يوجد 608 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

حكومة إقليم كوردستان: نحارب الإرهاب وحدنا ونحتاج مساعدة دولية

أعلنت حكومة إقليم كوردستان أنها فاتحت الولايات المتحدة الأميركية بشأن ضرورة تسليح قوات البيشمركة لمواجهة خطر تنظيم داعش في المنطقة.
وأكد فلاح مصطفى، مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم، في حديث لصحيفة «الشرق الأوسط» أن واشنطن لم تمتنع عن تزويد البيشمركة بالسلاح لكنها ستقوم بدراسة الطلب.
وشكا مصطفى من أن الإقليم وحيد في التصدي للإرهاب في المنطقة، مشيراً إلى غياب أي إجراء جدي من أي طرف لمساعدة الإقليم وقواته في هذه المهمة، وإن أشار إلى تبلور بعض التعاون بين أربيل وبغداد في اليومين الأخيرين. وفيما يلي نص الحديث:

كيف هي علاقات الإقليم مع الولايات المتحدة الأميركية؟
- العلاقات مع أميركا جيدة ونتطلع إلى المزيد من التعاون والتنسيق، ونحن بدورنا ننظر إلى الولايات المتحدة بصفتها شريكا وحليفا مهما ونود أن تتطور هذه العلاقات من خلال زيارات متبادلة من الطرفين من أجل أن تتعزز هذه العلاقات.

هل طالبتم واشنطن بأسلحة جديدة؟
- نحن كنا صريحين منذ البداية وقلنا نحن في خندق محاربة الإرهاب وكنا ضحية له ونريد دعما ومساعدة، ومع الأسف الشديد فإن القوات العراقية التي كانت من المفروض أن تدافع عن المناطق المتنازع عليها، لم تستطع الدفاع والحفاظ على أرواح مواطنيها، وبفشل القوات العراقية في مهمتها أصبحت الأسلحة المتطورة التي يملكها الجيش العراقي بيد قوات إرهابية هي «داعش».
الهجوم على الإرهاب بحاجة إلى دعم ومساندة وتنسيق والجيش العراقي لا يساعدنا، لهذا طلبنا من الولايات المتحدة تزويدنا بالسلاح وتجهيزنا لأننا غير قادرين على مواصلة الدفاع عن إقليم كردستان من دون أسلحة. نحن بحاجة إلى خطوات جدية منهم ولسنا بحاجة إلى الثناء والشكر على ما قامت به قوات البيشمركة، فوقت تقديم الشكر والتقدير انتهى.
نحن وحيدون في مكافحة الإرهاب في المنطقة التي هي أساسا واجب الجميع، وليس هناك أي إجراء جدي من أي طرف للمساعدة، لهذا نحن نتطلع إلى مساندة ومساعدة الولايات المتحدة والدول الحليفة والصديقة والدول المحبة للسلام لإقليم كردستان وذلك بتزويدنا بالسلاح والعتاد.

ما نوع الأسلحة التي طلبتموها؟
- المهم الآن هو وجود الغطاء الجوي والأسلحة أيضا ولا نحتاج إلى قوات أميركية على أرضنا، فنحن نستطيع الدفاع عن أرضنا. لقد طالبنا بكل أنواع الأسلحة.

هل تدخلت أميركا لتحسين العلاقات بين الجانب العراقي وإقليم كوردستان؟
- نعم لقد حاولت ذلك وهناك نوع من التحسن في العلاقات منذ يومين، إلا أن الجيش العراقي ليس بإمكانه المساعدة، وحصيلة المفاوضات مع بغداد هو تقديم نوع من التغطية الجوية، وجرى ذلك فعلا منذ يومين من قبل القوة الجوية العراقية.

هل أصبح إقليم كوردستان في خطر وتحت تهديد داعش؟
- لا الخطورة موجودة فقط في جبهات القتال، إقليم كوردستان بفضل قوات البيشمركة وقوات الأمن ستظل في أمان دائم، لكن مسؤوليات الإقليم ازدادت بعد ظهور الفراغ الأمني خاصة في مناطق التماس مع داعش.. إن وجود حدود مشتركة مع جماعة إرهابية ليس بالسهل ويحتاج إلى استعداد تام على مدار الساعة، لذا نحن بحاجة إلى دعم ومساندة دولية لمواجهة هذا الخطر.

هل هناك تأثير سلبي للأزمة الاقتصادية الحالية بسبب الحصار الذي فرضته بغداد منذ أكثر من سبعة أشهر على الإقليم على قوات البيشمركة، وهل يمكن أن تنهار جبهاتها؟
- بالتأكيد هناك تأثير لذلك، لكننا لن نستسلم ونمضي في الدفاع عن الإقليم ونحن جادون في ذلك. ونأمل أن تنجح العملية السياسية في بغداد لتجلب لنا تغيرا جذريا وحقيقيا.

هل طلبتم المساعدة من الجانب التركي الحليف لكم في الحرب ضد داعش؟
- مسؤولية محاربة الإرهاب مسؤولية دولية مشتركة، والإرهاب يهدد المنطقة بأسرها، لذا يجب أن نتعاون ونتكاتف من أجل محاربة هذا الخطر، ويجب ان نكون على اتصال مع كل الأطراف ذوي العلاقة لاحتواء الوضع. نحن نتوقع من جيراننا ومن كل الدول الصديقة، بما فيها تركيا ودول أوروبا دعمنا في الحرب ضد داعش.

إذا طالت هذه المعارك مع داعش، هل سيعيد الإقليم تجربة الحكومة العراقية في حشد الدعم الشعبي وفتح باب التطوع للمواطنين؟
- لسنا بحاجة إلى ذلك، لأن جبهات القتال مليئة بقوات البيشمركة وهناك كثير من البيشمركة القدامى الذين تطوعوا وهم مستعدون للقتال إن لزم الأمر، والشعب الكردي مستعد بكامله للدفاع عن كوردستان.

إذن ما هو النقص الذي تعانون منه حاليا في جبهات القتال؟
- الأسلحة ونوعها، فإذا قارنا أسلحتنا بتلك الموجودة لدى داعش، نرى أنهم يملكون أسلحة الجيش العراقي الذي استولوا عليه في الموصل وهي أسلحة متطورة. نحن نريد من بغداد غطاء جويا وأسلحة متطورة، وبدأنا قبل أيام الاتصالات حول هذا الموضوع مع بغداد، نأمل أن تكون هناك نتيجة في هذا المجال.

وجود الآلاف من العرب العراقيين داخل الإقليم، ألا يشكل هذا الوجود خطرا على الأمن الداخلي لكوردستان، خصوصا أن داعش يتحدث دائما عن أنه يملك جيشا من الخلايا النائمة؟
- بالطبع إن وجود أكثر من مليون وربع مليون نازح في إقليم كوردستان يشكل قلقا أمنيا واقتصاديا، وهي أوضاع لا يمكن وصفها بالطبيعية، لكن مع ذلك فإن القيادة في إقليم كوردستان قررت فتح أبواب الإقليم بوجه كل النازحين من مناطق العراق وبوجه كل من يهرب من الظلم.
هناك تحد أمني كبير، لذا نرى أن القوات الأمنية في الإقليم تواصل عملها الدؤوب من أجل المحافظة على أرواح مواطني الإقليم وزائريه وساكنيه.
ومن الناحية الاقتصادية وفي ظل هذه الأوضاع الاقتصادية الصعبة يشكل وجود هؤلاء عبئا على الإقليم، لذا نناشد المجتمع الدولي مد يد العون للنازحين في الإقليم، لكن مع هذا نبقى على سياستنا بفتح الأبواب بوجه كل من يهرب من الظلم، لأن الهارب من الظلم لا يدعم الإرهاب والظلم.

هل تراجع الإقليم عن إجراء الاستفتاء على تقرير المصير أم أن الاستفتاء، كما يتهمكم الجانب العراقي، مجرد تكتيك سياسي؟
- لم نتراجع عن موضوع الاستفتاء ونحن ماضون في تنفيذه، إذ بدأت الخطوة الأولى منه بذهاب رئيس إقليم كوردستان إلى البرلمان ومطالبته بالإعداد لهذا المشروع وذلك بإنشاء هيئة مستقلة للانتخابات والاستفتاء وقد جرى تمرير هذا القانون وسيجري إنشاء هذه الهيئة في غضون 90 يوما وعندها سنمضي في التنفيذ.

حول موضوع تصدير النفط، ما أخبار الناقلة التي قررت محكمة تكساس مصادرتها؟
- حقيقية ليست لدي أي معلومات جديدة، لكن نحن مستمرون في سياستنا في تصدير النفط ولن يثنينا عنها أحد، لأن بغداد أوقفت جميع أنواع المساعدات لنا وأوقفت ميزانية الإقليم، لذا علينا نحن كحكومة توفير الرواتب والخدمات لمواطنينا، ويجب أن نبحث عن موارد الدخل من هذه الثروات الطبيعية الموجودة، واتخذنا كل خطواتنا حسب الدستور العراقي وقانون النفط والغاز في الإقليم. نحن جادون في هذه المسألة وليس هناك مجال للعودة إلى الوراء.

لكن بغداد تتهم الإقليم بسرقة النفط العراقي؟
- ماذا تسمي بغداد على قرارها بقطع ميزانية الإقليم؟ ليس لبغداد الحق في الاستمرار بجهودها الفاشلة هذه وهي لن تستطيع نقل القضية إلى العراق لأن المحكمة الاتحادية في العراق تجاهلت طلب الحكومة العراقية من قبل، فكيف لمحكمة كمحكمة تكساس الاستجابة لهذا الطلب، كوردستان ستتجاوز الخروج من الأزمة الحالية بنهاية العام الحالي.

ماذا بالنسبة لتصدير نفط كركوك؟
- هذه المناطق تقع تحت سيطرة الإقليم، لكن موضوع إداراتها هو موضع بحث. أما بالنسبة لتصدير نفط كركوك من قبل الإقليم، فأنا أقول: لماذا لا

 

PUKmedia

صوت كوردستان: أمريكا و منذ القدم لديها سياستها الخاصة و مصالحها فوق جميع الاعتبارات. هذه حقيقة يدركها الكورد جيدا و خارصة بعد نكسة 1975 عندما أنهت أمريكا الثورة الكوردية بين ليلة و ضحاها بموافقتها الى أتفاقية الشاه المقبور مع صدام المقبور في الجزائر.

و قيام أمريكا بأنشاء منظمة داعش على طريقة صناعة بن لادن من قبلها تحولت هي الأخرى الى حقيقة بعد أن نشرت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية السابقة كتابها الأخير تطرقت فيها الى حقيقة كون داعش صناعة أمريكية بالاساس.

البارزاني و منذ أكثر من سنة بدأ يعاكس السياسة الأمريكية في العراق و خاصة في مسألة الابتعاد عن بغداد، بيع نفط أقليم كوردستان من دون الرجوع الى بغداد و أحتجاز شاحنة النفط في تكساس حقيقة أخرى، أعلان نية أستقلال كوردستان من دون موافقة أمريكا هي الأخرى نقطة خلاف بين البارزاني و أمريكا.

كل هذه أمور خلافية تحصل بين الدول و القوى السياسية و لكن الذي ليس أعتيادا كانت تصريحات البعض من مسؤولي حزب البارزاني و طريقة تعاملهم مع المسؤولين الأمريكيين و على المستوى الرسمي و التحدي الذي كان في لغة هؤلاء المسؤولين و منها أنهم ماضون في سياساتهم حتى لو لم توافق أمريكا. و لم يقتصر الامر على ذلك بل أن البعض من المسؤولين في حكومة إقليم كوردستان بدأوا بأهانة المسؤولين الأمريكيين و الخروج عن العرف الديبلوماسي و منها عندما زار وزير الخارجية الاميريكي الجديد جون كيري إقليم كوردستان في شهر نيسان الماضي رفض البارزاني أستقبالة في مطار أربيل و أرسل مسؤول العلاقات الخارجية في الاقليم لاستقبالة في المطار. و سبقها رفض البارزاني زيارة أمريكا بسبب ما قالو عنه و قتها ورود اسم حزب البارزاني في قائمة الإرهاب الامريكية.

أدارة أقليم كوردستان أعتقدت بأن هكذا سياسة غير متوازنة و خارجة عن العرف الديبلوماسي سوف لن تؤثر على القرار الامريكي و أعتقدت أن علاقاتهم ببعض الشخصيات السياسية و التُجار الامريكيين و غير الامريكيين كفيلة بعدم معادات أمريكا لتوجهاتهم.

و في عز محاولات إدارة الإقليم لبيع نفطهم و أعلان الدولة الكوردية و تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لتنفيذ هذه السياسة، تم ارسال داعش الى العراق و بموافقة بعض القوى الكوردية.

و نزل الكورد والإدارة الكوردية في أقليم كوردستان بها من تشكيل دولة و الجلوس مع الدول الكبرى الى الجلوس مع رؤساء عشائر عرب و أثير النجيفي و باقي النكرات السياسيين.

و لم تمضي أسابيع حتى أنقلب السحر على الساحر و أضطر البارزاني التنازل عن كل ما طالب به و الرجوع الى بغداد و طلب المساعدات من بغداد كي يتجنب خطر داعش.

البارزاني وقبل أن يرجع الى بغداد طلب من أمريكا تزويدها بالأسلحة مباشرة و لكن الرد الأمريكي كان: أذهب الى بغداد و سنزودهم بالأسلحة و لتحصلوا على الأسلحة من بغداد.

هذه السياسة ارجعت الكورد من الاستقلال الى أحضان بغداد و بها ردت أمريكا على طريقة تعامل الإدارة الكوردية مع أكبر قوة دولية تصنع داعش و تمحي الدول من الوجود و تقسم الشعوب و تأتي بالربيع الخريقي الى الشعوب العربية و الشرق الأوسط.

أمريكا لم تمحي الثورة الكوردية هذه المرة كما فعلت سنة 1975 و لكنها لقنت درسا الى السياسيين الكورد عسى و لعل أنهم يفهمونها و يتعلموا طريقة التعامل الديبلوماسي مع الدول الكبرى و الصغرى و ليس فقط مع أردوغان.



بغداد/ المسلة: اثار الانسحاب المتكرر لقوات "البيشمركة" الكردية منذ احتلال الموصل في العاشر من حزيران/ يونيو الماضي، الشكوك حول قدرة هذه القوات على ايقاف زحف التنظيمات الارهابية المسلحة التي تزداد اعدادها بانضمام متطوعين جدّد اليها عبر الحدود مع تركيا وسوريا، ومع توفر دعم لها من دول اقليمية عبر قنوات وواجهات سرية غير معلنة.

يأتي ذلك في وقت، يتهم فيه النازحون من المناطق التي كانت بحماية "البيشمركة"، السلطات الكردية بإهمال حمايتهم او عدم القدرة على ذلك.

وابرزت الاقليات في سهل نينوى في الايام القليلة الماضية حجم المعاناة التي تعيشها، محملين حكومة اقليم كردستان مسؤولية ما يتعرضون له من انتهاكات وبطش على ايدي افراد "داعش" عقب انسحاب البيشمركة، وتخلي حكومة الاقليم عن حماية مناطقهم، فيما طالبوا مجلس الامن الدولي بتوفير الحماية لهم.

وكان قائد عسكري كردي افاد في تصريحات لوسائل الاعلام وتابعتها "المسلة" من داخل بلدة ربيعة العراقية بأن "أكثر من 600 من مقاتلي البيشمركة فروا مع أسلحتهم، منتقدا عدم دفاعهم عن مناطق سيطرتهم".

فيما قال محلل سياسي كردي رفض الكشف عن اسمه لـ"المسلة" ان هناك "مخطط يهدف لسيطرة داعش على كافة المناطق الكردية وارتكاب المجازر بحق المدنيين".

ومع اقتراب التنظيم من القرى التابعة لعاصمة اقليم كردستان، اربيل، التي اصبحت في مرمى نيران تنظيم الدولة الإسلامية، فقد بات واضحا ان قوات "البيشمركة" لم تستطع حماية نفسها ومناطقها ايضا.

وكانت السلطات الكردية، العسكرية والمدنية انتقدت انسحاب بعض قطعات الجيش العراقي والقوات الامنية التي كانت بأمرة محافظ نينوى اثيل النجيفي، فيما هي تكرّر الامر ذاته بالانسحاب المتكرر من المناطق التي تتولى حمايتها وابرزها قضاء سنجار، و زمار وسنجار، و اللذان اصبحا بحوزة افراد تنظيم "داعش".

وافاد مصدر محلي في محافظة نينوى، لـ"المسلة" إن "قوات البيشمركة انسحبت من جميع مناطق سهل نينوى"، مبيناً أن "هناك نزوح كبير لسكان مناطق السهل من المسيحيين والشبك و الايزيديين تاركين اموالهم وممتلكاتهم".

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه ان "الاقليات يطالبون مجلس الامن الدولي بتوفير الحماية لهم ويحملون حكومة اقليم كردستان مسؤولية ما تتعرض له الاقليات من انتهاكات وبطش داعش عقب انسحاب البيشمركة وتخلي حكومة الاقليم عن حماية مناطقهم".

ويلقى افراد من الأقلية الأيزيدية ومن الطائفة المسيحية مسؤولية نزوحهم على "قوات البيشمركة التي عجزت عن حمايتهم".

لقد ازاح زحف "داعش" في الاسابيع الماضية الى المناطق الكردية، برقع القوة المزعومة للقوات الكردية وادعاءاتها بانها اقوى تنظيما وتسليحا من الجيش العراقي.

وفيما يبرّر البعض "هزيمة" الأكراد امام التنظيم الى كونه يجيد حروب العصابات، فان اخرين يرجعون ذلك الى "الفساد والروتين وضعف القيادة العسكرية والسياسية للقوات الكردية".

وكان الكثير من الاكراد سخروا من انسحاب بعض قطعات الجيش العراقي من الموصل ووقفوا متفرجين على ما حدث، وفي ذات الوقت فتحت اربيل ابوابها لمحافظ نينوى الهارب اثيل النجيفي اضافة الى داعمين للإرهاب من شخصيات سياسية وعشائرية.

وتحدث نازح عراقي من سنجار لـ"المسلة" عن انه "في الوقت الذي شَمَت فيه افراد (البيشمركة) بالجيش العراقي بالتقاط صور تذكارية مع معدات و (بدلات) القوات المنسحبة، فان الجيش فَعَل العكس، وعجّل من دعمه لقوات (البيشمركة) المنهزمة امام داعش".



نينوى/ المسلة: أفاد مصدر محلي في مدينة الموصل، اليوم الخميس، بأن عناصر "داعش" فجروا مسجد الامام علي (عليه السلام)، في ناحية برطلة شرقي الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "مسجد الامام علي (عليه السلام) في قرية منارة الشبك التابعة لناحية برطلة شرقي مدينة الموصل، تعرض للتفجير على يد عناصر تنظيم داعش".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "مجموعة من عناصر التنظيم تجري جولة في قرى الشبك لتفجير بقية المساجد والجوامع"، مبينا أن "عناصر التنظيم يقومون بنهب مقتنيات المساجد والجوامع قبل تفجيرها وحرقها".

وتشهد مناطق في مدينة الموصل اشتباكات عنيفة بين قوات البيشمركة وعناصر تنظيم "داعش"، في عمليات شنتها قوات الاقليم مدعومة بغطاء جوي من قيادة العمليات في بغداد، لاستعادة المناطق التي استحوذ عليها التنظيم من القوات الكردية في نينوى.

وتنفذ قوات الامن العراقية مدعومة بسرايا الدفاع الشعبي وغيارى العراق عمليات امنية وعسكرية واسعة، تستهدف مناطق تواجد "داعش" والقاعدة في مدن، الموصل، تكريت، بابل، الرمادي، الفلوجة، سامراء، الشرقاط، ديالى، الى جانب مناطق أخرى.

صوت كوردستان: ماحصل ليلة أمس من هروب جماعي للاهالي من مخمور و أربيل و دهوك و بعض الاقضية و النواحي و أصدار البارزاني و وزير الداخلية في الإقليم لبيانات تحث المواطنين على عدم الارباك كانت نتيجة لعدة عوامل و منها التغطية الفاشلة لاعلام حزب البارزاني للاحداث و عندما نقول أعلام حزب البارزاني فأننا نقصد جميع قنواتهم و على رأسها رووداو وكوردستان تيفي.

هذا الفشل هو ليس وليدة اليوم و لكن حصرا و منذ بدأ أزمة سنجار و هرب بيشمركة حزب البارزاني من هناك لم يتعامل أعلام حزب البارزاني و المسؤولون السياسيون في هذا الحزب مع الحدث بطريقة تدخل الأمان و الثقة الى قلوب المواطنين.

و الفشل يأتي من الكذب الواضح مع المواطنين. ففي الوقت الذي تتراجع قوات البيشمركة في بعض جبهات القتال و وصول الخبر الى المواطنين عن طريق البيشمركة الموجودين في جبهات القتال، نرى أعلام حزب البارزاني يتحدث عن تقدم قوات البيشمركة و في جميع الجبهات في الوقت الذي يجب على الاعلام أن يكون واضحا مع الجماهير. يوم أمس حصل أختراق لداعش في منطقة مخمور و كفير بالذات و تلكيف و لكن أعلام الحزب كان يتحدث عن التقدم الى أمام. نعم تصدت البيشمركة بعد ذلك و لكن الاعلام لم يتحدث عن الهجوم الداعشي و ركز فقط على أنتصارات البيشمركة مما زرع الخوف في قلوب المواطنين بعد أدراكهم أن الاعلام بدأ يكذب كليهم. تصريحات وزير الداخلية و نجيروان البارزاني زادت في الطين بله و لم تساعد ابدا في تهدئة الوضع. الذي ساعد على التهدئة هو معرفة المواطنين و من جبهات القتال بأن اليشمركة أستطاعت أيقاف تقدم داعش. أي معرفتهم حقيقة ما حصل و حقيقة ما يجرى على جبهات القتال و ليس الكذب الإعلامي و التضليل.

تراجع القوات العسكرية ليست هزيمة في كل الأوقات بل أنه أستعداد للدفاع و الهجوم بشكل أكبر. و هذا الذي يجب أن يوصل الى الجماهير.

أعلام حزب البارزاني بدأ بنشر صور و أفلام عن وصول المواطنين الى جبهات القتال و نشر بعض الأفلام للمئات من المواطنين و البيشمركة المتجميعين بشكل يوحي بأن الجميع خائفين. فنرى أحدهم يقول للاعلام بأنهم لا يخافون و معنوياتهم عالية في حين تقاطيع وجههه و طريقة أطلاقة للنار توحي بأنهم خائفون ومرتبكون. في أحدى المقاطع التي نشرتها كوردستان تيفي ظهر أكثر من 100 من قوات البيشمركة في بقعة لا تتجاوز الخمسين مترا و كانوا يخافون الانتشار.

ليس مهما ماذا يقوم و ما يعمل الأشخاص الذين يتم التحدث معهم في القنوات المهم كيف يتحدث و كيف يعمل و هذا يجلب الأمان و الاطمئنان الى قلوب المواطنين.

أعلام حزب البارزاني يتحدث عن الذي حصل بطرق متناقضة فنرى أحدهم يقول أن الذي حصل في سنجار أنسحاب و اخر يقول أنه ليس بأنسحاب. كفاح السنجاري مستشار البارزاني قال بأنه أنسحاب تكتيكي لحماية السكان، بينما الاعلام تحدث عن محاسبة بعض المسؤولين و سجنهم من قبل البارزاني في حين جميع الايزديين و الاعلام الاخر نقل و بشكل و اضح كيف هربت قوات البيشمركة. و هذا فقد الثقة بأعلام حزب البارزاني فلا روودوا و لا ألف رووداو يستطيعون تغيير ما حصل في سنجار من هزيمة و هرب و تخاذل الى أنسحاب تكتيكي أو ملحمة للبيشمركة.

أذا كان هذا الاعلام بحاجة الى مساعدة في الخبرات في تغطية الاحداث فاليبحثوا عنها و ألا فأنهم سيصنعون الكوارث للشعب الكوردي.

ما حصل ليلة أمس ليس بقليل و كادت أن تخلق الهجرة المليونية و سيطرة داعش على أربيل.

هذا الاعلام خلق الكارثة و أراد بنزولة الى الشارع ليلة أمس أنقاذ ماء و جههم.

أنها فعلا الطريقة البعثية لتغطية الاحداث و الحرب و لكن في هذا العصر. في عصر البعث لم يكن هناك أتصالات مباشرة بين الجندي و المواطن و لكن الان هناك تواصل دائم.

و لسنا هنا يتوجيه دروس اليهم و لكن مصير كوردستان دفعنا بالكتابة لهم حيث الحرب مستمرة... و نقول لهم بعض قواعد التعامل مع الجماهير:

الاستشهاد قوة و ليس ضعفا كي يخفية أعلام حزب البارزاني

الانسحاب ليست هزمية في جميع الأحوال

عدم الاعتراف بحقيقة تدركها الجماهير جريمة أعلامية

محاولة تغيير حقيقة على الارض يخلق نتائج عكسية

ناشد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وكافة المنظمات والمؤسسات العالمية المدافعة عن القيم البشرية والمنظمات الإغاثية في كافة أنحاء العالم للوقوف إلى جانب شعوب المنطقة في محنتها وحمايته من المجازر والإبادة. وأكد مسلم أن مناطق الإدارة الذاتية ستقدم كل الدعم اللازم من أجل إيواء ومساعدة النازحين إليها من مختلف المناطق.

جاء ذلك في نداء أصدره صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي قال فيه " لايخفى على الرأي العام العالمي ما تتعرض له منطقة الشرق الأوسط من صراع بين الشعوب والمكونات المطالبة بالحرية والديموقراطية وحياة كريمة تليق بالإنسان من جانب وقوى الاستبداد واستعباد الشعوب من جانب آخر. والشعب الكردي والمكونات الأخرى التي تحيا معاً في روج آفا أصبحت هدفاً رئيسياً من أهداف القوى الظلامية بكل وجودها ومقدساتها وجذورها التاريخية، فبالأمس أبادوا كل من طالته أيديهم في روج آفا والموصل ونينوى واليوم يتوجهون إلى شنكال لإبادة شعب تمسك بأرضه وعقيدته على مدى آلاف السنين.

وتابع مسلم "هذه المأساة الإنسانية تجري أمام أنظار البشرية ونعيش فصولها لحظة بلحظة، حيث قطف الرؤوس والقتل والتهجير وإلى الآن لم نجد جهوداً جادة من أجل إيقاف هذه التراجيديا الإنسانية سواء بالتصدي لهذه القوى الظلامية أو بمد يد العون والمساعدة إلى هؤلاء البشر الذين ينزحون من قراهم وبلداتهم وموطنهم التاريخي هرباً من الذبح والإبادة العرقية للحفاظ على أرواحهم فقط".

