يوجد 1097 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

عشرات القتلى والجرحى في تفجير مستشفى قرب الحدود مع تركيا

سوريون يعاينون الدمار الذي خلفه هجوم بسيارة ملغومة استهدف مستشفى في بلدة أطمة شمال سوريا أمس (رويترز)، وفي الإطار صورة يعتقد أنها للجهادي أبو خالد السوري (أ.ف.ب)

بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»»
في ضربة جديدة للعلاقات بين الجماعات الجهادية الناشطة في سوريا، لقي قيادي بارز في الجبهة الإسلامية معروف باسم أبو خالد السوري مع ستة من رفاقه، حتفهم في تفجير انتحاري يعتقد بأنه مزدوج في مدينة حلب شمال البلاد.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إن مقتل السوري ورفاقه جاء «جراء تفجير مقاتل من الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) نفسه في مقر الحركة في حي الهلك في مدينة حلب». بينما أفادت وكالة أسوشييتد برس بأن انتحاريين اثنين فجرا نفسيهما داخل المقر.

ويعرف أبو خالد السوري وسط الحركات الجهادية الإسلامية بأنه «رفيق درب» الشيخ أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، وأنه كان من «رفقة» أسامة بن لادن، الزعيم السابق للتنظيم. ووصفته مواقع أخرى بأنه «الحاكم بأمر الظواهري».

من جهة أخرى، سقط نحو 15 قتيلا وأصيب أكثر من 65 آخرين أمس، في تفجير سيارة مفخخة استهدفت مستشفى مؤسسة «أورينت السورية» في منطقة أطمة ريف إدلب على الحدود التركية، التي تقع تحت سيطرة المعارضة.

 

{ إنها أمانة < أي الرئاسة > ، وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلاّ مَنْ أخذها بحقها وأدَّى الذي عليه فيها } ! حديث نبوي

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الإسلامية والكردستانية

· العالم الثالث ...

· أو العالم النامي ...

· كما الإسم والمسمى ...

· هو في بؤس وتعس ...

· هو في نصب وشقاء ...

· فرؤساءه ...

· وزعماءه ...

· لايبرحون ...

· كرسي الرئاسة ...

· ولو كانوا عليه ...

· مثنى ...

· وثلاث ...

· ورباع ...

· هم متشبِّثون به ...

· كتشبُّث الرَّضيع بصدر أمه ...

· حتى النفس الأخير ...

· ولو كانوا مرضى ...

· أو في أرذل العمر ...

· أو في حالة الخرف ...

· أو في غياهب المشافي ...

· أو كانوا ...

· بين الحياة والموت ...

· أي في غياهب الغيبوبات ...

· لهؤلاء السلاطين ...

· والحق يُقال ...

· وفاءٌ ما بعده وفاءٌ ...

· لكرسي الرئاسة ...

· فهم يعشقونه ...

· كعشق مجنون لليلى ...

· أو كعشق فرهاد لشيرين ...

· بل عشق السلاطين ...

· لكرسي الرئاسة ...

· أشد وأطغى ...

· فهم ألَّهوه ...

· كما ألَّهوا ذواتهم الفانية ...

· وجعلوه معبوداً لهم ...

· والعياذ بالله منهم ...

· إلاّ ما رحم ربي ...

· وهم قليل ...

· بل أقل القليل ...

· ثم بعدها ...

· عن الديمقراطية يتكلمون ...

· وعن العدالة يتحدثون ...

· بكلام طويل عريض ...

· وبحديث فضفاض فاض ...

· فأيُّ شقاء هذا ...

· ياعبيد الكراسي ...

· وأيُّ شقاء هذا ...

· يا ثالث العوالم ...

بغداد - أين

اعلن النائب عن التحالف الكردستان، محما خليل، عن خلو البنك والمصارف في كردستان من الاموال.

وقال خليل في تصريح لوكالة كل العراق [أين]، إن "الاستراتيجة الاقتصادية العراقية ظلامية غير واضحة"، مضيفا ان "اقتصادنا ليس حرا ولا سوقا".

فيما اتهم النائب الكردي، الحكومة الاتحادية بأنها "تمنع ارسال الكتل النقدية المطلوبة الى اقليم كردستان"، معتبرا ذلك بانه "سبب ضررا وتأثيرا واضحا على الحياة والاقتصاد العراقي"، مضيفا انه "تجاوز على القانون والدستور".

وزاد ان "الدستور يشر الى ان العراقيين مستاون في القانون بغض النظر عن الدين والقومية والاتجاه السياسي".

واستغرب خليل من الحكومة لقيامها بصرف رواتب موظفي محافظة البصرة بينما امتنعت من صرف رواتب موظف كردستان على الرغم من انه لا يوجد فرق بين الطبيب في اربيل اوفي البصرة، لان وظيفتهما هي واحدة في معالجة جميع العراقيين".

واعتبر خليل خلو البنوك والمصارف في كردستان من الاموال، بانه "تجاوز على حقوق الانسان في كردستان".

متابعة: كلما تم نشر خبر يتعلق بسياسات و الاعيب القوى السياسية الكوردستانية، يخرج هنا و هناك بعض الأشخاص المنتمون الى تلك القوى السياسية أو الذين يدورون في فلك أموالهم ليتهموا الكاتب أو الناشر بتفرقة الصف الكوردي و ان الخبر أو الموضوع ليس في صالح الوحدة الكوردية.

للذين يدعون الى عدم نشر الاخبار المتعلقة بفساد و تحالفات بعض القوى الكوردستانية مع محتلي كوردستان و المؤمرات التي يخططونها ضد بعضهم البعض، بحجة وحدة الصف الكوردي نقول:

على تلك الأحزاب و القوى السياسية التي تتامر على بعضها و تتحالف مع أعداء كوردستان و تقوم بنهب أموال الشعب و التجاوز على القوانين أن يكفوا هم عن أعمالهم الشنيعة و يعملوا على الحفاظ على الوحدة الوطنية و القومية الكوردية قبل الطلب من وسائل الاعلام بعدم نشر مؤامرات و فساد و سرقات تلك القوى.

هؤلاء يطلبون من وسائل الاعلام بعدم نشر ما تقوم به بعض الأحزاب الحاكمة من فساد و خيانات و مؤامرات و لا يطلبون من أحزابهم بالكف عن مثل هذه الاعمال.

هل نشر خبر المؤامرات على حزب الطالباني خيانة أم المؤامرة نفسها. من الذي يفرط بالوحدة القومية من أجل المصالح الحزبية؟؟؟

هل نشر أخبار أنتهاك القوانين و عدم محاسبة المسؤولين عن السرقات و الفساد خيانة أم نهب المال العام من قبل هذه الاحزاب؟؟؟

هل نشر خبر أحتكار السلطة من قبل بعض العوائل و الأشخاص على الطريقة الصدامية خيانة و ضد الوحدة الوطنية الكوردية أم الاحتكار نفسة.

هل نشر خبر التحالف مع تركيا و زيادة النفوذ التركي في أقليم كوردستان تفريط بأرض و موارد كوردستان أم العماله لتركيا؟؟؟؟

هل نشر خبر التدخل في شؤون غربي كوردستان و محاولة أشعال حرب داخلية هناك أنتهاك للوحدة الوطنية أم القيام بتلك الفعلة؟؟؟

لذا على الذين يريدون الوحدة الوطنية و وحدة الصف الكوردي الكوردي أن يطلبوا من هذه القوى التي تقوم بالافعال سالفة الذكر الكف عن السرقة و الفساد و مصادرة السلطة و أحتكارها و الكف عن حياكة المؤامرات ضد القوى الكوردستانية الأخرى و الكف عن محاولات أشعال الحرب بين الأحزاب الكوردية و أدخال علاقاتهم مع تركيا ضمن العلاقات المسموح بها قوميا و وطنيا.

لا أن يطلبوا من وسائل الاعلام بالكف عن نشر أفعال هذه القوى السياسية التي تفرق الصف الوطني بأفعالها بينما وسائل الاعلام تنشر فقط ما يقوم به هؤلاء من مؤامرات.

القوى السارقة الفاسدة المتحالفة مع المحتلين و محتكري السلطة و الذين يحيكون المؤامرات على القوى الكوردستانية و الذين يريدون فرض نفسهم على الشعب الكوردي ليسوا بحمات الوحدة الكوردية و الكوردستانية و هم مفرقوا الصف الوطني و هم المبادرون الى تفريق الصف الوطني و كشف أعمالهم من قبل الاعلام أفضل طريقة لتجنب أفعالهم الشنيعة و عن طريقه يتم الحفاظ على الوحدة الوطنية و ليس عن طريق أخفائها عن الشعب.

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 23:30

"داعش تعمل على نشر الرعب"

أكّد مسؤول كوردي في محافظة نينوى على عدم وجود تنسيق بين الجيش العراقي و القوى الأمنية من جهة، و بين إدارة المحافظة و الأهالي من جهة أخرى، في إشارة منه إلى الوضع الأمني المتوتر نتيجة تصاعد اعمال العنف المنفذة من قبل إرهابيّ داعش.

و قال مسؤول مكتب الإعلام في الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في نينوى سعيد مموزيني في تصريح خاص لـNNA: "مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام (داعش)، يعملون على إثارة الرعب بين الأهالي، لذلك لا يتمكن أهالي نينوى من التعاون مع القوى الأمنية و إعطاء معلومات عن أماكن تواجد المسلحين، خوفا من انتقام الجماعات الإرهابية".

و أشار المسؤول الكوردي إلى أن تنظيم (داعش) يعارض مشروع قانون (تحويل قضاء تلعفر إلى محافظة)، الذي صادق عليه مجلس الوزراء العراقي في وقت سابق.
--------------------------------------------------------
كوران ـ NNA/
ت: أحمد

السومرية نيوز/ بغداد
طالبت النائبة عالية نصيف، السبت، السلطة التشريعية بالتشاور مع السلطتين التنفيذية والقضائية والجهات المعنية قبل المشاركة في المؤتمرات الدولية التي تتعلق بسعة العراق، فيما وصفت مؤتمر حقوق الانسان الذي اقيم مؤخرا في بـ"المهزلة" التي أساءت للعراق وشعبه،

وقالت نصيف في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "المشاركة في المؤتمرات الدولية يجب أن تتم من خلال التنسيق والتشاور بين السلطات الثلاث والجهات صاحبة الشأن ومن ثم إرسال وفد يمثل الدولة العراقية بكافة مؤسساتها ومكوناتها وبما يعطي للعالم صورة ايجابية لعراق موحد له سيادته ومكانته المهمة في المجتمع الدولي".

وأضافت أن "أية مشاركة في مؤتمر دولي تقوم بها جهات أو أفراد دون تنسيق مسبق مع الجهات ذات العلاقة من الممكن أن تكون مردوداتها السلبية أكثر من الإيجابية، على غرار مهزلة بروكسل التي أساءت للعراق وشعبه من خلال الخطب والكلمات التي ألقاها البعض وكأنهم في سباق لتقديم أسوأ صورة عن بلدهم وكأنهم من بلد آخر ليس العراق".

وأشارت الى أن "أي نقد بنّاء أو ملاحظات على آلية عمل الحكومة هو أمر إيجابي يسهم في تقوم أدائها وإدارة مؤسساتها بالشكل الصحيح في ظل نظام ديمقراطي يؤمن بالرأي والرأي الآخر"، موضحة أن "المهزلة التي حصلت في مؤتمر بروكسل المتعلق بحقوق الإنسان فهي ممارسة مرفوضة وتهكم متعمد وعدم احترام للدولة العراقية ومحاولة للتقليل من هيبتها بشكل أثار استياء القاصي والداني".

وبينت نصيف أن "من ينتقد أية مؤسسة من مؤسسات الدولة من أعلى سلطة الى أدناها يجب أن يجعل ضميره ميزانه ويتعامل بمنطق محايد ينطلق من حرصه على مصلحة بلده وشعبه، لا أن يكون خصماً لبلده في ظن منه أنه قد يكسب تعاطف بعض الدول، فمن يسيء الى وطنه لايلقى قبولاً لا في الشرق ولا في الغرب" ، مؤكدة على " ضرورة جعل مصلحة العراق فوق أية ميول أو اعتبارات، ومصلحة العراق تتحقق من خلال توحيد الخطاب الخارجي وإعطاء صورة ايجابية حقيقية عن العراق في المحافل الدولية ، وعدم استغلال المؤتمرات الدولية لتصفية حسابات سياسية".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه دعا، في (20 باط الحالي)، مجلس النواب الى التحقيق مع النائب سليم الجبوري عندما يعود من الاتحاد الأوروبي عن المعلومات "المضللة والمسيئة" للحكومة العراقية التي يطرحها أمام الاتحاد كلما ذهب، فيما أشار الى أن العراقيين الذين ذهبوا الى العاصمة البلجيكية بروكسل لمناقشة ملف حقوق الإنسان العراقي جميعهم متهمون بـ"الإرهاب" او التحريض على العنف.

كما اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، تصريحات النائب حيدر الملا عن وضع حقوق الانسان بالعراق هي محاولة للانتقام بعد ابعاده من الانتخابات، وفيما بين ان ما طرحه الملا وسليم الجبوري امام البرلمان الاوربي هو تشويه لسمعة البلد، اكد ان "الملا وأمثاله يحنون للنظام السابق".

وكان النائب حيدر الملا، قال في كلمته التي القاها امام الاتحاد الاوروبي حول وضع حقوق الانسان في العراق، إن وضع حقوق الأنسان في العراق يشكل كارثة لشعب تمارس ضده شتى انواع الأنتهاكات المنهجية، وفيما دعا الى تعديل قانون مكافحة الأرهاب في العراق رقم 13 لسنة 2005، طالب بتشكيل مكتب المقرر الخاص لحقوق الأنسان في العراق.

ولوح رئيس لجنة حقوق الانسان البرلمانية والنائب عن ائتلاف متحدون سليم الجبوري ، في (11 شباط 2014)، بالكشف عن أدلة مدعومة بالوثائق للاتحاد الأوربي تبين "تورط بعض الأطراف في دعم المجاميع الإرهابية والميليشيات"، مشيرا إلى أنه سيناقش الملف المتعلق بحرية الرأي والأقليات.

وأعلن الجبوري، في (7 شباط 2014)، أنه تلقى دعوة من البرلمان الأوروبي لزيارة العاصمة البلجيكية بروكسل وإطلاع المجتمع الدولي على حالة حقوق الانسان في العراق بعد منتصف الشهر الجاري.

السومرية نيوز / أربيل
أعلن حزب العمال الكردستاني، الأحد، مقتل جنديين تركيين قرب الحدود العراقية، مؤكدة أن قواته تلتزم الدفاع عن النفس محذرة في الوقت نفسه بأن خرق وقف إطلاق النار سينعكس سلبا على المنطقة.

وقال عضو لجنة علاقات حزب العمال الكردستاني ديار قامشلو في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحي حزب العمال الكردستاني قتل جنديين تركيين في منطقة قلابان على الشريط الحدودي العراقي التركي"، مبينا أن "الجنديين قتلا عندما أطلق مسلحينا النيران باتجاه قوة للجيش التركي تنفذ حملة تمشيطية في المنطقة".

وأكد قامشلو أن "إطلاق النيران على الجيش التركي كانت دفاعا عن النفس تحسبا لهجوم تركي"، مؤكدا أن "مسلحي حزبه تلتزم الدفاع عن النفس.

وأشار قامشلو إلى أن "القوات التركية والطائرات الحربية بدأت تكثف تواجدها على الشريط الحدودي وتجدد المدفعي للمناطق الواقعة تحت سيطرتنا"، محذرا الحكومة التركية من "خرق وقف إطلاق النار الذي سينعكس سلبا على المنطقة كلها".

وأعلن حزب العمال الكردستاني امس السبت أن الجيش التركي بدأ بتحشيد قواته على الشريط الحدودي التركي العراقي.

وتشهد المناطق الحدودية المحاذية لتركيا هدوء نسبيا منذ آذار الماضي بعد إعلان حزب العمال الكردستاني وقف إطلاق النار وإنسحاب مسلحيه من الأراضي التركية إلى شمالي العراق إستجابة لنداء زعيمه بعد مبادرة السلام التي أطلقها بمناسبة عيد نوروز.

وأعلن حزب العمال الكردستاني في شهر آب الماضي عن وقف سحب مسلحيه من تركيا مبينا أن القرار جاء لعدم إستجابة الحكومة التركية لإتخاذ أية خطوات إتجاه عملية السلام فيما أكدت إلتزامها بقرار وقف إطلاق النار.

يذكر أن المواجهات المسلحة بدأت بين الطرفين في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما أخذ الحزب الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

اربيل-((اليوم الثامن))

اعلن رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني عن امتلاك اقليم كردستان اوراق ضغط قوية للرد على سياسات الحكومة الاتحادية، كاشفا عن ان اقليم كردستان بأمكانه الان بيع النفط، الا انه لن يفعل ذلك حاليا.

 

واوضح رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني خلال اجتماع مع ممثلي الكرد في بغداد ورؤساء الكتل الكردستانية في برلمان كردستان اليوم الاحد، ان بأمكان اقليم كردستان الان بيع النفط، منوها الى ان الاقليم يفضل التوصل لتوافق مع بغداد حيال الامر.

 

وقال رئيس حكومة اقليم كردستان :”نفط كركوك وتصديره الى ميناء جيهان التركي تحت سيطرتنا، ويمكن لنا في اي وقت نشاء ان نستخدم هذه الورقة ايضا فضلا عن سلسلة طويلة من اوراق الضغط التي بحوزة اقليم كردستان”.

كنوز ميديا / بغداد – حذر النائب عن التحالف الكردستاني حميد بافي، الأحد، من تحول الحكم المدني في العراق إلى “عسكري”، داعيا العقلاء والقادة السياسيين للاجتماع لإنقاذ العراق.

وقال بافي في تصريح إن “الدوائر التي تتابع الشأن السياسي العراقي تتخوف من تحويل الحكم المدني في العراق إلى الحكم العسكري”، عازيا أسباب تلك المخاوف إلى ان “السلطة التنفذية تتمرد على السلطة التشريعية”.

وأضاف بافي أن “مجلس النواب لم يتمكن تفعيل دوره التشريعي والرقابي”، موضحاً أن “مجلس النواب لم يتمكن من التصويت على تعيين أي قائد عام للقوات المسلحة في حين أن الدستور يؤكد على موافقة مجلس النواب في تعين القادة العسكريين”.

وأشار بافي إلى أن “القوات المسلحة تشكل وفق المادة التاسعة من الدستور العراقي التي تؤكد على تشكيل القوات العسكرية من جميع المكونات العراقية بما يراعي توازنها وتماثلها من غير تهميش وإقصاء وعدم إستخدام هذه القوات في النزاعات الداخلية والخلافات السياسية”.

وشدد بافي على ضرورة أن “تكون القوات العراقية تحت قيادة مدنية”، مشيرا إلى أنه “لحد الآن لم تسمي الحكومة أي وزير للدفاع والداخلية وكل الأمور بيد القائد العام للقوات المسلحة”.

وتابع أن “الأمور تسير نحو الأسوء ولايمكن أن يدار العراق من قبل شخص واحد”، مؤكداً على ضرورة “المشاركة الفعلية لكل المكونات العراقية”.

وحذر بافي من خطورة أن “تتحول الحكم في العراق إلى حكم عسكري”، داعيا “العقلاء والقادة السياسيين للإجتماع وإنقاذ العراق”.

وتختلف اربيل مع بغداد في عدد من القضايا بشأن الموازنة منها حصة اقليم كردستان، واستحقاقات الشركات النفطية العاملة هناك ورواتب البيشمركة وتطبيق المادة 140 من الدستور وغيرها من الامور التي لم يتم حلها على مدى السنوات الماضية.

برلمان كردستان يلوح بوجود خيارات أخرى أمام حكومة إقليم كردستان لتوفير حصص الموارد كحد أدنى وضمان توفير الإحتياجات الأخرى لمواطني كردستان

 

بغداد/ المسلة: صوت مجلس وزراء حكومة اقليم كردستان العراق، اليوم الاحد، على اربع نقاط من اجل اتخاذ موقف موحد ازاء الخلاف مع الحكومة الاتحادية، وفيما دعا المرجعيات الدينية والأمم المتحدة للضغط على بغداد لانهاء ما وصفه بالحصار والتهميش الاقتصادي، لوح باتخاذ " خيارات أخرى" لتوفير حصص الموارد كحد أدنى وضمان توفير الإحتياجات الأخرى لمواطني كردستان.

وقال بيان حكومة اقليم كردستان حصلت "المسلة" على نسخة منه إن "ديوان مجلس وزراء إقليم كردستان عقد إجتماعاً موسعاً بحضور ممثلي إلاقليم في مجلس النواب العراقي والحكومة الاتحادية، لبحث وإتخاذ موقف موحد ازاء الخلاف بين الحكومتين".

واضاف أن "الاجتماع قرر التصويت بالاجماع على النقاط التالية: اولا دعوة المرجعيات الدينية المحترمة والأمم المتحدة والدول ذات العلاقة بالعراق ومؤتمر الدول الإسلامية وجامعة الدول العربية لتحمل مسؤولياتها وإستخدام سلطاتها للضغط على حكومة العراق الفيدرالية لإنهاء سياسة الحصار والتهميش الإقتصادي تجاه حكومة وشعب كردستان"، مبينا ان "أن هذه السياسة منافية للدستور والقانون وجميع الإتفاقيات الدولية والمباديء الأساسية لحقوق الإنسان".

واضاف أن "النقطة الثانية تضمنت أن إقليم كوردستان جزءاً من العراق بموجب الدستور، وله حق الإستفادة وإستخدام جميع الحقوق والسلطات الواردة في الدستور، ومن ضمنها حق الحصول على حصته من الميزانية من الموارد العراقية، وعليه يجب عدم إستخدام الميزانية والرواتب كورقة ضغط ضد إقليم كردستان ومواطنيه بأي شكل من الأشكال".

واوضح أن "النقطة الثالثة تضمنت مواصلة الإجتماعات والمباحثات بين حكومتي إقليم كردستان والعراق على اساس ضمان الحقوق الدستورية للإقليم، بالرغم من وجود خيارات أخرى أمام حكومة إقليم كردستان لتوفير حصص الموارد كحد أدنى وضمان توفير الإحتياجات الأخرى للمواطنين".

ولفت الى ان "النقطة الرابعة تضمنت مطالبة رئيس الوزراء العراقي الكف عن هذه السياسة غير القانونية وغير الدستورية، وإرسال حصة الإقليم من الميزانية والرواتب، باعتبارها حق دستوري للإقليم، ومعالجة المشاكل العالقة مع حكومة إقليم كوردستان عبر الحوار والمباحثات".

شفق نيوز/ كشفت محافظة السليمانية الأحد انها وبالتنسيق مع الجهات المعنية بصدد الاستعداد والتحضيرات للاحتفالات التي ستقام في المحافظة بمناسبة اعياد نوروز ورأس السنة الكوردية، مشيرة إلى رجال الأعمال والتجار ستكفلون بنفقات الاحتفالات.

وقال السكرتير الصحفي لمحافظ السليمانية رامان عثمان لـ"شفق نيوز" إنهم بالتعاون والتنسيق مع الدوائر الخدمية في المحافظة بصدد الاعداد والتحضير لإقامة احتفالات عيد نوروز ورأس السنة الكوردية لهذا العام بشكل مختلف عن الاعوام السابقة.

ويحتفل الكورد في إقليم كوردستان العراق وباقي الدول بأعياد نوروز ورأس السنة الكوردية في 21 آذار، ويمثل بالنسبة لهم مناسبة للانعتاق من الظلم.

وتقيم مدن إقليم كوردستان احتفالات حاشدة قبل يوم 21 آذار الذي يخصص للتنزه في أحضان الطبيعة.

وأوضح عثمان أن هناك اقتراحا لهذا العام بنقل المكان الرئيسي للاحتفالات من شارع سالم وسط المدينة الى امام الحديقة العامة نظرا للمساحة الواسعة لهذه المنطقة، مشيرا الى ان الاحتفال الرسمي ستسبقه عدد من النشاطات الفنية والفعاليات الفلكورية المتنوعة.

وأضاف انه تم الاتفاق مع رجال الاعمال والتجار على ان تكون نفقات وموازنة احتفالات اعياد نوروز ورأس السنة الكوردية لهذا العام على عاتقهم بالتعاون مع المحافظة بسبب الازمة الراهنة بين حكومة الاقليم وبغداد والتأخر في اقرار الموازنة العامة.

وأشار إلى ان وفدا ثقافيا ايطاليا يزور السليمانية بناء على دعوة من محافظ السليمانية للمشاركة في اعياد نوروز هذا العام ولتعريفهم بالثقافة الكوردية ومن المقرر ان يتم التوقيع على بروتوكول تعاوني في مجال الثقافة بين السليمانية وروما.

ز م / ع ص

 

وكالة المدينة نيوز/

أربيل: عقد اليوم الأحد 23 شباط 2014 في ديوان مجلس وزراء إقليم كوردستان، إجتماعاً موسعاً بحضور ممثلي إقليم كوردستان في مجلس النواب العراقي وحكومة العراق الإتحادية والكتل البرلمانية في الإقليم وحكومة إقليم كوردستان، لبحث وإتخاذ موقف موحد ازاء سياسة الحصار الإقتصادي التي فرضته الحكومة الإتحادية على مواطني وحكومة إقليم كوردستان.

وبعد نقاش مستفيض وتبادل وجهات النظر وبحث الأسباب وتداعيات الأزمة، قرر الإجتماع التصويت بالاجماع على النقاط التالية:

1 ـ إقليم كوردستان جزءاً من العراق بموجب الدستور، وله حق الإستفادة وإستخدام جميع الحقوق والسلطات الواردة في الدستور. ومن ضمنها حق الحصول على حصته من الميزانية من الموارد العراقية، علية يجب عدم إستخدام الميزانية والرواتب كورقة ضغط ضد إقليم كوردستان ومواطنيه بأي شكل من الأشكال.

2 ـ مواصلة الإجتماعات والمباحثات بين حكومتي إقليم كوردستان والعراق على اساس ضمان الحقوق الدستورية للإقليم، بالرغم من وجود خيارات أخرى أمام حكومة إقليم كوردستان لتوفير حصص الموارد كحد أدنى وضمان توفير الإحتياجات الأخرى للمواطنين.

3 ـ مطالبة رئيس الوزراء العراقي الكف عن هذه السياسة الغير قانونية والغير دستورية، وإرسال حصة الإقليم من الميزانية والرواتب، باعتبارها حق دستوري للإقليم. ومعالجة المشاكل العالقة مع حكومة إقليم كوردستان عبر الحوار والمباحثات.

4 ـ دعوة المرجعيات الدينية المحترمة والأمم المتحدة والدول ذات العلاقة بالعراق ومؤتمر الدول الإسلامية وجامعة الدول العربية لتحمل مسؤولياتها وإستخدام سلطاتها للضغط على حكومة العراق الفيدرالية لإنهاء سياسة الحصار والتهميش الإقتصادي تجاه حكومة وشعب كوردستان، لأن هذه السياسة منافية للدستور والقانون وجميع الإتفاقيات الدولية والمباديء الأساسية لحقوق الإنسان.

 

بعيد عودتهم من قنديل، قال صالح كدو رئيس هيئة العلاقات الخارجية في إدارة مقاطعة الجزيرة بروج آفا والوفد المرافق له أن زيارة الوفد إلى قنديل كانت إيجابية جداً، وأتت في إطار تأمين الدعم اللازم للإدارة الذاتية الديمقراطية، والتباحث مع القوى الكردستانية حول مجمل القضايا السياسية في روج آفا وسورية.

وأضاف كدو في لقاء له مع وكالة هاوار في السليمانية "قمنا يوم أمس بزيارة رئاسة منظومة المجتمع الكردستاني في قنديل، لما للمنظومة أهمية على الصعيد الكردستاني، حيث التقينا هناك السيد جميل بايق وبسة هوزات رئيسا المنظومة، وتم التباحث معهم حول مسألة دعم الإدارات المشكلة في روج آفا، وأهمية دور رئاسة المنظومة في توحيد الصف الكردي".

وأشار إلى أن رئاسة منظومة المجتمع الكردستاني أشادت بتمثيل جميع مكونات المنطقة في الإدارات المشكلة، وأعلنت دعمها المعلن لإدارة المقاطعات الثلاث، وأكدت على ضرورة مواصلة النقاشات بين القوى السياسية والاجتماعية في روج آفا وتجاوز الخلافات، وتحقيق وحدة الصفّ الكردي.

منوّها إلى إنهم من جانبهم أكدو لرئاسة KCK بأن العلاقات الايجابية بين القوى الكردستانية تساهم في خدمة الإدارة الذاتية بروج آفا، والتخفيف من الأعباء الملقاة على عاتقها.

وضم الوفد صالح كدو رئيس هيئة العلاقات الخارجية في إدارة مقاطعة الجزيرة ونائبتيه شاميرام شمعون وأمينة أوسي، وفاضل موسى مستشار رئاسة الهيئة، هوشنك درويش ممثل إدارة مقاطعة الجزيرة في اقليم كردستان، غريب حسو ممثل حركة المجتمع الديمقراطي في اقليم كردستان.

firatnews

وجه سكرتير المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني عادل مراد، رسالة إلى نائبي السكرتير العام للإتحاد كوسرت رسول علي  والدكتور برهم صالح، داعيا إياهما إلى العمل لتوحيد صفوف الحزب و "شحذ الهمم و الجهود لخوض الإنتخابات القادمة".

و عبر عادل مراد في رسالته التي تلقت NNA نسخة منها، عن دعمه و مساندته للنقاط الواردة في المذكرة المشتركة لنائبي السكرتير العام، و المؤرخة في 16-2-2014، داعيا إياهما إلى العمل لتوحيد صفوف الحزب و شحذ الهمم و الجهود لخوض الانتخابات القادمة، و تحديد موعد المؤتمر الرابع بعد الانتخابات  للحصول على نتائج جيدة تليق بمكانة الإتحاد".

و أضاف مراد: "سنرفع أصواتنا و نوحد جهودنا معا لتطهير الإتحاد من الفاسدين والمفسدين والوصوليين أينما وفي أي موقع كانوا".

