يوجد 547 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

**********************************************************

كنا نخشى بعد عام 2003 ان يتقسم العراق الى دويلات حسب الطوائف المكونة للشعب العراقي , بصراحة الامر ان التحول الديمقراطي المزعوم الذي حصل بعد التغيير لم يكن رائقا للبعض , لقد كان الحكم ابان (حكم البعث) سنيا وكان الشيعة يشعرون بالتهميش والأقصاء ولم يطالب الشيعة بدولة شيعية او بتقسيم العراق , والذي حصل بعد سقوط حكم البعث ان السنة في العراق شعروا بالتهميش والأقصاء لأن الحكم اصبح (شيعيا) وبدئوا بالمطالبة بأقليم يجمع سنة العراق (تقسيم العراق) ..!! لاأعلم بصراحة ماهو السبب الحقيقي الذي يجعل اخوتنا السنة للمطالبة بدويلة تبعدهم عن اخوتهم وابناء عمومتهم ؟ ولو ان لدّي شكوك اتمنى ان تكون غير صائبة , عموما التظاهرات التي نتجت من سياسة التهميش والاقصاء التي مارسها السيد رئيس الوزراء ضدّ المعارضين له والموالين للنظام السابق ربما كانت صائبة مثلما (التظاهرات ) والمطالبة بالحقوق صائبة ايضا ..!! نعم ..! ليست معادلة صعبة انها حرب الكراسي ..! وحرب الوجود (اكون او لااكون) من حق دولة رئيس الوزراء ابعاد اي شخص ينافسه او يعارضه (الديمقراطية العراقية الحديثة)! ومن حق اي مكون يشعر بالتهميش ان يطالب بحقوقة او يحاول (اعلان اقليم ) يتمتع بصلاحيات دولة كامله على غرار (اقليم كردستان) الذي اصبح أنموذج فعلا للحكم الذاتي في العراق , من بين الامور التي سمعتها ان بعض شيوخ الانبار طلبوا من الرئيس (مسعود برزاني) الأئتلاف معهم وترك الشيعة على اعتبار انه سنيا ؟! ولااعلم صحة هذا الادعاء الذي ان صح فسيعتبر فعلا كارثة حقيقية ستهدد وحدة ابناء الشعب العراقي وانا على يقين ان هناك مخططات واستراتيجيات بدئوا بصياغتها (بعض الدول التي تظهر العطف على اخوتنا السنة) وتركيا وقطر والسعودية مثالا وليس هم فقط من يحوك المؤامرات ضد الشعب العراقي عموما بل ان هناك دول كبرى تساعدهم في ذلك لأن الشعب العراقي متوحدا اثبت انه قوة لاترد ولا تنافس ومن مصلحة الدول التي لها مطامع في العراق (ومااكثرها) ان يتفكك الشعب العراقي لكي تصفا لهم الاجواء (ويلعبون براحتهم) بخيرات العراق ومن ثم عودة الاستعمار والاحتلال والسيطرة على منابع البترول (وكرة عينكم ياشيوخ الانبار ) وكل من يطالب بتفكيك العراق , ان التحديات التي تواجه الشعب تحديات كبيرة ولاألحظ اقبالا شعبيا للأنقسامات التي يوّد بعض القادة وشيوخ العشائر احداثها او الفتن الطائفية التي يحاول اشعالها (مستفيدي النظام السابق) والمخابرات الاقليمية , انني ادعوا ابناء شعبنا بجميع مكوناته ان يتحدوا ضد المطالبين لتجزئة العراق لأن العراق لو قسّم فسيكون مرتعا للمستعمرين والطامعين الذين سينهبون مايحلوا لهم ولن يصيبنا الا ما كتب الله لنا واختم مقالي هذا بقول الباري عزوجل , بسم الله الرحمن الرحيم (واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا وكونوا عباد الله اخوانا ) صدق الله العظيم , وسينصركم الله ولاغالب لكم مادمتم يدا واحدة ودمتم بألف خير

الكاتب

اثيرالشرع

6-1-2013

 

هل تغير الكنيست الإسرائيلي التاسعة عشر السياسة التقليدية للكيان الصهيوني، وتعيد قراءة الواقع السياسي وفق المتغيرات الجديدة التي أفرزها الربيع العربي، خاصةً أن الميادين الإسرائيلية والحراك الشعبي الإسرائيلي قد لعب دوراً كبيراً ومؤثراً في تركيبة الكنيست الحالية، وجلب إلى قبته رواد الحراك الشعبي، حاملين معهم مطالب شعبية مختلفة، تتجاوز الأمن إلى الاقتصاد والرفاهية والضمان الاجتماعي والبطالة والمساكن فضلاً عن الأمن والاستقرار والمستقبل، فهل ستنشغل الكنيست الإسرائيلي بالمهام الحياتية والمتطلبات اليومية للمواطن الإسرائيلي، وتغيب عنها الملفات الأمنية التاريخية التقليدية.

أم أن إيران وحزب الله وحركة حماس سيبقون مصدر خوفٍ وقلق على المستقبل والمصير، وستعود خطابات الحرب والتصعيد والتحريض، والتحذير من خطورة امتلاك إيران لأسلحةٍ نووية، وضرورة توجيه ضربة استباقية لمنشآتها النووية، لتجهض مشاريعها، وتدمر ما قد نجحت في بنائه، مخافة أن تواصل جهودها وأبحاثها فتهدد أمن إسرائيل وتحد من تفوقها النوعي في المنطقة، الأمر الذي سيؤثر عملياً على ميزان القوى في المنطقة، مما سيغير قواعد الصراع وأسس الحل السلمي في حال استمراره.

قد يكون الملف النووي الإيراني هو أحد أهم التحديات التي تنتظر الكنيست الإسرائيلي في دورته الجديدة، ولكن مختلف الإشارات الإسرائيلية والأمريكية تؤكد أن إسرائيل عاجزة عن مواجهة البرنامج الإيراني وحدها، وأن قدراتها العسكرية لن تتمكن من تدمير قدرات إيران النووية، فضلاً عن قدرات إيران الدفاعية والهجومية الضخمة، مما يجعلها في حاجةٍ ماسة لأن يكون الملف الإيراني ملفاً دولياً، تتولى الإدارة الأمريكية ودول أوروبا الغربية علاجه والتصدي له، ولعل أصواتاً إسرائيلية كثيرة ترفض تفرد حكومتها في مواجهة البرنامج النووي الإيراني، ليقينهم بخطورة تداعياته على كيانهم وسكانهم، ومنهم أعضاء الكنيست الجدد الذين فاق عددهم الأربعين عضواً، الذين يحملون أجنداتٍ شعبية، ويتطلعون إلى تقليص المخاطر التي تهدد حياة السكان وتعرض مصالحهم للخطر.

إلا أن قدرات حزب الله وحركة حماس القتالية أصبحت تخيف الكيان الإسرائيلي وتربك مخططاتهم، وتخيف سكانهم، وتقلق أرباب العمل وأصحاب الرساميل الضخمة، والمستثمرين المواطنين والوافدين المغتربين، وهو ما أعلن عنه أعضاءٌ جدد في الكنيست الإسرائيلية قبل وخلال انعقاد الجلسة الافتتاحية الأولى، فأعربوا أن الأخطار القريبة أشد وأعمق من الأخطار البعيدة، وأن حرب الصواريخ القادمة ستكون أكثر ضرراً وأشد فتكاً، وأكثر قدرة ودقة على إصابة أهدافها.

أما رئيس الكيان الصهيوني شيمعون بيرس فقد عبر عن طموحاته في تطوير قدرات بلاده العملية، خاصة في مجال التقنيات الإليكترونية، والصناعات العسكرية والثقيلة، وضرورة أن تحقق بلاده تفوقاً علمياً يمكنها من الوصول إلى غاياتها، وتحقيق أهدافها التي قد تعجز وسائل القتال العسكرية التقليدية عن تحقيقها.

ولكن نواباً آخرين ينظرون بقلق إلى اسطوانة الغاز في المنازل، ويرون أن بلادهم ستعاني كثيراً من سياسة التقنين في غاز الطهي، وفي إمدادات الوقود الأخرى ومشتقات النفط العديدة التي تحرك المعامل والمصانع وتشغل الآلات، وأن ما كان يصلهم سهلاً ومؤمناً من مصر، فإن ثورات الربيع العربي قد تعطله، كما قد تنجح في منعه، الأمر الذي يفرض على حكومة كيانهم توفير البدائل الآمنة والمستقرة، بما لا ينعكس سلباً أو اضطراباً على حياة المواطن الإسرائيلي.

فيما يرى آخرون أن قوة كيانهم وسلامة مواطنيهم تتحقق في سلامٍ دائمٍ وشاملٍ مع الفلسطينيين خصوصاً والعرب عموماً، إذ لم يعد كيانهم رغم قوته قادراً على شن حروب، وتحمل مآسي وويلات قتالٍ جديد، سيكون بالضرورة مختلفاً عما سبقه، ومغايراً لأي حروبٍ أخرى سبقت، إذ ستتضاعف أعداد القتلى وستتعاظم الخسائر، وستطول أيام الحرب، وستعود حروب الاستنزاف الطويلة الأليمة، فيرون ضرورة مواصلة مسيرة السلام، ويبدون استعداداً لدفع "أثماناً باهضة" لضمان السلام.

أما بنيامين نتنياهو رئيس حزب الليكود والمرشح الأكثر حظاً لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، فإنه قلقٌ على إئتلافه الجديد، ويخشى من الأسس والقواعد الذي سيبني عليها تحالفه، فالتكتلات الجديدة ليست دينية متشددة فقط، بل إن هناك قوىً وسط جديدة، لها قوةً وانتشاراً وتأثيراً أكبر وأوسع من الأحزاب الدينية، وهي مختلفة الأهواء ومتعددة المشارب، ما سيفرض عليه تغيير أسس التحالف وتعديل برنامج حكومته السياسي، بل وإجراء تعديلاً في أولويات الحكومة الداخلية على حساب الأخطار الخارجية، ما قد ينعكس سلباً على ميزانيات الأمن والجيش والاستيطان، الأمر الذي قد يضطره إلى التخلي عن حلفاء قدامى لصالح مراكز قوىً جديدة، قد لا يكون وجهها ديني، ولا سياساتها متشددة.

كثيرةٌ هي التحديات التي تنتظر الكنيست الإسرائيلي والحكومة القادمة، وهي تحدياتٌ حقيقية، داخليةٌ وخارجية لا نقلل من أهميتها ولا نستخف بها، ولكن إسرائيل ستبقى ذاتها التي عرفناها وخبرناها وذقنا آلامها وعانينا وقاسينا منها كثيراً، تحركها مصالحها، وتقودها أطماعها، يختلفون فيما بينهم، يتراشقون ويتنازعون ويتعاركون، ولكنهم يتفقون ويتحدون عند مواجهة الأخطار الخارجية، ويوحدون كلمتهم عند قتال الفلسطينيين وحرمانهم من حقوقهم، فلا نظن أنهم يختلفون حتى النهاية، أو يصلون إلى حافة الصراع، ولا نستغرق كثيراً في قراءة همومهم ومعرفة مشاكلهم، إذ أنها بالنسبة لهم عند مواجهة الأخطار ليست أكثر من قشور وخلافاتٍ سطيحة سرعان ماتزول.

 

إعداد: شيروان شاهين

عقدتْ مجموعة من الشباب المثقفين الكرد ذوي الاتجاه المستقل , في الدنمارك لقاءً لهم لبحث مجموعة من القضايا الرئيسة على الساحتين الكردية والدنماركية . ويأتي هذا الملتقى الذي جرت أعماله في مدينة فــــايلـــــه 3-2 -2013 , والذي حـــــــضره حوالي 54 شخصاً من كل أرجاء الممـــــــــلكة , ليـــــــــكون انطلاقة جديدة للشباب المثقف بالخارج , والتزامه بقضايا وطنه , وموضوعات الاندماج في أوروبا والدنمارك خاصة .

بدأ الملتقى بالنشيد الكردي أي رقيب , وبرفع العلمين الكردي والدنماركي , وتلا بعدها الفنان الكردي سليمان عبدالله كلمة ترحيب بالحضور والمشاركين باسم جمعية كورد فايله ,  ومن ثم قدّم  الكاتب الكردي خالد أحمد بطاقة تعريف عن الملتقى  باسم اللجنة التحضيرية والغاية المرجوّة منه . وأكّد بأنّ الملتقى هو عمل ثقافي للتواصل , وليس  عمل بديل عن أي حركة و إنّما مكمل لكل الجهود السابقة  وإن الغاية الجوهرية منه هو  لأبناء الجيل الثاني من المغتربين وخدمة القضية الكردية بأدوات ثقافية , والمشاركة الفعّالة في تطوير البلد الحاضن *دنمارك .*

فلم موسيقا ومداخلات رئيسية :

وبعدها  قدم الأستاذ سوزدار تمو مفاجأة الملتقى وهو فلم قصير 15 دقيقة بعنوان /باوكا/ للمخرج الكردي هشام زمان , والذي يتناول معاناة الكرد في  ظل الهجرة غير الشرعية , والهروب لبلاد الغرب , وبعد انتهاء فترة الفلم  قدم  ضيف الملتقى الكاتب الكردي فهمي المجيد كلمة مستفيضة تتناول جوانب من سيرة حياته بين محطات الوطن والمهجر , وإضاءات مهمّة عن تجربته في ظل الاغتراب كمثقف كردي التي وصلت لــــــــــــ /41عاماً /, وعن التزام المثقّف بقضية وطنه من خلال خلق أدوات جديدة تلامس الوعي والضمير الغربي, وهنا قدّم شرح مفصّل عن مشروعه الذي أطلقه مع زوجته , الذي هو تأسيس جمعية من الدنمارك لمساعدة أطفال كرد في الداخل وتحديداً في قامشلو على متابعة الدراسة. وأكّــــــــــد بعدها  على أهمـــــــية تمسُّك الشباب بلغتهم الأمّ الكرديّة كونها الهويّة الحضاريّة لنا إلى جانب اللغة الدنماركية وبعدها قدمت الآنسة شيرين مجيد, لمحة عن واقعها كفتاة دنماركيّة من أصول كرديّة وتناولت مسيرتها ككردية من خلال المجتمع الدنماركي

ومن ثمَّ توقّف فضاء الملتقى ليستمع إلى مقطوعات موسيقية للموسيقار الكردي المبدع أحمد جب الذي أغنى الجو بالمشاعر والأحاسيس الكردية الممزوجة برائحة الوطن .

وبعدها قدمت الأستاذة فاطمة المحمد مداخلة فكريّة عن دور  المرأة , وضرورة إشراكها في كل النشاطات والمجالات الكردية الهادفة وخاصة على بقعة الدنمارك, وذلك من أجل رفع مستواها النضالي لتكون حاضنة قويّة لمشروع تحرّر المرأة في الداخل, وأكّدت أنّ المجتمع الكردي في وطن الاغتراب مطالب اليوم بإعادة النظر في صورة المرآة وأن يتحرروا من النظرة التقليديّة وأن يتعاملوا معها كإنسان قبل أي شيء آخر ودعمها من أجل رفع الظلم عن كاهل المرأة المقموعة في الداخل .

وبعدها قدّم خالد أحمد مداخلة تناولت مقاربة بين نظرة الشباب في الداخل لشباب الخارج , وشباب الخارج لشباب الداخل , وانطلق  من تجربته كشاب عاش تجربة الداخل والخارج وكيف أن هناك ضبابية تحجب رؤية الداخل حول شباب الخارج المختبئ وراء صفحات الفيس بوك ويوزّع أدوار لشباب الداخل الثائر في الميادين .

ومن ثمَّ تناول الأستاذ فادي كورجو علاقة الجالية الكوردية مع الحكومة الدنماركيّة ومنظمات المجتمع المدني الدنماركيّة , وكيف أنّه هناك تقصير كبير لدى كرد الدنمارك في هذا المجال وأنّ معظم العلاقات تمرّ من خلال الفلتر الكردي العراقي أو الكردي التركي! وقدّم مقارنة بسيطة بين كرد السوريين والصوماليين في هذا المجال , وأكّد أنّ علينا اليوم النهوض بأنفسنا وطَرقْ أبواب المنظمات الحكومية بأنفسنا من أجل أهلنا, وقضيتنا وأن لا نكون مجرّد قضيّة من الدرجة الثانية .!

وبعدها قدّم الإعلامي شيروان شاهين مداخلة حول الجيل الثاني لأبناء الكورد في الدنمارك وضرورة الحفاظ على هويته الكوردية بعقليّة دنماركيّة! وقدّم شرح حول كيفية  تجاهل مشاكل الجيل الثاني من قبل الكرد  المتواجدين على الساحة الدنماركية والذين فشلوا في تأسيس منظمات كردية دنماركية وانما خلقوا فروعا لأحزاب الداخل بنسخ فوتوكوبية ومشاكلها وبالتالي خلقوا مجتمعات منغلقة  على نفسها لا تشبه الغربيين ولا الشرقيين المتمدنين  من ثمَّ أكّد على ضرورة تشكيل مؤسسات مدنيّة وثقافيّة كرديّة في الدنمارك لاحتضان الجيل الثاني والبدء بمشروع جالية على كل الصعد والمجالات, وكما توقف مطولا عند ملف اللاجئين في المعسكرات وضرورة تشكيل لجان كردية لمتابعة وضعهم وخاصة الذين يقمون منذ فترة طويلة في الكامب ويعانون من ظروف نفسية صعبة وضرورة مساعدتهم والاهتمام بهم .

تكريم حبل سري بين الداخل والخارج , حسين عيسو

وعلى هامش أعمال الملتقى قامت حركة الشباب الكورد في الداخل ومن مدينة قامشلو بتكريم بعض الوجوه الكردية الفاعلة في الخارج وخاصةً على جغرافيا الدنمارك, ليكون بذلك حبل سري يربط كرد الخارج بالداخل. والمكرمون كانوا : الكاتب فهمي المجيد مؤلف لمجموعة كتب بالدنماركية, والإعلامي شيروان شاهين , والشاعر آرام عامودا شاعر الاغتراب والألم الكوردي في ظل اللـــــــجوء, وقـــــــــــدّم  الناشط مســــــــــعود أوصمان ممثّل الحركة في الدنمارك  شهادات تكريم وباقات ورود باسم حركة الشباب الكرد , وقام شيروان شاهين بتقديم تكريمه وإهدائه للكاتب الكردي حسين عيسو المعتقل في سجون النظام الأسدي

وبعد التكريم قدّم الشاعران الكرديان بافي روسيل وشيار علو قصيدتان بالكوردية كل على حدا .

ومن ثمَّ قُدِمَتْ مداخلات من المشاركين حول المداخلات الفكريّة التي طرحت وقدمت مقترحات وإيضاحات فكريّة جديدة كان منها مداخلة الأستاذ هوزان إبراهيم  حول مفهوم  القاعدة في جسم  الحركة الكردية , ومداخلات منها الصحفي الكردي جوان سيدو والناشط سيبان قامشلو وحسين محمد والسيدة نشتمان عمر عن قضايا الاندماج واللغة الكورديّة وضرورة متابعة هكذا لقاءات , وكم وصلت بعض الرسائل لمثقفين لم يتمكنوا من الحضور ومنها رسالة الحقوقي مامد كرداغي , وبعدها اُخُتِتَمتْ أعمال الملتقى ليتمخض عنه لجنة للمتابعة والتنسيق بين الشباب الكردي المثقف في الدنمارك والتحضير لمؤتمر ثقافي عام للجالية الكردية في الدنمارك .

ويذكر  أن برنامج الجلسات كان يديره الناشط الكردي  مسعود عثمان وذلك باسم اللجنة التحضيرية للملتقى .

 

بمناسبة

عقد دورتها الثانية عشر في القاهرة

موجهة

من المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان ( سـواسـية )

السادة رؤساء و ملوك و وزراء خارجية وفود الدول الأعضاء المشاركين في القمة .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يقول الله عز و علا:

" و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنين "

تعقد قمتكم هذه في ظروف خاصة و استثنائية تتواطئ فيها الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي و المتحكمة بمصير العالم مع النظام الحاكم في دمشق الموغل بدماء السوريين حتى الثمالة.

إن مهمة تعزيز التعاون و التضامن بين الدول الاسلامية و حشد الموارد و الطاقات و توحيد الجهود للدفاع عن مصالح و رقي و رفاهية الشعوب التي تمثلونها  يستوجب عليكم  اتخاذ موقف جدي و شجاع  من ميثاق الأمم المتحدة الذي كشفت نكبة السوريين عن عوراته و الذي تبين أنه  مفصل من قبل منتصري الحرب العالمية الثانية قبل ثمانية و ستين عاماً ليحمي شعوباً و أعراق و أديان دون أخرى و ليقسم شعوب الأرض ما بين أصحاب دماء غالية و أخرى رخيصة و هو ما لم يعد يخفى على أحد.

إن الحقيقة التي لا بد لمؤتمركم اليوم من مواجهتها هي أن الشعوب العربية و الاسلامية لم تعد تشعر بالأمان و الاستقرار بالعيش في ظل هذا الميثاق القائم على التمييز و الهيمنة و إزدواجية المعايير الموجهة نحو الشعوب العربية و الاسلامية.

المنظمة السورية لحقوق الإنسان تطالبكم بتحمل مسؤولياتكم و أنتم تمثلون شعوب / 57 / دولة و ذلك من خلال المطالبة بعقد دورة للجمعية العامة للأمم المتحدة لتعديل الميثاق بأغلبية الثلثين تبعاً لنص المادة / 199 / منه و ذلك بحذف كلمة " متفقين " من الفقرة الثالثة من المادة / 27 / منه و المتعلقة بالتصويت و التي باتت مثار اشمئزاز جميع المظلومين و المستضعفين في كل مكان.

إن كلمة " متفقين " تلك باتت حجر عثرة تحول دون حفظ السلم و الأمن الدوليين، فهي التي سمحت لوزير خارجية روسيا " لافروف " بأن يمنع وصول الإغاثة لأكثر من ستة ملايين سوري على طول البلاد و عرضها حينما اعترض على فكرة الممرات الآمنة لوصول الغذاء و الدواء للمحتاجين إليه، أو حتى فرض مناطق حماية للنساء و الشيوخ و الأطفال من القصف العشوائي في المناطق المتاخمة.

لقد سبق للمجتمع الدولي ممثلاً ب / 133 / دولة و أن تبنى مشروع القرار العربي المتضمن انتقال سلمي للسلطة في سوريا غداة استقالة المبعوث الدولي " كوفي أنان " لكن كلمة " متفقين " الواردة في المادة / 23 / من الميثاق أطاحت بالإرادة الدولية على يد منديل القذارة التابع لمجلس الأمن الدولي.

ثم تبنى المجتمع الدولي بأغلبية / 137 / دولة قراراً يدعوا لإدانة النظام القاتل و محاسبة المتورطين بالجرائم ضد الانسانية و دعم جهود الجامعة العربية بضمان انتقال سلمي للسلطة في سوريا إلا أن كلمة " متفقين " الواردة في المادة / 23 /  من ميثاق الأمم المتحدة كانت قد  ضربت بالإرادة الدولية عرض الحائط.

و في وقت لاحق وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية / 193 / دولة على قرار يدعوا الأسد الإبن للتنحي عن السلطة و تسليم صلاحياته لنائبه ، إلا أن الكلمة المقيتة " متفقين " حالت دون تحقيق ما اجتمعت عليه الإرادة الدولية.

و بالشهر الماضي طالبت / 52 / دولة بإحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية إلا أن البلطجة الدولية التي شرعنتها  كلمة " متفقين " الواردة في المادة / 23 / حالت دون ذلك و هو ما لم يعد بالإمكان التعايش معه.

و المضحك بالأمر أن الإحالة للعدالة الدولية لا يكون إلا عبر مجلس الأمن الدولي و الذي بات اليوم يضم بين أعضائه من هم الأولى بالإحالة إلى محكمة الجنايات الدولية لأنهم لعبوا دوراً في الاشتراك بالجريمة التي أفضت حتى اليوم لمقتل أكثر من خمس و ستين ألف سوري ممن تمكنا من توثيقهم  و التستر على الفاعل الأصلي في دمشق  و محاولة خلق المنافذ له لا ليتنصل من المسؤولية الجنائية فحسب و إنما لمكافأته بالسلطة بعد ذلك.

حضرات السادة الأفاضل:

إن عهد القطبية الثنائية قد ولى إلى غير رجعة و الاتحاد السوفيتي السابق سقط غير مأسوف عليه و بالتالي فإن الحكمة من اشتراط " الاتفاق في التصويت " و التي وردت في الفقرة الثالثة من المادة / 27 / من الميثاق لم تعد قائمة .......ثم أن روسيا التي تمر اليوم بمرحلة المافيا السياسية لا تملك الحق بوراثة الاتحاد السوفيتي السابق بدون موافقة من الجمعية العمومية على عملية التوريث.

و إن استمرار الظلم على هذه الشاكلة و تأبيد هذا الوضع المزري هو السبب الكامن وراء جميع الظواهر السلبية التي تصرّ قوى الشر العالمي على معالجة ظواهرها و نتائجها دون البحث في مسبباتها.

إن العالم اليوم يسير  بخطى ثابته  نحو استتباب قيم الديمقراطية و الحرية و تعميم المبادئ السامية لحقوق الإنسان و هو ما يفرض عليكم المسؤولية التاريخية بأخذ زمام المبادرة لإصلاح حركة التاريخ بعد / 68 / سنة من إعلان ميثاق الأمم المتحدة بتعديل المادة / 27 / منه المتعلقة بالتصويت و طي الكلمة التميزية " متفقين " منه مرة و احدة و إلى الأبد و إن شعوبكم التي باتت تسمع و ترى بإنتظار أفعالكم لا أقوالكم و السلام على من اتبع الهدى.

دمشق 5/2/2013                                                                      مجلس الإدارة

تصريح السفير الأمريكي الأخير في أنقرة لم يكن مفاجأ بقدر ما يفترض أن يكون جرس إنذار لإقليم كردستان لأدراك ما يمكن إدراكه من بعض الإخفاقات التي وقع فيها ومراجعة النهج السياسي والاقتصادي الذي ظل عاكفا عليهما خلال العقدين الماضيين . فقد دعي السفير الأمريكي تركيا إلى تحسين علاقتها مع بغداد مشيرا إلى أن علاقة أنقرة مع إقليم كردستان العراق لا يجب أن تكون على حساب علاقتها مع بغداد لان ( والكلام للسفير الأمريكي ) تغير اتجاه ضخ النفط والغاز العراقيين إلى مضيق هرمز بدلا من أنبوب جيهان التركي سيكبد تركيا والشركات الغربية والأمريكية خسائر اقتصادية هم في غنى عنها .

التصريح الأمريكي هذا مبني على الرؤية الأمريكية للأمور في تحديد علاقاتها الخارجية حسب ما تقتضيه مصلحتها الاقتصادية ومن ثم السياسية , لذلك فيجب على الإقليم دراسة الأسس التي تجعل المصلحة الأمريكية والغربية تكون حيثما تكون المصلحة الكردية اعتمادا على المفهوم نفسه . ويبدو إن حكومة الإقليم لم تستطع جعل منطقة كردستان رقما صعبا في خريطة المنطقة السياسية والاقتصادية لحد الآن رغم كل العلاقات السياسية المتشابكة التي أقامتها مع دول العالم وكل الاستثمارات الأجنبية التي نجح الإقليم في اجتذابها وهي في المجمل استثمارات تركية ورؤوس أموال أمريكية تدير شركات غربية وعربية . وهكذا فان إعادة النظر في الاتجاهين السياسي والاقتصادي للإقليم هو أمر ضروري في المرحلة الراهنة والتي تمر فيها المنطقة بتغيرات جوهرية تفتح الباب واسعا أمام الإقليم لتحديد رؤى اقتصادية وسياسية جديدة .

من أهم النقاط التي يجب على الإقليم الأخذ بها هي التمسك بسياسة الأعراف تجاه المحاور التي تتشكل في المنطقة خصوصا بين إيران وتركيا , فباعتبار الإقليم تكوين سياسي إداري ضمن عراق تحكمه أقلية شيعية يجعل من السهل عليه عدم الانضمام لأي من المحورين اللذان بدئا يتجذران في المنطقة سواء كان المحور السني بقيادة تركيا وبعض الدول العربية أو المحور الشيعي بقيادة إيران والعراق , وعدم التوغل في اتخاذ مواقف معينة مع هذا الطرف أو ذاك إلا حسبما تقتضيه المصلحة القومية للكرد . فتحسين علاقات الكرد مع تركيا يجب أن لا تكون على حساب علاقتهم مع إيران والعكس صحيح بل يمكن استغلال العلاقة مع المحورين المذكورين لكسب نقاط سياسية مهمة . وكما تتخوف أمريكا من ارتماء نظام بغداد في الحضن الإيراني وتحاول إرضائه سياسيا فان الإقليم يستطيع أن يتحرك على نفس النسق وبمساحة اكبر من مساحة المناورة المسموحة للمالكي المقيد بأفكار عقائدية تمنعه من حرية المناورة المطلقة .

أما من الناحية الاقتصادية فحكومة الإقليم ملزمة بمراجعة سياستها الاقتصادية لتحويل الاقتصاد الكردستاني من اقتصاد ريعي يعتمد على استثمارات تجارية أجنبية وعلى البتر ودولار إلى اقتصاد صناعي يسخر احتياطي النفط الموجود في كردستان لإنعاش الصناعة فيه . فكل الإغراءات التي قدمها الإقليم للشركات الأجنبية خصوصا التركية منها لم تنجح في جعل الاستثمارات هذه عامل ضغط عليها إلا بالقدر اليسير , ولم تربط الاستثمارات الأجنبية سياسة هذه الدول بسياسة الإقليم رغم الإغراءات الواسعة التي قدمها الإقليم لهذه الشركات من منطلقات سياسية بالطبع , فاخذ تجربة دبي بالكامل ومحاولة استنساخها في الإقليم لم تعط مردودات ايجابية كبيرة لوجود عوامل كثيرة تمنع هكذا نجاح سواء ما يتعلق بالموقع الجغرافي لكردستان أو في علاقة الإقليم مع المركز الذي يعرقل أي توجه اقتصادي يصب في صالح كردستان وهذا عكس ما هو موجود في تجربة دبي , إضافة إلى السلبيات التي ظهرت في تجربة دبي نفسها وما تعانيه دبي حاليا من مشاكل حقيقية في هذا المجال .

