يوجد 578 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
بغداد /اورنيوز

اعلن رئيس الجبهة التركمانية النائب عن ائتلاف العراقية ارشد الصالحي " ان المكون التركماني لن يعترف باي قرارات تخرج عن اجتماع اليوم العسكري بين وفدي وزارة الدفاع الاتحادية والبيشمركة الكردية".

وقال الصالحي في تصريح نحن " نؤيد عقد مثل هذه الاجتماعات بين الحكومة و بين الاقليم ، لكن غياب المكون التركماني عنها يثير لدينا المخاوف بان اي نتائج ستتم وفق اتفاقات سياسية "مضيفا " نحن طلبنا من رئيس الوزراء ان يمثل التركمان في هذا الاجتماع ، لاننا نخشى ان يتم تشكيل قوات مشتركة من الطرفين على غرار ماتم تشكيله اثناء وجود الامريكان ، من الامريكان والقوات الاتحادية والبيشمركة ، وكانت غير متوازنة ولاتعبر عن مكونات هذه المناطق المختلف عليها سياسيا وامنيا ".

وشدد الصالحي على " إن اجتماع اليوم بين البيشمركة والقادة العسكريين ، اذا تم على غرار ماتم اثناء وجود الامريكان ، فلن نعترف به ولن يعده التركمان يمتلك الشرعية " , قائلا اننا " نؤمن بان الحكومة الاتحادية تمثل جميع ابناء الشعب ، ولكن في هذه المناطق هناك شعور لدى التركمان بانهم مستهدفون ، ويجب ان يراعى هذا الامر ".

ودعا الصالحي الى " ان تكون للمكون التركماني مشاركة فاعلة في اي اجتماع يخص المناطق المتنازع عليها ".

يذكر ان وفدا عسكريا من اقليم كردستان برئاسة جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركة وصل الى بغداد صباح اليوم ، وعقد فور وصوله اجتماعا مع قادة عسكريين في مقر وزارة الدفاع ببغداد.

Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=78710#ixzz2DKf4wjbq

بغداد /اورنيوز

اعلن رئيس الجبهة التركمانية النائب عن ائتلاف العراقية ارشد الصالحي " ان المكون التركماني لن يعترف باي قرارات تخرج عن اجتماع اليوم العسكري بين وفدي وزارة الدفاع الاتحادية والبيشمركة الكردية".

وقال الصالحي في تصريح نحن " نؤيد عقد مثل هذه الاجتماعات بين الحكومة و بين الاقليم ، لكن غياب المكون التركماني عنها يثير لدينا المخاوف بان اي نتائج ستتم وفق اتفاقات سياسية "مضيفا " نحن طلبنا من رئيس الوزراء ان يمثل التركمان في هذا الاجتماع ، لاننا نخشى ان يتم تشكيل قوات مشتركة من الطرفين على غرار ماتم تشكيله اثناء وجود الامريكان ، من الامريكان والقوات الاتحادية والبيشمركة ، وكانت غير متوازنة ولاتعبر عن مكونات هذه المناطق المختلف عليها سياسيا وامنيا ".

وشدد الصالحي على " إن اجتماع اليوم بين البيشمركة والقادة العسكريين ، اذا تم على غرار ماتم اثناء وجود الامريكان ، فلن نعترف به ولن يعده التركمان يمتلك الشرعية " , قائلا اننا " نؤمن بان الحكومة الاتحادية تمثل جميع ابناء الشعب ، ولكن في هذه المناطق هناك شعور لدى التركمان بانهم مستهدفون ، ويجب ان يراعى هذا الامر ".

ودعا الصالحي الى " ان تكون للمكون التركماني مشاركة فاعلة في اي اجتماع يخص المناطق المتنازع عليها ".

يذكر ان وفدا عسكريا من اقليم كردستان برئاسة جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركة وصل الى بغداد صباح اليوم ، وعقد فور وصوله اجتماعا مع قادة عسكريين في مقر وزارة الدفاع ببغداد.

الإثنين, 26 تشرين2/نوفمبر 2012 15:39

خدمات ليفني الجنسية لإسرائيل

مدونة "عقرب النت"، كتب عبد الرزاق التابعي، تحت عنوان: "تسيبي ليفني".. مارست الجنس من أجل دولتها.. يقول:

هو أمر لم يعد خافياً أو غريباً على أحد، فالصهاينة يعتمدون على الجنس منذ تاريخ بعيد من أجل قضاء مآربهم وتوسيع نفوذهم والسيطرة على مراكز القرار، وضمان إخضاع القادة وصناع القرار داخل الدول والهيئات والمنظمات، سواء منها السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية.

فالجنس يعد أهم الأسلحة القذرة التي يستخدمها الكيان الصهيوني في بناء كيانه الغاصب، واستقطاب عملائه، إذ يستخدم كل الوسائل والأساليب غير المشروعة في حربه، خاصة إذا علمنا أن 20 % من العاملين في جهاز الموساد من النساء اليهوديات، وكانت المرأة الصهيونية قد لعبت دوراً كبيراً في تنفيذ عمليات حركة "البالماخ" العسكرية، وتجاوز عدد النساء فيها 30 % من مجموع أفرادها.

ولأهميته أصبح الجنس والبغاء من العمل التنظيمي لمؤسسات الحركة الصهيونية، وقد شهدت مدينة تل أبيب ازدهاراً كبيراً في أقدم المهن (الدعارة)، بسبب وجود أعداد كبيرة من الجنود الأجانب بالمدينة، وبسبب الوضع الاقتصادي المتردي، الذي واجهته المهاجرات الجدد، وبنات العائلات الصهيونية الفقيرة.

وتكون الدعارة في خدمة السياسيين، وهذا يعكس على خدمة الدول الصهيونية هدف استخدامهن في إغراء قيادات عسكرية وسياسية في عدة دول معادية للكيان الصهيوني، من أجل الحصول منهم على معلومات عسكرية وأمنية، تهم الكيان الصهيوني.

الإثنين, 26 تشرين2/نوفمبر 2012 15:35

أردوغان يهاجم مسلسل "حريم السلطان"

أنقرة، تركيا (CNN) -- انتقد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، مسلسل "العصر الرائع" التلفزيوني التركي، الذي يحظى بشعبية واسعة في الدول العربية التي يعرض فيها تحت اسم "حريم السلطان" مستنكرا أسلوب تقديمه للسلطان سليمان القانوني وأجواء البلاط الذي يزخر بالمكائد والدسائس بين النساء.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أردوغان قوله، تعليقاً على الشخصيات التي يحتويها هذا العمل قوله إن أجداد شعبه ليسوا "مثلما يجري تصويرهم في المسلسل."

وقال أردوغان، في كلمة خلال مراسم افتتاح مطار ومشاريع أخرى في ولاية كوتاهية: "إننا نعيش في هذا العالم ذو السبع مليارات نسمة، ونعرف ماهي وظيفتنا، نذهب إلى كل بقعة وصل أجدادنا إليها على ظهر الخيول، ونهتم بتلك المناطق."

 وتابع: "نحن لا نعرف السلطان سليمان القانوني بالشخصية التي يظهر فيها في المسلسل"، لافتا إلى أن السلطان الذي وصلت الدولة العثمانية في عهده إلى ذروة قوتها "قضى 30 عاما من عمره على ظهر الخيول في إطار الحروب والفتوحات التي خاضها."

 وأعرب أردوغان عن تنديده بمخرجي  هذا النوع من المسلسلات، وأصحاب القناة التلفزيونية التي تعرضها، منوها أنه ينتظر قرارا قضائيا بهذا الشأن، بالرغم من تحذير المعنيين بالمسلسل.

بغداد/اور نيوز

نفى مقرر مجلس النواب محمد الخالدي أن يكون رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني أبلغ رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بوضعه شرطا يقضي بحل قيادة عمليات دجلة كأساس لموافقته العودة للاتفاق عام 2009 الخاص بالانتشار الامني في المناطق المختلطة.

وقال الخالدي "لا وجود لاي شرط ابلغ به النجيفي من قبل بارزاني بشأن حل قيادة عمليات دجلة كأساس لغرض التفاوض بشأن الانتشار الامني في المناطق المختلطة"، مشيرا الى أن "الاطراف التي ستشارك في اجتماع يوم غد الامني والفني في بغداد لن تضع اي شرط".

وكانت مصادر مقربة من بارزاني قد اشارت في تصريحات صحفية  ان الاخير ابلغ النجيفي بأن موافقته على تنفيذ اتفاق 2009 بشأن امن المناطق المختلطة مرهونة بحل قيادة عمليات دجلة. ويقضي اتفاق عام 2009 بتشكيل قوات امنية مشتركة بين الجيش العراقي والبيشمركة في المناطق المختلطة على ان تتولى الحكومة الاتحادية ادارة تلك القوات.

وكان بيان لمكتب ريئس مجلس النواب اسامة النجيفي اشار الى أن اجتماعا امنياً وفنياً سيعقد يوم غد الاثنين في مقر وزارة الدفاع ببغداد بين مسؤولين من الاقليم ومسؤولين من الحكومة الاتحادية للاتفاق على تنفيذ آلية الانتشار الامني في مناطق النزاع. ويأتي عقد الاجتماع في اطار مبادرة اطلقها النجيفي الاسبوع الماضي بعد تخويله من قادة الكتل السياسية لإيجاد حلول لازمة المناطق المختلطة.

 

صوت كوردستان: في مؤتمر صحفي عقدة اليوم نيجيروان البارزاني  رئيس وزراء اقليم كوردستان في مدينة اربيل نفى الانباء التي تناقلتها بعض أجهزة الاعلام حول تعيينة لأبن أمير الجماعية الاسلامية  في أقليم كوردستان علي بابيرمستشارا له و قال أن هذه الاخبار كلها غير صحيحة. و لكن البارزاني  في نفس الوقت أعرب عن استعداده لتعيير أبن أمير الجماعة الاسلامية مسشتارا له أذا وافق الاخير على ذلك.

 

عودة خاطفة على بنود  ومواد القانون الدولي العام  في مجال حقوق الانسان وحق الشعوب بتقرير مصيرها ، يرشدنا الى صواب موقف سيادة رئيس جنوب كوردستان السيد مسعود البارزاني في دفاعه المستميت عن الحق الكوردي هذا الموقف لم يكن جديداً من سيادته اذا علمنا حمله للسلاح دفاعاً عن الحرية والكرامة منذ نعومة اظافره .

الشيئ الذي نحن اليوم بأمس الحاجة اليه هو عدم التردد في اتخاذ القرارات الصائبة خدمة لقضيتنا العادلة بنيل الحرية خصوصاً اذا ادركنا حقيقة موقعها في العالم من الاحداث السريعة في الاطاحة بالانظمة الدكتاتورية في المنطقة والصراعات الملتهبة بين الانظمة المحتلة لكوردستان  وموقف المجتمع الدولي من حقوق وحريات الشعوب المحتلة واستمرارمعاناة  الكورد من ظاهرة الاحتلال والاستعمار المحارب دولياً .

 علينا ان لا نتجاهل كوننا أمة محتلة بكل القييم والمفاهيم التي ترفض ظاهرة الاحتلال واغتصاب الحقوق والحريات وان موقف المجتمع الدولي متضامن مع حقوقنا الطبيعية في الحياة الحرة الكريمة اسوة بالامم والشعوب المتحررة من سطوة وارهاب المحتلين لأوطناهم .

علينا التركيز على تلقين اجيالنا بمخاطر الاحتلال وان نبني في عقولهم مبدأ الدفاع عن الحرية والسيادة والاستقلال كحق طبيعي وبأبعاد ثقافة انسانية متحضرة تحارب ظاهرة التمييز العنصري ، علينا عدم التردد برفض الانصياع والاضغاء الى المواقف التكتيكية لأعدائنا بين المد والجذر في كيفية تعاملهم مع قضيتنا ، اصدقاء الامس في التحالف الشيعي اصبحوا اليوم من الذ اعداء الكورد بعقليتهم الضامنة مع عقلية صدام المقبور في عمليات التعريب والترحيل والتهجير ولا يحتاج الامر الى دراسة فالمادة 140 خير دليل على رفضهم لأعادة الارض الى طبيعتها قبل ان يتلاعب بها سياسة البعث  .

سيدي الرئيس لقد اثبتت الدعوة الى الاخوة العربية الكوردية ومنذ قيام الثورة الكوردية وقيامها فشلها وهي  ضرب من الخيال فلم تستقبل بغير القوة من قبلهم وهم يفسرونها بانها من ضعف الارادة الكوردية في دفاعها عن حقها ومن هذه الزاوية يتعاملون معنا بنظرة دونية ونحن في نظرهم ضيوف على موائدهم بل ومن الدرجة الادنى منهم انسانية في الحقوق والحريات .

سيدي الرئيس ان موقف سيادتكم الاخير حول الاحداث التي افتعلها السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي ، حول عدم تراجع قوات البشمركة من ما تسمى بمناطق المتنازعة عليها موقف وطني قومي مبارك من كل كردي مؤمن بحقوق امته وحرية وطنه وانقاذه من ارهاب الاحتلال وموقفكم سيدي مدعوم بقرارات الجمعية العامة للامم المتحدة والخاصة بحق تقرير المصير وعلى سبيل المثال نشير الى البعض منها .

1ـ القرار 1514 في ديسمبر 1960 واهم بنوده : ـ

أ ـ تؤكد من جديد حق جميع الشعوب الخاضعة للسيطرة الاستعمارية والاجنبية والقهر الاجنبي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والحرية والاستقلال .

ب ـ تجدد نداءها لجميع الدول كما تعترف بحق جميع الشعوب التي تتعرض للسيطرة الاستعمارية في تقرير المصير والاستقلال .

ج ـ تؤكد من جديد بشريعة كفاح الشعوب في سبيل التحرر من السيطرة الاستعمارية بكافة الوسائل بما في ذلك الكفاح المسلح .

القرار رقم 3214(( واعترفت الجمعية العامة للامم المتحدة في عام 1974 ، بالقرار 3214 بشرعية الكفاح المسلح من اجل حق تقرير المصير))

القرار الاممي في 14 ديسمبر 1964 نص على انشاء لجنة تصفية الاستعمار من 24 دولة تمثل القارات الخمس .

العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في 16 كانون الاول 1966 والنافذ 3 كانون الثاني /1976 / الجزء الاول / المادة الاولى .

1ـ لجميع الشعوب حق تقرير مصيرها بنفسها وهي بمقتضى هذا الحق حرة في تقرير مصيرها السياسي وحرة في السعي لتحقيق نمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي .

سيدي كما اعلنت سابقاً بانه لا جدوى في الحوار مع رموز بغداد بما فيهم السيد نوري المالكي عليه يجب عدم التردد في فرض شرط لأي حوار ببيان سقف زمني لتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي الدائم ، حيث لا قيمة لنتائج اي حوار دون الالتزام بتنفيذ المادة االمذكورة ولم تكن حالة الهدوء اكثر من حبوب فاليوم لفترة زمنية قابلة بعدها كل شيئ للتغير حسب اهوائهم .

نبارك موقفكم سيدي الرئيس بعدم انسحاب قوات البشمركه في المناطق المنسلخة من كوردستان والتي تسمى بالمتنازعة عليها منذ عهد صدام والى عهد المالكي الذي يصر على ادامة سياسة التعريب والترحيل واالتهجير ونعلن عن وقوفنا خلف سيادتكم في الدفاع عن حق تقرير المصير مع الملايين من ابناء شعبك الاوفياء لوطنه المحتل كوردستان دفاعاً عن الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال .

خسرو ئاكره يي ــــــــــــــ 26/11/

    (الجنرال) سداد يقود قوات البانزر البرزانية الى خانقين ؟؟الجنرال سداد  و في تقليد ل(قصي صدام )يقود البشمركة العائدة الى قوات حماية أبيه الى جبهات القتال في خانقين ؟؟الجنرال سداد على راس قوات خاصة لتطهير ارض خانقين من الاعداء الرابصين للكورد ؟؟هكذا ظهر امام شعبنا الكوردي الدبابات والمدرعات التي كانت عائدة للجيش العراقي السابق ؟؟اتسال كمواطن كوردي غيور على شعبه وتربة كوردستان العزيزة ؟؟ ؟لماذا لا توجهون تلك المدافع الى القوات التركية او الايرانية الغازية لارضنا الطاهرة بين حين واخر ؟؟لماذا لا ترسلون جزء منها الى قوات تحرير شمال كوردستان ؟؟بالامس تقولون لا يوجد لدينا اسلحة ثقيلة ؟وجميع الاسلحة دمرت ؟اية اعلام  تمتلكه ؟؟وهل من يريد حماية كوردستان من بساطيل الغزاة يطبل ويزمر دون نتيجة ؟؟كان اولى تحريك هذه القوات الى ديالى وبالتحديد الى السعدية وجلولاء الارهابين او ما تريد تطلق عليهم يهجرون ابناء شعبي ؟؟كان المفروض ارسالها الى كركوك وطوز خورماتوا وحمرين ؟هناك ابناء شعبي يعانون الظيم ؟؟خانقين امنة ؟خانقين ليس فيها تشنج ؟؟لذلك ارسل المحروس سداد للدعاية والاعلام وبعيدا عن فوهات البنادق او الصراع ؟؟انها استعراض عسكري فارغ ؟ملىء بالمهزلة الابهلوانية البرزانية ة مقدما ؟؟

يا بارزاني الذي نصحك بهذا الاستعراض ليس على دراية ولا علم في فنون التكتيك العسكري ؟انه مهدم ؟لانكم تقولون تارتا لا يوجد بين القوات البشمركة وقوات الجيش العراقي اية تماس او مشاكل ؟؟وتقولون وعلى لسان جبار ياور لا مشاكل وتم احتواء مشكلة طوز خورماتو؟؟اذا لماذا ؟؟لدفاع عن كوردستان ؟؟او تحرير كركوك ؟؟او المناطق المتنازعة عليها ؟؟لا يكون بهذه المنوال ؟؟انت لا تستطيع التقرب من كركوك ولا تدخل كركوك ؟ولاالمناطق المتنازعة عليها ؟بهذه القوة الاستعراضية ؟وانك تعود كما جئت ؟لانك لست مع ارادة الشعب الكوردي ؟واجرائك فردي وتنفذ ماتامر به من قبل  اوردغان وملالي ايران ؟؟كركوك فقط في قاموسكم للاعلام ونفط خانة تسحب الملائين من البراميل من النفط يوميا من قبل ايران انتم ساكتون.لانكم مستفيدون من التهريب والسرقة اموال الشعب الكوردي ؟اذا لمن حركة سداد الى خانقين ؟؟هل دخل الجيش العراقي الى خانقين ..اذا صح ذلك انا متاكد لا حاجة لكم اهالي خانقين وجماهير شعبنا يتصدون لهم بالعصى والخنجر ؟؟ ان هذه اللعبة ليس اكثر من حركة لاجل الانتخابات واشغال الرأي العام والشعب الكوردي وتغير مسار النهب وعدم المطالبة باعادة النظر في دستور كوردستان ؟ وهذا محال ؟و هيهات هيهات يا مسعود ؟؟ومن ارشدك الى هذه الخطوة ارادة لك فقط العار وسوف اذكرك على هذه الصفحة بالذات كلامي هذا؟؟

يا بارزاني والطالباني ؟؟ان كنتم صادقين في تحريك القوة والتهديد ؟؟اعلن انسحاب الوزراء واعضاء البرلمان من بغداد ؟؟اسحب روز نوري شاويش وفرهاد الانتهازي ووزيرك المبجل هوشيار ؟؟ان كنت صادقا في تحريك القوة للتهديد ؟اعلن الان اما تطبيق المادة 140 او لا تفاوض ولا تفاهم مع المركز ؟؟هذه الخطوات رصاص الرحمة للمالكي ومن ياتي بعده ؟؟سحب الثقة معناه ياتي شخص اخر كجعفري او على شاكلتهم ؟؟اذا الازمة والصراع باقي ؟؟اذا كنت ثوريا وتريد مصلحة الكورد ؟؟اعلن الان كركوك خط احمر ولا تفاهم حوله ؟؟اي شعار كركوك قدس كوردستان او كما يقول الطرف الثاني قلب كوردستان ؟؟ولكن انت ومام جلال جعلتم كركوك اضحوكة للاعلام العالمي وللسلطة في بغداد ؟ وتخاذل مستمر مع اعداء الكورد؟لم يكون لكم وزن ولا اعتبار ابدا ؟؟واصبحتم بنظر الشعب الكوردي الة شطرنج يتلاعب بكم المال والمنصب ؟؟انظروا الى وزراء الكورد  ونائب رئيس الوزراء .يطرح مالكي الخروقات وكذلك دستورية قيادة قوات دجلة وامام الجميع ؟لم يستنطيع احدهم الرد ؟والجميع كما نشرتها الاعلام سكوت ؟والسكوت معناها الرضى ؟؟لماذا لا؟؟ اذا كان رب البيت ناقروا شيمة اهل البيت الرقصوا ؟؟اذا كان رئيس الجمهورية بلا صلاحيات وساكت عن جميع الخروقات ومؤيد لكل ما يطرحها اوردغعان ؟كيف لا يكونون الوزراء ونائب رئيس الوزراء (خركة )والسيد الذي لا يشور يسمونه (ابو خركة )

اريد اذكر الجماهير ؟تنازل التحالف الكوردستاني عن كثير من المناصب الرئاسية لاجل رئاسة الجمهورية .؟.وخسر الاتحاد بالذات مناصب في سبيل عرش مام جلال ؟؟ماذا استفادة الشعب الكوردي من هذا االمنصب الوهمي  ؟؟فقط اسم اي صورة بلا جرجوبة ؟؟لا يحل ولا يربط ؟؟بربكم هل يعقل اللواء انور يقول الشعب الكوردي يضحي في سبيل البرزاني ؟؟من خوله يتكلم باسم الشعب الكوري ؟يستطيع يتكلم باسمه او الحزب المنتمي له ؟؟؟من يسمح له ان يتكلم باسم الجماهير الكوردية ؟؟ولماذا يضحي الشعب الكوردي في سبيل دكتاتور متسلط على رقاب الجماهير ؟؟واذا يقول تم انتخابه ؟؟اقول له الف مرة لا انها تم تزوير الانتخابات والجميع يعلم وسوف يزور مرة اخرى طالما هناك تهديد وقطع الارزاق ؟؟والضخط على عامة الناس  ؟؟وقطع الارزاق انتخبه ؟؟ليس ارادة الشعب ؟؟ولماذا لا يقول انور بيك الشعب يضحي في سبيل تربة كوردستان ولتوحيد كوردستان وتحرير كركوك ؟؟ايهما اعظم يا انور ؟؟اذا كنت متملق لهذه الدرجة تستحق نوط ال برزان وانت تنتظر ذلك ؟؟انا واحد من عامة الناس ليس لك الحق تتكلم باسمي ؟؟وصل التزلف لدرجة التضحية بارواح الشباب في سبيل المنصب والكرسي ؟؟

اذا ماهي فائدة تحرك قوات جنرال سداد الى خانقين ؟؟هل هناك مكسب قومي ؟ام تتي تي مثل ما رحتي جيتي ؟؟نحن الشعب الكوردي نحتاج الى قيادة جديدة وبعقلية جديدة وبروح كوردييتي صرف ؟بعيدا عن المال والمنصب ؟تحركا ت هذه القوات كان من الاجدر بمسعود استشارة الاحزاب الاخرى ؟كما حدث في سنة 1991؟ولكن تبق دكتاتوري وقرارات فردية ارتجالية بعيدا عن الشعب الكوردي ؟؟انا على يقين هناك اتفاق مسبق بينك وبين من امروك ؟بينك وبين اعداء الحركة الكوردية ؟وانا على يقين لا تقترب شبرا من كركوك ولا تستطيع تعلن كركوك قدس كوردستان ؟؟ولا تستطيع تقترب حتى من السعدية وجلولاء لحماية الجماهير الكوردية ؟؟اذا ماهي الغاية تلف حول خانقين وضواحيها ؟؟

تحياتي الى سداد الذي تحمل عناء السفر وهو في عجلة مدرعة وفيها جميع وسائل الراحة ؟وفي الليل ينام في احد قصور ال برزان في المنطقة ؟؟

نامي جياع الشعب نامي احرستك اله الطعامي ؟؟نامي يا اهل خانقين مطمئنين مرتاحين جائكم المقدام سداد ال برزان ؟؟ناموا وانتم في حراسة سداد الهمام ا ادهم البرزان ؟؟غلقوا ابوابكم وفتحوها على مصراعيها لانكم في ايدي امينة ؟لا تنهب البيوت بل تنهب نفط خانة ؟لا تسرق الدور بل تسرق الاراضي الحيوية ؟؟اانكم في جنة واعدائكم في جحيم طالما انتم تحت حراسة سداد

هونر البرزنجي

السومرية نيوز / اربيل
استضاف برلمان اقليم كردستان، الاثنين، محافظ كركوك نجم الدين كريم لبحث الأزمة بين بغداد وأربيل وتداعيات تواجد قوات عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها.
 
وقال مراسل "السومرية نيوز" في اربيل، إن برلمان إقليم كردستان استضاف خلال جلسته الاعتيادية التي عقدت، اليوم، محافظ كركوك نجم الدين كريم لمناقشته في الازمة السياسية الأخيرة مع الحكومة المركزية في بغداد وتداعيات تواجد قوات عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها.  

وأضاف أن المحافظ استمع خلال الجلسة التي حضرها نواب جميع الكتل السياسية في الإقليم، إلى مقترحات الكتل السياسية الكردستانية بشأن حل الأزمة مع قوات عمليات دجلة المنتشرة في المناطق المتنازع عليها.

وكان محافظ كركوك نجم الدين كريم أعلن أكثر من مرة رفضه، انتشار عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها، معتبراً قرار تشكيلها "ارتجالياً، ومخالفة دستورية".

فيما أكد رئيس الحكومة نوري المالكي، في (24 تشرين الاول 2012)، أن اعتراضات محافظة كركوك على تشكيل قيادة عمليات دجلة لا تستند الى سند قانوني، فيما شدد على أن تشكيل قيادة العمليات هو اجراء تنظيمي واداري.

واعلنت وزارة الدفاع العراقية في 3 تموز  2012، عن تشكيل قيادة عمليات دجلة برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للاشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار "لأن المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من دون تنسيق مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.

شفق نيوز/ اعلن رئيس حكومة اقليم كوردستان، الاثنين، دعم الاقليم لعودة القوات الأمريكية للاشراف على المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل، داعياً الى ادارة هذه المناطق بشكل مشترك وتحت رعاية امريكية.

 

وقال نيجرفان بارازاني في مؤتمر صحفي عقده باربيل حضرته "شفق نيوز" إن "حكومة اقليم كوردستان تدعم عودة القوات الامريكية للاشراف على المناطق المتنازع عليها".

وأضاف أن "كوردستان تدعم كذلك ادارة هذه المناطق بشكل مشترك بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم لكن برعاية امريكية".

وكان تشكيل قيادة عمليات دجلة من قبل رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي للاشراف على القوات الامنية في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين نقطة تحول في التوترات بين اربيل وبغداد بعد ان جوبهت خطوته بالرفض من قيادات الاقليم ومجلس محافظة كركوك.

وتشهد المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد توترات امنية على خلفية الخلافات المعمقة بين الجانبين على مختلف القضايا ومن بينها مصير تلك المناطق وتمويل الپيشمرگة والعقود النفطية التي وقعتها اربيل مع الشركات العالمية.

تابعة/سنا/ أكد نائب وزير الشؤون العسكرية الكردي انور حاج عثمان ان المنطقة الكردية العراقية ارسلت تعزيزات الى منطقة متنازع عليها تواجه فيه قواتها الجيش العراقي رغم دعوات الطرفين لاجراء حوار لتهدئة الوضع. ويوضح ثاني تعزيز عسكري هذا العام مدى تدهور العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد التي يقودها شيعة عرب والمواطنين المنحدرين من اصل كردي في اختبار للتماسك الاتحادي العراقي بعد عام تقريبا من رحيل القوات الامريكية. وبدأت بغداد ومنطقة كردستان التي تتمتع بحكم ذاتي في ارسال قوات في الاسبوع الماضي الى منطقة يطالب كل طرف بالسيادة عليها ما زاد من التوترات في نزاع دائر منذ فترة طويلة في شأن الاراضي وحقوق النفط. وقال عثمان، انه «تم تعبئة مزيد من القوات والدبابات الكردية واتجهت صوب المناطق المتنازع عليها». واضاف «ان هذه القوات ستقف في مواقعها مالم تقم القوات العراقية بتحرك، واذا تجاوزا الخط ستتم مهاجمتهم». وكاد قتال ينشب بين الجيش العراقي والقوات الكردية سابقا الا انهما كانا يتراجعان في اخر لحظة. وصرح رئيس البرلمان العراقي الذي زار الرئيس الكردي مسعود بارزاني الجمعة الماضي، انه تم احراز تقدم ملموس نحو نزع فتيل المواجهة وان اجتماعا بين القادة العسكريين من الجانبين سيعقد اليوم في وزارة الدفاع في بغداد. وتدخلت واشنطن لانهاء مواجهة مماثلة في اغسطس، وهي على اتصال مرة اخرى بالمسؤولين العراقيين والاكراد لتخفيف التوترات الناجمة عن انشاء مركز قيادة جديد للقوات العراقية للعمل في المناطق المتنازع عليها. ويقول الاكراد ان قيادة عمليات دجلة تشكل تهديدا لهم ومحاولة من جانب رئيس الوزراء نوري المالكي للسيطرة على الاراضي الغنية بالنفط على الحدود الداخلية التي تحدد المنطقة الكردية عن باقي العراق. وهذا ما ترفضه بغداد وترفض ان يتصرف الاكراد كدولة مستقلة وجاره للعراق وان القوات دستوية ونظامية ويقول المالكي ان قيادة عمليات دجلة لازمة للمحافظة على النظام في واحدة من اكثر المناطق اضطرابا في البلاد. ورفض بارازني أول من أمس، دعوة من رجل الدين والنائب الشيعي مقتدى الصدر للقاء المالكي لبحث الوضع. وفي بيان نشر على موقع الحكومة الكردية على الانترنت، قال ناطق باسم بارزاني انه «رفض لان القضية ليست شخصية لكن الى حد ما نتيجة عدم التزام المالكي المستمر بالدستور». وبدأ احدث تصعيد قبل اسبوع عندما طاردت القوات العراقية مهرب وقود لجأ الى مكتب حزب سياسي كردي في طوز خورماتو الواقعة على بعد 170 كيلومترا شمال العاصمة ما اثار اشتباك مع مقاتلي البشمركة الكردية قتل خلاله احد المارة. وزادت مشاحنات المالكي مع بارزاني منذ ان انسحبت العام الماضي القوات الاميركية التي كانت تعمل كعازل بين حكومة بغداد الاتحادية وكردستان. وعندما صار البرزاني مكانا للهاربين والقتلة امثال الهاشمي ومكانا للتآمر على بغداد والمالكي وفي الموصل، أفادت مصادر أمنية بان خمسة من الجنود أصيبوا امس، جراء انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت مقرا للجيش في احدي المناطق في منطقة ربيعة شمال المدينة. في تصعيد جديد للأزمة بين بغداد وإقليم كردستان العراق، طبق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي النص الدستوري الذي يمنع بموجبه سفر أي من مسؤولي الإقليم إلا بموافقة الحكومة المركزية، الأمر الذي لا تزال أربيل تلتزم الصمت حياله تعقيبا على القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس الأول، بعدم مغادرة رئيس حكومة إقليم كردستان مسعود البرزاني والمسؤولين الأكراد إلى خارج العراق من دون موافقة الحكومة المركزية في بغداد، قال المستشار القانوني في مجلس النواب العراقي صالح المالكي أمس، إن حديث رئيس الحكومة عن حصر زيارات المسؤولين في إقليم كردستان إلى الخارج بالمركز مطابق للدستور وفق المادة 110. وقال المستشار، إن «إدارة المطارات والحدود من اختصاصات حكومة المركز»، مشيرا إلى أن «الوفود الرسمية التي تسافر الى خارج البلاد يجب أن تنسق بشكل مباشر مع الحكومة المركزية». وأضاف أن «الإقليم هو جزء من حكومة المركز»، لافتا إلى أن «هناك اختصاصات حصرية نص عليها الدستور في المادة 110 والموافقات يجب أن تحصل بتنسيق مباشر مع الحكومة المركزية في بغداد». وتنص المادة 110 من الدستور على أن رسم السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي والتفاوض بشأن المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وسياسات الاقتراض والتوقيع عليها وإبرامها، ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية، هو من اختصاص الحكومة الاتحادية. في السياق، قال المتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم سفين دزي، إنه «لم يصل حتى الآن أي كتاب رسمي بشأن حصر زيارات مسؤولي الإقليم عن طريق حكومة المركز»، مقللاً من «أهمية هذا الأمر». وأضاف دزي أن «حكومة إقليم كردستان لا تعلق على ما ينشر عبر وسائل الإعلام، وإنما تعطي الرأي في ضوء الكتب الرسمية»./ انتهى

متابعة/سنا/ لم تمضِ أيام على كشف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أنه يعمل على خطة لحل القضية الكردية، ودفع متمردي حزب العمال الكردستاني إلى ترك السلاح، عبر اقتراحات جديدة لا تستبعد عودة الحوار الأمني مع زعيمهم المعتقل عبدالله أوجلان، حتى سرّبت صحيفة «زمان» الإسلامية معلومات من تقرير الطب الشرعي لتحليل عينة من جثة الرئيس الراحل تورغوت أوزال (65 عاما) الذي أنتخب العام 1989، كشفت موته مقتولاً وليس بسبب أزمة قلبية كما أشيع العام 1993 . وبدا الخبر كأنه محاولة لتذكير أردوغان بعاقبة كل من يحاول حلّ القضية الكردية من خلال الحوار مع أوجلان وحزب العمال الكردستاني المسلح. وتزامن ذلك مع مقتل 8 من عناصر «الكردستاني»، بينهم 4 نساء، في اشتباكات أندلعت مع الشرطة في إقليم بينغول (شرقا). ونقلت الصحيفة عن التقرير الخاص بدرس عينات أخذت قبل أسابيع من رفات أوزال وتحليلها، وذلك تنفيذاً لأمر أصدره النائب العام بفتح قبره مجدداً، أنه «عثر على أربعة أنواع من السموم في جسم أوزال، بينها مادتا اميكيوم و بولونيوم المشعتان اللتان أستخدمتا لإضعاف مقاومة الجسم وإنهاكه تدريجاً، قبل أن يقضي عليه نوعان من السم هما كادمينيوم و دي. دي. تي المعروفة سابقاً باستخدامها لإبادة الحشرات». وأفاد التقرير بأن «السموم وصلت إلى الرئيس الراحل عبر خلطها في طعامه أو شرابه»، ما يتفق مع رواية زوجته سمرا أوزال التي كانت شككت مرات في كوب من العصير تناوله قبل أن تتدهور صحته ويسقط ميتاً بعد ساعات قليلة. وكانت صحيفة أخرى مقرّبة من الحكومة سرّبت الشهر الماضي بوجود سم في عينات جثة أوزال. لكن مصلحة الطب الشرعي نفت ذلك مطالبة بانتظار إنجاز الفحوص، وتقديم التقرير النهائي إلى النائب العام، والمتوقع مطلع الشهر المقبل، فيما لم تكذّب المصلحة التسريبات الجديدة ولم تعلّق عليها. وكان الرئيس عبدالله غل أمر العام الماضي بفتح ملف في شأن ظروف وفاة سلفه، بعدما أبلغه نجل الأخير أحمد أنه يملك أدلة قوية على وفاة والده مقتولاً، وأن «قوى خفية داخل تركيا قتلته لأسباب سياسية». وسرت شائعات منذ سنوات بأن أوساطاً عسكرية قومية متطرفة قد تكون مسؤولة عن اغتيال أوزال الذي فكر جدياً بإعطاء الأكراد في تركيا حكماً ذاتياً أو فيديرالية، من أجل إنهاء الصراع مع حزب العمال الكردستاني، وذلك بعدما تبادل رسائل مع أوجلان الذي كان يعيش في سورية حينها. واشتهر أوزال بكونه السياسي التركي الأول والوحيد الذي حاول حلّ القضية الكردية عبر المفاوضات، ولو بطريقة غير مباشرة مع أوجلان وحزبه./ انتهى 1

متابعة/سنا/ قال العقيد عمر عفيفي فى بيان عاجل وجه الى الثوار بعد الاحداث الأخيرة وبعدما أكتشف الأخوان أنهم قلة قليلة في المجتمع المصري وأنهم غير قادرين على حماية مقارهم ، وان الغالبية العظمى من الشرطة لن تتورط في حمايتهم ومعاداة الشعب المصري ، فقد أكدت المعلومات عن جماعة الأخوان تحشد لخوض حرب أهلية ضد الشعب المصري والمعارضين بمساعدة خالد مشعل وعناصر من حماس وغزة وكتائب القسام. واشار عفيفي الى انهم بدأوا في أجلاء نساء الجماعة والأطفال والأموال بتسهيل من سفارة قطر التي تمنح التأشيرة للإخوان في عشر دقائق فقط وإعطاء تذاكر السفر على خطوط الطيران المملوكة لقطر بعد التوقيع على إيصال استلام وتعهد بدفع قيمتها. واوضح عفيفي انه قد أفادنا مصدر موثوق منه من مطار القاهرة عن حركة سفر غير عادية لأسر القيادات الإخوانية ومعهم حقائب صدرت تعليمات رئاسية بعدم فتحها ويشتبه أن تكون مملؤه بأموال وذهب ، كما تقوم البعثة الدبلوماسية القطرية بشحن طرود دبلوماسية بالأطنان ولا يتم تفتيشها ، وكذلك سفر آسر من البعثة الدبلوماسية القطرية بشكل عادي وسنوافيكم بما يصلنا من أخبار./ انتهى

 

لم تكن ثورة الحسين صدى عبر التاريخ الا لما تحمله من دروس وعبر كانت وما زالت عثرة بوجه الظالمين وصرخة بوجه الفاسدين فقد ادخل الامام الحسين عليه السلام الرعب على قلوب اعدائه وعاشوا وماتوا وهم يرتعبون عندما يسمعون باسمه .

 

ونحن الان نعيش الاجواء الحسينية ويدعي الجميع بانه يعمل على احياء الشعائر الحسينية ألم يكن الاجدر بنا ان تعرف معنى الثورة الحسينية ؟ ولماذا خرج الامام الحسين عليه السلام ؟

 

 الم يرفض الامام عليه السلام الظلم ؟ الم يخرج معلنا بانه سيسير بسيرة ابيه امير المؤمنين عليه السلام ؟ وقد كان الامام علي عليه السلام ابا الايتام والارامل فهل سرنا او اتعظنا من سيرة الحسين وابيه عليهما السلام وسرقة المال العام وهو من ابشع اوجه الظلم

 

فعندما يحرم المواطن الفقير من ابسط حقوقه ليعيش حياة حرة كريمة ونحن في بلد غني بالثروات هنا يتجسد الظلم !!

 

وعندما تسرق ثروات البلد وتنهب خيراته ليتمتع بها الظالم والمفسد تحت عناوين مزيفة هنا يتجسد الظلم !!

 

وعندما يعمل الجميع لمصالح خارجية ودن اي رقابة فالكل يعمل تحت ظل وحماية من نصبوه هنا يتجسد الظلم !!

 

وعندما يسكن العديد اماكن غير مشروعة (حواسم) او اماكن لا تسكنها الجرذان حتى وهو مهدد في كل وقت بالطرد او انهيار مسكنه عليه ولم ينظر لحالهم احد هنا يتجسد الظلم !!

 

وعندما يخرج الطفل الصغير او المرأة ليمد يده للناس او ليبيع حاجة ذات دخل بسيط متجولا في الشوارع وبين السيارات عند كل موقف هنا يتجسد الظلم !!

 

وعندما تكون ميزانية انفجارية وبالمليارات وشعبنا محروم من ابسط الخدمات والحقوق هنا يتجسد الظلم والطغيان !!

 

وعندما يكون الفاسد هو من يمسك بزمام السلطة والجاهل هو من يتربع على الحكم والعميل هو الوطني هنا يتجسد الظلم !!

 

ولا يخفى على الجميع ما يحتضنه هذا البلد من ايتام وارامل واناس ذاقوا مرارة الحياة بأبشع صورها لما عانوه من ظلم تجرعوه لسنين طوال مضت باستمرار المفسدين الذين تسلطوا على رقاب الامة مع غياب من صرخ بصوت الحسين عليه السلام ليطالب بحق المظلوم 

 

فمتى سنصرخ متى سنقف بوجه من ظلمونا متى سنطالب بأبسط حقوقنا المشروعة متى .... ايها العراقيون متى ؟ 

 

متى نحيي شعائر الله الحقيقية ؟ ومتى نأخذ بثأر الحسين عليه السلام بإزالة المفسدين والمنتفعين والمزورين والمغرضين ؟؟

 

 

 

26 -  11 -

أيا كانت الجهة التي تقف خلف هؤلاء و ايا كان المرتزقة الذين يقفون ورائهم و ايا كانت اسماء القادة الكورد الوطنيون الذين يريدون أستغلالها، فأن اية جهة تتحدث عن ثورة سورية بدون ضمان حقوق الكورد أولا  هي قوة خائتة مرتزقة.

اليكم هذا البيان لمجموعة تريد الاتجار بأسم الخزنوي في عمالتهم للجيش السوري المرتزق الذين حرقوا العلم الكوردستاني و لكنهم يرفعون علم الخيانة السوري و هم في قاميشلو.  نرجوا نشرة و أدعوا الكورد في قاميشلو الى طرد هؤلاء من المدينة و الحاقهم بأردوغان و قوات صلاح بدرالدين.

................................................ 

المؤتمر التاسيسي لاعلان قامشلو

بحضور عدد من اعضاء الاعلان وفعالياته تم عقد المؤتمر التاسيسي للاعلان في مدينة قامشلو بتاريخ 23 /11 /2012 م

افتتح المؤتمر السيد ابو جوان عضو الهيئة العليا في الاعلان بدقيقة صمت على ارواح شهداء الثورة السورية بعد ذلك القى الاستاذ عبد القادر الخزنوي عضو الهيئة العليا في الاعلان كلمة الاعلان وقد جاء فيها :

ايها الاخوة والاخوات اعضاء المؤتمر :

بعد مرور اكثر من عشرين شهرا على انطلاق الثورة السورية في وجه الاستبداد و الظلم و العبودية و سقوط عشرات الآلاف من الشهداء و الجرحى و فقدان و تشريد مئات الآلاف من أبناء شعبنا السوري العظيم ما زالت المعارضة السورية بعربها وكوردها ومكوناتها الاخرى تعاني من الانقسام و الخلافات الحادة .

ومنذ اندلاع هذه الثورة كان مؤسسي اعلان قامشلو من أوائل المشاركين فيها بشكل سلمي وعملوا على توحيد الخطاب والقرار السياسي الكوردي ثم الوطني وتوحيد الصفوف لمواجهة النظام ومن ثم استحقاقات المرحلة القادمة من المتغيرات وتأمين حق الانسان الكوردي المحروم في الدولة السورية الحديثة انطلاقا من المصلحة الوطنية السورية العليا وذلك من خلال الإقرار الدستوري بالشعب الكوردي في سوريا كونه شعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية .

ومن هنا نحن في إعلان قامشلو نرى من الضروري تفعيل هيئات و مؤسسات المجتمع المدني بكافة أشكالها بان تأخذ دورها التاريخي الفعال في هذه المرحلة الحرجة و ذلك في توجيه كافة الطاقات و الإمكانيات نحو بناء دولة جمهورية سورية مدنية ديمقراطية تعددية تشاركية يتساوى فيها كل مكونات الشعب السوري قائمة على أساس التداول السلمي للسلطة و احترام حقوق الإنسان و تقبل الآخر.

لذا جاء مؤتمرنا التأسيسي الأول هذا بعد مرور أكثر من عام على انطلاقة إعلان قامشلو لاحياء المجتمع المدني لإعادة هيكلته و تقييم أعماله في الفترة السابقة .

علما إننا في الإعلان بذلنا جهود ا جبارة لتوحيد الخطاب و القرار السياسي الكوردي للوصول الى توحيد الخطاب والقرار السياسي الوطني و ذلك من خلال تشكيل لجان حوار و تواصل قامت بواجبها لكنها اصطدمت بعقليات اقصائية وشوفنية استبدادية حالت دون تحقيق ذلك .

و كذلك عملنا على دعم الحراك الشبابي من خلال تشكيل لجان شبابية للتواصل و التنسيق فيما  بينها و تشكيل لجان إغاثية لإغاثة المهجرين من أبناء المناطق المنكوبة و الوافدين إلى المناطق الكوردية  و أيضا عملنا جاهدين على توحيد جهود كافة الفعاليات المستقلة في المنطقة الكوردية من سوريا الحبيبة .

اعلان قامشلو

هيئه مدنيه طوعيه غيرربحيه وطنية مكونه من الشخصيات والفعاليات والأطر الوطنية المستقلة تهتم بالقضاياالاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية وليد ة الثورة السورية العظمى وهي تتبنى أهداف الثورة من خلال دعم الحراك الشبابي الوطني المستقل وتعمل على راب الصدع بين مختلف الأطراف الوطنية من خلال التركيز على المواطنة السورية وحشد الطاقات والإمكانات للانتقال بالدولة إلى دوله مدنيه ديمقراطيه تعدديه تشاركية.

إن إعلان قامشلو يعمل على تحقيق جملة من المبادئ العامه والاساسيه وهي :

1- دعم الثورة السورية السلمية وتبني أهدافها.

    2-العمل على بناء دوله مدنيه ديمقراطيه تعدديه تشاركية قائمه على أساس التداول السلمي للسلطة تعتمد اللامركزية السياسية في نظام حكمهاانطلاقا من مبدأ الشراكة الحقيقية بين كافة اطياف ومكونات المجتمع السوري دون تمييز .

    3- العمل على وضع دستور عصري جديد للبلاد يشارك في صياغته ممثلي جميع مكونات المجتمع السوري .ويقر مبدأ فصل السلطات الثلاث ، التشريعية والقضائية والتنفيذية وضمان استقلال القضاء واحترام مبدأ سيادة القانون .

    4-. الإقرار الدستوري بالشعب الكوردي في سوريا كشعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية وحل قضيته وفق العهود والمواثيق الدولية .

    5-. اعتماد اللغة الكورديه لغة رسميه في البلاد إلى جانب اللغة العربية والتاكيد على الاهتمام بلغات المكونات الآخرى .

    6-إلغاء كافة المراسيم والقوانين والمشاريع الجائرة المطبقة بحق الشعب الكوردي وتعويض المتضررين من تلك القوانين والمراسيم تعويضا عادلا .

7 – المطالبة باجراء احصاء سكاني شامل في كل سوريا والتوزيع العادل للثروة الوطنية على اساس هذا الاحصاءوتخصيص جزء من عائداتها لبناء البنية التحتية للمناطق المتضررة وتعويض المتضررين من الاستثمار العشوائي للثروة .

