يوجد 916 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

السومرية نيوز/ صلاح الدين
أنتقد عضو التحالف الوطني عن التركمان محمد مهدي البياتي، الثلاثاء، قيام إقليم كردستان باستبدال البيشمركة بشرطة الإقليم في قضاء الطوز، معتبراً أن هذا الأمر انتهاكا للدستور ويستهدف التركمان ومحاولة إلى إخراجهم من القضاء.

وقال البياتي في بيان صدر عنه، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه إن "قيام إقليم كردستان باستبدال قوات البيشمركة في قضاء طوز خورماتو، بشرطة الإقليم يمثل انتهاكاً صارخاً للدستور"، مبيناً أن "واجبات حرس وشرطة الإقليم دستوريا أن تكون ضمن حدود محافظاته، ولا تشمل هذه الحدود قضاء الطوز".

وأضاف البياتي أن "المستهدف الأول في قضاء طوز خورماتو هم التركمان وليس غيرهم ومجيء هذه القوات من الإقليم بحجة الدفاع عن الأكراد غير واقعية"، مطالباً المرجعية الدينية والأمم المتحدة بـ"التدخل بشكل فوري وعاجل لإيقاف تهجير التركمان من القضاء لأسباب سياسية".

واعتبر البياتي أن "هذا الأمر سيؤدي إلى التغيير الديمغرافي في المنطقة وإخراج التركمان منها"، مشددا على ضرورة أن "تعمل الجهات الأمنية في المنطقة، بشكل جدي على تنفيذ أوامر مكتب القائد العام للقوات المسلحة التي صدرت لهم بتجفيف منابع الإرهاب من المناطق التي تنطلق منها باتجاه الطوز".

يذكر أن قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان، كشفت أمس الاثنين (3 حزيران 2013)، عن انسحابها من محيط قضاء طوز خورماتو بعد تعزيز الأمن بالقضاء بلواء من شرطة حكومة الإقليم، معتبرة أن انتشار قواتها في محيط كركوك لدعم استقرارها الأمني وجاء بالتنسيق مع قوات الفرقة 12 التابعة للجيش عراقي وشرطة كركوك.

ويعتبر قضاء طوزخرماتو التابع لمحافظة صلاح الدين إداريا أحد المناطق الساخنة، حيث شهد العديد من أعمال عنف وتفجيرات بواسطة سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، استهدفت المدنيين والقوات الأمنية، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

 

السومرية نيوز/ بغداد

أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، أن العراق ليس بحاجة لطروحات نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن وأفكاره "الشيطانية"، متحديا إياه بإمكانية نجاح مخططه لتقسيم العراق، فيما هدد باستهداف القواعد الأميركية داخل وخارج العراق في حال تكرار تلك التصريحات.  

وقال الصدر في رد له على سؤال بشأن التصريحات الاخيرة لنائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن بأن حل الازمة في العراق يأتي بتقسيمه الى اقاليم شيعية وسنية وكردية، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "اكثر ما ازعج المحتل الغاشم والظالم وأعني به أميركا هو وحدة العراق واتحاده".

وأضاف الصدر "أنهم استشاطوا غضبا وأعدوا العدة لتقسيم العراق، الذي يعتبر بلد الظهور المقدس وأحاطوه من كل جانب ثم دخلوه عن طريق ابنهم البار الهدام وبعض السذج ممن تآمروا علينا لإدخالهم، فصار في متناول أيديهم، والآن يتصورون أنهم قادرون على تقسميه".

وخاطب الصدر بايدن بالقول "قطع الله لسانك ايها الارهابي المقيت، والله يعزُّ عليّ مخاطبتك وتوجيه الكلام لك, لكني اتحداك ايها العميل لاسرائيل، اتحداك أن تُنجح مخططات أسيادك بتقسيم العراق"، مؤكدا أن "الاقاليم ما هي إلا فكرة اولية لمشروع الدويلات الذي تسعى الحكومة الامريكية من خلاله لتقسيم العراق".

وتابع الصدر "نحن لسنا بحاجة إلى طروحاتك وافكارك الشيطانية، فالعراق عراقنا والاكراد احبابنا والسنة انفسنا والشيعة اهلونا فلا تدس انفك فيما لايعنيك"، مشددا "لن تستطيع للعراق تقسيما فشعبه واعٍ وأطيافه موحدة وأعراقه متعددة".

وهدد الصدر الادارة الامريكية بالقول "إن تكرر هذا الكلام منك ومن امثالك فتذكر أن قواعدكم داخل العراق بل وخارجه في مرمانا, وان العداء لجنودكم يتزايد يوما بعد يوم"، مضيفا "مازرعتموه من فتنة طائفية لن تألوا جهدا لإخمادها بالفعل والحكمة والتثقيف ونسال الله ان يمن علينا بالخلاص منكم".

وختم الصدر بيانه بالقول "أنصحك بأن تعتني بشعبك الذين يعانون الفقر في الكثير من مناطقهم والتهميش والإقصاء بل والخوف"، مشيرا إلى أن "التفجيرات قد عادت إلى لبلدكم فأحموا أنفسكم ولا تهروا أنفسهم حماة لنا بل أنتم العدو أينما كنتم".

وكان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أكد، (مطلع ايار الحالي)، أن إنشاء الأقاليم الثلاثة (شيعي وسني وكردي) بات خياراً "ملحاً وضرورياً" لاحتواء الأزمة في العراق.

يشار إلى أن نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بايدن معروف عند العراقيين باعتباره "مهندس مشروع تقسيم العراق" وفقاً لما تنشره وسائل الإعلام عبر تصاريح منسوبة إلى القائمين على العملية السياسية.

بعد سقوط أول قتيلين في المظاهرات، نقابات القطاع العام تعلن إضرابا عن العمل ليومين في تصعيد لحركة الاحتجاج الساعية إلى الإطاحة بإردوغان.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - من فيليب آلفروا

شهد اختبار القوة الجاري منذ خمسة ايام بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وعشرات الاف المتظاهرين الاتراك الذين يتحدون سلطته في الشارع، تصعيدا مع اعلان اتحاد نقابات القطاع العام اضرابا الثلاثاء بعد مقتل متظاهر ثان.

وبعد ليلة جديدة من التعبئة واعمال العنف في عدد من مدن البلاد، قرر اتحاد نقابات القطاع العام، احد اكبر الاتحادات النقابية في البلاد، دعم الحركة الاحتجاجية بتنفيذ اضراب ليومين اعتبارا من الثلاثاء.

واعلن الاتحاد اليساري التوجه والذي يعد 240 الف منتسب ان "الارهاب الذي تمارسه الدولة على تظاهرات سلمية تماما يتواصل بشكل يهدد حياة المدنيين".

وبعد مقتل شاب الاحد دهسا بالسيارة خلال تظاهرة في اسطنبول، قتل متظاهر ثان عمره 22 عاما مساء الاثنين خلال تجمع في محافظة هاتاي بـ"اطلاق نار مجهول المصدر"، على ما اعلن حاكم المدينة جلال الدين لاكزيز.

وفتحت الشرطة تحقيقا في ظروف الوفاة التي لا تزال غامضة.

وتكررت المواجهات ذاتها ليل الاثنين الثلاثاء في اسطنبول وانقرة وحتى ازمير (غرب) حيث استخدمت الشرطة خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع ورد المتظاهرون بقذفها بالحجارة ما اوقع العديد من الجرحى قبل عودة الهدوء.

واحتل الاف المتظاهرين من جديد لفترة طويلة من ليل الاثنين الثلاثاء ساحة تقسيم بوسط اسطنبول، التي تقع في قلب الاحتجاجات المتواصلة منذ الجمعة، ورفعوا رايات حمراء مطالبين برحيل رئيس الحكومة وهم يهتفون "طيب استقل".

وفي غياب رئيس الوزراء الذي يقوم بزيارة رسمية لدول المغرب العربي تستمر حتى الخميس، يلتقي الرئيس عبد الله غول ونائب رئيس الوزراء بولند ارينج الثلاثاء الساعة 10:30 (7:30 تغ) لاستعراض الوضع على ان يتحدث ارينج الى الصحافة عند الظهر (9,00 تغ).

ومنذ انطلاق الحركة دعا المسؤولان الآتيان من صفوف حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الحاكم الى التهدئة.

وجدد عبدالله غول دعوته الى الهدوء الاثنين معتبرا "من الطبيعي تماما" ان تجري "تظاهرات سلمية" فيما اسف ارينج منذ السبت لأنه لم يتم تغليب الحوار مع المعارضين لخطة بناء في حديقة جيزي في اسطنبول والتي شكلت شرارة انطلاق التظاهرات، على استخدام الغازات المسيلة للدموع.

وفي المقابل يواصل اردوغان الذي يواجه اكبر حركة احتجاجية منذ وصول حزبه الى السلطة عام 2002 اعتماد موقف حازم حيال المتظاهرين فيجابههم بالتشدد وحتى بالاستفزاز.

وقبل ان يغادر تركيا الاثنين اكد اردوغان بثقة تامة على مواصلة اعتماد "الحزم" في مواجهة المتظاهرين الذين يتهمونه بالتسلط وبالسعي "لأسلمة" النظام العلماني في تركيا ويصفونه بـ"سلطان عثماني جديد"، داعيا الى المنازلة في صناديق الاقتراع في الانتخابات المحلية المرتقبة في العام 2014، وهو واثق من وزنه الانتخابي.

ورفض رئيس الوزراء اي اشارة الى "ربيع تركي" متهما "متطرفين" لديهم "ارتباطات" بالخارج بتحريك الاحتجاجات.

وفي الرباط ادلى اردوغان بتصريحات استفزازية معتبرا ان الوضع "يعود الى الهدوء" وقال "ستحل المشاكل حال عودتي من زيارتي".

وفي مؤشر الى قلق الاسواق المالية ازاء استمرار الازمة، تراجعت بورصة اسطنبول 10,47% الاثنين وكذلك الليرة التركية.

واضافة الى سقوط قتيلين الاحد والاثنين، اوقعت اعمال العنف في الايام الاربعة الماضية اكثر من 1500 جريح في اسطنبول و700 في انقرة بحسب منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ونقابات الاطباء.

ولم تؤكد السلطات هذه الارقام وتفيد اخر حصيلة اعلنها وزير الداخلية معمر غولر مساء الاحد عن اصابة 58 مدنيا و115 شرطيا بجروح.

واثار القمع العنيف للتظاهرات الذي تناقلته الشبكات الاجتماعية التركية بشكل واف انتقادات كثيرة في الدول الغربية ولا سيما في الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا. واعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري مرة جديدة الاثنين عن قلقه للاستخدام "المبالغ به" للقوة من قبل الشرطة

قال نائب الوزراء التركي، بولند أرنيج إن الاحتجاجات الأولى للتنديد بمشروع تنظيم متنزه في اسطنبول الأسبوع الماضي كانت "عادلة ومشروعة".

وقال إن الحكومة تحترم "مختلف أنماط حياة" كل مواطني البلاد.

وأضاف "هناك حاجة للتواصل بشكل واضح من أجل التغلب على أي تشوش في أذهان الناس. وتماشيا مع ذلك فسأجتمع اليوم مع مؤسسات وممثلي هؤلاء الذين أقاموا دعوى، لمعرفة رأيهم".

وقال أرنيج، الذي يتحدث أيضا باسم الحكومة على إثر لقاء مع الرئيس عبد الله غول، إن "التنوع يشكل أكبر ثروات تركيا، وحكومتنا تحترم وتراعي مختلف أنماط الحياة".

وأضاف "ليس على الجميع أن يكنوا لنا التقدير، لكننا منفتحون على آراء هؤلاء الذين لا يدعموننا".

واعتذر أرنيج لمن أصيبوا في الاشتباكات بسبب حرصهم على البيئة.

وتشهد تركيا منذ خمسة أيام موجة احتجاج سياسية لا سابق لها منذ وصول الحكومة الإسلامية المحافظة إلى السلطة في 2002.

ويتهم المتظاهرون رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان باعتماد أسلوب "سلطوي" في الحكم، وبالسعي إلى أسلمة المجتمع في تركيا العلمانية.

وقد بدأت إحدى النقابات العمالية الاتحادية إضرابا لمدة يومين تأييدا للاحتجاجات.

bbc

الثلاثاء, 04 حزيران/يونيو 2013 15:29

زوار فوق الخط الاحمر- عبدالله الجيزاني

لِكل شعب من شعوب الأرض قيمه وتقاليده ومبادئه، وايضاً لكل شعب أو قوم دين له اساسيات وشعائر تعد جزء من العبادات التي يجب على أتباع هذا الدين ممارستها.

وفي العالم اليوم هناك مهرجانات كثيرة ذات طابع ديني، فيها الكثير من الغرابة بالنسبة لنا وللآخرين، في حين هم يستغربون بل ويعطفون على من لايمارسها لأنه على ظلالة كما يعتقدون..!

مثل مهرجان تكريم البقرة في الهند، ومهرجان ديبورا الخاص بالهندوس في أندنوسيا وكذا مهرجانات الأديان في اوربا وامريكا الاتينية مثل كرنفال ريو دي جانيرو بالبرازيل وكرنفال نوتينغ هيل في لندن وكرنفال الأقنعة في فينيسيا الايطالية وغيره التي تصرف عليها مليارات الدولارات.

ولدى المسلمين هكذا مهرجانات وممارسات معظمها يعد جزء من العبادات مثل مهرجان الموسيقى الروحية في المغرب و اليوم الرسمي لإعتناق بولغار الفولغا للدين الاسلامي في روسيا و المهرجان الوطني للمديح الديني وغيرها.

وكل هذا المهرجانات تقام برعاية رسمية توفر خلالها الحماية وكل الدعم من مواطني تلك البلدان وحكوماتها.

وللمسلمين الشيعة ايضا كحال غيرهم من المسلمين شعائرهم التي يؤمنوا بها، ويعدوها ركن اساس في عقيدتهم، وفي الغالب ظاهرها انها تبتعد عن أي نكهة سياسية.

لكن الشيعة ربما المذهب الوحيد الذي يُحارب في اداء شعائره، فقد منعهم الحكام منذ ان أستشهد الإمام الحسين من ممارسة هذه الشعائر وحتى ظهور الدولة البويهية في العراق وايران، حيث سمحت بممارسة هذه الشعائر، ومن ثم مرت دول شيعية صغيرة سمحت لهم بممارسة شعائرهم تلك، لكن المهم هل امتنعوا هم بمنع الحاكم..؟ الجواب واضح اليوم اينما وجد الشيعة في العالم.

ولعل المرحلة التي عاصرناها في العراق، وهي مرحلة البعث الصدامي الذي تسلط على الشعب العراقي، حيث كانت زيارة المراقد أو البكاء واللطم أو الطبخ، التي هي جزء من هذه الشعائر كافيه لإنهاء حياة انسان، وذهب الالوف من الشباب والعُلماء ضحايا لهذا الآمر، وفي العام التالي يكرر هؤلاء العملية وتذهب افواج جديدة منهم الى الموت.

و موضوع السير على الاقدام الذي يُمارسه الشيعة في مناسبات معينة وهي ذكرى اربعينية الإمام الحسين تأسيا بركب سبايا آل الرسول، وكذا ذكرى شهادة الإمام موسى بن جعفر تأسياً بتشييع الجسد الطاهر على الجسر الذي يفصل بين كرخ بعداد ورصافتها والمسمى اليوم بجسر الائمة، فلهذه الشعيرة قصص وقصص بذل البعث الصدامي كل مالديه من قدرات وإمكانات بشرية ومادية، ولم يستطع أن يمنع هذه الشعيرة، ففي كل عام يجب أن يصل عدد من الموالين إلى الضريح المقدس للإمام الحسين في اربعينيته أو لضريح الإمام موسى الكاظم بطريقة السير على الاقدام.

وبعد سقوط نظام البعث الصدامي، كان المنع بطريقة اُخرى وهي القتل المباشر بالمتفجرات والمفخخات والسيطرات الوهمية، لكن هذه الممارسة تتضاعف سنويا لابل كلما زاد التحدي الأمني زادت الاعداد، ولهذا نقول أن زوار الشيعة السائرين هم زوار فوق الخط الأحمر فلم يمنعهم أي خطر داهم من اداء شعائرهم تلك، ظروف الطقس من حر قائض او برد قارس، أو موت محتم، فأداء هذه الزيارة وبهذه الطريقة فوق كل تحدي..

الثلاثاء, 04 حزيران/يونيو 2013 15:28

وطني مسلوبٌ- شعر : بي دل –Bê Dil

 

وطني مسلوبٌ

بالأمن المرهوب

قدري مكتوبٌ

بالدين المحزوب

قتلي مرغوبٌ

بالجهل المطلوب

اسمي مشطوبٌ

بالقلم المعروب

ربيعي مضروبٌ

بالدنس المهبوب

رأي مقلوبٌ

بالقرار المعلوب

دمي مشروبٌ

بالعنف المقروب

عِلمي منهوب

بالسلم المكذوب

عَلَمي مطبوب

بالأسود المجدوب

موتي مرحوب

بالفكر المخروب

أمري مسروب

بالتاريخ المعروب

==========

كم منا.....؟

شعر : بي دل –Bê Dil

كم فينا من قلبٍ مكسورٍ؟

كم منا في أملٍ مهجورٍ؟

كم لنا من عرقٍ مبتورٍ؟

كم علينا من حقدٍ مقرورٍ؟

كم إلينا ظلمٌ من ساحة الدهور؟

كم بيننا من هول العصور؟

كم وراءنا من دسائس الأمور؟

إلى كم أصبحنا من عمياني العصور؟

* * * *

إلى متى سيلقون علينا الشرور؟

إلى من سنصلي ليجبروا لنا الكسور؟

وراء قهقهة من سنتدفأ بالنور؟

كم كلب سيمنعنا من اليقظة والعبور؟

متى ستشق السماء ما علينا من سحابة القبور؟

ومتى ستبعث الأرض الحياة والسرور؟

كم لنا من دزينة من السنين والشهور؟

ضاعت بين الهم وبئس الأمور

لكن هيهات لعظمة تاريخ عميق الجذور

حتى سنتحدى كل أمجاد الفجور

لنفتح لنا حياة جديدة وصفحة نزرع فيها خير البذور

==========

ليلةٌ من ليالي عفرين

شعر : بي دل –Bê Dil

ليلةٌ من ليالي عفرين

تبهج قلب كل حزين

قمرها يحكي قصة مم وزين

سروُها حزينة في تمايل مبين

نهرها يغرد ألحان الحب الحزين

شلالاتها تقلب آهات الموجوعين

هضابها تسرد غضب الملايين

جبالها صدور لكل الجائعين

أسماؤها سموم في أفواه المستوطنين

ألوانها تزين أيام الميديين والحوريين....

أرضها قنبلة بوجه الطامعين

بيوتها تفرح قلب الساكنين

============

يقظة الإنسانية

شعر : بي دل –Bê Dil

ومن غيبوبة الزمان

ها قد استفاق الإنسان

على فوهة البركان

حطم غطرسة الأوان

من بحر الإيمان

شرب كأس الغفران

من جبروت الطغيان

وأد ضعف الكيان

من كهوف النسيان

صنع حداً للأحزان

من كأس الظمآن

استلهم قصيدة الأوطان

من سيادة الأوثان

عرف كيف العدو يدان

من القوة والعنفوان

وضع للنصر العنوان

من صمود الوديان

بلور نهاية الحرمان

من لوحة الفنان

خرجت معجزة الأكوان

فمن شجاعة الشجعان

تلألأ نجم البارزان

من وحي الرحمن

رفرف علم كردستان

========

جوامير مندلاوي

 


احتفالات مندلي

أقامت لجنة تنظيمات مندلي للإتحاد الوطني الكوردستاني حفلاً فنيا بمناسبة الذكرى الـ38 لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني بالتعاون مع مركز تنظيمات خانقين.
في بداية الحفل القى كمال مصطفى نائب مسؤول لجنة تنظيمات مندلي للإتحاد الوطني الكوردستاني كلمة رحب خلالها بالحضور وبعدها وقف الحاضرين دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لشهداء الحركة التحررية الكوردية بشكل عام وشهداء الإتحاد الوطني الكوردستاني بشكل خاص.
والقيت كلمة مركز تنظيمات خانقين للإتحاد الوطني الكوردستاني من قبل هيمن منصور عضو العامل في المركز، اشار فيها الى "الظروف الصعبة لتأسيس الاتحاد الوطني"، كما اشار الى "دور مام جلال في رسم سياسة الإتحاد الوطني ودفاعه عن المناطق الكوردستانية خارج الإقليم".
ومن ثم احيا الفنان الكبير حسن هياس والفنان المبدع دلشاد جاف الحفلة الموسيقية وبحضور شرائح من أهالي مندلي وبين فينة واخرى إعتلى المنصة لفيف من شباب مندلي ليشاركوا في الغناء كان من بينهم المبدع عباس حسين خان والمبدع سعد منصور، وتعبيراً عن إنسجام كل أهالي مندلي المتآخية غنى المقيمين على الحفل الاغاني الكوردية والتركمانية والعربية، والجميل في الامر إن المحتفلين من كل المكونات أجادوا كل الرقصات الشعبية كوردية كانت ام تركمانية او عربية.
وقبيل إنتهاء الحفل أنطلقت الالعاب النارية لتنير سماء مندلي بالأنوار الخضراء اشارة الى اللون الذي يغطي مساحة كبيرة من علم الاتحاد الوطني الكوردستاني وبعد انتهاء الحفلة استقل المحتفلون مع ضيوفهم سياراتهم وطافوا في شوارع مندلي إذ خرج رتل من السيارات من لجنة تنظيمات مندلي للإتحاد الوطني الكوردستاني ومروا بشارع المستشفى مروراً بسوق مندلي ثم شارع قلم حاج فشارع كبري.
حقيقة لقد عبر أهالي مندلي عن عمق انتمائهم للاتحاد الوطني الكوردستاني ولامينه العام الرئيس مام جلال، وتمنوا له الشفاء العاجل والعودة السريعة إلى العراق.
وأستذكر هيمن منصور امجاد الشهيد الخالد ملازم جوامير سايه مير المندلاوي ذلك الشهيد الذي امسى حلقة وصل بين نضال مدينة مندلي النائية  والحركة الثورية التحررية الكوردستانية، لقد قدم الشهيد جوامير ورفاقه أسمى معاني البطولة في سبيل حرية كوردستان، حيث قام بواجبه الوطني بكل بطولة وشهامة.

نشــأة عــلم الاجتــماع
لمحة عن أنفصل تاريخ الفكر الاجتماعي عن تاريخ الفلسفة الاجتماعية

ينفصل تاريخ الفكر الاجتماعي عن تاريخ الفلسفة الاجتماعية، فقد ارتبط علم الاجتماع
في نشوئه بالفلسفة، شأنه في ذلك شان بقية العلوم. غير أن هذا الارتباط أخذ يتوضع على مستوى النظرية الاجتماعية، ويتميز في أدوات التحليل وأساليب البحث الاجتماعي، في حين بقي الارتباط وثيقاً بين الفلسفة الاجتماعية والنظرية الاجتماعية.

فعلم الاجتماع لايستطيع فهم الواقع فهماً صحيحاً من دون إطار فلسفي يرجع إليه في تجريد الظواهر الاجتماعية والربط بين معطياتها ومعطيات التاريخ والمجتمع، كما أن أي فلسفة اجتماعية تبتعد عن الواقع وتستند إليه تصبح ضرباً من التفكير المجرد الذي يصعب امتحانه.

وأخذ علم الاجتماع في التطور بعد أن حقق استقلاله الذاتي بفعل تعقد الحياة الاجتماعية، فتشعب إلى ميادين متعددة يشمل كل منها جانباً من جوانب الحياة الاجتماعية.

وفي نطاق هذا التخصص لم يفقد علم الاجتماع ارتباطه الوثيق بالعلوم الاجتماعية الأخرى، فبقيت بينه وبينها اهتمامات مشتركة وموضوعات متماثلة لاهتمامه بدراسة السلوك الاجتماعي الإنساني، فهو في ذلك علم قديم النشأة، يمتد في جذوره إلى ابن خلدون (808هـ/1405م) الذي أرسى الدعائم الأولى لعلم الاجتماع وأعطاه اسم «علم العمران». وقد أشار ابن خلدون إلى أن سابقيه لم يكتبوا في هذا الميدان الذي يعد بتقديره أهم معيار لصحة الأخبار. وبفرض أنهم فعلوا ذلك، فإن كتاباتهم لم تصل إليه. ويشير إلى ذلك في مقدمته بقوله: «وكأن هذا علم مستقل بذاته: فإنه ذو موضوع وهو العمران البشري والاجتماع الإنساني، وذو مسائل: وهي بيان ما يلحقه من العوارض والأحوال لذاته واحدة بعد أخرى». وكأن ابن خلدون قد وعى أنه أسس بعمله هذا علماً جديداً عظيم الأهمية حين قال في مقدمته «وأعلم أن الكلام في هذا الغرض مستحدث الصنعة غريب النزعة غزير الفائدة».

وعلم العمران عند ابن خلدون يتفرع إلى ميادين متعددة، فبعض ما كتبه قد تناول ميدان علم الاجتماع السياسي حينما أشار إلى الدولة، وضرورتها وقيامها، كما تناول بالدراسة ما يسمى في هذه الأيام «علم الاجتماع الاقتصادي» فبحث فيه: الصنائع وأشكال كسب الرزق وقوانين حصول الازدهار والضمور الاقتصاديين، كما درس العلوم والآداب والفنون من الناحية الاجتماعية، أي إنه تناول ما يسمى اليوم «علم الاجتماع الثقافي».

ولقد قدم في كتاباته لمحة عن كل ميدان من هذه الميادين تعد دراسات تمهيدية كافية لمن يريد أن ينطلق منها ليتعمق في موضوعاتها.


اكتسب علم الاجتماع أبعاده الحقيقية في أواسط القرن التاسع عشر، حينما حدد الرياضي الفرنسي أوغست كونت الإطار العام لهذا العلم مبتكراً اسمه المعاصر وهو «علم دراسة المجتمع» وعرفه بأنه: «علم دراسة قوانين ظواهر المجتمع». ومن هذا التعريف يستنتج أن توضيح العلاقات ما بين ظاهرة وأخرى بغية استخلاص قوانين عامة، أو ثوابت تشرح العلاقات وتنظمها، هو الشيء المهم لديه.

وكان للمهندس الإنكليزي هربرت سبنسر الأثر البالغ في إيجاد علم مستقل يبحث في الحياة الاجتماعية وظواهرها بوجه عام.

ومع أن كلاً من العالمين كان يعمل بمفرده، مستقلاً عن الآخر، فقد توصلا إلى ضرورة بحث الظواهر التي ترتبط بالحياة الاجتماعية بطريقة تتميز من طرائق تناول الظواهر الفيزيائية والكيماوية والحيوية، ونتج لديهما أن الظواهر الاجتماعية يجمعهما علم متكامل مستقل، هو علم الاجتماع الذي يهتم بدراسة سلوك الإنسان اجتماعياً.

وقد أرجع ماركس المتغيرات السياسية والسكانية والاجتماعية والفكرية كلها إلى النظام الاجتماعي السائد، ورأى أن للظروف الاجتماعية والاقتصادية أثراً كبيراً في تلك المتغيرات، فالسياسة الفكرية والأخلاقية والاجتماعية والسكانية هي جزء من السياسة العامة للدولة وهذه السياسة ترتبط بالمصالح الطبقية لبعض الأفراد.

