يوجد 468 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:35

حسين أحمد - حوار مع القاص الكوردي ماهين شيخاني

( لو خلقني الله قبل قاسم أمين لسبقته بالدعوة والوقوف مع حقوق المرأة )
حوار مع القاص الكوردي ماهين شيخاني
•   حسين أحمد
•       هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
لقد برز كتاب القصة في الجزيرة السورية منذ الثمانينات , باقلام مختلفة ,
ورؤى مختلفة , كالقصة الواقعية والرمزية ... الخ بعضهم لامس الواقع
بحذافيره وبعضهم الاخر لامس الواقع بلغة مستعارة رمزية بحتة , ومن خلالها
اكدوا على اللغة وإعطائها افقاً واسعاً , احد كتاب القصة الجزراوية الذي
كتب بواقعية وطرح كتابته على المشهد الثقافي هو القاص الكوردي ماهين
شيخاني , من هنا كان لنا معه هذا اللقاء السريع .
س1- كيف  بدأت علاقتك مع الكتابة .؟.
ج1- لا أعلم كيف توطدت العلاقة بيننا او كيف بدأت تماما ...كل ما أتذكره
عندما كنت طفلا وتحديدا في مرحلة الإعدادية ولعي الشديد بالمطالعة وجمع
الكتب من روايات ومجلات وقراءتها بنهم وقتها كنت أحس بان هوايتي تختلف عن
هوايات مجاييلي كنت دائما بتوق كبير الى قراءة المزيد وأصبحت استعير
الكتب وأقرؤها من يكبرني او من أحس ان لديهم كتب او مجلات وأصبحت أتعرف
على الكتاب والأدباء من خلال أعمالهم فالمطالعة زادت معرفتي بهم
...الأجانب العرب وفيما بعد الكورد..؟. لكن مجازا اعتبر علاقتي مع
الكتابة حين نشر لي أول قصة قصيرة في مجلة مه تين الصادرة عن الفرع الأول
للديمقراطي الكوردستاني أتوقع عام1995 العدد 39, والحق يقال فقد جاء أسمي
من هناك .من خلال قصصي في خبات وكولان اللتان كانت تصدران حينها باللغة
العربية
.. س2- ما الذي يستلهمك في كتابة القصة تحديداً...؟.
ج2- الإلهام كتعريف سمو بالذهن والروح يسبق التأليف الخلاق , يحس الشاعر
أو الكاتب انه يتلقى عونا ومساعدة من مصدر علوي / فوقي / أو من طاقة
هائلة غير طاقته ..؟. وهنا لابد أن أشير إلى أن الإلهام أو الوحي أو
شيطان الشعر كما يسمونه البعض أو ربما ملائكته فالتعابير كثيرة بهذا
الخصوص ..ربما هو ذاك الإلهام الذي ادعوه صديق أنا الذي يحضرني في أوقات
الحاجة له لأسلمه عصارة فكري او رأي على تلك الصفحة البيضاء لتصل الى
محيطي او مجتمعي بأسلوب قصصي شيق وجذاب ..
س3- كيف يقرأ ماهين شيخاني نفسه من خلال القصة التي يكتبها ..؟.
ج3- اعتقد عندما يبدأ الكاتب بعمل ما ...؟. لابد أن يضع شيئا من ذاته او
نفحات من روحه وخلاصة تجربة ما سمع بها أو عايشها ..فالكتابة وبالأخص
القصة القصيرة هي حسب أقوال بعض طفاحلة القصة القصيرة هو مزيج من الواقع
والخيال والكذب حيث يصغها القاص في قالب قصصي بأسلوب شيق . إذاً قد يضع
الكاتب بعض واقعه أو رؤيته في منجزه ..
س4- من كتبك القصصية التي لم تر النور حتى الآن كـ على ضفاف الخابور و
الرائحة ..؟. ما الأسباب الحقيقية التي تكمن وراء عدم ظهورها الى النور
حتى الان ..
ج4- كانت هناك عدة أسباب تكمن وراء ذلك ’ طبعا هذه الأسباب معروفة لدينا
نحن الكورد فالحصول على موافقة والترخيص من أهم المشاكل الصعبة لدينا ,
وفي حال اللجوء إلى الطباعة بشكل غير قانوني أيضا كان هناك أمور مادية
ونقل وتوزيع ... وفي الفترة الأخيرة جرت بعض المحاولات الفردية والحزبية
لبعض المهتمين كمساعدة للكتاب , لكن هذه المحاولات أيضا وضعت هذه الخدمة
لمصالحها فالشللية والتبعية كانت العائق لطباعة أعمال الكتاب ومنها
أعمالي ... ولدي أمثلة عديدة لعدة محاولات
.. س5- متى تفكر بتدوين قصة جديدة ..؟. وكيف تفرش أفكارك عمليا وتشرع
بإملاء المفردات ..؟
. ج5- النتاج الأدبي حسب قناعتي هي تلك اللحظة التي لم تتوقعها أو
تتفاجىء بها هي كصدمة كهربائية أو كلمعة برق..فتغير كيانك وتفكيرك ويدفعك
للإسراع نحو صفحتك البيضاء . يعني بالنسبة لي هو تأثري بمشهد ما أو بحدث
ما ..؟. أو ربما بخبر ما ..؟. يدفعني إلى التفكير
6 – س ما رايك بالقصة التي تكتب بالكردية وتحديدا في الحسكة .
ج6- أرى القصة في محافظة الحسكة كمثيلاتها من المحافظات السورية , بالرغم
من الصعوبات والإمكانيات, فقد تطورت وأبدع كتابها في مجال نتاجاتهم وظهر
أسماء أدبية لامعة ..وكان لنا نحن الكورد نصيب من ذلك لايستهان به
..فالأنامل الكوردية أبدعت في مجالات عديدة بالريشة والقلم والعزف ,,
س7- ما تأثير مدينتك " الدرباسية " في تطوير واغناء تجربتك القصصية وأنت
ابن بيئة كوردية بامتياز لها خصوصيتها المستفزة عندك ..؟.
ج7- بكل تأكيد البيئة والمحيط اقصد المجتمع له دور واضح في قصصي فانا ابن
هذه البيئة التي اجتمع فيها كل ما يحرك الانفعالات من فرح وترح ومن خير
وشر.. درباسية هذه المدينة الصغيرة التي قبلت القسمة وبغير رضاها على
دولتين فكانت نقطة الصفر من الحدود , فالأسلاك الشائكة , المخافر , وأيام
الغورشمة – حيث يتكرم الحكومتان السورية والتركية بالسماح لنا بالاقتراب
من الحدود على بعد أمتار نلوح بأيادينا من كلا الطرفين لبعضنا ..؟.يعني
مجرد رؤية ظلالنا , لا نرى الوجوه الأهل والأقارب إلا من خلال حسنا
وعاطفتنا , ترعرعت في هذه المدينة وكانت ولادة قصة الحدود التي كتبتها
بالتسعينات ونشرت في مجلة مه تين / كوردستان العراق / وتحت اسم مستعار
..؟.
س8- هل يتلازم الرسم والقصة وكيف ..؟.بما انك ترسم أيضا ..؟.
ج8- للعلم أخ حسين ..لدي محاولات شعرية أيضا ...؟. يعني ثالوث حسي
..يلازم روحي ووجداني ... بدأت بكتابة القصة عندما حرمت من الرسم لفترة
إجبارية ولأسباب لا مجال لذكرها ألان , من يرجع لقصصي سيحس بوجعي و ألمي
ولماذا حرمت من الرسم ولمدة سنوات مع العلم كان الرسم ولدي البكر ..؟.
س9- ماهين شيخاني يكتب القصة القصيرة بأسلوب واقعي تماماً..؟. لكن سؤالي
هل تكتبها بعفوية أم بدراية وتخطيط مدروس ..؟
. ج9- الواقعية هي مدرسة حيث أنتجت أدبا زاخراً بأعمال متميزة وموسوعة
ضخمة تتمثل في قصص جي دي موباسان وفلوبير وتوماس هاردير ..والأدب العربي
الحديث لم يكن بمنأى عن تيار الواقعية والتي تصور مشاكل المجتمع وتقاليده
وعاداته وإبرازها في صورة أدبية ومن الكتاب المعروفين في هذه المدرسة
نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم وطه حسين وغيرهم . أما سؤالك عن كتابتي لهذا
الأسلوب بعفوية أم بدراية ...صراحة لا أضع شروط مسبقة او قيود ولا اعرف
متى أبدأ أو متى أنهي العمل ...القصة على الأغلب هي التي تكتب نفسها
وهكذا حال الرسم لدي .. س10-  لقد تناولت المراة في اكثر من قصة برأيكم
هل تحرير المرأة مشروط بتحرير الرجل ولماذا .؟
ج10- في إحدى الحوارات معي عن المرأة قديماً , قلت حينها لو خلقني الله
قبل قاسم أمين لسبقته بالدعوة والوقوف مع حقوق المرأة , خلق الله البشر
من ذكر وأنثى متساويين في الكرامة والقيمة لا فرق بينهما سوى الجنس
.الناعم والخشن وقد سلب حقوق المرأة منها تحت شرعية القوانين المدنية
والدينية وأصبح للأسف مجتمع ذكوري بامتياز ..

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:33

شينوار ابراهيم - حين تدق أجراس القمر

 

عندما أعلن

ناقوس الساعة

الثامنة مساءا

أطلّ علينا اكتوبر

بثوب جديد

كان هناك خريف

يقرأ جنون المطر

ينتظر انهياله

الشمس ترتدي ثوب عرسها

خلف الغيوم

القمر يؤدي مناسك

سجدة على أنغام نواقيس

الليل

يصافح ما تبقي

من أحلام النهار ..

فيصرخ نجم تعانق عيناه

رفيف البحار

يشتعل الفرح

نيزكا يملأ سمائي

لأحضن ما تبقى مني

من جنون

فيندلق عقدي حبات فرح

أقلدها لربيع العمر

وأوّدع الانتظار

ترسمني خارطة صوتي ...

صراخي ...

شتلات عشق ابدي

انثرها على جبين السماء

وانا اعزف اسمك

سيمفونية

على أوتار العيد

كي أطبعه

هنااااااااااااااااااااااااااك

على كل السواقي

أعلنك فيلق

حب ابدي

حين تدق أجراس القمر

على ايقاع قدوم

الملاك الجميل جان..

 

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:32

نوري بريمو: البارتي في المرتبة الأولى ... مبروك

الإقبال المنقطع النظير على التصويت الذي بلغت نسبته حوالي (73%) في انتخابات برلمان اقليم كوردستان الذي كاد ينافس بلدان عريقة في هذا الإستحقاق الديموقراطي، هو خير دليل على أن الديمقراطية تعني بالدرجة الأولى قدرة المواطن الكوردستاني على الإدلاء بصوته بحرية عبر الاقتراع في الصندوق الذي غدا الفيصل في هذا التنافس الحضاري الذي جرى في مناخات ديمقراطية حددتها مجموعة من الضوابط والأنظمة والقوانين المنصوص عليها بخصوص هذا المعترك السلمي الذي يشجيع روحية إعادة اختيار وتحديث الإدارة والمؤسسات وفق عقلية الإختيار الحر وبأخلاقية مكاشفاتية تشجّع الأداء الديمقراطي لدى المواطنين وتؤدي إلى ازدهار الحياة السياسية العصرية في اقليم كوردستان الفدرالي.

وبما أن خيار اعادة الإعمار ومواصلة البناء والسعي لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين واتباع أساليب وقائية لحماية الأمن القومي الكوردستاني، قد كان وسيبقى خيارا استراتيجيا وحجر الزاوية لدى القيادة السياسية الكوردستانية التي حققت نقلة نوعية في خضم هذه التجربة الفتية الناجحة في إقليم كوردستان الآمن والمتطور قولا وعملا، وبما أنّ خير الكلام ما قلّ ودلّ، فإنّ كافة مواطني كوردستان بمختلف أطيافهم قد أثبتوا وفائهم لدماء شهدائهم وتعاملوا بشكل ايجابي مع هذا الاستحقاق المصيري وعبّروا عن إرادتهم بوعي ودراية وبادروا بلا تردّد لاختيار ممثليهم في سبيل حياة أفضل وعلى أساس الاحتكام لمبدأ الحرص على الحاضر والمستقبل.

وبهذا الشأن وفي أعقاب الإنتهاء من هذه الإنتخابات الناجحة بكل المعايير، فإنّ الواجب الوطني يقتضي أن يتنبه الجميع لدقة هذه المرحلة وأن يتقبلوا نتائج هذه الانتخابات النزيه بشهادة المراقبين الدوليين والمحليين، وهنا تكمن أهمية التحلي بالروح الرياضية وإتقان كل الأطراف المتنافسة لفن ممارسة العملية الديموقراطية في اطار الكل المختلف في آن واحد، كي تنتقل كوردستان بسلاسة إلى مرحلة أرقى يسودها الحكم المؤسساتي المدني، وهذا لن يتحقق إلاّ بالتزوّد بالثقافة الانتخابية التي تشكل المدخل الأساسي إلى الحياة العصرية والعيش الحضاري المرتجى.

ورغم أنّ المرحلة الحالية التي يجتازها اقليم كوردستان، هي مصيرية ومحفوفة بشتى المخاطر المتربصة التي تفرض على الجميع الحذر المزدوج لأن فاتورة ارتكاب أي خطأ قد تكون باهظة ومكلفة للغاية، فإنّ سيادة الرئيس مسعود بارزاني يثق بشعب كوردستان إلى أبعد الحدود، ولذلك فقد أكد في كافة خطاباته التي سبقت موعد الإنتخابات بأنّ مواطني كوردستان أحرار في خياراتهم ولتأخذ الأمور مجراها الطبيعي وليجري التنافس بشكل حرّ وديموقراطي يضاهي أرقى ديموقراطيات هذه المعمورة.

وبما أنّ مختلف المسائل باتت مكشوفة ولم يعد بإمكان أحد أن يتستر على أية صغيرة أو كبيرة أو شاردة أو واردة بفضل اتساع دور شبكة الانترنيت التي تنشر الأخبار بشكل لحظي ولا يستعصي عليها كشف أي مستور في هذا العالم الذي بات كقرية صغيرة، فلم يكن مواطنو كوردستان محتارون في أمرهم وفي كيفية الإدلاء بصوتهم الإنتخابي، وقد صوّتت الأغلبية بلا تردد لقائمة البارتي السائر على نهج البارزاني الخالد، لإقتناعهم بأن البارتي هو صمام أمان اقليم كوردستان الذي يقف اليوم أمام حقبة جديدة ويخوض اختبارا حقيقياً لن يجتازه بنجاح إلا عندما تتعزز الثقة بالذات والإرادة الخيّرة والعمل الإيجابي المفيد في اطار ترتيب البيت الكوردستاني والسير قدما نحو استكمال مهام البناء والتطوير والتحديث في شتى الأصعدة والمجالات.

25-9-2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وضعت امامي برنامج لزيارة بغداد ، ومن هناك رأيت ان ازور الأخ علي الكلداني في الناصرية ، وبعد ذلك تولدت فكرة السفر الى البصرة حيث قضيت فيها 13 سنة وفعلاً اتصلت ببعض الأصدقاء ، لكن فوجئت بدعوة الأخ علي الكلداني التي يقول فيها :

تتشرف التجمعات الكلدانية في اور المقدسة الناصرية

بدعوتكم

لحضور المنتدي الثقافي العالمي والذي سوف يقام في بغداد شارع المتنبي المركز الثقافي البغدادي صباحا ومساء يوم غد الجمعة 2013،9،27

وسوف تشارك التجمعات بنشاطين .. الخ

وهكذا رأيت ان البّي الدعوة وأختصر الطريق بالسفر الى الناصرية ومن ثم الى البصرة ، لقد كان يوم الجمعة موعداً تقليدياً لزيارة شارع المتنبي الذي تتخلله نكهة تاريخية وثقافية وتراثية ، وهكذا خرجت من البيت في منطقة الأمين الثانية وانا انتظر سيارة تاكسي تقلني الى شارع المتنبي وطال انتظاري بكونه يوم جمعة ، الى ان قدمت سيارة خصوصي لاحظت عليها علامة سيارة الأجرة كما ان السيارة كانت تبدو عليها علامات التعب والإستهلاك تماماً كالشاب الذي كان يسوقها الذي حاول ايقافها امامي لكن ضعف الفرامل ( البريكات ) جعلها تقف بعيداً عني ، فقلت للسائق الشاب ، إن هدفي هو شارع المتنبي وكما ارى ان سيارتك تبدو تعبانة ، فقال اركب يا استاذ وأنا مستعد ان اوصلك الى الموصل او الى البصرة ، فيبدو واثقاً من سيارته ، وانا من جانبي ارتأيت ان اخوض المغامرة .

في البداية شرع السائق يشرح مميزات سيارته ثم اشار الى نوع العطل البسيط ، ولكن في الطريق كانت تتقطع وتحاول ان تقف وهو بدوره يضخ لها الوقود لكي تستمر في السير ، وأراد الأنعطاف نحو شارع الجمهورية فتبين انه مقفل امام السيارات القادمة فكان عليه الدخول نحو شارع الرشيد وازدادت مصاعب تواصل السير ، وأخيراً توقفت بعد وصولنا الى بناية البريد وأبت السيارة ان تتواصل إذ انطفأ محركها وانقطع السير وراءنا وتعالت ابواق ( هورنات ) السيارات وراءنا ، فعرضت على السائق ان يأخذ الأجرة وأن اساهم في دفع سيارة لنركنها الى جانب الشارع لكي نسمح للاخرين بالمرور ، وهكذا كان علي ان اقطع شارع الرشيد سيراً على الأقدام الى شارع المتنبي ، لكن بعد تقاطع حافظ القاضي كان شارع الرشيد مخصصاً للمشاة فحسب ، إذ ليس صالحاً لمرور المركبات وربما لدوافع امنية ، وعلى العموم فإن ما آل اليه حال شارع الرشيد اليوم يبعث على الألم والبكاء ، انه مكب لرمي القمامة تنتشر فيه المطبات والحفر ويبعث الكآبة في النفس بدل انبعاث عبق التاريخ الذي اشتهر به .

في شارع المتنبي كان كما الفيته ايام زمان من المعارض الأرضية للكتب وتزاحم الرواد واصوات الباعة وانتشار المصوريين والإعلاميين ، ولفت نظري وجود الكثير من الشابات السافرات في الشارع وفي المركز الثقافي البغدادي في مبنى القشلة والساعة البغدادية القريبة ، وفي تلك الساحات تواعدت مع الأخ علي ايليا الكلداني في المركز الثقافي البغدادي وكان قد حجز خيمة لنشاطه الذي يشمل معرض صور لنشطات جمعيات المجتمع المدني المرتبطة معه وهي :

1 ـ جمعية اور

2 ـ رابطة أطفال محبة فرج رحو

3 ـ رابطة نساء الكلدان

4 ـ فرقة عينكاوا الجنوب للتمثيل

5 ـ جماعة اللاعنف الطلابية .

وكان الأخ علي الكلداني يرحب بالزائرين ويشرح لهم منظمات المجتمع المدني هذه تعمل على وضع المحبة والوئام بقلوب المكونات العراقية ، وهي تقوم بزيارات لكل المكونات في مناسباتها وأفراحها وأتراحها ، ان كان هذه المكونات من الأسلام او من المسيحيين او من المندائيين المهم هو إعلاء شأن الهوية العراقية وخلق اجواء القبول والتعايش بين تلك المكونات العراقية .وقد ورد في فولدر الجمعية : بأن الجمعية هي نواة فكرية تؤسس لثقافة وطنية داخل المجتمع العراقي من خلال استراتيجية فكرية وعملية متكاملة تهدف تحقيق التواصل والقترب في وجهات النظر الوطنية المختلفة .. وإعادة صياغة مفهوم التعايش السلمي وفق المبادئ الإنسانية وحقوق الإنسان والقيم والأعراف الدولية بإطار الوطن الواحد بعيداً عن كل الأعتبارات الضيقة والفئوية .

هذا ورحب الأخ علي الكلداني بزيارتي كما كنت سعيداً بلقائه ، وقد اختصر سفرتي الى الجنوب بلقائي معه في بغداد ، وأهدى لي مجسم لزقورة اور الكلدانية التاريخية ، كما اخذنا صور كثيرة مع الزوار وكان جلهم من الشباب والمهتمين بالثقافة وكانت اجواء جميلة للحوار والتفاهم تتخللها اجواء الموسيقى العراقية وقرءة أشعار وقصائد الشعر وعرض الأعمال الفنية ...

وقد علق احدهم على لافتة مكتوب عليها ( ابناء اور المقدسة ) واقترح علينا التفكير في إسباغ لفظة المقدسة على مدينة اور ، فاقترحت على الأخ علي ايليا الكلداني ان تبدل العبارة المذكورة بعبارة ( ابناء اور الكلدانيــــــــة بدلاً من اور المقدسة ) وهي اقرب الى الواقع حيث ان ابونا ابراهيم الخليل قد خرج من اور الكلدانيين .

الأخ علي الكلداني له طموحات مشروعة ، وبين حاجته للترويج الإعلامي لنشاط جمعياته ، كما انه من الضروري دعوته الى مؤتمرات ونشاطات كلدانية ، ويجب ان لا نهمل المسألة المادية التي تكون ضرورية للقيام بأي نشاط .

الأخ علي الكلداني يرتأي ان المشاعر القومية هي مشاعر وجدانية وليست بالضرورة متعلقة بالدين ، فالدين الواحد قد يتضمن ابناء عدة قوميات ، او اصحاب القومية الواحدة يمكن ان يتضمن ابناء عدة اديان ، ويضيف بأن لهم مشاعر قومية كلدانية .

وحسناً فعلت البطريركية الكاثوليكية الكلدانية حينما وجهت الدعوة لأبناء اور الكلدانية من الأخوة المسلمين بحضورهم مؤتمر التعليم المسيحي ، فقد كتب الأخ علي الكلداني :

بالالتفاتة الرائعة والأبوية الطيبة من قبل غبطة سيدنا مار لويس روفائيل الأول ساكو شارك وفد من كلدان الناصرية بالمؤتمر التعليم المسيحي حيث التقى الوفد بداية بسيدنا شليمون وردوني ، تم الترحيب بهم اشد الترحيب وأيضا تم إلقاء كلمة من قبل الوفد الكلداني الناصري وقد تحدث السيد علي إيليا الكلداني قائلا :

بداية اشكر الرب علي إتاحة هذه الفرصة لي بان التقي مع أبناء عمي وأيضا الشكر الكبير لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو علي أتاحه الفرصة لنا بالمشاركة بهذا المؤتمر الذي تعلمنا به أشياء كثيرة وقرب بيننا وبين أبناء عمنا حيث تم اطلاع الجميع على أعمال ونشاطات التجمعات الكلدانية في أور المقدسة الناصرية وما قدمناه خلال ثمانية سنوات سابقة من عمل وجهد وعزيمة واعتزاز باصوالنا ومنبعنا الأصلي الكلداني حيث صفق الجميع بكل حرارة لنا فبارك الله للجميع وحفظ أبناء شعبي أينما كانوا .

اجل انها خطوات مهمة للتفاهم والتعايش المجتمعي لكي يرفل وطننا في ثياب الأمن والأستقرار بين مكوناته الجميلة .

د. حبيب تومي ـ بغداد في 02 ـ 10 ـ 13


الوطن هو أغلى شيء على قلب المواطن العراقي الشريف الذي يشعر إن كل جزء منه ينتمي إلى تربة الأرض التي يعيش عليها, وهو مستعد لتقديم الغالي والنفيس للحفاظ على أرضه وماله وعرضه, وهذا لم يأتي من فراغ فقد قال رسولنا الأعظم محمد (صل الله عليه واله وسلم) : " من قتل دفاعاً عن ماله وأرضه وعرضه فهو شهيد " أذن القتل دون الأرض جزاءه الشهاده , والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون, وأذا لم يقتلوا فسيصبحون أسرى وهذا أمر معروف.

من منا ينسى المآسي والحروب التي مرت على بلادنا الحبيب, من منا ينسى ما فعل الهدام في فترة حكمه الجائر للعراق, من منا ينسى القتلى من الرجال والنساء والأطفال بسبب المعارك والحروب, أو بسبب التهم الباطلة والقتل العمد والجماعي للشعب على أيدي أزلام النظام الفاشي, كل هذا نعرفه جيداً ولن ينسى ابداً, ولكن هناك موضوع نسيناه وتناسته حكومتنا الحالية, وهو موضوع الأسرى العراقيين في الدول المجاورة اثناء حرب الخليج عام 1991!, هؤلاء الجنود الذي كان ذنبهم الوحيد أنهم أجبروا على لبس الملابس العسكرية ( والبسطال الصدامي ), وتم ترحيلهم في سيارات ( الأيفة ) حتى وجدوا أنفسهم على الحدود مع سلاح خفيف ( كلاشنكوف )!, ولايشغلهم سوى أولادهم وأمهاتهم وزوجاتهم الذين تركوهم وقلوبهم ( تنزف ) على فراقهم, فقتل منهم من قتل وتم أسر الباقين من قبل الكويتين والسعوديين والأيرانيين, وبعد فترة من الزمن تم أطلاق سراح العديد منهم, فمنهم من بقي في المعتقلات ثلاث سنين وأربعة أو اكثر, الغريب في الموضوع أنه بعد عودة الأسرى لم يعتبرهم النظام الفاشي أسرى!, عجيب هل كانوا في نزهه أم ماذا؟!, وهم عانوا اقسى انواع التعذيب والأهانة في سجون الدول المجاورة!, حتى عادوا الى الوطن شبه معاقين! وأكثرهم لديهم نسبة عجز تزيد على الـ (60% ) بمعنى أنهم غير قادرين على مزاولة الحياة الطبيعية والعمل!, فبقوا في زمن الهدام مشردين بلا حقوق ولا رعاية ولا أي مستحقات تذكر!, وبعد سقوط النظام أستبشروا خيراً بالحكومة الحالية, فظنوا أنهم سيحصلون على مستحقاتهم لأنهم ايضاً من ضحايا النظام, فقاموا بتنظيم ( معاملات ) لغرض الحصول على تقاعد أو مستحقات تنقذهم من التشريد!, وبعد أجراء كافة المتطلبات اللازمة وجدوا معاملاتهم في ادراج دائرة التقاعد مهملة!, والسبب هو أنهم لن يحصلوا على تقاعد لأنه لايوجد قانون يظمن لهم حقوقهم أو أي مستحقات تذكر!, لأنهم محتجزين وليسوا أسرى!.

ياسيادة رئيس الوزراء ويا أعضاء مجلس النواب العراقي ويادائرة التقاعد وياوزراة المالية, من لهذه الشريحة المظلومة المشردة التي فقدت صحتها ومستقبلها على ايدي النظام البائد, من يعطيهم حقوقهم؟!, الى أين يذهبون؟!, فهم ظلموا من قبل الهدام فلا تظلومهم أنتم ايضاً, فسجناء رفحاء شردوا على الحدود والحمدلله نالوا مستحقاتهم مؤخراً, ولكن هؤلاء كانوا في الحرب وتم أسرهم وتعذيبهم وأصيبوا بعجز وعاهات دائمة وليس لهم حقوق؟!, حسبي الله ونعم الوكيل.