وأشار مسلم في بيانه أن مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية تحاول "حماية هذه المكونات التي تتعرض للإبادة بالدفاع عنها وتقديم كل ما نستطيع من مساعدة وعون سواء في مناطقها أو المناطق التي يلوذون إليها في روج افا، ونؤمن بأننا بذلك ندافع عن القيم الإنسانية والحضارة البشرية".

ووجه مسلم نداءه إلى "هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وكافة المنظمات والمؤسسات العالمية المدافعة عن القيم البشرية والمنظمات الإغاثية في كافة أنحاء العالم للوقوف إلى جانبنا في محنتنا هذه وتقديم كافة أشكال المساعدة والعون حتى نتمكن من الحفاظ على وجودنا ونتجنب إبادات عرقية جارية وقادمة بحق مكونات ميزوبوتاميا التي صنعت أعرق

الحضارات البشرية".

وأرفق مسلم نداءه بأرقام هواتف وعناوين الجهات المعنية في الإدارة الذاتية الديمقراطية والهلال الأحمر الكردي لكل الجهات الإقليمية والدولية التي ترغب في التواصل بهدف مد يد العون والمؤازرة.

الأستاذ أكرم حسو  00905386195775 -   هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  :Email :

السيد عكيد ابراهيم (Heyvasor). هاتف: 0090539672732

firatnews

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مصدر مطلع، الأربعاء، عن توقف رحلات الخطوط الجوية الإماراتية من وإلى محافظة أربيل اعتباراً من 10 آب الحالي.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الرحلات الجوية بين الخطوط الجوية الإماراتية ومحافظة أربيل شمال البلاد ستتوقف اعتباراً من 10 آب الحالي"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكان رئيس سلطة الطيران المدني ناصر الشبلي أعلن، في (3 آب 2014)، أن الأجواء العراقية سالمة ومطار بغداد محصن وهناك طائرات مسيرة تعمل على حماية المطار، وفيما أكد أن سلطة الطيران لم تستلم أي طلب بشأن عدم المرور في الأجواء العراقية.


ثبت بالدليل القاطع والثابت , المحاولات المسعورة من المالكي , بالتشبث بالمنصب بالعناد المجنون  ( بعد  . .  ما ننطيه ) مهما كانت العواقب والنتائج ,  والعواصف الخطيرة , وانه يضع بقصد وتعمد  العصي والعراقيل . في سبيل استمرار الازمة الى اطول فترة , حتى يتعب الفرقاء بمحاولاتهم ,  التي تصدم دائماً  بطريق مسدود , وانه يعيق بخث ودهاء ,  تقديم مرشح بديل عنه , في منصب رئيس الوزراء , وهذا يعتبره عداء له بكل معنى الكلمة , لذلك اطلق تهديده الناري والمتشنج , وحذر بالويل والثبور والفناء وعاقبة الامور  , من يحاول المس بالمنصب , وتشكيل حكومة بدون رئاسته , ويعتبر اية محاولة ابعاده عن منصب رئيس الحكومة  , يعتبر خرق دستوري , وسيفتح ابواب جهنم على البلاد ,  ولم ولن  يسمح به , لانه الكتلة الاكبر الذي يحق لها تشكيل الحكومة بقيادته وتحت اشرافه  , رغم خروج من قائمة ائتلاف دولة القانون , كتلة الشهرستاني ( 33 ) مقعد برلماني . وكتلة هادي العامري ( 21 ) مقعد برلماني , فيما بقت حصة حزب الدعوة ( 13 ) مقعد برلماني , ان هذه المحاولات الطائشة من المالكي , تمثل سياسة لوي الاذرع وكسرها , ولوي عنق التحالف الوطني , واجباره على الخضوع الى ارادته , وتسليم مقاليد الامور طوعاً ,بالاستسلام الكلي , من اجل ان يظفر بالمنصب رئيس الحكومة للمرة الثالثة , رغم تصريحات زعماء الكتل التي كانت تحت لواء قائمة ائتلاف دولة القانون وخرجت منها , فقد صرحوا بصريح العبارة . بانهم لايؤيدون بشكل قاطع , تولي المالكي لمنصب رئيس الحكومة , وكذلك تصريحات زعماء التحالف الوطني , بانهم يرفضون ترشيح المالكي للمنصب للمرة الثالثة , وعزمهم الثابت في سبيل ابعاد المالكي عن المنصب  , واشاروا بان خروج حزب الدعوة ( 13 ) مقعد برلماني فقط , من التحالف الوطني يعني بكل بساطة ( انتحار سياسي ) وسيجد المالكي وحزبه في مأزق خطير , لذلك امهلوا حزب الدعوة الى تقديم مرشح بديل عن  المالكي , خلال (48 ) ساعة , وإلا فان التحالف الوطني سيقدم مرشحه لمنصب رئيس الوزراء , في سبيل الاسراع بتشكيل الحكومة القادمة , وهذا يعني . ان حزب الدعوة يغرد خارج السرب والواقع , واصراره وعناده المتهور , في التمسك بالمنصب , هو من اجل الضغط على  الموفقة على شروطه التعجيزية , التي تضمنت 28 شرطاً , حتى يتنازل عن المنصب , وهي في فحوى ومضمون هذه الشروط ل(28 ) هو خروجه من المنصب رئيس الوزراء  من الباب , والعودة اليه ثانيةً من الشباك , ان هذه المحاولات اليائسة , تمثل جدب وقحط وفراغ سياسي , وعنجهية ساذجة وفارغة , وهي تمثل الصرعات  الاخيرة نحو الرحيل , فقد احترقت ورقة المالكي داخلياً وخارجياً , وان مرحلته انتهت , فقد جلب للبلاد البلاء والمصائب والكوارث الدموية , التي احدثت خراب وتدمير شامل , في كل زاوية من العراق , خلال تواجده في منصب رئيس الوزراء لمدة ثماني اعوام عجاف  , ولم يستطع الحفاظ على وحدة البلاد , بل حشره في طاعون الطائفية المتطرف , مما خلق المشاكل والازمات الخطيرة , في كل جوانب الحياة , واذا نجح عنوة وتحت سلطة الارهاب , في تحقيق رغبته المجنونة  , يعني تدمير ونهاية العراق , واستمرار السياسات الكارثية , وستكون اعنف دموية , من اي وقت مضى , لذا لايمكن ان تنجح هذه  المحاولات العنجهية والطائشة , بالعناد الغبي والساذج والارعن  , لانها ستبؤ بالفشل الذريع , لان العراق يستعد لمرحلة , مابعد المالكي , لملمة الجراح العراق , واطفاء الحرائق المشتعلة , لانه لا يمكن لاي شخص سواء المالكي او غيره , ان يكون فوق القانون والدستور , وفوق الشعب العراقي , وان اي محاولات طائشة ورعناء سيرتكبها المالكي واعوانه , ستكون الضربة القاصمة التي ستكسر ظهورهم

جمعة عبدالله

 

صوت كوردستان: دب الخوف مساء اليوم داخل مدينة أربيل بسبب القتال الجاري بين قوات البيشمركة و داعش في منطقة مخمور. و على الرغم من مناشدات نجيروان البارزاني رئيس وزراء الإقليم و كوسرت رسول علي القيادي في الاتحاد الوطني و وزير داخلية الإقليم فأن المواطنون في أرباك كبير.

أرتباك المواطنين أتي بعد أن أنسحبت قوات البيشمركة من قرية كفير القريبة من مخمور و عدم أعتراف وسائل الاعلام بذلك الانسحاب و كذلك أتى بعد نشر معلومات داخل مدينة أربيل و أطرافها بأن العرب داخل أربيل و المدن المحيطة بها سيلتحقون بداعش. لا يعرف لحد الان أن كانت بعض العوائل العربية قد أتت الى أربيل بأوامر من التنظيمات الإرهابية و البعثية.

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات حول أرسال داعش و عن طريق شيوخ عشائر عربية في مدينة الموصل أقتراحا الى الرئيس مسعود البارزاني يعدون فيها بأيقاف أطلاق النار خلال ساعتين فقط في حالة موافقة البارزاني على وقف أطلاق النار مع داعش. يذكر أن البارزاني قرر أنهاء حالة الدفاع عن النفس التي كان قد أعلنها مع داعش الى مرحلة محاربة داعش و الهجوم عليهم.

صوت كوردستان: بدأت منظمة داعش الإرهابية بتهديد الشعب الكوردستاني في أقليم كوردستان و بث الخوف في نفوسهم من خلال أعمالهم الهمجية و استغلال الظروف الحالية في المنطقة و العراق و الدعم الدولي لهم.

و نحن أذ نرى هذا الوضع نؤكد و من خلال متابعتنا للوضع و لقوة داعش متأكدون تماما من أن داعش لا تستطيع و لا تمتلك القدرة في ألحاق الهزيمة بالجماهير و القوى السياسية و العسكرية و سلطة أقليم كوردستان اذا توحدا و صمدوا.

و في هذه المناسبة نريد ألعودة الى سنة 1991 و نذكر الشباب بما حصل في ذلك الوقت. في ربيع 1991 بث صدام الخوف في قلوب الجماهير من خلال السلاح الكيمياوي و التهديد باستخدامة و نتيجة لذلك أضطر الشعب الكوردي بترك مدنهم و الهرب الى الجبال في هجرة مليونية و في الوقت الذي ترك أغلبية الثوار من المدن خوفا من الجيش الصدامي و الجحوش فأن عددا قليلا من المواطنين و الثوار و البيشمركة استطاعوا الوقوف بوجة الجيش العراقي في كوري قرب شقلاوة و في أزمير قرب السليمانية و مناطق أخرى من الإقليم و نذكر بالتحديد رفض البارزاني في كوري قرب شقلاوة و الطالباني في أزمر قرب السليمانية ترك مواقعهم و أدى هذا الموقف في كوري و أزمر و بعض المناطق الاخرى الى أضطرار النظام العراقي التفاوض مع القيادة الكوردية.

و تبين بعد هذا أن صدام و جيشة كان أضعف مما تصورة الشعب و المواطنون و من ثم بدأ الشعب بالانتفاصة الثانية و طرد صدام و جيشة خارج الإقليم بعد أن تأكد الشعب من ضعف النظام .

و كان بعض العاملين في صوت كوردستان من بين الذين شاركوا و قاموا بتمهيد تحرير المناطق الممتدة من قنديل قرب سد بخمة عبر عقرة و الى الشيخان و أتروش قرب دهوك من خلال قوة عسكرية للبيشمركة خصصها كوسرت رسول علي و بأمر من الرئيس العراقي الحالي فؤاد معصوم.

نحن هنا نؤكد أن الإرادة و الايمان أقوى من جميع الأسلحة و أن العدو أضعف مما تتصورون و سيهزم العدو كما أنهزم صدام و خاصة أن ألكثير من أرهابيي داعش كانوا ضباطا في الجيش الصدامي.

أننا و بعيدا عن رؤيتنا للاحدات نناشد البيشمركة و العاملين في الاعلام الحزبي انهاء هذا الارباك الغير مجدي و الذي هو ليس في محلة. تأكدوا أن الاعداء سينهزمون و كوردستان ستبقى مرفوعة الرأس.

و نحن لا نقول هذا دفاعا عن سلطة الإقليم بل من خلال رؤيتنا الوطنية و معرفتنا أن هذه حقيقة و علينا جميعا تحمل المسؤولية و حماية وطننا و ارضنا و عدم ترك مددنا للإرهابيين الذين يريدون بث الرعب في نفوس المواطنين. لابل علينا من خلال مواجهة داعش أخافة باقي أعداء كوردستان أيضا.

لنكن جميعا صفا واحد ضد النوايا الخبيثة لداعش و لنعمل على توحد القوى الكوردستانية من أجل هزيمة الإرهاب. لتكن هذه الازمة خطوة نحو أستقلال كوردستان و تشكيل جيش يضمن هذا الاستقلال ووحدة تضمن المؤتمر القومي الكوردستاني.

تحيا كوردستان

يحيا الشعب الكوردستاني

تحيا قوى الشعب البطلة

تحيا قوات البيشمركة المخلصة

تحيا القيادة السياسية و العسكرية المخلصة و الوطنية

و الخزي و العار للإرهابيين

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــات في ا لتاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 50 )

الدولة الأيوبيّة الكُردية (1171 - 1250 م)

الجزء (1)- عهد التأسيس

لا تقاس قيمة الدول بطول المدة التي عاشتها، ولا بسعة الأراضي التي حكمتها، وإنما بالإنجازات التي حققتها، وبالأدوار التي قامت بها في عصرها، وبالآثار التي تركتها في العصور اللاحقة؛ وفي إطار هذه الرؤية الواقعية والشمولية تتحدد أهمية الدولة الأيوبية، والدولة الأيوبية هي أعظم الدول الكُردية شأناً في التاريخ الإسلامي، وأوسعها رقعة، وكانت أكثر الحكومات والإمارات الكُردية قد قامت في أرض كُردستان. أما هذه الدولة فقامت في الأصل خارج كُردستان، ثم توسّعت بعدئذ، فشملت مناطق مهمّة من كُردستان نفسها.

وقد أدرك المؤرخون المسلمون والأوربيون، قديماً وحديثاً، أهمية الدولة الأيوبية، فكتبوا عنها كتباً كثيرة، واستفاضوا في ذكر الأحداث التي عاصرتها، وعُنوا بتحليل إنجازاتها، ونحسب أنّ أهمّية هذه الدولة ترجع إلى ما حققته من إنجازات كبيرة على صعيدين هما: الصعيد الإقليمي والصعيد العالمي. وقبل القيام بجولة في تاريخ هذه الدولة، دعونا نلق نظرة على أصل الأسرة الأيوبية.

أصل الأســرة الأيـوبـيـة:

تؤكد الروايات التاريخية الموثَّقة أنّ والد صلاح الدين هو يوسف بن نجم الدين أيّوب بن شادي (شاذي) بن مروان، وتنتسب أسرته إلى عشيرة رَوادي (رَواندي= رَوَنْدي) الكُردية، و"رَوَنْد" بالكُردية تعني "رحّال/متنقّل"، وهي فرع من قبيلة هَذْباني الكبيرة القاطنة في منطقة دَوِين (دُوِين) في أرمينيا، وجدير بالذكر أنّ ثمة بلدة تحمل هذا الاسم في منطقة إربيل (جنوبي كُردستان)، وكانت عاصمة لحكومة سُوران الكُردية فترة من الزمن، وذكر محمد أمين زكي أنّ قسماً كبيراً من قبيلة هَذْباني كان يسكن تلك الجهة في عهد الأتابَكة، أما دَوِين الأرمينية فكانت مركز الحكومة الشَّدادية الكُردية (340–465 هـ)([1]).

وفي عهد السلطان السَّلجوقي مَلِكْشاه، عُيّن نجم الدين والياً على تِكْريت بمساعي صديقه مُجاهِد الدين بَهْرُوز قائد شرطة بغداد، وفي سنة (526 هـ) اشتبك أتابَگ الموصل عماد الدين زَنْكي في معركة ضد الخليفة وأنصاره من السلاجقة، ولحقت به الهزيمة، فتقهقر إلى الموصل، ومرّ في طريقه بقلعة تِكريت حيث يقيم نجم الدين أيوب، فأحسن نجم الدين استقباله، وسهّل له ولجنده عبور نهر دجلة بسلام، ويسّر له النجاة، فأثار ذلك غضب حكومة بغداد.

وزاد الأمرَ تعقيـداً أنّ شَيرْكُوه أخا نجم الدين قتل واحداً من كبار الضباط من حامية قلعة تِكريت بسبب تحرّشه بامرأة، فطلب بَهْرُوز من نجم الدين مبارحة تِكريت، وولد صلاح الدين سنة (532 هـ/1137 م) في الليلة ذاتها التي رحل فيها نجم الدين من تِكريت، متوجّهاً إلى عماد الدين زَنكي في الموصل، وقد أكرمه عمـاد الدين، وعيّنه حاكماً على قلعة بَعْلَبَـك في لبنـان حينما بدأ هجومه على سـوريا سنة (534 هـ)([2]).

بعد اغتيال عماد الدين تقاسم أولاده البلاد، واستغل حكّام الشام من بني أُرْتُق الوضع، وسيطروا على بَعْلَبَكّ بعد أن تقاعس الزنكيون عن نجدة نجم الدين، فأصبح نجم الدين تابعاً للأراتقة مُرْغَماً، وانتقل معهم إلى دمشق، وأصبح قائد جميع جند الشام "وزير الدفاع". أمّا شَيركُوه فعمل تحت إمرة نور الدين زنكي، وتدرّج في المناصب حتى أصبح من أكبر قادة الجيش الزنكي، لِما كان يتميّز به من مواهب عسكرية ومن بسالة، واستطاع نور الدين فتح بلاد الشام ودخول دمشق بمساعدة من نجم الدين، وكافأه على ذلك مكافأة كبرى([3]).

(صورة متخيَّلة لصلاح الدين الأيّوبي)

وكانت مصر حينذاك مركز الخلافة الفاطمية، غير أنّ تلك الدولة كانت تعـاني الضعف، وأصبحت ألعوبة بين أيدي الوزراء والقُوّاد ونسـاء القصر، الأمر الذي أحـدث كثيراً من الاضطرابات، وأسال لُعاب الأطماع الفرنجية. وقد استعان الخليفة الفاطمي العاضِـد لدين الله بالسـلطان نور الدين؛ لينقذ البـلاد من صراع الوزيرين ضِرْغام وشاوَر، ومن هجوم الفرنج، فانتدب نور الدين قائده المحنّك أسـد الدين شَيركُوه لهـذه المهمّة، وأرسل معـه ابن أخيـه الشابّ صلاح الدين يوسف.

بدأت حملة شَيرْكُوه الأولى سنة (559 هـ/1164 م)، وأتبعها بحمـلة ثانية سنة (562 هـ/1166–1167 م، وبحملة ثالـثة سنة (564 هـ/1168 م)، واستطـاع، بعـد حروب ضارية ضدّ كلٍّ من ملك القـدس الفرنجي أَمـُوري الأول والوزير المصري المتآمر مـع الفرنج شاوَر، أن يُخرج الفرنج من مصر، ويقضي على ألاعيب الوزير المتآمر، وعينّه الخليفة الفاطمي وزيراً بدلاً من شاور، وكان كلّ ذلك بمشاركة مباشرة من ابن أخيه صلاح الدين([4]).

عهد تأسيس الدولة الأيوبية:

بعد وفـاة شَيرْكُوه، سنة (564 هـ/1169 م)، أسند الخليـفة الفاطمي العاضِد منصبَ الوزارة إلى صلاح الدين، وكان لا بدّ من توحـيد صف شعوب غربي آسيا في مواجهة الهجوم الفرنجي، وما كان ذلك ليتحقّق والمنطقةُ منقسمة بين خـلافتين متناحرتين: الخلافة العبّاسية في بغداد، والخلافة الفاطمية في القاهرة. وباشر صلاح الدين -وهو مُرْغَم- عملية التغيير بإلحاح شديد من الخليـفة العبّاسي، وبأمر من نور الدين، فأُلقيت أولُ خطبة في مصر باسم الخليفة العبّاسي المُستضيء بأمر الله، في أوّل جمعة من شهر محرّم سنة (567 هـ/1171 م).

وكان الخليفة العاضِد مريضاً يعيش أيامه الأخيرة، فأمر صلاح الدين بإخفاء خبر إلغاء الخلافة الفاطمية عنه رحمةً به، فتوفّي في السنة نفسها وهو لا يعلم بقطع الخطبة الفاطمية، وأصبحت مصر وما يتبعها من بلاد تحت سلطة صلاح الدين التابعة بدورها للسلطان نور الدين محمود، وهكذا تمّ توحيد مصر والشام في مواجهة الغزو الفرنجي([5]).

غير أنّ بعض كبار القادة التركمان الذين رافقوا شَيرْكُوه إلى مصر -خاصةً عَين الدولة اليارُوقي- لم يرضوا بصلاح الدين قائداً عامّاً، وكانوا يرون أنهم أجدر منه بالمنصب، لذا تركوا مصر وتوجّهوا إلى دمشق، وراحوا يحرّضون السلطان نور الدين على عزل صلاح الدين، ويوهمونه بأنّ صلاح الدين يحاول الاستقلال بحكم مصر عن السلطنة الزنكية.

ويبدو أنّ نور الدين زنكي كان يفكّر في الاتجاه نفسه، لذا شرع يستفزّ صلاح الدين على نحوٍ متعمّد، ويضيّق عليه؛ بغية استدراجه إلى إعلان العصيان، فيكون عصيانه حجة لإزاحته أو القضاء عليه. ذكر أبو شامة (ت 665 هـ) في هذا الصدد: "أنّ نور الدين لما اتصل به وفاة أسد الدين، ووزارة صـلاح الدين، وما انعقد له من المحبّة في قلوب الرعايا، أعظـمَ ذلك وأكبرَه، وتأفّفَ منـه وأنكرَه، وقال: كيف أقـدم صـلاح الدين أن يفعل شيئاً بغير أمري؟ وكتب في ذلك عـدّة كتب، فلم يلتفت الملك الناصر إلى قوله، إلا أنه لم يخرج عن طاعته وأمره"([6]).

كان صلاح الدين أذكى من أن يتسرّع ويقع في الخطأ، فصبر واسترشد بآراء والده نجم الدين السديدة، وحرص على تجنّب الاصطدام بالسلطان، وذكر صلاح الدين محنته مع مضايقات نور الدين قائلاً: "والله لقد صبرتُ منه على حَزّ المُدى [السكاكين] وخَزّ الإبر... وما قدَرِ أحدٌ من أصحابه أن يجد عليّ ما يَعْتدّه [يعتبره] ذَنْباً، ولقد اجتهد هو نفسه أيضاً أن يجد لي هَفوةً ويعتدَّها عليّ فلم يَقدِر، ولقد كان يعتمد في مخاطباتي ومراسلتي الأشياءَ التي لا يُصبَر على مثلها، لعلي أتضرّر أو أتغيّر، فيكون ذلك وسيلةً إلى مُنابذتي [محاربتي]، فما أبلغته أَرَبَه [غايته] يوماً قطّ"([7]).

وبوفاة السلطان نور الدين سنة (569 هـ/1174 م) دبّ الخلل في التوازن العسكري بين المسلمين والفرنج، وكانت الدولة الزنكية تمـتد من النُّوبة في جنوب مصر غرباً وجنوباً إلى جوار هَمَذان شرقاً وشمالاً، لا يتخلّلها سوى بلاد الفرنج، وقد تسلّم الملك الصالح إسماعيل السلطةَ بعد وفـاة والده، وكان له من العمر خمسة عشر عاماً، لكنّ رجال والده وقادة جيشه استأثروا بالحكم، وثار عليه بعض أقاربه، ونازعوه السلطة، وكان لا بدّ من توحيد شعوب غربي آسيا مرة أخرى، للوقوف في وجه الفرنج، خاصةً أنّ الأمور في بلاد الشام ازدادت سوءاً.

عندئذٍ تحرّك صلاح الدين بجيشه من مصر إلى سوريا، بعد أن راسله كبار الأمراء في دمشق، وأيّده الخليفة العبّاسي في بغداد، فدخل دمشق سنة (570 هـ)، ونظّم شؤون البلاد، واضطرّ إلى خوض معركة فاصلة ضد الحلف الزنكي الذي كان بقيادة الملك الصالح إسماعيل وابن عمّه سيف الدين، وجرت المعركة على مقربة من حماه سنة (570 هـ)، وانتصر على الزنكيين، وبسط نفوذه على جميع الديار الشامية، وتوسّع نفوذه فشمل اليمن سنة (569 هـ) وسِنْجار وآمَد سنة (578 هـ)، وحلب سنة (579 هـ)، ومَيّافارِقين سنة (581 هـ)، وامتدّت الدولة الأيوبية في عهده من سِنْجار والموصل شرقاً إلى تونس غرباً، ومن مَيّافارقين والأناضول شمالاً إلى اليمن والسودان جنوباً([8]).

توضيح: هذه الدراسة جزء من كتابنا (تاريخ الكُرد في العهود الإسلامية) مع التعديل والإضافة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

6 – 8 - 2014

المراجع:



[1] - ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص119. ابن شدّاد: النَّوادر السلطانية، ص6. أبو شامة: عيون الروضتين، 1/329.

[2] - ابن الأثير: الـتاريخ البـاهر، ص119. أبو شـامة: عيون الروضتـين، 1/330.

[3] - ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص120.

[4] - المرجع السابق، ص119، 132، 137. وابن شـداد: النـوادر السلطـانية، ص40.

[5] - ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص142. ابن شدّاد: النوادر السلطانية، ص45. أبو شامة: عيون الروضتين، 1/492.

[6] - أبو شامة: عيون الروضتين، 1/440-441.

[7] - المرجع السابق، 1/442. والمنابذة: الحرب.

[8] - ابن شدّاد: النوادر السلطـانية، ص50-52. ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص181.

صوت كوردستان: رشحت معلومات عن ارسال المالكي لخمسة من المروحيات العسكرية الى قوات البيشمركة ضمن الاتفاق الأخير بين أربيل و بغداد بتوسط من فؤاد معصوم الرئيس العراقي الجديد على قائمة الاتحاد الوطني.

