يوجد 1315 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الخميس, 11 حزيران/يونيو 2015 08:28

الله بالخير أبو يُسر - واثق الجابري


.
تمنى العراقيون في سنوات الدكتاتورية، أن يحكمهم أيّ دكتاتور عربي غير دكتاتورهم؛ رغم قسوة معظمهم؛ ولكنهم لم يضربوا شعوبهم بالنار والحديد والكيمياوي في وقتها؛ إلاّ بعدما ثارت عليهم الشعوب؛ في ما سمته ربيعها.
قمع الشعوب لم يكن لهدف سامي، أو ما يُدعى للحفاظ على الأمن القومي؛ بقدر ما هو تحقيق لمآرب ومخططات دول أخرى؟!
كنا نعتقد أن حكام العرب يستجدون الخبز لشعوبهم، ويعتبرون كرامة مواطنيهم فوق إيّ مواطن عربي فقط؛ حتى قال بعضهم(سِيدَكْ إِبن البلد)، وأول ما يطرد العراقي وتلاحقه أجهزة المخابرات؛ بينما يفضل الغرباء على العراقي في بلده، وما تزال النظرية قائمة، ورواتب الأجانب أضعاف؛ في تعاقد الشركات والعمالة الأجنبية، والطبيب الهندي أضعاف الطبيب العراقي المهدد بالقتل؟! 
يفكر ساسة الدول وحتى السيء منهم؛ بمصلحة بلده وشعبه أولاً، سيما في الحروب حيث تذوب الخلافات الداخلية وتتوجه لعدو واحد، ومشكلتنا في العراق أننا نخوض حرب متعددة الأطراف، ومتنوعة السلاح ومختلفة النوايا: حرب مع الأرهاب، وأخرى من الإشاعات وعرقلة عمل الحكومة، وسكاكين الخاصرة من أقرب الشركاء.
يشحن الشارع وصفحات الفيس بوك في لحظة، ويضج التافهون على إزرار قميص، أو مقطع فيه أوباما منشغل عن السلام على العبادي، ويتحدث كثيرٌ من الجهلاء بثقافة الشعوب ومصلحة العراق، في زمن التكنلوجيا وتسابق الوقت والسلام الكاذب عندنا أحياناً، ورؤوساء العالم لا يهملون دقيقة مجاملة كاذب (الله بالخير شلونكم شلون العائلة شلونكم بعد شلونكم مرتاحين).
أعتقدت ثقافتان؛ جيل الدكتاتورية الذي خلف لنا داعش والتطرف والقتل، وجيل الفساد ونهب خيرات العراق وسرقة موازنته، الذي سلم ثلث العراق لداعش، وواحدهم أخطر من الآخر، وهم جهلاء أعداء للعراق، لا يعرفون سوى السخرية والإتهامات ونظريات المؤامرة، وما يروه بأنفسهم من خيانة، ومن واجب نخب المجتمع التصدي لهذه الآفة الخطيرة، التي تقف مشاريعها كعثرة في طريق العملية السياسية ولا يعلمون تقدير الوقت، وأهمية إستثمار الفرص حتى قيل: "الأمريكان يجتمعون وقوفاً. 
أغاض المتخلفين الجهلاء؛أهمية العراق الدولية، ووقوف أول رئيس وزراء عراقي بين القادة الكبار؛ لدعمه ضد الإرهاب، ومنع عودة الدكتاتورية.
ليس المهم أن يُسلم أوباما على العبادي، المهم كيف نستثمر الدعم الدولي، لأننا في موقف الحق ضد الأرهاب، والإنسانية لمواجهة الوحشية والتخلف، ونحن من يقود العالم نحو السلام.

واثق الجابري

رجب طيب أردغان: زعيم حزب "العدالة والتنمية" وأحد أقطاب الشرْ، وضلع من أضلع مثلث دعم الإرهاب في المنطقة، سقط ليس سهواً ! بل حان فعلاً وقت تكسير مثلث الشرْ.

الإنتخابات النيابية التركية، أطاحت بآمال أردوغان وأنهت "حكم الحزب المنفرد" الذي إستمر، زهاء 12 عاماً منذ فوزه في إنتخابات عام 2000.

لأول مرة، ينطلق أكراد تركيا؛ رافعين صور زعيمهم الذي يقبع في سجون أردوغان (عبدلله أوجلان) مستبشرين بدخول البرلمان وبنسبة 12 %، وعلى مايبدو أن حلم الدولة الكوردية سيتحقق في القريب الآجل، وليس العاجل، ونعتقد إن تقاربات ستحصل مع أكراد المنطقة؛ لتحقيق حلم الدولة الكوردية الذي طال إنتظاره.

نعم. الإنتخابات أذلت أردوغان؛ ومني بأسوأ هزيمة إنتخابية في أكثر من عقد من الزمن عندما خسِر حزبه "العدالة والتنمية" أغلبيته المطلقة في البرلمان، ويبحث الآن عن تحالفات مع أحزاب آخرى؛ لتشكيل الحكومة الجديدة، كان أردوغان يأمل في أن يحقق حزبه انتصاراً كاسحاً؛ ليتمكن من تغيير الدستور؛ وليتمكن من حصوله على مزيداً من الحقوق السياسية كرئيساً للجمهورية.

عاقب الناخبون سياسات (جنون العظمة)، وتلقى أردوغان صفعة لم يحسب لها حساب، إن أردوغان جال تركيا طولاً وعرضاً؛ في حملته الإنتخابية، لضمان فوز حزبه؛ بأغلبية 330 مقعداً على الأقل، وفشل في الحصول حتى على الحد الأدنى لتشكيل الحكومة بمفرده وهو267 مقعداً، وهذه النتائج عكست رفض الناخبين لسياسات أردوغان، وكان على حزب أردوغان الحصول على أغلبية ثلثي المقاعد؛ للقيام بنواياه المرفوضة شعبياً؛ ولم يحقق الحزب سوى 259 مقعداً وهوأقل بكثير مما كان يتوقعه، ولا يكفي لتشكيل حكومة يحلق بها منفرداً في سماء تركيا !

أدت إستراتيجية "فرق تسد" التي إنتهجها أردوغان، لدفع حزبه المتعصب دينياً إلى الواجهة، وإلى مزيداً من الانقسامات في تركيا بل وفي بعض الحالات إلى العنف، إن تباطؤ الإقتصاد، والبطالة، والحقوق المدنية، وتعثر عملية السلام الكوردية، وتدخل تركيا في الشؤون الداخلية لدول الجوار ودعم الإرهاب، والمخاوف من إعطاء أردوغان مزيداً من الصلاحيات في السلطة تحوله إلى ديكتاتور كانت السبب في تراجعه الشديد، وكذلك إنتشارالشائعات قبيل الإنتخابات، بشأن إعتزام أردوغان القيام بحملة أخرى لقمع الصحفيين والمنتقدين.

أردوغان وجه الإهانات، والتهديدات، والاتهامات إلى المعارضين، والناشطات السياسيات، والإعلام، وغير المسلمين، والأقليات العرقية والثقافية في تركيا، وقبل الإنتخابات وصف أردوغان حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، الذي حصل على 25 في المائة من المقاعد، بأنه حزب للكفرة والشواذ.

الإنتخابات كانت عقابا لأردوغان؛ الذي رفض الناخبون سلوكه وأن حجمه قد تقلص كما تراجع تأثيره ونفوذه، وقالت صحفاً عربية وأجنبية: بأن "تركيا ستدخل مرحلة غموض سياسي" وأن أردوغان منيّ بـ"نكسة كبرى" في الإنتخابات وإنه أي أردوغان يلعق جِراحه ويواجه الإذلال في الإنتخابات.

الخميس, 11 حزيران/يونيو 2015 08:23

زمن الهلوسات- سامان جيقي

لو نظرنا الى واقعنا الحالي لوجدنا اننا في زمن الهلوسة عنوانه الرئيسي و خاصة في الشرق الأوسط و الوطن العربي بشكل عام  فاغلب هذه الشعوب و الأوطان تعيش الهلوسة و تظن نفسها شعب الله المختار و الرئيس الذي يحكم في هذه  الأوطان ينصب نفسه خليفة للخالق هذا أن لم يحسب نفسه اكبر من الخالق نفسه اذا كان يعترف بوجوده . الشعوب العربية متعودة دايمآ كما يقول عادل امام على التصفيق لكل رئيس يأتي و تعشق تلك الهلوسة التي يرضى بها اغلب الشعوب العربية ما ان تنتهي من بروح بالدم نفديك يا صدام او يا بشار او يا قذافي او حتى يا مبارك ما ان نجد نفس العبارة تتكرر للقادة الذين تلو هؤلاء  مع العلم بشار باقي يهلوس في كرسيه و لم يسقطه المهلوسين الذين يحاربونه لانهم يهلوسون اكثر من هلوسته لانهم يقتلون بعضهم البعض و يجعلون بشار يستمتع و للعلم ان الغرب مستفيد من جنون بشار و هم يدعمونه و يصفقون له على انجازه في البقاء في الحكم لحد الان بالرغم من فقدانه لأكثر من 50 :/: من سيطرته على أرض يعتقد انه زعيمها او اله لها . جبهة النصرة و داعش و الاكراد و حتى الجيش الحر لا يعرفون ماذا يفعلون و بافعالهم بشار الأسد يستفاد و يبقى و هو يضحك و يدخن النركيلة و هم مهلوسين بجنون القتل و الأرض و ما تسمى حرية .

تونس التي الهلوسة فيها كانت اقل من كلهم طبعآ مع مصر من خلال تغيير النظام بهلوسة علمانية اكثر من رائعة و تونس التي قضت على هلوسة حركة النهضة الإسلامية في الحكم و قبلهم زين العابدين بن علي و هلوسته عندما قال انا لم اعرف ماذا يحصل في الشارع التونسي طبعآ لانه مصاب بهلوسة العظمة ( جنون العظمة ) . حركة النهضة الإسلامية  ( اخوان المسلمين تونس ) و حلمها الجنوني الإسلامي بتأسيس دولة إسلامية لم يدم جنونهم كثيرآ لوجود شباب حر مهلوس بالحرية و العلمانية فاسقطهم في الانتخابات البرلمانية 2014 .
مصر حكاية جنون السلطة تم التغيير فيها بقتل و جنون (هلوسة الحاكم و المحكوم ) لم تعرف اي حكم هناك العسكر ام الشريعة ام المدنية . تحالف المدنية و العسكر اسقط حكم الشريعة و التي كانت تهلوس مع جماعات إرهابية.  اخوان المسلمين تحكم مصر للمرة الأولى منذ التأسيس في القرن المنصرم و تحاول فرض فرض الشريعة الإسلامية (هلوسة الدين ) على شعب يعد اكبر بلد بالتحرش الجنسي و هذان الامران منافيان لبعضهم . فلم يحتمل الشعب هلوسات مرسي و استغل الوضع السيسي ليصل إلى الحكم و الذي لو يتم البحث وراءه لوجده انه ايضآ مهلوس في الحكم . لكن الشعب تعجبه هلوسة السيسي التي تشبه هلوسة مبارك في الحكم .

الخليج العربي قطر و البحرين و الكويت و السعودية دول يصنف حكامها بالمرضى  ( جنون العضمة ) و يدعمون دائمآ الطرف الخطأ و بعد ان يخسر الطرف الذي يدعموه سرعان ما يقولون عنه ارهابي و الدليل الحكم في مصر و هذا ان دل على شيء فهو يدل على هلوساتهم . اما الإمارات و عمان السلطانية و فهم اكثر العقلاء في الخليج العربي لانهم مع الجميع لخدمة نفسهم .

اليمن شعب مهلوس بالقات فالحوثي و عبدالله صالح و عبد ربه منصور هادي كل شخص منهم مجنون و من وراء جنونهم و جنون الذين يتبع هؤلاء اليمن يموت فيه الناس البريئة. 
فلسطين الهلوسة الكبرى في العالم العربي و جنون القدس الذي لن يعود مهما فعلوا . بين حماس و فتح جنون الحكم لا دين له يابيض يا اسود . و الذي ساهم في قتل عرفات هم الفلسطينيين نفسهم لكي تأتي وجوه جديدة للحكم .
المغرب العربي عدا تونس و مع الأردن لا يعرفون هم مع من و يصفقون فقط في القمم العربية و هم مهلوسين او بالاحرى محششين  دائمآ .

العراق حدث و لا حرج اسم من هلوسات صدام الى هلوسات المالكي و حتى هلوسات شيوخ العشائر السنية و الهلوسة الكوردية بقيام دولتهم الحلم و الشيعة الذين يملكون أكثر من مئة زعيم . صدام و اتباعه هلوسوا كثيرآ و انتهت قصتهم و اتى العراق الجديد الذي يعتبر مستشفى كبير المجانين و كل انواع الجنون فيه و لا يوجد فيه أطباء يعالجون هذا الجنون . المالكي و الذي أصبح نائب رئيس الجمهورية لا زال لديه حكم في السلطة أكثر من سلطة العبادي و منطقة الجنوبية مقسمة بين هذا وذاك اما السنة فجنون فقدانهم للسلطة اثر على دماغهم فجعلهم يهلوسون و لا يعرفون ماذا يفعلون و لا مايريدون اما الأكراد فجنون الحلم بدولة جعلهم يهلوسون و لا يعرفون ماذا يريدون البقاء مع العراق ام الانفصال اما باقي المكونات في العراق جعلوهم يهلوسون ايضآ خوفآ من هلوسة الكبار . العراق الذي بيه البطاط و الصدر و البارزاني و المالكي و علي حاتم  و غيرهم هل تتوقعون وطن عاقل .

داعش هي اعظم جنون في العالم بأسره و لكن هو صناع نفس الشعوب العربيه المهلوسة و جنون السلطان أردوغان و الشاه الإيراني  علي خامنئي . الظاهر من هذا يثبت ان الاسلام السياسي و الديني هلوسة صنعها الحكام ليبقوا في الحكم.
نحن ايضآ نهلوس في بعض الأحيان و هو شيء يخرجك من واقعك و حدودك و تتكلم بحرية .

صورة ملتهبة شجية، مزجت بين عبق كربلاء الحسين، وفراق الإمام المظلوم عن ولده، علي الأكبر (عليهما السلام)، ويراه مقطع الاوصال غريباً، وبين ألم اللوعة لحديث والد الشهيد، مصطفى العذاري (رحمة البارئ عليه)، الذي إستشهد جريحاً غريباً، معلقاً على جسر الفلوجة، وقدم الاب الصابر شبلاً صنديداً، يعد إمتداداً لوفاء أنصار الثورة الحسينية المقدسة، من أجل الأرض والعرض، فكلاهما قاتلا العدو نفسه، بهمجيته ووحشيته، ففي كل زمن يولد الأبرار، ليستمروا بالحياة، ويموت الفجار، ليقبعوا في مزابل التأريخ.
مصطفى العذاري ليس من أبناء القوات الأمنية، بل هو إبن العراق، بجيشه وحشده، وسنته وشيعته، وعربه وأكراده، لأنه أبى الهزيمة، وفضل إختيار طريقة حياته السرمدية، بقدم صدق عند مليك مقتدر، في عليين مع الشهداء والصالحين، حاملاً حب العراق في قلبه، رافعاً راية التكبير، لأجل الوحدة والكرامة، لا لقطع الرقاب والتكفير، وبالتالي فالشهيد العذاري، رمز التعايش السلمي، الذي رفض التقسيم، ونهض من مدينة الصدر المناضلة، بعقيدته الوطنية والدينية، للدفاع عن أهل الأنبار، لذا فهو العراق بعينه.
عقارب زاحفة على جدران العراق، تريد إحتكار الأرض، لدين ليس من الإسلام بشيء، يحاولون بالقتل والذبح، صياغة عالم من القبح، يبدو بظاهره الديني المزيف جميلاً، ويصنعون أكاذيب تجعل من البشرية، كائنات تتقاتل من أجل البقاء، بصراع حيواني دموي، وإلا كيف تعامل الإسلام، مع الأسرى يا أبناء الطلقاء، ولكنه رغم إستشهاد (مصطفى ناصر)، فقد قتلكم ألف مرة، بحبه لعراق الحسين (عليه السلام)، الذي علم الأجيال معنى الأجساد، التي تهب روحها للخلود، في تاريخ لا يمكن نسيانه أبداً.

يتبع الدواعش الجبناء، سياسة دق المسامير، تحت أقدام الشعب العراقي، بطريقة إثارة الفزع والرعب، في قلوب الابطال المشاركين، في عمليات تحرير الأرض المغتصبة، بيد أن صور التلاحم البطولي، لغيارى الحشد الشعبي، والقوات الأمنية، وإستنهاض الهمم، وإستلهام العبر، جعلت موازين الصراع، تنقلب في صالحنا، فنرى الحشود المجاهدة، تتسابق في ميدان الشهادة، للقضاء على الإنحرافات الفكرية، لهؤلاء الشرذمة الضالة، والذين لا يدركون حقيقة، أن كبيرنا لا يقاس، وصغيرنا لا يداس، فالقتل لنا عادة، وكرامتنا من البارئ الشهادة.

إن تحرير مدينة غري سبي، برأي لا تقل أهمية عن تحرير مدينة كركوك بأي حال، لأنها تشكل حلقة الوصل بين منطقة الجزيرة ومقاطعة كوباني. وبسبب سيطرة تنظيم داعش على المدينة قبل عامين، تم فصل كوباني عن منطقة الجزيرة ومن ثم محاصرتها من ثلاثة جهات، وشن حرب إبادة ضد أبنائها، والجميع شاهد كيف أبدى المقاتلين الكرد بطولة نادرة في سبيل الدفاع عنها ومن داعش من إحتلالها، ومن أجل عودة أبنائها إليها من جديد.

إن أهمية مدينة غري سبي، لا تنبع من الموارد الطبيعية التي تحتويها تربة المنطقة، بل يكمن في موقع المدينة الحساس لإقليم غرب كردستان ووحدته الجغرافية والسياسية وأمنه. ومن دون تحريرها لا يمكن الحديث عن وحدة الإقليم وسلامته، وستبقى مناطقنا الكردية عرضة للخطر بشكل دائم. وكان هدف تركيا من دفع داعش لإحتلالها وإحتلال كوباني هو، لقطع الطريق على الكرد لتشيكل إقليم خاص بهم وبناء إدارة ذاتية لهم.

وكلما أسرعنا بتحرير هذه المدينة من رجس إرهابي تنظيم داعش، كان ذلك أفضل للقضية الكردية في غرب كردستان من جميع النواحي، وهذا سيعزز من وحدة الكرد ويمنحهم القوة والقدرة للدفاع عن أنفسهم، وعدم السماح مرة إخرى للإرهابين بالإنفراد بمنطقة معينة، كما فعلوا مع كوباني.

وعلينا ككرد أن لا نتلهي بما تقوله المعاراضات السورية، والجري خلف مؤتمرات هنا وهناك لا طائل منها، إن الحقائق ترسم على الأرض بالدماء، والعالم يتعامل مع الحقائق والأقوياء. إن حضور ألف مؤتمر وتوقيع مئة وثيقة والحصول على مئة تعهد، لن يعيد للكرد متر مربعآ واحدآ من أراضيهم، ولا حق من حقوقهم القومية والسياسية على الإطلاق.

هل الدستور العراقي هو الذي أعاد لنا مدينة كركوك، أم هروب قوات المالكي أمام قوات تنظيم داعش، وإستغلال البيشمركة الموقف وقيامها بالسيطرة على المدينة في هذا الأثناء؟ ومع ذلك إلى الأن لم تقوم قيادة الإقليم بضم المدينة إلى الإقليم رسميآ !!!

لا زال هناك الكثير من المناطق في غرب كردستان، بحاجة إلى تحريرها من يد الأعداء، وعلى رأسهم قلب قامشلوا ومطارها، ومعبر باب السلام ومدينة إعزاز ومنيغ وديرجمال وتل رفعت ومارع، وأحرس، وصولآ إلى مدينة منبج وجرابلس، لفتح مرر يوصل بين منطقة كوباني وعفرين وربطهما ببعض. وإلا فإن الوحدة الترابية لإقليم غرب ستبقى ناقصة، وستظل عفرين محاصرة ومهددة من قبل الأعداءعلى مدار الساعة.

وخاصة إذا أخذنا بالإعتبار، التحولات الجاربة في الوضع السوري العسكري والسياسي وما يمكن أن ينتهي إليه الإمور، في ظل الحديث الغربي - الروسي والإتفاق على حل يقضي بضرورة إخراج الأسد من السلطة وترحيله الى روسيا. ولهذا لا يكفي تحرير هذه المدن والمناطق، ولكن يجب أن يتم ذك في أقرب وقت. لأن عامل الزمن هنا مهم جدآ، وعلينا الإستفادة إلى أقصى حد من الدعم الجوي الغربي لنا، قبل أن يجف بسبب تغير الظروف والأوضاع في المنطقة والعالم.

وفي الختام أدعو جميع أبناء شعبنا الكردي، دعم قوات الحماية الشعبية، حتى تستكمل تحرير باقي مناطقنا، بهدف توحيد غرب كردستان جغرافيآ، وهذا سيمنحنا مزيدآ من القوة، ويحسن من موقع الكرد التفاوضي مع الأطراف السورية المختلفة والأطراف الدولية. ولهذا من دون تحرير غري سبي ومعبر باب السلام، الواقع ضمن أراضي عفرين، سيظل وضعنا الكردي هشآ. أقول هذا كي لا يخدع أحدآ نفسه، ولا يعتمد على وعود الأخرين الكاذبة، ولا ننسى الحقوق تؤخذ ولا تعطى.

شخصيآ لدي إيمان كامل، بقدرة قوات الحماية الشعبية الكردية الباسلة، على تحرير مدينة غري سبي، والمناطق الإخرى من براثن تنظيم داعش وغيرها من المنظمات الإرهابية الحاقدة على شعبنا الكردي.

10 - 06 - 2015

 

الخميس, 11 حزيران/يونيو 2015 08:19

داعش.. إشاعة صنعت نصر!- الكاتب: قيس النجم

تقوم الشائعات بدور مهم في الحياة السياسية، وخاصة أثناء الحروب، فهي ورقة نفسية، للتلاعب بمشاعر الشعوب، والجيوش والحكومات، وإثارة الفزع والفوضى، ولفت الإنتباه نحو أمور هامشية، ليتسنى للعدو إسترجاع بعض هيبته، التي يفقدها في المعركة، خاصة عنما يتقهقر هذا العدو، وتنكشف مخططاته الخبيثة المعتمدة، على مثلث الفتنة الطائفي، وهي القومية والعرقية والمذهبية.
الشائعات تصنع أمجاداً زائفة، وأبطالاً من ورق، فمن السهل كشفها، وتمييز الأبيض من الأسود، وإن كانت بعض المزامير الفاسدة والفاشلة، تفوح قذارة من أجل إشعال المواقف، وجعلها أكثر فوضى وعنفاً وقتلاً، فتملأ الساحة عجيجاً وضحيجاً.
تصرفاتهم الرعناء، وصيدهم في الماء العكر، بنشر الشائعات، تجده في بعض الأحيان يصلهم الى الغاية المرجوة، ولكن سرعان ما تزول، وتكشف الأوراق فتجد داعش وشائعاتها، مجرد ورقة متهرئة، دخلت حياتنا محاولة، تمزيق الصف العراقي الواحد، دون أن تدرك هي وصناعها، الفاسدون والمفسدون، أن حياتهم كطيارة ورقية، عند أول هبة ريح، سرعان ما تنقطع خيوطها، وتتوه في الغيوم، وترمي بها في مجاهل الفضاء، كنفايات من الغبار الماضي السحيق، الذي إذا دخل قرية أفسدها، ودمر حجرها وبشرها.
المتصفح لتسلسل الزمن، يشاهد الخسران والخيبة، نتيجة حتمية للظالمين المجرمين، مضافاً إليهم الدواعش الإرهابيين، الذين أمضوا سنواتهم اللعينة، كالسرطان الصامت، لكنهم حاولوا إقتلاع جذورنا النقية الراسخة، وذلك برسم لوحة من الركام الأسود المتناثر، بدخان شمعة متهالكة، وبث التفرقة، لذا نحن بحاجة الى إعلام محارب للشائعات، وصناعة الخبر الحقيقي، الصادق الواقعي بالكلمة والصورة، أمر بات ضرورياً، أكثر من أي وقت مضى.
العدو يتجه لإستثارة الدوافع النفسية، وخلق مشاعر اليأس، والخوف والتراجع عند الناس، بل وحتى الخنوع والخضوع، للأمر الواقع المفروض، وبالتحديد مع مشاهد لا أخلاقية ودموية، تتنافى ومبادئ الدين، والإنسانية والذوق العام.

زعزعة العملية السياسية، وإفشال التجربة الديمقراطية، وتقسيم العراق، وتحطيم معنويات أبطال القوات الأمنية، ورجال الحشد الشعبي، وشرفاء العشائر الأصيلة، هي من أهم أهداف الإشاعات، التي يروجها داعش وأنصارها، من ساسة الدينار، لكي يدفع العراق ثمناً باهضاً شعباً وأرضاً، بيد أن التلاحم والتعايش السلمي، قطع على الجبناء والخونة هذا الطريق، فحبطت أعمالهم، وساءت مستقراً.

يهتم الأعلام العالمي والعربي كثيرا بالفضائح, وخصوصا العلاقات العاطفية بين المشاهير, فتمثل مادة دسمة للمتلقي, باعتبار انه يحس بارتياح, عندما تنكشف حقيقة المشاهير النتنة, ونتذكر كم فرح الناس, بفضيحة بيل كلينتون ومونيكا, لان الرئيس الأمريكي يمثل قمة الهرم الأمريكي, والناس تكره أمريكا, فأي سقوط لأمريكا يشعر الناس بالانشراح.
أعلامنا مقصر إلى ألان, في عملية كشف المستور, عن شخصيات تدعي التدين والأخلاق, وهي في تسافل سريع, فتعرية هؤلاء من صميم مسؤولية الأعلام.
ما أكثر فضائح وسطنا السياسي, وكل يوم نكتشف علاقة شاذة, بين عجوز سياسي وفنانة جميلة, أو زواج سري بسبب مراهقة متأخرة لمسئول, أو إيفاد لوزير مع راقصة خبيرة, هنا نعرض مثال صغير جدا, عن قصص ساخنة سياسيا, دوافعها نساء وخمر وفراش.
شيخ منصات الاعتصام (لافي),كان رمز الفتنة, والذي أجج شارع اللاوعي, وتعانق كثيرا مع رموز القاعدة, وبالعلن, عناق شاذ يحكي قصص تعاليم معابد القاعدة, هذا الشيخ الورع جدا, والمؤمن حد الإفراط, ما إن انتهى دوره في ساحات الاعتصام, حتى اتجه لتركيا, ليسبح بمستنقع النخاسين الأتراك, هذا هو دين لافي, فكانت جائزته غرفة في فندق للنخاسة التركية, أعلامنا مارس الصمت المطبق, عن فضح هذا النتن, في سلبية لا يمكن تبريرها.
زير البرلمان, الإعلامي السوبرمان عاطفيا, مارس حب مدفوع الثمن, وجعل من المنطقة الخضراء, مكان لليالي حمراء, مع نساء السياسة, الذي كشف منهن أربعة برلمانيات فقط, حسب ما نقلت المواقع الخبرية, من دون الإعلان عن أسمائهن, أو حتى اسم الإعلامي البلدوزر, والنسوة البرلمانيات من مختلف الكيانات, أي إن العاشق اهتم بموضوع التوافق السياسي, كي لا يتم نعته بالطائفي, فسحب للفراش امرأة من كل كيان سياسي عتيد, صمت أعلامي عن التوسع بالموضوع, أو كشف المبهم, لان أعلامنا جبان, لا يملك القوة لفضح من يستحق الفضيحة.
سياسي طموح, وثرائه الفاحش ذلل له الصعاب, وتسنده كتلة دينية جدا, في اغرب تصرف يصدر من كيان, الواجب انه لا يقبل إلا الأشخاص الملتزمين دينياً وأخلاقيا, فضح نفسه بسبب جهله المطبق, ففي زمن الجهاد وصد الإرهابيين, الناس تساهم في دعم الحشد الشعبي, عبر وسائل متعددة, مثل المال أو السلاح, أو حتى بالكلمات, أو رد إشاعات المضغوطين, لكن إن يكون دعم الحشد بإحضار نسوة, ليرقصن في وضح النهار, في إحدى حدائق بغداد, مع تصرفات لا تناسب مجتمعنا, بعنوان دعم الحشد, فهذه فضيحة لا يسترها ثوب! كذلك مارس الأعلام دور النوم, أو فقدان الرؤية والسمع, مما حفظ ماء وجه هذا الشخص, وهو لا يستحق.
السياسي حياته ليس ملكا له, لأنه يمثل قمة المجتمع, بعد إن تم انتخابه من قبل الناس ليكون ممثلا لهم, ولهذا يجب إن تكون تصرفاته بحساب, وان تكون بعيدة عن أي انحراف, وإلا وجب عليه إن يترك ما رشح له من منصب, ليمارس ما يريد بحريته, هذا المنطق الذي يغيب عن واقعنا.
الإعلام عندما يفضح هؤلاء المنقادين بحبل الشهوة, هو واجب إعلامي, وليس تجسس, وهذا حق المجتمع, إن يعرف ماذا يفعلون من انتخبهم, كي لا يسقط في حفرة الجهل برموز كارتونية, تمارس الرذيلة, وتلبس أكثر من قناع, فالوعي بحقيقتهم تمكن الشعب من أزالتهم في الانتخابات اللاحقة.
والسلام

كثيرة هي المبادرات التي قُدمت منذ سقوط النظام ، وعقدت العشرات من المؤتمرات التصالحية التي لم تخرج ابداً برؤية وخارطة طريق واضحتان للمستقبل السياسي والأمني في البلاد ، لهذا أي مبادرة ربما تقرأ بإحباط عالي من الجماهير ، كونها لم تقف على اصل المشكلة ، كما انها لم تضع الحلول المناسبة للمشاكل والتي بدأت تأخذ بعداً طائفياً ، وتفرز تقاتل مذهبي لم يظهر الى العلن منذ قرون مضت ، وما نشاهده اليوم من سيطرة الارهاب الداعشي على المحافظات السنية ، والحواضن الخطيرة التي كشفت تآمر البعض على البلاد ، ومحاولة ايقاف اي محاولة لتقدم البلاد سياسيا واقتصادياً وامنياً .
تعد هذه المبادرة التي اطلقها السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي خطوة جدية نحو حلحلة الوضع السياسي الخطير الذي يعانيه بلدنا ، حيث وضعت مبادئ مهمة لهذه المبادرة وصيغت بطريقة تحفظ حقوق جميع المكونات العراقية دون تمييز ، الامر الذي يعطيها القوة في وقف التصدع في العلاقة بين ابناء الشعب العراقي الواحد .
وهنا ينطلق سؤال مهم ما هو الدافع من أثارة هذا الموضوع الحساس ، خصوصاً في ظل أجواء الشحن الطائفي ، والعمليات العسكرية في المناطق الغربية من البلاد ، والبركان الهائج في عموم المنطقة العربية والإسلامية بدءاً من ليبيا وحتى أفغانستان ، الامر الذي يثير الكثير من التساؤلات عن الجدوى من هذه المبادرة ، والمنطقة بإجمعها تسير نحو الحرب والاقتتال والتمزيق .
المبادرة التي لم تحمل عنوان المجلس الاعلى ، ولا اسم رئيسه ، بل حملت هموم الشعب وتحاول فك شفرات العلاقة المعقدة بين اطيافه ، وتقريب وجهات النظر بين سياسيه بما يخدم وحدة ارضه وشعبه ، كما انها جاءت لتهدئة وحلحلة المواقف جميعها ، ورغم الحساسيات والانتقادات من البعض على هذه المبادرة ، من الاطراف الصديقة ، والتي يحملها ضد الحكيم ومجلسه ، الا أن الواجب يحتم على الجميع الوقوف وإعلان الموقف الوطني الصائب ، ومنع انزلاق البلاد الى التقسيم والتمزق الطائفي ، لذلك لا يمكن الاستسلام او الوقوف ، بل يجب تحدي المواقف ، ونضع مساراً جدياً ، فهناك يداً تحمل السلاح لمقارعة الارهاب الداعشي الغريب ، ويداً تحمل اغصان الزيتون لتوحيد المواقف والرؤى من أجل النهوض بالبلاد وشعبه .
المبادرة جاءت لاستشعار الخطر الذي يهدد التعايش السلمي ووحدة البلاد أرضاً وشعباً ، ويقطع الطريق أمام كل الاجندات الاقليمية والدولية والتي تراهن اليوم على تقطيع اوصال العراق ، وتقسيمه الى كانتونات طائفية ، يعيش فيها الجميع ضعفاء لا يملكون الارض ولا خيرات بلدهم .
نعتقد أن على القوى الوطنية التي لديها الرغبة في بناء بلداً وشعباً يتجاوز الشحن الطائفي ، والاقتتال المذهبي أن تسعى جاهدة في اعلان نيتها الصادقة ، وتقديم الدعم لهذه المبادرة ، والتي بالتاكيد ستكون ملكاً ونتاجاً للقوى الوطنية الساعية في بناء عراق موحداً ارضاً وشعباً .

عبد القادر ابو عيسى : في 10 /6 / 2015

علم التاريخ ابو العلوم بأجمعها .

العلاقة بين الثقافة والتاريخ علاقة وثيقة لا يمكن الفصل بينهما والتاريخ اساس لهذه العلاقة وجوهرها . كيف وصلت علوم الرياضييات والفيزياء والكمياء والجغرافية وغيرها من العلوم كما هي عليه الآن , وطريقة تعامل المجتمعات والاديان وما ترمي اليه , كيف يدعي الانسان الثقافة وهو جاهل في التاريخ الثقافة تعني معرفة شيء عن كل شيء والمثقف يجب ولا اقول ينبغي عليه معرفة تاريخ كل الاشياءالتي يتواصل معها ومن المؤكد هناك فرق كبير بين المتعلم والمثقف . أحياناً شخص ما حاصل على شهادة عليا في اختصاص معيين لكنه يجهل بقية الامور الحياتية الأخرى وهناك نوادر عكس ذلك شخوص يحهلون القراءة والكتابة او حاصلين على تعليم بسيط اكثر ثقافة من غيرهم من المتعلمين الاكثر منهم . صفات الانسان المثقف إمتلاكه لمفاتيح الامور العامة لأبواب المجتمع الذي ينتمي اليه أو يتعامل معه يقرأ ابتدائاً تاريخ مجتمعه الذي يعيش فيه او الذي ينتمي اليه ويفهمه " حالة الفهم حالة اساسية " حتى النبي والفقهاء يوصون بها " أقرأوا القرآ ن وتدبروا قال النبى صلى الله عليه وسلم : «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» (صحيح البخاري ) . " كي يتمكن من فهم الحاضر واستقراء المستقبل , هذه حقيقة ثابتة والتاريخ عادة ما يكون حافزاً لخلق حاضر معاش ومستقبل يُعاش , كيف لنا ان نتعايش مع حالة ما إذا لم نعرف تاريخها ونطّلعُ عليه , واستحداث حالة تعني خلق تاريخ يتواصل مع المستقبل من جانبين مختلفين القبول او الرفض متوقفاً على الحالين السلبي والايجابي .