 

عقدت اللجنة المركزية لحزبنا الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) في أواخر شهر أيلول 2013 م اجتماعها برئاسة الرفيق نصر الدين ابراهيم سكرتير الحزب , درست فيه الأوضاع السياسية العامة في البلاد والأوضاع التنظيمية للحزب .

ففي الجانب الوطني رأى الاجتماع فشل الحل الأمني والعسكري للأزمة القائمة في البلاد رغم مرور أكثر من عامين ونصف على قيام التظاهرات السلمية وما تلاها من الحرب ووقوع الكارثة الإنسانية في سوريا والثمن الباهظ الذي دفعه الشعب السوري من قتل وخراب وتهجير ومجازر وارتفاع عدد الضحايا أكثر من مائة ألف ووصول عدد النازحين في داخل البلاد إلى سبعة ملايين وخارجها أكثر من مليون وتدهور الحالة المعيشية والاقتصادية والإنسانية للمواطنين , وفي هذا المجال فقد أدان الاجتماع استخدام الأسلحة الكيمائية المحرمة دولياً في غوطة دمشق في 21/8/2013 م , وطالب بتقديم مرتكبي هذه الجريمة المروعة إلى محاكم عادلة , ورأى الاجتماع أن دخول سوريا إلى منظمة حظر الاسلحة الكيمائية جنّب البلاد ضربة عسكرية محتملة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية , ومهد الطريق أكثر للسير نحو حل سياسي للأزمة القائمة في البلاد عبر مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده في وقت لاحق , وذلك عبر مرحلة انتقالية واضحة المعالم لأنهاء الاستبداد والديكتاتورية والوصول إلى نظام ديمقراطي تعددي برلماني يقر دستورياً بوجود الشعب الكردي وحقوقه القومية المشروعة وفق العهود والمواثيق الدولية في إطار وحدة البلاد .

كما أدان الاجتماع هجمات الكتائب المسلحة التابعة لجبهة النصرة ودولة العراق والشام وغيرهما على المناطق الكردية منذ أكثر من شهر ونصف , ودعا أبناء الشعب الكردي إلى اليقظة تجاه هذه الاعتداءات والوقوف صفاً واحداً ضدها بالتعاون مع كافة المكونات في هذه المناطق حماية للاستقرار والامن والسلم الأهلي فيها .

وأدان الاجتماع الهجوم الانتحاري الارهابي على مركز اسايش هولير في 29/9/2013 م بإقليم كردستان العراق واعتبر الارهاب خطراً على البشرية جمعاء .

وأكدت المركزية على ضرورة التزام كافة مكونات المجلس الوطني الكردي في سوريا بالقرارات السياسية والتنظيمية للمجلس بعيداً عن عقلية الهيمنة والاستعلاء والاقصاء وتطوير المجلس الكردي والارتقاء بإدائه وإسراع المجلسين الكرديين في تنفيذ مشروع الإدارة المرحلية الانتقالية للمناطق الكردية والمشتركة بالتعاون مع المكونات الاخرى لسد الفراغ الإداري الحاصل بعد انسحاب النظام منها , وتفعيل الهيئة الكردية العليا وكافة اللجان المشتركة التابعة لها وتنفيذ اتفاقية هولير التي تمت برعاية كريمة من السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق .

وجدّد الاجتماع التزام الحزب بنهجه الوطني الديمقراطي والقومي التحرري , نهج البرزاني الخالد , ونددت المركزية بالإجماع بالمحاولة التكتلية التي قام بها عضوان من منطقية الحزب شرق قامشلو وإصدار بيان مزيف حمل تواقيع العديد من منظمات الحزب زوراً وبهتاناً , ورأت أن مثل هذه الأعمال الصبيانية تضر بالوحدة الكردية , وبهذا الخصوص أكد الاجتماع على استمرار قبول الحزب واستعداده التام لتنفيذ المبادرة الخيّرة للرئيس مسعود البارزاني فوراً في لم شمل البارتي وتوحيد طرفيه خدمة لقضية شعبنا الكردي العادلة .

أواخر أيلول 2013 اللجنة المركزية

للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

صحيفة العالم.... أربيل – داود العلي

عيّنت رئاسة قوات الأسايش الكردية فريقاً خاصا للتحقيق في تفجيرات أربيل، التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى، أمس الأول.

وقال مصدر أمني مقرب من الفريق، لـ"العالم"، إن "التحقيق لن يستغرق وقتاً طويلاً، وإن عدداً من المؤشرات بدأت تظهر، من الممكن ان تقود إلى اكتشاف المنفذين، والطرق التي استعملوها لاجتياز الحواجز الأمنية، ليصلوا إلى مقر الأسايش".

وأضاف المصدر أن "عدداً من الانتحاريين الذين نفذوا الهجوم ينتمون إلى القومية الكردية، ويتبعون تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية".

وكانت مديرية الامن الكردية، قالت في بيان لها بعد ظهر أمس الأول، "نُفذ هجوم إرهابي على مقر مديرية أسايش اربيل"، وفي بدايته "حاول انتحاري يقود حافلة صغيرة اقتحام مبنى الآسايش، ولدى اقترابه اطلق حراس المبنى النار عليه، بالتالي فجر الإرهابي السيارة عند الباب الرئيسي".

وفي التفاصيل أيضا "حاول أربعة إرهابيين انتحاريين اقتحام المبنى باستخدام الأسلحة والقنابل، الا ان حراس ومنتسبي الأسايش تصدوا لهم وتمكنوا من قتلهم".

وقال البيان إنه "بعد مرور عدة دقائق اقترب إرهابي انتحاري يقود سيارة إسعاف من مبنى مديرية الآسايش ولدى إيقافه من قبل القوات الأمنية أقدم على تفجير نفسه".

وأضاف البيان ان "تلك الهجمات الإرهابية أسفرت عن استشهاد 6 من منتسبي الآسايش وإصابة 42 شخصا من منتسبي الآسايش والشرطة والدفاع المدني".

وقال المصدر الأمني، "الطريقة التي نفذ بها الهجوم تشبه تماماً تفجيرات استهدفت مباني حكومية في كركوك وبغداد".

ومضى المصدر إلى القول، "الجهد الأمني في كردستان يركز حاليا على معرفة الكيفية التي دخل فيها الإرهابيون إلى قلب مدينة أربيل، وهم في الغالب خليط بين قوميات مختلفة، بينهم كرد، لكنهم جميعاً ينتمون إلى دولة العراق والشام الإسلامية".

وزاد المصدر، "المؤشرات الأولية التي جمعها المحققون، بمساعدة شهادات من مواطنين كرد، ترجح أن منفذي الهجوم استعلموا سيارات حملت دعاية انتخابية للحزب الديمقراطي الكردستاني".

وأشار إلى أن "عددا كبيراً من أعضاء حزب رئيس الاقليم مسعود بارزاني رفعوا صوره وصور والده الراحل الملا مصطفى بارزاني، إلى جانب أعلام الحزب الصفراء، في سياراتهم على انها وسيلة للترويج في اطار حملة انتخابات برلمان الاقليم التي اجريت الأسبوع الماضي".

وزاد المصدر بالقول، "مثل هذه السيارات نال أصحابها نوعا من التساهل في نقاط التفتيش".

وقال المصدر، "المؤشر الأساسي ان المنفذين حصلوا على مساعدة من أشخاص متطرفين من داخل الإقليم لكن المنفذين جاءوا من خارجه، وهناك وجهتان لهما وهي كركوك والموصل".

واكد المصدر ان "المهاجمين ربما استعملوا سيارات عليها دعاية وصور الحملة الانتخابية في أربيل، حيث من الصعب الشك فيها في معقل الحزب الديمقراطي الكردستاني".

لكنه أشار إلى أن "التفجير الثاني كان بعجلة اسعاف، بعد ان ظن رجال الأسايش انها تدخل موقع التفجير لإجلاء الجرحى".

على الصعيد السياسي، قال نجم كريم، محافظ كركوك، إن "تفجيرات أربيل لا تختلف تماما عما نشهده نحن في كركوك وسائر المدن العراقية من تفجيرات إجرامية هدفها ضرب التجربة الديمقراطية وإفشال خطط البناء والإعمار والتاريخ الذي ناضلنا من اجله في سبيل تحقيق البناء والتقدم".

فيما، كشف ائتلاف دولة القانون عن احتمالية وقوف تركيا وراء تفجيرات اربيل لعرقلة المؤتمر القومي الكردي المزمع عقده في تشرين الثاني المقبل.

وقال عضو الائتلاف محمد العكيلي ان "تركيا تسعى الى عرقلة اي توحد للامة الكردية عبر التاريخ كون ذلك يضر بمصالحها"، مشيرا الى ان "تفجيرات اليوم قد تأتي لعرقلة انعقاد المؤتمر القومي الكردي المزمع عقده في كردستان تشرين الاول المقبل".

واضاف ان "الجماعات المسلحة في سوريا كالجيش والحر وجبهة النصرة قد تكون متورطة بشكل مباشر او غير مباشر بالتفجيرات نظرا لمواقف القيادة الكردية الاخيرة من الازمة السورية وتصاعد القتال بين المسلحين والمقاتلين الاكراد هناك".

alalam

 


{بغداد: الفرات نيوز} اكد التحالف الكردستاني ان نتائج انتخابات برلمان الاقليم لم تكن مفاجئة، وان الحكومة المقبلة ستكون قوية.


وقال النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء ان "النتائج الاولية لانتخابات برلمان اقليم كردستاني تشير الى تقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني وحصوله على 42 مقعدا تليه حركة التغيير ومن ثم الاتحاد الوطني الكردستاني".

واوضح النائب السعدون ان "التغييرات لم تكن مفاجئة وهذا ما كان متوقعا"، مشددا على ان "الحكومة المقبلة ستكون قوية وستلبي طلبات كافة الناخبين وسيكون لها موقف من التحديات الاقليمية وحل المشكلات مع الحكومة الاتحادية".

واظهرت النتائج الاولية لانتخابات برلمان اقليم كردستان بحسب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني بالمرتبة الأولى، فيما جاءت حركة التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى في المرتبة الثانية، والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني في المرتبة الثالثة.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد دعا الأطراف السياسية في الاقليم إلى قبول نتائج الانتخابات البرلمانية بمسؤولية ورحابة صدر ، وفي حالة وجود أية اعتراضات فيجب التعامل معها على وفق التعليمات والقوانين التي حددتها مفوضية الانتخابات ، كذلك دعا اعضاء ومؤيدي جميع الأحزاب إلى احترام بعضهم البعض وعدم إثارة الاستفزازات .

الحزب الديمقراطي الكردستاني وصف في بيان فوزه بالانتصار للشعب الكردي، والقوى السياسية والديمقراطية وللتنمية والتعايش ، واكد العمل على تأسيس حكومة ذات قاعدة عريضة على وفق برنامج وطني يعمل من أجل الحرية والتنمية في اقليم كردستان ، مشيرا الى انه سيضع فوزه في خدمة جميع المواطنين لإرساء أسس الحل السلمي في اقليم كردستان.

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم السبت الماضي فوز حزب بارزاني بانتخابات برلمان كردستان ، تلته حركة التغيير ، فيما حل حزب طالباني ثالثا ، مؤكدة أن هذه النتائج تمثل نسبة 95% من اصوات الناخبين .

وحل الحزب الديمقراطي الكردستاني في المرتبة الأولى بعد حصوله على أكثر من 719 ألف صوت في محافظات أربيل والسليمانية ودهوك ، فيما حلت حركة التغيير في المرتبة الثانية بعد حصولها على 446 ألف صوت في محافظات الإقليم الثلاث ، وجاء الاتحاد الوطني الكردستاني في المركز الثالث بحصوله على نحو 330 ألف صوت ، وأحرز الاتحاد الإسلامي الكردستاني المرتبة الرابعة بواقع 178 ألف صوت ، وحلت الجماعة الإسلامية في المرتبة الخامسة بحصولها على أكثر من 113 ألف صوت .

يذكر ان اقليم كردستان شهد في 21 من شهر ايلول 2013 ، عملية الاقتراع العام لانتخابات برلمان الاقليم بمشاركة اكثر من مليوني ناخب ، حيث تنافس 1138 مرشحا عبر 31 قائمة للحصول على 111 مقعدا برلمانيا هي مجموع مقاعد برلمان اقليم كردستان . انتهى 1

الحکومات الدكتاتورية السابقة التي حکمت علی العراق بسياسة الحديد والنار والأرض المحروقة قوؔضت فكرة المواطنة و ألغمت المٶسسات الديمقراطية بإفراغها من مضمونها و تحویلها الی نظام إستبدادي أو الی جهاز مخابراتي مارست التفاوت والإقصاء بعد أن آمنت بأن التنمية لا تعني سوی النهب والسلب وأن حرية التعبير يجب أن تحجب وتضلل و تقمع بآليات مدروسة ومنظمة.

والدولة العراقية المصطنعة التي تشكلت بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولی و زوال الحكم العثماني وبداية الإحتلال والإنتداب ورثت نظام ديمقراطي طبؔق بعض التطبيق في ظل الحکومة الملكية ، لكنها لم تكن قادرة لخلق وبناء الأشكال والطرز والمهمات المٶسساتية العادلة أو لفتح مجالات وآفاق ديمقراطية تضمن الحرية والعدالة وتصون الهوية والذاكرة. وهكذا بدأت بعد سقوط الملكية و هيمنة العسكر تلعب نظرية الوصاية دورها ليمارس كيان معين وصايته علی الآخر المخلتف غير مهتم بمبدأ المسٶولية المشتركة في البناء والحکم وتشكيل مجتمع مفتوح ومرن يٶمن بالتعدد والتنوع بقدر ما يعمل علی الإستيعاب والدمج لتفعيل الوحدة. وهكذا لم تسنح للإختلافات أن تتجلؔی علی نحو تواصلي أو بصورة فعؔالة و مثمرة ، فوضع المجتمع أمام خيارين أحلاهما مرؔ: إمؔا نظام فاشي أو مجتمع طائفي ، إمؔا وحدة القطيع أو الإرهاب القومي العقائدي.

لقد أصبح شعب كوردستان في الماضي ضحية هذا المنطق الأحادي التبسيطي المغلق وعاش أشد أنواع الإرهاب من قبل السلطة الحاكمة ، التي مارست بحقهم سياسات فاشية وقامت بتهجيرهم و تعريبهم وإبادتهم جماعياً.

اليوم وبعد مرور أكثر من عقدين من الزمان يعيش شعب اقليم كوردستان حريته بعيداً عن سياسات الإستبعاد والإستبداد والإرهاب والبربرية ، تمكن بفضل قيادة حکيمة بعد فترة قصيرة أن يشتغل علی ذاته و يبتكر إنسانيته من جديد، من خلال التمرس بأخلاقية الحقيقة و صناعة الحدث وتجاوز المشروطية وممارسة الإنفتاح الحضاري والتعايش الفكري.

الحرية لاتعني عند هذا الشعب مجرؔد الخلاص من قيود المركزية الفوقية التي كانت تجربة مرؔة أو العيش في عقدة الضحية بل تعني سوس الذات وصناعة الحياة عبر خلق الوقائع وصناعة الحقائق في المجالات المعرفية والتقنية و الإقتصادية والسياسية بل وحتی الجمالية.

ممارسة الحرية يعني للفرد الكوردستاني تفكيك آليات العجز لتغيير قواعد اللعبة ، بتشكيل عوالم ومجالات و إبتكار أساليب ولغات أو خلق موارد و فرص تحدث تحولاً في الفكر وتسهم في تغيير الواقع الكوردستاني نحو الأفضل لاإمتلاك وقائعيتها. أما التقدم العمراني و إرتفاع المستوی المعيشي في الإقليم والسعي الأكثر من قبل الحكومة الكوردستانية لإستثمار الموارد الطبيعية لغرض بناء البنية التحتية و إيجاد فرص العمل للجميع وتحقيق العدالة الإجتماعية وصنع المعجزة التنموية من غير تقليد وإحتذاء بنماذج ناجحة مسبقة ، بل لإستثمار تلك الأعمال كإمكانات خصبة لإنتاج صيغ ومفاهيم جديدة فحـدِّث ولاحرج. لا يمكن اليوم بناء الوطن أو تدبير الدولة العصرية عن طريق مشاريع أصولية خانقة و مسبقات معيقة و ثقافات عاجزة وحداثات هشؔة وشعارات مستهلكة وتقسيمات فقيرة وخادعة. فمن يريد ممارسة الشراكة الحقيقية مع شعب كوردستان لصنع المستقبل علی نحو إيجابي وبنؔاء علیه أن يتحمل المسٶولية المتبادلة ويتؔقن لغة الشراكة والمداولة برٶی ومفاهيم ومفردات المفاوضة والتسوية أو التعاون ويتجاوز النرجسية والمكابرة والمحافظة والتقليد والتحجر والذُعر من المتغيرات وتبرئة الذات لرمي المسٶولية علی الغير ، فمن دون ذلك لا يمكن مجابهة الفوضی والإرهاب أو نشر قيم الحضارة والمدنية والديمقراطية.

فسياسة الإنفتاح علی الخارج التي تمارسها إقليم كوردستان عبر المٶسسات الإقليمية والهيئات الدولية ، السلمية والمدنية ، التي تهتم بالدفاع عن حقوق الإنسان ودعم الحريات الديمقراطية ، تفتح للأحزاب الكوردستانية التي تٶمن بالديمقراطية آفاق جديدة ‌أمام الفكر السياسي في ميادين الممارسة أفقياً وعمودياً ، داخلياً وخارجياً ، مما يتيح للديمقراطية أن تغني وتتحدؔد أو تتعزؔز وتتطور وتنفتح، سواء بالإنفتاح علی الفضاء الإجتماعي المحلي أو الخارجي عبر المشاركة في المناقشآت العالمية في الهيئات والمٶسسات الإقليمية والدولية . وهكذا ينفتح المجال للتحوؔل نحو ديمقراطية نوعية ، غير منمؔطة ، جديدة وأكثر فاعلية وديناميكية. مادام من المستحيل إلغاء الفروق الفكرية في السياسة إذن علی الأحزاب الكوردستانية أن تبحث عن الوسط الجامع ، کفضاء للمباحثة والمحاورة أو المداولة والمبادلة لتشكيل صيغة للتعايش أو لغة جامعة أو مساحة مشتركة أكبر للوصول الی تحقيق الأهداف السامية لشعب كوردستان و لتتشكل حكومة وحدة وطنية تعكس كالمرآة الوجه الجميل لهذا الاقليم النموذجي وتغذي التواصل والتعايش بين الأطراف المختلفة لإطلاق طاقات و تحريك قوی وإستثمار رموز مبدعة و نماذج متفوقة في أعمال و مشروعات تعود بالنفع والنماء علی عموم المجتمع الكوردستاني بفئاته وشرائحه. إن تعامل الأحزاب الكوردستانية مع الواقع الكوردستاني الجديد بمنطق الجدؔ والإجتهاد والنقد بعيداً عن العُقَد والهواجس بات من الأمور والمُسَلمات الضرورية للخروج من السُبات الفكري والقوقعة التراثية. من غير ذلك لايمكن أن نصل الی حقؔنا في تقرير المصير أو نواكب الجديد والعصري في هذا العالم الرقمي المعولم. وختاماً: "الواقع السيؔال لا يواجه بأسلوب المحافظة والتقليد ، بل بمنطق التحويل الخلاق والإستثمار البناء"

 


يوم امس تعرضت  مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان- العراق الى عملية تفجير مستهدف لاحد مراكز المهمة من  سلطة حكومة الاقليم الا وهو  مركز اسايش اربيل.

في الوقت الذي  ندين ونشجب  هذا العدوان و هذه التصرفات الجبانة الاتية من فكر رجعي بعيد عن الاخلاق و القيم الانسانية للامم والشعوب الراقية، وبعيدة عن ارادة الله بحسب تعاليم وقواعد جميع الديانات السماوية، نقدم تعازينا لاهالي الشهداء الذين سقطوا وهم يدافعون عن امن وسلامة الوطن، كما نقدم تعازينا للحكومة وكافة المسؤولين وسكان الاقليم جميعا . 

نتمنى من حكومة الاقليم ان تعمل باكثر طاقاتها، لان القوى الاجرامية الرجعية في المنطقة لا تود نمو  او ترتفع زهرة كردستان اكثر علوا ولا تريد ان يستمر الاستقرار والسلم للاقليم،  هذه البقعة الامنة من يد المجرمين لقرابة عقد من الزمن.

كما نجلب الى انتباه الحكومة  في هذه المناسبة ان طرق التقدم والتحضر والرقي لدى شعوب العالم  المتقدمة لم تحصل بصورة اعتباطية، وانما من  اساس، الذي هو المنهاج المدرسية، ففي السنيين الاولى يتم غرس في الانسان ( الطفل) قوة الخير والمثل والقيم  والاخلاق وحب العدالة ومفاهيم الانسانية.  ودور الاعلام الصحيح والتزام المسؤولين بقواعد القانونية والصحيحة كل هذا يحصل في التربية والتعليم في المدرسة وكذلك عن طريق وسائل الاعلام الكثيرة التي تكشف للناس الطريق الصحيح وتوعيهم،   بعيدا عن نفوذ رجال الدين المتعصبين ومدارسهم المتعددة و فلسفاتهم وسفسطتهم الفارغة التي تستحقر الحياة الواقعية اصلا وتمجد الموت والقتل وتفجير الذات  بصورة غريبة وغير معقولة.

نأمل ان يكون سكان الاقليم من كافة القوميات والاديان والاحزاب يدا يدا، تاركين فروقاتهم السياسبة جانبا ، ومتراصين لصد الهجمة العدوانية التي قد تتوجه الى ارض الاقليم  لاسامح الله في الايام القادمة، من ارض جيرانه الذين  يحاولون ان يفرضوا بصورة واخرى الطريقة التي يجب ان تنمو الحياة في اقليم كردستان وزهرته اليافعة.

صلواتنا ودعائنا لله ان يشمل هؤلاء الشهداء بعنايته الربانية والصبر والسلوان لاهاليهم ولحكومة الاقليم وسكانها جميعا.
الكاتب يوحنا بيداود
ملبورن- استراليا
1 تشرين الاول 2013
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: نقل موقع تابع لحزب البارزاني شروط حزب البارزاني لقبول أنضمام القوى السياسية في تشكيلة حكومة إقليم كوردستان.

حسب الموقع فأن شروط حزب البارزاني تتلخص بموافقة الحزب الذي يريد المشاركة في الحكومة على عرض مسودة دستور الإقليم على التصويت من دون أجراء أية تغييرات على المسودة. هذه المسودة تعطي البارزاني الحق بالترشيح لدورتين أخريين (8 سنوات) لرئاسة أقليم كوردستان. موافقة القوى السياسية على هذا الشرط يعني استمرار البارزاني في حكم أقليم كوردستان لمدة 10 سنوات أخرى من الان.

حزب البارزاني يعتقد بأن القوى السياسية الكوردستانية سوف لن تشترط أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان كما في السابق من دون أن تشرح ألاسباب الموجبة لتغيير القوى الكوردستانية في الإقليم لرايها حول أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان.

و كان حزب الطالباني قد وافق على تمديد مدة رئاسة البارزاني لسنتين أخريين بشرط موافقة حزب البارزاني على أعادة مسودة الدستور الى البرلمان قبل عرضها على التصويت الشعبي. عدم أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان يعني تحايل حزب البارزاني على حزب الطالباني و لا يتوقع أن يقبل حزب الطالباني هذا الشرط لحزب البارزاني لانة يعاني الان من أنشقاقات داخلية بسبب تنازلاته السابقة لحزب البارزاني فكيف أذا تراجع عن شرط أعادة مسودة الدستور الى البرلمان.

أما حركة التغيير فقد وعدة مؤيديها بتغيير مسودة الدستور قبل عرضها على التصويت و تريد تغيير النظام الرئاسي في الإقليم الى نظام برلماني كي تمنع ترشيح البارزاني لرئاسة الإقليم عن طريق التصويت المباشر بل تخضعة للتوافقات البرلمانية.

أصرار حزب البارزاني على شرط الموافقة على مسودة الدستور قد تجعل تشكيل حكوم إقليم كوردستان أمر مستعصيا و أن تتعرض الى مشاكل تماما كما تعرضت حكومة المالكي الى مشاكل التوافق و قد تنجم عنه تشكيل جبهة بين حركة التغيير و حزب الطالباني الذي لا يستبعد أن يتوحدا في جبهة لتشكيل حكومة الإقليم بعيدا عن حزب الطالباني.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن حزب الاتحاد الإسلامي الكوردستاني يخضع لضغوط كبيرة من قبل تركيا كي تشارك في حكومة البارزاني من أجل تأمين المصالح التركية في الإقليم.

 

إن الإنفجارات والهجمات الأخيرة على الأمن العام ووزارة الداخلية في أربيل عاصمة إقليم كردستان تحمل في طّيَّاتها الكثير من التساؤلات وعلامات الإستفهام ، بالإضافة الى الكثير من الدلالات والأبعاد :

فأيُّ جهة ، أو منظمة قامت بها ، ثم إن هذه الهجمات تحمل بصمات أيَّ منظمة ، هل لدولة إقليمية ، أو بالأحرى هل أنَّ دولة جارة للإقليم ضالعة ومتورِّطة في الهجمات بشكل غير مباشر ، ومن هي تلك الدولة ، وما هي مصلحة تلك الدولة من إنفجارات أربيل الأخيرة ، وماهي هوية المهاجمين ، وماهي الأهداف من هذه الهجمات ...؟

بالحقيقة من الصعب جدا ، بخاصة إن الهجمات الأخيرة في أربيل لم تدخل يومها الثالث بعد الإجابة على جميع التساؤلات المذكورة ، أو حتى على أكثرها ، ثم الأمر الآخر إن المسؤولين الأمنيين والسياسيين لم يدلوا حتى الآن بتصريحات ، أو إنهم لم ينشروا معلومات عن الهجمات والمهاجمين وهوياتهم والجهة المنتمين اليها . خلال مقابلة فضائية [ روداو ] المقرَّبة من حزب البارزاني مع محافظ أربيل السيد نوزاد هادي ، قال : لأجل سلامة التحقيق ، ولكي يأخذ مجراه السليم لانستطيع الآن من الإدلاء بالمعلومات عن الهجمات والمهاجمين وهوياتهم ...

إذن ، هجمات أربيل تحمل بصمات أيَّ جهة ..؟

إن شكل هجمات أربيل وطبيعته الإنتحارية تحمل معها بصمات إحدى فروع منظمة القاعدة ، لأن منظمة القاعدة ومتفرِّعاتها هم الذين يقومون فقط بهذا النوع من العمليات ، وهو العمليات الإنتحارية ، وهم يعترفون علنا بذلك ، وإنهم قاموا بالكثير من العمليات الإنتحارية منذ أواخر القرن العشرين المنصرم ، والى بدايات القرن الواحد والعشرين ، وحتى يومنا هذا :

إنهم قاموا بالعمليات الإنتحارية في الكثير من بلدان العالم وبقاعه : إنهم أقدموا على العمليات الإنتحارية في كينيا وباكستان وأمريكا وبريطانيا وإسبانيا ، وفي العراق وباكستان وأفغانستان وكردستان وغيرها من البلدان .

