يوجد 1399 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 15:08

(( الوصية )) - بقلم أبو أكرم

ولأؤدي أمانة حملني والدي . تربيت وترعرعت في بيت ٍ

كان يتردد أسم البارزاني الخالد في جنباته . من حين الى حين

ويطرب مسمعي كاسنفونية . نحبها جميعا ً ، واجببناها ....؟

ولانه اكبر من كل التسميات . واكبر من كل الكلمات . ولان أتساع الرؤوية وضيق

العبارة . يقفان حائرين عاجزين . لعظمة وكبُّر قدره . كيف أصف شخصا ًلا آرى .

نفسي الا منحنيا ً كوردة . أمام كبرياء الربيع . وعودة قطرة ٍ الى بحر ٍ

منه . خرجت . ان كان يشفع . فهو صدق الولاء وصدق الأنتماء . وبعضاً من رد الجميل

لهذا الانسان المشهود له . بنبل الخلق . وعفيف السيرة .

واستحوذ الوطنية . كأنها خلقت على قامته . ومنبع الحنان والسماحة لقومه وللبشرية

وان رحيل هذا العظيم . لم يكن الا جسدا . لان قيمه ومثله مازالت

وستبقى تلهم الشباب والشعراء والكتاب .وبطاقة العبور لآي كردي . في اي معبرٍ ومنبر ولان عشهُ يتسع لكل النسور . وجناحه يصل إلى مابين الحلم والحقيقة .

ولان أرقى أشكال الحاضر . هي التي ترسم الطريق الصحيح .

وتغني للماضي ، ولاتلغيه . تتعبد وتتصوف في محرابه ولاتعبده

تستمد منه القوه والاصرار . للمضيء قدماً نحو الآمام بثقة . ولاتنتهي فيه.

وسيبقى الخالد ادب يتذود به الأجيال . واسمه من اكثر الاسماء خلودا ً وتأثيرا ً

في النفوس بل واكثره رسوخا في الذاكره . وأقدره على تثبيت القيم والمثل واستلهاما ً للتجارب .

لنستفيد ونفيد بها حاضرنا ومستقبلنا .....

الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 14:20

حركة التغيير و أحلام العصافير!!

متابعة: حركة التغيير الكوردية أما أنها تُفرط في التفاؤل أو أنها لم تتعلم بعد أبجدية الحكومات الفاسدة و طريقة عمل تلك الحكومات. رئيس كتلة التغيير في برلمان إقليم كوردستان يوسف محمد (و مع أحترامنا لعملة خلال السنوات الماضية) في أحدى تصريحاته للقنوات الإعلامية قال: بأن العديد من القضايا الشائكة سيتم أنهائها في المحاكم في السنوات الأربعة القادمه و منها قضية قتل المتظاهرين في السليمانية في 17 من شباط و توحيد الادارتين بشكل فعلي و قضايا الفساد و الميزانية و الواردات الشفافة.

كلام يوسف محمد جميل و لكنه غير معقول و خيال شاعري على قول الرئيس جلال الطالباني. فهو يطلب المستحيل من أشخاص غرقوا في الفساد و في قتل الجماهير.

يوسف محمد يدرك بأنهم لا يستطيعون تغيير موظف واحد في إقليم كوردستان و سجن مجرم واحد من المجرمين الحقيقيين.

يوسف محمد يعلم جيدا أن المجرمين قاموا بجرائمهم بأمر من قياداتهم و لمصلحة أحزابهم. فكيف سيعاقت حزب ( المخلصين) له؟؟؟؟ يوسف محمد يعلم جيدا أن الفساد في إقليم كوردستان هو فساد من القيادة الى القاعدة و ليس بالعكس. فكيف سيحاسب رئيس الوزراء نفسة على عقود النفط و أموالها المسروقة؟؟؟

يوسف محمد يدرك جيدا أن الفساد في العراق سوف لن ينتهي طالما بقى قادة العراق الحاليين على السلطة لانهم هم مصدر الفساد و الإرهاب. و يعلم أيضا أن النظام السوري غير مستعد لمحاسبة الفاسدين و القتلة لأن لنظام بأكملة يمثل الفساد و القتل.

يوسف محمد يدرك أن المحاكم و الشرطة و البيشمركة كلها تأتمر بأوامر الحزب و هؤلاء حصلوا على مناصبهم عن طريق الفساد و المحسوبية و السرقات، فمن سيقوم بمحاسبة من؟؟؟ أي قاض يستطيع أصدار أمر بتحويل مسؤول كبير الى المحكمة؟؟؟ و حتى لو حصل فمن يستطيع أصدار قرار بمعاقبة مسؤول كبير؟؟؟ و من سيكون مستعدا لتنفيذ الحكم الصادر بسجن مسؤول كبير؟؟؟

ألا يرى يوسف محمد مسؤول هيئة النزاهة في أقليم كوردستان، الذي أحتار في أمره و يخجل الظهور في وسائل الاعلام لانه لا يستطيع فعل شيء و تحول الى أدات لتبييض أموال السراق و وجوه المسؤولين؟؟؟

أن ما قالة يوسف محمد هي ليست الا أحلام عصافير يريد بها تبييض مشاركته في الحكومة القادمة أو لربما محاولة منه أراد بها تذكير حزب البارزاني بالخدمات التي يستطيعون تقديمها اليهم في حالة مشاركتهم في الحكم .أو لربما حلم شاب يريد تحقيقة و لو بتصريح أعلامي.