وتابع سكرتير المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني "أرجو أن تصدروا بيانا تدعمون فيه جميع مرشحي الإتحاد الوطني لانتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس المحافظات".
--------------------------------------------------------
شادمان عزيز –NNA /
ت: أحمد

 

لفيينا وجه اخر تحت الارض ومدينة كاملة للحياة

بدل رفو

النمسا\فيننا

قبل فترة قصيرة اجتاحت الفيضانات مدن وقصبات وقرى اقليمنا الجميل الهادئ وكانت الصور التي نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي اشبه بافلام الكوارث ولكنها من نوع اخر والخسائر كانت بالارواح والاموال والممتلكات .البعض جم غضبه على حكومة الاقليم والمسوولين والبعض الاخر اقسم بان لا يصلي ثانية صلاة الاستسقاء ان لم يهطل المطر بالمرة والادباء شطبوا المطر من قواميسهم وكرهوا بدر شاكر السياب حين رددها مطر مطر مطر ولكن لا احد يلقي جم غضبه على الحكومات السابقة والى نشأة المدن والبنى التحتية لها من دون قنوات الصرف الصحي المتطورة والى اخطاء الحكومة العراقية الحالية والاعتراف ببعض المدن الصغيرة كمحافظات من دون العودة الى بناها التحتية .

بهذه المناسبة وحكاية الفيضانات تعمدت ان اكتب عن مدينة تحت الارض وهي مدينة فيننا عاصمة النمسا وقصة قنواتها التاريخية للصرف الصحي وربما تكون رسالة للحكومة المركزية وكذلك لشعبنا بان نتكاتف مع بعضنا اثناء الكوارث والشدة .

فيننا..عاصمة النمسا وهي ليست فقط مشهورة بالموسيقى وفن التصميم والمقاهي التاريخية ،بل شهرتها ترجع الى قنوات الصرف الصحي والتي هي خط حزام الامان لها ايام الحروب والكوارث .

قنوات الصرف الصحي في فيننا يرجع تاريخها الى القرن الاول الميلادي حين وصلت الاعداد الكبيرة من الجنود الرومان هذه الارض واول عمل قاموا به هو حفر قنوات الصرف الصحي وبعد 20 قرناً من الزمن تعد هذه القنوات من ارقى انظمة القنوات واما في العصور الوسطى فقد كانت فيننا مدينة نموذجية في مستواها الصحي وفي ذلك الوقت كانت العوائل تفصل النفايات عن بعضها ولكن الفيضانات لعبت دوراً كبيراً في نشر الاوبئة والامراض حيث كانت تأخذ النفايات الى نهر الدانوب واجتاحت الروائح الكريهة الدانوب.في القرن الثامن عشر ،اخذت فيننا وللمرة الاولى عبر تاريخها دوراً قيادياً في اوربا وكانت المدينة الوحيدة وقتذاك تملك القنوات بصورة متقنة داخل الاسوار وبعد ذلك اخذت المدن الاخرى الخرائط وعملت نفس التخطيط ،لكن القنوات لم تكن عائقاً امام الاوبئة والكوارث ومركز الثقل كان عام 1830 حين هاجم الكوليرا المدينة وصرع اكثر من 2000 شخص وهذه الكارثة كانت العامل الرئيسي والحافز في انشاء قنوات الكوليرا وهما موازيين لنهر فيننا ومنذ عام 1850 تملك فيننا نظاماً صرفياً صحياً يعمل بشكل جيد للغاية .اعتمدت النمسا بشكل كلي على تطوير القنوات والتحسين المستمر لغاية اندلاع الحرب العالمية الاولى ،واما قي عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي تم اهمال الاعتناء بالقنوات نتيجة الوضع الاقتصادي المتردي واما الحرب العالمية الثانية فقد خلفت اضراراً جسيمة في القنوات حين القيت عليها اكثر من 1800 قنبلة و في عام 1950 بدأت قنوات فيننا عملها بصورة جيدة وفي عام 1980 إبتدأ فصل جديد ورائع في المناطق وبشبكات عملاقة.يعمل في هذه القنوات اكثر من 500 عامل من اجل رفاهية سكان فيننا.

فيننا وقنواتها لاتعيش على التاريخ وامجاد الماضي ولذلك تدعو الخبراء في مجال الصرف الصحي لتحديث الانظمة والقنوات والمشاريع الجديدة من مختلف العالم الى فيننا.من اجل حماية البيئة والماء ويتم استخدام انظمة تحكم ذكية في ادارة القنوات والسيطرة على الامطار الغزيزة ولتجنب الكوارث .

في القرن التاسع عشر وايام الفقر كان البعض يرقد في هذه القنوات وقد عاش صحفيان من فيننا مع الفقراء وكتبا كتابين حول الحياة في هذه القنوات بعنوان(تحت ارض فيننا)عام 1920.واما السينما فلعبت دورا كبيراً في ابراز صورة القنوات للعالم الخارجي بالاضافة الى البرامج التلفزيونية التي تعرض بين الحين والاخر واما قمة الافلام السينمائية التي تحكي قصة القنوات كان فلم الرجل الثالث ،حين تم تصوير الفلم في القنوات ولم يتصور احد وقتها بان الفلم سيطرق ابواب العالمية ومن اجل تكريم الفلم وابطاله فقد كرس لابطال الفلم والفلم متحفاً باسم متحف الرجل الثالث في المنطقة الخامسة في فيننا ويعد المتحف الوحيد في العالم يخصص لفلم سينمائي.

لقد كان فلم الرجل الثالث اسود و ابيض (تعبيري) وكان في الفلم شخصان يركبان عجلة كبيرة دوارة كالتي تنصب هذه الايام في مدن الالعاب الكبيرة وكانت تسيطر على سطوح فيننا ..والمهم في الفلم ايضا الهروب عبر قنوات مياه مجاري فيننا والتفنن الكبير للمخرج بتصوير تلك القنوات وكانه العالم الاخر للنمسا والتي ظلت لاهالي النمسا خالدة وكذلك لمشاهدي الفلم.

لقد اعتبر اعضاء معهد الفلم البريطاني بأن فلم الرجل الثالث هو اروع واجود فلم في القرن العشرين من اخراج بريطاني..

خصصت بلدية فيننا رحلات للاجانب والزوار في هذه القنوات للاطلاع ومشاهدة فيننا تحت الارض وهي مدينة كاملة والذكرى رحلت بي الان الى مسلسل الحسناء والوحش ايام الثمانينيات في العراق ولا ادري ما مدى فائدة عروض المسلسلات والمقالات والصحافة ان لم ناخذ منها العبر؟؟ببساطة فيننا مدينتان فوق الارض ساحرة وتحت الارض حلم لحماية المدينة.



ـ مشيئة السماء ـ

تقومُ الغمامةُ الخضراءُ
سرّا ..
بجريمة حبٍ ,,
فتُمارسُ العبادةَ ..
تسْعَدُ بمخاضِها
فَتُرعِدُ وتُبْرِقُ مبتسمةً
تلدُ أملٌ يَنْتظِرهُ الجياع
فتذبحهُ السماء
بسيف الشريعة

ـ مآل ـ

مَضَيْنا في مَجاهِلٍ
غابَ عنْها دِفءُ الطّريقِ
وكفُّنا مَمْلوءاً بِبُذور السّلامِ

تطّعْنُ أرضنا مِنَ الخَلْفِ ..
وحماماتنا تذبح
على قارعة التاريخ
ولم نَزَلْ نَمْشقُ
غُصْن الزَّيتون
في وجوهٍ عابسة .

ـ الدهر ـ

اسْتَشاطَ منكَ الدمعُ ,,
شاكيا فجورَ أسيادٍ
أغْدقتَ أرضهَم بغيثك

أيا دهرُ لقد أشفيتَ غليلكَ
بسَفكِ دمْع الطفولة
هل أنتَ والربُ صنوانِ متضادانِ؟

ـ مقتل الآله ـ

تيبْسَتْ قلوبنا
احترَقتْ حِنطة الله

الأنبياءَ جاءوا ..
ورحلَتْ معَهم كُتبهُم المُقدسة َ

شَمعةَ الخالق أطْفئتْ
في ضمائِرنا ..

يا قومَ آدم
يااا هابيل ,, يااا قابيلُ
لقد قتلتمُ اللهَ
حيثُ كانَ طفلاً وديعاً
فترَحْموا على بَقايا آلوهيةً في قلوبَكُم

في 21/2/2014 ألقى الأستاذ المهندس محفوظ رشيد ، عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي ، محاضرة تحت عنوان : (حول الوضع العام للمجلس الوطني الكردي بين الواقع والطموح )

في البداية رحبت الرفيقة سوري بالحضور الكريم بأسم الرفيقات والرفاق في منظمتي القامشلي والعنترية بالأستاذ المحاضر ، بعدها تكلم الأستاذ رشيد عن المجلس الوطني الكردي قيم واقع وأداء المجلس لمهامها الموكولة اليه .موضحا بإسهاب أداء المجلس والثغرات التي تكتنفه وبعض نواقص التي تقلل من أداء المجلس وقارن هذا الواقع مع الطموح الذي تسعى اليه الحركة الوطنية الكردية والفعاليات الشبابية والشخصيات المستقلة أضافة الى ما تتطلع اليه الجماهير الوطنية الكردية في سوريا من تحقيق أماني وطموحات الشعب الكردي والتي تتجسد في الأعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي وحقوقه القومية وفق العهود والمواثيق الدولية .

بعدها ألقى الضوء على العلاقة بين المجلسين ( المجلس الوطني الكردي في سوريا – ومجلس الشعب لغربي كردستان )

والأتفاقيات التي ابرمت بينهما وخاصة اتفاقية هولير التي كانت اتفاقية استراتيجية للشعب الكردي في سوريا ولكن و بسبب الخلافات التي نشبت بين المجلسين أدت الى حدوث تناقضات وخلافات أجهضت أتفاقية هولير واستفراد كل مجلس بقرراته الخاصة به ، الأمر الذي أدى الى توسيع الهوه بينهما واضعافهما كل على حدة

وفي الختام شكرت الرفيقة بأسمها ورفاقها الأستاذ محفوظ رشيد وتمنت له التوفيق والنجاح .



راعى الاتحاد الكلداني في ملبورن البطولة الرياضية لكرة القدم  لأجراء مباراة في ملبورن وسدني  تحت أشرافه ليجمع العراقيين جميعا ، على الحب والمحبة والتوحيد والأحترام والطاعة الانسانية احتراما للاخر ، وفاز في المبارات القوية التي أستمرت المنافسة بها لأيام عديدة ولاكثر من أسبوع ، لتكون المحصلة النهائية ، لصالح فريق ملبورن  هيوم فالي بهدفين مقابل هدف واحد لفريق سدني
الأتحاد الكلداني الأسترالي في نشاط متزايد ومتواصل لخدمة الجالية الكريمة بمختلف مكوناتها العراقية ، دون أقتصارها على المكون الكلداني الأصيل ، رغم امكانياته المالية الضعيفة جدا ، والتي تكاد معدومة لكن أصرار أعضائه وأصدقائه وموازريه لأبناء شعبنا المغترب ، جعلته يتقدم ويتطور في الأتجاه الصحيح ، ورغم ذلك ايادي الغدر والحقد الأعمى من الذين لا يعملون لخدمة الشعب يحاربونه بشتى السبل والوسائل الممكنة.
عليه ندعو ابناء شعبنا من الخيرين الكرام موازرة هذه المنظمة العتيدة والمقتدرة التي عملت وتعمل وستعمل في خدمة شعبها العراقي اينما تواجد على الأرض .
الأتحاد الكلداني الأسترالي يملك تجربه كبيرة في مجالات عديدة ومتعددة ، منها طالبي اللجوء ، وعلاقاته المتميزة مع الحكومة الأسترالية ودائرة الهجرة ومنظمات المجتمع الاسترالي كما وخارج أستراليا له علاقات انسانية وقومية لخدمة شعبنا في العراق كذلك.
هنيئاً لرياضيينا ولشعبنا الكلداني والعراقي وللأتحاد الكلداني الأسترالي في فكتوريا ، ولجميع أعضائه وموازريه وأصدقائه .. وشكرا للجميع
أنتم على موعد مع نشاط جديد للاتحاد الكلداني الأسترالي في ملبورن لأحياء مناسبة قومية تقليدا في كل عام والذي يصادف 30\3\2014 في كوبرج بارك على ماري رود..اهلا وسهلا بكم وبحضوركم في مهرجانه واحتفاله الكبير ودام الجميع على الخير والصحة والامن والامان والاستقرار وسلام دائم عامر
منصور صادق يوسف
ملبورن \ استراليا

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 23:08

فادى عيد - مبارة قطبى السياسة العالمية

 

بالفعل هى ام المباريات و اكثرها اثارة بين قطبى السياسة العالمية الولايات المتحدة الامريكية و روسيا الاتحادية فلكل مدير فنى لكلا الفريقين طموحات كبيرة سواء باراك حسين اوباما او فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين خاصة مع بداية الشوط الثانى من المبارة التى بدئت فى مطلع عام 2011م .

بداية دعونا نعطى نبذة صغيرة عن كلا المديريين الفنيين للفريقين فالاول جاء ليصحح صورة امريكا امام الرأى العام العالمى و يضع اللمسات النهائية لاستراتيجية اعدتها امريكا منذ عقود اما الثانى فقد جاء ليصحح عقود متدهورة لبلده بعد تفكك الاتحاد السوفيتى و الدخول بمرحلة تصدع كبيرة . الاول ملامحة و افكارة تعبر عن كيفية ظهور امريكا على العالم و حكمها اما الثانى شخصيتة كلاعب كونغ فو او ظابط مخابرات تعيد لنا قصص القيصرية و مجدها . خاض الفريقين مباريات كثيرة بالفعل و لكن للمبارة الحالية شكل و نظام عالمى جديد فملعبنا تشابكت فية خطوط الطول الجيوستراتيجية و العسكرية مع خطوط العرض السياسية و الاقتصادية . فالاول جاء بعد أن اعد لكى تحكم الاصولية الشرق الاوسط الجديد اما الثانى جاء مجروحا من الاصولية فى الشيشان و ينوى اعادة مجد امبراطوريتها من جديد .

و منذ تولى بوتين الحكم تبنى ثلاثة أهداف إستراتيجية اولا وضع حد للخضوع الاستراتيجى للغرب ما بعد الحقبة السوفياتية ثانيا إعادة ترسيخ السيادة على الجمهوريات السوفياتية السابقة و منع توسع حلف شمال الأطلسي شرقا ثالثا استعادة مكانة روسيا تدريجيا باعتبارها قوة عالمية و حقيقة الامر ان الساحة الاوكرانية المشتعلة الان اظهرت الثلاث اهداف معا . اما اوباما جاء ليكتب اخر الصفحات فى كتاب الشرق الاوسط الجديد الذى كتبة شمعون بيريز عام 1993م و قال فية و هو يشير على الانظمة العربية " سنسقط تلك الانظمة عن طريق اضرام النيران بداخلها بايدى شعوبها "

فالقيصر دافع بكل قوة عن موطأ قدمة على البحر المتوسط حتى استحضر اقوى البدلاء و دفع برمضان قديروف رئيس الشيشان و من قبلة كيم جونغ أون رئيس كوريا الشمالية فى مواجهة العم سام و هو ما جعل العم سام يدفع بكلا من اوكرانيا و فنزويلا الى ملعب الفوضى فى منتصف الشوط الثانى من المبارة واضعة فى الاعتبار بالدفع بالخليج العربى قبل صافرة الحكم بنفس الملعب خاصة بعد اعطاء الاعب الفارسى ( الذى كان كارت مفاجئ للعم سام لدى اغلب الجماهير ) حرية الحركة فى قلب و وسط الملعب و انتشارة فى اكثر من مكان سواء بالشمال فى العراق و سوريا و لبنان او من الجنوب الحوثيين و تحييد عمان و التوافق مع قطر حتى صارت كلا من السعودية و الامارات و الكويت و البحرين فى حصار يؤهلهم للدفع بهم من قبل العم السام فى ملعب الفوضى عند الحاجة الى ذلك فى الدقائق الاخيرة من المبارة خاصة بعد عدم قدرة العم السام فى تركيع الاعب المصرى الذى قطع كل محاولات لاعبى العم السام من الوصول الى منطقة الخليج . فكلما اقترب فريق من التحكم من وسط الملعب ( الشرق الاوسط ) اصبح يمثل خطورة اقوى على شباك الاخر .

و فى الاوقات العصيبة التى نعيشها بتلك المبارة علينا ان ننتظر هدف قاتل ينهى الحرب الباردة فمن ذلك الاعب الرائع الذى سيحرز الهدف و سيعيد صياغة التاريخ من جديد فقد تدرك الولايات المتحدة قريبا ان ساعتها قد توقفت فى الدقيقة 19 يوليو 2012م من عمر المبارة لتستيقظ بعدها على صافرة النهاية و ليس لها اى قدم بالملعب من الاساس و اذا كان العالم لم يدرك بعد على مدار آلاف السنين سر البعث و الخلود عند القدماء المصريين فقد يدركة قريبا جدا .

فادى عيد

المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الإرهاب التكفيري يضرب مجدداً في لبنان ، والحرب الإجرامية الإرهابية غدت مكشوفة وعلنية عليه ، ومسلسل العمليات التفجيرية المسلحة والمفخخة ، التي تنفذها قوى الشر والظلام في أراضيه تتواصل وتتزايد يوماً بعد يوم . وفقط بالأمس تم استهداف جسر للجيش اللبناني ، وقبل أيام جرى هجوم انتحاري مزدوج في الضاحية الجنوبية لبيروت العاصمة ، المعروفة كمعقل لحزب اللـه ، وبجوار ممثلية ثقافية إيرانية .

وقد جاءت هذه التفجيرات والعمليات الإرهابية بعد أيام قليلة على إعلان تشكيل حكومة موحدة بمشاركة معظم القوى والأطياف والمشارب السياسية اللبنانية . وعليه فأن التوقيت هو واضح ، ويستهدف الحراك السياسي الأخير لتخفيف حدة التوتر والاحتقان الداخلي الذي يحاصر ويخنق الأجواء اللبنانية .وكذلك لها أهداف أخرى تدميرية ، في مركزها وصلبها اغتيال كل بارقة أمل تلوح في الأفق لإيجاد مخرج للأزمة السورية والوصول إلى تسوية سياسية تحفظ وتصون سورية العروبة والمقاومة .

ما يراد للبنان وتسعى إليه قوى وجماعات التكفير الإرهابية ، التي تغذيها أمريكا وإسرائيل وبعض دول الخليج وتركيا الأردوغانية ، أن يتحول إلى مركز ووكر وحاضنة وبوابة للإرهاب إلى سورية كي يتواصل العنف والقتل والتدمير فيها ، خدمة للمشروع التفتيتي التكفيري الطائفي العنفي في المنطقة ، الرامي إلى ضرب قوى المقاومة ومنع استقرار دول المنطقة وأمنها وإشاعة الفوضى المنظمة فيها .

الهدف بات واضحاً للجميع وهو إسقاط سورية الدولة وتحييدها كقوة إستراتيجية ، وضرب استقرارها وتدمير مؤسساتها وهدم بنيتها ، ومعاقبتها على مواقفها المقاومة الشريفة الكريمة ورفضها الرقص والتغريد في الجوقة الأمريكية .

إن الإرهاب لن يكون عابر سبيل في لبنان ، ولذلك يجب تطويقه ومحاصرته واقتلاعه قبل أن تمتد جذوره عميقاً في التربة اللبنانية ، والضرب بيد من حديد كل من يسعى ويعمل ويحاول زعزعة الأمن والاستقرار تحت شعارات زائفة لن تنطلي على احد ، لأنها ستؤدي إلى تفجير الصراع وتأجيج الفتن بين اللبنانيين .

وفي الإجمال ، فإن مواجهة الوضع المأساوي الذي يعيشه لبنان اليوم يتطلب المزيد من التضامن والتماسك والوحدة الوطنية ، وإجراء حوار وطني وسياسي مسؤول وجدي وواعٍ ، لأجل وضع خطة وطنية لمواجهة الأتي من التحديات في المستقبل .

أـقسم لكم بألله هذه القصة حقيقية ،وأتحداه للضاري أنكارها


حـارث الضـاري كما أعرفـه – قصة لقـائي به 1992-1993


بقلم: حـي بن يقظـان

ترجع أحداث هذه الوقائع إلى 1992، وهى تشمل معرفتي بأقذر شخصية التقيت بها في حياتي. و سأسردها كما حصلت بدون

أي زيادة أو نقصان. و أملي هو التحذير من هذا الشخص المعدوم الذمة و الضمير، و تحذير كل من يخدع به، و لاسيما أولئك السياسيون و متخذو القرار .

كنت قد غادرت الكويت في 1992 بعد أن استحالت إقامتي في ذلك البلد بسبب ممارسات الطاغوت صدام، وما نتج عنها من حزازات و بغضاء بسبب ممارسات البعثيين أثناء فترة الغزو التي دامت ثمانية أشهر.

كان أمامي كعراقي حلان الاول الحصول على فيزا من السفارة الرومانية أو السفارة الباكستانية بعد أن باءت محاولتي في الحصول على فيزا من السفارة الانجليزية بالفشل.

ثم أخبرني صديق بأنه يعرف السفير الكويتي في اسلام آباد، وكان اسم السفير الكويتي عبد السلام الياقوت و سكرتيره حمود العتيبي. و أخبرني هذا الصديق بأنه من الممكن للسفير الكويتي أن يساعدني في الحصول على فيزا لدخول أوربا. كما أن صديقا آخر أخبرني بأنه يعرف عراقيا مقيما في بشاور – باكستان ، اسمه عبد القادر الجيلاني و كان هذا هو الاسم المستعار لحارث الضاري. وحارث الضاري وهابي ولكنه في تلك الفترة كان يستجدي عطف الباكستانيين وهم و إن كثر الوهابييون بينهم فإن الصوفيين موجودين و بكثرة. و كان لحارث ضاري اسم آخر و هو أبو سيف و يعرف بهذا الاسم بين الوهابيين، بينما الاسم الآخر و هو عبد القادر الجيلاني يعرف به بين الباكستانيين لجمال هذا الاسم بين العوام.

ثم كان سفري إلي باكستان، أولا كراتشي ثم بشاور. وهناك كان يوجد تجمع عربي جله من الوهابية و استأجرت شفة هناك. وكان على مقربة مني محل للاتصالات و عمل تأشيرات الفيزة للخارج. وكنت اتصل من مكتبه أحيانا. و كان موقع مكتبه في شارع يقال له أرباب رود في مدينة كراتشي، و كان ذلك الشارع يضم مكتبا يسمي بمكتب الدعوة تحت ادارة زاهد الشيخ الارهابي المعروف. و بعد ذلك تعرفت عليه و أخبرني ان اسمه هو عبد القادر الجيلاني. و لم أخبره عن رسالة معي له لانني لم أرتح لشكله.

و سألني من أين أنت فأخبرته أنني من البصره و اسمي أبو الحسن البصري

فكان جوابه أنا ألاحظ أنك لا تأتي لتصلي معي الجماعة، فأخبرته أنني أصلي في البيت. و كان قد بدا الغضب في وجهه. و لم أعر ذلك أي أهمية. وكان إلى جنبه عبد الستار عبد الجبار, و شخصان آخران يعفران بكنيتيهما: أحدمها كنيته أبو الجود و الآخر أبو الخير و الاثنان من سامراء ، وأيضا شخص من تكريت له لحية حمراء الى شقراء يكنى بأبي حفص كان كثير التردد على السفارة العرافية في اسلام آباد وكلهم من أتباع المذهب الوهابي . و كلهم سيئون، حاقدون على العراق والعراقيين. و كثيرا ماكان يتردد عليه زاهد الشيخ أبو حفص و هو الاسم الحركي للمجرم الارهابي المعروف خالد الشيخ, وهو المسؤول عن التخطيط للعمليات الارهابية التي دمرت أبراج التجارة العالمية في نيو يورك 2001. و هو موجود في السجون الامريكية. كما شاهدت معه في أحد المرات الشيخ الكويتي نادر النوري و هو من الذين يجمعون الاموال و يمولون العمليات الارهابية في العالم. و بلغني فيما بعد أنه كان يقول في ظهري هذا رافضي.

وكان حارث الضاري مسؤولا عن توزيع صدقات و إعانات تصل له من السعوديه و الكويت و دول الخليج. و كانت هذه المساعدات لليتامى الاكراد، حيث كان هناك تعاطفا معهم باعتبار أنهم ضحايا صدام، و كان العامل الطائفي جزءا من ذلك رغم أن الاكراد قوميون على الاجمال.

و منذ أن تعرفت على حارث الضاري بدأت المصائب تنهال على رأسي. فلقد كان مجردا من أية أخلاق، وهابيا من الطراز العتيق، الذي لا يعرف الرحمة او الاخلاق، كل شخص كافر و كل كافر يجوز قتله. ساقطا بكل المقاييس الدينية و الدنيوية, يفعل أي شيء من أجل تحقيق مآربه السافلة.

فلقد لاحظت أن شخصا كان يتابعني كظلي، أينما أذهب كان خلفي. ثم بعد عدة أيام تم استدعاءي الى مخفر الشرطة و تم استجوابي. ثم تعرفت على الظابط و أهديته عطورا فأخبرني أن حارث الضاري أو عبد القادر الجيلاني أبو سيف كما يسمي نفسه أحيانا هو الذي قام بالبلاغ و أنه أخبرهم أنني دخلت البلد بلا فيزا وأنني مخرب. و نصحني بالمغادرة و ترك بيشاور, و أخبرته أنني سأفعل ذلك عن قريب.


و كنت قد ذكرت أن حارث الضاري كان مسؤولا عن توزيع مساعدات على الايتام الاكراد في باكستان، وكان له مساعدا كرديا اسمه سـلام أو قد تكون كنية له. و قد اكتشف هذا الكردي أن حارث الضاري كان يسرق هذه الاموال. حيث كان يعطي اليتيم مئتين روبيه باكستانية 200 و يسجلها في الدفاتر الفا روبية 2000 .

فلقد اكتشف سلام هذا الشيء و قام بفضح حارث الضاري. الذي كان إمام مسجد و مسؤولا عن توزيع الاموال إلى الايتام الاكراد. فما كان من حارث الضاري إلا إن لاذ بالفرار , و هرب إلي منطقة جبلية. و الذي أخبرني بذلك هو عبد الستار عبد الجبار. و يبدو أنه أخبرني بها لانه أدرك أن حارث سرق أو أخذ كل شيء , بدون أن يترك له أي شيء. حيث أنه أي حـارث لم يترك لعبد الستار أي شيء.

و يبدو أنه عاد بعد فترة إلي بيشاور, ربما توقف أصحاب الحق عن المطالبة بحقهم، أو يأسو من الحصول عن حقوقهم من هذا السارق. و عاد إلى بيشاور و كعادته عاد إلى المتاجرة بالدين. و بعدها تمت إعادة تأهيله في المجتمع الوهابي. و لكنه هذه عاد ليرتكب جريمة أكبر. حيث كان يوجد امرأة جزائرية توفي عنها زوجها في الحرب الافغانية، و كان يتردد عليها بكثرة ، ثم أتت الاخبار أنه قد اغتصبها, فما كان إلا ان هرب هذه المرة أيضا. و أتت الاخبار أنه في السعودية. و بعدها تركت بيشاور حيث أنني قد سافرت إلى الخارج.

و حينما شاهدت هذا الرجل في القنوات العربية, لم اصدق عيني. كما أنني لم أصدق أنه عضو أو رئيس هيئة علماء المسلمين السنة. و لكنني أعدت النظر مرة ثانية وثالثة و عاشرة. و أخيرا اقتنعت أنه هو ذلك الوغد السافل ، وهذه المرة يريد أن يعيث في العراق فسادا كما فعل في باكستـان.

لذا الحذر الحذر من هذا المجرم المعدوم الضمير و الاخلاق، فهو يفعل كل شيء من أجل مصلحته الشخصية. كما أن علاقته بالسفارة العراقية قديمة. و له علاقة بالارهاب و لا سيما بخـالد الشيخ و غيره من الارهابيين.

كما أنني أحذر المخدوعين بهذا الرجل, بأنه بئس القائد و بئس الدليل
ومن يكن الغراب له دليلا يمر به على جيـف الكــلاب

إذا كان الغراب دليل قوم فلا وصلوا ولا وصل الغراب

و أي قائـد ذلك الذي يسرق أموال اليتـامى، و يهتك أعراض النساء.

و إذا أنكر حارث هذه الوقائع فقولوا له أن راويها هو أبو الحسن البصري، فهو يعرفني حق المعرفة.

يسمح بإعادة نشر هذه المقالة بدون إذن كاتبها لتعميم المنفعة العامة, و تحذير العوام من هذه الافعى السامة

إن الافاعي و إن لانت ملامسها عند التقلب في أنيابها العطب

.
بل على العكس أنا أشجع الاخوان أن يقوموا بنشرها في كافة المواقع على الانترنت، و الجرائد.
ذلك هو حارث الضاري،المتاجر بالدين المتستر بالعمامة، إمام المنافقين، و قائد السارقين.

إن الشيطان لكم عدو، فاتخذوه عدوا.