إن القاعدة وفروعها يستهدفون جميع البلدان والشعوب في العالم بغض النظر عن أديانهم ومذاهبهم وقومياتهم لأجل إيجاد أكبر قدر من الفوضى والرعب في البلدان . وذلك تطبيقا لنظريتهم الإستراتيجية المعروفة ب[ إدارة التوحُّش ] . إنهم يعتقدون أنهم من خلال [ إدارة التوحش ] يمكنهم فيما بعد السيطرة على بلد ، أو جزء من بلد ما لبسط سيطرتهم عليه ، ومن ثم الإنطلاق الى بلد آخر ، والى بقعة أخرى في مكان آخر . على هذا الأساس نشطت منظمة القاعدة ومتفرِّعاتها ، ومازالوا في العراق وسوريا واليمن والصومال وتونس وليبيا وبلدان وموريتانيا وبلدان أخرى ...

لكن الأمر المدهش والمثير للإستغراب والتساؤل هو : كيفية حصولهم على الإمكانات المادية واللوجستية والتسليحية ، كيف يحصلون عليها ، من هم المموِّلون ، هل هم جهات سياسية متمكنة ، أم أشخاص أثرياء مليونيرية ، أم دول ...؟ . برأيي كل ذلك ممكن وجائز ، بل إنه قد تم إختراق هذه المنظمة الإرهابية وفروعها على المستوى الصف الأول والثاني ، وربما الثالث أيضا من رؤسائها وقادتها وكوادرها من قبل بعض الدول في العالم ، وفي هذا الصدد الأمثلة كثيرة ، منها العراق وسوريا !! .

لقد أوردت المواقع ووكالات الأنباء بأن ماتسمى ب[ دولة العراق والشام الاسلامية ] القاعدية قد تحمَّلت مسؤولية هجمات أربيل الأخيرة ، وذلك بعد ثلاث ساعات من حصولها ، فهل حقا هذا صحيح ، أي هل حقا إن المنظمة المذكورة هي التي قامت بالهجمات الأخيرة في أربيل ، أم إنها أعلنت مسؤوليتها كتكتيك للتغطية على منظمة أخرى ، أو دولة أخرى كما ذكر ذلك موقع [ صوت كوردستان ] في تحليله حول إنفجارات أربيل ...؟

لقد تواترت الأخبار ، وبشكل علني من دعم تركيا المباشر وغير المباشر للجماعات المسلحة في سوريا على الصعيد المالي واللوجستي والتسليحي ، منها [ جبهة النصرة ] القاعدية وغيرها ، فهل إن [ جبهة النصرة ] القاعدية هي التي قامت بهجمات أربيل الأخيرة ، بخاصة اذا علمنا إن مجموعات من كرد الإقليم قد إلتحقوا بها للقتال في صفوفها ضد النظام البعثي السوري ، وقد عاد البعض منهم الى الإقليم قبل شهر ، أو أكثر ...؟ .

أخيرا ماهي الرسائل التي تحملها هجمات أربيل الأخيرة للإقليم : شعبا وبلدا وحكومة وأحزابا كردية بشكل خاص والقضية الكردية وإستقلال كردستان بشكل عام ...؟!

تضمنت إنهاء الحظر على الحجاب في المؤسسات الحكومية > قيادي في «العمال الكردستاني» : سندرس القرارات ونعلن موقفنا لاحقا

إسطنبول: ثائر عباس أربيل: شيرزاد شيخاني
اقترح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس «حزمة إصلاحات» سياسية وإدارية لا تتضمن أي تعديلات دستورية. وعلى الرغم من أن هذه الحزمة قوبلت مباشرة بانتقادات من قبل المعارضة البرلمانية ولم ترض أبرز الذين استهدفتهم، أي الأكراد، فإن مصادر رسمية تركية وصفتها بأنها «خطوة كبيرة إلى الأمام».

وتقدم الإصلاحات الموعودة تنازلات هامة للأكراد لجهة الإقرار ببعض مطالبهم بشكل كامل، وأخرى بشكل جزئي. فقد وعد أردوغان بإلغاء «القسم اليومي» الذي كان يؤديه التلامذة في تركيا كل صباح والذي يربط بين القومية التركية والمواطنة، حيث لا يعترف الدستور التركي بقوميات أخرى غير التركية وهو ما تطالب القوميات الأخرى بإلغائه. كما تتضمن السماح باستعمال الحروف الأبجدية الأخرى «غير التركية» مثل أحرف (w,x,y) غير الموجودة في الأبجدية التركية والتي يستعملها ألأكراد. غير أن الحزمة لم تشمل السماح للأكراد بتعلم لغتهم في المدارس الرسمية كما يطالبون. ولم يتطرق أردوغان لمطالب كردية أخرى مثل تضمين الدستور إشارة صريحة إلى الهوية الكردية ومراجعة قانون مكافحة الإرهاب بطريقة تسمح بالإفراج عن آلاف الناشطين الأكراد المعتقلين لعلاقتهم المفترضة بالحزب الكردستاني.

وأوضحت مصادر رسمية تركية لـ«الشرق الأوسط» أن هذه الإصلاحات سوف تأخذ طريقها إلى التنفيذ فورا على خطين متوازيين، أولهما مجلس الوزراء التركي الذي يستطيع وضع بعضها قيد التنفيذ فورا، فيما تحتاج تعديلات أخرى إلى قوانين تقر في البرلمان الذي يتمتع فيه الحزب الحاكم بأغلبية مريحة، فيما خلت الإصلاحات من أي مشاريع تحتاج إلى تعديلات دستورية.

وفي أول تعليق تركي رسمي، قال كبير مستشاري الرئيس التركي إرشاد هورموزلو إن هذه الخطوة سوف تليها خطوات إصلاحية أخرى «تتناغم مع المعايير الأوروبية ومعايير حقوق الإنسان»، مشيرا إلى أن «الحزمة الديمقراطية» أتت تجاوبا مع مطالب «فئات معينة من الجمهورية التركية».

وتطرقت الرزمة إلى موضوع حساس جدا في تركيا، وهو قضية الحجاب الذي سيصار إلى رفع الحظر جزئيا عنه، بحيث يقتصر على أصحاب «اللباس الموحد» كالجيش والمؤسسات العسكرية والأمنية والقضاة، كما تطرقت إلى موضوع الأحزاب وتمثيلها في البرلمان ودعمها من خزينة الدولة.

وذكر أردوغان في خطاب مهم عن سياسات الدولة أن بلاده ستنهي الحظر المفروض على ارتداء الحجاب في المؤسسات الحكومية في إطار مجموعة إصلاحات مقترحة طال انتظارها تتعلق بحقوق الإنسان. وقال أردوغان: «سنعدل اللوائح الخاصة بمظهر الموظفين في المؤسسات الحكومية وسنرفع الحظر الذي يمنع النساء من ارتداء الحجاب. فاللوائح تشمل قيودا على مظهر النساء والرجال وهذا انتهاك وتمييز ضد حرية العقيدة والرأي»، مؤكدا أن هذه اللوائح الجديدة لن تطبق هذه اللوائح الجديدة على القضاء أو الجيش.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا قد تلغي - أو تخفض - الحد الأدنى من الأصوات اللازمة لدخول البرلمان والذي أبقى الجماعات المؤيدة للأكراد خارج البرلمان. وقال: «يمكننا الاستمرار في تطبيق حد العشرة في المائة على مستوى البلاد. ويمكننا خفضها إلى خمسة في المائة وتطبيق نظام انتخابات أقاليم محدود النطاق في خمس مجموعات كخيار ثالث. ويمكننا إلغاء الحد الأدنى الوطني وتطبيق نظام محدود النطاق لانتخابات الأقاليم». ووعد أردوغان بمساعدة من الدولة لكل الأحزاب السياسية التي تحصل على ما بين ثلاثة إلى سبعة في المائة من أصوات الناخبين حاليا، وأعلن أن الحملات الانتخابية يمكن أن تتم باللغة المحلية بما فيها الكردية.

وقال أردوغان في خطابه عن سياسات الدولة إن ما يطلق عليه اسم «مجموعة الإجراءات الديمقراطية» ستسمح بالتعليم بلغات غير التركية في المدارس غير الحكومية وهو مطلب يدعو له الساسة والنشطاء الأكراد منذ فترة طويلة. وبينما سمح بتعليم اللغة الكردية قبل نحو عشر سنوات في المعاهد الخاصة لا يمكن في الوقت الراهن لأي مدرسة عامة أو خاصة توفير تربية بلغة هذه الأقلية التي تعد 15 مليون نسمة (20% من الشعب التركي). كذلك أعلن أردوغان بعض الإجراءات الرمزية مثل تمكين بعض البلدات الكردية التي تغيرت أسماؤها خلال الثمانينات بعد انقلاب 1980، من استعادة أسمائها الكردية والسماح باستعمال بعض حروف اللغة الكردية غير المتوافرة في التركية.

وتعهد أردوغان برفع سقف الحريات وتعزيز الحياة الديمقراطية في تركيا رغم العراقيل. وأعلن رفع الحظر المفروض على حق الأحزاب السياسية في الدعاية الانتخابية بلغات غير التركية للوصول لناخبيهم، كما أعلن عن إنشاء معهد للغجر، والغجر هم إحدى العرقيات الموجودة في تركيا.

ورأى أردوغان أن المعارضة لم تستطع تقديم أي شيء مفيد، وقال أردوغان: منذ أحد عشر عاما ونحن ملتزمون بالديمقراطية، لأن الحكومة تدرك أنه لا مستقبل لتركيا وهي مكبلة الأيادي. وقال: «إن تركيا ماضية في طريق الديمقراطية رغم العقبات التي تعترضها»، مؤكدا أن حزب العدالة والتنمية يقود المسيرة الديمقراطية في تركيا.

وفي المقابل، واجهت المعارضة التركية خطاب أردوغان بالتشكيك، فقالت غولتن كيشاناق رئيسة أكبر حزب كردي، حزب السلام والديمقراطية في مؤتمر صحافي في أنقرة «إنها رزمة لا تستجيب لمصالح أحد، إنها ليست مجموعة إصلاحات تستجيب لضرورة إرساء الديمقراطية في تركيا». وأضافت: «إن الحزمة لم تف بمطالبنا،، ولا يمكن أن تفي بمتطلبات تركيا على طريق الديمقراطية، حزمة لا تأتي بأي حل، حزمة لا تقبل المواطن كما هو» وشبهت الحزمة بمقولة «إعلام المعلوم» أي فسر الماء بالماء.

وقالت إن الحزمة لن تفتح الطريق أمام مرحلة الحل (مع حزب العمال الكردستاني المحظور) التي دخلت في طريق مسدود، وإضافة أن الحزمة تطرقت للحاجز النسبي وشبهته بالوهم الكبير. وقالت «أنت (أردوغان) ضد الانقلاب العسكري وما ترتب عنه من قوانين فلماذا تصر على إبقاء الحاجز النسبي فإذا كنت صادقا في وعدك فلترفع هذا الحاجز».

وفي اتصال مع مصدر قيادي بحزب العمال الكردستاني بجبل قنديل للتعليق حول إطلاق هذه الحزمة من الإصلاحات أكد يوم أمس لـ«الشرق الأوسط» أنه في الوقت الذي أطلق فيه أردوغان تلك الحزمة من الإصلاحات كانت هناك عدة طائرات عسكرية تحوم فوق مناطقنا الكردية منها «هفتانين وخواكورك وقنديل والزاب وجبل كارة ومتين» تستطلع مواقع قواتنا، وهذا بحد ذاته دليل على وجود ازدواجية بمواقف الحكومة التركية، فإذا كانت الحكومة جادة فعلا وتعلق الأمل بعملية السلام، فلماذا تحلق طائراتها العسكرية فوق مواقعنا»؟ وأضاف: «إننا نؤكد أننا سندرس القرارات التي أصدرها أردوغان وسنعلن عن موقفنا لاحقا».

أصدر البيت الأبيض أوامره الى دوائر الحكومة الفيدرالية بوقف جزئي للعمل فيها بعدما أخفق الكونغرس في التوصل الى اتفاق بشأن ميزانية العام الجديد.

ورغم مناشدة الرئيس الأمريكي باراك أوباما فشل الكونغرس الأمريكي في اقرار الموازنة المؤقتة لتمويل أنشطة الحكومة الفيدرالية قبل منتصف الليل وهو الموعد المحدد لإقرارها.

ويواجه 700 ألف موظف حكومي أمريكي إجازة عن العمل غير مدفوعة مع عدم وجود ضمان بدفع رواتبهم بأثر رجعي في حال حلت الأزمة.

وقد أصر النواب الجمهوريون على تأجيل اصلاحات الرعاية الصحية التي يتبناها أوباما كشرط لإقرار الميزانية.

وقبيل ساعة من منتصف الليل، دعا مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون إلى اجتماع للجنة ممثلة للحزبين للتوصل إلى اتفاق إلا أن الديمقراطيين قالوا إن الوقت متأخر للغاية لتجنب الاغلاق.

وبدأ مكتب الموازنة بالبيت الأبيض إخطار الوكالات الفيدرالية للشروع في "اغلاق منظم" مع اقتراب منتصف الليل.

وهذا هو الإغلاق الجزئي الأول للوكالات الحكومية الأمريكية منذ 17 عاما.

وينتظر أن تغلق حدائق ومتاحف في واشنطن أبوابها كما سيؤجل صرف شيكات المعاشات والمحاربين القدماء وستعاني تعاملات كروت الائتمان وجوازات السفر معوقات لإتمامها.

أما الخدمات الأخرى مثل خدمات مراقبة الملاحة الجوية وخدمات تفتيش الأغذية، فإنها ستستمر.

من جانبها، أخطرت وزارة الدفاع الأمريكية موظفيها بأن المجندين في الخدمة العسكرية سيستمرون في "أداء مهامهم الطبيعية"، بينما سيطلب من "قطاع كبير" من موظفيها من المدنيين التوقف عن العمل.

"عدم المسؤولية"

الرئيس أوباما في نهاية خطابه حول إغلاق الخدمات الحكومية.

وكان الرئيس الامريكي باراك أوباما قد اتهم مجلس النواب بعدم المسؤولية بعد اصراره على تأجيل برنامج الرعاية الصحية في الميزانية الجديدة قبل إحالتها إلى مجلس الشيوخ وهو ما أدى إلى رفضها.

وقال أوباما في خطاب متلفز إن إغلاق الوظائف أصبح أمرا لا مفر منه وسيصبح مئات الألاف من الموظفين الحكوميين بلا عمل وهو ما سيضر الاقتصاد الأمريكي بشكل كبير.

ويتطلب إقرار الميزانية الموافقة عليها من مجلسي الكونغرس وهما مجلس الشيوخ الذي يسيطر على الأغلبية فيه الديمقراطيون ومجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

ويعتبر هذا الاغلاق للخدمات واحدا من بين أزمتين ماليتين تواجهان الحكومة الأمريكية.

ففي السابع عشر من الشهر الجاري تنتهي سلطة وزارة الخزانة الأمريكية في اقتراض الأموال لتمويل التزامات الديون ما لم يوافق الكونغرس على رفع ما يعرف بسقف الديون الأمريكية.

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 11:06

كورد تركيا غير راضين عن إصلاحات حكومية مقترحة

شفق نيوز/ قالت رئيسة حزب السلام والديمقراطية أكبر الأحزاب الكوردية في تركيا الإثنين إن الإصلاحات التي اقترحتها تركيا بهدف معالجة القضية الكوردية لا تصل إلى الحد المطلوب كي تدفع قدما عملية السلام.

altوتشمل مجموعة الإصلاحات خفض نسبة الأصوات التي يتعين لأي حزب سياسي الحصول عليها لدخول البرلمان والسماح بتعليم الكورد بلغتهم في المدارس الخاصة.

إلا أن كولتان كيشاناك رئيسة الحزب قالت انها جاءت دون توقعات حزبها.

وعرض رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المقترحات في وقت سابق الاثنين.

وقال اردوغان يوم الإثنين بحسب ما أوردته رويترز واطلعت عليه "شفق نيوز" إن تركيا قد تخفض نسبة الأصوات التي يتعين أن يحصل عليها أي حزب سياسي لدخول البرلمان إلى خمسة بالمئة من الأصوات أو ربما تلغي هذا الشرط تماما.

وكانت نسبة العشرة بالمئة من الأصوات المعمول بها في الوقت الراهن قد حالت دون دخول جماعات كوردية البرلمان. وهذا التعديل قد يساعد على دفع عملية سلام مع الكورد قدما.

وقال اردوغان في خطابه عن سياسات الدولة إن ما يطلق عليه اسم "مجموعة الاجراءات الديمقراطية" سيسمح بالتعليم بلغات غير التركية في المدارس غير الحكومية وهو مطلب يدعوا له الساسة والنشطاء الكورد منذ فترة طويلة.

وقال اردوغان مرارا إن إصلاحاته المقترحة لا ترتبط بشكل مباشر بالجهود المبذولة لإنهاء الصراع الدائر منذ 29 عاما مع حزب العمال الكوردستاني المحظور.

لكن التغييرات من شأنها معالجة بعض ما يشكو منه الكورد بعد ان أعلن الحزب وقف إطلاق النار في آذار الماضي.

وقال اردوغان "أكبر أمل لشعبنا هو دعم السلام الداخلي وتعزيز وحدة المجتمع".

ع ص

بغداد/ الملف نيوز: دعا النائب عن التحالف الوطني كريم عليوي المحمداوي، الاثنين، التحالف الكردستاني الى ترشيح شخصية بدلاً عن جلال طالباني، لرئاسة الجمهورية.

 

وقال المحمداوي في تصريح لوكالة "الملف نيوز" إن "البلاد تمر في اشد مراحل الخطر والضيق السياسي، وان غياب رئيس الجمهورية يؤثر على معنوية الشعب العراقي والاجهزة الامنية والسياسيين"، مطالبا الاقليم بـ"تقديم شخصية خلفاً لرئيس الجمهورية جلال طالباني في هذه المرحلة الحساسة".

 

واضاف أن "ترشيح شخصية توافقية امر عائد للاقليم شرط ان تحظى بتصويت اعضاء مجلس النواب".

 

واشاد المحمداوي بشخصية الرئيس طالباني قائلا ان "طالباني بارع في ايجاد الحلول لمشاكل العراق ويتمتع باحترام من جميع قادته".

 

يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني تعرض الى وعكة صحية في كانون الثاني 2013 نقل على اثرها الى مستشفى مدينة الطب ثم الى المانيا ويرقد حاليا لتلقي العلاج.

 

وكثرت المطالبات من اجل زيارته والاطمئنان على صحته كان اخرها مطالبات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الا ان عائلته رفضت طلبات الزيارة بحجة عدم موافقة الاطباء.

شفق نيوز/ رفضت كتلة التحالف الكوردستاني، الثلاثاء، اللجوء الى طرح عدة خيارات بمقترح قانون الانتخابات لتمريرها في مجلس النواب، مؤكدة أنها مع اعتماد مبدأ التوافق قبل المضي بالتصويت.

alt

وحددت رئاسة مجلس النواب، الخميس، المقبل موعدا نهائيا للتصويت على مقترح قانون الانتخابات بعد تأجيل التصويت لاكثر من ثلاث مرات.

وقال المتحدث باسم الكتلة مؤيد الطيب لـ"شفق نيوز"، إن "الخلافات لازالت كما هي، كل الجهات متمسكة بمطالبها، ولحد الان النقاط الخلافية باقية، وكان من الافضل ان يصدر القانون بالتوافق او شبه الاجماع، لكن يبدو أن تحقيق ذلك صعب".

وأضاف الطيب أن "هناك جهات سياسية طرحت فكرة اللجوء عدة خيارات وأتباع مبدأ الاكثرية والاقلية في التصويت على خيارات القانون، وهذا الاجراء نحن نرفضه لاننا نريد ان يشرع القانون بالتوافق".

ولفت الطيب الى انه "حتى مبدأ الاكثرية والاقليمة لن يحسم تشريع القانون لان الكتل الكبيرة والتي ترفض مقترح ما يمكنها الخروج من قاعة المجلس والاخلال بالنصاب القانوني وهذا ماحصل في مرات سابقة".

وتتركز نقاط الخلاف بين الكتل السياسية على مقترح قانون الانتخابات على نوع الدائرة الانتخابية، وعدد المقاعد التعويضية، والية احتساب الاصوات.

ل ح/ م ف


تشير موجة التفجيرات التي طالت المواقع الحساسة في أربيل مؤخرا والمتمثلة في وزارة الداخلية ومديرية الاسايش الى ان اقليم كردستان العراق لم يعُد في منأى عن الضربات الارهابية التي يجوب دوي انفجاراتها بقية مدن العراق بشكل عشوائي يوميا، وليس مجافاة للحقيقة القول بأن ما حصل في الاقليم هو شظية من شظايا الحرب الأهلية الدائرة على الأراضي السورية والتي اتخذت منحىً آخر في نهاية المطاف بعد أن باتت الحركات المتطرفة تشكّل الجزء الأكبر مما كان يسمى بـ (المعارضة السورية)، وخاصة بعد الانشقاقات الأخيرة التي رجّحت كفة الحركات المتطرفة على حساب الحركات الوطنية داخل المعارضة المسلحة السورية.

رغم ان السلطات المحلية في الاقليم قد أعلنت مرارا طلب العون من المجتمع الدولي والحكومة العراقية أزاء مسألة النزوح الجماعي من المناطق السورية نحو الاقليم ألا أن سلطة الاقليم لم تخطو خطوات عملية مبكرة لتأمين المناطق الحدودية مع منطقة الجوار الملتهبة : (ضبط الحدود)، بل على العكس، كانت قد (فتحت الحدود على مصراعيها) وتعاملت ومنذ البداية مع انفلات الوضع الأمني على الحدود مع سورية بطريقة لم تكن حذرة ومسؤولة، بمعنى آخر، فقد كان توسيع منطقة النفوذ السياسي هو الزاوية الوحيدة التي نظرت من خلالها سلطة الاقليم للأحداث من حولها الأمر الذي تسبب في اتساع دائرة الطموح السياسي دون دراسة متأنية لما يجري على أرض الواقع، وبالتالي تم اغفال عملية وضع الخطط الكفيلة بتلافي الأضرار الجانبية والقادرة على مجابهة المتغيرات المحتمل حدوثها في ساحة الصراع السوري.  سواء ما تعلق فيما بعد، بالاشتباكات بين أكراد سورية والحركات الارهابية، أو المتعلق منها بفشل المفاوضات بين حزب العمال الكردستاني والحكومة الاردوغانية بسبب تنصل الحكومة التركية عن وعودها المتفق عليها من قبل الطرفين.

بعبارة أخرى، بمعزل عن التدخلات الارتجالية من قبل سلطة الاقليم على خط الأزمة السورية، فان السلطات في الاقليم كانت قد تناولت ملف النزوح رغم ما ينطوي عليه من محاذير (لاتقبل التأجيل)، كانت قد تناولته بشكل نظري/ اعلامي مع الحكومة المركزية والمنظمات الدولية لم يتعدى أروقة وسائل الاعلام، فقد كان التركيز من قبل سلطة الاقليم وطوال هذه الفترة على ملفات أخرى (قابلة للتأجيل)، من حيث عدم تماسها المباشر مع حياة الفرد في اقليم كردستان العراق إذا ما قورنت بالأضرار التي من الممكن أن ينجم عنها التدفق العشوائي من المناطق السورية الى الإقليم. وبالإضافة الى شكلية الطرح فإن السلطة في الاقليم أساسا قد أدخلت نفسها في مرحلة العجز الرسمي عن ايجاد حل حقيقي لمعضلة النزوح التي أدت فيما بعد نتيجة افتقارها الى الضبط والتنظيم أن تشكّل ثغرة أمنية يتم من خلالها تمرير الأسلحة والعناصر الارهابية المسلحة أيضا.

لقد أدى الخلل الأمني المشار اليه الى ايقاظ الخلايا النائمة التابعة للحركات السلفية داخل الاقليم والتي لم تكن تمتلك الامكانيات اللازمة لإختراق الاجهزة الأمنية داخل الاقليم فيما سبق، لكنها إستطاعت أن تكون حاضنة لما تم تمريره من أسلحة وعناصر ارهابية الى الاقليم خلال الفترة المنصرمة، فقد أشارت وسائل الإعلام الى أن سيارات الإسعاف التي استخدمت في العملية الارهابية في أربيل، هي ممن تم الاستيلاء عليها من قبل الجماعات المسلحة التابعة للقاعدة في كل من الموصل وكركوك وطوز خورماتو، وبالنتيجة لم يكن باستطاعة العناصر الارهابية المتدفقة تنفيذ فعلها الاجرامي دون وجود حواضن لها داخل الاقليم.

فيما مضى كانت الضربات التي سبقت الأخيرة والتي تم على أثرها تحجيم وجود التنظيمات الارهابية داخل الاقليم، كانت قد تمت في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى المبارك في الأول من شباط 2004 ، وكنت قد كتبت في حينه مقال بهذا الشأن بعنوان (الإرهاب ربيب الشيطان) تكوّن من جزئين. في الحقيقة ومما يستوجب الاشارة له، ان المعالجات الأمنية كانت ناجعة في حينه أدّت الى إنهاء فعلهم الارهابي حتى عام 2007 حين استهدفوا مقر وزارة الداخلية.. ألا أنهم عادوا لإستهداف الاقليم مجددا، يوم الأحد الفائت بطريقة لاتخلو من التحدي تمثلت في طبيعة الأهداف الحكومية التي تعرّضت للإستهداف وحجم الفعل الارهابي ودقة التنفيذ. الأمر الذي يتطلب فعلا مضاعفا من قبل الجهات المختصة لمنع ذلك من التكرار.

كما ان اتساع حجم الفعل الارهابي الأخير وما يرافقه من أوضاع سياسية لا زالت معلّقة داخل الاقليم وملفات أخرى مع الحكومة المركزية لم تُحسم بشكل قطعي الى الآن ، يتطلّب أن تتخذ المعالجة الأمنية هذه المرّة، طابع الحذر والابتعاد عن توظيف المعالجات لإثارة الخصوم ونيل المكاسب على حساب الفرقاء في داخل وخارج الاقليم. فالوضع الأمني والسياسي المحيط بهذه العملية الأخيرة يختلف اختلافا جذريا عن سابقاتها سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، مما يستدعي التنازلات المتبادلة للوصول الى درجة من التوافق مع الفرقاء السياسيين. وبالمقابل الارتقاء بدرجة التعاون والتنسيق الأمني بين اربيل وبغداد والقفز على الخلافات وإعادة ترتيب الأولويات التي تحكم العلاقة بين الطرفين.