أما من ناحية الثروة النفطية في الإقليم فيجب علينا إدراك أن احتياطي النفط في الإقليم لا يمكن مقارنته بما هو موجود لدى المركز ولا يمكن استخدام ورقة النفط كورقة رابحة للإقليم على حساب المركز , وأي منافسة حقيقية مع المركز في مجال الاستثمارات النفطية ستكون تبعاتها على الإقليم وليس على المركز وخير دليل على ذلك هو انسحاب الشركة التركية قبل أيام من شراء النفط الكردستاني . وهكذا وللأسباب الأنفة الذكر فعلى الإقليم البحث عن خطط اقتصادية جديدة ذات أبعاد ستراتيجية طويلة الأمد تساعد على رفع وتيرة الاقتصاد لدرجة يصعب على المركز تداركه أو اللحاق به , وهذا لن يحصل إلا من خلال الاهتمام بالناحية الصناعية . إن تبرير عدم اهتمام حكومة الإقليم بالمجال الصناعي لا يمكن تبريره بالقرارات الدولية التي صدرت بحق العراق في زمن حزب البعث والتي تعرقل حرية الصادرات من كل مناطق العراق , لأننا إذا ما نظرنا للجوار الكردي والظروف السياسية الحالية لهذا الجوار فسنلاحظ أن الموقع الجغرافي للإقليم يهيئه تماما للخوض بالمجال الصناعي أكثر من المجالات الأخرى , و يمكن له أن يصدر بسهولة منتجات محلية إلى دول الجوار الثلاث دون أن تكون لقرارات الأمم المتحدة انفه الذكر أي تأثير عليها . فإيران التي يخنقها الحصار الاقتصادي و سوريا التي تعيش حالة حرب أهلية لن تنتهي بانتصار الثورة السورية أو العراق الذي يعتبر سوقا كبيرا لأي بضاعة تعتبر سوقا لمنتجات كثيرة يمكن صناعتها في كردستان, ناهيك عن أن وجود استثمارات صناعية كبيرة في الإقليم سوف يشكل ضغطا اكبر على المجتمع الدولي للسماح بتصدير هذه المنتجات .

إن الإقليم يجب أن لا يقع في نفس الخطأ الذي وقعت فيه الدول العربية المنتجة للنفط والتي اعتمدت وبشكل كامل على الاحتياطيات النفطية التي تمتلكها وعلى الاستثمارات التجارية التي لا يمكن الاعتماد عليها للنمو الاقتصادي الحقيقي لأي بلد , ناهيك عن أن الاحتياطي النفطي في كردستان لا يؤهلها للاعتماد عليه كمرحلة في سلم الأولويات الاقتصادية في الإقليم . وبهذا فان إقليم كردستان مطالب بتبني تجربة الدول الأسيوية (صناعيا) أكثر من تبني تجربة دبي التجارية , ولكم أن تتصوروا في حال نجاح تجربة كردستان في هذا المجال مقدار الفجوة التي ستفصل كردستان عن عموم مناطق العراق وتأثيره على استقلال القرار السياسي والاقتصادي الكردستاني بحيث لن نجد حينها سفيرا أمريكا أو غربيا يصرح بما صرح به السفير الأمريكي في تركيا . قد يكون الأمر ليس سهلا ويحتاج إلى جهود جبارة وفترة زمنية ليست بالقصيرة ولكنها خطوة تستحق النظر فيها والعمل بجدية من اجلها .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

7- 2 - 2013

في الثامن من شباط عام 1963 اقترفت مجموعة متآمرة جريمة كبرى بحق الوطن والشعب ، تآمرت على حكومة الزعيم عبد الكريم قاسم فهاجمت صباح الجمعة يوم 8 شباط مؤسسات الدولة وتمكنت بعد اغتيال قائد القوة الجوية من الاستيلاء على طائرات مقاتلة شاركت في الهجوم فاستطاعت السيطرة على بغداد وتطويق وزارة الدفاع ، وهناك من اعترف مؤخرا بمشاركة طائرات من خارج العراق في تلك المؤامرة القذرة ، ما ادى الى محاولة الزعيم عبد الكريم قاسم حقن الدماء فاتفق مع المهاجمين على تسليم نفسه آملا انهاء التمرد وحقن دماء العراقيين ، ولكن الذي كان في جعبة المجرمين اكبر من استسلام الزعيم عبد الكريم قاسم واغتياله .

كان المطلوب القضاء على تطلعات الشعب العراقي في السير على طريق التقدم والرخاء .

وفعلا ما ان تمكنوا من السيطرة على المؤسسات الامنية حتى هاجموا المواطنين وشنوا حملات الاعتقال والاغتيالات فامتلأت السجون وقامت قوات الحرس القومي وهي ميليشيات شكلها الانقلابيون لملاحقة المواطنين المخلصين لشعبهم والرافضين للانقلاب الاسود الذي عرفوا هويته الدموية منذ اليوم الاول الذي تمكنوا فيه من استلام السلطة ، فاشاعوا الدمار والخراب باسم حزب البعث الذي استمر طوال اربعة عقود يعمل على ملاحقة المواطنين وعرقلة اي تقدم محتمل للبلاد .

كان من نتيجة استيلائهم على السلطة في شباط 1963 تراجع وانكفاء البلاد واعتقال الالاف من المواطنين وفصل العمال والموظفين من اعمالهم وانتشار العنف وشيوع الظلم الذي حاق بالقوى السياسية وعلى الاخص الاحزاب والقوى الوطنية ، وما لبث قادة انقلاب شباط ان اججوا نيران الحرب مع كردستان فاستخدموا لاول مرة في العراق سياسة الارض المحروقة وضرب كردستان بالقنابل الحارقة والاسلحة الفتاكة .

لم يستطع الانقلاب البعثي الاستمرار على نهجه الفاشي فازاح الجيش قادة الانقلاب ولكنه ابقى معظم رجاله العسكريين في الحكم ، مما مكنهم من العودة ثانية عام 1968 ليعيثوا من جديد في البلاد فسادا ، وكان نتيجة حكمهم البلاد المزيد من التراجع والتخلف والحروب ، حتى تركوا الوطن ارضا خرابا ، والشعب يعيش بؤس البطاقة التموينية والحصار والهوان ، وكان خاتمة حكمهم عراق محطم ينوء تحت وابل المشاكل وشعب يعيش العوز والفاقة ، وما زال يدفع ضريبة حكمهم الهمجي المتخلف الى اليوم .

ان انقلاب 8 شباط 1963 جريمة لا تغتفر لما خلفه من مصائب ومشاكل للوطن والشعب ، والمطلوب اليوم استخلاص الدروس من تلك المأساة التي حاقت بشعبنا ، وضرورة تبني القوى الوطنية سياسة المشاركة في الحكم واعطاء الديمقراطية فسحتها الحقيقية ، لا الالتفاف على حقوق الجماهير وسلبها ، لانها ستدرك عاجلا وليس آجلا استخفاف القوى الحاكمة بالمبادئ الديمقراطية ومصادرة حقوق المواطنين .

ان ما يواجهه شعبنا اليوم يتمثل في عجز العديد من القوى السياسية المتنفذه من فهم معادلة الواقع المعقد الذي اسبغ سحابة مظلمة على البلاد ، فطوقت المشاكل الاقتصادية والسياسية والادارية والفساد المالي المواطن كما تطوق شبكة العنكبوت الفريسة ، ومن واجب القوى السياسية البحث الدائم عن الحلول لا السقوط في فخ المشاكل وتضخيمها الى درجة تصبح مستعصية على الحل .

لقد مرت العديد من الدول التي خرجت من الحروب والصراعات في تجربة مماثلة لما يمر به بلدنا ، ولكن الاستعانة بالخبرات المحلية والدولية ساعدتهم على الوقوف من جديد واستطاعوا التوجه باوطانهم نحو الاستقرار والبناء ولنا في مثال البوسنة وجنوب افريقيا خير شاهد على الانتقال من وضع الكارثة الى وضع الاستقرار والسير الحثيث على طريق التقدم وبناء السلام الاجتماعي في البلاد رغم المشاكل الشائكة التي ورثوها من الماضي .

مجدا لشهداء وضحايا انقلاب 8 شباط وعلى رأسهم الزعيم عبد الكريم قاسم ورفاقه الابرار


لحسن حظ الباحث عن الحقيقة فى التاريخ الإسلامى أن العلماء المسلمين الأوائل الأجلاء نقلوا إلينا صورة شفافة عن الوقائع و الأحداث التاريخية التى تصدوا لها، و كذلك عن الأشخاص و الرموز الكبيرة الذين صنعوا تلك الأحداث التاريخية و دونوها لنا بأمانة و صدق و بموضوعية يفتقر إليها كتاب و دعاة الإسلاميين المعاصرين الذين لا نجد عند الكثيرن منهم تلك الروح العالية التى تحلى بها الأقدمون فى خدمة التاريخ و الحقيقة.  و من هؤلاء العلماء الأفذاذ الطبرى و إبن كثير و الواقدى و إبن هشام و إبن سعد و البلاذرى، و غيرهم كثيرون من أئمة المحدثين و المؤرخين و كتاب السيرة، و لولا جهودهم العظيمة ما كنا نعرف عن تلك الحقب المظلمة من تاريخ البشرية سوى النزر اليسير، و لضاعت حقائق كثيرة على الناس بشكل عام و على الأكاديميين بشكل خاص الباحثين عن المعلومات التاريخية لتقيم تلك المرحلة التاريخية و النبش عن خفاياها، و عن مناقبها و مثالبها أكاديميا بعيدا عن العواطف الدينية و المذهبية.  ليس هذا فقط، بل أنه فى غياب تلك الكنوز التاريخية من الوثائق و المخطوطات، كان علينا أن نتفرج على الكتاب الإسلاميين المعاصرين و هم يسرحون و يمرحون على هواهم فى مراعى الكذب و الدجل لتمجيد شخوص تلك الفترة التاريخية الذين نصبوا علينا و كأنهم أنصاف الآلهات لم يكن يصح لنا اليوم الإقتراب من مناطقهم و المساس بهم من قريب او بعيد لكونهم من أصحاب الرسول (رضى الله عنهم و أرضاهم)! أولئك العظماء المؤرخون المسلمون يستحقون اليوم أن نرفع لهم قبعاتنا إجلالا و تقديرا لهم بالجميل على جهودهم العظيمة فى توثيق تلك الفترات خدمة للتاريخ و الحقيقة، و كانوا حقا المرآة الصافية لواقعهم و للثقافة السائدة فى أيامهم.  و هنا لابد من عدم الإغفال عن ذكر نقطة مهمة و نحن نقرأ تلك الروايات التى نقلت لنا بأمانة و بأسانيد صحيحة محكمة، و قد نصدم بها اليوم لصدقها و جرأتها لأننا لم نتعود ان نقرأ او نسمع أخبارا عن الصحابة فى الكتب الدراسية او فى المساجد بهذا النوع من الصدق و الشفافية فى نقل أخبارهم، لأنهم، كما علمونا فى المدارس، لا يكذبون ، لا يسرقون، لا يفسدون و لا يظلمون احدا لكونهم اصحاب النبى و لأنهم يتخذونه قدوة لهم فى سلوكهم و تعاملهم مع الناس!  و الواقع أنهم فعلا إتخذوه قدوة لهم، و سوف نرى كيف!  قلت أن نقل أخبار كبار الصحابة و تدوينها بهذا الشكل الشفاف و الجرأة من قبل المؤرخين المسلمين الأوائل قد يراها الإسلاميون المعاصرون إساءة لسمعة تلك الرموز الكبيرة التى صنعت التاريخ و قادت الدولة الإسلامية. و لهذا نرى أنهم يقللون من قيمة تلك الوثائق و الروايات، بل و يكذبونها و ينسبون اليها شتى التهم منها مثلا ان مؤلفيها لهم جذور يهودية او فارسية، أو لهم ميول شيعية!  و هى إتهامات جاهزة تعود العاجزون على إطلاقها كلما وجدوا أنفسهم فى ضيق و فى دروب مسدودة.  و فى رأى الشخصى أرى لذلك سببين:
1. أن ثقافة زمان أولئك المؤرخون الأوائل -قريب نسبيا من زمن الخلفاء الأربعة و خلفاء بنى أمية- كانت تتقبل هذه الروايات، فالصحابة عندهم كانوا لا زالوا يعتبرون أناسا عاديون، إختلفوا فيما بينهم على المال و السلطة و دخلوا معارك ضد بعضهم البعض و قتل آلاف المسلمين بسبب خلافاتهم الشخصية.
2.  لم تعتبر هذه الروايات عند المسلمين عامة مسيئة للإسلام او الى الخلفاء أو الى ولاتهم و أمراء قادة الجيوش الإسلامية من حيث سوء تعاملهم مع أهالى الأمصار التى فتحوها و فسادهم  الإدارى و المالى. بل كان ذلك التعامل الفظ و اللاإنسانى مع السكان الأصليين من البلدان المفتوحة كان مدعاة للفخر و الإعتزاز لدى عامة المسلمين فى تلك الفترة، و كان دليلا -ربما عند البعض اليوم- على قوة الإسلام و منعته، و أن ما حدث من غبن و سوء معاملة لغير المسلم كان مقبولا بإعتبارهم كفارا و مشركين و أن الله أذلهم فى كتابه ( و يعطون الجزية عن يد و هم صاغرون*) أى مذلون و مهانون و محتقرون.  وهنالك مقولة شهيرة لعمر بن الخطاب بهذا الصدد عندما كان خليفة على المسلمين و فتحت الأمصار فى زمنه و وزع الولاة من الصحابة علبها، إذ يقول (لا تعزوهم و قدأذلهم الله-يقصد الآية و يعطون الجزية عن يد و هم صاغرون-و لا تقربوهم و قد أقصاهم الله و لا تعزوهم**).  أما مسلمو اليوم فقد إنقسموا الى ثلاثة أصناف فى مواقفهم إزاء سوء المعاملة التى عومل بها غير المسلم و التى زخرت بها روايات عديدة -سآتى اليها فيما بعد-فى كتب التاريخ الإسلامى :
1. صنف إعتبرها صحيحة و جاءت متطابقة مع القرآن و السنة النبوية (معاملة النبى مع يهود خيبر مثلا).
2. صنف شعر بالقرف و الإحراج للمعاملة غير الإنسانية التى عامل بها سلفه لغير المسلم على أرضه و فى وطنه و ذلك بسبب تشبعه بالآراء الديموقراطية و الليبرالبة و إيمانه بحقوق الإنسان بغض النظر عن لونه و جنسه و دينه.
3. و هو أسوأ الأصناف الثلاثة، العاجز تماما عن مواجهة التاربخ، و لذا فقد إختار أسهل الطرق للخروج من المأزق عن طريق تكذيب هذه الروايات جملة و تفصيلا لأنها فى رأيهم تسيئ الى الإسلام و تضعفه!
و سآتى الى ذكر أمثلة وردت فى كتاب ( فتوح البلدان) للبلاذرى و عن مصادر اخرى، عن بعض أصحاب النبى محمد و كيف أنهم إغتنوا فى فترات قصيرة و أصبحوا يملكون آلاف دنانير ذلك الوقت، إضافة الى إمتلاكهم أعدادا كبيرة من المواشى كالإبل و الغنم و البقر و الأفراس بعد أن كانوا مفلسين قبل الفتوحات!  من هؤلاء، (أبو هريرة) صاحب آلاف الأحاديث التى إختزنها فى ذاكرته الكومبيوترية، و الصحابى (عمرو بن العاص) الذى فتح مصر و الإسكندرية، ثم الصحابى (عبدالله بن ابى سرح)، و هو أخ لعثمان بن عفان من الرضاعة.
أبو هريرة
لنبدأ أولا بأبى هريرة الحافى القدمين الذى دخل البحرين عاملا للخليفة عمر بن الخطاب و هو لا يملك نعليه بحسب وصف عمر بن الخطاب.  بعد أشهر من وجوده فى البحرين، تحول الى رجل غنى بحوزته (12) الف دينار عدا و نقدا!  هذا عدا عن المواشى و الإبل و الأفراس التى أصبح يملكها بقدرة ..الفساد!  و جاء فى كتاب (فتوح البلدان للبلاذرى ما يلى: (عن أبى هريرة، قال "إستعملنى عمر بن الخطاب رضى الله عنه على البحرين فأجتمعت لى (12) الف دينار، فلما قدمت على عمر قال لى:  يا عدو الله و كتابه سرقت مال الله.  فقلت، لست بعدو الله و كتابه و لكنى عدو لمن عاداهما، و لكن خيلا لى تناتجت و سهامها إجتمعت. قال فأخذ عمر منى (12) الف دينار)***.  و فى رواية أخرى جاءت فى كتاب -العقد الفريد- (أن عمر بن الخطاب قال لأبى هريرة:  إنى إستعملتك على البحرين و أنت لا تملك نعلين، ثم بلغنى أنك إبتعت أفراسا بألف و ستمائة دينار، فقال ابو هريرة، كانت لنا أفراسا تناتجت و عطايا تلاحقت.  قال عمر، قد حسبت لك رزقك و مؤونتك و هذا فضل (أى زيادة) فأده (أى أرجعه)****.  هكذا نرى أن رجلا بلا نعلين يصبح عنده فى خلال سنتين (21 ه-23ه) أموالا فائضة قدرها (12) الف دينار!  و ما دام ذكر عمر بن الخطاب قد ورد فى هذه الرواية فلا بأس ان نذكر عنه رواية جاءت فى كتاب (المستدرك على الصحيحين) للحاكم النيسابورى أن عمرا كان يوزع فى المدينة آلاف الدنانير الذهبية عطايا و هبات من على زوجات النبى محمد و على المهاجرين و البدريين و الأنصار من  أموال (الجزية) التى جبيت من أهل الذمة بواسطة عماله الذين أنهكوا السكان الأصليين من بلاد الأمصار التى فتحوها بالسيوف و القتال.  فى هذه الرواية يشكو إبنه ( عبدالله بن عمر) من أبيه لأنه أعطاه أقل مما أعطى لأسامة بن زيد بن حارثة:  ( عن إبن عمر رضى الله عنهما قال "لما فرض عمر لأسامة بن زيد ثلاثة آلاف و فرض لى الفين و خمسمائة قلت له:  يا أبت لم تفرض لأسامة بن زيد ثلاثة آلاف و تفرض لى الفين و خمسمائة ، والله ما شهد أسامة مشهدا غبت عنها و لا شهد أبوه مشهدا غاب عنه أبى ، قال صدقت يا بنى، و لكنى أشهد كان أبوه أحب الناس الى رسول الله من أبيك، و لهو أحب الى رسول الله منك).  صحيح أن هذه الرواية تشهد أن عمرا لم يفضل إبنه على الآخرين، و هذه نقطة تحسب له فى هذا الخصوص، لكن هنالك زاوية أخرى للرواية و هى أن الأموال التى كانت تجمع و تجبى بالإكراه و القوة من الناس فى البلدان التى فتحوها، كانت توزع هكذا بآلاف الدنانير على الأهل و الأقارب بحسب التصانيف التى وضعها عمر بن الخطاب لهم، فهنالك زوجات النبى محمد، السيدة عائشة كانت لها حصة الأسد منها لكونها أحب الزوجات عند النبى محمد و كانت قيمتها (12) الف دينار.  و هناك المهاجرون البدريون الذين شهدوا معركة البدر و هناك الأنصار، و هكذا.  و مع ذلك نستطيع أن نقول ان عمرا بتخصيصه عطايا لإبنه عبدالله أقل من عطايا الآخرين يدل على أنه كان أقل فسادا من غيره، بل حتى أقل فسادا من النبى محمد نفسه الذى كان يؤثر أهله و عشيره من آل هاشم و مطلب على بقية القرشيين. فقد جاء فى كتاب المغازى-الفصل غزوة خيبر-للواقدى، أنه بعد إنجلاء معارك خيبر و توزيع مغانمها بين المسلمين من قبل النبى محمد بعد تخميسها، جاءه (عثمان بن عفان) يشكو من عدم مساواته مع آل مطلب فقد حصلوا على أسهم أكثر مما حصل هو و غيره من المقربين منه الذين هاجروا و قاتلوا معه بحسب قول عثمان.  إلا ان النبى محمد رد طلبه قائلا أن آل مطلب كانوا معه فى السراء و الضراء.  و هنالك رواية اخرى فى نفس المعنى، تقول أن أموالا كثيرة وصلت الى المدينة من البحرين، فأعطى النبى محمد شيئا من ذلك المال لكل من كان فى المسجد، و عندما أقبل عليه عمه العباس يسأله، قال له خذ ما تريد، فبدأ عمه العباس يملأ ثوبه بيديه من تلك الأموال حتى لم يعد قادرا على حمله! و هذه هى رواية أنس كما جاء فى البخارى (عن أنس  قال: أُتي النبي  بمال من البحرين فقال: "انْثُرُوهُ فِي الْمَسْجِدِ". وكان أكثر مال أتي به رسول الله ، فخرج رسول الله  إلى الصلاة ولم يلتفتْ إليه، فلما قضى الصلاة جاء فجلس إليه، فما كان يرى أحدًا إلا أعطاه، إذ جاءه العباس فقال: يا رسول الله، أعطني فإني فاديت نفسي وفاديت عقيلاً. فقال له رسول الله : "خُذْ". فحثا في ثوبه، ثم ذهب يُقِلُّهُ فلم يستطع، فقال: يا رسول الله، مُرْ بعضهم يرفعه إليَّ.قال: "لاَ".قال:فارفعه أنت عليَّ. قال: لاَ. فنثر منه ثم ذهب يقله، فقال: يا رسول الله، مر بعضهم يرفعه عليَّ. قال: لاَ.  قال: فارفعه أنت عليَّ. قال: لاَ. فنثر منه ثم احتمله فألقاه على كاهله ثم انطلق، فما زال رسول الله  يُتبِعُهُ بصرَه حتى خفي علينا؛ عجبًا من حرصه، فما قام رسول الله  وثَمَّ منها درهم).*****
كه مال هه ولير
المراجع
*  سورة التوبة-الآية 29
** أحكام أهل الذمة-لإبن القيم الجوزية.
*** (فتوح البلدان-البلاذرى، الفصل البحرين-ص114
**** (العقد الفريد)- لإبن عبد ربه الأندلسى، الجزء1 -ص 33
***** صحيح البخارى-أبواب المساجد-باب القسمة وتعليق القبو في المسجد، رقم الحديث (411).


السومرية نيوز/ديالى

أعلنت قائمقامية قضاء خانقين في محافظة ديالى الأربعاء العثور على مقبرة جماعية تضم رفات مدنيين من ضحايا النظام السابق شرق القضاء مؤكدة انها بدأت بإجراءات انتشال الجثث ومعاينتها.

وقال  قائمقام قضاء خانقين محمد ملا حسن في حديث  لـ"السومرية نيوز" انه اثناء إجراء حفريات بجوار منازل سكنية في منطقة بختياري 10كم شرق قضاء خانقين 105 كم شمال بعقوبة عثر على مقبرة جماعية تضم رفات مدنيين أعداموا على يد النظام السابق في احداث عام 1991.

واضاف ملا حسن ان الأجهزة المختصة "باشرت بعملية انتشال الجثث ومعاينتها من أجل بيان أعدادها"، مؤكداً العثور "على العديد من المقابر الجماعية داخل خانقين في السنوات الماضية أغلبها تضم ضحايا النظام السابق".

وكان قضاء خانقين انتفض ضد النظام السابق عام 1991 قبل ان يتمكن النظام من إعادة السيطرة عليه بعد مواجهات راح ضحيتها العشرات من أهالي القضاء أعدم أغلبهم ودفن في مقابر جماعية.

هناك مصطلحات تُستعمل بشكل خاطئ من قِبل بعض الكُتاب و المثقفين و السياسيين. قسم من هذه المصطلحات يتضمن مصطلحات تقرّ بوصاية الحكام و الشعوب الحاكمة على الجماهير و الشعوب المحكومة. قسم آخر من هذه المصطلحات هو عبارة عن مصطلحات عنصرية تُلغي الشعوب و القوميات غير العربية التي تعيش في المنطقة و التي تم إبتكار معظمها خلال ذروة إنتشار الفكر العروبي العنصري في المنطقة. القسم الثالث من هذه المصطلحات التي نحن بصددها هي مصطلحات خاطئة تُستعمل من قِبل بعض المثقفين و الكُتّاب و السياسيين الكورد و أعتقد بأن غالبية هؤلاء الكورد يستخدمون مثل هذه المصطلحات عن جهل، حيث يُقلّدون السياسيين الكورد التقسيميين الذين إبتكروا هذه المصطلحات تماشياً مع إستراتيجياتهم و أهداف تنظيماتهم و حركاتهم و في بعض الأحيان تم إبتكار بعض المصطلحات الخاطئة نتيجة جهل السياسيين الكورد أو كلاسيكية عقليتهم و تفكيرهم.

نتيجة التطور الهائل الذي حدث في حياة البشرية و في الفكر الإنساني في العقود الأخيرة، حيث العولمة و الثورة التكنولوجية الفريدة في التأريخ، أصبحت المصطلحات العنصرية و المسيئة للشعوب و الأفراد عاجزةً عن الإستمرار و الملاءمة مع العصر الذي نعيش فيه الآن، حيث يناضل الإنسان و الشعوب من أجل تحقيق حريتها و تثبيت مبادئ المساواة و العدالة الإجتماعية بين البشر بِغض النظر عن العنصر و اللغة و الدين و المُعتقد و الجنس و اللون و الجنسية و القُدرة البدنية و النفسية و العقلية. إن الزمن الذي يعاصره الإنسان اليوم بدأ يخلق ثورة كبرى في الفكر الإنساني و يجعله أن يترك الكثير من المعتقدات و الأفكار و المبادئ البالية التي إجتازها الزمن و لا تُجاري واقع الحياة في عصرنا الحاضر و بدلاً منها تترسخ في الإنسان معتقدات و أفكار و مبادئ و مفاهيم معاصرة و بذلك يبتكر الإنسان مصطلحات جديدة تُلائم الزمن الذي نحن فيه ليتمكن الإنسان التواصل مع الحياة المعاصرة و التكيّف مع شروط الإنتماء الى المجتمع الإنساني الذي يواصل نضاله من أجل تحقيق حياة إنسانية خالية من العنصرية و التمييز و التفرقة و الإستعباد و الإضطهاد و الجشع و الظلم الثقافي و الإجتماعي و الإقتصادي و أن يكون الإنسان حراً عزيزاً و مُرفهاً.

هنا أود أن أشير الى بعض المصطلحات العنصرية و الخاطئة التي يتم إستخدامها:

إعطاء أو منح أو أخذ الحرية أو الحقوق

يتم إستعمال المصطلحات "إعطاء أو منح أو أخذ الحرية أو الحقوق" و أصبحت هذه المصطلحات مألوفة و مقبولة من قِبل الكثيرين دون الإلتفات الى إقرارها للعبودية. تم إبتكار هذا المصطلح من قِبل الحُكام الطغاة لترسيخ فكرة إستعباد الأفراد و الشعوب على السواء من قِبل الحُكام و أصحاب السلطة، حيث أنهم "يتكرمون" على الشعوب و الأفراد "العبيد" بمنحهم حرياتهم و حقوقهم و هذه الشعوب و الأفراد "ممتنّين" ل"سادتهم" "بأخذهم" حريتهم و حقوقهم منهم. الحرية و الحقوق لا تُمنَح و لا تؤخَذ، حيث الجميع ولدتهم أمهاتهم أحراراً و عليه هم متساوون في الحقوق و الواجبات و يجب أن يتمتعون بالحرية و الحقوق و ليست هناك مَن "يمنح" الحقوق أو "يأخذ" الحقوق، بل يجب أن "يتمتع" الإنسان بحريته و حقوقه التي يناضل من أجلها.

الشعب

الشعب هو مجموعة بشرية لها خصوصيات لغوية و ثقافية و تأريخية مشتركة خاصة بها بالإضافة الى وجوب إمتلاكها لأرض ذات حدود محددة تجمع أفرادها و يكون لها الحق في تقرير مصيرها، بما فيه حق تأسيس دولة مستقلة خاصة بها كما ينص ميثاق الأمم المتحدة على ذلك. هناك العديد من القوميات و الأقليات العرقية في العراق على سبيل المثال، مثل السريان و الكلدان و التركمان و غيرهم، تطلق على نفسها "شعوباً" رغم أنها ليست بشعوب. في حالة القوميات و الأقليات العرقية التي لا تمتلك أرضاً مترابطة معيّنة تجمعها، كما في حالة القوميات و الأقليات العرقية الآنفة الذكر التي تفتقر الى منطقة جغرافية محددة تضمها، فأنها تفتقد الى الشروط و المقومات المطلوبة لتكون شعوباً.

الوطن العربي

إبتكر العروبيون المصطلح العنصري "الوطن العربي" الذي لا وجود له على أرض الواقع و يطلقونه على المنطقة المحصورة بين الخليج الفارسي و المحيط الأطلسي و بذلك يعتبرون هذه المنطقة هي أرض عربية و أن الشعوب الأصلية صاحبة الأرض مجرد مهاجرين غرباء فيها، بل يعتبرون الشعوب و القوميات القاطنة في "وطنهم العربي" جزءً من العرب. هكذا يلغي العروبيون جميع الشعوب و القوميات و الأقليات التي تعيش في هذه المنطقة. في هذه المنطقة التي تُسمّى ب"الوطن العربي" يعيش أكثر من 11 ملايين كوردي (3 و 8 ملايين نسمة في الإقليم الغربي و الجنوبي الكوردستاني على التوالي) و الأمازيغ الذين يُشكلون الأكثرية المطلقة لسكان شمال أفريقيا و يصل تعدادهم الى حوالي 40 مليون نسمة و النوبيون الذين هم السكان الأصليون لبلاد "نوبيا" التي تم تقسيمها بين كل من السودان و مصر و تُقدّر نفوس النوبيين بحوالي 17 مليون نسمة (14 مليون في السودان و 2-4 مليون في مصر) و الأقباط الذين هم السكان الأصليون لمصر و تبلغ نفوسهم أكثر من 15 مليون نسمة (حوالي 13 مليون في مصر و أكثر من 2 مليون في خارج مصر) و السريان و الكلدان و الآشوريين و الأرمن و اليهود و التركمان و غيرهم الذين يمكن تقدير نفوسهم بحوالي 7 ملايين نسمة. من خلال هذه الإحصائية، فأن نفوس القوميات و الشعوب غير العربية في المنطقة المسماة عنصرياً ب"الوطن العربي"، تبلغ حوالي 90 مليون نسمة الذين يحاول العروبيون العنصريون إلغاء وجودهم كشعوب و قوميات. إن هذه المنطقة هي الموطن الأصلي لمعظم الشعوب و القوميات غير العربية التي تقطن فيها و التي تم إحتلال أوطانهم من قِبل العرب بعد ظهور الدين الإسلامي. هنا لا أريد العودة الى التأريخ للتحري عن أصل العرب، بل كل ما أريد ذكره هو أن العرب كانوا يتواجدون فقط في اليمن، حيث كان القحطانيون يسكنون هناك و الذين هم عرب أقحاح. كان العدنانيون المستعربون يسكنون في الحجاز. من بين القبائل العدنانية المستعرَبة هي قبيلة قريش التي ينتمي إليها النبي محمد.

