يوجد 981 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 22:50

طيّبونْ ... خلدون جاويد

 

طيّبون

نحنُ زهر الماء في نهر الأغاني

نحنُ قيثارة ُحُبٍ وقصائدْ

نحنُ أقمارُ الدروبِ الغافية ْ

لانضاهى بالمحبة ْ

نحنُ عُشاقُ النجومْ

لانطيقُ العنف لا ...

لا نمسّ ُ امرأة ً حتى بوردة ْ

لا ولا نهوى سوى الشِعْر ِ

سوى العطر ِ وكأس ٍ منْ قمرْ

نحنُ للعشق وُجِدْنا

لحنين ٍ وحنانْ

ولسلـْم ٍ وصداقة ْ

لم نكنْ نعرفُ داعشْ

طيّبونْ

نحنُ زهرُ الماء نحنُ الابرياءْ

كرضيع ٍ

بُسَطاءْ

كرغيف ٍ

نحنُ روضُ الورد ِ

عثقُ التمر ِ

دَنّ ُالخمر ِ

نورُ الشمس ِ

نحنُ القبلاتْ

لأكفِّ الأمهاتْ

طيبونْ

نحن زهرُ الماء نحنُ الابرياءْ

لانخونْ

لا نباغتْ

لانـُحُبّ الغدْرَ

والغزو ولا نهب النساءْ

فعلى المهْدِ الذي فيه وِلِدْنا

كتبوها

طيّبونْ

وعلى التابوت اذ نرحل يوما

يكتبونْ

طيّبونْ

طيّبونْ

طيّبونْ .

*******

24/9/2014

حينما أقرأ للروائي زيد الشهيد , أجدني مشدودا في مواجهة أعباء الماضي المتجذر , وأنْ أكون مستعدا لرؤيا الأسوأ منه في القادم الذي نعيشُ جزءا منه الآن .

وأنا أفتحُ الرواية ( تراجيديا مدينة) موضوعة بحثنا هذا , أجدُ الصفحة الأولى فارغة , سوى سطر درامي موحش للمبدع محمد سعيد الصكار , يختزل تأريخ العراق الدموي , والذي يقول فيه (حبري أسود فلاتطلبوا مني أنْ أرسم قوس قزح ) . منذ البداية الروائي يريد أنْ ينقل لنا رسالة مفادها , هو أنّ العراق عبارة عن دم وهلاك وجرائم , فما الذي نتوقعه من روائي عراقي عاصر كل هذا الدمار على مدى عمره غير أنْ يعطيك رواية تحمل نكهة السياسة والقتل والاجتماعيات التي يتخللها شخوص عاشوا معنا وارتحلوا وحفروا أسماءهم في هذا الفلم التأريخي الذي أخرجه لنا مجازاً هو ( التأريخ) حسب ماقالته الرواية , (التاريخ سجل من الجرائم وسوء الحظ ... فولتير). التأريخ أخرجَ لنا فلماً ضمنياً في الرواية إسمه (حرب الضغائن وبانوراما الهلع) وهو يصلح أنْ يكون الأسم الثاني للرواية , حيث نشاهد فيه الويلات إبتداءاً من الصراع الدائر بين القوميين والشيوعيين , مرورا بأحداث 1963 الدموية , وتقلبات الشعب العراقي , حيث نراهم كيف كانوا يصفقون لعبد الكريم قاسم ( عمال وفلح فدوة لابن قاسم ) , ما إن مات عبد الكريم نراهم يهتفون ( مخبّل والله مخبل , عايف دينة ورايح لستالين ) . أما مصور الفلم فهو( ناصر الجبلاوي مصور السماوة الشهير) , حيث نرى كيف التأريخ يجبر ناصر الجبلاوي في (أنْ لايترك شاردة أو واردة الاّ ويسحبها بعين عدسته) . فكرة جميلة من قبل الروائي , حيث جعل منا وكأننا نقرأ رواية ونرى فيلما في آنٍ واحد . ورغم كلّ تلك السياسة , والقتل والسجون والعنف في تلك الحقبة الزمنية , إستطاع زيد أنْ يعطينا رسالة أخرى أيضا بأنّ هناك من الحب الذي يتماهى في كلّ الأزمنة والعصور مع كل ذلك الدمار , الحب الذي يعطينا الدفق لكي نستطيع أنْ نستمر ونستمر ونعطي للحياة بهجتها التي يجب أنْ تكونها . ولذلك رسم لنا ذلك الحب الصامت من طرف يوسف لشميران الطالبة بنت لازار المسيحية القادمة من مدن الأقليات مع أبيها وعائلتها ليستقر بهما المقام في السماوة . الرواية صورت لنا المجتمع العراقي بكونه لا يخلو من مظاهر المرح والغناء , اذ هناك الكثير من المبدعين المطربين الذين أثروا الحركة الفنية والغنائية وتركوا بصمتهم في التأريخ , وقبل أشهر مات عباقرة ذلك الفن الرفيع مخلفين شواهدهم أمامنا ( محمد جواد أموري , طالب القرغولي) . هذا يعني أننا نجد مظاهر الألفة والطرب بين العراقيين , للترويح عن أنفسهم بين الفينة والأخرى , وأعطاء الحياة ديمومتها وصيانتها من خلال ذلك , حيث نجد في مقهى عطية حذاف , المطرب ناصر حكيم بأبوذياته وأغنية نخل السماوة , بينما الرجال تتطوّح رؤوسهم من الخمرة ( التي دفعت بهم الى النهوض يتمايلون ويرقصون ). وهذه ميزة أستطيع أنْ أسميها (بروفايل عراقي) , حيثُ أنّ هذا البروفايل يسمحُ لي , أنْ أكونً هاربا,ً مشرّداً , سجيناً مهاجراً , جاهلاً , شاعرا , مثقفاً قطيعياً , مطرباً , سخيفاً , وأخيراً في هذا الزمن الردئ والفوضى داعشياً قاتلاً , وقاتلاً , وقاتلاً .

تعرج الرواية على واقع المرأة المرير, إذا ماقورنت بما حصلت عليه المرأة الصينية واليابانية والأوربية وسائر الدول المتحضرة , فلايمكن لنا أنْ نجد نسبة تؤهلها لتدخل هذه المقارنة . المرأة في ذلك الوقت لاتستطيع أنْ تقف وترى معرض الصور المزجج الذي يضعه المصور ناصر الجبلاوي في واجهة دكانه , لشخصيات من أهالي السماوة , وشخصيات عراقية سياسية وأدبية , ومغنيات ومطربات , ومعالم أخرى متنوعة, لأنّ ذلك يمس التقاليد التي سار عليها المجتمع بأكمله . حتى اليوم المرأة تهان وتحتقر بل تقتل بطريقة بشعة , كما حصل قبل أيام لقتل أكثر من عشرين إمرأة في بغداد/ زيونة , على أيدي المجرمين الأصوليين المتطرفين , ولانعرف متى يخطو المجتمع خطوة تستطيع أنْ توقف مثل هكذا نظرة دونية إتجاه المرأة .

تراجيديا مدينة رواية من النوع التي لها عدة بانورامات , كتبت على شكل فلم , رواية حركية سريعة التنقل في أحداثها , لاتقف الكاميرا عند شخصية معينة أو بطلٍ يصول ويجول على مدار الفلم , الفلم له بطله ( يوسف) الشخصية المحورية في الرواية بالرغم من كونه ليس بالبطل المطلق الذي يأخذ تلك المساحة الزمنية الأكبر من بقية الكومبارس , ولكنه ذلك البطل , عند غيابه من أحداث الرواية في بعض فصولها , يجعلنا نتلهف لمعرفة ماذا سيحل به , وهذه الميزة لايمكن أنْ يمتلكها أي روائي الاّ إذا كان على مستوى عالي من الحذلكة والفبركة لرسم أحداثه , زيد يعرفُ جيدا أنّ الرواية البطولية هي التي تشد القارئ وتعطي مذاق خاص عند قراءتها , ولذلك إلتجأ الى جعل الرواية تبدأ بيوسف وتنتهي بنهايته , لكي يبقى عنصر التشويق مستمرا من البداية حتى النهاية . الرواية فيها الكثير من عناصر الجذب لتشكيلة الشاشة السينمائية لا التلفزيونية , لما فيها من أساسيات المساحة المكانية والزمانية اللتين تؤهلانها كي تندرج في مجال الصناعة السينمائية وشبّاك التذاكر , كما وأنها تحتوي على عدد الشخوص الذين يشكلون فريقا تمثيلياً مبدعا ضمن إطار الرواية وأحداثها المثيرة والشائكة ,والتي صورت لنا الشخصيات على إختلاف سلوكياتها , صورت لنا الأمكنة الرسمية والعشوائية , الحرس القومي ورشاشاته البورسعيد , المقاهي , المدارس , الدكاكين , المكاتب , البوليس ورجال الأمن و الأسواق , ومحطة القطار , المدن والعاصمة بغداد , الفنادق , الشوارع الشهيرة في السماوة على غرار شارع مصيوي , باتا , ثم الأزقة الكثيرة ومنها ,العرايا , السبوسة , اليهود , المعمل , الداحرة , النجارين .

الأفلام متعددة الأغراض والأنواع , وفلم ( حرب الضغائن وبانوراما الهلع ) ضمن رواية زيد هذه هو سياسي إجتماعي تثقيفي بأمتياز , إذا ماقورن مع الأنواع الأخرى: الدرامية ,الأجتماعية , الوثائقية , أكشن , كوميديا , بوليسية , رعاة بقر , هندي ومايحتويه من عناصر الصدفة والأجواء الموسيقية الخلابة , فلم خيال علمي , أطفال ,....الخ . رواية زيد الشهيد بالضبط هي كما الفلم العالمي Crash)... تحطم) إنتاج 2014 , من أخراج باول هاكس , وأداء كلاً من الممثلة الحسناء ساندرا بولاك والممثل الصاعد مات ديلون( إبن الممثل الشهير في الستينيات والسبعينيات ,,ألان ديلون) إذ نشاهد في الفيلم , الجريمة , العدل , الحب , الأسرة وعلاقة الأباء مع أبنائهم , بوليس , سياسة , عنصرية ( سود وبيض) , فلم لايشتمل على البطولة المطلقة , بل جميع الممثلين هم أبطال الفلم الذي حصد العديد من الأوسكارات في التمثيل والأخراج .

الرواية السينمائية هي من أهم الوسائل التي تحقق الأتصال بعامة الناس على أختلاف وعيهم ومداركهم , لكن العقبة الكأداء في إنجاح الرواية السينمائية في بلد مثل العراق هي الميزانية ,التي تعد العنصر الأول في إنتاجها وإيصالها الى الجمهور , فهل ياترى روايات زيد الشهيد سترى النور في الآفاق القريبة.

رواية كتبت بأسلوب لغوي قدير , مثلما رأيناه في أغلب رواياته , وبنفس الوقت كتبت بالأسلوب الذي يفتح شهية القارئ , ومن النوع الذي حالما تبدأ بقراءتها , فأنك تنذهل لمجريات أحداثها , تظل مدهوشا , تتمنى لو أنّ لكَ القدرة في التواصل على قراءتها حتى تنهيها , لكنّ المقدرة البشرية على القراءة هي التي تحدد المدة الزمنية لشعور المرء بالتعب والاِعياء , وهذه تجبره على أنْ يأخذ إستراحة على أمل أنْ يكملها في اليوم التالي أو بعد ساعات استراحة كافية .

الرواية إتخذت من السماوة نقطة الأنطلاق لتعرفة القارئ بالواقع الأجتماعي والسياسي لمجمل العراق , وهي الرواية الثانية لزيد الشهيد التي تدور أحداثها في السماوة , مثلما روايته السابقة(أفراس الأعوام) , كما وأنّ السماوة معروفة للقاصي والداني على نطاق العراق بكونها المدينة التي بدأت منها الشرارة الأولى لثورة العشرين , معروفة لدى الثوريين والشيوعيين العراقيين لكونها المدينة التي تجرأت وأوقفت قطار الموت المعروف حتى اليوم , والذي تطرقت الرواية له في أحد فصولها , القطار الذي زُجّ فيه خيرة العناصر الوطنية أنذاك لغرض قتلهم جوعاوعطشا وهم في طريقهم الى نقرة السلمان , وهذه واحدة من جرائم البعث , لكن جرأة السائق الشريف الذي أوصل القطار بأسرع مايمكن في إختزاله للوقت , وشجاعة أبناء السماوة , أنقذوا مافيه من الرجال الأخيار .

الأبداع الروائي العراقي بشكل عام يكاد لايخلو من السياسة , لأوضاع العراق التي لم تستقر حتى اليوم , فيجد الروائي أو الكاتب نفسه ملجما بهذه الدائرة المغلقة التي لايمكن أنْ يخرج منها , وهذا حصل مع الكثير من الروائيين العالميين الكبار , ومنهم غوركي وهمنغواي , حيث أخذت السياسة والصحافة المساحة الكبيرة في أعمالهم الأدبية , أما ديستويفسكي فهو الوحيد تقريبا من الروائيين الكبار إبتعد عن السياسة . رواية (تراجيديا مدينة )أيضا هي الأخرى منذ بدايتها , حينما يقتل ( سلطان الشاهر) بشناعة , هي بداية جريمة لغرض سرقة مال رجل ثري , ولكن الجريمة هذه تتحول الى الشعبة السياسية لألصاقها بأبن ( سلطان شاهر) المدعو (يوسف وهو بطل هذه الرواية) . يوسف سلطان كان شابا يافعا مثقفا طموحا , ومتهما بالشيوعية . الروائي زيد كان مذهلا في السرد الروائي الذي يجعل من القارئ متلهفا لمعرفة أسباب الجريمة التي لم نستطع أن نعرف دوافعها الأساسية في البداية . لكننا بعد مجريات أحداث الرواية( الفلم) نعرف بأنّ السلطة الحاكمة وجرائمها تريد أنْ تشوه سمعة الثوريين أنذاك فتلصق تهمة الجريمة بيوسف إبن ( سلطان شاهر الضحية ) , لغرض إبعاد التهمة عن المشتركين الرئيسيين في إرتكاب الجريمة ( شرّاد هديب, شتيوي الياور , رشاش جاسب المفوض في الشرطة ) , وفي نفس الوقت التخلص من شاب مثقف شيوعي أو ملحد أو من هذا القبيل حسب ماتدعي السلطة البوليسية البعثية المجرمة أنذاك , فهنا أشتركت الجريمة المنظمة والسياسة في بلدٍ مريض لايمكن له الشفاء الأ بقدرة المستحيل . ثم في نهاية الفلم( الرواية) نرى الحال المأسواي المبكي ليوسف المثقف الشيوعي الطيب الذي سُرقت حياته منه ظلماً وعدواناً , وعندها يكون الواحد منا يريد أنْ يصرخ صرخته المدوية لكي يلعن السياسة والسياسيين العراقيين , لكونهم هم المسؤولون عن هذا المآل العراقي المتردي.

ماتقدم أعلاه عن الفن السابع , أريد أن أقول من خلاله أنّ السينما أخذت نصيبها الكبير في رواية (تراجيديا مدينة) , وكيف كانت أيام زمان , أيام الثقافة والأطلاع حول مايدور في العالم من صناعة الفن الصوري والسمعي , تلك الأيام التي كانت يُخصص فيها عاملاً لحمل اللوحة الكبيرة للفلم , هذا العامل يدور في الشوارع والأسواق , كي تعرف الناس عن الفلم الجديد الذي سوف يُعرض اليوم وللأيام القادمة, بينما الآن وفي حكم الأسلام السياسي , لانجد أية صالة سينما في عموم العراق , لنقرأ في الثيمة أدناه كيف كان حال السينما وأجوائها التي تبهج الذائقة .........

(حامل لافتة لفيلم اليوم , يحملها على كتفه ويصيح , فلم اليوم , أحدث ما أنتجته السينما الهندية ,أم الهند , بطولة الممثلة المسلمة نرجس , صراع من أجل الحياة , ثلاث ساعات , فيلم شاهده عبد الكريم قاسم ,وأعجبه , وأحزنته أحداثه).

أفلام كثيرة ذات نوعية رائعة بحيث أنها ظلّت محفورة في الذاكرة العراقية الذوقية حتى اليوم , كأفلام هتشكوك المرعبة التي تصور ذلك الطير رمز السلام لكنه يظهر لنا بهيئته المخيفة , وفلم ذهب مع الريح لكلارك كيبل وسكارليت أوهارا , وكيف يُظهر لنا النضال لتحرير العبيد أيام ابراهام لنكولن , وسقوط الامبراطورية الرومانية لصوفيا لورين وعمر الشريف , فلم الفراشة للمثل الراحل ستيف ماكوين , إضافة الى العديد من أفلام الكاوبوي( رعاة البقر) ومنها ترنتي , وعودة ترنتي للمثل الشهير الذي مات في هذا العام عن عمر تجاوز السبعين ( جوليانا جيما) , او فلم ( كيوما) للمثل الأيطالي القدير فرانكو نيرو , أو الفارس الأبيض لكلنت إيستوود . هذه هي أيام السينما والتي كانت تجذب الجميع للمشاهدة , أنها أيام رغم ما بها من الألم لكنها من الناحية الثقافية أفضل بكثير من حال اليوم , حيث نرى القطيع الذي لايفقه من الحياة شئ سوى النظر الى السماء.

كاميرا الفلم ومخرجه التأريخ , تتنقل بين الكثير من المشاهد المختلفة والمترابطة التي تشكل عصب الرواية أوالفلم السينمائي الذي يصوره ناصر الجبلاوي ً , فنقرأ عن شتيوي الياور(شخصية مجرمة) كيف كان يجلس في مكتب المقاولات الخاص به , ويضع خلفه صورة تتبدل في كل مرة , فتارة لعبد الكريم قاسم , ثم عبد السلام عارف , ثم عبد الرحمن عارف , وهناك لوحة خط عليه ( الخدمة غايتنا ... الأخلاص طريقنا) , بينما هو الشخص المرائي , الكذاب , السكير المعربد ,والمتمايل حيث تميل الريح والمجرم مع سبق الأصرار , وبه من الشر لايفوق شرّاد هديب , وهناك علاقة ترابط لايعرفها الناس بينه وبين شرّاد هديب ورشاش جاسب الشرطي , الذي ينطبق عليه قول لينين ( اذا سقط المرء أصبح شرطيا).

تنقلنا الكاميرا الى يوسف وكيف كان متعلقا بشميران, والتي أصبحت فيما بعد مديرة مدرسة إعدادية السماوة للبنات, وهي معروفة بطيبتها وذكائها لدى أهالي السماوة , حتى أنّ أبي أنا كاتب هذا المقال( بشبوش حسين ) , كان سائقاً معروفا في السماوة كان يقوم بتوصيلها هي وطبيبة معروفة أيضا ( نبأ الهنداوي ) من البيت وإلى مكان عملهنّ يوميا على مدار السنة , ,وكنتّ أنا صغيرا في عمر العاشرة أرافق أبي في سيارته , فأنال منهنّ كل المحبة التي أتذكرها وأشعر بها حتى اليوم .

يوسف سلطان شاهر , كان يمر في الزقاق التي تسكن فيه شميران , يراها بوجهها الأبيض الطافح , والباسم , عند باب البيت , فتناديه (عيني يوسف) شيفرة المحبة والأعتزاز اللا أخوي , هل تستطيع أنْ ترجع لي هذا الكتاب الذي استعرته من المكتبة المركزيه , وبكل أدب يوسف يأخذ الكتاب ( مقدمة إبن خلدون ) , وكان مسرورا جدا , لأنه كان ينتظر هذه الفرصة لكي يرى هذا القمر الطالع من بين مصراعي الباب عن كثب , أنه حلم يوسف أنْ يحظى بنظرة واحدة من شميران (كل ما أبتغيه تبديد الحياة بالتكاسل , حزمة كتب , حزمة أحلام , حزمة عاهرات... الروائي الأمريكي هنري ميلر) . يوسف يقرأ مقدمة إبن خلدون لأنّ شميران قرأتها , فيشغف بها , رغم أنّ بعض فصولها عصيّة على الفهم , ولكنه يفهم أنّ إبن خلدون له نظرة رمادية إتجاه العرب,حيث يقول (كلّما اسرع العرب الى الأوطان حل بهم الخراب والدمار) . يوسف تشده الخوالج بين الفترة والأخرى في التفكير بشميران , فيجد نفسه حاشراً في حوارية معها ومع الشيخ إبن خلدون , حيث أنّ شميران ويوسف كلاهما قد عرفوا رأي إبن خلدون بالأنثى , ينتشي يوسف بالجلوس بالقرب من شميران , وهذا هو تفكير أي رجلٍ شرقي , لكونه متعطشا الى صدر إمرأة, الى لمس لحمها الطري , الى مجاهيلها الخفية تحت طيات الثياب, الى الشعور بأنّ الحب هو السعادة المنشودة التي يسّرتها الطبيعة بين الجنسين , الى الأحساس بحرارة الكفين عند إشتباكهما , الى معرفة السر الكامن وراء العناق , الى النظر للشفاه التي يُحرَم لمسها قبل أنْ يصبح الحبيب رسمياً في الدفاتر والقوانين , كل ذلك كان يجعل من يوسف أن يكون على أحساسٍ بالخدر وهو على مقربةٍ من شميران , لكنّ ذلك سرعان مايتبدد ويجد نفسه , في بيته متعرقا منهكاً ولم يكن سوى حلم اليقظة , فلا شميران بجانبه لتغرقهُ بحنانها وقولتها له (عيني يوسف) كلمتي الود والأعجاب , ولا الشيخ إبن خلدون يربت على كتفيه , كما نقرأ في الثيمة أدناه من الرواية .... .

(مرّرت شميران أصابعها على وجهه, متعرقُ يايوسف , أمحموم؟ ..لا..لا..الحضور معكِ ومجئ الشيخ على غير ما أتوقع رفعا حرارتي , هيا لنعد , سنعود مرة أخرى ..قالت ورفعت رأسها الى الطريق ... لحقها ,كانت حديقة نادي الموظفين داكنة , أشجار الكالبتوس خضراء تلمع هاماتها من أثر سطوع شمس الضحى).

تدور بنا الكاميرا الى تلك الأيام والتظاهرات التي يقيمها عمال السكك في السماوة , وهم يرددون النشيد الأممي ( هبوا ضحايا الأضطهادِ. ضحايا جوع الأضطرار..بركان فكر في أنذار...هذا آخر إنفجار) ) الذي كتبه الشاعر الفرنسي ( يوجين بوفير) 1871 بعد فترة وجيزة من كومونة باريس . التظاهرات تشارك فيها شميران وأختها وبنت المؤمن ونخبة من المثقفين التقدميين في السماوة , وكان يوسف لو يعرف أنّ شميران كانت هناك لشارك فيها , وبذلك يكون قد حقق الهدفين , هدف الوطنية وهدف الحب المنشود .

تنتقل الكاميرا لتصور لنا شخصية ألهمت الكثيرين من الأدباء في السماوة وهو (مجيد المجنون) وكيف كان مجيد متعلقاً بأفلام الويسترن الامريكي , حيث يُسخّر الروائي زيد حوالي إثني عشر صفحة يكتب فيها عن مجيد وكيف كان يمثل أبطال رعاة البقر , لنر هذه الشذرة أدناه من الرواية بخصوص مجيد وتمثيله لأفلام الويسترن .....................

(ومن أجل أنْ يبدو ككاري كوبر , وجون واين , وغريغوري بك ,إستعان بالبنطلون والقميص والحذاء الذي يرتديه , في المدرسة , واحتاج لقبعة تشبه قبعة كاري كوبر , ولما شكلت القبعة عائقا لتحقيق كامل الحلم , والظهور بمظهر راعي بقر لاتنقصه ناقصة , جذبته تسريحة جيمس دين في فيلمه ( ثائر دون سبب ) وأعجب بها مقرراً أن تكون بديلة للقبعة) . ثم نراه يصعد فوق سياج مدرسة سومر العريض ليقوم بتمثيله المذهل عن أبطال رعاة البقركما نقرأ أدناه .........

( يصل مدرسة سومر , يتسلّق جدارها الحجري , ويروح يتهادى , يطالع الأرجاء بحثا عن منافسين بالمسدسات الريفولفر ذي البكرة المتحركة , يبغون مقارعته أو هنود حمر يكمنون لحيان الفرصة والهجوم عليه , بين لحظة وأخرى يستدير فيستل بسرعة خارقة , فكي خروف من غمدين هما كيسا جلد ربطهما بحزامه حول خصره , الفكان استخرجهما من مخلفات بائع باجة وكوارع وجعلهما مسدسين تدرب كثيرا على إستخدامهما).

تلك هي أيام الطفولة العراقية البسيطة والزاهية في بعض أحيانها, وذاك هو مجيد الذي تنبأت له الناس بأنه سيفقد خيوط الذاكرة , سينتهي دونما ذكرى لرعاة البقر ومدى حبه لهم , سينتهي ويخلف لنا حزننا عليه , سيكمل بقية حياته فاقداّ خيوط العقل المتواشجة والتي رسمت لنا من إبداعها أجمل مجيد كاوبوي الذي لايتكررأبداً , مثلما أفلام الكاوبوي التي لاتتكرر هي الأخرى.وإنتهى بالفعل الى جنونه الأبدي الذي جعل منه غريبا عن إبداعات العقل . ومن العجيب جدا أنّ مجيد مات بالقرب من سياج مدرسة سومر ملقىً على قارعة طريقها , تلك المدرسة التي كان فيها قد مارس بطولاته فوق سياجها العريض , وآه من هذه الحياة التي تتلاعب بنا حسب أهوائها وما بأيدينا أية حيلةٍ كي نبتزها ونحصل على ما هو أفضل لنا منها , تبقى تفرض علينا قساوتها و تجعلنا مسيرين لامخيرين , تجرنا من ياقاتنا الى جبابرة الموت كي يلقون بنا في أمكنة الطفولة التي كنا نلهو فيها ونسطر أعذب ذاكرةٍ خلابةٍ , تجرنا كي نموت على أعتاب طفولتنا التي ليس لها حول في إرجاعنا كما كنا , فنموت مع حسرتنا , مثلما مات مجيد , قرب سياج طفولته الذي أصبح نعشه فسار به الى الفناء , ولكنّ مجيد مات دونما حسرةٍ تذكر .

ثم تنتقل الكاميرا الى شخصية أخرى من السماوة وهو( نجم) وكيف كان يحلم أن يكون له جسما كجسم الممثل وبطل العالم في الكمال الجسماني ستيف ريفز , بطل أفلام ( هرقل الجبار , وحصان طروادة ) تلك الأفلام التي أخذت منا أشواطا في عقل طفولتنا طائرين على أمل أنْ نشاهد يوما أنفسنا أبطالاً مثل ستيف ريفز , وما كل ماتتمنى الطفولة تدركها , لنر ماقالته الرواية عن أحلام نجم ....

(ظلّ سحر قامة وبناء جسم ستيف ريفز الجميل بالعضلات المنتفخة , يتنامى في مخيلة نجم , وظل نجم لأيام متتالية يدخل فلم هرقل الجبار , يطالع الصدر الممتلئ وعضلات البطن الست تبرز بتناسق يشبه تناسق رخامات على صفين , لكل صف ثلاث عضلات يكون ترتيبها عموديا) .

( لكن نجم لم يستمر طويلا , إذ أنّ التمرين لم يعد ينفع معه, ولم يعد يطيق صبرا طويلا على تنامي عضلات جسمه , فخابت أحلامه وذهبت أدراج الريح ).

زيد الشهيد كاتب الرواية نفسه كان مولعا بكمال الأجسام أيأم السبعينيات , تدرّب كثيرا , وحتى اليوم تبدو مظاهر الكمال الجسماني بادية على مظهره بشكل جلي وواضح للناظر , حيث أنه مازال محافظا على جسمه الذي بذل عليه أيام زمان الكثير من التدريب بهذا الخصوص , ولذلك يندهش المرء حين ينظر الى الروائي زيد , على هذه النقلة النوعية من كمال الأجسام ولغة الجسد والعضلات وإبراز المفاتن اللماعة عن طريق طلائها بالدهون , الى الأدب ولغة الأحاسيس والألم .

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع في الجزء الثاني

الغد برس/ بغداد: اعلنت الدنمارك، الجمعة، انها سترسل سبع طائرات "اف 16" لضرب تنظيم داعش في العراق.

وقال رئيس الوزراء الدنماركي في تصريح اطلعت عليه "الغد برس"، "إننا سنرسل سبع طائرات اف-16 إلى العراق ضمن التحالف الذي تقوده واشنطن ضد داعش".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال، في العاشر من أيلول الحالي ، إنه سيجيز للمرة الأولى شن ضربات جوية في سوريا وشن المزيد من الهجمات في العراق في تصعيد واسع لحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ضمن خطته الاستراتيجية التي بحثها وزير الخارجية الامريكي جون كيري مع قادة العراق، قبل يوم من ذلك، فيما وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لبغداد لبحث موضوع التخلص من التطرف في العراق وسوريا وبحث مؤتمر باريس الذي عقد في الـ15 من الشهر الحالي وأكد فيه هولاند أن طائرات فرنسية بدأت باستطلاع الاراضي العراقية ونفذت ضربة للمواقع التي يتواجد فيها مقرات داعش.

 

ايهما اخطر على الشيعة.. اليهود الصهاينة ام اهل السنة ؟؟ وهل اسرائيل اصلا هي خطر على الشيعة..

لمعرفة ذلك .. نضع مقارنة بين اليهود عندما سيطروا على اسرائيل.. وبين اهل السنة عندما هيمنوا على المثلث الغربي من منطقة العراق:

1. هجر السنة كل الشيعة واليزيديين والمسيحيين .. من الموصل وصلاح الدين واي مكان تصل ايديهم الملطخة بالدماء.. في حين اسرائيل فيها مليون وثلاثمائة الف فلسطيني متجنسين بالجنسية الاسرائيلين ويمارسون طقوسهم بكل حرية سواء سنية او مسيحية او شيعية.. ويشاركون بالانتخابات الاسرائيلية ولهم نواب داخل البرلمان الاسرائيلي.

2. نستكثر على اسرائيلي بانها ترسم حدود دولتها من النهر للنهر من النيل للفرات.. كما يطالب بذلك المتدينين من اليهود.. ولكن الاسلاميين السنة يطالبون بدولة الخلافة السنية.. من الصين للمحيط الاطلسي لا يبقى فيها شيعي ولا مسيحي ولا يهودي ولا يزيدي ولا صابئي ولا اي دين ولا اي مذهب سوى اهل السنة .. فايهما اخطر عليكم يا شيعة؟ بل ايهما اخطر على البشري والكرة الارضية ؟ بالطبع اهل السنة.

ونحذر الشيعة بالعالم من دعم اهل السنة بالعالم .. او حتى بالتفكير بالقضاء على اسرائيل.. فاسرئيل هي ضمانة لكبح جماح الارهاب السني ومخاطر عودة دولة خلافاتهم المشؤومة.. من خلال:

1. اسرائيل لها دور في شق العالم السني .. وزرع اسفين بين مئات الملايين السنة باسيا الوسطى وباكستان والهند وافغانستان.. وبين الكتلة السنية الثانية بافريقيا وشمالها والخليج والشرق الاوسط.. (واتصال هذين الجناحين) سوف يكون خطرا على السلم الامني للعالم اجمع وخطرا على الشيعة..

2. الوحشية الدموية للفلسطينيين السنة وزحف الفلسطينيين السنة والمصريين والاردنيين وغيرهم من الجنسيات السنية بالعالم للعراق واستهدافهم الشيعة بالعمليات الانتحارية والمفخخات والذبح والقتل.. يثبت بان اهل السنة لا امان لهم..

3. نحن الشيعة لنا دور استراتيجي في شق العالم السني ايضا بين الكتلة السنية باسيا الوسطى والهند وباكستان وغيرها.. وبين السنة بافريقيا والخليج .. (فالشيعة بايران ومنطقة العراق والخليج) هم حاجز استراتيجي .. لمواجهة خطر الزحف السني واتصال الكتلتين السنيتين مع بعض.. لذلك يجب توقية هذا الساتر من خلال تشكيل دولة شيعية جديدة بالمنطقة (دولة الاحساء والقطيف).. (دولة وسط وجنوب – جمهورية سومر).. ودولة شيعية بالشام.. لتضاف للدول الشيعية ايران واذربيجان.. لوضع توازن بالمنطقة ومواجهة الارهاب السني والخطر السني العالمي.

4. اهل السنة يعتبرون الشيعة اخطر المخاطر عليهم.. بحكم ان الشيعة يمثلون 300 مليون نسمة.. في حين اليهود فقط 6 ملايين اسرائيلي باسرائيل.. واسرائيل مقامة على (ارض صغيرة) معزولة على البحر.. في حين الشيعة يعيشون على ملايين الكيلو مترات المربعة في قلب العالم الاسلامي السني الطائفي.

واسرائيل ليس في اراضيها ثروات .. في حين الشيعة تحت مناطقهم ثروات نفطية هائلة.. كما في المنطقة الشرقية من الخليج الاحساء والقطيف ووسط وجنوب منطقة العراق وايران وغيرها.. الاسرائيليين لا يهددون ولا ينافسون الانظمة السنية داخل الدول السنية.. ولكن الشيعة يشكلون خطرا على الحكم السنة بالبحرين ومنطقة العراق والخليج والشام وغيرها.. حيث يطالب الشيعة بحقوقهم من الانظمة السنية الطاغية.

يا شيعة.. اعلموا اذا الاسرائيليين المتطرفين يريدون يريدون دولة من الفرات للنيل.. فان السنة يريدون دولة من الصين للمحيط الاطلسي لا يبقى فيها شيعي ولا مسيحي ولا يزيدي ولا اي دين او مذهب الا دينهم السني الطائفي المقيت..