ليكن حقن الدم العراقي وارساء الأمن في الاقليم وبقية المحافظات العراقية هو الهم المشترك من خلال وضع استراتيجية أمنية مشتركة تُرسم من خلالها آلية فعالة لمجابهة الارهاب في الداخل وتكفل حصانة الحدود العراقية من خطر موجات التطرف المرشحة الى الانتشار أكثر في العراق والمنطقة بزمن قياسي قد يكون كانتشار النار في الهشيم أو هو أسرع. نسأل الله الشفاء للجرحى والرحمة على أرواح ضحايا الارهاب في عموم العراق، و رَحمَ الله مِنَ الأحياءَ مَنْ إعتَبَر

ان تزامن تفجيرات اربيل مع ظهور نتائج الانتخابات الاخيرة لبرلمان وحكومة اقليم كردستان هي رسالة لها اكثر من مدلول سياسي داخليا وخارجيا , وان البحث في الاسباب التي تقف وراءها لا تقل اهمية عن كشف هوية منفذيها والجهات التي تقف ورائهم والتي هي من ضمن اختصاص المؤسسات الامنية في اقليم كردستان .

الكرد يدركون جيدا انهم محاطون بدول لا تريد لتجربتهم النجاح في الوقت الذي تتقاسم فيه تلك الدول اراضي كردستانية ضمن حدودها , وبالطبع فهي لا ترغب بوجود تجربة كردستانية ناجحة على حدودها تثير مشاعر اقرانهم وتشجعهم لمحاولة استنساخ التجربة ذاتها في تلك الدول . لذلك فقد حاولت (وما تزال) اثارة مشاكل خارجية وداخلية عديدة للإقليم استطاع الكرد اجهاضها في كل مرة والحفاظ على الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي يتمتعون به , فلا غرابة من محاولة اثارة الفوضى الامنية فيها هذه المرة بواسطة الجماعات الاسلامية المسلحة .

ان بصمات تنظيم القاعدة ظاهرة في هذه التفجيرات .. وقد تبنتها دولة الشام والعراق الاسلامية كما ذكرت بعض المصادر , ولكن في الوقت نفسه فقد تعودنا على ان يكون وراء كل عملية تقوم بها القاعدة دول معينة تدفعها لأجندات خاصة بها هنا وهناك .. بمعنى اخر فان القاعدة هي اداة تنفيذ لا اكثر لدول ارادت ان تعرقل تقدم الاقليم وازدهاره , فان كانت هناك اسباب سياسية تمنع الجهات الامنية في كردستان من الاعلان عن الجهات الحقيقة التي تقف وراء هذه الجريمة فيجب علينا ان نتباحث على الاقل في الاسباب التي تقف وراء هذه التفجيرات والتي من الممكن تلخيصها في النقاط التالية :-

- منذ بداية التغير في العراق في الالفين وثلاثة حاولت دول الجوار العراقي دفع جهات سياسية عراقية الى خلق مشاكل للإقليم بهدف تحجيمه سياسيا واقتصاديا فكنا نرى انه ما كادت تنتهي مشكلة مع المركز حتى نفاجئ بخلق اخرى , ثم حاولوا الدخول على خط اثارة الازمات السياسية الداخلية في استمالة بعض احزاب المعارضة الكردية لضرب الاستقرار السياسي . ويبدو ان نجاح الانتخابات الاخيرة في الاقليم وقبول جميع الاطراف بالنتائج دون مشاكل تذكر قد اظهر لهم فشل هذا المسعى فقرروا التحرك لزعزعة الملف الامني داخل الاقليم .

- الحيادية التي اتخذها الاقليم نهجا له في الموضوع الطائفي سواء في العراق او في المنطقة لم يرق للكثير من الدول الاقليمية , فقد استطاعت كردستان ان تنأى بنفسها عن صراع لا ناقة لها فيها ولا جمل . لذلك فليس من المستبعد ان تحاول بعض الدول استفزاز الاقليم امنيا لكسر الحيادية هذه والانضمام الى احد المعسكرين .

- يمكن قراءة تفجيرات اربيل بأنها محاولة جر الاقليم للتصادم وبشكل مباشر مع المجاميع الاسلامية المتطرفة وإدخاله في ما يسمى بمحاربة الارهاب في المنطقة لاستنزاف موارده الاقتصادية الواعدة مما يؤثر سلبا على امنه القومي بعد ان نجح ولسنين طويلة يبعد نفسه عن هذه الحرب الغير واضحة المعالم والمجهولة الهوية .

- ان تفجيرات اربيل هي محاولة يائسة من بعض الجهات لضرب الاستقرار الامني الذي يشهده الاقليم والذي كان سببا في اتساع رقعة الاستثمارات الاجنبية فيه خصوصا بعد الاضطرابات السياسية والأمنية التي تشهدها دول المنطقة والتي استطاع الاقليم تلافيها بحكمة قياداته ووعي شعبه بحيث اصبح المكان الاكثر استقرارا وأمنا في المنطقة .

- حاولت هذه الجهات الخارجية توقيت التفجيرات لتتزامن مع ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية في كردستان والتي تقدمت فيها بعض الاحزاب على حساب احزاب عريقة اخرى .. مما قد تظهرهكذا عمليات بأنها تصفية حسابات كردية - كردية وتدخل الاقليم في حرب داخلية تحرق الاخضر واليابس فيه . وحقيقة فان الاحزاب الكردستانية ( بدون استثناء ) اظهرت هذه المرة احساسا عاليا بالمسئولية تجاه الشعب الكردستاني وأثبتت انها تضع مصلحة الشعب فوق مصالحها الحزبية الضيقة وتعي تماما حجم المؤامرات التي تحاك ضد مسيرة الاقليم .

لن تكون لتفجيرات يوم الاحد في اربيل تبعات كبيرة على الوضع الاقتصادي والسياسي في الاقليم , فقد تحصل هكذا خروقات امنية في اكثر البلدان استقرارا وقوة لكن يجب العمل على عدم حدوثها مستقبلا بتشديد الاجراءات الامنية في المنافذ الحدودية للإقليم برا وجوا لاسيما وان المنطقة كلها تشهد توترات امنية سواء في سوريا او العراق او لبنان او حتى تركيا . وعلى الاجهزة الامنية في الاقليم الابتعاد عن الثقة الزائدة بقدراتها لانها في الكثير من الاحيان تكون سلاح ذو حدين .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

30- 9 -2013

بوجود بعض من مؤسسي المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا السادة:حكمت ابراهيم -كاوى ملك - سيد رقيب.... وبحضور بعض من ممثلي الاحزاب الكوردية وبعض الشخصيات الاجتماعية والاعلامية والشبابية في مدينة ديرك القى المجلس العام للحراك الشبابي محاضرة بعنوان(الحراك الشبابي في الثورة وحقوق الكورد في سوريا المستقبل) في البداية تم الترحيب بالحضور ووقوف دقيقة صمت واجلال لشهداء الكورد والثورة السورية ...وبعدها تكلم الكاتب دلكش مرعي بحديث شفاف تلخص عن المشاكل التي يعاني منها الشباب لابراز طاقاتهم والتأثير التاريخي والفلسفي لهذه الصعوبات التي تمر بها جميع الحركات الشبابية...وتكلم بعدها الناطق باسم المجلس السيد حكمت ابراهيم ...عن بدايات الثورة والحراك الشبابي في المناطق الكوردية والصعوبات التي واجهت التنسيقيات آنذاك من اعتقالات واغراءات وتهديدات و و و لكن اصرار الشباب المخلصين للثورة اثبت للجميع بأنه هنالك صوت يعلو فوق الجميع.... وتكلم ايضاً عن الرؤية المشتركة للمجلس والتي اجمع عليها احدا عشرا تنسيقية والتي تحتوي في المجمل على جميع الحقوق والواجبات لهذا المجلس ..... ومن ثم تم اعطاء فسحة للضيوف لالقاء اسئلتهم واستفساراتهم عن موضوع المحاضرة والمجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا وتمت الاجابة على الاسئلة من قبل المحاضرين .....وفي النهاية تم الاعلان عن المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا في مدينة ديرك وبلسان السيد بسام اسماعيل ممثل المجلس في مدينة ديرك

المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا
1-تــنســيقيـة احـــرار ديـــريـــك
2-الائتلاف الثوري لشباب كوباني وعفرين
3-ائـــتـــلاف شــــبـــاب ســـــوا
4- اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا

5-تجمع شباب الكورد-قامشلو
6-تنسيقية الشهيد مشعل التمو
7-تنسيقية المستقبل الكردي في سوريا
8 -تــــنسيقية الوحدة الوطنية
9-حـــركــة جــوانـــي روج آفـــا
10-تـــنــســـيـقـيــــة أحـــــرار آلــيــــان

11-حـــركــة كــوردســتـــان سـوريـــا

سوريا - ديريك -29 | ايلول / سبتمبر

 

الاخ مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان

تحية طيبة

أولا كباحث وككاتب كردي من كردستان الغربية أدين التفجيرات الإرهابية في أربيل التي حدثت مؤخرا إدانة شديدة واعزي عوائل الشهداء وأرجو من الله أن يسكنهم فسيح جناته وان يلهم ذويهم الصبر والسلوان وأتمنى للجرحى الشفاء العاجل

ثانيا : إن العمل الإرهابي يستهدف الإقليم شعبا وأرضا وثقافة وحكومة وقيادة

وهو مدفوع من قبل حكومات ودول معروفة تدعم الإرهاب وهي تشعر بالحقد تجاه التجربة الديموقراطية التي يعيشها الإقليم وان ما يجري بسورية مهم وحساس وكنت أتمنى من قيادتكم أن تستندوا في التقييم السياسي ليس إلى الأحزاب الكردية وحدها وإنما إلى المثقفين والعقلاء والباحثين وأصحاب العقول في كردستان الغربية أيضا لقد تم تجاهل هذه الفئة المهمة جدا وهنا حدث خلل سياسي سواء في المناطق الكردية بسوريا أو حتى بالإقليم ، لا يمكن مواجهة الإرهاب الحاصل بالأمن وحده ونحن نعرف مدى الأمن المشدد وقدرتكم على الحد بشكل كبير من الاختراقات الأمنية لكنكم محيطون بالقوى الشريرة والمضادة للأمن والاستقرار والحرية في المنطقة وتجربتكم تشكل لديهم قلقا كبيرا

لذا اقترح عليكم وأتوقع أن يشاركني به العديد من مثقفي كردستان بأجزائها الأربعة اقترح عمل ليس مؤتمر قومي كردستاني على أهميته وحسب وإنما مؤتمر العقلاء الكرد

وبخاصة من كردستان الغربية لان الخير أو الشر سيأتي أكثر ما يأتي من تداعيات الأزمة السورية سلبا أو إيجابا هؤلاء العقلاء من المثقفين والباحثين والإعلاميين سيضعون خطة أو خارطة طريق للتعامل مع الأزمة السورية وأزمات المنطقة وهو عمل ضروري وهام وعاجل واعتقد من دونه ومع احترامنا لكل التشديدات الأمنية فان الطوفان كبير وهو طوفان دولي وإقليمي هائل من الصعوبة وقوف إقليم كردستان بوجهه من دون مشاركة الكادر البحثي الفكري الإعلامي في رسم خطوط الطول والعرض لسبل التعامل مع هذا الطوفان

ومن المؤسف حقا ان لا نجد إعلاما قويا باللغة العربية في الإقليم يخاطب العقول والقلوب ويدعو للتسامح والمودة والتحابب ويشرح الموقف الكردي للعالم وكأن الإقليم لا يستشعر قيمة الاعلام في الظروف الراهنة ، ولا أخفيكم أنني كنت بالإقليم قبل 3 سنوات ولم أجد وسيلة ثقافية أو إعلامية لأعمل بها – تؤمن لي العيش الكريم - رغم إمكاناتي التي كانت تؤهلني لذلك فعدت خائبا إلى سورية حيث كان السجن مصيري !

دعوتي معاصرة وملحة ومهمة أتمنى أن تتم قراءة رسالتي العاجلة و يتم تلبية الاقتراح لما فيه المصلحة الكردية القومية العليا ومصلحة المنطقة بكافة مكوناتها

دمتم ودامت كردستان حرة أبية

وتقبلوا فائق احترمنا وتقديرنا

حواس محمود

كاتب وباحث كردي سوري

صوت كوردستان: في بيان و صل صوت كوردستان قام حزب البعث الصدامي الاجرامي في العراق بأرسال معلومات استخباراتية الى رئيس أقليم كوردستان تتضمن معلومات عن شبكات أرهابية مشتركة بين القاعدة و حزب الله اللبناني و أيران. حزب البعث وصفت الرئيس مسعود البارزاني بالسيد و ذكرت بأنها تقوم بتقديم هذه الخدمات الاستخباراتية الى الرئيس مسعود البارزاني من أجل كشف الجهات المخططة و المنفذة للجرائم الإرهابية ضد الشعب الكوردي و كأن هذه الحزب لم يقوم بقتل الشعب الكوردي و ابادته.. حسب حزب البعث فأنه حصل على معلوماته من مصادر له في مدينة القاميشلي في سوريا في محاولة لزع الفتنه بين الكورد. نص المعلومات الاستخباراتية نرفقها بالخبر كي يطلع الشعب الكوردي على ما يدرو حولة من مؤامرات و أتصالات.  الى الان لم تصدر أية تعليقات لحكومة الاقليم حول هذا التعاون الاستخباراتي التي يقدما البعث الصدامي لرئيس الاقليم و أن كانت تريد هذا التعاون معهم.

نص رسالة المعلومات الاستخباراتية  للبعث الصدامي الى  رئيس الاقليم كانت تحت عنوان

معلومات استخباريه // نضعها امام انظار رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البرزاني لغرض متابعة هذه المعلومات وكشف الجهات المخططه والمنفذه امام الشعب الكردي

وجاء في البيان الذي وصل صوت كوردستان :

قبل ستة اشهر انشأت غرفة عمليات مشتركه لنشاط استخباري تنفيذي يضم :
1 – استخبارات الحرس الثوري .
2 – المخابرات السوريه .
3 – حزب الله ( قسم عمليات الخارج ) .

حسب معلومات حزب البعث فأن غرفة  العمليات المشتركة  تستهدف مناطق التواجد المشترك ( العربي – الكردي ) داخل سوريا ويستهدف اقليم كردستان وتركيا يشرف على هذا النشاط ( عدنان طلاس ) يدار من خلال مقر المخابرات الجويه في مدينة " حلب " ويضم كل من :

العقيد أ س ( هادي رجوي ) .
والعقيد أ س ( علي مصطفوي )  .
المدعو / نصير الموسوي / من قيادات حزب الله ( قسم عمليات الخارج ) .
المدعو / ديلدارجانكيز / من عملاء الحرس الثوري وهو من اكراد سوريا واشترك في تنسيق العديد من العمليات الارهابيه لحزب العمال الكردي ضد تركيا ( حسب صوت كوردستان فأن هذة النقطة تستهدف الايقاع بين حكومة الاقليم و حزب العمال الكوردستاني و حزب الاتحاد الديمقراطي) .
المدعو /  نشوان جمشيت / من اكراد سوريا مهرب سلاح وله مصادر تعمل في داخل تركيا وفي اقليم كردستان ويعمل لصالح الحرس الثوري .

العناصر التي تنفذ هذا النشاط هم عناصر تنظيم القاعده مرتبطين باستخبارات الحرس الثوري وهم كل من :
1 – سعيد عبد الودود ( سعودي )  .
2 – عثمان نوح ( سوداني ) .
3 – سليم رجا ( سوري )  .
4 – هاني الزواوي ( جزائري )  .
5 – عبد الناصر عبد الرحمن ( سعودي ) .
6 – اسعد الوردان ( فلسطيني )  .
7 – خليل الله عبد القاهر ( باكستاني ) .

الواجبات //

ـــــــــــــــــــــــ
آ – ارسال عناصر من ( العمليات الخاصه ) لحزب الله مع عناصر القاعده المذكورين اعلاه العاملين بامرة فيلق القدس واستخبارات الحرس لتنفيذ عمليات مهمه ضد الجيش الحر وضد عناصر القوات الكرديه في المناطق التي يتواجد فيها غالبيه كرديه .

ب – دس عناصر كرديه من اكراد سوريا والعراق داخل المجاميع الكرديه لتنفيذ عمليات ارهابيه ( زرع عبوات – تفخيخ سيارات ) داخل اقليم كردستان ومساعدة عناصر القاعده بالتسلل الى داخل الاقليم لتنفيذ العمليات الانتحاريه والتفجير بالسيارات المفخخه .

وتشير معلومات المصادر قبل حوالي الشهر صدرت توجيهات من المقر المذكور اعلاه بان يتبنى القيادي في تنظيم القاعده سعودي الجنسيه المدعو " محمد الرجحي " ومجموعته وتضم عدد من ( الانتحاريين ) العمليات الارهابيه داخل اقليم كردستان بالتنسيق مع المدعو ( صمد ) وهو كردي من اهالي السليمانيه مرتبط باستخبارات الحرس الثوري والمخابرات السوريه وقامت هذه المجموعه بتنفيذ عدة عمليات في مدينة " القامشلي " ويتبنى السعودي ( ابو همام القحطاني ) واسمه الحقيقي خالد القحطاني ومجموعته العمليات الارهابيه داخل العراق مع العرض ان المذكوره اسمائهم اعلاه مرتبطين باستخبارات الحرس الثوري ..

.هذة المعلومات أرسلت  الى صوت كوردستان من قبل ما تسمى بمنظمة الرصد و المعلومات الوطنية  لحزب البعث و مؤرخة بتأرخ 30 من شهر أيلول 2013 أي يوم أمس.

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 01:10

"المالكي يستعين بالكورد للبقاء في السلطة"

تتناقل وسائل الإعلام العراقية معلومات تفيد بوجود أطراف سياسية تحاول تأجيل الإنتخابات النيابية في العراق لإطالة امد بقاء المالكي في السلطة، في حين أشار نائب كوردي في البرلمان العراقي إلى إمكانية لجوء المالكي إلى دعم الكورد للبقاء في السلطة.

و أشار النائب في البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني عادل عبد الله لـNNA، إلى أنه لم تقترح أي كتلة سياسية في مجلس النواب العراقي تأجيل الإنتخابات النيابية إلى العراق، إلا أن هناك أطراف سياسية كإئتلاف دولة القانون تؤيد تأجيلها، و في المقابل يشدد المجلس الإسلامي و كتلة الأحرار على إجراء الإنتخابات في موعدها المقرر.

و أكد عادل عبد الله على أن "هناك أطراف شيعية ترفض بقاء المالكي في منصبه، إلا أن المالكي مستعد لفعل أي شي في سبيل ذلك، و قد يلجأ إلى دعم الكورد للتمكن من ترشيح نفسه للمرة الثالثة لمنصب رئاسة الحكومة العراقية".

يشار أنه و بسبب الخلافات بين الكتل السياسية في مجلس النواب العراقي، لم يتمكن البرلمان من إعداد صياغة مناسبة لمشروع قانون الإنتخابات النيابية.
--------------------------------------------------------
مروان – NNA/
ت: شاهين حسن

قبل ان يقول اوباما لروحاني خودا حافظ ، كان قد قال في وقت سابق عيد شما مبارك ، وذلك عام 2009 بمناسبة عيد نوروز ، ودعا ايران للدخول بمحادثات جادة . رابط مقالنا السابق ادناه.

الان تضع ايران اوراقها على الطاولة لتدخل مدخل سلم من خلال رئيسها الجديد السيد روحاني الذي وضع على رأسه عمامة الحوار البيضاء التي استعارها من زميله السابق خاتمي في محاولة لتجاوز عمامة السيد خامنئ السوداء التي هيمنت على ايران طوال عقدين ، واستخدمت عصا نجاديه في ملاحقة واقصاء التيار الاصلاحي الذي بدأه الرئيس خاتمي الذي ذهبت جهوده ادراج الرياح بسبب العصي التي وضعت امام عمامته والتي كانت اقوى من ان يستطيع الافلات من كوابحها ، رغم مساندة الرئيس الاسبق رفسنجاني له في جهوده الكبيرة .

ازدادت الضغوط الاقتصادية على ايران وتجشمت خسائر لا تحصى بسبب الحظر على استيراد نفطها ومقاطعة الدول المستوردة لها والاستعاضة عن نفطها بنفط العراق والخليج والسعودية ، فترك ذلك بصمات قاسية على المجتمع الايراني الذي بدأ يعض على نواجذه ويعرف للحرمان من وسائل العيش الرخيم طعما مرا.

كما اضافت الازمة المستعصية في سوريا وتحالف ايران معها عبئا مضافا على الاقتصاد الايراني الذي استنزف كثيرا خلال العامين الماضيين ، ما حدا بايران الى البحث عن فرصة خلاص من ازمة مستحكمة ودائرة عقوبات مغلقة لاترحم ، وكانت الفرصة في صعود روحاني والاستفادة من جهوده كونه وجها جديدا في السياسة الخارجية الايرانية كفلت له السلطات الايرانية صلاحيات واسعة في التفاوض كي ينجح في كسر الحلقة الحديدية التي ضربها الغرب حول ايران .

اما ما ساعد الموقف الامريكي ان يتحرك باتجاه ايران ايضا فهو الموقف الروسي الثابت من الصراع في سوريا ، والوقوف الى جانب الاسد وتجنيب سوريا مصير ليبيا ومنع مجلس الامن فرض الفصل السابع على سوريا الذي فرض من قبل على العراق .

كما كان للموقف الروسي من ايران وتزويدها بالمفاعلات النووية ، اخرها مفاعل بوشهر ، والاصرار على ان هذه المفاعلات هي للاغراض السلمية وحق ايران في استخدام الطاقة النووية سلميا ، هذا الموقف جعل الولايات المتحدة تبحث عن اسلوب اخر للتعامل مع ايران يكون اكثر نفعا لها في المستقبل كي لا تخسر المزيد من الفرص في الشرق الاوسط ، على الاخص فرص الاستثمار الاقتصادي وفرص السلام وتجنيب المنطقة المزيد من الهزات واستنزاف الطاقات الدفاعية الامريكية في مرابطة سفنها وقواتها الحربية في المنطقة دون افق لاستخدامها بنجاح او انتهاء مهمتها في زمن منظور .

ان محاولة اوباما التحدث باللغة الفارسية ، مع انها عبارات مجاملة محدودة ، دليل على ان اوباما بالذات ومعه لجان حكومية ، وهيئات استشارية ، وشرائح كبيرة من الشعب الامريكي ، ترغب في عدم جر الولايات المتحدة الى اتون حروب جديدة تكلفها ما لاطاقة لها به ، مثلما حدث معها في افغانستان والعراق .

فالتدخل العسكري في مثل هذه الدول او المناطق لا مردود ربحي له لا في الحاضر ولا في المستقبل ، و لا تجني منه الولايات المتحدة سوى الخسارة ، خسارة مليارات الدولارات والاف الارواح من جنود ومدنيين ، ويجعلها فريسة للمزيد من الكراهية والاعمال الارهابية .

لذلك اتسمت خطوات روحاني واوباما بالذكاء المتاتي من الظروف الضاغطة على الطرفين ، ونامل ان تكون في هذه الخطوات اولى بذور السلام التي تبذر في المنطقة لتجني شعوبنا بعض خيراتها وتنتقل من العسر الى اليسر .

· رابط مقال سابق

اوباما لايران : عيد شما مبارك

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=166379

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 01:01

الروائي الكوردي محمد سليم سواري في حوار صريح

محمد سليم سواري: البطل في كل مجاميعي القصصية ورواياتي هو الإنسان الكوردي الذي تعرض ويتعرض إلى التهجير القسري والإضطهاد

محمد سليم سواري:الروائي المبدع مرآة صادقة لتأريخ شعبه بكل تألقه ونضاله وإرهاصاته

حاوره:

بدل رفو

محمد سليم سواري..روائي وقاص وإعلامي كوردي ، طرق باب الشعر وإرتشف من نبع العشاق في العقد السادس من عمره،الحديث مع سواري شيق رغم هدوئه الشاعري ، صريح رغم قلة كلامه ،جریء في نقده ، يعشق كوردستان حتى النخاع.. إنه حوار مع أحد رواد القصة القصيرة في كوردستان وفي بهدينان ، يَطرق أبواب مملكة عشقه وذكرياته مع القصة القصيرة والقرية والرواية وبغداد التي ترك فيها ذكرياته وحبه ووجعه ليستقر به المطاف أخيراً بعيداً عن كوردستان التي يحملها بين أحضانه وفكره.

ضمن لقاءاتي مع المبدعين الكورد في بلاد المهجر ومن أجل التواصل مع الوطن الأُم كان هذا اللقاء الصريح مع سواري:

* كانت الوالدة قارئتكم الأُولى لقصصكم قبل النشر في السبعينيات،فهل هناك من تقرأ له أعمالك قبل النشر اليوم؟

ــ نعم كانت والدتي الأُمية تسمعني وأنا أقرأ على مسامعها قصصي فتشجعني على المواصلة وقد آن الأوان لأن أسمع وأسمع أنا من الآخرين.

* رواية القرية عالجت القضايا الإجتماعية والسياسية للمجتمع الكوردي وكانت ساحة للنضال والتأريخ الكوردي فما الذي يدعو مؤسسة ثقافية كوردية على الإعتذار في طبع الكتاب؟

ــ أنا أشكر من كل قلبي صديقي هفال زاخويي الذي تطوع لطبع الرواية كما وأشكر تلك المؤسسة الثقافية الكوردية على مزاجيتها لأنها طبعت الترجمة العربية لنفس الرواية .

* ما الذي كنت تبغيه بأن تجبر القاريء العربي ليقرأ تأريخ قرية كوردية في ظل نظام جائر عبر عملك الروائي وهل أخذت القرية نصيبها اليوم في زمن الحرية؟

ـــ في ظل عصر كان شعاره لا قرية في كوردستان قمت بـتأليف الرواية وفي ظروف كانت وجود مسودة الرواية حجة كافية للوصول إلى المؤبد أو حبل المشنقة وأنا أعتز لأن يقول كاتب وناقد بمنزلة عبدالهادي فنجان الساعدي حول الرواية ( أنا متأكد تماماً من أن هذه الرواية لن تغير العالم ولكنها ستضيف للأدب الكوردي شيئاً ’ ولو قدر للقرية الكوردية أن تزال من خارطة العراق فأنا متأكد بأننا سنستطيع من خلال هذه الرواية أن نعيد بناء هذه القرى المدمرة لقد دخل محمد سليم سواري عالم الرواية من بابها الصحيح.. ) .

*هل هناك بطل محدد ضمن العدد الكبير من المجاميع القصصية وأعمالك الروائية ؟

ــــ نعم البطل في كل مجاميعي القصصية ورواياتي هو الإنسان الكوردي الذي تعرض ويتعرض إلى التهجير القسري والإضطهاد وترك أعز ما يملكه من مراتع الصبا والذكريات ويتجرع الآلام والمعاناة ويضحي ويقدم ثم يرى نفسه في المكان غير الصحيح .

