3-/ { ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة } الشورى / 08

4-/ { ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين } هود / 118

5-/ { فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } الكهف / 29

6-/ { إن هذه تذكرة فمن شاء آتخذ الى ربه سبيلا } الانسان / 29 .

7-/ { ألم نجعل له عينين * ولسانا وشفتين * وهديناه النجدين } البلد / 08 ، 09 ، 10

8-/ { نذيرا للبشر * لمن شاء منكم أن يتقدّمَ أو يتأخّر } المُدَّثِّر / 36 – 37 

9-/ { كلاّ إنها تذكرة فمن شاء ذكره } المُدَّثِّر / 55

10-/ { إن هذه تذكرة فمن شاء آتّخذ الى ربه سبيلا } المُزَّمِّل / 19 .

11-/ { كلاّ إنها تذكرة فمن شاء ذكره } عَبَسْ / 12 . وغيرها الكثير من الآيات التي تُوَضِّحُ وبكل علانية وشفافية حرية الانسان في الاختيار للمعتقد ، أو الدين ! .

ب / آيات قرآنية حول التنوع والتعدد والاختلاف في الأجناس والشعوب واللغات :

1-/ { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذَكَرٍ وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم } الحجرات / 13

2-/ { ومن آياته خلق السماوات والأرض وآختلافُ ألسِنتكم وألوانكم ، إن في ذلك لأيات للعالِمِيْنَ } الروم / 22

( هه ولير[!] ) مدافعا عن طغاة قريش ! :

لم أستغرب حينما قرأت ل( هه ولير[!] ) وهو يدافع محموما ومهموما عن طغاة قريش الذين كانوا في قمة التخلّف والظلم والإستكبار والإستعباد للناس يومها ، فكما المظلوم للمظلوم نسيب فإن الظالم للظالم نسيب أيضا ، وإن لم يكن الأمر كذلك فلماذا كرّس جهده في مقالته دفاعا عن أناس آشتهروا في التاريخ بالهمجية والعدوانية والجورية ، وهو قد فعل فعلته النكراء والشنعاء تلك بسبب عدوانيتهم للاسلام ورسوله والمسلمين ، يقول المذكور ( والواقع ان هذا الارهاب الفكري الذي استمر [ 14 ] قرنا – وما زال – قد بدأ أول ما بدأ مع ظهور النبي على المسرح السياسي في مكة ، واليه ينسب الحديث الشهير [ تسمعون يا معشر قريش ، أما والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بالذبح ] لترويع أهل مكة الذين كانوا يتذمرون ويشكون من تسفيه لديانتهم ، وكانوا يقولون [ ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من هذا الرجل قط ، سفّه أحلامنا ، وشتم آباءنا ، وعاب ديننا ، وفرّق جماعتنا ، وسبّ آلهتنا ، لقد صبرنا منه على أمر عظيم ] ) ينظر مقالة المذكور في أرشيف الموقع السابق الذِكر . ثم يستمر الكاتب المجهول الهوية في الدفاع عن طغاة قريش ، فيقول آثما ( نرى ان الجانب الذي كان يعتدي على الآخر هو جانب النبي محمد ، فهو الذي كان يسفه أحلامهم ويعتدي على معتقداتهم وليس العكس كما يحاول دائما شيوخ الكذب والدجل والادّعاء من أن قريش كانوا يظلمونهم ويعتدون عليهم . واذا كانت قريش قد بدأت – بعد صبر طويل – بالرد بالمثل على تجاوزات النبي محمد ، عندئذ نستطيع أن نتفهم موقفها ، واتلبادي كما نعلم أظلم ! فهل كان يحق للنبي محمد بتسفيه معتقدات قريش علنا ولم يكن يحق لقريش الدفاع عن معتقداتها بغض النظر عن تفاصيل تلك المعتقدات ؟ ) ينظر مقالة المذكور في أرشيف موقع صوت كوردستان .

لقد فنّدنا مرات كثيرة فرية إتهام الاسلام بالارهاب على أساس الأدلة من القرآن الكريم وصحيح السنة ، وعلى أساس الحقائق والوقائع التاريخية الماضية والمعاصرة  ، بحيث ان من أبرز الأدلة على الفرية والإدّعاء التزييفي المذكور هو أن الأديان وأتباعها قد عاشوا في كنف المجتمعات المسلمة قرونا طوالا من الزمان ، وهم يحتفظون بكل التقاليد والعادات والطقوس والأديان والكنائس التي كانوا يعتقدون بها خلال تاريخ الاسلام كله ، والى يومنا هذا . وهذه الحقائق غير قابلة للنكران على الاطلاق ، اللهم إلاّ من كان على درجة غير عادية وغير طبيعية من العِدائية والعنادية والسوداوية والكراهية ك( هه ولير[!] ) وأشباهه ! .

أما بالنسب للحديث المنسوب الى سيدي رسول الله محمد – ص – فإنه باطل ولا يُحْتَجُّ به بتاتا ، لأنه يتناقض مع القرآن الكريم ، ثم إنه لا يتوافق مع صِحاح الأحاديث النبوية الأخرى . ومن ثم فإنه لايتوافق مع السيرة الانسانية الناصعة للرسول الأكرم محمد – ص - ، حيث كانت سيرته سيرة سماحة وتسامح ولطف وعفو عن أعدى أعداءه كأبي سفيان وزوجته هند آكلة كبد عم الرسول الأعظم نفسه ، وهكذا عفوه عن الوحشي الذي قتل عمه حمزة – رض - في معركة أحد غيلة وغدرا ، ثم شق صدره وأخرج كبده وغيرهم كثيرون من ألدِّ أعداءه الذين تم العفو عنهم ! .

وبحسب المنطق اللاإنساني والاستكباري للكاتب المذكور يمكن القول بأن ما فعله مخالفوا عيسى المسيح – ع – كان حقا وعدلا ، وكان أمرا مشروعا ومبررا ، لأن عيسى المسيح – عليه الصلاة والسلام - ، وفق المنطق الجوري السفياني ل( هه ولير[!] ) قد سفّه ديانة بني إسرائيل وعابها وشتمها وشتمهم ، وإنه قد فرّق جمعهم ومجتمعهم . لهذا ، وبالاستناد على المنطق السخيف المذكور فإن ما فعله بني إسرائيل بعيسى المسيح لم يكن إلاّ دفاعا محضا وعادلا ومشروعا عن أنفسهم ، وعن معتقداتهم وديانتهم وتقاليدهم ، وعن أبنائهم ومجتمعهم الذي هاجمه المسيح وشتّت شمله وسفّه به كل التسفيه ! .

ثم إن الفرعون – وفق المنطق السفياني المذكور – كان محقا في إنزال الشقاء والعذاب والقتل ببني إسرائيل ، لأن موسى – عليه الصلاة والسلام – هاجمه وشتمه وسفّه أحلامه . وقِس على هذا المنوال ، فإن ستالين كان على حق حينما أباد ثلاثين مليون إنسان طيلة حكمه الاجرامي الأسود . وإن نفس الشيء ينطبق على صدام عندما حاول إبادة الكورد في جنوب كوردستان بالنابالم والغازات السامة والأسلحة الكيماوية ، وبالقتل الجماعي وغيره ، وإن التبرير السفياني هو لمذا يقوم الكورد بتهديد الحكومة العراقية ويسفِّهوا أحلامها ويفرقوا شعبها ويمزقوا وحدتها ومجتمعها الواحد ... ! .

 

شفق نيوز/ عدّ المتحدث الرسمي باسم قائمة التحالف الكوردستاني في مجلس النواب مؤيد طيب، الثلاثاء، وضع القوات العراقية في كركوك جهوزية لشن الحرب، وفيما دعا الى بذل كل الجهود لمنع وقوع اقتتال، حذّر من عدم امكانية السيطرة على الحرب الأهلية حال اندلاعها.

 

وقال طيب في حديث لـ"شفق نيوز"، ان " التحشيدات العسكرية من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة في مناطق كركوك يمكن وصفها بالجاهزة لشن حرب على الاقليم من حيث عدد افراد القوات المسلحة الموجودة هناك ونوعية الاسلحة التي تم تزويدهم بها وتشكيل ثلاثة خطوط للعتاد".

واشار طيب الى انه "من المثير ورود كلمة العدو في برقيات قائد القوات البرية علي غيدان، والعدو يقصد به الپيشمرگة"، لافتا الى ان "هذه كلها تنذر بان هناك نية لشن حرب في هذه المناطق".

واضاف طيب ان "هذه الحرب ستستهدف قوات الپيشمرگة"، مؤكدا انه "من الجانب الاخر اي جانب الپيشمرگة هناك استعدادت كاملة للدفاع".

ورأى طيب ان "هذا الوضع ينذر بالخطورة، ويجب ان تبذل كل الجهود الان من اجل ايجاد حل وباسرع وقت ممكن لمنع حدوث اي اقتتال في هذه المناطق"، مبينا ان "من تجارب الحروب الاهلية كلنا نعلم بانه  في حال نشوب قتال سيكون من الصعب السيطرة عليه".

واتهمت وزارة الپيشمرگة في إقليم كوردستان العراق، امس الاثنين، رئيس الحكومة نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكركوك بشكل "مكثف"، فيما أكدت وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، لفتت إلى أن بغداد لم تجهز الپيشمرگة بأية أسلحة منذ عام 2003.

فيما تحدثت مصادر عسكرية، عن تحرك قوة كبيرة من الپيشمرگة، امس الاثنين، من أربيل نحو كركوك، مبينة أن القوة تابعة للفوج الأول أسناد مشاة، ومجهزة بأسلحة ثقيلة وأكثر من 200 مقاتل.

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد الپيشمرگة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كوردستان، في 29 تشرين الثاني المنصرم، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكوردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

خ خ / م م ص

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 12:06

الشاعر الكوردي :محفوظ مايي - الجياع الشبعى

من الشعر الكوردي المعاصر

 

 

الشاعر الكوردي :محفوظ  مايي

ترجمة : بدل رفو

النمسا

 

 

 الجياع الشبعى

انظروا إليهم

هؤلاء البشر

وهم ملايين مؤلفة

يغذَون السير

البرد والثلوج

كالسكاكين

تلفح و تجز

الأيادي والأقدام منهم

    والوجوه

وتتطاير من مقلهم

شرر الثأر

يذهبون...يذهبون

ويقطعون السفوح والوديان

ويبتلعون الدروب

انظرو إليهم ،

ليسوا جياعاً

انهم شبعى

مآقيهم تذرف

ولاحاجة لهم للطعام والشراب

في حضن الدجى والظلام

 تبرق العيون

الشمس والشروق

على موعد معهم.

انهم ليسوا جياعاً

بل شبعى

انظروا اليهم

كيف هم صامدون

 بانتظار أشعة الشمس

 لا تموت

أكبادهم لا تموت

 ملأى غنج وعشق

الجبال مطرزة

ووصيفاتهم ورود

حمراء وخضراء وصفراء

وفي عيون البشر يصدحون

بأغنية الحرية،

انظروا إليهم

 لا يموتون

وأتون الأمل باقٍ  فيهم

يحتضن  نوروز الجبال

ونار الغربة تدثرهم

يعلو دخان الموت

من ثنايا الذل والجوع

إنهم ليسوا جياعاً

بل هم شبعى

فقد انحدروا من ملحمة الإيمان

ومن أصالة الجبال

تعلموا

وآمالهم

 ترمى بكريات الثلج والبرّد

معلمهم..

كلماته كأجنحة (الكفوك) الجبلية

تحلق من معجم (خاني)

وتشدوا لهم لكي يعلموا

بأن الحياة ليست خبزاً وماء

ليعلموا

بأن الحياة انتفاضة

بأن الحياة كفاح.

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــ

الشاعر في سطور:

ـ مواليد 1956 ،منطقة البرواري ـ كوردستان العراق

ـ ترك مقاعد الدراسة في معهد الادارة ،بغداد والتحاقه بالثورة الكوردية

ـ عضو اتحاد الادباء الكورد ـ فرع دهوك

ـ عضو نقابة صحفيي كوردستان

ـ نشر عدة دواوين شعرية ومنها ( انا والليل والصمت)،الانسان الجديد ـ جبال ناطقة)

ـ نشر نتاجا كثيرا في الصحف والمجلات الكوردية في كوردستان والسويد حيث قضى في المنفى سنوات طويلة

. يعيش حاليا في كوردستان العراق بعد ان عاش طويلا في السويد.

 

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 11:44

دولة القانون أم دولة الطاعون؟!- محمد واني

أخيراً اضطر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن يطرد  متحدثه الرسمي علي الدباغ على خلفية مشاركته في نهب 300 مليون دولار من صفقة الأسلحة الروسية كرشوة "عمولة" مع آخرين من أتباعه ومقربيه في "دولة القانون" التي يقودها، وكان من الضروري أن يضحي المالكي بـ"الدباغ" لكي يحمي اللصوص الآخرين، وقبل أن تنزلق قدم ابنه أحمد في القضية، خصوصاً أن اسمه ورد في القائمة التي ضمت أكثر من 120 مسؤولاً كبيراً!
سيكرر المالكي نفس السيناريو التقليدي الذي اعتاد أن يفعله في مثل هذه الأمور، وكما فعل مع صديقه الآخر وزير التجارة الأسبق عبدالفلاح السوداني عندما ضبط بالجرم المشهود، وفي حالة تلبس وهو يسرق ملايين الدولارات من المواد الغدائية التي توزع على الشعب، قبض عليه وأودع السجن، ومن ثم بُرئت ساحته وهرب إلى خارج العراق، وهذا ما سيفعله مع الدباغ أيضاً، ولكن بصورة أخف، يكتفي بفصله والاستغناء عن خدماته "الجليلة" ليرجع محملاً بما سرق إلى حيث الدولة الأوروبية التي أتى منها معززاً ومكرماً دون أن يتعرض لأي تهمة أو لوم أو توبيخ.
طبعاً يفعل المالكي كل ذلك أمام أنظار العالم والعراقيين مثلما فعل مع "السوداني"، بدل أن يصادر أمواله المنقولة وغير المنقولة ويودع السجن ليقضي بقية حياته فيه ليكون عبرة لغيره، يكتفي بطرده وتسفيره إلى الخارج؛ "مكافأة نهاية الخدمة"... فمن سيتكلم؟ وإذا تكلم من يهتم؟!
الشعب العراقي يعاني ما يكفيه من الأزمات والمصائب ليفكر في مثل هذه القضايا البسيطة، وإذا فكر واتخذ موقفاً تجاهها، فإنه، أي المالكي، سرعان ما يفجر أزمة كبيرة من العيار الثقيل في مكان ما من العراق ليشغل بها العراقيين ويبعدهم عن الواقع المر الذي أوجده، مثل تحريك جيشه المليوني البائس صوب إقليم كردستان ليتحرش بقواته الـ"البشمركة" ويبث القلق والفزع في المنطقة دون أي مبرر، أو إثارة قضية طائفية كمطاردته لنائب رئيس الجمهورية بتهمة الإرهاب، أو يلجأ إلى القتل والتصفية الجسدية كما فعل مع الصحافي والناشط السياسي هادي المهدي... وهذا ما كان يفعله صدام حسين بالضبط!
لكن ما الذي يدعو زعيم "دولة القانون" المالكي أن يتساهل بهذه الطريقة الشائنة مع هؤلاء اللصوص، هل لكونهم يهددونه بالكشف عن المستور على الطريقة الشمشونية "عليّ وعلى أعدائي"، فالرجل معه منذ أن تولى الحكم في عام 2005 وكاتم أسراره ويعرف الكثير عنه، ويمكن أن يقلب الطاولة عليه في لحظة، فاضطر أن يطرده فقط دون اتخاذ إجراء قانوني صارم ضده.
هذه الزمرة الفاسدة التي ابتلي العراقيون بها، فعلت كل الموبقات التي حرمها رب العباد منذ أن تولت الحكم، النهب والسلب وافتعال الأزمات والدخول في مواجهات مسلحة وترهيب الناس وقتلهم، نكث العهود وخلف الوعود مع الشركاء والأصدقاء، السرقة أصبحت في ظل حكم "دولة القانون" عادة تمارس على أعلى المستويات، لم يبق مكان لم تصل إليه يد لص من ائتلاف "دولة القانون" الحاكم، أين ذهبت أموال الدولة الطائلة التي وضعت تحت تصرف المالكي (700 مليار دولار منذ أن تولى الحكم في عام 2005) للنهوض بالمرافق والتنمية العمرانية والخدمية وإنشاء المشاريع الاستثمارية في البلد؟ يكفي أن أكثر من 40 مليار دولار قد صرفت على تصليح الكهرباء حتى الآن، ومازالت بغداد وبقية محافظات الجنوب تعيش في ظلام دامس.
سيبقى الحال على هذا المنوال إلى أن يتولى رجال شرفاء أمور الدولة فيصلحوا ما أفسدته "دولة القانون" أو بالأحرى دولة الطاعون!

كردستان - ازاد مصطفى

 

قال رئيس القائمة العراقية اياد علاوي ان ما يقوم به المالكي هو اعتداء على اقليم كردستان , ونقلت صحيفة هاولاتي عن علاوي قوله انه سيزور اربيل الاربعاء المقبل لبحث الوضع القائم في العراق.

 

 

واضاف علاوي انه تحدث بالتلفون مع كل من رئيس الجمهورية ورئيس الاقليم وزعيم التيار الصدري وابلغهم انه ضد اعادة نظام العسكرة الى العراق، وان ما يجري هو اعتداء على اقليم كردستان.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من علاوي ان الاخير سيبحث مع القادة الكرد عددا من الحلول منها حل الرئاسات الثلاث وتشكيل رئاسات جديدة او تشكيل حكومة مؤقتة مستقلة تدير العراق لمدة سنتين مقبلتين.

ولفت الصحيفة الى ان علاوي اتفق مع مقتدى الصدر ومسعود البارزاني على ادارة مشتركة للبلاد بحكومة مؤقتة لمدة سنتين لحين اجراء انتخابات نيابية .

وتشهد البلاد تصعيدا على الارض بين حكومتي بغداد واقليم كردستان ، يدعمه التصريحات الاعلامية المتشنجة والمهاترات ، الامر الذي وصل الى حد التهديد باستخدام السلاح لحل الازمة القائمة بين الطرفين والتي تكرست مؤخرا بالمواجهة العسكرية بين الجيش الاتحادي والبيشمركة في قضاء طوز خرماتو وراح ضحيتها عراقيون ابرياء بين شهيد وجريح .

رئيس الوزراء نوري المالكي قال في مؤتمر صحفي عقده السبت الماضي في مبنى رئاسة الوزراء ببغداد انه " لم يعد هناك شيء اسمه دستور يعمل به في كردستان بعد الذي شاهدناه ولمسناه من حكومة الاقليم بتأزيم الوضع الراهن مع المركز " .

وعن استمرار التوتر بين حكومتي بغداد واقليم كردستان ، اوضح المالكي ان " الاقليم طلب ابقاء خمسة الوية من البيشمركة في تلك المناطق وانسحاب الجيش الاتحادي منها " ، محذرا الكرد من " اشعال الصراع والاستمرار في اصدار التصريحات النارية " .

كما عبر عن رفضه امتلاك الاقليم السلاح الثقيل الذي استولى عليه من الجيش السابق .

وكشف عن تقديمه اقتراحا لاقليم كردستان بشأن تشكيل قوات امنية من اهالي المناطق المتنازع على سيادتها بين بغداد وكردستان ، وابقاء السيطرات المشتركة بين قوات الجيش الحكومي والبيشمركة على وفق اتفاق ابرم بين الطرفين سابقا برعاية امريكية .

وعن اعتراضات الكرد على تشكيل قيادة عمليات دجلة العسكرية ، اجاب ان " تشكيلها لا يحتاج الى دستور لانها ملاك تنظيمي موقت وستزول بعد استقرار الوضع في المناطق ذات النزاع ، كما انه من حق القوات الحكومية المركزية التحرك في اي منطقة من مناطق البلاد "

chakoch

بغداد / مصطفى الاعرجي

اكد النائب عن عرب كركوك في القائمة العراقية عمر الجبوري : انه لايجوز فرض هوية قومية متفردة (المكون الكوردي ) على حساب المكونات الرئيسية الاخرى في مدينة كركوك , داعيا جميع الكتل الى اعطاء قوات الجيش دوره الريادي في جميع  الانحاء العراق.

وقال الجبوري لصحيفة " الاستقامة الالكترونية " ان عرب كركوك حريصون على اتخاذ كافة الاجراءات في اطار تهدئة الاجواء في المحافظة شرط ان لا يكون هنالك الالتفاف  على احكام القانون والدستور من خلال تهميش المكون العربي و بقية المكونات لمصلحة مكون واحد منفرد .

 وشدد الجبوري " على ضرورة دعم القوات المسلحة الاتحادية في اداء مهامها من خلال الانتشار في الاقليم وجميع انحاء وفق الدستور في البلاد مشيرا  انه يجب انتشار الجيش في جميع.

الحدود االعراقية وخصوصا من جهة دولة تركيا وايران حفاظا على سلامة الاخوة الكورد من الهجمات التركية.

واضاف " ان عرب كركوك حريصون على تهدئة الاجواء بما يتناسب في مضامين الدستور للحفاظ على عراقية كركوك.

http://www.alestiqama.com/news.php?cat=siasy&id=5489

PUKmedia:

شددت اللجنة العليا المشتركة للاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني في اجتماعها، الذي عقد في مدينة أربيل، امس الاثنين، على ضرورة توحيد قائمة الأحزاب الكردستانية ضمن انتخابات مجالس المحافظات،


وخاصة في المناطق المستقطعة من إقليم كردستان. وأشارت الجنة العليا الى ضرورة استمرار هذه الاجتماعات، حيث تم بحث آخر التطورات في المنطقة والأزمة بين إقليم كردستان وبغداد، خاصة تلك المتعلقة بقيادة عمليات دجلة والتصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء الاتحادي. هذا وأكد الطرفان أهمية التحالف الكردي الشيعي واختيار الحوار حلاً لجميع المشاكل، حيث أشار الطرفان الى أنه ليست هنالك قوة تستطيع الإيقاع بين هذين المكونين المتحالفين، أو بين الكرد والعرب.

 بحضور السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان جرت الاحد في أربيل مراسيم الذكرى السنوية الـ (41) لتأسيس دولة الأمارات العربية المتحدة.. وخلال المراسيم التي حضرها د. فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة اقليم كوردستان وعدد من الوزراء والمسؤولين القى السيد عبدالله التنيجي قنصل دولة الأمارات في الاقليم كلمة أستعرض فيها العلاقات المتطورة القائمة بين دولة الأمارات واقليم كوردستان مقدراً حضور السيد رئيس الاقليم المراسيم تلك وسلط الضوء على تأريخ بلاده ودور الراحل سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في تقدم بلاده وبين التنيجي في تصريح صحفي أن أقامة هذه الذكرى ولأول مرة في اقليم كوردستان تحمل معاني كثيرة وبالأخص عندما شارك فيها الرئيس البارزاني شخصياً وأنه سيبذل قصارى جهده لتطويرها.. يذكر أن الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قد أسس قبل 41 عاماً الأمارات العربية المتحدة بأتحاد (7) أمارات خليجية.