لا يزال العراق يشهد انتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان، على الرغم من مرور أكثر من عشر سنوات على سقوط نظام صدام حسين.
وللأسف فإن البلاد لا تزال عالقة في حلقة رهيبة من هذه الانتهاكات، ومنها الهجمات ضد المدنيين وتعذيب المعتقلين والمحاكمات الجائرة.
حتى بات التعذيب وإساءة معاملة المعتقلين واحدا من أكثر السمات ثباتا وتفشيا في المشهد العراقي الخاص بحقوق الإنسان، كما أن السلطات العراقية لا تظهر ميلا يذكر للاعتراف بحجم هذه الانتهاكات الخطيرة أو لاتخاذ التدابير الضرورية لوقفها.
وقد أضيف إلى سجل الجرائم والانتهاكات بحق العراقيين جريمة أخرى يندى لها جبين الإنسانية ارتكبها نوري المالكي بمساندة المليشيات ورجل الدين علي السيستاني، هذه الجريمة المروعة ارتكبت بحق المرجع الديني العراقي محمود الصرخي وأتباعه بعد أن رفض الصرخي فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني لمحاربة المدنيين من أهل السنة.
ورغم أن السيد الصرخي اتخذ مواقف معلنة بالوقوف مع ما يطمح إليه الشعب العراقي، بالحفاظ على وحدة العراق بجميع أطيافه وانتقد ممارسات السلطات الحكومية وفسادها وتعسفها خاصّة في عهد رئيس الوزراء نوري المالكي، ووقف ضد الاحتلال الأجنبي للبلاد وضد التدخل الخارجي ونوّه بصورة خاصة إلى تعاظم التدخل الإيراني في الشأن العراقي، لكنه جوبه بحملات تشويه واعتقالات ضده وضد أتباعه.
واتضحت مواقف السيد الصرخي بصورة جلية منذ استخدام نوري المالكي السلاح ضد المتظاهرين وقصفه للمدن بالطائرات والدبابات وقيام أجهزته بتنفيذ حملات اعتقالات وإعدامات خارج نطاق القانون.
ومع وجود المليشيات المتسلطة في العراق فإن كل شيء أصبح مباحاً، القتل، والإرهاب، والترويع، والتشريد وكل ذلك بلا مبرر قانوني ولا نص دستوري يبيح قتل الأبرياء وحرقها والتمثيل بأجسادهم في الشوارع، ولو رجعنا إلى الدستور العراقي الذي كتبوه بأيدهم فهو يتضمن نصوصاً تكفل حرية التعبير والرأي فكيف إذا كان الرأي من مرجعية دينية عراقية تتمثل بالسيد الصرخي الحسني؟!
وتشير الأدلة التي سلمت إلى المحاكم ومنظمات حقوق الإنسان أن السلطات قامت بحملة ضد السيد الصرخي وأتباعه من مطاردات واعتقالات ثم ارتكبت مجزرة مروعة تمثّلت بحرق مائة شخص من أتباعه وهم أحياء حيث وضعتهم السلطات وهم جرحى في مكان واحد وأحرقتهم، وامتناع السلطات عن تسليم الجثث لذويهم، فضلا عن تعذيب المعتقلين وممارسة أبشع أشكال التعذيب بحقهم.
هذه الجريمة النكراء أدانها مركز جنيف الدولي للعدالة (GICJ) بأشد العبارات واعتبرها انتهاك صارخ لكل القيم التي جاءت بها الشرائع السماوية والوضعية، وفعل شائن يندى له جبين الإنسانية.
وقد تولّى إبلاغ الأمم المتحدّة رسمياً بتفاصيل هذه الجريمة وطالبها باتخاذ كل الإجراءات التي بوسعها اتخاذها في مثل هذه الحالات ومن ضمن ذلك إرسال لجنة تقصي حقائق دولية، والعمل على تقديم الجناة للعدالة.
ولكن ينبغي على منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية المختصة ممارس دورها بفاعلية لأن التاريخ لا يرحم ويسجل كل المواقف سواء أكان الموقف ايجابيا أو سلبيا تجاه المواطنين والمجتمع الإنساني، ومع إن البعض من أصحاب الإنسانية وقفوا موقفهم في رفض مثل هذه التصرفات الهمجية تجاه المدنيين الأبرياء، وإن كان الموقف خجولا ومحرجا، إلا انه أفضل ممن آثر السكوت على الظلم وترك المظلومين بلا ناصر ولا معين وتجرد عن الإنسانية، وليعلم جميع من له القدرة على دفع الضرر عن الآخرين إن استمر السكوت عن الظلم فسيأتي اليوم الذي يشملهم ولات حين مناص.

صوت كوردستان: حسب الانباء الواردة من منطقة سنجار فأن قوات البيشمركة و قوات حماية الشعب تمكنوا معا من تحرير بعض القرى و تأمين طريق بين جبل سنجار و غربي كوردستان و أن قوات البيشمركة و قوات حماية الشعب يعملون الان على أنزال النازحين من جبل سنجار و قيادتهم الى غربي كوردستان و منها للراغبين الى جنوب كوردستان. على النازحين عدم النزول من أماكنهم لحين وصول البيشمركة أو قوات الحماية الشعبية اليهم.

 

شرفا ً يا( كوردستان) هكذا يقف البيشمركة

بوجه ازلام الطغاة والعنصريين وتثبتُ الاقدام ُ

وتُرّدُ بالدم ( مدن كوردية ) اغتصبت عنوة ً

ويستشهد دون تدنيسها بيشمركة ضرغامُ !!

عِرضُ مدن كوردستان ذاد عنها مجاهدونٌ

في الله والوطن ثوار مغاوير همامُ !

صبرا يا( كوردستان) كل حادث زائل

يوما ويبقى معززا مكرما التآخي والسلام

في ذمة الشرفاء والتأريخ تضحيات ٌجسام

جُلّت عليك فكل يوم عند أهلك عام !!

فالعدو الوغد مسلط عليك والخوف

يجرف الاطفال والنساء كالسيول ركام

و الجوع فتـّاكٌ وموجات النزوح كثيرة

ويرميك العدى كأن مقذوفاته انتقام

مازال بينك في الحصار وبين العدو

شمّ الدروع البشرية ومثلهُنّ عظامُ!

حتى حواك مقابرا وحُوَينَه جثثا

للضحايا الابرياء فلكِ منا الثناء والاكرام

===================

على( فضاءات الوطن) زال الهلال غدرا...

فليت السماء عندئذ كُسِفت وعّم الظلامُ!

جراح القهر والحرمان والبطالة يمضي

بها سكان( كوردستان) هذه تسيل وتلك لا تُلتامُ

بالقمع المريع حكموا على اهالي( سوريا) وفيها

كُسِرَ اليراع و شدد الحصار وغُيّبَ السلام !

لم يُطوَ مأتم الانفال بعد - وهذا مأتمٌ عظيم ٌلنا

لبسوا السواد عليك يا ( حلبجة)الشهيدة وقاموا ؟!

ما بين مصرع اهالي قامشلو وكوباني وعامودا

ومصرعك انقضت كئيبة فيما نـُحب ونكرهُ الايامُ

مضت السنين كليلةِ وانقضى

قدر يُحط ُّ البدرُ وهو تمام !!!

هناك شرق كوردستان وغربها

وهنا شمال كوردستان وجنوبها

أجزاء لأمة مهضومة ستتوحد = حتما

رغم القهر = والعدى = والالام !!!

فكيف حال الاخوال فيكم والاعمام ؟!

اترينهم هانوا وانقسموا صمتا وقسوة

وكان بعزهم وعلـّوهم يتبخترُ العظام!

وقف الزمانُ بكم كموقف( طارق بن زياد )

العدو خلفكم والرجاء وامل الكورد أمام!

-------------------------------------- 000 ملحق هذه القصيدة 000

((((كلنا نعلم بأن /عصابات داعش الاجرامية تشكلت من حثالات المجتمعات الرجعية المتأخرة ومن فضلاتها حيث تدعي العروبة والاسلام وهما بريئان منهم

== فكفى أيها الاعراب المنتشرون في //محيط أقليم كوردستان من الخيانة والعمالة لهؤلاء الاوغاد – وتعاونوا على البر الذي كان البيشمركة الابطال يولونكم ويحرسونكم خلال السنوات الاخيرة من هجمة الدواعش المجرمين ---

== حاولوا جهد امكانكم أيها الاعراب أن تطردوا دودة النجاسة من أمعائكم الخاوية --!

=== الخزي والعار عليكم أيها الاعراب الانذال أن تبيعوا أنفسكم الامارة بالسوء برخص التراب للدواعش القتلة!!

===لا تخونوا البيشمركة الشجعان الذين كانوا ولا زالوا يحترمونكم ويحفظونكم من ذئاب الليل وضباع الصحارى وقاذورات الشوارع !!!

===أيها الاعراب التزموا بقواعد ونخوة وغيرة 000العشائر العربية الاصيلة 00 والمعروفة للقاصي والداني --- واخرجوا من ثياب الاعراب الزنادقة المفسدين !!

=== أيها الاعراب المشركون احفظوا قدسية ترابكم الوطني ومستقبلكم في هذا العراق الجريح --- ولاتصيرو ا— قشامر أو قنادر تافهة لهؤلاء الدواعش المجرمين بثمن بخس!!

=== أيها الاعراب عودوا الى رشدكم وتعقلوا واقطعوا أي خيط يربطكم بعصابات الدواعش السفهاء ولا تسمحوا لهم نهائيا بضرب ومقاتلة اخوانكم في الدين والوطن واقصد البيشمركة الاشاوس الذين لم يعتدوا أو يتجاوزوا عليكم في قراكم او في مزارعكم أو في مساكنكم 000

=== أليس من الخزي والعار أن تنهبوا ممتلكات جيرانكم من الكورد الايزيديين الفقراء والمظلومين وتغزوهم في عقر دارهم وتظلمونهم بدون أدنى سبب وتعتدوا على شرفهم الغالي الذي هو بالاصل جزء لا يتجزأ من شرفكم وذلك لاجل عيون الدواعش الغرباء والاوباش والذين هاجمونا كالجراد لمسح العراق والعباد كالتتر والمغول والصليبيين في سنجار وربيعة وبعاج وسنوني ومنطقة الكسك وتلعفر وزمار وعين زالة ووانة ومخمور ومحيط سد الموصل وتلكيف وبازوايا والحمدانية وبعشيقة والسعدية وجلولاء وديالى وخانقين وغيرها -----!!!!00000

للشاعر الاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان العراق

واخ – متابعة

كشفت صحيفة "وورلد تريبيون" الأميركية، الأربعاء، أن حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اعترفت بتجنيد تنظيم داعش" لنحو ألف مواطن تركي للقتال في العراق وسوريا مقابل رواتب مغرية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على نسختها الالكترونية، إن "مسؤولين أبلغوا البرلمان أن ما يقل عن ألف تركي يقاتلون مع تنظيم الدولة الإسلامية أو ما يعرف بداعش في العراق وسوريا".

وتضيف الصحيفة نقلاً عن المسؤولين، أن "داعش تعرض على الأتراك رواتب مغرية ويجرى تجنيد الأشخاص في المساجد والمدارس بل وحتى من صفوف القوات الأمنية".

وأشار أحد المسؤولين إلى أن "جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام تقوم بعمليات تجنيد في جميع أنحاء المنطقة، وتركيا ليست استثناء".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، إلى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

شفق نيوز/ اعلن اقليم كوردستان العراق الاربعاء عن استئناف التعاون العسكري مع الحكومة الاتحادية في بغداد.

ونقلت وكالة رويترز عن جبار ياور أمين عام وزارة البشمركة قوله إن التعاون العسكري مع بغداد استؤنف في محاولة لمواجهة ارهابيي "داعش" الذين حققوا تقدما سريعا في الشمال في مطلع الأسبوع.

وقال ياور إنهم غيروا خططهم من الدفاع إلى الهجوم وإنهم يشتبكون الآن مع الارهابيين في بلدة مخمور.

واضاف في تصريحه الذي اطلعت عليه "شفق نيوز" أن القوات الكوردية هاجمت (داعش) في بلدة تقع على بعد 40 كيلومترا فقط جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

وأوضح ياور أن وزارة البشمركة بعثت رسالة إلى وزارة الدفاع العراقية تطالبها بعقد اجتماع عاجل بشأن التعاون العسكري.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أصدر أوامره للقوات الجوية العراقية لدعم القوات الكوردية في قتاله ضد تنظيم داعش.

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 20:59

أنا لا أَفهم شيئاً ... حاجي علو

وعندما لا أَفهم شيئاً ، لا أستطيع التعليق عليه ، كل شيءٍ في العراق يُناقض نفسه منذ مُدة ، والآن في كردستان أَيضاً ، التخلي المُفاجئ عن شنكال دون إنذار ولا إحتياطات ماذا يعني ؟ بالتأكيد للبيشمركه جبهة حرب طويلة مع داعش ، وكلّها مناطق عزيزة علينا كلِّنا مثل سنجار وسكانُها إخواننا ، أَعزاء مثل السنجاريين لكن في حسابات داعش الأَمر مختلفٌ جدّاً لا حياة لغير المسلم في دولة الخليفة المبعوث ، وقد وجدتم ماذا فعلوا بإخواننا المسيحيين وهم مُوصون عليهم بعدم القتل في القرآن ( أهل ذمة مُمهَّلون فيدفعون الجزية حتى يُراجعو أَنفسهم ) حتى الشيعة لم يسلمو منهم فكيف بالئيزديين الموصى عليهم قتلاً ؟ ( فيكتبون لافتات على المذابح : فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أَثخنتموهم .... ) فكيف يُمكن ترك سنجار بأَيدي هؤلاء وعلى غفلة . )  ئيزديون دمهم مهدور وذراريهم سبايا وأَموالهم غنائم و أنفال ، بالتأكيد المصير هو الإبادة التامّة ،

يا ترى من المستفيد ؟ ، ليس ذلك في صالح كردستان ولا الحكومة المركزية ولا حتى داعش نفسها كتنظيم دُولي عام إلاّ أَحلام العرب الذين وعدهم صدام بأَرض الأَكراد وهم بعثيون 100% وهم الذين تحالفوا مع داعش لهذا الهدف فقط ( تحرير المناطق المتنازع عليها من البيشمركه وطرد سكانها الكورد ) وهذا ليس هدف داعش التي هدفها الإسلام فقط فيُعاملون الأَكراد السنة كإخوة مثل أَكراد سنجار المسلمين فهؤلاء قد غنموا مع داعش الكثير من أَموال جيرانهم الئيزديين المُبادين و الفارّين وهذا ليس هدف البعثيين فتصادمت المصالح وبرزت الخلافات ، ليس حرصاً على شرف وأَعراض العراقيين أو جهاد النكاح وغيرها من الأَكاذيب التي يُبيِّنون فيها حرصهم على الشرف العراقي أَبداً بل بسبب عدم تطهير الكورد كلّهم من المناطق المُتفق عليها ،

وليعلم الزعماء الكورد أَنهم إن لم يتمكنوا من الإحتفاظ بسنجار ويُنقذوها قبل السقوط النهائي فعليهم الإنسحاب من كركوك أيضاً وبنفس الطريقة المُفاجئة وترك الأَكراد المنكوبون في المناطق المتنازع عليها يتكيَّفو ن مع الوضع الذي يُفرض عليهم كيفما كان وأَمرُهم لله ،

نحن لا نستطيع مجرّد تصوّر الخيانة فكل كردي هو مخلص لكورديّته بالمطلق ، يبقى الإختلاف في وجهات النظر والحسابات السياسية والعسكرية في هذا الظرف المتناقض المليء بالأَخطاء المتعمدة وغير المتعمدة ، الذي يهرب من موقعه يهرب بعد مناوشات حتى يتبيَّن قوة العدو وبعد خسائر فيكون الهرب أَفضل من الإستسلام ، والإنسحاب يكون بعد إنتهاء المهمة وإستتباب الأَمان التام ويُبلَّغ عنه مُقدّماً والتبديل يكون بعد وصول البديل ، إضافةً إلى أَنّ هناك العامل الشخصي الميداني # ، كل إنسانٍ ( موظف أو جندي وغيرهما ) هو في محل واجبه سيّد قراره كان بإمكان آمر موقع سنجار أَن يُطلع القيادة بالوضع الميداني إن أَتته تعليمات غير مناسبة للوضع فيُصار إلى إتخاذ الإجراء الصحيح ، أَيّ شيء من هذا لم يحدث ، بل يبدو من تصرف البيشمركه مع الأَهالي في زورافا أَن آمرهم لم يُحسن الإداء فلما إنسحب , تقدم إليهم أَخَوان طالبَين منهم البقاء وعدم تركهم عُزَّلاً في فم الذئاب فرفض لكن أَحد الأَخوين توسَّل منهم أَن لا ينسحبو وإن تعذّر ذلك أَن يُسلمو لهم الأَسلحة والعتاد ليُدافعو عن أَنفسهم والعدو قادم لكن البيشمركه رد عليه بطلقة في رأسه ثم قُتل الثاني أَيضاً ، على هذا الأَساس قد حدث خطأٌ كبير ، السبب في نظري وبحسب ما توفرت لدينا من معلومات : هو فقدان الوُد بين آمر البيشمركه وبين الئيزديين والسبب الثاني هم الئيزديون الذين يتّكلون على الأَمير الذي تخلّى عنهم منذ مدة طويلة وهم لا يعلمون ، وكان عليهم الإلتحاق بقوات البيشمركه بأَعدادٍ كبيرة تفيض عن حاجتهم بكثير فيُقاتلون بشرف في جميع جبهات كردستان وفرقةٌ منهم تتمركز في سنجار المُنفصلة عن كردستان لمسافةٍ بعيدة . خطأٌ دفعت ثمنه كل كردستان

الخطأ العالمي الإعلامي عند الجميع أَن إيران هي التي تتدخّل في العراق والمنطقة وتُسيّر الأَحداث على مزاجها لكن ذلك كذبٌ ، إيران تتدخل بطلب إذن فهو مُساعدة وتعاون ، عكسه الإعلام العربي المُعادي إلى تنّين وبُعبع بينما هي كلَّها خاتم ليس في أصبع تركيا بل في ذيلها تُؤثّر في المنطقة بشدة وبعداءٍ للجميع ، حتى حلفاءها المُؤقّتون الذين سيكتشفون الحقيقة بعد أَن يدفعو ثمناً باهضاً .

لقد تبيًّن  واضحاً من هم وراء داعش ومن الذي يستعمله كيفما يشاء ، ومع ذلك لا تزال القيادة الكوردية مُتمسّكة بنفس الجهة التي تصدر الأَوامر لداعش ، وقد سكتت عن إحتلال الموصل بهدوء بَأَومر من نفس الآمر وهو تركيا ، وكان ذلك خطأً كبيراً ، وبعد سقوط سنجار لم يعد هناك مجال لخطأٍ آخر لأنه كركوك هذه المرّة .

إيران ليست عدوّة إلاّ لأَعدائها ، إنّها أُم الأَكراد تاريخيّاً ولذلك السبب يُعاديها العرب وتركيا وهي أَخطر عليهم من إسرائيل إن تغيَّر النظام وسيحدث ذلك حتماً ، وإن لم يكن بإنقلاب فسيكون بالفكر والإستراتيجية إنها مسألة وقت لذا فالأَفضل للأَكراج الإنضمام إليها في فيدرالية حقيقية فورية وتأَييد الشيعة بالمطلق فستكون دولة واحدة تضم إيران وكردستان وشيعة العرغق وسوريا الأَسد وليفعل عزة الدوري وأَنصارُه ما يشاؤون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ # ــ في مثال على العامل الشخصي ، قيل أَن صدام حسين لما حوصر في دشت عباس غرب كرمنشاه في معركةٍ ضارية خسر فيها الجيش العراقي على جبهة الفيلق الرابع ، وجد جنديّاً يحمل سلاحه فأَمره بسلاحه فأَبى الجندي تسليمه بندقيّته قائلاً أَنا سأُدافع بها عن نفسي ونفسك يا سيّدي فسكت الوحش الذي لا يُرد له كلام مع أَكبر ضابط لكنه إنكمش أَمام شجاعة أَبسط جندي في موقعه .

 

حاجي علو

نينوى/ المسلة: كشف مصدر محلي في مدينة الموصل، اليوم الاربعاء، بأن ما يسمى بـ"وزير مالية الدولة الاسلامية" في تنظيم "داعش" هرب الى جهة مجهولة وبحوزته اكثر من 15 مليار دينار، لافتا الى ان التنظيم وضع جائزة بمبلغ مليار دينار لمن يلقي القبض عليه.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "ما يسمى بوزير مالية الدولة الاسلامية في تنظيم داعش المدعو (ابو جعفر السبعاوي)، هرب الى جهة مجهولة وبحوزته مبلغ (16 مليار دينار)".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "قيادة تنظيم داعش خصصت مبلغ (مليار دينار) كجائزة لمن يلقي القبض عليه من عناصر التنظيم".

وتشهد مدينة الموصل، منذ انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها في العاشر من شهر حزيران الماضي، عمليات عسكرية وامنية، لاستعادة مناطقها من تنظيم "داعش"، حيث شهدت العمليات العسكرية خلال الثلاثة ايام الماضية انطلاق عمليات منسقة بين القوات الامنية والبيشمركة، مدعومة بغطاء جوي بأمر من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي.

بغداد/ المسلة: اعتبر الكاتب الامريكي جونسون واشنطن ان تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف باسم "داعش" تحول الى "دولة نفطية" بمعنى الكلمة بعد سيطرته على نحو ستين بالمائة من حقول النفط في سوريا، اضافة الى سيطرته على حقول نفط صغيرة في شمال وغرب العراق.

وقال الكاتب في تقرير نشرته خدمة "واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفيس" وتابعته "المسلة" ان "التنظيم يتحرك بخطى حثيثة في قطاع النفط، ومن الواضح أن هذه التجارة تروق لمقاتليه الذين أكدت التقارير أنهم يجنون منها ملايين الدولارات مع غروب شمس كل يوم".

ويعتمد التنظيم المنتشر في مساحات شاسعة من الأراضي في العراق وسوريا، على تهريب النفط لتمويل عملياته.

وبسبب ذلك، بات التنظيم واحدا من أغنى التنظيمات الإرهابية ذاتية التمويل في العالم.

وكان مصدر محلي في مدينة الموصل، افاد "المسلة"، بان عناصر "داعش" سيطروا على ثلاث حقول نفطية في منطقة زمار في المدينة، مبينا "هذه الحقول تنتج 20 الف برميل يوميا".

وقال المصدر إن "داعش فرض سيطرته على حقول عين زالة وبطمة ومحطة الضخ للخط العراقي التركي، وذلك بعد انسحاب قوات البيشمركة من ناحية زمار الواقعة شمال غربي نينوى"، مبينا أن "هذه الحقول تنتج نحو 20 ألف برميل يوميا وهي من أهم الحقول النفطية في المحافظة".

لكن الكاتب يرى انه على رغم الملايين من الدولارات التي يحصل عليها التنظيم يومياً من نقل وبيع النفط المسروق خارج الحدود مترامية الأطراف، فإنها "لا تكفي لتلبية الالتزامات الضخمة التي تقتضيها عمليات التوسع، مثل دفع الرواتب وجمع القمامة وتوفير الإضاءة والخدمات الأخرى التي عادة ما تضطلع الحكومات التقليدية بتقديمها".

الى ذلك فان مايكل نايتس، الخبير في شؤون الشرق الأوسط لدى "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى" يشير الى أن تنظيم "داعش" بسبب عمليات الانفاق تحول من كونه "أغنى" المنظمات الإرهابية إلى "أفقر" الدول في العالم.

وبحسب الكاتب، فان "بيع التنظيم للنفط بأسعار السوق العالمية، فانه يجني نحو ثمانية ملايين دولار يومياً".

وتزعم التقارير أن تنظيم "داعش" يبيع معظم إنتاجه إلى وسطاء في سوريا، يبيعونه بدورهم إلى مصاف في تركيا وإيران وكردستان.

وأفاد "فاليري مارسيل" الخبير النفطي لدى "تشاتم هاوس" في لندن، بأن ذلك النفط محاصر يتم بيعه على الأرجح مقابل ما يتراوح بين عشرة دولارات و22 دولاراً للبرميل، بينما تزيد أسعار النفط في الوقت الراهن على مائة دولار للبرميل في نيويورك ولندن.

 

ليس أصدق من كلام البروفيسور الأمريكي مايكل روبن عندما قال:

(كمحلل قد قلت منذ وقت طويل ان البارزاني غير مخلص في نياته القومية . قد اكون مخطئا و لكن صحة ما اقول و للاسف , يبدوا وانه يتاكد و بمرور الوقت .

هو الذي ادخل قوات الحرس الجمهوري المكروهة لصدام الى اربيل 1996 و خاطر بمكسب الكورد فقط ليتأكد من ان يدخل الرصاص  في رقبة خصومه السياسيين , والى الان لم يتنين مصير 3000 من الذين فقدوا بين 1994-1997 من وراء الحرب الاهلية بين الحزبين الذين لم يعلنا عن مصير اسرى و قتلى الطرف الاخر لحد الان  .

البارزاني يفضل الثراء المادي على وطنيته و قوميته  .)

واقول وفضلا على ذلك :

ان (صاحبنا) خبير في فنّ تضليل الجماهير بكلامه المعسول، وثقته واعتداده بالنفس ، وفي انسحاباته التكتيكية من ساحات الوغى. وكما كان يفعل صدام. فقد كانت الجيوش الأمريكية تحتل تسعين بالمائة من بغداد حينما ألقى خطابه التأريخي وتحت الأرض وبصوته الأغن: لقد لقنّا الغزاة درسا بليغا ، وطهّرنا ارضنا من رجسهم . وكانت النتيجة انه ضحى بجيشه وشعبه جميعا. أخشى ان يسعى (صاحبنا) وبنفس الطريقة الدون كيشوتية وينسحب من جبهات القتال، ومن المناطق المحرّرة، ومن ثم وبعد كل هزيمة يتشدق في منتجعه الصيفي بالأنتصار على الأعداء. وكما ان الدكتاتور قد ألحق اهانة كبرى بجيشه، وخذلهم وألحق بهم عار الهزيمة والجبن، فالأحداث على الأرض تشير ان قوات البيشمه ركه قد لاقوا نفس المصير والحصة من الخزي وعار الهزيمة في معاركه مع اصدقائه بالأمس.

فبات اليوم في حيرة من أمره وقد حذرناه من العاقبة: كل من مد يده واعتمد على الأجنبي فما جزاؤه الا الخزي والخسران والعذاب في الدنيا وبئس المصير في الآخرة.

فجلّ اعماله في اعوام حكمه انحصرت في مجالين:

اولا: ضرب الأحزاب الكوردية داخلا وخارجا خدمة لتركيا في مقابل دعم اقتصادي وعمراني زائل زايف وعرض عضلاته امام الحزب الآخر. وكأن الخطر يأتي من ناحية ابناء جلدته حصرا. والله انه لمرض غريب!!

ثانيا: جمع اكبر كمية من الثروة وشراء الذمم.

أليس ترك أهل مدينة آمنة عُزّل تحت رحمة الأعداء، بل أشرس الأعداء جريمة نكراء تندى لها جبين الأنسانية؟ وهم ولو كانوا يزيديين فهم كورد من باب أولى.

أليس ترك اليزيديين والمسيحيين ليقعوا فريسة لذئاب الترك وكلابهم الداعشيين والذين يطبقون آية الشيطان عليهم، ويذبحونهم بعد تلاوتها: (واقتلوهم حيث ثقفتموهم ) جريمة كبرى ؟

كل ذلك لقاء وعود كاذبة آنية وعروض هزلية (يقشمرونه) بها إلى حين، ثم يسحبون البساط من تحت قدميه تدريجيا الى أن يسقط سقطة لا نهوض بعدها.

