يوجد 2136 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

صوت كوردستان: في لقاء له مع قناة سبيدة التابعة للاتحاد الإسلامي الكوردستاني قال فاضل ميراني عضو المكتب السياسي في حزب البارزاني بأن المعارضة تمارس التشهير و القذق بحق حزبي السلطة في أعلامها و أعتبر ما تقوم به المعارضة سبا وشتما للسلطة و مع هذا فأن السلطة وفرت جوا ديمقراطيا في الإقليم و لم يعترض مقدم البرنامج على أتهامات فاضل ميراني لصحافة المعارضة. من ناحية أخرى قال فاضل ميراني أن المعارضة تحاول فقط أعاقة عمل الحكومة. حسب عضو المكتب السياسي لحزب البارزاني فأن ما تطالب به المعارضة حول ميزانية الإقليم أمر غير ممكن فهي أي المعارضة تطالب بتنفيذ المشاريع الخدمية و من ناحية أخرى تطالب بصرف الرواتب لربات البيوت البالغ عددهم بأكثر من 800 الف ربة بيت. كما أستغرب بطلب المعارضة بتقليل عدد الموطفين و زيادة وراتب دوي الشهداء الى مليون دينار و أن يكون أقل راتب 600 الف دينار.

فاضل الميراني لم يتطرق الى مقدار ميزانية الإقليم مقارنة بعدد نفوسها و ما هو نصيب كل فرد من هذه الميزانية، كما أنه حاول الخلط بين ربات البيوت اللاتي ليس لرجالهن دخل و بين اللاتي لديهن دخل شهري عائلي. كما أنه لم يتطرق الى تخصيص مبالغ طائلة للقصور و القبور الرئاسية. حسب ميزانية الإقليم المعلنه فأنها بلغت أكثر من 16 مليار دولار و عدد نفوس الإقليم هو حوالي 5 ملايين نسمة. حسب هذه الميزانية فأن معدل الدخل الفردي من الميزانية ستبلع حوالي 3000 دولار سنويا. أي أن نصيب العائلة المتكونه من 5 أشخاص سيكون 15 الف دولار. و لو قامت الحكومة بقطع 30% كضريبة فأن الحكومة ستتمكن من أدارة أقليم كوردستان بنفس طريقة السويد و مستواها المعيشي أذا طرحت منها الأموال المسروقة.

وصف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، طوني بلير، صدّام حسين بأنه أسوأ 20 مرة من الرئيس السوري بشّار الأسد، واعترف بأنه لم يكن يتوقع أن تكون الحياة اليومية في العراق كما هي عليه اليوم، حين قرّر المشاركة في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 للإطاحة بنظامه.
وقال بلير في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الثلاثاء، "هناك تحسينات كبيرة في العراق، لكنها لم تكن كما ينبغي بسبب استمرار الهجمات الإرهابية"، مصرّاً على أن الوضع في عهد صدّام حسين كان أسوأ بكثير بالمقارنة مع الوضع الحالي.
وأضاف أن العالم "ليس أكثر أماناً بالمقارنة مع ما كان عليه قبل 10 سنوات، غير أنه أكثر أماناً مما سيكون عليه لو بقي صدّام حسين في السلطة، والثمن الذي دفعه الجنود البريطانيون والمدنيون العراقيون خلال الحملة العسكرية للتخلّص منه كان مرتفعاً".
وأشار بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، إلى أن "أعداداً كبيرة من الناس عانوا تحت حكم صدّام حسين، كما قُتل عدد كبير في المناطق الكردية وخلال الحرب العراقية ـ الإيرانية في ظل نظامه".
وقال إنه "يفكر بالناس الذين قُتلوا جرّاء الغزو وتأثير ذلك على أسرهم، لكنه في النهاية انتُخب كرئيس للوزراء لاتخاذ مثل هذه القرارات، ولو لم تتم إزاحة صدّام حسين من السلطة فيمكن تخيّل ما كان سيحدث لو أن هذه الثورات العربية استمرت الآن وحاول صدّام، الذي هو أسوأ 20 مرة من الرئيس السوري بشّار الأسد، قمع انتفاضة في العراق".
وأضاف بلير أنه "يفكر في الخسائر البشرية منذ غزو العراق عام 2003 لأنه سيكون غير إنساني لو لم يفعل، لكن يتعيّن على الجميع التفكير في ما كان سيحدث لو أن صدّام حسين بقي في السلطة".
واعترف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بأن قضية العراق "ما تزال تشكل مسألة خلافية للغاية، وجعلته يتخلى منذ فترة طويلة عن محاولة اقناع الناس بأن المشاركة في الغزو كان قراراً صحيحاً".
وقال إن فهم التعقيدات الكاملة لقرار الغزو "أمر حيوي لكون العالم يواجه مشاكل مماثلة في سوريا وإيران".
وفقدت بريطانيا 179 جندياً جرّاء مشاركتها في غزو العراق الذي قادته القوات الأميركية في العشرين من آذار/مارس 2003، قبل سحب قواتها من هناك في نيسان/ابريل 2009.

http://www.non14.net/40660.htm

المدى برس/ بغداد

أعلنت شركة غازبروم الروسية، اليوم الثلاثاء، أنها وقعت عقدا لتنفيذ ثالث مشروع نفطي في إقليم كردستان العراق تبلغ حصتها فيه 80%، فيما تبلغ حصة الإقليم الـ20% الباقية، في خطوة قد Jثير غضب المركز من نشاطات الإقليم النفطية.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم، فاديم ياكوفليف، في تصريح لوكالة إنترفاكس الروسية، ووكالة داونجونز، اطلعت عليه (المدى برس)، إن "شركة غازبروم وقعت عقدا لتنفيذ مشروع ثالث في حقل قلعة دزه النفطي الذي تقدر احتياطيه بـ100 مليون طن من النفط".

وبين ياكوفليف أن "حصة شركة غازبروم في المشروع الجديد تبلغ 80%، فيما تبلغ حصة حكومة الإقليم 20%".

وأكد ياكوفليف، أن "الشركة الروسية ستتولى تشغيل المشروع الذي ما زال في مرحلة المسح الجيولوجي"، مستبعدا أن يثير هذا العقد مشكلات جديدة مع الحكومة المركزية.

وكانت حكومة بغداد المركزية، اصطدمت مع حكومة إقليم كردستان بشأن الصفقات النفطية التي تبرمها مع الشركات الأجنبية، إذ تحاول بغداد فرض سيطرتها على تلك العقود، وقد سبق أن حيث حذر المسؤولون العراقيون الشركة الروسية بضرورة إلغاء عقودها أو سحب عقدها مع الحكومة المركزية في حقل بدرة النفطي بمحافظة واسط.

جدير بالذكر أن لشركة غازبروم النفطية الروسية عقدين آخرين أبرمتهما في أوقات سابقة مع حكومة إقليم كردستان العراق.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، كشف في (20 شباط 2013) عن توقيع عدد من العقود النفطية الجديدة مع شركة "غازبروم" المملوكة من الحكومة الروسية، وقال "الشركة تعمل حاليا في الإقليم، وأنها عقدت عددا من الاتفاقيات المهمة مع سلطات الإقليم مؤخرا وستواصل عملها هناك".

وبحسب مصادر متعددة فإن العقود التي حصلت عليها شركة غازبروم في الإقليم تتعلق بالتنقيب عن النفط في منطقة حلبجة التابعة لمحافظة السليمانية والواقعة على الحدود مع إيران.

وتعد التعاقدات النفطية لحكومة إقليم كردستان واحدة من الملفات الخلافية العالقة دون حل بين أربيل وبغداد، إذ ترفض الأخيرة الاعتراف بها، فيما تدافع أربيل عن شرعية عقودها وتقول أنها تتم على وفق الدستور العراقي.

يذكر أن بغداد وجهت منذ مطلع العام الحالي إنذارات الى عدد من الشركات النفطية التي تتعاقد مع إقليم كردستان العراق، منها شركة اكسون موبيل الأميركية وغيرها من الشركات، إلا أنها لم تحقق أي نتيجة في إقناع هذه الشركات في إلغاء عقودها مع الإقليم، بل قررت تللك الشركات ترك عقودها مع بغداد والذهاب إلى الإقليم.

وبسبب الشروط المغرية لكردستان، تمكنت من اجتذاب اغلب الشركات النفطية الكبيرة عالميا باستثناء "BP" وشل، فيما وقعت اكسون موبيل، وشيفرون، وغاز بروم وتوتال عقودا مع الإقليم.

وتبلغ احتياطيات الإقليم المعلنة نحو 45 مليار برميل، فيما تصل احتياطيات المناطق العراقية الأخرى 143 مليار برميل، والعراق الآن ثاني اكبر بلد مصدر للنفط في منظومة أوبك بعد السعودية، حيث يصل إنتاجه الى 3 ملايين برميل يوميا، يصدر منها نحو مليوني برميل.

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 20:36

طائرات تركية تقصف قرى اقليم كوردستان

قصفت طائرات حربية تركية، اليوم الثلاثاء 26/2/2013، جبل ( كوروجارو) الواقعة في ناحية ديرلوك بقضاء آميدي في محافظة دهوك.
وقال مصدر مطلع من المنطقة لـ PUKmedia: إن طائرات حربية تركية اخترقت أجواء اقليم كوردستان مساء اليوم، بتمام الساعة 4:30 وقصفت بكثافة جبل (كورو جاررو) الواقعة في سلسلة جبال (متينا ) الذي يبعد عدة كيلومترات من مجمع شيلادزة في ناحية ديرلوك بقضاء آميدي في محافظة دهوك..
واشار المصدر الى أنه لم يعرف حجم الخسائر المادية والبشرية لغاية الان.


PUKmedia جوتيار نهيلي/ آميدي

قال مسؤول محلي في صلاح الدين ان الكورد في المحافظة يشعرون بقلة الاندفاع للمشاركة في الانتخابات بسبب ما يمر به العراق،. مشيرا الى انهم في السنوات الماضية كانوا يشاركون بكثافة.
وقال عضو مجلس محافظة صلاح الدين عن الكورد رشيد البرزنجي لـPUKmedia ان" الكورد يشعرون بالقلق وقلة الاندفاع للمشاركة في الانتخابات المحلية القادمة بسبب ما يمر به العراق من ازمات ومشاكل واحتجاجات".
واضاف البرزنجي والذي ينتمي الى الاتحاد الوطني الكوردستاني ان" الكورد في السنوات الماضية كانوا يشاركون بكثافة في الانتخابات ونتمنى ان تكون الانتخابات في صالح حصول الكورد على مقاعد اكثر في المجلس".
واشار الى تغير قانون الانتخابات الحالي حيث قال البرزنجي ان" السابق كان يضمن وجود مقعدين لتمثيل القائمة التي اشارك فيها حاليا ولكن التعديل الجديد يضمن وجود مقعد واحد والثاني غير مؤكد".
ومن المتوقع ان تجري الانتخابات المحلية لاختيار 28 عضوا في صلاح الدين مطلع نيسان القادم بعد البدء بشهر لدعاية الانتخابية ابتدأ من 1 من اذار القادم.
ويشارك في الانتخابات خليط من القوميات والطوائف في صلاح الدين 175 كلم شمال بغداد في اول انتخابات قد تشهد مشاركة واسعة بعد سنوات من مقاطعة العديد من سكانها للانتخابات بدعوى انها تقع تحت الوصاية الامريكية سابقا.

PUKmedia عثمان الشلش / صلاح الدين


السومرية نيوز/بغداد

حذرت السفارة الاميركية في بغداد الثلاثاء، من ان تنظيم القاعدة وجماعات اخرى مرتبطة به يحاولون "نقل الاموال والمقاتلين" الى جميع دول المنطقة ومن بينها العراق وسوريا، داعيا الى تفعيل التنسيق المستمر مع الحكومة العراقية بهدف تعطيل تدفق تمويل الإرهاب في المنطقة.

وجاء في بيان صادر عن السفارة حصلت "السومرية نيوز" على نسخة منه، ان "نائب وزير الخزانة الاميركية لشؤون الارهاب والمعلومات المالية ديفيد كوهين ناقش في بغداد مع مسؤولين عراقيين مسالة تطبيق العقوبات الدولية الموقعة ضد حكومتي ايران وسوريا".

واضاف البيان ان "كوهين ناقش في بغداد ايضا سبل التنسيق المستمر مع الحكومة العراقية الرامي الى تعطيل تدفق تمويل الإرهاب في المنطقة، بما في ذلك العراق وسوريا بخاصة ان تنظيم القاعدة والمرتبطين به يحاولون نقل الاموال والمقاتلين الى جميع ارجاء المنطقة".

وتابع البيان ان "المسؤول الاميركي اكد للمشاركين في الاجتماعات من الحكومة العراقية والقطاع المصرفي على الأهمية التي توليها الولايات المتحدة للتعاون الدولي في مجال مكافحة تمويل الإرهاب". 

يشار الى ان تقريرا لخبراء البنتاغون صدر في وقت سابق من شباط الجاري (2013) لفت الى أن "جبهة النصرة" تمثل الآن "خطراً إرهابياً حقيقياً" على المنطقة، لافتا الى ان نفوذها بدأ يتسع ليطال دولاً مجاورة يأتي العراق في مقدمتها، ونقل التقرير عن مسؤولين أميركيين في لبنان ان "جبهة النصرة" تتوسع بشكل يبعث على القلق، وان قيادتها نظمت مجاميع انتحارية جاهزة للتنفيذ في العراق ولبنان وسوريا والأردن، حيث يمكنها التنقل في هذه الدول بسهولة.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اكد في 20 شباط الجاري (2013) ان تنظيم القاعدة موجود في العراق وينسق مع فروعه في سوريا وغيرها من الدول العربية، محذرا من تداعيات خطيرة للأزمة السورية على الأوضاع في العراق.

يذكر أن الولايات المتحدة صنفت نهاية كانون الاول 2012 "جبهة النصرة" التي تقاتل في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد، على قائمة التنظيمات الإرهابية مؤكدة ان هذه الجبهة هي تسمية جديدة لتنظيم "القاعدة" في العراق، ويعد مقاتلو جبهة النصرة أكثر فعالية بسبب خبرتهم القتالية في العراق، ويعتقد أن معظم أعضاء الجبهة هم من السوريين الذين قاتلوا في العراق خلال الوجود العسكري الأميركي هناك، إضافة إلى مقاتلين عراقيين وليبيين.

في خضم صراع المصالح المندلع بين القوى المتنفذة على السلطة والثروة والنفوذ، تتصاعد النبرة الطائفية المقيتة هذه الايام في العديد من المحافل والمواقع والميادين، وبشكل فاضح، متجسدة في صور تصريحات استفزازية وشعارات وحتى ممارسات.

وتأخذ هذه النبرة في بعض الاحيان اشكالا علنية مكشوفة، لكنها تأتي في الغالب متسترة ومغلفة بمعسول الكلام. والخطير في الامر انها تتفاقم، وتهدد استقرار البلد السياسي والامني ووحدته الوطنية بافدح الاخطار، وتعرض نسيجه الاجتماعي للتمزق والانهيار. كما انها، وهي المرتبطة بنهج المحاصصة الطائفية- الاثنية ومنظومتها، وبتطبيقاتهما الشاذة ونتائجهما الكارثية بالنسبة للعملية السياسية، ولمسيرة البناء الديمقراطي والتوجه نحو اقامة دولة المؤسسات المدنية والقانون وبناء اقتصاد منتج متطور، اخذت تنشر سمومها في اوساط اوسع، عن وعي او من دون وعي. بل وتمتد تأثيراتها الخطيرة في بعض الاحيان لتشمل اوساطاً من المتعلمين او المحسوبين على الوسط الثقافي.

ان ما يتطلب الحذر ويستحق الادانة هنا، ليس الانتماء او الهوية المذهبية - الطائفية للانسان العراقي، الذي لا خيار له فيها غالبا. فهي واقع يتوارثه الابناء عن الآباء والاجداد، وهي بصفتها هذه جديرة بالاحترام، وينبغي حماية حق المواطنين فيها، وفي ممارسة طقوسهم ومعتقداتهم، التي لا تلغي الآخر المختلف او تتجاوز على حريته. انما المقصود هو توظيف الطائفة، الدين، القومية.. الخ، لخدمة مصالح اجتماعية وسياسية حزبية ضيقة على حساب مصالح الآخرين، وهو استغلال مشاعر البسطاء الذين يسهل خداعهم عبر اثارة التعصب عندهم، ولممارسة الاضطهاد والتمييز والتهميش ضد الآخر المختلف. وسواء كان الطائفيون المتعصبون هنا في دست السلطة، ام خارجها.

ومعلوم ان دستورنا يرفض رفضاً قاطعاً الطائفية، كما يرفض العنصرية والارهاب والديكتاتورية والاستبداد. فهي جميعا تتقاطع مع حقوق الانسان في الحرية والمساواة، وتتناقض مع الديمقراطية وقيمها ومثلها النبيلة، وتتعارض تماما مع مبدأ المواطنة والحقوق المتساوية لابناء الوطن الواحد، بصرف النظر عن جنسهم ودينهم وقوميتهم ومذهبهم وموقعهم الاجتماعي، ومعتقداتهم الفكرية والسياسية.

ولا ضير من التذكير بان الطائفية (التعصب للطائفة) كانت على الدوام، عبر التاريخ العراقي والعالمي، مصدراً للنزاعات والتناحرات الدموية، ولبعث سموم الارتياب وعدم الثقة بين ابناء الشعب الواحد. كما كانت دائما مصدر عدم استقرار، وعقبة كأداء امام التطور الاقتصادي والتقدم الاجتماعي والثقافي.

ان ما نشهده اليوم من تراشق بتهم الطائفية والشحن والتجييش الطائفيين، بين ممثلي الاطراف النافذة المتصارعة، لا يعفي احداً منهم من مسؤولية ما يجري، ولا يسمح بتبرير ما يقوم به باعتبار انه "رد فعل" على افعال الطرف الثاني.

ان مصلحة الوطن العليا، والمسؤولية الوطنية، تفرضان على الجميع الحذر من خطر الوقوع في هذا الشرك الخطير، وهذا المنزلق الذي لا يفضي إلا الى المزيد من الخراب والدمار لوطننا الغالي ولمصالح شعبنا العزيز.

ان حقوق الشعب في الحياة الحرة الكريمة الآمنة، ينبغي الا تضيع على مذبح مطامح المنتفعين، والطامعين بالتحكم الجشع بمصائر البلد.

ان علينا جميعاً الاسهام في فرز الحقائق، وتبيان الخيط الاسود من الابيض، والسعي الجاد من دون مماطلة وتسويف، الى تفويت الفرصة على الطائفيين المتعصبين والمخربين والارهابيين، وسحب البساط من تحت اقدام من يتربصون بوطننا العزيز، ويسعون لاشاعة الفوضى في ربوعه، من المتدخلين الدوليين والاقليميين.. وذلك بتنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين، والبدء بحوار وطني جاد لاصلاح اوضاع البلد، واتخاذ المواقف الجريئة، واعتماد الآليات الديمقراطية - الدستورية، لمنع التدهور، ولتحقيق تقدم حقيقي نحو معالجة جذور الازمة، ووضع نهاية ناجعة وحازمة لاحتمالات تنامي النعرات الطائفية، هذا الشر المستطير الذي يهدد كيان الوطن ووحدته ومصالح الشعب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

افتتاحية "طريق الشعب"

الاثنين 25/ 2/ 2013

 

صوت كوردستان: قامت صحيفة لفين الكوردية بنشر شريط فيدو   للبارزاني يفحص فيها نوعا من السلاح الثقيل في روسيا . حسب الجريدة فأن منسرور البارزاني هو الذي قام بتصوير والدة. و يظهر في الصورة عددا من المصورين و هم يسحبون الصور للبارزاني.حسب بعض المعلومات التي وردت الى صوت كوردستان فأن ذلك قد يكون ضمن صفقة السلاح العراقية التي يحاول المالكي توقيعها مع روسيا و تفقد البارزاني يأتي ضمن أتفاق ثنائي لتمرير صفقة السلاح الروسية  بموافقة البارزاني.

لمشاهدة الشريط

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=14731

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 18:08

عودة أكثر من 2000 رفاتاً الى اقليم كوردستان

دلشاد أحمد/السليمانية

أكد مدير دائرة المقابر الجماعية التابعة لوزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان، عن وصول أكثر من 2000 رفاتاً الى اقليم كوردستان.
وقال هوشيار عز الدين مدير دائرة المقابر الجماعية في وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان لـ PUKmedia: تم حفر أكثر من 55 مقبرة جماعية في العراق، ومنها 23 مقبرة جماعية خاصة بالكورد.
كما وأضاف عز الدين، بأن عدد الرفات التي وصلت الى اقليم كوردستان بلغ 2000 رفاتاً.
كما وأوضح مدير الدائرة المختصة بالمقابر الجماعية، بأنهم يعتمدون على المعلومات التي يدلي بها شهود العيان، والتغييرات الطارئة على الأراضي ومعلومات اضافية اخرى من اجل التعرف على أماكن المقابر الجماعية.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر القيادي في القائمة العراقية حامد المطلك، الثلاثاء، أن الوحدة الوطنية "مهددة"، بسبب التصعيد، محذرا من "مشاريع الفتن"، فيما دعا إلى النظر لمطالب المتظاهرين المشروعة.

وقال المطلك في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الوحدة الوطنية مهددة بسبب التصعيد ومشاريع الفتن"، داعيا رئيس الحكومة نوري المالكي إلى "الشعور بهذه المخاوف".

وطالب المطلك الحكومة ورئيسها والمسؤولين العراقيين بـ"توحيد جهودهم لتنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين"، مشيرا إلى أن "الاستمرار بعدم تنفيذ مطالب المتظاهرين ستدفعهم لرفع سقفها".

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون، للمطالبة بإلغاء قانون المساءلة والعدالة والإرهاب وإقرار قانون العفو العام وإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة.

فيما خرجت بالمقابل، تظاهرات في المحافظات الجنوبية وفي بعض مناطق بغداد تؤيد حكومة المالكي وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

يذكر أن العراق يعاني حالياً من أزمة سياسية خانقة انتقلت آثارها إلى قبة مجلس النواب بسبب تضارب التوجهات حيال مطالب المتظاهرين وإمكانية تحقيقها على أرض الواقع في ظل وجود رفض لها من قبل بعض القوى التي تصفها بـ"غير قانونية".

السومرية نيوز/ اربيل
أعلنت حكومة اقليم كردستان، الثلاثاء، عن قرب زيارة وفد حكومي برئاسة وزير الموارد الطبيعية لبغداد لغرض دفع المستحقات المالية لشركات النفطية الاجنبية العاملة في الاقليم من الميزانية العامة الاتحادية للعام 2013.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة اقليم كردستان سفين ده زي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وفداً حكومياً برئاسة وزير الموارد الطبيعية اشتى هورامي سيتوجه عن قريب إلى بغداد لغرض دفع المستحقات المالية لشركات النفطية الاجنبية العاملة في الاقليم من الميزانية العراقية للعام 2013".

وأضاف ده زي  أن "الوفد سيبحث مع الحكومة العراقية ملفات اخرى حول النفط"، كاشفاً في الوقت نفسه عن "زيارة قريبة يقوم بها رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني إلى بغداد ولكن الى الان لم يتم تحديد الموعد".

وأكد المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان أنه "من الطبيعي ان يزور وفد من حكومة الاقليم بغداد وفي نفس الوقت تزور الحكومة العراقية الاقليم لبحث المشاكل والأمور العالقة بين الجانبين"، مؤكدا أن "الحوار والجلوس مع البعض هو الطريق الوحيد لحل المشاكل".

غداد/ الأستقامة الألكترونية

 

وصفت القائمة العراقية مساعي إعادة التحالف الشيعي،الكردي إلى سابق عهده، محاولة لزيادة عزل وتهميش السنة في العراق.، مؤكدا ان الأحزاب الشيعية والكردية تنظر الى السنة كأنهم جميعاً صدام حسين.

 

وقال النائب حمزة الكرطاني في تصريح له "نحن قلقين بشدة من مساعي اعادة احياء التحالف الشيعي،الكردي، وهذه المساعي تاتي لإعادة الحياة الى هذا التحالف و لعزل المكون السني وزيادة تهميشه وللاتفاف على مطالب المتظاهرين".

 

وأضاف ان "الطبقة السياسية التي حكمت العراق بعد الاحتلال لم تغادر احقادها السابقة، وهي تحكم بدافع الانتقام من المكون السني".، لافتا الى ان "الاحزاب الشيعية والكردية تنظر الى السنة كأنهم جميعاً صدام حسين، وعلى هذا الاساس يتعاملون معهم".

 

وزاد ان "من اهم اسباب فشل بناء الدولة بعد عام 2003 هو أن تلك الأحزاب تعاملت بالعقلية الطائفية والفئوية ولم تتمكن من الارتقاء الى مفهوم المواطنة او مفهوم الدولة الديموقراطية الحديثة".

 

معتبرآ ان "أي محاولة لإعادة الحياة الى التحالف الشيعي،الكردي، سرقة لحقوق السنة المشروعة وزيادة في ظلمهم ومصادرة مناطقهم من خلال اعادة احياء المادة 140 من الدستور التي تسمح لاقليم كردستان بضم اراض من الموصل وكركوك وديالى وصلاح الدين"

{بغداد السفير: نيوز}

اكد الخبير القانوني احمد العبادي ، الثلاثاء ، ان ولاية رئيس الجمهورية تنتهي بانتهاء دورة مجلس النواب ويستمر ببمارسة مهامه الى مابعد انتخاب مجلس النواب الجديد واجتماعه .

وقال العبادي في بيان تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه اليوم  ان " ولاية رئيس الجمهورية تنتهي بانتهاء دورة مجلس النواب ويستمر بممارسة مهامه الى مابعد انتهاء انتخاب مجلس النواب الجديد واجتماعه على ان يتم انتخاب رئيس جمهورية جديد خلال 30 يوما من تاريخ اول انعقاد للمجلس " .

واوضح انه " في حالة خلو منصب رئيس الجمهورية لاي سبب كان يتم انتخاب رئيس جديد لاكمال المدة المتبقية لولايته استنادا للمادة 72 البند اولا وثانيا من الدستور العراقي ، وان لرئيس الجمهورية حق تقديم استقالته تحريرا الى رئيس مجلس النواب ، وتعد نافذة بعد مضي 7 ايام من تاريخ ايداعها لدى مجلس النواب" ، مشيرا الى انه " وفقا للدستور فان نائب رئيس الجمهورية يحل محل الرئيس عند غيابه لاي سبب

بغداد/ الأستقامة الألكترونية

 

قال النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل إن تحالفه يرفض وبشدة مطالبات الغاء المحكمة الجنائية ويعده تجاوزا على حقوق شريحة واسعة من الشعب العراقي.

 

واوضح خليل ان "التحالف الكردستاني يرفض بشدة مطالبات الغاء المحكمة الجنائية ويعده تجاوزا على حقوق شريحة واسعة من الشعب العراقي"، مبينا أن "المطالبة بالافراج عن من تسبب بجرام الانفال تجاوز واضح على الدستور العراقي".

 

مؤكدا رفض كتلة التحالف الكردستاني بشدة "الشعارات التي رفعت في بعض التظاهرات التي شهدتها المحافظات والمطالبة بإلغاء المحكمة الجنائية العليا والافراج عن متسببي جريمة الانفال".

 

واضاف أن "جميع المكونات تأثرت بعمليات الانفال سيئة الصيت، ولكن المكون الكردي اصابه الضرر الاكبر منها"، مشيرا الى أن "النظام البائد اقترف جريمة بحق المكون الكردي بهذه العملية اضافة الى باقي المكونات الاخرى".

 

وتابع خليل أن "المطالبة بالغاء المحكمة الجنائية مخالفة للدستور، ولغاية الان الحكومة لم تعوض جميع الذين تعرضوا على الضرر جراء عمليات الانفال".

 

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد سمع الناس يوم الجمعة الفائت الخطاب الطائفي الذي رفعه امام الجمعة في الانبار وخطباء المسيرة السياسية في الانبار وتناقلته وكالات الانباء والفضائيات العربية الرسمية, لقد كان كل شيء واضحاً في هذا الخطاب لا يحتاج الى تعليق وشرح.

دعوة الى العودة الى الطائفية السياسية في الحكم والتمييز الطائفي والتهديد باعادة الحرب التي احرقت الاخضر واليابس ثمان سنوات مرة اخرى, كما اشعلوها اول مرة, وإعادة الخارطة السياسية الى العراق كما كان في عهد حزب البعث.

واعادة الناس الذين نزلوا الى الشارع لاستعادة حقوقهم وتقرير مصيرهم الى بيوتهم مرة اخرى, وان لم يعودوا.....!

دعوة سافرة الى عودة العصابات الطائفية التي كانت تحكم العراق الى مواقع القرار والحكم.

وعودة المجازر والويلات والسجون وحفلات التعذيب والمطاردة الامنية للناس وتجويع الناس وارعابهم وسلب الامن من البيوت والعوائل والرجال والنساء مرة اخرى.

انهم لا يريدون إسقاط حكومة السيد المالكي, وإنما يطلبون اسقاط الحكومة الوطنية واستبدالها بحكومة العصابات الطائفية مرة اخرى.

ولهؤلاء نقول ان العصابات الطائفية الفاسدة التي حكمت العراق لن تعود بعد اليوم الى العراق ان شاء الله.

ولا ينسى الناس ظروف الارهاب والرعب ومشاهد التعذيب والسجون وحالات الترمل واليتم, والمقابر الجماعية التي عرفوها في عهد تسلط البعث في العراق, ولن يسمحوا بعودتها ان شاء الله , وليس هذا من الشعار في شيء وانما هو ايمان ووعي وعزم ومقاومة, تقرأونها على وجوه المؤمنين.

ان ربيع الصحوات الاسلامية المعاصرة لم يبدأ في رأينا من تونس وإنما انطلق من العراق, ولن يعود العراق مرة اخرى الى الخريف السياسي البائس ان شاء الله.

ولستم تستطيعون ان تنسفوا بهذه الخطابات المتطرفة البيت الاسلامي الكبير في العراق الذي يجمع الشيعة والسنة في العراق على امتداد التاريخ في أجواء من المودة والتعاون والتفاهم.