أربيل- التآخي

بغداد / وائل نعمة

ذكر نواب من كتل مختلفة امس الاثنين، ان انفراد رئيس الحكومة في تحريك القطعات العسكرية وتشكيل قيادات عمليات جديدة، يتم بمعزل عن البرلمان ولجانه المتخصصة، مؤكدين عجز البرلمان ورئيسه عن منع هذا الانفراد بالقرار العسكري.

وقالوا ان المالكي لم يعد يسمع لاحد بما في ذلك البرلمان، وان وزارة الدفاع نفسها مع هيئة الاركان لا تعلمان بالتحركات التي تجري، وتحدثوا عن وصول افواج جديدة الى قضاء الدوز قادمة من المحافظات الجنوبية الاحد.

وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي اعلن عن اطلاق مبادرة لتخفيف حدة التوتر حول السيطرة على المناطق المتنازع عليها، تقضي بسحب القوات العسكرية التابعة للطرفين على ان يتم احلال قوات محلية من يراعى فيها التوازن القومي. وانتقد رئيس مجلس النواب التشكيلات العسكرية غير القانونية ودخول الجيش للمدن واستغلاله في معالجة الخلافات السياسية، كما انتقد التهديدات التي وجهها المالكي لخصومه والساعين لسحب الثقة، ووصفها بأنها "تصريحات غير مألوفة في الديمقراطيات".

ويصف النائب عن التحالف الكردستاني وعضو لجنة الامن والدفاع شوان محمد طه مبادرة النجيفي لحل الازمة عبر تشكيل قوات مشتركة من ابناء المناطق محل النزاع، بانها "مطلب لكل نواب البرلمان"، ويضيف "لجنة الامن والدفاع وافقت على مبادرة النجيفي لحل الازمة بين الاقليم والمركز من حيث المبدأ لتهدئة الاوضاع بين الطرفين".

    لكن طه يكشف، في حديث لـ "المدى" امس، عن ان "المالكي استقدم فوج المشاة 50 التابع للفرقة 14 من العمارة الى طوزخرماتو كما وصلت قوات منذ يوم امس (الاحد) الى المناطق المتنازع عليها وهي فوجين من فرقة 8 و10".

   ويرى النائب الكردي ان "تحريك القوات العسكرية الاخيرة باتجاه كركوك والمناطق المتنازع عليها ليست من صلاحيات رئيس الوزراء وانما من صلاحيات اركان الجيش ووزارة الدفاع والاثنين لايعلمان بهذه التحركات حتى الان".

وهو يدعو الى ان "يقدم المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة مبرراته قبل ان يحرك القوات او يعلن الحرب على اي جهة، لكنه لايهتم لاحد".

وطالب النجيفي، في مؤتمر صحفي عقده يوم الاحد، رئيس الحكومة بــ"إعادة النظر في التشكيلات العسكرية التي شكلها على مدى السنوات الماضية من أجل ان يوافق عليها البرلمان لأنها حاليا لا تتمتع بصفة دستورية"، مشددا على ضرورة أن "لا يكون دخول الجيش إلى المحافظات إلا بالتنسيق مع المحافظة وبضوابط يحددها مجلس النواب".

    من جهته يؤكد النائب عن القائمة العراقية ثامر العلواني ان "البرلمان هو السلطة العليا في البلاد ولكن السلطة التنفيذية لاتنسق مع السلطة التشريعة "، متمنيا ان "تقوم الحكومة بالتشاور مع مجلس النواب قبل تحريك اي قطعة عسكرية ". ويلفت العلواني، في حديث هاتفي مع "المدى" امس، الى ان "العراق يمر بازمة خطيرة والاوضاع متوترة جدا وان حديث النجيفي هو من اجل التهدئة واعادة الامور الى نصابها"، مطالبا ان "يحضر رئيس الحكومة نوري المالكي الى البرلمان لتوضيح المغزى من تشكيل قوات دجلة والغرض من تحريكها الى المناطق المتنازع عليها".

لكن النائب عن القائمة العراقية يستدرك بالقول "لايمكن للبرلمان ان يمنع المالكي من تحريك القوات العسكرية وكلام النجيفي لايمكن تطبيقه على ارض الواقع". وكانت لجنتا الامن والدفاع والقانونية في البرلمان اكدتا في وقت سابق لـ"المدى" ان تحريك القطعات العسكرية هو من اختصاص رئيس هيئة الاركان، لا القائد العام للقوات المسلحة الذي قالتا انه "منصب تنظيمي" لا سيما وان من يشغله شخص مدني، لكنهما تحدثتا عن اقصاء الاول رغم انه شخصية عسكرية معروفة بمهنيتها.

واعتبر نواب في اللجنتين استحداث تشكيلات عسكرية جديدة بانه "غير دستوري" كما هو الحال في عمليات دجلة، مشيرين الى ان هذه القيادة الجديدة اعطيت صلاحية الاشراف على تشكيلات وزارة الداخلية وهو خرق دستوري آخر.

    ويرى النائب حسين المنصوري عن كتلة الاحرار الصدرية ان "حديث النجيفي كان منطلقا من مسؤوليته في رعاية الدستور تحت قبة البرلمان وهو محق في مطالبه وانتقاده لما قاله المالكي".

    ويضيف المنصوري، في تصريح لـ "المدى" امس "على الرغم من عدم وجود اشارة في الدستور العراقي تلزم رئيس الوزراء بالتشاور مع مجلس النواب في تحريك القطعات العسكرية، لاسيما وان التحركات الاخيرة التي قام بها عن طريق قوات دجلة باتجاه المناطق المتنازع عليها لاترتقي للحرب، الا ان البرلمان يتمنى من الحكومة ان تسأله قبل اي تصرف".

وكانت الحجة التي استند اليها رئيس البرلمان في القول بعدم دستورية التشكيلات العسكرية الجديدة، هي انها "بمثابة اعلان طوارئ" او احكام عرفية تصادر صلاحيات الحكومات المحلية في المحافظات، واصفا ذلك بأنه يحتاج اذن البرلمان حسب الدستور.

وينفي النائب الصدري "وجود نية في داخل مجلس النواب لسؤال المالكي او استجوابه حاليا، حول عمليات دجلة والازمة الاخيرة مع اقليم كردستان او تهديده باتخاذ اجراءات غير مسبوقة باتجاه المؤيدين لخيار سحب الثقة" رغم وجود جو عام من السخط والقلق بين مختلف الاطراف.

almadapaper.net

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 11:19

جسر جوي عراقي لتزويد النظام السوري بالسلاح

 

تزويد نظام بعثيين سفاحين فاشست بالسلاح جوا بعلم العالم ليس شان كيان سياسي واحد وانما هو امر لجسامته لابد ذلك يحصل بعلم ومساعدة جميع الحكام المتحاصصين وهم فصيلين دعاة الشيعة من ينتمي لايران والاخر بعثي ينتمي مباشرة الى بشار عبر نظام البعث ال...
سوري وكانوا يستوردون الارهب لقتل الشعب العراقي.
السبب الوحيد اصلا ليس ( ايران ولا البعث) السبب الوحيد هو " انهيار نظام المحاصصة يعقب سقوط نظام البعث السوري الاخير مقال للكاتب. الشعب العراقي مخزن بارود ولا يحتاج سوى شعلة شجاعة من ايدي ثوار الشعب السوري.
الدكتور لطيف الوكيل.
http://alhayat.com/Details/458268
 
 
يصدر العراق رسميا غير سرقات الاحزاب الحاكمة يصدر يومياثلاثة مليون برميل على 100 دولار يعني يدخل العراق يوميا 300 مليون دولار والعالم مالاقية تاكل وثلثي الميزانية للتشغيل والمجتمع تعسكر والذي متمكن من صرف الميزانية على جنده لماذا لا يتمكن من...
تفتيش الطائرات المحملة اسلحة وذخائر وارهبين طائفين لقتل الشعب السوري وعندما يثور الشعب العراقي اتقي ثورة الحليم التي ستعقب انتصار الثورة السورية. الدكتور لطيف الوكيل.
http://alhayat.com/Details/457975

 
تشهد المناطق المتنازع عليها مستجدات عديدة مع تصاعد حدة الخلافات السياسية بين حكومة إقليم كوردستان وحكومة المركز ويعود سبب هذا التصاعد المفاجئ إلى عدم قانونية تشكيل قيادة عمليات دجلة وتحركها الغير دستوري في تلك المناطق من قبل رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي وكذلك الدور السلبي لقيادات دولة القانون في التعامل مع القضايا الحساسة والعالقة في تلك المناطق بين الحكومتين...
في هذه الأثناء تتجه الأمور نحو التأزم بين الطرفين أكثر من أي وقت مضى وبدلا من أن تقوم حكومة المركز بحل المشاكل العالقة بينها وبين حكومة الإقليم والبحث عن السبل الكفيلة لمعالجة هذا الموقف المحرج والخطير تسعى حكومة المالكي إلى تعقيد الأمور واتساع دائرة الصراع والخلاف لتصل إلى درجة تفاقم الأزمة نتيجة السياسات الخاطئة التي تنتهجها حكومة المركز وبالتحديد عندما آمر المالكي بتشكيل قيادة عمليات دجلة وزج بالجيش العراقي في الصراع الدائر في المناطق المتنازع عليها، وهذا ما أدى إلى تأزم الوضع الأمني فيها والتي كان يجب أن تكون تسويتها من خلال المادة 140 من الدستور العراقي الذي صوت عليه غالبية الشعب إلا أن المالكي وحزبه يتجاهلون هذه المادة ويصرون على تشكيل قوات عسكرية غير دستورية وتعين قادة عسكريين من الجيش العراقي السابق والذين لديهم توجهات شوفينية تجاه الشعب الكوردي وهو ما أثار حفيظة القيادة السياسية في كوردستان والتي تعتبر تشكيل مثل هذه القوات بالعمل ألمناف للقوانين الدستورية.
 
* بداية الأزمة:
تفجرت الأزمة في حادثة (طوزخرماتو) بين الجيش العراق وقوات البيشمركه نتيجة تجاوزات قيادة عمليات دجلة وتعزيز قوات إضافية إلى المناطق المستقطعة عن كوردستان وكأنها تواجه قوات معادية للبلد ناسيا أن هذه المناطق عراقية ومتنازع عليها بين الحكومتين ويجب حلها بالطرق القانونية وحسب المواد الدستورية المتعلقة بتلك المناطق ولايمكن حلها عن طريق التحشدات والتعزيزات العسكرية أو التصريحات الإعلامية المتشنجة أو افتعال خلافات إضافية وخلق مشاكل مع الجانب الكوردي وتجاهل الحلول الدستورية والوسائل البديلة  لحل الخلافات بين الفرقاء السياسيين في الدولة.
 
* أسباب هذه الأزمة:
إن الأسباب لنشوب أزمة كهذه كثيرة ومن أهمها هو تصدير أزمات المركز من قبل ائتلاف دولة القانون وشخص المالكي إلى إقليم كوردستان والهدف منها عدم تمرير القوانين المهمة التي تخدم مصالح أهالي المناطق المتنازع عليها ولجعلها تعاني من المشاكل السياسية لأغراض انتخابية في المرحلة القادمة من انتخابات مجالس المحافظات في تلك المناطق أن ما في مخيلة المالكي وحزبه بان خلق مثل هذه المشاكل سوف يساعدهم في مواجهة القوائم والقوى السياسية التي يتعارض سياساتهم في الدولة والهدف منه الاستيلاء على أصوات الناخبين في هذه المناطق وتكون قائمته صاحبة الصوت المسموع وصاحبة اكبر قوة انتخابية هناك وان تكون جاهزة للانتخابات النيابية القادمة كي تكون اكبر كتلة نيابية وتشكل الحكومة لوحدها وتسيطر على كافة مؤسسات الدولة وتتجه بالبلد إلى النظام الدكتاتوري كما كان في السابق.
 
* تشكيل قيادة عمليات دجلة:
إن تشكيل قيادة عمليات دجلة وتحريك الجيش إلى الحدود السورية في المناطق المتنازع عليها والزج به في النزاعات الداخلية دون الرجوع إلى مجلس النواب العراقي يعتبر مخالفة دستورية يرتكبها رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي افتعل هذا الأمر إلى خلافات كبيرة بين الإقليم والمركز علما أن الدستور العراقي واضح بالنسبة إلى تحديد دور ومهام الجيش العراقي.
 
* المشاكل المتراكمة في المركز:
أن سياسة دولة القانون ورئيس مجلس الوزراء نوري المالكي تجاه الأزمات الموجودة في العراق تجعل المشاكل تتفاقم في البلد فهم يخلقون المشاكل لجميع الأطراف السياسية بحيث لم يبقى طرف سياسي في الدولة وإلا أن واجهته مشكلة سياسية مع كتلة دولة القانون ورئيسها وقبل أن يجدوا للمشاكل مع احد الأطراف السياسية حلول يفكرون بخلق غيرها مع جهة أخرى كي يفكر الشعب بالأزمة الجديدة وينسى التي سبقها وبهذه الطرق والوسائل تتعامل دولة القانون وشخص المالكي مع الأزمات والمشاكل الموجودة في البلد وهذه أيضا احد الأسباب الذي عقدت الأمور بين الإقليم والمركز.
 
* تأثير الدور السوري والإيراني على الأزمة:
كما كان للازمة السورية ومنذ بدايتها التأثير المباشر في تأزم الأوضاع بين حكومة الإقليم والمركز والفضل لهذه الأزمة يعود للنظام الإيراني الذي كان لها التأثير الواضح على القرار السياسي في العراق كما على شخص رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بشكل خاص والائتلاف الشيعي بشكل عام هذا لكون نظام الحكم في سوريا بيد الطائفة العلوية والتي تعتبر شيعة المذهب بالإضافة إلى التعاون والتحالف العسكري والسياسي طويل الأمد بين نظام الدولتين وهذا ما اثر سلبا على شيعة العراق وأصبح تدخلهم في شؤون العراق احد عناصر الأزمة بين الإقليم والمركز...
النظام الإيراني له أجندات خاصة في بقاء النظام السوري على سدة الحكم بغض النظر عن الجرائم التي ترتكب من قبل هذا النظام فهم لديهم مصالح سياسية مشتركة مع بعض لهذا ترغب إيران بتمرير الأسلحة والمعونات إلى سوريا عبر الأراضي العراقية وهذا ما لا تقبله حكومة إقليم كوردستان والقيادة السياسية الكوردية حفاظا على حماية الشعب الكوردي كي لا يتعرض إلى القتل ولا تنتهك حقوقه في سوريا وهذه أيضا احد أسباب ألازمة بين الجانبين.
 
وفي الختام فان هذه الأزمات الذي تخلقها كتلة دولة القانون ورئيسها نوري المالكي مع الإقليم ليس لها مدلولات سوى فشلهم في الملف الأمني وعدم توفير الخدمات اللازمة للمواطنين والنهج الخاطئ في إدارة الدولة بالإضافة إلى الحقد على حكومة إقليم كوردستان وقيادتها السياسية نتيجة تقديم العملية السياسية في الإقليم إلى الأمام بالإضافة إلى توفير الأمن وإقامة المشاريع الخدمية الكبيرة لبناء المجتمع الكوري ولهذا يحاول المالكي وكتلته بالضغط على القيادة الكوردية لإجبارها على  التنازل عن حقوقها الدستورية، وهذا لن يحدث ولن توافق القيادة الكوردية من المركز بتهميش القرارات والقوانين الدستورية ومنها المادة 140 من الدستور العراقي والإصرار على الإسراع في تنفيذها.
 
إدريس زوزاني
ألمانيا 03.12.2012
الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 01:37

كه مال هه ولير - أنام ملئ جفونى عن شواردها!*

أنام ملئ جفونى عن شواردها!
أنام ملئ جفونى عن شواردها
و يسهر هذا المير ينهشه الغم
فتارة يرعد و يزبد حانقا
و تارة بيديه على رأسه يلطم
قيل له هذا ليس أوان محرم
فعلام تنتحب و تولول و تتأتم
فقال متألما و العبرات تخنقه
"يا حسرتى كل يوم عندى محرم"!
"الذى يدرى يدرى و من لا يدرى
سيظننى أحيى عاشوراء وأعظم" 
"إسألوا هولير عن محنتى الجلل
إنه خير من بما أعانيه يعلم"!
أتريد ردم هذه المستنقعات الآسنة
و ترقع ثوبا فضفاضا أبلاه القدم؟
ماذا عسانا نتوقع من فاشل
خبرته أنه يتراجع و لا يتقدم!
إن رأيت أنياب "هولير" بارزة
فلا تظنن انه يمازح و يبتسم!
لا تظنن الضرغام زاهدا عن الواقعة
حين تراه حليما غيظه يكظم!
أتعير الناس بالسوءة زورا و أنت
أبو العورات و أنت لها الأم؟!
أيها الخراص الغواص فى مستنقع الآسن
هل بهرك فى القاع الطعم؟!
هنيئا لك مقامك فى الظلمات
فمثلك أمام نور الشمس ينهزم
لا تصدقن من يتجرأ على إلهه
يحرف معانيه و بالنسخ لا يجزم
و يلغى بجرة قلم أحاديث سيده
صححها البخارى و صاحبه المسلم
و ينكر رواية الخطاب يوم الجمعة
أن النبى معهم كان يرجم!
و يكذب قول ثريد نساء النبى
بأن الآية أكلها الغنم!
دجالو شيوخ زماننا السئ
حللوا الكذب و الصدق قد حرموا!
كل بوم عندهم كذب جديد
كل يوم أرقامهم فى الكذب تتحطم!
إن عمائم الشيوخ على أنواعها تسقط
و هذا مير لا ريب واحد منهم!
و ضرب بسنة سيده الذى فيه
يقول أنه أشرف الناس و أكرم
فرمى لحيته فى القمامة مختارا
و خير مكان للحيته القمام!
أنظر الى محياه فى صورته
عبوس لا يعرف كيف يبتسم!
قالوا له دع إسم الكاتب لشأنه
يعنينا المضمون و لا يعنينا الأسم
فعظم عليه قولهم و تمادى فى
زاده على البغض يأكل و يهضم
يقتات كل يوم على الدجل
فلا يشبع منه و ما زال به نهم!
إشفق على بطنك ايها الرجل
سيقتلك ذات يوم قريب التخم!
أتنشر غسيلك على سطح دارى
لتوهم الجيران و هم بك أعلم!
ستأتيك الإجابات من كل زاوية
و ستنهال على رأسك المخدر الكلم
مهلا يا مير و أنظر قليلا لترى
خزيك حين يكون عدوك القلم
عد الى رشدك و دع عنك الدجل
فالدجل خزى و معاب جم
ما لهذا المير كلما ظهر قلم مستنير
إمتشق صمصامه العروبى بوجه يحتدم؟
ملأت بالدجل صفحات بيض سودا
بفكر ظلامى يعشعش فيه السقم
لا تثق بمن بضاعته كذب حلال
و فى عقيدته الغدر و اللؤم؟
و معذرتى من القراء صادقة خالصة
و عند الكرام العذر مقبول يكرم
و ما كنت ظالما فى قصيدى أحدا
لكن البادئ فى هذا أظلم!
كه مال هه ولير
* صدر البيت للمتنبى:
أنام ملئ جفونى عن شواردها
و يسهر الخلق جراها و يختصم

حينما ينظر الانسان من قعر بئر  عميق الى فوهة السماء فمن الطبيعي ان يتراءى له هذه السماء الشاسعة باقمارها ونجومها اللامتناهية و كانها نجوم عدة معدودة محصورة في تلك البقعة المرئية ليس الا.... وهذا المشهد الافتراضي هو تماما ما يراه السيد المالكي فيما يخص علاقاته مع الآخرين من شركائه السياسيين عموما والكورد منهم خصوصا..... ومن ثم ان من مشكلاته الاساسية الاخرى هي النسيان والغرور وهاتان  بحد ذاتيهما تعتبران مأساة حقيقة طالما ما ابتلى بها  الحكام والقادة السياسيين في العراق والمنطقة وجلبت معها الكوارث  والمصائب عليهم وعلى شعوبهم وقد راينا اترابهم و نماذجهم ولا نزال في الكثير من البلدان والدول  القريبة منا والبعيدة.                              

ويظهر ان المالكي قد نسي تماما  مجريات الامس القريب يوم كان هو وحزبه يناضلان في صفوف المعارضة العراقية المناوئة للنظام المقبور,  تلك المعارضة التي كان  الكورد وكوردستان اصحابها وساحتها  اذ كانت الريادة  لهم في مقارعة الطغيان الصدامي ميدانيا   ودبلوماسيا هم من كان يسمع صوتهم  باعلى مدياتها وليس غيرهم ....لانهم استطاعوا فرض وجودهم كوردستانيا وعراقيا ودوليا  بنضالهم وأناتهم وطول بالهم وصبرهم على المحن والمآسي ومن الطبيعي انهم هم من كانوا يدفعون فاتورة وثمن هذه المواقف الجريئة والشريفة  وبالتالي هم من كانوا يتلقون الضربات الموجعة من قبل نظام  دموي قاتل لم يكن يتوانى في ابادة وسحق من كان يجرؤا ان يقول له لا ولو همسا  ,حتى اخر لحظة من عمره المشؤوم.... 

و المعروف ان المالكي وحزبه لم يكونوا متحمسين للتغيير الذي تم بارادة امريكية البتة, وكان لزاما على الكورد العمل على جبهتين من اجل اقناع الامريكان بالدرجة الاساسية بالقبول بوجود حزب كحزب  المالكي فكرا  وممارسة وارتباطا, في العمل السياسي بعد اسقاط النظام ,لان ذلك الحزب كان وبدفع خارجي معروف  قد وقف ضد التغييرواختار ان يكون بعيدا ومتفرجا بل وحاول مع بعض الاطراف المعروفة التفاوض الغير المباشر مع النظام المقبور لاطالة عمره وابعاد (الشبح الامريكي) عن العراق والمنطقة على رغم مما كان هذا النظام يكٌن له(حزب الدعوة) كل صنوف العداء تاريخيا وطائفيا, ومن جانب اخر كانت القيادة الكوردية تحاول جاهدة اقناعهم بالانظمام الى العملية السياسية وبان   التغيير المنشود قادم ولا محالة  لان القطار الامريكي كان قد تحرك باتجاه واحد بدون توقف وعودة  .... و اخيرا استطاعت القيادات الكوردية جرٌهم جراٌ الى معترك العمل السياسي الديمقراطي حرصا منهم ان لا يتم تهميش وحرمان شريحة عراقية مهمة من المشاركة في العمل الديمقراطي وصنع القرار بعد اسقاط النظام وغداة تاسيس النظام الجديد ....وانا بتقديري الشخصي اعتبر ذلك التصرف خطئا  كبيرا ارتكبته القيادة السياسية الكوردية في حينها وها هي تدفع الثمن الآن ان جاز التعبير.....وبذا استطاع حزب المالكي ان  يلحق  ويركب القاطرة الاخيرة من قطار التغيير وشاءت الاقدار والاستحقاقات الانتخابية ان تتصدر المشهد السياسي اليوم ليس لكونها الطرف الاكثر نضجا وتجربة بالطبع  بل لطبيعة الخلل الحاصل في مجمل الاوضاع السياسية عموما وآلية العملية الانتخابية  خصوصا والتي افرزت وابرزت الوجه الطائفي والقومي من قبل وامام انظار الناخب العراقي اكثر من البعد الوطني والمؤسساتي والبرامجي لاي من الاطراف المشاركة في العملية الانتخابية....