ويلاحظ من عرض النظرية الاجتماعية عند ماركس أن اهتمامه انصب على البحث في التغير الاجتماعي، من حيث العوامل التي تسببه، والتي تميز مجراه وتطور آلية التغير واتجاهه وأبعاده والهدف النهائي له. ورأى ماركس أن العامل الحاسم في تطور المجتمع يكمن في التحولات التي تتم في قوى الإنتاج وعلاقاته، أي بالتحولات التي تتم في نطاق البنية التحتية، والتي تنعكس آثارها على مستويات البنية الفوقية غير أن ذلك لايعني أن جهة التغير تتم بوجه آلي ومطلق، فالتغيرات في البنية الفوقية تتوقف على شدة التفاعلات والتحولات في البنية التحتية، كما أن البنية الفوقية تعكس آثارها على مستويات البنية التحتية فتوفر الشروط الكافية للتحول الاجتماعي.

ويعد ماكس فيبر (1864 - 1920) واحداً من أهم واضعي أسس المقولات النظرية المعاصرة في علم الاجتماع، وهو بالتأكيد من أكثر علماء الاجتماع اهتماماً بمسالة الموضوعية في البحوث الاجتماعية. كما تعدّ بحوثه في الاقتصاد والسياسة والإدارة مراجع رئيسية للعاملين في تلك الميادين. وينظر إلى دراسته في نشوء الرأسمالية الصناعية في أوربة الغربية على أنها من أبرز المعالم التي تميز كتاباته، وقد أراد في تلك الدراسة، التي صنف فيها مؤلفاً خاصاً ربط فيه موضوع الدراسة باسم الكتاب، أن يطل على مسائل التغير الاجتماعي من خلال تحليله للعلاقة بين الأخلاق البروتستنتية والروح الرأسمالية، وأن العامل الديني عامل مفسر لوجود الظواهر الاقتصادية، بما فيه من قيم تعد المنطلق لتغيير السلوك الاجتماعي وبالتالي البيئة الاقتصادية.

إن أعمال فيبر مثيرة ومتنوعة، واتجاهاته في البحث لم تكن واحدة في أصولها النظرية والمنهجية، ففي بعض كتاباته، ولاسيما تحليله لمجتمع الأمطار والأنهار وما ينبثق عنهما من نماذج دينية، كان أقرب ما يكون إلى تحليل ماركس في العلاقة بين البنية الاقتصادية وما ينبثق عنها من قيم وأخلاق ترتبط به أشد الارتباط، فالديانات التي نشأت في مصر وبابل على ضفاف دجلة والفرات تختلف عن الأديان التي سادت في بعض المجتمعات التي تعتد على الأمطار.

وفي مكان آخر ينتقل فيبر إلى الإلحاح على عنصر الأخلاق والقيم الاجتماعية حتى يخيل للقارئ بأن هذا العامل هو العامل الوحيد والرئيسي في تفسير ظواهر الكون والمجتمع عند فيبر.


وفي سعي العلماء لتحديد أطر علم الاجتماع أكمل دوركهايم ما بدأه أسلافه من علماء الاجتماع، وحدد طرائق بحثه كما طبق هذه الطرائق في دراسة الظواهر الاجتماعية مميزاً وموضحاً الطبيعة الخاصة والصفات التي تستقل بها ظواهر التحرك الإنساني الاجتماعي وأشكاله عن الظاهرات الفيزيولوجية والكيمياوية والنفسية وغيرها، لأن الظواهر الاجتماعية تنشأ وتتوالد في بيئة جمعية نتيجة علاقات اجتماعية، وتتحدد معالمها بنظم ومؤسسات تنصهر فيها جميع المعتقدات وضروب السلوك التي تفرضها الحياة الاجتماعية. وقد أوصله هذا إلى ضرورة وجود علم يدرس الظواهر الاجتماعية لكونها ذات طبيعة اجتماعية خاصة لايمكن ردها إلى حوادث فردية نفسية أو فيزيولوجية أو كيمياوية. واستناداً إلى ذلك عرف دوركهايم علم الاجتماع بأنه «علم النظم الاجتماعية الذي يبحث في طرائق نشأتها ووظائفها». ويلاحظ أن دوركهايم، في تعريفه لعلم الاجتماع، لم يقتصر على ضرورة دراسة النظم ونشأتها وتطورها فقط، بل تعدى ذلك إلى دراسة وظائفها وتفاعلها مع بقية النظم الاجتماعية الأخرى انطلاقاً من كونه أحد أركان المدرسة الوظيفية.

ويميز دوركهايم بين الظواهر السليمة والظواهر المعتلة في المجتمع، فيرى أن أحد المعايير الأساسية للتفريق بين النوعين السابقين هو ارتباط الظاهرة الاجتماعية بالشروط العامة للمجتمع. إنه يقرر أن الظاهرة الاجتماعية تعد ظاهرة سليمة (في حالة نموذج اجتماعي معين ومرحلة معينة من مراحل تطوره) إذا تحقق وجودها في أغلب المجتمعات، وإذا لوحظت في هذه المجتمعات في المرحلة المقابلة نفسها لذلك النموذج في أثناء تطورها هي الأخرى. فشيوع العائلات الصغيرة الحجم في المجتمعات الصناعية ظاهرة سليمة، أما شيوعها في المجتمعات الزراعية فظاهرة معتلة. إذن، فالنظرة الموضوعية إلى الظاهرات الواقعية في المجتمعات ذات الأطوار الاجتماعية المعنية تدل على سلامة الظاهرة، أو اعتلالها بوساطة معرفة العموم أو الشيوع.
٢٩-٥-٢٠١٣
أ.عبدالرحمن خلو

ارغنكون او الدولة السرية في ساحة تقسيم

الذي يحدث الآن في ساحة التقسيم قلب استانبول ماهو الا آخر نفس لبقايا الدولة السرية لتدبير انقلاب عسكري على حكومة السيد رجب طيب اردوغان وحزبه الحاكم .

حزب الشعب الجمهوري هو بكليته جزء من الدولة السرية التي لاتزال تحتفظ بقوى عديدة مزروعة في الجيش وقوى الامن وحزب الحركة القومية العنصري .

هؤلاء وبدعم من النظام السوري وايران بدأوا بالتآمر منذ تفجيرات الريحانية والحلقة الثانية هو مانشاهده في ساحة التقسيم التي انتشرت تداعياته الى معظم المدن التركية .

الظروف الحالية التي تسود المنطقة من اصطفاف طائفي سني ــ شيعي ودخولها الى المجهول هي القشة الباقية بيد الدولة السرية للعودة للتمسك بها للعودة الى الاستيلاء على السلطة .

خطأ اردوغا القاتل هو نرجسيته التي لا حدود لها والتي تركت انطباعا في المجتمع التركي انه يسعى الى ان يصبح الحاكم الاوحد في المستقبل بالرغم من نجاحاته العملاقة في الاقتصاد والانتصار على طغيان الجيش ودولته السرية .

المثير هنا هو الهلع الذي اصاب بعض اركان الحزب الحاكم وعلى رأسهم السيد بولنت آرنج نائب رئيس الحكومة الذي بدأ بتقديم الاعتذار الى المتظاهرين بعكس لغة اردوغان التهديدية مما يدل على حدوث شرخ في الحزب الحاكم وبهذه السرعة الضوئية ! . هذا التصرف يشير الى ان المؤامرة اخظر بكثير مما يتصوره البعض .

الاكثر اثارة هو وقوف الاتحاد الاوربي مع المتظاهرين بالرغم من معرفة الغرب بحيثيات تآمر الدولة السرية .

الدولة السرية بما بقي في يديها من قوى الشر لا تهضم خطة الحكومة في حل القضية الكردية بعد الاتفاق مع حزب العمال الكردستاني في الوصول الى حل سلمي لهذه القضية التي انهكت الدولة التركية طوال تسعين عاما منذ نشوء الجمهورية التركية . حل هذه القضية تقض مضاجع ايران والنظام السوري الذين كانوا يبنون آمالا كبيرة على اللعب بـ " الورقة الكرية " كما كان يحدث في السابق .

الانقلاب العسكري هو رهان خاسر لأن حزب العدالة والتنمية لا يزال يحظى بدعم شعبي كبير اضافة الى الدعم الكردي حيث لا يتجرأ اية مجموعة من الضباط حتى مجرد التفكير بمثل هذا العمل الانتحاري .

الازمة قد تطول ؟ ولكن الى حين......اي عندما تخرج الملايين من مناصري حزب العدالة والتنمية الحاكم الى عرض عضلاتها وحينها توضع النقطة في نهاية السطر وهو زوال الدولة السرية والى الابد.....

الفائدة الوحيدة من كل مايجري هو ان يعود اردوغان الى رشده واتمام ما بدأه من اصلاحات في بدايات وصوله الى سدة الحكم والاسراع في تطبيق الحل السلمي للقضية الكردية .

2 حزيران 2013

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

صوت كوردستان: أعلن مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان يوم أمس أن المفاوضات الجارية مع بغداد هي مفاوضات الفرصة الأخيرة و أنهم بعدها و في حالة فشل المفاوضات سيعودون النظر في شكل علاقتهم مع بغداد. هذا التهديد الذي لطالما استخدمة البارزاني كاشارة  غير مباشرة الى أعلان الاستقلال عن بغداد و ليس أعلان الدولة الكوردية المستقلة.

حسب بعض المراقبين فأن الوضع الداخلي لإقليم كوردستان و بسبب أزمة الدستور و أصطفاف جميع الأحزاب الكوردية ضد ترشيح البارزاني لدورة ثالثة ستدفع بالبارزاني الى البحث عن النقطة الوحيدة التي ستنقذه من تنحي الكرسي و أفول نجم حزبة و عائلته الحاكمة و هي تأزيم الوضع مع بغداد كي يقوم بعدها بأعلان أستقلال أقليم كوردستان عن بغداد و بهذا الإعلان سيستطيع للبارزاني و حسب قانون رئاسة الاقليم تأجيل الانتخابات الرئاسية و البرلمانية في إقليم كوردستان الى أشعار أخر.

و لكي يحصل هذا يجب أن تفشل المفاوضات الجارية مع بغداد بصدد النفط و أستخراجة و بيعة، و أن يستمر أقليم كوردستان بتصدير النفط الى تركيا و عبرها.

و بهذا الصدد و حسب مصادر صوت كوردستان أنهت حكومة إقليم كوردستان مباحثاتها مع تركيا بهذا الصدد التي قامت بدورها بأيصال القرار التركي الى أمريكا خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها اردوغان الى أمريكا و لقاءه بالرئيس الأمريكي و التي أعقبها نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن بضرورة تقسيم العراق الى ثلاثة فدراليات.

كما ان حكومة أقليم كوردستان و من خلال التحالف الاستراتيجي بين حزب البارزاني و الطالباني قامت بالسيطرة على جميع مناطق محافظة كركوك كي تكون هي الأخرى مع مناطق محافظة الموصل ضمن نفوذ أقليم كوردستان بالتوافق مع تركيا و القوى العربية السنية التي تنوي أعلان كركوك عاصمة للاقليم السني  المتحالف مع تركيا و أقليم كوردستان بقيادة البارزاني..

سياسة توجية أنظار الشعب الى الاحداث الخارجية و لجوئهم للحرب أو التهديد بها لطالما استخدمها الحكام كي يستمروا في البقاء في الحكم و يتهربوا من العملية الديمقراطية في البلد.

 

أنقرة، تركيا (CNN)-- قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الأثنين، أن مناصريه سيقدمون الدرس الصحيح للمتظاهرين، وذلك في تصريح يأتي في الوقت الذي تشهد فيه عدد من المدن التركية موجة من المظاهرات والاحتجاجات التي وصلت إلى مطالبته بالاستقالة.

وقال أردوغان: "المواطنين الأذكياء سيستوعبون هذا الأمر، ومن بعدها سيقدون الدرس المناسب للمتظاهرين،" مشيرا إلى وجود "عامل متطرف" يشعل هذه المظاهرات، ملقيا الضوء على أن هذا الأمر سيرتد سلبيا على منظمي هذه المظاهرات.

شاهد فيديو المظاهرات في تركيا

من جهته قال الرئيس التركي، عبدالله غول في تعقيب على ما تشهده بلاده: "أن الرسالة التي تم ارسالها بحسن نية قد وصلت،" في تصريحات وصفت بأنها معتدلة مقارنة بما يدور حاليا على الأرض.

واضاف الرئيس التركي: "إن المظاهرات السلمية هي جزء من العملية الديمقراطية."

أنقرة، تركيا (CNN)-- أعلنت السلطات التركية، الثلاثاء، مقتل محتج برصاص مجهول، هو القتيل الثاني حتى الآن، أثناء مظاهرة مناهضة للحكومة في جنوب تركيا، في حين صرح رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أن "الوضع يتجه إلى الهدوء" في بلاده حيث يواجه حركة احتجاج غير مسبوقة أدت أيضا إلى إصابة أكثر من 3 آلاف بجراح.

وقال حاكم إقليم هاتاي التركي، وبحسب وكالة الأناضول، إن جهود إنقاذ الضحية، عبدالله كومرت، 22 عاماً، باءت بالفشل، بعد أن أصيب بالرصاص في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، ليرفع عدد قتلى العنف في تركيا إلى قتيلين وأكثر من 3 آلاف جريح.

وإلى ذلك، أكد أردوغان، في مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي عبد الإله ابن كيران، وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول إن "الوضع يتجه نحو الهدوء، وستعود إلى طبيعتها خلال الأيام القليلة المقبلة."

ونفى أن تكون خطة البناء بساحة تقسيم وسط اسطنبول هي المفجر لأحداث العنف غير المسبوقة بتركيا، قائلاً : "إنها جهود من لم ينجحوا في صناديق الاقتراع"، وأضاف: "خلال أيام قليلة ولدى عودتي لتركيا ستعود الأمور لطبيعتها."

وتشهد تركيا، منذ عدة أيام، احتجاجات عنيفة غير مسبوقة بدأت كاحتجاج على خطط حكومية للبناء بساحة تقسيم وتحولت لاحقاً إلى مطالب باستقالتها، قدرت الجمعية الطبية التركية، الاثنين، مقتل شخص واحد فيها إصابة ما لا يقل عن 3195 آخرين بجراح، إصابة 26 منهم خطرة. وذلك قبل الإعلان عن القتيل الآخر.

وأوضحت الجمعية بأن معظم الضحايا سقطوا في اسطنبول، حيث انطلقت شرارة الاحتجاجات بتظاهرات ضد مخطط للبناء بمتنزه في وسط المدينة قبل أن تمتد إلى العاصمة أنقره وأزمير وأضنة ومناطق أخرى بتركيا.

وليل الأحد، شهد طاقم CNN بنفسه على كيفية تعامل الأمن مع متظاهر واحد على الأقل، فيما قام ضابط بركل مصور الشبكة المرافق لمراسلها نيك باتون وولش، كما عاين فريق عمل القناة في اسطنبول العديد من المحتجين والدماء تنزف منهم.

وتعرضت منظمات حقوقية دولية، من بينها منظمة العفو الدولية، أمنستي، بالانتقاد الشديد للعنف المفرط المستخدم من قبل قوات الأمن التركي ضد المحتجين، الذين وصفوا حكومة رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، بـ"الفاشية."

كشف وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان اليوم الثلاثاء، إن حكومة الإقليم لن تزج نفسها في صراعات إعلامية مع الحكومة المركزية، وإن حكومة الإقليم سوف تستمر في سياستها النفطية استنادا على القانون والدستور.

وبخصوص تصريحات نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين شهرستاني المتعلقة بالسياسة النفطية في إقليم كوردستان قال أشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان في تصريح لـNNA " حكومة إقليم كوردستان ووزارة الموارد الطبيعية ليستا في وارد الدخول في صراعات وتجاذبات إعلامية مع الحكومة المركزية".

كما أشار وزير الموارد الطبيعية إلى أن حكومة الإقليم سوف تستمر في سياستها النفطية لأن كافة عقودها في هذا المجال قانونية ودستورية .

يشار أن نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين شهرستاني صرح في وقت سابق من مدينة سدني الأسترالية إن الحكومة العراقية سوف تتخذ الاجراءات القانوينة بحق الشركات الاجنبية العاملة في إقليم كوردستان في محاولة منه لإيقاف تصدير نفط الاقليم إلى تركيا.  
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: نضال

تلقى العشرات من المرضى في حدود المديرية العامة لصحة شارزور العلاجات مجانا، على نفقة الرئيس جلال طالباني السكرتير العام للإتحاد الوطني الكوردستاني، بمناسبة مرور 38 عاما على تأسيس الإتحاد الوطني.

في هذا السياق صرح المدير العام لصحة شارزور الدكتور هونر جعفر لـNNA تلقى أكثر من (50) مريضا العلاجات مجانا في العيادات الاستشارية في حلبجة الشهيدة، بعد أن قُرر أن تكون كافة العلاجات في العيادات الاستشراية مجانا في حدود محافظة السليمانية بمناسبة مرور 38 عاما على تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني في الأول من شهر حزيران الجاري.

ولفت جعفر إلى أن (34) مريضا أخر تلقى العلاج مجانا في حدود قضاء شارزور، وبهذا وصل العدد الاجمالي للذين تلقوا العلاجات مجانا في الأول من شهر حزيران إلى (84) مريضا.
---------------------------------------
علي حمه سعيد – خورمال
ت: نضال

radonawxo

أربيل: شيرزاد شيخاني
تسعى وزارة صحة إقليم كردستان إلى تهدئة الشارع الكردي وعائلات 30 مريضا بالسكر فقدوا بصرهم جراء استخدام إبر «أفاستين» منتهية الصلاحية قبل عدة أسابيع، في وقت أكد فيه مصدر خاص بـ«الشرق الأوسط» أن محاولات تجري حاليا لاسترضاء المرضى الفاقدين لبصرهم وعائلاتهم بتقديم تعويضات مادية لهم، بغية سد ملف هذه القضية التي أشغلت الرأي العام الكردستاني منذ تطعيم هؤلاء المرضى بتلك الإبر التي ظهر بأنها حملت فيروسا خطيرا أدى إلى فقدان 30 مريضا لبصرهم ونقلوا لاحقا إلى أحد المستشفيات الألمانية لتلقي العلاج على نفقة الحكومة، ولكن جرى اقتلاع أعين هؤلاء المرضى تحسبا من إصابتهم بالسرطان .
وحاولت وزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان عبر تصريح رسمي صدر يوم أمس طمأنة المواطنين بأن «إبر أفاستين مرخصة وأنها سبق وأن وصفت علاجا لمرضى السكر الذين يصابون بمضاعفات مرضية في عيونهم في مختلف دول العالم، وأن المرضى الذين أحيلوا إلى المستشفى الألماني جرى استخدام تلك الإبر باعتبارها جزءا من علاجهم هناك».
لكن الشركة الموردة لتلك الإبر أكدت أن هناك تحذيرا مكتوبا على العلبة من استخدامها لأمراض العيون. وقال مصدر في شركة «هوز» المتخصصة باستيراد الأدوية إلى كردستان «إن المحكمة التي أجرت تحقيقاتها مع صاحب الشركة في هذه القضية، قد أصدرت حكمها ببراءة صاحب الشركة الذي كان في سفر خارج كردستان عندما تم توريد هذه الإبر وبيعت إلى دائرة صحة أربيل التي جهزت مستشفى رزكاري بتلك الإبر، وأن هناك تحذيرا مكتوبا على العلبة يؤكد عدم جواز استعمال تلك الإبر لأمراض العيون، وبذلك فإن الشركة لا تتحمل أية مسؤولية من جراء ذلك».
وفي اتصال مع الطبيب الأخصائي بأمراض العيون الدكتور ماهر هرمز دنحا أكد لـ«الشرق الأوسط» أن هذه الإبر «تستخدم منذ فترة طويلة في مستشفى رزكاري ولم تكن هناك أية مشكلة بل إن هناك مرضى يراجعوننا حاليا يطلبون زرقهم بتلك الإبر، وهي تستخدم في كثير من دول العالم». وحول التحذير المكتوب على العلبة قال دنحا: «هناك نوعان من الأدوية التي توزع على النطاق العالمي، هناك أدوية ترخص من قبل منظمة الأغذية والأدوية الأميركية وتكتسب المصداقية بعد إقرارها من قبلها وأدوية لا تمر من خلال تلك المنظمة، ومنها إبر أفاستين، ولكن ذلك لا يمنع استخدام الأدوية التي لا تصادق عليها المنظمة الأميركية، فهناك أدوية كثيرة ترخص من قبل الحكومات وهيئاتها الصحية والبحثية».

الشرق الاوسط

مازلنا نحن الاكراد نحمدالله ونشكر فضله على النعماء التي تفضل بها علينا اذ لم يكن لدينا حتى وقت قريب اي شيء على ارض الواقع لا المال ولا السلطة ولا الاستثمارات ولا التجارة ولا العلاقات السياسية والدبلوماسية المتطورة مع الدول الغربية والشرقية وكنا لا نعرف ما هو الاقليم ولا الفدرالية ولا الاستفتاء ولا الانتخابات ونرى في وجود برلمان وحكومة منتخبتين مباشرة من الشعب ضربا من الخيال لا يمكن تحقيقه، ولكن فجأة تحول الحلم الى الحقيقة، واصبح الخيال واقعا نعيشه، واصبحنا نملك كل شيء بعد ان كنا لانملك اي شيء؛ بعد ان اقمنا دولة على ارض الواقع، فتحت دول العالم مكاتبها وقناصلها المعتمدة فيها ونشطت الحركة التجارة والسياسية مع تلك الدول حتى وصل حجم التبادل التجاري معها الى اكثر من 20 مليار دولار، بحسب"نوزادهادي"محافظ اربيل، وهذا المبلغ مهول جدا لا يمكن تصوره، اما من الناحية السياحية فبفضل الامن والامان المتوفرين في بلدنا وسط بحر من القلاقل والحروب والصراعات الدموية الدائرة حولنا، تقاطر الى مدننا المستقرة السياح بالالاف من كل حدب وصوب، مما وفرت لخزينة الحكومة مبالغ طائلة وصلت الى مليار ونصف المليار من الدولار في السنة، ومع تقاطر السياح تقاطرت كبرى الشركات النفطية الغربية الى كردستان من اجل استخراج النفط فيها.. هذا الوعي المجتمعي المتقدم والانجازات المثمرة الجميلة التي لم تكن بالحسبان، لم تعجب بغداد ابدا بل واثارت حفيظتها، فبدأت تحيك الدسائس والمؤامرات من اجل افشال تجربتها واعادتها الى الوراء، جربت كل ما تستطيع لضرب هذه النهضة العمرانية الناشئة، من التهديد بالقوة العسكرية الى استخدام الورقةالعنصرية واثارة النعرة الشوفينية وصولا الى محاربة الشركات النفطية والاستثمارات الاجنبية،لم تترك طريقة عدوانية الا وسلكتها من اجل اخضاع كردستان الى هيمنتها الاستعمارية الطائفية البغيضة..ومازالت هذه المؤامرات مستمرة ولم تنقطع.

لم استذكر هذه المكاسب والانجازات التي توفرت لنا بقصد التباهي والتفاخر لا سامح الله ولكن لكي نقدر ما في ايدينا من نعم حق قدرها ولا نفرط فيها، ولا نسمح للاعداء المتربصين وهم كثر ان يصطادوا في الماء العكر، ويستفيدوا من خلافاتنا، وهي خلافات عبثية لا معنى لها، كتلك التي تجري اليوم بين السلطة والمعارضة السياسية حول الدستور الكردستاني الذي كتب عام 2005، ولم يعمل به منذ ذلك اليوم وظل مركونا في زاوية مهملة ولا احد يتذكره، لا السلطة ولا المعارضة، ولكن فجأة اصبح مثار خلاف بين السلطة وعلى رأسها رئيس الاقليم"مسعود بارزاني"الذي يصر على طرحه للاستفتاء الشعبي اولا قبل الرجوع الى البرلمان، لضمان استمراره في الحكم لولاية اخرى، بينما تصر المعارضة على طرحه على البرلمان باعتباره يمثل الشعب اولا لاجراء بعض التعديلات عليه، ومن ثم اقراره، لكي"لا ينحرف مسار الديمقراطية في كردستان"ويرى ايضا ان "بارزاني"قد "اكمل دورتين رئاسيتين متتاليتين ولا يحق له الترشح لدورة اخرى "فيما يرى الحزب الحاكم ان"بارزاني انتخب مرة واحدة عن طريق برلمان كوردستان والاخرى عبر استفتاء شعبي وبذلك يحق له الترشح لولاية جديدة"والجانبان فيما يبدو متمسكان برأيهما بقوة، وكليهما يستندان الى الدستور ويرفعانه بوجه الاخركـ"قميص عثمان"، حتى ولو كان ذلك يؤذي الشعب ويعرض تجربته للخطر، كان من الممكن للطرفين الوصول الى صيغة اتفاق مشتركة قبل تأزيم الحالة التي يراها بعض زعماء المعارضة بانها ستتحول الى حرب اهلية ان طرح الدستور على الاستفتاء"، ورغم اصرار الجانبين على موقفهما فمازال امامهما فرصة للاتفاق وذلك من خلال عقد اتفاقية استراتيجية بينهما على غرار الاتفاقية الاستراتيجية التي عقدت بين الحزبين الحاكمين"الديمقراطي الكردستاني "و"الاتحاد الوطني الكردستاني"، لتوزيع المهام الادارية فيما بينهما وهي كفيلة بحل الازمة الراهنة..ان ما تجهله المعارضة الكردية ان الحالة السياسية الراهنة في كوردستان بكل اخفاقاتها ونجاحاتها هي من نتاج الاتفاق الاستراتيجي بين حزبي"بارزاني"و"طالباني"، ولا يمت الى الدستور بصلة، فمن خلال هذه الاتفاقية تم توزيع المناصب على الحزبين، ومن ضمنها"رئاسة الاقليم التي راحت الى"مسعود بارزاني"ورئاسة الجمهوريةالى"جلال طالباني.. وكفى الله المؤمنين شر القتال.

كلمة اخيرة
متى التزم الساسة الكرد بالدستور حتى يختلفوا عليه

مازلنا نحن الاكراد نحمدالله ونشكر فضله على النعماء التي تفضل بها علينا اذ لم يكن لدينا حتى وقت قريب اي شيء على ارض الواقع لا المال ولا السلطة ولا الاستثمارات ولا التجارة ولا العلاقات السياسية والدبلوماسية المتطورة مع الدول الغربية والشرقية وكنا لا نعرف ما هو الاقليم ولا الفدرالية ولا الاستفتاء ولا الانتخابات ونرى في وجود برلمان وحكومة منتخبتين مباشرة من الشعب ضربا من الخيال لا يمكن تحقيقه، ولكن فجأة تحول الحلم الى الحقيقة، واصبح الخيال واقعا نعيشه، واصبحنا نملك كل شيء بعد ان كنا لانملك اي شيء؛ بعد ان اقمنا دولة على ارض الواقع، فتحت دول العالم مكاتبها وقناصلها المعتمدة فيها ونشطت الحركة التجارة والسياسية مع تلك الدول حتى وصل حجم التبادل التجاري معها الى اكثر من 20 مليار دولار، بحسب"نوزادهادي"محافظ اربيل، وهذا المبلغ مهول جدا لا يمكن تصوره، اما من الناحية السياحية فبفضل الامن والامان المتوفرين في بلدنا وسط بحر من القلاقل والحروب والصراعات الدموية الدائرة حولنا، تقاطر الى مدننا المستقرة السياح بالالاف من كل حدب وصوب، مما وفرت لخزينة الحكومة مبالغ طائلة وصلت الى مليار ونصف المليار من الدولار في السنة، ومع تقاطر السياح تقاطرت كبرى الشركات النفطية الغربية الى كردستان من اجل استخراج النفط فيها.. هذا الوعي المجتمعي المتقدم والانجازات المثمرة الجميلة التي لم تكن بالحسبان، لم تعجب بغداد ابدا بل واثارت حفيظتها، فبدأت تحيك الدسائس والمؤامرات من اجل افشال تجربتها واعادتها الى الوراء، جربت كل ما تستطيع لضرب هذه النهضة العمرانية الناشئة، من التهديد بالقوة العسكرية الى استخدام الورقةالعنصرية واثارة النعرة الشوفينية وصولا الى محاربة الشركات النفطية والاستثمارات الاجنبية،لم تترك طريقة عدوانية الا وسلكتها من اجل اخضاع كردستان الى هيمنتها الاستعمارية الطائفية البغيضة..ومازالت هذه المؤامرات مستمرة ولم تنقطع.

