يوجد 690 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
السبت, 12 تشرين1/أكتوير 2013 17:18

المالكي ليس طائفيا- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

دأبت العديد من القوى السياسية والدينية ووسائل إعلامية مختلفة داخل البلاد وخارجها على وصف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالطائفي معتقدين بأنه متعصب للطائفة الشيعية وانه يسعى لتهميش الأخرين وخاصة أبناء الطائفة السنية الكريمة في العراق . حتى وصل الأمر بالشيخ القرضاوي الى توجيه دعوة لقتله على خلفية إتهامه بتهميش وقتل اهل السنة.
وهذه الأتهامات لا تصمد أمام أرض الواقع بل إنها باطلة والمالكي بريء منها كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب.والأدلة على ذلك كثيرة ولاتعد ولا تحصى وسيرة المالكي في الحكم خير شاهد على ذلك.فالمالكي وعلى الصعيد الأمني فإن آخر إهتماماته هي وقف نزيف الدم الشيعي المتواصل طيلة فترة حكمه, فهو لا يأبه للمفخخات التي تعصف بمناطق العراق المختلفة وخاصة المناطق الشيعية طالما هو في مأمن منها في منطقته الخضراء.
وهو يقف مدافعا عن جميع المسؤولين الأمنيين الفاشلين ولا يقيل أيا منهم ويمنع استجوابهم في البرلمان. والمالكي تأخذه العزة بالأثم فلا يصدر أمرا بسحب أجهزة كشف المتفجرات سيئة الصيت والتي تسهل عبور الأرهابيين وتتسبب بسقوط المزيد من الضحايا.والمالكي يصر على الهيمنة على الملف الأمني ولا يشرك أيا من القوى الشيعية الأخرى فيه رغم فشله وتسببه بمزيد من الدمار الذي يصيب السيعة خصوصا.

واما على الصعيد السياسي فإن المالكي همش وطوال سنوات حكمه جميع القوى الشيعية السياسية الأخرى وفي طليعتها المجلس الأعلى والتيار الصدري , وشن حملته سيئة الصيت والمسماة بصولة الفرسان ولم يتجرأ على شن حملة صولة البعران فى مناطق البادية حيث معاقل الأرهابيين. وقد ادار البلاد بنفس حزبي ضيق همش عبره القوى السياسية الشيعية وأقصاها من صنع القرار.

وبالمقابل انفتح المالكي على القوى السياسية الأخرى وتحالف معها كجبهة الحوار الوطني بقيادة صالح المطلك , والإرهابي مشعان الجبوري الذي أصبح ورقته المفضلة للعب بها عند الحاجة.وأما على صعيد علاقاته بالمرجعيات الدينية الشيعية فقد أساء المالكي لها نظرا لمواقفها المنددة بسياساته الفاشلة وبالفساد في عهده , فسحب حماياتها وتطاول اعوانه عليها كسامي العسكري وغيره وهم الذين تبوؤا مناصبهم بفضلها.
واما على صعيد الأعمار فإن الخراب يعم المحافطات الشيعية التي تفتقر للماء الصحي وللكهرباء وللأمن وتعاني من مستويات بطالة عالية وفقر. والمالكي بلغ الفساد في عهده مستويات غير مسبوقة في العراق عبر تأريخه وهو الأمر الذي يشكل إساءة كبرى للمذهب الشيعي وللطائفة الشيعية التي إنبثقت منها مثل هذه الحكومة التي يقودها زعيم أعرق حزب سياسي شيعي ألا وهو حزب الدعوة الأسلامية.

فكيف يمكن وصف المالكي بالطائفي ؟ المالكي ليس طائفيا بل هو أعظم مسيء للطائفة الشيعية ولمذهب أهل البيت عليهم السلام. قدم نموذجا سيئا لحكم الشيعة , أهم معالمه الفساد والمحسوبية والمنسوبية والجهل والخراب وفقدان الأمن والمشاحنات الطائفية والعرقية. لقد ضحى الشيعة عبر التأريخ وحاربوا الظلم والفساد والطغيان فكانت النتيجة هو هذا الحكم المشوه المسخ الذي يقوده المالكي وحزبه الذي تنكر لكافة المباديء والقيم الأسلامية والأنسانية.

فقد عجز هذا الحزب وبعد أكثر من نصف قرن من العمل السياسي عجز عن إعداد رجل واحد كفوء ونزيه ليس لقيادة العراق بل لقيادة دائرة حكومية واحدة فيه. بل على العكس خرج الحزب مئات السراق والجهلة الذي هيمنوا على كافة مقدرات العراق .وهو ما يعني بان كل تلك الشعارات والمباديء التي رفعها الحزب لم تكن الا غطاءا للمتاجرة بدماء الأبرياء وتضحياتهم من أجل الوصول الى سدة الحكم.

المالكي ليس طائفيا , فهو زعيم عصابة يتحالف من اجل دوام مصالحها وإمتيازاتها مع الشيطان ويضحي بمصالح الطائفة الشيعية والسنية من اجل دوام بقائه على سدة الحكم . إنها عصابة الشيوخ الثلاث , معاوية الدعوة وخالد بواسير ومحمد باقر الهندي!

بلا شك ان المتابع لوضع الايزيديين في كردستانهم وما آلات اليه امورهم .. سينتابه الكثير من الامتعاض والحنق اللذين سيدفعان الكثير من الايزيديين للتوجه الى وجهات غير البارتي ليكون ذلك نصراً للتيار العشائري الاسلامي (داخل البارتي) وبشقه الجاهل والالغائي للغير ولكل ما هو غير مذكور في قرآن العرب ومن اصبح لهم (للعرب ولغير العرب) كمطية كما هو حال اخوتنا في القومية الكرد الغير اصلاء حيث الكثير مُستعدين لبيع كردستان ومن فوقها ككل لاي نخاس افغاني او باكستاني باسم الاسلام والدين .. وأكثر ما يؤسف له ان مسلمي كردستان لا يختاروا من الاسلام غير الشئ الذي يثير الفتنة والغاء الآخر متناسين الكثير من الآيات واحاديث نبيهم محمد التي تدعوا للمحبة والآخاء والتعايش المشترك .. كل ذلك تتحمل السلطات مسؤليته .. خاصة ان الحبل ترك على الغارب لهؤلاء المتخلفين الذين لايرون اين وصلت الشعوب كلها من رقي وتطور ولازال الكرد يعيشون زمن الظلمات.

خسارات البارتي كثيرة ان قسناها على عراقة الحزب ونضاله الطويل وتضحياته ... اكبر تلك الخسارات ان البارتي لم يحاول في البداية ( بداية حكمه) ومن ثم لاحقاً لم يتمكن من شغل مجال اوسع ايديولوجياً على مستوى الشارع الكردستاني .. ذلك المجال الذي ملأه الاسلام والطرهات الدينية الرجعية .. حيث نرى في بلدان مجاورة ( مسلمة وسنية ) الوجه الحضاري للاسلام حيث فسروا الاسلام والآيات والاحاديث بشكل يتناسب مع العصر واهمها التاكيد على الهوية الوطنية التي بدورها تنتج مجتمع سوي يتمكن من معاصرة التطورات الكبير في العالم واخذ مكانه الطبيعي في المجتمع الدولي.

ومما يؤسف له انه لايوجد اي توجه للاقتداء بهذه الدول المجاورة رغم تحكمها بمسلمينا لدرجة انهم خرجوا وبكل صلافه وبامر منها بمظاهرة تأييد لمرسي المسلم فقط والذي لاتمته اية صله بالكرد وتاريخهم .. ولم نرى اية مظاهرة تأييد او مطالبة بالافراج عن عبدالله اوجلان كقائد كردي له الكثير من المويدين الكرد .. كهذا ستراتيجيات ان دلت على شئ فهي تدل على ان الشعور الوطني الكردي صفر أذا ما قيس بالمشاعر الاسلامية وكل ما تجلبه من خراب على كردستان واهلها وكما ذكرت آنفا ان مسلمي كردستان لم يخطوا اية خطوة تجاه موائمة الاسلام مع التطور الحاصل في عموم العالم وتحديثه كما فعل جيراننا.

خسارة البارتي الاولى للايزيديين كانت بربح الاتحاد لثلاثة مقاعد من اربع مرشحين .. ما يعني ان الاتحاد وهو يترنح فاز بنسبة 75% مما سعى اليه وان نظرنا للاتحاد وهو يترنح ومتشضي ويفوز على البارتي الذي من المفترض انه الحزب الاوحد للايزيديين ما يعني ان البارتي في تراجع كبير المسؤول الاول عن ذلك هو عدم كفائة غالبية المسؤولين الذي يحكمون مناطق الايزيدية .. وفشلهم الذريع الذي له مسببات كثيرة اهمها ان هولاء المسؤولين يجهلون ابسط ابجديات السياسة ومن يجهل السياسة وابجدياتها لن يكون له وعي اجتماعي خاصة وان غالبية هؤلاء جائوا وفي جعبتهم فكرة غبية وساذجة واحدة (لاغير) ان الايزيدين مجتمع جاهل ومن السهل قيادته كما نشاء .. والايام اثبتت ان هولاء المسؤلين هم الجاهلون الوحيديون ووصلنا لقناعة بان لانثق ان نعطيهم معزتين ... !!

ونقول للعباقرة من مسؤلي البارتي هل ستضمنون اصوات الايزيدية ان تمددت حركة التغيير او غيرها من الاحزاب الكردية .. بافعالكم هذه والغائكم للكرد الاصلاء وكانكم حزب اسلامي رجعي (وليس حداثي حتى) لن تحصلوا على اصوات غير الطبالين والمزمرين غالباً .. والراقصين احيانناً من الايزيديين لانهم اثبتوا فشلهم الذريع سياسياً واجتماعياً.

وبدلاً من ان يقوم البارتي بالعمل على وضع الية لادخال الايزيديين في كوتا خاصة لاتقل عن خمسة مقاعد لايزيديي كردستان ( واصواتهم مضمونة للبارتي) نرى العكس تماماً .. وان دل على شئ فهو يدل على ان البارتي مستغني عن الايزيديين رغم حاجته الماسة اليوم لمقاعد تمكنه من القول انه فاز فعلاً .. تصوروا ان البارتي يتنازل عن مقاعد كوتا الايزيديين التي تقوويه من اجل ان لايكون هناك صوت وتمثيل حقيقي للايزيدين خاصة ان الواقع يقول ان الدين هو الاول والاساس .. هل هذا هو فعلاً بارتي البرزاني الخالد ام هو حزب اسلامي لايومن باي شئ لم يذكر في القرآن...!!!

اما الخسارة الثانية ورغم تطبيل الكثيرين من ان البارتي فاز في انتخابات اقليم كردستان .. هي خسارة البارتي لثلاثة عشر مقعد , ليحصل على 38 من اصل 51 في الدورة السابقة .. وبحساب بسيط لعدد مقاعد حركة التغيرر والاتحاد معاً سنحصل على 41 مقعداً ما يعني ان المنافس الدائم للبارتي لو لم ينقسم لكان الاول في كردستان وكانت خسارته اقل , ان احتسبنا انهم فازوا ب 41 مقعد من اصل 49 في الدورة السابقة ما يعني خسارتهم ل ثمان مقاعد فقط .. كل هذا والاتحاد متشضي ويترنح ..فما بالكم لو اتحد الاتحاد والتغير او ابتلعت التغيير ما تبقى من الاتحاد .. من سيفوز وقتها ..!

الخسارة الثالثة للبارتي وحسب نظرة سياسية مُعمقة .. هي خسارة البارتي وللابد هذه الخسارة هي خسارة وتراجع للبارتي لنهج وخط البارزاني امام الخط الاسلامي الاصولي والرجعي والتي لن تتوقف دون ان تأخذ كل البارتي وتبتلعه ان لم تتم مراجعة تفصيلية للاسلام وخطه داخل البارتي (قبل مراجعة البارتي ونهجه الحقيقي ان كان قد تبقى منه شئ).. البارتي الذي فقد اية ايديولوجية منافسة للاسلام الراديكالي .. وما تفجيرات اربيل إلا خير دليل على ذلك .. والحواضن التي وفرت الدعم اللوجستي وباقي التفاصيل وصولاً للتفجير الذي وان استمر الوضع على ما هو عليه (ان يكون الدور الاول للاسلام في كردستان على حساب الهوية الوطنية القومية ) .. قلت ان استمر هذا الوضع فأن التفجيرات لن تكون الاخيرة لان تفريخ الارهابيين متواصل في كردستان.

فما خسارة الايزيديين لمقعد برلمانهم العتيد برلمان الكرد الغير الاصلاء فقط ومعهم اخوانهم التركمان والمسيحيين المذكورين بالقرآن .. إلا خير دليل على ان الاسلام قادم لا محال سواء من الداخل الكردي وبشقوقه الكثيرة الاحزاب الاسلامية ومن ثم الخط الاسلامي داخل البارتي مع مساعدة كبيرة من الخارج خاصة ان الاسلام ( الاخوان ) بدأوا بالتراجع هنا وهناك وسيفتشون على مكان رخو لايثير ردود افعال دولية لانهاض تجربتهم التي فشلت في اماكن عديدة لان مواطني تلك الدول على وعي كبير بعكس مواطنينا واخوتنا بالقومية تلك القومية التي لاتعني شئ لهم لا من قريب ولا من بعيد ... ليكون كل ذلك مع اسباب كثيرة اخرى دافعاً للايزيديين في البحث عن بديل .. لتكون الخسارة الثالثة هي الاكبر للبارتي بشكل عام ومن ثم كوادره في المناطق الايزيدية بشكل خاص.
.

اما الكوادر الايزيدية ( مع تقديري الكبير لمن لايعنيه كلامي ) .. فلدينا الكثير مما يقال عنهم وعن شخصيتهم الهلامية التي جعلت الشخصية الايزيدية شخصية دونية لاتملك من امرها غير القليل وهذا القليل يتحكم به هولاء الذين يسمون انفسهم بالكوارد الحزبية التي اثبتت الايام انهم فاشلون بكل ما لكلمة الفشل من معنى .. وسأذكر مثال واحد عن هؤلاء الكوادر الذين يتحملون مسؤولية تامة .. نعم تامة عن احساس الايزيدي بالدونية والنقص امام الغير.. وبشكل او آخر مسؤولية ابتعاد الايزيديين عن كردستان واحزابها التي فشلت بدورها بأحتضان الايزيديين.

نقرأ اجتماعات المسؤولين الايزيديين .. حيث يكتب اجتمع فلان وفلان وعلان ابن كذا ومسؤول كذا ووقفوا جميعاً دقيقة على ارواح الكرد وشهداء حلبجة ..
نعم يقف الايزيدي الجاهل بأبسط مسؤولية المسؤول على ارواح حلبجة وليس على ارواح شهداء سنجار او بعشيقة وبحزاني او شهداء الايزيدية الذين قتلوا على ايدي البهائم الاسلامية..

انا اكن كل الاحترام لكل الشهداء من اية مكان كانوا او ديانة او دولة بما للشهيد من مكانة .... لكن أمن المعقول ان نقف على ارواح شهداء حلبجة الذين بيعت دمائهم منذ يوم تعين المشاركين بقتل حلبجة واهلها بمناصب ومواقع كبيرة في كردستان حيث نرى الجحوش وقادة السرايا والاستخبارات في اماكن لم يحصل عليها البيشمركة الحقيقي ..لدرجة اصبحت حلبجة شئ لايستحق الذكر امام الواقع المرير.... ومن ثم امام شهداء سنجار واهلها الطيبون الذين لم يلتحق احد من ابنائهم مع العصابات الارهابية من بهائم تسمى بشر كما حصل في سوريا حيث يقاتل ابن حلبجة مع الاسلام ضد الكرد.

لهذا من المعيب على المسؤولين الايزيديين ان لايذكروا شهداء شنكال الحبيبة الذين استشهدوا على ايدي بهائم بشرية لازالوا يكنون لكردستان واهلها كل الحقد والكره ( تفجيرات اربيل آخرها).. الم يتسائل اي مسؤول ايزيدي مع نفسه ما الفرق بين شهيد حلبجة وشهيد سنجار وهل للشهادة درجات وبماذا تقيسوها ياعباقرة .. اليس من المفترض ذكر آخر قوافل الشهداء اليس من المفترض ان يقام نصب لشهدء سنجار كما هو حاصل شهداء حلبجة الذين بيعت دمائهم .. اليس من المفترض ان يكون يوم استشهاد ابناء سنجار في سيباشيخدري وكرعزيز يوماً وطنياً في كردستان لعقد ندوات واجتماعات يكون محورها قبول الآخر لتطبع العلاقات السيئة بين ايزيديي كردستان ومسلميها ام ماهو دور الكادر الايزيدي .. ما هذه الدونية والانبطاح يا مسؤولينا تخاذلكم اوصلكم ونحن من بعدكم لما ( جميعنا فيه) من الغاء وتهميش وتقليل قيمة ما بعده .. اخجلوا ولو قليلاً لان حفض ماء وجهكم يهمنا رغم كل شئ.


ستوكهولم
2013.10.12

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في 3 اذار 1918 كان قداسة مار بنيامين شمعون العشرون مدعوا لدى اسماعيل اغا الشكاكي والمعروف باسم سمكو الشكاكي، وكانت الدعوة للتباحث حول اقامة حلف اشوري كوردي لاقامة الدولة الاشورية الكوردية، وبعد المباحثات، خرج قداسته ومعه حراسة وعند انطلاق عربته اطلق سمكو الشكاكي الطلقة الاشارة لمن كان قد هيأهم فوق اسطح  المحيطة بمكان الاجتماع في قرية كوهين شهر، وهكذا انهمر الرصاص على الجميع وقتل قائد الاشوريين وبطريركهم الشاب في مكيدة غادرة ذهب ضحيتها هو وحوالي مائة وخمسون من مرافقيه.

تعتبر الاعوام من 1914الى 1918 من اصعب الاعوام التي مرت على الاشوريين، فقد تعرضوا لمذابح بشعة خسروا فيها حوالي 750 الف نسمة منهم، وهذه المذابح حدثت بامر من الحكومة التركية وبيد الخيالة الحميدية التي كان الكثير منها مؤلف من العشائر الكوردية. وحادثة القتل هذه وان حدثت في الاراضي التابعة للسلطة الفارسية الا انها تعتبر امتدادا لهذه المذابح البشعة والتي حولت شعبنا من لا عب فاعل ومؤثر في المنطقة الى اقلية ضعيفة ومضظهدة. هنالك اسماء يحاول الكورد منحها صفة المناضلين القوميين، تثير لدينا اسئلة كثيرة ومنهم بالاظافة الى سمكو الشكاكي ، بدرخان بك الذي قتل اكثر من عشرةالاف اشوري ودمر العشرات من القرى دون ان يقدم خدمة للقضية الكوردية الا هم، ان اعتبر افراغ قرانا من سكانها وتحويل السكان عن دينهم خوفا ورعبا يعتبر جزء من هذه الخدمة؟ والثالث هو محمد كور الراوندوزي الذي بز بدرخان في قتله وتدميره. اننا لا نستنكر ان يقوم الاخوة الكورد بالاحتفاء برجالاتهم ونسائهم ممن قدم خدمة للكورد وخصوصا لكورد العراق، لان اربيل جزء من العراق، فهذا يسعدنا، ولكن ان يكون الاحتفاء برجال لم يكن لهم من انجاز الا قتل وتدمير شعبنا وتدمير بنيته التحتية واراضيه وممتلكاته، فهذا امر يثير التساؤل عن معنى الشراكة التاريخية التي يتغنى بها البعض. وان يترافق ذلك مع الدعاوي لدى البعض للانتقاص من حضور شعبنا في المشهد السياسي والتشريعي بحجة او بسبب انحناء البعض للتوسل من هذا الطرف او ذلك، في لعبة الصراعات الكوردية الداخلية، فعندها تثير اسئلة كثيرة.

هل وصل الامر بادارة هذه المحافظة لهذا الصلف والاستقواء لحد، عدم مراعاة شعورنا واحساسنا بالغثيان والانكسار من مثل هذا العمل الشنيع والذي لا يمكن تبريره باي شكل من الاشكال، ام انها رسالة تقول ما تشعرون به لا يهمنا فنحن اصحاب البلد والاكثرية ومن حقنا فعل اي شئ، في تكرار فج لما فعله البعث بهم وبنا؟ انها رسالة غبية تقول بعدم التعلم من اي درس، لان المظلوم سيمد يده لاي طرف يساعده ويسانده، فهل بهذه الرسالة يمكن بناء امن داخلي متين وتسامح يجعل المجتمع يعيش استقرارا وسلاما؟

ان كون شعبنا اقلية او جعل اقلية بفعل المذابح الكبرى التي لحقت به خلال القرن ونصف القرن الماضي، لا يعنى ان يتم اهانته هكذا بتكريم قتلته وقتله احد اهم رموزه المكني بامير شهداء الشعب الاشوري، والقديس الشهيد، لان الامر لا يمكن ان يخرج عن اعتباره اهانة باي شكل من الاشكال. ان عدم اعادة النظر بالامر وبكل المناهج الدراسية التي تكرم هذا القاتل وبقية القتلة التي تم ذكرهم، لا يعني فقط الاهانة ولكنه يعني رسالة موجهة الى الاجيال القادمة وهي رسالة دموية مرعبة تقول ان من يقتل الاشوريين سيكرم بذكره بطلا من ابطال الكورد؟ اليس مرعبا هذا الامر وهل بهذه العقلية ندخل القرن الواحد والعشرو ن، ام انه استسلام للقوى الاسلامية وعلى حساب الحق والعدالة، وليذهب الاخرين الى الجحيم؟

ان اخوة الشعبين الاشوري والكوردي يجب ان تبني على التفاهم والتشارك كشعبين في الكثير من الامور وليس النظر الى شعبنا بمنظار الاقلية، ان شعبنا ورغم المحن الاخيرة فان قواه الغالبة ايدت التعاون مع الكورد، وكان تواجد شعبنا ومؤسساته وحماسهم للمشاركة في العمل السياسي والثقافي والاجتماعي في الاقليم، واجهة او مراءة جميلة يشاهد من خلالها العالم الاقليم باجمل صوره، واذا اعتقد الشعب الكوردي او قيادات او ادارات فيه انه لم يعد يحاجة لشعبنا فهو واهم. فالشعوب تبقى بحاجة احداها للاخر ان عرفنا كيف نقراء التاريخ وكيف نتعلم من العالم.

قال ناشطون معارضون إن الجيش السوري، المدعوم من جانب مقاتلي حزب الله ومقاتلين شيعة من العراق، تمكن من استرداد سيطرته على ضاحيتين من ضواحي دمشق في معارك اسفرت عن مقتل 70 شخصا على الأقل.

وقال الناشطون إن القوات السورية التي تدعمها الدروع قامت بتفتيش ضاحيتي الذيابية والحسينية بحثا عن جيوب مقاومة.

يذكر ان استعادة القوات النظامية سيطرتها على الضاحيتين المذكورتين اللتين تقعان بين الطريقين الرئيسيين المؤديين الى الاردن ستعزز من قبضة الحكومة السورية على خطوط الامداد الرئيسية وتسلط ضغطا مضاعفا على جيوب المعارضة التي تعاني اصلا من حصار القوات الحكومية في المناطق القريبة من وسط دمشق.

يذكر ان الضاحيتين اللتين سقطتا اليوم بأيدي قوات الجيش السوري تقعان على مقربة من حي السيدة زينب التي تحوي ضريحا مقدسا للشيعة، وهو الحي الذي يستخدمه مسلحو حزب الله والمسلحون العراقيون قاعدة انطلاق لعملياتهم جنوبي دمشق.

ونقلت وكالة رويترز عن الناشط المعارض رامي السيد قوله إن عشرين من القتلى السبعين قضوا على ايدي قناصة اثناء محاولتهم الهروب من الذهيبية عبر الحقول المحيطة.

وقال احد قادة المعارضة المسلحة من جانب آخر إن 45 مسلحا شيعيا مواليا للحكومة قتلوا في الساعات الـ 24 الاخيرة.

من جانبه، قال السيد إن الكتائب المعارضة الثلاث - وهي "احفاد الرسول" و"الامة" و"أكناف البيت المقدسي (المكونة من لاجئين فلسطينيين بشكل اساس)" - التي كانت تقاتل في الذهيبية والحسينية طلبت العون من كتائب معارضة اخرى افضل تسليحا شرقي دمشق، ولكنها "خذلت"، مضيفا "ان خسارة الضاحيتين يعود بشكل رئيسي لانعدام التنسيق والتردد في مد يد العون للمدافعين" عنهما.

وقالت مصادر المعارضة السورية إن الضاحيتين تعرضتا في الاسبوع الاخير الى وابل من الصواريخ التي كان الجيش السوري يطلقها من معسكر يقع على ارض مرتفعة قريبة مما وفر غطاء للمقاتلين الشيعة الذين خاضوا الجزء الاكبر من قتال الشوارع الذي افضى الى سيطرة القوات الحكومية عليهما.

وشن المعارضون هجوما اخيرا على السيدة زينب مستخدمين الهاونات والاسلحة الآلية يوم امس الخميس، ولكن هذا الهجوم المعاكس فشل في ازاحة القوات الموالية للحكومة.

وكانت الميليشيات العراقية واللبنانية الموالية للحكومة والمدعومة بدبابات وطائرات الجيش النظامي قد نجحت في وقت سابق من الاسبوع الجاري في استعادة السيطرة على حي الشيخ عمر القريب من السيدة زينب.

بطاقات

من جانب آخر، أعلن برنامج الأغذية العالمي أنه سيوزع بطاقات مدفوعة على اللاجئين السوريين في لبنان، من أجل تمكينهم من الحصول على احتياجاتهم من الغذاء.

ومن المقرر أن يتم وضع ما يصل إلى سبعة وعشرين دولارا شهريا في كل بطاقة.

وسيكون بوسع حامل البطاقة شراء سلع من المئات من المحال الواقعة على الجانب اللبناني من الحدود مع سوريا، وهو ما سيسهم في إنعاش الوضع الاقتصادي في هذه المناطق، كما يقول غريغ بارو من برنامج الغذاء العالمي.

bbc

شفق نيوز/ أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة ان جماعة جبهة النصرة التي ترتبط بتنظيم القاعدة في سوريا تعتزم شن هجمات بمواد سامة في العراق.

altوكان النظام السوري والمعارضة المسلحة قد تبادلا الاتهامات بشأن هجوم بغازات سامة وقع قبل أسابيع قرب دمشق وأوقع نحو 1400 قتيل.

ووافق النظام السوري على تفكيك ترسانة أسلحته الكيمياوية لتجنب ضربة عسكرية أمريكية كانت وشيكة في أعقاب الهجوم بالاسلحة الكيمياوية.

لكن دمشق وحليفتها موسكو لا تزالان توجهان أصابع الاتهام إلى المعارضة المسلحة بما فيها جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة بالمسؤولية عن الهجوم والتخطيط لشن أخرى.

وقال لافروف في تصريح للصحفيين اطلعت عليه "شفق نيوز" إن جماعة جبهة النصرة تعتزم ارسال مواد سامة الى العراق مع خبراء لتخطيط اعمال ارهابية في اراضيه.

وأضاف أن معلومات ظهرت قبل فترة تشير الى تدريب مقاتلين ضد النظام السوري في مناطق من افغانستان لا تقع تحت سيطرة الحكومة في كابل، بما في ذلك تدريبهم على استخدام مواد كيماوية سامة.

ولم يذكر لافروف مصدر هذه المعلومات.

وكان جناحا القاعدة في العراق وسوريا قد اندمجا في تنظيم جديد هذا العام باسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" ويشن هجمات على طرفي الحدود.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن هجمات عنيفة في العراق أوقعت آلاف القتلى والجرحى في الأشهر الأخيرة في تصاعد لأعمال العنف على نحو غير مسبوق في خمسة أعوام.

ويقود التنظيم الجديد المعروف اختصارا باسم "داعش" العراقي أبو بكر البغدادي.

إلا أن جبهة النصرة التي كان يُنظر إليها سابقا على انها جناح القاعدة في سوريا بقيت تعمل منفردا في عملياتها العسكرية ضد نظام الأسد، وليس لديها أنشطة في العراق.

ع ص

الغد برس/ بغداد: ضبطت قوات الأسايش الكردية, الجمعة, سيارة مفخخة في محافظة دهوك في اقليم كردستان العراق.وبثت قناة العراقية الرسمية خبرا اطلعت عليه، "الغد برس"، إن "قوات الأسايش ضبطت سيارة مفخخة في أحدى مناطق محافظة دهوك".

يذكر ان سلسلة تفجيرات متعاقبة وقعت يوم الأحد 29 أيلول الماضي بالقرب من مقر مديرية الاسايش في شارع 60 بمحافظة اربيل، وأسفرت عن مقتل واصابة العشرات.