 

بدا الكثير من المرشحين للانتخابات البرلمانية بتحدي المفوضية بتحدي الشعب وخاصة اولئك الذين ينتمون الى كتل كبيرة بالدعاية الانتخابيةمن خلال نشر اسمائهم وصورهم وتمجيد انفسهم وتزكيتها لا يدرون ان تصرفهم هذا هو خرق للقانون وتحدي لارادة الشعب وانتهاك صريح للدستور فان دل على شي فانه دليل على ان الجماعة لصوص محترفين وهدفهم جمع المال الاكثر في وقت اقصر

من يردع هؤلاء المتجاوزين من يحاسب هؤلاء الذين يتحدون الشعب والقانون لا شك ان الذي يردع هؤلاء ويحاسبهم هي المفوضية العليا للانتخابات وعليها ان تثبت نفسها بانها ستنجز المهمة بنزاهة واخلاص ونجاح من خلال ردع هؤلاء ومحاسبتهم حسابا عسيرا

فاذا تركوا هؤلاء وشانهم بدون عقوبه يعني ستبدا تجاووزات كبيرة وكثيرة مثل التزوير بالطرق المختلفة وبالتالي صعود هؤلاء الفسقة الذين لا يلتزمون بنظام ولا قانون وبالتالي تحل الكارثة بالعراق والعراقيين والمسئول الاول والاخير هي مفوضية الانتخابات

يا ترى اين موقف مفوضية الانتخابات من هؤلاء ما هي الاجراءات التي اتخذتها ما هي العقوبات التي وجهتها لهم يجب ان تكون رادعة وقوية كما يجب ان تكون تلك الاجراءات والعقوبات بشكل علني ونشره بكل وسائل الاعلام المختلفة

يجب ان تكون اقل عقوبة او اجراء تغريمه مبلغ مالي اضافة الى الغاء ترشيحه لانه لا يحترم القانون لا يحترم شعبه وهذا يعني انه سيسرق الشعب سيقتل الشعب

لهذا على مفوضية الانتخابات ان تثبت انها اهل لهذه المهمة وانها ستنجح بالمهمة التي كلفت بها بنزاهة وامانة وستجري انتخابات نزيهة لا تشوبها اي شائبة من خلال التصدي لكل هؤلاء المتجازين بقوة وحزم بدون خوف من احد او مجاملة لاحد

اما اذا خافت من احد او جاملت احد فهذا يعني ان المفوضية عاجزة عن المهمة او انها متواطئة وتلك كارثة كبرى ومصيبة عظمى

لا شك ان نزاهة مفوضية الانتخابات وقوتها في تطبيق وتنفبذ التعليمات بقوة وعدم الخضوع لهذا او ذاك ومواجهة كل من يحاول خرق وتجاوز تعليمات المفوضية الوسيلة الوحيدة لاختيار عناصر صادقة وشريفة ومخلصة هدفها بناء الوطن وسعادة الشعب

اما اذا كانت خائفة وخاضعة فانها الوسيلة لاختيار عناصر غير مخلصة وغير امينة

 

 

عهداً سنبقى أوفياء للشهيد نصر الدين برهك وعلى نهج البارزاني الخالد

المجد والخلود للشهيد نصر الدين برهك والحرية للرفيق بهزاد دورسن

أبرز شعارات رفعت في الحفل التأبيني المقام بالذكرى الثانية لاستشهاد الرفيق نصر الدين برهك برصاص الغدر ، فقد كان الحصن الحصين الذي لم يستطع الخصوم اختراقه ، ثبات على المبدأ ، وإخلاص بلا حدود لنهج الكوردايتي ، ودفاع صلب وعنيد عن الأهداف التي آمن بها والقيم التي تمثلها وتلقى ألف باءها وعلومها من مدرسة البارزاني الخالد ، وقد ترجمها فكراً وممارسة ، وبجاهزية عالية للتضحية بأغلى ما يملك ، فاستحق وبجدارة لقب الشهادة .

وأنا أستذكر اليوم الذي أمطره الحاقدون أعداء الكورد والكوردايتي بوابل من رصاصات الجبن والغدر وهي تنهال عليه ، ألح علي واجب الأخوة والصداقة ، والواجب الأخلاقي أن أعطيه بعض ما يستحق ، أن أسدد له ديناً في رقابنا جميعاً ، فكانت بضاعتي هذه الكلمات :

عام ثان يمضي على رحيلك
كان وقعه ثقيلاً علينا وصاعقا
لأننا كنا نعلم أنك ترجلت عن صهوة جوادك
في وقت كنا بأمس الحاجة إليك
فقد بقي المكان شاغراً بانتظار فارس
جديد يستحقه
أما نحن
فسنموت كثيراً
وكثيراً سنموت
إلى أن نستحق
رضا الأبناء
ورضا الواجب
لست بخيلاً أيها الرفيق بالكلمات
فأنت في مرتبة أعلى
سقط الفارس الجريح
ولما ينجلي عن الساح الغبار

وسأحاول ايها الأخ أن أسترجع وقائع تلك الليلة المشؤومة

عندما جمعتنا أواصر شتى في مدينة حلب وأنت تعيش لحظاتك الأخيرة

أسترجعها من ذاكرتي وأعطيها من قريحتي

ففي الساعة الخامسة صباحاً من يوم 22 شباط 2012وردنا النبأ المؤلم
كنا في شقة سكنية بحلب ، لكن
سلطان النوم أبى أن يزورنا
كان وضعه يدعو للقلق
بالتناوب كان الرفاق يترددون على
المشفى الذي كان يعالج فيه
مشفى المارتيني بحلب
ونحن نعيش على الأعصاب نخشى
أن يدق الباب
لكنه دق أخيراً
كان الزائر رفيقنا أبو مزكين
وهو ينقل إلينا النبأ الصاعق الحزين
بكل ألم وحزن وتأثر
بدا ظاهراً على كل جسمه وباللغة الكردية
لقد لبى نداء ربه
دبت الفوضى في البيت
كل يستعجل على طريقته
للذهاب إلى المشفى
الحاضرون من رفاقنا :
سعود الملا
بهزاد دورسن
محمد أمين عباس
عبد الكريم بافي لقمان
اسماعيل شرف
شيخ سعيد
علي ابراهيم
أكرم الملا
وتوفيق عبد المجيد
انتقلنا بسرعة لا تخلو من فوضوية إلى المشفى
وهناك انجزت معظم الترتيبات
وكان رفاق آخرون ينتظرونا
صلاح بيرو
محمد صالح خليل
المرحوم امين كدرو
فيصل نعسو
مسلم عمر
فرهاد شاهين
بالإضافة إلى أهل الشهيد
وليسامحني من لم أذكر أسماءهم
وفي المشفى وزعت نعوة الحزب للشهيد على المواقع
ثم نظمت كلمة المكتب السياسي التي قرأها
الأخ المناضل بهزاد دورسن على ضريحه
لنعود بشهيدنا في العاشرة صباحاً إلى مسقط رأسه
إلى جل آغا
ليوارى الثرى في قرية كفري دنا

ألف رحمة إلى روحك الطاهرة

نعم، لا لمؤتمر وطني كردي بقيادة البرزاني وحزب العمال الكردستاني، ليس كرهآ أو حسدآ ولامنافسة. وعندما أقول البرزاني لا أعني شخصآ بعينه وإنما المقصود أفراد العائلة وهم الذين يمثلون الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب يتمثل بهم ومن دونهم لاوجود للحزب.

في حال قيادة البرزاني للمؤتمر الوطني الكردستاني وهو الأرجح سيكون، فان السياسة والموقف الكردي لن يستطيع الخروج عن فلك سياسة الدولة التركية التي يرتبط معها البرزاني بعلاقات قوية ولكن على شكل تابع ومتبوع. وآخر مثال على ذلك هو الموقف من الأوضاع من غرب كردستان وتأجيل إنعقاد المؤتمر الوطني الكردي إلى أجل غير مسمى.

علاقة عائلة البرزاني مع العثمانيين ومن ثم مع الأتراك علاقة طويلة ومتعددة الجوانب.

الجانب الأول هو الرابط العاطفي المتمثل بالطريقة النقشبدية والتي مركزها تركيا وشيوخ ال برزان يتبعون قيادة تلك الحركة في تركيا.

الجانب الثاني هو خوفهم على مشيختهم في حال عارضوا مصالح الدولة التركية وهي التي تتحكم بإقتصاد الإقليم من خلال شركاتها المستثمرة هناك. ولها قواعد عسكرية عدة داخل الإقليم ومكاتب للميت (الإستخبارات) التركية.

أما الجانب الثالث متعلق بالجغرافيا السياسية وتركيا تمثل الرئة التي يتنفس من خلالها اقليم جنوب كردستان. البرزاني يستغل علاقته مع تركيا ضد كل من إيران التي تدعم الإتحاد الوطني خصم البرزاني والحكومة المركزية الشيعية. وتركيا من خلال البرزاني ترغب بمواجهة نفوذ إيران في العراق والحد من سيطرة الشيعة على المركز الذي بقيا بيد السنة لمئات الأعوام.

والجانب الرابع هو جحم المصالح المالية والبترولية الهائلة بين عائلة البرزاني والجهات المالية والبترولية وعدد كبير من المسؤولين المتنفذين داخل الدولة التركية.

لهذه الأسباب وغيرها من المستحيل خروج البرزاني عن فلك سياسة الدولة التركية وإلا فقد كل شيئ. وهو غير مستعد للتنازل عن مشيخته بأي شكل من الأشكال، والتي قاتل من أجلها كل هذه السنين ومن ضمنهم بني جلده وقتل منهم بالألاف. هذا عندما لم يكن للمشيخة أية موارد كالتي تملكها الأن، بفضل البترول والإستثمارات الأجنبية وبفضلهما أصبح بعض أفراد العالة المالكة من أصحابي المليارات.

ولاننسى إن الدولة التركية هي العدو الأول لشعبنا الكردي والذي تسبب في تقسيمه إلى أربعة أجزاء واليوم يقف حجرة عصرة في طريق نيل حريته وإستقلاله، إن كان ذلك داخل تركيا أو في خارجها. والجميع يتذكر موقف تركيا المقيت من فدرالية جنوب كردستان والأن من إدارة غرب كردستان.

والتاريخ القريب لعائلة البرزاني وعلاقتهم بالأتراك والعثمانيين يؤكد ما قلته آنفآ. فمثلآ

عام /1925/ رفضوا دعم ثورة شيخ سعيد بيران وغيرها من الثورات، بل وقفوا ضدها كما فعلوا مع ثورة حزب العمال اكردستاني التي إنطلقت عام 1984.

لهذا أرى من الخطأ منح البرزاني قيادة المؤتمر الوطني الكردستاني، بل أعتبره خطيئة يرتكبها القائمين على المؤتمر.

أما بخصوص حزب العمال الكردستاني فهو لم يعد لديه رؤية واضحة وكل فترة يرفع شعارآ آخر بعدما كان ينادي باقامة كردستان الكبرى ويتهم كل من لم ينادي بها خائنآ. والأن مع سيطرته على غرب كردستان لم يأتي حتى على ذكر إسم كردستان ولا الشعب الكردي ولم يرفع علم الإمة الكردية عندما أعلن الإدارة الذاتية بمفرده وفرض سيطرته! حزب العمال الكردستاني حزب شمولي ويسعى لفرض أرائه على الأخرين ولايقبل بالأخر ولايؤمن إلا برؤيته وفكره الشمولي المأخوذ من إستالين ويعتقد أنه يملك الحقيقة لوحده.

وفي الحقيقة إن حزب العمال الكردستاني غير مستعد للتفاهم مع الأخرين ويظن أنه التنظيم الوحيد على الصواب والأخرين على خطأ. كل ما يريده هو مجيئ الأخرين إليه وهذا غير مقبول من الكثيرين من القوى السياسية الكردية وهذا أمرمنطقي أن يرفضوا ذلك. ورأنا بأم العين ما فعله حزب العمال في غرب كردستان مؤخرآ عندما رفضوا إشراك الأخرين كشركاء حقيقين في بناء إقليم غرب كردستان الفدرالي وليس كما سموه بالكناتونات.

إن سُمِح لحزب العمال الكردستاني قيادة المؤتمر الوطني الكردي من قبل المؤتمرين فيه خطر على مستقبل الحركة الكردية لسببين:

السبب الأول: سيقوم بفرض أجندته ورؤيته الخاصة على الأخرين وبالمقابل الأحزاب الكردية الإخرى سترفض ذلك وتقاوم. وفي النهاية سيصطدمون مع بعضهما البعض وسينتهي كل شيئ.

والسبب الثاني: هو عدم قبول قيادة حزب العمال من قبل العالم وتحديدآ الأتحاد الأوربي وأمريكا وهما القوتين الفاعلتين في العالم اليوم.

ولا أظن لنا مصلحة كشعب كردي أن نضع مستقبل الأمة الكردية في يد حزب العمال الكردستاني ونحن نعلم سلفآ أن العالم سيرفض التعامل معه. بالطبع نحن ندرك بأن تهمة الإرهاب التي تلصق بحزب العمال من قبل الغرب هو مجرد نفاق سياسي لإرضاء حليفتهم تركيا العضو في الناتو على حساب الشعب الكردي.

من هنا أرى من الأجدى والأنفع لشعبنا الكردي وقضيته أن يقوم شخصية وطنية كردية غير متحزبة بقيادة المؤتمر وتمثيل شعبنا في المحافل الدولية والإقليمة، وهذا أفضل حتى لحزب العمال الكردستاني والديقراطي الكردستاني.

ولا شك سنجد العشرات من الشخصيات الوطنية الكفؤة والقادرة على حمل تلك السؤولية. ومن الضروري أن يكون على مسافة واحدة من جميع الأحزاب والقوى الكردستانية ولا ينجر إلى الخلافات الحزبية والصراعات فيما بينهم.

والأفضل أن يتم فتح باب الترشح لأكثر من مرشحين ويتم إنتخاب شخص من بينهم ونائبآ إمرأة كانت أو رجل وفقط لمدة دورتين لا أكثر. ومن الضروري فتح مكاتب للمؤتمر الوطني في أهم بلدان العالم لكسب دعم تلك الدول لخدمة قضيتنا والسعي لكسب مقعد مندوب مراقب في الأمم المتحدة.

في الأخير أود القول إن رفضي لتولي كل من البرزاني وحزب العمال قيادة المؤتمر الوطني، لايعني أبدآ أن يكون لهم دور فعال وإيجابي داخل المؤتمر وأن يمثلون تمثيلآ جيدآ حسب ثقل وحجم كل طرف منهم. ولايعني أيضآ نكران نضالهم وتضحياتهم التي قدموها عبر سنين طويلة في سبيل شعبهم إلى جانب إخوتهم من القوى والأحزاب الكردستانية الأخرى.

في الختام أتمنى أن تلقى دعوتي هذه، صدآ لدى هذين الفريقين قبل الأخرين.

23 - 02 - 2014

بداية لابد أن أذكر الأسباب والدواعي التي أدت الی الكتابة حول فكرة تشكيل حزب سياسي في المدينة الكوردستانية كركوك. ففي العديد من لقاءاتي مع مجموعة من الأصدقاء الكركوكيين القدامی ، أصحاب الرٶی الكوردستانية المعاصرة المهتمين بالفكر والسياسة ، يتم طرح الموضوع المعنون وبحث جوانبە الجدؔية.

فهم يبدون دوماً رغبتهم الشديدة في الدعم المادي والمعنوي لتلك الفكرة ، فيما إذا تم التنظير لە. بعضهم يجاملني ، مادحين مؤهلاتي العلمية القاعدية المتواضعة وقدرتي على التعامل مع العلم والثقافة والسياسة بروح علمية تخضع للعقل والمنطق والتأمل ومازحين بالقول: "لماذا لا تقوم بالتنظير لتشكيل حزب سياسي؟"

إن تشكيل حزب سياسي يمتلك القدرة الفكرية علی قراءة الواقع الكركوكي بإستقلالية تامة والإلمام بالزمانية وإستیعاب المفاعیل الإجتماعية والسياسية وتجنب التعثر والإخفاق في مواجهة المشكلات المزمنة والمتراكمة في مجالات التنمية والمعرفة والسياسة ، بإعتبار المجتمع الكركوكي مٶسسة ثقافية تبنی وتتطور من خلال إنتاج المعاني والقيم والأفكار ومعاصرة هذا العصر الكائن بعد أن تبدل نمط الوجود وأساليب العيش بقدر ماتغير نظام العالم ومنطق الأشياء، بالطبع هو قضية مهمة.

فالحزب السياسي الحي ، الذي يعيش في جو واقعي ويفهم مختلف التيارات التي تعترك في كركوك ويكون قادراً علی التوافق بين حيويته كحزب والجوهر الثابت من الأمور ويٶمن بحرية التعبير، والاجتماع ، والاعتقاد ، ومنح الفرص للمواطنين بشكل متكافئ ، والتوزيع العادل للثروات ، ومحاربة الجهل والأمية ، وطلب العلم والمعرفة ، ومجانية التعليم والعلاج ، وإستفادة الشعب بشكل مباشر من ثروات المدينة ، وإرجاع الأراضي الكوردستانية المستقطعة الی حضن الإقليم ، والعمل على وحدتها مهمة إنسانية أولاً وواجب وطني ثانیاً. فليكن حزب سياسي يحترم مبادیء الدیمقراطية ولايحتضن أعضاء يعيشون في الماضي بعقائد سياسية تقليدية أو نخب فاشلة وعقليات كسولة وثقافات فقيرة ، بل يحکتم الی المٶسسات ويكسر إحتكار المجال التقليدي لصناعة السياسة وإدارة وتدبير شٶون الحكم ويستطيع تشخيص الواقع العراقي الراهن بتحولاته وصراعاته و صداماته وإخفاقاته وخططه المستقبلية المخيفة بمنهجية لصوغ معادلات وأساليب وآليات.

من الواضح بأن الدستور العراق الفدرالي المستفتي علیه في ١٥ تشرین الثاني عام ٢٠٠٥ قد نص في المادة ٣٧ علی كفالة حرية تأسيس الجمعيات والأحزاب السياسية أو الانضمام إليها دون فرض شروط أو قيود قوية وفعلية على تأسيس الأحزاب السياسية ومن ثم على نشاطاتها ، مما ينعكس على دورها الفاعل في حماية القواعد الدستورية من موقعي الحكم أو المعارضة. إذن تشكيل حزب أو تنظيم سياسي ضمن الشروط المذكورة في الدستور مسألة غير معقدة ، يمكن تحقيقها في فترة قصيرة.

والمادة ٧ - أولاً من هذا الدستور لايحد من تلك الحرية بل يحظر تبني أي كيان لأي نهج عنصري أو إرهابي أو تكفيري أو طائفي أو يحرض أو يروج له. نحن نعتبر هذا الحظر موضوعي و واقعي ، لأنه يفعؔل و ينشؔط دور الأحزاب السياسية ولا يشكل قيداً علی نشاطهم.

الهدف من تشكيل الحزب السياسي هو فهم الترابط بين أجزاء العملية السياسية وبالتالي تفسير ما يدور بالساحة السياسية كمقدمة ضرورية لاتخاذ القرار بشأن التحرك السياسي الملائم وفتح آفاق العقل للتعامل مع الأحداث بطرق حكيمة وبنظرة واقعية قادرة على تحقيق الأهداف بأفضل النتائج بأقل التكاليف.

ولكي يتمتع الحزب أو التنظيم السياسي بالشخصية الاعتبارية من الناحية القانونية فمن المستحسن أن لايقل عدد طالبي العضوية عن ألفين وخمسمائة عضو كحد أدنى عند تقديم طلب التأسيس ، وعلی ان يكون الأعضاء للمرحلة الحالية من محافظة كركوك.

أما مبادئ واهداف الحزب السياسي الجديد فيجب أن لاتتعارض مع الدستور ويجب أن يتم إختيار قادته على اساس الكفاءة ، لا علی أساس تمييزي للدين او العرق او اللون و أن لا يهدف الحزب ببناء تشكيل عسكري ، وعلیه السعي في سبيل الوصول الی الموقف الواحد بعد رص الصفوف والالتزام بالوحدة الكوردستانية.

إذن نحن هنا إزاء مشروع ، فكراً وعملاً ، يسلط الضوء علی الإمكانات التي تبثق مع العقل التواصلي والعمل المعرفي ، سبراً واستغلالاً ، من أجل التحول من مجتمع النخبة والخاصة أو الرعايا والعامة الی مجتمع المهن والإختصاصات والقطاعات المنتجة والفاعلة ، حيث الأفراد والمجموعات يفكرون ويعملون كفاعلین یتحملون المسٶولية عن تشخيص المشكلات ومعالجتها بقدر ما يسهمون في أعمال التنمية والبناء. والذي يٶمن بالتنوع والإختلاف ويرتهن علی المستقبل و يسعی بجهوده الذاتية لترقية مصلحة كركوك علی أساس مبدأ متفق علیه بين المجتمع الكركوكي للإحتفاظ بالإدارة الشرعية والخروج من الماضي البائس وبٶس المجتمع التقليدي ينجح في مهامه.

فالخروج ينقل المجتمع الكركوكي الی مستوی العصر و يقربه من صناعة الوحدة الكوردستانية وتدبير المصلحة العمومية. إن تحقيق العدالة الاجتماعية بتوفير الحد الادنى للحياة الكريمة التي تلبي كل الحاجيات والرغبات الانسانية الضرورية من غذاء ورعاية صحية وتأهيل تعليمي وسكن إنساني وفرص عمل كريمة يجب أن تكون من أولويات عمل الحزب السياسي بعد تعزيز ثقافة الديموقراطية بين المواطنين وطرح التصورات الواقعية لحل مشكلات المجتمع فى كافة المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأمنية والإستراتيجية انطلاقاً من رؤية كركوكية. وهكذا يقع علی عاتق الحزب مسؤوليات جدية في تعرف مشكلات المجتمع الفعلية على نحو موضوعي وتفصيلي ، وتعرف اتجاهات الرأي العام إزاء كل منها، وسبل معالجتها.

الحزب السياسي المعاصر يجب أن يتبنى مفهوم الديمقراطية بأوسع معنى لها، ويعني هذا بصفة خاصة أن الديمقراطية ، حكم الشعب ونفاذ إرادته ، هي القيمة السياسية العليا التي لا تخضع لأية قيود ، والعمل على بناء مؤسسات تضمن سلامة ومشروعية الحكم ، والإنتقال الآمن للسلطة ، وتحقق استقرار العمل العام بما يحقق التداول الطبيعي للسلطة بين التيارات والأحزاب.

ومن المعلوم بأن حيادية مؤسسات الحكومية هي الصمام الرئيسي لسير العملية الديمقراطية بشكل سليم. فالتوجه نحو اللامركزية في إدارة المؤسسات مع المرونة اللازمة لتنوع برامجها ومساعدة المواطنين على إتخاذ القرارات و تعليمهم أساليب أبداء الرأي في كل قضية تحتاج إلى آرائهم حتى يتم إتخاذ قرار سليم بشأنها ، یجب أن يدخل في إطار برامج الحزب.

بالطبع هناك نقاط ومحاور أساسية أخری يمكن أن تطرح بالتفصيل كرؤية الحزب الشاملة وبرنامجه وخاصة محاور السياسة الخارجية والأمن القومي والقضايا الداخلية والإقتصاد والإجتماع والتربية والتعليم والإعلام ومسائل إحترام حقوق الإنسان والحفاظ علی البیئة من التلوث وغيرها ، لكننا هنا أردنا بإختصار أن نشير الی طرح موضوع ضرورة تشكيل حزب سياسي معاصر يخدم قضية كركوك.

وختاماً: "الحزب السياسي هو البرنامج لا العقيدة. البرنامج الذي يستمد قيمته ومشروعيته ومصداقيته من الجدوى والإنجاز؛ أي من إجابته عن أسئلة الواقع ، بخلاف الحزب الأيديولوجي الذي هو عقيدة ثابتة تستمد قيمتها ومشروعيتها ومصداقيتها من ذاتها فحسب. وفي البرنامج لا شيء ثابت ولا شيء نهائي ولا شيء مطلق ولا شيء يقيني ولا شيء مقدس؛ كل شيء قابل للنقد والمراجعة والتدقيق والتصويب والحذف والتعديل ، بخلاف الأيديولوجية على خط مستقيم."

الدكتور سامان سوراني

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 22:55

" بحاجـة الــى الانتقـام " - سندس النجار

 

احسُّ معك احيانا
بحاجة الى الانتقام !!

ابحث عن حجة واهية
لأُغضِبُك،
قد ْتعـلـِنُ عن عزفك
المنفردْ اللذيذْ ...


اختلقْ مشكلة تافهة
لاثيرك
قدْ احتسي عصارة
رجولتك ،
المفعمة بعبق
العشق الفريد ْ...

اتفنّنٌ في اثارة اعصابك،
قد اصل ْ الى هوس جنونك،
قد اسقط في قاعِ قلبك
الكبير الصغير
دون عودة ....

اشاكس ... اعاند
أصارع... احارب
قد أحظى بسهام
تتوامض في متاهات
فتونِكْ ...

أنــا بفنّ الهوى

نبعٌ .. لا ينضبُّ أبـدآ
أنــا بفنّ الهوى

حلُـمٌ .. لا يصحى أبـدآ
أنــا بفنّ ألهوى
صبـرٌ .. لا ينتهِ أبــدآ ...







في غياب الرقابة التشريعية على مصادر تمويلها

بغداد: «الشرق الأوسط»
عرفت القوى السياسية العراقية، وفي المقدمة منها المتنفذة في البرلمان أو الحكومة، على مدى التجارب الانتخابية على مدى السنوات العشر الماضية في العراق، طريقة واحدة للنجاح في الانتخابات وتتمثل في أن بطن المواطن هي الطريق الأقصر لتخطي العتبة الانتخابية. فثنائية الجوع والتخمة هي التي يعول عليها الجميع في الاستفادة المباشرة من موسم الانتخابات، إذ إن هذه الثنائية هي وحدها الكفيلة بخلق مجال واسع للنفوذ مرة والاستقطاب مرة أخرى.

ورغم أن كلا من طرفي المعادلة، السياسيين المرشحين للانتخابات والمواطنين سواء كانوا رجال دين أم شيوخ عشائر أم مجرد أصوات انتخابية، يبدوان في كثير من الأحيان كأنهما معروضان للبيع والشراء في مزاد انتخابي، إلا أن كليهما يريد الذهاب إلى أبعد مدى على صعيد الإفادة مما توفره هذه اللعبة من أصوات للمرشح الباحث عن قبة البرلمان ومن أموال لمن يملك بنك الأصوات الانتخابية، رجل دين كان أم شيخ عشيرة.

ومع وجود حاضنات طائفية أو عرقية أو عشائرية لكل مرشح يروم الفوز في الانتخابات، فإن التنافس على هذه الحاضنات من قبل من يرون أنهم الممثلون الوحيدون لأبناء هذه الحاضنة ربما يكون أحيانا أخطر من التنافس بين كتل وقوى سياسية تراهن على حصد الأغلبية في الانتخابات، سواء من خلال الأصوات المؤهلة للفوز بالعدد الأكبر من مقاعد البرلمان أو من خلال التحالفات التي تلي عملية الفوز. أيضا، هناك مناطق نفوذ تعتقد بعض الأطراف أنها محسومة لها بهذا القدر أو ذاك. فعلى سبيل المثال، هناك من يراهن على أصوات المدنيين أو الليبراليين حتى في حاضنة محسومة طائفيا أو عرقيا لمن سواه. كما أن هناك من يراهن على أصوات المرأة أو الطبقة العاملة أو المثقفين.

ولذا، فإن كل واحدة من الحاضنات أو مناطق النفوذ هذه باتت اليوم تحتاج إلى المال السياسي الذي اخترق الآن كل قواعد اللعبة الانتخابية. ولعل السؤال المطروح الآن هو: كيف يتدفق المال السياسي بهذه السهولة، بحيث أصبح هو العامل الرئيس في تغيير المعادلات السياسية في البلاد؟

يقول المستشار القانوني أحمد العبادي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه «في ظل عدم تشريع قانون للأحزاب السياسية في العراق، فإنه ليس بوسع أحد معرفة مصادر تمويل الأحزاب الكبيرة أو الصغيرة الآن التي سبق أن دخلت الانتخابات في الدورات السابقة أو ستدخل الانتخابات المقبلة»، مشيرا إلى أن «قانون الأحزاب الذي يحدد كشف الذمة المالية للحزب ومعرفة مصادر تمويله، هو الكفيل بوضع حد لكل ما يجري الآن إنفاقه من أموال، سواء كانت على صعيد الدعاية الانتخابية المباشرة أو من خلال عمليات أخرى غير منظورة». وقال إنه «في حال تخطى الحزب حدود الإنفاق المعروف في إطار موازنته، يتعين سؤاله قانونا عما أنفقه من أموال إضافية». وأوضح أن «قانون الأحزاب موجود الآن في البرلمان، وهو قانون طبيعي ولا مشاكل كبيرة فيه، إلا أن الأحزاب المتنفذة الساعية لترسيخ وجودها لا ترغب في تشريعه، لأنه يفضح مصادر التمويل»، مشيرا إلى أن «قانون الأحزاب لا أحد يريد تشريعه في العراق من كل الأحزاب، سواء كانت كبيرة أم صغيرة، لأن معظم تمويل الأحزاب العراقية من الخارج».

وانسجاما مع هذه الحقيقة، فإن المال السياسي، سواء كان الذي يتدفق من الخارج أم الذي استحوذت عليه الكتل المتنفذة من المال العام عبر صفقات الفساد أو هيمنة عدد من رجال الأعمال على حركة الأموال في العراق وإنفاقها بطرق وأساليب مختلفة على الأحزاب والقوى السياسية المقربة منها، هو الذي باتت تعول عليه القوى المتنفذة وهو ما باتت تخشاه القوى المدنية والليبرالية التي وحدها ينطبق عليها اليوم في عراق النهب والسرقات المثل القائل «المفلس بالقافلة أمين».


مسؤولون يلوحون بالانسحاب من بغداد إذا لم «تكف عن ضغوطها»

أربيل: محمد زنكنه
نفت حكومة إقليم كردستان العراق تقريرا أفاد بأنها اقترضت أموالا من تركيا لدفع مرتبات موظفيها التي لم تدفعها الحكومة الاتحادية بسبب الخلاف النفطي بين أربيل وبغداد. من ناحية ثانية، لوّح مسؤولون أكراد بالانسحاب من بغداد إذا لم تكف الحكومة الاتحادية عن ضغوطها على حكومة الإقليم.

وقال سفين دزيي، الناطق الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق، في بيان نشره الموقع الرسمي لحكومة الإقليم، إن ما نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة «هاولاتي» الكردية بهذا الشأن، ونسبه إلى عضو في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، لم يُذكر اسمه، أن الاجتماع الذي عقده أخيرا رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني ورئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، في إسطنبول: «لم يتطرق إلى هذا الموضوع، وكل ما ذكرته هذه الصحيفة بعيد عن الصحة، ولا أصل له»، مشيرا إلى أنه «كان الأجدر بالصحيفة أن تكشف اسم عضو المكتب السياسي للاتحاد الذي أطلق هذه التصريحات».