ان الجريمة التي تقترف اليوم بحق اقلية كوردية في سنجار لهي من ابشع جرائم ضد الإنسانية حسب مواصفات لائحة حقوق الانسان في المنظمة الدولية.

لا يجب ان يُسكت عليها أبدا. السكوت عن هذه الجريمة جريمة. فعلى الجماهير الكوردية ان تخرج في كل مدن كوردستان للتظاهر والأحتجاج ضد السياسة اللامسؤولة للنظام ، مطالبين سه روكهم الدمية ان يكفّ عن تعاونه وحلفه غير المقدس مع اعدى اعداء الكورد. وبدلا من ذلك ان يتحالف مع أحزاب غربي كوردستان وشماليها وتشكيل قوة مشتركة ومجلس قيادة كوردية عليا مشتركة.

وخاصة نحن أمام استفتاء امريكي حول إستقلال كوردستان. والحق -كما يُقال - يُؤخذ ولا يعطى. والإنسحاب من الاراضي الكوردية يعني التنازل عنها. ولا يجوز ذلك تحت اي مبرر، لأن الأنسحاب يعني التنازل الأبدي عن أراضي كوردستانية بحتة. وهذه خيانة كبرى.

فتركيا هبت بسرعة وسارعت في تثبيت نفوذها بفضل الخليفة (الداعشي)، وأقام برزخا بين الكورد والكورد ، ووسعت رقعة سيطرتها و نفوذها على الارض ، وسوف تقطتع عن طريقهم كسب مزيد من الأراضي وإلحاقها بالدولة البعثية الوهابية (الطورانية) المرتقبة. فلهؤلاء قوة ضاربة لا يستهان بها بفضل اسلحة الترك وشيوخ الخليج وكل اعداء الكورد ، وبالنتيجة حشر الشعب الكورد في مساحة ضيقة ، وحرمانها من المناطق الغنية بالنفط تمهيدا لسياسة الأمر الواقع قبل إعلان الاستقلال عن طريق الأستفتاء الأمريكي(الأوبامي).

إن جرت الأمور بهذه الوتيرة من التخاذل والأستسلام والأنسحاب فأخشى ان ينال (مصيف بيرمام) وحده الأستقلال: وشكرا لك ترحمّكم بنا ، يا حضرة السلطان.

***************

شيركو

6 – 8 - 2014

 

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 20:04

تحرير قرية (دووكرا) شمالي مدينة سنجار

صوت كوردستان: تمكنت قوات حماية الشعب و ثوار سنجار عصر هذا اليوم الأربعاء من تحرير قرية دووكرا الواقعة شمال مدينة سنجار. جاء هذا الخبر في تصريح لمسؤول عسكري لقوات حماية الشعب و نقلته قناة روناهي تيفي.

 

إن إقليم جنوب كوردستان يواجه تحديات خطيرة، تتطلب توفير مستلزمات التصدي لها والخروج منها منتصراً. عدم قدرة الپێشمەرگە على حماية شعب وأرض كوردستان كانت متوقعة ولا يعود هذا العجز لأسباب آنية، بل أنه مرتبط بالخلل الكبير الموجود في إدارة شئون الإقليم والذي بحاجة ملحة لتصحيح هذا الخلل الذي يتطلب القيام بإجراءات وإصلاحات جذرية كبرى. أشك برغبة وقدرة القيادات السياسية الحالية للإقليم على تنفيذ هذه الإصلاحات لِكون هذه القيادات هي قيادات عائلية وعشائرية كلاسيكية متخلفة، غير مؤهلة وعاجزة عن خدمة شعب كوردستان وقيادته الى حيث الحرية والإستقلال والتطور والتقدم والرفاهية.

أشير هنا الى مفاصل الخلل الموجود في إدارة إقليم جنوب كوردستان وبإختصار شديد، حيث حددتُ هذا الخلل بالتفصيل في الدراسات المنشورة لي.

1. إنعدام قيادة سياسية موحدة: ها قد مرت 23 سنة على إنشاء إقليم جنوب كوردستان ولا يزال الإقليم عملياً له قيادتان سياسيتان تتمثلان في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني، حيث يمتلك كل منهما ميليشياته الحزبية الخاصة به وقواته الأمنية وميزانيته. هكذا نرى أنه رغم مرور 23 سنة على الحكم الكوردستاني في الإقليم، لا تزال الإدارة فيه مقسمة عملياً بين الحزبَين الحاكمَين وأن هناك إدارتَين متنافستَين و متصارعتَين لهذين الحزبَين، دون الإحساس بالمسئولية الوطنية التي تستوجب توحيد الإدارتَين عملياً ليتم القضاء على المراكز المتافسة المتصارعة لتوحيد القرارات والأوامر والبرامج والإستراتيجيات في إدارة الإقليم.

2. الهيمنة الحزبية: لا يزال الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني يتدخلان في كل صغيرة وكبيرة في شئون حكومة الإقليم وأنهما الحاكمان الفعليان وأن البرلمان والحكومة هما ديكوران، لا حول لهما ولا قوة. يتدخل أفراد هذين الحزبَين في شئون السلطات التنفيذية والقضائية والبرلمان ومنظمات المجتمع المدني، وهذا يعني إنعدام مؤسسات تشريعية وتنفيذية وقضائية وشعبية مستقلة، غير خاضعة لسلطة الحزبَين. هذا الأمر يخلق الفوضى في إدارة الإقليم وفي وضع برامج عمله وإستراتيجياته وتنفيذ مهامه.

3. الهيمنة العائلية: إن الحزبَين الحاكمَين في الإقليم في الحقيقة هما واجهتان لحُكم عائلتَين، تسيطران عملياً على الحكم و تتحكمان بمصير سكان الإقليم وتقومان بتحديد السياسات والإستراتيجيات والخطط والبرامج والعلاقات الخارجية وتهيمنان على جميع مفاصل مؤسسات الإقليم، بما فيها الشركات والإستثمارات الأهلية. من هنا يظهر مدى خطورة سيطرة هاتَين العائلتَين المتنافستَين والمتصارعتَين على مقدرات الإقليم والتي تتسبب في إنتشار الفساد المالي والإداري والمحسوبية وتحكّم أفراد العائلتَين بِمصير الإقليم. إن هؤلاء الأفراد يفتقدون الى الكفاءة والتجربة والممارسة والمؤهلات والتي تقود الى الفشل و تسير بِسكان إقليم جنوب كوردستان الى حيث الإبادة و الهزائم وتُبقي كوردستان محتلة.

4. الفساد الإداري والمالي: إستحواذ العائلتَين المذكورتَين والقيادات الحزبية التي تخدمهما على مقدرات الإقليم، خلقت فساداً مالياً وإدارياً خطيراً، حيث أن أفراد العائلتَين وقيادات حزبَيهما مشغولون بِجمع الغنائم ونهب وسرقة أموال الشعب وإحتكار الشركات العاملة في الإقليم وكذلك الإستثمارات الجارية فيه وإحتكار المناصب والوظائف والإمتيازات وبناء القصور والڤلل ومحاربة المواطنين غير الحزبيين وغير الموالين لهم في رزقهم، بينما تعيش غالبية سكان الإقليم في فقر وعوز، يبذلون جهودهم أن يوفروا لقمة العيش لهم ولأسرهم. بهذا الإستحواذ على السلطة والثروة، عزل حكام الإقليم أنفسهم عن الشعب وفقدوا ثقته بهم وموالاته لهم.

5. هيمنة الدول المحتلة لكوردستان: إن تقسيم الإقليم الى منطقتَين للنفوذ ووجود مركزَين للسلطة والقوة والنفوذ والتنافس والصراع بين هاتين السلطتَين على النفوذ والثروة، قسّمت الإقليم الى منطقتَين، إحداهما للنفوذ التركي والثانية للنفوذ الإيراني، وبذلك أصبح الإقليم ساحة مفتوحة للمخابرات التركية والإيرانية و تابعاً إقتصادياً وسياسياً لهاتَين الدولتَين اللتين تحتلان شمال وشرق كوردستان. هكذا فأن كافة أسرار وإستراتيجيات وخطط الإقليم هي تحت أيدي هاتَين الدولتين ودول أخرى معادية. كما أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني يدور في فلك السياسة التركية، بينما الإتحاد الوطني الكوردستاني يدور بدوره في فلك السياسة الإيرانية. نتيجة تقاطع المصالح التركية والإيرانية في المنطقة ونظراً لسياسة "فرق تسد" التي تتبعها الدول المحتلة لكوردستان، فأن سياسة هذين الحزبين تتقاطع ولا يستطيعان توحيد الإدارتَين و خلق حُكم القانون والمؤسسات ورسم إستراتيجية موحدة ومصدر قرار واحد وبناء جيش مهني موحد للدفاع عن كوردستان.

6. قوات الپيشمرگه

أ. عدم تأسيس جيش كوردستاني: لا يزال الپيشمرگه عبارة عن ميليشيات حزبية، دون أن يتم تأسيس جيش كوردستاني مهني موحد، يكون ولاؤه لكوردستان وليس للأشخاص والأحزاب. لِنقارن الإقليم بهذا الصدد مع إسرائيل، لنتعرف على البون الشاسع بين ما أنجزته إسرائيل و الإقليم في هذا المجال. بعد أسابيع من الإعلان الرسمي لتأسيس دولة إسرائيل، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بن غوريون بِحل جميع المنظمات اليهودية المسلحة في إسرائيل، مثل منظمة الهاجاناه و منظمة شتيرن و منظمة الإرجون، و المنظمة الأخيرة كان يقودها مناحيم بيگن، و ذلك لتأسيس جيش الدفاع الإسرائيلي. عندما كانت سفينة "ألتالينا" في طريقها الى إسرائيل، مُحملة بأسلحة تعود لمنظمة الإرجون الصهيونية، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بن غوريون بإغراق السفينة المذكورة في البحر لمنع إستمرار تواجد الميليشيات المسلحة في البلاد. في جنوب كوردستان، بعد مرور 23 عاماً على الحكم الكوردستاني لا يزال كل حزب له ميليشياته، و أن حكام جنوب كوردستان لم يؤسسوا لحد الآن جيشاً مهنياً موحداً ليدافع عن مصالح سكان الإقليم ويكون ولاؤه لكوردستان وليس للأحزاب. كيف يستطيع الپيشمرگه أن يدافعون عن كوردستان في الوقت الذي يفتقرون الى قيادة عسكرية موحدة ويستلمون أوامر متناقضة ومتضادة من أحزابهم؟!

ب. إفتقار الپيشمرگه للمهنية العسكرية: بسبب كون الپيشمرگه مجرد ميليشيات حزبية و إختيار أفرادها على أسس الولاء الشخصي والعائلي والعشائري والحزبي، يفتقد معظم الپيشمرگه الى الكفاءة والشروط المطلوبة التي تؤهلهم ليكونوا مدافعين مهنيين عن كوردستان. هناك الكثير من ضباط الپيشمرگه الذين هم أمّيون لا يعرفون القراءة والكتابة، و هناك ضباط لم يدخلوا الى أية دورة عسكرية وتم منحهم رُتب عسكرية لِكونهم حزبيين. كيف يستطيع الضابط الأُمّي والضابط الذي لم يخضع للتدريب العسكري و لم يتلقَ دروساً عسكرية ولا إلمام له بالعلوم العسكرية، أن يضع الخطط العسكرية ويقود جنوده وينتصر في الحرب؟

كما أن القيادات العسكرية هم من قادة الحزبَين الحاكمَين الذين لا إلمام لهم بالعلوم والفنون العسكرية، بل قد يكونون من الپيشمرگه الذين شاركوا في الثورات الكوردستانية المسلحة ولهم خبرات في حرب الأنصار (حرب العصابات). إن الكوردستانيين الآن يديرون إقليم الجنوب ولهم أسلحة ثقيلة ولذلك فأن الحروب التي يخوضونها هي حروب جبهوية وحروب المدن والشوارع التي تختلف كلّياً عن حرب الأنصار المبنية على الكرّ والفرّ أي أُضربْ وإهربْ. الپيشمرگه وقياداتها العسكرية الآن بحاجة الى التدريب العصري للتزوّد بمختلف العلوم والفنون العسكرية الحديثة في مجال الأسلحة والتدريب والتموين والمخابرات والدفاع المدني وإدارة الحروب وتأمين سلامة المدنيين والإتصالات والحروب النفسية والدعائية ودور الإعلام وغيرها من الأمور المتعلقة بالعلوم العسكرية.

ج. التدريب والتسليح والتموين: يفتقد الپيشمرگه الى الإنخراط في دورات عسكرية مهنية لتعليمه العلوم والفنون العسكرية والتدريب على مختلف أنواع الأسلحة وينعدم الإنضباط العسكري في صفوف الپيشمرگه. كما أنه لا يتم التدريب اليومي للپيشمرگه للإحتفاظ بلياقتهم البدنية والتواصل مع الفنون والعلوم العسكرية. لم تُهئ القيادة السياسية والعسكرية المستلزمات التي يحتاج إليها الپيشمرگه والتي تتطلبها الحروب من تدريب مكثف متواصل وفتح دورات عسكرية ذات مستويات عالية لتخريج پيشمرگه، مُسلّحين بالعلوم والفنون العسكرية المتطورة وكذلك وضع خطط التموين.

كما أن الپيشمرگه يعيشون في حالة يُرثى لها، حيث يعيشون في فقر وعوز، لا يتم منحهم رواتبهم بإنتظام وشهرياً لإعالة أنفسهم وأُسرهم، حيث يستلمون الرواتب بين فترة وأخرى، أي أنهم قد يستلمون الراتب بمعدل مرة واحدة كل شهرَين وهذا يعني أنهم يستلمون نصف الراتب المُعيّن لهم. كيف يستطيع الپيشمرگه الجائع والقلِق على توفير مصدر رزقه وضمان عيشه وعيش عائلته، أن يحارب ويحقق النصر في ساحة المعركة؟

لم أرَ أو أسمع في حياتي بأن الجندي المتطوع في الجيش يجب عليه شراء ملابسه العسكرية وسلاحه على نفقته الشخصية، دون أن تقوم الدولة بذلك! لا نذهب بعيداً فأن أحد أبناء أخي تطوّع وأصبح پيشمرگه عند الحزب الديمقراطي الكوردستاني. قبل إلتحاقه بصفوف الپيشمرگه، تم إخباره من قِبل وحدته العسكرية بأن عليه شراء ملابسه العسكرية وسلاحه على نفقته الشخصية وهكذا إضطر أن يقوم بذلك قبل إلتحاقه بالپيشمرگه.

في الوقت الذي يعيش معظم شعب كوردستان وأفراد الپيشمرگه في فقر ومحرومون من رواتبهم ويعانون من الجوع والمرض والقلق على معيشتهم وحياتهم، فأن پرلمان كوردستان أقرّ بمنح كل عضو پرلمان مبلغاً قدره 30 ألف دولار لتأثيث بيته أي ما يعادل حوالي 37 مليون دينار! هذا يعني بأن المبلغ الممنوح لأعضاء پرلمان كوردستان يبلغ 3,33 مليون دولار والذي يساوي أكثر من 4 مليارات دينار. هذا بالإضافة الى الرواتب والمخصصات الضخمة التي يتقاضاها الپرلمانيون والوزراء وأصحاب الدرجات الخاصة والمسئولون الحزبيون، بالإضافة الى رواتب حماياتهم الضخمة. كما أن الوزراء وأعضاء الپرلمان، بعد إنتهاء دوراتهم الپرلمانية و فترة توزيرهم، يتقاضون رواتب تقاعدية ضخمة من أموال الشعب وبمرور الوقت يصبح لدينا جيشاً عرمرماً من الوزراء والپرلمانيين المتقاعدين الذين يمتصون خزينة الإقليم ويفرّغونها، في الوقت الذي تدّعي حكومة الإقليم بعدم توفر الأموال لدفع رواتب الموظفين و الپيشمرگه.

من جهة أخرى، فأن قوات النخبة والخاصة المسئولة عن حماية القيادات الكوردستانية، تمتلك أسلحة وذخائر حربية حديثة وكافية، قياساً بتلك التي تتوفر لدى باقي الوحدات العسكرية. كما أن غالبية أفراد هذه القوات الخاصة مؤلفة من أفراد عوائل وعشائر القيادات السياسية الكوردستانية، كما هو الحال عند الأنظمة الدكتاتورية التي فيها يحكم القائد الأوحد والعشيرة والحزب. هذا يشير الى أن القيادات الكوردستانية تُكرّس جهودها في حماية نفسها وحكمها وفي نفس الوقت تقوم بِحرمان القطعات الأخرى من الپيشمرگه من إمتلاك أسلحة متطورة وكافية، خوفاً من أن تقوى وتصبح ذات نفوذ، تهدد حكم القيادات السياسية الكوردستانية، بحيث قد تسيطر على الحكم والسلطة.

لقد مرت 23 سنة وخلال هذه السنوات الطويلة، لم تنتهز القيادات الكوردستانية هذه الفترة الطويلة لبناء البُنية التحتية للإقليم وخلق مقومات الأمن الوطني الكوردستاني من خلال الوصول الى الإكتفاء الذاتي في الغذاء والطاقة والحاجيات الأخرى وفي المجال العسكري لضمان الدفاع عن كوردستان في هذه المنطقة الملتهبة التي نعيش فيها. بعد سقوط حكم البعث في العراق، توفرت لدى القيادات الكوردستانية أموالاً طائلة، لو تم إستثمارها في خلق أمن وطني كوردستاني، كان بالإمكان التصدي لكافة الأخطار المحيطة بِشعب كوردستان وضمان إستقلال كوردستان، إلا أن المصالح الشخصية والعشائرية والحزبية طغت على ساحة الإقليم على حساب المصالح الوطنية الكوردستانية. لِنقارن حكومة الإقليم بِحكومة حماس في غزة، المحاصرة براً وبحراً وجواً من قِبل إسرائيل. تبلغ مساحة قطاع غزة 360 كيلومتر مربع فقط، بينما تبلغ سكانها أكثر من مليونَين نسمة (تُقدّر مساحة إقليم جنوب كوردستان بحوالي 000 80 كيلومتر مربع ونفوسها بِحوالي 8 ملايين نسمة). رغم الحصار المفروض على القطاع وقلة موارده والكثافة السكانية العالية له، فأن الفلسطينيين إستطاعوا صنع أو توفير آلاف الصواريخ والمدافع و قاموا ببناء عشرات الأنفاق تحت الأرض، بعضها يصل عمقها الى حوالي 30 متراً تحت الأرض، لإستخدامها كقنوات للتسلل الى إسرائيل ولخزن الأسلحة فيها وإستخدامها كملاجئ للقيادات الفلسطينية. هذه هي الجهود الجبارة للفلسطينيين للدفاع عن أنفسهم والحرب ضد إسرائيل، فأين مثل هذه الجهود عند القيادة الكوردستانية في الإقليم؟ من خلال طبيعة كوردستان الجبلية الوعرة والإمكانيات البشرية والمالية الضخمة للإقليم ومن خلال وضع إستراتيجية دفاعية متكاملة، تستطيع قيادة الإقليم أن يجعل من الإقليم حصناً منيعاً لا يستطيع محتلو وأعداء كوردستان إختراقه.

إن إنسحاب پيشمرگه الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد يعود الى ضغوطات تركية على قيادة الحزب للسماح لإرهابيي داعش بالسيطرة على المنطقة وعزل قوات إقليم غربي كوردستان وتسهيل غزو الحسكة من قِبل داعش. قد يكون سبب الإنسحاب هو ترك قوات الإتحاد الوطني الكوردستاني وقوات غربي كوردستان وحيدة في ساحة المعركة لتتعرض لِهجمات داعش وبالتالي إضعاف هذه القوات أو إبادتها. هناك إحتمال آخر بأن قوة داعش كانت أكبر من قوة الپيشمرگه العائدين للحزب الديمقراطي الكوردستاني بسبب التسليح المتواضع لهؤلاء الپيشمرگه وقلة ذخائرهم الحربية والنقص في المؤن وهذا يُعرّض القيادة السياسية والعسكرية للحزب المذكور للمساءلة وتحمّل مسئولية هذا الإهمال والفشل.

قبل التحدث عن كيفية مواجهة التحديات الخطيرة التي تواجهها كوردستان، من المفيد الإشارة الى أنه حتى لو تم القضاء على داعش في المنطقة، وخاصة في العراق، فأن الحكومة العراقية الشيعية ستعمل على إلغاء النظام الفيدرالي في العراق وفرض شروطها على كوردستان وإحتلالها. إنه بعد أحداث سقوط مدينة شنگال وزوممار وغيرها، يظهر بأن قدرة وجاهزية الپيشمرگه للدفاع عن الإقليم مشكوك فيهما بسبب النقص في الرعاية والتدريب والتسليح والأهم بسبب عدم توحدهم في جيش مهني، يأتمر بأوامر قيادة واحدة ويكون ولاؤه للوطن، لا للأفراد والعشائر والأحزاب. إستعانة قيادة الإقليم بالحكومة العراقية في حربها ضد داعش، دليل واضح على ضعف قوات الپيشمرگه وإذا لم تتم معالجة النواقص التي تشل قدرة الپيشمرگه وجاهزيتهم، فأنه في المستقبل، بعد أن تتفرغ الحكومة العراقية من مشكلة داعش، فأنها ستكون قادرة على فرض شروطها على الإقليم أو إحتلاله.

الآن ما العمل لمواجهة التحديات الخطيرة التي يواجهها الإقليم بعد هزائم شنگال وزوممار و غيرها من المناطق؟ مساهمة قوات حزب العمال الكوردستاني وقوات غربي كوردستان أصبحت واقعاً على الأرض، ولذلك من الواجب تشكيل قيادة كوردستانية مشتركة ودمج قوات الأقاليم الكوردستانية وتشكيل جيش وطني كوردستاني الذي نأمل أن يتم فيما بعد جعله جيشاً كوردستانياً مهنياً، ولاؤه يكون لكوردستان وليس لحزب أو أحزاب ويتم قبول الإنتساب إليه على أساس المواطنة والمؤهلات، بدلاً من الإنتماء الحزبي و الآيديولوجية. هل يستطيع الحزب الديمقراطي الكوردستاني التخلّي عن إرتباطاته ومصالحه مع تركيا؟ هل يستطيع الإتحاد الوطني الكوردستاني التخلّي عن إرتباطاته ومصالحه مع إيران؟ هل يقوم الكوردستانيون بالتصدي للمحاولات التركية والإيرانية لبث التفرقة بين الأحزاب الكوردستانية لمنعها من التوحّد وإكتساب القوة والمنعة؟ شخصياً أشك في ذلك وأأمل أن يكون تقديري خاطئاً بهذا الصدد كما أأمل أن لا تندلع حرب داخلية بين الأحزاب الكوردستانية المتنافسة وتُضعف النضال الكوردستاني وتشلّه.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


الاربعاء 6 اب 2014

الاخت النائبة فيان دخيل لم تكوني الوحيدة التي بكت على الاخوة اليزيديين وما حدث و يحدث لهم من اعمال بربرية باسم الله الذي زال صامت عن هذه الاعمال الوحشية. من مدينة ملبورن في نهاية العالم سمعنا صوتك وبكينا معك. و لكن ان وقع على احد فهو يقع على مجلسكم النيابي ، فموقف قادتنا السياسيين في هذه المجلس، فيه الكثير من القباحة والازداوجية، عرض الناس تهتك في السنجار والموصل والزمار وتلعفر والقصبات المسيحية واليزيدية المحاذية لها وبرلمانكم لحد الان لا يستطيع اتخاذ انتخاب رئيس وزراء . سؤال لهؤلاء الذين وقوفوا خلفك وتضامنوا مع رسالتك لماذا هذه الازدواجية، الا تستطيعون انتخاب رئيس غير قومي او طائفي او مذهبي، الم يبق رجل واحد بينكم وطني كلكم مذهبيون وطائفيون وقوميون وعملاء. بالله عليكم الا تخجلون من انفسكم مضى اكثر من اربعة اشهر ولازلتم تناقشون عن حصصكم من الفريسة. بالله عليكم هل كان صدام حسين هكذا دنيء في وطنيته، لقد خسر العراق اكثر من 200 الف شهيد لحين حرر مدينة فاو واليوم اجزاء ومقاطعات بكاملها تقطع من العراق، نصف مساحة العراق الان غير عراقية. اعداء العراق من كل الجهات ينهشون بجسد الوطني وانتم لا زالتم عاجزين عن ايجاد رجل وطني وقومي وشهم يقود هذه الامة.

مع الاسف يظهر ان عقارب الزمن بدات تعود للوراء والتاريخ اكمل دورته 360 درجة وان الحياة لا بدا ان تعود الى البداية، لهذا رجع الانسان الى غرائزه المطمورة منذ اجداده القدماء الذين لم يكن لهم لغة ولا مسكن وملابس وغذائهم ديدان وجيفة البراري.

مع الاسف المبدأ ( وجود الله) الذي اتفقت عليه معظم البشرية منذ الالاف السنين انهار وجوده عند البعض، فكلمة الله او الخالق اصبحت تعني لا شيء، لان ضميرهم لم يتحسس بمشاعر ولا يخاف ولا يستحي، بل كلمة او مبدا الله تعني للبعض الاقدام على الانتحار وقتل اكبر عدد من الاخرين بسم الله الذي نظن ليس الاهنا وانما اله جديد، يبدو وكأنه قتل الهنا الحقيقي، لان الاله الجديد وعدهم بحياة اجمل من هذه الحياة، لا سيما فيها ممارسة الجنس بلا هوادة والتمتع برذائل التي منعها او كضمها الضمير الانساني النقي.

مع الاسف الناس قضت على ولادة مفكرين وقادة و ابطال في التاريخ باسم الانسانية والديمقراطية المزيفة التي لم تجلب للعراقيين سوى الدمار والجبناء ولصوص و ناس فاشليين من المذهبيين والقوميين والجهلة ووحوش كاسرة باسم الله الذي كان اسمى شيء لدى البشرية.

مع الاسف العثمانيون مع دول عربية وغربية يغزون الشرق الاوسط من جديد باسم الله لا نعرفه، الذي لم يجد الباحثيين وعلماء الدين والفلاسفة والعلوم العصرية اية توافق بين ما اتى في الكتب المقدسة والفكر الانساني حتى في الاساطير عن الهنا الذي له الضمير وما يقولون الداعشيون عن الههم الذي هو بلا ضمير تماما، حتى في عملية التناظر اومقارنة المظاهر اوآثار البصمات التي تركها على خلائقه هي غير متجانسة، لان الهنا خلق الموجودات والوانها المختلفة والحركة المتغيرة بينها، فليس من المعقول ينكر عمله. وليس من المعقول يقبل بوجود اله اخر ينوب عنه، لو يزاحمه ولكن السؤال هل من المعقول قدر اله الظلمة ان يقتل الاله الحق؟؟!!