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 19:28

إنتصار الديمقراطية- بقلم/ ضياء المحسن


في خطوطها العامة، تؤمن الديمقراطية بالتداول السلمي للسلطة وبوجود رابح وخاسر فيها، والحكم في ذلك صندوق الإقتراع الذي يذهب إليه المواطن ليدلي بصوته للشخص أو الحزب الذي يعتقد أنه يلبي طموحاته وينجز ما وعد به جمهوره.
لأول مرة منذ عشر سنوات بعد التغيير في العراق، والذي أطاح بالنظام الدكتاتوري السابق بعد أن حكم العراق بالحديد والنار لمدة قاربت الخمسة والثلاثين عاما، نرى من يشيد بالعملية الإنتخابية (بالرغم من خسارته في الإنتخابات) ونقصد به الدكتور برهم صالح القيادي في الإتحاد الوطني الكوردستاني، ولم يكتف السيد صالح بذلك، بل أنه نبه على المفوضية العليا للإنتخابات بتوخي الدقة خلال مراجعتها للطعون وعدم المحاباة أثناء عملها (( فأن يخسر المرشح في إنتخابات نزيهة، خير من فشل العملية الديمقراطية من خلال تزوير نتائج هذه الإنتخابات)).
موقف السيد الدكتور برهم ينم عن إيمان عميق بالعملية الديمقراطية، التي تسير بخطى حثيثة نحو إرساء جذورها بعد عشر سنوات من التغيير، بالرغم من المعوقات التي تعترضها بين الفينة والأخرى، ورسالة الى جميع السياسيين، بأن الخسارة لا تعني نهاية الطريق بالنسبة للسياسي، فعمله لا ينتهي لأنه لم يدخل الى قبة البرلمان ويمارس عمله التنفيذي بمراقبة عمل السلطات التنفيذية، بل أنه عندما يكون خارج قبة البرلمان يكون عمله أدق وأعمق كونه لا يتعرض لضغوط من قبل السلطة التنفيذية وإغراءاتها التي تحاول أن تثنيه عن أداء عمله الرقابي بصورة صحيحة.
قبل الدكتور برهم صالح، وتحديدا في إنتخابات عام 2010 خرج تيار شهيد المحراب بعدد قليل من المقاعد النيابية في مجلس النواب ((17 مقعد)) وهو رقم لا يوازي ثقل هذا التيار في الشارع العراقي، وهذا لا يعني أن جمهوره خذله وتركه وحده يواجه المخاطر المحدقة بالعراق، كما أن ذلك لا يعني إنكسارا، بقدر ما هي أخطاء سبقت الإنتخابات إستغلها البعض في محاولة تسقيط لكوادر التيار، ومع هذا فلم يفت كل الذي جرى في عضد قيادة تيار شهيد المحراب، لأن التيار وبعد أن خرج من الإنتخابات النيابية السابقة أخذ يلملم أوراقه من جديد ويرتب الأولويات بالنسبة إليه، وهو ما يمكن أن نعبر عنه بثورة إدارية قام بها السيد عمار الحكيم من خلال تنظيمه لتشكيلات التيار، وتأسيس تجمع الأمل والذي يظم كوادر شبابية مثقفة، تؤمن بأن العراق لا يمكن أن يدار إلا من قبل أبناءه، ويجب أن يكون هؤلاء متسلحين بالعلم والخبرات كل في مجال عمله وإختصاصه، مع مراعاة مسألة جوهرية؛ وهي عدم تهميش الآخر مهما كانت إلإختلافات والتقاطعات معه، فبالضرورة يجب أن تكون هناك مشتركات فيما بين الجميع ويتم البناء على أساس هذه المشتركات.
إذا ليست الخسارة في الإنتخابات نهاية المطاف بالنسبة للسياسي، بل يجب أن تكون نقطة إنطلاق لمعرفة نقاط الضعف خلال المرحلة السابقة، وهو ما فعله عمار الحكيم؛ وقد بدأ يجني ثماره؛ أو بدأ جني الثمار والذي كانت باكورته في إنتخابات مجالس المحافظات في 20 نيسان من هذا العام، والذي نأمل أن يتوجها بفوز لا يقل ألقا من فوزه في الإنتخابات المحلية ليعبر بالمواطن الى الضفة التي يمكن من خلالها أن يستشرف مستقبل زاهر للبلد وللمواطن على حد سواء، ليؤسس لدولة عصرية عادلة يعيش فيها الجميع بما يضمن حقوقهم بعيدا عن المحسوبية والقبلية
الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 19:26

أبو اسراء والشهداء ولكن.. ابراهيم الخياط

تغريدة الاربعاء

طريق الشعب 9-10-2013

عدّ رئيس الوزراء نوري المالكي، السبت 5 تشرين الاول 2013 ، ان "ما قدمه أبناء الحركة الاسلامية لا مثيل له من تحمل القسوة والظلم والعذاب"، وأضاف في كلمة ألقاها خلال المؤتمر التأسيسي لرابطة ذوي الشهداء في فندق الرشيد، ان "هذا لا يعني أن (الاخرين) من الذين نالوا من البعث الشهادة لم يجاهدوا على هذا الطريق (لكنهم) لم يتعذبوا كما تعذب أبناء الحركة الاسلامية".

قد يكون طبيعيا أن يقول المالكي ماقال لو كان في مؤتمر لحزب الدعوة، باعتباره أمينا عاما له، ولكن أن يحضر ويتحدث باعتباره رئيسا لوزراء العراق، فان مفردة (لكنهم) في كلامه تتحول من أخت (إن) الى أخت إجحاف للعراق القزحي بقومياته وتياراته وأحزابه، والكل يعلم أن الطاغية كان ـ بحق ـ عادلا في توزيع ظلمه وظلامه حتى على أهل حزبه المنحل ومجزرة قاعة الخلد تشهد.

لقد جاء في القرآن الكريم، في سورة يوسف، (يا صاحبيّ السجن) أي يا ساكنيّ السجن، يعني: يا من هما في السجن، وهنا جعلهما صاحبيه لكونهم جميعا فيه، وذكر الصحبة لطول مقامهم معا فيه، كقول القرآن الكريم أيضا: أصحاب الجنة، وأصحاب النار، وكلمة "صاحب" معناها ملازم، والجامع بين النبي يوسف وصاحبيه هو السجن، ونحن نقول "فلان صاحب الدراسة" أو "صاحب حج"، أو "صاحب سفر" أي ما يربط بين اثنين أو أكثر، فإما أن تنسبه للمكان، أو تنسبه إلى الظرف الذي جمع بين الأصحاب.

وفي السجن الطويل تتحوّل علاقة القيد الى مايسمو على علائق القرابة والدم والهمّ، ثم إن المقصلة حين تهوي، والحبل حين يلتف، والرصاصة حين تنفذ، والتعذيب حين يقضي، فلا فرق بين المغدورين، ولا درجات في الامتحان، وقد يتباهى ويفتخر كل حزب بما قدّم من قرابين للحرية، وهذا حق، ولكن حق العراق على رئيس وزرائه أن يكون للجميع وليس لمكون أو تيار أو كتلة أو حركة أو حزب فحتى جلاد الامس هو في ذمة رئيس اليوم.

ويستمر رئيس الوزراء في حديثه، وعندما يستدرك أن الطاغية لم يحارب فصيلا واحدا فقط، يتذكر رفاق الامس ولكنه يصفهم بـ (الاخرين)، وهؤلاء الاخرون هم ثلاثة أرباع العراق، ففات رئيس الوزراء أن ينصفهم، كما فاته أن يواسي أسر الشهداء جميعا، وأن يخفف من آلامهم، ليبث الشعور بين أبناء شعبه أنهم سواسية لديه، لا أن يصنف الشهداء، ويقسمهم، ويخندقهم، فهم كلهم مفاخر العراق، كواكبه وشموسه، وليسوا دزينة وزارات، أو رزمة هيئات (مستقلة)، وهم ليسوا قسم حاجة بألف وقسم حاجة بربع.

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 19:23

هونر البرزنجي - كل واحد يزوج امي انادي عمي

عالم الثالث حكامها  ابتلى بحب السلطة ؟عالم  الثالث عقلية قادتهم التشبث بالكرسي .وعدم تركها سوى بالموت .اثناء المعارضة وقبل استلامالالسلطة .ينادون

1-النقد والنقد الذاتي
2-حرية التعبير بوسائل سلمية
3-ان يكون الحكم من الشعب والى الشعب والشعب مصدر السلطات
4-الابتعاد عن المنسوبية والمحسوبية
5-برلمان حر يمثل ارادة الناخبين
6-ان يكون تداول السلطة سلمية وعن طريق الانتخابات حرة
7- منصب رئيس الوزراء يحدد بوليتين وكذلك البرلمان ورئيس الجمهورية
8- القضاء حر لا سلطان عليه
9-الوزراء حسب الكفائة والقدرة
10-الجيش والشرطة فوق الميول والاتجاهات
11-نبذ الطائفية والمذهبية ؟وكل عراقي حر في العبادة واختيار طرقها
12-فصل الدين عن الدولة
13-عراق حر بعيد عن الضخوظ الخارجية والتبعية
14-الفدرالية لكوردستان
15-القضاء على الفساد الاداري داخل مؤسسات الدولة
16- النفط ملك للجميع وتخصيص نسبة لكل عائلة حق وليس هبة
17-نبذ الاستغلال واستغلال الوظيفي

اليس كانت هذه الشعارات يحملها المالكي ومسعود والحكيم والنجيفي وعلاوي واحمد الجلبي ومحمد بحر العلوم ومجيد موسى ووووووالخ  القائمة بالاسماء طويلة  ؟؟لماذا تنكروا لها بمجرد استلامهم السلطة ؟؟اليس عيب على المالكي ومسعود  بالامس القريب كانوا ينتقدون صدام  وهم حفات ولا يملكون سوى مساعدات (باستثناء مسعود كان الرصيد مفتوح له من قبل صدام وايران وتركيا وقطر لانه الورقة الرابحة للدس والحروب )؟لعدم تنفيذه النقاط اعلى كانوا معارضين ؟؟وكانوا يصرخون ويطالبون المجتمع الدولي بتحديد ولاية صدام بولايتين ليس اكثر ؟؟الم يقعد الدنيا عندما انتخب صدام وبنسبة 99%و9  بتزوير العلني ؟؟ماذا تغير الان ؟مالكي يطالب بالولاية الثالثة ومسعود نصب نفسه لمدة سنتين اخرى والحبل على الجرار؟؟اذا اين وعودكم بالتعددية والديمقراطية ونبذ الدكتاتورية الفردية ؟؟اين انتقادكم العشيرة التكريت والعوجة ؟؟وانتم واقصد مسعود والمالكي اصبوا نسخة اكثر من صدام ؟؟نجرفان مسرور منصور وجيه وملا مصطفى الصغير وادريس الحفيد ؟؟ةاحمد المالكي وابو شهد المالكي وابو منتظر المالكي ؟؟لا اعلم كيف تتكلمون مع عامة الناس ؟؟اصبحتم طغاة وليس فقط دكتاتور ؟اصبحتم طائفين وليس فقط المنادين  بها ؟؟اصبح الفقير  الد  اعداء؟؟ النزيه والمخلص ومن هو وفي للوطن اصبحوا اعدائكم ,ومن يتصف بنزاهة
منبوذ في قائمتكم ؟عزة شابندر وفاضل الميراني نسختان من المافيات واختبوط في الساحة العراقية ؟؟نوري روز شاويس وعلي الغزاعي نموذجان للطاعة العمياء دون استفسار .انهما مجرد اداة تنفيذ لمسعود والمالكي ؟؟

سوف يجري الانتخابات في عموم العراق 2014.ونيجة لا تغير في المقاعد ,ويعاد المالكي رئيس للوزراء ؟؟كما حدث في كوردستان؟مسعود رئيسا للاقليم  واكثر المقاعد لحزب البارتي (حسن كجل كجل حسن ),,ولا يمكن تغير عقلية قادة العراق عموما ,لانها مرض وراثي منذ زمن عبد السلام ولحد الان ,,الحكم وراثة وقيادة حزب وراثة والمناصب وراثة ونهب وراثة ؟؟وكل عادة السيئة اصبح وراثة ؟؟والعادة الحسنة اصبحت من الماضي .؟؟
سؤال يطرح نفسه الان ؟؟اذا  نفترض , و جاء دكتاتور يحكم العراق مرة اخرى شبه لصدام  (رغم اني مقتنع بوجود اكثر من دكتاتوري )؟و’لا يفسح المجال امام الاحزاب ,ويحكم بالنار  والحديد ولا يعترف بالاحزاب والبرلمان ؟؟ماذا يكون موقف المالكي ومسعود ؟بلا شك واليقين الاكيد يتوسلون بالجماهير ويعلنون رفضهم .ويحرضون جماهيرهم ؟ويطالبون بالرحيل الطاغية والدكتاتور ؟؟؟؟؟؟؟؟  هل هذا انصاف تلاعب بعقول البسطاء ؟؟ويصرخون ويتوسلون بالمنظمات المجتمع الدولي لاسناد قضيتهم ؟؟اليس  اللعب على للحبال ؟؟انهم ازدواجية التصرف والعقل ..انهم يخونون انفسهم لاجل المال والمنصب ؟؟كانوا يحلمون ان يكون بدرجة موضف في احدى الدوائر ؟؟ولازال  الحبر لم يجف حول طلب المالكي ليكون قائمقام طوريج ؟؟ولم يوافق في حينها اياد علاوي ؟؟وكان مسعود يحلم بحكم الذاتي ؟وان يكون في برزان ؟؟الان يحكم بدون منازع وبدكتاورية صرفة اربيل ودهوك ؟؟ونصب جميع اولاده بمناصب سيادية ؟؟وكانه هو ووالده كانوا سبب في الثورة الكوردية..وتناسوا فضل الاحزاب الاخرى ودماء الشهداء ؟؟واذا قارنة تضحيات جميع اجزاء كوردستان ,,يكون واضحا تضحيات منطقةالبرزان لا يتجاوز 2%.العكس كانوا في رفاه ودعم جميع الحكومات لهم , العراقية والتركية والايرانية والروسية وووووالخ؟ولم يتعدى شهدائهم اصابع اليد مقارنة بكرميان ودشت اربيل والسليمانية ؟؟دهوك لم تتاثر يوما بالضروف  ولا كانت لها علاقة بعمليات الانفال ولا الانتفاضة ,وكانت الدراسة عربية دون اعتراض احدهم  ولم يتضرر مصالحهم ؟؟؟اذا لماذا الان هم مع مسعود ؟؟السبب الوحيد (كل واحد يزوج امي انادي عمي )هذه حقيقة والحقيقة مرة وسم للاخرين

هونر البرزنجي

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 19:22

أحمد ترك: سنكون سندا لثورة غربي كوردستان

وصل وفد مؤلف من شخصيات سياسية كوردية من شمال كوردستان إلى مدينة كوباني في غرب كوردستان مرة صباح اليوم الجمعة، لتقديم التعازي لذوي الشهيد شرفان النجل الأصغر للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم.

و ذكرت شبكة (ولاتي نت) أن الوفد ضم كل من (الرئيسان المشتركان لمؤتمر المجتمع الديمقراطي أحمد التورك وايسل توغلوك، الرئيسان المشتركان لحزب السلام والديمقراطية صلاح الدين دميرتاش وكولتن كشناك، والبرلمانيين نظمي غور وابراهيم بيلينجي ورؤساء البلديات.

وصرح أحمد الترك رئيس حزب السلام والديمقراطية أثناء وصوله إلى المعبر ودخول كوباني لشبكة (ولاتي نت) أني أبارك ثورة غربي كوردستان وأبدي تضامني قلبا وروحا, مع الشعب الكوردي, وأشار أنه سيدعم الشعب الكوردي في غربي كوردستان وسيكون سندا له .
وأضاف أن ثورة غربي كوردستان ستجلب الديمقراطية لكافة المكونات في سوريا والشرق الأوسط, مشيرا إلى أن ثورة غربي كوردستان هي ثورة شعوب الشرق الأوسط برمتها, وان الشعب الكوردي قوة كبيرة وديناميكية, ولذلك مطلوب من الكورد توحيد كلمته.

كما أكد أحمد شيخو رئيس مجلس الشعب لغربي كوردستان في مدينة كوباني لشبكة ولاتي نت أن هذه الزيارة تاريخية لها معاني ودلالات سياسية كبيرة, نرحب بهم في مدينة كوباني بغربي كوردستان.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 19:21

اشتباكات في اعزاز بين (YPG) و داعش

تصدت وحدات حماية الشعب بعد ظهر اليوم الجمعة لهجوم للمجموعات التابعة للدولة الاسلامية في محيط قرية معرين التابعة لمدينة اعزاز، وتدور حالياً اشتباكات قوية في محيط قرية معرين من الناحية المتاخمة لقرية قسطل جندو في ناحية شرا بعفرين.

و قالت وكالة هاوار للأنباء نقلا عن مصدر من وحدات حماية الشعب: "المجموعات التابعة لداعش حاولت اليوم الهجوم على نقاط تابعة لـ(YPG) في محيط معرين وقسطل جندو، وعلى اثرها تصدت لهم وحدات حماية الشعب مما ادى الى اندلاع اشتباكات قوية.

ونوه المصدر إلى أن المجموعات المرتزقة التابعة لداعش تكبدت خسائر كبيرة في العدد والعتاد، ولم يعرف حجمها بعد، مما اجبرها على التراجع وانحسار الاشتباكات في حدود قرية معرين.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

 

بمناسبة حلول الذكرى الثالثة والثلاثين ليوم المقاتل التركماني الذي يصادف العاشر من شهر تشرين ألأول من كل عام عقد نخبة من المقاتلين التركمان القدامى ( ألاقنجلار ) مؤتمرا صحافيا في مدينة كركوك .

وناشد ألاقنجلار التركمان القدامى في مؤتمرهم الصحافي الذي حضره ممثلوا أغلب القنوات الفضائية وألاذاعات ووكالات ألأنباء المحلية والدولية , الحكومة ألاتحادية ألالتفات إلى مطالبهم المشروعة التي تتلخص في إصدار قرار استثنائي يتم بموجبه تمديد المدة القانونية للقانون الصادر من جانب سلطة الائتلاف المؤقتة عام 2004 والخاص بدمج مقاتلي ألأحزاب الوطنية العراقية التي ناضلت ضد النظام الديكتاتوري البائد ضمن صفوف ألأجهزة ألأمنية العراقية , ليتسنى لهم ألاستفادة منها أسوة بأقرانهم من مقاتلي ألأحزاب الوطنية العراقية ألأخرى التي استفادوا من القانون المذكور وقت إصداره.

وحسب البيان الصادر من ألاقنجلار التركمان القدامى والذي جرى توزيعه على وسائل ألإعلام فان يوم العاشر من شهر تشرين ألأول من كل عام يصادف ذكرى تأسيس أول تشكيل عسكري تركماني اتخذ من النضال المسلح وسيلة لمقارعة النظام الديكتاتوري البائد بقيادة الشهيد محمد رشيد طوزلو.

وقد شكل هذا التشكيل العسكري المسلح حسب ماجاء في نص البيان الجناح العسكري لمنظمة الديمقراطيين الوطنيين التركمان الذي تأسس في سوريا عام 1980 وكان جزءا من الجبهة الوطنية القومية الديمقراطية التي ضمت نخبة من ألأحزاب الوطنية العراقية المعارضة للنظام الديكتاتوري البائد.

ونوه البيان الى أنه ومنذ العام 1980 وحتى العام 2003 انخرط ألألوف من الشباب التركمان في التشكيلات المسلحة للأحزاب التركمانية العراقية المعارضة للنظام السابق والتي كانت جزءا رئيسيا من منظومة المعارضة الوطنية العراقية ضد النظام المقبور , وكان على رأسها حزب توركمن ايلي والجبهة التركمانية العراقية والحزب الوطني التركماني العراقي والتي مارست عملها النضالي انطلاقا من مدينة أربيل في تسعينات القرن الماضي.

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 14:17

حسني كدو - خاطرة مسائية

هذه الخاطرة مهداة الى والد و والدة كل شهيد من شهداء الكورد وفي كل بقعة من بقاع أرض الكورد المخضبة بدماء فلذات الأكباد ذكورا وإناثا ، شيبا وشبابا من مهاباد الى هولير مرورا بآمد وقامشلو فكوباني وعفرين والى الأخ والصديق صالح مسلم وعائلته بشكل خاص .

كم كنت أتمنى أن اكتب لك في مناسبة غير هذه التي هزتنا في الاعماق ، والتي لا تسعفني الكلمات والعبارات ان أوفيها حقها ، لقد تعرفت بك في الثمانينيات وفي الغربة ،وكنا نقترب من بعضنا البعض احيانا ونبتعد لنعود ونقترب ثم نبتعد ونقترب و هكذا دواليك .لقد كنا نناقش ما يدور في الوطن الكوردي عامة من ظلم وإقصاء وتهميش ، ونناقش ما وصل اليه الكورد بعد إتفاقية 1975 بين صدام حسين وشاه ايران وتأثيره السلبي على الكورد بشكل عام وكورد سوريا وتركيا بشكل خاص ، لقد عشنا مأساة حلبجة والأنفال ، وكنا نناقش وضع الجالية في غربتنا وسبل تطويرها ورفع مستواها المعيشي والثقافي والفكري والإجتماعي .

لقد كنا نختلف في أمور عدة ، وما زلنا ،ولكننا لم نبتعد عن بعضنا البعض كثيرا.هل تتذكر كيف كنا نحتفل بالنيروز في الغرف المحكمة ، وفي الهواء الطلق بالرغم من كل الظروف الصعبة التي كانت تحيط بنا في غربتنا ؟هل تتذكركيف ودعنا الشهيد على من كردستان الام ، والصديق المعتقل سربست في السجون التركية ، والفنان خليل خميكن واغنيته شفانو والرفيق اسماعيل ،هل تتذكر الصديق الراحل عادل وصحبته وضحكاته ؟هل تتذكر عيد نوروز والسيل وكيف داهمتنا الدوريات وتصرفنا بحماسة الشباب الوطني ، لقد كانت اياما حلوة ومرة ، وكانت حلاوتها تكمن في صداقتنا وتجمعنا ، وفي الحلقات التثقيفية التي كنا نعقدها ، والسهرات العائلية التي كانت عبارة عن ندوات فكرية واجتماعية تتخللها بعض من اللقيمات و دخان ال ام وشرب الشاي والقهوة.
لقد احتفلنا بولادة ولديك ازاد وأمد ، أما الشهيد شرفان، فلم أعرفه وأعتقد إنه ولد في الوطن بعد عودتك ولكن سمعته الطيبة وأفعاله العظيمة زادت ونالت من معرفتي بك وبعائلتك الكريمة المناضلة .

صديقي العزيز ، أصدقاءي الكورد ، فاجعتكم بفلذات أكبداكم هي فاجعتنا جميعا ، ومصابكم مصابنا جميعا ، وإننا على فراق شرفان ورفاقه وكل شهداءنا وشهيداتنا لمحزونين ،والاعمال العظيمة والتضحيات الكبيرة لا تصدر إلا من الكبار والعظماء ، لقد أبيتم أن تختاروا غير هذا الطريق ، وكنتم تعرفون إنه شاق وطويل و فيه تضحيات جسام، ولكنه طريق الكرامة والشرف والتضحية و الفداء ، وان دماء الشهداء لن تذهب سدى .

صديقي العزيز ، لقد ناضلت وأنجزت وإجتهدت في هاتين السنتين بما أمنت به وفعلت ما لم يفعله أحد سواك ، وقبلها ضحيت بالغالي والنفيس في سبيل القضية الوطنية الكوردية التي تراها ، وكنت خير مدافع وخير كادر لقضيتك الكوردية القومية ولحزبك ، خلاف الأخرين الذين ركبوا الموجة ، وسوف يذكرك التاريخ بما قدمته لوطنك ولقضيتك القومية الوطنية ، فالتاريخ سجل للأحفاد وللأجيال القادمة لينهلوا منه وهو لا يرحم الخونة والمتخاذلين والمنافقين .

الرحمة لشهداءنا جميعا ، والصبر والسلوان لك ولعائلتك ولنا وبشكل خاص للسيدة الفاضلة المناضلة ام الشهيد شرفان ، التي كانت رائدة لرفيقاتها في الغربة وفي الوطن وذاقت العذاب في سبيل قوميتها وربت كوكبة لامعة من المناضلين الذين نسأل المولى أن لايصيبهم مكروه وان يحميهم ليوم النصر القريب.

حسني كدو

8-10-2013

 

تعد قضية التحرش الجنسي من أهم القضايا المطروحة على ساحة الحوار المجتمعي ، وذلك بعد ارتفاع وتزايد وتيرة الاعتداءات الجنسية والتحرش الجنسي في مجتمعاتنا العربية . وقد كثر الحديث عن هذه الظاهرة المقلقة إبان موجة الاحتجاجات والحراكات الشعبية ضد نظام حسني مبارك البائد في ميدان التحرير والشوارع المحيطة به ، ويومئذ كان الاعتقاد السائد ان التحرش بالنساء هي ممارسات متعمدة ومقصودة بغية اقصائهن وابعادهن من ميادين الحرية ومحيط التظاهرات وأعمال الاحتجاج .

ان التحرش الجنسي في حقيقته آفة اجتماعية خطيرة انتشرت في زماننا ، وشكل من أشكال العنف ضد الأسرة بشكل عام والمرأة بشكل خاص مهما تعددت أشكاله وألوانه وظروفه سواء باللفظ أو الحركة ، لأنه قد يصدر من الجاني بدوافع الغريزة والتسلط والرغبة في اذلال واهانة الطرف الآخر .

وتشير الدراسات الاجتماعية والنفسية والسيكيولوجية ان الأمية والفقر والبطالة والأوضاع الاقتصادية والسياسية وعوامل التربية والتنشئة والكبت الاجتماعي والجنسي هي عوامل رئيسية في ارتفاع نسبة التحرش الجنسي في المجتمع القامع . وهنالك عدد واسع من رجالات السياسة والدين والثقافة والفكر والاجتماع والقانون تورطوا في فضائح التحرش الجنسي ، ولا ننسى موشي كتساب رئيس الدولة الاسرائيلي السابق ، الذي حوكم وسجن على خلفية تحرش جنسي واغتصاب ..!

وبالأمس فقط طالعتنا وسائل الاعلام الالكترونية والمطبوعة والمسموعة والمرئية بنبأ التحقيق مغ المطران الياس شقور بشبهة التحرش الجنسي وقيامه بفعل مشين منافٍ للحشمة بحق موظفة في الكنيسة ..!

ويحق لشعبنا الفلسطيني أن يرفع رأسه فخرأ واعتزازاً بأبنته الشابة الغزية "شهد أبو سلامة " ، التي تعرضت لمحاولة تحرش في أثناء وقوفها في المعبر البري المصري في طريقها الى تركيا لدراسة موضوع الاعلام ، فما كان منها الا توجيه صفعة قوية في وجه المتحرش بها ، وبذلك علمته درساً في الآداب والأخلاق لن ينساه مدى الحياة . وقد اثبتت هذه الفتاة بهذه الصفعة مدى جرأتها وقوة شخصيتها والحفاظ على شرفها وكرامتها ولم تسمح للجاني المس بها والاستمتاع بعمله المشين الدنيء. فكل التحية والتقدير لهذه الفتاة الحديدية الواثقة من نفسها التي لا تهاب ، ولم تعمل حساباً لأحد .

ولمواجهة التحرش والاعتداء الجنسي الجماعي ،فإن النساء مطالبات الالتزام بالضوابط الأخلاقية في المظهر الخارجي أولاً ، وعدم ارتداء الملابس الخليعة الكاشفة التي تظهر الجسد والمفاتن ، وثانياً رفض جميع التلميحات والاشارات والايماءات بكل وضوح ، ودون مواربة أو خجل من مواجهة المتحرش ، كما فعلت الشابة الفلسطينية المحترمة والشجاعة ابنة قطاع غزة شهد أبو سلامة ، وثالثاً التربية والتنشئة الاجتماعية الصحيحة على القيم والأخلاق والفضائل .

(تركيا) ..... الى أين؟ (33) – إستراتيجية النضال التحرري الكوردستاني

4. ترسيخ الديمقراطية و تطبيق مبدأ المواطنة في كوردستان

د. مهدي كاكه يي

ترسيخ الديمقراطية

إن تبنّي الديمقراطية و التعددية و العلمانية و قبول الآخر يُعتبر الحجر الأساس لضمان تحقيق أهداف النضال الكوردستاني، حيث لا يمكن للكوردستانيين تحقيق تحررهم و إستقلال بلدهم بإتباع النهج الشمولي و الدكتاتوري و خلط الدين بالسياسة. ينبغي أن يكون المواطن الكوردستاني حراً في خياراته و تفكيره و قراراته ليكون قادراً على الإبداع و الخلق و التطور و التطوير و المساهمة في خلق مجتمع متحضر منتج، تسوده العدالة الإجتماعية و المساواة. الإنسان المُقيّد و مقهور الإرادة لا يمكنه أن يكون عضواً نافعاً في المجتمع، حيث يكون عاجزاً عن الإبداع و الإنتاج.

ينبغي أن تسود الديمقراطية و الحرية في إقليم جنوب كوردستان لتكون قدوةً للأجزاء الأخرى من كوردستان و لضمان نجاح التجربة الكوردستانية في هذا الجزء و الذي بدوره يُمهّد الطريق لتحقيق تحرر كوردستان بأكملها و بنائها بكل عزم و سرعة للحاق بالدول المتحضرة و المتقدمة. ينطبق هذا الأمر أيضاً على التنظيمات السياسية الكوردستانية لخلق أحزاب سياسية ناجحة، قادرة على العطاء و تقديم المنجزات و تجديد نفسها بإستمرار لمجاراة التطورات المحلية و الإقليمية و الدولية و التفاعل مع المستجدات من الأفكار و المبادئ و المفاهيم و القيم، ليضمن بقاءها و إستمرارها و لكسب ثقة الشعب و القدرة على تحمل أعباء النضال الصعب الذي تتطلبه القضية الكوردستانية و لتتحرر المواهب و الطاقات الفكرية و الإبداعية الكامنة في أعضاء هذه الأحزاب لخدمة شعبهم و بلادهم. ينبغي أن تسود الديمقراطية و الحرية في منظمات المجتمع المدني و المحافظة على إستقلالية هذه المنظمات عن السلطة التنفيذية في جنوب كوردستان و عن الأحزاب السياسية في كافة أرجاء كوردستان، لخلق ظروف جيدة لهذه المنظمات لأداء مهامها و و دورها في المجتمع الكوردستاني.

سيادة الجو الديمقراطي في داخل الأحزاب الكوردستانية، تعمل على خلق قيادات جماعية منسجمة في هذه الأحزاب و بذلك يوفّر فرصاً أوسع و أفضل لإتخاذ قرارات صائبة و تجنّب الأخطاء. كما أن القيادة الجماعية تسد الطريق أمام ظهور الدكتاتورية الفردية و بروز ظاهرة "الزعيم الأوحد" أو سيطرة العائلة و القبيلة على مقدّرات و قرارات الحزب. القيادة الجماعية تمنع أيضاً حدوث فساد مالي و إداري في الحزب أو تحدّ منه. الديمقراطية الحزبية تعمل كذلك على خلق و تنمية و تشجيع الكفاءات و المواهب الفردية التي تكون ثروة بشرية خلّاقة للحزب و للشعب على السواء. من الجوانب الإيجابية الأخرى للديمقراطية الحزبية هي أنها تعمل على الحد من النزاعات و الخلافات بين الأحزاب الكوردستانية و ذلك من خلال إسهامها في الحدّ من دور الخلافات الشخصية أو العشائرية في علاقة الأحزاب السياسية مع بعضها و وضع المصالح الوطنية فوق المصالح الشخصية و الفئوية و الحزبية.