وحسب «هاولاتي»، فإن نيجيرفان بارزاني طلب من تركيا «إما منح الإقليم جزءا من المستحقات المالية العراقية الموجودة لديها، أو منحها نسبة 17 في المائة من العائدات النفطية العراقية كنصيب الإقليم، بعد تصدير النفط إليها أو إقراضها مبالغ مالية لسد العجز الحاصل في الإقليم». ونسب الموقع إلى عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني أن أردوغان «رفض الطلبات المقدمة من بارزاني».

من جهة أخرى، لوح الكثير من المسؤولين الكرد في بغداد، من وزراء ونواب في البرلمان، باحتمال «انسحاب الكرد من العملية السياسية العراقية، وترك بغداد ما لم تكف عن الضغط على حكومة الإقليم بورقة الموازنة وقطع حصتها من الموازنة العامة أو التهديد بقطعها عندما يحصل أي خلاف حول الموازنة».

وقال مؤيد طيب، الناطق الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن تصريحات مسؤولي الإقليم حول إمكانية الانسحاب من العملية السياسية في بغداد «ليست تهديدا أو ضغطا أو مجرد تصريحات إعلامية لنيل الاستعطاف من هذا وذاك»، مؤكدا أن الإقليم «جاد فيما يصرح به».

وبيّن طيب أن إقليم كردستان «يعني ما يقول»، مضيفا أن «قطع رواتب موظفي الإقليم يدخل في خانة التمييز العنصري، وهو تصرف غير مقبول، وليست هناك دولة في العالم تستخدم هذه الطريقة لمحاربة مواطنيها».

وشدد طيب على أن الإقليم جزء من العراق، وأن موظفي إقليم كردستان «يقومون بواجباتهم على أتم وجه، وهم يستحقون الرواتب، وإن استمر هذا الحال فإن الإقليم سيتخذ مواقف حاسمة»، مضيفا أن الإقليم «يريد تنفيذ الدستور الذي صوتت عليه الغالبية العظمى من الشعب العراقي».

ووصف طيب الوضع العراقي بشكل عام بأنه «غير مقبول»، موضحا أن «الاقتصاد معطل بسبب تعطل الموازنة». وأضاف أن قانون موازنة هذا العام «لن يُمرّر ما لم تصوت عليها القوائم الكردية، ومن دون (النواب الكرد) لن يكتمل النصاب القانوني». ورأى طيب أنه من الضروري حل هذه المسألة «ولو بشكل مؤقت، والتوصل إلى اتفاق، إذ لم يبق الكثير من عمر هذه الحكومة».

 

وزير الداخلية يعلن نقل ألف من عناصر الشرطة التركية

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
استخدمت الشرطة التركية أمس مدافع المياه والغازات المسيلة للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين نظموا مظاهرة احتجاج في إسطنبول ضد قانون تركي جديد للإنترنت يقول المحتجون إنه سيؤدي إلى رقابة أوسع نطاقا من جانب الحكومة.

ورشق المحتجون رجال الشرطة المدججين بالأسلحة بالزجاجات والأشياء الصلبة الأخرى، وألقت الشرطة القبض على العديد من المحتجين. ويجري تنظيم الاحتجاجات في منطقة التسوق الرئيسة في إسطنبول بشارع الاستقلال القريب من ميدان تقسيم الذي شهد اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة الصيف الماضي.

ويخشى النشطاء في تركيا من أن يؤدي القانون الجديد الذي يسمح للحكومة باعتراض ومنع مواقع الإنترنت وكذلك الدخول إلى تاريخ التصفح لمستخدمي الإنترنت، إلى اقتراب تركيا من الرقابة إلى النمط الصيني ويبعد البلاد بصورة أكبر عن هدفها المتمثل في الانضمام للاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك بينما بدأت مناقشات مشروع قانون لتوسيع صلاحيات هيئة الاستخبارات الوطنية التركية (إم آي تي) في لجنة برلمانية وسط قلق متزايد من أن هذه الخطوة سوف تحد من حق الخصوصية ومبدأ سرية النشاط التجاري. غير أن الانتقادات من أحزاب المعارضة وبعض منظمات المجتمع المدني تتصاعد وسط قلق من أن مشروع القانون سوف يكون له تداعيات مباشرة على الجوانب العديدة للحياة المدنية والاقتصادية في تركيا.

وقال فائق أوزتراك نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيس في تركيا، إنه إذا ما جرت الموافقة على مشروع القانون، فإن جهاز «إم آي تي» سوف يكون له الحق في الوصول إلى قواعد بيانات البنوك وكل المؤسسات ذات الصلة بالاقتصاد مما سوف ينهي سرية النشاط التجاري والخصوصية.

وواصل زعيم الحزب كمال كليتشدار أوغلو انتقاداته لمشروع القانون، محذرا من أن هذه الخطوة سوف تحول تركيا بسرعة إلى دولة استخباراتية. وصرح كليتشدار أوغلو للصحافيين أنه «إذا قامت الدولة بالتنصت على مواطنيها، فإن هذا سوف يكون الضربة الأشد لديمقراطيتنا».

من جهته، قال بصير أتالاي نائب رئيس الوزراء التركي إن أجهزة الاستخبارات التركية تجسست على 2473 شخصا بقرار قضائي «أكثر من نصفهم أجانب»، مضيفا أن عمليات التنصت هذه استهدفت خصوصا أشخاصا يشتبه في ضلوعهم بقضايا إرهاب أو تجسس.

ويرمي مشروع القانون الذي بدأ النواب مناقشته أمس إلى السماح لوكالة الاستخبارات التركية بالقيام بمهام وعمليات مراقبة في تركيا والخارج من دون الحاجة إلى قرار قضائي.

وستحظى الوكالة الاستخبارية الخاضعة مباشرة لسلطة رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان، بإمكانية اطلاع محدود على كل الوثائق - من بيانات شخصية لأفراد إلى معلومات عن القطاعات المصرفية - المتعلقة بالأمن القومي.

لكن أتالاي أشار إلى أن الحكومة اقترحت تغييرات على نقطتين مثيرتين للجدل، بينهما ما جعل رئيس الوزراء على رأس مجلس إدارة الوكالة الاستخبارية، وهو منصب أساسي. كما طلبت الحكومة تخفيف عقوبات السجن للصحافيين الذين ينشرون وثائق عائدة للوكالة الوطنية للاستخبارات بدل عقوبة السجن 12 سنة التي ينص عليها القانون الحالي.

على صعيد آخر، أعلن وزير الداخلية التركي أفكان علاء، نقل ألف من عناصر الشرطة التركية بعد محاكمة في قضية فساد شملت مقربين من رئيس الوزراء، متحدثا عن إجراء اعتيادي.

وكثفت الحكومة التركية عملية التطهير في صفوف الشرطة إثر محاكمة في فضيحة فساد بدأت في 17 ديسمبر (كانون الأول) الماضي بحق أوساط قريبة من رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان.

وصرح الوزير للقناة التلفزيونية السابعة أن عملية التطهير هذه شملت «15 ألف شرطي العام الماضي وخمسة آلاف هذا العام، لكن ألفا فقط معنيون بمحاكمة السابع عشر من ديسمبر»، موضحا أنه لم تجر «إقالة» هؤلاء بل اكتُفي بـ«نقلهم».

 

النظام يقصف يبرود بالبراميل المتفجرة ومقاتلو المعارضة يفتحون جبهات أخرى

طفلان سوريان يبكيان بعد وفاة والدتهما في غارة جوية على مدينة حلب أمس (أ.ف.ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»
قصف الطيران الحربي النظامي بلدة يبرود ومحيطها في القلمون بالبراميل المتفجرة، أمس، مما تسبب في نزوح المزيد من السكان باتجاه المناطق الحدودية اللبنانية، تزامنا مع إحكام مقاتلين أكراد سيطرتهم على بلدة استراتيجية في محافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، إثر معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وإقدام مقاتلي الأخير على خطف عشرات المواطنين الأكراد كانوا في طريقهم إلى القامشلي.

وفي حين ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، أن «بلدة تل براك الواقعة على الطريق الواصل بين مدينتي الحسكة والقامشلي باتت تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردي»، أوضح المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردي، ريتوار خليل، لـ«الشرق الأوسط» أن «اقتحام هذه البلدة لم يكن بسبب موقعها الاستراتيجي فقط، بل لأنها كانت قاعدة انطلاق المقاتلين الجهاديين لتنفيذ عمليات قتل وسطو ضد المدنيين الأكراد».

وأشار خليل إلى أن «السيطرة على تل براك أدت إلى سقوط 17 قرية تقع في محيطها كانت خاضعة للقوى الجهادية»، مؤكدا أن «المقاتلين الأكراد تمكنوا من قتل أكثر من 27 عنصرا من الكتائب الإسلامية المتشددة، إضافة إلى أسر 42 آخرين».

وكانت مواجهات عنيفة وقعت بين الطرفين في أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، واستمرت حتى السابع من يناير (كانون الثاني) الماضي، قُتل فيها ما لا يقل عن 21 مقاتلا من «الدولة الإسلامية». ويسعى المقاتلون الأكراد إلى بسط سيطرتهم على المناطق التي يقطنون فيها في شمال وشمال شرقي سوريا، وإبقائها خارج سيطرة القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، بينما تسعى «داعش» إلى إقامة منطقة نفوذ خالصة لها في المنطقة الحدودية مع تركيا، وصولا إلى ريف حلب الشمالي.

وتراجع نفوذ «الدولة الإسلامية» في بعض المناطق، نتيجة المعارك التي تخوضها منذ فترة مع مجموعات أخرى من المعارضة المسلحة، بينها «جبهة النصرة»، إلا أن عناصر هذه الجبهة تقاتل إلى جانب «الدولة الإسلامية» ضد الأكراد.

وفي موازاة سيطرة المقاتلين الأكراد على بلدة تل براك في الحسكة، ذكرت وكالة «باسنيوز» الكردية أن عناصر تابعين لتنظيم «الدولة الإسلامية خطفوا 160 كرديا كانوا في طريقهم من بلدة كوباني إلى القامشلي». وأوضحت الوكالة أن «مقاتلي (داعش) استولوا على 12 سيارة كانت تقل ما يقارب من 160 راكبا كرديا، قرب قرية (عالية) التي تبعد 20 كيلومترا غرب تل تمر في محافظة الحسكة، حيث تعرضت تلك السيارات لكمين نصبه مسلحو (داعش) بالتعاون مع بعض أهالي المنطقة المناصرين لهم، واختطفوا السيارات تباعا».

وبحسب الوكالة، فإن «أغلب الركاب عمال كانوا متجهين إلى معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان، واقتيدوا إلى جهة مجهولة، في حين أفرج المسلحون عن النساء والأطفال الذين كانوا ضمن الركاب».

وتكررت في الفترة الأخيرة حوادث خطف المواطنين الأكراد من قبل «داعش» أثناء مرورهم بالمناطق الواقعة تحت سيطرة التنظيم، لكن عملية الخطف هذه تعد الأكبر حتى الآن.

من جهة أخرى، تواصلت المعارك العنيفة في مدينة يبرود بمنطقة القلمون، في ريف دمشق الشمالي، إذ شن الطيران الحربي لقوات النظام غارات كثيفة على يبرود ومحيطها. وبحسب ما نقله ناشطون، تركز القصف الجوي، أمس، على مناطق في جبل مار مارون قرب مدينة يبرود وفي محيط بلدة راس العين والجبال المحيطة ببلدة رنكوس. وألقى براميل متفجرة على مدينة يبرود، وسط استمرار نزوح مئات المدنيين من القلمون باتجاه عرسال اللبنانية.

وجاء ذلك بينما فتحت كتائب الجيش الحر والكتائب الإسلامية المقاتلة في القلمون جبهتي النبك والرحيبة بقصف مواقع للنظام، وذلك لتخفيف الضغط على يبرود، مما استدعى ردا من قوات النظام، التي صعدت قصفها المدفعي على المدينة، وتركز القصف على حي الصالحية والسوق الرئيس وسط المدينة، مع تواصل الاشتباكات العنيفة في محيطها.

وأعلنت القيادة العسكرية الموحدة في القلمون والتابعة للجيش الحر تمكّنها من إحباط محاولات تسلل لقوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني من جهة مزارع ريما والسحل.

وفي درعا، أغارت طائرات النظام على عدة مناطق في المدينة وبلدات المزيريب وعتمان وطفس وتل شهاب واليادودة.

وفي القنيطرة، جنوب سوريا، أفاد ناشطون بمقتل قائد العمليات العسكرية لقوات النظام السوري في قرية الهجة، إضافة لـ20 جنديا آخر في اشتباكات عنيفة دارت في محيط القرية، وسط أنباء عن تجاوز قتلى النظام خلال الأيام الثلاثة الماضية، على محوري الهجة والدواية، أكثر من 170 قتيلا، فضلا عن تدمير عشر دبابات، وذلك إثر عملية واسعة شنتها قوات النظام على القطاعين الأوسط والغربي، بهدف استعادة مناطق سيطر عليها الجيش الحر في وقت سابق.

 

حطم ترشح عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية الجزائرية المنتظرة في 17 ابريل 2014 كل الارقام القياسية من حيث الغرابة وشره السلطة الذي عبر عنه الرئيس المريض والغير قادر على مخاطبة الشعب الجزائري منذ شهور طويلة الى حد انه غاب حتى عن عيد استقلال الجزائر ولم يلق أي خطاب بالمناسبة، بوتفليقة الذي سيحتفل بعيد ميلاده الحادي والسبعين خلال مارس 2014 حكم الجزائر لمدة 15 سنة وهي اطول مدة حكم فيها رئيس جزائري اذ حطم الرقم القياسي المسجل في عهدة الراحل بومدين الذي عمر في قصر المرادية 13 سنة بعد انقلابه العسكري على استاذه وصانعه احمد بن بلة ، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حكم الجزائر بقوة الحديد والنار مستعينا بالجيش والمخابرات بل تحديدا مستغلا تناقضات الاجهزة الجزائرية واقصى المعارضة السياسية واعتقل الصحفيين والمدونيين الشباب الذين اعتقلوا بتهم المس بامن الدولة ونكل بالصحافيين وقتل الفنانيين وشرد السياسيين في المنافي والمعتقلات لذلك نجدد كمناضلين حقوقيين مغاربة تضامننا المطلق معهم ودعوتنا المنظمات الدولية المعنية لحقوق الانسان الضغط على النظام الجزائري من اجل اطلاق سراحهم وفتح تحقيق في كل الجرائم السياسية التي ارتكبت في الجزائر واتهمت بها القوى الاسلامية المتطرفة لوحدها . الغرابة التاريخية في ترشح بوتفليقة هي انه لاول مرة في التاريخ السياسي العالمي لا يستطيع المرشح الرئاسي مخاطبة الشعب الذي يتمنى ان يصوت عليه فعبد مالك سلال رئيس الوزراء الجزائري هو الذي اعلن على امواج تلفزيون الجزائر والنهار ترشح عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة واجدني متفقا تماما على ملاحظة الاستاذ علي بلحاج القيادي الاسلامي الذي رفضت اوراق اعتماده كمرشح , اتفق معه عندما قال بأن عجز الرئيس الجزائري عن تقديم اوراق اعتماده شخصيا و عجزه عن ملئ استمارات الناخبين المطلوبين في الولايات الخمسة والعشرين او من خلال الناخبين الكبار في البرلمان الجزائري كما ينص على ذلك القانون الانتخابي الجزائري دليل على ان بوتفليقة رجل مريض لا يقوى على تسيير شؤون البلاد فهل ستحكم الجزائر من اسرة المستشفيات الباريسية؟ ، اما الزعامات السياسية الجزائرية فقد اجمعت على ان ترشح بوتفليقة لولاية رابعة دليل على ان النظام الجزائري مصر على تزوير الانتخابات وعلى اعلان بوتفليقا رئيسا للجزائر حتى وفاته ,هذا ما اكده جيلالي سفيان رئيس حزب جيل جديد الذي صرح لوسائل الاعلام عقب تأكد ترشح بوتفليقة بان الجيش الجزائري يستعد لاعلان الجزائر جمهورية وهمية او وراثية في المستقبل في اشارة منه الى النفوذ المتزايد الذي بات يحظى به سعيد بوتفليقةاخ الرئيس (والذي ساهم مؤخرا في مفاوضات شراء سلاح روسي وغواصتين حربيتين ) اما زعيم حركة رشاد المعارضة في الخارج والتي تتبنى مقاومة النظام الجزائري باعتباره نظاما غير شرعي يجب مقاومته مقاومة سلمية وليس معارضته ترى في ترشح بوتفليقة استمرار لحكم المخابرات DRS وتتهم فرنسا بحماية بوتفليقة ونظامه من الانهيار بدعوى الخوف من الاسلاميين كما ان حركة رشاد عن طريق ناطقها الرسمي الفعلي الدبلوماسي العربي الزيتوت اكد ان الشعب الجزائري هو الذي يجب تقرير مصيره وليس الشعب الصحراوي المزعوم الذي تصرف الجزائر على احتضان قيادته المجرمة خيرات الشعب الجزائري المحروم ، النخبة السياسية الجزائرية المحترمة قاطعت الانتخابات الرئاسية بداية من التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية حزب سعيد سعدي الذي اعتبر الانتخابات الرئاسية الحالية مسرحية ضعيفة الإخراج ودعا إلى مقاطعتها مرورا بحركة عبد الله جاب الله و حركة مجتمع السلم بقيادة عبد العزيز مقري الذي اعتبر يوم ترشح بوتفليقة يوم حداد وطني على الديمقراطية الجزائرية المغدورة وجبهة الإنقاذ الإسلامية التي طالبت بضرورةإعلان الحكم الجزائري مرحلة انتقالية تسمح بفتح حوار جدي وصريح حول مستقبل الجزائر بمشاركة كل القوى الحية بالبلاد قبل اية انتخابات ولكن هذه الدعوة بطبيعة الحال لا تعرف طريقها الى التنفيذ لان جنرالات الجزائر لا يريدون الديموقراطية ويعملون بالليل والنهار من اجل تعطيل المسار الديموقراطي ، الشعب الجزائري قاوم الاستعمار الفرنسي لمدة طويلة حوالي 132 سنة وحصل على استقلاله بفضل تضحيات المجاهدين والمقاومين ولكن جنرالات فرنسا خرجوا من الابواب ليدخلوا عبر النوافذ وسيطروا على خيرات الشعب الجزائري ، اننا كشعوب مغاربية ننتظر انتفاضة الجزائريين ضد الحكم العسكري الديكتاتوري الذي عطل التنمية بالجزائر وآخر الاتحاد المغاربي وشجع واحتضن الارهاب واصبح جنرالات الجزائر يهددون الجيران ويفتعلون الازمات من اجل تفريق الشعوب المغاربية ومن اجل الهاء الشعب الجزائري في حروب دونكيشوتية الهدف منها اطالة امد نهب ثروات الشعب الجزائري ، الميزانية العامة للجزائر تتعدى 70 مليار دولار واسعار الغاز والبترول في تصاعد كبير لكننا لا نرى انعكاس ذلك على شعبنا في الجزائر بل نرى بؤسا وفقرا وثراء غير مشروع لاقلية حاكمة فاسدة ولعل فضائح صوناطراك والخليفة شاهدة على هذا الفساد ، لنقارن بين الثروات الطبيعية الجزائرية وبين ما تملكه تركيا ولنقارن الانسان التركي والانسان الجزائري فالاتراك في تنمية اقتصادية هائلة وتقدم على سلم التنمية الاجتماعية الرتبة 21 هذه السنة رغم ان تركيا تحيط بها الازمات والاعداء من كل صوب وحدب فيما الجزائر تتدحرج في اسفل الرتب الاجتماعية والاقتصادية الرتبة 113 هذه السنة في سلم التنية البشرية العالمي ، فانا لا اريد ان اقارن بين الجزائر و بلدي المغرب الذي لايملك من الثروات الطبيعية الا الشئ اليسير ولكن يتفوق تنمية ودخلا على الجزائر الشقيقة هذه ليس مزاعم شوفينية او ادعاءات باطلة انما هي الحقيقة معدل الاجور في المغرب مقارنة مع مجموع الميزانية العامة للدولة التي تبلغ 21 مليار دولار تبقى اهم من الجزائر رغم ان المغرب يعاني ازمات اقتصادية وسوء تدبير وبطالة و تكاليف تغطية قضية الصحراء المفتعلة من طرف اشقائنا في الجزائر والتي تنهب ميزانية الدولة.

الشعب الجزائري مطالب بالقيام بثورة ثانية ضد اذناب الاستعمار الفرنسي ومخلفاته في الجزائر ولن يكون ذلك سوى بمقاومة سلمية تدفع الى تحقيق تغيير ديموقراطي يقطع مع حكم الجنرالات ومع القمع الممنهج الذي تعرفه حرية الاعلام والصحافة حيث سجلت منظمات حقوقية دولية مثل هيومان رايت وواتش في تقريرها السنوي الاخير على ان الجزائر عدوة للصحافة ولحقوق الانسان وانها ماتزال تمنع المنظمات الحقوقية الدولية من ولوج اراضيها في الوقت الذي تدعي فيه الجزائر حرصها على حقوق الانسان بالصحراء المغربية انها المفارقة؟ . ان الشعب الجزائري قادر بصموده ووحدة قواه على ان ينهي حقبة حكم ورثة الحرب الباردة الذي نهبوا ثروات الجزائرين وعطلوا ركوب الجزائر لقطار التنمية والحداثة والديموقراطية ، الجزائر دولة محورية في شمال افريقيا لكنها مسكونة اليوم بعفاريت التسلح والخديعة والمؤمرات ضد الشعب الجزائري وضد الجيران وسنكون نحن المغاربيين سعداء بربيع جزائري سلمي وديموقراطي يعيد الينا الحلم النوميدي الوحدوي ويعمق اواصر المحبة والتعاون المغاربي ، اننا نعلم تمام المعرفة ان كلفة اللامغرب مكلفة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا ، لذلك يجب ان نسعى دائما لتحقيق الوحدة المغاربية في افق التخاطب والتحاور مع الشركاء الدوليين من موقع القوة والندية لا من زاوية الهزيمة والانقسام والدونية.

انغير بوبكر

×باحث في العلاقات الدولية

×المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان

×عضو مركز الجنوب للتنمية والحوار والمواطنة

0661093037

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بالنظرِ للظروفِ التي قاسَتْها فَصائلُ المُعارضَةِ العراقية؛ إبّانَ فترة الانظمةِ الدكتاتوريةِ السابقه, فقد اعتادَ مَن كان بهذا الصف, على عَدمِ الثِقةِ بأحد! بَعدَ سُقوط أعظم حكومة فردية في العراق, استبشر الشعب العراقي خيرا, لعدم معرفته بأن بعض المعارضين, كانَ هَمهم الوحيدُ, تسلم السلطه! بينما كان آخرينَ يَتَمنون تقسيم الكَعكه! غير آبهين بالمواطن.
لقد عانى المعارضون الحَقيقيون, من تلك المُمارساتِ المجحفه عبرعقود طويله؛ من تهجيرٍ, ومُطارداتٍ , ومُحاولاتُ اغتيال, مِمّا حَدى بالبَعضِ, ولتداخلِ التفكيرِ بينَ الماضي والحاظِر, فَقَدْ لازَمَ الخَوفَ العديد من الساسةِ, الوقوعَ في فَخِّ الرجوعِ للديكتاتورية السابقه. مما حدى بالبعض اخذ الحيطة والحذر, بينَما سادَت هَواجِسُ عَدمِ الثقةِ بالاخرين, هناك قِسمٌ آخَرَ مِنهُم.
ما بين هذا وذاك, عاش العراق في أزمات مفتعلة, تارة من الداخل, وأخرى بتدخلاتٍ إقليميةٍ من دولِ الجِوار وغيرها.
عشرةُ سِنينَ دَفَعَ فيها العراقيونَ, تَضحياتٍ لَمْ تَكُن ضِمن حِساباتِهِم, كانَ بعضُ الساسةِ, لا يتمتعون بأدنى صِفاتِ الوطَنية, ثم دَخل على ذلك سياسيوا الصدفه! والانتهازيون المتصيدون بالماء العكر! ناهيكَ عن الاحتلالِ و متاهاته.
إختلطَتِ الأوراق, صَوَّروا للمُواطِن أنّ الحكم سيكونُ طائفياً,
بينما ما ورد في الدستور, الحكم يكون للاغلبيه في البرلمان, لكن عدم الثقة, جعل البعض يهيء لانقلاب من شكل آخر, ليس كما عهدناه عسكرياً, انه انقلاب فكري, عن طريق تشويه الفكر الاخر, وهو من اخطر الافكار الهدامه.
حاول الساسة المتدلون ان يصلحوا المسار, فانطلقت ابواق الحقد على الاصلاحيين, كونهم يعرفون ان مصالحهم في نهب العراق والهمينة على ثرواته؛ واستعباد المواطن ستنتهي.
إنَّ اهم اسباب ذلك هي المستشارين, الذين يتصفون بعبادة الحاكم, لضمان مصالحهم, فيقومون تارة بتخويف قائدهم من الاخرين الذي يشاركون بالحكم, وتارة أخرى بسرقة مشاريع الشركاء, وتسويقها للشارع وإيهام المواطن أنها من صنعهم.
لكن الحال لن يبقى كما هو, بوجود دماء جديدة, نقية غير مدنسة بأفكار العجائز, حيث تكلست الافكار القديمه على منهاج دكتاتوري مقيت.
مع التحيه.

► تل براك، تل حميس وتل كوجر هم تلال كوردستانية بإمتياز، مثلهم مثل: Gir Dahol، Gir Ziaret ü Gir Helef...!

من يتابع ويدقق موضوعيا المسار النضالي التحرري الذي يخوض عبره هؤلاء الميديون الآريون النييرون من فارسات وفرسان YPG والأسايش على الأقل خلال مجرى ثورة الشعوب السورية التحررية منذ حوالي ثلاث سنوات صعاب، لا بد أن يستخلص هذه الحقيقة الساطعة، ألا وهي: " حالما يتسنى ويتهيأ لهم الظرف ولو محدودا، فإنهم وبتسخيرهم وبجاهزيتهم الفدائية من أجل الحرية والسعادة ينجزون المستحيلا". فرغم الإمكانيات المادية والعسكرية اللوجستية المحدودة لدى هؤلاء الكورد الأبطال، رغم ظلامية وهمجية شذاذ الآفاق لتلك المجموعات الإرهابية الغازية على الكورد ومناطقهم التاريخية وما تملك من دعم مادي وعسكري كبيرين من بعض السلطات القبلية والشوفينية الفاسدة في المنطقة، وكذلك رغم الخلافات والتشنجات الحاصلة بين أطراف الحركة التحررية الكوردستانية الغربية نفسها وبين بعض أطراف مثيلتها الجنوبية أيضا، فهم بعزيمتهم الفولاذية وعشقهم الكبير للحرية وكذلك باستثمارهم النسبي لوقوع السلطلة البعثية الدكتاتورية العنصرية في مرحلة الحضيض، تمكنوا بقدر مهم من حماية الشعب الكوردي ومناطقهم من شر وإرهاب تلك المجموعات البربرية، وكذلك تشكيل إدارات ذاتية ديموقراطية مؤقتة على أنقاض خروج أجهزة تلك السلطة القاتلة من أغلب تلك المناطق، رغم بعض التحفظ على كيفية تشكيلها وتسميتها حاليا، هذا في الوقت الذي خلاله وتحت زعم ملاحقة أجهزة النظام لهم قد هرب العديد من مسؤولي بعض المجموعات الكوردية الأخرى إلى خارج سوريا وذلك تهافتا على بعض المنافع والمظاهر الخاصة لهم، والكل يعلم بأن عناصر منهم كانوا حتى الأمس القريب من أوثق رجالات أجهزة تلك السلطة التقليديين إلى درجة أنهم وبعض أفراد مجموعتهم كانوا يستشارون من قبلها حول إمكانية الموافقة أو عدمها على أية معاملة أو وظيفة تقدم بها نشطاء كورد وطنيون آنذاك، وكذلك كانوا يرتكبون ويعملون بكل طاقتهم مع تلك الأجهزة على تقزيم خصائص وجود الشعب الكوردي وحقوقه القومية المشروعة بل وحتى إعاقة ومهاجمة النشاطات الإحتجاجية السلمية النضالية أحيانا لبعض فصائل الحركة التحررية الكوردية هناك.

وبمناسبة الحديث عن تحرير تل براك الى جانب مناطق أخرى وعن كوردستانيتها، صدف وأن أنتقد مؤخرا بعض ساسة وكتاب كورد قيام YPG بالتورط في معارك عشوائية أو غير مستحقة مع تلك المجموعات الإرهابية في نواحي تل براك، تل حميس، تك كوجر ... تحت زعم وكأنها غير بلدات أو نواحي كوردية وبالتالي ليس من الواجب التورط في معاركها أيضا. إزاء هذا الزعم يمكن القول، بأن جغرافية غرب كوردستان هي ليست ممرا أو كوريدورا ضيقا وفق عرض مدينة القامشلي أو ديرك أو دربيسية بثلاث كيلومترات ... المحاذية لحدود كوردستان الشمالية، وإلا فأين هي جغرافية كوردستان الغربية التي ننادي بها منذ عقود من السنين!؟

فإذا ما حذفت نواحي تل حلف، تل براك، تل حميس وتل كوجر من تلك الجغرافيا فإن مساحات جنوب هذه النواحي سوف تحذف حتما منها، وبالتالي سوف تنحصر جغرافية وديموغرافية الكورد لمحافظة الحسكة فقط داخل ذلك الكوريدور الضيق المميت!