 

صوت كوردستان: بعد أنهيار جمهورية كوردستان في مهاباد و أنتهاء العمل بعلمها، بدأت القوى الكوردية بأستخدام علم (قديم جديد) يتكون من اللون الأحمر و الأخضر و الأبيض و يتوسطها شمس ذو 21 شعاعا. لا يُعرف لحد الان من الذي قام بصياغة هذا العلم الجديد و من الذي قام بتصميمة  و تديد أشعته ب 21  شعاع، حيث أنه ليس بعلم جمهورية كوردستان ( مهاباد) و ليس بعلم مملكة كوردستان في السليمانية و ليس بعلم أرارات في شمال كوردستان و ليس بالضبط العلم الذي أختارتة المنظمات الكوردية في بدايات القرن العشرين و بمعانيه.

برلمان أقليم كوردستان و في أحدى جلساته سنة 2002 أختار العلم الحالي كي يكون علما لأقليم كوردستان و من ثم عمموه على باقي أجزاء كوردستان دون أخذ رأيهم، و لكنهم لم يقوموا بتعريف معاني العلم و مكوناتة و ماذا ترمز الألوان و الشمس و ال21 شعاعا الذي يتوسط العلم.

من أبجديات تحديد علم لأية دولة أو إقليم أو محافظة هو تعريف مكونات العلم لمواطني الدولة أو الإقليم أو المحافظة.

و لهذا السبب يقوم المواطنون الكورد و غيرهم بالحديث عن العلم الكوردستاني بالطريقة التي يرونها مناسبة لهم و حسب معلوماتهم الشخصية.

يقول البعض أن العلم هو علم جمهورية مهاباد، وهذا غير صحيح. و يقول أخرون أن هذا العلم منذ القدم كان هكذا و هذا أيضا غير صحيح و يقال أن البارزاني هو لذي أستلم العلم من قاضي محمد و هذا أيضا غير صحيح لأن علم مهاباد يختلف عن العلم الحالي. و يقال أيضا أن العلم هو لحركة الاستقلال كما نشرته جريدة هاوار الكوردية في شمال كوردستان سنة 1932 و تحدث عنه جلادت بدرخان.

و قيل أيضا أن الاشعة 21 ترمز الى نوروز، أي الى 21 لشهر عربي و ليس اليوم الأول في التقويم الكوردي. فكيف سترمز الاشعة 21 الى شهر عربي و ليس الى بداية السنة الكوردية الجديدة؟؟؟ و يقال أيضا أن الرقم 21 كان مقدسا لدى الزدشتيين و لكن هذا أيضا غير موثق بأدلة و لم يتطرق الية برلمان أقليم كوردستان، و يقال أيضا أنها ترمز الى الولايات 21 الكوردستانية و هذا أيضا غير موثق لان عدد الولايات الكوردية غير محدد الى الان.

المعروف أن قضة العلم الحقيقية و بشكلة الحالي لم يوثقها برلمان إقليم كوردستان.

و بهذا يكون الكورد في أقليم كوردستان يستخدمون علما ويقدسونه دون معرفة أصلة و فصلة و طريقة عمله و معاني مكوناته الحقيقة.

أنها لفضيحة أن يختار برلمان و حكومة علما لشعبهم دون معرفة أصول هذا العلم و الشخص الذي قام بتصميمه و معاني مكوناته و التغييرات التي حصلت فيه. و أنها لفضيحة أيضا ان لا يكون العلم الكوردستاني يعبر عن جميع مكونات أرض كوردستان من الكورد وباقي القوميات التي تعيش في كوردستان.

برلمان إقليم كوردستان مطالب بعقد جلسة لتوضيح مكونات العلم الكوردي أولا و من ثم الى جلسات لتحديد علم يعبر عن مكومات كوردستان القومية لإقليم كوردستان أو أخيار علم مؤقت من قبل المؤتمر القومي الكوردي المزمع عقده في أحدى السنوات و في أحدى المدن الكوردستانية.

 

هل هناك طغاة دينية أميركية قادمة.؟

رسالة مماثلة وأكثر تخوفآ الى المنظمة الدولية ( اليونسكو ) المحترمة.........................

تعليقآ وتأيدآ على مضمون هذه الرسالة الموجهة الى حضرتكم من جانب ( المتحف ) الألماني لعيد الميلاد للسيد المسيح ومن أجل ( الحماية ) والحفاظ على الشخصية ( كريسماس ) الأصلية و المحترمون وحسب ماهو مدرج أدناه وأدناه …................................

http://www.elaph.com/Web/news/2013/12/858111.html

هنا لست بصدد ( عدم ) حمايته أو عدم الأهتمام به والعكس هو الصح.؟

لكنني تعجبت وتخوفت أكثر من وجود هذه الكلمات و الجمل الواردة في هذا الطلب أعلاه وخاصة بين المسيحيين أو أبناء الديانة ( الواحدة ) أنفسهم.؟

حيث تقول عنوان ومضمون الطلب …............................