الاذكياء من البشر والمصلحين يعملون على ذلك خلق حاضر مشرق يصبح تاريخاً مجيداً فيما بعد واساس لمستقبل سعيد , والامم والمجتمعات ذات التاريخ الناجح عندما تتعرض للعداء والعدوان يحاول هؤلاء تشويه تاريخ من يعادونهُ . من اكثر الأمم التي تعرّضت وتتعرض الى هذا الحال هي الامة العربية بعد الميلاد وخصوصاً من بداية رسالة الاسلام السماوية والدول والمجتمعات التي قبلها اي قبل الميلاد مثل البابلين والآشوريين والسومريين والفراعنة وغيرهم التي اندمجت وتآلفت وإنصهرت وكوّنت أمة العرب تعرضت حضاراتها للكثير من الاعتدآت والتخريب والتدمير . العيلاميين بقيادة كورش واتفاقهم مع اليهود الساكنين في محيطها عند احتلالهم بابل زمن آخر ملوكها بابونيد خرّبوها وسرقوا كل ما تمكنوا عليه مثل مسلة حمرابي وغيرها وحاولوا نسبها لهم وكذلك غزوهم لبلاد مصرايام الفراعنة نفس الحال والمصير وايضاً غزو الهكسوس لهم , الغزوات التي تعرضت لها بلاد ما بين النهرين من قبل الاقوام الهمجية في مناطق الاناضول كانت على نفس المنوال تخريب وتدمير وتشويه للتاريخ , هولاكو وما فعله في بغداد وارض العراق والحركات الشعوبية وما فعلته وتفعلهُ اليوم من تخريب لتاريخ العرب والمسلمين مثل القرامطة وما فعلوه بمكة وحجاجها قتلهم لثلاثين الف حاج وسرقة الحجر (الاسعد ) والبويهيين والعبيديين وغيرهم ممن يشككون بالأسلام والمسلمين والنبي محمد صلى الله عليه وسلّم وقبلهم المغالين من اليهود والنصارى , واليوم ماذا نرى اميركا خربت ما خربته لطمس تاريخ العراق القديم والحديث وكذلك اسرائيل وايران وذراعهم داعش . تاريخ هؤلاء اسود , اميركا قارة سكنها المجرمين والقتلة المنفين من قبل بلدانهم تمكنوا من ابادة اهل البلاد الاصلين الهنود الحمر وشكلوا دولة استعمرتها بريطانيا بعد خلاصهم مهنا اتفقوا معها لأستعمار وتدمير العالم ضربوا اليابان بقنبلتين ذريتين لا موجب لهما لأن الحرب كانت على وشك الانتهاء بسبب سقوط المانيا هناك سؤال لماذا اميركا لم تضرب الالمان بالقنابل الذرية وضربت اليابان بها . العنصرية سبب ذلك لأن اليابان ليست مسيحية . كذلك تاريخ دولة اسرائيل العنصرية الكيان المسخ رعاع مجرمين مجاميع من عصابات قادمة من كل العالم وبدعم من دول الشر الاستعمارية هجّروا وقتلوا الشعب الفلسطيني وتسببوا في ازاحته السكانية وخرّبوا وطنهُ بدون مشروعية ولا انسانية ولا يزالون على عدوانهم تاريخهم اسود مخزي

عندما يطعن المغالين الكفرة من الفرس المجوس وغيرهم من المشركين والملحدين بالخلفاء الراشدين وامهات المسلمين وجهاد الاموين والعباسين أنه تشويه للتاريخ العربي الاسلامي , إذاً ماذا بقي من رغيف الخبز الذي يعتاش عليه العرب , وصلت دولة الاسلام من حدود الصين الى حدود فرنسا وصلت بجهاد هؤلاء لم تصل بجهد البويهيينن او العبيديين والحمدانيين او الصفويين والشاهنشاهيين ولا ستكون على ما كانت عليه بالخمينيين وحكام العرب الحاليون ’ علينا فهم التاريخ بشكله الصحيح وإفهامه لأجيالنا القادمة وجعله مرتكزاً للحاضر والمستقبل .

المنحة المالية للناجيات الايزيديات و معالجتهن صحيا و نفسيا من خلال زيارة طلبة الأكاديمية إلى البرلمان الكوردستاني

زار وفد من طلبة الأكاديمية السياسية الدورة 17 لتثقيف الكوادر إلى البرلمان الكوردستاني برئاسة الأستاذ قادر قجاخ مدير الأكاديمية و مجموعة من الطلبة.

و تم استقبالهم من قبل الكتلة الصفراء هم الاعضاء ( اوميد خوشناو - حياة مجيد - فيروز اكرايى - شيخ شامو - امينا زكري اري هرسني - محمد ياسين - شوان محمد )، و ذلك بتاريخ 8/6/2015،

بعد الترحيب بالوفد اجتمع الطرفين حول مواضيع عديدة منها الإحداث الأخيرة في المنطقة و تمديد رئاسة رئيس الإقليم وموضوع المختطفين الايزيديين و المكونات لدى داعش و تشريع قانون تخصيص منحة مالية للناجيات الايزيديات و معالجتهم صحيا و نفسيا و معاناة النازحين بشكل عام و كيفية الاعتراف بجينوسايد الكورد الايزيديين من قبل البرلمان الكوردستاني.

عنوان المقال :"أمريكا ...كيف مولت فوضى ربيع العرب ؟"
"نص المقال "
في مطلع عام 2014سربت منظمة أمريكية، يطلق عليها (مجمعات الخبرةالأمريكية)، وثيقة في غاية الخطورة تتناول حقيقة ما سمي بالربيع العربي، فحسب "لجنة فالمي" الفرنسية التي نشرت على موقعها ما تناولته المنظمة الامريكية بخصوص الربيع العربي الذي اعتبرته حركة بعيدة كل البعد عن عفوية الشعوب العربية المتعطشة للتغيير السياسي ببلدانها، بل على العكس من ذلك هي خطة أمريكية لإعادة تشكيل الشرق الأوسط وفق مشروع مدروس بروية وتعمد من طرف الإدارة الأمريكية والتي كان رائدها(روبرت فورد )رئيس الفريق الاستخباراتي المكلف بالمنطقة العربية حسب وصف المنظمة .

فالتقرير الذي سربته المنظمة يستند على تقرير رسمي للحكومة الأمريكية حول حقيقة مايجري بالوطن العربي، فقد بينت مواد التقرير تورط البيت الأبيض في الثورات العربية التي عصفت بعدة دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث أن الوثيقة المذكورة، المؤرخة بتاريخ 22 أكتوبر 2010، أطلق عليها (مبادرة الربيع العربي بالشرق الأوسط، نظرة عامة) وهي وثيقة سرية تم الوصول إليها من طرف المنظمة بفضل قانون حرية المعلومات، فالولايات المتحدة الأمريكية، حسب هذه الوثيقة، وضعت في مخططاتها الداخلية العديد من الاستراتيجيات لقلب وزعزعة الأنظمة في البلدان المستهدفة بالاعتماد على (المجتمع المدني) بعدما مهدت لذلك الأرضية عبر عدة أعمال جوهرية مستندة بالخصوص على عمل المنظمات غير الحكومية.

فالمقاربة الأمريكية اعتمدت واستعملت هذه المنظمات غير الحكومية بشكل يتماشى مع السياسة الخارجية الأمريكية وأهدافه، خاصة فيما يخص بالأمن الداخلي؛ ف (مبادرة الشراكة الشرق أوسطية) تضم برنامجا إقليميا يعزز مكانة مواطني الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تطوير مجتمعات تعددية وتشاركية ومنماة.

ويتضح من الأرقام الواردة في هذا التقييم، حسب نفس المصدر، أن مبادرة الشراكة الشرق أوسطية تطورت منذ إطلاقها في عام 2002 لتصبح أداة مرنة في المنطقة لتقديم الدعم المباشر يتم دمجها في هذه المجتمعات المدنية الأصلية المدفوعة من قبل دبلوماسية الحكومة الأميركية في المنطقة، فهذا الدعم يستساغ من خلال قراءة محتوى تقرير وزارة الخارجية الذي يستخدم ويتداول اللغة الدبلوماسية بدقة لإخفاء طبيعة هذه الهيمنة التي جاءت بها المبادرة.

فقد حدد القسم المعنون (كيف تعمل مبادرة الشراكة الشرق أوسطية) بوضوح أن الأهداف الرئيسية للمبادرة هو (بناء شبكات من الإصلاحيين الذين يتبادلون معارفهم ويساعد بعضهم البعض من أجل تحفيز التغيير في المنطقة)، حسب ما جاء في الوثيقة.

فالإدارة الأمريكية بقيادة أوباما لم تبخل بمنح الإمكانيات اللازمة لإنجاح التدخل في الشؤون الداخلية للدول المشمولة بالمبادرة الأمريكية، فهذه المنح المحلية "تقدم الدعم المباشر لمجموعات من السكان المحليين، والتي تمثل ما يناهز نصف تقديرات مشاريع مبادرة الشراكة الشرق أوسطية" حسب ما أشار التقرير.


هذا وقد أثبت التقرير أن هناك مخصصات مالية للعملاء في مختلف السفارات الأمريكية لإدارة التمويل، إذ ترتبط مع مختلف المنظمات غير الحكومية وجماعات داخل المجتمع المدني تستفيد من هذه المنح، كما أن المشاريع الخاصة بكل بلد مصممة لتلبية احتياجات التنمية المحلية كما حددتها السفارات والإصلاحيين المحليين والتحليل الميداني الخاص بناءا على التطورات السياسية.


فالبرنامج الأمريكي حدد لكل بلد قدراتها وتحدياته الجديدة لتحقيق أهداف السياسة الأمريكية بالمنطقة، بحيث تضمن المبادرة (تحويل الأموال) لتلبية هذه الاحتياجات وفق نفس الوثيقة التي صممت لإعادة صياغة المؤسسات المحلية وحكومات المنطقة، وبالفعل، أكدت الوثيقة، وجود مبادرة (للشراكة الشرق أوسطية) متمحورة بالأساس حول دعم الجهات الفاعلة في المجتمع المدني بهذه الدول من قبل المنظمات غير الحكومية التي مقرها في الولايات المتحدة ودول المنطقة؛ ف "مبادرة الشراكة الشرق أوسطية لا توفر الأموال لهذه الحكومات الأجنبية أو كانت محل تفاوض معها وفق اتفاقات المساعدات الثنائية بل كانت ذات صبغة سرية وفق نفس التقرير.




ختامآ ، تقدم الوثيقة قائمة البلدان ذات الأولوية التي يستهدفها البرنامج وفق دوافع خفية للمؤسسة الأميركية، ويتعلق الأمر بدول اليمن تونس ومصر والبحرين و ليبيا وسورية وقد أقر هذا التقرير من طرف وزارة الخارجية الإدارة الأمريكية التي يرأسها أوباما لإعادة تشكيل (الشرق الأوسط الكبير) وفق الرؤية الأمريكية، حيث أنشئ مكتب خاص للمنسق الخاص الذي يرعى تحولات الشرق الأوسط منذ سبتمبر 2011 ، والتي عين على رأسها وليام تايلور،وهذا الدبلوماسي يعرف الكثير عن صياغة الثورات، إذ كان سفيرا للولايات المتحدة في أوكرانيا إبان "الثورة البرتقالية" في الفترة بين 2006-2009 ووفقا للتقرير نفسه ستقوم وزارة الخارجية الأمريكية ومكتب المنسق الخاص للانتقالات بتنسيق مختلف المساعدات الأمريكية الموجهة ل (الديمقراطيات الناشئة) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك سورية ومصر وتونس وليبيا واليمن.

*كاتب وناشط سياسي –الاردن .
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 23:55

وانتصر الدم على السيف ! - د. إبراهيم الجاف

( وأخيرا ستركع تركيا الكمالية أمام الإصرار والصمود الكوردي ووحدتهم )
د. إبراهيم الجاف الثلاثاء ( 9 / 6 / 2015م )
الفكر الظلامي الظلومي ، مهما بلغ أوج القوّة والسطوة والمكر والدهاء ، لا يستطيع أن يقاوم تطلعات الشعوب لنيل الحرّية والاستقلال ، أو أن يجد في قلوبهم مكانا !
فالفكر الظلامي ليس بإمكانه أن ينير دياجير الليالي  ويضيئها أمام أعين النّاس ، مهما أوتي من قوة وسطوة وجبروت !
والظلوم لابدّ أن يتحولّ  ظليما يوما من الأيام !
ولا بدّ للمغتصب والمستعمر أن ينهزم يوما أمام إصرار الشعوب ، فالمظلوم منتصر لا محالة ، والمستعمر والمستبدّ منهار ، سنة الله في الكون والحياة ولن تجد لسنة الله تبديلا !
وقد قال الشاعر :
إذا الشعب يوما أراد الحياة                 فلا بدّ أن يستجيب القدر !
ولابدّ لليل أن ينجلي                ولابدّ للقيد أن ينكسر !
نهاية الدم والدمويين دائما  هو : الإنتحار والإحتراق بدماء الشعوب المستضعفة المظلومة التي نالت ألوانا من صنوف العذاب تحت همجيتهم وهيمنتهم وحكمهم !
في حديث رواه عدد من أئمة الحديث ، ويبلغ بطرقه وشواهده درجة الصحيح
"ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمُ: .. وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ، يَرْفَعُهَا اللَّهُ فَوْقَ الْغَمَامِ، وَيَفْتَحُ لَهَا أَبْوَابَ السَّمَاوَاتِ، فَيَقُولُ الرَّبُّ - عَزَّ وَجَلَّ -: وَعِزَّتِي لَأَنْصُرَنَّكَ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ".
قَوْمٌ أنكر القَوْمُ ( ! ) وجودهم وحاولوا أن يطمسوا هويتهم ، وسلبوا منهم كل ما أعطاهم الله من الحقوق : اللغة ، الوطن ، الكرامة !
أسلافهم المتأخرون ( مع ما فيهم من إسلام ) شرّدوا ونفوا قبائل  الكورد من موطنهم شذر مذر  في جميع بلاد الإسلام ؛ ليبيا ، سوريا ، أردن ، خراسان ،  وحتى السودان ، لا لذنب اقترفوه إلاّ لأنهم نادوا المطالبة بحقوقهم ، وفي بلادهم ووطنهم المغتصب !!!
ثمّ جاء دور الخلف في عهد واحد من  أكبر الدكتاتوريين الذين عرفهم القرن العشرين ( مصطفى كمال أتاتورك ) فقام بأنفلة  مئات الآلاف منهم  في بداية القرن في واحدة من أسوأ المجازر الدموية التي ارتكبت بحق الإنسانية ، واستمرّت المجازر والإعدامات ، وإنكار الحقوق ، حتى سمّوا القوم  بالأتراك الجبليين ، دون حياء ولا خجل ولا وجل من الله ولا من النّاس ولا من العالم المتحضر والمتمدن !!!
فظنّ هؤلاء ] وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28) [سورة النجم .
أنهم قد قضوا على آمال شعب بأكمله ، تاريخا وحضارة وثقافة وقيما وأصلا وفصلا ، وأنّهم لا تقوم لهم قائمة بعد اليوم !!.
لكن] فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا [سورة الممتحنة آية ( 2 ) .
كنت حين كتبت هذه الأسطر وما فعله الترك بالكورد ، سرعان ما ذكرت ما قاله الجندي الأمريكي من ولاية الأريزونا ـ ستيفن جرين ـ عام ( 2006 ) الذي قتل واغتصب أفراد أسرة عراقية كاملة، بحق العراقيين ونشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية :
"لا توجد كلمات يمكنها أن تصف مدى كراهيتي للعراقيين في ذلك الوقت، لقد عاملتهم كما لو أنهم ليسوا من البشر". .
ثمّ جاء القرن الواحد والعشرون ، وجاء من يرفع شعار الإسلام والعدالة والحرّية ،واستبشر الكورد ، واستبشرنا خيرا ،لأننا وجدنا الدواء والعلاج !.
لكن وَعْدٌ وتراجع عن الوعد ، وقول يناقضه عمل وفعل !!
اثنتا عشرة سنة الإنجازات :
1 ـ إعتراف بوجود قومية أخرى غير الترك في تركيا وهي القومية الكوردية !
وأنا إذ أدون وأسجلّ هذا الإنجاز لحزب العدالة والتنمية ، ينتابني شعور بالخجل ، إذ متى كان الاعتراف بوجود حقيقة من الحقائق الكونية إنجازا ؟
إذا كان القوم ابتلى الله أسلافهم بعمى البصر والبصيرة ، فأنكروا وجود الشمس في كبد السماء ، فأي انجاز للخلف أن يعترف بأن هناك شيئا أو كوكبا اسمه الشمس في السماء ، إلاّ أن يكون الإنجاز هو رفع الغشاء الذي كان يغطي أعين أسلاف هؤلاء ؟!
2 ـ قناة كوردية مملوكة للدولة تُغَنّي ليست للكورد  وكوردستان بل للسلاطين ووعاظهم !
3 ـ أجازوا لبعض المدارس التأسيسية الدراسة باللغة الكوردية ( خلف الله عليهم ! ) لكن القرار لا زال  يعتريه  الكثير من المصداقية والتلكؤ في التطبيق!
ولا شيء يذكر بعد ذلك !
فشك الكورد  ـ وتيقن البعض منهم ـ أنّ القوم يلعبون ويناورون أكثر مما يفعلون ويعدون !
وظنّ هؤلاء الأحفاد ( مع أنني لا زلت أتوقع منهم الخير ، وقد فعلوا شيئا لم يفعله أسلافهم ، وغيّروا لكنهم ما زالوا  في قاعة الامتحان ، وعلى جسر الصراط  فلا نعلم  هل أنّهم يعبرون أم يسقطون (( فَمَخْدُوشٌ نَاجٍ وَمُكَرْدَسٌ فِي النَّارِ)) ! ـ حديث صحيح ـ أنّ هذه الألاعيب وهذا التخدير للعقول ،سوف تعبر على الشعب الكوردي ، لاسيّما المتدينين المحافظين منهم ! .
في انتخابات سابقة اصطف أغلب الشعب الكوردي في صف حزب العدالة والتنمية  وأوصلوا بهذا الحزب إلى سدّة الحكم مدة تجاوزت اثنتي عشر عاما، حبّا بالإسلام والعدالة التي ينادي الحزب بها ، ولولاهم لما وصل !
لكنّ بعض الكورد  الملتزمين  أخيرا قد أدركوا أنّ الحزب لم يفعل لشعبهم الذي يبلغ تعداده بين ( 20 ـ 25 ) مليونا أي ما يساوي ثلث سكّان الدولة التركية تقريبا سوى الوعود !
كما أن حزب العمّال قد غيّر كثيرا من منهجه الفكري والسياسي ففي مقابلة مع صحيفة روسية سنة ( 1995م  ) ينفي عبد الله أوجلان أن يكون ماركسيا !
قال أوجلان :
" أنه لم يعد على صلة وثيقة بالماركسية "
وقال معلنا :
" أنه بذل جهدا كبيرا لكي يتحرر من ستالين الذي بداخله "
وقال :" إن حزبه لا يشبه الأحزاب الشيوعية الكلاسيكية "
وقال :" أنه يسعى إلى تطبيق الإسلام الحقيقي "
( الخوند ؛ سعيد الخوند : الموسوعة التاريخية الجغرافية ، ط3 ، الشركة العالمية للموسوعات ـ بيروت 2005 م  6 / 312 ـ 313 ( أوجلان )   ) .
سياسة حزب أوجلان هذه كانت لها الأثر الكبير أيضا على الانتخابات الأخيرة ، لأن الشعب الكوردي شعب مسلم ـ أراد من أراد وأبى من أبى ـ ولا يرضى بحكم حزب أو شخص يكفر بالإسلام أو يستهزئ به !
فمن أراد النجاح لحزبه أو تياره في جميع كوردستان ليس عليه إلاّ إظهار المودة والتقرب من دين أمّة الكورد وهو : الإسلام !
وهذا ما بدأ يفعله وينتهجه حزب أوجلان ، وقد حصد ثمار زرعه ، فقد بدأ يسطع نجم الكورد من أرض رجل الصنم  !.
وصيتي للكورد والترك معا :
وصيتي هذه ألخصها في نقاط :
1 ـ الوصية الأولي للرئيس أردوغان ، وأنا محب له :
إذا أراد الرئيس التركي أردوغان أن يمدّ الكورد  يد العون له لتشكيل الحكومة ، وأن لا تعود الدولة التركية إلى حكم العسكر والقومييين العنصريين الترك  ، فما عليه إلاّ إطلاق سراح البطل القومي ( عبد الله أوجلان ) فهو الزعيم الأوحد والآمر والناهي للكورد في شمال كوردستان ـ شئنا أم أبينا ـ وليكن شجيعا في اتخاذ قرار سريع ولا يخشى التيار العنصري القومي التركي في ذلك وإلاّ فدون ذلك خرط  قتاد  كما يقال ، التقرب من الكورد وكسب ودهم !
كما أنّ عدم اتخاذ قرارات سريعة وجديّة تجاه الكورد وقضيتهم وحقوقهم ومصالحهم ، قد يؤدي إلى مالا يتصوره من النتائج لا هو ولا غيره من القادة والسادة الأتراك !!!.
2 ـ الوصية الثانية للزعيم الشاب صلاح الدين وأنا أيضا محب له :
لكل إنسان نصيب يا صلاح الدين من اسمه ، فكن صلاحا ومصلحا للشعب الكوردي ،ولدين الكورد حتى تكون صالحا لقيادتهم  وعليك وعلى حزبك مسؤولية عظمى أمام الله وأمام شعبك  عليكم أن تحدثوا  تغييرا جذريا ومراجعة كاملة لفكر ومنهج حزبكم ـ إن أردتم  الإصلاح  ووحدة الصف الكوردي والفوز الكاسح في الإنتخابات المقبلة ـ وجعل الحزب حزبا وطنيا وقوميا كرديا ، وطرد الأفكار والتوجهات الماركسية التي أكل عليها الدهر وشرب ،فعيب على الكورد أن يتبنى فكرا ومنهجا لا يمتّ قومهم ودينهم بصلة ،وفي نفس الوقت هو فكر مستورد  قذر لا تجد له مكانا إلاّ في مزبلة التاريخ وعند الشعوب والأشخاص المتخلفين عقليا وفكريا وحضاريا  !
3 ـ وصيتي لدول المنطقة والجيران :
ليعلم من لا يعلم وليستيقظ من لم يستيقظ  بعد من غفوته بأن الكورد اليوم هم أحد اللاعبين الرئيسيين في الشرق الأوسط ، وأنّ ثقلهم ووزنهم في المنطقة لا يقل عن وزن غيرهم من الشعوب والدول التي حولهم ، فعليهم إدراك ذلك والتعامل معهم على هذا الأساس!!!.

 

لايمكن رسم ملامح المرحلة القادمة في تركيا بعد اعلان النتائج الاولية للانتخابات والتي اشارت الى ان حزب العدالة والتنمية قد خسر الرهان الاول لتعديل الدستور وطرحه على الاستفتاء وخابت أحلام قائدها واظهرت تحولاً كبيراً في الراي العام والخريطة السياسية لقيادة البلاد ومن المبكر جداً الحكم على تبعات تلك النتائج، ولعله سيفتح ابواب عهد من الاضطربات التي ستنعكس على مظاهر الحياة المختلفة والتي تُحمل الرئيس رجب طيب اردوغان مزيداً من الخيبة والخسران وافول اماله في تحديد نظام الحكم وربطه بالرئاسة والذي على الارجح سوف يخسر الغالبية المطلقة التي يملكها في البرلمان التركي والذي يسيطر عليها منذ 13 عاما وقد يجبر على تشكيل حكومة اقلية و على الارجح اجراء انتخابات مبكرة .

واذا ما تأكدت الارقام بشكل نهائي فأنها ستقوض مشروع اردوغان لتعديل الدستور وتعزيز سلطته الرئاسية والذي يشكل الهاجس الاول لديه. لقد حصل حزب العدالة والتنمية على ما يقارب 41% من الاصوات في الانتخابات اي ان مقاعده لاتزيد عن 258 مقعد من اصل 550 مقعدا برلمانيا والتي كانت 324 مقعداً في الدورة الماضية وبنسبة تقل عن ما كانت عليه في سنة 2011 وهي 8 49ُ % من الاصوات وسيحصل كل من حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي )25% على 133 مقعداً وحزب العمل القومي اليميني على 17% اي 85 مقعداً ،وهما المنافسان الرئيسيان للحزب الحاكم على التوالي وبنسبة مشاركة بلغت 85% من مجموع من لهم الحق في التصويت .

ان اخطر ما في خطوات الحزب الطبيعة الفكرية التي يتحكم بها اردوغان وحكومته تظهر من خلال اظهارته بأنه ( لايأبه بما سيقوله المجتمع الدولي ) والذي بنى كل سمعة نظامه على محاباة الرأي العام العالمي لاقناعه باعتداله وقدرته على الحوار ورغبة حزبه الذي لايقبل بغير الاستئثار والتفرد والهيمنة والاقصاء سبيلاً للتعامل مع الآخرين . والواقع الأبرز هو ان الحقائق والاحداث التي سبقت عام 2015 واوائل هذا العام تمثلت في هبوط مكانة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على كافة المستويات الداخلية والتي شملت حملته على الصحافة واعتقال عشرات العاملين في الصحافة وقمع التظاهرات والمنتميين لاحزاب المعارضة بالنار والحديد املاً في ان يكمم افواه الجميع. ومن اهم تلك الصحف نجد صحيفة الزمان بكامل العاملين فيها ولم يقتصر عداء الرئيس على الصحافة، انما امتدت يداه الى جهاز القضاء والشرطة واللذان يخضعان الى عملية تطهير واسعة النطاق وخاصة اللذين لعبوا دوراً في كشف فساد اردوغان وأسرته وحاشيته ،ومحاربة جماعة فتح الله غولن ذات النفوذ الكبير في جميع الاوساط الدينية والسياسية والمدعوم من واشنطن .

يظهر ان اردوغان يعيش في عالم افتراضي يتصور وهماً على انه قادر على فرض ارادته على جميع المستويات بينما يهتز حكمه تحت وطاة المعارضة التركية التي تزداد قوة يوماً بعد يوم وتتضاعف في ظل التخبط الذي عاشه ومارسه هو وحكومته والتي زادت المشاكل وصارت اكثر تعقيداً في ظل الاخطاء القاتلة حتى مع دول الجوار.

اما خارجياً فتركيا ازدادت عزلة دولية. ونفور المجتمع الدولي المتصاعد من سياساتها زاد الطين بلة بعد انكشاف امره ( يعني اردوغان ) في تحالفه البغيض مع عصابات ( داعش ) والتي تمثل رأس الحربة لاردوغان في تخريب العالم العربي والاسلامي ويبدو ان الطرفين يعملان تحت اطار وتخطيط مشترك .ويتضح ذلك من خلال محاولتهم المستمرة لهدم الدولة السورية وامداد المجموعات المسلحة بالمساعدات اللوجستية والتدريب المنظم في معسكرات خاصة تم تاسيسها بالاتفاق مع الرياض لهذا الغرض. و بالاتفاق مع واشنطن والمخابرات الصهيونية وقطر ،قطر التي ابرمت اتفاقا جديدا وعجيبا دخل مرحلة التطبيق بعد نشره في الجريدة الرسمية التركية ، ويقضي بالاستفادة من الموانئ والمنشاَت العسكرية للطرفين في هذه الفترة التي تشهد فيها المنطقة حرباً في سوريا واليمن والعراق وليبيا والتي سوف تزيد من ازمات المنطقة وتفاقم التوترات وتثير نوعاً من الشكوك والضبابية حول مستقبل الشرق الاوسط .

ولكن السماح لمرور المقاتلين الاجانب المغرر بهم القادمين من بعض الدول الاوروبية ومن دول العالم المختلفة عبر الاراضي التركية .وتطالب دولهم أنقرة بوقف تدفقهم وغلق ابوابها بوجههم هي الطامة الاخرى. والذين تجاوزت اعدادهم 20 الف مقاتل سوف يسبب قلقاً للدول التي جاؤوا منها والتي تطالب بوقف تدفق هؤلاء لان عودتهم يعني تهديداً امنياً يزيل الاستقرار في تلك البلدان .

ان الطرفان اردوغان وداعش وجهان لعملة واحدة لانه لولا المساعدات التي قدمت لها من قبله لما استطاع احتلال المحافظات العراقية الثلاثة نينوى وصلاح الدين والانبار اخيراً والقسم الاعظم من محافظة ديالى التي تمكنت القوات المشتركة من تحرير اجزاء كبيرة منها اضافة للصراع الدائر في ليبيا على امل ان تصبح هذه المناطق جزاءاً من المجال الحيوي للخلافة الاردوغانية الجديدة و التي يحلم بها ويعتمد عليها فكراً وسياسةً.

ان الانتصارات الكبيرة التي تحققت في الانتخابات الاخيرة لصالح المعارضة تمثل بداية طريق لمعركة سياسية قاسية وطويلة لاتقل شراسة عن مرحلة الكفاح المسلح التي يخوضها البعض منهم .

اهمية الانتصارات الاخيرة تكمن في خروج قضايا الامة من قبضة اجهزة المخابرات وسوف تفرض نفسها بقوة على اجندة كافة القوى السياسية العاملة في الساحة التركية . وليس للحكومة القادمة سوى ايجاد الحلول العادلة للاوضاع الداخلية وصيانة حرية الصحافة والافراج عن سجناء الرأي ، والاعتراف الدستوري بحقوق الاقليات اثنية كانت او قومية ،والابتعاد عن التعسف والدكتاتورية ، ودولة الحزب الواحد ،

اما المطلب المهم الاخر هو اعادة النظر في السياسة الخارجية التي اصابها نوع من التشنج وزرع الفتن ونبذ الطائفية المقيتة ومنع الاضرار بالاستقرار الداخلي لبلدان الجوار واعادة النظر في التقييمات الخاصة لهذه السياسة بعد هذه النتائج.

الاعتماد على ضبط النفس والحوار للخروج من عنق الزجاجة بعد فشل تجربة كبح المعارضين واتهامهم بنشر الفوضى. لاشك ان نتائج الانتخابات لم تأت بمفاجئة، انما هو ثمن باهض لطريق طويل وشاق وصراع سياسي صعب ومعقد في ظروف استثنائية انتهت بمواجهة سياسات الحكومة التي اعتمدت العصى الغليظة ضد حرية منافسيها فانتصرت المعارضة هذا الانتصار العظيم ..

اذاً قبة البرلمان الميزان الاساسي في تشكيل حكومة الاغلبية وسيف المعارضة القادم هو الفيصل.

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 23:53

سقوط السلطان- سامان جيقي

 

ماذا بعد اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية التركية و كانت النتائج جيدة للأحزاب المعارضة للسلطان أردوغان .

انا شخصيآ سعيد بالنتائج التي ظهرت أمس التي بينت انها بداية النهاية للسطان أردوغان الذي اقترب فعلآ بعد فقدانه الأغلبية المطلقة في الحكم و تعتبر هذه النتائج ايضآ سقوط للإسلام السياسي في تركيا و في العالم اجمع لان حكم أردوغان كان يدعم جميع الأحزاب السياسية الإسلامية في العالم و الوطن العربي بشكل خاص و كبير ( اخوان المسلمين ) . انه منتصف نهاية الاسلمة السياسية للمنطقة.

النتائج بينت تراجع الشعبية الذي كان يملكها الرجل الذي أسس اقوى اقتصاد لتركيا منذ تأسيسها من قبل اتاتورك و هذا ان دل على شيء فهو يدل على السياسات الخاطئة لأردوغان و خاصة السياسة المتطرفة من خلال دعمه للتطرف في عدة مناطق من العالم . غلقه عدة مرات للمواقع الاجتماعية و محاربته للمعارضة التركية و هجومه الدائم للاكراد و تقييد الصحافة كلها عوامل ساهمت في سقوط السلطان التي جعلته مذلولآ كثيرآ .

صعود الاحزاب المعارضة له للبرلمان و خاصة حزب الشعوب الديمقراطية HDP جعل الموقف صعب جدآ للسلطان مما يجبره على التعاون مع اعداء الامس و زملاء اليوم في البرلمان التركي .

الصعود الكوردي كان القشة التي كسرت ظهر البعير و كسبهم 80 مقعد يعتبر انجاز كبير لهم و مفاجأة للكرد نفسهم و هذا النتائج دعمه تصويت الاتراك لهذه القائمة و خاصة دعم المعارضة للكرد . هذا الانتصار يساهم في تثبيت حقوق الاكراد في تركيا و أيضآ سيكون مشروع توسيع صلاحيات الرئيس التركي محل نسيان لانه لن يمرر و هو مرفوض و خاصة ان السلطان أردوغان هو من كتب هذا المشروع الذي يخدمه و بالتالي القضاء على حلم أردوغان في ان يكون سلطان حقيقي . و هذا النصر الكردي تمهيد لتكملة حوار السلام بين تركيا و PKK و سيحاول أردوغان كسب ودهم من خلال طرح الحوار مرة اخرى و تقديم بعض التنازلات لهم و سيتفاد الاكراد من هذا الحوار لانهاء صراع عمره أكثر من 35 عام و تثبيت وجودهم في الخريطة السياسية التركية .

أردوغان سيخسر الدعم الخارجي له ايضآ من امريكا و اسرائيل و الغرب لانه لم يعد ورقة رابحة . سيقولون ان أردوغان يكره اسرائيل و امريكا و اعوانها  و اقول قطر ايضآ لكن من  يكره اسرائيل و امريكا و اعوانها  في العلن يوجد بينهم عشق في الخفاء .