لم استذكر هذه المكاسب والانجازات التي توفرت لنا بقصد التباهي والتفاخر لا سامح الله ولكن لكي نقدر ما في ايدينا من نعم حق قدرها ولا نفرط فيها، ولا نسمح للاعداء المتربصين وهم كثر ان يصطادوا في الماء العكر، ويستفيدوا من خلافاتنا، وهي خلافات عبثية لا معنى لها، كتلك التي تجري اليوم بين السلطة والمعارضة السياسية حول الدستور الكردستاني الذي كتب عام 2005، ولم يعمل به منذ ذلك اليوم وظل مركونا في زاوية مهملة ولا احد يتذكره، لا السلطة ولا المعارضة، ولكن فجأة اصبح مثار خلاف بين السلطة وعلى رأسها رئيس الاقليم"مسعود بارزاني"الذي يصر على طرحه للاستفتاء الشعبي اولا قبل الرجوع الى البرلمان، لضمان استمراره في الحكم لولاية اخرى، بينما تصر المعارضة على طرحه على البرلمان باعتباره يمثل الشعب اولا لاجراء بعض التعديلات عليه، ومن ثم اقراره، لكي"لا ينحرف مسار الديمقراطية في كردستان"ويرى ايضا ان "بارزاني"قد "اكمل دورتين رئاسيتين متتاليتين ولا يحق له الترشح لدورة اخرى "فيما يرى الحزب الحاكم ان"بارزاني انتخب مرة واحدة عن طريق برلمان كوردستان والاخرى عبر استفتاء شعبي وبذلك يحق له الترشح لولاية جديدة"والجانبان فيما يبدو متمسكان برأيهما بقوة، وكليهما يستندان الى الدستور ويرفعانه بوجه الاخركـ"قميص عثمان"، حتى ولو كان ذلك يؤذي الشعب ويعرض تجربته للخطر، كان من الممكن للطرفين الوصول الى صيغة اتفاق مشتركة قبل تأزيم الحالة التي يراها بعض زعماء المعارضة بانها ستتحول الى حرب اهلية ان طرح الدستور على الاستفتاء"، ورغم اصرار الجانبين على موقفهما فمازال امامهما فرصة للاتفاق وذلك من خلال عقد اتفاقية استراتيجية بينهما على غرار الاتفاقية الاستراتيجية التي عقدت بين الحزبين الحاكمين"الديمقراطي الكردستاني "و"الاتحاد الوطني الكردستاني"، لتوزيع المهام الادارية فيما بينهما وهي كفيلة بحل الازمة الراهنة..ان ما تجهله المعارضة الكردية ان الحالة السياسية الراهنة في كوردستان بكل اخفاقاتها ونجاحاتها هي من نتاج الاتفاق الاستراتيجي بين حزبي"بارزاني"و"طالباني"، ولا يمت الى الدستور بصلة، فمن خلال هذه الاتفاقية تم توزيع المناصب على الحزبين، ومن ضمنها"رئاسة الاقليم التي راحت الى"مسعود بارزاني"ورئاسة الجمهوريةالى"جلال طالباني.. وكفى الله المؤمنين شر القتال.

كلمة اخيرة
متى التزم الساسة الكرد بالدستور حتى يختلفوا عليه. - See more at: http://www.elaph.com/Web/opinion/2013/6/816256.html?entry=opinion#sthash.B9nf9wUS.dpuf
الثلاثاء, 04 حزيران/يونيو 2013 10:47

الأمن .. والشعراء .. والعَوَقُ !!- محمد الحسن

في أحدى المؤتمرات الكثيرة التي تُقام في العراق , شاهدت (بأم عيني ) شاعر عراقي معروف يتحدث مع وزير الدفاع بأمرٍ يبدو ذو أهمية للأثنين , أستغربت في الوهلة الأولى , فما العلاقة التي تربط وزير الدفاع بشاعر ؟ وأقصد هنا العلاقة المهنية أو الوظيفية .. تذكرت , أن سيادة الوزير هو نفسه معالي وزير , لكنَ للثقافة هذه المرة !! لا بأس إذا كان الرجل متعدد المواهب ,لا سيما أن العراق بلد يفتقر للرجال ولا يوجد من يجيد اللعبتين إلا سعدون !! قد نكتشف أن أسم (سعدون ) تحفّه (العناية الإلهية ) أينما حل أو أرتحل .. ولو رجعنا إلى التراث العراقي لوجدنا مصداقاً لتلك الموهبة المزدوجة ( للأسم ), ففي مسلسل (بيت الطين ) يوجد (دكان ) عُلقت عليه لوحة كتب عليها (المضمد سعدون الحلَاق ) !

كان العرب لا يستغنون عن الشعراء في معاركهم , وليس العرب فقط , كل الأمم السالفة كان لها لسانها المعبر عن تضحياتها وبطولاتها, وتبرز من خلال أشعارهم صور أبطال قوميين تتغنى بهم البلدان ردحاً طويلاً من الزمن . كان أصحاب الكلمة يُذكروا بمواقف أصحاب السيف .. أي أن هناك أحترام وخصوصية ل(التكنوقراط) أو التخصص .. ذهب السيف إلى المتاحف وحلت مكانه البندقية والمدفع والطائرة , وأصبح (الرمح ) لا يشَكل تهديداً بوجود المفخخة والكاتم , ونتيجة لمخرجات البعث البغيض التي أعلنت حرباً شعواء على الشعب العراقي وفشل كل الخطط الأمنية السابقة بتأمين حياة الناس إلا (شعب الخضراء ) , أستعانت الحكومة برجال الشعر علهم يلهبوا روح الحماس في صفوف المقاتلين !

يتساءل المصريون عن سر أختيار رجل معوق كرئيس للجنة الأمن والدفاع البرلمانية في العراق ؟ وسؤالهم طُرح بتعجب عندما زارتهم تلك اللجنة برئاسة رئيسها (الشاعر جواد جميل سابقاً ) و(الأمني حسن السنيد حالياً ) , حيث يُعتقد أن أهم شروط الرجل الأمني هو السلامة البدنية .. ما ذا لو عرف المصريون أن وزير دفاعنا (الرومانسي ) لا يخلُد إلى فراشه إلا بعد تناول الحبوب المنومة ؟!

سأبدأ من حيث أنتهاء كان الحدث ...سوريا أرض الموت البارد ..
قد شوّه هذا الصراع صورة تركيا في الشرق الأوسط..
هناك حقيقة ثابتة هي المحافظة على القمة أصعب من بلوغها...
كلنا يرى تركيا من باب سوريا لكن الأحداث غير ذالك تماماً وهي كالتالي ....
عزمت تركيا على إقامة جسر معلق جديد فوق مضيق البوسفور ويقع إلى أقصى الشمال على مقربة من مدخل البحر الأسود. وهذا الجسر الذي سينتهي العمل فيه في العام 2015 .
سيكون الثالث بعد جسري "بوغازجي" والسلطان محمد الفاتح. الى هذة النقطة نحن نتحدث في أعمار وتشيد ..
ولكن فلننظر الى الموضوع من نافدة التاريخ ..
الملفت في الجسر الأسم وهو "ياووز سلطان سليم" أي السلطان سليم الأول و الذي حكم بدوره ثماني سنوات بين عامي 1512 و1520 وهو والد السلطان الآخر سليمان القانوني.
أطلقت تركيا أسم السلطان محمد الفاتح على أول جسر على البوسفور ومازال حتى هذة الساعة ..
عندما نعود الى التاريخ نجد التالي : أن السلطان محمد الفاتح هو الذي استولى على القسطنطينية عام 1453 ...
هذا من طرف وفي عهده  وباتت المدينة موحدة بقسميها الآسيوي والأوروبي،
لكن هذا الأ سم محمد الفاتح يستفز الغرب وبشراسة لأنه أزاح عاصمة الإمبراطورية البيزنطية عاصمة الأرثوذكسية في العالم.أجمع
الجسر الثاني هو "بوغازجي". أسم عادي جدا ..
لكن لماذا تكرهه أيران لقد... هزم الدولة الصفوية الشيعية في إيران عام 1514.... وأدخل العثمانية في عقر دار الشرق الاوسط ....
وأن معركة مرج دابق في شمال سوريا في العام 1516 غيرت التاريخ العثماني برمته بدأت بأحتلال الدول العربية واحدة تلو الأخرة وتلاها احتلال القاهرة وسقوط مصر بيد العثماني..
المصيبة هنا ...الاسم للجسر الثالث سليم الأول وهو سلطان تميز بالعداء وله خلافات مع الجزء الايراني وبعض من الشعب التركي والعرب ؟؟؟ وقد تميز الحكم العثماني بقساوته وتعديه على الأنسانية ....
سليم الأول هو الرمز الأكبر للمذابح ضد العثمانيين في الأناضول من المنتمين إلى العقيدة العلوية وقد كانت له عدة مجازر ..مميتة هذا واحد من أخطاء تركيا نعود الصراع السياسي الخارجي ...
في كتاب «الإسلام والعلمانية والقومية في تركيا الحديثة» يشير زونر كابتجاي (2007) إلى أن هناك وهما يتعلق بمعاهدة قصر شيرين  التي كانت طرف نزاع ....
دخلت ايران في تركيا بصورة مغلفة من خلال دعم الجماعات المسلحة اليسارية الكردية، والأرمينية، والإسلامية مثل حزب الله التركي .
وهذا في الثمانينات شهدت التسعينات اغتيال مثقفين وصحافيين علمانيين أتراك اتهمت أنقرة طهران بالتورط فيها.
وقد كانت هناك مبادرة من نجم الدين أربكان زعيم حزب «الرفاه» الإسلامي،
لكن تركيا تخوفت من ولادة النظام الخميني التركي التخوف التركي هو في سوريا حيت تعمل أسطنبول على أيقاف جماح الكرد ....
سياسية تركيا تعتمد على الاسلام السياسي أيران تملك ورقة قاتلة وهي الكرد بين سوريا وتركيا ....وهي مطرقة يخافها أردوغان
فسارع بدوره الى التصالح بالباطن مع حزب العمال الكردستاني لتقطع الطريق على أيران لكنه  فشل ... من طرف اخر.
ورغم الإلحاح الروسي والألماني على وجود إيران في مفاوضات «جنيف 2»،
والإصرار الفرنسي على استبعاد إيران.. بدوره الدب الروسي الذي يعتبر دمشق الجوكر الاخير له ليبث مخالبه في الشرق الاوسط .
من ناحية أخر الشعب السوريا ملعب لدولتين خطرتين هما تركيا وطهران وكلاهما يلعب بهادوة بجماجم أهل دمشق .... تركيا دولة قوية جدا فنياً وأقتصادياً لكنها فقيرة دبلومسياً لذاك سيخرج حزب العمال.
للسطح منافساً جديدا لحكومة أسطنبول ... الصراع مميت وأدوغان يماطل بالموت البطىء وأيران تأكل الشرق الاوسط رغم أنف البيت الابيض علماً أنها مفككة من الداخل تماماً
التكملة في مقال جديد ....


لا احد يستطيع تجاهل المواقف الدولية بخصوص القضايا العالمية الشائكة وتدخلاتها وفق الظروف والمصالح  ضد هذا الطرف او ذاك كما هو موقف الاسرة الدولية من النظام الفاشي الاسدي الذي حول سورية باكملها الى مقبرة جماعية للبشر والحجر من خلال استخدامه كافة انواع الاسلحة بما فيها المحرمة دولياً بضوء اخضر واصفر واحمر من الدول العظمى وعلى رأسهما الامريكان والروس بموافقة ضمنية مائة بالمائة من الدولة الجارة اسرائيل التي تسعى بدورها لتدمير سوريا دولة وشعبا بعد دخول المجاميع الدينية المتشددة والسلفية وغيرها من هم يعادون وجود اسرائيل فالاسرة الدولية بامكانها التحرك والعمل في استعجال عملية إسقاط الطاغية والقضاء عليه بفترة زمنية محدودة الا انها تمطمط في إطالة عمره بعد ان تأكد من دخول المطرفين من كافة المشارب لعدم وجود معارضة معتدلة تعبرعن طموحات الشعب السورية وتسد السبل في وجه الداخلين اليها سيعا وراء الشهادة وإضافة الى ذلك أشتداد وتيرة الخلافات والمنافسة بين ألاطراف الموجودة نفسها حول توزيع الكعكة السورية من جهة من شأنه تسعى مصادر القرار الى جعل سورية بحيرة للاصوليين والمتشددين الاسلاميين وبالتالي غمض العين عن النظام ليستخدم ما يملك من ألاسلحة لتدمير سورية وبنيتها التحتية وتقسم مكوناتها وإشعال فتيل نار الطائفية التي لا يحمد أحداً عقباه ...مع علمهم بحتمية زوال نظام الطاغية واعوانه الخونة .. باختلاف احدهما عن الآخر في كيفية زواله وفق نظرة المختلفين شكلاً وظاهراً عن تصرفات النظام وممارساته ولكنه متفقين ضمناً بما يجب الوصول اليه في تدمير كل شيئ ...فالاطراف الذين يتظاهرون بالموالاة من الروس والصينيين يقولون بان الثورة والمعارضة سلكت طريق العنف وتعرجت عن مغزاها السلمي وهناك من يدعمهم ويريدون قلب نظام الحكم بالقوة وهم في نهاية المطاف لا يشكلون الشعب السوري ولا يقاتلون من اجل أهدافها ولا طموحاتها بقدر ما هم اجندات لدول غارقة في إراقة الدماء البريئة ويبحثون عن مصالحهم اكثر من ما يبحثون عن الحلم السوري في التغيير السلمي وهم بالأساس أسباب الحالة الراهنة لذا لن نسمح بتدخل الغرب في سورية لصالح هذه العصابات المجرمة وفق رؤاهم ويرون بان الأسد رغم بشاعة أفعاله وأجرامه افضل من هؤلاء الأصوليين والسلفيين والمتشددين ..  أما الطرف الذي يدعي بمساندة الشعب السوري ضد الظلم والطغيان الاسدي الفاحش من الأمريكان والأوربيين ومعهم الدول العربية وما يسمون بدول أصدقاء سورية يرون بان نظام الأسد قد فقد شرعيته ومبررات وجوده ولا بد من إزاحته كرها شاء أم أبى ولكن العملية بحاجة الى وقت قد يطول او يقصر وفق الظروف والإمكانيات المتوفرة لدى المعارضة وهذا الطرف يبحث عن مصالحه قبل مصلحة الشعب في ظل سيلان الدم السوري والتدمير العشوائي ويدعون بين الحين والآخر الى توحيد المعارضة وإعادة الهيكلة لترتيب البيت السوري في توحيد مطلبه وقواه العسكرية التي تسعى الإطاحة بالأسد وطاقمه ..الا ان هذا المحور بذاته يخلق المعوقات والمكابح لمنع الثوار من التقدم والإطاحة السريعة بالأسد ونظامه لتحقيق غاياتهم من خلال منع وتحريم وصول السلاح النوعي لهم وعدم السماح لتدريب الثوار وقطع الآمال امام التدخل العسكري لمنع ووقف كل تلك المجازر البربرية الفاسدة رغم وعودهم ومواقفهم المضادة لنظام القمع الاسدي  وعلى رأسهم الامريكان الذين يتقاسمون الكعة السورية مع الروس وغيرهم  لا بل أنهم يوافقون الروس في الخفاء لدعم المعتدي الفاشي نظام بشار الوحش في غيه وجبروته والاستمرار في سفك دماء السوريين دون وجه حق تلبية للمصالح الأمريكية والإسرائيلية  والروسية ... ونقول منذ متى تحرك الامريكان  بحذر وخوف من الروس إذا لم تكن لصالحهم وتحقيق غاياتهم في تجزئة سورية الى دويلات صغيرة غير قادرة على فعل شيئ في المستقبل المنظور وفق ما تنادي بها تلك المجاميع الاصولية والسلفية والمتشددة التي بدورها تساعد هذا المنحى في أضعاف دور سورية اقليمياً ًدولياً ناهيك عن تدمير بنيتها التحتية ورجوعها الى الوراء بعشرات السنين لا بل المئات ...من هنا نجلب لأنفسنا التهلكة بمواقفنا الارتجالية التي نهاجم فيها دولة إسرائيل التي تدعمها أقوى دول العالم وهي بدورها أثبتت وجودها كقوة شبه عظمى على الخارطة الدولية ناهيك عن تأثيرها المباشر على القرارات الدولية بصورة مبطنة مع ادراكنا بأننا لن ولم نستطيع القضاء على الدولة العبرية او التأثير في مجرياتها حيث تملك الاقتصاد العالمي ولها التأثير في معظم دول العالم ولها صناعاتها التكنولوجية الحديثة بما يضاهي الحديث عن حقيقتها ولها ما يخفي عن أنظار العالم من الأسلحة البيولوجية والكيميائية الفتاكة كافية لتدمير نصف الكرة الأرضية لذا ما علينا الا العدول عن التهديدات الخلبية الفارغة ضد إسرائيل وأبدالها بأساليب سياسية تضمن العيش المشترك لكسب رأي الشارع الإسرائيلي والذي له التأثير المباشر على سياسات اسرائيل الخارجية لرفع يدها عن مساندة الطاغية واعوانه عن طريق الامريكان والروس لكسب صديق فعال الى جانب ثورتنا الذي بامكانه تغير السياسات الأمريكية من المطمطة وإعطاء المهل الى التسريع في إسقاطه ومساعدة الشعب السوري بما يلائم حجم الدمار...... ليس خافياً نتائج مواقف المجاميع التي تدعي بانها تدافع عن الشعب السوري وتطلق التهديد تلوى الأخرى بحق اسرائيل .. فمن وراء تلك التهديدات والمواقف تزيد ردة الفعل الإسرائيلي والأمريكي في إطلاق يد العنان للنظام الاسدي في استخدام ما يملكه من الاسلحة الفتاكة في دحر تلك المجاميع وتقطيع أوصالها وتشتيت قواها..ومعها تزهق أرواح الآلاف من الأبرياء السوريين.. فالمجاميع المتشددة والقوة الظلامية لا تهمها مصلحة الشعب السوري بقدر ما هم لعبة في يد النظام وأزلامه وينفذوا اجندات غريبة عن الطموحات السورية ... فبات واضحا للقاصي والداني بانه ليس هناك من يرغب في المنظومة الدولية في حلحلة الأمور إلا بعد التأكد من التدمير الكامل للبنية التحتية وتجزئة المكونات السورية مع زعزعة الاستقرار وزرع بذور الفتنة وإشعال نيران  الحرب الأهلية والطائفية المميتة لقهر كل ما هو معادي في نواياه ومواقفه ضد اسرائيل لذا نجد  في هذا السياق بان الأمريكان والروس يتفقون على الحل السياسي والترتيب لجنبف 2  لمطمطة الوقت اكثر دون مراعاة شعور الآلاف من أمهات الشهداء والأيتام ناهيك عن الجرحى والمعتقلين والمفقودين وأما عن التدمير فحدث ولا حرج .فالائتلاف الوطني السورية ليس جديرا في التمثيل ولا بامكانه التلاعب في الملعب الدولي ووضع سياسة الثورة ولا التخطيط لها كما يدعي البعض منهم وليس من حق الائتلاف اطلاقا التفاوض على حقوق الشعب والثوار بعد كل ما حصل من الجرائم والفظائع مع المجرم ونظامه واكثر ما يمكن فعله هو تمثيل الثورة وايصال صوتها الى المحافل الدولية اي انه بمثابة التمثيل الخارجي كوزارة الخارجية التي ليست بامكانها التخطيط ووضع البرامج والسياسات المستقبلية لاي بلد من البلدان العالمية...فالغرب والشرق يدركون بانه لم يدمر بلد مثلما دمرت سورية حتى في الحربين الكونيين ...ورغم كل تلك المجازر والدمار ها هي القوة الدولية تبحث عن مهل جديدة بحجة وضع نهاية  للمشهد المأساوي في سورية وفق مقاسهم ومصالحهم في تنحي الاسد من الرئاسة وتسليم زمام الأمور الى الجيش السوري الذي هو حتى الان تحت راية النظام والاسد نفسه  ولم يتخذ موقفاً كما يجب ان يكون وكذلك ضمان حماية المجرم من المساءلة القانونية على جرائمه البشعة دون ان يكون  للجيش الحر والمجلس الوطني السوري والائتلاف الوطني والتنسيقيات الثورية والشعب السوري برمته رأي في هذه المعادلة التي تدور في

خلد الفاعلين والمؤثرين فيها حيث يسعون لمنع تحقيق أهداف الثورة وطموحات الشعب السوري التواق الى الحرية والعدالة ...وليس غريبا ان يكون القادم أصعب من ما هو نحن فيه الان ..فمرحلة تصفية الحسابات  ستبدأ حتماً بين السوريين ومن هم  تلطخت اياديهم بالدماء البريئة وكذلك بين الداخلين فيها رافعين راية الاسلام ديناً ناشدين الشهادة نصراً..بدعم طرفاً في الخفاء والاخر سراً  كما يحدث الان بمعية حسن نص الله وشبيحته في دعم ومساندة الاجرام الاسدي  إيماناً منهم لبناء امبراطورية الشيعة في المنطقة .......فلا شيئ في الافق يبشر بخير حتى اللحظة وان دخول السناتور الامريكي جون ماكين الى الاراضي المحررة من الجهة التركية ووعده بدعم الثوار من السلاح والمال بينما الروس يرسلون صواريخ متطورة في الدفاعات الجوية الى المجرم بشار وحكومته ويتعهدون له بالمزيد وفق تصريح المجرم نفسه مما يشيرعلى ان الساحة السورية باتت اقرب الى ساحة تجارب عالمية في حلبة الصراع بين المصالح الدولية على حساب الشعب السوري البريئ حيث المنافسة تتصادم في ذروتها بين الاسلحة الامريكية والروسية  بينما التهديدات الاسرائيلية تترنح وتنتظر اللحظة المناسبة في التنفيذ عند الشعور بان الخطر سيتجاوز التوقعات مع المتطرفين والاصوليين وحزب الله اللبناني مع الاسلحة المتطورة بمراقبة وإشارات دولية دولية حساسة في اصدار الاوامر بالضربات المفاجئة من القوات الاسرائيلية الى تلك المواقع والجهات التي تحاول السيطرة على ما هو مخالف للامن الإسرائيلي  ولا يخفى بان الحل في سورية  هو بيد الدولة الإسرائيلية وحدها .ودونها تضيع كل الآمال في إسقاط الأسد بين المطمطة والمهل ..لذا اعتقد ان تجنب التهديدات للإسرائيليين سيكون حتماً لصالح الثورة والشعب السوري مع الاحتفاظ بحق تحرير الاراضي المحتلة وفق القوانين والاسس الشرعية على اساس التعايش السلمي في المنطقة

رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الاثنين 3/6/2013، الحديث عن (ربيع تركي) في مواجهة التظاهرات غير المسبوقة التي تشهدها تركيا ضد حكمه فيما اندلعت مواجهات جديدة بين الشرطة ومتظاهرين في انقرة.
وتحدى اردوغان المتظاهرين الذين يتهمونه بالسعي لفرض نظام اسلامي في تركيا العلمانية، مشددا على انه انتخب ديمقراطيا.
وقال في تعليقات بثها التلفزيون: "هل كان هناك نظام متعدد الاحزاب في الدول التي شهدت الربيع العربي؟".
وهذا اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين في اليوم الرابع على التوالي من حركة الاحتجاج التي بدأت في اسطنبول وتوسعت الى عدد من المدن التركية.
ويبدو ان المتظاهرين مصممون على مواصلة تحركهم ضد رئيس الوزراء التركي الذي غادر البلاد للقيام بجولة تستغرق اربعة ايام في المغرب العربي.
وتدخلت قوات الامن حين تجمع المحتجون وغالبيتهم من الشباب والطلبة في ساحة كيزيلاي في انقرة حيث جرت مواجهات عنيفة ادت الى سقوط العديد من الجرحى.

ورد المتظاهرون عبر رشق الشرطيين بالحجارة. وبحسب وسائل الاعلام التركية فان حوالي 500 شخص اوقفوا خلال تظاهرات في الساحة نفسها التي تشكل عصب العاصمة التركية.
وفي ختام ليلة جديدة من اعمال العنف بين الشرطة ومتظاهرين في اسطنبول وانقرة وازمير (غرب) يبدو ان الهدوء النسبي عاد صباح الاثنين الى البلاد، في اول يوم عمل منذ اولى المواجهات الخطيرة التي وقعت الجمعة في اسطنبول التي تعد اكثر من 15 مليون نسمة.
ووعد المتظاهرون بابقاء الضغط على الحكومة. وقال حمدي، احد المتظاهرين في انقرة: "لقد اصبحت حركة احتجاج ضد الحكومة التي تتدخل بشكل متزايد في حياتنا الخاصة".
والاثنين قبل مغادرته تركيا للقيام بجولة من اربعة ايام في دول المغرب العربي يبدأها في الغرب، اكد اردوغان بثقة تامة على مواصلة اعتماد الحزم في مواجهة التظاهرات.
وقال امام الصحفيين: "سنبقى حازمين حافظوا على الهدوء سنتجاوز كل هذه الامور".
واضاف: "بلادي ستعطي ردها خلال هذه الانتخابات (المحلية المرتقبة في العام 2014)" معبرا بالتالي عن ثقته في ثقله الانتخابي. وقال "اذا كانت لدينا بالفعل ممارسات مناهضة للديمقراطية، فان امتنا ستطيح بنا".
لكن الرئيس التركي عبد الله غول تحدث بلهجة اكثر اعتدالا ودعا الاثنين المتظاهرين الى الهدوء قائلا: ان رسالتكم قد وصلت.
ونقلت وكالة انباء الاناضول عن غول قوله في اليوم الرابع من التظاهرات المناهضة للحكومة "الديمقراطية لاتعني فقط انتخابات" مضيفا "الرسائل التي وجهت بنوايا حسنة قد وصلت".
وكان رئيس الوزراء قد صرح مرارا ان المتظاهرين تحت تاثير مجموعات متطرفة وان عليهم ان يعبروا عن استنكارهم "في صناديق الاقتراع"، وحثهم على وضع حد للتظاهرات على الفور.
واضاف غول: "ادعو جميع المواطنين الى احترام القوانين والتعبير عن اعتراضاتهم وآرائهم بطريقة سلمية كما فعلوا في السابق".
كما دعاهم الى الحذر من "المنظمات غير الشرعية" التي تستغل التظاهرات. وحذر من اي اعمال يمكن ان تضر بصورة تركيا.
ومنذ الجمعة اتسع نطاق تظاهرة عدد من الناشطين الذين كانوا يحتجون على مشروع تدمير حديقة عامة في اسطنبول، لتصل الى عدة مدن في تركيا.
واردوغان الذي يتهمه المتظاهرون ب"التسلط" وبالسعي الى تحويل نظام البلاد العلماني الى نظام اسلامي يواجه حركة احتجاج لاسابق لها منذ تولي حزب العدالة والتنمية بزعامة اردوغان الحكم في 2002.
وليل الاحد- الاثنين وقعت حوادث عنيفة مجددا بين الشرطة والاف المتظاهرين في اسطنبول قرب مكاتب اردوغان وكذلك في انقرة في حي كافاكليدر السكني حيث كان المتظاهرون يرددون "لا احد يريدك اردوغان".
وفرقت الشرطة التركية عدة تظاهرات في ازمير (غرب) واضنة (جنوب) وغازي عنتاب (جنوب-شرق) ما تسبب بسقوط عدد من الجرحى. وندد العديد من المتظاهرين على محطات التلفزة التركية بعنف قوات الامن.
واوقعت اعمال العنف في الايام الثلاثة الماضية اكثر من الف جريح في اسطنبول و700 على الاقل في انقرة بحسب منظمات مدافعة عن حقوق الانسان ونقابات اطباء في المدينتين.
وهذه الارقام لم تؤكدها السلطات حيث تحدث وزير الداخلية معمر غولر الاحد عن عن اصابة 58 مدنياً و115 شرطيا خلال التظاهرات الـ235 التي احصيت منذ الثلاثاء الماضي في 67 مدينة تركية.
وبحسب غولر فان الشرطة اوقفت اكثر من 1700 متظاهر في جميع انحاء البلاد وتم الافراج عن غالبيتهم.
واستعادت ساحة تقسيم، رمز هذا التحرك الشعبي، شيئا من الهدوء. وفتحت غالبية المحلات ابوابها لكن الحواجز كانت لاتزال في الشوارع المجاورة ما يدل على تصميم المتظاهرين على عدم السماح لقوات الامن باستعادة السيطرة على الساحة بعدما اخلتها بامر من الحكومة.
واثار العنف الذي استخدمته قوات الامن عدة انتقادات في تركيا وفي الخارج مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
كما دعت المانيا الى "الحوار والتهدئة" في تركيا قائلة انها تتابع الوضع "بقلق" واعتبرت في الوقت نفسه ان هذه الاحداث لاتؤثر على محادثات انضمام انقرة الى الاتحاد الاوروبي.
وقال الناطق باسم الحكومة الالمانية ستيفن سيبرت خلال مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول التظاهرات ضد حكومة اردوغان وقمعها من قبل الشرطة ان برلين: "تتابع تطور الوضع في تركيا بقلق". واضاف: ان "حرية الرأي والتظاهرات هما حق اساسي في النظام الديمقراطي"، داعيا كل الاطراف الى "التعقل والحوار والتهدئة".
وحتى داخل السلطة، ارتفعت اصوات عدة مبدية اسفها لتدخل الشرطة بعنف، مثل نائب رئيس الوزراء التركي بولند ارينج الذي دعا الى الحوار "بدلا من اطلاق الغاز على الناس".
واقر رئيس الوزراء بان الشرطة ارتكبت "أخطاء" ووعد بفرض عقوبات على الذين افرطوا في استخدام القوة. لكنه كرر القول انه سينجز مشروع تطوير ساحة تقسيم الذي اثار الغضب الشعبي، حتى النهاية.
وفي ما بدا تحديا جديدا للمتظاهرين الذين يتهمونه بالسعي الى "اسلمة" المجتمع التركي، اكد اردوغان انه سيتم تشييد مسجد في ساحة تقسيم.
وقال: "نعم، سنقوم ايضا ببناء مسجد. ولن اطلب اذنا من رئيس حزب الشعب الديمقراطي (اكبر احزاب المعارضة) او من حفنة من المخربين للقيام بذلك. من صوتوا لنا (في الانتخابات) منحونا السلطة للقيام بهذا الامر".