واذا الاسرائيليين لديهم 300 قنبلة ذرية.. لم يتجرأون ويعملون على هذه الدولة اليهودية الكبرى التي يحلمون بها.. فان السنة العرب لم يملكون لحد اليوم طائرة عسكرية وليس حتى قنبلة نووية.. ونجدهم يؤسسون نواة دولتهم السنية للخلافة بمناطق السنة بمنطقة العراق ومنطقة سوريا.. ويقترفون ابشع الجرائم ضد الشيعة والمسيحيين واليزيديين فماذا سوف يفعلون لو تحققت الدولة الاسلامية السنية للخلافة بكامل ما يحلمون به من الصين للمحيط ؟؟

............................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

...........

ومضات:

ـ(اكثر من مليون فلسطيني داخل اسرائيل) بينما تم (قتل وتهجير الشيعة بالكامل من الموصل)ـ

مشكلة الشيعة.. (انهم لا يعرفون مصلحتهم) ومشكلة السنة (مصلحتهم هي الدموية بلا حدود)

سجاد تقي كاظم

 

كأن عشرات الآلاف التي تلتهمها ساحات القتال مع عصابات عجزت امامها الدولة العراقية بكل قوتها واموالها وجبروت احزابها وقياداتها الدينية والمدنية ، لم تكفِ للنيل من الذين استجابوا لنداء الوطن ووثقوا بالحكومة وبياناتها وبالمرجعيات الدينية ونداءاتها ليسارعوا لوضع اجسادهم التي كان معظمها من ابناء الشعب الفقراء الذين لا ينتمون إلى العوائل المالكة في العراق الجديد ومن الشباب الغض، امام محرقة الأسلحة العراقية التي قدمها إلى عصابات داعش انصاف الرجال من عسكريين وسياسيين منبوذين كانوا يوماًما من القائمين على امن المنطقة الشمالية من العراق في سهل نينوى وما جاورها وامن اقليم كوردستان. كأن كل هذه الآلاف من ضحايا الفقراء غير كافية حتى تتكرر مآسي القتل اليومي في مواقع الفقراء ايضاً من خلال تفجيرات وعبوات ومفخخات واغتيالات اصبحت ملازمة لحياة هؤلاء الناس كما حصل اليوم في مدينة الثورة وكما حصل بالأمس القريب في الكاظمية وما قبلها وقبلها وقبلها في مناطق اخرى امام اسماع صماء وعيون عمياء من الحاكمين والمتنفذين من رواد الإسلام السياسي ومريديه من المراجع الدينية التي تتعامل مع هؤلاء الحكام التعامل الذي يسميه المثل العراقي " خد وعين " وهو تعامل خجول ومأساوي لم نرَ منه حتى الآن غير ذلك الطنين المرفق بعبارات جوفاء اصبحت تمر على مسمع الحكام وكأنها تحاكي حوار الطرشان الذي لا صدى له ولا اثر يُذكر. لقد اصبحت نداءات المرجعيات الدينية تشكل وجبات رئيسية على مائدة السياسيين كبهارات يحسنون بها طعم لحوم الفقراء التي يفترسونها يومياً من خلال تعامل بعضهم تعاملاً مباشراً مع الإرهاب قناعة وإيماناً به. ومن خلال تقاضي بعضهم العِظام السمينة من فضلات موائد الإرهاب. ومن خلال عزف وترديد النغم الطائفي الممجوج على اشلاء اهل هذا الوطن كتعبير عن رهانات البعثفاشية المقيتة التي تمثلها شلة بعثية ساقطة تحتل بعض مقاعد مجلس النوام . او كتعبير عن فراغ فكري وتخلف عقلي حاز على قصب السبق في اللعبة السياسية العراقية الجديدة تمشياً مع المثل العراقي القائل " من قِلَة الخيل ......" حتى اصبح لا يفقه من السياسة غير نحن .... و هم .... وكأننا العراقيون اصبحنا لا نُعَرَف إلا من خلال هذه الضمائر التي تستتر خلف تجار الدين او الراكبين على موجة الدين او الساكتين على الإستهتار بالدين والمكتفين بترديد نريد ... ونطالب .... ونأمل .... ولا مِن مجيب لطلباتهم وأمانيهم، إذ ان كل اولي الأمر السياسي يحيطون بهم وبحاشيتهم ومجالسهم ومكاتب فتاواهم ،وكل على ملته، إحاطة تامة لا إفلات منها. وبهذا يتم سكوت المراجع الدينية عن كثير من المآسي التي تحيق بالفقراء الذين لا مدافع عنهم غير الذين اوكلوا لهم امور دينهم ودنياهم والذين اصبحوا يمنونهم بالحياة بعد موتهم بعد ان فقدوها قبله.

إلى اين يسير بالعراق حملة هذا الدين الذي يتاجر به يومياً ومنذ اكثر من احد عشر عاماً سماسرة لا يختلفون فيما يوظفونه من حِيَل واكاذيب لتمرير بضاعتهم عن اولئك السماسرة الذين منحتهم خبرة تجارتهم في اسواق الرقيق والعقيق منطق عرض البضاعة وسُبل الترغيب بها.

إلى اين يسير بالعراق واهل العراق اولئك الذين يبرزون في الملمات ، التي لا يعاني منها سوى فقراء هذا الشعب في اغنى بلد في العالم ، ليمثلوا دور المنقذين بعد ان جمعوا حولهم ما يمكن جمعه من المال والسلاح وشكلوا المليشيات التي تصول وتجول في الشوارع تاركة آكلي لحوم العراقيين من الدواعش ورواد الفواحش يصولون ويجولون ليفجروا ويفخخوا وينسفوا ، ليستمع القاصي والداني بعد كل مأساة من هذه المآسي الكثار إلى هؤلاء " الصناديد " وهم يرعدون ويزبدون ، وما هم في الحقيقفة سوى فقاعات هواء سرعان ما تختفي امام ابسط الرياح التي تواجهها.

أين يسير بالعراق واهل العراق المتكالبين على المناصب الوزارية وقيادة المؤسسات الحكومية والعاملين على تصنيف اسعار الوزارات إنطلاقاً من القيمة السيادية او الخدمية ، وكل شيئ بحسابه ، كما يقول اهل السوق ورواد التجارة . اين هم في صراعاتهم هذه التي لا تبتعد عن الإصطفاف الطائفي المقيت واساليب المحاصصة المتخلفة ، والشعب العراقي باجمعه يعاني من اشرس هجمة وحشية تعرض لها في تاريخه الحديث ، تهدد بتقطيع اوصاله وتشتيت اهله ونهب خيراته والإتيان على كل ما فيه مما تميز به هذا الوطن من تراث وقيم وثقافة ورموز.

إنهم يسيرون بوطننا نحو الهاوية التي يرسمها لهم دينهم الذي ارتبط بكل ما هو سيئ ويسيئ إلى سمعة الدين الذي اجهز عليه هؤلاء التجار به قبل ان يجهز عليه الدواعش . السياسيون اللصوص ومن يقف خلفهم ويحميهم والساكت عن تصرفاتهم او الهامس بها همساً من رجال الدين الذين لم يقفوا مع الفقراء صراحة ضد السياسيين ، وهم ، شاءوا ام ابوا ، يشاركون هؤلاء السياسيين في مسيرتهم السوداء هذه.

انهم يسرون بوطننا العراق واهل العراق نحو الدمار الذي يقدمونه على موائد حفلاتهم المليئة بجثث ودماء الفقراء من اهل هذا الوطن ليبدأوا وجباتهم الشهية إلى نفوسهم هذه بالبسملة التي مللنا من سماع ترديدها في كل مناسبة يجلسون فيها حول موائدهم هذه ، حتى اصبح الطفل يهزأ من سماعها من افواه اصبح الكذب المشرعن بالدين ديدنها ، لتعيش حياتها التي تريد في هذه الدنيا وتمنح الفقراء حياة الآخرة. إن الفقراء لا يريدون الحياة الموعودة من قِبَلِكُم ايها السيدات والسادة من السياسيين اينما كنتم في الوزارات او المؤسسات او البرلمان او ما شابه من مواقع الإستنزاف والسقوط الإجتماعي والخلقي. انهم لا يريدون الحياة التي تشرعنونها بشريعتكم التي اصبحت طوع بنانكم في التفسير والتأويل والتوضيح ، حسب ما ترغبون به وما تجنون من وراءه. إنهم يريدون شريعة الحقيقة التي لا تجعلكم تعيشون في عليين والفقراء في اسفل السافلين . الشريعة التي لا تعرف الطائفية، ولا تتمشدق باسلحة المذهب ، ولا تقتل الآخرين من اجل نص عمره مئات السنين، ولا تسمح بالثراء الفاحش لهذا حتى وإن صلى وزكى وصام وبسمل وحوقل ، وبالفقر المدقع لمن لا يجد وقتاً لصلاته حينما يقضي يومه بالتفتيش على لقمة عيشه ، ولا يجد ما يصوم عنه وكل حياته صيام ، والذي يفتش عن اموال الزكاة ليستعين بها فلم يجد منها شيئاً في محافل من يفتش بينهم من اقرانه.

إنهم يريدون شريعة الحقيقة التي تتناغم مع واقعهم المادي وتجلياتهم الروحية والتي لا تُفرق بين بني البشر مهما اختلفوا، والتي عبر عنها الفيلسوف ابن عربي قبل ثمانية قرون حينما قال :

لقد كنت قبل اليوم انكر صاحبي ........ إذا لم يكن ديني إلى دينه داني

وقد صار قلبي قابلاً كل مِلَّة ............ فمرعى لغزلان ودير لرهبان

ومعبد اوثان وكعبة طائف ............ والواح توراة ومصحف قرآن

أدين بدين الحب أنى توجهت .......... ركائبه فالحب ديني وإيماني

هذه ثُريا الدين الذي نادى بها فلاسفة الأمس وينادي بها علمانيو اليوم . وما دين الإسلام السياسي وكل تجار الدين إلا ثرى هذا الدين. فأين الثرى واين الثريا ؟

 

بكل تاكيد هناك عشرات السادة الافاضل من مختلف القوميات كتبوا حول كيفية انشاء دولة وابدعوا فيما كتبوا .
ان عملية قيام اي دولة جديدة لابد ان تتوفر فيها مقومات معينة ومنها اولا يجب ان يكون هناك شعب يتكلم لغة يعتبرها لغة واحدة وان تعددت لهجاتها.
ويجب ان يكون لهم حدود معينة.
ويجب ان يكون لهم من يدافع عنهم من قادة ومقاتلين .
بعد ان تتوفر هذه الاساسيات لابد من توفير امرين اخرين لاتقل اهيمة عن اللغة والحدود وقائد وجيش وهي التقنين والتدويل.
ماهو التقنين وماهو التدويل؟
التقنين هو ان تكون مطاليبهم قانونية من حيث اعتراف تلك الدولة بهم قانونا وان لم تمنحهم اي حقوق اساسية لكن المهم ان تعترف بوجودهم قانونا كما نراه في القانون العراقي منذ العهد المالكي ان هناك بندا في القانون العراقي -الدستور العراقي- تقول بان العراق يتكون من قوميتين رئيسيتين وهم العرب والكورد بالاضافة الى قوميات ومعتقدات اخرى مثلا الكلدان والارمن والاشور والتركمان والشبك  الخ.
بينما سوريا وتركيا لاتعترفان بوجود الكورد..اما ايران فتتحايل جيدا حيث انها تدعي انها دولة دينية والكل فيها سواسية وان كان هذا صحيحا فلماذا تخلوا طهران من مسجد واحد؟وان كان هذا صحيحا فلماذا لايكون المرحع الاعلى كورديا ولو بنظام الاربع سنوات؟
هنا في العراق اصبح للكورد ارضية قانوينة يستندون عليها من اجل المطالبة بالخطوة التالية من حيث انهم يمكنهم المطالبة بالفيدرالية او الكونفدرالية او القفز مباشرة الى الطلب بحق تقرير المصير وتكوين دولة كوردية تحت اي مسمى كانت لانه ليست بالضرورة ان تسمى كوردستان؟يمكن تسميتها جمهورية ميديا مثلا..او الاراضي المرتفعة على غرار الاراضي المنخفضة -هولندا-؟ اواي اسم اخر الى ان يستقر الوضع فيختاروا لها اسما ثابتا.
ومن ثم يجب ان يعقبها الخطوة التالية وهي التدويل؟
ماهي التدويل؟
التدويل هي ان تقوم دول بمناقشة قضية معينة فتصبح هذه القضية قضية دولية بدل ان تكون قضية داخلية محضة.
لقد حاولت تركيا وايران والعراق وسوريا ولاكثر من تسعين سنة تقريبا وبكل الوسائل ان تبقي المسالة الكوردية مسالة داخلية وعدم اخراجها الى التدويل الى درجة انه كانت هذه الدول تتنازل عن اراضي وامور اخرى فقط من اجل الابقاء على القضية الكوردية على انها قضية داخلية لانه بمجرد ان يتداول دولتان في امر معين تصبح هذه القضية دولية ومن حق صاحب الشان عرضها على دول اخرى وعرضها على الامم المتحدة فتخرج من يد الدولة او الدول صاحبة الشان.
كانت ايران وسوريا والعراق وتركيا دائما على خلاف على امور خطير ادت احيانا الى اعلان الحروب فيما بينها وقطع الحدود والعلاقات.
ايران اخذت اراضي عراقية وفي اكثر من مكان وزمان.
تركيا لها خلافات حدودية مع ايران لمئات السنين وحدثت حروب كبير بينهم لمرات عديدة -وللاسف كانت ساحة الحرب هي كوردستان لان الحدود الطبيعية للقوميتين كانت بعيدة-.
وسوريا تعاني من الاحتلال التركي لاراضيها..والعراق يعاني من الجميع معا.
لكن هذه الدول الاربع تقاسمت-احتلت- كوردستان منذ نشائتها كدول حديثة.فكيف استطاعت الابقاء على القضية الكوردية كقضية داخلية وهم الد اعداء بعضهم البعض؟
كانت هذه الدول الاربعة فقط تجتمع اذا تعلق الامر بالقضية الكوردية فيصبحوا اخوة متحدين متعاونين على الكورد..اما خارج القضية الكوردية فهم اعداء من قرون طويلة.
وعندما يجتمعون كانوا يجتمعون تحت مسمى الامن القومي لبلدانهم وليس على اساس بحث القضية الكوردية لانهم كانوا دائما يعتبرون الكورد اعداءا لهم ومصدر تهديد فبالتالي وضعوا مختلف العناوين للقضية الكوردية منها التمرد الشمالي والعصيان على الحكومة ووجود خونة في الجبال ووجود ارهابيين يستغلون وعورة المنطقة ويهددون سيادة الدولة والامن القومي للبلدان الاربعة الخ.لكنهم عمرهم لم يدعوا القضية تتحول الى قضية نقاش حول قومية اخرى..بل اختاروا كل المسميات لكي يهربوا من الاسم الحقيقي وهو وجود ثوار كورد يحاربون من اجل قضية واحدة.
فاذن تقنين القضية وتدويل القضية امران لابد منهما حتى يحصل الشعب الكوردي على استقلاله.
المرحلة الاولى تمت بنجاح تام الى درجة انه اصبح للكورد جيش وبرلمان وعلم.
بقيت الخطوة الاخرى وهي تدويل القضية.
هذه الخطوة ايضا تم عبور نصفها وهنا شاركت لدولة الاسلام-داعش- من حيث تدري ام لاتدري من عبور الكورد لها التي جعلت من دول العالم تعطي الاسلحة للبيشمركة وهذا من الناحية القانونية تدويل للقضية لانه من المعلوم ان الدول لاتعطي السلاح رسميا لاي جهة مالم تكن تملك صفة رسمية لها وبكل تاكيد فان البيشمركة  اصبحوا جهة رسمية دولية ومن وراء البيشمركة اصبح القادة الكورد قادة دوليين اصحاب قضية دولية.
النصف الاخر من الخطة يبقى على عاتق القادة الكورد وعلى حكمتهم وذكائهم واستغلالهم التام لهذه الفرصة التاريخية لانها لو ذهبت فقد لاتعود لالف سنة؟
على القادة الكورد ان يتحدوا اولا..ومن ثم ان يستغلوا هذا التدخل الدولي ويعرضوا القضية الكوردية على الامم المتحدة واوربا مقابل التعاون مع العالم باعتبار داعش اصبحت قضية عالمية وان الكورد احد اهم اركان حربها لانه لو فتح الكورد المجال لداعش فانها ستدخل تركيا ومن خلال تركيا تدخل اوروبا كلها بكل سهولة وهذه ورقة جاءت من السماء للكورد وان كان ثمنها جدا غالية ولكن كما تعلمون انه لايوجد شئ بدون مقابل وان من يريد اقامة دولة عليه ان يضحي بالكثير كما ضحت كل دول العالم من اجل استقلالها.
علينا العمل على تدويل القضية الكوردية واجتياز اخر نصف خطوة حتى نكون مثل كل شعوب العالم ونشارك في اعمار بلدنا واعمار بلدان جيراننا من العرب والترك والفرس من خلال العمليات التجارية منهم واليهم.
كل دول العالم المتحضر تبحث عن مصالحها الاقتصادية ولايمكن فصل اي مشكلة عن الاقتصاد ونحن الكورد الان نملك ذلك العامل بالاضافة الى عامل اخر وهو نحن امة مسالمة ونبحث عن السلام وتاريخنا فعلا مشرف امام الاخرين في هذه النقطة حيث عمرنا لم نحتل ونطالب باراضي او ممتلكات ليست لنا ولاتخصنا.
نستطيع ان نثبت للعالم بانه نحن جزء من الحل ولسنا جزءا من المشكلة..نستطيع ان نثبت للعالم بانه لم ولن نكون تهديدا لاية قومية اخرى من القوميات الجارة لنا حتى ولو اصبحنا قوة عظمى.
حان الوقت لان نصبح جزءا من العالم بدل ان نكون جزءا من دولة لاتربطنا بها لا لغة ولا ارض.
حان الوقت لان نكون ايضا متساووين لجيراننا ونكون افضل جار لهم ويكونوا هم بالمقابل ايضا افضل جار لنا لانه تاريخهم ملئ بدماء ابنائنا وكانت المحصلة هي دائما خسارتهم فاذن لو قبلوا بنا كجار افضل لهم مليون مرة من ان يعاملونا على اساس نحن جزء من امتهم ودولتهم وتاريخهم معنا شاهد على عظمة حجم خسارتهم لانه عندما كانت تركيا امبراطوية كان معظم شعوبها تعاني الفقر والحرمان وكذلك ايران.ولو انها حكمت فقط نفسها وليس شعوبا اخرى معها فان ثرواتها كافية بان تجعل منها تعيش مثل معيشة قطر والامارات لانه عندما كانت الامارات وقطر والكويت جزءا من الامةالكبيرة كانت من افقر شعوب المنطقة وعندما استقلت بحالها واصبحت ثرواتها لها تحول حالهم من بدو رحل الى اصحاب قصور وخدم.
هي فرصة تاريخية لم نكن نحلم بها..وعلينا استغلالها والا فقد تضيع لالف سنة اخرى...وان حدث وضاعت هذه الفرصة باي شكل من الاشكال  فان لعنة ابنائنا ستطاردنا في قبورنا لالف سنة.
جميل علي-طالب علوم سياسية.

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 14:04

بيار روباري - ما الذي يجعل الصخر يفهم؟

ما الذي يجعل الصخر يفهم

ومنذ متى كان للمُعمم عقلٌ كي يفهم؟

وأليس عبثآ أن تسأل الليل إذا هبط، لماذا المكان أظلم

يا أحفاد ذرادشتٍ ما لكم بي دين محمد

إن الأتراك والعربان وداعش وليدهم

لا يفهمون إلا بالبارود والعلقم

إمنياتهم أن يروا أجساد الكرد تتطاير في الدرب الملغم

وأن ينتقلوا من مأتم إلى مأتم

لا تؤمنوا بالسلام مع هؤلاء القتلة ولا حتى في الحلم

وكيف تسالمونا من بحقكم أجرم؟!

هيئوا سيوفكم قبل أن ينضج عنب الروم والعربان ويتصرم

وإلا كرروا مأساة شنكّال وقلعة دوم- دوم

هؤلاء الأوغاد الذين لايعرفون محرم

المقاتل إما أن يخسر المعركة أو أن يفوز بالنصر ويكرم

والنصر لا يأتي إلا بالتضحيات والبطولات ويرسّم.

25 - 09 - 2014

الذي يستمع الى ابواق وطبول الدواعش الوهابية المختلفة يصاب بالذهول ابواق مختلفة الالوان والاشكال ومن كل التيارات والمذاهب سنية وشيعية وكردية ومسيحية وحتى يهودية وعلمانية ويسارية ويمينية كيف تجمعت من جمعها انه المال مال ال سعود يخلق ما يريد

كلها تطبل وتزمر لداعش الوهابية وبالضد من مصلحة الشعب العراقي وبشكل صريح وبتحدي مثل فضائية الضاري وفضائية البزاز وطارق الهاشمي وجوقة المدى الوهابية التي ترتدي زي العلمانية اليسارية كذبا وزورا حتى ان بعضها ينافس البعض ليجعل من نفسه الاول في الكذب والافتراء وانجاز المهمة لينال الجائزة الاولى والمنزلة المقربة من ال سعود

الغريب ان بعض هذه الطبول غيرت من نغمة تطبيلها وتزميرها الا جوقة المدى الوهابية استمرت في الكذب والتلفيق والاساءة للشعب وتسقيطه وتعظيم وتمجيد اعدائه

احد عناصر جوقة المدى الوهابية الداعشية كتب كل ما تنشره داعش وما تريده وما تحاول نشره فكان بمثابة لسانها والمحامي عنها

فهذا الطبل المأجور يردد اشعار ومعزوفات المجموعات الوهابية والصدامية والبرزانية لا يزال الكثير من العراقيين طبعا ويقصد بهم الشيعة يرددون بان كل السنة مع الدواعش كل السنة دواعش لا شك هذا كذب وافتراء وتلفيق وتهمة باطلة وغير صحيحة لا يوجد شيعي واحد يقول كل السنة دواعش ابدا هذه عبارات ترددها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية لغايات في نفوسهم على اساس ان داعش الوهابية والزمر الصدامية وكل المجموعات الارهابية التي تدين بدين ال سعود الدين الوهابي جاءت لتحرير العراق من المحتلين الروافض المجوس جاءت لانقاذ السنة من الابادة التي يتعرضون لها على يد المليشيات الفارسية

نعم كل الدواعش من اهل السنة لكن ليس كل السنة دواعش نعم كل المناطق التي تحتضن الدواعش سنية لكن ليس كل المناطق السنية حواضن لداعش

فهذا الطبل المأجور يحاول ان يصور الصراع بين السنة والشيعة وليس بين العراقيين وداعش الوهابية وكلاب صدام لهذا اطلق على الشيعة عبارة المنفعلين واطلق على السنة عبارة المتشددين كما وصف الشيعة بالانفعالين وشبههم بصدام فصدام هو الاخر انفعالي وكما صدام دمر العراق وذبح العراقيين كذلك الشيعة ذبحوا العراقيين ودمروا العراق

يعني انه برء داعش والقاعدة وانصار السنة وجند الاسلام والنقشبندية والصدامية والبرزانية من اي جريمة فهؤلاء متشددين هدفهم الدفاع عن انفسهم وحماية امولهم واعراضهم من عدوان الشيعة المنفعلين

يعني الذين يقومون بالعمليات الانتحارية السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وذبح الناس على الهوية وتفجير المدارس والاسواق ودور العبادة كنائس ومساجد وحسينيات وتجمعات الافراح والاحزان هم الشيعة المنفعلين بل انهم الذين ذبحوا 1700 طالب في قاعدة سبايكر وهم الذين هجروا المسيحين والشبك والايزيدين ونهبوا اموالهم واغتصبوا نسائهم

يتجاهل هذا الطبل الماجور تعاون وتحالف البرزاني مع البغدادي وكيف تحول البرزاني من دعوته القومية العنصرية الى الطائفية الوهابية وكيف اثمر هذا التعاون تحرير الموصل وكركوك من المحتلين الشيعة المنفعلين وقيام الخلافة الوهابية بزعامة ابو بكر البغدادي ومن ثم قيام أمارة لم يتفقوا على تسميتها بزعامة مسعود البرزاني

الغريب انه يطلب من الشيعة ان يتخلصوا من طبيعة صدام الانفعالية وينبذوا هذا الانفعال وذلك من خلال التخلي عن التشيع واعتناق الدين الوهابي والدليل كل ذلك الصراخ لم يمنحنا سوى الخراب والدمار وحان الوقت لنجرب الدين الوهابي وديمقراطية ال سعود ومسعود البرزاني وابو بكر البغدادي

فانه يطلب من الشيعة التخلي عن الحكم لانهم انفعاليون والانفعاليون لا يصلحون للحكم ويرشحوا مسعود البرزاني وابو بكر البغدادي وعزت الدوري للحكم فهؤلاء غير انفعاليون ثم يقول دعونا نجربهم

ليت مسئولي الشيعة يسمعون ويتدبرون ليت المالكي الصدر الحكيم الجعفري وغيرهم الذين يتصارعون على الكراسي التي تدر اكثر ذهبا والبغدادي والبرزاني ومن ورائهم اردوغان وال سعود يخططون لذبح العراقيين وتدمير العراق يشعرون بالخطر المحدق بالعراقيين وخاصة الشيعة

ليتهم يدركون ان هدف ال سعود واردوغان وخدمهم البرزاني والبغدادي هو لا شيعة بعد اليوم

من طاح حظ الغمان

 

محمد الكحط –ستوكهولم

تصوير: عاكف سرحان

بعد جهود ولفترة ليست بالقصيرة عقد المؤتمر السنوي الرابع للتيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم - تحت شعار ((التيار الديمقراطي العراقي خيارنـا للتغييـر (( ، في يوم الأحد 21 09 2014 والمصادف يوم السلام العالمي وسمي مؤتمر شهيد الديمقراطية والثقافة ( كامل شياع)، حضر المؤتمر العديد من المندوبين والضيوف، كما حضر الوزير المفوض لسفارة جمهورية العراق الدكتور حكمت جبو ، والدكتور صالح ياسر عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي وممثلون عن المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم، وممثلون عن الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني، وشخصيات ديمقراطية ووطنية مستقلة.

بعد الترحيب بالحضور من قبل عريفي الجلسة السيد محسد والسيدة بشرى، تم الوقوف وقراءة النشيد الوطني العراقي، ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء أبناء شعبنا العراقي. وقد أرسل السفير العراقي في السويد الأستاذ بكر فتاح حسين برقية للمؤتمر قرأها الوزير المفوض لسفارة جمهورية العراق الدكتور حكمت جبو، تمنى فيها نجاح أعمال المؤتمر ((الأخوة والأخوات في التيار الديمقراطي في السويد ، بمناسبة انعقاد مؤتمركم الرابع نتقدم لكم بأجمل التهاني والتبريكات متمنيا لمؤتمركم الموفقية والنجاح في سير أعماله والخروج بقرارات تخدم العملية السياسية الديمقراطية في العراق، وتعمل على تركيز المبادئ والأسس التي ناضل من أجلها أبناء شعبنا وتجسدت في دستورهم....)).

ثم قدم الزميل نبيل تومي كلمة التيار الديمقراطي في ستوكهولم، ومما جاء فيها، ((...كان الديمقراطيون العراقيون في السويد سباقون في تأسيس كيانهم، تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم التي تأسست عام 2011 .. من الاحزاب والمنظمات الديمقراطية العراقية العاملة على الساحة السويدية ومجموعة محترمة من الشخصيات الديمقراطية العراقية، ولازالت الأبواب مفتوحة لكل من يجد بنفسه سمات ديمقراطية ومن يتطلع، أفراداً ومنظمات وأحزاباً، لديمقراطية حقيقية تنقل البلاد إلى جادة الأمان والسلم الاجتماعي ..إن من كان يراهن على الاحتلال لتخليص البلاد من دكتاتورية صدام حسين، أثبت التاريخ أنه على خطأ، فعمر الاحتلال الأجنبي لم يجلب خيراً إلى البلد خصوصاً إذا كان لا يعمل تحت مظلة دولية ولأهداف واضحة يقرها المجتمع الدولي، فكان الاحتلال الأمريكي دماراً للعراق كدولة حيث عمل على حل الدولة بكافة أجهزتها ومؤسساتها وحل الجيش العراقي وأصبح الجيش الأمريكي وقياداته يشيعون خراباً ودماراً في جسد العراق والعراقيين والدولة العراقية .. أن السياسة الرعناء التي ثبتتهـا الإدارة الأميركية بعد 2003 سببت في دمار حقيقي للبنية المجتمعية القائمة على القوانين والتشريعات المدنية، التي تكاملت مع تطور الدولة العراقية المعاصرة على الرغم من دكتاتورية صدام التي هي بالتأكيد كان لها ان تسقط عاجلاً أمن آجلاً.. ضمن هذه المعادلة السياسية البائسة كان لابد للتيار الديمقراطي العراقي أن يعي ضرورة الاتكال على قواه الذاتية المتمثلة بجميع الرافضين لهذا الواقع المزري، وانطلقت مهمة تجميع القوى الشعبية الرافضة لكل المظاهر السلبية الخطيرة التي رافقت العملية السياسية، وإنقاذها من السقوط في أحضان ميليشيات دموية أشاعت الرعب بين الناس، ومزقت لحمته الاجتماعية والوطنية .. إن تأسيس التيار الديمقراطي أعطى إشعاع أمل إلى كل القوى الراغبة في إنقاذ العملية السياسية وتثبيت الديمقراطية الحقة، ودفعها للانضمام إلى التيار، الذي نأمل أن قوامه يتسع أكثر فأكثر على الرغم من المضايقات التي تذكرنا، بالمقبور صدام حسين وسياسته القمعية في كم الأفواه .. وعلى هذا الطريق تشكلت مجموعة من الائتلافات الانتخابية وكان معظمها تحت تسمية (التيار المدني الديمقراطي) ، الذي حقق، وعلى الرغم من كل مظاهر التزوير والنظام الانتخابي سئ الصيت، من الحصول على عدد من النواب في البرلمان العراقي .. وهم اليوم يناضلون مع مجموعة خيرة لعمل شئ ، على الرغم من المصدات الهائلة التي وفرتها الكتل الكبيرة الحاكمة...)) .

بعدها جاءت كلمة هيئة الاحزاب والقوى السياسية العراقية : قدمها السيد لؤي البوبصيري، وفيها (( مما ﻻ شك فيه أن عراقنا الحبيب، يمر بظروف استشنائية،تتطلب منا كأبناء وشرائح مثقفة وأحزابا سياسية، ومؤسسات مجتمع مدني، أن تتضافر كل الجهود الخيرة، للوقوف صفا واحدا،ضد هذه الهجمة الشرسة، التي تريد النيل من العراق أرضا وشعبا وحضارة، إننا أحوج ما نكون في هذا اليوم، أن تتلاقح فيه أﻻفكار وتتوحد فيه الرؤى، من أجل الحفاظ على تاريخ وحاضر ومستقبل العراق من غربان الشر وأفكارهم الشيطانية،والتي تنتسب للإسلام زورا وظلما وافتراء عليه)).

أما كلمة منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد والتي قدمها السيد كفاح محمد فقد جاء فيها، ((ان الواقع الذي يعيشه بلدنا يفرض الحاجة الموضوعية للتيار الديمقراطي، وعليه أي التيار الديمقراطي تقع مسؤولية تغيير الواقع العراقي المتردي في شتى الميادين، فالمهمة ليست سهلة بل تكتنفها الصعاب والعقبات، من محاصصة طائفية اثنية مقيتة، وفساد مستشر في كافة مؤسسات الدولة والمجتمع، إضافة الى عوامل التخلف والجهل، ولكن همة القوى الديمقراطية ونضالها المتواصل دون كلل، يفتح كوة الأمل للمستقبل....ينعقد مؤتمركم، وعراقنا الحبيب يواجه تحديات صعبة على الصعيدين الأمني والعسكري، فعصابات داعش وحلفائها من بقايا البعث والمنظمات الإرهابية، لا تزال تسيطر على أراض من بلادنا، وتواصل عملياتها الإرهابية في بغداد وغيرها من المحافظات، وللوقوف بوجه هذه التحديات، يتطلب تعزيز الانسجام بين أطراف العملية السياسية وتعاونها، وان تعمل كافة الأحزاب والقوى السياسية على تغليب مصلحة الوطن فوق المصالح الحزبية الفئوية الضيقة لتكون سندا مجربا ومتينا لشعبنا وقواته المسلحة وقوات البيشمركه وسرايا الحشد الشعبي، وهي تحقق انتصاراتها على عصابات الإرهاب والإجرام، وتطهر أرض بلادنا من رجسهم، فتحية إجلال وإكبار لجيشنا الباسل وقوات البيشمركه وسرايا الحشد الشعبي)).

وتم الاستماع لعدد من الكلمات من تنسيقية التيار الديمقراطي في بريطانيا، تنسيقية التيار الديمقراطي في جنوب السويد، وتنسيقية التيار الديمقراطي في هولندا، تنسيقية التيار الديمقراطي في الدانمارك. 9ونادي 14 تموز الديمقراطي العراقي، ورابطة المرأة العراقية في السويد، وجمعية المرأة المندائية في ستوكهولم، ومؤسسة الحوار المتمدن، والحركة العمالية الديمقراطية في ستوكهولم. كما قدمت تهنئة تنسيقية التيار الديمقراطي في ستوكهولم بمناسبة يوم السلام العالمي. وكان لمكتب السلام العالمي في السويد كلمته التي قدمها السيد محسن شريدة، حيث تمنى للمؤتمر النجاح بأعماله ودعم وتضامن مكتب السلام مع التيار الديمقراطي في العراق ولكل النشاطات الديمقراطية والوطنية.