هنا، لا يصح القبول بالفرضية القائلة، لكون وجود عدد من القرى لتلك النواحي تحوي على أغلبية سكانية عربية، على أنها بالتالي غير معتبرة في تلك الجغرافية الكوردية. حيث أن مجموع سكان تلك القرى المتناثرة ربما لا تعادل سكان الكورد في مدينة عامودة مثلا، ثم ان غالبية أولئك العرب كانوا رحلا جاؤوا من بوادي بعيدة جدا وقد استقروا تدريجيا هناك فقط منذ ما بعد الحرب العالمية الأولى، بالاضافة الى ان وجودهم كأقلية عربية داخل جغرافية كوردستان الغربية سيحافظ وسيحترم للمشاركة الادارية والأمنية والاقتصادية وفق نسبتهم السكانية داخل هذا الاقليم الكوردستاني في سوريا الفدرالية المستقبلية.

لذلك كله، فإن ما يناضل ويقوم به هؤلاء الفرسان الأشاوس من مقاومة ضد أولئك الظلاميين الارهابيين في تلك النواحي بغية تحريرها من رجسهم ووحشيتهم هو واجب وفخر قومي كبير للحفاظ عليها كأجزاء مكونة أساسية من أقليم كوردستان سوريا وكذلك ليتسع مجالهم وتحركهم العسكري المديد في هذه المرحلة الكفاحية التحررية الحساسة جدا.

جان آريان - ألمانيا

 

صوت كوردستان: بعد مفاوضات مكوكية عسيرة توصل اليوم الأحزاب الرئيسية الثلاثة الى توافق حول ثلاثة اهم حقائب في حكومة الإقليم.

حركة التغيير بعد إصرارها على حقيبة الداخلية حصلت عليها بينما أحتفظ حزب الطالباني بحقيبة المالية بينما أخطتف حزب البارزاني وزارة البيشمركة من حزب الطالباني و بهذا يكون حزب البارزاني قد ضمن حقيبة البيشمركة و الامن و أستطاع محاصرة حقيبة الداخلية التي حصلت عليها حركة التغيير بحيث لا يستطيع أدارتها بشكل مستقل.

حزب الطالباني سيحصل على منصب نائب رئيس الوزراء و المالية السيادية بينما التغيير حصلت على منصب رئيس البرلمان و وزارة الداخلية السيادية، بينما احتكر حزب البارزاني منصب رئيس الوزراء و وزارة البيشمركة السيادية و الثروات الطبيعية السيادية و الامن الوطني السيادية.

الفقر +الجوع المقيت +البطالة المنتشرة=الموت الببطئ لشعبنا الكوردي تحت حكم الطاغية في أقليم كوردستان ؟؟لا يمكن ان يقارن يوما من الايام حكومتنا الرشيدة في كوردستان بحكومات الديمقراطية وبفهوم التعددية ولا باهتمام بالطفولة ونشر العدالة الاجتماعية ؟؟حكومتنا الرشيدة وكما قالها الشهيد الشاعر رحيم المالكي ,وهذا الشعر قتل صاحبه ؟؟لا ماي ولا كهرباء والشعب حافي وووووووالخ ؟؟؟ولكن الطبقة الحاكمة تنهب ثروتنا وتتلاعب بمشاعر عامة الناس البسطاء ؟وتدفع بكل سخاء الى الاسياش والزيرفاني والمكتب السياسي لحزب البارتي الدكتاتوري الكوردماني (وهذه اجمل تعبير بدلا من حزب البارتي الديمقراطي الكوردستاني )لان حزبهم ليس بحزب ديمقراطي ولا يعمل لاجل كوردستان ؟بل لاجل الاوردغان الاتاتوركي .لذلك اطلب من جميع الكتاب والمثقفين لا يكتبوا ولا   يخاطبوا حزب البارتي بعد الان بالديمقراطي الكوردستاني ؟؟لان مسعود اصبح كوردماني وليس كوردستاني ؟افعاله وتصرفاته ونهجه فصبح جزء من اورغان واوردغان يلعب لعبته للحصول على النفط بسعر الرخيص لاسعاد شعبه ؟؟ومسعود لتعاسة شعبه ونشر الفقر والجوع والبطالة بينهم ؟؟وعندما اقول مخاطبتهم بحزب البارتي الدكتاتوري الكوردماني .ليس فيه جناية عليهم ولا ظلم يصيبهم وانما واقع الحال يقول ذلك ؟؟هل يجوز تقول لشعر ركيك جميل ؟وهل تصف فتاة قبيحة بجميلة ؟؟اذا فعلنا ذلك نحن انتهازين  ونتملق لهم ؟؟وهذا ما يطبق على تسمية لحزب البارتي لا يتصف فيها ؟؟لا ديمقراطي ولا كوردستاني ..وهم يعلمون ذلك ولكن اصبحوا متبجحين بها نتيجة تملق الاخرين لهم ؟؟؟
العيب والف عيب عدم دفع الرواتب .ويقولون نحن حكومة ديمقراطية ؟؟اين اموال ا النفط التي تم تصديرها الى الخارج ؟ واموال ابراهيم خليل منذ سنة 1991؟يوجد مال لشراء حفارة واحدة للنفط 150 مليون دولار ولا يوجد في الخزينة المال ؟؟يدفع لكل مشرف على ابار مخمور امركان دفتر في اليوم اي 30 دفتر في الشهر لكل واحد منهم ؟؟ولا يوجد مال للمتقاعدين والمعوقين ؟ الافادات لاولاد مسعود ونجرفان ومنصور مفتوح وعلى حساب الشعب ؟يركبون عجلة واحدة ورائهم العشرات والحمايات .يتوفر الرواتب لهم ولكن الموظف لا يوجد ؟الديمقراطية تداول السلطة سلميا وليس وراثة ؟؟اللديمقراطية  تعبير الرأي والافكار حر وليس مقيد بمدح ال مسعود ؟؟الديمقراطية ليس عبادة شخص وانما عبادة الوطن وارادة الشعب ؟؟الديمقراطية ليس اغتيالات وكتم اصوات برصاص وخطف ؟؟العجيب في اهداف مسعود حتى اختيار اعضاء وكوادر حزبه يجب ان يكون التزكية من باراستن اولا وواخيرا ومسعود رئيس هذا الجهاز المنبوذ لدى الشعب الكوردي ؟؟(كما كان صدام له جهاز خط الحنين )

ماذا بعد يا مسعود ؟الانتخابات زورتها ؟وكنت الفائز الاول ؟؟وتم اعادتك لرئاسة الاقليم لسنتين .وبارادة مسعودية ليس عن طريق الشعب ولا البرلمان النائم ؟؟الازمات مع بغداد مستمرة وبامر اوردغان ؟؟؟والرواتب اصبح في مهب الريح في ركوردستان نتيجة تهريب المال العام ؟؟ولم يتم تشكيل حكومتنا الرشيدة لحد الان ؟؟بفضل المحاصصة والمنافسة على المناصب مزاجي وليس حسب
الاستحقاق ؟؟الكسد في جميع مفاصل اليومية للمواطن ؟؟بفضل الوضع الحالي ؟؟ودعاش على الابواب بفضل دعم اوردغان وتخريب كوردستان .وانت اقرب المقربين بفضل النفط المهرب وعشرات الشريكات التركية ؟؟ماذا بعد ؟هل ننتظر اش بتاري جديد ؟؟كما فعلها المرحوم ملا مصطفى وبامر من شاه ايران ؟ولكن هذه المرة بامر شاه تركيا وردغان ؟؟الى اين انت سائر ؟؟وحولك مستشارين جهلة ومكتب سياسيي لا يحل ولا ينهش ؟؟لانك انت رب العرش ورب البيت ورب الفساد ؟؟لكن المتملقين حولك يمدحونك بدل النصح ؟؟انك ضعيف الشخصية .وحولك يشيدون بك للاسف ؟؟اصبحت الغرور تاج فوق رئسك والبنادق اليوم تحميك


.
خارطة سوداء تتلبد بها السماء، تحجب النور وهبة الرحمن بلا منة ولا فضل من مسؤول، ترسم صورة العراق كأنه يحجب شعاع الشمس عن أبنائه، يفقدنا الحقائق، ويحكم الجهل، بعدما أنتشلت الشعوب نفسها من عوالق الأمية التكنلوجية، لا زلنا نتربع عرش التخلف، في مدارس الطين في القرن الحادي والعشرين.
الدول تحجز لأبنائها سفرات الى القمر والكواكب، وتتزاحم على قفزات التكنلوجيا، ولانزال نفترش الأرض لكي نكتب حرفاً من أبجديتنا.
معركة مع الأرهاب والفساد، والأخطر مواجهة الأمية والجهل والفقر، 5-6 مليون أميّ الأبجدية، وشعوب معظمها تجاوزت متعلقاتها، وحل الحاسوب بدل القلم، أطفالنا يفترشون الأرض في مدارس الطين والقصب، كأننا نعيش في العهد السومري، بدوام ثنائي وثلاثي، يصل الى ساعتين ونصف في اليوم، تزاحمها العطل الرسمية والمزاجية، تقطع اكثر من ثلث العام الدراسي.
عوز وفقر يصارع العوائل والأطفال، يلقي بهم الى قساوة العمالة والإنحراف والجهل، يلحقهم بجيوش الأميين والعاطلين والباحثين عن الحياة، بعيداً عن مدارس التعليم الخاص لأبناء الذوات المتربعين على الخيرات. نصف مليون أمي ألتحق الى 5699 مركز محو الأمية، مخصصات معلميهم تتقاذفها الأقاويل والتصريحات والوعود، وكأن حملة من التجهيل تقاد بستراتيجية مخطط لها لقيادة المجتمع نحو الظلام، مجتمع يتجه الى نقص الوعي الحواري، وفرص العمل التي يمنحها التعليم، يضع شريحة كبيرة بمعزل إجتماعي، وضعف إدارة شؤون الاسرة، والتعرض للأمراض، والإبتعاد عن الركب الحضاري.
بدائية التعليم وسوء المدارس، كأننا لا نعرف إن الأمم يصنع تاريخ الشعوب، ويقود أفعالها شباب اليوم، ومستقبل الغد، كيف لطالب يسير في زحمة الشوارع وخطر المفخخات وسموم الغذاء، الى مدارس من طين وقصب وبنايات متهالكة، لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء.
العالم يسير مثل البرق نحو التطور، ومَنْ علم الأنسانية الحروف تغزوه جيوش الأميون، في عصور المدارس الصديقة للأطفال، بأجواء جاذبة تبعث السرور؛ ولا تزال مدارسنا طاردة الأطفال بالفقر وإنخفاض مستوى التعليم، لاتحضى بالخدمات الصحية المناسبة ولا ساحات الرياضة والحدائق، والمعلم راتبه لا يساوي1% من راتب الوزير!
توصل العالم الى التعلم من بُعد، وإستخدام التكنلوجيا البتية، ولازال البعض يدخل المعلومة بالعصا، فتخرج بعدما يغيب.
أرقام مخيفة من الأمية والجهل، وبنية تعلمية فوقية وتحتية منهارة، تحكمها مناهج متخلفة، بإدارة تربية وتعليم متهالكة، وماذا نتوقع حينما يحكم المؤوسسات شهادات مزورة ومحسوبية وحزبية، ونفعيون بعقول الدكتاتورية، يتربع على صنع القرار حيتان لا تعرف سوى يومها، ولا تفكر في مستقبل الأجيال. مشكلتنا إن بعض الجهلاء يسيطرون على القرار، لا يرضيهم أن تكون الأجيال القادمة متعلمة، حتى لا ينافسهم أحد على الكراسي!

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 01:00

إرادة الحر لا تقهر - بيار روباري


إرادة الحر لا تقهر

ولو إجتمعت عليها كل قوى الشر

لأن إرادة الحر صلبة كالصخر

وكسرها مستحيلٌ مهما حاول المستبد وأصر

لأن إرادة الحياة متجذرة في النفس

الإستبداد كريهٌ ولا حياة له وقليل الأصل

عمره قصيرٌ ولا يتماشى مع العصر

فبعد كل ليلٍ حالكٍ يعقبه ضوء الفجر

وفجر الحرية له مهر

يدفعه الأحرار دمآ ملئ النهر

فيا أيها السوريين، قد دفعتم دماءً ملئ البحر

فقد بات يلوح في الأفق بشائر فجر الحرية أجل

فقليلآ من التمهل يا إخوتي والصبر

فغدآ موعدنا المؤكد مع النصر.

08 - 01 - 2014

بلغت كوكب الأرض عاصفة مغناطيسية متوسطة القوة ناتجة عن تحرر البلازما والرياح الشمسية المنطلقة من الثقوب الإكليلية للشمس. وحسب توقعات الخبراء يحتمل أن تستمر هذه العاصفة المغناطيسية يومين، حيث كان مستواها لدى وصولها الأرض يعادل 5 درجات وبعد مضي ثلاث ساعات أصبح 6 .

ويوضح خبراء معهد الجيوفيزياء التطبيقية أن "تحرر البلازما بدأ يوم 14 شباط الحالي باتجاه الأرض، وفي الوقت ذاته انطلق تيار قوي من الرياح الشمسية من الثقب الإكليلي، حيث أدى تطابقهما الى مشاهدة الاضطرابات".

ومن المعروف أن العواصف المغناطيسية تؤثر سلبا على صحة الأشخاص الذين يتأثرون بتغير الظروف المناخية، وتشكل خطرا على حياة الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه وكذلك الذين يعانون من أمراض القلب.

يرافق الصداع هذه العواصف عادة بما في ذلك "الصداع النصفي" والخفقان والأرق والخمول وغيرها من الأعراض. وحسب الإحصائيات المتوافرة يشعر بالعواصف المغناطيسية من 50 الى 75 بالمائة من سكان المعمورة.

وإذا كان مؤشر الاضطرابات المغناطيسية Kp يتراوح بين الصفر و 3 تعتبر العاصفة هادئة ومن 4 مضطربة وبين 5 – 9 تقسم العاصفة الى خمس درجات.

السومرية نيوز/ أربيل
كشف حزب العمال الكردستاني الـ(PKK)، السبت، عن بدء الجيش التركي بتحشيد قواته على الشريط الحدودي التركي العراقي، مؤكدا إطلاق مسلحيه النيران على الجيش التركي عندما حاول التقرب من المناطق الواقعة تحت سيطرته، فيما ردت المدفعية التركية بقصف مناطق حدودية.

وقالت قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "قوات الدفاع الشعبي الكردستاني أطلقت النيران على قوة عسكرية تركية عندما حاولت التقرب من مناطق واقعة تحت سيطرتنا قرب الحدود العراقية"، مبينة أنها أجربت تلك القوة الانسحاب".

وأضاف البيان أن "تلك القوة كانت تنفذ حملة تمشيط في منطقة قلابان الواقعة على الشريط الحدودي التركي العراقي بدعم جوي"، لافتا إلى "استمرار للجيش التركي في حملات تمشيط منطقة شمزينان أيضا".

وأكد البيان أن "المدفعية التركية قصفت عدة مرات منطقة حفطنين الحدودية التابعة لقضاء زاخو الواقعة تحت سيطرة قوات حزب العمال الكردستاني، في حين تواصل طائرات الاستطلاع طلعاتها فوق المناطق الحدودية".

ولفت الى أن "القوات التركية تحشدت، يوم أمس الجمعة، في منطقة جولميرك الكردية التركية الواقعة على الشريط الحدودي مع العراق"، موضحاً أن "تلك القوة تتألف من 50 عربة عسكرية محملة بالجنود والذخيرة تدعمها سبعة مروحيات هيلوكوبتر من نوع كوبرا".

وبحسب المصادر المطلعة، فإن هذه التحركات للجيش التركي تعد الأول من نوعها منذ إعلان وفق إطلاق النار من قبل مسلحي حزب العمال الكردستاني في آذار 2013.

وتشهد المناطق الحدودية المحاذية لتركيا هدوء نسبيا منذ آذار الماضي بعد إعلان حزب العمال الكردستاني وقف إطلاق النار وإنسحاب مسلحيه من الأراضي التركية إلى شمالي العراق إستجابة لنداء زعيمه بعد مبادرة السلام التي أطلقها بمناسبة عيد نوروز.

وأعلن حزب العمال الكردستاني الـ(PKK) في شهر آب الماضي، عن وقف سحب مسلحيه من تركيا، لعدم اتخاذ الحكومة التركية أي خطوات تجاه عملية السلام، فيما أكدت التزامها بقرار وقف إطلاق النار.

يذكر أن المواجهات المسلحة بدأت بين الطرفين في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما أخذ الحزب الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

السومرية نيوز/ بغداد
اتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، السبت، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدم محاسبة الفاسدين من وزراء ونواب تياره رغم علمه بهم.

وقال العسكري في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية"، إنه "كان الاولى بزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ان يحاسب ويعاقب الفاسدين من وزرائه ونوابه بعد اعلان انسحابه واعتزاله العمل السياسي".

وأضاف العسكري أن "الصدر والاشخاص الذين حوله يعرفون جيداً الفاسدين من وزراء ونواب التيار الصدري، لكنه لم يحاسبهم ويعاقبهم".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أعلن، في (15 شباط 2014)، عن إغلاق جميع مكاتب "السيد الشهيد" وملحقاتها واعتزاله جميع الأمور السياسية، مؤكداً أن لا كتلة برلمانية تمثله بعد الآن أو اي منصب داخل الحكومة وخارجها، ومشدداً على أن من يتكلم خلاف ذلك فسيعرض نفسه للمساءلة "الشرعية والقانونية"، في حين أبقى على 19 مؤسسة لتكون تحت إدارته المباشرة.

وقد لاقى قرار الصدر ردود فعل من قبل كتل سياسية وقيادات وأعضاء في مجلس النواب طالبوا فيها زعيم التيار الصدري بضرورة العدول عن قراره، حيث اعلن بعدها العديد من أعضاء مجلس النواب ومجالس المحافظات عن التيار الصدري استقالتهم تضامناً مع موقف الصدر.

حررت وحدات حماية الشعب YPGفي عملية نوعية مساء أمس بلدة تل براك من المجموعات المرتزقة.

وقال ريدور خليل الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب "إن العملية بدأت في الساعة 12.00 ليلاً وانتهت الساعة 05.00 صباحاً وتكللت بتحرير كامل بلدة تل براك من المجموعات المرتزقة".

وأكد خليل أنه بنتيجة العملية تم تحرير العديد من القرى المحيطة بالبلدة أيضاً. مشيراً أن عملية التمشيط ما تزال مستمرة داخل البلدة للتخلص من مخلفات المجموعات المرتزقة.

firatnews

توصل المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكوردستاني اليوم السبت، الى قرار بشأن العملية الانتخابية وتشكيل الحكومة، داعيا من حكومة الاقليم الى وضع خطة أمنية محكمة لمواجهة الارهاب.

جاء في بيان للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني وقد تلقت NNA نسخة منه إن الاتحاد الوطني ابدى موافقته على تقرير الهيئة الانتخابية، مؤكدا على حل كافة المشاكل الداخلية للحزب في اقرب وقت، والترحيب بالمبادرات الداخلية والخارجية في حل تلك المشاكل .

كما جاء ايضا، على الاطراف السياسية في إقليم كوردستان رص الموقف الوطني في عملية توحيد كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية لحماية امن واستقرار كوردستان والابتعاد عن كافة النقاط التي تثير الخلاف والشقاق في المرحلة الراهنة.

وحول الوضع العراقي والمنطقة ومخاطر الارهاب أكد بيان الاتحاد الوطني على مواجهة الارهاب بكل اشكاله وانواعه في اي بقعة في العراق إنطلاقا من الواجب التاريخي وحماية العملية الديمقراطية والسلام والتنمية، في الوقت ذاته على حكومة الاقليم وضع وإعداد خطط امنية واستراتيجية محكمة وبالتشارك بغية مواجهة الارهاب والحفاظ على أمن واستقرار إقليم كوردستان والمناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان، لأن الارهاب وداعميه من ألد اعداء الديمقراطية والاصلاح والقومية الكوردية والدستور الدائم والمادة (140).

هذا وتناول المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني مواضيع اخرى تتعلق بإقليم كوردستان والعراق والمنطقة.

يشار أن المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني عقد اجتماعين خلال يومي (19 و 22) من الشهر الجاري، وتناول في الاجتماعين مسألة الانتخابات، وآليات تشكيل الحكومة، والتهديد الذي يشكله الارهاب على العراق وإقليم كوردستان والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم.
------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 00:52

مجلس الأمن يتوصل لقرار بشأن سوريا

تبنى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بالإجماع قرارا لدعم وصول المساعدات الإنسانية في سوريا، السبت، وتضمن القرار تهديدا باتخاذ "خطوات إضافية" في حالة عدم الالتزام به.

وبحسب موقع "سكاي نيوز" طالب مجلس الأمن الدولي دمشق بوقف الغارات على المدنيين.

وأيدت القرار روسيا والصين اللتان كانتا تحصنان الحكومة السورية من اتخاذ قرارات في مجلس الأمن الدولي طوال الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات.

وهدد القرار باتخاذ "خطوات إضافية" في حال عطل الطرفان وصول المساعدات الدولية.

بدوره رحب الإئتلاف السوري في بيان حصلت NNA على نسخة منه بقرار مجلس الامن الدولي الذي يطالب بدخول المساعدات الإنسانية إلى سورية، وإن القرار يشكل الخطوة الأولى نحو تلبية الاحتياجات الإنسانية للشعب السوري المحاصر.

داعيا في الوقت ذاته من المجتمع الدولي التركيز على ضمان التنفيذ الكامل والمباشر للقرار، وإن على مجلس الأمن الاستعداد لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في حال تملصَ نظام الأسد من مسؤولياته الدولية أو ماطل في تنفيذها.

يشار أن الحليفان للنظام السوري (روسيا والصين)  استخدما حق النقض "الفيتو" ضد ثلاثة مشروعات قرارات تدين الحكومة السورية وتهددها بعقوبات محتملة.
------------------------------------------------------------
محمد - NNA

: لکل جمال فناء ، لکل غرور مذلة ولکل فرعون موسی !

کان الهدف من خلال إندلاع ثورة أيلول الکردية عام 1961 بقيادة الحزب الديمقراطی الکردستاني ، الحزب الوحيد في الميدان آنذاك ، تحقيق الحقوق القومية للشعب الکردي في کردستان العراق . لکن بعد مرور أکثر من عشرين عاما علی الإستقلال الذاتي الذي يتمتع به الأکراد من خلال سلطاتهم التشريعية و التنفيذية و القضائية ، وحيث أن حکومة کردستان تمارس سلطاتها في الواقع ( de facto) کدولة ، لا کإقليم فيدرالي ، ما کان في إمکانها إحداث تغيير داخل المجتمع الکردي في کردستان العراق ، بل بالعکس من ذلك فإنها حين شمت رائحة النفط في کردستان ، فبدلا عن أن ترفع شعار : نفط کردستان لخدمة ورفاهية الأکراد ، سلکت طريقا آخرا : سنحول کردستان إلی دبي ثاني !

لقد مر أکثر من عشرون عاما علی إعلان الحکم الفيدرالي في کردستان العراق ، ومن الجانب الکردي فقط ، لکن لا شعب کردستان تحسنت أوضاعها ، ولا کردستان تحولت إلی دبي !

لکل جمال فناء : Narcissism ، أي " النرجسية " باللغة العربية . أي حب وعشق الذات ، وحين ذکر مرة : سنجعل من کردستان دبي ، ما کان الهدف من ذلك شعب کردستان بنفسه ، بل أن يعلو القادة الأکراد إلی منازل أعلی ، کشيوخ و مشايخ دبي !

واليوم هو الشاهد علی الإنهيار المالي في حکومة کردستان ، وعدم تمکن الحکومة دفع رواتب الآلاف من المستخدمين والموظفين ، ولا البنك المرکزي الدولي مستعد لمنح قروض لحکومة کردستان ، ولا الصديق الحميم رجب طيب أوردوغان !!!

لکل غرور مذلة : بدء ت القياد ة الکردية في کردستان العراق بعد عام 1992 تجد نفسها في حالة نشوة ، لکن لا من خلال الإنتصار الذاتي ، بل من خلال إنتصارها في لعبة ال Lotto من خلال حرب الکويت ، وأعلنت نفسها بعد ذلك ، وکأنها هي التي أنقذت الشعب الکردي من مظالم حزب البعث . بعدئذ بدء ت تتعالی علی الشعب الکردي ، وتخاطبه فقط من خلال أجهزتها الإعلامية المبرمجة لتخدير المشاعر .

لکل فرعون موسی : بالرغم من أن الشعب الکردي في کردستان العراق کان ، ولايزال يقاسي من الويلات ، لکن ليس هنالك في داخل کردستان ، ولحد اليوم من يتجرء ويقول : أنا موسی !

لکن لو دام الوضع في کردستان علی هذا المنوال ، سيولد حتما صبي إسمه موسی !

بغداد / صحيفة الاستقامة -

اكد المجلس الاسلامي العراقي الاعلى بزعامة السيد عمار الحكيم على ضرورة حل المسائل العالقة ما بين بغداد واربيل وعدم اعطاء للازمة بعدا ستراتيجا يمكن ان يغير طبيعة العلاقة الوثيقة مابين الشركاء الاساسيين في العراق الجديد.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس الشيخ حميد المعلة  في تصريح صحفي  ان:” هناك مؤشرات واضحة تدلل على مراوحة الازمة ما بين بغداد واربيل مكانها رغم التصريحات الايجابية التي اطلقت مؤخرا من قبل الطرفين، حيث يبدو ان المسائل العالقة ماتزال تتصدر المشهد السياسي وخصوصا قضية تصدير النفط من الاقليم والموازنة المالية وبعض الملفات الاخرى”.

واضاف المعلة ان” المجلس الاعلى يتابع بدقة المستجدات بهذه القضايا حرصا منه على انجاح العملية السياسية في العراق الجديد وكذلك ابعاد هاجس القلق من حدوث شرخ كبير في العلاقة ما بين اقليم كردستان وبغداد ينتج على اثرها قضايا اكثر حساسية”.

وشدد المعلة على انه ” لايمكن ان نسمح بان تعطي الازمة القائمة حاليا بعدا ستراتيجيا يمكن ان يغير طبيعة العلاقة الوثيقة بين الشركاء الاساسيين في العراق الجديد وندعو الى حل هذه القضايا بشكل سلس ودون اقحام الضغوط السياسية”،مرجحا ان “تتحسن العلاقة ما بين الاقليم والحكومة الاتحادية حال التوصل الى تسوية مقبولة للطرفين فيما يخص القضايا العالقة”.انتهى

بغداد/ المسلة: أكدت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف، اليوم السبت، أن الاكراد سيعترضون على الغاء فقرة امتيازات النواب في قانون التقاعد الموحد، مبينةً انهم كانوا مصرين على وضعها ضمن القانون.

وقالت نصيف لـ"المسلة" إن "قانون التقاعد الموحد سيشهد تعديلا لبعض فقراته التي تعطي امتيازات للنواب والمسؤولين، وان هذا التعديل سيكون وفق ما يرضي الشارع العراقي"، مبينة أن "الكتل السياسية لا تستطيع ان تخالف المرجعية الدينية ورغبة الشارع، لان هناك انتخابات والكتل لا تريد ان تخسر جماهيرها".

وأشارت نصيف الى أن "هناك كتلا سياسية ستعارض التعديل، كالتحالف الكردستاني الذي أصر على وضع هذه الامتيازات من أجل التصويت على القانون"، مضيفة أن "جماهير الكتل الكردية لا يهمها هذه الفقرة، وأن المطالبة بإلغاء الامتيازات محصورة لدى الشارع العربي فقط".

وأكدت أن "هناك جمع تواقيع ستقدم لرئاسة مجلس النواب لتعديل قانون التقاعد".

يشار الى ان رئاسة الجمهورية رفضت، يوم الثلاثاء الماضي، المصادقة على الفقرتين 37 و38 من قانون التقاعد الموحد.

وقال بيان لمكتب نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي حصلت "المسلة" على نسخة منه إن "رئاسة الجمهورية ترفض المصادقة على قانون التقاعد الموحد".

ودعت رئاسة الجمهورية، بحسب البيان، "مجلس النواب لإعادة النظر بالمادتين 37 و38 بما يحقق العدالة وينسجم مع روح الدستور ونصوصه".

وكان مجلس النواب العراقي قد صوت، في الثالث من الشهر الجاري، على مشروع قانون التقاعد الموحد.

وينص القانون على صرف راتب شهري من 150 الف دينار (120 دولارا) للموظف العام الذي يخدم عشر سنوات كحد ادنى، لكنه يكافئ اعضاء مجلس النواب الذين خدموا اربعة اعوام بأكثر من سبعين بالمئة من الراتب الذي يتجاوز 11 الف دولار، بحسب نواب معارضين.

في المقابل، يمنح القانون الجديد كل موظف عام خدم ثلاثين سنة وتجاوز الخمسين من العمر كحد ادنى، 400 الف دينار شهريا ( 325 دولارا) بدلا من 250 الفا (200 دولار) في الشهر.

وصوت 130 نائبا من اصل 170 حضروا جلسة مجلس النواب الذي يتكون من 325 نائبا، لصالح القانون الذي اعتبره بعضهم انجازا، ولم يعلق اي نائب صوت لصالح القانون الذي جرت عليه التصويت بالطريقة السرية.