خوفآ من أن يهمشه الوجود الأعلامي ( الطاغي ) الأميركي.؟

فهل هناك وفعلآ ( طغاة ) دينية أميركية قادمة الى ( أوروبا ) والشرق الأوسط ( الجديد ) الخارطة والحكام بعد ( خلق ) وأرسال وفرض طغاة سياسية وأقتصادية الينا وجميعآ.؟

فأن وكل ما يهمني في مضمون هذه الرسالة الشخصية ( الرأي ) الدائم الى حضرتكم هو أن تطلعوا وتعرفوا على ( الكثير ) والكثير من الحقائق والمعلومات عن ( الأصل ) والصلة والقومية وحتى تشبيه ( اللغة ) والعادات والتقاليد والمناسبات الدينية ( المشتركة ) ومهما أبتعدت المسافات بيننا نحن ( آر ) الآريين الميديين الزه ره ده شتيين الداسنيين الأيزيديين ( الكورد ) اللغة والقومية الذين خلقوا ووجدوا في ( كهف ) شانه ده ر أدناه …....

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%87%D9%81_%D8%B4%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%B1

وفي بقية جبال وكهوف ( لالش ) وكوردستان الكبرى وبين ( أصل ) وقومية وعادات وتقاليد ورموز ومناسبات ( جميع ) الشعوب والقبائل ( الهند – أوروبية ) أدناه ….........

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A2%D8%B1%D9%8A%D9%88%D9%86

وأدناه …...

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86

أن تقوموا وبأسرع مايمكن وبعد التحري والتأكد من ( صحة ) وصدقية كلامي وطلباتي هذه أعلاه وأدناه بدرج ومنح ( معبد ) لالش وبقية الرموز القومية والدينية لنا في ( كوردستان ) الدولة العراقية الحالية وفي بقية الدول المتجاورة لها مثل دولة ( كوردستان ) تركيا وسوريا ووصولآ الى الدول السوفيتية السابقة ( أرمنيا ) وجورجيا وغيرهما على ( اللائحة ) والحماية والأهتمام المادي و المعنوي والدولي لهما.؟

مع عدم ( السماح ) ولأية ( طاغوت ) جديد كانت وستكون بنبذ والغاء ومحاولة ( محو ) ونسيان هذه الرموز والمناسبات أعلاه وأدناه وعلى سبيل أقدس وأفضل الأمثلة ….............

حماية شخصية ( بير آري ) Pir Ari وشخصيته الخرافية والتقليدية ( كالك ) وعيده ( باتزمي ) أدناه من ( الطغاة ) الجديدة والقادمة نحو ( أوروبا ) والشرق الأوسط ( الجديد ) الخارطة.؟

أن شخصية ( بير ) آري شخصية شبيهة وجدآ الى شخصية ( بابا نوئيل ) ونيكولاوس وسانتا كلوز وكريسميس وغيرهم.؟

حيث وفي الأيام ( 24 – 31 ) من نهاية كل شهر ( 12 ) الميلادي وفي كل عام ولمدة ( 7 ) أيام متتالية وأبتداء من يوم ( الأحد ) نعم ويجب أن تبدء من يوم ( الشمس ) الأحد.؟

والى يوم ( الأحد ) التي تليه.؟

نقوم بممارسة ومباركة عيده أعلاه مع ( أختيار ) وعمل شخصية خرافية وتقليدية ( كالك ) له وتزينه بملابس وجلود ( الماعز ) وبقية الحيوانات والذبائح المخصصه في أيام العيد ( باتزمي ) وتجواله بين البيوت والعوائل الموجودة في ( القرية ) وفي ليلة ( شه ف به رات ) ليلة القدروالتي ويجب أن تصادف ليلة ( الخميس / الجمعة ) من أيام العيد من أجل وضع ( البسمة ) والبهجة والفرح والسرور على قلوب ( الجميع ) وخاصة الضيوف الكرام.؟

كذلك وفي اليوم ( الأخير ) الأحد وعندما تزورنا الضيوف الكرام أو فيما بيينا نقول ….....

سه رصال وه باتزميا وه بيروز.؟

أي عيدكم ورأس سنتكم الجديدة مبارك.؟

أرجو أن تشاهدوا وتستمعوا وتحللوا كل ما قمت بشرحه وقبل الآن أدناه …......................

http://www.youtube.com/watch?v=5nd9k1aFM_E

هذا هو ( السر ) واللغز ولب الموضوع في مضمون هذه الرسالة اليكم أيها السيدات والسادة الكرام في هذه المنظمة ( يونسكو ) المحترمة …................................

نعم هذا هو السر والسؤال الملح والمطروح والضروري الكشف عنه وأمام الجميع …...

حيث سبق لي وقد علقت على موضوع سابق وأدناه …...............

http://www.elaph.com/Web/Politics/2008/12/390233.htm

عندما شك وحاول فيه ( البعض ) من هولاء السيدات والسادة ولم أقول مثلهم الطاغي.؟

بعدم ( صحة ) ولادة السيد المسيح في يوم ( 25 / 12 ) من العام 000000000000 .؟

فطلبت وأقترحت أن يتم ( تسليم ) القضية والممارسة لنا ومن أجل الحماية والحفاظ على الكثير والكثير من الرموز والمناسبات والعادات والتقاليد العريقة التي ستضيع.؟

مع عدم صدقية ولادته في مثل هذه الأيام ومنها عيدنا المقدس ( باتزمي ) أعلاه.؟

حيث وللعلم وأرجو وأطلب من حضراتكم ومن خلالكم الى الجميع …............