PUKmedia عن ا.ف.ب

اعتبر سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى، ان اللقاء الذي التأم يوم امس بدعوة من السيد عمار الحكيم جرى في حدود الرمزية بهدف تجميع القيادات السياسية وان ذلك امر ايجابي، ومبادرة جيدة تستحق التقدير.

وقال موسى بعد حضوره اللقاء انه "لا يمكن ان يكون الا بداية لسلسلة مكثفة وطويلة من الحوارات واللقاءات، بهدف تحقيق تقدم ملموس وفعال في معالجة جذور الازمة ولفتح الطريق امام التطور الطبيعي للعملية السياسية الديمقراطية".

واضاف ان "السيد عمار الحكيم الداعي للقاء ومضيفه، اكد في كلمته على جملة مبادئ اساسية، ووضع خطوطا عريضة لتجاوز الازمة المتصاعدة، وفتح الطريق لاجراء حوار جاد وبناء لحل المشكلات التي تواجه البلد".

واوضح موسى ان "هناك حاجة فعلية وملموسة لتحويل الكلمات الطيبة إلى افعال واعمال حقيقية، فالبلد يواجه ازمة عميقة وتصعيدا خطيرا وتدهورا في الاوضاع الامنية، وعدم استقرار سياسي، وشللا اقتصاديا"، مشيرا الى ان معالجة ذلك كله "تستلزم نهجا واسلوبا جديدين للتعامل مع هذه القضايا، وفي مقدمة ذلك اجراء مراجعة نقدية تقييمية لمسار العملية السياسية، بغية تخليصها من نهج المحاصصة الطائفية كي يستقر البلد وتنطلق عمليات الاعمار والبناء ويهنا الشعب بالسلام والعيش الامن".

واكد موسى على ان "هذه المبادرة وقيمتها ترتبطان بما سيليها من خطوات وإجراءات، وما يترتب عن كل ذلك من ضرورة الانفتاح والمرونة في لقاءات القوى المعنية"، مشددا بالقول: ان "هذه المبادرة في محلها وجيدة، ولكنها تحتاج الى خطوات لاحقة وحوارات عاجلة مكثفة دون تباطؤ وتردد، لايقاف التدهور وصولا الى معالجة جذور الازمة.

وكان الاجتماع الرمزي الذي دعا اليه رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم قد عقد عصر امس في مكتبه ببغداد، بحضور قادة الكتل لبحث الازمة السياسية والامنية.

وقال الحكيم في كلمته التي القاها في الاجتماع الرمزي انه "ليست هناك مشكلة عصية على الحل، متى ما امن المختلفون بالحل المشترك والعيش المشترك، وليست هناك ازمة لا يمكن الخروج منها، متى ما امنا ان العراق فوق كل الازمات والآلام، ويجب ان لا نتشدد في اي موقف، لان شعبنا اهم من كل المواقف، وان الالتقاء في المنتصف لا يمكن اعتباره تنازلا".

واضاف الحكيم ان "الشراكة ليست نظرية جديدة ندعو لها بل هي حقيقة وواقع وعلينا ان نتحمل تبعاتها مثلما نسعى إلى نيل استحقاقاتها"، مشيرا الى ان "العراق لن يستقر دون الاعتراف بالتعددية القائمة في الشعب العراقي".

واعتبر الحكيم ان "اخطر ما نواجهه اليوم هو بروز الدعوات العدوانية التي تريد الغاء الآخر، وهذا ما يؤدي الى القتل والتدمير"، لافتا إلى ان "ما يحصل اليوم يستدعي منا جميعا الوقوف بحزم كدولة ومرجعيات دينية وقيادات سياسية وعلماء ومؤسسات مدنية ضد ظاهرة نفي الاخر".

واكد الحكيم ان "الحوار هو الطريق الصحيح الذي يقودنا نحو حل المشكلات الناجمة عن الاختلافات في رؤانا لبناء الدولة وتسيير شؤون الحكم في البلاد".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص 1

الاحد 2/ 6/ 2013

من المقرر أن يلتقي وفد من الهيئة الكوردية العليا بمسؤولين في الخارجية الروسية يوم غد الثلاثاء، في إطار تحضيرات الأخيرة لعقد مؤتمر جنيف2، وسياسي كوردي يصف الزيارة بالناجحة في حال تمكن الوفد الكوردي من إدارة المفاوضات بحنكة.

في هذا السياق قال عضو المؤتمر القومي الكوردستاني (K N K) طه حامد في تصريح لـNNA " يزور الوفد الكوردي موسكو وفي ذهنهم رؤية موحدة سيقدمونها للروس حول الوضع في سوريا والحقوق الكوردية ودور الكورد في سوريا المستقبل".

مشيرا إلى أن هذه الزيارة  تأتي كون موسكو احدى العواصم الأساسية التي ستشارك في رسم مستقبل الدولة السورية وكونها احدى الاقطاب المقررة في مؤتمر جنيف 2 المقبل والحليفة الاساسية للنظام.

وحول النتائج المتوقعة من الزيارة أوضح حامد إنه في السياسة والمفاوضات بشكل عام ثمة مصالح متبادلة تتوقف عليها النتائج، والكورد كونهم مكون رئيسي ومؤثر في خريطة الشرق الاوسط عموما وسوريا خصوصا حيث نافذة المصالح الروسية في المنطقة اعتقد ان ثمة تقاطعات ومصالح مشتركة بين الطرفين ستؤخذ بعين الاعتبار وتكون اساس لاي اتفاق ولهذا ان تمكن الوفد الكوردي من ادارة المفاوضات بحنكة ستكون الزيارة ناجحة.

كما نبه عضو المؤتمر القومي الكوردستاني (K N K)، إلى ضرورة عدم الوقوع فريسة الوعود الروسية التي قد ينقلبون عليها لاحقا، وأن تكون لهجة الوفد الكوردي قوية ليست من باب استجداء المواقف وإنما تكون في إطار المصالح المتبادلة.  

وحول فيما إذا كان وفد الهيئة الكوردية العليا يمثل الساحة الكوردية في غرب كوردستان شدد السياسي الكوردي طه حامد على أن الوفد الكوردي يمثل القوى الاساسية والفاعلة على الأرض في غرب كوردستان وهو بهذا المعنى يمثل الشعب الكوردي وإن العبرة لا تكمن بمن حضر وإنما بالمشروع الكوردي الذي يحملونه لموسكو.

ورأى حامد بأن بعض الاصوات المنادية بعدم تمثيلية وفد الهيئة  للشارع الكوردي تنطلق من خلفيات شخصية وحزبوية نتيجة عدم وجودهم بالوفد المذكور، وإنه وبالرغم من أن للروس مواقف تاريخية غير ودية تجاه الشعب الكوردي لكن من حق الكورد التحالف مع الشيطان على حد وصفه في إطار تحقيق المصالح الكوردية مادام الملائكة الذين يتقاسمون كوردستان لا يعترفون بالحقوق القومية للشعب الكوردي.
-----------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

تحدثت وسائل الإعلام التركية اليوم عن نشوب اشتباكات بين مقاتلي حزب العمال الكوردستاني و الجيش التركي في منطقة شرناخ بشمال كوردستان، مشيرة إلى مقتل عدد من الضباط و الجنود الأتراك، بينما لم تتوضح حتى الآن حجم الخسائر البشرية في صفوف مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

و كشفت وسائل الإعلام أيضا عن وصول وفد من حزب السلام و الديمقراطية إلى شرناخ، التي شهدت اشتباكات بين مقاتلي حزب العمال الكردستاني و الجيش التركي، و ذلك بهدف تهدئة الأوضاع المتوترة في المنطقة بعد الحادث.

و من جانبه أعلن الناطق باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني HPG بختيار دوغان لـNNA أنه لا تتوافر أية معلومات عن الإشتباكات الأخيرة نظرا لبعدهم عن منطقة شرناخ، و من المقرر أن يتم نشر المعلومات الدقيقة عن الحصيلة النهائية للإشتباكات و أسبابها و الموقف الرسمي لحزب العمال الكوردستاني منها غدا.
--------------------------------------------------------
شادمان عزيز –NNA /  
ت: شاهين حسن

اربيل (الاخبارية )

أكد النائب عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني بكر حمة صديق، بأن الاجتماعات التي تحصل بين الكتل السياسية 'بروتوكولية' وصلاحيتها لفترة معينة ولا تحل الخلافات بشكل جذري.

وقال صديق في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء): إن جميع الاجتماعات التي عقدت في السابق والتي ستعقد في المستقبل ذات طابع برتوكولي رسمي ولا يعطي نتائج ايجابية لحل الخلافات.

وأضاف: ان حل الخلافات يكمن بأخذ تعهدات من رئيس الوزراء نوري المالكي، وإلا فأن جميع الحلول التي توضع في الاجتماعات تكون مهدئة ولا تنتج عنها نتائج ايجابية لحل الخلافات.

واشار النائب عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني الى: أن مشاكل العراق لا تحل بالحوارات وإنما تحل بالخطوات والحلول الميدانية .

وتشهد الساحة السياسية خلافات متعددة بين الكتل ومنها حول القوانين المتراكمة على رفوف مجلس النواب، وقضايا الفساد التي ظهرت مؤخراً، وكذلك متظاهرين في محافظات (الانبار، صلاح الدين، نينوى) ما زالوا مستمرين باعتصامهم الذي بدأ قبل ثلاثة اشهر، كما ان العلاقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، ليست بالجدية بسبب القضايا العالقة بين الطرفين.

المدى برس/ بغداد

أعلنت تركيا، اليوم الاثنين، ان طائراتها العسكرية اجرت عمليات مسح في جبال شمال العراق، ولفتت إلى ان عمليات المسح تلك كشفت 62 هدفا عبارة عن مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني (PKK)، مؤكدة انه تم "التقاط صور للأهداف من الجو".

وقال الجيش التركي في بيان نشر على موقعه الالكتروني، ونقلته صحيفة (ديلي حرييت) التركية، اليوم، وأطلعت عليه (المدى برس)، إن "طائرات استطلاع تركية قامت بتنفيذ عمليات مسح لـ (62) موقعا في منطقة كردستان العراق"، وبينت أن "الاستطلاع جاء للكشف عن أهداف مواقع حزب العمال الكردستاني (PKK)".

وأضاف البيان إنه "تم التقاط صور للأهداف من الجو اثناء عمليات الاستطلاع"، مبينا أن "عمليات التقييم للصور الملتقطة بدأت بعد استلامها مباشرة".

وكانت الحكومة العراقية طالبت، في (16 ايار2013)، تركيا بـ"توضيحات عن الاتفاقات التي قامت بها مؤخرا مع حزب العمال الكردستاني الـPKK " التي سمحت لعناصره بدخول الاراضي العراقية، فيما عدت تلك الممارسات انتهاكا لسيادة العراق وحرمة أراضيه وتتعارض مع علاقات حسن الجوار.

يذكر أن الحكومة التركية توصلت خلال الأسابيع الأخيرة إلى اتفاقية مع حزب العمال الكردستاني، لإنهاء القتال بين الطرفين، يتم بموجبها انسحاب مقاتلي الحزب المتواجدين حاليا في تركيا، إلى الأراضي العراقية، في إقليم كردستان.

وأعلن حزب العمال الكردستاني الـ PKK، في الـ14 من ايار2013، عن وصول اول وجبة مسلحة لقواته من تركيا وفقا لاتفاقية السلام الى محافظة دهوك شمال العراق، مشيرا الى ان الوجبة ضمت 15 مقاتلا بضمنهم ست نساء.

وأعرب حزب توركمن ايلي، في الـ13 من أيار2013، عن قلقه من احتمال "توطين" عناصر حزب العمال الكردستاني PKK في المناطق المتنازع عليها "ذات الغالبية التركمانية" في العراق، ودعا إلى ضرورة تحديد تواجدها داخل الحدود الإدارية لإقليم كردستان بحسب ما حدده الدستور العراقي، فيما أبدى القيادي  في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، أبدى في الـ9 من ايار2013، عدم اعتراضه على الاتفاق بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني بانسحاب الـPKK الى جبال قنديل، "شرط الا يكون على حساب العراق"، وطالب وزارة الخارجية ومجلس النواب ببيان موقفهما من هذا الاتفاق، فيما اكد أن سيادة العراق واستقلاله معرضة "للخطر" بموجب هذا الاتفاق.

وكانت وزارة الخارجية العراقية اعلنت الخميس الـ9من ايار2013، أن الحكومة العراقية رفضت دخول مسلحي حزب العمال الكردستاني الـ(pkk) إلى الأراضي العراقية، بموجب اتفاق مع الحكومة التركية على وقف أعمال العنف بين الطرفين، واكدت أن هذا الرفض جاء من مبدا الحفاظ على سيادة البلاد وأمنه، فيما أعربت عن ترحيبها بأي حل سلمي وديمقراطي للمسالة الكردية في تركيا.

وأعلنت تركيا في (الثامن من أيار 2013)، عن بدء عملية سحب قوات حزب العمال الكردستاني من الأراضي التركية، مبينة أن عملية الانسحاب تستغرق حوالي أربعة أشهر.

وأصدرت قيادة حزب العمال الكردستاني، في (الثامن من أيار 2013)، بيانا أعلنت فيه أن أول مجموعة من مقاتليها ستغادر تركيا ذلك اليوم، وتتمركز في قواعدها في جبال قنديل في كردستان العراق خلال أسبوع، مبينة ان عناصر الـPKK ماضون بعملية الانسحاب برغم الأعمال الاستفزازية لتركيا في نصبها لمواقع عسكرية حدودية واستخدام طائرات استطلاع مسيرة وتحشيد قوات على امتداد حدود جنوب شرق تركيا أثناء عملية الانسحاب".

وكان حزب العمال الكردستاني، أعلن، في (الـ26 من نيسان 2013)، أن موعد انسحاب قواته من الأراضي التركية سيبدأ في الثامن من أيار 2013، على مراحل، وأكد أنه "لن يلقي سلاحه لحين إطلاق سراح زعيمه عبد الله اوجلان من السجن".

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان، طالب، في (الرابع من نيسان2013)، اتباعه بالانسحاب من الأراضي التركية والالتحاق بقواعدهم في جبال قنديل في كردستان العراق، في رسالة كتبها الى قادة الـ(PKK) من معتقله في تركيا.

كما دعا زعيم حزب العمال الكردستاني أوجلان المعتقل منذ العام 1999 لدى السلطات التركية، في (الـ21 من آذار 2013)، مقاتلي الحزب إلى وقـــف إطلاق النار ضــد الحكـومة التركية ومغادرة تركيا إلى اقليم كردستان العراق، تمهيدا لاتفاق سلام ينهي صــراعا مسـلحا مستمرا منذ نحو ثلاثة عقود وأوقع الآلاف من القتلى.

ويدعو حزب العمال الكردستاني ذو التوجه اليساري الذي تأسس في سبعينات القرن الماضي الى تشكيل دولة كردستان المستقلة ويقاتل الحكومة التركية منذ العام 1984 وهو من أهم الأحزاب الكردية في المنطقة بعد حزبي الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني، وأهم حليف لهما على الرغم من الحديث عن تلقيه دعما من قبل نظام صدام حسين الذي كان من أشد أعداء الحزبيين الكرديين خلال مدة حكمه.

واعتقلت السلطات التركية اعتقلت في شباط من العام 1999 زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في كينيا، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

ورفضت الحكومة العراقية، في (التاسع من أيار 2013)، دخول مسلحي حزب العمال الكردستاني إلى الأراضي العراقية، بموجب اتفاق مع الحكومة التركية على وقف أعمال العنف بين الطرفين، وأكدت أن هذا الرفض جاء من "مبدأ الحفاظ على سيادة البلاد وأمنها"، في حين أعربت عن "ترحيبها بأي حل سلمي وديمقراطي للمسالة الكردية في تركيا".

كما أبدت قوى سياسية عديدة، أبرزها ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي، عدم اعتراضها على الاتفاق التركي مع حزب العمال الكردستاني "شرط إلا يكون على حساب العراق"، وطالبت وزارة الخارجية ومجلس النواب ببيان موقفهما من هذا الاتفاق، معتبرة أن "سيادة العراق واستقلاله معرضان للخطر".

 

قبل أكثر من عام ونصف من الآن , حذر عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى من ما أسماه حينها ( تسونامي ) أزمات تعصف بالبلد , ورغم أن المناسبة كانت (صلاة العيد ) , لكنه أبدى تخوفاً فاجأ المراقبين وعده البعض مبالغاً به . جاء ذلك الوصف بعد أن تجاهلت جميع القوى السياسية كل سبل معالجة الأزمة القائمة آنذاك بإصرار على تحقيق ما تريد هي دون أي تفكير بتنازل ما !

ربما تكون مناسيب الأزمة أرتفعت إلى درجة قرَبت حدوث (الزلزال) , ولعل أيار الذي أُعتبر الأكثر دموية منذ 2008 , دليل على ذلك الأرتفاع المؤدي لأنحدار الواقع العراقي والذي يعكس مدى هشاشة الجانب السياسي والأمني في البلد . الأوضاع المستجدة عُدت ناقوس خطر محدق , الأمر الذي أقلق القوى الوطنية والمرجعيات الدينية وجعلها تُسرع نحو تطويق الأزمة أو بمعنى أدق (الفتنة ) .

دستور معطل !

أن الدستور العراقي ضمن للجميع ممارسة الحريات العامة والشخصية شريطة أن لا تتعارض مع ثوابت الشعب , أضافة إلى تحديد تلك الحريات بمنع ممارسة أي نشاط سياسي أو ديني تحريضي ينتهج سلوك التكفير والتفريق بين أبناء الوطن الواحد .. المفارقة السائدة هي أن أغلب الفرقاء ينقضون الدستور بجوهره ثم يطالبون بتطبيق (بعض بنوده ) ويحتجون بها على بنود أخرى !! هذه الحالة جعلت من الدستور عقداً معطلاً , ومن المفترض أن يقضي ذلك العقد (الدستور ) على كل حالات الفوضى وينتقل بالدولة (ككل ) إلى الأستقرار وتتضح من خلاله معالمها والعلاقات بين جميع أجزاءها , أي أنه أتفاق مكتوب ينظم كل تلك الأمور , ومن هنا يكتسب (الدستور) قدسيته التي تعرضت لأنتهاكات عدة وصلت إلى حد التلويح برفضه , وعندما يكون رجل الحكومة الأول متوافقاً مع رافضي الدستور في بعض جوانبه تحصل الكارثة . أن عدم الأرتكاز على أرضية صلبة في طريقة أدارة الدولة يعرض العملية إلى الوقوع بمطبات وتخبط عقيم لا ينتج عنه إلا مزيداً من المشاكل , وهو ما حصل بالفعل عند تشكيل قيادات العمليات ومجالس الإسناد وغيرها من الإجراءات الفاقدة لأي سند قانوني .. بالجهة المقابلة , هناك أزدواجية صارخة في التعاطي مع الدستور , فتقوم أعتصامات تحت ذريعة ( كفالة الدستور ) بينما تضع إلغاء الدستور كمطلب أساسي لها !! هذه الموازين أدت إلى تراجعاً واضحاً في كافة المجالات وحالة من الركود ضمن واقع سلبي يعانيه المواطن بالدرجة الأساس .

البركة الراكدة !

هناك مفهومين أرتبطا بشكل مباشر بالحراك الدائر على مستوى الساحة الوطنية هما (التقسيم والتعايش ) , وقد تختلف وجهات النظر بين أطراف المكون الواحد حول تفاصيل تلك المفاهيم أو آلية التعامل معها .. أعتصامات الأنبار جعلت الحديث صريح جداً ودون مواربة وهذا وضع الأحزاب والكتل السياسية على محك خطير وأمام أختبار وتحدي تاريخي لا يمكن تجاوزه أطلاقاً ..الحديث عن التقسيم ليس بالجديد , وكما معلوم فأن جزء من السيناريو الامريكي هو ما يطلق عليه بمشروع (بايدن ) لتقسيم العراق إلى ثلاث دويلات طائفية وعرقية , المستحدث أن قوى التطرف التي فُسح أمامها المجال في المنطقة الغربية أعادت ذلك المشروع وحاولت ترويجه كحل لمشكلة , حقيقتها عقدة نفسية , صارت الدعوات علنية لإنفصال طائفي . أن أغتيال مجموعة من أفراد الجيش العراقي والتصريح برفض أسماء ذات دلالات مذهبية تعد محاولة لقطع كل أواصر الأرتباط .. ما أرادوا إيصاله هو عدم أمكانية التعايش السلمي بين الشيعة والسنة وأنهم يتطلعون لتغيير الواقع بشكل قطعي .

خلاف السنة !!

أفرزت تلك الأحداث سلوكين في الوسط السني , الأول يرفض تلك الأنتهاكات , وكنموذج (صالح المطلك ) رغم تعاطفه المعلن مع بعض المطالب التي ( يعتبرها مشروعة ) . أما الثاني فيمثله (أسامة النجيفي ) الذي يعلن عن تأييده الكبير لما يُطرح في الأعتصامات ,وقد يكون موقف النجيفي متعاطفاً مع رغبات شارعه بغير قناعة والذي يؤيد هذا الرأي تصريح لظافر العاني (كنا أمام أختبار ليس سهلا حول القبول أو الرفض , فأنتخابات نينوى والأنبار على الأبواب ) .. من هنا ندرك أن صراعاً قائماً بين تلك الأطراف حول بقاء الوضع كما هو مع تحقيق بعض المطالب بالتوافق عليها , أو الذهاب نحو تغيير الخارطة الجغرافية للبلد عبر سكين التقسيم الطائفية .

الموقف الشيعي !!

الموقف الشيعي بدوره منقسم على ذاته في الآلية المطروحة للتعامل مع تلك المفاهيم , فكل القوى الشيعية الرئيسية تتحدث بالوحدة وتعتبر أن الخلاف سياسي بأمتياز (رغم لعب البعض على المخاوف الطائفية ) , لكن يبقى الطرح يدور في أفق من الوحدة ورفض اي تقسيم مهما كان شكله أو مضمونه , القضية الخلافية بين بعض القوى الشيعية هي موضوعة (الجمود والحركة ) .. دولة القانون تصر على بقاء الوضع كما هو عليه مع تغليب الحلول الأمنية وسد النقص بالعجز , وهذا ما أكد عليه القيادي في القانون (حسن السنيد ) الذي قال ( أن دعاة الحوارات هم المسؤولين عن تفجيرات بغداد )! ولعل هذا التصريح يعكس طبيعة ونمط التفكير السائد في الكتلة.. اما المجلس الأعلى فيذهب بالضد من هذا القول حيث يدعوا للجلوس والتحاور تحت سقف الدستور بجو من التفاهم على أعتبار أن الديمقراطية العراقية لم تصل مرحلة النضوج , وتعد هذه نقطة الخلاف الابرز بين الأثنين .

الموقف الكردي !!

الموقف الكردي يستند إلى ثوابت تعد شرط في أي عملية أنسجام وتكامل للدولة , ورغم كون مشروع الدولة الكردية لم يبتعد عن طموحاتهم , لكن لا تلوح بالأفق أي بوادر لطرح هكذا مشروع في المستقبل المنظور , أضافة إلى الموقف الموحد للقوى الكردية حول القضايا الوطنية , وخصوصية تواجدهم ضمن (أقليم ) , تجعل وجودهم ضمن الجسد العراقي وتعايشهم (رغم محدوديته ) ممكن إذا ما حُلت العقد والمشاكل في حوار معمق .

خلاصة القول : أن المكونات العراقية تختلف بنقطة جوهرية هي : المتبنيات الأساسية , والتي تعبر في أحيان كثيرة عن هوية مذهبية أو عرقية ومن البديهي أن تتسيد المشهد دعوات الإلغاء والأنفصال طالما أن الجامع الوطني أصبح شيء ثانوي بالنسبة للكثيرين .. لا بد من أجواء جديدة توقف (رحلة المجهول ) .

مبادرة ..وحضور جماعي !

ليست المرة الأولى التي تُطرح بها هكذا مبادرات , ومن المؤكد أن قدرتها على تجاوز الأزمات سابقاً أكثر فعالية , نتيجة للهدوء النسبي المرافق للعملية السياسية من جهة , والوضع المستقر في المنطقة (سوريا تحديداً) والتي لها تأثيرات مباشرة على الوضع العراقي المربك من جهة ثانية , أضافة لكونها (الأزمة ) بدأت صغيرة وقابلة للتجاوز . لكن الجميع كان يضع شروطاً أو يتجاهل هكذا دعوات من شأنها تقليص الفجوة بين الفرقاء , ونادراً ما نجد من يتفاعل مع تلك الدعوات فضلاً عن تلبيتها , ليس لعدم الأيمان بها بقدر ما هو تصرف سياسي تنافسي نابع من خشية البعض أن يحسب أنجاز لجهةٍ ما !

.. ما الذي تغير , الجهة ذاتها والمدعوون أنفسهم ؟!