أردوغان الذي أجج الإسلاميين في الشرق الأوسط فشل في الحصول على موافقة اقوى دولة إسلامية في الطرف السني المتطرف و بالتالي  اقترب سقوط السلطان.

مبروك للأحرار حريتهم و انتصارهم الباهر و الذي جعلنا سعداء جدا و مبروك لكل شخص مكبود من الاسلمة السياسية.

شفق نيوز/ اكد رئيس برلمان كوردستان يوسف محمد، الاربعاء، انه حذر قيادات حركة التغيير التي ينتمي اليها من مخاطر الاستمرار في الاصغاء الى الأصوات النشاز داخلها، فيما لفت الى ان هذا ما جعله يهدد أكثر من مرة بتقديم استقالته، مؤكداً سيبتعد عن العمل السياسي بشكل نهائي بعد انتهاء الدورة البرلمانية الحالية.

وجاء في بيان للمكتب الاعلامي لرئيس البرلمان، وورد لشفق نيوز، ان  تصريحات محمد جاءت خلال مقابلة اجرتها معه صحيفة (صباح) التركية، اكد ان اقليم كوردستان قطع شوطاً مهماً نحو بناء مجتمع ديمقراطي مؤسساتي قائم على الانتخابات رغم ان طموحاته ماتزال اكبر من واقعه الراهن، مبيناً ان من يشغل منصب رئيس برلمان الاقليم لابد أن يفصل بين انتمائه الحزبي وعمله التشريعي وألا يرضخ أبداً الى أية ضغوط قد يتعرض لها من قبل حزبه او الاحزاب الاخرى.

واشار الى ان أحزاب وتيارات قومية وعلمانية واسلامية خاضت سباق الانتخابات مع مشاركة قوية للمرأة الكوردية، لافتا الى انه بالمحصلة النهائية حصل الجمهور الكوردي على منجز مهم يتمثل ببرلمان يضم جميع التيارات السياسية دون اقصاء او تهميش لأية جهة.

واستدرك انه رغم هذا المنجز المهم ما تزال طموحات الاقليم اكبر من واقعه الراهن، مبينا ان السلطة التشريعية في الاقليم تقع على عاتقها المسؤولية الاكبر في صياغة دستور يؤسس لنظام رئاسي منتخب بدلاً من "الحكم بالوراثة" على حد تعبيره.

وبشأن مدى تأثر رئاسة السلطة التشريعية بالتوجهات الحزبية، قال محمد، ان من يترأس السلطة التشريعية لابد أن يكون بمعزل عن أية تأثيرات حزبية، وهذا النوع من التأثيرات هو أمر واقع وموجود لدى كافة الأحزاب السياسية في العالم، لافتا الى انه من الطبيعي أن يتعرض لمثل هكذا تأثيرات بحكم منصبه.

واستدرك انه ينبغي التركيز على أنها ليست بالمستوى الذي يجعلها (ضغوطات)، فالتأثير شيء والضغط شيء آخر، مشددا على انه ملتزم بحياديته وعدم رضوخه لأية تأثيرات حزبية.

واشار الى ان هذا الشرط اشترطه هو على حركة التغيير منذ اليوم الأول لتسلمه منصب رئيس برلمان الاقليم.

وفي رد على سؤال حول صحة ما يشيعه البعض حول وجود بوادر انشقاقات داخل حركة التغيير، قال ان هذا الحديث قد يكون مبالغ فيه كثيراً، فهناك فرق كبير بين الانشقاقات والخلافات، لافتا الى ان الخلاف موجود في أي حركة سياسية وخصوصاً الحركات الناشئة كحركة التغيير.

واوضح ان حركة التغيير باعتبارها "محاولة شعبية لتغيير واقع فاسد حافل بالتناقضات" قد لايختلف حالها عن حال النخبة التي أيقظت همم الفقراء في فرنسا قبل الثورة الفرنسية التي أكلت الثوار فيما بعد، مستدركا ان حركة التغيير "لم ولن تصل الى مرحلة إقصاء من يختلف معها".

وبيّن ان الخلاف موجود والنفاق السياسي لايخلو منه أي تيار سياسي في العالم، موضحا انه سبق أن حذر قيادات الحركة من مخاطر الاستمرار في الاصغاء الى الأصوات النشاز داخل الحركة.

واستدرك أن الانتهازيين يواصلون سعيهم للتكسب على حساب الاخرين مستغلين السمعة الطيبة للحركة في الشارع الكوردستاني، مشيرا الى ان هذا السبب جعله يهدد قيادات الحركة لأكثر من مرة بتقديم استقالته.

واكد انه سيتفرغ الى عمله السابق فور انتهاء مدة خدمته الحالية وسيبتعد عن العمل السياسي بشكل نهائي بعد انتهاء الدورة البرلمانية الحالية.

وفي رد على سؤال حول رؤيته المستقبلية لواقع الكورد في تركيا، قال ان كل حكومة تركية لها منهاجها ورؤيتها الخاصة في التعامل مع القضية الكوردية التي هي من أعقد القضايا في المجتمع التركي، مستدركا ان من الجيد ان الحكومة التركية الحالية تتمتع بنظرة موضوعية وواقعية تجاه هذه القضية مبنية على التهدئة واللجوء الى الحوار.

واشار الى ان ما تمكن الكورد في تركيا من تحقيقه لم يكن سهلاً، مبينا ان المسيرة كانت حافلة بالتضحيات والخسائر.

ورأى ان "زمن التعصب والكراهية بين الطرفين قد مضى الى غير رجعة"، مبينا ان الحكومة التركية اليوم جادة في اقرار الحقوق المدنية والقومية للكورد باعتبارهم مواطنين كغيرهم من ابناء الشعب التركي.

تم تشكيل قوات تحت مسمى الحشد الوطني في معسكر زيلكان على حدود الموصل ويؤكد محافظ الموصل اثيل النجيفي إن ضباط الجيش السابق سيكونون ضمن تشكيلاته .

قلناها سابقا ان التطرف الديني اخطر بكثير من اي سلاح, ولجوء حزب البعث لهذا الخط لم يات من فراغ فلم يكن سهلا على حزب احتل العراق اكثر من 35 سنة وحكم البلاد بالحديد والنار وسيطر على كل مقدرات الدولة وعندما راى نفسه خارج حدود العراق لم يتوانى لحظة في المحاولة لاسترجاع سيطرتها وباي وسيلة كانت , وكانت اخر هذه الامور تبني الحزب لفكر الاسلام السياسي المتطرف هو امر سبق الاتفاق عليه قبل دخول امريكا للعراق, حيث تم توزيع منشورات لكوادر حزب البعث توضح طريقة العمل في مرحلة مابعد السقوط , إذ كان الاتفاق انه وفي حال سقوط بغداد باللجوء الى تشكيل تجمعات اسلامية ومن هنا كانت أولى خطوات دخولهم في تحالف مع تنظيم القاعدة , ولم يكترث البعثيون بالوسيلة التي سيستخدمونها لاسترجاع ما خسروه فدخلوا للعراق بحجة المقاومة وعادوا لنفس الأسلوب والنهج القديم من القتل والتهجير والتطهير العرقي والتفجيرات العشوائية , وعندما فشلو في محاولاتهم توجهوا الى مجالس الاسناد والصحوات وبقيادة الحزب الاسلامي , ولم يخل هذا النهج من المعارضين في البيت البعثي او خارجه من البيت العربي السني , إلا ان ذلك لم يشف غليلهم في الوصول الى السلطة والسيطرة على مقدرات الشعب فسرقوا الثورة الشعبية السنية وقادوها لتكون مجرد واجهة للنيل من الحكومة المركزية من خلال المطالبة ببعض الحقوق , وكانت السياسات الخاطئة لرئيس الوزراء نوري المالكي في حينها سببا مباشرا وعاملا مساعدا في جعل اغلب اهالي المناطق السنية يقفون بالضد من الحكومة المركزية ولم يبالو بالجهة الداعمة لموقفهم , وكانت هذه المسالة هي القشة التي قسمت ظهر البعير في بناء ارض اكثر خصوبة لكسب واستقبال ما تبقى من البعثيين في سوريا ودول اخرى فدخلوا بوجه جديد واسم مختلف هو ( داعش) الا ان الاصل واحد وهو بعثي .

واليوم ايضاً تقوم بعض الاطراف السياسية السنية في تشكيل قوة عسكرية تحت مسمى الحشد الوطني والذي لايختلف كثيرا عما سبق فجميع المسميات ومهما اختلفت فهي ترجع الى أصل وفكر واحد .

 

نشرت وسائل إعلامية عديدة عراقية وغير عراقية عن الأوضاع المزرية التي تعيشها المناطق التي تسيطر عليها داعش أو التي تحررت من قبضته الإرهابية، وكان الشفيع لهذه المحنة أن تجري بشكل جدي متابعة أوضاع المناطق المحررة وأيضاً أحوال النازحين والهاربين من جحيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش " والعمل على مساعدتهم وتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم لان المسالة قد تطول والحرب كما نرى قد تستمر فترات أطول مما ذُكر، وهناك آراء كثيرة بخصوص المدة الزمنية ونتائجها وهذا يعني مزيداً من الضحايا ومزيداً من التضحيات ومزيداً من التعقيدات السياسية والاقتصادية والمعيشية.

الملفت للأنظار وبخاصة في هذه الأيام التصريحات النارية حول تحرير الانبار، وقبلها الموصل هذه التصريحات بعدما كانت صاعقة وتهديدات باجتياح الموصل وغيرها أصبحت تخفت نبرتها الحادة الهجومية إلى الواعدة والآملة لا بل البعض منها أصبح تشاؤمياً أكثر من ذلك التفاؤل من الخلاص من داعش بالسرعة القصوى، لا أن البعض حددها بأشهر لطرد داعش بدون تأخير

أولاً: من الموصل وعندما بقى داعش ثم زحف ليحتل الانبار في البداية تعالت التصريحات ثانية: بطرد داعش خارج حدود العراق بالتعاون مع أبناء المنطقة الغربية الذين سيتم تسليحهم تحت إشراف الحكومة العراقية

ثالثاً: تصاحبت الاتهامات المختلفة وفي مقدمتها للتحالف الدولي ووصل الأمر باتهام الولايات المتحدة بأنها خلقت داعش وتدعمه بالمال والسلاح وان مئات الطلعات الجوية غير مجدية ولم تكن بالمستوى المطلوب،وقد وجهت انتقادات عديدة للولايات المتحدة الأمريكية من بينها تصريح السيد هادي العامري أن سياستها "كارثية في العراق، على اعتبار أنها وفرت الدعم الجوي لداعش في أكثر من مناسبة" وهنا ينفي الدعم الجوي للتحالف الدولي وبالذات الأمريكي، وبهذه المناسبة صرح الجنرال الأمريكي جون هيسترمان من قطر

إن الغارات الجوية " لها تأثير كبير على العدو" وهي تؤدي " إلى سحب أكثر من ألف مقاتل شهريا من ساحة المعركة"، وهنا علينا وضع معادلة بين هادي العامري وبين هيسترمان!!

رابعاً: الجانب الثاني الاحتفال بدعم إيران المنقطع النظير والذي لا مثيل له وهو أمر نسمعه في كل ثانية.. إيران التي لا تمتلك طائرة حربية حديثة " فيها خير " وأسطول بحري من " قال وبلى " وهي تعتمد على اسطوانة الصواريخ المعدلة العابرة للقارات!! التي ستضرب قلب أمريكا وفي عقر دارها، وتضرب مصالحها في كل أرجاء المعمورة ، لكنها مع شديد الأسف فهي ما تزال تشتري السلاح من السوق السوداء وتنازع من اجل الحصول على السلاح النووي على الرغم من الفقر والجوع والبطالة وآفات اجتماعية خلفتها برامج التسليح اللاضروري بالنسبة لملايين الإيرانيين الفقراء لكي تنجح في تمرير مشروعها للحصول على القنبلة النووية لتنفيذ مهمة التهديد والهيمنة وزعزعة الاستقرار وبالتدخل في شؤون دول المنطقة .

إن قضية تحرير الموصل والانبار وغيرهما من هيمنة داعش محط مراهنات وتقولات ما بين التأمل والأمل وفقدانهما وما " يزيد الطين بلّة " تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي أثناء المقابلة مع قناة (CNN ) يوم الخميس 4 / 6 / 2015 حيث أشار بصريح العبارة " قد قلنا في السابق مع بداية عمليات التحالف إن الأمر قد يستغرق ما بين ثلاث إلى خمس سنوات " وهو يُنظر لرأيهم الذي هو رأي الإدارة الأمريكية وحتى البعض من السائرين في الركاب "اعتقد أن من المهم النظر إلى الصورة العامة وعدم اقتطاع أنباء معينة وتقييم عملياتنا من خلالها، لم نأخذ سقوط الرمادي بصورة جدية وكذلك السيطرة على تدمر، نحن نعترف بأن التنظيم خطير جدا وسيستمر بالمحاولة للسيطرة على أراض جديدة وسيتمكن من السيطرة على مناطق جديدة، لا يوجد شك في ذلك" ولا يفطن البعض ممن صدقوا " مزاح!! " نوري المالكي بالتخلص من داعش خلال شهر واحد أو من يعتقدون أنهم سينهون داعش بالحشد الشعبي دون غيره، أن اللعبة اكبر منهم بكثير ومن القوى المتنفذة التي لا تريد أن تدرك أن الحرب والسلاح لن ينهي داعش بل الحل السياسي هو الأساس.

ونعطيهم أمثلة تاريخية قديمة وحديثة كم من حركات مسلحة في المنطقة وفي العراق سابقاً وتركيا وإيران وغيرهم لم تستطع هذه الدول بما تملكه من سلاح وبشر وإمكانيات مادية أن تقضي على الحركات المسلحة التي مازالت تقلق مضاجع العديد من الدول، وهذا يشمل داعش الآن أو أية ميليشيات مسلحة إذا لم تكن هناك أرضية لإنهاء الخلافات السياسية والتجرد من الذاتيات الطائفية والحزبية واعتماد النهج الوطني لإقامة الدولة المدنية الوطنية وإنجاز مشروع المصالحة الوطنية الحقيقية ونكرر ( حتى لا يتصيد المتصيدون، بدون من تلطخت أيديهم بدماء الشعب )، وهذا المطلب الذي نعتبره حجر الزاوية في تحشيد القوى الوطنية للتخلص من داعش الإرهاب يتضمن أيضاً إخضاع الحشد الشعبي للدولة وبالذات للقائد العام للقوات المسلحة فليس من الصحيح أن يتحرك الحشد الشعبي بأوامر خارج المؤسسة العسكرية الحكومية الرسمية ولا يستطيع اكبر راس في الدولة التدخل حتى في القضايا التي تهم مصلحة البلاد وفي هذه النقطة بالذات تدفع الآخرين إلى تشكيل ميليشيات على الغرار نفسه، ويعرف من يخفي رأسه بالرمل أن هناك انهار من الدعم المادي والمعنوي داخلياً وخارجياً وهنا تصل الأمور إلى نقطة اللاعودة للدولة الاتحادية الديمقراطية، وهذا لن يحتاج إلى صبر طويل مثلما علل جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بالقول " نحن بحاجة إلى صبر استراتيجي " وأردف بان الحل " ليس عسكريا فقط بل سيكون النجاح النهائي عندما يكون هناك جسد سياسي ناجح في العراق " لم يختصر الأمر على جون كيربي فقط بأننا نحتاج إلى صبر استراتيجي ما بين ثلاث إلى خمس سنوات ، وقد أجرى ريتشارد سبنسر مراسل صحيفة الديلي تلغراف مع هادي العامري مقابلة ونشرتها الصحيفة بعنوان "زعيم الميليشيات العراقية القوي يقول إن الحكومة لا تستطيع استعادة الرمادي من تنظيم الدولة الإسلامية" وهو تسليم بالواقع على الرغم من انه يحاول الالتفاف على القوات المسلحة العراقية الجيش والشرطة واعتبار الحشد الشعبي أفضل منها وقد أكد أثناء المقابلة وحسبما نقله مراسل الصحيفة ريتشارد سبنسر بأنه استخف بالتحذير حول الهجوم المضاد على الرمادي واعتبرها " مضحكة " وقال بالحرف الواحد "أي شخص يقول لكم ذلك مجرد كاذب" وهذا يعني رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة وعدد من المسؤولين العراقيين وهو يدرك من كلامه المعنى من التصعيد للحشد الشعبي مقابل إحباط للجيش والشرطة والبيشمركة وأبناء العشائر الذين مازالوا يطالبون بتسليحهم أسوة بالحشد الشعبي لتحرير مدنهم في المناطق الغربية فيدعي هادي العامري " إن الحشد هو القوة الوحيدة القادرة على استعادة محافظة الأنبار من قبضة تنظيم "داعش" المتطرف" وهكذا تظهر النوايا نحو هدف مخفي لجعل الحشد الشعبي القوة العسكرية الوحيدة التي تستطيع أن " تكفخ *" إي قوة عسكرية أن كان الجيش أو الشرطة بينما كان الهدف من تشكيل الحشد الشعبي أن يكون للقتال الكفائي!! ويكون تحت أمرة رئيس الوزراء وأن يكون جزء من القوات المسلحة ، لكن الأمور تغيرت تماماً فكل هذا الكم من القوات المسلحة والبيشمركة وأبناء العشائر في نظرهم ما هم إلا " هراء لا فائدة منهم " والسيد هادي العامري لا يؤمن بهم مثلما يؤمن بالحشد الشعبي كقوة وحيدة قادرة على هزيمة داعش والانتصار عليه، نقول له مثلما قلنا في السابق وبكل صدق وبصراحة لن يكون ذلك سهلاً مثلما يتصور هادي العامري أو من على المنوال نفسه حتى لو طرد داعش في النهار لكن على حد قول أفراد في الجيش والحشد " النهار لنا أما الليل فلهم ".

إذن الصبر الاستراتيجي هو مفتاح النصر!! يتضادد مع ما صرح به السيد هادي العامري مؤكداً أن " الرمادي لن تعود قريبا "وان الحشد الشعبي وليس القوات المسلحة والبيشمركة وأبناء العشائر هو القادر الوحيد على طرد داعش من كل العراق وبالتالي يجب أن تذوب في " بوتقته " كل القوات المسلحة وغيرها وهو يعني.. لا الوحدة الوطنية ولا التكافؤ بين المواطنين ومحاربة الفساد المستشري ولا تحقيق المصالحة الوطنية ولا تمتين الثقة بالمكونات القومية والدينية والعرقية تفيد بل تبدو في أعين من يرى النور ظلاماً والظلام نوراً " هراء لا فائدة منه " لكن الأسئلة تفرخ أسئلة موضوعية وتحتاج لأجوبة مادام الأمر متعلق بالوحدة الوطنية ووحدة البلاد ــــ أين مكانة الإقليم والشعب الكردي وقواه العسكرية من هذه الدعوة؟ ـــ وأين مكانة القوى السياسية التركمانية والتركمان والكلدو آشوريين وغيرهم في موضوع الانتصار على داعش والإرهاب .

لا شك أن هناك من يريد أن يصور وكأن الإقليم والكرد أعداء أو خارجين على القانون وهؤلاء يدعون ليل نهار للقضاء عليهم "حين تحين الفرصة" وهم يعرفون ولكنهم يتغاضون أن مثل هذه الفرصة " هراء في هراء في هراء " فلا يمكن الانتصار على الإرهاب وداعش وعلى الميليشيات التي تريد أن تحتل مكانة القوات المسلحة الوطنية ،"الجيش والشرطة والمؤسسات الأخرى" ولا بالحشد الشعبي ولا بالبيشمركة مع احترامنا ولا بأي جهة إلا جهة القرار الوطني والاعتماد على جميع المخلصين الشرفاء والتخلص من النفس الطائفي البغيض وإنهاء تقاسم السلطة حزبياً مع السيد حيدر العبادي وكذلك الدعم الدولي بدون التدخل، ولنا عظة بالأحداث منذ السقوط والاحتلال عام 2003 يا أولي الألباب.

..............

* تكفخ : بالعامية العراقية تعني تضرب على الرأس.

 

اقليم كيرنتن\النمسا

فريساخ..مدينة تاريخية جميلة تقع داخل اسوار في اقليم (كيرنتن) النمساوي وعلى الحدود مباشرة مع اقليم (شتايامارك)،هذه المدينة ذكرتني بمدينة (شفشاون) المغربية ولكنها اقدم من المغربية .مدينة صغيرة تقع بين احضان التاريخ والجبال وطبيعة رومانسية جميلة وبهذا يلقبونها بالمدينة الرومانسية ولأن القيصر النمساوي كان يعشقها والبعض يسمونها بمدينة القيصر بالرغم من ان عدد ساكنتها لا يتجاوز 5057 نسمة حسب اخر احصائية لها،الا ان السواح يتجهون صوبها بكثافة لموقعها الجميل وهواءها النقي والتمتع بالتاريخ القديم والسفرعبرها الى احضان العصور الوسطى فالمدينة تقع على سفوح جبال الالب وهذا ما توفر التحصينات لها في الجهة الغربية.

فريساخ..المكان الجميل لقضاء الاجازات للسكان المحليين والرحلات للاجانب ولان الرحلة لمكان رائع وبحد ذاتها رحلة الى الاصالة والتاريخ والقرون والوسطى عبر القلاع والابراج والكنائس والأديرة والمباني الاثرية والعادات والتقاليد ومجموعة متنوعة من الاثار وجبل المدينة ومركز الفنون القديمة والحديثة والرحلة الى الماضي من خلال موجوداتها.

نظراً للاقبال الكثيف صوب هذه المدينة فهناك اكثرمن 89 فندقاً في المدينة واطرافها.توجد في المدينة جمعية فريساخ التاريخية للقرون الوسطى وهي تقدم عروضاً لحفلات الزفاف والعاب القرون الوسطى والمبارزات بالسيوف والفرسان، فقد تأسست هذه الجمعية عام 1993 ولها 250 عضواً والهدف الرئيسي لهذه الجمعية يكمن في جلب الزوار والعيش ضمن اجواء القرون الوسطى وارتداء الازياء القديمة وتقديم الحفلات والكونسيرتات الموسيقية بالآلات القديمة والملابس التراثية ولكن تغيرهدفهم وصار التركيز على تقديم منتصف القرن الثالث عشر حين كانت فريساخ اهم واكبر مدينة في اقليم (كيرنتن).تعمل هذه الجمعية مع جمعيات اخرى في اقامة اسبوع الاحتفال بالقرون الوسطى وخلال هذا الاسبوع تقام ورش عمل والعاب من العصور الوسطى.

القلعة..قلعة تاريخية تطل على المدينة وتكون دائماً قبلة لافواج السواح والتمتع بالحياة والرياضة وعشاق المغامرات والعمل والابداع.في هذه القلعة تكون فيها الحياة وفي بعض المناسبات استنساخاً من ايام العصورالوسطى ويكتسي الزوار والاطفال وكل من يدخل القلعة ملابس العصور الوسطى وكل شئ من دون طاقة وكهرباء ويكون فقط الاعتماد على الطاقة البشرية.ساحة القلعة تكون في هذه الايام قمة الرومانسية والجمال ومهرجان الالوان. شيدت القلعة على مساحة 4000 الف مترمربع على قمة تلة مطلة على المدينة في القرون الوسطى وتم تطويرها في مراحل مختلفة مع برج رومانسي للسكن ،بناية سكنية مع كنيسة صغيرة على الاسلوب القوطي،بناية اقتصادية ،حديقة ،قلعة محاطة باسوار وبوابة.في هذا الموقع والذي يسمى بمختبر التاريخ يمكن مشاهدة الحرفيين والتعايش مع الماضي وتجارب الحياة مع العصور الوسطى والعيش بسلام وهدوء داخل الاسوار.احتفالات تقام في القلعة واكلات من العصور الوسطى حيث الشوربة على الناروارغفة الخبز المحلية برفقة الموسيقيين والالات الموسيقية القديمة ومنهم الطبالون والزمارون، وهي دعوة صادقة لحياة وقضاء زمن من الازمنة القديمة في قلعة فريساخ.

تكثرفي هذه المدينة الاماكن الجميلة والمهمة والتي تجذب الزوار والسواح والسكان المحليين ومنها التمتع بمقهى الحبوب التاريخي في بلاد الفرسان(فريساخ)وقضاء اوقات سعيدة ورحلة لقاء مع عالم الحرف اليدوية من القرون الوسطى،متحف المدينة في قلعة (بيتربيرغ)في فريساخ وفي هذه الزيارة يمكن اكتشاف كنيسة سرية لرئيس الاساقفة وتوجد في هذا المتحف ايضا ادلة ثمينة من تاريخ المدينة وهي مجموعات فضية (بنسات) العملة الفريساخية القديمة بالاضافة الى الاسلحة النادرة وجداريات رومانسية مهمة واشياء اخرى.

برنامج المطعم التاريخي حيث الاكلات على نار هادئة برفقة الموسيقى القديمة والمتمثلة بالطبالين والزمارين،على تلة جنوب المدينة ويمكن مشاهدة بناء قلعة على طراز القرون القديمة والاستمتاع بمشاهدة اعمال البناء. متحف نادر من نوعه وهو متحف السيارات القديمة والعجلات البخارية وهو يستقطب الاعداد الهائلة من الزوار لمشاهدة تحف السيارات القديمة وهي تعد بدورها نماذجاً نادرة في النمسا بالاضافة الى اماكن اخرى. مصنع الشوكولاته وبدوره يقدم مجاميع مختلفة من الشوكولاته بنكهات مختلفة .

المهرجان القادم لاحتفالات العصور القديمة في المدينة سيقام في الاسبوع الاخير من الشهر السادس 2015 وسينظمه جمعية العصور الوسطى وكذلك سيتم نصب مسرح كبير وهذا المسرح يتم نصبه سنوياً منذ عام 1950 وبهذا يكون اقدم واكبر مسرح مؤقت يتم نصبه في اقليم (كيرنتن) ويتم تقديم كوميديا من بلاط القلعة ويصل عدد المشاهدين والوافدين من اجل مشاهدة اعماله سنويا لغاية 10 آلاف شخص وهذه الاعمال الكوميدية في اقليم (كيرنتن) لها شهرتها الواسعة.

المطاعم في هذه المدينة لها طابعها الخاص والمتمثل بغرف مريحة وشرفات تطل على المدينة وساحاتها او على القلاع مع اشهى الاطباق والمنتجات المحلية ووجبات من صميم المطعم الاقليمي والتي يعدها اصحاب المطاعم في المدينة بانها ثقافة المدينة ومن هذه الوجبات المشهورة المعكرونة المحلية بالاضافة الى اللحوم وخاصة لحم الغزال.

مدينة فريساخ شهرتها لايكمن في طبيعتها فقط بل تعدت الى سحرها في الطهي والحلويات اللذيذة والايس كريم المحلي .

سياحة الى فريساخ تعد رحلة الى القرون الوسطى في النمسا.

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 12:17

تشكيل ائتلاف تركي لـ "إذلال" اردوغان

بغداد/المسلة: افادت صحيفة التايمز البريطانية، ان هناك ائتلاف كبير يجري الاعداد له في تركيا، لـ "إذلال" الرئيس أردوغان، على خلفية نتائج الانتخابات التي جرت هذا الأسبوع.

في تقرير عن نتائج الانتخابات التركية، أعده أليكسندر كريستي ميلر عن التوقعات المحتملة لتشكيل الحكومة التركية المقبلة، يقول فيه إن "قوى سياسية تسعى لتشكيل ائتلاف حكومي كبير يستثني حزب التنمية والعدالة، حزب الرئيس الحالي رجب طيب اردوغان، وذلك بهدف إذلاله".

وقد تقدم بهذه المبادرة حزب الشعب الجمهوري، بالمشاركة مع حزب العمل الوطني اليميني وحزب الشعب الديمقراطي القريب من الأكراد، حيث تستطيع الأحزاب الثلاثة أن تشكل أغلبية برلمانية.

وكانت جميع هذه الأحزاب قد طالبت سابقا باستمرار التحقيق في تهم الفساد في تركيا، التي طالت بعض قياديي حزب التنمية والعدالة الحاكم.

يذكر ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قد قبل امس الثلاثاء، استقالة حكومة رئيس الوزراء احمد داود أوغلو، وكلفه تصريف الاعمال، وذلك بعد يومين من النكسة التي تعرض لها حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات البرلمانية.

يشار الى ان الرئيس اردوغان قبل استقالة الحكومة التي قدمها رئيس الوزراء احمد داود أوغلو وطلب من الحكومة ان تواصل مهمتها حتى تشكيل حكومة جديدة.

تحدث السيَّد ماهر الفيلي / المُشرف على لواء الكورد الفيليين لـ ( البينة الجديدة ) في حوار صحفي تحت عنوان " العراقيون بكل فصائلهم وطوائفهم في معركة إثبات وجود وتحد " ، وقد أجرى الحوار / الإعلامي وسام نجم ، وتم نشره جريدة البينة الجديدة / العدد : (2251) والمؤرخ في 1/6/2015 – الصفحة (18) ، حيث دعا ماهر الفيلي السيَّد وزير الداخلية بإعتباره من أبناء الحشد الشعبي لإتخاذ الإجراءات العاجلة بشأن إستعادة الكورد الفيليين للجنسية العراقية دون شروط تعجيزية وتقليص حلقات الروتين الزائدة والتأكيد على منتسبي مديرية الجنسية العامة بالتعامل الإنساني والأخلاقي الحسن مع أبناء المكون المضطهد وإستبعاد العناصر البعثية والتي يثبت عليها قضائياً جرائم الفساد المالي والإداري والإستماع إلى المشتكين وإنجاز طلباتهم المشروعة والحسم السريع لقضاياهم ومعاملاتهم وإلغاء مظاهر عسكرة الدولة الموروثة عن النظام المقبور وتحويل دوائر الجنسية والأحوال المدنية إلى دوائر مدنية صرفة وإرتداء الزي المدني بدلاً من البزات العسكرية ولا يجوز تطبيق الأوامر العسكرية على المواطن والمراجع ، وأشار الفيلي إلى الجهود المضنية التي تكللت بإصدار تعليمات تسهيل تنفيذ أحكام قانون الجنسية العراقية ونشرها في الجريدة الرسمية لتكون سياق ثابت وموحد في التعامل مع المواطنين على قدم المساواة دون أي تمييز وترسيخ حق الجنسية العراقية لمكوننا بنص خاص في هذه التعليمات والتي للأسف لازالت غير مفعلة لحد الآن بالرغم من جهودنا ومساعينا الحثيثة ، حيث إن الفيليين لازالوا يراجعون قسم الأجانب في مديرية شؤون الجنسية لغرض إستحصال شهادة الجنسية * { وهذا في حد ذاته تمييز عنصري بغيض بنفس بعثي مقيت يستوجب المحاسبة والعقاب عليه } بالرغم من مرور أكثر من (12) سنة على سقوط الصنم المقبور بتأريخ 9/4/2003 وبدلاً من إستحداث مكتب أو قسم خاص لرعاية شؤون ضحايا القمع والتهجير والإبادة ، وهذا التصرف يخالف الدستور ويستوجب إخضاعه إلى رقابة ومحاسبة السلطتين التشريعية والقضائية وتشكيل اللجان التحقيقية لتحديد الجهات التي تعرقل إسترجاع المكون الفيلي لحق الجنسية العراقية ، كما يجب إصدار نماذج شهادات الجنسية العراقية إلى الفيليين دون أي ترميز عنصري وإخراج سجلاتهم من أقسام التجنس ودمجها وتوحيدها مع سجلات القيود والجنسية والنفوس والأحوال المدنية الأخرى وإنهاء حالات التبعية بإعتبارهم عراقيين أصلاء وإلغاء القرارات الجائرة التي إستهدفت إبادة وتهجير الفيليين بما فيها شارات الإلغاء والإسقاط والترقين والتجميد والتجنس والإكتساب والأصل الأجنبي أينما وردت في القيود وسجلات الجنسية ، كما أكد المشرف على لواء الكورد الفيليين على وجوب تحقيق التوازن الوطني العادل والمنصف للفيليين ؛ نظراً لحرمانهم القسري لأسباب سياسية وقومية وعرقية وعنصرية من تولي الوظائف القيادية والسيادية العليا والخاصة والأمنية والعسكرية وتثبيت المُتعاقدين منهم على الملاك الدائم مع تخصيص وإستحداث الدرجات الوظيفية لهم في وزارتي الدفاع والداخلية والقوات المُسلحة والأجهزة الأمنية .

* لغرض الإطلاع على هذا الحديث على عنوان الرابط الإلكتروني لموقع الجريدة الآتي : ـ

http://albayyna-new.com/?p=21755

مع تحيات الإعلام الحربي للواء الكورد الفيليين

Ü مُلاحظـة : - لأغراض الإتصال والتنسيق مع قيادة لواء الكورد الفيليين وإعلامه الحربي على النقال آسيا سيل / 07708844144 – عراقنا / 07901709776 – البريد الإلكتروني / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. – تويتر / @Fayleesociety – جمهورية العراق / مدينة بغداد – الرصافة – حي 14 تموز / شارع فلسطين – بين ساحتي بيروت والمُستنصرية – محلة (508) – شارع (11) / نهاية مدخل مطعم الصخرة سابقاً – مُجاور مركز شرطة القناة وثانوية المُتميزين – ص.ب (38128) / مكتب بريد فلسطين .

رغم تصدر حزب "العدالة والتنمية" المركز الأول في الإنتخابات التركية الأخيرة وحصوله على نسبة 40.86، إلا أنه يبقى الخاسر الأكبر فيها، الأمر الذي وضع زعماء الحزب وعلى رأسهم رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داوود أغلو في مأزق كبير، خصوصاً وأنّ الأخير كان قد "تحدّى" قبل شهر أمام جمهوره في مدينة هاتاي، معلناً أمام الملأ بأنه "سيعلن إستقالته إذا لم يحصل حزبه على الأغلبية المطلقة ولم يتمكن من تشكيل الحكومة بمفرده". لكنّ تكلفة الخسارة الكبرى ل"العدالة والتنمية" سيدفعها أردوغان المالك لجميع مفاتيح الحزب، الذي كان السبب الأساس في خسارة حزبه، بسبب خروجه عن "الإطار"، وزجه للدين في السياسة بشكل غير مسبوق لم تشهده العملية السياسية في تركيا من قبل، ووصفه لخصومه السياسيين ب"الكفرة" و"الجواسيس" و"الخونة، وعبارات هجومية إستفزازية، الأمر الذي أدى إلى الإنخفاض الحاد في عدد أصوات حزبه، ورفع شعبية أحد أبرز خصومه السياسيين، حزب "الشعوب الديمقراطي" (غالبية أعضاءه من الأكراد) الذي حقق نصراً تاريخياً، بعد اجتيازه للعتبة الإنتخابية بنسبة 13.12%، وفوزه الساحق ب80 مقعداً، ما أدخل الأكراد إلى البرلمان التركي من أوسع أبوابه، بقائمة حزبية وليس عن طريق نواب مستقلين، لأول مرّة في تاريخ الجمهورية التركية منذ تأسيسها عام 1923.