ان البيت الاسلامي الكبير في العراق يقوم على اساس من التقوى والوعي والإيمان والمعرفة, فلن تستفزه الخطابات الطائفية, وسوف تزول الحالة الطائفية ويبقى البيت الاسلامي الكبير في العراق عامراً بالتقوى والمودة والتعاون والوعي والاعتصام بحبل الله, يجمع السنة والشيعة صفاً واحداً مرصوصاً في مواجهة اعداء الاسلام ان شاء الله.

يا ابناء البيت الاسلامي الكبير في العراق يا علماء الاسلام وائمة الجمعة والجماعات أيها المسؤولون في المواقع السياسية والادارية والتشريعية والتنفيذية.

ان من وراء هذه الفتنة التي يقودها هؤلاء الناس مؤامرة دولية كبيرة تشارك فيها تركيا والعربية السعودية وقطر, والقاعدة, وحزب البعث, ومن ورائهم جميعاً امريكا والغاية منها جميعاً اسقاط الحكومة الوطنية في العراق واعادة العراق مرة اخرى الى العصابات الطائفية الفاسدة التي كانت تحكم العراق.

وتحمل هذه الفتنة معها الى العراق دماراً وخراباً وحرائق واسعة, نسأل الله ان يقي شرها العراق واهله.

اعتصموا بحبل الله جميعاً, ولا تفرقوا, وتحصّنوا بالبيت الاسلامي الكبير, واحملوا الى جمهور الناس في الشارع الوعي السياسي واحفظوهم من الاختراقات السياسية التي تقوم بها الفضائيات العربية الرسمية.

فإن الجمهور الذي يحضر هذه المسيرات في الانبار ونينوى وصلاح الدين أخوة لنا في الاسلام لو عرفوا ابعاد هذه الفتنة ومن يقودها وخلفياتهم والمؤامرة الدولية الواسعة من وراءها وآثارها التخريبية الواسعة على العراق لتخلّوا عنها, نسأل الله ان يعرفهم مواضع الحق والباطل ويأخذ بايدهم الى سواء السبيل.

ان الله تعالى يدفع هذه الفتنة عن العراق بوحدة الكلمة والتفاهم والوعي والثبات والمقاومة, واذا وجد الله ايدينا مع بعض كانت يده تعالى على ايدينا فإن يد الله على الجماعة ان شاء الله.

محمد مهدي الآصفي

النجف الأشرف

في 15ربيع الثاني/ 1434هـ

الأستقامة الألكترونية

 

قال النائب في برلمان اقليم كردستان عن كتلة التغيير المعارضة عبدالله ملا نوري، اننا ندعم تسليح البيشمركة في اطار الدستور، وقضية اتسليح من طرف واحد مستحيلة التحقيق.

 

واوضح نوري في تصريح له "اننا ندعم أي جهد في إطار الدستور يصب في مصلحة شعب الإقليم، لكن لدينا ملاحظاتنا، وأعتقد أن قضية شراء السلاح الروسي من طرف واحد تعتبر مستحيلة التحقيق"،مبينا ان "أي عملية شراء وفق الدستور، هي من صلاحية الحكومة الفيديرالية، وأي محاولة خارج هذا الإطار ستلحق الضرر بشعب الإقليم".

وأضاف ان "هذه الزيارة وغيرها التي قام بها رئيس الإقليم، تمت من دون علم البرلمان، وأجندتها كانت غير معلنة، حتى أن نتائجها لا تعلن بشكل واضح، وإذا أراد رئيس الإقليم أن يمثل أمة، فإن البرلمان باعتباره ممثلاً للشعب يجب أن يكون أول المطلعين عليها، وأنا أسال إذا ما أبرم الرئيس عقوداً، وتسببت بنشوب حروب، من سيتحمل المسؤولية حينها".

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 17:12

حملة تمشيط في ولاية ماردين

 

إلى الصحافة والرأي العام

بتاريخ 25 شباط الجاري وفي ساعات المساء بدأ جيش الاحتلال التركي بحملة تمشيط على مناطق "بينافيه، خانتوريه، كوزاكوريه، بيزكيه، سريه كانية" التابع لقضاء نصيبين بولاية ماردين الكردستانية، ولازالت حملة التمشيط مستمرة في المنطقة لساعة إعداد هذا البيان.

26 شباط 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 17:06

المفكر الثائر احمد القبانجي .. هشيار بنافي

نشأ و ترعرع في النجف و دخل حوزتها الدينية كشاب صادق مع نفسه يدافع عن ما يؤمن به بإخلاص.

إثناء حكم المجرم ألبدوي صدام اضطر ذلك الشاب إلى مغادرة العراق ليستقر في إيران التي كان يظن بأنه سوف يقدر أن يواصل فيها كفاحه الإنساني مثل مئات الآلاف من العراقيين الآخرين و الذين وقفوا بصلابة ضد الحكم ألبعثي الفاشي.

شارك بالفعل و العمل لقبر ذلك النظام الدموي الذي كان دول الغرب و أمريكا و الاتحاد السوفيتي ((المنحل)) يدعمونه بالسلاح و المعلومات الاستخباراتية و المال مع الدول (العربية) دون وازع من أدنى ضمير إنساني من اجل مصالحهم السياسية الداعرة.

كان مفكرنا الثائر يفكر بعقله الكبير و ليس من خلال عقول الآخرين لذلك توصّل إلى قناعة تامة بان المؤسسات الإسلامية لرجال الدين الشيعة و السنة تخدم القوى العالمية خدمة كبيرة و ذلك بغسل دماغ أفراد شعوب الشرق الأوسط بدين باطل لا يستفيد منه إلا تلك القوى و رجال تلك المؤسسات لذلك انبرى إلى تعريتها كاشفا حقيقتها العدوانية بقلب رجل كالأسد يمتلك مخزونا هائلا من خفايا الدين الإسلامي الباطل في يومنا هذا، الدين المنحرف عن جميع القيم و المثل الإنسانية و المهين لخالق الإنسان و ذلك بتحمير خلائقه المسلمين حتى صاروا اقل تعقلاً من قرود الشمبانزي بكثير، و اكبر دليل على ذلك هو موت الإبداع لديهم بالرغم من كونهم مليار و نصف نسمة، يسكنون في بيئات جغرافية مختلفة ذات مناخات مختلفة، و كانت لشعوبهم المختلفة، ثقافات مختلفة أيضا قبل أن يبتلوا بثقافة الصحراء القاحلة التي ما كانت ستصمد أمام حضارات تلك الشعوب لولا إرهاب رجال الدين الأوباش ذلك الإرهاب المدعوم من قصور خلفاء و سلاطين و ملوك و أمراء و رؤساء المماليك و الدول الإسلامية منذ أكثر من 14 قرنا مظلماً و إلى اليوم! نام فيها شرقنا الحضاري نوماً مصحوب بكوابيس أولئك الطغاة المجرمين في سلطات جائرة  لا تخدم إلا حاشيات القصور لأتفه البدويين و شيوخ البغي و الفجور الإسلامي سنة كانوا أم شيعة، الذين حولوا مجتمعاتهم إلى جحيم يسكنه أناس مذعورين من ما بعد الحياة!! لذلك لا يحيون فيها إلا كعبيد متطوعين لخدمة معابد الضلالة و الفسق الإسلامي النتنة، التي لا تسمع من مآذنها إلا عواء ذئاب مسعورة يرهبون المجتمع بأكاذيب فجة و يحرفونه لكي يظل أفراده عبيدا خاشعين تافهين مخدرين طائعين لهم.

إن إنسان عظيم يقف وقوف الأبطال أمام الطغيان الإسلامي و يجعل من نفسه فداء لنا يستحق منّا كل التبجيل و التعظيم بل الانحناء أمام قامته الشامخة التي ستخلد في التاريخ إلى الأبد لأنه قال ما خرس عنه رجال الدين بالرغم من معرفتهم بالحقائق التي يقولها، و إن دل خرسهم على شيء يدل على عدمية ضمائرهم و إجرامهم بحقنا.

((هنا لا بد لي أن اذكر بفخر و اعتزاز والدي المرحوم عبد الحكيم بنافي الذي كان كالقبانجي مضحياً بمصالحنا من اجل تنوير مجتمع محافظة دهوك عامة و قضاء العمادية التي كان يسكن فيها خاصة، مما حدا بالملالي و الشيوخ الأكراد في تكاياهم الماخورية في قرية مايى و بامرني و غيرها إلى تكفيره و إعلان ارتداده عن الإسلام و إلصاق تهم شتى به إلى أن توفي وقوفا تاركاً ارثه النير لعشرات المثقفين في منطقتنا.))

إن السلطة الإيرانية الباغية ستذهب إلى الجحيم غير مأسوف عليها إن عاجلا أو آجلا مع سلطات مماليك و مشيخات الخليج الفارسي صنيعة أمريكا و الغرب، تلك الكيانات البترودولارية التي سخرت أموالها للقتل و الدمار لأنها لا تنتمي للبشرية أبداً، و مما يأسف له تخاذل السلطة العشائرية في إقليم كوردستان أيضا أمام عملاء هذه الكيانات عندما تركت لهم الحبل على الجرار لكي يسمّموا مجتمعنا بأحزابهم الإسلامية و من خلال آلاف مؤلفة من مآذن الرذيلة و العار و ذلك لمصالحها القذرة في تجحيش شعبنا من جهة و للاستفادة المادية و السياسية من السعودية و ما شابهها في الانحلال الأخلاقي من جهة أخرى.

و لكن ثورة العراقي النبيل احمد القبانجي ستشمل قريبا كافة منطقة الشرق الأوسط و ستدحر المؤسسات القمعية الإسلامية لكي تدخل مواخيرها المنزوعة منها مكبرات الصوت بعد شمولها بقوانين عصرية تحاسب رجال الدين كغيرهم من المواطنين. و لكن إلى ذلك الحين الذي تفصل فيها الدولة نهائيا عن الدين سيتميز دعاة العنصريات المختلفة من متثقفين جهلاء يمشون خلف السياسيين كأبواق لهم ليرتزقوا من ماء وجوههم العديمة الحياء كالعواهر، من المثقفين الحقيقيين الذين لا يقبلون على أنفسهم أن يكونوا توابع للساسة و أحزابهم المختلفة، رافضين بذلك الخضوع و المذلة بكل إباء و رجولة و كبرياء مثلما فعل القبانجي الأسير حاليا لدى الحكومة العاهرة الإيرانية.

كم أنت تستحق لقب الإنسان يا أجمل و أنبل و اشرف عراقي عربي و كوردي و.. و مسلم و مسيحي و.. . لأنك لا تهين ربك و لا تستخف بنعمة العقل التي أعطاك.

بوركتْ الأم الأصيلة التي أنجبتك، و بوركتَ إلى الأبد خالداً كعظيم من عظماء بلاد بين النهريين الخالدين.

و لا عجب أبدا أن ينجب ((أوروك ـ العراق)) ابنا باراً 7674488 يرفض بإصرار إلا أن يكون خير خلف لأسلاف أرادوا الخير للبشرية جمعاء.

لك المجد يا كبير.

ـ مقالات احمد القبانجي في موقع ((الحوار المتمدن)):

http://www.ahewar.org/m.asp?i=5933

 

جــــاكوج

قال مصدر مقرب من النائب عن التحالف الكردستاني، فرهاد الاتروشي ان وفد القائمة العراقية بزعامة اياد وعلاوي وبحضور وزير المالية رافع العيساوي والذي التقى مسؤولون في قائمة التحالف الكردستاني واتفقوا على جملة من الامور مؤكدا ان بخلاف ذلك سيصار الى تشكيل جبهة معارضة لاسقاط حكومة التحالف الشيعي ,


واكد المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه في حديث خاص بموقع جاكوج ان الوفدين اتفقوا على ان رئيس الوزراء نوري المالكي، يعد الجزء الأكبر في الأزمة الحالية التي تشهدها البلاد مشيرا إلى إنهم طالبوا باستبداله .
واضاف ان القائمتين العراقية والتحالف الكردستاني يعتقدون إن "الجزء الأكبر في الأزمة الحالية هي التصرفات الفردية التي يتخذها رئيس الوزراء نوري المالكي في إدارة الحكومة سواء أكانت في الشق المدني أو العسكري، إضافة إلى انه فشل في تقديم ما هو مطلوب في العملية السياسية والحكومة، لذا عليه إن يتنحى وإذا لم يتنحّ على الإخوة في التحالف الوطني ان ينحوه، لكي يتمكن العراق من تجاوز مرحلة الخطر التي يعيشها".
وأشار الى إن "حل الجزء الأكبر في الازمة الحالية هو استبدال المالكي، ومن غير المعقول ان لا توجد شخصية اخرى غير المالكي لقيادة البلاد".
وتشهد البلاد ازمات سياسية متلاحقة تطورت بعد ان انتقلت الى الجماهير وخروج تظاهرات واعتصامات منذ الشهر الماضي في محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى مطالبين باطلاق سراح المعتقلين والغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الارهاب، بالاضافة الى مطالب اخرى.

السليمانية/اور نيوز

كشفت مصدر سياسي مطلع مقرب من حزب رئيس الجمهورية جلال طالباني عن تحرك رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني للقيام بعملية تغيير صامتة داخل المحيط الكردي.

وبين المصدر أن "الجولة الأخيرة لبارزاني والتي شملت محطات دولية كان أهمها روسيا جاءت في سياق تأمين الدعم لمشروعه القاضي بتطويق الحكومة المركزية والوقوف بوجه أي صفقات أو اتفاقيات تبرمها مع جهات أجنبية خصوصا في مجالات التسليح".

وأضاف المصدر أن "بارزاني بدأ بهذا التحرك بعد أن فقد حليفه السني من خلال تحركات نواب عن كتلته في مجلس النواب ضد المتظاهرين في الانبار والموصل", مشيراً إلى أن رئيس الإقليم يعمل حاليا على عزل المناطق المتنازع عليها في ظل الفوضى التي تعصف بالمنطقة الغربية والوسطى المحاذية للإقليم في ظل انشغال المالكي بالأزمة الحالية.

وقد أجرى بارزاني قبل أيام زيارة إلى روسيا عقد خلالها سلسلة اجتماعات مع كبار السياسيين الروس، فيما أعلن من هناك عن "فشل" صفقة الأسلحة الروسية مع الحكومة العراقية الاتحادية، معرباً عن استعداده لشراء الأسلحة من روسيا.

 

{بغداد:الفرات نيوز} ابدى النائب عن ائتلاف دولة القانون امين هادي تأييده لرفض السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي لتقسيم العراق وتحذيره من مخاطره.

وقال في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء ان "الاخوة في البلد والذين يدعون انهم شركاء في البلد هم الذين يدقون اسفين التقسيم ويتعدون على مكون كامل".

وتابع هادي انه "تم اظهار ذلك من خلال اتهام احد خطباء صلاة الجمعة الاسبوع الماضي لاحد المكونات بانه غير مسلم وانه مرتبط بايران وغيرها من الاوصاف"، مبينا انها "تدل على اثارة الفتنة في العراق وهذا هو لسان القاعدة وهو ما اعلنته من قبل".

واشار الى ان "السيد الحكيم يؤكد على نقطة مهمة وهي ان هذا البلد يتألف من عدة مكونات واي خلاف بينها يسبب ازمة في البلد ويعتبرها خطيئة".

وكان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم  وصف في لقاء مع عدد من شيوخ العشائر مسألة تقسيم العراق بـ"الخطيئة التاريخية الكبرى"، مؤكدا أن" مشاكل العراق ليست لغزا يصعب حله اذا توفرت الإرادة الحقيقية لذلك". انتهى

[متابعة-أين]

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان عملية نقل عناصر حزب العمال الكردستاني من معسكرهم في شمال العراق ستتم بالتنسيق مع الأمم المتحدة .

ونقلت وكالة أناضول التركية عن اردوغان القول حول عملية احلال السلام في تركيا " بإمكاننا أن نقول أن العملية ستبدأ، بعد ترحيل الإرهابيين إلى دولة أخرى"، "لافتاً إلى أن " عملية إخلاء [معسكر مخمور]، لن تتم إلا بالتنسيق مع الأمم المتحدة ".

يذكر ان معسكر مخمور يقع في اقليم كردستان شمال العراق ويقطنه عناصر حزب العمال الكردستاني المعارض المسلح وعوائل كردية، نزحت من جنوب تركيا أواخر ثمانينات القرن الماضي .

وأضاف اردوغان ان " تركيا لن تسمح لاكراد سورية بتكرار نموذج المعاناة في العراق . بحسب قوله .

وتقوم الطائرات الحربية التركية باخترق أجواء إقليم كردستان على الحدود العراقية – التركية بين فترة وأخرى بحجة ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء التركي مع ما اعلنته مصادر تركية خلال الايام الماضية عن اجراء لقاءات جمعت زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل في انقرة عبد الله اوجلان مع مسؤولين في الاستخبارات التركية من أجل رسم خريطة طريق لحل القضية الكردية .

واعلنت الحكومة التركية انها تتطلع من الحوار مع اوجلان، بانه لا يتوقف عند نزع سلاح الكردستاني، بل الى التوصل الى حلّ جذري للقضية الكردية وإغلاق الملف بالكامل.

وتحدثت معلومات صحافية عن شروط أوجلان لحلّ المشكلة الكردية، ومنها الاعتراف بالهوية الكردية دستورياً، ومنح الأكراد حكماً ذاتياً جنوب شرق البلاد، وتحسين ظروفه المعيشية في سجن أيمرالي وإصدار عفو عام وشامل على جميع قيادات وعناصر وأنصار وأتباع الحزب الموجودين داخل تركيا وخارجها .انتهى.

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 12:18

القضاء .. لله والوطن - زاهر الزبيدي

 

لاشك في أن العراق يعاني اليوم من أزمة تنتاب منظومته القضائية ، فبين إتهامات كثيرة وجهت لتلك الهيئآت الكبيرة في الوطن تراوحت بين التسييس وبين مخالفتها لضوابط قانون المساءلة والعدالة فأخرج منه من أخرج وإدخل فيها من أدخل .. وبعيداً عن هموم قضائنا المقضي عليه ، نرى أن في العالم تجارب كثيرة أثبتت أن أي خلل في المنظومة القضائية لأي دولة يعني أن ذلك الخلل سينعكس سلباً  كل شيء فيها ، سياستها ومنها إقتصادها ومنها الى مجتمعها
بأكمله .

إبان الحرب العالمية الثانية ، 1937 – 1945  ، التي كانت بريطانيا طرفاً مهماً فيها وانتابها ما انتابها من تدمير كامل لبنيتها التحتية وكانت نتائج تلك الحرب واضحة المعالم في لندن بالذات حين تعرضت الحياة فيها الى تدمير كامل شمل كل المنظومات الإجتماعية والإقتصادية .. في حينها كان ونستون تشرشل ، 1874- 1965، هو رئيس وزراء بريطانيا أبان تلك الحرب التي راح ضحيتها 51 مليون إنسان ، كان تشرشل قد تلقى الكثير من البلاغات عن الفساد والخراب الذي عم بريطانيا إلا إنه كان يصرّ على أن لا يصل الفساد الى منظومة البلاد القضائية لكونه آمن بأن فساد القضاء هو فساد المجتمع بأسره  .

وليس ببعيداً عنا ما يحدث اليوم في القضاء المصري حينما أطلق عبارته بوجه الحكومة والسلطة الشرعية فيها "اننا نحكم ولايحكم علينا إلا الله" .. بليغة تلك العبارة بل هي أبلغ عبارة سمعتها عن أهمية إستقلالية القضاء وحدود سلطته المتناهية في تنظيم تطبيق القوانين التي نص عليها دستور البلاد .

على جميع ابناء الشعب العراقي بكل طوائفه أن تصله إشارات إيجابية عن إستقلالية القضاء وسيادته بموجب القوانين الشرعية والوضعية .. أنها إنعطافة كبيرة اليوم نواجهها بعدما وصلت إشارات سلبية تناوب السياسيون والبرلمانيون والأعلاميون عن إطلاقها على قضاءنا مما يستوجب الوقوف اليوم بكل حزم في بلورة القضاء العراق وتشذيبه من العوالق التي تؤثر بشكل كبيرة على قراراته التي تمثل مصيرنا ومصير وطننا بأجمعه .

لقد أشارة تقرير منظمة حقوق الإنسان العالمية في تقريرها لعام 2013 الى أن هناك خلل تم تحديده ، في النظام القضائي العراقي وهو يشكل قلق كبير للمنظمة ، حيث تحدثت في تقريرها عن " إجراءات وحشية ضد المعارضين السياسيين والمعتقلين والمتظاهرين والصحفيين وغيرها من الإجراءآت التي اتبعتها الحكومة في تنفيذ الأوامر القضائية أو الإعتقال بلا أوامر قضائية ، أجهزة امن الدولة تتبع إجراءات استبدادية، تتمثل في الاعتقالات الجماعية للأبرياء، وتعذيب المعتقلين من اجل انتزاع اعترافات من دون وجود أدلة على ارتكاب جرم معين" .. ألخ .

فمن المسؤول اليوم عن هذا التحطيم المبرمج للقضاء العراقي وجعله ضعيفاً لا يرقى للمستوى الذي يتناسب وحجم المواجهات الجارية اليوم ، ولايتناسب وضخامة الحدث السياسي الذي يعيشه العراقيون بكل طوائفهم والجميع يعلم بأن هناك إشارات سلبية قد وصلت للشارع العراق ، بعض منه ، عن عدم أهلية القضاء وقدرته على التعامل بقانونية وعدالة وعدم وضوح لكلمة العدل لديه أو أنه يتكلم بلغة غير تلك اللغة التي من المفترض أن يتكلم بها مع تصاعد وتيرة الأحداث المؤلمة .

عشرة سنوات مرت اليوم من الحرية والنظام السياسي الديمقراطي الجديد ومع عراقة القضاء العراق ؛ لازل قضائنا يرمى بأشد التهم قساوة على الشخصية القانونية للقضاء ، على السلطات المهمة في البلد الوقوف مع القضاء وإيجاد السبيل الأمثل لتعيين القضاة ورؤساء المحاكم المهمة في البلد وحتى أن تكون هيئآت القضاء العليا مستقلة إستقلالاً تاماً وغير مرتبطة بأي جهة تشريعية أو تنفيذية بل ليكونوا فوق كل السلطات والرئآسات الثلاث ولا يعلوها إلا الله ، تعالى ، وحكمها ملزم للجميع فإذا تمكنا من ذلك فنحن في أمان ، إما غير ذلك فإن إنهيار النظام القضائي سيستمر في تكريس المشاكل السياسية والأثنية والطائفية وسيكون اكثر المتسببين في إنحدار البلد الى الهاوية ، لا سمح الله ، فعلى الجميع الإبتعاد عن إدخال ايديهم من تحت رداء القضاء في الوطن ليعبثوا به فهذا الرداء يجب أن يكون أطهر من كل شيء.... حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

 

ـــ 1 ـــ

إن جرائم النظام السابق لا تزال حية وسوف تبقى محفورة في ذاكرة الأجيال ولا يمكن أن تنسى أو تطويها السنين لكن تلك الجرائم التي لن تنسى بسقوط النظام أضيفت لها جرائم جديدة لا تقل بشاعة عنها، جرائم الاحتلال والإرهاب السلفي والأصولي اللذان يحاول البعض التدليس وإخفاء الحقائق عنها بالادعاء ومحاولات تشويه الواقع على الأرض واتهام طرف دون الآخر، لكن ذلك لا يمكن أن يبقى مخفياً ويخادع وعي أكثرية المواطنين، لأن التكرار المبرمج والمنظم للعمليات الإرهابية الإجرامية من تفجيرات واغتيالات وعدم الحد منها وبخاصة هذا الكم الهائل من الشرطة والجيش والمؤسسات الأمنية المختلفة دليل آخر على مدى سوء إدارة حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي والفشل الذريع في قيادة وزارتي الدفاع والداخلية وليس كما يدعيه ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة أن مسؤولية تفجيرات بغداد ليوم الأحد 17 / 2 / 2013 تقع على عاتق المتظاهرين والقادة السياسيين ، وكم تضر الوحدة الوطنية التصريحات غير الدقيقة والطائفية والمزاجية في بعض الأحيان مثل تصريح النائب كاظم الصيادي بخصوص التظاهرات أنها " حاضنة للإرهاب " إلا يجعل المرء يفكر ألف مرة كيف يمكن لنائب في البرلمان أن يصرح مثل هكذا تصريح وهو يعرف قبل غيره أن الإرهاب وأدواته ليس موجوداً في مكان واحد بل هو يعم كل العراق ما عدا الإقليم، فهل العراق " حاضن الإرهاب " وعليه يجب معاقبته؟ لماذا لا يطالب هذا النائب على الأقل بضرورة تحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين وحل الإشكال بما فيها الأزمة التي تمر بها البلاد؟ هذه الأزمة التي يتحمل أوزارها كل القوى المتنفذة في الحكومة بما فيهم رئيس الوزراء.

لان هذه التفجيرات ليست الوحيدة والأرقام المعلنة عن ضحاياها أل ( 152 ) بين قتيل ومصاب حسب مصدر في وزارة الداخلية والناتج عن ( 11) سيارة مفخخة تضاف إلى الكم الهائل من الضحايا المواطنين وهي سلسلة مترابطة لا يمكن تقسيمها أو تقطيعها تخف طوراً لكي تتصاعد طوراً وعلى امتداد ولاية أياد علاوي وكذلك إبراهيم الجعفري ونوري المالكي وهناك اتهامات صريحة لسوء إدارة المؤسسات الأمنية، أما تحميل المتظاهرين ووضع اللوم عليهم دليل على فشل لا يمكن أن يصدقه المواطن الذي يعيش حالة الموت الزؤام في كل الحالات، فالذي يتحمل هذه المأساة الدموية وغيرها من المآسي على امتداد سنين هو غفلة أو التغاضي من قبل البعض من الأجهزة الأمنية والتي تمكنت بعض الميليشيات المسلحة من اختراقها مثل حزب الله أو عصائب الحق وغيرها من التشكيلات المسلحة السرية، فهؤلاء هم من يسهلون تكرار مثل هذه الجرائم التي تلاحق المواطن البريء، والقوى الإرهابية على مختلف مشاربها وفي مقدمتهم فلول البعث التي بذلت كل ما بوسعها على استمرار تردي الوضع الأمني، وهي كما ظهر للجميع أنها اليد الطويلة في هذه الجرائم التي يندى لها جبين كل إنسان مسلم أو غير مسلم، وها هي ما يسمى بدولة العراق الإسلامية المرتبطة بالقاعدة تعترف بلسانها بسلسلة التفجيرات والهجمات بالقنابل التي استهدفت مناطق معينة وذلك في سبيل تأجيج الفتنة الطائفية وغداً أو ربما بعد أيام سوف تقوم بهجمات وتفجيرات في مناطق مختلفة لتظهر أن هناك حرب طائفية في العراق وبهذا تهدف إلى جر الجميع إلى محرقة الحرب الأهلية البغيضة بدعوى تكفيرية مجرمة " إن الهجمات تأتي للثأر من الجرائم المرتكبة من الحكومة التي يترأسها الشيعة بحق الأحياء السنية من بغداد " عن أي سنة يتمشدق هؤلاء ؟ ومن يستطيع أن يحصى الأسواق الشعبية بمذاهبهم وطوائفهم وأديانهم ومعتقداتهم؟ لكنها بدعة بالضد من الدين وبالضد من كل القيم الإنسانية والأخلاقية.

ــــ 2 ــــ

لم نكن نبالغ عندما تحدثنا عن الميليشيات المسلحة التي شكلت كأحزاب دينية سياسية يكمن نشاطها السياسي في ممارسة العنف الطائفي وهي لا تقل خطورة وعنفاً عن القوى الإرهابية الأخرى لا بل هي مختفية تحت جناح الطائفية وبحجة أنها تريد الدفاع عن الحكومة وحماية الشيعة من الإرهاب، إلا أنها تتوعد وتهدد الجانب الثاني، وهذا التهديد هو الدليل القطعي على أن هذه التنظيمات وميليشياتها المسلحة غائبة عن عيون المؤسسات الأمنية لكنها قد تكون مدعومة من بعضها بطريقة ما، وهي كانت وما تزال آليات لتحريك الفتنة الطائفية في ممارستها السابقة والحالية في الوقت الراهن حيث تمارس القتل على الهوية واستهداف المكون الأخر واستخدام الكاتم المعروف الذي ظهر فعلا وبعد الاغتيالات الأخيرة في السيدية ومناطق معينة أنه بيد هذه الميليشيات الطائفية، وعلى الرغم من دعوة نوري المالكي المواطنين للمساعدة لإلقاء القبض على واثق البطاط الأمين العام لحزب الله النهضة الإسلامية وهي دعوة تبدو وكأن الأجهزة الأمنية غافية!! وغير قادرة على ممارسة عملها الأمني فضلا على أنها تكيل بمكيالين، والا كيف يمكن تبرير موقف رئيس الوزراء من استعراض عسكري علني قامت به عصائب الحق وهي إحدى تنظيمات الميليشيات المسلحة قبل فترة قليلة ولم يتحرك رئيس الوزراء نوري المالكي ولا الأجهزة الأمنية على الأقل لإيقافه، أو صدور أوامر قضائية بالاعتقال للتحقيق مثلما فعلها مع حماية طارق الهاشمي وحماية العيساوي! ولا ندري لماذا لا يدعو رئيس الوزراء بشكل علني القضاء العراقي لإصدار أوامر بالقبض على واثق البطاط وكل من يسعى لتأجيج الفتنة الطائفية وبالضد من الميليشيات الطائفية المسلحة غير القانونية التي تعيث فساداً في قضايا أمن المواطنين وسلامتهم وتعتبر تهديداً حقيقياً للسلم الاجتماعي؟ .