الدول العربية

هكذا بالنسبة الى مصطلح "الدول العربية"، حيث بإستخدام هذا المصطلح يتم تعريب كافة الشعوب و القوميات التي تعيش على أراضيها التأريخية في المنطقة و التي تم إحتلالها من قِبل العرب. هذه الكيانات السياسية خلقها الإستعمار البريطاني و الفرنسي بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى و قاما بجمع مزيج من الشعوب و القوميات المتنافرة في كيانات سياسية لتكون مصدر حروب و نزاعات و إضطرابات مستمرة بين مكونات هذه الكيانات لتبقى دولاً مصطنعة متأخرة و متخلفة لتستطيع الدول الإستعمارية مواصلة الإستحواذ على خيرات المنطقة و جعلها سوقاً رائجة لمنتوجاتها.

قد يقول المرء بأن إطلاق إسم "كوردستان" على بلاد الكوردستانيين هو تسمية عنصرية أيضاً، حيث يتم بموجبها إلغاء القوميات الكوردستانية غير الكوردية. للإجابة على هذا التساؤل المشروع هو أن المنطقة التى تُسمى "كوردستان" اليوم عُرِفت ب"بلاد الكورد" منذ آلاف السنين، حيث كان السومريون يسمّون المنطقة (كورا قوتيوم) و التي تعني "أرض كاردا" و الأشوريون كانوا يسمونها (كورتي) و البابليون كانوا يطلقون عليها إسم " قاردو" و الإغريق سموها "قاردوتشوي" و الرومان أطلقوا عليها إسم (كوردرين). أول من أطلق إسم "كوردستان" على موطن الكورد هو السلطان السلجوقى سنجر و ذلك فى أواسط القرن السادس للهجرة (القرن الثاني عشر الميلادي) أي قبل أكثر من 800 سنة ( راجع كتاب "الأراضي فى شرق عصر الخلافات" للباحث لى سترينج الصادر في عام 1930). من هنا يُدرَك بأن "كوردستان" هي تسمية تأريخية ليست لها أية صلة بالعنصرية، حيث أن الفكر القومي لم يكن له وجود في تلك العهود القديمة، بينما المصطلحات العنصرية التي نحن بصددها تم إبتكارها على أسس قومية عنصرية في السنين الأخيرة بعد ظهور الفكر القومي العروبي في المنطقة.

الدول الإسلامية

إن إطلاق إسم "الدول الإسلامية" على الدول التي يشكّل المسلمون الأغلبية فيها، يلغي عشرات الملايين من السكان غير المسلمين مثل الأقباط و الكلدانيين و السريان و الآشوريين و اليهود و الإيزيديين و العلويين و الشبك و المندائيين و الدروز و الزردشتيين و الكاكائيين و غيرهم الذين يعيشون في هذه الدول. إن معتنقي الأديان غير الإسلامية يعيشون في أوطانهم منذ زمن سحيق، قبل ظهور هذه الدول المصطنعة و قبل ظهور الإسلام و أسلمة المنطقة.

المغرب العربي و المشرق العربي

يطلق العروبيون إسم "المغرب العربي" على دول شمال أفريقيا التي يُشكّل الشعب الأمازيغي أغلبية سكانها، بينما يطلقون إسم "المشرق العربي" على الدول الآسيوية التي تحكمها حكومات عربية، و بذلك يلغون الشعوب و القوميات التي تقطن في هذه الكيانات السياسية المصطنعة.

الأكراد

يستعمل العروبيون كلمة "الأكراد" بدلاً من كلمة "الكورد" التي تعكس نظرة دونية للشعب الكوردي، حيث أن مصطلح "الأكراد" يعني الكورد الريفيين، منطلقين من نظرتهم لسكان الأرياف على أنهم متخلفون و جهلة و ساذجون و قذرون كما في حالة إستخدام مصطلح "الأعراب".

الشعب الكوردي

عند التحدث عن الكورد كقومية أو إثنية، فأن إستخدام مصطلح "الشعب الكوردي" يكون صحيحاً. تسمية الشعب الذي يعيش على أرض كوردستان ب"الشعب الكوردي" هي تسمية خاطئة. المصطلح الصحيح هو "شعب كوردستان أو الشعب الكوردستاني"، حيث أن إسم البلاد هو كوردستان و لذلك فأن الشعب الذي يعيش في كوردستان هو الشعب الكوردستاني و أن المواطن فيها يُسمى "كوردستاني". كما أن الشعب الكوردي هو جزء من شعب كوردستان، حيث أن هناك قوميات أخرى تعيش على أرض كوردستان و التي أفرادها هم مواطنون كوردستانيون. أعتقد بأن الكورد الذين يستخدمون مصطلح "الشعب الكوردي" للدلالة على "شعب كوردستان" لا يقومون بهذا الأمر من منطلق عنصري، بل ناتج عن عدم المعرفة، حيث أن الكورد أنفسهم عانوا و لا يزالون يعانون من العنصرية. هكذا بالنسبة الى حكومة و برلمان إقليم جنوب كوردستان فأنها "حكومة كوردستانية" و "برلمان كوردستاني" و ليستا "حكومة كوردية" و "برلمان كوردي"، حيث أنهما يمثلان كل القوميات التي يتألف منها شعب كوردستان و أن القوميات غير الكوردية لها ممثلون في كل من الحكومة الكوردستانية و البرلمان الكوردستاني. كما أن تسمية الأحزاب الكوردستانية ب"الأحزاب الكوردية"، هي تسمية خاطئة، حيث يجب أن تُمثل الأحزاب جميع مواطني كوردستان بمختلف قومياتهم. ظاهرة إنتشار هذه التسمية الخاطئة سائدة في إقليم غرب كوردستان، حيث حسب علمي فأن جميع الأحزاب هناك تسميتها هي "الأحزاب الكوردية" بدلاً من "الأحزاب الكوردستانية" و بذلك يتم حصر الإنتماء الحزبي بالكورد و عزل الشعب الكوردي عن مواطني القوميات و الأقليات الكوردستانية الأخرى و هذا الأمر له عواقب خطيرة على وحدة الكوردستانيين و جعلهم مجتمعاً متجانساً، تربطهم أهداف و مصالح و ثقافة مشتركة و يربطهم مصير واحد.

المنطقة الكوردية

قسم من الكُتّاب و السياسيين و المثقفين يستخدمون مصطلح "المنطقة الكوردية" بدلاً من مصطلح "كوردستان"، التي تعني "الوطن و الأرض، بل الدولة". من المؤسف أن هناك كورداً يستعملون مصطلح "المنطقة الكوردية"، حيث أنهم التقسيميون الكورد الذين عملياً يوافقون على إحتلال كوردستان و تقسيمها و يعتبرون كل جزء محتل من كوردستان جزءً من الدولة التي تحتله. إن هؤلاء يترسخ فيهم الشعور الدوني و التبعية الفكرية و الثقافية لمحتلي كوردستان.

كوردستان الشمالية و الغربية و الشرقية و الجنوبية

بعض الكورد يطلقون مصطلحات "كوردستان الشمالية و الغربية و الشرقية و الجنوبية" على أجزاء كوردستان و كأن هناك أربع "كوردستانات" و ليست كوردستان واحدة! لجعل هذه المصطلحات مفهومة لدى القارئ العربي، يمكن إستعمال مصطلح "إقليم شمال كوردستان" أو "شمال كوردستان" و هكذا بالنسبة للأجزاء الأخرى من كوردستان.

إنفصال كوردستان

هناك الكثير من الكُتّاب و السياسيين يخلطون بين مصطلح "الإنفصال" و "الإستقلال"، حيث يتم غالباً إستخدام "إنفصال كوردستان" بدلاً من "إستقلال كوردستان". مصطلح "الإنفصال" يتم إستخدامه عندما هناك شراكة طوعية بين جهتَين أو أكثر التي لسبب ما أو لأسباب معينة تنفصل تلك الجهات عن بعضها، كما في حالة الطلاق بين الزوجة و الزوج اللذين زواجهما يكون زواجاً طوعياً بمحض إرادة الجانبَين أو إنفصال شركاء في شركة ما أو فسخ إتحاد كونفيدرالي بين دولتَين أو أكثر. مصطلح "الإستقلال" يُستعمل عندما تكون "الشراكة" مفروضة على أحد أو عدد من الشركاء بالضد من إرادته أو إرادتهم. في حالة كوردستان، فأنها وطن مُحتّل من قِبل عدة دول و لم يصبح شعب كوردستان جزءً من الشعوب المحتلة لكوردستان بمحض إرادته و ليس شريكاً ندّاً للآخرين، لذلك فأن الصواب هو إستخدام مصطلح "إستقلال كوردستان". نرى أن مصطلح "الإستقلال" يُستعمل بالنسبة للبنات و الأبناء الذين يتركون العيش مع الوالدَين، حيث أنهم مضطرون في البداية للعيش مع أمهاتهم و آبائهم لكونهم قاصرين أو غير قادرين على إعالة أنفسهم و يكونون معتمدين على أهلهم، لذلك عند إعتمادهم على أنفسهم في معيشتهم و إنتقالهم من بيوت الوالدَين، يُستخدَم مصطلح "الإستقلال" في هذه الحالة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: كشفت غرفة البحث الاقتصادي التابعة لحركة التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى بعض صرفيات حكومة إقليم كوردستان لرئيس الإقليم و ذكرت أن حكومة الإقليم قامت بتخصيص 3 مليارات و نصف المليار دولار لترميم حائط في سري رش خاص بمكان أقامة رئيس الإقليم. كما تم تخصيص 5 مليارات دينار لمقبرة البارزاني الاب. كما تم تخصيص حوالي ملياري دينار لبناء مجمع للتشريفات في سري رش و مليارين و نصف مليار أخر لانشاء شوارع المجمع و نصف مليار أخر لتنوير شارع المجمع المذكور. و اضافت غرفة التحليلات الاقتصادية لحركة التغيير أنه تم تخصيص 5 مليار دينار من ميزانية هذه السنة لمقبرة البارزاني. و بهذا يصبح مجمل المبلغ المخصص لمكان أقامة البارزاني في سري رش و لمقبرة البارزاني في ناحية بارزان أكثر من 20 مليار دينار.

المصدر: موقع هاولاتي


http://www.hawlati.co/%D8%A6%DB%95%D9%88-%D8%A8%D9%88%D8%AF%D8%AC%DB%95%DB%8C%DB%95%DB%8C-%D8%A8%DB%86-%D8%B3%DB%95%D8%B1%DB%8C-%D8%B1%DB%95%D8%B4%E2%80%8C%D9%88-%D9%85%DB%95%D8%B2%D8%A7%D8%B1%DB%8C-%D8%A8%D8%A7%D8%B1/

م / مشاركة سعادة سفير جمهورية العراق في بيروت الأستاذ عمر البرزنجي في حفل الأستقبال الذي اقامته سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية

شارك سعادة سفير جمهورية العراق في بيروت الاستاذ عمر البرزنجي مساء يوم الثلاثاء المصادف 5/2/2013 في حفل الاستقبال الذي اقامة سعادة سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور غضنفر ركن ابادي في قاعة القصر الملكي / البيال بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لأنتصار الثورة الاسلامية.

حضر الحفل ممثلاً عن فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس وزراء معالي وزير الصحة علي حسن خليل وممثلاً عن رئيس مجلس النواب النائب غازي زعيتر و ممثلاً عن الكاردينال مار بشارة بطرس راعي المطران بولس مطر وممثلاً عن مفتي الدولة اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني والشيخ محمود مسلماني وممثلاً عن (المفتي الجعفري ) نائب رئيس المجلس الشيعي الاعلى الشيخ عبد الأمير قبلان والشيخ احمد قبلان .

كما حضر الحفل عدد من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى لبنان والشخصيات السياسية والثقافية البارزة .

كما هنأ سعادة سفير جمهورية العراق في بيروت الاستاذ عمر البرزنجي سعادة سفير الجمهورية الاسلامية الايراني الدكتور غضنفر ركن ابادي بأ لمناسبة وأكد على سير العلاقات الودية بين البلدين متمنياُ استمرار تلك العلاقة الوطيدة .

المدى برس / الانبار

أعلنت قبيلة (جُمَيْلَة) في العراق، اليوم الأربعاء، أنها لن تقدم اعتذارا لشيوخ كربلاء الذين تعرضوا إلى هجوم في ساحة التظاهر بالرمادي لأنهم "لم يحترموا وضربوا المعتصمين عرض الحائط"، فيما أكدت أن شيوخ كربلاء توسطوا للعفو عن احد "المندسين" وعدم محاسبته، لافتة إلى أنها قامت بتحذير شيوخ كربلاء من "زعل" المعتصمين في حالة عدم الحضور إلى "مضايف" ساحة الاعتصام مباشرة.

وقال الشيخ رافع مشحن شيخ قبيلة (جُمَيْلَة) في العراق وأحد أعضاء اللجان التنسيقية في ساحة الاعتصام في حديث إلى (المدى برس) "لن نعتذر لشيوخ كربلاء لأنهم لم يحترمونا وضربوا المعتصمين عرض الحائط"، مبينا أنه كان المفروض أن "يأتوا إلى ساحة الاعتصام وألا يذهبون إلى مضايف أخرى خارج ساحة الاعتصام".

وكان الوفد العشائري الكربلائي زار الأنبار في 4/ 2/ 2013 ونزل في مضيف (حميد تركي الشوكة) أحد شيوخ عشائر الانبار ومن ثم توجهوا إلى ساحة الاعتصام حيث تعرضوا للسب والشتم والرشق بالحجارة وقناني المياه. وجدد شيوخ عشائر محافظة كربلاء، اليوم الأربعاء، دعوت شيوخ عشائر الأنبار إلى البراءة من "مندسين" في تظاهرة الفلوجة "أساؤوا" لشيوخ عشائر الفرات الأوسط والجنوب خلال زيارتهم للمحافظة، أول أمس الاثنين، وطالبوهم بـ"الاعتذار"، فيما أكدوا أن تظاهرات الأنبار "مخترقة" من تركيا وقطر.

وأضاف مشحن "هم يقولون مندسين والمندس قد أتى علينا وليس عليهم"، مؤكدا "نحن القينا القبض على احد الأشخاص الذي قام برمي الحجارة وقناني الماء على الضيوف وبعد ذلك قمنا بجلبه إلى خيمة (جُمَيْلَة) لمحاسبته ولكن السادة شيوخ عشائر كربلاء قالوا لنا انسوم (نستحلف) عليكم الله و انسوم عليكم العباس ونسوم عليكم علي والحسن والحسين بأن تعفون عنه ونحن تركنا الأمر لأجلهم".

وأضاف مشحن أن "الوفد جاء يمثل حكومة ولم يمثل شيوخ عشائر وانا قلت للوفد يا أخواني الأعزاء نحن  ننتظركم اكثر من 40 سيارة على الطريق السريع الدولي بالقرب من الصقلاوية ان تأتون الى ساحة الاعتصام ولكنهم قالوا نحن سوف نتوجه إلى مضيف الشيخ حميد زبن الشوكة ورددنا عليهم ان مضايف أهل الأنبار الآن هي مضيف واحد موجود في ساحة الاعتصام".

وكان احد اعضاء الوفد العشائري المقبل من محافظة كربلاء قد اكد في حديث إلى (المدى برس)  "نحن ذهبنا كوفد عشائري نمثل العراق وعشائر العراق ولم نمثل لا الحكومة ولا أي جهة سياسية ولا حتى شخص نوري المالكي"، مضيفا "مع ان شيوخ وكبار الأنبار لم ترق لهم تصرفات هؤلاء الأشخاص وحاولوا منعهم واشتبكوا مع بعضهم بالأيدي لمنعهم إلا أننا غادرنا موقع التظاهرات فورا ونحن بحالة عدم رضا لأننا لم نكن نتوقع ان يكون التصرف معنا بهذه الطريقة".

وتابع مشحن "أنا كنت انتظر وفدا آخر من الجنوب أتى إلى ساحة الاعتصام برئاسة الشيخ سعد العبيدي واستقبلناه احسن استقبال ورحبنا بهم مع كل الاحترام ولم يحدث لهم شيء مثلما حصل مع وفد كربلاء".

وبين شيخ قبيلة جميلة "نحن اتفقنا كمعتصمين بمنع أي تفاوض وأي كلام بخصوص الاعتصامات خارج ساحة الاعتصام ولكنهم ضربوا هذا الكلام عرض الحائط فقلت لهم اعذروني يوجد احتمال هناك أناس خارجة عن الطريق وناس سوف تزعل عليكم فقالوا نعم نتحملها".

وكان ممثلو وفد عشائر الوسط والجنوب أكدوا، أمس الثلاثاء،( 5 شباط 2013)، أن عشائر الأنبار لا تمتلك أي سيطرة على المتظاهرين والمحتجين في ساحة اعتصام الرمادي، مطالبين تلك العشائر بإعلان البراءة من "الفئة المأجورة" التي اعتدت عليهم في الساحة.

وأعلن شيوخ عشائر من محافظات وسط وجنوب العراق، في 4-2-2013، أنهم تعرضوا إلى "تهجم ورمي قناني وحجارة وسباب" أثناء قيامهم بزيارة إلى داخل ساحة الاعتصام في الرمادي، مؤكدين ان هذا التصرف كان غير مقبول، في حين أكدت اللجان الشعبية للمتظاهرين أنه تم إلقاء القبض على بعض الفاعلين وهم "ينتمون إلى جهة رسمية في الأنبار تحاول تشويه سمعة التظاهرات".

فيما قال المتحدث باسم متظاهري الأنبار الشيخ سعيد اللافي في حديث إلى ( المدى برس)، أن "مندسين تابعين إلى جهات رسمية يحاولون تشويه صورة التظاهرات وتشويه طابعها السلمي قاموا بتصرفات مرفوضة مع أفراد الوفد العشائري لكنه تم التعامل معهم بسرعة"، موضحا "أمسكنا بعض المندسين وعرفنا تفاصيل انهم يريدون يشوهون التظاهرات وتابعين لجهات رسمية متحصنة وننتظر تفاصيل التحقيق معهم من اجل الإعلان عن الجهة المسؤولة". وأكد اللافي أن "شيوخ الأنبار لن يتقدموا باعتذار إلى الوفد".

وكانت ساحة الاعتصام في الرمادي استقبلت وفدين من شيوخ العشائر قادمين من الجنوب يضمان نحو 70 شخصية عشائرية بشكل منفصل واكد الوفدان وجود ضوء اخضر من رئيس الوزراء نوري المالكي له بالتفاوض مع المتظاهرين.

وتشهد محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك تظاهرات منذ الـ21 كانون الاول 2012  المنصرم، يشارك فيها عشرات الآلاف وجاءت على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي، وذلك تنديداً بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي، والمطالبة بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات، وإطلاق سراحهم، وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة.

فيما أخذت التظاهرات التي يشهدها العراق منذ أكثر من شهر منحى التصعيد والتحدي خصوصا بعدما استخدم الجيش العراقي النيران ضد المتظاهرين في الفلوجة والذي أدى إلى مقتل 11 متظاهرا وجرح أكثر من ستين آخرين، والاتهامات التي أطلقتها الحكومة للمتظاهرين بانهم كانوا المبادرين غلى إطلاق النار على الجيش وأن بعضهم كانوا من تنظيم القاعدة، والتي أثارت غضب أهالي الفلوجة وباقي مدن الاعتصامات على المالكي

بغداد/ المسلة: وصف النائب عن القائمة العراقية طلال الزوبعي، الاربعاء، الاعتداء الذي تعرض له وفد شيوخ ووجهاء الجنوب في الانبار بأنه "مخجل"، متهماً بعض "المندسين" بالقيام بإهانة الوفد.

وقال الزوبعي لـ"المسلة"، إن "القضية التي حصلت بحق وجهاء وشيوخ الجنوب هي قضية مخجلة جدا، ونحن نؤكد بان هناك مندسين داخل المتظاهرين مما ادى الى ظهور المتظاهرين بمظهر غير لائق وهم لا يشكلون الا نسبةً قليلةً قياسا لبقية المتظاهرين".

وأضاف الزوبعي ان "شيوخ العشائر في الانبار سيصدرون بياناً يستنكر العمل الجبان الذي طال شيوخنا واخواننا من الجنوب"، موضحا ان "من قاموا بالاعتداء سيقدمون الى القضاء العراقي والامور جارية لاخماد هذه الفتنة التي خلقها بعض المندسين الجبناء".

وكان وفد من شيوخ ووجهاء محافظات الجنوب والوسط زار قبل يومين مخيمات المعتصمين في الانبار في محاولة لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعتصمين، ألا انه تعرض لإهانة واعتداء من قبل بعض المعتصمين الذين رشقوا اعضاء وفد عشائر الجنوب والوسط بالقناني والحجارة حين اعتلوا احدى منصات المعتصمين.

اربيل/ المسلة: كشفت مجلة كردية، الاربعاء، ان تكلفة بناء قاعة لاستقبال الضيوف في منزل رئيس حكومة اقليم كردستان نيجريفان بارزاني بلغت اكثر من 865 مليون دينار، وذلك بموافقة وزارة المالية.

وبحسب مجلة لفين بريس الناطقة باللغة الكردية، ان "منزل رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني الواقع وسط مدينة اربيل على طريق الـ100متري، استحدثت به قاعة لاستقبال الضيوف فيها بلغ تكلفتها اكثر من 865 مليون دينار عراقي، وبموافقة وزارة المالية التي صرفت المبلغ".

وذكر العديد من اعضاء برلمان اقليم كردستان في تصريحات سابقة، ان ميزانية الاقليم يهدر فيها الملايين للسلطة الحاكمة (الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني)، ولإصحاب النفوذ الحزبيين بالإقليم من دون محاسبة او تحقيق.

ووجه اكثر من 91 برلمانياً في اقليم كردستان، اسئلة لوزيري المالية والتخطيط الكردستاني، منذ الجلسات الخاصة بميزانية الاقليم، والتي بدأت قبل اسبوع ومستمرة حتى الان.

ويبلغ عدد افراد الاقليم وفقا للإحصائيات غير الرسمية اكثر من خمسة ملايين نسمة يتمركزون في ثلاثة محافظات (اربيل، السليمانية، دهوك)، حيث بلغت نسبة الموازنة العامة للإقليم اكثر من 15 ترليون دينار و 257 مليار و 849 مليون دينار للعام 2013 ضمن الموازنة العامة الاتحادية التي بلغت 138 ترليون دينار.

 

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 20:37

رمي أحذية على الرئيس الإيراني بالقاهرة

(شاهد الفيديو)

القاهرة، مصر (CNN)-- أثار أحدمقاطع الفيديوالذي يظهر الرئيس الإيرانيأحمدي نجادوهو يتعرض لمحاولة ضرب بالحذاء، عاصفة من التعليقات والردود، وذلك خلال زيارته  لمسجد الحسين في العاصمة المصرية القاهرة، الثلاثاء، حيث يعتبر رفع الحذاء إهانة كبيرة.

وظهر الرئيس الإيراني في المقطع وهو يحيي حشدا من مؤيديه في القاهرة ، عندما قام أحد الأشخاص بالتوجه إليه وإلقاء الحذاء تجاهه، وهو الأمر الذي تلاه إلقاء عدد من المتواجدين بأحذيتهم تجاه نجاد، بحسب ما أكده مكتب المدعي العام المصري.

وأشار مكتب المدعي العام، إلى أنه تم إلقاء القبض على أربعة من الرجال ينتمون إلى جماعة السلفيين كانوا وراء هذا الهجوم، حيث تم إطلاق سراحهم بكفالة مقابل 500 جنيه مصري (نحو 75 دولارا) لكل منهم.

ويشار إلى أن هذا التسجيل حاز على أكثر من 770 ألف مشاهدة بعد مرور ساعات قليلة على نشر هذا الفيديو الذي فجر ردودا وتعليقات خلصت في نهايتها إلى تحول الحديث عن الطائفتين السنية والشيعة.

وبرز من هذه التعليقات:

mohamed el shafiy: " كل جذمة وانت طيب يا راجل."

أما omarmm70 فعلق قائلا: " من الذي يستخدم المولوتوف ويلقيها على الأبرياء غيركم يا شيعه."

ومن جهته رد thulfikar1: " إذا كان من احذيه أن ترمى فهي على درع الجزيرة."

أربيل: إنتقد وزير البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان شيخ جعفر شيخ مصطفى وزارة الدفاع الاتحادية خلال لقائه وفدا كوريا لعدم اهتمامها بحل المشاكل العالقة في إدارة الملف الامني في المناطق المتنازع عليها .

وذكر بيان للوزارة امس الثلاثاء ان " وزير البيشمركة إستقبل القنصل الكوري الجنوبي العام في إقليم كوردستان كيم يونك هيون والوفد المرافق له وبحث معه العلاقات بين الطرفين ".

وعن التوترات الموجودة بين حكومة الاقليم وبغداد بخصوص مسألة البيشمركة نقل البيان عن وزير البيشمركة قوله ان " وزارة البيشمركة سخرت كل جهودها لحل هذه المسألة ، ولكن مع الأسف فإن وزارة الدفاع لا تعير إهتماماً بهذه المشاكل وتقوم بتأخير الحلول بأعذار مختلفة ، الأمر الذي جعل من حكومة اقليم كوردستان مستاءة من هذه التصرفات ".

وطالب وزير البيشمركة خلال اللقاء " بتوطيد العلاقات بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع الكورية الجنوبية ، ومحاولة التعاون بشكل أكبر بين الطرفين في المجال العسكري وتبادل المعلومات ".

من جانبه " أكد القنصل الكوري الجنوبي العام أنهم يريدون توسيع العلاقات مع حكومة اقليم كوردستان وبصورة مستمرة ، وإنهم يبذلون كل مساعيهم لإدامة هذه المسألة بشكل أفضل " معرباً عن أمله " بأن يتم حل المشاكل بين حكومة أربيل وبغداد بأسرع وقت ،لان العراق لا يتحمل التوترات أكثر من ذلك ".



بغداد/اورنيوز

اعلنت كتلة التحالف الكردستاني، الاربعاء، انها ستصوت على الموازنة الاتحادية التي من المقرر طرحها على جدول اعمال المجلس يوم غد الخميس .


وقال عضو التحالف محما خليل لوكالة (اور) إن " التحالف الكردستاني لن يعارض التصويت على الموازنة الاتحادية، شريطة ان يتم تضمن ملاحظاته بمشروع الموازنة ".

وأوضح انه " من حيث المبدأ فان ملاحظات التحالف الكردستاني ضمنت في مشروع الموازنة وبالتالي التحالف الكردستاني هو من دعا الى سرعة التصويت على الموازنة الاتحادية ".

ويأتي موقف كتلة التحالف الكردستاني فيما اعلنت القائمة العراقية انها لن تصوت على الموازنة الخميس المقبل لوجود تخصيصات مالية "كبيرة" لرئيس الوزراء نوري المالكي .

وانهت اللجنة المالية جميع متعلقات الموازنة الاتحادية لعام 2013 بعد اكثر من شهر على مناقشات بين الاطراف السياسية .

شفق نيوز/ كشف علي سندي وزير التخطيط في حكومة إقليم كوردستان، الأربعاء، النقاب عن الخطة الحكومية المتعلقة في العديد من المجالات الحياتية والمعيشية المهمة كالإسكان والتربية والاعمار.

وأعلن سندي في جلسة برلمان كوردستان والتي خصصت لإجاباته لأسئلة واستفسارات البرلمانيين، عن مجموعة أرقام وإحصائيات في مجالات التربية والإسكان.

وقال سندي في كلمته حضرتها "شفق نيوز" إن "إقليم كوردستان بحاجة إلى 71 ألف وحدة سكنية سنويا، وبحسب ميزانية الإقليم للسنتين 2012 و2013 تستعد حكومة الإقليم لبناء 71 ألف وحدة سكنية ولا توجد أزمة السكن في الإقليم".

واستدرك "لكن نحن بحاجة إلى آلية مناسبة لتوزيع الوحدات السكنية على السكان ومنحها للذين فعلا هم بحاجة اليها".

وبخصوص قطاع التربية أعلن الوزير أنه "من مجموع 648 مدرسة في مناطق مختلفة من الإقليم فانه تم بناء 138 مدرسة و510 مدرسة تحت التنفيذ وان ميزانية وزارة التربية أعلى من ميزانية جميع الوزارات".

وبخصوص قطاع الاعمار قال الوزير إنه "حاليا يوجد في إقليم كوردستان العراق ما يقارب 6500 قرية وتم تدمير 4 آلاف قرية في عهد النظام العراقي وتم إعادة اعمار 3600 قرية والتي تعتبر   90%".

ع ز/ م ج

المدى برس / بغداد

دعت الولايات المتحدة الأميركية  اليوم الأربعاء، تركيا إلى تسوية خلافاتها مع الحكومة العراقية لضمان استمرار توجه صادرات النفط والغاز العراقي إلى الغرب عن طريق الأراضي التركية، وفيما حذرت من الفشل في إيجاد تسوية سيعزز فرص التقسيم داخل العراق، أكدت أنها "مقربة جدا" من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي.

وقال السفير الأميركي في تركيا فرانسيس ريكاردوني في كلمة خلال لقائه مدراء مكاتب السفارة في العاصمة التركية أنقرة، إن "تركيا والعراق ليس لديهما خيار سوى المضي في علاقات قوية اذا كانا يريدان تحقيق الاستفادة المثلى من موارد العراق وتصديرها عبر تركيا"، داعيا الحكومة التركية إلى "التعامل مع العراق ككل وليس فقط مع إقليم كردستان العراق".

وشهدت العلاقات العراقية التركية تدهورا خطيرا منذ العام الماضي بعد ان تبادل رئيسا وزراء البلدين تصريحات "ملتهبة" اطلقا فيها اتهامات حادة لبعضهما البعض، واتخذت الحكومة العراقية عدة خطوات "لتقليص" التعاون التجاري مع تركيا الذي كان يقدر سنويا بأكثر من عشرة مليارات دولار، لتؤدي هذه التطورات إلى تنام كبير في العلاقات التركية مع إقليم كردستان الذي يخوض هو الآخر "صراعا" مع الحكومة المركزية.

وحذر ريكاردوني من أن " الفشل في استثمار العلاقات الاقتصادية بين بغداد وأنقرة سيؤدي إلى صراعا اكثر عنفا في العراق وتعزيز فرصة التقسيم في البلاد"، مؤكدا أن "هذا الأمر لن يكون في مصلحة الولايات المتحدة وتركيا واي طرف اخر في المنطقة".

واكد ريكاردوني أن "الولايات المتحدة الأميركية يسعدها أن تكون تركيا منفذا رئيسيا لتصدير النفط  والغاز العراقي عبر الأنابيب  بدلا من مضيق هرمز"، لافتا إلى أن "تسوية الخلافات بين بغداد وأنقرة امر لابد منه للحفاظ على تدفق النفط والغاز العراقي باتجاه الغرب".

وتابع السفير الأميركي في تركيا "نحن مقربون جدا من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ولدينا علاقات قوية جدا مع حكومة إقليم كردستان، ولهذا فان تحسين العلاقات بين بغداد وأنقرة سيعود بالنفع على الجميع".