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق يوم الاربعاء2/10/2013، في العاصمة أربيل، النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية في اقليم كوردستان التي جرت في الحادي والعشرين من ايلول/ سبتمبر العام الماضي، وكما يلي :
الحزب الديمقراطي الكوردستاني /المرتبة الاولى / 743984صوت / 38 مقعد
حزب التغيير /المرتبة الثانية /476736 صوت /24 مقعد
الاتحاد الوطني الكوردستاني / المرتبة الثالثة / 350500 صوت / 18 مقعد
الاتحاد الاسلامي الكوردستاني / المرتبة الرابعة / 186741 صوت /10 مقاعد
الجماعة الاسلامية /المرتبة الخامسة /118574 صوت / 6 مقاعد
الحركة الاسلامية / المرتبة السادسة / 21834 صوت / مقعد واحد
الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني / المرتبة السابعة/ 12501 صوت / مقعد واحد
قائمة الحرية / المرتبة الثامنة/ 12392 صوت / مقعد واحد
قائمة الاتجاه الثالث/المرتبة التاسعة/8681 صوت / مقعد واحد
ويذكر أن مقاعد برلمان الكوردستان تبلغ 111، خمسة مقاعد منها كوتا للتركمان وخمسة مقاعد للمسيح السريان، ومقعد واحد للارمن، والبقية توزع على الكيانات السياسية وفقا لاستحقاقاتها الانتخابية .
وقُسمت المقاعد على النواب الرجال والنساء بواقع 77 مقعدا للرجال و34 للنساء، وبإمكان الكتل الطعن في نتائج الانتخابات خلال 3 أيام .
وكلنا يعلم ان الديمقراطية تعني حكم الشعب لنفسه . بمعنى حكم الأغلبية , ولكن هل يعني ذلك بالضرورة وجود نظام ديمقراطي ؟ . ان الديمقراطية لاتعني فقط إجراء انتخابات حرة , بل هي عملية لها ابعاد سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية , تقوم على اساس تحقيق اتخاذ القرارات والرقابة لأكبر عدد من أفراد الشعب في مختلف الميادين وجميع المستويات .
فإذا ضمنا حرية الانتخابات ونزاهتها , فهل بامكاننا ضمان حقوق المعارضين السياسيين ؟ , وهل نضمن تنفيذ قيود على السلطات التعسفية ؟ , وهل يمكن ضمان حقوق الاقليات في التنظيم ؟ , وهل نضمن وجود قضاء مستقل ؟ .
أوضحت الدراسات المعاصرة ما تشهده الأنظمة الديمقراطية الناشئة من انقسامات ثقافية ومطالب شعبية متصاعدة على كل من الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، إلى جانب معاناتها من ثقل موروثات النظام التسلطي السابق .وفي هذا السياق أوضحت الأدبيات إن أسلوب الانتقال أو التحول يعد عاملاً هاماً في تحديد مستقبل التجربة الديمقراطية، حيث أشارت إلى أن أكثر الطرق فعالية في التحول إلى الديمقراطية، تتمثل على نحو ما ذكر في الاتفاقات التفاوضية التي تضمن تقبل قواعد السياسات الديمقراطية من قبل معظم أفراد النخبة.
ويسود الاعتقاد في معظم أدبيات الدمقرطة بأن عمليات التحول الديمقراطي الناجحة تحدث عن طريق المواثيق التي تتفق عليها النخب السياسية، خاصة المصلحون في النظام التسلطي والمعتدلون بين قوى المعارضة، إلا أن ذلك يتطلب أن يتم تصميم الترتيبات الدستورية بدقة وبحرص , والتوصل إلى مواثيق واتفاقات بين النخب السياسية حتى يمكن الحفاظ على استمرارية النظام الديمقراطي وربط مختلف الجماعات بالبنى المؤسسية للديمقراطية.
ولايؤثر عامل واحد في تكوين الآراء والمواقف السياسية بل تتحدد عدة عوامل ومتغيرات لتؤثر تأثيرا فعالا في تكوين الآراء والمعتقدات السياسية وصياغتها واستقرارها وانتشارها .إن الآراء والمواقف السياسية التي يحملها الأفراد عن الآيديولوجيات والحركات السياسية في العالم , والتي تتأثر بالعوامل الذاتية عند الأفراد الذين يحملونها ويعتقدون بها . وبهذه العوامل تبنى طبيعة شخصياتهم وأفكارهم وتصوراتهم الذهنية ومواقفهم وقيمهم وخبراتهم السابقة وميولهم واتجاهاتهم الاجتماعية والسياسية .
وتتأثر كذلك بالجماعات المرجعية التي ينتمي إليها الأفراد كالعائلة والقرابة والمدرسة والحزب والجامع والمجتمع المحلي .. إلخ وبالخلفيات الاجتماعية التي ينحدرون منها . فضلا عن تأثيرها بعوامل القيادة وبوسائل الإعلام الجماهيرية , وكل هذه العوامل تشارك مشاركة فعالة في تكوين الآراء والمواقف السياسية عند الأفراد والجماعات خصوصا خلال الفترة التي تحتاج الى أمد بعيد ليحصل تأثيرها ويكون تأثير هذه العوامل فعالاً ومتميزاً إذا كانت جميعها تردد الآراء نفسها والأفكار عن القضية السياسية قيد الدراسة والتحليل , بينما تقل وتضعف فاعليتها إذا كانت أفكارها وطروحاتها حول الموضوع أو القضية مختلفة ومتناقضة
إن الأجواء السياسية تؤثر على مدى اهتمام المواطن في المشاركة السياسية , وعليه يصبح الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي للمواطن دوراً مهما في تحديد مستوى رغبته في المشاركة السياسية .
وعلى المواطن معرفة ان مشاركته في الانتخابات يجب ان تؤدي غايتها وهدفها , لان ذلك أساس لتطور المجتمعات, ويجعل من البرلمان أكثر شرعية وضمان الاستدامة من خلال إعطاء الناس جميعا الشعور بالملكية .
فللمشاركة السياسية متطلبات تجعل منها مؤثرة لتصل الغاية المنشودة للديمقراطية وهي : رفع مستوى وعي الشعب السياسي لقيم المشاركة السياسية الديمقراطية , معرفة الفرد بقضاياه السياسية والاقتصادية والاجتماعية . والاكتفاء الذاتي المادي والنفسي , أي توفير كل متطلبات واحتياجاته الفرد (الحرية , السكن , الغذاء , الأجواء الصحية , العمل , توفير البنية التحتية للخدمات ...إلخ ) . و الإيمان بالقضية , بمعنى أن يعلم الفرد أن المشاركة السياسية هو حق طبيعي طالما يشعر بالإنتماء إلى الوطن فضلاً عن الإيمان بأهمية المشاركة . ووجود قوانين فاعلة تضمن وتحمي حق الفرد في المشاركة السياسية . ومؤسسات تنشأة الفرد (البيت , المراحل التدريسية , والمؤسسات الأخرى ) أن تكون بمستوى المسؤولية في تثقيف الفرد على أهمية المشاركة السياسية .
والمعلوم ان الانتخابات تقام لمعرفة مستوى شعبية شخص او حزب معين , لتقوم هذه الجهة الفائزة بعد ذلك بتشكيل الحكومة وتصبح مسؤولة امام الشعب في تحقيق برنامجها السياسي الذي قدمته اثناء الحملة الانتخابية لخدمة الشعب , بمعنى الانتخابات تفرز من هو جدير بثقة الاغلبية الشعبية وبالتالي يستحق تشكيل الحكومة . وعليه فأن الاحزاب التي لم تحض بالتصويت الذي يؤهلها لتشكيل الحكومة يفترض عليها تشكيل معارضة سلمية داخل قبة البرلمان , وهو ما يعزز الديمقراطية وآلياتها . وإذا تم تشكيل الحكومة على اساس المحاصصة بمعنى لمشاركة الحائز والغير الحائز على الاغلبية الانتخابية فيها , ويؤدي ذلك الى ان تصبح العملية الانتخابية غير مجدية ولا تؤدي غرضها .
ومن المعلوم ايضاً ان ضروف تشكيل الحكومة المركزية الاتحادية العراقية وبسبب فقدان الثقة كان ولابد ان يتم تشكيلها بالتوافق السياسي والمحاصصة بين كل الاحزاب التي شاركت في الانتخابات . وبالتالي فإن هذه التجربة السياسية في تشكيل الحكومة وادارة العراق باءت بالفشل ولاسباب كثيرة اهمها,ان وزراء الحكومة الذين تم ترشيحهم من قبل الاحزاب المشاركة قد تم فرضهم على رئيس الحكومة ولم تكن له سلطة رفضهم ولا للبرلمان محاسبتهم . بمعنى أن البرلمان لا يمكنه محاسبة اي مسؤول في السلطة التنفيذية بسبب المحاصصة السياسية , وتكون محاسبة هذا المسؤول من قبل الحزب الذي قام بترشيحه لهذا المنصب.
وهنا سؤال يطرح نفسه : هل وصل الوضع السياسي بين الاحزاب الكوردستانية في اقليم كوردستان الى حالة تجعلنا نقتدي بتجربة سياسية فاشلة في تشكيل الحكومة كما هو الحال في الحكومة المركزية في بغداد ؟ , لايختلف اثنان في مباركة المفاوضات الجارية بين الاحزاب الكوردستانية والجهود الجبارة الذي يبذلها رئيس حكومة الاقليم نجيرفان البارزاني للوصول الى تسويات وحلول ترضي جميع الاطراف السياسية من غير أن لا يلغى ذلك أهمية مقاعد المعارضة وتأثيرها على الحكومة في البرلمان وخسارة اهم آلية في استمرارية وإدامة النظام الديمقراطي في الاقليم .
وقد ينجح رئيس الاقليم في اقناع كل الاطراف السياسية المختلفة بالمشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة في الاقليم , مقابل استلامهم حقيبة او حقيبتين وزارتين , لكي تحضى هذه الحكومة بمباركة جميع الاطراف السياسية والشعبية ولضمان الاستقرار الامني والسياسي في الاقليم .
وهنا سؤال مثير للجدل يطرح نفسه بشدة : هل كانت بعض الاحزاب معارضة بسبب طمعها في الحصول على مناصب حكومية ؟ !!.
وسؤال آخر هو : هل سيضمن برلمان الاقليم امكانية محاسبة المقصرين في السلطة التنفيذية دون التقيد بالمحاصصة السياسية ؟.
فما نشاهده من تقدم للتجربة الديمقراطية في اقليم كوردستان العراق وعلى الرغم من انها تواجه حملات فاشية معادية للديمقراطية وحقوق الانسان , إلا ان إيمان الشعب الكوردستاني بالتسامح فضلا عن اتخاذ حكومته سياسة التسامح والعفو , استطاع وضع الحجر الأساس وبقوة في تحقيق مشروعهم الديمقراطي .
ومن اجل تعزيز نجاح التجربة الديمقراطية في كوردستان لابد من تقديم بعض التوصيات :
1- القيام بالإصلاح , والتأني فيه ,من أجل الإبقاء على ,العناصر الجيدة ,كنقطة انطلاق ,كعلاج أفضل من التغيير الشامل ,والقفز نحو نظام أنتخابي جديد كلياً ,وغير مألوف .
2- الإصلاح والتغيير يجب أن يكونا بطريقة مناسبة ومقنعة، وبما لا يدع مجالاً لديهم للاعتقاد بأن محاولات التغيير ليست سوى وسيلة يستخدمها الساسة لتعديل قواعد اللعبة وتسخيرها لغرض مصالحهم الخاصة، والحصول على مكاسب سياسية .
- يجب أن يكون النظام الانتخابي قادراً على الاستجابة بشكل مرن يتكيف مع الظروف السياسية المتقلبة , ومع نمو الحركات السياسية الجديدة. ولان النظام الانتخابي لايعمل في الفراغ , لذا يجب أن يعتمد النظام على التوفيق السليم بين الأنماط والاعراف السياسية والتقاليد الثقافية السائدة .
4- جعل الناخب يشعر بأن العملية الإنتخابية تحقق لهم وسائل التأثير على الحكومة وسياستها أمر مهم جداً , بمعنى أن يكون للناخب ,إمكانية الاختيار بين الأحزاب المختلفة, أو بين مرشحين ينتمون الى أحزاب مختلفة . بمعنى آخر أن يشعر الناخب بأن لصوته تأثير حقيقي على تركيبة الحكومة . ولكن هذا لا يلغي أهمية قيام الأحزاب المتماسكة وذات القاعدة الشعبية الكبيرة , كونها من العناصر الهامة لنشوء الديمقراطية الفاعلة والمستدامة .
5- أهمية النزاهة في العملية الانتخابية والتي يتم تحديدها من خلال الإطار القانوني , والحفاظ عليها ,فضلاً عن آليات حمايتها ,ودعمها بوسائل الرقابة المحلية والدولية .
6- الاهتمام بزيادة مشاركة المرأة . إذ إن الفرد من الجنسين ,هو الأساس الطبيعي للمجتمع المدني، و المواطن من الجنسين أيضاً هو الأساس السياسي والمدني للدولة الحديثة ، لذلك يبدو لزاماً على من يبحث في موضوع المشاركة السياسية أن يدرس مدى تحرر الأفراد من الروابط الطبيعية، أو الروابط الأولية، روابط الجماعات ما قبل الوطنية ,وما دون الوطنية، كالعائلة والعشيرة والطائفة والجماعة العرقية ، أي التي تعيش داخل أسوارها، وتقيم فيما بينها حواجز عشائرية أو عرقية أو دينية أو مذهبية، وتكتسب لديها السياسة طابعاً دينياً وإيمانياً ، ويكتسي الدين طابعاً سياسياً، تبريرياً وذرائعياً . بمعنى آخر إبعاد المقدس الذي يحدد وضعية الفرد بوجه عام ,ووضعية المرأة بوجه خاص.
7- ينبغي أن تتمثل في البرلمان كافة مكونات المجتمع , وبغض النظر عن الهوية او الدين أو العرق أو اللغة أو الموقع الجغرافي ... إلخ , لأن استثناء مجموعة معينة تمثل الرأي العام وسوف يؤثر على عمل البرلمان ويحول دون تحقيق النجاح المنتظر . كما أن علاقة البرلمان بالشعب والمنظمات مهمة جدا , حيث تمثل منظمات المجتمع المدني آليات اتصال وتواصل مع قاعدة واسعة من المجتمع , ويمكن للبرلمان ومن خلال أعضائه ورئيسه الإستفادة من هذا الأمر عبر بناء وتقوية علاقاتهم مع هذه المنظمات ,كي تتسع قاعدتهم الجماهيرية .
8 - يعد الفساد المالي والإداري من المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي لها جذور في أعماق التأريخ الإنساني , فهي لاتقتصر على مجتمع بعينه أو مدة زمنية معينة , على سبيل المثال (غالبية الموظفين في الدولة العثمانية كانوا يفتقرون إلى المؤهلات الفنية والكفاءة الإدارية ويحصلون على مناصب عن طريق الرشوة أو المحسوبية وقد أسهمت الإدارة العثمانية في تهيئة فرص الرشوة والاختلاس والتزوير وهذه ترجع إلى عوامل عدة) , بمعنى أن الفساد موجود في كافة المجتمعات المتأخرة والمتقدمة , إلا أنه يأخذ أشكالاً متباينة ونماذج مختلفة حسب طبيعة البناء الاجتماعي . ونظراً للآثار السلبية للفساد على التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية , وفضلاً عن مطالبة الأغلبية من مجتمع البحث في القضاء عليه , أصبح ملزماً تعرية هذه الظاهرة والدعوة الجادة لمكافحتها والحد من انتشارها .
9- الاهتمام بوسائل الإعلام لما لها من تأثير على عمليات التصويت . والعمل على إعداد برامج التوعية .
10- يتطلع الشعب الكوردستاني إلى التطور التقني والعلمي , وبالتالي فمن المفروض تقليل القيود وتسهيل السبل لذلك .
11- تعد المطالعة من الهوايات المهمة والأساسية في تعزيز الوعي السياسي فضلاً عن الوعي العام (الثقافة العامة) . بمعنى توفير شروط الحياة المساعدة , كالإكتفاء الإقتصادي والإستقرار العائلي الصحي, الذي يعطي وقتاً ,ووضعاً يسمح بالمطالعة .
12- إن ممارسة الديمقراطية تحكمها عوامل عديدة ,من أبرزها ,دور الحكومة في تنفيذ متطلبات وشروط التطور الديمقراطي .
13- إن وجود سلطة قوية أمر مطلوب لتمارس دورها في ضبط متطلبات الديمقراطية ,ومن خلال الإشراف المباشر على المؤسسات الرسمية ,وغير الرسمية ,فضلا عن متابعة دور المنظمات غير الحكومية .
14- رفع مستوى الوعي السياسي لقيم المشاركة السياسية ,من خلال التطور الديمقراطي والبناء القانوني والمؤسساتي لمجتمع الإقليم , وبالتالي لاتطور ديمقراطي من دون مجتمع قوي ناضج وحديث .
15- العمل على تضعيف الانتماءات الأولية العائلية والعشائرية والدينية , وتقوية الإنتماء الوطني , فان حق لانتماءات الأولية تضعف احتمالات التطور الديمقراطي , إذ إنها تقوم على التعصب لا على التسامح , وعلى الانغلاق لا الانفتاح ,وبالتالي تعتمد على الجمود بدلاً عن المرونة .
16- تعزيز الممارسة الديمقراطية داخل الأحزاب السياسية ,ومنظمات المجتمع المدني ,والنقابات المهنية , الأمر الذي سيعزز من زيادة المشاركة الانتخابية . فالديمقراطية ليست بوجود مؤسسات شكلية فحسب وانما بوجود مؤسسات حقيقية, قائمة على التعدد ,والتنوع , وثقافة الديمقراطية التي يمارسها المواطن من خلال هذه المؤسسات.
17 - الإكثار من الندوات السياسية ,والعمل على حث المواطن للمشاركة فيها .
20- زيادة تعزيز علاقة المجتمع مع القائد السياسي ,أي مع النخبة . فحيوية المشاركة السياسية وعقلانيتها لا يحددها ماتفهمه وتعقله النخبة فقط , بل ماتفهمه مختلف الفئات الاجتماعية.
21- إن المشاركة السياسية تزداد , بزيادة وتحسن الأداء الإقتصادي, وبإتساع حجم الطبقة المتوسطة ,وبإرتفاع مستوى التعليم , والوعي العام . كما أن تحسين الوضع السياسي والاقتصادي هو النموذج الأفضل الذي يجمع بين الحرية السياسية والاقتصادية وبالتالي التطور الديمقراطي .
23- العمل على إيجاد حلول لهجرة الشباب إلى الخارج .
24- زيادة الإهتمام في بالتوعية السياسية , وبالمفاهيم التي تخص الشعب الكوردستاني كالفدرالية أو حق تقرير المصير .

25- يظهر في صفوف الشعب الكوردي دائما اعدادٌ لاتحصى من المؤمنين بالاسلام ومن المستعدين دائماً للقتال بإسمه من أجل انتشاره , كما انجب الشعب الكوردي رجالاً أتقياء أعطوا المثل الصالح, فعدوا الاسلام دستور حياتهم ومنهج سلوكهم وكانوا يجدون في الدعوة اليه واجباً الإجتماعياً ,نذكر من هؤلاء على سبيل المثال مظفر الدين من سلالة (بيك-تيكين) في أربيل (هولير) . وقد شيدوا الجوامع وانشأوا المدارس الدينية ,وأوقفوا عليها الاراضي والعقارات , وقاموا بمختلف أعمال البِر والإحسان , لذا يجب الاحتفاظ بالاعتدال والوسطية , دون التأثر بتجليات الأوضاع المذهبية المحيطة بالإقليم , وإبعاد الدين عن السياسة . (فاعطاء الدين دوراً حاسماً في تشكيل المجموعات في نظام عالمي يتجه نحو الحرب ليس أمراً خطيراً فحسب ,بل هو تفكير خاطئ أيضاً) . فالخلاف العقائدي لايعني عدم التواصل أو الغاء احدهما للآخر , ومن ثم هدر دمه .

تحية طيبة وبعد/

تود الاكاديمية الايزيدية في كل من هانوفر وبيليفيلد ومنشن أن تقدم لكم اطيب تحياتها وتعلمكم بأنها منظمة مدنية وستبقى كذلك ولن تتبنى اي فكر سياسي ايديولوجي مهما كلف الثمن ومهما طال الزمن، كما أنها لن تجر إلى وساخة السياسة، ولكن هذا لا يعطي الحق لشخص أو جهة معينة في إطلاق التهم وتصفية حسابات سياسية على حساب الاكاديمية أو جرّها إلى ساحة الصراع السياسي لمجرد دعوة مسئول اداري او سياسي او باحث اجتماعي إلى ندوة مفتوحة يستفسر عن طريقها الناس الشخص المسئول عن مصير ومستقبل الاجيال. فلا ننظر لشخص السيد النجيفي عدواً للإيزيديين كما تصفونه، وإنما هو مسئول إداري لمحافظة نينوى كغيره ممن سبقوه إلى الادارة بعد عام 2003، كما أن أكثر من 80% من الايزيديين يقطنون هذه المحافظة وهذا لوحده كافيا لنعطي الحق لأنفسنا بالدعوة لأي مسئول يزور المانيا يطلب منا تنظيم لقاء مع أبناء المحافظة من المهاجرين والاستفسار عن مستقبل المنطقة، ويجب أن لا ننسَ بأن غير الايزيديين (مسلمين ومسيحيين وشبك) أيضاً تعرضوا لمختلف الانتهاكات والاعمال الارهابية ولا نريد للسادة الكرام ان يعزفوا على الوتر الذي ينسي جرائم الغير ويمسحونها بملابس النجيفي وغيره، فالجميع مشتركين لأن العملية السياسية عملية توافقية فيما بينهم.

فالاكاديمية تفهم مغزى هذا التصعيد الاعلامي؛ أولاً لتحميل السيد المحافظ مسئولية ما جرى بحق الايزيديين قبل وأثناء عهده وثانياً لتشويه سمعة الاكاديمية وجرّها للجانب السياسي، وهي هنا ليست سوى جهة منظمة لندوة مع السيد المحافظ لكي يلتقي من خلالها بالمهاجرين الايزيديين والوقوف على استفساراتهم وما يتعلق بالوضع الخدمي والسياسي العام في المحافظة على خلفية ما حصل من تغيرات جوهرية على السياسة العراقية بعد تشكيل المحافظات الجدد في العراق وكذلك مطالبات الايزيديين بتشكيلها محافظة كغيرها من الاقضية التي طالبت بذلك الحق. فإذا ما تحدثنا عن مسئولية المسئولين الاداريين عن الجرائم التي وقعت في عهدهم، علينا المطالبة بمحاسبة الجميع بنفس المعيار وليس على اساس الانتقاء. ومن هنا علينا أن نبدأ بمن حصلت الانتهاكات والجرائم في عهدهم لكي يأخذ كل مسئول استحقاقاته من تلك المسئولية. فالمسئولية في جميع مناطق الايزيدية في كل من سنجار والشيخان وبعشيقة منذ عام 2003 ولغاية سبتمبر 2009 كانت مباشرة وعملياً تحت حكم الادارة الكردية في أنحاء محافظة نينوى؛ منذ أن بدء الهجوم على الشيخان (التي مرت هذه السنة بدون ذكر كلمة واحدة بحق تلك الجريمة)، ولغاية حرق فنادق ومحلات الايزيديين والمسيحيين في زاخو ودهوك. فقد حدثت جميع تلك الجرائم الكبرى تحت حكم السيادة الكردية في محافظة نينوى عندما كان نائب المحافظ كردي (السيد خسرو كوران) ومن مجموع 42 نائبا في مجلس محافظة نينوى كان 33 منهم كرديا أو محسوبا عليهم، وأن السيد النجيفي استلم المحافظة بعد عام 2009، أي أن 90% من الانتهاكات والجرائم حصل في وقت غير وقته، هذا ليس دفاعا عنه ولكن هذه تواريخ مثبتة بالحقائق ولكن الاخوة يتهمون السيد المحافظ على جرائم وقعت في غير زمان حكمه. فنحن لا نبرأه مما حصل ولكن علينا محاسبة الجميع على مسئولياتهم وليس العمل على الانتقاء والكيل بعدة مكاييل. يعني هذا بان الذي أوصل الايزيديين إلى المانيا ليس النجيفي وحده، وإنما كما وردت الحقيقة عندما قال السيد عقراوي بأن "أم انه سيقوم بألقاء اللوم على أدارة أقليم كوردستان التي يتعاون معها أثير النجيفي على كل صغيرة و كبيرة؟؟؟ هنا بينت الحقيقة بأن ماحصل للإيزيديين ليس فقط من جانب النجيفي بقدر ما أن المسئولية مشتركة بينه وبين الجانب الكردي فيما يخص مأساة الايزيديين، وهو ما أكد عليه الصحفي هشام عقراوي بدافع الحرص في مقالات سابقة بتقصير القيادات الكردية بحق الايزيديين فيما يخص الوظائف والخدمات والوزراء والبرلمانيين والدرجات الخاصة ومواضيع الطلبة والواقع السياسي لمناطق الايزيدية. ماذا عن وعود السادة المسئولين الكرد عن الفضائية الايزيدية والوزارة التي وعدوا سمو الامير تحسين بك بها؟ اليست تلك وعود من اعلى المستويات السياسية؟ لماذا نحاسب السيد النجيفي ونغض الطرف عن الاخرين؟ ثم اين ومَن هي الادارة في سنجار الان مما تقوله عن ان سنجار لا ناقة للإيزيديين فيها ولا جمل اذا ما اصبحت محافظة؟ ومن المسئول عن ابعاد الايزيديين عن بغداد ونينوى والاقليم؟ سؤال نطرحه على الصحفي هشام عقراوي نفسه.

فالاكاديمية ليست في محل لكي تستاذن من جهة معينة لتنظيم ندوة. فقد استضافت برلمانيين ومسئولين إيزيديين وغيرهم قبل هذا الوقت ولم تثر هذه الزوبعة. وهي على استعداد لاستقبال وتنظيم ندوة لاي مسئول سياسي أو كاتب أو صحفي كردي او عربي بحيث يلتقي بابناء الجالية الايزيدية ويتحدث اليهم وعن معاناتهم وما يدور في اذهانهم، وهنا لا يهمنا توجه الانسان الفكري أو السياسي بقدر ما يهمنا مقدار الفائدة من تلك الندوة او المحاضرة. فالاكاديمية الايزيدية لا تعلق على جلاّدية احد ولا على فكر احد بقدر ما تريد فقط ان تكون حلقة وصل بين طرفين يحتاجون البعض لسماع راي الطرف الاخر عما يحصل، ولسنا في موقع ضعيف لأحد لكي نقبل اياديهم بقدر ما نريد أن نضع الشخص المسئول امام مسئوليته، كما أن الاكاديمية الايزيدية كمنظمة مدنية تحاول جاهدة بلم شمل الجالية تحت موضوع ومطلب مستقبلي بحيث تعمل على جمع الادلة حول الجرائم التي حصلت ولن ترحم احدا ساهم في قتل وتشريد الايزيديين كما انها لن تفرط بالحق الايزيدي الذي صودر مهما كلف الثمن، وعليه فإن الاكاديمية إذ ترى بأن هدف هذه الحملة هو:

1. كما سبق وقلنا بأن يتم جَرّها إلى الساحة السياسية وبالتالي تشويه صورتها الحقيقية وهو ما نعرفه منذ وقت طويل بعدما فشلت في مناسبات سابقة، فإنها رأت في هذه المناسبة الفرصة لكي تشوه تلك الحقيقة.

2. سد الطريق على أي تواصل بين الايزيديين والمسئولين (من القومية العربية) عن العملية السياسية بحجة الارهاب وبالتالي التفرد بالايزيدية كلقمة جاهزة والاستفادة منها جغرافيا وسياسياً واقليمياً.

3. ضرب التحالف الجديد بعد تشكيل رابطة الجمعيات الايزيدية في المانيا 15/2/2014 بحيث لا ينمو ولا يتشكل اي تنظيم ايزيدي حتى ولو كان مدنياً.

4. توجيه الانظار عن حقيقة الاكاديمية بعد أن قطعت شوطاً متقدماً في فتح فضائية ايزيدية مستقلة تنطق حقيقة التراث والتاريخ وجغرافية الايزيديين وبث الوعي وتعريف الايزيديين بحقيقة معاناتهم.

5. للحفاظ على سير المناقشات وتنظيم الندوة بشكل يحافظ على أمن القاعة سيتم تسجيل الاسماء اثناء دخول القاعة.

لذلك نقول: هل يستوجب الموقف لكل هذا التصعيد لمجرد زيارة مسئول اداري للالتقاء بالمهاجرين والاطلاع على مداخلاتهم واستفساراتهم؟ فالتصعيد بهذا القدر غير مبرر بالمطلق وهو تصعيد سياسي بامتياز واستغلال الفرصة لمصالح نفعية.

الاكاديمية الايزيدية في كل من هانوفر ومنشن ونوردراين فيستفالن

المانيا في


لا شك ان صلاة الجمعة تقام في زمن الامام او من ينوب الامام وهذا ما اكده السيد محمد الصدر – قدس سره – عندما اوجب صلاة الجمعة في تسعينيات القرن الماضي وبعد استشهاده بقيت صلاة الجمعة مستمرة بغض النظر من هو خليفة الصدر من المجتهدين .

يقول السيد الصدر الثاني في جمعة الاولى 19 جمادي الاخر 1418 ((.. ان الامر بالولاية يعم المقلدين وغيرهم معنى ذلك معنى ذلك ماذا ؟: حتى لو لم تكن مقلدا عليك ان تحضر وجوبا بأمر الولاية. مرة نرى وجوبا بأمر الشريعة يعني اذا اجتمع خمسة احدهم الامام وجبت عينا هذا يصير ..؟ بأمر الشريعة، واما بالنسبة اذا لم تكن مقلدا لشخص من هذا القبيل او تذهب اجتهادا او تقليدا الى خلافه، فلا اقل ان تطيع امر الولاية وتحضر ... ))

وبعد الخطاب الرنان اللامع الخاطف الذي لا مثيل له وبالطبع لامثيل له من حيث السخرية والانحطاط السياسي والذي قوله يحالف فعله بل هو تعميق ما وجدنا عليه مقتدى هو التخبط والعشوائية والتناقضات . ومن المع ما وجدنا في انسحابه من السياسة يوم 16 ربيع الثاني فقط وقف صلوات الجمعة الا في الكوفة ومدينة الصدر .

وهنا سؤال لمقتدى الصدر : هل انت مجتهد وتوجب وتوقف صلاة الجمعة ؟

هل انت ولي بولاية الفقيه وتأمر وتمنع صلاة الجمعة ؟

وهل انت مجتهد على اقل التقادير وتلعب بشرائع الله تعالى ؟

الى متى هذا الفساد الديني والتلاعب بالأرواح والاموال والبلاد ؟ فمقتدى لم يبق شيئا الا وطبقه وكأنه امام او مرجع وهنا لابد أنه لأتباعه ان يراجعوا دينهم وكذا الحال الخطاب موجه الى حماة الدين فيكفي ان مقتدى افسد بالمذهب والحوزة بما فيه الكفاية !!