8- إدانة المجازر والجرائم والانتهاكات المرتكبة بحق الشعب السوري ورصدها وتوثيقها ومحاسبة المسؤلين عنها وإعادة أعمار المدن المنكوبة وتعويض المتضررين ماديا .

    9-اعتبار ضحايا الثوره السورية شهداء وتعويض عوائلهم ماديا ومعنويا وتامين الطبابه المجانية لجرحى الثورة ورعايتهم صحيا لحين شفائهم وتخصيص رواتب للمعاقين وتكريم كل من ساهم في محاربة الاستبداد وبناء الدوله السورية الحديثة .

    10-المساهمة في احياء مؤسسات المجتمع المدني ونشر ثقافتها ومحاربة الطائفية والتعصب القومي والعقلية القبلية والعشائرية ونبذ العنف والدعوه الى الحوار مبدأ لحل كل القضايه العالقه واحترام العهود والمواثيق الدوليه ومبادئ حقوق الانسان .

بعد ان القى الاستاذ عبد القادر الخزنوي عضو الهيئه العليا للاعلان كلمته الافتتاحيه جرى مناقشة النظام الداخلي للاعلان حيث تم التاكيد على الالتزام بالمبادئ العامة التي ذكرت في الكلمة الافتتاحية . وبعدالاستماع الى مداخلات اعضاء المؤتمرتمت الاجابه على ملاحظات المؤتمرين  من قبل السادة ابو روني وابو سيبان وابو جوان اعضاء الهيئه العليا للاعلان بعد ذلك توصل المؤتمرون الى القرارات التالية :

1 – اعلان قامشلو هو ائتلاف للفعاليات المدنية المستقلة المختلفة .

2 – اعلان قامشلو ليس له أي طابع قومي شوفيني بل هو ائتلاف وطني مستقل وهو مفتوح امام كافة الفعاليات المدنية الوطنية المستقلة .

3 – اعلان قامشلو ليس حزبا سياسيا اوبديلا عن أي مكون بل هو حاضنة لمؤسسات المجتمع المدني .

4 - تشكيل لجنة حوار للتواصل مع كافة اطراف المعارضة السورية للاطلاع على رؤيتها حول مستقبل سورية الجديدة ومدى التطابق بينها وبين مبادئ الاعلان .

5 – تشكيل لجنة للتواصل مع الجهات المسؤولة عن اغلاق بعض المدارس في المناطق الكوردية بغية ايجاد الحل المناسب لاعادة الروح اليها .

اختتم المؤتمر بدقيقة صمت على ارواح شهداء الثورة السورية .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قامشلو 23 /11/2012

 

 

الإثنين, 26 تشرين2/نوفمبر 2012 13:53

دفعة مردي و عصا الكوردي 6-9- محمد مندلاوي

يزعم الدكتور: "ونجد في هذا السياق بحثا كتبة الدكتور بهاء الدين الوردي الذي اغترب في المغرب وكتب (حول رموز القرآن الكريم) 1983، ونشر معجم عن مقابلات للكلمات السومرية والأكدية والعربية عام 1996، وكتاب عنوانه (قوم نوح)، وهو تفسير لآيات القرآن بحسب المعطيات الحفرية من رقم طينية وأختام تعود حتى الألف الرابع قبل الميلاد، ومنها مثلا العشرون ألف رقم طيني التي وجدت في مدينة نفر(نيبور) (قرب عفك)، والتي تحوي تفاصيل من الحياة الفكرية والاجتماعية السومرية، قبل أن يكتشف كنز مكتبة (آشور بانيبال) في قصره بشمال العراق. و يؤكد الدكتور بهاد الدين الوردي أن كل ما ورد في القرآن الكريم يجد له سنداً في تلك الآثار المكتوبة، ولاسيما قصة الطوفان"

ردي: أكرر، أن جميع المختصين متفقون، أن الأكديين اقتبسوا جل الكلمات السومرية، بمعنى آخر أنهم استنسخوا الحضارة السومرية، و أنهم لم يجيدوا حتى الكتابة، هذا ما يؤكده الدكتور المختص بالآثار (بهنام أبو الصوف) وغيره من علماء الآثار، يقول الدكتور بهنام :" الواقع أن الأكاديين لم يعرفوا الكتابة،(ربما هي شكلاً من أشكال العربية أو الآرامية)، و قد تعرفوا على الكتابة السومرية التي كانت قد تطورت في ذلك الوقت من الصورية إلى المقطعية وأخذوا يدونون بها معارفهم". قبل قليل استشهد الدكتور بالدكتور نائل حنون الذي ألغى بجرت قلم وجود سومر و السومريين و قال لا وجود لمثل هذا الشعب في التاريخ. و بعده مباشرة يستشهد بشخص آخر اسمه بهاء الدين الوردي، يزعم أن هذا الكاتب، كتب كتاباً قارن فيه بين اللغات السومرية والأكدية و العربية، يا ترى ماذا يسمى هذا؟، غير التخبط و الإفلاس، إن كنت تبغي إثبات عدم وجود شعب باسم سومر استشهد بحنون و أمثاله، وإن كنت تبغي إثبات و جود سومر استشهد بالعلماء العباقرة في هذا المضمار وهم كثر، وإن كنت تريد تعرب السومريين هذا هو صاحبك بهاء الدين، استشهد بخزعبلاته، يا دكتور اختار حقلاً من هذه الحقول و توسع فيه، حتى نستطيع نناقش مادة واحدة واضحة المعالم، لا تقفز... هنا وهناك، مرة تقر بوجود سومر، و مرة تنفي وجود سومر، حرنا معك، لا نعرف نناقش أيهما، وجود سومر أم عدم وجوده؟. يشير الدكتور، إلى عشرين ألف رقم طيني مكتشف في مدينة (نیپور) السومرية، و يقول أنها تحوي معلومات عن حياة السومرين، يشير إلى هذه الرقم الطينية بطريقة و كأن هذه الرقم جميعها تمت ترجمتها إلى اللغة العربية، ومن ثم استنبطوا منها هذه المعلومات، أتحداك إذا تأتي بوثيقة تقول أن عشرة بالمائة من هذه الرقم تمت ترجمتها. في جزئية أخرى ينقل الدكتور، عن الدكتور بهاد الدين الوردي قائلاً: "أن كل ما ورد في القرآن الكريم يجد له سنداً في تلك الآثار المكتوبة، ولاسيما قصة الطوفان". يا عزيزي، لماذا تحشر اسم القرآن في نقاش تاريخي، القرآن يا دكتور كتاب ديني يحدد عمل المسلم في الدنيا، و يرشده في حياته اليومية،آمراً له، افعل هذا ولا تفعل هذا،إما القصص التاريخية في القرآن فإنها ذكرت بالتفصيل في التوراة، قبل جمع القرآن بعشرات القرون. والأسماء الله الحسنى السومرية موجودة أيضاً في الديانة الزرادشتية، وهي:" (101) اسماً، نقدمها لك مجاناً :".1- ایزد (مجزي العباد)2- هروسپ توان (القدرة المطلقة)3-هروسپ آگاه (العلم المطلق)4- هروسپ خدا (بمعنى الاله المطلق )5- آُبده (ازلي)6- ابی انجام (اللا منتهي)7- بنشت (جذر الخلقة)8- فراخ تنهه (انتهاء الخلقة)9- جمغ (الاعلى)10- فرجه تره (الاعلى من كل الوجود)11- تام آُفیچ (الاميز)12- اُبره ونده (الغير خارج عن أي شيء)13- پرواندا (المتواصل مع كل شيء)14- ان ایاپ ( الذي لا يراه احد)15- هم ایاپ (الذي يراه كل شخص)16- آدُرو (الاصدق )17- گیرا (المعين)18- اُچم (بلا سبب)19-چمنا (مسبب الاسباب)20- سپنا (واهب التقدم)21- اُفزا (المزيد)22- ناشا (العادل)23- پَروَرا (المنمي)24- پانه (الحارس)25- اَئین آئینه (متعدد الاشكال)26-ان آئینه (بدون شکل)27- خَروشید توم (المكتفي)28- مینوتوم (الاكثر روحانية)29- واسنا (الموجود في كل مكان)30-هروسپ توم (كل الوجود)31- هوسپاس (لائق الثناء)32- همید (امل كل المخلوقات)33- هرنیک فره (هو المساعد للخير)34- بیش ترنا (مزيل العذاب)35- تروبیش (مزيل الالم)36- انوشَک (الذي لا يموت)37- فَرَشک (ملبي الرغبات)38- پژوهَدهَه (القابل للكشف)39-خاورافخشیا (نور الانوار)40- ابَرزا (الغافر)41- استو(المعلي)42- رَخو (مزيل الياس)42- ورون (الغني)44- افریفه (المنجي من الذنوب)45- بفریفته (لا يغوي)46- ادوای (الواحد)47- کام رد (المراد)48- فرمان کام (لا احد يملي عليه امرا)49- آیختن (لا شريك له)50- افَرموش (لا ينسى)51- همارنا (المحصي للثواب و الذنب)52- شنایا (لا يبخس احدا)53- اتَرس (لا يخاف)54- ابیش (بلا لون)55- افرازدم (فوق الجميع)56- هم جون (لا يتغير )57- مینوستی گر(خالق الجنة)58- امینوگر(خالق العالم المادي)59- مینونهب (الروح المجردة)60- آدرُبادگر (خالق الهواء من النار)61- آدرُنم گر (خالق الماء من النار)62- بادآدرگر(خالق النار من الهواء)63- بادنم گر(خالق الهواء من الماء)64- بادگل گر (خالق التراب من الهواء)65- بادگرتوم (خالق الفضاء اللامتناهي)66- آدرکبریت توم (خالق كل النيران)67- بادگرجای (خالق الهواء)68- آب توم (خالق الماء)69- گل آدرگر(خالق النار من التراب)70- گل وادگر (خالق الهواء من التراب)71- گل نم گر(خالق الماء من التراب)72-گرکر(صانع الكل)73- گراگر(صانع الصناع )74- گرآگرگر(_____)75-آگرآگرگر(_____)76- اگرآگرگر (_____)77- اگمان (بلا شك)78- ازمان (الابدي)78- اخوان (لا ينام)80- آمُشت هشیار (في يقضة دائمة)81- پشوتنا (حارس الابدان )82- پدمافی (المقسط )83 - چیر (يده فوق يد الكل)84- پیروزگر (الفاتح)85- اورمزد (العقل المطلق)86- خداوند (اله - رب)87- ابرین کُهن توان (_____)88-ابرین نُتَوان (_____)89     -ِوسپان (حارس الجميع)90- ِوسپار (خالق الكل)91- اهو (الحاکم المطلق)92- اوخشیدار (الغفور)93- دادار (الغني)94- رایومند (النورانی)95-خروه مند (المهيب)96-کرفه گر (المحسن)97- داور (الحكم)98- بوختار (المنجي)99- فرشوگر (الحاشر)100-هَدهَه (خلق من ذاته)101- اشم وُهی (اشم وهی)". أدناه صورة لكعبة زردشت الموجودة في إيران بنيت قبل الميلاد، دقق فيها جيداً ماذا...؟؟ وخلفها قبر ملك إيراني توفى قبل الميلاد بخمسة قرون، لاحظ القبر حفر على هيئة صليب.

يضيف الدكتور:"وكذلك أسماء الله الحسنى التي وردت في الإسلام وهي محض أسماء تداولها السومريون فمثلا كلمة (الجبار) أصلها (Gbar   ) الإله الثور و(البديع) أصلها (Badiu) وهو الإله حيا إله الماء العذب ويعني البادئ الأول أو المبدع و(الملك) أصلها (Maliku) إله جهنم و(المؤمن) أصلها (Umun) ويعني السيد المعظم. واسم الرحمن يعني القوة لأن(Raman) السومرية تعني إله قوة الرعد والعواصف والأمطار والفيضانات، والتي نقلها الاتروسيكيون (لغتهم سومرية)، بعد رحيلهم من الساحل الشامي وأطلقوها على (روما) عام 735 ق.م. ويورد الوردي أن ورود هذه الكلمة تكرر في الذكر الحكيم 57 مرة كلها بمعنى القوة.ووجدنا من خلال بحثنا بالصدفة كلمة (ساتاران) أي الساتر أو الستار حين (ان- ون) للتعريف هنا كما الأكدية، والكلمة كانت تعني لدى السومريون (الإله الشافي).ويرد في ترجمة ملحمة گلگامش التي كتبها المرحوم طه باقر الكثير من الإيحاءات التي يمكن أن تحاكي مفاهيم فلسفية وردت في القرآن الكريم . مثل رجل الطوفان البابلي “أوتو - نبشتم” أي نوح القرآني".

ردي: قبل كل شيء أن الملحمة اكتشفت في أواسط القرن التاسع عشر في قصر الملك الآشوري آشور بانيبال (668- 626 ق.م) و طه باقر لم يكتب الملحمة كما تزعم، الملحمة سومرية الأصل و طه باقر ترجمها. ثم، إن كتابة الاسم بهذه الصيغة، وأول حرف فيه حرف (گ - G) يتضح من هذا أنه اسم غير عربي، لأن العربية تفتقد لحرف ال (گ) گبار (Gebar). و يزيد الطين بلة حين يقول، أن أسماء الله الحسنى التي وردت في الإسلام وهي محض أسماء سومرية، هنا يحاول الدكتور كالعادة اللعب بالكلمات لا يقول أسماء الله الحسنى التي ذكرها القرآن، لأنه يعرف أن العقيدة الإسلامية تقول أن القرآن موجود منذ الأزل في اللوح المحفوظ، عند الله، أي قبل خلق الخلائق جميعاً، أي قبل السومرين و أجدادهم ، وحين يرى نفسه في ورطة، لا ضير فيه أن يحرف الكلم قليلاً، وإلا كيف يُفهم الجملة التي ذكرها بهذه الصورة: "وردت في الإسلام "؟!؟!. و يضيف، فمثلا كلمة (الجبار) أصلها (Gbar) الإله الثور، لا أعرف كيف يقول الدكتور أنه اسماً لإله الثور، وهو اسم وثني، و الآن اسماً من أسماء الله الحسنى؟!، ثم أن اسم جبار قبل الدين الإسلام بقرون ذكر في التوراة في سفر القضاة، حيث يقول: "الرب معك يا جبار البأس يا جدعون". كما ذكر التوراة اسم (جُليات الجبَّار) الذي قتله (داود) الخ. يستمر الدكتور، و ينسب ا(اسم) وثني آخر إلى اسم الله المنزه عن كل شيء عند المسلمين، كل هذا من أجل أن يقرب العرب من السومريين، لا يدري أنه يوقع نفسه في المحذور الديني. الظاهر أن الدكتور لا يواكب ما تنشره دور النشر العربية، يا أستاذ قبل عدة سنوات ألف ً الشيخ الدكتور (محمود عبد الرزاق) كتابا رفع أسماءً من أسماء الله الحسنى و جاء بأسماء جديدة، من الأسماء التي رفع اسم (البديع) الذي جئت به حضرتك، قال الدكتور محمود عبد الرزاق أنه ليس اسماً بل من الأفعال، فلذا استبدله باسم آخر، و وافق الأهر و مجمع البحوث الإسلامية و المملكة العربية السعودية على هذا التغيير، و وافق الأزهر بطبع هذه الأسماء و نشرها و إنشادها، بدلاً من الأسماء القديمة. خطأ آخر يقع فيه الدكتور، حيث يأتي بكلمة ملك، و يزعم أنها سومرية، و يقول، أنها تقال لإله جهنم، يريد أن يقول أن اسم الملك الإسلامي الذي هو من أسماء الله الحسنى لها جذور سومرية، بينما العقيدة الإسلامية تقول أن القرآن كتاب الله موجود في لوح محفوظ منذ الأزل، بمعنى أن الملك السومري ليس له علاقة بالملك كاسم لله. إذا نحكم على الأشياء وفق منطقك في فهم التاريخ، يجب أن نأخذ بالصيغة اليهودية،لأن بني إسرائيل قبل العرب استخدموا هذه الكلمة (شاول) الملك حكم أربعون سنة من (1050- 1010 ق.م) و بعده حكم الملك داود من (1010- 970 ق.م) وبعد داود حكم ابنه سليمان وهلموا جرا، و بعد اليهودية جاءت المسيحية وصفت المسيح ب(ملك الملوك)، وملك اليهود،الخ، يزعم الدكتور أن اسم "(المؤمن) أصلها (Umun) ويعني السيد المعظم" كيف يا دكتور، أن المؤمن هو اسم من أسماء الله الحسنى؟ نكرر، كيف يكون هنا اسم توحيد كما جاء في القرآن في سورة الحشر " هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون" و هناك اسم و ثني؟، تقول العقدية الإسلامية أن الرحمن اسم يختص بالله ولا يجوز إطلاقه في حق غيره، و الرحمن سبحانه هو المتصف بالرحمة المطلقة الشاملة، ولذلك لا يسمى بهذا الاسم غير الله، فلذا قال في سورة الإسراء آية (110): "قل أدعوا الله أو أدعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها و اتبع بين ذلك سبيلا". وفي سياق هذه الجزئية تطرق إلى اسم روما المنسوب إلى الشعب الرومي، لكن الدكتور نسبها إلى شعب سكن في ساحل الشامي، يفسر التاريخ والأسماء على طريقة تعريفهم لاسم شكسبير زعموا أنه يعني شيخ الزبير، و إستالين قالوا يعني، أسطا علي، و هايدر الزعيم اليميني النمساوي أصبح حيدر عند العرب، و الديمقراطية،تعني ديمومة الكراسي، كما فسرها القذافي، وهلموا جرا. في ردي على الجزئية الأخيرة في الفقرة أعلاه اقتبس جزئية من مقالي السابق" لكي يعرف الأستاذ حجم ما استعارتها لغته العربية من لغات أخرى، في سياق توضيحنا على أسماء الآلهة في سومر، قلنا أن الاسم كان له علاقة بمهمة الآلهة، مثال إله الماء سمي (آ) و الماء في الكوردية (آو) و إله السماء سمي (آنو) و السماء في الكوردية (آسمان). الآن دعنا نأخذ اسم آخر من الأسماء السومرية كما وردت في ملحمة كلگاميش، وهو "أوتنابشتم" الذي منحته الآلهة الخلود، ومعنى الاسم كما أسماء الآلهة المار ذكرها له علاقة بدور "أوتنوبشتم" الخالد و نرى أنه يعني "الذين أتوا من بعدي"، "هاتنوبشتم" بهذا المعنى، "هاتن" يعني جاءوا و "پشتم" يعني خلفي، من بعدي، وهو اسم على مسمى، وكذلك اسم الملاح أورشنابي، حيث أن السباحة في اللغة الكوردية "شنا أو سناو " وفي العامية العراقية يقال للتريض اشناو، حين يقوم المرء بعملية اشناو يحرك يديه كأنه يسبح في الماء.إما فيما تزعم بصورة غير مباشرة على أن، في العربية كلمات سومرية، فهذا هراء في هراء، في الحقيقة أن هذه الكلمات استعرتها اللغة العربية من اللغة الكوردية و اللغة الفارسية  في أزمنة متعاقبة، حيث تأتي الآن أنت وتزعم أن العربية فيها مفردات سومرية. على سبيل المثال وليس الحصر، أشير هنا إلى اسم يقال أنه عربي أصيل وهو " الجبل" وقاعدة صرفه في العربية هكذا، جبل جبلان جبال و تصغيره جبيل و النسبة إليه جبلي. لكن العلامة المصري الدكتور (لويس عوض) في كتابه "في فقه اللغة العربية" يقول أنه اسم (گوتي) و كانوا يقولون " گبل" بما أن العربية تفتقد لحرف الگاف فقلبته جيما فيصبح الاسم جبل، أنه اسم كوردي، اقتبسته العربية حاله حال الكثير من الأسماء والكلمات التي اقتبستها مثل"گبر" (قبر) لأنه مرتفع من الآرض بهيئة جبل، و ال"گبه- گٌمبَت" (قبه) وتغییر الأحرف الکوردية إلى الأحرف العربية عملية قديمة حولوا گچ إلى جص لأنه لا یوجد حرفي (گ) و (چ) في لغة العرب، فقلبوهما إلى جيم وصاد، و اسم الآلة الموسيقية چنگ غيروه إلى صنج، و گلنار إلى جلنار، و گلاب إلى جلاب، الخ الخ. و أئمة اللغة العربية أقروا بهذا و اعترفوا بأن حرفی الصاد و الجيم لا یجتمعا فی الاسم العربی.

                                                              

منذ فترة ليست بالقصيرة وبسبب بعض التدخلات الخارجية وارتباط بعض الاحزاب الكردية باجندات خارجية ومختلفة كل ذلك كان سبباً في أن لا يصبح الشارع الكردي موحدا وباتت هذه القوى تعرقل قيام الوحدة الوطنية. وأنه في الكثير من الاحيان وتحت اسم يافطة تشكيل المجالس من ناحية وكذلك تشكيل الهيئة الكردية التي لم تقم بواجباتها حتى اصبحت هذه الهيئة كلجنة تنسيق لا غير. وأنه حتى هذه اللحظة التشتت مستمر بين الاطراف الكردية وكذلك التباين بين أرائها وأفكارها واضح. في الفترة الاخيرة ظهرت بعض النقاشات في الشارع الكردي أن هذه المكونات لم تعد تمثل الكرد ومتطلباتهم واهدافهم وان هذا التشتت اعطى المجال لدخول المجموعات المسلحة في المناطق الكردية وهذا ما فرض على رئاسة اقليم كردستان أن تنادي الاحزاب الكردية ثانية وتفرض عليهم اتخاذ بعض القرارات أو النقاش حول بعض الأمور. وبقدر ما كان اجتماعهم ايجابياً بعض الشيء إلا أنه في بعض الاحيان زادت من حدة الانقسامات بين الاحزاب.

اما بخصوص النقاشات الاخيرة التي تمت في هولير والتي تم تسريبها اعلامياً على بعض صفحات مواقع الانترنت وخاصة تشكيل قوة كردية موحدة تحت اسم "الجيش الكردي الحر". نحن في وحدات حماية الشعب YPG  تهمنا هذه النقاشات كثيراً ونود أن نعبر عن رأينا لشعبنا والرأي العام بهذا الصدد.

اننا على الارض منذ عام 2004 نعمل ونناضل من اجل تشكيل قوة عسكرية في ساحة غرب كردستان وتَبين لنا بالرغم من وجود جميع الصعوبات على الساحة أن أهمية تشكيل قوة عسكرية في غرب كردستان من أهم انجازات الشعب الكردي في هذا الجزء من كردستان. وانشأنا وبنينا مجموعتنا العسكرية رويداً رويداً حتى وصلنا إلى تشكيل قوة عسكرية باسم وحدات حماية الشعب YPG. ومن المعروف تم تأسيس قوتنا العسكرية في عام 2011 والتي شاركت بشكل فعّال في الكثير من الأحيان بحملات ضد النظام وضد كل التهديدات على المناطق الكردية. اصطدمنا مع النظام في حلب وعفرين وكوباني والدرباسية وديريك وقامشلو وكما حاربنا ضد تدخلات المجموعات المسلحة على الاشرافية وعفرين وسريه كانيه وما زالت مقاومتنا في سريه كانيه مستمرة وضحينا بكثير من الشهداء في هذه المعارك ومع الأسف لم نرَ أية قوة عسكرية تقف بجانبنا ضد هذه التهديدات والنظام الفاشي.

لدينا قوة عسكرية تتجاوز الآلاف من العناصر المتدربة والجاهزة التي أثبتت نفسها على أرض الواقع للصديق قبل العدو. وتم تحرير الكثير من المناطق الكردية على أيدي وحدات حماية الشعب YPG، لذا نسأل هذه الأطراف أين كانت قواتكم حينما كنا نحارب النظام وشبيحتها في حلب وأين كانت قواتكم عندما كنا نحرر ديريك وكوباني وعفرين؟. وفوق كل ذلك أين أنتم من حربنا ضد المجموعات المسلحة في سريه كانيه؟ لم نراكم بجانبنا؟ بل كنتم بين المجموعات المسلحة التي حاولت التدخل في المناطق الكردية وتقوم بنهب وسرقة اموال الشعب الكردي واننا لا نقصد الوطنيين الشرفاء الذين ساندوا ووقفوا جنبا الى جنب مع وحدات حماية الشعب في سريه كانيه. لذا ليست هناك قوة يمكننا التوحد معها. حتى اننا لا نسمح بتشكيل قوة كرتونية أخرى لأجل التفاوض عليها أو استثمارها كورقة ضغط مثل تشكيل الكتائب الأخيرة المتشكلة في قامشلو وديريك وعامودا. بل على العكس من كل هذا نحن نرى أن الشعب الكردي بحاجة ماسة لتشكيل قوة عسكرية كبيرة ونناشد كل من يرغب بالدفاع عن شعبه وارضه وشرفه وكرامته مهما كانت انتماءاته وافكاره بأن أبواب وحدات حماية الشعب مشرّعة على مصراعيها وتستقبل كل من يرغب بأن يكون جندياً مخلصاً لشعبه وأرضه والذي يهمنا هو وطنيته فقط. ونرى أن نقاشات تشكيل جيش موحد ما هو إلا عبارة عن سفسطة جوفاء لا معنى لها سوى اشغال الشعب بأمور ثانوية وابعاده عن ما هو رئيسي.

وننادي شعبنا الكردستاني أن يكونوا متيقظين لكل ما يحاك ضدهم من مؤامرات هدفها النيل من المكتسبات التي حققوها بكدحهم ودمهم وألا يقبلوا بأي شيء يساوم على وطنيتهم وإرادتهم الحرة.

وأننا كوحدات حماية الشعبYPG لن نتوحد مع أية قوة مهما كانت وأن توحدنا لن يكون إلا مع شعبنا فقط وليس أحد غيره.

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG

نزف لشعبنا العظيم نبأ إعلان قوة عسكرية جديدة هدفها حماية وصون مكتسبات وقيم شعبنا في منطقة ديريكا حمكو وكركي لكي وذلك بهدف تحريرها من قوات النظام البعثي. وحمايتها من أية هجمات خارجية تهدف للنيل من إرادة شعبنا وكرامته. وكتائب هذين اللوائين ستقوم بفعالياتها العسكرية ضمن منطقة ديركا حمكو وفي المنطقة الحدودية.

انه في الوقت الذي تراهن فيه القوى الخارجية على شعبنا الكردي لجعله ألعوبة في يدها وتسييره من أجل مصالحها الخاصة وإبقاء شعبنا من دون إرادة ويعيش حياة العبودية، اننا نعلن أنه ليس بمقدور أية جهة أن تقرر مصير شعبنا، وأن شعبنا قد أعطى قراره  في أنه سيحدد مصيره ومستقبله بنفسه وفق إرادته وفكره الحر. وعليه نعلن عن تشكيل لواء الشهيد لوند والشهيد باور في المنطقة من أجل حماية جميع الشعوب من كرد وعرب وأرمن وأشوريين وسريان وكلدانيين من أية هجمات خارجية .

لذا نناشد شعبنا في منطقة ديريكا حمكو وكركي لكي ورميلان بأن يلتفوا ويتبنوا لواءهما ويكونوا لهما السند كي يقوموا بواجبهم على أكمل وجه، وأن يبادروا بالانتساب إلى صفوف وحدات حماية الشعب الذي أصبحت القوة الوحيدة التي تحمي مكتسباتهم وقيمهم الوطنية والثقافية والسياسية. ونحن من طرفنا نعاهد شعبنا على أن نكون أوفياء لهم وحمايتهم حتى آخر قطرة دم من جسمنا.

 

قيادة وحدات حماية الشعب YPG في ديركا حمكو

25 – 11 - 2012  

صوت كوردستان: العنوان أعلاه هو لمقالة منشورة في صحيفة المسلة  مالكها ورئيس تحريرها د. نبيل جاسم و لا يتبين في المقالة من هو كاتبها و أن كانت جهة سياسية تقف وراءة أو مالك الموقع. نشر المواضيع بهذة الصحيغة تعني بأن الموقع يتحمل مسؤولية الافكار التي تحتويها. نحن هنا في صوت كوردستان نقوم بنشر المقالة كما هي كي يتعرف الشعب الكوردستاني على الخلاف الذي وصلت الية الامور في العراق بين بغداد و أربيل و لكي نفسح المجال للجميع بالرد على المقالة معارضين و مؤيدين لاننا غير متأكدون من نشر الموقع للافكار المناقضة لهذا المقال.

نص المقالة:

 

 

هو البهديناني رئيس اكثرية سورانية، بطريقة حكم ملكية. ولان الاخيرة توارث، فهو وريث الزعيم ملا مصطفى البارزاني، وخليفته في الرئاسة على الكرد -تاريخيا- والزعامة في الحزب- عشائريا- والرعاية لسلالة الدم الزرقاء- عائليا.

اصبح البرزاني (المولود في العام 1946ورئيس الاقليم منذ منتصف حزيران 2005) يستطيب لقب السيد الرئيس، بدلا من حاكم الاقليم، ما جعل العراق يكتظ بالرئاسات. ويسافر كاي رئيس على نحو متكرر للدول الاجنبية والعربية الامر الذي عده البعض مخالفا للدستور. وهو كريم باستعراض علم كردستان الكبرى خلفه، وبخيل في عرض العلم العراقي"الأتحادي" الذي يضعه في زاوية بعيدة.

 

يتهم مسعود البرزاني غيره بالدكتاتورية لكنه، كما يرد عليه البعض، يحتكر السلطة ايضا. رئيس لا يتغير وزعيم حزب لم ينتخب غيره، ونجله مسرور الذي اشترى القصر الواقع في ماكلين، بولاية فرجينيا، بمبلغ يزيد عن 10 ملايين دولار، يشغل منصب رئيس مجلس الامن الوطني، وابن اخوه ادريس، أي نيجريفان، هو رئيس للحكومة وخمسة من اعضاء اسرته هم اعضاء في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي. واذا ما حضر احد ابناء مسعود ولو كان طفلا فعلى الاخرين الوقوف حتى لو جاء لالتقاط كرة يلعب بها. فهو الامير وهم الرعايا.

 

مسعود البارزاني رئيس حزب يسمى "الديمقراطي" ويطلق عليه اختصارا في اقليم كردستان بـ"البارتي"، لم يحتمل- بحسب الاتهامات- مشاكسة صحفي شاب اختطفته اجهزته الامنية على مراى من الجميع، وجرت تصفيته، اضافة الى حوادث اخرى مع كتاب وصحفيين ومتظاهرين، فضلا عن ان الناس في اقطاعية حكمه (اربيل ودهوك) ادمنت الهمس حين تنتقده، خشيةً من الجدران التي لها آذان. حرية التعبير بالنسبة له تعني حرية التغيير، وهو امر يجعل انصاره يتحسسون مكمن اسلحتهم.

 

كلما حوصر البرزاني بمشاكل داخلية تضع علامة استفهام على حكمه هرع الى ملفات قديمة كي يفتح خندقا مع الحكومة الاتحادية. يظن ان النضال الكردي ماركة مسجلة باسم عائلته واستخرج لها قساما شرعيا لا يتيح لغيره ادعاء صناعتها. يذكر كاتب اميركي ان اباه الملا مصطفى قد اشتبك مع من اعترض على ايقاف المعارك مع القوات العراقية بعد اتفاقية الجزائر قبل مغادرته كردستان العراق الى اميركا. حاول مسعود لاحقا استرضاء عشائر ضحايا الاشتباك.

 

براغماتي ايضا. كيف ذلك؟ حين عاد الى كردستان بعد حرب الكويت، احتضن كل من رفضه اليكتي (حزب الاتحاد الوطني بزعامة جلال الطالباني) أي كل من كان محسوبا على ازلام نظام صدام. فتح معهم صفحة جديدة كي يجتذب جمهورا نساه بعد ان احتل حزب الطالباني واجهة القتال الكردي ضد الحكومة المركزية في فترة الثمانينات. كانت السليمانية انذاك (معقل الطالباني) هي من دفعت الثمن فيما كانت دهوك معقل البرزانيين تُحسب على موالاة السلطة المركزية.

 

البعض يقول ان السبب ايدلوجي شبيه بتشكيل البعث: حزب فئوي يميني مؤطر بعقيدة قومجية على عكس حزب طالباني اليساري المدني، الذي اعترض عرّابه ابراهيم احمد، ابو هيرو خان زوجة جلال الطالباني على عشائرية الملا البرزاني الذي لم تطقه ولم تحتمله محافظة مدنية مثل السليمانية.

 

لكن البعض من الكرد كان يظن ان الاعتماد على رمز فطري عشائري عنيد افضل من الاعتماد على برجوازية مدنية صغيرة قابلة للتواطؤ مع الخصم بحكم رخاوة ارضيتها وقاعدتها الجماهيرية فيما الولاء العشائري والمناطقي اقوى واثبت.

 

تناقضات البرزاني كثيرة بالنسبة للخصوم: يرفض تسليح الجيش العراقي بطائرات في حين ان قائد القوة الجوية العراقية كردي ورئيس اركان جيش العراق كردي. فيما اسما نجلي قائد القوة الجوية العراقية الفريق انور حمه امين ورئيس اركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري ضمن اسماء الطيارين العشرة المرشحين للتدريب على طائرات F16   في الولايات المتحدة الاميركية.

 

والجيش العراقي الذي استنجد به البرزاني في 1996 في صراعه مع غريمه الطالباني على عائدات كمارك ابراهيم الخليل على الحدود مع تركيا هو نفسه الجيش الذي اصر على حله كما تذكر مذكرات بول بريمر (عامي في العراق): إن حل الجيش العراقي وإلغائه جاء بطلب مباشر من مسعود بارزاني.

 

من محاربة البعث الى الجلوس معه على الطاولة، فبعد الانتفاضة الشعبانية، استدار ليتصالح مع النظام الصدامي وهو الذي تعرض 1979 الذي الى محاولة اغتيال فاشلة من ازلام صدام في مدينة فيينا. كان معارضا لصدام لكنه سلم معارضين عراقيين عام 1996 الى المخابرات الصداّمية. وافق على زيارة وزير خارجية تركيا اوغلو لكركوك واعترض ممثلوه على زيارة المالكي لها. ينتقد الحكومة المركزية ويصر على المطالبة بالمشاركة فيها. وللأكراد خمسة وزراء. يتحالف مع خصوم المالكي فيما المناطق المتنازع عليها هي مناطقهم التي حملتهم الى البرلمان من خلال بضع كلمات قالوها حول حقوق العرب هناك.

 

عندما تتدخل الدول المجاورة وتقصف شمال البلاد يصرخ بارزاني طالبا النجدة من بغداد فيما يجري تدريب بعض المقاتلين السوريين في كردستان العراق ما يعد تدخلا بشؤون سوريا. يدافع عن حقوق الكرد وحارب حزب العمال الكردستاني، ولديه تاريخ من المعارك مع غريمه الطالباني، واليوم لا ينظر بعين الرضى لجماعة كوران "التغيير".

 

يخفي البرزاني وراء اطلالاته البشوشة توجسا وحذرا، فهو متاهب على الدوام، وهو قد يقلب الطاولة على من يحاوره، بحسب قراءات لحركاته وايماءاته. يضع رؤوس أصابع اليدين مقابل بعض، عند اجتماعه بالحكومة العراقية وهو دليل على الشعور بالتكبر و الثقة. وهو متوجس ولكنه منهجي ولديه اجندة واهداف يبرع في تنفيذها لكن افقه الفكري محدود. قد لا يمتلك خيالا سياسيا يتيح حلا لمشكلة لكركوك، بيد انه صلب فطري وعفوي.

 

البرزاني الذي لم يكمل دراسته الثانوية التي بداها باللغة العربية، يتقن اللغة الكردية بلهجاتها، والعربية والفارسية ولديه المام بالانكليزية، البارزاني الذي درس في جنوب العراق وسط العرب يبدو أكثر استرخاءً وانبساطاً في مقره بمصيف صلاح الدين فيما يبدو متوترا حين يكون في بغداد ومضغوطا. وقد كتب الحاكم المدني بريمر "ابلغني البرزاني: "إِنني أكرهُ بغداد، لا أُريد أن أضطر إِلى العيشِ، أو حتى السفر إِلى هُناك".

 

تقول بعض الاتهامات ان الكرد تعاونوا مع القاعدة وكانوا يسهلون مرور انصار الاسلام (الجناح الكردي من القاعدة) عبر ممرات سرية نحو الوسط والجنوب، مقابل عدم قيام القاعدة بتفجيرات في الشمال. وقريب مسعود وهو ادهم البرزاني يقول: ان "مساهمة الكورد في استقرار الاوضاع في العراق يعود بالضرر على الكورد أنفسهم في النهاية". في حين ان منطقة كردستان مستقرة امنيا وخدماتها افضل من سائر المناطق.

 

هل يعني ذلك ان البرزاني جعل من اربيل عاصمة السياسة وبغداد عاصمة الدم؟ تساؤل مطروح اذا صحت الاتهامات. لكن الكرد يردون ان القاعدة هي التي استهدفت وجودهم في الموصل، وان اربيل هي المكان الذي فك عقدة استعصاء تشكيل الحكومة بعد الانتخابات الاخيرة.

 

مسعود الذي لديه ثمانية اولاد يقال انه نجله منصور البرزاني خسر في ليلة واحدة في لعب القمار ثلاثة ملايين ومئتين الف دولار في بدبي ما استدعى ان يذهب مسعود الى دبي لينقذ ابنه من الشرطة التي اعتقلته .يرد الكرد ان دبي لا تحتوي على صالات قمار.

 

متهم بانه يلعب على الخلافات السنية الشيعية السنية ،وضمن المسار التركي السعودي القطري، ما جعل احد الساسة يقول ان صدام فشل في تعريب الأكراد، لكن مسعود بارزاني نجح في تكريد قادة القائمة العراقية.

 

يمتلك البارزاني اثنين من المليارات من الدولارات بحسب الباحث الاميركي مايكل روبن، لكن البعض يضيف لها سلة من الارقام بل ويقول ان كمية المال دفعت لكثرتها الى استبدالها بالذهب اذ اعلن الاقليم عن استيراد 34 طنا من الذهب الى الاقليم خلال الاشهر السبعة الماضية من العام 2012.

 

تزاوج السلطة والمال الذي افضى لسقوط عدد من انظمة الحكم العربية يلقي بظلاله على حكم مسعود البرزاني الذي تطغى مظاهر الابهة والترف الباذخ في مكاتبه وقاعات اجتماعاته في برجه العاجي بمصيف صلاح الدين. ففرض سطوة مركبة للسلطة والثروة والبزنس، يجعل الحاكم محاطا بجدران عازلة منيعة على سماع مظالم والفقراء، فيما تكون الحاشية لفيف من الاغنياء والمقاولين ورجال الاعمال وما شاكلهم فقط. حين السؤال عن ملكية الاستثمارات في اربيل معظمها يعود لمقربين من البرزاني.

 

يشهد الحكم العائلي العشائري الديمقراطي البرزاني اليوم، بحسب تسريبات، صراعا حاداً بين نجل مسعود وهو مسرور البارزاني وابن عمه وزوج شقيقته نيجيرفان البارزاني على رئاسة حكومة الإقليم. هل هي لعنة الابناء المتنمرين التي اجهزت على رؤساء في الربيع العربي؟ ربما للأقدار بنسختها الكردية حكاية أخرى..

  

مسعود البرزاني ملكي بنكهة جمهورية واقطاعي بحزب "ديمقراطي"

السومرية نيوز/ بغداد
أتهم التحالف الكردستاني، الاثنين، الحكومة المركزية بمحاولة استدراج إقليم كردستان لمواجهة عسكرية، وفيما اعتبر أن مسؤولي الإقليم لا يحتاجون لأخذ موافقة رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي بشان سفرهم إلى خارج البلاد، وصف هذه القرارات بـ"العجيبة وغير اللائقة".

وقال القيادي في التحالف فرهاد الاتروشي في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "هناك نية واضحة لاستدراج إقليم كردستان إلى مواجهة سياسية ومن ثم عسكرية للتغطية على الفشل الحكومي والفساد المتمثل بصفقة الأسلحة الروسية وقضية البطاقة التموينية والأمور الأخرى"، معتبرا أن "ائتلاف دولة القانون يلجأ إلى التصعيد بدل الركون إلى حل الأزمة،  بعد أن أفلسوا في الساحة العربية وخصوصا الشيعية ولجئوا إلى افتعال الأزمات مع الإقليم".

وأضاف الاتروشي أن "مسؤولي إقليم كردستان لا يحتاجون لموافقة رئيس الحكومة الاتحادية نوري المالكي بشأن سفرهم إلى خارج البلاد"، مشيرا إلى أن "الإقليم لديه سلطتين تشريعية وتنفيذية وقضاء مستقل وهو من يحدد ذلك".

وأوضح الاتروشي أن "هذه الزيارات تجري منذ سبعة أعوام ولم يتكلم احد عنها" مضيفا أنه "لا يوجد أي سند قانوني أو دستوري يمنع المسؤولين الكبار من مغادرة البلاد الا بموافقة رئيس الحكومة المركزية".

ووصف الاتروشي قرارات رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"العجيبة وغير اللائقة ولا تمثل تصرفات رجال دولة".  

وكانت صحيفة هولاتي الكردية المستقلة نشرت مقابلة أجرتها مع رئيس الوزراء نوري المالكي عبر الانترنت، جاء فيها، إن المالكي عبر عن استيائه من علاقات الإقليم الخارجية، وشدد على حصر زيارات مسؤولي الإقليم عن طريق حكومة المركز، ويجب أن نحاط بعلم مسبق بها.

واعتبر مستشار قانوني في مجلس النواب العراقي، أمس الأحد (25 تشرين الثاني 2012)، أن حديث رئيس الحكومة نوري المالكي عن حصر زيارات المسؤولين في إقليم كردستان إلى الخارج بالمركز مطابق للدستور والقانون، مؤكدا أن جميع المنافذ الحدودية والمطارات تخضع لسلطة المركز، ما يستوجب استحصال الموافقات من قبل مجلس الوزراء ووزارة الخارجية قبل سفر أي مسؤول.

وأكدت حكومة إقليم كردستان العراق، امس الأحد (25 تشرين الثاني الحالي)، أنها لم تتلق أي كتاب رسمي بشأن حصر سفر مسؤوليها بحكومة المركز، مشيرة إلى أنها لا تعلق على ما ينشر في وسائل الإعلام.

وتنص المادة 110 من الدستور على أن رسم السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي والتفاوض بشأن المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وسياسات الاقتراض والتوقيع عليها وإبرامها، ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية، هو من اختصاص الحكومة الاتحادية.

وكشفت وزارة البيشمركة، أمس الأحد (25 تشرين الثاني الحالي)، عن تشكيل وفد عسكري لزيارة بغداد اليوم الاثنين، وبحث الأزمة مع مسؤولي الحكومة المركزية، مؤكدة التزامها التام بالتهدئة، وعقد مسؤولوا وزارة الدفاع العراقية، اليوم الاثنين، اجتماعا مع وفد البيشمركة العسكري في مكتب القائد العام للقوات المسلحة، لمناقشة الأزمة الأخيرة بين بغداد وأربيل.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

السومرية نيوز/ كركوك
اعتبر نائب عربي عن محافظة كركوك، الاثنين، إرسال مسلحين مدنيين وتحشيد قوات من إقليم كردستان على مشارف كركوك "انقلاب على الشرعية"، داعيا مسؤولي الإقليم إلى عدم إعادة أجواء عقد الستينات من القرن الماضي، فيما اتهمهم باستغلال أجواء الانقسام الطائفي.

وقال عمر الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ما تقوم به سلطات إقليم كردستان الآن من حشد قوات عسكرية على مشارف كركوك ومحاولاتها إرسال مسلحين بزي مدني داخل المدينة بالإضافة إلى تلك التي دخلت مستغلة الظروف السابقة يعتبر بكل المعايير انقلاب على الشرعية".

ودعا الجبوري مسؤولي الإقليم إلى "تقدير حجم العلاقة الايجابية بين الشعبين الكردي والعربي ولا يعيدوا أجواء عقد الستينات من القرن الماضي"، مشددا على "عدم ارتكاب أفعال متهورة بالاعتماد على محاور إقليمية واستغلال بقايا أجواء الانقسام الطائفي لان الخاسر الأول فيها الشعب الكردي إلى جانب خسارة جميع أبناء الشعب العراقي".

وأكد الجبوري أن "الجيش العراقي لا يستهدف حزب معين ولا مكون معين  ولا طائفة معينة وليس له أهداف سياسية وهدفه هو وحدة العراق وتطبيق الدستور وحمايته".  

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، اتهم الأحد (26 تشرين الثاني الحالي)، إقليم كردستان بإرسال "مسلحين يرتدون زيا مدنيا" الى مدينة كركوك، فيما اعتبر الأمر "دليلا على التصعيد" من جانب الإقليم.

وعادت بوادر التصعيد بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

وأكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أمس الأحد (25 تشرين الثاني 2012)، أن أزمة الإقليم مع الحكومة المركزية جزء من مشكلة جميع العراقيين معها في "كيفية إدارة البلاد"، داعيا الأطراف السياسية إلى إيجاد حل جذري لها والتقدم إلى أمام في حكم البلد، فيما أكد الأمين العام للحزب الإسلامي إياد السامرائي على ضرورة الشراكة الحقيقية في إدارة البلاد.

يذكر إلى أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه

شفق نيوز/ اكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، ادهم بارزاني، الاثنين، ان قيادات وآمري عمليات دجلة ستواجه احد المصيرين اما "الاحتراق بنيران قوات الپيشمرگة" او "المثول امام المحاكم".

وكتب بارزاني وهو قريب لرئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) واطلعت عليه "شفق نيوز"، انه "بالامس رأينا قيادات وآمري الانفال كيف يحاكمون خلف قضبان المحاكم، واليوم اذا ارادت قيادات دجلة مقاتلة الكورد والكوردستانيين فان امامهم طريقين فقط".

واوضح بارزاني "انهم اما ان يحترقوا بنيران الپيشمرگة خلف المناطق المستقطعة وليس داخل اراضي كوردستان لان هذه الاراضي المقدسة لا تستطيع تحمل (بساطيلهم)، او ان تقبع قيادات دجلة خلف القضبان نفسها".

وكان تشكيل قيادة عمليات دجلة من قبل رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي للاشراف على القوات الامنية في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين نقطة تحول في التوترات بين اربيل وبغداد بعد ان جوبهت خطوته بالرفض من قيادات الاقليم ومجلس محافظة كركوك.

وتشهد المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد توترات امنية على خلفية الخلافات المعمقة بين الجانبين على مختلف القضايا ومن بينها مصير تلك المناطق وتمويل الپيشمرگة والعقود النفطية التي وقعتها اربيل مع الشركات العالمية.

م م ص

شفق نيوز/ كشف مصدر مطلع في بغداد، الاثنين، عن وصول وفد رفيع من وزارة الپيشمرگة في حكومة اقليم كوردستان الى بغداد وعقده اجتماعا مع وفد من وزارة الدفاع في مكتب العام للقوات المسلحة نوري المالكي لاجراء حوارات بشأن التوترات الراهنة في المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد.

وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه لوكالة "شفق نيوز"، ان "وفدا من وزارة الپيشمرگة في حكومة الاقليم ضم الفريق شيروان عبد الرحمن والفريق جبار ياور، وصل صباح اليوم الى بغداد واجتمع مع وفد من وزارة الدفاع ضم كل من قائد العمليات البرية علي غيدان ومسؤول مكتب القائد العام للقوات المسلحة الفريق الاول فاروق الاعرجي ونائب قائد القوات البرية لشؤون العمليات العسكرية الفريق الركن عبود گمبر".

واضاف المصدر ان "الجانبين يتباحثان آخر مستجدات الاوضاع في المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد على خلفية التحشدات العسكرية والتوترات الامنية فيها بعد التصادم بين دورية من الشرطة الاتحادية مع حراس احدى مقرات الاحزاب الكوردية في بلدة طوزخرماتو في محافظة صلاح الدين".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي قد اكد في وقت سابق من الاسبوع الماضي على ضرورة تشكيل نقاط تفتيش مشتركة بين قوات الجيش العراقية وحرس إقليم كوردستان "الپيشمرگة" في المناطق المتنازع عليها بين الجانبين.

ويأتي هذا التأكيد بعد تصاعد حدة التوتر بين الطرفين ووقوع اشباكات مسلحة بين القوات الاتحادية والپيشمرگة في قضاء طوزخرماتو قبل أيام مما أثار المخاوف من توسع حدة النزاع المسلح.

وأكد المالكي خلال لقاء مع رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي على ضرورة العودة الى اتفاق عام 2009 حول مسؤولية ادارة الامن في تلك المناطق، والذي يقضي بضرورة تشكيل نقاط تفتيش مشتركة بين الپيشمرگة لطمأنة كل المواطنين، على ان تكون ادارة هذه المراكز والنقاط تحت اشراف الحكومة الاتحادية.

وشدد رئيس الحكومة على ضرورة الابتعاد عن لغة التهديد والحرب لأنها كريهة وقد تجاوزها العراقيون ولا ينبغي العودة لها.

م م ص

شفق نيوز/ رفض المتحدث باسم رئاسة إقليم كوردستان أوميد صباح، تصريحا نسب إلى رئيس الوزراء نوري المالكي بحصر الموافقة على سفر المسؤولين في الاقليم بالحكومة الاتحادية.

وقال المتحدث باسم رئاسة إقليم كوردستان في تصريح اطلعت عليه "شفق نيوز" إن "هذا التصريح لا يستحق الرد، لأن الدعوة التي أطلقها المالكي غير قانونية ومخالفة لروح ومبادئ الدستور".

وذكرت تصريحات نسبت لصحيفة هاولاتي الكوردية، لم يتسن لـ"شفق نيوز" التأكد من صحتها أن رئيس الوزراء نوري المالكي، طالب بحصر سفر مسؤولي الإقليم الى الخارج عن طريق الحكومة الاتحادية، خوفا من توقيع عقود مختلفة.

وشهدت العلاقات بين اربيل وبغداد توترات شديدة بعد اعلان الحكومة تشكيل قيادة عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها في كركوك وديالى وصلاح الدين ورفض القيادة الكوردية ومجلس محافظة كركوك هذه الخطوة.

ي ع

كلمات أولية موجزة :

يظن البعض أنهم اذا آستخدموا الشطارة والخِدَعِ والمغالطات والملتويات من الطرق بإمكانهم إلقاء الغبش والضوضاء على الدعوة التوحيدية الصريحة المباشرة الخالصة في القرآن الكريم ، وهم يفعلون ذلك إنتصارا لِمَا عندهم من عجائب المتناقضات وغرائبها ، ومن كبرى الإضطرابات كالإضطراب الزئبقي الذي ليس له قرار ولا سكون ولا ثَبات . لهذا السبب ، الى جانب أسباب أخرى فقد تخلّى الكثير من كبار العلماء والمفكرين والشخصيات الدينية عن تلكم العقائد ، والى الأبد ! .

فالآيات القرآنية هي بيّنة وواضحة ، وإنها جليّة وصريحة كل الصراحة في الصدع المباشر بتوحيد الله سبحانه توحيدا خالصا في أحديته المطلقة ، وفي دلالاتها وأبعادها التوحيدية المحضة ، وفي دحض الشرك والشريك عنه سبحانه دحضا مستدلا مُحْكَما ، وفي نسف أيَّ شبهة تسيء من قريب ، أو بعيد الى أحدية الله سبحانه وتعاليه وفردانيته المطلقة ! .

على هذا الأساس لا يوجد في العالم كله كتابا يضاهي القرآن الكريم في إثباته للتوحيد الخالص والمنزّه لله الواحد الأحد الذي لاشريك له ، ولا نِدَّ ولا كُفْؤَ له سبحانه ، وفي تنزيهه للأنبياء كلهم ، وبدون إستثناء ، وفي دعوته التحررية الى التحرر من كل سلطة وسلطان غشوم وغاشم يريد أن يستعبد الانسان بإسم الدين ، أو السياسة ، أو السلطة ، أو أيَّ شيء آخر ، لأن حجر الأساس في الدعوة القرآنية ، وفي دعوة جميع الأنبياء – عليهم السلام – بشكل عام مبني على فلسفة { لا إله إلاّ الله وحده لاشريك له } ، هذا ما دعا اليه آدما وشيثا ونوحا وإدريس وزرادشت ويونس وذا الكفل ، وهذا ما دعا اليه إبراهيم ويعقوب وإسحاق وإسماعيل ويوسف وصالحا وشعيبا ، وهذا ما دعا اليه موسى وعيسى ومحمدا وغيرهم من إخوانهم الأنبياء  - عليهم جميعا أفضل الصلاة وأتم السلام - ! .

مغالطات وعدم فهم لآيات قرانية ! :

يزعم البعض إن في القرآن الكريم أيات تدل على التثليث الذي هو أساس الديانة المسيحية ، وهم يستدلّون في مزاعمهم بالآيات القرانية الموجودة في سورة { آل عمران ، الآيات : 42 ، 45 ، 49 و55 } ، وآيتين من سورة { البقرة ، الآيتان : 87 و 253 } ، وآيات من سورة { مريم ، الآيات : 17 ، 19 و21 } ، مع الآية الرابعة والتسعين من سورة يونس . إن تشبّث هؤلاء بالآيات القرآنية المذكورة لإثبات التثليث في القرآن الكريم ، أو إنه إعترف به لهو أوهن الدلائل وأضعفه وأكثرها بُعدا عن الفهم الصحيح  ، وفيما يلي تلاوة نصوص الآيات القرآنية المذكورة وتفسيرها لكي يتوضح مدى الخبط والتخبّط والعشوائية لهؤلاء الناس الذين هم في كل واد يهيمون  :

أولا - / آيات سورة آل عمران :

1-/ الآية الثانية والأربعون ؛ { وإذ قالت الملائكة يامريمُ : إنَّ اللهَ آصطفاكِ وطَهَّرَكِ وآصطفاكِ على نساء العالمين }

التفسير : إن الملائكة أخبرت مريم وقالوا لها  : يا مريم إن الله تعالى قد آختارك وطهّرك وآصطفاك على جميع نساء العالم . وهذا الإصطفاء والإختيار الرباني لمريم وتطهيرها كان لمزايا خلقية وعبادية وتقوائية عالية عند مريم – عليها السلام - أولا ، وثانيا لِمَا سيكون لإبنها الانسان عيسى عبدالله من شأن رفيع في المستقبل ، وهو النبوة والرسالة الى بني إسرائيل إذن ، ما هو وجه التثليث الموجود في هذه الآية ؟ . إن كان القصد بأن الله تعالى أرسل ملائكته كي يبشروا السيدة الطاهرة مريم – ع – وتكلّموا معها فقد خاطبت الملائكة أناسا ونساء غيرهم أيضا ، منهم والدة موسى حيث أوحى الله تعالى اليها ما أوحى حول إبنها الرضيع موسى – عليه السلام - . يقول القرآن الكريم حول ذلك : { وأوحينا الى أمِّ موسى أنْ أرْضِعِيْهِ * فإذا خِفْتِ عليه فَألْقِيْهِ في اليَمِّ ولا تخافي ولا تَحْزَني إنّا رادُّوْهُ إليك ِ وجاعِلُوهُ مِنَ المُرسَلِيْنَ } القَصَصْ / 07 . في هذه الآية نلاحظ بأن الخطاب الإلهي جاء الى أمِّ موسى – ع – من الله تعالى مباشرة عبر الوحي لا الملائكة ، لأن الوحي ، أي جبريل هو أقرب الى الله تعالى وأكبر درجة ومنزلة من الكثير من الملائكة عنده ، فهل من المنطقي والعقلي والجائز أن يُتَّخَذَ موسى – ع – إبنا لله ، أو إلها ، أو شريكا له في الألوهية ! ؟ ، ثم إن الآية الثالثة والأربعين من نفس السورة تقول لمريم على لسان الملائكة : { يا مريمُ آقنُتِي لِرَبِّكِ وآسْجُدِي وآرْكَعِي مع الراكِعِيْنَ } ، وهذا بالطبع لم يكن قد وُلِدَ عيسى أصلا ، فلمن كانت تعبد وتسجد وتركع مريم إذن ، بحيث إن الضلع التثليثي الثاني لم يخلقه الله تعالى بعد بمشيئته في بطن مريم – ع - !؟

2-/ الآية الخامسة والأربعون : { إذ قالتِ الملائكة يا مريمُ : إنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بكلمة منهُ آسمُهُ المسيحُ عيسى بنُ مريمَ وجيها في الدنيا والآخرة ومن المُقَرَّبِيْنَ } .

التفسير : تقول الملائكة لمريم مبشرة لها بأمر الله تعالى وقضاءه بأنه سيولد منها مخلوق بإسم عيسى المسيح ، حيث أنه سيكون ذات وجاهة في النيا والآخرة ، ومن المقربين عند الله تعالى أيضا . وكل الأنبياء – عليهم السلام وجهاء في الدنيا والآخرة ، وهم من المقرّبين الى الله تعالى كما يخبرنا القرآن الكريم في الكثير من الآيات .

هؤلاء توهَّموا أن لفظ { كلمة } معناها أن عيسى هو كلمة الله تعالى ، وهذا خطأٌ واضح وعدم فهم جَلِيٍّ للآية برمتها ، فالآية واضحة وضوح الشمس في معناها ودلالتها ، حيث تفيد بأن الله تعالى بَشَّرَ مريم بأمر منه ، أي بأمر بشارتي من الله عزوجل الى مريم بولادة عيسى منها .

ثم إن لفظ { كلمة } لم ترد بشان عيسى فقط ، بل إنه قد ورد كثيرا في القرآن الكريم ، وبشأن أنبياء آخرين أيضا ، أو حول مواضيع أخرى ، وللمثال نقرأ عن ورود لفظ { كلمة } بشأن آدم :

{ فَتَلَقَّى آدمُ من رَبِّهِ كلمات ٍ فتاب عليه * إنه هو التوّابُ الرحيم } البقرة / 37 . وحول آدم والكلمات الإلهية الربانية التي تلقّاها نقف هنا قليلا لنقول :

اذا كان عيسى قد تلقّى كلمة واحدة من الله تعالى فإن آدم قد تلقّى كلمات منه سبحانه كما لاحظنا من الآية المتلوّة ، ثم اذا كان سبب التأليه لعيسى ، أو بنوته المزعومة لله سبحانه هي الصورة والكيفية الإعجازية التي خُلِقَ منها ، فمن الأجدر والأليق والأجوز – طبعا بحسب منطق التثليث ! – أن يتم تأليه آدم ، أو إعتباره إبنا لله تعالى على الأقل ، لأن آدم أكثر إعجازا من حيث الخلقية من عيسى المسيح ، فآدم خُلِقَ من دون أب وأم أولا ، وثانيا إن آدم تلقّى كلمات من ربه ، في حين إن عيسى لم يتلقَّ إلاّ كلمة واحدة ، وثالثا إن الله خلق آدم وأمر بجميع الملائكة بالسجود له ، في حين لم يكن هذا لعيسى ، ورابعا ، إن آدم كان قبل عيسى بمئات الآلاف من السنين ، لذا من الأجوز والأقرب الى المنطق أن يكون هو مسامحا لأخطاء ذريته لا شخصا آخر أتى بعده بمئات الآلاف من السنين ، لأنه ما هو ذنب مئات الملايين من البشر الذين عاشوا وماتوا قبل أن يكون عيسى شيئا مذكورا طِوال هذه الحقب الزمنية الطويلة جدا ! ؟

وعن رسول الله محمد – ص – وحركته ودعوته جاء لفظ { كلمة الله } كما نقرأ في هذه الآية : { إلاّ تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني آثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه : لا تحزن إن الله معنا * فأنزل الله سكينته عليه وأيّده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السُفلى وكلمةُ الله هي العُليا * والله عزيز حكيم } التوبة / 40

التفسير : إن لم تنصروا نبي الله محمدا – عليه وآله الصلاة والسلام – فإن الله تعالى قد نصره حينما أخرجه الكفار من مكة ، وهما كانوا آثنين لا ثالث لهما عندما آختفى النبي في غار ثور / مع صاحبه أبي بكر الصديق – رضي الله عنه - ، فقال النبي لصاحبه : لا تحزن إن الله معنا ، فأنزل سبحانه سكينته وطُمأنينته عليه وأيده بجنود ملائكية فجعل كلمة الذين كفروا هي السفلى والخاسرة ، وكانت { كلمة الله } في كل هذه الأحداث سواء كان محمدا ، أو الجنود الغيبية ، أو النصرة الإلهية ، أو غيرها هي العليا والغالبة والظافرة ، وهذه المعجزات لم تحصل لعيسى على الاطلاق ! .

وفي آية أخرى نقرأ نقرأ المعنى التالي للفظ { كلمة } : { كذلك حَقَّتْ كلمة ربّكَ على الذين فسقوا أنّهم لا يؤمنون ] يونس / 33 ، أي حقّ وتم قضاء ربك وتقديره على الفاسقين بأنهم لا يؤمنون .

وفي آية أخرى نقرأ بأن { كلمة الله } هي ليست خاصة بنبي واحد فقط ، بل هي عامة تشمل جميع الأنبياء ، كما نقرأ في قوله تعالى : { ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين * إنهم لهم المنصورون } الصافّات / 171 – 172

3-/ الآية التاسعة والأربعون : { ورسولا الى بني إسرائيل : أنّي قد جئتكم بآية من ربكم * أنّي أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكونُ طيرا بإذْنِ اللهِ * وأُبْرِيءُ الأكْمَهَ والأبْرَصَ وأُحْي الموتى بِإذْنِ الله وأنبئُكم بما تأكلون وما تَدَّخِرونَ في بيوتكم * إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين } ، لكن لماذا هؤلاء يجتزؤون الآيات القرآنية بعضها عن بعض ، وبخاصة الآيتين التاليتين اللتين هما تتمة الآية التاسعة والأربعون من سورة آل عمران ، وهما :

ألف / { ومصدِّقا لِمَا بين يَدَيَّ من التوراة ولأحِلَّ لكم بعض الذي حُرِّمَ عليكم * وجئتكم بآية من رَبِّكُمْ فآتّقُوا اللهَ وأطيعون } آل عمران / 50

ب / { إنَّ الله رَبِّي وَرَبُّكُمْ فآعْبُدُوْهُ * هذا صراط مستقيم }آل عمران / 51

تفسير الآيات من [ 49 – 51 ] :

بعث الله سبحانه عيسى كنبيه الى بني إسرائيل ، فخاطب عيسى القوم بأنه قد جاء بعلامة من ربهم اليه ، وهي أنه يُصَوِّرُ شَكلا كالطير ، ثم ينفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله تعالى ومشيئته ، وأنه يشفي الأكمه والأبرص ، وأنه يحيي الموتى بإذن الله تعالى ومشيئته ، وأنه يعلم أنهم ماذا يفعلون في بيوتهم وماذا يأكلون ويدخرون بإذن الله تعالى . وإن كل ذلك من الآيات الربانية هي علامة لصدق نبوة عيسى كي يؤمنوا به .

وهكذا فإنه جاء مصدقا بالتوراة ، وبرسالة موسى ، حيث ان الله تعالى أرسله لكي يُحِلَّ بعض الذي كان مُحرّما عليهم سابقا في التوراة ، لذا على بني إسرائيل تقوى الله وإطاعة عيسى وقبوله . فقال عيسى لهم : إن الله هو رب عيسى وربهم كذلك ، وهو ليس بإله إطلاقا ، بل هو عبد من عباد الله ، هذا هو الصراط المستقيم والطريق الحق ! .

فأين هو التثليث والثالوث والمثلّثات والثلاثيات التأليهية في هذه الآيات الحكيمات التوحيدية الناسفات نسفا لكل ثالوث وتثليث ، وعلى لسان عيسى المسيح – عليه السلام – نفسه كما أخبرنا القرآن الكريم ! ؟

 

 
        في مجتمعنا خزين ثقافي للكراهية والأحقاد وهو البدبل المفجع لروح الحمية والمحبة والتودد والتسامح والألفة وكل قيم الأرض والسماء على امتداد التاريخ، وبالوقت الذي نجد مجتمعات أخرى قد تعلمت من تجاربها المؤلمة ، وغدت مجتمعات متحضرة يسودها الاحترام المتبادل والسلام وقبول الآخر .. في حين مجتمعنا  اتخذ من المثالب والتباعدات .. ونكاد نتلمسها بشكل واضح في حياتنا اليومية بما نتمتع به من مفردات بحياتنا اليومية (اكره) كم نتداولها يوميا لفظا وسلوكا سواء بالتعامل اليومي أو بالخطاب السياسي او بالسلوك الأمني (اكره أروح للمدرسة، اكره العب، اكره …. الخ.)، إن إحصاء كلمه الكره التي ننطق بها يوميا تتعدى العشرات  ولا نشعر بها وهي خزين بالعقل الباطن، وهناك كراهية سياسيه (أحزاب تكره أحزاب) وكراهية طبقيه (الأغنياء والميسورين يكرهون الفقراء) وكراهية قوميه (عرب وكرد وتركمان ناس تكره ناس بدون مبرر) وأخيرا ( تتوجت بالكره الطائفي الأحمر والأحمق وماساته التي عاشها العراق بالاعوام 2006 و2007) وهي وصمه عار بالتاريخ العراقي, وكما نلاحظ  (الكراهية العشائرية قبيلة تكره القبيلة الثانية) و( الكره غير المبرر لسيارات الكيه والسايبه ) وداخل المدينه الواحده هناك كره لمناطق في المدينة الصغيرة….الخ  وهكذا تستمر مسلسل من الكراهية بدون انقطاع هذا يعني ان الكره كالجوع، بدائي مثله..، فحين يُقدح زناده فإن نفوس الناس المغيب وعيها والمصادر عقلها تكون كما الغابة تشتعل بنار الانتقام ولا تنفع معها وسائل الإطفاء الحضارية.
        أصل كلمة الكراهية جاءت من مفردة كراهة وهي نقيض الحب , فمن لم يستطع تحمل شخص أو أمر أو عمل معين يعني انه لا يطيق ذلك ويمقته وينفر منه فهو كاره له ويبغضه , ومن هنا يقال بأن الكراهة هي اشمئزاز من شخص أو شئ أو أمر ما , وفي ضوء ذلك تعني الكراهية : الشعور الشديد الذي يحولك عن شخص أو شئ ما ويدفعك الى ازدرائه , أي للنفور منه، ان تعريف جريمة الكراهية هو ( التحيز الذي ينفذ بطريقة مباشرة ومؤذية ضد شخص أو ممتلكات يختارها المعتدي عن قصد , بناء على العرق أو اللون أو العقيدة أو الأصل القومي أو العرقي أو الجنس (ذكر أم أنثى) أو الإعاقة)
        وطبقا للقانون العراقي فأن السلوك الناتج عن الازدراء والأحتقار والكراهية ضد الأخر أو ممارسة التمييز ضد جماعة معينة قومية أو دينية أو مذهبية لم يحظ بالاهتمام الكافي تشريعيا , ولم ينظر القضاء العراقي – حسب علمنا – الى قضايا من هذا النوع رغم وجود مثل هذه الجرائم في المجتمع العراقي, على العكس تماما من العديد من قوانين العقوبات في الدول الأوربية التي منعت بشكل صريح ممارسة الكراهية او التحريض عليها بين الناس داخل مجتمعاتها للمحافظة على السلم الاجتماعي وتنفيذ قواعد حقوق الإنسان،  يقوم التحريض على الكراهية على مبدإ الإبعاد والإقصاء، وتجييش ترسانة من الأغاليط، والدعاوى الحمقاء والمأفونة المشبعة بالحقد الأسود حيال رأي أو فكر أو دين .
        علينا ان نعترف بأن ثقافة الكراهية هي المسيطرة على واقعنا السياسي وواقعنا الاجتماعيه ورثناه من ترسبات وسياسات واعلاميات وتربويات وشعارات الماضي الذي عايشناه ، ووّلد كل الاحقاد وزرع كل الكراهية بين فئات المجتمع وتوحشّ الاحزاب الايديولوجية  وممارستها الاقصاءات . ولا اعتقد ان مجتمعاتنا قد استوردت ثقافة الكراهية عن غيرها انها ثقافة قد اينعت بعد ازمان من الكبت والالام والمعاناة وممارسة الظلم  وركام من القمع والاضطهاد والتهميش والتشويه والتضليل والاكاذيب والشعارات.
ففي دوله الكراهيه هناك متخصصون في غرس كل أشكال الكراهية والبغضاء بين الناس  وهم أفراد يحكمهم التعصب وتحركهم الهمجية، ومع ذلك يدعون انهم يدافعون عن حرية الراي وحرية التعبير بينما لو عرضوا انفسهم على اطباء نفسيين لوجدوا انهم يعانون من عقد نقص تدفعهم كي ينحصر جهدهم في الرغبة بالانتقام ، في دولةالكراهية هناك قوانين ثابتة لا تقبل النقاش او الاعتراض في مقدمتها العمل على اقصاء الاخر ونفيه وتدميره ان امكن ويجوز لتحقيق ذلك استخدام كل انواع الاسلحة وفي مقدمتها الكذب والتضليل والافتراء والتزوير، في دولة الكراهية .. هدف رئيسي ينتظم عليه مواطنوها هو نشر الكراهية والبغضاء، وهي ضد المجتمع اي مجتمع مهما كان وكل مواطن فيها يجب ان يمتليء قلبه بالكراهية والحقد ضد الاخر، ويجب ان يتقن فنون نشر الاكاذيب والشائعات ضد اي كان.. وان يكون محترفا بخلق الاعداء من كل لون وجنس، فكل من هو خارج حدود دولةالكراهية اما ان يكون ارهابيااو علمانيا اوملحدا.. وأخطر ما في الخطورة نفسها، الوهم أو التوهم بأننا على حق، والغير على خطإ وشفير وكفر, في دولة الكراهية يمكنك ان تعلن دون خوف عن كل ما تكرهه مهما كان واي كان دون اي مراعاة لمشاعر الاخرين .. ويمكنك ان تشتم اي كان وتحتقر اي كان وتزدري اي كان . لك مطلق الحرية بممارسة فنون الكراهية كما تشاء. وكلما ابدع الفرد في اشاعة الكراهية كلما حصل على المزيد من النقاط وترتقي القابك كلما برعت في ممارسة دورك في كراهية الاخرين,وربما تصل الى موقع السيادة والريادة وتنافس على كرسي الحكم بغض النظر عن كونك رجلا او سيدة ففي دولة الكراهية المساواة مكفولة بين الرجال والنساء بل حظوظ المرأة اكبر لان مواطني حكومة الكراهية تسحرهم الانثى لان البعض منهن  متمرسات بالوشاية وصناعة الكراهيه. مع زيادة جرعات الكراهية تنتشرظاهرة العنف بالتأكيد هناك عوامل اخرى لزيادة جرعات العنف والكراهية سياسية واجتماعيه.
        المطلوب أن نلجم الاندفاع ونطمر الأحقاد وندرأ هذه المهاوي الرهيبة، ونتحسس موقعنا على الأرض ومن حولنا، حتى لا يَرِينَ طائر البغض والتنابذ والاحتراب والإرهاب وإراقة الدماء وإزهاق الأبدان الأرواح , لا مناص من قبول الغير المختلف واحترام هذا الاختلاف، وتنسيب أفكارنا، أي إسقاط المطلقية عما نقول
وقد اشار الدكتور قاسم حسين صالح( أن أنبّه الى أن جرائم الكراهية في مجتمعنا نائمة نومة الثعلب "عين وعين"..لأننا لم نعالج أسباب الكره المتمثلة بالاحباط، واضطراب الاحساس بالأمن النفسي، والتنافس الاستحواذي على الثروات والسلطة الذي من طبيعته تنمية الحقد والحسد والسعي الى الغاء الآخر..ولأن الجدران الصلدة التي أقامها الكره بين (جماعة النحن) و(جماعة الهمّ) ما تزال قائمة..ولم تتوافر ،حتى الآن،نوايا الجماعات على هدمها!.)
وبقدر تزايد الكراهيه سواء السياسية أو الدينية أو العشائرية  تزداد الصراعات والحروب وعدم الاستقرار بكافة أشكاله. فالكراهية هو داء أى مجتمع الذى يؤدى حتمًا إلى تخلفه وتفتته وإندثاره، وفى التسامح موطن القوة وبذور التقدم. وتؤدي الكراهية إلى الانتقام , و الرغبة في التغلب على الخصم, و الحاجة لتعزيز تفوق المرء والكراهية يمكن أن تكون فقط الأساس لحكومات جديدة
        ان خطاب الكراهية الذي قد أصبح السمة الواضحة في الخطاب السياسي اليوم قد توسع إلى درجة غير مسبوقة واصبح التفنن في استعراض العضلات الخطابية والمفردات اللغوية لكثير من السياسيين الجدد والنواب والبعض منهم يجيد الخطاب الحماسي هو السمة البارزة ما ينذر بالشؤم على العراق التي لا تحتمل تلك الجرعة المضاعفة من الكراهية والتحريض على الشارع. في عراقنا يعبر الشخص عن الحقد بالصمت والانطواء على نفسه ويزيد ركاما يوما بعد يوم ,والشخص نفسه دائما يشعر بأن شيئا سيئا سيحيط به ويفضل الانسحاب بعيدا بدفن الكراهية في أعماق النفس لحين زوال ذلك السوء.
        أن المتغيرات التي يمر بها العراق تؤكد أن الأمن الوطني لم يعد شأناً داخلياً بحتاً لأن مهددات الأمن الوطني أصبحت عابرة للحدود مثل التنظيمات المتطرفة وأيدلوجيات الكراهية التي تهدف إلى تمزيق النسيج الاجتماعي لدوله العراق، وهي تتطلب مواجهة برؤية سياسية واستراتيجية شاملة تعالج متطلبات الإصلاح وتصون مجتمعنا من مخاطر التدخل الخارجي  إلى أن العراق بحاجة اليوم إلى بلورة «مفهوم استراتيجي ضد الكراهية» جديد وشامل.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
عمان

تتصاعد في الايام الحالية وعلى وتيرة عالية مالة الائتلافات والترشيحات للدخول في انتخابات مجالس المحافظات وتتخذ هذه التحالفات او الائتلافات اشكال متعددة منها مناطقية ومنها حزبية ومناهيا قومية او أثنية ومنها الطائفية وكل تحالف يرتب نفسه بما ينسج مع لغة مريدية او قواعده الجماهيرية .

اغلب الائتلاف ستضع برماج تنادي بالوحدة وتقديم الخدمات وتقديم مصالح البد على المصلحة الفئوية وستظهر بعد التصديق النهائي على الكيانات الشعارات الرنانة والعبارات المنمقة التي صارت تلبي الاستهلاك الخطابي والاعلامي فقط وتدخل في طور التنظير لا غير وستكون على اغلب الظن ان مصلحة الوطن والمواطن ستكون في اخر الصف في تفكير من يروم الائتلاف .

هنا ومع هذا الوضع والدعم الخارجي الذي لابد وان يكون يكون لبعض التحالفات التي ستدخل الانتخابات بأهداف متعددة اما تشتيت الاصوات او بث الفرقة او تمزيق وحدة الصف للمكونات الكبيرة مع هذا كله يجب على السياسيين والاحزاب وخصوصا في مناطقنا الجنوبية لإعداد العدة والدخول في تحالفات مبنية على اساس خدمة ابناء هذه المناطق واظهار الحجم الحقيق لأبناء هذه المحافظات.

 من بداية التشكيل للائتلافات هو ما ترشح من احتمالية تحالف المجلس الاعلى مع حزب الدعوة او احتمالية تحالف الائتلاف الوطني الموحد مع ائتلاف دولة القانون هذا الائتلاف الذي يجب ن ان ننظر له على اعتبارات مختلفة وان ندرسه كناخبين لنستقري احقية هذا الائتلاف وما سيكون عليه وكيفية ادارة محافظاتنا وبالتالي الدولة بأجمعها من خلال هذا التحالف كونه سيضم الاحزاب ذات الجماهيرية الاوسع والاكثر عمقا بالتاريخ التنظيمي.

بادئ ذي بدئ كيف سيكون هذا التحالف وشكله وهل ان الطرف الحكومي سيكون مصدر ثقة لشركائه في العمل السياسية حيث ان السنوات التي نرت تضع اكثر من علامة استفهام حول هذا السلوك , الامر الاخر هل سيتقبل الطرف الحكومي لو كان احد شركائه قد اخذ اغلبية الاصوات ان يشكل الحكومة سواء المحلية ام الوطنية.

يتبادر الى الذهن هو لماذا سيوافق المجلس الاعلى على هكذا تحالف وكيفية رؤيته وتصوره له ومن اي منطلق ينطلق المجلس او تيار شهيد المحراب في هذا المشروع.

نحن نعلم جميعا ان سياسة المجلس الاعلى هي السياسة التي بنيت على اساس الوطن والمواطن وان دعوات السيد محمد باقر الحكيم (رحمه الله) والسيد عبد العزيز( رحمة الله) هي دعوات لبناء مؤسسة حكومية نشارك بها كل اطياف الشعب العراقي هذا النهج استمر عليه تيار شهيد المحراب تحت قيادة السيد عمار الحكيم وما المواقف التي اتخذها السيد عمار الحكيم ومن وراءه تيار شهيد المحراب الا دليل على الحفاظ على المسيرة الديموقراطية للبلاد

ان موقف تيار شهيد المحراب في ازمة حجب الثقة عن المالكي لهو جميل في عنق كل عراق وعنق الحكومة خصوصا لان البديل مجهول سيكون ومع تأكيد السيد الحكيم عن عدم رضاءه عن الاداء الحكومي الا انه لا يمكن حجب الثقة لان البديل مجهول .

نتساءل لم وما فائدة وماهي ايجابيات هذا التحالف ان حدث سنلخص الإيجابيات ونترك بعض السلبيات الصغيرة لان السلبيات تزول في حال تغلب الايجابية ان من اهم ايجابيات هذا التحالف هو توحيد وترتيب البيت الشيعي من جديد واظهار الحجم الحقيق الموحد للشيعة خصوصا ان المنطقة تعيش فورة من النفس الطائفي الموجه ضد التشيع وهذا التحالف سيسكت كل الالسن التي قالت في انتخابات مجلس النواب ان الشيعة تفرقوا واصبحوا قائمتين وان تثبيت وتوحيد الرؤية السياسية للشيعة لأمر مهم ورائع جدا.

الامر الاخر هذا التحالف بين تيار شهيد المحراب ودولة القانون سيعيد الثقة مع الحلفاء القدامى واصدقاء الامس ورفقاء الجهاد واعني هنا الكرد فوجود السيد الحكيم وتيار شهيد المحراب  يزيل بعض الجفاء بين الكرد وبين دولة القانون لما يمتلكه تيار شهد المراب من علاقة وطيدة بالجانب الكردي.

هذا التحالف كذلك سيجعل ايضا جميع ابناء الطيف الشيعي مشاركين بصناعة القرار وتوجيه القرار المحلي او الوطني بالاتجاه الصحيح , ومن ميزات هذا التحالف ايضا هو سيقطع الطريق على من يظن او يفكر بان العراق متجه نحو التفرد بالسلطة.

ومن ثمار هذا التحالف ايضا ان حدث هو توحيد القاعدة الجماهيرية لكلا الائتلافين والذي بدوره سيقوم بقطع الطريق على المتربصين والانتهازين الذي يحاولون بين الفينة والاخرى تأجيج وتأليب طرف على طرف من خلال زرع الشائعات داخل صفوف القاعدة وهذه الفئة الانتهازية في حال التحالف سينقطع عليها السبيل لتحقيق اهدافها المريضة

اخيرا يجب القول ان كل حركة وخصوصا الاصلاحية ستشوبها بعض السلبيات التي لا تؤثر بشكل كبير على مسيرة الحركة ومع هذا نقول كما قلنا بداية الكلام يجب ان ننظر بالعين المتفائلة والنظر للإيجابيات الكثرة لهذا التحالف ونغض الطرف عن السلبيات التي لا تعودوا كونها حجرا في ظل الايجابيات   

مصطو الياس الدنايي

 

على مدى يومين متتاليين استمتعنا بالحضور والمشاركة في فعاليات المؤتمر الأول لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق والذي شهد اهتمام اعلامي كبير ومميز وحضرته مختلف القنوات الاعلامية المحلية والاقليمية، وقد تضمنت فعالياته ندوات ومحاضرات قيّمة عن واقع أبناء الديانات والمذاهب في العراق بكافة مناطقه وتطرق المحاضرون الى المشاكل الجمة والتي يعانيها المجتمع العراقي وأسبابها والاشارة الى العمل على تلافيها من اجل خلق مجتمع عراقي ديمقراطي مسالم يضمن للجميع حقوقهم والعيش بكرامة في ظل وطن واحد يضم الجميع دون تفرقة في الدين والمذهب، مؤكدين على ضرورة تقبّل الآخر في سبيل الهدف الانساني الأسمى.

 

هذا وقد حضرت المؤتمر والذي بدأت فعالياته صباح يوم الأربعاء المصادف 21- 11- 2012 شخصيات سياسية وانسانية على المستوى العراقي عامة تقدمهم السيد ملا بختيار ممثل مام جلال الطالباني/ رئيس جمهورية العراقي و سيدة العراق الأولى هيرو خان، حيث تطرق السيد بختيار الى جملة من المواضيع المهمة المعنية بالمجتمع العراقي داعياً الى خلق عراق ديمقراطي.. مدني.. مؤمن بحق الانسان في العيش بحرية وكرامة وبعيداً عن التشنجات المذهبية والدينية والعرقية.

 

بعدها ألقى الأستاذ زهير كاظم عبود/ نائب الأمين العام للهيئة كلمة افتتاح المؤتمر، ثم تقرير الأمانة العامة للهيئة والتي قدمها الأستاذ الدكتور تيسير الآلوسي، فتقرير حالة حقوق أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق والتي قدمها عضو الأمان العامة الأستاذ موسى الخميسي.

 

كما عرض فلم وثائقي على الحضور عبر فيه عن عمق ارتباط الانسان العراقي بالله وايمانه بالسلام والدعاء حيث كانت المشاهدة رائعة وتضمنت الطقوس الدينية لأفراد الديانات المختلفة في العراق وأغلبها كانت متشابهة من حيث الفكرة والعمق الايماني، وهذا ما يشير في أن الجميع وإن كانوا مختلفين في العقيدة، فأنهم مرتبطون بالرب ويقيمون شعائر دينية متشابهة والتي تدعو جميعها للطمأنينة والأمان.

 

هذا وقد قدمت محاضرات غنية ومفيدة على مدى يومي المؤتمر وبالشكل التالي:

1-     المجتمع العراقي.. الصورة المشرقة في التعايش/ للدكتور رشيد خيون.

2-     المجتمع المدني وحرية الديانات والمذاهب الدينية في العراق/ الدكتور ممو فرحان.

3-     الاهمية البالغة للمعايشة الودية بين اتباع الديانات والمذاهب على صعيد العراق...../ نرمين عثمان.

 

كما ألقت الأستاذة ممباثارو نونو ديهمو/ المستشارة السياسية في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق- يونامي كلمة قيّمة أشادت فيها بالمؤتمرين والمشاركين بالمؤتمر التأسيسي الأول لهيأة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق، مشجعة دورهم الانساني نحو عراق ديمقراطي يتقبل الجميع بعضهم بعضا.

 

وقبل اختتام المؤتمر قامت الهيئة السابقة بحلّ نفسها لانتخاب هيئة جديدة لادارة الأمانة العامة، كما جرى اتخاذ قرار والموافقة وبتأييد أغلبية المشاركين على مقترح قدمه السيد دانا جلال (أحد أعضاء الهيئة) على تسمية المؤتمر بـ (مؤتمر كاظم حبيب/ الأمين العام للهيئة) والذي أرسل برقية اعتزاز واعتذار للمؤتمرين لعدم تواجده معهم لأسباب صحية.

 

وبعد أن حلت الهيئة السابقة نفسها.. فتح باب الترشيح من اجل اختيار هيئة جديدة للأمانة العامة واتفق الجميع على اختيار السادة (الدكتور أزهر بتي/ أستاذ جامعي وهو احد أفراد المكون الأيزدي، الأستاذة سلمى جبو، الأستاذ حسين الهنداوي) أعضاء مشرفين لادارة العملية الانتخابية من اجل تشكيل هيئة الأمان العامة الجديدة وبإشراف القاضي (رزكار محمد امين) للاشراف على اجراء الانتخابات.

 

والجميل في العملية الانتخابية انه لم يكن هناك حصص للمرأة او المكونات، بل أن الجميع كانوا سواسية وشاركوا في التصويت والترشيح في ظل اجواء ديمقراطية.. حرة ونزيهة، ثم فتح باب الترشيح وتقدم نحو (25) شخصا من اجل الفوز في الانتخابات لادارة الهيئة العامة وعددها (11) اعضاء أساسيين و(2) احتياط.

 

وبعد مشاركة الجميع في العملية الانتخابية.. أظهرت نتائج الانتخابات عن فوز السادة والسيدات الآتية أسمائهم أدناه وهم كل من:

 

نرمين عثمان (76) صوت ،،، نهاد القاضي (71) صوت ،،، زهير كاظم عبود (67) صوت ،،، عقيل الناصري (56) صوت ،،، كاثرين ميخائيل (53) صوت ،،، تيسير الآلوسي (50) صوت ،،، كامل زومايا (47) صوت ،،، راهبة الخميسي (43) صوت ،،، جورج منصور (42) صوت ،،، صادق البلادي (39) صوت ،،، نور نجدت (36) صوت ،،، ماجدة الجبوري (36) صوت/ عضو احتياط ،،، مازن عبد اللطيف (31) صوت/ عضو احتياط.

 

وقد فاز عضو الاحتياط الأخير بعد اجراء القرعة بينه وبين مرشحيّن آخريّن أحدهما من المكون الأيزدي وهو الحقوقي ديندار شيخاني بعد أن تساوت أصواتهم، كما ان كاتب الموضوع ترشح هو الآخر وحصل على (15) صوتا فقط ولم تؤهله للفوز في الانتخابات.. وتجدر بنا الاشارة الى أن حضور ومشاركة المؤتمرين كانت متنوعة ومن جميع المذاهب والأديان والقوميات العرقية ومن كافة مناطق العراق سواء في الداخل أو المغتربين، وقد اقتصرت مشاركة المكون الأيزدي على خمس شخصيات فقط وهم كل من (الدكتور ممو فرحان، الدكتور ميرزا الدنايي، الحقوقي ديندار شخاني، الأستاذ الجامعي أزهر بتي، الكاتب والاعلامي مصطو الياس الدنايي).

 

بعدها قُدمت التهاني لأعضاء الهيئة الادارية الجديدة للأمانة العامة لفوزهم بالانتخابات أملين منهم في أن يكونوا على مستوى المسؤولية في ظل هذا الظرف الدقيق للعراق وما تشكله المخاوف الجمة والتي يتعرض اليها أبناء المكونات والمذاهب على مختلف انتماءاتها المذهبية وعقائدها الدينية.

 وبعد فوز السادة والسيدات بإدارة هيئة الأمانة العامة، اختير الأستاذ نهاد القاضي أميناً عاماً للأمانة والأستاذة نرمين عثمان/ نائب الأمين العام.

 

السليمانية: 22- 11- 2011

إلى المدافعة عن حقوقها المبدعة سناء طباني .
 
في البدء كان آدم ثم جاءت حوّاء .
تكّلم آدم أولا وخرست حوّاء .
وقال لها قبل أن تستعيد كل وعيها : (أنا الكل وأنت الجزء .. أنت جزء مني وبك تكتمل نفسي) ، فصّدقته ورددّت وراءه ـ قبل أن يخلق الله الببغاء ـ أنا جزء منك يا سيّدي لذا سأتبعك أينما ذهبت وسأرضى بك مهما فعلت وقلت .
وعلمّت الدرّس الأول لبناتها ولحفيداتها ، وحفظن الدرّس جيدا ، ولا زلن يتذاكرن ويحفظن واجباتهن البيتية بجدّ لكن دون أيّ اجتهاد .
***
دخلتُ محاريب الأنبياء وصوامع الأولياء وقصور الأغنياء ومساكن الأمراء ودور الوزراء ومنازل الأقوياء وأكواخ الفقراء ووجدتها هي التي تقوم بتنظيف كل هذه البيوت من القذارة .
وقفتُ بجانب آلاف المخادع ورأيتها تضحك .
وقفتُ أمام آلاف المرايا ورأيتها تبكي .
ولم أرها يوما عابسة بوجه من يرّتب المخادع  ، ولم أرها يوما غاضبة وتكسر المرايا .
***
 تفرّستُ في وجوه الآلاف منهم ، لهم قلوب الثعالب المضطربة ، ولكنها أعطتهم ذيولا جميلة.
وهم كالخنازير قذارة ولكنها ما فتئت تأكل من لحمهم .
***
مشيت من النيل إلى الفرات مرورا بكل العيون الصافية ومن الفرات إلى الكنج مرورا بكل الروافد الجارية ومن الكنج إلى الدانوب ، ولم أرها تغسل أيديها مرّة لتتبرّأ منه أو من أفعاله بل تغتسل وتغمر جسدها بالماء لتمُنح جسدا جديدا لطعناته وهي تدعو أن يضاف خطأه وخطيئته إليها فهي لا تتباهى إلا إذا كانت مثقلة بالآثام والخطايا .
***
إنك تعبدين الضعف وترتاحين عندما تجدينه في الجانب اليقظ من نفسك ، فهلاّ أيقظت جانبك النائم لتري ما فيه .
لأن كلّ ما يفعله الرجل بين الحين والآخر ليبقيك نصف نائمة يذكرك بأنك لا تزالين جزء منه ويقول لك : بما إنك جزء مني رقيق فإن فعلت شيئا  أي شيء كأنما أنا من  يقوم به ، فتمادين في الخضوع ظنا منك هو الخاضع .  

نفى المكتب الإعلامي للسيد عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب بوجود مستشار قانوني أو ناطق رسمي للبرلمان العراقي بأسم صالح المالكي وما صدر عنه من حديث لوكالات الأخبار حول تأييده لمنع المسؤولين الكورد السفر خارج العراق، وهذا الكلام غير مسؤول ورأيه الشخصي لا يمثل البرلمان ولا يعبر أطلاقا عن وجهة نظر المؤسسة التشريعية, كما عبر مكتب طيفور عن أسفه لما يصدر من تصريحات متشنجة لبعض الأشخاص الذين يحاولون تعكير الأجواء بين الحكومة الاتحادية وإقليم كوردستان من أجل مصالح شخصية, ومن الأفضل للجميع الالتزام بالتهدئة والاحتكام للدستور لحل القضايا والملفات العالقة بين الأطراف والشركاء في العملية السياسية, ومهما كانت حجم المشاكل فأنها تجد طريقها للحل عبر طاولة الحوار بعيدا عن لغة التهديد والوعيد.

                                               

المكتب الإعلامي لنائب رئيس المجلس

الاثنين 26/11/2012

                                                            

حسب التصريحات والبيانات المتتالية من رؤوساء المجلس الوطني السوري والإئتلاف المعارضة السورية, تبين للجميع مثل وضوح الشمس, ما مدى تأثير المسؤولين الأتراك على المجلس والإئتلاف, كما تحاول تركيا حسب مصالحها في المنطقة, تغيير مسار الثورة ومتطلعات الشعب السوري بكل أطيافه وفئاته, وخاصة الشعب الكردي.

نسبة الشعب الكردي في سوريا يقارب ال15% من تعداد سكانها, وبدون الإعتراف المسبق بالشعب الكردي على أرضه ضمن سوريا "دستوريا", هذا يعني عدم قبول المشاركة في المجلس أو الإئتلاف من الطرف الكردي وهذا يؤثر على عدم انجاح الأثنين معا ان لن يتم الإعتراف مسبقا, لضمان حقوق الشعب الكردي في سوريا جديدة تعددية ديمقراطية للجميع.

حتى هذة اللحظة وحسب الوقائع, من يريد أن يرشح نفسة لرئاسة الدورة القادمة للمجلس الوطني السوري والإئتلاف المعارضة السورية, فعليه:

أولا: عليه عدم الإعتراف بحقوق الشعب الكردي على أرضه دستوريا.

ثانيا:عليه الإعتراف, واعطاء حقوق الشعب التركماني على أكمل وجهه دون استثناء أو نقاش فيه, وحتى اعطائهم المزيد مما يستحقه الشعب الكردي, والتنازل لتركيا عن بعض القرى الحدودية التي يقطنها تركمان، في محافظتي حلب وإدلب    .

ثالثا: عليه الضغط على الأحزاب الكردية "المجلس الوطني الكردي" أو "الهيئة الكردية العليا" وأيضا "هيئة التنسيق" لتجنب وتجاهل وابعاد حزب الإتحاد الديمقراطي عن الثورة والساحة السورية, وعدم التعامل معه لإضعافه, علما هو الحزب الأقوى جماهيريا في غربي كردستان, وأي حدث في سوريا دون مشاركتهم فلن ينجح.

رابعا: عليه التهجم على حزب الإتحاد الديمقراطي اعلاميا, واتهامه بالتعامل مع النظام السوري.

خامسا: عليه التهجم على حزب العمال الكردستاني اعلاميا, وادانة العمليات العسكرية وهجماته على المعسكرات التركية داخل تركيا, وأيضا اتهامهم بمساندة النظام السوري, كما عليهم أن يّدعو وينددو بتواجد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في المناطق الكردية في سوريا, لإعطاء الحق للجماعات المسلحة المتطرفة المدعومة من الحكومة التركية بالتهجم على مقاتلي وحدات الحماية الشعبية على أساس أنهم من مقاتلي حزب العمال الكردستاني, ودخول تلك الفصائل الإرهابية المناطق الكردية وتهجير أهلها للنزوح الى الأراضي التركية وتدمير البنية التحتية للمناطق الكردية من الطرفين النظامي الوحشي, والمتطرفين والسلفيين من جنسيات عديدة.