إن سيادة الديمقراطية في تنظيم سياسي ما أو نظامٍ ما، تقود الى تبؤ الأشخاص للمواقع الحزبية أو الإدارية بالإستناد الى الكفاءة و الخبرة و المقدرة و وضع المصلحة الوطنية فوق كل المصالح الأخرى، حيث يتم إختيار المسئولين بطريقة ديمقراطية و بقرارات جماعية التي تضع الشخص المناسب في المكان المناسب. بالنسبة الى الديمقراطية في النظام السياسي، التي تنطبق على جنوب كوردستان و الى حد ما على غرب كوردستان، فأنه ينبغي إناطة المسئوليات و المهام و فتح أبواب التعيينات أمام الكوردستانيين على أساس المواطنة و الكفاءة، بعيداً عن أسس الإنتماء الحزبي.

المواطنة

إن بناء أنظمة سياسية على مبدأ المواطنة، بعيداً عن التمييز الإثني و القومي و الديني و المذهبي و الجنسي، يخلق مجتمعاً متجانساً، يشعر المواطنون في ظلها بروح الإنتماء الى الوطن و الدفاع عنه و يشترك أفراد الشعب في الثقافة و المصالح و الأهداف و المصير و هذا بدوره يقود الى التقدم و الإزدهار و الرفاهية. من هذا المنطلق، ينبغي أن تؤمن الأحزاب الكوردستانية بمبدأ المواطنة و تطبيقه عملياً في التعامل مع مختلف مكوّنات شعب كوردستان. إن الإنتماء الحزبي هو عمل تطوّعي يقوم به المواطن لخدمة شعبه و لذلك فأن هدف الإنتماء الحزبي هو ليس الحصول على الإمتيازات على حساب الشعب، بل هو خلق الرفاهية للشعب و تنمية البلاد و تطويرها.

حرصاً على التجربة الكوردستانية في الجنوب و على نجاح النضال الكوردستاني، أود هنا أن أشير الى ثلاث حالات لخرق مبدأ المواطنة و الكفاءة في جنوب كوردستان. هناك أعداد كبيرة تُقدّر بعشرات الآلاف من أعضاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني و الإتحاد الوطني الكوردستاني قد تمت إحالتهم على التقاعد و يحصلون على رواتب تقاعدية من أموال الشعب. أغلب هؤلاء المتقاعدين لم يخدموا في صفوف البيشمەرگه و أنهم من الشباب القادرين على العمل. تمت إحالة هؤلاء على التقاعد فقط لكونهم ينتمون الى الحزبَين المذكورَين. هؤلاء الآن يؤدون مهام حزبية مقابل الرواتب التقاعدية التي يحصلون عليها، حيث يداومون ك"موظفين" في المقرات الحزبية. هذا الإجراء يخرق مبدأ المواطنة، حيث يتم تفضيل الحزبيين على المواطنيين الكوردستانيين الآخرين، كما تعمل الأنظمة الشمولية و الدكتاتورية. كما أن دفع أموالٍ طائلة كرواتب تقاعدية لهذا العدد الهائل من أعضاء الحزبَين الذين معظمهم قادرين على العمل، يستنزف خزينة الإقليم و يؤثر سلباً على تنمية الإقليم و تطويره و بناء البُنية التحتيه له و تقديم الخدمات للمواطنين و يؤدي الى إنخفاض مستوى المعيشة لسكان الإقليم. إحالة هؤلاء على التقاعد، خلقت جيشاً من العاطلين عن العمل الذين يتم إبعادهم عن المساهمة في بناء الإقليم و خدمته و زيادة الإنتاج و الإنتاجية. ينبغي وضع المصلحة الوطنية قبل كل شئ و التفكير ببناء و تنمية و إزدهار كوردستان بدلاً من المصالح الحزبية. يمكن تشريع قوانين عامة للتقاعد و الضمان الإجتماعي و البطالة في الإقليم ليحصل جميع المواطنين الذين أعمارهم ضمن سن التقاعد على رواتب تقاعدية طبقاً لخدماتهم الوظيفية. بالنسبة للذين لم يكن لهم عمل، أي لم يخدموا كموظفين أو عمال، ينبغي منحهم رواتب تقاعدية مقدارها يُعادل المبلغ المخصص للضمان الإجتماعي الذي مقداره يُعادل الحد الأدنى من مستوى المعيشة لضمان حياة معيشية كريمة للمواطنين. مبلغ الحد الأدنى لمستوى المعيشة يتغير بإستمرار تبعاً لتغيّر مستوى المعيشة في الإقليم. بالنسبة للعاطلين عن العمل، ينبغي إقرار قانون لتعويض العاطلين عن العمل بنسبة معقولة من رواتبهم ليكونوا قادرين على العيش بها.

الحالة الثانية هي عدم إستفادة الإقليم من خبرات و معلومات عشرات الآلاف من الأكاديميين و المهنيين الكوردستانيين المغتربين في الدول الغربية و الذين يحملون شهادات دراسية في مجال إختصاصاتهم و عدم إتاحة الفرصة أمامهم للمساهمة في بناء الإقليم و دمقرطة المجتمع، بسبب عدم إنتمائهم الى أحد الحزبَين الحاكمَين في الإقليم. إن هؤلاء ثروة بشرية نادرة لا يمكن الإستغناء عنهم، حيث أن العلماء و الباحثين هم الركيزة الأساسية في بناء و تطور و تقدم البلدان.

الحالة الثالثة هي مطالبة حكومة إقليم جنوب كوردستان للحكومات الغربية بعدم إعادة طالبي اللجوء من مواطني الإقليم الى وطنهم و بمنحهم اللجوء في البلدان الغربية. إن حياة هؤلاء لا تتعرض للتهديد و المخاطر في كوردستان و هذا يعني بأنهم غير مستحقين للحصول على اللجوء في بلدان أخرى حسب بنود الإتفاقيات و المعاهدات الدولية. كما أن مطالبة حكومة الإقليم بمنح اللجوء الى هؤلاء، تُسئ لحكومة الإقليم لأن منحهم اللجوء يعني أن النظام السياسي في الإقليم هو نظام مستبد، يضطهد مواطنيه. غالبية طالبي اللجوء من سكان الإقليم هم من الشباب و أن كوردستان بحاجة كبيرة لهم لبنائها و تطويرها، لذلك ينبغي إيجاد فرص الدراسة و العمل للشباب في الإقليم و إشباع إهتماماتهم و هواياتهم ليعيشوا في كوردستان و يخدموا شعبهم و بلدهم.

خلق مجتمع كوردستاني متجانس

يجب إستخلاص الدروس من التجارب الفاشلة لحكومات كثير من دول العالم، خاصة دول منطقة الشرق الأوسط و التي تتألف شعوبها من مجموعات إثنية و قومية و دينية و مذهبية متعددة، حيث حاولت الحكومات العنصرية و الدينية و الطائفية أن تُذيب القوميات و الأديان و المذاهب الأخرى في قوميتها و دينها و طائفتها، إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل و خلقت مجتمعات متنافرة، عبارة عن خليط من المجاميع الإثنية و الدينية و المذهبية التي لا تربطها ثقافة و أهداف و مصالح مشتركة أو مصير مشترك، و بذلك عاشت هذه الشعوب و القوميات و الأديان و الطوائف ضمن كيانات سياسية واحدة لفترة زمنية طويلة دون أن تتمكن أن تصبح مجتمعات متجانسة، كما في حالة العراق و سوريا و "تركيا" و إيران و البحرين و السعودية و غيرها من الدول.

إن كافة القوميات و الديانات و المذاهب يجب أن تتساوى في كوردستان و أن تتمتع هذه القوميات و الإثنيات و الأديان و المذاهب الكوردستانية بحريتها و كافة حقوقها. لذلك يجب الإهتمام بثقافات و لغات و تأريخ و تراث و شعائر و طقوس و مناسبات القوميات في كوردستان و تطويرها و فتح مدارس و معاهد لتعليم أطفال القوميات غير الكوردية لغاتهم و تعريفهم بتأريخهم و تراثهم و أن يكون جميع مواطني كوردستان متساوين في الحقوق و الواجبات. كذلك ينبغي أن تتمتع الأديان و المذاهب و المعتقدات في كوردستان بكافة حقوقها و حريتها في ممارسة طقوسها و شعائرها و الإحتفاء بمقدساتها و مناسباتها الدينية و المذهبية و تعريف أطفالها في المدارس بأديانهم و تأريخ هذه الأديان و الإهتمام بمزاراتهم و تكاياهم و كنائسهم و حسينياتهم.

مبدأ المساواة بين المكونات الكوردستانية ينبغي أن يتم التمسك به من قِبل الأحزاب الكوردستانية و حكومة إقليم جنوب كوردستان لخلق مجتمع كوردستاني متجانس، تتمتع فيه كافة مكوناته الإثنية و القومية و الدينية و المذهبية و العقائدية بحقوق متساوية دون أي تمييز. إن هذا الأمر مهم جداً و ينبغي الإهتمام الكبير به لنشر ثقافة الديمقراطية و حقوق المواطنة و حرية التعبير و الإعتقاد و إنفتاح المكونات الكوردستانية على بعضها و التآلف بينها لخلق مجتمع ذي ثقافة و مصالح و أهداف مشتركة و مصير مشترك و ليشعر الجميع بالإنتماء الى وطنهم، كوردستان.

تأسيس أحزاب سياسية عصرية و منظمات للمجتمع المدني

إن معظم الأحزاب الكوردستانية هي أحزاب تقليدية "تعبانة" و لا تزال تعيش في زمن الحرب الباردة التي كانت سائدة في القرن السابق و أن قيادات هذه الأحزاب متأثرة بالأفكار الشمولية و الدكتاتورية و الشعور بالدونية و أن قسماً كبيراً من الأحزاب الكوردستانية قائمة على أسس شخصية و عائلية و عشائرية و مناطقية. لهذه الأسباب فأن هذه الأحزاب عاجزة عن الإنفتاح على الأفكار و المبادئ و المفاهيم و القيم المعاصرة و قاصرة عن مواكبة التطور و المستجدات السياسية و الإقتصادية و الفكرية في كوردستان و في الدول المحتلة لكوردستان و في مراكز القرار الدولية. إن قيادات هذه الأحزاب قد ترسّخ فيها التعصب الحزبي و الفكر التقسيمي (الفكر الذي يُقسّم كوردستان الى أقاليم مستقلة و يعزلها عن بعضها، حيث يربط كل جزء من أجزاء كوردستان المحتلة بالدولة المحتلة له و بذلك يعمل هذا الفكر التقسيمي على تقسيم القضية الكوردستانية و تشتيت النضال الكوردستاني) اللذان يهددان النضال الكوردستاني و وحدة كوردستان. لذلك فأن هذه الأحزاب تعيش في عصر غير عصرها، تفتقد الى القدرة على قيادة شعب كوردستان و تحقيق إستقلال كوردستان و أنها في طريقها الى الزوال.

نتيجة عجز غالبية الأحزاب الكوردستانية الحالية في قيادة شعب كوردستان نحو التحرر و الإستقلال، فأن شعب كوردستان ، بحاجة الى تأسيس أحزاب سياسية عصرية، يُشكّل الشباب العمود الفقري لها، ليتسلم جيل الشباب المسئولية الوطنية و ليصبح جيلاً للإدارة و البناء و الدبلوماسية و تنظيم الجماهير و قيادة النضال الجماهيري الحضاري بدلاً من الكفاح المسلح الذي قاده الجيل القديم و تحمّل أعباءه. مثل هذه الأحزاب السياسية العصرية ستكون قادرة على التفاعل مع الأفكار و المبادئ و القيم الجديدة و مواكبة التطورات العالمية و الإقليمية الكبرى التي حدثت و تحدث في العالم و المنطقة و مؤهلةً لوضع إستراتيجية صائبة للنضال الكوردستاني و بالتالي تحقيق إستقلال كوردستان و تأسيس نظام سياسي ديمقراطي يُلبّي طموحات الشعب في الحرية و المساواة و العدالة الإجتماعية و الرفاهية و التقدم. ينبغي أن يعمل كل حزب سياسي على نطاق كوردستان كلها، في كل أجزاء كوردستان، و بذلك يتوحد النضال الكوردستاني على مستوى كوردستان كلها و يتم إنهاء الفكر التقسيمي الخطير الذي لا يزال عملياً يسود في كوردستان. من الأفضل أن يكون لكل حزب فرع رئيسي في كل إقليم كوردستاني، إضافةً الى قيادة عليا يتمثل فيها كل أجزاء كوردستان و كوردستانيو المهجر.

كما ينبغي إنشاء منظمات المجتمع المدني من نقابات و جمعيات و إتحادات مختلفة تقوم بنشاطاتها لتحقيق الأهداف الكوردستانية. يجب أن تكون هذه المنظمات مستقلة عن السلطة التنفيذية في حالة جنوب كوردستان و غير مرتبطة بأحزاب سياسية بالنسبة الى بقية أجزاء كوردستان التي تفتقد الى حكومات. تستطيع هذه المنظمات عقد لقاءاتها و إجتماعاتها و تواصلها مع البعض عن طريق اللقاء المباشر و الإنترنت و الفضائيات. كما ينبغي تأسيس جمعية لحقوق الإنسان للدفاع عن حقوق الكوردستانيين. ينبغي أن تكون هذه المنظمات موحدة تضم النقابات و الإتحادات و الجمعيات الكوردستانية في مختلف أنحاء كوردستان كما هو الحال بالنسبة للأحزاب السياسية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش جماعات سورية إسلامية مسلحة معارضة بارتكاب جرائم حرب خلال هجوم شنته في اغسطس/ آب الماضي.

وقالت المنظمة المعنية بحقوق الأنسان في تقرير مفصل إن المسلحين الإسلاميين قتلوا أكثر من 190 مدنيا واحتجزوا اكثر من 200 رهينة عندما سيطروا على مجموعة من القرى العلوية في اللاذقية بالقرب من الحدود التركية.

وأضافت المنظمة أن المسلحين الإسلاميين اقدموا في بعض الأحيان على إعدام عائلات علوية بأكملها وأخذ المئات كرهائن.

ودعت المنظمة الأمم المتحدة إلى فرض حظر للسلاح على كل المجموعات المسلحة التي اتهمت اتهامات ذات مصداقية بارتكاب جرائم حرب.

وفي تقرير مؤلف من مئة وخمس صفحات، قالت هيومان رايتس ووتش إن المعارضين السوريين المسلحين استولوا على المواقع التابعة للموالين للحكومة فجر الرابع من أغسطس/آب، كما سيطر المعارضون، ومن بينهم من يرتبط بتنظيم القاعدة، على أكثر من عشر قرى علوية.

وحددت المنظمة خمس جماعات ذات دور رئيسي في تمويل وتنظيم وتخطيط وتنفيذ هجمات اللاذقية مثل جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام واحرار الشام.

واعلنت هذه الجهات مسؤوليتها عبر تسجيلات بالفيديو وبيانات استخدم بعضها كقرائن في تقرير هيومان رايتس ووتش

bbc

شفق نيوز/ أعلنت قوى المعارضة الرئيسة حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية، الخميس، عن تقديم طعونها بشأن نتائج الانتخابات الأخيرة في كوردستان.

altوأجريت الانتخابات البرلمانية لاختيار 111 نائبا جديدا في برلمان كوردستان وفاز فيها الحزب الديمقراطي الكوردستاني تلته حركة التغيير ثم الاتحاد الوطني الكوردستاني وبعده الأحزاب الإسلامية لاسيما الاتحاد الإسلامي.

وقالت قوى المعارضة في بيان مشترك صدر بعد اجتماع لها في السليمانية ورد لـ"شفق نيوز" إنها "قدمت طعونها بشأن نتائج الانتخابات البرلمانية إلى محكمة التمييز في أربيل لأننا نعتقد أن نتائج الانتخابات لاتعبر عن الأصوات الحقيقية التي حصلت عليها هذه الأحزاب".

وتقول قوى المعارضة وبخاصة الإسلاميون إنه جرى "التلاعب" بالأصوات لصالح الحزب الفائز. لكن المفوضية تنفي ذلك.

وجدد البيان التأكيد على انه "لم يتم احتساب العديد من الأصوات التابعة لهذه الأحزاب ولدينا دلائل دامغة على التلاعب بأصوات الناخبين، ونحن بانتظار قرار المحكمة بهذا لشأن وواثقون من أن هذه المحكمة ستحكم بالعدل".

واتهمت أطراف المعارضة في بيانها "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالانتقائية في التعامل مع القوانين ولم تنفذ العديد من قوانين الانتخابات بشكلها الصحيح".

وشددت أطراف المعارضة الثلاثة على ضرورة إجراء انتخابات مجالس المحافظات في الإقليم في موعدها المحدد وعدم قبول أي مبررات لتأجيلها.

وأعادت أطراف المعارضة في بيانها "التأكيد على التعاون المشترك بين مؤسساتها الانتخابية استعدادا للانتخابات المقبلة".

ز م/ م ج

الشرق الاوسط

رئيس الوزراء العراقي يشعل فتيل المعركة الانتخابية مبكرا

بغداد: حمزة مصطفى
قطع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الشك باليقين عندما أعلن نيته وبشكل صريح الترشح لولاية ثالثة رئيسا للوزراء وسط معارضة قوية من خصمه داخل التحالف الوطني التيار الصدري والقائمة العراقية خارج هذا التحالف. وقال المالكي في تصريحات متلفزة مساء أول من أمس إنه «إذا أراد الشعب وحققنا الكتلة النيابية الأكبر كدولة قانون داخل التحالف الوطني فسوف أرشح نفسي لولاية ثالثة». وبينما أيد المالكي حصول تغيير في المناصب السيادية العليا (رئاسة الجمهورية والوزراء والبرلمان) في حال حصلت تحالفات بين الكتل السياسية عابرة للعرقية والطائفية فإنه اعتبر أن «منصب رئيس الوزراء في حال لم تحصل تلك المتغيرات سيبقى محسوما للمكون الشيعي».

وتأتي تصريحات المالكي بشأن ترشحه لولاية ثالثة بعد نحو أقل من شهر على قرار المحكمة الاتحادية العليا بشأن عدم قبول الطعن المقدم من كتل سياسية بشأن تحديد ولاية الرئاسات الثلاث، وذلك لحاجة ذلك إلى تعديل في الدستور العراقي. لكن التيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر لا يزال يرفض بشدة استمرار المالكي في منصبه، وذلك من أجل قطع الطريق أمام بروز ديكتاتورية جديدة في البلاد.

ويرى مراقبون سياسيون في العاصمة العراقية أن إعلان المالكي نيته الترشح لولاية ثالثة بشكل لا لبس فيه لأول مرة سوف يشعل فتيل المعركة الانتخابية مبكرا، لا سيما بعد إلزام البرلمان العراقي مفوضية الانتخابات بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في الثلاثين من أبريل (نيسان) المقبل القادم دون تأجيل، وذلك على إثر الخلافات الحادة بشأن قانون الانتخابات.

وعلى صعيد الاتهامات الموجهة إليه من خصومه السياسيين بشأن طلبه الدعم من الولايات المتحدة الأميركية لولاية ثالثة خلال زيارته المقبلة إلى واشنطن نهاية الشهر الحالي، قال المالكي إنه «لم ولن» يطلب من الأميركيين أو أية دولة أخرى أن تدعمه لولاية رئاسية ثالثة. وأضاف المالكي: «خلال زيارتي المرتقبة للولايات المتحدة الأميركية سأناقش تقوية وتمتين العلاقات بين البلدين»، مبينا أن «قوة العراق تعتمد على تقوية علاقاته مع أميركا وبقية دول العالم، وهذه هي رسالتنا التي سميناها سياسة الأبواب المفتوحة».

وبشأن موضوع التسليح مع الولايات المتحدة، قال المالكي إن «التسليح الأميركي للعراق بطيء سواء كان في تجهيز طائرات (إف 16) أو حتى في الأسلحة البسيطة»، عازيا ذلك إلى أن «الشيء المنظور في القضية هو أن آلية الاتفاقات التسليحية عند الجانب الأميركي تخضع لبيروقراطية مكثفة حيث تعتمد على موافقة الكونغرس ووزارة الخارجية، فإذا كان الكونغرس منقسما فإن ذلك ينعكس على اتفاقاتهم التسليحية». ورجح المالكي أن «تكون هناك حسابات أخرى عند الجانب الأميركي لا نعرفها نحن، حيث قد تدخل في عملية تسليح العراق حسابات سياسية متعلقة بالمنطقة»، مشيرا إلى أن «هنالك جوانب غير منظورة في قضية التسليح، منها أن بعض الشركاء السياسيين دائما يتحدثون مع الأميركان بضرورة عدم التسليح»، في إشارة ضمنية إلى القيادات الكردية. ومن جانبه أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون إحسان العوادي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «رئيس الوزراء سواء كان المالكي أو غيره هو مرشح الكتلة البرلمانية الأكبر سواء تشكلت قبل الانتخابات أو بعدها، وبما أن الكتلة الأكبر تكاد تكون محسومة للشيعة بأن رئيس الوزراء منها»، مضيفا أنه «من داخل هذه الكتلة التي هي الآن التحالف الوطني لا بد أن يأتي رئيس الوزراء من الكتلة الأكبر داخل هذه الكتلة، سواء كانت دولة القانون أو التيار الصدري أو المجلس الأعلى الإسلامي». وأكد العوادي أنه «حتى في ظل هذا الجو فإن رئيس الوزراء المرشح يحتاج إلى توافق سياسي حتى يكون مقبولا من كل الأطراف كما يفترض أن يكون مقبولا من الأطراف الإقليمية، لأنه سيكون في تماس مع دول المنطقة مثل إيران وتركيا والسعودية، فضلا عن الولايات المتحدة الأميركية».

وبشأن الربط بين زيارة المالكي المقبلة للولايات المتحدة الأميركية وبين الولاية الثالثة قال العوادي: «لا يوجد أي ربط بهذا الاتجاه على الإطلاق، ولكن هناك ملفات هامة تتصدر زيارة المالكي، أبرزها ثلاثة ملفات هي القضية السورية، خصوصا بعد التغيير في الموقف الأميركي من الدعوة إلى الحسم العسكري إلى البحث عن حلول سياسية والتقارب الأميركي - الإيراني، وعلاقة ذلك بالعراق وملف التسليح»، مؤكدا أن «العراق لم يتسلم من الولايات المتحدة الأميركية طلقة تسليح واحدة ما عدا دبابات إبرامز، وبالتالي فإن هذا الموضوع سيكون حاضرا بقوة في مباحثات المالكي مع الإدارة الأميركية».

 

رئيس حكومة إقليم كردستان العراق لـ «الشرق الأوسط»: الاستقرار الأمني أبرز أولوياتنا

رئيس حكومة إقليم كردستان العراق («الشرق الأوسط»)

أربيل: معد فياض
كشف رئيس حكومة إقليم كردستان نجيرفان بارزاني العراق أن «المجموعة الإرهابية التي حاولت تهديد أمن واستقرار الإقليم من خلال تفجيرات وزارة الداخلية ودائرة الأمن (الآسايش) في أربيل الأسبوع الماضي كانت قد تسللت من سوريا إلى أراضي الإقليم»، مشيرا إلى أن ما يسمى بدولة العراق والشام الإسلامية هي المسؤولة عن هذه التفجيرات. وقال بارزاني لـ«الشرق الأوسط» في أربيل أمس، إن «الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على عناصر المجموعة الإرهابية بوقت قياسي».

وكان مجلس أمن إقليم كردستان، قد أعلن في بيان صحافي أمس عن اعتقال مخططي التفجيرات التي استهدفت مدينة أربيل نهاية الشهر الماضي. وجاء في البيان الذي تسلمت «الشرق الأوسط» نسخة منه «نعلن للمواطنين الكرام بأن التحقيقات الجارية حول الهجوم الإرهابي الذي استهدف مديرية آسايش أربيل بتاريخ 29 سبتمبر (أيلول) ، اقتربت من النهاية وتم التوصل إلى نتائج إيجابية».

وأضاف البيان أن «مجموعة إرهابية تمكنت في نهاية الشهر الماضي من دخول إقليم كردستان، وكانت تهدف بالدخول إلى مبنى الآسايش في أربيل، لذلك قاموا بتفجير سيارتين مفخختين أمام مدخل المديرية، حيث استغل انتحاريان يرتديان أحزمة ناسفة الفوضى الناجمة عن الانفجارات بدخول المبنى، إلا أن قوات الآسايش تصدت لهما وأحبطت محاولاتهما بالدخول إلى المبنى». مضيفا أن «هذه العملية أسفرت عن استشهاد 7 من عناصر الآسايش وإصابة 72 من عناصر الأمن».

وتابع البيان أنه «وبعد الحادث مباشرة تم البدء بتحقيقات واسعة من قبل فريق مختص وبمساعدة المواطنين والمخلصين من أبناء شعب كردستان، تم إلقاء القبض على عدد من المخططين والمتعاونين بتنفيذ هذه العملية الإرهابية وهم ينتمون إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام الإرهابية، وما زالت التحقيقات جارية معهم، وسنكشف تفاصيل التحقيقات للمواطنين في أقرب وقت».

وأوضح رئيس حكومة إقليم كردستان أن «التهديد بزعزعة استقرارنا الأمني يأتينا من سوريا، فالأوضاع هناك لها تأثيرها علينا وعلى العراق ككل».

ولفت رئيس حكومة إقليم كردستان العراق إلى أن «الاستقرار الأمني في الإقليم من أهم وأبرز أولوياتنا، والحفاظ على أرواح المواطنين والمقيمين في الإقليم وأموالهم وما تحقق من بناء يدخل ضمن اهتماماتنا القصوى»، مشيرا إلى «إننا لن نضحي بهذه الإنجازات الكبيرة التي تحققت بفضل ثقة ودعم مواطنينا وجهود المخلصين من العاملين في فريق حكومتنا». وأضاف أن «يد الإرهاب إن شاء الله لن تمتد إلى أراضينا وإلى كل من يعيش بسلام واطمئنان وذلك بفضل رجال دائرة الأمن (الآسايش) والأمن وبفضل تعاون المواطنين المخلص مع الأجهزة الأمنية».

من جانب آخر، أكد بارزاني أن «حجم الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية في الإقليم في تصاعد وفي شتى المجالات وخاصة في ميادين السياحة والإسكان والصناعة والتجارة». وقال: «لن نتراجع عن خططنا وبرامجنا في البناء والاستثمار من أجل تقدم الإقليم ورفاهية مواطنينا».

وتشهد أربيل عاصمة إقليم كردستان إقبالا واسعا من المستثمرين العراقيين والعرب والغربيين مستفيدين من قوانين الاستثمار التي تضمن تسهيلات واسعة لأصحاب رؤوس الأموال، وتزدحم الفنادق الكبرى في أربيل برجال الأعمال ومن مختلف الجنسيات، بينما تحولت مدن الإقليم (أربيل والسليمانية ودهوك) إلى ورش عمل كبيرة.

وقال بارزاني إن «كل هذه الإنجازات تحققت بفضل الاستقرار الأمني الذي يعد ميزة أساسية في الإقليم جذبت المستثمرين والسياح ومواطنينا العراقيين من باقي المدن للاستقرار هنا».

يذكر أن أربيل ستدشن مطلع العام المقبل نشاطاتها باعتبارها عاصمة العرب السياحية.

(Dr. Sozdar mîdî)

دراســــــــات في التاريخ الكُردي القــــــــديم

( الحلقة 23 )

نتائج الغزو السَّلْجوقي لكُردستان

الصراع الآرياني- التَّوْراني:

الآريون فرعان رئيسان: آريون شرقيون (آسيويون)، وآريون غربيون (أوربيون)، وفي كتاب (أڤستا) سمّى النبيُّ الميديُّ زَرْدَشْت موطنَ الآريين الشرقيين باسم (آريانا ڤَيجا Aryana Vêja= آريانام- ڤايدجا)، وهي تمتد من أفغانستان شرقاً إلى كُردستان غرباً، وتكثر فيها الجبال والثلوج والأمطار والينابيع والأنهار، وتزدهر فيها الحياة النباتية والحيوانية، وهي (جغرافيا الشِّبَع) تقدّم للبشر حاجتهم من الغذاء، وقد جاء في أڤستا:

" تكلّم آهورامازدا إلى زَرادشت سپِيتاما قائلاً: لقد خلقتُ مجدَ آريانا غنيّاً بالطعام، بالقطعان، بالثروة، وغنيّاً بالمجد، مزوَّداً بمخزون وافر من الذكاء والمال لمقاومة الحاجة والعدوان"([1]).

وكان الآريون الشرقيون يواجهون شعوباً سهبية صحراوية شرسة، تغزو المناطق الآريانية الخصبة المجاورة للسيطرة عليها، وكان الصراع يدور على جبهتين:

- جبهة شرقية: ضد التورانيين (المغول، والتتار، والتركمان) في آسيا الوسطى.

- جبهة غربية: ضد الساميين أقوام الصحراء، وهم الآموريون (البابليون)، والآشوريون (الطبقة الحاكمة سامية)، والآراميون، والعرب.

وكان الصراع على الجبهتين طويلاً وعنيفاً، فعلى الجبهة الشرقية كان التورانيون يحاولون غزو غربي آسيا، حيث توجد المناطق الخصبة ومراكز الحضارة والممالك الثرية، لكن الآريين كانوا عقبة في طريق مشروعهم الغَزَوي، واندلعت حروب هائلة بين الفريقين، وخُلّدت آثارها في (أڤستا)، بل إن التورانيين اقتحموا مدينة بَلْخ (في شمالي أفغانستان) حوالي عام (573 أو 583 ق.م)، وقتلوا زَرْدَشت مع ثمانين من كبار الكهنة، حينما كانوا يمارسون الشعائر الدينية في المعبد الزردشتي، ويبتهلون إلى آهورامازدا لينصر الآريانيين على التورانيين([2]).