على الرغم من الأنباء المتضاربة حول علاقة واثق البطاط بحزب الله وتشكيل ما يسمى " جيش المختار " أو سفره ثم التأكيد بوجوده في النجف فقد صرح البطاط قبل ذلك انه في محافظة بغداد " وجيش المختار تجاوز 800 ألف متطوع " وفي مقابلته الصحفية مع المدى برس ذكر أن أعدادا " كبيرة " من جيش المهدي التابع للتيار الصدري قد انظموا إلى جيش المختار، هذه التصريحات وغيرها من التصريحات الميليشياوية الطائفية تهدف إلى تكرار مآسي أعوام 2006 و 2007 و 2008، تلك الأعوام التي راح ضحيتها العشرات من أبناء شعبنا في حرب العصابات المافيوية تحت يافطات طائفية ولم نسمع لحد هذه اللحظة أن الأجهزة الأمنية في وزارتي الداخلية والدفاع وكذلك المؤسسات الأمنية الأخرى أنها ألقت القبض على القتلة وقدمتهم إلى القضاء لينالوا القصاص العادل وكأن هذه العصابات والميليشيات طلسم غائب لا تستطيع الأعين رؤيته مع العلم انه يعيش بين ظهرانينا ويتواجد في الأجهزة الأمنية نفسها، كما أننا نسأل ــ أين أصبحت دعوة رئيس الوزراء بإلقاء القبض على واثق البطاط المعروف وتصريحاته حول تشكيل قوى مسلحة باسم " جيش المختار " خارج إطار القوات المسلحة؟ ورئيس الوزراء بالتأكيد اطلع على تصريحاته الطائفية وتصريحه المعروف " أن الشيعة هم المهمشون في العراق وأن الحكومة الحالية مع أنها شيعية لم تعطِ لهم كل حقوقهم" أم أن رئيس الوزراء سيقول وكذلك الأجهزة الأمنية التابعة له أنهم لا يعرفون مكانه، بينما أمير الكناني القيادي في كتلة الأحرار يعلن " البطاط الذي يسكن محافظة ميسان يعرف أيضًا بأنه شخص غير متزن وتصريحاته ليست مسؤولة كما أن ادعاءاته غير صحيحة". فكيف بالله أن نصدق أن هذا الرجل هو من مؤسسي حزب الله وأمينه العام وله أعوان ينشدون الأناشيد باسمه أنه إنسان غير سوي ولا متزن ولا توجد له ارتباطات خارجية يأتمر بها مثل حالات جميع الميليشيات التي تؤدي أدواراً مختلفة لكن جوهرها واحد وهو تفتيت الوحدة الوطنية، ومرة ثانية كيف يفهم كلما ازدادت الخلافات بسبب المصالح الحزبية والطائفية الضيقة؟ تتقاسم الأدوار في التفجيرات والاغتيالات بكاتم الصوت ما بين منطقة وأخرى لكي تثبت أن الخلاف الطائفي هو سيد الأزمة المفتعلة للتغطية، بينما الحقيقة التي لا يريد البعض في الحكومة قولها أن السبب الرئيسي في استمرار تدهور الوضع الأمني هي الخلافات السياسية بين القوى المهيمنة على القرار والتي لها باع طويل في تشكيل الحكومة الحالية ومكامن الخطورة في استغلالها وسط موجة من الاتهامات المتبادلة المقصودة وكل واحد يكيل التهم ويفضح ما تحت السطور فبينما يتهم جانب بالعلاقات مع ممن يخضع للمساءلة والعدالة فان عشرات الضباط والضباط الكبار الذين كانوا بمختلف الصفات الحزبية في النظام السابق تمت إعادتهم وهم يشكلون الستار الحديدي لنوري المالكي، وتستمر هذه التداعيات وغيرها بينما القوى الإرهابية والميليشيات المسلحة تحصد أرواح المواطنين من جميع الأديان والقوميات والمذاهب.

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 12:15

سوريا بعد ستين عاما 1 ــ 3 - بنكي حاجو

 

في عام 1973 كنا طلابا في استنبول.احد اصدقائنا (خ ) من الطلاب كانت امامه بضعة اسابيع ليتخرج طبيبا من كلية الطب .

مظهر و حالة هذا الصديق كانت تبعث على القرف . امامه على الطاولة علبة سجائرمن اسوأ الماركات الرخيصة وكانت تسمى برينجي . لباسه قذرة ومنظره في صراع مع كل شيء ينتمي الى الهندام . يتثاءب باستمراربسبب تعب سنوات الدراسة والغربة . اذا اردنا ان نجد تعريفا للاهمال يكفي ذكر اسم ( خ ) . كان من النادر ان تجده حليق الذقن عدا ايام الامتحانات الشفهية . باختصاركان منظره يوحي بان احدا ما قد اخرجه جراً من تحت اكوام الزبالة . بالاضافة الى كل ذلك كانت جيوبه مليئة بالثقوب ولا تتحمل حرارة النقود . يعيش على الكفاف مثل المغفورله الماهتما غاندي ولكن الخبز و الشاي بدلا من الحليب . كان محبوبا جدا في الوسط الطلابي .

كنا مجموعة من الاصدقاء عند خ نحتسي الشاي ونتناول اطراف الحديث واذ بالطالب (ح) الشاب في مقتبل العمريدخل الغرفة ودار الحديث التالي بين الصديقين:

خ ــ لقد سمعت انك نجحت في امتحان القبول الى الجامعة وان علاماتك تؤهلك للتسجيل في كلية الطب .

ح ــ نعم ولقد قررت ان اصبح طبيبا مثلك .

خ ــ مثلي....( مع ابتسامة ساخرة )....عفاك .... انت تعلم بانني ساتخرج بعد بضعة اسابيع طبيبا بعد ثماني سنوات طويلة من التعب والسهر في الدراسة . انظراليّ وتمعن جيدا....هل تعلم انك تحتاج الى سبع سنوات ( مدة الدراسة في كلية الطب ) حتى تتمكن من الوصول الى هذا المستوى ( مشيرا باصبعه الى صدره ) الذي تراني فيه الآن ؟ قاصدا بذلك حالته البائسة التي تبعث على الغثيان والشفقة في آن واحد وهو على ابواب التخرج .

حال الدولة التركية تتماهى كثيرا مع حالة الصديق خ ، بينما حال المعارضات السورية والآخرين من الذين يجلسون القرفصاء للنط الى كرسي الحكم بعد سقوط النظام تتشابه مع حالة الطالب الشاب ح .كيف ؟

النظام البرلماني في تركيا بدأ في عام 1950 ، الا ان الديمقراطية الحقيقية حسب المعاييرالحضارية وبناء دولة الحقوق (وليس دولة المواطنة التي يلوكها السذج من المعارضات السورية صباح مساء) لازالت بعيدة عن متناول اليد ، علما انه لا يمكن انكارالاشواط الكبيرة التي قطعتها تركيا في هذا المضمار في ستين عاما .

الدستور التركي الحالي يسمى بـ " دستور افرين" قائد الانقلاب الشهير عام 1980 او"دستورانقلاب 1980" الذي وضعه العسكر . السمة الرئيسية لهذا الدستور ، ولسخرية القدر ، هو انه بعيد كليا عن الديمقراطية ، عدا الشكليات ، وذلك باجماع كل الاحزاب والقوى السياسية والمدنية بلا استثناء .

دستور افرين يعطي صلاحيات لا محدودة للذين يصلون الى كرسي السلطة من رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية وسابقا رئاسة الاركان . كل من تسلم الحكم منذ عام 1982 وحتى الآن كانوا يعطون الوعد بدستورجديد ولكن بمجرد الجلوس على الكرسي كانوا يضربون الوعد بعرض الحائط . لماذا يتخلون عن السلطة المطلقة التي يمنحها الدستور الافرني!!

حتى السيد طيب رجب اردوغان الذي يجلس على قمة هرم السلطة منذ ما يقرب من عشرسنوات لم يجراي تغييرات جوهرية في الدستورعدا تلك التغييرات التي تم فرضها من قبل الاتحاد الاوروبي كشرط اساسي لمن يبدأ المفاوضات للدخول الى الاتحاد في فترة التحضير الطويلة والهامة . في الواقع هذه التغييرات هي التي اعطت لتركيا وجها مقبولا للاسلام السياسي الحاكم في السنوات الاولى من حكم حزب السيد اردوغان .

باختصار لقد مرعلى تركيا اكثرمن ستين عاما من الزمن ، منذ عام 1950، وهي لم تتمكن من وضع دستورديمقراطي ، اذ ان جميع الدساتير وضعها العسكر بعد كل انقلاب .

بالرغم من وجود تعدد الاحزاب والصحافة والاعلام الحرنسبيا والانتخابات الشفافة ، اي وجود كل ادوات وآليات وشكليات الديمقراطية ولكن بدون ديمقراطية او دستور ديمقراطي ، اي عدم وجود النظام الديمقراطي الحقيقي . شيء يبعث على الحيرة فعلا . مع ذلك لا يمكن انكار ان تركيا قطعت مسافات لا بأس بها في سبيل الديمقراطية الحقيقية ومن المستحيل المقارنة بينها وبين الدول الاخرى في المنطقة .

طبعا الجيش والدولة السرية التي كانت تحكم من وراء الستار كانت تقف سدا منيعا ضد اي دستورديمقراطي يضع حدا لهيمنتهم على السلطة بما فيه ثلاثة انقلابات عسكرية في اعوام 1960 و 1970 و 1980 ونصف انقلاب عام 1997.

للحديث بقية .......

شباط 2013

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2013 12:14

قصص قصيرة جدا/42- بقلم : يوسف فضل

 

حضور طفل

حين تلبسني الزمن روتينا،

غلفت يومي بروح طفل.

وقع الفرح فريسة سهله في قبضتي.

تجارة

في بحثهما عما يحقق النجاح ، التقيا في قارب الحياة وباحا بسرهما:

تاجر السلاح : أنا أتاجر بقتل البشر ؟

تاجر الثقافة:  وأنا أتاجر بآمال وآلام من لم تقتلهم .

مقلب

من حيث لا مكان،

قفز أمام سيارتي،

متسول أعرج بأسمال:

كُم يمناه طويل ويسراه قصير.

تصفحني خبزا وحياة.

لم أرُدُه خائبا.

انطلقت (أرجله) تسابق الريح.

جعلني بلا فم ، لكن ابتسمت .

منطق!

سار يتطلع إلى الشارع . تهادت أمامه فتاة ، شحيحة الثياب من فوق وقصيرة من تحت ، فحجبت الرؤية ..... اتهم بالانحراف.

أأجر وثواب!

يحرص على مطالعة الصحف . يلتقط ضالته في أخبار النعي حجم الصفحة أو نصف الصفحة في الجريدة.أحجام النعي الأخرى يقف أصحابها (ينتظرون) الحساب ! يتصارع داخله ذئبان :  النفاق الإعلاني بالموتى والتباهي بالتعزية . يفوز الذئب الذي يغذيه أكثر.

رئيس الوزراء محق في تحذيره من تداعيات "الكلام بالطائفية" وخطورة انخراط "جهات سياسية" في التأجيج الطائفي، بل انها مسؤوليته، قُدما، حتى استخدام "الردع" لوقف الاستطرادات والشعارات والخطب التي تؤجج الحساسيات الطائفية، واحسب ان هذا الموقف السليم يثير جملة من الاشكاليات، يمكن إجمالها بالآتي:
اولا: ان الطائفية لا تُستأصل بالشرطة والقضاء، إلا في ما يتعلق بالمخالفات الجنائية المشار لها بالقانون، مثل إجبار السكان على تغيير منازلهم، او التمييز بالتعيين في الوظائف، او التعدي على حق الانتماء للطائفة والمذهب.. وما سواها. انها تحارب قبل كل شئ عن طريق الارادة (والادارة) التي تضع مصدات صارمة للطائفية لكي لا تدخل في شعاب السياسة والصراعات السياسية، وبواسطة الاعلام الهادف والموضوعي والاحترافي، وايضا، من قبل مراجع الطائفة ودعاتها، وهي تحارب بواسطة مناهج التعليم واروقة الجامعات والمدارس، وفي اطار برنامج حكومي واضح ومتوازن يقوم على فروض الادماج وحقوق المواطنة، وهي تحارب (بالاضافة الى ذلك ) من قبل اشخص غير طائفيين.
ثانيا: ان الجيش ومحافل القضاء العراقي، في ظل الاستقطاب الطائفي وما نتج عن هذا الاستقطاب من صراعات وهياكل وحروب و"ثقافة" ليس بعيدا عن ممارسة الطائفية، أو عن الترويج لها، وهناك الكثير من الحقائق (إذا ما شئنا الصراحة) عن البعد الطائفي في تشكيل الملاكات الامنية والقضائية، وهي مصدر شكوى اتباع الطوائف الاخرى، وقد يقال بان هذه التشكيلات خاضت معارك ضارية ضد مليشيات الطائفة التي تنتمي لها، وهذا صحيح جزئيا، لكن الصحيح كله ان تلك المعارك كانت سياسية في المقام الاول، اي بين اتجاهات سياسية في داخل الطائفة.
ثالثا، ان الخطاب (والكلام) الطائفي الذي حذر منه رئيس الوزراء، عن حق، تمرّس في وظيفة الاثارة، وكوّن معابر مخاتلة الى الجمهور، ولغة دينية وفقهية وسياسية غاية في التمويه والغل والمناورة، واساليب (فقهية) ملتوية في الاستعارة والتضمين والتفسير والشرح والتعليق والاعتراض، وهو في وظيفته هذه يجسد مقولة "كلام حق اريد به باطل" اوضح تجسيد، وكل ذلك يمارسه متشددو الطائفتين من دعاة وساسة بابداع ومهارة، بحيث يصبح احيانا "كلمة سر" لا يعرفها غير الاتباع، ولا يمكن رصدها بالمجسات التقليدية، او بمراقبات الشرطة او عيون المحققين، حتى وإن كانت تبيح إهدار الدم وتتبنى الاستئصال الطائفي، وتحضّ على التجييش واعمال الذبح.
على ان اكثر المخاطر التي تترتب على الخطاب الطائفي تأتي من الساسة الذين عملوا، ويعملون، على ركوب الموجة الطائفية وصولا الى البرلمان والسلطة.. والى إذلالنا في نهاية المطاف.
*****
" واجب الحكومة تجاه الدين ينبغي أن يقتصر على حماية رجاله المؤمنين به، ولست أعرف عملا آخر للحكومة في هذا السبيل".
توماس بين
صحفي ومصلح ومخترع إنجليزي  
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة (الاتحاد) بغداد

 

النجف / أعلن مكتب سماحة المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم، ان المرجع الحكيم وجه رسالة خطية إلى الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون وقد تضمت الرسالة إدانة لما يتعرض له المدنيون الشيعة في مختلف الدول في العالم .

وقال مدير مكتب المرجع الحكيم عبد الحسين القاضي " وجه المرجع الحكيم رسالة خطية إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تضمنت إدانة لما يتعرض له الشيعة في مختلف الدول من أعمال إرهابية واعتداءات إجرامية وخاصة في العراق وباكستان تمثلت في الخطف والذبح واستهداف التجمعات المدنية في أماكن العبادة والأسواق العامة والمناطق السكنية وغيرها".

وتابع " طالب المرجع الحكيم في رسالته المجتمع الدولي والمنظمة الدولية بتحمل مسؤولياتها الإنسانية في وقف نزيف دماء المدنيين الشيعة في أنحاء العالم وأن يتم التعامل مع هذه الجرائم على أنها جرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية".

وأضاف " كما حذر المرجع الحكيم في الوقت نفسه من أن عدم الوقوف بجدية أمام هذه الجرائم البشعة قد يؤدي إلى عواقب غير محمودة تتمثل في شعور المستهدفين بأن الاعتدال والعقلانية لا يوفران لهم الحماية".

وبين القاضي ان "رسالة المرجعية سلمها الدكتور السيد عبد الهادي الحكيم إلى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق سعادة السفير كوبلر"./ انتهى

صوت كوردستان: حتى المجرم صدام حسين عندما كان يتفاوض مع البارزاني أو الطالباني كان يترك غطرسته و تسميته للثورة الكوردية و قياداتها بالجيب العميل و العصاة و ما شابه ذلك من أتهامات باطلة و كان يستقبل القيادات الكوردية بأحترام و كان يركز خلال فترة المفاوضات على كيفية أرضاء الكورد بأقل الحقوق و اضعاف الثورة الكوردية. ألا أن السلطان الاتاتوركي المعاصر أردوغان يريد توقيع أتفاقية سلام مع جهه لا يعترف بها و هو حزب العمال الكوردستاني و يعتمد في ذلك على شخص عبدالله أوجلان الذي يسمية بالارهابي و لا يعترف به حتى كطرف مقابل يتفاوض معه، مع أن أردوغان بتفاوضة هذا يتعامل مع الاثنين و يدرك أن حزب العمال الكوردستاني هو الذي يسيطر على الواقع السياسي في شمال كوردستان و أن أوجلان هو الشخص الوحيد الذي أجتمع علية الرأي الكوردي في شمال كوردستان. و مع هذا فأن اردوغان مُصر على عدم الاعتراف بهذا الواقع و بما يقوم به عمليا و يدلي بتصريحات نارية يستدل منها الجميع بأنه لا يريد أحلال السلام في شمال كوردستان و تركيا بل أنه يريد فقط القضاء على حزب العمال الكوردستاني و أوجلان من خلال عملية يسميها بالمفاوضات. فهل يمكن لهكذا عقلية صناعة السلام؟؟؟ و هل حزب العمال الكوردستاني و أوجلان و الشعب الكوردستاني بهذة السذاجه التي لا يفهمون فيها اللعبة الاردوغانية المكشوفة للجميع؟؟؟

انضم ، هذا الاسبوع، الشهيد عرفات جرادات الى موكب شهداء فلسطين في ظروف غامضة .وبموجب الرواية الاسرائيلية فان جرادات قضى جرّاء نوبة قلبية حادة داهمته في غرفة التحقيق بسجن مجيدو الاسرائيلي ، بينما يرى الكثيرون ان جرادات مضى شهيداً على طريق الحرية والكرامة بسبب التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له .

والواقع ان استشهاد الاسير المناضل جرادات يمثل جريمة جديدة تضاف الى سلسلة الجرائم الطويلة والكثيرة ، التي ارتكبتها حكومات الاحتلال المتعاقبة ممثلة بادارة مصلحة سجونها، ضد الاسرى الفلسطينيين البواسل القابعين في اقبية وزنازين معتقلاتها . وماعملية الاسستشهاد الا شكل من اشكال الارهاب الممارس ضد المدنيين وسجناء الحرية ، الذين يخوضون هذه الايام اضراباً عن الطعام تضامناً مع زميلهم سامر العيساوي ، صاحب اطول اضراب في التاريخ ، وضد اساليب التحقيق القاسية والتعذيب الوحشي الذي يتعرضون له ، وضد الممارسات اللاانسانية، التي تتناقض وتتنافى مع معايير ومبادئ حقوق الانسان ، ولاجل تحسين ظروف الاعتقال .

ووفق اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة فأن السجناء يجب ان يكونوا محميين من سجنائهم ،وتقع المسؤولية عن حياتهم وسلامتهم بايديهم ، ولذلك فالسلطات الاحتلالية تتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير الفلسطيني ياسر جرادات ، وسائر المعتقلين والاسرى .

ومما لاشك فيه ان استشهاد جرادات داخل سجنه يساهم في توتير الاجواء وتفجير الاوضاع في الاراضي الفلسطينية ، المتوترة بالاساس نتيجة سياسة الاحتلال وممارساته التنكيلية والقمعية المتواصلة ، وجرّاء تفاقم الازمة الاقتصادية الفلسطينية ، وحالة الاحباط التي تسود الشارع الفلسطيني ، وكذلك اعادة اعتقال السجناء الفلسطينيين المحررين . وهذه العوامل من شأنها ان تقود الى اندلاع مواجهات شديدة ودامية وانفجار انتفاضة فلسطينية ثالثة ستكون لها نتائج سلبية مدمرة على المسيرة السياسية السلمية .

ان استشهاد جرادات بعد ايام قليلة من اعتقاله دليل واضح على خطورة الظروف اللاانسانية في سجون الاحتلال ، وما يلاقيه الاسرى الفلسطينيون في الزنازين المعتمة من صنوف والوان التعذيب والاذلال والقهر والترهيب والاهمال الصحي والمعاملة الوحشية القاسية .

وبناءً على ما تقدم فأن المطلوب هو تشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق المحايد في ملابسات استشهاد ياسر جرادات ، وعلى المجتمع الدولي الصامت ان يأخذ هذا المطلب على محمل الجد ، اذا كان ، بحق وحقيق، راغباً في اثبات حرصه الشديد على مبادئ العدالة وحقوق الانسان . وسيظل جرادات رمزاً وعنواناً للصمود والبطولة والشموخ والعزة والتحريروالانعتاق والحرية .

تحت شعار عدالة محكمة الجنايات الدولية مانع لتكرار جرائم ابادة الكورد انعقد في اربيل بتاريخ 23 شباط 2013 المؤتمر الثاني للذكرى الخامسة والعشرين لجنوسايد الكورد حيث انعقد هذا المؤتمر من قبل منظمة كوردوسايد واج وبدعم من وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في إقليم كوردستان .


حضر
الى المؤتمر وفود ومنظمات عديدة وشاركت ايضا شخصيات مستقلة من قضاة واعضاء برلمان في اقليم كوردستان ومجلس النواب العراقي


اهم المحاور التي دار النقاش فيها واثيرت حولها العديد من النقاط هي المطالبة الجماعية من المؤتمرين بضرورة حث دولة العراق الفدرالية للانضمام الى محكمة الجنايات الدولية والتوقيع على اتفاقية روما .


ومن النقاط المهمة التي اثيرت في المؤتمر ضرورة تعويض أهالي الضحايا الذين شملتهم جرائم الجنوسايد او الابادة الجماعية مثل الجرائم التي لحقت بالكورد الفيليين والبارزانيين وحلبجة والانفال وضحايا الارهاب في عموم العراق


من المهم جدا الاشارة الى المشاركة الفعالة في هذا المؤتمر لشخصيات أكاديمية من الكورد الفيليين ولأول مرة حيث شارك كل من السيدين الاكاديميين الدكتور كمال قيتولي و
ضياء السورملي من جامعة دهوك ، حيث قدم الدكتور قيتولي بحثا قيما شرح فيه عمق مأساة الكورد الفيليين والجرائم الكبرى التي حدثت لهم وبين ان بداية الانفال كانت جريمة أنفلة الكورد الفيليين وطالب من المؤتمرين ان لا يغفلوا عمق المأساة التي حلت بهذه الشريحة المهمة من الكورد.

وبين بالادلة والوثائق التاريخية ان العراق هو الموطن الاصلي للكورد الفيليين وان بغداد واسمها الكوردي هي مدينة كوردية يسكنها غالبية كوردية فيلية كما هو الحال في الكوت والعمارة ومناطق متعددة تقع جنوب كركوك وتمتد الى مناطق علي الغربي وعلي الشرقي في جنوب العراق مثل بدرة وزرباطية ومندلي وخانقين

من الجدير ذكره ان سعادة وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين السيد آرام أحمد أبدى تجاوبا كبيرا وتفهما واسعا لقضية الكورد الفيليين وابدى استعداد الوزارة بالتعاون التام مع اي جهد وعمل موضوعي يهدف الى بلورة هذه القضية من خلال تشكيل منظمة فيلية قانونية رسمية ذات مهنية وتخصص في مجال جرائم الابادة الجماعية وأبدى استعداد الوزارة بالدعم الكامل والاسناد والعمل المشترك من اجل ايصال مظلومية الكورد الفيليين الى الاوساط والمحاكم والجهات ذات الاختصاص من اجل الحصول على التعويضات المناسبة الى أهالي الضحايا .

لقد لعب الوفد الفيلي دورا كبيرا في شرح ابعاد مأساة الكورد الفييلين والاتصال باعضاء الوفود المشاركة وممثلي محكمة الجنايات الدولية في لاهاي وكذلك السادة القضاة واعضاء البرلمان الكوردي ومجلس النواب العراقي ، حيث ابدى العديد من السادة المشاركين دعمهم ومساندتهم للطروحات التي طرحها الوفد الفيلي المشارك ، كما سارعت العديد من القنوات الاعلامية ووكالات الانباء التي حضرت المؤتمر الى عقد لقاءات مهمة مع الدكتور كمال قيتولي ومن جانب اخر تم التباحث مع مؤسسة بريطانية تقوم بعمل فلم عن مأساة الكورد الفيليين والانفال وابدينا رغبتنا بالتعاون معهم وتقديم كل العون وتذليل الصعوبات التي تواجههم .


مما لا شك فيه ان العدالة هي اسمى خيارات الانسان ، والكورد بشكل عام والكورد الفيليين بشكل خاص يطمحون الى تحقيق العدالة وانزال القصاص بالمجرمين ولابد من التذكير بما قاله مارتن لوثر كنج " ان الظلم اينما كان يهدد العدل في كل مكان" ومن هذا المنطلق فاننا سنحاسب الظالمين اينما كانوا وسندافع عن شريحتنا من الكورد الفيليين والكورد بشكل عام وعن كل العراقيين الذين يعانون من الجور والظلم وسنعمل على تحقيق العدالة والدفاع عنها من خلال دعم المنظمات التي تساند العدل مثل محكمة الجنايات الدولية ومنظمة العدل الدولية ومنظمات حقوق الانسان وجميع منظمات المجتمع المدني التي تعمل على تحقيق العدل وابعاد الظلم عن الشعوب .

ولا بد ان نشير الى ان المؤتمراوصى بتوصيات عديدة ومهمة منها حث الحكومة العراقية للانضمام الى عضوية محكمة الجنايات الدولية والتوقيع على اتفاقية روما

وإصدار التشريعات القانونية المناسبة لتعويض الضحاياعن الجرائم الدولية وانتهاكات حقوق الانسان وايضا اصدار تشريعات قانونية يتم فيها درج الجرائم الواردة في قانون المحكمة الجنائية الدولية ضمن قانون العقوبات العراقي والذي سيسهم بدوره في انضمام العراق الى عضوية هذه المحكمة ويسهل الاجراءات التشريعية المختصة بذلك بالاضافة الى توصيات وقرارات متعددة اخرى .

بغداد/ المسلة: اعلن مقرر مجلس النواب محمد الخالدي، الاثنين، ان المشكلة الوحيدة المتبقية أمام إقرار قانون الموازنة الاتحادية هي مشكلة مستحقات الشركات النفطية العاملة في اقليم كردستان العراق وكذلك تصدير النفط في الاقليم عن طريق الخط الوطني.

وقال الخالدي لـ"المسلة" ،إن "الخلاف الوحيد الان الذي يعرقل التصويت على قانون الموازنة الاتحادية هو الخلاف حول مستحقات الشركات النفطية في اقليم كردستان والبالغة نحو 4,2 ترليون دينار وكذلك تصدير النفط في اقليم كردستان عن طريق الخط الوطني".

وأضاف ان "هناك دعوات لاستضافة وزير الثروات الطبيعية في الاقليم لغرض الوصول الى نتيجة مرضية لكل الاطراف لإقرار الموازنة في اسرع وقت"، مستدركاً ان "التحالف الكردستاني يريد ان يذهب المفاوضون الى اقليم كردستان، اولا، ثم يأتوا جميعاً الى بغداد لعقد لقاء مباشر يضم اللجنة المالية البرلمانية ووزارة النفط ووزارة الثروات الطبيعية في اقليم كردستان من اجل الوصول الى نتيجة مُرضِية للجميع".

وبشان مطالب الكتل الاخرى قال الخالدي ان "مطالب (كتلة القائمة) العراقية قد نُفذت".

وكان الخالدي قد قال في تصريح سابق ان العراقية كانت تطالب بزيادة مبالغ الاستثمار في المحافظات، كما طالبت القائمة العراقية بنقل مبالغ صفقة السلاح الروسي الى اموال المتقاعدين وخاصةً العسكريين منهم. وكذلك كان هناك طلب مقدم من كتلة الاحرار وهو توفير قسم من اموال الوفرة لإعطائها الى المواطنين وكذلك زيادة مفردات التموينية.

يذكر أن مجلس النواب العراقي ارجأ في وقت سابق من اليوم الاثنين، جلسة الموازنة الى اشعار اخر لحين الاتفاق مع اقليم كردستان العراق بشأن استحقاقات الشركات النفطية العاملة هناك.

.
شبح التهديد الطائفي لا يزال موجود , طالما يوجد شيوخ وسياسيون وأئمة جوامع غير ناضجين , ينظرون الى مصالحهم على حساب شعب كامل , ينفخون بنار الفتنة من منابر الجمعة وشاشات التلفاز , فلم يتنكر العقلاء المرجعايات والوطنيون والمثقفون لمطالب الجماهير المشروعة , وطلبهم الدائم بالمحافظة على كل الحقوق بالمساواة والعدالة , ولكن التصريحات والخطابات لا تزال تحاول الزج بالمجتمع للأقتتال والأنقسام دون حساب العواقب والمصلحة الوطنية , جهات لا تزال تطلق خطابات وتحجز القنوات ولا يمكن وصفهم سوى انهم جاهلون بواقع العراق ورؤيتهم تدور حول انفسهم ويردون سماع صدى صوتهم فقط , فقد اوضحت الخطابات الاخيرة من منابر الانبار وسامراء انها لا تخلوا من تلك الانفاس التي تحاول استلاب حقوق المتظاهرين بألفاظ تحمل الحقد والضغينة والجهل وسوء التصرف وتجاوز مطالب يحتاجها بعض المواطنيين , ومن العيب ان يستعين امام جامع برئيس دولة اخرى او يدعي ان علم البعث هو نبراس العراق , وهذا استخفاف بكل الدماء التي عبدت طريق الحرية الذي سمح للتظاهر السلمي ووفق القانون , واين مؤوسسة ديوان الوقف السني من ذلك الخطيب الذي يعمل بأجر عندها لغرض ترسيخ مفاهيم الاسلام التي تدعو لوحدة البلد والحفاظ على الدماء ؟ من جانب اخر يصرح مسؤول امني ان السيارات المفخخة دخلت من الفلوجة , منتقداّ نفسه بنفسه , وكيف يمكن لها الدخول باجراءات امنية مشددة ومليارات تصرف على اجهزة الكشف والكاميرات والسيطرات التي تكاد تخنق شوارع بغداد ؟ وكيف وصلت الى مدينة الصدر والكمالية وحي اور في جانب الرصافة وطرق الفلوجة من جانب الكرخ ؟ ولم نسمع في السابق الكشف عن الجرائم بهذه السرعة وهي تدور امام انظارها دون ان تحرك ساكناّ وبموقع الدفاع . كل هذه التصريحات والخطابات والمنابر تنم عن الانفاس الطائفية بدل ان تتخذ من مواقعها بشعور بالمسؤولية , وكيف يمكن ان تطبيق القانون على من يحرض على الطائفية والفتنة اذا كان المسؤول و ( امام الجامع ) هم ادوات الطائفية , انها منابر منحرفة وساسة يحاولون التسلق للحكم والفوز بالانتخابات على حساب الدم العراقي , وان مسؤوليتهم الاساس هي توجيه الرأي العام نحو الانسجام والوحدة وتشخيص خلل الخدمات والتقصير وتكافل بعيد عن تلك المنازعات التي تهدد السلم الاهلي والتبادل السلمي للسلطة , وامارة الحرب لا تقتصر على لبس السواد او رفع راياتها , انما بتلك الدعوات التي تخلط الاوراق وتزج الشارع للأقتتال والأنقسام والمتجارة بحقوق الفقراء ومصادرتها والتسلق على اكتافهم مرة اخرى وبأسم الطائفة للحصول على مكاسب انتخابية , وان تلك الخطابات المتشنجة من اغلب الاطراف سوف تصل مفخخاتها الى البصرة في حال الاستمرار بتلك الاحقاد الدفينة والمصالح الفئوية ..