سادسا: المطالبة بالجولان والتنازل عن لواء اسكندرون.

سابعا: عليه الموافقة على تدخل الجيش التركي في المناطق الكردية, لملاحقة عناصر مقاتلي حزب العمال الكردستاني حسب روايتهم.

وطبعا على من يرّشح نفسه للدورة القادمة, عليه فعل الكثير, لكن ذكرت الأسباب المهمة التي تخص الشعب الكردي, والأشياء الآخرى ما يجب عليهم فعله لا يهمني الكثير, فقط أردت أن أظٌهر ما مدى تأثير الأتراك على المعارضة وتحرش نفسها بالشأن السوري حسب تطلعات الأتراك ومصالحهم وليس لمصلحة الثورة السورية.

لإثبات ما أكتبه شاهدنا الجميع كيف وصف السيد برهان غليون "الرئيس الأول للمجلس الوطني السوري" الشعب الكردي بالأقلية وشبههم بأقليات المغاربة في فرنسا, والرئيس الثاني ومع الأسف الشخصية الكردية السيد عبدالباسط سيدا, عندما طالب تحت ضغوط تركية من رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البارزاني, بمنع مسلحي حزب العمال الكردستاني من التسلل الى معسكرهم في منطقة عفرين الواقعة على الحدود السورية التركية لدعم قوات الرئيس السوري بشار الاسد وتنفيذ عمليات عسكرية داخل تركيا التي تدعم المعارضة السورية و اقناع قيادات كردية سورية بالانضمام للمجلس المعارض حسب تصريح مسؤول كردي لـ الزمان طلب عدم ذكر اسمه.

وأخيرا أكد رئيس المجلس الوطني السوري الحالي السيد جورج صبرا في حوارٍ خاص به "البيان" على هامش اجتماعات مؤتمر الشراكة للاستثمار في سوريا المستقبل أن نظام دمشق يحاول إطلاق صراع عربي كردي عبر تشجيعه ميليشيات حزب "الاتحاد الديمقراطي" الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني, في منطقة الجزيرة, واصفاً دوره بـالتخريبي, كما وصف الاشتباكات الأخيرة في رأس العين "سري كانية" وسماه هو مسعى واضح من النظام للتشويش على مسار الثورة باستخدام استطالاته الامنية وبعض القوى ومنها حزب الاتحاد الديمقراطي لتخريب الاوضاع في المناطق المحررة في تل ابيض ومنطقة الجزيرة لتشويه سمعة الثورة, وكذلك لان النظام لم ينجح في إيقاع أي شكل من الصراع الاهلي او المجازر الطائفية، فهو يحاول الان ان يطلق صراعاً على اساس قومي بين الأكراد والعرب, بل بين الأكراد انفسهم, بتشجيع هذه الميليشيات الموالية له في مواجهة العرب والاكراد الذين يؤيدون الثورة    .

كثيرا من الصُحف والمواقع الإلكترونية العربية والكردية, كتبو حول الإشتباكات الأخيرة في سري كانية بين وحدات الحماية الشعبية الكردية وبين الجماعات المسلحة, واصفينا تلك الجماعات المسلحة بالمتطرفة والمتشددة ومدعومة من الأتراك, لتدمير المناطق الكردية الآمنة, وحتى أن القائد العام للجيش السوري الحر "رياض الأسعد" قد تبرئ من أفعال وتصرفات كتائب جبهة النصرة وغرباء الشام الذين دخلو أخيرا سري كانية, وأنهم غير تابعين لللقيادة المشتركة لجيش الحر, والآن يأتي السيد جورج صبرا الرئيس الحالي للمجلس الوطني السوري, متناسيا دور ومساندة المسؤولين الأتراك لتلك الجماعات بدخولهم المناطق الكردية, ويتهم حزب الإتحاد الديمقراطي, الجناح العسكري السوري لحزب العمال الكردستاني, بالتشويش على مسار الثورة, وطبعا غير هذا الكلام لا يستطيع قوله ولو أنه نفسه غير مقتنع به, لكن تصريحه هكذا كان من ضمن شروط ترشيحه لرئاسة المجلس الوطني السوري, ومهم جدا لبقائه رئيسا حتى الإنتخابات القادمة.

والشيء الغير المنتظر, كشف رئيس الإئتلاف الوطني السوري المعارض, معاذ الخطيب أن الإئتلاف الذي أنشأته قوى المعارضة السورية الرئيسة برعاية قطرية- تركية, قرر عدم البحث في المطالب الدستورية التي قدمها المجلس الوطني الكردي بخصوص أكراد سوريا, واشترط تبنيها كشرط للدخول في الإئتلاف.

وقال معاذ الخطيب في مقابلة مع موقع "الكردية نيوز" الإخباري إن" المطالب الدستورية لكرد سوريا ستترك إلى مابعد إنتخاب برلمان حر ليقرر بشأنها, وإن الإئتلاف لا يستطيع القفز فوق رأي وإرادة السوريين ليقرر في قضايا دستورية الآن", وأن الإئْتلاف سيراسل المجلس الوطني الكردي رسمياً بهذا المضمون.

مع الأسف هذا هو الواقع, ومن يريد أن يكون عدوا للشعب الكردي, فعليه أن يرشح نفسه للإنتخالات القادمة للمجلس أو الإئتلاف, وبالتنسيق مع المسؤولين الأتراك, وعليهم قبل فعل هذا, توضيح رؤيتهم ومواقفهم حيال القضية الكردية والشعب التركماني في سوريا, حتى أن يكون مُهيئن للترشيح أو رفضه.

لكن في الحقيقة يوجد شيء مهم, يجب عليكم أيها المرشحين أن لا تتجاهلوه بالنسبة من أتخذ, وسيتخذ موقف العداء حيال الشعب الكردي وتمرير أجندة تركية واقليمية, وهو أن الشعب الكردي ناضل ضدد النظام السوري البعثي التعسفي ليس فقط منذ الأيام الأولى من الثورة, بل منذ سنين طويلة ومنها انتفاضة 2004, ولن يستطيع النظام السوري يوما, بارهابه والإعتقالات التعسفية بحق النشطاء الكرد, والتعذيب الوحشي في السجون السورية, أن يقضي على الصوت الكردي وحقه, لن يستطيع النظام السوري أيام العز, وأيام قوته الجبروتية بفعروعه الأمنية والمخابرتية والوحشية أن يُسكت صوت الكرد, اذا سنبقى أن ندافع ونطالب بحقوقنا المشروعة, ونقف ضدد كل من لا يعترف بنا كشعب كردي على أرضه, سنقف ضدد القادم المجهول, أو بالأحرى المعروف كالشمس بأنكم لن تعترفو بنا يوما, ما دمتم تحت رحمة الأتراك وفي أحضانه.

آزاد جاويش

الخطيب: مطالب كرد سوريا ستؤجل حتى انتخاب برلمان حر , الائتلاف سيراسل المجلس الكردي رسمياً بهذا المضمون خلال يومين

 
العربية.نت
كشف رئيس الائتلاف الوطني السوري، معاذ الخطيب، أن الائتلاف الذي أنشأته قوى المعارضة السورية الرئيسة برعاية قطرية-تركية، قرر عدم البحث في المطالب الدستورية التي قدمها المجلس الوطني الكردي بخصوص كرد سوريا، واشترط تبنيها كشرط للدخول في الائتلاف.
 
وقال معاذ الخطيب في مقابلة مع موقع "الكردية نيوز" الإخباري إن "المطالب الدستورية لكرد سوريا ستترك إلى ما بعد انتخاب برلمان حر ليقرر بشأنها، وإن الائتلاف لا يستطيع القفز فوق رأي وإرادة السوريين ليقرر في قضايا دستورية الآن".
مطالب المجلس الكردي للانضمام
وكان المجلس الوطني الكردي طلب من الائتلاف الوطني المعارض تبني أربعة مطالب كردية كشرط للدخول في الائتلاف، وهي: الإقرار الدستوري بالشعب الكردي كشعب يعيش على أرضه والاعتراف بحقوقه القومية، وتمثيل الكرد في الائتلاف بما يساوي نسبة الكرد في سوريا 15%، وأن تكون تسمية سوريا المستقبلية الجمهورية السورية وليست الجمهورية العربية السورية، وكذلك، إضافة أن يكون نائب رئيس الائتلاف كردياً باعتبار الكرد قومية أساسية في البلاد".
 
ورد الخطيب بقوله على هذه المطالب بقوله إن "أول 3 مطالب لا يستطيع الائتلاف القرار بشأنها، وإنه ليس بوارد معرفة نسبة وتناسب المكونات السورية، أو تسمية البلد، فهذا الأخير من شأن البرلمان المستقبلي المنتخب، وسنتجاوز كل هذه الأمور لأجل المهمة التي اجتعمنا لأجلها وهي إسقاط النظام".
لا للاعتراف.. نعم لكردي نائباً للرئيس
أما بخصوص مطلب تعيين نائب لرئيس الائتلاف، فقال الخطيب "إنه من اقترح ذلك وهو يرحب بتعيين نائب لرئيس الائتلاف من الكرد السوريين".
 
وخصص الائتلاف 3 مقاعد للمجلس الوطني الكردي الذي شارك في تأسيسه، إلا أن 3 كرد آخرين هم أعضاء في المجلس، وهم: عبدالباسط سيدا عن المجلس الوطني السوري، والشاب محمد خضر ولي عن الحراك الشبابي، والملياردير يحيى الكردي عن قائمة الشخصيات الوطنية.
 
وأفاد موقع "الكردية نيوز" الإخباري أن الائتلاف انتهى من صياغة رد نهائي بهذا المضمون وسيرسله في شكل رسالة إلى المجلس الوطني الكردي اليوم أو غداً.
 
تأتي تصريحات الخطيب في الوقت الذي تجتمع فيه أبرز تكتلات المعارضة الكردية في هولير عاصمة إقليم كردستان للتباحث حول تشكيل قوة عسكرية موحدة، والبحث عن طرق أفضل لتفعيل اتفاقية هولير المجمدة التي منح كرد سوريا بموجبها لأنفسهم الحق في إدارة مناطقهم ذاتيا.
مواجهات سري كانييه
وحول المواجهات التي تشهدها مدينة "سري كانييه" الكردية بين الإسلاميين وعناصر وحدات حماية الشعب YPG قال الخطيب": إن الائتلاف ليسمع أي طرف ضد الآخر، وإنه يسعى جاهداً لحل تلك الخلافات والإشكالات حقنا للدماء".
 
وكشف رئيس الائتلاف السوري المعارض، معاذ الخطيب "عن اتصالات يجريها أعضاء في الائتلاف مع الطرفين لإيقاف المعارك".
 
وفي رده على سؤال فيما إذا كان الائتلاف تيقَّن أن جبهة النصرة وكتائب غرباء الشام من تنظيمات القاعدة أجاب "إن الائتلاف لا يفضل الدخول في هذه التفاصيل والأمور التي تحتاج إلى شرح، المهم أن يتوقف القتال الآن".
لم اكون اريد ان ادخل في تفاصيل حياتي الخاصة المريرة كأحد الوطنيين العراقيين الذين يكنون المحبة الخالصة والغيرة الكبيرة للوطن الكبير العراق هذا البلد الذي جعلت حكوماته المتعاقبة  من مواطنيه وشعبه اناسا ملئهم الذل والاضطهاد والتعسف، من خلال التفرقة الطبيقة وعسكرة الشعب وضعف التربية المنهجية المدرسية واستغلال الفقراء والمعوزين والتفرقة الدينية والمذهبية والقومية على مدى عقود طويلة من السنين . فبعد 2003 استبشر العراقيين خيرا على ان تنتهي معاناتهم ويعيشون في بلد سوف تسوده الحرية والمساوات وتعوض عليهم  ما فاتهم من ضيم وقهر وعوز وحمل السلاح وعسكراتية والطوابير المخابراتية التي كانت الحكومة كلما تريد ضرب جهة معينة خالفت سياسستها بالرأي ترسل اجهزة مخابراتها الى الشوارع لتلقي بالنكات والاستهزاء والسخرية على تلك القومية اوالمكون او العشيرة ، مع ارسال جيوش مجيشة بدبابات وطائرات وجنود لقتل كل من يعارضها، وبعدها تبدأ الاعتقالات العشوائية والاعدامات ، ومن الامثلة على ذلك، الحرب على ابناء القومية الكوردية والحرب على ابناء عشيرة الدليم والحرب التي شنها صدام ضد اقرب المقربين اليه عائليا وهم ازواج بناته حسين كامل واخوه ومن كان يتبعهم، وحروب كثيرة داخلية ضد الشعب، ولكل صولة من هذه الصولات كان يطلق عليها اسم دموي ثوري يوحي بأنه بطل الابطال والقائد الفذ والمرسل مع الانبياء ، هكذا عاش العراقيين لعقود طويلة بين الهجرة الى الخارج والاعتقالات الداخلية والاعدامات الا من كان يؤيد سياساته الخاطئة والصحيحة على حد سواء، واليوم وبعد كل ما قدمه العراقيين الوطنيين الشرفاء للتخلص من تلك المعاناة نرى حكومتنا وخلال عشرة سنين باتت تستحق ان يثبت اسمها في موسوعة غينس العالمية لقدرتها على انتاج هذه الوفرة من الازمات ، حيث لا يمر شهر في حكومة بغداد الاتحادية دون وجود ازمة او ازمتين او ثلاث ازمات وبالعمق ومفتعلة، والحقيقة الكامنة لهذه الازمات هي البنية السياسية لهذه الحكومة والتي تعاني من اشكالات بنيوية مرتبطة بالمحاصصة ، واذا اخذنا موضوع ملفات الفساد وكون الحكومة غارقة في كثير من وزارتها ومؤسساتها في عمليات الفساد والفساد الظاهر والغاطس الذي هو اكبر ، وان الفساد في العراق اشبه برأس الجليد الظاهر من البحر والغاطس من الجليد اكبر واعمق ، وهذه مشكلة كبير لأن الحكومة لا تستطيع مواجهة الاستحقاقات التي يريدها الشعب مثل توفير الخدمات والكهرباء والصحة والامن والبطاقة التموينية .
نأتي الى ازمة البطاقة التموينية والتي هي واحدة من الازمات التي ارادت الحكومة التغطية على ما دار حولها من جدل، وخاصة صفقة السلاح الروسية وازمة قوات دجلة والحشود العسكرية  والبنك المركزي وازمات اخرى .
الحكومة غير قادرة ان تفي بالاستحقاقات التي يطلبها الشعب وهي تمتلك ميزانية سنوية تزيد على ميزانية ست دول مجتمعة من الدول المجاورة ، وبحكم انغمارها بالفساد الاداري والمالي ، مع غباء ادارتها والفوضى السائدة في ادارة الملفات العراقية بصورة عامة ، واستشراء الفساد ،اصبحت الحكومة تبتكر الازمات للهروب من الواقع المخزي واستحقاقات الشعب ، وبالتالي تحاول ان تتجاوز الازمة القائمة في ازمة اخرى اكبر واشنع ، وهكذا وجدنا ان ازمة البنك المركزي حينما انتشرت وحضت بأصداء دولية وعربية وردود افعال داخلية  جاءتنا ازمة البطاقة التموينية وكيف بدأت تجر الشارع العراقي وتهيئة الجماهير للانتفاضة ووقوف المرجعيات السياسية والدينية ضدها ، ثم جاءتنا عمليات دجلة وبدلا من ان ننتظر من الحكومة بأن تقوم بتوفير الخدمات ومطاليب الشعب العراقي الاساسية والطبيعية ، التي صغرت ووصلت الى حد البطاقة التموينية، صاروا يبحثون عن مشاكل وصراعات مع اقليم كوردستان . وبالتالي حين تفكك هذه الازمات تجدها كلها مفتعلة في العمق وهروب لأشغال الناس بمخاطر ومخاوف اكبر وكأننا نعود الى زمن ما قبل 2003 .
ربما الازمة الوحيدة التي لم تظهر شرارتها من العراق هي ازمة صفقة السلاح الروسي والتي ظهرت شرارتها اولا في روسيا عندما اقال الرئيس الروسي بوتين وزير دفاعه ، ومن الممكن ان نعتبر هذا هو المحور الرئيسي الذي اثار كل الازمات والاختلافات في العراق ، والاتهامات التي نسمعها ونقرأها داخل الحكومة العراقية بين المقربين من رئيس الوزراء نوري المالكي ، تظهر للعيان مدى الغباء لدى قادتنا.
ان صفقة الفساد في ما يخص الاسلحة الروسية هو الظاهر من جبل الجليد والخفي اكبر ، وهي فعلا حولت العراق الى عنوان مخزي سياسي بين دول العالم وفي الاوساط السياسية العالمية، حينما يأتي كشف الصفقة من الرئيس الروسي بوتين وبالتالي يقدم الاسماء لرئيس الوزراء العراقي، وتتوالى الاعترافات والفضائح من هذا الطرف وذاك فقد تحدث الشاهبندر بادلة وملفات تقصم ظهر الحكومة، وجاء علي الدباغ يعلن انه قد بلغ رئيس الوزراء قبل انعقاد الصفقة بأربعين يوما بأنها يشوبها فساد، والان علي الدباغ يبلغ مجلس النواب بشكيل لجنة للتحقيق بالصفقة  مع تصريحات اخرى تبين بأن وجود اطراف برلمانية مشتركة بهذه الصفقة ، والبرلمان يتدخل بحدود ما، لكن القضية ترتبط بالسلطة التنفيذية ، ونسمع تصريحات بهاء الاعرجي يقول ان رؤوس كبيرة جدا متورطة بهذه الصفقة ، كما اكد وزير الدفاع العراقي عن عدم عقد الصفقة، ثم يتحدث عن عروض قدمت ولا وجود لاي فساد فيها وان الصفقة سوف تتم، ثم يخرج علينا السيد المستشار علي الموسوي ويقول قد تم الغاء الصفقة، اما السيد المالكي يقول قد ابرمنا الصفقة  نافيا وجود اي فساد، ويظهر مسؤول لجنة الدفاع والامن السيد حسن السنيد ويقول نحن اتفقنا على الصفقة، وهي جيدة جدا وان المنظومة الدفاعية سوف تكون منظومة ضعيفة ولا تقارن بأسلحة دول الجوار ، ""وهذا اجا يكحلها عماها"" .
 ونجد القضية تناقض وتضاد وفوضى ، وكأنها لعب صبيان ، وان من يقودون بلد الحضارات اليوم ليسوا  سياسيين محترفين  ولا يعلمون من السياسة شيء وهم في الواقع مسؤولين عن ادارة دولة مثل العراق ، الذي ينتظر شعبه الخدمات والكهرباء والحرية والديمقراطية الحقيقية، وقد تحولت كل هذه الامور الى سراب ويتفرج العراقيين بدهشة لهذه المهازل والفوضى وهذا الحجم الهائل من الفساد والتصريحات والتاويل . لقد استباح العراق فكيف يستباح بهذه الطريقة وان استباحه مؤلم كثيرا للعراقيين الوطنيين.
 ونستطيع ان نعطي جائزة للحكومة العراقية كونها تستطيع خلق الازمات والفساد واعتقد لا يجوز ان نقول على ما يحصل فسادا، بل هو سقوط كامل ، ربما الفساد يؤشر او يظهر في هذه الدولة او تلك لكن هذا يعتبر سقوط كامل للحكومة لأن الفساد يكون في وزارة او محور يحل بأقالة وزير او مسؤول او مدير لكن هنا القضية اكبر بكثير واظنها مؤامرة بالرغم من اني لا اؤمن بنظرية المؤامرة اساسا.
من جانب اخر ظهر السيد مقتدى الصدر وقال ان الغاء البطاقة التموينية له هدف يكمن في تزوير الانتخابات كونها دليل الناخب الوحيد في سجلات الانتخابات . وانا اقول ان اي اجراء غير محسوب وغير مدروس ، مثل قرارا الغاء البطاقة التموينية سوف يمنح فضاء تأويلي للاحزاب والكتل بأتجاه الصراعات الداخلية بينها ضمن المسرح السياسي العراقي فالمعلوم لدى العراقيين ان الفساد موجود في جميع الوزارات وخصوصا وزارة التجارة وكانت صولات النائب صباح الساعدي في كشف هذا الفساد في مجلس النواب ، وقد ثبتت وقائع كثيرة على وزيرين او ثلاث وزراء حول الفساد في وزارة التجارة ، وما زالت وزارة التجارة ضعيفة متلكئة ، وهذا يعني ان الحكومة غير قادرة على ان تفي بالتزاماتها بما يسمى بالبطاقة التموينية، والذاكرة العراقية تقارن البطاقة التموينية بما كانت عليه قبل 2003 عندما كانت تستلم 13 او 14 مادة او مفردة في البطاقة التموينية وتؤمن بسلاسة ويسر وتصل الى المواطن العراقي مجانا او شبه مجانا واليوم صار المواطن العراقي محروم الا من مادتين او ثلاث تصل او لا تصل وبنوعيات رديئة ، انه تلاعب بقوت الشعب وتآمر على رغيف الشعب لم يجد استحكام من قبل الحكومة التي اصلا لا تريد وقفه .
 فالحكومة عندما تفكر بالغاء البطاقة سوف تؤول القضية الى اسماء الناخبين من قبل الكتل الاخرى . واعتقد ان وجود البطاقة من عدمها لا يمنع وجود التزوير في الانتخابات كون الحكومة هي المشرفة على كل المفاصل فالجيش والشرطة والدوائر الامنية كلها بيد الحكومة ، كما مكنت الحكومة نفسها من المال العام والبنك المركزي وصارت القضية واضحة وساخرة ومكشوفة . وبالنتيجة تعني انها قضية فساد اخرى غير قادرة الحكومة على مواجهتها وللاسف تظهر  شخصيات كثيرة في الحكومة وتتحدث عن وجود فساد في مفاصل الدولة .
 نقول للحكومة وللسيد رئيس الوزراء ما هو دوركم اذا كنتم لا تستطيعون ايقاف الفساد افسحوا المجال للاخرين عسى ان يستطيعوا ان يفعلوا شيئا فالعراق مليء بالوطنيين والخيرين الشرفاء . واتركوا الشعب ان يتصرف بالدولة كونكم جعلتم من الغرباء اسيادا علينا فتعملون بمشورة الغريب من دول الجوار وتخدمون مصالحهم على حساب مصلحة العراقيين ، تذكروا انكم عراقيين والعراق له عليكم ما لكم لأنفسكم .والله من وراء القصد.  
تماشيا مع نهج الحزب الديمقراطي الكوردستاني في العمل على تقريب وجهات النظر بين المذاهب الدينية في كوردستان والعراق ، والسعي الى اطفاء اي فتنة طائفية محتملة (( لاسمح الله )) بين المذاهب والمكونات العراقية تخدم أعداء كوردستان والعراق ، والتي ربما يحاول اشعالها بعض السياسيين الذين لا يروق لهم الأمن والاستقرار بل الفوضى وخلخلة الوطن بغية التغطية على فشلهم في ادارة البلد واشغال الشعب عن فضائحهم المتكررة والسيطرة على الشعب بأتباع سياسة فرق تسد،  خاصة والبلد يمر بأزمات عديدة وينجر نحو مستنقع الوصاية الخارجية.
 كما ان المشاركة بأحتفالات عاشوراء يعتبر كالمشاركة بثورة الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب (عليه السلام) التي هي مدرسة إنسانية ، ذات معالم وشعائر تتجدّد عبر العصور والأجيال ، فإنّ فيها دروس قيّمة ، ومفاهيم سامية ، ومعارف راقية ، وحضارة زاهية ، كلّ واحد ينظر فيها ويتطلّع إليها من زاويته الخاصّة ، وثقافته واختصاصه.
شارك عصمت رجب مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني بالموصل يرافقه اعضاء الهيئة العاملة ومسؤولي وكوادر لجنتي بعشيقة وبرطلة للفرع الرابع عشر بمراسيم احتفالات عاشوراء وذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام في ناحيتي بعشيقة وبرطلة بزيارة الامام الرضا عليه السلام في قرية تيسخراب التابعة لناحية بعشيقة والامام زين العابدين عليه السلام في قرية علي رش التابعة لناحية برطلة .
بغداد(الاخبارية)

قال رئيس الجمهورية جلال طالباني ، إن الدفاع عن الديمقراطية في العراق وعن المكتسبات التي حققها شعبنا تقع على عاتق قوات البيشمركة .
وأضاف في برقية تهنئة إلى أعضاء ومسؤولي جمعية البيشمركة القدامى في الإتحاد الوطني الكوردستاني، بمناسبة إنعقاد مؤتمرهم الثاني ، في الوقت الذي تمكن فيه البيشمركة في الأيام الصعبة من مواجهة سياسات الإبادة الجماعية وعمليات الأنفال والقتل المرتكبة ضد شعب كوردستان ومواجهة سياسة الصهر القومي ، علينا التأكيد على هذه الحقيقة للمرة الألف.

وأشار الى ، انه ما زالت هذه الأعمال خالدة لأيامنا هذه، ويعتبر ذلك تجسيداً للمحبة التي يبديها شعبنا للبيشمركة وخاصة خلال الأيام الصعبة، ولولا تضحيات البيشمركة التي واجه فيها الاحتلال والأعداء وتمكن من خلالها من إحباط المخططات المعاديةا واحدة تلو الأخرى، لذلك أصبح البيشمركة والشعب قوتين لا يمكن الفصل بينهما في نضال الكوردايتي، كما قال الفنان والبيشمركة الشهيد حمة جزا: "اسم البيشمركة أصبح حديثاً يردده الجميع".

وبين الطالباني : أن الحرية والإنجازات والمكتسبات التي نشاهدها اليوم هي بفضل التضحيات والنضالات المشتركة للبيشمركة وشعب كوردستان، وفي الأيام الراهنة تنوط مهام جديدة على عاتق بيشمركة كوردستان، وتتمثل بالدفاع عن الديمقراطية في العراق والدفاع عن المكتسبات التي حققها شعبنا والتي أتت بجهود وتضحيات كبيرة، و إستمرارية النضال من أجل تحقيق الأهداف التاريخية التي لم تنجز لحد الآن.

وتابع: يجب ان يستمعوا الى تاريخ شعبهم ويقرأوه والأخذ بعين الإعتبار الأيام الصعبة لكفاح الايام الماضية، وما زال هناك حاجة كبيرة بتسجيل دروس الماضية لثورة كوردستان وبحثها للأجيال القادمة وبالتالي ضرور كتابتها، ولا بد من إظهار هذه الحقيقة كوضوح النهار، فالحرية والسعادة والاعمار والازدهار وجميع المكتسبات السياسية والإجتماعية والاقتصادية والثقافية التي نراها اليوم، هي نتاج المسيرة النضالية الطويلة والشاقة لجماهير شعب كوردستان.

Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=78615#ixzz2DGJbxlNQ

بغداد(الاخبارية)

قال رئيس الجمهورية جلال طالباني ، إن الدفاع عن الديمقراطية في العراق وعن المكتسبات التي حققها شعبنا تقع على عاتق قوات البيشمركة .
وأضاف في برقية تهنئة إلى أعضاء ومسؤولي جمعية البيشمركة القدامى في الإتحاد الوطني الكوردستاني، بمناسبة إنعقاد مؤتمرهم الثاني ، في الوقت الذي تمكن فيه البيشمركة في الأيام الصعبة من مواجهة سياسات الإبادة الجماعية وعمليات الأنفال والقتل المرتكبة ضد شعب كوردستان ومواجهة سياسة الصهر القومي ، علينا التأكيد على هذه الحقيقة للمرة الألف.

وأشار الى ، انه ما زالت هذه الأعمال خالدة لأيامنا هذه، ويعتبر ذلك تجسيداً للمحبة التي يبديها شعبنا للبيشمركة وخاصة خلال الأيام الصعبة، ولولا تضحيات البيشمركة التي واجه فيها الاحتلال والأعداء وتمكن من خلالها من إحباط المخططات المعاديةا واحدة تلو الأخرى، لذلك أصبح البيشمركة والشعب قوتين لا يمكن الفصل بينهما في نضال الكوردايتي، كما قال الفنان والبيشمركة الشهيد حمة جزا: "اسم البيشمركة أصبح حديثاً يردده الجميع".

وبين الطالباني : أن الحرية والإنجازات والمكتسبات التي نشاهدها اليوم هي بفضل التضحيات والنضالات المشتركة للبيشمركة وشعب كوردستان، وفي الأيام الراهنة تنوط مهام جديدة على عاتق بيشمركة كوردستان، وتتمثل بالدفاع عن الديمقراطية في العراق والدفاع عن المكتسبات التي حققها شعبنا والتي أتت بجهود وتضحيات كبيرة، و إستمرارية النضال من أجل تحقيق الأهداف التاريخية التي لم تنجز لحد الآن.

وتابع: يجب ان يستمعوا الى تاريخ شعبهم ويقرأوه والأخذ بعين الإعتبار الأيام الصعبة لكفاح الايام الماضية، وما زال هناك حاجة كبيرة بتسجيل دروس الماضية لثورة كوردستان وبحثها للأجيال القادمة وبالتالي ضرور كتابتها، ولا بد من إظهار هذه الحقيقة كوضوح النهار، فالحرية والسعادة والاعمار والازدهار وجميع المكتسبات السياسية والإجتماعية والاقتصادية والثقافية التي نراها اليوم، هي نتاج المسيرة النضالية الطويلة والشاقة لجماهير شعب كوردستان.

المعروف والمعلوم في العرف العسكري ؟وفي انحاء المعمورة ؟وفي كل الحروب النظامية او غير نظامية ؟عند انتهاء الحرب او يكون هناك اتفاقية عسكرية تخص البلد او اقليم ؟؟يكون المشاركين وخاصة رئيس اللجنة او ممثل الدولة يكون عسكريا محترفا ذو خلفية عسكرية وله مكانيه العسكرية بين الاكاديمين اوميدان الحرب ؟؟ وان يكون قائدا ميدنيا معروف بين القادة والجماهير ؟وله الكفاءة والقدرة العسكرية ؟؟
اقولها للاسف سمعت خبر بتشكيل لجنة عسكرية من قبل الاقليم ويذهب الى بغداد يوم غد الاثنين للتفاوض حول المشاكل العالقة مع المركز ؟؟اقولها للاسف تم اختيار الفريق شيروان عبد الرحمن (المفوض سابقا )ويحمل رتبة الان الفريق ؟؟اقول  للقائد العام للقوات المسلحة ؟لماذا هذا الاختيار الخائب؟ماهو تجربته في الحياة العسكرية ؟؟وكم فوج او لواء او فرقة او حتى حضيرة او فصيل كان يقود ؟؟ومن اية اكاديمية عسكرية تخرج ؟؟وماهو المعلومات الاكاديمية او الميدانية يحمله الفريق ؟؟لا تقل انه خريج مدرسة البرزاني ؟؟ولا تقل انه كان احد اعضاء البارتي للتنظيمات الداخلية ..ولا تقل انه موالي للبارتي ؟؟كل هذا تبرير ؟؟ومصلحة الشعب الكوردي فوق كل شىء ؟؟انه لا يحمل سوى الطاعة العمياء لك ولمن معك ؟؟نحن بحاجة الى من يناقش بعلم امام قادة المكتب القائد العام للمالكي ؟؟لا يقول كلمات لقنوها لهم ؟؟لا نريد كلمات حفظها عن ظهر قلب لمصطلحات عسكرية ولا يعرف فحواها ؟؟لا ارسلوا من له الالمام لا تنظيم حزبي ؟؟ارسله كمراقب لك ويكون عين لك ؟؟ان  الموجودين في مكتب القائد العام لهم المام بالف والدوران العسكري  ويتقنون  المراوغة ؟؟وكيف يوقعون وعلى ماذا يوقعون ؟؟كن حذرا  ورسل من له المام وارادة وعلم عسكري ..لا علم في صفوف البشمركة ؟؟البشمركة شرف نحمله جميعا ونفتخر بها ؟؟ولكن شيروان عبد الرحمن وجبار ياور  يدافعان عن رتبتهم لا عن المصلحة العامة ؟؟شيروان عبد الرحمن كان يحلم ان يحمل رتبة نائب ضابط ممتاز وجبار ياور ان يكون نائب عريف  ؟؟بين خفلة من الزمن اصبحا الفريق ؟؟كفاكم اللعب بمقدرات الشعب ؟؟كفاكم المحسوبية والمنسوبية  ؟؟انها ارادة شعب ومصير امة لا تسلمها بيد من لا يملك القدرة والمناورة ؟فقط يعرف كيف يسطر الرتب فوق كتفه بدون تعب ؟؟
 
اني اوكد لكم وللشعب الكوردي فشل هذه اللجنة لانهم يدافعون عن مصلحتهم الخاصة وليس على مصلحة العامة ؟؟ويقفون بوجه كل من يقول لهم لا يجوز حمل الرتب لانكم لستم خريجي الكلية العسكرية وانما انتم مكرمين من قائدكم وحزبكم ؟؟
ولا يحتاج اذكر ما ذكرته حول الفريق جبار ياور ؟؟ما يطبق على الاول لا يختلف الثاني ؟؟
للعلم والمعلومات ضباط البعث وخريجي كلية الاركان العراقية ولهم خبرة السنين في الحروب ؟؟وتخرجوا من اعلى الدورات وتم تطبيق جميع صفحات القتال عمليا او اكاديميا ؟ولهم الالمام والدراية في العلم العسكري  والمكر والخداع؟وبحرف واحد يقلبون كل الموازين الاتفاقية؟؟وسوف يتم اقناعهم بكلمات وبابسط الاساليب العسكرية
 
حذاري من ارسال شيروان عبد الرحمن وجبار ياور
وتذكر كل الاتفقيات التي تم توقيع عليها من قبلهم وكما صرح جبار ياور عدد مرات ويشيد بشيروان عبد الرحمن
نارين الهيركي

 

 جمال الشعر ان ينشد مع الموسيقى ، الا ان الشاعر المعاصر تخلى عن هذا التقليد .

 يعود ذلك كما ارى  لعدة اسباب يأتي على رأسها عدم معرفة  الشعراء  العزف على الة موسيقية ، لما تعرضت له الموسيقى من اهمال ورفض من قبل المؤسسات المتزمتة والمحافظة ، التي ترى في الموسيقى وسيلة للهو والابتذال حتى ان بعض المؤسسات منعتها وحرمت الاستماع اليها على اساس انها وسيلة طرب مكانها الملاهي ومحلات  الانس والطرب .

 اما القصيدة المغناة  فقد ظلت من اختصاص  المغني المحترف ، حتى ان أجمل قصائد  شوقي ونزار قباني وبيرم التونسي لم نسمعها بصوت شعرائها وهم يعزفون على الة موسيقية مرافقة لانشادهم عكس الكثير من شعراء العالم المشاهير الذين سمعنا قصائدهم بصوتهم وعزفهم مثل الشاعر الكبير فكتور جارا والمغني الشاعر جون لينون في اغنيته الشهيرة تخيلImagine      والشاعر والمغني / الموسيقي والمؤلف الروائي  السويدي اولف لونديل – راجع مقالنا عنه وترجمتنا لاغنيته الشهيرة قرب البحر المنشور في عدة مواقع الكترونية وصحف عراقية – بينما كان الشاعر العربي الكلاسيكي ينشد شعره بمرافقة الالات الموسيقية وبعضهم كان يعزف على الرباب ، واشتهر بذلك شعراء الترابادور الاسبان الذين ينشدون شعرهم بمرافقة الة موسيقية ، ويذهب العديد من الباحثين الى  ان هذا التقليد منقول من الاندلس يوم كان الشعراء العرب  ينشدون اشعارهم بمرافقة الرباب على ابواب القصور وان اصل كلمة الترابادور الاسبانية  هو طرب الدور .

في حوار مفتوح نظمه موقع الحوار المتمدن مع الاديب والمفكر  افنان القاسم  حول موضوع : الأدب العربي لم يرق إلى المعلقات وألف ليلة وليلة  ، اجاب الاديب افنان القاسم على ما طرحه القراء من اسئلة  ومحاورات ومنها ما طرحه مؤيد عبد الستار  حول الشعر والموسيقى ننشره ادناه نقلا عن موقع الحوار المتمدن آمل  ان يسـهم الشعراء والقراء  باغناء الموضوع.

 المنشور على الرابط التالي :

http://www.ahewar.org/debat/s.asp?aid=330994

الشعر والموسيقى

    * من الكاتب:  مؤيد عبد الستار

الى / الاديب الاعز الاستاذ افنان قاسم

تحية طيبة

في محاولة لتطوير اداء القصيدة الشعرية احاول تقديمها مع العزف على الة موسيقية كي تصبح اكثر عصرية ، خاصة وان العصر الحديث هو عصر الموسيقى دون منازع ، اذ اصبحت الاجهزة التي تقدم الموسيقى متوفرة بشكل ملفت للنظر ، حتى جهاز الهاتف الجوال اصبح اكبر صندوق موسيقى ، وهو ما يقدم في راي امكانية معتبرة لتقديم الاعمال الفنية مع الموسيقى    .

ارسل لك رابط اليوتيوب ادناه لقصيدتي العصفور الازرق مع العزف على الناي ولدي محاولات اخرى مع العود     .

طبعا احاول استخدام الالات الموسيقية المختلفة مع قصائدي رغم اني لست عازفا ماهرا ولكني احاول الاستفادة من التجريب ، واود طرح الموضوع معك للمناقشة وابداء رايك الذي يعمق من هذه التجربة مع خالص ودي

رابط القصيدة

https://www.youtube.com/watch?v=AckoIuS0CrY

مؤيد عبد الستار

السويد

 

   *رد الكاتب أفنان القاسم

 

الصديق العزيز مؤيد، تأخرت عليك بالرد، فقد شغل بالي ما تطرح، والجواب ليس سهلاً. محمود درويش في آخر أيامه ألقى قصائده في مسرح الأوديون في باريس تصاحبه الموسيقى، إذن لم يغن قصائده، غناها مارسيل خليفة، وهذا أمر مختلف تمامًا. باعتقادي أهم ما في الموضوع (القصيدة الشعرية والموسيقى الأداتية) هو التناضح، بمعنى التأثير المتبادل بين الأبيات والأنغام، دون التناضح لن نصل إلى الإطراب، فالأمر يتعلق بشعر وبموسيقى، وليس بشعر مموسق، بعنصرين مستقلين، وفي الوقت نفسه متكافلين. هناك شعر موسيقي، يكفي أن يُقرأ على مسامعنا ليثير حساسيتنا السمعية، ولا هذا أيضًا. فيما تطرح بإمكانك قراءة قصيدة نثرية ليست موزونة، وعبر الصورة أو الاستعارة تكتب الموسيقى التي تتناسب معها ومع ذوقك أولاً وقبل كل شيء، فأنت تعيد كتابة القصيدة موسيقيًا. هنا تلعب الحساسية البصرية كثيرًا، وهناك الحساسية التأملية، وهناك الحساسية الفكرية، وهناك الحساسية الحُلمية... الفواجع، الروائح، الممنوعات، التمردات، إلى آخره، بفضل كل هذه الحساسيات يكون عزفك، ويكون اختيارك لأداة العزف. مهمتك ليست سهلة، لكنها ممتعة لك ولجمهور عليه أن يعتاد ذلك، لأن الجمهور الذي لم يعتد سماع القصيدة كشعر والقصيدة كموسيقى سيضجر بسرعة إلا إذا كنت ذا دراية كاملة شعرية وموسيقية، وعبرت عن الإنساني في هذا الإبداع الشاق الجديد علينا كل الجدة.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت حكومة إقليم كردستان العراق، الأحد، أنها لم تتلق أي كتاب رسمي بشأن حصر سفر مسؤوليها بحكومة المركز، مشيرة إلى أنها لا تعلق على ما ينشر في وسائل الإعلام.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم سفين دزي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "لم يصل حتى الآن أي كتاب رسمي بشأن حصر زيارات مسؤولي الإقليم عن طريق حكومة المركز"، مقللاً من "أهمية هذا الأمر".

وأضاف دزي أن "حكومة إقليم كردستان لا تعلق على ما ينشر عبر وسائل الإعلام وإنما تعطي الرأي في ضوء الكتب الرسمية".

وكانت صحيفة هولاتي الكردية المستقلة نشرت مقابلة أجرتها مع رئيس الوزراء نوري المالكي عبر الانترنت، جاء فيها، إن المالكي عبر عن استيائه من علاقات الإقليم الخارجية، وشدد على حصر زيارات مسؤولي الإقليم عن طريق حكومة المركز، ويجب أن نحاط بعلم مسبق بها.

واعتبر مستشار قانوني في مجلس النواب العراقي، اليوم الأحد (25 تشرين الثاني 2012)، أن حديث رئيس الحكومة نوري المالكي عن حصر زيارات المسؤولين في إقليم كردستان إلى الخارج بالمركز مطابق للدستور والقانون، مؤكدا أن جميع المنافذ الحدودية والمطارات تخضع لسلطة المركز، ما يستوجب استحصال الموافقات من قبل مجلس الوزراء ووزارة الخارجية قبل سفر أي مسؤول.

وتنص المادة 110 من الدستور على أن رسم السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي والتفاوض بشأن المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وسياسات الاقتراض والتوقيع عليها وإبرامها، ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية، هو من اختصاص الحكومة الاتحادية.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

السومرية نيوز/ بغداد
اتهم قيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، الأحد، إقليم كردستان بإرسال "مسلحين يرتدون زيا مدنيا" الى مدينة كركوك، فيما اعتبر الأمر "دليلا على التصعيد" من جانب الإقليم.

وقال كمال الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك تحركات ينكرها المسؤولون في إقليم كردستان تتمثل بإرسال مسلحين بزي مدني الى مدينة كركوك"، مشيرا إلى أن تلك التحركات "تكشف عن نوايا تصعيد من قبلهم إزاء الحكومة الاتحادية".

وأضاف الساعدي أن "المشكلة بين الحكومة الاتحادية والإقليم لن تحل حتى إذا استقال رئيس الوزراء نوري المالكي كما يرى البعض"، معتبرا أن "البارزاني يتصرف وكأن الإقليم دولة مستقلة وليست جزءا من العراق".

وأشار الساعدي إلى أن "الساسة الكرد لا يجيبون عن أسئلة الحكومة المركزية بشأن مستقبل الإقليم"، مضيفا أن "السؤال الموجه إلى الشعب العراقي بما فيه الكرد، هل كردستان دولة مستقلة حتى تحشد قواتها ضد القوات الحكومية، وهل ذهبت تلك القوات لتقتل الكرد، أم أنها تريد فرض الأمن وإدارة المناطق المشتركة التي لم يحسم مصيرها دستوريا".

وتساءل الساعدي أيضا "هل يقول لنا البارزاني إن المناطق المتنازع عليها قد حسم مصيرها دستوريا لصالح إقليم كردستان، وإن حدث ذلك فعلا، فهل دخول القوات الحكومية إليها محرم"، مؤكدا أن "المسؤولين في الإقليم لا يجيبون عن هذه الأسئلة".

واعتبر الساعدي أن "مشكلة البارزاني تكمن في طريقة إدارته لكردستان وتنصيبه أسرته على حكم الإقليم، وليس مع بغداد".

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

السومرية نيوز/ اربيل
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأحد، أن أزمة الاقليم مع الحكومة المركزية جزء من مشكلة جميع العراقيين معها في "كيفية إدارة البلاد"، داعيا الاطراف السياسية إلى إيجاد حل جذري لها والتقدم الى امام في حكم البلد، فيما أكد الامين العام للحزب الاسلامي إياد السامرائي على ضرورة الشراكة الحقيقية في ادارة البلاد.

وقال البارزاني في بيان صدر، اليوم، عقب استقباله في اربيل الامين العام للحزب الاسلامي العراقي والوفد المرافق له, وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إنه "تم بحث الوضع الراهن بين اربيل وبغداد"، مؤكدا أن "مشكلة الاقليم مع الحكومة العراقية هي جزء من مشكلة كل العراقيين معها وهي كيفية الحكم وإدارة البلاد".

ودعا البارزاني "كل الاطراف السياسية إلى أن تجد حلا جذريا لها والتقدم الى الأمام في حكم البلد"، مشيرا إلى أن "الجانبين اتفقا على تواصل الجلسات والاجتماعات حول مختلف القضايا".   

من جانبه قال السامرائي، وفقا للبيان، أنه "يجب العمل المشترك من قبل كل الأطراف والكيانات السياسية لإنهاء الأزمة والتوتر الحاصل والمشاكل المعلقة بحسب الدستور"، مؤكدا على ضرورة "إتيان الشراكة الحقيقية في ادارة وحكم البلاد".