الأنتباه والتركيز والتحليل الى مضمون هذه الجملة ( المهمة ) لي وللجميع أدناه …................

أن شخصية ( بابا نوئيل ) أو نيكولاوس أو سانتا كلوز أو كريسمس أعلاه كانوا قد جاؤوا الى ( الغرب ) وأوروبا وروسيا الكبرى ووصولآ الى ( أميركا ) الشمالية والجنوبية الحالية من جهة ( الشرق ) وتحديدآ من أراضي الدولة التركية الحالية.؟

للعلم أيضآ وأبآ وعن الجد نقول ونردد نحن ( جميع ) أفراد قبيلة ( جيلكا ) أعلاه بأنه وعند الأنتهاء من توجيهاته حول كيفية وممارسة عيده ( باتزمي ) قال لنا تلك الشخصية المقدسة بير آري وفي جبال وكهوف ( كه ليى بيرا ) وادي وكهوف الأبيار وكوردستان الدولة التركية الحالية بأنه سيتوجه نحو ( الغرب ) نعم قال نحو الغرب.؟

حسب ما سمعت وأقتعنت بأن كلامه هذا كان حوالي عام ( 280 ) للميلاد.؟

فماهو السر واللغز والصح والحقيقة والعلاقة بينهما ولغويآ ونحن القبائل ( جيلكا ) الآرية الداسنية / داسكا / الأيزيدية الحالية والقبائل الأوروبية / الألمانية ( جيرمان ) جيلكا + جيرمان = علامة أستفهام ونحن الأثنان بعيدان عن بعضنا البعض وبآلاف الكيلومترات وحاليآ.؟

في الختام أكرر الرجاء والف الرجاء والطلب من حضرتكم ( يونسكو ) وجميع فروعه وأختصاصاته المنتشرة هنا وهناك ( الحماية ) والأهتمام الجدي بمعبدنا ( لالش ) النوراني وبقية المزارات ومنع ( الطغاة ) الأميركية المسيحية وأن صحت التعبير وبالذات وفعلآ بعض الجهلة من الأسلام السياسي أو ماتعرف اليوم ب ( داعش ) من المساس بهذه المزارات وعلى سبيل أبسط الأمثلة قيامهم وقبل أيامآ قليلة ماضية بقطع ( شجرة ) معمرة أدناه …....

http://www.mjhar.com/ar-sy/NewsView/7/66978/%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4_%D8%AA%D9%82%D8%B7%D8%B9_%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1_%D8%B4%D8%AC%D8%B1%D8%A9_%D9%85%D8%B9%D9%85%D8%B1%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A3%D8%B7%D9%85%D8%A9_%D8%A8%D8%AD%D8%AC%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%83.aspx

لكونها كانت تزوره وتتبرك به بعض العوائل الأيزيدية وغيرهم في الدولة السورية الحالية.؟

 

بير / خدر عصمان الجيلكي

أنكا / المانيا في 18.12.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

بغداد / حسين حسن نرمو

طالما هنالك رأي أو مَن ْ يُعَرف ظاهرة التملّق ، بأنها وسيلة مُلتوية للوصول إلى الأهداف على حساب المبادئ ... فإذن ! هنالك تطابق مع ما رُوِج عن الميكا فيلية ، حيث الغاية تُبرّر الوسيلة مهما كانت وصفها من قبل الآخرين ، ولهذا قيل ، بأن مَنْ يُمارس السياسة ، يمارسها في عُزلة عن الأخلاق والقيم وحتى المبادئ ، لذا نرى بأن مَنْ يتصف بمثل هذه الظاهرة ، هو الذي يتودّد إلى الغير لتحقيق المصالح حتى لو أقتضى له بالخضوع والتذلّل ، والمتملقون لا يعارضون أي شئ حتى لو كان ضده ... علما ً أن مثل هذا السلوك أو التصرف له أضرار نقص الشخصية مع ذهاب المروءة ويجب أن لا ننسى بأن أضرارها تَمُس المجتمع أيضا ً ، لِتَصِل إلى خِداعه أي المجتمع ، ووضع الشخص غير المناسب في المكان المفروض أن يكون مناسبا ً ، وبمثل هذه الوسيلة ( التملّق ) وهي بالتأكيد نوع من أنواع النفاق والتي من خلالها يجلس على الكُرسي الذي لا يستحقه...

هذه الظاهرة ومُروّجيها كانت وكانوا موجودين منذ القِدَم ، ربما في زمن الأنبياء والرُسل والخُلفاء وحتى ( الأمراء ) لحد الآن ، ومِنْ بعدهم زادت هذه الظاهرة لِتَبرز الكثير من الشعراء الذين قَدَموا قصائد المدح والثناء وربما التملّق لهم ، حتى باتت وسيلة من وسائل كسب الأموال من الحاكمين في ذلك الزمان ، هذا السلوك من قبل هؤلاء ، كان محل أمتعاض وعدم رضا الكثير من أقرانهم من الشعراء والأدباء والكتاب المعاصرين لهم ، وحتى الذين من بعدهم وخير مثال على ذلك ، النقد البناء والمستمر من قبل عميد الباحثين الاجتماعيين العراقيين الأستاذ علي الوردي رَحِمَه الله ، لأمثال هؤلاء الذين كانوا دائما ً في حضرة ومع رأي السلاطين مرورا ً ووصولا ً إلى المسؤولين الكِبار في هذا الزمن المستمر ، وللأسف هذه الظاهرة موجودة ربما بنسبة أكثر في ظل الحكومات الدكتاتورية وحتى الديمقراطيات الحديثة أيضا ً ...