وطوال (3500) عام، لم يتمكن التوارنيون من اختراق بلاد الآريين، وكان ملوك الآريين- من أسلاف الكُرد والفرس- يتصدّون لهم ويردّونهم على أعقابهم، بل كانوا يهاجمونهم أحياناً في تورانيا نفسها. وحوالي منتصف القرن (7 م) قضى العرب المسلمون على الإمبراطورية الساسانية الآرية، وسيطروا على آريانا، وغزوا تورانيا أيضاً، ومنذ عهد الخليفة المأمون (ت 218 هـ)، تمّ شراء بعض الأتراك من أسواق النخاسة، واستُخدموا في الجيش، ثم ازداد عددهم في عهد الخليفة المُعتصِم بالله (ت 227 هـ)، ووصل بهم الأمر أنهم تسلّطوا على دار الخلافة إلى حدّ كبير([3]).

وقد تصدّى البُوَيهيّون (الدَّيْلم) الآريون للعسكر الأتراك، وأزاحوهم عن السلطة، لكن سرعان ما بدأ السلاجقة التركمان غزوهم لغربي آسيا، بطلب من الخليفة العبّاسي القائم بأمر الله، وأزاحوا الدَّيلم الآريين عن السلطة عام (447 هـ)، وهذا يعني أن قادة الصحراويين (العرب والترك) تعاونوا لإزاحة الآريين، واحتكار الهيمنة على غربي آسيا.

نتائج الغزو السلجوقي لكُردستان:

دفع الكرد ثمناً باهظاً للتسلط السلجوقي التوراني على كُردستان، وفيما يلي بعض النتائج المُرّة لذلك التسلط:

النتيجة الأولى: منذ أن سيطر المماليك الترك على دار الخلافة العبّاسية، وتجرّأوا على الخلفاء، ودبّروا مقتل الخليفة المُتوكِّل على الله عام (247 هـ)، أسّس بعض القادة الكُرد- كبعض القادة العرب- كيانات سياسية كُردية تحظى بقدر من الاستقلال عن الدولة المركزية، وازداد هذا التوجّه بعد هيمنة البُوَيهيّين الدَّيْلَم على السلطة في بغداد حوالي عام (334 هـ)، وحينما غزا السلاجقة كُردستان كانت هناك على الأقل أربع حكومات كُردية، تتمتّع بما يسمّى في عصرنا بـ (الحكم الذاتي)، وهي:

1 - الحكومة العَنازية في حُلْوان بجنوبي كُردستان بين (380- 446 هـ).

2 - الحكومة الشَّدّادية في أَرّان بين (340-465 هـ)، وأرّان مقسَّمة حالياً بين جمهوريات أذربيجان وأرمينيا وجورجيا، وما زال اسم أرّان باقياً في اسم (أَريڤان= يَريڤان) عاصمة أرمينيا.

3 - الحكومة الدُّوسْتِكية (المَروانية) في شمالي كُردستان وفي مناطق من غربيها (350-478 هـ).

4 - الحكومة الرَّوادِيـة في أَذَرْبَيجان بين (230-618 هـ).

وقد هاجم السلاجقة هذه الحكومات الكُردية جميعها، وضيّقوا عليها أولاً، ثم جعلوها تابعة لهم ثانياً، ثم قضوا عليها أخيراً.

النتيجة الثانية: كان نفوذ الحكومات الكُردية يشمل ثلاثة أرباع مساحة كُردستان تقريباً، ولولا الغزو السلجوقي لكان من الممكن أن تتطور الأحوال في بلاد الكُرد نحو الأفضل، وتتمكَن حكومة أو دويلة أو إمارة كُردية من بسط سيطرتها على بقية مناطق كُردستان، وأن تجتمع هذه الحكومات مع الأيام تحت لواء حكومة واحدة، وتتأسّس نواة دولة كُردية موحَّدة؛ كما حصل في العهد الميدي على يدي القائد دَياكو (دَهْياكو).

وحتى لو ظلت تلك الحكومات الكُردية منفصلة؛ كان من الممكن أن تهيّئ المُناخ لظهور مؤسسات ثقافية متطوِّرة تهتمّ باللغة والثقافة الكُردية، كما فعل الفرس خلال العهد الساماني في القرن (3 هـ = 9 م)([4])، وكان من الممكن لتلك المؤسسات أن تضع نواة ثقافة كُردية قومية متجانسة، وتعمّمها على الكُرد، فتحصّن المجتمع الكُردي ضد الاختراقات الصفوية والعثمانية في القرن الخامس عشر، وتَعْبُر بالكُرد- وقد امتلكوا وعياً قومياً متجانساً- من العصور الوسطى إلى مشارف العصور الحديثة.

النتيجة الثالثة: كانت جغرافيا كُردستان- خلال العهد السلجوقي- في صميم الأحداث السياسية والعسكرية، فكي يتمكّن السلاجقة من الوصول إلى بغداد عاصمة الخلافة- قادمين من الشرق- كانوا مضطرين إلى اجتياز كُردستان الشرقية والجنوبية، وبسْط نفوذهم عليها، وهذا ما تمّ فعلاً. والحقيقة أن السلاجقة كانوا يقومون بما قام به الغزاة القادمون من الشرق نحو غربي آسيا (الفرس، والخُوارِزْميون، والمغول، والتتار)، وما قام به الغزاة المتجّهون من الغرب نحو شرقي آسيا (اليونان، العرب المسلمون).

ولم يقتصر الأمر على قيام السلاجقة باحتلال الجغرافيا الكُردستانية في الشرق والجنوب، وإنما دفعتهم نزعتُهم التوسّعية إلى فرض سيطرتهم على شمالي كُردستان وغربها أيضاً، كي يتمكّنوا من الزحف شمالاً وغرباً نحو الأناضول وآسيا الصغرى، وكي يستطيعوا غزو بلاد الشام في الجنوب الغربي، وكيف يمكن لشعب أن يحكم نفسه، ويطوّر ثقافته، في حين يكون وطنه محتلاً؟

النتيجة الرابعة: مرّ في الحلقة السابقة أنه نشأت في العهد السلجوقي قوى كُردية قليلة مؤثّرة سياسياً وعسكرياً، سواء في جنوبي كُردستان أم في شرق وشمال كُردستان، حتى إن السلطان السلجوقي أَلْب أرسلان استعان بقوات كُردية في شمالي كُردستان لتحقيق النصر على إمبراطور الروم أرمانوس في معركة مَلازْكُرد (مَلازْجِرْد).

ومرّ أيضاً أن سلاطنة السلاجقة كانوا – خلال صراعاتهم الداخلية- يستعينون ببعض القوى الكُردية لتحقيق النصر على منافسيهم. لكن تلك القوى كانت تدور في فلك الدولة السلجوقية، ولم تكن قادرة على إقامة كيانات سياسية (حكومات، دويلات) شبه مستقلة، مثل الكيانات الكُردية التي كانت قائمة في العهد البُوَيْهي؛ وبتعبير آخر كان قادة تلك القوى أدوات في أيدي حكام السلاجقة، وينشطون ضمن المشروع السياسي السلجوقي، وليس ضمن مشروع سياسي كُردستاني وطني مستقلّ.

النتيجة الخامسة: كانت نتائج الغزو السلجوقي لكُردستان سيئة جداً على مستقبل الأمّة الكُردية)، ولا مبالغة في القول بأنّ أكثر الشعوب التي ألحقت الضرر بالكُرد في تاريخ الإسلام هم الترك، سواء أكانوا سلاجقة أم عثمانيين، فالسلاجقة قضوا على الحكومات والدويلات الكُردية في القرن (5 ه= 11م)، وقطعوا الطريق على التطور الطبيعي للوعي القومي/الوطني الكُردستاني.

أضف إلى هذا أن الترك العثمانيين خرجوا من عباءة السلاجقة، وفي البداية ترك السلطان سليم الأول (حكم بين 1512 – 1520 م) القيادات الكُردية (أمراء، زعماء قبائل) يمارسون حكماً ذاتياً في المناطق الكردية، بموجب الاتفاقية التي عقدَها معهم بوساطة وإشراف ملا إدريس بدليسي، وقد سكت العثمانيون على ذلك لأسباب إستراتيجية تتعلق بصراعهم (السُّنّي) ضد الصفويين الشيعة. لكن تغيّرت الأمور في القرون اللاحقة، وقضى السلطان محمود الثاني (حكم بين 1808 – 1839م) على استقلالية الإمارات والحكومات الكُردية قضاء تاماً، وألحق كُردستان بالحكم المركزي المباشر، ومنذ ذلك الحين تمّ تنفيذ سلسلة طويلة من الإجراءات العنصرية ضد الهوية الكُردية، واستكملها التورانيون بقيادة مصطفى كمال أتاتورك في القرن العشرين([5]).

وهكذا، فإن عبور الكُرد إلى القرن العشرين من غير كيان قومي سياسي مستقل، أو من غير وعي قومي ومؤسسات قومية تمكّنهم من تحرير كُردستان، ومن إقامة دولتهم المستقلة، كبقية جيرانهم الفرس والعرب والأرمن والترك، إنما يعود، بشكل رئيسي، إلى الاحتلال السلجوقي التركي لبلاد الكُرد منذ حوالي ألف عام، وها قد اجتاز الكُرد عتبة القرن الحادي والعشرين وهم لا يزالون يدفعون ثمن ذلك الاحتلال.

11 – 10 – 2013

المراجع:



[1] - أڤستا، ياشت 18، آية 1، ص 608.

[2] - انظر: أڤستا، ياشت 5، آية 54، ص 411. أڤستا، ياشت 13، آية 38، ص 534. سليمان مظهر: قصة الديانات، ص 311. حامد عبد القادر: زرادشت نبيّ قدامى الإيرانيين، ص 27.

[3] - محمد سُهَيْل طَقّوش: تاريخ المماليك في مصر وبلاد الشام، ص15. عبد الباري محمد: فرسان الخلافة، ص 135.

[4] - سيديّو: تاريخ العرب العام، ص 215. حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام، 3/82.

[5] - إبراهيم بك حليم: تاريخ الدولة العثمانية، ص105، 112، 299، 304.

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 09:30

سردار احمه .. سواكِ لا أريد‎

لا والله يا أمي لا أريد
لا أريد السكر فدونكِ لا يأتيني العيد
والشروقُ اسودْ والشمس برحيلكِ تغيب
وغيابُكِ يذبحُني من الوريدِ إلى الوريد

سأخطفُ الحب واطمره
والبلبل سأبعدهُ عن التغريد
سواكِ يا أمي لا أريد
فالحزن يقتحمني متى يريد
والفرحُ انعزل عن روحي
والهمُ أتاني وأنا وليدٌ جديد
والحرمان يقصم الظهرَ
لا والله سواكِ لا أريد

حلمتُ العودةَ لدارِنا
فأبعدني الباب وصـاح
تأخرتْ
فقد رحل اهلُ الدارِ
والمفتاح في المقبرة
إئتني بهِ وافعل ما تريد
فاستفقتْ
وحتى في الحلم ليس لي معكِ نصيب
ومازلت سواكِ لا أريد

 

قررت حكومة بشار الاسد والمعارضة المسلحة حسم خلافهما بالحرب , وهنا سؤال يطرح نفسه , من الذي يدفع ثمن هذه الحرب ؟ . اليس هو المواطن السوري ؟ . هل تستحق سوريا القتل والدمار مقابل علاقات النظام والمعارضة الاقليمية والدولية . والجميع يعلم أن الاخيرة تضع مصالحها وأمن اسرائيل فوق كل شئ , وهذه المصالح ايضاً هي اساس كل اتفاق او تسوية , فإن سمحت امريكا للجيش الحر أن يكون حراً في مقاومة ومحاربة حكومة بشار الاسد لانها تراعي مصالحها مع الدول المساندة كتركيا والسعودية وقطر و....غيرها , فأنها تسمح لحكومة بشار في الوقت نفسه مقاتلة المعارضة وهدم المدن وتهجير أهلها لضمان عدم تهديد أمن واستقرار اسرائيل . وعلى المنوال نفسه مساندة ايران لحكومة بشار فإن لمصلحتها القومية وسيطرتها على المناطق المتاخمة لاسرائيل وتعزيز تهديدها للمنطقة . وان ساندت تركيا الجيش الحر فهي تهدف من وراء ذلك الى معادلة كفة القوى بينها وبين ايران في المنطقة . فضلاً عن دور كل من روسيا والدول الاقليمية الأخرى , إذ يبحث الكل عن مصالحه . بمعنى أن الجميع ونقصد بهم الحكومة والمعارضة أصبحوا بيادق بيد دول اقليمية ودولية . وهنا يطرح سؤال مهم نفسه , ماذا لو حصلت تسويات بين هذه الدول ؟ , ترى ماذا سيحل بطرفي النزاع بعدها ؟ .

لايختلف اثنان وجوب توفر امكانيات القوة من اجل البقاء والاستمرار ولكن الاولى ضمان القوة الداخلية قبل الخارجية , بمعنى كسب الشعبية والشرعية , ومن المعلوم ان كلا الأمرين لايخرجان عن حدود الوطن السوري من خلال الجلوس حول طاولة المفاوضات , فالشعبية والشرعية لاتأتيان عن طريق محاربة المعرضة للنظام ومحاربة النظام للمعارضة وقتل الأثنين للشعب السوري وتدمير مؤسسات الدولة ومدنها . ومهما حصل كل فريق على القوة والمساندة الخارجية إقليمية كانت أو دولية فإن ذلك سوف لن يكسب أي فريق منهما شعبية وشرعية على حساب الآخر طالما استخدم كل فريق ذلك لإبادة الآخر , هذا فضلاً عن أن جميع أشكال هذا الدعم لايأتي بشكل مجاني , بل مقابل مصالح قد تكلف الحكومة والمعارضة خسارة المعركة بل والقضية برمتها , وقد حصل ذلك مراراً في صفحات عديدة من تاريخنا المعاصر ومن الأمثلة التي لا تنسى إتفاقية الجزائر وتنازل العراق عن نصف شط العرب مقابل ضرب المقاومة الكوردية .

الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 00:17

حمير السياسة - واثق الجابري

.
ظاهرة عالمية لا تستثني المخالف والموالي, فكرغايته صناعة الموت ويسلب الحياة لا يفرق بين الانسان والحيوان والأشجار والممتلكات, الإرهاب لا دين له ولا مذهب ولا عشيرة ولا أقارب, أثبتته تفجيرات مدينة الصدر وسامراء والنجف والبصرة والحسينية, ظهرالمجرمون من تلك المناطق يعملون مع المنظمات الإرهابية لقاء أموال بخسة, مرتزقة لا يهمهم مَنْ يقتلون, وأن إتهمنا دول أخرى هم الحواضن الداخلية,
بين أشلاء الضحايا وصور الموت والماء والدمار يظهر مقطع فيديو, شاب عراقي يبكي بحرارة صوته يحمل في طياته الحزن المتراكم وعويله يقطع أنياط القلب, يحرك حزننا الكامن كالبركان, تقترب الصورة من شاب والدماء وهو يحتضن حماره, أتت به الأقدارالى ساحة الإنفجار, حمار لا ينتمي الى طائفة او حزب الحمير اوحمير الأحزاب والسياسة, لم يكن وسيلة لتهريب المال العراقي ولم يرتدي ( المقدف والحرير), أو يطلب اللجوء مع ذلك الحمار الذي ذهب مع الأمريكان وإعطي جنسية ثانية يستطيع بها جمع شمل محبيه, لا يعلم ما هو إختلافه مع الإرهاب, لم يعتدي على حمار في العراق أو يأخذ قوته بالقوة, لم ينافس ويخطط الحصول على مشروع مقاولات وتأسيس حزب, صاحبه إنحسرت أحلامه على كيفية الحصول على قوت عائلته, روتين وطريق تعود عليه سنوات, يعمل طيلة عمره وارث الكد والنكد وولايات الأجداد والأباء.
إنه لا يبكي على الحمار فقط, يبكي على وطن وساسة حميرسلبت عقولهم السلطة وحب المال, أبو صابرأفضل منهم كان يعيش في أحياء الفقراء ويتغذى على نفايات الأغنياء, يٌساعد مجاوريه, يحملهم للمدن من الأمطار وإنقطاع الشوارع, يتحمل ضرب السياط, يسكت لكونهم يعرف إنه لدى صاحبه هم مكبوت وهذه القوة صدى لضربات الحياة, يتحمل لأجل المحافظة على كرامته كي يعود وهو مرتاح الضمير يأكل من عرق جبنه, لم يفرق المجرمون الّذين يرفعون صوتهم فوق تكبرات الصلاة تقتل المصلين والأطفال في المدراس, ضحى أبو صابر الى أخر لحظة مع صاحبه, تلقى الضربة بصدره, منعها من قتل إنسان, لم يرتدي الدروع ويختبأ في منطقة خضراء, تحيطه الحمايات وهو يتفرج على الشعب يذبح كل يوم, ولم يعالج ضربات السياط على نفقة الدولة.
يبكي ذلك الشباب على العراق ومستقبلنا, على الهاربين من إفتراس الوحوش الإرهابية وما فيات الفساد وأفاعي السلطة, تاركين وطن عمره الأف السنين تمتد فيه جذورهم, عفر الحمار دمائه بتراب العراق وأرتقى بالإخلاص لوطنه الى أخر حياته, يعرف إذا لم يمت اليوم غداً ينتظره وتموت كل الحمير, لكن ذهب وبقلبه حسرة إذْ ليس بإرادته قطع رزق ذلك الشاب الذي ضاقت به سبل العيش في بلد البترول, السادس عالمياً في عدد الأغنياء, صاحب الموازنة الإنفجارية وينتظر الموازنة النوية عام 2014 م , صرخة الشاب بوجه الإرهاب والفساد يقول فيها سوف يقتل الحمير والطيور وينتهي البشر, إذا كان الإرهاب هدفة زرع الفرقة والحرب الطائفية وهنالك حمير في السياسة.

 

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 23:26

الفتك- شازين هيرش- ترجمة – جمال جاف

في شارع الحلم البنفسجي

للنوارس الشاردة

كان الجلادون

يخططون للفتك

تُسل ُسيوف الرهبان

الملفعين بالعباءات السوداء

آنذاك

اختلطت أقدام الجنرالات

بدساتيرالديمقراطية

في مملكة الوهم .

* مِنْ

وطن جلجامش

الى جنة عدن

وطن ( فنسنت فان كوخ )

مدينة ( روفائيل )

حي ( هيغل وأفلاطون )

هذا وطن تائهٌ

يحمل زهرة القهر

حينما كان الجلادون

(آتاتورك )

يمزقون ملايين الجثث

لملائكة الضوء

والحرية .

* أيتها الشمس الغاربة

أفتحي أبوابَ عقولنا

في عصرنا هذا

أتعرفين …؟

بأن الامل ضريبة الدم

والحياة ضريبة الذبح

أين عهودكِ …؟

ملايين المذبوحين سقطوا أمام المقصلة

حالمين بأزهار القمح

سقطوا

أمام

( يوتوبيا ) .

* في عهد الطوفان

أرسلنا حمامةً حلّقت بعيداً

لتحمل قشةً إلينا

كي نعلنَ إنتهاء الطوفان

أمام قضاة التاريخ .

* ُدفنَ بكاء النوارس

المحلقة فوق أسرة البحار الفضية

وا آسفاه

كل احلامنا الوردية

أصبحت

كومة نفايات مرمية

فوق أنقاض التاريخ .

* كينيا

رأيت ابتسامات أطفالكِ الجوعى

تتوهج فوق سلال الامل

كنت أُعبأ المجاعة

برائحة الخبز

وأحشي عظامهم

تحت الجلود

السكاكين في البنتاغون تشحذ

لذبح احلامكم الياقوتية .

* يونان

ألا تخجلين

أمام جمهورية افلاطون ؟

أيُّ قدرٍ دفع بكِ لتهدري

حضارة آلاف السنين

تحت أقدام احفاد التتر ؟ .

* أورشليم

أرض الميعاد

كاسرة عصا موسى

أمام مذابح الهولوكوست

ذبحت ملايين الكناري

طوفان دموع

لهيب وتراجيديا

حريق ديفيد

هل نسيتِ ؟ .

* آه من التاريخ

ضحايا يذبحون الضحايا

والماسونية تلحس نصل ّالجلاد ..!

* الشرق

أكتبي دساتير أُممكِ

نصوص ( روسو )

فوق الرفوف المغبرة

تنبعث منها رائحة

القتل والاغتصاب

السلام هو ميثاقنا

نحن الذين دوناه

فوق ألواح الحياة

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 23:00

رحيل (شيروندي) أحد مساعدي الرئيس طالباني

توفي شيروان شيروندي وهو من البشمركة القدامى ومساعد جلال طالباني الامين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني للشؤون الخاصة، اليوم الخميس 10/10/2013.

وأعلن المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني في بيان له وقد حصلت NNA على نسخة منه عن وفاة شيروان شيروندي واسمه الحقيقي (صالح حمة خان عثمان) من مواليد 1946، وهو من البيشمركة القدامى.

شارك شيروندي في ثورة إيلول (1976)، بعدها إنضم إلى صفوف قوات بيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني، وبعد الإنتفاضة اصبح عضوا قياديا في الحزب.

الراحل شيروان شيروندي كان مسؤول المكتب العسكري مابين الاعوام (1992 – 1995) في الاتحاد الوطني، وبعدها تقلد منصب مساعد الامين العام للشؤون الخاصة والتفتيش.
-----------------------------------------------------------------
شادمان عزيز-NNA/
ت: محمد

ب ي د ـ روج افا ـ كوباني

 

بعيد إعلان نبأ استشهاد المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب \ YPG \ شرفان صالح مسلم ليلة أمس إثر الاشتباكات التي شهدتها قرى الريف الغربي لمنطقة تل ابيض بين وحدات حماية الشعب والجماعات المسلحة المتمثلة بالجيش الحر وتنظيم داعش .

توافد الأهالي منذ ساعات الصباح الباكرة إلى مؤسسة عوائل الشهداء حيث الجثمان و موكب الشهيد . إلى أن انطلق الموكب سيراً على الأقدام في تمام الساعة الحادية عشرة ظهراً سيراً على الأقدام صوب مقبرة الشهداء التي تبعد حوالي \ 3 \ كم جنوبي كوباني .

مع وصول ضريح الشهيد للمقبرة تليت كلمة مؤسسة عوائل الشهداء السيد مصطفى ايتو " إننا في مؤسسة عوائل الشهداء ننحي إجلالاً لقامة الشهداء

وما بذلوه من غالً في سبيل الدفاع عن الوجود الكردي في المنطقة " .

وبدورها ألقت عائشة أفندي الرئيس المشترك لمجلس شعب كوباني كلمة عائلة الشهيد " إنني أقدم اليوم شهيداً آخر من فلذة كبدي . لم ولن أبخل يوماً على

وطني كردستان حتى ولو كلفني الأمر بالتضحية بأبنائي جميعهم " .

كما أكدت أفندي " نلت شرف الشهادة وسررت بعضويتي في مؤسسة عوائل الشهداء , "

في حين القى السيد نوري محمود عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي كلمة الاتحاد الديمقراطي منوهاً " إننا نهنئ السيد صالح مسلم الرئيس

المشترك لحزبنا لنيل نجله الأصغر شرف الشهادة " وأضاف محمود " كما نعزي أنفسنا والسيد صالح مسلم وعموم الشعب الكردي على استشهاد تيريج " .

واختتمت الكلمات بكلمة الحزب الديمقراطي الكردي السوري السيد كيلو عيسى " إننا في الحزب الديمقراطي الكردي السوري نتقدم بالتعازي للسيد صالح

مسلم ولعموم الشعب الكردي على استشهاد المناضل شرفان صالح مسلم . وإننا نؤكد إننا ماضون على نهجه الذي رواه لنا بدمائه الذكية "

يذكر ان الشهيد شرفان مسلم النجل الرابع والأصغر للسيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزبنا الاتحاد الديمقراطي . وهو من مواليد قرية شيران \1991\

التحق بصفوف وحدات حماية الشعب تزامناً مع إعلان تشكيلها .

السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD
ببالغ من الحزن والأسف تلقينا نبأ استشهاد نجلكم شرفان، وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم باسم أعضاء المكتب السياسي والمجلس القيادي، بخالص العزاء والمواساة، كما ونبعث بأحر التحيات الى روح الشهيد شرفان وجميع شهداء غربي كوردستان، ونتمنى أن تكون اخر التضحيات لشعب كوردستان.
نجدد لكم تعازينا مرة اخرى، متمنين من الله عز وجل أن يسكن الشهيد شرفان وجميع شهداء كوردستان فسيح جنانه، وأن يلهم الصبر والسلوان.
آزاد جندياني
المتحدث الرسمي باسم
المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني

 

لقد انكشف القناع وظهرت حقيقة الهجمة الشرسة ،والمؤامرة الكونية الدنيئة على سوريا ، التي تشارك فيها قوى الاستعمار والامبريالية والرجعية العربية مع العصابات الارهابية التكفيرية والجماعات الوهابية السلفية المتطرفة ، هذه المؤامرة الرامية الى تدمير الدولة السورية وتمزيقها وتقسيمها وزعزعة استقرارها وأمنها ، ومحاصرة مشروعها القومي العروبي المقاوم ، وضرب محور الممانعة والمقاومة ، الذي تشكل سوريا أحد اضلاعه الرئيسية مع ايران وحزب اللـه ، واعادة رسم الخارطة السياسية والجغرافية لدول المنطقة ، وتغيير تفاصيلها وسط حالة من خلط الأوراق .

ورغم مرور أكثر من عامين ونصف على بدء الأزمة السورية فإن العصابات الارهابية وعناصر جبهة النصرة الطالبانية تواصل ارتكاب المزيد من أعمال العنف والقتل والتدمير وايقاع المزيد من الضحايا بهدف اثارة الذعر ودب الفوضى وتأليب الشعب ضد النظام ولفت الأنظار عن الانتصارات ، التي يحققها الجيش السوري في ملاحقته للارهابيين ، وتصر على مواصلة القتال والمعارك لأنها ترى في الحل السياسي السلمي هزيمة وخسارة كبرى لها ، وسيكون له مردود سلبي وتداعيات مستقبلية على ساحاتها الداخلية .

وفي حقيقة الأمر ان القيادة السورية برهنت على بعد نظرها وحكمتها وحنكتها ووعيها للاخطار المحدقة ، عندما منعت العدوان العسكري الامريكي والاستعماري على سوريا وذلك بالموافقة على الاتفاق الروسي الامريكي بشأن الأسلحة الكيماوية .وهذه الخطوة الشجاعة العظيمة تعد انتصاراً لها على جبهة المقاومة لأنها جنبتها الحرب، وتشكل هزيمة لقوى البغي والعدوان والظلام ، التي تزرع الألغام ، ولا تريد الخير والاستقرار لسوريا ولا لدول المنطقة .

واذا كانت الأيام قد اثبتت للقاصي والداني ان ما يجري ويحدث في سوريا ، قلب العروبة النابض ، هو حرب ارهابية مدمرة ومؤامرة خطيرة ولئيمة ، فيا لعار المثقفين العرب والسوريين المتمركسين المحسوبين على التيار اليساري التقدمي والعلماني ، الذين اعمى بصائرهم المال السياسي القطري والخليجي ، أمثال عزمي بشارة وبرهان غليون وصادق جلال العظم وميشيل كيلو والطيب تيزيني وسواهم من المفكرين والمثقفين العضويين اليساريين ممن انضموا لجوقات الردح والتحريض ضد النظام السوري واصطفوا الى جانب معسكر الأعداء، هؤلاء المثقفين يمكننا أن ندمغهم بـ "وعاظ السلاطين"، وهي صفة كان أطلقها المفكر الاجتماعيي العراقي علي الوردي على فئة من المثقفين العرب .

والغرابة ان مفكراً ومثقفاً كبيراً معروف بتوجهاته العلمانية ، حامل ومدافع عن مشاريع النهضة والتنوير ، يصف الحرب الدائرة بين الجيش السوري النظامي وبين عصابات الظلام والارهاب والإجرام الوهابية بأنها "انتفاضة" و"ثورة" ، ويبني تفاؤله على قوى التأسلم السياسي ، ويعبر عن اعجابه بمعاذ الخطيب ..!

هذا هو السقوط الفكري والاخلاقي المدوي لمثقفي" اليسار" ، الذين خدعونا زمناً طويلاً بطروحاتهم ومداخلاتهم وسجالاتهم وفي النهاية بانت عورتهم بردتهم الفكرية والايديولوجية ، وذلك بفعل وتأثير التمويل الأجنبي والمال النفطي والخليجي . انهم يزورون التاريخ ويشوهون الحقائق ويقلبونها رأساً على عقب .

فبئس المثقف الذي يخون وطنه وشعبه ويقف في صف شيخ الفتنة يوسف القرضاوي ومشايح قطر والسعودية وبوقهم الاعلامي قناة "الجزيرة" الفضائية .

قال ناشط حقوقي لمحكمة تركية الخميس إن القوات الخاصة الإسرائيلية (الكوماندوز) أطلقت نارا من طائرة هليكوبتر نحو السفينة مرمرة التي كانت متجهة لكسر حصار قطاع غزة منذ ثلاث سنوات.

وأشار الناشط الامريكي كينيث اوكييف إن طائرة هليكوبتر اسرائيلية بدأت في اطلاق النار قبل أن يهبط الجنود الاسرائيليين على متن السفينة.

وأضاف أن اطلاق النار اوقع قتلى من بينهم الناشط التركي سيفيدت كيليسلار الذي رأى جثمانه قبل هبوط الجنود الاسرائيليين، مضيفا أنه رأى جثث قتلى آخرين عندما صعد على سطح السفينة ليستكشف ما حدث.

محاكمة غيابية

جاء ذلك في محاكمة غيابية لأربعة قادة متقاعدين، من بينهم الرئيس السابق لقوات الجيش الاسرائيلي، بدأت في اسطنبول منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي واستمرت جلساتها الخميس.

واستمع القضاة لشهادات أقارب الضحايا وشهود عيان كانوا على متن السفينة.

ويأتي ذلك في مقابل الرواية الاسرائيلية التي أكدت أن الجنود الاسرائيليين اطلقوا النار على مافي مرمرة من منطلق "الدفاع عن النفس" أثناء تفتيش السفينة التركية.