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

الأحد, 25 تشرين2/نوفمبر 2012 19:49

سحرة امريكا/نهين

السياسة سحر والهدف من ممارسة السحر هو إخفاء وطمس الحقيقة , اكثر ما حدث ذلك كان في زمن الفراعنة حتى اصبح الناس يلقبونهم بسحرة فرعون وبقية الحالة كما هي عليها الى ان تجسدة الحقيقة في شخص موسى فاعلن امره وابطل بها سحرهم. لذا نقول مهما كثرة السحرة والسحر يكفي فقط ان تتجسد الحقيقة في شخصٍ واحد وبذلك نستطيع القضاء على كل ساحر ملعون .اليوم ولحسن الحظ اصبحت الحقيقة تتجسد في سخصيات ومنابر اعلامية كثيرة .في قصة موسى تظهر مدى اخلاص الفراعنة لشعبهم ولاتوجد هناك اية اشارة لا دينيه ولا علمية تثبت اعتداءاتهم على شعبهم بل انهم كانوا يشنون الحروب بهدف الحصول على اسرى لان خدمة شعبهم كانت تقتضي بوجوب ايدي العاملة. هذا تعني باننا لانستطيع المقارنة بينهم وبين البرازنة والطلابنة فانهم على نقيظ الفراعنة يعتدون على شعبهم و يخدمون اعداء كورد و كوردستان واثبتوا ذلك في ماضيهم وحاضرهم ويسعون لاثباتها في مستقبلهم. على الرغم من ان ثورة موسى لم تقع في مواجهات عسكرية مع اعدائهم لكنها تحققت اهدافها التي كانت خدمة شعبه عندما اخذهم وخرجوا من تحت السيطرة الفرعونية . فتعرضت الحضارة الفرعونية مباشرة الى الانهيار بسبب تدللهم لشعبهم.
فكل ثورة لها اهدافها الثابته لكن السبل و الوسائل التي تلجئ اليها الثوار لتحقيق اهدافهم تختلف حسب زمان ومكان الثورة .
الثورة الكوردية المعاصرة متكاملة في كل جوانبها السياسية ,العسكرية,الاعلامية,التنظيمية,الخ ........
وكل جانب منها اثبتت قدراتها الخارقة التي بمثابة معجزة .
انتصارات الكريلا على الجيش التركي المدعوم من قِبل حلف الناتو ,مظاهرات الكورد في كوردستان واوربا والبقاء في الشوارع تحت الامطار والثلوج دون ان نشعر بالبرد لان حرارة الثورة وبطولات الكريلا ومقاومة السجناء السياسين تدفئنا خير تدفئة .
ما ينقصنا فقط هو بقاء بعض الذين يدعون بانهم كورد في خندق المؤامرة منفذين مخططات الاعداء ضد قضيتنا العادلة. تزامن تحشدات المالكي تارة على سنجار وتارة اخرى على كركوك مع ارتفاع حرارة الثورة الكوردية دليل على ان اعداء كوردستان والحرية يحاولون صرف انظار الرأي العام الكوردي عن ما يحصل في غرب كوردستان من اعتداءات واغتيالات فليعلم المالكي واردوغان بان جرائم الاغتيالات ليست باقل اهمية عندنا من التحشدات على اراضينا بل ان الاغتيال لديها عندنا اهمية اكبر لاننا وبإرادة امتنا العظيمة نستطيع استعادة كل شبر من اراضينا .
ان تحويل جنوب كوردستان الى اسرائيل ثانية وهولير الى دوحة لتصبح مركز مؤامرة الغرب على القضية الكوردية خاصة والشرق الاوسط عامة امر مرفوض في كل الاحوال .
نحن الكورد نفتخردائما بتاريخنا المشرف التي كنا فيها  وسنبقى صمام أمان المنطقة مثلما حررتها الفكرة الابراهيمية من العبودية البدائية سوف نحررها ثانية من حداثتها القذرة مؤمنين بان حرارة ثورتنا متجهةً يوم بعد يوم نحو السخونة والانفجار وانها مرحلة من مراحل التطور البشرية .
اليوم هو يوم الوحدة يوم انعقاد المؤتمر الوطني الكوردستاني
ولازالت الفرصة متاحة لاخواننا وابواب التوبة مفتوحة امامهم لاننا قوم نؤمن بان الخير من الله والله ارحم الراحمين والشر من المالكي واردوغان والشيطان الرجيم.
d

الأحد, 25 تشرين2/نوفمبر 2012 19:48

لعبة العراق إلى أين؟- بقلم: بسار شالي

لمجرد النظر والبحث سريعاً في تاريخ العراق الجديد أي منذ تأسيسه في عشرينيات القرن الماضي ولحد هذه اللحظة، يتيقن المرء أن من يحكموا العراق الآن لم يستوعبوا بعد أن لغة السلاح وسياسة لوي الأذرع لا تحل مشاكل العراق لا السياسية ولا الإقتصادية ولا الإجتماعية ولا تحل القضية الكوردية ولا ترفع من شأن العراق ولا تعطيه لا هيبة ولا قوة ولا ازدهار ولا عيش كريم وحياة حرة، لذلك أقول عجيب أمرنا نحن (العراقيين)، ولنكن جريئين في قول هذا ونقول: عجيب أمرنا نحن الكورد، لحد الأن نحن متفائلين بمستقبل العراق مع وجود الكثيرين من الساسة في سدة الحكم ببغداد لا يؤمنون بلغة الحوار المتوازن وهم في بحث دائم عن وسائل القوة بهدف إخافة الخصوم وترويعهم وبالتالي إخضاعهم لقناعاتهم، ويتفكرون بنفس تفكير أسلافهم من الساسة في أنظمة الحكم الدكتاتورية المتعاقبة، وفي الوقت نفسه، أقول عجيب أمر الكثيرين من الساسة في الجزء العربي من العراق، لأنهم بإختصار لا يقرأون التاريخ وجهلاء بتاريخ العراق والمنطقة، ولا يفقهون لا لغة الحرب ولا لغة السياسة ويحلمون بأحلام بسمارك وكيسنجر ومكيافيلي، حتى مفكرو وباحثو علم النفس السياسي لا يستطيعون قراءة عقلية هذه المجموعة، أي انها أصبحت شاذة، وأنا على يقين بأن ردهم سيكون بسيطاً: (أن السلطة والمال تفسد العقول)... ولو نظرنا لتصريحات بعض المبتدئين في السياسة ببغداد ورجالات فريق السيد المالكي في بيروت وغير بيروت، سنجد أن تفكيرهم ولغة حوارهم وتفسيرهم للأحداث والمواقف تتغير بمرور الزمن ووفقاً لمبدأ من الأقوى الأن، وهذا ما يقلق الشارع العراقي کثيراً ويجعل الصورة باهةً وبائساً في المشهد العراقي بكل أشكاله والذي هو في الأساس مأساوي، ولا شك أن المواطن العراقي البسيط يسأل: هل أصبح العراق ساحة ومختبر لإجراء التجارب السياسية والعسكرية؟ بعد أن جعله النظام السابق ساحة واسعة لتجربة مختلف أنواع الأسلحة؟ أو ربما أن السيد المالکي يريد أن يجعل منها مرة أخری ساحة لتجربة الأسلحة التي أشتراها والعب بها.؟

ويبدوا أن التحويلات الأخيرة لكرة السياسة بين السادة: الشهبندر والعسکري وغيرهم وإستعداد الشهرستاني للدخول إلى ساحة الملعب، وربما يدخل معهم للملعب لاعبون آخرون من خط الوسط من جماعة (علي بابا والأربعون)....، لکي يصنعوا فرصة للسيد المالکي لتسديد ضربة قوية إلی شباك مستقبل العراق ووحدة أراضيه، وأعتقد أن هذه الضربة ستكون الأخيرة لتدمير وتمزيع العراق سياسياً وإجتماعياً وإقتصادياً وجغرافياً، وخاصة أن فريق المالكي قد استعان بمجموعة من البعثيين القدماء الجدد، والبعثيون الصداميون مواقفهم واضحة وضوح الشمس فيما يتعلق بالقضية الكوردية ولا يحتاج للشرح، وبعد ما فشل هذا الفريق في إيقاف حركة العمران في إقليم كوردستان ووقف التقدم والتطور فيه، بدئوا بهذه اللعبة الخطير ولمحوا كأسلافهم بسيفٍ ذو حدين، وهذا النية واضحة وهي ببساطة العودة بنا لحدود وأوضاع ما قبل العام 2003.

وکنت أتمنی كأي مواطن عراقي أن أرى شيئين من السيد نوري المالکي وفريقه، وهي الخدمات (الكهرباء، الماء والصرف الصحي والخدمات الصحية والتعليمية...الخ)، وأرى تطوراً ولو ملحوظاً بسيطاً في العراق العربي، وأرى أن المالكي وفريقه منشغلون بالمصالحة الوطنية وبناء العراق ودعم جهود الرئيس طالباني في إنقاذ العراق ولم شمل العراقيين، بدلاً من أن أرى أنهم منشغلون ويقضون أوقات طويلة ويفكرون کيف يحاربوا ويعرقلوا تجربة إقليم کوردستان ويفتعلوا أزمات ومشاکل معه، والشيء الثاني هو أن أرى أنهم يقضوا أوقاتهم وجهودهم وإبداعاتهم في محاربة الفساد الذي دمر العراق وهدر مليارات الدولارات في صفقات عسكرية وغير عسكرية مشبوه، ورئيس الوزراء المالكي على رأس السلطة منذ أكثر من ستة سنوات، ومازال العراق كما كان على الرغم من وجود مئات المليارات من الدولارات!!.

ولنتذکر کيف کانت القضية الکوردية قبل نصف قرن، کانت بمثابة کرة يلعب بها حكومات بغداد ودول الجوار والعالم، وبعد فترة من النضال المستمر والتضحيات الکبيرة لشعب کوردستان، أصبحت قضيتنا ساحة يلعب عليها دول المنطقة والعالم، ومع انتصار الثورة الكوردية وبفضل جهود قادة الكورد وعزيمة الشعب وتضحياته أصبحنا لاعبين في العراق والمنطقة، أما بغداد والعراق القديم أن صح التعبير وقبل نصف قرن کان لاعباً جيداً في المنطقة، ونتيجة لمغامرات وسياسات الفاشل للأنظمة المتعاقب في بغداد أصبح العراق ساحة يلعب عليها دول العالم، وبعد تمادي الدکتاتور السابق في سياساته التهورية ومغامراته الطائشة أصبح العراق کرة يلعب بها کل من هب ودب، والآن ومع سياسات السيد نوري المالکي وفريقه، أصبح العراق كرة يُلعب بها وساحة تُلعب عليها، وليدعوا (المخلصين) لوحدة العراق من الله عز وجل أن لا تنفجر الكرة لان هذه الكرة هي العراق.

الأحد, 25 تشرين2/نوفمبر 2012 19:46

نحن خجلون- عزيز العراقي

 

الحراك السياسي المصري خلال الايام الاخيرة  التي تلت محاولة الرئيس المصري لتثبيت سلطات مطلقة له , يدعو الى الفخر والاعتزاز . فهو ليس حراك سياسي يهدف الى الحصول على السلطة فقط , بل حراك وجود يهدف الحفاظ على المنجزات العريقة للشعب المصري , يهدف لتثبيت الدولة المدنية وحقوق الانسان , يهدف لمنع قيام نظام يكرر صفحة جديدة من الاستبداد والتخلف على يد الاخوان المسلمين , والقائمة تطول في تعداد الاهداف النبيلة لهذا الصراع الحضاري . ونتيجة حقيقة هذا الصراع رأينا قامات سياسية وعلمية وأكاديمية كبيرة على رأس الجماهير المحتجة , مثل عمر موسى والبرادعي وباقي الزعامات الحزبية والمرشحين لرئاسة الجمهورية ورجال القضاء . هذا الحراك ليس مفخرة للشعب المصري فقط , بل لكل الشعوب العربية وشعوب المنطقة , فهو المحاولة التي لا بد ان تتوج بالظفر لنفض غبار التخلف , والالتحاق بركب التطور العالمي .

 

العالم كله يشهد ويراقب ويتعاطف مع تفجر الرغبات الحقيقية للشعب المصري في الحصول على حريته وآدميته , والعالم كله يشهد ويراقب ويحتقر اغلب الاطراف المتنفذه في العملية السياسية العراقية .

الشعب المصري يفتخر بحراكه السياسي , ونحن خجلون من حراك هذه القيادات وصراعاتها التي توشك ان تكون صداما مسلحا لاقتسام حصص الفساد واللصوصية والجاه والسلطة .

المصريون فخورون لكونهم هم من يحرك الصراع ويعيدون بناء دولتهم ومجتمعهم , ونحن خجلون لأننا لا نمتلك قيادات سياسية تمتلك المشروع الوطني , والجميع يتحركون اما بتوجيه من الايرانيين او الامريكان فيما يخص توجه العراق , ولا علاقة لهم بإعادة بناء مجتمعنا .وقد اجهضوا التحركات الجماهيرية التي طالبتهم بالإصلاح في العام الماضي بكل الوسائل بما فيها الاغتيالات , ولم يتحرك اي واحد من المتنفذين حتى ولو بالنقد البسيط .

 

والدي شيوعي استشهد عام 1963 على ايدي عصابات البعث الفاشية , والشيوعيون يجلون شهدائهم وشهداء الحركة الوطنية , احد القياديين في الحزب الشيوعي يمنحني الوقت لأقابله وقت ما اشاء ان لم يكن مشغولا . كان تلميذا عند والدي المعلم في الابتدائية , ودائما يذكرني بان والدي احد الذين ثبتوا النبل والأمانة والأخلاق الحميدة في وجدانه .

معلم ابتدائية بسيط ساهم في زرع هذه النبتة المثقفة الطيبة , وليس محتشد ( الدكاترة ) في النهب العام الذين يتصدرون العملية السياسية . وعلى سبيل المثال , الوزير والناطق الرسمي للحكومة , وسابقا يقدم نفسه الخبير في شؤون المرجعية الشيعية في النجف الاشرف , الدكتور علي الدباغ , وعندما كذبه النائب المستقل صباح الساعدي بكونه لا يمتلك شهادة الدكتوراه عندما قدم مستمسكاته الى اللجنة الانتخابية , والساعدي عضوا فيها , قدم فقط شهادة الاعدادية . قال الدباغ : انني اترفع في الرد على هذا الكلام . ولكن , بعد انتهاء الانتخابات .واليوم رئيس الحكومة المالكي وولي نعمته يخيره بالإقالة او الاستقالة كما منشور في اغلب المواقع العراقية , نتيجة تورطه في فضيحة شراء الاسلحة الروسية .

نرجع الى القيادي في الحزب الشيوعي , طلبت منه في احدى الزيارات , وعند تشكيل اول حكومة وكان للحزب وزير ثقافة فيها الاستاذ مفيد الجزائري , ان يترك الحزب شعاره العتيد الذي صاغه مؤسسه فهد ( قووا تنظيم حزبكم , قووا تنظيم الحركة الوطنية ) , فهذا اصبح قديما , ولمرحلة كانت القيادات السياسية وطنية , اليوم الوضعية بالعكس الا ما ندر منهم , والشعار يجب ان يكون بالعكس ايضا , يعني ان يكون عندكم مختصة حالها حال مختصات العمال الفلاحين المثقفين ..الخ تعني بشؤون اثارة التناقضات بين الاحزاب الحالية , لان هؤلاء لن تقوم لهم قائمة بدون اثارة الخلافات بينهم فيكشف احدهم الآخر , وهو ما يحصل الآن , الاختلاف على حصص السرقات والفساد هو الذي اوصلهم لهذا الكشف المخزي لنا كعراقيين , وليس لهم , حيث لا يزالوا ومعهم كل الحثالات الانتهازية يطبلون للدفاع عن المبادئ الوطنية والدستورية . طبعا كنت اعرف جوابه : ضحك واعتبرها احد الملاطفات التي ألاطفه بها .

 

نحن نطالب كل شرفاء العراق , وفي المقدمة منهم المرجعية الشيعية الكريمة في النجف الاشرف,  بالوقوف بوجه هذا الانهيار الاخلاقي الرهيب للطبقة السياسية العراقية وعدم الاكتفاء بنقد وكيل المرجعية في كربلاء , باعتبار المرجعية هي من ساعدت بوصول هؤلاء الى الحكم , والشيوعيين والديمقراطيين وكل العراقيين الذين لا يزالوا يرفعون راية العراق بعيدا عن الطائفية , ان يهدموا معبد المحاصصة على رؤوس هذه الطبقة التي باعت كل شئ مقابل مصالحها الشخصية والحزبية .

صوت كوردستان:   بسبب نشاطنا و عملنا الاعلامي في نشر الرأي و الرأي و الاخر و ايصال المعلومات الى شعبنا الكوردستاني و أصدقاءه و أعداءة على حد سواء و تجنبا لحدوث ألتباس  و خلط لرأي صوت كوردستان مع طبيعة عملنا الاعلامي و أعتبار البعض ما ننشره تعبيرا عن رأينا حول الاحداث المتعلقة بكوردستان و الاحزاب الكوردستانية نضطر  بين الحين و الاخر لنشر رأينا حول الاحداث المهمة و الحساسة التي تتعرض لها كوردستان.  

حول الاحداث الجارية في منطقة كركوك و تكريب و ديالى و الموصل و الصراع الجاري الان بين القوى الكوردية و العراقية المختلفة و على راسهم المالكي نريد توضيح التالي:

أننا و قبل أن نبدأ بموقعنا هذا (صوت كوردستان) كان لنا نهجنا الكوردستاني الوطني التحرري المنبثق من الاعتماد على قوى الشعب الكوردستاني و اصدقائه و على أسس الديمقراطية الحقيقية التي تؤمن لجميع شعوب منطقة الشرق الاوسط حقوقهم دون تمييز. و الان و بعد أن بدأنا بعملنا الاعلامي تحت أسم صوت كوردستان فأننا لا نؤمن بعراقية أو أيرانية أو تركية أو سورية الثورات الكوردستانية و هذا يتطابق مع ميثاق شرف الصحافة الكوردستاني المعمول به من قبل صوت كوردستان. أننا نرى قوة الكوردستانيين في وحدتهم و ابتعادهم في نضالهم التحرري من دساتير الدول التي تحتل كوردستان و نرى أن لجوء القوى الكوردستانية في جنوب كوردستان الى  بغداد و عملهم على سن الدستور الحالي للعراق خطأ كبيرا أقترفته القوى الكوردية لان الارتباط بالعراق حتى بشكله الفدرالي القسري لا يعني أنتهاء للمشاكل مع حكومة بغداد.

أننا ندرك أن القوى الكوردستانية و لرفضها لما يقوم به المالكي ترفض هيمنة بغداد و تصبوا الى الحرية.  و لكن الحرية و أنهاء الهيمنه الاحتلالية من قبل بغداد لا يأتي من خلال ربط كوردستان بالعراق بل من خلال الانفصال عن العراق و العمل على فصل  جنوب كوردستان من العراق عن طريق اللجوء الى حقوق الشعوب في تقرير مصيرها. أن الدستور الحالي العراقي لا يضمن للكورد حقوقهم لانه سلب منهم حقهم في تقرير مصيرهم و سلب منهم حقهم في الوحدة الوطنية و أنهاء عمليات التعريب التي مارستها الانظمة العراقية المتعاقبة.

أننا لا نرى بأن المشكلة تكمن في المالكي و دكتاتورية المالكي لوحدة بل أن الكورد يعانون من عقلية السيطرة و العقلية الاحتلالية التي تملئ رؤوس الغالبية العظمي من السياسيين العراقيين و نعلم جيدا أنه حتى أذا أطيح بالمالكي بشكل من الاشكال فأن الذي يليه سوف لن يكون بأفضل منه. كما أن البرلمان العراقي الحالي و الذي يليه سيرفض حقوق الكورد في السيطر على ارضة و موارده الطبيعية.

لذا أننا نرى أن أفضل السبل في أنهاء الازمة هو عرض القضية الكوردية بشكله الحقيقي و ليس من خلال أتباع سياسة الخطوة خطوة لأن العدو يتعامل مع الكورد على اساس الدولة المستقله. أي أنه حتى في حالة طلب الكورد الحكم الذاني أو الفدرالية فأن القوى العراقية تتعامل معه على أساس  أن الكورد يريدون الدولة المستقلة. لأن السياسيون العراقيون و العرب يدركون أن الاستقلال هو الحق الطبيعي للكورد و ليس الحكم الذاتي أو الفدرالية.

حول قوات البيشمركة و تواجدها في المناطق المحتلة من جنوب كوردستان فأننا أولا نرى أن البيشمركة هم جميع الكورد المخلصين للكورد و لكوردستان من الذين يرفعون السلاح أو يعملون بطرق اخرى من أجل تحرير كوردستان و لا يهم أن كان هذا البيشمركة يعمل في صفوف أي حزب من الاحزاب الكوردستانية المهم هو الفكر الذي يحملة تجاه كوردستان.  كما أن للبيشمركة الحق كل الحق لا بل أن من واجب البيشمركة التواجد في الاراضي المحتلة من كوردستان و تحريرها.

و على المستوى الشعبي فأننا في صوت كوردستان ندعم و دون تحفظ توجة الشباب و الشابات الكوردستانيات الى مناطق كركوك و ديالى و تكريت و الموصل و بناء سد جماهيري ضد تواجد و توجه الجيش العراقي في تلك المناطق  و طرد الجيش العراقي و قواة دجلة من كوردستان بشكل كامل وهذا لا يحتاج الى مفاوضات مع المالكي و غيره بل يحتاج الى قرار كوردستاني واضح و صريح. كما أننا نعتقد بأن الوقت قد حان كي يجتمع برلمان أقليم كوردستان أو أن يجمتع ممثلون عن الكورد في أحدى الساحات  في كركوك أو أية مدينة كوردستانية أخرى و يعلنون  استقلال أقليم كوردستان من العراق و أعادة المناطق الكوردستانية الى الحاضنة الكوردستانية. و الاعداد لاستفتاء الشعب الكوردي حول الاستقلال.

أننا نعتبر بقاء القوى الكوردستانية مكتوفة الايادي أو حصر عملها بالتهديدات و أرسال قوات البيشمركة الى الاراضي المحتلة من كوردستان من أجل أخافة الحكومة العراقية و المالكي لا يفي بالغرض بل عليهم التحرك على المستوى الحزبي و الشعبي و الدولي من أجل تحرير الارض أولا و خلال فترة لا تتعدى الشهر و أعلان رجوعها الى الحاضنة الكوردستانية و من ثم التفاوض مع الحكومة العراقية و المجتمع الدولي من أجل تثبيت دولة جنوب كوردستان على خارطة العالم.

من ناحية أخرى فأن صوت كوردستان تؤمن بضرورة خلق علاقات جيدة  للكورد مع الشعوب العربية و التركية و الفارسية لاننا شئنا أم ابينا سنعيش في دولة جارة للعرب و الترك و الفرس و يجب أن تكون لنا علاقات صداقة مع جيراننا. لذا فأن الحق و المطالبة بالحقوق شئ و معادات المحتلين شئ أخر و  خلق علاقات صداقة  بين الكورد و شعوب المنطقة أمر ضروري.

و للاخوة و الاخوات من المنتمين الى الاحزاب الكوردستانية، نؤكد أحترامنا للجميع و لجميع القادة  مع أحتفاضنا بحق الاختلاف في التفكير و الرؤى و النهج لنا و لهم.

 نتمنى أن يفهم  القراء و الكتاب الاعزاء عملنا الاعلامي و أن يضعوا فرقا بين عملنا الاعلامي و بين نهجنا الفكري المنبثق من ميثاق شرف الصحافة الكوردستاني الذي وضعة المشرف العام لصوت كوردستان و المنشور في موقعنا.

فألى كوردستان حرة موحدة و مستقله

صوت كوردستان

20121124

مستشار قانوني في البرلمان: حصر سفر مسؤولي الإقليم إلى الخارج بالمركز موافق للقانون

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر مستشار قانوني في مجلس النواب العراقي، الأحد، أن حديث رئيس الحكومة نوري المالكي عن حصر زيارات المسؤولين في إقليم كردستان إلى الخارج بالمركز مطابق للدستور والقانون، مؤكدا أن جميع المنافذ الحدودية والمطارات تخضع لسلطة المركز، ما يستوجب استحصال الموافقات من قبل مجلس الوزراء ووزارة الخارجية قبل سفر أي مسؤول.

وقال صالح المالكي، في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "توجيه رئيس الحكومة بحصر زيارات مسؤولي الإقليم إلى خارج البلاد بالمركز قانوني بحسب المادة 110 من الدستور".

وأضاف المالكي أن "إدارة المطارات والحدود من اختصاصات حكومة المركز"، مشيرا إلى أن "الوفود الرسمية التي تسافر الى خارج البلاد يجب أن تنسق بشكل مباشر مع الحكومة المركزية".

وتابع المالكي، أن "الإقليم هو جزء من حكومة المركز"، مشيرا إلى أن "هناك اختصاصات حصرية نص عليها الدستور في المادة 110 والموافقات يجب أن تستحصل بتنسيق مباشر مع الحكومة المركزية في بغداد".

وتنص المادة 110 من الدستور على أن رسم السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي والتفاوض بشأن المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وسياسات الاقتراض والتوقيع عليها وإبرامها، ورسم السياسة الاقتصادية والتجارية الخارجية السيادية، هو من اختصاص الحكومة الاتحادية.

ونشرت صحيفة هولاتي الكردية المستقلة، مقابلة أجرتها مع رئيس الوزراء نوري المالكي عبر الانترنت، جاء فيها، إن المالكي عبر عن استيائه من علاقات الإقليم الخارجية، وشدد على حصر زيارات مسؤولي الإقليم عن طريق حكومة المركز، ويجب أن نحاط بعلم مسبق بها.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

السومرية نيوز/ بغداد
كشف نائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، الأحد، عن وجود أحزاب ترفض إعلان حساباتها المالية، فيما أكد رفض البرلمان فقرات في قانون الأحزاب تشترط تسجيلها في وزارة العدل وضمان ألفي مؤيد في خمس محافظات، مشيرا إلى أنها تؤخر إقرار القانون.

وقال الأسدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مشروع قانون الأحزاب محل خلاف بين السلطتين التشريعية والتنفيذية"، مؤكداً "وجود مخاوف سياسية من سيطرة الحكومة على الأحزاب وفقاً لصيغة القانون المصاغ من قبلها".

وأضاف الأسدي أن "النقاش بشأن التمويل بالغ الحساسية وهو من أبرز النقاط الخلافية في القانون"، مشدداً على أن "أغلب الأحزاب رفضت كشف حساباتها المالية".

ولفت الأسدي إلى أن "النسخة التي جاءت من الحكومة تقترح تسجيل الأحزاب في وزارة العدل"، موضحاً أن "البرلمان يرى أن يكون تسجيلها في دائرة تسجيل الكيانات السياسية التابعة لمفوضية الانتخابات".

وأكد الأسدي أن "نسخة الحكومة تشترط أيضاً منح إجازة الممارسة بعد تقديم الحزب ما يؤكد تواجده في خمس محافظات وبقوام يصل إلى ألفي مؤيد"، مشيراً إلى أن "هذا الشرط لا يتوفر إلا في الأحزاب الكبيرة".

وتابع الأسدي أن "قانون الأحزاب أُعيد إلى الحكومة بناءً على طلبها"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "البرلمان أجرى قراءتين أولى وثانية لمشروع القانون وطرحت فيهما جملة من الملاحظات بشأن فقراته".

وكان مجلس الوزراء قرر، في (13 تشرين الثاني 2012)، سحب مشروع قانون الأحزاب السياسية من مجلس النواب لمناقشة التعديلات التي قدمتها اللجنة القانونية ومن ثم رفعه مرة أخرى إلى مجلس النواب.

ويتضمن مشروع قانون الأحزاب المقدم إلى مجلس النواب، 69 مادة،  تجيز المادة 40 منها لمحكمة القضاء الإداري حل الحزب إذا ثبت قيامه بنشاط ذات طابع عسكري وشبه عسكري، أو ارتكابه لنشاط يهدد امن الدولة أو وحدة أراضيها أو سيادتها أو استقلالها.

يذكر أن الفقرة الأولى من المادة (39) من الدستور العراقي تنص على تأسيس الجمعيات والأحزاب السياسية، وتكفل هذه المادة حق الانضمام إليها، ويتم تنظيم ذلك بقانون.

السومرية نيوز/ أربيل
طالبت وزارة البيشمركة، الأحد، بإخراج الجيش من المدن وترك الملف الأمني للشرطة، مؤكدة  أن حماية المدن يجب أن تناط بالداخلية وفقا للقانون والدسنور.

وقال المتحدث باسم الوزارة الفريق جبار ياور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "البيشمركة لم ترسل قواتها إلى كركوك وطوز خورماتو وخانقين"، مشدداً على أن "حماية المدن يجب أن تناط بالداخلية وفقا للقانون والدسنور".

وطالب ياور بـ"إخراج الجيش من المدن، وتسليم مسؤولية الأمن إلى المسؤول الإداري فيها".

وكانت وزارة البيشمركة نفت، في (22 تشرين الثاني 2012)، تحشيد لقواتها في كركوك وخانقين، فيما أكد مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أن قوات البيشمركة تواصل تحشدها وانتشارها في كركوك وخانقين، مشيرا إلى أن القوات العراقية ملتزمة بضبط النفس وعدم التصعيد.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

في أطار الجهود الديبلوماسية المبذولة لاحتواء الاحتقان السياسي والازمة الناشبة بين اقليم كوردستان والمركز على أثر تداعيات أرسال المالكي قوات دجلة لغرض فرض السيطرة على المناطق المتنازع عليها في محافظتي كركوك وخانقين والمناطق الاخرى , قام اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي بزيارة خاطفة استمرت يومان الى اربيل لمقابلة مسعود البارزاني وتم التوصل الى اتفاق يقضي الرجوع الى اتفاقية 2009 لادارة المناطق المتنازع عليها بشكل مشترك وهو ما يمهد للتهدئة وفقا للدستور , وكان رئيس مجلس النواب النجيفي قد اطلق مبادرة لنزع فتيل الازمة بين بغداد واربيل التقى على أثرها في بغداد نوري المالكي كما التقى في اربيل مسعود البارزاني تم التوصل خلال هذه اللقاءات على العودة الى اتفاق عام 2009 والقاضي بادارة المناطق المتنازع عليها ادارة مشتركة  , وقد اشترط مسعود البارزاني على ان يكون رئيس الاركان بابكر زيباري قائدا لتلك القوة المشتركة .

وفي سياق متصل ولدراسة اثار تداعيات ارسال قوات  دجلة التقى مسعود البارزاني باربيل بالاحزاب الكوردستانية والمعارضة الكوردستانية في اطار ايجاد وتوحيد المواقف للخطر الداهم الاتي من بغداد والتي يسمى بقوات دجلة وكان هذا الاجتماع قبل قدوم اسامة النجيفي والاجتماع بالبارزاني  , وتم الاتفاق على توحيد المواقف وعدم التفريط بالمكتسبات القومية  , وفي هذا السياق  قدمت حركة التغيير مبادرة قيمة لاقت استحسان الجميع حيث بها يتم الاشارة الى الاخطاء التي اقترفها التحالف الكوردستاني ونوابهم ووزرائهم في بغداد وسبل تلافي ذلك مستقبلا ووضع الحلول المناسبة ووضع ألية وتحديد سقف زمني لتطبيق المادة 140 الدستورية والضغط على المركز من خلال تفعيل وتحسين عمل  النواب والوزراء الكورد في بغداد , وقد اجمع الحضور على تقديم ورقة حركة التغيير في اي مفاوضات محتملة مع بغداد لما فيها جوانب ايجابية قيمة . وتنبع من ارادة قومية حريصة على تحقيق العدالة وارجاع الحقوق لاصحابها من مغتصبيها .

وبعد هذا الاجتماع القيم , قدم النجيفي الى اربيل والتقى بمسعود البارزاني وتم موافقة مسعود البارزاني على مقترح النجيفي والعودة الى اتفاقية 2009 , دون الرجوع الى البرلمان الكوردستاني او حتى تناسى موافته السابقة في اجتماع الاحزاب الكوردستانية   بما فيها المعارضة قبل قدوم النجيفي  , هذا هو بالضبط ما نخشاه عندما يكون النظام الرئاسي هو السائد في مجتمعنا الكوردستاني فبدلا من  ان يكون المرجعية هي الشعب والامة متمثلة بالبرلمان الكوردستاني , نجده في الحقيقة  بيد فرد يهمين على مقدرات الشعب والامة وعلى صنع القرار .

ما نريده حتى يكون اقليم  كوردستان قوي الشأن مهابا من قبل المركز , ان يكون الشعب هو المرجعية عبر ممثليها في البرلمان الكوردستاني , ولا للنظام الرئاسي والتفرد بالقرار والتسلط .

وتنسائل هنا ماهو موقف البرلمان الكوردستاني من قوات دجلة ؟ ولماذا لم يصدر بيانا هو هذا الموضوع حتى الان ؟  من المفترض  هم ممثلي الشعب وعلى مستوى المسئولية , ويصدروا بيانا قويا حول تداعيات المالكي ارسال قوات دجلة للمناطق المتازع عليها ( المغتصبة ) , ولكنهم اذعنوا للنظام الرئاسي والقرارات الفردية التي تصدر  نيابة عنهم دون الرجوع الى الشعب والامة .

 

                  

تعتبر الرواية من ارقى الفنون الادبية واعظمها القادرة على اجتياز الزمان والمكان ، وهي مؤلف ادبي يسرد ويحكي في صورة شاملة متعددة الجوانب والاشكال قصة شخصية او عدة شخصيات متشابكة، مع توضيح تطور حياة هذه الشخصية او الشخصيات في تفاعلها المتبادل بدائرة الحياة الممتدة والمعقدة ، ومع الظروف الحياتية للعصر .

وتختلف نوعية الرواية تبعاً لاختلاف المضامين والموضوعات ، التي تعكسها وتطرحها، فهناك الروايات البوليسية والاجتماعية والفلسفية والنفسية والسياسية والعاطفية والتاريخية. وفي بلادنا لم تظهر الرواية الحقيقية الا في السبعينات من القرن الفائت ، ويرجع سبب ذلك الى حاجتها للبعد التاريخي وتراكم التجربة ، وكانت التجربة الروائية الاولى للكاتب الروائي والاديب والسياسي الراحل اميل حبيبي وهي "سداسية الايام الستة" ثم روايته "الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد ابي النحس المتشائل" ، التي صدرت طبعتها الاولى في صيف العام 1974، وتبرز فيها العناصر الاسلوبية التراثية المثيرة للاصداء القديمة ، وتطفح بالاجواء الشعبية والعامية والمواقف والاحداث ، التي تربط الحاضر بالماضي، وتؤسس لتفاؤل تاريخي منبثق من اعمال النفس الفلسطينية والانسانية المعذبة المتألمة والجريحة.

وهذه الرواية حظيت بشهرة واسعة بين القراء والمبدعين والدارسين والباحثين والنقاد العرب والفلسطينيين في الداخل والخارج ، الذين تلقفوها بشغف وتناولوها بالدراسة والعرض والنقد التحليلي، واجمعوا على خصوصيتها وفرادتها وتميزها في الادب القصصي والروائي الفلسطيني واشاروا الى تأثر اميل حبيبي بقصة "كنديد" لفولتير.

وفي حينه كتبت مجلة "الاقلام " العراقية : " لم يكن اميل حبيبي ليوفق الى بناء هذه الرواية الهائلة ، التي تعد بحق رواية المأساة الفلسطينية الاولى والحقيقية ، لو انه لم يتوخ الصدق، الصدق في كل شيء".

اما الكاتب والناقد الفلسطيني فاروق وادي فقال:" ان اميل حبيبي يؤسس اساليب وأشكالاً متجددة، فلا تنفصل الرؤية الجديدة عن تأسيس الاشكال الجديدة، بل يترلبطان باحكام جدلي لتحقيق نتاج جديد ، لا يتوقف طموحه عند حدود انعكاس الواقع على صفحته، ولكنه يتخطى ذلك ليصبح اداة هدم وبناء ايديولوجية ، هدم الايديولوجيا الرجعية وبناء وتثبيت الايديولوجيا الثورية ".

وفي منتصف الثمانينات اصدر الراحل اميل حبيبي "اخطيه" و"سرايا بنت الغول" وقد تميز في جميع رواياته بالسخرية والطرافة والضحك من اعماق الجرح والواقع البائس القاهر . ومع انفجار الانتفاضة الشعبية الفلسطينية في المناطق المحتلة صدرت عدة روايات عالجت بمجملها الوضع الفلسطيني العام في ظل الاحتلال ، وتطرقت لممارساته القهرية التنكيلية ،وصورت الظروف الحياتية المأساوية الموجعة في المخيمات الفلسطينية . كما ابرزت الوعي السياسي الثوري الفلسطيني والرؤية الواقعية لحل العقدة الفلسطينية . ومن هذه الروايات :" عبير الياسمين" لجمال قعوار ، و"احمد محمود وّخرون" لزكي درويش ـ والآخرون هم بقية افراد الاسرة ، الأب، الأم، الأخت، والصديق وجميع الناس الذين يعايشون الانتفاضة الفلسطينية، ورواية" الطريق الى بير زيت" لادمون شحاده ، التي توزعت على ستة فصول وموضوعها هو نضال الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة ، ومسرح احداثها بلدة بير زيت التي عرفت واشتهرت بجامعتها ، التي كانت ركيزة وقاعدة اساسية في مسيرة الشعب الفلسطيني الكفاحية والنضالية ، وبطلها باسل عبد اللطيف ،المدرس في جامعة بير زيت وخريج جامعتي "بيروت" و"ايوه" الامريكية ، والذي ينحدر من عائلة عريقة ، صاحبة تاريخ نضالي مجيد في مقارعة الحكم الانجليزي والتركي والاردني ، وشخصياتها من الشرائح المثقفة والمتعلمة . وهي تنقل بصدق الصراع والتناقض الايديولوجي والسياسي والاجتماعي بين الفعاليات النضالية والقوى الوطنية والثورية العاملة والفاعلة في الشارع الفلسطيني ، وكذلك رواية "زغاريد المقاثي" للكاتب الراحل محمد وتد ، التي تدور احداثها في قرية الزبداوي في الضفة الغربية وتروي قصة ابي العبد الذي اغتالته دورية الاحتلال، ونتعرف من خلالها على شخصيات ايجابية كثيرة تنبض بالحياة كابي العبد الذي يعيش خارج الوطن ويتسلح بالفكر الثوري ، وعيوش التي ترى فارس احلامها المنتظر ، وسامح الشاب الواعي الذي يعتقل ويسجن، والشيخ عبد الصبور امام المسجد الذي يشارك في العمل الانتفاضي والنضالي ومقارعة الاحتلال ، وصبرية ابنته التي تمضي في السجن 18 يوماً ، وصابر الذي يقوم بخدمة رجال المقاومة المختبئين في الكهف وغيرهم.وهذه الرواية مفعمة بالالم والحيوية وملأى بالاوصاف الدقيقة المدهشة والفكاهة ، وتتلمس المعاناة والهاجس الفلسطيني .

بعد ذلك شهدت الحياة الثقافية الفلسطينية والمشهد القصصي والروائي صدور العديد من الاعمال الروائية لكل من احمد سليمان واحمد درويش ومحمد علي طه  واسمهان خلايلة وسواهم. واذا كان احمد درويش في روايته "ذاكرة التراب" يسبر اغوار الماضي ويثير فينا الحنين والوجد لقرانا المهجرة ، ويحيي قصة الترحيل والتهجير والتشبث بالتراب الغالي المقدس ، فان محمد علي طه ، الذي يعد احد فرسان القصة الفلسطينية في الداخل،ينقلنا في روايته"سيرة بني بلوط" الى فترة زمنية محددة عاشها شعبنا الفلسطيني ، هي فترة الحكم الانجليزي للبلاد ، وتتركز موضوعاتها حول ثورة 1936والتيارات السياسية والاجتماعية التي كانت فاعلة في تلك الفترة، وهي رواية تتصف بالعفوية والبساطة والجمالية الفنية .

اما اسمهان خلايلة فتقدم في روايتها "اّخر النفق" قصة من واقع وحياة المجتمع بطلها فاشل في حياته العائلية والاسرية ،وينعكس فشله في طباعه واخلاقه ومسلكياته وتعامله مع ابناء مجتمعه وافراد عائلته.

وفي الاجمال، الرواية الفلسطينية في اسرائيل ذات مضامين اجتماعية وسياسية مسحوبة من الواقع المعاش، وقد نجحت في القيام بدورها وواجبها تجاه الارض والوطن والشعب، واستطاعت معالجة الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي، والتعبير عن قضايا جماهيرنا العربية واوضاع شعبنا الفلسطيني في الوطن المحتل.

تناولت وسائل الإعلام على مدى الاسبوع الماضي الترحيب الإسلامي لترشيح منظمة المؤتمر الاسلامي التي تتخذ من مدينة (جدة) السعودية مقراً لها، الاستاذ طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية العراقي لمنصب الامين العام للمنظمة خلفاً للتركي البروفيسور اكمل الدين إحسان اوغلو الذي سيتقاعد في اذار من العام المقبل , كما تناولت تأكيد 54 دولة اسلامية عضو في المنظمة تأييدها لهذا الترشيح , ومنظمة المؤتمر الاسلامي تضم في عضويتها (57) دولة موزعة في اربع قارات، وتمثل بلدان العالم الاسلامي وهي المنظمة العالمية الثانية بعد هيئة الامم المتحدة ، والتي كانت قد تأسست في نهاية ايلول 1969 رداً على جريمة احراق المسجد الاقصى في القدس المحتلة , وهذا الترشيح مكسب كبير للعالم الإسلامي كافة والعراق خاصة، نظراً لجهود الهاشمي في دعم العمل الإسلامي المشترك وتحقيق السلم الأهلي، كما أنه يمثل إعترافا دوليا ببراءة الهاشمي من التهم الموجهة إليه , وهو بمثابة تحرك دولي لرد الإعتبار للهاشمي جراء ما لحق به من ظلم وإجحاف.

وكان الترحيب الكبير الذي حظي به الترشيح صدمة لكل من العراق وايران وسوريا ... تلك الصدمة التي تذكرنا بمبدأ (أن غير المتوقع يحدث دائما) , حيث ان إيران كانت ترى أن شباكها لقفت الهاشمي بلا رجعة , وأن عودته بهذا القوة ضربت مخططاتها بالصميم كما أن هذا الترشيح يعد ضربة للقضاء العراقي الذي اصدر أحكام تعسفية بحق الهاشمي على خلفية اعترافات مفبركة يشوبها نوايا الإقصاء والتهميش والاستهداف الطائفي , عكست طبيعة الحكم الطائفي للعراق , وانحدار القضاء العراقي في هوة التسييس , فقد تناقلت مصادر مطلعة في نقابة المحامين التعامل الانتقائي مع قضية الهاشمي وأن هناك مجموعة مايسمى بهيئة الرأي في محكمة الساعة تملي القرارات المعدة سلفاً على القضاة ... ومن المفارقات الغريبة أن أعضاء في ائتلاف دولة القانون نددوا بترشيح الهاشمي , مؤكدين أن بإمكان الهاشمي ان يقدم اعتراضه وتعاد محاكمته وفق ما ينص عليه القانون العراقي , وإن من حقه ان يقدم كافة الادلة التي تدعم براءته ويمارس حياته من جديد، متناسين أن القضاء العراقي حرم الهاشمي من حقه في نقل الدعوة , كما حرم فريق الدفاع من ممارسة حقوقه في الترافع وفي الاستماع لشهود النفي .

ولكن هذه الزوبعة الإعلامية المعادية للهاشمي ليست بجديدة فهي نهج دأب عليه الإعلام الطائفي , كما أنه لا يغير من الحقيقة شيء , لأن لهذا الترشيح مبررات كثيرة منها العمق التاريخي والإسلامي لشخصية الهاشمي الذي ينتمي لعائلة عراقية هاشمية أصيلة , بالإضافة إلى شبكة العلاقات الدولية التي تربطه مع عدد كبير من الشخصيات الإسلامية بما يعطي دفعا لعمل المنظمة , كما أن اهتمامات الهاشمي في ملف حقوق الانسان يعطي دعما لعمل المنظمة في مجال التصدي لقضايا اسلامية مهمة مثل قضية مسلمي الروهينجا الذين يعانون من التمييز الديني والعرقي في بورما ومواجهة التحديات التي تعترض عمل المنظمات الانسانية في الدول الإسلامية ، والتي تحول دون وصول المساعدات إلى اللاجئين المسلمين الفارين من ميانمار , كما أن وجود الهاشمي كأمين عام لمنظمة التعاون الإسلامي سوف يعمل على مواصلة تعاونها الوثيق مع المجتمع الدولي من أجل الوصول إلى صيغة حل لقضية مسلمي ميانمار ... من جانب آخر فإن قيادة الهاشمي للمنظمة في هذا الوقت سيعطي دفعاً قوياً لملفات اسلامية مهمة منها ملف العلاقات الإسلامية – الإسلامية وقضية فلسطين وعروبة القدس ومواجهة التطرف والطائفية التي كان الهاشمي احد ضحاياها , ويأتي هذا الترشيح تقديراً لجهود الهاشمي في هذه الملفات , كما أن تضحيات هذا الرجل يصعب تجاوزها أو القفز عليها مهما كانت الأسباب ، لأن التاريخ لم ينته بعد كما كتب بعض المتفائلين من الفلاسفة الجُدد

 

في حربٍ يوميةْ

يقتل أطفال المدن المسبية

الحرب دلالات النهب المنصوب

يبدأُ جندي متمترس في الخندق

أو فوق الدبابةْ

يتربص بالظل وبالريح إذا مرتْ مسرعة

بعصافير الدوري على الأغصان

أو قرب الحيطان

بحمام الألفة

بالأطفال يضجون على صوت الفانتوم.

الجندي يحمل رشاشاً أمريكياً

ويراقبُ من عربات الهمر الكاكية

وبداخلها يبدو منشغلاً.. يترقبْ

ويحرك عينيه بلا كللٍ

ويسددُ في بطءٍ متأني.

الجندي يحدق في هوسٍ مخبول

 ثمة أطياف تتحرك في رؤيا قسرية

ثمة رأس يتحرك في الميدانِ

                   عند زوايا الشارع                       

في المنعطف المائل بين الأرصفةِ

ثمة رأس لا يبدو الشعر كثيفاً فيهِ

يلمع بين الأضواء

يتحرك في رحم الفطرة

لكن يتحدى..

يظهر عند زقاقٍ أقرب  للمدرسة الحجرية

يتفحص بالجدران

فيرى فرساناً وخيولاً تصهل كالبركان

ويشاهدُ كل صبايا الحارة في الميدان

فيهرول في خطواتٍ كرصاصٍ يُثقل أقدام العالم

ليكون العالم شاهد

حتى لو لم تأخذ منه حدود الكلمة.

ثمة رأس يلمعْ

وحليق يدفع صدره في الريح

المعطف كحلي،

          يظهر أطول من قامته

يمسح ارض الإسفلت المنخورة

برصاص الدبابات

برصاص بنادق منصوبة

برصاص الهمرات

تتراقص أكمام قميص ابيض

وحذاء متهرئ يدخل من  أسفلهِ

                                ماء الأمطار

يقفزْ..

 ويهرول في خطواتٍ موزونةْ..

      يسرع نحو المدرسة.

الجندي المتأني في العبثِ

يتحاور في هز الرأس

يتتبّعهُ في شغفٍ مبهم

بهدوءٍ يغمض عيناً واحدة

يطلق أخرى كالعدسات الضوئية

ويسدد مأخوذاً

 طلقةٌ.. تدوي كالصاعقة

تتبعثر أوراق الكتب المحمولة

تسقط من ظهر الطفل حقيبة حمراء

يترنح راس الطفل

دخانٌ يحمل في شجنٍ ــ  جسداً من لحمٍ مشوي

يهوي..

 يتبعثر مثل زجاج القنينة

يبقى الرأسْ.. يتحرك في بطءٍ

عينان ترى الورد الأحمر

وترى شلالاً يقذف أنواراً ونجوماً فضيةْ

كان الطفلُ حزيناً

وهو يرى..

    فرساناً فوق خيولٍ تصهل في صوتٍ أخرس

أغمض عينيه على ظل المدرسة الحجرية

كان الجندي يدخن سيكاراً

ويداعب لحيته

في شغف المشروع سادي

           18/11/2012

 

 

أبدأ رسالتي هذه بتوجيه تحياتي إلى كافة قوى المقاومة الفلسطينية الوطنية والإسلامية التي استبسلت في الدفاع عن غزة هاشم وأربكت العدو الصهيوني إرباكا لم يكن يتوقعه, فها هو الجيش الذي لا يقهر يطالب بوقف لإطلاق النار.."دولة" معززة بجيش من أكبر الجيوش في المنطقة تعجز عن صد المقاومة الفلسطينية, هذه المقاومة التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه.                                              أبا الوليد:قبل أيام قلائل صادفت الذكرى السابعة والسبعون لاستشهاد الشيخ المناضل عز الدين القسام, ابن جبلة السورية, الذي قدم لفلسطين ليدافع عنها وعن عروبتها, فروت دماؤه الزكية أرض فلسطين..سورية الصمود والتصدي وآخر معقل للقومية العربية.                  