يُقال وبالتأكيد أثبت الواقع ذلك ، بأن الثورات والكثير من الحركات في العالم أجمع عامة ً وخاصة في الدول شرق الأوسطية تَبلع رجالها أي مناضليها ( إن صح التعبير ) ، خاصة ً الذين قَدَموا خدمات جليلة ، لا بل تضحيات كثيرة من أجل المبادئ التي كانوا يؤمنون بها مع الأحزاب والثورات ، ليوصلوا فعلا ً إلى الأهداف المرجوة ، لكن في النهاية ، وسرعان ما يصبحوا من المُهَمشين ، وربما بِفعل الفاعلين ليصبحوا ( المتملّقين ) هُم أصحاب القضية ، ليرتفعوا السلالم والمناصب على حساب أصحاب الحق والمبادئ ، وكأنهم هُم الأبطال لا غيرهم ، ويجب أن لا ننسى العنصر النسوي أيضا ً ، لكنهن غالبا ً يصعدن إلى المناصب العليا بفعل الجنس اللطيف ( هنا لا أقصد الكفوئات أو المهنيات ) والقليل منهن يتصفون بظاهرتنا المشار إليها في عنوان المقال . لذا نرى في العراق الجديد ، بعد رحيل النظام الدكتاتوري ، ومن كافة مكونات الشعب العراقي بعربه وكُرده ومذاهبه وأديانه ، نعم نرى أمثال هؤلاء الذين تَمَلَقوا للقيادات ، وصلوا فعلا ً إلى مصادر القرار في الأحزاب والتكتلات والتحالفات والائتلافات التي تقود العراق في هذه المرحلة الحساسة ، حيث الكثير منهم ، كانوا بالأمس القريب أصحاب الأوسمة والأنواط والنجمات على الأكتاف والبدلات ذات اللون الزيتوني من أزلام النظام البائد ، وربما من خلال البعض الكثير من هؤلاء ، تحصل الخروقات الأمنية الحاصلة في البلد ، والتي ذهبت وتذهب ضحيتها الآلاف لا بل مئات الآلاف من أبناء الشعب العراقي ، ويجب أن لا ننسى تجربة إقليم كوردستان في هذا المجال أيضا ً حيث سبقت العراق الجديد بعد انتفاضة آذار 1991 والانتخابات البرلمانية وتشكيل أول حكومة كوردستانية عام 1992 ، حيث صَعَد الكثير من هؤلاء على حساب أصحاب المبادئ والنضال ( أقصد الذين كانوا في خانة الخندق المُضاد للحركة التحررية الكوردستانية ، وكذلك المنتمين الجُدد اصحاب الخبرة والتجارب في الانتماء إلى هذا الحزب أو ذلك ) ، وللأسف هذه الظاهرة مستمرة لحد الآن وتشمل جميع مكونات الشعب العراقي والكوردستاني أيضا ً ...

17 / 12 / 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.hnermo.blogspot.com

الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 12:43

الرجل المناسب ..على الرصيف - مديحة الربيعي

الرجل المناسب ..على الرصيف

نعرف جميعا مقولة "الرجل المناسب في المكان المناسب",والتي تؤكد على أهمية الدقة في أختيار الأشخاص حسب الكفاءة والاختصاص,من أجل أن يؤدي كل فرد المهمة الموكلة إليه على أكمل وجه.

أن هذا المبدأ هو السائد في جميع الدول المتقدمة الغربية منها والعربية,لكن لم يطبق هذا المبدأ في العراق؛ في ظل الحكومات المتلاحقة منذ أكثر من 35 عاما ولحد الآن,وهذا هو أحد أهم الأسباب تأخر العراق إلى أن وصل الوضع إلى مانحن إليه الآن,إذ يتم أختيار الموظف أو المسؤول على أساس انتمائه للحزب الحاكم بغض النظر عن أمكانياته ومؤهلاته,فالمهم هو مدى إخلاصه وتملقه لرأس الهرم السلطوي,وهذا مايحدد أهمية المنصب الذي سيحتله الأخ المتملق,فكلما بالغ في التمجيد والتعظيم لولي نعمته ازدادت أهمية المنصب الذي سيتسلمه تبعاً لذلك,فمصلحة الحزب فوق الوطن والمواطن,ورضا وراحة القائد الضرورة أهم من رضا الله أو رضا الناس,وخدمتهم وخدمة الوطن.

هذا مايقدمه هؤلاء من تنازلات؛ليحتلوا أماكن ليست لهم أساساً,فمعظم ليس له خبرة في المجال العسكري ورغم ذلك نجدهم في مواقع أمنية حساسة ومهمة,والقسم الآخر لايمتلك المؤهل العلمي الذي يمكنه من أدارة وزارة أو دائرة,ورغم ذلك نجده يدير وزارة؛ترفد البلد بالكوادر العلمية,بل أن معظمهم كان يعمل بائعاً للخضار فيصبح وكيل أقدم في وزارة ما,أو بائعاً للمخللات يصبح سفيراً يمثل العراق في الخارج,والأدهى من ذلك أن بعضهم مصاباً بأمراض نفسية وعقلية لايمتلك المؤهل العقلي الذي يمكنه من أن يدير منصباً أمنياً حساساًّ!.