وبعد التغيير مباشرة انهمك الكورد وقياداتهم السياسية والعسكرية في تثبيت اركان النظام الجديد الهش في بغداد وبقية المناطق لغياب وانهياروتفتت المؤسسة العسكرية السابقة ومعها وكافة قواه الامنية والمخابراتية التي كانت درعا واداتا للنظام السابق ,ونتيجة لانتشار الفوضى العارمة وعمليات السلب والنهب ومن ثم بدأ التخريب المنظم من قبل الارهابيين الذين تم دعمهم وجلبهم وايوائهم من قبل فلول النظام السابق, فتشكلت اولى الافواج العسكرية العراقية  من الكورد بشكل رئيسي لعدم استعداد وامكانية بقية الاطراف ميدانيا بتحمل تلكم المسؤليات الحساسة والبالغة الخطورة آنذاك....ومن جانب آخر  اظطلع الكورد وسياسييهم بالعمل الدؤوب لكتابة الدستور العراقي باسلوب يضمن حقوق كل  المكونات  العراقية بشكل متوازن وعادل بل وناضلت لتثبيت حقوق بعض القوميات التي كانت مهمشة نهائيا في القوانين السابقة وباوامر وتعليمات شاذة من قبل ما كان يسمى بمجلس قيادة الثورة السئ الصيت مثل اعتبار الاخوة التركمان والكلدو آشوريين عربا على سبيل المثال ....

والكورد الذن نالوا القسط الاعظم من التعسف والظلم الصدامي متمثلة في تعريب كركوك وبقية المناطق الكوردستانية التي تسمى الآن بالمتنازع عليها حاولوا تثبيت نصوص متوازنة وعادلة  في متن الدستور الجديد ليتم حل كافة الاشكالات والمعضلات التي خلفها النظام بل التي كانت سببا غير مباشر لكل ما عاناه الشعب العراقي بعربه وكورده وكافة مكوناته الاثنية والقومية ... ومن اجل حل تلكم المشاكل الموروثة من النظام المقبور باسس سلمية ديمقراطية عادلة تم تثبيت تلك في متن المادة 140 المعروفة ,التي حاولت الحكومات المتعاقبة بعد السقوط وآخرها حكومة المالكي والتي لم تستطع التخلص من الارث الشوفيني العنصري الجاهل, التسويف والتاجيل بل وعرقلة تنفيذ فقراتها الجوهرية  يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر وسنة بعد سنة ومن ثم القول بان مدتها الزمنية قد انقضت (علما بان القيادة السياسية الكوردستانية تتحمل جزءا من هذا  لسكوتها   وخفوت  صوتها وعدم تصديها الحازم للامر رغم وضوح مرامي هذه الحكومات ومنذ البداية, وذلك لاسباب اقليمية ودولية وداخلية  ... هكذا وبدون ادنى التزام بمعايير الحياء والشرف  والتعهد,  تنصلت هذه الحكومات بدءا من حكومة العلاوي ومرورا بحكومة الجعفري وانتهاءا بحكومة المالكي من واجبها الدستوري الهام في تطبيق تلك المادة بندا بندا, والتي يجب ان تحاسب عليها قبل كل شئ امام الشعب العراقي والكوردي لانها هي التي تسببت بوصول الامور الى ما وصلت وتصل اليها اليوم وغدا  ..... متناسيا بان هذا الدستور وكافة مواده قد تمت الموافقة عليه بالاجماع وانها قد جاءت بشكل توافقي وكصفقة واحدة وان التنصل من بند معين  بشكل متعمد وانتقائي سيشكل خرقا ونسفا لكل اسسها ومراميها واهدافها, وستفتح الابواب لكل الاحتمالات ....

واليوم وبعد مرور اكثر من تسع سنوات على التغيير وبعد استقرار الاوضاع نسبيا وانهمار المليارات الخيالية الى الخزينة العراقية, اصاب المالكي وقائمته الغرور والتعجرف , ذلك الداء الفتاك الذي كان السبب الرئيسي في دمار العراق لعقود من الزمن وهو نفس الداء الذي اصاب صدام المقبور واصبح لايرى ابعد من ارنبة انفه وكانت النتيجة جرٌ البلاد والعباد الى اتون حروب داخلية وخارجية انهكت العراق  ودمرت اقتصاده وموارده البشرية وما زلنا ندفع اثمانها الباهظة لحد اليوم.....ففيما يخص تصرفه في ما سمي بالمناطق المتنازعة عليها نجد بان تصرفاته لاتقل خطورة عن تصرفات سلفه صدام غير تغيير الاسماء والعناوين بل وانها  لأخطر من ذلك بكثير .....ان ما تمخض وتفتق عن ذهنه (الوقاد) هو تجربة و محاولة اخضاع الكورد عسكريا وتحت تهديد السلاح للتنازل عن مطاليبهم العادلة ضاربا عرض الحائط كل الاسس الدستورية التي على اساسها  تمت الموافقة على تسيير الامور السياسية بعد اسقاط النظام .... لقد عمى بريق السلطة والجاه والمليارات المنهمرة بصره وبصيرته وبات يعتقد ان تشكيل وحدات عسكرية هشة  هو الحل ,بل واناطة قيادتها لاناس يعرفهم المالكي اكثر من غيره والذي يشهد تاريخهم الملطخ  بدماء شعبنا الكوردي خاصة والعراقي عامة  واستنادا الى المبدأ الميكافيلي بان الغاية تبرر الوسيلة  و الذي يعتبر ان قعقعة السلاح هو اقصر الطرق لحل المشاكل العويصة .... انه وهم كبير ومسلك با لغ الخطورة نتمنى للمالكي ومن لف لفه ان يراجعوا انفسهم الف مرة قبل الاقدام على اي عمل طائش او مغامرة هوجاء, ونأمل من السيد الطالباني خصوصا كونه اكثر السياسيين  حنكة وخبرة ومعرفة بخلفيات ومكنونات السياسة العراقية  ودهاليزها وطلاسمها المحلية والاقليمية والدولية وبموجب صلاحياته الدستورية ان يرشد المالكي الى جادة الصواب  ... ويعمل على انقاذ المالكي قبل غيره من الوقوع في المطب والفخ الذي وقع فيه اسلافه ومن لف لفه ....والا فان ما ينتظر العراقيين بمختلف اطيافهم وشرائحهم  لاكبر واخطر من الذي مضى وان العراق مقبل لا سامح الله على كارثة حقيقية يتورط فيها كل العراقيين جيشا وشعبا ومكونات وسيختلط الحابل بالنابل وسيكون من الصعوبة لملمة الجراح وسيذهب كل ما تم بناؤه (على ضآلتها) ادراج الرياح وسنحصد الخيبة والخسران كلنا ولن يكون هناك رابح واحد بل ستنزل المصائب على رؤوس الجميع وسيتحول العراق الى صومال شرق اوسطي جديد وبؤرة للتوتر والنزاعات التي سيكون لها اول ولكن  آخرها سيكون (اللاعراق) ارضا وشعبا ....

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: القوات العراقية و قوات البيشمركة في سباق مع الزمن للانتشار في المناطق الحساسة في كركوك و ديالى و الموصل. و اليوم وصلت قوات اضافية من البيشمركة في عرض عسكري أقيم في أربيل الى منطقة كركوك مقابل الاماكن التي أستقر فيها الجيش العراقي.  قوات البيشمركة التي وصلت المنطقة بدأت بحفر المواضع و بناء الربايا على التلال.  حسب مصدر للبيشمركة فأن القوات العراقية كانت تنوي السيطرة على الاراضي التي أستقر فيها البيشمركة قبل ثلاثة ايام و لكن البيشمركة كانوا أسرع.  و اضاف المصدر في قوات البيشمركة أن جيش المالكي يستخدم طائرات استطلاعية من أجل تصوير مواقع البيشمركة و لكنهم قاموا بتحذير تلك الطائرة من خلال أطلاق عيارات نارية عليها و هدد بأنهم سيقومون بأسقاط  اية طائرة تحاول تكرار ذلك. كما حذر المسؤول في قوات البيشمركة قوات المالكي من التقرب منها أو البدء بأطلاق النار لان قوات البيشمركة ستقوم بالرد على مصادر النيران.

حسب وسائل الاعلام فأن المالكي قام في العشر ساعات الماضية بأرسال 3 الوية أحداها مدرعة الى المنطقة و في المقابل ارسلت حكومة الاقليم 3 افواج تابعة لابن الرئيس مسعود البارزاني الى المنطقة.

الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2012 00:40

وعاد الوفد بخفي هولير- مصطفى إسماعيل

 

جولة كردية سورية أخرى من الاجتماعات في هولير عاصمة إقليم كردستان العراق باءت بالفشل, وعاد الوفد إلى سوريا بخفّي هولير, وكان المتوقعُ ألا يفلح وفد الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في الانقلاب على اختلاله البنيوي الداخلي وأجواء الخلافات العاصفة الداخلية, التي مضافة إلى دواعٍ أخرى أسهمت في تأجيل موعد انعقاد المؤتمر الثاني للمجلس إلى إشعار آخر.

التصريحات العديدة التي صدرت من أقطاب المجلس الوطني الكردي إبان تواجدهم في هولير كان تشي بعدم التناغم وافتقاد الاندماج السياسي, فهنالك تياران نافران في المجلس مختلفان في العديد من الأمور : الموقف من تسلح القوى المؤتلفة في المجلس, الفيدرالية ,الموقف من الانضمام إلى أطر المعارضة ( الائتلاف الوطني السوري مؤخراً ), آليات انعقاد المؤتمر الثاني للمجلس,الموقف من مجلس شعب غرب كردستان كون المجلسين متحالفين وعبر وثيقة إعلان هولير في إطار الهيئة الكردية العليا التي لم تبصر النور عملياً.

وزاد في طنبور الفشل نغماً عدم خروج المجلسين ( المجلس الوطني الكردي ومجلس شعب غرب كردستان ) بأفقٍ سياسي جديد لحالة العطالة التي تنتاب الهيئة الكردية العليا منذ تأسيسها, بل تم التأكيد مجدداً على ضرورة تنفيذ بنود إعلان هولير الذي تم توقيعه برعاية وإشراف رئيس إقليم كردستان والبنود المتفق عليها نظرياً من برنامج الهيئة الكردية العليا, أما الجديد المتمخضُ عن اجتماعات المجلسين الكرديين فكان الاتفاق على تشكيل قيادة عسكرية موحدة بين الطرفين, وهو أمرٌ موضع خلافٍ داخلي في المجلس الوطني الكردي, إذ أن عدداً من أحزابه  ترحب بالفكرة, ومجموعة أحزاب أخرى ترفضه, أضف إلى ذلك أن بيان قوى حماية الشعب ( ي ب ك ) الصادر في سوريا في اليوم الأخير لزيارة الوفدين إلى هولير كان طعنة نجلاء للاتفاق على هذه النقطة, عبر عدم ترحيب هذه القوات التي تتبع عملياً لمجلس شعب غرب كردستان بالمشروع وإعرابها عن عدم استعدادها الدخول في أي عمل مشترك مع كتائب مسلحة تابعة للمجلس الكردي.

النقطة الأخرى التي تم الاتفاق عليها فيما بين المجلسين كانت تبني الفيدرالية كمطلب سياسي لكورد سوريا, هذه النقطة التي تعد بحد ذاتها خلافية في فضاء المجلس الوطني الكردي وغير مقبولة من مجلس شعب غرب كردستان الذي يعتمد مطلب الإدارة الذاتية الديمقراطية ويروج لها ويعمل عليها في المناطق التي تحت هيمنته العسكرية ( ديريك, كوباني, عفرين ), لكن تم بحسب التصريحات الإعلامية لقيادات في مجلس شعب غرب كردستان تسويف النظر فيها للاختلاف على تسمية كردستان الغربية أو غرب كردستان إلى حين عودة بعض أحزاب المجلس الوطني الكردي إلى هيئاتهم الحزبية لخلو البرامج السياسية لتلكم الأحزاب من تسمية مشابهة, وهذا بحد ذاته يشكل حجة للتهرب, إذ لا يعقل المطالبة بإقليم فيدرالي ذو تسمية مشفرة أو لا يحمل في أحسن الأحوال تسمية, سيما وأن غالبية الأحزاب الكردية وطيلة عقود وفي السنوات الأخيرة تحديداً كانت تتحدث في لقاءاتها بالمعارضة العربية السورية عن القضية الكردية كقضية أرض وشعب, فإذا كان الشعب هو الشعب الكردي فما اسم الأرض التي يقيم عليها هذا الشعب, الأمر الآخر أن عديد البرامج السياسية للأحزاب الكردية في سوريا تبدأ بديباجة يرد فيها من جملة أمور التذكير باتفاقية سايكس – بيكو وإلحاق جزء من أرض كردستان بالدولة السورية الحديثة, نفهم من ذلك أن تلكم الأحزاب متنصلة من اعتماد التسمية بدعوى العودة إلى المرجعية الحزبية, وهذا يشبه الدوران في حلقة مفرغة سياسوية, وتأكيدٌ على جدلٍ سياسوي كردي عقيم.

بناءً على ما تقدم, فإن العنوان البارز الدال على الحالة الكردية السورية هو عدم الارتقاء سياسياً إلى مستوى الأزمة العاصفة في البلاد خلال عشرين شهراً, وعدم الارتقاء إلى مستوى التحديات التي تواجه المكون الكردي في سوريا بعد مجريات سري كانيه ( رأس العين ) وتل أبيض وتربسبيه وكركي لكه والرميلان .. إلخ, وهي المناطقُ التي شهدت دخول مجاميع مسلحة إسلاموية وعرب الغمر المستوطنين المسلحين إليها, وهي تحديات مؤكدٌ أنها ستتصاعد أكثر من ذي قبل في القادم من الأيام مع قرب سقوط النظام, ناهيك عن الأوضاع التي ستطرأ بعد سقوطه, مضافاً إليها تحرك الائتلاف المعارض الوليد كممثل لسوريا الراهن والغد ونيله الاعتراف من مراكز القرار العالمي المؤثرة في الوضع السوري كممثل شرعي ووحيد للمعارضة السورية وتسويفه النظر في قضية الشعب الكردي إلى حين انتخاب برلمان سوري جديد عقب رحيل النظام أو سقوطه.

.
لم تخترع التكنلوجيا اعتباطاّ ولم تذهب وسائلها سدى بل جعلت من العالم متقارب متحضر التعامل اختصرت المسافات وذوبت جزء كبير من الخلافات استخدامها كان في البداية للاغراض النبيلة وتحولت بعض منها الى ادوات شريرة للتدمير حينما ابتعدت عن ملامسة الشعور والاحساس الانساني , الحياة ربما يحسبها الساسة صراع للمصالح لكن الصراع يتوحد حينما يكون الهدف واحد واذا كان الهدف وطن فإنه يحتاج لتعاضد طاقات وكفاءات ابنائه وافكارهم فأن اختلفوا في وجهات النظر لا يصلون الى درجة الصراع ,الحروب والخلافات عمرها لم تستطيع حل الازمات وحروب عالمية توصلت الى التفاوض وحروب الابادة التي شنها النظام السباق لم نجني منها الا الويلات ضد الشعب العراقي والدول المجاورة ورثت عداء في النفوس وكراهية ليس من السهولة ازالتها , من حق الجميع الطموح في دولة ديمقراطية ومن حقهم ان يظهروا مطالبهم وحقوقهم المسلوبة او المطالبة لجماهيرهم ولكن ان لا يتم التجاوز بها على الاخر او على الدستور ويتم على اساسها وضع التفسيرات التي تجعل الطموحات متقاطعة عندما لا يتنازل طرف الى اخر بالحوار ونترك الصوت يعلو للدبابات واصوات المغرضين والمستفيدين من خلق الازمات , صراع الاقليم والمركز يحمل في عمقه مصالح انتخابية وعلى المالكي والبرزاني ان يشكر احدهما الاخر لرفع رصيده في الانتخابات بمناوشات وازمات واتهامات متقابلة , التكنلوجيا التي وصلت للعراق بعد 2003 كالموبايل والانترنيت وسائل حديثة يمكن لها ان تختصر المسافة بين الاقليم والمركز ويمكن الحدث بها بصورة حضارية رغم ان الاجتماع المباشر له الاثر اكثر في تقريب النفوس بدل التلويح بلغة الحرب والدمار والرد العسكري وماذا يحصل لو ان احد الطرفين تنازل لأجل وحدة الوطن وذهب الى الاخر ليسجل له التاريخ موقف مشهود او اتصل هاتفياّووضح موقفه وحرصه , الغريب ان رئيس البرلمان بحديث كإنما يحمل هواجس شخصية يدخل منها على خط الازمة  لتمرير الانتخابات وكسب الاصوات مثلما ربح الورقة القومية واكتسح اصوات الموصل في الانتخابات السابقة , هنالك ارباك واضح وعدم دقة وتخبط في التصريحات الموجهة للشارع ربما تدفع بعض الاطراف اسقاط العملية السياسية بالنار والحديد ودماء الفقراء  والخلافات اصبحت اعمق من سحب الثقة و تجاوز الدستور وتحولت الى تصفية حسابات وثارات لاعبين على وتر امتلاك السلطة , الحلول ليست بالضرورة ان تكون بيد المالكي او البرزاني او النجيفي وتمسكهم بوضع الحلول بيدهم يضع المواطن بتصور انهم متسلطين على القرار ولا يمكن ازاحتهم بالانتقال السلمي للسلطة , من حق الاكراد ان يكون لهم توجس من السلطة المركزية لفقدان الثقة منذ زمن تعاقب الانظمة وضمان حقوق المواطنة والحقوق المدنية  ومن حق حكومة المركز ان تفرض سيطرتها على امن الدولة في بلد متهالك مفتوح الابواب يعصف به الارهاب والخراب ولكن ليس هذا او ذاك يفرض بالقوة , و ادعاء  المالكي ان رياح التغيير ستعصف بكردستان مخالف لصلاحيات رئيس الوزراء و مسؤولياته  انه مؤتمن  على الدستور ومحافظ على سيادة البلاد ان يتمنى ان يكون التغيير غير ديمقراطي , الكل نراه يسعى للابدية في الكرسي على حساب النسيج والثوابت الوطنية ولطالما اتهم الاقليم بتهريب النفط او اختلاس رواتب البيشمركة او العلاقة مع تركيا وايران ورد الفعل يكون بشكل مشابه ويعيش المواطن دوامة لا يعرف من المقصر وان كان هنالك اختلافات لابد للعودة  لدستور متفق عليه الجميع بدل الجعل من قوات دجلة وقوات حمرين صور انتخابية تلصق على جدران البيوت والمؤوسسات وتصل لكل مواطن ليحمل معهم قبس نار يحرق الجميع ..
 

صوت كوردستان: صرح نائب عن دولة القانون لقناة الجزيرة الفضائية أن سبب ارسال المالكي لجيشة الى المناطق المتأخمة لاقليم كوردستان يرجع الى ذهاب  مقاتلين سوريين من اقليم كوردستان الى سوريا لمحاربة النظام السوري.  أعتراف هذا النائب يدل على أن المالكي يقوم بهذا التحرك العسكري لاضعاف الجبهة المعادية للنظام السوري  و لالهاء أقليم كوردستان من أجل عدم دعم المعارضة السورية و منها الكوردية.  كما أن هذا الاعتراف من نائب دولة القانون يدل أيضا أن المالكي يقف في صف واحد مع ايران و النظام السوري.

صوت كوردستان: أعلن اليوم عن وصول قوة كبيرة تابعة  لمنصور البارزاني ابن رئيس الاقليم الى ضواحي كركوك  بصحبة اسلحة ثقيلة. ارسال هذة قوة كولان للبارزاني الابن يأتي بعد ارسال قوة أخرى من أربيل الى منطقة خانقين بقيادة سداد البارزاني الاخ الاصغير لرئيس الاقليم.

اربيل(الاخبارية )

اكد رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، ان احتياطي إقليم كوردستان من النفط يبلغ 45 مليار برميل و3 ترليونات متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهذا ما جعل الإقليم محط انظار العالم، ودخل أسمه في خارطة انتاج الطاقة العالمية.
جاء ذلك خلال كلمته التي القاها اليوم الاثنين، في انطلاق أعمال مؤتمر "كوردستان- العراق للنفط والغاز" في اربيل، بحضور روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء وعدد من المسؤولين وممثلين عن الشركات الأجنبية.

وقال بارزاني: ان الدستور العراقي الذي صوت عليه أغلبية العراقيين يمنح الحق للإقليم والمحافظات بانتاج والاستفادة من الموارد الطبيعية بصورة تخدم جميع مكونات الشعب العراقي، واذا اردنا ان نكون ناجحين فيجب علينا بناء العراق على أسس الشراكة في السلطة والعائدات، وهذا مايطلبه منا الدستور، ان اقليم كوردستان جعل من الدستور مرشداً لتنفيذ أعماله لتطوير صناعة حديثة ومستقرة ومتطورة في مجال النفط والغاز.

ودعا الحكومة الاتحادية، إلى: وقف التفسيرات المتناقضة للدستور، مبيناً: أن بغداد لها تفسير خاص يعارض المادة الدستورية، التي تعطي الحق للإقليم والمحافظات بالإستفادة من الثروة النفطية.

وأضاف: مع الأسف بغداد تحاول دائماً استخدام ملف ميزانية النفط كورقة ضغط ضد إقليم كوردستان، وهذا أمر مؤسف، ونحن على يقين بأن العودة الى الدستور العراقي والاتفاقات كفيل بحل المشاكل.

وأكد نيجيرفان بارزاني على: وجوب استخدام عائدات النفط والغاز العراقي لدعم ومساندة تطلعات الجيل الحالي وجيل المستقبل وليس لشراء اسلحة ثقيلة وصنع الأزمات وزج البلاد في حروب وأزمات، مؤكداً ان السياسة الحقيقية والاستثمار بعد العام 2003 والمصادقة على الدستور العراقي في العام 2005 وصدور قانون النفط والغاز، كانت السبب الرئيس وراء التطور السريع الذي شهده إقليم كوردستان في مجال النفط والغاز.

وقال: إن احتياطي إقليم كوردستان من النفط يبلغ 45 مليار برميل و3 ترليونات متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهذا ما جعل الإقليم محط انظار العالم، ودخل أسمه في خارطة انتاج الطاقة العالمية.

وأوضح: أن إقليم كوردستان سينتج في العام المقبل 250 ألف برميل يومياً، متوقعاً زيادة الإنتاج في العام 2015 إلى مليون برميل يومياً، وأن يصل إلى 3 مليون برميل في العام 2019. مؤكداً ان التطورات السريعة التي حدثت في الأعوام الماضية اضافت ملايين الدولارات الى عائدات العراق، نتمنى ان تستخدمها الحكومة الاتحادية في اعمار وتطوير العراق.