وتعد تصريحات السفير الأميركي في تركيا هي الأقوى من نوعها التي تصدر من مسؤول أميركي بشان الخلافات بين بغداد وأنقرة خصوصا بشان قضية تعامل الأخيرة مع إقليم كردستان العراق في قضايا العقود النفطية".

وكان ائتلاف دولة القانون طالب في (27 كانون الثاني 2013) بطرد السفير التركي في العراق على خلفية استضافة مدينة إسطنبول التركية مؤتمر "نصرة انتفاضة الشعب العراقي"  في (26 كانون الثاني 2013)

واستضافت مدينة إسطنبول التركية، في 26 كانون الثاني 2013، مؤتمرا لـ"نصرة انتفاضة الشعب العراقي" حيث اعلن معارضون عراقيون فيه عن انبثاق "جبهة تحرير وإنقاذ العراق"، ككيان سياسي يهدف إلى تغيير النظام في البلاد ويخرجها من "الهيمنة الإيرانية" ويوقف مشروع التجزئة، في حين أكد البيان التأسيسي للجبهة أن هدفها "إقامة حكومة راشدة" على أساس الدين الإسلامي وعبر انتخابات تضمن العدل والمساواة بين الرجل والمرأة، داعيا "جميع الأحرار بكافة طوائفهم" للوقوف مع الجبهة.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اتهم في تصريحات صحافية في الـ22 من كانون الأول الحالي، قبل مغادرته إلى واشنطن، الحكومة العراقية بـ"التصرف على أساس طائفي، مؤكدا أنها ما كانت لتفعل ما تقوم به إلا لأنها حكومة شيعية، وتتلقى دعما خاصاً.

واتهم التحالف الوطني الأحد، ( 23 كانون الاول الحالي)، رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان وشركاءه بتنفيذ مشروع "أردوغاني سعودي قطري لإشعال حرب طائفية" في العراق، عادا تصريحاته بشأن العراق "تدخلا سافرا" في شؤونه الداخلية، مشيرا إلى أن اردوغان معروف بـ"نزعته الطائفية وأطماعه التوسعية".

وسبق لأردوغان أن حذر، في الـ21 من تشرين الثاني 2012، خلال مؤتمر صحافي عقده في أنقرة قبيل توجهه في زيارة رسمية إلى باكستان من "صدامات قومية وطائفية" في العراق،  وأكد أن المخاوف التي أطلقتها تركيا بهذا الصدد "أصبحت حقيقة"، متهما الحكومة المركزية بـ"محاولة تحويل الصراع إلى حرب أهلية".

فيما رد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في بيان صدر عن مكتبه يوم امس الأربعاء، بالنصح لرئيس الوزراء التركي بـ"معالجة شؤون الأقليات والكف عن زج تركيا في مشاكل جميع دول المنطقة لأنها سياسة لا تجلب لتركيا وشعبها سوى المتاعب، مبينا ان تركيا تواجه أوضاعا داخلية تثير القلق وعلى الحكومة التركية أن تعي ذلك، معربا عن قلقه من " أوضاع تركيا الداخلية التي تتجه نحو الحرب الأهلية على خلفيات طائفية وقومية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منذ ولايته الاولى و بسبب صعوبة تطبيق المحاصصة الطائفية و اشتعال الصراع الطائفي . . استمر رئيس مجلس الوزراء بالتلميح، الى ان الحكم غير ممكن بعدة اطراف تختلف في توجهاتها، فيما استمر بلا ضجيج كبير في اجراءات جعل مؤسسات الحكم الاساسية بيد مكوّن واحد معتبراً ذاته ممثله الوحيد كـ (مختار العصر) . . معززاً ذلك باعتراضه علناً على قرار البرلمان بتحديد ولاية الرئاسات الثلاث و تهديده ايّاه بالمحكمة الاتحادية العليا، و كأنها ملك شخصي له غير قابلة للحساب و التغيير ان لم تطع احكام الدستور و اسسه . .

الامر الذي فيما يرى فيه مراقبون، بكونه قصوراً في فهم حكم (الشراكة الوطنية و المشاركة في الحكم) . . يرى فيه آخرون بكونه يعكس تعطشاً و رغبة في الاستئثار بالحكم ليس لمكوّن واحد فحسب و انما لشخصه هو، الامر الذي يتبيّن من مواقف الاطراف الهامة المشاركة في تحالف قوى المكوّن الذي اوصله للرئاسة، التي تعلن عن مخالفتها ايّاه في سلوكه هذا . .

السلوك الذي تنعكس مخاطره ليس في مؤسسات الحكم و اجراءاتها فحسب، و انما على صعيد الحياة اليومية الصعبة بسبب التسعير الطائفي و ضعف و انعدام الخدمات . . الذي وصل بالسيد المالكي الى التعبير عن أن الدكتاتورية هي افضل من الفوضى ـ في كلمته في احتفالية حزب الدعوة الحاكم بالمولد النبوي الشريف في الاسبوع المنصرم ـ . .

و يرى محللون ان تعبير السيد المالكي ذلك قد جاء لإرضاء الجماهير المحتشدة المطالبة ايّاه بالاصلاح السلمي للعملية السياسية و بتطبيق الدستور، بمحاولة التعبير عن كونه ليس هو المسؤول عمّا تعاني منه اوسع الفئات و خاصة الطبقات الكادحة العراقية بكل اطيافها الدينية و المذهبية، رغم كونه رئيس مجلس الوزراء و القائد العام الذي يجمع أهم السلطات في البلاد بيديه.

و يرى آخرون بأن تعبيره ذلك يجسد ما صرّح و عمل به منذ بدء ولايته الاولى حين دعى الى ان (الحكم بعدة احزاب متنافرة لايستقيم)، موظفاً لذلك تعنّت عدد كبير من قادة و ممثلي الكتل المتنفذة الاخرى من الطبقة السياسية الحاكمة، لتطمين مصالح ضيّقة لهم . . في وقت يرى فيه فريق آخر بكونه تراجعاً او غضّ نظر عن تجريم نهج دكتاتورية صدام، و محاولته التماهي مع ماتنفخ به اجهزة حكومية صار يعشعش فيها العديد من ازلام العهد المباد، لتجميع قوى له . . و التماهي مع مايتردد بمرارة في الشارع مما يجري من فوضى قياساً بزمان دكتاتورية ظالمة، أُسقطت باسقاط الدولة العراقية و اقيم بدلها حكم قائم على الإنتماءات الفرعية، رغم وجود دستور جامع للقوى العراقية باطيافها جرى التصويت عليه . . في خضم جهوده لمحاولة كسب الشارع لصالحه !!

من جهة اخرى و فيما يرى عدد من المتخصصين النظريين ان الفوضى القائمة هي من صنيع الإحتكارات العالمية صاحبة فكرة (الفوضى الخلاقة)(*) . . التي ولدت في اجواء ملبّدة بمشاحنات افكار و بدائل متنوعة لدكتاتورية صدّام منذ مايقارب العقدين، من فكرة (الدكتاتور العادل) . . الى فكرة الإبقاء على الدكتاتورية على اساس (دكتاتور معروف لدينا افضل من دكتاتور مجهول) . .

يرى العدد الاكبر من المجربين و الخبراء، ان الفوضى القائمة هي وريثة الدكتاتورية و فكرها و اعمالها الشائنة . . . منذ ان كان القانون ليس اكثر من ورقة يوقعها صدام، رغم ان صدام لم يكن لوحده و انما كان عائداً لحزب ـ محظور دستورياً الآن ـ و عمل ضمن ضوابطه و اطره حتى وصل الى قيادته، و اسس و حكم بدكتاتورية رهيبة، لم تنفع لردعه عن ذلك حتى الضوابط الحزبية الداخلية لحزبه الذي اوصله للسلطة . . و تكوّنت بذلك دولة اللاقانون و الفوضى التي خدمت طغمة حاكمة و مخططاتها المجنونة، وفق إجراءات و قرارات سريّة لم تنشر و لم يعرف بها الاّ المعنيين بها، تعاقب من يفشي اسرارها بأشد العقوبات وحشية بتهم الخيانة العظمى . .

الأمر الذي فيما ادىّ الى نكوص الدولة الدكتاتورية في خدماتها للشعب بذريعة حروبها، من خدمات كان يُفاخر بها بين دول المنطقة، الى خدمات صارت تتردىّ و فوضى تتصاعد لم يكن يسمح بالكشف و الحديث عنها بالعنف وقتها، لأنه (يخدم اعداء الثورة) . . فإنه ادىّ الى ان الدكتاتورية و فوضاها لم تُنجب الاّ المآسي و الجروح الهائلة . . و انجبت بديلاً من سياسيين غلب عليهم طابع الوصولية و انتهاز الفرص كنتاج اجتماعي لها . . الفرص التي صنعها غيرهم و استشهد من اجل تحقيقها الالوف من المناضلات و المناضلين و مئات الالاف من الشعب بكل الوان طيفه . . كما يتردد في الشارع و تعكسه وسائل الاعلام الداخلية و الدولية .

حتى صار الكثير من متنفذي اليوم هم الذين يصعّدون الخلافات الطائفية و الانتماءات المكوناتية و يسعّروها . . لاجهاض اي حراك شعبي يسعى لتطبيق حقيقي للدستور، و لوصم كل اختلاف او معارضة بالارهاب، وصولاً الى محاولة اسقاط تلك الحراكات و ادانتها . . لتزكية شخوصهم بذاتها و لتعزيز مواقعهم و فوائدهم الضيقة منها، معمقين بذلك حالة الفوضى التي تستغلها القوى الارهابية الفعلية و فلول الدكتاتورية، لتصعيد اعمالها الدموية . .

ان التشدد في تعامل الكتل المتنفذة فيما بينها و في مقدمتهم السيد المالكي باعتباره الماسك الفعلي للسلطة الآن . . هو الذي يؤديّ الى تصاعد تحذيرات قوى صديقة و قوى استثمار عالمية مما يجري، ولا ادلّ من ذلك ماصرّحت به ممثلة الاتحاد الاوروبي في العراق قائلة " . . ليست في العراق مشاكل سنّة و شيعة بقدر ما هي مشاكل نابعة من غياب القانون " .

و فيما تحذّر اوساط متزايدة من مخاطر مايجري الذي قد يجرّ الى تشظيّ البلاد و انفراط عقدها انفراطاً دموياً لايعرف مداه و لا يمكن تحديد مدّته الزمنية، او يجرّ الى مخاطر قيام دكتاتورية جديدة. . فإنها تدعو الى اعتماد الحوار بالاستناد الى الدستور، و الى اجراءات عاجلة لعقد مؤتمر عام للقوى المشاركة و الفاعلة في العملية السياسية داخل و خارج مؤسسات الحكم التشريعية و التنفيذية و القضائية، اضافة الى ممثلي الشباب و المرأة و ممثلي منظمات المجتمع المدني و ممثلين عن الاحتجاجات السلمية المطالبة بالشرعية الدستورية و المتحركة وفق ضوابطها . . للوصول الى سبل اصلاح العملية السياسية استناداً الى الدستور . .

5 / 2 / 2013 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) كنظرية اجتماعية تعتمد على احدى نظريات تطور الفن في الغرب . . بإعتبار الفن مرآة عاكسة لحركة و تطوّر المجتمع، و بالتالي يعكس الفن حركة تطور فكره و قيَمِهِ.

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 20:13

قصص قصيرة جدا/40- بقلم : يوسف فضل

 

قوس قزح

سرقت نفسي ليوم واحد وخبأتها بعيدا عن كافة الاتصالات . جددت أفكاري وعلاقاتي . اختلف صباحي . تفقدت أصص الورد. اكتشفت ألوانا جديدة في دولاب الملابس . ركضت ثم استلقيت أمام موج فاتن . تنفست بعمق .قبل أن ادخل الفقاعة مجددا ، علقت صورة في فراغ طال انتظاره

مغامرة

تجردت من حليها وحقيبتها اليدوية واخفت الفلوس في الحذاء. دخلت المشفى للعلاج . فتشها الجند ولم يجدوا ما يستحق المصادرة . همس احدهم في أذنها " المرض معك أم من عندنا "

قبل الطبع

احتج الأفغان على قتل الأمريكي لهم . عبر الإعلام الأمريكي عن أسفه أن ما شاهدوه لقطة هوليودية اندمج فيها الممثل وخرج عن نص الحياة .

تكسر

رحل !

لم تسأل لماذا؟

لا زال البيت يردد صدى شظايا الأجوبة!

انتحار

ضاقت به الدنيا بما رحبت . أراد تسريع مدة انتهاء صلاحيته،  ففشل . عاقبوه، بان طلبوا منه  تعهدا بسحب استقالته من الحياة .

افتتح سفير جمهورية العراق لدى اوكرانيا شورش خالد سعيد بتاريخ 5/2/2013 في مبنى غرفة التجارة والصناعة الاوكرانية مجلس رجال الاعمال العراقيين والاوكرانيين بلقائه مع مندوبي 86 شركة تجارية اوكرانية، وذلك بحضور سكرتير اللجنة العراقية ــــــ الاوكرانية المشتركة عن الجانب الاوكراني فيتالي ياكوبوفيتش شيبكو والنائب الاول لرئيس غرفة التجارة والصناعة الاوكرانية فيكتور يانوفسكي ومسؤول القسم الاقتصادي في السفارة المدير الاقدم سركوت عارف رشيد.

والقى السفير كلمةً اكد فيها على اهمية توسيع رقعة مجالات العمل بين العراق واوكرانيا في محتلف الاختصاصات، لا سيما في ظل تحسن الوضع الامني الحالي في البلاد واستقرار الاوضاع في جميع محافظات العراق.

من جانبه القى سكرتير اللجنة المشتركة شيبكو كلمةً ركز فيها على اهمية الاستفادة من الظروف المؤاتية للاستثمار في العراق، مستعرضاً نتائج الزيارة الناجحة لوفد اللجنة المشتركة الى بغداد خلال الفترة من 1 ولغاية 2 كانون الاول من العام الماضي.

وبعد ذلك اعلن النائب الاول لرئيس غرفة التجارة والصناعة الاوكرانية فيكتور يانوفسكي عن انضمام 86 شركة اوكرانية الى مجلس رجال الاعمال العراقيين والاوكرانيين، مؤكداً ان الباب سيبقى مفتوحاً امام الشركات الاخرى للانضمام الى المجلس. وقد جرى التصويت بالاجماع على انتخاب خمسة من رجال الاعمال الاوكرانيين لتمثيل الجانب الاوكراني في المجلس المذكور.

بــــــلاغ

في 3- 4 شباط 2013 انعقد الاجتماع الموسع للهيئة القيادية لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ، حضره مندوبوا دوائر العمل وممثلون عن منظمتي أوربا وإقليم كردستان العراق ، حيث أجمع الحضور على تسمية الاجتماع باسم الفقيد الرفيق كمال حنان ( أبو شيار ) الذي استشهد يوم الخميس 31/1/2013 في حلب – الأشرفية ، والذين كان الراحل قد أمضى ثلاثاً وأربعين عاماً في النضال الدائم دفاعاً عن عدالة القضية الكردية في سوريا وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان .

استهل الاجتماع أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد والثورة السورية ورئيس الحزب الفقيد الراحل إسماعيل عمر ومن ثم بوشر بعرض ودراسة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال وأبرزها الأزمة المتفاقة في البلاد وعنوانها الأبرز توحش النظام الأمني الإستبدادي وإيغاله في مواصلة خياره الأمني – العسكري في مواجهة الأزمة المركبة وتداعياتها الخطيرة في ظل منظومة حكم الحزب الواحد وآخرها مجزرة الأشرفية - حلب التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى ، وكذلك أوضاع الثورة والمعارضة السورية – التي نحن جزء منها – وما تعاني تشكيلاتها من سلبيات وظواهر مرضية من بينها رهان البعض على الخارج وبروز نفوذ التيار التكفيري السلفي .

توقف الاجتماع حيال دور وسياسة الحزب ، حيث أبدى ارتياحه إزاء صحة السياسة المعتمدة للحزب وتزايد الالتفاف الجماهيري حول منظماته وعديد المكاتب والمراكز العلنية التي افتتحت في مختلف المناطق والتي لاقت الترحاب من لدن الفعاليات الثقافية والمجتمعية في الوسط العام ، مؤكداً على التمسك الثابت بنهج وتوجهات الحزب ومقررات مؤتمراته .

ولدى تناول أوضاع المناطق الكردية أبدى الاجتماع قلقه العميق مستنكراً ما شهدته وتشهده منطقة رأس العين ( سري كانيه ) من هجمات غادرة تقوم بها مجموعات مسلحة باسم الجيش الحرّ خدمةً لأجندات تركية مفضوحة ، ومثمناً في الوقت ذاته وحدة الصف الكردي المتجسدة بالهيئة الكردية العليا ومقرراتها الساعية باتجاه تطبيق مضامين اتفاقية هولير الرامية إلى تحقيق وحماية وحدة الصف الكردي من خلال مواصلة تطبيق موجبات التنسيق والعمل الميداني المشترك بين المجلس الوطني الكردي ومجلس الشعب لغربي كردستان وتفعيل اللجان المشتركة حفاظاً على الحالة السلمية في المناطق الكردية التي تحتضن عشرات الألوف من الأخوة العرب النازحين من المدن والمحافظات الأخرى ، والدفاع الثابت عن مفهوم وقضية السلم الأهلي وأسس الاحترام المتبادل بين جميع أطياف ومكونات الشعب السوري بصرف النظر عن انتماءات أبنائه ومعتقداتهم .

على صعيد آخر أشاد الاجتماع بدور ونشاط منظمات الحزب وحضوره المنتشر في جميع المناطق الكردية والعديد من المدن السورية الكبرى وكذلك دور ونشاط الحزب في أوربا وإقليم كردستان العراق ، والمصداقية في القول والعمل لدى التعامل مع الآخر الذي لطالما يتسم بها حزبنا الذي يواصل عمله لعقد مؤتمره العام حيث اتخذ الاجتماع مقرراته بهذا الصدد وذلك في إطار تقييم ومراجعة نقدية لأداء الحزب وسط شعور عال بالمسؤولية ، تزامناً مع استمرار وتكثيف العمل والنضال اليومي دفاعاً عن نهج الحزب الهادف إلى تحقيق السلم والحرية والمساواة ومن أجل سوريا ديمقراطية برلمانية تعددية تضمن الحقوق القومية للشعب الكردي في إطار وحـدة البلاد .

6/2/2013

الاجتماع الموسع للهيئة القيادية

لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

 

يتعرض الناشط السياسي في مجال حقوق الإنسان و رئيس منظمة كسكايي لحماية البيئة في سوريا الدكتور خالد حسان حسان إلى مضايقات و تهديدات من قبل موالين للنظام السوري في محل اقامته الحالية في اوكرانيا، و قد تعرض للتهديد أكثر من مرة، وبالتعاون مع بعض الأشخاص في اوكرانيا. وقد تم احتجاز جواز سفره عند السلطات هناك بشكل غير قانوني منذ الشهر الثامن/ اغسطس 2012. ويعيش دكتور خالد حسان حالياً حالة حصار حقيقي بهدف تجميده و تحديد حركته، وبحكم هذا الوضع لا يستطيع ممارسة حقه في العمل حيث يعاني من ضغط اقتصادي اضافي، و قد تعرض للابتزاز المادي مرات كثيرة بمبالغ كبيرة بتهديده بالتسفير الى سوريا و تسليمه للسلطات السورية، حيث سيشكل خطراً على حياته، وحالياً يعيش تحت حالة ضغط نفسي كبير و خوف، نناشد جميع المنظمات الحقوقية و الإنسانية المدنية و الحكومية و التابعة للأمم المتحدة بالتدخل والضغط لتسوية وضعه، علماً بان الدكتور خالد حسان بالإضافة إلى انه رئيس منظمة كسكايي لحماية البيئة في سوريا، هو عضو في منظمة ماف لحقوق الإنسان، و مؤسس تنسيقية أطباء الكورد في سوريا.

إننا في منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا - روانكه - نعبر عن بالغ قلقنا تجاه جميع النشطاء السياسيين والحقوقيين في داخل سوريا وخارجها، حيث أن شبيحة النظام والتابعين لأجهزة أمن النظام في السفارات السورية يهددون الكثيرين عن طريق الابتزاز والقتل.

كما أننا نطالب النظام بتوقف الأجهزة الأمنية عن ممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون، بحق المعارضين السوريين، ومناصري الديمقراطية، ونشطاء حقوق الإنسان، والمتظاهرين السلميين، ونطالب السلطات بوقف حمامات الدم في كافة القرى والبلدات والمدن السورية.

الحرية لكافة معتقلي الرأي في سجون النظام السوري

الحرية لكافة أبناء الشعب السوري

دمشق 06 / 02 / 2013 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 20:05

اقلام تنزف دما!!!- مالك المالكي

 

كان ياماكان هناك وسائل اعلام تدار من قبل البعثيين الصداميين،لاهم لها الا تلميع صورة القائد الضرورة،ولاتضع لنفسها اي ضابطة او للقلم والقرطاس نهج،ومما نشرته ابان مراهقة ذاك القائد ضد الجارة ايران(مجموعة من جنودنا البواسل كانوا يمارسون الصيد،وفجأة خرج لهم عشر جنود ايرانيين رافعين الراية البيضاء مستسلمين،وكذا كان جندي يصيد الاسماك بواسطة استخدام الرمانات اليدوية،واذا به يعود الى وحدته بخمسين جندي ايراني استسلموا له لتصورهم انه يهاجمهم)،ومن النكات التي شاعت بين العراقيين(ان سائق اسعاف عراقي كان ينقل 19 جثة لضحايا احد القواطع،وفي الطريق يستمع للمذياع فسمع بيان القيادة العامة للقوات المسلحة خسائرنا شهيدان في القواطع كافة،اوقف العجلة وفتح باب الاسعاف الخلفي،فشاهده احد الضباط وسئلة ماذا تفعل قال له سيدي خسائرنا جنديين،واني احمل 19 جثة لذا سأرمي الزيادة لانهم ليس من جنودنا)،هذا كان متداول بين الناس بسرية تامة،واكيد لازالت ذاكرة الشعب تتذكر البطاقة التموينية المفقودة لعدي وحيرة صدام عندما اراد تزويج قصي!واليوم بعض من كتب ذلك موجود لكن اكيد غير الزيتوني ببدلة تركية مودرن،وانشأ مواقع الكترونية وصحف بعناوين جديدة،وجمع حولة اقلام تكتب حسب المطلوب،وتجار صحافة يجيدون التحريف والتلفيق،وبدات حملتهم في التلميع للدرجة التي احرجت من تسبح بحمدة ليتبرأ منها،فلهم طرق من الرخص يخجل حتى الرخص منها فمرة يلفقون خبر بالكامل،واخرى يكتبون عنوان يخالف المضمون جملة وتفصيلا،ولديهم شلة من المطبلين واجبهم التعليق بالشتم والسب الذي يستحي من تداولة حتى الكاولية والغواني،وهناك كتاب يكتبون مقالات في نفس هذه المواقع منهم من يسبق اسمه بحرف الدال ليبلغ القراء انه دكتور بعقلية ثور، مقالاتهم عندما تقرأها تخجل من نفسك،(اعلنها يااخي ابا اسراء)،ماذا يعلن حرب ابادة ضد الكورد والسنة،ام ماذا يقوم بأنقلاب ضد الوضع الجديد؟ الكورد من ابناء العراق يتجاوزون لايخضعون للدستور(موخوش اوادم) على الحاكم ان يبحث عن طريق يردعهم الا السلاح،وكذا السنة فلديهم مطالب يعترف بها كل انسان يحمل التصنيف والمبدء،هناك مظلوميات يفترض ازالتها وعندما يبقى الوضع كما هو عندها على الحاكم ان يتخذ بالتشاور مع الشركاء الاجراء المناسب،او(اخوان يوسف) شبهوا بهذا لانهم صوتوا على قانون تحديد الولايات غدرا بالمالكي،وهم بهذا يشتموا المالكي ويوصموه بالتمسك بالكرسي من حيث لايعلمون،فتحديد الولايات قانون يضمن التبادل السلمي للسلطة ويحافظ على النظام الديمقراطي في البلاد من اي طامع الحاكم الحالي اوغيره،وتقطر هكذا اقلام السموم ضد كل من لايصفق خلف الحاكم او يحاول نصحة او هدايته،وضد كل من يقول كلمة حق بالمباشر يرد هؤلاء انه يريد بها باطل،عجيب امر هؤلاء ممن يكرهون تحت لباس الولاء،ويتامرون على العراق الجديد بأقلامهم تحت عنوان حب الحاكم،و يروي احد الاخوة انه التقى المغني قاسم السلطان وسأله (ها ورطت الرجال فوت بيها وعلى الزلم خليها)رد عليه السلطان(موزين ورطته وخلصتكم منه)،ويبدوا ان هؤلاء يمارسون نفس الدور،لان فيهم اقلام محترفة بالنص،لكنها رخيصة بالفكرة،للكاتب ان يمتدح بدليل ويذم بدليل،اما ان يمتدح على طول الخط ويشتم على طول الخط فهو يتحمل كل مظلوميات هذا الشعب المسكين،ويشترك مع من ظلم الضحايا وجعلهم من جديد تحت رحمة الجلاد،ويلعنه الشهداء الذي يأخذ حقوق ذويهم عامر الخزاعي ليوزعها بين الارهابيين تحت مسمى المصارخة الوطنية،وهكذا اقلام تنسى هذه الممارسات الظالمة ولاتتناولها وبالمقابل تقطر دم في التحشيد للشر وزرع الفرقة بين مكونات الشعب تتحمل المسئولية الاخلاقية والشرعية امام الله والقانون كما يفترض..

شفشاون ـ المغرب

صباحاً وقبل أن ترسل الشمس أشعتها الذهبية في مدينة شفشاون، سلكت الطريق من مخيم (ازيلاند) الذي يقع على سفح الجبل المطل على المدينة صوب الصخور التي تشكل مكانا لرؤية المدينة القديمة على شكل بانورامان، لرؤية منظرها في الصباح والتمتع بضوء الصباحات الشاونية، وقتها يراود الإنسان شعور بأن هناك صراعاً ما بين زرقة المدينة وشعاعات الشمس، حيث قوة اللون الازرق في المدينة القديمة زاد من سحرها وأما أهل المدينة القديمة لهم كلمة حول اللون الأزرق فهم يصبغون جدران بيوتهم بهذا اللون لمقاومة العيون الشريرة والحساد ولكن بالرغم من هذا القول إلا أن اللون الأزرق يمنح المدينة رومانسية فائقة وكذلك الأزقة الضيقة للغاية وطيبة الناس. تجولت في المدينة القديمة الساعة السابعة صباحاً من أجل التمتع بالازقة والهدوء واللون الأزرق وساحاتها الرائعة وبعدها كي افطر فطورهم التقليدي(البَيْصَر) وهي شوربة الفاصوليا.

في المدينة القديمة تمتزج أصوات الأطفال ولعبهم بأصوات الباعة والموسيقى الأندلسية والحضرة الشاونية، وأما الحمير فلهم حكايات وحكايات حيث تجر العربات في الازقة الضيقة، وفي الصيف ترتفع درجة الحراراة بشكل ملحوظ لكن الحيطان الزرقاء تمتصها ولهذا يتخذها السواح قبلة لهم وبالأخص السواح الإسبان لأنها ليست بعيدة عن الحدود الاسبانية، وتمتاز المدينة القديمة بوجود مقاه شعبية خاصة بالشاي المنعنع وبجامعها الكبير ذو منارة لها ثمان زوايا وتقع في الساحة الرئيسية حيث تجمع السواح، وأما القصبة فقد تم بناؤها من قبل مولاي إسماعيل عام 1700 م وفيها المتحف الفني ومركز الدراسات والبحوث الاندلسية .

مدينة شفشفاون تعني انظر إلى القمم، وأكثر أسماء المدن المغربية هي أسماء بربرية، وتقع المدينة بين جبلين عملاقين وقد شيدها مولاي علي بن راشد عام 1471 م وضريحه يقع في مركز المدينة. ومن المدينة القديمة وعبر الأزقة الضيقة والسلالم الحجرية ومرورا بأجمل البيوت الشاونية لغاية الوصول إلى رأس الماء وهو الماء الذي ينبع من منابع جبلية ويعد ثاني اكبر منابع المياه الجوفية في إفريقيا ومن بعيد يمكن ملاحظة الشلالات والينابيع، لكن قبل الوصول إلى رأس الماء لا بد من المرور بالمحلات المغربية الخاصة ببيع الهدايا للزوار والسواح وخاصة الزرابي والسجاد فالمغرب مشهور بالسجاد الذي يصنعه الأمازيغيون، والمطبخ المغربي مشهور بالطاجين أي الإناء الفخاري وتشيكلة متنوعة من الخضراوات واللحم والسمك أيضا ولكن المغاربة يسمون السمك بالحوت.

خلال الأيام التي قضيتها في شفشاون التقيت بأدبائها وفنانيها وأحببت أن أمد الجسور الثقافية ما بين شعبينا وتحدث لي الكاتب (المفضل الجيدي) وله روايات مخطوطة وجاهزة للطبع حين سالته ان كان الادب والفن في شفشاون ينسجمان مع جمالية المدينة وتاريخها فاجابني قائلا:فعلا الادب والفن حاضران في المجتمع الشاوني فلدينا شعراء وفنانون تمكنوا أن يصوروا مشاعر المدينة وعمق مشاعرها المتناقضة، لنا شعراء يكتبون برقة وهم مفتونون بجمالية المدينة ولياليها القمراء في الصيف، ولنا شعراء كبار في المدينة ومنهم عبدالكريم الطبال، محمد الميموني، أحمد بن ميمون، وكذلك فنانون تشكيليون منهم محمد الخزو، محمد بن حقون، بالاضافة إلى الموسيقى الأندلسية العريقة التي لاتزال تحافظ على الإيقاعات والمقامات القديمة.

فنانون وشعراء يلتقون في مقهى الفراشة والتي تعود لأشهر العوائل الشاونية عائلة (حجام)، ناس طيبون التقيتهم برفقة الشاي المنعنع وحدثتهم عن شعبي الجبلي وزرت الفنان الكبير والذي يعد تاريخ شفشاون محمد بن حقون في بيته الأشبه بمتحف كبير وخلال زيارتي الى مجمع محمد السادس للثقافة والفنون والرياضة رحب بي مدير المجمع الشاعر المغربي الزجال عبدالمنعم ريان وقد صدرت له عدة دواوين شعرية وتحدث لي بان المجمع يعتبر متنفساً لأبناء المدينة لممارسة أنشطتهم الثقافية والرياضية ويضم لواء الجمعيات المدنية وهو تابع للجماعة الحضرية للمجلس البلدي وشيد عام 2010 وقال بأن لديهم الرغبة في التبادل الثقافي مع اي ثقافة اخرى كيفما كانت واخذني قبل الوداع في جولة في المجمع وأهداني كتبه وقال لي أنت الكوردي الأول الذي التقيه في حياتي ..