يكفي ان الصبيان يتلاعبون بمذهب امير المؤمنين عليه السلام ، ويكفي ان الصبيان الذين لا يفقهون الكلام العادي ان يتحكموا بمصير ومستقبل العراق .

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 00:25

الهبات السخية- عبد الكاظم حسن الجابري

 

في خطوة مفاجئة, زار قبل أيام, رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة, محافظة الانبار والتقى ببعض شيوخها وبعض قادتها الأمنيين.

تلك الزيارة جاءت متأخرة, فقائد عام لقوات مسلحة, وقواته تخوض حربا ضروس, ويمضي أكثر من خمسون يوما, دون أن يزور قطعاته, ليشد من أزر مقاتليه, ويمنحهم الدعم المعنوي, إضافة إلى الإشراف على الخطط, والإمكانات المتاحة, والخيارات في تلك المعركة.

هذه الزيارة تبدو لمن ينظر لها, بعين التمحيص, يجدها إذلال وخسارة وكسر لهيبة الدولة العراقية.

فالسيد المالكي بدا مرتبكا, مشتت الذهن, وفاقد للتركيز, واعتقد أن ذلك كله بسبب المعلومات المغلوطة, التي كانت تصله من قادته الميدانيين, عن آخر مستجدات المعركة, أو بسبب محاولته إرضاء الطرف الآخر, بأي شكل, لغرض الحصول على مكاسب سياسية.

فقد رأينا رأي العين, كيف أن أمير الدليم, ماجد العلي سليمان كيف يملي على رئيس الوزراء, ويقاطع حديثه, ورئيس الوزراء يجيب بكل سخاء " صار تدللون كلشئ تردونه سووه" ولعمري إن هذه تعد اكبر اهانة, يتعرض لها زعيم عراقي أو حتى عالمي.

السيد المالكي وخلال زيارته, قدم بسخاء كل شئ لأهل الرمادي, أعلن بأنه سيحقق كل مطالب المتظاهرين, وانه سيقوم بدفع مئة مليار "دولار" نعم مئة مليار دولار للرمادي, وان ادعى البعض, إن الرئيس اخطأ بالرقم, فهذه طامة كبرى, أن يخطأ الرئيس في مثل هكذا أمر, خصوصا أن تكذيبا أو تصحيحا لم يصدر منه لحد الآن.

أيضا وافق المالكي, على إعادة الضباط المقيمين بالخارج, من أزلام النظام السابق, وحل المشاكل معهم, كما أعلن العفو عن "الداعشيين" المغرر بهم -حسب قوله- وأعلن عن دمج الصحوات, ومقاتلي العشائر في القوات الأمنية, وتجهيزهم بأحدث العدة والعتاد, كما أعلن دمج بعضهم, وإعطائهم رتب عسكرية, مع دورة بسيطة –كما قال-

كما أعلن عن الموافقة المبدئية, لنقل محاكمة العلواني إلى الرمادي.

كل هذه الأمور تحدث عنها الكثير, وحتى المرجعيات الدينية, طالبت ومنذ اندلاع تظاهرات الرمادي, بضرورة تلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين, والإسراع بتنفيذها, لكن أصر رئيس الوزراء على تصعيد الموقف, وصرح بتصريحات نارية, أججت الموقف أكثر, وهنا نتساءل "ما حدا مما بدا" لكي يوافق الآن سيادته.

ثم وبعد حصول الأمر الواقع, وحدثت المعارك في الانبار, تعالت الأصوات لحلحلة الموضوع, واتخاذ الحل السلمي, مع الحفاظ على المعركة مع داعش والتنظيمات الإرهابية فقط, لكن دون جدوى فالرئيس لم ينصت.

انطلقت مبادرات كثيرة, لحل الأزمة, وأهمها كانت مبادرة السيد عمار الحكيم "انبارنا الصامدة" والتي كانت تهدف, لحقن دماء أبناءنا, من منتسبي القوات المسلحة.

لكن المالكي وائتلافه, رفضوا, بل اخذوا يطبلون ويسوقون, على أن عمار الحكيم, أعطى أربعة مليارات لأهل الرمادي, وصورا الأمر على أن السيد عمار الحكيم "داعشي" حسب زعمهم- وكانت الأبواق الإعلامية لائتلاف دولة القانون, توجه حربها ضد الحكيم, حتى صارت معركة الانبار عسكرية ضد الدواعش, وإعلامية ضد الحكيم.

والآن نرى إن تلك الأبواق سكتت, والألسن خرست, فلم نرى من يدين أو يستنكر إعطاء 100 مليار دولار, لأهل الرمادي دفعة واحدة, وهي أكيداً مئة ضعف عن أربعة مليارات, في أربع سنوات, كما إن دمج سبعة عشر ألف منتسب للصحوات, في صفوف القوات الأمنية, هي أضعاف الخمسة آلاف التي طالب بها الحكيم.

نعم أثبتت زيارة المالكي الأخيرة للرمادي, أثبتت بما لا يقبل الشك, انهزامية الدولة وتخبطها, وضياع الرؤية الستراتيجية, في كل خطوة تقوم بها الحكومة.



١:يقولون الفلسفة تعني القابلية على اكتشاف الذات ومابعد الحدث ؟

٢: يقولون التدين من دون الفلسفة ( التحليل ) سم قاتل ؟

٣: يقول كتاب المسيحية ( امتحنو كل الأرواح وميزو الأفكار وتمسكو بالحسن )؟

٤:يقولون العلة في المسيحية ليست في مبادئها بل في البعض من رجال دينها

بينما العلة في الاسلام تكمن في الاثنين ؟

٤: يقول ابو حيان التوحيدي ( العلة ليست في الفلسفة ، بل العلة في الذين يتعبون ضلالها وليس جوهرها ) ؟

٥: يقولون الخلايا الطبيعية ( السليمة ) هى تلك التي تحترم نفسها وماحولها ، اما الخلايا السرطانية فهى التي لاتحترم لأنفسها ولا من حولها ، وهذا هو الفرق بين المسيحية والإسلام ؟

٦: يقول السيد المسيح ( وتعرفون الحق ، والحق يحرركم ) اي لاتحرير من دون معرفة ، ولا معرفة من دون تشغيل العقل والمنطق ؟

٧: يقولون الزمن شي موجود ولكن الصعوبة عند البعض هى في كيفية تمثيله ، فلذالك اخترعو التوقيتات ومنها المزولة وأخيرا الساعة ليس فقط لتحديد الزمان بل أيضاً المكان ؟

٨: يقولون الفرق بين الاسلام والمسيحية هو ان الاول لولا السيف لما صمد قرنا من الزمان ، والمسيحية لولا المنطق لما صمدت حتى نصف قرن ، لان زمان نشوءها كانت القوة هى المنطق ولكن الذي ساعد على صمودها كانت ظلال الفلسفة والحكمة اليونانية ، ولذا انتشرت في الغرب أسرع من الشرق لان منطق الشرق كان ولازال القوة فقط ؟

٩: يقولون ان الزمان والمكان يرفعان التناقض الغير منظور في جوهره عند كل ذي عقل ؟

١٠: يقول كاتب ياباني في كتابه ( كل الناس فلاسفة وان لم يدركو ) ؟
ويقول ( يقولون النظافة من الإيمان ولكن مدنهم وشوارعهم من اقذر وأسخ ماتكون) انهم حقاً امة متناقضات ؟

وأخيرا ... ؟
ا: يقولون الفلسفة تعني ( فيلو تعني الحكمة ، سوفياتية تعني الحب ) فهل بعد حكمة الحب من احمق مكفر لها ؟

ب: يقولون ( ان شيئا من العقل قد يقيك كثيرا من الجهل ) ؟



إنسان يعيش علَى
( رحيق الحقيقة والحق والحرية )

 

الاستبداد السياسي ظلم وظلمات ، أما إذا تم ذلك تحت غطاء الدين ، فظلم وظلمات وكفر ونفاق ايضاً، الاستبداد نتاج أمرين : قوة الضعف في ضمير الحاكم ، وضعف القوة في إرادة المحكوم ، ريح السلطة تشل عقول الكثيرين ، وتخرس ضمائرهم ، وتميت قلوبهم .
صناعة الاستبداد لا تحتاج إلى فن ، بل هي بحاجة إلى بعض الحيلة ، وبعض المكر ، وبعض الدجل ، وبعض الخبث ، والكثير من الجرأة على الله تعالى !.
تناولت وسائل الإعلام خبر ترشيح مشعان الجبوري للانتخابات البرلمانية القادمة ، وبمباركة المالكي وبازدواجية هيئة المسالة والعدالة !، المعروف إن مشعان ، ناهيك عن تاريخه القذر حيث انه يمثل واحد من أزلام النظام البعثي الديكتاتوري ، ومدافع عن قائده الضرورة بضراوة ،وهو احد إرهابيي العملية السياسية بعد 2003.
مشعان صاحب اليد الملوثة ،التي لن تصبح طاهرة ، حتى ولو رفعت راية مقدسة ، ولكن التلوث ينتقل إلى الراية ايضاً( العملية السياسية )، رغم ذلك وانطلاقاً من مبدأ الانتهازية والتقلب ،والغاية تبرر الوسيلة ، وعملاً بدبلوماسية المالكي مع مشعان ،ومن سبقه ومن يلحقه! دبلوماسية المالكي تجعله يقول لكلب شرس : (( يا لك من كلب لطيف ....، حتى يأخذ منه ما يريد ، وبعدها يجد فرصة لالتقاط قطعة من الحجر... ))! هكذا هي سياسة المالكي مع البعثيين المتملقين الانتهازيين ، الذين يستغلهم في إدارة شؤون حكمه الفاشل ، أما مشعان فاستمالته لاستمالة أصوات الناخبين من العرب السنة ، وله فيه مآرب أخرى !.
أليس مشعان الجبوري كان يغني بقناته (الزوراء) ليل و نهار بأمجاد الصنم صدام ، وببطولات تنظيم القاعدة وينهق ضد العملية السياسية ، والعراق الجديد ، ولكن كل هذا لا يعني للمالكي شيء ، مقابل مصلحته ومصلحة حزبه ، الذي تاجر بدماء الأبرياء، في سبيل السلطة ، فلتجرح مشاعر الضحايا ، ولتضرب المفخخات والعبوات الناسفة و... ، الشعب العراقي ( والشيعة بالتحديد ) فهم قرابين (البو أسراء ) المهم أبو حمودي سالم وابنه حمودي غانم ، و حزب الدعوة يحكم ، والباقي (مو عراقيين) !.
يا مالكي عندما تقف على رجليك ، خّطط للساعة التي تضطر فيها للجلوس على ركبيتك ، وعندما تكون في الواجهة ، خطط لليوم الذي تعود فيه إلى الظل ، وعندما تكون في القمة ، خطط لساعة نزولك منها إلى القاع .
بعد ان رفضت المحكمة الاتحادية امتيازات الرئاسات الثلاث تم التحايل على القانون بادخال فقرة رقم 38 وفقرة رقم 37 والتي احتوت على تخصيص الامتيازات للرئاسات الثلاث ومعاونيهم والمدراء العامين والمستشارين والمحافظات بتخصيص رواتب تقاعدية عالية بحيث تكسر ظهر الميزانية وظهر المتقاعدين الذين خدموا طوال حياتهم من عشرين الى اربعين سنة ووو والجماعة النواب وكل الرئسات الثلاث يخدمون لمدة اربعة سنوات فقط حتى الاربعمائة الف دينار تقاعد المواطن العادي كان من المفروض ان تكون على الاقل خمسمائة  الف دينارتجاوبا مع غلاء المعيشة وارتفاع الاسعار المفرط مع العلم بان اكثرية المتقاعدين يسكنون في بيوت ايجار ,وتتضمن الفقرة ال 38 مدة الخدمة الجهادية مع العلم بان الشعب العراقي الذي كان ياكل التراب مخلوطا بالطحين يستحق ان يحصل على الخدمة الجهادية وليس الذين تنعموا بخيرات البلدان التي كانت بعيدة عن سطوة وجبروت صدام حسين والعجيب في الامر بعد ان تم التصويت ارتفعت موجة البراءات وارتفعت اصوات المهددين بالتقدم الى القضاء لمحاكمة الذين ادلوا بشهاداتهم عن الاسماء التي صوتت بنعم , مع العلم بان مصادر هذه الاسماءو نوعية التصويت بنعم او كلا او التحفظ او الغياب هي مصادر واحدة وهي رئاسة مجلس النواب المحترمة , والغريب في الامر بان السيد رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة القى كلمة منتقدا مجلس النواب على اقحامه فقرات ادت الى احداث فوضى وانشقاقات بين الاحزاب والكتل السياسية ,والاطرف من ذلك ان هذه الفقرات ال 38 و 37 تحمل تواقيع الوزراء وعلى رأسهم دولة السيد نوري كامل المالكي .وقد كانت المفاجأة الثانية هي تجميد مكاتب صاحب السماحة مقتدى الصدر والتي ستؤدي الى احداث فراغ كبير في الساحة السياسية وعملية الانتخابات على الابواب , وكان من الاحسن ان يقوم سماحته بنشر اسماء الفاسدين والمقصرين ويفتح طريقا جديدا للصدق والامانة تجاه الشعب العراقي ,لقد اثبت المواطن العراقي حرصه واصراره على المضي قدما من اجل الحياة الحرة الكريمة بتظاهراته الحاشدة في عموم محافظات العراق .

 

الأحد, 23 شباط/فبراير 2014 00:19

فادى عيد - صبـاح الكويــت

"الكويت صغيرة بعددها كبيرة بإيمانها وأهدافها الكريمة في الحياة وإن مستقبلها إنما يكون على عقول وسواعد وتضحيات أبنائها جميعاً"

هكذا قال بكل ثقة و إيمان امير الكويت الحادى عشر الشيخ عبد الله السالم المبارك الصباح و من عمق تلك العبارة انطلق بالكويت و شعبة العظيم الى حقبة جديدة فقد تسلم المغفور لة مقاليد الحكم رسميًا فى25 فبراير 1950م وحصلت الكويت على استقلالها بعد ان ألغى اتفاقية 23 يناير 1899م الموقعة بين الكويت وبريطانيا والتي تتعارض مع سيادة الكويت و قام بالتوقيع على وثيقة الاستقلال من المملكة المتحدة فى يوم 19 يونيو 1961م و تقديرا للشيخ عبد الله السالم المبارك الصباح و نضالة فى نيل الكويت استقلالها تم جمع العيدان عيد الاستقلال و عيد جلوسة على الحكم لكى يحتفل الشعب الكويتى فى يوم 25 فبراير بالاستقلال من بريطانيا .

و فى عهد المغفور لة انضمت الكويت فى 20 يوليو 1961م إلي جامعة الدول العربية و فى 7 سبتمبر من نفس العام رفع العلم الجديد لدولة الكويت ذو الألوان الأربعة و في 11 نوفمبر 1962م تم إصدار الدستور و فى 15 مايو من نفس العام انضمت الكويت إلي الأمم المتحدة لتصبح العضو رقم 111 في الأسرة الدولية و على الصعيد المحلى وضع الشيخ عبد الله السالم حجر الاساس لبناء نهضة فى جميع المجالات فتم إنشاء العديد من المدارس و تم تزويد جميع مناطق الكويت بالخدمات مثل تأمين العلاج المجاني للمواطنين والمقيمين و إنشاء العديد من المستشفيات ابرزها الصباح و الصليبيخات و الطب النفسي و الأمراض الصدرية كما تم إنشاء أكبر محطة لتقطير مياه البحر في العالم في ذلك الوقت و وضع قانون النقد الكويتي في 19 أكتوبر 1960م الذي قرر بأن يكون الدينار الكويتي هو وحدة النقد الكويتي و تم إنشاء إذاعة الكويت في 12 مايو 1951م و افتتاح تلفزيون الكويت 15 نوفمبر 1961م كل هذا و اكثر قدمة الشيخ عبد الله السالم المبارك الصباح لوطنة و شعبة و لذلك عشقة أهل الكويت جميعا بدوهم وحضرهم سنتهم و شيعتهم أهل سورهم وقبائلهم و اذا كان يوم 24 نوفمبر 1965م كتب اخر صفحة فى حياة المغفور لة فأن العاشقين لراعي النهضة الحديثة و ابو الدستور لم ينتهو بعد من كتابة اخر السطور لما قدمة للكويت و شعبها الاصيل من تضحيات .

و منذ استقلال الكويت من الاستعمار البريطانى و لم يكف الحاقدون على خيرات ارضة و كرم شعبة بنهب تلك الدرة النادرة و لكن فى كل حين كان الكويت ينتصر و يعبر من الازمة صامدا و صار الكويت فى سباق النمو الاقتصادى مع دول العالم الكبرى كالفرس العربى الاصيل فى سباق الخيول يناطح الكبار و يتقدمهم و مع كل صباح تضئ فية الشمس على الارض كانت تضئ الشمس صباحا مميزا على الكويت و اهلها صباح عزة و انتصار صباح رخاء و استقرار فحفظك الله يا كويتنا العزيز من كل مكروه و طال فى عمر صباحك الغالى صباح الأحمد الجابر الصباح .

فادى عيد

المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


وقعت المفاجئة من الوزن الثقيل , لتمزق الواقع السياسي المضطرب والعصيب , وذلك في اعتزال زعيم التيار الصدري للسياسية وطلاقها بالثلاثة , ليتخلص من حبائلها ومكرها وتقلباتها , التي صارت السمة الابرز في المشهد السياسي المنافق . لاشك هناك دوافع واسباب , هيئت  لقرار الابعاد عن الشؤون  السياسة , والتفرغ لشؤون الدينية , ولحفظ سمعة آل الصدر من التلوث , ولكن قرار الانعزال , يثير جملة من  تساؤلات مشروعة وغير مشروعة , بان القرار ياتي في المناخ الخطير , الذي يعصف بالعراق , وفي ظل اشتداد الازمة السياسية وتفاقمها , التي باتت تهدد العراق بالتمزق والانقسام , وكذلك ياتي  ضمن اجواء الحملات الانتخابية , لبرلمان القادم , لذا نتساءل عن مغزى الحقيقي  للانعكاف السياسي , وماهية الخيوط والدوافع التي تكمن خلف هذا القرار . هل هو روح الجزع والاحباط , من الفساد السياسي , الذي تصدر واجهة المشهد السياسي ؟ ويريد ايصال رسالة احتجاجية غاضبة ورافضة  , من النهب والفساد والاختلاس والاحتيال , من الكتل السياسية المتنفذة , بما فيها كتلة الاحرار , الذين استغلوا المنصب الحكومي والبرلماني , لاشباع رغباتهم الذاتية , وكانوا دون مستوى الطموح والمسؤوليات , ولذا ياتي البيان , بصيغة البراءة  من افعالهم , وكذلك ياتي بيان الاعتزال , بتحميل القادة  الفاسدين , جريمة  النهب والسلب  لاموال الدولة وقوت الشعب , ومن التعامل السياسي المغشوش بالنفاق والدجل , ام ان هذا قرار الابتعاد , هو الهروب من التورط السياسي ؟ الذي ادخل الاحزاب الدينية , في نفق مظلم ,  وفشلوا في معالجة مشاكل الشعب , ولهذا جاء الانعزال , في سبيل ابعاد رجال الدين عن السياسة , وفصل العمل السياسي عن العمل الديني , حتى يتخلصوا من المناخ السياسي العراقي , الذي اتسم بالاحابيل والتشهير والقذف والتخبط  , الذي اوصل بعضهم الى اسفل درجات الحضيض , واصاب بالصميم سمعة ومنزلة ومكانة رجال الدين , لان بعضهم حول الدين الى بضاعة , يتاجر بها وفق منافعه السياسية والشخصية الضيقة والذاتية , وياتي هذا القرار الاعتزال , في سبيل ابعاد العمامة الدينية , من التدخل في الشؤون السياسية , وبذلك يفتح الباب لانفصال الدين عن السياسة , والتفرغ للشؤون الدينية , بعد ما استخدوا الدين والطائفة والمذهب  بابشع صورة , مما زادت مشاكل العراق الى اكثر خطورة , مما فقدوا مصداقيتهم وشعبيتهم , لانه لا يمكن ابتلاع الدولة , لمنافع دينية ضيقة  . ام ياتي قرار الاعتزال ,ضمن لعبة سياسية وخاصة ونحن على ابواب الانتخابات البرلمانية ؟ وخاصة بعدما ظهر الزيف في الدعاية الانتخابية , بالتنافس غير الشريف , في استخدام اموال الدولة وامكانياتها ونفوذها , من اجل شراء اصوات انتخابية , كما تقوم به  قائمة أئتلاف دولة القانون , في وضح النهار , دون ان تخشى من المفوضية العليا للانتخابات , او من الكتل السياسية المشاركة في الانتخابات , كأن العراق اقطاعية مسجلة باسم المالكي وحزبه  , ولهذا السبب ,  يتضمن بيان الاعتزال اقوى الصفات الوحشية  , التي وصمت المالكي , بالدكتاتور الطاغي والمستبد , وكما وصف فترة حكمه لثماني اعوام , بشرسة الارهاب الدموي والفساد المالي , وضياع القيم والاخلاق  في بحر النفاق والكذب . ان انسحاب الصدر من العمل السياسي , سيؤثر سلباً على وجود المالكي في هرم السلطة , ويمزق اطماعه في تجديد ولايته للمرة الثالثة , وبذلك ستشتد الضغوط , من اجل اتخاذ المالكي قرار مماثل , بالتنحي والانسحاب من عمل السياسي , حفاظاً على وحدة العراق من التدمير والخراب , وليفتح باب الانفراج السياسي , لان بقاء المالكي في دفة قيادة العراق , سيكون بمثابة صب الزيت على النار , ليحترق العراق بعمومه . فمن الطبيعي ان تكون لهذا الانعزال السياسي للسيد الصدر , بمثابة حرق اوراق المالكي , لانها تعطي فرصة العقل والتفكير والروية ,للناخب العراقي ان يصوت لصالح العراق وهويته الوطنية , التي مزقها المالكي من اجل التمسك بالكرسي

 

الغد برس/ بغداد: اكد النائب عن التحالف الكردستاني شريف سليمان، السبت، أنه لايوجد تأثير سلبي على المواطنين الأكراد بشأن تأخّر تشكيل حكومة اقليم كردستان العراق، فيما اشار الى أنه يرفض التسرع بتشكيل الحكومة لان ذلك سيوقع الجميع بخلافات لايمكن الخروج منها.

وقال سليمان لـ"الغد برس"، إن "الكتل السياسية كافة في اقليم كردستان العراق تسعى الى تكوين حكومة تعطي جميع حقوق الاكراد"، مبيناً أن "تأخّر تشكيل حكومة الاقليم لا يؤثر على حياة المواطن الكردي".

واضاف أنه "يرفض التسرع بتشكيل الحكومة لان هذا الاجراء سيوقع الجميع بخلافات سياسية لا يمكن الخروج منها".

ويجري بارزاني وهو مرشح الحزب الديمقراطي لتولي رئاسة التشكيلة الثامنة لحكومة اقليم كوردستان العراق باعتبار كتلته اكبر الفائزين في الانتخابات البرلمانية، مباحثات ومشاورات مع الاطراف الفائزة الأخرى منذ الأسبوع الماضي لتشكيل الحكومة المقبلة في الاقليم.

اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون بتول فاروق رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي بمخالفة النظام الديمقراطي وحكم الأغلبية الذي يسمح للأغلبية السياسية بإقرار أي قانون لايتم التوافق بشأنه ومن ضمنه قانون الموازنة الاتحادية والذي لازال الخلاف عليه قائما بين حكومتي بغداد واربيل.

وقالت فاروق في تصريح لراديو المربد ان "النجيفي يمتنع عن إدراج قانون الموازنة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2014 على جدول الأعمال بحجة عدم الوصول إلى توافق الكتل السياسية عليه" مشيرة إلى أن "ذلك يعتبر سابقة خطيرة وخيانة للديمقراطية ومن الضروري محاسبة النجيفي عليه".

واتهمت فاروق ائتلاف متحدون بـ"التواطؤ مع التحالف الكردستاني في سبيل عدم إدراج قانون الموازنة الاتحادية".

وقالت إن "جميع الكتل السياسية لاتمانع بتلبية مطالب ائتلاف متحدون القاضية بتحديد جلسة لمناقشة أوضاع الانبار الأمنية والإنسانية، إلا أن رئيس المجلس والذي يرأس ائتلاف متحدون لايدرج ذلك الموضوع على جدول الأعمال في خطوة لبقاء مقاطعة كتلة متحدون للجلسات والتي يقابلها مقاطعة من التحالف الكردستاني في خطوة لمنع تحقق الأغلبية السياسية التي من شانها جمع التواقيع لإدراج قانون الموازنة على جدول الأعمال".

من جهته دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد سعدون الصيهود التحالف الوطني إلى الحضور إلى جلسة البرلمان المقبلة وتحقيق النصاب القانوني لإجبار رئاسة المجلس على إدراج قانون الموازنة على جدول الاعمال.

وأوضح الصيهود في تصريح لراديو المربد أن عدد أعضاء التحالف الوطني البالغ 159 عضوا بالإضافة إلى الكتل الوطنية الأخرى والأعضاء المستقلون يستطيعون تحقيق النصاب القانوني داخل قبة البرلمان بغياب متحدون والكردستاني وبالتالي جمع التواقيع لإدراج القانون على جدول الأعمال تمهيدا لتمريره بالأغلبية.

المربـد

 

لم يبقى سوى شهرين، تفصلنا عن ولادة برلمان جديد وحكومة جديدة، المتتبع للسنين المنصرمة؛ يجدها حبلى بالإخفاقات والأزمات، لكننا تواقون لتغييرها ونسعى لإيجاد الأفضل؛ لكي لا يتكرر الخطأ مرة أُخرى.

معترك سياسي، يخوضه جميع المرشحين؛ ليبرز كل منهم بأفضل صورة، تقنع عدداً أكبر من المواطنين، فالاقتراع هو الفيصل لدخولهم الوسط السياسي، وليس جمال الصورة!

منهم من يستثمر إمكانياته المتوفرة؛ لوضع مرشحيه على الطريق الصحيح، وإعطاءهم الفرصة؛ في أن يمثلوا الشعب بصدق وإخلاص، متفانين في خدمتهِ، معتمداً على مجموعة من مناصرين لمشروعه المستقبلي، وآخر لديه الإمكانيات، وينفرد بالأغلبية الموالية، ليس بالعقيدة وإنما بحب سلطة لا مصدر لها وغير مشروعة، متأهبين، رهن إشارة الزعيم؛ من أجل دعم من يراه يستحق الصدارة لأسباب مبهمة، وبعضٌ قضى فترة ليست بقصيرة، يندد، ويستنكر، ويشجب، ويعترض، فهو غير معتاد على كونه طرف ثانوي، نيف من السنين؛ قضاها كسلطة حاكمة، تجعلهُ يشعر بإهانة لإستثناءهِ! ومنهم من يتمتع بالنفوذ والإمكانيات، ويمتلك الحق بحكم المنصب في تشريع وتنفيذ القوانين، مستغلاً كل تلك الإمكانيات والامتيازات للحفاظ على وجاهتهِ، واستمرار فترة حكمهِ!

نخبةٌ من المتنافسين يتبارون فيما بينهم، لكل منهم تكتيك معين، وخطط، تختلف عن الأخر، فالأول عرف بإطلاقه مبادرات تنموية، تصب في مصلحة الجهة المفعلة لديها تلك المبادرة، لكنه؛ يجابه دوماً بزوبعة إعلامية، تسقيطية، لأفكارهِ العصرية، سرعان ما تنتهي مبادراته من قبل معارضيه!

الصنف المتمتع بالأغلبية الموالية لحب السلطة، عرف بكثرة تخبطهِ السياسي، وعدم قدرتهِ على مسك زمام الأمور، وتغير المواقف بين الحين والأخر، والمتتبع لتلك المواقف؛ يجدها تغريداً خارج سرب المألوف.

أما الصنف الثالث، فهو من استلم زمام الأمور لفترة وجيزة، وسحب البساط من تحتهِ، وتشضى أتباعه بمختلف الاتجاهات؛ لِيُكَوِن كل منهم دولته الخاصة، عَلّهُ يعود إلى منصبهِ الرئاسي، كما كان في السابق، خمسة وثلاثون عاماً؛ تجعله لا يرضى بغير الرئاسي من المناصب.

الأخير؛ هو زعيم لخليط غير متجانس بأفكارهِ؛ التي يسودها شخصنة المناصب، اغلب قياداتهِ مرتبطين بأجندات خارجية، تمولها جهات؛ تطمح أن تصل بالعراق إلى أدنى المستويات، ما قدمه للجماهير؛ لا يعدُ جزءً ذو ملامح جيدة، في الوقت الذي لم يُطلب منه أن يكون (سوبرمان) الخارق، الذي يختزل الزمن، والظروف، والمعوقات، لحل الأزمات، بل أُريدَ منه الكف عن إبداء التنازلات المذلة، هذا المبدأ بات مكشوفاً للواعي العراقي، فكلما حوصر بمطالب جماهيرية؛ تُضَعِف مكانته، وتُقَلِل مِن صداه في الشارع العراقي، نراه يلجأ لجهة معينة، ملبياً كل مطالبهم؛ لكسب ودهم، وضمهم إلى بوتقتهِ، عن طريق إبداء تنازلات تحت شعار مطالب مشروعة يجب تنفيذها، وهذا ما رأيناه من موقفهِ مع عشائر محافظة الأنبار، وإستجابته لمطالبهم، التي كان يراها فقاعة؛ فأصبح هو احد النافخين لتلك الفقاعة، ورضخ لمطالبهم المشروعة وغير المشروعة، وعمل بنهج مَن حاربهُ فترة طويلة!