 أخي أبا الوليد, نذكر تلك الأيام التي قام فيها عاهل الأردن الراحل الحسين بن طلال بطردك من بلاده رغم أنك تحمل الجنسية الأردنية, وحلقت طائرتك في الجو ساعات ورفضت عدة دول عربية استقبالك, إلا سورية الأبية, فحطت طائرتك في مطارها, مطار دمشق الدولي..دمشق الذي قال فيها أمير الشعراء أحمد شوقي"وعز الشرق أوله دمشق".وتذكر يا أبا الوليد أنه في ذلك الوقت كانت مصر غارقة في تراجعها العروبي ودول الخليج غارقة في عهرها وذلها واستقبالها لقادة العدو وخاصة أثناء المجزرة الصهيونية على غزة في أواخر عام 2008 وبداية عام 2009 م, حيث نذكر مقولة وزير خارجية مصر آنذاك أبو الغيط:"سنكسر عظام كل من يحاول اقتحام المعابر".لا تزال صورة "كلاب" السعودية وهم يرقصون مع المجرم بوش حاملا سيف الفتوحات الإسلامية مرسومة في ذهني وقلبي, في الوقت التي كانت غزة فيه تنزف وتودع الشهيد تلو الشهيد.

لقد قمت يا أبا الوليد بعض اليد الوحيدة التي مدت إليك, إنها سورية الأبية وقد قمت باتهامها بأنها تتاجر بالدم الفلسطيني..سورية دعمت ولا تزال تدعم القضية الفلسطينية ومقاومتها وأرسلت للمقاومة الفلسطينية في غزة الصواريخ التي ضربت القدس المحتلة وتل الربيع وجن جنون الكيان الصهيوني برمته, فإلى هذا الحد هانت عليك سورية؟.

"أيها المجاهد":عقدان من الزمن مرت على توقيع اتفاقية أوسلو المشئومةً وتبين أن منظمة التحرير الفلسطينية تطارد سراباً في صحراء الوهم..وبدأت تفاوض عدوا لا يعرف إلا نهج المماطلة والخداع, وكم كان تألمنا شديدا عندما رأينا فلسطين تبكي وهي ترى الآباء في الثورة، أبو فلان وأبو علان وغيرهم يلقون البنادق جانبا..إنها بنادق غسان كنفاني هذا المناضل العنيد الذي قال:لا تمت قبل أن تكون ندا, وقد شاهدنا كيف تحولت الثورة من متاريس وخنادق إلى مكاتب وسيارات فخمة وفنادق, وأقول لك لقد يا أبا الوليد بأن حزننا كان شديدا عندما رأينا منظمة التحرير الفلسطينية تلهث وراء سراب خادع سموه زورا وبهتانا"سلام الشجعان", وأستحلفك بالله, هل رأيت في حياتك سلاماً يقوم بين ذئب وحمل؟.

وكم كان فرحنا كبيرا عندما رفضت حركتك خيار التفاوض والاستسلام واختارت نهج المقاومة خياراً لكي تصون الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة, وقلنا وقتها بأن حماس لم تقع في فخ سلطة أوسلو.

في كل هذه الظروف الحالكة يا أبا الوليد, كانت دمشق تقف معك ومع" حركة المقاومة الإسلامية" حماس التي تقف على رأسها ومع فلسطين كلها.. دمشق التي احتضنتك بكل جوارحها واختارت الوقوف مع القوى الحية المقاومة على امتداد ساحات الأمة في فلسطين والعراق ولبنان وبسبب خيارها هذا, هي اليوم تحترق ويدفع جيشها دماً ثمناً لهذا الخيار, وإذا اليوم دمشق سئلت بأي ذنب قتلت, وبأي ذنب تُحرق وتُدمر؟, وأنت تعلم علم اليقين بأن الجواب على سؤال دمشق موجود في أدراج المخابرات الأميركية القطرية والتركية والفرنسية والبريطانية والصهيونية, وحتى رئيس الإخوان المتأسلمين في مصر محمد مرسي الذي وصل إلى دفة الحكم على دماء شهداء ميدان التحرير في قاهرة المعتز, لا يزال ينفذ أوامر أسياده باستمرارية حصار غزة وإغلاق المعابر, هذا الاخونجي الذي شدد على مواصلة احترام اتفاقية كامب ديفيد التي كرست وشرعنت الاحتلال الصهيوني لأرضنا الفلسطينية, وبذلك لم يخرج من نهج سلفه المخلوع حسني مبارك.

أبا الوليد: لقد خرجت منظمة التحرير الفلسطينية من تاريخ طويل سطره آلاف الشهداء والجرحى, وخرجت أيضا من جغرافية المقاومة إلى مكاتب سلطة رام الله..سلطة أوسلو, وهنا اسمح لي بمصارحتك والقول لك:ألا تعتقد بأن خروجك من دمشق هو أقبح وأفظع من خروج منظمة التحرير وذهابها إلى أوسلو وسلطتها؟, نعم لقد قررت الخروج من عاصمة المقاومة العربية وقلعتها"دمشق" وذهبت إلى قصور من تآمروا عليها وصافحوا اليد الصهيونية التي دمرت وذبحت أبناء شعبنا.

أبا الوليد: دعني أصارحك بأن عظام شهداء قضيتنا الذين قضوا من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين ترتجف وهم يشاهدونك تسير في ركب أوسلو وسلطة رام الله, فها أنت تخرج من التاريخ الذي خطوه بدمائهم, ومن جغرافية المقاومة إلى عواصم التطبيع والمساومة, وأتمنى أن تفكر قليلا وتعود إلى دمشق التي احتضنتك, فدمشق لا تغدرك ولا تطعنك في ظهرك, فأنت تعلم تمام العلم بأن الغدر ليس شيمة من شيم شعبنا الفلسطيني البطل المناضل والمكافح.

إن مكانك الطبيعي يا خالد مشعل ليس في قصور إمارة قطر التي تحتضن أكبر قاعدة عسكرية أمريكية, فمكانك يا مشعل بين أبناء شعبك الكادحين في المخيمات الفلسطينية, اليرموك وعين الحلوة..مكانك الطبيعي مع الرجال الذين يعانقون الشمس ويحملون البنادق, وعيونهم وبوصلتهم دائماً صوب فلسطين, ولا قيمة لبنادق تفقد بوصلتها وصوابها..أن مكانك يا مشعل ليس مع الذين استهوتهم المكاتب والسيارات الفخمة والفنادق وبيوت الدعارة الغربية, ولن يرحمك التاريخ إذا أضعت البوصلة ووقعت في الفخ الذي نصبه لنا أعداء الأمة وأعداء فلسطين, ولن يظل اسمك يا أبا الوليد خالد مشعل, بل سيصبح"شايلوك"..الشخصية اليهودية في مسرحية "تاجر البندقية" الشهيرة للكاتب الانجليزي وليم شكسبير وما أقذرها من شخصية..شخصية لا يهمها إلا مصلحتها حتى ولو امتصت دماء الآخرين.

لا أخفي عليك يا أبا الوليد أن بين سوريا وإيران وحزب الله من جهة ومصر الإخوان وقطر وتركيا, لم استطع أن أراك قائد مقاومة بل عضوا في تنظيم "ماسوني" للدفاع عن عصبيته أو شيخ قبيلة بعيش في العصور الحجرية, يقوم بالدفاع عن عرقه والعرق دساس، فقد غلبتك العصبية وضاع الإنصاف والعقل, وليست العصبية يا مشعل أن يحب المرء بني قومه, بل أن يرى أرذل أرذال قومه أخيارا وأخيار الآخرين أرذالا.

ورغم كل ما فعلته يا أبا الوليد وما ارتكبته من أخطاء, أعدك بأن سورية لن تتخلى عن غزة وفلسطين وان طلبت غدا صواريخا لن تجد إلا سوريا وإيران وحزب الله, لكنني أخشى أن تكون الخطة هي إفراغ غزة من الصواريخ لصفقة" دويلة" بلا صواريخ تحت عهدة إخوان مصر ثمنا ينتظر المقاومة مقابل دعم غربي مفتوح للاستيلاء على سوريا والأردن والسير بمشروع الوطن البديل, وأخشى أيضا أن أوسلو"حماس" تطبخ ألان لتكمل أوسلو"فتح" وعندها على قضيتنا السلام.

المعذرة يا أبا الوليد إن قسوت عليك, لكن جروحنا لا تزال تنزف, وما أكثرها, وبنزف جرحي العميق أكتب إليك, وأنت تعلم أنه ليس من يكتب بالحبر كمن يكتب بدم القلب.

وفي الختام, أناشدك بدم شهداء شعبنا البطل وجرحاه أن تعود إلى رشدك وأن تترك عصابة المنهزمين الانبطاحيين, فهم خونة وهم من تاجروا بدماء شعبنا الفلسطيني, وان فعلت غير ذلك, فعندها لا ينفع الندم, ولك تحياتي من القدس المحتلة, واذكر دائما ما قاله الراحل نزار قباني:"يا ابن الوليد ألا سيفا تؤجره**فكل أسيافنا أصبحت خشبا"..ولا أريد لك أن تكون "شايلوك" فلسطين.

د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

 

الأحد, 25 تشرين2/نوفمبر 2012 15:32

هيمان الكرسافي - اغني انشودة السلام


_ 1 _
اغني انشودة السلام
لربيع العمر
جبال كرساف وخورزان
تلك الاشجار
الكهوف
ذلك الندى ...؟
همس الفراشات
سرب الحمام

_ 2 _
اغني
لعمي الشهيد
لوفقته
امام الطلقات
ومخالب شبح الطغيان
سلام لك
يا من ضحى
من اجل الكرامة
والحرية
من اجل كوردستان
والـسـلام

_ 3 _
اغني للسلام
لتلك المرأة
التي دارت عليها الايام
حملت الاحزان
عاشت كوابيس الزمان
حملت الحكايات
وقفت كالرجال
امام الظلام

_ 4 _
اغني لهم
لأبعث رسالة
 من طفل ٍ
كان شغفه تحقيق الاحلام
واليوم
انه يعلم الاجيال
يرسم لهم ( كوردستان )
كتابة السلام
نطق الحرية
معجزة الكلام

:

هيمان الكرسافي
المانيا
2012 / 11 / 03

الحديث عن الاعلام كالحديث عن الخليقة ... هو أمرٌ يسيسر لمن استيسرهُ وهو أمرٌ عسر لمن استعسرهُ... لكن المهم في الأمر أن الحديث عن الاعلام ليسَ مستحيلاً ولكن هو ممكن حين ترتبط النتيجة بالسبب والهدف من الخطة .

يقولونَ إنه عصر الاعلام ونقول لهم إنه عصر العلم... ونفرٌ ثالث يقول : إنه عصر الهندسة الوراثية... ولا أحد يستطيع التحكيم بين فريقٍ وفريق لأن الاعلام هو كل شيء... هو المعلومة وهو العلمية وهو المنطق وهو الايصال... اذاً الاعلام لا يستثني شيئاً واذا كان المبدعُ العربيُ مخلوقاً مبتكراً فإن عليه وهو يبتكر نصوصه أن يبتكرَ وسائط إيصال النصوص إلى قلوب الناس وعقولهم بحيث يظنُ الظان أن هذا النص المبتكر مهمٌ ومبهجٌ وجميل... الابتدائية التي درستُ فيها طفلاً وصبياً اسمها الملك الناصر تقعُ على سفح جبلِ قاسيون المطل على دمشق الشام في منطقة تسمى الصالحية... كنت أنظر في وجه معلمي منبهراً فهو عندي النافذة التي أطل منها على العالم وكان نزار الأسود وهو أول معلمٍ في حياتي أعجب به... و لأكتشف في الأخير أن اعجابي به كان غفلةً كان هذا الرجل الذاكرة ينوء بأعباء لم نكن نلتفت إليها وقتها مثل أعباء العائلة والوطن وإكمال الدراسة وتربية جيل من الأطفال كل ذلك أدركته بعد أن أعطوني الشهادة الابتدائية والغريب أنني مازلتُ وسأظل أحن إلى وجهن نزار الأسود وهموم  نزار الأسود يوم كانت الدنيا بسيطةٌ مثلَ ينبوعٍ دمشقيٍ صاف والغريب أنني كلما دخلتُ مرحلةً دراسية أو معرفية وتخرجت منها أتذكر معلمي وبالرغبة الكبيرة للبكاء فهو معلمٌ بملامحِ أب ووطنٌ بملامحِ مواطن.

 ولا أدري حقيقةً كم مضى من الوقت بين أول درسٍ ابتدائي تلقيته من معلمي نزار الاسود وأخر درسٍ أكاديمي تلقيتهُ من أستاذي الدكتور  منتصر القدسي ولكن الذي أعرفهُ كما أعرف نفسي أن المبدع أو المثقف لا يمكن له أن يتواصل مع الجمهور بمعزل عن الاعلام وإذا كنت أنا كاتب هذه الحروف قد دخلتُ التجربة فإن دخولي ليس معناه أنني فطمتُ من المرحلة الممتدة بين المعلم نزار الأسود وبين الأكاديمي منتصر القدسي فكلما تعمقتُ في التجربة كلما شعرتُ انني بحاجة إلى زمن وعمر اضافيين كي أصل إلى المستوى اللائق من التجربة وكم رددتُ في داخلي مقولة شيخ النحويين الكسائي الكوفي التي كان يرددها (يموت الكسائي وفي نفسهِ شيئٌ من حتى )فإذا كان الكسائي العظيم يموت وهو غير واثق أنه اتقن النحو بل أتقن ( حتى ) فكيف لأحدٍ منا أن يدعي العلمَ بما لا تستطعه الأوائل فكلما تعمقَ الفنان في التجربة تعمقَ احساسه الفادح بالحاجة إلى المزيد وهناك أمور لم يتحدث عنها الاعلام بشكلٍ منفرد ولكنها جائت بسياقٍ مختلط مثلاً :

أنا الفقير الى الله كونت لي جمهوراً على بساطته في سورية يؤشر همومي الحياتية والثقافية معاً وكان يمكن أن أستمرَ ويستمرُ معي جمهوري ولكنَ قدراً كبيراً حلَ على دمشق أو بمعنى أخر حل على زكي إبراهيم الحمصي فوجد نفسهُ بعد هذه التجربة خارجَ حدودِ الوطن محاصراً بمئات المواطنين عزاب و متزوجين وإذا كنت في بلدي الشام أبحثُ عن النص الجميل والوجهُ الجميل والجمهور الجميل في حالةٍ من الطمأنية فإنني وأنا خارج حدود الوطن صرتُ أبحث عن اللقمة النظيفة والكلمةِ الصادقةوالموطن الآمن ولا أدري كم ضيعتُ من عمري وتجربتي بينَ الدقائق التي أحاططت صرختي الأولى وأنا أواجه الحياة وصرختي الثانية وأنا أغادر بلدي ثم جاءَ زمنٌ أخر  زمنٌ وجدتني فيه عربياً يتستكع في الولايات المتحدة الأمريكية وفماً انتقلَ همهُ من البحث عن النص إلى البحث عن لقمةِ العيش ومن البحثِ عن الجمهور المتعاطف المتضامن إلى الجمهور الذي يبحثُ مثلي عن لقمةِ العيش وفرصةِ الاقامة وما إلى ذلك.

والسؤال هل خرجتُ أنا كاتب هذه الحروف عن النص وعن العنوان ام مازلتُ واضحاً بينهما ؟

قلتُ في أولِ هذه المقالة أن الاعلام هو كل شيئ ولذلك فأنا مازلتُ داخلَ النص كيفَ لفنانٍ قادمٍ من الشام أنتقلَ همهُ من النص المسرحي أو الفني إلى السكن الواقعي ؟

كيفَ لمثلي أن تستقرَ روحهُ وهو يحلُ في أمريكا حيث المدن الاعلامية الكبيرة  مثل مدينة هوليود العملاقة المسرح والسينما والتلفزيون ومثل ناشفيل اللوحة التشكيلية والنوادي الليلة والموسيقى الصداحة ومثل سيدر بوينت مدنٌ مخصصة للمرح البريئ العائلي والطفولي  ومثل لاس فيجاس المسرح الليلي والخامة البشرية وعروض الأزياء والأجساد والأموال والقمار .....الخ

فمثلي لا يستطيع ان يعدد المدن المخصصة بإستجذاب الجمهور فكيف لي أن أحدد أعتقد أنني أحتاج إلى سنواتٍ أضافية كي أزور معالم وتركات اناس قدموا للحياة الكثير والكثير مثل مدينة هنري فورد و عزبة ارنيست همني غواي ومدينة والت دزني اذاً أحتاجُ من الاعلام شيئاً من صبره ويحتاج مني الاعلام شيئاً من عمري وفي كلا الحالتين لا استطيع التواصل مع جمهوري الجديد بغيرهما.

انتهت الحلقة الأولى وقريباً تجيءُ الحقلةُ الثانية.

زكي إبراهيم الحمصي

Email: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

النجف الاشرف –احمد محمود شنان

لم يكونوا كغيرهم من شرائح المجتمع الا انهم ارتأوا ان تكون مشاركتهم تعبر عن هويتهم واصروا على ان يكون موكبهم  صامتاً ما خلا البعض الذي آثر الا ان ينادي واي نداء انه صدى واعية الحسين في يوم عاشوراء  .

انطلقوا وهم متشحون بالسواء يحدوهم الامل ان يكونوا من المواسين والمعزيين لوالد الشهيد الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ،فهم ورغم تعدد توجهاتهم الا انهم التقوا عند نقطة الحسين واي نقطة انها كنقطة باء البسملة التي تجسدت بالمواسى وتجلت في المنحور ضمآنا على شاطئ نهر الفرات.

صاحب المشروع الذي اطلقه في العام الماضي الاعلامي الحاج هشام السيلاوي قال لمراسل صحيفة العراق نت وهو يتسربل بالحزن ويعتمر العزاء "انطلق موكب إعلامييو وصحفييو النجف الاشرف لتقديم المواساة والعزاء لصاحب المصيبة والعزاء في هذه السنة بشكل منظم وبحضور نوعي بعد ان كانت انطلاقته  في العام الماضي بشكل عفوي ترجم معنى الحب والمودة والمواساة لآل الرسول الكرام بريحانة الرسول (ص(.

 ورحب السيلاوي بالضيف الذي يشارك لأول مرة الاستاذ اسعد كامل مدير شبكة الاعلام العراقي في الدنمارك رحب به قائلاً "مشاركة هذا الرجل دليل حبه لأهله وحب الحسين والتزام بمبادئه ونهجه ورغم انها اجواء حزينة الا اننا شعرنا بالفرح لوجوده بينا ،متمنياً ان يتقبل الله اعمالهم ويجعلها في ميزان حسناتهم ".

بدوره طالب الاستاذ اسعد كامل إعلامييو النجف الاشرف ومثقفيها على تحمل مسؤوليتهم تجاه المدينة والعراق لانهم ادوات التطور ووسائل التغيير نحو الاحسن والاصلح حيث قال "إعلامييو وصحفييو النجف الاشرف يقيمون هذا الموكب البسيط لتقديم العزاء وهذا يجسد روح المواساة والتعاون والعطاء الذي يقدموه من خلال ترجمة احياء ذكرى شهادة الامام الحسين (ع (.

واكمل كامل حديثه "فالصحفيون هم جزء من هذا المجتمع ونعول عليهم من خلال هذه المناسبة ان يساهموا في الصغيرة والكبيرة سواء على المستوى الثقافي او الديني وحتى البيئي من نظافة الشوارع بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني لكي يعملوا على بناء مدينتنا المقدسة وعراقنا الصابر .

من جانبه علل الصحفي منير الجمالي اختيار الموكب للغة الصمت قائلاً "بعد نقاشات كثيرة جرت بين العديد من الاعلاميين وجدنا اننا مهما كتبنا ومهما رددنا من شعرات وهتافات لا تلبي ما جسده الامام الحسين (ع)من ثورة انسانية في ملحمة كربلاء ولهذا سمي الاسلام محمدي الوجود حسيني البقاء ولهذا اخترنا الصمت ليعبر عن مدى الحزن في ذكرى استشهاد ابي الاحرار عليه السلام ".

ورغم انه كان موكباً صامتاً الا ان البعض خرج عن صمته وردد قصائد مستوحاة من وسائل الاعلام وتنوعها ،فمدير المؤسسة الاعلامية العراقية في النجف الصحفي فراس الكرباسي ذكر ان الموكب وللسنة الثانية على التوالي يخرج وهو يحمل شعار الصمت ولكننا في هذه المرة رفعنا اقلامنا كي يعرف الجميع اننا ورغم حجم العطاء الذي تزخر به النجف نبقى عاجزون عن ايفاء حق الحسين الذي نطق بكل شيء ".

وردد الكرباسي هو وزملائه قصيدة حسينية من نظمه اشار فيها الى وسائل الاعلام وتعددها اثارت اعجاب الاعلاميين .

وانتهى الموكب الذي انطلق من فندق در النجف حيث مكان تواجد الاعلاميين قرب مجسرات ثورة العشرين انتهى عند مرقد الامام علي (ع) حيث اقيمت مراسم الزيارة والصلاة في المرقد العلوي الطاهر .

وتشهد مدينة النجف الاشرف تقاطر مواكب العزاء الراجلة في ليالي شهر محرم الحرام وتبلغ ذروتها ليلة العاشر منه ويساهم ابناء المدينة بتقديم الخدمات والاكل والشرب للمعزيين والمحيين ذكرى الشهادة الاليمة 

صوت كوردستان:  لا يخفى على أحد أن الطالباني هو الشخص الوحيد بين العراقيين الذي كان السبب في عدم سحب الثقة عن حكومة المالكي و عن المالكي نفسه. الطالباني وحدة وقف ضد سحب الثقة عن المالكي متعذرا بأسباب واهية. الامر الذي جعل البارزاني يفقد ثقته بالطالباني و بدأ النزاع بينهما يصل الى درجة أنهاء التحالف الاستراتيجي بين حزب البارزاني و حزب الطالباني.  لو كان الطالباني عندها قد وافق على سحب الثقة من المالكي و لم يسافر بحجة العلاج الى ألمانيا لكان المالكي الان في عداد المطرودين من رئاسة و زراء العراق و لكان العراق و كوردستان قد تخلصوا منه و الى الابد. هذا أذا كان المالكي شخصيا هو الوحيد  الذي يرفض الاعتراف بحقوق الكورد في العراق و هو الوحيد المسؤول عن هذه الازمة الحالية في منطقة  كركوك و تكريب و ديالى.

بعد أن رفض الطالباني سحب الثقة عن المالكي و حصل الذي نراه اليوم في منطقة كركوك ، يحاول الطالباني الان أن يميت المالكي و يطرده من رئاسة الوزراء. هذا أذا كان يستطيع القيام بذلك دون اللجوء الى اراقة الدماء الكوردية و العربية.  و الان نهضت معة حركة التغيير أيضا و علم الاثنان أن المالكي دكتاتور و عدو للكورد و تطالب بسحب الثقة عن المالكي. الان حيث القائمة العراقية و علاوي و المطلق لا يوافقون على سحب الثقة من المالكي و ألا لماذا لا يلجئ الطالباني و البارزاني مع العراقية و التغيير الى سحب الثقة عن المالكي بدل اللجوء الى الحرب.

لذا فأذا حصلت اية مواجهه بين البيشمركة و بين الجيش العراقي الموالي للمالكي فأن الطالباني هو المسؤول الاول و الاخير عن دماء الاثنين. لانه هو السبب في بقاء المالكي في السلطة و هو السبب في وصول الامور الى هذا الحد و عدم سحب الثقة عن المالكي قبل شهرين من الان.

الأحد, 25 تشرين2/نوفمبر 2012 01:05

أفين إبراهيم - بين قمر ونجمة

 

 

تأوهتك اليوم ألف مرة

 

 لم يسكت قلبي عن النواح   ...

 

تلك الشجرة التي ربطتني إليها تتهاطل على وجهي أعشاشا وأعشاش

 

أكتملت أصابعي العشر أصبحت هوية   ..

 

تلك الشجرة التي اضاعها طريق الغابة

 

 اغصانها وحيدة

 

أوراقها وحيدة

 

وبكائها وحيد

 

تتمسك بجذور تخلى عنها التراب

 

بينما يمسك النهر بقدميها ويصح مشلول انا مشلول

 

تأوهتك اليوم ألف مرة آخرى

 

بعدد العصافير الحائرة

 

باحلامي المتناثرة على خراب اللون

 

بخدر أصابع أكلها البرد تغفو فوق الجفون

 

تأوهتك بعدد اشباحي الخائفة من ظل البياض المقتول

 

بعدد الصفنات الهاربة من العزلة الزرقاء

 

وبدقائق كاملة العناد للفصول

 

أيها البحر المفجوع

 

دع الخضار يحاكي المطر

 

فهناك بين قمر ونجمة تنتظرك الغابة

 

 نافذة ترتطم بسلاسل الريح

 

وعشب يلهثه اليأس نفسا نفسا

 

دع الموج يحاكي المطر

 

فتغفو أسماك قالبي بسلام ليلك الطويل

 

وتعود اغصاني الممتدة على أكتاف الجبلية

 

حضن بعد حضن

 

آآآآآآآه

 

لا أدري كم سأتأوهك الأن 

 

نجمة واحدة

 

لا مئة نجمة

 

ما الفائدة مادام الظلام يسقط زاوية حادة على اجنحة العصافير

 

أحسدك أيها الزقاق

 

أصرخ أصرخ

 

قبل ان تبتلع صوتك الغابة

 

تلك الشجرة التي ربطتني إليها

 

حزينة ...

 

حزينة ...

 

أفين إبراهيم

 

12/10/12

 

الأحد, 25 تشرين2/نوفمبر 2012 01:03

خدود منتحرة .. روني علي

خدود منتحرة .. روني علي

 

حبيبتي     ..

سنمكث الليلة في فنجان قهوة
على وقع ترانيم     
تمد الخصوبة عهراً
في كفن قارئة
أرخت للمجد
بصرخة النسيان
ونمارس العشق في حبات خردل
علنا ننشد الحياة
على صفحات دفتر
انشطر من عبق الوصال


سنمكث على دماء
شيعت نواقيس التائبين
فرخت في الحلم قريحة
فوق صنابير  
فتحت للريح صمتا
في توابيت العشق
بمقصلة المجد
وقبلات
سرقتها دموع شهوتي
من حرقة جفنيك العاريتين

 

سنمكث على شاهدة قبر
فر منه الشهيد لينتقم
من أجل بسمة
ضاجعت حمامة على فوهة مدفع
وأغرقت شفاتا طفل 
في بحر من الرمال
من أجل عشقنا المكوم
في بساط اللحد
ينتظر إشارة الانبعاث
وحفار القبور ..


سنمكث على خيط
يترنح في الوصال 
بين قارعة نهديك
وشفتا غول
استنزف قهوتي المسمومة
ليعلن غداً
شهادة عذريتي 
من موبقات حلم
تخيلت فيه لحظة
اني عاشق للوطن ..


سنمكث على اجنحة فراشة
طاردت النوم من قبلات المشردين
وعلى شمعدانة صمتنا
علقت نواقيس الموت
احتفاء 
لطفل سيولد غداً 
من رحم جندب
تمرد على السلاطين
وأشعل في الحقل ثورة
زغردت لها سنبلة العاشقين


سنمكث على أمواج بحر
تحمل هدير آهاتنا
نحو شاطئ
تراكمت فيه أنياب القرش
وتوحدت على رمالها المحترقة
جدائل مقصوصة
وقصائد حنين
إلى سلحفاة هرمة منهزمة
قرأت ذات مرة
أسطورة اللامنتمين إلى غد لا منتمي ..


سنمكث على بيانات
تداعب شمس طفولتنا المتقهقرة
تفرش السلوى في أحضان سقمنا
علنا ننشر العهر بين الموتى
ونصارع الديك صيحات الفجر
لننشد في قبور أحلامنا
قصائدا في أرجوحة الطغاة
بعيون ترنوا إلى قمر
انشطر فوق تويجات أحلامنا .. ونغني
موطني .. وطني .......... قبري .. موطني

 

أجرى رئيس مجلس النواب أسامة عبدالعزيز النجيفي اتصالين هاتفيين مع رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في إطار مساعيه لحل الازمة بين بغداد واقليم كردستان.
وذكر بيان لمكتب رئيس مجلس النواب، السبت، أن الرئيس النجيفي ادان تقدماً ملموساً جرى حول القضية من خلال جمع طرفي الازمة على طاولة الحوار، وذلك بعد اتفاقهما على تحديد الزمان والمكان لعقد الاجتماعات.
واضاف النجيفي ان اجتماعاً فنياً وعسكرياً، وهو الاول في هذه القضية، سيعقد يوم ،الاثنين المقبل، في مبنى وزارة الدفاع العراقية ببغداد لافتاً الى ان هذا يعد تطوراً مهما على طريق نزع فتيل الازمة وانهاء الخلاف.

nawa

السومرية نيوز/ كركوك
اتهم المجلس السياسي العربي في محافظة كركوك، السبت، الأحزاب الكردية باستهداف العرب السنة وتنفيذ مشروع شوفيني لمنع انتشار الجيش في المناطق المتنازع عليها، فيما أكد أن دولا إقليمية تتدخل بقضية كركوك لتغذية الخلاف الدائر بين الكتل السياسية بشأنها.

وقال عضو المجلس محمد صالح الرياشي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الأجهزة الأمنية غير الشرعية المرتبطة بالأحزاب الكردية، قامت بالاستيلاء الكامل على جميع المرافق الأمنية والإدارية في كركوك ومناطق واسعة من الموصل وديالى وصلاح الدين منذ عام 2003"، مبينا أن "تلك الأجهزة استندت إلى مخطط يستهدف تهميش العرب وملاحقتهم وخطفهم وتغييبهم بحجة ارتباطهم بالنظام السابق أو معاداة العملية السياسية".

واتهم الرياشي الأحزاب الكردية "بتنفيذ مشروع شوفيني عنصري لمنع انتشار الجيش في المناطق المتنازع عليها"، مطالبا "السلطات الاتحادية التشريعية والتنفيذية والقضائية بالدفاع عن وحدة العراق وسلامة أراضيه ودعم القوات المسلحة لممارسة دورها الوطني وفقا للمادتين 1 و109 من الدستور".

ودعا الرياشي "العرب بمحافظات كركوك وديالى ونينوى وصلاح الدين إلى التلاحم والضغط على ممثليهم في البرلمان الذين يساوون نواب التحالف الكردستاني في العدد لدعم ومساندة الجهد الوطني للقوات المسلحة"، معتبرا أن "عودة العراق لروحه ومكانته الطبيعية تكمن في نشر الجيش العراقي بعموم مناطق البلاد".

من جهته قال عضو مجلس محافظة كركوك محمد خليل الجبوري لـ"السومرية نيوز"، إن "القوات المشتركة يجب أن تنتشر في مدن إقليم كردستان أيضا، وليس في كركوك فقط"، معتبرا أن "وجود قوات عراقية في المناطق المتنازع عليها سيغير معادلة التهميش والإقصاء التي تعرضنا لها منذ العام 2003".

وأضاف الجبوري "عند رحيل قوات البيشمركة والاسايش عن كركوك، فمن الممكن حينها تشكيل قوة أمنية لحماية المحافظة تمثل جميع المكونات بشكل متساو"، متهما "دولا إقليمية بالتدخل في قضية كركوك وتغذية الخلاف الدائر بين الكتل السياسية بشأنها".

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي الأمر الذي عمق الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين. واتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

السومرية نيوز/ بغداد
دعت منظمات كردية غير حكومية، السبت، المسؤولين الكرد الى تثبيت قوات البيشمركة في جبال حمرين وعدم انسحابها، فيما طالبت بحل مشاكل المناطق "المستقطعة" بشكل نهائي حتى لو تطلب الأمر الانسحاب من الحكومة والبرلمان العراقي.

وقال رئيس اتحاد المنظمات غير الحكومية في إقليم كردستان عدنان أنور في مؤتمر صحفي عقده في أربيل، اليوم، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "على المسؤولين الكرد تثبيت قوات البيشمركة في سلسلة جبال حمرين وعدم انسحابا"، مبينا أن "إرسالها الى جبال حمرين لم يكن مبادرة عسكرية بل سوف تتكرر عدة مرات".

وطالب أنور القادة الكرد بـ"محاولة حل المشاكل بشكل نهائي وخاصة المناطق "المستقطعة" لأنها أم المشاكل"، بحسب قوله، مشددا على "اتخاذ كل السبل حتى لو تضمنت الانسحاب من الحكومة والبرلمان العراقي".

وأشار رئيس اتحاد المنظمات غير الحكومية في إقليم كردستان الى أن "وفق الدستور العراقي يتوجب عند تشكيل قيادة الفرق العسكرية وقادتها أن يحصل على التصويت في البرلمان"، مبينا أن "هذا لم يحصل عن تنصيب قائد عمليات دجلة والذي نرفضه لانه غير دستوري".

وأعلنت وزارة البيشمركة بإقليم كردستان العراق، في (13 تشرين الثاني الحالي)، عن تشكيلها قيادتين للعمليات وذلك لحاجتها لإدارة أفضل لقوات البيشمركة، فيما نفت إجراءها ذلك لمواجهة عمليات دجلة.

وكانت وسائل إعلام كردية قد أشارت إلى أن وزارة البيشمركة بدأت تشكيل قيادة عمليات جديدة بهدف مواجهة قيادة عمليات دجلة، التي شكلت بقرار من رئيس الوزراء العراقي في تموز الماضي.

وحذر الأمين العام لحركة العدل والإصلاح الشيخ عبد الله حميدي عجيل الياور، في (16 تشرين الثاني الحالي)، من تشكيل قيادة عمليات حمرين وطالب الحكومة العراقية بالقيام بواجبها بتطبيقً الدستور وذلك بإخراج قوات البشمركة والاسايش من مناطق كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى.

ويثير تشكيل قيادة عمليات دجلة، والتي تتولى الملف الأمني في كركوك وديالى وصلاح الدين، ردود فعل رافضة من قبل الكرد في الإقليم وكركوك.

وكان وزير البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق جعفر الشيخ مصطفى هدد، في (تشرين الأول 2012)، بالتصدي لقيادة عمليات دجلة في حال تحركت عسكرياً، فيما استبعدت المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، حدوث مواجهة عسكرية بين قيادة عمليات دجلة وقوات البيشمركة، معتبرة أن الرد على تصريحات وزير البيشمركة يكون من قبل الحكومة المركزية.

وتعتبر المناطق المتنازع عليها وهي تقع في محافظات نينوى، كركوك، صلاح الدين وديالى، من أبرز المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية في بغداد، وحكومة إقليم كردستان، والتي لم تجد حلاً يرضي القوميات التي تسكنها من عرب وكرد وتركمان، إذ يؤكد الكرد أحقيتهم بتلك المناطق وضمها لإقليم كردستان، بعد تطبيق المادة 140، الأمر الذي ترفضه غالبية كتل بغداد السياسية.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة نوري المالكي، السبت، أن الدستور العراقي نص على حق الجيش بالتحرك في جميع محافظات البلاد بما فيها اقليم كردستان، فيما حذر من خروج الأمور عن نصابها الطبيعي.

وقال علي الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الدستور العراقي نص على حق الجيش بالتحرك في كل أنحاء البلاد، بضمنها محافظات إقليم كردستان"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "الأزمة الحالية تتعلق بمنطقة تقع خارج الإقليم وهي محافظة كركوك".

وأشار الموسوي إلى أن "سياسة قادة كردستان، في الفترة الأخيرة، ولدت انطباعاً بأن الإقليم يتمدد ويستحوذ على حساب الدولة الاتحادية"، محذراً من أن "استمرار هذا الانطباع لن يؤدي إلى عودة الأمور إلى نصابها الطبيعي".

واعتبر المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء "تواجد قوات تابعة للإقليم في مناطق المتنازع عليها يبدو وكأن كردستان دولة أخرى وعلى خلاف مع العراق".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعتبر، في (5 تشرين الثاني 2012)، الاعتراضات على عمليات دجلة مخالفة صريحة للدستور، فيما أكد أن الجيش العراقي أولى من القوات التركية بالتواجد في إقليم كردستان، مشيرا إلى وجود دبابات ومدرعات وطائرات تركية في الإقليم لا يتكلم عنها أحد.

وأوضح المالكي في، (5 تشرين الثاني 2012)، أن كركوك محافظة عراقية والجيش العراقي وبحسب الدستور يدخل كركوك وأربيل وصلاح الدين والسليمانية"، لافتا إلى أن "هناك نوايا تحت الستار وعدم الرغبة بأن يكون للسلطة الاتحادية سيطرة أو وجود أو ملاحقة".

واتهم المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي، اليوم السبت (24 تشرين الثاني 2012)، إقليم كردستان بالتنسيق مع تركيا لإضعاف حكومة بغداد، مؤكدا أن الإقليم لم يقدم دليلا واحدا يثبت انسجامه مع الحكومة الاتحادية، فيما اعتبر أن تركيا تشعر بأنها "وصية" على دول المنطقة.

وكان رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي أعلن، في (21 تشرين الثاني 2012)، عن إطلاق مبادرة تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان ونزع فتيل الأزمة وتجنيب البلاد "ويلات الحرب الأهلية"، مؤكداً أنه سيبدأ بعقد لقاءات مع القيادات السياسية في بغداد واربيل للتوصل إلى حلول جذرية.

وأعلن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، اليوم السبت، أن اجتماعا "فنيا عسكريا" سيعقد يوم الاثنين المقبل في مبنى وزارة الدفاع العراقية لحل الأزمة بين بغداد وأربيل.

وأكد المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، في وقت سابق من اليوم السبت، أن نجاح مبادرة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بين بغداد واربيل مرهون "بالتزام الكرد بالاتفاقات السياسية"، فيما لفت إلى أن حل الأزمة لا يحتاج إلى وساطات "بل في العودة للدستور".

وحذر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، اليوم السبت، من انهيار التهدئة بين حكومتي المركز والإقليم، معتبرا أن خطر الصدام بين الجيش العراقي والبيشمركة ما يزال قائما.

ودعت الخارجية التركية، اليوم السبت، رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى الابتعاد عن التصعيد والاستماع إلى مخاوف الأطراف السياسية في العراق، مطالبةً إياه "عدم إطلاق الأوهام عن تطلعات الشعب التركي".

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

اكد الخبير القانوني طارق حرب ان الدستور العراقي لم يمنع تعاون الجيش الاتحادي والشرطة الاتحادية مع حرس الاقليم لتحقيق الامن والاستقرار في المناطق (المتنازع عليها) وهي ليست مخالفة دستورية

وقال حرب في تصريح لوكالة نون الخبرية "ان الدستور لم يرد به نص يقرر هذا منع تشكيل قوة مشتركة من الجيش وحرس الاقليم ولم يرد فيه حكم يورد هذا الحظر والدستور لم يمنع تعاون الجيش الاتحادي والشرطة الاتحادية مع حرس الاقليم لتحقيق الامن والاستقرار في المناطق (المتنازع عليها) "

واضاف ان ما يؤكد ذلك ان المادة الاولى من الدستور قررت ان هذا الدستور ضامن لوحدة العراق وان المادة التاسعة من الدستور قررت ان واجب القوات المسلحة والاجهزة الامنية هو الدفاع عن العراق في جميع اقاليمه ومحافظاته لذلك فان التعاون والتنسيق والعمل المشترك واداء الواجبات المشتركة بين قيادة عمليات دجلة والاسايش في هذه المناطق تطبيقا لاحكام الدستور وليست مخالفة له .

وكالة نون خاص

شفق نيوز/ كشف مصدر مسؤول في قوات البيشمركة، السبت، عن توجه قوة "ضخمة" قادمة من اربيل إلى حدود بلدة طوزخورماتو، التي تسببت احداثها الاخيرة بتصعيد بين بغداد كوردستان.

وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "قوة من البيشمركة بنحو ثلاثة افواج توجهت صباح اليوم إلى بلدة طوزخورماتو قادمة من اربيل ومجهزة باسلحة ثقيلة ومدرعات".

وأضاف المصدر وهو مسؤول طلب عدم الاشارة إلى اسمه كونه غير مخول بالتصريح، أن "القوات متواجدة حاليا في بلدة آلتون كوبري قرب كركوك، وستتوجه عبر المدينة إلى اطراف الطوز لتعزيز القوات المتواجدة هناك".

وتطورت الاحداث التي شهدتها طوز خورماتو وهي مدينة متنازع عليها إلى ازمة بين بغداد واربيل بالتزامن مع تشكيل قوات دجلة التي يرفضها جل المسؤولين الكورد، فيما تصر بغداد على أن تشكيلها دستوري.

ودجلة هو تشكيل يرأسه عبد الامير الزيدي (المتهم بالمشاركة بعمليات انفلة الكورد) يضم القوات الامنية في ديالى وصلاح الدين وكركوك، علما ان هذه المحافظات فيها بلدات عدة متنازع عليها بين بغداد واربيل.

وكانت شفق نيوز سلطت الضوء على احداث طوز خورماتو وتمكنت من الوصول إلى صلب القضية التي دارت بين ضابط امن عراقي رفض اعطاء ثمن وقود اشتراه من بائع كوردي لتتطور الاحداث ويجلب الاخير قوة امنية لإعتقال البائع واقارب بعد تدخلهم بالموضوع وحدوث مشادة بين الجانبين، إلا أن قوة من البيشمركة متمركزة قرب الحادثة تدخلت هي الاخرى لتدور اشتباكات بين الطرفين اصيب فيها نحو عشرة اشخاص.

ا د/ م ف

أربيل/اور نيوز

طالبت حركة التغيير الكردية المعارضة بزعامة نشيروان مصطفى بسحب الثقة من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، وذلك على خلفية تشكيل عمليات دجلة، جاء ذلك في خارطة طريق وزعتها أمس، وطلبت فيها من رئيس الجمهورية جلال طالباني، باعتباره حامي للدستور، و"بموجب المادة 61 من الدستور أن يطلب من مجلس النواب سحب الثقة من رئيس الوزراء (المالكي)".

وقال رئيس كتلة التغيير بمجلس النواب شورش حاجي، إن "مشكلة قيادة عمليات دجلة ليست المشكلة الوحيدة بين الإقليم وبغداد، وهي أيضا ليست الانتهاك الوحيد للدستور العراقي الذي يقدم عليه نوري المالكي، فتشكيل هذه القيادة هو جزء من سلسلة من الانتهاكات الدستورية المتراكمة لهذه الحكومة التي يقودها المالكي، من أهمها انتهاكه للمادة 140 التي ظلت منذ صدورها لحد الآن مجرد حبر على ورق، ودون وجود أية إشارات مطمئنة حول تنفيذها، وفيما يتعلق بالشراكة الوطنية أصبحت هذه الشراكة لا وجود لها، وهناك أيضا مشكلة المحكمة الاتحادية، ثم إن تشكيل قيادة عمليات دجلة بحد ذاته يعتبر انتهاكا خطيرا للدستور، لأن تعيين قائدها لم يجر من قبل مجلس النواب كما يقتضي الدستور، والأخطر من كل ذلك هو استخدام الجيش في الصراعات السياسية وهذا من أخطر الانتهاكات الدستورية التي ستكون لها تداعيات خطيرة جدا على مستقبل العراق".

وعما إذا كانت حركة التغيير وكتلتها البرلمانية ستصوت لصالح الاستجواب وسحب الثقة، وهي التي ترددت في السابق عن ذلك، قال رئيس كتلة التغيير بمجلس النواب العراقي: "الوضع مختلف تماما، لأنه في السابق كانت هناك اتفاقات سياسية جانبية خارج إطار البرلمان لجمع التواقيع ضد المالكي وسحب الثقة منه، ولكننا بهذه الخارطة المطروحة نسعى إلى نقل الموضوع إلى إطاره الدستوري، نحن كتلة التغيير كنا أول من عارض هذه الحكومة التي يقودها المالكي بسبب عدم وضوح برنامجه الحكومي، وقلنا ذلك بصراحة ووضوح، ومنذ اللحظة الأولى شعرنا بانعدام الشراكة في الحكم، لذلك عارضناها، ولكن اليوم وصلت الأمور إلى انتهاك نصوص دستورية تهدد مستقبل التعايش بين المكونات العراقية، والخارطة تحدد الطرق الدستورية لمواجهة الأزمة، وهي بالتدريج تبدأ بحث رئيس الجمهورية على استخدام صلاحياته الدستورية باعتباره حاميا للدستور، وأن هناك خطر على الدستور، ثم دعوة البرلمان لاستجواب المالكي، وإذا تعذر ذلك أيضا طرح مسألة سحب الثقة منه في البرلمان".

صوت كوردستان: مع أن وزير البيشمركة أنكر أرسال أية قوة عسكرية من البيشمركة الى جبهات منطقة كركوك، ألا أن أقليم كوردستان مستمر بأرسال القواة العسكرية الى منطقة كركوك. حسب خبر نشرته اليوم صحيفة لفين برس فأن البارزاني قام بأسال قوة كبيرة من البيشمركة المدججين بالسلاح الثقيل الى منطقة خانقين و ترأس هذة القوه ألاخ الاصغر للبارزاني  سداد البارزاني.  يأتي أرسال هذه القوة من أربيل و بقيادة أخ البارزاني بعد أن أنتقدت بعض قيادات حزب الطالباني حزبهم لتحملهم أعباء الحرب مع المالكي لوحدهم (في حين و حسب  الخبر المنشور عن أعضاء حزب الطلباني) أن البارزاني هو الذي أشعل فتيل الازمة

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=13032

 

 

صوت كوردستان: رفض رئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني الاقتراح الذي قدمة رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر بصدد الاجتماع مع المالكي في مدينة النجف. و في معرض بيان نشرة المتحدث بأسم البارزاني قال بأن المشكلة الحالية هي ليست مشكلة شخصية بينه و بين المالكي كي يجتمعا معا و لكنها مشكلة العراق و نظام الحكم.  و أعرب البارزاني في رسالته أستعدادة الالتقاء (بأخية) مقتدى الصدر.  

لا يهم من أكون و ماهو موقعي من الاعراب. و لا يهم أن كنت أنسانا بسيطا أو من أحد السياسيين. المهم هو مراودة هذة الفكرة لدي و رغبتي في أيصال هذا الرأي أليكم و عن طريق موقع صوت كردستان لانني أدرك أن أرسلته الى أي موقع من مواقع الاحزاب الكردية فأنهم سوف لن ينشروها و لكن لدي أمل بأن ينشر صوت كردستان رسالتي هذه مع جزيل الشكر للعاملين في صوت كردستان مقدما.