الاخت النائبة فيان دخيل لا نتمنى لكم ولانفسنا الا زوال هذه العاصة الصفراء ، وعودة الحياة الى مظاهر الطبيعية في محافظة نينوى وكل اقضيتها.

اخي القاريء انظروا  واستمعوا على صراخ السيدة فيان دخيل الذي لم يرى رد فعل لحد الان وكانه كان صراخ في  عالم معدوم الموجودات والحياة او الخلاء!!!
https://www.facebook.com/shares/view?id=752899858085995&overlay=1&notif_t=story_reshare

مع الاسف الناس لحد الان لم تفهم معاني قصيدة الشاعر الخالد ابو قاسم الشابي:
إذا الشعــب يومــا أراد الحيــاة               فلا بـــد أن يســــــــــتجيب القــدر
ولا بـــد لليــــل أن ينـــــجلـــي                    ولابـــــد للقيـــــد أن ينـكســــــــــر
ومن لم يعانقــه شــوق الحيــاة                     تبخــر فــي جوهــا واندثـــــــــــــر
كـــذلك قالــت لــي الكائنــــات                     وحدثنـــي روحهــا المستتــــــــــــر
ودمدمت الريح بين الفــــــجاج                     وفــوق الجبــال وتحــت الشجــــــر
إذا ما طمحت إلى غايـــــــــــة                     ركبــت المنـــى ونســيت الحــــــذر
ومن لا يحب صعود الجبـــــال                     يعش ابــد الدهــر بيــن الحفــــــــر
فعجت بقلبي دماء الشبـــــــاب                     وضجت بصــدري ريـــــاح أخــر
وأطرقت أصغى لقصف الرعود                    وعزف الريــــاح ووقـــع المطـــر
وقالت لي الأرض لما ســــالت   :                يا أم هــل تكرهيــن البشــــــــــر؟
أبارك في الناس أهــل الطموح                    ومن يستلـــذ ركــوب الخطــــــــــر
وألعن من لا يماشي الزمـــــان                    ويقنع بالعيش ، عيش الحجـــــــــر
هو الكون حـي يحــب الحيـــاة                     ويحتقــر الميــت مهمــا كبـــــــــــر
وقال لــي الغــاب فـي رقـــــة                       محببـــة مثــــل خفـــق الوتــــــــــر
يجيء الشتاء شتــاء الضبــاب                    شتـــاء الثلــوج شتاء المطـــــــــــر
فينطفئ السحر سحر الغصون                   وسحر الزهور وسحـر الثمــــــــــر
وسحر السماء الشـــجي الوديع                   وسحر المروج الشهي العطـــــــــر
وتهوي الغصـــون وأوراقهــــا                  وأزهـــــار عهـــــد حبيــب نضــــر
ويفنــى الجميــع كحلــم بديــــع                   تألــق فــي مهجــة واندثــــــــــــــــر
وتبقـى الغصــون التــي حملــت                  ذخيــرة عمــر جميــل عبـــــــــــــر
معانقة وهي تحــت الضبـــــاب                 وتحــت الثلــوج وتحــت المــــــــدر
لطيف الحيــاة الـــــذي لا يمــل                  وقلــب الربيــع الشــذي النضـــــــــر
وحالمــة بأغانــي الطيــــــــور                  وعطــر الزهــــور وطعــــم المطـــر

ليس هناك من أنسان لم تهتز مشاعرة لما يحصل للايزديين في سنجار و ليس هناك من أنسان لا يريد مساعدتهم لتخليصهم من الكارثة التي و قعوا فيها، و لكن أن تخرج النائبة فيان دخيل و العضوة في حزب البارزاني لتذرف الدموع على الايزديين فهذا أمر يثير السخرية.

كنا سنصدق فيان لو كانت قد بدأت كلامها بأتتقاد حزبها و مسوؤلي بيشمركة حزبها الذين تركوا سنجار و أهالي سنجار يلقون هذا المصير.

فيان دخيل لم تتفوة بكلمة واحدة ضد الذين تخلوا عن الايزديين و تركوهم وسط داعش كي يتم سحلهم و قتلهم و سبيهم و قطع رؤوسهم و تجويعهم من على قمم الجبال.

فيان دخيل تشجعت داخل برلمان العراق و طلبت من العراقيين مساعدة الايزديين في الوقت الذي تخلى حزبها و الذين أوصلوها الى البرمان عن الايزديين.

لذا فدموع فيان هي دموع الذين يضعون يدهم في يد جلاديهم. نعم داعش تقتل الايزديين و لكن بيشمركة حزبها هم الذين دخلوا سنجار قبل فتره و كانوا مسؤولين عن حماية الايزديين.

فيان دخيل أستطاعت اللعب على مشاعر الكثيرين و تصوير نفسها صاحبة أحساس مرهف و لكنها ليست سوى أحدى اللواتي يسكتون عن الحقيقة و لا يتشجعون ترك الحزب الذي تسبب بهذة الكارثة للايزديين.

بماذا يختلف الذي حصل في سنجار عن الذي حصل في حلبجة؟ ليس هناك فرق و هناك ألاف الأدلة التي تثبت أن قوات بيشمركة حزب فيان دخيل هم الذين تركوا الأهالي يلقون هذا المصير الأسود و كان بالإمكان تخليص الايزديين أيضا و لكن بيشمركة حزبها فضلوا الهرب و ترك الأهالي يلقون هذا المصير.

ننصح فيان دخيل أن يكون لها موقف بعيد عن الكراسي و المناصب و أستلام الأموال و ملايين الرواتب و تقول الحقيقة و تستقيل على الأقل قبل أن تذرف الدموع و ننصح فيان بأن لا تأكل الخبز و الملح بأرواح الايزديين الأبرياء و الضعفاء الذين تحولوا الى لعبة بيد القوى السياسية يبعونهم و يشترونهم بالطريقة التي تروق لهم.

 

متابعة: لسنا هنا في معرض كشف الخطط العسكرية لقوات البيشمركة و تمركز قواتها بل بصدد تنبية القيادة الكوردية من ربط توزيع قوات البيشمركة بالاهداف الحزبية الضيقة و جعلها أسرة المنافسات الحزبية بين القوى الرئيسية العسكرية الثلاثة في إقليم كوردستان و هي الحزب الديمقراطي  و الاتحاد الوطني  و حزب العمال.

و لاجل التوضيح  قدر الامكان نقول لا يجب تركيز تواجد القوات العسكرية أو ما تمسى بقوات النخبة للبيشمركة في منطقة غير أستراتيجية عسكريا الان و لكن نفس المنطقة لربما تكون مهمة لحزب معين أنطلاقا من الاعتبارات الحزبية و المنافسات الحزبية.

الموصل و منطقة الموصل و مخمور تشكل المنطقة الأكثر خطرا على أقليم كوردستان و الأهم دوليا من ناحية قربها من تركيا و سوريا، لذا يجب تركيز قوات النخبة لحزب البارزاني بالذات هناك و عدم الاعتماد كليا على المتطوعين و البيشمركة الغير مدربين جيدا و سحب قوات النخبة لحزب البارزاني الى مناطق الموصل شرقا و شمالا و غربا.

داعش لا تهزم من كركوك و ديالى بل من الموصل حيث عمقها الاسترانيجي في سوريا و بتحرير الموصل يقل خطورة هذا التنظيم على أقليم كوردستان. و لكن أي أمتداد لداعش في منطقة دهوك لا سامح الله سيشكل خطورة على أستقلالية إقليم كوردستان بمجملة.

داعش منظمة لا يهمها الاحتفاظ بالأرض و تبحث عن الحلقات الضعيفة كي تقتحمها، لذا يجب ملئ جميع الحلقات الضعيفة بقوات النخبة التي أتخذت مواقع في بعض المناطق التي لا تحتاجها.

في الوقت المناسب سنقوم بالحديث عن قوات البيشمركة التي تم ارسالها الى مناطق  ليست عليها خطورة و لكن تلك القوات متواجدة هناك بسبب المنافسة الحزبية و تسبب هذا الشئ في أضعاف الخطوط الدفاعية لقوات البيشمركة في بعض المناطق امام داعش.

 

الوضع السياسي في العراق, لا يمكن أن يطلق عليه تسمية ملائمة ودقيقة؛ حتى لو جمعنا كل الكلمات, الموجودة في قواميس العالم السياسي, فتجده محيراً, ومحوراً, لا هو موالاة على شكل, ولا هو معارضة واضحة, بل سياسة ضبابية, مبنية على حساب المصلحة الخاصة, لهذا تجد الكتل تتصارع مع بعضها, وفيما بينها, وكأنه ليس لها صلة بالوطن والمواطن.
ساسة ثقال على البلد, علينا تحمل حماقاتهم الرعناء, وتخبطاتهم, ومن يختار أن يقول لهم كفى, مصيره معلوم أما أن يدرج في خانة الإرهاب, أو يكون من عتاة البعث البائد, أو دواعش, أو خونة!.
نحن رجالٌ ولدنا أحراراً, وظن الحكام أنهم استعبدونا؛ فعاثوا في الأرض خراباً, وفساداً, وتجدنا ندفع ثمن أخطائهم, من (قتل – تهجير- تقسيم – تهميش), وهم جالسون على كراسيهم, يحيط بهم المئات من الحراس والخدم؛ وبعيدون كل البعد عن معاناة الشعب, الذي يعاني الأمرين, من جراء تصرفاتهم أللا مسئولة, رغم أنهم على رأس السلطة, ومن واجبهم حماية العراق وشعبه, وليس قتله وتهجيره.
طلبات تعجيزية, وأحلام صعبة المنال, عندما نقول أننا نريد حكومة عادلة؛ تجمع شمل العراقيين, من كل الأطياف, دون تمييز في الدين, أو المذهب, أو اللون, وهذا حق دستوري مضمون, وموجود في مجلدهم, الذي يدعون أنه مقدس, ويطبق على جميع أطياف الشعب العراقي, ولكن كل ما يخصهم وينفعهم في داخله يلتزمون به, من أجل الحفاظ على مكاسبهم, ولديهم كل الاستعداد, أن يقاتلوا ويقتلوا, من يقف عائقاً في طريقهم, للوصول الى غاياتهم المرجوة.
علينا أن نكون على قدر المسئولية, لنميز الصالح من الطالح, دون الانسياق خلف عواطفنا, و تعصبنا المذهبي, فالعراق أكبر من الجميع.
أغلبهم دخلاء على العراق وشعبه, وخطرهم مساوٍ لخطورة داعش, فهم دواعش من النوع المحسن؛ يقتلون بصمت أحلام الشعب, لتكون الحياة القادمة بدون مستقبلٍ, ومصيرٍ مجهول, والخاطفون والسراق يستغلون ما يمر به البلد, فيجوبون الطرقات دون رادع بين الناس المسالمين, وعمليات الخطف والقتل عادت الينا, ونحن واقفون نتفرج, كيف يتشبث الساسة بكراسيهم العفنة, التي جعلت منهم مشروعاً مخيفاً للدكتاتورية, والعودة الى الحزب الواحد, والقائد الضرورة!.

طالب نازحو ناحية السعدية اليوم الاربعاء 6/8/2014، قوات بيشمركة كوردستان بتحرير مدينتهم من عصابات داعش الارهابية، مجددين شكرهم لادارة خانقين واهلها على حسن ايوائهم.
جاء ذلك خلال اجتماع عبدالخالق غريب مسؤول لجنة تنظيمات السعدية للاتحاد الوطني الكوردستاني مع نازحي السعدية في مقر مركز تنظيمات خانقين للاتحاد الوطني الكوردستاني.
وثمن عبدالخالق غريب مواقف النازحين وصمودهم، مؤكدا ان الاتحاد الوطني الكوردستاني لايفرق بين مكونات ناحية السعدية، مضيفا ان القيادة الكوردية وبالخصوص الاتحاد الوطني الكوردستاني لن تدخر وسعا في خدمة ابناء ناحية السعدية، مؤكدا انها لن تتنازل عن اي شبر من ارض كوردستان، وان قوات بيشمركة كوردستان على آهبة الاستعداد لتنفيذ اوامر قيادتها العسكرية لتحرير ناحية السعدية ومن ثم عودة النازحين الى منازلهم.

PUKmedia سامان نجم

أربيل/واي نيوز

اعلن الامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان جبار ياور ان قوات الاقليم تخوض الحرب ضد المجاميع الارهابية بمفردها، مرحبا بأي دعم أو مساعدة خارجية.

ونقل موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني عن ياور قوله "نحن نحارب الارهابيين في هذه المنطقة بمعارك كبيرة وبدلا عن كل العالم ولوحدنا"، مضيفا انه "لم تصل حتى الآن أية مساعدات عسكرية اوغيرها، ولكننا نرحب بدعم واسناد ليس الولايات المتحدة فحسب، بل من كل دول العالم، لان الوضع الامني خطير جدا في هذه المنطقة، وهناك كارثة انسانية بحق المواطنين الايزيديين و المسيحيين الذين يقتلون يوميا على ايدي هذه المجاميع الارهابية".

واضاف أن "قوات البيشمركة كانت في السابق في وضع الدفاع وكان هناك خط امني مشترك بيننا وبين القوات الاتحادية يمتد من الموصل عبر كركوك وصلاح الدين وديالى بطول 1500 كم، وبعد العاشر من حزيران بعدما انسحبت الفرق العسكرية من مواقعها في الموصل وتكريت ومناطق من كركوك وغيرها اصبحنا لوحدنا في هذه المواقع في الخط الامني".

أكد هلو بنجوين أحد القياديين من المستوى الرفيع في الاتحاد الوطني الكردستاني  YNK أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب تحارب في مناطق ربيعة وشنكال ضد مرتزقة داعش، وأن قوات الدفاع الشعبي الذين وصلو إلى جبال شنكال يحمون أهالي شنكال هناك.

جاء ذلك في تصريح لوكالة الأخبار الفرنسية AFP تحت عنوان "أكراد العراق، سورية وتركية يحاربون ضد مرتزقة داعش" حيث أكد أحد القياديين من المستوى الرفيع في الاتحاد الوطني الكردستاني  YNK في مدينة الموصل أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب يحاربون في مناطق ربيعة وشنكال ضد مرتزقة داعش وأن بيشمركة الاتحاد الوطني يحاولون التقدم لزيادة الأمن والحماية  في المناطق التي تقع في شمال وغرب الموصل.

وأشار بنجوين أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني PKK ووحدات حماية الشعب في غرب كردستان يحاربون في مناطق ربيعة وشنكال ضد مرتزقة داعش قائلاً "إن جبهتنا لها علاقة بزومار وشمال وغرب موصل".

وقال بنجوين إن مقاتلي حزب العمال الكردستاني وصلوا إلى جبل شنكال ويحمون أهالي شنكال هناك .

فرات نيوز

قصفت مرتزقة داعش بقذائف الهاون بلدة تل كوجر بشكل عشوائي قبل قليل، كما قصفت طائرات الجيش العراقي محيط بلدة ربيعة الحدودية.

وأفاد مراسلة وكالة هاوار إن مرتزقة داعش تقصف بلدة تل كوجر بقذائف الهاون حيث سقطت قبل قليل 4 قذائف على أماكن متفرقة من البلدة وألحقت أضراراً مادية بمنطقة القصف، وقصفت طائرات الجيش العراقي مناطق بأطرف بلدة ربيعة.

فرات نيوز

اربيل / واي نيوز

يشهد معبر الخابور الحدودي، بين تركيا، والعراق، موجة من اللاجئيين الإيزيديين الذي هربوا من العراق، بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، على قراهم في محافظة نينوى.

وعبر المئات من الإيزيديين الحدود، إلى ولاية "شرناق"، التركية الحدودية، وينتظرون ركوب الحافلات للتوجه إلى أقرباء لهم يقيمون في مدينتي إسطنبول، وأقسراي التركيتين.

وقال حيدر عمر، أحد اللاجئين، إن "أفراد تنظيم الدولة الإسلامية، ارتكبوا مجزرة في قرية تل عزير، التابعة لقضاء سنجار، بمحافظة نينوى، حيث ذبحوا الرجال واختطفوا النساء، في حين لم يكن لدى أهالي القرية، ما يدافعون به عن أنفسهم”.

بدوره قال نضال خالد إن "أهالي قريته لدى سماعهم أنباء مهاجمة "الدولة الإسلامية"، للدول المجاورة، طلبوا من قوات البيشمركة، سلاحا للدفاع عن أنفسهم، إلا أن البيشمركة لم يسلموهم سلاحا، وتعهدوا بالدفاع عنهم، وتبع ذلك سقوط قرى المنطقة، بما فيها قريته، في أيدي التنظيم، ما أجبر أهالي تلك القرى على الهرب، إلى جبل سنجار"، مشيرا إلى موت عدد كبير من النساء، والأطفال، نتيجة للجوع، والعطش.

وقال ممثل إحدى شركات الحافلات في شيرناق إدريس أقيل إن "عدد الفارين من العراق إلى تركيا، شهد ارتفاعا كبيرا، في الأيام الأخيرة، حيث يقدر عدد من دخلوا تركيا من العراق، خلال تلك الأيام ما بين 3 إلى 4 آلاف شخص".

ويشهد معبر الخابور الحدودي كذلك حركة في الاتجاه المعاكس، حيث اضطر عدد كبير من جنود البيشمركة، الذين كانوا يقضون إجازاتهم في تركيا، لقطعها والعودة للعراق، بعدما أصدر رئيس إقليم شمال العراق “مسعود بارزاني”، أمرا للبيشمركة بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 16:30

كبس النهدين- هادي جلو مرعي

لم تتوفر سوى أحاديث ضعيفة وشحيحة تصف لنا كيف كان يتعاطى الدين الإسلامي على عهد رسوله العظيم محمد مع موضوعة الختان، وهل هو ظاهرة مجتمعية، أم ممارسة دينية وشرعية وليست متعلقة ببلد أو بإنسان، إنما تحكم الجميع لها كضرورة أقرها الدين. فقط وصية لأم عطية التي كان يقال إنها تمارس عملية الختان، لكن وصية الرسول لأم عطية تتعلق بضرورة التمهل في ممارسة الختان فهو كما في الحديث ( ياأم عطية أخفضي ولاتنهكي فإنه أسرى للوجه وأحظى عند الزوج). الفراعنة كانوا أسبق البشر في ممارسة عادة الختان، وأهل بلاد السودان وبلدان عدة في أفريقيا ومنها مصر الفرعونية. وبقيت هذه العادة الى أيامنا هذه، وفي العراق كانت تعرف في الريف مطلع القرن العشرين حيث تقوم واحدة مثل أم عطية في صدر الإسلام، أو أم أنمار في الجاهلية بقطع بظر الفتاة ويساعدنها بعض النسوة حيث توضع خرقة قماش تشعل فيها النار على الجزء المبتور، وكل الغرض المعلن هو خفض الشهوة عند المرأة، وهو مايشبه الإخصاء عند الرجال، وكذلك ذكور الحمير لتستمر بالعمل ولاتلتفت الى إناثها.

أثيرت الضجة بعد تسريب معلومات عن قيام تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل بإعلان فرض ختان النساء وهو الأمر الذي أثار حفيظة رجال دين ومثقفين ومنظمات مجتمعية في العراق والعالم ماإستدعى الحديث عن الموضوع في بلدان أخرى وإجترار ماورد في التاريخ الإنساني عن هذا الموضوع، ولعل جميع ماورد من أحاديث وروايات لايمثل دليلا على رؤية إسلامية، أو ممارسة مشرعنة بقدر كونها عادة قديمة بشرية، بينما أوصت الديانات بختان الرجال لأسباب صحية، وصار ختان الأطفال ضرورة دينية، ولايمكن لمسلم أن يتغاضى عنها بل هي علامة من علامات الإسلام، ومن تركها فكأنه على غير دين.

ليست ممارسة عادة الختان هي الطريقة الوحيدة لإضعاف الشهوة عند النساء، ففي بلاد مثل الكاميرون بأفريقيا إعتاد الناس أن يمارسوا عدة كبس النهدين، وهي ممارسة تقوم بها إمرأة متخصصة مثل أم عطية وأم انمار، تستخدم فيها بعض الأحجار الصلدة كآلة ملساء تدلك بها تلك المتخصصة نهدي الفتاة ليضمرا نهائيا، ولايكونا سببا في مضاعفة الإشتهاء، عدا عن آلات خشبية مماثلة تقوم بذات الدور، وهي عادة ليست نادرة، أو مندثرة، بل ماتزال تمارس في ياوندي العاصمة، وفي مدن الكاميرون الأخرى، وقرى الريف البعيد.

يبدو إننا بحاجة الى التركيز على قضايا ذات أثر أكبر في حياتنا كالجوع والبطالة والحرمان والظلم وسيطرة المخابيل على مقدراتنا وقيادتنا الى نهايات مأساوية كما يحصل اليوم في بلاد المسلمين،  فيعلو صوت الشيطان بكلمات الإسلام باطلا وبألسنة أشخاص يدعون الولاية على الناس والشريعة ويسيرون الحياة كيف يشاءون، وماأحوجنا الى ممارسة عادة التخفيف عن المعذبين، فالمتطرفون لايعبأون بالناس البسطاء والأطفال الذين أوصى بهم الله، وينشغلون بختان النساء وسواها من ممارسات شيطانية.

يارباه ماهذا الجنون؟

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 14:26

بيان شجب واستنكار ودعوة للتضامن

تعرضت مناطق عديدة في قضاء سنجار وتوابعه في الثاني من آب 2014 الى هجمة شرسة، من ما يسمى بقوات الدولة الاسلامية ( داعش) الارهابية والمتحالفين معهم من قوى داخلية وخارجية، استهدفت الأهالي العزل في مركز قضاء البلد ونواحي وبلدات.. (الكسك وخانصور وسنون والقيروان وكر عزيز) وبقية التجمعات التي يقطنها الايزيديون، الذين اصبحوا هدفاً للمهاجمين الارهابيين القساة، الساعين لفرض قناعاتهم (الدينية) على السكان.. الذين افتقدوا الامان ولم يجدوا من يتصدى لـ (داعش) ويحميهم منهم، بعد انسحاب التشكيلات العسكرية التابعة لأقليم كردستان من نقاط السيطرة والحماية وافراغ المقرات الحزبية دون مقاومة ..

الأمر الذي أسفر عن ترك سكان قضاء سنجار لممتلكاتهم ونزوح اكثر من 200 ألف مواطن عراقي الكثير منهم الاطفال والشيوخ والنساء والمرضى والعجزة الى شعاب الجبال يواجهون خطر الموت واحتمالات ملاحقة (داعش) الارهابية لهم، لاجبارهم على الدخول في (الدين الاسلامي) او مواجهة خطر التصفية بتطبيق ما يعتقدونه (شريعة الله) التي تحلل ذبح وقتل الابرياء واذلال غير المسلمين ..

ناهيك عن العطش والجوع في هذا الصيف اللاهب واختفاء العشرات من النساء والاطفال والرجال ممن اسروا واقتيدوا عنوة الى اماكن مجهولة باتجاه الموصل التي اعلنت مركزاً لـ (لخلافة الاسلامية)، لا يعرف ماذا سيحل بهم على يد هؤلاء القتلة..

اننا في الوقت الذي نستنكر وندين هذه الافعال الاجرامية.. نطالب المؤسسات الحكومية العراقية في بغداد وحكومة اقليم كردستان ـ العراق لتحمل مسؤولياتهم والدفاع عن الناس الابرياء المستهدفين، من قبل قوات الدولة الاسلامية (داعش) الارهابية في حواضر ومدن سنجار وبقية سهل نينوى.. كما نطالب الجهات المختصة.. في المقدمة منها المؤسسات الرسمية الدينية في العراق.. الى استنكار هذه الاعمال الموحشية التي تسئ للاسلام والمسلمين وادانتها وفضحها واعلان البراءة منها فوراً ..

كذلك نطالب المؤسسات الدولية.. في مقدمتها الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي للتدخل الفوري لحماية المواطنين النازحين كما فعل عام 1991 عندما أصدر القرار688 لحماية حقوق الانسان في العراق وخصوصاً في الاقليم بعد الهجرة المليونية وتقديم المساعدات الطبية والغذائية العاجلة وفرض الحماية الانسانية لهم ..

كما نطالب ابناء شعبنا بالتضامن مع النازحين وتقديم ما يمكن من مساعدات فورية عاجلة لهم .. والمنظمات والحكومات الحرة المعنية بحقوق الانسان الى متابعة ما يجري في العراق من تطوارات تمس حقوق الانسان وتستهدف المجموعات العراقية المسالمة فيه والضغط على الدول والجهات التي تشجع الارهاب وتدعمه ووضع حد للتمادي والتدخل في شؤون العراق ..

اننا في الوقت الذي نتطلع الى تبني مقترحاتنا .. نأمل من الجميع ان يمدوا يد العون والاغاثة والتضامن مع اهلنا النازحين في سنجار وبقية المناطق التي يستهدفها الارهابيون ..

3/8/2014

ـــــــــــــــــ

الموقعون

ـ منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في العراق ـ ألمانيا ـ اومريك

ـ الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في العراق ـ بغداد

ـ هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق

ـ الجمعية العراقية لحقوق الانسان ـ بغداد

ـ المنتدى الديمقراطي العراقي لحقوق الانسان ـ بغداد

ـ الجمعية العراقية لحقوق الانسان ـ كندا

ـ الجمعية العراقية لحقوق الانسان ـ الولايات المتحدة الامريكية

ـ لجنة مراقبة حقوق الإنسان في العراق ـ الدنمارك

ـ حركة مراقبة حقوق الانسان في العراق ـ الدانمارك

ـ حركة التجمع المدني العراقية في السويد

ـ الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الانسان / السويد

جمعية الكرد الفيليين تطلق حملتها على الموقع الإلكتروني لفريق ( آفاز ) الخاص بحملات المُجتمع

الجهات المُستهدفة : ـ الحكومة العراقية والمُجتمع الدولي : أوقفوا إبادة الكرد الفيليين للمرة الثانية وأكفلوا حقوقهم الدستورية المشروعة .