ووصلت العديد من البرقيات منها من الحزب الديمقراطي الكردستاني، تنسيقية التيار الديمقراطي في المجر، تنسيقية التيار الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية/ مشيغان، جمعية الرافدين لدعم التربية والتعليم في العراق، جمعية طيور دجلة، حركة التغيير في أقليم كردستان، جمعية المصورين العراقيين في السويد، ومن الدكتور كاظم المقدادي والدكتور خليل عبدا لعزيز. و برقية مكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي العراقي.

وجميعها أثنت على أهمية التيار الديمقراطي وتمنت النجاح لأعمال المؤتمر.

هذا وكـان عـدد ممثلي الاتحادات والجمعيات والأحزاب التي حضرت حوالي 17 منظمة.

بعدها تفرغ المؤتمر لفقرات جدول أعماله، حيث تم انتخاب هيئة الرئاسة، ولجنة الاعتماد، ولجنة القرارات والتوصيات والبيان الختامي، ثم ناقش المؤتمرون التقريرين ألانجازي والمالي، مثمنين جهود ونشاطات تنسيقية ستوكهولم للتيار الديمقراطي، مبدين عددا من الملاحظات والمقترحات لتطوير العمل. وتم مناقشة التعديلات على النظام الداخلي وإقرارها، ثم تم الإعلان عن انتهاء أعمال اللجنة السابقة.

وتم انتخاب الهيئة الإدارية الجديدة للتيار الديمقراطي في ستوكهولم.

وأختتمت أعمال المؤتمر بتقديم التهاني للفائزين الذين سيمثلون التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم. وتم قراءة وإقرار البيان الختامي لأعمال المؤتمر.


.
لا يمكن لنا ان نصدق ما حدث في الموصل وتكريت ومناطق أخرى، ولا عقل لمن يقول أن داعش تمتلك تلك القوة التي تهزم جيش بحدود أربعة فرق في سقوط دارماتيكي مدوي، ولا يمكن ان تكون قوة غير نظامية تدير تسيطر وتدير معركة مساحتها الاف الكيلومترات، بينما التقارير العسكرية الى منجزات خلال السنوات السابقة، وإنفق على المؤسسة العسكرية بحدود 25 مليار دولار؟!
داعش لم تحتل الموصل وتكريت، وليس مصادفة جريمة سبايكر وسجن بادوش وقرى بشير وسنجار والصقلاوية، لولا عملية الشراء والبيع والخيانة؟! للمدن والناس والجيش بسعر بخس، لتحصل داعش على الأرض والمال والعرض.
سنوات ونحن نشاهد الضحية ينادي ولا أحد يستجيب، بُحّت الأصوات ولم يحاسب قائد أمني عن تقصير ولا ضابط عن رشوة، ولم يعتذر مسؤول عن خلل ونحن نفقد مئات الضحايا يومياً، ولا تبرير لزيادة السيطرات في الشوارع دون نتائج ملموسة، ولا أسباب لإذلال عوائل الشهداء والجرحى في حصولهم على حقوقهم، بينما يتمتع المجرمون في أفضل أجواء الراحة في السجون المكيفة ووسائل الإتصال بعلم المرتشين.
صفقة نفذها الكبار ودفع ثمنها الصغار، وحالوا أن يلطخوا بعارها كل المجتمع، تمت وقُبضت أرخص الأثمان، وطبعت أسوء وصمة عار في جبين المتخاذلين؟! عملية بيع وشراء بنذالة، لا قتال بشرف المسؤولية.
يستمر الداعشيون بلحاف العشائر وثورة ثيرانها البعثيون في مؤسسات الدولة، ينخرون البلاد كالأرضة داخل المنزل، يحيطون بنا كالنار،فأما الحريق اأو التلطخ بسخامها؟! بعد شراء ضمائر وذمم كبار القادة بالمليارات في الغرف الحمراء؟!
العالم كان صمتاً، ربما لأنه أشاع أن ما يحدث حرب محلية، وأنهار القاذورات إستمرت تنهال على الإرهابيين من كل مكان، حتى تتفاخر داعش إنها اليوم تملك الأرض والمال وأبار البترول والأتاوات، ولا تحتاج للإستجداء من بنوك الخليج، منصبة لنفسها دولة وحكام شرعين، لا تحتاج الى فتاوى النكاح وقص الرقاب وبيع وشراء النساء.
إنهالت علينا القرارات الدولية؛ حتى سكتت أصوات البعران والثيران عن الضربات الأمريكية، فتحرك البعثيون من جانبين أحدهما إتهام العبادي بالخضوع للمطالب، والثاني بقايا حرس صدام يقودهم عرب وجنسيات مختلفة ومرتزقة، لفتح جبهة جديدة في جنوب بغداد والوصول الى أطرافها والبساتين الكثيفة، والإلتفاف على قوى الحشد الشعبي والجيش العراقي كما في حوادث سابقة.
مَنْ يبيع المناصب ويُهرب النفط والمخدرات، ومعتاشاً على الجنود الفضائيين؟! هو من فرط بأرض العراق وترك الجنود في ساحة المعركة بلا سلاح ولاغذاء وماء، ولا يتردد من بيع سرايا الحشد الشعبي بقطع الإمدادات الطعام والرواتب.
الحشد الشعبي لم يأتوا الى ساحات القتال والتضحية بالنفس طلباً للوظيفة والمال، ولا يعاملون كموظفين أو تجار ينتظرون الأرباح لإطعام عوائلهم، ومن الغريب في هذه الظروف الحساسة تظهر مشكلة توقف رواتب الحشد الوطني، نعم لم يستلموا رواتب لحد الأن بذرائع إختلاف السجلات وكثرة الأسماء، ولا نستغرب من تلك الأدوات التي تنخر المؤسسة العسكرية والحكومية وباعت ثلث العراق وألاف الشهداء من أبنائه؛ أن تُحرِم هؤلاء الفقراء وتريد تثبيط عزيمة المتحمسين لخدمة وطنهم، و تقصد إفقارهم ليعودوا من جبهات القتال، ويقبض الخونة الدولارات المتبقية من صفقاتهم المشينة؟!


الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 12:30

قصة كل عراقي- هادي جلو مرعي

 

أنا لست السندباد المغترب، أعيش بطريقة عادية في العراق أمر بالمناطق الموجوعة، وأعمل، وأكتب، وأحكي، وأشاكس، وأتناول الطعام، وأبحث عن الحب والحياة، وأقفز من فوق جدران الموت .لارغبة لي بمغادرة العراق بالرغم من إني حزنت كثيرا أمس. فعندما أوصلت صديقي الذي كان يعمل مدرسا في الجزائر قبل عقود من الزمن، من الكرادة الى بغداد الجديدة قال لي، إنه يتمنى لو إن لديه عشرة آلاف دولار ليهرب من العراق الى الجزائر... حزنت لحاله وتمنيت لو أني أتمكن من مساعدته.. ضحكت ورفعت صوت الراديو كان برنامج من إذاعة مونت كارلو مع مقدمة البرامج (نعمات),, مررت بالمشتل.. مررت بمكوى الحاج دفعت ثمن المكوى وإستلمت بذلاتي الأنيقة سمعت صوت إنفجار مدو؟ قالوا، إنه في مدينة الصدر وقتل فيه أبرياء .. مررت بضاحية شرق بغداد إشتريت بطيخة وبعض الخيار وفواكه.. إستوقفني رجل يحمل كيسا فيه بعض الخبز الحار.. أوصلته لمسافة. قال، إنه ذاهب الى بيت أخته التي تعيل يتامى قتل أبوهم في إنفجار.. توسلته أن أعطيه مبلغا ليشتري لهم الكباب. كانت رائحة الكباب تزكم الأنوف . وصلت البيت في قريتي تابعت مباراة الريال وتسجيل رونالدو أربعة أهداف في مرمى أليتشي، ثم مباراة الليفر، ومباراة أخرى لميلان لدقائق.. وكلمة أوباما عن حرب سوريا، وأخرى للسيد نصرالله، وتابعت محاكمة أبي قتادة، وكلمة لعبد الملك الحوثي، وسمعت أغنية وطنية بمناسبة عيد المملكة السعودية الوطني.. خرجت في الليل والنسيم عليل وجلست في حديقة مع بعض الختيارية وشربنا الشاي وسولفنا وضحكنا وإنقهرنا ، وتحدثت لبعض الفضائيات عن العراق ومشاكله وآفاق المستقبل اللا مستقبل، ووووووووووووووووووووووووووتمضي حياة العراقيين في الداخل بينما يبحث عدد كبير منهم عن منفذ للهرب! أهربوا أيها العراقيون فأنا باق..

العذابات التي يتحملها العراقيون تكاد لاتطاق، لكن لاسبيل الى العيش من غير صمود مر وصادم ومؤذ، وربما مفجع للغاية في ظل تعقيدا الأمن والسياسة والحروب والعنف والإرهاب المتصاعد. نحن في مواجهة أخطار حقيقية لانجد الكثير من الفرص لمساعدتنا في التخلص منها ولابد من مقاومة، نحن إذن مقاومون حقيقيون جاهزون للموت، أو للعيش في ظل الأذى والقهر فليس من أحد يجترح المعاجز في زمن الفوضى، والذين يبحثون عن حلول ويضحون قلة في الواقع، والمطلوب منا نحن العاديين جدا أن نجترح الصبر والصمود بإنتظار الحل.. متى يأتي الحل؟ لاأحد يعرف بالضبط في بلد تتنازعه المصالح والمشاكل والتدخلات. كثير من الدول تعاني من الإرهاب والمصاعب الإقتصادية، لكن كل إنسان، وفي كل بلاد معذبة يعيش الألم بطريقته الخاصة مثل ثقافته المختلفة عن ثقافة غيره..

إستمروا في تحمل العذابات.. الله كريم.

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 12:27

تركيا وداعش ومابينهما- محمد مندلاوي

في لعبة مخابراتية مفضوحة صيغت بأسلوب ركيك وهش في غرف قصر جانقايا, ونفذت بطريقة هوليودية في شوارع مدينة الموصل, وكأننا في أيام الحرب الباردة, عندما ترك أوردغان وبطانته وديعة بشرية من بضع عشرات من العاملين في القنصلية التركية عند أحبائه في منظمة داعش بعد أن احتلت هذه الأخيرة مدينة الموصل في ليلة الحادي عشر من يونيو الماضي. بهذه المسرحية الهزلية الساذجة التي ألفها أحمد داوود أوغلو وأخرجها أوردغان, أرادا هذان الثنائيان الشبيهان بلوريل وهاردي, أن يوهما أمريكا والغرب, بأن تركيا, لا تستطيع أن تشارك معهم في أية عملية عسكرية أو سياسية ضد داعش, خوفاً وحرصاً منها على حياة (الرهائن) الأتراك اللذين في عهدة داعش. لكن بلا أدنى شك, علم الغرب جيداً بمغزى ادعائهما الكاذب, ولم يوهما بحركتهما الاكروباتية إلا نفسيهما. لقد تصور العقل التركي الطوراني المتخلف, أنه بهذه البساطة الشديدة, التي تتجاوز مرحلة الغباء السياسي, يستطيع أن يلعب ويراوغ مع دول التي تمتلك أجهزة مخابراتية عملاقة مثل (C I A ) وال (M I 6) وال (B N D) والتي ميزانيتها السنوية تفوق ميزانية بعض الدول, وتمتلك أدق التقنية الالكترونية, وتراقب تحركات الإنسان بالقمر الصناعي. إن ألاعيب الثنائي التركي أوغلو وأردوغان الشبيهين كما أسلفنا بلوريل وهاردي, قد تنطلي على السياسيين العرب, وبعض الكورد, منهم رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان فؤاد حسين, الذي صرح بعد غزوة داعش لموصل, وزحفها نحو عاصمة الإقليم أربيل:" إن تركيا خذلتنا ولم تقف معنا حين تقدمت داعش نحو أربيل" يظهر أن غباء فؤاد حسين قد فاق غباء الاتراك المشهورين بالغباء النادر, حتى قال عنهم الفرس:" لو كان التركي لقمان الحكيم, سيبقى إلى سبعين ظهر غبي" وصاحبنا فؤاد حسين, بلحظة واحدة, نسي الماضي, ورمى خلف ظهره قرون عديدة من العداء التركي السافر والمستمر للشعب الكوردي, والويلات التي حصلت وتحصل يومياً على أيديهم للشعب الكوردي, واستمرار احتلالهم البغيض لشمال كوردستان. لقد انخدع هذا المسكين الخانقيني فؤاد حسين, ببعض الزيارات... التي قام بها أردوغان وأوغلو لكوردستان, تدعيماً لشركاتهم التي تنهب أموال الإقليم الكوردستاني بوضح النهار. من المؤكد, أن مثل هذا النهب المتواصل يتطلب منهم, أن يطلقوا في بعض الأحيان جملة من التصريحات الدبلوماسية المعسولة, لكي يدغدغوا بها مشاعر بعض السياسيين الكورد على شاكلة فؤاد حسين. إلا أن جميع تصريحات الأتراك المموهه, التي يراد بها ذر الرماد في العيون, لا تنصرف في بورصة العم سام, فلذا نهر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بلغة التهديد المباشر, رئيس جمهورية الأتراك رجب طيب أردوغان, وأمره أن يقطع جميع السبل والطرق عن داعش وإلا ...؟. بعد التهديد المباشر الذي وجهه الرئيس الأمريكي لرأس النظام التركي وأمره أن تقطع تركيا علاقتها غير الشرعية بكل تفاصيلها مع داعش, ولا تدعهم أن يتخذوا من تركيا معبراً لهم إلى كل من سوريا والعراق. وأرغم تركيا على الانضمام بأسرع ما يكون للتحالف الدولي الذي يقوده الولايات المتحدة الامريكية ضد جميع أنواع وألوان التطرف والإرهاب في العالم. وقبل أن تدخل سياسة أمريكا الحازمة تجاه تركيا المشاكسة حيز التنفيذ سرعان ما أسدل هذا الكيان اللقيط الذي جاء إلى الوجود وفق معاهدة لوزان التآمري الستار على مسرحية الرهائن الأتراك المفضوحة عندما شاهد العالم نهاية المسرحية على أرض مطار أنقرة بوصول الممثلين سالمين غانمين إلى ذويهم, بعد أن أدوا أدوارهم على مدى ثلاثة أشهر وإحدى عشر يوماً في ضيافة داعش. بهذه النهاية السعيدة (للرهائن) الأتراك بدأت تعاسة أردوغان ظاهراً للعيان على تقاسيم وجهه والخطوط غير المتناسقة التي بانت على جبينه, بعد أن انكشف المستور -هذا إذا نعده مستوراً لبعض اللذين لم يفيقوا من سباتهم بعد -لأن كذبة أردوغان, خرجت عن السيطرة وفضح أمره ولم تنطلي حتى على بسطاء الأتراك, فلذا ذاقوا ذرعاً بسياساته الهوجاء وخرجوا بالأمس في مظاهرات صاخبة في شوارع إسطنبول يتهمونه علناً بدعمه المفضوح لداعش. وفي السياق المتصل قالت ممرضة تركية للإعلام إنها عالجت أعضاء مصابين من داعش في المستشفى التي تعمل فيها في إحدى مستشفيات تركيا. هذا وبعد أن عرف العالم نهجه المراوغ بدى الارتباك والقلق واضحاً في تصريحاته المتضاربة, ولم يقدم تفسيراً مقنعاً عن الصفقة التي تمت بينه وبين داعش, تارة يزعم:"لقد أنقذنا الرهائن بعملية مخابراتية في غاية السرية" وتارة أخرى يزعم: "لقد افرج عنهم بعد أن تفاوضنا مفاوضات ديبلوماسية مع داعش" الخ. وفي دورة (69) للجمعية العمومية للأمم المتحدة أثناء إلقاء كلمته تطاول أردوغان على جمهورية مصر كمحاولة أخيرة منه لتصدير الأزمة التي أوقع نفسه فيها إلى خارج الحدود. وفي المقابل أتهمته مصر بدعم الارهابيين سواءاً بالتمويل المالي أو السياسي أو العسكري. عزيزي القارئ اللبيب البيت القصيد في مجمل الموضوع الذي نحن بصدده, هو, أن نكشف خلاصة اللعبة السياسية غير النزيه التي يلعبها الأتراك في حالة داعش. تصوروا إن تركيا بعد أن أرغمت من قبل أمريكا أن تتخلى عن دعمه المتواصل لداعش ماذا سوف تفعل داعش (بالرهائن) أن بقيت محتفظة بهم؟ إنها لا تستطيع تقتلهم لأنهم رعايا البلد الذي يدعمهم في كل المجالات. وفي الحالة الثانية التي لم تعهد داعش أن يفعلها إلا وهي عدم المساس بهم بعد إجبار تركيا الانضمام إلى التحالف الدولي وبها سوف يعلم القاصي والداني حيثيات الدعم التركي لداعش, لأنها ذبحت مواطني بلدان أخرى بمجرد أن دولهم انتهجت سياسة تعتبرها معادية لها, تماماً كما ستفعل تركيا في قادم الأيام مع داعش بضغط أمريكي وغربي. فلذا, ولكي لا تنحرج الطرفان, تركيا وداعش في الأيام القادمة الحبلى بالمفاجئات التي لا تسرهما, فعليه قامت داعش بتسليم وديعتها التركية إلى صاحبها كاملة دون نقصان أي رأس. بالأمس بدأ مفعول التهديد الأمريكي يأخذ مجراه, حين شاهد العالم مباركة أردوغان للضربات الأخيرة التي وجهتها أمريكا ضد مواقع داعش في (سوريا) وقال أردوغان: "إننا ننظر لها بإيجابية, ونعلن دعمنا لها, ويجب أن تستمر دون توقف". بهذا التأييد الرسمي من رأس النظام التركي للعملية الأخيرة ضد داعش, يتضح للمتتبع, أن تركيا بهذا البيان الرئاسي قد انضمت علناً إلى التحالف الدولي ضد داعش, لكن على الطريقة التركية المبنية على المتناقضات, حيث وضعت قدماً عند التحالف الدولي وقدماً عند داعش, وهذا فعل شائن وغير سليم, لأن الشيء لا يمكن أن يكون حقاً وباطلاً معاً وفي آن واحد, يجب على تركيا أن تختار بصدق وإخلاص - وهذا الصدق والإخلاص لا تجده عند الأتراك وتفتقده جمهوريتهم التركية منذ نشأتها في 1923 على يد المراوغ الأكبر مصطفى كمال- بعيداً عن المصلحة واستغلال الأزمات لملء جيوبها كما كانت تفعل في سنوات الحرب الباردة, فعليها أن توجه بوصلتها أما نحو الانضمام إلى العالم المتحضر, أو إلى عالم الميتافيزيقيا (Metaphysic), فليس من الحكمة أن تقول شيء وتفعل نقيضه. لقد أعلنت تركيا البارحة عن ترحيل (1000) مقاتل إلى بلدانهم كانوا في طريقهم إلى سوريا. يا ترى تفعل تركيا الطورانية نفس الشيء مع شباب الكورد, إذا جاءوا من شرقي كوردستان (إيران) وأرادوا اجتياز (حدودها) للالتحاق بأبناء جلدتهم في غربي كوردستان (سوريا) ليدافعوا عن الأرض والعرض؟ أم ترميهم في غياهب سجونها الرهيبة السيئة الصيت؟. يحضرني هنا المثل الشعبي المصري الذي يقول:" أسمع كلامك أصدقك أشوف أعمالك أتعجب" إن لتركيا علاقات متميزة مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة (مسعود البارزاني) إلا أنها برغم علاقتها الحميمة والخاصة مع البارتي, وبسبب سوء النية والظن والوساوس التي تعشعش في رؤوس أصحاب القرار السياسي فيها احتفظت بجزء من جيشها المجرم داخل أراضي إقليم كوردستان, في الجزء المتاخم (لحدودها) والذي يخضع للحزب المذكور, الذي لم يهدد يوماً ما الكيان التركي. بينما نراها في غاية الارتياح والسعادة لمجيء داعش, التي لا تعير أية اعتبارات للقانون الدولي ولا لحقوق الإنسان نحو (حدودها) الجنوبية, بناءً على هذا, من المرجح وبلا أدنى شك, إن وصلت داعش إلى حدود جمهورية تركيا الدولية سوف تتخذ من هذا الكيان غير الشرعي المسمى تركيا منطلقاً ومعبراً نحو دول أوروبا الغربية حلفائها في حلف الناتو. وفي نهاية الأمر سوف تهدد داعش وجود الكيان التركي نفسه. وإن كنا نرفض وجود داعش ومن على شاكلتها قلباً وقالباً, إلا أن هذا ما نتمناه من أعماقنا لتتخلص شعوب المنطقة من كيان سرطاني غريب قدم من الطوران وغرس كخنجر غدر في خاصرة شعوبها, ووجوده غير الشرعي أخطر من وجود داعش ألف مرة, لأنه هو الذي ينتج مثل هذه المنظمات التي تهدد الحياة المتحضرة على الأرض.

"ومن لم يمت بالسيف مات بغيره ... تعددت الأسباب والموت واحد"


لاشك هناك محاولات وضغوط , تجري في الخفاء والعلن , في سبيل افشال حكومة العبادي بشخص رئيس وزرائها  , وايصالها الى الطريق المسدود , وما التهديد المالكي الذي اطلقه وتصريحات الحاشية المحيطة به  , بعدم التطرق لامن بعيد ولامن قريب , بسوء لفترة حكم المالكي , وعدم الاشارة بالسلب , الى فشل الحكومة السابقة في تحمل مسؤوليتها ,  اوعدم الحديث عن السلبيات والاخطاء الفادحة , التي ارتكبتها فترة السابقة  , وخلفت ارث وتركة ثقيلة ومرهقة , من المشاكل والازمات , وان اكثر من ثلث البلاد سقط في ايدي عصابات داعش , وجملة من المجازر البشعة والرهيبة ,  بحق الاف الجنود الابرياء , اضافة الى الانهيار الامني والعسكري والسياسي  , ونهب خزينة الدولة , دون وجع ضمير  . كأن العراق في فترة حكم المالكي , شهد الاستقرار السياسي والامني , وقدمت فيه  الخدمات العامة على احسن وجه , وحافظ على مصالح العراق من الاطماع الاقليمية والدولية , وسعى الى رفاه الشعب بالحياة الكريمة , من خلال حل المشاكل والازمات التي تعاني منها البلاد , وحارب الفساد المالي والاداري , وطبق القانون والقضاء على المخالفين والفاسدين , وكان القضاء في زمن المالكي غير مسيس , وانما يتمتع باستقلالية تامة . وان كل المشكل والازمات الخطيرة , تفجرت الآن , انها وليدة اليوم  وليس الامس  , مع انبثاق حكومة حيدر العبادي , لانه غير مؤهل لقيادة العراق الى بر الامان . ولانه لايمتلك الخبرة والحنكة والقيادة  مثل  ( مختار العصر ) الذي ادى المسؤولية على احسن ما يرام , وكانت فترة حكم المالكي عنوانها , الاستقرار والامن والامان  , بل كانت ربيع مزدهر دائم ,  بالعطاءات والانجازات والمكاسب التي خدمت الشعب . من الاكتفاء الذاتي للتيار الكهربائي مع فائض الانتاج من الطاقة الكهربائية , كما وعد , الى زيادة مفردات الحصة التموينية كماً ونوعاً , الى القضاء على طاعون  الفقر والعوز  , الى الاطفال الذين تركوا حاويات الازبال والنفايات , واتجهوا صوب المدارس والعلم بحلتهم الجديدة الزاهية  , الى تطوير حالة المستشفيات وصارت تشهد تطور نوعي كبير , في الخدمة الطبية الانسانية , الخالية من الغش والخداع والرشوة والاطماع الانانية الضيقة , اضافة الى الاجهزة الطبية المتطورة بالتقنية الحديثة . هكذا كان العراق في زمن رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية , فلا ارهاب دموي ولامفخفخات وتفجيرات يومية  , ولاقتل يومي ولا مذابح هنا وهناك  , ولامليشيات طائفية مسلحة ,  ولا العراق مقطع الى اوصال طائفية , فكان العراقي يشعر بوطنيته العراقية , وليس في انتماءه الطائفي , فكان العراق شوكة حارقة في عيون الاعداء . لكن الامور انقلبت الى اسوأ درك قاع الحضيض , في عهد حكومة العبادي , بهذه الجمالية المشرقة للعراق يطلب المالكي ويضغط على العبادي ان يقر ويعترف بها , لكن الواقع المرير الذي اصاب العراق  , بالخراب والدمار الحرث والنسل , يتطلب محاسبة المالكي في فشله في تأدية المسؤولية وحنث اليمين والقسم الدستوري  , ويتطلب تقديمه الى القضاء العراقي , لكثرة الخروقات والتجاوزات على القانون والدستور , والاخطاء الفادحة والقاتلة التي قادت العراق الى طريق مسدود وخطير  , لايمكن ان تمر وتهمل بدون مسائلة واستجواب في البرلمان العراقي , يجب ان يمتلك السيد حيدر العبادي , الشجاعة والجرأة , بدفع المالكي وحاشيته وبطانته  الى القضاء العراقي , لكي يطوي العراق صفحات مظلمة وبغيضة من تاريخه السياسي

 

بغداد/المسلة: تسود المخاوف من تحول مناطق في العراق وسوريا الى حاضنة ارهابية طويلة الامد، كما حصل في افغانستان، حيث قصفت طائرات تحالف دولي مواقع تنظيم "القاعدة " وحركة طالبان، من غير ان يتمخض ذلك عن انجازات حقيقية على الارض.

ويرجّح كثيرون هذا الاحتمال، عبر التقاط اشارات من الرئيس الامريكي باراك اوباما في خطابه في الامم المتحدة عن ان الحرب على الارهاب ستطول، داعيا الارهابيين الى "ترك المعركة".

بل ان قائداً عسكرياً أمريكياً كبيراً، يعزز هذه الاحتمال بكشفه في تصريح، الخميس، عن إن نحو 1000 مجند من منطقة شاسعة تمتد من الهند إلى المحيط الهادي ربما انضموا إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي، للقتال في سوريا أو العراق.

وقال الاميرال صامويل لوكلير الذي يرأس القيادة العسكرية الأمريكية في المحيط الهادي للصحفيين في وزارة الدفاع (البنتاجون) "قد يتزايد هذا العدد مع مرور الوقت."

لكن لوكلير لم يحدد اي من الدول الست والثلاثين في قيادة المحيط الهادي التي يتم فيها تجنيد مقاتلين للجماعة المتشددة. وبعض هذه الدول بها حركات "إسلامية." وبالإضافة إلى الهند فإن نطاق مسؤولية قيادة المحيط الهادي ومقرها هاوي يضم استراليا والصين ودول اخرى مطلة على المحيط الهادي. ولا تدخل باكستان ضمن القيادة.

وقال لوكلير للصحفيين إن التقديرات الحالية تشير إلى ان عدد "المقاتلين الطامحين المحتملين" الذين انتقلوا من المنطقة التي تشملها قيادة المحيط الهادي يبلغ نحو ألف.

وجاءت تصريحاته في الوقت الذي أثار فيه تهديد متشددين فلبينيين بقتل رهينة ألماني تضامنا مع تنظيم "الدولة الإسلامية" بواعث قلق جديدة من أن النهج المتشدد للجماعة يجتذب مجندين في أسيا ويشكل خطرا امنيا متزايدا في المنطقة.

ان القلق يبدو مشروعاً من تحوّل مناطق شاسعة في العراق وسوريا، الى ساحة لجذب الارهاب العالمي، ضمن استراتيجية معدة لهذا الغرض تفترض تجميع الارهابيين والمشاكسين المتطرفين في هذه المنطقة، ليكونوا تحت السيطرة والمراقبة حتى وان لم يتم القضاء عليهم.

ويعزّز هذا التوقع قول الرئيس الايراني حسن روحاني من ان "أجهزة مخابرات معينة" ربما تقف وراء تصاعد نفوذ "داعش".

وقال روحاني في كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس "المتطرفون في العالم تواصلوا مع بعضهم البعض وأطلقوا نداء (يامتطرفي العالم اتحدوا)".

وفي ظل توقعات بان القصف الجوي سيحد من حركة "داعش" وقوتها العسكرية، الا ان تحرير المناطق التي تسيطر عليها لن يتم بشكل كامل بدون قتال بري، ما يوجب على العراقيين الاستعداد لذلك.

 

 

لقاء مفاجئ بين بايدن وإردوغان في نيويورك * الرئيس المصري يرفض الرد على إساءات الرئيس التركي

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يلقي كلمته في مجلس الأمن.. ويبدو إلى يمينه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني (إ. ب. أ)
نيويورك: هبة القدسي
من دون ترتيبات مسبقة، أعلن البيت الأبيض، في وقت متأخر، مساء أول من أمس، عن سفر نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى نيويورك، لعقد لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مساء أمس (الخميس)، دون أن يكون لنائب الرئيس جدول لقاءات أو اجتماعات مرتّبة في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويجتمع بايدن مع إردوغان في الوقت نفسه الذي يجتمع فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتدور تكهنات حول ضغط أميركي على تركيا للمشاركة في جهود التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش»، ومنع تدفق المقاتلين الأجانب عبر أراضيها، ودفعها للقيام بدور أكبر في منع تهريب الأسلحة والنفط من سوريا والعراق عبر أراضيها إلى السوق السوداء.

وفي الجانب الآخر، تقوم الإدارة الأميركية باتخاذ خطوات حثيثة لتحسين علاقاتها بمصر.

وأشار مسؤول أميركي لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «تركيا لم تتعهد بعد بتقديم أي مساعدة جديدة للتحالف، وأن الاجتماعات تجري بشكل مستمر حول هذه المسألة لتحدد تركيا موقفها، وفي الحد الأدنى نحن نريد التعاون للقضاء على تدفق المقاتلين داخل وخارج سوريا والعراق، وتركيا نقطة عبور رئيسة للمقاتلين الأجانب، وقد أجرينا مناقشات معهم بشأن هذه المسألة».

وأوضح المسؤول أن نائب الرئيس الأميركي سيناقش مع الرئيس التركي فرص مشاركة تركيا في العمليات العسكرية ضد «داعش»، أو تقديم الدعم اللوجيستي العسكري لقوى التحالف، واستخدام قاعدة انجرليك الجوية في جنوب تركيا (التي تبعد مائة ميل من الحدود السورية)، وتأمين الحدود التركية السورية، والعمل بشكل أكبر لمنع تدفق المقاتلين الأجانب عبر الحدود التركية السورية، إضافة إلى المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة لتركيا للتعامل مع مشكلة اللاجئين الذين يفرون من سوريا، خاصة اللاجئين الأكراد الذي هربوا إلى الحدود التركية، بعد أن قام مقاتلو «داعش» بالاستيلاء على عشرات القرى قرب الحدود. واستبعد المسؤول الأميركي أن تتطرق المحادثات بين بايدن وإردوغان إلى الوضع في مصر.

ويأتي لقاء بايدن وإردوغان بعد يوم واحد من تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، أشار فيها إلى أن تركيا جزء لا يتجزأ من التحالف الدولي ضد «داعش»، وأكد خلالها أن تركيا ستكون في الخطوط الأمامية في هذه الجهود.

وقال كيري: «تركيا مستعدة لبذل جهود إضافية معنا، ونحن ممتنون جدا لهذه الرغبة».

وأشار الرئيس التركي في تصريحات للصحافيين إلى أن تركيا تنظر للعمل الذي تقوده الولايات المتحدة بشكل إيجابي، وأنه يجب أن يستمر.

وأوضح أن بلاده ستبذل جهودها ضد التهديدات الإرهابية، لكنه لم يُشر إلى نوعية الجهد الذي يتشارك به أو المساعدات التي تطلبها الولايات المتحدة من تركيا. يُذكر أن الرئيس التركي كان حذرا بشأن الانضمام للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش» في سوريا والعراق، وقاومت الحكومة التركية، خلال الفترة الماضية، استخدام أراضيها محطة انطلاق للقوات الأجنبية ضد «داعش»، لكن الحكومة التركية تواجه تهديدات إرهابية من المسلحين في شمال سوريا والعراق، وأيضا من الانفصاليين الأكراد الذين تراهم أنقرة تهديدا لأمنها.

وفي وقت سابق، أشار إردوغان إلى فكرة إنشاء منطقة عازلة على الحدود التركية مع سوريا والعراق، وأبدت واشنطن تحفظاتها على الفكرة، وأنها قد تحتاج إلى فرض منطقة حظر طيران، ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن تركيا تريد الدفع بهذه الفكرة لمواجهة الانفصاليين من حزب العمال الكردستاني.

وأعلنت الحكومة التركية أن ما يقرب من 6 آلاف مقاتل عبر الأراضي التركية، خلال العام الماضي، للانضمام إلى «داعش». وتشغل الأراضي التركية معبرا مهما للأسلحة والنفط من داخل سوريا والعراق إلى السوق السوداء، وتعتقد الولايات المتحدة أن الحكومة التركية لا تقوم بالجهد الكافي لمنع تهريب السلاح والنفط عبر أراضيها.

وقد أثار نجاح تركيا في تحرير 49 من الدبلوماسيون الأتراك الذين اختطفهم مسلحو «داعش» من القنصلية التركية في الموصل، في يونيو (حزيران) الماضي شهية الولايات المتحدة والدول الغربية للضغط على تركيا، للتعاون في مواجهة «داعش».

من جانب آخر، رفض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرد على الاتهامات والإساءات التي وردت في خطاب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ضده، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال السيسي في لقاء مع الصحافيين بمقر إقامته: «أحد الرؤساء تكلم بحقي بشكل سيئ، لكني لن أرد»، مشيرا إلى أن هدفه الاستراتيجي هو حماية مصر في المرحلة الهشة التي تمر بها، وترجمة هذا الهدف إلى استراتيجيات لتقوية مصر سياسيا واقتصاديا.