أما العقول والكفاءات الحقيقية في العراق فهم يفترشون الأرصفة لتأمين لقمة العيش لعوائلهم,أو أنهم تركوا البلاد وهاجروا إلى الخارج ليستفاد من خبرتهم وأمكانتهم من يقدر عقولهم وعطائهم من الدول العربية أو الأوربية,والأمارات العربية خير دليل على ذلك فأغلب الكفاءات الموجودة هناك هم من العراقيين,وكذلك السويد حتى أن هناك شارعاً في السويد يسمى شارع الأطباء العراقيين.

كل الدول تقدر العقول بغض النظر عن جنسيتهم,أوأنتمائهم فالمهم في الأمر هو مقدار عطائهم؛ومدى مايقدمون من خدمة وفائدة تعود بالنفع على أهل هذا البلد,ألا في العراق لاتقدر العقول بل يقدر المسؤول,فهو المهم والأهم,فمقولة "الرجل المناسب",في بلاد الرافدين لم يعد يكملها النصف الآخر من العبارة "في المكان المناسب"؛بل وجدت لها تكملة أخرى تماماً فأصبحت المقولة "الرجل المناسب..على الرصيف",فهي تروي واقع الحال في العراق بشكل أفضل.

مديحة الربيعي

 

السومرية نيوز/ نينوى
أكد محافظ نينوى اثيل النجيفي، الأربعاء، أن قوة أمنية اعتقلت قاتل الإعلامية نورس النعيمي في المحافظة.

وقال النجيفي في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "قوة مشتركة من الجيش والشرطة تمكنت، اليوم، من اعتقال قاتل الإعلامية نورس النعيمي في الساحل الأيسر شرقي الموصل"، مبينا انه "تم عرض الجاني وتشخيصه من قبل شهود عيان أمام اللجنة الحقيقية".

واثنى النجيفي على "القوة التي نفذت العملية "، مؤكدا انه "وجه كتاب شكر وتقدير لقائد الفرقة والقوة المنفذة للعملية وتم صرف مكافأة لهم".

يذكر أن محافظة نينوى، ومركزها مدينة الموصل، نحو 405 كم شمال العاصمة بغداد، شهدت، في (15 كانون الأول 2013)، مقتل مقدمة برامج في قناة الموصلية بهجوم مسلح امام منزلها شرقي الموصل.

دمشق، سوريا (CNN)-- نفى السفير الأميركي لدى سوريا، روبرت فورد، عقد اجتماع مع "الجبهة الإسلامية" قائلا الأربعاء إن الجبهة رفضت ذلك دون إبداء الأسباب، كما نفى ما تردد عن إشارات غربية إلى أن مؤتمر "جنيف 2" قد لا ينتهي بتنحي الرئيس السوري، بشار الأسد، قائلا إن موقف واشنطن "ثابت" ويعتبر أن الأسد قد فقد شرعيته.

وقال فورد، في مقابلة مع فضائية "العربية" إن الجبهة الإسلامية رفضت الجلوس مع الجانب الأمريكي "دون ذكر الأسباب لذلك" مبديا في الوقت نفسه استعداد الولايات المتحدة لعقد اللقاء باعتبار أن واشنطن تتحاور مع "جميع الأطراف والمجموعات السياسية في سوريا".

وتعليقاً على القول إن مؤتمر "جنيف2" قد لا يؤدي إلى تنحي الرئيس السوري بشار الأسد قال فورد: "موقفنا ثابت منذ بداية الثورة، بشار الأسد فقد الشرعية بشكل كامل".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قد نفى الثلاثاء، الأنباء التي تم تداولها عن عقد اجتماع مع اعضاء بالجبهة الإسلامية في سوريا، لغاية الآن.

وقال كيري: "الولايات المتحدة لم تلتق حتى الآن بالجبهة الإسلامية. لم يكن هناك نقاش، لكن من الممكن أن يحدث هذا.. هناك جهد يبذل على قدم و ساق من قبل جميع الدول المؤيدة للمعارضة السورية المعتدلة. ترغب في توسيع قاعدة المعارضة المعتدلة وتوسيع قاعدة تمثيل الشعب السوري في مفاوضات مؤتمر جنيف2. لذلك سيكون هناك بعض النقاشات التي ستتم بين الامم المتحدة ممثلة بالمبعوث الخاص الاخضر الابراهيمي، ونحن والآخرين، مثل المملكة المتحدة وفرنسا و بلدان أخرى من المنطقة."

وأشار كيري إلى أن هذه الجهود تهدف إلى "التأكد من أن الوفد الذي سيذهب الى جنيف سيكون ممثلا بأوسع قدر ممكن للمعارضين الشرعيين الذين يمكن ان يكونوا مقبولين للتواجد في المفاوضات. وهذا بالتأكيد لا يتضمن المتطرفين والعناصر السيئة التي هي الى حد ما متواجدة على الارض."