في المدينة القديمة التقيت بشخصيات من صميم المجتمع الشاوني وكذلك دعتني سيدة لمشاهدة وتصوير دارها الذي اتخذ منه المقاومون جبهة للحرب ضد الإسبان، وحين سألت أحدهم إن كان سبب بناء المدينة كي تكون سدا ضد الاستعمار الاسباني فلم قد تم اليوم شراء نصف المدينة القديمة من قبل الإسبان، أفلا يكون هذا أيضا استعمارا جديدا؟ فأجابني بضحكة؛ وقال إنهم ينقذون المدينة القديمة من سكانها الذين لا يعرفون قيمتها وأصالتها ووقتها تذكرت أحد افلام (داستان هوفمان) في فلمه الصغير الكبير حين قال جملته المشهورة(عدوي قتل صديقي وبهذا أنقذ حياتي من الموت).

شفشاون مدينة الزرقة والسحر والأجمل أنهم أحبوا شعبي من خلال سردي لحكايات وطني فيا ريت أن يكون هناك تبادل ثقافي بين شفشاون وكوردستان.!!!

الصور بعدسة الكاتب

صوت كوردستان: تم ليلة أمس الثلاثاء سرقة ثلاثة أجهزة للكومبيوتر من شركة شيواشوك النفطية في أقليم كوردستان. و ذكر موقع أوينة نيوز الذي نشر الخبر بأن الغرض من السرقة هي المعلومات التي تحتويها تلك الأجهزة عن النفط في أقليم كوردستان و ليست سرقة الأجهزة. حسب الموقع فأن الفاعلين قاموا بأطفاء أجهزة التصوير للمراقبة في الشركة و بعدها قاموا بعملية السرقة. يذكر أن هناك لغطا كبيرا بين بغداد و أربيل و بين حكومة الإقليم و المعارضة حول أنتاج و تصدير و بيع العقود النفطية في أقليم كوردستان.

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 00:40

( لا ) - محمد أوسكي

( لا )
لا لا
لن أغامرْ
ولن استبدل طاغية بآخرْ
لا فرق بينهما
إلا في مظاهرْ
ذاك قاتلٌ سفاحٌ
ذبح العباد
والبلاد
صارت غابة ومجازرْ
وذاك آخرْ
باع الجبل والشمس
مناضلٌ وتاجرْ
لا
لا
لن أغامرْ
لن استبدل طاغية بآخرْ

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 00:33

الوزراء لهم آذان!- نجاح محمد علي

"إبن الرافدين" هل تذكرونه؟..
کان يقدم برنامجا من الاذاعة الاسرائيلية باللهجة العراقية القديمة بطريقة سلسة تدخل القلوب مستخدما الأمثال الشعبية، وكثير منها كان من تراث بغداد أو من قصص كليلة ودمنة.

صديقي "مازن فاضل عذافة" كان يستمع لبرنامج "ابن الرافدين" ليلا، وينقله لي في اليوم الثاني.
مرة قال "ابن الرافدين": هذا الريس أحمد حسن البكر، قصته تذكرني بقصة الثعلب والأسد.
وهاي هي القصة، تفضلوا اسمعوها..

كان الأسد ملك الغابة جائعا، وكان معه الثعلب الذي لا يفارقه في حله وترحاله وكأنه وزيره.
قال الأسد: يا ثعلب أحضر لي طعاما وإلا أكلتك!!
رد الثعلب: تأكلني؟! لا.. لا، الحمار موجود الآن أجرجره لك لتأكله.
قال الأسد: حسنا ولا تتأخر.. ذهب الثعلب في زيارة مكوكية إلى الحمار.
قال له: أريد أن أسرك أن الأسد يبحث عن ملك للغابة بمواصفاتك. ليعم السلام جميع الحيوانات، فتعال معي (بلكي نرهمها). فكر الحمار بالمنصب الذي ينتظره فرحا، وأخذ يتخيل شكله وهيئة مملكته وحاشيته، وعاش لحظات في أحلام وردية حلقت به إلى فضاء آخر. ذهب الحمار الى الأسد وقبل أن يتكلم ضربه الأسد على رأسه فقطع أذنيه، وفر الحمار، غير أن الثعلب أقنعه أن ذهاب أذنيه من ضرورات الحكم، ويجب أن تطير أذناه حتى يركب التاج على رأسه!! فعاد حالما بالتاج لكن الأسد ضربه على مؤخرته فقطع ذيله، وفر الحمار ثانية، لكنه ما لبث أن عاد بعد أن قال له الثعلب: يا حمار يا غشيم شغل عقلك، كيف ستجلس على كرسي الملك "العرش" وذيلك تحتك؟
نعم.. عاد الحمار معتذرا للأسد: أنا آسف يا أسد، ومستعد لكل الذي تطلبه مني.
قال الأسد: لا تهتم هذه مجرد اختلافات في وجهات النظر، ثم انقض الأسد عليه من رقبته والحمار يصيح: "أين أضع التاج..أين أضع التاج..أين أضع التاج؟ ثم لفظ أنفاسه الأخيرة.
قال الأسد: يا ثعلب خذ الحمار واسلخه وأعطني المخ والرئة والكلى والكبد.
أجاب: حاضر يا ملك الغابة. أكل الثعلب المخ ورجع ومعه الرئة والكلى والكبد.

قال الأسد: يا ثعلب أين المخ؟ رد الثعلب وهو يبتسم: يا ملك الغابة لم أجد له مخا!! فقال الأسد: كيف ذلك؟
قال الثعلب: لو كان للحمار مخ ما رجع لك بعد قطع أذنيه وذيله.
قال الأسد: صدقت يا ثعلب فأنت خير وزير.

ما علينا.. هذه القصة تذكرني باجتماع لندن العام 2002 عندما كان عمّو زلماي يبخر المجتمعين وهو يمنيهم بحكم العراق بنظام الحصة، ولكن يا تُرى: من هو الأسد ومن هو الحمار ومن هو الثعلب؟.. هذا ما أتركه لابن الرافدين في العراق الجديد الذي عليه أن يرصد أن التيار الصدري بيده 4 وزارات خدمية، والمدن العراقية وبغداد، وخصوصا مدينة الصدر، صار حالها حال فيلم (الغرقانة)، لأن وزراء "التيّار" يوم يداومون و10 بالزيارة أو ساحبهم السيد (...).

ومع كل قرارات السحب المتواصلة، وافق القائد، على تولي أحد ممثلي "التيّار" في الحكومة منصب وزير المالية بالوكالة، خلفا لوزيرها الأصيل رافع العيساوي، المتهم مع حمايته بالارهاب وسببت قضيته في تظاهرات الأنبار التي يؤيدها "التيّار".

السيد مقتدى جاءت موافقته "انسجاما" مع مقتضيات المصلحة الوطنية العليا والمسؤولية أمام الشعب العراقي، ولتوقف الكثير من الأعمال والخدمات التي تقدمها الوزارة للمواطن لأن وزارة المالية تمثل عصب الحياة (وهنا مربط الفرس) بالنسبة لهيكلية الحكومة ووزرائها ودوائرها كافة..".

تيّار ومالية.هاي شلون ترهم؟!
والعاقل يفهم.
مسمار:
واحد ماشي مع التيّار يلعب برمانة يدوية.. گالوله: ما تخاف تنفجر؟ گال: عدنا هواية بالبيت.

 

تمر علينا الذكرى ألخمسون لردة شباط ألدمويه عام 1963، تلك ألمؤامرة ألسوداء ألتي شاركت فيها شركات النفط ألعالميه، والمخابرات ألأنكلو أمريكيه، والدول ألأقليميه، والرجعيه ألمحليه، وألأقطاع، وألتي نفذها مطيتهم حزب ألبعث ألعربي ألفاشي وكافة ألقوى ألقوميه والشوفينيه، وتتويجاً لـ 38 حركه تآمرية على جمهورية الرابع عشر من تموز عام 1958، بسبب اتجاهاتها ألوطنية ألتقدمية، لا سيما قانون ألأحوال ألمدنيه، وقانون ألأصلاح ألزراعي، وألخروج من دائرة ألأسترليني، والخروج من حلف بغداد سيء ألصيت، وقانون رقم 80 وغيرها من الانجازات التي قامت بها الثورة رغم عمرها القصير ..

تعرضت قوى الردة منذ اليوم الاول الى مقاومه باسله قادها أبناء شعبنا ألعراقي ألأبطال من عمال وفلآحين ومثقفين وطلبه في كل مدن العراق والعاصمة بغداد .. لكن المتآمرين من بعثيين وقوميين ورجعيين قد تصدوا لتلك المقاومه بالحديد وألنار وبرشاشات بور سعيد المصرية .. فأستشهد في أليوم ألأول من أنقلابهم ألفاشي ألأسود فقط في بغداد قرابة ألـ 5700 شهيد .. وكان ذلك نتيجة حتمية للبيان 13 سئ الصيت ألذي يقضي بابادة ألوطنيين وألشيوعيين وألديموقراطيين وتصفيتهم وبدون أية محاكمه، الجريمة التي لم يشهد لها العالم من مثيل سابقاً ..

وحينما أستتب ألوضع للأنقلابيين ألفاشست تركوا مؤسسات ألدوله للنهب وألتخريب على أيدي معاونيهم من ألمعادين لثورة ألرايع عشر من تموز من خارج ألعراق وداخله، ولم يكن شغلهم ألشاغل سوى أعتقال وتعذيب وتصفية ألشيوعيين وألديموقراطيين وألوطنيين ألغيارى، حيث أمتلأت ألسجون وألمعتقلآت وألمدارس وألنوادي ألرياضيه ناهيك عن ألمعتقلات ألسريه ..

لم يدم حكم ألبعث ألأول سوى تسعة شهور وبضعة أيام حيث سقطوا في 18 تشرين ألثاني 1968 نتيجة حملات التضامن العالمية مع الشعب العراقي وضد القمع والارهاب ..

ونحن نستعرض احداث تلك المؤامرة وما لحق بالعراق من تدمير وخراب .. وقتل لخيرة ابناءه من الوطنيين والديمقراطيين بحمات دم .. باسناد ودعم وتموين امريكي غربي ورجعي عربي ناصري معادي لتطلعات الشعب العراقي .. وتكالبت كل اشكال الديكتاتوريات لقمع حركة الشعب كان آخرها نظام البعث الثاني الذي تميز بالنظام الصدامي الفاشي الذي جلب ويلات الحروب الى العراق .. وكان نتيجة للسياسة الرعناء للدكتاتور، الذي ذهب الى مزبلة التاريخ، ارتهان العراق بالمخططات الاجرامية الدولية ابتداءاً باحتلال العراق من قبل القوات الامريكية، وما نتج عن ذلك من قتل وسلب ونهب وتدمير للبنى التحتية والاستيلاء على ثرواته الطبيعية ونهب تاريخه واثاره ووثائقه وترك البلد والشعب عرض لجنون الخارجين على القانون والمتطرفين والقتلة الماجورين ..

لقد تصور ألبعثيون ألفاشست بأنهم  وبعد أعدام قادة ألحركه ألوطنيه العراقيه وبالمقدمه منهم قادة الحزب ألشيوعي ألعراقي سلام عادل وجمال حيدري ومنذر أبو العيس وحسن عوينه وألعبلي وابو سعيد وغيرهم من الشهداء ألبواسل، تصّور ألبعثيون أنهم ٌأستولوا على كل شيء واستتب لهم ألأمر، إلاّ أنهم صعقوا في أليوم ألثالث من شهر تموز عام 1963 بانتفاضة معسكر ألرشيد وبقيادة الشهيد حسن سريع .

إننا في التيّار الديموقراطي العراقي في ستوكهولم نهيب بشعبنا ألعراقي ألعظيم وبقواه ألخيّره من ديموقراطيين وشيوعيين وأسلاميين ووطنيين بأن نتكاتف ونتعاضد ضد قوى ألشر والظلآم، ألداخليه منها  والخارجيه، وضد ألطائفيه ألبغيضه ألمحدقه بشعبنا ألجريح ووطننا ألمستباح، ولنحافظ على ألفسحه ألحريه والديموقراطيه التي حصل عليها شعبنا بعد ألاطاحه بألديكتاتوريه ألبغيضه وحكم ألبعث ألفاشي ألساقط .

أننا مع ألمطالب ألمشروعه لأبناء شعبنا ألجريح في توفير ألأمن وألأمان والضمان الاجتماعي للمواطنين وتوفير ألخدمات من كهرباء ومياه صالحه للشرب وألتصريف ألصحي ومعالجة ألبطاله وألقضاء على ألأميّة وألجهل وبناء ألمدارس وألمستشفيات وألمستوصفات .. ونحن نؤيد وبقوة محاسبة كل ألمفسدين وألسارقين للمال ألعام وألمجرمين وألقتله وألأرهابيين من فلول ألبعث ألساقط وفلول ألقاعده ألأرهابيه والعملاء ألجدد وألقدامى لقطر وألسعوديه واسرائيل وتركيا وايران وألذين يرومون تنفيذ ألمخططات ألعنصريه وألطائفيه ومخططات تقسيم ألعراق على وفق المخطط الامريكي الصهيوني للشرق الاوسط الكبير ..

التيار الديمقراطي العراقي – تنسيقية ستوكهولم

ستوكهولم، في 2013-02-08

 

رن جرس الموبايل فرفعته فاذا بصديقي يقول لي نحن هنا في اجواررود فقلت له سوف أتي اليك حالا مسافة الطريق فقط , فقال لي حسنا نحن بانتظارك وبعد هينة رأيت اصدقائي وسلمت عليهم وجلسنا في مكان عام نتبادل الحديث , وقال لي صديقي لقد افرز نتيجة الانتخابات التي جرت الكترونيا , واضاف انك لم تكن من الذي تم اختيارهم ( لم أكترث بالنتيجة لانني لم اكن أود ان اكون من الذين تم اختيارهم حتى اتفرغ للقراءة والكتابة) , وفي هذا السياق اضاف صديقي انه نمى الى سمعه ان بعض الاخوة قاموا باستخدام وسائل غير شرعية لتغيير نتيجة الانتخابات لصالحهم ,( فتساءلت مندهشا عسى ماذا يكون هذه الوسائل) واضاف مسترسلا انهم استخدموا هواتف بعض الاخوة والاخوات الذين ينتمون الى احزاب اخرى ولا يمتون بصلة بفكر ونهج حركة التغيير لا من قريب ولا حتى من بعيد لا بل اضاف صديقي انهم اشتروا العديد من ارقام التليفونات واستخدموا اسماء وهمية لهذا الغرض لكي يحصلوا على ( الكود) واستخدامه الكترونيا والتجاوز على سير العملية الانتخابية ألكترونيا حيث ليس بالامكان التأكد من الشخص المستخدم ل(كوده) , وعندما انهي صديقي حديثه ذهبنا لتناول العشاء وبعد ذلك ساورني حديث انه من المحتمل جدا تكرار ذلك مستقبلا اذا لم يتم تعميم هذه الاخبار المزعجة , وهل ان غرفة الانتخابات في الحركة متورطون بذلك ام لا ؟؟!! وهل غرفة الانتخابات ليس بامكانهم تمييز الاسماء التي وردت اليهم عبر الايميلات , ام ماذا ؟؟!! وهل العملية الانتخابية الكترونيا هي افضل الوسائل الذي يمكن اتباعه ام ممكن جدا حدوث تجاوزات فيه؟؟!! حزمة من التساؤلات راودتني , ذهبت على اثرها الى المنزل وتناولت قصاصة ورق وقلما لكي اكتب ما نمى الى سمع صديقي حتى ينقطع دابر هذا العمل اللااخلاقي بكافة المقاييس.

اننا نعيب على السلطة في اقليم كوردستان انهم قاموا بتزوير نتائج انتخابات برلمان كوردستان حين حصدت حركة التغيير 25 مقعدا من مقاعد المجلس , من استخدامهم للمال السياسي والتصويت لعدة مرات في نفس الدائرة بتواطؤ من القائمين على الانتخابات حينها , ونعيب عليهم انهم يسيئون استخدام المال العام و السلطة و الادارة بحيث نخر الفساد الاداري والمالي مفاصل ادرارات ووزارات الاقليم كافة , ولكننا للاسف البعض منا يقوم ويعمل بما نعيبه على الاخرين وان كان باشكال ووسائل مختلفة , ناهيك عن اخلاف العهود والوعود .

ان الامراض الاجتماعية المزمنة الذي يدمنه ويمارسه بعض الاخوة سابقا ولاحقا تطبع معه ولايمكن الخلاص منه بسهولة , هذا الفيروس الذي حملوه معهم الى حركة التغيير بات يهدد الكثيرين من المناضلين الحقيقيين الذين يفضلون الابتعاد عن الساحة .

نأمل ان لا يتكرر هذه التجاوزات في انتخابات المجالس المحلية المقبلة , وأن كنت اشك بذلك ولكن فلنأمل ونتأمل .

وفعلا ينطبق مقولة لينين الشهيرة على هذه الحفنة من المناضلين :

" اشتراكيون في الاقوال ... امبرياليون في الاعمال "

خليل كارده

القاهرة، مصر (CNN)-- رغم ما تردد من خلاف بين جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفي، عقب قيام الأخير بطرح مبادرة تتناقض في بعض بنودها مع ما يتمسك به الإخوان، مثل المطالبة "بحكومة وحدة وطنية، وإقالة النائب العام"، بعد اجتماعه مع قادة جبهة الإنقاذ المعارضة، فإن الدعوة السلفية أكدت على لسان أحد قادتها، أنه خلاف مرحلي، وليس بالمواقف الإستراتيجية المشتركة التي تتعلق بالإسلاميين.

قال الدكتور محمود غزلان المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، إن حزب النور لم يتحالف مع جماعة الإخوان، ولم يكن يوماً كذلك، سوى بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها الدكتور محمد مرسي، حيث كان قد حشد أنصاره لتأييد القيادي الإخواني السابق الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، خلال الجولة الأولى من الانتخابات.

كما ذكر غزلان، في تصريح لـCNN بالعربية، أن حزب النور والتيار السلفي كانوا قد خاضوا الانتخابات البرلمانية السابقة لمجلسي الشعب والشورى، دون أن يتحالفوا مع جماعة الإخوان، بل كانوا منافسين لها.

وحول تحالف حزب النور واتفاقه مع الإخوان في الكثير من المواقف، مثل مشروع  الدستور، أوضح غزلان أن "الدستور كان قضيتهم، إذ كان لهم أعضاء عديدين بالجمعية التأسيسية، ولكن الآن انتهى الأمر، ولن نتحالف بالانتخابات القادمة.

وقال غزلان إنه لا يعرف مبررهم من التحاور مع جبهة الإنقاذ المعارضة، أو بعض المطالب التي ربما تختلف مع جماعة الإخوان، ولكنه أمر يخص حزب النور وله الحرية الكاملة في تقدير ما يراه من أمور."

من جهته، قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن هناك نقاط اتفاق مع جماعة الإخوان المسلمين تسمح بوجود أرضية للتعاون معها، كما توجد نقاط خلافية، ولكنها ليست في المواقف الإستراتيجية التي تتعلق بالإسلاميين.

وأشار برهامي إلى دعم السلفيين للدكتور محمد مرسى بالجولة الثانية للانتخابات الرئاسية، في مواجهة المرشح أحمد شفيق، حيث كانت الكتلة التصويتية للتيار السلفي سبباً رئيسياً لفوز مرشح الإخوان.

كما دافع برهامي عن لقاء قيادات النور بأعضاء جبهة الإنقاذ، وقال: "ليس لأي جهة حق الاعتراض"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، كونها جاءت في إطار دعوة الرئيس للحوار، والتي كانت قد رفضتها قيادات "الإنقاذ."

وأشار إلى أن بعض قيادات الجماعة رحبت باللقاء إلا في بعض النقاط، منها مطالبة حزب النور بإقالة النائب العام، واختيار آخر بالانتخاب، وتغيير قانون الانتخابات، وتشكيل حكومة جديدة، وهى أمور يرى بأنها لا ترقى إلى مستوى القطيعة أو الفراق بين الإخوان وحزب النور.

وأضاف برهامي أن قيادات النور تربطهم علاقات جيدة بقيادات جبهة الإنقاذ، التي تثق بهم أيضاً، حيث كانوا يستهدفون عقد مبادرة لوقف العنف وتخفيف حدة الاحتقان في الشارع، ورفع الغطاء السياسي والإعلامي عمن وصفهم بـ"المخربين"، وهو ما قامت به مؤسسة الأزهر، بأن جمعت كل القوى السياسية لنبذ العنف.

كما نفى نائب رئيس الدعوة السلفية أن يكون هناك اختلاف بشأن الدستور، ولكن فكرة تعديل بعض بنوده يجب أن يتم من خلال المجالس المنتخبة.

وأكد أنه لن يكون هناك تحالف بالانتخابات البرلمانية القادمة مع جماعة الإخوان المسلمين، مثلما حدث بالانتخابات البرلمانية السابقة، غير أنه أكد على أهمية أن تتحلى الانتخابات بالمنافسة الشريفة.

 

لا اعتقد اننا نختلف كثيراّ حين القول  ان ديمقراطيتنا  انتجت الطائفين والمناطقييّن والظلامييّن  والمصلحييّن والمتطرفين ,و تقاليد متطرفة على السطح تحاول فرض نفسها بديل عن القانون , الطب من اهم المهن الانسانية التي عرفت منذ اول لحظة في الخليقة , استخدمتها  بعض الحضارات للدجل والشعوذة وقدسها الاسلام ليمتهنها  مشايخ القوم ونساء  الصحابة الاوائل يطببن جرحى معاركهم , ولم يمنع الاسلام ذهاب المرأة للرجل في حالات غياب الطبيبة او الحالات الطارئة وحتى في حالات الولادة الحرجة , التطرف الفكري الدخيل والمتقولين على الاسلام ’ حاول دعاتها بمنابرهم في السعودية الدعوة لعزل مستشفيات النساء عن الرجال وهذا ما واجه  الصعوبة في توفير ذلك وان توفر فكيف يتم العمل لمعالجة الاطفال واغلب اختصاصها أطباء  ومرافقي الاطفال هنّ الامهات وان كان المفروض   العزل في الاسواق والاماكن العامة وهذا مستحيل , هذه الافكار تنم عن سوء نية وغياب الثقة والشكلوكبالنفس , انسانية الطب تنتزع منها الغرائز وبعض الدول تفرض الابتسامة للعاملين فيها بوجه المريض ومجاملته . انهيار القانون واعتقاد البعض  ان الحياة مرهونة بعمل الطبيب وانه يتحمل  الوفاة وإن لم يخطأ ومطالبته بالرضوخ للفصل العشائري  واكثر ما عانى من ذلك اطباء التخدير وادى الى العزوف وجلب اطباء هنود بدلاّ منهم ,  في احد الانفجارات كنت في طواريء  احد المستشفيات وحدثت ثلاثة انفجارات متزامنة ووصل  الى المستشفى ما يقارب 150  جريح اغلب اصاباتهم خطيرة ,  استدعي كل العاملين والبعض جاء مسرعاّ من البيت لأن الحادث بعد الدوام ,  وبعد دقائق هرع الاهالي لمحاولت البحث عن ذويهم بين الجرحى وفي ردهة الطواريء والممرات الممتلئة من شدة  الانفجار واحدث ذلك الارباك الكبير ومنع العاملين من القيام بواجبهم , فحاول الحراس ابعاد المرافقين ومنع الدخول لمنع من يندس بين الجموع وبين  هذا التدافع سقط عقال احدهم وكان ابنه في حالة خطيرة جدا , بدأ برفع الصوت واستدعاء كل ابناء العشيرة في لحظة ليطوقوا الطواريء والبحث عن الشرطي لطلب ( الكوامه ) ومحاولة لاقتحام المستشفى والافتصال منه , , ضجة كبيرة حدثت وتسارع الادارين والضباط ومدير المستشفى بالتوسل من ( الشيخ  المزعوم ) والقول له ( احنه بيا حال ) , الا إنّ العصبية جعلتهم يرابطون لساعات منتظرين خروج الحارس لرد شرف وكرامتة العشيرة وتركوا ابنهم الذي نقل الى العناية المركزة لأصابته بالرأس والصدر , الملفت للنظر ان العاملين رغم الكلمات القاسية التي اسمعها إياهم لم يتركوا التعامل بمهنية وتحضر  في اسعاف مريضة وان كرامتهم لا قيمة لها دون انقاذ حياته ’ ماحدث من هجوم مسلح على لاحد مستشفيات مدينة الصدر بعد قيام الطبيب بقياس الضغط  زوجة احد ساكنها   الذي قام بالضرب للطبيب ومن ثم استدعاء بقية المسلحين والتراشق مع  الحراس ودخول المستشفى وتحطيم على اجهزة الطواريء , الديمقراطية التي يعتقد البعض انه اعتنقها عن فهم كامل وانها حرية مفتوحة وانها تسخير لخدمته على حساب الأخرين وليذهبوا البقية  للجحيم , وهذا مافعله المسلحين حينما لم يكتفوا بذلك الفعل وإنما العودة مرة اخرى وارسال اوراق تهديد للعاملين مكتوب عليها ( راجعيلكم ) , مهددين بذلك حياة الملايين من المنتفعين من المستشفى الرئيسي في مدينة الصدر في حال هروب العاملين به خوفاّ على حياتهم ..

بغداد_ حسام وهب

كشف مصدر مطلع عن وجود عمليات تدريب لمليشيات عراقية جديدة أسمها ( جيش تحرير العراق) وفيه عدد كبير من الجنود والمراتب والضباط السابقين " من جيش العراق المنحل" ومعهم بعض الوجوه السياسية والوزارية السابقة ,

 

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه " بأنه هناك اعتراض على الانتماء لــ ( الجيش العراقي الحر) لأنه أحتوى على ( إخوان ، وسلفيين، وفلول قاعدة، وطائفيين) ولكي لا يقال على العسكريين وتلك الوجوه السياسية بأنهم يناصرون القاعدة وبأنهم بأشراف الاستخبارات الغربية والتركية والخليجية انبثقت تسمية ( جيش تحرير العراق) والحقيقة هو فرع من ( جيش العراق الحر) لأن الدولة الإقليمية والدول الخليجية والاستخبارات الغربية هي التي تشرف على الفرعين وتمولهما.

وأضاف المصدر ان مركز الأمن القومي الكردي والذين هم قادة استخبارات ومخابرات وأمن النظام السابق أصبح يبادل استخبارات خليجية وغربية وإسرائيلية في المعلومة والتدريب والورش والعمليات الخاصة , لافتا الى انهم بعد ذلك لجأوا الى تأسيس غرف العمليات المرتبطة بأكبر الغرف العاملة على الملف العراقي ومسألة التغيير وهي ( غرفة عمليات إسطنبول ، غرفة عمليات الدوحة، غرفة عمليات أربيل) .. وغرف العمليات الرئيسية هي.

1. غرفة عمليات إسطنبول : يتواجد بها الخبراء والاستخباريين الأتراك، والبريطانيين ، والسعوديين ، والفرنسيين. وبعض الأمريكان ، إضافة لبعض العراقيين " العسكريين " وقيادات سلفية وإخوانية !.

2. غرفة عمليات الدوحة : يتواجد بها الخبراء والاستخباريين القطريين ، وبعض الخبراء المصريين ، وعدد من القادة العراقيين العسكريين والسياسيين والقبليين ، وخبراء أمريكان.

3. غرفة عمليات أربيل: يتواجد بها الخبراء الأكراد ، والإسرائيليين ، وبعض البريطانيين ، وخبراء بعثيين وعسكريين عراقيين.

وتلك هي الغرف الرئيسية لإدارة العمليات... وتم فتح غرف عمليات أخرى مساندة ولوجستية لها ومهمتها أعداد الناس ، والإشراف على الدعم الإعلام ، وشحن الأسلحة والمعدات والتقنيات وهي :

4. غرفة عمليات تونس: والتي يديرها دبلوماسي عراقي رفيع نقل من الأردن نحو تونس قبل اكثر من سنتين ولا زال يعمل دبلوماسيا في السفارة العراقية في تونس علما أنه متهم باغتيال شخصية قبلية معارضة لنظام صدام، والغرفة وهو مرتبط بغرفة عمليات أربيل. وأخذ على عاتقه تأسيس مجموعة من البعثيين التوانسة والعراقيين المقيمين، وبعض ضباط الاستخبارات العراقيين المقيمين بتونس، ومعهم تيارات سلفية وإخوانية، أخذت على عاتقها وبأشرافه ( شراء الأسلحة من تونس وليبيا، وشراء تقنيات متطورة أميركية وغربية من ثوار ليبيا) وشحنها جوا ، وبحرا نحو العراق حيث منطقة كردستان. وأن زيارة النجيفي الى تونس كانت لغرض دعم وتيرة تلك الغرفة أكثر وأكثر وإعطاء تزكية لهذا الدبلوماسي!!.

5. غرفة عمليات النمسا: وهي الغرفة المرتبطة مباشرة بغرفة عمليات ( الدوحة) ومهمة هذه الغرفة تهيئة الإعلاميين، والمحللين من أوربا وأرسالهم الى دبي والدوحة للتدريب والتعليق. وأرسال القادة العسكريين والطيارين الى الدوحة. والمهمة الثانية لها هي عملية ( الإغاثة للمظاهرات من غذاء ودواء ومال + ترتيب خطوط أرسال الأموال و الأسلحة من الداخل السوري نحو العراق). ويشرف عليها قائد بعثي كان يقيم في اليمن ووصل الى النمسا / فيينا قبل أكثر من عشرة أشهر وهو مقرب من ( عزة الدوري). وأصبحت هذه الغرفة تعمل بالمشاركة مع ( غرفة عمليات الإغاثة والدواء والمال للسورية التي تدعم الجيش الحر السوري وفيها حوالي 123 طبيب سوري وعراقي أضافة للمنظمات العربية والسورية والعراقية المهتمة بشؤون الإغاثة والشحن واللوجست والتهريب).

6. غرفة عمليات صنعاء: وهي الغرفة المرتبطة مباشرة بغرفة " إسطنبول + والدوحة" ويشرف عليها دبلوماسي عراقي رفيع جدا ومقرب جدا من قيادات الحزب الإسلامي " الإخوان" ومعه شبكة واسعة من المهربين اليمنيين، وقيادات حزب البعث اليمنية ومعهم قيادات بعثية وعسكرية عراقية مقيمة في اليمن. ومهمة هؤلاء شراء الأسلحة والمعدات والتقنيات، وأطنان من المتفجرات ووضعها بحاويات خاصة ونقلها حيث الموانئ اليمنية وتحمل بطريقة غير شرعية وعبر مافيات مختصة على ظهر السفن المتجهة نحو لبنان، وسوريا، والعراق والخليج. ومن هناك تصل الى كردستان ثم المنطقة السنية في العرق. ومهمة هذه الغرفة ايضا استقبال المعدات والمتفجرات والسلاح القادم من تركيا ووضعه في حاويات صغيرة وشحنها بنفس الطريقة. وأن قسم من هذه الأسلحة والحاويات تنزل من تلك السفن نحو قوارب وسفن صغيرة قرب الشواطئ الخليجية ليتم شحنها وتهريبها فيما بعد نحو العراق

7. غرفة عمليات الفلوجة : وهي الغرفة التي يشرف عليها طيف واسع من الإعلاميين والاستخباريين ، و القيادات السياسية والقبلية والسلفية والإخوانية ولديها مهام كثيرة وأهمها أدارة المظاهرات وتوزيع الشعارات وعمليات التثقيف على الثورة واستقبال السلاح وخزنه في مناطق خاصة والإعداد للثورة الكبرى " المعركة الكبرى" في بغداد والتي ستتزامن مع فتح جبهة في كربلاء، وأخرى في الحلة، واخرى في بعقوبة، والأخرى في الكوت، والأخرى في البصرة " الزبير" لتشتيت الحكومة والجيش والشرطة ليتم الاستيلاء على بغداد بسهولة وإذاعة بيان رقم واحد ليعلن (النصر على الفرس وأيران والشيعة).