وأوضح الرئيس السيسي أنه لا يفكر في قطع العلاقات الدبلوماسية مع تركيا، حرصا على مصالح المستثمرين والتجار المصريين الذين يرتبطون بعلاقات مع شركات تركية، وأن فكرة قطع العلاقات سيكون لها تبعات كثيرة، وأنه يركز في الوقت الحالي على بناء الدولة المصرية.

ولمح السيسي إلى مخاطر جماعة الإخوان، وأن ما قام به المصريون من ثورة ضد حكم استخدم الدين أداة لتحقيق أهداف سياسية وطوعه أداة لتحقيق مصالحه، قد أربك عدة دول وأحبط عدة مخططات.

وقال السيسي: «ما حدث في مصر من ثورة مصريين على حكم تخفى وراء الدين، واستغله لتحقيق مصالحه، خلق مشكلة لبعض الدول لا أحد يتصورها».

وأشار السيسي إلى أنه سيركز في محادثاته مع الرئيس الأميركي على المساعدات الأميركية لمصر، وتسليم طائرات «أباتشي»، وسبل مكافحة تهديدات تنظيم «داعش»، مشددا على أهمية الاستراتيجية الشاملة لمواجهة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية المنتشرة في المنطقة العربية، وأهمية عنصر التسامح المذهبي والطائفي في المنطقة.

وحذر الرئيس المصري من المخاطر التي يواجهها اليمن، وقال: «اليمن وتطوراته السريعة مرشح ليكون بؤرة تهديدات خطيرة لدول المنطقة».

وكانت الخارجية المصرية قد اتهمت الرئيس التركي بدعم الإرهابيين وإثارة الفوضى في المنطقة، بعد قيامه بالتشكيك في شرعية الرئيس المصري، وتوجيه انتقادات لما سماه انقلابا عسكريا، وصمت المجتمع الدولي على الإطاحة بالرئيس المنتخب مرسي، خلال كلمته أمام الجمعية العامة.

وقال المسؤولون المصريون: «ليس هناك شك في أن اختلاق مثل هذه الأكاذيب والافتراءات ليس شيئا غريبا من الرئيس التركي، الذي يحرص على إثارة الفوضى وزرع الانقسامات في منطقة الشرق الأوسط، من خلال دعمه للجماعات والمنظمات الإرهابية».

وقد دفعت تصريحات إردوغان وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى إلغاء اجتماع على هامش الجمعية العامة مع نظيره التركي. وترعى تركيا جماعة الإخوان المسلمين، التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع حزب العدالة والتنمية التركي، ودأب إردوغان على مهاجمة مصر، وانتقاد الإطاحة بمرسي، ووصف ثورة المصريين بأنها «انقلاب غير مقبول من قبل الجيش».

الجمعة, 26 أيلول/سبتمبر 2014 12:17

القوات الكردية تصد تقدم «داعش» نحو كوباني

 

النظام السوري يسيطر على «عدرا»

بيروت: بولا أسطيح
نجحت القوات الكردية في صد تقدم مقاتلي «داعش» نحو مدينة كوباني الحدودية، حاصرة وجود مسلحي التنظيم في الشرق والغرب من المدينة مع استمرار القتال في الجنوب، فيما بسطت القوات النظامية سيطرتها على مدينة عدرا العمالية شرق دمشق، واتهم نشطاء النظام باستخدام الغازات خلال عمليات قصف المنطقة.

وأوضح أوجلان ايسو، أحد المسؤولين الأكراد عن شؤون الدفاع، أن قوات «حماية الشعب» صدت تقدما لعناصر «داعش» نحو مدينة كوباني الحدودية في اشتباكات وقعت ليل الأربعاء - الخميس. وقال ايسو لوكالة «رويترز»: «مقاتلونا أمنوا المنطقة وعثرنا على 12 جثة لمقاتلي (داعش)». وأضاف أن مقاتلي التنظيم ما زالوا موجودين إلى الشرق والغرب من المدينة مع استمرار القتال في الجنوب.

وكان مقاتلو «داعش» شنوا هجوما لمحاولة الاستيلاء على المدينة قبل أكثر من أسبوع بعد قتال استمر شهورا. وفر أكثر من 100 ألف كردي من المدينة المعروفة أيضا باسم «عين العرب» والقرى المحيطة بها وعبروا الحدود إلى تركيا. ونفت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» أن يكون أي من الطرفين حقق «تقدما استراتيجيا» في كوباني، لافتة إلى أن «الاشتباكات لا تزال مستمرة وهي عنيفة، وقد أدّت لخسائر بشرية لدى (داعش) والقوات الكردية على حد سواء».

وأشار المرصد إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم داعش في الريف الجنوبي الغربي لمدينة عين العرب «كوباني»، حيث دارت الاشتباكات على مسافة تبعد نحو 7 كيلومترات عن المدينة، إلا أن عناصر «داعش» أُجبِروا على التراجع إلى مسافة 10 كيلومترات. وقال إن ثمانية مقاتلين من قوات حماية الشعب قتلوا أثناء الاشتباكات الليلية.

ولا تقتصر المواجهات بين «داعش» والقوات الكردية على «كوباني»، إذ تشهد محافظة الحسكة وبالتحديد مناطق الراوية ومبروكة والدهماء وثماد بالريف الغربي لمدينة راس العين (سري كانييه) اشتباكات عنيفة مستمرة بين الطرفين، وقد أسفرت خلال الأيام الثلاثة الفائتة عن مصرع ما لا يقل عن 20 مقاتلا من وحدات حماية الشعب الكردي، إضافة لمصرع 16 مقاتلا على الأقل من تنظيم داعش.

وأعلن المرصد سيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها على منطقة عدرا العمالية بشكل كامل، عقب اشتباكات مع مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة. ونقل المرصد عن نشطاء قولهم إن قوات النظام استخدمت الغازات خلال القصف. وتقع عدرا العمالية على بعد نحو 30 كيلومترا. وقال التلفزيون السوري إن القوات المسلحة «فرضت سيطرتها على مدينة عدرا العمالية وقضت على عدد من الإرهابيين»، لافتا إلى عمليات «تمشيط للمنطقة لتطهيرها من المتفجرات التي زرعها المتشددون».

في المقابل، تحدث معارضون سوريون، لـ«الشرق الأوسط»، عن «انسحاب مسلحي المعارضة من عدرا العمالية نتيجة ضغط الطيران»، وأكدوا أنهم «لا يزالون على مواقعهم في عدرا البلد وعدرا الصناعية كما أنّهم يحتفظون بعدد من الرهائن».

واستمرت يوم أمس الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من جهة، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني و«حزب الله» من جهة أخرى، على أطراف حي جوبر من جهة المتحلق الجنوبي، بالتزامن مع قصف الطيران الحربي على مناطق في الحي. وقال المرصد إن «عنصرا من قوات النظام قتل جراء إطلاق النار من قبل مسلحين مجهولين على ضابط في قوات النظام بمنطقة القابون، في حين قتل مدنيان جراء سقوط قذائف أطلقها اتحاد إسلامي على مناطق في وسط العاصمة».

وأفاد ناشطون بمقتل 13 شخصا، بينهم نساء وأطفال، وجرح عشرات جراء أربع غارات لمقاتلات النظام استهدفت الأحياء السكنية في دوما بالغوطة الشرقية.

كما قصف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة مدينة الزبداني، وبصواريخ أرض أرض حي الدخانية بريف دمشق، وسط معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على عدة محاور في المنطقة، شملت أيضا أطراف حي القابون. وشهدت مناطق في القلمون اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من طرف، وقوات النظام مدعمة بـ«حزب الله» وقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، وأفاد المرصد بهجوم عنيف نفذه مقاتلو «النصرة» والكتائب على حواجز لقوات النظام و«حزب الله» اللبناني في محيط عسال الورد، وسط قصف لقوات النظام على منطقة الاشتباك، وكذلك قصف للطيران المروحي، متحدثا عن معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

بدورها، أفادت شبكة «سوريا برس» بأن مقاتلي المعارضة سيطروا على كل النقاط العسكرية المحيطة ببلدة عسال الورد وقرية الجبة بعد تدميرهم حاجز المرصد وحاجز البهتون ومقتل العشرات من عناصر النخبة في «حزب الله». وفي محافظة إدلب، نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي، فيما نفذت جبهة النصرة حكم الإعدام بحق 3 رجال بتهمة «التعامل مع النظام»، في مدينة خان شيخون.

وقصفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة بلدة كفرزيتا بريف حماه الشمالي، مما أدّى بحسب المرصد لـ«مقتل أربعة من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني في هجوم لقوات المعارضة في مدينة طيبة الإمام»، فيما أعلن مسلحو المعارضة سيطرتهم على النقطة السابعة لجيش النظام جنوبي مدينة مورك في ريف حماه الشمالي.

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 20:43

صدى يضيء دم العراق.. مصطفى محمد غريب

 

صوت الأفاعي وهي تزحف للجداول والعيون

وعلى جوانبها جنادب بها عث التحول والمثول

تتبع القفزَ تنادي الماء في الجفاف

والماء أصبح في ضياع

أواه دجلة أن تكون بلا مياه

وان تكون بلا عفاف

وان تكون غابةً

تحول الأزهار للفجيعة والعويل

وان تكون المقبرةْ

لقامةٍ من الشجر

وعلى الدواب نقمة الشرر

أواه أنتَ يا فرات

يا من رأيت " الداخل الرحمن *" باكي في الضفاف

يضيفك الهم الرعاف..

وباكياً أخاه جثة العبور

في عريها عند الجوار

تذبح من نحيبها الحزين

ومن الوريد للوريد..*

كيف السبيل إليك يا وطني المباح

وإذا الدم القاني سيصعد للركاب

زحف الأفاعي كالصدى

وفي الضباب

للحجر الصوان

فلم تكنْ.. إلا سكاكين الجريمة في الرقاب

ولم تكنْ.. إلا الإغاثة في القفار..

وعقربٌ سوداء في المهد تصيءْ

عقاربٌ تضيء تلدغ كالجهاد

تطفح في سود المرايا والحداثة

تمحي جذور الحكمة الأولى طريقاً للوصول

تصيء في شجن القبورْ

زحف الليالي للعبور..

ـــ لو أنني كما السحاب

سحابنا الوافر في السماء

لزفرتُ عاماً أو يزيد

ومطرتُ في كل السهول

وبعثتُ ثلجاً في الجبال

وملأتُ دجلة والفرات.

لو أنني طيرٌ أطير

لرأيت في وطني الكلام إلى الصباح

وإلى المساء بلا حجاب

لو أنني كالبرج عالياً

لوشمتُ ارض الرافدين حمامةً

وغسلتُ قاماتٍ لأطفال البلاد

وبصقتُ في الحرب البغيضة

ومنحتُ من قلبي سلاماً للجميع

وصرختُ في الأجواء أواه العراق

يا أيها القلب العفيف

ويا دماً تغرفه كل المناهل والحقول

بحجة الرايات

بحجة الرؤيا بحيرات الخداع

بحجة التحريم والنكاح

لو أنني لم افترقْ

وبقيت قرب مظلتك الرخيمة

ونقلت ماءً من فراتٍ للعيون

" ودجلة الخير " الحبيب

لكشفت لعبتهم

لأن منبعهمْ عقارب من سديم

عقاربٌ سوداء في سرادق البكاء

ـــــ

* ــ عبد الرحمن الداخل عندما قطع الفرات هاربا من بني العباس مع أخيه الصغير ذو الثلاث عشرة سنة الذي لم يستطع العبور فصاحوا عليه " لك الأمان فصدقهم " فرجع حيث قطع رأسه وأخذوه معهم وعبد الرحمن الداخل يتطلع نحوه .

*ـ ذبح البشر وقطع الرؤوس أو قتلهم لاختلاف الرأي تاريخ من وحشية يبدو انه قد جدد تحت طائلة الأسلاف والأصول وأصبح سمة للجريمة والتطرف بحجة الإسلام وهو بريء منهم ، الإنسان هو الأعلى في إنسانيته..

15/9/2014

عكست التطورات العسكرية في الأسابيع الأخيرة في العراق وسوريا حجم الخداع الذي تعرض له الأكراد في البلدين، كما في الداخل التركي.
وبالرغم من أن الحركة الكردية المسلحة والشعبية بدأت في تركيا منذ العام 1925، وسبقت بذلك بعقود الحركة الكردية الموازية في العراق، فإن أكراد العراق باتوا قاب قوسين أو أدنى من الاستقلال الكامل، بينما لا تزال أنقرة تنكر عليهم أدنى الحقوق، وآخرها إغلاق مدرسة في ديار بكر كانت تريد تعليم اللغة الكردية، فأجابهم رئيس الوزراء احمد داود اوغلو بأنها خروج على القوانين التركية، ولن يسمح بانتهاكها.
في مقايسة «أكاديمية» يمكن القول إن أكراد العراق انهوا الدكتوراه، بينما أكراد تركيا لا يزالون في الصف الأول ابتدائي هذا في حين أن أكراد تركيا أكثر عدداً (12 مليونا على الأقل) بينما أكراد العراق بحدود خمسة إلى ستة ملايين. كما أن أكراد تركيا خاضوا المواجهات المسلحة الأكبر والأقدم والأشرس بمواجهة الجيش التركي.
ولعبت أنقرة، بكل أشكال السلطات التي تعاقبت عليها، كل ما استطاعت لمنع إعطاء الأكراد حقوقهم، ويستوي في ذلك العلمانيون والقوميون والإسلاميون. وقد واجهت الدولة التركية حركات التمرد الكردية بكل قسوة، فهجرت السكان الأكراد بالملايين، ودمّرت القرى بالآلاف، واعتبرت «حزب العمال الكردستاني» منظمة إرهابية، ونجحت في اعتقال زعيمه عبد الله أوجلان في العام 1999، وهو لا يزال قابعا في السجن.
وبالرغم من أنهم كانوا الأكثر صلابة وتضحية، فإن أكراد تركيا وقعوا منذ عام ونصف العام ضحية تلاعب حكومة «حزب العدالة والتنمية»، عندما وافق أوجلان على البدء بعملية سلمية مع الدولة التركية كانت نتيجتها وقفاً للنار، وانسحاب العديد من المقاتلين إلى شمال العراق، وذلك في مقابل وعود من رئيس الحكومة حينها رجب طيب اردوغان بتحقيق تعديلات دستورية، تعترف بالهوية الكردية والتعليم باللغة الأم في الدستور والقوانين. لكن فترة سنة ونصف السنة مرت، ولم يتحقق شيء للأكراد، وهذه الوعود ذاتها أطلقها اردوغان عشية انتخابات العام 2011 النيابية، ولم يف بها.
لم يكن اردوغان مخلصا في تحقيق الوعود. إذ ان وعده المفاجئ للأكراد جاء في ذروة اندلاع «الربيع العربي»، وذروة العمليات العسكرية للأكراد ضد الجيش التركي. وبات اردوغان في وضع يريد مخرجا لورطته وتخفيف الضغوط عليه، حتى يبقى لمشروعه الإقليمي في منطقة «الربيع العربي» أملاً في البقاء على قيد الحياة.
وكان سقف الوعود، في مطلع العام 2013، أعلى من قبل، فقرر أوجلان المغامرة والدخول في العملية السياسية.
في هذا الوقت كانت تركيا تقدم كل أنواع الدعم للتنظيمات المتطرفة في سوريا، من «الجيش السوري الحر» إلى «جبهة النصرة» وصولا إلى تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - «داعش»، من أجل مواجهة سيطرة «حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي» على المناطق الكردية في سوريا، باعتبار انه الشقيق السوري لـ«حزب العمال الكردستاني»، أي انه في الوقت الذي كانت تركيا تهادن «الكردستاني» في الداخل، كانت تخوض، عبر المعارضة السورية، معركة ضده في سوريا. ومرت لحظات لم يمانع فيها أكراد سوريا بفتح حوار مع أنقرة عبر رئيس «الاتحاد الديموقراطي» في سوريا صالح مسلم محمد من دون نتيجة.
أما في شمال العراق، فكانت الخديعة التركية الأكبر مع «رئيس» الإقليم مسعود البرزاني، إذ ان الأخير يتحمل مسؤولية كبيرة في هذه الخديعة عندما غلب مصالح زعامته الشخصية، وتطلعه إلى أن يكون الزعيم غير المنازع لأكراد المنطقة كلها، في مواجهة أوجلان نفسه.
وقبل البرزاني أن يكون «حصان طروادة» لأردوغان في الداخل التركي، عندما اعتقد أن تحالفه مع اردوغان سيضمن له الزعامة أيضا على أكراد تركيا. وكان في ذلك واهما، على اعتبار أن لقاءه الشهير في ديار بكر مع اردوغان، نهاية العام 2013، قاطعه كل زعماء أكراد تركيا. ولم يكن اردوغان يهدف حينها من اللقاء سوى الى اكتساب بعض الأصوات الكردية بمواجهة «حزب السلام والديموقراطية» الكردي، الفرع السياسي لـ«حزب العمال الكردستاني»، في الانتخابات البلدية، وليس المساهمة في حل المشكلة الكردية في تركيا. أي أن البرزاني أخطأ عندما استخدمه اردوغان من أجل إضعاف جناح كردي أساسي في المنطقة هو «الكردستاني».
وأخطأ البرزاني عندما فضل تحقيق مكاسب اقتصادية مع «العدو التاريخي» للأكراد، عبر إبرام اتفاقيات النفط والغاز مع أنقرة، وذلك على حساب شركائه في الوطن العراقي، الذي لا يزال دستوريا هو المظلة التي تجمع أكراد العراق مع عربه، سنة وشيعة، الذين وافقوا على إعطاء إقليم كردستان كل ما يريده. ولم يكن البرزاني يدرك كثيرا، أن أنقرة كانت، بعقود النفط، تسعى لاستخدامه من أجل مصالحها في إضعاف حكومة بغداد برئاسة نوري المالكي للتخلص منها وليس من أجل خدمة المصالح الكردية.
وقد نجحت أنقرة في ذلك، فدقت إسفينا بين أربيل وبغداد لما يلتئم بعد.
وعندما غزا «داعش» العراق، بانت حقيقة الموقف التركي الانتهازي من العلاقة مع اربيل. دق «داعش» أبواب اربيل مهدداً، فسارع البرزاني إلى طلب النجدة العسكرية من «الشريك» التركي، وكان الجواب بالرفض صادما للبرزاني، وهو ما كشفه «رئيس حكومة» إقليم كردستان نجرفان البرزاني ورئيس ديوان «الرئاسة» فؤاد حسين.
لم تعمل أنقرة بمقولة «الصديق وقت الضيق»، وتركت أكراد العراق يواجهون مصيرهم بأنفسهم لوحوش «داعش»، لو لم تسارع أميركا إلى غارات تبعد «الدولة الإسلامية» عن اربيل، ولو لم يهرع مقاتلو «الكردستاني» بل أكراد من سوريا أيضا لنجدة البشمركة، ويقاتلوا جنبا إلى جنب دفاعا عن «الوطن الكردي».
وبان جيدا للبرزاني أن أوجلان، وإن كان منافساً له، فإنه رفيقه وشريكه الفعلي والوحيد في القضية الكردية. ووصل العداء التركي للأكراد إلى ذروته في حملة «داعش» الأخيرة على القرى الكردية، ولا سيما عين العرب، أو كوباني باللغة الكردية. وكان هجوماً «داعشيا»- تركياً بامتياز، ليس فقط لتعزيز النفوذ التركي في شمال سوريا، عشية بدء عمليات التحالف الدولي، بل «رسالة تأديب» تركية لكل من البرزاني وأوجلان على تعاونهما. وهو هجوم بلا شك سيترك أثرا سلبيا على ما يسمى وهماً عملية الحل للمشكلة الكردية في تركيا، وقد يدخلها في مسارات جديدة.
إذا كان من درس يتعلمه الأكراد، في العراق وسوريا وتركيا، من التطورات الأخيرة في المنطقة، فهو أنهم باتوا يعرفون الصديق الفعلي من العدو.

السومرية نيوز / بغداد
أعلنت عائلة المنصوري الإماراتية، الخميس، تبرؤها من ابنتها بسبب مشاركتها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في ضرب أهداف مدنية داخل الأراضي السورية.

وقالت العائلة في بيان تداولته وسائل إعلام عربية "نحن أبناء عائلة المنصوري في دولة الإمارات العربية المتحدة نعلن للملأ براءتنا من المدعوة مريم المنصوري وكل من يشارك في العدوان الدولي الغاشم على الشعب السوري الشقيق، وعلى رأسهم الابنة العاقة مريم المنصوري".


وأكدت العائلة دعمها وتأييدها لـ"الثورة السورية"، داعية "كل الفصائل والكتائب العاملة على الساحة الشامية إلى التوحد وتضافر القوى والجهود لهدف واحد، وهو إسقاط نظام الأسد".

يذكر أن مريم المنصوري تعمل طيارة في جيش الإمارات، والذي شارك مع عدة دول عربية وغربية في قصف مدن وبلدات سورية يتواجد فيها مقاتلون ينتمون لتنظيم "داعش".

بعد سنوات من جعل السنة مناطقهم واحياءهم ببغداد والمثلث الغربي (مغلقة للسنة العرب).. حيث تم قتل الشيعة.. وتفجير بيوت وحسينيات الشيعة.. فاطمئن السنة بان مناطقهم امنه لهم سنيا.. بدأوا بالاندفاع (زحف السنة).. لمناطق محسوبة شيعيا بحجة (انها مناطق امنة).. مع بقاء مساكنهم وبيوتهم بالمناطق السنية التي يطلق عليها (بالساخنة).. والمحصلة.. الزحف السني الديمغرافي امتد لوسط وجنوب الشيعي وخاصة بعد احداث داعش.. (داعش تتمدد بوسط وجنوب ديمغرافيا) تمهيدا .. لبؤر سنية حاضنة لداعش.. وحلقة وصل وعيون لها.

والعجيب ان (المناطق الساخنة التي توصف بالسنية اسعار بيوتها ارخص من المناطق المحسوبة شيعيا) واقصد محسوبة شيعيا (لانها لم تعد شيعية اليوم).. حيث هجرة شباب الشيعة وعوائل بكاملها للخارج .. يزامنها زحف سني عليها وشراء منازل واراضي فيها.. وكل مايجري ليس صدفة..

حيث تأكد لنا بان في منطقة كميت بالعمارة.. اشترى دليم سنة بيوت لهم واصحبت مناطق خاصة كمستوطنات.. وبدأوا بشراء اراضي حيث سعر 300 متر بكميت بالعمارة سعرها (15) مليون دينار عراقي فقط.. والخطورة ان هذه الظاهرة تنتشر اليوم بمناطق ومحافظات الشيعية بوسط وجنوب.. ليخترق السنة بشكل واسع ديمغرافية الشيعة وخاصة بعد ان شعر السنة العرب وتأكد لهم (بان الشيعة) لا تهزهم الدماء الشيعية التي تسفك على يد العشائر السنية العربية الدموية..

ومخاوفنا بان هذه الظاهرة نفسها الظاهرة التي اتبعها السنة منذ العهد العثماني ومرورا بزمن صدام وحكم السنة بعد تاسيس العراق كدولة مسخ عام 1920 بخارطة الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو.. (حيث يستوطن السنة حول المدن ذات الغالبية الشيعية) كطوق سني ديمغرافي على مدينة ذات اكثرية شيعية.. وبالتالي يسقط الشيعة بالمشنقة السنية.. وهذا ما يعاني منه الشيعة ببغداد وبلد والدجيل حيث الطوق السني يخنقها.. (حيث الانظمة السنية عملت على تسليم الاراضي التابعة للاصلاح الزراعي لابناء العشائر السنية) وتهميش الشيعة فيها..

ونعيد التاكيد بان في بغداد احياء سكنية مغلقة للسنة .. وتوصف اليوم بالسنية تحت بند (المناطق الساخنة) ويقصد بها (ساخنة على الرافضة والاجهزة الامنية الصفوية) اي الشيعية.. والتي يتم شراء الاراضي والبيوت فيها فقط السنة ويقطنها اليوم فقط السنة.. مقابل احياء (محسوبة شيعيا).. مفتوحة لهؤلاء السنة يخترقونها بكل سهولة.. تحت حماية الصدريين نعم تحت حماية الصدريين والله على ما اقول شهيد.. تحت شعار الخوارج (اخوان سنة وشيعة).. (اخوان سنة وشيعة وهذا العراق ما نبقي بيه شيعة).. (ما جرى بتلعفر وقرية بشير وغيرها بالمثلث الغربي الذي تم تهجير وقتل الشيعة فيها بالكامل.. )..

مقابل كل هذه الكوارث التي تحل على الشيعة.. نجد شرائح محسوبة شيعيا بلا غيرة.. لا ينهزون لعرض يسفك اغتصابا.. وارض شيعية تغتصب ودماء تسفك ذبحا وتفخيخا.. ولا لمنازل يهجر منها الشيعة قسرا.. وبذلك لا نتعجب بان هكذا قوم ينتهك عرضهم وارضهم ودماءهم.. ولا ينتفضون دفاعا عن انفسهم ضد من استهدفهم.. بالتاكيد هم قوم بائسين فاشلين مهزومين.. مصيرهم الفناء ومصيرهم العبودية الدائمة.., ولا يستحقون الحرية.

يذكرنا كل ذلك بالحرب العراقية الايرانية.. حيث تم (قتل شباب الشيعة بزجهم بالحروب والسجون والمقابل الجماعية).. ويتم جلب ملايين المصريين السنة صهاينة العراق كبديل غير مشروع عن شباب ورجال الشيعة.. واليوم يزج شباب الشيعة بالحروب بجبهات حرب الاستنزاف التي يستنزف فيها خيرة رجال الشيعة.. ليحتل السنة مناطق الشيعة.. كبديل غير مشروع عنهم.

فيا استاذ احمد الشمري.. غيرتك على الشيعة.. وغيرتنا عليهم.. توجب جهود كبيرة لتوعية الشرائح الشيعية بان كرامتهم يجب ان ينتفض في سبيلها.. والسكوت عن حقهم .. جعل الاخرين يتمادون بغيهم ضد الشيعة..

ونسال الاستاذ الشمري.. لماذا نجد الفصائل المحسوبة شيعيا ( منظمة بدر، العصائب، السرايا.. كتائب حزب الله.. الخ).. كل منها علم خاص بها.. وبنفس الوقت نجد هؤلاء يتهجمون على الكورد .. ويبررون كراهيتهم ضدهم.. بحجة (ان الكورد رفعوا علم غير العلم الذي يسمونه عراقي)؟؟ سؤال .. اليس انتم يا الفصائل المحسوبة شيعيا كل منكم لديه علم خاص به.. غير الكثير من الاعلام التي ترفع بالطقوس الشيعية كالمشاية بالاربعينية.. فلماذا تستكثرون على الكورد ان تكون لديهم راية واحده رغم ان الكورد لديهم ايضا فصائل كثيرة ولكن يتوحدون على واحده ..

ونسال الاستاذ الشمري.. سمعنا تصريحات ايرانية بانها ضباط ايرانيين عقدوا اجتماعات باربيل مع ضباط امريكان.. وان وزير خارجية ايران اجتمع مع السيد كيري وزير خارجية امريكا.. بعيدا عن شعارات ايران الفارغة (الموت لامريكا، وامريكا الشيطان الاكبر) بل وصل الحال بان ايران اعترضت اخيرا على تصريحات اوباما التي رفض فيها دخول قوات امريكية برية بالمعارك.. واعترضت ايران مطالبة بتدخل امريكي بري.. بالمحصلة..

السؤال لماذا هذه الفصائل المحسوبة شيعيا بمنطقة العراق.. (ايرانية اكثر من ايران).. حيث نجد السرايا التابعة لمقتدى الصدر اللبناني الاصل.. وكتائب حزب الله.. والعصائب لقيس الخزعلي.. ومنظمة بدر .. نجدها هددت بالانسحاب اذا ما تدخلت القوات الامريكية في محاربة داعش.. رغم الكوارث التي تحل على الجنود الشيعة بالصقلاوية والبو عيثة وما حل عليهم بقاعدة سبايكر.. وغيرها.. ولم يستطيع لا الحشد الشعبي ولا الجيش المركزي البائس ولا المليشيات المحسوبة شيعيا.. من تجاوز تكريت منذ اشهر.. فلماذا تعترض على تدخل امريكي فاعل..

لماذا لا تجتمع هذه الفصائل مع ضباط امريكان.. كما اجتمع الضباط الايرانيين مع الامريكان.. وتطالب ايران بتنسيق عسكري بري وجوي مع امريكا لمحاربة داعش (الفصائل السنية العشائرية المسلحة الارهابية).. متى يعي الشيعة بمنطقة العراق بان ايران تجعل من شيعة الخليج ومنطقة العراق والشام.. مجد اجندات ومخالب لها لمشروعها الايراني (نظام الملالي بطهران.. برنامجها النووي.. عملاءها بشار الاسد وحسن نصر الله بسوريا ولبنان) وما الشيعة بخارج ايران الا محارق لاجنداتها القذرة.

لمتى يبقى العبادي همه بقاء عملية سياسية بحكومه يراسها هو على جماجم الشيعة.. والسستاني همه (عراق واحد بائس).. يستنزف بظله دماء الشيعة.. ولاءا لخارطة سايكيس بيكو.. تحت شعار (وحدة العراق المصخم).. ويبقى الشيعة ايتام القيادة.. لا يوجد من يحمل هم دماءهم ومستقبلهم وحاضرهم المسفوك بظل هكذا قيادات ..

فاي مهزلة نعيش فيها.. العبادي يامر بعدم قصف الطائرات على مدن الدواعش السنة.. ومقتدى يطالب بعدم ضرب مدن الدواعش السنية بالمدفعية.. والمليشيات المحسوبة شيعيا تهدد بالانسحاب غير مباليا بمصير الشيعة ومدنهم بوسط وجنوب.. والمرجعية همها بعيد كل البعد عن ماسي الشيعة..

كل ذلك لان الشيعة ايتام القيادة.. واقصد شيعة وسط وجنوب.. فلو كان للشيعة قضية تنطلق من هموم ابناء وسط وجنوب وهموم الشيعة بمنطقة العراق عامة.. لما صعد على رؤوسهم قيادات هزيلة.. مرتبطة باجندات ابعد ما يكون عن الهم الشيعي .

تنبيه:

(ننبه بان الحشد الشعبي والمليشيات المحسوبة شيعيا.. والجيش المركزي او ما تبقى منه) جميعهم شيعة.. حيث (الكورد يقاتلون مع البشمركة.. والسنة العرب مع داعش مسلحي العشائر السنة.. والسني الذي لا يقاتل مع داعش.. غير مبالي بنزف الدم الشيعي .. وشعاره (شيعة بداعش.. جلاب بجلاب).. لانه يعلم ان المدن السنية التي بيد داعش حتى لو تم طرد داعش منها سوف يكون بديلها سني ايضا).. فالعمليات العسكرية اليوم ضد داعش السنية.. اساسها يكون البديل حرس وطني سني..

............................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

...........

 

 

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 19:56

معركة الثوري الأخيرة- هيفار حسن

الفشل الاكبر الذي يهدد الثوري تتمثل بمعركته مع الذات حينما يستلم السلطة ...

يسقط اغلبهم في مستنقعاتها، ويقاوم المتفردين وهم قلائل مع الأسف. في جنوب كردستان لم تكن المرة الأولى للقائي بكاك عادل مراد حينما التقيته مع أعمدة الثقافة الكردية و العربية العراقية في السليمانية. وجدت في نبرته حديث الثوري وليس السلطوي، له القدرة على نقل الاحداث بحضور وبهاء المكان. انه عادل مراد الذي يرفض مغادرة مراكب الثورة ليعيش أجواء وروحية واصرار النضال من بغداد الى عموم أجزاء كرردستان .

هي معركة مختلفة، هي ضد الفاسد السلطوي، ضد السلطوي الموروث، ضد اللاتوازن في توزيع الثروة والسلطة في جنوب كردستان، لذا فإن معركته الاخيرة هي الاشرس، والاكثر صعوبة، لأن الآخرين لا يلتزمون بقواعد الأخلاق وفروسية الثوار وان كانوا ثوار الامس.

حينما دخلت مدينة السليمانية التي احببتها من خلال لقائي بأمثال هذه الشخصيات النزيهة التي أخاف عليها من أجندات الآخرين, يحدثك الناس عن اسماء تظهر فجأة الى الساحة ، تملك الاقطاعيات كبقية مدن الجنوب في صراع اقطاعيات الاحزاب مع الحالمين بغد افضل لكردستاننا في الجنوب.

عادل مراد لم يشارك مائدة العشاء الأخيرة التي حضرها السلطوي، واصحاب رؤوس الاموال، والحزبي، مع مهرجين لا دور لهم غير الظهور العلني....

فهو مازال يحلم، ويتكلم عن الثورة، يحدثك عن عفرين كما خانقين، كوباني كما كويسنجق، قامشلو كما بغداد التي شهدت نضاله و اغتيال والده على يد البعث.

صعقتُ بالخبر الذي نشر في صحيفة كردية والذي مفاده أن حزبه ( الاتحاد الوطني الكردستاني) يطالبه بمصاريف علاجه من مرض يعرفه رفاقه، حزبه ينسى عادل مراد و كرده الفيلية الذين وهبوا احزاب جنوب كردستان المال والدم والنضال.

لم يلتزم الحزب الذي كان هو من مؤسسيه بقواعد النضال مع مناضليه الشرفاء حينما يتم تسريب خبر لصحيفة تدّعي الاستقلالية وتسكت عن الاخرين لتفتح جرح عادل مراد.. و لم يدروا أنهم بنشر هكذا خبر عنه إنما هو شهادة لصاحبها و دليل على مدى نزاهته و نقائه.

أي شخص بمكان و سلطة عادل مراد لعقود من الزمن, أسهمه و أرصدته تفوق الملايين الآن..