افكار عديدة غزت عقلي كطائر طنان لا يكاد يتوقف عن الحركة كل هذا وأنا اتابع كمواطن بسيط الصراع المحتدم منذ ايام على هاتين الشخصيتين والدفاع المستميت عليهما من كتلتين متضادتين، فهل كان الدفاع والهجوم المتبادل لشخوصهم او لما يمثلوه؟ ووفق هذا المبدأ هل كانت هيئة المسائلة والعدالة والمجلس الاعلى للقضاء مستقلين في قراراتهم؟؟

منذ تأسيس اولى الحضارات كان لكل دولة او مجتمع قانون ينظم امور مواطنيه ويضع عقوبات لمن يتجاوز هذه القوانين، ويطيع المواطن القوانين اما خوفا او واحتراما، ففي الدول المتقدمة يربى الافراد على احترام القانون فينبذ المجتمع من يخالف القوانين، ويحُاسب المسؤول اكثر من الشخص العادي، كونه قد يكون مثلا يحتذي به الكثيرون، بينما في المجتمعات الدكتاتورية يكون طابع الخوف هو السائد، ويطبق القانون على عامة الناس ويستثنى منه الخاصة مما يولد احساسا بالظلم للعامة ورغبة لدى الكثير منهم بمخالفة القانون ان سنحت الفرصة.

اما مجتمعنا العراقي فهو من النوع الثاني فهدام اللعين كان يفرض قوانينه على عامة الناس ويستثني منها نفسه وحاشيته، لهذا بعد سقوطه بعض العراقيين يخالف القوانين الموضوعة بحجة الحرية والديمقراطية وهذا امر طبيعي يحدث في أي مجتمع يتحول من الدكتاتورية الى الديمقراطية ولكن ما فاقم الاوضاع لدينا ان الكثير من المسؤولين الحكوميين لا يطبقون القانون، وبات القانون يفسر بسبل شتى لخداع المواطن حتى وصل الحال الى ازمات قانونية وتبادل اتهامات يضيع فيها الظالم والمظلوم اخرها ما حدث بين شنشل والمحمود، فالكل يعلم ان المحمود كان بعثي وان كان موقفه في العراق الجديد يشفع له فلماذا لم يشفع عن الاخرين، ولماذا اجتثه شنشل في هذا التوقيت بالذات؟ ولماذا المحمود فقط والكل يعلم ان هنالك الكيثر من البعثين في اماكن حساسة حتى في الدفاع والداخلية؟

وكيف عزل شنشل وعاد المحمود؟ وكيف عاد شنشل وبقى المحمود؟ اجيبونا يرحمكم الله هل القانون العراقي يطبق فقط على الفقير ويعفى منه المسؤوول؟؟؟

 


بعد أن تطاول شيوخ الشر والارهاب في تظاهرات المناطق الغربية على أبناء العراق بشكل سافر ماذا تنتظر الحكومة العراقية لكي توقفهم عند حدهم ؟

ونحن هنا لانطلق التسميات عموما بقدر مايتعلق بشيوخ ( القاعدة ) الذي اعتلوا منصات الخطابة ( المجيرة ) ( بصك ) أوردغان ومشيخة موزة المتحدة !!

وهذا يعني ليس كل شيوخ الرمادي وأنما ( البعض ) منهم الذين ارتضوا أن يبيعوا ضمائرهم بثمن بخس . والباقي من شيوخ الانبار لهم مكانتهم المحترمة وهم يرفضون الانجرار خلف هذه الاصوات القبيحة التي نعقت اخيرا .

واليوم هؤلاء الشيوخ يعدون العدة ويعقدون الجلسات تلو الجلسات لإتخاذ القرار المناسب لسحق القاعدة التي دخلت عليهم وأحكمت سيطرتها على التظاهرات !!

وهذا ماسمعناه منهم ونأمل أن تكون أقوالهم تترجم الى أفعال على الارض قريبا .

والا ماذا يعني أن يعتلي منصة المتظاهرين قبل يومين مايسمى بالشيخ وهو بعيد عن هذه الصفة وواجب عليه أن ينزع العمامة لانها ليست له . وهو قائد مجموعة ارهابية . ولاادري كيف يسمحون له حيث آدعى امام وخطيب جمعة الانبار الشيخ عبد المنعم البدراني قال في خطبة الجمعة على الطريق السريع في المدينة إن ( هناك مشروعا كبيرا يحاول القضاء علينا وعلى ابنائنا . وهو مشروع الحية الرقطاء ( في إشارة إلى إيران ) التي باضت وفرخت في كل مكان كالخارجين عن القانون في البحرين والخليج ولبنان وغيرها كي يستفادوا من هذا المشروع ) . واضاف البدراني : أن هذا المشروع يتكون من الكسروية التي تريد إعادة أمجاد كسرى في العراق والجزيرة العربية . وهو أيضا صفوي يريد إعادة مشروع إسماعيل الصفوي في العراق . لافتا الى أن هناك ايضاً مشروعا فاطميا يريد إعادة حكم مصر والشام . وان هناك ايضاً مشروعاً يهدد وجودنا في العراق . لكن لا يمكننا أن نصفه بالمشروع الشيعي !!

في المقابل قالت رغد إبنة المقبور صدام حسين في بيان لها : نعم .. البعثيون من يقود اعتصامات الأنبار . والعراق يشهد منازلة بين الأصلاء والإيرانيين !! في اشارة الى اغلبية الشعب العراقي من الشيعة . مضيفة ما سبق أن كررته ( إن العراق لنا ولأبنائنا.. ونحن أبناء العراق ) !!

وعزة الدوري يساند تظاهرات الانبار وكل مناطق الغربية كذلك ويعترف أن البعثيين من يقود التظاهرات في الانبار !!

وسعيد اللافي يقول كل يوم سوف نفجر لكم قنبلة . وعلي حاتم السلمان يهجر ويهدد ويتوعد موظفين الدولة . واحمد ابو ريشة اصبح الناطق الرسمي لدولة قطر والعيساوي رأس الثعبان الذي يقطر سم زعاف واحمد العلواني يشتم الشيعة ويصفهم بالخنازير وشعلان الكريم يصفنا بالصفويين والمجوس ووو.. الخ !!

اذن ماذا تنتظرون ياقادة الفرق والالوية العراقية في الدفاع والداخلية ؟

هل أنصحكم لكي تأخذون ( خيرة ) حتى تهجمون وتنقضون على هؤلاء الخنازير ؟

وأقول هل سمعتم ماذا كان يقول خطيب الجمعة الى الجماهير المعتصمة بالقضية التي جمعتهم قائلاً : الذي جاء بكم إلى هنا هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وتقومون بمقامكم هذا مقام نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وبوقفتكم هذه ضد الظلم والطغيان فنبيكم صلى الله عليه وسلم ثار على ظلم الجاهلية . وصبر 13سنة حتى تحقق مراده ونشر هذا الدّين . فاصبروا ورابطوا حتى يتحقق مرادكم فأنتم أحفاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم . ولكم فيه قدوة وأسوة حسنة . واقول لهؤلاء جميعا بريء منكم محمد وال محمد صلوات الله عليهم .

لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ولم يبقى في قوس الصبر منزع ياسادتي الاكارم .

وبطريقة تدحض كل الروايات التي تؤكد على سلمية التظاهرات قام ما يعرف بتنظيم القاعدة في محافظة الانبار باعلان قيادته لتظاهرات الانبار. وأظهر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ليلة الامس الاحد احد قادة التظاهرات الذي يعد من قيادات تنظيم القاعدة وهو يلقي قصيدة بالهجة السعودية تؤكد ان تنظيم القاعدة هو من يقود التظاهرات. التظاهرات التي مازالت قائمة منذ اكثر شهرين باتت معروفة ان من يقف خلفها هي جهات سياسية معروفة في الشارع العراقي والتي تؤكد انها تمثل فئة معينة من فئات الشعب. وقد اعتبر الكثير ان هذا المقطع عبارة عن رسالة مفادها ان تنظيم القاعدة هو من يقود التظاهرات بالتعاون مع عدد من السياسيين ودول مجاورة للعراق لتنفيذ أجندة تريد بالبلاد العودة الى المربع الاول. ويأتي هذه المقطع ليثبت ان تنظيم القاعدة في الانبار هو المسؤول عن جميع ما يحصل من تصعيد في ما يسمى بساحات العز والكرامة !!

وأسألكم بالله هل يوجد ( جوبي ) اسلامي وجوبي غير اسلامي انظروا المقطع :

http://www.youtube.com/watch?v=ua38vFU_SMo

( وزبدة ) القول أن أهل الجوبي الاسلامي يريدون الزحف الى بغداد لكي يحرروها من المشركين . بالله عليكم هل هؤلاء ( عقال ) لو ( مخابيل ) ؟!!

وهم مسلمين ونحن في نظرهم كفار . واقول لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم .

كل هذا ويدعون انهم لايتكلمون بالطائفية . واليوم يطالب أبناء الانبار وعدد من أهاليها وعوائلها الحكومة باعطاء الايعاز للقوات الامنية لدخول مناطقهم وانقاذهم من تنظيم القاعدة الذي أصبح يسيطر على عدد من تظاهرات المناطق الغربية .

وقد اعلنت القاعدة في مقطع فيديو عن قيادتها لتظاهرات الانبار وتوعدت باقامة الحد وقطع ( رؤوس الخونة ) كما سوف ترون وتسمعون في هذا المقطع :

http://www.youtube.com/watch?v=5GjV8pbfqlc

فماذا تنتظرون أكثر من هذه الصراحة عندما يقولون بعظمة لسانهم انهم قادمون لقطع رؤوسنا . ونحن صفويين ورافضة وكفار في رأيهم فماذا تريدون أكثر من ذلك ؟ هل تنتظرون أن تقطع الرؤوس بالسيوف مرة اخرى لكي تتحركوا عليهم ؟

ونحن ليس من باب الخوف نقول هذا الكلام لا والله وانما من باب ذكر فان نفعت الذكرى ومن موقع القوة . لان دواء العقرب ( النعال ) . والعبرة في الخواتيم .

سيد احمد العباسي

{بغداد : الفرات نيوز} اعلن التحالف الكردستاني رفضه عودة {حزب البعث} المنحل وجميع الاصوات المطالبة بالغاء الدستور والعملية السياسية لانها لا تحترم تضحيات الشعب.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الاثنين ان " الدستور واضح وصريح وهو المعيار وتنص المادة السابعة فيه على انه لا يسمح بعودة البعث والنظام الدكتاتوري المقبور وازلامه بالدخول للعملية السياسية تحت اي مسمى " .

وتابع " نحن كتحالف قوى كردستانية نرفض عودة البعث وجميع الاصوات المطالبة بالغاء الدستور والعملية السياسية رفضا قاطعا وهي ان دلت على شيء فانها تدل على عدم احترام تضحيات الشعب والخسائر التي منيت بها البلاد " .

واضاف " نحن نحترم الدستور احتراما لارادة الشعب " .

وتاتي هذه التصريحات في مقابل المطالب التي تنادي بالغاء الدستور والعملية السياسية والعفو عن قتلة العراقيين من الارهابيين والتكفيريين والبعثيين الذين عاثوا في الارض فسادا وبالعراقيين ظلما وتشرديا وتقتيلا  . انتهى 2

الإثنين, 25 شباط/فبراير 2013 20:49

زهور من شنكال- مراد سليمان علو

(عيد)
عندما يأتي العيد
وترتدي أمي أجمل ملابسها
أعلم بأنه يوم مميز
***
(إرسال)
أبواب مكتب البريد مقفلة
أريد أن أضعك في قبلة
وأرسلك بسرعة
إلى عنواني
***
(حل)
بُعدك عني
زهرة عطشى
أسقيها بدموعي الغزيرة
والقصيدة ورقة زيتون
أضعها تحت لساني
كناسك بوذي
***
(شوق)
شوقي لك وردة عارية
ترتجف بردا
وتتساقط بتلاتها
***
(حبّ)
دائما أنسى
أني عجوز
وقبل أن أنظر للمرآة
أرغب في رؤيتك
***
(حسنة)
جبينك رغيف حنان
سأقبّل جبينك
قبل أن أسرقه
واضعه على كتفي لينام
***
(التحاق)
تركت كل شيء
والتحقت بحبك
لأنني ظننت لوهلة
حبك كل شيء
***
(السرّ)
شنكال يغفو على جبينها القمر
وفي عينيها سرّ حبيبتي !.

أعلن دوران كالكان عضو اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكوردستاني أن هذه المرحلة من حل القضية الكوردية في تركيا لا يمكن حلها إلا بمشاركة جميع الأطراف.
وبصدد موقف حزب العدالة والتنمية من حل القضية الكوردية في تركيا، أضاف كالكان في تصريح: إن الحكومة التركية تريد من جميع الخطوات التي تخطوها وكذا اللقاءات التي تجريها لحل القضية الكوردية في تركيا، فقط لتحقيق مكاسب لنفسها وهذا محل شك، مشيراً الى أن العمال الكوردستاني ليس مشكلة، وإنما قوة حل المشكلة الكوردية في تركيا، وأن أية محاولة لتهميش العمال الكوردستاني، لن تخدم حل هذه القضية، مضيفاً إنهم لم يجدوا الى الآن مشروع الحل الذي وجهه عبدالله أوجلان الى حكومة العدالة والتنمية، ولهذا لا نستطيع أن نتحدث عن مضمون هذا المشروع، إلا أننا ندرك وجهة نظر أوجلان وندرك أيضاً أنه كيف سيحل هذه القضية.
PUKmedia

في كلمة له أمام حشد من جماهير خانقين، دعا السيد ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني الحكومة الاتحادية الى رفع الحيف عن مدينة خانقين، واطلاق مستحقاتها من موازنة الدولة ومن البترودولار، داعياً الى تطبيق جميع فقرات المادة 140 من الدستور العراقي الدائم.
جاء ذلك خلال اجتماع عقده ملا بختيار مع جمع غفير من مواطني مدينة خانقين، اليوم الاثنين 25/2/2013، بحضور كل مكونات المدينة وشيوخ العشائر العربية والكوردية والتركمانية وممثلي الدوائر الرسمية ومنظمات المجتمع المدني، في مقر مركز تنظيمات خانقين للاتحاد الوطني الكوردستاني بحضور شيركو ميرويس مسؤول المركز ومحسن على أكبر وعقيلة القيادي الشهيد جبار فرمان.
في مستهل التجمع الجماهيري القى شيركو ميرويس كلمة، رحب خلالها بالحضور، مشيراً الى التحسن الملحوظ في صحة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، مؤكداً ان عودة الرئيس مام جلال باتت قريبة جداً.
من ثم القى ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني كلمة اكد فيها على ضرورة تعزيز وتمتين الاواصر الاجتماعية بين اطياف خانقين، ورحب بقدوم الاخوة العرب، قائلا: "اشعر بسعادة كبيرة لرؤيتي هذا الكم الملفت من الأخوة والأخوات العرب، حيث يزورون مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني وهذا دليل على التفاعل الاجتماعي  والسياسي والحضاري بين العرب والكورد والتركمان، واني اجد نفسي سعيدا اذ ارى جمعاً غفيراً من الأخوة العرب والتركمان منضوين تحت راية الاتحاد الوطني الكوردستاني وحريصين على تطوير هذه المدينة كما هم حريصين على تطبيق المادة 140 الدستورية، والتي هي الضمانة الوحيدة والأكيدة لبقاء أبناء المدينة متآلفين ومتآخين.
في جانب آخر من كلمته، هنأ مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني جماهير خانقين وأعضاء مركز تنظيمات خانقين بمناسبة اعادة استحداث المركز، واصفا اياه بالاستحقاق التاريخي والوجداني لخانقين كونها كانت ولا تزال منبعاً للكوردايتي وقلعة للمقاومة في سبيل الحرية"..
واضاف ملا بختيار: ان من حق أبناء مدينة خانقين المطالبة بنسبة النفط من خلال البترودولار ومن حقهم ايضاً ان يطالبوا بالنسبة المشروعة لواردات المنافذ الحدودية وذلك لرفع الحيف عنهم، مؤكدا: ان الظروف مواتية للمطالبة بتلك الحقوق، وقال: ان لخانقين ظرف استثنائي خاص كونها من المناطق الكوردستانية المستقطعة وان المادة 140 كفيلة بانصافها، مؤكدا: نحن الكورد مصرون على النضال من اجل تحقيق كامل حقوقنا.
وفي جانب آخر من حديثة أكد مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني اهمية الدور المحوري للكورد بخصوص توازن القوى والدفع بالعملية السياسية نحو بر الامان وارساء دعائم الديمقراطية بشكل يضمن لكل فرد عراقي حقه في العيش بسلام. مشدداً على ان الكورد لم يرضوا بأقل من مطاليبهم المشروعة وهم في تحد مستمر مع بعض العقول الشوفينية المتخلفة والمريضة، وانهم لن يعودوا الى المربع الأول مرة ثانية، وكل ذلك بحكمة القيادة السياسية الكوردستانية التي لاتساوم على حقوق شعب كوردستان المشروعة.

PUKmedia خانقين/ عباس حميد رشيد

نقلت وسائل إعلام رسمية عن وزير النفط عبد الكريم لعيبي قوله يوم الاثنين إن تركيا أبلغت العراق أنها سترفض مد أي خطوط أنابيب للنفط والغاز من إقليم كوردستان بدون موافقة حكومة بغداد.
وتقول بغداد انها السلطة الوحيدة التي تسيطر على صادرات النفط في رابع أكبر دولة في العالم من حيث حجم الاحتياطيات النفطية في حين يرى إقليم كوردستان ان له الحق في التصدير بموجب الدستور الاتحادي الذي صيغ عقب تحرير العراق في 2003.
وقال آشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية في إقليم كوردستان في وقت سابق من الشهر الحالي إن المنطقة تمضي قدما في مد خطوط أنابيب تصدير خاصة بها إلى تركيا رغم اعتراضات من الولايات المتحدة التي تخشى ان يقود المشروع الى تقسيم العراق.
هذا ويتطلع اقليم كوردستان لتركيا التي تفتقر للموارد الطبيعية لبيع نفطها وثمة شراكة واسعة في مجال الطاقة بين الطرفين تشمل التنقيب إلى التصدير منذ العام الماضي.
وتخطب تركيا المتعطشة للموارد ود إقليم كوردستان الأمر الذي أدى إلى توتر علاقاتها مع بغداد.
وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي إن رفض تركيا لخط الأنابيب سيساعد على تقوية العلاقات بين أنقرة وبغداد، مضيفاً أن الحكومة ترحب بالخطوة التركية التي ستساعد بدرجة كبيرة في تحقيق الاستقرار في المنطقة وكذلك في تعزيز العلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقلم كوردستان.
PUKmedia

اعتبر الخبير القانوني طارق حرب تصريح المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني السيد آزاد جندياني يوم 22/2/2013 حول فقدان نائب رئيس الجمهورية السابق السيد طارق الهاشمي لمنصبه كنائب لرئيس الجمهورية يوافق احكام قانون العقوبات العراقي الرقم 111 لسنة 1969.

واضاف حرب في اتصال هاتفي مع PUKmedia يوم الجمعة "ان القانون اعلاه قرر حرمان المحكوم عليه من بعض الحقوق والمزايا بما فيها حرمانه من الوظائف، كما انه يوافق أحكام قانون مكافحة الارهاب رقم 13 لسنة 2005 الذي قرر ان جريمة الارهاب جريمة مخلة بالشرف وارتكاب هذه الجريمة يترتب عليه فقدان الوظيفة طبقا لاحكام قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960، مبينا: وبما ان السيد طارق الهاشمي موظف من أصحاب الدرجات الخاصة وتم صدور أحكام عليه فان هذه الاحكام التبعية والخاصة بفقدان الوظيفة تطبق عليه ولاسيما ان هذه العقوبة التبعية تلحق المحكوم عليه بحكم القانون.

وكانت المحكمة الجنائية العليا قد اصدرت بتاريخ 9/9/2012، حكما غيابيا بالاعدام شنقا حتى الموت بحق نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي ومدير مكتبه احمد قحطان، ادينا بقتل المحامية سهاد العبيدي والضابط في الامن الوطني طالب بلاسم وزوجته حيث اخذا على هذه الجريمة ثلاثة احكام بالإعدام.



السومرية نيوز/بيروت

أفادت صحيفة "صنداي تلغراف" ، بأن قادة عسكريين أميركيين وبريطانيين وضعوا خططا للاستيلاء على أسلحة سورية كيميائية أو حتى تدميرها إذا انزلقت تلك الدولة إلى مزيد من الفوضى.

وذكرت الصحيفة أن "كل من الولايات المتحدة وبريطانيا تخشى وقوع الأسلحة الكيميائية التي تمتلكها القوات الموالية للنظام السوري في أيدي إرهابيين إذا انهارت الحكومة تماما".

وطبقا للمصادر التي ذكرتها الصحيفة البريطانية فإن "الخيارات البديلة تضم اللجوء إلى قوات خاصة وجنود مدربين على الحرب الكيميائية لتأمين مواقع أسلحة الدمار الشامل في سوريا في حال ما انهارت الحكومة"، مشيرة إلى أن "ضباطاً بريطانيين وأميركيين ناقشوا مجموعة من الخطط الطارئة لمنع الأسلحة الكيماوية أو الجرثومية أو النووية في سوريا من الوقوع في أيدي "الإرهابيين"، فيما أكد مسؤول بريطاني أن إيران تسبب أيضاً قلقاً كبيراً.

وأشارت إلى أن "الاستخبارات البريطانية تعتقد أن سوريا جمعت ترسانة ضخمة من أسلحة الدمار الشامل بما في ذلك غازات الأعصاب السامة، وتُعتبر الآن محمية جيداً من قوات الأمن".

ونسبت الصحيفة إلى مصادر استخبارية قولها "إن جماعات إسلامية متطرفة صارت في موقع يمكّنها من مداهمة مخزونات أسلحة الدمار الشامل، والخيار الأكثر احتمالاً لمنع وقوعها في أيديها سيكون تدمير المخزونات في سلسلة غارات"، لافتة الى أن "الخيارات الأخرى تشمل استخدام القوات الخاصة والقوات المدربة على الحرب الكيماوية لتأمين مواقع أسلحة الدمار الشامل".

وكشفت الصحيفة أن "وحدة التعامل مع الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية في سلاح الجو الملكي البريطاني طُلب منها الاستعداد للعمل جنباً إلى جنب مع القوات الخاصة لتأمين مواقع الأسلحة خلال فترة قصيرة"، لافتة الى ان "هيئة مقرها الولايات المتحدة، تُعرف باسم جماعة العمل الاستراتيجية وتتألف من عسكريين من أميركيين وبريطانيين واستراليين ومسؤولين، بدأت الأسبوع الماضي تدريبات على تأمين أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط والمحيط الهادئ عند وقوع حالة طوارئ دولية".

وأضافت أن "مصادر دفاعية أكدت أن إحدى النتائج غير المقصودة "للربيع العربي" كان الحجم الهائل من الأسلحة غير المشروعة التي دخلت إلى سوريا وعمّقت المخاوف بشأن ما قد يحدث إذا فقد النظام السيطرة".

ونسبت الى المصادر قولها "إن أسلحة تُحمل على الكتف قادرة على إسقاط الطائرات فُقدت عقب انهيار ليبيا، ونحن نعلم أن سوريا لديها ترسانة واسعة جداً والكثير من الأسلحة الكيماوية ونحتاج لضمان عدم وقوعها في أيدي الإرهابيين".

وتخشى اسرائيل من ان ينقل النظام السوري مخزون الاسلحة الكيماوية التي يحتفظ بها الى حزب الله اللبناني، وحذرت في تموز الماضي (2012) بشار الاسد من مغبة نقل اي شحنة او صواريخ وانظمة دفاعية جوية الى الحزب مؤكدة انها ستهاجم هذه الشحنات.

وكان خبراء عسكريون اسرائيليون اشاروا في وقت سابق الى ان سوريا بدأت منذ اربعين عاما انتاج غازات السارين و"اكس في" والخردل التي يمكن استخدامها مع الصواريخ، علما ان سوريا من دول العالم القليلة التي لم توقع على اتفاق الأسلحة الكيميائية.

وتشهد سوريا منذ 15 آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام وعسكرة الثورة بعدما قمعت بعنف دموي من قبل قوات النظام و"الشبيحة"، مما أسفر بحسب آخر احصاء للأمم المتحدة عن مقتل اكثر من70 الف شخص في النزاع فضلاً عن مئات آلاف المفقودين والمعتقلين والمهجرين داخل سوريا وخارجها. 

يذكر أن نظام دمشق تعرض ويتعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو ثلاث مرات حتى الآن ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة، الى جانب انواع الدعم الذي تقدمه ايران أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي بشكل خطير يُخشى أن يتمدد تأثيره الى دول الجوار.

بغداد _ حسام وهب

وجه نائب رئيس الجمهورية السابق ، المحكوم بالإعدام غيابيا من القضاء العراقي ، طارق الهاشمي ، انتقادات لاذعة لموقف رئيس الجمهورية جلال طالباني من قضيته مع المحاكم ، لافتا الى أن ختام علاقته بطالباني لم يكن مسكاً ، وقد خذله واصطف مع رئيس الحكومة نوري المالكي رغم ما وصفه بـ" دموية " الاخير.

 

 

وكتب الهاشمي على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، أن "علاقتي مع مام جلال كانت طيبة خلال السنوات الماضية "، مستدركا ان "ختام العلاقة لم يكن مسكاً ".

وأكد الهاشمي ان "مام جلال خذلني وتركني وحيداً واصطف مع المالكي ، رغم انه متيقن من براءتي من جانب ودموية المالكي وجرائمه من جانب آخر".

وعلّق الهاشمي على موقف طالباني على انه "موقف محير!!"، مستدركا "مع ذلك ادعو له بالشفاء العاجل".

وكان المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني قد اكد قبل ايام ان طارق الهاشمي لم يعد نائبا لرئيس الجمهورية وفق قانون العقوبات العراقي.

وصدرت بحق الهاشمي خمسة احكام بالاعدام من قبل القضاء بقضايا عدة منها اصدار اوامر بالقتل وتنفيذ عمليات مسلحة بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة وحيازة الاسلحة الكاتمة للصوت.

لكن الهاشمي عد القضاء العراقي "مسيساً" وقد استخدم من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي لتسقيطه سياسياً واعلن انه على استعداد للمثول امام محكمة دولية لاثبات براءته من جميع التهم.

chakoch

شفق نيوز/ أعلنت حكومة إقليم كوردستان، الاثنين، عن بدء شركة النفط الامريكية العملاقة أكسون موبيل اولى مراحل التنقيب عن النفط في الإقليم، وفيما اشارت الى دستورية عقدها مع الشركة، اكدت عدم تأثيره على العلاقة بين اربيل وبغداد.

 

وقال المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان سفين دزيي، في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، إن "أكسون موبيل بدأت بإجراء الكشف والإستطلاع عن المواقع والحقول المراد التنقيب كمرحلة اولى من عمليات التنقيب عن النفط، ذاكرا ان "المرحلة الثانية تتمثل بالعمل في الحقول المخصصة".

وأكد دزيي ان "الشركة مستمرة في اداء عملها حسب العقد المبرم بينها وبين الاقليم"، مشددا على "عدم وجود اية مشكلات قانونية أو دستورية في اتمام بنوده".

وبشأن تأثير ذلك على العلاقة بين اربيل وبغداد، نوه دزيي ان "الدستور يتضمن بندا واضحا يشير الى ان الكشف الجديد يكون من صلاحيات ادارة المحافظات أو الأقاليم وبالتنسيق مع الحكومة الإتحادية"، موضحا أن "اربيل انطلقت من هذا البند في ابرامها العقود".

وشدد دزيي على "الحكومة الاتحادية ان تقوم بإقرار قانون النفط والغاز لحل الإشكالات"، مشيرا الى ان "عمليات استكشاف وانتاج وتصدير النفط في إقليم كوردستان يعود بالفائدة عليه وعلى باقي محافظات العراق، لأن واردات النفط تحول الى الخزينة الإتحادية".

وتعد أكسون موبيل واحدة من عمالقة الشركات النفطية الامريكية، وقد وقعت عقوداً مع حكومة إقليم كوردستان للتنقيب عن النفط، وسبق لوزارة النفط الاتحادية ان ابرمت معها عقودا لانتاج النفط في الحقول الجنوبية من البلاد، فيما قامت بتهديدها مرارا من ابرام العقود مع اربيل من دون علمها وموافقتها وذلك بحرمانها من جولات التراخيص التي تقوم بها الوزارة من آونة لأخرى.