 

http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=1977

بين القنصل العام للجمهورية التركية في محافظة البصرة فاروق قايماقجي :ان في كل يوم يزداد عدد السياح العراقيين وان الالاف من البصريين يقومون بزيارة المدن التركية مثل اسطنبول وازمير وبورصة وانطاليا ,وان الخطوط الجوية التركية هي الاخرى تقوم بنقل الاف العراقيين الى اوربا الغربية عبر اسطنبول يوميا هذا وقد اصبح بامكان العراقيين الحصول على سمات الدخول لحاملي جوازات السفر الاعتيادية القادمين من مطارات دول اخرى دون تميز الى العراق عبر تركيا وذلك عبر الدخول من (مطار اتاتورك في اسطنبول, مطار صبيحة كوكجن في اسطنبول ,مطار اسن بوغا في انقرة ومطار انطاليا) .
واوضح قايماقجي لوكالة نون الخبرية" انه وفي اطار اتفاقية سمات الدخول بين العراق وتركيا كان بأمكان العراقيين من حاملي الجوازات السفر الاعتيادية الحصول على سمة الدخول فقط من المطارات التركية الاربعة وذلك في حالة سفرهم من المطارات العراقية مباشرة.ومن الأن فقد اصبح بأمكان العراقيين من حاملي الجوازات السفر الاعتيادية القادمون من اي مطار ومن اية دولة دون الاخذ بنظر الاعتبار المطار الذي سيغادرون منه , الحصول على سمة الدخول الى تركيا من المطارات الاربعة المذكورة انفا .
واضاف "اما في ما يخص العراقيين من حاملي جوازات السفر الرسمية فعليهم استحصال سمة الدخول من احدى الممثليات الدبلوماسية التركية الموجودة في العراق قبل مغادرتهم الى تركيا حسب اتفاقية التعامل بالمثل.
القنصل قايماقجي اعرب عن رغبة تركيا وبكل اخلاص تهيئة الارضية المناسبة لرفع التاشيرة بين الشعبين والبلدين الشقيقين وبشكل نهائي .

وكالة نون خاص

اربيل/ المسلة: اعلن عضو برلمان اقليم كردستان العراق عبدالله نوري، الثلاثاء، عن وجود عشرات الثغرات في مشروع قانون ميزانية الاقليم، معربا عن اسفه ازاء المصادقة عليها بأغلبية اصوات السلطة الحاكمة.

وقال نوري لـ"الـمسلة"، إن "ميزانية إقليم كردستان العراق تتضمن ثغرات كبيرة وكثيرة من خلال تخصيص الاموال لمشاريع ووزارات واشياء غير مهمة"، معربا عن "اسفه إزاء تمريرها بهذه الطريقة".

وعزا نوري الذي ينتمي الى حركة التغيير صاحبة الـ25 مقعدا في برلمان الاقليم أسباب تمرير الموازنة إلى "كثرة اصوات الكتل السياسية الحاكمة قياسا بالكتل المعارضة"، مضيفا ان "الموازنة فيها فساد كبير".

من جهة أخرى قال عضو برلمان الاقليم سرور عبدالله لـ"المسلة"، إن "الجلسة التي ستعقد عصر الثلاثاء ستتضمن رد وزيري المالية والتخطيط في الاقليم على اسئلة 91 برلمانيا بشأن الموازنة"، لافتا الى ان "عملية الاقرار تحتاج اكثر من اسبوع".

ويبلغ عدد افراد اقليم كردستان العراق وفقا للإحصاءات غير الرسمية اكثر من خمسة ملايين يتمركزون في محافظات اربيل والسليمانية ودهوك فيما بلغت نسبة الموازنة العامة للإقليم للعام 2013اكثر من 15 ترليون دينار و257 مليار و 849 مليون دينار تؤخذ من الموازنة العراقية العامة.

أكثر شيء اثار استغرابي واستهجاني ودهشتي ما سمعته يوماً من احد اصحاب القلم في هذه البلاد ، وما قرأته في احد المواقع الالكترونية حول الشاعر الفلسطيني راشد حسين ،الذي مات محروقا، وتصادف ذكرى رحيله ال (36)هذه الايام ، بانه لم يوف حقه من الاهتمام حتى الآن ، شأنه شأن رموز النقاء الثوري الفلسطيني جميعا.

وهذا القول يجافي الحقيقة ويعيد كل البعد عن الواقع . فراشد حسين صاحب اللحن الجميل، والاسلوب السهل الممتنع ،الذي اغنى ادبنا وثقافتنا ومشهدنا الابداعي بالشعر الملتزم والوطني ،الذي لا يعرف الهزيمة ، وانما يعرف لغة التحدي والمقاومة والاباء والشموخ والمعاندة ، هو اكثر شعراء التراب الفلسطيني الذي اخذ حقه من الاهتمام دون نقصان.

فمنذ ان ترجل راشد عن صهوة القصيدة محلقاً في فضاء الخلود فارساً ، لم تنسه جماهير شعبنا بتاتاً ، ولم تتوقف الاقلام عن الكتابة عنه واستحضار ذكراه ، والاستشهاد بشعره في كل حدث او مناسبة وطنية او ثورة شعبية ،وخاصة " سنفهم الصخر ان لم يفهم البشر/ان الشعوب اذا هبت ستنتصر" .

وقد اقيمت عشرات الاحتفالات في ذكرى غيابه بمصمص وام الفحم والناصرة وكفر قرع وسالم وغيرها من البلدات العربية في المثلث والجليل . كما وعقدت ندوات ادبية وشعرية عديدة حول مسيرته الشعرية الابداعية ومحطات حياته القصيرة .

وفي اربعينيته اقيم له احتفال تأبيني ضخم تحدث فيه عدد كبير من الخطباء، من احباب راشد واصدقائه ومجايليه ، من شعراء وكتاب ورجال سياسة وشخصيات وطنية وتمثيلية ورؤساء سلطات محلية توافدوا من اماكن ومواقع مختلفة .وبعد عام من وفاته اقيم احتفال واسع وكبير القيت فيه كلمات رثائية وتأبينية ، وتم توزيع كتاب "التأبين" الذي اصدرته لجنة احياء تراث راشد حسين ، وضم ما قيل في راشد يوم رحيله ، وقدم له المحامي الوطني المعروف علي رافع .

كما واعادت اللجنة اصدار دواوينه الشعرية وقصائده الفلسطينية غير المطبوعة ، اضافة لكتابين من تراثه الواسع ، الذي سبق ونشر في مجلة "الفجر " المحتجبة و"المرصاد" وغير ذلك .

كذلك قام مركز احياء التراث الفلسطيني بالطيبة ، الذي كان يرأسه المناضل المرحوم صالح برانسي ، باعادة اصدار مجموعته الشعرية الكاملة ، التي اشرف عليها وقدم لها الشاعر والاديب الفلسطيني الراحل نواف عبد حسن .

هذا بالاضافة الى عشرات المقالات والدراسات والابحاث والصحف الفلسطينية والعربية الصادرة في الداخل والخارج ، تناولت شعر راشد حسين ومضامينه واسلوبه وصوره الشعرية ، كمقالات صاحب هذه السطور شاكر فريد حسن ، التي بلغت اكثر من عشرة مقالات ،ودراسة الروائي والناقد اللبناني الياس خوري في كتابه الموسوم "الذاكرة المفقودة" . هذا عدا عن دراسة اعدتها الكاتبة اسمهان خلايلة ، والدراسة الشاملة والوافية التي اصدرها الباحث والاديب الاردني حسني محمود في كتاب بعنوان " راشد حسين الشاعر.. من الرومانسية الى الواقعية " ،ودراسة الشاعرة الدكتورة رقية زيدان "وجع القصيدة ونبضها " . وايضاً هناك اطروحات ورسائل جامعية وابحاث لطلاب الثواني عشر عن راشد . يضاف الى ذلك الفيلم عن حياة راشد الذي عرض في اماكن مختلفة من البلاد.

هذا غيض من فيض النشاطات والفعاليات الادبية التي اقيمت تخليداً لذكرى شاعر الارض والوطن والنكبة والوجع الفلسطيني راشد حسين ، الذي يصرخ من قبره : كفى لهذا الحب القاسي ، الذي يضر بي. فأنا لست نبياً ولا قديساً ، ولست الشاعر الوحيد الذي افتقدته ساحات الادب والنضال الفلسطيني . كفى لهذه الاحتفالات الاستعراضية الروتينية الى حد الملل والرتابة ، التفتوا لغيري من مبدعي الطليعة الثقافية الفلسطينية واصحاب القلم النظيف والالتزام الوطني والسياسي والطبقي ، واستحضروا ذكرى من رحلوا الى عالم الخلود ولم يلتفت اليهم احد .

وبعد ، هل سيبقى هؤلاء يرددون :ان راشد حسين لم يوف حقه من الاهتمام ؟

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 23:12

سوريا والاقليات ... الى أين ... يلماز عمر

 

الازمة السورية التي بدأت منذ سنتين حتى هذه اللحظة, القتل مستمر بحق المدنيين العزل ومجازر بالجملة , في بداية الثورة السورية كانت ثورة سلمية ومطالبه بحقوق مشروعة , في اول ستة اشهر كانت سلمية لكن تحولت الى ثورة سلاح , بالتأكيد ليس بأيدي سورية بل بأيدي دول عربية منها خليجية واجنبية في المقابل روسيا والصين وايران الحليف والصديق السوري المقرب منذ ايام الاسد الاب, المستفيد من هذه الحرب بائعو السلاح والخاسر هو الشعب السوري الذي كانت مطالبه بالحرية والعيش الكريم , لا يخفى على احد مدى بشاعة نظام الاسد في زمن الاسد الاب واستمر بعهد الاسد الابن , سنتين من القتل والتدمير ومجازر بالجملة , ودخول مجموعات اسلامية غريبة الى الجسد السوري التي قطعته هي في المقابل وسرقت الكثير من ممتلكات الدولة العائدة للشعب , هذه المجموعات بدأت تنادي ببناء دولة اسلامية في سوريا, سوريا التي يعرفها الجميع كانت الخليط من القوميات والمذاهب , العرب والاكراد مسلمين ومسيحيين علويين ودروز يزيديين , هذه الاقليات التي كانت دائما خائفة من ضياع حقوقها , وبدخول المجموعات الاسلامية من دول مثل المغرب وتونس واليمن والسعودية وافغانستان زادت من مخاوف الاقليات , وبتهديد هذه المجموعات واعتدائها على عدد من قرى المسيحين والاكراد مثل رأس العين (سري كانييه) التي زادت اكثر من خوف هذه الاقليات بإبادتها لان الارهاب لا يرحم , في المقابل امريكا والدول الاوربية خفضت ضغطها على نظام الاسد بسبب ما حدث في مالي من سيطرة الجماعات الاسلامية على قسم من هذه الدولة الافريقة , واعتداءات الجزائر من قبل هذه المجموعات المتطرفة, كل هذه الاحداث زادت من مخاوف الاقليات والدول العظمى على حقوقها ومصالحها في دول الصراع , التي غيرت لهجتها مع نظام الاسد واصبحت تطالب بحوار المعارضة مع نظام الاسد بعد كل القتل والتدمير الذي حل على سوريا وشعبها, لان حصول هذه المجموعات على السلطة هي بمثابة كارثة على الشعوب والدول التي لها مصالح في سوريا, الى متى يستمر هذا الصراع في سوريا وما هو الحل ؟؟؟

يلماز عمر

سويسرا

منذ خطف "سيمون" الطفلة ذات الأحد عشرَ ربيعاً ونيف، على يد أحد الباعة المتجولين الكرد المسلمين، في التاسع من كانون الثاني الماضي، لم تتوقف الحملات والمقالات والدعوات والرجاءات والتوسلات إلى فوق كردستان وتحتها، للرأفة بأهل "سيمون" مرتين؛ مرّة في كونها طفلة بكلّ ما لهذه الكلمة من معنى، وأخرى لأنها تنحدر من أقلية دينية كردية أصيلة (إيزيدية)، كُتب على بابها "ممنوع الحياة بسلام، وأمان"، أسوةً بأهل الأكثرية المسلمة (السنية) في كردستان!

المتابع في كردستان، للصمتَين الرسمي والشعبي، النخبوي والعامي، سيلحظ بأنّ قضية "سيمون" لا تزال، بعد مرور حوالي 4 أسابيع عليها، تقوم دون أن تقعد وكأنها قضية إيزيدية بحتة، أو تخص الإيزيديين فقط، دون سواهم من أكرادهم، لكأن الطفلة "سيمون" هي من جزر الوقواق وليس من كردستان، التي طالما يتشدّق القائمون على فوقها بالديمقراطية، وحرية التعبير والرأي والأعتقاد والإختيار، كحق أصيل للإنسان.

لا بل والأنكى أن ناشطات حقوقيات كرديات، وعلى رأسهن رئيسة "منظمة النساء الكرديات والشرق أوسطيات في بريطانيا" كَونا سعيد، إلى جانب "مجاهدات" في منظمات كردية نسوية أخرى، طالبنَ في بيان "فوق فضائحي" لهن، حكومة كردستان وسلطاتها المختصة بعدم تسليم الطفلة "سيمون" إلى ذويها، وترك القضية هكذا على سجيتها، كما أراد لها الله أن تكون، على سنته وسنة رسوله، وذلك ربما لخشيتهن، ك"مدافعات" عن حقوق الإنسان، من تكرار "قصة دعاء" أخرى، كما يُفهم من بين سطور البيان!

"البيان/ الفضيحة"، كأنه يدعو، بكلّ أسفٍ، إلى "الجهاد لأجل النكاح بالأطفال"، بدلاً من الدفاع عن حقوقهم. ف"نحن وين والطنبورة وين"، على قولة المثل. إذا كان هذا هو موقف "الناشطات" النسويات الكرديات، اللواتي يعشنَ في الغرب المفتوح وثقافته المفتوحة، على الطريقة الكردية، فعلى حقوق الإنسان في كردستان، وعلى رأسها حقوق النساء والأطفال السلام.

شخصياً، ما كان لي أن أكتب حرفاً واحداً عن القضية، لولا كونها قضية "حقوق إنسان" بإمتياز (اعتداء على حقوق الطفل في الصميم)، قبل أن تكون قضية "حقوق أديان".

هنا في الغرب المفتوح، حصلت العشرات لا بل المئات من حالات زواج الإيزيديات (أو اللاإيزيديات) بالأوروبيين، أو الإيزيديين (أو اللاإيزيديين) بالأوروبيات، أعتبرها حالات جداً عادية، لأن القضية بكل ما فيها، تدخل أولاً وآخراً، في باب الحريات الشخصية، التي يكفلها الدستور للجميع، طالما أنّ الجميع يعيشون تحت سقف قانونٍ واحد، يساوي بين الجميع، من أعلى فوق الدولة، إلى أدنى تحتها.

الحرية، وعلى رأسها حرية الإختيار مقدسةٌ، طالما أنها حريةٌ مفتوحةٌ على الجميع، ومن الجميع إلى الجميع.

كنت أتمنى على كردستان وقانونها أن يكون كذلك بالفعل، في أن يكون الجميع متساوين أمامه، مسلمين وإيزيديين ومسيحيين وفيليين وكاكائيين وشبك، سواء في الفوق كانوا أم في التحت، مسؤولين رسميين كانوا أم عاديين لارسميين. لكن القانون الكردي في كردستان، هو بكلّ أسفٍ، قانون القوي الذي ليس له إلا أن يأكل الضعيف: "الدين القوي والحزب القوي والعشيرة القوية.

القانون في كردستان، يمشي بكلّ أسف بإتجاه واحد (أينبانشتراسيه Einbahnstraße =)، بمعنى أنه قانون يمشي من الفوق ولصالح أهل الفوق إلى التحت وضد أهل التحت. القانون، على الطريقة الكردية، ككل قوانين الشرق الأوسط، التي "تُكتب ولا تلفظ"، هو قانونٌ ليس فيه من القانون، سوى الإسم فقط.

القانون في كردستان، هو ليس أكثر من ديكور للإستهلاك المحلي. فيه على مستوى الممارسة الحقيقية، من اللاقانون أكثر من القانون، ومن "ضده" أكثر من "معه"، ومن "دولة العشيرة" أكثر من دولة المؤسسات، ومن "روح السماء" أكثر من الروح على الأرض، ومن "الله" ك"ديكورٍ عالٍ" مجرّد، أكثر من الإنسان كحقيقة واقعة من روحٍ ودم، تمشي على الأرض.

بالعودة إلى قضية "سيمون"، التي لا يزال القانون في كردستان يدوس عليها، وفقاً للطريقة الكردية المحكمة والفصيحة، سيما وأنّ الجهات الرسمية المختصة بهذا الشأن، لم تصدر حتى الآن، أي ورقة قانونية بهذا الصدد، هذا ناهيك عن السكوت عليها، من أعلى المستويات إلى أدناها.

فقط الآن للتو، بدأنا نسمع هذه الأيام، أي بعد مرور حوالي 4 أسابيع على القضية، ببعض قنوات "كردستان الموالاة" المحروسة، بالحديث عن القضية، لكأنها حدثت بالأمس..صح النوم يا إعلام كردستان..صح النوم يا إعلاميي كردستان. والسبب الأول والأخير في ذلك، على ما يبدو، يعود إلى "السبق الصحفي" الذي حازت عليه قناة ال"ك ن ن" المعارضة، والتي نشرت تقريراً هزيلاً خارجاً على المهنية وفاشلاً بكلّ المقاييس، وذلك لغرض استغلال القضية بين الخصوم، لتصفية حسابات سياسية قديمة جديدة، والتي تحوّلت بكلّ أسف، بسبب تقاعس السلطات الكردية في معالجتها بالطرق القانونية، إلى قضية دَوسٍ على "الشرف" مرتين: مرّة بإعتيارها دوساً على "شرف الطفولة"، وأخرى في كونها دوساً على "شرف الإيزيديين".

منذ حوالي أسبوعين كان أمير الإيزيديين في العالم قد توجه بنداءٍ إلى كلٍّ من الرئيسين البارزاني مسعود والبارزاني نيجيرفان، إلى جانب قيادات الأحزاب الكردستانية الأخرى، معارضةً وموالاة، مطالباً إياهم بجملة من المطالب بخصوص هذه القضية ذاتها، لكنّ الأمير كغيره من أصحاب النداءات والتوسلات، قد اصطدم، على ما يبدو من الصمت المطبق على القضية وتداعياتها الممكنة، ب"حيط" كردي عريض، رسمي وشعبي في آنٍ، دون أن يتفضّل أحد بالرد عليه، وكأن الأمر لا يعنيهم لا من بعيد ولا من قريب.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن، ههنا، وربما يسأله الأمير ومن حوله أنفسهم أيضاً، هو لماذا؟

لماذا كلّ هذا السكوت الكردي، الذي يبدو أنه من ذهبٍ، على قضية خطيرة كهذه؟

لماذا كلّ هذا القفز على القضية، لكأنها فعلاً قضية "نزول وحي مقدس" على طفلة في حلمها، أو أنها بالفعل قضية "زواج شرعي" على سنة الله ورسوله، لا غبار عليه؟

لماذا لا أحد يتفضّل بالرد على نداء أمير "الأكراد الأصلاء" المعتدى على شرفهم (بحسب كلّ المقاييس الكردية، وعلى رأسها مقاييس الفوق الكردي) مرتين، ولو ببضع كلمات؟

لماذا لا أحد يحرّك في القضية ساكناً؟

لماذا لا أحد يتكرّم بترتيب اجتماعٍ له، مع صاحب شأنٍ في هذه القضية، ولو مع مسؤولٍ بعد البارزانييَن بعشر مراتب، كأضعف الإيمان؟

لماذا لم نسمع، تصريحاً واحداً من بارزانيٍّ ، ولو من الدرجة العاشرة، بخصوص هذه القضية، علماً أنّ هناك إيزيديون في حزب بارزاني، من هو بارزانيٌّ أكثر من البارزاني نفسه؟

الجواب، هو بكلّ ببساطة، لأنّ الأمير و"مجلسه الروحاني" سلّموا أمرهم منذ الأول من كردستان، كما سلّموا أمر إيزيدييهم للفوق الكردي، بدون مقابل يُذكر، اللهم خلا دزينة معاشات، ومثلها دزينة برلمانيين وموظفين معطّلين، لا حول لهم ولا قوة، سوى "الشخير" في آخر الليل.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" تركوا رعيتهم، بدون راعٍ يرعاهم ويرعى دينهم في دنياهم، ودنياهم في دينهم.

الجواب، هو، لأنه و"مجلسه الروحاني" حوّلوا الإيزيديين إلى مجرّد "دجاج" يبيض في سلّة كردستان، أو لنقل في سلة البارزاني وجزبه بالدرجة الأساس (حصة حزب بارزاني من مجموع أصوات الإيزيديين كما تقول نتائج كلّ الإنتخابات، حتى الآن، سواء على مستوى العراق في بغداد، أو على مستوى كردستانه في هولير، هي أكثر من 80% على أقل تقدير)، بدون أيّ مقابلٍ يّذكر.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" أداروا ظهرهم ل"جهتهم" في لالش، تاركين إياها في ذمة التعطيل المستدام، ليركضوا إلى جهات الآخرين.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" أفقدوا ثقة إيزيدييهم ب"فوقهم"، الذي تحوّل إلى عالة على الإيزيديين وعلى دينهم.

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" تعاطوا السياسة في "العراق الجديد" بعقل "العراق القديم".

الجواب، هو، لأن الأمير و"مجلسه الروحاني" تصرفوا في العراق الجديد، ك"فوق ديني معطّل" بدلاً من تصرفهم ك"ثالث" أقوى مرجعية دينية في العراق قاطبةً، بعد المرجعيتين الشيعية والسنية، وثاني أكبر مرجعية (دينية) في كردستان.

شخصياً، كنت ولا أزال، ضد إقحام الدين في السياسة، لكن الدين في الواقع، تحوّل بحكم غياب "دولة المؤسسات"، بكلّ أسف، إلى أحد أهم أضلاع مثلث الحكم (الدين+ الحزب + العشيرة) في العراق بشكل عام، وفي كردستان بشكل خاص.

من لا يحكم في العراق، هو إما بدون دين قوي، أو بدون حزب قوي، أو بدون عشيرة قوية.

الجواب، إذن، هو بإختصارٍ شديدٍ جداً، لأن الكلّ الإيزيدي في كردستان وحواليها أدار ظهره للكلّ؛ والكلّ خان الكلّ، والكلّ ضحك على ذقن الكلّ،؛ والكلّ لعب على الكلّ؛ والكلّ مشى مع التيار ضد الكلّ؛ والكلّ تسيّس وساس الدين والدنيا على الكلّ؛ والكلّ تهافت على الكلّ؛ والكلّ نال من الكلّ؛ والكلّ تجسس على الكلّ؛ والكلّ تورّط مع الكلّ ضد الكلّ؛ والكلّ ألّب الكلّ على الكلّ؛ والكلّ نسى أو تناسى الكلّ؛ والكلّ أسقط الكلّ، ليسقط الكلّ في الكلّ.

هذه ليست القضية الأولى، التي سيخسرها الإيزيديون، ديناً ودنيا، ولن تكون الأخيرة.

الإيزيديون، تعوّدوا على الخسارة، لا بل تعلموها وتفننوا في فنونها، حتى أصبحت الخسارة في عادات دينهم ودنياهم، مهنةً إيزيدية بإمتياز!

هذه ليست المرة الأولى، التي سيتسكع فيها الإيزيديون على أبواب الفوق الكردي، ولن تكون الأخيرة!

هذه ليست المرّة الأولى، التي سيركب الفوق الكردي فيها، تراجيديتهم لشدّ آذانهم وسوقهم ك"قطعان الغنم" إلى صناديق الإنتخابات، وإلا "أُعذِر من أنذر"!

هذه ليست الإهانة الأولى التي يتلقاها الإيزيديون في الصميم، من أهل الفوق في كردستان، ولن تكون الأخيرة.

فقط للتذكير، ولمن لا تسعفه ذاكرته، أريد الإشارة إلى خبرٍ سبق قضية "سيمون"، لا يزال الإيزيديون يتسلون به، ويأكلون خبزهم بمرقه. قبل أكثر من 10 أشهر بشّرت "المديرية العامة لشئون الإيزيديين" الإيزيديين ب"وعد" حكومة إقليم كردستان ب"استحداث وزارة إيزيدية"

(يرجى النقر هنا: http://www.alsumarianews.com/ar/1/40778/news-details-.html ).

وقبل حوالي 3 أشهر ونصف، وافق برلمان كردستان على "استحداث وزارة للشئون الإيزيدية"، وبعد الموافقة مباشرةً تحوّلت "الوزارة المحروسة" من "وزارة فاعلة" (أو هكذا كان من المفترض بها أن تكون) إلى "وزارة معطّلة"، أي إلى شقفة "وزارة إقليم لشئون الإيزيديين" كأي "وزارة دولة"، ليس لها سوى مكتب في طوابق كردستان العليا، يديرها "وزير معطّل" كالعادة، إلى جانب طاقمه الذي سيتألف من فرّاش، وسائق صحون، وسائق للسيارة مع حارس أو حارسين للمرافقة. وبعد كلّ هذه "الأعطال الفنية" (!!!) والخارج فنية، التي لا تزال تحول دون "تفصيل" إيزيدي ومن ثم "تجليسه" على كرسي الوزارة، لكأنه "كرسي الكون"، لا يزال الإيزيديون يشخرون على أبواب الحكومة، لعلّ وعسى أن يستيقظوا في صباحٍ من آخر صباحات حكومة البارزاني نيجيرفان، التي لم يبقَ من عمرها إلا القليل، على خبر "تدفيش" الوزير الإيزيدي "المنتظر"!

هذا مجرّد مثَل واحد، من عشرات لا بل من مئات الأمثلة، التي ضحك فيها الفوق الكردي على ذقون "أكراده الأصلاء"، وأكل الحلاوة ولا يزال بعقولهم "الخفيفية".

قضية الإيزيديين في كردستان(هم)، إذن، هي أكبر من قضية الضحك عليهم بتفصيل "وزير معطّل"، أو الطعن من الخلف ومن الأمام في شرفٍ اسمه "سيمون"، أو الدوس على لالشٍ اسمها "شيخان القيامة"، وأكبر وأكبر وأكبر.

القضية، إذن، تكمن في الإيزيديين أنفسهم، بدءً من فوقهم حتى أخر راعٍ في أقصى الحزن من شنكال المستعمرة حزبياً، من "بيت الحزب" إلى "بيت الله".

هناك مقولة فلسفية تقول: "إذا أخطأ عليك شخص مرّةً فهو مخطئ، واذا اخطأ شخص عليك مرتين فانت المخطئ"

هذه ليست المرّة الثانية، ولا العاشرة، ولا العشرات بعد المئات، التي يخطأ فيها الفوق الكردي بحق "أكراده الأصلاء".

والسؤال الذي يبقى، ههنا، هو:

هل الخطأ "فلسفةٌ إيزيدية"؟

أم أن الإيزيديين تعلموا الخطأ، حتى أصبح هذا الأخير في قيامهم وقعودهم "ديناً" يعبدونه؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: في محاضرة لة قال وزير الامن الاسرائليي السابق نافي دختر أن بأمكان أقليم كوردستان الذي يتمتع باستقلال كبير في الوقت الحالي أن يوسع حدودة وعلى مرحلتين. الأولى ستشمل إضافة كركوك و خانقين و جلولاء الى أقليم كوردستان و في المرحلة الثانية ستقوم بتوسيع حدودها لتشمل محافظات الموصل و صلاح الدين. و قال الوزير الاسرائليي السابق الى المحاضرين في معهد بحث الامن الإسرائيلي أن دولة أسرائيل ستعمل بكل جهدها كي لا تستطيع دولة العراق الرجوع الى الحاضنة العربية و أضاف أن هناك دولة كوردية حقيقية الان في العراق و تتمتع بكل مؤهلات الدولة المستقلة من جيش و أقتصاد و أنها الان بصدد توسيع حدودها الإدارية و على مرحلتين. وقال الوزير الإسرائيلي أنه لا يزال هناك مخاطر نشوب حرب شيعية سنية و عربية كوردية في العراق. و أكد الوزير الإسرائيلي ضروة حصولهم على ضمانات من قبل حكومة بغداد و أقليم كوردستان على عدم رجوع العراق الى الحاضنة العربية و الى معادات أسرائيل و من أجل ذلك على إسرائيل أن تقوم بتحركات أقتصادية و سياسية في العراق.

المصدر:

موقع هاولاتي

http://www.hawlati.co/


 

ديريك – في سياسة جديدة تنتهجها بعض الأحزاب الكردية وعلى وجه التحديد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا "البارتي" جناح عبد الحكيم بشار، محاولته بناء قوة عسكرية لا تعمل تحت اشراف القيادة التخصصية العسكرية في الهيئة الكردية العليا، مستغلة اسم البشمركة في كسب ود الناس وتشكيل قوة من شأنها أن تقود الشعب الكردي إلى الاقتتال الداخلي خدمةً لأجندات خارجية.

حيث يقوم مناصرو حزب البارتي جناح بشار وفي ساعات الليل المتأخرة بكتابة اسم البشمركة على جدران المدارس وكتابة اسم البارتي إلى جانبها وكتابة أسماء الكود "اللقب" لأشخاص يقومون بتجميع الشبان إلى جانبها، حتى تتيح للشبان السؤال عنهم عن طريق بعض الأعوان الذين يقومون بالدعاية لتشكيل مثل تلك الكتائب المسلحة التي يؤكد الجميع بأنها تُشكل لخلق اقتتال كردي – كردي.

ويأتي تصرف حزب البارتي والكتابات التي يكتبونها على جدران المدارس في مدينة ديريك، تزامناً مع قيامهم بالإضافة لأحزاب أخرى بشراء ذمم بعض الشبان الكرد في المنطقة عن طريق دفع مبالغ مالية تصل إلى 20 ألف ليرة سورية لهم من اجل تشكيل قوة عسكرية بعيداً عن الهيئة الكردية العليا الممثل الشرعي للشعب الكردي في غرب كردستان. وإرسال تلك العناصر ضعيفة النفوس إلى إقليم جنوب كردستان من اجل تدريبهم عسكرياً.