إنه زمن العهر السياسي لا مكان للنزيهين و الثوريين أمثال مراد الذي وضع كرامته وقضية شعبه ضمن أولوياته.

لك الصحة والثورة وحب الناس سيد عادل مراد لأن ثروتك هي محبة الكردستانيين والشرفاء و هذه أعظم الثروات.

 

نقلآ من الصفحة ( فيسبوك ) الألكترونية التابعة للصديق ( علي ناسو السنجاري ) المحترم وحسب ماهو موجود أدناه …......................

https://www.facebook.com/video.php?v=756043654453265&fref=nf

بأن ( البعض ) من قوات البيشمه ركه الموجودة ( الآن ) في قاطع عمليات ناحية ( الزمار ) الكوردية العربية السكان.؟

قد أبلغوا ( مراسل ) قناة الجزيرة الأميركية القطرية الدعم المادي والمعنوي والأعلامي من أجل ( الشر ) والفتنة والأرهاب العالمي من القاعدة ووصولآ الى الداعش الملعون.؟

بأن ( الأيزيديين ) قد قاموا بنهب وحرق وتدمير هذه البيوت العربية السكان.؟

هنا وقبل التطرق الى هذا العنوان أعلاه ومضمونه أدناه........................

قلت لهم وأقول وسأقول للجميع وبدون ( فضل ) وتمديح عليهم وعلى الجميع.؟

بأنني ومنذ يوم ( الغدر ) والخيانة الكوردية ( كورمانج ) المسلمون والبعض من البيشمه ركه وفي الأسم وفقط من أمثال ( مسؤؤل ) الفرع 17 وغيره وحرامي الملح والزادي الأيزيدي في بطونهم القذرة وقبل ( العرب ) العروبيون الحفاة وغيرهم.؟

بحق ( كل شئ ) في شنكال في يوم 3 / 8 الأسود الدموي الداعشي الملعون الماضي.؟

قد قمت وسأقوم بمنع وحذف كل ( صورة ) وكلمات غير مناسبة وغير أخلاقية تم وسيتم نشره على ( 2 ) صفحات الكترونية ( فيسبوك ) تابعة لي وشخصيآ بحق كلمة ( البيشمه ركه ) وقادته كانوا وسيكونون ورغم حدوث ( كل شئ ) خطأ في ذلك اليوم الكارثي.؟

فلم ولن أتردد في ( مسح ) ورفض صداقتهم الألكترونية المعتادة و السهلة معي هذه الأيام.؟

لكن وعندما أرى وأسمع مثل هذه المواضيع ( الحاقدة ) حقآ ودينيآ من جانب أحدهم وحسب الصورة والصوت أعلاه فوالله لم ولن أتردد في توجيه ( اللعنة ) الى ذلك الشخص الذي أبلغ هذا المراسل بأن الأيزيديين هم الذين قاموا بحق هذه البيوت ثأئرآ بحقهم في شنكال.؟

لأجله وأختصارآ في الكلام قلت وسأقول وحسب رأي الشخصي الدائم ولست موجودآ هناك أنما في هذه الدولة ( المانيا ) المحترمة.؟

1.ويجب أن يعلم هذا المراسل وقبله الجميع بأن المسافة بين هذه القرية العربية التي تمت حرقها والأسباب كثيرة وأول قرية أيزيدية شنكالية تتجاوز بأكثر من ( 60 كم ) ناهيك عن عدم وجودهم هناك خوفآ من وجود الآلاف من الدواعش بينهم يا قناة الجزيرة الفتنجية وفقط.؟

2.أن كنت تقصد وجود ( قلة ) قليلة من الشباب الأيزيدي الموجودين معك يا أيها الشخص الداعشي الفكر والموجود الآن وبأسم ( البيشمه ركه ) بأن البعض من الشباب الأيزيدي في صفوف البيشمه ركه الحقيقيين في منطقة زمار وهم الذين قرر حرق هذه البيوت بحجة الثأر.؟

فهنا أوجه لهم كلمة ( جبناء ) وأقول لهم أتركوا مثل هذه التصرفات الجبانة فهناك ( كل شئ ) داعشي قوموا بقتلهم وأغتصاب بناتهم وأمام عيونهم وليست السرقة والحرق.؟

3.أن كنت ترفض هذه التهمة بأنك لست ( خائن ) وداعشي الفكر فكان بأمكانك محاسبة ذلك البيشمه ركه الأيزيدي أو أبلاغ ( القيادة ) العليا حول تصرفه الجبان هذا وليست أعلام الصحافة والتلفزة مثل الجزيرة الفتنجية وغيرها.؟

4.أن قيامك بهذا الشئ وأن دل على شئ فيدل على أنك لست ( بيشمه ركه ) صادق وصالح أنما أسؤ من ( الجاش ) والداعش الكوردي الآن.؟

5.وأخيرآ وليست آخرآ أتوجه بهذا الرجاء والطلب والأقتراح الى ( جميع ) الشباب الأيزيدي الموجود في ( جبل ) شنكال الشامخ الأبطال وخاصة الموجودون في صفوف البيشمه ركه الصناديد وعلى جميع الجبهات الحالية والى الأبد.؟

أ.عدم الوقوع في مثل هذه التصرفات ( الجبانة ) لأن السرقة و حرق البيوت تدل على الخوف والهروب من مواجهة المجرم الحقيقي.؟

رغم قيام الدواعش الأنذال به وبعد سرقته وبعثرته قبل الآن وبعد الآن لكونهم ( هه رافى ) سراق وقتلة وهذه الكلمة معروفة عنهم وقبل الآن.؟

ب.قوموا بذبح وقتل وحتى أغتصاب ( البنات ) الداعشيات من عوائل البعض من ( كورمانج ) الخونة معكم وقبل ( هه رافى ) العرب الحفاة هنا وهناك.؟

ثأرآ لأخوتكم وأخوانكم الذين تم ذبحهم وسبهن وأغتصابهن وحسب ( شريعة ) الغاب الوحشية والغير أنسانية هذه الأيام.؟

ج.كونوا حذرين من ( عيون ) ومراقبة البعض من ( الخونة ) والجحوش الكورد وسواء كانوا مسلمون وحتى يزيديون وفي الأسم وفقط الموجودون بينكم الآن.؟

هذا الشخص أو البيشمه ركه في الأسم وحتى لو كان ( مسؤؤل ) عنهم الذي أبلغ هذا المراسل خير المثال على وجود الدواعش الأنذال بينكم وفي كل مكان وزمان.؟

بير خدر شنكالي

المانيا في 25.9.2014

شــــنگال من المدن التاريخية المشهورة في ‌أقليــــم الجزيرة، وهي مدينة تاريخية عريقة في حضارة وادي الرافدين الشهيرة ، وهذا الموقع الجغرافي- الإستراتيجي جعلها نقمة علی سکانها عبر التاريخ، فهي تتوسط الأمبراطوريات العملاقة ، التي حکمت هذا الأقليم، ففي شمالها کانت الإمبراطورية الرومانية وفي شرقها الفارسية و العثمانيين وفي جنوبها كانت هناك مماليك من العرب .

جبل شنگال من أکثر الجبال الکوردستانية تعرض الی أعنف الهجمات الشرسة من قبل غزوات السلاطين وخلفاء العرب عبر تاريخها الطويل بأسم الدين وحتی في العصر الحديث ومنذ تأسيس الدولة العراقية تعرضت هذە المدينة إلی کثير من التهميش والتشويە والتدمير والتغير الديموغرافي والسبب الرئيسي هو العامل الدين والقومي . ورغم کل هذە المآسي والإبادات الجماعية عبر تاريخيها الدموي من قبل السفاحين و التكفيرين، أن ‌أهل شنگال بقوا صامدين ومحافظين علی أنفسهم وعلى عاداتهم وتقاليدهم الدينية والقومية .

وبعد الإطاحة بالنظام البعثي البائد في العراق عام 2003 م، فأن مدينة شنگال وما حولها حسب المادة 140 في الدستور العراقي بأنتظارالإستفتاء من قبل الشعب نفسە عن طريق صناديق الإقتراح، ولکن حکومة الأقليـــــم حاولت بکل ما بوسعها في إسترجاع منطقة شنگال الی أحضان الأم، وفي النهاية أصبحت إداريا وجغرافيا وعسکريا تحت إمرة وإنتداب حکومة أقليم کوردستان ، وحسب قول المسٶولين الکورد بأنهم أقسموا أن يحافظوا علی کرامة وجغرافية الشنگال مثل باقي أرض کوردستان، وبسبب موقع شنگال المحصور بين العشائر العربية وبعدها عن حدود الأقليم قد تعرضت الی الأهمال الکبير من الناحية الخدمية والصحية والاجتماعية ... إلخ، وأدی ذلك الی حدوث الكثير من المشاکل الداخلية، ولکن حکومة الأقليم تجاوزت هذه المشاکل، والتي أصرت علی أن تبقى الشنكال من أحد متطلبات الثورات الکوردية المتعاقبة وأحلام الشعب الکوردي المرير ولايمکن أن تتراجع عن موقفها مهما کلف الأمر .

وعندما بدأت هزيمة أوهروب البيشمرگە الکوردستانية من شنگال في الثالث من أغسطس من العام الجاري بدون قتال وسلموا المنطقة بأکملها إلی تنظيمات داعش الإرهابية سواء بقصد أوغيره وترك أرض شنگال وأهاليها بيد تنظيم داعش التفکيري مقابل صفقة من الدولارات الأمريكية دون أطلاق رصاصة واحدة، وتعتبر هذە أکبر خيانة سجلها التاريخ في العصر الحديث دون محاسبة هؤلاء المسٶولين من قبل القيادة الذين باعوا شنگال و شرف کوردستان، وهنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل هذە المأساة وخطف النساء الإيزيديات وبيعهن في الأسواق وأستطيع أن أقول کل ما حدث هزت ضمائر الإنسانية في عموم العالم نتيجة عملهم اللاوجداني أتجاە بني جلدتهم .

وبعد مرور أکثر من خمسون يوما علی هذە الکارثة المأساوية واللإنســانية ضد أهالي شنگال ونحن على أبواب فصل الشتاء وهم بدون مأوى وتحت رحمة السماء، وأنتشار ألاف العوائل علی المدن وقصبات أقليم کوردستان، وأخرون علی أراضي کوردستان الغربية والشمالية . هناك سٶال يطرح نفسە : لماذا الصم والبکم من قبل قيادة حکومة الأقليم أمام تحرير أرض الشنگال؟ ، ولا أدري صحة مايقال : بأنه جرت إتفاقية تنازل عن أراضي شنگال والموصل مقابل مدينة کرکوك الغنية بالبترول ؟ أم هناك سر أخر ولاتتحدثوون أمام الرأي العام؟ ، بتأکيد هناك العديد من الأسئلة تجول في أذهان المواطنين الکوردستانيين والکل في ذو الأمل المفقود بتحرير الشنگال من قبل بيشمرگە کوردستان مرة ثانية، وبعد کل من القيل والقال أنها مجرد حبات المسکن وتهدئة الأعصاب من قبل أهالي المنطقة وبقی تحرير الشنگال علی کتف وحدات حماية الشنگال من الکورد الأيزيديين وبعض الخيرين من الکورد . وإذ کان تحليلي غيرصادق ياتری لماذا لم نری لحد الأن إي إستنکارمن الجهات الرسمية الکوردستانية في قول الحقيقة لماذا حصلت هذە الجريمة ؟، ولماذا لم يجري أي تحقيق شفاف ولم يکشف کل المشارکين في هذە الجريمة البشعة ولم يتم محاکمتهم بشکل علني على الرغم من مرور قرابة شهرين علی الکارثة؟، وهل من المعقول أن کل هذە الدلائل لا تۆکد بشکل أو بأخر تورط جهات رفيعة من المسٶولين في هذە المٶامرة؟ ، أليس من العيب علی الشعب الکوردستاني عامة أو ذنبهم أن لا تشعرحکومة الأقليم ولا تتحرك عن طريق جهات رسمية ومنظمات إنسانية، ومن خلال ر‌ٶوساء عشائر العرب أومع الحکومة الترکية سلطان الدواعش من أجل الأفراج عن النساء الإيزيديات المخطوفات بيد تنظيم داعش التفکيري-الإرهابي . أليس العتب علی الکتّاب والمثقفين الکورد وسکوتهم أمام هذە القضية الإنسانية وعدم قول الحقيقة، حيث لايستطيعون التحدث بکلمة واحدة عن من هو المقصر ومن المســــٶول ، وقول الحقيقة عن ‌هذا الصمت من قبل قيادة بيشمرکە کوردستان في تحرير شنگال ثانية، وهل هناك بالفعل ضغوطات أقليمية ودولية أم محلية علی حکومة الأقليم لعدم التحرك نحو المنطقة وتحريرها ، وهل هناك تصفيات علی حساب دم الشنــــگال ؟.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 17:28

ي ب ك توجه ضربة للمرتزقة في كوباني

كوباني- hawar-  وجهت وحدات حماية الشعب في مقاطعة كوباني ضربة لمرتزقة داعش في الغرب والجنوب، مساء أمس ما أدى لمقتل 19 مرتزقاً وقعت جثث 5 منهم بيد وحدات الحماية، كما تم تطهير كريه دولي من المرتزقة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها مراسلة وكالة أنباء هاوار من مصادر محلية فإن وحدات حماية الشعب نصبت كميناً للمرتزقة بالقرب من كريه دولي غربي المقاطعة، وأثناء محاولة المرتزقة التقدم للأمام وقعوا في الكمين ما أدى لمقتل 4 مرتزقة.

وأكدت المصادر أنه بعد الكمين اندلعت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش، استطاعت فيها وحدات الحماية توجيه ضربة للمرتزقة وإخراجهم من كريه دولي.

وفي نفس الجبهة حاولت مرتزقة داعش التقدم باتجاه الأمام من قرية سفتك لكن وحدات الحماية تصدت لهم وأجبرتهم على الانسحاب.

وفي الجبهة الجنوبية للمقاطعة نفذت وحدات حماية الشعب مساء أمس عملية ضد مرتزقة داعش قتل فيها 15 مرتزق وجرح آخرون ووقعت جثث 5 منهم بيد مقاتلي وحدات الحماية كما استولت وحدات الحماية على 5 قطع سلاح، مما أجبر بقية المرتزقة على الانسحاب.

ومن جهة أخرى تستمر الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش في الجبهة الشرقية بكل قوتها حتى الآن ولم يعرف عدد قتلى المرتزقة في اشتباكات مساء أمس.

وكانت مرتزقة داعش هاجمت في 15 أيلول/سبتمبر مقاطعة كوباني بالدبابات، المدفعية ومختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، وما زالت هجماتها مستمرة على المقاطعة بكل قوتها وبالمقابل تستمر وحدات حماية الشعب وأبناء المقاطعة بالتصدي لهجمات المرتزقة

قال المتحدث الرسمي لوحدات حماية الشعب YPGريدور خليل إن قصف التحالف الدولي لمواقع مرتزقة داعش كانت ضروريةً وهامةً وإن جاءت متأخرة، لكنها تكاد تكون غير كافية وغير مؤثرة، مؤكداً أنه "إذا كانت قوات التحالف جادة في ضرب داعش على أطراف مدينة كوباني وفي جبهات القتال، فإننا على أتم الاستعداد للتعاون معها ضد الإرهاب".

وقال المتحدث الرسمي لوحدات حماية الشعب YPGريدور خليل في تصريح كتابي لوسائل الإعلام "منذ ما يقارب الأسبوعين وداعش التي استقدمت قواتها من مناطق كثيرة من سوريا والعراق، مستخدمة كافة صنوف الأسلحة الثقيلة والمعدات المتطورة التي استولت عليها من البلدين، تهاجم وحداتنا وأهلنا في منطقة كوباني"، مشيراً أن أهالي كوباني ووحدات الحماية يدافعون عن مدينتهم وريفها بإمكانياتهم الذاتية المحدودة في وجه ما اعتبره "أشرس وأعنف تنظيم إرهابي".

وأكد ريدور خليل "إن ضربات التحالف الدولي كانت ضروريةً وهامةً وإن جاءت متأخرة، لكن الضربات الموجهة من قبلها على مواقع داعش في سوريا بشكل عام تكاد تكون غير كافية وغير مؤثرة، خصوصاً ما يتعلق منها بأهداف داعش المتوزعة على أطراف كوباني".

ولفت خليل الانتباه إلى أن قصف التحالف الدولي لم يؤثر على داعش في مقاطعة كوباني بالقول "رغم أن جميع مواقع داعش وتجمعاتها وآلياتها من دبابات ومدرعات وغيرها على أطراف المدينة تبدو واضحة ومكشوفة في جبهات القتال على مرأى الجميع، إلا أن الملفت للنظر أن هذه الأهداف لم تقصف بعد، وهو ما يدفعنا للقول إنه إذا كانت قوات التحالف جادة في ضرب داعش على أطراف مدينة كوباني وفي جبهات القتال، فإننا على أتم الاستعداد للتعاون مع قوات التحالف الدولي ضد الارهاب وتزويدها بإحداثيات الاهداف الرئيسة بدقة، وكذلك بالمعلومات المفصلة عن هذه المواقع".

وأشار خليل إلى أن أهداف داعش التي تم قصفها حتى الآن بغالبيتها هي مواقع بعيدة عن ساحة المعركة وقد تم إفراغها مسبقاً من قبل داعش.

firatnews

متابعة: في أخر تصريح له بصدد الأوضاع الكوردستانية قال رئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني اليوم في أربيل بأنهم قاموا بكل ما أستطاعوا من أجل كوباني و أجروا الاتصالات مع بعض الدول. و أضاف البارزاني أن الأسلحة التي هي بحوزة البيشمركة هي تقليدية و ليست متطورة. و بصدد أرسال قوات البيشمركة الى كوباني للدفاع عنها قال البارزاني بأن كوباني محاطة بعدد من القوى و المدن التي يسكن فيها مؤيدون لداعش و لا يستطيعون ارسال القوات الى هناك.

تصريحات البارزاني هذه هي عكس ما قاله البارزاني نفسة و من ما صرحت به أعلام حكومة أقليم كوردستان بالتحدث عنه. حيث صرح البارزاني بأن الدول الحليفة و منها أمريكا و بريطانيا و فرنسا و ألمانيا بدأوا بأرسال أسلحة استراتجية الى البيشمركة و لكنه نفى الان أن تكون قوات البيشمركة قد استلمت أسلحة ثقيلة، كما أنها عكس أعلان وزارة البيشمركة في أقليم كوردستان و التي صرحت في بداية هجوم داعش على كوباني بأنهم بأنتظار الأوامر فقط لارسال قوات البيشمركة الى غربي كوردستان و قامت بعض أجهزة الاعلام في أقليم كوردستان أيضا بنشر اشرطة فيديوا (كاذبة) عن توجة قوات البيشمركة الى كوباني.

البارزاني في تصريحة هذا أعترف بأن قوات البيشمركة لا تستطيع القتال مع داعش وطردها من محيط كوباني و التوجة عن طريق الاكتساح العسكري الى كوباني و نسى أنه لو كان الطريق سالكا الى كوباني فأن غربي كوردستان لم يكن أصلا بحاجة الى قوات بيشمركة حزب البارزاتي.

حسب بعض المعلومات فأن تراجع البارزاني له علاقة بالموقف التركي حول الاحداث في غربي كوردستان.

فيديو الاسلحة الثقيلة التي نشرها أعلام أقليم كوردستان

https://www.youtube.com/watch?v=4FMTDVd5b5I

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=10896&Jor=1

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قال هادي البحرة، رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، في مقابلة مع CNN، إن الولايات المتحدة، ومنذ إقرار دعم المعارضة السورية لمقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لم تقدم أسلحة نوعية، وإنما كميات إضافية من الأنواع التي كانت تقدمها سابقا، وأشاد بالضربات العسكرية الموجهة إلى التنظيم، داعيا إلى ضرب نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، لوقف الإرهاب من جذوره.

وقال البحرة، الذي قابلته CNN على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، والتي ستشهد قيامه بإلقاء كلمة أمام المجتمعين: "نحن متفائلون كثيرا بالدعم الدولي، ومسرورون لأن المجتمع الدولي استفاق أخيرا ليدرك الخطر الذي يمثله الإرهاب والتطرف في المنطقة، فهذا الأمر لم يعد مجرد مشكلة خاصة بسوريا أو المنطقة بل هو مشكلة عالمية."

وحول مدى رغبة المعارضة السورية برؤية طائرات التحالف الدولي وهي تضرب نظام الأسد أيضا قال البحرة: "أجل نريد منهم ذلك، لأن عليهم التعامل مع جذور المشكلة المتمثلة في نظام الأسد نفسها، والذي شكل الحاضنة الأساسية للتنظيمات الإرهابية في سوريا والمنطقة بل وفي العالم أيضا."

 

وتابع البحرة قائلا: "بالنسبة لنا، نحن نقاتل على جبهتين منذ مطلع العام الجاري، نحارب تنظيم داعش ونقاتل النظام أيضا، ونحن ندرك أن المجتمع الدولي سيعرف في نهاية المطاف أن على نظام الأسد الرحيل عن السلطة من أجل وضع حد لعمل جميع التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط والعالم."

وحول برنامج تدريب المعارضة السورية في السعودية قال البحرة: "البرنامج معد لخمسة آلاف مقاتل فقط، ولكن لدينا خططنا الخاصة، وقد اقترحنا على الولايات المتحدة تدريب المدربين العسكريين الذين يمكنهم لاحقا تدريب سائر جنودنا وهذا يسمح لنا بتجهيز أعداد أكبر من المقاتلين بوقت أقل."

ونفى البحرة أن تكون المعارضة السورية بحاجة إلى وقت طويل يصل إلى عام أو عامين من أجل الاستعداد لمقاتلة داعش قائلا: "برنامج التدريب يقوم على تخريج دفعات متتالية من المقاتلين ودفعهم إلى الجبهات، شهريا كما أن التدريبات ستُقدم في نهاية المطاف إلى مقاتلين مجربين ولديهم خبرة ميدانية، فالتدريب إذا ينصب على أسلحة معينة وعلى نظم الانضباط وأمور مشابهة."

وعن الأسلحة التي حصلت عليها المعارضة من أمريكا قال البحرة: "حتى الآن لم نحصل على أي أسلحة متطورة باستثناء بعض الصواريخ المضادة للدبابات، نحن بحاجة للمزيد من الأسلحة المتقدمة المضادة للمدرعات، كما نريد المزيد من الحماية الجوية لقواتنا على الأرض وكذلك لمناطقنا المدنية، (منذ إقرار الكونغرس لمشروع تزويد المعارضة السورية بالأسلحة) لم نتسلم أنواعا جديدة من السلاح المتقدم، وإنما كميات إضافية من الأسلحة التي كنا نحصل عليها سابقا."

ولدى سؤاله عن الرسالة التي يمكن له أن يوجهها للأسد قال البحرة: "أقول لكل السوريين أن لحظة رحيل الأسد قد حانت. إذا كان الأسد مهتما بوحدة سوريا وشعبها فعليه المغادرة الآن. نحن على استعداد للسير يدا بيد مع الجميع في سوريا - بما في ذلك أولئك الذين يعملون حاليا في الحكومة السورية والذين لم تتلطخ أياديهم بالدماء ولم يشاركوا في جرائم ضد إخوانهم من السوريين - من أجل بناء سوريا مجددا وتحقيق الانتقال السياسي إلى سوريا جديدة ديمقراطية وحرة."

ورفض البحرة مبدأ رحيل الأسد إلى دولة أخرى دون ملاحقة قائلا: "يجب أن يتحمل الأسد مسؤولية جميع جرائمه التي أمر قواته بتنفيذها، ولكننا على استعداد للتفاوض حول تسوية تقوم على أسس العدالة والسلام من أجل مستقبل سوريا، لكن لا بد من محاسبة مرتكبي الجرائم ولا يمكننا تناسي ذلك."

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 13:36

أبناء كوباني يشكلون مجموعات حماية

بهدف المشاركة في حماية المدينة وحراستها في ظل الظروف التي تمر بها مقاطعة كوباني، ينظم أبناء المقاطعة أنفسهم على شكل مجموعات.

وينظم أهالي مدينة كوباني أنفسهم على شكل مجموعات تتوزع في أحياء المدينة لحراستها والسهر على أمنها وسلامتها بالتعاون مع قوات الاسايش، ويخرجون في دوريات مستمرة في كافة أحياء وشوارع المدينة.

وأكد أعضاء المجموعات بأنهم سيواصلون عملهم ضمن تلك الدوريات والقيام بالجولات على الأحياء وكذلك تكثيف تلك الدوريات من أجل حماية المدينة وتأمين الأمن والاستقرار للأهالي في الأحياء.

وأشار الأعضاء أن هذه الخطوة جاءت بمبادرة ذاتية منهم لدعم قوات الاسايش في مهمة الحفاظ على الأمن داخل المدينة.

 

firatnews

 

 

شفق نيوز/ قال مسؤولان كورديان يوم الخميس إن القوات الكوردية في شمال سوريا صدت تقدم مقاتلي الدولة الإسلامية نحو مدينة كوباني في اشتباكات وقعت خلال الليل.

وكان مقاتلو الدولة الإسلامية شنوا هجوما جديدا لمحاولة الاستيلاء على المدينة قبل أكثر من أسبوع.

وفر أكثر من 100 ألف كوردي من المدينة المعروفة أيضا باسم عين العرب والقرى المحيطة بها إلى تركيا.

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 13:33

المهندس زيد شحاثة- حياء أو خجل..إنها قطرة

 

يقيم الإنسان بما يحمله من صفات وخلق, ومواقفه التي يتخذها في اللحظات الحاسمة, أو الأمور المفصلية في الحياة.

يبين أهل الاختصاص, أن الحياء من الصفات والأخلاق الكريمة, ويعود ذلك لان هذه الصفة أو الطبيعة الشخصية, تمنع صاحبها من فعل القبيح, التقصير في الواجبات, التعدي على حقوق الآخرين, غيرها من الأفعال المذمومة.

بينما تعتبر صفة الخجل, صفة غير حميدة, فهي توصف بأنها شعور شخصي بالتصاغر أو الذل بدرجة ما, نتيجة للتقصير في الواجب, أو الوقوع في الحرام, وهي ربما تمنع الإنسان من فعل الصواب أحيانا.

العمل السياسي يختلط فيه كثير من الأخلاقيات, أن جاز لنا أن نطلق عليها هذه التسمية..فالكذب, وإظهار غير ما يبطن, والمواقف المتلونة, ومراعاة المصالح الشخصية أو الحزبية, صار صفات تكاد تسود.

ثلة..أو اقل من ذلك, يمكن أن تحس منهم, وفي مواقف نادرة الوضوح, أن تلمح منها أنهم يمتلكون في مواقفهم, شيئا من الأخلاقيات, أو يراعون المعقول والمقبول..ولو في حدودهما الدنيا.

هناك منهم يحاول أن يخلط الأمور..وكأنها كانت واضحة للمواطن العادي!؟, فيصر على مواقف انتهازية لتحقيق مصالحه وأهدافه الشخصية أو الحزبية, ويملأ الإعلام ضجيجا و صراخا, ويرمي جريمة مواقفه على اكتاف شركائه الآخرين.

بعظهم الأخر, يملك شيئا من "الخجل", فلا يظهر في الصورة, ويتجنب الساحة الإعلامية, ويتخذ مواقفه بناء على مصالحه, ولا يعلن عنها أو عن نفسه, ويختفي بين السطور, وفي زحمة المواقف المتناحرة.

قلة قليلة تملك شيئا من "الحياء",فتكون مواقفها محسوبة بدقة, ولان الحق والصواب موقف صعب مستصعب, ولا يسهل توضيحه, في هذا التداخل الهائل في الحقائق والمواقف, والتزويق والخداع الإعلامي, فتكون مواقفهم وكأنها سير على حافة السكين؟!..هكذا مواقف, تكون دوما عرضة للمهاجمة من الآخرين, ربما لكيلا تظهر مواقف الآخرين الهزيلة..وانتهازيتهم.

العراق اليوم يمر بمرحلة خطيرة ومفصلية, وبعض ساستنا,يعيشون في عالم أخر, همهم الكرسي والسلطان والمنصب, ومصالحهم الخاصة بمختلف مستوياتها, وما يخيفنا حقا, أن هؤلاء لا يملكون شيئا من "حياء" أو حتى "خجل"..وكما يقول مثلنا الشعبي, " قطرة سقطت".

متى سيمتلك قادتنا هذه القطرة؟

لكن..السنا من يختارهم!؟.

ناسٌ يحاصرهم سفّاحون و حرمانُ ------- دماؤهم تسكب في مجاري الخنادقِ.

ناسٌ تحاصرهم غـانـياتٌ و خذلانٌ ------- خـمرهم يسكب من مجاري الفنادقِ.

ناسٌ ضميرهم زئبقٌ عـدلهم بهتانُ ------- أَ رافعي السيقان كــــرافعي البنادقِ.