م م ص/ م ف

 

كوردستان

يعتبر الشاعر بدرخان السندي احد طلاب المدرسة الكلاسيكية في الشعر الكوردي وتعود بدايته الشعرية الى الستينيات وقد نال عام 1979 شهادة الدكتوراه من بريطانيا وله مجموعة كتب مطبوعة تنوعت ما بين الادب واختصاصه في علم النفس وبمناسبة احدى زياراتي الى كوردستان التقيته وكان هذا اللقاء:

س ـــ هل نعتبر ديوان "نواج الجبال" اضافة اخرى الى نواح شعبنا الكوردي ام نواح السندي الشخصي؟

ـــ بدءاً اود ان اشكرك على ترجمة عنوان ديواني الشعري الى "نواح الجبال"وقد يكون كذلك وقد يكون"بكائيات الجبل"او "مراثي الجبل"وانتم كما تعرفون ان هناك من المفردات عصية على الترجمة ،المهم ان العنوان ينبئ عن شجن عميق واصيل يبلغ حد ان يبكي الجبل!!النسبة الاعلى من قصائدي لاتعبر في لغة علم النفس عن الــ (أنا) بل عن(نحن)ولعل قصائد قليلة في ديواني تحكي او تعكس تجربة ذاتية ،وحتى الذاتية منها تذوب في الاخرين ومن هنا اقول ان قصائدي تحاول او حاولت ان تكون مرآة تعكس آلام وارهاصات وآمال شعبنا الكوردي ومحنته وسط مصالح خارج عن ارادته وحقه في تقرير مصيره.

س ـ في احدى ندواتكم الانترنيتية صرحتم ان ليس هناك مراحل للشعر الكوردي وفي هذه الحالة انتم تلغون دور الحداثة في الشعر فكيف تفسرون ذلك؟

ــ انا لم اقل ان المراحل الشعرية غير موجودة بل قلت مسألتين متداخلتين اولهما اني لا ارى ان الشعر يتغير على اساس (العقود)اي كل عشرة سنوات فهذا شعر الستينيات وذات شعر السبعينيات وهذا الاخر شعر الثمانينيات وهكذا..لماذا كل عشر سنوات؟من قال ان كل عشر سنوات يجب ان يتغير الشئ ولماذا لا تتغير كل تسع سنوات او احد عشر عاما؟اذن المسالة مجازية وليست رقمية هذا من جهة ومن جهة اخرى فان التغيير الذي يطرأ على الشعر او مايستجد على الشعر في نظري لا يلغي ما قبله بل يضاف الى ماقبله وبهذا فانا لا الغي الحداثة بل اراها اضافة الى ماقبلها،وقد شجبت النزعة الى حرق القديم ودعوات الى الحفاظ على ما مضى واستشهدت بالمجتمعات التي انجبت الحداثة اي المجتمعات الاوربية التي مازالت تنظر بكثير من الزهو الى الاعمال الكلاسيكية سواء الادبية منها ام الموسيقية ام التشكيلية .مازال شكسبير وكوته وبوشكين يتربعون على عروش الابداع القومي ومامن دعوة نزقة الى حرق اعمالهم وما من طائش يجرؤ على ان يصرح ان الادب يبدأ من الان وما قبل الان ليس بالادب.

س ـ في قصائدكم الاخيرة نرى غياب الاسلوب الكلاسيكي في كتابة الشعر!!

ــ ان حكمة (الاخيرة)هنا يجب ان احددها ،انها ليست بنت اليوم فأنا منذ عام 1975 وبعد انتكاسة ثورتنا الكوردية شرعت انظم القصيدة الحرة ولكني لم اتخلى عن النظم بالاسلوب الكلاسيكي واقصد الشعر العمودي المقفى الموزون .اني اتبنى الاسلوبين نعا وحسب الحالة النفسية .انا لااختار ولا اقرر ان انظم بهذا الاسلوب او ذاك ،القصيدة هي التي تفرض نفسها عليّ باسلوبها.هنا ساقول لك شيئا بكل صرحة :انا اعتبر نفسي شاعراً حداثياً اي اتبنى الحداثة ولكني لا افتعلها وشعري في ديواني الذي نتحدث عنه ،كثير منه يحي ذلك.احب ان اقرأ للشعراء المحدثين او الحداثويين ولكني اقف مستغرباً امام بعض يحكي ان يكون على نوعين الاصيل منه والمصنوع.

س ـ في نصف قرن من كتابتكم الشعر كيف ترون علاقة شعركم بالشعب الكوردي؟

ــ رغم اني اجبت ضمناً في السؤال الاول عن هذا السؤال ،سأقول وباختصار شديد انا اكتب للشعب الكوردي ..ستبقى القضية الكوردية هاجسي الشعري..حبيبتي التي اتغزل بها واصلي في محرابها.

س ـ كيف ترون قصيدة اليوم وان كانت قد اخفقت في اسباب ذلك ام ان العكس هو الصحيح؟

ــ انا لا ارى ان قصيدة اليوم قد اخفقت اذا كان القياس بالهدف ..استطاعت بعض التجارب الشعرية (في الشعر الكوردي) ان تسجل حضورا حقيقياً في الساحة الادبية ..وان مايجري اليوم في الساحة الادبية الكوردية هي خطوات على طريق التحديث الشعري الذي سلكه شعراء اوروبا قبل مائة عام...واذا كان الشاعر الاوروبي قد استطاع ان يبتكر لنفسه اسلوبه الادبي الذي يعكس واقعا اجتماعيا وسياسيا معينا لابد من ان نسأل انفسنا نحن ابناء الشرق الأوسط على الاقل هل بامكاننا ان لا نكون مقلدين بحذافيرية حقيقته؟وفي الوقت الذي لا ادعو قطعاً للانعزال عن العالم وتجربته لا بل تجاربه الابداعية فان من الرائع حقاً ان تكون لنا تجاربنا وهويتنا الابداعية .من وجهة نظري هناك نسبة ليست بالقليلة من شعراء الكورد الذين اطلوا نتاجاتهم علينا كانوا اسرى الترجمة والتاثر المباشر من القصائد المترجمة الى الكوردية او من خلال قراءات نتاجات عالمية ..انا لا اقصد التفاعل الاصيل غير المقصود بل اقصد (التقليد).في نظري نحن الكورد اصحاب قضية ويجب ان نضع كل امكاناتنا ومنها الادب في خدمة هذه القضية وان نعبر عن هذه القضية وانسجامها مع الضمير الانساني ...ان هذا الذي اقوله هو احد المعايير الاساسية التي يجب ان نرجع في ضوئه مدى نجاح او اخفاق قصيدة اليوم.

س ـ الصورة الشعرية عند بدرخان السندي هل بمقدورنا ان نعتبرها مدرسة بحد ذاتها في الادب الكوردي؟

ــ انا اولي الصورة الشعرية كل اهتمامي،والحقيقة فانا مؤمن بالشاعرية وليس بالشعر بعبارة اخرى قد نقرأ شعراً وهو ليس بشعر لأنه من غير شاعرية أي من غير صور شعرية تحيل المفردات الى كائنات حية .لا استطيع ان اغفل حقيقية ان بعض الصور الشعرية للشاعر هي صور يشترك مع الاخرين واخرى هي لصيغة به وحده أي من ابتكاره .الحقيقة لا استطيع ان اتحدث اكثر من هذا حول الصورة الشعرية الخاصة بي ولكني اترك ذلك الى (أنصاف) النقاد منهم أولى ببيان ذلك سواء الصور الشعرية في بعدها الكمي او النوعي في قصائدي .وباختصار في القصيدة التي تنجح في تقديم البوم من الصور الشعرية للتلقي محكومة بالاعدام عندي .

س ـ تنوع النتاج السندي في الكتابة بين الشعر والمقالة الصحفية والاختصاص...ألم يكون هذا على حساب شعره؟

ــ هذا سؤال يجسد معاناتي الحقيقية ازاء الشعر ،فعندما اقارن نفسي مع بعض الزملاء الشعراء من جيلي سواء من الشعراء العرب او الكورد اجد نفسي انني قد كتبت الكثير من المقالات ونشرت الكثير من البحوث العلمية في اخصاصي باعتباري اكاديمي ثم مارست الصحافة لسنوات طويلة .انا لم اتفرغ للشعر فقط واكثر من ذلك وهذا ليس بنقد او انتقاد فأنا لست (بلاجئ)في اوروبا او امريكا وليس لي غير مهمة الشعر اذن كتبت الكثير الكثير ولكن لست متأسفاً ابداء فانا اعتز بكل نتاجاتي الاخرى وبالاخص كتبي التي كتبتها سواءا في مجال اختصاص ـ علم النفس ـ او في مجال الكوردولوجي.

س ــ على مدى مسيرتك الادبية هل اعطاك النقد حقك كأديب خدم لغته الكوردية ما يقارب من نصف قرن وما الذي اخذته من الادب وماالذي اعطيته؟

ــ هذا سوال تحمل اجابته الكثير من الشجون وساحاول ان اتحاشاها كي احافظ على موضوعية الاجابة.ان النقد الادبي في الساحة الكوردية مازال يحبو ولا اود ان ابدو مبالغاً فأقول انه لم يلد بعد..ولكن الشاعر شاعر ام ابى ان يجد نفسه بين حين واخر في موقف نقدي وعليه ان يحتوي الموقف بشكل او اخر.الناقد(حاكم)ولكن اليس من المفروض ان يكون هذا الحاكم مؤهلاً للحكم اي ان يملك ثقافة ادبية نقدية تؤهله لان يقيم او يقرر ،ليس من شئ اصعب من مقيم جاهل او ناقد (متناقد)ولهذا في الواقع فان قصائدي لم تحظ بعد بعملية نقدية او لم تواجه نقداً حقيقياً.اما ماالذي اخذته من الادب فالحقيقة الادب من حيث هو كلمة انيقة هادفة على اقل تعبير قد اعطاني عالماً جميلاً وملاذاً الوذ به في هذه الحياة المحنة وكذلك فان الادب اعطاني الكثير من الاصدقاء والاحبة ممن اعتز بهم فهناك العديد من الاصدقاء والاحبة ممن اعتز بهم كثيرا ،فهناك العديد من الاصدقاء من محبي شعري احتفظ بحبهم في وجداني ولا املك الا ان اعدهم بالافضل دوماً...ومالذي اعطيته انا للأدب وتحديداً الادب الكوردي فباختصار اقول ما انا الا محاولة شعرية بدات في ارض يباب وها نحن اليوم نجد على هذه الارض الكثير من الازاهير المتمثلة في نتاجات ادبية جيدة اتمنى لها التوفيق.

س ـ الم يحن الان لكتابة مذكراتكم كشاعر يعتبر مدرسة كلاسيكية في ادب الشعب الكوردي؟

ــ انا احد طلاب المدرسة الكلاسيكية في الادب الكوردي (الشعر)وقد تاثرت كثيراً بالجزيري والخاني ونالي ومصطفى به كى كوردى و بيكه س الاب و مه حوى و بكر بك الارزي وجكر خوين فضلا عن قرائتي للشعراء المحدثين ،من الاخوة العرب صلاح عبدالصبور ونزار قباني والسياب وادونيس وسعدي يوسف وحبي ونتاجاتهم.ان هذا التفاعل مع خبرتي الشخصية اجدها رصيدا جيداً لكتابة موضوع موسع في دائرة الادب الكوردي ولكني اقول لك بصدق اخشى ذلك ولااقصد الخشية هنا بمعنى الخوف ولكني قلق ان لا يكون بوسع البعض ان يتحمل التقييم ولذا فاني اميل ،لا بل اشجع الدراسات الاكاديمية الجامعية التي اتمنى ان تنتعش لدراسة الآثار الشعرية لشعرائنا الكلاسيكيين او المحدثين هذا من ناحية او مذكراتي غن الشعر الكوردي فاني افكر في كتابة تجربتي الشعرية رغم اني اشعر انها غير مكتملة بعد ..اتمنى ان اكتب ذلك واذا لم يتسن لي ذلك اتمنى ان يهبنا الله ناقداً يعطي نتاجي حقه فانا كتبت في مرحلة صعبة جدا سواء من الناحية السياسية او الاجتماعية.

س ـ في مجال الترجمة..هل ترجمت قصائدكم الى لغات اخرى ؟وهل اعطى المترجمون قصائدكم حقها في الترجمة؟

ــ لقد ترجم بعض الزملاء بعضا من قصائدي ونشرت وكما قمت بنفسي بترجمة بعض قصائدي الى العربية مع صياغة شعرية وانا شاكر للزملاء الذين ترجموا قصائدي وليس لدي من ملاحظة على ذلك.

س ــ في الفترة الاخيرة توجهتم الى مجال الاستشراق ،ماالذي تبغونه من ذلك؟

ــ الاستشراق من وجهة نظري وباعتباري احد الكتاب الكورد مازال من الموضوعات التي لم يكتب فيها الكورد كثيراً ولعل السبب في هذا ان الاستشراق في حاجة الى امتلاك لغة او اكثر اجنبية .اني ارى من المصادر الاستشراقية شواهد موضوعية على رسم صورة مجتمعنا الكوردي وعرض هذه الصورة من جديد على الاخرين .للاسف الشديد كثير من الكورد انفسهم لايملكون تصوراً واضحاً عن الجهد الذي بذله الكثير من الرحالة في قطع الاف الكيلومترات في كوردستان ومعايشة المجتمع الكوردي العشائري والريفي ومجتمع المدنية وما كتبه هؤلاء من انطباعات نحن بحاجة الى دراستها اذ لا يكفي ان نعرف انفسنا من خلال انفسنا حسب بل علينا ان نعرف كيف ينظر الينا الاخرون وان ننقل هذه الصورة بدورنا الى الاخرين.ان كتابي الاخير(المجتمع الكوردي في المنظور الاستشراقي)كان محاولة جادة واكاديمية لتجسيد صورة المجتمع الكوردي وتصدير هذه الصورة الى القارئ العربي واتمنى ان اعيد طبعه لاني مازلت اشعر بحاجة الى انتشاره بشكل اوسع.

س ـ في بداية مسيرتكم الادبية اصبحت الكثير من قصائدكم اناشيد واغان يتغنى بها الفنانون الكورد ولكنكم في الفترة الاخيرة نشعر بانحسار الشعر المغنى عندكم .هل السبب يعود اليكم ام الى الفنانين؟

ــ الحقيقة كتبت الشعر الغنائي في فترة من تاريخ شعبنا المناضل عندما وجدت ان الاغنية اداة تعبئة جماهيرية تزكي في الشعب الكوردي جذة النضال وتجسد من جهة اخرى مشروعية قضيتنا الكوردية والاعمال البطولية للمناضلين الكورد.لاشك ان حالة السلم والازدهار التي تعيشها منطقة كوردستان العراق اليوم لاشك جعلت الاغنية العاطفية(الغزلية)تفترش لنفسها مساحة اوسع ولكن باعتقادي ان اهمال الاغنية الوطنية من قبل بعض الفنانين ربما اثر على هذا النمط الغنائي الذي كان في يوم ما له فعله الايجابي الكبير في اذكاء الزخم النضالي لدى الشعب الكوردي.

س ــ كيف ترون مستقبل الصحافة في الاقليم منذ الانتفاضة ؟

ــ ان ما تحققت من حرية صحافة نسبية في اقليم كوردستان منذ الانتفاضة الى يومنا هذا ليس بالقليل ومقارنة بسيطة بين الواقع الصحافي في كوردستان العراق والواقع الصحافي في بغداد تجعلنا على التطور الذي تعيشه اليوم الصحافة الكوردستانية وطبيعي ان في بلادنا الحياة الصحفية هي الحرية ولكن من باب الامانة المهنية وانا متشرف بهذه المهنة (نقابيا)منذ 41 سنة،اقول اننا ننتظر المزيد من النمو في الصحيفة الكوردستانية وان الطموح يدفعنا الى المطالبة بصحافة اكثر اتساعا واكثر ازدهارا نوعيا واعمق خبرة. انني واثق من ان صحافة كوردستان سوف تتقدم بتعجيل متسارع وسوف يكون منها دورها المؤثر الجاد والمتفاعل لا مع القارئ الكوردي حسب بل مع كل القراء العراقيين ،والحقيقة للصحافة الكوردية تجربة رائدة في هذا المجال واقصد جريدة التاخي التي صدرت في بغداد باللغة العربية في اواخر الستينيات ثم احتجبت وثم عادت للصدور بعد بيان الحادي عشر من اذار وحتى انتكاسة الثورة الكوردية عام 1975.لقد اصبحت هذه الجريدة في بغداد الجريدة الرئيسية في مبيعاتها وكانت تباع في اولى ساعات النهار والسبب ان المواطن العراقي كان يرغب في جريدة جريئة تعبر عن اماله وتعكس مشاكله وتتحدث عن الواقع السياسي الداخلي والخارجي بصراحة فاحبها القراء العرب قبل الكورد.وهذا ما انتظره اليوم من مستقبل للصحافة الكوردية اذ اتوقع لها ان تكون صحافة كل العراقيين مع احتفاظها بخصوصيتها الكوردية...

س ــ اخيرا طرح هذا السؤال على الكثير من الادباء العالميين ..لماذا نكتب؟ولمن نكتب؟

ــ الحقيقة انا ارى من الكاتب او الاديب نافذاً للحياة ...رسالة الاديب في الحياة نقد للحياة من خلال العبارة الانيقة المشحونة بشحنة وجدانية يحملها سلك انساني وما خارج هذا المفهوم ـ من وجهة نظري ـ يسقط عن الاديب رسالته في الحياة .اما لمن نكتب؟ فنحن نكتب لممارسي الحياة سواء كتبنا اليهم بمفهوم التوجه المباشر ام الكتابة عنهم او من خلالهم.انها رسالة تتخذ لنفسها مديات غمودية وافقية في الحياة ..رسالة تستطيع ان تتغلغل في نسيج الحياة الاجتماعية وتفعل فعلها المؤثر ..ان رسالة الاديب لاتقل ابداً عن رسالة العالم ولكن هناك فرق بسيط للاسف وهو ان ادعاء العلم اصعب بكثير من ادعاء الادب لذا نجد وفرة في (المتأدبين)وليس الادباء الى جانب قلة في العلماء على ان العالم بدوره من وجهة نظري هو بدوره ناقد للحياة من خلال ادواته العلمية وربما تتطلب هذا الموضوع افاضة قد لا يكون من المناسب الخوض فيه وفيها في هذا اللقاء.

كلمة اخيرة...

اتمنى ان تسافر صورة الادب الكوردي في ارجاء العالم وان يتوافر على الاطلاع عليها الاخوة من الادباء والنقاد العرب فهم اقرب الينا من الشعوب الاخرى ،وبالرغم من اطلاع الادباء الكورد اطلاعاً جيدا على النتاجات الادبية العالمية والعربية فان الاديب العربي مازال غير مطلع على النتاج الادبي الكوردي واعتقد ان الحوارات الادبية والثقافية بين الشعوب لا تقل ابداً عن الحوارات السياسية .

اتمنى ان ارى النتاجات الكوردية مترجمة الى لغات العالم وان يصل صوت الاديب الكوردي الى كل ادباءوكتاب كوكبنا الكبير الصغير..

من خلال متابعتي للوضع العام وما يجري على أرض الواقع ومن خلال عمر الثورة في سوريا نستنتج أن كل المواقف متوهمة ومتخبطة وضبابية من قبل كل التنظيمات السياسية والشخصيات الذين يعتبرون أنفسهم من المعارضة سواء من العرب أو الكورد أو من جميع القوميات وأطياف المجتمع السوري بدون استثناء .. لم نسمع منهم شيئاً يصب لمصلحة الوطن والشعب الذي يقاوم النظام المستبد وآلته القمعية .. فقط بين فينة وأخرى نسمع مواقف متضاربة ومتناقضة وعنصرية هدفها التشتت والتفرقة والانقسام والتخريب والتدمير .. متوهمون بدون معرفة نتائجها أو بالأحرى يتوهمون أنفسهم ويبرزون جهلهم السياسي دون قراءة الواقع والوضع الدولي والإقليمي بشكل صحيح .. لكن قدر ما أستطيع سأوجز مقالي بشكل مقتطفات ..

أولاً : جميع مكونات المجتمع السوري دون تحديد أو استثناء أي طرف من خلال الثورة الشعب محير بين كل هذه الأطراف ويبين أنه شعب جاهل ومزيف نتيجة سيطرة شبح المجاعة عليه والتنظيمات السياسية يبحثون عن الأنا الذاتية أو الأنا القومية والمذهبية دون العودة إلى التاريخ وقراءته بشكل صحيح ودقيق وكيفية التعايش السلمي بين أبناء الوطن الواحد , لأنهم تربوا على عقلية النظام البعثي العنصري عقود من الزمن على نظرية المؤامرة والتخوين والتخويف والسلوك المنحرف ..

ثانياً : هناك بعض القوى الإسلاموية ما يسمون " الإسلام السياسي " يعيشون في خرافة وجهل كاملين في ظل وصول الشعوب إلى المعرفة والعلم والتقنيات الحديثة .. فهم يحاولون بكل جهدهم وقوتهم تخريب البنية التحتية للوطن وإنكار وإقصاء حقوق غيرهم من القوميات باسم الدين وزرع البلبلة والفتنة الطائفية كأننا نعيش في عهد أبي سفيان ومعاوية ومسيلمة الكذاب .. لأن هذه القوى كانت بالأساس مطرودة ومهجرة من سوريا في عهد النظام البعثي العنصري المستبد منذ عام 1982 .. فهذه القوى " الإسلاموية " هدفهم الوصول إلى الكرسي الرئاسي مهما كلف الثمن لا يفرق معهم موت الناس أو الهجرة أو نزوح المواطنين ولا يفرق معهم دخول الوطن إلى آتون الحرب الأهلية أو الطائفية لكن كل محاولاتهم فاشلة لأنهم بالأساس دمية بيد غيرهم فقط ينفذون مخططات خارجية في المنطقة وخاصة بيد الدولة التركية وهناك مثال حي على الأرض هجوم السلفيين على مدينة سري كانيه تحديداً .. بكل تأكيد هناك مخطط تقسيمي يجري ما وراء الكواليس سنبحث به فيما بعد ..

ثالثاً : قوى علمانية ضعيفة ومشتتة ومنبوذة من المجتمع وهذا نتيجة تجاربهم السابقة الفاشلة هذا من جهة ومن جهة أخرى عدم وصول مجتمعنا إلى درجة الوعي الكامل لا يزالون يعيشون بين الغيبيات وبداية الوعي وخاصة المنطقة العربية منطقة جاهلة لا يمكن أن تتقبل فكرة العلمانية في الوقت الراهن فهم يعتبرون العلمانية الكفر لذلك القوى العلمانية بين نارين مرفوضة من التيار الإسلاموي المأجور من جهة ومرفوض من قبل الشعب لأن هذا الشعب بعيد عن أفكارهم من جهة أخرى كما يقال " دماغهم في الأعين " إن صح التعبير يعني هذا الشعب يريد شيء ملموس على الأرض يعني من يحسّن لهم الوضع المعيشي .. كأن الإسلاموية قدر رباني أما العلمانية يجب أن تقدم لهم شيئاً جاهزاً على طبق من ذهب بدون تأخير ..

رابعاً : القوى الكوردية ضعيفة ومفككة بين شرقستان وغربستان ومطالبهم مشتتة وضبابية بين الانغلاق القومي الكوردي السوري وبين تعدد قوميات كوردستانية في جغرافية كوردستان وحتى التنظيمات السياسية الكوردستانية في سوريا تندرج إلى الانغلاق الكوردي وعدم وجود الرؤية الواضحة وهذا نتيجة الأكراد في إقليم كوردستان سوريا الذين يعتبرون انفسهم التبعية لسياسات الأجزاء الأخرى من كوردستان أي تأتي تعليمات وتوجيهات بشكل معلب فالتنظيمات السياسية الكوردية في كوردستان سوريا تبعية لأربيل والسليمانية وقنديل أما التنظيمات الخارجة عن الدائرة المذكورة فويل لهم .. لذلك تبقى مطالبهم مشتتة وغير متوحدين ضمن رؤية مشتركة باسم كوردستان سوريا ولهذا السبب نرى أن العلاقة دائماً متوترة وهزيلة بين التنظيمات الكوردية وهم غير قادرين على مواجهة متطلبات المرحلة ...

أما بالنسبة لما ذكرت في البند الثاني عن المخطط التقسيمي الذي يجري ما وراء الكواليس ..

فمن خلال متابعتي للوضع وتركيز حكومة إقليم كوردستان على محافظة الحسكة ذات الأغلبية الكوردية من جهة وتركيز الحكومة التركية والمأجورين لهم ما يسمون السلفيين وبمساعدة المرتزقين من بعض الأحزاب الكوردية وهجومهم إلى سري كانيه من جهة أخرى , وسكوت المجتمع الدولي وما يحصل من الإبادات الجماعية وتدمير للبنية التحتية لسوريا ..إلخ وتداعيات زيارة السيد مسعود البرزاني رئيس إقليم كوردستان إلى روسيا في هذا التوقيت بالذات , ومحاصرة منطقتين كورديتين كوباني وعفرين بشكل كامل سواء من قبل السلفيين أو من قبل الحكومة التركية وحتى من قبل الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري / pyd / وقواته / ypk / .. وهجوم السلفيين على مدينة سري كانيه / رأس العين / تحديداً وليس إلى منطقة أخرى ..

واقعة سياسية تقول :

هناك أدوار مسرحية متبادلة بين كل هذه القوى في مدينة سري كانيه .. وهناك الكثيرون من الكتاب والمثقفين كتبوا عن تداعيات زيارة مسعود البرزاني إلى روسيا فعبروا كلهم تعبيراً يصب لمصلحة القضية الكوردية في سوريا لكن الواقعة السياسية تقول عكس ذلك تماماً , أن الهدف من زيارته هو اقناع الروس لضم محافظة الحسكة إلى إقليم كوردستان باسم أن هذه المحافظة معظمهم من الكورد واكتفاء القضية الكوردية في غربي كوردستان بهذه المحافظة , مقابل ترك منطقتين كورديتين كوباني وعفرين وضمها إلى دولة حلب أو دولة الخلافة الإسلامية بالإضافة إلى اعتراف الاتراك بالدولة العلوية الجارة لهم في المستقبل القريب لسببين :

1 – إفلاس النظام الأسدي عسكرياً وهو على حافة الإسقاط .. ونتائجه صعبة جداً لإبادة الطائفة العلوية ..

2 – عندما يسقط النظام الأسدي في سوريا لم يبقى للروس أي مكان في منطقة الشرق الأوسط لأن التيار الإسلاموي يتحرك حسب رغبة الأتراك ولن يقبل التعامل مع الروس بعد إسقاط النظام الأسدي ..

لعل الروس تقبل بهذا الحل .. محافظة الحسكة مقابل الاعتراف بالدولة العلوية لأن هدف الروس هو ابقاء وجودهم في المنطقة وليس هدفهم كسب خيرات سوريا ..

أما بالنسبة لدور الرئيس مسعود البرزاني في هذا المشروع :

1 – زيارة السيد مسعود البرزاني جاءت في نفس التوقيت الذي يتفاوض الأتراك مع زعيم حزب العمال الكردستاني وإقناعه بأن انصار هذا الحزب سيلقون سلاحهم مقابل اطلاق سراحه واعطاء الحقوق الثقافية لأكراد تركيا ليمهدوا الطريق أمام الخارطة الكوردستانية التركية ..

2 – علاقة إقليم كوردستان متوترة مع الحكومة المركزية الاتحادية في بغداد وخاصة حول مسألة كركوك ..

3 – مرض الرئيس جلال الطالباني وتلميحات في الأفق كأن آخر رئيس كوردي يحكم في بغداد ..

4 – لم ينتهي دور مطالبة الأتراك بحصة من كركوك ..

لذلك السيد مسعود البرزاني وحكومته يرون الحل الأفضل هو الاتفاق مع الاتراك لضم محافظة الحسكة إلى الإقليم الكوردستاني وتنتهي القضية الكوردية في غربي كوردستان وثم بعدها فصل الإقليم عن العراق وضمها مع الاتراك لتحويل تركيا إلى دولة اتحادية فيدرالية .. وهذا يرضي الطرف التركي لعدة أسباب :

1 – السيد مسعود البرزاني السياسي المعتدل رئيساً لإقليم كوردستان مع الأتراك وإنهاء الحرب النازفة مع حزب العمال الكردستاني.

2 – تأمين حصته في نفط كوردستان.

3 – دخوله إلى الاتحاد الأوروبي ..

فمن هنا ربما نسى أو تناسى الأتراك ملف الأرمن الذي سيكون عائقاً أمامهم عند دخولهم إلى الاتحاد الأوروبي ...

أما إن لم يصل إلى هذا المشروع فبكل تأكيد أن الأتراك سيقسمون المناطق الكوردية في كوردستان سوريا عن بعضها وتحويلها إلى كونتانات صغيرة بواسطة المأجورين التابعين لهم حتى لا يحق لهذا الشعب بإقليم كوردستاني على الشريط الشمالي من سوريا .. لذلك نرى أن هجوم المأجورين إلى مدينة سري كانيه وليس في دمشق لإسقاط النظام الأسدي لأن هذه المدينة الحد الفاصل بين المناطق الكوردية الأخرى ومحافظة الحسكة أو الجزيرة ...

يتبع في الحلقة القادمة

25 / 2 / 2013

صوت كوردستان: قال رئيس وزراء تركيا للصحفيين فأنه سوف لن يسمح بأنشاء منطقة حكم ذاتي في شمال سوريا ( غرب كوردستان) و أن وحدة الأراضي السورية بالنسبة لتركيا مهمة جدا. و في حالة نشوء هكذا أقليم مستقل فأن تركيا سيكون لها حقوق و سلطة خاصة.

و حول المحادثات الجارية بين قيادة حزب العمال الكوردستاني و الحكومة التركية قال أردوغان بأن العملية السلمية في تركيا ستبدأ فقط في الوقت الذي يخرج حزب العمال الكوردستاني من تركيا و يتوجه الى دولة أخرى.

كاتب ومحلل سياسي
السويد 2013-02-25

سيقوم وفد لجنة الاوقاف في برلمان كوردستان بزيارة الى بعض من المدن الاوروبية لغرض الالتقاء بالجاليت اليزيدية في هذه المدن للاستماع الى الاراء والمقترحات التي تخدم كوردستان عامة واليزيدية خاصة على حد تعبير الخبر المنشور على صفحت بحزاني نت الغراء!. صحة نوم يا برلمان كوردستان .... صحة نوم يا لجنة اوقاف برلمان كودستان.... العالم كله عرف ارائنا ومقترحاتنا...وانتم بحاجة لوفد ياتي من كوردستان الى اوربا للاستفسار ؟؟؟! الشعب اليزيدي عندكم وامام اعينكم وتحت رحمتكم يوميا... زوروهم في قراهم لتروا الحيف والظلم....زوروا شنكال وقفوا على حالها...نحن في اوروبا لاينقصنا شيء سوى ما ينقص اهلنا في كوردستانكم..واذا كنتم خائفين من مواجهة الشارع اليزيدي هناك... يكفيكم طابور من البرلمانيين و اعضاء المجالس ومستشاريين ناهيك عن مديرية شؤون اوقاف الايزيدية لديكم وانا على ثقة بانها قد وضعتكم في الصورة لغليان الشارع اليزيدي.