لقد تعرض الكرد الفيليين وهم جزء أساسي من مكونات الشعب العراقي المنصوص عليها في ديباجة الدستور إلى أبشع وأقسى جرائم الإبادة الجماعية في العراق عام / 1980 وذهب ضحيتها أكثر من (500.000) مهجر قسراً وأكثر من (22,000) مختفي قسراً جراء إسقاط الجنسية العراقية عنهم ومصادرة أموالهم المنقولة وغير المنقولة بشكل غير قانوني ودون الرجوع إلى القضاء وصمت المُجتمع الدولي آنذاك ... وبعد سقوط النظام الدكتاتوري في عام / 2003 ... أقرت السلطات بهذه الإبادة التي يتطلب تدويلها وفقاً لأحكام القانون الدولي ... واليوم في ظل تصاعد موجات العنف والإرهاب يحتم حماية الكرد الفيليين وتأمين وجودهم ومناطقهم وعشائرهم وحياتهم المهددة والدفاع عن أنفسهم من خلال تشكيل سرايا الدفاع الشعبي الذاتي المُتمثلة بـ ( لواء الكرد الفيليين ) المُتطوع بشكل قانوني في إطار القوات المُسلحة والجيش والشرطة والأجهزة الأمنية والعسكرية ... حتى لا تتكرر مأساة تهجيرهم وإبادتهم الجماعية مرة أخرى ... جمعية الكرد الفيليين / جمهورية العراق / بغداد - شارع فلسطين - هاتف 009647708844144 - عنوان البريد الإلكتروني / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. - ص.ب (38128) .

· أنقر هنا لمعرفة المزيد عن هذه الحملة وتوقيعها : ـ

http://www.avaaz.org/ar/petition/lHkwm_lrqy_wlmujtm_ldwly_wqfw_bd_lkrd_lfylyyn_llmr_lthny_wkflw_Hqwqhm_ldstwry_lmshrw/?launch

عجيب امور الكثير من المواطنين الذين يظهرون في وسائل الاعلام في لقاءات مع الفضائيات التي تجوب الشوارع لسد فراغ، نرى هؤلاء  يتحدثون عن تشكيل حكومة ، او يطالبون السياسيين بتشكيل حكومة بأسرع وقت ، وهذا ما نسمعه بعد كل عملية انتخابية ، متناسين ان الحكومات التي شكلت سابقا، لم تقدم لهم شيئا غير الآهات والحسرات والمعاناة، التي اجبرتهم على المظاهرات بشكل يومي في المدن والاقضية والنواحي مطالبين بحقوقهم بتوفير الامن والامان والخدمات.نفس الوجوه الكالحة ،ونفس الفاسدين ،ومثيري الفتن، تراهم يجلسون على مقاعدهم في البرلمان الجديد ،ما الذي تغير وما الذي سيتغير.!
فالنزعة الطائفية والعرقية لن يتخلى عنها السياسيون في العراق( الجديد) ، وانما جذروها في عقلية ونفوس  البرلمانيين الجدد والمواطنين.!
لقد كانت دهشت المواطن  كبيرة، وهو يشاهد من على شاشات التلفاز نقل وقائع الجلسة الاولى للبرلمان ، والسلوك المتعجرف الذي يسلكه البرلمانيون بعضهم مع البعض الاخر بسبب طرح موضوع في غير محله ،لان هذه الجلسة لن تناقش مثل هذه المواضيع ولن تتخذ أي اجراء لما يطرح،  كون الجلسة هي لترديد القسم والتعارف والذهاب لاستلام ما يطمحون اليه ،من سيارات مصفحة ورواتب وحمايات واسلحة. وهناك من رد بخطاب مغلف وطنيا ، ولكنه مشبع طائفيا، فديدن هذا البرلمان منذ عام 2005 والى يومنا هذا لم يخرج عن ذلك النهج بسبب تركيبته المحددة له سلفا.
ما حدث ليس بالأمر الجديد ولا الغريب بل هو الطبيعي وهو ما نتوخاه من تركيبته الحالية ، فليس لديهم ما يتحدثوا فيه أو يناقشوه إلا رؤية كل طرف للطرف الآخر، ومعرفة ما يريد أو يطرح،  والبحث من خلاله عن الهدف الطائفي ، ومعارضته في كثير من الأحيان قبل معرفة حقيقته، ومن المؤسف ان نسمع  اعضاء البرلمان  يهدد بعضهم البعض الاخر وكأنهم جالسين في مقهى شعبية وليس كما يسمونها قبة البرلمان.! وما حصل في جلسة يوم الثلاثاء 5-8  نرى هؤلاء  الذين يتباكون  على النازحين  ويذرفون  دموع التماسيح ليس على العراق وشعب العراق وانما  هذا يتباكى على التركمان والاخر على الشبك واخر على الأزديين والمسيحيين  والاخر على الشيعة وهناك من يتباكى على السنة وهذا هو ديدنهم انهم لايمثلون الشعب العراقي  وانما يمثلون طوائفهم ومكوناتهم  وقومياتهم.لم نسمع احدا منهم يتحدث عن معاناة الشعب من اقصى البلاد الى اقصاه من المهجرين او النازحين بسبب افعال العصابات الاجرامية التي تقتل هنا وتهجر هناك .
صحيح ان اغلب هؤلاء النواب لن ينتخبهم الشعب ولن يحصلوا على الاصوات التي تؤهلهم لعضوية البرلمان ، وانما حصلوا عليها عن طريق رؤساء كتلهم وأحزابهم، لهذا نرى ان التقوقع والتحجر الذي يصبغ تصرفات برلمانيين يصرون على اتباع تعليمات تصدر لهم وليس تعبيرا عن آرائهم ، ورغم ذلك سيصدعون رؤوسنا  على انهم منتخبون وممثلون للشعب.

من هنا اللوم فيما حدث ويحدث وسيحدث ، وما يحمله من تأثير على العمل السياسي والوطني ، ليس على النواب وحدهم فقط، ولكنه وجد من خلال زرع الفيروسات وتهيئة البيئة المنمية للميكروبات في العمل النيابي والسياسي، وهذا في مجمله يتحمل وزره بالطبع البعض من النواب، ولكن كذلك تتحمل وزره بصورة أكبر “الحكومة” بتدخلها بصورة مستمرة مباشرة وغير مباشرة في العملية الانتخابية ، وتحديد الدوائر الانتخابية بالطريقة التي تفرز من خلالها تركيبة نيابية همها الصراع المبني  على المصالح الفئوية الخاصة بكل طائفة وليس الدينية ، حتى ولا نقول الوطنية، فما يحدث لا علاقة له بالدين أو المذهب ، ولكنه مرتبط أساسا بمصالح الطوائف بل ربما بمصالح من يتربع على زعامة تلك الطوائف ، حتى وإن لم يكن متدينا ، فالصراع الطائفي جر وراءه كثيرين من المنتمين لكل طائفة من البعيدين عن الدين والتدين، وان ممثلي هذه الطوائف من البرلمانيين او البعض منهم على الاقل انجروا أو تم سحبهم للعمل بنفس طائفي، يكمن في التأسيس لنوع من العمل السياسي يتم عن طريقهم ويفتت الوطن شيئا فشيئا ، ويقسم الشعب ليس لجزئيين بل لأجزاء متفرقة، يعمل كل جزء فيه ليس للمصلحة الوطنية ولكن لمصلحة فئة معينة ،  عندها ينتهي العمل  الوطني والشعور بالمسؤولية ،بعد  ان اختزل الاهداف الوطنية في اهداف ضيقة لا تعبر عن المصلحة العامة ، ومن ثم العودة الى ما قبل الانتخابات الاخيرة في صراع فئوي ضيق اكثر سخونة من الصراع السابق، والامتحان سيكون قريبا بعد اشهر عدة، فهل نرى نتيجة للحد من التخندق الطائفي الذي خنق الروح الوطنية طيلة الاعوام الثمانية الماضية.. لا يعلم ذلك الا الله.

قالت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب إنه تم تأمين الطريق لعشرات الآلاف من الكرد الإيزيديين للوصول إلى غرب وجنوب كردستان "وهذا أقل ما يمكن أن نفعله من واجبنا تجاه المسؤولية الأخلاقية الملقاة على عاتقنا لحماية شعبنا أينما كان وأينما وجد" كما وجهت نداءً لكل القوة الكردستانية الفعالة للمّ شملها ورص صفوفها في مواجهة "إرهاب داعش الذي تم تضخيمه وتقويته لتنفيذ أجندات إجرامية بحق الإنسانية".

وذلك خلال البيان الذي أصدرته القيادة العامة لوحدات حماية الشعب أمس وجاء فيه "منذ عدة أيام تدور رحى حرب طاحنة بين وحداتنا وحدات حماية الشعب YPG  وإرهابيي داعش، في بلدة ربيعة وأطرافها وناحية سنون وأطراف شنكال في جنوب كردستان, بعد أن انسحبت قوات البيشمركة هذه المناطق لأسباب مبهمة".

وتابع البيان "إن ناحية ربيعة الحدودية هي البوابة الرئيسية والأساسية لعموم منطقة شنكال، وهي الطريق الأساس لأي قوة لمؤازرة شنكال بما فيها قوات بيشمركة جنوب كردستان، وإن إصرار ومحاولة إرهابيي داعش لاحتلالها والاستيلاء عليها تأتي في سياق مخططها القذر, لمحاصرة منطقة شنكال بالكامل واستئصالها من كردستان جغرافياً وارتكاب المجازر بحق أهلها.

إن وحداتنا تسطر منذ أيام ملاحم بطولية من أجل إفشال مخطط داعش, رغم بعض الحملات الإعلامية اللامسؤولة التي تحاول تشويه هذه الحقيقة لأسباب مريبة. إن معركتنا في ربيعة وسنون وشنكال وجزعة ليست مجرد معركة بين قوتين عسكريتين على موقع جغرافي عادي، بل لهذه المعركة خلفياتها المبدئية والأخلاقية والوجدانية والإنسانية تجاه شعبنا الكردي الإيزيدي المحاصر منذ أيام في جبل شنكال من دون أدنى مقومات الحياة من ماء وطعام ودواء وحماية, تحت تهديد مجازر داعش الإرهابية والتي ارتكبتها بالفعل بحق العشرات من المدنين العزل الأبرياء في شنكال".

وأردف البيان "بفضل ما تسطره وحداتنا البطلة من ملاحم بطولية, تم تأمين الطريق لإجلاء عشرات الآلاف من المدنيين من أبناء شعبنا في شنكال ومحيطها ليصلو بسلام إلى غرب كردستان وجنوبه، ومازالت عملية الإجلاء مستمرة وهذا أقل ما يمكن أن نفعله من واجبنا تجاه المسؤولية الأخلاقية الملقاة على عاتقنا لحماية شعبنا أينما كان وأينما وجد. كما استشهد حتى الآن 7 مقاتلين من وحداتنا الـ YPG بعد أن سطرو ملاحم بطولية في الفداء والمقاومة في هذه المعارك مع داعش في ربيعة ومحيطها و كل ذلك بهدف الحفاظ على أرواح أهلنا في شنكال ومحيطها ومنع الإرهابيين من عزلهم عن العالم.

إن حجم المأساة التي حلَت وتحلَ بأهلنا في شنكال وحجم الهجوم الوحشي لإرهابيي داعش التي تستهدف الوجود الكردي المتمثل بشنكال, والتي هي شرف وكرامة الكرد في كل مكان لا تقبل بأي مهاترات إعلامية وتفوق تسجيل المواقف الصغيرة, فالحقيقة لا تتضح بالمهاترات وتحريفها, بل تتضح بالعمل الجاد على الأرض وما تحققه من نتائج".

واختتم البيان بالقول "إننا في وحدات حماية الشعب YPG نؤكد أننا على الوعد الذي قطعناه على أنفسنا لحماية شعبنا, ولن ندخر جهداً في سبيل تحقيق ذلك. ونجدد نداءنا لكل القوة الكردستانية الفعالة للمّ شملها ورص صفوفها في مواجهة إرهاب داعش الذي تم تضخيمه وتقويته لتنفيذ أجندات إجرامية بحق الإنسانية. وحده بالصمود ووحده بالمقاومة المشتركة نستطيع ردع هذه الآفة. كما نجدد نداءنا لكل شاب وكل فتاة للانخراط في صفوف وحداتنا، دفاعاً عن ما تتطلبه المصلحة العليا لشعبنا الذي يستحق كل تضحية  بالغالي والنفيس في سبيله".


firatnews

نفذت مرتزقة داعش عملية انتحارية بسيارة مفخخة ضد قوات البيشمركة في قرية علية رش التابعة لمدينة الموصل في جنوبي  كردستان، ما أسفر عن فقدان مقاتل في البيشمركة لحياته وإصابة 13 آخرين بجروح.

وبحسب المعلومات الأولية فقد تبين أن العملية الانتحارية التي نفذتها مرتزقة داعش أسفرت عن فقدان أحد مقاتلي البيشمركة لحياته وأصيب 13 آخرين بجروح.

هذا ووفقاً لمصادر خاصة فإن مرتزقة داعش شنت هجوماً بسيارة مفخخة على قرية علية رش التابعة لمدينة الموصل في جنوب كردستان. واتضح أنه قبل وصول الانتحاريين إلى نقطة تمركز البيشمركة، رد البشمركة عليهم بإطلاق الرصاص ولكن السيارة انفجرت مباشرة.

(ش ـ أ)


firatnews

نينوى/ المسلة: أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الأربعاء، بأن عناصر "داعش" استولوا على مبلغ اكثر من ثلاثة مليارات دينار هي رواتب موظفي دائرة الاصلاح العراقية التابعة لوزارة العدل في الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "دائرة الاصلاح العراقية التابعة لوزارة العدل الواقعة شمال غربي مدينة الموصل، تعرضت للاقتحام وسرقة الرواتب على يد عناصر تنظيم داعش".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قيمة الرواتب التي سرقت تقدر بنحو ثلاثة مليارات دينار"، مبينا أن"عملية الاقتحام لم تسفر عن اي خسائر بشرية.

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 13:05

سيكارة..ووطن..... المهندس زيد شحاثة

 

نظر يمينا وشمالا, كانت ليلة ظلماء حالكة..إلا من ضوء ذهبي بعيد.

تبسم قليلا, وانحنى قليلا مسلما بالتحية باتجاه الضوء, كم كان يتمنى أن يكون هناك بالقرب منه, أحس بسكينة وهو يتذكر نفسه هناك..يجول في المرقد الطاهر, يستنشق عبير القدسية والمهابة الطاهرة.

ألحت عليه رغبته بتدخين سيكارة, لكن خطورة إشعال السيكارة, ربما يتسبب باستهدافه من هؤلاء الأوباش, فقناصتهم ينتظرون أي حركة خاطئة, فاكتفى بوضع السيكارة في فمه, والتمتع بما يمكن من طعمها البارد.

أغمض عينيه قليلا, وتخيل أولاده الثلاثة..زوجته الحنونة, تذكر نظراتها الحائرة عندما اخبرها انه تطوع للقتال, وسيتدرب لأسبوعين أو ثلاثة, ويرتحل بعدها للدفاع عن المقدسات والوطن..وعنهم.

اخبرها عن حاجتهم له, لأنه سبق أن خدم كضابط مجند في القوات الخاصة, ويملك من الخبرة والمهارة, ما يفيد في هذه الأيام الصعبة..رغم تقدم السن.

لن ينسى تلك النظرة..فيها مشاعر الدنيا, أحس بحبها الشديد له وتعلقها به, وخوفها وقلقها من المجهول, وتوترها من المسؤولية التي ستتحملها وحدها بدلا عنه كأم..وأب.

لن ينسى دمعة سقطت من عينها, كلؤلؤة تتدحرج..حاولت أن تخفيها عنه, عندما مررت الكتاب الكريم فوق رأسه وألبسته دعاء الحفظ, الذي أعطته إياه أمها, وتحمله منذ طفولتها..وكان هو يخطو باتجاه باب الدار, لكنها لم تحتمل الموقف, فاحتضنته بكل ما تملكه من قوة..فاحاطها بذراعيه بقوة اكبر, واخبرها هامسا بأذنها:

- هناك سر لم أخبرك به من قبل.. وكانت يده تعبث بخصلة بدء يتسرب لها الشيب في سوالفها.

- نعم..اعرفه..انك تحبني..قديمه..ضحكت وهي تغالب دموعها المنحدرة على خديها.

ضحك, وهو يعضّ على شفته السفلى مغالبا دموعا خنقها..

- لم تحزري..بل احبك جدا جدا..يجب أن أتوكل الآن.

فتح ذراعيه عنها..لكنها لم تفعل..وكأنها تريد أن تشبع منه.

سحب نفسا عميقا بكل قوته من السيكارة..لم تشف غليله..تذكر أنها مطفأة.

اللعنة عليكم, ما الذي جاء بكم إلى أرضنا, كان يفكر مع نفسه, وهل كان يجب أن يتطوع؟الم يكن هناك الكثيرون, بل عشرات الآلاف ممن يكفون عنه؟وهو يكاد يتجاوز أواسط الأربعين من العمر؟!.

حرك رأسه يمنا وشمالا, كم ينفض ترابا عن رأسه..اللعنة على الشيطان, قال لنفسه وهو يشجعها, أن لم أتقدم أنا, فمن سيدافع عن الوطن..الشرف..المقدسات؟.

عاد ليتذكر, كيف تم تسريحه عند حل الجيش, وكم هي الصعوبات التي واجهته في البداية, في الحصول على عمل, مع استحالة حصوله على وظيفة, فكل ما يجيده..هو عمله العسكري؟!.

تذكر أيامها جلوسه على مائدة العشاء وحوله أولاده, وزوجته تخفف عنه عناء تعبه, وهو يكلمها بلطف, وعيونه تعتذر منها, لأنه كان يتمنى لها شيئا أفضل..وأطفاله يتغامزون ويتقافزون, ولا يكادون يستقرون في جلستهم..كعادتهم.

تذكر زيارته الأخيرة الى مرقد العسكريين, يوم أمس وقبل انتقاله إلى خط النار..كم كان شعور لذيذا بالسكينة والهدوء, وموثوقية الخطوة والقرار..أحس كان الإمامين يبتسمان له, ويرحبان به, ويقدران حضوره للدفاع عن مرقدهما.. هكذا فهم وهو يغالب دموعه التي أنزلتها, عواطفه الجياشة حينها وشوقه لزيارة المرقد الطاهر.

ابتسم وهو يتذكر كل ذلك..لقد فهم معنى الوطن.

أزعجه كثيرا برود طعم السيكارة في فمه, فانحنى في موضعه, وضع رأسه بين ساقيه, واخرج عود ثقاب, وقرر إشعال سيكارته..وليكن ما يكون.

صوت كوردستان: في أتصالات أجراها الشباب الايزديون المحصنون في جبل سنجار و الذين يدافعون عن النازحين الايزديين و الذين يقدر عددهم ب 3000 شاب مزود بالأسلحة الخفيفة، أنهم سيتركون الجبل و يستسلمون الى داعش ليلقوا مصيرهم و موتهم المحتوم في حالة عدم أيصال المساعدات العسكرية و الغذائية اليهم هذا اليوم الأربعاء.

تهديد هؤلاء الشباب يؤكد عدم و صول أية مساعدات اليهم طوال الأيام الأربعة الماضية و يؤكد المضايقات الأمنية التي يتعرضون لها من قبل داعش و الحالة التي وصلوا اليها و يأسهم من قوات البيشمركة.

بغداد-((اليوم الثامن))

اكد مصدر في داخل التحالف الكردستاني،ان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قد وقع على وثيقة استقالته من الحكومة في حال تم تكليف نوري المالكي لـرئاسة الوزراء.

 

وقال المصدر في تصريح لـوكالة ((اليوم الثامن))ان”التحالف الكردستاني اجتمع مع معصوم قبل تسميته رئيساً للجمهورية، حيث وقع الاخير على وثيقة استقالته من الحكومة وتصبح الوثيقة سارية المفعول عند تسنم المالكي منصب رئاسة الوزراء.

 

واضاف، ان معصوم تعهد امام القيادت الكردية بأن لن يبقي في حكومة يرأسها المالكي.

 

يذكر ان رئيس البرلمان سليم الجبوري قد وقع على وثيقة انسحابه لائتلاف القوى الوطنية في حال تسلم المالكي الولاية الثالثة.ت(A.A-4)

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 12:27

داعش يجمع ولا يفرق! - ماجد محمد مصطفى

 

نازحون في كل مكان.. شمالا جنوبا شرقا غربا في عراق المخيمات والنزوح القسري .

عراق البلايا والخطايا والاثام التاريخية الكبرى بحق مكوناته طمعا بثروات اللعنة.

خاطئة جدا المقولة الاستعمارية الشهيرة" فرق تسد".. في العراق بالذات، وانطلت على الجميع من كتاب ومفكرين وثوار وغيرهم.

الاصح "اجمع تسد"، وكان ماكان ومايزال من ارغام شعوب العراق على تصديق كذبة تاريخية كبرى بحق مكوناته .. بشعارات الوحدة المزيفة وابواق ووعاظ ومن لف لفهم ممن يقتادون على حساب الشعوب.

" اجمع تسد" في حدود مصطنع سبب الكثير من الالم والخيبة والحسرة ومازال.. نزوج وخيم وبكاء مرير واموال طائلة لجمع ما لا يجمع ولن يكون.

ليست الدول العظمى مسؤولة وحدها لما جرى ويجري في البلد، ولم نعد نريده بلدا يجمع قسرا تحت الخيام في ظل ميليشيات ارهابية.. في وقت تؤكد فيه مراكز القرار الدولي حل المشاكل داخليا بين الاطراف السياسية فضلا عن دعم النازحين بكل ما يلزم وما لا يلزم ايضا!.

تحية لكم ايها الجبل البيشمركة اينما كنتم في صفوف المواجهة ضد الهمجية والبربرية وما يحتسب على الاسلام.

قلبي معكم اهلي في شنكال.. حيث العطش يفتك بكم في مرآى العالم بضمير مغيب لايفهم سر التوف الابدي الى وطن الامان.

سلاما.. لكل الذين ساروا على خطى المسيح الشهيد.. سيدتي مريم غفرانك انهم يجهلون ما يفعلون بحق اولادك ولم يعد بامكاننا ان ندير لهم خدنا الايسر.

وانت ايها المظلوم المبتلى بالدموع..زينبيات اخرى.. مفجوعات.. سافرات تعلو شفاههن الم فراق الاخوة زمن الفجيعة.. كفف دمعك.. وارفع الظلم ثائرا كجدك الحسين.

تحية لكم ايها الشهداء.. يفتخر بكم الجميع دماءكم لن تذهب هدرا.

كلنا شنكال.. كلنا يسوعيين.. كلنا ضد داعش الارهابي ومن يدعمه.. والنصر آت.

ماجد محمد مصطفى

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

نينوى/ المسلة: أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الاربعاء، بأن أمراة وطفلان قتلوا بسقوط هاونات لتنظيم داعش في مدينة قرقوش بمدينة الموصل.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "اشتباكات بين قوات البيشمركة وعناصر داعش لاتزال مستمرة بين الطرفين".

وتشهد مناطق في مدينة الموصل استبكات عنيفة بين قوات البيشمركة وعناصر تنظيم "داعش"، في عمليات شنتها قوات الاقليم مدعومة بغطاء جوي من قيادة العمليات في بغداد، لاستعادة المناطق التي استحوذ عليها التنظيم من القوات الكردية في نينوى.

وتنفذ قوات الامن العراقية مدعومة بسرايا الدفاع الشعبي وغيارى العراق عمليات امنية وعسكرية واسعة، تستهدف مناطق تواجد "داعش" والقاعدة في مدن، الموصل، تكريت، بابل، الرمادي، الفلوجة، سامراء، الشرقاط، ديالى، الى جانب مناطق أخرى.

بأمر من رئيس اقليم كردستان ، مسعود بارزاني، اعتقلت السلطات الامنية العليا في كردستان عددا من القيادات العسكرية، للتحقيق معها على خلفية الأنسحاب المفاجئ الذي حدث في منطقة سنجار قبل ايام، في اشارة واضحة الى ان الأنسحاب لم يكن تكتيكيا كما أشيع في بعض وسائل الأعلام ، فيما رآى أخرون ان الخطوة الجديدة إنما تأتي استكمالا للتكتيك الأول ولآخداع الرأي العام الكردي وخصوصا بعدما نشر وسائل اعلام عديدة بهروب قوات البيشمركة من شنكال مثل ما حصل في الموصل مع الجيش العراقي .

وذكرت صحيفة” مللت” الناطقة باللغة الكردية، ان ” رئيس اقليم كردستان، أمر بأعتقال مسؤول قوات( الزيرفاني) ، عزيز ويسي، ومسؤول قاطع البيشمركة في منطقة سنجار وعدد آخر من القيادات العسكرية، للتحقيق معهم عقب إنسحاب البيشمركة من المنطقة قبل أيام” .

واضافت الصحيفة ان” التحقيق سيجري مع القيادات العسكرية لمعرفة الاسباب و من ثم إعلانها على الرأي العام للوقوف على حقيقة الأنسحاب وأسبابه ” .

يشار الى ان قوات البيشمركة انسحبت تاركة وحداتها العسكرية في منطقة سنجار، قبل خمسة أيام ما ادى الى حدوث فراغ مهد لدخول عناصر من الجماعات المسلحة الى تلك المنطقة، والذي تسبب بدوره بنزوح المئات من العوائل الايزيدية وقتل واصابة العشرات منهم وحصول مجازر بحق المعتنقين للديانة الأيزيدية .

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 12:00

((ديناصورات الدين)) .... سالار مدحت بێخەو

 

لم يكن من الإسلام
عندما إرتد معاوية
من الدين..

لم يكن من الإسلام
عندما قتلوا عليا 
والحسن 
والحسين..

لم يكن من الإسلام 
عندما قتل الترك من 
الكرد مليونين..

لم يكن من الإسلام
عندما أحرق صدام
الكورد بالكيمياء 
النساء والبنات
والبنين..

ليس من الإسلام 
سكوت القوم عما 
يجري لنا اليوم 
من قبل "دعاة" 
الإسلام
وال"مسلمين"

ثم يأتي منهم من

يتقياء زفرة ويقول:
ملعون من أيقظ الفتنة
النائمة من "الكفار"

و"المنافقين"..!

ألا تبا لداعش الكفر
والقتل ونكاح 
السبايا و حثالات
المجرمين

.

.

أخوكم المسلم

سالار مدحت بێخەو

صوت كوردستان: أكد أحد قادة البيشمركة الميدانيين في منطقة ربيعة التعاون العسكري الحاصل بينهم و بين قوات حماية الشعب في القتال ضد داعش. و قال القائد العسكري لقناة كوردستان تيفي أن قوات حماية الشعب من غربي كوردستان يقاتلون جنبا الى جنب معهم.