بشائر الخير هلّت وقادها مجموعة من الشبان ذووا الضمير الحي حيث أنّبهم ضميرهم بأن يكونوا منظمين في مؤسسة تسمى حزبا " حزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا " الذي في تركيبته اشبه بمنظومة قبلية تقوده قيادة تعيش على الارث العشائري القبلي والحثالي المدني فكرا وممارسة, يجهل واقعه المعاش في المصير والسياسة, يمارس ثقافة التدليس وفن الكياسة. تظاهروا اولئك الشباب امام مكتب حزبهم في مدينة هولير واخرجوا اثنان من قياديي الحزب من المكتب وهما نوري بريمو و كاوى عَرَبو المصابان بالذهول والاصفرار في الوجه واخذوا منهما مفاتيح المكتب ووجه لهما الشباب الثائر الغاضب كلاما " كوباني تحترق تتعرض للسقوط ولم نسمع من قيادات حزبنا باستمرار سوى الكلام الفارغ والتبجحات الكاذبة, لندع هذا المكتب مسكنا لعائلة بلا مأوى خير من أن يسكنه اناس مشلولون وحزب مشلول " لقد تصرف الشباب الغاضب بذاك الاسلوب بعدما تأكدوا بأن قياديو حزبهم ليسوا اهلا للسياسة وهم مجموعة من المتسكعين وبعضهم لهم رواتب شهرية تدفع من ميزانية الحزب الام في جنوبي كردستان, وكلهم ملتهين في احلامهم المادية والمناصبية بينما العدو يطرق الباب وسكينته مشهورة في حزّ الرقاب, وغريزته الحيوانية جادة في الاغتصاب, وسبي النساء وبيعها في اسواق النخاسة الخسيسة, بالاعتماد على الشيم والخصائل العربية النفيسة, لكن يبقى السؤال هل يا ترى تلك المحاولة الشبابية ستمحى سريعا كزبد احدى موجات البحر ؟ ام انها ستغير شيئا في سلوكيات احزاب المجلس الوطني الكردي في سوريا التي هو جزء من الائتلاف السوري المعارض حليف تركيا والمدافع الرسمي باستمرار عن افعال داعش ضد المناطق الكردية. التجربة والواقع المعاش لقياديي تلك الاحزاب تقول انهم باقون كما هم لن يغيروا شيئا ومن شب على شيء شاب عليه وتعودوا ان يحمِّلوا سبب شَللهم, واخفاقاتهم وفشلهم, دائما كل الكائنات, من بشر وحيوانات, او من جن وشياطين, او حكام وسلاطين, وهناك مثل كردي يقول :

xelkê namûs a wan berbat kir

û bira bira yê xwe bin lat kir

وترجمته : الناس اغتصبوا اعراضهم بينما الأخ طمر أخاه بصخرة. ولشرح قصة المثل, يقال ان أخين لأم أرملة كانا يشاكسان البعض باستمرار احدهم نشط وذكي وعامل منتج أسس بعرقه ودمه ثروة جيدة يصرف منها على أمه وأخاه الكسول بينما اخاه الكسول والاتكالي كان ثرثارا ومتبجحا وحسودا يشاكس اخاه ويريده ان يشاركه في ثروته. ذات يوم هاجمهم احد الغزاة الصعاليك القادم من الصحارى الرملية مع رجاله فوقع عينه على امهم الجميلة فخطفها فلاحقهم صاحب الثروة الى الجبل وقاتلهم لوحده بكل ما أوتي من قوة وهو يستنجد بأخاه قائلا : هاواااااار انه يوم الدفاع عن العرض والشرف ساعدني يا أخي لا تتخاذل. وفجأة جرحوه الصعاليك بسهم مسموم وطرحوه ارضا وفرّوا بينما الاتكالي الكسول رفض الدفاع عن أمه وعيّر اخاه بانه هو السبب وقال له لو كنت قد وافقت وشاركتني في ثروتك لدافعت عن أمي وشاركتك في القتال وكنت لقتلت الجميع لكن الحمد لله أمي التي كانت تدافع عنك وتقف في صفك دائما فقد ذهبت بلا رجعة اما انت الآن فجريح لا تستطيع التحرك, فتسلق الجبل ودحرج صخرة نحو شقيقه فعندما لامست جسده الجريح الممدد وقفت وسقطت عليه فدفن تحتها, ففرح الاتكالي الكسول وورث ثروة اخيه, ويقال بأنه صرفها في العربدة والقمار والموبقات كونه لم يكن اهلا لادارة الثروة وبعد خسارته كل شيء اصبح فيما بعد عبداً لدى احدهم مقابل الطعام والمأوى. ضربت هذا المثل عله يفعل كما يقول الكرد حساسية حارقة في الانوف المشلولة, وتنصيبا للحواجب الداخلة في اعين اصحابها المقفولة. وبما ان الشيء بالشيء يذكر ترى احزاب المجلس الوطني الكردي ما هي هدفها من " النضال " الذي تدعيه, فاذا كانت تناضل حقا عن الشعب الكردي وارضه فالارض الكردية من حول كوباني وقد استحلت وشعبها هجّر ومدينة كوباني آيلة للسقوط ورفاق تلك الاحزاب لو صمدوا وقاتلوا في الجبهات ولم يفرّوا الى تركيا ويكونوا من اول الفارّْين لما منعهم احد من طرف ي ب ك وحلفائها التي صامدة لم تقهر تملك روح الانضباط والشهادة بشرف وكبرياء, ولا تقبل الخسارة وهروب الجبناء. اذا اليس هذا اكبر دليل بأن تلك الاحزاب تناضل من اجل المال والمناصب ولا علاقة لها بالكرد وكردستان, ان هذا الشيء واخيرا بات مكشوفا لا يحتاج الى اي برهان, اما ظهور مجموعة من رفاق تلك الاحزاب وهم حاملين صورا لسيدهم مسعود البرزاني في مظاهرة خجولة لرفع العتب باحدى شوارع القامشلي او غيرها من المدن الكردية لهو لسان حالهم القائل, هذا هو مستوانا الحقيقي لا نستطيع ان نقدم اكثر من هذا. وتصرفهم ذاك يجعل قيادة اقليم كردستان العراق في موقع الشك كونها المركز الروحي لاحزاب المجلس الوطني الكردي السوري وهي لم تحرك ساكنا لتوجهها وتحثها للقتال في سبيل وجودها وارضها وعرضها وبأن لاتتحجج بحجج واهية للتنصل من مسؤولياتها في حال كانت فعلا احزابا ؟, وتصريح السيد رئيس حكومة اقليم كردستان مؤخرا وتأكيده بأن " لا تعاون بين الحكومة التركية وداعش " يجعل من الشك يقينا بأنه هناك شيء مخفي ما..؟ والا لماذا هذا الدفاع المشبوه عن الاتراك, كون الكرد كلهم يعرفون انهم في حربهم هذه لا يقاتلون داعش بل يقاتلون دولة اسمها تركيا الحاضنة الرئيسية لداعش في كل المجالات وموقف القيادة الكردية هذا يجعلنا ان نربطه بموقفها الآخر الذي صدر ما بعد غزوة داعش للموصل واحتلالها حيث صرح حينها رئيس اقليم كردستان العراق السيد مسعود برزاني بأنه منذ فترة شهرين او اكثر كان قد حذر الحكومة الاتحادية في بغداد من غزوة داعش وعاب الاقليم حينها قيادة وحكومة على حكومة بغداد وما ارتكبه بعض المسؤولين وقيادات الالوية في محافظة نينوى من جبن وخيانة بحق المواطنين وتركهم كامل اسلحتهم المتطورة للارهابيين. لكن وبعد فترة قصيرة غزا داعش شَنكال واستحلها واقام فيها المجازر وسبي اعراض الكرد وقيل حينها كان بسبب خيانة بعض البيشمركه وبعض المسؤولين الكرد هناك علما ان شهود العيان اكدوا بأن ما حدث لم يكن جبنا ولا خيانة من البيشمركه بل كان انسحاب منظم مدروس وكأنه تم استجابة لتنفيذ اوامر فوقية عليا. وحاولت داعش حينها الاستيلاء على كامل اقليم كردستان العراق وكادت ان تنجح في ذلك لولا الدعم الفوري على الارض من قبل ايران والدعم الفوري المعنوي من قبل الغربيين الذي كان بالاصل موجها لتهدأة المسيحيين الفارين من الموصل وسهل نينوى وتلاها تدخلهم العسكري الجوي للحفاظ على مصالحهم واولها النفطية وليس كما ادعى المسؤولون الكرد وبتبجح بأن الغربيون اصدقاء الكرد وأتوا لمؤازرتهم والدفاع عنهم والدليل الصارخ أن الكرد في اجزاء كردستان الاخرى يتعرضون باستمرار لابشع انواع الاضطهاد والمجازر بمساندة الغربيين واسلحتهم لمستعمريهم, وها هي كوباني اليوم تتعرض للغزو والسقوط ونصف مليون من البشر معرضون لان يصبح كلهم لاجئون بينما لم نرى حكومة غربية واحدة حركت ساكنا وأنّبتها ضميرها وارسلت دعما او وزير خارجيتها كما فعلت تضامنا مع اللاجئين المسيحيين في اربيل ربما لان كوباني لاتملك بترولا او لانها ليست مسيحية..؟ ومراد لها السقوط وفق مخطط لحلف الناتو لتنفيذ مشروع المنطقة العازلة. وهنا يستوقفني الشك من موقف القيادة الكردية في جنوب كردستان التي رأت من بعيد جيدا قبل عملية احتلال الموصل بينما لم ترى من قرب قبل عملية احتلال شنكال..!؟ انها تماما كالمصاب بمرض في النظر حيث يستطيع الرؤية والقراءة من بعيد بينما يحتاج للرؤية والقراءة من قريب الى عدسات خاصة. لكن الدلائل تشير ان قيادة الاقليم ليست مصابة بذاك المرض وكم اتمنى ان لا تكون قيادة الاقليم متورطة في التمثيل في مسرحية الغميضة لكفيفي البصر التي يبدو مؤلفها امريكي ومخرجها اروبي وممولوها صعاليك وعبيد من أعراب بني يعرب.

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 13:30

ميزانية 2015...ربما - حميد الموسوي

حديثنا عن البطالة سيتناول الشق الأهم منها والذي تفاقم بشكل مرعب واستفحل كداء عضال يصعب علاجه، تاركين الحديث عن الشق الثاني المتمثل بالبطالة المقنعة لوقت آخر كون أبطال هذه الشريحة يتناولون مرتبات شهرية مضمونة تسد جزءا من مصاريف واحتياجات ضرورية فيما يسدون الأجزاء الاخرى بما يحصلون عليه من أعمال حرة وفرها لهم الفراغ الحاصل من توقف منشآتهم ومؤسساتهم ومصانعهم عن العمل بسبب عدم الجدية والإهمال والقصور في إعادة تلك المنشآت للعمل والإنتاج ولذا انسحب مردود هذه البطالة على الناتج القومي للعراق وأصاب اقتصاده بما يشبه الشلل التام. ومن هنا أثرنا الحديث عن البطالة الحقيقية والذي سيجرنا الى بدايات نشوء هذه الطبقة نتيجة توقف المشاريع الصناعية والاستثمارية والتوجه الى عسكرة الشعب بطبقاته المتعلمة والوسطية والحرفية والتي انتهت بها الأمور الى افتراش الشارع ومزاولة الأعمال الحرة البسيطة بسبب الركود الاقتصادي وتداعيات الحروب المستمرة والحصار الاقتصادي، لتأتي مرحلة التغيير وما أعقبها وما نتج عنها من ركود مركب زاده تدهور الأوضاع الأمنية سوءا وتعقيدا وفاقة لتضيف جحافل جرارة من العاطلين الجدد فتشكل فيالق بائسة ثكناتها الشوارع والساحات والأرصفة وتجهيزاتها "المعاول والبسطيات" وأسلحتها "النرجيلة والمبايل  والسجائر" وعلى حد سواء خريجهم وحرفيهم وملاكاتهم الوسطية والذين صاروا هدفا سهلا للإرهاب. صحيح ان وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قد ساهمت بتخفيف بعض العبء عن أعداد من العاطلين من خلال برنامج الرعاية الاجتماعية بتقديم دفعات الإعانة الشهرية لكن ذلك الإجراء لا يمثل إلا جزءا يسيرا من الحل المطلوب، ولا يشكل إلا معالجة وقتية محدودة، ومع ظهور الأرقام النهائية للموازنة العمومية للعام 2014 والتي جاوزت 145مائة وخمسة واربعين مليارو500 وخمسمائة مليون دولار هذا فضلا عن أرصدة العراق في البنوك العربية والفرنسية "المكشوف عنها فقط" والمتبقي من تخصيصات مبالغ ميزانية عام 2013 والتي لم تتمكن بعض المحافظات والوزارات من استثمارها لأسباب كثيرة تشكل الأوضاع الأمنية وعزوف بعض الشركات والمقاولين عن العمل في مثل هذه الأوضاع الجزء الأهم منها ما أدى الى توقف الكثير من المشاريع التي يفترض البدء بها خلال العام السابق ولذا تم إعادتها الى الخزينة. وفق هذه الوفرة المالية وبالعملة الصعبة ومع حاجة العراق لعملية اعمار شاملة في كل الميادين وبوجود هذا الكم الهائل من الطاقات الإبداعية المنتجة المتلهفة للعمل لا بد من تظافر الجهود للنهوض بخطة إنفجارية مثمرة تتناسب مع حجم الموازنة العمومية لهذا العام وتلبي طموح وتطلعات الجماهير الصابرة المكدودة. ان في تصريحات المسؤولين العراقيين بخصوص الموازنة الاستثمارية ما يبعث على التفاؤل بشأن معالجة شافية لمشكلة البطالة، فقد أعلن  ان الموازنة الاستثمارية لهذا العام ستوفر "الاف من فرص العمل على صعيد القطاعين الخاص والعام وستؤدي بالنتيجة الى تضاؤل نسب البطالة في العراق. وتم التأكيد خلال المؤتمر الذي عقدته وزارة المالية مؤخرا بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الانمائي بشأن التسريع في تنفيذ الموازنة الاستثمارية ومشاريعها للعام الحالي، على ان  الشهور المقبلة ستشهد خلق فرص عمل كثيرة في جميع المجالات وستشمل كافة القطاعات الصناعية والزراعية والتعليم والصحة والخدمات، كما ستشهد تحسنا واضحا في توفير الطاقة الكهربائية والوقود ومشتقاته والأمور الخدمية الاخرى نظرا للتقدم الذي تحققه خطة أمن بغداد ونجاحاتها المتلاحقة ان تعليمات تنفيذ الموازنة الفيدرالية للعام الحالي خولت وزيري المالية والتخطيط والتعاون الانمائي مناقلة التخصيصات المعتمدة للمشاريع في موازنة العام الماضي التي لم تنفذ مانسبته 25% من تخصيصاتها خلال النصف الأول من السنة المالية مع الأخذ في الاعتبار استثناء المناطق التي لم يبدأ التنفيذ فيها لأسباب أمنية خارجة عن إرادتها .ان هذا القرار سيجعل الوزارات والمحافظات تبذل الجهود المتواصلة لتحقيق نسب انجاز متقدمة في مشاريعها خلال الفترة المحددة. ولذا فهي تحتاج لأيد عاملة بطاقات ومهن مختلفة لتحقيق مثل هذا الإنجاز، ومع ان هذه التخصيصات ستشمل جميع محافظات العراق حيث تتولى مجالس المحافظات وبالتشاور مع مجالسها المحلية وضع أولويات المشاريع الضرورية حسب احتياجات وخصوصيات كل محافظة فالوزارات هي الاخرى ستحدد احتياجاتها لأعداد أنواع الملاكات المطلوبة ما يتناسب واتساع دائرة أعمالها على مستوى العاصمة والمحافظات. وعليه فان الموازنة الاستثمارية لهذا العام ستستوعب أعدادا كبيرة ومستويات مختلفة من العاطلين عن العمل وهذا بدوره يسهم بشكل فاعل في تحريك عجلة الاقتصاد وانعاش حالة السوق ورفع المستوى المعاشي لشريحة كبيرة عانت شظف العيش ومرارة الفاقة والعوز، ناهيك عن تحصين هذه الشريحة من الانحراف أو الانزلاق في مهاوي الأعمال الإرهابية تحت ضغوط العوز والحاجة وبتأثير المغريات الوافدة المبذولة بسخاء.
فهل سيكون عام 2015 بداية النهاية لشبح البطالة المخيف بعد ان شارف عام 2014 على نهايته ولم تقر الميزانية العمومية ؟!.

وهل ستتحول وعود المسؤولين الى أفعال تبدد اليأس والقنوط في نفوس العاطلين وتنعش الآمال فيها؟!.


.
حينما تمارس السلطة بمنطق الربوبية والأبدية، تمتلأ الساحة السياسية بالأصنام والعبيد، ولا يجوز للأحرار دخول حظيرة الكفر والإشراك بالحقوق المدنية، التي يشغلها جملة باكين على السلطة، متباكين على ذبائح أفعالهم، أهرامهم أوهام على رمال ومستنقعات التاريخ، مجبولين على فكر مقيد بأضغاث الاحلام، ينحني الخضعون والمتذللون ظهورهم كعبيد منافع (عالي المقام).
منتوج كل وعاء أصل أخلاقه، ومن المستحيل أن لا تنكشف المراوغة حينما يُدفع الوطن ثمناً، ويقبض العدو مبلغ الأرواح، بعد مخاض عسير وألام لولادة العملية السياسية.
تاريخنا ثورة عبرت جسور الخوف، ودمائنا لم تقف على ممر التاريخ بعشوائية، حتى نقول أننا تعرضنا الى حادث السير السياسي. لقد ظلمنا التاريخ على أعتاب الحكام والجغرافية على بوابة الصراعات، وعلم الإقتصاد في ارض السواد، حينما تربع مَنْ يسرقون ما تحت الأقدام، ولا يجني الشعب سوى مخلفات الخلافات ويعتاش على فضلات المنتجعات والسهرات.
بيننا وبين التاريخ مأسي، نبحث عن حقوقنا بالأبرة وسط الرمال؟! وضعونا بين فكي دوائر مسننة، يؤذينا إعتقادها سرعة الدوران، تعض بحرارة احتكاك أجزائها المتصارعة، وتعود لتهاجم شريكاها ونحن ما بين الفكين.
مشكلة المرحلة القادمة الإبتلاء بمناصب لا أساس لفاعليتها، ومواقع ليس إلاّ أبار لأمتصاص ما تحت الأرض، تعينات في الحظات الأخيرة، من مجلس وزراء بلا نظام داخلي طيلة أربعة سنوات، فلا يعرف الوزير كيف يعمل وعلى ماذا يُعاقبْ؟! ورئيس مجلس وزراء صار رئيس وزراء، يهب الصلاحيات الى نوابه بطريقة إرتجالية لا يعرف معنى أن رئيس الحكومة ممثل لتحالف عريض وجمهور من المحرومين، قُتِلوا ولا زالوا يُطعمون دجلة والفرات بالشهداء؟!
إنتهى رصيد الشعارات والوعد، وإنكشفت العورات على قنوات الفضاء وفي العراء، ولم يعد الهروب سبيل وتبرير لسنوات خلت، يستنكفون الحضور الى قبة البرلمان، ولا قبول مسائلة قيادات الأمن خوفاً من دواعش السياسة في البرلمان، وعلى العملية السياسية من التصدع، يخاف وجوه المترفين بأموال الشعب من قذفة حذاء، أو سقوط مكياج عاليات الجمال بالتراكيب الصناعية من عرق لحظة حياء.
الوطن يباع بأسوق النخاسة وعكاظ المغانم، تنادي بهه أبواق تأكل من قوت الباحثين عن لقمة عيش في مكب النفايات، والنفط سموم أمراض تحمل الأرواح من مستقرها، لتطوف في فضاء الوطن بين ذرات دخان الإنفجارات.
سقط الكثير في مستنقع السياسية، كسقط مشوهاً قبل الولادة لا يعرف كيف تدار الحياة، وخير للبعض أن يضرب ألف مرة بالحذاء، من أن يكون سبب في أزهاق ألاف الأرواح، مَنْ سيقوا الى الموت بلا رواتب لأجل ارتفاع عالي المقام، ولا حياة ولا حياء من أشباه الرجال وأشباه النساء ونساء مسترجلات متاجرين بالدماء، ولا تبكي يا أم الشهيد أن كان أبنك الأول في دجلة، فأن الثاني سيُلقى في الفرات، أذهبي الى شط العرب حيث يلتقي الرافدين، وتجتمع هناك أجساد أبناء الوطن، ووفري شيء من دموعك لأن البكاء طويل من عمق التاريخ؟! لا تبكي ايتها العراقية الشريفة فقد بيع الوطن وقبض الاعداء ثمننا؟!.

 

 


هناك الكثير من المؤشرات الدالة على أن أوراق التوت سوف تتساقط تباعاً عن عورة الكثير من الأطراف في المنطقة سواءً أولئك المعتاشون على الأزمات وخلط الأوراق في انتزاعهم للمواقف الدولية الداعمة أو هؤلاء المتعكزون على الشعارات والمبادئ المفرّغة من مضامينها لتجريد شعوبهم من حقها في الديمقراطية والحياة الحرة الكريمة.. وكما يقال، رُبّ ضارة نافعة، فرغم ما حملته (داعش) من قباحة و نتن وفساد وإفساد، لكن، على أنقاضها يولد الأمل. فما داعش الاّ الوجه الأقبح في المنطقة الذي تشكلت ملامحه الهجينة نتيجة تلاقح أفعال أولئك وهؤلاء.

وليس استباقاً للأحداث أو إطلاقا للأحكام الجاهزة أو تبرئة لأطراف دون أخرى، ألا أن واقع الحال ومسار الأحداث ينطق صارخاً في تأكيد التواطئ التركي مع تنظيم داعش الارهابي وخاصة في عملية مجابهة داعش لأكراد سوريا وإعاقة وصول الناجين منهم الى أماكن آمنة بعد الهجمات العدوانية الشرسة التي شنها التنظيم الارهابي على القرى والأحياء السكنية في كوباني، بل والضغط على حلفائها من بقية الكرد في النأي بأنفسهم عن الصراع الدائر بين داعش وأكراد سوريا.. وإذا ما أدركنا بأن العامل الطائفي الذي تنطلق منه السياسة التركية في تحديد كيفية التعاطي مع أكراد سوريا، بالإضافة للعامل القومي الذي يشكل صداعا مزمنا للساسة الأتراك خاصة وأن القيادات السياسية لهذه الأحزاب الكردية التي تستهدفها داعش اليوم لم تكن قد وصلت الى ما هي عليه عبر الوراثة لتطمح بإيصال سلالتها فيما بعد الى ذات الموقع وهو ما يجعلها بلا شك، في منأى عن الانخراط في مسلسل التنازلات المفتوحة التي تريدها تركيا من الآخر، هذه العوامل وغيرها تجعل من غير المستبعد أن يكون التواطئ التركي مع داعش ازاء اكراد سوريا مُتفقا عليه كشرط مسبق ضمن اطار عملية اطلاق سراح الرهائن الأتراك مؤخرا، والتي لم تفصح القيادة التركية عن تفاصيلها سوى نفيها المطلق عن ان تكون قد رضخت نتيجة ذلك لإبتزاز مادي أو ما شاكل..! إذن، ماذا كان البديل؟.

أن ذلك أقصى ما يمكن أن نتوقعه في هذا الشأن ازاء هذا "السلوك التركي الغامض" (حسب وصف الإندبندنت) .. والعابث في نفس الوقت في مشاعر أسر الضحايا الذين لقوا حتفهم على يد مجرمي داعش، ونقول ذلك تحاشيا لإستباق الأحداث وإلا فإن رؤيتنا في موضوع الرهائن قد أشرنا لها في مقالات سابقة عن أنها لا تتعدى عن كونها مسرحية سمجة لإستغفال مكونات المجتمع الدولي، وها نحن نرى بأن تطور الأحداث جعل من أردوغان ونهجه السياسي الامبراطوري رهينة حقيقية بيد داعش اليوم.. وإن حاول إبداء العكس إعلامياً فقط.

ليس ككل مرّة، فقد ذهبت داعش في ندائها الأخير بعيدا متجاوزة كل الحدود في شرعنتها قتل المدنيين من جميع الدول المتحالفة وفي أي مكان وبأية طريقة من إطلاق الرصاص حتى دسّ السُم للمدنيين العزّل .. وتلك هي أدنى مستويات الانحطاط الاخلاقي والسقوط القيمي، ولا يمكن ازاء هذا الحال استمرار تركيا في هذا النهج الغامض المُربك للجهود الدولية الموجهة لإيقاف الزحف الشرّير وإنهاء وجود الشر المطلق المتمثل في داعش.. فإن استمرار اغلاق الحدود بوجه اللاجئين الكرد من النساء والأطفال والشيوخ واستقبالهم من قبل القوات الأمنية التركية بالقنابل المسّيلة للدموع وخراطيم المياه لا يعني سوى ان داعش تُمثل الذراع العثماني الضارب لمشروع امبراطورية "تركيا الجديدة" الذي وعد به اردوغان شعوب المنطقة.. وما يؤكد مثل هذا التصور، أن الصحيفة التي أصدرها تنظيم داعش، تحمل اسم (دابق) وهو ذات الاسم الذي قرر التنظيم الارهابي اطلاقه على (الفضائية) المراد اطلاقها لتكون ناطقة بإسم «دولة الخلافة» المزعومة، نظرا لما يحمله هذا الاسم (دابق) من رمزية تاريخية كبرى، فهو اسم المعركة التي انتصر فيها العثمانيون ومهّدت لإحتلالهم العراق وبلاد الشام لأكثر من أربعة قرون، فضلا عن كونها (دابق) منطلقاً لـ(الجيوش الإسلامية) لقتال الروم والسيطرة على العالم.

والحال كذلك، فإن الوقوف في صفوف المتفرجين تجاه معاناة الشعب السوري وسكان مدينة «كوباني» أو المدن الأخرى فيما لو تعرضت لذات الحال، لا يعكس الفاعلية والتخطيط المسبق المفترض ان يكون عليه التحالف الدولي، فهي تداعيات ينبغي أن تكون محسوبة، سواء استخدام الغاز الكيمياوي (غاز الكلور) ضد الجيش العراقي من قبل داعش في الفلوجة أو إحتمال ارتكاب تنظيم داعش لجريمة ابادة جماعية للكرد في مدينة «كوباني» أو مناطق أخرى بالتعاون مع أطراف مؤيدة لها.. وفي هذا الخصوص نضم أصواتنا الى أي صوت شريف في دعوة دول الجوار وحكومة العراق خصوصا لتقديم ما يمكنها من مساعدات انسانية للشعب السوري وأكراد سوريا خصوصا العالقون منهم بين ارهاب داعش ورحمة المعابر التركية. فإن داعش قد بدأت تشعر اليوم وأكثر من أي وقت مضى، بجدية التوجه الدولي الذي الذي يحمل معه بداية نهايتها وزوال أثرها من المنطقة والعالم، مهما طال أمد المعركة، لذلك تحاول جاهدة إرباك الجهد الدولي بأي طريقة ممكنة، ومن مصلحة العراق في أن يكون أول الفاعلين في امتصاص زخم أزمات انسانية من هذا النوع، ودعوة المنظمات الانسانية لتكون مستعدة لذلك، لكي لا تكون مثل هذه الأزمات سببا في اطالة عمر الدواعش.

فيديو عناصر داعش تتنقل علنا في اسطنبول
https://www.youtube.com/watch?v=3f5-TM-67Gg

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 10:14

رمزي عقراوي - إشراقة الضمير

((قصيدة))

إشراقة الضمير

يا كوردستان…

انت تذكرين ..

كيف يشرق الضمير ؟!

وكيف تجري الدماء ؟!

على ارض الزابين الطهور

بشهقات الجوع … والحرمان

وساعات العذاب … !

بيد الغرباء … والارهاب !

وضربة السيف بيد الداعش اللعين !!

أذكر … !

كيف الطغاة ، دمروا

الكورد… في كل مكان !!!

منتظرين الشمس لتنير الطريق …

والروح المقدس الطليق …

ما زال يمنح الحياة نسغها الجديد

يقتات من عصارة الصبرو الصمود

يشرق في مراشف الوليد حيث

ويخفق في حشاشة الشهيد

**

يا كوردستان …

انت تعرفين …

انني بدونك سدى !!

من غير عظم ودم !!

اضيع في مجاهل العدم !

لكن في دم الكورد شرر

تحرق مهجة الطغيان …

تشرب من دم العدوان …

**

كوردستان … يا كوردستان … !

يا رمز الشموخ ، والزهو ، والفداء

لم ادرِ … انت …

من تشرقين الشهب

وتطلعين الفجر من اللهب !

منذ الازل …

منذ عهد ميديا وسومر

منذ عهد كاوه وزرادشت

قبل – مولد العصور … !

يا شفقاً من أرج … ونور

ألف تحية اليك !

من شعوب العراق

لمشاعل الصمود…

لأنبل البشر … !!!

**

كوردستان … يا كوردستان …

وانت بين مخالب القدر

نسر ! يلعق دماء الغزاة !

يا قبساً …

يمزق شرانق المماة !

يشع من براكين الظلام …

يطل من – فجر السلام !

للكورد … لأنبل البشر .. !

**

كوردستان … يا كوردستان …

يا ألقاً … يحضنه افق الشمس

في واحة الدماء !

اغنية الفداء … !!

ترددها الشفاه للغد آلات ؟!

ألف تحية …

اليك … يا كوردستان الأباء

وانت تمزقين خيوط العنكبوت

وانت تقطعين اقدام الأخطبوط

و تتوجهين لمشرق الحياة !

هاربة من شبق الطاغوت !

تطلعين من مهاوي الظلام …

حورية القمر …

للكورد … لأنبل البشر !

**

**

كوردستان … يا كوردستان …

لن تموت …

شعلة – نوروز – الجليلة

وانا اتنشق …

من عبيرك الفواح !

" نكهة الكورد الاصيلة "

فالف مناضل ومناضل

يولدون من رحم الحياة !!

هنا … وهناك …

ابناء الكورد الاباة …

يسقون ارض النهرين

بنجيع – ثورة القدر !

للكورد … لأنبل البشر !!!

وحيث تولد الحياة من جديد

من افق جراح …

" حلبجة " العليلة !

***************************

للشاعر الاعلامي رمزي عقراوي

من كوردستان العراق

************

الجالية الكوردية في فانكوفر –كندا

دعوة الى التظاهر في فانكوفر_كندا تضامنا مع كوباني تحت شعار

( أنقذو كوباني لا لارهاب داعش)

ندعوا أبناء الشعب الكردي وكل الأحرار السوريين والاصدقاء إلى المشاركة معاً بوقفة تضامنية مع أبناء مدينة كوباني وريفها إزاء مايتعرضون له من حرب ابادة جماعية على يد تنظيم داعش ومطالبة الحكومة الكندية والرأي العام العالمي بالمزيد من التضامن والمشاركة في انقاذ الشعب الكوردي في كوباني في إطار يستهدف الوجود الكردي في المنطقة بعد حملة استهدافه الشعب الكوردي في كل مكان

الحرية للشعب الكوردي

التاريخ: 5/10/2014

التوقيت :2:00 عصرا

المكان: المتحف الفني في فانكوفر

تساؤلات في غاية الاهمية تطرح نفسها على الشارع الايزيدي خاصة والكردي عامة ، الغارق بالقهر والدم  ،للوقوف عليها وقوفا حرا ، قد تضع نفسها موضع الجدل والتطلع بها ومناقشتها والبحث بماضيها الاسود  وحاضرها  الدامي ومستقبلها  المجهول ...

حين كتب افلاطون الدستور الديمقراطي الاول للبشرية ، احتسى الموت متجرعا السّم لانه واثق انه لم يرض ِ احدا . فكتب جمهوريته والكل اتخذ منه موقفا من الجفاء نتيجة لذلك الانجاز الكبير والخطير وفقما اعتبره هؤلاء الاضداد ..
ومما يجدر قوله ، ان ما قادني الى هذا الضرب من المثل هو ان قول الحق بهدف الوصول الى نهاية النفق المتوج بالورد والنور على  الثورة  الايجابية ، لربما تفتح علينا منافذا مضادة ، لان قول الحق من المحزن جدا ، في يومنا هذا ،لا يُناصَر ولا يُدعَم ، حيث ان الاضداد جميعا يعتبرون الحق معهم وان كانوا في موقف الصواب اوالخطأ . .
ورغم هذا كله ومن منطلق  الشعور  بالغدر  الواضح  على مستوى  الدم  والكرامة  والشرف الايزيدي المستباح ، تلك الديانة التي انعم الخالق عز وجلْ بها نعمة ربانية اخلاقية وانسانية  لا متناهية ، منحها لأيادٍ لا تدرك قيمتها وسرها السامي كي تجيد التصرف بها على صعيد الفرد او الجماعة او ابناء الديانة انفسهم او العالم ...

و اليوم ، ونحن ننظر لحالنا ونقارن بيننا وبين ما نراه في الغرب فنبكي  ، ولكننا ندرك أيضا أن ماحصل في الغرب كان نتيجة جهاد ونضال طويلين ، وهو ما نحتاجه جميعا ، فمشكلتنا نحن الايزيدية ليست سياسية فحسب بل انها دينية  وقيمية  وليست قومية ،  لذا علينا بالتجرأ عن اعلان الحق والباطل  . ولأن همّنا طال واستطال وتراكم وتفسخ  وانفجر  بابشع فرمان واعتداء قامت به الجماعات التكفيرية الاسلامية علينا ، فلابد من دعوتي بهذا الموضوع القيم والهام ، قد  نخرج حتما بحصيلة مشتركة ومثمرة ، تعود بالنفع الابدي علينا وعلى ملتنا ، ومن المفارقات العجيبة اننا تحدثنا ونتحدث كثيرا عن ازماتنا كتبنا ونكتب كثيرا جادلنا ونجادل كثيرا توترنا ونغلي كثيرا لكننا لم نحقق شئ يستحق الذكر او الرضى لذواتنا وكرامتنا ، لم تفعل شئ لمن يصرخون بنجدتهم من نساءنا وبناتنا المحاصرات بسين اوسخ واقذر ايدي عرفها الانسان واهلنا واطفالنا يتسكعون في الازقة والشوارع جوعا وعطشا وذلا ّ . . اما اليوم فقد اختلف الامر  ،  فلقد تبخرت العزة والكرامة والدم الايزيدي .
فتزامناً مع مشاعر الغبن والغدر والنكبة ،التي نزلت بنا الى الدروك السفلى لادنى مستويات البشر دما وكرامة  وانسانية يفعلها بشر اقصد وحوش بشرية ، بكائنات بشرية كل عارها انها تنتمي لديانة  لا تعرف سوى السلام والمحبة  والاخاء والوفاء ،  يتحتم علينا أن ندرس أزمتنا  ونضعها على الطاولة المعلنة  تشتمل كل فئات الشعب الايزيدي قادة وشعبا وبالسرعة الممكنة فلا مجال للانشقاقات والتقسيمات والتكتلات فلا يخدمنا سوى الكلمة الواحدة ، والله ان لم يحصل ، فلم يكن الفرمان الثالث والسبعون هو الختام فقد ينتظرنا الرابع والخامس وووووووو حتى اخر فرد ايزيدي .
كما علينا ان ننظر الى الوراء ومأساته وسمومه التي تجرعناها وما زلنا ، كي نعرف كيف نعيد بناء الحاضر الخرب على اسس جادة ، لضمان مستقبل رصين ، وأن ننظر الى من يؤازرنا من الآخرين من خارج مكوناتنا ايضا ، فالزهرة كي تزهر تحتاج حتما الى بيئة مناسبة للنمو ، وهذا ما أحث عليه وأرجو أن تنصبّ مناقشاتنا باتجاهه ...

المسألة أصعب و أكثر تعقيدا مما نتصور ، و الامر الذي وصل اليه الايزديون هي نتيجة  ، و ليست سببا . فهم يقعون بين فكوك  كماشات و ليس فقط كماشتين. ..

فهناك الكورد المسلمون  المتطرفون الذين يريدون محاصرة الايزديين ..
و هناك القيادات الكوردية التي تريد أختزال الايزديين  في بودقة القومية ..
وهناك قيادات ومسؤولي الايزيدية التي لا يهمها سوى مصالحها  الخاصة والغارقة في احلامها و مآربها الموقتة ولا بد لمن انقلب على أهلهم ان ينقلب عليهم يوما ..

والاكبر  من هذا والأكثر شناعة ، هو عدم أيمان الايزديين نفسهم بأنفسهم أولا ،  ولا  بدينهم كفئة من البشر لهم حقوق الأديان الأخرى كي لا يكونوا  بحاجة الى من يقودهم ،  و لا الى المناصب كي يكونوا ايزديين أو كوردا في القومية...
فرمانات  المسلمين عربا و كوردا على الايزديين بلغت ال 73  و هذه الفرمانات كافية كي ينبذ  الايزديون  قوميتهم تلك القومية التي ربطت نفسها بالاسلام العربي  المتطرف مع جل احترامي للمسلمين المعتدلين كافة . .

الايزديون هم نسخة مصغرة من الكورد. الكورد ألمسلمين أيضا مقسمون و كل طرف عميل لجهة معينة  والى الان لم يصل الكورد الى بناء فكر قومي موحد ،  كما الايزديون لم يصلوا الى مرحلة الوحدة الطائفية .

ليس خطأ الايزديين أن لا يحسوا و يشعروا بأنهم أكراد  ، بل أن ذلك خطأ الكورد المسلمين الذين كانوا دوما سيفا أسلاميا ضد الايزديين و في أحسن الاحوال كان الكورد متفرجين على أبادة الايزديين و حادثة سنجار ليست بالهينه فقد تعرض الايزديون الى أعنف هجمة  عرفها التاريخ الإنساني المعاصر و بسبب  القيادات الكردية  و بعض قيادات الايزديين الذين باعوا أنفسهم  لتلك القيادات  مقابل الجاه او المناصب وما زالوا خرّسا على اية حال .

أن الايزديون كانوا الطٌعم  الدسم لمؤامرة حقيقية  ، تلك المؤامرة التي لم تكن  رؤيتها للنور بعيدة  ،  حيث فاز فيها المسلمون من أمثال داعش في القضاء على الايزديين و المسيحيين و الحق ينبغي ان يقال  فازت فيها كردستان بالسلاح و النفط والتعاطف  الدولي واستراتيجيتها المرسومة منذ الازل .