قبل الإجابة على هذا السؤال لا بد من الوقوف على طبيعة العلاقة ( أبان تشكيل الحكومة ) بين القوى المتخاصمة اليوم , حيث أجتمعوا بأربيل متناسين كل خلافاتهم بعد أن توافقوا على توزيع المناصب الأمر الذي يعطي أنطباعاً بأن كل الصراعات ما هي إلا خلافات شخصية حدثت نتيجة التزاحم على الحصة المفضلة من الكعكة العراقية , وهذا ما كشفه النائب عن القائمة العراقية عبد الخضر الطاهر عندما قال (أن رفض مجلس السياسات سيدخل العراق بأزمة )! طفت الخلافات على السطح مجدداً , ولكنها كانت بأستخدام أوراق طائفية وبشكل علني لمحاكاة مخاوف كل فريق , بيد أنَ نتائج الأنتخابات الأخيرة أظهرت وبما لا يقبل الشك فشل المشاريع الطائفية والشخصية في كلا الطرفين وصعود واضح لقوى الأعتدال سيما في مكون الأغلبية , ولا يمكن تغافل حقيقة مهمة وهي أن نسبة المشاركة المتدنية جاءت نتيجة أحباط كبير تعاني منه الجماهير بسبب الفشل المخيب في تقديم الخدمات والأعتماد على الصراعات في أدارة الحكومة والبرلمان . الرسالة المهمة والتي فهمها الجميع على ما يبدو , أن نسبة كبيرة من الشعب تواقة لسماع أصوات التهدئة بعد أن سئمت الضجيج ودوي الأنفجارات , هذا هو السبب الرئيسي في أنجاز الخطوة الأولى على طريق الحل .

واقعية الدعوة !

الدعوة التي أطلقها الحكيم كانت محرجة لأطراف كثيرة نتيجة التردي الأمني الأخير والذي يعزوه الشعب إلى الخلافات السياسية , بالتالي أتت العاصفة الأمنية منذرة ومؤكدة صحة القول المحذّر من (تسونامي) .. المبادرة بدورها لم تقفز على الحقائق والمعطيات ولم يُدرج ضمن جدولها أي موضوع خلافي , إنما جاءت بواقعية لتحقيق لقاء رمزي يبعث رسالة أطمئنان للشعب ويهيئ الأرضية اللازمة لخطوات أكثر فاعلية . أن دقة أستخدام المفردة (أطمئنان ) يعكس حالة من القرب للمواطن الذي بات يشعر برعب من المجهول . هذه الأسباب جعلت الساسة يلتقون , وبلقائهم أنكسر حاجر مهم وصار التفكير بما هو كفيل لأنهاء الخلافات , ولعل أول الغيث مبادرة نائب رئيس الجمهورية . أعتقد أن المرحلة المقبلة ستذيب جليد العلاقات وتؤسس لحوارات كثيرة ستكون مثمرة إذا ما ظلت تحت سقف الدستور .

المدى برس/كركوك

أعلن  قائمقام قضاء الطوز شلال عبدول، اليوم الاثنين، أن وزارة الداخلية قامت بإعفاء قائدي شرطة القضاء وناحية سليمان بين من منصبهما، ووصف هذه الخطوة بـ"القاسية والظالمة، وفيما نفى انسحاب قوات الجيش او البيشمركة من مواقعها حول القضاء، كشف عن خطة لدمج عناصر اللواء 16 التابع للفرقة الرابعة من الجيش العراقي ضمن تشكيلات البيشمركة بعد قطع وزارة الدفاع لرواتب منتسبيه.

وقال قائمقام الطوز شلال عبدول في حديث الى (المدى برس) إن "وزارة الداخلية قامت بإعفاء مدير شرطة القضاء العقيد حسن الصحن من منصبه ونقلت مدير شرطة ناحية سليمان بيك المقدم جاسم البياتي الى منصب آخر كما نقلت مدير مركز شرطة الطوز الى منصب اخر"، عادا "هذه الاجراءات ظالمة وقاسية ولاتستند الى حقائق".

واضاف العبدول أن "وزارة الداخلية تهدف الى جلب ضباط من وسط وجنوب العراق لتسلم المناصب القيادية في شرطة القضاء"، مشددا على ان "القضاء سيرفض تعيين اي ضباط من الوسط والجنوب في القضاء كون الجهاز المعني هو الشرطة وليس الجيش".

وسقطت ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء طوز خورماتو،(90كم شرق تكريت) بيد مجموعات مسلحة بعد ننحو 24 ساعة من الاشتباكات مع الجيش العراقي وترك قوات الشرطة والصحوة لمواقعهم،  وذلك على خلفية حادثة اقتحام ساحة اعتصام قضاء الحويجة، (55 جنوب غرب كركوك)، ما دفع  القوات العسكرية المنسحبة على التمركز على بعد كيلومتر واحد من المدينة، قبل أن تسيطر عليها مرة ثانية في (26 نيسان 2013) بموجب اتفاق نص على انسحاب المسلحين منها اثر واساطة قام بها محافظ صلاح الدين احمد عبد الله الجبوري.

وشهد قضاء الطوز في (21 ايار 2013) مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 53 اخرين بانفجار سيارتين مفخختين مركونتين قرب حسينية الأنوار في حي الحسين وسط قضاء طوز خورماتو، (90 كم شرق تكريت)، ، فضلاً عن الحاق أضرار مختلفة بحوالي 17 منزلاً بينها منزل نقيب بالشرطة يدعى أكرم نور، الذي قتل في الحادث مع شقيقه العائد من خارج العراق قبل يومين".

وفي موضوع آخر، نفى قائمقام الطوز "الانباء التي تحدثت عن انسحاب قوات البيشمركة المنتشرة شمال وشرق القضاء او انسحاب قوات الجيش من مواقعها جنوب وغرب القضاء"، مؤكدا أن " هذه القوات لا تزال في مواقعها ".

وبشأن ازمة اللواء 16 التابعة للفرقة الرابعة للجيش العراقي والذي اوقفت وزارة الدفاع رواتب عناصره بسبب اتهامهم بالتخاذل ، اكد عبدول أن "هناك خطة لدمج عناصر اللواء ضمن تشكيلات البيمركة"، مؤكدا أن "استهداف اللواء هو استهداف لقومية وابعادها عن الملف الامني".

وكان قائمقام  قضاء الطوز  شلال عبدول كشف في (30 انيسان 2013) عن قيام  قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد  الأمير محمد رضا الزيدي  قام بنقل آمر لواء 16 وعدد من آمري الأفواج من الضباط الكرد وابدالهم بضباط من وسط وجنوب العراق،

وجاء إجراء عمليات دجلة في وقتها بعد يوم واحد من جولة مفاوضات قام بها رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني في بغداد مع رئيس الحكومة نوري المالكي وأطراف التحالف الوطني والتي ركزت على مبادئ التوازن والشراكة والتوافق في الحكم، كأساس لأي حل بين الاقليم والمركز.

كما جاء هذا الاجراء بالتزامن مع دخول قوات البيشمركة الكردية إلى كركوك عقب التصعيد الأمني الذي شهدته مناطق الحويجة بدءا من 23/ 4/ 2013 يوم اقتحام ساحة اعتصام الحويجة من قبل القوات الخاصة العراقية.

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 22:58

باوکی دوین - أغنیة الحلم الأحمر

أغنیة الحلم الأحمر

إهداء إلی کل المستضعفین فی بلدی

باوکی دوین

لأجل

وردة حمراء

شاخت أحلام السنین

لأجل لقمة خبز

فی کنف السماء

ذهبت الأیام

فی أدراج الریاح

وضاعت السنین

والأیام

ماتزال

تمر

فی

صمت

والعیون

نظرة

فی عبث

الأنتظار

متی تاتی

کی ندون اللقاء

جازفت

بوردة العمر

لأجل أغنیة

وردیة

لحنها

دواء الداء

کلماتها

کانت همسة

الجائعین

نغماتها

إختلطت

مع

الأنین

حینما

تعود البسمة

بعد اللقاء

وتعود الفرحة

التی نسیناها

فی زمن

طوابیر الدم

وأیادی الرعب

وطواغیت الخراب

عین

ماتزال ترنو

فی عمق الدمعة

حینما یصیح

النورس

فی أعالی

البحار المغتربة

وفی ضباب

المعبر

وینادی

لقد ضاع

عمراً

یناجی

الوطن

أو

نظرة

شیخ عجوز

یتکا علی

عصا

عبر الزمن

مع قلب مثقوب

من الألم

أو

حسرة

طفل یتیم

یرنوا

فی موائد

الأغنیاء

أو

حمل

أب منکوب

مع بضاعة

تلقی

فی

ممرات الدم

وینتظر

أن یبیع خلسة

لأجل قوت الیوم

أو یموت

فی إنفجار

أو

دمعة

طفل

تحتضن الطرقات

ویجازف

فی سبیل لقمة

فی بوابة

المحن

أو

صبیة

صغیرة

حینما تفتحت

عیونها

وجدت نفسها

أسیرة

فی قفص

ثری عجوز

و خسرت حیاتها

فی بدایاتها

حینما تنازلت

عن الحلم

مقابل الحیاة

أو

لوعة

شاب

فی ریعان الشباب

یبیع کلیتە

لأجل قوت الیوم

وقربە

شلالات

من النفط

وناطحات السحاب

حیاتی

کان عقدا

مع الزمن

أو حسرة قلب

لأیجاد نغمة

تحاول

أن تفسر

الحقیقة

دون ألم

لکنها

کان مستحیڵة

فی سیماء

بلد

مازالت

السعادة

فیها

إسما

والأمانی

هلوسة الشعراء

صوت كوردستان: بينما تحول أردوغان بقيادة حزبة الإسلامي الاخواني الى محرك و زعيم للربيع العربي الدموي في سوريا و ليبيا و الربيع الرجعي في مصر، و بينما تنظر العديد من الدول العربية كالاردن و السعودية و دول الخليج وصول نوع من الربيع اليها، أنقلب السحرعلى الساحر أردوغان و بدأ الاتراك بربيع ضد الربيع الاردوغان الاخواني الإسلامي. لا نعلم الى كم سيدوم الربيع التركي و أن كان العلمانيون سينتصرون في ربيعهم على الإسلاميين الذين بدأوا بأسلمة جميع مرافق الحياة في تركيا و من ضمنها قوات الشرطة و الجيش. و لكن المعلوم هو وصول الاضطربات الى تركيا.

ردود الأفعال الدولية على طريقة معاملة أردوغان مع المتظاهرين لا تبشر بالخير فأمريكا و أروبا أعربوا على قلقهم من العنف المفرط الذي تستخدمه الشرطة ضد المتظاهرين. و بينما الربيع العربي بات واضح المعالم و الأهداف و النتائج، فأن الربيع التركي لا يزال في بدايته و العالم بأنتظار التطورات التي ستحصل في تركيا و أن كان أردوغان سيستطيع بواسطة خطابة الإسلامي و عينه الحمراء أن يرضخ العلمانيين و يسكتهم.

وصول الربيع الى أردوغان قائد الربيع العربي أنذار لجميع دول المنطقة و منهم إقليم كوردستان و الشعب الكوردستاني في تركيا و سوريا و أيران.

التطوارت الأخيرة في المنطقة بكاملها و خاصة تعرض أردوغان الذي كان يستند علية العرب السنة في العراق و قيادة أقليم كوردستان في صراعهم مع المالكي الى هذه الازمة دليل على عدم و جود أي قائد أو نظام يستطيع الصمود أمام عنفوان الجماهير أيا كانت مبادئ تلك الجماهير و الإفكار التي يحملونها.

ربيع أقليم كوردستان لربما سوف لن يكون ربيعا إسلاميا كما في الدول العربية و لا ربيعا علمانيا ضد الإخوان كما في تركيا بل على الأرجح سيكون ربيعا ديمقراطيا ضد الفساد و التسلط العائلي و الحزبي على مقاليد الأمور في الإقليم و ربيعا دستوريا من أجل سيادة القانون. كما أنه قد يكون ربيعا تحرريا في أيران و سوريا و تركيا. و كلما تطور الربيع التركي و استطاع الصمود أمام أردوغان فأن أحتمالية حصول ربيع كوردي في إقليم كوردستان سيكون واردا.

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 21:35

تسقيط سياسي!!!- حيدر فوزي الشكرجي

 

اتهمني البعض ان في كتاباتي تسقيط سياسي فآليت على نفسي أن اعتذر على من تسببت لهم بهذا التسقيط...السياسي...فأقول لهم:

أنا آسف... فلم اقصد ان انتقد سياراتكم الفارهة او وصولكم الى عملكم بالطائرات، فالذي يهمني هو عدم صولي الى عملي بسبب الازدحامات.

انا آسف... فلا اعلم مقدار عمولاتكم بصفقات السلاح وحساباتكم السرية، ولكني لا اريد ان اكون بسببها لحم مفروم.

أنا آسف... فلا احلم بالعيش في فللكم و قصوركم الفارهة، فتكفيني امتار معدودة أحلم بامتلاكها على ارض الوطن.

انا آسف... فلا تهمني امتيازاتكم ومرتباتكم الضخمة، فجل ما اتمناه ان يصل راتبي لآخر الشهر.

انا آسف... فلا ابه في أية عاصمة اوربية عوائلكم، فما يهمني ان يصل اولادي الى البيت سالمين.

انا آسف... ان لا تهمني نزاعاتكم على الكراسي، فيكفيني ان اقف في مكان مظل بارد.

انا آسف... فلم اعترض على جنسياتكم المتعددة، فأنا مشغول بإكمال معاملاتي قبل مماتي.

انا آسف.. لأني لا اعرف ما مقدار الصرف على الخدمات، لأني ما زلت ابحث عن شربة ماء.

انا آسف...لم احصي الاراضي التي حجزت لبناء المستشفيات، فلم اجد طبيبا بعد كل هذا البناء.

انا آسف...فلن احفل ان حكمني يهودي او اسلامي او علماني، فأنا حائر كيف أعيش كإ انسان.

انا آسف... فانا اخط كلماتي بدمي ولا استخدم حبر رخيص فاسد.

بهذه العبارة يختصر اية الله عبدالحسين دستغيب إستراتيجية وعمق شخصية الإمام روح الله الموسوي الخميني وأهدافه، فقد أنطلق سماحته في طريق تحقيق دولة العدل الإلهي، ليبدأ خطوات تشكلها، بعمق ورؤية ثاقبة وواضحه أمامه.

وتأكيد لذلك يذكر الشيخ محمد جواد مغنية، بعد أن اُبعد الفلسطينيين من اراضيهم إلى المناطق الشيعية في جنوب لبنان، عاث هؤلاء بالمنطقة فساداً، وتجرؤا على الاهالي هناك، وبحجة ضرب المحتل ياتون بمدافهم ليضعوها بين القرى ويوجهوا ضرباتهم بأتجاه مواقع القوات الصهيونية، التي تُبادر بالرد على اماكن القصف فيقتل الاطفال والنساء، يقول الشيخ ازاء هذا الحال ذهبت الى مكتب المرجع الأعلى في حينة الإمام ابو القاسم الخوئي لغرض نقل معاناة الشيعة هناك.

وجدت الإمام الخميني جالس إلى جانب الإمام الخوئي، ورويت مايجري للشيعة في لبنان، يقول رد الإمام الخميني( يجب إسقاط الشاه)، يقول الشيخ مغنية استغربت من الرد، ماعلاقة الشاة بما اقول، فاعدت رواية الموضوع وسمعت نفس الجواب من الإمام، زدت استغرابا ورويت الموضوع للمرة الثالثة فلم افلح إلا بنفس الإجابة السابقة، يقول الشيخ خرجت وانا احدث نفسي، عن مارويت وسمعت، أنا لم اُجيد الرواية ام الإمام لم يفهمني...؟

وبعد انتصار الثورة الإسلامية في ايران، يقول الشيخ مغنية ظهر في لبنان مجموعة من الشباب قاموا بالتصدي للفلسطينين ومنعهم من التجاوز على الشيعة او إستخدام قراهم ومدنهم كدروع في مواجهة الصهاينة، ويطلق على هؤلاء الشباب بين الناس( الخمينية) عندها فقط ادركت الى ماكان يرمي اليه الإمام الخميني في اجابته لي.

وهذا يوضح بشكل جلي إلى ما كان يريد الإمام من الثورة، فسماحته كان ينظر ابعد من ايران لابل وابعد من الشيعة، كان يستهدف الإنسان ويطمح لخلاصه من سيطرة الاستكبار ومصادرة الحريات، والقليل ممن فهم هذا البعد في اهداف ثورة الإمام الخميني.

فقط اعداء الاسلام فهموا مايرنوا اليه الإمام بدقة فجندوا كل مالديهم من إمكانات لغرض الوقوف بوجه ثورته المباركة، وحشدوا كل مافي الامة من عنجهية وجهل وإنحراف في محاولة وئد الثورة قبل ان تتجاوز الخطر وتكبر وما الاحداث التي جرت في ايران من قتل وتفجيرات،والحرب الظالمة التي شنها البعث الصدامي في أشهر الثورة الاولى ضد الجمهورية الاسلامية إلا مصداق لماذهبنا اليه.

واليوم ثبُت ان فهم الإستكبار واعداء الإسلام لإبعاد الثورة الاسلامية واهدافها كان واقع، ولعل ماحصل ويحصل في لبنان وفلسطين يعبر بوضوح عن هذا الابعاد حيث يقول سيد المقاومة المجاهد السيد حسن نصرالله (إلتزامنا بخط الإمام هو الذي صنع هذه المقاومة , ولو أننا لم نلتزم بخط الإمام وسلكنا خطاً آخر وطريقاً آخر لانتهت المقاومة منذ سنوات طويلة )،

كل هذا يؤكد ان من لايسلك طريق الامام الخميني لايمكنه ان يدرك طريق الانتظار الحقيقي للظهور المقدس، اما من يحارب او يضعف هذا الطريق فهو بالتاكيد لايختلف بالمطلق عن الصهيونية والإستكبار العالمي بشي ويقول شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم بهذا الصدد ( يعتبر تضعيف هذه الدولة تضعيفاً للإسلام ولكل الانجازات التي حققها , ومشاركة مع عمل كل المنافقين , واعلموا أن من يقوم بأضعاف هذه الدولة يشترك مع كل هؤلاء المنافقين مهما كانت أسماؤهم)، اذن طريق ونهج ومنهج الجمهورية الاسلامية هو منهج الإسلام المحمدي الذي سيؤدي إلى دولة العدل الالهي بقيادة منقذ هذه الامة واملها...

قالت هيفاء وهبي في ختام زيارتها لاربيل :

تفاجأت بجمال وسياحة اربيل والتي تحولت من( قرية كبيرة ) الى( مدينة سياحية جميلة) وهذه اول زيارة ولكن لن تكون الاخيرة , واضافت : ( لم اكن اتصور ان اربيل ستكون بهذا الجمال، وعندما نظرت اليها من غرفتي التي تطل على متنزه كبير استغربت جدا لهذا الجمال، كما انني اعجبت كثيرا بالاكلات هنا وهي لذيذة ايضا ...... وخاصة (الدولمة والباجة الاربيلية )...!!

وعن مدى استعدادها لتقديم اغنية باللغة الكردية قالت وهبي ( لم اكن متطلعة على الثقافة الكردية بسبب عدم وصلها لنا من خلال الاعلام ولكن الان بدأنا نطلع عليها واكيد اذا استطعت تعلم اللغة الكردية سوف اقدم اغنية بها وهذا يتوقف على كيفية اختيار الاغنية واللحن) ...

وعن مدى استعدادها لاعلان عن دولة كردستان الكبرى عاصمتها ( كركوك )

قالت وهبي وهي واقفة على منصة فندق روتانا ـ اربيل الدولي ـ : سأعلن عنها في زيارتي القادمة انشاءالله , لارجوع ولا استسلام .... دولة الامر الواقع مقبلة باذن الله تعالى .....

ساعلن اولآ عن قيام دولة كرديةعلى الفيس بوك ......!! وثم نطبقها على ارض الوقع ...!!

الف الف مبروك لست(هيفاء وهبي) ولنا جميعأ (قيادة وشعب كردستان) دولة كردية مقبلة ......

والف الف مبروك لاربيل عاصمة العلم والثقافة والادب( اميرتها الحنونة والشجاعة والمبدئية ست هيفاء وهبي ) ....

اخيرأ ...و عقب انتهاء مؤتمرها الصحفي , هاتفني صديقي وكان مرتبكأ جدأ وقال بصوت مبحوح : هل تعلم بان ست هيفاء وهبي (مصرية ومتهمة بتزوير جنسيتها اللبنانية) ؟ نعم انها مصرية الأب والأم وتحمل جوازات سفر مزورة ....؟

قلت له : ( ياحسافة مادامت الفرحة ) ...؟!!

وماذا عن مفاجئتها ؟

وماذا عن دولة كردستان الكبرى ؟

ماذا عن كركوك ...؟

ضحك وقال : لاتخاف ولا تقلق يا صديقي , الجايات اكثر من الرايحات , انها جريئة جدأ

ستعلن عنها اجلا ام عاجلآ واذا خالفت وعدها فلنا : اليسا , نجوى كرم , ست نانسي عجرم , ميادة الحناوي ومطربات كثيرات جريئات قررن مواجهة التحديات الماثلة امام القضية الكردية,والتحضير الجدي لتاسيس دولة كردية ديمقراطية تتجاوب مع متطلبات العصر ....؟!

 

بغداد

أعلنت هيئة أركان الجيش التركي، اليوم الاثنين، أن عناصر من حزب العمال الكردستاني أطلقوا النار على قاعدة للجيش التركي قرب الحدود مع العراق ما دفع بمروحية تابعة للجيش إلى الرد .

وجاء في بيان هيئة الاركان، أن مجموعة من المسلحين أطلقت النار ترهيبا على قاعدة للجيش في مدينة سيرناك جنوب شرق البلاد، وقامت المروحية بالرد في اطار الدفاع عن النفس، مشيراً في البيان إلى عناصر حزب العمال الكردستاني الذين بدأوا انسحابهم من تركيا في مطلع أيار/مايو في إطار إتفاق سلام.

وأضاف البيان: أن جنديا أصيب بجروح طفيفة جراء الحادث، ولم يتضح ما إذا سجلت إصابات في صفوف المتمردين الأكراد.

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 21:22

آلاف الأتراك يعودون إلى "تقسيم" للاحتجاج

جيسي المر - وكالات- أنقرة - سكاي نيوز عربية

تدفق آلاف المتظاهرين مجددا مساء الاثنين إلى ميدان "تقسيم" في اسطنبول، باليوم الرابع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التركية، ورئيسها رجب طيب أردوغان.

وتدخلت الشرطة مستخدمة الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين في حي بشكتاش قرب مكتب أردوغان.

وكما شهدت مدينة أزمير (غربي تركيا) مظاهرات حاشدة، بعد دعوات من جماعات المعارضة التركية إلى التظاهر، فيما أعلن اتحاد نقابات عمال القطاع العام عن تنظيم "إضراب تحذيري" في اليومين المقبلين، في خطوة من شأنها أن تصعد حركة الاحتجاجات.

وقال الاتحاد اليساري الذي يضم نحو 240 ألف عضو في 11 نقابة في بيان "إرهاب الدولة ضد الاحتجاجات الحاشدة في شتى أنحاء البلاد. أوضح من جديد عداء حكومة حزب العدالة والتنمية للديمقراطية"، ودعا إلى الإضراب في الرابع والخامس من يونيو.

أما في العاصمة أنقرة، فقد أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع لتفريق حوالي 1000 متظاهر غالبيتهم من الشباب والطلبة تجمعوا في ساحة كيزيلاي، حيث جرت مواجهات عنيفة الأحد أدت إلى سقوط العديد من الجرحى.

في غضون ذلك، قال عضو في حزب الشعب الجمهوري المعارض إن الحزب "لا يسعى إلى إسقاط النظام التركي ولا لإجبار رئيس الوزراء التركي (رجب طيب أردوغان) على التنحي من منصبه.. لكنه يريد إيصال رسالة إلى أردوغان مفادها أن عليه الاستماع إلى آراء شعبه على الرغم من أنه يملك الأغلبية البرلمانية".

وأكد النائب أردال اكسنغار في مكالمة هاتفية مع "سكاي نيوز عربية" أن "حزبه لا ينظم هذه التظاهرات بل أن الشباب التركي هو الذي يدعو لها لأنه تعب من قرارات أردوغان التي تتعدى على حرياته الشخصية"، في رد على اتهامات رئيس الوزراء للحزب بتنفيذ مؤامرة في البلاد.

وكان أردوغان قال في المطار قبل مغادرته البلاد في جولة على دول المغرب العربي تستمر 4 أيام، إن حزب الشعب الجمهوري ومجموعات راديكالية بالإضافة إلى جهات خارجية لم يسمها استغلت تحرك عفوي قام به عشرات الأشخاص لتنفيذ مؤامرة في بلاده عبر نشر الفوضى في الشارع.

يشار إلى أن تركيا تشهد منذ يوم الجمعة الماضي احتجاجات مناهضة للحكومة لا سابق لها منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في 2002، ويتهم المتظاهرون أردوغان باعتماد أسلوب "سلطوي" في الحكم والسعي لأسلمة تركيا العلمانية.

الزعيم الكردي يتحدث عن فرصة أخيرة لبغداد

ميدل ايست أونلاين

اربيل (العراق) - قال مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراقي شبه المستقل ان المنطقة الكردية ستضطر للبحث عن "شكل جديد للعلاقات" مع الحكومة المركزية في بغداد اذا فشلت المفاوضات في تسوية نزاعات بشأن النفط والارض.

وقال البرزاني ان الجولة الحالية من المحادثات التي بدأت الشهر الماضي هي الفرصة الأخيرة لانهاء النزاع الذي تسبب في توتر شديد داخل الاتحاد الفيدرالي في العراق.

وكان البرزاني لمح سابقا الى استقلال المنطقة الكردية بالكامل عن العراق.

وسيكون للطريقة التي تحسم بها القضية تأثير كبير على شركات نفط مثل إكسون موبيل وعلى تركيا جارة العراق التي أغضبت بغداد وواشنطن بتعزيز العلاقات في مجال الطاقة مع كردستان العراق.

وقال البرزاني خلال مقابلة بمكتبه على مشارف اربيل عاصمة المنطقة الكردية "المحادثات الحالية هي الفرصة الأخيرة. حدث تخفيف في موقفهم (في بغداد) لكن من الناحية العملية لم يحدث تقدم."

وأضاف "إما أن نتمكن من التوصل الى اتفاق.. او سيكون علينا ان نفكر في شكل جديد للعلاقات بين المنطقة وبغداد."

وبعد عشر سنوات من الغزو الأمريكي للعراق لا يزال من الصعب التوصل إلى ترتيبات مستقرة لاقتسام السلطة بين الشيعة والسنة والأكراد، كما زادت أعمال العنف التي اشتدت في الآونة الأخيرة التحذيرات من انزلاق البلاد إلى حرب أهلية.

لكن كردستان العراق نجح في ابعاد نفسه عن العواقب ويتمتع برخاء لم تشهده المنطقة من قبل، بعد ان كان الأشد فقرا في البلاد.

وتتبنى المنطقة الشمالية التي يعيش فيها أكثر من 4.5 مليون شخص سياسات خارجية ونفطية مستقلة بشكل متزايد أثارت غضب بغداد لدرجة أن الجانبين نشرا قوات لتعزيز مواقعهما على الحدود الداخلية المتنازع عليها.

وخلال السنوات القليلة الماضية وقع الاكراد عقودا بشروطهم مع شركات نفط مثل إكسون موبيل وتوتال وشيفرون. وأغضب هذا الحكومة المركزية التي تصر على أنها وحدها صاحبة الحق في السيطرة على عمليات التنقيب عن النفط في العراق.