وذكر بارزاني: ان خططنا هي توفير المحروقات اللازمة من النفط والغاز والبنزين والكاز للاستخدام الداخلي لاقليم كوردستان، لكي نتمكن من توفير مستلزمات المواطنين من هذه المحروقات، ولانعيش بعد الآن في قلق وخوف وتهديد بغداد بقطع حصة إقليم كوردستان من المحروقات، نتمى الا تعتبر أية جهة سياسية إقليم كوردستان هذه تهديداً على وحدة العراق ولا تجاوزاً على استخدام الصلاحيات.

وتابع: انه وفقاً للدستور فان تصدير وبيع النفط والغاز لايعني احتكار ثروات البلاد، ان سياستنا ومكتسباتنا وعقودنا كانت وفقاً للدستور، مؤكداً: ان جميع الموارد هي لصالح واستفادة جميع مكونات الشعب العراقي.

{بغداد السفير: نيوز}
تقول صحيفة "روداو" ان رئيس الجمهورية جلال طالباني اعلن انه سيعود الى بغداد خلال الايام المقبلة، بعد مرور شهر من بقائه في اقليم كردستان، لكن هذا الموعد لم يحدد بعد. واضافت الصحيفة ان تواجد الرئيس طالباني هذه المدة في الاقليم ادى الى التفاف جميع القوى الكردستانية حوله من اجل دعم مركزه في بغداد. وقالت الصحيفة ان مغادرة الرئيس طالباني لبغداد كانت على اثر تراجع رئيس الوزراء نوري المالكي عن وعده له بالغاء قيادة عمليات دجلة. 

وتذكر الصحيفة ايضا ان عددا من البرلمانيين في بغداد حذروا من احتمال تصعيد التوتر بين بغداد واقليم كردستان وتحوله الى صدام عسكري. ونقلت الصحيفة عن لطيف مصطفي عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التغيير قوله ان الولايات المتحدة وايران اذا لم تتدخلا وتضغطا على الحكومة العراقية فان المشاكل بين بغداد واربيل ستصل الى الصدام المسلح. واضاف مصطفى ان المالكي ينوي نقل سيطراته الى قوشتبه قرب اربيل والى بان مقان قرب جمجمال والى فايدة قرب دهوك والتي تمثل حدود النظام السابق مع اقليم كردستان.

وتفيد صحيفة "جاودير" بان ان معلومات تشير الى ان الرئيس جلال طالباني سيطلب حال وصوله الى بغداد بشكل مباشر من المالكي القيام بالاصلاح وتغيير سياسته المخالفة للدستور، والا فان الرئيس سيلجأ الى الطرق الدستوري والقانونية ويطلب تغيير من التحالف الوطني العراقي وتعيين شخصية اخرى مكانه. ونقلت الصحيفة عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني فريد اسسرد قوله ان الكرد لوحدهم غير قادرين على سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي في هذه الظروف، ولذا فان رئيس الجمهورية سيستخدم سلطاته الدستوري والقانونية ضد سياسات رئيس الوزراء.

خاص بـ"المسلة" قوة تابعة لمسرور بارزاني من 200 عجلة والية متوجهة الى كركوك

  كركوك / المسلة:أفاد مراسل "المسلة"، في كركوك، الاثنين، بأت قوة مؤلفة من 200 سيارة قادمة من اربيل بإمرة المستشار القومي لإقليم كردستان العراق مسرور بارزاني على مشارف محافظة كركوك.وقال المراسل إن قوة كردية خاصة تدعى لواء (هيزي تايبت) وهي تابعة لمستشار الامن القومي لاقليم كردستان العراق مسرور البارزاني قادمة من اربيل ومكونة من 200 عجلة تضم سيارات نوع مونيكا وبيك آب واليات حمل كبيرة، إضافة إلى شفلات على مشارف كركوك.وأضاف المراسل أنه من المرجح أن تستقر القوة في منطقة شوارو المحاذية لمدينة كركوك في وقت كانت وصلت فيه ثلاثة افواج من المغاوير تابعة للجيش العراقي الى كركوك امس الأحد، بحسب مصدر امني.يذكر أن العلاقات بين بغداد واربيل بلغت حدا من التوتر ووصلت أوج اشتدادها على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تتسلم مهام الحماية حاليا في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، الأمر الذي يعده الإقليم الشمالي غير دستوري، فيما تؤكد بغداد ان هذا شأن اتحادي ومن صلاحية الحكومة الاتحادية والقائد العام للقوات المسلحة

 

نص الخبر

المالكي يحذر المسؤولين الاكراد من مخاطر لا تحمد عقباها لتحشيد قواتها العسكرية

بغداد/ المسلة: حذررئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الاثنين، المسؤولين الاكراد من مخاطر لاتحمد عقباها على الجميع بشآن تحشيد قواتها في مناطق مختلف عليها اداريا، وفيما وصف تصريحات المسؤولين الاكراد بشأن تلك المناطق بانها لاتنم عن نية حسنة ورغبة حقيقية في حل المشاكل، انتقد تحريك القوات العسكرية الكردية والتحشيدات خلال الساعات الاخيرة.

وذكر المالكي في بيان حصلت "المسلة"، على نسخة منه، أن "تطور الاحداث الجارية في المناطق المختلف عليها وطبيعة التصريحات الصادرة من المسؤولين في الإقليم، لاتنم عن نية حسنة ورغبة حقيقية في حل المشاكل عن طريق الحوار" 

وأضاف المالكي "رغم اصرار الحكومة الاتحادية على وجوب حل المشاكل عن طريق التفاهم والحوار، من خلال تقديم مبادرات عملية للحل، ومنها العودة الى تفاهمات عامي ٢٠٠٩ - ٢٠١٠ وتشكيل السيطرات المشتركة أو تدريب العدد الكافي من ابناء المناطق ذاتها للقيام بهذه المهمة، يصر المسؤولون الأكراد على إنتهاج نبرة التصعيد غير المسؤولة التي تعود بالضرر الكبير على الجميع وفي مقدمتهم الشعب الكردي" 

وأوضح المالكي أن "تحريك القوات العسكرية والتحشيدات الجديدة خلال الساعات الاخيرة والدفع بها الى المناطق المختلف عليها اداريا ومحاولات تهجير بعض الأسر من كركوك وتوجيه الانذارات اليهم، وما يتعرض له المواطنون من مضايقات في إقامتهم هناك أو أثناء دخولهم أو خروجهم من الإقليم، مؤشرات لا تدل على رغبة حقيقية في إيجاد الحلول بل تكشف عن محاولات للتصعيد لأغراض تعبوية خاصة بمسؤولين معينين بعيدا عن مصالح الشعب الكردي وحقه في الأمن والاستقرار".

ودعا المالكي "المسؤولين الأكراد الى الكف عن هذه التصرفات والانتباه لخطورة هذا المسلك"، محذرا  "مخاطر لا تحمد عقباها على الجميع".

وكانت قوة كردية قوامها 200 عجلة بينها سيارات حمل وشفلات بأمرة نجل رئيس إقليم كردستان العراق مسرور البارزاني دخلت كركوك صباح اليوم يعتقد أنها جاءت لتستقر بمحاذاة المحافظة وحفر المواضع القتالية، فيما تحركت قوات أخرى نحو خانقين بحسب مدير مكتب الحزب الكردستاني العراقي  فرع ديالى دلير حسن.

يذكر أن العلاقات بين بغداد واربيل بلغت حدا من التوتر ووصلت أوج اشتدادها على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تتسلم مهام الحماية حاليا في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، الأمر الذي يعده الإقليم الشمالي غير دستوري، فيما تؤكد بغداد ان هذا شأن اتحادي ومن صلاحية الحكومة الاتحادية والقائد العام للقوات المسلحة.

لو رجعنا بعقارب الساعة الى الخلف قبل ثمان مئة واربع وعشرون عاما  في 4 يوليو  حيث  استطاع القائد المسلم الأعظم صلاح الدين فتح القدس , وفي نفس اليوم 4- 7 تم اعلان استقللال امريكا . نعم لقد استطاع أستطاع  القائد المسلم ,الابن الاعظم للكورد صلاح الدين الأيوبي في 4 يوليو 1187 من أن يهزم 20000جندي من الصليبيين المدججين بالسلاح والعتاد بعد معارك دامية في بيت المقدس والاستيلاء عليها, و كان بامكانه وهو يضع تاج الخلافة الاسلامية لمملكته الممتدة من شواطىء تونس  مارا بمصر فبلاد الشام والعراق  أن يعلن الخلافة الكوردية وانشاء كوردستان العظمى و أن تحتفل كردستان وامريكا  معا في 4 يوليو (تموز) بمناسبة  استقلالهما
.
غير  ان الابن الأكبر للكورد لو كان يعلم مالذي سيحل بشعبه من بعده على ايدي المسلمين من الترك والفرس والعرب لكان أعلن أنشاء امبراطورية كوردية  لمنافستهم وكسر شوكتهم , ورد ظلمهم ,لكنه أثر وفضل الدولة الاسلامية الكبيرة والقوية  , وقاتل في سبيل الله والأخرة بدل الدنيا, وبذلك ترك مواطنيه التعساء تحت رحمة المشايخ العثمانية ,  و رسامي الخرائط البريطانية والعرب الأقوياء الحاقدين.
اليوم هنك  أكثر من 35 مليون  من الكورد  يعيشون في سلسلة جبلية مترايطة ومتلاصقة وبشكل عنقودي في تركيا والعراق وايران وسوريا, و هم أكبر مجموعة عرقية على وجه الارض , و بلا وطن رسمي  , وكما تخلت أمريكا عن  العراق لغاياتها الخاصة و للسيوف الايرانية مقابل اليوارنيوم , فان تركيا تشن حربها وحملاتها على الكورد بدون هوادة , و دمشق صلاح الدين ينحدر الى الذبح غير المقيد على يد نظام بشار الأسد,لذا ان حلم الألفية الطويل  لدولة كوردستان مستقلة هو أفضل جواب  لكابوسس الشرق الاوسط الذي لا ينتهي. 

كما هو الحال لكثير من الصراعات في الشرق الأوسط وفي المنطقة , فأن المعضلة الكوردية له جذوره منذ سقوط الامبراطورية العثمانية , حيث ضمنت اتفاقية سيفر حق تقرير المصير للكورد من قبل دول الحلفاء في 1920  والتي وقعها الكورد . غير ان الاوربيين اداروا ظهورهم للكورد ولسيفر وبضغط من القائد التركي مصطفى كمال اناتورك الذي استطاع ان يرقع البلاد باسم تركيا وان يسجلها باسمه ضاربين بذلك وعدهم للكورد .وهكذا كبرت وتفاقمت مأسي الكورد من ذبح وسلخ وجلد ووضعهم في أكياس مغلقة ورميهم في البحر , وفي السنوات التي تلت  , تم ذبح الكورد على يد الحرس الثوري الأيراني ,  و بالغاز من قبل فارس العرب , حارس البوابة الشرقية , بطل القادسية ( صدام حسين ).
 
ومع انهيار نظام الأسد ,فان  التوترات بين الكور ومعذبيهم تأخذ طابعا ماساويا دائما,  و أصبحت تشكل تهديدا رئيسيا جيوسياسيا يائسا لسحق الثورة السورية ,فنقل قوات الأسد بعيدا عن المناطق الكوردية في الشمال حيث سيطرة الحزبيين الكورديين  يأجج لصراع كوردي كوردي و عرقي مفتعل من النظام, كما ان سقوط الأسد سيؤدي حتما الى نشؤ كيانات  متجانسة دينيا وعرقيا , وبالتأكيد واحدة من هذه الكيانات ستكون كوردية , وبالتالي سيكون هناك كياني كوردي عراقي مع كوردي سوري شبه مستقل.
ان هذه الدولة الملتهبة والقابلة للاحتراق  تثير قلق تركيا التي تشن حربا دموية منذ ثلاثة عقود ضد 24 مليون كوردي وذهب  ضحيته أكثر من أربعين  ألف قتيل , وبالرغم من وقوف تركيا مع الثورة السورية ودعمها لتغيير النظام  الا انها لن تسمح باقامة اي كيان او توجه وحدوي كوردي في المنطقة , والأن الدبابات التركية على الحدود تراقب الوضع والكورد عن كثب و هي  عازمة على منع اي نشاط وامتداد الى حدودها.

هل استخدام الأسد للبراميل المتفجرة على روؤس السوريين , وعلى مقربة من تركيا سيحرك مشاعر تركيا , ومن ثم أمريكا وهذا سيجر أيران وروسيا  اللتان تديران حربا بالوكالة و الذي قد يمتد الى دولا وكيانات أخرى  وقد يدفع الكورد ثمنها لان الصراع في منطقة تواجدهم .

ان المحرومين اصبحوا سببا  لزعزعة الاستقرار والصراع في الشرق الأوسط ولم يعد ممكنا تجاهلهم , وهولأء المحرومين سيكونوا صمام الأمان للتوترات الاقليمية في المنطقة.
الأمر لن يكون سهلا , لكن حالة من عدم اليقين واللدونة في المنطقة فرصة لتأمين اقامة وطن للكورد وعلاج لخرائط قرن العشرين الظالمة ,العراق مهدد بالتقسيم الى ما قبل العراق السني , الشيعة والكورد سيعودان الى تقسيمات الدولة العثمانية,كورد شبه مستقلين, وشيعة موالين لايران يحكمون السنة.

سوريا سوف تفقد سيطرتها المركزية ولن تكون لها خيار, ايران  اقتصاديا في تساقط تلقائي, ولا توجد دولة  تضحي بخمس سكانها , تركيا ستمضي قدما للاستفادة من هذا التطور وستضع حدا لحربها  , وتوقف النزيف مع حزب العمال الكوردستاني , وهي تمهد لتحالف  استراتيجي طويل الامد لموازنة النفوذ الايراني  , ناهيك عن حلمها لدخول الاتحاد الاوربي , بشرط وقف حربها مع الكورد ومع نفسها. 
لاثبات ما هو ممكن فلننظر الى كوردستان العراق بملاينها الستة  , و مطاراتها الدولية الحديثة  , وصناعة نفطها وحقولها المزدهرة, هذا الاقليم  الموالي لامريكا , والمويد لاسرائيل, والشبه مستقل , وذات برلمان ديمقراطي منتخب ,  وفيها تمثيل واحترام للمرأة , ومحمي من قبل امريكا منذ عام 1990 أبان الحظر الجوي في حرب الخليج الاولى 1991, والتي انشأت  حكومة  أقليم كوردستان في اطار الدستور العراقي في 2005, هذه الحكومة التي أذهلت الغرب والذي لم يقتل  جندي أمريكي واحد على اراضيها الشاسعة 15000ميل , بينما قتل أكثرمن 4800 امريكا في بغداد وحدها , وهكذا  تحقق المهمة الأولى في عهد الرئيس الامريكي جورج بوش الابن .

وبناء على هذه النجاحات الغير متوقعة في اقليم كردستان , فان على أمريكا ان تعيد النظر في معارضتها السابقة   لقيام دولة كوردية مستقلة أكبر,  والاعتراف بمزايا صديق ديمقراطي وحليف ذات موقع استراتيجي وغني تفوق بكثير الافتراض بان من شأن أي تحرر كوردي مستقل سيثير الحروب والصراعات الاقليمية في المنطقة , و مهما كانت الظروف الدولية والأقليمية  فان على امريكا  وحلفاءها ان يمهدوا  الطريق وباي وسيلة كان لقيام كيان كوردي مستقل وأمن....  وطن للاكراد.
بعد الف عام من النظر بعيون مغمضة وعمياء الى الكورد , فانه لا يمكن للعالم اين يغمض عيونه والناس يركلون الكورد في سائر اماكن تواجدهم وفي الطرقات,  فانه في مكان ما  وعلى طول هذا الطريق الى دمشق الملطخة بالدماء حيث يحل عيد الغطاس (عيد مسيحي) وحيث بدأت وانطلقت الاحتجاجات الاولى من المسجد الأموي رابع المقدسات الاسلامية , حيث قبر صلاح الدين الايوبي , فان احفاد صلاح ساروا على درب التحرر والزحف ثانية الى .......هولاء الكورد .....  احفاد صلاح الدين يريدون ان يكون صوتهم مسموعا , بل مدويا, فهل ستسمع امريكا والعالم  صوتهم وتصغي اليهم......؟

المقال لستانلي ويس رئيس مركز منظمة الأمن الوطني الأمريكي 

الرياض_2-12 2012
ترجمة : حسني كدو     
.

         

الفساد هو عبارة عن إساءة استخدام السلطة العامة لتحقيق كسب خاص، وهو في اللغة من فسد بمعنى اضمحل وبطل.

لا يمكن القول بأن آفة الفساد حديثة عهد على المجمع العراقي ، بل على العكس فهي كانت موجودة حتى في أيام النظام السابق ، لكننا نراها الأنا صبحت مستشرية في اغلب مفاصل الدولة وأصبحت لها مافيا وأذرع تقوم بالدفاع عنها بكل الطرق التي تراها ، وكان من بين الأسباب الفتي أدت إلى استشراء هذه الظاهرة هو المحاصة الطائفية إضافة إلى انهيار مؤسسات الدولة بعد سقوط النظام السابق وتشكيل مؤسسات بديلة عنها كانت أغلب عناصرها تفتقر للمهنية في عملها المر الذي أدى إلى استفحال الفساد ، وهنا لابد لنا أن لا ننسى غياب الرادع القانوني والمتمثل بعدم تعليق المادة (136 الفقرة ب) من قانون أحكام الأصول الجزائية ذي الرقم 33 لسنة 1971  والتي نصت(( فيما عدا المخالفات المعاقب عليها بموجب قانون المرور العام رقم 48 لسنة 1971 المعدل والبيانات الصادرة بموجبه لا يجوز إحالة المتهم إلى المحاكمة في جريمة ارتكبت أثناء تأديته وظيفته الرسمية أو بسببها إلا بإذن من الوزير التابع له مع مراعاة ما تنص عليه القوانين الأخرى)) ،ومن الجدير بالذكر بأن سلطة الائتلاف المؤقتة كانت قد علقت العمل بالنص المذكور بموجب الفقرة (5) من القسم (4) من المذكرة (3) لسنة 2003 ، لكن مجلس وزراء الحكومة المؤقتة أعاد العمل بهذه المادة بموجب الأمر المرقم (14) لسنة 2005 استنادا لصلاحياته التشريعية حيث ألغى الفقرة (5) المشار إليها أعلاه.

لقد برزت صورتين للفساد الإداري والمالي بشكل يلفت الانتباه في العراق وهما:

الصورة الأولى : أخذ مبالغ من الراغبين بالتعيين في الوظائف العامة لقاء تعيينهم ، وهو خلل متأتي من تعدد الجهات التي لها سلطة التعيين( الوزير والمدير العام)

الصورة الثانية: لجان المشتريات في دوائر الدولة وهي من أسوأ صور إهدار المال العام، مع ملاحظة ان القواعد والتعليمات المعمول بها حاليا في تشكيل لجان المشتريات ولجان اعتدال الأسعار وبقية مسميات اللجان لا يمكن من خلالها غلق مداخل ومخارج الفساد الموجود.

إن الكل يتحدث اليوم عن الفساد الإداري والمالي في القطاع العام  ويطالبون بمعالجته،ويقوم المختصون بما لا يقبل الشك بأن ظاهرة الفساد مستشرية وخطيرة ولكن عندما يصلون بالأمر إلى معالجة الأمر نجد أن هؤلاء ليس لديهم الثقة في إجراءات المعالجة ،فمنهم من يدعو إلى إنشاء جهات رقابية لمكافحة الفساد كمفوضية النزاهة ومكتب المفتش العام وديوان الرقابة المالية وهي جهات موجودة فعلا أنشأتها القوانين لمكافحة الفساد ،لكنها ليست الوحيدة المسئولة عن ذلك كونها مسؤولية الجميع (سلطات ومسئولين في الدولة) بدون استثناء لكن مع وجود فارق بينهما ألا وهو أن الأولى أقرها القانون أصلا لمكافحة الفساد ،في حين أن الثانية تمارس اختصاصات وصلاحيات حددها القانون بالإضافة إلى أنها تعمل لمحاربة الفساد من خلال موقعها الوظيفي.

إن ظاهرة الفساد ليست مشكلة بدون حل ، فهناك عدة إجراءات يمكن من خلالها السيطرة على هذه الآفة والقضاء عليها تدريجيا، ويمكن إجمال هذه الإجراءات بالأتي:

أولا: العمل على تعليق المادة ( 136 الفقرة ب) الوارد ذكرها أعلاه

ثانيا: إعادة تشكيل مجلس الخدمة العام: وهو الجهة المختصة بتعيين الموظفين في جميع دوائر الدولة وعدم جعل التعيين من صلاحية الوزير أو المدير العام

ثالثا: تشكيل لجنة من القانونيين من قبل مجلس النواب لوضع آليات لعمل لجان المشتريات ووضع قانون يحكم عملها بما يؤمن سد جميع الثغرات التي ينفذ منها الفاسدون لسرقة المال العام على أن ينص القانون في فقرة منه على تشكيل لجنة لمراجعة سلامة التصرف  بالمال العام من قبل لجان المشتريات في كل حالة شراء.

رابعا: العمل بمبدأ (( من أين لك هذا؟)) ، فمفوضية النزاهة العامة أصدرت اللائحة التنظيمية رقم (1) لسنة 2004 ألزمت فيها أهم موظفي الدولة بالكشف عن مصالحهم المالية ومصالح أزواجهم وأولادهم المعيلين لهم عند التعيين لأول مرة ومع ذلك فإذا ظهر تضخم في ثروة الموظف الحكومي لا يتناسب مع حجم دخله الطبيعي لا تستطيع أي جهة أن تطالبه بإثبات أنه كسب تلك الأموال بطريقة مشروعة لأن الأصل في القانون العراقي أن أموا الشخص جاءت بصورة مشروعة وعلى من يدَعي خلاف ذلك إثباته، في حين أننا نلاحظ أن المشرع المصري أوجب على الموظف الذي ظهر تضخم في ثروته لا تتناسب مع حجم دخله الطبيعي أن يثبت أنه كسبها بطريقة مشروعة وعندما يعجز عن ذلك سيعتبر أنه اكتسب تلك الأموال بطريق غير مشروع. وما ذكر أعلاه من اختصاص السلطة التشريعية.

نعود الى السلطة التنفيذية : فهناك إجراءات يمكن أن يقوم بها مجلس الوزراء لمكافحة الفساد منها:

أولا: أن يقوم مجلس الوزراء بتشكيل المحكمة الإدارية والتي نص عليها أمر سلطة الائتلاف ذي الرقم (87) لسنة 2004 للنظر في اعتراضات مقدمي العطاءات على قرار الإدارة بإحالة المناقصة على غيرهم خلافا لأحكام القانون كونها ستراقب صحة إجراءات المناقصات والإحالات التي يمارسها الوزير عند إبرام العقود .