يا سادة يا كرام في القيادات الكرديه. السيد مسعود البرزاني و السيد مام جلال الطلباني و الساده الكرام في الاحزاب الكردية الاخرى، استحلفكم بالله و بكل مقدساتكم التي تؤمنون بها. استحلفكم بحلبجة و الانفال أن تردوا على استفساري و سؤالي هذا المتعلق بالازمة الحالية بينكم و بين حكومة المالكي التي لا ناقة لنا نحن الشعية فيها و لا جمل. استحلفكم بكربلاء المقدسة و بدم الحسين الطاهر أن تقولوا لنا نحن الشعية لماذا قمتم بأرسال قوات البيشمرجة الى كركوك و تكريت  في هذا الوقت بالذات حيث نحن نقوم بشعائرنا الدينية؟  لماذا أعلنتم يومين من ايام عاشوراء عطلة رسميه في اقليم كوردستان بينما ارسلتهم قواتكم المسلحة الى كركوك و أقمتم هذة الازمة مع الحكومة العراقية؟ هل كي لا نستطيع  حماية المواكب الحسينيه في جنوب و وسط العراق و لكي تفسحوا للارهابيين المجال كي يقتلوا المشاركين في الشعائر الحسينيه؟  هل قام السيد المالكي بتشكيل قوات دجلة الان أم أنه شكلها قبل الان بشهرين فلماذا الان صحيتم من نومكم بينما نحن بأمس الحاجه الى حماية مواكبا المتوجهه  الى النجف و حماية المعزين في المدن الاخرى من العراق.

اذا كنتم فعلا تحترمون سيد الشهداء  و دمه لما خلتقتم هذة الازمة في هذا الوقت بالذات فنحن في الاشهر الحرم و نكرس هذا الوقت بالذات لاقامة شعائرنا الحسينيه و تقديم التعازي و ليس للهجوم على كركوك. يؤسفنا أن تستغلوا أنشغالنا بشعائرنا كي تهاجمونا و ترسلوا قواة البيشمرجة لاخافتنا.  ماذا ستقولون لنا أذا أرسلنا الجيوش الجرارة الى كردستان في ذكرى حلبجة و ذكرى الانفال؟

أتمنى أن لا يكون هذا ناجم من عداوة لكم تجاه الشيعة و تجاه سيد الشهداء و لعاشوراء لان المالكي لا يمثل الشيعة في العراق بل هو رئيس للوزراء و منتمي الى حزب سياسي و لا علاقة لنا نحن الشعية بما يقوم به تماما كما البرزاني و الطلباني لا يمثلون الشعب الكردي بل يمثلون أحزابهم و حكوماتهم و ما يقومون به لا يؤثر على علاقتنا نحن الشيعة بالشعب الكردي.

و شكرا لصوت كردستان في كل الاحوال

مواطن شيعي عراقي

الذهب كغيره من المعادن والفلزات يوجد في الطبيعة بشكل نادر, وان ندرة وجوده هو الذي قدر ثمنه بأغلى الأثمان, الذهب موجود في الطبيعة ولكن يشوبه الكثير من الشوائب كالنحاس والمعادن الاخرى, وعند التعدين يستخرج الخليط الذي من بينه الذهب الشائب, ليمر بمراحل التكرير الى ان يصفى وفق المعايير التي نعلمها.
ومثلما ينتقى الذهب من الشوائب ويمر بمراحل التصفية ,انتقي اصحاب الإمام الحسين ومروا بمراحل التصفية, ليكونوا ذهب خالصاً بين يدي سبط النبي المصطفى. 
في مسجد الكوفة صلى الاف المصلين وراء سفير الإمام الحسين مسلم بن عقيل, وتعهدوا بالوقوف معه ومؤازرته, إلا انهم وبعد ان سمعوا رنات دراهم يزيد وقعقعة سيوفه, نقضوا عهودهم ووعودهم مع مسلم,  وكأنهم مروا بـعملية(غربله) فسقط الشوائب ولم يبقى سوى الذهب من امثال حبيب بن مظاهر وهانئ بن عروة ومسلم بن عوسجة وزهير بن القين وآخرون من الصفوة الطاهرة.
في العاشر من شهر محرم وبعد صلاة الظهر بسويعات لم يبقى في الطف رجل من معسكر الحسين على قيد الحياة  قط, إذ برزوا الى القتال وقتلوا جميعاً, وهذا يدل على اخلاصهم العالي للثورة الحسينية ومبادئها.
اجل لم يبقى رجل في الطف إلا رجل واحد وهو الإمام علي السجاد, اذ كان عليلاً غير قادر على القتال في ذلك الوقت, بيد انه عندما يقول الإمام الحسين, الا من ناصر ينصرنا, يقوم السجاد من على فراشه لنصرته وهو يتكئ على عصاه وسيفه يخط الارض, لأنه لم يكن قادراً على رفع سيفه, فتقوم عمته زينب لتمنعه من القتال.  
لقد اثبت اصحاب الحسين بانهم ذهب ذلك العصر وكل العصور, بل كانوا أجود من الذهب, اذ ابدوا الجود بالنفس في سبيل الثورة الحسينية, و مثال على ذلك القاسم بن الإمام الحسن عليه السلام إذ يقول للإمام الحسين , ارى الموت احلى من الشهد على يديك, قال القاسم  هذا الكلام, وهو فتى لم يبلغ الحلم. وعندما نزل الميدان قاتل بشجاعة الفرسان العتاة الى ان قتل رحمة الله عليه.
حقيقة لم يكن احد يستطيع ان يصبر ويصمد في معركة الطف إلا صحبة كأصحاب الحسين , وإلا كيف بالمرء ان يصبر ويصمد في حر الصحراء وعطش العروق وقلة الأصحاب, إلا صفوة من الناس انتقوا جيداً كالذهب الصافي ليعطوا درساً للتاريخ عن الإباء والصمود حتى النهاية.
ان احقية الثورة وصفاء المعدن والشجاعة النادرة التي ابداه الإمام الحسين واصحابه, هي التي خلدت معركة الطف وجعل رجالها, اسماء لامعة في صفحات التاريخ, اذ ثبتوا على مبادئهم ولم يتزحزح ايمانهم قيد انملة, فلم ترغبهم دراهم يزيد ولم ترهبهم نصل سيوفه بل قاتلوا الى ان قتلوا, فكانوا خير الاصحاب لأشرف الأنساب.
جوامير مندلاوي
24\11\2012 ليلة تاسوعاه

www.shamal.dk

     

اليوم العالمي لمكافحة العنف ضدّ المرأة  ......

إحتفاءأ باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة والفتيات الذي يصادف يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام ، والذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 19 من نوفمبر من عام 1999 , ودعت فيه الحكومات والمنظمات الدولية ، والمنظمات غير الحكومية إلى تنظيم أنشطة وفعاليات في هذا اليوم تهدف إلى زيادة الوعي من أجل إنصاف المرأة ، وبذل المزيد من الجهود للقضاء على العنف ضدها ، وتخليصها مما هي فيه من ظلم واضطهاد وعذاب         (1 ).

 يحل علينا هذا اليوم في ظل محيط دولي يشهد استمرار كل مظاهر العنف ضد المرأة بالنظر لهشاشة وضعها داخل المجتمع والنظرة الدونية وثقافة التمييز و عدم احترام التزامات الدول بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية خاصة في مجال الصحة والتعليم والتشغيل والسكن وباقي الخدمات الاجتماعية الأساسية . فرغم الخطاب الرسمي المعلن في اقليم كوردستان ، حول مكافحة العنف ضد المرأة و الجهود المبذولة ، فإننا ما زلنا نسجل ضعف المؤشرات الدالة عن إرادة حقيقية لاستئصال العنف ضد المرأة من منابعه الكامنة في سيادة ثقافة التمييز، والمكرسة في مجمل الترسانة القانونية والبرامج التعليمية وفي المادة الإعلامية . و تتجلى أهم الانتهاكات ضد المرأة في ما يلي :

التحرش الجنسي بشتى أوجهه    ,  نقص التعليم و التغطية الصحية خصوصا في القرى والقصبات الكوردستانية ,   الضرب و العنف و الاغتصاب ,انتشار ظاهرة ختان النساء والفتيات وخاصة في القرى والقصبات الكوردستانية ,  الدونية المتوارثة , وجميع أنواع العنف الأسري والنفسي وشتى أنواع الضغوطات التي تقيد حرية المرأة وتهين كرامتها وتقلل من قيمتها وإنسانيتها......

 انتحار النساء الكوردستانيات حرقأ :

 

حول استمرار ظاهرة انتحار النساء حرقأ في المجتمع الكوردستاني يرى الكثير من الخبراء و الباحثين المهتمين بهذه الظاهرة الخطيرة في الاقليم ، بان من الممكن ان تكون حالات الانتحار حرقأ بين الفتيات والنساء اكثر بكثير من الحالات والارقام المعلنة من قبل مديرية مواجهة العنف ضد المرأة في الاقليم ( 2 ) ، ولكن بسبب العادات والتقاليد الموروثة والاعراف العشائرية المتخلفة التي تكبل ارادة المرأة الكوردستانية وتعطل طاقاتها بجملة من القيود البالية التي لا تعترف بدور المرأة خارج إطار (الإنجاب وتربية الأطفال ومسئولية البيت )،والتي تؤدي بدورها الى عدم وصول قضايا كثيرة إلى المحاكم والجهات المعنية في الاقليم ...بالاضافة الى (التفسيرات الدينية المتشددة للقرآن والتي تبرز كتحديات حقيقية أمام تمكين المرأة من التقدم وكسر القيود)

 ......وعليه فإن المطلوب ليس فقط الادانة وكشف المزيد من حالات العنف ضد المرأة , بل واتخاذ كافة الوسائل من اجل ردع المعتدي وانقاذ حياة المئات من البريئات من الموت والحروقات والتشوهات وخاصة بعد ان اصبحت ظاهرة الانتحار حرقا من الظواهر المخيفة في اقليم كوردستان تهدد مجتمعنا الكوردستاني رغم وجود المحاولات للحد من هذه الظاهرة المخيفة إلا أن عدد النساء اللواتي يقدمن على الانتحاراو يتم (حرقهن) من قبل اسرهن في تزايد مستمر................. 

وبهذه المناسبة  إذ نستحضر المجهودات المبذولة من طرف حكومة الاقليم و الحركة النسائية الكوردستانية من أجل إقرار كافة حقوق المرأة الضامنة لكرامتها الإنسانية، وكافة النضالات التي تخاض في مواجهة الانتهاكات التي تطال حقوقهن في عموم الاقليم ,نطالب باستمرار العمل و النضال من أجل:  

مكافحة ثقافة التمييز بجميع أوجهها  ,  تشجيع تدريس الفتيات و تكوينهم ,  محاربة التحرش الجنسي بشتى أوجهه ,  الاهتمام الصحي بالمرأة خصوصا الحوامل ,  و ضع ترسانة قانونية لحفض مكانة المرأة و  محاربة الفهم الخاطئ لحقوقها وواجباتها .............

اخيرأ .....بهذه المناسبة اناشد كافة المنظمات الانسانية والتنظيمات النسائية والشخصيات المدافعة عن حقوق المرأة عن رفع وتيرة النضال ضد النظام الذكوري المتسلط وذهنيته , كما اوجه ندائي لكافة النساء في كافة ربوع كوردستان المُجزأة الأوصال ان ترص صفوفها وتنظم كل قواها في النضال من اجل الحرية من خلال تطوير حملة نشاطات نسوية ديمقراطية مدنية لازالة كافة اشكال العنف والتمييز ضد المرأة .....

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

1 ـ أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 تشرين الثاني / نوفمبر اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة , ودعت الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية إلى تنطيم أنشطة في ذالك اليوم تهدف إلى زيادة الوعي العام بتلك المشكلة , وقد درج أنصار المرأة على احتفال بيوم 25 نوفمبر بوصفه يومأ ضد العنف منذ عام 1981 , واستمد ذالك التاريخ من اغتيال الأخوات الثلاثة ( ميرابال ) اللواتي كن من السياسيات النشيطات  في الجمهورية الدومينيكية، وذلك بأمر من الدكتاتور الدومينيكي رافائيل تروخيلو (1930-1961) ....

2 ـ اشارت الاحصائيات التي نشرت بموقع وزارة الداخلية بحكومة اقليم كوردستان العراق ,الى ان مديرية مواجهة العنف ضد المرأة ، وهي احدى الدوائر المرتبطة بوزارة الداخلية ، وثقت 10 حالات إنتحار حرقأ، و13 حالة اصابات بحروق، وهي حالات مشكوك في انها محاولات للأنتحار ايضا، مع حالة واحدة للقتل، إلى جانب 18 حالة تعذيب جسدي في محافظة اربيل ، و59 حالة في السليمانية ، و13 حالة في منطقة كَرميان ..... وتتوزع الشكاوى المقدمة إلى المديرية كما يلي : 72 شكوى في اربيل، و71 في السليمانية، و58 في دهوك، و17 في منطقة كَرميان. 
وحول جرائم القتل، اشارت المديرية إلى ان حالة قتل واحدة سجلت بمحافظة دهوك ، وحالتي إنتحار في كل من اربيل والسليمانية ، اما التحرش الجنسي فقد بلغ 12 حالة، 7 منها في السليمانية و4 في دهوك، وحالة واحدة في اربيل ......
وحول استمرار حالات الأنتحار حرقأ ، وهي ظاهره شائعة في المجتمع الكوردستاني ، قالت مديرة دائرة مواجهة العنف ضد المرأة بوزارة الداخلية ، السيدة كورده عمر : على الرغم من انخفاض وتيرة هذه الظاهرة المخيفة الا انها لا تزال قائمة ، وتهدد بنيان المجتمع الكوردي , وللأسف هذه الظاهرة اصبحت ثقافة مترسخة لدى المرأة الكوردية ....
 


سريه كانيه المقاومة

سريه كانيه؛ المدينة التاريخية و العريقة تشهد اليوم عدوانا و اعتداء من قبل المجاميع المسلحة المتطرفة التي حولت المدينة إلى ساحة حرب هجرها أبنائها بفعل قصف طائرات النظام و إرهاب المجاميع المسلحة التكفيرية.

تشهد عاصمة الميتانيين مرحلة مفصلية تحدد ملامح المنطقة و الوجود الكردي راهنا و مستقبلا, فدخول المجاميع المسلحة التابعة للجيش الحر و من الأراضي التركية وتقديم الدعم اللوجستي و الاستخباري يخفي ورائه مخطط خبيث يجري الإعداد له على قدم وساق من قبل النظام التركي لضرب مكتسبات الشعب الكردي و مشروع الإدارة الذاتية. و ما دخول تلك المجموعات المسلحة إلا جزء من هذا المخطط لإنشاء منطقة عازلة على طول الحدود في غربي كردستان و لتحويل منطقتنا إلى ساحة صراع يتم خلالها استنزاف شعبنا وقواه الحية ذو الإرادة الحرة.

إن ما يحدث في سريه كانيه يعتبر استعمار عثمانيا جديدا تحت غطاء الجيش الحر و المجموعات التكفيرية التي تمارس الإرهاب والقتل على الهوية في مدينةٍ كانت تعتبر نموذجا للانسجام و التعايش بين قومياتٍ و أديانٍ و طوائفَ رغم كل ممارسات النظام البعثي لضرب تلك المكونات و إثارة النعرات بينها, و ما يحدث اليوم في سريه كانيه من قبل المجموعات التكفيرية يعتبر سياسة مطابقة لممارسات النظام من حيث تأليب مكونات المدينة بعضها على بعض حيث يتم استغلال أصحاب النفوس الدنيئة و المصالح الضيقة و وقوفهم بجانب هذه المجاميع المسلحة ضد أبناء مدينتهم.

سريه كانيه اليوم هي شاهدٌ على مقاومة بطولية تعبر عن مدى ارتباط أبناء شعبنا بنهج وفلسفة المقاومة التي تستند إلى فكر القائد أوجلان. هذه مقاومة عرت و كشفت الغطاء عن الكثيرين, كما فضحت المرتبطين مع هذه المجاميع الذين كان يدعون الجيش الحر و يحملون تسمياتهم في كل جمعةٍ و يعملون على شق الصف الكردي, اليوم لا وجود لهؤلاء في سريه كانيه ممن كانوا يدعون أنفسهم بالقيادات و المثقفين و الإعلاميين, في حين كان الشهيد عابد خليل رئيس المجلس الشعبي لمدينة سريه كانيه و منذ اليوم الأول لدخول المجموعات الظلامية إلى سريه كانيه يقوم بواجبه و مهامه للوصول إلى وسيلة يتم من خلالها إخراج هذه المجاميع التي كانت الأحزاب و التنسيقيات المتواطئة تقوم بدعوتها صباح مساء و عندما جاءت و الخراب من ورائها فروا خانعين إلى مخيمات سيدهم اردوغان, لكن الشهيد عابد خليل و رفاقه صمدوا ورابطوا في مكانهم و لم يتركوا عاصمة الميتانيين حتى استشهدوا على ترابها.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي ندعو أبناء شعبنا ممن خدعوا بهؤلاء إلى الوقوف وقفة صادقة مع الذات و عدم الانجرار وراء زيف ادعاء المرتزقة الذين يتاجرون بدماء وعرض شعبنا في غرب كردستان, و العمل سويا على إفشال المخطط العثماني في سريه كانيه و تحويلها إلى مقبرة للظلامين و الخونة و قلعة للصمود و المقاومة.

المجد و الخلود للشهيد عابد خليل و رفاقه

عاشت مقاومة شعبنا في سريه كانيه

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

23-11-2012

السبت, 24 تشرين2/نوفمبر 2012 21:30

عودة الدكتاتورية- الكاتب /حميد سامي

 
أن النظام المؤسساتي في العراق أصبح أمنية كل أبناء الشعب العراقي الذين يخشون من عودة الدكتاتورية المقيتة بأقنعة جديدة وأزياء براقة تعصف بوجوده وحياته من جديد
فجميع أبناء هذا الوطن المبتلى وأمام هذه التطورات الصعبة والعصيبة في تاريخه يريدون أن يعملوا من اجل وحدته الوطنية الشاملة التي تحدق بالأفاق البعيدة للواقع السياسي الدولي والمحلي المنعكس على واقع المنطقة في حركة المصالح والأطماع الخارجية في بلادنا .
فعلينا في هذه الظروف الاستثنائية أن لاتشغلنا الأوضاع الهامشية التي قد تكون مشكلة في بعض أوضاعنا الحياتية والقانونية .ولكنها لاتمثل  قضية المصير في البعد السياسي الكبير كما أننا نريد للعراق وشعبه المظلوم أن يخرج من دائرة دولة الأشخاص (وقادة الضرورة ورجال المرحلة )وغيرها من التسميات هؤلاء الذين تتحرك مصالحهم وعلاقاتهم الخاصة في خلق الأزمات أو حل المشاكل فيما بينهم بدلا من مصالح الوطن في قضاياه الحيوية نريده أن يدخل في دولة المؤسسات التي تمثل الشعب كله في وعيه العميق للمستقبل الذي يتحرك
أن الوضع الداخلي يعيش أكثر من تعقيد سياسي واهتزاز شعبي بفعل الخلل الذي أصاب مسار العملية السياسية ومعالجة الحكومة للكثير من القضايا بعيدا عن أي تخطيط متوازن مما يجعل المسالة السياسية خاضعة للعلاقات المتوترة بين المسؤولين وفي التسويات والصفقات المتحركة في أكثر من اتجاه لترضية هذا الطرف أو ذاك والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه اليوم أمام الحكومة
كهل تملك الحكومة مواجهة هذه المشاكل المأساوية ،وهل تستحق المشاكل الاجتماعية والمعيشية والأمنية بعض الوقت على مستوى حالة الطوارئ لدراسة أفضل الوسائل للخروج من الكهف المظلم أو التخفيف على الأقل على كاهل المواطنين ؟أن الشعب ينتظر ويتسائل أما لهذه المشاكل من آخر؟وهل لهذا الخوف والتوجس من عودة الدكتاتوريات ودولة الأشخاص من نهاية ؟وهل بدأت المرحلة التي يشعر بها المسؤولين في الحكم أنهم مسوؤلين أمام الشعب كله وأنهم وكلاء عنه لاسادة عليه أننا ننتظر ونأمل أن لايطول هذا الانتظار ...
السبت, 24 تشرين2/نوفمبر 2012 21:29

حسين القطبي - لا للحرب في كردستان‎

رائحة الدم الممزوج بالدخان تخيم على سهول الرافدين، وجباله، من جديد، وابتسامة المالكي الحازمة عندما يتحدث للصحافة عن `البارزاني المتامر`، لا تختلف عن غمزات صدام حسين عندما كان يحذر الشعب من `البارزاني عميل الامبريالية`، وكأن التاريخ يعيد نفسه، والحاكم في بغداد يرى في القضية الكردية الدجاجة التي تبيض ذهبا، فهي التي تمنحه هيبة القوة المفرطة، ومصداقية الحفاظ على السيادة الوطنية..

شن الحاكم السابق حربه ضد البيشمركة، `كانوا طلائع المتطوعين من الشعب الكردي`، في العام 1974، اذ ارسل الجنود لمطاردة اشباح الجبال، فكانت تلسع جباههم برصاصات البرنو القاتلة، ثم تذوب في ممرات الكهوف.

وكانت النتيجة خسائر بعشرات الالاف بين الجنود العراقيين، وشل الاقتصاد، وتبديد ثروات البلد. ولم تقد حروب الديكتاتور السابق (انتهت في العام 2003) الا الى كوارث اضرت بالبيئة والبنية الاجتماعية، وحتى بسايكولوجية الفرد العراقي، لن يتعافى منها العراق بعد عقود، وربما المئات من السنين العجاف.

واليوم يدق المالكي طبول الحرب من جديد، وكأن قدر العراق ان يعيش بدورة ابدية من الدمار، كلها من اجل بقاء الحاكم `وسيناريو الخلود` في السلطة. فسياسات المنطقة الخضراء بدأت تأخذ منحى العداء بما يشبه السنوات الاول لوصول البعث (وصدام). الاولويات لصفقات التسلح التي تعادل ميزانيات دول كاملة. الاعلام يحاول بكل وسائله تعميق الشروخ بين العرب والكرد، الساسة الانتهازيون من بطانة الحاكم يتسابقون بتصريحاتهم، والشعراء والزجالة الشعبيين يتبارون بذم `كاكة حمة` كناية عن الفرد الكردي البسيط.

وسيناريو حرب المالكي اليوم لا تختلف عن حرب صدام في اسلوبها، بدأت بتصعيد اعلامي بحجة `مؤامرة التقسيم`، كانوا `العصاة عملاء الامبريالية` سابقا، واليوم `البيشمركة يسرقون النفط`، فالاعلام يهيئ الاذهان لحرب وشيكة، والمناوشات مع البيشمركة تفتعل لاتفه الاسباب.

ونتائج الحرب ايضا، لن تختلف اليوم عن سابقتها، سترتهن ثروات العراق لتغطية تكاليف هذه الحرب، من اسلحة الى تنازلات للدول المجاورة، الى رشاوي ملياردية للقوى الكبرى لشراء المواقف الدولية، وكل ذلك ينعكس مباشرة على القطاع الانتاجي للبلد، يولد الفقر، ويشل الخدمات العامة، وفوق ذلك يؤسس لبركان قادم من الاحقاد والثارات يزيد انقسام الشارع العراقي انقساما.

الشيئ الوحيد الذي يختلف اليوم هو ان حجم الدمار سيكون اكبر بكثير، فاذا كان سلاح البيشمركة في سبعينيات القرن الماضي هو البنادق الصدئة القديمة، والقليل من مضادات الطائرات، فانها اليوم تمتلك من السلاح ما يمكن استخدامه في حرب منظمة بامكانه ان يوقع خسائر مهلكة في صفوف الجيش.

واذا كان الكرد يعانون من عزلة دولية في سبعينيات القرن الماضي، فانهم اليوم يمتلكون قدرة دبلوماسية في العالم، ولهم وزن في الصراعات والتحالفات الاقليمية خصوصا بعد ان وجد اقليم كردستان نفسه امام اغراءات الانضمام للمحور السني الجديد `التركي القطري السعودي` المدعوم من الغرب، والفضل بذلك طبعا يعود الى القوة الطاردة في المركز العراقي، التي من اقطابها السيد المالكي، وحسين الشهرستاني وتصريحات بعض السياسيين العدائية، التي دفعت الاقليم للبحث عن تحالفات خارجية بعد ان فض ساسة `الشيعة` تحالفهم، من جانب واحد.

ولكردستان علاقات اقتصادية مع بلدان الجوار الاقليمي تتمثل بعقود استثمارية بملياردات الدولارات ستلعب دورا بارزا في تحييد هذه البلدان، بل قد تصل الى تحالفات او `احلاف` عسكرية، وهذا غير مستبعد خصوصا ان كردستان بثروتها قادرة على شراء (تقديم تنازلات) وهي اكثر تجربة وحرية في مجال المناورة السياسية مما كانت عليه سابقا. 

ولن يسمح الضرف الدولي لبروز علي كيمياوي جديد، لذلك فان حرب المالكي ضد الشعب الكردي لن تكون مجرد نزهة للجند العراقيين، كما لم تكون بالتأكيد للبيشمركة ايضا، كما لم تكن حرب صدام من قبل، وهنا على المثقفين والواعين من العراقيين تقع مسؤولية تاريخية، في الدعوة الى منع وقوع الحرب، ورفع الشعار القديم الجديد `لا للحرب في كردستان`.

النجيفي يبدي تفاؤلا حذراً بتسوية الخلافات مع الأكراد والمرجعية في النجف تدعو للاحتكام إلى الدستور

جميع هذه الخلافات للاستهلاك المحلي لان الجميع متحاصصين وبكل جريمة مشتركين  ولا يجرؤ  اي من المتحاصصين في تخريب اللعبة الامريكية . مثلا حكومة اغلبية تحت رقابة معارضة برلمانية خارج السلطة التنفيذية التي تحتوي بالعراق فقط على جميغ اعضاء السلطة البرلمانية العديمة السلطة الرقابية. لا احد يستجري كشف المستور لانه احد الصوص او الارهابين. لكن روسيا كشفت المرتشين في صفقة الاسلحة. ولكي ينُقذ رئيس العصابات السياسية الهالكي من التهلكة، ضحى باضعف حلقة من حلقات سلسلة حكومة النشالين. ولا حل الا بعودة الانتفاضة الشعبانية والاخيرة كانت السبب الوحيد لتعجل امريكا باحتلال العراق واستباق عودة الانتفاضة، كي لا تفقد العراق كما فقدت ايران.

الدكتور لطيف الوكيل 

http://alhayat.com/Details/455702

 

في مقال للسيد سليم الحكيمي '' من يريد تحريك خيوط الفتنة الأمازيغية في تونس ؟'' المنشور في الصفحة الثامنة من العدد الرابع و الثمانين من جريدة الفجر استعار الكاتب جمل وعبارات مستهلكة أصبح ترديدها الببغائي يثير الاشمئزاز والشفقة، تهما جاهزة واهية وهي : ربط كل نشاط وحراك وكل فعل يحاول مصالحة هذا الشعب مع هويته وتاريخه؛ كل تاريخه  بفرنسا والمؤامرات الغربية والعمالة والخيانة إلى أخره من المحفوظات الكلاسيكية، ونسى ذابح المقال أن تاريخ الأمازيغ ـ الذين سيحتفلون بعد أقل من شهرين بحلول سنة ألفين وتسعمائة  وثلاثة وستون ـ أكبر من تاريخ الدولة الفرنسية وأن أجدادهم على طول هذا التاريخ حاربوا كل أنواع الاستعمار؛ ولست هنا لأذكره ببطولاتهم ضد فرنسا وأجدادها الرومان : كالملِك ماسينيزا ويوڭورتا والقائد حانيبعل ومن بعدهم طارق بن زياد ويوسف بن تاشفين وعبد الكريم الخطابي قاهر إسبانيا وفرنسا؛ مؤسس حرب العصابات في العالم التي استفاد منها وكتب عنها بطل حرب الفيتنام هوتشي مينه، حاول الكاتب إلى الإساءة إلى بعض هذه الشخصيات من أجدادنا مما يطرح تساؤلات حول حالة الشيزوفرينيا لدى بعض مثقفينا ومدى حاجتهم إلى العلاج النفسي من مرض        تبخيس واحتقار الذات .

  الأمازيغ في تونس ليسوا أقلية على اعتبار أن المسلمين التونسيين كلهم أمازيغ تعرب معظمهم جزئيا؛ إذ عكس مادعاه  صاحب المقال فإن هذه اللغة والثقافة حاضرة من خلال المفردات الكثيرة في الحديث اليومي ومن خلال السلوك والتقاليد والطبخ التونسي الأصيل، أما لماذا لم يكن لهذه الثقافة أي أثر قبل الثورة كما تساءل  السؤال  نفسه مطروح  حول نشاط الإسلاميين وجريدتهم والمجتمع المدني  فهل كان لهم وجود علني قبل الربيع الديمقراطي

تحامل السيد الحكيمي على المغاربة والجزائريين ووصف مطالب الأمازيغية بأنها كانت سبب في توترات اجتماعية !! وهذا بهتان كبير وافتراء مبين ؛ إذ أن الحركة في المغرب كانت وما تزال سلمية حضارية اُستجيب لمطالبها باعتراف الدستور باللغة الأمازيغية لغة رسمية للدولة؛ أما في الجزائر فالعالم أجمع شاهد على أن  ظهور الإسلام السياسي ممثلا في الجبهة الإسلامية للإنقاذ والجماعة الإسلامية المسلحة والحركة الإسلامية المسلحة والجبهة الإسلامية للجهاد المسلح والجيش الإسلامي للإنقاذ وهو الجناح المسلح للجبهة الإسلامية للإنقاذ هو المسؤل ليس عن التوتر كما قال الكاتب وإنما عن المذابح التي استهدفت سكان المدن والقرى لاتميز بين ذكر أو انثى أو بين طفل رضيع أو شيخ طاعن في السن وكانت طرق القتل في غاية الوحشية وكانت اصابع الاتهام موجهة إلى الجماعة الإسلامية المسلحة التي إعترفت بنفسها عن مسؤوليتها وكان التكفير هو المبرر الذي إستعمتله الجماعة؛  فكل جزائري لا يقاتل الحكومة كان في نظرهم كافرا؛ وكثُر أمراء الجهل والقتل؛ سفكوا الدماء وأعلنوا الحرب انتهت بمقتل أكثر من مئتي ألف جزائري في مجازر مروّعة من بينهم مئات المثقفين والكتاب والفنانين ودعاة الحضارة والسلم ،  في الوقت الذي استمرت فيه الحركة الأمازيغية وما تزال ـ رغم الاعتداء والقمع والتسلط ـ في نهجها الاحتجاجي السلمي الحضاري بالدعوة إلى الديمقراطية  واحترام التعددية اللغوية والثقافية والسياسية وحق الإنسان الجزائري في الحرية والكرامة .

    إمعانا منه في الإساءة وكيل السباب والشتائم انتقص الكاتب من بطولات الوطنيين الأمازيغيين الذين دافعوا عن حوزة وطنهم في الفترة  ما قبل الإسلامية  وطيلة مقاله تبنَّى مصطلح '' البربر  البربرية '' المصطلح القدحي  الاستعماري الذي أطلقه الرومان على شعبنا تمهيداً لاحتلاله واستعماره عوض المصطلح التاريخي : الأمازيغ الذي يُعرِّف الشعب به نفسه.

 إن شعوب المغرب الكبير أو الشعب المغاربي شعب أمازيغي في معظمه والاعتراف بهذه الحقيقة تعني الاعتراف بتاريخ المنطقة وهويتها وحضارتها وبمكونَيْها الوطنيين الأمازيغي  والعربي وروافدهما الدينية والثقافية وحمايتهما قانونيا بنص الدستور ؛ وهو ما سيقوي اللحمة والوحدة الوطنية وليس التهميش والإقصاء والقمع والتضليل والعداء ؛ وقد رأينا كيف انتهت الأمور ببلدان حاولت إقصاء مكون من مكوناتها اللغوية والوطنية.

أحمد أوزال         هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

السبت, 24 تشرين2/نوفمبر 2012 21:22

هل هناك أغلبية؟- بقلم/ ضياء رحيم محسن

أتصور ويشاطرني الرأي الكثيرون بعدم إمكانية وجود أغلبية ساحقة يمكن لأي كتلة أن تؤمنها في مجلس النواب يتيح لها بالتالي تشكيل حكومة لوحدها ، ومرد ذلك أن توجهات الناخبين ليست في إتجاه واحد وليس من السهولة إستمالة الناخب من قبل جهة معينة على حساب جهة أخرى. ونحن لاحظنا ذلك بوضوح في تجربتين إنتخابيتين مر بهما البلد، فقد دخل معترك الإنتخابات مرشحون من مختلف التوجهات الدينية والعلمانية والقومية والمذهبية فلم يؤمن أي منهم أغلبية دائمة  تكمنه من إدارة البلد منفرداً.أتصور أنه من الناحية العملية لن تكون أغلبية دائمة، صحيح أن الديموقراطية هي التي تقرر هذه الأغلبية في الانتخابات، ولكن هذا الاختيار هو الذي يوصل الشريحة المنتخبة إلى المقاعد البرلمانية، ولكن هذا الوصول لا يعني إقرارا دائما من قبل الناخبين بكل ما يقوم به الذين تم انتخابهم. فسيكون دائما هناك إختلاف بين طروحات المرشح وتطلعات الناخب، وهذا الإختلاف في الرؤى بين الإثنين يؤكد بما لايقبل الشك بأن الناخب عندما إنتخب مرشحه لم يرشحه تحيزا لجهة ما أو إعتبارات طائفية أو حزبية ومايؤكد ذلك هو إختلافهما في الطروحات والأفكار في أمور تهم الشأن الداخلي والخارجي للبلد ،  كما يخطئ من يظن أن الصبغة الدينية للمرشح يمكن أن تمنحه دائما الحظوة الكبرى في الإنتخابات، مع أن الجميع يحترم الشخصيات الدينية والمرجعيات الدينية والتي نكن لها كل الإحترام. وبما أننا على أبواب إستحقاقات إنتخابية مهمة متمثلة بإنتخابات مجالس المحافظات والأقضية فلابد أن تكون التحالفات مبنية حول ماذا قدمتم للمواطن من برنامجكم الإنتخابي الذي على ضوئه رشحكم الناخب لإعتلاء هرم المسئولية ولماذا أخفقت في الجوانب التي لم تحققوها، لأن المواطن لن يغفر للذين إستغفلوه وجعلوه يحلم بأن مجرد أن يصعدوا الى دكة المسئولية سيتصور أنه يعيش في النعيم لا يزول، وإذا به يستيقظ ويرى نفسه لازال يعيش في الجحيم من أزمة كهرباء الى نقص بمفرادت البطاقة التموينية ولا ننسى الآزمات التي نعيشها كل يوم من جراء المناكفات بين السياسيين أنفسهم.

لاضير أن تكون هناك تحالفات بين الكتل السياسية بعدما يوحودن خطابهم السياسي وأن يضعوا خدمة الوطن والمواطن نصب أعينهم أولا وقبل كل شيء،  كما وإننا ندعو في ذات الوقت المسئولين الحاليين الى ضرورة الإلتفات الى الخدمات المقدمة الى المواطن وتحسينها من خلال تفعيل دور السلطة التشريعية ولجانها وياحبذا لو أسقطوا من حساباتهم الحزبية والطائفية وعملوا للبلد ككل حزمة واحدة فبذلك ستكون الفائدة أعم وأشمل.

والله من وراء القصد

رسالة إلى من يهمه الأمر

 نقول بكل وضوح .. لاخوتنا العرب وجميع مكونات المجتمع السوري الشرفاء في هذا الوطن كونوا حذرين أيها السادة ونتمنى أن تفكروا ملياً لأن الوضع السوري حساس جداً وينحدر نحو الحرب الطائفية ... ولا يمكن أن تنجح الثورة إلا بحل القضية الكوردية في سوريا .. لأن الكورد ليسوا لقمة صائغة أمام العنصريين والشوفينيين بل الكورد رقم صعب في منطقة الشرق الأوسط .. وبالتأكيد بهذه النظرة العنصرية فالكورد سيميلون إلى النظام القاتل في دمشق وبهذا ستفشل الثورة تماماً ..

أيها الشرفاء في هذا الوطن ينبغي علينا أن نعود بالتاريخ إلى عام 1982 في تلك المرحلة لم يتحرك الكورد ولذلك فشلت الثورة الاخوانجية في حماه وحلب وقتئذٍ راح ضحيتها أكثر من خمسون ألف مواطن ومع ذلك بقي النظام على صدراة السلطة .. واليوم تستمر الثورة بنفس الطريقة لأن نفس الملامح العنصرية تظهر من قبل البعض ...

أيها السوريون .. الشرفاء ...

لا يمكن أن نبني مجتمع ديمقراطي حر بدون حل جميع القضايا العالقة .. فالكورد أهم من هذه القضايا لأنهم عانوا وما يزالون يعانون من النظرة العنصرية من الأنظمة المتعاقبة في سوريا .. لذلك الكورد بعد اليوم لا يمكن أن يتنازلوا عن حقهم إلا بإقليم كوردستاني على الشريط الشمالي من سوريا ضمن دولة اتحادية فيدرالية ... ونعطيكم مثالاً حياً على أرض الواقع كان شعبنا الكوردي في الآونة الأخيرة واقفاً ضد العناصر المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د في المناطق الكوردية ووصفوهم بشبيحة النظام وبالمقابل أثناء مظاهراتهم كان نداءهم للجيش الحر .. وعندما تصرف بعض العنصريين من الجيش الحر تصرفات خاطئة وإنزال العلم الكوردي وقف ابناء شعبنا الكوردي إلى جانب اخوتهم الكورد في لجان الحماية الشعبية لطرد كتائب العنصرية من مناطقهم ....

وهناك نقطة أخرى ونتمنى أن يسمعوا الشرفاء في وطننا الحبيب البعض يتوهم بأن المجلس الوطني الكردي هو الممثل الوحيد الشرعي للمكون الكوردي فنقول هذا وهم لأنهم لايمثلون 10 % من شعبنا الكوردي في سوريا ولا بإمكانهم أن يحركوا ساكناً بل هناك أحزاب وحركات وجمعيات خارجة عن هذا الإطار هم يمثلون الشارع الكوردي فهذه الفئة لا يمكن أن تتنازل إلا بالحصول على الحقوق الكوردية ... أما بعض الأحزاب الكوردية الذين يعملون كمرتزقين ويوهموا الجيش الحر بأنهم مسند لهم في المناطق الكوردية فنقول هذا وهم ... لأن هذه الاحزاب لايمثلون 1% من شعبنا الكوردي لذلك هذه الرسالة من أجل أن تستوعبوا ما الذي يجري في سوريا .. فعلى الشرفاء التفكير بهذا الأمر وعدم تسرعهم .. ونؤكد مرة أخرى لن تنجح الثورة إلا بالاعتراف الكامل بالحقوق الكوردية وهذه الحقوق / إقليم كوردستان / ضمن دولة اتحادية فيدرالية  ....

24 / 11 / 2012

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردي – سوريا ( T.G.K      )

http://www.albawwaba.net/investigations/116665/ 

 البوابة العراقية” بغداد (خاص) – تشتعل الازمة بين بغداد واربيل دون ان تعطي الوساطات الجارية بين الطرفين وصفة لحلها ويرى اكثر من مراقب ان الحرب المستعرة والتي اخذت بالاتساع كانت سببا في الخروقات الدستورية التي اصبحت عنوانا لكل ازمة، ويؤشر البعض الاخر ان رئيس الاقليم يعمل من خلال الازمة الحاصلة على اضعاف حكومة بغداد بطرق ووسائل شتى.

عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي قال ان الاقليم يحاول اقحام البيشمركة في الامور السياسية وهو امر غير دستوري وخاطئ جدا واعتراض الاقليم للحكومة الاتحادية الممثلة لجميع مكونات الشعب العراقي هو تجاوز كبير على الدستور والارادة الجماهيرية والتفويض الشعبي لهذه الحكومة .

مضيفا ان بعض الوساطات ستقرب من وجهات النظر الا ان الشان الاخير هو يبقى لاخراج حرس الاقليم من النزاع السياسي ومن اقحم هذه الجماعات المسلحة بالنزاع السياسي عليه ان يتحمل نتائج هذا التدهورالموجود بين الاقليم والسلطة الاتحادية.

الى جانبه قال عضو التحالف الوطني اسد الله الحسيني ان مايجري من تصادم بين القوات العسكرية والبيشمركة قد يقود البلاد الى صراع يصعب السيطرة عليه.

واشار الحسيني في تصريح خص به “البوابة العراقية” الى ضرورة ن ياخذ عقلاء السياسة دورهم الريادي في حل فتيل الازمة بين رئيس الحكومة ورئيس اقليم كردستان من خلال التدخل واقناع الطرفين للجلوس على طاولة الحوار المشترك للخروج من هذا المنزلق الخطير.

مضيفا بان هنالك من يعمل على خلق الازمات ويحاول ان يختلق المشاكل من اجل ابقاء العراق في دائرة الازمة ،مؤكدا في الوقت ذاته ان بعض الدول ومنها دول الخليج تعمل على خلق المشاكل الداخلية وتغذيها باكثر من طريقة.

وتشهد العلاقة بين الاقليم والمركز تأزما كبيرا بسبب الخلافات المتصاعدة بين الطرفين والتي دخلت الى خط الاشتباكات بين القوات الامنية العراقية وحرس الاقليم اثر تخوف الاكراد من قيادة عمليات دجلة التي اعتبروها نزعا لصلاحياتهم الامنية ونقطة ضغط باتجاه السيطرة على المناطق التنازع عليها في الوقت الذي يحاول فيه الاكراد التوسع في هذه المناطق تمهيدا للانفصال.

ويرى مراقبون للمشهد انه ليس من حق الاكراد الاعتراض على أي تشكيل عسكري يحاول حفظ الامن في أي منطقة من مناطق البلاد معتبرين مخاوف الاكراد ليس في محلها وخرق للدستور العراقي الذي يمنح القائد العام للقوات المسلحة حق تشكيل أي قوة في حال اقتضت الضرورة لذلك.

ويؤشر الكاتب والمحلل السياسي حسين الارنئوطي الى ان تشكيل قيادة عمليات دجلة امر طبيعي وجاء بناءا على حاجة هذه لمناطق لقوة من اجل حمايتها وهو لايختلق عن تشكيلات بعض المناطق الاخرى مثل عمليات بغداد او الفرات الاوسط لكنه على مايبدوا ان الاكراد لازالوا لحد الان يتخوفون من قوة الحكومة في المركز بسبب التبعات التي تحملوها في الازمنة السابقة بيد ان مخاوفهم ليست في محلها.

الى جانبه يرى الكاتب والمحلل السياسي فراس الغضبان الحمداني ان رئيس الاقليم مسعود برزاني قد تجاوز كل الخطوط الحمر وعبر على القوانين والدستور وهو يحاول ان يخلق الازمات تلو الازمات من اجل اضعاف حكومة بغداد

 

 

 

يبدو أن العراق حاليا يعاني من رئيس وزراء ونظام كل همه التشبث بالسلطة بأي وسيلة كانت حتى لو دعى الأمر إلى وضع العراق كله على كف عفريت وجعله يقف على مفترق طرق ومصير مجهول , فالأزمة الحالية بين الإقليم والمركز أزمة مفتعلة بكل المقاييس ولا يوجد لها سبب إلا التستر على الفشل الذي يعاني منه المالكي في إدارة حكومته خصوصا بعد فضيحة إلغاء البطاقة التموينية ثم العدول عنه وفضيحة الرشى التي رافقت صفقة الأسلحة الروسية للعراق . ومن هنا فإننا أمام شخصية سياسية فريدة من نوعها لا تنطبق عليها المواصفات التي تنطبق على رجل الدولة بقدر ما تنطبق  عليها مواصفات زعيم شلة من ( الحرامية ) وعليه فمن الواجب التعامل معه وفق هذا المنطلق  .

كل المؤشرات والقرائن تشير إلى أن المالكي غير قادر على الذهاب بعيدا في خط المواجهة  بينه وبين الإقليم والذي فتحه مؤخرا فيما يخص بإدارة الملف الأمني للمناطق المستقطعة من إقليم كردستان و تشكيل قوات دجلة . فبالرغم من الضجيج الإعلامي والحركات البهلوانية التي يظهرها حاليا فهي لا تعدو أكثر من زوبعة في فنجان يتوجب على الإقليم عدم الاكتراث لها والوقوف بصلابة وحزم ضد هذه الدونكيشوتيات وعدم الانجرار لإيجاد حلول توافقية هذه المرة خصوصا وان كل القوى الكردستانية مجتمعة على موقف حكومة الإقليم في التصدي لهذه العنتريات  .

فضعف الموقف السياسي المالكي حاليا والموقف الإيراني المتسم بالصمت حيال الأزمة  والرافض لتشتيت تركيز الجهد الإيراني خارج الجبهة السورية الحالية , وكذلك الرفض القاطع لأمريكا حيال أي حماقة مالكية تجاه كردستان , إضافة إلى الوضع العسكري الضعيف لمليشياته , كل هذه النقاط تظهر جليا أن المالكي قد وضع في موقف حرج وهو يبحث الآن عن حلول أخرى للخروج من المأزق الحالي. على هذا الأساس يجب على إقليم كردستان بدلا من البحث عن حلول سلمية لهذه الأزمة أن يستغل ضعف الموقف السياسي للمالكي ويصر على الحقوق المشروعة للكرد دون الدخول في مساومات سياسية للتوصل إلى حلول للخروج من الوضع الحالي وكسب نقاط جديدة على ارض الواقع بدلا من إضاعة الوقت في مفاوضات لإنهاء الوضع الحالي ونحن على يقين بان المالكي سوف يرضخ في النهاية لأي حل حتى لو كان على حساب أولوياته .

قبول حكومة الإقليم بالحلول الترقيعية والتوافقية هذه المرة تعتبر بمثابة انتحار حقيقي سيدفع فيه الإقليم ثمنا باهظا مستقبلا , فالتجارب السابقة مع المالكي تبين انه نجح بتصفية وزارة الدفاع والداخلية من ألعناصر الكردية والسنية العربية بحيث أصبحت كلتا الوزارتين مقتصرة على مكون مذهبي  وسياسي واحد  يشرف عليها ويديرها أشخاص تابعين للمالكي سياسيا ومذهبيا ... وحتى الضباط ذوي الرتب الصغيرة من الكرد  يتم نقلهم حاليا إلى المناطق الجنوبية والوسطى ,  علاوة على أن  تصريحات القادة العسكريين الكرد في بغداد لا تحتاج إلى الكثير من العناء لتوضح أن كل الأمور تسير في وزارة الدفاع والداخلية بعيدا عن أعينهم واعين الضباط العرب السنة . لذا لا يمكن الوثوق بإدارة مشتركة للمناطق المستقطعة لا حاليا ولا مستقبلا وهذا الخيار يجب أن يرفض وبشدة من قبل الإقليم .

إن إنشاء قيادة عمليات دجلة والتوجه العسكري هذا يفتح الباب  واسعا لأي رئيس وزراء عراقي مستقبلا للتعامل وفق السياق المسلح نفسه مع الطرف الكردي في أي مشكلة  بدل الحوار والحلول السياسية , ولهذا يجب وئد هذا التوجه وهو في المهد والقضاء على الفكر العسكري المقيت الذي وضعه المالكي , وعليه فان الإقليم ملزم  بتوجيه ضربة عسكرية قاصمة لهذه القوات قبل أن تصبح واقعا في الوضع العراقي  يصعب السيطرة عليه مستقبلا  لإنهاء ( بدعة ) يحاول المالكي ابتداعها في أسس العلاقة بين الإقليم والمركز . وتوجيه مثل هكذا ضربة لمليشيات المالكي لن تكون نتيجتها إلا اندحارا لمليشيات المالكي  مما سيعزز الموقف العسكري والسياسي للإقليم أكثر ما كان عليه ويرسخ الواقع الديمقراطي بشكل أفضل لكل العراق .