وكان كردستان العراق يشحن الخام عبر خطوط انابيب تسيطر عليها الحكومة المركزية مقابل حصوله على حصة من ميزانية الدولة. لكن التصدير بهذا الاسلوب توقف في ديسمبر كانون الاول بسبب نزاع بشأن المدفوعات المالية لشركات نفط تعمل في المنطقة.

وتقول المنطقة الكردية ان الدستور يسمح لها باستغلال الاحتياطيات الموجودة في اراضيها وهي تمد المرحلة الاخيرة في خط أنابيب مستقل للتصدير يمكنها من تجاوز الحكومة المركزية وتصدير ما يصل إلى 300 ألف برميل يوميا إلى الأسواق الدولية من خلال تركيا.

وحرصت تركيا المتعطشة للموارد على تعزيز العلاقات في مجال الطاقة مع حكومة إقليم كردستان رغم اعتراض الولايات المتحدة التي تخشى ان تؤدي السياسة النفطية المستقلة على نحو متزايد الى تقسيم العراق.

وقال البرزاني "الجانبان (تركيا وحكومة كردستان) عازمان على تعزيز هذه العلاقة."

دعت نقابة عمال رئيسية في تركيا إلى الإضراب العام يومي الثلاثاء والاربعاء عقب اربعة أيام من الاشتباكات بين الشرطة ومتظاهريم مناهضين لحكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

ونتيجة لتفاقم الأحداث في البلاد، سجلت بورصة اسطنبول هبوطا حادا حيث هبطت بنسبة 10.5 بالمئة الذي يعد أكبر هبوط لها منذ 16 شهرا.

كما هبطت الليرة التركية بنسبة 16 بالمئة.

وأدانت نقابة اتحاد العاملين في القطاع العام بشدة استخدام الحكومة "المفرط" للعنف ضد المتظاهرين مشيرة إلى أنها تتوقع استجابة باقي النقابات العمالية لدعوة الاضراب.

وقتل متظاهر متأثرا بجراحه في مستشفى بعد أن دهسته سيارة شرطة في مظاهرة بأسطنبول.

كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أدان الاحتجاجات واصفا من يقومون بها بـ "المتطرفين" بينما دعا عبدالله غول الرئيس التركي إلى التهدئة مشيرا إلى أن الاحتجاج هو جزء من الديموقراطية.

bbc

أنقرة، تركيا (CNN)-- بعد أسبوع على المظاهرات المناوئة لرئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، والمطالب التي بدأت بالتصاعد من عدم بناء سوق تجاري مكان حديقة "تقسيم" إلى المطالبة بتنحي الحكومة، في مسار لا يبدوا أن يتباطآ في الوقت الذي يزداد فيه عدد المتظاهرين في عدد من المناطق والمدن التركية.

ويعتبر خبراء أن هذه المظاهرات تعتبر الأكبر منذ عقد من الزمان وبالتحديد منذ تولي أردوغان مقاليد السلطة في البلاد، الا أنها لا تعتبر امتدادا للثورات التي شهدتها عدد من الدول العربية وما بات يعرف بـ"الربيع العربي."

ويؤكد خبراء ومختصون بالشؤون التركية على أن من يعتقد بأن ما يجري في تركيا شبيه بما جرى في مصر وتنحي حسني مبارك عن السلطة، هو أمر مغلوط، فتركيا تمارس الديمقراطية منذ العام 1950 تقريبا، ولا مجال للمقارنة النظام بتركيا بالنظام الذي كان قائما بمصر.

ودعم الخبراء هذه المعلومات بأن ما يجري في تركيا هو صراع بين الليبراليين الذين يعتبروا أقلية مقابل المسلمين الذين يشكلون أكثر من ربع التعداد السكاني في تركيا، والذين كان لهم الدور في إيصال أردوغان إلى السلطة، وإعادة انتخابه لولاية أخرى.

ويلقي خبراء الضوء على أن أردوغان يعتبر السياسي البارز في تركيا في حيت بنظر إلى المعارضة أنها ضعيفة وغير فاعلة.

بغداد/ متابعة المسلة: أصبحت استضافة تركيا لدورة ألعاب البحر المتوسط خلال الفترة من 20 – 30 حزيران يونيو الجاري مهددة؛ بسبب المظاهرات والاضطرابات السياسية التى تشهدها البلاد.

ويدرس اتحاد دول البحر المتوسط, اختيار بلد آخر يستضيف البطولة, إذا ما استمرت الأوضاع السياسية فى تركيا على ماهي عليه خلال الفترة الحالية.

الجدير بالذكر أن دورة ألعاب البحر المتوسط السابعة عشرة من المفترض ان تستضيفها مدينة مرسين التركية في الفترة من العشرين إلى الثلاثين من شهر يونيو القادم.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اعلن انه يراقب أحداث المظاهرات التي اندلعت في تركيا في الأيام الأخيرة بميدان "تقسيم" عن كثب، قبل انطلاق بطولة كأس العالم للشباب التي ستستضيفها تركيا بداية من يوم 21 يونيو/حزيران.

وكشف عضو المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي لكرة القدم هاني أبوريدة في تصريحات صحافية عن أن " فيفا " يتابع الأحداث الجارية في تركيا، ويطلب العديد من التقارير عن الأوضاع الأمنية في المدن التركية التي ستستضيف مباريات كأس العالم للشباب.

وقال هاني أبوريدة ، إن الإتحاد الدولي يضع في أولوياته تأمين المنتخبات الـ 24 المشاركة في البطولة، وفي حال عدم "استقرار الأوضاع الأمنية في تركيا فإنه سيتخذ قرارا في هذا الشأن، سواء بالتأجيل أو الإلغاء."

وكانت بطولة كأس العالم للشباب التي أقيمت بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2003، قد تعرضت للتأجيل بسبب حرب العراق بعد أن اقتنع الإتحاد الدولي لكرة القدم حينها بأسباب التأجيل.

وتابع أبوريدة قائلا " فيفا لن يتسرع في إتخاذ قرار بشان بطولة كأس العالم للشباب بتركيا في الوقت الحالي، وسينتظر لوقت لاحق فقد تستقر الأوضاع في تركيا. "


جيد تقدم السيد الحكيم نحو الويئام لكن تبقى التوافقية مصدر تفرقة للشعب لان البرلمان يمثل الشعب وطال ما البرلمان منقسم الى ثلاث اقسام حسب مشروع بايدن وقرار مجلس الشيوخ الامريكي يبقى الشعب منقسم ا...لى اكراد وسنة وشيعة. بيد ان الديمقراطية بعكس نظام المحاصصة حيث تقسم البرلمان الى قسمين فقط الى حكومة مقابل معارضة. التوافق بين الساسة لايؤدي الى توافق الشعب وطال ما لاتوجد معارضة برلمانية يبقى الفساد والارهاب كالخراب سائدا مستورا. وان المصالحة التي سبق وان اطلقها المالكي كانت هي السبب في اختراق الاجهزة الامنية واختفاء الشفافية والتستر على جرائم البعثية.السلام الذي يريده السيد الحكيم يجب ان يكون في ظل حسيب رقيب. الدكتور لطيف الوكيل.


ان محاصصة الحكم كمحاصصة البرلمان الغت مبدأ الفصل بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية وذلك يناقض الدستور العراقي وكون نظام المحاصصة عديم المعارضة البرلمانية اي السلطة الرقابية. يستشري الفساد في مفاصل الدولة دون حسيب رقيب، بل بتوافق على الغاء الشفافية والرقابة البرلمانية ولطال ما جميع اعضاء البرلمان هم جميع اعضاء الحكومة لا يوجد فصل ولا استقلالية لسلطات الدولة الثلاث. الحل يكمن في حكومة اغلبية سياسية تحت رقابة المعارضة البرلمانية. هذا ما يوحد الشعب ويسير بالعراق وشعبه الى بر الامان والرفاهية الاقتصادية بثقافة ديمقراطية.
الدكتور لطيف الوكيل

.http://alhayat.com/Details/519819

يصادف الأول من حزيران، الذكرى الثامنة لإغتيال الشيخ محمد معشوق الخزنوي (1958ـ2005) على أيدي مخابرات النظام السوري، التي قامت بإختطافه من مقرّ إقامته قرب دمشق في العاشر من أيار 2005. بعد ثلاثة أسابيع على اختفائه، عُثر على جثته في إحدى مقابر مدينة الفرات دير الزور وعليها آثار التعذيب.

الشيخ الشهيد، هو سليل عائلة كردية إسلامية تُعرف بالخزنوية، نسبةً إلى شيخ الطريقة الأول الشيخ أحمد الخزنوي، الذي يعتبر من أشهر علماء وشيوخ الطريقة النقشبندية (نسبةً إلى شيخها الأول محمد بهاء الدين شاه نقشَبَند) وأكثرهم تأثيراً في العالم، والتي باتت تّعرف بإسمه "الطريقة الخزنوية".

الأسباب التي دفعت بالسلطات السورية إلى تصفيته، يمكن إيجازها، على ما أذهب، في أربعة أسباب:

الأول، خروج الشيخ معشوق، على عادة أو تقليد أجداده الخزنويين، الذين اختزلوا كلّ الدنيا في كلّ الدين، بإعتبار أنّ الدين جاء ليخدم الإنسان، لا ليخدم الإنسان الدين، فالدين، هو في المنتهى، كظاهرة سوسيولوجية، وسيلة إنسانية بإمتياز، من الإنسان إلى الإنسان، وليست غايةً أو هدفاً بحدّ ذاته.

الثاني، رفض الشيخ القفز على انتمائه القومي، بإعتباره كردياً من كردستان، عملاً بالآية القرآنية "أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير" (الحجرات: 13 ).

الثالث، خوف السلطات السورية من صعود نجم الشيخ الكردي، خصوصاً بعد مواقفه الجريئة من انتفاضة الكرد السوريين في آذار 2004، وانتقاده لفوق النظام السوري على انتهاكاته لحقوق الإنسان السوري بعامة، والكردي بخاصة، وتحوّله بالتالي، إلى ظاهرة سياسية، من شأنها أن تهدد أمن النظام واستقراره في المناطق الكردية. الأمر الذي قد يقلب الطاولة على النظام، الذي نجح طيلة عقودٍ من الزمان الديكتاتوري، في "ترويض" الشارع الكردي من خلال "تدجين" الحركة السياسية الكردية، بأحزابها المحتلفة، وقصقصة أجنحتها، لتصبح مجرّد "دكاكين" حزبية، لنشر الملصقات والبيانات وأخبار الإنشقاقات والخلافات و التوضيحات والتعقيبات والتسويفات، وكلّ ما يمكن أن تحتاجه "ظروف المعركة المصيرية" و"مواجهة العدو الإسرائيلي" و"جبهة الصمود والتصدي"..إلخ.

الرابع، قراءة الشيخ العقلانية للعلاقة ما بين "سياسة الدين" و"دين السياسة"، وقدرته على توظيف الدين بإعتباره حقاً من حقوق الإنسان، في خدمة الإنسان أولاً وآخراً، لأجل العبور إلى المزيد من اجتماع الإنسان بالإنسان، وتمدين ثقافة الإنسان في ثقافة الإنسان، ومعاشرة الإنسان للإنسان، وتسامح الإنسان مع الإنسان، واحترام الإنسان للإنسان، وعبور الإنسان إلى الإنسان، بإعتباره أكمل ما خلق الله، وفقاً للآية القرآنية، "لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ" (التين: 4).

لهذه الأسباب مجتمعةً، كان لا بدّ للشيخ أن يُقتل ويُصفّى على أيدي نظامٍ اختزل كل الدين وكلّ الدنيا، من سوريا إلى سوريا، في واحدٍ كتب على بابه الذي يساوي الجغرافيا السورية كلّها، بالخط العريض : "أنا أو لا أحد"!

المعروف في طريقة الخزنويين، هو أنها رغم صوفيتها، في كونها "طريقة خاصة جداً" ، إلا أنها تحوّلت على مرّ الأزمان خصوصاً على يد الشيخ الخزنوي الأول، إلى "طريقة عالمية" عابرة للحدود والأوطان والقوميات والإثنيات.

خصوصية الخزنوي الشهيد تكمن في تغريده خارج سرب آبائه الأولين وشيوخ الخزنويين الأوائل، الذين اتسموا بسمتين رئيسيتن:

الأولى، زجّ الإنسان في الدين، لا بل إقتياده إليه، بإعتباره "سجناً نهائياً" له، بلا دنيا.

الثانية، تسييس الدين بما يخدم السلطانيَن، سلطان السياسة في الدين، وسلطان الدين في السياسة، الأمر الذي أدى إلى إخراج الإنسان من الدين، أو تفريغ الدين من الإنسان، بإعتباره "واجباً" فقط بلا حقوق، أو مجرّد طريق إلى الآخرة فقط بدون دنيا ولا هم يحزنون، ما أدى إلى تشيؤ الإنسان ومسخه بالتالي إلى مجرّد "أداة" لحمل أعباء الدين وأثقاله على ظهره إلى أن يشاء الله في يوم الدين.

الخزنوي الشهيد أراد في مسعاه، كشيخ من شيوخ الخزنويين العقلانيين، أن يقلب الآية في طريقتهم، وذلك بإعادة الإنسان إلى الدين، بإعتبار هذا الأخير بيتاً للعيش فيه، لا قبراً للموت فيه.

من هنا تحديداً، يمكن قراءة دين الشيخ معشوق، بإعتباره ديناً للمزيد من الدنيا وللمزيد من الحياة، لا ديناً للمزيد من الآخرة وللمزيد من الموت.

دين الشيخ معشوق، كان ديناً للإنسان بإمتياز، على اختلاف جنسه، ولونه، ولسانه، ودينه، وسمائه، وأرضه، ومكانه، وزمانه.

لهذا أحببت، أنا الذي لا دين لي، دين الشيخ معشوق لثلاث: لدينه الإنسان، لدنياه الإنسان، ولآخرته الإنسان. أحبتته، وتمرّ علينا هذه الأيام، الذكرى الثامنة لدمه العالي، في إنسانه العالي، إنسان الدين في الدين الإنسان، بإعتباره مبتداً للدين وخبراً له.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

 

السومرية نيوز/ كركوك
كشفت قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان، الاثنين، عن انسحابها من محيط قضاء طوز خورماتو بعد تعزيز الأمن بالقضاء بلواء من شرطة حكومة الإقليم، معتبرة أن انتشار قواتها في محيط كركوك لدعم استقرارها الأمني وجاء بالتنسيق مع قوات الفرقة 12 التابعة للجيش عراقي وشرطة كركوك.

وقال أمر اللواء الأول في قوات البيشمركة العميد شيركو فاتح في حديث لـ" السومرية نيوز"، إن "القوات حرس الإقليم البيشمركة التي انتشرت في محيط قضاء طوز خورماتو انسحبت جميعها من القضاء"، مبيناً أن "حكومة الإقليم عززت بلواء تابع للشرطة في وزارة الداخلية الإقليم لحفظ الملف الأمني بالقضاء لسد الفراغ الأمني".

وأضاف فاتح أنه "وبعد الخروق الأمنية المتكررة في كركوك وبالتنسيق مع لجنتها الأمنية عززنا تواجدنا في مناطق محددة جنوب المحافظة"، معتبراً أن "انتشار قوات البيشمركة في محيط كركوك دعم لاستقرارها الأمني، وجاء بالتنسيق مع قوات الفرقة 12 التابعة للجيش عراقي وشرطة المحافظة.

وأشار فاتح إلى أن "قوات البيشمركة هي جزء من المنظومة الأمنية في العراق الاتحادي وليس لنا أي أهداف كما يروج لها البعض فنحن من عام 2003 قدمنا شهداء وجرحى وساهمنا في حماية أمن كركوك"، لافتاً إلى أن "تواجد قوات حرس الإقليم في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين هدفنا من خلاله أمن البلاد ومنع حدوث أي خروق أو تفجيرات تستهدف المدنيين".

وأعلنت وزارة الپيشمركة في حكومة كردستان عقب حادثة الحويجة نهاية نيسان الماضي، عن قيامها بملء فراغ تركه الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، خشية تسلل العناصر المسلحة لها، مؤكدة أن هدفها هو حماية كافة المكونات القومية والدينية فيها.

واتفق رئيسا الحكومة نوري المالكي وحكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني عقب اجتماعهما في بغداد في ( 29 نيسان 2013)، على عدة قرارات خففت من حدة الأزمة بين الحكومتين، وأعلنت حكومة الإقليم عقب الاتفاق عن عودة وزرائها لاجتماعات مجلس الوزراء ونوابها إلى البرلمان.

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 17:17

تركيا.. دعوات لتصعيد الاحتجاج والإضراب

جيسي المر - وكالات- أنقرة - سكاي نيوز عربية

دعت جماعات المعارضة التركية إلى تنظيم تظاهرة حاشدة في مدينة أزمير بعد ظهر الاثنين فيما أعلن اتحاد نقابات عمال القطاع العام عن تنظيم "إضراب تحذيري" في اليومين المقبلين، في خطوة من شأنها أن تصعد حركة الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال الاتحاد اليساري الذي يضم نحو 240 ألف عضو في 11 نقابة في بيان "إرهاب الدولة ضد الاحتجاجات الحاشدة في شتى أنحاء البلاد.. أوضح من جديد عداء حكومة حزب العدالة والتنمية للديمقراطية"، ودعا إلى الإضراب في الرابع والخامس من يونيو.

كما توافد عشرات المحتجين إلى ميدان تقسيم بإسطنبول حسب ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" الذي نقل عن متظاهرين قولهم إن أعداد المعتصمين ستزيد مع حلول المساء حيث من المقرر أن تنظم القوى الشبابية اعتصاما مركزيا ضد سياسة حزب العدالة الحاكم.

أما في العاصمة أنقرة، فقد أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع لتفريق حوالي 1000 متظاهر غالبيتهم من الشباب والطلبة تجمعوا في ساحة كيزيلاي، حيث جرت مواجهات عنيفة الأحد أدت إلى سقوط العديد من الجرحى.

في غضون ذلك، قال عضو في حزب الشعب الجمهوري المعارض إن الحزب "لا يسعى إلى إسقاط النظام التركي ولا لإجبار رئيس الوزراء التركي (رجب طيب أردوغان) على التنحي من منصبه.. لكنه يريد إيصال رسالة إلى أردوغان مفادها أن عليه الاستماع إلى آراء شعبه على الرغم من أنه يملك الأغلبية البرلمانية".

وأكد النائب أردال اكسنغار في مكالمة هاتفية مع "سكاي نيوز عربية" أن "حزبه لا ينظم هذه التظاهرات بل أن الشباب التركي هو الذي يدعو لها لأنه تعب من قرارات أردوغان التي تتعدى على حرياته الشخصية"، في رد على اتهامات رئيس الوزراء للحزب بتنفيذ مؤامرة في البلاد.

وكان أردوغان قال في المطار قبل مغادرته البلاد في جولة على دول المغرب العربي تستمر 4 أيام، إن حزب الشعب الجمهوري ومجموعات راديكالية بالإضافة إلى جهات خارجية لم يسمها استغلت تحرك عفوي قام به عشرات الأشخاص لتنفيذ مؤامرة في بلاده عبر نشر الفوضى في الشارع.

يشار إلى أن تركيا تشهد منذ يوم الجمعة الماضي احتجاجات مناهضة للحكومة لا سابق لها منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في 2002، ويتهم المتظاهرون أردوغان باعتماد أسلوب "سلطوي" في الحكم والسعي لأسلمة تركيا العلمانية.

كشف خبير بالشأن التركي أن مقاتلي حزب العمال الكوردستاني لن يتخلوا عن السلاح ما لم تفرج تركيا عن زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان.

و أعلن الخبير بالشأن التركي رضا منوجهري لـNNA أن نظرة سريعة للأحداث الجارية في تركيا تشير إلى أن مقاتلي حزب العمال الكوردستاني لا يعتزمون التخلي عن السلاح إذا لم تبادر تركيا إلى إطلاق سراح زعيمهم.

مضيفا: "كما يتم الإصرار على حرية المعتقلين الكورد، تغيير الدستور، عملية السلام، سيتم الإصرار على إطلاق سراح أوجلان".

و أوضح رضا منوجهري أنه تم تنظيم العديد من الحملات الدولية الداعية إلى الإفراج عن أوجلان، و إذا كانت تركية جادة في عملية السلام عليها الإفراج أولا عن أوجلان.
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: أحمد

شفق نيوز/ اكد الحزب الشيوعي الكوردستاني، الاثنين، على ضرورة الوصول الى "اجماع وطني" بخصوص مسودة دستور اقليم كوردستان العراق، داعيا جميع الاطراف الى الالتزام بالهدوء والابتعاد عن "التحريض" والحفاظ على المصالح الوطنية العليا لكوردستان.

جاء في بيان للحزب ورد لـ"شفق نيوز"، ان "اللجنة المركزية للحزب عقدت اجتماعا في اربيل وخرجت بمجموعة توصيات بخصوص الاوضاع السياسية في كوردستان والعراق".

وفيما يتعلق بدستور الاقليم ذكر بيان الحزب "نؤكد على ضرورة الالتزام بالهدوء والابتعاد عن التحريض وحماية المصالح العليا الوطنية لشعب كوردستان".

واضاف "في هذه المرحلة نحن بحاجة الى اجماع وطني وتفاهم وانه افضل الحلول"، مؤكدا انه "يعد حلا موضوعيا واساسيا وسيكون سببا مناسبا لاجراء الاستفتاء على الدستور".

وبخصوص المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة في كوردستان ذكر البيان انهم "قرروا المشاركة بقائمة الحرية وان محتوى برنامجهم الانتخابي سيكون من اجل حماية الحرية الديمقراطية واقليم كوردستان".

يذكر جدلا عريضا يدور مشروع دستور اقليم كوردستان بين مختلف القوى السياسية والكتل البرلمانية في الاقليم انقسمت الى جبهتين، جبهة يتزعمها رئيس الاقليم مسعود بارزاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني وحلفائه والجبهة الاخرى تضم احزاب المعارضة الرئيسة الثلاث وبعض القوى الاخرى.

وحسم رئيس الاقليم موقفه بشأن مسألة اعادة المشروع الى برلمان الاقليم لغرض اجراء تعديلات عليه من عدمها الاسبوع الماضي خلال كلمة له بمناسبة اندلاع ثورة گولان، بالتكأكيد على انه ليس هناك من يستطيع اعادة المشروع الى البرلمان لانه قطع جميع المراحل القانونية ولم يبق سوى الاستفتاء الشعبي عليه.

م م ص

{بغداد:الفرات نيوز} كشف النائب عن التحالف الكردستاني برهان فرج عن دخول اشخاص غير معروفين الى مكتبه الخاص في المنطقة الخضراء ببغداد ظهر امس الاحد والاعتداء على افراد حمايته واخذ جميع الاوراق الخاصة به.

وقال فرج في تصرح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الاثنين ان "مجموعة اشخاص غير معروفة هويتهم قاموا ظهر امس الاحد باقتحام مكتبي الخاص في المنطقة الخضراء والاعتداء على افراد حمايتي وتفتيش المكتب واخذ جميع الاوراق وبعض الممتلكات بعد تفتيش الشقة التي اسكن فيها".

وحمل النائب عن التحالف الكردستاني مسؤولية اقتحام مكتبه وشقته السكنية للقوات الامنية الموجودة في المنطقة الخضراء، معتبرا "هذا الاعتداء وفي وضح النهار تجاوزا واعتداءً على حرمة نائب برلماني وعلى المكون الكردستاني".

وتعتبر المنطقة الخضراء شديدة التحصين من الناحية الأمن ويقيم فيها معظم مسؤولي البلاد في السلطتين التنفيذية والتشريعية.

ودعا فرج الجهات الامنية والحكومة الى "الكشف عن الجهات المسؤولة عن ذلك لتقديمهم الى العدالة".انتهى2 م

صوت كوردستان: لطالما تحدث أردوغان عن حقوق الشعوب العربية و الديمقراطية... لنرى كيف يتعامل أردوغان مع الذين يطلبون منه سلميا مغادرة الكرسي. يا ترى اذا حمل هؤلاء المتظاهرون السلاح بوجة شرطة أردوغان فكيف سيتصرف معهم؟؟

لمشاهدة الفلم:

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=vORIEIVABmM #!