ثانيا: يقوم مجلس الوزراء بوضع تعليمات وأنظمة إدارية لتسهيل تنفيذ العقود من قبل وزارة التخطيط.

إننا في كل ما تقدم فإننا ننشد عراقا خالي من الفساد والمفسدين.

الكل يعلم الاهمال الذي يتعرض له التعليم العالي في العراق فبعد ان كانت  جامعات العراق في السبعينات  تتصدر غالبية الجامعات العربية اصبح تسلسل الجامعات العراقية في اسفل الترتيب العالمي، السبب في البداية كانت سياسة البعث الهدامي في اهمال الاستاذ الجامعي وعدم تقدير الكفاءات وصرف مبالغ ضخمة على التصنيع العسكري مقارنة بالمبالغ المصروفة على التعليم العالي، الكل كان يتوقع انه بعد ال2003 سترجع مكانة التعليم العالي في العراق الى ما كانت عليه سابقا لا بل ستصبح افضل، ولكن لأسباب عديدة منها الظرف الامني والمحاصصة واصحاب الشهادات المزورة استمر التعليم العالي في التراجع، بل بات من الواضح ان هنالك اطراف خفية ترغب في اطلاق رصاصة الرحمة عليه من خلال سلسلة من الاجراءات والقرارات التي تهدف الى استفزاز الكفاءات ودفعهم الى مغادرة التعليم العالي

كان من اهم هذه الاجراءات استحداث نظام البصمة للتدريسين وجعل اساتذة الجامعات يتكدسون امام الاجهزة كل يوم في بداية ونهاية الدوام واما انظار طلبتهم!!!

طبعا استهجن اكثر التدريسين صدور هذا القرار وكما كان متوقع فقد صدر قرار وزاري يستثني التدريسين من البصمة ويوصي بمحاسبتهم على الدوام ولكن بأسلوب يليق بمكانتهم العلمية فالقرار اعاد للتدريسين ثقتهم بان الوزارة تقدر الكفاءات العلمية ولكن ما حدث بعدها اصاب اكثرهم بخيبة الامل  فعلى الرغم من مرور فترة اسبوعين من صدور قرار الاستثناء الا ان اغلب الكليات والمعاهد لم تقم  بتنفيذه بل بالعكس فقد قامت بالتشديد على وقت الدوام ووصول التدريسي الساعة الثامنة صباحا حتى ان كان التدريسي يسكن محافظة اخرى او ان هنالك قطع في الطريق سبب حضوره متأخرا فعليه وقتها تقديم اجازة زمنية!!!

ان قانون الخدمة الجامعية وضع من قبل متخصصين كخطوة اولى لمساواة التدريسي بأقرانه في دول الجوار وكان هنالك مقترح لتحسينه واضافة المزيد من البنود اليه ولكن ما حصل هو ان هنالك محاولات لتعطيله والالتفاف عليه فالقانون يلزم التدريسي بالدوام ما لا يقل عن ثلاثون ساعة اسبوعيا وقد اوضح القانون توزيع هذه الساعات على اساس التدريس والبحث العلمي وزيارة المكتبة والبحث عن المصادر الحديثة من النت، فاذا كانت الكثير من كليات ومعاهد التعليم العالي(خاصة المستحدثة منها) لا توجد فيها مقومات البحث العلمي ولا تحوي على بناية مكتبة وتخلو من خدمة الانترنيت فماذا بفعل التدريسي عند اكمال  الساعات المخصصة له؟؟؟

ومن ناحية اخرى فقد تم وضع شروط تعجيزية وروتين قاتل لمن يرغب في اكمال بحث في وزارة اخرى او البعثات البحثية في الخارج واغلب الكليات والمعاهد لا تصرف للتدريسي اية اجور عند حضوره المؤتمرات والاجتماعات العالمية، وعند مراجعة بسيطة لمن يرسل في الدورات التي تقام خارج القطر يتضح عدم مطابقة اختصاص الاغلبية وانهم ارسلوا بناء على علاقاتهم الشخصية وليس مكانتهم العلمية.

كل هذه الاسباب جعلت العديد من الاساتذة وقتها تفكر في ترك التعليم العالي خاصة اصحاب الكفاءة منهم كونهم مطلوبين في مجالات اخرى عديدة و سيبقى في التعليم العالي فقط من لا يجد له مكانا اخر.

الم يكن الاحرى بالوزارة السعي لتشجيع الاساتذة لتقديم المزيد من البحوث و حل المشاكل والمعوقات  التي تمنعهم من كتابة البحوث ومنها تجهيز الكليات بأدوات البحث العلمي ومكافأة من يشارك في المؤتمرات العلمية ودفع جميع مصاريفه بدل الاصرار على تحويل التدريسي الى موظف اداري وقتل روح الابداع لديه.

 

 

لازالت ألازمة الأخيرة بين الإقليم والمركز ترمي بظلالها على المشهد السياسي في العراق  على الرغم من تضائل احتمالات الدخول في نزاع مسلح بينهما بعد ضغوطات خارجية على الطرفين . وقد تعودنا في العراق ( الجديد ) أن تنبري أطراف داخلية وخارجية للتوسط في ألازمات المتلاحقة التي يمر بها العراق منذ الألفين وثلاثة ولحد الآن , لكن الغريب هذه المرة أن يكون الوسيط هو الطرف المعني بالموضوع أكثر من غيره . حيث عرضت القائمة العراقية خدماتها لتكون هي من تضع اللمسات الأخيرة في المفاوضات الجارية بين المركز والإقليم بعد أن مارست أمريكا ضغوطا لنزع فتيل الأزمة بين الجانبين . والمفارقة أن الموقف السني العربي  مكشوف عند الطرفين الشيعي العربي والكردي ولذلك تحولت العراقية إلى قائمة بدون ملامح سياسية يصعب التعامل معها  كوسيط نزيه ذات مصداقية حيادية . ويمكننا تلخيص التقية السياسية التي تمارسها العراقية في النقاط التالية أدناه

-        المناطق المحتلة هي مناطق كردية متماسة مع المناطق العربية السنية ولهذا فان القضية تعنيهم أكثر ما تعني الجانب الشيعي المتمثل بالمركز . وعلى  الرغم من المشاكل الكثيرة بين المكون السني العربي والحكومة المتمثلة بالمكون الشيعي بقيت القائمة العراقية تمسك العصا من الوسط في الأزمة الأخيرة وبدون موقف محدد منها و تصريحاتها حول الأزمة الأخيرة لاتخرج في أحسن الأحوال من انتقاد  الممارسات الدكتاتورية للمالكي بشكل عام دون الخوض في جوهر الخلاف الحالي .

 

-        الطرف السني ( الوسيط ) في الأزمة الأخيرة يحاول من خلال وساطته الحصول على مكتسبات على ارض الواقع مستغلا الصراع الحالي بين المركز والإقليم الذي أثاره المالكي بطوباويته المعهودة , فالمقترحات التي حملها النجيفي وسيحملها في زيارته الأخيرة تتلخص بان تكون هناك سيطرات مشتركة من قبل ما يسمى مجازا بالجيش العراقي وبين قوات البيشمركة ,  بينما يتولى أبناء هذه المناطق تولي مهام حماية مناطقهم , و تتولى الحكومات المحلية في مجالس المحافظات التابعة لها الإشراف عليها إداريا . وهذا التشتيت في المهام تكسب الجانب العربي بشقيه السني والشيعي أفضلية في هذه المناطق وتضعف السيطرة كردية عليها وهذا ما كان الطرف السني يحاول تطبيقه منذ فترة طويلة لكي يخترق السيطرة الكردية على هذه المناطق ولكن دون جدوى , أما الآن فان هذا المقترح سوف يسهل لهم الحصول على ما كانوا يحلمون به دائما. أما بالنسبة للجانب الشيعي فان  إسناد امن هذه المناطق لسكانها تعني تفتيت النسيج الأمني  بين الكرد والعرب والتركمان والاشوريين وحتى الشبك كل حسب مناطق تواجده وبالتالي فهذه الجيوب الأمنية ستكون مرتبطة مباشرة بالمركز وبالتالي سترتبط بالحكومات المحلية في المدن السنية   .

 

-        تحاول القائمة العراقية التعامل بمطاطية حيال الأزمة الأخيرة وعدم الخوض صراحة في جوهرها في نفس الوقت الذي تظهر بعض الأصوات من هنا من المنتمين للقائمة العراقية في تصريحات منفردة( تتبرأ منها العراقية أحيانا) بإظهار رفضهم لوجود قوات البيشمركة في  المناطق المستقطعة خصوصا كركوك , ولإدراكهم بأنهم لا يشكلون الأغلبية في هذه المناطق فيلجئوا للتأكيد على عراقية هذه المناطق وليس عروبتها , وطبعا عندما تكون كركوك عراقية وتابعة للمركز وبما أن المركز هو ذات أغلبية عربية إذا فهم بالتالي عندما يدعون إلى عراقية كركوك فهم يدعون لعروبتها والمضحك أن نفس الجهات التي تدعو لعراقية المناطق المستقطعة حاليا  كانوا قبل فترة ينادون لإقامة أقاليم سنية في مدنهم لأسباب تافهة وسطحية كنتائج امتحانات طلبة البكالوريا فيها ( فبأس الوطنية تلك) .

 

-        التركيز العربي السني على لغة الحوار بين الإقليم والمركز حاليا ليس بسبب  إيمان هذا المكون بان حل المشاكل في العراق يجب أن تكون بالحوار بقدر ادراكهم  بان أي صدام حالي بين المركز والإقليم ستكون نتيجته لصالح الإقليم مما يعني انهاء حلمهم والى الابد لامكانية  السيطرة  على هذه المناطق التي استقطعوها من الإقليم في زمن الحكم البعثي , ولو كان المعادلة العسكرية في العراق لصالح ما يسمى بالجيش العراقي لرأينا كيف أن هذا المكون كان سيصب الزيت على النار لتأجيج الصراع الحالي بغية إيصال الوضع إلى صراع مسلح يكون نتيجته الاستيلاء على أراضي ليس من حقهم الاستيلاء عليها .

-        بعد أن لاحت بوادر انفراج  الأزمة بين الإقليم والمركز وإدراك الطرفين بان استخدام السلاح ليس من مصلحة أي منهما  بدا أعضاء من القائمة العراقية بركوب  ظهر الأزمة لحشد ألأصوات في الانتخابات القادمة  وبدا  اللعب  مرة أخرى على الوتر الوطني والقومي  , فقد صرحت السيدة ميسون الدملوجي  بان العراقية لن تتنازل عن شبر واحد من كركوك ( طبعا هذه الجملة موجهة لجماهير القائمة العراقية في تلك المناطق ) ثم استدركت لتقول لن نقبل بأي مساومة على عراقية كركوك مثلما لا مساومة على عراقية كردستان ( بينما هذه الجملة موجهة للطرف الكردي لتخفيف حدة لهجة الجملة الأولى ) حيث يمكن فهمه أن العراقية تنحو هذا المنحى كونها تؤمن بان كردستان عراقية مثلما هي كركوك عراقية ... وتتهرب من توضيح كيف لن تتنازل عن عراقية كركوك هل ضمن العراق العربي أم من ضمن أراضي كردستان ( العراقية )

 

-        التقية السنية السياسية لا تكمن فقط في الداخل العراقي بل تعدته لتشمل تقية سنية عربية خارج حدود العراق فقد أصدرت هيئة علماء المسلمين التي يترأسها القرضاوي بيانا شجبت فيه لجوء المالكي إلى لغة السلاح لحل مشاكله مع الإقليم مذكرة إياه بان الحكومات العراقية المتعاقبة لم تستطع إخضاع الطرف الكردي لإراداتها . البيان بمجمله موضع  تقدير لنا ككرد ولكن  لو رجعنا للوراء قليلا لرأينا أن نفس الهيئة كانت ساكتة وصامتة إزاء كل انتهاكات حكومة صدام حسين تجاه الكرد سابقا , ليس هذا فحسب بل إن القرضاوي نفسه كان متأثرا جدا بإعدام صدام حسين وقد أجهد نفسه لوصف مشهد إعدامه مع انه يعرف إن هذه الرقبة التي جزت تتحمل مسئولية بحار من الدماء الكردية التي سفكت على يدي صاحبها بدون ذنب فهل في مفهوم الهيئة  انه عندما يقتل السني فهو مأجور ولكن عندما يقتل الشيعي  فهو ماثوم؟ بالنسبة لي فان بيان هيئة علماء المسلمين الموقعة من القرضاوي لا تساوي أكثر من الحبر الذي كتب به وهي محاولة لجر الكرد إلى الصراع الطائفي الذي تمهد له المنطقة كلها وعليه فيجب على الإقليم الناي بنفسه عن الدخول في هذا الصراع المقيت .

 

هذه كانت بعض النقاط التي توضح العهر السياسي الذي تمارسه العراقية  منذ  الألفين وثلاثة ولحد الآن  وعادة ما تتحرك هذه القائمة في منطقة الأعراف بين جهنم الأحداث وجنتها وتلعب على  الطروحات السياسية للحفاظ على ما يمكن الحفاظ عليه من جماهيرها المتشرذمة والحفاظ على علاقات طيبة مع الطرف الكردي مقابل غريمها التاريخي قائمة التحالف الوطني . والسؤال هنا إلى متى تستطيع العراقية اللعب على هذا الوتر وهل ستتمكن من الضحك على الشعب العربي في العراق للأخير ؟

 

                                                انس محمود الشيخ مظهر

                                               كردستان العراق – دهوك

                                               3- 12 -2012

                                               هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: نص جزء من أقوال البارزاني التي نشرتها جريدة التأخي للحزب الديمقراطي الكوردستاني و فيها يؤكد حرصة على وحدة العراق..

نص الحزء الخاص بهذا التصريح

وأضاف الرئيس بارزاني في حديث خاص بالعاصمة أربيل إلى صحيفة الزمان  أن الكورد شركاء أساسيون في العراق وان الدستور سيبقى هو الحكم وان على رئيس الحكومة الالتزام به وعدم تجاوزه،لافتاً إلى ان الاقليم  حريص على وحدة العراق ولن يكون سبباً  في تقسيمه.

يبحث رئيس الجمهورية رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني مع زعيم حركة التغيير الكردية نوشيروان مصطفى الازمة بين حكومتي المركز والاقليم.
وقال المتحدث بإسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني آزاد جندياني اليوم الاثنين، ان الرئيس الطالباني سيجتمع اليوم، مع رئيس حركة التغيير الكردستانية نوشيروان مصطفى، ومع الامين العام للاتحاد الاسلامي الكردستاني محمد فرج، في اجتماعين منفصلين، وسيركز الطالباني في اجتماعاته على الازمة العراقية المتفاعلة دوما، وسيتم بحث المشاكل الامنية في المناطق [المستقطعة]، بعد ارسال قوات من الجيش الى تلك المناطق من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي".
وأضاف كما سيتم التباحث والتنسيق حول كيفية انقاذ العراق من الازمات المتفاقمة حالياً.

nawa

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 16:01

اخي جاوز (المالكيون) المدى

بتصرف صوت كوردستان:  

أخي، جاوز الظالمون الــمـدى فحــــقَّ الجهـــادُ، وحقَّ الفـِدا

أنتركهُمْ يغصبونَ كوردستان مجـــد الأبــــوَّةِ والـســـــؤددا؟

وليسوا بِغَيْرِ صليلِ الخناجر يُجيـــبونَ صوتًا لنا أو صـدىِ

فجــرِّدْ حـــسامَكَ من غـــمــدِهِ فليس لهُ، بـــعـــدُ، أن يُغـــمـدا

أخي، أيهـــا الكوردستاني الأبيُّ أرى اليوم موعـــدنا لا الـــــــغــــــدا

أخي، أقبل الشرقُ في أمــــــةٍ تردُّ الـــضلال وتُحيي الــــهُـدى

أخي، إنّ في كركوك أختًا لنـا أعــــدَّ لها الذابحون الـــمُــــدى

صبرنا على غدْرِهم قادرينــا و كنا لَهُمْ قــدرًا مُــــرصــــــدًا

طلعْنا عليهم طلوع المنــونِ فطاروا هبـــاءً، وصاروا سُدى

أخي، قُمْ إليها نشقُّ الغــمـار َ دمًا قانيًا و لــظى مـــــرعـــــدا

أخي، ظمئتْ للقتال الخناجر فأوردْ شَباها الدم المُـــصــعـدا

أخي، إن جرى في ثراها دمي وشبَّ الضرام بهــا مـــــوقــدا

فـفــتـِّـشْ على مهجـــةٍ حُرَّة أبَتْ أن يَمُرَّ عـــليها الـــعِـــــدا

وَخُــذْ راية الحق من قبضــةٍ جلاها الوَغَى، و نماها الــنَّدى

وقبِّل شهـــيدًا على أرضهـــا دعا باسمها الشعب و استــشهــدا

كوردستان يفدي حِماكِ الشبابُ وجلّ الفــــدائــي و المُــفتــدى

كوردستان تحميكِ منا الصـدورُ فـــــإمًا الحياة و إمــا الـــرَّدى

...........................................................

نعتذر من الشاعر علي محمود طه لتغيير بعض كلمات قصيدته فهي تنطبق على كوردستان اليوم كما هي تنطبق على فلسطين

لسومرية نيوز/ أربيل
كشفت رئاسة إقليم كردستان العراق، الاثنين، عن عودة رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى بغداد مساء اليوم لغرض التباحث وحل المشاكل بين الإقليم وبغداد، فيما أكدت عن قرب ذهاب وفد كردي برئاسة نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح إلى بغداد للهدف ذاته.

وقال رئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في أربيل وحضرته "السومرية نيوز"، إن "رئيس الجمهورية جلال الطالباني سيعود إلى بغداد، مساء اليوم، لغرض التباحث وحل المشاكل الدائرة بين الإقليم وبغداد".

إلى ذلك، أكد البارزاني أن "وفداً كردياً برئاسة برهم صالح سيذهب إلى بغداد خلال الأيام المقبلة لغرض التباحث وإيجاد حل للمشاكل العالقة بالطرق السلمية".

وكان السفير الأميركي لدى العراق ستيفن بيكروفت وصل، أمس الأحد (2 كانون الأول 2012)، إلى أربيل والتقى رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني، وأعرب استياء بلده من الأزمة الأخيرة والمشاكل في المناطق المتنازع عليها، مشيراً إلى أن تغيير الواقع في تلك المناطق يحتاج إلى تعاون بين أربيل وبغداد.

واتهمت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، اليوم الاثنين (3 كانون الأول 2012)، رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكروك بشكل "مكثف"، فيما أكدت وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، لفتت إلى أن بغداد لم تجهز البيشمركة بأي أسلحة منذ عام 2003.

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني المنصرم)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيساً للجمهورية وحامياً للدستور وليس زعيماً حزبياً، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، أمس الأحد، السفير الأميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهداً بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

السومرية نيوز / بغداد
جدد رئيس الجبهة التركمانية في البرلمان، الاثنين، المطالبة بتشكيل عمليات كركوك تضم جميع مكونات المدينة، فيما دعا الأطراف السياسية إلى التعامل بإيجابية مع مبادرة رئيس البرلمان اسامة النجيفي.

وقال رئيس الجبهة أرشد الصاحي في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمبنى البرلمان، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الأزمة الني اندلعت على خلفية تشكيل عمليات دجلة يمكن حلها من خلال تشكيل عمليات خاصة بمدينة كركوك تضم جميع مكوناتها"، لافتاً في الوقت نفسه إلى ضرورة "عدم إغفال أن التركمان من المكونات الرئيسة في المحافظة".

وحذر الصالحي من "تدخل الأحزاب السياسية في العمل الأمني"، مشدداً على أن "استمرار تلك التدخلات لن يفضي إلى نجاح أي مبادرة للحل".

وأضاف الصالحي أن "مبادرة رئيس البرلمان أسامة النجيفي لحل الأزمة تتضمن أفكاراً مقبولة، خاصة وأنها تهم التركمان في العراق لضمان المشاركة في الوضع الراهن"، فيما دعا "الأطراف السياسية إلى التعاطي بإيجابية مع المبادرة، قبل أن تؤدي الأزمة إلى تدخل دولي فيها".

وسبق لرئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي أن طالب، في (18 تشرين الثاني 2012)، بتشكيل عمليات خاصة بمحافظة كركوك، مشدداً على أن هذا المطلب يحظى بدعم الأحزاب التركمانية وأعضاء مجلس المحافظة.

وكان رئيس الحكومة العراقية كشف، ( مطلع كانون الأول 2012)، عن اقتراحه لإقليم كردستان تشكيل قوات أمنية من أهالي المناطق المتنازع عليها، وجاء الاقتراح بعد أيام من إطلاق رئيس البرلمان أسامة النجيفي مبادرة لجمع الطرفين على طاولة الحوار.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز ، في (16 تشرين الثاني 2012)، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية.

السومرية نيوز/ كركوك
نفى المجلس السياسي العربي في محافظة كركوك، الاثنين، أن يكون رئيس الحكومة نوري المالكي قام بتسليح العشائر العربية في كركوك وديالى، فيما اعتبر أن من حق المالكي أن يقوم بذلك.

وقال القيادي في المجلس حسين علي صالح الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تصريحات المتحدث باسم البيشمركة بشأن تسليح الحكومة للعشائر العربية في كركوك وديالى ليست صحيحة"، مشددا على "اننا ننفي هذا الامر جملة وتفصيلا".

وأضاف الجبوري، أنه "لا يعلم من أين استقى جبار ياور معلوماته غير الدقيقة عن تسليح العشائر العربية في كركوك من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي"، مؤكدا في الوقت نفسه أن "من حق رئيس الحكومة تسليح العشائر العربية لحفظ الامن في المناطق التي يقطوننها".

وأوضح رئيس المجلس السياسي العربي في كركوك أن "العشائر العربية لعبت دورا كبيرا في استتباب الأمن في المناطق التي كانت تصنف ضمن المناطق الساخنة"، مشيرا إلى انها "تتعاون الآن مع الجيش والشرطة في حفظ الامن ودعم الإستقرار في كركوك وباقي المناطق".

وكان المتحدث باسم وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق جبار ياور اتهم، اليوم الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكروك بشكل "مكثف"، وأكد وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، كما لفت إلى أن بغداد لم تجهز البيشمركة بأي أسلحة منذ عام 2003.

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني المنصرم)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيسا للجمهورية وحاميا للدستور وليس زعيما حزبيا، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، أمس الأحد، السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهدا بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

           

السومرية نيوز/ بغداد
أكد مصدر مطلع، الاثنين، أن قوة عسكرية كبيرة من البيشمركة تحركت من أربيل باتجاه كركوك، مبينا أن القوة مجهزة بأسلحة ثقيلة.
 
وقال المصدر، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوة كبيرة من البيشمركة تحركت، اليوم، من أربيل نحو كركوك"، مبينا أن القوة هي تابعة للفوج الأول أسناد مشاة، ومجهزة بأسلحة ثقيلة وأكثر من 200 مقاتل".

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة وصلت على بعد 20 كم عن كركوك بالقرب من منطقة التنكوبري". 