هناك مثل يقول ان لم تستح فافعل ما تشاء....! اية اقتراحات واية اراء يريدون الاستماع اليها...قاطعوهم ايتها اليزيديات الشريفات و ايها اليزيديون الشرفاء....هذا هو امتحانكم الاول بعد الدروس ...ان استقبالكم لهم تاكيد منكم لمشروعية تعاملهم الدوني مع قضيتكم الكبرى وتسويف قضية سيمون نموذجا. دعوهم يرون كيف انكم متوحدين في الدفاع عن عزتكم وكرامتكم...ان مقاطعتكم له هو اضعف الايمان والحد الادنى مما يتوجب عليكم فعله دفاعا عن بقائكم. حضوركم لندواتهم ...مذلة ما بعدها مذلة....

لقد قلتم لهم منذ سنين عن ظلمكم وتهميشكم واقصائكم....لقد قلتم لهم على اثر فاجعة اغتصاب اطفالكم...لقد قلتم لهم وصوتكم يدوي منذ شهرين شوارع امريكا واوربا...تنادون بالاحتكام الى العدل والقانون....لقد ملئتم صفحات مواقعكم ومواقع غيركم بالنداءات والتوسلات دون جدوى لحد الان. قوبلتم بالتكابر والدونية....سيمون لازالت بعيدة عن اهلها بانتظار ماذا؟ سمعنا هناك اقتراح لدعوة بضعة شخصيات يزيدية و مجموعة من رؤساء عشائر كوردية لعقد ما يسمونه "ميثاق شرف" من شأنه الحد من التجاوزات الاجتماعية ....! نحن بطبيعة الحال نؤيد ونشجع كل الجهود المساندة لخدمة المجتمع....لكن يبقى تساؤلنا ...ما هو موقف الدولة؟ نريد دستورا ودولة تضمن لنا تعايشنا السلمي وامننا واماننا على ارضنا وعرضنا....

ليز سلاي وكارين دي يونغ

واشنطن بوست

قال مسؤولون عرب وآخرون في المعارضة السورية إن الفضل في زيادة عدد الانتصارات التي حققها الثوار في سوريا، يعود في جانب منه إلى تدفق الأسلحة الثقيلة، في محاولة جديدة من قبل قوى خارجية لتسليح القوى المعتدلة في الجيش السوري الحر.

 

وأوضح المسؤولون أن الأسلحة الجديدة شملت أسلحة مضادة للدبابات وبنادق عديمة الارتداد (تستخدم ضد الدروع والتحصينات) ونقلت عبر الحدود الأردنية إلى محافظة درعا خلال الأسابيع القليلة الماضية لمواجهة النفوذ المتنامي للمجموعات المتطرفة في شمال سوريا، من خلال دعم المجموعات الأكثر اعتدالا التي تقاتل في الجنوب.  تعد هذه أول أسلحة ثقيلة، منذ بداية الثورة السورية قبل عامين، تمد بها القوى الخارجية الثوار في معركتهم لإسقاط الرئيس بشار الأسد وعائلته التي تحكم سوريا منذ 40 عاما.

وقد رفض المسؤولون تحديد مصدر الأسلحة الجديدة، لكنهم أشاروا إلى أن الدول التي تشارك بشكل مباشر في دعم الثورة السورية أبدت قلقا واضحا إزاء تنامي نفوذ الإسلاميين في الحركة الثورية المنقسمة. من هذه الدول الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون فضلا عن تركيا والإمارات والسعودية وقطر. وقد شكل مسؤولون أمنيون لجنة تنسيق تجري مشاورات منتظمة بشأن الوضع في سوريا.

ورغم استمرار رفض إدارة أوباما تسليح الثوار بشكل مباشر، فإنها قدمت مساعدات استخباراتية للأطراف المشاركة في الإمداد وتساعد أيضا في تدريب قوات المعارضة، وقد رفض مسؤولون أميركيون التعليق على عمليات التسليح الجديدة.

وقال مسؤولون عرب وآخرون في المعارضة إن هدف هذه الأسلحة الجديدة تغيير التأثير غير المقصود لمساعي الصيف الماضي بتقديم كمّ ضئيل من الأسلحة والذخيرة إلى قوات الثوار في الشمال، الذي توقف بعدما اتضح أن الجماعات الأصولية كانت المستفيد الأكبر منها.

وقال مسؤول عربي طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية العملية: "كان الهدف تزويدهم بالأسلحة الثقيلة وتكثيف الإمداد والتأكد من وصولها إلى مستحقيها. فإذا كنت ترغب في إضعاف شوكة (جبهة النصرة)، ينبغي دعم المجموعات الأخرى لا حجب السلاح عنها".

من جانبه، أكد لؤي المقداد المنسق الإعلامي والسياسي في الجيش السوري الحر، أن الثوار حصلوا على أسلحة جديدة من خارج سوريا، مما جعلهم يستغنون عن الأسلحة التي يتم شراؤها من السوق السوداء أو التي يتم الاستيلاء عليها من المنشآت الحكومية، التي تعد مصدرا لغالبية الأسلحة الموجودة في أيدي الثوار، لكنه رفض تحديد مصدر هذه الأسلحة الجديدة.

في حين أوضح منسق آخر في الجيش السوري الحر، الذي تلقت وحداته كميات قليلة من الأسلحة الجديدة خلال الأسبوعين الماضيين، أن الهدف من هذه الأسلحة تمكين القوى المعتدلة وتحويل تركيز الحرب بعيدا عن الشمال نحو الجنوب والعاصمة، معقل الأسد.

من ناحية أخرى، أدى ارتفاع أعداد القتلى التي بلغت قرابة 70.000 شخص إلى فشل كل المحاولات التي بذلها المجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية دبلوماسية.

ويشير صالح الحموي، الذي ينسق أنشطة وحدات الثوار في محافظة حماه، مع آخرين عبر سوريا، إلى أن التحول كان مدفوعا بإدراك أن مكاسب الثوار في شمال البلاد خلال العام الماضي لم تشكل تهديدا رئيسا للنظام في دمشق. لكن محافظة درعا تسيطر على طريق رئيسي إلى العاصمة وقريب إلى حد بعيد.

وقال الحموي: "درعا ودمشق هما الجبهتان الرئيسيتان للثورة، وفي دمشق ستسطر النهاية".

لكن هذه السرية المحيطة بهذا الجهد، تجعل حتى هؤلاء الذين يتلقون الأسلحة لا يمكنهم على سبيل اليقين تحديد مصدر هذه الأسلحة، وأضاف: "كل ما يمكننا قوله هو أن بعض الأسلحة الجديدة وصلت عبر الحدود الجنوبية، وتصل مغلفة بسرية كبيرة وتذهب إلى مجموعات بعينها فقط".

من جانبها، أنكرت الحكومة الأردنية أي دور لها في ذلك، لكن هناك ارتفاع في تهريب الأسلحة الصغيرة، وأغلبها بنادق آلية، عبر الحدود الأردنية مع سوريا. ويقول سميح المعايطة، المتحدث باسم الحكومة الأردنية: "إن الأردن يسعى جاهدا لوقف تصاعد عمليات التهريب".

بيد أنه على الرغم من السرية، فقد أعلن عن هذه الأسلحة الجديدة هذا الشهر على لسان إليون هيغنز، مدون بريطاني يستخدم اسم براون موسي، وهو يتعقب أنشطة الثوار من خلال مشاهدة فيديوهات لوحدات الثوار على "يوتيوب". ولاحظ في عدد من المدونات أنواع الأسلحة الجديدة في أيدي الثوار التي لم تكن الترسانات الحكومية مصدرها بكل تأكيد. تضم هذه الأسلحة مضادات الدبابات "M-79" وبنادق عديمة الارتداد تعود إلى الثمانينات حيث كانت تصنع في يوغوسلافيا السابقة، التي لا يمتلكها الجيش السوري النظامي.

وأشار أيضا إلى أنه يبدو أن غالبية متلقي هذه الأسلحة عناصر إسلامية علمانية أو معتدلة تنتمي إلى الجيش السوري الحر. وفي مؤشر على كيفية تنظيم الجهود في هذا الصدد، يوضح قائلا إن أحد مقاطع الفيديو الأخيرة تظهر قيام أعضاء من "لواء فجر الإسلام" بتدريب المتمردين على كيفية استخدام بعض الأسلحة الجديدة.

ويبدو أن هذه الأسلحة قد بدأت بالفعل التأثير على مسار الحرب، فقد ساهمت في تصعيد القتال في منطقة درعا خلال العام الحالي؛ حيث تمكن مقاتلو المعارضة من اجتياح القواعد العسكرية الحكومية، بما في ذلك العديد من نقاط التفتيش على طول الحدود الأردنية؛ الجبهة الرئيسية التي لطالما تم تجاهلها. وقد مكن هذا، بدوره، الثوار المسلحين بالمعدات الجديدة من الاستيلاء على الأسلحة والذخيرة الأخرى الموجودة في المنشآت الحكومية التي تم الاستيلاء عليها، وبسط نفوذهم على الجماعات الصغيرة الأخرى، وبالتالي محاكاة النموذج الذي شهدناه في شمال سوريا؛ حيث تضخمت سطوة المتطرفين الإسلاميين بشكل كبير نتيجة تعاظم انتصاراتهم العسكرية، وأضاف: "هذا الأمر أشبه بما حدث مع الجماعات الجهادية في حلب عندما بدأت في الاستيلاء على كل هذه القواعد والحصول على أفضل العتاد، يمكنك أن تقول إن درعا باتت نموذجا يحاكي حلب".

وقال جيف وايت المحلل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن الأسلحة المضادة للدبابات من طراز "M-79" على وجه الخصوص منحت الثوار عنصر الثقة في مهاجمة المواقع والقوات المدرعة الحكومية، مشيرا أيضا إلى الظهور غير المتوقع للأسلحة في أيدي المتمردين خلال مقاطع الفيديو الأخيرة قبل عدة أسابيع. وأردف قائلا: "هذه الأسلحة ليست الحل السحري الذي يمكن أن يحدث تحولا جذريا في التوازنات العسكرية، ولكنها ستمكنهم من إلحاق المزيد من الضرر بقوات النظام، وتتيح لهم تحقيق المزيد من النجاحات، حيث تعد هذه الأسلحة النوعية الأفضل التي كان الثوار يسعون إلى امتلاكها".

ويوضح خبراء أنه يبدو من غير المحتمل أن هذا التدفق من الأسلحة سيكون كافيا للتأثير بشكل حاسم على نتيجة المعركة المستعرة التي لا تزال تشهد أصنافا متنوعة من التكتيكات والأسلحة بدءا بتنفيذ التفجيرات الانتحارية إلى إطلاق صواريخ "سكود" الباليستية.

وينوه جوزيف هوليداي الباحث البارز في "معهد دراسة الحرب" بأنه بالنظر إلى المشاهدات المتفرقة للأسلحة الجديدة في مناطق أخرى من البلاد، بما في ذلك مناطق حلب وإدلب ودير الزور، فإن القتال في تلك المحافظات يعتمد في المقام الأول على كميات مهولة من الأسلحة التي استولى عليها المتمردون من القوات الحكومية.

وتجدر الإشارة إلى أن المتمردين طلبوا أيضا الحصول على صواريخ مضادة للطائرات للتصدي للغارات التي تشنها الطائرات الحكومية التي تستهدف معاقلهم، ويضيف وايت أنه لم تكن هناك أي إشارة إلى أنهم حصلوا على كميات كبيرة من تلك الصواريخ عدا تلك التي تم الاستيلاء عليها من القواعد العسكرية الحكومية.

وقال الحموي إنه يشك في أن الهدف الحقيقي من الجهود الدولية هو إمداد المتمردين بقدر من القوة العسكرية للضغط على الأسد لقبول تسوية تفاوضية، أو إمدادهم بما يكفي من السلاح لتمكينهم من الإطاحة به، مشيرا إلى أن "المجتمع الدولي يستخدمنا للضغط على بشار".

وقال لؤي المقداد المتحدث باسم الجيش السوري الحر إنه على الرغم من وضع خطط للهجوم على دمشق، فإن المتمردين ما زالوا يفتقرون إلى القوة العسكرية الكافية لمواجهة القوات الحكومية، مؤكدا أنه "حتى لو تسنى لنا الحصول على الأسلحة، فستكون غير كافية".

وكالة أور الاخبارية

صوت كوردستان: بدأت بعض الجهات التي تقود مظاهرات المدن العربية السنية في العراق بنشر أهدافهم من هذه المظاهرات و التي تتضمن أنشاء أقليم للعرب السنة في العراق باسم (الإقليم الغربي) و يتضمن العديد من المحافظات و منها محافظة كركوك الكوردستانية و محافظة الموصل التي هي الأخرى تتضمن أراضي كوردستانية واسعة. الى الان لم تصدر القوى العراقية العربية السنية رأيها بهذة الخارطة و العلم و بالعلم المنشور و أن كانت القوى السياسية السنية تقف خلفها.

ضم محافطة كركوك و المدن الكوردستانية الأخرى في الموصل و ديالى الى ألاقليم السني المزمع تشكيلة أنذار الى القوى الكوردستانية بنوايا القائمة العراقية و القوى العربية السنية الأخرى في العراق حيال كوردستانية كركوك و المدن الأخرى.

نقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن وليد المعلم وزير الخارجية السوري قوله إن نظام بشار الأسد منفتح للحوار وجاهز للتحاور مع أي طرف يرغب في ذلك بمن فيهم من يحملون السلاح ويقاتلون، وذلك لإيمانهم بضرورة الحوار لحلحلة الأمور في سوريا.

وقال المعلم قبل محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الاثنين إن السلطات السورية "مستعدة للحوار مع كل من يريده، بما في ذلك من يمسك السلاح في يديه".

وأكد نظيره الروسي أن الحل الوحيد "المقبول" في سوريا هو تسوية سياسية للنزاع المستمر في البلاد منذ عامين.

وتابع لافروف أنه "على الشعب السوري تقرير مصيره من دون تدخل أجنبي فالوضع في سوريا على مفترق طرق لكنني متفائل حيال التوصل إلى حل تفاوضي".

وأكد لافروف الأسبوع الماضي وجود مؤشرات إيجابية من الطرفين لصالح الحوار، لكنه طالب النظام السوري بتحويل كلامه حول الاستعداد للحوار إلى واقع.

في الوقت نفسه نفى وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في مقابلات صحافية استخدام النظام صواريخ سكود في المعارك مع مسلحي المعارضة، كما نفى مشاركة عناصر من حزب الله اللبناني في القتال في سوريا إلى جانب الجيش النظامي.

bbc

أنتقد السيد عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب نواب عرب كركوك بسبب فشلهم في تمثيل ناخبيهم وأصبحوا اليوم بعيدين كل البعد عن تطلعات الجماهير ونبض الشارع في كركوك, وأنشغلوا بمصالحهم الشخصية وزجوا بأنفسهم في المتاهات والصراعات السياسية منفذين لأجندات الآخرين الذين لايريدون للعراق أي خير.

طيفور أضاف قائلا " أين نواب العرب عن محافظة كركوك من المظاهرات والأحتجاجات السلمية لأهالي المدينة الذين خرجوا ليطالبوا بحقوقهم المشروعة ورفع الحيف والتهميش, كما نستغرب سكوت هؤلاء النواب والمجلس السياسي العربي عن المضايقات التي تمارسها عمليات دجلة تجاه المتظاهرين والقيام بالأعتقالات العشوائية ".

نائب رئيس المجلس دعا الجماهير في كركوك ألى الأستفادة من التجربة السابقة في الأنتخابات وأن يختاروا ناخبيهم في الأنتخابات القادمة لمجالس المحافظات والبرلمان القادم, مؤكدا ضرورة الأعتماد على معايير الكفاءة والوطنية والأخلاص ومن يحافظ على الأمانة وعليهم أختيار أشخاص على قدر كبير من المسؤولية وأن يكونوا قريبين من هموم الناس ومشاكلهم اليومية.

المكتب الاعلامي لنائب رئيس المجلس

الأثنين 25/2/2013

شفق نيوز/ وجه نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي المحكوم بالاعدام غيابيا من القضاء العراقي، الاثنين، انتقادات لموقف رئيس الجمهورية جلال طالباني من قضيته مع المحاكم، لافتا الى أن ختام علاقته بطالباني لم يكن مسكاً، وقد خذله واصطف مع رئيس الحكومة نوري المالكي رغم ما وصفه بـدموية الاخير.

وكتب الهاشمي على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك)، وتابعته "شفق نيوز"، أن "علاقتي مع مام جلال كانت طيبة خلال السنوات الماضية"، مستدركا ان "ختام العلاقة لم يكن مسكاً".

واكد الهاشمي ان "مام جلال خذلني وتركني وحيداً واصطف مع المالكي، رغم انه متيقن من براءتي من جانب ودموية المالكي وجرائمه من جانب آخر".

وعلّق الهاشمي على موقف طالباني على انه "موقف محير!!"، مستدركا "مع ذلك ادعو له بالشفاء العاجل".

وكان المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني آزاد جندياني قد اكد قبل ايام ان طارق الهاشمي لم يعد نائبا لرئيس الجمهورية وفق قانون العقوبات العراقي.

وصدرت بحق الهاشمي خمسة احكام بالاعدام من قبل القضاء بقضايا عدة منها اصدار اوامر بالقتل وتنفيذ عمليات مسلحة بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة وحيازة الاسلحة الكاتمة للصوت.

لكن الهاشمي عد القضاء العراقي "مسيساً" وقد استخدم من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي لتسقيطه سياسياً واعلن انه على استعداد للمثول امام محكمة دولية لاثبات براءته من جميع التهم.

م م ص/ م ف

 

نحن الكورد نقول كما قال الامام الحسين – ع – من قبل : { لا والله ، لا أعطيكم بِيَدَيْ إعطاء الذليل ، ولا أقِرُّ إقرارَ العبيد ؛ ألا وإنَّ الدَّعِيَّ بْنَ الدَّعِيَّ قد رَكَزَ بيْنَ آثنتين : بين السِلَّةِ والذِلَّة ؛

وهيهات مِنَّا الذِلَّة ، يأبى الله لنا ذلك ، ورَسُولُهُ ، والمؤمنون ، وجُدُودٌ طابَتْ ، وَحُجُورٌ طُهِّرَتْ ، وأنُوفٌ حَمِيَّة ، وَنُفُوسٌ أبِيَّة لا تُؤْثِرُ طاعة اللِئام على مصارع الكِرام } !

· أعرابي جلف آخر ...

· مسؤول ما يسمى بحزب الله العراقي ...

· ومسؤول مايسمى بجيش المختار ...

· وهو واثق البطاّط ...

· الذي هو عن نهج الاسلام شَطَّ ...

· هدّد الكورد الأحرار ...

· بالويل والثُبُور ...

· ثم بعظائم الأمور ...

· وذلك بجيشه المليوني ...

· وما أدرى هذا الأعرابي ؟ ...

· بأنَّ أمة الكورد الغيارى ...

· هي أمة أولي بأس شديد عزيز ...

· لا ورب الكون والأكوان العزيز ...

· إنها لاتخشى هكذا تهديد وزعيق ...

· ولو كان للبطاط الشّطَط ...

· ملايين أخرى من الأعراب الأجلاف ...

· الذين أنزل الله من علياءه عليهم ...

· وفيهم آيات تُتْلى ...

· أبد الدهور والأزمان ...

· مضافا على هذا يا أعراب ...

· والمضافات فيكم غزيرة يا أعراب ...

· فأنتم من قَرَّحتم قلب المرتضى ...

· فها هو روحي فداه يشتكي منكم : ...

· { قاتلكمُ الله ...

· لقد ملأتم قلبي قَيْحَا ...

· وشَحَنْتُم صَدري غَيْضا ...

· وجّرَّعْتُمُوني نُغّبَ التَّهْمَامِ أنفاسا } [ 1 ] ...

· وها هي كريمة المرتضى ...

· زينب الزكية الأبية الفجعى ...

· المفجوعة بمصارع أهلها الغيارى ...

· حيث فاجعة كربلاء الكبرى ...

· ففيها ذهبتم بعارها وشنارها ...

· تقول وهي مفطورة القلب يا أعراب : ...

· { أيْ والله ...

· فآبكوا كثيرا ...

· وآضحكوا قليلا ...

· فلقد ذهبتم بعارها وشنارها ...

· فلن ترحضوها بغسل أبدا ...

· وكيف ترحضون ؟ ...

· قتل سبط خاتم النبوة ...

· ومعدن الرسالة } ...

· فتبّا لكم أيها الأعراب الجفاة ...

· مرة أنتم خوارج بُغاة طُغاة ؟ ...

· ومرة أنتم أمويون متمرِّدون طَغَام ؟ ...

· ومرة أنتم أتباع بلا عقول ؟ ...

· كما قال المرتضى فيكم ...

· ومرة أنتم وهابيون قُساة جُناة ؟ ...

· فإلى متى يا أعراب ...

· كل هذا اللدد والشطط ؟ ...

· والى متى يا أعراب ...

· كل هذا العوج والإعوجاج ؟ ...

[ 1 ] نُغَبَ التَّهْمام : النغب جمع النغبة كجرعة وجرع لفظا ، والتهمام هو الهم الثقيل . والمعنى انهم جرّعوا الامام علي – رضي الله عنه – الهموم الثقيلة جرعة وراء أخرى ! .

 

لا محالة من القول ان ضعف الرشد السياسي و الكفاءة والخبرة والحضور وعدم الثقة والأنكار للأزمات تعني غياب روح الأرادة والأدارة الاستراتيجية للأزمة والتي عدها الكثير واحدة من عوامل ادارة الأزمة بالأزمة .

ان الأعتراف بالأزمة وتحديد نوعها وتفكيك أسبابها وإيجاد فرضيات الحل لصاحب القرار تعد مقدمات حقيقية لبناء عملية سياسية ناجحة .

ان غياب فرضية حل الأزمة يعني غياب فكرة ايجاد الحل ,وبالتالي فشل العملية السياسية فتتحول الأزمة الى كارثة،وان انكار المالكي وائتلاف دولة القانون للأزمة اياَ كان حجمها,يعني دخول صاحب القرار لا محال الى خانة الوهم والوهن فهو لايريد ان يعترف بوجود ازمة وتارة يهملها واخرى يفرغها من اسبابها او يحرفها عن مسارها, فبدل ان يعمل بفرضية ادارة الأزمة بالحل نراه يعمل بفرضية ادارة الأزمة بالأزمة,وهذا سيجره لأرتكاب اخطاء ستعود عليه بالكارثة وتقديم مزيد من التنازلات او المواجهة .

ان قراءة الواقع السياسي العراقي وعدم وجود حل في الافق,والأنتقال من طاولة الحوار الى طاولة الأتهام المقابل سيعقد المشهد, مما قد يسبب وضع العصى في عجلة تقدم العملية الديمقراطية في العراق .

ذكرت صحيفة الواشنطن بوست بتاريخ 10/2/2013 بقلم كل من ( فرديربل كاجان مدير مشروع التهديدات الخطيرة بالمعهد الأمريكي والسيدة كمبري كاجان رئيسة معهد دراسة الحرب في معهد واشنطن ) ان الأحتجاجات والأزمة في بغداد لا تقلق بغداد فقط بل تقلق الأدارة الأمريكية لان ذلك سيؤدي الى خراب التجربة والعملية السياسية في العراق والخوف من ان يحول العراق الى ملاذ للقاعدة مما سيؤدي الى زعزعة استقرار امن المنطقة وعدم ضمان تدفق النفط الى السوق العالمية,ونبه الكاتبان الى ان هناك تغيير جوهري في الحراك السياسي في العراق اذ ان اللاعبين الرئيسيين في ازمة اليوم زعماء سياسيين وأنهم اصبحوا جزء من الأزمة .

وسنسوق الأمثلة التالية كنماذج لكيفية ادارة الأزمة بازمة .

اسامة النجيفي والأخوان المسلمين

أن زيارة اسامة النجيفي ورافع العيساوي وعدد من اعضاء القائمة العراقية من المحسوبين على الحزب الأسلامي لكل من سامراء والأنبار وخطابهم في جمع المتظاهرين يلاحظ انهم اداروا ازمة العراق من خلال ازمة جديدة,اسامة النجيفي يقول في كلمته بالمتظاهرين ( نشكك بكل الأجراءات المتخذة اذ لا توجد ارادة سياسية في حل الأزمة من قبل السلطة وان الوضع يسوء في الأيام القادمة,وان الحكومة تظهر وجه وتخفي وجه اخر ),وعزف في خطابه على فكرة التوازن فقال (يجب الغاء فكرة التمييز وخلق التوازن والأبتعاد عن الأهانة والأذلال تجاه مناطق معينة) والملاحظ من حديثه انه يدعو الى فكرة المحاصصة ويدعو الى طائفية سياسية,والذي يقرا مابين سطور هذه التصريحات يستنتج منها ان هناك مشروعاً للانتقال الى مرحلة التقسيم,وان رفضها في خطابه الأعلامي,الا انه اكدها في ثنايا حديثه حيث قال (ان الوضع اذا مابقى على ماهو عليه واذا لم تكن هناك معالجات فأنه يهدد وحدة البلاد),وذهب الى ابعد من ذلك حيث قال (هناك اهتمام دولي كبير بالأزمة في العراق,اذا لم نتوصل الى الحل من الداخل فسنذهب للحل من الخارج لكننا لا نرغب في ذلك) .

ان حضور وفد الحزب الأسلامي ورئيس البرلمان اسامة النجيفي لساحات التظاهر قد عالج الأزمة بازمة جديدة حين حاول ان يعيد اثارة القضايا المختلف عليها ولم يساهم باعتباره رئيس مجلس النواب في ألتماس حل او التهدئة او الدفاع عن فكرة وحدة العراق وتجاوز الطائفية اذ سوق لفكرة الفيدرالية قائلاً ( ان موضوع الأقاليم دستوري وان تحريم شئ غير موجود في الدستور يحتاج الى مراجعة .

ان النجيفي بذهابه الى ساحة التظاهرات كانت غايته تحقيق غرضين :

1.     ركوب موجة التظاهرات واستغلالها سياسيا وانتخابيا .

2.     جعل نفسه ومجموعة العيساوي والعلواني والمساري اباء شرعيين للمتظاهرين رافضا ابوة محور (طارق الهاشمي ، الضاري ، السعدي) ، لها وهذا امر جلي وواضح .

القائمة العراقية

يبدو ان غياب الحل السريع يوحي ان نهاية الأزمات السياسية سوف لن تكون مع أنتهاء عمر الحكومة والبرلمان واجراء انتخابات برلمانية جديدة،لأن سبب الأزمات يعود الى تنصل ائتلاف دولة القانون عن الألتزام بكل الأتفاقيات التي ابرمت في اربيل عام 2010,يؤيد النائب كامل الدليمي من العراقية هذه القناعة فيقول (ان المصالح الحزبية الشخصية هي التي تطفو على السطح وهي سبب الأزمات وان البلد يذهب الى المجهول وان الحل لكل هذه الأزمات ليس بخلق ازمة جديدة وانما الذهاب الى تعديل الدستور).

وكما يقول النائب مصطفى الهيتي(ان تعديل الدستور وليس اسقاط العملية السياسية لأن الناس باتت تشعر باليأس),وهذا الأمر هو الذي دعا رئيس القائمة العراقية اياد علاوي الى القول (لقد فشلت العملية السياسية في العراق وفشلنا نحن ولكنه لا يمكن الأنسحاب منها الأن لأنه يعني الفوضى ويعني ترك الأستبداد يحكم البلاد).

الأكراد

لقد التقى مندوب المالكي بقادة التحالف الكردستاني في اربيل كجزء من رغبة المالكي وحزب الدعوة الى ترطيب الأجواء مع قادة التحالف والعراقية،وقد طرح ممثل المالكي على الأكراد مجموعة من الملفات منها :

1.     امكانية ترشيح البديل عن السيد الطالباني لرئاسة الجمهورية لا سيما وان فراغ هذا المنصب فيه خلاف قانوني .

2.     اعادة مشروع سحب الثقة عن المالكي وتكليف التحالف الوطني بديلا عنه لا سيما وان خصوم المالكي قد حصلوا على الرقم السحري اي النصف زائد واحد في التصويت على قانون تحديد ولايات الرئاسات الثلاث.

3.     تلويح المالكي بالطعن على قانون تحديد الولايات وكيفية التعامل مع مثل هذا الخرق .

4.     الأستعداد لأتخاذ موقف قوي في حالة اصرار المالكي على عدم الأستجابة لمطالب المتظاهرين وامكانية الأتفاق على الأنسحاب من الحكومة ومجلس النواب .

5.     موقف القوى الكردية من فكرة اعلان فيدرالية في المناطق السنية .

6.     تحديد موقف الكتلتين من موضوع مطالب المتظاهرين في المناطق الغربية لا سيما وان كتلة التحالف الكردستاني تعترض على موضوع الغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة 4 من قانون مكافحة الارهاب .

7.     الموقف من الأنتخابات القادمة والخوف من عملية التزوير من قبل الحكومة لهذه الأنتخابات .

8.     رفض التحالف الكردستاني التصويت على موازنة عام 2013 الا بعد تحقيق مطالب الأكراد .

رئيس الحكومة

منذ انطلاق التظاهرات في 25/12/2012 وحتى اليوم يتحرك رئيس الحكومة العراقية باتجاهين في التعامل مع مطالب المتظاهرين بين وهم الحل الذي يعتقد انه يمكن ان يكون في متناول يديه لأتباعه أستراتيجيات متعددة منها الترهيب والترغيب والأغراء او اللامبالاة والتسويف وهي الطريقة التي اتقنها المالكي في التعامل مع الأزمات السابقة,ان الأزمة تجاوزت الحدود المسموح بها لتزايد اعداد المتظاهرين وتنامي واتساع سقف المطالب والدعم الأقليمي لها,وكان لهذه العوامل اثره الكبير في فشل مجموعة المالكي وحزب الدعوة في ادارة هذه الأزمة ولاسباب عدة منها :

1.     غياب الثقة بين الحكومة والخصوم الجدد ( المتظاهرين) .