بعد خسارة "العدالة والتنمية" وفشله في الفوز بالأغلبية المطلقة البالغة 276 مقعداً ليفوز ب258 مقعداً فقط، تتجه الأنظار في الأيام القادمة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمشاروارت التي سيجريها مع قادة الأحزاب الفائزة لتشكيل الحكومة الإئتلافية المقبلة. وتبدو سيناريوهات الخارطة السياسية مفتوحة على جميع الإحتمالات بعد الفوز الساحق ل"حزب الشعوب الديمقراطي" الذي وصفه زعيمه صلاح الدين دميرطاش ب"النصر العظيم".

بحسب نتائج الإنتخابات، هناك أكثر من سيناريو لتشكيل الحكومة الإئتلافية الجديدة:

إما أن يتحالف "العدالة والتنمية" مع أحد الأحزاب المعارضة الثلاث، أو تتحالف الأحزاب المعارضة الثلاث لتشكيل حكومة إئتلافية.

بحسب تصريحات زعماء الأحزاب المعارضة، الجميع متفقون على عدم وجود رغبة في تشكيل حكومة إئتلافية مع "العدالة والتنمية"، ما يعني أن السيناريو الأول صعب التحقيق. أما السيناريو الثاني، فلا يقلّ صعوبةً عن الأول، خصوصاً وأنّ حزب "الحركة القومية" كان ولا يزال من أشدّ المعارضين لأي تقارب "تركي ـ كردي"، لحل القضية الكردية في تركيا، التي تعتبر واحدة من أهم النقاط الجوهرية في برنامج حزب "الشعوب الديمقراطي".

أحد أهم أسباب الصعود الكردي والفوز الساحق لحزب "الشعوب الديمقراطية" وتحوّله إلى لاعب قوي في المشهد السياسي التركي هو أخطاء حزب العدالة والتنمية وتعطيله لقطار السلام الكردي، وعدم وفائه بوعوده للجمهور الكردي والتركي على حدٍّ سواء لحل القضية الكردية، بإعتبارها قضية كلّ تركيا. الأمر الذي أظهر حزب العمال الكردستاني أمام الرأي العام في صورة الممثل والمدافع الحقيقي عن حقوق الأكراد في تركيا من جهة، وعن السلام لعموم تركيا من جهة أخرى. كلّ ذلك انعكس إيجاباً على الناخب الكردي الباحث عن تعزيز لحضوره الإثني وتثبيت لهويته السياسية ككردي محروم من حقوقه القومية في تركيا.

عليه فإن نجاح أي حكومة إئتلافية قادمة سيكون مرهوناً بحل القضية الكردية ودفع عجلة السلام في تركيا. الكرة لا تزال في ملعب الأتراك وأحزابهم السياسية (معارضة وموالاة)، خصوصاً بعد دعوة زعيم حزب العمال الكردستاني، عبدالله أوجلان، المعتقل مدى الحياة في سجن إيمرالي إلى "إقرار تخلي حزبه عن السلاح" عدة مرات لإحلال السلام في تركيا. والسؤال الذي يطرح نفسه ههنا، هو: من سيطلق قطار السلام الكردي ـ التركي المتوقف في محطة "العدالة والتنمية"؟

في تصريحٍ لافت له بعد خسارة حزبه، دعا أردوغان جميع الأحزاب السياسية إلى التصرف بالحساسية الضرورية والتحلي بالمسؤولية لحماية مناخ الأمن والاستقرار والثقة والمكتسبات الديمقراطية في تركيا"، الأمر الذي يشي بإحتمال دخول تركيا في مرحلة جديدة ربما يكون عنوانها الضبابية السياسية واللاإستقرار.

في حال فشل الأحزاب الفائزة في الوصول إلى تشكيل حكومة إئتلافية توافقية، سيسمح القانون لحزب "العدالة والتنمية" بتشكيل "حكومة أقلية" لإدارة البلاد حتى إجراء انتخابات مبكرة، ما يعني إعادة العملية السياسية في تركيا إلى المربع الأول، الأمر الذي قد يعوّض الحزب بعضاَ من الخسارة الفادحة التي تكبّدها في الإنتخابات الأخيرة، ويخلط أوراق اللعبة السياسية في تركيا من جديد.

ويبقى السؤال: هل سيقلب أردوغان الطاولة على معارضيه؟

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

والحكومة تواجه صعوبة في إيجاد متطوعين للانضمام إلى برنامج قوات التحالف للتدريب والمشورة والتسليح

واشنطن/ أثير كاكان/الأناضول

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، أمس الثلاثاء، حرصها على ضم مقاتلي العشائر السنية ضمن القوات الأمنية العراقية، خاصة في ظل مواجهة الحكومة العراقية لصعوبات في تقديم المزيد من الجنود للتدريب.

جاء ذلك خلال التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم "البنتاغون" العقيد "ستيف وارين"، خلال موجز صحفي مغلق، أمس حضره مراسل الاناضول، في واشنطن، والتي أوضح فيها أن "هنالك وجهين لعملة التدريب، الأول هو الحصول على مدربين قادرين على التدريب وبالتأكيد فإن الوجه الثاني هو تقديم قوات كافية ليتم تدريبها، هذه أزمة على العراقيين حلها".

وأفاد "وارين" أن هذه الأزمة كانت محور مباحثات الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" مع رئيس الوزراء العراقي "حيدر العبادي"، على هامش مؤتمر مجموعة السبعة الكبار الذي انعقد في المانيا الأحد الماضي، مضيفاً "لدينا استراتيجية بخصوص داعش كنا قد تحدثنا عنها بشكل واسع، لكن المباحثات (بين أوباما والعبادي) كانت على وجه التحديد حول كيفية زيادة قدراتنا على تدريب قوات الأمن العراقية".

وأوضح متحدث وزارة الدفاع أن بلاده تريد أن ترى "المزيد من القبائل السنية لتأتي ليتم تدريبهاً"، مشدداً على عدم معرفته باسباب عدم تمكن الحكومة العراقية من تقديم المزيد من المتطوعين لتدريبهم.

وأشار "وارين" إلى أن قوات التحالف قد تمكنت من تدريب "8900 من أعضاء القوات الأمنية العراقية"، لافتاً إلى أن "هذه القوات قد ساهمت في عمليات الكرمة (غربي بغداد) وسامراء (125 كيلومتر شمال بغداد) وتم دمجهم في أربعة طوابير طويلة من القوات (بيشمركة) تتنشر عبر مساحة 750 ميلاً (1207 كيلومتر) إلى الشمال، إضافة إلى هذا فإن العديد منهم يهيؤون لعمليات مستقبلية في محافظة الأنبار".

الضابط الأمريكي أشاد بالقوات التي تم تدريبها من قبل قوات التحالف قائلاً "لقد اظهروا سيطرة وقيادة أفضل، وأظهروا انضباطاً أكبر، وهم الآن قوة قتالية محسنة، وبسبب هذه الملاحظات، ارتأينا أنه من الأفضل لنا تدريب المزيد من القوات الأمنية العراقية، ونحن نعمل على آلية لفعل هذا".

ورفض "وارين" الإفصاح عن عدد القوات المتدربة في كل من الفصائل العراقية، غير أنه شدد على أنهم بصدد "ايجاد استراتيجية لدمج مقاتلي العشائر السنية".

وفي الشأن ذاته أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "جيف راثكي"، أمس، خلال الموجز الصحفي الخاص به من واشنطن "لقد زدنا سرعة تدريب القوات العراقية"، مشيراً إلى وجود "3100 مقاتل عراقي يخضعون للتدريب حالياً في انحاء العراق عبر برنامجنا الخاص بالتدريب والمشورة والمساعدة".

وتابع قائلاً إن بلاده "تمتلك قدرة أكبر على تدريب قوات أكثر مما هو موجود حالياً، ولهذا فنحن نعمل مع الحكومة العراقية لتحسين ذلك الجانب من البرنامج"، مبيناً وجود "1000 سني تم دمجهم ضمن قوات الحشد الشعبي نهاية 27 مايو/ آيار، وذلك إلى جنب آلاف أخرى من المتطوعين السنة الذين كانوا انضموا مسبقا لهذا البرنامج ويقاتلون جنباً إلى جنب مع القوات الأمنية العراقية".


موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن

نقلت مصادر سرية للغاية لموقعنا ’’ خبر24.نت ’’ من مدينة تربسبية بأن مجموعة أو عدد من الأشخاص قد دخلوأ مدن الجزيرة بعضهم عاد عبر تركيا والاخر من اقليم كردستان العراق تحت اسم ’’ بيشمركة روج آفا ’’ .

عودة هذه العناصر في هذا الوقت وحسب بعض المصادر يترك اسئلة استفهام كبيرة حول هدف قدومهم واستقرارهم .

حيث أفادت بعص المصادر بأن العشرات منهم دخلوا الى مناطق الجزيرة ولا يعرف فيما اذا كانت اعدادا منهم ذهبت لاماكن اخرى في عفرين او كوباني .

المجموعة وحسب المعلومات التي حصل عليها موقعنا فأنهم من ضمن العناصر الذين تدربو في كوردستان العراق ويدعون بيشمركة ’’ روج افا ’’

بغداد: حمزة مصطفى
سرق فيديو لم يستغرق أكثر من دقيقة، يظهر تجاهل الرئيس الأميركي باراك أوباما لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأضواء من مشاركة الأخير في مؤتمر قمة مجموعة السبع الذي اختتم أعماله في ولاية بافاريا جنوب ألمانيا أول من أمس.
ADVERTISING
وكان العبادي شارك برفقة وزير التخطيط والقيادي في تحالف القوى العراقية سلمان الجميلي في القمة بناء على دعوة رسمية من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بهدف بحث العديد من القضايا الاقتصادية والأزمات الدولية وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب.
وأظهر الفيديو العبادي والجميلي وهما يحاولان الاقتراب من أوباما الذي كان منشغلا بالحديث مع المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد. وركز الفيديو على خطوات المسؤولين العراقيين المتعثرة والجلوس المرتبك على مصطبة كان يجلس عليها الرئيس أوباما مع من يحدثهما، فضلا عن محاولات بدت منهما للفت نظره إليهما في محاولة على ما يبدو للحصول على كلمة منهما لكن دون جدوى. ويتضح من خلال مشاهدة الفيديو استمرار الرئيس أوباما في تجاهلهما، فحين انتهى حديثه وقف أوباما متجاهلا وجود العبادي خلفه، الأمر الذي أجبر العبادي على تلافي التجاهل بطريقة عفوية، والنظر لساعته ثم غادر المكان من دون أي انتباه منهم.
الحكومة العراقية التي عقدت أمس الثلاثاء اجتماعها الأسبوعي برئاسة العبادي، العائد من برلين وهو يحمل على كاهله تبعات هذا الفيديو، استمعت إلى شرح قدمه رئيس الوزراء لما تحقق من نتائج خلال تلك الاجتماعات، بينما تجاهلت أمر هذا الفيديو الذي أظهر ارتباكا في الأداء السياسي على مستوى البروتوكول.
وقوبلت الحادثة بانتقادات في الشارع السياسي العراقي. إذ أكد عضو البرلمان العراقي عن التحالف المدني الديمقراطي فائق الشيخ علي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «العبادي كان يجب ألا يجلس على تلك المصطبة، حيث كانت هناك بدائل كثيرة للجلوس خصوصا أن الجو لم يكن رسميا»، مشيرا إلى أن «زعماء الدول، خاصة الغربيين، هم في الأجواء غير الرسمية يتصرفون بعفوية ودون قيود»، مشيرا إلى أن «العبادي اختار المكان الخطأ في الجلوس».
بدوره، وتعليقا على إلحاح أوباما على رئيس الوزراء العراقي بضرورة إشراك بقية المكونات، خاصة العرب السنة، في القرار العسكري والسياسي، قال عضو البرلمان عن تحالف القوى العراقية (الكتلة السنية في البرلمان العراقي)، رعد الدهلكي، إن «المجتمع الدولي بات يدرك أن السياسات الخاطئة التي لا تزال للأسف مستمرة في جوانب كثيرة هي السبب في كل ما يعانيه العراق اليوم». وقال الدهلكي، لـ«الشرق الأوسط»، عبر الهاتف من واشنطن حيث يرافق رئيس البرلمان سليم الجبوري في زيارته الحالية إلى الولايات المتحدة الأميركية، إن «ما حصل في بافاريا يؤكد الحاجة إلى القيام بإصلاحات حقيقية في البلاد، وذلك لجهة مشاركة الشركاء في القرار السياسي، وليس مجرد مشاركة في المناصب والمواقع»، موضحا أن «هذه المسألة لم تعد هي المعيار في التقييم حتى على المستوى الدولي، لأن ما يعانيه العراق، وما باتت تدفع ثمنه المنطقة والعالم، هو بسبب سياسات التجاهل والإقصاء والتهميش التي مورست على نطاق واسع ضد العرب السنة في العراق».
وردا على سؤال بشأن طبيعة المباحثات التي يجريها الجبوري في واشنطن قال الدهلكي إن «الآراء التي استمعنا إليها ومن خلال ما قدمناه للمسؤولين الأميركيين سواء في الإدارة أم الكونغرس أو مراكز الأبحاث، أكدت أن الإصلاحات الحقيقية التي ينبغي القيام بها هي معيار الوقوف إلى جانب العراق في مشاكله وأزماته»، موضحا أن «هدف المسؤولين الكبار سواء ما يقوم به رئيس الوزراء في ألمانيا أو البرلمان في أميركا يجب أن يترجم إلى عمل حقيقي، حتى نتمكن من المحافظة على وحدة العراق، لا سيما أن الرسائل التي أوصلها الآخرون للحكومة العراقية وعلى مختلف الصعد والمستويات باتت بليغة جدا».
وبينما التزمت الحكومة العراقية الصمت حيال الفيديو فإن العبادي أطلع مجلس الوزراء على نتائج زيارته لمؤتمر التحالف الدولي في باريس. وقال بيان لمكتب العبادي إنه «في بداية الجلسة أطلع رئيس الوزراء أعضاء الحكومة على نتائج المباحثات في مؤتمر باريس ومجموعة الدول السبع الكبرى (...) وما تحقق للعراق من دعم وتأييد ودولي واسع». كما قدم العبادي شرحا عن الانتصارات المتحققة في مختلف مناطق المواجهة ضد عصابة «داعش» الإرهابية، مشيدا بشجاعة المقاتلين الأبطال.
alsharqalawsat
إسطنبول: «الشرق الأوسط»
أظهرت النتائج الأولية الرسمية التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات في تركيا حصول حزب العدالة والتنمية على 40.87 في المائة من الأصوات، وحزب الشعب الجمهوري على 24.95 في المائة، وحزب الحركة القومية على 16.29 في المائة، فيما حصل «الشعوب الديمقراطي» الكردي على 13.12 في المائة من إجمالي أصوات الناخبين.
ADVERTISING
وبلغت نسبة أصوات حزب العدالة والتنمية، 40.87 في المائة، وخولته للفوز بـ258 مقعدا في البرلمان، فيما حصل حزب الشعب الجمهوري على 24.95 في المائة من الأصوات وتمكن من الفوز بـ132 مقعدا. أما حزب الحركة القومية فحصد 16.29 في المائة من الأصوات، وفاز بـ80 مقعدا، في حين نال حزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد) 13.12 في المائة من الأصوات أهلّته للفوز بـ80 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 550 مقعدا.
وصوّت في الانتخابات 47 مليونا و462 ألفا و695 ناخبا، وبلغ عدد الأصوات الصحيحة 46 مليونا و131 ألفا و968 صوتا، فيما بلغ عدد الأصوات الباطلة مليونا و330 ألفا و727 صوتا. وأوضحت اللجنة أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 83.92 في المائة.
كما قامت اللجنة العليا للانتخابات بتصوير 99 في المائة من محاضر نتائج الانتخابات وأرسلتها للأحزاب السياسيّة. ومن المنتظر أن تعلن اللجنة النتائج النهائية للانتخابات خلال عشرة أيام من نهاية فترة الاعتراض على النتائج.
ديار بكر (تركيا): «الشرق الأوسط»
قالت مصادر أمنية إن أربعة أشخاص قتلوا في جنوب شرقي تركيا ذي الأغلبية الكردية أمس بعد مقتل رئيس جمعية إغاثة إسلامية بالرصاص أمام مكتبه واندلاع اشتباكات عنيفة بعد ذلك. وجرت هذه الأحداث بعد يومين على تحقيق الأكراد إنجازا تاريخيا في الانتخابات التشريعية.
ADVERTISING

ولم يتضح على الفور سبب مقتل الأربعة على الرغم من وقوع اشتباكات متفرقة بين الإسلاميين ومناصري حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد في جنوب شرقي البلاد في السنوات الماضية. وأكدت مصادر أمنية مقتل أيتاك باران رئيس جمعية «يني إحيا دير الإغاثية» بالرصاص أثناء مغادرته مكتبه في مدينة ديار بكر. وأشارت مصادر أمنية إلى مقتل ثلاثة أشخاص إضافيين في اشتباك تلا الحادث على الفور.

وترتبط جمعية «يني إحيا دير» بحزب هدى بار الإسلامي الذي يدعمه متعاطفون مع جماعة حزب الله التركية المتشددة التي كانت ناشطة في المنطقة في التسعينات من القرن الماضي. ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من انتخابات برلمانية أدت إلى دخول حزب الشعوب الديمقراطي اليساري المؤيد للأكراد، البرلمان كحزب للمرة الأولى. وقتل ثلاثة أشخاص في انفجارين في مهرجان انتخابي لحزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر يوم الجمعة الماضي. وقال رئيس الحزب صلاح الدين ديمرتاش يوم الاثنين إن سلسلة من التفجيرات التي استهدفت الحزب خلال حملته الانتخابية ترتبط بمتشددين على صلة بتنظيم داعش. ويتعاطف الكثيرون من القاعدة الشعبية لحزب الشعوب مع حزب العمال الكردستاني الذي خاض تمردا مسلحا ضد السلطات التركية على مدى ثلاثين عاما قتل فيه 40 ألف شخص. وتأتي أعمال العنف هذه بعد بضعة أيام من الاعتداء بالقنبلة الذي أوقع ثلاثة قتلى وأكثر من مائة جريح الجمعة في صفوف ناشطي حزب الشعوب الديمقراطي الكردي الذين قدموا إلى مدينة ديار بكر لحضور اجتماع في إطار حملة لزعيمهم صلاح الدين ديمرتاش. ولم تعرف هوية منفذي هذا الاعتداء لكن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو أعلن الأحد توقيف مشتبه به دون مزيد من التفاصيل. وتقع أعمال عنف بانتظام بين عناصر حزب الشعوب الديمقراطي القريب كما هو معروف من حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا منذ 1984 ضد السلطات التركية، وعناصر هدى بار المقربين من الحركات الإسلامية.

وأوقعت اشتباكات بين أنصار حزب الشعوب الديمقراطي وناشطين من حزب هدى بار قتيلين وستة جرحى في 29 مايو (أيار) الماضي في محافظة سرناك (جنوب شرق). وقد حصل حزب الشعوب الديمقراطي على 13.1 في المائة من الأصوات و80 مقعدا نيابيا في الانتخابات التشريعية الأحد التي أفضت إلى خسارة حزب الرئيس الإسلامي المحافظ رجب طيب إردوغان الغالبية المطلقة التي كان يحظى بها منذ ثلاثة عشر عاما في البرلمان.
إسطنبول: ثائر عباس
دخلت تركيا أمس عصر «الفراغ الحكومي» مع تقديم رئيس وزرائها أحمد داود أوغلو استقالته لرئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان إثر إعلان النتائج الرسمية الأولية للانتخابات، بانتظار إعلانها رسميا خلال 10 أيام مع انتهاء مهلة تقديم الاعتراضات من الأحزاب المشاركة فيها. وتتزايد المخاوف من أن تفضي هذه النتائج إلى فراغ طويل في السلطة بسبب الصعوبات التي تعترض عملية تشكيل الحكومة.
ADVERTISING
ويفترض أن يكلف الرئيس إردوغان أحمد داود أوغلو تأليف الحكومة الجديدة باعتباره الحزب الأول، لكن هذا السيناريو أمامه مصاعب جمة جراء رفض أكبر أحزب المعارضة «حزب الشعب الجمهوري» الائتلاف مع «العدالة والتنمية»، وكذلك رفض الأكراد، مقابل الشروط «التعجيزية» لحزب الحركة القومية للانضمام إلى الائتلاف، وأبرزها وقف عملية السلام مع الأكراد.
وفي المقابل، بدا أن حزب العدالة والتنمية يتهيب خطوة الانتخابات المبكرة، وإن لم يكن قد أسقطها من حساباته. وذكرت مصادر قريبة من داود أوغلو لـ«الشرق الأوسط» أنه مستعد للخوض في أي ائتلاف مع أحزاب المعارضة، لكن من دون التخلي عن «الثوابت»، مشيرة إلى أن الانتخابات المبكرة خيار قائم في حال فشل التوافق. وقالت المصادر إن الهدف الرئيسي لداود أوغلو هو نفس عنوان حملته الانتخابية، أي الاستقرار.
وهو سيسعى لتأمين هذا الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي من خلال انفتاحه على جميع الأطراف في حال كلفه رئيس الجمهورية تأليف الحكومة. وأوضحت المصادر أن ثوابت العدالة والتنمية هي استمرار عملية تطهير الإدارة الرسمية من أفراد «الكيان الموازي» في إشارة إلى جماعة الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن. أما الأمر الثاني فهو استمرار عملية السلام الداخلية (مع الأكراد). وكانت مصادر في الحزب الحاكم أضافت شرطا ثالثا بمثابة «الخط الأحمر»، وهو مناقشة وضع رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان الشرعي». وكان نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتلموش استبعد لجوء البلاد لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة في المرحلة الراهنة. ولدى سؤاله عن الحزب الذي من المحتمل أن يتحالف معه «العدالة والتنمية»، الحاصل على أعلى نسبة أصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس، قال قورتلموش: «إنه من المبكر الحديث في هذا الأمر»، مضيفًا أن الشعب التركي اختار حزب العدالة والتنمية في المرتبة الأولى، إلا أنه لم يمنحه قوة تمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده، وهو ما يعني أن هناك موافقة على السياسات العامة للحزب، مع إرسال رسالة تقول: «أكملوا طريقكم مع إجراء بعض التعديلات». وحول تصريحات رؤساء أحزاب المعارضة التركية بخصوص رفضهم التحالف مع «العدالة والتنمية»، قال قورتلموش: «إن تلك تصريحات أطلقت مباشرة بعد الانتهاء من عملية التصويت، كما أن النتائج أظهرت استحالة تشكيل أي حكومة دون مشاركة العدالة والتنمية».
ولكن مصادر في حزب الحركة القومية اشترطت لدخول الائتلاف «ترك المطالبة بإقامة نظام رئاسي في البلاد والعمل بالنظام البرلماني الحالي بالإضافة إلى شرط إنهاء عملية السلام في تركيا والحفاظ على مفهوم الهوية التركية ضمن الهيكل الوحدوي للبلاد، وكذلك العمل بنظام سياسي شفاف يضمن محاسبة كل أنواع عمليات الفساد والرشى في البلاد».
وكانت صحيفة «زمان» التركية المعارضة كشفت أمس عن أن إردوغان لا يرحب حاليًا بإجراء انتخابات مبكرة بسبب معلومات عن احتمال تراجع الأصوات إلى 35 في المائة في حال الإعلان عن انتخابات مبكرة، بعد أن حصل ما يقرب من 40.8 في المائة في الانتخابات. ولهذا السبب قد يرحب بحكومة ائتلافيّة لفترة قصيرة على الأقل لأنها أفضل الخيارات المتاحة. وقالت إن إردوغان الذي لم يرضَ عن أداء داود أوغلو، قد يرغب في الفترة المقبلة مواصلة الطريق مع اسم جديد.
وكان حزب الشعوب الديمقراطي الكردي أعلن أمس رفضه الدخول في أي ائتلاف مع حزب العدالة والتنمية الحاكم. وقال صلاح الدين ديمرتاش زعيم الحزب للصحافيين في أنقرة: «قلنا من قبل إننا لن نشارك في أي ائتلاف يضم حزب العدالة والتنمية وما زلنا عند موقفنا».
ودخل الرئيس السابق عبد الله غل، الذي يقال إن تصويت أنصاره للأكراد ساهم في هذه النتيجة، على الخط أمس بتأكيده أنّه يجب على جميع الأحزاب التي فازت بمقاعد برلمانية خلال الانتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي، احترام إرادة الشّعب التركي والتّصرف بحكمة في المرحلة المقبلة». وأوضح غل أنّ الإرادة الشعبية تجلت بشكل واضح في هذه الانتخابات، معلنًا أنّه لم يلتقِ بأصدقائه في حزب العدالة والتنمية عقب إعلان النتائج النهائية. وعن فقد حزب العدالة والتنمية لجزء من أصوات الناخبين خلال هذه الانتخابات قال غل: «هذا شيء طبيعي لأننا نعيش في ظل نظام التعددية الحزبية، وهذا يحدث في كثير من الدّول وفي الماضي أيضا شاهدنا مثل هذه الأمور». وفيما يخصّ المرحلة السياسية المقبلة للبلاد، أكد غل على ضرورة أن تخوض تركيا تجربة الحكومة الائتلافية، مفصحًا بأنّ إجراء الانتخابات من جديد ليس بالأمر السّهل، وأنّ على الأحزاب التوافق فيما بينهم من أجل تشكيل حكومة ائتلافية.
alsharqalawsat
الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 07:45

حزب إردوغان يتوه وراء طموحات زعيمه

المعارضة ترفض أي تدخل من الرئيس 'الفخري' في رسم توجهات الائتلاف الحكومي المنشود والمتوقع بقاؤه هشا في حال تشكيله.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة - سواء عقد شراكة مع المعارضة القومية أو العلمانية فإنه سيتعين على حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أن يواجه العقبة نفسها خلال بحثه عن شريك في الائتلاف الحاكم الا وهي طموح الرئيس رجب طيب اردوغان.

وعلى الرغم من أن جهوده لإقامة نظام رئاسي قوي أحبطت فإن اردوغان يسيطر على مقاليد الحكم بعد تركه رئاسة الوزراء في اغسطس/اب الماضي لتولي منصب الرئيس محدود الصلاحيات.

وأوضح زعماء المعارضة الذين بوسعهم الآن الانضمام للحكومة من خلال ائتلاف أنهم لن يتهاونوا مع تدخله مما يشير إلى أن أيام استضافته لاجتماعات الحكومة في قصره الجديد المكون من الف غرفة ربما تكون قد ولت على الأقل على الأمد القريب.

وقال مسؤول كبير في الحزب كان في طريقه لحضور ما قال انها اجتماعات قد تعقد على مدى أسابيع لبحث الاستراتيجيات مع رئيس الوزراء احمد داود اوغلو وكبار قيادات حزب العدالة والتنمية "الائتلاف يبدو حتميا وحزب العدالة والتنمية سيكون جزءا منه. هذا واضح."

ولن تسهل تصريحات اردوغان السابقة عن المعارضين السياسيين التوصل الى تسوية. ففي العام الماضي وفي خضم فضيحة فساد قال إنها دبرت للإطاحة به وصف خصومه بأنهم إرهابيون وخونة عقدوا "تحالفا للشر".

وجاءت انتخابات الأحد التي خسر فيها حزب العدالة والتنمية ذو الجذور الإسلامية أغلبيته في البرلمان وأنهت اكثر من عشر سنوات من حكم الحزب الواحد لتوجه ضربة لطموحات اردوغان في إقامة نظام رئاسي على النمط الأميركي وأغرقت تركيا في حالة من الغموض السياسي لم تشهدها منذ التسعينات.

وعلى الرغم من أن بإمكان حزب العدالة والتنمية أن يحكم بمفرده في حكومة أقلية فإن مصادر كبيرة بالحزب تقول إن الحزب عقد العزم على محاولة تشكيل ائتلاف على الأقل مع حزب الحركة القومية اليميني الذي يعتبر شريكه المرجح.

ولن تكون المفاوضات سهلة. ويوم الاحد قال زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي الذي انتقد تطلعات اردوغان لإقامة نظام رئاسي تنفيذي إن على الرئيس التركي "أن يظل داخل الحدود المتاحة له بموجب الدستور".

كما أن قطاعا كبيرا من مؤيدي حزب الحركة القومية يعارضون بشدة محادثات السلام مع الانفصاليين الأكراد التي تهدف إلى إنهاء تمرد استمر ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا وهو مشروع يقول اردوغان وداود اوغلو إنهما ملتزمان تماما بتنفيذه.

وقال مسؤول كبير في حزب العدالة والتنمية إن الشريك الأرجح في الائتلاف "هو حزب الحركة القومية بسبب التشابه بين قاعدتي مؤيدي الحزبين لكن موقفه واضح وهو أنه يجب إنهاء عملية السلام."

وأضاف "سنعرف كيفية التغلب على ذلك او ما اذا كان يمكن التغلب عليه بمرور الوقت."

وتأسس حزب الحركة القومية عام 1969 وكانت المرة الأخيرة التي انضم فيها لائتلاف حاكم عام بعد انتخابات 1999 التي احتل فيها المركز الثاني. وانهارت الحكومة خلال الأزمة المالية عام 2001 مما أدى إلى إجراء انتخابات مبكرة فاز بها حزب العدالة والتنمية الذي كان حديث العهد في ذلك الحين.

في الفترة السابقة لانتخابات الأحد، تحدث اردوغان مرارا عن هذا كمثال للبديل غير المستقر لحكم الحزب الواحد وهو حكم حزب العدالة والتنمية.

لا خيارات سهلة

في خطوة إجرائية اجتمع داود اوغلو مع اردوغان الثلاثاء وقدم له استقالته لكن اوغلو سيظل رئيسا للوزراء لحين تشكيل حكومة جديدة. وسيكلف اردوغان داود اوغلو بتشكيل تلك الحكومة فور نشر النتائج الرسمية للانتخابات والتي لن تنشر قبل الاسبوع القادم.

وكان حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد اكبر الفائزين في انتخابات الأحد فتجاوز نسبة العشرة في المئة المطلوبة ليدخل البرلمان كحزب للمرة الأولى. واستبعد زعيمه صلاح الدين دمرداش الثلاثاء مجددا المشاركة في أي ائتلاف يضم حزب العدالة والتنمية.

وقالت المصادر في حزب العدالة والتنمية إنه اذا فشلت المحادثات مع حزب الحركة القومية فإن من الممكن أن يبحث العدالة والتنمية تشكيل ائتلاف مع ثاني اكبر حزب في البرلمان وهو حزب الشعب الجمهوري العلماني وإن كان هذا سيتطلب تضييق هوة الخلاف الايديولوجي الكبير.

وينظر اردوغان وهو محبوب الجماهير المتدينة المحافظة إلى حزب الشعب الجمهوري وهو حزب مؤسس الدولة الحديثة مصطفى كمال اتاتورك على أنه حصن للنخبة العلمانية التي ينحي الرئيس التركي باللائمة على فكرها الليبرالي في كثير من المشاكل الموجودة بالبلاد.

وقال مسؤول كبير ثان في حزب العدالة والتنمية "لا يمكن استبعاد تكوين ائتلاف مع حزب الشعب الجمهوري تماما. من الناحية العددية ستكون لنا أغلبية لا بأس بها."

وأضاف "بالطبع اردوغان أحد اكبر العقبات في طريق عقد اتفاق كهذا. لكن في السياسة لا توجد عقبات لا يمكن تجاوزها."

وإذا لم يتسن تشكيل ائتلاف بعد 45 يوما فإن بوسع اردوغان أن يدعو لانتخابات جديدة يرجح أن تجرى في فصل الخريف. لكن هذه الاستراتيجية تنطوي على مجازفة اذ انه لا يمكن تحديد ما اذا كان حزب العدالة والتنمية سيتمكن من تحسين نتائجه بدرجة ملحوظة.

وقال مسؤول ثالث بالحزب يشارك في المشاورات "يجب الا نكون الطرف الذي يتهرب... يجب أن يعلم الناس ان احتمالات تشكيل تحالف تذهب إلى أبعد مدى."

وأضاف "اذا تعذر ذلك ستظل لدينا ورقة حكومة الأقلية."

في كلتا الحالتين يرجح أن تواجه تركيا انتخابات أخرى قبل نهاية ولاية البرلمان التي تبلغ مدتها أربع سنوات.

وقال سنان أولجن الباحث الزائر بمعهد كارنيغي اوروبا ورئيس مؤسسة "إيه.دي.إيه.إم" البحثية ومقرها اسطنبول "حدوث هذا بعد 45 يوما او عام او اثنين يتوقف على المواقف والمسارات التي ستتبناها وتسلكها الأحزاب اعتبارا من الآن."

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 07:44

داء جَمع المال - بيار روباري

داء جمع المال

مرضٌ قديم الموال

ليس له دواء على كل حال

يصيب الناس الذين لا تشبع عيونهم إلا من التراب والأطلال

الذين لا يعرفون أي معنى للشبع والرقة والدلال

كل شيئ عندهم في الحياة له ثمنٌ كأي تمثال

فالِجشع مهما ذهب وجال

لا يغير من طبعه ولا مثقال

فهو باق على طبعه مهما دارت الأحوال

ويبقى عبدآ للمال ذهبآ كان أم بترولآ أو دولار

هذه النماذج تقضي العمر كله دون معرفة راحة البال

يسعون ليلآ ونهار من أجل زيادة رأس المال

وفي النهاية يموتون ويبعثر في ما جنوه الأشبال

يرحلون دون أن يستطيعوا أخذ شال معهم أو بنطال

والسؤال: لِمَ كدسوا كل تلك الأموال في البنوك بالتلال؟

وحرموا الناس منها وقاموا بالإستغلال؟

وخيرُ نموذج على ذلك هو البخيل الذي يستخسر في نفسه زوج من النعال

وأصحاب الشركات العملاقة التي تتعدى رأسمالها مئة مليار

كشركة شيفرون وإكسون وشيل وتوتال

لا حد لجشع المصابين بداء جمع المال

فهم مستعدين لإرتكاب أفزع الجرائم والقتال

من أجل سرقة جهد الأخرين دولآ كانوا أو عمال

ففي عرف هؤلاء الطماعين كل شيئ مباح وحلال

إذا كان الهدف هو الحصول على المال

وتكديسه في البنوك على شكل نقود وذهبٍ بالأطنان

ومع ذلك يحرسون لأن يقاسموك بعدها ضنك الحال

ويلٌ من هؤلاء المستغلين البغال

إنهم من طينة الأشرار والنعال.