وكانت السفينة ضمن أسطول صغير من سفن تحمل مواد إغاثة عرفت باسم "أسطول الحرية" وكانت في طريقها إلى قطاع غزة في مايو/ ايار 2010، وذلك في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على الشريط الساحلي.

وأثار الحادث احتجاجات على مستوى العالم، كما أدى إلى تدهور بالغ في العلاقات بين إسرائيل وتركيا.

وفي سبتمبر/ أيلول 2010 اعتبر تقرير لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن القوات الإسرائيلية انتهكت القوانين الدولية واستخدمت القوة المفرطة مخالفة المعايير المقبولة لاستخدام القوة.

ورفض التقرير الادعاءات الاسرائيلية بان النشطاء الاتراك الذين قتلتهم القوات الاسرائيلية على متن سفن المساعدات الى غزة كانوا مسلحين او هددوا الجنود الاسرائيليين.

واعتذر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن "أي أخطاء كانت قد أدت إلى خسارة في الأرواح".

وأعلن رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي قبوله الاعتذار، واتفق مع نتنياهو على أن تعوّض إسرائيل أسر ضحايا الهجوم الإسرائيلي.

bbc

متابعة: يبدو أن أعضاء المكتب السياسي لحزب الطالباني لا يعرفون سبب نكسة حزبهم و يريدون أيهام كوادر الحزب بالبحث عن أسباب فشل حزبهم و تحولة الى حزب دكتاتوري يسيطر علية بعض الأشخاص المعدودين و الذين لا يقبلون ترك الكراسي بأي شكل من الاشكال. عقد حزب الطالباني في العاشر من هذا الشهر مؤتمرهم المصغر الذي أستمر ل 50 دقيقة فقط.

حظر هذا المؤتمر المصغر حوالي 1000 شخص حيث لا يعرف بأي شكل و طريقة تم أختيار المشاركين و أن كان المكتب السياسي قد فعل فعلته باستدعاء مؤيديهم الى المؤتمر و تغييب الرافضين لسياساتهم الامر الذي سهل عليهم الحصول على تأييد مشروعهم بتمديد مدة مكتبهم السياسي و تأجيل البحث في أسباب فشل الحزب الى أربعة أشهر أخرى و الاكتفاء بالقاء ثلاثة كلمات قصيرة لكوسرت رسول الذي أعتذر لاعضاء الحزب عن أخطائهم دون أن يكون شجاعا الى درجة ترك كرسية كنائب. و أعقبة برهم صالح النائب الثاني الذي طلب تأجيل الانتقادات و لم يكن هو الاخر شجاعا بفضح المتصلطين على رقاب الحزب. و من ثم تبعه الملا بختيار الذي حاول تبرير الجرائم التي أقترفها مكتبهم السياسي و بقيادة الخماسي كوسرت و برهم و الملا بختيار و هيرو أبراهيم و ثعلب المكتب السياسي ازاد جندياني.

بلينوم حزب الطالباني لم يستطيع حتى بتغيير و طرد ثُلث أعضاء المكتب السياسي الذي كان من صلاحياته فكيف سيتطيع المؤتمر القادم بعد برودة الجو بتغيير أغلبية أعضاء المكتب السياسي؟؟؟

بلينوم حزب الطالباني لم يستطيع الاستماع الى اراء المشتركين فكيف سيستمع الى الآراء التي وعدوا بجمعها من الأعضاء؟؟؟

لربما يعتقد المكتب السياسي لحزب الطالباني بأنهم يتعاملون مع مخفلين داخل الحزب و أناس لا يجيدون ألف باء الحيل السياسية و لهذا قاموا بهذة المسرحية الهزيلة التي جمعوا فيها حوالي 900 من مؤيديهم و 100 أعضاء فقط من المعارضين كي يخدعوا بهذة الطريقة كوادر و أعضاء الحزب و يقولوا لهم أن المؤتمر المصغر وافق على تأجيل محاسبة المكتب السياسي لحزب الطالباني الى السنه المقبلة.

و لكن و حسب الكثير من المعطيات فأن هذه المسرحية الهزيلة سوف لن تنجح و سوف لن يستطيع المكتب السياسي لحزب الطالباني من الاستمرار في خداع كوادر الحزب و سينزل أعضاء الحزب الى الشارع و الى وسائل الاعلام بدلا من البلينوم و المؤتمر.

كل هم المكتب السياسي هو الاستمرار لحين تصديق حكومة البارزاني و الحصول على بعض المناصب و الوعود من حزب البارزاني مقابل تسليم قوات بيشمركة حزب الطالباني الى حزب البارزاني و جعل حزب الطالباني خاضعا ذليلا لهم و لحزب البارزاني.

انتهت مرحلة التنافس في الانتخابات .بفوز حزب البرزاني او بعبارة ادق وشامل حزب ال برزان .الاعتراضات والمقابلات وتقديم الشكاوي .لم ياتي باية نتيجة ..لان المفوضية بجميع مكوناتها وشخصياتها ,تم شراء ضمائرهم الميتة .ويذكرني بقول الشاعر الاعلماني كما اتذكر .مخاطبا رب العالمين يقول (اين حقي )وتشتكي امراءة حول اختصابها .فالشاعر بلسان حالها يقول (واذا الزاني هو القاضي اين حقي )؟فمن اين تحصل المعارضة على حقها اذا كان المفوضية العليا تزني باوراق ونتائج الانتخابات ؟؟

انتهت مهزلة الانتخابات ,وكرست كل وسائل  الحكومية ,من الموظفين والمستخدمين والعمال ,والدوائر والمؤسسات والعجلات ,وحتى الجدران الدوائر يسمح للبارتي استخدامها ؟؟وكذلك قطع الشوارع واقامة الندوات والحفلات فيها .فقط مسموح للبارتي .والمستشفيات والسجون .كان ملك صرف للبارتي ؟؟ورغم كل ذلك كان التزوير سيد الموقف بلا منازع؟؟لذلك اسال وكما يقول المغني سعدي الحلي ..اليسأل جواب يريد ؟؟ما فائدة فوز بهذا الشكل ومسعود وبطانته يعلمون علم اليقين ,كان يد الفعال والمصيري اعضاء المفوضية العاليا ؟وما نكهة هذا الفوز بدون جدارة ورضاء الناخب ؟؟ ؟؟نعم اعلن الفوز وكان لهم اكثر المقاعد .هم ونحن والعالم يعلم انها قوة  التزوير ودفع الرشاوي   انجبت فوز عاق ومنبوذ ؟
الاحزاب وقادة البارتي والاتحاد يعلمون الحقيقة ..وانها مرة ولكن المنصب وثروات النفطية اهم من وغزة الضمير .واهم من واقع الحال ,ولا يمكن الاستسلام بهذه السهود دكتاتوري لا يعترف بالهزيمة والديمقراطية ؟ل لهم الحق .لانهم ترعرعو على افواه البنادق ووصلوا الى كرسي الرئاسة بقوة السلاح والمليشيات ودعم اوردغان وايران ..وكان صدام راعيا لها وموافق عليها ؟؟.لا يستطيع يوما مسعود ان ينكر مساندة قصي وعدي في 31 اب 1996. وباعتراف صريح لفرنسوا الحريري ؟ولا يمكن  نسيان برقية حكام ايران (الاعدتاء على سرة رش الاعتداء على قبر خميني )ولا يمكن نسيان وقفة تركيا معه ؟؟؟للاسف تناسى قادة الاتحاد تلك المجازر .وتلك الساعات المرة .وتناسوا دم الشهداء وعلى راسهم كوسرت ؟؟اين الشهيد فاروق يا كوسرت ؟؟وبرصاص من سقطة ؟؟اين  دم الشهداء الذين تم اعدامهم من قبل مخابرات العراقية ورجال امن الموصل وكركوك ؟؟الاتحاد في سبيل مصالحهم الشخصية واقصد قادتها اصبحوا عبدا لمسعود وعبدا للكرسي والمال ..الم يقول ملا بختيار (لا يمكن نتخلى عن هذا الماعون الملىء بالتمن وفوقها التبسي )اي لا يمكن ان يسلمون المنصب والمال التي حصلوا عليها بعد الان حتى اذا كانت على حساب كرامتهم ؟؟

الصراع من الان في قبة البرلمان ؟نعم القوة الثانية التغير ..ولكن 25 مقعد لهم ,والعامل الاساسي والرئسي في البرلمان الاصوات اولا ؟وتحت قبة البرلمان هناك اعضاء وصلوا بدعم مسعود وفي هذه الحالة ’الولاء المطلك لمسعود .وكذلك كودا ,اصواتهم لمسعود ..وحزب الشيوعي الكوردستاني وكذلك الاسلاميون ,اصواتهم بين المد والجزر ,,وحسب قناعتي و بالاخص جماعة علي بابير ومحمد فرج ,الايعاز تركي قطري سعودي ؟؟ويلعب مسعود لعبته فرق تسد ..واغرائهم بالمال والفلل ؟؟وحسب قناعتي المتواضعة .يكون للشارع والجماهير سلميا الدور والتأثير على مسيرة كوردستان .رغم معرفتنا ببطش الاسيايش وقمعها بقوة السلاح  في اربيل ودهوك ..ولكن لا تخلوا من نصر وانجاز ,كما حدث في مصر وتونس وليبيا ؟؟وكما هو الحال الان في بحرين وسوريا ؟؟المثل يقول (لا يفتت الحديد سوى الحديد )

واتمنا ان يراجع مسعود جميع حساباته ,ومصلحة الشعب فوق كل المصالح .وارادة الشعب فوق جميع الارادات ؟؟واذا الشعب يوما ارادة الحياة لا بد للقيد ان ينكسر ولابد لليل  ان ينجلي ,,الغرور والسلاح والمال ودعم الخارجي
يصبح سراب امام قوة االجماهير يا كاك مسعود .نذكرك ربما ينفع الذكرى


الدولة العلمانية تفصل بين مجالين مختلفين: العام والخاص. المجال العام مكرّسٌ لما يخدم جميع الناس، بغضّ النظر عن أصولهم وألوانهم ومعتقداتهم الدينية . أما المجال الخاص فيستوعب كلَّ المعتقدات والرؤى الشخصية، دينية كانت أو لا دينية. أن الدولة العلمانية التي تحترم حرية وحقوق الإنسان وتتعامل مع مبدأ المواطنة بغير تمييز بسبب الدين أو اللون أو الرأي ... الخ في إطار من القيم الأخلاقية والديمقراطية التي تضمن آلية لتداول السلطة بمشاركة شعبية ، تللك هي الدولة العصرية التي تحتاجها مجتمعاتنا. الدولة العلمانية والدولة المدنية هما شىء واحد، قوامها القانون الوضعى وعدم التمييز بين المواطنين. وهى بذلك تكون الدولة التى تستجيب لشروط العصر وتستطيع الالتزام بالمواثيق والمعاهدات الدولية فى الحقوق، والتى تجد الدول نفسها مضطرة للموافقة عليها تحت ضغط تقدم مسيرة البشر للحصول على حرياتهم. والدوله العلمانيه, هى دوله تفصل الدين عن الدوله فى هويه الحاكم حيث لايشترط دين معين فى هويته و فى الحياه المجتمعيه وفى كل شئ ويكون التعامل على اساس القوانين الانسانيه حتى فى المحاكم .وتصلح للدول التى فيها الكثير من الاعراق والاديان. وفي الإستخدام الشائع لهذا المصطلح نجده يدل على معنى الدولة العلمانية التي تستبعد الدين من مسائل المرجعية والأطر الفكرية بكل نواحيها ويفضل البعض إستخدام هذا المصطلح (أي الدولة المدنية) بدلاً من مصطلح الدولة العلمانية لأن الأخير مازال محاطاً بالكثير من الشكوك والريب في سائر الأوساط الإسلامية على ضوء تجارب حكم علمانية كثيرة ومشهورة , عرفها العالم الإسلامي من التوجه الأتاتوركي إلى التجارب الإشتراكية والقوية ثم أخيراً إلى التجارب المسماة بالليبرالية البراجماتية الرأسمالية التي أصبحت الآن تعم كافة أنحاء العالم الإسلامي بفضل السيطرة الأمريكية. رغم انتشار العلمانية دوليّاً، فإن هذا المفهوم يجد عراقيل لا حدّ لها في مجتمعاتنا العربية، تنذر بصعوبةٍ هائلة ستواجه عَلمنَة الدولهِ المدنية المنشودة. تعريف العلمانية والدولة العلمانية ليس عليه اتفاق فهناك تعريفات كثيرة سواء من الناحية النظرية أو من حيث الواقع العملي والعلمانيون هم الرجال المدنيون في التعريف الكنسي في مقابل رجال الدين من القساوسة والرهبان ,فلهذا عُرفت الدولة العلمانية على أنها النموذج المقابل للدولة الدينية بالمفهوم الكنسي الذي ساد في العصور الوسطى واستعمل البعض كلمة العلمانية على أنها فصل الدين عن الدولة أو فصل الكنيسة عن الدولة ، وهناك أيضا دول شبه علمانية، وهي الدول اللاتينية في جنوب أوربا: البرتغال، إسبانيا، بريطانيا، فحتى الأمس القريب كانت الكاثوليكية لا تزال هي الديانة السائدة أو الرسمية في هذه الدول. فدستور البرتغال لعام 1951 ينص على أن الكاثوليكية هي "دين الأمة البرتغالية" ويقر لها بمعاملة خاصة. لعلّ أبرز مناهضي هذا المفهوم هم الظلاميون الذين يمارسون تجاهه تضليلاتٍ. يرافقهم بالطبع الطغاة العرب الذين يتدخّلون بضراوة في شؤون الدين ويستخدمون الفقيه لخدمتهم للسيطرة على أبناء شعوبهم. يعرف العلمانيون بأنهم الرجال المدنيون ولهذا عُرفت الدولة العلمانية على أنها النموذج المقابل للدولة الدينية بالمفهوم الكنسي الذي ساد في العصور الوسطى واستعمل البعض كلمة العلمانية على أنها فصل الدين عن الدولة أو فصل الكنيسة عن الدولة ، وغالى البعض في تعريف العلمانية على أنها النموذج المضاد للدين والتدين ، كما عرفها البعض على أنها الموقف المحايد من الدين وجرت تطبيقات مختلفة للدولة العلمانية في الغرب المسيحي فلا يمكن أن نقول أن الدولة العلمانية في فرنسا مثلها مثل الدولة العلمانية في ألمانيا ولا كذلك مثل المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة الأمريكية ، وهكذا فكل هذه الدول تسمى علمانية ومع هذا تعدد نموذج الدول وأختلف من مكان إلى آخر والجدل حول كلمة علمانية أو الدولة العلمانية لم يحسم إلى تعريف واحد ومحدد ، وظل النموذج المطبق لهذا العنوان هو نموذج غربي بامتياز والدول العربية والإسلامية التي حاولت أن تطبق هذا النموذج كانت أشبه بالمسخ لأنها بالرغم من المحاولات الدؤوبة لجعلها علمانية وفق النموذج الغربي " كتركيا " مثلا اصطدمت دائما مع القيم الإسلامية المتجذرة في الشعب ، تأسست تركيا الحديثة على أنقاض الإمبراطورية العثمانية، التى كانت دولة إسلامية تتعدد فيها الثقافات والديانات والبنى الاجتماعية واللغوية، وتمكنت الإمبراطورية العثمانية من حكم مثل هذا التعدد والتنوع من خلال طرق ووسائل ووكالات مختلفة حتى ظهورالدول القومية. وأدى انحلال الإمبراطورية العثمانية إلى ظهور بلدان قومية فى منطقة البلقان والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهى المناطق التى كانت تحكمها الإمبراطورية لعدة قرون. تعتبر تركيا البلد الإسلامي الوحيد الذي أعلن علمانية دولته رسميًا منذ البداية، وفصل الدين عن الدولة منذ لحظة التأسيس ، وطوّر ايديولوجية علمانية صريحة ومتماسكة بتطبيقات عملية فعالة على الطريقة الفرنسية، أن يكون هو أيضًا البلد الإسلامي الوحيد الذي أوصل حزب سياسي لا يخفي إسلاميته، إلى السلطة بصورة ديمقراطية انتخابية سلمية وسَلسلة اعترف العالم أجمع بها وبشرعيتها ونزاهتها وبدون أن تضرب البلد مشاكل. وتعتبر الجمهورية التركية الحديثة إحدى الدول القومية الأساسية التي خلفت الإمبراطورية العثمانية، وبحكم طبيعة الدولة القومية كنظام حديث للمؤسسات السياسية ، فإن هذه الدول حافظت على مسافة مع ماضيها القريب، بهدف خلق مجتمعات سياسية متجانسة، وشعور بالولاء للأمة يقوم على قاعدة الهوية المشتركة والثقافة والميراث المشترك. قام تشكيل الدول القومية على خطاب ومفردات علمانية أكثر منها دينية، حيث سعت هذه الدول إلى تحرير مجتمعاتها من التحالفات الدينية، وإلى تكريس الولاء للمجتمع السياسي المدني (العلماني) وللدولة، وليس للمؤسسة الدينية. واعتماداً على التاريخ والثقاقة السياسية لتلك الدول، فإن نشأة الدول القومية قدم نماذج مختلفة لعلاقة الدولة بالدين والترتيبات القانونية المتعلقة بإدارة الشئون الدينية. أن النموذج العلماني كان غربيا بامتياز ومناسبا لبيئته وحضارته وتطورها أما في العالم العربي والإسلامي فالأمر مختلف . إن مسار المجتمعات الغربية الطويل إلى العلمانية قد استغرق أكثر من تسعة عشر قرناً. وانتهت تلك المجتمعات إلى علمانية ليبرالية أصبحت فيها الدولة لا طائفية، غير معادية للدين، غير خاضعة له، غير منحازة لطائفة على حساب الأخرى، بل واقفة على الحياد، ضامنة لجميع مواطنيها الحرية الدينية معتقداً وتعبيراً. أما استقلالية المجتمع العلماني في صياغة القيم الأخلاقية والأدبية والفكرية بمعزل عن تأثيرات الدين فهي أيضاً أسطورة. إلى هذا كله فإن الطائفية موجودة في تلك المجتمعات، تظهر حيناً وتختفي احياناً، تتقنّع تارة وطوراً تنزع قناعها، تتّخذ أشكالاً محدثة ظاهرها علماني وباطنها طائفي. وهكذا فإن العلمانية لم تصل بعد إلى نضجها الكامل,تلبس ثياب العلماني الليبرالي الديموقراطي وتتصرّف بذهنية الذي يدافع دفاعاً قويا عن الكنيسة . تنادي بحيادها الإيجابي تجاه الدين ـ أي دين ـ ولا تلبث أن تتحول للدفاع عن دين اخر . انتقلت تلك المجتمعات في مسارها هذا، من نموذج "الدولة/الطائفية" إلى نموذج "الطائفة/الدولة" " لتصل إلى ما وصلت إليه، "الدولة العلمانية الليبرالية". ففي النموذج الأول امتزج الدين بالدولة، وفي الثاني هيمن الدين على الدولة. وانتقلت إلى تعددية قسرية، أو أقلّه صدامية تحكّمت بها توازنات القوى المتصارعة. الدولة العلمانية تحمي الدين لأنها تخرجه من مجال المطامع السياسية للحكام والمسئولين.وقد ساهمت الثورات الإنجليزية (1688م) والأمريكية (1776م) والفرنسية (1789) في ترسيخ أهمّ المباديء التي تميز الدولة العلمانية الحديثة وهي حرية الأديان، المواطنة، فصل الدين عن الدولة واستخدام المنهج العقلي في سن التشريعات بالإضافة إلى التقاليد القانونيّة التي ورثها المجتمع. ويشير مبدأ حرية الأديان إلى حق الأفراد والمؤسسات الدينية بحرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية دون أي قيود من قِبل الدولة. ويقصد بمفهوم المواطنة ما نصت عليه المادة السادسة من إعلان حقوق الإنسان الذي أصدرته الجمعية الوطنية الفرنسية في 1789م بقولها: "...يتمتع كل المواطنين بالمساواة في نظر القانون الأمر الذي يؤهلهم لتولي كل المناصب السامية وكل الوظائف والمهن العامة بدون أي تمييز عدا ما يتعلق بفضائلهم ومواهبهم." بدأ عصر النهضة بالثورة الفكرية داخل الكنيسة من خلال الإصلاح الذي قاده مارتن لوثر بدءًا من عام 1516 منشئًا بذلك المذهب البروتستانتي كنقيض للبدع التي كانت تروجها الكنيسة. وأدى نشوء البروتستانية إلى نشوء توجهات كاثوليكية أخرى للإصلاح برزت متأخرة. وترافق هذا الإصلاح الديني مع الثورة الفكرية التي دعت إلى رفض التقليد وإعمال سلطة العقل وتطوير المعرفة. ومع انبثاق الثورة العلمية واكتشافاتها مثل اكتشاف كروية الأرض – نقيضًا لفكرة الكنيسة التي كانت تقول بأن الأرض منبسطة–، والطباعة، والجاذبية، والهاتف، والآلة التجارية وغيرها من الاكتشافات المبكرة، نشأت أيضًا الثورة الصناعية معتمدة على منتجات الثورة العلمية، وبهذا كله انفتح عهد جديد قوض كلاً من نظام الاقطاع وسلطة الكنيسة. مع هذا التحول نشأت فكرة المواطنة المتساوية، وأزيلت القنانة، وبدأت المرأة بالخروج من أجل المشاركة في الحيز العام الذي أصبح يتسع للجميع بعد أن كان محصورًا على النبلاء ورجال الكنيسة. وفي إطار ذلك طرحت فكرة انتخاب الحاكم والاقتراع العام منذ القرن التاسع عشر، وبالتالي نشأ نظام مدني ينتخب المواطنون القائمين عليه بشكل حر ويتابعونهم لوضع قوانين تتناسب مع فكرة "العقد الاجتماعي" التي ظهرت في ذلك الحين كفكرة تعبر عن الحقوق والواجبات المتبادلة بين المواطنين وبين الدولة وفقًا للعقد الاجتماعي بين الطرفين، مما ألغى استبداد الدولة وتعسفها وعلاقاتها ذات الطابع الأحادي بالرعايا كما كان عليه الحال من حيث علاقة الملوك برعاياهم في فترة ما قبل عصر النهضة.ويعني مبدأ فصل الدين عن الدولة إلغاء الكنيسة الرسميّة التي تؤسسها الدولة بمقتضى القانون. و نتيجة لأن الدولة تجبر الناس علي المحافظة علي مظاهر الممارسة الدينية, بغض النظر عن معتقداتهم الحقيقية, الدولة العلمانية أو المدنية ، تسعى للحفاظ على وحدة الدولة مهما تعددت أديان المواطنين ومرجعياتهم الثقافية. والفيلسوف الانكليزي جون لوك الذي عاش في القرن السابع عشر يقول أن وظيفة الدولة هي مساواة المواطنين ببعضهم، بغض النظر عن أديانهم، و هي أصلاً موجودة لرعاية مصالح المواطنين في الدنيا. أما الدين، كما يقول أتباعه، فهو يسعى إلى خلاص النفوس في الآخرة. إذاً فالدولة بكل قوتها و سلاحها و جيشها، لا تستطيع أن تضمن لمواطنيها الجنة ، و بالتالي ليس من حقها أن تجبر المواطنين على الصلاة و اتباع الدين، وقد وضع جون لوك العلمانية لكي ينقذ الدين من التلاعب فيه من قبل السياسيين و تجار الدين، و كان يرى أن انحياز الدولة لدين معين، يشجع الناس على النفاق و التدين الشكلي، ناهيكم عن العنصرية بحق بقية المواطنين المتدينين و اللادينيين، حينها لن نجد شيئاً اسمه " تعايش " بين أبناء الوطن الواحد. وقد تبنت إسبانيا عام 1978 دستورا حديثا يضمن الحرية الدينية للأفراد ولكنه يؤكد في الوقت نفسه على وجود علاقات تعاون بين الدولة والطوائف، ولا سيما الكاثوليكية. وتعمم إسبانيا التعليم الديني في المدارس وتسمح بوجود مرشدين روحيين في الثكنات والمستشفيات والسجون، وتبيح لمواطنيها أن يقتطعوا نصفا في المائة من ضرائبهم ليقدموه على شكل عشر للكنيسة. أما في إيطاليا التي لها وضع خاص بحكم كونها مركز البابوية، فإن الدولة تعترف رسميا بأن مبادئ الكاثوليكية تمثل جزءاً من التراث التاريخي للشعب الإيطالي ، وتقر بمشروعية الزواج الديني وتسمح بالتعليم الديني في المدارس العمومية على نفقة التلاميذ وأهاليهم.

ومن هنا فالعلمانية لا تعادى الدين، هى فقط تمنع استخدام الدولة له لتبرير سياساتها، وهى تكفل لجميع المواطنين، على اختلاف أديانهم، حرية العبادة، ولهذا فهى المبدأ الذى يتمسك به أفراد الجاليات المسلمة فى أوروبا للدفاع عن حقوقهم فى المواطنة الكاملة وفى أداء شعائرهم الدينية، ولهذا فهى دائما ما تكون موضوعاً لعداء من يريد أن يتسلط على الناس ويسلبهم حرياتهم باسم الدين، وهذا يفسر الهجوم الذى لاقته ومازالت تلاقيه من تيارات الإسلام السياسى. ما قبل عصر النهضة عاشت أوروبا تحت سيطرة النظام الإقطاعي، حيث لم تكن هنالك مواطنة متساوية بين الاقطاعيين والأقنان المرتبطين بالأرض، وشكل الاقطاعيون/النبلاء طبقة المواطنين الأحرار التي كانت تحيط بالملوك، وكان الملوك على تناقض مع الكنيسة التي كانت تلعب دور سلطة دينية ودنيوية في آن معًا، كونها هي ذاتها قد مثلت مؤسسة اقطاعية أيضًا. وفي إطار كهذا اقتصر الحيز العام على النبلاء والملوك والكنيسة، وغاب عنه الأقنان والنساء كفئتين تم التعامل معهما على انهما من الدرجة الثانية . وإن كان لا سبيل للعلمانية سوى التفريق بين الدولة والدين، فإنه يترتب عليه من وجهة أولى تستلزم العلمانية أن تكون الدولة مستقلة تماما عن كل دين وعن كل سلطة دينية، ومن الجهة الثانية تفرض أن الأديان جميعها حرة على السواء في مواجهة الدولة, وقلما يقوم هذا الوضع في الواقع نظراً لأن ثمة مجالا مشتركاً لكل من الدولة والدين معاً، هو المجتمع نفسه. وبهذا المعنى الحصري، وكفصل تام بين الدين والدولة فإن العلمانية لا تقوم إلا في قلة من البلدان: فرنسا الولايات المتحدة الأمريكية، المكسيك، تركيا. وكثير من الدول ذات انظمة حكم غير متكاملة في العلمانية مثل ألمانيا وبلجيكا وهولندا، فالدولة في ألمانيا مثلا حيادية من وجهة النظر الدينية، لا تنتصر لدين على دين، ولا وجود فيها لدين دولة أو لكنيسة قومية. وهي بهذا المعنى دولة علمانية. ولكنها بالمقابل لم تقطع صلتها بالكنائس، البروتستانتية والكاثوليكية ، وتعتبرها كهيئات اجتماعية تابعة للقانون العام، وتقر لها بحقها في التعليم الديني لأتباعها في المدارس العمومية. وفي الوقت الذي تلتزم الدولة في بلجيكا بالحياد الديني، فإنها تعقد صلة خاصة مع ديانة الغالبية.

والعلمانية لا تلغي الدين ولا الممارسات الدينية , بل تخرج السياسة والتنظيم الإجتماعي من حيز الممارسة الدينية كما تخرج الممارسة الدينية من الحيز الإجتماعي والسياسي بمعنى أنها تقوم على فكرة فصل الدين عن الدولة . وبعبارة أدق " العلمانية تحرر الدين من قيود الدولة وتحرر الدولة من قيود رجال الدين " . ويمكننا تعريف الدولة العلمانية ( المدنية ) بأنها الدولة التي تنتقل فيها سلطات الحكم والإدارة والتشريع والتعليم , من المؤسسات والمحافل الدينية الى الهيئات المدنية والتي تحاول بدورها تنظيم شؤون المجتمع وفقا للأساليب العلمية بما يكفل توفير الرفاهية للمجتمع بأكمله في وطن يمكن للناس ان يلتقوا فيه كمواطنين , دون أي اعتبار للفروق في العنصر أو العقيدة , فالدولة العلمانية لا ينص دستورها على دين او مذهب تتبعه حكومتها و لو نظرنا الى كل الدول التى طبقت اسلوب الدولة المدنية سنجد كل دولة لها كيان مختلف واسس مغايرة لاى دولة اخرى لان كل دولة لها موروثاتها وثقافتها ومستوى تطورها الثقافى والعلمى والتاريخى ولا يمكن الجزم بان مفهوم العلمانية ثابت فى كل دولة فكل دولة تفهم المعنى وتطبقة تبعا لوضعها الخاص.

{بغداد : الفرات نيوز} اكد ائتلاف دولة القانون ان للكرد في قانون الانتخابات مطالب تعجيزية على حساب بقية المحافظات ، ولن يكون هناك توافق حتى في الـ 30 من الشهر الحالي .

وبين النائب عن دولة القانون احسان العوداي في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} ان " اجواء المفاوضات بشأن قانون الانتخابات كانت ايجابية لكن بعد اجتماع يوم السبت الماضي بين الكتل الكردستانية ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني تغير الموقف ، وقد كان هناك اتفاق قبل يومين على الكثير من النقاط وحسمت الامور الخلافية على ان يكون ذلك اما بحل توافقي او طرح خيارات " .