2.     ضعف ادارة المالكي في تلبية بعض المطالب السهلة التطبيق .

3.     تشتت وتعدد اللجان الحكومية والعشائرية .

4.     عناد المالكي زاد من عناد خصومه.

5.     غياب دور شركاء المالكي من التحالف الوطني لتقديم خارطة طريق للخروج من الأزمة .

كل هذه العوامل وغيرها جعلت المالكي بدلا من حل الأزمة عمل على ادارتها بازمات جديدة ومن خلال محاولات عدة منها:

1.     استعداء الشارع الشيعي للشارع السني بحجة مطاليب المتظاهرين باطلاق سراح الأرهابيين .

2.     الأستعانة بالحكومات المحلية في عشر محافظات شيعية ترفض الحل او المطالب التي رفعها المتظاهرون وبدلا من تعويض المناطق المتضررة في المناطق الغربية اصدر قراره يوم 12/2 بتخصيص مبلغ الف مليار دينار للمتضررين من عوائل الشهداء والسجناء الساسيين والمتضررين من الأرهاب وهي كلمة حق يراد بها باطل .

وبدلا من ان يحل مشكلة خلق بدهاء شديد فكرة جلب المؤيدين له مقابل المتخاصمين معه وهذا الأمر لا يخلو من دعاية انتخابية,وهذا الأمر هو الذي دعا المتظاهرين للأعتقاد بأن المالكي يحاول اللعب على مشاعر ابناء الشعب من خلال تغليب طرف على طرف اخر .

المالكي ومبعوثه لحل الأزمة بالأزمة

وما ان استشعر المالكي بالخطر الذي يهدد موقعه السياسي والحكومي حتى بدأ وبأستشاره خارجية من بعض مراكز الأزمات في الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانية وبعض الشخصيات العراقية لمحاولة تعويق أستراتيجية تطويق الازمة .

لقد استمع المالكي منذ اسابيع لكثير من النصائح من الداخل ومن الخارج ومن ابرز النصائح التي وجهت له من حلفائه كالسيد عمار حكيم (بدلا من ان تعالج النتائج يجب ان تعالج الأسباب) .

ومن الأسباب التي باتت تؤرق المالكي,الخطر الذي هدد به الأخرين وهو سيناريوهاته الأربعة( تقسيم – حرب اهلية – تعطيل البرلمان – انتخابات مبكرة ) فبدل ان تكون سلاحا ضدالمتظاهرين صارت سلاحا يهددون به المالكي.

ان تلويح المالكي باعادة كتابة دستور جديد والرغبة في تعديله قد اقلق الأكراد وزاد من تشنجهم تجاه بقاء المالكي وقد نقل البارزاني هذا التشنج في زيارته الى أميركا واوربا مؤخرا,هذا الأمر هو الذي جعل الناطق بأسم الكتلة الكردستانية مؤيد الطيب في تصريح له يوم 12/2/2013 يعلق على طروحات المالكي وقياديي حزب الدعوة ،(ان كتابة دستور جديد او تعديله ليس مزاجا وقال بالحرف الواحد ( نحن نرفض اسقاط الدستور ونحن مع تعديل الدستور وفق الأليات الدستورية ) .

المشكلة الأخرى التي تواجه المالكي وطرحت للنقاش مع موفده الى كردستان طارق نجم,اعتراض الأكراد وكما صرح بذلك باقر الزبيدي قائلا ( ان سبب تأخير الميزانية انما يعود الى الخلاف بين ائتلاف دولة القانون والتحالف الكردستاني وهو الذي صعب من امكانية التصويت عليها ) وقد تلخصت مطالب الأكراد حول الموازنة بالأشتراطات التالية :

1.     ضرورة تنفيذ كامل بنود اتفاقية اربيل التي عقدت عام 2010 كونها تعد خارطة الطريق للحل .

2.     اعطاء الأقليم مبلغ اربعة ترليون دينار عراقي لتسديد المستحقات المترتبة على الحكومة الأتحادية للشركات الأجنبية التي تنقب عن النفط في الأقليم.

3.     دفع رواتب البيشمركة حيث سبق للحكومة ان دفعت 600 مليار دينار عراقي كسلفه من السنة الماضية للأستحقاق المترتب عليها وهو ( 4 ترليون دينار ) .

4.     الغاء قيادة عمليات دجلة او نقلها من كركوك وامكانية ان تكون مساحة عملها في تكريت او ديالى بعيدا عن المناطق المتنازع عليها.

5.     تخفيض المبالغ المخصصة للمنافع الأجتماعية للرئاسات الثلاث بمبلغ قدره ( 100 ترليون دينار عراقي ) .

والقضية الأخرى التي ناقشها السيد طارق نجم مع الشركاء في اربيل هو مستقبل بقاء السيد جلال الطالباني والبديل المناسب من التحالف الكردستاني لا سيما وان موضوع البديل هومن حصة الأتحاد الكردستاني ، وقد تناهت الى اسماع الكثير من المراقبين ارتفاع حدة الصراع بين كل من السيدين ( كوسرت رسول وبرهم صالح ) على خلافة السيد الطالباني .

زيارة مبعوث المالكي الى كردستان

المراقبين السياسيين لهذه الزيارة رغم السرية التي احيطت بها يصفون هذه المشاورات التي شهدتها بما يلي :

1.     اضعفت دور المالكي وقيادات التحالف الوطني من ايجاد حل مناسب لكثير من الأزمات وبدلا من ان يعتمد المالكي او يستشير حلفاءه (السيد عمار الحكيم – السيد عادل عبد المهدي – الشيخ همام حمودي – السيد ابراهيم الجعفري – السيد حسين الشهرستاني) حول الألية المقترحة لحل هذه الازمات . ذهب للاستعانة بحامل اختامة طارق نجم لكي لا يطلع الجميع على حجم التنازلات التي سيقدمها المالكي للكتل الاخرى والاكراد .

2.     ان هذه الحركة قد فاجأت الكثير من حلفاء السيد المالكي وهي تؤكد اعتماد السيد المالكي واصراره على استراتيجية الانفراد في اتخاذ القرار ومباغتة حلفاءه وخصومة في كثير من قراراته السياسية بدون ان يشاور احد .

3.     ان فقدان الثقة بين كل من التحالف الكردستاني والعراقية والصدريين بأئتلاف دولة القانون يجعل حظوظ النجاح لزيارة السيد طارق نجم ضعيفة ان لم تكن قليلة ولن تساهم في احداث اي نوع من التقدم بين السيد المالكي وشركاءه في العملية السياسية وهي كما يقول السيد علاوي معلقاَ على هذه الزيارة , لقد وصلنا في الخلافات الى مرحلة اللاعودة ولا يفيد فيها حجم التنازلات والتطمينات التي يقدمها السيد المالكي او غيره .

4.     ان الزيارة توضح بشكل جلي ان السيد المالكي كثيرا ما يؤسس على قناعات وطروحات غيره فهو قد اسس على طروحات كتله المواطن الداعية الى اعادة الروح في التحالف الاستراتيجي بين التحالف الشيعي والتحالف الكردي لأيجاد شكل من اشكال التوازن امام الهزات والعواصف التي تواجه المالكي هذه الأيام .

5.     يبدو ان حجم المشكلات كما يقول احد السياسيين لا يحتاج الى مناورة هنا او مكرمة من المالكي هناك ، او وعدا هنا او وعدا هناك بل يحتاج الى حوار جاد على طاولة يتساوى فيها الجميع ويطرح فيها الجميع كل المشكلات والأزمات ومعالجتها بقرارات وطنية شجاعة وليس بحل الأزمة بادارة ازمة اخرى وهذا مالا يتقنه المالكي ابدا.

الإثنين, 25 شباط/فبراير 2013 13:11

ومازالت فدك بيد الخليفة- عبدالله الجيزاني

عندما تقلب اوراق التاريخ الاسلامي والعربي،تشم ريح حاكم العصر المؤرخ له تفوح من الاوراق،وتلحظ بيسر وسهولة كيف ان الكذب والتدليس والتدنيس والتشويه ترافق عصر الحاكم المستبد،وتستدل بلاجهد ان سرقة الاخر فكر وعمل و حسنات تعيش في طيات تاريخ عصر حكمه فاشل او مصاب بعقدة النقص،فحينما شهدت البنتان ان رسول الله قال(نحن معشر الانبياء لانورث)،تناسي من ادعى ذلك ان القرأن يقول(يرثني ويرث من ال يعقوب..)،واعلن من حيث لايعلم انه مغتصب،وكاذب،ومدلس ومدنس،حينما اغتصب فدك لغاية ابعد وهي اغتصاب الخلافه من صاحبها الشرعي،ازاء تاريخ المسلمين الذي صبغت اوراقة بالدماء الطاهرة،انت امام ثلاث خيارات اما ان تصمت او تتغابى،وفي كلا الحالتين انت مغبون،او تثور لتضيف دم جديد يزيد من لون اوراق التاريخ احمرارا،وتضيف لقائمة المظلومين والمفترى عليهم اسم جديد ليقرأك الزمن القادم وينقسم حولك الناس بين نادم يلام من ضميرة انه لم يعطيك حقك ومكانتك في حياتك،وبين مكابر يحاول ان يبرر ما أل اليه مصيرك،والاخر الذي يرى عيوبه فيك ولاطريق له الاالكذب وسلبك حسانتك بواسطة كتاب عصره،انها نتائج قذارة ماجرى في سقيفة بني ساعدة التي اسست لكل الموبقات التي اراد لها الاسلام ان تموت لكنها ظلت حيه تعيش في نفوس القوم وأعلنت ربما لاول مرة ان السياسة لعبة الممكن،وعليها اسس البعث حكمه في العراق الذي هو امتداد واضح لنهج السقيفة الاعور،انها لعبة سياسة الممكن التي يدين بها البعض،ويشرعنها له اخرون،فحكم السقيفة كما اسلفنا تم بالاغتصاب والتمويه والكذب،وحكم البعث حاكاه تفصيليا،ومع مرور الزمن اخذ كلا الحكمين السقيفة والبعث طريقهما ليكونا قاعدة،وما سواهما استثناء،واليوم حيث كان الطموح والامل الذي سالت لاجله اطهر الدماء،ودفن الشرفاء احياء في المقابر الجماعية لعل نهج السقيفة يصحح،ولعل فدك تمنح قليل من الحرية ان لم تحرر،وبدات الخطوات الاولى للتصحيح التي اولها ان تعاد الحقوق المغتصبة،وتعوض الدماء الزاكية ايام السجن والطرد والمطاردة،ويكون الضحية او من تبقى من ذويه حاكم لانه الوريث الشرعي ليعيد الحرية او بعضها لفدك،وعلى هذا تعاهد القوم،لكن وكما اسلفنا ان لعبة الممكن هي القاعدة،لجأ اليها من لجأ،ونسى فدك فمن يريد قسط من الحرية لفدك عليه ان ينسى الدنيا والحكم والكرسي،لان طريق فدك صعب مستصعب،لانه طريق عطاء لا أخذ،وطريق خدمة لاسلطة،وهذا لايعجب الكثير وان كانوا بالامس يرفعوا شعار اعادة فدك،الا ان للسلطة بريق يعمي البصر والبصيرة،تمكن من هؤلاء،فاهملوا الضحايا وقربوا الجلاد،فللضحايا قيم ومباديء لايمكنهم المساومة عليها مهما كان الثمن،على خلاف جلاديهم الذي لاقدس ولامقدس عندهم،لذا فهم خير من يسند الحاكم المغتصب،وهم خير من يحقق له طموحاته،وعلى هذا اهمل ابن الشهيد والسجين والمطرود والمهجر والمقتول،وقرب البعثي والقاتل،والاغرب ان البعض من ذوي الضحايا يبرر للحاكم افعاله، لانه ماعرف من السياسة الا بكونها لعبة الممكن،اما السياسة التي تعيد لفدك جزء ولو يسير من حريتها،ففي عرفهم احلام عصافير لايمكن تحقيقها،ولايكلفوا انفسهم ليديروا ابصارهم ولو للحظات نحو الشرق اوشمال غرب العراق،ليشاهدوا مثابات تعمل على التمهيد لمن سيعيدها طال الزمن او قصر،اذن فدك مازالت مغتصبة لدى السلطان في العراق وفي الخليج وفي كل دول الاسلام،وعلى من يدعي الانتماء لاصحاب فدك ونهجهم ان يتبع السياسة التي تعيد بعض الحرية لفدك،وتمهد لحتمية اعادتها على يد مالكها الشرعي،والا يكون تابع المتبوع اسمه السقيفة....

نص الآيات : { إنّ قارون كان من قوم موسى فبَغَى عليهم ، وآتيناه من الكنوز ما إنَّ مفاتحه لَتَنوأُ بالعُصْبَةِ أولي القوة ، إذْ قال له قومُهُ : لا تفرح إنَّ اللهَ لا يُحِبُّ الفَرِحِيْنَ ( 76 ) وآبتغ فيما آتاكَ اللهُ الدارَ الآخرة َ ولاتَنْسَ نصيبَكَ من الدنيا ، وأحسِنْ كما أحسنَ اللهُ اليك ، ولاتبغِ الفساد في الأرض ، إنَّ اللهَ لايُحِبُّ المفسدين ( 77 ) قال : إنما أوتِيْتُهُ على علم عندي ، أوَلَوْ يعلم أنَّ اللهَ قد أهلَكَ من قبله من القرون من هُوَ أشَدُّ منهُ قُوّةً وأكثَرُ جمعا ، ولايُسْألُ عن ذُنُوبِهِمُ المجرمون ( 78 ) فَخَرَجَ على قومه من زينته ، قال الذين يريدون الحياة الدنيا : ياليتَ لنا مِثْلَ ما أوتِيَ قارونُ ، إنهُ لذو حظٍّ عظيم ( 79 ) وقال الذين أوتُوا العلمَ : ويلكم ثوابُ اللهِ خيرٌ لمن آمَنَ وعَمِلَ صالحا ولا يُلَقّاها إلاّ الصابرون ( 80 ) فخسفنا به وبداره الأرضَ فما كان له من فئة يَنْصُرُونه من دون الله وما كانَ من المنتصرين ( 81 ) وأصبحَ الذينَ تَمَنّوْا مكانهُ بالأمس يقولونَ : وَيْكَأنَّ اللهَ يبسُطُ ُ الرزقَ لمن يشاءُ من عبادهِ ويَقْدِرُ ، لولا أنْ مَنَّ اللهُ لَخَسَفَ بنا ، وَيْكَأنَّهُ لا يُفْلِحُ الكافرون ( 82 ) تلكَ الدارُ الآخرةُ نَجعَلُهَا لِلَّذِيْنَ لا يُرِيْدُونَ عُلُوَّا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين ( 83 ) } .

التفسير :

سورة القَصَص هي سورة مكية تتكوّن من ثمان وثمانين آية حكيمة مباركة ... بدايات سورة القَصص وحتى الآية الخمسين تبدأ بعرض موجز وقيِّم لقصة لنبي الله موسى – ع – وفرعون وحكمه وحكومته وملأه ومترفيه الطغاة البغاة ...

في هذه الايات البينات يضرب الله تعالى لنا مثالا عن رجل وصل الى الرأسمالية والثراء الفاحش في الأموال ، وهو قارون الذي كان من قوم موسى ، فبدلا أن يشكر الله على ما أنعم عليه ويحمده سبحانه على ما أنعم عليه من الخيرات والأموال ، وأن يكون إنسانيا في موقعه هذا ، فإنه بالعكس أخذته العزّة بالإثم في الإستكبار والترف والبطر ... وهذا موقف ونفسية غالبية الرأسماليين الإكتنازيين وأصحاب الملايين والبلايين قديما وحديثا .

لقد كان قارون شديد الثراء وكثير الكنوز لدرجة ان مفاتيح كنوزه كانت تثقل على الأقوياء على حملها ... لهذا أصاب قارون عنجهية وإستكبارا وغرورا كبيرا ، فقال له قوم : لا تفرح هكذا فإن الله تعالى لا يحب هذه الفرحة التي هي مشحونة بالتعالي على الناس والمملوءة بالبطر والغرور ، ثم أشاروا عليه بعدم نسيان الدار الآخرة حيث هي المستقر والمأوى الدائم والأبقى ، مع عدم نسيان الدنيا والتنعّم والتلذّذ بطيباتها وزينتها ومباهجها ، أي الإقتصاد والاعتدال بين هذا وذاك بعيدا عن الافراط والتفريط ، أو بعيدا عن التشدد والتَسَيُّب ، وعليه كذلك بالإحسان الى أبناء جنسه من المعوزين كما أحسن الله تعالى اليه ، وأن لا يفسد في الأرض حيث الله تعالى لايحب المفسدين فيها ! .

فرد قارون بكل صَلَف وصفاقة وغرور بأنَّ أمواله هي نتيجة علمه وتجارته وعمله ، لكن ألا يعلم هذا الرأسمالي الإكتنازي البلاييني الظالم والجشع بأن الله سبحانه عبر سننه في الكون قد أهلك من قبله من الرأسماليين والحكام والحكومات الجائرة ، من كانوا أشدَّ منه قوة وأكثر أموالا ،وفي ذلك لا حاجة في أن يسأل الله تعالى عن أسباب هلاك المجرمين من أمثاله الذين ينهبون ثروات الناس في المجتمعات نهبا ، وذلك بطرق غير مشروعة بغالبيتها الساحقة ! .

كان من عادة قارون أن يخرج أمام الناس بخيلاء ومزهوا بثراءه وثرواته ، وكان يستكبر عليهم بهذا السبب ... ففي هذا المرة كعادته خرج على الناس بهذه الروح المتعجرفة ، فقال الناس من الفقراء ، أو الذين يريدون مباهج الحياة الدنيا ليته كان لهم ما عند قارون ، إنه عظيم الحظِّ وسعيد . أما الذين لهم علم وثقافة ردّوال عليهم : ويلكم لا تنظروا الى الأمور بهذه النظرات السطحية ، لأن ثواب الله تعالى هو الأفضل للذي آمن وعمل صالحا ولا يلقى هذا إلاّ من آتصف بالصبر والمصابرة .

ثم بعدها خسف الله تعالى عبر سننه ومشيئته بقارون وداره وأمواله كلها . وفي هذا الخسف والهلاك والإهلاك لم يكن ، ولم يتمكن أحد من نصره وإسناده فكان من الخاسرين في الدنيا والآخرة ... بالحقيقة لايخبرنا الله تعالى عن الكيفية التي خسف بها قارون ، فهل كان الخسف عبر زلالزال دّكَّ عروشه ، أو عبر التسليط عليه لعوامل تطورية إجتماعية ؟ ، هنا ليس المهم هذا ، بل المهم هو النتيجة التي وصل اليها قارون . ولما رأى الناس الذين تمنّوْا بالأمس أن كانوا مثل قارون في الثراء الفاحش قالوا : حقيقة ان الله تعالى هو الذي يبسط الرزق لمن يشار ويقدر لِحِكَم ولِمَدَيات ولِتَقديرات شتى ، فقال هؤلاء بأنه لولا مِنّة الله سبحانه عليهم وفضله لتعرّضوا مثلما تعرّض له قارون من الخسف والهلاك بسبب بغيه وطغيانه ، وفي هذا لايفلح الكافرون من أمثاله المفسدين الرأسماليين الإكتنازيين الجشعين .

ثم الله تعالى يقرِّرُ بالأخير بأنه جعل الدار الآخرة للذين لايريدون التعالي والاستكبار والفساد والظلم على الناس في الأرض ، حيث العاقبة للمتقين نظريا وعمليا ، ومن عمل حسنة ، أو عملا صالحا وخيِّرا فله عند الله جلَّ ثناؤه خيرا منها والجزاء الأوفى ، أما الذين يعملون العكس فلا يُجزون إلاّ ما كانوا يعملون .

هنا تتجلّى لنا فلسفة العبادة ومعانيها الرفيعة ، إذ ينبغي أن تكون العبادة مقرونة ومتَّصِلة بتلك الفلسفة والمعاني وإلاّ فهي مرفوضة كل الرفض عند الله عزوجلَّ . وفي هذا الشأن قال رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – بعدما سأل أصحابه ، حيث انه أراد أن يُعلِّم أصحابه على فلسفة العبادة ومعانيها :

{ أتدرون من المفلس } ، قالوا : المفلس فينا من لادرهم له ولا متاع ، فقال : { إنَّ المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي قد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيُعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته . فإن فَنِيَتْ حسناته ، قبل أن يُقضى ما عليه ، أخِذَ من خطاياهم فَطُرِحَت عليه ثم طُرِحَ في النار . } ينظر كتاب [ صحيح مسلم ] للامام مسلم ، ص 1394

ثم إن المسألة الهامة الأخرى التي ينبغي الاشارة اليها هي ان الملكية في الاسلام مُعْتَرف بها ، لكن ليس بشكل مطلق أو بدون حدود . وذلك كي لا تكون الثروات بين الأثرياء فقط ، أو لا تكون مكتنزة ومجتمعة لدى جماعة معينة ، بل يجب أن تدور خيراتها بين أبناء المجتمع كافة ... يقول القرآن الكريم بصدد عدم تمركز الثروات بأيدي طائفة من الناس : { كي لا يكون دُولة بين الأغنياء منكم } الحشر / 07 . فهذه قاعدة إقتصادية عادلة وهامة جدا قرّرها الاسلام من أجل الاجتماع كله ! .

السلطان محمد الفاتح واستانبول

وردت هذه اللوحة في الصفحة /190/ (190-191) في موضوع الاستيلاء على "استانبول" (عاصمة الدولة العثمانية)، في عام 857هـ الموافق لعام 1453م، هذا الاستيلاء الذي حققه السلطان "محمد الفاتح". في اللوحة مشهد لبحر "مرمره" يبدو فيها السلطان محمد الفاتح بلحية سوداء وعلى هامته "َسرْ كلاف" أبيض اللون ضخم انبوبي الشكل جالساً على أريكة في باحة دار. ويظهر إلى جانبه الأيسر رجل بيده "كتاب" ومن الواضح أنه وزيره ويدل على ذلك القلنسوة "سر كلاف" التي تتربع على رأسه. وعلى مسافة قريبة يجلس شخص وربما كان حاجب السلطان، أو بعبارة أخرى كبير الخدم والإماء لأن النقوش الشبيهة بزهرة السوسن تظهر على القلانس وهذه النقوش رموز خاصة بالجواري والخول لدى العثمانيين وقد نوّهنا بذلك آنفاً في حديثنا عن اللوحة السابعة عشرة. وفي اللوحة أربع خادمات أو أربع جوار على أزيائهن تلك الرموز والعلامات. ثلاث منهن قائمات في ميمنة السلطان، أما الرابعة فتطل برأسها من أحد الأبواب. ويوجد أشخاص مقابل السلطان، على رؤوسهم الطرابيش المطوّقة بغلالة من نسيج رقيق ذي خطوط، تتدلى منها "الشراشيب" الطويلة. وهذه الطرابيش خاصة بالجنود، لأنها تظهر على رؤوس العسكريين العثمانيين، وهذا الضرب من الطرابيش تبدو في لوحة "معركة جالديران".

في البحر يظهر منزل. كما يبدو أشخاص آخرون في اللوحة. على رأس أحدهم سدارة "قبعة عسكرية" كالسدارة التي يستخدمها الجنود العراقيون الخاصة بقوات "الدبابات".. وبين هؤلاء الناس شخص في ثياب تبدو عليها آثار الفقر، على رأسه قلنسوة صغيرة وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها نوعان من القلانس في لوحات الـ"شرف نامه".

وفي اللوحة مشهد لمسجد على ساحل البحر تعلوه مئذنتان من الناحية الغربية. ويبدو أيضاً-في اللوحة- شخصان آخران من رجال الدين على رأس أحدهما قلنسوة، يرتدي جلابيب بيضاء وهو جالس إزاء نافذة. أما الآخر فذو قلنسوة وثياب زرقاء داكنة يقف أمام نافذة أخرى وهو أيضاً رجل دين ذو لحية بيضاء مفرطة الطول اتخذ مكانه خلف هذا المسجد في ناحية المئذنة الشرقية. وفي اللوحة فتى وفتاة موجودان في جهة المئذنة الغربية. الفتاة متلفعة الرأس بمنديل ذي الوان وقد عُصب هذا المنديل بمنديل آخر يطوق رأس الفتاة. الفتى واقف في العراء والفتاة تشرف عليه من نافذة دار ذات زخارف ونقوش يتبادلان النظرات. وتبدو إحدى النساء من خلال نافذة في بيت آخر خلف تلك الدار. والمنديل الذي تتلفع به شبيه بذاك الذي يغطي رأس الفتاة مع اختلاف في اللون وطريقة التلفع، وهذا الأسلوب الأخير تنفرد به المرأة إذا كانت نصفاً (في منتصف العمر).

بيوتهم

وبصدد الطراز المعماري نقول:

إن الدار التي يجلس السلطان محمد الفاتح في فسحتها السماوية مشيّدة من الأحجار البيضاء المكعبة كالرخام أو أن الرخام[1] بعينه يكسو جدرانها. إلا أن البناء مشيد من الحجر العادي تبدو القباب التي تعلو البيوت مربعة ومرتفعة، ولقد نفذ العثمانيون هذه الإشكال من القباب في دُورهم وبيوتهم اقتباساً من البيزنطيين، وتُتبع الآن هذه الطريقة في المنشآت العمرانية. ففي تلك الأيام كانت البيوت تسقف بالأجر "القرميد" كما تشاهد هذه البيوت في تركيا بأسقفها البيضوية. إلا أن الفن المعماري في المئذنتين يختلف عن الأسلوب البيزنطي اختلافاً بيّناً.



[1] - يستخدم الكاتب كلمة "سيراميك" وهذا خطأ لأن السيراميك حجر صناعي لم يكن معروفاً في تلك العهود. (المترجم).

 

في بيان أصدرته بعثة الأمم المتحدة ، يونامي، حذر فيه من أن العراق سيشهد 300 عاصفة ترابية سنوياً في غضون السنوات العشر المقبلة ، في حين أنه كان قد شهد هبوب 122 عاصفة ترابية خلال العام 2008 وعزى البيان تلك الظاهرة البيئية العابرة للحدود الى ازدياد التصحر ووإنحسار الغطاء النباتي، كما شدد البيان على الآثار السلبية الهائلة على التنمية البشرية والإجتماعية والإقتصادية على الصعيدين الوطني والإقليمي .

وفي ظل إنتظارنا لهبوب تلك العواصف الترابية التي يشعر الكثيرون من أبناء شعبنا بمدى تأثيراتها الصحية والنفسية عليهم .. ماهي الإجراءآت الحكومية ، عبر مؤسساتها المختصة ، في التقليل من تلك التأثيرات ؟ من خلال إعتراض مسارات تلك العواصف والعمل بجد كبير في إنشاء الأحزم الخضراء حول المدن والمساحات الخضراء داخل المدن كإجراءآت مهمة على طريق التقليل من مخاطر تلك العواصف التي يذهب ضحيتها الكثير من المصابين بأمراض الجهاز التنفسي الذين تعج به المستشفيات المحلية خلال فترات هبوبها ، فالمئآت من المصابين بحالات الإختناق دخلوا المستشفيات العراقية .

في نهاية العام الماضي عقدت كلية العلوم في جامعة بغداد ، المؤتمر العلمي الأول ، للبحث في أسباب وتأثيرات العواصف الترابية على البيئة العراقية ، وخرج المؤتمر يتوجيهات كثيرة لا نعلم إن كانت قد وصل أصدائها للوزارات ذات الشأن ومدى متابعة وزارة البيئة لتلك المؤتمرات ومدى إستعدادها لحث المؤسسات العلمية على بذل كل طاقاتها في إجراء تلك المؤتمرات .. فالمؤسسات العلمية البحثية لها دوراً كبيراً ، علمياً ، في البحث والتحليل لمعطيات الواقع العراقي وما نتج من نتائج سلبية على واقع البيئة العراقية ، كما أن لها المقدرة العلمية الواسعة على وضع الحلول المناسبة للتنفيذ .

نحن اليوم أمام خطر قد يعتبره البعض أكبر من الأمراض الصحية ذاتها حيث يتمثل ذلك بتوسع ظاهرة التصحر .. ففي إحدى الدراسات التي أجراها مجموعة من علماء البيئة في جامعة ليج في بلجيكا أفادت أن الصحراء تلقي بأتربتها في الغلاف الجوي بنحو مليار طن سنوياً مسببة بأنتقال الكثبان الرملية وبسبب تلك الظاهرة فأن العالم يفقد كل عام ما مساحته 691 كليومتر مربع من أراضيه الزراعية بسبب عملية التصحر ووفقاً لتقارير الأمم المتحدة فأن الأرض فقدت 30% من مواردها الطبيعية خلال 15 سنة .

وفي دراسة أخرى أعدتها ثلاثة مراكز بحوث احدها تابع لوكالة ناسا الفضائية ان الأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية رصدت تعرض حوضي دجلة والفرات إلى فقدان كميات كبيرة من المياه العذبة “تنذر بالخطر”، مبينة أن ما فقدته المنطقة منذ 2003 وحتى الآن يوازي حجم البحر الميت تقريباً ! لقد إستندت تلك الدراسة الى معلومات الأقمار الاصطناعية التابعة لوكالة ناسا التي جمعت على مدى سبعة أعوام من خلال تتابع التغيرات الحاصلة في الاحتياطيات المائية على النطاق العالمي”، وقال الباحث جي فمكليتي، الذي ترأس فريق إعداد الدراسة، بحسب ما ذكرت وكالة “تايمز اوف أومان”، إن “الكمية المفقودة في حوضي دجلة والفرات الذي يروي أجزاء من العراق وتركيا وسوريا، تكفي لتأمين احتياجات أكثر من مئة مليون إنسان في المنطقة كاستهلاك سنوي، استناداً إلى معدلات استخدام المياه ووفرتها”.