يجب التأكيد والاعتراف دوما ، على ان ما  تعرض له لايزديون  لم يكن سهوا او خطأ  بل  الى أن الاطراف الكوردية المسلمة اعني المتطرفة  وبعض من قادة الإقليم مشتركون فيها ،  ولكن علينا ان نذكر ونتذكرّ دائما ان (( نفس الشعب الكوردي البسيط هو الذي فتح ذراعية للايزديين دوما.))

 

الخميس, 25 أيلول/سبتمبر 2014 09:35

البيت الايزيدي في النمسا ينعى شهيده "

يتقدم البيت الايزيدي في النمسا باحر تعازيه وينعى من الصميم رحيل المغفور له الياس جروا وذلك بتاريخ ٢٤/٩/٢٠١٤ الذي وافته المنية في احدى مستشفيات فيينا بعد عذاب طويل مع المرض الذي انتابه وهو في طريقه الى احلامه الغضة هربا من جحيم ومأساة الوطن ، حتى يتلقاه الموت مسرعا ليسرق منه كل شئ جميل ، وتتحول الارض التي لجأ اليها ليحمي نفسه وعائلته ككل العالمين ويعيش حياة طبيعية لا غير ، الى كفن ابيض يلتف به ويقول له ولكل اهله ومحبيه المنتظرين مجيئه للم شملهم معه ، وداعا وحزنا لانني غادرت وغادر الكثير مثلي والكرامة لم تعد بعد  ....

رحم الله أبو زياد والبقاء لاهله ومحبيه واقربائه في النمسا واوربا كافة وارض الوطن

.


البيت الايزيدي في النمسا

 

قالت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبد الله أن الحلف الدولي سيحصد نتائج أكثر فعالية حينما ينظر إلى أن ي ب ك على أنها القوة الميدانية والوحيدة التي تحارب داعش لأكثر من عامين منصرمين، ودون التنسيق معها لا يمكن أن تتحقق الأهداف التي أعلن عنها، ودعت الشعب الكردستاني بكل فئاته وقواه السياسية أن تعلن النفير العام والجهوزية الكاملة والاستعداد ودعم مقاومة كوباني.

وأصدرت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبد الله من مقر إقامتها في مقاطعة كوباني تصريحاً كتابياً إلى الرأي العام بخصوص ما يجري في مقاطعة كوباني وضربات الحلف الدولي على مواقع داعش ودعم أبناء باكور "شمال كردستان" لمقاومة كوباني.

وجاء في التصريح "إن التحرك  الدولي الأخير بخصوص محاربة داعش في سوريا والعراق تُعد خطوة نوعية تصب في كنف الاتفاقيات الدولية لإحلال السلم والأمن المجتمعي والمقرة في الجمعية الدولية العامة".

واعتبرت آسيا عبد الله أن العمليات الأخيرة التي استهدفت غالبيتها مواقع المجموعات المرتزقة داعش، من الخطوات الممهدة لأجل تقويض وإضعاف داعش ومن ثم حل سياسي للأزمة السورية والتي يجب أن لا تترك بدون حل.

وتابعت آسيا عبد الله "لكن من المهم التنويه بأن الغارات الجوية الأخيرة لم تؤثر بشكل مباشر على وجود داعش الإرهابي وفي عملياتها الإرهابية على كوباني، حيث أن المقاومة الاستثنائية المبذولة حتى هذه اللحظة في وجه القوى الظلامية؛ مقتصرة على شعب كوباني ووحدات حماية الشعب YPG وYPJ".

وأكدت عبد الله أن التلاحم البطولي بين وحدات حماية الشعب وبين شعب كوباني هي التي تصمد وتصد الهجمة الهمجية الداعشية الثانية على كوباني.

ولفتت عبد الله الانتباه إلى أن بعض القنوات الإعلامية تمارس حرباً خاصة على إرادة الشعب الذي أراد المقاومة بالقول "على الرغم من هذه المقاومة البطولية نلاحظ بعضاً من القنوات الإقليمية والعربية والكردية تحاول مجتمعة ومنفردة أن تمارس حرباً خاصة على إرادة الشعب الذي اختار البقاء والمقاومة، فتصوير أن كوباني تخلو من الأهالي أو نزح شعبها  نحو الدول المجاورة هي ليست بالحقيقة؛ إذْ أن غالبية الشعب العظمى ما تزال صامدة تأبى الرحيل".

وأكدت عبد الله أن الادعاءات التي تقول أن الشعب نزح تخدم أعداء القضية وأعداء الحرية وتصب في مصلحة الغزاة الدواعش.

وأكدت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي أن الشعب المقاوم في كوباني مازال صامداً يساند وحدات حماية الشعب، وقالت "هذا هو سبب البطولات والانتصارات التي يتم تحقيقها".

وتطرقت آسيا عبد الله في تصريحها لدعم أبناء باكور "شمال كردستان" لمقاومة كوباني وقالت "لا شك أن شعبنا في باكور والمرابط على حدود كوباني منذ عدة أيام يشكل دعماً قوياً ومؤثراً في مجرى الأحداث بشكل إيجابي ورباطه مدعاة للروح الوطنية والواجب القومي والإنساني الذي يتحلون به".

ودعت عبد الله الشعب الكردستاني لدعم مقاومة كوباني بالقول "نهيب بالشعب الكردستاني وبكل فئاته وقواه السياسية أن تعلن النفير العام والجهوزية الكاملة والاستعداد ودعم المقاومة البطولية التي تبديها إرادة الشعب في روج آفا بشكل عام وبشكل خاص في كوباني في وجه قوى التطرف والإرهاب العالمي والمتمثلة بداعش".

وأكدت عبد الله أن "الوقت حان كي يتم العقد والاتفاق على إيجاد تصور وآلية موحدة تحقق إرادة الشعب السياسية والمجتمعية والحماية الذاتية".

وقالت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي في نهاية تصريحها أن عدم تنسيق التحالف الدولي لمحاربة داعش مع وحدات حماية الشعب لا يمكنها من تحقيق أهدافها "إننا نعلن أن الحلف الدولي سوف يحصد النتائج بشكل أكثر فعالية حينما يتم النظر إلى أن وحدات حماية الشعب هي القوى الميدانية والوحيدة التي تحارب داعش ولأكثر من عامين منصرمين، ودون التنسيق مع هذه الوحدات المقاومة لا يمكن أن تتحقق الأهداف التي أعلنها الحلف الدولي إبان توجيه ضرباته على داعش ومقراته المتاخمة لمناطق الإدارة الذاتية في روج آفا أو في العمق السوري".

firatnews

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—ضمت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، أسماء عشرة أشخاص إلى جانب مجموعتين مقاتلتين في سوريا إلى قائمة الإرهاب التي تحظر التعامل معهم وتفرض عليهم قيودا عديدة، وفيما يلي القائمة:

- مجموعة جيش المهاجرين والأنصار التي أسست في فبراير/ شباط 2013

- حركة شام الإسلام التي أسست في أغسطس/ آب 2013.

 

- عمرو العبسي، الذي تم اختياره من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" ليشغل منصب والي حمص.

- سالم بن غالم، متشدد من أصول فرنسية وعضو بداعش.

- محمد عبدالحليم حميدة صالح، قُبض عليه في وقت سابق في مصر بتهم التخطيط لتنفيذ هجمات على مصالح غربية.

- لافدريم موهاكسيري، متشدد من أصول ألبانية وعضو في داعش.

- نصرت إماموفيك، يحمل الجنسية البوسنية ويُعتقد أنه عضو بجبهة النصرة.

- مهند النجدي، يحمل الجنسية السعودية، توجه إلى سوريا في 2013 بعد أن كان في أفغانستان.

- عبدالصمد فاتح ويعرف بأبو حمزة، عضو بتنظيم القاعدة ومتواجد بسوريا.

- عبدالباسط عزوز، تم إرساله إلى ليبيا في العام 2011 من قبل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، وهو متواجد في سوريا منذ 2013.

- معلم سلمان، اختير من قبل حركة الشباب المجاهدين الصومالية ليتزعم المقاتلين الأجانب.

- مراد مارغوشفيل وهو قائد من أصول شيشاني يقاتل في سوريا.

 

قائد في البيشمركة: إذا لم تكف عن استفزازاتها فسنضطر لوضع حد لها

أربيل: دلشاد عبد الله
ذكرت مصادر كردية في قضاء طوزخورماتو أن مسلحي منظمة بدر، التي يتزعمها وزير النقل العراقي السابق هادي العامري، والميليشيات الشيعية الأخرى، تنوي السيطرة على المواقع المهمة والدوائر الحكومية في القضاء، مبينة أن هذه الجماعات المسلحة بدأت في الآونة الأخيرة في إثارة المشاكل واستفزاز الجانب الكردي الذي يدير الملف الأمني في القضاء المتنازع عليه.

وقال الرائد فاروق أحمد، مدير الآسايش في طوزخورماتو، لـ«الشرق الأوسط»: «بعد دخول هذه القوات إلى قضاء طوزخورماتو من أجل فك الحصار عن ناحية آمرلي، بقيت هذه القوات في الطوز بحجة التحرك لاستعادة السيطرة على عدد من القرى الأخرى في جنوب قرية ينكيجة وسليمان بك التابعتين لآمرلي، لكنها لم تتحرك وبقيت في طوزخورماتو، ووجودهم أصبح ثقيلا، فهم يتصرفون تصرفات غريبة من ناحية ويتحركون بكثافة في المدينة، مما أزعج المواطنين، إلى جانب أن هذه القوات نصبت خلال الأيام الماضية نقاط تفتيش في القضاء، وأوقفت سيارات المارة، وبدأت في أخذ هويات المواطنين، والبحث عن المواطنين العرب السنة، لكن سرعان ما تدخلت قوات البيشمركة وطلبت منهم رفع هذه النقاط».

وحذر أحمد من أن هذه الجماعات المسلحة «تنوي السيطرة على المواقع المهمة في القضاء، والسيطرة على إدارته، لكنها تخشى الآن من قوات البيشمركة الموجودة في المنطقة»، مشددا على أن القوات الكردية لن تسمح لهذه المجاميع بالتدخل في شؤون القضاء أو الاعتداء على مواطنيه».

بدوره، قال حسن بهرام، نائب مسؤول دائرة حمرين للاتحاد الوطني الكردستاني، لـ«الشرق الأوسط»، إن «مجيء هذه القوات في البداية كان ضروريا، لأنها تملك أسلحة ثقيلة متطورة، من أجل التنسيق لضرب (داعش) والقضاء عليه، لكنها الآن تمثل مصدرا للمشاكل في المنطقة، وبالتالي حدوث مواجهات بينها وبين قوات البيشمركة». وأضاف بهرام أن عناصر الجماعات الشيعية تستفز القوات الأمنية والبيشمركة في طوز، من خلال عدم التزامها بالقوانين والمرور بسرعة عبر نقاط التفتيش وعدم التوقف، وتصرفات استفزازية أخرى». وتابع «سيطر مسلحو منظمة بدر أمس (الثلاثاء) على نقطة التفتيش الرئيسة بين قضاء طوز ومحافظة كركوك، بعد أن طوقت قوة متكونة من أكثر من 10 سيارات مدرعة و80 مسلحا نقطة التفتيش التابعة لقوات البيشمركة، وجردوا عناصر البيشمركة الموجودين فيها من السلاح».

في السياق نفسه، قال اللواء سعيد علي محمد، آمر اللواء الخامس لقوات البيشمركة الموجود في طوزخورماتو، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «هاجم مسلحو (بدر) صباح أمس هذه النقطة وفرضوا سيطرتهم عليها من دون استخدام القوة مع عناصر السيطرة، لذا توجهنا نحن إليهم وحدثت مشادات كلامية بيننا، وانتهت بانسحابهم من النقطة المذكورة، بعد أن هددناهم بالتدخل بقوة لردعهم إذا لم ينسحبوا خلال عشر دقائق». وأشار محمد إلى أن هذه القوات «نفذت في الآونة الأخيرة اعتقالات عشوائية بحق عدد من العرب السنة وأخذتهم إلى أماكن مجهولة، لتقتلهم في ما بعد، وقبل أيام عثر على جثث ستة أشخاص مقتولين من قبل هذه الميليشيات»، مشددا على أن قوات البيشمركة «لن تقبل بهذه التصرفات، وإذا استمرت هذه المجاميع الشيعية في تصرفاتها هذه فحينها ستضطر قوات البيشمركة إلى وضع حد لها».

alsharqalawsat

 

ردا على مزاعم عن تواطؤ 2 من قيادييه مع المالكي

أربيل: دلشاد عبد الله
نفى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي السابق جلال طالباني أمس مزاعم تفيد بتورط 2 من قيادييه في قطع رواتب موظفي إقليم كردستان من قبل الحكومة الاتحادية في بغداد وحثهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي على هذا الإجراء «نكاية» بالحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني.

وقال المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في بيان إن «الاتحاد الوطني كقوة سياسية في كردستان لن يتلطخ بهذه التهم والسيناريوهات المفبركة، وشعب كردستان أكثر وعيا من أن ينجر وراء هذه السيناريوهات، فسياسة الاتحاد الوطني هي خدمة المواطنين وتوفير الرفاهية لهم».

وأضاف البيان أن القوى الكردستانية والعراقية «تشهد للاتحاد الوطني بدوره البارز» في المناقشات البرلمانية من أجل تثبيت حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية، إلى جانب دوره في الجهود الرامية لحل المشكلات بين أربيل وبغداد، مشيرا إلى أن إطلاق ميزانية الإقليم ورواتب موظفي كردستان كان من أبرز النقاط التي ناقشها المكتب السياسي للاتحاد الوطني في اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي في السليمانية الجمعة الماضي.

ويأتي بيان الاتحاد الوطني هذا بعد أن نشرت وكالة باسنيوز الكردية أول من أمس خبرا مفاده أن «العبادي أبلغ نوشيروان مصطفى، المنسق العام لحركة التغيير الكردية، أثناء اجتماعهما في السليمانية الأسبوع الماضي بأن المالكي لم يكن الشخص الوحيد وراء قرار قطع ميزانية ورواتب موظفي إقليم كردستان، وأن هناك أشخاصا اقترحوا عليه ذلك». ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع لم تسمه، قوله إن العبادي تحدث بوضوح عن دور اثنين من قياديي حزب طالباني في حث المالكي على إصدار قرار قطع الميزانية، من دون أن يسميهما.

وعدت الوكالة على لسان مصدرها هذه النقطة سببا في تدهور العلاقات بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني، مبينة أن قياديي الاتحاد المتورطين في الموضوع كانا ينويان إنهاء سلطة الحزب الديمقراطي وتجربته في الإقليم من خلال تحريك المواطنين ضد حكومة الإقليم باستغلال قطع الرواتب من بغداد.

وبين المصدر للوكالة أن هذين القياديين اتخذا هذه الخطوة بمنأى عن المكتب السياسي للاتحاد وقادته الآخرين، مشيرا إلى أن العبادي أوصل هذه المعلومة إلى رئاسة حكومة الإقليم.

alsharqalawsat

 

نفت لـ «الشرق الأوسط» استخدام طائرات التحالف مجالها الجوي وحذرت من تسليح الأكراد

جنود أتراك على أهبة الاستعداد قرب الحدود السورية أمس (رويترز)

بيروت: ثائر عباس
أكدت مصادر رسمية تركية لـ«الشرق الأوسط» أن مشاركة تركيا الحقيقية في أي حرب تشن على الإرهاب في سوريا ستحدد بعد أن يوضح التحالف الدولي نظرته إلى مستقبل النظام السوري وكيفية التعامل مع خطره الذي لا يقل عن خطر «داعش» نفسه.

وفي حين نفت مصادر في مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو استعمال طائرات التحالف الدولي «المجال الجوي التركي أو قاعدة أنجيرليك في جنوب تركيا في الضربات الجوية للتنظيم»، أكدت المصادر الرسمية أن تركيا سوف تعيد النظر في موقفها السابق المتحفظ على أي استخدامات عسكرية لأراضيها بعد عودة رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان. وكشف مصدر عن سلسلة اجتماعات مقررة الأسبوع المقبل يشارك فيها عسكريون ومسؤولون مدنيون أتراك لرسم معالم الاستراتيجية التركية حيال «داعش»، بعد الإفراج عن 46 تركيا و3 موظفين عراقيين كان التنظيم المتشدد يحتجزهم منذ سيطرته على مدينة الموصل في 12 يونيو (حزيران) الماضي. وصرح مسؤول قريب من رئيس الوزراء التركي أنه «من غير الوارد أن تستخدم تركيا ومجالها الجوي أو قاعدة أنجيرليك لأسباب عملانية» خلال الضربات.

وقال المصدر التركي الذي رفض الكشف عن اسمه إن «لتركيا تحفظات أساسية على خطة التحالف الدولي؛ أولا بسبب عدم وضوحها، ووضوح أهدافها النهائية، وثانيا بسبب المخاطر الناجمة عن التنفيذ غير المدروس، الذي قد يهدد أمننا القومي». وأوضح المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن «أنقرة تريد تأكيدات بأن هذه الضربات لن تكون لمصلحة نظام الأسد». وأشار إلى أن تركيا أبلغت من يعنيهم الأمر بأنها تعارض بشدة عمليات التسليح التي يقوم بها التحالف للأكراد خشية تسرب هذه الأسلحة إلى «إرهابيين» في أراضيها. وأضاف أن «تنظيم (حزب العمال الكردستاني المحظور - بي كي كي) يسعى لفرض نفسه جزءا من التحالف الدولي لمقاتلة (داعش)، ووصول السلاح إليه أمر خطير جدا على أمننا القومي». وأشار أيضا إلى أن «تسليح أكراد سوريا، وإلى حد ما أكراد العراق، قد يؤدي إلى تسرب السلاح لاحقا إلى أيدي الإرهابيين على أراضينا». وأضاف: «لقد دفعنا الثمن 40 ألف ضحية (في إشارة إلى ضحايا القتال مع التنظيم منذ عام 1982) ولا نريد أن نرى مواطنينا يقتلون برصاص وصل إلى الأيدي الخاطئة».

وكان إردوغان وصف «داعش» أمس لأول مرة بـ«الإرهابي» وقال قبل خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إنه عقب عودته إلى أنقرة سيبحث مع الحكومة سبل الدعم التي من الممكن أن تقدمها تركيا للتحرك الدولي ضد التنظيم. وردا على سؤال أحد الصحافيين حول ما إذا كان هذا الدعم قد يكون من النوع العسكري، قال إردوغان: «إنه يتضمن كل أنواع (الدعم) العسكرية والسياسية». وفيما يتعلق بالغارات الجوية الأميركية على ميليشيات «داعش» في سوريا، قال إردوغان: «بالطبع نعد هذه الخطوة التي تستهدف مواقع تلك المنظمة الإرهابية في المنطقة إيجابية».

وأوضحت مصادر تركية رسمية لـ«الشرق الأوسط» أن البرلمان التركي سوف يبحث الخميس المقبل مذكرة سوف ترفعها الحكومة التركية لتمديد الإذن الممنوح لها بالتدخل في سوريا والعراق من أجل حماية الأمن القومي للبلاد.

وفي أنقرة، أكد نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين آكدوغان أن تركيا كانت على الدوام مع أي تعاون ضد الإرهاب، قائلا: «تركيا هي الدولة التي كانت تصرُّ دائما على تعاون واسع النطاق لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله». وأوضح أن موقف تركيا من تنظيم «داعش» كان واضحا منذ البداية، بتصنيف رئاسة الوزراء التركية هذا التنظيم على أنه إرهابي، موجها انتقاداته لوسائل الإعلام «الرخيصة» التي تتهم تركيا بالتعاون وتقديم دعم للتنظيم.

وبين المسؤول التركي أن البعض يحاولون شن حرب نفسية على تركيا من خلال وسائل الإعلام، بنشر معلومات ليس لها أصل من الصحة قائلا: «يعلم هؤلاء أن ليس بإمكانهم النيل من تركيا بمثل تلك المحاولات». ولفت إلى أن الموقف الذي أبداه رئيس الجمهورية التركية من الإرهاب في المحافل الدولية، يعكس بوضوح موقف تركيا، وأن «التعاون العسكري له عدة أشكال، ولا يتمثل فقط بالاشتراك المباشر في العمليات العسكرية».

وفي الإطار نفسه، حذر النائب المستقل بالبرلمان التركي إدريس بال من «المبادرات الرامية إلى فتح الطريق أمام منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية وإضفاء الشرعية عليها في الوقت الذي استنفر العالم فيه لمكافحة منظمة إرهابية أخرى هي تنظيم (داعش)». ولفت بال إلى ضرورة شن «حملات عسكرية ضد جميع المنظمات الإرهابية في المنطقة، دون التفريق بين أي منها، وفي مقدمتها (داعش) ومنظمة (حزب العمال الكردستاني)»، مشيرا إلى أن «استنفار المجتمع الدولي للهجوم على (داعش) وغض الطرف عن منظمة (حزب العمال الكردستاني) يعكس تناقضا وازدواجية في المعايير التي يتعامل بها المجتمع الدولي مع قضية الإرهاب».

 

مسؤول كردي: عدد مقاتلي التنظيم ودباباته زاد منذ استهدافه بالرقة

لاجئون سوريون نزحوا من كوباني ينتظرون دخول الأراضي التركية أمس (أ.ب)

بيروت: كارولين عاكوم
استهدف التحالف الدولي ضدّ الإرهاب أمس مواقع قريبة من مدينة كوباني (عين العرب)، ذات الأغلبية الكردية، في ريف حلب، غير أن ذلك لم يمنع عناصر تنظيم «داعش» من التقدم باتجاه المدينة. وينذر هذا التقدّم «بخطر كبير» على المدينة واحتمال سيطرة التنظيم المتطرف عليها في الساعات القليلة المقبلة، وفق ما يقول مصدر في المعارضة السورية لـ«الشرق الأوسط».

ورغم استمرار الاشتباكات التي وصفت بـ«العنيفة» أمس بين عناصر تابعة للتنظيم ووحدات حماية الشعب الكردية (YPG) في المنطقة، بات «داعش» على بعد 8 كيلومترات فقط إلى الجنوب من كوباني، وفق ما أكّد أوجلان ايسو نائب قائد القوات الكردية، أمس.

كما أشارت مصادر في المعارضة إلى أنّ «داعش» تمكّن أمس من السيطرة على قرى روبي ودونغر وبجوك في ريف كوباني، إضافة إلى سيطرته على جبل البركل، الذي يقع على مسافة 6 كيلومترات جنوبي مدينة عين العرب بريف حلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات نفذت غارات على بعد 30 إلى 35 كيلومترا غرب مدينة كوباني، المعروفة أيضا باسم عين العرب، ورجح أنها انطلقت من تركيا، إلا أن أنقرة نفت ذلك لاحقا.

وقال ايسو بأنّ «داعش» عزز صفوف مقاتليه الذين يحاربون القوات الكردية للسيطرة على عين عرب، على حدود تركيا خلال الـ24 ساعة الماضية وذلك بعد الغارات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة على التنظيم في مناطق أخرى من سوريا، ولا سيّما الرقة. وأضاف أن مزيدا من مقاتلي «داعش» والدبابات وصلوا المنطقة بعد الغارات الجوية التي شنها التحالف على مواقع التنظيم.

ونقلت وكالة رويترز عن ايسو قوله إنّ «عدد مقاتلي داعش زاد كما عدد الدبابات منذ قصف مواقعه في الرقة الثلاثاء». وكرر دعوته للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للتوسع في الغارات الجوية لتمتد لمواقع داعش قرب كوباني التي لا تزال تحت الخطر.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التحالف شن ليلا غارات جوية على مناطق بالقرب من كوباني، التي يطوقها التنظيم بالكامل، وتعد ثالث تجمع للأكراد في سوريا.

وقال المرصد: «تعرضت أماكن في منطقة صرين، ومناطق خطوط إمداد تنظيم داعش التي تبعد نحو 35 كيلومترا جنوب شرقي بلدة عين العرب قبيل منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء وبعد منتصف الليل، لغارات جوية من طائرات حربية جاءت من الأراضي التركية».

وكان داعش شنّ هجوما مباغتا قبل نحو أسبوع على مناطق بالقرب من عين العرب من أجل الاستيلاء على البلدة وتأمين شريط جغرافي حدودي مع الحدود التركية ما دفع قرابة 130 ألف شخص إلى النزوح عبر حدود تركيا خلال أيام معدودة في أكبر وأسرع عملية نزوح جماعي للمدنيين منذ بداية الحرب في سوريا عام 2011.

وسيطر «داعش» على ما لا يقل عن 105 قرى حول كوباني منذ 15 سبتمبر (أيلول) منها 85 قرية على الأقل سقطت في مطلع الأسبوع. ووصلت تقارير لمكتب حقوق الإنسان عن مائة قرية أخرى هجرها سكانها خوفا من سقوطها في أيدي المقاتلين المتشددين.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أوّل من أمس، بأنها تضع خططا لوجستية لخروج كل سكان بلدة كوباني البالغ عددهم 400 ألف نسمة إلى تركيا هربا من تقدم متشددي التنظيم. وأفاد المفوض السامي أن نحو 138 ألف لاجئ سوري كردي دخلوا الأراضي التركية في لجوء جماعي بدأ الأسبوع الماضي وأن نقطتي عبور حدوديتين ما زالتا مفتوحتين.

alsharqalawsat

 

غارات جديدة للتحالف تستهدف منشآت نفطية لـ«داعش»


نيويورك: هبة القدسي بيروت: كارولين عاكوم وثائر عباس
في مؤشر على عزم المجتمع الدولي التصدي لخطر الإرهاب لا سيما تنظيم «داعش»، أقر مجلس الأمن الدولي بالإجماع، في جلسة ترأسها الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس، مشروع قرار قدمته 101 دولة يعالج ظاهرة المقاتلين الأجانب، ويلزم جميع الدول الأعضاء بتجريم مواطنيها الذين يقاتلون في الخارج مع جماعات متشددة أو يجندون المقاتلين أو يمولون الجماعات الإرهابية.

وجاء تبني القرار رقم 2178 بموجب الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، مما يجعله ملزما للدول الـ193 الأعضاء في الأمم المتحدة، ويعطي مجلس الأمن صلاحية تطبيقه باستخدام عقوبات اقتصادية أو بالقوة. وتعهد الرئيس أوباما من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس، بتدمير تنظيم «داعش» و«شبكة الموت» التي يقودها، ودعا إلى «حرب عالمية» ضد التنظيم. وهيمنت قضية مواجهة «داعش» على الدورة الـ 69 من اجتماعات الأمم المتحدة التي انطلقت أعمالها في نيويورك أمس. وأجمع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيسان الفرنسي فرنسوا هولاند والمصري عبد الفتاح السيسي على أهمية مواجهة آفة الإرهاب والتنسيق في الخطوات المستقبلية.

وجاءت هذه التطورات في اليوم الثاني، أمس، من الهجوم الذي شنه التحالف الدولي ضد «داعش» في سوريا. ونفذت مقاتلات التحالف 20 ضربة جوية على معاقل التنظيم وجماعات متطرفة أخرى أغلبها استهدفت مدينة البوكمال في دير الزور قرب الحدود العراقية. وأخلت تنظيمات مثل «أحرار الشام» و«جبهة النصرة» قواعدها في مناطق مأهولة بريف إدلب في شمال غربي سوريا بعد تلك الضربات، التي أسفرت عن سقوط عدد من القتلى.

وفي وقت متأخر من مساء أمس، اكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) شن هجمات جوية جديدة على سوريا ضمن التحالف الأميركي - العربي استهدفت للمرة الأولى منشآت نفطية «تعد احد اهم مصادر تمويل داعش».

وبينما بات مؤكدا مقتل أبو يوسف التركي، أبرز قناصي جبهة النصرة، في غارة استهدفت، أول من أمس معسكر تدريب في ريف حلب، لا يزال الغموض يلف مصير زعيم «تنظيم خراسان» الكويتي محسن الفضلي، الذي قال مسؤولون أميركيون إنهم وجهوا إليه ضرباتهم على اعتبار أنه يشكل تهديدا وشيكا على الغرب. ولاحقا قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها ما زالت تحقق في صحصة مقتله.

صوت كوردستان: أدعى قائد الحرس الثوري الإيراني بأن دولته قامت بتخليص أقليم كوردستان من السقوط بيد داعش من خلال فريق عسكري  قوامة 70 شخص فقط بقيادة قاسم سليماني وأضاف لولا أيران لسقط إقليم كوردستان و أربيل بيد داعش. و كان الرئيس مسعود البارزاني قد شكر أيران على دعمها العسكري لإقليم كوردستان و قال في مناسبة سابقة أن ايران كانت أول دولة ساعدت أقليم كوردستان ضد داعش. تصريح البارزاني هذا و الذي قالها بحظور وزير الخارجية الإيراني في أربيل كان محل أنزعاج لامريكا التي أصدرت بيانا بهذا الصدد. و في نفس الصدد صرح اليوم مسؤول في حزب الطالباني أنهم لا يحتاجون الى الدعم الأمريكي و المساعدات الإيرانية كافية لمواجهة داعش.

الى الان لم ترد حكومة أقليم كوردستان على التصريحات الإيرانية حول منعهم سقوط أقليم كوردستان بيد داعش.

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الأربعاء، إن عدد المقاتلين الأجانب المتوجهين للقتال بمناطق الصراع في الشرق الأوسط يفوق الـ15 ألفا.

وأضاف الرئيس الأمريكي خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، أن هؤلاء المقاتلين يأتون من 80 دولة حول العالم.

وفيما يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" قال أوباما إن "أغلب ضحايا داعش هم من المسلمين،" لافتا إلى ضرورة العمل للتوصل إلى حل في سوريا من أجل مكافحة الإرهاب.

 

وتابع أوباما أن "الإرهابيين يعتقدون أننا لن نستطيع إيقافهم ولكننا سنفعل لأننا مضرين لحماية مواطنينا."

ويشار إلى أن مجلس الأمن صوت بالإجماع لصالح قرار مواجهة ظاهرة المقاتلين الأجانب حول العالم.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أثارت مجموعة من الصور التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية الأربعاء لعدد من الطيارين السعوديين الذين شاركوا في الغارات على تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ حاول عدد من النشطاء معرفة أسماء الطيارين، ووجه البعض الآخر تهديدات لهم، في حين دافع آخرون عنهم، مؤكدين اعتزازهم بالمهمة التي نفذوها.

وكانت وكالة الأنباء السعودية قد عرضت عدة صور للطيارين، قائلة إنها عادوا إلى قواعدهم سالمين بعد أن "أدوا واجبهم في توجيه هجمات ناجحة وفعالة ضد تنظيم داعش المتطرف في سوريا" مضيفة أن رجال الدين "أكدوا فساد أفكار وأفعال تنظيم " داعش " وشددوا على أنها تسيء لصورة الإسلام وتظهره ديناً مشوهاً يقوم على القتل وقطع الرؤوس."

وأنشأ عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" رابطا خاصا طالبوا خلاله بكشف هوية الطيارين، خاصة بعد أن ذكرت وسائل إعلام سعودية أن بين الطيارين أبناء أمراء من أسرة آل سعود المالكة.

 

وغردت "مشاعل" قائلة: "ذبحناهم... كويناهم... حرقناهم يغردون من خلف عبي نسائهم.. جعل داعش ومناصريها بالحريق. قولو آمين." بينما اعتبرت "باتريشيا" أن في كشف وجوه الطيارين دليل شجاعة قائلة: "هذا يدل على شجاعاتهم ما هم جبناء زيكم يغطون وجوههم عشان هم رخوم يخجلون من فضايحهم."

ولكن الرابط حفل أيضا بالتهديدات والانتقادات للخطوة، وعلق "أبوناصر" قائلا: "أمريكا لا تبيع طائراتها إلا لاتباعها ولتنفيذ مخططاتها.. قتل السنة وحماية لكراسيهم العربية" في حين علق "قصي" قائلا: " وسينحرون وتحرر الحرمين.. فعليهم (...) تجهيز رقابهم للذبح."

يشار إلى أن CNN غير مسؤولة عن محتوى ومصداقية المعلومات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

شفق نيوز/ أصدر الحزب الديمقراطي الكوردستاني وعلى لسان مسؤول مكتب اعلامه توضيحا حول المشاركة الكوردية في الحكومة الاتحادية مؤكدا عدم وجود خلافات بين قيادات الحزب الديمقراطي حول تسنمهم المناصب في حكومة العبادي.

وجاء في التوضيح ورد لـ"شفق نيوز" أن "عدم التحاق الوزراء الكورد بمناصبهم الوزارية في الكابينة الاتحادية الجديدة، مرتبط بتأكيد ومتابعة الجانب الكوردي لشروطه في المشاركة في العملية السياسية التي تم تعيينها في مباحثات تشكيل الحكومة مع رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي وتوضيح مدة وآلية تطبيقها، وكذلك استحقاق الكورد كثاني قومية في العراق، بشكل يلائم مكانة الاقليم، اضافة الى الاستحقاق الانتخابي للكورد حسب انتخابات نيسان 2014".

وجاء في التوضيح ايضا "يواصل الرئيس بارزاني ورئيس حكومة الاقليم  والمكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني جهودهم وبالتعاون مع حلفائنا واصدقائنا من اجل تثبيت استحقاق كوردستان".

كما زاد بالقول "نحن نريد ان نشارك في الحكومة الاتحادية الجديدة في اطار الاجماع الكوردي والمشاركة بموافقة كافة الاطراف المشاركة في العملية السياسية في الاقليم، وتعيين حصة كوردستان في الكابينة الجديدة ، ومازالت المناقشات قائمة بين الاقليم و بغداد على هذا الموضوع".