 ونستطيع أيجاز الخطوات التي ينبغي على الإقليم إتباعها بالنقاط التالية :-

1-     عدم الاكتراث لتهديدات المالكي الجوفاء ولا بالوساطات التي تظهر من هنا وهناك لحل الأزمة سلميا بل عليهم الإصرار على موقف حازم من رفض تواجد أية قوة مركزية في هذه المناطق  , ومحاولة  إحياء تطبيق المادة 140  والتي أصبحت شيئا من الماضي وبعث الروح فيه  , كذلك الإصرار على إلغاء تشكيل قوة دجلة أو أي قوة أخرى تشكل خطرا على الإقليم وعلى السلم الأهلي في المناطق المستقطعة .

 

2-      عدم الاكتراث بالضغوطات الأمريكية  والتي تتحرك باتجاه إيجاد حلول توفيقية للازمة الحالية  وهذه الضغوطات لا تعني مطلقا الرضوخ لها باعتبار أن الإدارة الأمريكية ليست وصية على  الشأن الكردي وليس لديها الحق في الضغط في الملفات التي تمس صميم الحقوق الكردية . وقبول المالكي بحلول وسط لا يعني إن على الجانب الكردي القبول بها أيضا وإلا فسوف تكون هناك مستقبلا الكثير من الأزمات المفتعلة في أمور اخطر ويكون الإقليم مطالبا حينها بالقبول بحلول وسط فيها مما قد يسبب في فقدان الكثير من المكتسبات الكردية الواحدة تلو الأخرى .

 

3-     حدوث قتال بين البيشمركة ومليشيات المالكي الشيعية لا تعني نهاية العالم خصوصا إذا ما عرفنا أن القوات المالكية تفتقر إلى كل ما يمكن أن نسميها بمقومات النصر في أي معركة . وان تحديد الموقف العسكري بين ميليشيات المالكي والبيشمركة وإلحاق هزيمة بهذه الميليشيات المالكية سوف يكون في صالح تثبيت المواقف السياسية في العراق بين المركز والإقليم . ولذلك فان على الإقليم عدم الوقوف ضد نشوب قتال بينه وبين المركز لان هذه المعركة إن لم تتم الآن فستحصل مستقبلا بكل تأكيد  ويمكن أن يكون المركز حينها أقوى من الآن .

 

 

4-     الإصرار على وجود قوات أمريكية في المناطق الفاصلة بين المناطق المستقطعة والمناطق العربية ,  وأؤكد هنا ( بين المناطق المستقطعة و بين المناطق العربية ) وليس في المناطق المستقطعة نفسها . وإذا استطاعت حكومة المالكي و بضغوط إيرانية أن تتنصل من هذه النقطة بحجج ومبررات واهية فإنها قطعا لن تتمكن من التنصل عن  وجود قوات للأمم المتحدة في هذه المناطق للفصل بين القوتين المسلحتين باعتبار أن العراق لا يزال تحت طائلة البند السابع الذي يخول الأمم المتحدة إمكانية الانتشار في أي منطقة من مناطق التوتر في العراق .

5-     بالتزامن مع الأزمة الحالية يجب على حكومة الإقليم الاستمرار في تحشيد الأصوات الداعية لسحب الثقة عن حكومة المالكي خصوصا وان  الرئيس الطالباني متفق هذه المرة تماما مع فكرة سحب الثقة هذه ولا أتصور أن إيران سوف تقف بالضد من هذا التوجه مثلما حصل في المرة السابقة باعتبار أن المالكي أصبح عبا ثقيلا عليها ولها بدلاء كثيرون  في الساحة الشيعية .

موقف المالكي الآن ورغم كل الضجيج الإعلامي الذي يحاول من خلاله أن يظهر نفسه في موقع الرجل القوي يبدو انه الآن يعيش اضعف أوقاته على مر  سنين حكمه , وما القرارات  التي اتخذها في الآونة الأخيرة بمنع المركبات التي تحمل أرقام إقليم كردستان من الدخول إلى بغداد العاصمة إلا دليل على تخبطه وضعف موقفه السياسي والموقف الحرج الذي ادخل نفسه فيه , وعلى إقليم كردستان أن يستغل ضعفه هذا ويذهب معه هذه المرة إلى آخر الأزمة الأخيرة  ومن المؤكد انه سيرضخ صاغرا إلى منطق العقل الذي يقول بأننا كلنا شركاء في هذه الدولة ولا يمكن لأي شخص أن يحكم العراق بمفرده  وسيعي حقيقة وجود إقليم كردستان والذي يمثل النقطة المضيئة الوحيدة في الواقع العراقي الحالي .

 

                                          انس محمود الشيخ مظهر

                                         كردستان العراق – دهوك

                                        24 – 11- 2012

                                      هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 



قامشلو – لبى الآلاف من أبناء الشعب الكردي في مدينة قامشلو نداء الهيئة الكردية العليا الذي وجهته يوم أمس من أجل التظاهر في مدينة سريه كانيه تحت شعار "عودوا الى الديار" بعد أن شهدت تدهورا أمنيا بعد دخول الجيشين النظامي والحر إليها، وتهجير الألاف من سكانها. من اجل دعوة المجاميع المسلحة التابعة للجيش الحر بالخروج من المدينة ودعوة النازحين بالعودة الى منازلهم.
حيث أنطلق الموكب من أمام مدرسة صقر قريش وهو يضم كل فئات الشعب من شباب وشابات ورجال ونساء .الذين اعربوا بأنهم ذاهبون رغم ما تشهده المدينة من اشتباكات بين سكان المدينة والمجموعات المسلحة من اجل تقديم الدعم والتأييد لأهالي سريه كانيه ضد المجموعات المسلحة الغريبة والمرتبطة مع تركيا والتي تهدف الى تفريغ المدن الكردية من سكانها.
كما اكد المنطلقون الى سريه كانيه على الروح الكردية الواحدة أينما كانت وبأن الشعب الكردي كالجسد الواحد إذا تعرضت فئة منه لأي خطر فأن الجميع يتوجهون للنجدة والمساعدة، وبأن إرادة الشعب الكردي لن تقهر امام هكذا مجموعات تخدم اجندات الدولة التركية.
كما حثوا النازحين من المدينة باتجاه الحدود التركية إلى ضرورة العودة إلى بيوتهم لكي لا تبقى خالية من السكان وضرورة التمسك بالأرض مهما كانت الأسباب. مؤكدين في نفس الوقت بأنه يتوجب على تلك المجموعات المسلحة التي لا تقبل الالوان والاعلام الكردية بالخروج منها لأنهم لا يؤمنون بإرادة الشعب الموجود في المدينة.

لقد فجرت هذه الثوره من العواطف النبيله مالم تستطع تفجيره اي ثوره او نهضه في كل تاريخ الثورات في العالم وبلا استثناء ,واحتوت من العمق العقائدي والعمق الفكري مالم تحتوه اية ثوره في دنيا الناس منذ قيامها قبل الف ونيف من السنين والى يومنا هذا .

فمن خلال العاطفه الحسينيه الصادقه وصرخات سبايا الحسين ,يتفجر الانسان المسلم غضبا مقدساً على الظالمين واعداء الدين ,ومن خلال اباء الحسين ومبدئيته العظيمه يتفجر المسلم الرسالي فكراً وعقيدة تسخر من كل المداهنين والمساومين وتستخف بكل اشباه الرجال وادعياء الدين...ويبقى في نهاية المطاف المزيج المقدس من الفكر والعاطفه هو الحاكم في خط سير المسلم الحسيني وهو يسمع كلمات الحسين الخالده(واني لا أرى الموت إلاّ سعادة والحياة مع الظالمين إلاّ برما) ولكن, اذا اقتصر احياء ذكرى الثوره على اطعام الطعام دون زرع الاخلاق والمبادئ في النفوس ,واقتصرت العواطف على الطبول والقامات دون استحضار القيم الخالده التي بسبب ضياعها او تضييعها فجر الحسين ثورته نكون قد ساهمنا في واد الثوره وذبح مبادئها وتقليم اغصانها وفروعها ,وبالتالي استئصال جذعها وجذورها .. وهنا اقول  لنكن صادقين في حب الحسين وجدّه الأمين (عليهما وآلهما الصلاة والسلام )بالاتباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الذي خرج لتحقيقه الحسين
(عليه السلام ) وضحّى من أجله بصحبه وعياله ونفسه ، انه الاصلاح ، الاصلاح في امة جدِّ الحسين الرسول الكريم (عليه وآله الصلاة والسلام)
وهنا لابد من أن نتوجه لأنفسنا بالسؤال ، هل أننا جعلنا الشعائر الحسينية المواكب والمجالس والمحاضرات واللطم والزنجيل والتطبير والمشي والمسير الى كربلاء والمقدسات هل جعلنا ذلك ومارسناه وطبقناه على نحو العادة والعادة فقط وليس لانه عبادة وتعظيم لشعائر الله تعالى وتحصين الفكر والنفس من الانحراف والوقوع في الفساد والافساد فلا نكون في اصلاح ولا من اهل الصلاح والاصلاح، فلا نكون مع الحسين الشهيد ولا مع جدّه الصادق الامين (عليهما الصلاة والسلام(
اذن لنجعل الشعائر الحسينية شعائر إلهية رسالية نثبت فيها ومنها وعليها صدقاً وعدلاً الحب والولاء والطاعة والامتثال والانقياد للحسين (عليه السلام) ورسالته ورسالة جدّه الصادق الامين عليه وعلى آله الصلاة والسلام في تحقيق السير السليم الصحيح الصالح في ايجاد الصلاح والاصلاح ونزول رحمة الله ونعمه على العباد ما داموا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فينالهم رضا الله وخيره في الدنيا ودار القرار.

ومنه وعليه يمكننا أن ندركَ معنى أحياءِ الشعيرةِ غيرِ المقتصرة وغيرِ المنطويةِ على أثارةِ العزاء فحسب دونما تحليلِ فلسفةِ الشعارِ وعمقِ الغايةِ وجليلِ الهدف الذي انطلق الحسينُ عليه السلام منها وراح يعطي الغالي والنفيس من أجلِ تحقيقِها قولُهُ سبحانه))ومن يعظمُ شعائرَ اللهِ فإنها من تقوى القلوب((، وعلى ضوء ذلك لا يمكننا أن نفهمَ معنى الأيمانِ بثورة الحسين (عليه السلام) ألا من حيث امتلاء تلك النفس بروح العزة والشموخِ والكرامةِ والتصاقها بمفهوم الحميةِ والإباءِ وخلعِ ثوبِ المذلةِ وإيثارِ مصارعِ الكرامِ على طاعةِ اللئام وهذا ما نستوحيه من قوله(عليه السلام): ( ألا أن الدعي ابنَ الدعي قد ركزَ بين اثنتين بين السلةِ والذلةِ وهيهات منّا الذلّة يأبى اللهُ لنا ذلك ورسولُهُ والمؤمنون, وجدود طابت وحجور طهرت, وأنوفٌ حمية, ونفوسٌ أبية, ابت ان تؤثرَ طاعةَ اللئامِ على مصارعِ الكرام) ، فكانت هذه الكلماتُ ولا زالت وستبقى الخطرَ الاكبرَ الذي يُرعبُ الطواغيتَ في كلِ العصور ويقضُ مضاجعَهم لأن منبعَ هذه الكلماتِ وأساسَها هو تجسيدُ كرامةِ الانسان في الارض واقامةُ العدلِ والانتصافِ من الطغاةِ والمتجبرين وارساءُ مبادئ الدينِ الاسلامي الحنيف..... !! وليس بيننا وبين هذا النداء الا ان نفهم ان كل ظالم في الارض يزيد او من انصار يزيد, وان كل مظلوم في الارض حسين او من انصار الحسين ,خاصه اذا كان على طريق الحسين ومنهج الحسين ومبادئ الحسين (ع)

أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا الجمعة دعت فيه الحكومة العراقية "الى الامتناع عن اطلاق الفرضيات الخيالية حول توقعات الشعب التركي، والاستماع بدل ذلك الى النصائح التي تسدى لها."

أوردت ذلك صحيفة حريت التركية التي اضافت ان وزارة الخارجية اصدرت البيان ردا على بيان كان قد اصدره مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أخيرا اتهم تركيا "بالتدخل في المشكلات الاقليمية."

وجاء في البيان التركي ان الملاحظات التي ادلى بها رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان في الحادي والعشرين من الشهر الجاري حول الوضع في العراق كانت تمثل "قلقا صادقا."

وقال البيان التركي "إن ما جاء في بيان رئاسة الحكومة العراقية يشير الى ان رئيس الوزراء العراقي يخلط ما بين الوضع في بلاده والوضع في تركيا، وانه قد فقد الاتصال بالواقع."

ومضى البيان التركي للقول "نحن نرفض بشدة استغلال المخاوف التي عبر عنها رئيس وزراءنا اساسا لتوجيه التهم التي لا اساس لها حول بلادنا."

واضاف البيان "على رئيس الوزراء العراقي ان يستمع للمخاوف التي تعبر عنها الاحزاب السياسية العراقية، والكف عن اتباع السياسات التي من شأنها زيادة حدة التوتر في العراق. عليه ان يسلك منحى جديدا يشمل كل اطياف المجتمع العراقي والانتباه الى النصائح بدلا من اطلاق الادعاءات التي تفتقر الى اي اساس واختلاق الفرضيات الخيالية حول تطلعات الشعب التركي."

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا اردوغان الى التركيز على الوضع في بلاده.

وقال المالكي في بيانه "إن الوضع الداخلي في تركيا مثير للقلق، وعلى رئيس الوزراء التركي التركيز على المشكلات في تركيا التي قد تتسبب في المزيد من المتاعب العرقية والطائفية."

وكان اردوغان قد اتهم الحكومة العراقية الاربعاء الماضي بتعمد جر البلاد الى "حرب اهلية" وسط التوتر المتصاعد بين الحكومة المركزية واقليم كردستان.

bbc

السومرية نيوز/ بغداد
اتهمت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، السبت، أطرافا سياسية لم تسمها بتوظيف أزمة المناطق المتنازع عليها لأغراض انتخابية، فيما حذرت أبناء تلك المناطق من الوقوع في شباك تلك الأطراف التي "تقايض المكاسب الانتخابية على حساب الدم العراقي".

وقال المتحدث باسم القائمة النائب حيدر الملا في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك بعض الأطراف السياسية تريد أن توظف حساسية المناطق المتنازع عليها لأغراض انتخابية من خلال الهروب من أزمة وخلق جديدة"، معتبرا هذا التوجه "مسالة في غاية الخطورة".

وأضاف الملا أن "هذه الأطراف السياسية وصلت الى حد مقايضة المكاسب الانتخابية على حساب الدم العراقي"، محذرا أبناء تلك المناطق من "عدم الوقوع في شباك تلك الأطراف التي تسعى الى التصعيد بغية تحقيق مكاسب انتخابية".

وتفاقمت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

السومرية نيوز/ بغداد
حذر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، السبت، من انهيار التهدئة بين حكومتي المركز والإقليم، معتبرا أن خطر الصدام بين الجيش العراقي والبيشمركة ما يزال قائما، فيما كشف عثمان عن وجود وساطات أميركية وإيرانية دخلت على خط التهدئة.

وقال عثمان، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "جهود التهدئة التي تقوم بها جهات سياسية بين المركز والإقليم معرضة للانهيار"، فيما أكد "تفاقم التوتر بين الطرفين، رغم الدعوات التي أُطلقت لتغليب لغة الحوار وظهور كتل ترغب بلعب دور الوسيط".

وحذر عثمان من "حصول صدام بين الجيش وقوات البيشمركة بسبب تمركز الطرفين على مسافة قريبة من بعضهما"، داعياً الحكومتين إلى "سحب قواتهما إلى مواقعها السابقة".

كما كشف عثمان عن "وجود وساطات أميركية وإيرانية دخلت على خط التهدئة"، من دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

وكان عثمان دعا، أمس الجمعة، رئيس الوزراء نوري المالكي وريس إقليم كردستان مسعود البارزاني لاجتماع مشترك فيما بينهما، كونهما معنيان أكثر من غيرهما بحل الأزمة، مشترطا تهيئة الأجواء قبل اللقاء لكي لا تزداد خيبة الأمل.

وتفاقمت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه.

اسحبوا مبادرتكم واحفظوا للعرب هيبتهم

منذ زمن ليس بالقليل ونحن نسمع عن المبادرة العربية للسلام وكانها مبادرة حقيقية مفعلة يمكن الركون اليها ..فعندما ينطقها الحاكم العربي ينطقها بانفة توحي لشعبه بانها سلاح عربي يمكن استخدامه لمواجهة اي ازمة عربية اسرائيلية, بينما لو بحثنا عن حقيقة هذه المبادرة  فلن نجدها اكثر من حائط قد تهشم خجلا من فعال صاحبه ,هذا الحائط  صمم خصيصا ليخبئ الحاكم العربي خلفه عند الملمات.

هذه المبادرة (الحائط)لايمكن تسميتها بالمبادرة العربية..فهي مبادرة الحكام العربي لا الشعب العربي,وكذلك هي من اذل المبادرت التي عرفها التاريخ العربي .

فالمبادرات تطلق من الاقوياء او من الوسطاء العدول وهذه المبادرة اطلقت في زمن الضعف العربي مما جعلها اقرب للتوسل والاستسلام منها لمبادرة سلام..وما زاد الطين بلة  ان اسرائيل قد تجاهلت هذه المبادرة ولم تتعامل معهما بجدية مما جعلها مبادرة من طرف واحد (كالحب من طرف واحد) لايمكن التهديد بسحبها..فهي بلا قيمة للطرف الاخر ,بل وربما يتمنى الطرف الاخر عدم وجودها اصلا.

وكذلك هي بدون سقف زمني مما يجعلها رخوة وعديمة القيمة..وايضا لاتحتوي على اي خطوات عقابية عند عدم التجاوب معها من قبل الطرف الاخر مما ينفي صفة المبادرة عنها وبالتالي يمكن اعتبارها طلب استسلام بلا حدود زمنية,اي انه طلب موضوع امام اقدام الطرف الاخر يختمه بكعب نعاله متى شاء.

واضافة لكل ما ذكرت اعلاه فان مطلقي هذه المبادرة (طلب الاستسلام) لم يتمكنوا من الحصول على ادنى دعم دولي لهذه المبادرة مما جعلها مبادرة فردية حتى لو كانت عبر الجامعة العربية.

اتمنى ان يدرك حكام العرب مقدار ما سببته هذه المبادرة من تقليل لقمية العرب ,واطلب منهم ان يتخيلوا مقدار السفه في هذه المبادرة التي لاوجود لها الا على السنتهم ولا وزن لها الا من خلال كلماتهم الرنانة ,وان يعلموا انها  اصبحت مؤذية لمشاعر المواطن العربي ووسيلة تندر على العرب عند الاخرين.

احتراما للانسان العربي اطلب الجامعة العربية سحب هذه المبادرة مع تثبيت مدة بقائها بدون رد ايجابي  كتعبير عن حسن نية العرب في السلام.

 

واخيرا اقول.. لاقيمة لوطن لا يضع قادته قيمة عالية لتصرفاتهم واقوالهم وافعالهم.

 

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

السبت, 24 تشرين2/نوفمبر 2012 13:54

بيان إلى الرأي العام الكردي والعربي

  تم عقد اجتماع في مدينة قامشلو بين مجموعة من الشباب الكورد من  المستقلين والتنسيقيات الشبابية لمناقشة أخر الأوضاع والتطورات في المنطقة الكوردية وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق

على :

 1-       دعم وحدات الحماية الشعبية YPG      باعتبارها القوة العسكرية  الشرعية  للشعب الكوردي , ومساندتها لتتمكن من طرد المسلحين والمرتزقة من المناطق الكوردية

2-  توحيد القوة المسلحة الكوردية تحت قيادة مشتركة

3-  توحيد كافة الحركات والأحزاب والتنسيقيات والمستقلين في إطار كوردي شامل يمثل إرادة الشعب الكوردي 

4-  دعوة الإخوة العرب والكلدو اشورين وجميع المكونات في المنطقة للقيام  بواجبهم من اجل إخراج المجموعات المسلحة القادمة من الخارج                                                             

5-  العمل على تشكيل لجنة من المستقلين الشباب لمتابعة تنفيذ نتائج مضمون اتفاقية هولير.

 

 

تجمع شباب الكورد – سورية

اتحاد الشباب الكورد ( YCK )

                                                           قامشلو 23-11-2012

السبت, 24 تشرين2/نوفمبر 2012 13:50

متى ستتحول تركيا الى شرطي كوردي؟؟؟؟؟

خاص لصوت كوردستان: قرأت في موقع صوت كوردستان تعقيبا حول تحول تركيا و من أجل مصالحها الاقتصادية الى شرطي قطري  و تنفيذها لما تقول لها دويلة قطر الدكتاتورية الاميرية. هذا الخبر قادني الى التفكير بأمكانية تحول تركيا الى شرطي كوردي  لنفس الاسباب التي دعتها الى قبول التحول الى شرطي قطري. فلقطر و كوردستان نفس الامتيازات و الخواص أن لم تكن أمتيازات الكورد أكثر قربا و تأثيرا على تحويل تركيا الى شرطي كوردي.

فأقليم كوردستان اليوم و لربما غدا كوردستان بأجمعها  لها علاقات قوية مع أمريكا و الاخيرة تثق بالكورد أكثر من ثقتها حتى بدول الخليج. و كوردستان لديها موقع أستراتيجي أكبر من دويلة كقطر. كما أن لكوردستان و هذا هو الاهم نفطها الذي لا ينضب أبدا. و القادة الكورد في أقليم كوردستان يسمعون كلام أمريكا.

ما اره من أردوغان اليوم هو أستعدادة للتحول الى شرطي كوردي لاقليم كوردستان  مقابل تطويرعلاقاته الاقتصادية مع الكورد و مقابل 100 الف برميل نفط  فقط تدخل تركيا عن طريق أبراهيم الخليل.  فماذا ستفعل تركيا أذا ما ارسل الكورد مليون برميل من النفط الى تركيا. أنها ستتحول لا فقط الى شرطي بل الى خادم للكورد. و أقولها الان بأن دفاع أردوغان الحالي عن تواجد البيشمركة في منطقة كركوك هو لهذا الغرض  و تهديداته للمالكي هي فعلا نتيجة لتحول أردوغان الى شرطي لاقليم كوردستان.  و على الكورد الضغط أكثر كي يتحول أردوغان الى شرطي للكورد أجمعين في كل أنحاء كوردستان و ليس فقط لاقليم كوردستان. فتركيا معروفة بحبها للمال و تفضيلها للمصالح الاقتصادية على كل شئ.  

صوت كوردستان: نحن ندرك أن المالكي لا يملك الشجاعة كي يتخذ قرارا ضد تدخلات الدول المجارة في أمور العراق و على رأس تلك الدول الشرطي القطري تركيا.  فتركيا بقيادة أردوغان لم تبقي مناسبة و لا تتدخل فيها في شؤون العراق و تصدر التصريحات النارية و العدائية ضد العراق و تقدم النصائح الى العراق حول القضية الكوردية و التركمانية و السنية في وقت تركيا لا تعترف بحق الكورد و العرب و الجركس و الارمن في الادارة الذاتية و لا نقول الفدرالية.  و لم يكتفي أردوغان بتوجية النصائح الى المالكي بل صار يهدد و يوعد المالكي كرئيس وزراء للعراق بالتدخل في الشأن العراقي. أردوغان كالحمار في جلد أسد يريد تقليد الدور الامريكي في العالم و ينسى أنه تحول الى أله بيد دويلة كقطر التي تأمر تركيا بتحريك جيوشها بالشكل الذي رسمته اسرائيل و أمريكا. اي تركيا تراجعت من شرطي أمريكي الى شرطي قطري.  الغريب هو أن القوى العراقية الاخرى تصفق لتركيا على هذا التدخل و كأن الامر لا يعنيها تماما كما تصفق قوى الربيع العربي لتركيا على تدخلها في شؤون دولهم. و أذا كانت قوى الربيع العربي مجبرة على التصفيق لاردوغان لانها تئن تحت نير الدكتاتوريات فأن الحكم في العراق هو حسب العراقيين أنفسهم ديمقراطي و بأمكان القائمة العراقية و التحالف الكوردساني و باقي القوى أسقاط حكومة المالكي في البرلمان أن اراد الجميع ذلك.  

أمام هذا التدخل التركي السافر نرى المالكي يرد علية بتصريحات قوية بعض الاحيان ويصمت أكثر الاحيان و لكنه في المقابل يرسل الدبابات الى منطقة كركوك من أجل فرض الاحتلال على الكورد و عدم تطبيق المادة 140.  في حين أن لا يتشجع على طرد السفير التركي من بغداد و قطع العلاقات الديبلوماسية و الاقتصادية مع تركيا. تركيا التي تحولت الى شرطي قطري من أجل المال و المصالح الاقتصادية. و هنا نحن لا نطلب من المالكي أرسال دباباتة الى  تركيا كي يتحجج بعدم قبول الكورد بمرور دباباته الى الحدود التركية بل نقول له أسحب سفيرك من أنقرة و أطرد السفير التركي و اقطع جميع العلاقات الاقتصادية معها عندها سترى أردوغان يركع للعراق أيضا و يكف النطق بأسم العراق.

السومرية نيوز/ بغداد
حذر رئيس الجمهورية جلال الطالباني، السبت، من دسائس الأعداء ومحاولاتهم بث روح الفتنة والفرقة بين أبناء الوطن الواحد بدعاوى طائفية أو عرقية، فيما دعا خطباء المساجد لأخذ دورهم في تأكيد عرى الأخوة والوحدة.

وقال الطالباني في كلمة موجه بذكرى واقعة الطف، وحصلت "السومرية نيوز" على نسخة منها، إن "مثل هذه الذكرى ومثلما نستعيدها سنوياً، كدرس وعِبرة وموعظة، فإننا مدعوون اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى رص الصفوف والتلاحم"، محذرا من "دسائس الأعداء ومحاولاتهم بث روح الفتنة والفرقة بين أبناء الوطن الواحد بدعاوى طائفية أو عرقية".

ويكتسب شهر محرم الذي يمثل أولى أشهر السنة الهجرية أهمية بالغة في قلوب المسلمين نظرا لغزارة الأحداث الهامة في التاريخ الإسلامي التي جرت فيه، ولعل في مقدمتها هجرة النبي محمد من مكة إلى المدينة، وواقعة الطف في كربلاء التي استشهد فيها الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (ع).

ودعا رئيس الجمهورية العلماء والخطباء إلى "اخذ دورهم في تأكيد عرى الأخوة والوحدة مستلهمين ذلك من وحي رسالة عاشوراء ومن كرامة الدم الطهور للإمام الحسين (عليه السلام)".

وتفاقمت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة  وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر  عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساسا بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها.

كما تدخل رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وطرح مبادرة لتقريب وجهات النظر وحل فتيل الأزمة، وعقب اجتماعه برئيس الإقليم مسعود البارزاني في (21 من تشرين الثاني الحالي)، أعلن الأخير، موافقته على مبادرة النجيفي والقبول بالتفاوض والعودة لاتفاقية العام 2009، المتمثلة بتشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

لكن بوادر التهدئة وحل الأزمة لم تنعكس حتى الآن على الأرض، في الوقت الذي ما تزال فيه القوات العراقية والبيشمركة في مواقعها، ولم تصدر أي أوامر لا من حكومة المركز ولا الإقليم بالانسحاب.

يذكر أن قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، وانضمت إليها فيما بعد محافظة صلاح الدين، أثار حفيظة الكرد بشكل كبير، إذ اعتبروه "لعبة" سياسية وأمنية وعسكرية، وطالبوا الحكومة الاتحادية بالتراجع عنه. 

السومرية نيوز / بغداد
دعت الخارجية التركية، السبت، رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى الابتعاد عن التصعيد والاستماع إلى مخاوف الأطراف السياسية في العراق، مطالبةً إياه "عدم إطلاق الأوهام عن تطلعات الشعب التركي".

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية سلجوق أونال، في بيان صدر، اليوم، وحصلت "السومرية نيوز" على نسخة منه، إن بلاده "ترفض بشدة  اتخاذ رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، تصريحات رئيس الوزراء التركي الذي لا يقصد من ورائها إلا ازدهار الشعب العراقي، ذريعة لإطلاق ادعاءات لا أساس لها تجاه تركيا"، بحسب تعبيره.

وتابع أونال في بيانه أنه "يوصي المالكي الاستماع إلى مخاوف الأطراف السياسية المختلفة في العراق، والابتعاد عن اتخاذ السياسات التي من شأنها تصعيد التوتر في البلاد"، مطالباً إياه بـ"اعتماد نهج يمثل وحدة الشعب العراقي، بدل إطلاق الأوهام حول تطلعات الشعب التركي".

وأوضح أونال أن "تركيا تسعى إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع العراق، وتطويرها في جميع المجالات"، داعياً في الوقت نفسه الحكومة العراقية إلى "إثبات نفس الإرادة بالقول والفعل، الأمر الذي من شأنه إزالة جميع الصعوبات أمام تطوير العلاقات بين البلدين".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي نصح، في (22 تشرين الثاني 2012)، نظيره التركي رجب طيب أردوغان بتركيز اهتمامه على أوضاع بلاده "المتجهة نحو حرب أهلية"، داعياً إياه في الوقت نفسه إلى الكف عن زج أنقرة في مشاكل جميع دول المنطقة، فيما أكد أن "وعي" الشعب العراقي سيمنع وقوع أي حرب أهلية، وجاء تصريح المالكي عقب اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حكومة المالكي بالسعي إلى إثارة حرب أهلية في العراق بعد اشتداد التوتر بين بغداد وحكومة إقليم كردستان، كما أعرب عن قلقه حيال نشوب نزاع على النفط في البلاد.

وتأتي هذه التصريحات على اثر تفاقم الخلاف بين بغداد واربيل بسبب عدد من الملفات من بينها استغلال الثروة النفطية، حيث تأخذ الحكومة العراقية على اقليم كردستان تفرّده بتوقيع عقود مع شركات نفطية اجنبية من دون اخذ موافقتها، كما تتزامن مع توتر الاوضاع الامنية في كركوك المتنازع عليها وفي ديالى وصلاح الدين اثر اعلان الحكومة عن تشكيل قيادة عمليات دجلة برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني فيهما الأمر الذي رفضته حكومة الإقليم.

وكان رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي أعلن، أمس الأربعاء (21 تشرين الثاني 2012)، عن إطلاق مبادرة تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان ونزع فتيل الأزمة وتجنيب البلاد "ويلات الحرب الأهلية"، مؤكداً أنه سيبدأ بعقد لقاءات مع القيادات السياسية في بغداد واربيل للتوصل إلى حلول جذرية.

يذكر أن العلاقات بين بغداد وأنقرة يشوبها التوتر لاسيما منذ أن رفضت تركيا تسليم نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي الذي صدر بحقه حكم غيابي بالإعدام بعدما أدين بجرائم قتل، وبلغت ذروتها بمنحه إقامة دائمة على أراضيها.

كما اعتذر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (27 ايلول 2012)، عن تلبية دعوة وجهها إليه نظيره التركي رجب طيب أردوغان لزيارة تركيا لـ"ازدحام" جدول أعماله.

وازدادت حدة التوتر في آب الماضي، بعد زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى شمال العراق من دون التنسيق مع الحكومة المركزية، الخطوة التي أدانها العديد من القوى السياسية بشدة، وخصوصاً وزارة الخارجية العراقية التي اعتبرتها "انتهاكاً" لا يليق بدولة جارة ويشكل "تدخلاً سافراً" بالشأن الداخلي العراقي.

وبرزت قضية خلافية أخرى في تموز الماضي بين البلدين على خلفية تصدير حكومة إقليم كردستان العراق النفط إلى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية، فقد أعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز (في 13 تموز 2012) أن تركيا بدأت باستيراد ما بين 5 و10 شاحنات من النفط الخام يومياً من شمال العراق، مبيناً أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100 و200 شاحنة يومياً، كما كشف عن محادثات تجريها بلاده مع حكومة الإقليم بشأن شراء الغاز الطبيعي مباشرة.

يذكر أن سبقت ذلك سلسلة اتهامات بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره العراقي نوري المالكي، فقد اتهم الأول الثاني عقب لقائه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني (في 19 نيسان 2012)  في اسطنبول، بإذكاء التوتر بين السنة والشيعة والكرد في العراق بسبب استحواذه على السلطة، مما استدعى رداً من المالكي الذي وصف تصريحات نظيره بـ"الطائفية" ومنافية لأبسط قواعد التخاطب بين الدول، واعتبر أن إصرار الأخير على مواصلة هذه السياسات سيلحق الضرر بتركيا ويجعلها دولة "عدائية".

الفن في لوحات كتاب الـ"شرف نامه"

المؤلف: عبدالرقيب يوسف الزفنكي.

ترجمة: دلاور زنكي.

محاصرة "قلعة بدليس"

من قبل أكويونلو

هذه اللوحة تعبير عن الاستيلاء على حاكمية "بدليس" وحصار قلعتها من قبل جيش دولة "الأكويونلو" التي تأسست بقيادة "سليمان بيزن". يتحدث شرف خان عن هذه الواقعة قائلاً: "إن "حسن دريز(الطويل)" مؤسس الدولة التركمانية "الأكويونلو" (871-882هـ /1453-1478م) في عهد الأمير: إبراهيم بن الأمير حاجي محمد بدليس- أرسل حملةً تحت قيادة: "سليمان بن بيزن" لاحتلال قلعة "بدليس".. في الشتاء كان "سليمان" يذهب إلى "بشيرية Bişêrî    " و"ماردين Mêrdînê    " للإقامة فإذا انقضى فصل الشتاء عاد لمحاصرة "بدليس". وعلى هذا المنوال استمر الحصار ثلاثة أعوام. وبسبب هذه المدة الطويلة والهجمات العنيفة أصيب المحاصرون في القلعة بمرض "الطاعون"، وماتوا جوعاً.. ولم يسلم من هذا الوباء سوى الأمير إبراهيم وسبعة أشخاص وفي خاتمة المطاف اضطروا للاستسلام. فأرسل سليمان بيزن الأمير إبراهيم إلى "حسن دريز" في "تبريز" حيث أكرمه "حسن دريز" وأسند إليه عملاً في "قوم".

يفهم من حديث "شرف خان" أن حصار قلعة "بدليس" كان في عام 1453م، أو بعد ذلك بقليل. من الواضح أن الأمير إبراهيم كان ذا أهمية عالية، عظيم القدر، وهو أحد أمراء "بدليس"، وقد سُكت النقود باسمه. وبعض هذه النقود محفوظة الآن في "متحف استانبول" وفي المتحف البريطاني. حسب الرسالة التي استلمتها.

في هذه اللوحة يجلس سليمان بيزن على أريكة وفي يده رمح قصير.. وفي جعبته بعض السهام، والسيف يبدو في غمده، والترس ذو زوايا متعددة يبدو كمظلة، وهذا النوع من التروس يظهر في أيدي بعض جنوده.. وظهوره في اللوحات الأخرى نادر جداً، وهو ترس نفيس، يختلف عن الأنواع الأخرى ذات السطوح المنبسطة أما هذا الضرب فمحدّب "مقبب" و ذو خطوط. ولا ندري هل هذا النوع صناعة كردية أم لا؟ ففي لوحة: "معركة أدرنه" ظهرت تروس البيزنطيين مستديرة ومسطحة أي أنها بخلاف هذه التروس.

وفي الحقيقة وجد في كردستان نوعان من التروس من صنع الأكراد وعثر عليها بين أسلحة "عفدال خان" البدليسي.

يطلق "أوليا جلبي" في كتابه "سياحة نامه" الموضوع باللغة التركية في الصفحة "249" على هذه التروس صفة "العنتابية" و "الدياربكرية" وفي الصفحة (49) من النسخة المترجمة إلى الكردية يقول: "إنّ خناجر دياربكر ورماحها وحرابها ومسدساتها تتمتع بشهرة واسعة". ثم يتابع القول:"إن "عفدال خان" البدليسي كانت له عهود ومواثيق بعشرات الآلاف من أهالي بدليس. وكانت الضرائب وأموال الجباية تصل إليه شهراً بعد شهر، كان يحمل –في ليله ونهاره- "المجنّ" على كتفه، ويتنكب سيفه الشيخاني أو المقراوي وفي يده عكازته". ولكننا لا ندري كيف كانت التروس الحلبية. وهل هي التي تظهر كثيراً في اللوحة أم لا؟. ولا نعلم كيف كانت التروس الكردية التي يتحدث عنها "أوليا جلبي" في كتابه "رسالة السياحة=سياحة نامه" في الصفحة (209): " كان كل كردي من "هكار" على كتفه "مجن" كردي". فماذا بوسعنا أن نقول هل هو صناعة دياربكرية أو عنتابية أم ماذا؟ أو هل كانت هذه التروس تصنع في مناطق أخرى من كردستان؟.

جنود "سليمان بيزن" قائمون في الجهة السفلي من قلعة "بدليس" على ضفاف النهر. إنهم مدججون بالسلاح.. سلاحهم السيوف، والحراب والرماح والسهام والبنادق.. تظهر فوهتان لمدفعين يطلقان النار على القلعة.. ليس في كتاب الـ"شرف نامه" ذكر للمدافع ولكنه ذكر أن المنجنيق كان في حوزتهم. بين جنود "الأكويونلو" رجال على رؤوسهم القبعات الأوروبية، ولكل قبعة حافتان طويلتان. ربما كانوا من سكان الأناضول الذين كانوا خاضعين آنذاك لهذه الدولة "في أنحاء سيواس". يبدو الأمير إبراهيم فوق القلعة، على رأسه عمامة كبيرة.. له لحية سوداء ظريفة كثة وكبيرة جداً وفي يده "مجنّ". وخلفه شخصان.. تظهر راية منصوبة في ذروة القلعة.. في الجهة السفلي من الأمير إبراهيم تظهر فوهة مدفع من جدار القلعة ومن المحتمل أن يكون للأمير. كما وجدت مدافع عفدال خان فوق القلعة واستخدمت في الحرب على الملك أحمد باشا (50).

على القلعة امرأتان تظهران من خلال نافذة شرفة في الطابق الثالث، وقد اشرأبتا برأسيهما مجللتان بثياب سوداء (في اللوحة الملونة فستان أحداهما أسود والفستان الآخر أحمر) حداداً على مئات الشهداء في قلعة بدليس، لأن أكثرهم قتلوا دفاعاً عن القلعة.. ومات الآخرون بالطاعون ولم ينج منهم سوى سبعة أشخاص مع الأمير إبراهيم، وكذا زوجة الأمير إبراهيم كما يقول "شرف خان". ويبدو شخصان آخران على شرفة الطابق الثاني من القلعة وآخر أيضاً قد ذهب إلى أولئك الجنود الذين على رؤوسهم القبعات الأوروبية إنه أحد جنود "سليمان بيزن" وهما يتحدثان ويتحاوران، يبدو أنهما يتداولان شروط الاستسلام.

إن هذه اللوحة تصور المشهد الأخير من مقاومة الأمير إبراهيم وهو يملى شروطه في الوقت الذي لم يكن قد بقى على قيد الحياة سوى الأمير وسبعة أشخاص آخرين. وهذا ما أراد الفنان أن يرسمه.

"أبعاد القلعة"

بفضل قلم "أوليا جلبي"- وهو صديق للأكراد- الذي استطاع أن ينقذ رؤوس (610) ستمائة وعشرة من أسرى عفدال خان من سيف الملك أحمد باشا، وكان أغلبهم من اليزيديين، وكان الجلادون يرغبون في قتل (190) مائة وتسعين آخرين، نقول بفضل قلم "أوليا جلبي" تتبين المعالم الهندسية لهذه القلعة ويتضح لنا أنّ هذه اللوحة تصوير حقيقي لهذه القلعة أيضاً، وأن تلك الناحية من القلعة التي كانت تشغل قصر عفدال خان هي الآن أطلال وهذه الناحية تقع في ما وراء القلعة أو بكلمة أخرى في غربها.

يقول "أوليا جلبي" في الصفحة /106/ من كتابه المترجم إلى الكردية:"جميع الأبراج والجدران كانت ذات نوافذ ونقوش" أي أنّ هذه النوافذ كانت تضفى لوناً من الجمال على القلعة. كان فيها /300/ثلاثمائة منزل تسكنها ثلاثمائة أسرة من أسرهم. إضافة إلى مخازن المؤونة والطعام ومستودعات الأسلحة والذخائر الحربية، وحظائر الدواب والإسطبلات والزرائب.

ويقول في الصفحة (266) على الشكل التالي: "القلعة مشيدة من عدة طوابق على نمط البيوت، وقد بذل في بنائها الأسلوب الهندسي المعماري".

ولقد أنجز عفدال خان العالم، المهندس، الفلكي، الطبيب الفذ، بناء قصر في القلعة على غرار قصر "فيداقا". كان محيط القلعة /4000/ أربعة آلاف متر... وكان في حديقة الدار ثلاثمائة وستة وستون منزلاً... كانت المياه تنساب في الفساقي "أحواض من الرخام" من أفواه التنانين والأسود.

"انظر في الصفحة 126 و 266 سياحة نامه".

يُرى في الجهة اليسرى من اللوحة باب من الشبك الحديدي وقد خرجت من خلاله فوهة بندقية. وهذا الوصف ينسجم مع ما ذكره "أوليا جلبي" في الصفحة "106". يقول "أوليا جلبي": وفي أسفلها طريق للذهاب إلى المدينة... ولها ثلاث طبقات من الأبواب الحديدية يكمن خلفها أنواع كثيرة من عدة القتال. أي كالمدافع كما يبدو ذلك في اللوحة. في عهد شرف خان أو لنقل في أيام الأمير إبراهيم كانت المدافع موجودة في القلعة. وهذه اللوحة دلالة صريحة على صحة هذه المسألة. وهي أن هذا الطراز المعماري في بناء القلاع كان موجوداً في عهد شرف خان أو قبل عهده أي أنّ وجود هذا النمط الهندسي كان معروفاً قبل زمن عفدال خان. إن حديث "أوليا جلبي" لا يخرج عن هذا المعنى ويؤكد أن الرسوم الواردة في الـ"شرف نامه" مبنية على أساس حقيقي


القذيفة التي نزلت في المنطقة الشرقية   :
ثلاث منازل لبيت بوظان وابنائه
المنازل مهدمة بالكامل

....
منزل والد الاستاذ مصطفى عيسى (استشهاد ابنته)
المنزل مهدم بالكامل
....
منزل عزيز حسن
المنزل مهدم بالكامل ولا يوجد أي اصابات أو حالات استشهاد
....
منزل مصطفى عيسى
المنزل مهدم بالكامل ولا اصابات

.....
منزل حاجو عتي ..ادى إلى استشهاد (محمد حاجو عتي -مسعود محمود عتي -اية محمود عتي )
المنزل مهدم بالكامل
....
منزل محمود حاجو
المنزل مهدم بالكامل ولا اصابات

.....
منزل ابراهيم ابراهيم بن محمد
المنزل مهدم بالكامل ولا يوجد أي اصابات

....
منزل ابو مصطفى زرواري
المنزل مهدم بالكامل ولا اصابات
.............................................
*
القذيفة التي نزلت في حي القصور :
منزل سعيد محمد امين :
المنزل مُحطم بشكل شبه كامل اثر طائرة الميغ
أغراض المنزل : ثلاث ارباع اثاث المنزل مفقودة
الدكاكين تحت منزل سعيد محمد امين :
دكان مروان عيشة محطمة
دكان خليل خزناية شبه محطمة
دكان احد من آل البزر
دكان عمر كيطون مهدم من الخلف
منزل فلمز حسو : اضرار في الشبابيك واضرار في حائط المنزل
منزل حسان حسين : محطم بالكامل اثر طائرة الميغ
منزل الحاج وصفي .. الإضافي والطابق التحتاني :
الطابق التحتاني : متضرر البلكون
فوق الاضافي مهدوم بالكامل
دكان خالد فوزو : مهدم شبه كامل من ضغط الطائرة
منزل داوود فرحو : الحيطان مهدمة بشكل كامل
منزل احمد فرجو : الحيطان مهدمة بشكل كامل
محلات علي جمال : محطم بشكل شبه كامل

.............................................

:
القذيفة التي نزلت في نادي راس العين*
منزل احمد ايوب شبه مُهدم
ولا اصابات
.....
منزل سمية خزناية ,البلكون متضرر وكسر في الشبابيك
ولا اصابات
....
منزل محمود بني , خلل في البلاكين وكسر في الشبابيك
ولا اصابات
.....
منزل ابراهيم عبدي تهدم بالكامل,جانب البلدية
ولا اصابات
.....
مدرسة الشهيد كيفورك محطم جزئياً
ولا اصابات
....
منزل صبحي عطار .. اضرار خفيفة
ولا اصابات ابدا
....
القذيفة التي نزلت في حي المحطة:
منزل نجم الدين ابو جوان(استشهاد الأبن جوان اثر قذيفة الميغ)
إصابة اخو الشهيد جوان ,مسعود نجم الدين ابو جوان
المنزل : مهدم بالكامل
...
منزل : جمشيد ملا درويش
استهشاد زوجة جمشيد ملا درويش اثر قصف طائرة الميغ
المنزل مهدم بالكامل
....
منزل احمد حسن
استشهاد احمد حسن اثر قصف طائرة الميغ
والمنزل مهدم بالكامل

.....
منزل علي ملا
استهشاد كانيوار علي ملا اثر قصف طائرة الميغ
والمنزل مهدم بالكامل
.....

القذيفة التي نزلت في منزل فرجكة في شارع احمد كان
منزل احمد هباش
المنزل شبه محطم
لا اصابات ولا حالات استشهاد

....
منزل عبدو نايف
المنزل شبه محطم
ولا اضرار بشرية

.....
منزل ابو عمر التركماني
المنزل شبه محطم ولا اصابات بشرية
.....
دكان ابو عمر التركماني
مهدوم من الأمام
.....
منزل جورج اوديشو
المنزل مهدم بالكااامل
كافيتريا اوديشو ,مهدمة بالكامل ايضاً
ولا اصابات بشرية
....
منزل فرج عبود
المنزل محطم بالكامل ولااصابات بشرية
....
منزل الحاج سلمو
المنزل مهدم من الخلف
ولا اصابات بشرية
....
منزل ميرزا سكينة
المنزل محطم نصفه
ولا اصابات بشرية

...
منزل بهجت سكينة
المنزل مهدم من الأمام
ولا اضرار بشرية