السومرية نيوز/ بغداد
دان مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، بشدة الاضطهاد الممنهج بحق الأقليات من المسيحيين والإيزيديين بعد سيطرة تنظيم "داعش" على مناطق واسعة من شمال العراق، وفيما أكد التزامه بتطبيق العقوبات المفروضة على التنظيم المتطرف المدرج بالقائمة السوداء، طالب الكتل السياسية في العراق بالعمل على تعزيز الوحدة الوطنية.

وقال المجلس في بيان رئاسي صدر بالإجماع عن أعضائه الـ15، واطلعت عليه "السومرية نيوز"، "نعرب عن قلقنا العميق بشأن مئات آلاف العراقيين وبينهم الكثير من أفراد أقليات ضعيفة مثل الإيزيديين الذين هجروا بسبب هجمات تنظيم داعش"، مدينا "بأشد العبارات الاضطهاد الممنهج بحق الأقليات وبينهم المسيحيون مما يتطلب من جميع الطوائف في العراق إلى الاتحاد للتصدي له".

وأضاف المجلس في بيانه أن "تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على أنحاء واسعة من سوريا والعراق وهو لا يشكل تهديدًا لهاتين الدولتين فحسب وإنما أيضًا للسلام والأمن والاستقرار الإقليميين"، مشيرا الى أن "هذا التنظيم المتطرف مدرج على القائمة السوداء للأمم المتحدة للتنظيمات المرتبطة بالقاعدة والدول الأعضاء ملزمة بالتالي بتطبيق العقوبات المفروضة عليه بموجب هذا القرار من حظر على الأسلحة وتجميد أموال ومنع من السفر".

وأكد المجلس "دعمه للحكومة العراقية في جهودها لمواجهة التهديد الإرهابي"، مطالبا الكتل السياسية في العراق بـ "العمل على تعزيز الوحدة الوطنية".

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ الأحد (3 اب الحالي)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها من دون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 11:29

"مثلث الموت" .. طريق "داعش" إلى بغداد

بغداد/واي نيوز
يحاول مسلحو الدولة الإسلامية الاقتراب على نحو خطير من بغداد عبر أنفاق سرية حفرها صدام حسين، وأرض وعرة جنوبي بغداد بدعم من رجال قبائل سنة مدججين بالسلاح لمباغتة القوات العراقية.
ويمثل تنظيم الدولة الإسلامية المنبثق عن تنظيم القاعدة أكبر خطر أمني في العراق منذ سقوط صدام عام 2003. وكانت قوات التنظيم قد تقدمت بجرأة في الشمال في الآونة الأخيرة ووصلت إلى سد رئيسي واستولت على حقل بترول خامس هناك وثلاث بلدات إضافية.
جاء ذلك بعد أن سحق التنظيم قوات الأمن الكردية في المنطقة التي استولى التنظيم عليها وهي جزء من إقليم كردستان شبه المستقل.
لكن قدرا أكبر من القلق ينتاب بعض مسؤولي المخابرات والأمن العراقيين إزاء حملة للدولة الاسلامية لم تسلط عليها أضواء كافية في المناطق الريفية إلى الجنوب من العاصمة مباشرة وهي أرض وعرة في وادي نهر الفرات كان الأمريكيون يسمونها أيام احتلالهم للعراق "مثلث الموت".
وفي حين أوقفت القوات العراقية زحف متشددي الدولة الإسلامية على بغداد من الشمال قرب مدينة سامراء التي تبعد تخومها عن بغداد نحو 100 كيلومتر يتجمع مقاتلون تابعون للتنظيم خفية في مدن جنوبي العاصمة.
وقال فلاح الراضي رئيس اللجنة الأمنية في الحلة التي تجاور بغداد من الجنوب "قلنا للحكومة إن من الضروري أن تكون هناك عمليات عسكرية عاجلة لمنع الدولة الإسلامية من الاستيلاء على بلدات جديدة جنوبي بغداد."

نينوى / واي نيوز

حصلت "واي نيوز" على صور حصرية توثق عملية انسحاب قوات البيشمركة من قضاء سنجار بعد سيطرة ما تُعرف بـ "الدولة الاسلامية" عليه.

بعض الصور التي حصلت عليها "واي نيوز" تُظهر عملية انسحاب اليات البيشمركة من قضاء سنجار، لكن صورا اخرى اوضحت وجود قرب جغرافي بين المسلحين واليات البيشمركة المنسحبة، مايدل على ان الانسحاب كان من دون اي مواجهات تذكر.

صور اخرى اظهرت عناصر ماتعرف بـ "داعش" وهم يوثقون عملية انسحاب قوات البيشمركة من القضاء.

 

من هالة السلام

تنشر وكالة نون الخبرية صورا لاعدام جماعي فامت به عصابات داعش بحق المكون الايزيدي في سنجار
يذكر ان النائبة عن محافظة نينوى فيان دخيل قد بكت داخل البرلمان تطالب من الجيش العراقي بنجدة اهالي سنجار من عصابات داعش فورا
وكانت النائبة دخيل قد ايدت في وقت سابق انزال العلم العراقي في البنايات الحكومية في كركوك و المناطق التي احتلتها البيشمركة الكردية ولم تتفوه بكلمة واحدة امام اجتياح عصابات داعش وخيانة محافظها والقيادات الامنية هناك واغلبهم من ابناء المحافظة ؟

الموضوع في صور







زاهر الزبيدي


النازحون .. نكسة بتأريخ العراق

حتى كتابة هذا المقال ؛ مئآت الآلاف من النازحين العراقيين جراء العمليات العسكرية التي يبدو أنها لا وقت محدد لإنتهاءها لأسباب عدة لا مجال لذكرها ، يعلم الله حال الملايين منهم ممن جابو البوادي والأراض القفار بأطفالهم وأعراضهم هروباً من نيران الحرب التي لم ترحم صغيراً ولا كبيراً معرضين أرواحهم للموت عطشا وجوعاً في تلك الطرق التي لايعلم مايخبه لهم القدر فيها وهم يحملون أبسط أمتعتهم وما يستر أنفسهم ونساءهم تاركين خلفهم مالهم وحلالهم وبعض أشلاء موتاهم .

أنها من أكبر موجات النزوح التي شهدها العراق في عصره الحديث .. ففي أثناء الحرب العراقية الإيرانية وعندما قامت إيران بإحتلال مدينة الفاو العراقية جنوب البصرة ؛ نزح عشرات الآلاف من أهلها الى مركز محافظة البصرة وسكنوا المدارس وأي بناء حتى الهياكل قيد الإنشاء .. كانت تلك مناسبة لنرى حجم المعانات التي رافقت رحلتهم البسيطة تلك من جنوب المحافظ الى مركزها وما تعرض له أبناءها من إضطهاد ونسائهم وبناتهم من تحرش من قبل بعض المراهقين في حينها .. فالعزيز عزيز في منطقته وبين أفراد عشيرته وبنو جلدته وما أن يغادرها تراه يصبح في حيرة متناهية ، على الرغم من أنه في وطنه ،  فيصبح ضائع  بعد أن فقد كل شيء ولم يتبق أمامه إلا عرضه يحاول أن يتمسك به ولو على قطع رقبته .

النازحون اليوم وبعد أحد عشر عاماً من تغيير النظام ؛ يعتبر نكسة كبرى في تأريخ الحكومات العراقية بأجمعها كان الأمل أن يستوطن العراقيون أراضيهم وأن تتطور موائلهم ومناطق سكناهم ومحافظاتهم وتتطور حياتهم الى الأحسن وينظرون الى مستقبلهم بسعادة ، وإذا بهم يفقدون كل شيء جمعوه ليصبح نهباً بيد من لا شرف ولا غيرة له وهو ينقض على ما تركوه .

لقد تقطعت السبل بالكثر من نازحيناه وهم يعانون أشد المعانات من المرض والجوع ومحاصرتهم من قبل المجاميع الإرهابية التي لم ترقب فيهم شيء ، وبعظهم لم يستلم راتبه الشهري .

لا تكفي أولئك المتشظين في جبال سنجار ولا في سهول نينوى وأولئك المحاصرون من كل جانب دموم السيدة فيان أو كل دموع العراقيين ولو صيرناهاً نهراً مالحاً يمتد بين الرافدين .

المسؤولية التي تقع على عاتق الحكومة بكافة مؤسساتها أن تبذل جهدها وأن تسخر كل إمكانياتها لتسهيل إنتقال النازحين للمناطق الآمنة وبأسرع وقت وتدارك أولئك الهائمون في شعاب العراق وجباله وبوادية لايحميهم من الحر والوحوش شيء .. أنها مسؤولية كبرى على جميع أبناء الشعب العراقي المساهمة في مساعدة أخوتهم في الدم والدين والوطن ولا خير فينا إذا لم ننجد أولئك الذين جابو كل حدود العراق ليصلو الى مكان آمن .. أتراهم عبثاً يحاولون ؟

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. حتى كتابة هذا المقال ؛ مئآت الآلاف من النازحين العراقيين جراء العمليات العسكرية التي يبدو أنها لا وقت محدد لإنتهاءها لأسباب عدة لا مجال لذكرها ، يعلم الله حال الملايين منهم ممن جابو البوادي والأراض القفار بأطفالهم وأعراضهم هروباً من نيران الحرب التي لم ترحم صغيراً ولا كبيراً معرضين أرواحهم للموت عطشا وجوعاً في تلك الطرق التي لايعلم مايخبه لهم القدر فيها وهم يحملون أبسط أمتعتهم وما يستر أنفسهم ونساءهم تاركين خلفهم مالهم وحلالهم وبعض أشلاء موتاهم .

أنها من أكبر موجات النزوح التي شهدها العراق في عصره الحديث .. ففي أثناء الحرب العراقية الإيرانية وعندما قامت إيران بإحتلال مدينة الفاو العراقية جنوب البصرة ؛ نزح عشرات الآلاف من أهلها الى مركز محافظة البصرة وسكنوا المدارس وأي بناء حتى الهياكل قيد الإنشاء .. كانت تلك مناسبة لنرى حجم المعانات التي رافقت رحلتهم البسيطة تلك من جنوب المحافظ الى مركزها وما تعرض له أبناءها من إضطهاد ونسائهم وبناتهم من تحرش من قبل بعض المراهقين في حينها .. فالعزيز عزيز في منطقته وبين أفراد عشيرته وبنو جلدته وما أن يغادرها تراه يصبح في حيرة متناهية ، على الرغم من أنه في وطنه ،  فيصبح ضائع  بعد أن فقد كل شيء ولم يتبق أمامه إلا عرضه يحاول أن يتمسك به ولو على قطع رقبته .

النازحون اليوم وبعد أحد عشر عاماً من تغيير النظام ؛ يعتبر نكسة كبرى في تأريخ الحكومات العراقية بأجمعها كان الأمل أن يستوطن العراقيون أراضيهم وأن تتطور موائلهم ومناطق سكناهم ومحافظاتهم وتتطور حياتهم الى الأحسن وينظرون الى مستقبلهم بسعادة ، وإذا بهم يفقدون كل شيء جمعوه ليصبح نهباً بيد من لا شرف ولا غيرة له وهو ينقض على ما تركوه .

لقد تقطعت السبل بالكثر من نازحيناه وهم يعانون أشد المعانات من المرض والجوع ومحاصرتهم من قبل المجاميع الإرهابية التي لم ترقب فيهم شيء ، وبعظهم لم يستلم راتبه الشهري .

لا تكفي أولئك المتشظين في جبال سنجار ولا في سهول نينوى وأولئك المحاصرون من كل جانب دموم السيدة فيان أو كل دموع العراقيين ولو صيرناهاً نهراً مالحاً يمتد بين الرافدين .

المسؤولية التي تقع على عاتق الحكومة بكافة مؤسساتها أن تبذل جهدها وأن تسخر كل إمكانياتها لتسهيل إنتقال النازحين للمناطق الآمنة وبأسرع وقت وتدارك أولئك الهائمون في شعاب العراق وجباله وبوادية لايحميهم من الحر والوحوش شيء .. أنها مسؤولية كبرى على جميع أبناء الشعب العراقي المساهمة في مساعدة أخوتهم في الدم والدين والوطن ولا خير فينا إذا لم ننجد أولئك الذين جابو كل حدود العراق ليصلو الى مكان آمن .. أتراهم عبثاً يحاولون ؟

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: عندما كانت صوت كوردستان تنادي القيادة الكوردية بتحرير الجانب الايسر من الموصل و عدم أفساح المجال لداعش كي تستقر على حدود أقليم كوردستان، عندها كانت القيادة الكوردية تستقبل طوابير من العرب السنة البعثيين و تسكنهم فنادق أربيل و كانت قيادة أقليم كوردستان و رئيسها يتحدثون عن الواقع الجديد في العراق و عن عدم بقاء بغداد جيرانا للكورد و أن هناك الان قوة أخرى على حدود أقليم كوردستان و طبعا كان يقصد داعش و البعثيين و كان في نفس الوقت أسامة و أثير النجيفي و باقي البعثيين معززين مكرمين في أربيل. القيادة الكوردية لربما كانت تعتقد أنها أقدمت الملائكة الى حدود كوردستان و لهذا كانت فرحة جدا بقدومهم وتهدد بغداد بها.

أحتلال الموصل من قبل داعش و البعثيين أعتبرته قيادة الإقليم تحريرا و أصدرت الأوامر بالدخول في مرحلة الدفاع عن النفس و صارت نقاط تفتيش البيشمركة و داعش تقابل بعضها البعض و لم يبقى سوى أن يأكلوا و يشربوا من نفس الصحن.

و كان البعض من الذين يسترزقون على فتاة الأموال المسروقة من الشعب يقولون أن القيادة تدرك كل شيء و أنها قيادة حكيمة.

حكمة قيادة الإقليم نجمت عنها كارثة اسمها سنجار التي أن تحررت عندها ستوازي حلبجة. حيث تم سبي النساء الايزديات و قتل الأطفال و خطف الرجال و بات أكثر من 200 الف منهم في العراء و لا يعرف لحد الان خسائرهم الحقيقية و لكنها و حسب جميع التقديرات تجاوزت الالف قتيل و جريح و المتحول الى مصدر لزواج النكاح.

بسبب كارثة حلبجة تم أعدام صدام حسين و علي حسن المجيد، و ما يحصل الان في سنجار هي حلبجة أخرى. حصلت بسبب سياسة قيادة أقليم كوردستان الفاشلة. تلك السياسة التي أئتمنت لا بل أقدمت بشكل مباشر أو غير مباشر داعش الى الموصل و غيرها من المحافظات المحاذية لإقليم كوردستان.

قيادة أقليم كوردستان قامت سنة 2003 بأعادة تشكيل العراق كي تطلب منها حقوق الكورد، و الان وافقت على مجئ داعش كي تحتل داعش المدن الكوردستانية و تحارب و تقتل البيشمركة و الكورد الايزديين.

صوت كوردستان حذرت القيادة الكوردستانية و حتى قبل مجيئ داعش الى المنطقة من هكذا سياسة و نشرنا العديد من التقارير حول عدم وجوب التحالف مع داعش و البعثيين ضد الشيعة و قلنا بوضوح ضرورة عدم الوثوق بداعش و البعثيين و لكن القيادة الكوردستانية كانت مشغولة بخليفة المالكي و بصراع شخصي مع المالكي تاركة داعش تثبت أقدامها على حدود إقليم كوردستان.

و الذي حصل هو ما نراه اليوم جريمة بكل معاني الكلمة و محاولة للرقض على مأسي الكورد الايزديين و مزايدات سياسية عليهم و الحديث عن تحرير سنجار، و لكن القضية هي ليست تحرير سنجار بقدر ما هي الكارثة التي حصلت لهم. الجريمة هي أن أكثر من 100 الف مختطف لم يتم فك اسرهم لحد الان.

اليوم حصلت الجريمة و حتى لو تم تحرير جيمع المدن الكوردستانية فأن ما قامت به قيادة إقليم كوردستان فشل في التقييم و فشل في الرؤية السياسية و فشل في أختيار الأصدقاء و الأعداء و فشل في حماية الشعب الكوردي.

في الأيام القادمة سنقوم بنشر أسباب الذي حصل اليوم و الذي له علاقة مباشرة بعلاقة القيادة الكوردية ببعض العرب السنة و الدول و دخول هذه القيادة في تحالفات فاشلة معها.

 

 

لم يكن بقاء السنجاريون في ديارهم الموبوءة بالمخاطر بعد سقوط  نظام صدام حسين ألا نتيجة ثقتهم العالية بتاريخهم الناصع وأمجادهم وقدرتهم على الدفاع عن عرضهم وأرضهم فضلا عن قناعتهم بإخلاص قوات البيشمه ركه للوقوف إلى جانبهم عند الشدائد والتي عززت تواجدها تدريجيا هناك .. على ضوء التطورات الحاصلة على الأرض و بروز الجماعات الإرهابية في المنطقة ودخولها إلى العراق عبر أراضيها علاوة إلى غيرها من المناطق المحاذية لسوريا ، والتي دشنت عهدها الدموي تحت مسمى القاعدة ومنظمات إرهابية أخرى وثم الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش " وأخيرا دولة الخلافة .

ثقة السنجاريون بأمجادهم كان ينبغي أن ترتكز على توفير مستلزماتها وفهم شراسة الخصم الجديد القديم والجار لهم ، وقناعتهم بإخلاص قوات البيشمه ركه كان من الضروري أن تحكمها شروط منسجمة مع حجم الخطورة المتوقعة بفعل المعرفة المسبقة بمدى وحشية هذه المنظمات الإرهابية وخصوصا داعش وبعدما أحتلت مدينة الموصل وإعلان الخلافة الإسلامية على أرض ثابته والتي أصبحت بحاجة إلى خطوط دفاعية في محيطها لتأمين عوامل نجاحها والتواصل مع بقية أطرافها التي تمتد إلى الأراضي السورية ، حيث تعتبر سنجار بحكم خصوصية سكانها الدينية ووجود قوات البيشمه ركه هناك ، عائقا أمام حرية التحرك ضمن حدودها الداخلية والتمدد و إمكانية الحصول على المزيد من المصادر التي تعزز من اقتصادياتها .

فكان ينبغي أن لا يغيب هذا عن بال أهل سنجار ، وكان عليهم أما أن يبقوا بقوة هناك أي أن تكون لديهم إمكانيات دفاعية قادرة على حفظ أمنهم من خلال توفير شروط الدفاع  الذاتي والتأكد من إصرار حدك لحماية أمنهم وجاهزية قوة حماية شنكال وقدرتها الدفاعية من حيث المعدات والأعتدة والخبرة والقناعة في الدفاع عن سكان هذا القضاء وخصوصيتهم وأراضيهم الشاسعة . وأما أن يرحلوا إلى الملاذات الأوربية  الآمنة ودول المهجر الأخرى ونسيان تلك الأمجاد التاريخية وإهمال اهمية سنجار الهامشية ضمن المادة 140 .

ومن الجانب الآخر كان ينبغي على فرع حدك باعتباره السلطة الأوحد و قوة حماية شنكال التابعة له أن يضعا في حساباتهما ليس فقط هذه العوامل التي ذكرتها وإنما طبيعة التعامل المحتمل من قبل داعش مع مواطنين ينفردون بخصوصيات دينهم وتعتبرهم كفارا وحد السيف هو الوسيلة الوحيدة في التعامل معهم بعد أن يرفضوا الدخول إلى الإسلام ، نعم كان على فرع سنجار لحدك والذي كان يقوده البابيري .. وقوة حماية سنجار التي يقودها سعيد كيستي أن يضعا هذا الأمر في الحسبان .. أي إن يكونا بقدر مسؤولية كهذه ، أي مسؤولية حماية أرواح وممتلكات مكون يقع في أخطر المواقع وبمختلف مسمياتها الاجتماعية والجغرافية والسياسية ، وإدراك إن أي خلل في التعامل مع هذا الأمر ستكون عواقبه وخيمه كما نلاحظ ذلك اليوم من قتل وذبح مفجعان للصبية والشباب وسبي نساء شنكال واحتلال بيوتهم وفرض الإسلام على من لم يستطيع مغادرة مكان سكنه بسبب تقدم العمر، وتطويق أكبر كتلة بشرية ضمن حصار محكم في ظل قيظ الصيف دون شراب وغذاء وهجرة عشرات الآلاف منهم إلى البعيد ، وتشتيت غالبية أسرهم .

في ظل هذه الفاجعة لم يتوان الناس المنكوبون " السنجاريون الأشداء " بعد هذا الدم المراق وحملة الإبادة التي حلت بهم صعوبة في اتهام حدك بشكل علني وعلى الشارع  هذه المرة بالتآمر عليهم ، وعليه فإنه سيدفع ثمن ذلك غاليا من خلال وضع حد لهيمنته على شنكال التاريخ و الأمجاد والبطولات ، وإيجاد بديل عنه ، بحاجة إليهم وهم بحاجة إليه ، وهذا لا يقل تأثيرا عما فقدوه هم من دم وأرواح ذويهم وعواقب محنتهم ، الأمر الذي سيدفع بحدك في النهاية أما الاعتراف بهزيمته في سنجار أو تقديم بعض الرؤوس قرابين لما أفسده من أجل مصالحه الحزبية ، أو أفسدته نفس الرؤوس دفاعا عن ثرواتهم وأموالهم الغير مشروعة .

وستبقى جريمة سنجار وصمة عار على جبين مرتكبيها .


١: حتى متى تبقون أيها الكرد سذج ومغيبين ، وتصدقون دين الاعارب ودين ال عثمان وسلطانهم أردوغان والصفويين ؟

٢: نصيحة محبة للقيادة الكردية ولكل القوى السياسية ، يجب مشاركة القوى المسيحية في قيادتكم خاصة الذين هم في الخارج لما لهم من ثقل دولي ومعنوي لكثرة علاقاتهم وإتصالاتهم ولا يغيرنكم سكوت الحليم إذا صمت ، خاصة المعروفون بإخلاص لاهلهم ووطنهم فالذي لا يخلص لأهله ووطنه يستحيل أن يخلص لغيره ، وهم في هذا المجال لاشائبة عليهم بالمطلق كما أنهم معروفين بمدى بسالتهم في القتال لو جد الجد ، فثرى شهدائهم لازالت تشهد لها جبال ووديان كردستان ورفاقهم في السلاح البشمركة الأبطال ، وللتذكير منهم ( الشهيد البطل هرمز ، والراحل البطل توما توماس ) وبطلان من به دينان ( زاخو) رأيت قبورهم في قصري ولا يسعفني الحظ تذكر أسماءهم ؟

٣: يجب على برلمان كردستان سن قوانين فورية لحماية مسيحي الإقليم مع باقي الإثنيات والأقليات من خلال قوانين عصرية واضحة لا لبس فيها تضمن لهم حقوقهم وواجباتهم ، ومن ثم التكفل بحماية مناطق تواجدهم حاليا بواسطة قوات البشمركة الأبطال وإشراكهم في الدفاع عنها لان مصير الكل غداً واحد ؟

٤: ماحدث ويحدث حاليا لا يوحي للإطمنان أبدا، ويدلل على أن البعض في القيادة الكردية لازال يلعب على الحبلين أو متردد في أحذر القرار غير مدرك مدى خطورة ذالك على الساحتين العراقية والدولية ، وبأن مثل هذا السلوك قد غدا مفضوحا حتى للسذج فما بالهم بالمتنورين ؟

٥: على القوى الكردية الثورية خاصة المتواجدين بالقرب من الخطوط الملتهبة الإسراع بنجدة إخوانهم فورا بالشباب والعتاد والسلاح والعتاد والاموال والأرزاق والمعلومات خاصة وتأمين خطوط تنقلهم وإمدادتهم ، بغض النظر عن الانتماء الجغرافي لان مصير الكل واحد وقبل أن يقال ( أكل الثور الأبيض يوم أكل الثور ألاسود) ؟

٦: غاية الدواعش بعد الذي فعلوه في العراق والموصل خاصة وبعد ضحكهم على ثوار العشائر وخاصة البعثيين منهم ( عسكرين ومدنيين ) بتسليمهم قيادة المناطق التي إحتلوها معهم وعدم فرض أجندتهم عليهم والانسحاب الى قواعدهم في سورية بالغنائم ، ولكن الذي حدث إنقلاب السحر على الساحر وعلى نفسها جنت براقش كما يقال ، فبعد تمكنهم من السيطرة على ما سيطرو عليه بالسرعة التي رأيناها إنقلبوا عليهم والاسوأ لازال في الطريق ؟

٧: يبدو من تكتيك الدواعش مهادنة بعض الجهات والجبهات سواء من خلال رسائل تطمين مباشرة أو من خلال عدم التصعيد والاحتكاك ، والغاية منها تخدير تلك الجهات والجبهات للانقضاض عليها لاحقا حسب الضرورات العسكرية واللوجستية وهذا ماحدث في سنجار وزمار وهى غلطة لا تغتفر ، حيث أدى هذا الخطأ في تقدير نوايا العدو (الدواعش) الى كوارث كان بالإمكان تجنبها أو على الأقل التقليل من ضررها ، فبالاضافة إلى الضحايا البريئة التي وقعت والخسائرالمادية كان هناك الإنكسار المعنوي وشماتة ألاعداء ؟

٨: ماحدث في سنجار وزمار الغاية منه كسر شوكة البيشمركة وضرب معنوياتهم وهى نقطة بالغة الخطورة في السياقات العسكرية لو حدثت ، كما أنها جس لنبض القيادات الكردية (العسكرية خاصة) لتقدير مدى إستعدادها وسرعة رد الفعل ، لتكرارها في مناطق أخرى ضعيفة لتعميم إرهابهم وهذا ديدن الأعراب بعد الغدر البطش والإرهاب ؟
ولكن هيهات فلقد ولى زمان الغدر والضحك على العقول والذقون ، فإن كان في ألأرض عين ففي السماء الف عين ، لذا على القوى الكردية قبل رد الصاع صاعين وأكثر ليتعض من لايتعض وليعلموا حقيقة (أن ليس الكل عند العرب صابون ) أخذ هذا الامر على محمل الجد من أية جهة كانت ؟

٩: على القوى الكردية الثورية والمتنورة في الداخل والخارج التعاون الجاد والمسؤول مع كافة الفصائل العراقية الاخرى الشريفة والمخلصة ومنها المسيحية التي في العراق والمنطقة والخارج خاصة التي تدرك مدى أهمية الاعلام والإعلام المضاد ، لإحباط مخططات المشبوهين من تجار القوميات والدين بنقل معاركهم إلى أخر قلاع العراق الآمنة والمستقرة من خلال التشاور وتوحيد الجهود ؟