وتابع النائب العوادي " لكن عندما ذهب الاخوة الكرد الى اقليم كردستان جاءوا بعدها برؤية تختلف تماما عما تم التوافق عليه خلال الشهرين الماضيين ، إذ ان كافة الاتفاقات وانصاف الحلول والخطوط الوسطى التي تم التوافق عليها نقضت بشكل كامل واخذ الكرد يطرحون مطالب تعجيزية جديدة ، فمثلا كانوا يطالبون بأن يكون عدد المقاعد التعويضية 70 واتفقنا على ان تكون هذه 18 مقعدا وعندما ذهبوا الى كردستان عادوا وطالبوا بـ 100 مقعد وهذا كما هو واضح اكثر من ذي قبل ، وهكذا تكرر الامر مع باقي المطالب وباتوا يتكلمون بنفس موضوع الدائرة المفتوحة والقائمة المغلقة وما الى ذلك من امور لا تخدم العملية السياسية ولا توجد ارضية مشتركة بين القوى السياسية " .

وقال " كان يفترض ان تلتزم الكتل السياسية وتحترم قرار مجلس النواب بأن يكون يوم الاثنين الماضي هو اخر موعد للتصويت على قانون الانتخابات لكن هيئة الرئاسة وبعض قيادات الكتل تراخت ولم تمض باتجاه التصويت على الرغم من انها تمتلك قرارا من البرلمان بأن يتم التصويت يوم الاثنين المذكور حتى بغياب الكرد وكان مجلس النواب قد صوت على هذا القرار يوم الخميس الماضي اي قبل الاثنين الموعد النهائي بثلاثة ايام " .

واضاف العوادي " لكن كما اسلفنا ان الكتل النيابية تراخت مع الكرد واجل التصويت الى ما بعد عطلة عيد الاضحى المبارك ، وحتى في ذلك الموعد لن يكون هناك توافق على القانون لان الاخوة الكرد حسموا امرهم باتجاه خيارات تسحب البساط من تحت اقدام كافة الكتل وترفع عدد مقاعدهم في مجلس النواب الاتحادي من 50 والذي هو اصلا ليس استحقاقهم ، الى 80 مقعدا وهذا سيكون على حساب بقية المحافظات ولن يكون لانه مطلب تعجيزي وسيحرج كافة القوائم ولن توافق اي قائمة على هذا المطلب الذي يهدف الى تأخير اقرار القانون " .

هذا وكان التحالف الكردستاني قد نفى ان يكون قدم طلبا لتأجيل التصويت على قانون الانتخابات ، وبين ان التريث في تشريعه افضل من تمريره من دون توافق الكتل السياسية .

وقال الناطق باسم التحالف الكردستاني النائب مؤيد الطيب " لم نقدم اي طلب لتأجيل التصويت على قانون الانتخابات الى ما بعد عطلة عيد الاضحى المبارك ، والتصويت على هذا القانون يحتاج الى توافق ، والكتل السياسية لا زالت بعيدة عن ذلك ما يتطلب التريث في التصويت عليه "، مضيفا " هذا مبدأ ثابت نؤمن به في التحالف الكردستاني هو ان الاسلوب الصحيح في هذه المرحلة خاصة ازاء مشاريع قوانين مهمة مثل قانون الانتخابات الذي سيؤسس لمستقبل العملية السياسية في الفترة المقبلة " .
ومن المؤمل ان يصوت مجلس النواب على قانون الانتخابات بعد عطلة عيد الاضحى المبارك ، بعد ان تم تأجيل الامر اكثر من مرة لاختلاف القوى السياسية والكتل النيابية على بعض الفقرات فيه ، في ظل قرار الكتل باعطاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالبدء باجراءاتها وتحضيراتها لاجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة في موعد اقصاه 30 من شهر نيسان من العام المقبل . انتهى2 م

 

لم يكن صادما قرار  عرب الخليج ... بنقل دورة خليجي 22  من شهوق البصرة السامدة وعليائها وكبريائها وعزة نفوس آهلها حاملي كل طيبة الكون إلى جدة رسميا وهو القرار المتوقع بلا فراسة ولاتنجيم لإن هناك نَفَسا لارياضيا في خلفيات القرار فيها روائح التسييس العفن .. كانت جماهير العراق الرياضية ضحيته بالإمل في إستقبال  ابناء الخليج وفرش القلوب مرتعا لوجودهم  حب من جانب واحد... سيسجله تاريخ العار لمن أولج في الرياضة كل موبقات السياسة... للاسف كنت قد كتبت ماحصل قبل وقوعه ليس لإني عرافّا رياضيا أو أرى بالبلورة مالايراه الاخرين بل لإن مبررات القرار كانت مبينة بالنية المسبّقة رغم ظاهر وجود لجان التفتيش الخليجية لفحص المنشآت  الرياضية  وكإنما تبحث على الاسلحة الكيمياوية في ملاعب البصرة!! كتبت (أتخذ الخليج قرار مقاطعة دورته 22 في البصرة) وبعيدا عن كل الدوافع والمدافع الصامتة أصعب قرار هو موقف ناجح حمود الغريب العجيب من عدم الانسحاب من الاجتماع بعد التصويت والطامة التي لاتصدّق انه صوّت مع القرار؟!! لاأريد أن أصدّق كل مااتابع ولكن التصريحات الناجحية الحمودية إن صحت وقد نشرها غير موقع موثوق فهو أصدم وأغرب وأتعس  !! فهل من المعقول ان يكون ناجح في ضد مصلحة بلده الرياضية من موقعه كرئيس للاتحاد وهو الوحيد في الدولة العراقية رياضيا الباقي على هرم كان قريبا من ابن المقبور، عدي؟ كان المفروض ان يخرج فورا من الاجتماع والطامة انه لم يمتثل لقرار مجلس الوزراء العراقي بالانسحاب فور إقصاء شهوق البصرة عن عليائها بتنظيم بطولة لاتسمن ولاتغني من جوع نعم  أقولها للسيد ناجح لو كان عدي موجودا ماذا كان موقفك؟
كنت اتمنى ان تضع البصرة امامك وهي تحّث الخطى نحو تنظيم البطولة وتثأر لكرامة العراق الرياضية ولكن؟ اترك لكم الاستبحار والاستبصار بقادم الايام هل سينفع الاتحاد الدولي ناجح حمود؟وهل سينسى التاريخ الرياضي له هذه النقطة السوداء؟ اما البصرة فشهوقهالايحتاج بصمات الخليج ابدا.

 

سبق لي ووجهت هذا السؤؤال الى سيدي ورئيسي في الحزب والأقليم ( مسعود البارزاني ) المحترم وحسب ماهو موجود أدناه …...............

http://rojpiran.blogspot.de/

وهذا كنت أتوقعه وفعلآ وبدون شك من أخوتنا في ( اللغة ) والقومية من الكورد المسلمون وبالذات من ( البيشمه ركه ) السابقون الذين سيطرت على عقولهم ( الأسلام السياسي ) المتطرف بعدم أعطاء أصواتهم الى أخوتهم في اللغة والقومية من الكورد الأصلاء الأدعاء فقط وهم كل من السادة ( الشيخ شامو وعلي أيزيدين ) في الأنتخابات الأخيرة.؟

سبقني العشرات من الأخوات والأخوة الكتاب والهواة السياسة بتقديم ( اللوم ) والنقد الى كل من تسبب الى حرماننا من الحصة ( اليتيمة ) المقررة الأدعاء والميتة قبل أن تولد ولكن.؟

عند أجراء الأنتخابات في يوم ( 21 / 9 ) الماضي كنت في زيارة شخصية الى مجمع باعه درى القصري للشنكاليين …..................

حاولت العثور على أسمي بين أسماء المئات من الأيزيديين عامة و الشنكاليين خاصة من الذين شاركوا بأعطاء أصواتهم للمرشحات والمرشحين ( المسلمة ) والمسلم وقبل الأيزيدي ومن جميع الحركات والأحزاب الكوردية والكوردستانية المشاركة في هذه الدورة البرلمانية وليست للبارتي فقط وكما سيعتقد البعض ومن الوهلة الأولى.؟

ولكن وبشكل ( مزور ) وغير قانوني لأن الشنكاليين المرحليين هناك ومنذ عام 1975 ليسوا سوى ( سلعة ) رابحة ومن جانب الأمير قبل الفقير.؟

رافقت أحد الشنكاليين الى مجمع ( جرة ) لأن أسمه ورد بين القوائم هناك.؟

عندما دخل الى المحطة الأنتخابية هناك ومنعي من الدخول بسبب عدم وجود أسمي بينهم قررت البحث عن أسمي بين العشرات من القوائم المعلقة على حيطان تلك المدرسة.؟

فكانت المفاجأة وبين حرف ( خ ) فقط هو وجود أسماء العشرات من الأيزيديين الشنكاليين في تلك المجمع ذات الغالبية المسلمة التدين.؟

أتصل ذلك الصديق بالجهات المسؤؤلة في باعه درى حول الموضوع وحدث كل ما حدث.؟

في الختام أتقدم بتكرار والف التكرار من اللوم والأنتقاد اللأذع الى قياداتنا الثيوقراطية بسبب كل ما توصلنا اليه من ( الذل ) والمهانة والتفرقة والتشرذم والبيع كالخرفان السمينة وفي كافة المؤاسم والقوميات ( عربي الأصل ) والكورد الأصلاء والنتيجة سررررررررررررراب.؟

بير خدر الجيلكي

أنكا في 10.10.2013

 

يقاتل حركة التغيير متأخرا لتصحيح النتائج النهائية في أربيل بغية كسب الكرسي المفقود التي افتقدتها الحركة مؤخرا بعد أن اكتسح البارتي نتائج الانتخابات الاخيرة بحصدها ثمانية كراسي اضافية وبزيادة في ناخبيها بلغت اكثر من سبعين ألف صوت , كان المفروض من البداية أن تنزل حركة التغيير ومفاتيحها الانتخابية في الجولات الاولى من العملية الانتخابية وخاصة في المحافظات التي يتوقع من البارتي عمل المزيد من التزوير والتلاعب للوصول الى المركز الاول واقصد محافظتي اربيل ودهوك , ولكن تركيز حركة التغيير على محافظة السليمانية وكان همها الاول كسر شوكة الاتحاد الوطني وقياداتها التي أفترت كثيرا على قيادات حركة التغيير وعلى مجمل الحركة ونعتها باتهامات باطلة لا تمت على ارض الواقع بصلة , هذا التركيز افقدت الحركة توازنها وتناست محافظتي أربيل ودهوك وجعلنا هاتان المحافظتان فريسة سهلة للبارتي تعمل كما تشاء من تمديد الفترة الزمنية الى التلاعب بالختم الالكتروني مرورا بتصويت الموتى والتصويت المتكرر واخيرا التلاعب بالنتائج النهائية على الورقة الملصقة بالصندوق الانتخابي .

وهناك العديد من المحطات الانتخابية في محافظتي أربيل ودهوك لم يتواجد بها مراقبي المعارضة بكثافة مما سهل على الاخرين الفوز في هذه المحطات بسهولة وباعداد أكبر من الواقع ومما يذكر ان موظفي مفوضية الانتخابات يتم تعيينها و تتلقى رواتبها من حكومة اقليم كوردستان وبوجود مندوبين من حزبي السلطة وتهميش احزاب المعارضة والاحزاب الصغيرة الاخرى وكان من المفروض ان تناضل احزاب المعارضة من اجل ارسال مندوبين لها الى مفوضية الانتخابات المشرفة على الانتخابات البرلمانية لاقليم كوردستان قبل بدأ الانتخابات , ولكن اهمال هذا الجانب افقدت احزاب المعارضة نقطة حيوية لصالحهم حيث بٌعدت عن مركز القرار طواعية .

بإعتقادي أن كل الاحزاب خسرت في هذه الانتخابات باستثناء البارتي , وكان الخاسر الاكبر هو الاتحاد الوطني الذي دعى الى اجتماع مصغر للوقوف على الاخطاء التي ارتكبت والتي افقدتهم قاعدتهم الجماهيرية الواسعة حتى ان البعض منهم قاطع هذه الانتخابات ولم يصوتوا لاتحادهم والاسباب كثيره وتناول بعض هذه الاسباب القيادي في الاتحاد الوطني والعضو المؤسس عادل مراد وذكرها للانباء حيث المبالغة الكبيرة في عدد المنتمين الى المنظمات الجماهيرية العائدة للاتحاد الوطني وكذلك المبالغة في عدد اعضاء الاتحاد الوطني في المحليات التنظيمية , واتجه غالبية اراء المحللين السياسيين الى طرح برهم مصطفى البديل الذي يملك الامكانيات لتجاوز الاتحاد الوطني محنته التنظيمية والانتخابية حيث اننا مقبلين قريبا على انتخابات المحافظات , ولكنني اتوجه الى طرح البديل الذي يملك الامكانيات الكبيرة والى هامش كبير من الشفافية وتناول الاوضاع بشكل واقعي دون الغلوا والمبالغة في الامور وهو البديل الديمقراطي عادل مراد ( الولد الجنتلمان ) الذي بخبرته وشفافيته بامكانه ان يعبر بالاتحاد الوطني الى شاطئ الامان واستعادة مكانته التي افتقدها بغياب مام جلال يشفيه الله .

ان الاتحاد امام مفترق طرق اما ان يكون او لايكون , اما ان يستقل بتنظيمه ويعيد لقاعدته الثقة التي افتقدها بالاتحاد وجماهيرته ويطالب بتقديم استقالة القيادة الحالية المتسببين في هذا السقوط وتطعيم الاتحاد بقيادات شابة قادرة من الكوادر الوسطية والمتقدمة الذين لم يرضوا بما ألت اليه اتحادهم الوطني العريق ويعيدوا النظر في اتحادهم الاستراتيجي مع البارتي , واما ان يبقى على هذه القيادات التي لا تملك عطاءا اضافيا ويكون ذيلا للبارتي ويشتركوا في حكومة هزيلة من الطرفين وان يبقوا على اوضاعهم كما هي مما يسبب في التدهور والسقوط لا محالة , وكما قال احد المعقبين ان التأريخ لا ينتهي هنا فعلينا لملمة الجراح وهذه ليست الانتخابات الاخيرة , فكلنا أمل بان يتجاوز الاتحاد الوطني محنته ويتعافى ويعود كما عهدناه .

وعلى حركة التغيير أن تثبت مصداقيتها وتبتعد عن المناطقية , وتبدأ بتنظيم نفسها من جديد ووضع الرجل المناسب في مكانه الصحيح حتى يقدم ما عنده من امكانيات تؤهل الحركة لتقود القافلة في المقدمة في الانتخابات القادمة ان شاءالله , وكذلك الالتفات قليلا الى الجاليات الكوردستانية في الخارج وتنظيمها تنظيما طليعيا متقدما , وتعيين ممثلين لها في العواصم الاوروبية حتى تكون وسيلة اتصال بهذه الدول الديمقراطية لاننا يهمنا جدا رأيهم في اوضاع اقليم كوردستان والاستفادة من خبراتهم وتقديم يد العون وتوضيح السبل والالية الوجب اتباعها لتلافي التزوير والتلاعب في الانتخابات مستقبلا , حتى تكون انتخابات نزيهة ومحترمة تنال اعجاب العالم ونكون بذلك قد ثبتنا الديمقراطية الحقيقية في اقليم كوردستان .

وكما قال احد المعقبين ليس المهم من فاز , ولكن الاهم هو ما يقدمه للشعب الكوردستاني ويطبق برنامجه الذي وعد الشعب به .

خليل كارده

الرفيق صالح مسلم

الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD.. المحترم

تحية وبعد:

ببالغ الحزن والألم تلقينا نبأ استشهاد نجلكم شرفان والذي استشهد في مواجهة القوى الظلامية المتطرفة، وبهذه المناسبة الأليمة نعزيكم باسمي وباسم رفاق حزبنا الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، ونحن على ثقة بأن دماء الشهداء لن تذهب هدراً..

نكرر لكم ولعائلتكم الكريمة وسائر رفاقكم، تعازينا القلبية الحارة

للشهيد الخلود ولكم الصبر والسلوان

السليمانية 10/10/2013

عبدالحميد درويش

سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 14:47

القطع المبرمج .. وداعاً ! - زاهر الزبيدي

القطع المبرمج .. وداعاً !

نعم قالها أخيراً وزير الكهرباء .. وداعاً للقطع المبرمج ، في تصريح خص به جريدة الصباح العراقية في يوم الخميس 10/10 ، مطمئناً الشعب العراقي أن لا مخاوف من عدم إستقرار الكهرباء خلال فصل الشتاء .. ونحن قد يكون الأوان قد آن لنا أن نودع المولدات الحكومية والأهلية وأسلاكها العنكبوتية وما فعله بنا الكثير من أصحاب المولدات وما فعلته مئآت الآلاف منها تلك المولدات الكبيرة التي تعمل بالديزل من تلويث حتى وجوهنا ، نودع تلك القصص المؤلمة الموحشة لواقع الكهرباء المزري منذ عقود من الزمن.

ندعو الله أن نودع الى الأبد  كل مولداتنا الصغيرة التي كانت تأخذ الجهد كله في تصليحها وأن نوقف نزيف أموالنا في توفير القدرة الكهربائية لأبناءنا في صيف العراق القاسي وسنضع خلف ظهورنا تلك المعانات وما راح ضحيتها من شعب العراق بسبب إستخدامهم لتلك المولدات التي لا تتطابق والمواصفات العالمية .. فقد ربح التجار منها أموالاً طائلة من الإستفادة من تلك الأزمة وهذا هو حالهم .. تجار الأزمات .

إلا إني كأي مواطن لازالت تساورني الشكوك حول ربيع الكهرباء هذا أن لا يستمر ويبدأ مستوى التجهيز بالإنخفاظ حال ما تبدأ موجات البرد هبوبها على الوطن ويبدأ المواطنون بإستخدام المدافيء الكهربائية والسخانات لتعود الكهرباء الى سابق عهدها تطارنا ونطاردها في صيف الوطن وشتاءه .

الجميع يعلم ما للكهرباء من دور كبير لجميع قطاعات الحياة في وطننا .. فالشوارع ستصبح مضيئة ويمليء النور البيوت والمدينة وتهجع نفوسنا في منازلنا بعد رحلات النهار القاسية .. أنه أمر جميل نسأل الله أن لا يحرمنا إياه بعد طول صيام وبعد منال .

نشّد على أيد الرجال في كافة مؤسسات وزارة الكهرباء وعلى رأسهم وزيرها الذي وعد سابقاً في أن يكمل الإيفاء بوعده ويكمل علينا فرحتنا بإكمال كل مشاريع الكهرباء التي هي قيد الإنجاز في مواعيدها وأن يتم زيادة عدد فرق الصيانة في دوائر الكهرباء لتلافي حدوث الإعطال التي تحدث نتيجة عدم تحمل المحولات الكهربائية في الأزقة للأحمال المضافة مع إجراء حملة كبرى لرفع الشبكات العنكبوتية التي تلتف على أعمدة الكهرباء والمحولات لتلافي حدول الأعطال .. والى الربيع الدائم .. ربيع الكهرباء لا حرمنا الله من ربيعنا والعراق .

زاهر الزبيدي

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 14:45

محمد واني .. خريطة طريق !

-  مهما رفضنا نحن «السنة» أو «الشيعة» بعضنا البعض، وأظهرنا أحقادنا تجاه الآخر، فإن هذا لن يغير من حقيقة اننا محكومون بالعيش معا، مجبرون على الانتماء الى امة او شعب او جنس بشري واحد، وان كنا مختلفين جذريا في كل شيء حتى في الفكر والفقه وتفسير القرآن وتأويله، يعني منهجان مختلفان تماما ولكن تحت مسمى واحد، وهو الاسلام. ولكثرة الاختلافات الجوهرية بين المذهبين اعتبرهما البعض دينين منفصلين ؛ الاكثرية السنية تؤمن بالفكر والعقيدة اكثر من ايمانها بالشخصيات (الشخصيات تأتي في المقام الثاني) وترى ان الفكرالخلاق هو الذي يصنع الاحداث ويخلق الابطال وليس العكس، بينما ترى الاقلية «الشيعية» ان الشخصيات المقدسة «أئمة آل البيت» تأتي في المقام الاول وعليها تقام اسس الدين ومن خلالها يبدع الفكر وتنشأ الحضارة، فالفكر عند الطرف الاول هو الذي يضفي الشرعية والقدسية على الشخصيات ويحدد صفاتهم، بينما عند الثاني الشخصيات والاحداث هي المنطلق والمحرك الاساسي لعالم الفكر والعقيدة، وهذا هو الفرق الجوهري بين الاتجاهين الذي ظل يحول دون التقائهما لقرون طويلة، ويؤدي الى فشل كل المساعي التي يبذلها اصحاب التقارب في الوصول الى اي نتيجة..!، وعلى الرغم من هذا البون الشاسع في التفكير والمنهج وادعاء كل واحد منهما انه الاصوب والاصح وان الآخر في ضلال مبين، لكنهما لن يستطيعا ان يتهربا من واقع انهما يعيشان معا، في مجتمع واحد وبلد واحد، تجمعهما علاقات اجتماعية واحدة، وحياة مشتركة.

مركز الاخبار: اصدرت اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بياناً الى الرأي العام قالت فيه "تلقينا ببالغ الأسى نبأ استشهاد المقاتل شرفان صالح مسلم نجل الرئيس المشترك لحزبنا السيد صالح مسلم، بعد أن أبدى مقاومة بطولية مع رفاقه المرابطين في خنادق حماية الشرف والكرامة الوطنية"، مؤكدةً "إن استشهاده اثبت من جديد مدى التزامنا وإيماننا بالأفكار التي ندعو إليها ونضحي لأجلها بأرواحنا". مؤكدة السير على خطى الشهداء.

حيث جاء في البيان "درب الحرية والتوق إليها سار ولا يزال يسير بخيرة شباننا وشاباتنا إلى درب الخلود ليضحوا بذلك قادتنا المعنويين".

وتابع البيان "تلقينا نبأ استشهاد المقاتل شرفان صالح مسلم نجل الرئيس المشترك لحزبنا السيد صالح مسلم, وهو يقوم بأداء واجبه في الدفاع عن أرضه وشعبه بالجبهة الشرقية لكوباني؛ بعد أن أبدى مقاومة بطولية مع رفاقه المرابطين في خنادق حماية الشرف والكرامة الوطنية".

وأكد البيان "إن مسيرة الحرية في كردستان ملئت صفحات التاريخ بملاحم بطولية أبدعت في كسر الطغاة والظالمين بالإرادة والعزيمة التي لا تلين, وستبقى تلك الإرادة والعزيمة عصية على الظلامين والمرتزقة أيضا, ولن ينالوا سوى الذل والهزيمة لان شعبنا وقواه الحية اختاروا المقاومة والصمود في وجه كل من تسول له نفسه النيل من مكتسباته التي رويت بدماء شهدائنا الإبطال".

وأضاف البيان "إن استشهاد المقاتل شرفان مسلم اثبت من جديد مدى التزامنا وإيماننا بالأفكار التي ندعو إليها ونضحي لأجلها بأرواحنا؛ نحن وأبنائنا وأشقائنا وكل من ينتمي إلى نهج القائد أوجلان, لأنه علمنا أن المعنى الحقيقي للحياة هو الارتباط بالأرض والشعب والتضحية بالذات لأجلهم".

واختتم البيان بالقول "إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي الرئيس المشترك لحزبنا وعائلته نقاسمهم الألم والأسى ونعرب عن تعازينا لهم ولشعبنا ولوحدات حماية الشعب, ونؤكد سيرنا على طريق الشهداء حتى تحقيق أهدافهم وأمالهم بالحرية والسلام, لأنهم قادتنا المعنويين ونور دربنا".

التقى يوم أمس وفد المجلس الوطني الكوردي ومجلس الشعب لغربي كوردستان في أنقرة بمسؤولين أمريكيين و ألمان ومسؤولين في مفوضية الاتحاد الأوروبي.

وحيال هذا اللقاء أكد فؤاد عليكو القيادي في حزب يكيتي الكوردي والعضو في الوفد لشبكة (ولاتي نت) أن الحوارات والنقاشات تناولت ثلاث نقاط بخصوص الثورة السورية منوّها أن الأوروبين يرغبون أن يشارك الكورد مع المعارضة السورية بوفد مشترك في مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده في منتصف الشهر المقبل.

وأشار عليكو أن الوفد ناقش مع المسؤول في مفوضية الاتحاد الأوروبي الجانب الإنساني والإغاثي و حرمان المناطق الكوردية من المساعدات, لافتا أن اللقاءات لم تنته بعد لانشغال المسؤول في المفوضية وأن لقاء أخر سيجمعهم به الجمعة المقبل.

وأضاف عليكو أن الوفد ناقش أيضا مع الأمريكيين موضوع هجوم كتائب الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة على المناطق الكوردية وقطع الطرق لفصل المدن عن بعضها وعدم السماح بعبور المواد الغذائية والإغاثية بالإضافة إلى موضوع إغلاق الجانب التركي لحدودها مع سوريا .

وقال عليكو إن الوفد ناقش وضع الكورد والمعارضة السورية ككل أيضا, وإن الأمريكيين أبدوا ترحيبهم بهذه النقاشات والحوارات منوّها أن الأمريكيين أكدوا أنهم يريدون التواصل مع الكورد وأن الكورد سيسمعون رؤية أمريكية جديدة ويعتبرون الكورد حلفاء حقيقين لأمريكا .
--------------------------------------------------------

nna إ: شاهين حسن

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 14:29

انتهاء الإجتماع الموسع للإتحاد الوطني

انتهى اليوم الخميس الإجتماع الموسع الخامس للإتحاد الوطني الكوردستاني الذي عقد في قالاجولان، و وجه فيه نائبا السكرتير العام للإتحاد (د. برهم صالح و كوسرت رسول) كلمة أكدا فيها على أهمية الإصلاح و التحضير للمؤتمر القادم للحزب.

و أعلن الناطق الرسمي للمجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني لطيف نيرويي لـNNA، أن الإجتماع ركز على مناقشة ظروف الحزب بعد الإنتخابات البرلمانية في الإقليم، مشيرا إلى أنه تم تمديد عمر قيادة الإتحاد الوطني الكوردستاني حتى انعقاد المؤتمر، إضافة إلى التصديق على موعد المؤتمر الذي تم إقراره في اجتماع المجلس القيادي.\
و من المقرر أن ينعقد المؤتمر الرابع الإتحاد الوطني الكوردستاني في (31/1/2014)، في حين أكد القيادي في الإتحاد ملا بختيار إلى أن المؤتمر "سيضع النقاط على الحروف".
--------------------------------------------------------
كوران ـ NNA/
ت: شاهين حسن

صوت كوردستان: تماما كما نشرت صوت كوردستان فـأن المؤتمر المصغر الذي عقدة المكتب السياسي لحزب الطالباني اليوم العاشر شهر أكتوبر في قلاجولان التابعة للسليمانية، قـام فقط بأعطاء الشرعية للمكتب السياسي للحزب كي يعمل لغاية 31 من شهر يانوري 2014 حيث موعد عقد مؤتمر الحزب.

المؤتمر المصغر أستغرق لاقل من ساعة تم فيها أعطاء بعض الوعود لكوادر الحزب بأجراء أصلاحات دون تحديد ماهية هذه الاصلاحات كما تم تمديد مدة عمل المكتب السياسي للحزب الذي كانت ستنتهي شرعيتة في 15 من هذا الشهر.

أنهاء المؤتمر بهذة السرعة يعني بأن المجتمعين لم يستطيعوا حتى ابداء رايهم حول وضع حزبهم و بأن قادة المكتب السياسي لحزب الطالباني لم يكونوا مستعدين للحوار مع بعضهم و الاتفاق على بعض النقاط الخاصة بتشكيل حكومة الإقليم و المشاركة أو عدم المشاركة فيها.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن القادة الموالون لحزب البارزاني داخل المكتب السياسي لحزب الطالباني سيحاولون تمرير سياستهم على حزب الطالباني و سيحاولون ربط قوات البيشمركة التابعة لحزب الطالباني بقوات حزب البارزاني و إعطاء الشرعية لحكومة البارزاني القادمة و ضمان مصالحهم المستقبلية خلال فترة الأشهر الأربعة القادمة.

 

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 13:54

بيار روباري - شرفان مسلم¹

 

شرفان، رمز النضال والتضحية

وإبن مدرسة وطنية راسخة

قدمت الكثير في سبيل حرية الكرد وكردستان الباسلة

*

شرفان، إبن مدرسة مناضلة

تناضل في ساحات الشرف وجبهات القتال الساخنة

ولا تقيم في فنادق هولير وأنقرة الواسعة

كاؤلئكَ القادة الذين يتاجرون بدماء الكرد وتراب كردستان

من أجل خِصر راقصة !

*

شرفان، إبن عائلة أمضت عمرها في النضال

كانت دائمآ في مقدمة الثورة والثوار

ونالت قسطها من السجون والألام

وخاضت معارك شعبها بعزيمة وإيمان

لأجل أن يحيا أبناء شعبها في وطنهم أحرار

رحم الله شهيدنا شرفان وبقية شهداء كردستان

من قاضي إلى ليلى قاسم وسكينة وزيلان

ودكتور قاسملو وكمال بير ومظلوم دوغان.

10 - 10 - 2013

------------------------------------------------------------

¹- شرفان صالح مسلم:

شرفان مسلم هو إبن الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي،

السيد صالح مسلم. استشهد جراء اشتباكات عنيفة بين قوات الحماية

الشعبية والمجموعات التابعة لدولة العراق والشام الإرهابية بتاريخ: /09-10-2013/ في قرية كيتكانية في ريف تل أبيض الغربي.