05 - 06 - 2015

== بمناسبة مرور سنة واحدة على اخراج وتمثيل الفلم السينمائي الهندي العالمي المشترك بين امريكا والعراق وايران لإغتصاب وتجريف مدينة الموصل بيد أخس وأردئ ما خلقه الله سبحانه وتعالى من بهائم منقرضة وقاذورات نتنة ما أنزل الله بها من سلطان – تسمى بعصابات الدواعش المجرمة ====


لا الحزن يدنيني إلى (الموصل) ...

ولا الغربة عنها ... ولا الكرى ؟!

طيفها يزورني حاملا ...

احلام اليقظة ...

وخيالات السرى !

فيا حبذا لو جاءني خيالها ...

موفور الضياء ...

حتى اخاله ملكا مطهرا !!

ملئت الموصل ظلما وظلاما ...

وهبط على شوارعها (شبح)

الطائفية متحدرا !

حتى الحمائم ضاقت ...

ان تروح وان تجيء في فضائها ...

خوف ان تراع او تذعرا !

ورقدت الطيور – خوف الثعالب –

في أعشاشها ، بين غاباتها وبساتينها ...

بين شقوق الثرى !

فلولا حبي وعشقي للموصل الحدباء ...

لما سامحت ايامها فيما لي جرى ؟!

كانت الموصل مشوقة ...

لابنائها وضيوفها واحبابها ...

كانها كانت بتمثال الجمال منورا !

تعطي المنى وتنيلهن لاصدقائها ...

مهما تقدمت في العطاء او تؤخرا !!

وتعانق الاحبة – دون تمييز ! و تعزهم ...!

حتى اذا ودعت عانقت الثرى !!

في لحظة قدم (شذاذ الآفاق) ...

فدنوا يفرقون اطياف الموصل ...

دون ان يعلمونها السّرى !!

وتريها اثار الدمار ، والحصار ، والجبروت ...

ليقتفي لها الإرهاب ان يتصدرا !!

ناجيت من اهوى وناجاني بها بين( الغابات) ...

(والشلالات) و شاطئ دجلة الاخضرا !

(سجلت) العنصرية على الموصل ...

(عقدا) من الدنس و القهر والاستلاب ...

شائبة الذرى !!

هام الدخلاء بالموصل الحدباء ...

وحامت كتائبا من الاشقياء والسفلة

تحيي حواليها – الارهاب مسيرا !!

ونهر دجلة الزلال بين الديار ...

وتحتها ، وخلالها يجري ومن حول القرى !

حتى اذا هدأ الارهاب لحظة ...

في ليله الطويل المظلم

جاذبت ليلي ثوبه متحيرا !

وخرجت من ازقة الموصل متخفيا

لعلني استقبل (طيف الحبيبة) اذا سرى !!

وهنالك على (الشاطئ المهجور) ...

تزدهي نجوم السماء ...

في ليل الموصل الصافي ...

وكان نورا قد اتم و ابهرا ...!

فسرت متجهما في دروب البطالة ...

والفقر... والضياع ... و التشرد ... والجوع !

للاستقرار ،و الامن و الهدوء ...

اطمع ان ارى !!

حلم جميل اعارتني العناية الالهية ...

رؤيته فما استمر حتى فسرا !!

وكابوس ارعن من الغدر والخيانة ...

والاحتلال والاضطهاد في جنبي تسعرا !

فرايت موتي جهرة بايدي الاوغاد ...

واخذت انسى سنين عمري ...

ونفسي تهوى القهقرى !

واشرت وانا اتخبط في حياتي !

هل من لقيا مع الاحبة ...؟!

00فاوحي ان غدا ...

مستقبلك اسوأ منظرا !!!00

واهتزت الموصل من الانشقاق

والتعثر ...

فالعراق لها مهتز حيث غطتها ...

الاشباح بطائفية حاقدة...

ابدا لن تتغيرا ...!

وقد احترقت المدينة ...

من التعصب والطغيان ...

واشتعلت جنباتها بنيران ...

الطرد والترحيل والقتل...

حيث أتاها الإرهاب فعسكرا !!!

لكن الامل الحبيب سيشرق غدا ...

لا محال في قلوبنا !

وغروبه يعني الاجل البغيض

لمن درى !!!

لما نزحنا عن الموصل !

ملئت مآقينا دموعا بل دما...

فقمنا على ضفاف دجلة لننظرا ؟!

ارضها الطيبة تموج بها اطياف ...

الحزن والالم ...

ومناظرها كئيبة ...

خلت حلما كان اخضرا !!

وجثث الجرحى ، والمغدورين ...

تملأ احياءها وازقتها ...

وهي ما اكثرا ؟

يوم الجمعة 24/6/2011

* عاش الشاعر مع عائلته في مدينة الموصل مدة عشرين سنة منذ 1980 لغاية 2000 وبعدها رحل عنها وإلى الابد مرغما !

000 لم أكن أتصور ابدا أن الموصل قد تصل الى هذه النهاية الحزينة والمفجعة من القهر والألم الشديدين والمصير الأسود والمجهول في نفس الوقت0 على يد اكبر وأفظع عصابة متوحشة وقاتلة على وجه الارض الا وهي تنظيم الجواحش اللااسلامية المجرمة00 وكذلك تعجبت كثيرا حينما وقعت عيناي على قصيدتي هذه صدفة وحين قرأتها بتمعن وعمق بعد مرور اكثر من أربعة سنوات على كتابتها فرأيت العجب وكأني أصور أو أسجل // الفلم الهندي لعصابات الداعش الدولية التي عاثت اجراما وفسادا في هذه المدينة المغدورة عند اغتصابها في 10//6//2014 قبلما تحدث في الواقع بأكثر من ثلاث سنوات تقريبا – و ها قد تنبأت بالكارثة قبل حدوثها بسنوات فلله الامر من قبل ومن بعد --------- !!؟؟

6//6//2015

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 07:41

جنات عدن تُحتضر!!!- محمد الشذر


جنات عدن، اسم يطلق على اهوار جنوب العراق في عهد السومريين، والاهوار هي مناطق شاسعة تغمرها المياه، وسميت بهذا الاسم لأنها تسحر بجمال طبيعتها، وروعة مناخها، وأهمية الثروة التي تحتوي عليها.

يقف زائر هذه المنطقة على إطلالتها، فتزهوا عيناه، بما يرى من روعة اللوحة التي أتقنها الخالق، فيقف مذهولا من تكسر أشعة الشمس على نبات القصب والبردي، وسيمفونية الطيور التي تعزف ألحانها على الحان الحياوي، والمحمداوي، والملاحي، وغيرها من الأطوار، التي تتشكل من أهازيج ساكني هذه المنطقة، ثم تعلوا محلقةً لترسم بطيرانها أبهى الصور لاختلاف ألوانها وأنواعها، معانقةً نسيم هواء الجنوب.

لم يقف الأمر على المنظر الخلاب بل راح ينعكس على ساكنيها، فتراهم يحملون الأخلاق الحميدة، والكرم الجزيل، وشجاعة المقدام، فتحل عليهم ضيفا فينقلبوا هم إلى ضيوف، وغيرها من سمات شخصيات الأصالة والجود التي تجذرت فيهم.

أن لكل جميل حساد يكرهوه، ولكل ناجح هناك من يسعى لإفشاله، وبدل ان تستثمر هذه الثروة والروعة لتكون سياحةً، وارثاً، وثروة طائلة ، ومحصول نادر.

حلت عليها لعنت الانتقام، ولاحت بوادرها على يد النظام البائد، فراح مجففاً اهوارها، حارقا محاصيلها، مشردا أبنائها، لا لشيء سوى الخوف، من إحدى سمات هذه المناطق، ألا وهي الشجاعة والكرامة، خوفا من هلاكه على أيديها.

ثم تبدل الحكم في العراق، واستمرت عجاف يوسف على اهوارنا،
فتجرعت كأس الصبر بمرارة، وقاست السنون بسيف المنون، فلم تنقضي شدادها، وعادت الأوبئة والأمراض لتعمر فيها، وبدل ان ينتج الحليب من جواميسها، راح ينتج الدماء من فيروساتها، وبدل النزول لمياهها، راح يحفر ترابها.

تشققات أراضيها كأنها صرخة من بواطن صمتها، تخبرنا بأن الاحتضار قريب، وشمس الأمل تكاد تغيب، ولم يقف الأمر هنا حتى خرج نوع آخر من الآفات، اسماك كبيرة تقتات على الأسماك الصغيرة، مختارةً أفضل أنواعها!، لتقضي بذلك على ما تبقى منها يعاصر الم الرحيل، على مقصلة الاندثار.

تحجرت محاجرها وهي تستغيث، وتأمل من حكومتنا رداً شريف!، ليوقد النور فيها مرة أخرى، وتطالب المجتمعات الإنسانية بمكافحة الجفاف، والحفاظ على الثروة الحيوانية دون غياب وانصراف، ولكن من تستغيث به!!، يعمل لجعلها أوبئة للدمار، وأراض قاحلة قفار.

صوتنا وصوتها يمتزج، ليطلب من الجلاد أن ينتبه، فرمز الجمال يغيب، وعليه العمل، فثرواتها لا تقدر بثمن، وساكنيها كثر، وان ضاع أولاها فأخراها ضياع ودمار، ويجب الإسراع للإنقاذ.

أزيل النظام البائد كإزالة الكبوة من الحصان، وظن الجنوب أن سمائه ستلبد بأمل الخيرات، فراح يملؤها الدخان، ولازالت تعاني الم الحرمان، فأي زمان وأي مكان واهوارنا تقبع في الأحزان،

من الاهوار قد جاءنا الخبرُ     بأن سمائها، اضحت بلا مطرُ،
ُ فالجفاف قد أودى بثروتها      وإنسانها بصمت راح يحتضرُ.

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 07:40

السبعة الكبار .. السبعة الصغار ..!

 

أمام أنظار العالم ، أمام أنظار الستة مليارات ونصف من البشر ، يلتقي السبعة الكبار ( للتداول ) في نتائج أنشطتهم المتفق عليها منذ اللقاء السابق ، والخروج بأتفاقات جديدة للتحضيرلأنشطة أُخرى تحقق مصالحهم على حساب مصالح الشعوب .

هؤلاء ( الاخوة ) الأقوياء اقتصادياً ، كانوا أعتمدوا مبدء القوة العسكرية في فرض اراداتهم على الآخرين منذُ أكثر من ربع قرن ، بعد تحول صراع التوازن بين قطبين الى صراع الشعوب ضد القطب الامريكي الأوحد ، الذي أعاد فلسفة الاستعمار القديم بأساليب جديدة ، أخطرها استخدام القوة في فرض الارادات تحت شعارات مغلفة بالديمقراطية ، كماحصل في أحتلال العراق بحجة اسقاط الدكتاتورية ، التي كان بالامكان اسقاطها دون ( مذابح ) لازالت قائمة في العراق بعد كل هذه الأعوام ، وبشراسةً تنحدر الى مستوى البربرية !.

السبعة الكبار،يفترض أنهم الأعرف بالمآسي والكوارث التي تعيشها المئات من ملايين البشر في الكرة الأرضية التي يتحكمون في أقتصاديات بلدانها ، ينهبون ثروات الشعوب التي تدير عجلة الصناعة في بلدانهم ، ويقررون أسعار السلع المصدرة لها ونوعياتها وحجم التبادل التجاري معها،ويفرضون العقوبات على المعارضين لهم أشخاصاً وحكومات،بأساليب وقرارات تفرضها(منظمات دولية) تدور في فلك سياساتهم .

هؤلاء (السبعة)المشتغلين لمصالحهم الشخصية ومصالح الشركات العملاقة المستفيدة من سياساتهم، يستعرضون أزيائهم وكؤوس أنخابهم وضحكاتهم الصفراء أمام الكاميرات،ولايخجلون من قراراتهم التي تسببت بفقدان مئات الآلاف من الأبرياء لحياتهم في جحيم الحروب التي خططوا لها وأداروها ومازالوا،في العراق وسوريا واليمن وليبيا،بأدواتهم وأسلحتهم وتمويلهم ، وبسياسات الحكام المنفذين لمخططاتهم،ولايفكرون بملايين المهجرين والنازحين الذين يفترشون العراء في الصحاري والمخيمات ، ولابنتائج كل هذا الخراب ، فقط لانه بعيد عن بلدانهم .

في هذا المشهد المكتنز بدلالاته ، ربما تحضر في ذاكرة الكثير من الأشخاص في العراق وفي العالم ، حكايات وقصص تربوية مشرفة لمناضلين انسانيين فقدوا حياتهم دفاعاُ عن العدالة ، زرعوا في ذاكرتنا وفي ذاكرة افراد من شعوبهم معاني انسانية راقية ، ربما أثمرت وتثمر لاحقاُ مواقف وسلوك أشرف وأنقى من سلوك هؤلاء السبعة ( الكبار ) ، واحدة منها أُسجلها باعتزاز وفخر هنا ، أن طبيبةً عراقية مجتهدة تعمل في بلدِ أوربي الآن ، لاتفارقها حكايات ووصايا والدها المناضل ضد الدكتاتورية في العراق ، وهو( يزرع ) في ضميرها قيم الانسانية الراقية ، التي اعتمدتها أساساً في خدمتها للمرضى من عديد الجنسيات .

اذا كانت الأسماء والعناوين المشرفة على مدى التأريخ الانساني دلالات على الضمائر ، فأن هؤلاء السبعة لايستحقون لقب الكبار ، لأن الكبير كبيراً بأنسانيته ، وهؤلاء صغاراً بأفعالهم غير الأنسانية ، وعلى الشعوب وقواها الوطنية أن تتصدى لبرامج هؤلاء ومن يدور في فلكهم ، لأن القوة التي يتمترسون خلفها ليست أقوى من ارادة الشعوب .

علي فهد ياسين

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 07:33

رغدة تنعي طارق عزيز

 

نعم رغدة تنعي العبد الذليل طارق عزيز بكلمات وعبارات انها بعيدة كل البعد عنه لو وصفته في حضرة صدام لذبحه على طريقة المجرم خالد بن الوليد يلقي القبض عليه ويأتي بزوجته بنته ويغتصبها امامه ثم يذبحه امامها بعد ذلك يخيرها بين الذبح او ملك يمين

فالطاغية لا يقبل بقربه اي عزيز النفس عزيز الفكر عزيز الكبرياء حتى لو شكليا والويل له كل الويل اذا كان عزيزا في قلوب الاخرين

نعود الى عبارات رغدة التي نعت بها العبد الذليل طارق عزيز

عشت كريما عزيزا النفس

عزيز الفكر عزيز الكبرياء

عزيز على قلب العراقي الابي وعلى قلوب الشرفاء

اعتقد ان الفنانة رغدة كانت على علم تام بالعلاقة بين صدام وازلامه علاقة العبد بسيده لا يملكون رأي ولا عقل اي لا يملكون شرف ولا كرامة ولا عزة نفس والويل لهم اذا تظاهروا بذلك اذا طرحوا رأي خاص بهم او وجهة نظر تختلف عن وجهة نظر صدام فعليهم الغاء عقولهم وكرامتهم وشرفهم تماما فكل ما هو مطلوب منهم ان يصفقوا لصدام ويهللوا ويكبروا للقائد الضرورة مهما كانت تصرفاته واقواله فاخذوا يتنافسون ويتصارعون في تمجيد صدام وخلق القصص والروايات حول معجزاته حتى جعلوه افضل من الانبياء وبعضهم وصفه بانه افضل من الله

قيل ان صدام رفض وصفه بانه افضل من الله ولما سئل عن السبب

فقال هناك مفاسد وموبقات وجرائم قتل اغتصاب وفقر وجوع ومرض ورشوة واحتيال فكل هذه السلبيات والمفاسد سأكون انا ورائها اذا كنت افضل من الله لهذا احب ان اكون ممثل الله حتى نرمي كل ذلك على الله

قال المقبور عزت الدوري في حضرة صدام امام العالم سيدي آني اخربط بدونك

وقال اخر في احد ى مقالاته بان جد صدام قبل 300 عام تنبأ بان احد احفاده سيملأ الارض عدلا وقسطا بعد ما ملأت ظلما وجورا

الغريب ان هذا الشيخ كان يشكك في معرفة والد صدام كيف عرف جده قبل 300 عام وبدأت تتوالى المعجزات التي قام بها صدام

الشي الذي اثار دهشة العراقيين ان هؤلاء استخدموا نسائهم في خلق هذه المعجزات مثل سيدي ان زوجتي شاهدتك في المنام انك كنت فوق الكعبة تتكلم مع الملائكة وكان صدام يطلب منه ان يرسل زوجته في اليوم التالي وآخر قال ان زوجته شاهدته واقفا في باب الجنة وينادي ايها العراقيون هيا ادخلوا بسرعة وهكذا بدأت مسيرات جديدة من نساء المسئولين للقاء بالقائد المؤمن وكانت تبدأ هذه اللقاءات ت في اوقات متأخرة من الليل

يقول حسن العلوي قلت لصدام لماذا تلتقي بالنساء في الليل ضحك صدام وقال هذه رغبة ازواجهن اعتقد ان السيدة رغدة شاهدت هذه اللقاءات وربما كانت من ضمنها

اكد الكثير من اهل الخبرة الامنية والاختصاص في شؤون العراق الامنية بان صدام استخدم جهتين في حماية نفسه وحكمه طيلة 35 عام الجهة الاولى والاهم زوجات المسئولين رغبة او كرها جهاز تجسس ونقل المعلومات والثاني الاعتماد على اقاربه ومناطق معينة وزرع الخلافات المصطنعة لكشف نوايا هؤلاء وهؤلاء

هل تدري ان احد قادة حزب البعث الذي كان مخلصا لصدام ولحكمه وحاول ان يطبق اسلوب صدام في القضاء على كل من ينتقد صدام او يعترض على حكمه في مدينة البصرة ونتيجة لتشابه اسلوب هذا البعثي في قمع الذين ينتقدون ويعارضون صدام مع اسلوب صدام اطلق عليه ابناء البصرة اسم صدام البصرة مما اثار غضب صدام فالقي القبض عليه وحكم عليه بالسجن عشر سنوات كما امر بأذلاله وتعذيبه وهو لا يعرف لماذا سجن وما هي التهمة وبعد فترة نقل الى التحقيق وهو معصوب العين فدخل شخص الى المكتب فسأله هل تريد معرفة سبب اعتقالك فرد عليه نعم اريد الاجابة فقال له علمنا ا ن اهل البصرة ينادونك بصدام البصرة

صحيح ان البعثي المعتقل معصوب العينين الا انه علم ان الذي يكلمه هو صدام

هذا هو صدام وهؤلاء ازلام صدام فاي شرف واي كرامة واي عزة نفس تتحدثين عنها وتدافعين عنها

انه لا يقيم اي وزن لاعراض الناس وشرفهم وسمعتهم ولا يهمه ان يستولي على زوجة فلان وعلان ويساوم هذا وذاك على زوجته بنته شقيقته وهذا هو اسلوبه مع المؤيدين والمعارضين لحكمه

لانه يرى انه وحده الشريف العزيز الحكيم الذي لا مثيل له ولا شبيه لا في الاولين ولا في الاخرين

صحيح ان الدولارات تعمي بصر بعض الناس وبصيرتهم لكن عندما يجف مصدر الدولارات تتغير الاحوال يظهر ان مجرى الدولارات لايزال مستمر بالنسبة الى رغدة لهذا لا تزال ترقص على دماء العراقيين التي تهدر وارواحهم التي تزهق لا لشي لانهم عراقيون لانهم رفضوا العبودية والموت والظلام وتمسكوا بالحرية والحياة والنور

مهدي المولى

الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 07:27

تهنئة من الشبكة الأمازيغية للشعب الكردي‎

إن الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة وهي تتابع تطورات الوضع الكردي بتركيا والمنطقة، تهنئ الشعب الكردي على نجاح تجربته السياسية، ودخول الانتخابات التشريعية التركية وحصول حزب الشعوب الديمقراطية الكردي على 79 مقعدا في البرلمان لأول مرة في تاريخ نضال الأكراد من أجل حقوقهم وهويتهم، مما سيضع تركيا أمام واقع جديد، لعل من أهم ملامحه تحول الأكراد إلى قوة برلمانية مؤثرة، ما سيرسم ملامح جديدة للمفواضات مع العمالي الكردستاني، ويعزز الحقوق اللغوية والثقافية والهوياتية والسياسية للشعب الكردي. وهو الشئ الذي سيحد من تخاذل حكومة العدالة والتنمية التركية وخصوصا بعد رد فعلها السلبي
تجاه معاناة أكراد كوباني(عين العرب)، ودعمها للجماعات الإرهابية وعلى رأسها "داعش".
عن المكتب التنفيذي
الرئيس: عبد الله بادو
الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015 00:17

نفطنا عزنا .. لكن في أي زمن !؟ حبيب اللامي

النفط هو المحرك الأساسي لحياة العراقيين، ليتحول بعد ذلك إلى عطل المحرك وبلاء المواطن، لعدم وجود سياسات نفطية، واقتصادية، وحتى حكومية صحيحة ومدروسة، وانعدام التخطيط الإستراتيجي بكافة أنواعه.

في زمان الطاغية رفع "شعار نفط الشعب للشعب ليكون حبر على ورق ليستفيد منه المقبور وجلاوزته ويترك الشعب العراقي يئن بآلامه"; حتى انقشعت الغمة عن وطني وتعافت أسعار النفط لترتفع أضعافا لتتركنا نعوم بأحلام يقتضنا الوردية، منها تحسين الوضع الاقتصادي والمعاشي، وغيرها، لكننا اصطدمنا بأناس لا هم لهم سوى مصالحهم الشخصية، والحزبية وكأنهم يتممون سيرة الملعون، ويعاقبون الشعب العراقي.

نرى في وقتنا الحاضر قمة الإبداع والنجاح في إدارة وزارة النفط بكادرها الجديد والإدارات الفرعية بموضوعية وتخطيط من اجل سرعة اتخاذ القرار وتلافي الأخطاء، والمشاكل الناجمة عن العمل بسرعة، وانية، وموضوعية.

التحول الجديد والملفت للنظر, في سياسة وزارة النفط الجديدة, ومن اجل تحقيق مبدأ الشراكة الحقيقية بين مجالس المحافظات، ووزارة النفط في التعاملات النفطية، والتعاقد مع الشركات، من خلال عقد ورشات عمل ومؤتمرات, لمناقشة الصلاحيات المتبادلة, بين الحكومة المركزية, والمحافظات المنتجة للنفط "مما ولد ارتياح واسع لدى الحكومات المحلية, التي كانت تعاني التهميش الواضح في ظل الحكومات السابقة".

بدأت الوزارة ووزيرها; مرحلة من العمل والحفر بالحجر لتخطي التحديات التي يمر بها العراق، ومن أهم هذه التحديات هو انخفاض الإنتاج، فاستعادت الوزارة قدرتها الانتاجية، من خلال قرارات بسيطة، استطاعت أن تجد الحلقة المفقودة ليصل مستوى الإنتاج الى 4 ملايين برميل يوميا، ومستوى التصدير الى 3.1 مليون برميل يوميا.

وبودي ان أقول لجميع العراقيين.. الان وفي الوقت الحالي تكون المقولة صحيحة وهي (نفطنا عزنا).

 

بعد التحول للنظام الديمقراطي في العراق، وسقوط النظام السابق، ودخولنا في إنشاء فضائيات، وإندماجنا مع العالم الخارجي، بعد الإنغلاق والتعتيم، الذي كان يسود بلدنا، بدأ التسابق العربي، والتزاحم في الاكثار منها، وباتت مُمِلّة لِكَثرَتِها .

يتبادر الى الذهن بسؤال محير جداً! هل كانت بغداد هي المعطل؟ والسبب الرئيسي من إنشاء هذا الكم الهائل ؟ أم هنالك شيء مجهول لا نعرفه !

كثيرة هي القنوات التي إنتشرت وتنوعت، فمنها الإخبارية، والعائلية، والرياضية، وقنوات الأفلام، وإن كانت معظمها تجارية بالأصل، كونها تعد فواصل إعلانية تجارية، في كل شيء مثير للمشاهد، لزيادة وارداتها المالية، إضافة للممول الأصلي، ولتبدأ بالقنوات الإخبارية التي تلهث وراء الجانب المظلم! والمجانب للحقيقة، وتترك المضيء منه سعيا للشهرة، والمتابعة من قبل المشاهد، والملفت للنظر أن هذه القنوات، تسعى في لقاآتها، للذين يهيجون الشارع بالأفكار المخالفة للحقيقة، وإن كانت مرة، وبين الحين والآخر نسمع أن هنالك دعوة في المحاكم، تقام ضد فلان لأنه  شتمني، ونعت الحزب الفلاني، أو غيره من الأعذار وقناة الجزيرة التي فاقت كل التصورات، من تدخلها في الشؤون الداخلية، لكل الدول العربية، بل وتساعد على الفتنة في كثير من الأحيان.

هل سأل أحد يوماً عن هذه القنوات، ومن الذي يقف خلفها، أو يمولها، والمغزى من إنشاءها، ولنضرب مثلا عن القنوات الدينية المغرضة، التي تبث السموم من الأفكار المتطرفة، وحصراً التي تبث من السعودية أنموذجا! ولنستثني منها القنوات الحكومية، التي تعبر عن رأي الحكومات، وإن كانت قليلة .

القنوات كانت تعد بالأصابع! وعندما بدأ العراق، بالبث الفضائي الحي والحر، بدأت القنوات تتوالى! وكأن العراق كان قد فرض قيداً عليها! واليوم قد إنفك أسرها، وبدأت الحرية تدب في أعضائها، فأين كانت نائمة هذه القنوات؟ قبل عهد الديمقراطية في العراق .

كل شيء في التطور، أو الثورة يجب أن يمر عبر بوابة بغداد، فمنها الثورة، ولنا عبرة في الامام الحسين "عليه السلام "، الذي قاد أكبر معركة ضد الظلم والكفر، ودفع  حياته ثمناً لها، وأول ثورة للإستقلال، كانت في العراق، بالتحرر من الإحتلال البريطاني سنة .1920

العلم والشعر، وكل الثقافات كان مصدرها بغداد، وأما الانتفاضة! كان العرب لا يعرفون معناها، الا بعد الإنتفاضة الشعبانية عام  1991 ، والتي علمت العرب معاناها الحقيقي، فكل شيء يجب أن يطبق في العراق أولاً،  ليذهب لباقي الدول، ومعظمهم لا يعرفون المعنى الحقيقي له .

قلم رحيم الخالدي 

منذ خلق الكون والحياة وجد قانون الطبيعة لادارة الكرة الارضية وعلى أن كل شئ قابل للتغيير لكن قانون الطبيعة بقى ثابتا خاصة قانون الجاذبية بكونه ثابتا للاجسام الصغيرة أوالاجرام السماوية فحسب ،وتعتبر شريعة وقوانيين حمو رابي أول ألاوامر الدستورية بتنظيم الحياة بين الانسان ومحيطه الواسع ورغم قساوة بعض فقراتها لكن وُضعت لتحقيق العدالة  وتبادل الاعمال بصورة منتظمة ، لقد كُتب وأصدر في العراق دساتير مؤقته واخرى اصبحت دائمية .وكل قانون يُطبق ويتفعل عندما تكون للدولة هيبة عظمى ويكون مستوى وعي الشعب الثقافي رصينا. وقد وضع للعراق الاتحادي بعد عام 2005  دستور دولة اتحادية وعلى الرغم من سلبياته لكنه دستور صوًت عليه  شعب ومنسوب الى دولة أصبح اسمها على الخارطة فحسب. وهنا استعراض ورأي في بعض مواد دستور العراق ودستور إقليم كوردستان العراق وخاصة ألاخير الذي يناقش حاليا لغرض اقراره  : -
((المادة (1): من دستور العراق
جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي (برلماني) ديمقراطي. وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق)) انتهى الاقتباس .وهذه العبارة مرتبه بالامال أكثر من كونها واقعية ،وقد تضمن  دستورالعراق  مواد عديدة  منها فسح مجال انشاء الاقاليم ومن حق كل إقليم  ايضا اصدار دستور خاص به شرط عدم تعارضه مع دستور العراق ، وعليه دأب إقليم كوردستان العراق بانشاء دستوره الخاص واصدره عام 2006 وبعده عُدل ونشر عام 2009 وأكثر بنوده القانونية ألاساسية متوافرة في دستور العراق مع بعض الخصوصيات في مواد معينه وأهتم أكثر بالحقوق المدنية والانسانية في الاقليم .
وأهمية اي دستور تنعكس في حقوق الشعب المدنية  من (الحرية والحقوق ألدينية). وادناه نص المادة 6 من دستور الاقليم وفي دستور العراق جاءت في المادة /  2  مختلفة العبارة في الغرض و مكتفياَ بكلمة  (يضمن هذا الدستور الحفاظ على الهوية الاسلامية) . وبينما في الاقليم كلمة (يقر هذا الدستور ويحترم  الهوية الاسلامية ) وهنا ألاقرار حدد واقع خيط  التعددية والمكونات . وفي نص (المادة /6 دستور الاقليم ) تقول :-
(( يقرّ هذا الدستور ويحترم الهوية الإسلامية لغالبية شعب كردستان العراق، ويقرّ ويحترم كامل الحقوق الدينية للمسيحيين والأيزديين وغيرهم، ويضمن لكل فرد في الاقليم حرية العقيدة وممارسة الشعائر والطقوس الدينية، وإن مبادئ الشريعة الاسلامية مصدر أساس للتشريع ولا يجوز:
أولاً: سن قانون يتعارض مع ثوابت أحكام الاسلام.
ثانياً: سن قانون يتعارض مع مبادئ الديموقراطية.
ثالثاً: سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الاساسية الواردة في هذا الدستور.))...انتهى الاقتباس .
دون نقاش في غالبية مسلمي شعب العراق والاقليم مع وجود أديان اخرى ، ولكن تبقى موضوع الهوية ومايترتب عليها من غرض تغليبها كعدد أم غطاء سيادي قانوني متجنبا حقوق ألاخرين والأجواء الديمقراطية السائدة ، وكونها  تخص ألاخوة ألكورد المسلمين حصرا  دون أن تدخل في ديانه الايزيدية والمسيحيين مثلا كونهم كورد وليسوا بمسلمين والمفروض الفصل بين حق الدين والقومية من حيث عدم خلط وذوبان الحقوق الدينية لبقية المكونات بعبارة الهوية الدينية المسلمة للغالبية .ويكون افضل درج عبارة { يقر ويحترم هويات الشعب الدينية المختلفة والغالبية الاسلامية فيها } وهنا اعطى الهويات بالتعميم وخص الاسلام بالغالبية العددية دون اخذ صفة افضلية او اولية في انسحابها والمشاركة لادارة البلد وثم تقويض كفاءة الفرد العلمية والادارية وحصرها في غالبية الهوية . ولو امعنا النظر مثلا في هوية أومجازا (هويات ) مدينه كركوك القومية فانها كوردية لكن هناك عرب وتركمان مسلمين يلتقون في الدين ولكن لايلتقون بالقومية ولهم رأي ثابت في الحفاظ على قوميتهم  وقد يلتقي مسلمي كركوك من كورد وعرب وتركمان في جامع واحد للمسلمين لكن تجدهم منعزلين قوميا في مجالس وأتحاد وتكتل خاص بهم واعني دينيا هنا يقبلون بالغالبية ولكن قوميا لهم موقف  فلاحرج في عكس الحالة بقبول القومية الواحدة واختلاف الدين مع الاخرين  .
ثم  كلمة ( يضمن ) في دستور العراق . مجردة بلا وسائل وآلية قانونية للضمان .الا يفترض أن تنظم (بقانون) لاهميتها اسوة بكثير مواد أقل اهمية منها  وواردة ومثبته فيها عبارة على أن ( تنظم بقانون) مثل مادة الاوسمة والعطل الرسمية والانواط .
وذكر في فقرة 9 من مادة 19 من دستور الاقليم نص جيد يقول – (تكفل وتضمن حكومة الاقليم حرية الاديان  بضمنها المسلمين ) ولم ترد تنظيم ذلك (بقانون ) لاحظ التفاوت واذا كان (دين الدولة الرسمي اساس التشريع ) فلماذا تضيف ضمان حرية الدين الرسمي ؟  .
ولونظرنا للفقرة 1 و2 و3 من المادة / 6 اعلاه فانها زائدة الغرض انما للعرض الديمقراطي وكونها وردت نفس العبارة في الدستوريين ، و حُسمت المادة الدستورية  بالاسلام كمصدر اساس للتشريع والجزم بثوابت أحكامه .. ولاننسى توافق وتاكيد العبارة السائدة ( لاديمقراطية على ارضية الشريعة  ) .
((مادة (35) من دستورالاقليم: -
يضمن هذا الدستور الحقوق القومية والثقافية والإدارية للتركمان، العرب، الكلدان والسريان والأشوريين، الأرمن بما فيها الحكم الذاتي حيثما تكون لأي مكون منهم أكثرية سكانية وينظم ذلك بقانون)) انتهى الاقتباس. هذه المادة موجودة بدستور العراق دون الحكم الذاتي و بالتعميم لكافة الشعب وليس بالتشخيص كما اعلاه .
لاحظ لايوجد كلمة (يقر ) هنا بل يضمن ولم يرد ضمان الحقوق (الدينية) اسوة بغيرها من الحقوق كعامل لنيل جزء من الاستقلالية الدينية وحرية الممارسة  لوجود اكثرية دينية واضحة في الاقليم والعراق بعد الاخوة المسلمين ، وذكرت المادة أيضا ضمان ذلك (بقانون ) فهل واردا اعطاء (حكم ذاتي) على اساس الحقوق القومية  والثقافة والادارية دون ذكرحق وجود الحقوق ألدينية في نيل ذلك الحكم الذاتي . وكيف هنا الكلدان والسريان والاشوريين والارمن لغاتهم مختلفة وهم مسيحيين يحق لهم حكم ذاتي قوميا ولغويا قبل احقية ذلك دينيا  ، وقد تكون فكرة إنشاء سهل نينوى او ادارة ذاتية داخل او ضمن إدارة الاقليم واردة لكنها سابقة لاوانها  .وحول استقلالية الاقليم ووحدته وردت في الباب الرابع من دستور الاقليم  نص و(يؤكد وحدة الاقليم وعدم تجزئته واخرى تنص بعدم انشاء اقليم داخل حدوداقليم كوردستان).وفي ذكر وحدة الاقليم ورد في مادة  /10 من دستور الاقليم (اربيل عاصمة كوردستان العراق وللبرلمان اتخاذ غيرها من مدن الاقليم عاصمة له) وهنا درج عبارة (إتخاذغيرها )غير ملائمة لان وحدة الاقليم من وحدة العاصمة ويجب حسم ألامر أسوة باقرار وحسم تثبيت علم كوردستان العراق وكذلك لو ننظر الى بغداد فانها العاصمة رغم حدوث اشكال الانقلابات والحكومات فيها . وايضا مادة/  11 من دستور الاقليم ذكر (العيد القومي للكورد في نوروز ) بدون تاريخ !  وما المانع من تثبيت يوم  (21 ) نوروز (اذار) من كل عام عيدا قوميا للشعب الكوردي اسوة  باليوم الوطني لباقي دول العالم ومؤشرا في التقاويم العالمية السنوية.
وحقيقة دستور الاقليم أفضل من دستور العراق بكثير وتوجد إيجابيات  في مواد الدستورين وهي عدالة وواجب طبيعي من الدولة تجاه شعبها. ولكن انقلاب دستور بغداد على شعبه قلص بل ألغى تنفيذ الدستور ألمدني هذا واصبح رئيس الوزراء وحاشيته هو الدستور والقانون . وقد لانتعجب من دستور العراق الاتحادي الذي ظلم الشعب وهجرالمكونات  ونظرة تكفي في قراءة المادة 9 فرع / ب من دستور العراق الاتحادي  تقول (( يحضر تكوين ميليشيات عسكرية خارج إطارالقوات المسلحة )) بينما للاسف اصبح العراق اليوم (دولة ميليشيات ) لاعسكريه فيه ولا جيش ..  ومع إنتشار أسماء قتالية مسلحة كثيرة أرضية ألمنشأ و سماوية التفعيل وحطبها الشعب المسكين من قتل وتهجير وضياع البلد في الارض وألعَرض ؟
وأخيرا حسنا ذكرت في مواد قانون دستوراقليم كوردستان العراق - المجازر والابادات التي تعرض لها الشعب الكوردي مثل  فاجعة حلبجة وألانفال - وكون ألاقليم  استقل اداريا وحكوميا وبرلمانيا منذ العام 1991م لكنه تعرض في 2014م لاشرس حرب ابادة جماعية وتهديد  لجزء ومكون مهم من شعبه الاصيل في (شنكال ) العزيزة وبقية مناطق المادة 140 فمن (الواجب درج ابادة سنجار  في دستورألاقليم) وفي حقل يمجد المقاومة الشنكالية البطولية ضد وحدة المصير ، ويواسي فضائع القتل والتهجير والسبي الذي حدث بمرارة في (إبادة شعب شنكال ) وفي وقت افضل بكثير من ظروف فاجعة حلبجة والانفال سيئة الصيت .


دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما, تركيا إلى “بذل الجهود لضبط الحدود مع سوريا” للحد من انضمام مقاتلين أجانب إلى تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)، وذلك في أولى تداعيات فشل حزب “العدالة والتنمية” والذي يترأسه ” أردوغان ” في الحصول على أغلبية نيابية في الانتخابات الأخيرة .

وقال الرئيس الأمريكي في مؤتمر صحفي عقب قمة مجموعة ( G7 ) في بافاريا, “إننا ندعو تركيا إلى التعاون أكثر في منع تدفق المقاتلين الأجانب، الذين ينضمون إلى الجماعات المقاتلة في سوريا والعراق، لاسيما إلى تنظيم داعش”.

وأكد أوباما أن “واشنطن تعمل على وقف تجنيد تنظيم (داعش) للمقاتلين، وعلى تجفيف مصادره”, مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ” تعيد تقييم الخطوط بخصوص مواجهة تنظيم (داعش) “.

ويسيطر تنظيم “داعش” على عدة مناطق في سوريا والعراق, حيث يمارس قوانين صارمة في المناطق الخاضعة تحت سيطرته, كما نفذ العديد من عمليات الاعدام والقتل بحق العديد من الاهالي بتهم مختلفة, الأمر الذي أثار مخاوف دولية كبيرة من وصول المد الإرهابي إلى بلدانهم وتهديد أمنهم.

,انتصر ارادة دم الشهداء في ارض الاباء والاجداد .انتصرنا رغم انف الاعداءو الذين ساندة اتاتورك  وعداء الكورد وكوردستان ’واخرها تصريح احد الحاقدين من حزب البرزاني يحذرهم من غرور الانتصار ؟؟اي غرور وهم حققوا اكبر انتصار على امبراطورية اوردغان .واذا كان  الحدث في اربيل تسيل الدماء ويتم الغاء النتائج ؟؟لانها ضد قائد الضرورة ورجل المهمات ؟؟الذي وقف بكل قوته لاسناد اوردغان ضد ابناء  شعبه وارضه الطاهرة .اذا الشعب يوما ارادة الحياة لابد ان ينتصر ؟وعلى اثره فشل أردوغان تم  نقل  القائد   مسعود الى احدى المستشفيات اربيل ,لانها كانت انتكاسة له ولوعوده لاوردغان ؟؟ولا بد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر ,لانه يعلم  سوف يخرج اوجلان من سجنه بطل امة وقائد امة وصموده حقق هذه الانتصارات ,وسوف يكون مندلا الكورد ,,ماذا جنيتم سوى العار ..ماذا حصدتم سوى الغزي ,ماذا كانت نتيجة الخضوع والذل للدولار المكنز في بنوك اوردغان ,وشعبنا الكوردي يتحصر على دولار ,ليطعم عائلة  بكاملها ,العادة بالبدن ما يغيرها سوى الكفن ..والكفن تم خياطتتها من قبل عوائل الشهداء ويتم ترحيله من كوردستان كما  ازيحة حسني مبارك وشاه ايران .لا يعتمد على السياسة الامريكية ابدا .الامن القومي مصالحهم الاقتصادية اعلى وارفع من يخون شعبه وهم يعلمون الا يمكن الاعتماد على هولاء ابدا ؟؟

انتصرة اوجلان وهو خلف الحديد وتحت رحمة السجان ؟؟انتصرة اوجلان بسياسته الكوردية وحبه لكوردستان .انتصراوجلان  بصموده واخلاصه لمبدأ الذي حمله .انتصر الجماهير في كوردستان تركيا بافواه بنادقهم وغصن الزيتون الذي كانوا يحملونها في جميع المحافل والمفاوضات مع اعدائهم الاتاتورك ؟؟انتصر اطفال كوردستان بدعم وتشجيع ابائهم وخواتهم واخوتهم لحمل راية النصر وشرف القتال في كل شبر من كوردستان ؟وكان دفاعهم عن سنجار ومغمور ودحر داعش ملحمة تاريخية لهم وعدم التفكير بجزء بل بكل اجزاء الاربعة من كوردستان ,رغم محاربتهم لاشرس عدوا على الجزء الاكبر من كوردستان ..

اخرست الابواق وسكتت االسنت  الانتهازين والعملاء بعد اعلان الفوز العظيم ..وتملقت تلك الابواق للنصر وفي باطنها حقد وكراهية ,قدموا التهاني وفي الحقيقة بدأ صفحة التامر باسلوب ماكر ومغزي ؟؟اخرست جميع من كانوا يصفقون ويطبلون لاوردغان ..تمزقت طبولهم المهترة وابواقهم المكسورة بعد اعلان انتصار الحق على الباطل
الف مبروك للشعب الكوردي والغزي والعار لمن وقف في طابور اتاتورك وصوت له من الكورد .ومن نقل نقل مباشر عندما صوت اوردغان مع تعليق له بالفوز ,,ولم يتحقق احلام الخائنين




الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 17:53

إنقلاب تركي ، نصائح عراقية .... فلاح المشعل

 

أعطت نتائج الإنتخابات البرلمانية التركية ، أمس الأول ، تراجعا ً ملحوظا في عدد المقاعد 260مقعدا مقابل 295لأحزاب المعارضة ، نتيجةً مخيبة لآمال حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب اردوغان على تشكيل الحكومة بمفرده ، بعد ثلاثة عشر عاما ً من هذا التسيد الرئاسي للحكومة والبرلمان ، مايمكن عده إنقلابا ً أتاحته الديمقراطية التركية .

الإنقلاب التركي سيفتح الفضاء السياسي امام تأويلات ورسم خطوط جديدة في التكوين السياسي والتوجهات للحكومة التركية الجديدة وسياستها الخارجية ، ويهمنا هنا أن نراقب نتائج ذلك وكيفية إنعكاسه على الوضع الداخلي للعراق وسوريا، وارتباطه بظاهرة " داعش " ، باعتبار تركيا أحد أهم اللاعبين في ملف تكوينها ومصادرها وخطوط تمويلها للداخل العراقي والسوري على حد سواء .

إزاحة سلطة اردوغان وقبضته الإسلامية الإخوانية ذات المحاور القطبية الإقليمية، عن مقدرات دولة كبيرة ذات تأثير إقليمي أوربي – شرق أوسطي ، تعني ان برامج عمل هذه المحاور سوف تصاب بشلل نوعي ، او تنعطف على ردة فعل معاكس لما كانت عليه استراتيجية أردوغان ، سيما وان كبرى الأحزاب المعارضة الفائزة أعلنت عن رفض سياسة تركيا الخارجية ومنع الدعم ل " داعش " .

السمة البارزة في السياسات الخارجية لدول الشرق الأوسط ، ومنها تركيا ، تأثرها بشخصية رئيس الحكومة وتوجهاته الإيديولوجية ، بالتساوق مع الإدعاء بالمصلحة القومية للبلد، يأتي هذا في ظل غياب ثوابت العمل المؤسساتي، وكسر هيمنة الإسلام السياسي في تركيا يجعلها في موضع اقرب لمسار دول الجوار وخصوصا العراق وسوريا ، اكثر الدول تضررا من وجود داعش وخطوط عملها وتمويلها .

الحكومة المقبلة في تركيا ووفق جميع الإحتمالات المتوقعة ستنهي الحكم المطلق للإسلام السياسي وطموح أردوغان العثماني الجامح ، وهذا الأمر يدعو الإدارة العراقية الى التصرف بحكمة وتوثيق الصلات وتعميق العلاقات النفعية المتبادلة مع الأحزاب الصاعدة على المسرح السياسي وسدة الحكم ، وتحديدا ً حزب الشعب ، والحزب القومي ، وحزب الشعوب الديمقراطية الذي شكل مفارقة مهمة في وضع التمثيل السياسي الكردي في تشكيل الحكومة وتوجهاتها .

الحكومة العراقية مدعوة للإستفادة من التجربة التركية واسباب فشل اردوغان، وأفول نجم حزبه ، رغم الإصلاحات النوعية التي حققها على المستوى الإقتصادي والخدمي والمعيشي للشعوب التركية ، لكن موضوع الحريات والسياسة الخارجية وقطبياتها المعروفة مع دول الخليج ، وفرض الأمر الواقع لتوجهات الإسلام السياسي وتقاطعها مع توجهات ورغبات عموم الشعب في زمن حريات الشعوب ، وضعه على رصيف الخسارة ، مع الفارق طبعا بين حكومة اردوغان الناجحة خدميا واقتصاديا ، وبين الحكومة العراقية الفاشلة خدميا ً واقتصاديا ً بالتاكيد .

ويبقى التأثير الأكبر الذي سيفرز تأثيراته الإيجابية في الشرق الأوسط ، حين تتمكن أحزاب المعارضة الفائزة من تجاوز تقاطعاتها وتشكيل حكومة إئتلافية تخلو من حزب أردوغان ، حكومة تعيد النظر بالعديد من القرارات والقوانين التي تحد من الحريات والسياسات العدوانية الخارجية ، وبإسناد برلماني بأغلبية تستطيع تمرير الإصلاحات براحة ، مايجعل تركيا تتحرر من تلك القيود التي اراد فرضها اردوغان وحزبه على تركيا وشعوب المنطقة .
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال صلاح الدين ديميرتاس، رئيس "حزب الشعوب الديمقراطي" الذي بات أول حزب مؤيد للأكراد ينجح بدخول البرلمان، إن فشل حزب العدالة والتنمية التركي بالحصول على غالبية مطلقة من الأصوات هو "انتصار للديمقراطية والعلمانية" مضيفا أن الأتراك أسقطوا ما وصفها بـ"ديكتاتورية" الرئيس رجب طيب أردوغان" متحدثا عن ضرورة تغيير السياسة التركية حيال سوريا.

وقال ديميرتاس، في مقابلة مع CNN عرضت ليل الاثنين، إن الانتخابات كان "نصرا ديمقراطيا وعلمانيا بوجه أردوغان ونزعته الإسلامية المتنامية." مضيفا: "النتائج لم تفاجئنا، رغم أنه كان هناك بعض التشكيك في قدرتنا على تجاوز عتبة الأصوات المطلوبة لدخول البرلمان. وقد كانت الحملة الانتخابية صعبة للغاية ولكن كان لدينا تصميم على منع ديكتاتورية أردوغان وقد نجحنا في إغلاق هذا الباب بوجهه وهذا نتيجة جيدة لتركيا والجميع فرح بها.

وحول الموقف من أردوغان قال ديميرتاس: "هو (أردوغان) أول رئيس ينتخب مباشرة من الشعب التركي، وكان من المنتظر منه أن يكون حكما، ولكنه قام بالتعبير علنا عن رغبته بتغيير الدستور والتحول إلى رئيس حاكم وتحويل النظام إلى رئاسي، ويبدو أن الجمهور لم يكن معجبا بهذا الطرح وأظهر له البطاقة الحمراء ومنعه من تشكيل حكومة الحزب الواحد."

 

واعتبر السياسي التركي أن حزبه "يدعم السياسة التعددية بما في حقوق المسلمين والمسيحيين واليهود وأولئك الذين يمتلكون توجهات جنسية مختلفة" مضيفا: "نحن لا نميز ضد أحد. أما حزب العدالة والتنمية فقد حاول إخافة الشعب عبر القول بأنه وجوده هو الضامن للاستقرار وأن غيابه سيعني الفوضى، ونحن نريد إنهاء هذا الأمر."

وحول مستقبل العلاقة السياسية بالبلاد قال ديميرتاس: "صحيح أن حزب العدالة والتنمية ما زال يمتلك الغالبية، ولكنها غير كافية له لتشكيل حكومة بمفرده، ما يعني أننا سنكون أمام حكومة ائتلافية أو انتخابات جديدة مبكرة، وأهمية هذه الانتخابات هي أن ستدفع حزب العدالة والتنمية إلى التخلي عن حلم نظام الفرد الواحد وإيجاد صيغة للتعاون مع أحزاب المعارضة."

ورأى ديميرتاس، بالنسبة لسياسة بلاده حيال سوريا، أنه قد شابها "الكثير من الأخطاء في السابق" مضيفا: "لا أظن أنها ستستمر بحال تشكيل حكومة ائتلافية، فلا يمكن للحكومة الجديدة توفير الدعم لجماعات مثل داعش أو جماعات متشددة أخرى" وختم بالقول: "هذه السياسات فاقمت الوضع في سوريا وعلينا أن تطور سياسات قادرة على احتضان جميع الأطراف في المنطقة."

غداد/المسلة:يضم البرلمان التركي الجديد المنبثق عن الانتخابات التشريعية التركية الاحد 96 امراة من اصل 550 نائبا، وهو عدد قياسي في بلد الاكثرية الساحقة فيه مسلمة وما تزال المساواة بين الجنسين نقطة نضال كبرى لا سيما في الارياف.

واشار تعداد اجرته فرانس برس الى ان حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الحاكم منذ 2002 ستمثله 41 نائبة بينهن محجبات.

كما سيمثل حزب المعارضة الرئيسي حزب الشعب الجمهوري الاجتماعي الديموقراطي الذي احرز 132 مقعدا، 20 نائبة، وحزب العمل القومي اليميني اربع نساء بين نوابه الـ80.

اما حزب الشعب الديموقراطي المناصر للاكراد ويكافح من اجل مساواة الجنسين ويضم الكثير من القياديات، فسيمثله 31 نائبة في البرلمان الجديد من اصل حوالى 80. بين هؤلاء ديليك اوجلان ابنة شقيق زعيم حزب العمال الكردستاني المتمرد، عبد الله اوجلان الذي يمضي عقوبة السجن مدى الحياة.

وكان البرلمان المنتهية ولايته يضم 79 امراة والحكومة واحدة فقط.

واشارت منظمات حقوق المراة الى تدهور وضع النساء في البلاد منذ وصول حزب العدالة والتنمية الى الحكم، بحيث يودي العنف المنزلي وجرائم الشرف بعشرات منهن سنويا. ث

خبركم – الانتصار الكوردي في الانتخابات التركية أصبح حديث الصحافة العالمية. في متابعة لوكالة ” خبركم” فان أسباب عديدة أدى الى تحقيق حزب الشعوب الديمقراطي لفوزه الساحق، لقد احتلت المرأة مكانها وحصلت على نسبتها المقررة وهي 40% ضمن قائمة المرشحين وحققت النسبة ذاتها بدخول 30 نائبة في البرلمان التركي وهي اعلى نسبة نسائية لحزب في تركيا وعبر تاريخها.

كما احتل ممثلو منظمات وجمعيات العلويين، وللمرة الأولى، مكانا في لائحة الترشيح: رئيس اتحاد الجمعيات العلوية في أوروبا، ورئيس جمعية “بير سلطان عبد”، ورئيس جمعيات “هوبيار سلطان”، وإعلامي في فضائية (TV 10) العلوية كانوا المرشحون عن العلويين وفازوا جميعا في الانتخابات.

كان للإسلاميين حظ في اللائحة: هناك مفتي آمد و7 أشخاص آخرين بين المرشحين. وهناك مرشح سرياني، وآخر أرمني، واثنان إيزيديان، ومرشحون عرب ويساريون من القومية التركية على لائحة الحزب

ابنة شقيقة عبد الله أوجلان، ديلك أوجلان كانت بين مرشحي الحزب، عن مدينة أورفة وفازت لتكمل رسالة اوجلان في البرلمان التركي.

مير محمد فرات، النائب السابق لرئيس حزب العدالة والتنمية، والذي انضم مؤخرا إلى حزب الشعوب الديمقراطية، عن مدينة مرسين تمكن من الفوز ودخول البرلمان التركي ليمثل الكورد، عضوة البرلمان السويدي والاوربي فلكناز وهي ايزيدية دخلت البرلمان التركي. التنوع كان جزء مهم لمرشحي حزب الشعوب الديمقراطي في مجتمع هو متنوع لذا كان القائمة المرشحة معبرة عن هوية المجتمع التركي وهذا هو سر نجاح الحزب الكوردي

متابعة: نشرت مواقع التواصل الاجتماعي صورة قبل أنها لابنة وزير النفط العراقي عادل عبدالمهدي . البنت مكسورة بالذهب من رأسها الى قدميها... مبروك للشهداء

متابعة صوت كوردستان: حسب اسم (ه د ب) ليس هناك في تركيا شعب واحد، بل هناك شعوب تعيش في تركيا يجب أن تعترف هذة الشعوب بحقوق بعضها البعض، بعكس العراق و أيران الذي لا يتشجع أي حزب كوردي أو عربي أن يتحدث عن شعوب العراق أو الشعوب الايرانية و هم يتحدثون دوما عن ( الشعب) العراقي أو الشعب الايراني. هناك أختلاف كبير بين قول الشعب العراقي أو الشعوب العراقية. ومع أن ( ه دب) تبنى أسم الشعوب بدلا من الشعب الذي ينفي منطق الدولة التركية و اساسها، ألا أن هناك البعض من الذين يتحدثون عن أهمال حزب الشعوب الديمقراطية لحقوق الكورد القومية و يتشدقون بسياساتهم.

و في الوقت الذي حاولت و تحاول العديد من القوى الكوردية التملق لاردوغان بحجج واهية، ألا أن ( ه دب) أستطاع أن يوجة أكبر صفعة لاردوغان و الى حزبة من خلال صناديق الاقتراح. كما أن صلاح الدين دمرداش أستطاع و من خلال أفكارة و منطقة السياسي الحاق الهزيمة فكريا و سياسيا بأردوغان و بأغلبية القادة الكورد ايضا و صار الكورد يستطيعون الافتخار بأفكار ديمقراطية أنسانية جرئية يحملها قيادي كوردي جرئ يستطيع الوقوف في وجة أردوغان و الدولة البوليسية التركية في عقر دارهم و في أسطنبول و يهدد بتحويل أردوغان و الكثيرين الى المحاكم.

و عندما نقول أن ( ه د ب) هي التي أسقطت أردوغان فأننا ننطلق من نتائج الانتخابات في تركيا. فالحزب الوحيد الذي أستطاع زيادة اصواته في تركيا هو حزب الشعوب الديمقراطي و الحزب الوحيد الذي فقط الاصوات هو حزب أردوغان.

حزب أردوغان حصل سنة 2011 على حوالي 50% من الاصوات بينما حصل على 41% في هذة الانتخابات أي بخسارة 9%.

حزب الشعوب الديمقراطي حصل على 6% من الاصوات عام 2011 من خلال قائمة مستقلة بينما حصل على 13% في هذة الانتخابات أي بزيادة 7% من الاصوات بينما حصل الحزب القومي التركي على 2% الاخرى و لم يتقدم حزب الشعب الجمهوري التركي و أحتفظ بنسبة 25% التي حصل عليها عام 2011 و هذا العام أيضا.

و بهذا يكون الكورد قد هزموا أردوغان و هذا جاء بفضل جهود الشعب الكوردستاني و جهود صلاح الدين دمرداش الذي وقف وبقوة في وجة أردوغان و أفشلة فكريا و سياسيا في جميع وسائل الاعلام التركية.

فهل هناك قائد كوردي يستطيع أنتقاد أردوغان و حزبة كما فعلها و يفعلها ديمرداش؟؟؟ الحقوق لا تأخذ بالتملق بل بالشجاعة و المواجهة .

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 12:03

تراجع حزب أردوغان.. معجزة الاقتصاد ولعنته

أحمد عطا- أبوظبي- سكاي نيوز عربية

يمثل عام 2002 حدا فاصلا بين عهدين في تركيا على المستوى الاقتصادي، فمن التدهور التام إلى بداية انطلاقة اقتصادية وصفت بـ "المعجزة" في عهد حزب العدالة والتنمية، لكن بعد عقد تقريبا بدأ تأثير المعجزة يتبدد لتشهد تركيا أواخر 2014 ما يمكن وصفه بـ"لعنة" اقتصادية سببها سياسات الحزب ذاته.

فخلال تسعينيات القرن الماضي، كان لعدم الاستقرار السياسي آثار سلبية على الاقتصاد التركي المجهد، تمثلت ملامحه في ارتفاع الدين المحلي والأجنبي بسبب ارتفاع التضخم وعجز الموازنة وعجز الحساب التجاري.

فبعد صعوده إلى السلطة عام 2002، بدأ حزب العدالة والتنمية في وضع استراتيجية جديدة للاقتصاد التركي، من خلال الاعتماد على الخصخصة، مع تحفيز الاستثمار الأجنبي والانضباط المالي، وإعادة هيكلة القطاعات الاقتصادية المختلفة.

وحسب مؤسسة "ستا" للدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في تركيا، فقد كانت نسبة التضخم، قبل وصول حزب العدالة إلى السلطة في تركيا 55%، لكنها أخذت تتراجع حتى بلغت أقل من 10% مع بداية 2014.

وارتفع معدل الدخل السنوي للفرد من 3500 دولار في السنة عام 2002 ليصل إلى حوالي 11 ألفا عام 2014.

كما سددت تركيا كل ديونها لصندوق النقد الدولي عام 2013، وأصبحت نموذجا اقتصاديا يحتذى به خاصة عندما استطاعت التعافي سريعا من الأزمة المالية العالمية عام 2008.

وشجع النمو المتواصل للاقتصاد الحكومة على وضع هدف طموح أن تصبح تركيا بين أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2023.

الفساد والصراع السياسي

لكن المنحنى البياني لم يواصل صعوده كما كان متوقعا، وبدأت إرهاصات هذا التغير عام 2012، حين بلغت نسبة النمو 2.2 بالمائة.

فبسبب ارتفاع معدلات الفساد، ظهر الوجه المرعب للانحدار الاقتصادي عام 2014 ليكشف عن تأثير هذه الممارسات طيلة سنوات مضت.

ومثلت فضيحة بنك خلق وتورط مسؤولين حكوميين ومقربين من أردوغان في رشى، أكثر الأوجه وضوحا لعمليات فساد كبيرة.

وحسب مؤشر الفساد الدولي الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، تراجعت تركيا إلى المركز 64 عالميا، ضمن 175 دولة، بينما كانت في المركز 53 عام 2013.

وتراجع النمو المحلي ليسجل 1.7% على أساس سنوي في الربع الثالث من 2014، بدلا من توقعات لنموه بنسبة 3%.

ووضعت مؤسسة "ستاندرد آند بورز" توقعات سلبية للاقتصاد التركي.

وألقى الصراع السياسي مع حركة فتح الله غولن بظلال اقتصادية قاتمة، حين خلطت حكومة رجب طيب أردوغان السياسي بالاقتصادي، وفرضت وصايتها على "بنك آسيا الإسلامي" المملوك لغولن.

وبحسب صحف معارضة، رصد البنك المركزي تدفق تحويلات مالية وصلت عام 2014 إلى تسعة مليارات دولار، لكن دون الإفصاح عن مصادرها، مما يزيد الشكوك بشأن ممارسات فاسدة.

الخصخصة وآثارها

أما على مستوى الإنتاج الصناعي، فقد تراجع النشاط عموما، وأصابته الاحتجاجات العمالية المطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل، في نتيجة مباشرة لسياسة الخصخصة المندفعة التي انطلقت فيها تركيا من أجل حصد نمو سريع وصفه بعض الاقتصاديين بالفقاعة.

وبالفعل، توقف إنتاج كبرى مصانع السيارات في مايو وهي توفاس وفورد أوتوسان، علاوة على أوياك رينو بسبب النزاع العمالي الذي وقع قبل الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من يونيو.

ثمن السياسة الخارجية

وبحسب خبراء، أدت السياسة الخارجية لحزب العدالة والتنمية في الضغط بشدة على الاقتصاد وحرمانه من روافد مهمة، وهو ما دفع الحزب ثمنه في الانتخابات التي فشل في تأمين أغلبية مطلقة فيها.

فانخراط أنقرة في الشأن السياسي المصري ودعمها لجماعة الإخوان المسلمين وضعها في صدام مباشر مع القاهرة، وغير مباشر مع دول الخليج، مما أفقد تركيا استثمارات بالمليارات، وحد من قدرتها التصديرية خلال العامين الأخيرين.

وفي 2015، تراجع النمو إلى 2.9 بحسب بيانات "رويترز"، ووصل معدل البطالة إلى 11.2 بالمائة في المتوسط خلال الفترة من يناير إلى مارس، مقارنة مع 10.2 بالمائة في نفس الفترة من 2014.

وأقر وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي في ديسمبر الماضي بأنه من الصعب أن تصبح بلاده ضمن أكبر 10 اقتصادات في العام بحلول عام 2023، لتنتهي بذلك مرحلة المعجزة، ويصبح التعامل مع الواقع المؤلم حتميا.

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 11:59

سيناريوهات الحكومة التركية الجديدة

يوسف الشريف - أنقرة - سكاي نيوز عربية

يعيش رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أوقاتا عصيبة، فحزب العدالة والتنمية، الذي حكم تركيا منفردا 13 عاما، خسر الأغلبية البرلمانية التي اعتاد عليها، ليضطر لأول مرة للبحث عن شريك يشاطره الحكم.

نتيجة هي الأسوأ لداود أوغلو، الذي خاض أول اختبار له زعيما للحزب وفشل في الحفاظ على أصواته وشعبيته، رغم الدعم الكامل الذي قدمه الرئيس رجب طيب أردوغان له خلال الحملة الانتخابية.

لكن ردود الفعل الأولي التي وردت من داود أوغلو، وبعض قيادات حزب العدالة والتنمية، ووسائل الإعلام المحسوبة عليه، تشير إلى أن الرئيس أردوغان لن يستخلص درسا من نتائج هذه الانتخابات، وأنه لن يستسلم، ولن يرفع يده عن حزب العدالة والتنمية، وأن داود أوغلو قد يكون أول وأكبر ضحية للموقف الحالي، وذلك على عكس الكثير من التوقعات التي أشارت الى احتمال حصول مراجعة داخلية في صفوف الحزب وداخل القصر الرئاسي تفضي إلى تغيير سياسات العدالة والتنمية، ومنحه استقلالية أكبر عن أردوغان، بعد أن ظهر بشكل واضح أن الشارع التركي يرفض منح أردوغان صلاحيات رئاسية موسعه، وأن تدخله في شؤون الحكومة وفرض سياساته عليها أدى إلى تراجع شعبيتها.

داود أوغلو خرج، بعد تأخر وتردد أمام جماهير حزبه، ليعلن انتصارا لم يشعر به غيره، وهي خطوة اتخذها بعد الاستشارة مع الرئيس أردوغان كعادته، والهدف قطع الطريق على أي صوت داخل الحزب يطالب بمحاسبة المسؤولين عن تراجع شعبيته، وما آل إليه.

ويبدو أن أردوغان، صاحب الخبرة السياسية، وضع خطة للفترة المقبلة تقوم على عدة محاور، أولها نفي وقوع الهزيمة وإعلان الانتصار لإسكات الأفواه المعارضة داخل الحزب ، وفي نفس الوقت تحميل الناخب الذي لم يصوت لحزبه مسؤولية تدهور الوضع الاقتصادي الذي بدأت بوادره تلوح مع إعلان نتائج الانتخابات، ومع عنوان صحيفة "ستار" الموالية بأن "الناخب صوت لعدم الاستقرار".

سيطرق داود أوغلو أبواب أحزاب المعارضة الثلاثة من أجل حكومة ائتلافية، وفي مقابل شروطها لقبول هذا العرض وسقف توقعاتها المرتفع، سيشهر سلاح الأزمة الاقتصادية واحتمال اللجوء للانتخابات المبكرة في وجهها.

وسيعمل أردوغان وداود أوغلو على تحميل أحزاب المعارضة مسؤولية عدم تشكيل حكومة خلال الـ45 يوما المقبلة، وهي المهلة الدستورية، وسيسعى للاحتكام إلى انتخابات مبكرة، على أمل أن يستعيد الناخب "وعيه" ويدرك "خطأه" ويعود إلى صوابه، ويدعم الحكومة من أجل الخروج من أزمة اقتصادية على الأبواب، وهو يدرك أن القوة الاقتصادية لأحزاب المعارضة لن تسعفها لحملة انتخابية جديدة، بينما الحزب الحاكم يستخدم إمكانات الدولة.

لكن ذلك لن ينقذ داود أوغلو، الذي سيسعى أردوغان لاستبداله بعد ذلك بزعيم جديد للحزب، من أجل امتصاص غضب القيادات التي حملته مسؤولية نتائج الانتخابات.

في المقابل فإن سيناريوهات الحكومة الائتلافية تلوح في الأفق، لكن دون دعائم قوية على الأرض.

حزب الحركة القومية حسم أمره برفض الدخول في تحالف مع الحكومة، حسب إعلان زعيمه دولت باهشلي، الذي اعتبر أن ما حصل مؤامرة رتبت لها الحكومة والأكراد من أجل دخول حزب الشعوب الديمقراطي الكردي للبرلمان وتشريع الحوار التفاوضي بينهما على حل الملف الكردي، متوقعا حكومة ائتلافية تجمعهما معا.

حصول ائتلاف كردي مع الحكومة سيزيد من تعقيد الحوار بينهما، على عكس ما يتوقع الكثير، لأن المعارضة القومية واليسارية ستصعد رفضها لهذا الحوار في البرلمان والشارع، ولا يمكن حل القضية الكردية بأغلبية بسيطة في البرلمان، إذ أنها تتطلب توافقا شعبيا كبيرا.

يبقى الاحتمال الأضعف، وهو ائتلاف يجمع العدالة والتنمية مع غريمه حزب الشعب الجمهوري اليساري الأتاتوركي، خطوة لو جرؤ عليها داود أوغلو، فإنه سيتخلص من خلالها من سطوة أردوغان، وسيفتح المجال لإعادة الحيوية لحزبه بحجة التفاهم مع شريكه الجديد، خصوصا أن زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيلجدار أوغلو طرح برامج إصلاحية واقتصادية تتطابق تماما مع خط العدالة والتنمية الإصلاحي القديم، لكن كثيرين يشكون في قدرة داود أوغلو على اتخاذ خطوة بهذه الجرأة.