وحول ما يتردد في الصحافة الكوردية حول وجود خلافات بين كل من روز نوري شاويس وهوشيار زيباري حول تسنم منصب نائب رئيس الوزراء العراقي وحقيبة وزارة المالية، قال محمود محمد "الذي نحن بصدده الان للمشاركة في الحكومة الاتحادية ليست هي مشكلة تحديد احد رفاقئنا أو من ستيولى هذا المنصب او ذات، وانما نريد ان تكون المشاركة في اطار الاجماع الكوردي وبمواقفة جميع الاطراف المشاركة في العملية السياسية في كوردستان وحصة كوردستان في الحكومة الجديد ولحد الان مناقشات كوردستان مع بغداد وكذلك ضغوط رئيس بارواني ورئيسحكومة اقليم كوردستان والنكتب السياسي لحزبنا الديمقراطي وتعاون الحلفاء والاصدقاء حول تحديد الاستحاقات الكوردستانية".

صوت كوردستان: رشحت معلومات من غربي كوردستان مفادها أن أمريكا بدأت فعلا بالتعاون الميداني مع وحدات حماية الشعب ( ي ب ك) في غربي كوردستان حيث قامت أمريكا بأرسال قوات خاصة لها الى داخل سوريا تحت حماية قوات حماية الشعب مهمتها التواصل مع الطائرات و و حدات الصواريخ الامريكية. الوحدات الامريكية تم مشاهداتها قرب مدينة تل تمر في غربي كوردستان وهي تحت حماية وحدات حماية الشعب. و بها تكون أمريكا قد أهملت الطلب التركي بعدم التعاون مع وحدات حماية الشعب و يفسر التعاون التركي مع داعش من أجل أضعاف وحدات حماية الشعب.

بغداد/ المسلة: يتوقع استدعاء البرلمان من عطلته الصيفية للانعقاد الجمعة القادم للتصويت على اقتراح لرئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون للمشاركة في الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الاسلامية في العراق.

وسيتخذ قرار شن ضربات عسكرية في العراق بناء على طلب بغداد، فيما يتباحث كاميرون مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في نيويورك على هامش انعقاد الجمعية العام للأمم المتحدة حول السبل الكفيلة للقضاء على "داعش".

وتتوقع مصادر في مكتب كاميرون أن يجدد الزعيم العراقي تنفيذ ضربات عسكرية بريطانية ضد "الدولة الاسلامية" خلال الاجتماع وأن يستجيب كاميرون لهذا الطلب ممهدا الطريق أمام استدعاء البرلمان للتصويت.

وقال مكتب كاميرون صباح الأربعاء ردا على طلب للتعليق على هذه المعلومات بالقول إنه "لا توجد خطط لاستدعاء البرلمان من عطلته الصيفية".

ولم يقرر كاميرون بعد ما إذا كانت بريطانيا ستشارك في ضرب "الدولة الاسلامية" في سوريا بسبب مسائل قانونية.

ويتشكك حزب العمال المعارض في أمر الضربات العسكرية داخل سوريا لكنه يدعم بشدة الضربات في العراق.

وخسر كاميرون العام الماضي موافقة البرلمان على ضرب أهداف في سوريا عقابا للنظام السوري على استخدامه المزعوم للسلاح الكيماوي في مناطق تسيطر عليها المعارضة.

وحرص كاميرون على التأكد من نيل موافقة كل الاحزاب على أي ضربات التنظيم الارهابي.

ولمح زعيم حزب العمال إد ميليباند، الاربعاء الى أن حزبه - الذي يميل إلى اليسار- سيدعم كاميرون على الأرجح في الضربات داخل العراق.

وقال لهيئة الإذاعة البريطانية، بحسب تقرير تبعته "المسلة" في رويترز، ان "التنظيم خطر لا يمكن تجاهله وعلينا أن نحشد تحالفا سياسيا ودبلوماسيا أيضا وليس تحالفا عسكريا فقط."

وأضاف "اذا قدم طلب للحكومة البريطانية للقيام بعمل عسكري سنتعامل معه بانفتاح وسنبحثه."

على صعيد متصل، قال مسؤولان في مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، الأربعاء، إن لا المجال الجوي التركي ولا قاعدة أمريكية في بلدة أنجيرليك في جنوب تركيا استخدما في الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قال في وقت سابق إن ضربات جوية أثناء الليل استهدفت أراضي تحت سيطرة التنظيم قرب الحدود التركية وإن الطائرات الحربية جاءت من اتجاه تركيا.

وفيما يتعلق بالمشاركة الدولية في التحالف ضد "داعش" قالت وكالة الانباء الهولندية (ايه.إن.بي) إن الحكومة الهولندية ستبحث يوم الاربعاء المساهمة بأربع طائرات إف 16 مقاتلة في العملية التي تقودها الولايات المتحدة ضد "الدولة الاسلامية".

وتجتمع حكومة رئيس الوزراء الهولندي مارك روته في الاربعاء لمناقشة الدور الذي يجب ان تلعبه البلاد في الغارات الجوية ضد المتشددين في العراق وسوريا. ولم تكن هولندا من الدول التي بحث معها الرئيس الامريكي باراك اوباما خلال قمة حلف شمال الاطلسي التي عقدت في ويلز في وقت سابق من الشهر الحالي التحالف الذي يريد اقامته ضد "الدولة الاسلامية".

وكانت المساهمة الهولندية على جدول أعمال اجتماع اسبوعي للحكومة يوم الجمعة القادم لكن موعد المناقشات قدم نظرا للتطورات على الارض.


قبل فترة كتب أخ عزيز من ضمن ما كتب تعليقا على مقالي: أخرج من المخبا، لقد بلغ السيل الزبى : ( ليس للكورد أوراقا قوية للعب بها ) ، يقصد حيال الأعداء المتربصين وتجاه
المعسكرين الشرقي والغربي. أرد وأقول ان للكورد 40 مليون ورقة للعب بها. إن احسن اللعب بها. ثم يقول( أن الأعداء لا يتفقون الا على معاداتنا). واقول يا أخي : أمام هذا الأتفاق لنا ورقة واحدة : التعامل بالمثل: أن لا نتفق إلا على معاداتهم . وبمعنى آخر: قد نتشاجر وقد نتخاصم فيما بيننا بين الحين والآخر. ولكن حالما يصل الأمر الى معاداة ومواجهة جبهة مَن (لا يتفقون إلا على معاداتنا ) نضع كل خلافاتنا جانبا. ولكننا ومع الاسف حدث العكس معنا: (اتفقنا على معاداة انفسنا). وهنا الكارثة . ومن هنا تطفرعقدة القبج الى السطح: فالمنافسات بين القيادات الكوردية ونزعة البارزانيين بالتفرد بالحكم الأبدي، على طريقة إمبراطور اليابان هيروهيتو ، هذه النزعة الإستكبارية الأنانية هي السبب في تكالب الأعداء علينا.
نحن لا نهدم في كتاباتنا بل نبني ان وضعنا يدنا على موضع الخلل. ولا داعي الى العودة الى الوراء فلنتأمل الحالة الكوردية تحت القيادات الكوردية ولنأخذ الثلاثة الأهم: بارزاني طالباني ونوشيروان فماذا ترى غير النزعة التنافسية القديمة التقليدية المقيتة.
فمسعود وانطلاقا من نزعته الأنفرادية الدكتاتوية نسي اعداءه وبدلا ان يتفرغ للاعداء تفرغ للأصدقاء، لمقارعة ابناء جلدته. فبعد ان همش دور شقيقه اللدود رئيس جمهورية ( كووولللل ) العراق تحولت منافسته الى أوجلان. القائد الأقوى في كل المجالات. شعبية ورسمية. أوجلان ملأ الدنيا ضجيجا بينما لا يسمع من صاحبنا سوى الخضوع للعرب تارة وللفرس تارة وللترك تارة اخرى بحسب ما يضمن بقائه على رأس السلطة والقيادة. فهذا هو داء القبج الوبيل وهذه نقطة الضعف الكوردي على مدى العصور. وإلا فما بال صاحبنا لا يخاف الا من الكورد؟ ويضع يده في يد الدّ اعداء الكورد وقذ ذكرت اسمهم ولا داعي للأعادة.
وسأل الأخ المعلق: (فاين الحل وماذا ستقرر وانت في هذه الظروف؟) والجواب: الحل هو: بدلا من محاربة الاحزاب الكوردية اينما كانوا – كما حاربهم قديما والامثلة كثيرة لمن أراد- وبدلا من ان يوجه كل طاقاته لضرب اية حركة معارضة له ولسياسته وقراراته الفردية كان حريا به ولزاما ومنطقيا - كونه في مستوى المسؤولية التأريخية - أن ينسق معها ويتوحد معها بدلا من محاربتها وملاحقها إن أراد التصدي لجبهة مَن (لا يتفقون إلا على معاداتنا) .
والحل الأمثل واقول وبلا مقدمات: إقامة ( مجلس وطني كوردي موحد) يجمع كل الأطراف في اربيل وبلا إستثناء، فكل إستثناء في هذا الظرف داء. ممثلين عن كل الأحزاب ويضم كذلك ممثلا عن أوجلان-قه ريلان او من ينوب عنهما. ففي كل الأحوال أن أضع يدي في يد اي كوردي حتى لو كان قتل أخي خير من وضعها في يد أوغلو العنصري وغليون القومي –أو هيثم المالح الشوفيني الذين لا يعترفون حتى بوجود شعب اسمه: الكورد. أو اردوغان الذي أذاب هوية الشعب الكوردي من الجذور. ترّكهم فاستتركوا. والكوردي في كل الأحوال خير من المالكي والمطلكي والنجيفي والعبّادي ومن لفّ لفهم.

وأول خطوة في هذا الأتجاه هي أن يجلس مع أوجلان(من ينوب عنه). ومن هنا تبدا نقطة الأنطلاق الربيع الكوردي الشامل. نعم (لقاء عبد الله أوجلان ومسعود بارزان). انه صوت هادر بوجه الأطراف الثلاث : ( التركي والفارسي العربي)، صرخة في وجوههم: نحن لا نقاتل بالنيابة ولا بالوكالة..ّ!!
نحن عشاق السلام واعداء الاستسلام ف (اتحاد برزان –اوجلان) توحيد لسوران وبهدينان وبوتان وصفعة بوجه الاعداء جميعا . سيد كوردستان هو خادم كوردستان.
هذه هي الورقة القوية للكورد صاحبنا وأخانا العزيز. وذلك ان اردنا ان نتفق ضد (من اتفق الا على معاداتنا.)
إن اراد الخلود والخروج من سيطرة وهيمنة ألد اعداء الكورد الذي يمن عليه يوميا بسلطة زائفة ويتشدق أمام العالم : (لولا تركيا لما كانت للبارزاني سلطة في أربيل ) – من مكاني إستحي من هذه المنّة وكأنه يتصدق عليه
وهو ال(سه روك).

فما عليه إلا ان يتصرف حسب ما تمليه عليه مسؤوليته التأريخية. وسيرى ان الكل سيحبونه حتى الاعداء سيهابونه كشخص ذو قرار ونظرة شمولية عامة. وهذه هي خارطة الطريق المؤدية الى الهدف السامي: حق تقرير المصير والإستقلال وجمع 40 مليون مشرد كوردي في دولة واحدة. فلسنا أقل حظا من اليهود ولا عقلا ولا امكانية ولا اقل منهم

أصدقاء في العالم إن تصرفنا بعقلانية وتوحدت كلمتنا !!!!!!!!!!!!!.

تأبَى الرّمَاح إذا اجتمَعنَ تكسّرا وإذا افتَرقن تكسّرت آحَادا

شيركو
23 – 9 - 2014

الأربعاء, 24 أيلول/سبتمبر 2014 20:42

الجيش التركي يحشد قواته على حدود عفرين

حشدت قوات الجيش التركي تعزيزات عسكرية وكثفت من دورياتها على الحدود قرب ناحية جندريسه بمقاطعة عفرين اليوم  من جهة قرية ملا خليله وقرية حمامه.

وأفاد مراسل وكالة أنباء هاوار من ناحية جندريسه عن قيام الجيش التركي بوضع عدد من الآليات العسكرية الحديثة على الحدود إضافةً لعدد من الدبابات والمدرعات الثقيلة.

وفي سياق متصل أفادت مصادر من القرى الحدودية بأن الجيش التركي منذ أسبوع كثف دورياته على الحدود وخاصة في الليل، كما يقوم أفراده بإطلاق الرصاص الحي على المواطنين بشكل مباشر.

فرات نيوز

قالت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني أن الدولة التركية وحكومة العدالة التنمية تبذل كل ما في وسعها لإفشال مرحلة السلام، وأكدت أنه "مع هجوم مرتزقة داعش على مقاطعة كوباني لم يبقي شيء أسمه مرحلة السلام، لم يعد من الممكن القبول بحالة وقف إطلاق النار في شمال كردستان واستمرار الحرب في روج آفا وجنوب كردستان".

وأبدت منظومة المجتمع الكردستاني استيائها من الضغوطات التي تمارسها الدولة التركية بهدف إخراج قوات الكريلا من الجبال بالقول "ليس لدى حركة التحرر الكردستانية نية في الانسحاب من الجبال حالياً، طالما لم تبدأ مرحلة المفاوضات ولم يتم خطو أية خطوة جدية وعملية نحو حل القضية الكردية، وطالما لم يتحقق حل دائم للقضية الكردية وبضمانات دستورية، فلا يمكننا أن نوافق على انسحاب الكريلا من الجبال".

وتطرقت منظومة المجتمع الكردستاني إلى قرارات الاجتماع الاعتيادي لمؤتمر الشعب قائلة "إن المجلس التنفيذي ناقش هذا الموضوع بشكل مستفيض وتوصل إلى نتيجة مفادها أن حزب العدالة والتنمية قد خرق بنود وقف إطلاق النار، وأعلن الحرب على الشعب الكردي، وعليه فقد قرر المجلس التنفيذي تصعيد مختلف أنواع النضال والمقاومة وفي مختلف الساحات والمجالات ضد الحرب الشاملة التي أعلنها حزب العدالة والتنمية.

وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقاً

فرات نيوز

صوت كوردستان: رشحت من مصادر خاصة  معلومات خطيرة جدا عن شروط بعض الدول العربية و تركيا و بعض الأطراف الأخرى للمشاركة في الحملة الامريكية العالمية ضد داعش.

حسب تلك المعلومات فأن الشروط متشعبة و أن احدى نقاطها تتعلق بالجانب السوري و نقطة أخرى بالكورد في غربي كوردستان و نقطة بأقليم كوردستان.

وقيما يتعلق بالشق السوري فأن الدول العربية أشترطت على أمريكا أن تتبنى أسقاط النظام الاسدي و تسليم السلطة الى القوى التي ستتولى أمريكا تدريبها و دعمها و أن أمريكا ستقوم بأعداد معسكرات للقوى السورية المسمات بالمعتدلة في السعودية و الأردن و دول الخليج. تركيا التي تدرس الانضمام الى الحملة الامريكية ضد داعش تؤيد هي الأخرى هذه النقطة.

و في الجانب المتعلق بغربي كوردستان فأن السعودية و قوة اخرى في العراق أشترطتا على أمريكا عدم تزويد وحدات حماية الشعب بالأسلحة أو دعمها عسكريا و في المقابل طلبوا من أمريكا مساعدة بعض القوى السورية و الكوردية التي سموها بالمعتدلة في غربي كوردستان.

و في نفس السياق فأن محادثات مستفيضة تجري الان بين أمريكا و تركيا من أجل أشراكها في الحملة ضد داعش خاصة بعد تزايد الضغط الأمريكي على تركيا. حسب نفس المصادر فأن تركيا ستقوم بالمشاركة في الحملة الامريكية أذا ما قامت أمريكا بتنفيذ الشروط التركية التي تتمثل بتحويل المناطق الحدودية في غربي كوردستان الى مناطق امنه تحميها القوات التركية و بعض القوى السورية المتعاونه مع تركيا. أمريكا لم تبدى لحد الان رضاها على الطلب التركي بسبب رفض فرنسا و بريطانيا و الاتحاد الاوربي لهذا الطلب.

توجة داعش نحو غربي كوردستان و كوباني يدخل ضمن المحاولات التركية لاجبار أمريكا على الموافقة على تسليم غربي كوردستان الى تركيا. تركيا دفعت بداعش للقضاء على وحدات حماية الشعب كي لا تعتمد عليها أمريكا.

و حول أقليم كوردستان فأن الشرط الأمريكي و العربي و التركي يتلخص بمشاركة الإقليم في حكومة بغداد و الاستغناء عن المطالبة بالاستقلال و مقابل ذلك ستقوم أمريكا بحماية أقليم كوردستان من هجمات داعش و ستوافق على تزويد البيشمركة بالسلاح.

و نظرا لقساوة هذه الشروط فأن قوة كوردية في أقليم كوردستان ليست متحمسة بالموافقة على الشروط الامريكية و العربية و التركية.

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الأربعاء، معقبا على مقاطع الفيديو التي نشرها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام او ما يُعرف بـ"داعش" لا إله يقبل فيها.

وتابع أوباما قائلا في جلسة الجمعية العمومية بالأمم المتحدة إن الجهود تنصب على منع وصول المقاتلين إلى داعش في الوقت الذي يُعمل فيه على الجانب تمويل التنظيم وقطعه.

وأضاف إن على المجتمع الدولي ألا يتسامح مع رجال الدين الذين يدعون إلى الكراهية بين الأديان، لافتا إلى أن كل الأديان تم مهاجمتها من قبل المتطرفين في وقت ما.

 

وحول ملف مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، قال أوباما إن الأوضاع في الضفة الغربية وغزة لا يمكن أن تستمر لافتا إلى أن الكثير من الإسرائيليين تخلوا عن خيار السلام بسبب العنف.

وفي الملف الروسي نقال أوباما: "قامت روسيا بتجاوزات في أوكرانيا وانتهكت الأعراف الدولية باحتلالها القرم ولم تحترم تطلعات الشعب الأوكراني وقامت بتحريك قواتها عبر الحدود،" لافتا إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار في أوكرانيا يعتبر بداية جديدة اذا استغلتها روسيا فإن أمريكا مستعدة للتعاون معها.

دهوك_((اليوم الثامن))

كشف رئيس اقليم كردستان نيجرفان بارزاني بان تسنم عادل عبد المهدي لوزارة النفط منح الاقليم الامل في حل المشاكل مع الحكومة المركزية بشان تصدير النفط .

وقال البارزاني في مؤتمر صحفي عقده اليوم في دهوك أن “وزير النفط عادل عبد المهدي هو أحد أصدقاء كردستان”، معتبرا أن “تسنم المهدي لهذا المنصب يمنح الأمل للاقليم في معالجة مشاكل النفط مع الحكومة المركزية “.

ومضى البارزاني الى القول “نحن كحكومة الإقليم نرغب أن نتوصل إلى إتفاق، وهذا من الجانبين”، مشددا في الوقت نفسه على “أننا لن نقبل أبداً أن تكون السيطرة على العملية من قبل بغداد فقط”.

وشهدت العلاقات بين أربيل وبغداد توترا ملحوظا خلال الفترة الماضية بسبب قيام اقليم كردستان بتصدير النفط من دون علم الحكومة الاتحادية.

بغداد/واي نيوز

عبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن سعادته بالغارات الأمريكية على داعش في سوريا طالما كانت الغارات تحقق أهدافها المرجوة.

وقال العبادي، في مقابلة صحفية، إن "العراق دفع ثمنا باهظا لقاء حالة عدم الاستقرار الذي تعيشه سوريا"، مؤكدا أن "مسلحي داعش تسببوا بالألم والمعاناة للناس بعد انتقالهم للعراق".

وأضاف العبادي "من الجيد أن تشارك دول عربية في الحملة العسكرية على داعش، ولكن كان من المفترض أن يتم اتخاذ خطوة ضد التنظيم قبل الآن، فلطالما حذرنا من أن نهاية هذا الأمر ستتسبب في إسالة الكثير من الدماء، ولكن للأسف، لم يسمع أحد".

وحول الهجمات الأمريكية على داعش في العراق، قال العبادي "الخطأ الوحيد الذي ارتكبته القوات الأمريكية في العراق هو عدم التنسيق مع القوات العراقية على الأرض، فقواتنا تسير للأمام، وعندما تسير الأمام تحتاج إلى غطاء جوي، وهذا الغطاء غير متوفر حاليا".

أما عن الأوضاع الحالية في العراق بعد تسلمه الحكومة الجديدة، عبر العبادي عن "عدم رغبته بوجود ميليشيا مسلحة في العراق"، مؤكدا ضرورة أن "تنضوي جميع القوات المسلحة تحت مظلة الدولة".

 

وحول مستقبل الوحدة العراقية، قال العبادي: "هذا وطننا، وفي حال لم نعمل سويا فلن نستحق هذا الوطن. أنا مستعد لإصدار قرارات صارمة وحاسمة، وأتوقع من الآخرين الالتزام بها".

أربيل / واي نيوز

قال مسؤول عسكري كردي، الأربعاء، إن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عزز صفوف مسلحيه الذين يحاربون القوات الكردية للسيطرة على بلدة كوباني شمال سوريا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية بعد الغارات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة على التنظيم في مناطق اخرى من سوريا.

وقال أوجلان إيسو، نائب قائد القوات الكردية التي تدافع عن كوباني على الحدود التركية، إن مزيدا من ارهابيي والدبابات وصلوا بعد الغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على مواقع التنظيم.

وأضاف في تصريحات صحافية، "عدد مقاتليهم زاد وعدد الدبابات زاد أيضا منذ قصف الرقة".

وكرر دعوته للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للتوسع في الغارات الجوية لتمتد لمواقع الدولة الإسلامية قرب كوباني التي تعرف ايضا باسم عين العرب قائلا "كوباني في خطر".

واستهدفت الغارات على الدولة الإسلامية في سوريا حتى الان محافظات الرقة ودير الزور والحسكة.

وكانت الدولة الإسلامية قد بدأت تقدمها صوب كوباني الأسبوع الماضي مما دفع نحو 140 ألف كوردي سوري الى الفرار عبر حدود تركيا خلال ايام معدودة في اكبر واسرع عملية نزوح جماعي للمدنيين منذ بداية الحرب في سوريا عام 2011.

وقال إيسو ان ارهابيي داعش تقدموا صوب كوباني أكثر من اي وقت سابق وأصبحوا على بعد ثمانية كيلومترات فقط الى الجنوب من كوباني.

وأضاف "نناشد القوات الامريكية ان تضرب مواقعهم. يبعدون ثمانية كيلومترات عن كوباني. كانوا على بعد 25 كيلومترا من قبل".

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قد ذكر في وقت سابق أن مواقع الدولة اسلامية غربي كوباني تعرضت لغارات جوية شنتها طائرات تبدو قادمة من اتجاه تركيا.

غير ان مسؤولين كرد في كوباني لم يستطيعوا تأكيد التقرير. وقالت تركيا ان لا مجالها الجوي ولا القاعدة الجوية الامريكية في بلدة أنجيرليك في جنوب البلاد استخدما في الضربات الجوية.

ومن تلال على الجانب التركي من الحدود يراقب عشرات الكورد السوريين الفارين من القتال الاشتباكات الجارية بين المقاتلين الكورد وارهابيي داعش وسط دوي المدفعية وطلقات الرصاص.

وقال احمد حسن (60 عاما) وهو سوري كردي فر إلى تركيا مع أسرته، "سحب ارهابيو داعش جميع اسلحتهم من الرقة واتوا بها إلى هنا بسبب القصف. زاد عددهم في اليومين الاخيرين. جلبوا جميع قواتهم إلى هنا".

الغد برس/ بغداد: وجّهت جمعيات علوية في تركيا دعوةً لتنظيم مظاهرة في العاصمة أنقرة، احتجاجاً على نظام تعليم مادة الدين في المدارس التركية لأنها تخصّ الطائفة السنيّة فقط.

ووصف البيان الصادر عن الجمعيات، المنهج الذي تتبعه وزارة التربية والتعليم في التدريس الديني، بأنه "دمج إجباري لا يحترم خصوصياتهم الدينية والحضارية".

وأعلن منظمو الفعالية، مؤخراً، أن المظاهرة ستخرج يوم 12 تشرين الأول المقبل، من ميدان "صحية" في العاصمة.

وفي محاولة من منظمي الفعالية لاستقطاب زخم شعبي، ناشد البيان الأكراد وغيرهم من الفئات المشاركة في المظاهرة، وجاء في الدعوة "يتم إلحاق العلويين وشعوب الأقليات والطلاب المنتسبين لديانات أخرى قسراً إلى مدارس الأئمة والخطباء دون النظر إلى مذاهبهم ودياناتهم، وبهذا تمارس ضدهم عملية دمج إجباري".

وقال البيان إن "حزب العدالة والتنمية الحاكم يسعى لمنع التعليم باللغة الأم، ويغلق المدارس مصراً على التعليم باللغة التركية، انطلاقاً من شعار (أمة واحدة) وتدريس المواد الدينية الإسلامية الإجبارية استناداً إلى شعاره المتمثل في (دين واحد ومذهب واحد)".

وأضاف البيان "حان الوقت الآن للجمع بين صراع الأكراد ضد الدمج الإجباري، المرتكز على المطالبة بحق التعليم بلغتهم الأم، وصراع العلويين ضد المواد الدينية الإجبارية والدمج الإجباري في الدين".

وبعد عقود من المنع، بدأت حكومة الانقلاب العسكري الذي تزعمه الجنرال كنعان إيفرين مع مجموعة من الضباط في 12 سبتمبر 1980، بإدراج دروس الدين في المدارس.

وكانت محكمة حقوق الإنسان الأوربية، أصدرت منتصف أيلول الجاري، قراراً يطالب تركيا بإيقاف تدريس مادة العلوم الدينية الإجبارية احتراماً لمعايير الاتحاد الأوربي، مطالبة بعدم إجبار الطلبة على دراسة مادة الدين، وتركها لرغبتهم.

وقالت المحكمة إن تركيا لا تطبق معايير الاتحاد الأوربي، في تدريس العلوم الدينية، ويترتب عليها احترام العقائد الدينية لمواطنيها، وإن إصرار الحكومة على التدريس الإجباري لمادة الدين، يُعتبر انتهاكا لوثيقة حقوق الإنسان الأوربية، التي سبق أن وقّعت عليها تركيا.

وكان مواطنون أتراك من أبناء الطائفة العلوية، رفعوا شكوى إلى المحكمة الأوربية يوم 2 شباط 2011، ضد نظام تعليم مادة الدين في المدارس، وفي العام 2005، تقدمت أكثر من 1000 عائلة من أبناء الطائفة العلوية، بطلبات إلى وزارة التربية والتعليم التركية، لإيقاف تدريس مادة الدين وفق مذهب معين.

واعترض رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، على قرار المحكمة رافضاً استخدام دروس الدين كوسيلة ضغط "بينما يُؤخذ الطلاب إلى الكنائس في بعض الدول لإجراء دروس دينية عملية".

وقال أوغلو إن دروس "الثقافة الدينية والأخلاق" تُدرَّس في تركيا، بشكل يشرح كافة الأديان، و "إذا لم يتم تقديم معلومات دينية صحيحة وسليمة عن طريق مؤسساتنا التربوية، فلا يمكن مراقبة المعلومات الدينية المغلوطة التي تعد مصدر النزعات الأصولية في محيطنا".

وبعد استلام حزب العدالة والتنمية حكم تركيا منذ العام 2002؛ طالب العلويون بأن يقرّ الدستور بقيام المدارس بتدريس نوعين من الدروس الدينية، وتخصيص وقت محدد ضمن البرامج الدينية المذاعة في هيئة الإذاعة التركية لنشر الأفكار العلوية.

كما طالبوا الحكومة بتمثيلهم في الهيئة الإدارية لرئاسة الشؤون الدينية بحسب نسبتهم من عدد السكان، وتخصيص مبالغ معينة من ميزانية الدولة لبناء مساجد للعلويين أسوة بمساعدتها في إنشاء مساجد السنّة.

وفي ظل غياب الإحصائيات الرسمية الصادرة عن الحكومة، حول أعداد أبناء الطائفة العلوية، أو نسبتهم إلى مجموع سكان البلاد، تقدر مصادر شبه رسمية أعدادهم بين 5-7 ملايين نسمة، في حين يقول ناشطون علويون إن أعدادهم تتجاوز 20 مليون نسمة.

الغد برس/ بغداد: أكد رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، أن تنظيم "داعش" لم يستطع المقاومة أمام قوات البيشمركة، لافتا الى ان الإرهابيين منيوا بهزيمة كبيرة على أيدي القوات الكردية وهم الآن في وضع التقهقر والضعف.

وأوضح بارزاني في بيان على هامش استقباله سفير كوريا الجنوبية في بغداد، تشو جونكون، أن "سوريا تستخدم كمركز من قبل الإرهابيين في هجماتهم على العراق"، مبينا أن "ضرب معاقل داعش في سوريا سيسرع عملية القضاء على التنظيم الإرهابي، لذلك ينبغي أن تتواصل الهجمات دون انقطاع".

من جانبه، وبحسب البيان، أكد سفير كوريا الجنوبية في بغداد، تشو جونكون أن "وقوف بلاده إلى جانب الإقليم في حربه على الإرهاب".

وبدأت الولايات المتحدة، ودول أعضاء في التحالف الدولي، فجر أمس الثلاثاء، شن هجمات على تنظيم "داعش" في سوريا، حيث يسيطر التنظيم منذ أكثر من ثلاثة أشهر على مناطق واسعة شرقي سوريا وشمالي وغربي العراق، ومن بينها الموصل.

الغد برس/ بغداد: شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الأربعاء، على أهمية دور إيران في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، مشيراً إلى إنه لا يمكن للعراق الاستغناء عن إيران.

وقال معصوم في حوار صحفي، تابعته "الغد برس"، إنه "على رغم وجود اختلافات في وجهات النظر بين إيران والسعودية، إلا أن محاولة ضرب داعش بكل الوسائل الداخلية العراقية والإقليمية من دون إيران سيترك ثغرة كبيرة في هذا المجال".

وأضاف أن "حضور إيران ووجودها الفاعل في المحاولات الإقليمية لضرب التنظيم الارهابي أمر ضروري، لأنه لا يمكن عزلها ولا يمكن للعراق أن يستغني عنها".

ورأى الرئيس العراقي أن "الخلاف الأساسي الآن بين إيران والولايات المتحدة هو على الملف النووي فقط"، مبيناً أن "وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال لنا إنهم لا يريدون ضرب إيران وليس لديهم خلافات معها إلا في الملف النووي، وإذا عولج هذا الملف فإن الكثير من الأمور في المنطقة ستعالج".

وأوضح معصوم أن "محاربة داعش يجب أن تتم عبر سلسلة من المبادرات العسكرية ثم فضح التنظيم فكرياً، وتقريب وجهات النظر بين الناس المختلفين"، مشيراً إلى أن "خريطة الطريق لذلك هي قبل كل شيء وحدة الموقف وإعلان عفو عام ولكن ليس في شكل مطلق، ثم تقريب وجهات النظر والخلافات بين الفصائل السياسية وبعض العشائر".

وتثير محاولات تنظيم "داعش" لفرض سيطرته على سوريا والعراق قلق المجتمع الدولي، إذ أعربت دول عدة من بينها عربية وأجنبية عن "قلقها" حيال محاولات التنظيم فرض سيطرته على البلدين.

 

كانت الجنة بحسب القرآن والكتب السماوية بتفاوت في سرد الأحداث وتباين في التفاصيل مسرحا لأول ثنائي حب عارم بطلاها آدم وحواء. ثنائيات الحب المعروفة لدينا كثيرة منها شيرين وفرهاد، قيس وليلى،مه م وزين ، شيرين وخسرو، وروميو جوليت وغيرها ، وكلها انتهت بتراجيديا . مأساة . وهكذا انتهت حب أبوانا في جنة الخلد. بمأساة بعد ظلم وغدر. كان آدم مخلصا لها يحبها حبا اعمى الى حد انه لم يشأ أن يكسر خاطرها حينما قدمت اليه التفاحة ليقضمها. فلم يرفضها رغم انه كان يعلم ما سيحل بهما ، وهذا هو الحب الحقيقي. وفاء لها فقد ربط مصيره بمصيرها كليا. لينالا بالمحصلة الجزاء نفسه والعقاب عينه. وليلقى نفس مصير محبوبته فلو لم يفعل لألقى إله محمد الغاضب احدهما دون الأخرى خارج الجنان ليلحقا بالشيطان ولبقي آدم لوحده يلعن حظه العاثر ويبكيها وحيدا فريدا. ولم يكن هذا هو السبب الوحيد لما حدث . فإنهما بعد ان اكلا من الشجرة بدت لهما سوآتهما. [[ فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنّة. ]] طوال الوقت كانا يجوبان المكان تحت أنظار ربهما : هو عاري تماما وهي عارية كما هو الحال في جزيرة الحفاة العراة الفرنسي . وحالما عقلا وفقها وتنبها الى عورتيهما ثار عليهما وعاقبهما بالطرد. فقد تمتعا بالنعيم طالما كانا من البُله والغافلين ولكنهما حالما تفطنا الى الحقيقة عاقبهما أشد العقاب. وبمعنى آخر فقد ارتبط زوال النعمة بزوال البَله ( بفتح الباء) –لانه مصدر، تقول : بله يبله بَلها (فَعَل). وهذه الحقيقة أكده الحديث الصحيح المتواتر المسند: (أكثر أهل الجنة من البُله) – بضم الباء لأنها صفة جمع مفردها : أبله ، أبله بُله (افعَل فُعَل). ثم يتسائل المرء العاقل كيف اغواهما الشيطان وأغراهما بالخلود في جنة هما خالدين فيها أصلا. الآية [[ أن لك أن لا تجوع فيها ولا تعرى. وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى.]] و [[ فوسوس إليه الشيطان قال ياآدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى .]] ثم أليس هناك تناقض آخر بقوله : [[ ولا تعرى..]] وهي كانت
عارية بنص الآية ؟

أو كانت (العَورة ) فقط هي العارية من باب أولى وأحلى..!!.

شيركو