ومع التقارير العالمية تلك ، والتي يجب أن لا نغفل عنها مطلقاً ، نكون أمام مسؤولية كبيرة في دعم زراعتنا ومحاربة التصحر والوقوف ، بعلمية وتخطيط بالغين ، أمام ظاهر العواصف الترابية والتصحر بإجراءآت محكمة ، فمع آخر إحصائية أصدرتها وزارة التخطيط فقد بلغ تعدادنا 35 مليون نسمة بزيادة  سنوية قدرها 3% مما يزيد من معدل الإستهلاك السنوي للأغذية ويستوجب ذلك زيادة مساحة الغلة المزروعة ، نحن بحاجة الى إتباع سياسة بيئة خاصة تتناسب والظروف الجوية للوطن حيث تشير التقارير الى أن 90% من مساحة العراق تقع ضمن منطقة المناخ الجاف وشبه الجاف حيث يقل معامل الجفاف عن المعامل الثابت بحوالي 20 درجة مع إرتفاع درجات الحرارة في الصيف الى حدود 52 درجة مؤية والتي تزيد من تبخر المياه .

قد يعتبر إنشاء المركز الوطني لعلوم الفضاء والفلك في النجف خطوة رائدة في الكشف المبكر عن التصحر والتلوث البيئي ومشاكل المسطحات المائية في العراق إلا إن علينا أن لا نتأخر مطلقاً في إكمال هذا المركز وتجهيزه بأحدث الأجهزة ونشد على يد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، الجهة المنفذة للمشروع ، لما له من أهمية بالغة الكشف المبكر عن التصحر .

كذلك فأن علينا أن نهيء مركز الرصد للتنبؤ بدقه عن أوقات هبوب العواصف الترابية كإجراءآت إحتياطية الهدف منها التهيء الكامل لإستقابلها وإبلاغ المواطنين بها لإتخاذ الأحتياطات المهمة للكثير من المرضى .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا شك أن المعايش للأدب الكردي يلمس فيه كثيراً من مشاعر الشكوى والتبرم والسوداوية، ولكنه سرعان ما يكتشف أن ذلك كله يرجع سببياً إلى ما عاناه وقاساه الشعب الكردي من أحوال مأساوية غاية في الشدة والشظف، ولعل ذلك ليس من قبل الناحية المعيشية بالدرجة الأولى؛ وإنما من جهة الحالة الاجتماعية التي عاش صروفها الأكراد، وهم قوم تسمهم البداوة بسمتها الجافة، وذلك يعود في النهاية إلى قساوة الأحوال الاقتصادية التي تبعدهم عن الحضارة ورقتها وحنانها أقصى بعد.

ولذلك كله آلت أمورهم إلى التشرذم والتنازع والتعادي ومن ثم إلى الانكسار والبؤس، وكان لا بد أن ينعكس ذلك على أدبهم وكتاباتهم التي تعتبر مرآة الحياة بكل مظاهرها ومضامينها. من أجل ذلك يجب أن يقرأ دارس الأدب الكردي سطوراً تمتلئ بالتحسر والتفجع في قصائد الشاعر والمفكر "أحمد الخاني" (1651-1706 التي تدوّي صراخاً وعويلاً يبعثهما إشفاقه الكبير وألمه العميق لتنازع الأكراد وتفرق كلمتهم وتفشي العداوات بين جماعاتهم وأفرادهم متناسين صلات الرحم وقرابة الدم ووحدة الأرض واللغة، فضلاً عن وشائج الإنسانية التي من المفترض أن يشعر بها الإنسان حيال أخيه الإنسان، لاسيما أن عوامل الخلاف والشقاق اللذين تفشيا بينهم كانت واهية وتافهة من صنع السعاية والنميمة التي أوجدها واختلقها الوشاة والحاسدون ذوو النفوس الدنيئة كما في رواية (مم وزين)، وذلك أيضاً ما يمكننا أن نتلمسه في أبيات مبثوثة من الشعر الذي نظمه "الخاني" منذ قرابة أربعة قرون متحدثاً عن الشقاق الذي لا ينتهي والخلاف الذي لا ينفض وكأنهما سجيتان قسريتان من سجايا الإنسان الكردي في كل زمان ومكان. وفي التراث الشعبي الكردي قد نشاهد صوراً باهرة من القسوة في التنافس بين الآباء والأبناء وبين الشقيق والشقيق مثال ذلك ما ورد في "ملحمة" حمدين وشمدين إذ كان والد شمدين "وهو الأخ الأكبر" ووالد حمدين "وهو الأخ الأصغر" يعيشان في ودٍ و وئام، يديران شؤون العشيرة ويسوسان الرعية على أحسن الوجه، ثم ما لبث الحساد والوشاة والأفاكون حتى أفسدوا ما بينهما من الألفة والانسجام بعدما زعموا لوالد شمدين أن أخاه الأصغر والد حمدين يسعى إلى نزع السلطة من يده وإقصائه عن زعامة العشيرة، ووسعهم أن يوعزوا صدره فنقم على أخيه ثم دبر مكيدة لاغتياله. إلا أن الرواية- بعد كثر من الأحداث- تتجه إلى منحى إنساني حين يدرك حمدين أن والده قد غُدر به بتدبير الأعداء فيكف عن التفكير في الثأر وينشىء صرحاً للمودة بينه وبين ابن عمه حمدين ويلزم نفسه بنسيان ما جرى.

من الواضح أن التهافت على السيادة والاستئثار بالسلطة زيّنا للأخ أن يتخلص من أخيه خشية أن ينازعه المكانة ويسلب منه ملكاً.

إن الإنسان البدائي، إنسان الغابات والكهوف قد لا يميّز الخير من الشر ولا الحسنة من السيئة وقد لا يكون ملوماً لعلة افتقاره إلى مَلكَة التمييز، لأن مصدر سلوكه هو الغريزة الخرقاء التي لم تهذبها التربية ولم تشذ بها يد الحضارة. إننا وإن التمسنا عذراً لهذا الأهوج البدائي، والتمسنا كذلك مثل هذا العذر لقابيل في جريرته التي تفشت فيما بعد بين الخليقة فلن يكون في وسعنا العثور على ذريعة مهما كانت واهية لإنسان خرج من ربقة الجهل، واستوعب أفانين المعارف والعلوم واكتشف كثيراً من الأسرار في الكون فإن ارتكب إثماً ارتكبه عن دراية وإدراك لأن عهده بالغابة والمغارة تجاوز الاف القرون والأعوام.

إن الإنسان الكردي مفطوراً على الجرأة والبسالة والإقدام أبيّ النفس يرفض أن يكون تابعاً لغيره، ويأبى أن تكون مقاليد أمره في يد الآخرين... وهو شديد الزهو بالبطولات... يخوض غمار المعارك دون خوف أو وجل، يباهي الناس بأسلافه ويفاخر بمآثرهم و وقائعهم.. متأجج العاطفة.. يعطف على الغرباء ويمنحهم ثقته ويركن إليهم.. ولم استغل الغرباء هذه الثقة واحتالوا عليه والحقوا به وبأرضه المصائب والويلات والشواهد على ذلك كثيرة لا تحصى ولا تعد. إن تلك الثقة العمياء وتلك العواطف الجياشة والأنانية وحب الذات أدواء وعلل وبيلة نخرت العظم في الجسد الكردي منذ آمادٍ طويلة ومازالت تنخر دون هوادة وتمزق كيانه. وهذه الأسقام ت بأسماء هي التي جعلت من دولته الموحدة أجزاء لا تكاد تتجزأ "فإذا كل جزء من أجزائها أجزاء".

إننا لو ألقينا نظرة عجلى على المصورات والخرائط الجغرافية لشتى أصقاع الكرة الأرضية لما ألقينا أو عثرنا على رقعة من الأرض مثل أرض كردستان قامت عليها إمارات وخانات ودول صغيرة ودويلات بأسماء وزعامات مختلفة. ولم تكن في عهد من عهودها تخلو من شقاق وتنازع بين أصحاب السلطة والمهيمنين عليها متغاضين عن إخوّة العرق والوطن واللسان.

يتحدث المفكر الشاعر والأديب أوصمان صبري (1905-1993)م في إحدى كتاباته التي تتناول سيرته الذاتية عن عدة إمارات صغيرة نشأت على مساحة صغيرة من الأرض الكردستانية "ذكر فيها اسماءها وألمّ بأسماء أمرائها وذكر أنه سليل أحد اولئك الأمراء الذين حكموا تلك الإمارات ذات المساحات الضيقة.

لابأس في أن يتذكر المرء مكرمات آبائه وأجداده، ويتذكر أيام سعدهم في ماضيهم المشرق العتيد، ويسرد قصص مآثرهم ويستحضر ما ازدهر من حضارتهم في يوم من الأيام... إلا أنه من غير المستحسن أن يستغرق في التخيل والعيش في الماضي والغياب عن حاضره وصرف النظر عن مستقبله.

إننا اليوم بأمس الحاجة إلى من يكشف لنا أخطاء أو عيوب، لا أن يلتمس لنا الأعذار في انحرافنا عن سوء السبيل.

يُروى أن أحد الحكماء اعتكف في بيته واعتزل الناس، فلما طال مكوثه خوطب في سر ابتعاده عنهم فقال لهم:

-وماذا أصنع بقوم يخفون عني عيوبي؟

إن الأمم والشعوب لا تموت ولا تفنى ولكنها قد تنُدحر إذا أُهمل أمرها وسها عنها أهل الحل والربط.

إن الأكراد لن يهزموا بعد اليوم من ضعف أو قلة عدد اذا صدقت النية وصح العزم وحاذروا أن يقعوا في حبائل المخاتلين وتخلى الكبار عن نرجسيتهم، وعندئذ لا بدّ من أن يبلغوا ذروة المجد الذي به يحلمون.

الإثنين, 25 شباط/فبراير 2013 13:00

كلكم مقصرون.!- بقلم/ ضياء رحيم محسن

 

قَصَرَ عن الأمر في اللغة؛ بمعنى بمعنى تركك عن عمل وأنت تركك لعمل وأنت لا تقدر عليه، أما التقصير في الأمر فهو التواني عن عمل الشيء. وبالنسبة لأي موظف في خدمة عامة فهو يرتبط بعقد لتأدية خدمة معينة مقابل أجر يستلمه في نهاية كل شهر، ولكن الملاحظ أن الجميع " بدون إستثناء" مقصرين في أداء الواجبات الموكلة إليهم؛ فالتأخير المتعمد في إنجاز الأعمال التي بين أيديهم " مع إستثناء ما يقع في خانة أهتماماتهم الشخصية".

وها نحن في نهاية الشهر الثاني من السنة، والسلطة التشريعية لم تُقر الموازنة الإتحادية بذرائع تكاد تكون واهية( حتى مع واقعيتها من وجهة نظرهم)؛ لأنه كان الأجدر بهم إعادتها إلى السلطة التنفيذية، عندما بدأوا بقراءتها القراءة الأولى قبل نهاية العام الماضي؛ وليس الأن والمواطن أشد مايكون بحاجة إلى أن تقوم الحكومة بتقديم الخدمات التي وعدت أن تنجزها. فمن قانون التقاعد، الذي مازال قابعا في أدراج السلطة التشريعية والذي مافتأنا نسمع من السادة والسيدات أعضاء مجلس النواب بأنه سيُقر اليوم وغداً وبعد غدا؛ إلى منحة الطلبة وتأهيل المحافظات التي كانت محرومة سابقاً " وطبعا جميع محافظات العراق محرومة بنعمة الإخوة في السلطتين التنفيذية والتشريعية". فأكبر همهم هو أن يقوم بعضهم بتسقيط الآخر والوقوف أمام كاميرات الفضائيات للتصريح بتصريحات عنترية تأزم الشارع وتزيده إحتقاناً

إن تقديم الخدمات للمواطن ليست مِنة من الحكومة، ولا متفضلة عليه في إنجاز تلك الخدمة؛ بل أن المواطن قد تفضل مسبقاً على الحكومة عندما منحها ثقته وأوصل الجالسين الآن في المنطقة الخضراء يتنعمون بثروات الشعب أملاً في تقديم أفضل الخدمات له، وسيكون المواطن ممتناً أكثر عندما يجد أن الجميع يتسابق لتقديم الأفضل في سبيل إسعاده، أما أن يبقى حال البلد هكذا معطلاً بسبب رغبات بعض الساسة الذين لا هم لهم سوى إمتلاء كروشهم التي كانت خاوية فهو شيء لن ينساه لهم.

همسة: تذكر عندما تصعد السلم، بأن تتصفح الوجوه التي ستقابلها عند صعودك؛ لأن نفس الوجوه ستمر بها عندما تنزل عندها سيكون الحساب..

والله من وراء القصد

تقف " سيفين " ذات العشرون ربيعاً و بيدها بندقيتها في صفوف أميرات غربي كوردستان ( كوردستان سوريا) لحظة تقديم العرض العسكري لتشكيل كتيبة " الشهيدة روكان " للنساء, وهي الأولى في تاريخ غربي كوردستان و الثورة السورية.

"سيفين" السمراء ذات الملامح الملائكية وعيون بندقيتها أصبحت الآن مقاتلة استثنائية في فترة استثنائية من تاريخ الشرق الأوسط و ربيع شعوبها التي اجهضت قبل انتصارها بعد ان همشت النساء فيها، بل ويتم اعادة النظر ببعض حقوقها من قبل الاسلام السياسي بغرض اجهاضها وتفسيرها وفق منظورهم الظلامي.

في مكالمة هاتفية مع السمراء الجميلة ذات العيون السوداء " سيفين " و التي كنت حتى بضع سنوات مضت احكي لها قصص، ونهايات احلام الحرية، وحقوق الانثى التي كانت البدء والاصل, فإذ بها الآن تقف بشموخ على أرض السلام و الزيتون المقدس " عفرين " تتحدى مع رفيقاتها المقاتلات كل مظالم و تشوهات المجتمع الذكوري المشبع بالتناقضات الفكرية و الأخلاقية, و تعطي دروسا في أبجديات المقاومة الأنثوية.

في مكالمتها معي أسهبت لي "سيفين" في وصف سعادتها و شعورها العميق بالحرية و الإستقلالية في ثورتها من أجل حقوق المرأة من جهة و حقوق شعبها من جهة اخرى. حاولت مازحة ابتزازها بالمفاهيم المغالطة المتداولة في الفضاء الإفتراضي الأزرق عن حقيقة نضالهن والإفتراءات الموجهة إليهن من منتجي وضحايا ثقافة الذكورة, و كان جوابها بنقاوة الثورة حينما تؤنث، فقالت الجميلة المكتحلة ببارود الانثى والطبقة ( ليقولوا و يفتروا ما يريدون, قوتنا تنبع من إيماننا بحتمية انتصار ثورتنا الأنثوية).

سيفين و رفيقاتها الأميرات, يستمدن قوتهن من عدالة قضيتهن للتمرد على ما يزيد عن 5 الاف سنة من الاضطهاد الطبقي و الجنسي و اللامساواة, مستندة على الميراث النضالي و الفكري لليسار العالمي وفكر ونضال السيد أوجلان و تجربة حزب العمال الكوردستاني.

تشكيل كتيبة الشهيدة روكن " في عفرين كانت من أكثر الصور التي انتشرت في المواقع والصفحات الزرقاء, فصور أميرات الثورة من نساء "كوردستان سوريا "، صور مقاتلات جميلات زادهن الثورة جمالا، يمكن وصفهن دون تردد بانهن اميرات الثورة، فثورة المرأة في الثورة هو قوس قزح تاريخي واجتماعي يظهر فيه نقاء لون الطبقة الثورية، والجنسوية المتحررة، والامة الديمقراطية.

ولان المرأة قد عوملت كنَسَب وطبقة وأُمَّة مسحوقة فإنها تمثل الطاقة الكامنة في المجتمع الانساني، وان انطلاقتها تجعل من خيارات الثورة هو جبر انتصارها، ثورة النساء هي الدرجة الحرجة اجتماعيا، ان تجاوزتها كان الانتقال النوعي في تاريخ الانسانية. حقائق ادركتها المرأة الكوردية في كوردستان سوريا بل كانت تدركها منذ ثمانينات القرن الماضي بدليل مشاركتها وهي الاعلى ضمن حركة "ب ك ك" التي توصف بانها ثورة النساء في جبال قنديل حيث نسبة النساء المقاتلات هي 40% في الحركة المسلحة.

كتيبة الشهيدة "روكن" ثورة نسائية لأميرات كوردستان سوريا، لا لإسقاط النظام وحماية الشعب الكوردي من اوباش القاعدة وبعض اطراف الجيش السوري الحر الذي يأتمر بقرار انقرة فحسب، بل هي بداية لثورة ثقافية في المجتمع السوري والكوردي في سوريا, وهي بداية لثورة النساء لإنقاذ الربيع وجعله ربيعا للشعوب واجمل زهوره هي "المرأة" التي تمزج البارود بحنائها وكحل عشقها. بين سيفين وعيون البندقية ارى ثورة النساء مقبلة .. ثورة تحرر الرجال قبل النساء .

الإثنين, 25 شباط/فبراير 2013 12:48

معرض سوبارتو الأول في القاميشلي

معرض سوبارتو الأول

(تاريخنا وآثارنا في صور)

في قامشلي وبتاريخ 23 / شباط / 2013م تم افتتاح مقر جمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي ، وحرصاً من الجمعية على توصيل أهدافها فقد أقامت معرضاً بعنوان (تاريخنا وتراثنا في صور) وذلك تزامناً مع افتتاح المقر.

افتتح المعرض بدقيقة صمت على أرواح الشهداء والنشيد الوطني الكردي، تلتها أغنيات وموسيقى تراثية لفرقة آرتا الفنية.

حضر المعرض عدد غفير من المثقفين والمختصين بالآثار والتاريخ، والفنانين والكتاب والمحاميين، وسياسيين من أحزاب عديدة ،ومؤسسات المجتمع المدني.

تضمن المعرض عرضاً لتاريخ الجزيرة الفراتية العليا في عصورها المختلفة بأسلوب متميز عبر شروحات وصور لمواقع أثرية عديدة (تل حلف، تل براك، تل موزان، تل بيدر، تل شعير، تل ليلان، تل عربيد، شاغر بازار، تل الفخيرية وغيرها من المواقع الأخرى).

سيستمر المعرض إلى يوم الخميس 28/ شباط/ 2013

يستقبلكم المعرض في الأوقات التالية:

من الساعة 10 صباحاً وحتى 1 ظهراً

من الساعة 4 حتى 7 مساء

لمعرفة المزيد عن المعرض يمكنكم التواصل مع صفحة الجمعية على الفيسبوك على الرابط التالي:

www.facebook.com/subartukomele

والبريد الالكتروني:

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

درجت العادة عند الحديث عن الإرهاب إقتصار الصورة في أذهان الآخرين على أولئك الذين يحصدون أرواح الأبرياء بالأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة دون الإلتفات الى أن ذلك هو المنتج النهائي لصناعة الإرهاب المرتبطة بالرغبة السلفية العميقة وإرادة البعث الصدامية الرامية لإسقاط النظام الديمقراطي في العراق والعودة بعجلة الزمن الى الوراء. ولاشك أن لهذه الصناعة شروط وظروف خاصة يتطلب توفرها لإستمرار عملية إنتاج العنف والإرهاب.. ومنها إمكانية الوصول الى المعلومات المطلوبة إضافة الى وجود وسائل إعلام تقوم بتهيئة الأرضية والبيئة المناسبة لإحتضان العنف.

مما ينبغي أن تكون عليه وسائل الإجهزة الأمنية والإستخبارية هو حالة من التفوق والسرعة في إغلاق الثغرات وتحصين المعلومات المهمة لقطع الطرق على المجاميع الإرهابية، خاصة وأن الجيل الثالث من القاعدة الموجود في العراق اليوم والمتحالف مع البعث الصدامي قد إستطاع تطوير أساليب الخداع والإختراق والتنفيذ بشكل يصعب السيطرة عليه عند التعامل معه بالطرق الكلاسيكية الموروثة والخطط الأمنية المكررة. وأن العراق اليوم يفتقر الى ستراتيجية وطنية للحد من تفشي المعلومات وسن قوانين تحد من إساءة إستخدام المعلومات الوطنية، خاصة وأن القوانين الحالية في هذا المجال مترهلة الى الدرجة التي تسمح لمكتب النائب البرلماني أو أي مسؤول في الدولة بمفاتحة أي جهة رسمية للحصول على المعلومة التي يريدها، دون وجود (جهة أمنية مركزية) وسيطة تشرف على غربلة المعلومات وحجب المتعلق منها بالأمن الوطني ومراقبة عملية إنتهاك وإساءة استخدام المعلومات وتسرب الوثائق الذي يجري اليوم على قدم وساق. بل وتساهم هذه (الجهة المركزية) في إشاعة ثقافة أمن المعلومات بين المسؤولين أنفسهم، خاصة وأن معظم المسؤولين في العراق اليوم لايتمتعون بأدنى مستوى من هذه الثقافة الأمنية، إن لم يكن البعض منهم قاصداُ مع سبق الإصرار والترصد لتسريب تلك المعلومات لأطراف محلية ودولية أو لوسائل الإعلام .. ومن جملة ما نستشهد به قول رئيس الوزراء يوم أمس " ان هناك مسؤولين يرفعون توصيات ٍ ويُرسلون كتبا إلى الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والدول العربية لحثها على عدم توقيع اتفاقيات تعاون مع العراق" رغم أنهم جالسون على كراسي المسؤولية يدعون فيها تمثيل الشعب العراقي والدفاع عن مصالحه الحيوية. ولا ريب أن المسؤول الذي يدعو للطائفية ويرسل التوصيات للدول والمنظمات الأجنية لن يتردد في تسريب ماتحتاج له المجاميع الإرهابية من معلومات تخص حركة المسؤولين وأنشطة الأجهزة الأمنية.

تؤدي وللأسف بعض وسائل الإعلام العراقية أدوارا من خلال إستدراج بعض النواب العراقيين والمسؤولين من ذوي الثقافة الأمنية المحدودة أو المتعاطفين أصلا مع النهج الطائفي وإشاعة العنف، أو إستضافتهم للبوح بمعلومات وتسريب وثائق تخص أمن الدولة العراقية و تخصيص برامج أشبه بساحات القضاء تطلق منها الأحكام جزافا على أداء الحكومة العراقية، والتركيز أيضا على تناول الجوانب السلبية وإهمال المنجز المتحقق.. وكما هو معلوم لذوي الإختصاص بأن الخطوة الأولى والمهمة في محاربة الإرهاب هو بلورة رأي شعبي مضاد لمحاصرة الإرهاب ألا أن ماتقوم به هذه الفضائيات هو العكس تماما، حيث نرى الإصرار الكبير لتجييش الشارع العراقي ضد الحكومة العراقية وطرح المواضيع المسيئة لمجمل العملية السياسية دون الإلتفات لحساسية المرحلة وبشكل يؤدي الى توسيع الفجوة بين المواطن العراقي والنظام السياسي بشكل عام.

في الحقيقة يمكن القول بأن هناك تهديدا خطيرا يواجه المعلومات والوثائق ذات العلاقة المباشرة بالأمن الوطني العراقي، ومن جانب آخر التصريحات الطائفية التي يطلقها البعض عبر وسائل الإعلام وهي الأخرى تشكل تهديدا أخطر تسهم بعض الفضائيات المحسوبة على العراق بالترويج لكلا التهديدين.. ولايمكن التصديق بأن ذلك محاولة منهم لتقويم الأداء الحكومي كما يدّعون، بل وكما هو واضح دعما غير مباشر للإرهاب يتطلّب تفعيل القوانين التي تحد من ذلك وسن قوانين جديدة تهدف لمساءلة أي فعل أو قول يستهدف تقويض أركان النظام السياسي في العراق الجديــد.

المالكي يخشى من إنضمام الكورد الى جانب المتظاهرين السنة

كشفت مصادر من داخل مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي لوكالة أنباء شط العرب عن ماجرى في اللقاء السري التي تم بين وفد دولة القانون و رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

وقالت المصادر أن رئيس الوزراء نوري المالكي شكل وفدا من قيادات حزب الدعوة و قائمة دولة القانون للسفر الى أربيل في زيارة سرية و اللقاء برئيس الإقليم من أجل حل المشاكل العالقة بين المالكي و أربيل ، وتكون الوفد من حسن السنيد و عبدالحليم الزهيري و أبومهدي المهندس و برئاسة د. طارق نجم مدير مكتب المالكي السابق .

وذكرت المصادر بأن الوفد قد ذهب بالفعل الى أربيل في الإسبوع الماضي و تباحث مع البارزاني حول المشاكل العالقة في لقاء مطول و مثمر و صادم لرئيس الإقليم حيث تم تقديم تنازلات كبيرة و غير متوقعة لأربيل و كان لغة وفد دولة القانون يختلف تماما عما كانوا يطرحونه في الإعلام من إتهامات شتى بالضد من الإقليم و رئيسه .

وأضافت المصادر بأن الوفد عرض على رئيس الإقليم عدة تنازلات كانت أهمها النقاط التالية :

أولا : يمرر قانون النفط و الغاز المتفق عليه من قبل الكورد و القائمة العراقية سابقا و الذي كان يواجه إعتراضات من دولة القانون في مجلس النواب و في أسرع وقت .

ثانيا : تحريك ملف قانون المناطق المتنازع عليها بما فيها كركوك ، و ضمانة وقوف دولة القانون الى جانب كردستان لإسترداد ما تراه حق لها في مجلس النواب .

ثالثا : حل عمليات دجلة و سحب قواتها من مناطق التماس بين المركز و الإقليم ، والتي إستفزت كثيرا مسعود البارزاني في الفترة الماضية .

رابعا : تمرير الأربع مليارات دولار التي يطالب بها الكورد حول مستحقات الشركات النفطية .

خامسا : تخصيص فرقتين شاغرة من فرق الجيش العراقي لقوات البشمركة ، بغية تحمل وزارة الدفاع في المركز بكل نفقاتهم من الرواتب و التدريب و التسليح و التي تقدر مبالغها بمئات ملايين الدولارات .

وعندما إعترض البارزاني بأنه لايوافق على ربط البشمركة بوزارة الدفاع خوفا من أن تأمرهم الوزارة بالتنقل الى مناطق أخرى في العراق كأن تكون المناطق الغربية أو الجنوب ، رد الوفد بأن الفرقتين سوف تعتبر " فرق جبلية" و سوف يسن لها قانون يعطيها الحق في التواجد بإقليم كردستان حصرا من دون إعطاء حق لوزارة الدفاع بالتحكم فيهم .

وقالت المصادر بأن وفد دولة القانون طالب البارزاني بالوقوف الى جانب الحكومة في أزمتها الحالية في مقابل هذه التنازلات ، مشددة على التحالف الإستراتيجي بين الكورد و التحالف الوطني ، معترفين بأن الأزمة السابقة بينهم و بين الإقليم كانت لأسباب سياسية و اليوم على الطرفان أن يتفادونها .

في المقابل طلب البارزاني أن تكتب الإتفاقات المعروضة في ورقة سرية و توقع من شخص المالكي من أجل ضمانة تنفيذها و عدم التخلف عنها .

وأضافت المصادر بأن المالكي يخشى من إنضمام الكورد الى جانب المتظاهرين السنة ، ويتخوف من أن يقوم الكورد بالضغط على الولايات المتحدة من أجل إسقاط الحكومة و إستبعاده من الساحة السياسية في المرحلة القادمة .

الأحد, 24 شباط/فبراير 2013 22:57

هل ينجح الزعيمان ؟ - محمد أوسكي



تقدمت المفاوضات بين انقرة والكُرد خطوة اخرى في طريق حل القضية الكُردية الطويل سلميا ، بقيام وفد نيابي من حزب السلام والديمقراطية وبموافقة الحكومة التركية بزيارة زعيم حزب العمال الكُردستاني عبدالله اوجلان في سجنه على جزيرة ايمرالي المعزولة للتحاور معه وتسجيل موقفه من كيفية حل النزاع التركي-الكُردي.اختار حزب السلام والديمقراطية عناصر الوفد الثلاثة  ووافقت الحكومة التركية عليه ،ضم الوفد من الطرف الكُردي ثلاثة اشخاص من حزب السلام والديمقراطية لكل منهم خلفية سياسية مختلفة الى القضية الكُردية
النائبة بروين بولدن رئيسة كتلة النواب  الكُرد في البرلمان التركي التي كانت ضمن الوفد الزائر ذكرتْ ان الزعيم اوجلان حملهم رسالة تتضمن نقطتين مهمتين الاولى ان الكُرد والاتراك يمرون في مرحلة تاريخية مهمة جدا وان عليهم الانتباه والحذر والتصرف بحكمة داعيا الحكومة التركية الى اطلاق سراح المعتفلين الكُرد والى اطلاق حزب العمال سراح الاسرى الموجودين لديه ،والنقطة الثانية  ان يتضمن الدستور التركي الذي سيطرحه اردوغان على البرلمان للتصويت عليه او على الاستفتاء الشعبي المباشر اذا لزم الامر ، الاعتراف بالهوية الكُردية والحقوق الثقافية للكُرد
تهدف المفاوضات التاريخية الجارية بين الزعيم التاريخي لحزب العمال والحكومة التركية الى وضع حد للنزاع الدموي الذي اوقع منذ 1984 اكثر من 45 ضحية وسدت ابواب التطور والتنمية في المنطقة الكُردية والى ايجاد حل سلمي نهائي للقضية الكُردية
اعداء التوجه السلمي اكثر من طرف واحد .هناك الانظمة الشوفينية العنصرية في ايران وسوريا والعراق ولكل منها اجندتها التي تتعارض مع اي اتفاق تركي-كُردي ينهي الصراع الدموي  بين الطرفين، ومن المتوقع ان تتحرك هذه الانظمة لضرب الجهود السلمية الجارية وعرقلتها بكل الوسائل
كما يخشى البعض من امكانية عرقلة كُردية متوقعة من بعض قيادة حزب العمال الموجودة في جبال قنديل،خصوصا في مسألة التخلي عن السلاح.وفي الداخل التركي تصطدم الجهود السلمية لانهاء القتال برفض شديد من حزب الشعب الجمهوري اكبر احزاب المعارض في البرلمان  ومن الحزب القومي التركي المتطرف الذي يرفض اي حوار مع حزب العمال والحل السلمي للقضية الكُردية
انه اختبار حقيقي صعب امام تحقيق خطوة ديمقراطية كبرى لحل القضية الكُردية سيكون لهذه الخطوة اذا تكللت بالنجاح  تأثير كبير على تركيا ذاتها وعلى دول الجوار
فهل ينجح السيدان اوجلان وأردوغان في تسجيل اسميهما في التاريخ كزعيمين للسلام والديمقراطية في المنطقة بأسرها؟