كان بإمكانهِ الموافقة على تلك المطالب، بموجب السمع والطاعة لهم، قبل أن يزج بأبناء الجيش العراقي؛ ليلقوا حتفهم على أيادٍ كوفئت بمبالغ طائلة، ودرجات وظيفية، وعفو عنهم من المحاكمات القضائية؛ تحت مسمى (المغرر بهم)، وإطلاق سراح المتهمين منهم، وكل تلك المطالب المذلة، التي تمت الموافقة على تنفيذها؛ ليعود السلام، والأمان للمنطقة، وكأن الإرهاب كان ينتظر الموافقة عليها لكي يترك الأنبار؟! لكن هنا يجب أن نتساءل، هل بالإمكان إعادة أكثر من 2000 شهيد من قواتنا الأمنية؟

الإقرار بتنفيذ تلك المطالب؛ لا يعد إلا استهانة بدماء الأبرياء، الذين راحوا نتيجة اختيار قيادات فاشلة، لإدارة العملية العسكرية في الأنبار، ورداءة الخطط، على حساب ضمان المركز في الوسط السياسي.

الكرة الان في ملعب الشعب العراقي، الذي بات يعرف الصالح والطالح منهم، ولا ننسى؛ إن الانتخابات المقبلة مصيرية، وتحدد مستقبل العراق أرضاً وشعباً لربع قرن، إما أن يتجه لعراق واحد، تحكمه إرادة الشعب، الذي أحسن الاختيار، أو يتجه إلى عراق الدويلات الصغيرة، إذا أساء وكرر الخطأ للمرة الثالثة.

متابعة: لربما سيتحول مقتدى الصدر الى ( كذاب) العراق رقم واحد بعد تكرار أدعاءاته بالانسحاب من العمل السياسي ولكنه في كل مرة يتراجع عن أقوالة و يرجع لممارسة السياسة بشكل أكبر.

كذبة مقتدى الصدر الثانية قبل أيام كانت واضحة بعد أن استهل أنسحابة المزعوم من السياسة بهجوم سياسي ساحق على القوى السياسية في العراق و على رأسهم نوري المالكي.

و لم يمر أسبوع على أعلان مقتدى الصدر أعتزالة السياسة حتى تم أعادة ترتيب كتلته السياسية ( الاحرار) بشكل جديد لتغوض الانتخابات البرلمانية القادمة في العراق كما لم يتم افراغ مقرات الصدر كما صرح بها.

و أخر التصريحات هي للنائب حسن العلوي من كتلة الصدر و التي أكد فيها ان الصدر لم يعتزل السياسة بل أنه يريد ممارسة السياسة على مستوى وطني و ليس فقط على مستوى كتلة الاحرار، كما قام الصدر و في مدينة الصدر بوضع مشرف ناجي بدلا من بهاء الاعرجي رئيسا لكتلة الاحرار التابعة له و تضم أيضا محافظ العمارة و وزيرين من كتلة الصدر.

و بهذا يثبت الصدر أنه كذب عندما صرح بأنه أعتزل السياسة الى غير رجعة و كان يرمي من كذبته الحصول على تأييد شعبي أكثر و لكن بأسلوب صبياني محاولا أستغلال مشاعر العراقيين البسطاء و ايهامهم بأنه لم يكن موافقا على السرقات في حين يحتكر الصدر أموال الكثير من الحسينيات و كان موافقا على قانون التقاعد و لكن بعد الرفض الجماهيري أراد الخروج من ورطته بتمثيلية اعتزال السياسي. الصدر بكذبته الجديدة أراد منافسة مرجعية السيستاني و المرجعيات الأخرى في العراق و التحول الى قائد و لكن عن طريق الكذب و الخداع و كان أيضا يرمي الى خروج الشيعة الى الشوراع هاتفين على الطريقة الصدامية ( نعم نعم للقائد مقتدى). الصدر يجب أن يعرف أن الكذب ايضا يدخل في باب الفساد و لا يختلف عن سرقات بهاء الاعرجي و تأييدة لقانون التقاعد لنهب المال العام..

 

السبت, 22 شباط/فبراير 2014 12:34

وا..... صدراه- د. مؤيد عبد الستار

 

أطلق السيد مقتدى الصدر صرخة احتجاج أليمة وأعلن اعتزاله السياسة .

تخلى عن كتلته السياسية ولكنه لم يطلق عليها طلقة الرحمة بعد ، كتلة الاحرار التي لم ترعوي رغم تعليمات السيد مقتدى الصدر من التجاوز على المال العام ، بل والانغماس في الفساد والتآمر و التوقيع على قانون التقاعد العام الذي كان القشة التي قصمت ظهر التيار الصدري .

وقد أحسن السيد مقتدى الصدر بالتخلي عن عالم السياسة الذي تفصله عن عالم الايمان آلاف الاميال من الالاعيب والاحن والضغائن والتآمر والتلاعب بالالفاظ والاموال والمناصب ....

ان عالم الدين والايمان هو عالم السماوات المرتبط بالغيب والنزاهة والصدق والرحمة والمغفرة ، بينما عالم السياسة هو العالم الارضي الذي تشوبه الرغبات والشهوات والمغانم والمطامع والخيانة والتآمر والكذب ... الخ.

حسنا فعل السيد مقتدى الصدر باعتزاله السياسة ونأمل ان يحذو بقية رجال الدين حذوه والعودة الى جوامعهم وتكياتهم وكنائسهم وصوامعهم وترك مغانم الدنيا وسياستها ودولاراتها لرجال السياسة لكي يستطيع الشعب محاسبتهم وفق القوانين الارضية .

احسنت حضرة السيد مقتدى الصدر.

نحييك و نرفع لك القبعة على خطوتك الجريئة ونتمنى لك حضورا سعيدا في عالم الدين واللاهوت ، وندعو لك بالحصول على اسمى آيات وتبريكات الدنيا والاخرة على جرأتك في اتخاذ مثل هذا القرار ونشره على الملأ ، قرار اعلنت فيه فشل رجل الدين في عالم السياسة الذي لا يستطيع السابح فيه الخروج نظيف اليد واللسان سواء أكان من العامة أو من الخاصة ، عدا استثناء واحد ، هو الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم الذي لم تسجل بذمته أية جريمة مالية او اخلاقية او لفظية ولا خيانة لبيت مال المسلمين ولا حتى لبيوت اموال المسيحيين واليهود وهي كثيرة وغنية .

وياليتك تكمل فضلك وتحسن ختام أعمالك وتقترح تغيير اسم مدينة الصدر الى اسمها الاصلي الذي وضعه لها بانيها ومؤسسها : مدينة الثورة ، او اعادة تسميتها بمدينة الزعيم عبد الكريم قاسم لانه هو الذي وضع اسسها وشيدها بعرق جبينه ودمائه الزكية ودماء رفاقه التي سالت على عتبات بغداد في مثل هذا الشهر شباط 1963.


الأعرجي: استقلت من رئاسة الكتلة الصدرية ولم يجر إقصائي

بغداد: «الشرق الأوسط»
تستعد كتلة الأحرار التي كانت تابعة رسميا للتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة في الثلاثين من شهر أبريل (نيسان) بعد أقل من أسبوع من القرار المفاجئ الذي اتخذه الصدر. وعلى الرغم من أن الكتلة وعلى لسان أمينها العام ضياء الأسدي أعلنت أن القرار الذي اتخذه الصدر باعتزال العمل السياسي هدفه ترك الساحة لرئيس الوزراء نوري المالكي فإن واحدا من أبرز مرشحي الكتلة الصدرية في بغداد وهو النائب المستقل في الدورة الحالية حسن العلوي اعتبر أن الصدر لم يعلن انسحابه من العمل السياسي وإنما دخل في مرحلة من العمل الوطني على حد قوله.

وفي هذا السياق فقد شكلت بعد يومين من اعتزال الصدر وعقب لقاء طويل معه بمدينة النجف قيادة جديدة لكتلة الأحرار تضم نائبا غير مرشح للانتخابات المقبلة، مشرق ناجي، بدلا من بهاء الأعرجي كما تضم وزيرين من تيار الصدر في الحكومة الحالية، عادل مهودر وزير البلديات ومحمد الدراجي وزير الإعمار، كما تضم محافظي ميسان، علي دواي، وبغداد، علي التميمي، والقيادي في الهيئة السياسية للتيار الصدري التي لم يعرف مصيرها حتى الآن، عقيل عبد حسين. وقال الأسدي في تصريح مكتوب إن «اعتزال زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، للحياة السياسية لا يهدف إلى ترك الساحة السياسية في العراق للمالكي».

وأضاف الأسدي أن «كتلة الأحرار ما زالت قائمة وتمثل جهة سياسية، وتعمل على الدخول إلى الانتخابات المقبلة، وتطمح لقيادة البلد ورئاسة الوزراء في المرحلة المقبلة».

النائب المستقل حسن العلوي وفي بيان مطول له أمس تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه استبعد أن يكون الصدر قد تخلى عن دوره قائلا طبقا للبيان إن «الفقيه لا يستقيل وليس في كتاب الفقه مفردة استقالة أو انسحاب، ولم ترد لا هذه ولا تلك في خطاب الصدر»، مضيفا أن «الفقيه سياسي بطبعه لكنه لا يحترف السياسة، ولأن واجبه الشرعي رعاية مصالح الأمة باعتباره مكلفا فالوجوب قائم في استمرار التكليف وليس في انقطاعه، ولهذا لا يستقيل المرجع الإسلامي مثلما يستقيل مراجع في أديان وعقائد أخرى». وأوضح أنه «فيما يتعلق بزعيم التيار الصدري فهو لا يمثل شخصه بقدر ما يمثل مؤسسته الفقهية والثقافية والسياسية التي تعنى بأصغر أمور البسطاء من الناس مثلما تعنى بأمور السياسات العليا ومراقبة وتحديد مساراتها، وهو بهذا المفهوم حامل أمانة ليس له أن يتخلى عنها في قواعد ومعايير المألوف الفقهي».

واعتبر العلوي أن «الصدر إنما أعلن براءة ذمته من ارتكابات الطبقة السياسية وعدم مسؤوليته الشرعية عما آلت إليه هذه الطبقة من حب للمال وانحراف عن خط الوطنية الإسلامية الذي ينتمي إليه الصدر، ولأن الرجل صادق مع الله ومع نفسه ومع الناس، فلم يستثن ممثليه في الطبقة السياسية ومندوبيه في السلطتين التنفيذية والتشريعية من إطار من يتبرأ من أعمالهم». وأكد العلوي أن «خطاب الصدر في اليوم التالي كان انتقالا من جغرافيا التمذهب إلى الزعامة الوطنية».

من جهته فقد نفى رئيس كتلة الأحرار السابق والنائب عن التيار الصدري بهاء الأعرجي ما تداولته وسائل الإعلام بشأن إقصائه من رئاسة الكتلة. وقال الأعرجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «ما حصل هو أنني قدمت استقالتي من رئاسة الكتلة لسببين الأول هو انشغالي في الانتخابات المقبلة وترؤسي لكتلة الشراكة الوطنية للتيار الصدري والثاني أننا اخترنا شخصا غير مرشح للانتخابات المقبلة لرئاستها»، معتبرا أن «هناك لغطا مقصودا في بعض وسائل الإعلام بهذا الاتجاه». وأضاف الأعرجي أن «الخط الصدري باق وأن هناك الكثيرين لم يفهموا قرار السيد مقتدى الصدر بترك العمل السياسي؛ حيث إنه لا يمثل حالة سياسية معينة وإنما يمثل مرجعية كبيرة ولها دور كبير في العمل الوطني وبالتالي فإنه انفتح على كل العراقيين وبمختلف توجهاتهم». وأوضح الأعرجي أن «الخصوم السياسيين استغلوا هذا الأمر بسبب الفشل الذي عانوه»، مبينا أن «ارتباطنا بالصدر ليس ارتباطا سياسيا بقدر ما هو ارتباط عقائدي وروحي وبالتالي فإننا سوف نخوض الانتخابات المقبلة في إطار هذه الثوابت الوطنية والعقائدية».

 

إصرار حركة التغيير على حقيبة الداخلية يؤخر إعلانها

أربيل: محمد زنكنه  الشرق الاوسط
شهد إقليم كردستان العراق الأسبوع الماضي العديد من الاجتماعات بين رئيس الإقليم مسعود بارزاني وجميع الأحزاب السياسية التي اشتركت في الانتخابات النيابية الأخيرة التي جرت في الحادي والعشرين من سبتمبر (أيلول) من العام الماضي.

رئاسة إقليم كردستان أمهلت الأحزاب السياسية حتى الأسبوع المقبل لحسم موقفها من التشكيلة الحكومية القادمة «وإنهاء كل نقاط الخلاف التي يمكن أن تعوق تشكيل الحكومة التي كلف الحزب الديمقراطي الكردستاني الفائز في الانتخابات البرلمانية برئاستها نيجيرفان بارزاني، رئيس الحكومة الحالي، وبالأخص توزيع المناصب والحقائب الوزارية والحكومية بين الأحزاب والكيانات السياسية».

وحسب ما تم إعلانه من قبل القنوات الإعلامية الكردية فإن «حقيبة الداخلية هي التي من الممكن أن تحسم التشكيلة الحكومية القادمة، حيث ما زالت حركة التغيير التي يتزعمها نوشيروان مصطفى تطالب بها مع عدم وجود موافقة أو رفض من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني على تسنم هذه الحقيبة».

عضو برلمان الإقليم السابق عن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، دانا سعيد، لم ينف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن تكون حقيبة الداخلية هي «الفيصل في إعلان التشكيلة الحكومية القادمة»، مستبعدا أن يكون «الخلاف حولها مرتكزا فقط بين الديمقراطي والتغيير».

سعيد أوضح أنه حسب المعلومات المتوافرة له فإن «الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي لا يريدان ولا يحبذان منح الوزارات السيادية لحركة التغيير، حيث إن لكل وزارة أهميتها»، مؤكدا على أن بعض الوزارات ما زال فيها تأثير الإدارتين الحكوميتين، وأن قسما منها ما زال يهيمن عليها الحزب الديمقراطي والقسم الآخر يهيمن عليها الاتحاد الوطني»، مبينا أنه «لا يمكن الاعتقاد أن الحزبين سيرضيان بمنح هذه الحقائب لحركة التغيير».

وأكد سعيد أن المشكلة حول هذه الحقيبة الوزارية «لا تقتصر فقط على الحزب الديمقراطي وحركة التغيير وأن الأطراف الثلاثة موجودون في دائرة الجدل حول هذه المسألة»، مشيرا إلى أن الانتخابات الأخيرة أفرزت تغييرات جديدة في الخريطة السياسية في الإقليم «حيث أكدت جميع الأحزاب الفائزة على تشكيل حكومة وطنية ذات مشاركة واسعة من قبل جميع الأحزاب السياسية».

ولم يستبعد سعيد أن يشهد الإقليم «مشاكل سياسية من الممكن أن تؤدي إلى زعزعة استقراره السياسي إن تشكلت الحكومة من الاتحاد والديمقراطي فقط». وبرر سعيد كلامه حول ارتباط الاستقرار في الإقليم بمشاركة المعارضة بأن «الأخيرة وفي الدورة السابقة لبرلمان الإقليم كانت مقاعدها أقل من هذه الدورة»، مؤكدا على أن «هذه الزيادة في عدد المقاعد ستجعلهم قادرين على تحريك الشارع أو إحداث فوضى في الإقليم». ويرى أنه «من الأفضل احتواء المعارضة والتوافق على برنامج حكومي لضمان الاستقرار في الإقليم».

من جهة أخرى، نفى عضو برلمان الإقليم عن قائمة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني فرست صوفي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن تكون هناك أي خلافات بين الحزب الديمقراطي وحركة التغيير حول حقيبة الداخلية، مؤكدا على أن «الحزب الديمقراطي لم يبين أي نفي حول تسنم مقعد الداخلية من قبل حركة التغيير». واستبعد أن يكون مقعد الداخلية «المشكلة الوحيدة التي تقف في طريق إعلان التشكيلة الحكومية القادمة في الإقليم»، مؤكدا أن كل ما يقال عن وجود خلافات بين الطرفين «لا يتعدى كونه تصريحات إعلامية غير رسمية».

لكن القيادي في حركة التغيير ارام شيخ محمد كان قد صرح في وقت سابق بأن حركته «لا تستبعد أن تعود لصفوف المعارضة والتي كانت فيها منذ العام 2009 بعد اشتراكها للمرة الأولى في انتخابات برلمان الإقليم، حيث تحصلت حينها على 25 مقعدا». وأوضح شيخ محمد موقف حركة التغيير حول حقيبة الداخلية، كونها تندرج ضمن الاستحقاقات الانتخابية لحركته والتي جاءت في المركز الثاني في انتخابات برلمان الإقليم بـ24 مقعدا، يليها الاتحاد الوطني بـ18 مقعدا، مؤكدا على أن حركته لم تتلق حتى الآن الرد الرسمي حول مطالبها من قبل الحزب الديمقراطي.

من جهة أخرى، اعتقد بلال سليمان، القيادي في الجماعة الإسلامية في الإقليم والتي يتزعمها علي بابير، أن الخلاف على وزارة الداخلية «ليس النقطة الخلافية الوحيدة التي تعرقل إعلان التشكيلة الحكومية القادمة». وأكد على أن «الوزارات الأخرى ومنصب نائب رئيس الوزراء وهيئة رئاسة البرلمان لم تحسم حتى الآن».

ولم يخف سليمان أن «المشاكل من الممكن أن تصبح أسهل لو تم الاتفاق على حقيبة الداخلية التي تطالب بها حركة التغيير ويطالب بها أيضا الاتحاد الوطني الكردستاني، وبالأخص بعد أن أبدت حركة التغيير استعدادها للتخلي عن منصب نائب رئيس الحكومة مقابل توليها حقيبة الداخلية».

 

مسؤولون يشيرون إلى تحول في موقف واشنطن.. ومصادر أميركية تشير إلى «تغيير في النظرة لا السياسة»

واشنطن: كارين دي يونغ
وافقت الولايات المتحدة وحلفاؤها الرئيسون من الأوروبيين والعرب على خطة موحدة لتقديم الدعم للجماعات المعارضة في سوريا، عن طريق تصنيفهم إلى جماعات يجب أن تتلقى إمدادات السلاح والمساعدات الأخرى، وآخرين غير مؤهلين لتلقي هذه الإمدادات بسبب ارتباطهم الواضح بالإرهاب، وأخيرا هؤلاء الذين تتطلب شرعيتهم مزيدا من النقاش، بحسب مسؤولين أميركيين وحلفاء.

وإضافة إلى المبادرات الجديدة التي طرحتها الولايات المتحدة وغيرها لزيادة شحنات الأسلحة والتدريب للمعارضة السورية، وغيرها من أشكال الدعم مثل المعلومات الاستخبارية، فإن هذه الخطة التي وضعت خلال اجتماع قادة الاستخبارات الذي رأسته الولايات المتحدة تهدف إلى التغلب على الانقسامات بين الحكومات بشأن أي جماعات المعارضة تستحق للحصول على المساعدة والتدريب. وقال أحد المسؤولين العرب «الهدف من ذلك هو ألا تعمل دولة بمفردها، وأن يلتزم الجميع بنفس المعايير». ووصف المسؤول التصنيف بأنه «وثيقة حية» يجري تحديثها باستمرار مع تحول تحالفات مجموعات المعارضة.

وتختلف هذه المبادرة عن المبادرات السابقة الرامية إلى تنظيم المساعدات الخارجية التي طرحت خلال العامين الماضيين من الحرب الأهلية الطاحنة في سوريا. وكانت تركيا والسعودية وفرنسا والولايات المتحدة وقطر، من بين المشاركين في اجتماع الأسبوع الماضي، وكانت تبرز بينهم تباينات حول أسلوب دعم المعارضة وتقويض الرئيس السوري بشار الأسد.

لكن مسؤولين من عدة حكومات أوروبية وعربية شاركوا في اجتماع للاستخبارات واجتماعات رفيعة المستوى في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة - وكثير منهم شكوا في الماضي عن غياب الدور القيادي لدى الإدارة الأميركية - أشاروا إلى وجود تحول جوهري نحو موقف أميركي أكثر حزما ورغبة من قبل الآخرين على اتباع هذا المسار. وأشاد المسؤولون الأجانب بموقف الإدارة الأميركية الجديد «الذي استشعر الضرورة الملحة». ومن جانبهم أشاد مسؤولون أميركيون بالمستوى الجديد من التعاون الذي قدمته مسؤولو الدول الحليفة.

بيد أن الجميع عزا التغيير إلى نفس العوامل، التي كانت من بينها هذه الانشقاقات المتزايدة في صفوف الثوار التي سمحت بإجراء تقييم أكثر وضوحا للمجموعات المعتدلة بما يكفي للحصول على المعونة.

وقال مسؤول كبير في الإدارة طلب عدم الكشف عن هويته لمناقشته أمور متعلقة بالاستخبارات، مشيرا على وجه الخصوص إلى الانشقاقات بين تنظيم الدولة الإسلامية المتطرفة في العراق وسوريا وغيرها من الجماعات «نسعى إلى الاستفادة من الانقسامات التي ظهرت في صفوف المعارضة، وأعتقد أن ذلك سيساعدنا على إجراء محادثة بناءة بشكل أكبر مع دول الخليج والأتراك وبعض الأوروبيين حول كيفية تركيز مساعدتنا على عدد محدد من المجموعات».

ولم يتضح بعد ما إذا كانت إعادة التقييم ستجعل الإدارة تتخلى عن سياستها الراهنة بمساعدة الجيش السوري الحر أم أنها ستركز في الدرجة الأولى على تحقيق آمال واشنطن في توقف الآخرين عن مساعدة المجموعات الأخرى التي تعتبرها متطرفة. وقد تركز الاهتمام الأميركي والأوروبي في سوريا بشكل متزايد على إمكانية تجاوز الحرب في سوريا نطاق الشرق الأوسط. وحذرت تقييمات استخبارية جديدة من الأعداد المتزايدة للأجانب ضمن صفوف المتطرفين، بما في ذلك مئات من الأوروبيين الذين سمح لهم بدخول هذا البلد دون تأشيرات الدخول.

وفي شهادتهم أمام الكونغرس في أواخر الشهر الماضي، شبه كبار مسؤولي الاستخبارات الأميركيين بعض المناطق التي تسيطر عليها مجموعات معارضة في سوريا بملاذات تنظيم القاعدة في غرب باكستان واليمن، وأشاروا إلى أن بعض الجماعات المتطرفة تحمل «تطلعات» لمهاجمة الولايات المتحدة.

إضافة إلى ذلك، أودت الحرب السورية بحياة نحو 140.000 شخص، إضافة إلى ملايين الفارين إلى الدول المجاورة التي تمتلك بنية تحتية هشة، وخلفت مئات الآلاف من النازحين داخليا أو الذين يتضورون جوعا - بشكل كبير. وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إن الأزمة أثرت على «ما يقرب من نصف سكان سوريا».

وأخيرا، أصابت مفاوضات الشهر الماضي الفاشلة في جنيف بين المعارضة وحكومة الأسد الإدارة الأميركية بخيبة أمل إزاء إمكانية استعداد روسيا، الحليف الرئيس للأسد، للعب دور بناء. وقد اتضحت بوادر اتساع الخلاف مع روسيا هذا الأسبوع في الأمم المتحدة في قرار لمجلس الأمن المدعوم من الولايات المتحدة بوصول المساعدات الإنسانية عبر الحدود - الذي ترفضه الحكومة السورية - ويحذر من اتخاذ عدد من التدابير غير المحددة.

لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وصف القرار، الذي من المرجح أن يطرح اليوم، بأنه انتهاك للقانون الدولي، وأن سوريا وحدها هي المخولة بتحديد من يعبر حدودها بشكل قانوني. بينما قال بعض المسؤولين الأميركيين وغيرهم إنهم لا يزالون يأملون في التوصل إلى الاتفاق، فيما دعا البعض الآخر إلى دفع روسيا للاعتراض على القرار وهو ما من شأنه أن يحرج موسكو خلال دورة الألعاب الأولمبية في سوتشي.

وقال مسؤولون أميركيون وغيرهم إن الخطط الجديدة تتجه نحو تنفيذ الدعوات المطالبة برفع تدريب مقاتلي المعارضة وزيادة شحنات الأسلحة. وقال مسؤولون أميركيون إنه لا توجد خطط لتحويل برامج التدريب ومساعدات الأسلحة التي تديرها وكالة الاستخبارات إلى الجيش الأميركي.

بالإضافة إلى ذلك، يجري وضع خطط في إطار الاتفاقات الجديدة لفتح طرق إمداد أكثر قوة في الشمال، عبر تركيا، حيث يواجه ما يسمى بمقاتلي المعارضة المعتدلة المتطرفين وكذلك قوات الأسد. وحتى الآن، ترفض تركيا مثل هذه العمليات الخارجية، واتهم بعض الحلفاء الأتراك بغض الطرف عن تسلل المتطرفين. وقال البيت الأبيض إن أوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اتفقا في اتصال هاتفي الأربعاء «على أهمية التعاون الوثيق بين بلدينا لمواجهة الوجود الإرهابي المتزايد في سوريا».

لكن استعداد الولايات المتحدة للقيام بدورها إزاء الأحداث الأخيرة لم يلق ترحيبا من كل شركاء واشنطن.

وقال مسؤول عربي آخر «شهدنا هذا الموقف من قبل عامين»، مشيرا إلى أن هدف الإدارة يظل عدم مساعدة المعارضة على تحقيق النصر على الحكومة السورية، بل لمنع هزيمة المعارضة.

وكانت فرنسا قد اقترحت أن يستغل أوباما تلكؤ الأسد في تنفيذ اتفاق العام الماضي لتدمير أسلحة سوريا الكيميائية كذريعة لتجديد التهديد بشن هجمات بصواريخ كروز على المنشآت السورية. لكن دول الخليج العربي الأخرى تصر منذ فترة طويلة على أن الضربات الجوية الأميركية لا تحتاج ذريعة أكثر من استمرار الأسد في السلطة. وأشار مسؤولون في الإدارة الأميركية إلى أن واشنطن لا تزال ثابتة على موقفها الذي كانت عليه قبل عامين، عندما بدأت تنسيق الجهود مع الدول الشريكة لطرح مبادرات جادة.

وقال مسؤول كبير في الإدارة «إننا لم نستثن أي خيار، لكننا على الرغم من ذلك نرفض إمكانية شن ضربات جوية أميركية في سوريا»، واصفا إياها بـ«الحل السريع الزائل». وأضاف «ستظل هناك دائما خيارات، لكننا لا نرى أي فائدة يمكن لهذه الضربات من خلالها تغيير الوضع على الأرض بما فيه الكفاية لتبرير الخطر الاستثنائي الذي تشكله».

ونفى مسؤول كبير في الإدارة التقارير التي صدرت هذا الأسبوع عن وجود تغييرات كبيرة في سياسة الإدارة الأميركية تجاه سوريا، مدعومة بالتصريحات الأخيرة من وزيرة الخارجية جون كيري وغيره، واصفا إياها بـ«المبالغة». وقال «قد تعتقد أننا حصلنا على مهام رسمية للتوصل إلى خيارات جديدة، لكن الأمر ليس على هذا النحو». وأضاف المسؤول «يمكنك القول إنه تغير في النظرة لا تغيير في السياسة».

* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»

وجه رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر المقال اللواء سليم إدريس انتقادات لاذعة لرئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا، ووصفه بأنه "ديكتاتور جديد للثورة السورية".

وقال إدريس في مقابلة مع بي بي سي إنه لا يعترف بشرعية القرارات الصادرة عن أسعد مصطفى، وزير الدفاع فيما يُعرف بحكومة المعارضة .

واتهم إدريس مصطفى بأنه "رجل فاسد جاء لينفذ مشروع فساد من أيام النظام بإيحاء من الجربا".

وأكد إدريس أن قادة الجبهات والمجالس العسكرية على الأرض لا تعتبر إلا أياه رئيسا للأركان.

وكان أعلن "الجيش السوري الحر" المعارض قد أعلن الأحد إدريس من منصبه وذلك في إطار ما وصفه "الجيش الحر" بأنه عملية إعادة تشكيل لقواته.

وتم تعيين عبدالاله البشير النعيمي رئيسا جديدا للأركان.

ويعتبر الغرب "الجيش السوري الحر" الجهة الأكثر "اعتدالا" بين فصائل المعارضة السورية التى تقاتل نظام بشار الأسد المدعوم بقوات من حزب الله وإيران.

ونفى ادريس انشغاله بالسياسة عن القتال وعن العمل العسكري قائلا إنه يذهب في للدول الداعمة للجيش السوري الحر طلبا للعدم والمدد.

وقال إن لديه استراتيجية عسكرية وأمنية ولكن لم تقدم له متطلبات العمل.

bbc

السبت, 22 شباط/فبراير 2014 01:04

فرمز حسين - لا شيء سوى الغربة

ق.ق.ج

فرمز حسين

سلك طريقا طويلا للبحث عنهم في كل مكان ..دون جدوى ...

الجميع كانوا قد رحلوا ..

انتابه شعور ثقيل بالعزلة والغربة... عجيب قالها في خلجات نفسه......... أهنا أيضا ؟!

تأمل المسافات من حوله بصمت لا لشيء فقط لأنه أحسّ بأن الجهات لم تعد كما اعتادها أن تكون فلا الشمال شمالا و لا الشرق والغرب أو الجنوب جنوبا.... حتى البوصلة تائهة ,عاجزة عن تحديد الجهات ... تدور... تدور .. ثم تدور دون توقف.

احتار في أمر نفسه .

فكّر بالعودة والخروج من جلده ....

ثم جلس هناك على مفترق الطرق دون أن يفلح في تحديد جهاتها... مرة أخرى ألقى بنظرات حائرة الى محيطه ...ثم بدأ شيئا فشيئا يقطع ثيابه مزقا ويعيد تمزيقها قطعا ...

و يعيد الكرة بنزق وعصبية حينا ... وببرود ممل حينا آخر... حتى باتت خيوطا بالية...

لا شيء فقط لأنه لم يقوى على شيء سوى ملابسه !

رحل مرغما لكنه آثر البقاء في جلده...

لا لشيء فقط لأن برد الغربة بدأت من جديد تنخر عظامه !!

فرمز حسين

2014-02-21

ستوكهولم

الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 23:11

ما الذي..يجري في "الأنبار" ؟! - أثير الشرع