وفيما يتعلق بتصريح وزير الخارجية فابيوس، قال كيري: "أود القول بأننا نستمر بالعمل بكل ما لدبنا من جهود باتجاه مؤتمر جنيف2. و السبب في ذلك بسيط جداً- ما هو البديل؟ لا يوجد بديل سوى استمرار القتال و استمرار الدمار و استمرار زيادة اعداد اللاجئين و زيادة احتمال تفكك البلد ككل و زيادة اعداد المتطرفين الذين يظهرون على الساحة لمليء الفراغ. هذا أمر خطير. ليس لدينا أي خيار غير الدفع باتجاه مؤتمر جنيف."

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن تأثير "القاعدة" لم يتوقف عند الرجال فقط، بل امتد ليصل إلى الأطفال أيضا، وهو يمكن مشاهدته بوضوح في معسكر "أشبال الزرقاوي"، وهو معسكر أقامته "داعش" ومتدربوه من الصبيان الصغار في غوطة دمشق.
ووفقا لمجموعة من الخبراء الذين درسوا الظاهرة، يعمل "تنظيم القاعدة"على بناء صورته لدى الأطفال في وقت مبكر، عبر توسيع مداه ليصل إلى المدارس، وتدريب الأطفال حتى أولئك الذين لم يتجاوزا العاشرة من عمرهم.
ويتشابه هذا المعسكر مع معسكر آخر في العراق كان يعرف بـ"طيور الجنة،" والذي تم تأسيسه قبل عقد من الزمن لتدريب الأطفال على المهام العسكرية، ومنها التفجيرات الانتحارية.
هذا ونشرت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صورا قالت أنها لمعسكر يقيمه تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في منطقة الغوطة بريف دمشق.
ويظهر في الصور معسكرا لتدريب "الأطفال" على حمل السلاح والقتال ويطلق تنظيم "داعش" على المعسكر اسم "أشبال الزرقاوي".



الموضوع في صور




تل كوجر - أكدت إدارة معبر تل كوجر في روج آفا أن أبواب المعبر مفتوحة أمام أي مساعدات إغاثية تود المؤسسات الخيرية والمنظمات الإنسانية في العالم إرسالها إلى روج آفا وسوريا.

وقال سيامند عثمان عضو إدارة معبر تل كوجر في روج آفا أن "أبواب المعبر مفتوحة أمام أي مساعدات إغاثية ترسل من قبل أي منظمة أو مؤسسة إغاثية تود إرسال المساعدات إلى النازحين والمحتاجين في روج آفا".

ودخلت أول شاحنتين تحملان مواد إغاثية في الـ 11 من شهر كانون الأول الجاري عبر معبر تل كوجر إلى روج آفا، وكانت قد ارسل من قبل "كروب دعم غرب كردستان" في السليمانية، حيث أوقفت تلك المساعدات التي بلغت حمولتها 25 طن من الطحين و25 طن من الأرز بالإضافة الى مواد غذائية أخرى على مدى ثلاثة أشهر في معبر سيمالكا بسبب منع سلطات إقليم جنوب كردستان من دخولها إلى روج آفا.

firatnews

الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 12:33

الغرب: الأسد قد يبقى في منصبه

قالت مصادر بالمعارضة السورية إن الدول الغربية نقلت للمعارضة رسالة مفادها ان محادثات السلام التي ستجرى الشهر القادم قد لا تؤدي إلى خروج الرئيس بشار الأسد من السلطة وان الاقلية العلوية التي ينتمي اليها ستظل طرفا اساسيا في اي حكومة انتقالية.

وذكرت هذه المصادر لوكالة رويترز أن الرسالة نقلت إلى اعضاء قياديين في الائتلاف الوطني السوري اثناء اجتماع لمجموعة اصدقاء سوريا الاسبوع الماضي في لندن.

وأضافت أن سببها هو اتساع نفوذ القاعدة وغيرها من الجماعات المتشددة واستيلائها على معبر حدودي ومستودعات أسلحة تابعة للجيش السوري الحر المعتدل قرب حدود تركيا.

وقال عضو كبير بالائتلاف على صلة وثيقة بمسؤولين من السعودية "اوضح اصدقاؤنا الغربيون في لندن أنه لا يمكن السماح بإبعاد الأسد الان لاعتقادهم بأن ذلك سيؤدي إلى حدوث فوضى وسيطرة الإسلاميين المتشددين على البلاد."

وأضاف عضو الائتلاف مشيرا إلى احتمال أن يجري الأسد انتخابات رئاسية عندما تنتهي مدته رسميا العام القادم "البعض حسبما يبدو لا يمانعون حتى في أن يرشح نفسه مجددا العام المقبل متناسين انه استخدم الغاز السام ضد شعبه."

وقال دبلوماسيون واعضاء كبار بالائتلاف إن التحول في اولويات الغرب وخصوصا الولايات المتحدة وبريطانيا من إبعاد الأسد إلى محاربة الإسلاميين المتشددين يسبب انقسامات بين القوى الدولية الداعمة للانتفاضة السورية.

ومن شأن مثل هذه التسوية الدبلوماسية بخصوص المرحلة الانتقالية ان تضيق خلافات الغرب مع روسيا التي حالت دون قيام الأمم المتحدة بأي تحرك ضد الأسد مثلما حدث عندما رفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما توجيه ضربات جوية لسوريا في ايلول بعد اتهامه لقوات الأسد باستخدام الغاز السام.