القرضاوي مفتي الموساد الاسرائيلي

اثبت هذا الدجال الارهابي الوهابي الخرف المتخلف عقليا انه صنيعة صهيونية وفي خدمة الصهيونية ومن اجلها وعبدها الذليل وخادمها المطيع

حتى انه فاق خدمة اي حاخام من حاخامات الصهيونية قديما وحديثا اذا كان كعب الاحبار اسس الفئة الباغية في صدر الاسلام فان يوسف القرضاوي اسس الحركة الوهابية التي هي امتداد للفئة الباغية

المعروف ان كعب الاحبار صهيوني تظاهر بالاسلام فان يوسف القرضاوي هو الاخر صهيوني تظاهر بالاسلام من اجل الكيد للاسلام والمسلمين

المعروف ان كعب الاحبار استطاع ان يحرف الاسلام ويبدل شريعته وقيمه واهله ويعيد له شريعة وقيم واهل الجاهلية باسم الاسلام لكن الصهيوني يوسف القرضاوي تجاهر علنا بانه صهيوني وانه يعمل من اجل تحقيق اهداف الصهيونية العالمية في المنطقة

هذه الحقيقة اكدتها احدى زوجاته فهذا الدجال الكذاب خدعها وخدع والدها واعتقدت انه على ملة الاسلام وانه يريد خيرا للاسلام وكانت هذه الزوجة مؤمنة وصالحة ومثقفة حيث استطاعت ان تكشف حقيقته وتعري كل عوراته

فاتضح انه صهيوني وانه في خدمة مخططات الصهيونية العالمية ومن المؤيدين لاقامة دولة اسرائيل الكبرى ليس من النيل الى الفرات فقط بل من الاسكندرونة الى صنعاء ومن النيل الى دجلة بل كان من الداعين والمطالبين بقوة واصرار الى ضم ايران الى هذه الدولة الى دولة بني صهيون

وانه من الداعين الى الزنا بالمحارم واللواطة وذبح المسلمين ويعتبر ذبح المسلمين فريضة ومن لا يذبح عشرة من المسلمين لا يدخل الجنة ولا يلتقي بالنبي لا شك انه يقصد جنة ابي سفيان ونبوة معاوية لعنهما الله ولعن من يترضى عنهم من الاولين والاخرين الى يوم الدين

وعندما تأكدت حقيقة القرضاوي لها اعلنت وعلى الملأ حقيقة القرضاوي ونشرت ذلك في وسائل الاعلام المختلفة حاول ان يغريها بالمال الحرام فردت هيهات لم ولن ابع ديني وانسانيتي بالمال الحرام واخيرا استخدم التهديد والوعيد وانه قادر على ذبحها وذبح عائلتها في اي وقت يشاء وفي اي مكان لهذا انها تعيش مختفية مجهولة المكان رغم انها قدمت العشرات من الشكاوى ضده من اجل ان يطلقها وحمايته من شره وفجوره

فردت بقوة افعل ما يحلوا لك ايها الدجال الحقير والكلب المأجور والله لن اتوقف عن فضحك وكشف حقيقتك

واخر موبقات هذا الحقير المأجور حاول التجاوز على احد ابنائه بواسطة مجموعة من كلاب موزة لكن الابن اسرع الى الهرب وتوجه الى مصر معلنا البراءة من ابيه يوسف القرضاوي ومن كل جرائمه وموبقاته ومفاسده

اسمعوا اخر تصريحات هذا الدجال المفتري الكذاب عدو الحياة والانسان وتمعنوا بها سترون الحقد الذي يملأ قلبه الاسود على الاسلام والمسلمين وسترون الشر الذي يريده للاسلام والمسلمين

انه يتساءل كيف ل 100 مليون شيعي ان ينتصروا على مليار و700 مليون سني

لا شك انها دعوة صريحة للسنة ان يذبحوا الشيعة وللشيعة ان يذبحوا السنة وبالتالي تتحقق نبوة صهيون في المنطقة ومن هنا يتبين خطورة الحاخام يوسف القرضاوي وشره الذي يلحقه بالاسلام والمسلمين والذي يعجز عنه كل حاخامات بني صهيون

فليس غريبا حينما يتوج يوسف القرضاوي الحاخام الاول والحبر الاكبر من قبل الصهيونية العالمية

يا ترى لماذا لا يقول كيف ل 4 مليون صهيوني ينتصروا على مليار و800 مليون مسلم

الحقيقة انه اجاب على هذا السؤال لان الصهاينة اهل حق وخير ويطبقون وينفذون امر الرب اما المسلمون فاهل باطل وشر وضد رب الجنود

المعروف ان الكلب الوهابي الخرف عقد مؤتمرا في مقر قيادة الموساد الاسرائيلي في قطر تحت اسم معكم مع الصهيونية حتى النصر وكان هذا المؤتمر جمع كل الصهاينة الذين يدينون بالصهيونية سرا ويتظاهرون بالاسلام علنا

وتقرر في هذا الاجتماع اعلان الحرب العلنية والشاملة على العرب والمسلمين واكدوا على ذبح المسلمين على سنة النبي معاوية وهي قطع الرؤوس والتمثيل بالاشلاء واكل لحوم المسلمين وشرب دمائهم تيمنا بسنة ام المتوحشين هند بنت عتبة

واكد هذا الكلب المأجور في هذا المؤتمر وهو يبشر القادة الاسرائيلين بان النصر قريب واكاد ان اراه وسيتخلى العرب والمسلمين عن الاسلام ويلعنوا الرسول محمد ومن احب محمد وسيفجروا الكعبة وقبر الرسول وسيعتنق الجميع الدين الصهيوني وسنصلي جميعا في الهيكل وتحت قبة الكنيست الأسرائيلي

الغريب في الامر انه اعترف بان حاخامات ال سعود اكثر ذكاء منه اي اكثر خدمة للحركة الصهيونية ولدولة اسرائيل ولولا هؤلاء الكلاب لما قام للكيان الصهيوني من وجود وهذا اعتراف غير مسبوق

يا ترى ماذا يريد من هذا الاعتراف هل يريد ان يكشف حقيقة هؤلاء الكلاب الوهابية ودينهم الوهابي اعتقد ان حقيقة هؤلاء معروفة ومكشوفة لدى العرب والمسلمين جميعا ولا يحتاج الى تأكيد ولا دليل من قبل هذا الكلب المأجور

هل يريد ان ينبه قادة الحركة الصهيونية العالمية بان الجماعة حصتهم اكثر من حصتي واذا لم تجعلوا حصتي اكثر فعلى الاقل اجعلوني مساويا لهم

ثم اخذ يشتم الشيعة كلهم وحزب الله وايران ودعا الى ذبحهم جميعا اطفالا ونساءا ورجالا وحيا المجاهدين الصهاينة في العراق وفي سوريا لجهودهم وتضحياتهم الكبيرة في الدفاع عن اسرائيل وحماية الدولة الاسرائيلية من خلال ذبحهم جميع العراقيين والسورين وكل العرب والمسلمين بالجملة بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة وتفجيرهم للمساجد ومراقد ائمة المسلمين وقتل المصلين وحرق المصاحف ودعا لهم بالنصر على العرب والمسلمين

كما اباح واجاز لهم اغتصاب العربيات والمسلمات ومن ترفض ذلك دعا الى اغتصابها بالقوة وامام زوجها ابنها شقيقها ثم قتل زوجها ابنها والدها امامها ثم بعد ذلك ذبحها تيمنا بسنة المجرم خالد بين الوليد عندما فعل بالمسلم المؤمن مالك بن نويرة وقومه لا لشي لانهم على شريعة الرسول محمد ومن احب محمد

هذا هو المأجور مفتي الحركة الصهيونية

مهدي المولى

 

المجلس القومى لحقوق الإنسان يهين مصر

قرأت اليوم على الاهرام خبر عنونه(وفد من مجلس حقوق الإنسان المصرى يتوجه إلى برلين للاستفادة من تجربة ألمانيا).

ماجعلني اشعر بالاهانة كعربي ,واشعر بالحزن على مايفعله هؤلاء الناس بمصر هو تصريح المدعو عبد الله بدران.. واليكم التصريح كما ورد في الجريدة.

(عبدالله بدران) رئيس الكتلة البرلمانية لحزب النور السلفى والذى صرح قبل مغادرته : تأتى زيارة وفد حقوق الإنسان فى إطار تبادل زيارات الوفود حيث سيطلع الوفد المصرى على تجربة ألمانيا فى مجال حقوق الإنسان والعمل على تطبيقها فى مصر سواء فى مجال التشريعات التى تضمن توفير كل مايحقق حماية الإنسان أو من خلال القوانين والممارسات الحكومية والأمنية التى تحفظ للإنسان كرامته وسيشارك الوفد فى عدة ورش عمل حول طبيعة ودور الخبراء العاملين فى مجال حقوق الإنسان.

من الواضح ان المدعو عبد الله بدران (ان كان التصريح حقيقيا),قد نسى او تناسى ان الدين الاسلامي قد سبق الغرب في مجال حقوق الانسان منذ اكثر من 14 قرن..والى يومنا هذا لايستطيع الغرب الوصول الى الحقوق الحقيقية للانسان بل يدعيها لا اكثر.

هو نسي او تناسى ان مصر الحضارة قادرة على ابداع قوانينها الخاصة بها في مجال حقوق الانسان وهي ليست بحاجة الى النقل من الاخرين!..كما ان هذا معيب في حقها.

ومن الواضح جدا ان هذا الوفد لايملك المعلومات الكافية عن انتهاكات حقوق الانسان في التاريخ الالماني ..ولا يعلم ان معظم قوانين حقوق الانسان الحالية في العالم جاءت بسبب(بعد) الفضائع الالمانية في مجال حقوق الانسان.

وايضا هم يتجاهلون او لايعرفون كم من الانتهاكات الغير انسانية التي مازالت تمارس ضد الاجانب عموما وضد المسلمين خصوصا في المانيا.

ومن اجل العدالة يجب ان اعترف بان الالمان يتميزون عنا بحرية اباحة الجنس والخمر وصالات القمار..ربما هذا مايبحث عنه الوفد المصري في برلين من اجل نقله للقاهرة!

باختصار انا انصح المصريين بتغيير هذا الوفد بوفد اخر ممن هم اكثر ثقافة واعز نفسا,باخرين يعرفون قيمة بلدهم وانسانية دينهم ..باخرين يعرفون كيف ومتى يتكلمون.

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

برلين

الأخوة الأعزاء في الاتحاد الوطني الكردستاني المناضل :

نهنئ حزبكم الشقيق بمناسبة مرور / 38 / سنة على تأسيسه والذي كان يعتبر ضرورة كفاحية مرحلية ولا يزال .

جاء تأسيس الاتحاد الوطني الكردستاني المكون من عدة تيارات وتنظيمات منها التيار الماركسي بمثابة الشرارة الحقيقية الأولى للتعددية الفكرية والسياسية حينها في المناطق الجنوبية من كردستان بعناء وشقاء الديمقراطيين الثوريين الكردستانيين

أيها الأشقاء :

في الوقت الذي نبارك حزبكم الشقيق بهذه المناسبة العزيزة نتمنى له الوحدة دوماً ونرى من الضروري إيلاء الاهتمام الحقيقي بأوضاع الكادحين والشغيلة من الشعب لأنهم كانوا النواة والبناة لانطلاق الثورة الكردستانية التحررية الوطنية فلا بد من تحررهم من ذل الجوع والحاجة لأنها ضرورة من ضروريات التحرر الاجتماعي الذي يهدف إلى التلاحم والتماسك بين قاعدة وقيادة الحزب من جهة وبين الحزب والشعب من جهة ثانية لديمومة كفاح حزبكم الذي كان ولا يزال الرائد في العمل الثوري الشديد من أجل وحدة الصف الوطني الكردستاني التي تعتبر ركيزة أساسية للظفر بالحرية بخلاف التشرذم والانقسام الذي يشكل النكسات والهزيمة .

ونثمن دور حزبكم في تقديم العون والمساندة لثورة شعبنا الكردستاني في المناطق الغربية من كردستان ( روژافا ) .

وفي الختام نرجو الشفاء التام والعاجل للمكافح الوطني الكبير مام جلال السكرتير العام للاتحاد الوطني الكردستاني رئيس جمهورية العراق الفدرالية ويحفظه الله ذخراً وسنداً لقضيتنا الكردستانية العادلة .

مع أحر التقدير والاحترام لكم جميعاً .

الحزب الشيوعي الكردستاني

المكتب السياسي

قامشلو 3 حزيران 2013

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

banga kurdistankkp

2ـ الحزب الشوعي الكوردستاني ـ parti komonisti kurdistan

nu bihar kurdistankkp

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 16:48

من غير ليه- زاهد الشرقي

حتى تكون وطنياً وفق أفكار ألبعض . لا بد عليك من مؤازرة نظام ألأسد في سوريا , ودعم المتظاهرات في تركيا , وعدم التطرق إلى إيران , والحديث عن دور السعودية , وتكرار القول بأن كل مشاكلنا من وراء دولة قطر ,ودعم ألإخوان المسلمين في ألأردن .والاستمرار بترديد المعزوفة الفارغة بأننا سوف نسحق إسرائيل .تلك الدولة ألتي أصبحت بفضل الأفكار التي تقودها من أكثر الدول تطوراً على الصعيد العسكري والسياسي وحتى ألاجتماعي . والتي وصلت موازنتها المالية لعام 2013 /2014 بنحو 130 مليار دور كانت حصة ألجانب ألامني فيها على 18 مليار دولار ,وهي لا تملك نفط العرب ومواردهم ولا أنهرهم ولا هم يحزنون..!لكن مازال الفكر العربي والعراقي . ينظر للأمور من من ناحية عاطفية تاركاً حق ألتصرف بعقله للآخرين وإشباعه بالخرافات والثرثرة ألفارغة.
كذلك لابد من (سب وشتم ) أمريكا كًل يوم ..! لأنه لو كان ألسبب بأنها من أتى بحكام ألعراق ألجديد . نعم هم من أتى بهم .. وهم من تدخل عسكرياً لتغيير نظام حُكمٍ سابق . ولكن تكرار القول بأنها ألسبب في كل ما يجري لنا نوعاً من الجهل الكبير . ولا يختلف عن ذلك ألشخص ألذي قال مرة ( بأن الأمريكان يسرقون أموالنا .. نعم يسرقون .. ولكن لما لا تحاسب وتنتقد العراقي نفسهُ الذي يسرق تحت مسميات عديدة منها سياسي وديني ...ألخ . ذلك مًحتل وفق تعريفك .. والأخر عراقي يحمل هويتك ..!).. لأنه لو كان هناك أرادة قوية لتصحيح المسار . لكان للناس قولاً وفصلاً في ذلك . وليس أعادة انتخاب اللصوص والفاسدين وتلطيخ أخر ما تبقى من تأريخ العراق بوصمة عار كبيرة . بالإضافة إلى عدم نقد الوضع الحالي في العراق . ومدح الرئاسات الثلاث , والسكوت عن القتل والتفجيرات . ومساندة كل المسرحيات السياسية ألتي تُعرض في ألهواء الطلق . بأداء لا يرتقي حتى للفشل .لكن المشكلة في وجود من يصفقون وهم لا يعلمون بالأساس عن أي شيء وحول أي الأمور تم التصفيق والإعجاب ..!.. هذا أمور لا تتطرق لها لأنك عندها سوف لا تكون وطنياً ولا عراقياً أو قد يتم تحويل ألأمر لجهة توزيع التهم وما أكثرها فيك ياعراق .
ما يجري مضحكٌ للغاية , ومخجل في نفس ألوقت . فالناس تترك مآسيها وكوارثها وتريدنا أن نطبل للآخرين وندعو لهم بالتوفيق والوصول والحصول على ما يريدون .. أما نحن وشعبنا ووطننا .. فعلينا ألانتظار لتلك اللحظة التي لم ولن تأتي ما دام هناك تخلف وتملق وكذب ودجل وصراع فكري ونفسي بين الكثيرين ممن يُريدوننا أن نؤمن بنظرية أن ( العراق مُبتلى) .. وهو بلد ذُكر في الكتب والأساطير والخرافات ماذا سوف يحدث فيه ...!
أخيراً ..أما أن نطوي صفحة جديد ونبتعد عن الخرافات وترديد القصص . ونمضي معاً بفكر واحد وطموح واحد .ونعمل على تقوية داخل البلاد وسياستها الداخلية والخارجية لأنها أسس مهمة حتى يكون لنا موقف وقوة خارجية . عن طريق ألابتعاد عن الميول والمسمى الديني والعقائدي والعمل وفق العقل والفكر , ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب , وليس وفق تقسيم ( الكعكة) التي لم نتذوق منها شيء سوى الحزن والحرمان . أو نبقى هكذا تعلبُ بنا الأمور , وفي النهاية سوف ترمينا في أسفل مكان وجدته الحياة . ومع كل الأسف هذا المكان لا يصلح للعيش أبداً لأنه من أتعس العناوين ألماً ..!
سلامات يا وطن .. اخ منك يالساني

إعتبر رئيس حزب السلام والديمقراطية الكوردي صلاح الدين دميرتاش ما يشهده ميدان تقسيم وسط مدينة إسطنبول التركية مقاومة مشروعة، مشدداً على أن هذه الاحداث جاءت كرد فعلا على سياسات قمعية.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن دميرتاش، تأكيده أن "جميع من كانوا في حديقة تقسيم قاوموا مقاومة مشروعة"، فيما اتهم في الوقت نفسه أوساط الجمهوريين (مؤيدي أتاتورك- والعنصريين والقوميين)، بالبحث عن ثغرة تعرقل منها عملية المفاوضات، "التي بدأت من أجل حل القضية الكوردية في تركيا"، مضيفًا: "هناك مسعى للتفاوض وإحلال السلام حاليًّا. وهناك أيضًا سياسة دقيقة تبحث في كيفية الاستفادة من المقاومة المشروعة ضد عملية السلام والكورد".
وطالب بفتح تحقيق حول استخدام قوات الأمن القوة المفرطة في التعامل مع الاحتجاجات، داعيًا رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، إلى الاعتذار عن ذلك.
يشار إلى أن عملية سلمية متكاملة تجري حاليا في تركيا، تهدف إلى ايجاد حل سلمي للقضية الكوردية، وتحقيق مزيد من الاستقرار، وكان أهم محطاتها بدء انسحاب عناصر حزب العمال الكوردستاني من الأراضي التركية، تنفيذًا للنداء، الذي وجهه زعيم الحزب عبد الله أوجلان، في آذار الماضي، إضافة إلى تشكيل لجنة حكماء تضم مثقفين، وأكاديميين، وفنانين، تهدف إلى تقديم شرح موضوعي عن العملية السلمية، واستطلاع آراء المواطنين وتوصياتهم تجاهها.
كما وتشهد العاصمة التركية انقرة ومدينة اسطنبول سلسلة من التظاهرات الاحتجاجية، منذ 4 أيام، حيث اجتاح امس الاحد، الاف الاشخاص ساحة تقسيم وسط اسطنبول التي خلت من عناصر الشرطة بعد يومين من اعمال العنف التي اسفرت عن مئات الجرحى وانتهت باعتقال اكثر من 1700 متظاهر في كل انحاء تركيا، قبل اطلاق سراح القسم الاكبر منهم.

PUKmedia  وكالات

 

اسطنبول تصحو على اشتباكات الشرطة والمحتجين

الاتراك يصعدون احتجاجاتهم بالقاء القنابل الحارقة على مكاتب حزب العدالة والتنمية، واردوغان يقلل من تحركات الآلاف.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - اشتبك محتجون اتراك مع شرطة مكافحة الشغب حتى الساعات الاولى من صباح الاثنين مع اشعال بعض المتظاهرين النار في مكاتب حزب العدالة والتنمية في الوقت الذي يواصل فيه اردوغان تحدي المحتجين.

وساد الهدوء شوارع تركيا في الصباح بعد ليلة من الاحتجاجات الصاخبة والعنف في المدن الرئيسية.

وقالت وكالة دوجان للانباء ان محتجين القوا قنابل حارقة على مكاتب حزب العدالة والتنمية الحاكم خلال الليل في مدينة ازمير الساحلية بغرب تركيا واظهرت مشاهد تلفزيونية اشتعال النار في جزء من مبني الحزب.

وتناثرت المظلات المخصصة لانتظار ركاب الحافلات وحجارة الارصفة واشارات الطرق التي اقتلعها المتظاهرون ليصنعوا منها حواجز في شارع رئيسي عند مضيق البوسفور في اسطنبول حيث وقعت بعض من اعنف الاشتباكات خلال الليل وغطت الكتابات الجدران.

واغلقت الطرق الواقعة حول مكتب رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان في اسطنبول في الوقت الذي اطلقت فيه الشرطة الغاز المسيل للدموع لصد المحتجين في الساعات الاولى من صباح الاثنين.

وفي الشارع الرئيسي الواقع قرب مكتب اردوغان قاد متظاهر جرار صغير صوب خطوط الشرطة خلال الليل وسار خلفه محتجون اخرون. وعند مسجد قريب عالج مسعفون ومن بينهم اطباء متدربون من اصيبوا خلال الاشتباكات.

وداهمت الشرطة مجمعا تجاريا في قلب العاصمة انقرة لاعتقادها لجوء المتظاهرين اليه وقامت باعتقال عدة اشخاص.

وقلل رئيس الوزراء التركي من شأن حركة الاحتجاج التي تعم البلاد منذ اربعة ايام والتي تخللتها مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين اوقعت مئات الجرحى، متهما المحتجين بانهم "حفنة من المخربين" ومتحديا معارضيه بانهم اذا جمعوا مئة الف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له.

وامام جمع من مؤيديه الاحد أكد اردوغان انه لن يتراجع عن مشروع تطوير ساحة "تقسيم" الذي اشعل فتيل الغضب الشعبي، مشددا على ان ما شهدته البلاد من احتجاجات عنيفة يقف وراءها "حفنة من المخربين".

واضاف "اذا ارادوا تنظيم تجمعات، اذا كانت هذه حركة اجتماعية، عندها عندما يجمعون 20 شخصا سأجمع 200 الف وعندما يجمعون 100 ألف شخص سأجمع مليون شخص من انصار حزبي".

وفي مقابلة مع قناة "شو تي في" التلفزيونية الخاصة واصل اردوغان تحديه للمتظاهرين الذين يتهمونه بالسعي الى "اسلمة" المجتمع التركي، مؤكدا انه سيتم تشييد مسجد في ساحة تقسيم.

وقال "نعم، سنقوم ايضا ببناء مسجد. ولن اطلب اذنا من رئيس حزب الشعب الديموقراطي (اكبر احزاب المعارضة) او من حفنة من المخربين للقيام بذلك. من صوتوا لنا (في الانتخابات) منحونا السلطة للقيام بهذا الامر".

وأضاف "يصفوني بالديكتاتور. اذا كانوا يشبهون خادما متواضعا بالديكتاتور فانا لا اعرف ماذا اقول".

كما دافع رئيس الوزراء التركي عن القانون الذي اقره البرلمان الاسبوع الماضي والقاضي بتقييد حرية بيع وشرب الخمور، وقال ان "من يشرب الخمر هو مدمن على الخمر"، قبل ان يستدرك قائلا "لا اقصد كل الناس بل اولئك الذين يشربون الخمر بانتظام".

ولكن اردوغان ناشد الاتراك عدم الانجرار الى الشارع، وقال في المقابلة التلفزيونية مخاطبا مواطنيه "اذا كنتم تحبون تركيا، اذا كنتم تحبون اسطنبول، لا تنجروا وراء هذه الالاعيب".

والاحد في اليوم الثالث لتحركهم واصل المتظاهرون الاتراك الضغط على حكومة اردوغان عبر احتلال ساحة تقسيم في اسطنبول، فيما اندلعت حوادث جديدة ولا سيما امام مكتب اردوغان حيث استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع لتفريق الاف المتظاهرين الذين اشتبكوا معها في صدامات استمرت حتى ساعات متأخرة من الليل.

إسطنبول، تركيا (CNN)-- تجددت الاشتباكات بين آلاف المتظاهرين وعناصر الأمن، مساء الأحد، بعد محاولات المتظاهرين شق طريقهم إلى مكتب رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان بمدينة إسطنبول، بحسب ما نقله مراسل CNN المتواجد في المنطقة.

وأشار المراسل إلى أنه شهد نقل أربعة أشخاص على الأقل بسيارات الإسعاف بعد أن قام عناصر الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يقومون بإلقاء الحجارة على الحواجز الأمنية.

شاهد فيديو آثار الدمار بعد احتجاجات إسطنبول

والقى المراسل الضوء على أن سحابة كثيفة من الدخان تعلو المنطقة التي تشهد الاشتباكات.

وبين المراسل أن المتظاهرين ضد الحكومة التركية أقاموا متاريس بمداخل ساحة "تقسيم،" للحيلولة دون دخول عناصر الأمن.

وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي تستمر فيه سيطرة المتظاهرين على ساحة "تقسيم،" لليوم الثالث على التوالي بعد المواجهات القوية مع الأمن الأمر الذي دفع الأمن للخروج منه تجنبا للمزيد من المواجهات.

ويشار إلى أن هذه المظاهرات تعتبر الأكبر حجما منذ عشرة سنوات.

اسطنبول، تركيا (CNN) -- امتدت الاحتجاجات المناهضة للحكومة التركية إلى شوارع زمير وأضنة، في وقت تواصلت المظاهرات لليوم الرابع على التوالي في إسطنبول والعاصمة أنقرة.

وبدا أنّ مازاد من سكب الزيت على النار، تصريحات رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، التي وصف فيها المحتجين بأنهم "حفنة من الرعاع."

رفض رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، اتهامات المتظاهرين بانتهاج حكومته أسلوبا استبداديا، في حين انتقدت منظمات حقوقية استخدام قوات الأمن العنف المفرط في التعامل مع محتجين خلال مصادمات عنيفة تشهدها مدينة اسطنبول منذ الجمعة.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة الأحد: عندما يطلقون على شخص يخدم شعبه أنه ديكتاتور، فليس لدي ما أقوله"، ومضى معدداً إنجازاته منذ توليه السلطة قبل عشرة أعوام مضيفاً: "عندما يقولون بأننا نذبح الأشجار.. نحن زرعنا قرابة ملياري شجرة."

وتحدى إردوغان معارضيه بأنهم إذا جمعوا 100 ألف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له.

يذكر أن مظاهرات عارمة تجتاح تركيا منذ أيام احتجاجا على خطط بناء للحكومة في متنزه جيزي بساحة تقسيم بمدينة اسطنبول، وازدادت حدة الاحتجاجات مع قيام الشرطة التركية بفض مخيم لمعتصمين داخل متنزه بالساحة بالقوة الجمعة.

ويرى محتجون بأن غضب المتظاهرين لم يعد منصباً على خطط الحكومة للبناء في الساحة الخضراء الوحيدة المتبقية بوسط اسطنبول، وقال أحدهم: "المتنزه مجرد شرارة.. ينظر لحكومة أردوغان باعتبارها فاشية.. إنه يعاني من متلازمة نابليون.. يعتقد أنه سلطان، عليه الكف عن ذلك فهو مجرد رئيس وزراء."

وكانت منظمة العفو الدولية "أمنستي" حثت السلطات في تركيا على اتخاذ خطوات عاجلة لمنع سقوط المزيد من القتلى والجرحى والسماح للمتظاهرين بممارسة حقوقهم الأساسية وذلك بعد إشارتها إلى مقتل شخصين على الأقل وجرح أكثر من ألف متظاهر خلال المصادمات.

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 12:08

أردوغان: مؤامرة وراء احتجاجات تركيا

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن بلاده تتعرض لمؤامرة داخلية وخارجية، وذلك بعد أن امتدت الاحتجاجات المناهضة لحكومته إلى مناطق جديدة، حيث نزل عشرات الآلاف إلى الشوارع في أزمير وأضنة ثالث ورابع كبرى المدن التركية.

وفي وقت تواصلت المظاهرات لليوم الرابع على التوالي في إسطنبول والعاصمة أنقرة، عقد أردوغان مؤتمرا صحفيا تحدث فيه عن زيارته المقررة إلى تونس والجزائر والمغرب دون أن يتطرق إلى الاحتجاجات، إلا أن أسئلة الصحفيين اضطرته إلى ذلك.

واتهم حزب الشعب الجمهوري ومجموعات راديكالية بالإضافة إلى جهات خارجية لم يسمها باستغلال تحرك عفوي قام به عشرات الأشخاص لتنفيذ مؤامرة في بلاده عبر نشر الفوضى في الشارع، وطلب من الأتراك الهدوء ودعاهم أن لا "يقعوا في هذا الفخ".

وقال رئيس الوزراء إن الانتخابات العامة ستجرى بعد عام وستكشف إن كان حزب العدالة والتنمية "من الطغاة والديكتاتوريين"، معربا عن ثقته في أن الشعب التركي سيقول كلمته العادلة في هذه الأحداث.

وعدّد عددا من الحدائق في ميدان تقسيم والمناطق المحيطة التي تحولت إلى فنادق في عهد حكومات سابقة دون أن يثير ذلك أي احتجاج، مشيرا إلى أن المشروع الحالي لتوسيع طريق للمشاه تم إقراره منذ عامين ولم يعترض عليه أحد.

واستشهد أردوغان بتحسن معدلات الأداء الاقتصادي في تركيا سببا لشعور البعض بالاستياء وبأنه لا يجب على تركيا أن تحرز تقدما.

توسع دائرة الاحتجاجات

وكانت تصريحات سابقة لأردوغان قلل فيها من شأن حركة الاحتجاج متهما المحتجين بانهم "حفنة من الرعاع" ومتحديا معارضيه بانهم إذا جمعوا 100 ألف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له، وسع دائرة الاحتجاجات والغضب الشعبي.

واجتذبت الاحتجاجات التي بدأتها الجمعة الماضي مجموعة صغيرة من الناشطين المدافعين عن البيئة الأحزاب المعارضة ومجموعة واسعة من الناس من جميع الفئات العمرية وشتى الأطياف السياسية والاجتماعية، لاسيما بعد سقوط عشرات الجرحى جراء قمع الشرطة للمتظاهرين.

إلا أن احتجاجات الأحد لم تكن عنيفة بالقدر الذي شهده اليومان السابقان، ولكن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات الأشخاص في ميدان كيزيلاي الرئيسي بأنقرة، كما اندلعت اشتباكات مماثلة في أزمير وأضنة ثالث ورابع كبرى المدن التركية.

يشار إلى أن الاحتجاجات اندلعت الجمعة عندما تم قطع أشجار في متنزه بميدان تقسيم في إطار خطط حكومية رامية إلى تطوير المنطقة، ولكنها اتسعت لتتحول إلى تحد واسع لحزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية.

ونددت المنظمات الحقوقية التركية والأجنبية بقمع الشرطة للمتظاهرين فيما دعت دول حليفة لتركيا مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الحكومة التركية إلى ضبط النفس.

غداد/ المسلة: انتقدت صحيفة نيويورك تايمز خطاب رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، (المتعالي) على المتظاهرين الذين وصفهم بالغوغاء في وقت يزداد فيه الاحتقان في الشارع التركي بسبب المظاهرات التي من المنتظر لها ان تتجدد بعد حين حتى لو خفتت اليوم. ونقلت الصحيفة قول اردوغان " الشرطة كانت هنا بالأمس وستبقى هنا اليوم وغداً أيضا في ساحة تقسيم".