هذا التصرف من حزب البارتي خلق ردود فعل عكسية في المجتمع الكردي الذي بات يتحدث ويقول "لماذا تشكيل هذه القوة بعيداً عن القيادة التخصصية العسكرية في الهيئة الكردية العليا، لماذا الشعب الكردي يواجه حرب إبادة بحقه في سريه كانيه تهدف للقضاء على وجوده في غرب كردستان والبارتي يجند الشبان ويخرجهم منها، أليس الأولى ببشار أن يرسلهم لمحاربة المجموعات المسلحة في سريه كانيه أو انه يقوم بتهريبهم إلى تركيا وإرسالهم إلى سريه كانيه لمحاربة الشعب الكردي".

ولعل أكثر الأسئلة استغراباً التي باتت الشغل الشاغل لمواطني غرب كردستان والتي تتطلب توضيحاً من حكومة إقليم جنوب كردستان ألا وهي: "لماذا هذا السكوت على تصرفات عبد الحكيم بشار الساعية لخلق الفتن وضرب الشعب الكردي في غرب كردستان وهو موجود في إقليم جنوب كردستان التي تقول دائماً بأنها تسعى إلى توحيد الصف الكردي في غرب كردستان". بالإضافة إلى العديد من الأسئلة التي يتوجب على قادات الأحزاب توضيحها.

firatnews

ديريك – قامت حكومة إقليم جنوب كردستان يوم أمس بإيقاف الزيارات من وإلى غرب كردستان عن طريق معبر سيمالكا الحدودي الذي تم افتتاحه مؤخراً بين جنوب وغرب كردستان، دون أن تبين حكومة الإقليم أو القائمين على المعبر الحدودي في الإقليم بتوضيح سبب إيقافهم للزيارات من وإلى غرب كردستان.

وفي خطوة غامضة لحكومة إقليم جنوب كردستان، قامت يوم أمس بإيقاف الزيارات من وإلى غرب كردستان عن طريق معبر سيمالكا الحدودي الذي افتتح مؤخراً بين جنوب وغرب كردستان، ودون أن تبين السبب من ايقافها للزيارات، بعد أن كان مواطنو غرب كردستان يقومون بزيارة جنوب كردستان عن طريق المعبر الحدودي في سيمالكا بعد قيامهم باستكمال الإجراءات القانونية للعبور عن طريق مكاتب الهيئة الكردية العليا في طرف غرب كردستان.

ومن جهة أخرى أكدت مصادر تجارية من داخل مدينة قامشلو بأن حكومة إقليم جنوب كردستان تقوم ببيع المشتقات البترولية لأشخاص محددين فقط على علاقة بهم ولا تسمح للتجار الآخرين بإدخالها، في خطوة من شأنها ازدياد الاحتكار على السلع الضرورية للمواطنين في غرب كردستان، وبالتالي التحكم بأسعارها وبيعها بأسعار تصل إلى ثلاثة أضعاف.

والجدير بالذكر أن تلك المشتقات البترولية تباع بأسعار أغلى مما هي عليه في السوق السوداء بمدن غرب كردستان، حيث يباع البنزين القادم من جنوب كردستان بسعرٍ يصل إلى 140ليرة سورية للتر الواحد فيما تباع المادة نفسها في السوق السوداء بسعر 125 ليرة سورية. كما أن أصحاب محطات المحروقات بأن حكومة الإقليم لا تبيع المحروقات لأي كان إلا أن يكون مرتبطاً بها ويعمل لصالحها.

firatnews

ديريك – استنكر اهالي قرية سيكرا التابعة لمنطقة كوجرات بديريك الحملة التي تقوم بها بعض الاحزاب الكردية هدفها تجنيد بعض الشباب الكرد واستغلال الوضع المادي لهم مقابل مبالغ مالية، الأمر الذي خلق جو من عدم الارتياح عند مختلف أطياف الشعب الكردي وظل الغرض ولصالح من غامضاً .

وبهذا الصدد ألتقى مراسل وكالة فرات للأنباء في منطقة الكوجرات بعدد من الأهالي الذين عبروا عن رفضهم لهذه الخطوة وتحويل الشبان الكرد الى مرتزقة حيث أكد خليل حسن قائلا ً " نستنكر وبشدة تلك المجموعات التي تنادي باسم الكرد لكنها تسعى أن تكون أداة لتطبيق أجندات اردوغانية وغيره، ومباركا بدوره مقاومة وحدات حماية الشعب في كرزيرو وسريه كانيه ".

كما تحدثت كوزل إسماعيل قائلة " إننا كشعب كردي لن نقبل سوى وحدات حماية الشعب كقوة شرعية، وما تقوم به بعض الأحزاب بتجنيد الشبان الكرد مرفوض لدينا، ولا يمكن وجود عدة قوة عسكرية في منطقة جغرافية واحدة".

ومن جهته أشار إبراهيم عطو " ظهور تلك المجموعات بعد كل انتصار لوحدات حماية الشعب، للتشويش على المقاومة التي يبديها مقاتلين وحدات حماية الشعب"، وتساءل عتو "أين تلك المجموعات مما يحدث من اعتداءات ضد الشعب الكردي، ومتى ستستخدم سلاحها".

وبدورها أضافت ليلى حاجي "هناك قوة وحيدة تحمينا لن نقبل بغيرها وما عدا هذه القوة مرفوض لدينا" .

أما رضوان فرحان دعا كل الشبان للانخراط في وحدات حماية الشعب لأنها القوة الوحيدة التي يلتف حولها الكرد وحماية الكرد مسؤولية الجميع.


firatnews

سريه كانيه – جرت مباحثات بين الهيئة الكردية العليا واللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة، اليوم في مدينة سريه كانيه، للوقوف على الأوضاع الأخيرة التي شهدتها مدينة سريه كانيه من تدمير للمباني والأحياء من قبل المجموعات المسلحة الغريبة والتي دخلت عن طريق الحدود التركية.

حيث بدأت المباحثات في الساعة 11.30 من ظهر اليوم االثلاثاء وذلك بحضور "ميشيل كيلو، علي ناصر، عبد الباري عثمان، تميم الزاهد، ياسر عيادة" من طرف وفد اللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة، ومن طرف الهيئة الكردية العليا " إلهام أحمد، عبد السلام أحمد، اسماعيل حمي، أحمد سليمان، آلدار خليل".

وبعد الترحيب باللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة من جانب الهيئة الكردية العليا، تحدث الناطق باسم الهيئة الكردية العليا أحمد سليمان قائلاً: "نشكر حضوركم ومبادرتكم الكريمة"، وتابع: "نحن ككرد سوريين منذ خمسين سنة ونحن نعارض هذا النظام الفاشي القمعي، ولكن في الفترة الأخيرة ظهرت أطراف كانت تعمل تحت ظل هذا النظام والآن يمثلون أنفسهم كمعارضين ويحاولون إظهارنا ككرد سوريين موالين للنظام وخارج الثورة، وإن استمرت تلك الجهات ومواقفهم فإن الثورة سوف تخرج من مسارها ويتمزق المجتمع السوري والمستفيد الوحيد هو النظام البعثي، والأوضاع التي عاشتها سريه كانيه في الفترة الأخيرة لا يستفيد منها غير النظام".

من ثم تحدث ميشيل كيلو باسم اللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي والثورة شاكراً جهود الهيئة الكردية العليا وفرصة اللقاء بهم وقائلاً: "كنا نريد الحضور البارحة لكن الكثير من الأطراف الإقليمية تحدثوا إلينا وقالوا لنا لا تذهبوا إلى اللقاء وذلك نتيجة الظروف الأمنية، ولكن الإصرار والإيمان بهذه الخطوة دفعتنا الى الحضور وهذا اللقاء".

وتابع كيلو قائلاً: "زيارتنا هي لحل أزمة ومشكلة كبيرة، ولا يريد أحد في سورية حصول مثل هذه المشاكل كما في سريه كانيه، وإن لم نحل هذه المشكلة الآن فإننا سوف نرتطم بالطاحونة ونتمزق، وسوف نصبح مثل الشظايا ولن نستطيع الخلاص منها، والمستفيد الوحيد هو النظام البعثي".

وأكد كيلو: "هنالك الكثير من القوى الدولية والإقليمية لا تريد نظاما ً ديمقراطيا ً ولا إسلاميا ً ولا كرديا ً، بل نظاما ً يخدم مصالحها، وإن استمر الوضع على هذه الحال فسوف تذهب الثورة التي يضع ملايين السوريين آمالهم عليها، وتتحول الى حربٍ أهلية كما في لبنان". وقائلاً: "سريه كانيه لا يوجد فيها شيء من النظام البعثي ولن يسقط النظام البعثي من سريه كانيه".

وفي اللقاء قدمت الهيئة الكردية العليا مطالبها لبدأ الحوار والوصول إلى نتيجة ومن هذه المطالب: "الهيئة الكردية العليا هي المعنية بإدارة المنطقة بالتعاون مع المكونات الأخرى، انسحاب كافة الكتائب المسلحة من كلا الطرفين وإنهاء المظاهر المسلحة، تشكيل إدارة مشتركة مدنية في سريه كانيه من أهلها، تأمين حرية النقل والبضائع من وإلى سريه كانيه، تعويض المتضررين في سريه كانيه".

وأكد الوفدان على ضرورة حل الأزمة في سريه كانيه وذلك بعد نقاش مطول متبادل وودي، من ثم توجه وفد اللجنة الوطنية للسلم الأهلي والثورة إلى الطرف الثاني من النزاع  والمتمثل بالمجموعات المسلحة. مع العلم أن اللجنة الوطنية للسلم الأهلي والثورة هو وسيط بين الهيئة الكردية العليا والمجموعات المسلحة.


firatnews

السومرية نيوز/بغداد

بعد توقف مبادلة النفط الخام من إقليم كردستان بمشتقات نفطية من تركيا، تحدث سياسيون كرد عن نقص في تجهيزها من قبل الحكومة المركزية في بغداد.

وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت، في وقت سابق، أن شركة "باور ترانس" التركية أوقفت عملها في نقل النفط الخام من كردستان العراق إلى تركيا لأنه "لا يتناسب مع المعايير الدولية".

ورحبت وزارة النفط الاتحادية بقرار "باور ترانس"، ويقول مسؤول رفيع فيها، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الشركة احترمت المواثيق الدولية وقرارات الحكومة الاتحادية لأنها هي الجهة المسؤولة عن إدارة الثروة النفطية في البلاد".

لكن المسؤول، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، حذر "الشركات التركية، في حال ارتكابها مخالفات للقانون العراقي، من عقوبات تحرمها من فرص عمل مستقبلية في العراق".

في المقابل، يجد سياسيون كرد ضرراً يخلفه قرار الشركة التركية يتمثل بحدوث نقص في المشتقات النفطية في الإقليم.

ويقول عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية عن التحالف الكردستاني فرهاد الاتروشي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن " باور ترانس كانت سابقاً تنقل النفط الخام إلى تركيا بحدود خمس إلى عشر شاحنات وكان مخططاً لها أن تصل إلى20 شاحنة لسد حاجة الإقليم من المشتقات النفطية وغيرها". وتابع "عمل الشركة قبل إعلان توقفه كان في طور التجربة".

ولدى "باور ترانس"اتفاق مع رئاسة إقليم كردستان، كما تفيد صحيفة "آيدنلك" التركية، على شرائها النفط الخام المستخرج من قبل الإقليم وإعادة بيعها للمنتجات النفطية إليه رغم اعتراضات الحكومة المركزية.

لكن وزارة النفط الاتحادية تؤكد وجود مصفيين نفطيين في أربيل والسليمانية ينتجان المشتقات النفطية.

ويقول وكيل وزير النفط العراقي للشؤون الفنية فياض حسن نعمة، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حساب الكميات المعلنة من الإقليم لإنتاج مصافيه، والعجز الذي يحتاجه يتم توفيره من قبل الوزارة بشكل كامل".

ويؤكد نعمة أنها "لبّت جميع احتياجات الإقليم من المشتقات خلال الأشهر الماضية بنسبة 100%".

ومع ذلك، يزعم النائب الاتروشي أن " سبب نقل النفط الخام إلى تركيا واستبداله بالمشتقات النفطية يعود إلى عدم تجهيز الحكومة الاتحادية الإقليم بالوقود منذ سنوات وعدم دفعها الأموال لشرائه".

ويرد وكيل وزير النفط للشؤون الفنية والمصافي فياض حسن نعمة بالقول إن "الوزارة لم تقطع عن الإقليم حصته من المشتقات النفطية، ولم تقللها أبدا". ويتابع "نحن نعمل وفق خطة مدروسة لتجهيز جميع محافظات البلاد، تعتمد الكثافة السكانية ".

واتهم نعمة إقليم كردستان بأنه "لا يريد أن يحسب الكميات المنتجة من المصافي الموجود فيه ويطالب بكميات إضافية".

وأعلن وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، أشتي هورامي، في وقت سابق، "تصميم حكومة الإقليم على مد خط أنبوب لنقل النفط باتجاه تركيا دون انتظار أي تسوية مع حكومة بغداد".

ويشار إلى أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني اكد، في نيسان 2012، أن معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وليس للوفاء بعقود التصدير. ومثل الشهرستاني، تذكر تقارير صحافية نُشرت في تموز 2010 أن الإدارة الأميركية قلقة من وجود عمليات تهريب للنفط الخام العراقي والمشتقات النفطية تتم عبر المنافذ الحدودية في كردستان.

فيما يجد المسؤول الرفيع في وزارة النفط أن "العراق ألان أمام مسؤولية كبيرة في إتباع أدق المعايير الشفافية في المجال النفطي لأنه بعد انضمامه إلى منظمة الشفافية العالمية يتطلب أن يفصح عن الكميات التي ينتجها ويصدرها والإيرادات المتحققة من ذلك بموجب تقارير دقيقة وبالأرقام".ولهذا يدعو مسؤولي إقليم كردستان إلى "التعاون بإرسال البيانات التي تخص إنتاجه".

وأعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز، في (13 تموز2012)، أن تركيا بدأت باستيراد ما بين 5 و10 شاحنات من النفط الخام يومياً من شمال العراق، مبيناً أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100 و200 شاحنة يومياً، كما كشف عن محادثات تجريها بلاده مع حكومة الإقليم بشأن شراء الغاز الطبيعي مباشرة.

وجاء قرار شركة "باور ترانس" في وقف نقل النفط الخام من كردستان إلى تركيا، متزامناً مع تفاقم النزاع بين بغداد وأربيل بشأن السيطرة على عائدات وحقول النفط والأراضي المختلف عليها بشكل ملحوظ، وفي وقت يرجح مسؤولون نفطيون أن تتجه شركة اكسون موبيل الأميركية للتعامل مع بغداد.

ويعود أصل الخلاف المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل، إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي والاتفاقيات الثنائية الموقعة مع الحكومة الاتحادية.

السومرية نيوز/ كركوك
اتهمت المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، رئيس مجلس المحافظة بـ "عدم الحيادية وإقصاء العرب"، وفيما طالبت بإقالته من منصبه، اعتبرت أن أي قرار يتخذه المجلس غير شرعي.

وقالت المجموعة في بيان صدر عنها، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "قيام رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران بهاء الدين بطرح موضوع ترشيح مدير عام لتربية المحافظة في جلسة المجلس، تنم عن عدم حيادية في التعامل بين جميع المكونات"، معتبرا أن "ذلك هو من أساليب الإقصاء في كافة الأمور وخاصة المكون العربي".

وأضافت المجموعة أن "رئيس المجلس تفرد في اتخاذ القرارات بالرغم من مفاتحتنا له بمذكرات عديدة نطالب فيها بالتوافق حسب اتفاقية الثاني من تموز عام 2007، وتشكيل هيئة تنسيقية تنظر بكافة الأمور الخلافية قبل عرضها على اجتماع مجلس المحافظة".

من جهته اتهم عضو  المجموعة محمد خليل الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، رئيس مجلس كركوك بـ"ممارسة دور تهميشي وإقصاء العرب، من خلال التفرد في اتخاذ القرارات التي تطال المكون العربي في كركوك".

وطالب الجبوري بـ"إقالته من منصبه لعدم حياديته في العمل"، معتبرا أن "أي قرار يتخذه المجلس غير شرعي".

وكان مجلس محافظة كركوك قد صوت خلال جلسته الاعتيادية التي عقدت، اليوم الثلاثاء (5 شباط 2013)، على مرشح الكتلة التركمانية عماد محمد إبراهيم لشغل منصب مدير عام تربية المحافظة.

وطالبت الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، في السادس من كانون الأول 2012، وزارة التربية بتعيين شخصية من المكون التركماني لمنصب مدير عام تربية المحافظة خلفا لمديرها المحال إلى التقاعد، وفيما أكدت أن هذا المنصب هو من حصة التركمان، دعت النواب والأحزاب التركمانية لممارسة الضغوط لتعيين شخصية منها.

وشغل منصب مدير عام تربية كركوك لأول مرة بعد عام 2003، إبراهيم إسماعيل الذي اغتيال في عام 2005 على يد مجموعة مسلحة قرب منزله في منطقة راس دوميز، وعين خلفاَ له مدير جديد وهو شن عمر مبارك والذي بقي بمنصبه إلى أن أحيل إلى التقاعد في شهر تشرين الثاني 2012، الأمر الذي دفع بوزير التربية محمد علي تميم بتعيين معاون المدير العام للشؤون الإدارية بتربية كركوك فرحان حسين صالح لهذا المنصب بالوكالة، حيث يعد صالح من المكون العربي.

بغداد/المسلة: دعا رئيس كتلة بدر النيابية في مجلس النواب العراقي، الثلاثاء، الكتل المطالبة بإنشاء اقاليم الى تبني مقترح رئيس الجمهورية جلال طالباني الخاص بترسيم الحدود بين المحافظات قبل الدعوة الى الفدرالية، متهماً بعض الاطراف بالاستقواء بالخارج الامر الذي جعل العراق "ساحة للأجندات الاقليمية".

وقال النائب قاسم الاعرجي لـ"المسلة"، ان "الذين يطالبون بإنشاء اقاليم عليهم ان يعودوا اولاً الى المقترح الذي قدمه رئيس الجمهورية جلال طالباني والخاص بترسيم حدود المحافظات والتصويت عليه قبل المطالبة بالفدرالية"، موضحا "اذا ارادت صلاح الدين ان تكون اقليماً فكيف نحدد الى أي محافظة تتبع بلد والدجيل وسامراء والتي كانت سابقا تابعة الى بغداد، كما ان دهوك كانت تابعة الى الموصل، وشيخ سعد تابع الى ميسان والنخيب الى كربلاء، والأخيرة كانت تابعة الى النجف".

وأضاف "في حال تم انشاء اقاليم في الوقت الحالي فأبناء المناطق الغربية سيتقاتلون فيما بينهم، وسيتقاتل ابناء المحافظات الجنوبية والوسطى فيما بينهم"، محذراً من ان "ترسيم الحدود عند التصويت عليه سيثير مشاكل اكبر بين الكتل التي تتنافس على موضوع الإقليم".

وقال الاعرجي إن "هناك دعماً تركياً لدعوة الانفصال او التقسيم من اجل ابقاء العراق ضعيفا ومقسما ومن اجل توفير الامن لاسرائيل"، متهما بعض الكتل السياسية بأنها "تأخذ الاوامر والدعم من دول اخرى وتستقوي بها ولذلك اصبح العراق ساحة لتلك الدول التي استثمرت حالة الانقسام بين الاطراف العراقية".

وشهدت الساحة السياسية العراقية بعد 2003 تقلباً في مواقف الكتل من انشاء الأقاليم، فالطرف الذي كان يدعو لإنشاء اقليم الجنوب، وهو المجلس الاعلى الاسلامي تخلى عن تلك الدعوة، فيما اصبح من كان يناهض المطالبة بالفدرالية، ومعظمهم نواب من محافظات غرب العراق، من المؤيدين لإنشاء الاقاليم.

عندما يشتد الصراع ويتحول الى استعصاء قد يفضي الى نتائج مهلكة مثلما يحدث الآن للعملية السياسية , تضطر الزعامات السياسية بعدم الاكتفاء بالتوضيحات التي تصدر من زملائهم في القيادة , او نواب قوائمهم في البرلمان , او الصحفيين والكتاب الموالين الذين يهللون لكل شئ , لعدم ثقتهم بكفاءتهم , او لاعتقادهم بان كل ما يتحدثون به حتى وان كان الكذب بعينه يجب ان تصدقه الجماهير , وهذا ما استدعى رأسي الحربة في الصراع الدائر الآن للظهور الذي يكاد ان يكون يوميا في وسائل الاعلام , علاوي الذي فاز في الانتخابات البرلمانية وسلبت منه فرصة رئاسة الوزراء نتيجة تواطؤ النظام الايراني والأمريكان في الابقاء على المالكي , والمالكي الذي اخذ يعتقد ان سند ( طابو ) السلطة اصبح بحوزته , وأي معارضة له تجاوز على حقوقه الشرعية والقانونية .

اياد علاوي رئيس القائمة العراقية , وبغض النظر عن كل ما قاله في مقابلته مع فضائية البغدادية مساء يوم 4 / 2 / 2013 , فأنه لفت الانتباه على انه وقائمته ايدوا وتبنوا مطالب المتظاهرين المشروعة في شباط 2011 ؟!

العراقيون يعرفون جميعا ان تظاهرات واحتجاجات شباط التي طالبت بالخدمات ومعالجة الوضع المعاشي البائس للفقراء العراقيين , هي مطالبات لاتهم من قريب او بعيد اهتمامات القائمة العراقية السنية او التحالف الوطني الشيعي, وبالعكس انهم سبب المشكلة . العراقيون يعرفون جيدا ان الشيوعيين والديمقراطيين والمثقفين والمستقلين هم في طليعة الاحتجاجات , وهم من صاغ شعاراتها . والجميع يدرك ان القائمتين واغلب الاحزاب المنضوية تحتها وبغض النظر عن كل الخلافات التي تصل لحد الدموية بينهما , فانهما يتفقان فقط على محاربة الفكر التقدمي وقواه الشعبية , الرافعة الوحيدة التي اثبتت جدواها للنهوض بوحدة المصلحة الوطنية المشتركة لجميع العراقيين , وطروحاتها هو ما يكشف كذب وادعاء الطائفيين والبعثيين وجميع مصاصي دماء الشعب العراقي .

ورغم كل الانتقادات التي واجهها الحزب الشيوعي والديمقراطيين في وقتها بسبب تحالفهم مع علاوي ( البعثي ) , الا ان علاوي هو من وجه الطعنة الاولى لهذه القوى عندما خالف النظام الداخلي وأراد الانفراد بقيادة القائمة العراقية الاولى التي ضمته معهم , وهي الطعنة التي ارجعت هذه القوى الى تفتتها الاول . وبصلافة يحسده عليها حتى عزة الدوري ادعى على انه ( طرد ) الشيوعيين والديمقراطيين الذين انسحبوا من القائمة . فكيف تستجدي اليوم الادعاء بأنك تبنيت احتجاجات الشيوعيين والديمقراطيين ؟! التي لو تم لها المساندة الحقيقية لما وصلت الامور الى ما وصلت اليه اليوم .

انت وقائمتك وجميع الاحزاب الطائفية والقومية , بما فيها القائمة الكردستانية التي فقدت البوصلة بمعرفة من هو مع القضية الكردية ومن هو ضدها , تكذبون ان ادعيتم مساندة احتجاجات شباط . لم يبادر او يجرأ اي واحد منكم حتى ولو بإصدار بيان يستنكر فيه استشهاد الفنان والصحفي هادي المهدي وباقي رفاقه الذين اختطفوا وعذبوا ولفقت اليهم التهم , او بيان ادانة للمرتزقة وكاسري الاحتجاجات بهراواتهم وفاشيتهم عندما هجموا على المتظاهرين في ساحة التحرير بحماية عسكر حكومة المالكي .

اليوم بعد ان اوصلكم المالكي ودولة القانون لهذا الوضع البائس الذي لا تعرفون كيفية الخروج منه تستنجدون بمواقف الشيوعيين والديمقراطيين .

ورأس الحربة الآخر رئيس الوزراء ورئيس دولة القانون المالكي , صرح قبل علاوي بيوم واحد لفضائية العربية : بانه متأكد ان القضاء سيرفض قانون البرلمان الذي حدد الرئاسات الثلاث بدورتين , بدل ان يقول : ننتظر قرار المحكمة . ووضع نفسه والقضاء في موقف اقل ما يقال عنه , ان القضاء اصبح احد وسائل رئيس الوزراء في فرض ارادته كما يؤكد الجميع , والذي دفع الشرطة الدولية ( الانتربول ) لإنهاء تعاونها مع القضاء العراقي .

يقول الاخ عواد عليوي وهو احد الدعاة وقد ترك حزب الدعوة رغم استشهاد شقيقه الذي لا يعرف قبره منذ الانتفاضة ولحد الآن : ان المالكي هو الذي اوصل المعلومات التي يمكن ان يدان عليها رئيس القضاء مدحت المحمود الى النائب صباح الساعدي بشكل غير مباشر , لكي يفضحه ويقيم الدعوة عليه . وهي التي ستجبر المحمود حتى وان قالوا عنه انه ألة بيد المالكي برفض القانون مقابل بقائه والإيقاع بالنائب الساعدي .

واذا صدق قول الاخ عواد , فما علينا الا ان نستوعب مع ما قاله علاوي : ان الكذب والخداع هو الاساس الذي ترتكز عليه حكومة التوافق الوطني , وهي الهموم المشتركة للزعامات المتنفذة في العملية السياسية العراقية

المسلم " في عقيدة أهل السنة " هو، من آمن بالله‌ الواحد الأحد وملائکته‌ وکتبه‌ ورسله‌ ويوم القيامة وقضائه‌ وقدره‌، لکن لدى شيعة آل البيت يضاف لها " ليس بمؤمن ولا يرى الجنة بعينه‌ " من لا يعرف إمام زمانه‌ ، يعني مهدي المنتظر.في المقابل السنة يرفضون أصلآ أن يکون للإمام حسن العسکري ولدآ ليغيب غيبتي الصغرى والکبرى وهذا يعني لدينا عقيدتين مختلفتين وکل حزب بما لديه‌ فرح. يقال: لنا کتاب واحد وهو القرآن الکريم، لکن نختلف حتى في بسملته‌ و في ختم تلاوته‌، حيث الشيعة لا يعتبرون البسملة آية من سور القرآن ويفضلون عبارة بسمه‌ تعالى کبسملة و الختم ب صدق الله‌ العلي العظيم، أما البسلمة لدى السنة هي (آية) بسم الله‌ الرحمن الرحيم وخاتمة التلاوة تکون ب صدق الله‌ العظيم من دون کلمة العلي. هذا ناهيك عن إختلافهم في تفسير جل آيات کتاب الله‌، حيث يشيب لها الرأس ، تصوروا " الکوثر" لدى السنة حوض في الجنة وفي تفسير الشيعة هي فاطمة الزهراء. تعال يا مسلم أوجد العلاقة بين البنت والحوض؟!

أما الفروض الخمس فلا يتفق الطائفتين على أي منهم ، فالشهادة لدى السنة هي الشهادتين " أشهد أن لا إله‌ إلا الله‌ وأشهد أن محمدآ رسول الله‌، وللشيعة شهادة الثالثة وهي وأشهد أن عليآ ولي الله‌. فالصلاة الفرض منها خمس في أوقاتها المحددة لدى السنة أما الشيعة يؤدوها في ثلاث أوقات صلاة الفجر والجمع بين (الظهر والعصر) و(المغرب والعشاء) في صلاة واحدة تقام بين الوقتين. الفرض الثالث وهو الزکاة ، فمقدارها لدى لدى السنة واحد من أربعين أي بمعنى إثنان ونصف في المائة أما لدى الشيعة فهي خمس أي بمعنى عشرون في المائة فالصوم مختلفين في مواعيدها فالسنة يؤخرون في السحور ويعجلون في الفطور ، أما الشيعة يؤجلون الفطور إلى العشاء ، أما الحج فيختلفون فيها على التحريم حيث إخفاء الکتفين بعکس السنة الذين يظهرون أحد الکتفين، بإختصار لا يوجد ما يوحد الفريقين رغم إدعاء کلاهما بالإلتزام بالکتاب المنزل وتعاليم نبي الرحمة محمد صلى الله‌ عليه‌ وسلم .

بکل تأکيد خلافات عمرها 1400 سنة لا يمکن أن تحل إلى يوم يبعثون، لأن الحل لا يتم إلا بتنازل أحد الفريقين وهذا يعني تغير العقيدة وهي من الکبائر لدى الطائفتين ويعتبر إرتداد عن الدين ويستحق القصاص على فعلته‌ هذه‌ إن فعله‌ أحدهم.

تأريخ الأديان مليئة بصراعات من هذا القبيل، مثلآ سقوط قسطنطينوبول (إستانبول) أعظم مدينة مسيحية بيد الأتراك المسلمين لم يخفف من حدة الصراع والکراهية بين الکاثوليك والأرثدوکس ، فإستمر الصراع إلى أن قامت أنظمة حکمهم بفصل الدين عن الدولة وإلا لکانت حروبهم الطائفية مستمرة إلى يومنا هذا.

أما نحن في العالم الإسلامي ،منذ نجاح إنقلاب خميني على شاه‌ إيران عام 1979 نعيش بما يسمى بالصحوة الإسلامية وحبل الإنقلابات (الثورات) الإسلامية علجرار. أي بمعنى يجب علينا الإنتظار إلى أن تسقط کل الأنظمة العلمانية والديکتاورية والعائلوية الملکية والسلطانية في المنطقة وتتحول إلى أنظمة إسلاموية ، و لتبلغ الصراع بين الطائفتين أشدها ، من ثم نفکر بتکرار تجربة العالم المسيحي ونعزل الدين عن الدولة . فالنظام الإيراني يعتبر نفسه‌ ولي أمر الشيعة في العالم الإسلامي ، لذلك يسعى في إسقاط النظام العائلة السنية المالکة في جوزيرة بحرين ذات الأغلبية الشيعية ، کما حصل في العراق حيث سقوط النظام الديکتاتوري السني ومجيء حکم طائفي شيعي ، ويسعى في تقوية شوکة الشيعة في شرق السعودية وشمال يمن و دعم نظام العلوي في سوريا و حزب الله‌ الشيعي في جنوب لبنان و في المقابل تسعي کل من نظام مملکة آل سعود و ترکيا الأردوغانية " العثماني الجديد" في قيادة ودعم تمرد الحرکات الإسلاموية السنية ضد أنظمة حکامها بهدف تشکيل جبهة سنية ضد جبهة شيعية. نحن نعيش اليوم صراع الهلالات الشيعية والسنية وحروب إرادات خفية ، لذا أقول في ظل حکم الأحزاب الدينية ، لم ولن تتوحد الطوائف التي لم توحدها لا کتاب الله‌ ولا سنة نبييهم و لاعترة آل بيت نبي الله‌ محمد.