سكرتارية الامين العام لاتحاد الوطني الكوردستاني مكتب شؤون الايزيدية
تهنئة
نهنيْ ونبارك بحرارة الشعب الكوردي عامة وابناء ديانتنا الايزيدية خاصة بالفوز الكبير لكل من السيدة (فلك ناز اوجا) والسيد (علي اتلان) في الانتخابات التركية التي جرت في (7/6/2015) ضمن قائمة حزب الشعوب الديمقراطية (HDP)، نتمنى ان يكون فوزهم دافعا مؤثرا وضمانة لنيل ابناء جلدتنا من الايزيديين حقوقهم المشروعة والحفاظ على خصوصية ارثهم وتراثهم العريق في موطنهم كوردستان ومن اجل مستقبل زاهر للاجيال الايزيدية القادمة.
مكتب شؤون الايزيدية
اربيل - 9/8/2015

رغم فاشية واستبدادية وديماغوجية النظام التركي الطوراني بزعامة رجب طيب أردوغان الأب لكل الأرهابيين واللصوص والقتلة وفي مقدمتهم الداعش الأرهابي , رغم التزوير والأنفجارات والتحريفات والأكاذيب , رغم التطبيل والتزمير واستخدام كافة أنواع الاعلام للترهيب وتحريف الحقائق لمحاربة الواقعية والديمقراطية الحقيقية إلى جانب خلق الفتن وسرقة مليارات الدولارات بغية فوز حزب العدالة والتنمية K P A حزب أردوغان المضلل والمؤسس الأول للعصابات الأرهابية قبل وأثناء انتخابات 7 حزيران 2015 للفوز بأغلبية ساحقة على حساب حزب الشعوب والديمقراطية HDP الشقيق إلا أن اصرار وكفاح شعبنا الكُردستاني في باكور بقيادة HDP استطاع كسر طوق جميع المؤامرات ودحر كل الأكاذيب بفوزه بنسبة 13.1% والحصول على 80 مقعداً وجعل K P A يتراجع إلى الوراء خاسئاً بحصوله على 40.8 % ( 258 مقعداً ) . إننا في الحزب الشيوعي الكردستاني kkp نهنىء الحزب الشقيق HDP و شعبنا في باكوركُردستان وفي كل شبر من أرض كُردستان والمهجر بهذا الفوز التاريخي المصيري الذي يعتبر فوزاً لبناء أعتى وأقوى قاعدة نضالية حاضراً ومستقبلاً لتحقيق الديمقراطية والسلام والاخوة نحو الحرية والعدالة الأجتماعية الحقيقية وبمناسبة هذا الفوز العظيم ندعو كافة الأحزاب والقوى الكُردية والكُردستانية إلى التكاتف ووحدة الصف الكفاحي الثوري في وجه أعداء قضيتنا الكُردستانية العادلة والعمل الجدي الصادق لإقامة المؤتمر الوطني الكُردي أو الكُردستاني ليكون أيضاً قاعدة للفوز وممثلاً لشعبنا وكذلك العمل الفوري لوحدة قواتنا الثورية المسلحة ( كريلا- بيشمركة – ي ب ك ) لتكون السند والقوة الحامية والمدافعة لوطننا كُردستان وقواه الديمقراطية والثورية . مرة أخرى نهنىء حزب الشعوب الديمقراطي الشقيق HDP بهذا الفوزالمصيري التاريخي ومن خلاله جميع أبناء كُردستان الأم . هذا الفوز الذي يعتبر مفتاح التغير الحقيقي لتحقيق المزيد من الأنتصارات لقضيتنا الكُردستانية العادلة بمجملها كُردستانياً وعالمياً .

- عاشت كُردستان لأهلها

- المجد لشهداء كًردستان

- النصر حليف قضيتنا الكُردستانية العادلة

- عاشت الماركسية – اللينينة ( الشيوعية العملية )

الحزب الشيوعي الكردستاني kkp

8 / 6 / 2015 اللجنة المركزية

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 10:26

يونس عودة/ الاردن- نساء غزة، نساء ونصف

"انما النساء شقائق الرجال "، أو كما قال عليه السلام في الحديث الشريف.

يذكر التاريخ العالمي، والإسلامي كذلك، ان هنالك من النساء من خُلِّدت اسماؤهن في مجالات شتى، وقدمن للبشرية الكثير من المواقف المشرفة، والبطولات الرائعة. فكما سطرت صحابيات جليلات مواقف كثيرة في ساحات الحرب، في الفقه، في الحياة اليومية، كذلك سطرت نساء عالميات بطولات ونهضة مجتمعية لا نفتأ نتحدث عنها في مناسبات عديدة. لا اريد، وليس القصد أن اغمط حق نساء فضليات على طول العالم وعرضه، لكنني- وبحكم موضوعي فقط- فإنني اتطرق الى نساء غزة الماجدات، وكيف سطرن مواقف رائعة على مستوى العائلة والوطن. وليسمح لي الشعب التونسي الشقيق أن اقتبس من عبقريته الثقل الأكبر من عنوان مقالي هذا. فالبعض من إخواننا في بلاد المليون زيتونة ، حين يريدون التطرق الى ذكر فضائل المرأة – وهي كثيرة بالطبع- فلا يجدون مندوحة من خلع أطيب الالقاب عليها، ومنها: " نساء تونس، نساء ونصف- كما وصفهن الشاعر صغير ولاد حمد، وهن فعلا لجديرات بهذا اللقب الجميل.

أما نساء غزة هاشم، وما أدراك ما هنَّ، فالأمر يتطلب الأخبار الكثيرة والكراريس الأكثر لسرد القليل من فضلهن. فهن السند والمعيل لافراد العائلة إذما ترجل رب البيت، أو أصابته علة أو مرض مزمن أقعده عن العمل . هنَّ الامهات الولودات الودودات اللواتي لا يتأخرن في رفد الوطن باسود ضوار. ويكأن حليبهن ليس كحليب سائر الامهات؛ الابناء يشبون ويترعرعون رجالاً بمعنى الكلمة: يتحملون المسؤولية، ويتعاهدون الجار والقريب، ولا تغمض جفونهم عن حراسة وطن عزيز أحبوه- كما نحبه نحن- وتعلقوا به حتى أضحى الرائي لا يميِّز أهم قطعة من الوطن، أم الوطن قطعة منهم. فهل للغزيات من إسهامات جلية تجعلهن أكثر تميزاً وبهاءً؟

تألقت الغزيات في نزع مهنة كانت لأمد بعيد حكرا على الرجال، ليس في غزة فحسب؛ بل على بقعة حدودها من الماء الى الماء. أصبحن اليوم " مختارات " على قدم المساواة مع اشقائهن " المخاتير ". فهذا الأمر يتطلب الجهد الجسدي والعقلي على حد سواء. لم يُقدمن على هذا العمل طمعا في مكسب او وجاهة أو جاه، إنما للاسهام في دفع عجلة المجتمع قُدُماً، وفض منازعات تحيق ببنات الجلدة، كونهن الأقرب اليهن. فالمختارة ربما تدفع من جيبها وتضحي في الكثير من وقتها وعلى حساب عائلتها لأجل رسم البسمة على المحيا واحقاق الحق. فاحدى" المختارات" تقول أن مهمتها تصب في حل القضايا المجتمعية والاسرية ومناهضة العنف الذي يؤدي الى هضم حق النساء. وفي لقاء مع المختارة فاتن حرب و زميلتها سمية الحنفي، فإنهما تعبران عن مدى رضاهما من رد فعل اسرتيهما، خاصة حينما بدأت بوادر النجاح تفرض نفسها متمثلة في التوصل الى حل النزاعات بين الاسر. هل دور المختارات مناط بشؤون نون النسوة فقط؟ يبدو أنْ لا.

فالمختارة ام أحمد، وبلسان زميلاتها الخمس المختارات في القطاع، تقول أن افراد الشرطة والرجال يتجهون اليهن في أغلب الاحيان، وخصوصا إذا ما تعلق الامر بقضايا زوجية وميراث. ويشيد الفاضل عبد المنعم الطهراوي وهو مدير المشاريع في المركز الفلسطيني بالدور المميز الذي تقوم به تلكم الفاضلات معتبرا دورهن بالمؤسسي الضروري. فهل ما زال في جعبة الغزيات من اشراقات؟

ما يحسب للنساء الغزيات شعورهن الجارف نحو دعم اسرهن، وتقديم ما يمكن تقديمه من عمل شريف تجاه السمو بمستوى العائلة ماديا. فقد التجأت بعضهن- ممن فقدن المعيل، أو أقعده المرض أو فقد عمله- الى ابتكار مهن تصون انسانيتهن و تسمو بهن نحو الاستقلالية وهزيمة الفقر والبطالة؛ زراعة الفطر. فقد تم استغلال اسطح البيوت أو اي غرفة في البيت لاستنبات الفطر وبيعه الى المهتمين، وخاصة المطاعم. فبهذا العمل تستطيع النساء- على قلة ما يكسبن- الإسهام في تدريس الابناء في الجامعات، والمساعدة في جلب المتطلبات المنزلية. وماذا بعد؟

فإذا كانت الغزِّيات قد تألقن في حل المشاكل الاسرية وا ستزراع الفطر، فإن البصر والبصيرة، مدعومتان بالإبرة والأنامل الماهرة، قد فعلتا الأفاعيل. فتحت عنوان" نساء غزة يطرِّزن ويصرفن على عائلاتهن" (والمتفرد في نشره http://www.al-monitor.com)

فقد عمدت بعض الفاضلات الغزيات الى تطريز الألبسة وبيعها الى من يهتم بهذا الفن الفلسطيني الضارب في عمق التاريخ الى العهد الكنعاني. نساء كخلاليا النحل، لا يتوانين عن الإسهام في دفع اسرهن وتقديم ما يستطعن من جهد للتغلب على متطلبات الحياة. البعض يرتدين نظارات مكبرة، ويندفعن في في عملهن بكل ثقة وإخلاص وتمكن. في السابق كانت مهنة التطريز تسهم بشكل أكبر في الدعم الإقتصادي للاسرة، أما حين اغلق المعبر، فالأمر أضحى صعبا. فيما مضى، كانت بعض الاعمال المطرزة تصل الى بلاد الغرب وأمريكا وكان الطلب عليه جيدا جدا.

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة / على الفتى من وقع الحسام المهندي

نساء غزة يتقن الإسهام في إدارة عجلة الحياة رغم الشقاء ورغم القصف ورغم كيد الكائدين. فهل ابلغ من كلمة لفاضلة غزيَّةٍ- حينما اطلقت كلمات مدوية مزلزلة تقصم ظهور العدوان- حين صدحت على احدى الفضائيات بالقول:" تدمرون، نبني. تقتلون، نخلِّف". إنه زخم متواصل يأبى التوقف ولا يعرف المستحيل. فكفى بالله شهيدا حين وصفهم ب" الجبارين". هم شعب يتقن الحياة رغم الجراح الغائرة. يقدم الشهداء تلو الشهداء ولا يفتأ يحتسب ذلك الأمر لله ولا لأحد سواه. فلو تعرض شعب آخر من شعوب الكون لما تعرض له شعب غزة، لربما انقرض، ولكن تأبى الدماء النابضة في العروق إلا أن تضخ الشرف والعنفوان والكرامة. وما زلنا في محراب الغزيات وقهرهن للظروف التي فرضت عليهن.

كما يقال في الأمثال المتداولة في مصر الكنانة- ذلك الشعب العظيم-: " اليد البطالة نجسة"، ولذا فقد عمدت الماجدات الغزيات الى الإلتحاق بما هو متاح من عمل نظيف وشريف، مفضلات ذلك على تلقي الإحسان من هنا وهناك. فهاهي الفاضلة ام أحمد- بعد فقد الزوج لعمله إثر تدمير العدوان لورشة كان يعمل فيها- تعمل في روضة اطفال لإعالة اطفالها، رغم الآلام الجسدية التي تعانيها. لا همَّ لها إلا أعالة أبنائها الخمسة الصغار وتقديم ما تملك لهم لأجل حياة كريمة. أما الفاضلة شيرين فعملت كفرد أمن في منتجع سياحي خاص بالنساء بعد فقدان الزوج لمهنته التي كانت تقيم اودهم. بعض الغزيات انخرطن في مهن تتطلب الخبرة والمهارة في اعداد الطعام.

منهن من تألقن بعمل المعجنات في جمعيات خيرية نسائية. فالخبرة هنا هي الفيصل ولا شيء غيره، وهن عند حسن الظن. والبعض من نساء غزَّة يتكاتفن ويبدأن مشاريع صغيرة لتوفير الحد الادنى من المصروف للاسرة. فهذا العمل يساعدهن في الهروب من العوز والفقر والبطالة. ومن طريف ما قاله مصطفى كامل ذات يوم:" لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس"، فمن الأجدر أن نتعرف على مهنة أخرى تتألق فيها شابات غزيات شهدَ لهن عملهن بالنجاح.

شهرزاد المصري شابة غزيَّةٌ أرادت مشيئة المولى أن تفقد نعمتي السمع والنطق معاً، لكن ذلك لم يثنها عن إثبات جدارتها في مهنة محببةٍ الى قلبها وهي تصفيف الشعر للسيدات. نجحت نجاحاً باهرا في عملها رغم نصائح الكثيرين بالتوقف والخروج من هذه المهنة. شهرزاد أكرمها الله تعالى بدخول دورة في مجال تصفيف الشعر لبنات جنسها وقد انعقدت تلكم الدورة في جمعية المستقبل للصم الكبار بغية دمج هذه الفئة في المجتمع المحلي، بعد رفض الكثير من اصحاب العمل توظيفهن. وهنالك الكثير من زميلات شهرزاد قد اتيحت لهن دورات في تصفيف الشعر ونجحن بجدارة. جدير بالذكر أن من يعانون من اعاقات سمعية من الجنسين فوق 18 عاما بلغ 2409، و1243 شخصا تحت 18 عاما حسب وزارة الشؤون الإجتماعية الفلسطينية.

فإنَ كان الشقاء وشظف العيش والإبتلاءات على موعدٍ مع الشعوب العربية قاطبة، فنصيب الغزيين منه يشكل نصيب الأسد. فلا أحد ينكر أو ينسى ما حل بأهل القطاع جراء العدوان المتكرر، وخاصة الصيف الفائت. فقد هطلت على غزة حمم وذخائر تصهر الصخور والمعادن، وتجعل بيوتاً وأحياء بأكملها قاعاً صفصفا، وأثراً بعد عين. عائلات بأكملها كانت الوقود لهذه الحرب الغاشمة وغير المتكافئة. الأشلاء في الشوارع، المستشفيات تعج بالجثث الزكية الطاهرة. أمهات وآباء رأوا مصرع فلذات أكبادهم أمام أعينهم، وأبناء شهدوا مصرع والديهم عياناً. أمام هذ المشاهد والمناظر المرعبة والمخيفة ، فقد عانى البعض من الغزيات الفضليات اتعاباً نفسية وهواجس قضت مضاجعهن. ولذا، فقد انبرى مركز الصحة بغزة بإدارة مريم زقوت بتوفير خدمات رياضة اليوجا لأجل سحب الطاقة السلبية من الاجساد عن طريق الاسترخاء . هذه إحدى الطرق التي اتقنتها الفاضلة الغزيَّةُ لمساعدة أخواتها ممن يعانين من تبعات اهوال الحرب.

فما أصاب هذا الشريط الضيق والاكثر ازدحاما في العالم جراء حرب الصيف الفائت لا يتصوره عقل. فطبقا لمراكز حقوق الانسان، فقد قتل ما عدده 293 امرأة، وهجِّرت ما ينوف عن 34 الف سيدة جراء دمار بيوتهن بشكل كلي أو شبه كلي، ناهيك عن تدمير أكثر من 2000 منزل تعود ملكيتها للنساء. وتستمر عجلة العدوان والتخريب والدمار لتتسبب في فقد مئات النساء لازواجهم، اضافة لحالات اجهاض تعد بالمئات.

ظروف لا يقدر على تحملها إلا من سلَّم أمره لله، وعاهده على تدبير امور حياته بنفسه دون اراقة ماء الوجه لهذا أو ذاك. فمن مد يد العون، فأجره على الله، وهذا واجبه تجاه اهله وبني جلدته، وتطبيقا لقوله عليه السلام:" أيما أهل عرصة بات فيهم امرؤ، جائع فقد برئت منهم ذمة الله".

مهما عملت الفضليات الغزيّات واشتغلن، فعملهن هو لسد الرمق وللحفاظ على عجلة الحياة مستمرة. كل معاناة الشعب الغزي يقف وراءه الحصار الجائر من الأعداء ومن يبارك ذلك أو يغض الطرف عنه. فك الله اسركم ورزقكم خيري الدنيا والآخرة.

 

نص الخبر:

ميراني: تركيا تتجه لمرحلة جديدة ونتمنى الا تصبح نتائج الانتخابات مبعث غرور لاي طرف

شفق نيوز/ رأى سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني فاضل ميراني يوم الاثنين ان تركيا تتجه نحو مرحلة جديدة بعد اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت امس.

وقال ميراني خلال مؤتمر صحفي حضرته شفق نيوز، ان تركيا تتجه نحو مرحلة جديدة ، مرجحا ان يتجه حزب العدالة الى المعارضة او تشكيل حكومة ائتلافية مع الاطراف الاخرى.

بالنسبة القضية الكورية اكد ميراني انه يجب ان تعالج بالسلم، لافتا الى ان هذه هي سياسة الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

واكد ان نجاح هذه الانتخابات هي نتيجة نضال الجميع، معربا عن امله الا يصبح مبعث "غرور" لاي طرف.

وعن سبب عدم دعمهم لحزب الشعوب الديمقراطية الكوردي (HDP)، قال ميراني انه بسبب الوضع الامني والامن القومي في الاقليم لم يصبح الديمقراطي جزءا للدعاية لاي طرف.

وشدد ميراني على رفض الاقليم التدخل بشؤون دول الجوار لانه ايضا يرفض التدخل بشؤونه، لافتا الى ان الحزب الديمقراطي بذلك "يحافظ على ثقله".

وعن (HDP)،  وخطابه، قال ميراني ان لحزبه (الديمقراطي الكوردستاني) اقدم خطاب قومي، منوها الى انه "لا احد يستطيع المزايدة" عليه.

أحلام اردوغان تتلاشى

الشعب التركي صرخ بوجه اردوغان فاستيقظ من حلمه وهو يرتدي زي خلفاء ال عثمان وهو وحده الذي يأمر وينهي وانه مجدد خلافة ال عثمان الظلامية وانه اول خليفة في الخلافة الثانية فكان يأمل بتحويل نظام تركيا من البرلماني الى الرئاسي ويقوم بتعديلات دستورية تمنحه صلاحيات كصلاحيات المجرم محمد الفاتح بالاعتماد على المجموعات الارهابية الوهابية النصرة داعش المدعومة ماليا من قبل ال سعود وال ثاني وال نهيان

فوجد نفسه لم يملك شي لا خلافة ولا حتى حكومة

فهو لم يحصل على العدد الكافي لتشكيل الحكومة بمفرده لابد ان يبحث حليف يشاركه في تشكيل الحكومة لكن اين هذا الحليف وفي هذه الحالة تتشكل الحكومة من قبل قوى سياسية اخرى فكل القوى السياسية التي فازت في البرلمان ترفض التعاون مع اردوغان في تشكيل الحكومة

المعروف جيدا ان اردوغان والعناصر المقربة منه وخاصة افراد عائلته متهمون جميعا بالفساد المالي والاداري كما لهم مساهمة كبيرة في دعم الارهاب الوهابي ومشاركتهم في الحرب ضد العراق وسوريا حيث جعلوا من تركيا مركز تجمع وتدريب وتسليح لكل الكلاب الوهابية من مختلف العالم ومن ثم الانطلاق الى العراق وسوريا لذبح العراقيين وتدمير العراق وذبح السورين وتدمير سوريا

كما اتهم اردوغان ومجموعته بالاساءة للاسلام والقرآن من خلال حملهم للقرآن في الشوارع والساحات وفي الوقت نفسه يدعمون المجموعات الارهابية الوهابية داعش النصرة القاعدة ويفجرون المساجد ويقتلون المصلين ويحرقون المصاحف

لهذا دعت هذه القوى المناوية للسلطان اردوغان واعلنت بشكل واضح وصريح عندما وضحت للشعب التركي بقولها لا يكفي منعه من تحقيق احلامه الجهنمية الظلامية بل يجب احالته ومن ساهم معه في نشر الفساد والارهاب وكل من تآمر على الديمقراطية والدستور وساعده في تحقيق احلامه الجهنمية والتي لو نفذت لادخل تركيا وشعبها في نار جهنم الى القضاء لينالوا جزائهم العادل وليكونوا عبرة لكل من يحاول العبث بامن تركيا ومستقبلها من اجل مصالحه الشخصية

كان اردوغان يتوقع ان يحصل على اكثر من 400 مقعد في الانتخابات التي جرت وبهذا العدد يستطيع ان يفرض احلامه الا ان الرياح سارت عكس ما كان متوقع رغم الاموال الهائلة التي بددها ورغم الضغط والقمع الذي وجهه الى الشعب ورغم التضليل والخداع الذي مارسته اجهزته القمعية العلنية ومنظماته الارهابية السرية داعش النصرة القاعدة وطبوله الاعلامية بكل انواعها

رغم ذلك لم يحصل الا على 276 غير قادر على تشكيل الحكومة فهذا يعني اصبح مكشوف لا يمكنه ان يقوم باي عمل ليس امامه من طريق الا الغاء الانتخابات ودعوة المجموعات الارهابية داعش والنصرة الى مواجهة الشعب التركي وهذا طريق الانتحار له ولمجموعته

فخسارة اردوغان وحزبه لم تكن في صالح الاحزاب والقوى الديمقراطية التي تتصف بالاعتدال وتعمل على نشر الديمقراطية واحترام الحياة بل كانت في صالح القوى المتشددة المتطرفة دعاة العنصرية والشوفينية مثل الاكراد والحزب القومي

حاول اردوغان ان يكسب اصوات الاكراد فقال مخاطبهم انا احبكم لا لانكم اكراد بل لان الله خلقكم المعروف ان اردوغان لا يعترف بالاكراد كشعب بل يعتبرهم اعراب الجبل وكانما الخليفة اردوغان الان علم بان الاكراد خلقهم الله كما طلب من البرزاني بحث الاكراد والضغط عليهم للتصويت لصالح اردوغان الا ان الاكراد في تركيا رفضوا تدخل البرزاني وطلبوا منه الكف عن خيانة الكرد في العراق والوقوف حجر عثرة امام مسيرتهم السلمية في بناء عراق ديمقراطي تعددي مستقل كما طلبوا منه الكف عن خدمة اردوغان فاردوغان ومن يرتبط به الى الزوال والتلاشي

هزيمة اردوغان وتلاشي احلامه ليس في صالح تركيا وشعبها فحسب بل في صالح شعوب المنطقة وخاصة شعبي العراق وسوريا لانه سيعجز عن دعم المجموعات الارهابية الوهابية المرسلة من قبل البقر الحلوب في الخليج وربما ستتحول تركيا الى سند لشعبي العراق وسوريا في مواجهة هذه المجموعات الظلامية الوهابية وبالتالي يسود الامن والسلام في المنطقة

فهزيمة اردوغان وتلاشي احلامه هزيمة وانكسار لكل قوى الارهاب والظلام في المنطقة وقوة ونصر لشعوب المنطقة وخاصة الشعب العراقي والسوري وكل الشعوب الحرة التي تطالب بحريتها وكرامتها كالشعب البحريني واليمني واللبناني

مهدي المولى

الخط الوطني الموحد، والإعلام الإيجابي، والعقيدة الراسخة، هي من أسباب النصر في الحرب، وبما أن المرحلة التي يعيشها العراق، لا يوجد فيها حلول سهلة، فالأفضل للحكومة، أن تضع في الحسبان الحاجة، الى ثورة إعلامية، بأفكار صغيرة مكثفة، وبمعان كبيرة، وبأشكال معتدلة، من التلاحم بين الكلمة والصورة، وعليه فإن خطوة إرتباط شبكة الإعلام العراقي بمجلس النواب، هي خطوة فاعلة، في طريق تنظيم العملية الإعلامية، بمجمل مستوياتها.
الصراخ والضجيج حالة ضعف، لأية وسيلة إعلامية، لأنها تتبع وسائل قذرة، ومؤدلجة لصالح الأعداء، خاصة أبواق التقسيم، والطائفية، والتسقيط.
الأجوبة القوية، تحتاج الى الهدوء والسكينة، والمظلوم بمنطق القوي، يحمل الفكر القويم، بحجة رصينة، وحلة لينة، فالكثير من المواقف قد لا تكون واضحة، ولكنها تنكشف من جديد، عن طريق الإستذكار، والإستحضار، كما سياسة الإعتدال ومسك الخيوط، مفيدة هي الأخرى، لبناء قاعدة إعلامية، تحظى بمقبولية واسعة.
النفخ في الفكرة العادية، تعني أن مقالاً مؤثراً جذاباً، في الطريق للظهور، بمعنى أن القارئ، سيقتنع برأي الكاتب، فهناك جمل مختصرة تعادل مقالاً برمته، فالقارئ ناقد شرس يميل للهجوم، والأجدر بالكاتب أن يكون مشاكساً صياداً.
مثلاً يوجد فرق بأن يقال: تركزت مليشيا الحشد، في قرية البيعجي ضد سيطرة تنظيم الدولة، وبين أن يصدح كاتب بقوله: تقدم غيارى الحشد الشعبي، نحو مركز بيجي، لتحريرها من داعش الإرهابي.

بالكلام وحده حول افعالنا، لن نستطيع تجاوز الضغط الإعلامي المعادي، بل يفترض إيجاد قنوات ووسائل، تسجل إنتصاراً وحضوراً وطنياً، بإسم جميع أبناء العراق، للوصول الى شاطئ التعايش والوئام، كما إن تطبيق المنهج المعتدل، يفرض وهجاً متألقاً، تكتب حروفه لمصلحة بلاد، تعيش أوضاعاً إستثنائية، لذا يجب أن نكون قاب قوسين أو أدنى، من الكمال أو التكامل الإعلامي، الموجه نحو عدونا الأول، وهو إرهاب داعش، والفكر التكفيري.

سأل طفل والده: ما معنى الفساد السياسي؟ فأجابه: لن أخبرك لأنك صغير، وصعب عليك الفهم، ولكن دعني أقرب لك المعنى، فأضاف قائلاً: أنا أنفق على البيت، فأسمي الرأسمالية، وأمك تدير شؤون المنزل، فهي الحكومة، وأنت تصرف المال، ويطلق عليك الشعب، وأخويك الصغيرين هما أملنا، ويطلق عليهما المستقبل، والخادمة تعيش على خدمتنا، إسمها القوى الكادحة، وذهب الطفل يفكر في جواب أبيه.
لم يستطع الطفل النوم ليلاً، ولا يعرف السبب، فهرع من فراشه قلقاً، عندما سمع صوت أخيه الصغير باكياً، فوجده دون حفاظة، ثم ذهب الى أمه، فوجدها غارقة في النوم، لمرضها المفاجئ، ولم يجد والده وركض سريعاً، ليبحث عنه في أرجاء المنزل، فسمع صوته يضحك مع الخادمة الكادحة، فذهب خائباً الى فراشه، وعلامات التعجب ترقص في مخيلته الساهرة، التي أتعبها السهر.
وفي الصباح قال لأبيه: عرفت معنى الفساد السياسي، وهو عندما تلهو الرأسمالية، مع القوى الكادحة، وتكون الحكومة نائمة، في سبات عميق لأمراضها المزمنة، عندها يصبح الشعب تائهاً مهملاً، ويصبح المستقبل غارقاً في القذارة، وأستميحكم عذراً لبعض الألفاظ، ولكنني أوردتها كما هي مكتوبة، في احدى الصحف العراقية، لفقرة قصة وعبرة، وقد ألهمتني الحكاية، حول بعض ابواق الفساد، كظافر العاني وحاتم السليمان.
صراع الساسة الكلاب، الذين يقطنون الفنادق، ويطفئون نيران خوفهم وترقبهم، بلعبة جعلت أقدامهم تنغمر أكثر فأكثر، في وحل الرذيلة والخسران، ومرغت أنوفهم النتنة، بلذة عابرة مع مطامع أنفسهم الأمارة بالسوء، بحيث لا يمكن تغطية لعبتهم الطائفية القذرة، بخرقة من القماش، لأنهم عبثوا بإنسانية أبناء جلدتهم بإسم الدين، وأختلقوا الأكاذيب، بداع الوطنية المهمشة، وكوميديا الإنتاج الديني المزيف، لإقامة دولة الخلافة المزعومة.
شخصيات عوراء طارئة، ظهرت في وسط العميان، فأعتقدت أنها إمتلكت زمام الأمور، على منصات الخطابات الرنانة، وساحات الإهانة، وحينما دعتهم مصانع الإرهاب التكفيري الوهابي، أنتجوا جهلاً أثار مزيداً، من المآسي والويلات على محافظاتهم، والمتمثل بتحالف داعش، مع دعاة الفتنة أمثال، العاني، والسليمان، والرفاعي، والميزان، وصوروا للسذج، بأنهم قادة ملائكة، سيشنون حرباً على الاحتلال الصفوي، ويحررون الأرض، في مسلسل الرقصة الأخيرة.
ما لا يتبقى للنسيان، هو أن عصر الفساد السياسي، والرفاهية السياسية، التي يتوقع فيها أصحاب القداسة الجهلاء، من شيوخ الأنبار، أن تنطلي هذه الحيل على عقول البسطاء، والذين لم يجنوا من داعش إلا الخراب، بعد أن غرر بهم بالعودة، الى حكم القائد الضرورة، والحزب الأوحد، وحب السيطرة، الذي تغلغل في دمائهم، أيام الطاغية المقبور، فنراهم قد ولوا على أدبارهم خاسئين.

القوى السياسية الفاسدة، والتي تطبل للتقسيم، ستغدو مساعيها هباء منثوراً، والرأسمالية ستندثر أمام العدالة والإعتدال، والقوى الكادحة بالرذيلة، سترمى خارج العراق، في مزابل التأريخ، لأنهم رمز القذارة، والإنحطاط الوطني، والحكومة تعي الدرس جيداً، وستخلق رأياً عاماً مؤثراً، لمقاومة التطرف والطائفية، والشعب سيتعامل بحرية، لأنهم مصدر السلطة الهادرة بالحقن أما المستقبل فهو قرار جميع الأحرار والشرفاء، بعيداً عن كل أشكال القذارة.   

اجتماع الدول العظمى السبعة - بعدما كانت ثمانية- وتم استبعاد روسيا بسبب احتلالها أجزاء من أوكرانيا , فتحولت من G8 إلى G7 أي من الدول العظمى الثمان إلى الدول العظمى السبع ولأول مرة في تاريخ اجتماعات هذه الدول يتم استدعاء دول من خارج المنظمة أو هذه الدول ...

حيث تمت دعوة حكومة العبادي رسميا لحضور اجتماعات هذه الدورة وهي سابقة لم تحدث من قبل - كما يعتبرها بعضهم -, لكن ما السر في هذه الدعوة خصوصا في هذه الفترة التي سبقت توقيع الاتفاق النووي الإيراني ؟؟!!

نعم الحجة والعذر والغطاء لهذه الدعوة هو محاربة داعش لكن ليس العراق فقط فيه داعش وإنما في ليبيا وسوريا لماذا لم يتم استدعاء هاتين الدولتين ؟؟!!.

الأمر وكما يبدو له علاقة بالاتفاق النووي الإيراني وهذه الدعوة حسب رؤيتي الشخصية هي لترتيب الأوراق مع حكومة العبادي في حال حصل الاتفاق او لم يحصل, لان أمريكا الآن بيدها زمام الأمور ففي كلتا الحالتين أمريكا ستقلب الرأي العام ضد إيران والسبب هو :

في حال رفضت إيران بصورة رسمية الاتفاق النووي, و هذا الأمر في صالح أمريكا لان إيران ستظهر إنها رافضة للسلام وتصر على استخدام المفاعلات النووية لإغراض التسليح وليس لإغراض سلمية, وهذا يعطي لأمريكا العذر بضرب إيران عسكريا وبتحالف دولي كما حصل مع العراق في حرب الخليج 1991م .

أما في حالة وافقت إيران رسميا على الاتفاق ووقعته مع أمريكا فان هناك جهات إيرانية في الداخل تعارض وبشدة التوقيع على الاتفاق حتى إن بعض قياداتها صرحوا بأنهم " سيحرقون كل من يدخل إيران لتفتيش منشآتها النووية " وهذا سيجعل إيران تخل بشروط الاتفاق وهو بالوقت ذاته سيجعلها عرضة للضربة العسكرية أو أي أمر أخر دولي.

وهذه الأمور يجب أن يتم التنسيق لها مع حكومة العبادي لكون العراق الدولة الوحيد التي تشهد توغل كبيرا لإيران من جهة ومن جهة أخرى هي الدولة الوحيدة الآن الملاصقة والمجاورة لإيران بشكل واسع, أي حدود العراق مع إيران أوسع من غيرها, هذا أمر أما الأمر الأخر هو الترتيب لكيفية استنزاف إيران في العراق خلال هذه الأيام وكيف سيتم فتح جبهات أخرى غير تلك التي يتواجد فيها داعش كأن تكون بغداد أو غيرها من المحافظات المهمة لكي تدخل إيران في حالة من الاستنزاف الأكبر والأوسع.

أي بشكل ملخص إن العراق في الأيام القادمة سيكون عبارة عن جحيم اكبر وأوسع من تلك الأيام التي نمر فيها الآن خصوصا وان هناك قيادات ورموز دينية غادرت ارض العراق بحجج واهية وهي نفس الإجراءات المتبعة لدى هذه الزعامات عندما تشعر بوجود خطر أو قرب حلول كارثة في العراق, فالكل يحزم إغراضه ويهرب كما يقول المرجع الصرخي الحسني في استفتاء " ولاية فقيه أو حكم إمبراطور " ...

{{... مع كل ما نراه ونسمع به وما يروج له الإعلام فإننا قلنا ونكرر إن تداعي إيران وانكسارها وتشظيها سيكون أسرع من المتصوّر من حيث أن الزعامات الدينية الإيرانية ومن ارتبط معها من أعاجم في إيران وفي العراق وغيرها من بلدان زعامات جبانة مترددة انتهازية مرتبطة وساجدة وعابدة للواجهة والسلطة والتسلط والسمعة وحب المال والدنيا، تنظر لنفسها وتعمل لنفسها وراحتها ومنافعها الشخصية ولا تهتم للآخرين حتى لو فُتِك بهم وقُتّلوا وسُحقوا سحقا ، فمع أدنى مواجهة فان مواقفهم وتصريحاتهم ستتغير وتنقلب أو سيرفعون الراية البيضاء أو نراهم يسبقون النساء والأطفال في الهروب والرجوع إلى دول الأسياد أو الرجوع إلى ما كانوا عليه من تسردب وسبات وخنوع ونفاق ...}}.

فهذا الهروب لتلك القيادات هو من المؤشرات الواضحة لما ستؤول إليه الأمور في العراق خلال الأيام القادمة وما استدعاء العبادي لحضور هذه المؤتمر ما هو إلا ترتيب لقادم الأيام التي ستكون على إيران ومن ارتبط معها بكل الأحوال .

بقلم :: احمد الملا

اعلن الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش، إن سلسلة تفجيرات استهدفت الحزب اثناء حملته الانتخابية لدخول البرلمان لها صلة بتنظيم “داعش” الارهابي.