١٠: كذالك على القوى الثورية العراقية المناضلة المخلصة والشريفة والتي يهمها أمر العراق والعراقيين التعاون مع الكرد وباقي الأقليات والأثنيات المقهورين والمضطهدين ، والعلم بأن مايجري الان في العراق هو مسلسل دموي أسود قد يطول لسنين ، لذلك على الكل بأخذ الحيطة والحذر من شر العملاء والخونة والمفسدين خاصة تجار الدين المعممين الذين لاتقل خطورة في كردستان عن الآخرين ، ويقينا أن المؤمن العاقل والمسؤول الذي يخشى ربه يوم الدين لايلدغ من جحره مرتين ، سلام ؟

عاشق الحقيقة والحق والحرية
سرسبيندار السندي
Aug / 5 / 2014

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 10:35

اخجل منكِ يا شنكال ... مصطفى معي

كم اخجل من نفسي حين يذكر اسمكِ
يا شنكال
يبادر الى ذهني في المساء و الليل
السؤال
كيف استقبلتكم الشمس و الافاعي و احجار
الجبال
كيف هي حال النساء و الشيوخ
و الاطفال
حيث اني لا استطيع السؤال عنكم او منكم يأتي
مرسال
و كيف باعكم الكلاب
للأنذال
فلا تثقوا بإله مثل زبانيته غادر
محتال
يغير من صفاته و يبدلها في ثوان من حال
لحال
رجاله اولاد الزنى يكافئهم بالجنس و الخمر
دون ابتذال
صفات و القاب يخجل الانسان منها و
الافعال
ستبقين يا شنكال منبت الرجال
و اعداء الشمس سيحترقون بنار عشتار إلهة العشق
و الجمال
و موسيقى الشبيبة التي يعزفها مع الدف
القوال
ستعود ضحكتكِ و بسمتكِ وقتها سيكون لنا
لقاء و احتفال
مصطفى معي
05.08.2014

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 10:33

تبا لإسلامكم... راضي المترفي

تبا لاسلامكم هذا
الذي لم يكن اسلام محمد صلى الله عليه واله وسلم لأنه لم يبع اسارى مكة وهو الداخل لها فتحا والناثر بين مروعيها الامان والمعلن ان ( من دخل دار ابو سفيان فهو امن ) علما ان ابا سفيان كان من الد اعدائه طيلة ايام الدعوة ولا اسلام علي يوم طالبه اصحابه بتوزيع غنائم معركة الجمل عليهم فسألهم عليه السلام : ( انظروا من تكون في سهمه او من حصته عائشة ام المؤمنين ) فخجلوا وسكتوا وجهز جيشا من النساء واعادها للمدينة بمعية اخيها محمد بن بكر .. انه اسلام اخر لم ياتي به النبي محمد ولم تأمر به السماء .. اسلامكم انتم .. اسلام الحجاج ومحمد بن القاسم الثقفي وقتيبة بن مسلم الباهلي وعقبة بن نافع وموسى بن نصير وطارق بن زياد ونصر بن سيار والمنصور والرشيد والمعتصم والمتوكل ووريثهم ابو بكر الداعشي المتبع لسننهم والسائر على خطاهم حذو الحافر بالحافر . تبا لدين مهما كان اسمه او شكله او لونه يبيح لكم في الالفية الثالثة ترويع الامنين والاعتداء عليهم وقتل الرجال وبيع النساء في سوق نخاستكم .. تبا لاصولكم رغم انكم لااصول لكم ولو كنتم عربا او من اقوام اخرى لتحليتوا باخلاقهم لكنكم همج رعاع .. تبا للزمن الرديء الذي اتى بكم خوارجا لايجيدون غير القتل والسبي وترويع الامنين .
تبا لاسلام يعيد لنا مأساة مالك بن نويرة ومقتله والنزو على زوجته
تبا لاسلام يستحضر لنا نظرية الحجاج في (رؤوس اينعت وحان وقت قطافها )
تبا لاسلام يجسد امام نواظر العالم سبي طارق بن زياد وسوق نخاسته
تبا لاسلام يرى ضرب اعناق المخالفين ضرورة
تبا لاسلام يرى النساء سلعا
تبا لاسلام يرى الرذيلة جهادا
تبا لاسلام وحد شذاذ الافاق ومن عاشوا في الضلالة والظلام واللصوص والسراق وجعل منهم خوارج العصر واتاح لهم تطبيق قانونهم ضد البشرية والحضارة والامن والسلام .
تبا لكل من كان باستطاعته حربهم والوقوف بوجه موجتهم فنكص وآثر السلامة او خنع ووادعهم او مهد لهم الطريق سواءا بسكوته او بدلالته .
تبا لعالم وقف متفرجا على جرائمهم ولم يهتز ضميره لبشاعة عملهم .
تبا لاسلام لايرى في الناس اخوة ونظراء  في الخلق والانسانية .

إلى كل ثوري ووطني في كردستان والعالم :

كلما يزداد تعمق الأزمة الرأسمالية الاحتكارية العالمية زادت شراستها ووحشيتها وتخبطها للبحث عن حلول لتلك الأزمات فتخرج وتصب جلّ غضبها على الشعوب التي تناضل من أجل الانعتاق من العبودية والتبعية والذل والهوان نحو الحرية والعدالة الاجتماعية والازدهار ، تحت حجج واهية مستفيدة من حالة الفساد والاستبداد التي تمارس من قبل الأنظمة التي تحكم تلك الشعوب بغية تحقيق مآربها الجشعة المختلفة على جميع الصعد وبقاء هذه الشعوب في حالة الفوضى وعدم الاستقرار وتحويل دولها إلى دول هشة فاشلة متأخرة بشكل ممنهج لتوهم الشعوب بأنها الراعية الأساسية لخلاصها وازدهارها وتطورها ، وما كانت الحروب التي شنت على الدول التي تحكمها أنظمة ديكتاتورية أكبر مثال على ذلك .

يا أبناء شعبنا الكوردستاني العظيم :

إن وطننا يتعرض إلى هجمة شرسة من الأنظمة و القوى الاستعمارية وأدواتها وربائبها ومنها القوى التكفيرية الظلامية المرتبطة بها بغية إفشال مشروعه الوطني والاجتماعي التحرري ومن هنا جاءت الهجمات البربرية لتلك القوى على مناطقنا الكردستانية في شنكال وموصل وزمارو..... كما كانت ولاتزال على كوباني وعفرين وسري كانيه وغيرها وارتكابهم لأبشع الجرائم بحق الإنسانية من قتل وقمع وسلب وتشريد .

إننا في الحزب الشيوعي الكوردستاني kkp نرفض ونستنكر هذه الهجمات البربرية و ندعو جميع القوى الوطنية الكوردية والكردستانية وفي مقدمتها قواها العسكرية وجميع أبناء شعبنا الكردستاني لمقاومة هذه العصابات الإجرامية التوحشية وإفشال مشروعها الفاشي وذلك من خلال الوحدة والتلاحم الوطني الكردستاني والعمل من أجل وحدة قوتنا العسكرية ( كريلا – البيشمركة – وحدات الحماية الشعبية ) وتطورها وتسليحها بالأسلحة المتطورة والاعتناء بها وجعلها من أولويات كفاحنا لأنها جوهر ومصدر البقاء والاستمرارية والتحرر الوطني والاجتماعي الكردستاني ، بعيداً عن المصالح الحزبية والشخصية الضيقة المدمرة ، كما ندعو جميع القوى الديمقراطية والوطنية العالمية ومنظمات حقوق الإنسان الوقوف مع شعبنا ونصرة قضيتنا العادلة وتقديم العون له مع إدانة ومعاقبة هذه القوى الإجرامية الظلامية التي لا تمت صلة بالإنسانية وحقوقها الطبيعية المشروعة العادلة .

وندعو الإسراع في إنشاء مؤتمر وطني كردستاني بشكل جدي وعاجل ليكون الممثل والمظلة الحقيقية الوحيدة لشعبنا ووطننا كردستان في المنطقة والعالم دون تردد أو شروط .

ــ الموت للقوى والأنظمة الاستعمارية وأدواتها وأذيالها ومشاريعها .

ــ المجد والخلود لشهدائنا الأبرار .

ــ النصر لقضيتنا الكردستانية العادلة .

ــ عاشت الماركسية – اللينينية ( الشيوعية العلمية ) .

ــ عاش الحزب الشيوعي الكردستاني kkp وكفاحه التحرري الوطني والاجتماعي الكردستاني .

6 / آب / 2014 م الحزب الشيوعي الكردستاني

اللجنة المركزية

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني الرسمية على facebook :

banga kurdistankkp

nu bihar kurdistankkp



طفل في جبل  شنگال
يحتضر عطشاً
لا يحلم بالقصور العاجية
ولا بحياة من يقبعون
في الفنادق المخملية
من شلة السرّاق
والبعثية العفلقية
ولا ببيع السفن البترولية
لجني الثروات المليونية
لا يحلم بدمية
ولا حتى ببسمة
من أمٍ أصبحت سبية
إنها مأساة إنسانية
كل ما يتمناه
فقط قطرات ماءٍ
في هذا الزمن الرديء
أصبحت عليه عصية 

شيرزاد زين العابدين
06/08/2014

 

أعرب نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني، عن أمله بعودة أهالي قضاء شنكال إلى مناطقهم بأقرب وقت ممكن بعد تطهيرها من تنظيم داعش الإرهابي.
جاء ذلك خلال لقاءه، اليوم الثلاثاء، بالأب الروحي لعموم الايـزيـديـة فـي العالم بابا شيخ وعدد من المسؤولين والمثقفين ورئيس عشائر الأيزيديين في قضاء شيخان، حيث تم بحث ومناقشة أوضاع الأيزيديين في قضاء شنكال ومايتعرضون له من إبادة جماعية وتهجير من قبل جرذان داعش.
وأشار قوباد طالباني، إلى أن حكومة إقليم كوردستان ستكثف من مساعداتها للمهجرين الأيزيديين، مؤكداً، أن حكومة الإقليم ستبذل كافة الجهود لحماية الكورد الأيزيديين.
تجدر الإشارة إلى أن، نائب رئيس حكومة الإقليم زار محافظة دهوك للإطلاع على أوضاع المهجرين وبالأخص مهجري قضاء شنكال عن كثب برفقة عدد من الوزراء، حيث عقد إجتماعاً مع عدد من المسؤولين الإداريين في المحافظة بحضور ممثل الأمم المتحدة.
وأوضح قوباد طالباني، للصحفين والإعلاميين الذي عملوا على تغطية الزيارة، أن حكومة الإقليم تأمين ميزانية خاصة لمساعدة مهجري شنكال والموصل بالإضافة إلى تأمين 12 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية لهم.
وقال: "هناك 575 ألف مهجر في محافظة دهوك، ونطالب الأمم المتحدة بتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للمهجرين لتحسين وضعهم المعيشي الذين أتخذوا من مدن إقليم كوردستان ملاذاً آمناً لهم".


PUKmedia خاص

بغداد/ صحيفة الاستقامة – اعلن النائب شيركو ميزرا عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية السابق، جلال الطالباني، ان قوات البيشمركة بقيادة رئيس الاقليم مسعود البارزاني تستعد لمهاجمة محافظات (نينوى وصلاح الدين وديالى).

وقال ميزرا في تصريح إن “القيادات العسكرية الكردية قالت لنا كونوا على استعداد لمواجهة داعش”، مشيرا الى ان “توغل داعش في المناطق الشمالية لمحافظة نينوى وخاصة قضاء سنجار خلق نوعا من البلبلة  في وسط الشارع الكردي”.

وذكر ان “القوات  العسكرية الكردية تواجه الدواعش، وبحسب المعلومات فان القتال لا يزال مستمرا”، لافتا الى ان “معنويات البيشمركة عالية جداً”، معربا عن اعتقاده بان “البيشمركة سينتصرون في المعركة”.

وزاد النائب ان “الخطة العسكرية لقوات البيشمركة تحولت من دفاعية الى هجومية، وهي بصدد مهاجمة  اوكار الارهاب والدواعش في المحافظات التي استولوا عليها (نينوى وصلاح الدين وديالى)، وستكون هذه العملية بقيادة مسعود البارزاني  كونه القائد العام للقوات الملسحة في الاقليم”.

وكانت عصابات داعش الارهابية قد سيطرت الاحد الماضي على بلدات وقرى جديدة في محافظة نينوى الشمالية منها قضاء سنجار، اثر انسحاب قوات البيشمركة الكردية من تلك المناطق بعد اشتباكات مسلحة مع الارهابيين الذين فرضوا سيطرتهم على ثلاثة حقول نفطية ودمّرت مزارات عدة من بيتها مزار للسيدة زينب عليها السلام في القضاء.

ونزحت الاف العوائل من الشبك والتركمان الشيعية والايزيدية من اقضية ونواحي نينوى بعد ان اقتحمت عصابات داعش مناطقهم وارتكبت عشرات الجرائم بحقهم وقتلت العشرات من المدنيين.

وهدد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أمس، باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المقصرين في الدفاع عن أهالي قضاء سنجار، بعد سقوطها بيد عصابات داعش الإرهابية.

وكان النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، قد افاد بان قوات البيشمركة تريد استعادة المناطق المتنازع عليها في الموصل من عصابات داعش الإرهابية فقط، بعد الحصول على اسلحة جديدة ومتطورة، من دون ذكر مصدر تلك الاسلحة.

وأوضح عضو الحزب اردلان نور الدين، أن “موقف إقليم كردستان ثابت من العمليات الأمنية ضد داعش، فنحن نريد استعادة المناطق الكردية فقط، برعاية القائد العام للقوات المسلحة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني”، مؤكداً ما نفته وزارة البيشمركة “حصلنا على اسلحة حديثة ومتطورة لتطهير مناطقنا من عصابات داعش الإرهابية”، من دون ذكر مصدر تلك الأسلحة.

ولفت إلى أن “قوات البيشمركة تحاول الحفاظ على المناطق التي هي ضمن إقليم كردستان، وهناك أنباء تشير إلى أن البيشمركة اعادوا مناطق زمار وسنجار، بعد سقوطها بيد عصابات داعش الإرهابية”.

وأشار أمين عام وزارة البيشمركة اللواء جبار الياور السبت الماضي، إلى أنه لا صحة للأنباء التي اوردت أن إقليم كردستان يسعى إلى شراء اسلحة من دول مختلفة، مؤكداً أن الإقليم لم يستلم رصاصة واحدة من الحكومة الاتحادية، كاشفاً عن أن الإقليم يعتمد على مخزون الاسلحة الذي استحوذ عليه منذ عام 2003، بعد سقوط النظام البائد.

وأمر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي، أمس، القوات الجوية، باسناد قوات البيشمركة في حربها ضد عصابات داعش الإرهابية.انتهى4

السومرية نيوز/ نينوى
افاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، الاربعاء، ان مسلحين انتشروا في ناحية الكوير شرق الموصل، بعد قتال عنيف مع قوات البيشمركة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "مسلحين انتشروا، صباح اليوم، في ناحية الكوير (35 كم شرق الموصل)، بعد اشتباك عنيف مع قوات البيشمركة التي كانت تسيطر على الناحية".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الاشتباكات اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين".

وكان مصدر مطلع في محافظة دهوك افاد، امس الثلاثاء (5 اب 2014)، بأن قوات البيشمركة الكردية فرضت سيطرتها على مركز قضاء سنجار وناحية ربيعة الحدودية غرب مدينة الموصل.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن كتلة التغيير أمين بكر، الأربعاء، أن الكتل الكردستانية تدعم تمرير الموازنة شرط أن تكون "عادلة" تعطي كل مكون حقه دون "إجحاف"، داعيا الى ضرورة مراعاة "الظرف الاستثنائي" الذي يمر به إقليم كردستان، فيما لفت الى أن قوات البيشمركة التي تخوض حرباً ضد تنظيم "داعش" لم تتسلم أي تخصيصات من الحكومة الاتحادية.

وقال بكر في بيان تلقت "السومرية نيوز"، إن "جميع الكتل الكردية تدعم تمرير مشروع قانون الموازنة الاتحادية وليست مع تعطيلها كما يروج البعض"، مشيرا الى "أهمية أن تكون الموازنة عادلة تعطي حقوق كل مكون من مكونات الشعب".

وأضاف بكر أن "الموازنة يجب أن تنظر بعين الاعتبار الى الظرف الاستثنائي لكردستان الذي بات يضم مئات الآلاف من النازحين واللاجئين"، مشددا على ضرورة "اعتماد القدرة الحقيقية لتصدير نفط الإقليم وليس ما هو مكتوب في مشروع الموازنة".

وتابع بكر، أن "أفراد قوات البيشمركة الذين يخوضون حرباً ضد تنظيم داعش الإرهابي لم يتسلموا أي مخصصات من الحكومة الاتحادية، فالخلافات حول موضوعهم مستمرة منذ عام 2007"، مبينا أن "احوال موظفي الإقليم ليست أفضل من البيشمركة، بعد أن قطعت حكومة المركز رواتبهم في إجراء تعسفي".

ودعا حكومة المركز الى "أن تبدي حسن نواياها من خلال جعل الموازنة الاتحادية للعام الحالي موازنة عادلة تضمن حقوق جميع المكونات دون تمييز"، مؤكدا "على أهمية تصحيح جميع الأخطاء القانونية الواردة فيها".

وكان مجلس النواب العراقي وافق، في (23 تموز 2014)، على تشكيل لجنة مؤقتة لمناقشة الموازنة العامة للدولة.

يذكر أن الموازنة العامة للدولة أضحت مادة للسجال وتراشق الاتهامات بين الكتل السياسية كافة، كونها ما زالت تقبع في أروقة مجلس النواب منذ أن صادق عليها مجلس الوزراء في (15 كانون الثاني 2014)، ما ادى الى تعطل مشاريع حيوية في البلد وحصول صعوبة في توزيع رواتب الموظفين.

نينوى/ المسلة: افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الثلاثاء، بان تنظيم "داعش" اختطف اكثر من 400 امرأة ايزيدية وقام بتوزيعهن على معسكرين لممارسة مايعرف بـ"جهاد النكاح".

وقال المصدر لـ"المسلة" إن "عناصر تنظيم داعش اختطفوا اكثر من 400 امرأة تنتمي للديانة الايزيدية في قضاء سنجار بمحافظة نينوى".

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه ان "عناصر التنظيم قاموا بتوزيع المختطفات على معسكرين لهم في غابات الموصل وقضاء تلعفر بهدف ممارسة ما يعرف بجهاد النكاح معهن".

وكشفت جمعية الهلال الأحمر العراقي، امس الاثنين، عن حصولها على معلومات تفيد بقيام تنظيم "داعش" بنقل نساء ايزيديات ومسيحيات الى مكان مجهول بعد احتجازهن وعوائلهن في مطار تلعفر لبيعهن كـ"سبايا".

وقال الأمين العام المساعد بالجمعية محمد الخزاعي في حديث لـ"المسلة"، إن "عناصر تنظيم داعش احتجز أكثر من 100 اسرة في مطار تلعفر، وقتل جميع الرجال بينها، فيما ابقى على النساء والاطفال"، مشيرا الى أن "وضع العوائل في غاية الصعوبة".

وأضاف الخزاعي أن "عناصر التنظيم اقتادوا النساء من الايزيديات والمسيحيات الى مكان مجهول بهدف بيعهن على انهن سبايا العدو".

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، الثلاثاء، عن ايصال 47 طناً من المواد الغذائية ومياه الشرب والأدوية للمواطنين في سنجار، مؤكداً أنها وصلت من قبل طائرات القوة الجوية.

وقال الفريق قاسم عطا في حديث لـ"السومرية نيوز"، انه "تم إيصال 47 طن من المواد الغذائية ومياه الشرب والأدوية إلى المواطنين في سنجار".

وأضاف المتحدث باسم القائد العام أن "المواد وصلت من قبل طائرات القوة الجوية".

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ أول أمس الأحد (5 آب 2014)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها بدون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

وأعلنت قوات البيشمركة، أمس الاثنين، بأنها دخلت إلى مركز قضاء سنجار وناحية ربيعة، فيما أكد إيزيديون وصول المساعدات الطارئة إلى المحاصرين في جبل سنجار.

لو جمعنا الأسماء التي أحتلت المناصب في أقليم كوردستان و أحتكرتها على أساس عائلي حزبي من أمثال ألذين أتخذوا من أسماء الله الحسنى لاستطعنا تشكيل ليس فوج بل لواء مكون من أكثر من 3000 شخص مدججين بملايين الدولارات و الاف المناصب و المتملقين الذين ينتفعون من فضلات سرقاتهم.

عدد هؤلاء يتجاوز عدد الدواعش الذين أتوا الى سنجار و تسببوا بهذة الكارثة للشعب الايزدي المظلوم.

على هؤلاء أي الطابور العائلي الحزبي الذي أحتكر كل شيء في إقليم كوردستان التوجة فورا الى سنجار و تحريرها. فمن غير المعقول أن يكون هؤلاء فقط للسرقة و احتكار المناصب و الظهور على شاشات التلفزيون بل عليهم أيضا التوجة و لو لمرة واحدة الى جبهات القتال.

أنا متأكد من أن أغلبية البيشمركة الذين أنسحبوا من سنجار و لم يقاتلوا كان بسبب هؤلاء الذين يتربعون الكراسي و لا يقومون بشئ سوى أحتكار المناصب و السلطة و المال و لو ذهب هؤلاء سينتصر البيشمركة و يسعد الشعب و يسدوا بها جميع المنافذ عن الدواعش. من غير المعقول أن يضحي البعض بكل ما يملكون حتى أرواحهم و اخرون فقط للاكل و الاحتكار و جمع المال و عقد الصفقات المالية.

الأربعاء, 06 آب/أغسطس 2014 00:29

كردستان قلعة الفرسان! ... إبراهيم شتلو

ذكر المؤرخون والمستشرقون الغربيون في كتاباتهم وبحوثهم التاريخية عن الشرق وشعوبه وحضارته في وصف الكرد بأنهم فرسان الشرق. وكان منهم المؤرخ لويس ماسنيون وأكد ذلك المؤرخ الروسي مينورسكي المتخصص في الشؤون الكردية .

ويعود ذلك للسلوك الإنساني للقادة الأكراد في السلم والحرب تجاه من كان يعاديهم ويعتدي على حرمة بلادهم وأراضيهم.

وفي تاريخنا الحديث ضرب القائد الخالد مصطفى البارزاني أكبر الأمثلة العملية على فروسية الشعب الكردي ، إذ كان البارزاني مصطفى يعامل الأسرى من قوات حكام بغداد معاملة مثالية لدرجة أنهم كانوا في مرتبة الضيوف على قوات البيش مه ركه.

أما بالنسبة للمدنيين من سياسيين ، ورجال دين وأدباء وفنانين فقد كانت الثورة الكردية دائما الحضن الدافئ والملاذ الآمن لكل من نجا بجلده من حبل المشنقة وضاق بهم ذرع تسلط الأنظمة الديكتاتورية في بغداد على رقابهم.

واليوم ، والعالم أجمع يشهد مئات الآلاف من مواطني الموصل بكافة طوائفهم ومعتقداتهم الدينية ، وإتجاهاتهم السياسية ، وطبقاتهم الإجتماعية وإنتسابهم القبلي والعشائري يقصدون كردستان بمدنها وقراها بعد أن خذلهم الجيش العراقي بفرقه الثلاثة وتركهم تحت رحمة الإرهابيين فكان رجالهم فريسة للقتل ، ونساؤهم سبايا مستباحة لشذاذ الآفاق من شتى بقاع الأرض.

هذه الأحداث جعلتني أعود بذاكرتي إلى أيام الفتوة حيث وقعت عيناي في مكتبة أبي الروحي العم الدكتور نوري ديرسيمي في مدينة حلب على كتاب للمحامي معروف جياووك وكان عنوانه.: " حركات بارزان من عام 1933 - 1939 ". حيث يوثق المؤلف في هذا الكتاب القيم جميع الممارسات النضالية للقائد الراحل مصطفى البارزاني وثورات بارزان وما تخللها من عثرات وما رافقها من مواقف لحكومات الدول المجاورة وسياسات حكومة الإنتداب البريطاني التي تعتمد مبدأ : " فرق تسد " وذات النفوذ الأكثر تحكما في تسيير سلوك حكام البلدان التي تستعمر بلاد الأكراد والدول المجاورة لها في ذلك الوقت. وقد أوضح المؤلف معروف جياووك في كتابه المذكور بالأدلة القاطعة حيث سمى الأمور بأسمائها وحصر الأحداث في أزمانها وأوقاتها وذكر الوقائع بحيثياتها وكان قد خصص جزءا هاما من كتابه لنقل وقائع عن جهود الإستعمار البريطاني للإجهاض على ثورة الشعب الكردي بمعارك جانبية كانت أهمها نقل الآلاف من الآشوريين والكلدانيين من المناطق الحدودية في غرب إيران إلى كردستان العراق وذلك بعد تدريبهم على الأعمال الحربية وتسليحهم والإشراف على قيامهم بأعمال حربية وقتال الأكراد وكان للهجمات المسلحة للآشوريين والكلدانيين تأثير سلبي كبيرعلى جعل حركات بارزان تراوح مكانها دون أن تحرز نجاحات عسكرية ضد القوات الملكية العراقية المدعومة من الجيش البريطاني علاوة على حرب الكر والفر التي كانت تقوم بها وحدات مسلحة من الآشوريين والكلدان على القرى والقصبات الكردية.

واليوم ، وأقولها بكل فخر أن شعب كردستان ومرة أخرى عندما يحتضن مئات الآلاف من المواطنين العراقيين العزل ليقاسموه المسكن ورغيف الخبز ويوفر لهم العيش الكريم الآمن دون تمييز بينهم بسبب الإنتساب القومي أو المعتقد الديني في ربوع كردستان ليؤكد للعالم أجمع وبأكبر معاني الصفات الإنسانية ، والأخلاق الكريمة العالية جدارته بما منحه التاريخ في أنصع صفحاته من مكانة رفيعة لتمتعه بخصال نبيلة سواء في السلم ومثلها في الحرب وهو اليوم يعيد إلى ذاكرة الإنسانية جمعاء ما وصفه به المؤرخون بأن الأكراد هم فرسان الشرق وأن بلادهم كردستان قلعة الفرسان !.

إبراهيم شتلو

علوم سياسية - دراسات كردية وإسلامية

سلسلة التوعية

4 آب / أغسطس 2014