واتهمت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، اليوم الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكركوك بشكل "مكثف"، فيما أكدت وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، لفتت إلى أن بغداد لم تجهز البيشمركة بأي أسلحة منذ عام 2003.

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني المنصرم)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيسا للجمهورية وحاميا للدستور وليس زعيما حزبيا، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، أمس الأحد، السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهدا بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 13:43

بنكي حاجو - غزة ومرسي والمعارضة السورية

لنبدأ بغزة . اثناء اشتداد المعارك بين حماس واسرائيل ارتاح النظام السوري عندما غابت الاضواء عن الازمة السورية ، الا ان ذلك لم يدم اكثر من ثمانية ايام .

حرب غزة الاخيرة اثبتت للعالم اجمع ان امن وسلامة اسرائيل هو خط احمر للعالم الغربي وحتى للدولة الروسية وان لا تهاون او مساومة مع اية قوة تحاول حتى مجرد الاقتراب من هذا الخط .

امريكا وفرنسا وبريطانيا والمانيا وو...الخ وقفت منذ الساعات الاولى من بدء المعارك الى جانب اسرائيل وبشكل حازم دون تردد بالرغم من الفرق الهائل في ميزان القوى بين الطرفين .

الغرب الذي كان يلقي بصيصا من الضوء على آمال المعارضة السورية في الحصول على السلاح المتطور ، اي صواريخ ستينغر والمناظير الليلية ومضادات الدروع وغيرها، قد انطفأ تماما مع حرب غزة .

لماذا ؟

حماس واهل غزة اظهروا صمودا كبيرا في المعارك بالرغم من الخسائر الكبيرة في الارواح والممتلكات. لو كانت بيد حماس اسلحة متطورة مالذي كان سيحدث ؟

لنتصور ماذا كانت ستؤول اليه المعارك العسكرية لو كانت تلك الاسلحة المتطورة المذكورة في ايدي مقاتلي حماس وبقية الجماعات الجهادية المسلحة ؟ . اعتقد ان خسائر اسرائيل كانت ستصل الى عشرة اضعاف وربما هزيمة منكرة في حال لو تدخلت اسرائيل في هجوم بري على غزة .

السؤال هنا : من يضمن ان الاسلحة المتطورة في حال ان المعارضة السورية حصلت عليها  لن تصل الى حماس والقاعدة وبقية السلفيين والجهاديين ؟ كل تلك المنظمات هدفها هو ازالة اسرائيل من الوجود اوالقائها في البحر في احسن الاحوال . كذلك المعارضات السورية لا تقبل بشرعية الدولة العبرية وهو امر بديهي .

اذن من السذاجة بمكان ان يفكر المرء في ان الغرب الذي هو حامي حمى اسرائيل سيقبل في نفس الوقت بازالتها من الخارطة .

من هنا يظهر وبكل وضوح ان حصول المعارضات والجيش الحر على الاسلحة المتطورة هو ضرب من الخيال لا يحصل الا في الاحلام .

بناء عليه سوف يستمر الصراع بين النظام والمعارضات السورية على هذه الوتيرة ، بمعنى ان النظام لن يستطيع القضاء على المعارضة ولا الاخيرة يمكنها اسقاط النظام مما يعني بدوره استمرار الحرب الاهلية لسنوات وما ستجلبه معها من هدر في الارواح والدماء والدمار والهجرة والتشرد .

ماهي تداعيات الازمة المصرية على المعارضات السورية ؟

الرئيس المصري كان قد قام سابقا بأول انقلاب له في شهر شباط من هذا العام عندما اصدر قراره باعادة الشرعية الى البرلمان الذي كان قد تم الغاؤه من قبل محكمة الدستور ونفذه العسكر بقيادة المشير طنطاوي . للمزيد في مقال سابق نشرته ايلاف في حينه على الرابط التالي :   http://www.elaph.com/Web/opinion/2012/7/747728.html

في خطوة لاحقة نجح مرسي في التخلص من المشير طنطاوي وذلك باقالته وبشكل مفاجئ دون مقدمات على غرار ما يحدث في اي نظام يتحكم فيه حاكم فرد .

ثم جاء الفرمان الاخير من الرئيس مرسي اي الاعلان الدستوري والذي يجعل منه حاكما اوحد في خطوة اخرى  في درب تحويل مصر الى افغانستان طالبانية بيد الاخوان في المستقبل القريب .

الصراع في مصر سيستمر لمدة طويلة بين العلمانيين والاخوان ، الا انني لا اتصور ان مصر ستدخل حربا اهلية حيث ان الشعب المصري شعب مسالم ويكره العنف واراقة الدماء وتاريخه يشهد على ذلك.

المعارضات السورية سواء كان المرحوم المجلس الوطني السوري او وريثه الائتلاف كانت ولاتزال تحت هيمنة الاخوان مدعومة من تركيا وقطر وآخرين وسابقا امريكا .

القنبلة الدستورية التي فجرها الرئيس مرسي كفيلة بقلب كل المعادلات السابقة رأسا على عقب . بالدرجة الاولى سوف يعيد الشعب السوري وبقية المعارضين خارج حركة الاخوان حساباتهم واستدراك ان ما يحصل الآن في مصر الاخوانية سينتظرهم في سوريا اخوانية في المستقبل وهو الاستفراد بالسلطة وادخال سوريا في خدمة اجندات الحركة الاخوانية العالمية وتداعياتها .

الغرب ايضا يعيد الآن حساباته و من المتوقع ان يسحب دعمه السياسي والمادي من الائتلاف والبحث عن البدائل غير الاخوانية بعدما ظهر ما كان يبطنه الاخوان في مصر وآخرها الاعلان الدستوري .

تركيا ستواصل دعمها كالسابق ولكن لا يمكن ليد واحدة ان تصفق لا سيما اذا علمنا ان تركيا هي المطاردة من قبل النظام السوري وصواريخ باتريوت التابعة للناتو هو اكبر دليل .

حزب العدالة والتنمية التركي بزعامة السيد رجب طيب اردوغان  تخلص من هيمنة العسكر و ازلامه في جهاز القضاء من محكمة الدستور فنازلا في ثماني سنوات وثلاثة دورات انتخابية ، الا ان اخوان مصر اصروا على اجراء نفس التغيرات في عدة اشهر!! .

هذه اشارة استفهام كبيرة لخطوات الاخوان لا يقدم عليها حتى الهواة في عالم السياسة ، ام ان الرئيس مرسي والاخوان كانوا يسمعون وقع خطوات الجيش قادمة للاجهاز على السلطة في انقلاب بعد منتصف احدى الليالي مع قراءة البيان رقم واحد مع الحان الاناشيد الحماسية و المارشات العسكرية ؟ وهو امر ليس مستبعد حتى هذه اللحظة .

2012-11-29

   بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

 

لا حاجة للدخول في تفاصيل الوجود الكردي في سوريا، وجزئيات مكانه وزمانه وما حولهما من اجتماع وثقافة وأحزاب وسياسة. هؤلاء ليسوا "مهاجرين" أو "أجانب طارئين" في سوريا، كما وصفهم أستاذ علم الإجتماع السياسي، رئيس "المجلس الوطني الأسبق" د. برهان غليون، ذات سياسةٍ طارئة، وإنما هم مواطنون كرد سوريون، من سوريا إلى سوريا. فالكرد السوريون الذين يتجاوز تعدادهم ال3 ملايين نسمة، أي ما يعادل 15% من مجموع سكان سوريا البالغ تعداده 23 مليون نسمة، يشكلون القومية الثانية بعد العرب في سوريا. هؤلاء، رغم تمسكهم ب"سوريتهم" بإعتبارها "وطنيتهم"، إلا أنهم يشاركون أكرادهم المشتتين في جهات الله الأخرى الحلم الكردي المشترك في تحقيق "الدولة الكردية" في "كردستان الكبرى" بإعتبارها "وطناً نهائياً" يجمعهم.  "كردستان سوريا"، بحسب التوصيف الكردي، هي واحدة من أربع "كردستانات"، تقاسمتها أربع دول عبر التاريخ، وهي تركيا وإيران والعراق وسوريا.

 

حاضر الكرد السوريين وماضيهم في ظلّ ديكتاتورية الأسد وشوفينيته الإستثنائية التي مورست بحقهم، على مدى أربعة عقودٍ من الإقصاء والإلغاء والمحو، معروفٌ للجميع. هذه الشوفينية الإستثنائية لم تكتفِ بمنع الكرد السوريين من ممارسة قوميتهم كأكراد، وإنما منعتهم أيضاً من ممارستهم لوطنيتهم كسوريين، وذلك عبر استصدار مراسيم استثنائية جائرة، مثل "الإحصاء الإستثنائي" عام 1962 الذي حرّم بموجبه أكثر من 300 ألف كردي من حقوق المواطنة السورية، و"مشروع الحزام العربي" الذي خطط له عام 1962 ودخل حيز التنفيذ عام 1974، حيث تمّ بموجبه استقدام عشرات الآلاف من المواطنين العرب ممّن يسمون ب"العرب المغمورين" من محافظتي الرقة وحلب إلى محافظة الحسكة، ووزعوا على حوالي 40 مستوطنة نموذجية (على شاكلة المستوطنات الإسرائيلية)، حيث منحتهم الدولة أخصب الأراضي التي استولت عليها، على طول الشريط الحدودي مع تركيا بطول 350 كم وعمق أكثر من 20 كم. هذا غيض من فيض قوانين ومراسيم شوفينية كثيرة لا مجال لذكرها.

 

لكنّ الخوف، بل كلّ الخوف، هو أن لا تنته "المشكلة الكردية" بإعتبارها مشكلةً سورية بإنتهاء ديكتاتورية آل الأسد الراهنة، سيما وأنّ "البديل المفترض" القادم، لا يزال ينظر إلى قضية الأكراد السوريين، بإعتبارها قضية "مشكوك في أمرها" أو لنقل في "ولائها" لسوريا وعروبتها.

 

الخوف، هو أن تبقى القضية الكردية في القادم من سوريا قضيةً مؤجّلة، بدون حلٍّ، إلى أجلّ غير مسمى. هذا ما تقوله على الأقل "انسحابات" الأحزاب الكردية ومجالسها من مؤتمرات مجالس المعارضات السورية وائتلافاتها، هذا ناهيك عن تصريحات مسؤولي "الدرجة الأولى" ل"المعارضة العربية"، التي أقلّ ما يمكن أن يقال فيها أنها "فوقية"، "استعلائية"، لا ترى في الآخر إلا من يدور تابعاً في فلكها، أو أقلية ليس لها إلا الجلوس في مؤخرة الأكثرية.

 

المعارضة السورية بنسخها العربية المختلفة، لا سيما تلك التي من المفترض بها أن تكون "نظاماً بديلاً" قادماً للحكم في سوريا، والممثلة الآن تحديداً في "الإئتلاف الوطني السوري"، بإعتباره صورة مكبّرة عن "المجلس الوطني السوري"، هذه المعارضة لم تقدّم حتى الآن رؤية واضحة لحلّ القضية الكردية، كقضية خاصة، في إطار القضية السورية، كقضية أكبر وأشمل وأعّم. هذه المعارضة          التي تشتغل متنقلةً من عاصمة إلى أخرى لصناعة النظام القادم "البديل"، بمختلف تياراتها الإسلامية والقومية والليبرالية، لا تزال تنظر إلى هذه القضية، بعيون لا تخلو من الشك والريبة، ليس في الأكراد بإعتبارهم شركاء لهم في الوطن السوري، أو في كونهم جزءاً من النسيج الوطني السوري فحسب، وإنما بكلّ قضيتهم، بإعتبارها "قضية شعب"، كما يراها أكرادها.

 

ربما يتفق السوريون بغالبية مكوناته القومية والإثنية والدينية، على هدف "إسقاط النظام"، لكنهم لا يزالوان مختلفين على شكل سوريا ما بعد النظام.

واحدة من أكثر النقاط خلافية بين المعارضة العربية والكردية، هو الخلاف على جوهر القضية الكردية نفسها. ففي الوقت الذي ينظر الأكراد إلى قضيتهم، بأنها "قضية شعب يعيش على أرضه التاريخية"، له الحق في تقرير مصيره بنفسه في إطار سوريا واحدة وموحدة، ويريدون لهذه الأخيرة أن تكون "جمهوريةً سورية"، يكون فيها للأكراد حق "الإدارة الذاتية" في "إقليمهم"، ما يعني المطالبة ب"فيدرالية كردية سورية"، على طريقة "فيدرالية كردستان العراق"، نجد المعارضة العربية تؤجل الحديث في أية تفاصيل تتعلق بالقضية الكردية، إلى ما بعد إسقاط النظام. علماً أن كثيرين من أقطاب هذه المعارضة، بمختلف تيارارتها، أعلنت صراحةً موقفها الرافض لمنح الأكراد السوريين، شيء إسمه "حكم ذاتي" أو "فيدرالية"، لا بل ذهب البعض الأكثر من هذه المعارضة أبعد إلى القول صراحةً، بأن "لا وجود لشيء في سوريا إسمه كردستان" (مثل د. برهان غليون، وعلي صدرالدين، محمد رياض الشقفة، حسن عبدالعظيم، هيثم المالح وآخرين). البعض من هؤلاء يستكثر على الأكراد حتى أن يكونوا "شعباً" في سوريا.

 

آخر تصريحات رئيس "الإئتلاف الوطني السوري" أحمد معاذ الخطيب تقول صراحةً أن المطالب الكردية خصوصاً في ما يتعلق ب"الإعتراف بالشعب الكردي كشعب يعيش على أرضه دستورياً" و"تسمية سوريا المستقبلية بالجمهورية السورية بدلاً من الجمهورية العربية السورية"، "ستؤجل إلى حين انتخاب برلمان حرّ"، على حدّ تعبيره، ما يعني تأجيل الأكراد شعباً وقضية إلى ما بعد انتخاب "سوريا حرّة"، التي يّخشى أن تكون سوريا لحرية الأكثرية ضد حرية الأقلية.

 

تأجيل الأكراد وقضيتهم إلى ما بعد "برلمان حرّ"، يعني ضمناً أنّ هذا "البرلمان الحرّ" القادم، الذي سيكون "برلماناً للأكثرية السنية" (والإخوانية على الأغلب)، كما قالت تشكيلتي "المجلس الوطني السوري" سابقاً، و"الإئتلاف الوطني السوري" لاحقاً، هو الذي سيقرر ما يجب على الأقليات أن يكونوه في سوريا القادمة، من مصيرٍ وحقوق وواجبات.

 

تأجلّ الأكراد السوريون، وتأجلّت قضيتهم عقوداً في ظلّ ديكتاتورية الأسد كثيراً، عبر مراسيم استثنائية كثيرة، لكنّ أخشى ما أخشاه، هو أن تستغرق القضية الكردية في القادم من سوريا ديكتاتورية أخرى، وأن يؤجل فيها أكرادها، ك"شعب مؤجل"، في "سوريا مؤجلة"، إلى وطنٍ غير مسمى.

 

هوشنك بروكا

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إيلاف

 

  تحت شعار"التباين يتألّق في سناء كلاويز"  انطلقت فعاليات مهرجان كلاويز الدّولي في مدينة السّليمانيّة في دورته السّادسة عشرة الموافقة لشتاء عام 2012 وذلك بحضور رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، وملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني وعمر فتاح عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي وذلك بالتّزامن مع الذكرى 228 لتأسيس مدينة السليمانية سميت "السليمانية العاصمة الثقافية الكردستانية" وبمشاركة عدد كبير من المثقفين والأدباء والشعراء العرب الكرد من كثير من دول العالم.وقد توّج حفل قصّ شريط المهرجان بافتتاح المعرض التشكيلي لفناني السليمانية،ومن ثم ألقى ممثل فخامة الرئيس جلال طالباني عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني كلمة فخامة الرئيس جلال طالباني والتي رحب بها بضيوف السليمانية من الأدباء والمثقفين .

 وقد ألقى الأستاذ جمال عبدول وزير الثقافة الأسبق كلمة أشاد فيها بالدور الإبداعي لمدينة السليمانية منذ إمارة بابان ولحد الآن،مطالباً بالاستعجال للموافقة على تسميتها العاصمة الثقافية للإقليم.ثم ألقى نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان كلمة رحب فيها بالضّيوف، معرباً عن سروره بالمشاركة في مهرجان كلاويز السادس عشر.

   كذلك ألقى ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني والمشرف العام على مهرجان كلاويز كلمة، رحّب فيها برئيس حكومة إقليم كردستان وجميع الضيوف والوفود المشاركة في المهرجان، مشيراً إلى المآسي الويلات التي تعرض لها شعب كردستان وكيف استطاع هذا الشعب الخروج من كل هذه الأزمات حياً والاستمرار في التّطور والإبداع والثقافة، كما تحدث عن إنشاء مدينة السليمانية ودور إمارة بابان في الحكم، كما أشاد بالشّعراء والأدباء والمثقفين الذين أنجبتهم هذه المدينة العظيمة. مذكراً الحضور بما قاله الشعراء الكبار الشيخ رضا طالباني ونالي وسالم ومحوي بحق هذه المدينة.كما دعا ملا بختيار إلى في تشريع قانون اعتبار مدينة السليمانية عاصمة للثقافة في إقليم كردستان.

 في حين ألقت الأديبة الأردنيّة الدكتورة سناء الشعلان المتحدّثة باسم الوفود العربيّة في المهرجان كلمة قالت في معرضها :" أنّنا عاشقون لهذا اللقاء السّنويّ الماطر الذي غدا موسم فرح وخير كشتاء لا يخلف الميعاد،ولا يخذل وعد اللقاء والتجدّد،ولذلك نعود مرّة تلو الأخرى نمدّ أيادينا لتنام في أكفكم المفطورة على المحبّة،فنشدّها على نبضكم،ونسير جنباً إلى جنب قلباً على قلب في طريق الإنجاز والجمال والتّواصل والتّحاب والتّقارب الإنسانيّ في أرقى أشكاله وتجلياته وإشراقاته.

 هذا العالم يحترق في مرجل التّباغض والتّحارب والتّطاحن والتّحاقد والإحن،وهذا المهرجان يتحدّى هذا العالم المأفون يرسم طريقاً ثابتاً نحو الإنسان واسترداده لآدميته وعطائه وحضارته عبر التّقارب والتّفاعل ونقل الخبرات وإنتاج قيم المحبّة والتّآلف والتّعاضد وتصديرها لكلّ العالم.هذا المهرجان آل على نفسه أن يكون منارة علم وأدب وفن وجمال وتواصل،وعكف نفسه في محراب نذره،ونادى:ألا من سدنة جمال وعلم ومحبّة،فصدح الملبّون من كلّ مكان: إنّا إليكم سائرون،ألا قد آن اللقاء.

 الوقوف بين أيديكم معلقةً بين قلبي الذي يحبّكم وزمن كلمتي الذي أزف على الانتهاء،واضطلاعي بمهمة التّواصل معكم باسم الوفود العربية المشاركة في المهرجان فضلاً عن الشّف عمّا في نفسي تجاه هذه التظاهرة الجّماليّة يشبه وقوف عاشقة بين يدي عاشقها أو رجفة شفة تطبع قبلة على شفة أو رعشة كفّ تطلب المطر أو جفلة عين أوهاها الانتظار،أو إشراقة شمس بعد سبات روح.ماذا تراها تقول العاشقة بين يدي عاشقها سوى أحبّك؟وماذا تراها تنتظر رعشة الكفّ سوى المطر؟وكيف تفهم العين جفلتها إلاّ بإزوف الأمل؟وماذا تحمل الشّمس غير وعد  غير مخلوف بالنّور والدّفء وتجدّد الحياة؟

 أيّها المهرجان الكريم اسماً ورسماً ومنظمين وراعين وعاملين وحضوراً وكوادر وجماعات وأفراداً أقول لكم بأمانة النيابة عن غيري،وبحرارة الأصالة عن نفسي:دمتم منارة سليمانيّة تهدي بغاة الخلود إلى درب الجمال والحياة والغبطة،وزانكم الرّب بجمال الرّضا والعمل والمآل".

 كما ألقى سيد وحيد بالتني كلمة الوفد الإيراني المشارك في مهرجان كلاويز السادس عشر.تم عرض فيلم خاص عن حياة ونضال الرّاحلة دانيال ميتران صديقة الكرد، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيلها أعدّه ميشيل زولي.

   وعلى هامش فعاليات المهرجان أقيم معرض تشكيلي تضمن عدداً من اللوحات الفنية لفنانين كبار، وافتتح المعرض من قبل نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان ،كما أقيم في قاعة محمد الملا عبد الكريم في المكتبة العامة معرض للكتاب نظمته عدد من دور الطباعة والنشر المحلية والعربية، وتضمن مجموعة من الكتب الأدبية والعلمية والسياسية فضلاً عن مطبوعات أخرى  مختلفة.

  وعلى مدى أيام المهرجان كانت هناك جلسات محاور الأوراق العلميّة التي قدّمت على هامش المؤتمر في نقد الكثير من الأعمال الإبداعيّة الشعرية والقصصية والروائيّة وقضايا الهوية التربوية والمواطنة والصّراع الثقافي  والسّرديات وأدوار التنويرين من المثقفين العرب والكرد في دعم الثقافة الكردية والعربية فضلاً عن قراءات إبداعيّة لمبدعين عرب وكرد وفرنسيين وإيرانيين،وتوزيع الجوائز على الفائزين بالمرتبة الأولى والثانية والثالثة في مسابقة كه لا ويز للقصة والشّعر والدّراسات.

 

                      

 

عادت للواجهة التفجيرات الطائفية التي حصدت في السابق أرواح العراقيين من جميع المكونات لتسجل رقماً جديداً من الضحايا بين قتيل أو جريح أضيف لما سبقه من جرائم بحق شعبنا العراقي، وعلى الرغم من مناشداتنا وكل الخيّرين بالتوجه بشكل حقيقي نحو هذه المعضلة التي أصبحت هاجساً يومياً يعيشه المواطن الذي يرى بأم عينيه ما يعانيه ليس من التفجيرات فحسب بل بما يساعد على استمرار تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية  والمعيشية وسوء الخدمات والغلاء والبطالة وغيرها من الأمراض الاجتماعية بسبب تردي معالجات الحكومة بقيادة نوري المالكي وانشغالها بالأزمات التي تفتعلها أو تفتعلها القوى الأخرى أن كانت داخل التحالف الوطني أو خارجه ، اليوم يبرز رأس أفعى الكوبرا الطائفية بطريقة جديدة وبهدف مرسوم، فقد توزعت المهام لتشمل مواقع ومحافظات مختلفة المكونات وقد ارتفع عدد الضحايا ما بين قتيل وجريح إلى نحو ( 140 ) عراقي برئ  لا ناقة له ولا جمل في هذا الصراع السياسي الجاري وشملت التفجيرات مدينة الحلة وكربلاء وفي الفلوجة والكوت ومحافظة واسط وبغداد وكركوك وطوز خرماتو والموصل وديالى ومناطق أخرى وهذا ما يظهر أن التفجيرات المجرمة في مدينة كربلاء  مرتبطة لخلق فتنة طائفية وذلك بمحاولة تفجير مرقد الإمام أبو حنيفة النعمان في الأعظمية والتي تم إحباطها من قبل القوات الأمنية العراقية،  وقد أشرنا مراراً أن القوى الإرهابية سعت وما زالت تسعى للحرب الطائفية وصولاً للحرب الأهلية وقد تميزت تفجيراتها بانتقاء مناطق فيها من مختلف المكونات  لتفضي عليها الطابع الطائفي والقومي مثلما حصل في تفجيرات كركوك التي خص هذه المرة المناطق التي تسكنها أكثرية كردية ، إذن هي تعمل بهدف ولكن بعدة اتجاهات وتختار المناطق السنية كما تختار المناطق الشيعية وتمتد إلى المسيحية والازيدية والكردية وبهذا الخلط تحاول تبيان التفجيرات وكأنها من جهات عدة طابعها طائفي شامل بينما ثبت أن خلفها تلك القوى التي لا يهمها أي مكون شعبي بقدر اهتمامها بإشعال نيران الصراع غير المبدئي على الأقل لاستمرار الاضطرابات الأمنية ثم دفع عجلة التطاحن نحو مزيد من التفجيرات ليتسنى لها تقسيم العراق إلى مكونات طائفية وقومية ضيقة وبالتالي توسيع الفتنة الطائفية .