ووصفت الصحيفة اردوغان بانه "شخص فاقد لأعصابه وبعيد عن اللياقة السياسية حين خاطب المحتجين قائلا:" إذا كنتم تستطيعون تجميع مئة ألف أستطيع تجميع مليون شخص مؤيد، وحزبي سيتصدى للعبث والتطرف".

وبالنسبة للكتاب العرب، كانت الاحداث التركية مدعاة لقراءة مواقف اردوغان السياسية من جديد وهو الذي اظهر نفسه مدافعا عن الحريات والديمقراطية في العالم العربي وشجّع الشعوب على الثورة على حكامها كما في مصر وسوريا.

وكتب وليد الرجيب في صحيفة "الرأي الكويتية"، مقالا اعتبر فيه "أردوغان على هدى الحكام العرب ".

وكانت الشرطة التركية ومكافحة الشغب قد واجهت الجماهير الغاضبة يومي 31 مايو الماضي و1 يونيو الجاري على رغم ان احتجاجها كان سلمياً، لكن استخدام العنف المفرط والمفاجئ من خلال استخدام الهراوات وخراطيم المياه والقنابل الغازية، ما أدى إلى جرح ألف متظاهر وفقد ستة أشخاص لأبصارهم حسب اتحاد الأطباء التركي، واعتقال مئات الأشخاص، اثار موجة سخط عارمة على الحكومة التركية، وقالت منظمات حقوقية أن في تركيا الآن صحافيين مسجونين أكثر من أي دولة أخرى في العالم، إضافة إلى عشرات المحامين والمشرّعين الموقوفين بتهمة التآمر ضد الحكومة.

و شاركت في هذه التظاهرات ونظمتها مجموعات اشتراكية وأحزاب تركية من بينها الحزب الشيوعي التركي وأنصار الجبهة الشعبية الثورية للتحرير.

واندلعت شرارة الاحتجاج يوم الأربعاء 29 مايو الماضي على اثر قيام جرافات بإزالة حديقة قديمة واقتلعت أشجاراً بحديقة جزي في ساحة تقسيم الشهيرة من أجل بناء مجمع تجاري سياحي كبير..

ويحمل ميدان تقسيم أهمية تاريخية ورمزية كبيرة في الاحتفالات بعيد العمال، حيث شهد الأول من مايو عام 1977م مقتل 36 عاملاً بعد إطلاق النار على حشود شعبية محتفلة بالمناسبة، وكانت الحكومة التركية ترفض السماح للعمال الأتراك بتنظيم احتفالات بمناسبة عيد العمال باستخدام ساحة أو ميدان تقسيم، وهدد أردوغان في ذلك الوقت باستخدام تدابير مشددة بحق المحتفلين، هذا قبل أن تقر تركيا الاحتفال بعيد العمال لاحقاً.

ويقول الكاتب الرجب ان "للشعب التركي قائمة طويلة من المطالب والانتقادات على أردوغان وحزب العدالة والتنمية، بسبب السير في طريق النيو ليبرالية المنحازة لكبار الرأسماليين والمتنفذين الفاسدين على حساب الطبقة العاملة والفئات الشعبية التي تتجه للفقر شيئاً فشيئاً جراء هذه السياسة، كما ينتقده الشعب بشدة لأنه مشارك رئيسي في مشروع (الشرق الأوسط الجديد)، الذي يهدف بالنهاية إلى إضعاف الدول العربية لصالح التفوق الإسرائيلي ولتبقى تركيا شرطي المنطقة.

ويعالج الكاتب محمد طيفوري كتاب " التحول الديموقراطي في تركيا" الصادر العام 2012 في مقال له منشور في "مشروع منبر الحرية "، بدعم من مؤسسة فريديرش ناومن من أجل الحرية، حيث يرى ان الكتاب يسعى الى تقريب النموذج التركي إلى القراء العرب وتحليل العوامل والميكانزمات الفاعلة فيه.

كما يشير الكتاب الى ان " أكبر عائق أمام الفرد في تركيا هو الدولة وأجهزتها،،الدولة التي اعتمدت علينا ووثقت بنا في حرب الاستقلال، فقدت هذه الثقة في صراع الوصول إلى المدنية المعاصرة، وأخذت تعطي المواطن حقوقه كأنها تحسن إليه أو تمن عليه وتسترجعها عندما تريد".

وكتب مراد يتكن رئيس تحرير جريدة (حرييت ديلي نيوز) أن "عناد اردوغان والقوة المفرطة من الشرطة حولت الاحتجاج السلمي المتواضع إلى حركة احتجاج عام".

وتابع القول: " في الوقت ذاته لم يرغب المتظاهرون اتخاذ أحداث تيانانمن، أو الميدان الأحمر، نموذجا لاحتجاجهم الذي يدخل أسبوعه الثاني، بل يريدون أن يكونوا أشبه بالمحتجين في حركة (احتلوا وول ستريت)، ولعل ذلك السبب في رغبتهم في أن يطلق عليهم (احتلوا تقسيم الآن). وسوف يكون مصيرهم نفس مصير احتلوا وول ستريت، ربما".

ويسترسل في القول:" ما يجري الآن صورة أخرى لتناقض الديمقراطية التركية؛ من قمع الاحتجاجات البيئية السلمية بالقوة ومحاولة فرض نظام رئاسي قوي بقيود وتوازنات أقل من ناحية، ومحاولة التوصل إلى حل سلمي للمشكلة الدامية في تركيا من جهة أخرى".

السومرية نيوز/ بغداد

أعرب رئيس الحكومة نوري المالكي، الاثنين، عن قلق العراق من تطورات الأوضاع الجارية في تركيا، داعيا إلى ضبط النفس والابتعاد عن العنف، فيما ابدى رفض العراق لتزويد طرفي النزاع في سوريا بالسلاح.

وقال المالكي في رده على اسئلة وردت في نافذة التواصل مع الاعلاميين، نشرت على موقعه الرسمي واطلعت "السومرية نيوز"، عليه، "نحن نحرص على امن تركيا واستقرارها ونعتبر ذلك جزءا اساسيا من استقرار المنطقة"، مضيفا "نحن قلقون من التداعيات الامنية للأوضاع في تركيا".

وأشار المالكي إلى أن "اللجوء الى العنف سيوسع الدائرة مما ينعكس على اوضاع المنطقة"، داعيا إلى "ضبط النفس والابتعاد عن العنف".

وأندلعت الاحتجاجات التركية، الجمعة الماضية (31 ايار 2013) عندما تم قطع أشجار في متنزه بميدان رئيسي في أسطنبول في إطار خطط حكومية لتطوير المنطقة، ولكنها أتسعت لتتحول إلى تحد واسع لحزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية ومواجهات مع الشرطة أسفرت إصابة 26 شرطيا و53 مدنيا حتى اليوم، وتمثل الاحتجاجات أكبر حركة مناوءة شهدتها الحكومة التركية منذ عدة سنوات.

وفي سياق آخر، أكد المالكي ان "العراق قلق من ارتفاع وتيرة العنف والتسلح والتوتر الحاصل في المنطقة"، مشيرا إلى ان "قرار بعض الدول الأوربية بتزويد المعارضة السورية بالسلاح له تأثيرا مباشرا على امن العراق واستقراره".

وأكد المالكي ان "هذا السلاح سيتسرب إلى العراق نظرا لعلاقات الإرهابيين والمتطرفين من جبهة النصرة والقاعدة وغيرهما على جانبي الحدود"، لافتا إلى ان "موقف العراق كان دائما مع الحل السياسي وليس العسكري أو الأمني للازمة السورية وعارض إرسال الأسلحة لطرفي النزاع".

وأعلن الاتحاد الأوروبي في (1 حزيران 2013)، تمديد العقوبات على سوريا لمدة عام آخر وحتى حزيران 2014 في قطاعات المال والاقتصاد والنقل، وبهذا يكون القرار قد ترك لكل دولة من دول الاتحاد الحرية في اتخاذ قرارها بشأن تسليح المعارضة السورية أو الامتناع عن ذلك أو وضع ما يراه من شروط.

صوت كوردستان: صرح ارام أحمد وزير الانفال و الشهداء بأنهم سيقومون بفتح مقبرة (معمل القير) في أربيل اليوم الاثنين دون السماح لوسائل الاعلام بتغطية الحدث. و قال الوزير بأن المقبرة الجماعية تعود الى الثمانينات وتحتوي على رفاة الذين اعدموا رميا بالرصاص من قبل أمن الشمال لحزب البعث المجرم.

بهذا الصدد نشرت وسائل الاعلام أن فتح هذه القبور أتي بعد مفاوضات بين حزب البارزاني و العمال الكوردستاني بسبب وجود أربعة مقابر جماعية في هذه المنطقة تعود الى مقاتلي حزب العمال الكوردستاني الذين قتلوا بيد حزب البارزاني سنة 1997. كما أن هناك شكوك كون هذه المقابر تحتوي أيضا ضحايا الاقتتال الداخلي بين حزب البارزاني و حزب الطالباني و يقومون الان بفتح هذه القبور الجماعية تحت ذريعة ضحايا أمن الشمال.

حسب المراقبين فأن هذه المقابرلا تحتوي فقط على ضحايا نظام البعث بل تحتوي على ضحايا الذين قتلوا من قبل حزب البارزاني و الاقتتال الداخلي ايضا. حيث أن حكومة ألاقليم قامت سابقا و حسب خبر نشرته (أوينة نيوز) بفتح هذه المقابر و من ثم غلقها دون كشف ما تحتوية. و هناك من يقول بأن فتح المقبرة سابقا كام من أجل أخفاء بعض الأدلة التي قد تدين الذين اقترفوها.

http://www.awene.com/article/2013/06/03/22441

نقلا عن موقع حكومة أقليم كوردستان

كوردستان تفتح غدا مقبرة جماعية لاشخاص اعدمهم "أمن الشمال" في الثمانينيات باربيل

أربيل: كشف وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان، الاحد، انهم سوف يبدأون يوم غد الاثنين باخراج رفات مقبرة جماعية تقع في مقبرة معمل قير اربيل تعود الى اعوام الثمانينات من القرن المنصرم.

وقال ارام احمد في تصريح صحفي  إنه من المقرر ان نبدأ غدا الاثنين باخراج الرفات الموجودين في المقبرة الجماعية التي تسمى بمقبرة معمل قير اربيل والتي تبعد عن مركز المدينة ب2 كم بجنوب المدينة بالتعاون مع فريق من وزارة حقوق الانسان العراقية ووزارة الصحة في حكومة الاقليم.

واشار الى ان فريقا من وزارته بالتعاون مع وزارة حقوق الانسان العراقية بصدد اتخاذ الاستعدادات اللازمة للبدء باخراج هذه الرفات التي تعود حسب شهادة شهود عيان الى عهد النظام العراقي السابق. واضاف بالقول "حسب رواية شهود عيان ان هؤلاء الضحايا تم اعدامهم رميا بالرصاص في منظمة امن الشمال بمدينة اربيل خلال اعوام الثمانينات من القرن المنصرم".

وحول السماح لوسائل الاعلام لتغطية الحدث قال وزير شؤون الشهداء إنه "حسب المادة 5 الخاصة بحماية ونبش القبور الجماعية في العراق وكاحد شروط حماية مكان الجريمة لايسمح لوسائل الاعلام بتغطية الحدث في الايام الاولى من نبش المقبرة ويجب السماح فقط للفريق المختص للعمل هناك".

وتابع "ولكن في اليوم الاخير ومن خلال مؤتمر صحفي سوف نعلن عن تفاصيل المقبرة وعدد وكيفية استشهاد هؤلاء الضحايا".

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 10:49

خلف الله عليك - سعد الفكيكي

حدث الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 ، وقد انهى حقبة من الظلم والاستبداد، وكان الشعب متفائلاً ازاء القيادات الجديدة المطروحة على الساحة السياسية، لم يظهر الخلاف في البداية وبدت العملية السياسية تسير بشكل سلس، مع بعض الاحتقان لوجود القوات الامريكية، ظهرت الخلافات فيما بعد الا انها ضمن نطاق محدود وتتلاشا بالاستمرار بسبب تدخل الامريكان بالامر.

كنا ننظر الى الشعوب بعين الحسد لانها تتمتع بالسيادة الكاملة وبلدنا تحت الاحتلال، ونتساءل هل سيكون من بين هؤلاء السياسيين قائد يقودنا الى تحقيق السيادة الكاملة؟ وهل سيحقق العراق تقدم في مختلف المجالات ويلحق بدول العالم بعد ذلك ؟

حقيقةً كنا ننتظر بعد انسحاب القوات الامريكية من العراق الكثير، ونتأمل خيراً ، وما ان خرجت القوات الامريكية حتى اصبحت القوى السياسية على طرفي نقيض، وعصفت الخلافات بالعلاقات وقوضت اركان العملية السياسية، وتقوض معها الملف الامني، وفتح الباب واسعاً للتدخلات الاقليمية بالعراق، فتصاعدت وتيرة العنف وهدرة دماء العراقيين البسطاء .

في كل مرة كان هناك بصيص أمل، الا ان التأثيرات الداخلية والخارجية اكبر وصولاً الى مرحلة الاصطفاف الطائفي خلف الاصطفاف السياسي، فكان الصوت المدوي في العمق العراقي بالدعوة الى الحوار وبعث رسالة اصمئنان للشعب العراقي بجمع الفرقاء السياسيين على طاولة واحدة في الاجتماع الرمزي لقادة العراق، لم يستطيع احد ان يرفض هذه الدعوة، لان سماحة الحكيم يمثل التيار المعتدل والمقبول من قبل الجميع، لانه مصدر ثقة وأمان، كيف لا وهو ابن المرجعية الرشيدة وانتهل العلم من بيت الحكمة والتقى، اما انه يذكرني بقول الامام السجاد عليه السلام ( أعطينا ستاً وفضلنا بسبع، اعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبة في قلوب المؤمنين......الخ)، فكلمة حق انك تستحق الثناء الجميل وخلف الله عليك .

ان العراق لما يمتلكه من موقع وارث تاريخي كبير يؤهله لان يكون المؤثر الاكبر في المنقطه، وان لا تكون لديه ردود افعال لحدث معين وانما هو الفعل، من هنا حقيقةً تسعى بعض البلدان المجاورة ان تملىء الفراغ الذي خلفه العراق على الساحة العربية والدولية، فلابد من عودة الى وضعه الطبيعي ودوره الريادي، لايقاف مؤامرة القوى الاقليمية في اللعب باوراق المنطقة والعبث بأمن الشعوب، ولا يتحقق ذلك ولا يستطيع العراق من البروز خارجياً ما لم يكن موهيئ داخلياً وقد تماسكة جميع مكوناته، وحقق الهدوء والاستقرار .

ان العملية السياسية بحاجة الى مواقف ومواقف لترميم ما تصدع منها، واستثمارها لتقريب وجهات النظر وتجاوز الخلافات، فالشعوب لا تبني بالحروب والدمار وانما بالعمل الجاد بروح الفريق الواحد وبالاستقرار والتفاهم والتسامح بين مكونات المجتمع، مما يوفر مساحة كافية للبناء وقطع الطريق على المفسدين والمخربين ويغلق الابواب بوجه جميع التدخلات الخارجية .


سعد الفكيكي

3 / 6 / 2013

الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2013 10:47

تشويه وتزيف الوعي الكردي- أمين عثمان

في ظل الفوضى وتدفق المعلومات بغزارة والأثار السلبية للعولمة وعدم الرقابة على المعلومات وفقدان دور المثقف الكردي وضياعه ..؟

يتدفق بشكل يومي عدد هائل من المعلومات عن طريق فيسبوك وتوتير ويوتيوب دون رقابة ، حيث يتلقى الفرد هذا الكم من المعلومات ويعيش فوضى ودون رقابة وعدم معرفة الخبر الصحيح من الخبر المزيف لتعدد المصادر .

كان كوردستان سجنا كبيرا يمنع دخول الخبر وحظر معلوماتي وحتى حظر اللغة والكتابة وانغلاق تام ، وبدخول التكنولوجيا وثورة العولمة والمصادر الكثيرة للمعلومات يخلق وعي مزيف ومشوه لدى الكردي ، أشار اليها الكثيرون سابقا على أثار العولمة على ثقافة الشعوب وعلى عاداتها وتقاليدها وانصهارها وتسطيح وتشويه الوعي .

في ظل فقدان وغياب دور المثقف الكردي الذي يمتلك الضمير الحي والانساني ، ظهرت القشور والانتهازيين في ظل الفوضى ، وأدى الى تشويه وتزيف الوعي لدى المجتمع والاططياد في الماء العكر ، لذا ظهرت الاقلام المزيفة والمشوه تنشر الحقد والكراهية . ظهرت طفرة من يسمون أنفسهم مثقفين وثوريين ومناضلين من لا تاريخ لهم بل كانوا يعيشون في الهامش ،أو من المصفقين والتابعين للسلطة سابقا .

لم يلعب المثقف الكردي دور التنوير والثقافة وخلق الوعي الكردي بشكل صحيح .

وظهرت أصحاب البلاط والملوك والمؤتمرات والشاشات ، أصحاب الأقلام المزيفة بعيدا عن الاخلاق والضمير والانسانية ، فأصبح المزيف كاتبا والكاتب مهمشا ، والخائن ثوريا والثوري خائنا ، والعميل وطنيا والوطني الحقيقي عميلا ، والمرتزق سياسيا والسياسي غائبا ، وتاجر الحروب قائدا والقائد الحقيقي شهيدا .

الاعلام الكردي وخاصة التلفزيون وبعض المواقع الكردية تلعب دور الطابور الخامس في تفتيت وتشويه الوعي من خلال زرع الفتن والاتجاه الواحد ومحاربة الرأي الاخر دون ادارك أثار ذلك على الوعي العام الكردي .

لذا يتطلب من الاعلام الكردي دور كبير في تشكيل الوعي الكردي ورقابة صارمة وخاصة في المواقع الكردية والتلفزيون لانهما المصادر الاساسية للخبر والمعلومات .

ولاننسى أبدا أن هناك السياسي والثوري والوطني والكاتب والاعلامي الذي يعمل كجندي مجهول بشكل جوهري بعيدا عن القشور.

أجرى الحوار : جوان سوز .. موقع خويبون

أستاذنا العزيز أهلاً ومرحباً بكم ولنا شرف بقبولكم أن نجري معكم هذا الحوار باسم موقعنا حول الأحداث والتطورات التي تجري وتحدث في المنطقة بشكل عام وسوريا على وجه الخصوص .. كما نرى بأن مواقف أحزابنا الكوردية بشكل عام متخبطة وضبابية باتجاه االقضية الوطنية والقومية الكوردية .. لكن نتلمس بأن موقفكم منذ بداية تأسيس حركتكم فيها نوع من الوضوح باتجاه القضية الكوردية وخاصة مطلبكم " بالدولة الاتحادية الفيدرالية " .

مرة أخرى أهلاً ومرحباً بكم

س1 – أستاذ عدنان بالرغم أنكم من الشخصيات المعروفة في الوسط السياسي , لكن من أجل قراءنا ومتابعي موقعنا خويبون , من هو عدنان بوزان ...؟

ج1 – بداية أشكركم وأشكر إدارة ومشرفي موقع خويبون لإتاحة الفرصة لي لاعبر عن رأي من خلال منبركم الإعلامي السياسي والثقافي في خدمة القضية العادلة المظلومة والمضطهدة ... الجواب بالنسبة لسؤالكم .. سأختصر بعبارة قصيرة جداً لأن أكثر المقابلات معي سألونني نفس السؤال .. عدنان بوزان هو رجل بسيط مثل كل الرجال من منطقة كوباني عاش وترعرع في عائلة كوردية كادحة من كوباني .. من بلدة خراب عشك .. والاسم الحديث سنطلق عليها / شيخان شار - xanşarŞê / وهو كاتب وشاعر وناشط سياسي وحالياً الأمين العام لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

س2 – ما هو سر التقسيم أو الانشقاق عن حركة الشعب الكوردي .. إلى حركة الشعب الكوردستاني ...؟

ج2 – أخي العزيز لم يكن هناك أي تقسيم أو انشقاق في صفوف الحركة , بل هناك غربلة صحية في صفوف حركتنا , ففي البداية اجتمعت الأطراف المعنية على أساس الحوار فيما بيننا , لكن هناك بعض الأطراف قد استعجلت بالإعلان دون الرجوع إلى خلفيات كل طرف وما ايديولوجيات وارتباطات كل من هذه الأطراف لكن خلال فترة قصيرة بدأنا بغربلة الحركة فالأطراف المتفقة ما يزالون مستمرون حتى اليوم في صفوف الحركة أما الباقي الكل يعلم ما الذي حصل معهم أي من تسمية إلى تسمية ومن تنظيم إلى آخر يعني (عصفور مهاجر ) .. أما بالنسبة لتحويل الاسم من كوردي إلى كوردستاني سؤال وجيه : أولاً عندما بدأنا بتأسيس الحركة بين هذه الأطراف وقتئذ قد أعلناه من خلال المؤتمر الصحفي في قامشلو .. لكن قبل أن نعلن في المؤتمر بحثنا كثيراً مع الأطراف المعنية بأن هناك خلل في الاسم من حيث الطرح والاسم , ثانياً رأينا منذ البداية عندما نقول الكوردي يكون محصور بين القومية الكوردية فلم يتطابق مع طرح مطلب الفيدرالية بالإقليم الكوردستاني الذي نسعى إليه بل هناك قوميات وأقليات الغير الكوردية موجودة في إقليم كوردستان سوريا مثل الآشوريين والتركمان والعرب وغيرهم , لكن بعد الاجتماع الموسع للحركة وصلنا إلى نتيجة معاً ينبغي أن يكون هناك توافق بين الطرح والعمل لذلك قمنا بتغييرالاسم من حركة الشعب الكوردي إلى حركة الشعب الكوردستاني ..

س3 - باعتبارك الأمين العام للحركة .. هل هناك أي نية لديكم في الوحدة مع أي حزب كوردي آخر خاصة في هذه المرحلة الحرجة ..؟

ج3 – نعم , هناك طرف كوردي سينضم إلى الحركة قريباً لكن ما يزال على قيد الحوار بيننا .. بالإضافة طرحنا فكرة الاتحاد السياسي الكوردستاني على الأحزاب الكوردستانية – سوريا للوصول إلى الوحدة الاندماجية ومع ذلك اعتقد أن الأمل ضعيف جداً لأن هذه الأحزاب لهم خلفيات وايديولوجيات وهم لا يتفقون مع بعضهم .. فهناك أطراف منهم يتفقون معنا بالإعلان عن الاتحاد السياسي .. لكن الخلاف فيما بينهم لا نعرف ؟ سننتظر لبعض الوقت ما الذي سيحصل معهم ..

س4 – ما رأيك بسياسة حزب الاتحاد الديمقراطي محلياً وإقليمياً ... وأخص بالذكر تصريحات عبد الله أوجلان الأخيرة ..؟

ج4 – أرى بأن النظرة الشمولية في النتيجة إلى الفشل , والكثير من الأنظمة بهذه النظرية في النهاية ادت إلى الفشل وفشل الشعب معه .. اما بالنسبة لحزب الاتحاد الديمقراطي هناك أخطاء كثيرة لكن كما يقال " من لا يعمل لا يخطئ " وتصريحات زعيم حزب العمال الكردستاني السيد عبد الله أوجلان .. وقتها أدلينا بتصريح ووضحنا موقفنا حول تصريحاته وعملية السلام في كوردستان الشمالي وتركيا ..

س5 – هل هو المسيطر الوحيد على الساحة الكوردية أم أن التغيير قادم ..؟

ج5 – نعم , لأن هذا الحزب الوحيد الذي يملك القوة العسكرية الهائلة , بالرغم أن هناك محاولات من بعض الأطراف الكوردية الأخرى , لكن في النتيجة لا يملكون الجرئة والقوة العسكرية كما يمتلكه حزب الاتحاد الديمقراطي .. أما التغيير فبكل تأكيد لن يقف شيء على شكله الحالي فكل طرف سياسي يحاول ويبحث عن منفذ ليمارس سياسته على أكمل وجه .. لذلك أطلب من أخوتنا في حزب الاتحاد الديمقراطي الخروج من النظرة الضيقة لتتوسع الدائرة السياسية والوصول إلى هدف مشترك بين كافة التنظيمات السياسية الكوردية لأن المرحلة تتطلب منا رص الصفوف وليس العكس ...

س6 – كيف ترون الوضع الراهن فيما يخص الوضع الميداني من قصف بالمدفعيات والطائرات وعلى وجه الخصوص استخدام النظام للسلاح الكيماوي للمرة الأولى في حلب وفي حي كوردي يسمى الشيخ المقصود؟

ج6 – إن الوضع لا يشير إلى التفائل لأن المعارضة مفككة ومشتتة حتى هذه اللحظة فلم تتفق ولن تتفق على ما هو المطلوب فيما بينهم لأن هذه القوى ما تسمي أنفسها بالمعارضة حالتهم ليست أفضل من حال النظام القاتل من حيث العنصرية والشوفينية والنظرة الشمولية واقصاء الأطراف والمكونات الأخرى .. بالإضافة أن هذه المعارضة تابعة لأجندة خارجية يتحركون حسب أهواء القوى الخارجية وليس حسب قناعة الشعب السوري ... أما لممارسة النظام المجرم القاتل فهذه الممارسات ليست بعيدة عن الدكتاتورية فسيفعل ما يشاء كي يدافع عن دكتاتوريته وعن غريزته الإجرامية .. وبكل تأكيد إرادة الشعوب أقوى من إرادة الأنظمة .. لكن هناك شيء آخر لا أعتقد أن النظام وحده يقاتل الشعب السوري بل هناك روسيا وإيران والصين وحتى أمريكا والدولة العبرية .. لذلك إسقاط النظام في الوضع الراهن شبه معدوم .. وستستمر دائرة الحرب بالتوسع والإبادات الجماعية والحرب الطائفية والعرقية ولربما ستصل إلى حرب إقليمية أيضاً .. أما " الشيخ مقصود " فهوعمل جبان ومدان بكل المعايير الإنسانية والأخلاقية لكن الحرية لها ثمن وهذا يؤكد بأننا الكورد في عمق الثورة وليس بالعكس كما يتصورون بعض العنصريون ...

س7 – النظام .. إلى هذه اللحظة لم يدخل المدن الكوردية فكيف ترى ذلك ؟ وهنا أسألك ... هل كوباني محررة تماماً ..؟

ج7 – بهذا السياق أنا أسألك أيضاً هل بقي شيء من النظام ليسيطر على كافة المدن والبلدات السورية ؟ بالطبع لا , وهل الحراك الثوري مسيطر كاملة ؟ أيضاً لا .. وهناك شيء آخر النظام يعتبر أن المناطق الكوردية هي الحلقة الأضعف ففي أي وقت سيسيطر على المناطق الكوردية بكل سهولة .. يعني التنظيمات السياسية الكوردية هي كحرس أمين لحماية أموال التاجر .. أما بالنسبة لكوباني .. أقول بأنها ليست محررة بما أننا حتى الآن لم نعلن في الشريط الشمالي من سوريا باسم إقليم كوردستاني فهذا يعني أن كوباني غير محررة بل كوردستان سوريا كاملة غير محررة .. ونقطة أخرى نحن الكورد حتى هذه اللحظة نتحرك بدون نتائج ملموسة لمصلحة القضية الكوردية .. ننتظر النظام والمعارضة العربية بصفة مراقب من هو الفائز حتى نصفق له .. وهذا نتيجة تفكك الكورد وعدم وجود رأي موحد فيما بيننا حتى هذه اللحظة ..

س8 – ما رأيك بتكتلات المعارضة ..؟ ثلاث أعوام وهم لم يصلوا لأي قرار يخدم الشعب ..؟

ج8 – اعتقد الجواب جاء في السؤال السادس .. لكن سنختصر بكلمة واحدة .. المعارضة الفاشلة ..لم ولن تصل إلى أي نتيجة ملموسة لمصلحة الشعب ...

س9 - كلمة أخيرة لزوار الموقع ...؟