شعارات سياسية طنانة رنانة فارغة لساسة فاسدون غارقون في الطائفية إلى الآذان لن يوحد أبناء الشعب العراقي ولن ينسيهم بحر من الدماء التي لم تجف بعد، إلا نظام يفصل الدين عن الدولة .

جمال ملاقره‌

 

* حجرٌ

قتيل يحمل جثتهُ

ويرحل .

* حجرٌ

يفلت من قبضة الارض

ويرمي نرده الصلب .

* حجرٌ

يمسح وجههُ بمنديل القمر .

* حجرٌ

يتثائب ، يلقي بظلهُ في الصحراء .

* حجرٌ

اسنان الجدار

قبعة البيت

منسي في جيب الذاكرة

* حجرٌ

يبصقُ علينا ، ياكل من خواصرنا .

* حجرٌ

يرفس تحت اقدامنا

يشق جيبهُ

* قلتُ للحجر

ايها الرخو تحت اقدامنا

متى تتَصلب ؟ .

جمال جاف

منذ نشوء دول وأقاليم قومية عديدة بعد حربي العالمية الأولى والثانية في الشرق الأوسط, كانت جمهورية مهاباد للحكم الذاتي هي الأولى التي نشأت لجزء من الأمة الكردية داخل كوردستان الشرقية وذلك بعد حوالي ۱٥ سنة من محاولة سابقة فاشلة لتأسيس جمهورية أرارات داخل كوردستان الشمالية. تأسست جمهورية مهاباد في الجزء المحتل لكوردستان الشرقية من قبل الاتحاد السوفيتي آنذاك, وذالك اعتبارا من ۲۲ يناير ۱۹٤٦ ودامت فقط إلى ۱٦ ديسمبر للعام نفسه. هنا وبمناسبة هذه الذكرى الجليلة لا بد من التذكير مجددا ولو بشكل مختصر بعاملي نشوء تلك الجمهورية الفتية وكذلك بأسباب إنهيارها آنذاك:

۱ـ العامل الموضوعي المهيئ الحاسم آنذاك

بعد حوالي سنتين من اندلاع الحرب العالمية الثانية وبعد أن علمت ألمانيا وفق مصادرها الإستخباراتية الدقيقة, ورغم سريان مفعول ميثاق إتفاق ستالين ـ هتلر لصيف ۱۹۳۹ بعد والقاضي بعدم معاداة بعضهما البعض وبضرورة استردادهما المشترك لمناطقهما المهداة سابقا من قبل الحلفاء بعد الحرب العالمية الأولى إلى البولونيين( مثلما أهدى أولئك الحلفاء أنفسهم أيضا كوردستان الى تركيا, العراق وسوريا وقسموها بينهم آنذاك), بأن الاتحاد السوفيتي وتحت التأثير اللوبي اليهودي الكبير سوف يخرق ذلك الميثاق وسينضم الى الحلفاء( بريطانيا, فرنسا ولاحقا أمريكا), باغتت القوات الألمانية القوية ارادة والمتطورة تكنيكا في صيف ۱۹٤۱ بالهجوم على القوات السوفيتية الهائلة عددا والضعيفة تكنيكا وعدة, بحيث تمكنت تلك القوات وخلال بضعة أشهر من التوغل داخل الأراضي السوفيتية لمسافات شاسعة وحتى الى مشارف موسكو نفسها بل ولولا قدوم الشتاء الروسي القاسي الذي أثر كثيرا سلبا على مواصلة تقدم هذه القوات لكان الألمان سيدخلون تلك العاصمة العملاقة ولكانت الدولة السوفيتية ستستسلم دون قيد أو شرط وذلك شبيها بما أحدثوه خلال الحرب العالمية الأولى عسكزيا في روسيا وأوكرانيا وسياسيا أيضا عندما دعموا ماديا ولوجستيا الأحزاب الإشتراكية الروسية ذات الصبغة اليهودية الغالبة قيادة والمعادية للحكومة القيصرية الروسية وذلك بهدف إحداث قلب تلك الحكومة المتحالفة مع فرنسا وبريطانيا ولاحقا أمريكا وبالتالي لتتفرغ ألمانيا والنمسا لمتابعة الحرب بقوة أكبر على الجبهة الغربية داخل الأراضي الفرنسية والبلجيكية وللوصول الى باريس قبل وصول القوات الأمريكية والكندية عبر المحيط الأطلسي الى فرنسا وبريطانيا; هذا وقد تمكنت تلك الأحزاب بفضل ذلك الدعم الألماني الكبير في ربيع بل وبشكل حاسم في خريف ۱۹۱٧ فعلا بانقلابين ناجحين( باسم الإشتراكية) أديا الى خروج روسيا من الحرب وعقد اتفاقية برست - ليتوفسك في بداية آذار ۱۹۱۸ وطبقا للشروط الألمانية الصارمة. فلدى ثوغل تلك القوات الألمانية صيف عام ۱۹٤۱ داخل الأراضي السوفيتية, هرعت بريطانيا وأمريكا سريعا بالتواصل مع الاتحاد السوفياتي وعرض تقديم مخثلف أنواع العتاد التكنيكي الحربي المتطور له وغالبا حتى دون أي مقابل يذكر, وذلك فقط لأجل استمرار المواجهة مع ألمانيا. هنا ولإيصال تلك الأسلحة والعثاد الغربي الى القوات السوفيتية عبر أقرب النقاط, إضافة عبر ممرات أخرى بعيدة في شمال وشرق روسيا, فقد أتفق كل من بريطانيا والسوفييث (وتحت زعم لأن إيران ربما هي كانت متعاطفة مع ألمانيا) على غزو إيران خصوصا في شمال غربه أي بين الخليج وآذربيجان السوفيتية مارا تماما عبر كوردستان الشرقية وآذربيجان الأيرانية, وذلك بهدف إيصال القوات البريطانية للعتاد الإنكلو-الأمريكي اللازم من الخليج وجنوب العراق عبر أيلام وكرمنشاه وحتى سسنندج كمنطقة تسليم واستلام بين تلك القوات والقوت السوفيتية التي بدورها كانت تنقلها إلى نقاط جبهات الحرب مع القوات الألمانية داخل الأراضي السوفيتية; وبهذا التدخل البريطاني ـ السوفيتي بدءا من أواخر ۱۹٤۱ تشكلت فرصة ذهبية لمساعي الكورد الشرقيين التحررية.

۲ـ العامل الذاتي المهيئ النسبي آنذاك

وكما هو معلوم للكثير من المطلعين والمهتمين ورغم محدودية اليقظة القومية والخبرة التنظيمية والسياسية الغير ناضجة لدى الكورد في الظرف الموءاتي قبل وخلال الحرب العالمية الأولى وحتى على الأقل تاريخ ابرام معاهدة لوزان المشؤومة في أواخر سنة ۱۹۲۳, ونتيجة للصدمة الكبيرة التي أصابتهم عقب ذلك, بدأ النخب والوجهاء الكورد الروحيين والقبليين تدريجيا بالإعداد للتنظيم وللتعبئة داخل الأجزاء الكوردستانية الأربعة على طريق النضال التحرري القومي. فكان ذلك الجو السائد مفعما نسبيا أيضا داخل كوردستان الشرقية وعلى الأقل منذ حركة سمكو شكاكي التحررية بقيام بعض الجمعيات مثل كومله زيانة كورد أو كوردستان هناك وبروح المبادرة للكفاح التحرري الكوردي, هكذا إلى أن حلت فترة الحرب العالمية الثانية الموءاتية الأخرى خصوصا بالنسبة للحركة التحررية الكوردية الشرقية وتذكير الكورد المستمر بالتقصير المأسوي الذي ارتكبوه خلال الحرب العالمية الأولى وبعدها ولكي لا يكرروا ارتكاب ذلك الخطأ الفاحش, بدأ أغلب الكورد الشرقيين بالتكيف مع ذلك التدخل البريطاني ـ السوفيتي في آقليمهم الكوردستاني. وفي هذا الإطار بدء المسؤولون السوفييت المختصين أيضا ومنذ دخولهم هناك بالتودد والتواصل مع الآذربيجانيين والكورد معا وذلك لكسب رضاهم ولكي لا يحدثوا مشاكل ومعارك مع قواتهم من ناحية وكذلك انطلاقا من المصالح السوفيتية الإستراتيجية المستقبلية بأهمية تشكيل المزيد من الكيانات والأقاليم الموالية لهم وخصوصا للتمدد أكثر فأكثر نحو الشرق الأوسط من ناحية أخرى. وفي مقابل ذلك وبالنظر الى تعطش الكورد الكبير الى التحرر وبناء كيانهم القومي المشروع ودرءا لتكرار تلك الأخطاء السابقة المذكورة, فما كان للنخب ووجهاء الكورد الروحيين والقبليين هناك إلا وأن لبوا ذلك التواصل والتحاور مع أولئك المختصين الأمنيين والسياسيين السوفييت حول إمكانية تحقيق تلك الأهداف التحررية الكوردية والعلاقة مع الإتحاد السوفيتي مستقبلا.

هكذا فقد بدأ أولئك الخبراء السوفييت ومنذ طيلة تواجدهم هناك مدة ستة سنوات متتالية بتوجيه الكورد تنظيميا سياسيا (تأسيس الحزب الديموقراطي الكوردستاني وفق بنية وهيكيلية الأحزاب الإشتراكية السوفيتية) وحتى أمنيا عسكريا واداريا أيضا وذلك الى أن حان الوقت المناسب وليعلن الشهيد الكبير قاضي محمد في ۲۲ يناير ۱۹٤٦ وعلى ساحة جار جرا قيام جمهورية مهاباد للحكم الذاتي الكوردية. غير أنه وللأسف الشديد ونظرا إلى بدء احتدام الحرب الباردة السوداء السابقة في خريف ۱۹٤٦ بين معسكر الكتلة السوفيتية وبين معسكر الكتلة الغربية, وبعد ثلاثة جلسات لمجلس الأمن آنذاك طالب بل أنذر خلالها كل من أمريكا وبريطانيا وفرنسا للسوفييت بضرورة الانسحاب الفوري للقوات السوفيتية كاملة من إيران, وبالتالي مما إضطرت هذه الأخيرة الى تنفيذ تلك المطالب القسرية وذلك بعد أن قام هؤلاء السوفييت على الأقل بإجبار السلطة الإيرانية على الرضوخ بتآمين امتيازات بترولية وغيرها لهم في ايران وكذلك بعد أن إلتزم السوفييت بالإكتفاء بما حصل عليه وفق التوافق المسبق مع الحلفاء من أراضي بولونية وألمانية كغنائم حرب; هذا وبالتالي أفسح المجال للقوات الايرانية لاحقا بالقضاء على جمهورية آذربيجان للحكم الذاتي ومن ثم في ۱٧ ديسمبر ۱۹٤٦ على جمهورية مهاباد للحكم الذاتي الكوردية, وعلى أعقاب ذلك يلتجأ المرحوم والشهيد الكبير ملا مصطفى برزاني ومئات من البيشمركة معه الى آذربيجان السوفيتية, وكذلك لترتكب السلطات الايرانية لاحقا في أواخر شهر آذار ۱۹٤٧ باعدام شهيد الشهداء قاضي محمد رئيس الجمهورية والعديد من رفاقه الشهداء العظام الآخرين معه.

محمد محمد - ألمانيا/ دورتموند

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 20:17

يوم عدم التسامح إزاء ختان الإناث

بلاغ صحفي

يوم عدم التسامح إزاء ختان الإناث

تم عمل القليل جداً للتصدّي لختان الإناث

لاهاي، السليمانية، في الرابع من شباط،

تم تعريف السادس من شباط من قبل الأمم المتحدة بوصفه اليوم العالمي لعدم التسامح لختان الإناث (تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية). ومنذ ذلك الحين نما الوعي العام على نطاق العالم. وفي الوقت الذي أصبحت فيه حقوق المرأة والعنف ضدها مثار النقاش أكثر من أي وقت مضى، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط، تقوم منظمتا هيفوس ووادي- من الجبهات الأمامية في المعركة ضد ختان الإناث- بدعوة الأمين العام والجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إتخاذ الخطوات وتكثيف الجهود لوضع حد لهذه الممارسة.

جدول

ويقدر عدد الفتيات والنساء اللاتي خضعن لإجراءات ختان الإناث حاليا بمائة وأربعين مليوناً، وهذا الرقم كبير جدا ويبعث على الرثاء، بالرغم من أنه، أي الرقم التقديري، يركز بالأساس على أفريقيا. وبأخذ تزايد الأدلة بنظر الإعتبار والتي تثبت أن ختان الإناث ليس فقط "مشكلة أفريقية"، بل هو منتشر على نطاق واسع في أنحاء مختلفة من آسيا بما في ذلك الشرق الأوسط، فإن رقماً أكبر من ذلك بكثير قد يكون الأقرب إلى الحقيقة. من هنا يجب أن تكون البحوث عن الحجم الحقيقي لهذه الممارسة في آسيا على جدول أعمال الهيئات الدولية والحملات ضد ختان الإناث في العام 2013 والسنوات المقبلة.

العراق

يمكن إعتبار ما يشهده العراق على طريق ما يمكن تحقيقه من مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في فترة قصيرة جدا، نموذجاً واعداً: فقبل تسعة عشر شهرا، وبالتحديد في 20 يونيو (حزيران) 2011، اعتمدت حكومة إقليم كردستان في شمال العراق قانوناً شاملاً ضد العديد من أشكال العنف المرتبطة بالجنس بما فيها تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، كان إصدار القانون خطوة فريدة من نوعها في كل المنطقة- وتم إدخاله ضمن جدول أعمال ناشطين ملتزمين ومنظمات غير حكومية، وقد كانت منظمة وادي التي كانت في قلب المعركة ضد ختان الإناث في كردستان العراق، منهمكة في التعليم وشن الحملات ضد ختان الإناث لتسع سنوات ولحد الآن.

وعلى الرغم من أن النجاح كان هائلا، فإن اعتماد القانون كان مجرد خطوة أولى، سيكون التحدي القادم هو التأكد من أن القانون سيتم تنفيذه بصورة صحيحة، وبما أن ختان الإناث لا يتوقف عند حدود كردستان العراق، فإن وادي وهيفوس وبالتنسيق مع مركز بَنا في كركوك ستتسابق للحصول على الدعم للمبادرة لسنّ قانون لمكافحة ختان الإناث لعموم العراق. وسيتم في السادس من شباط تقديم مشروع قانون لحظر تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (الختان) في العراق الى مجلس النواب العراقي.

ولقد تم في كركوك، المدينة ذات التعددية العرقية التي يختص بها شمال ووسط العراق، قيام وادي وبَنا بالتعاون على أبحاث ميدانية شاملة كشفت عن تعرّض 38% من الإناث لختان الإناث من مجموع 1212 تمت مقابلتهن، وأثبتت الأبحاث أن ختان الإناث موجود بين العرب والأكراد والسنة والشيعة على حد سواء، وبما أن المزيج السكاني في كركوك يمكن اعتباره نسخة للبلد بأسره، فإن النتائج تحمل أدلة قوية على أن ختان الإناث يُمارس في جميع أنحاء العراق.

حان وقت التصرّف الآن

كان صدور قرار على الصعيد الدولي من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة يدعو إلى فرض حظر على ختان الإناث في كانون الأول 2012 علامةً دالة، وعلى الرغم من أن القرار غير ملزِم قانونا، إلا أنه سيعزز الحافز المعنوي والسياسي للحكومات للعمل في مجال تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وسوف يشجع النشطاء في جميع أنحاء العالم للتحدث ضد "تقليد" قاتل.

لقد حان وقت العمل الآن، وطرح سؤال: أعلنت الأمم المتحدة في عام 2003 حتمية القضاء على ختان الإناث، ومع ذلك، لم يُتخذ حتى الآن أي إجراء من جانب هيئات الأمم المتحدة لوقف ختان الإناث في الشرق الأوسط، لماذا، لم تتحلّ تلك الهيئات بالنشاط، على سبيل المثال، في العراق إلى الآن؟ ما الذي تم تقديمه في اليمن حيث تصل مستويات ختان الإناث في بعض المناطق إلى 50% كما هو معروف؟ من الذي يتحّمل جمع بيانات موثوق بها في دول مثل عمان أو إيران حيث يمكن العثور على أدلة قصصية فقط على ختان الإناث، ولكن غير قابلة للدحض؟

وبالنتيجة، فإن وادي وهيفوس تدعوان الأمم المتحدة، وتحديدا أميها العام، لتكثيف الجهود لوضع حد لهذا الاعتداء الذي لا يمكن إصلاحه، و لا ردّه إلى ما قبل وقوعه، والذي ترك تأثيره اليوم على ما يصل إلى 140 مليون إمرأة وفتاة على قيد الحياة.

فلنكسر حاجز الصمت ونبحث عن الحقيقة.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 17:07

سوريا: مليشيات مسيحية تؤمن شوارع صيدنايا

صيدنايا، سوريا (CNN)--ثمة من يتساءل عن حقيقة ما يسمى بالمليشيات المسيحية التي لا تزال موالية لنظام بشار الأسد،وتحمي مناطقها.

شكبة CNN تمكنت من الدخول لتلك المنطقة، من خلال نقطة تفتيش قرية صيدنايا السورية، التي تقطنها غالبية مسيحية.

تلك البلدة مأهولة من قبل مليشيات مسيحية محلية موالية لنظام الأسد.

وقد رفضوا التحدث أمام الكاميرا خوفا من استهدافهم من قبل قوات المعارضة‎.

أحد سكان المنطقة، والمسؤول عن تنظيم المجموعة، حسام عازر، رافق CNN وقال: "هناك عدة نقاط تفتيش في هذه المنطقة، ومئات المسلحين لمراقبة الشوارع لمنع المسلحين الآخرين من الدخول إلى هذه البلدة الآمنة نسبياً."

وتعتبر صيدنايا، حيث يوجد 44 كنيسة، مركزَ حجٍ للمسيحيين من محتلف أنحاء  العالم‎.

ويقول عازر إنه لا يمكنه أن يتخيل كيف ستكون سوريا من دون حكم بشار الأسد‎.

وتفيد التقارير إلى أن نسبة المسيحيين في سوريا تبلغ 10‎ % ، ولم ينضم أي منهم للثورة ضد الأسد حتى الآن.

ويعبر أهل المنطقة عن قلقهم من وجود مليشيات إسلامية ضمن صفوف المعارضة‎.

ويشير حسام إلى قرىً يقول إن مقاتلي المعارضة يتمركزون فيها، وبعضهم من الإسلاميين المتشددين الذين أطلقوا قذائف هاون على صيدنايا وخطفوا بعض الأفراد‎.

ولذا تقوم المليشيات المسيحية بمراقبة نقاط التفتيش في الشوارع خوفا من قيام المعارضة بمحاولة طردهم من بلدتهم‎.

وبينما يسمع صوت الآذان في بعض أجزاء هذه البلدة المسيحية، يخشى البعض من أن يضع هذا الصراع حدا للهدوء الذي استمر عدة أجيال في صيدنايا‎.

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013 17:06

لماذا يا وزير الثقافة العراقي- زاهد الشرقي

 

العقبات هي تلك الأشياء المخفية التي تراها عندما ترفع عينيك عن الهدف . وما أكثرها تلك العقبات والحواجز التي يتم وضعها في طريق ألأمل والطموح لدى ألإنسان المتطلع إلى الأفضل والأحسن . تُرى كيف الحال بإنسانة درست وتعلمت واجتهدت في سبيل تحقيق ذلك الحلم الجميل بخدمة بلدها ووطنها , ولكنها تصطدم ببعض ممن لازال يعمل وفق مفهوم عدم الإدراك والوعي بالمسؤولية التي أوكلت له مع شديد ألأسف .

وزارة الثقافة العراقية والتي وزيرها مشغول ما بين الدفاع وبينها . لازالت بعيدة جداً عن الواقع الثقافي ومشغولة كالعادة بالصور والتكريم التي تُمنح لمدرائها وغيرهم هنا وهناك ولا نرى الوزير سوى في شعار أي مهرجان ( برعاية وزير الثقافة يقام مهرجان كذا .. وكذا) أو في بطاقات الدعوة !!!. تلك الوزارة يبدو بأن وزيرها الذي في نفس الوقت يعتبر وزير للدفاع وكالة قد أخذ على عاتقة أسلوب وشعار الجيش القائل ( نفذ ثم ناقش) , ولكنه حتى النقاش حرمه وباشر بتوزيع الهبات الوظيفية لنفسه وكيفما يشاء متناسياً ألأسس التي من شأنها أن تعطي فائدة لصرح كبير ومهم في العراق وهو (الثقافة).

كتاب( الدار العراقية للأزياء /قسم إدارة الموارد البشرية ) المرقم (2190) والصادر بتأريخ 5/8/2012 . الموجه إلى( وزارة الثقافة / مكتب المشاور القانوني ). مضمون الكتاب طلب الحصول على موافقة وزير الثقافة بتعيين أسماء على الملاك الدائم وبالدرجات الشاغرة المتوفرة !! أكرر درجات وظيفية شاغرة .ولحاجة دار ألأزياء الماسة لهم . تم رفع ألأسماء للسيد الوزير فيقوم بمسك القلم ذي اللون ألأحمر ويباشر بمهمة الاختيار وفق الأهواء والرغبات أو وفق ما يريد فلان وعلان منه , كيف لا ونحن في دولة المحسوبية والتحزب والمصالح الشخصية الضيقة .

الطامة الكبرى هي وجود أسماء لم تعجب السيد الوزير فلم يشملها بمكرمة ( القلم ألأحمر) , هذه ألأسماء كانت تعمل ولمدة ستة أشهر بلا أي مرتب في دار ألأزياء العراقية لأنه تم التأكيد لهم بأن كتاب تعيينهم سوف يكون جاهزاً وكاملاً .ولم يبقى سوى تأشيره من سيادة وزير الثقافة والدفاع الموقر !!. وكذلك لكون الدار نفسها أكدت حاجتها الماسة لهم . ومنهم على سبيل المثال المواطنة (ذكرى كاظم) خريجة معهد المعلمات / فرع العلوم والرياضيات. وهذه المواطنة كان لنا حوار معها وتألمنا كما هي لما بدر من الوزير عندما حرمها من حقها في الوظيفة وكذلك لأنها عملت ستة أشهر من دون مرتب !!. وكلها أمل وإصرار وصبر على وصول كتاب تعيينها . لكن الآمال خابت وذهب الأشهر أدراج الرياح لان الوزير أطلق رصاصة الرحمة التي يبدو أنه جلبها من وزارة الدفاع في جيبه الخاص حتى ينخر بها جسد الثقافة والأحلام الجميلة .

ترى ماذا سيكون رد الوزير . وهل سوف يرمي التهمة على غيره كعادة الوزراء ؟؟ أم سوف يتعذر بعدم وجود وظائف شاغرة ؟؟ أم سوف يعطي وعد وعهد بقادم ألأيام . وما أكثر الوعود والعهود المخيبة للآمال فيك يا عراق .

والأشهر الستة التي تم اغتيالها وفرحة العمل في حياة تلك المواطنة من الذي سوف ينصفها . لقد كان ألأجدر بالوزير النظر بفحوى الكتاب جيداً ويدرك بأن هؤلاء أناس يستحقون ما هو حق لهم . لكن كما قلنا يبدو بأن الأمور اختلطت عليه ما بين فوهة البندقية وبين القلم والحرف .

والكثير مما يحصل في مرفق لابد للجميع من التحرك لانتشاله مما هو فيه , ولا يغر الكثيرين العناوين البراقة والشعارات التي ترفع هنا وهناك فالحال سيء ويسير إلى السواد الأعظم بفضل أفكار نزلت من دون سابق إنذار ونصبت أنفسها قيادة لثقافة العراق التي تصرخ من ألألم والظلم والسير بها إلى الهاوية.

ختاماً .. نطالب بحق المواطنة (ذكرى كاظم) وكل من تم إصدار قرار الحرمان بحقهم , وسوف نبقى نطالب بالحق لكل العراقيين , ونطالب بالخير للوطن الجريح . ونطالب المسؤولين بكل مكان بأن يرحموا أبناء شعبهم من كل تدخل وضياع للحق . فاليوم قد يتخلص الكثير من الحساب والعقاب , لكن ليفهم الجميع هناك حساب عند رب العباد .

سلامات يا وظيفة .. اخ منك يالساني

السومرية نيوز/ واسط
أعلن مكتب تنفيذ المادة 140 الدستورية بمحافظة واسط، الثلاثاء، عن توزيع اكثر من 1600 صك مصرفي بين المشمولين بالمادة خلال العام الماضي بقيمة عشرة ملايين دينار للشيك الواحد، فيما أشار إلى انجاز أكثر من أربعة آلاف معاملة جديدة، كما أكد أن المعاملات الجديدة مرهونة بتصويت البرلمان على موازنة العام 2013.

وقال مدير المكتب المحامي عبد الامير الياسري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الملاكات العاملة في المكتب تمكنت خلال العام 2012 الماضي، من توزيع وصرف 1624 شيكاً مصرفياً بواقع عشرة ملايين دينار للشيك الواحد كتعويض بين المرحلين والمشمولين ضمن المدة 140 الدستورية".

وأوضح الياسري أن "الكوادر العاملة ضمن لجنة تقصي الحقائق في مكتبه تمكنت من إنجاز 4548 معاملة للمشمولين بالمادة 140 الدستورية مع إجراء التدقيق لنحو 4154 معاملة أخرى تقدم بها أصحابها الى المكتب بغية شمولهم بالمادة".

واعتبر الياسري أن "إنجاز المعاملات الجديدة مرهون بالبرلمان العراقي الذي يتوجب عليه الاسراع بالتصويت على موازنة العام 2013 الحالي من اجل تسليم المشمولين بالمادة الدستورية مستحقاتهم المالية بعد ان تم انجاز معاملاتهم".

يذكر أن لجنة المادة 140، شكلت عام 2006، ومهمتها الإشراف على تطبيع الأوضاع في كركوك والمناطق المتنازع عليها، ودفع التعويضات.

شفق نيوز/ حمّل وزير البيشمركة جعفر شيخ مصطفى، الثلاثاء، وزارة الدفاع العراقية حل المشاكل والتوترات الموجودة بين اربيل وبغداد، فيما أكد على أن حكومة الاقليم مستاءة من هذا الامر.

وقال شيخ مصطفى في بيان ورد لـ"شفق نيوز" خلال لقائه القنصل الكوري الجنوبي في إقليم كوردستان كيم يونك هيون الذي تمّ فيه بحث التوترات الموجودة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية إن "وزارة البيشمركة سخرت كل جهودها لحل هذه المسألة".

وأستدرك شيخ مصطفى بالقول إنه "مع الأسف فإن وزارة الدفاع العراقية لا تعير إهتماماً بهذه المشاكل وتقوم بتأخير حلها بأعذار مختلفة، الأمر الذي جعل من حكومة إقليم كوردستان مستاءة من هذه التصرفات".

وطالب وزير البيشمركة، بتوطيد العلاقات بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع الكورية الجنوبية، ومحاولة التعاون بشكل أكبر بين الطرفين في المجال العسكري وتبادل المعلومات.

من جهته قال القنصل الكوري الجنوبي في اللقاء، إنهم "يريدون توسيع العلاقات مع حكومة إقليم كوردستان وبصورة مستمرة، وإنهم يبذلون كل مساعيهم لإدامة هذه المسألة بشكل أفضل".

وعبر عن أمله أن "يتم حل المشاكل بين حكومة أربيل وبغداد بأسرع وقت ، كون العراق لا يتحمل التوترات أكثر من ذلك".

وتشهد العلاقات بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية توتراً ملحوظاً منذ ان نشرت الاخيرة قوات لها في المناطق المتنازع عليها الامر الذي عدّته الاولى خرقاً للدستور والاتفاقات المبرمة بين الطرفين.

ي ع

الراهن السوري أصبح محيّر جداً ولا يوجد حتى الأن أي تشخيص (محلي أو إقليمي أو دولي) دقيق ومتوافق عليه للحالة وللسيناريو الذي قد تشهده البلاد في الأشهر القلية القادمة التي ستحسم الأمور بإتجاه إسقاط نظام البعث بأي شكل كان، ولكن ورغم أنّ المعادلة ستسير نحو سقوط الأسد بعد سيطرة الثوار على معظم المفاصل الحيوية في سوريا، فإنّ ثمة مقومات كثيرة تمدّ النظام بالقوة وتطيل عمره وأمد بقائه في السلطة، ولعلّ أبرزها:

1- نظام الأسد يستمد قوته من طائفته العلوية المتماسكة فيما بينها والمتمسكة بزمام الأمور والمبادرة وبيدها كل شيئ، حيث لا يزال الجيش قوي والإستخبارات متراصصة ولا يزال السلك الدبلوماسي على رأس عمله ولم ينشق عنه أحد ولا تزال القيادة القومية للبعث مطيعة للأسد رغم تخريبه للبلد ومجلس الشعب باق وأعضاءه لم ينشقوا عنه ويضفون الشرعية على النظام، وبالمحصلة لم ينشق أي مسؤول كبير حتى الأن عن نظام آل الأسد.

2- نظام الأسد يمتلك ترسانة من الأسلحة الفتاكة المتطورة، ولم يتم استخدامها ولاتزال مكدسة في المخازن وشبكة خبراء إستخدامها لا تزال متماسكة ومستنفرة وجاهزة للتطويع والدفاع عن النظام (براً وبحراً وجواً).

3- نظام الأسد (بحكم انتمائه للهلال الشيعي) هو جزء من محور إقليمي متماسك لا بل متعاضد ولم تستطع أية جهة حتى الآن أن تفك إرتباط مكوناته ببعضها، حيث على الأرجح ستبقى إيران تدافع عن الأسد وكذالك المالكي وحزب الله سيدافعان عنه لكي يبقى في السلطة بدمشق أو يغادرها بإرادته شريطة أن يحصل على ترخيص دولي بتشكيل كيان علوي مستقل في الساحل السوري.

4- نظام الأسد هو جزء من منظومة دولية مناهضة للغرب ولإسرائيل ولمن لف لفهما، فالروس والصين وأتباعهما سيدافعون عن الأسد ليس حباً له وإنما للمحافظة على نفوذهم ومصالحهم في منطقة الشرق الأوسط وللإبقاء على موطأ قدم في سوريا أو في الدويلة العلوية المزمع تشكيلها.

5- المعارضة السورية ضعيفة وغير متماسكة ولم تستطع حتى الأن إثبات ذاتها وقوة تمثيلها في الداخل والخارج، ففي الداخل مثلاً: تغيّر محتوى وشكل الثورة السورية وإنتقل ولاء الشارع السوري للجماعات المسلحة (المتطرفة) التي صارت صاحبة القرار الأول والأخير، وبدورها هذه ال