*لقد كانت الإذاعة الكوردية في بغداد منهلاً يرتشف منه الادباء والمثقفون الكورد ضمن البرامج الثقافية والفنية فلماذا يحاول البعض من التقليل والتشهير بالإذاعة وقد كانوا من العاملين فيها؟

ـــ نعم كانت الإذاعة الكوردية ومنذ عام 1939 مدرسة للغة والأدب والثقافة والغناء والتراث الكوردي في وقت لم تكن هناك حتى مدرسة واحدة باللغة الكوردية في كل منطقة بهدينان.. وقد إرتشف الكثيرون من هذا النبع بصورة مباشرة أو غير مباشرة وهناك الكثيرون ممن يُقدر كل هذا وبإعتزاز كبير وهناك مَن يقذف ويقلل من قيمة هذا المعين ودائماً الأطفال يرمون الشجرة المثمرة بالحجارة .

*هل أنجبت الإذاعة الكوردية مبدعين وفنانين كورد في الفترة التي عملت فيها؟

ـــ ليس هناك أدنى شك بأن الإذاعة الكوردية وخلال أكثر من ستين سنة أنجبت من الأستاذة رواداً في التمثيل والإخراج والغناء وكل مفردات العمل الإعلامي ومن الذين عاصرتهم في الكثير من المجالات ، ويكفي أن نقول : أليس من خلال هذه الإذاعة تعرف الشعب الكوردي في أجزائه الأربعة من كوردستان الى شوامخ الغناء الكوردي من علي مردان وطاهر توفيق ومحمد عارف جزيري وعيسى برواري وتحسين طه وكولبهار وأردوان زاخويي وعشرات الآخرين بل والمئات من المبدعين والمبدعات .

*كتاب ونقاد عرب كثيرون كتبوا حول أعمالك الروائية وقدمت ندوات تكريم لروايتك المترجمة الى العربية في بغداد،فما حصة النقد الكوردي لأعمالك؟

ــ أنا أقدر جهد بعض المؤسسات الأكاديمية مثل جامعة دهوك حيث كان لروايتي القرية حصة من بحوث تخرج بعض طلابها وأكثر من ثلاث رسائل ماجستير كما وأن الكتاب والنقاد العرب كتبوا أكثر من خمس وثلاثين مقالة وبحث ونقد ودراسة عن رواية القرية المترجمة بالإضافة إلى الندوات وتكريمى بالدرع الثقافي عن الرواية ’ ولكن لم تكن للرواية نفس الحصة من النقد الكوردي، وقد عزا سبب ذلك المرحوم سكفان عبدالحكيم في مقالة كتبها في حينه جاء فيها ( لقد إستقبل قراء الكوردية بشغف هذه الرواية ولكن المحير إنها لم تأخذ حقها من النقد والكتابة وأعزها لسببين أولها أن الرواية الكوردية حديثة وثانيها أن النقد الكوردي مازال يحبو ولم يفطم ولم يتجرأ كاتب في خوض غمار تجربة غنية ذات ملامح حديثة.. ) .

*(خاندان)ولدك بطل روايتك (أرض الدموع) فما الذي أردت ان تقوله عبر بطلك وكتبت ربما سيكون بطل روايتك القادمة وما السبب لتكرار البطولة له؟

ـــ خاندان طفل كوردي كان والده يحلم لأن يكون هذا الطفل مثل بقية أطفال العالم يتمتع بطفولته وله حياة زاهرة في مستقبله ولكن القدركان يخبيء غير هذا للطفل الكوردي خاندان ، حيث كان مهدداً لأن يفقد عينيه بين ليلة وضحاها وفي ظروف عائلية ووطنية صعبة وكيف أن والده أُضطر لفعل المستحيل لكي يرسل هذا الطفل إلى خارج الوطن وعبر القارات والمحيطات ليتلقى العلاج ويعود إلى حضن الوطن ووالديه ولكن الفرحة لم تكتمل وكان الثمن الدموع والمعاناة وأبسطها فقدان والده لوظيفته ولقمة العيش بسبب الواشين ، ومن يقرأ الرواية التي تقع في أكثر من (650) صفحة سيدرك معنى الدموع والآلام والمعاناة .

*مجاميع قصص وروايات و ثلاث عقود من العمل في الإذاعة الكوردية ،ما الذي يدفع روائي كبير وإعلامي بعد كل هذا التنوع لإصدار ديوان شعري عام 2001(نبع العشاق)وهل طغى السرد القصصي على قصائده؟

ـــ ليس من شيمي المزايدة أو أن أقول ما يجب أن يقوله الآخرون ولكن علي أن أقول حقيقة قد تكون خافية على الكثيرين هو أنني أردت في ذلك الوقت وأنا في بغداد وفي نهاية الثمانينات أن أهدي شيئاً إلى حلبجة الشهيدة فكانت أول قصيدة أكتبها بأسم ( كانيا ئاشقان ) وهو نبع للماء في حلبجة يعرفه الجميع وقد كانت هناك محلة‌ فی المدینه‌ بهذا الاسم أعدم مجموعة من أبنائها وأضفت إليها قصائد أخرى ليطبع في ديوان يليق بما كنت أرمي إليه ، وفي ذلك الوقت لم يكن سهلاً وكان جنوناً حتى التفكير في كتابة هكذا قصيدة فكيف بديوان يحمل عنوان القصيدة .

*أعمالك القصصية والروائية سياسية مصبوغة بزخارف أدبية فهل قدرت الترجمة بأن تنقل روح أعمالك الى العربية؟

ــــ في قسم من أعمالي إستطاع المترجمون أن يقولوا ما أردت قوله وبكل صدق ولكن في القسم الآخركان ملفوفاً بكثير من الضبابية واللف والسبب يكمن في محلية وقروية ما كتبته أو أردت قوله .

*كيف تقيم الروائي المبدع الذي يترك وراءه تأريخاً للأجيال القادمة؟

ـــ بكل تأكيد سيكون المرآة الصادقة لتأريخ شعبه بكل تألقه ونضاله وإرهاصاته وستذكره الأجيال بكل حب وتقدير .

*بعد مغادرتك الوطن وأنت تتغنى بها كثيراً هل سنرى دور الغربة والمهجر في أعمالك القادمة وما أقسى أنواع الغربة برأيك؟

ـــــ كل قصصي ورواياتي كتبتها وأنا في الغربة حيث تركت قريتي وعمرى لم يتجاوز العشر سنوات وأجزم بأن الغربة الجديدة أو المؤقة سوف لن تؤثر سلباً أو إيجاباً على أعمالي وأنا أعتبر أقسى أنواع الغربة أن يكون الإنسان غريباً في وطنه .

*برأيك هل بوسع الدروع والميداليات وجوائز الوزارات أن تمنح الأديب مكانة في قلوب شعبه؟

ـــ إذا كانت هذه الدروع والميداليات والجوائز تمنح للإبداع والعمل الإبداعي فهو على الأقل محل تقدير لدى المبدع نفسه ، أما إذا كانت تمنح للأسماء والأشخاص المحسوبين على جهات وأطراف معينة ، فكل هذا ليس له أية قيمة ولا يساوي حتى ثمن البرونز المصنوع منه هذا الدرع أو الميدالية ، ومثل هذه الدروع والجوائز لن تضف شيئاً لمسيرة المبدع أو الإبداع الحقيقي .

*ألا ترى بأن الأدباء الكورد تخلوا عن واجبهم في رفد المكتبة الكوردية بإبداعاتهم وإتجهوا صوب السياسة من أجل مصالحهم الشخصية؟

ــــ ليس فقط عند الادباء الكورد بل وفي عالم تنقص شعوبها الكثير من الثقافة والوعي بأهمية الكتاب والفن والإبداع والمبدعين حيث الإبداع عندهم متاع كمالي بل ورخيص فيضطر الكاتب إلى سبل أخرى أكثر ضماناً للعيش واللقمة السائغة والسانحة لأطفاله حتى ولو كانت على حساب كل مستقبله الأدبي والإبداعي ، والسياسية في أوطاننا اليوم أبسط وأسهل طريق لينال الكثيرون من غير الكفوئين والهامشيين مبتغاهم من مال وجاه وسلطة فيكون الحظ أوفر لمن يُحسب أديباً أو صحفياً.

*ما الذي تعني لك هذه الأسماء:

سكفان عبدالحكيم:الإبسامة للحياة وقهر اليأس .

د.بدرخان السندي:الحكمة والشموخ والموقف .

محمد جهاد:التسامح والتوافق ( من ضربك على خدك الأيسر فأدر له الأيمن ) .

سامي الحاج:وكم لنا من المترجمين يضاهون كفاءته ؟

خاندان: الدموع والمعاناة والتضحية .

عصام حجي طاهر:رقة المشاعر والقرب من الذين يُقدرون كفاءته .

*من دون مجاملة هل أنت راض بالوضع الثقافي في كوردستان ودور المثقف الكوردي في إيصال صوته الى الآخر؟

ـــ عزيزي ليست المسألة أن أكون راضياً أو غير راض .. المسألة شيء نسبي وفي كل المقاييس ، وأنا أؤمن بالشعار الذي يقول ( خذ ما يعطى لك وأطلب الباقي ) والادباء والمثقفون يجب أن يكونوا بمستوى المسؤولية فيما يكون لهم وفيما يكون عليهم وعلى هذا الأساس تكون هناك ساحة ثقافية طموحة ومزدهرة في كوردستان.

*هناك تنوع في تسمية الادباء،ادباء المهرجانات والعزائم،ادباء السلطة،ادباء إنتهازيون لكل الأزمنة،ادباء مخلصون في سبيل الوطن..فأين تعد نفسك من قائمة الادباء؟

ـــ سوف أترك الإجابة على هذا السؤال لكل من قرأ أعمالي ولكل من يقرأ هذا اللقاء وعندئذ لن يكون صعباً عليه أن يضعني في المكان الذي يراه مناسباً لي .

.

بيان

تحت شعار : الكاتب ضمير الشعب

بعد محاولات عديدة لإيجاد مظلة شاملة لكل الكتاب الكورد في روزآفا والتي دامت أكثر من عامين , توصلنا إلى قرار انعقاد المؤتمر التأسيسي للكتاب الكورد.

لذلك ارتأينا ان نوجه إليكم ببياننا هذا لنعلمكم بذلك , و يسرنا أن تتواصلوا معنا , علما ان موعد انعقاد المؤتمر هو يوم الجمعة المصادف 11\10\2013 في مدينة قامشلو – الصالة الملكية.

الإيميل: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هاتف الناطق باسم اللجنة: 00905436895594

لجنة إعداد المؤتمر التأسيسي لاتحاد الكتاب الكورد- سوريا

قامشلو 28/9/2013

صوت كوردستان: لم تمضي ساعات قليلة على سلسلة تفجيرات أربيل يوم الاحد الماضي 29 من سبتمبر حتى قامت دولة العراق و الشام الإسلامية بمباركة تلك العملية الإرهابية باسم الارهابي (أبو غالب) و على أحدى المواقع الالكترونية التابعة لتلك المنظمة. بعد هذه المباركة تم توجية تهمة تنفيذ تلك العملية الى منظمة دولة العراق و الشام الإسلامية الإرهابية من قبل جميع مؤسسات و القنوات الإعلامية في الإقليم و خارجة حسب بعض المصادر.

و على اثر ذلك قامت قوات أمن إقليم كوردستان بحملة تمشيط داخل مدينة أربيل ألقت خلالها القبض على شخصيين عربيين في أربيل و هما يحملان مسدسين معهما داخل سوق. كما قامت بالقاء القبض على عدد من المهاجرين السوريين في الإقليم.

سلطات الإقليم من خلال الفحوصات التي قاموا بها لجثث الإرهابيين الذين شاركوا في العملمة و التي حسب قوات أمن الإقليم كانوا ستة اشخاص فقط اثنان فجروا انفسهم في سيارتين مفخختين و الأربعة الاخرون قتلوا عندما حاولوا أقتحام مبنى مديرية الامن في أربيل. هذا السيناريو يختلف عن معلومات أخرى تقول أن المشاركين كانوا أكثر من 6 أشخاص و أن سيارة الإسعاف التي فجرها أحد الإرهابيين كانت تقل عدد من الإرهابيين أتوا لاقتحام مبنى دائرة الامن. كما تمكن أثنان من الإرهابيين كانوا يستقلون سيارة أخرى و بالزي العسكري من دخول مبنى دائرة الامن و لكنهما قتلا داخل المبنى.

الارهابيون كانوا يريدون ألوصول الى داخل مديرية الامن و قتل بعض المسؤولين بالاسم. أي بالإضافة الى العمل الإرهابي كانوا ينون قتل اشخاص محددين داخل المبنى و تمكن أرهابي من قتل سكرتير أحد مسؤولي الامن الذي كان الارهابيون ينون قتله.

حكومة الإقليم في بيانها تطرقت الى أستهداف الإرهابيين لمبنى دائرة الامن و وزارة الداخلية و لكن العمل الإرهابي أقتصر على دائرة الامن فقط كما تطرقت الى سيارة مفخخة تجوب أربيل و حذرت المواطنين منها. تلك المعلومات حصلت عليها دائرة الامن لحزب البارزاني من المكالمات الهاتفية بين الإرهابيين الذين كانوا يستخدمون تلفونات تعود الى شركتين مختلفتين، كورك التابعة لحزب البارزاني و أسيا سيل. دائرة الامن قامت بأغلاق شركة كورك مركزيا لحظة حصول الحادث كي تقطع الاتصالات بين الإرهابيين و هذا أدى الى عدم تمكن الإرهابيين من تنفيذ خطتهم بالكامل و الهجوم على مبنى وزارة الداخلية أيضا.

مديرية أمن الإقليم استطاعت تحديد مكان تواجد بعض الإرهابيين والذين كانوا يساعدونهم من خلال تحديد مكان التلفونات التي يتحدثون بها.

حسب مصادرنا فأن وزارة الداخلية للإقليم و مديرية أمن الإقليم يعلمون الان الجهات المنفذة للتفجيرات و العمليات الارهابية كانت رسالة تهديد الى حكومة إقليم كوردستان من دولة خارجية و أرادت بها إيصال رسالة الى حكومة الإقليم مفادها بأن هذه الدولة هي التي تسيطر على الامن في أقليم كوردستان و بأمكانها زعزعة الامن متى ما شاءت، كما أن هذه الدولة لها مطالب و أجنده سياسية  و أقتصادية من حكومة الاقليم سنتطرق اليها لاحقا. كما لها علاقة بتمركز شخصيات  من دول عربية في أقليم كوردستان.

حسب أحد المقربين من حكومة الإقليم فأنه كان بأمكان الإرهابيين تنفيذ عمليات أرهابية اثناء الانتخابات لان هؤلاء الارهابيين كانوا داخل الإقليم حينها و هذا يعني بأن الارهابيون و الدولة التي تقف وراء تلك التهديدات أرادوا أنتهاء الانتخابات و ظهور النتائج و أن أمر التفجيرات أتاهم بعد الانتخابات لاسباب خاصة.

تبني دولة العراق و الشام الإسلامية السريع لتلك العمليات الإرهابية في أربيل أتى لابعاد الدولة التي طلبت منها تنفيذ العمليات الإرهابية في أربيل على المستوى العالمي من الشكوك و لتموية ضلوعها في الإرهاب داخل العراق و ليس لتمويه حكومة الإقليم التي تأخرت في اصدار بيان رسمي بسبب ترددها في طريقة التعامل مع  مطالب تلك الدولة و بالتالي شكل المعلومات التي سينشرونها في بياناتهم الرسمية.

قوات الامن الكوردية  أستطاعت و من خلال سرعة تعاملهم مع تلك العمليات و أدراكهم المسبق بوجود نوايا تفجيرية  و بالتنسيق مع أستخبارات دولية و عراقية من تقليل عدد الضحايا بشكل كبير، حيث أن الارهابيون كانوا قد خططوا لقتل عدد كبير من قوات الامن.

يتبع.....

 

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 23:43

"صاروخ جنسي" عابر للقارات يطرق أبواب العرب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مازالت البولندية آنيا ليوسكا تتطلع لضم أسماء عربية إلى قائمة طويلة، تأمل في أن تتيح لها تسجيل نفسها في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، بعدما أعلنت عن اعتزامها ممارسة الجنس مع 100 ألف رجل من مختلف أنحاء العالم.

إلا أن "الماراثون الجنسي"، الذي أطلقته الفتاة البالغة من العمر 21 عاماً، في مايو/ أيار الماضي، يواجه عقبة اصطدامه مع العادات والتقاليد المحافظة التي تحكم الشعوب العربية، مما دفع بحكومات العديد من الدول إلى منع دخول "الصاروخ الجنسي العابر للقارات" إليها.

إمام تونسي: تناولوا الفياغرا يرحكم الله

وبعد أن أعلنت كل من مصر والمملكة العربية السعودية وتونس اليمن، رفضها دخول ليوسكا مبكراً، انضمت المملكة الأردنية ولبنان والعراق إلى "قائمة دول الممانعة."

وبعد تردد تقارير عن كون السفارة العراقية في مصر منحت المرأة تأشيرة، اضطرت الخارجية العراقية إلى إصدار بيان رسمي تنفي فيه ذلك.

وبينما أشارت تقارير إلى أن قرار السعودية وتونس واليمن برفض دخول ليوسكا جاء استناداً إلى "تعاليم دينية"، فقد أفادت ذات التقارير، المنشورة على صفحة باسم الشابة البولندية على موقع فيسبوك، بأن منع مصر دخولها جاء بسبب مزاعم عن إصابتها بمرض "الإيدز."

فيديو "جنسي" للنجمة إليسا ميلانو عن سوريا

وأطلقت ليوسكا حملتها لمضاجعة 100 ألف رجل، في 24 مايو/ أيار الماضي، من العاصمة البولندية وارسو، وقالت إنها تخطط لممارسة الجنس مع رجل واحد على الأقل من كل مدينة في العالم، بحيث لا تتجاوز كل جولة، من جولات "الماراثون" عن 20 دقيقة.

وأعلنت ليوسكا، المعروفة إعلامياً بـ"الصاروخ الجنسي العابر للقارات"، عن تخصيص حوالي 33 ألف ساعة لإتمام مهمتها "الاستثنائية"، بينما يُقدر بعض المهتمين أنها بحاجة إلى 1375 يوماً، أي ما يعادل قرابة أربع سنوات، لإنجاز ما وصفوه بـ"المهمة المستحيلة."

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 23:42

الجريمة الدولية- د.ماجد احمد الزاملي

أن الجريمة الدولية، هي سلوك إنساني يجرمه القانون ويقرر له عقوبة ، لما يترتب عليه من تهديد أو اعتداء على المصلحة محل الحماية الجنائية .غير أن القانون الدولي-العرفي المنشأ- لا توجد فيه قاعدة قانونية تعرف الجريمة الدولية، بل ترك ذلك للفقه الدولي الذي بدوره اختلف في تحديد مفهومها. يمكن القول أن الجريمة الدولية :هي كل فعل أو سلوك مخالف لقواعد القانون الدولي، يتضمن اعتداء على القيم والمصالح الدولية يرتكبه أشخاص طبيعيون ، أو مجموعة أشخاص سواء لحسابهم الخاص أو لمصلحة دولة أو لمصلحة مجموعة من الدول، أو كانت بتحريض أو مساعدة منها، بحيث يمثل اعتداء وانتهاكا للمصلحة الدولية أو لمصلحة جماعة عرقية أو دينية التي يقر القانون الدولي بحمايتها ويقرر جزاءات عقابية لمنتهكيها. وما يؤيد ذلك أن ميثاق الأمم المتحدة في مادته الأولى قد جعل أهم المصالح الدولية الجديرة بالحماية الجنائية، تلك التي تتعلق بحفظ السلم والأمن الدوليين ، والمساواة في الحقوق بين الشعوب وحق تقرير المصير ، واحترام حقوق الإنسان بغير تفرقة بسبب الجنس أو اللغة أو الدين ولا تفريق بين الرجال والنساء ، فكل اعتداء على مثل هذه المصالح المحمية دوليا، يعد جريمة دولية. وتحتل الجرائم المخلة بأمن وسلم الإنسانية مكانة هامة في إطار التجريم . خاصة وأن الجمعية العامة للأم المتحدة قد كلفت لجنة القانون الدولي بصياغة قانون يتضمن تجريم كافة الأفعال الماسة بهذه المصالح ، ووصفتها بأنها دولية. كما يؤيد هذا التوجه مشروع الجمعية الدولة لقانون العقوبات ، حيث نجد فيه حصرا موسعا للجرائم الدولية التي تنتهك مصالح دولية جديرة بالحماية الجنائية ، وقد اعتمد على مجموعة الصكوك الدولية والاتفاقيات بين دول أعضاء المجموعة الدولية في تاريخها القديم والحديث وشمل جرائم العدوان ، جرائم الحرب ،عدم مشروعية استخدام اسلحة الدمار الشامل ، إبادة الجنس البشري، التفرقة العنصرية، العبودية، العنف، التجارب الطبية غير المشروعة ، القرصنة، الجرائم التي تمس سلامة النقل الجوي، استعمال القوة ضد أشخاص متمتعين بالحماية والتهديد بذلك، أخذ الرهائن، واستخدام الطرود البريدية في أغراض غير مشروعة، تعاطي المخدرات، التزييف والتزوير ، سرقة الآثار والكنوز، رشوة الموظفين العموميين الأجانب، الاعتداء على الكبلات البحرية ، استخدام المواصلات الدولية، ترويج المطبوعات المنافية للآداب . غير أنه وللأسف، وبعد إقرار المحكمة الجنائية الدولية ، نجدها حسب المواد 5،6،7،8 من النظام الأساسي لها قد حصرت اختصاصها بجرائم معينة محددة ، وهي: جرائم الإبادة الجماعية، وجرائم الحرب، وجرائم ضد الإنسانية، وجاء النص عليها مفصلا في المواد 6،7،8 من النظام الأساسي للمحكمة. مما يدل على خروج الكثير من الجرائم الدولية من نطاق اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، كتلك التي أقرت الاتفاقيات الدولية اتصافها بالصفة الدولية، خاصة لما تكون من ورائها دولة ، تتخذ منها وسيلة لزعزعة استقرار الدول، من ذلك مثلا : جريمة الاتجار بالمخدرات على المستوى الدولي، جريمة خطف الطائرات، جرائم القرصنة البحرية وغيرها من صور الإرهاب الدولي، وكذلك جرائم غسيل الأموال التي تختص بها شبكات الإجرام العابر للحدود. ومع ذلك فإن عدم اختصاص المحكمة الجنائية هذه الطوائف من الجرائم ، لا يعني رفع الصفة الدولية عنها، إذ من الممكن اختصاص محاكم أخرى بها . ومن ثم فإن المفهوم الذي جاء به مشروع المحكمة الجنائية الدولية قد ضيق كثيرا من مفهوم الجريمة الدولية، حيث تعد الجريمة دولية بحسب مشروع المحكمة: كل فعل أو امتناع عن فعل، يصدق عليه وصف جريمة بحسب نص المواد 6،7،8 من النظام الأساسي للمحكمة، شرط أن تكون الجريمة في إطار دولي ، تأتيه دولة أو سياسة منتهجة من قبل منظمة غير حكومية.

ومهما يكن ذلك فما دام النظام الأساسي للمحكمة قد ذكر الجرائم الدولية على سبيل الحصر، فإن ذلك لا يمنع من الناحية الفقهية من التوسع في مفهومها ، أما من الناحية القانونية فالقاعدة عدم التوسع في تفسير اختصاص المحكمة الجنائية، طالما أن الجرائم وردت على سبيل الحصر، إلى أن يستجاب للتطلعات الداعية لتعديل نظام المحكمة ومن ثم التوسع في نطاق الجرائم الدولية أضف إلى ذلك، فقد صار مقررا- ومنذ محاكمة نورمبورغ - بأنه لا تعد جريمة دولية، كل فعل مباح بمقتضى العرف الدولي سواء أكان هذا الفعل لا يعتبر جريمة في الأصل، أو لكون ظروف معينة جعلته مباحا، كالأفعال المرتكبة استعمالا لحق المعاملة بالمثل، أو أفعال المقاومة التي تقوم الشعوب المحتلة أراضيها ضد قوات الاحتلال، و كذلك ما يقوم به الشعب ضد سلطات الدولة مقاومة للتمييز العنصري، و حق الدفاع الشرعي و الحق المستمد من قانون الحرب بالنسبة لأفعال القتل التي ترتكب في ميدان القتال و ضرب المدن المحصنة بالقنابل و إسقاط الطائرات بالصواريخ و القنابل . ويترتب على ذلك، أن الجريمة الدولية تعتبر اعتداء على المصالح الدولية، مما يولد اختصاصا عالميا أي عالمية حق العقاب ، بمعنى إعطاء الحق لكل دولة بمعاقبة مرتكبي الجريمة الدولية بغض النظر عن جنسيتهم أو مكان ارتكاب أفعالهم ، وذلك بمحاكمتهم أمام المحاكم الداخلية، وإعطاء الحق لهذه الدولة في محاكمة الجناة أمام محاكمها الداخلية.كما وأنه من البديهي على الدولة المتضررة من الجريمة الدولية ، وبالأخص متى كانت ماسة بالأمن والسلم العالميين، أن تمارس حقها في الدفاع الشرعي مع مراعاة القيود التي أوردتها المادة 51 من ميثاق المم المتحدة في هذا الخصوص ، كما ولها أن تعرض الأمر على الأمم المتحدة التي من حقها إذا ثبت لها وقوع عدوان أن تمارس صلاحياتها المنصوص عليها في الفصل السابع من الميثاق وفي نطاق نهج الأمن الجماعي ، والذي يتضمن توقيع عقوبات. ويحق للدولة فضلا عن ذلك أن تطلب إعادة الحال التي أخلت به الجريمة، إلى جانب توفير الضمانات المناسبة لعدم تكرار الفعل. ولها أيضا أن تطلب من الدولة المعتدية تطبيق الجزاءات المنصوص عليها في قوانينها الداخلية، بما في ذلك محاكمة الشخص أو الأشخاص المرتكبين لجريمة أو المساهمين فيها وإلزامهم بتعويض الأضرار التي أصابت الدولة الأخرى أو أحد رعاياها . وتلتزم الدولة التي أحدثت الضرر بأن تصلح الأوضاع الخاطئة التي ترتبت على الجريمة ، وأن تقوم بما يلزم من إجراءات للترضية كالاعتذار الرسمي أو الاعتراف بالخطأ. والحقيقة أن لجنة القانون الدولي لم تظهر الفرق الرئيسي بين الجرائم والجنح إلا على أساس حصر الجرائم وإطلاق لفظ جنحة على ما عداها معتمدة في ذلك على معيار عام هو مدى المساس بمصلحة جوهرية للمجتمع الدولي ، وبالقياس إما على مدى الآثار الضارة الناجمة عن الفعل أو مدى الفظاعة التي يتسم به، أو الاثنين معا . كما أن الطابع الدولي الذي تتميز به الجريمة الدولية جعل السلوك الإجرامي المكون لها قابلا لإفلات صاحبه من المساءلة الجنائية ، إذ أن مرتكب الجريمة الدولية قد يقوم بالتحضير لها في دولة و قد يقوم بتنفيذها في دولة أخرى ثم ينجح في الهرب إلى دولة ثالثة، كما قد تتعدد جنسية الأشخاص المتهمين بارتكاب الجريمة الدولية أو الضحايا. أضف إلى ذلك أن الفقه الدولي في تعريفه للجريمة الدولية، أشار إلى عنصر الجسامة كأحد المعالم الأساسية للجريمة الدولية. الجريمة الدولية...لا تكون إلا بالنسبة للأفعال ذات الجسامة الخاصة،التي إن وجدت تحدث اضطرابا وخللا في الأمن العام للمجموعة الدولية . إذا كانت الطبيعة القانونية للجريمة الدولية تختلف في بعض الأحكام الخاصة عن الجريمة الداخلية، فهذا ليس معناه أن الجريمة الدولية من طبيعة قانونية مغايرة للجريمة الداخلية، و إنما هذا الاختلاف راجع إلى ظروف المجتمع الدولي الذي لم يصل في درجة التنظيم و الاستقرار للمفاهيم القانونية مثلما وصل إليه المجتمع الداخلي. بحيث صار الاعتداء على مصالحه وقيمه الأساسية يشكل خطرا دوليا تتضافر جميع الدول من أجل مكافحته، مهما تنوعت وتعددت الجرائم، سواء اختص بها التشريع الداخلي أم لم يختص , فحماية الإنسان من أي اعتداء مصلحة دولية جديرة بالحماية الجنائية الدولية ،فهو غاية كل تنظيم قانوني. وبالمقابل فقد تأكد بأن الفرد تقع على عاتقه المسؤولية عن الجرائم الدولية ، وهذا ما أكدته مبادئ نورمبرغ وطوكيو، حول المسؤولية الجنائية للفرد عن الجريمة الدولية ،إذ جاء في المبدأ الأول الذي صاغته لجنة القانون الدولي من قانون و حكم محكمة نورمبرغ ما يلي: (إن كل شخص يرتكب عملا يعد جريمة دولية يكون مسؤولا و يخضع للعقاب).كما أكدت المحاكمتان بأن الصفة الدولية تتجلى من خلال شدة الجريمة وخطرها على الأموال والأشخاص، مقررة بذلك أن الجريمة تعد دولية متى كانت تمثل شدة خاصة، وتبدو هذه الشدة من وحشية الجريمة المرتكبة ضد الأشخاص والأموال، بالمخالفة لقوانين وعادات الحرب . أن الطابع الدولي للجريمة يتحقق ، إما لأن دولة ما هي من أتى الفعل غير المشروع ، وإما بالنظر لجسامة الفعل غير المشروع ومساسه بمصلحة دولية محل حماية جنائية دولية حتى ولو أتى هذا الفعل فرد ولحسابه الخاص، متى كان ذلك ثابتا في اتفاقية دولية تضفي على الفعل هذه الطابع الدولي . فالاعتداء على الأمن والسلم الدوليين يشكل خطرا دوليا تسبغ عليه الصفة الدولية، والاعتداء على المصالح الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع الدولي يكسب الفعل المجرم الصفة الدولية.كما وأن الاعتداء على وسائل الاتصال والنقل وتبادل العلاقات بين الدول يضفي على الفعل الصفة الدولية. بمعنى أن الاعتداء إذا وقع-سواء وقت السلم أم الحرب- ومس مصالح حيوية للمجتمع الدولي ،أي الاعتداء على المصالح الدولية و التي يتكفل بها القانون الدولي الجنائي، و ذلك بإسباغ الحماية الجنائية عليها ، و لا تقتصر هذه الحماية فقط على المصالح الدولية و إنما تمتد لتشمل المصالح و القيم الإنسانية، و ذلك بتجريمه لأعمال القتل و الإبادة وغيرها من الأفعال ذات الجسامة الكبيرة.