وقال دميرتاش في مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي إن إن) “الهجمات في أضنة ومرسين والشخص الذي وضع القنابل كان فيما يبدو في سوريا مؤخرا وقضى وقتا مع تنظيم داعش. ومجددا فإن الشخص الآخر الذي تورط هنا في التفجير الثالث كان له صلات فيما يبدو بداعش”.

ولم يذكر دميرتاش كيف حصل على هذه المعلومات لكنه ألقى باللوم على قوات أمن الدولة في فشلها في منع الهجمات.

وقال دميرتاش “نعتقد أنه كان بمقدورهم شن هذه الهجمات إما بسبب ضعف عمل مخابرات الحكومة أو أنهم شعروا بأن لديهم الشجاعة للقيام بهذا. وفي نهاية المطاف فان هذه هي مسؤولية الحكومة ان تمنع مثل هذه الهجمات.”

وإتهم دميرتاش الحكومة التركية بدعم تنظيم “داعش” الارهابي في كوباني وقال في المقابلة التلفزيونية إن الحكومة القادمة ستدخل تغييرات على سياسة أنقرة تجاه سوريا.

واضاف دميرتاش “الحكومات الاتئلافية لن يكون بمقدورها مواصلة دعم جماعات مثل داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة في سوريا.”

xendan

bbc

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الجيش العراقي مدعوما بقوات الحشد الشعبي وغارات التحالف الدولي حقق تقدما كبيرا في معركته ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة بيجي ومصفاة النفط التي تعد من أكبر المصافي في العراق.

ووفقا للبنتاغون، نجحت القوات العراقية في فتح خط إمداد إلى داخل المدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ستيف وارين إن " البنتاغون لا يستطيع تأكيد السيطرة الكاملة على المدينة أو المصفاة".

وأوضح وارين أن " القوات العراقية بدأت في التقدم إلى وسط المدينة وبدأت عملية استئصال العدو".

ويأتي إعلان البنتاغون بعد ساعات من تصريحات الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن واشنطن ليس لديها حتى الآن "استراتيجية مكتملة" لمساعدة العراق في استعادة أراضيه من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف أوباما أن وزارة الدفاع الأمريكية تراجع طرق مساعدة العراق في تدريب وتسليح قواته الأمنية.

وأكد الرئيس الأمريكي أن هناك حاجة إلى التزام كامل بهذه العملية من العراقيين أنفسهم.

وكان أوباما قد التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش قمة الدول الصناعية السبع المنعقدة في ألمانيا.

وكان مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" حققوا مؤخرا تقدما في بعض المناطق العراقية، على الرغم من تواصل الضربات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وسيطر المسلحون على مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار غربي العراق.

على الرغم من إعلان نتائج الانتخابات التركية في وقت متأخر من اليوم، حملت الصحف البريطانية الصادرة صباح الاثنين الكثير من الأخبار والتعليقات حولها.

فصحيفة التايمز، على سبيل المثال، حملت عنوانا يقول "الأكراد ينطلقون والناخبون يطيحون بأردوغان" مع صور لاحتفالات الأكراد بفوزهم للمرة الأولى بدخول البرلمان وبنسبة 12 في المائة.

وفي صحيفة الغارديان كتب كونستانز ليتش من اسطنبول "الانتخابات أذلت أردوغان" وأضاف الكاتب أن أردوغان مني بأسوأ هزيمة انتخابية في أكثر من عقد من الزمان عندما خسر حزبه "العدالة والتنمية" أغلبيته المطلقة في البرلمان وصار الآن يبحث عن تحالف مع حزب آخر لتكوين الحكومة.

يحدث هذا بينما كان أردوغان يأمل في أن يحقق حزبه انتصارا كاسحا يمكنه من تغيير الدستور حتى يتمكن من الحصول على المزيد من الحقوق السياسية كرئيس للجمهورية.

لكن النتائج الانتخابية أنهت حكم الحزب المنفرد الذي تواصل لمدة 12 عاما منذ فوزه في انتخابات عام 2000.

ويقول الكاتب إن النتائج تعكس رفض الناخبين لفكرة تغيير الدستور ومنح أردوغان سلطات أوسع في الحكم.

وكان حزب أردوغان يحتاج إلى أغلبية الثلثين أي 367 مقعدا للقيام بهذا التعديل إلا أن الحزب لم يحقق سوى نحو 259 مقعدا وهو أقل بكثير مما كان يتوقعه بل ما لا يكفي لمجرد تشكيل حكومة بمفرده.

وعلى الرغم من أن أردوغان لم يكن مرشحا، إلا أن الانتخابات دارت حول منحه سلطات هائلة في الحكم.

ووفقا للصحيفة، أدت استراتيجية فرق تسد التي اتبعها أردوغان، لدفع حزبه المحافظ دينيا إلى الواجهة، إلى مزيد من الانقسام في تركيا بل وفي بعض الحالات إلى العنف.

"الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة"

وفي نفس الصحيفة كتب سايمون تسدول تحليلا سياسيا حول نتائج الانتخابات بعنوان "الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة".

وقال الكاتب إن أردوغان قطع تركيا طولا وعرضا في حملة انتخابية ليضمن فوز حزبه بأغلبية 330 مقعدا على الأقل ليتمكن من تغيير الدستور والحصول على سلطات أوسع لكنه فشل في الحصول حتى على الحد الأدنى لتشكيل الحكومة بمفرده وهو267 مقعدا.

ويقول الكاتب إن تباطؤ الاقتصاد، والبطالة، والحقوق المدنية، وتعثر عملية السلام الكردية والمخاوف من إعطاء أردوغان المزيد من الصلاحيات في السلطة تحوله إلى ديكتاتور كانت السبب في تراجعه الشديد.

وأضاف أن "الشائعات انتشرت قبل الانتخابات بشأن اعتزام أردوغان القيام بحملة أخرى لقمع الصحفيين والمنتقدين".

وعلى الرغم من أنه، كرئيس للجمهورية، لابد أن يكون محايدا بين الأحزاب المختلفة، إلا أنه خالف ذلك وشن حملة لدعم حزبه الحاكم العدالة والتنمية. ولهذا تبدو تلك النتائج كهزيمة شخصية لأردوغان.

ويقول الكاتب إن أردوغان وجه الإهانات، والتهديدات، والاتهامات إلى المعارضين، والناشطات السياسيات، والإعلام، وغير المسلمين، والأقليات العرقية والثقافية في تركيا.

وقبل الانتخابات وصف أردوغان حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، الذي حصل على 25 في المائة من المقاعد، بأنه حزب للكفرة والشواذ.

ولم يدن أردوغان أكثر من 70 هجوما على مرشحي ومسؤولي حزب الشعب الجمهوري. وأدت احدى تلك الهجمات التي وقعت بالقنابل على حشد جماهيري للحزب في منطقة ديار بكر إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من مائتي شخص.

كما شن أردوغان في السابق حملات على الاعلام متهما منتقديه بأنهم جزء من مؤامرة على تركيا.

ويخلص الكاتب في مقاله إلى أن الانتخابات كانت عقابا لأردوغان الذي رفض الناخبون سلوكه وأن حجمه قد تقلص كما تراجع تأثيره ونفوذه.

تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقالات و آراءاً تتساءل عن اسباب عدم تشكيل الحزب الشيوعي العراقي قوة مسلحة للانضمام الى الحشد الشعبي في قتال داعش. وتحمل الكثير من هذه الآراء الكثير من التجني والاتهامات الظالمة بعدم الجدية في محاربة الارهاب. وهذا اكثر اتهام يثير الضحك قبل السخرية. فالشيوعيون هم اول من دعوا الى نبذ سياسة المحاصصة الطائفية -العرقية, والمحاربة الجدية للفساد السياسي والمالي لاحزاب السلطة التي قادت البلاد الى هذا المأزق ومهدت الطريق امام تنامي الحركات الارهابية ابتداءاً بالقاعدة واخواتها وحتى داعش. والمتحاصصون من اسلاميين وقوميين هم من انهزموا امام داعش وسلموا الملايين من سكان العراق لقمة سائغة للأرهابيين اضافة الى الكثير من الشهداء واكثر من ثلث مساحة البلاد, ثم خسارة معدات واجهزة ومنشآت واسلحة وذخائر كلفت مليارات الدولارات من اموال العراقيين, بدون مبرر, وتركوا التراث الحضاري العراقي والانساني للعصابات الارهابية لتعبث به وتدمره وتستثمره في تمويل حروبها الهمجية ضد البشرية.

ان من قدم هذه الهدية على طبق من ذهب لداعش لايحق له ان ينتقص من وطنية حزب عريق كالحزب الشيوعي العراقي ويشكك في عداءه المطلق للفكر الظلامي الذي تمثله داعش ومن لف لفها من تنظيمات ظلامية مشابهة.

لقد كان الشيوعيون اول من امتثل للدستور العراقي بمنع انشاء تشكيلات مسلحة موازية للقوات المسلحة التابعة للدولة, وبادروا الى حل تشكيلات الانصار ودمج بعضهم في القوات النظامية وتقاعد البعض الآخر وهي التي قارعت نظام الدكتاتورية البائد حتى قبل ان تؤسس الاحزاب الاسلامية تشكيلاتها المسلحة في ايران ايام الحرب العراقية الايرانية, بينما اصرت هذه الاحزاب على استعراض عضلاتها على المواطنين في مشاهد ترهيب مسلحة ومصادرة حرياتهم وانتهاك حرماتهم في ظل تراجع دور الدولة وبروز النزعات الطائفية والعنصرية والعشائرية المقيتة.

لابد من الذكر بأن تراجع المد اليساري في العراق والمنطقة لاسباب ذاتية وموضوعية, لامجال لذكرها الآن لعدم الاطالة, وتمسك الشيوعيون بمبدأ انشاء دولة مدنية ديمقراطية, لاتسودها المظاهر المسلحة وفقر ذات اليد لعدم اشتراكهم في عمليات نهب المال العام ومحاصرة المواطن في رزقه وامنه, وعدم رهنهم لأرادتهم لدول اجنبية لتدعمهم بالسلاح والمال والتدريب فاصبحوا غير مهتمين بأنشاء ميليشيا خاصة بهم.

السؤال الذي يطرح نفسه: هل حقاً تسمح هذه التشكيلات الاسلامية المسلحة وجود قوات انصار شيوعية مسلحة الى جانبها حتى ولو كانت لهدف سامي وهو محاربة الارهاب؟ فلازالت هذه الاحزاب لا تستطيع رؤية مسرح او سينما او نوادي اجتماعية في مناطق نفوذها فكيف بها تقبل بوجود تشكيل شيوعي مدجج بالسلاح ! فحتى قوات البيشمركة الكردية لاتتحمل وجود اي فصيل مسلح غير خاضع لأرادتها الى جانبها .

وكانت بعض الميليشيات قد استغلت دعوة مرجعية السيد علي السيستاني للعراقيين بالتوجه الى جبهات القتال لمواجهة طغيان داعش وتمدده لفرض اراداتها واجنداتها, مما حدا بالمرجع الاعلي ولعدة مرات بالتوجيه بعدم رفع راية احزاب او ميليشيات عدا العلم العراقي, واحتضان المواطنين المحررين من ربقة داعش ومعاملتهم بالحسنى... ووجوب قبول كل العراقيين الراغبين في قتال داعش في تشكيلات الحشد الشعبي وعدم اقتصارها على لون او فئة محددة.

لقد دأب ممثل المرجع الديني الاعلى في كربلاء الشيخ مهدي الكربلائي في خطبه يوم الجمعة على تجنب عبارة الحشد الشعبي وكان يؤكد على تعبير المتطوعين لما تشكله من معنى شامل وتفترض ان يحصل التطوع على شكل فردي الى فصائل هيئة الحشد الشعبي, كما فعل الشيوعيون المنضوون تحت راية هذا الحشد الذي يقاتل داعش, لا كما فعل الآخرون, بانخراطهم بكل تشكيلاتهم وميليشياتهم واسلحتهم دفعة واحدة.

وقد كان للسياسة العقلانية لرئيس الوزراء حيدر العبادي في استيعاب فصائل الحشد الشعبي في هيئة رسمية تابعة لقيادة القوات المسلحة محاولة للجم جموح واندفاع هذه الفصائل ووضعها في اطار رسمي شرعي, حد من اللغط والمخاوف التي دارت حول صبغتها ودورها.

ان اثارة البعض لهذه النعرات التقسيمية في هذه الاوقات الدقيقة والتعرض بالسوء لأيقونة وطنية شامخة كالحزب الشيوعي العراقي, يدخل في اطار تشكيك المواطن العراقي بمثله الوطنية العليا واستمرار الحجر على نشاط القوى الوطنية والديمقراطية الحقة التي لو اطلقت لجرى خنق فكر داعش الايديولوجي, في الوقت الذي يجري فيه ابطال الحشد الشعبي من ابناء شعبنا سحق مجرمي داعش تحت بساطيلهم.

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 00:34

قلم رحيم الخالدي - النفط ولُغة الأرقام !

 

من المفرح حقاً، أن ترى الإنجازات لوزارة النفط، وهي في صعود مستمر، وبين الفينة والأخرى، يخرج للعلن شيء يدخل السرور الى داخلك .

من حق المواطن العراقي، أن يعلم عن كل إنجاز يتم إعلانه، والتفاصيل حتى وان كانت غير ذي أهمية، لأنها كانت اللبنة الأولى في ما وصل اليه الإنجاز الكبير .

كل الدول المنتجة للنفط، تتسابق الشركات العالمية اليها، لتتفق معها في العمل في المجال النفطي، والإتفاقات هي من تحدد الكيفية، التي يتم العمل بموجبها، لكن الذي يجري بوزارة النفط، وذهاب وزيرها للشركات بنفسه، هذا شيء لم نألفه من قبل، والإتفاق الأخير الذي جرى في أذربيجان، مع إحدى الشركات النفطية بالإستثمار، يدل على حرص الوزير على زيادة الإنتاج النفطي .

نفور الشركات الإستثمارية، للعمل في العراق سببه الأول! الإتفاقات الشخصية على حساب المال العام، إضافة للإبتزاز والعمولة التي تفرض على الشركات المستثمرة، وسَبّبَ هذا الإجراء هروب كثير من الشركات، وكأن الوزارة ملك خاص لمن يديرها، وهذا الذي جعل التعثر طوال السنين الفائتة، وكنت أتذكر في أول أيام سقوط النظام السابق، وشرح أحد الخبراء النفطيين، أن الإنتاج في العراق سيصل في القريب العاجل، وحسب التوقعات الى إثنا عشر مليوناً؟ وهنا يُستشف من النتائج، كيف كانت تدار وزارة النفط! وكأنها شركة أهلية، ويتحكم بها الوزير كيفما أراد، وبالطبع هذا سبب لنا الكثير من الخسارات، وعدم استغلال صعود الأسعار، في رفع سقف الإنتاج في السنين المنصرمة .

اللغة الجديدة المتبعة في وزارة النفط في الوقت الحاضر، لغة الارقام! وبالأمس القريب، قررت الوزارة العزم ببناء مخازن أرضية، لتخزين النفط في حالة سوء الأحوال الجوية، وابتدأت بحجم أربعة مليون، اليوم وبواسطة مستشاره! يعلن عن الحجم الذي لا يمكن تصوره، وهو أربعة عشر مليون، يمكن تخزينها في هذه الخزانات الأرضية، فماذا سيخرج لنا بالرقم القادم ؟ وهذا ستحدده الأيام القادمة، التي نرجوا أن تكون في تصاعد مستمر.

 

 

بالتأكيد إن ما حدث في 7 حزيران 2015 في تركيا، هو حدث سياسي كبير وبداية مرحلة جديدة في الحياة السياسية التركية، والفائز الوحيد في تلك الإنتخابات كان حزب الشعوب الديمقراطي.

ولكن الإنتخابات إنتهت بنتائج غير حاسسمة، لصالح أي حزب من الأحزاب السياسية الرئيسية في تركيا. وهذا خلق وضعآ صعبآ للغاية، ووضع جميع الأطراف أمام خيارات صعبة وأحلاهما مر، وخاصة بالنسبة لحزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان، الذي أصيب بخيبة كبيرة، بعد تراجع شعبية حزبه وقد تبخر حلمه في تحويل تركيا إلى نظام رئاسي كما تمنى وسعى طويلآ.

لا أود الدخول في أسباب تراجع حزب العدالة رغم أهميتها، وسأترك الأمر لأصحاب الحزب نفسه. أنا أود في هذه المقالة، الخوض في أي الأحزاب التركية القادرة على الوصول إلى ضفة الحكم، أقل شرآ بالنسبة للشعب الكردي، ويمكن الوصول معها الى حل للقضية الكردية العادلة. وخاصة إذا أدركنا إن أي تغير إيجابي أو سلبي لصالح القضية الكردية في تركيا، له تأثير مباشر وكبير على الأجزاء الإخرى من كردستان.

إذا عدنا إلى تاريخ الكرد مع الحزبين الرئيسيين في تركيا اليوم، وهما حزب العدالة وحزب الشعب الجمهوري، وفحصنا موقفيهما من القضية الكردية جيدآ، بالإضافة إلى مماراستهم ضد الكرد إبان حكمهم، سنكتشف بأن حزب العدالة والتنمية هو أهون الشرين. فالحزب الشعب الجمهوري ومؤسسه أتاتورك، تنكروا لوجود الشعب ومارسوا العنصرية بأبشع صورها ضد الشعب الكردي، وإرتكب الجيش وأجهزة الأمن التركية أعمال وحشية، بحق الكرد بقيادة هذا الحزب النازي وزعيمه الفاشي مصطفى كمال. وما عانه الكرد في ظل حكم أتاتورك وحزبه الشيطاني، يمكن تشبيهه بمعانات اليهود على يد النازية الألمانية في عهد هتلر.

رغم عدم وجود فوارق كبيرة بين مواقف الأحزاب التركية العلمانية منها والإسلامية والقومية، من القضية الكردية في تركيا وخارجها، ومع ذلك أرى إن حزب العدالة والتنمية أكثرهم مرونة وإستعدادآ من الأحزاب الإخرى، لإيجاد حل للقضية الكردية، وإن ليس كما يطالب به الكرد من حقوق قومية ودستورية وسياسية.

والأن بعد فوذ حزب الشعوب الديمقراطي بنسبة 13% من عدد أصوات الناخبين، بات المفاوض الكردي في موقع أقوى من السابق، ولن تعود القضية محصورة في يد جهاز المخابرات التركي، كما كان في السابق. وفي كل الأحوال لم يعد أمام القوى السياسية التركية، أي مجال إلا الإستجابة لمطالب الشعب الكردي، وخاصة بعد هذا الفوذ التاريخي للكرد في الإنتخابات وحصولهم على 80 مقعدآ برلمانيآ.

إن الوضع التركي لن يعود كما كان، وسيكون هناك بالضرورة تغيير في السياسة الداخلية تجاه القضية الكردية وقضايا الحريات العامة وحقوق العلويين، وأيضآ سيكون هناك تغيير في السياسة الخارجية تجاه قضايا المنطقة وتحديدآ الوضع في سوريا والعراق. وبرأي من الأن وصاعدآ، سيبدأ دور الجماعات الإسلامية المتطرفة في المنطقة كجبهة النصرة وداعش والإخوان المسلمين بالإنحصار، وهذا في مصلحة الشعب الكردي والمنطقة.

إن من مصلحة الكرد وجود حكومة تركية ضعيفة، حتى يستطيع الكرد من فرض مطالبهم عليها، ويكون لهم دور مهمآ في الحياة السياسية التركية، تخدم قضيتهم القومية وحقوق الإنسان والديمقراطية.

وبرأي على الكرد إجراء إنتخابات خاصة بهم في شمال كردستان، بهدف تشكيل برلمان كردستاني مقره مدينة أمد، تنبثق عنه حكومة محلية، وأن تقوم هي بالتفاوض مع الدولة التركية، بشأن القضية الكردية بمشاركة السيد اوجلان ودعم حزبه.

وفي ختام هذه المقالة، أود لفت إنتباه الإخوة في شمال كردستان الى ضرورة التهيئة من الأن للإنتخابات بعد عدة أشهر، لأنه من الواضح ليس هناك من إمكانية، لتشكيل إئتلاف حكومي، وفق ما أفرزته صناديق الإقتراع من نتائج قبل يوم.

08 - 06 - 2015

 

ترجمة نادر محمد, جوتنجن

تقدمتا جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة والجمعية الدولية لحقوق الإنسان أثناء إنعقاد الإجتماع السنوى للكنائس الإنجيلية الألمانية بشتوتجارت بطلب إلى رئاسة الإجتماع و إلى مؤتمر الأساقفة و إلى وزير الخارجية و إلى وزير التعاون الإقتصادى والتنمية وكذلك للمستشارة الألمانية بشأن إيقاف طرد وإبادة اليزيدين والمسيحيين الشرقيين في شمال سوريا والعراق ولطلب تقديم المساعدات الإنسانية والإقتصادية والدعم الدبلوماسى.

نحن المشاركون فى الإجتماع السنوى للكنائس نطالب جميع المسؤلين بمساندة حقيقيه وأكثر فاعليه مما هو قائم حالياً بخصوص المسيحيين المُطاردين واليزيدين والأقليات الأخرى فى بلدان الشرق الأوسط. فالتأسى على جرائم الماضى ضد المسيحيين الأشوريين والآراميين واليزيدين لايكفى, فى حين يعم الصمت والفُرجة على ما يحدث لتلك الطوائف فى وقتنا الراهن.

يجب أن يهتز وييثور الجميع عندما:

· يهرب مئات الألوف من اليزيدين والمسيحيين فى العراق وسوريا خوفا على حياتهم

· يقتل المتطرفون الإسلاميون الآلاف من الأسرى من هذة الطوائف

· تُغتصب السيدات والفتيات اليزيديات ويُبعَنَ فى سوق النخاسة

· تُطرد الطوائف المسيحية من مواطنها الأصلية بعد ٢٠٠٠ عام من الإقامة فى تلك المنطقة وتُدمر كنائسها ومقتنياتها الثقافية تماما وتنتهى لغتها الآرامية وهى اللغة التى كان يتحث بها السيد المسيح

لذلك نطالب معتنقى جميع الأديان والمعتقدات بالتدخل لدى السسياسيين فى الداخل والخارج لإتخاذ الإجراءات الكفيلة بتخفيف معاناة اللاجئين والمِبعدين وأيضا مساعدة المدنين المُحاصرين فى المناطق الكردية والمسيحية فى شمال سوريا من خلال التالى:

· الضغط الأووبى للتاأثير على الحكومة التركية لفتح ممر آمن عبر حدودها ويكون خاضع للرقابة الدولية لتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين

· مطالبة الحكومة الألمانية الحكومة التركية بممارسة تأثيرها على مقاتلى داعش لإطلاق سراح الأسرى المسيحيين الأشوريين والآراميين والبالغ عددهم أكثر من ٢٠٠ رهينة والمختطفين من ٨ قرى آشورية على ضفاف نهر خابور فى أقصى شمال سوريا يوم ٢٣ فبراير

· مطالبة الحكومة التركية بالمساعدة فى كشف مصير الأسقفين المختطفين من قِبل مقاتلى داعش منذ يوم ٢٢ إبريل ٢٠١٣ وهم مور غريغوريوس يوحنا إبراهيم ومر بولس يازجى

· إستئناف الحكومة الألمانية تقديم مساعدات إعادة الإعمار من خلال منظماتها الإنمائية فى مناطق شمال سوريا وتجهيز تلك المناطق لإستقبال العائدين وتوفير حياة إنسانية لهم ووربط تقديم هذة الخدمات بالإلتزام بمراعاة حقوق الإنسان

وتم الموافقة بالأكثرية على هذا الطلب و سيعمل به على الفور.

شتوتجارت في 6/6/2015

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 19:31

الايزديون يدخلون البرلمان التركي

متابعة: بعد أعلان نتائج الانتخابات التركية و فوز حزب الشعوب الديمقراطي الكوردي في تلك الانتخابات استطاع الحزب حجز 81 مقعدا برلمانيا. و من بين هؤلاء ال 81 عضوا هناك أثنان من الايزديين. و بهذا يكون حزب الشعوب الديمقراطي قد أوصل اثنين من الايزديين الى البرلمان التركي و هذا العدد أكثر من نواب أقليم كوردستان الذي يتواجد فية أغلبية أيزدية.

خبركم – في عقر دار الدولة التركية، في إسطنبول القى رئيس حزب الشعوب الديمقراطي كلمة تاريخية بمناسبة فوز حزبه وتحقيقه لنتائج لم يتوقعها الكثيرين.A11003

في خطبته وسط عشرات الالاف من أنصاره رافعين رايات الحزب وصور القائد الكوردي اوجلان وجه رسالة شكر لأنصاره ووجه عدة رسائل من بينها الموجهة لاردوغان حينما قال ” لقد خسر من رفع القرآن كذباً كي يكذب من خلاله” وحول اوغلو قال مخاطبا الجمهور ” هل رأيتم الأستاذ أحمد اوغلو وهو يلقي خطاب النصر ويظهر ان أنصاره قد قالوا له انه فاز بخمسون بالمائة وان حزب الشعوب لم يحصل على صوت واحد..نقول للأستاذ احمد” لقد خسرتم خسرتم خسرتم”.

وخاطب ديمرتاش حزب العدالة قائلا لماذا هذا الخوف… لا تخافوا لا نقوم بغير تقديم من قتل ونهب ودعم داعش بالسلاح… لا تخافوا”

واكد ديمرتاش بان حزبي المعارضة التركيين قد طبلوا منهم تشكيل حكومة ائتلاف وان الحزب سيرد قريبا على العرض المقدم له وفي ختام حديثه أكد على ضرورة الثقة بإرادة الشعب لان أعداء الديمقراطية يقولون بان الحكومة لا تتشكل ونقول لهم ” ستتشكل الحكومة ونحن لها”

 

كتبتُ على جدران ِقلبكِ

كلماتٍ لاتصدأ

تنام ُعلى راحةِ يديكِ

لن تفنيها الرياح ُ،

الموت ُ،

وغفلةُ القدر ِ.

تركتُ وجهي على سعف ِنخيلكِ

شاخصاً مثل القمرِ

يدعوكِ للتلاقي

رغم عتمة ِالرحيل ِ.

آهٍ ... ياعمارة...

ها أنا في الغربةِ

أتسكع ُ كالمجنون ِفي دروبِ الهذيانِ

تتزاحمُ الاشواقُ في صدري

وفي معبدِ الفراقِ

أصلي نافلةَ الليلِ

اطلبُ من الله ِالصبرَ.

آه ٍ... ياسيدة َالعمرِ

مازلتُ رغمَ تعبِ الفصولِ

أتذكرُ قاماتِ النخيلِ في بساتينكِ

وزقزقةَ العصافيرِ في الصباح ِ.

صخبَ النوارسِ على ضفافِ دجلةَ

رائحةَ َ السمك ِ.

أغاني الصيادين الحزينةِ

وأصداءَ مجاذيفهم

حينَّ تصطدمُ بلجةِ الماءِ.

وها نحنُ يااميرتي

نتشارك ُالجراحَ

مثل حلم ِالليلِ

حينَ يستريحُ مع الصباحِ.

وحدكَ الآن َ في العزلة ِالخرساءِ

كزهرة ٍمكبلة ٍ بالاشواكِ

تصلينَ على بساط ِالدموعِ

لا رفيقَ لك ِ في البلاءِ

غير شفاعة ِ مريمَ العذراءِ

وأم الريحانتينِ الزهراء.

*****

بلغراد – صربيا

07.06.2015

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شفق نيوز/ قال رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي ان خطر ارهابيي داعش يهدد المنطقة، فيما اشار الى ان العراق عازم على دحره نهائيا.

وقال العبادي خلال حديثه في قمة الدول السبع المنعقدة بالمانيا "حققت قواتنا انتصارات باهرة خلال الايام القليلة الماضية في بيجي والثرثار، وتتقدم بقوة في الانبار وباقي الجبهات، وان عصابة داعش الارهابية تلاقي هزائم متلاحقة ونحن مصممون على دحرها بشكل نهائي بعزيمة ابناء شعبنا وتضحياتهم الغالية".

واضاف "اليوم.. في العراق، الشيعة والسنة، العرب والكورد والتركمان والايزيديون، مسلمون ومسيحيون، وجميع المكونات يقاتلون الارهاب صفا واحدا ويدافعون عن العراق وشعبه ووحدة اراضيه، وان قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي تضم جميع هذه المكونات، الى جانب قوات البيشمركة وابناء العشائر".

وبين "يجب محاربة هذه العقيدة الخطرة الموجهة ضد الدين والانسان، واسناد الدولة وتقوية مؤسساتها ومساعدتها في بناء قدراتها على محاربة الارهاب ،والعمل على اضعاف وتدمير قدرة داعش الارهابية".

واكد ان خطر تنظيم داعش يهدد العالم ولا يقتصر على العراق او المنطقة.

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 18:15

'أوباما الكوردي' يرسخ شوكته في حلق إردوغان

صوت كوردستان: قامت بعض وسائل الاعلام بأطلاق أسم "أوباما التركي" على صلاح الدين ديمرداش رئيس حزب الشعوب الديمقراطي و لتصحيح الخطأ قمنا بتغيير العنوان الى "أوباما الكوردي". حيث أن وسائل الاعلام هذة تصرفت على نفس طريقة المستعمرين السابقين الذين كانوا يقولون أن صلاح الدين أيوبي كان عربيا لانه أنتصر و لو كا قد أنهزم لكان قد تحول الى خائن كوردي حسب قول محمود درويش.  صلاح الدين دميرداش بسبب حنكته السياسية و فوزة في الانتخابات أطلقت علية بعض وسائل الاعلام العربية و التركية أسم أوباما التركي علية حيث أنه على أبواب تغيير تركيا بشكل كامل..

نص الخبر:

نتيجة الانتخابات تضع حزب دمرداش في موقع يتيح له تعطيل مشاريع الرئيس الاسلامي، باسم اليسار

'أوباما التركي' يرسخ شوكته في حلق إردوغان.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - برز صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعب الديموقراطي الكردي كقوة لا يستهان بها في السياسة التركية بعدما قاد حزبه في الانتخابات التشريعية الاحد ليتجاوز عتبة الـ10% ويضمن عشرات المقاعد في البرلمان.

وبعد حملة شهدت توترا، نجح دمرداش في اجتذاب ناخبين من غير الاكراد واثار الاعجاب في رده الجدير برئيس دولة على هجوم بالقنبلة استهدف تجمعا لحزبه واسفر عن مقتل شخصين وسقوط مئات الجرحى قبل يومين فقط على اقتراع الاحد.

وسيحظى دمرداش بـ79 مقعدا في البرلمان الجديد بعد فوز حزبه بـ13% من الاصوات.

وبفضل هذه النتيجة بات حزبه في موقع يمكنه من عرقلة مشاريع الرئيس رجب طيب اردوغان لتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية.

وكان دمرداش السياسي الوحيد القادر على منافسة اردوغان في الخطابات الحماسية، حل ثالثا في الانتخابات الرئاسية في العام 2014 مع نتيجة قاربت عتبة الـ10% مما شجع حزبه على المشاركة في الانتخابات التشريعية للمرة الاولى.

ويعود الى دمرداش (42 عاما) الفضل في تحويل حزب الشعب الديموقراطي من حركة للجالية الكردية التي تمثل 20% من سكان البلاد وقريبة من حزب العمال الكردستاني الى حزب معاصر يهتم بالشؤون الاجتماعية ومنفتح على المراة وعلى كل الاقليات.

واعلن دمرداش في كلمة بعد اعلان النتائج ان حزبه لن يشكل تحالفا مع حزب العدالة والتنمية الحاكم مشددا على ان الجدل حول النظام الرئاسي قد انتهى.

وقال دمرداش في اسطنبول "نحن الشعب الذي يعاني من القمع في تركيا ويريد العدالة والسلام والحرية قد حققنا انتصارا كبيرا اليوم".

واضاف "انه انتصار للعمال والعاطلين عن العمل والقرويين والمزارعين. انه انتصار اليسار".

وكان اردوغان شن حملة شرسة ضد دمرداش ووصفه بانه "فتى جذاب" ومجرد واجهة لحزب العمال الكردستاني المحظور.

كما اتهم اردوغان دمرداش بـ"الكفر" عندما دعا الى الغاء دروس الدين في المدارس وبانه "نجم اعلامي" لانه يعزف الة موسيقية.

ورد دمرداش الذي يدعوه مؤيدوه بـ"اوباما التركي" قائلا "نحن حزب الشعب الديموقراطي سنجعل الاسد الذي يزأر داخلك مجرد قطة صغيرة".

وبعد الهجوم الدامي ضد تجمع لحزبه في معقله في دياربكر الجمعة، دعا دمرداش مؤيديه الى الامتناع عن النزول الى الشارع وكتب على تويتر "#السلام_سينتصر" التي تم تناقلها بشكل كبير على الشبكة.

كما سعا دمرداش الى التركيز على اهمية الاسرة بالنسبة له فظهر مرارا بصحبة زوجته باشاك وهي مدرسة وابنتيهما.

كما ظهرت اسرته خلال ايار/مايو في برنامج تلفزيوني على قناة خاصة اعد خلاله دمرداش الفطور في منزل الاسرة بدياربكر.

وعلق انذاك قائلا "ان الفطور هو الوقت الوحيد الذي نجتمع فيه كلنا قبل ان ننصرف كل الى عمله او مدرسته".

ودمرداش المولود في مدينة ايلازيغ ذات الغالبية الكردية (جنوب شرق) هو الثاني من اسرة تضم سبعة اولاد.

وقال في مقابلة مع وسائل اعلام تركية العام الماضي انه ادرك هويته الكردية في سن الـ15 خلال تشييع سياسي بارز يشتبه في ان قوات الامن قتلته في دياربكر.

واضاف "ادركت عندها ما معنى ان تكون كرديا".

وقتل ثمانية اشخاص خلال مراسم التشييع عندما فتح مسلحون مجهولون النار على المعزين.

وبعد ان اتم دمرداش دراسته في جامعة انقرة، عمل محاميا في قضايا حقوق الانسان في دياربكر قبل ان ينتقل الى العمل السياسي في 2007.

وكان شقيقه نور الدين دمرداش سجن في الماضي بسبب انتمائه الى حزب العمال الكردستاني الذي خاض نزاعا مسلحا طيلة عقود للمطالبة بحكم ذاتي.

ونور الدين موجود الان في جبال قنديل بشمال العراق حيث يتخذ الحزب مقرا له.