وعلى الرغم من وعي الأكثرية من الشعب ومعرفتهم الأهداف لكن الحكومة العراقية تبدو ثملة من استمرار هذا النزيف الدموي، وعندما تحرك ساكناً تكاد الأمور تسبقها بمسافات وتكون الضحايا قد ارتفعت أعدادها، ولطالما اشرنا أيضاً أن توجه القوى الإرهابية والميليشيات وكل من يريد تدمير البلاد لا يمكن أن ينتهي إلا بالمصالحة الوطنية ومشاركة كافة الأطراف الوطنية في خلق مناخ وطني له مقومات الثقة بين الأطراف لمعالجة أي ثغرة أو نواقص تظهر في سياق العمل، لكن كيف يمكن والبعض يخلق مقومات للتوتر لكي يبعد الحلول المنطقية ولا يراعي البعض أيضاً خطورة الأزمة وتداعياتها على مستقبل البلاد بينما البعض ينبري في دفع الاحتقان الطائفي تحت طائلة من الحجج ولا يعي أن الاقتتال والتطاحن الطائفي ليس فيه لا منتصر ولا مهزوم وهو عبارة عن آلة للخراب والتدمير، ولقد ضربنا أمثلة لا تحصى عن نتائج التنابز الطائفي بما فيها تقسيم البلاد والهيمنة على القرارات الوطنية بواسطة التدخلات الخارجية التي تعمل ليل نهار من اجل أن يبقى العراق ضعيفاً لا يستطيع النهوض بمسؤولياته الداخلية ولا الخارجية ، ومن منطلق الحرص على وحدة العراق الوطنية فان الضرر سيعم بشكل لا يمكن تقديره جراء السياسة المتهورة واللامسؤولة من قبل بعض الأطراف في الحكومة العراقية كما أنه سوف يشمل الجميع ولن يسلم منه أحداً، ولهذا يجب العودة إلى روح المسؤولية الوطنية وعدم ركوب الرأس وتبرير المواقف غير الصالحة وكأنها صالحة للعراق والشعب العراقي، وفي هذا الشأن دعا فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم  التحالف الوطني إلى تحديد موقف واضح تجاه سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي وتعنته لمواجهة الكرد لأنها سوف تفضي إلى إلحاق الضرر بكل العراق وليس كما يتصور بجزء منه فقط، وبخاصة إذا فكر في اعتماد المواجهة العسكرية مع قوات البيشمركة وقال فؤاد حسين " "الأمور تتجه نحو المزيد من التصعيد، وحان الوقت لقيادة التحالف الوطني لبيان موقفها الصريح والواضح من كل ما يجري، فلم يعد السكوت أو الحياد أمرا مقبولا" وكما يقال أن السكوت علامة الرضا والسكوت على سياسة الاستئثار والتعنت التي يتبعها نوري المالكي بحجة الجيش العراقي  تؤدي إلى مزيداً من العزلة ومن تداعيات للوضع الأمني الذي لم يعد خافياً من الثغرات التي تتحرك من خلالها قوى الإرهاب والميليشيات المسلحة، حتى أن رئيس الجمهورية جلال الطلباني الذي وقف الى جانبه في قضية الاستدعاء للبرلمان بهدف عزله قال في مقابلة مع العربية ليس من صلاحية رئيس الوزراء نوري المالكي أن " يزج الجيش في أمور من اختصاص الشرطة" وانتقد تشكيل قيادة عمليات دجلة ونشرها في المناطق المتنازع عليه لمالها من خطورة على الأوضاع الأمنية، وأكد الطلباني على أن حالة الطوارئ تُعلن بموافقة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء " وهو على حد قوله لم أوافق " وشبه الطلباني ما قام به الفريق الركن على غيدان قائد القوات البرية " بوضع قوات الشرطة وكل القوات المحلية تحت قيادة عمليات بغداد عبارة عن إعلان حالة الطوارئ "

إن الأمر المستغرب تكرار العمليات الإرهابية والتفجيرات بسيارات مفخخة والعبوات الناسفة حيث لم تسلم أي منطقة منها وكأنها مثل المسلسلات الأمريكية التي تختلق الحوادث والمواقف لتشد المشاهد للمسلسل، والمواطن العراقي مشدود في كل لحظة من اللحظات الى حدوث تفجير يؤدي بحياته أو حياة البعض من أفراد أسرته وأقربائه وأصدقائه بما فيها الأعمال الإرهابية الأخرى، كالاغتيالات بكاتم الصوت، وفي كل حالة تفجير يروح فيها ضحايا أبرياء يخرج المسؤولون ليعلنوا استنكارهم واتهام الأجهزة الأمنية بالتقصير، وهكذا تستمر عمليات التفجير والقتل واستنكار المسؤولين لها بدون أي معالجة حقيقية تخفف من معاناة المواطنين، وفي ما يخص التفجيرات الإجرامية الأخيرة استنكر كالعادة العديد من المسؤولين الحكوميين وعلى رأسهم إسامة النجيفي رئيس البرلمان وقد طالب ضرورة " معالجة الخلل في صفوف الأجهزة الأمنية "وهو أمر مبهم فعلاً على المواطنين الأبرياء، فإذا كان رئيس البرلمان ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية والناطقين باسم المرجعية الدينية وغيرهم يعلنون الاستنكار  ويدينون التفجيرات الإرهابية ويتهمون القوات الأمنية بالتهاون والغفلة فذلك أعجب الأعاجيب على قول السيد احمد الصافي ممثل السيد علي السيستاني خطيب الجمعة في كربلاء ودعوته للحكومة والأجهزة الأمنية للحيطة والحذر وتبني حلول لمشكلة الأمن وتأكيده "على الأجهزة الأمنية اخذ الحيطة والحذر وأن لا يمكن لرجل الأمن أن يغفل .. فالغفلة لا تناسب رجل الأمن فالاستهداف باقي والتحديات باقية" فإذا هي القضية محصورة في الحيطة والحذر وبعد حوالي عشر سنين فذلك يعني كم نحتاج من السنين للتخلص من الفساد المالي والفاسدين الكبار الذي أشار له ممثل السيد علي السيستاني " أن هناك رؤوسًا فاسدة في الدولة إذا لم تبدل سيبقى الوضع على ما هو عليه متسائلاً عن دور السلطة في مواجهة الفساد. وقال إن على الحكومة واجب تشريع القوانين والأنظمة التي تقي المواطنين غائلة الفساد " وكم نحتاج من السنين كي يتم بناء  مؤسسات أمنية وطنية مخلصة غير مخترقة من القوى الإرهابية وميليشيات البعض ممن يشارك في الحكومة العراقية تحافظ بحق على امن وسلامة المواطنين والوقوف بالضد من المخطط الإجرامي لخلق الفتنة الطائفية.. جواب عسير ونحن في ظل هذا الوضع المربك وفي ظل هذا الجو السياسي المشحون بالتربص وفي ظل تداعيات الفتنة الطائفية المتربصة خلف كل تفجير واغتيال وأزمة، وبفقدان روحية التأني والعودة للمسؤولية الوطنية التي تعتمد الحل الوطني السليم بدلاً من الصراع  على المناصب والكراسي  حسب رؤيا طائفية بغيضة

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 13:14

لم يبقى للكورد سوى تحمل نفاق أياد علاوي أيضا

صرح رئيس القائمة العراقية أياد علاوي بأن ما يحصل اليوم في أقليم كوردستان هو أعتداء من المالكي. يأتي هذا التصريح في الوقت الذي صرحت  المتحدثة بأسم قائمته بأنهم سوف لن يفرطوا حتى بشبر من أرض كركوك و أن المدينة عراقية. هذا التصريح لا يمكن أعتبارة سوى نفاقا من القائمة البعثية كي  يستمر اقليم كوردستان  في تقديم  الخدمات الجلية لصالح الهاشمي و القائمة العراقية

نص الخبر:

علاوي لصحيفة كردية: ما يحصل اليوم بإقليم كردستان هو اعتداء من المالكي

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، الاثنين، أن ما يحصل اليوم في إقليم كردستان هو "اعتداء" من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي، مؤكدا أنه ضد "عسكرتارية" العراق.

ونشرت صحيفة هولاتي الكردية، في عددها الصادر اليوم، مقابلة أجرتها مع علاوي، اطلعت "السومرية نيوز"، عليه، قال فيها، إن "ما يحصل اليوم في إقليم كردستان هو اعتداء من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي".  

وأكد علاوي أنه "تكلم عبر الهاتف مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني، ورئيس الإقليم مسعود البارزاني، وأبلغهم أنه ضد عسكرتارية العراق".

السومرية نيوز/ أربيل
اتهمت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكروك بشكل "مكثف"، فيما أكدت وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، لفتت إلى أن بغداد لم تجهز البيشمركة بأي أسلحة منذ عام 2003.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة جبار ياور خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في أربيل وحضرته "السومرية نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي سلح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكركوك بشكل مكثف"، مؤكدا أن "الجيش الاتحادي يحشد قواته في تلك المحافظتين فضلا عن قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى".

وأشار ياور، إلى أن "تلك القوات مجهزة بأجهزة جديدة ومدافع ودبابات"، معتبرا "هذا التحشيد بمثابة إعلان حرب".

ولفت ياور إلى أن "الحكومة الاتحادية لم تمنح البيشمركة أي أسلحة منذ عام 2003، وأن ما موجود لديها من سلاح قديم ولم نستورد أي سلاح"، معربا في الوقت ذاته عن "ترحيب إقليم كردستان بجهود رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وبقية الإطراف لحل الأزمة مع بغداد".

شفق نيوز/ اعلن رئيس حكومة اقليم كوردستان، نيچيرفان بارزاني، الاثنين، ان حكومته تعمل على بلوغ طاقة تصديرية من النفط الخام تبلغ 250 مليون برميل يوميا، مؤكدا ان هذا سيوفر اكثر من ثمانية مليارات دولار للميزانية العراقية العامة.

وقال بارزاني خلال افتتاح المؤتمر الثاني للنفط والغاز الذي تنظمه شركة "CWC" النفطية بالتعاون مع حكومة الاقليم، في اربيل، وحضرته "شفق نيوز"، ان "كوردستان تسعى لرفع طاقتها التصديرية من النفط الخام لمستوى 250 الف برميل يوميا في القريب العاجل".

واوضح بارزاني ان "صافي ايراد هذه الكمية المصدرة من النفط الكوردستاني سيبلغ سنويا اكثر من 8 مليارات دولار تضاف الى الميزانية العراقية العامة"، مؤكدا على ان "هذا المبلغ سيعود بالخير على جميع العراقيين اينما كانوا".

يذكر ان العقود النفطية التي ابرمتها حكومة اقليم كوردستان كانت موضع شد وجذب بين اربيل وبغداد، اذ تصر الاخيرة على انها عقود غير دستورية لان النفط والغاز من اختصاص وزارة النفط الاتحادية حصرا، على العكس من تفسيرات اربيل للبند الدستوري المتعلق بالنفط والغاز والذي يمنح الاقليم حق الاستكشاف والانتاج والتصدير على ان تذهب وارداته الى الخزينة العراقية.

م م ص

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 13:10

كوردستان ترفض إعادة اللاجئين الكورد قسراً

شفق نيوز/ أعلنت حكومة إقليم كوردستان، الاثنين، أنها ترفض إعادة اللاجئين الكورد ولا تشجع الدول على إعادتهم بشكل قسري، داعية تلك الدول إلى الأخذ بنظر الإعتبار أوضاع اللاجئين.

وقال مسؤول  العلاقات الخارجية في الحكومة الاقليمية فلاح مصطفى، في حديث مذاع، تابعته "شفق نيوز"،  إن "حكومة إقليم كوردستان ترفض إعادة اللاجئين من خارج البلاد بشكل قسري"، مبيناً  أنها "تشجع دائماً الدول على مراعاة أوضاع هؤلاء اللاجئين وتشجيعهم على العودة بشكل طوعي".

وأضاف أن "حكومة الإقليم أكدت دائماً على ضرورة تدريب وتأهيل اللاجئين وذلك لتسهيل تأقلمهم مع المجتمع في حال عودتهم وضمان مستقبلهم"، مؤكدا على ان "كوردستان ماضية في إتصالاتها مع الدول لكي تكون عودة اللاجئين بشكل طوعي".

وبشأن عدم تنفيذ القرارات من قبل مجلس النواب العراقي وضغوط ومطاليب فرع كوردستان للاجئين على حكومة إقليم كوردستان، نوه مصطفى الى ان "لدى حكومة الاقليم جملة من المشاكل والقضايا مع الحكومة الإتحادية ولم نتفق عليها لحد الآن".

واستدرك مصطفى ان "مسألة إعادة اللاجئين بشكل قسري له علاقة بتلك الدول التي يقطنها اللاجئون لأن هذه الدول هي من قرر إعاد اللاجئين قسراً".

وتابع مصطفى "أننا سنسعى إلى تشجيع تلك الدول بحسب إمكانياتنا إلى مراعاة أوضاع اللاجئين ومستقبلهم لأنهم تعرضوأ إلى المخاطر وصرفوا كل إمكانياتهم المادية بهدف الحصول على اللجوء"، داعيا تلك الدول إلى "متابعة ودراسة أسباب اللجوء".

يذكر ان الاف المواطنين الكورد قد تركوا البلاد ابان حكم النظام السابق وحروبه المتكررة في الداخل والخارج ولجأوا الى العديد من الدول الاوربية وامريكا واستراليا، فيما غادرت اعداد اخرى من اللاجئين اقليم كوردستان ابان الاقتتال الداخلي في تسعينيات القرن الماضي.

م م ص

المشرق - خاص

بغداد:يزعمُ التحالف الكردستاني أنه أوصل المالكي الى رئاسة الوزرء. (المشرق) سألت نائباً كردستانياً ما إذا كان هذا (الإيصال) خدمة لمصالح التحالف الكردي وكتلته وأحزابه، أم لرغبة في دعم مصالح المالكي وحزبه وكتلته؟. النائب عن التحالف الكردستاني حسن جهاد قال: إنّ تولي المالكي رئاسة الوزراء، ليست مسألة مصلحة للمالكي وحزبه، وانما مسألة الظروف في حينها هي التي جعلت نوري المالكي يتولى رئاسة الوزراء، لا سيما بعد اصراره على تولي رئاسة الوزراء، في حين كانت القائمة العراقية تقول ان هذا المنصب من حقها كونها القائمة الاولى في الانتخابات. واضاف جهاد في تصريح لـ(المشرق): ان هذا الجدال استمر قرابة الثمانية أشهر من دون حلّ، ثم جاء الحسم على الكتلة الاكبر باعتبار التحالف الوطني هو الاكبر. وتابع النائب عن التحالف الكردستاني قوله: تولى المنصب في ذلك الوقت من اجل حل المشكلة، ولأن عدم اتفاق الكتل في حينها حال دون تشكيل حكومة ما اضطر الجميع للموافقة على تولي المالكي ولاية ثانية برغم عدم اقتناع القائمة العراقية بشكل تام والاكراد شبه اقتناع، لكن من اجل دفع الوضع الى الامام وحل ازمة تشكيل الحكومة تولى نوري المالكي رئاسة الوزراء.
وكانت كتلة التحالف الكردستاني، قد أكدت أمس الأحد، إن رئيسي الجمهورية وإقليم كردستان هما من أوصلا المالكي إلى رئاسة الوزراء، مذكرةً إياه بجهودهما حين أثيرت الشكوك على الكتلة الفائزة بالانتخابات والطعن في قرار المحكمة الاتحادية عن الكتلة النيابية الأكبر. وقال نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني، محسن سعدون إن "حديث رئيس الوزراء نوري المالكي عن إيصال الرئيس طالباني لمنصبه أمر مستغرب وبعيد عن الواقع”. وأوضح سعدون أن "المالكي ما كان ليصل إلى رئاسة الوزراء لولا اتفاق أربيل وجهود الرئيس جلال طالباني ورئيس الإقليم مسعود بارزاني"، مشدداً على أن تلك الجهود جاءت"في وقت الشكوك بالفائز في الانتخابات والطعون بقرار المحكمة الاتحادية بالكتلة النيابية الأكبر”. وكان رئيس الحكومة نوري المالكي أكد، الجمعة أن التحالف الوطني هو من أوصل رئيس الجمهورية جلال طالباني، وقال أنه في جلسة انتخاب الرئيس نحن صوتنا على ترشيح الرئيس طالباني بعدما انسحبت القائمة العراقية من الجلسة.

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 13:00

الرئيس مسعود بارزاني: لن نركع إلا لله وحده

قال السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان إن بغداد ملك للجميع وليست حكراً لشخص واحد ولن يستطيع أحد أن يقصي كورد العراق عنها .

وأضاف الرئيس بارزاني في حديث خاص بالعاصمة أربيل إلى صحيفة الزمان  أن الكورد شركاء أساسيون في العراق وان الدستور سيبقى هو الحكم وان على رئيس الحكومة الالتزام به وعدم تجاوزه،لافتاً إلى ان الاقليم  حريص على وحدة العراق ولن يكون سبباً  في تقسيمه. وقال رئيس اقليم كوردستان ان التحشيد العسكري  ضد الاقليم هو  بقرار مباشر من مكتب المالكي وبدفع من حفنة من مستشاريه، مشدداً على انه واهم من يظن ان  تسليح المناطق المحاذية بالمصفحات والسلاح الثقيل سيساعد في إجبار الكورد على التنازل عن حقهم الدستوري في المادة(140)،  وقال انه يتعهد للمناطق المشمولة بالمادة المذكورة بتلبية كل ما يطمح سكانها اليه من حقوق مهما كان سقفها ولكن ليس قبل ان يجري تطبيق المادة وتطبيع الأوضاع .

وقال البارزاني ان "همومي عراقية بالدرجة الأولى قبل ان تكون كوردية وإنني حريص على ان تصل خدمات العيش الكريم للعراقيين في أقصى جنوب العراق مثلما أريدها لاقليم كوردستان".

وأبدى الرئيس البارزاني أسفه على تبديد حكومة نوري المالكي المليارات من دون ان ينال المواطن في عموم العراق قسطاً من الاهتمام بشؤونه.

وقال سيادته (لن يقبل الاقليم بأقل من حل قيادة قوات دجلة لانها غير دستورية" وشدد على ان كل الخيارات مفتوحة لمواجهة النهج الديكتاتوري ،واضاف (المالكي يتبع سياسة التركيع ظناً منه ان اقليم كوردستان سيرضخ ونحن لن نركع إلا لله وحده".

ونفى رئيس اقليم كوردستان ان يكون ضد قيام جيش عراقي قوي، قائلاً نحن مع هكذا جيش لكن ان يكون جيشاً للعراقيين وليس لشخص واحد .

وقال الرئيس البارزاني ان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لم يكن لينفرد بالقرار لولا ان سمحوا له بذلك ، محملاً رئاسة الجمهورية والبرلمان ومجلس الوزراء مسؤولية فسح المجال أمام تحول المالكي إلى النهج الدكتاتوري. وقال كنت اول من قال لا لقرارات تفرد المالكي لكن لم يقف معي احد في حينها .

http://www.altaakhipress.com/viewart.php?art=21420#pagebegin

الرؤية الوطنية هي الرؤيا الشاملة والفاحصة لمشكلات البلد ووضع الحلول المناسبة لها مع عمق في النظرة المستقبلية لشكل ونظام وكيان الدولة هذه الرؤيا بجوهرها يجب ان تكون مستمدة من اصل وفكرة ان الانسان (المواطن) هو الركيزة الأساسية في بناء المجتمع من اجل وطن ناهض مزدهر.

ومن مقومات هذه الرؤيا هي التجرد من الانا وحب الذات بل تقوم على اساس العمل المشترك والمتفاني مع جميع الاطياف المتعايشة في البلد الواحد . رؤية تستمد نورها من الاساس الاخوي المتبادل بين مكونات المجتمع .

ان مبدا الانا اذا تلبس في مفهوم الفرد سواء كان سياسيا او دينيا سيؤدي الى منزلقات خطيرة مبدا الانا هذا الذي ترفضه الاعراف الاجتماعية والقيم الدينة  الباطلة هو السبب في هلاك الامم السالفة ودمارها وفي المثل القرآني خير دليل على ذلك عندما ضرب مثلا للانا التي تمثلت بفرعون مصر حيث قال(انا ربكم الاعلى فاعبدون) فالانا لدى فرعون ذهبت بمصر ومجدها نحو الهاوية في زمانه مع ما كان لمصر من مكانة في تلك الفترة .

وهنا لا نريد ان نسهب في شرح المتون الاجتماعية لطبيعة الفرد والعنصر البشري بقدر ما نريد ان نأخذ هذا المبدأ ونطبقه على واقنا في بلدنا العراق ونرى من واي طيف سياسي او قومي تجرد من هذه الانا لرسم رؤية وطنية شاملة للبلد. حيث اننا نرى ان كل الاحزاب في العملية السياسية في حالة اختلاف دائم وتخوين وما الى ذلك وهذا لا يعدوا ان يكون هو لتعارض في المصالح والتي تكن نابعة من الانا .