إن الهدف من التشريع الجنائي، هو حماية المصالح المعتبرة قانونا، بحيث يشكل الاعتداء عليها خروجا على القانون، يستلزم العقاب الجزائي على مرتكبي الفعل الجنائي لزجرهم وردعهم . فحماية المصالح هي مناط التجريم ومناط العقاب في التشريعات الجنائية. والجريمة بصفة عامة سواء كانت داخلية أم دولية تعد عدوانا على مصالح يحميها القانون. ففي مجال الجريمة الداخلية يتولى القانون الجنائي الداخلي حماية مصالح الأفراد و الدولة، حيث يناط به مهمة النص على الأفعال المحظورة التي تمثل عدوانا على أمن الأفراد و كيان الدولة و بيان العقوبات المقررة لها . والقانون الدولي الجنائي و هو فرع حديث من فروع القانون الدولي العام، يناط به مهمة إسباغ الحماية الجنائية على المصالح و القيم الأساسية للجماعة الدولية ، وبالتالي فهو يقر بوجود جريمة لكونها تمثل عدوانا على مصالح الجماعة الدولية,و الجريمة هي سلوك إنساني بلغ حدا من الجسامة إلى حد الإخلال بالتزام يتعلق بكيان المجتمع ووجوده ، ويشكل استهجانا للضمير البشري استوجب شموله بالجزاء الجنائي ، ولم تحرص التشريعات الجنائية المختلفة أن تضع تعريفا للجريمة سواء أكانت داخلية أم دولية ، وترك ألامر للفقه.

أن الجريمة الدولية قديمة في نشأتها، حديثة في معناها، كشف عن وجودها العرف الدولي ،والاتفاقيات الدولية. هذه المصادر التي تشكل أساس القانون الدولي الجنائي، الذي من خلال مبادئه تحددت لنا مفاهيم الجريمة الدولية . فقد فرض القانون الدولي الجنائي على الأفراد المخاطبين به- وقت السلم وقت الحرب- التزامات عليهم، سواء أكانت لهم صفة رسمية(أعضاء دولة) أو بصفتهم الشخصية، وتحملهم تبعة خرقها بقيام المسؤولية الجنائية الدولية عن طريق محاكم جنائية دولية مؤهلة لهذا الغرض . الجريمة الدولية تعني الخرق لقواعد القانون الدولي عموما، ولقواعد القانون الدولي على وجه الخصوص، ترتكبه الدولة عند انتهاكها للسلم والأمن الدوليين لتقع ضد أشخاص القانون الدولي . كما وأن الجريمة الدولية تختلف عن العديد من الأفعال و التصرفات الدولية غير المشروعة كخرق دولة لالتزاماتها في اتفاقية اقتصادية أبرمتها مع دولة أخرى ، كون آثار هذه التصرفات تنصرف فقط على العلاقة الاقتصادية بين الدولتين الموقعة على الاتفاقية. ولتحديد نطاق الجريمة الدولية ينبغي تمييزها عن غيرها من الجرائم المشابهة لها، فهي تختلف عن الجريمة الداخلية و الجريمة السياسية. تمثل كلا من الجريمة الدولية و الجريمة الداخلية إخلالا بالنظام العام في المجتمع، و ذلك بارتكاب تصرفات يجرمها القانون الجنائي، بالإضافة إلى هاتين الميزتين تشتركان في كون مرتكبهما هو شخص طبيعي. و الجريمة الدولية مثلها مثل الجريمة الداخلية تخضع للمبادئ العامة في القانون الجنائي و ذلك من إن مرتكب الجريمة الداخلية-وهو الشخص الطبيعي دائما - قد يرتكبها باسمه و لحسابه أو لحساب الغير. أما الجريمة الدولية فمرتكبها هو أيضا الشخص الطبيعي فتكون –في الغالب-لحساب الدولة بتشجيع أو رضاء منها، فلا بد في الجريمة الدولية من توافر الركن الدولي، بالإضافة إلى الاركان العامة للجريمة الداخلية. حيث ضرورة توافر الركن المعنوي لقيام المسؤولية الجنائية . و تتميز الجريمة الدولية عن الجريمة الداخلية من حيث المصدر، فمصدر الجريمة الدولية يوجد في العرف الدولي، و الاتفاقيات الدولية التي تكشف عن هذا العرف .والجريمة الدولية ترتكب ضد مصلحة دولية أو مصلحة إنسانية تهم الجماعة الدولية بأسرها الذي يحددها و يقرر عقوبتها، في حين أن القانون الوطني هو الذي ينص على الجريمة الداخلية، والجريمة الدولية ترتكب ضد مصلحة دولية أو مصلحة إنسانية تهم الجماعة الدولية بأسرها. لذا تسمى بجريمة الإخلال بقانون الشعوب هذا القانون الذي يفرض التعايش السلمي بين أعضاء المجتمع الدولي . أما الجريمة الداخلية فهي تمس بمصالح خاصة يحميها القانون الداخلي، و هي مخلة بالنظام العام الوطني. غير أنهما يتفقان من حيث موضوع كل منهما بحيث تشكل كل واحدة عدوانا على الإنسان وعلى كرامته البشرية، وعلى حقه في الوجود والحياة.

وتختلف أسباب الإباحة في الجريمة الدولية عنها في الجريمة الداخلية رغم أنهما متفقتان في وجوب توافر ركن معنوي لقيام مسؤولية الجاني و إن اختلفتا في بعض أحكام هذه المسؤولية و العقوبة المقررة في الجريمة الداخلية توقعها المحاكم الوطنية التي تطبق قانون العقوبات الداخلي، سواء أكانت هذه الجريمة داخلية خالصة أم دولية في حقيقتها نص عليها المشرع الوطني في قانون العقوبات الوطني ، عند عدم وجود قضاء دولي جنائي يختص بتلك الجريمة مما جعل الاختصاص بشأنها يؤول للمحاكم الداخلية. أما العقوبة في الجريمة الدولية فهي تقرر باسم المجتمع الدولي، و تكون الأحكام الصادرة من محاكم دولية خاصة ، كمحاكم نورمبورج و طوكيو أو يوغسلافيا، و رواندا ، أو محاكم دائمة أي المحكمة الجنائية الدولية التي أنشأها نظام روما الأساسي. وثمة إشكال بين الفقهاء يدور حول ما إذا تعارض القانون الداخلي مع القانون الدولي الجنائي .

والثابت أن التشريعات القانونية لم تضع تعريفا جامعا مانعا للجريمة سواء أكانت داخلية أم دولية أو عالمية، مما يجعل البحث عنها في القوانين الوطنية والدولية متعذرا. أن مفهوم الجريمة الدولية قد تطور وتغير لتغير بنيان الجماعة الدولية ، من المفهوم الضيق ، والذي كان يفهم منه بأن الجريمة الدولية هي خرق لقواعد القانون الدولي الذي ترتكبه الدولة (فقط) عند انتهاكها لحالة السلم والأمن الدوليين لتقع ضد أشخاص المجتمع الدولي من الدول فقط ، فالجرائم الدولية لا يمكن أن يرتكبها إلا أفراد بوصفهم (أعضاء دولة)، ودون ذلك فتعد جرائم وطنية(داخلية) يعاقب عليها القانون الجنائي الوطني . وإذا ما تعدت أثارها بحيث مست العديد من الدول ،فقد رمزوا لها بأنها جريمة عالمية ، تتعاون الدول على مكافحتها طريق الاتفاقيات الدولية . التمييز بين الجريمة العالمية والجريمة الدولية ، أن الجريمة العالمية هي تلك الأفعال التي تتنافى و الأخلاق، و التي تنطوي على اعتداء على القيم البشرية في العالم المتمدين كالحياة و السلامة الجسدية، فهذه الجريمة ينظمها قانون العقوبات العالمي، و هذه التصرفات تشكل جرائم عادية منصوص عليها في التشريعات الجنائية المعاصرة، و تختلف عندهم الجريمة العالمية عن الجريمة الداخلية في كون مرتكبيها يمارسون نشاطهم في عدة دول.

ومن صور الجرائم العالمية ، الجرائم المنظمة العابرة للحدود، فمثل أنواع هذه الجرائم يتم مكافحتها بموجب اتفاقيات دولية ، رأى المجتمع الدولي ضرورة التعاون على مكافحتها نظرا لجسامة خطرها وتفاقمه . من بين تلك الجرائم جريمة الاتجار المنظم بالمخدرات، غسيل الأموال، الاتجار بالرقيق ، القرصنة ، وأقدمها جريمة القرصنة والرق فجريمة القرصنة التي ترتكب في أعالي البحار، غالبا ما يوصف مرتكبوها بأنهم (أعداء الجنس البشري ) ذلك لأنها تؤدي إلى عرقلة العلاقات الدولية في مجال التبادل التجاري ، إضافة إلى أنها تمثل قيدا على مبدأ من مبادئ القانون الدولي العام وهو مبدأ حرية الملاحة في البحار العالية وما يستلزمه من ضرورة إشاعة الأمن والطمأنينة . وأيضا جرائم تزييف العملة ، لا يقتصر أثرها على إحداث الضرر باقتصاد الدولة الممارس فيها هذا النشاط المحظور قانونا، وإنما يمتد أثرها ليشمل عدة دول ، فتزييف العملة لا يؤدي إلى إضاعة الثقة بنظام نقدي لدولة معينة فحسب، بل يؤدي إلى إضاعة الثقة بالنقود باعتبارها وسيلة تعامل، خاصة إذا أخذنا بالحسبان اتساع حجم العلاقات التجارية في العصر الحالي، وما يرافقه من اتساع في نطاق التعامل بالنقود . أن هناك العديد من الجرائم التي تسبب أضرارا لعموم الجنس البشري ، من حيث آثارها السيئة على صحة الفرد وأخلاقياته ، لذا تقوم الدول أعضاء الجماعة الدولية في وقتنا الحاضر بتحمل مسؤولية وتبعية تطبيق العدالة الجنائية الدولية من خلال منظومتها العقابية والدستورية ، حيث ينص القانون الوطني على الأفعال المجرمة، تنفيذا لالتزامها بالاتفاقية الدولية التي وقتعها الدولة وصادقت عليها . من ذلك نذكر على سبيل المثال:

-اتفاقية حظر الاتجار بالأشخاص واستغلال دعارة الغير ، والتي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة

بقرارها 317 (د- 4) في ديسمبر 1949 وبدأ سريانها في 25 يوليو 1951 . وقد تناولت الاتفاقية الأفعال المحظورة ونصت المادة الأولى على إنزال العقاب على كل شخص يقوم بالأفعال المحظورة . كذلك نصت المادة 27 منها على أن يتعهد كل طرف في هذه الاتفاقية بأن يتخذ وفقا لدستوره التدابير التشريعية اللازمة لضمان تطبيق الاتفاقية.

-اتفاقية تحريم الاتجار غير المشروع بالمخدرات ،فنظرا لما تلحقه هذه التجارة من أضرار على قيم وأخلاقيات المجتمعات كافة ،فقد شعر المجتمع الدولي بضرورة مكافحتها والحد من آثارها الخطيرة فعقدت العديد من الاتفاقيات منها اتفاقية لاهاي للأفيون سنة 1912 . واتفاقية جنيف للأفيون سنة1925 . واتفاقية جنيف للحد من تصنيع المخدرات وتنظيم توزيعها المبرمة عام 1931 ، اتفاقية جنيف، المبرمة عام 1936 لردع التجارة غير المشرعة في المخدرات ، والاتفاقية الموحدة للمخدرات لسنة 1961. واتفاقية المؤثرات العقلية لسنة 1971. فهذه الجرائم التي يرتكبها الأفراد بصفتهم الخاصة ضد قيم المجتمع الدولي تشترك مع الجرائم الدولية في كونها تشكل انتهاكا لقيم أخلاقية ولمصلح مالية تهم الجماعة الدولية. لكن إذا تخذتها الدولة المارقة على القانون الدولي وسيلة لأغراض مشبوهة، كزعزعة استقرار دولة ما، عدت حينه جريمة دولية بحسب طبيعتها.

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 23:27

مديحة الربيعي.. أحدث أبتكارات النقل الجوي

أذا ماأردنا أن نفهم تصرفات الحكومة العراقية,فلايمكن أن نصنفها ألا ضمن كتاب غينيس للأرقام القياسية,بوصفها أغرب تصرفات في العالم على الأطلاق

أذ لازالت ملفات الفساد والأزمات تحتل الصدارة,الأ أن صفقات الفساد أصبحت أكثر أختلافاً وغرابة,وباتت تحمل طابع الطرفة أيضاً فمؤخراً كشف النائب عن التيار الصدري,بهاء الأعرجي عن صفقة طائرات مدنية من نوع بوينغ لنقل المسافرين,تعاقدت عليها الحكومة العراقية مع شركات كندية,أن طائرات البوينغ معروفة بمتانتها أذ أنها تحمل على متنها مايناهز 200 راكب وتقطع في كل رحلة مسافات طويلة تعادل المسافة بين العراق بريطانيا,أما الطائرات التي تعاقدت عليها الحكومة فلا تمتلك من طائرات البوينغ سوى الأسم فقط,أذ أنها لاتستطيع أن تحمل على متنها سوى 70 مسافر,ولن تتمكن من قطع مسافة في الرحلة الواحدة الى أبعد من تركيا اذ أتضح أن هذه الطائرات قليلة الكفاءة وتتعرض لأرتفاع درجة حرارة المحركات( تحمة)! كيف يتعامل قائد الطائرة مع هذه المشكلة( يشيل دبات مي حتى يبرد المحرك )؟ أو يتوقف قليلاً قرب احد المطاعم؟ أذ من الممكن ان تبرد الطائرة ريثما يتناول المسافرين طعامهم, وأحد الحلول تزويد الطائرة بمظلات تمكن المسافرين من الهبوط في منتصف الطريق على غرار أنزال النورماندي في الحرب العالمية الثانية, أذ يجب على المسافر على متن هذه الطائرة أن يتدرب على القفز الحر تحسباً للطوارئ,على أن يتم أبلاغ السيطرات أن من هبطوا بالمظلات هم مواطنين أنقطعت بهم السبل في الجو وليسوا مخربين,ومن الأفضل أن يزود المواطن بمسدس تنوير ليستخدمه أذا هبط في أماكن نائية لتتمكن طائرات الأنقاذ من العثور عليه,ويزود ببوصلة, ونجادة أذ ربما يهبط في المياه ,وربما يحالفه الحظ أكثرويصبح طعاماً لأسماك القرش,أما الحلول الأخرى هي أن يصل الطيار الى حد معين حسب مدى تحمل المحرك ويبلغ المسافرين( هذا حدي خلصت فلوسكم),أوأن يقترب من طائرة أخرى ويطلب من الطيار أيصال المسافرين( ممكن تاخذ الجماعة وياك وفلوسهم واصلة),أو تنشأ الحكومة مرآب موحد للطائرات ليهبط الطيار ويكمل مشواره زميله الآخر.

هذه أحدث الابتكارات التي سبق العراق بها جميع الدول في تطوير مجال النقل الجوي, ولازال في جعبته المزيد,سؤال أخير هل أن الحكومة العراقية أستوردت هذه الطائرات لنقل المسافرين (لويشتغلون بيهة عصريات)؟

مديحة الربيعي

صوت كوردستان: كما نشرت صوت كوردستان قبل أكثر من أسبوعين من مصادرها داخل صفوف حزب الطالباني بحدوث أستقالات أو أنشقاقات داخل حزب الطالباني بسبب  أعتقاد و رفض قواعد الاتحاد تدخل حزب البارزاني في شؤون ذلك الحزب، أعلن اليوم عمر فتاح العضو في المكتب السياسي لحزب الطالباني أستقالته من الحزب. هذا الخبر لم ينشر لحد الان من قبل حزب الطالباني الذي يحاول ترضية الأطراف بعقد أجتماع هذا الأسبوع و عقد كونفرانس لحزب في أقرب فرصة ممكنة و تأجيل اعلان أنسحاباتهم بهذة الطريقة.

من ناحية أخرى فقد أنسحب النائب الأول لهيرو إبراهيم أحمد من نيابة الفرع الأول للحزب في السليمانية بعد استقالة هيرو أحمد من منصب مسؤولة الفرع و عودتها الى المكتب السياسي و قال شيخ جمال طالباني بأنه سيستمر في وظيفته الحزبية داخل اللجنة المركزية للحزب.

مصدر معلومة الاستقالة: موقع لفين برس

 

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 22:20

استنفار تركي تحسّبًا لهجمات إرهابية محتملة

بغداد/المسلة: أعلنت القوات الأمنية في تركيا حالة الاستنفار العامّ عقب الحصول على معلومات استخباراتية خطيرة حول استعداد جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري لإجراء عمليات إرهابية ثأرًا لاثنين من عناصرها، لقي أحدهما مصرعه، والآخر ألقي القبض عليه مصابًا، في إثر تنفيذهما لهجومين صاروخيين بالعاصمة أنقرة قبل نحو أسبوعين.

وبحسب خبر نشرته جريدة "ملّيت" التركية، فإن أجهزة الأمن والمخابرات حصلت على معلومات تفيد أن جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري أصدرت تعليمات لخلياتها النائمة في المدن الكبرى، وعلى رأسها إسطنبول، وإزمير، وأضنة، وأسكيشهير، وهاتاي، لتنفيذ هجمات إرهابية لإصدار ضجة وإحداث فوضىً كبيرة في البلاد، وذلك انتقامًا لعنصريها المذكورين.

وأشارت الجريدة إلى أن السلطات الأمنية أرسلت كتابًا تحذيريًّا إلى كافة أجهزة الأمن والمخابرات في جميع الولايات لتتخذ كل التدابير والإجراءت اللازمة الكفيلة بالحيلولة دون وصول جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري الإرهابية إلى أهدافها المشؤومة.

لا شك بان الظروف التي مرت بها العراق ومنذ عقود من الزمن من جراء الدكتاتوريات المتعاقبة ، قد أثرت بشكل ٍ أو بآخر على حياة الكثير من العراقيين الذين كرّسوا جُل عملهم في النضال من أجل الديمقراطية للعراق وإمكانية تحقيق الحياة الرغيدة للشعب العراقي بمختلف مكوناته ، هؤلاء حُرِموا من الكثير من كُل ما يتعلق بالحياة وأبسط حقوقهم المشروعة للعيش بحرية وكرامة ، من هذه الحقوق حرمانهم من تكملة دراساتهم في مختلف المراحل نتيجة ملاحقتهم من أزلام الأنظمة البائدة ... من الطبيعي وبعد رحيل النظام الدكتاتوري البائد ، تنفس العراقيين الصعداء ليأملوا بعصر تلوح في الأفق امكانية تطبيق الديمقراطية وممارسة الحقوق المشروعة ، أولها أن يتم التفكير بتكملة المراحل الدراسية ، وهذا يتم بالتأكيد من خلال الدراسات الخارجية أي الحصول على شهادات المتوسطة والإعدادية ( البكالوريا ) بالامتحانات الخارجية ، وبعدها ربما السير بالحصول على شهادات أخرى من الجامعات كأن تكون الدبلوم والبكالوريوس وشهادات عليا أخرى ، هذا بعد فسح المجال أمامهم وخاصة بعد افتتاح الكثير من من الجامعات بالعديد من الكليات وبمختلف الاختصاصات ( لا سيما الإنسانية ) وذات الطابع الأهلي عادة ً والمعترف بهم بالتأكيد من قبل وزارة التعليم العالي سواءا ً كانت في العراق أو حتى في إقليم كوردستان ...

الاهتمام بالحصول على الشهادات من الدراسة الخارجية سبقت بها طالبيها في إقليم كوردستان ومنذ سنوات عديدة ، ربما للاستقرار الأمني المسبوق على عراق المركز وتشكيل أول برلمان تلته انتخابات وتشكيل حكومات متعاقبة بعد أنتفاضة آذار عام 1991 ، وفعلا هنالك الكثير والكثير جدا ً ، ربما تجاوزت أعدادهم عشرات الآلاف من الذين لم يحالفهم الحظ بسبب العمل السياسي ضد النظام البائد قد أكملوا الدراسات ، ومنهم قد حصلوا على شهادات عليا من الماجستير وربما الدكتوراه بعد حصولهم على الشهادة الاعدادية من الأمتحانات الخارجية ثُم ساروا نحو الأمام ومنهم الكثير من المسؤولين الحزبيين والحكوميين الحاليين قد نالوا شهاداتهم بهذه الطريقة ، لكن وفق السياق العام وعن طريق المديريات العامة للتربية في محافظات إقليم كوردستان ...

لكن ! الملف للنظر أخيرا ً وفي بغداد العاصمة ، تم افتتاح مراكز امتحانيه تابعين للمدارس الدينية التابعة للحوزة لأستقبال أعداد هائلة من الذين لم يحالفهم الحظوظ من تكملة الدراسة المتوسطة والاعدادية ( هنا الشباب طبعا ً ) لأداء الأمتحانات الخارجية ، ربما كان أو يكون مثل هذه الطريقة متبعة في البعض من الدول ذات الطابع الإسلامي ومنهم أيران على سبيل المثال لا الحصر حيث وجود مثل هذه المدارس الدينية حتى في تركيا العلمانية أيام المد الإسلامي أبان ظهوره في النصف الثاني من القرن المنصرم ، حيث الشئ الغريب تم السماح لخريجي المدارس الدينية بالالتحاق بالجامعات وقبولهم للعمل في أجهزة الشرطة بعد أن كان قبول هؤلاء بمدارس الشريعة فقط ...

في تصوري بأن مثل هذه الظاهرة يجب أن يتم إعادة النظر فيها وامكانية دمج مثل هذه المدارس مع المديريات العامة للتربية سواءا ً كان في بغداد العاصمة أو حتى في المحافظات لتثبيت مصداقيتها أكثر ، لأننا سمعنا من المشاركين أنفسهم في الأمتحانات بأن كانت هنالك تجاوزات كثيرة على الهدف المنشود أو الأسمى وبأساليب متطورة من النقل ( الغش ) عدا المألوف من قبل المشرفين أو المراقبين من ناحية المساعدة القصوى منهم إلى الممتحنين ..

السؤال الملف للنظر أيضا ً هو ... هل سيتم السماح لمدارس أخرى تابعين لأوقاف الآخرين من الطوائف والأديان الأخرى بفتح مثل هذه المدارس أو المراكز الإمتحانية في المستقبل ؟

طبعا ً افتتاح مثل هذه المراكز الامتحانية مؤخرا ً ومن جهة محددة ظاهرة غير محبذة جدا ً وستكون بمثابة الضربة القاضية للمسيرة التربوية والتعليمية في العراق في حال تجاوز قبول خريجيها في المدارس أو الكليات الخاصة بالشريعة ، أي ما معناه السماح لهم بالالتحاق في الجامعات الحكومية وحتى الأهلية ، حيث في تصوري بأن هذا سيحصل في المستقبل ، طالما هنالك الكثيرين من أصحاب مثل هذه الشهادات ومن مدارس خاصة بالحوزة والتي حصلوا عليها من دول أخرى لا العراق ، وحاليا ً يتمتعون بالجلوس على الكراسي المهمة في مؤسسات الدولة العراقية الحديثة ومنها أقدسها طبعا ً ممثلية الشعب العراقي ( البرلمان ) .

بغداد في 29 / 9 / 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.hnermo.blogspot.com


تحية كوردستانية صادقة إلى ...

الأخ الرئيس مسعود البرزاني رئيس إقليم كوردستان المحترم

الأخوة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني الشقيق

نبارككم ونهنئكم بمناسبة انتهاء العملية الانتخابية لبرلمان كوردستان وفوز حزبكم المناضل حزب البرزاني الخالد في هذه المعركة الانتخابية التي تمت بشكل شفاف وبإشراف دولي وهذا يؤكد مدى ممارسة نهج البرزاني الخالد في الديمقراطية وهذا فخر لكم ولنا ولشعبنا الكوردستاني عامة ...