محتجزو ايران حقوق مغيّبة ومظلوميّة دائمة
لاشكّ إن مظلومية وتضحيات الجيل الأول من المعارضين العراقيين للنظام البائد واضحة وجليّة لكل أبناء الشعب العراقي بكل اطيافه وقومياته .. فمنذ السبعينيّات والى ماقبل عام 2003 إنتفض الكثير من أبناء العراق الغيارى على حكومة البعث الظالمة وعارض وقاوم النظام الدكتاتوري السابق ، فتعرّص للاعتقال والتشريد ... ناهيك عن عمليات التسفير والترحيل القسري لأعداد كبيرة من العوائل العراقية ومن مختلف المحافظات بحجة أصولهم الفارسية وتبعيتهم لأيران ، وبالنهاية حلّت ماساة كبرى شملت شريحة عراقية كبيرة تحدّت النظام الحاكم ، فكان مصيرها اما الابادة في سجونه المظلمة أو من حالفهم الحظ الهروب من قبضة جلاوزته ، والمحصلة الأخيرة واحدة فالجميع اصبحوا لاجئين ومعتقلي محتجزات وضحايا النظام الدكتاتوري.
ولايخفى على احد بان المنفذ الوحيد للهروب من جلاوزة النظام آنذاك كانت دولة إيران ، فهرب من استطاع الهرب حسب علاقاته بتنظيمات المعارضة العراقية أو من دفع مبالغ نقدية للمهربين آنذاك ، ومنهم من بقى في إيران حتى عام 2003 ومنهم من سافر الى بلدان أخرى بحثا للاستقرار والاستيطان الدائم كمواطنين .. لانهم يأسوا من إمكانية سقوط النظام خاصة بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية ، وبعضهم سافر من إيران الى الدول الاسكندنافية وباقي الدول المانحة للجوء والاستيطان عن طريق التزوير .. وبعضهم ممّن لم يحالفه الحظ في ذلك فقرر السفر الى احدى الدول التي تمنحهم حماية منظمة الامم المتحدة كالباكستان والهند واليونان وتركيا وغيرها طمعا في ترحيلهم من خلال المنظمة العالمية الى إحدى دول الاستيطان بحثا عن المواطنة والاستقرار خاصة بعد قرار النظام باسقاط جنسيتهم العراقية وقطع إرتباطهم بوطنهم الأم.
فالعديد من المسؤولين العراقيين من برلمانيين وصنّاع القرار في الحكومة العراقية الحالية هم ضحايا هذه القصة المأساوية .. وهم أدرى قبل غيرهم بالظروف والمصاعب التي مرّت على هذه الشريحة المظلومة من العراقيين ضحايا النظام البائد.
وقد فرحنا بشمول معتقلي ثوار رفحاء النجباء (( الّذين نوّروا تاريخ المعارضة العراقية بانتفاضتهم المباركة )) وشمول مناضلي حلبجة الذين صوّت البرلمان العراقي مؤخرا على قانون إعتبارهم من المعتقلين السياسيين بالاجماع وضمّهم الى شريحة السجناء السياسيين حيث نيل الحقوق الشرعبة والقانونية من الدولة العراقية.
الذي نريد قوله .. إن محتجزي ولاجئي إيران لهم نفس الحقوق التي نالها معتقلوا ثوار رفحاء ومناضلي حلبجة خاصة أن مناضلي حلبجة كانوا لاجئين في معسكرات إيران حالهم حال باقي العراقيين هناك ، فأحقية مطاليب رابطة محتجزي إيران التي تشكل هيكلها الاول في استراليا لاتقل أهمية ومصداقية ومشروعية عن أحقيّة ومطاليب معتقلي ثوار رفحاء أو مناضلي حلبجة .... إذن مطالب محتجزي إيران ليست إدعاءات باطلة أو أوهام يطالبون بها ، بل هي حقيقة وحقوق شرعية وقانونية والبرلمان العراقي كان منصفا في إقرار المشروع لكنه لم يكن عادلا في توزيعه فلاجئو ايران كلاجئي حلبچة ورفحاء يجب انصافهم كما انصف إخوانهم ... والحكومة العراقية ملزمة بتنفيذ قرارات البرلمان وإحترامها.. وإحتواء هذه الشريحة المهمشة التي بذلت الغالي والنفيس لأحزاب المعارضة التي تحكم العراق حاليا.
تحيتي / محمد حسين
مدير مركز الاعلام العراقي في سيدني – استراليا
المشرف العام على موقع شبكة اعمار العراق

بحكم امتلاكي سيارة خاصة واستعملها يوميا بالذهاب الى العمل, ارى العشوائية اثناء السيرعلى الطرق المؤدية الى بغداد وبالعكس  فأشاهد الاهمال على طول الطريق, بل والتخريب المتعمد على جانبي الطريق سواء للممتلكات العامة أوالخاصة .
ومما اثار دهشتي في اربيل حصرا, وفي اخر زيارة لكردستان كان عكس ماموجود في بغداد وسائر المحافظات تماما, وهذا ما يحز في النفس, فترى الالتزام في كل شيء, ولا اقول انها مثالية ولكن افضل من بغداد, لان الشوارع كبيرة والبناء المتناسق للبنايات والأشجار المورقة تملا الاماكن, اما الحدائق العامة والمتنزهات وأماكن الالعاب مثل المدينة المائية وغيرها, فحدث ولا حرج والعمل يدل على التخطيط والدراسة المستفيضة والمستقبلية, ولاننسى دورالاستثمار في التنمية لمحافظات الاقليم, بالوقت الذي لانراها في بغداد .
اما النظام فتطبيقه يشمل الكل ولايستثني احد, والجميل في الامر لم اسمع صفارات السيارات الحكومية ابدا, اما القوات الامنية المنتشرة على طول الطرق فهم يتمتعون بالحس الوطني, وعندما تسأله يبادرك انت من بغداد وعندها يلبي لك في التعريف عن المكان الذي تريد الوصول اليه, اما إشارات المرورفأنها تعمل على قدم وساق تساعدها كاميرات المراقبة والرادارات المسيطرة والعلامات الدالة على الطرق, والحوادث بكل انواعها تكاد لا تذكر, ولم ارى انقطاع الكهرباء لاي مكان في اربيل سواء ليلا او نهارا, خاصة ونحن في الصيف وارتفاع درجات الحرارة, اما الأسواق وان كانت اغلى من بغداد, فهي تعج بالمتسوقين والذي لفت انتباهي ايضا وجود المصاعد داخل الاسواق, بل حتى خارجها لمساعدة المواطن الكردستاني, فهل بغداد قاصرة عن العمل بمثل ما يجري في اربيل مثلا .
نحتاج الى عمل جدي فعلا, لاسيما الاقليم يأخذ حسب ماهو معروف 17% من الميزانية وهذا العمران الذي يسرمن ينظراليه .
اين الميزانية من باقي المحافظات ؟ الم يتم صرفها من قبل الحكومة ؟ لاسيما المدة التي مرت على عمر الحكومة ليست بالقليلة, منذ سقوط النظام لحد الان (10 سنوات) وهذا الصرف الذي يبني دول وليس العراق الذي لايتعدى تعداده 35 مليون نسمة .
خلاصة القول هنا في بغداد وسائر المحافظات باستثناء كردستان, هنالك من يعطل ويشجع على التخريب المتعمد, بل ويقف بالضد من التقدم , فتشخيصهم حالة صحية, ليعرف المواطن العراقي من الذي يعمل من غيره, ومن الذي يبني من غيره, ومن الذي يسرق من غيره, نحتاج الى تشخيص المعرقل ومعالجته والاتجاه نحو الحلول الجذرية, وترك حالة الترقيع التي لاطائل منها,   والنتائج كانت مخيبة للامال, زيادة على ذلك انهكت ميزانية الدولة والمواطن معا, وهذا يتم عبر استقدام ذوي الخبرة والشركات ذات الباع الطويل في البناء,وتهيئة الاجواء لشركات الاستثمار, ولنا مثال الامارات العربية كيف كانت وماحالها الان ....

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 13:48

ابو لهب ينتصر لمحمد !!- نوار جابر الحجامي

في أيام الرسالة الإسلامية ودولة العدل المحمدي كانت مهد الثورة التي قلبت موازين كثيرة في مجتمعاتنا التي تأثرت وأثرت بالإسلام.
إنسانياً قام محمد (عليه وآله الصلاة والسلام) بثورة اجتماعية عملاقة, قلبت الواقع الاجتماعي السائد آنذاك من الجاهلية بكل ما تمثله من أخطاء إلى الإسلام (المحمدي) بكل ما يمثله من خير.
ومن أهم هذه الثورات هي الثورة الأخلاقية المحمدية, التي بدأها رسول الرحمة بقوله "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" , هذا المنطق الإلهي هو جزء من فحوى الثورة المحمدية.
ولكن بعد أن انتهت عصور الإسلام المحمدي والرسالة الإسلامية الصحيحة, نرى اليوم مسلمين إسماً وليس فعلاً ينتعلون لحىً قذرة ينسبون نفسهم لمحمد من أطراف سنية مرة وشيعية مرة أخرى.
كل طرف من أطراف اللحى يدعي الانتساب لمحمد فكراً, ولكنهم يفعلون أفعال أبي لهب !!, هذا يشتم هذا وذاك يشتم ذاك .. والإسلام في خبر كان .. عاد غريباً كما بدأه محمد (عليه الصلاة والسلام).
خرج علينا قبل أيام قلائل (شاب أرعن) يدعي انه ينتمي لمدرسة أهل  بيت النبوة, ليستخدم طرق أبي لهب في النيل من رموز الأخر بسماعات يخرج منها القيح, ليسب رموز إسلامية لا أدعي إني إدافع عنها..
ضمن ظروف رهيبة من الاقتتال الطائفي والمذهبي في العراق, وصلت لحد تشخص فيه أبصار المواطنين إلى بارئها بعد يأست من حكومتها المنتخبة دستوريا!!
ثائر الدراجي ليس وحيداً في ساحة السباب والشتم الطائفي, فهناك أخرين يمتلكون قنوات يجيروها للسب والشتم والنيل من الأخر ورموزه وعرضه لا بل حتى النيل من ربه!!
لا تعرف مصادر تمويل هؤلاء مثل الدمشقية, والعرعور ,وطه الدليمي, واللافي وأخرين ضمن مسلسل الطائفية الكبير الذي يخرجه مجهول لا يسيطر على ادوار ممثليه.
لا نملك مشكلة معهم إن سبوا وإن شتموا, إن أدعوا تمثيلهم لأنفسهم, ولكن ادعاءهم تمثيلهم لمحمد هو ما يثيرني وأخرين , فمحمد لا يمكن أن ينتصر له من يتصرف كأبي لهب !!
الحركة الديمقراطية الآشورية ( الزوعا ) كان تأسيسها حسب ادبياتها عام 1979 وتوسعت في اقليم كوردستان وكانت على اسس عسكرية رغم عدم اشتراكها بأي عمل عسكري حسب معلوماتي ، ولهذا سميت بالحركة ، ثم اتخذت قالب الحزب السياسي بعد ان جرى تحديد منطقة الحكم الذاتي في كوردستان عام 1991 وذلك تمشياً مع المحيط الجيوسياسي الكوردستاني المحيط بها . وفي نظامها الداخلي تحدد هويتها وتوجهاتها الآشورية مع فكرها الإقصائي بحق القومية الكلدانية المعروفة .
ثم كان في عام 2007 ولادة المجلس الشعبي ، الذي كان تأسيسه على هيئة مجلس يحتوي كل المكونات من الكلدان والسريان والآشوريين  ، لكن بمرور الوقت تمحور المجلس واتخذ صيغة الحزب السياسي وانحاز للفكر القومي  الآشوري في خطابه ثم عكف على خوض الأنتخابات البرلمانية فتورط في العمل السياسي ليصبح طرفاً سياسياً عنيداً بدلاً من بقائه كياناً مستقلاً يقف على مسافة واحدة من المكونات ففقد سمة الحياد بمرور الوقت . وهنالك احزاب آشورية أخرى في الساحة لكن الزوعا والمجلس الشعبي قد هيمنا على الساحة السياسية للمكون المسيحي برمته ، بسبب الدعم المادي والمعنوي لكلا الحزبين من قبل الحكومة المركزية  وجهات اخرى للزوعا ، والحزب الديمقراطي الكوردستاني للمجلس الشعبي .
في اللعبة الأنتخابية خصصت مقاعد للمكون الديني المسيحي على اسس دينية وليس على اسس قومية فمررت بجدارة الخدعة السياسية  في وضح النهار والتي عرفت بـ ( الكوتا المسيحية ) تمرر نتائجها هذه دون ضجة اعلامية فقد جرت بهدوء ودون منافسة لا من الكلدان ولا من السريان كل شئ سار كما كان مخططاً له ، الأحزاب الآشورية تهيمن على الموقف بسهولة دون جهد او تعب فكل شئ في مكانه والحمد لله لم يكن هنالك اي وجع رأس ، ولم يشترك اي من الذين يركضون وراء الكعكة من الأنقساميين من الكلدان او السريان  ، وبقي في الساحة الناس النزيهين الوحدويين جداً والذين يكرهون طعم الكعكة ولا يركضون وراء الكرسي ، وفازوا بشبه تزكية بجدارة بكل المقاعد ومبروك لهم ويستحقون خمس مقاعد اخرى.
هنالك من ينظر الى الجبل الجليدي العائم ، ويخمن حجمه على ما يظهر منه على سطح البحر في حين ان الحقيقة ان تسعة اعشار حجم الجبل تكمن اسفل الماء ولا يظهر للعيان إلا الشئ اليسير منه  ، فاليوم ينظر الى العُشر البارز من الجبل على ان هنالك كوتا مسيحية مخصصة للكلدان والسريان والآشوريين ، ويجري التنافس الشريف بين هذه المكونات الثلاثة ويفوز من يحصل على اكثر الأصوات ، هذا هو الجزء الظاهر الذي يمثل واحد على عشرة من الحقيقة ، لكن الحقيقة الكاملة اي التي تكمن تحت طبقات مياه البحر وتمثل معظم اجزاء الحقيقة ، هي وجود احزاب اشورية خالصة تهيمن على الساحة االسياسية والإعلامية والمالية للمكون المسيحي ، وتحتكر قنوات الأتصال بمصادر صنع القرار وتمرر ما تريد تمريره على ان احزابهم هي احزاب وحدوية وتمثل المسيحيين جميعهم ، وإن الأحزاب الأخرى خصوصاً الكلدانية منها ، هي عبارة عن احزاب انقسامية لا تمثل المسيحيين ، وهكذا فازت الأحزاب ( الآشورية ) دون وجود منافس حقيقي لها ، لا من المكون الكلداني ولا من المكون السرياني كانت وحدها في الساحة ، وادعت تمثيلها لكل المسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين وهذا يجانب الحقيقة الواقع ، فالحقيقة ان هذه الأحزاب تمثل نفسها فقط وإن كانت تمثل جهة مسيحية فهي تمثل المكون الآشوري لا غيره ، لقد جرى الألتفاف على المكون الكلداني والمكون السرياني بخديعة اسمها اسمها :
((((كوتا مسيحية ))))
وبخديعة اكبر حينما يتغنون بادعاء فارغ بترديد مصطلح شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ، في حين امامنا في الساحة  احزاب اشورية فقط والكلدان والسريان خارجين من المولد بلا حمص ، فإلى متى يجري تمرير هذه ( الحقيقة ) ؟ وكما يقول نيشة : يا ايتها الحقيقة يا اكبر كذبة في الدنيا . نعم نحن نتعامل مع اكبر كذبة في الدنيا .
وكان يجب ان يطلق عليها كوتا آشورية فقط لكي تكتسب صفة المصداقية . فهذه الكوتا ابعد ما تكون عن تمثيل الكلدان او السريان .
مبدئياً لسنا ضد ان تكون هناك كوتا آشورية ، ومبروك عليهم تلك المقاعد ، لكن الذي ننشده دائماً ان يكون للكلدان والسريان نفس العدد من المقاعد في برلماني كوردستان وبرلمان العراق الأتحادي ، ويكون لنا سقف من الحقوق مساوياً للاخرين بما فيهم المكون الآثوري .
انا متأكد بوجود من يستعجل الأمور من الأخوة من الكلدان والسريان الراكبين موجة الأحزاب الآشورية ، وربما ينتفعون من ركوب تلك الموجة ، فيدعون ان الأحزاب الآشورية تضم الكثير من الكلدان والسريان وإن من بين القوائم التابعة للمجلس الشعبي والحركة الديمقراطية الآشورية بينهم مرشحين من الكلدان والسريان  ، وإن جوابي لهؤلاء هو :
اجل هنالك كلدان وسريان يرشحون انفسهم في احزاب آشورية  لكن ايضاً ثمة من الكلدان والسريان من يرشحون انفسهم في قوائم كوردية  وعربية وإسلامية والأحزاب الشيوعية  كما في الأحزاب الآشورية ، لكن ما اهمية هذا الترشيح كمكون قومي كلداني ؟ وربما المرشح الكلداني في الأحزاب الإسلامية او الكوردية او العربية او في الحزب الشيوعي يستطيع الكلداني ان يجاهر بقوميته الكلدانية ، ويطالب ببعض حقوق قومه الكلداني ، لكن المرشح الكلداني حتى الفائز من خلال الأحزاب الآشورية في الأنتخابات ، هل يستطيع ان يجاهر بقوميته الكلدانية ؟ ام يبقى تابعاً لأوامر حزبه القومي الآشوري لكي ينفذ ودون اي اعتراض ، فهل مثل هذا الشخص نستطيع ان نعتبره كلداني ، ويمثل قومه الكلداني ؟
الجواب واضح ان مثل هذا الشخص يكتفي بمنافعه الشخصية التي يستلمها ، ورحم الله حقوق شعبه الكلداني ، ولهذا ان الكلدان الفائزين ( مع احترامي لشخصياتهم ) في صفوف الأحزاب الآشورية خاصة في حركة الزوعا فإن الكلداني الفائز عليه ان يتنازل عن قوميته الكلدانية ويثبت انه موالي للقومية الآشورية اكثر من الآثوريين انفسهم وبعد ذلك يسمح له بالعبور .
بعض الكتاب الكلدان الذين يطالبون بحقوق الشعب الكلداني بإخلاص  يُنعتون بمختلف النعوت ويقولون عنهم انقساميين ومفرقي اوصال الأمة ، وهم يركضون وراء الكعكة اي المصالح الذاتية لهم شخصياً ، وتطلق هذه النعوت بحق الكتاب الكلدان وبحق الأحزاب الكلدانية التي لم تركب موجة الأحزاب الآشورية الوحدوية جداً جداً . ويظهر ان الأحزاب الآشورية خاصة حزبي الزوعا والمجلس الشعبي ، والذين قد فازا بجدارة ، ويبدو ان الحزبين لا يركضان وراء الكعكة ، إلا ان الشعب يفرض على الحزبين الأشتراك في العملية السياسية والترشيح للمنافسة في الأنتخابات ، ولولا هذه الملحة من المسيحيين ، لما خاضا الأنتخابات لأن الحزبان بريئين من الركض وراء الكعكة ، هم رهبان متعبدين وناس مجردين من المصالح الذاتية ، ودائماً يعملون من اجل المصالح العامة ، الشعب اليوم انتخبهم وفازوا فوز ساحق لأنهم حققوا خلال السنين المنصرمة مكاسب مهمة للشعب المسيحي :
ــ  لقد تمكنوا من ايقاف الهجرة كلياً
ــ وتمكنوا من إرجاع كل الأراضي المتجاوز عليها
ــ ولم تحدث اي محاولات للتغيير الديموغرافي
ــ  لقد كان الشعب المسيحي سعيداً مرفهاً بظل الحزبين ( الزوعا والمجلس الشعبي ) ولهذا الح عليهم الشعب للترشيح لأنتخابات اقليم كوردستان وبما انهم لا يريدون الكعكة ، لكن خجلهم وملحة الشعب اضطروا للترشيح والفوز بشبه تزكية من الشعب المسيحي .
الآن نأتي الى الشق الثاني من عنوان المقال وهو ولكن ..
سؤال يطرح نفسه  :ـ
ــ  خوض الأنتخابات يحتاج الى اموال كثيرة : 50 مليون دينار تأمينات مع 50 مليون دينار دعاية انتخابية مع 50 مليون دينار للمراقبين على مراكز الأقتراع ، هذا هو الحد الأدنى للمصاريف ، وما هو معلوم هنالك عدة جهات داعمة للزوعا في المركز وفي السليمانية من اقليم كوردستان ، اما الحزب الديمقراطي الكوردستاني يدعم المجلس الشعبي ، لكن من اين حصلت قائمة ابناء النهرين المنشقة من حزب الزوعا ، من اين حصلت على التمويل اللازم لخوض الأنتخابات ؟ التساؤلات طرحت كيف استطاع هذا الكيان من الخروج من زوعا وعلى عجل تمكن من خوض الأنتخابات والفوز بمقعد واحد في برلمان كوردستان ، من يقف وراءهم ؟ هل هي الزوعا نفسها ؟ ام هنالك جهات اخرى ؟ السؤال يبقى مطروحاً .
ــ التساؤل الأخر هو : عن موقع عنكاوا كوم وحسب الرابط ادناه :
يقول : أن أي من المرشحين الخمسة عشر "لم يتمكن من تحقيق القاسم الانتخابي بل الجميع من فازوا بمقعد الكوتا من خلال أصوات قوائمهم".
ويضيف الموقع :
والملفت أيضاً هو أن قائمة الرافدين (126)، حصلت على أكثر من ثلاثة آلاف صوت، دون التصويت إلى أي مرشح أي ما يقارب نصف مجموع الأصوات.
فما هو مصدر الـ3000 صوت التي لم يشخص بها اسم اي من المرشحين ؟
ــ نقطة اخرى فيها غموض : جميع الأصوات التي حصلت عليها الأحزاب الآشورية الثلاثة المتنافسة قد بلغت 12968 صوت وإن الفائزين الخمسة قد نالوا 6464 صةت فقط اي حوالي نصف الأصوات الذاهبة للقوائم .وهل هذا الرقم المتواضع يمثل كل المسيحيين في اقليم كوردستان ؟ حقاً انها حالة يرثى لها .
ــ بعد ان راحت السكرة جاءت الفكرة ، فبعد ركود غبار معركة الأنتخابات ، ها هي الأتهامات المتبادلة يتعالى ضجيجها .
في البداية الزوعا تتهم المجلس الشعبي بقيامه بمخالفات انتخابية ، واليوم حزب بيث نهرين الديمقراطي  يتهم زوعا بحصولها على اصوات غريبة في السليمانية  وباتفاق مع احد الأطراف ( لم يسميها ) حصلت قائمة الزوعا على 3000 صوت وجاء في الأيضاح المنشور على موقع عنكاوا وحسب الرابط في اسفل المقال :
منذ اللحظة الأولى لشروع الحملة الدعائية الانتخابية، دأبت الحركة الديمقراطية الآشورية، وكما هو ديدنها، ومرشحي قائمتها بإطلاق التهم الكاذبة تجاه القوائم الأخرى لشعبنا...
وبشان حصولها على الأصوات يمضي الأيضاح الى القول :
فالمعروف للجميع أن الحركة الديمقراطية الآشورية في أوجه تقدمها لم تحصل في أي انتخابات على آلاف الأصوات في محافظة السليمانية، فكيف وأن تحصل عليها الآن وفي خضم المشاكل الداخلية التي تعاني منها وفي مناطق لا يتواجد فيها أبناء شعبنا!.
عزيزي القارئ هكذا تسقط الأقنعة ويسقط ما يسمى التجمع الكلداني السرياني الآشوري في امتحان آخر كما سقط من قبل ، لأن التجمع المذكور مهماته محصورة في محاربة اي توجه قومي للكلدان او السريان ليس اكثر والواقع المعاش يثبت ذلك .
اخيراً أقول :
إذا ارادت الحكومتان  المركزية واقليم كوردستان إن ارادتا تطبيق العدالة والمساواة وأنصاف كل المكونات العراقية فيجب ان تكون هنالك كوتا للكلدان وأخرى للسريان وثالثة للاثوريين ، فالموافقة على مبدأ الكوتا المسيحية يعني سيطرة الطرف القوي عليها وهذا ما حصل في معظم دورات الأنتخابات المركزية وفي اقليم كوردستان ، في السياسة لا يوجد الأخوة المسيحية ، هنالك مصالح فوق كل الأرتباطات الأخرى هذه هي السياسة . ومن هذا المنطلق ينطلق الأخوة في الأحزاب الآشورية .
ويظهر من التعقيبات والبيانات المختلفة ان المعركة حامية الوطيس حتى بين الأحزاب الآشورية نفسها لقضم اكبر كمية من الكعكة التي يتنافس عليها الأحزاب الآشورية فقط وبغياب تام لأي حزب كلداني او سرياني ، فنقول مبروك الكوتا المسيحية للأخوة الآشوريون .
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
د. حبيب تومي في 09 ـ 10 ـ

 

برأت عشرات آخرين من تهمة السعي للإطاحة بحكومة أردوغان

أفراد عائلات الضباط المتهمين بالتآمر يتجمعون أمام محكمة الاستئناف في أنقرة أمس (أ.ب)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
أيدت محكمة الاستئناف التركية أمس إدانة ثلاثة عسكريين متقاعدين بالتخطيط لمؤامرة للإطاحة بحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان منذ 10 سنوات. كما نقضت المحكمة إدانة عشرات من المتهمين الآخرين من بين أكثر من 300 عسكري صدرت عليهم أحكام في سبتمبر (أيلول) الماضي في قضية التآمر التي شملت التخطيط لتفجير مساجد في إسطنبول لتمهيد الطريق أمام انقلاب عسكري.

والجيش التركي هو ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي وعين نفسه حارسا على النظام العلماني في تركيا وقام بثلاثة انقلابات في الفترة من عام 1960 إلى 1980 وضغط من أجل إسقاط حكومة يقودها الإسلاميون عام 1997.

ومنذ مجيء حزب أردوغان العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية إلى الحكم عام 2002 قلص نفوذ الجيش بتطبيق مجموعة من الإصلاحات لتعزيز الديمقراطية كما لاحق المدعون في المحاكم ضباطا متهمين بالتورط في مؤامرة الانقلاب.

وفي الحكم الصادر أمس أيدت محكمة الاستئناف حكم السجن 20 عاما على كل من المتهم الأول جتين دوغان، القائد السابق للجيش الأول، والقائد السابق للسلاح الجوي، إبراهيم فرتينا، والأميرال المتقاعد أوزدن أورنيك، حسبما أوردته وكالة «رويترز».

ومن بين الشخصيات الأخرى البارزة التي أيدت محكمة الاستئناف الأحكام الصادرة عليهم أنجين الآن الجنرال المتقاعد الذي انتخب للبرلمان عام 2011 والجنرال المتقاعد بلجين بالانلي الذي كان مرشحا قبل اعتقاله ليصبح قائدا للسلاح الجوي.


أعلنت زيادة عدد المفتشين.. وتنوي التحقق من 20 موقعا

أحمد أزومجو رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية خلال مؤتمر صحافي بشأن سوريا في لاهاي أمس (رويترز)

لاهاي - لندن: «الشرق الأوسط»
دعا أحمد أزومجو، رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، إلى وقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا حتى يمكن التخلص من ترسانة سوريا الكيماوية طبقا للجدول الزمني المحدد والضيق، حسب قرار مجلس الأمن الدولي. كما أشاد بـ«تعاون» المسؤولين السوريين في فريق التفتيش الدولي، وأعلن نية المفتشين زيارة 20 موقعا في سوريا خلال الأيام والأسابيع المقبلة، وأنه يمكن تفكيك الأسلحة الكيماوية السورية بحلول منتصف عام 2014 إذا تعاونت معهم كل أطراف الصراع.

وقال أزومجو في مؤتمر صحافي نادر عقده في لاهاي أمس: «أعتقد أنه إذا جرى التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار، فإنه يمكن تحقيق هذه الأهداف».

وأوكلت إلى المنظمة مهمة إتلاف ترسانة ومرافق سوريا الكيماوية، على أن تنتهي من المهمة منتصف 2014 تطبيقا لقرار أصدره مجلس الأمن الدولي عقب هجوم قاتل بغاز الأعصاب في أغسطس (آب) الماضي.

وأضاف أزومجو في مؤتمره الصحافي إن الجدول الزمني «ضيق جدا»، إلا أنه نفى أن تكون المهل الزمنية، بما فيها المهلة لتدمير جميع مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية بحلول الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، غير منطقية. وقال إن «الكثير يعتمد على الوضع على الأرض، ولذلك دعونا جميع الأطراف في سوريا إلى أن تكون متعاونة». وأكد أن «التخلص (من تلك الأسلحة) هو في مصلحة الجميع».

وبينما دعت المنظمة لوقف مؤقت لإطلاق النار يعتقد أن أغلب المواقع التي تشهد أنشطة كيماوية تقع ضمن سيطرة السلطات السورية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قالت أول من أمس إنها سترسل دفعة ثانية من المفتشين إلى سوريا لتعزيز مهمة نزع الأسلحة الكيماوية.

وأعلن الدبلوماسي التركي أزومجو، الذي كان قنصل بلاده في مدينة حلب السورية في مطلع الثمانينات، إرسال 12 خبيرا إضافيا إلى دمشق.

وحصلت سوريا على إشادة دولية لتعاونها في بعثة نزع الأسلحة الكيماوية التي تعمل في دمشق منذ الأول من أكتوبر (تشرين الأول). وقال أزومجو إن «التعاون مع سوريا كان بناء للغاية. والسلطات السورية متعاونة».

وزار المفتشون حتى الآن موقعا واحدا للأسلحة الكيماوية في سوريا، وكان من المقرر زيارة موقع آخر في أطراف دمشق في وقت لاحق أمس. وأوضح أزومجو أنه «يجب زيارة عشرين موقعا في الأسابيع المقبلة».

وبسبب طبيعة عملها فإن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نادرا ما تكشف عن تفاصيل نشاطاتها.

من جانبه، قال مالك إلهي، مستشار المدير العام للمنظمة، إن الفريق الموجود في سوريا الآن يتألف من 27 خبيرا ميدانيا، وإنهم لن يقوموا بمهمتهم إلا في حالة ضمان أمنهم.

وبالنسبة لوصول الفريق الميداني إلى المناطق التي يستمر فيها القتال، فستحتاج الحكومة السورية والأمم المتحدة إلى التفاوض على وقف لإطلاق النار مع مقاتلي المعارضة.

وقال مالك: «نحن واثقون من قدرة زملائنا في الأمم المتحدة على العمل مع كل الجماعات داخل سوريا لتهيئة تلك الظروف»، وتابع قائلا: «إذا لم نحصل على موافقة، فلن نتحرك».

وقال مسؤول في المنظمة تحدث بشرط عدم الكشف عن شخصيته، إن المواقع الكيماوية التي يعتقد أنها موجودة الآن في أراض يسيطر عليها مقاتلو المعارضة أو يدور صراع عليها، جرى إخلاؤها على الأغلب قبل بدء القتال هناك، ولكن لا تزال هناك حاجة لتفتيشها في لحظة ما للتأكد من أنها لم تعد تستخدم».