في خضم هذا التناحر والتنازع السياسي نرى ان طرف سياسي واحد على كان يدور في فلك الوطنية ونزع دائرة الانا من تفكيره الا وهو تيار شهيد المحراب الذي كان له الدور الابرز في تقريب وجهات النظر بين الاطراف السياسية وقد كان له دور في بناء وتأسيس المسار الديموقراطي للعراق من قبل سقوط الصنم الى ما بعد التغيير حيث كانت توجهات شهيد المحراب (رحمه الله) دائما في اطار توحيد الصف الوطني  من اجل النهوض بالعراق ليكون في مصاف الدول المتقدمة نفس النهج سار عليه الفقيد المرحوم السيد عبد العزيز الحكيم والذي كان متفانيا في العمل السياسي في خدمة اخوته في سبيل بناء بلد اساسه المواطن . وعلى هذا النهج سار السيد عمار ولازال في نفس النفس الوطني والذي كانت مصاديقة واضحة من خلال المشاريع التي طرحت كمشروع البصرة العاصمة الاقتصادية وتأهيل ميسان ورعاية الطفولة وكل هذه المشاريع هي مشاريع وطنية هدفها اعمار الوطن والمواطن من خلال عملية منتظمة تأخذ بالتوازي لإعلاء الوضع المعيشي والخدمي للمواطن والوطن

ان تيار شهيد محراب هو التيار الذي لم يتكلم بالانا ولم نسمع عنه وعن قياداته ذلك وكان هذا جليا في تشكيل الحكومة في الدورة الانتخابية الاولى والثانية وانسحاب ممثل تيار شهيد المحراب السيد عادل عبد المهدي من سباق رئاسة الوزراء واستقالته من منصب نائب رئيس الجمهورية حينما رأى المصلحة الوطنية في هذا الانسحاب الامر الاخر والمهم هو ما دار من مشروع لحجب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي راينا الدور البارز لتيار شهيد المحراب في لملمة الامور والتحرك باتجاه الغاء هذا المشروع لان الخطوة التالية ستكون مجهولة كما قال السيد عمار الحكيم قبل مدة في كلمة في الديوانية , اذ ان تيار شهيد المحراب لو دخل ضمن مشروع سحب الثقة لكانت فرصته الاكبر كما عرض عليه لتسنم منصب رئيس الوزراء ولكن نكران الذات والبعد عن الانا هما من جعلا تيار شهيد المحراب يكون في اطار الاصطفاف الوطني برؤية وطنية شاملة من اجل عدم وقوع العراق في دوامة المجهول.

صوت كوردستان: تم أعدام المجرم صدام حسين لانه كان رأس النظام و الذي يصدر القرارات في العراق و هذا هو القانون الساري في كل دول العالم. البارزاني و الطالباني كونهما رئيسين للقائمة الكوردستانية و للبرلمانيين الكورد في بغداد و رؤساء للوزراء الجالسين في بغداد و اياديهم في دهن العراق المملوك من قبل المالكي، هما المسؤولان مباشرة  كوردستانيا عن ما وصلت اليه الاوضاع في كوردستان و عن اية حرب (لا سامح الله) تقع بين الكورد و قوات المالكي.  فالبارزاني و الطالباني هما اللذان أوصلا المالكي و علاوي و الجعفري الى الحكم و بأعتراف صريح منهما، و هما اللذان سيوصلون الصدر أو الجلبي أو النجيفي أو اية شخصية أخرى أيضا الى سدة الحكم مع العلم أنهم يدركون جيدا أن لا أحد من هؤلاء يعترف بحقوق الكورد.

الطالباني و البارزاني أتخذا من المالكيين صديقا لهم قبل أن يثبت اي من هؤلاء المالكيين الصداميين صداقته للكورد. الطالباني و البارزاني لم يفرضا على العراق الضعيف الاعتراف بكوردستانية كركوك و مناطق ديالى و الموصل سنة 2003  و لم يفرضا ذلك حتى على أمريكا التي كانت عندها بأمس الحاجة للكورد.

هناك  البعض من من يقولون أن الحرب الحالية هي ليست بين المالكي و البارزاني و الطالباني بل بين المالكي و الكورد أجمعين. المالكي بدورة يريد تعميم مسؤولية هذة الازمة على الشعب العراقي و يقول أن حروب الماضي كانت بين الانظمة العراقية و الكورد بينما أذا حصل قتال هذة المرة فأنها ستكون بين الكورد و العرب و بهذا يريد التهرب من مسؤوليته عن أي قتال سيحصل في المنطقة بين جيشة و بين قوات البيشمركة.

و هناك من يقول أن القوى العراقية جميعا هي ضد حقوق الكورد و يريدون ابعاد البارزاني و الطالباني من المسؤولية و الهدف منه تبرير فشل البارزاني و الطالباني في أدارة صراع الكورد مع الحكومات العراقية.  نعم أغلبية القوى العراقية لا توافق على حقوق الكورد ولكن كان على البارزاني و الطالباني التعامل معهم على هذا الاساس و ليس على اساس بناء حكومة عراقية قوية و التمسك بالكراسي على حساب حقوق الشعب الكوردستاني.

أن الكورد أعطوا هذين القائدين فرصا كثيره و لكنهم يعالجون الخطأ بخطئ أخر لذا عليهما الاعتراف بفشلهما و بمسؤوليتهما عن الازمة الحالية. لان المالكي أو أي رئيس وزراء أخر للعراق هم أعداء للكورد و من السذاجة أن يتوقع البارزاني و الطالباني من عدو للكورد أن يعترف بحقوق الشعب الكوردستاني. أننا نعيش في عصر القوة و عصر فرض الارادات و لي عصر الاعتراف بالحقوق بلمئ الارادة. على الطالباني و البارزاني أن يكونا شجاعين الى درجة الاعتراف أمام برلمان كوردستان بفشلهما في تحرير كوردستان و في طريقة التعامل مع العدو  و سذاجتهما في التحليل و أدارة الصراع  مع العدو و في هذة الحالة  العدو هو المالكي و لربما يكون غدا الجعفري أو النجيفي أو علاوي أو الصدر أوأي شخص أخر لاننا لم نرى أحدا منهم يعترف علنا  و بشكل واضح بكوردستانية كركوك و مناطق ديالى و الموصل وهذا فقط كاف كي يعرف الكورد بأن هذا الشخص ذو عقلية أحتلالية و ينبغي التعامل معه كعدو و ليس كصديق كما فعل البارزاني و الطالباني طوال عملهما. و الغريب أنهما يتعاملان حتى اليوم مع علاوي و الصدر و غيرهم على اساس أنهم يختلفون عن المالكي. لا و كركوك المحتلة لا فرق بين هؤلاء كما لا فرق بين (حسن كجل) و (كجل حسن).  

 
        بودي ان ابتعد عن مفاهيم القانون والأمن وأوصم بعض الساسة بدل المرتشي أو المختلس أو السارق أو لص لأنها مفردات استهلكت بقدر سماعنا لها ولا نهتم بها ولكني اليت على نعتهم (بالحراميه) وهي أعمق واشمل وأوضح لأنهم لا يخجلوا من هذه العبارات ولاسيما تاريخنا الجنائي يؤكد ان بلادنا يطلقون عليها (بلد علي بابا والأربعين حرامي) مع تقدم الزمن والانفجار السكاني لابد من استبدالها (علي بابا والألف سياسي الحرامي) والمؤلم
ان تصنيف بلدنا( بالحرمنه ) يتصدر القائمة الدولية ولم نخجل ووضعونا بأسوأ البلدان ولم يخجلوا ساستنا الجدد.
        ان أخطر الفضاءات التي تنتشر فيها الحرامية بعفاريتهم وتماسيحهم هي الفضاءات السياسية، ونبدأ بمجالس المحافظات إذ يستعمل المرشح الرشوة من أجل الوصول إلى المنصب السياسي، إلى درجة أن  أكثر من 80 في المائة من المسؤولين والبرلمانيين استعلموا الأموال من أجل شراء أصوات الناخبين لانها تجاره رابحة، وهذه الآلية لا يمكن أن تنجح إلا بمساعدة مافيات شراء العقود ……الخ من الأمور المعروفة لدى اغلب العراقيين، والتناقض الصارخ أن تأتي الجريمة من السياسي الذي يعمل بالدولة، أي عندما يصبح حاميها.. حراميها! والحديث هنا عن( السرقات الكبيرة ) التي تقدر بملايين الدولارات وأحيانا بالمليارات
وسأتناول ما له علاقة بأمن المواطن والأمن الوطني
الأولى  فضيحة استيراد أجهزة الكشف عن المتفجرات وتسبب بذلك موت الاف الأبرياء والنتيجة حكم على مدير المتفجرات (شالها لوحده) مصطلح لأرباب السوابق والفاعلين الحقيقيين افلتوا من العقاب بالطبع (الكبار هم من يفلتوا)
الثانية  اكبر سرقه حكوميه بتاريخ الإنسانية ما قدم عليه وزير التجارة الناسك عبد الفلاح السوداني بسرقه سته مليارات دولار من قوت الفقراء الأمن الغذائي للعائلة العراقية و(الناسك) المحكوم غيابيا مقيم حاليا في لندن.
الثالثة فساد الصفقة الروسية المتعاقد عليها والفوضى بتوزيع الاتهامات لا نعرف من سيسقط ومن سينجو وما علينا إلا أن نترقب شهر كي نتعرف على أبطال الحلقة وكم مليون يساوي كل واحد منهم، لكن شيئا واحدا مؤكد ان العراقيون يريدون من العدالة أن تعاقب من أهدروا أموالهم كي يكونوا عبرة لغيرهم، أولئك الذين لم تمنعهم الملايين التي كانوا «يلهفونها» في أموال الشعب، ولها علاقة وطيدة بأمنهم حيث الأسلحة المتفق عليا (الخرده).
ونعرض نموذج للفوضى وتسويف للقضية هدف اللجان الموضحة أدناه ليس الوصول للحقيقة بل الهدف من يتمكن من إسقاط خصومة في هذا الملف والقضاء العراقي متفرج على هذه الفوضى في حين ان الموضوع برمته من اختصاص القضاء العراقي لماذا ابعد منها او استبعد عنها.
1ـ يوم امس تم تشكيل( لجنتين) من قبل مجلس الوزراء للتحقيق في صفقة السلاح.
   اليوم شكل مجلس النواب لجنة أخرى تضم في عضويتها نواب عن لجنتي النزاهة والأمن والدفاع وسترفع لجنه التحقيق النيابية نتائج  تحقيقاتها الى مجلس النواب للاطلاع عليها والتصويت عليها ثم إيصالها الى الحكومة فيما سيكون عمل لجنة مجلس الوزراء منفصلا عن اللجنة النيابية.
 تساؤلات مشروعه لماذا ثلاث لجان لقضية واحده وما هي أهداف كل لجنه وما هو دور القضاء العراقي؟
هل نعتبر أن السياسي الحرامي من أسباب التخلف الاجتماعي في العراق ؟
في الوقت الذي يعيش فيه مئات ألاف المواطنين في أحياء التنك، ويهاجر المثقفين والطبقة الوسطى وآخرون إلى أوطان أقل قساوة، لو كان رئيس الحكومة يوجه سبابته التي تعودنا عليها بخطابه إلى (حرامية) المال العام في المؤسسات الحكومية لأحدث زلزالا سياسيا وازدادت شعبيته، بدلا من الدخول بمعارك جانبيه لاجدوى منها وتسبب ويلات قادمة لبلدنا نتيجة هذه التناحرات والمزايدات هدفها الدعاية الانتخابية وصراعات شخصيه والاستحواذ على
المال العام.
الخلاصة
رغم خطورة الملفات وعلاقتها بالأمن بدأ المواطنون يفقدون الرجاء في رؤية المفسدين أمام العدالة، ويعتقد المواطن بأن العدالة تحولت إلى أداة للانتقام من الخصوم السياسيين وان الوزارات والإدارات أصبحت إقطاعيات يديرها (سراكيل).
عمان


تصريحات عضو البرلمان دائما تتوخى الدقة والاتزان والحيطة الحذر , وتسير وفق المعايير السياسية والادبية المرموقة , تبتعد عن الهفوات والاخطاء , وباحترام التقاليد الديموقراطية دون انفعال او تشنج , حتى يكسب سمعة ومكانة واثر ايجابي يدعم شعبيته في اوساط الناخبين , اما في العراق تكون الحالة مختلفة جذريا وليس لها شبيه من الدول البرلمانية , تتمثل بضياع المقاييس والمعايير السليمة , وافراز قيم المكر والنفاق وهبوط المستويات من ناحية النضج والوعي السياسي واهمال المعايير الديموقراطية في العمل السياسي , هذا الواقع المؤلم يتصدر المسرح السياسي بكل تناقضاته . وتصريحات النائب عزت الشابندر تدخل ضمن المناخ السياسي الرديء والهابط بكل المستويات , التي تتسم بتجاوز المعقول والمنطق والحدود وحتى الخطوط الحمراء , لو كان في اي بلد برلماني لنزعت منه الحصانة البرلمانية وقدم الى السلطات القضائية , لكن في العراق صار العمل السياسي كالعاهرة تعرض بضاعتها في سوق النخاسة بكل فخر واعتزاز , وصار من يتقلد وسام السياسية عليه ان يتقن فنون وقيم النفاق والخداع والغدر والاحتيال والضحك على الذقون , وتصريحات الشابندر ينطبق عليها المثل العراقي من فمك ادينك . لكن السؤال المحير والعجيب والمستغرب هو صمت اعضاء البرلمان الذين يصفهم باخس الصفات المعيبة والمشينة والمخجلة , وماهو موقف مجلس الاسلامي الاعلى الذي اتضح من هذه التصريحات بانه وقع ضحية نصب واحتيال وطعنه باسلحة الغدر بعيدة كل البعد عن النزاهة والمسؤولية , وما موقف نواب حزب الدعوة حين يصفهم ( نواب حزب الدعوة طراطير ولا يفقهون شيئ في السياسية ) او ظاهرة الشهادات المزورة التي اصبحت ظاهرة حياتية مقبولة بضخامة اعدادها تجاوزت الآلآف ومن هؤلاء حملة الشهادات المزورة اكثر من ( 2000 ) من حاملي هذه الشهادات المزورة يحتلون مواقع مهمة وحيوية في هرم الدولة ومنهم , حسب شهادة عزت الشابندر ( سبعة من نواب حزب الدعوة يمتلكون شهادات مزورة بعلم المالكي وهم : علي الشلاه وكمال الساعدي وسامي العسكري وياسين مجيد وحنان الفتلاوي وحيدر العبادي وصادق الركابي ) ويتضح من ردود افعال الشابندر بانه يفتقر الى الاخلاق الديموقراطية باحترام الرأي الاخر وفضيلة تقبل النقد حين يصف معارضيه بصفات غير اخلاقية ( من يورد اسمي في شبهة الفساد والتحقيقات التي تجري بصفقة السلاح مع روسيا , يخسأ هو وابوه والذي خلفوه ) ان هذا التطاول الشنيع والنشاز يتجاوز حدود الادب والاخلاق والتقاليد السياسية بتقبل الرأي المخالف بصدر رحب , ولم يتعرض للمسائلة والتوبيخ من البرلمان , ولا من حزب الدعوة الذين يصفهم بالطراطير . لماذا هذا الصمت المريب ؟ ؟( بابا انا ثبتت المالكي على الكرسي وليس طراطير حزب الدعوة , وهو مدين لي , وذكر ذلك بلسانه ) ويكشف عن عالم الغرف السرية وماتجري من صفقات مريبة ومؤمرات مخادعة بعيدة عن المنطق السياسي والتقاليد الديموقراطية ومقتضيات العمل البرلمان بما يخدم النزاهة السياسية باحترام ارادة الناخبين ( بعد ان خسر الانتخابات لصالح اياد علاوي جن جنونه ورمى مستشاره الاول حينها سامي العسكري بالحذاء ) وماذا بعد من اجل لخبطة الواقع السياسي وافشاله ( كانت الترشيحات تشير الى تسمية الدكتور عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء , وكان قاب قوسين او ادنى ) وعن الموقف الايراني وتدخلهم السافر في شؤون العراق الداخلية والذي يمس الاستقلال والسيادة الوطنية والتحكم او التأثير على القرار السياسي العراقي ( وطلبت من ايران لتسانده - اي تساند المالكي - مقابل ماتطلبه منه ) وتحدث عن الدور التخريبي في شق وانقسام مجلس الاعلى ومنظمة بدر
 وزرع الخلاف وتاجيج مشاعر العداء داخل صفوفهما بالوسائل غير شرعية ( نجحت خطتي وقلت له سأشق بدر عن المجلس الاعلى وذهبت لهادي العامري وهو فطير . ضحكت عليه وقلت له , انت بطل يجب ان تكون وزير الداخلية , والامن لا يستتب إلا بجهودك وتصبح زعيم سياسي لك وزنك وليس تابع لعمار الحكيم , سال لعابه بعد ان قشمرته , واعلن انفصال بدر عن مجلس الاعلى ) بهذا الخداع تسير المصالح السياسية في عراق اليوم ( ان المالكي انقلب عليه ولم يفي بتعهدادته اليه , وقال انت حر , اما وزارة النقل او تعود الى مجلس الاعلى ) وماذا عن اجواء الملبدة بالسموم تخيم على العراق والتي تنذر بدق طبول الحرب مع اقليم كردستان , والتي هي محل قلق وخوف كل شريف ومخلص على مصالح البلاد من ان تصل الازمة الى حريق يحرق الاخضر واليابس , ويكون ضحيتها وكبش فداء المواطن العراقي من كل الطوائف والقوميات , لماذ تقرع اجراس التصريحات النارية المتشنجة والمفتعلة , ومن هو المستفيد من الحرب مع الاقليم ؟ ؟ ( قال لي المالكي انت وحدك يجعلني رئيس حكومة لدورة الثالثة , والحرب مع البيشمركة الان , جزء من سيناريو رسمته للانتخابات المقبلة ) وعن المواثيق والاتفاقات المتفق عليه والتي ادت الى ولادة حكومة الشراكة الوطنية في اتفاقية اربيل . قال الشابندر ( ذهب المالكي وتنازل لمسعود البرزاني واياد علاوي وصالح المطلك , ووقع على تنازلات وتعهدات مكتوبة, لكنه نكث بها مثلما نكث معاوية بتعهداته للامام الحسين ( ع ) ) هذه هي الاخلاق السياسية , وهذا هو الفهم للعمل الديموقراطي . هذه حقيقة الاطراف السياسية التي اختارها الشعب ومنحها الثقة في الانتخابات , وهذه هي المبادئ والقيم التي ستجلب الاصلاح والاعمار للبلاد , وتحقق العدالة الاجتماعية ودولة القانون , التي تصون مصالح الشعب والوطن , وتحرص باخلاص ومسؤولية بالشعور المهني والاخلاقي والوطني , وتحافظ على ثروات البلاد من اجل سعادة الشعب في حياة كريمة تعطي وزن عال لقيمته الانسانية
ملاحظة : ما بين الاقواس هو من تصريحات النائب عزت الشابندر

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 12:18

بتلات الورد 32 - مراد سليمان علو

1ـ مسكينة هي شنكال لبعدها عن الإقليم ، مسكينة هي سنجار لبعد المركز عنها .
 
2ـ ينظر الثلج إلى الغيوم المتناثرة ويقول : ( آه ما أجمل الحرية !) وما أن تجتمع الغيوم وتنزل مطرا أو ثلجا حتى تصرخ قائلة :( حان وقت العودة للوطن !) .
 
3ـ أحببت نفسي مرّتين :
مرّة عندما أحبّت من لا يحبني ومرّة ثانية عندما أحبّت من يحبّني أكثر منه !.
 
4ـ في جميع الدول المتقدمة والمتمدنة يسمح بالفرد أن يخرج ما يمتلكه من طاقات علمية ليجتاز أقرانه ويتبوأ مكانة مرموقة ، فنسمع بين الحين والآخر إن فلان هو أصغر طالب في الجامعة الفلانية أو نال الدرجة العلمية الفلانية وهو بعمر سبعة عشرة سنة ..الخ ولكن خبرا نزل كالصاعقة على رؤوس بعض الطلبة وأولياء أمورهم في الصفوف المنتهية في العراق ، فلم نسمع من قبل أن منع طالب من الدراسة بحجة صغر عمره  ولكن في هذه السنة الدراسية 2012 ـ 2013يمنع الطالب من إكمال دوامه بحجة إنه لا يزال صغيرا حيث يجب أن يبلغ عمر الطالب  ثمانية عشر سنة ليدخل الوزاري (عجيب قضية أمور غريب).
 
5ـ عندما ترحل الأم يشعر الابن بأنه أخرج من دائرة الحنان عنوّة ، فبوجودها يخاطب الشمس والقمر والنجوم متباهيا : من بحاجة إلى نوركم وجمالكم فوجه أمي الصبوح هو النور ونظراتها هي عزف على هذا النور وما أنا إلا نشيد على شفتيها ترقصون أنتم عليه ،
 وترحل هذه الطيبة المليئة بالخير والحياة (داي حميدة ..) ترحل لتترك دهشة على محيا ابنها (سفو ..) ـ رغم بعد المسافة ـ ترحل ليكلم نفسه قائلا : هل بلغت من العمر ما يكفي لتتركيني يا أمي أم إنه موعد آخر سنلتقي فيه ومكان لالشي نوراني آخر ستمسكين فيه بيدي لنرقص معا كما كنت تفعلين وأنا صغير على أنغام شبابة القوّال التي لم نشبع يوما من أنغامها .      
 
 6ـ قصة إعطائنا حقيبة وزارية من قبل حكومة الإقليم ـ وهي مشكورة في فعلها ـ أرقتني لأكثر من ليلة  بسبب سوء توظيف الحدث من قبل معظم كتابنا .
فيا أخواني لا تكونوا كالذي رفض البقرة لمجرد إعطاء بقرتين لجاره .
كونوا راضين ببقرتكم ولا تهتموا بلونها وجلدها ولا بحجمها ولا تسألوا كم من الحليب تدر فيكفينا فخرا بأننا سنكون صاحب بقرة أوليس مدهشا إنا وصلنا لمرحلة رفع القبعة بدلا من تمريرها .
وكذلك لا تكونوا كالثعلب الذي اصطاد قبجا وقال الحمد لله قبل أن يأكله فطار من فمه القبج (والأيزيدي تكفيه الإشارة) .
 
7ـ إني أكره الحياة وأحبها . أكرهها لأني جئت إليها مكرها وأحبها لأني سأغادرها مكرها وما يدهشني حقا هو أني لا أعلم حالي فيها من كرهي وحبي لها !.
 
8ـ ما كفاحنا في الحياة إلا محاولة لجذب الآخرين وجعلهم يسيرون في مدارنا !.
 
9ـ أشجع قرار هو ترك التدخين لأنك تتخذه كل يوم وتكرره كل ساعة إلى أن يمحو أثر النيكوتين في دمك !.
 
10ـ قيل لجاهل ما الفرق بين النحل والنمل فقال : (جاهل من لا يعرف الفرق بينهما ) وقيل ذلك لحكيم فأجاب قائلا : ( في الحقيقة لا فرق بينهما فكلاهما ينحدران من نون النظام !.
 
11ـ عندما تحدّث الجاهل عن الفلاسفة ينكر وجودهم وعندما تحدّث الفيلسوف عن الجهلاء يشكو من كثرة عددهم !.
 
12ـ كلنا نؤمن بالكنوز في باطن الأرض ونرغب في الحصول عليها لأننا لا نستطيع الحصول على الكنوز التي على سطحها ولكن الأجدر بنا أن نفتش عن تلك الكنوز المدفونة في دواخلنا فهي أنفس !.
 
13ـ  ارسمي ألف علامة استفهام !
فلن أتعجب ،
ولن أهدل لك ثانية كالحمام ،
ولكني أرحم منك ،
وسأراك الليلة ..
في المنام .
<