ونحن في حركة الشعب الكوردستاني ندعم جهودكم المناضلة في خدمة القضية الكوردية في كافة أجزاء كوردستان وندعم نهج البرزاني الخالد بقوة ونتطلع إلى إيجاد أفضل العلاقات الأخوية مع حزبكم المناضل لما فيه مصلحة شعبنا الكوردستاني في كافة أرجاء كوردستان.

30 / 9 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

من الواضح أن العنصريين والإرهابيين يستهدفون كافة أجزاء كوردستان سواء في إقليم كوردستان أو غربي كوردستان أو أي جزء آخر من كوردستان ولا يفرقون بين هذا أوذاك من أبناء شعبنا الكوردي ..

ونؤكد أن الإرهاب لا حدود ولا دين له فهو عديم الضمير والدين والأخلاق ولا يعرف الأصول والقانون ، قاموسه ولغته دوماً هو القتل والحرق والدمار واللصوصية .

ففي يوم أمس تعرضت مدينة هولير في إقليم كوردستان إلى اعتداء إجرامي وحشي على يد الجماعات الإرهابية / داعش / .

لذا نعتبره هذا عمل جبان ومدان بكل المعايير الأخلاقية والانسانية ونحن في حركة الشعب الكوردستاني ندين بشدة هذه الاعمال القذرة الناتجة من الجماعات الارهابية ... لأن هذه الأعمال ليست تهديد لأمن الإقليم فحسب بل هي تهديد لكافة أجزاء كوردستان .. ونؤكد بأن كوردستان في طريقها إلى الحرية والاستقلال رغم محاولة العنصريين والإرهابيين زعزعت استقرارها ... لذلك نطالب برص الصفوف ووحدة الموقف الكوردستاني في كافة أجزاء كوردستان لمواجهة الإرهابيين وأعداء شعبنا الكوردستاني ...

المجد والخلود للشهداء والشفاء العاجل للجرحى

عاش نضال شعبنا الكوردستاني

عاشت كوردستان حرة مستقلة

30 / 9 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

المسؤول الاول والاخير ,ادارة ونظام القائم وسيران القوانين حول الاقامة في ربوع كوردستنان ؟هناك نهج وشرعية الوساطة ,وكذلك الارتشاء لمن يدخل   كوردستان وخاصة الاغنياء منهم والمتمكنين لاقامة المشاريع ؟وهناك عشرات الامثلة من تواجد الشركات والمحلات التجارية .دون التحقق من  خلفياتهم السياسة وارتباطهم بنظام صدام واخص بالذكر عناصر قيادة الفرق والوية  وأفواج لحرس الجمهوري والمخابرات العراقية وفدائي صدام والحرس الخاص؟؟نعم هناك تحقيق واملاء الاستمارات والتوقيع .ولكن شكلي لاجل عيون حسين علي كمال  وشيروان عبد الرحمن وروز نوري شاويس وبنكين  وبرهم صالح وكوسرت رسول وووووالخ والقائمة تطال حتى الى مستوى الحميات لهولاء ؟ابن سارة ؟وسارة في مكتب روز ,لا يجيد اللغة الكوردية لانه من اب غير كوردي ؟بواستطته وروز تم ادخال العشرات من الشباب فدائي صدام ؟لاجل ملذاتهم فقط؟وحسين علي كمال ؟يتوسط لضباط الحرس الخاص وحرس الجمهوري والمخابرات .ومثال على ذلك اللواء الركن خضر الحلفي ؟قضى كل حياته العسكرية في احضان برزان التكريتي وفي سلك الاستخبارات واخر منصب له الملحق العسكري في واشنطن 1991؟اي اشترك في الانفال وضرب الحلبجة وتهجير العشرات واعدام العشرات ..الان معزز مكرم مع الحميات في اربيل ,وتم شراء دار له "؟ماذا تتوقع من هولاء ؟؟وعشرات من امثاله ؟

لستوا ضد دخول أي كان الى الاقليم وحق لاي مواطن سكن فيها ؟ولكن الاقامة الدائمية والحميات يجب ان يحدد ؟ودون اخذ الرشاوي والاستغلال ؟وحتى السوريون علينا حصرهم داخل الكمب وعدم السماح لهم داخل المدن ؟؟وهذا نظام دولي ,لانهم جزء ربما في هذه التفجيرات ؟والقصد عناصر ظالة ؟؟
المسؤولية تقع على عاتق الجميع بعد الحكومة ؟؟كيف تمكنوا من تحوير سيارة الى عجلة اسعاف ؟؟الم يحتاج الى مأوى ومكان لترتيبها ؟؟هل هناك مكان خارج انظار الاسيايش ؟؟الازقة تحت سيطرة الاسيايش .وكل ازقة هناك مسؤول من اسيايش ؟اضافة الى انظار الحزبين ؟؟اذا هناك تساهل واهمال ورشاوي والمحسوبية والمنسوبية ؟؟كلنا نتذكر ملازم محسن كيف كان تصرفه ؟؟وكيف كان تصرف المراتب في السيطرات البعثية ؟؟هولاء الان بين ازقة وفنادق الفاخرة ويسكنون الفلل وهم اصحاب المشاريع النجرفانية ,في سبيل الشراكة في الارباح ؟؟اكرر لستوا ولم اكون ضد الشرفاء والمخلصين وبسطاء الناس الذين يوافدون الى ديارنا ونقول لهم (يا ضيفنا او يا اخانا لو زرتنا نحن الضيوف وانت رب البيت ؟؟هل معقول حلويات  ابو عفيف لا يدخل عامل في معمله ان لم يكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل معقول ابو عفيف يصبح الناهي والامر في اربيل ؟لماذا لان ال مسعود لا يأكلون الحلوى  سوى منه ؟؟اللمعلومات هناك العشرات من الجنسيات المختلفة داخل الاقليم بدون ورقة اقامة .يدخل مع مسؤول لاسباب اما الدعارة او مقابل مبلغ من المال ؟؟ومثال بسيط جدا (معاملات بين بغداد واربيل المركز هناك وسيط مقابل ثمن باهظ وعن طريق هولاء يدخل العشرات الاوراق المزورة لشرطة المرور والنفوس العامة حتى الجوازات )

اكرر المسؤولية مشتركة واعود الى موضع المواطن ؟؟الم يرى احدهم حركة غير العتيادية لهولاء الخلية التي هيئت ونظمت وحولت العجلة الى عجلة اسعاف ..الم يلاحظ الحزبين او عناصر الاسياش حركة مريبة لهولاء ؟؟واذا تقولون لا .لم يحدث هذا ؟ انها الطامة الكبرى ؟اقول هناك منظمة او حزب وبمساعدة احد دول الجوار رتب وتم دراستها بامعان ؟؟
نحن ننتقد الحكومة  في الاداء والاستغلال وظلم الفقراء وسرقة قوت الشعب وتوزيع المناصب بينهم والاستعلاء على جماهير كوردستان ؟؟ولكن الحفاظ على الاستقرار وضد الارهاب وافشال مخططاتهم من واجب المواطن قبل السلطة,, الاشخاص زائلون  والحكومات تتغير وترحل وتصبح في خبر كان ,,الشعب وكوردستان شامخ لا يهتز


هونر البرزنجي

صوت كوردستان: بعد جهد جهيد و أنتظار طويل خرج أردوغان الى وسائل الاعلام بحزمتة الإصلاحية و التي بموجبها كان من المفروض أن يعترف بحقوق الشعب الكوردي في شمال كوردستان. و لكن بدلا من أن يعترف أردوغان بحقوق الشعب الكوردي و يخاطب الكورد بشكل مباشر و بأسمهم، استنكف  من تلفظ اسم الكورد و لا تسمية النقاط التي يتحدث فيها عن الكورد باسمهم.

اردوغان لم يتطرق الى أي حق من حقوق الشعب الكوردي و قام بتقسيم نقاطة الإصلاحية الى ثلاثة أقسام الأولى و الأهم بالنسبة له كانت الإصلاحات الدينية التي بموجبها يريد اردوغان فرض الحجاب على النساء في تركيا. و الجزء الثاني كان بصدد الأقليات و حرية الدراسة و المعتقد و الجزء الثالث كان خاصا بالحقوق السياسية.

اردوغان قام بخلط جميع هذه النقاط مع بعضها و لم يسمها بمسمياتها الصحيحة فقط كي لا يضطر الى ذكر أسم الكورد و القومية الكوردية.

أصلاحات أردوعان تتضمن:

1. إزالة القيود على ارتداء الحجاب الإسلامي

2. توفير التعليم في لغتهم الأم في مدارس خاصة و ليس في المدارس الحكومية أو كمادة اختيارية.

3. استعادة الأسماء الأصلية للقرى والمناطق و المحافظات التي كانت موجودة قبل عام 1980

4. تغييرات جذرية في قانون الأحزاب السياسية و تخفيض عتبة 10 في المئة الانتخابية لدخول البرلمان ، لربما الى 3%.

5. تحسين الحريات و حقوق التجمع مثل تمديد الفترات الزمنية للمسيرات و الانتماء للاحزاب .

6. فتح معهد هالكي الأرثوذكسية اليونانية على جزيرة قريبة من إسطنبول .

7. قانون الأحزاب السياسية فيما يتعلق باللغة التي يستخدمونها في حملاتهم الانتخابية. كل طرف حر في استخدام اللغات وبصرف النظر عن اللغة التركية الرسمية في تعزيز حملاتهم .

8. زيادة العقوبات على الجرائم المتصلة العنصرية والكراهية أو التمييز أو خطاب الهجمات.

9. حرية استخدام الاحرف الثلاثة الممنوعة و التي لم تكن موجودة في الابجدية التركية. في أشارة الى الاحرف الكوردية دون تسميتها.

10. على النقيض من التوقعات، لا تحتوي حزمة أردوغان حقوق العلويين . الخطوة الوحيدة التي يمكن أن تعجب العلويين في خطاب أردوغان في اللقاء الصحفي هو لربما تغيير اسم نفسهير إلى حاجي
11. اصدار قانون بشأن حماية البيانات الشخصية من قبل البرلمان قريبا

12. إعادة الممتلكات الى الأقليات الدينية والعرقية ، وإنشاء معاهد اللغة والثقافية للمواطنين الغجر. و منها اعادة ممتلكات دير مور غابرييل إلى السريانية المسيحيين و جهود لأ عودة الممتلكات التي استولت عليها من الأقليات الدينية الأخرى ايضا .

هذة كانت أبرز نقاط اصلاحات أردوغان التي يتوقع أن يرفضها حزب العمال الكوردستاني لانها لا تلبي الحد الادنى من مطالب الشعب الكوردي.

و في خضم العلاقات الحميمة التي تربط أردوغان بقيادة اقليم كوردستان  فقد أعلنت حكومة الاقليم  عن طريق متحدثها سفين دزيي و على موقع رئاسة الاقليم  ترحيب البارزاني بهذه الحزمة  التي أعلنها أردوغان في خطوة و موقف متوقع من  حكومة الاقليم التي تخصع اصلا للنفوذ التركي  الاردوغاني. و هنا يحق للشعب الكوردي المطالبة بتوضيح من  البارزاني حول سبب تأييدة  لحزمة أردوغان التي لا ترد على حقوق الشعب الكوردي بينما  لا يرضى بنفس القدر لحزبة في بغداد و لماذا قام بتقسيم جميع السلطات على اساس قومي و حزبي في بغداد بينما يرى  حزمة أردوغان التي لا تحتوي على أسم الكورد  خطوة جديرة بالتأييد؟؟؟  اليس أقل سقف لحقوق الكورد في شمال كوردستان هي مساواته بجنوب كوردستان؟؟؟ هل كورد جنوب كوردستان أكثر عددا من الكورد في شمال كرودستان؟؟؟ أم أنه التمللق و العمالة بطريقة القرن العشرين للدولة التركية ؟؟؟؟

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن مجموعة من الإصلاحات السياسية المهمة تشمل منح حقوق جديدة للأكراد وإلغاء حظر مفروض على ارتداء الحجاب.

كما اقترح أردوغان تقليل النسبة التي يتعين على الأحزاب الحصول عليها من أصوات الناخبين كي تفوز بمقاعد في البرلمان، في محاولة لتعزيز فرص الأحزاب الكردية والصغيرة في الانتخابات البرلمانية.

وستستخدم المدن أسماءها الكردية بدلا من التركية، بحسب ما أعلنه رئيس الوزراء خلال مؤتمر صحفي.

وتتضمن التعديلات أيضا إنهاء حظر على ارتداء النساء الحجاب في الأماكن العامة.

ويعد هذا الحظر من أكثر القوانين إثارة للجدل في تركيا، حيث تسبب في خلاف كبير بين أنصار الدستور العلماني ومَن يفضلون تعزيز الحقوق الإسلامية.

ويقول معارضو اردوغان إن حزبه الحاكم يسعى لتقويض النظام العلماني.

وسيلغى الحظر على الموظفين الحكوميين، لكن سيبقى قائما على القضاة ووكلاء النيابة وضباط الشرطة وأفراد الجيش.

وتعد هذه الإصلاحات خطوة طال انتظارها لتعزيز حقوق الأكراد الذين يمثلون 20 في المئة من السكان في تركيا، بحسب بعض التقديرات.

ويعتقد أن هذا يمثل جزءا مهما من الجهود الرامية لإنهاء صراع استمر لثلاثة عقود بين الحكومة التركية ومسلحين أكراد، خلف أكثر من 40 ألف قتيل.

"تعزيز الديمقراطية"

وأعلن حزب العمال الكردستاني أخيرا تعليق انسحابه من تركيا- كما كان مقررا بحسب اتفاق بين الحزب والحكومة التركية -، بسبب ما اعتبره فشلا من جانب الحكومة في تقديم تنازلات سياسية للأكراد.

وقال أردوغان إن نسبة الـ10 في المئة التي يجب أن تحوزها الأحزاب من أصوات الناخبين كي تفوز بمقاعد في البرلمان ستخفض إلى 5 في المئة فقط.

وأوضح رئيس الوزراء التركي أن تدريس اللغة الكردية – وغيرها من اللغات غير التركية – سيكون مسموحا به في المدارس الخاصة.

لكن لا زالت ثمة قيود على تدريس هذه اللغات بالمدارس الحكومية.

ومن بين الإجراءات الأخرى في إطار ما أطلق عليه "حزمة تعزيز الديمقراطية" إنشاء لجنة لمكافحة التمييز بهدف محاربة جرائم الكراهية.

كما أعلن أردوغان عن تنازلات للأقليات ومن بينهم المسيحيين.

bbc

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 20:50

ما أحوجنا لمثل علي!!- بقلم/ ضياء المحسن


يعد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، ثاني أعظم شخصية في تأريخ الإنسانية بعد الرسول الأعظم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم. فهذه الشخصية الفذة، إستطاعت أن تقدم للبشرية إنموذجا لإدارة الدولة في نواحي متعددة؛ ففضلا عن كونه أعلم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في تفسير القرآن الكريم ومعرفته أين ومتى وبمن نزلت آيات القرآن العظيم، يعتبر من أعظم الشخصيات العسكرية والإقتصادية والسياسية، ومع هذا فإنه لم يفكر يوما طيلة حياته بمنصب يمكن من خلاله أن يستفيد منه شخصيا أو حتى أن تستفيد منه عائلته أو أقاربه للدرجة العاشرة " كما هو حاصل مع أغلب سياسيينا اليوم"
فلم يلتفت الى الدنيا وبهرجتها، وهو الذي يخاطبها بقولها " يا دنيا غري غيري إليَّ تعرضت أم إليَّ تشوقت هيهات هيهات قد بنتك ثلاثا لا رجعة فيها"، كما أنه لم يقاتل أحداً "سواءاً من المشركين أثناء الدعوة للإسلام، أم من المسلمين أثناء فترة حكمه التي دامت لخمس سنين، إنتصارا لنفسه أو لهوى غلبه، بل كان ممتشقا سيفه يضرب به الناكثين والقاسطين والمارقين إنتصار لدين الله، وعندما خلى مركز الخلافة بعد مقتل الخليفة الثالث عثمان بن عفان، جاء إليه الناس وحملوه على قبول الخلافة حملاً، وفيها يخاطبهم بقوله " والله إن خلافتكم هذه لا تساوي شسع نعلي إلا أن أقيم حقاً أو أدفع باطلاً"، فالخلافة في نظر علي " عليه السلام" ليست تشريف يمكن من خلاله الإستعلاء على البلاد والعباد، بل إنها الطريق لإرساء العدل والإحسان وتمكين الإنسان من عبادة الله كما أراد له الله أن يعبده؛ لا كما يريد الإنسان من خلال تحكيم هواه وإختراعه لنظريات من بنات عقله القاصر
السياسة في نظر علي "عليه السلام" لا تستقيم من خلال الكذب على الناس وسفك الدماء والدجل، لأنه تربية الرسول الأكرم "صلى الله عليه وآله وسلم" لذلك يخابطه أحدهم بقوله " لا طاقة لنا بعدلك يا علي" ومع معرفته بالدهاء والمكر فلم يستخدمه حتى مع أعتى أعدائه معاوية، حيث يقول " والله ما معاوية بأدهنى مني"
واليوم، ونحن نستطلع الوضع العراقي العام، فإننا نلاحظ الخداع والكذب والتسويف في تصرفات وأحاديث أغلب "القادة السياسيين"  لمجرد أن يقتنص فرصة من الأخر والإستحواذ على صفقة من الصفقات التجارية، فمع أن هؤلاء مسلمين وكان الأجدر بهم أن يتخلقوا بمثل هذا النموذج الذي يقرأ له ويحفظ أحاديثه الناس من جميع الأديان؛ بل ويجعلهونها في أعلى بناياتهم لكي يقرأها المارة، كما في الصين " حيث كتبت إحدى أقوال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام باللغة الصينية وهي ( لو كان الفقر رجلا لقتلته)" فماذا فعل سياسيو القرن الحادي والعشرين لأبناء بلدهم وبين أيديهم ميزانية تزيد على المائة مليار دولار سنويا، غير أن يزداد الفقر يوما بعد أخر وتتعطل المشاريع وتتوقف عجلة الإقتصاد؛ إلا أن تكون جيوبهم مملوءة بالمال السحت من خلال عقدهم لصفقات لا تعدو أن تكون وهمية أوترقيعية على أحسن الإحتمالات، فمع أن الدولة الإسلامية في خلافة علي " عليه السلام" لم تكن تملك مثل هذه الميزانيات الإنفجارية، لكن لم نسمع أن أحداً جاع أو خرج ليسرق لأنه لا يجد ما يسد به قوت عياله
أخيراً، ما أحوجنا لمثل علي بن أبي طالب بين ظهرانينا ليحكم بيننا بالعدل ولا تأخذه في قول الحق وفعله لومة لائم

بغداد ـ أوان

اتهم التحالف الكردستاني، الاثنين، "القاعدة" وعناصر البعث الصدامي بالوقوف وراء تفجيرات الإقليم أمس، نافياً في الوقت وجود أي تضييق على العرب الساكنين في إقليم كردستان على خلفية تلك التفجيرات.

وقال النائب عن التحالف محما خليل، في تصريح لـ"أوان" أن "الاقليم جزء من العراق الاتحادي"، مضيفاً ان "الحسد والغيرة عمت قلوب الارهابيين والتكفيريين والقاعدة وعناصر البعث الصدامي، الذين لم يتمنوا الخير للشعب العراقي مطلقاً، ولم يتحملوا فرحة اجراء الانتخابات في الاقليم والشفافية التي امتازت بها، لهذا قاموا بهذا العمل الاجرامي الجبان".

وبين أن "الارهاب لا دين له ولا حدود له، وهو يستهدف العراق بشكل عام، بل لا توجد منطقة في العالم اليوم أمنة"، مشيراً الى أن "الارهابيين استهدفوا العديد من الدول المستقرة مثل لندن ونيروبي وبوسطن وغيرها".

وتابع خليل "نحن ندين ونستنكر بشدة هذه الاعمال الارهابية"، موضحاً أن "هذا العمل الاجرامي يدفعنا لبذل مزيد من التقدم والازدهار والدفاع عن العملية السياسية والديمقراطية في عموم البلاد".

ونوه النائب عن التحالف الكردستاني الى أنه "لا يوجد اي تضييق من قبل القوات الأمنية في الاقليم على الأخوة العرب الموجودين"، مستدركاً أن "اي جريمة تحدث فانه من الطبيعي ان يكون هناك شبهات وتحقيقات للوقوف على منفذيها ومسك خيوطها الاولية، لكن اخواننا العرب في الاقليم محترمون ونكن نهم كل الحب والتقدير وينعمون بالأمن والأمان أسوة بالمواطنين في كردستان".

في المقابل، أدان حزب الدعوة الاسلامي الهجمات الارهابية التي طالت محافظة أربيل أمس.

وذكر بيان للناطق الرسمي باسم حزب الدعوة، ورد لـ"أوان"،إن "ما جرى اليوم (أمس) يؤكد إن الإرهاب لا يفرق بين عربي وكردي وهو يستهدف جميع العراقيين كلما سنحت له الفرصة".

وأضاف البيان أنه "في الوقت الذي نعزي فيه الشعب العراقي واقليم كردستان، ندعو حكومتي الإقليم والمركز للتعاون الوثيق والوقوف صفاً واحداً من اجل دحر الإرهاب وحماية أبناء الشعب العراقي وتجربته السياسية الرائدة".

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 20:33

انعكاسات الصراع السوري تصل كردستان العراق

بغداد/ المسلة: يرى مراقبون ان الهجوم الذي استهدف مديرية الامن في اربيل، وهو الاول من نوعه وحجمه منذ العام 2007، قد يكون مرتبطا بشكل اساسي بالاحداث في سوريا حيث يخوض الاكراد معارك مع مجموعات اسلامية متشددة.

وفيما تجنب نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي اتهام جهة معينة بالوقوف وراء الهجوم، قال في كلمة اليوم ان قوات الامن الكردية تعمل للقضاء "على قوى الظلام والارهاب".

واضاف في اول رد فعل من مسؤول كردي رفيع المستوى على الهجوم المباغت الذي لم تتبناه اية جهة حتى الآن "هدف الارهابيين اصابة الحرية والتحرر في كردستان، وقوى الاسايش (الامن) تعلم جيدا ان الارهابيين ضد الحياة".

وقتل سبعة عناصر امن اكراد في تفجيرات انتحارية الاحد استهدفت مديرية الامن "الاسايش" وسط مدينة اربيل (320 كلم شمال بغداد) شمال العراق، في هجوم نادر في الاقليم الكردي.

وهذا اول هجوم من نوعه يستهدف عاصمة اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي والمستقر امنيا، منذ ايار/مايو 2007 حين استهدفت شاحنة مفخخة المقر ذاته في هجوم قتل فيه 14 شخصا.

وقال شوان صابر المحلل السياسي والناشط المدني في اربيل لوكالة فرانس برس ان "العمليات الارهابية استهدفت مؤسسة معينة هي المؤسسة الامنية، ولهذا لا نستطيع القول بانها عملية ارهابية بمفهومها السياسي".

واضاف "انها عملية مدروسة وجاءت من خلال فتح ابواب الاقليم على مصراعيها امام النازحيين السوريين (...) وايضا التحاق العديد من شباب الاقليم بالحركات الاصولية والجهادية في سوريا".

ولم تستبعد الحكومة العراقية في بغداد ان يكون الهجوم على ارتباط بما يحدث في سوريا المجاورة.

وقال علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي في تصريح لفرانس برس الاحد ان "سوريا اثرت علينا جميعا وليس ببعيد ان يكون (الهجوم) احد شظايا الازمة السورية، ونحن ندعو لحل سياسي باقرب وقت ووقف تدفق الاسلحة التي بدات تشكل خطرا على الدول المحيطة والمجاورة لسوريا".

من جهته راى المحلل الامني العراقي علي الحيدري ان الهجوم "مرتبط بخلاف الاكراد مع جبهة النصرة في سوريا".

وقال لفرانس برس "هناك معارك بين الاكراد وجبهة النصرة، والجبهة هجرت الاكراد من اراضيهم وهي تنتمي الى تنظيم القاعدة، واليوم تنتقم من الاكراد داخل اراضيهم" في اقليم كردستان.

ووقع هذا الهجوم في وقت تدور اشتباكات بين مجموعات جهادية واكراد في مناطق واسعة من شمال سوريا، حيث تمكن الاكراد الذين اعلنوا "النفير العام" من طرد المقاتلين الاسلاميين من عدد من المناطق، ابرزها مدينة رأس العين.

وكان رئيس الاقليم مسعود بارزاني هدد في وقت سابق بالتدخل للدفاع عن اكراد سوريا في حال ثبوت تعرضهم للقتل على ايدي الجماعات "الارهابية" في سوريا، حسب قوله.

واوضح بارزاني "اذا ظهر ان المواطنين ونساء واطفال الاكراد الابرياء هم تحت تهديد القتل والارهاب، فان اقليم كردستان العراق سوف يسخر كل امكانياته للدفاع عن النساء والاطفال والمواطنين الابرياء الكرد في كردستان الغربية" في سوريا.

وتناولت عدة تغريدات على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي مساء الاحد مسؤولية تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" المنتمي الى "القاعدة" عن هجوم اربيل، من دون ان يصدر حتى الان اي بيان رسمي عن التنظيم نفسه.

كما تداولت وسائل اعلام كردية خبر تبني التنظيم الذي يشن هجمات يومية دامية في انحاء متفرقة من العراق، للهجوم، من دون ان يتم التاكد من ذلك.

ووقع الهجوم في اربيل بعد يوم من اعلان نتائج انتخابات البرلمان المحلي في الاقليم عقب فرز 95 بالمئة من الاصوات، والتي فاز حزب رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني باكبر عدد من الاصوات فيها.

وحلت حركة التغيير "غوران" خلفه متفوقة للمرة الاولى على حزب الرئيس العراقي جلال طالباني الذي يتلقى العلاج في المانيا من جلطة دماغية اصيب بها نهاية العام الماضي.

كما وقع الهجوم في وقت تستعد اربيل لاستضافة مؤتمر كردي اقليمي موسع، لبحث مستقبل الاكراد في دول العراق وسوريا وتركيا وايران.

وراى المحلل السياسي الكردي عارف قورباني ان "لاختيار التوقيت مدلولات امنية وسياسية، من بينها ان كل الاحزاب والمؤسسات الحكومية مشغولة بالانتخابات وتركيزها لم يكن منصبا بشكل اساسي على الامن".

وتابع "هناك عمل من جانب رئاسة الاقليم وحكومة الاقليم من اجل انعقاد المؤتمر القومي الكردي لاجزاء كردستان الاربعة في اربيل ومن المحتمل ان يكون احد اهداف هذه العملية افشال المؤتمر".