وسيحتاج الأمر إلى نحو 100 خبير من مراقبي الأسلحة الكيماوية لتنفيذ المهمة ذات العمالة الكثيفة والمتمثلة في حرق العوامل السامة المستخدمة في الحرب أو إبطال مفعولها كيماويا. وتنص وثيقة توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة ووافقت عليها منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة، على أن المفتشين في سوريا يمكنهم إجراء خطوة استثنائية وزيارة مواقع مشتبه بها لم تذكرها سوريا في القائمة التي قدمتها للمنظمة. إلا أن أزومجو قال إنه حتى الآن لم يطلب أي بلد (من الدول الأعضاء في المنظمة) زيارة أي موقع غير معلن عنه.

ويعتقد خبراء الأسلحة الكيماوية أن سوريا لديها نحو ألف طن من غاز السارين وغاز الخردل وغاز الأعصاب «في إكس»، وأن بعضها مخزن كمادة خام وبعضها معبأ بالفعل في قذائف وصواريخ.

ويوجد في سوريا حاليا 19 خبيرا من المنظمة يساعدهم 16 موظفا من الأمم المتحدة.وبث التلفزيون السوري الرسمي الثلاثاء أول شريط فيديو للمفتشين الدوليين أثناء عملهم في موقع للأسلحة الكيماوية في سوريا. وبدا المفتشون في الشريط وهم يرتدون ملابس واقية، وخصوصا قبعات وقفازات، وبعضهم أقنعة غاز.

وظهر أحدهم وهو يضع ملصقا مطبوعا عليه شعار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ورقما متسلسلا على لوحة إلكترونية أو كهربائية، وآخر يلتقط صورا بعد قيامه بالأمر نفسه على تجهيزات أخرى.

وقال المتحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيماوية مايكل لوهان ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحكومة السورية «هي التي نشرت هذه الصور، وهي وحدها المخولة وصفها بالتفصيل بسبب سرية القواعد التي تحيط بعمل البعثة». وأكد صحة الصور التي بثت، موضحا أن مفتشي المنظمة «يضعون ملصقات وأرقاما على التجهيزات»، ما يسهل التحقق من مضمونها، بهدف منع «العبث بها» من دون علمهم. ورأى أن الصور ملتقطة على الأرجح في «غرفة تحكم»، مرجحا أن تكون موجودة في «موقع لإنتاج» السلاح الكيماوي.

الى السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي

الى قوات حماية الشعب في غربي كوردستان

الى شعب غربي كوردستان

الموضوع: برقية تعزية

تلقينا ببالغ الاسى و الحزن و الفخر خبر أستشهاد الابن البار لهذا الوطن و الحزب و العائلة المناضلة للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقرطي في غربي كوردستان الأستاذ صالح مسلم.

شرفان المقاتل في صفوف قوات حماية الشعب أفدى بحياته دفاعا عن أرض و حرية شعب غربي كوردستان باصرار لا مثيل له و شارك في المعارك على الرغم من حداثة عهده في ساحات الوغي و لكنه ناضل بشجاعة لا مثيل لها غير عابه بشراسة العدو و الإرهابيين الذين لا يفرقون بين شعوب مناضلة من أجل التحرير و بين دكتاتوريين متزمتين بالحكم.

مشاركة أبنكم في الدفاع عن الوطن أسوة بباقي المقاتلين دليل قاطع على نوعية النضال الذي تخوضونه و على كونكم قادة ميدانيين بالمعنى العصري للقادة و بعيدون كل البعد عن قادة الكراسي و المناصب الذين يدفعون بأبناء الشعب الى القتال و يتلذذ ابناءهم في القصور الفارهه بأموال الشعب.

على شعب غربي كوردستان أن يفتخر بهكذا قائد و أبناء يضحون فيها أولا بما يمكلون من أموال و أرواح و فلذات أكبادهم. كما يحق للشعب الكوردستاني في جميع أنحاء كوردستان أن يفتخر بشرفان صالح مسلم الذي أعطى نموذجا مضحيا للقاده و الأبناء على حد سواء و أمحى الصورة القاتمة التي رسمها قادة أخرون و ابناءهم عن الرئاسة و الحكم.

أننا في صوت كوردستان نشد على اياديكم و نبارك لكم هذا النصر الكبير على ملوك الأحزاب الكلاسيكية و على الإرهابيين.

شرفان سيبقى كما جميع الشهداء العظماء حيا بين أبناء شعبه و سيتحول الى مثال للأولاد البارين لقادة مضحين في سبيل التحرير و ليس الكراسي و المال.

أن الشعب الكوردي كان بحاجة ماسة الى أعادة نظر في قادته و كان شرفان و صالح مسلم السباقين في أعاده الامل الى هذا الشعب.

المجد لشهداء كوردستان

الحرية لغربي كوردستان

الصبر و السلوان للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي المناضل صالح مسلم

و الفخر كل الفخر للامة الكوردستانية بأبنها البار شرفان صالح مسلم

صوت كوردستان

هشام عقراوي

الى / سعادة صالح مسلم / الرئيس المشترك للإتحاد الديمقراطي الكردستاني

الموضوع / رسالة عزاء واجبة

< تحية طيبة >

بداية أعزِّي نفسي ، ثم أعزِّيك والأم المكلومة والأهل والكورد عموماً بإستشهاد فلذة كبدك [ شيرفان ] في سوح الكفاح والجهاد والشرف ، في سوح المقاومة والدفاع والكرامة ، حيث سوح المعارك الدائرة الآن بين القوات الكردية المدافعة بكل آستبسال وبطولة وشهامة عن الشعب والوطن ، وبين جماعات القاعدة الخوارجية التكفيرية الإرهابية المعتدية التي فرضت الحرب العدوانية الغاشمة وشنَّتها على الكرد وكردستان ، بخاصة في غربها ، حيث يواجه منذ العام الماضي ، والى اليوم أشرس حرب وعدوان لأشرس عصابات على وجه الأرض وأكثرهم وحشية ودموية .

لكن أحفاد الشيخ سعيد بيران والشيخ محمود البرزنجي وسيد رضا ديرسمي ومصطفى البارزاني سيدحروهم على أعقابهم خاسرين خاسئين ، كما سيلقِّنوهم دروساً لاينسوها أبداً بعون الله تعالى ، ثم بعون السواعد الفتِيَّة المفتولة القوية للفدائيين الكورد ، وقد ذاقوا في الفترات الماضية طعم الحنظل في هزائمهم المتلاحقة على أيدي القوات الكردية الباسلة ، فالشعب الكردي هو شعب فتِيٌّ وأبِيٌّ لا ولن يقبل ويرضخ للعدوان والذلِّ والإذلال والهمجية .

أخي الفاضل صالح مسلم : بالحقيقة لقد أثبتَ صدقك في النظرية عن الإخلاص للكرد وكردستان ، إذْ أقرنته بالعمل حيث قدَّمتَ إبنك وفلذة كبدك قرباناً للشعب والوطن كسائر أبناءه الذين يخوضون معارك الشرف والكرامة الدفاعية كأيِّ فدائيٍّ كردي آخر . وبهذا فإنك لم تُفرِّقَ بين إبنك الشاب الشهيد الشاهد ، وبين أبناء الشعب ، بحيث أنَّك آعتبرتهم كلهم أبناؤك . وهذا لأيْمُ الحق من أبرز الشروط والمواصفات الحقيقية للقائد المخلص والرئيس المخلص ! .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد أكثر من العامين على الحرب الدموية في سوريا الذي نتج عنه الآلاف من الشهداء والقتلى والجرحى والملايين من النازحين والمهجرين وبعد أنهيار الدولة السورية وبنيتها التحتية والمؤسسات ومخزونها الأقتصادي والأستراتيجي يتجه السوريون بمختلف تكويناتهم نحو الحل السياسي

الحقيقة : هي في بداية الثورة ظن الثوار السلميون بأنهم سيطيحون بالنظام الأسد ويجبرونه على التنحي كما حدث مع مبارك في مصر وبن علي في تونس , وهذا يسمى ضمن رحلة "ليس كل من طلب المعالي ينالها ولا تجري الرياح دائماً بما يشتهيه السفن" وبعد أستخدام النظام أساليب قمعية حمل الثوار السلاح ظناً منهم أيضاً بأن (الناتو ) سيكون للنظام بالمرصاد كما حدث مع القذافي في ليبيا ولكن الدول الكبرى لها حسابات مختلفه والدب الروسي والمرشد ظهروا بقوة لحماية نظام الاسد ,بالاضافه الى موقع سوريا الجغرافي القريب من اسرائيل ولن ندخل في تفاصيل هذه كثيراً عن أسباب قوة النظام وسر بقاءه أو صموده في وجه ثورة الشعب السوري حتى الآن

بعد العمليات الكثيرة من المد والجزر , الكر والفر بين الجيش الحر والجيش النظامي وبين المعارضة المشتته وصل الجميع في النهاية إلى قناعة بأنه لا بد من الحل السياسي ولأن الملف السوري أصبح بيد الدول الكبرى وخاصة روسيا وأمريكا فإن أي نجاح لمؤتمر القادم أي " جنيف 2 " سيعتمد على مدى التوافق بين هذين القطبين, فما تهم روسيا هو حفاظها على مصالحها في سوريا سواء ببقاء الأسد أو بدونه وهي بالطبع تفضل أكثر مع بقاء الأسد وعليه فأن روسيا ستحاول على ابقاء الأسد في الحكم حتى إجراء ألانتخابات الرئاسية في منتصف العام الحالي والأمور تتجه لصالح الأسد بسبب مسألة سلاح الكيماوي لأنه مهما بلغت سرعة تفكيك وتدمير هذا السلاح فإنه سيحتاج إلى قرابة عام أو أكثر وعليه فإن ما يهم الدول الكبرى هو مصير هذا السلاح ولهذا سترى الدول الكبرى بقاء الأسد في الحكم سيكون أفضل من أجل التعاون والتنسيق لإنهاء هذا السلاح ولضمان عدم وصوله بيد الجماعات المتشددة

أما المعارضة المتمثلة بالأئتلاف الوطني بالطبع ستحاول هي أُلاخرى على فرض شروطها في المفاوضات وعلى رأس مطالبها هو رحيل الأسد ومحاكمته , موقف الأئتلاف في" جنيف 2 " سيكون أضعف من موقف النظام لأهم الأسباب :

1 ـ عدم أمتلاك الأئتلاف رؤية واضحة عن شكل ونظام وحكومة الدولة القادمة

2 ـ موقفها الغير واضح بالنسبة لحقوق الأقليات والأديان

3 ـ دعم الأئتلاف أو غض النظر عن ممارسات الجماعات التي تسمى بالجهادية وعدم تنديدها بأعمالهم الذي طال جميع المكونات .

أما هيئة التنسيق فهي مدعومة من روسيا ومواقفها ليس بصعوبة.

أما الاكراد فإن أتجهوا إلى المؤتمر " جنيف 2 " ضمن وفد المعارضة أو الأئتلاف سيصيبهم نكسة الأئتلاف فمن مصلحة الاكراد حالياً الذهاب بوفد واحد ومستقل المتمثل بالهيئة الكردية العليا لأن الاكراد خلال الثورة أثبتوا وطنيتهم من خلال عدم دعم أي تدخل العسكري والمحافظة على سلمية الثورة في مناطقهم وعدم السماح لغرباء من دخول إلى أراضيهم

بقلم : خالد ديريك

برقية تعزية :

الأخ المناضل صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي :

نقدم لكم ومن خلالكم الى كافة أبناء شعبنا الكردستاني أحر التعازي القلبية باستشهاد نجلكم شرفان مقاتل الحرية و الذي روى بدمائه الطاهرة أرض وطننا الغالي كردستان ، رمز الشبيبة الثورية المناضلة من أجل شعبنا و وطننا ضد الجماعات الإرهابية الرجعية المعادية لقضية شعبنا العادلة

الخلود للشهيد شرفان و الشفاء العاجل لكافة جرحانا

الهزيمة لأعداء حرية شعبنا

اتحاد الشبيبة الثورية الشيوعية الكردستانية

١٠/١٠/٢٠١٣

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 09:00

شهيدنا شرفان؛ سنكمل المسيرة حتى النصر


درب الحرية والتوق إليها سار ولا زال يسير بخيرة شباننا وشاباتنا إلى درب
الخلود ليضحوا بذلك قادتنا المعنويين.
تلقينا اليوم نبأ استشهاد المقاتل شرفان صالح مسلم نجل الرئيس المشترك
لحزبنا السيد صالح مسلم, وهو يقوم بأداء واجبه في الدفاع عن أرضه وشعبه
بالجبهة الشرقية لكوباني؛ بعد أن أبدى مقاومة بطولية مع رفاقه المرابطين
في خنادق حماية الشرف والكرامة الوطنية. إن مسيرة الحرية في كردستان ملئت
صفحات التاريخ بملاحم بطولية أبدعت في كسر الطغاة والظالمين بالإرادة
والعزيمة التي لا تلين, وستبقى تلك الإرادة والعزيمة عصية على الظلامين
والمرتزقة أيضا, ولن ينالوا سوى الذل والهزيمة لان شعبنا وقواه الحية
اختاروا المقاومة والصمود في وجه كل من تسول له نفسه النيل من مكتسباته
التي رويت بدماء شهدائنا الإبطال.
إن استشهاد المقاتل شرفان مسلم اثبت من جديد مدى التزامنا وإيماننا
بالأفكار التي ندعو إليها ونضحي لأجلها بأرواحنا؛ نحن وأبنائنا وأشقائنا
وكل من ينتمي إلى نهج القائد أوجلان, لأنه علمنا أن المعنى الحقيقي
للحياة هو الارتباط بالأرض والشعب والتضحية بالذات لأجلهم.
إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي الرئيس المشترك
لحزبنا وعائلته نقاسمهم الألم والأسى ونعرب عن تعازينا لهم ولشعبنا
ولوحدات حماية الشعب, ونؤكد سيرنا على طريق الشهداء حتى تحقيق أهدافهم
وأمالهم بالحرية والسلام, لأنهم قادتنا المعنويين ونور دربنا.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD
9\10\2013

صوت كوردستان: نشر الارهابيون في دولة العراق و الشام أن أحد أبناء الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان تم قتلة من قبلهم في مدينة (كري سبي) في غربي كوردستان. تم تأكيد الخبر اليوم من قبل قواة حماية الشعب (ي ب ك) وبشكل رسمي . أستشهاد شرفان صالح مسلم الابن الاصغير للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي كان في المعارك الدائرة في تل أبيض في غربي كوردستان. يذكر أن ابناء صالح مسلم يشاركون في القتال أسوة بباقي أبناء الشعب الكوردي في غربي كوردستان   بعكس أبناء بعض القادة الكورد الذين يتربعون الكراسي و الفنادق و الشركات.

 

شهدت الحياة العربية المعاصرة في العقود الأخيرة نمواً وصعوداً للتيار الديني الاصولي السلفي المتطرف المتمثل في حركات الإسلام السياسي . وثمة عوامل عديدة لعبت وساهمت في نشوء وتكون الظواهر السلفية والعدمية متعددة الألوان والأشكال ، وفي الفورة الدينية المقترنة بالتطرف والعنف والارهاب ، التي اجتاحت المنطقة العربية . ومن هذه العوامل تردي الواقع العربي، وحالة التخلف الثقافي والحضاري بمعانيه ومستوياته وجوانبه وتجلياته، وتغلغل نزعات التعصب الديني في العمق والوجدان الشعبي العربي عدا عن تراجع الحركة الشعبية والفعاليات السياسية ، وفشلها في ايجاد الحلول والأجوبة للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تعاني منها الجماهير الشعبية الكادحة الفقيرة، اضافة الى نكوص الأحزاب التقدمية والديمقراطية والليبرالية، وانحسار دور المثقفين العرب بفعل محاكم التفتيش وحالات التكفير وعمليات القمع السلطوي المؤسساتي لكل فكر تقدمي ونضالي ثوري وجذري مخالف ولكل اجتهاد في الدين والسياسة والأخلاق والعلاقات الاجتماعية، ما خلق وهيأ الظروف والشروط لتنامي الأفكار والمعتقدات السلفية والغيبية في مجتمعاتنا العربية .

وقد حقق التيار الديني ممثلاً بجماعة الإخوان المسلمين انتصارات ونجاحات، وتمكن من استقطاب واستمالة فقراء الوطن ومعذبيه ومستضعفيه ، ونجح من خلال المشاركة السياسية في الحراك الشعبي، الذي هز عروش الديكتاتوريات العربية ، وعروش الملوك والأمراء والسلاطين العرب، في الوصول الى سدة الحكم وتسلم زمام السلطة وشؤون البلاد في مصر وتونس عبر الانتخابات التشريعية والدستورية ، التي جرت عقب انتصار الثورات والانتفاضات الشعبية ، التي سميت بـ "ثورات الربيع العربي" واطاحت بنطامي مبارك وزين العابدين . لكن حلاوة هذه الانتصارات لم تدم طويلاً ، بعد تراجع شعبية التيار الديني في اعقاب تولي السلطة ، نتيجة الأخطاء التي مارستها وارتكبتها قيادات الإخوان المسلمين ، وفشلها في تلبية وتحقيق مطالب الثورة المصرية ، فضلاً عن تردي وسوء الأوضاع والأحوال الاقتصادية المنهكة بالأساس ، التي شكلت عاملاً رئيسياً وسبباً مباشراً في اندلاع ثورة الجماهير ، كذلك افتقارهذه القيادات للرؤيا السياسية واخفاقها في حل المشكلات العالقة والقضايا المفصلية الجذرية التي تواجه مصر وشعبها . ناهيك عن انتهاكها حقوق الانسان وتفردها بالسلطة وهيمنتها عليها ، واعتمادها سياسة التهميش والاقصاء والتشدد تجاه الآخرين من قوى وأحزاب المعارضة ، وعدم اشراكها في صياغة وبناء ملامح المستقبل المصري . كل هذا أدى بالتالي الى تأجج الغضب الشعبي وانفجار التسونامي الجماهيري ، الذي جعل الجيش المصري بقيادة اللواء عبد الفتاح السيسي من اتخاذ القرار بعزل مرسي والاطاحة بحكم الاخوان المسلمين ، الذي كاد ان يدخل مصر في أكبر فتنة داخلية لا تحمد نتائجها وعواقبها .

يمكن القول ، ان ما حصل في مصر من عزل مرسي، وفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة ، واعتقال قيادات الإخوان وزجهم في المعتقلات ، واعلان المحكمة المصرية عن حظر جماعة الإخوان ، كل هذا يمثل انتكاسة كبرى للتيار الديني ولجماعات وحركات الاسلام السياسي ، ويعمق أزمتها ويجعلها في اسفل السلم ، وفي طريق الأفول والزوال عن المشهد السياسي والفكري المصري والعربي .

الانتكاسة الراهنة التي تواجه التيار الديني من شأنه خلق واقع جديد في مصر والوطن العربي وافراز ظواهر سياسية واجتماعية جديدة ، وبعث الروح الثورية ودب الحياة في الفكر السياسي العربي وفي حركة التطور العربية ، واعادة الوهج والنضرة للعقلانية ولفكر التنوير العربي . وازاء ذلك فإن المطلوب من الأحزاب والتيارات السياسية التقدمية العربية ، التي تحمل راية التقدم والحرية والديمقراطية والحداثة والمعاصرة والمعرفة والتنوير والعقلانية تجديد ذاتها ، والتحرر من عصبويتها وفئويتها فكراً وممارسة ، واعتماد الديمقراطية أساساً في النضال والعمل الثوري والممارسة اليومية والاجتماعية ، والعمل على اعادة بناء وارساء صرح النهضة الثقافية والعلمية ، الذي تم بناؤه في أواخر القرن التاسع عشر على أيدي رجالات الاصلاح والتنوير ، ونراه اليوم حطاماً ، وصولاً الى احداث التغيير المنشود والمأمول ، واجراء الاصلاحات الدستورية والسياسية ،وتصفية واجتثاث جذور مجتمعنا الذي يرزح تحت عبء التقليد وتقديس القديم ، وإنشاء مجتمع عصري ومدني حديث ، وانعاش مؤسساتنا الثقافية والعلمية ، وتحقيق الانتصار للعقل والابداع العربي .

قامشلو – قال عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي فيروشاه رمضان بأنهم في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قاموا حتى الآن بتشكيل اربعة لجان مشتركة مع الأحزاب الموجودة في المنطقة، مشيراً الى تعاونهم في كافة المجالات والنواحي. مؤكداً بأن الهدف من تشكيل هذه اللجان هو تشكيل قوة موحدة عظمى في روج آفا ضد جميع المخططات الهادفة لضرب مكتسبات الشعب في المنطقة، وتعمل معاً لصالح الشعب في المنطقة.

حيث قال فيروشاه رمضان عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي "انه من أجل سير أمور هذه المرحلة الهامة التي تعيشها ثورة روج آفا نحو الأفضل، قام حزب الاتحاد الديمقراطي من خلال الاجتماعات التي عقدها خلال الأيام المنصرمة مع أحزاب المنطقة، بتشكيل لجان عمل مشتركة مع بعض الأحزاب". مشيراً بأن الهدف من ذلك هو الوصول الى نتائج إيجابية ضمن هذه المرحلة التي تعيشها ثورة روج آفا.

وتابع رمضان "تم حتى الآن تشكيل أربعة لجان مشتركة بين حزب الاتحاد الديمقراطي من جهة وكل حزب من جهة أخرى"، منوهاً بأن الاحزاب التي تم تشكيل لجان مشتركة معها "حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا, حزب الديمقراطي الكردي في سوريا, حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا وحزب الاتحاد السرياني".

وأشار رمضان بأن كل لجنة تتكون من ثلاثة أعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي وثلاثة أعضاء من الحزب الآخر الذي تم تشكيل لجنة مشتركة معه، وقال "العلاقات بيننا هي عبارة عن علاقات عمل مشتركة في كافة المجالات والنواحي كالمجال الثقافي, الإعلامي, مجال عمل المرأة في كل حزب مع الآخر، مجال اللغة".

ونوه رمضان بأنه تم وضع الخطوط العريضة لتفعيل دور هذه اللجان على أرض الواقع، وحتى الآن قامت هذه اللجان ببعض الأعمال ولكن ليس بالشكل المطلوب لأنها ما زالت في أولى مراحل تطبيق الخطوات التي تم اتخاذها خلال اللقاءات بين اللجان المشتركة.

وأشار رمضان الى بعض الأعمال التي قامت بها تلك اللجان قائلاً "عقدنا اجتماعاً مع مؤسسة اللغة الكردية والسريانية بهدف تفعيل اللغتين معاً ضمن المنطقة هذا بالنسبة لحزب الاتحاد السرياني، أما بالنسبة للأحزاب الكردية فهو تفعيل دورهم في مجال اللغة الكردية بشكل أكبر".

وأضاف "كما بادرت هذه اللجان الى العمل على تفعيل هيئة الإغاثة، وتفعيل دور الإعلام بين هذه الأحزاب التي تجمعها لجان عمل مشتركة".

هذا وتجتمع هذه اللجان مع بعضها البعض كل عشرة أيام لتقييم عملها ومناقشة نقاط الضعف في العمل وعلى أساسها يتم اتخاذ القرارات من أجل تطوير العمل وتجاوز العقبات.

وبيّن رمضان بأن هدف حزب الاتحاد الديمقراطي من تشكيل هكذا لجان مع أحزاب المنطقة هو تشكيل قوة موحدة عظمى في روج آفا ضد جميع المخططات الهادفة لضرب مكتسبات الشعب في المنطقة.

واعتبر رمضان في نهاية حديثه بأن تشكيل مثل هذه اللجان بين خمسة أحزاب في المنطقة هي خطوة إيجابية أخرى تثبت من خلالها أن الأحزاب داخل المنطقة تعمل معاً لصالح الشعب في روج آفا بكافة مكوناته.

firatnews

صوت كوردستان: في رسالة له موجه الى نائبي الطالباني كوسرت رسول و برهم صالح و الى المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني أعرب فيها (كاوه محمد) المسؤول السابق لجريدة كورستاني نوى الناطقة الرسمية باسم الحزب عن رفضه التحول الى جزء من الجسم القبيح للحزب الذي رسمته قياداته. و أضاف كاوه محمد أن قيادات هذا الحزب همهم الوحيد هي مصالحهم الشخصية و مناصبهم و لا يكترثون لمصير الحزب. وجاء في رسالة كاوة محمد أنه حاول دوما أنتقاد الظواهر السلبية داخل الحزب و لكن أعتراضاته لم تجد مكانها داخل الحزب و أن قيادات حزب الطالباني جعلو الحزب بدلا من الإصلاح الى تابع ذليل لحزب البارزاني و بناء عليه قدم أستقالته بعد 26 سنة من العمل الدؤوب داخل حزب الطالباني. أستقالة كاوه محمد تأتي في وقت وعد فيها المكتب السياسي لحزب الطالباني عقد مؤتمرة المصغر يوم غد الخميس.

عقدت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا اجتماعها الاستثنائي في مقر الحزب بمدينة السليمانية بتاريخ 3- 8/10/2013 ، وتضمن جدول الأعمال جملةً من المواضيع والقضايا السياسية والتنظيمية والإعلامية، ففي الوضع السياسي توقف الاجتماع مطولاً على التطورات السياسية والميدانية التي تشهدها سوريا عموماً والمناطق الكردية خصوصاً ، ورأى بأن النظام يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في البلاد نتيجة لإعتماده الخيار الأمني العسكري في حل الأزمة ، وفي الدمار الذي ألحقه بسوريا والانهيار شبه الكامل للبنية التحتية، وكذلك فإن هذه السياسة ألحقت ضرراً بالغاً بالعلاقات والوشائج التاريخية بين أبناء الوطن الواحد.

ومن هنا ومن منطلق الحرص والشعور بالمسؤولية فإن اللجنة المركزية ترى في أجواء الوفاق والتفاهم الدوليين التي اتضحت معالمها خصوصاً بعد صدور قرار مجلس الأمن القاضي بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية ، واشتراطه بعقد مؤتمر جنيف2 حول سوريا يشكل بارقة أمل للسوريين للخروج من الأزمة التي تعصف بالبلاد، فإن اللجنة المركزية تدعو السلطة والمعارضة إلى تحمل مسؤولياتهما بالمشاركة في مؤتمر جنيف2 وعدم طرح شروط تعجيزية تعيق انعقاده وعلى أن ينبثق عن المؤتمر تشكيل حكومة انتقالية ذات صلاحيات كاملة، والاتفاق على برنامج للمرحلة الإنتقالية تفضي إلى إقامة نظام ديمقراطي برلماني يقر دستورياً بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في سوريا، كما أكدت اللجنة المركزية على اتخاذ موقف كردي موحد حيال المشاركة في مؤتمر جنيف2 بما ينسجم مع المصلحة القومية للشعب الكردي ، ويخدم مصالح بلدنا سوريا .

كما ناقش الاجتماع بإسهاب وضع المجلس الوطني الكردي، وأكد على ضرورة تفعيل دوره السياسي والجماهيري وأشار الإجتماع إلى النواقص والسلبيات في عمل المجلس والتي تحول دون قيامه بالدور المنوط به، وفي مجال العلاقة بين المجلسين الكرديين أكدت اللجنة المركزية على ضرورة تطبيق اتفاقية هولير نصاً وروحاً، وإلى توحيد الموقف الكردي على كافة الصعد خاصةً في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة التي تمر بها سوريا بشكل عام والمناطق الكردية على وجه الخصوص إثر تزايد الهجمات العسكرية المتطرفة من قبل بعض الكتائب المسلحة على المناطق الكردية، والتي تهدد السلم الأهلي فيها، الأمر الذي يستدعي وحدة الصف والموقف لمواجهة مثل هذه المخاطر من قبل مكونات المنطقة من ( العرب ، والكرد ، والسريان - الآشوريين ...) لإفشالها ، وللحفاظ على أمن واستقرار تلك المناطق والمحافظة على قيم ومفاهيم العيش المشترك بين أبنائها.

وتوقف الإجتماع أيضاً على موضوع الهجرة التي باتت تشكل عامل قلق كبير جراء تزايد أعداد المهاجرين إلى دول الجوار والدول الأوربية، ودعت اللجنة المركزية المواطنين الكرد إلى وقف هذا النزف البشري والبقاء في مدنهم وقراهم ومواجهة التحديات والصعاب .

أما على الصعيد الكردستاني فقد أكد المجتمعون على بذل كل الجهود الممكنة لتطوير وتحسين العلاقات مع الأحزاب الكردستانية الشقيقة على ان تنعكس هذه العلاقات إيجاباً على واقع الشعب الكردي وتساهم في توحيد صفوفه .

وفي الجانب التنظيمي تم تقييم أداء اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب، وممارسة الانتقادات التي تهدف إلى إزالة النواقص والسلبيات في العمل الحزبي، مما كان له الأثر الإيجابي في اتخاذ قرارات وتوصيات تهدف إلى تطوير العمل الحزبي وخاصة في أوساط الشباب والمرأة، وكذلك في المجالات السياسية ، والتنظيمية ، والإعلامية ، وإلى تفعيل دور الحزب الجماهيري .

السليمانية في 8 / 10 / 2013

اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 19:59

هولـــــــــــــير - روني علي

هولــــــــــير
جميلة كـ وجه حبيبتي

يافعة كـ نهدي بتول

تنشد الحياة

على أوتار العشق

وتسافر في خيال الشعر

كفراشة

تتلمس نسمات الصباح

هولـــــــــير

أجنحة الشمس تحاور المسافات

وزنابق العشق

تحتضن ولادة الحياة

على شوارع

رممت بقايا الموت في الساحات

لتبحث قلعتها عن لقالق

أضلت السبيل قبل الميعاد

هولــــــــير

ترسم قبلة على مملكة الحفيد

وتزنر خاصرتها أبدا

بخنجر البارزاني مصطفى

فاتحة رئتها لعنفوان كركوك

وتدغدغ حلم الثكالى

بقصائد تنشدها الزنابق

بين المنارة وشانيدار

24/9/2013