صوت كوردستان: نشرت وكالة أنياء ناوخو خبرا مفادة أن ديوان رئاسة أقليم كوردستان استقبلت وفداً من لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الكوردي بغية مناقشة موضوع انضمام المجلس الى الائتلاف السوري  كما تطرقت الى عملية  التحضير للتوقيع النهائي بشأن انضمام  المجلس الوطني الكوردي  الموالي للبارزاني للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بشكل نهائي مشيراً إلى أن الائتلاف السوري أكد ترحيبه بانضمام المكون الكردي لائتلاف قوى الثورة والمعارضة الوطنية من خلال المجلس الوطني الكردي حيث يمثل المجلس الوطني الكردي .
كما نقلت الصحيفة أنه تم وضع سقف زمني لانظمام  الاتحاد السياسي الى المجلس وضمن سقف زمني محدد وثابت وغير قابل للتأخير أو التأجيل لا نجاز عملية الوحدة الاندماجية بين اطراف الاتحاد وعقد المؤتمر الموحد خلال مدة اقصاها شهرين من تاريخه بحيث لا تتجاوز عام 2013 .

هذا الاجتماع يعتبر تدخلا مباشرا من قبل حكومة أقليم كوردستان كي تقوم القوى الكوردية في غربي كوردستان بالانضمام الى المجلس الوطني السوري الذي لا يعترف لحد الان بحقوق الشعب الكوردي. المجلس السوري يتلقى الدعم من تركيا و  محاولات حزب البارزاني تدخل في هذا النظاق.

مصدر الخبر:

http://www.radionawxo.org/arabic/index.php/world-news/kurdistan-news/18773-2013-09-30-15-28-08

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 19:39

الولايات المتحدة تدين تفجيرات أربيل

أعربت سفارة الولايات المتحدة في العراق عن استيائها من الهجوم الذي استهدف أربيل أمس الأحد، مؤكدة على مواصلتها دعم حكومة اقليم كوردستان.

جاء ذلك خلال بيان لسفارة الولايات المتحدة في العراق و تلقت NNA نسخة منه، عبرت فيه عن "استيائها من الهجوم الذي استهدف مباني حكومية في إقليم كوردستان أمس الأحد وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى".

و أضاف البيان "في الوقت الذي تقدم السفارة الأمريكية خالص تعازيها ومواساتها للضحايا واسرهم جراء هذا الاعتداء الجبان، فإنها تؤكد على مواصلتها دعم حكومة اقليم كوردستان وحكومة وشعب العراق في مكافحة الإرهاب باعتباره العدو المشترك.
--------------------------------------------------------
أحمد - NNA

صوت كوردستان: في رسالة مفتوحة لها الى أعضاء حزبها، أعترفت هيرو إبراهيم أحمد زوجة جلال الطالباني و العضوة في المكتب السياسي للحزب بفشلها في أدارة فرع السليمانية للحزب و التي أستلمت أدارتها قبل أربعة سنوات و قالت بأنها لم تستطيع الوفاء بوعودها للحزب. هيرو إبراهيم قالت في رسالتها بأنها استلمت مسؤولية فرع السليمانية كي تقوم بحل العديد من المشاكل المتعلقة بالملكية و الخدمات العامة و العمال و التي كان حلها لدى حكومة إقليم كوردستان و كان المواطنون يراجعون فرع حزب الطالباني في السليمانية لحل مشاكلهم و حاولت هي ممارسة دور الوساطة بين المواطنين و حكومة الإقليم ولكنها لم تحصل سوى على وعود شفوية لم ينفذ منها أي شيء و لهذا السبب فأنها قررت العودة الى المكتب السياسي للحزب و ترك مسؤولية فرع السليمانية لشخص أخر.

ترك زوجة الطالباني لمسؤوليتها في محافظة السليمانية أتت بعد فشل حزب الطالباني في الانتخابات البرلمانية و هذا الفشل يقع معظمة على فرع السليمانية.

أتهام هيرو أبراهيم أحمد لحكومة إقليم بعدم المساعدة هي محاولة لربط فشل حزب الطالباني بعدم تجاوب حكومة الإقليم بقيادة حزب البارزاني مع هيرو أحمد و فرع السليمانية لحزب الطالباني.

لا يعرف لحد الان أن كان رجوع هيرو أبراهيم أحمد الى المكتب السياسي للحزب و تركها لفرع السليمانية الغرض منه استلامها لمسؤوليات جديدة أو أنها تأتي نتجية خلافات داخلية حزبية.

طالب قيادي في المجلس الاعلى ، اليوم الإثنين، بتنفذ حكم الاعدام بمجرمي التنظيمات الارهابية ممن صدرت بحقهم احكام الاعدام فورا" وبدون تأخير .

وقال النائب عن كتلة المواطن محمد اللكاش في تصريح صحفي ، لو ان الحكومة نفذت حكم الاعدام بمنفذي التفجيرات الارهابية من تنظيم القاعدة وذيوله الذين يسقطون شهداء من ابناء شعبنا جراء عملياتهم الارهابية لما تجرءوا على ارتكاب هذه الاعمال الاجرامية .

واوضح ان تهاون الحكومة في تنفيذ احكام الاعدام بمجرمي القاعدة وعمليات الفرار الجماعي لهم من سجون الحكومة وخدمة خمس نجوم لما بقي منهم وسط فساد كبير مستشري بمؤسسات الدولة الامنية اعطى دافعا" قويا للجماعات المسلحة والتنظيمات الارهابية بالتطاول على المواطن العراقي وتهديد امنه وسلامته .

واشار الى ان استمرار استهداف المدنيين والعسكريين من اغلبية الشعب يراد منه اذكاء مخطط الفتنة الطائفية , وفي نفس الوقت الذي نعلن تمسكنا برأي المرجعية العليا بعدم الانجرار وراء هذا المخطط لكننا نعلن اننا سندافع عن انفسنا مع المخلصين من مسؤولي هذه الحكومة كما تقول مرجعيتنا الرشيدة .

وتابع ان صبر العراقيين على القتل العبثي لجماعات الذبح والتكفير المدعومة محليا" والمسيرة اقليما سيرافقه رد عنيف على هذه الجماعات واماكن تواجدها وفق الطرق القانونية والشرعية التي يسمح بها الدستور العراقي ولن تكون خارجه ابدا .

وتأتي دعوة اللكاش هذه في ظل الاستهداف اليومي والمتكرر للمواطن العراقي عبر التفجير بسيارات مفخخة والعبوات الناسفة وعمليات الاغتيال بالأسلحة الكاتمة علماً ان سجون الحكومة تأوي اكثر من 1200 محكوم بالإعدام من مجرمي التنظيمات الارهابية.

هذا وأفادت مصادر أمنية وطبية، اليوم الاثنين ، بأن حصيلة التفجيرات التي شهدتها مناطق متفرقة من العاصمة بغداد بسيارات مفخخة بلغت 213بين شهيد وجريح

يذكر أن بعثة الأمم المتحدة في العراق قالت ، في الأول من أيلول 2013، أن شهر أب المنصرم، شهد مقتل وإصابة 2834 عراقيا بعمليات عنف في مناطق متفرقة

من البلاد، فيما أعربت عن "قلقها لمقتل وإصابة (17) ألف عراقي منذ بداية سنة 2013.

بدأ إنتشارقدسية الرقم سبعة منذ وجود الإنسان علی سطح الأرض و‌مفهومه من نظرية خلق الکون ونشوئه وقدسيته يعود إلی زمن مجهول و غير معلوم خارج عن الإرادة البشرية . لا أحد يستطيع أن يذکر تاريخ إنتشارە بين البشرية، لکن عرف الرقم سبعة مکاناً مقدساً لدی کل الديانات والمعتقدات القديمة ، فكان له مکان مقدس لدی کل الحضارات والشعوب القديمة کالفينيقية - البابلية - الآشورية -الفرعونية والآغريق ، فقد أکتسب الکثير من الدلالات و الرموز في الأديان ، مع هذا عندما ننظر في الجانب الأکاديمي نرى بأن الرقم سبعة ذات علاقة قوية مع ظواهر الکونية و طبيعتها وخوفها ذات تأثير مباشر علی ميثولوجيات الأديان و شعوبها القديـــمة منذ الأزل .

وعلی أعتبارالديانة الإيزيدية " الآزدائية " من الديانات الشمسانية ذات أصول قديمة لها تاريخ عريق وطويل في الشرق الأوسط وتعتبر مهد الحضارات لکل الأديان وشعوب المنطقة، الإيزيدية ذات عادات وتقاليد وطقوس دينية قديــمة کما هو مبين في مراسيمها الدينية، بإعتقادي الشخصي کل هذە تكونت من الخوف من قوة آلهة الکونية وظواهرها الطبيعية وعظمتها ومعجزاتها، وأستمرت ‌هذە العادات بمرور الزمن إلی أن ظهرت الأديان السماوية وقد أکتسبت کثير من هذە العادات و التقاليد وأثبتوها في دياناتهم إلی يومنا هذا والدليل علی ذلك أن غالبية قصص الأنبياء والخليقة و التکوين والتقاليد القديمة متشابە ومتقاربة في کل الأديان تقريبا . وتعتبر الازدائية الأحساس الأولي بقدرة اللە وعظمتە الخارقة وأثرها في مخلوقات الکونية بما فيها الإنسانية والطبيعية والحيوانية و الأحيائية .... الخ . لا زال ‌تأثيرهذە الظواهر ومعجزاتها واضحە بين مقدساتهم مثل الشمس - القمر - النجوم - النار والنور .... الخ وأصبح جزء مهم لا يتجزء من عاداتها وتقاليدها وطقوسها الدينية المقدسة إلی يومنا ‌هذا، وعلی هذا الأساس تعتبرالإيزيدية من الديانات الکردية القديــمة في المنطقة بکل مظامينها الدينية .

حسب ما ورد في فلسفة الديانة الإيزيدية قصة الخليقة و الکون وملائکتها وکيفية جماد الأرض علی أثر أنفجار الذرة بقوة اللە وجلالتە، وکيف بدأت الخليقة وإنتشار البشرية علی سطح الکون وإدارة شٶونە من قبل سبعة ملائکة مکلفة من قبل جلالتە وکل ملاك لە وظيفتە الخاصة وکيفية بسط هيبته وقدرته الالهية علی البشرية ، وذکر أن اللە قد أسس هذە الدنيا في سبعة أيام وسمى كل يوم بأسم أحد الملائکة وهم : عزرائيل ، جبرائيل ، ميکائيل ، شمنائيل ، دردائيل ، ئسرائيل ، نورائيل . کما ورد في دعاء المساء في الديانة الإيزيدية وذکر الرقم سبعة وربطه مع الملائکة السبعة :

توو بد ە يە خا ترە

هە ر هە فت مە لە کێت کە بير

ژبە ری ئادە م جە ند ی بە ديل

د دەستێ واندە مفتە و کليل

د راوەستييانە ل حزرە تا مە لکێ جە ليل

هناك نص ديني ئيزيدي مقدس من قول " زە بوني مکسور " يقول :

‌پە دشا يە و هە ر هە فت سورێت خە ولە نە

رايە ك لناڤ خۆ د کە نە

ئێقين دێ کنيا تە کێ ئاڤە کە نە

وفي قصة آدم في ميثولوجية الديانة الإيزيدية فقد أمر اللە وسبحانە وتعالى الملائکة السبعة بخلق قالب آدم ولم يدخل الروح في جسدە إلا بعد مرور أکثر من ٧٠٠٠ سنة . وفي قصة إبراهيم الخليل مع أبنە إسماعيل أثناء قوربانە من أجل أبعادە من نار نمرود وشعوذ تە قد أرسل أمين جبرائيل کبشاً قوربانا بدلاً عن النبي إسماعيل، حيث تربی في الجنة لمدی سبع سنوات، و قصة النبي أيوب ذکر أيضاً أنە يملك سبعة قری و سبعة قطعان من الأغنام و سبعة طاحونات وسبعة أولاد و سبعة کنات، أما في قصة نبي يوسف أبن نبي يعقوب ذکر بأنهم سبعة أخوان .

وأثناء جولة القوالين الإيزيديين إلی القری والقصبات الإيزيدية ومعهم طاووس وهو رمز الديانة الإيزيدية طاووسي مللك في تلك المنطقة أثناء الجلسة أستخدام سبعة مخدات خلف الطاووس دلالة علی سبعة طبقات أرض، هناك أيضا سبعة أنواع رموزالطاووسات أثناء التجوال بين الإيزيدية، أثناء الأعياد في لالش النوراني هناك سبعة أنواع " سە ما " تدور من قبل رجال الدين والقوالين، عند طقوس ومراسيم عيد " الجما " في شهر أکتوبر كل سنة تقريباً و التي تتم مراسيمە في لالش النوراني يستمر سبعة أيام بدون شك ، نستطيع أن نقول حتی عدد الأعمدة داخل معبد لالش سبعة أعمدة دلالة علی سبعة ملائکة، کذلك الرقم سبعة قد ورد في العديد من المناسبات وعادات وحالات أخری ولازال ساري المفعول إلی يومنا هذا لدی الأديان ومعتقدات مختلفة بشکل التالي :

وأسبوعية العروس ، إضافة إلی خلط سبعة أنواع من البذور و البقوليات وطبخە في اليوم السابع بعد الزواج ولازال موجود لدی المعتقد الإيزيدي يسمی ب " باقلکێن بوکێ " ، وهناك سبعة أيام للعزاء المتوفي، أثناء المولود الجديد هناك سبعية الولادة وعدم الخروج أمها عن خارج البيت لمدة سبعة أيام متتالية، عندما يطهرون الأولاد هناك أسبوعية الطهارة لدی الطفل ، إضافة إلی ذلك منع الزواج بين عائلتە و عائلة الکريف علی طول سبع أجداد متتالية، في عيد خدرالياس وأثناء عمل " پێخون " يجب خلط سبعة أنواع من البقوليات وبعض أنواع البذور في طحنە دلالة علی وجود سبعة ملائکة في الکون .

إضافة إلی کل ما ذکرناه أن الرقم سبعة قد ورد في عدد حالات أخری بدون إستثناء :

١- الطفل عندما يولد ويبلغ عمرە الشهر السابع يفقد أسنانە الحليبية، وفي السنة السابعة من عمرە تبدأ الأسنان الدائمية بالظهور .

٢- هناك عجائب الدنيا السبع .

٣- حسب تقسيم الفلکيين الجغرافيين قسم العالم إلی سبع قارات رئيسية .

٤- وعند البابليين كان هناك سبع آلهة رئيسية منها : إلە الشمس و إلە ناپو ، إلە السين ،إلە عشتار، إلە نرگال ، إلە مردوخ ، إلە نورتا .

٥- هناك سبع ألوان قوس قزح .

٧- سبع أنواع المعادن الرئيسية في الأرض.

نجد في الأديان الأخری کالمسيحية والإسلام و اليهودية والبوذية والهندوسية ...إلخ من الأديان لرقم سبعة مکانة مقدسة بغض النظر عن الأسباب التي تكمن وراء ذلك، واذا أمعنا النظر في القرآن الكريم لوجدنا أن الکثير من الآيات القرآنية تحمل رقم سبعة و أيضا في الأحاديث النبوية الکثير من العبادت لها علاقة خاصة بالرقم سبعة أما في المسيحية أيضاً نقرأ في سفر الرٶيا ليوحنا أن أحمل اللە يجلس وسط سبع منائر وفي يدە اليمنی سبعة کواکب، وفي اليهودية اليوم المقدس هو السبت وهو اليوم السابع من الأسبوع، كما يحتفل اليهود في عيد المظال سبعة أيام متتالية، أما في البوذية أنتقل " سيدارتا غوتاها " من رتبة اليوذ يستاف إلی رتبة بوذا خلال سبعة أيام ولا تغفل الهندوسية عن قدسية هذا الرقم أيضاً، وحتی الصينين لم يغفلوا عن تقديس العدد سبعة في معتقداتهم .

أن الرقم سبعة الذي يرمز إلی أشياء کثيرە وله علاقتە بحياة الناس وممارساتهم اليومية وأحتوائە معان کثيرە ورموز تاريخية ودلالات دينية وعقائدية کبيرة، حيث نادی بقدسية سکان العراق منذ أقدم الأزمات، وکذلك هناك دلالات واضحة في الأدب العراقي القديم ومنها ملحمة کلکامش الشهيرة، ورقصة الطوفان .

وفي الختام أقول أن للرقم سبعة خواص کثيرة فاقت کل الأرقام، ولە دور مهـــم وواضع في السحر وکل المعتقدات الدينية لأنە ذات واسع الأفق وعمق المعاني ، ويعتبر رقم سبعة من الأعداد العظميـــة ويبقی عظمـــتە ويمثل کل ما هو عظيم وکبير في الحياة ويساوي الأجرام السماوية السبعة والتي لها تأثير واضع وکـبير في حياة البشرية .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو ........ برلين

30-09-2013


بغداد/المسلة: شنت صحيفة "الرأي" الاردنية هجوماً على الداعية يوسف القرضاوي، في مقال لكاتبها محمد خروب الذي وصف سلوكيات الداعية "بالمختلة" مشيراً الى ان "القرضاوي ما يزال يواصل حملته المسمومة ضد الحكومة الانتقالية في مصر كذلك في الانحياز لعصابات الإرهاب والاجرام والقتل الحلال الذي تجيزه المحاكم الشرعية التي ابتلي بها الشعب السوري، دون أي اعتبار لمقام أو وازع ديني".

وفي ذات الوقت، يواصل القرضاوي تصريحاته العدائية للعراق حيث قال في خطية له ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي "يشبه بتصرفاته الدكتاتور الليبي معمر القذافي".

وقال القرضاوي بان "القذافي وبشار الاسد يقتلون شعبهم وان حزب الله اللبناني يقاتل الى جانب الاسد".

بل وذهب في افكاره الى ان "السنة هم الأكثرية في العراق" متبجحاً بان "لهم السلطة والقرار طوال عهود في العراق"، في محاولة منه لإثارة الفتنة الطائفية في البلاد.

وقال القرضاوي أيضاً ان "مساجد اهل السنة في العراق تُحتل من قبل الشيعة، وانهم يقتلون وتنتهك اعراضهم وتسرق اموالهم".

لكن خروب، يعتبر ان القرضاوي، الذي ما يزال يصرّ على تعريف نفسه بأنه رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رغم انفراط عقد هذا الاتحاد الذي تمّ "اختراعه" تلبية لاحتياجات سياسية، "لا يقاوم رغبته المحمومة في تجاوز كل أنواع اللياقات والضوابط الاخلاقية، فيذهب إلى التطاول على رموز دينية كشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، الذي تطاول عليه القرضاوي بكلمات مُسِفّة وأوصاف لا تليق".

وكان القرضاوي وصف علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق، بـ"الجنرال" في مقالته المزدحمة بألفاظ جارحة، وأوصاف خارجة على مألوف اللياقات ولغة الخطاب.

ويُلفت خروب النظر الانتباه، كيف ان "الشيخ الزاحف نحو نهاية عقده التاسع يجيد الشتائم والاوصاف الجارحة لكنها في المقابل كانت ليّنة وأليفة وناصحة بل وأكثر من ذلك، للنظام الحاكم في السودان، الذي يحظى برضى القرضاوي ومن لفّ لفّه الذي يروّج له القرضاوي وجماعاته الاخوانية المنتشرة على ساحات الوطن العربي مدعومة من السلطان التركي وأصدقاء سوريا الذين اخترعتهم واشنطن ودوائرها الاستخبارية".

ويختتم خروب مقاله بالسؤال "أثمة شكوك في ان المكاييل لدى شيخنا التسعيني.. مختلّة ومنحازة؟

وكان الكاتب السعودي محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ شن في صحيفة "الجزيرة" السعودية، هجوماً على القرضاوي، مدوناً انه "لم يعد سراً أن (جماعة الإخوان المسلمين) كانت قد تحالفت مع أمريكا لحكم مصر، وتنفيذ الأجندة الأمريكية (الجديدة) في المنطقة، وأن مهندس الصفقة كان (أردوغان)، وانّ الشيخ القرضاوي المصري سابقاً، والقطري حالياً، كان، جزءاً من الصفقة بصفته الحركية (رئيس التنظيم الدولي للإخوان المسلمين).

كما اعتبر الكاتب مطلق سعود المطيري في تغريدة له على الانترنت ان القرضاوي صار " رجل مواسم سياسية ترفعه مناسبة، وتهوي به مناسبة".

فيما قالت صحيفة "الأهرام" ان هناك "توجهاً من قبل قيادات الأزهر لعزل القرضاوي من عضوية هيئة كبار العلماء".

وقال الصحافي المصري نبيل شرف الدين على حسابه في "تويتر" وتابعته "المسلة" انه "لا يشرفني وجود أي حساب يدعم الهارب من العدالة، المدعو يوسف القرضاوي وشهرته (مفتي موزة) وفقيه الناتو".

وكان القرضاوي أورد في خطبة له، أفكاراً اعتبرها سياسيون ومتابعون تؤجج الفتنة الطائفية في العراق.

وقال القرضاوي "إخواننا أهل السنة في العراق يقاتلون ويدافعون عن أنفسهم ودينهم، كان العراق للعراقيين جميعا ولكن بعد الغزو تغير الأمر وسلّم الأمريكان العراق للمالكي وأمثاله يتحكمون به تحكما طائفيا.. كان العراق للمسلمين سنتهم وشيعتهم وللمسيحيين، ولكنه أصبح للشيعة فقط، أصبح المالكي المتحكم بأهل العراق بمالهم وأعراضهم وفي يده كل شيء وإيران تسنده وتحمي ظهره".

وتابع القرضاوي قائلا "إخواننا صبروا على ذلك طويلا، حاول المالكي تشويه السنة وشوه نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي وزور عليه ما زور واضطره إلى أن يترك العراق والمالكي يزداد ويذهب إلى آخر المدى في قتل أهل السنة وبالأمس قتل من قتل ولا يبالي، وهو يرى ما يجري في سوريا واشتراك إيران وحزب الله، كل الشيعة يعملون ضد أهل السنة، هؤلاء هم المفسدون في الأرض".

وأضاف القرضاوي "نحذر المالكي ومن يؤيده أن هذا هو الخطأ الأكبر لأنكم تحاربون أمة الإسلام التي 90 في المائة منها سنة ولن تسكت عنكم أبدا، إذا استخدمتم هذه الطرق في قتل السنة وإبعادهم وأخذ كل شيء لكم فهذا لن نقبله."

وينتقد الكاتب كاظم نوري الربيعي، مواقف القرضاوي معتبرا ان "الداعية كشف عن وجهه الطائفي القبيح حين اعتبر ان المعركة الدائرة منذ اكثر من سنتين في سوريا بين الارهاب من جهة والدولة والشعب السوري من جهة اخرى هي معركة بين الشيعة والسنة عندما قال في حديث له بمهرجان في الدوحة (كيف لـ 100 مليون من الشيعة ان ينتصروا على مليار و700 مليون مسلم سني)".

جدير بالذكر، ان القرضاوي معروف بدعمه لاعمال العنف التي ترتكبها الجماعات المسلحة الارهابية في سوريا والتي تتلقى الدعم المادي والسياسي من قطر وتركيا، كما حرض على قتل علماء الدين بسوريا، و اعلن دعمه لجماعة خلق الارهابية.

و اعلنت السلطات العراقية انها ستعتقله حال دخول العراق لما يقوم به من محاولات لإثارة الفتنة الطائفية في البلاد.

وكان الشيخ إبراهيم رضا، من علماء الأزهر الشريف، وصف القرضاوى بأنه "مخرف وباع الدين بالدنيا".

وقال رضا خلال مداخلة هاتفية في برنامج تلفزيوني "القرضاوى أصبح مفتى البنتاجون وهو من مهد الأرض لحرق ليبيا والعراق وسوريا".

وتابع "لا يجوز شرعا أن نستدعى أمة نقول عليها إنها كافرة لضرب أمة مسلمة كما يفعل القرضاوى بدعوة الأمريكان لضرب سوريا، وإن دل ذلك فإنما يدل على أن هناك معاهدة وخطة بين الإخوان وبين الإدارة الأمريكية فشلت فى مصر ولكنهم يسعون إلى تفعيلها فى سوريا".


اليوم العالمي للمسنين .. ما موقع شيوخنا على خارطة العالم؟

في واحدة من أهم الإحتفاليات الأممية  للمنظمة العالمية ، يأتي اليوم العالمي للمسنين في واحد من أهم الأولويات لديها والذي يصادف الأول من شهر تشرين الأول/أكتوبر من كل عام ، حيث يتم في هذا اليوم إستعادة ما قُدم للمسنين طوال العام الماضي وفق الخطط والإستراتيجات التي تضعها حكومات العالم على طريق الأهتمام والرعاية في توفير الكفالة الكاملة لكبار السن وكسب مشاركتهم الهادفة في المجتمعات طمعاً في أن تتوارث الأجيال الإنسانية المتعاقبة المعرفة والخبرة والتقاليد القوية بجذورها والتي دعمت بقوة تطور البشر .. فطول العمر يعتبر في نظر الأمم المتحدة "من أهم إنجازات الصحة العامة وهي مسؤولية أجتماعية وإقتصادية" تحتم على كافة الحكومات إيلائها الأهمية القصوى في التخطيط لأولائك الكبار في العمر ممن تقطعت بهم أسباب الحياة ولم يجدوا من يعيلهم بعدما أعالو عوائل كاملة وأخرجوها للحياة على صور شتى أجملها المنتجين والمبدعين في كافة الفعاليات الحياتية ولم يجدو شيئاً ليبتكروه لمن أخرجهم للحياة وقدمهم لها بتلك الصور.

العالم يتقدم في السن حيث تشير الإحصاءآت العالمية الى أن "في الخمسين سنة القادمة، سوف يزداد عدد كبار السن نحو أربعة أضعاف إذ يزدادون من نحو 600 مليون نسمة إلى ملياري نسمة تقريبا. واليوم، بلغ في سن الستين وأكثر واحد من كل عشرة. وبحلول عام 2050 سيكون هناك واحد من كبار السن بين كل خمسة أشخاص وبحلول عام 2150، من المتوقع أن يبلغ ثلث سكان العالم ستين سنة من العمر أو أكثر" ، نعم العالم يكبر ويشيخ وعلينا وضع خططنا للعناية بعالم متقدم في السن ، وفي إشارة أخرى فشعار هذا العام الذي طرحته الأمم المتحدة هو "المستقبل الذي نريد: ما يقوله المسنون" في إشارة الى أهمية الخبرة والمعرفة لدى المسنين وفي أخرى الى اهمية أن تفرد الدول في خططها التنموية مساحة أوسع للعناية بالمسنين وتحجيم معاناتهم اليومية في طرق الحصول على معاشاتهم والحصول على التغطية الصحية التي تتناسب وأعمارهم ناهيك عن رغابتهم التي لا تنقطع طمعاً في تجاوز السنين الصعبة من حياتهم بأمان وبأقل قدر من خسارة الكرامة .. نعم فالمسنون لدينا على الرغم من أنهم ينالوا كل الأحترام والتقدير والتبجيل حتى .. إلا إن الكثير منهم يعانون أشد المعانات من الكثير من أمراض العصر سيما وأن هناك تقصير محدد ، أفرزته الأحداث في العراق ، في وجود تغطية صحية متكاملة لهم.

لو تمكنا كأنجاز بسيط في أن نعمل على أن يحضى كل مسن عراقي ، عمره أكثر من 70 عام ، ببطاقة ضمان صحي واسع المدى يتضمن حتى