لكنها قد توسع اختلاف الرؤى مع حلفاء المعارضة في الشرق الأوسط فيما يخص طريقة التصدي للأزمة.

ويدور الصراع في سوريا بين الأسد وكثير من العلويين تدعمهم إيران وحلفاؤها الشيعة في جانب وبين مقاتلين سنة تدعمهم تركيا وليبيا ودول الخليج العربية في الجانب الاخر.

وخلافا لما حدث في ليبيا عام 2011 استبعد الغرب اي تدخل عسكري في سوريا الأمر الذي أفسح المجال لبروز دور الاسلاميين المتشددين بما في ذلك المرتبطون بالقاعدة ليصبحوا أقوى فصيل بين قوى المعارضة وهو ما اثار قلق واشنطن وحلفائها من تحول سوريا إلى مركز للجهاد العالمي.

لكن السعودية وتركيا تعتقدان ان التصدي للمتشددين لا يأتي في مقدمة الاولويات وتشعر السعودية على وجه الخصوص بالغضب مما تعتبره استرضاء أمريكيا للأسد وإيران. ولم توفد الرياض سوى دبلوماسي من مستوى أدنى إلى مؤتمر اصدقاء سوريا في لندن.
------------------------------------------------------------
إ: إبراهيم

nna

الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 12:31

"واشنطن تستخدم الاسد للتخلص من الارهاب"

بعد 33 شهراً بمراحله المختلفة من عمر الثورة ثم الازمة السورية خرج اليوم التصريح الصاعق من قلب المعارضة السياسية مفادها نية الغرب ابقاء الاسد في الحكم لمحاربة الجهاديين والحفاظ على الاقليات، متناسياً استخدام الكيماوي.

وفي قراءة اولية للمشهد السوري الجديد قال السياسي السوري أحمد قاسم لـNNA، مع تغيير المشهد عسكريا على ارض الواقع تبحث واشنطن عن مخرج مفاده " البقاء على النظام في المرحلة الإنتقالية بالتوافق مع الإئتلاف في تشكيل حكومة تشاركية موسعة واتخلص من الإرهاب الذي ينهش الجسم السوري بوحشية لا تطاق.

واوضح قاسم " مع التقدم نحو مؤتمر جنيف2 يتغير المشهد على الأرض عسكرياً باتجاه تقدم قوات ( داعش ) والإسلاميين من جهة وقوات النظام الذي لايرحم الأخضر واليابس حرقاً وتفجيراً من جهة أخرى، ليؤكد يوماً بعد يوم للمجتمع الدولي والداخل السوري على أن الخيار يقع بين قوتين إما " النظام " أو " الإسلاميين المتطرفين " وخصوصاً بعد توحيد كتائب الجهاديين تحت لواء " الجبهة الإسلامية " لتطرح نفسها البديل الفعلي للنظام المحارب من قبل الشعب السوري منذ ما يقارب 33 شهراً بمراحله المختلفة.

واضاف :" أن الجهاديين لايمكن القضاء عليهم إلا بتدخل عسكري دولي، حيث النظام يستغل هذه الظاهرة بدهاء لفرض شروطه على المجتمع الدولي، والدفع به نحو تنفيذ مشروعه الذي يقضي بإجراء بعض الإصلاحات الجزئية ومشاركة ظله في المعارضة لتشكيل حكومة إنتقالية".

واشار إلى ان الأقليات ستكون تحت غطاء النظام القائم في المرحلة الإنتقالية إلى أن تنتهي الحالة الأمنية التي ترعب السوريين.

تأتي هذه القراءة بعد تسرب نقاشات ومشروع غربي يقضي ببقاء الاسد في الفترة الانتقالية قبل انعقاد جنيف2.
------------------------------------------------------------
إبراهيم ـ NNA/

الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 12:30

بغداد ترغب بتصدير نفط كردستان لكن بموافقتها

 

نيجيرفان بارزاني في تركيا بدعوة من أردوغان

أربيل - لندن: «الشرق الأوسط»
توجه نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان المنتهية ولايتها، أمس، إلى تركيا للمشاركة في مراسم مهرجان الشاعر جلال الدين الرومي، الذي بدأت فعالياته في مدينة قونية التركية.

ونقل الموقع الإلكتروني لحكومة إقليم كردستان العراق عن سفين دزيي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، أن زيارة بارزاني إلى تركيا جاءت «بدعوة رسمية من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، ومن المقرر أن يعقد رئيس وزراء إقليم كردستان اجتماعا مع رئيس الوزراء التركي، على هامش المهرجان».

ويتوقع أن يبحث الجانبان الخطوات المتعلقة بتنفيذ اتفاق وقّعه الجانبان، الشهر الماضي، يتيح لإقليم كردستان تصدير النفط عبر خط أنابيب مباشرة إلى تركيا. وكانت عمليات الضخ التجريبي عبر خط الأنابيب هذا قد بدأت، الجمعة الماضي.

من ناحية ثانية، قال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة إن العراق يرغب في تصدير النفط عبر خط أنابيب كردستان لكن أي إمدادات يجب أن تكون بموافقة بغداد. وأبلغ الشهرستاني الصحافيين في طوكيو عندما سئل عن خط الأنابيب أنه جرى الاتفاق خلال اجتماعات جرت مع المسؤولين الأتراك في الآونة الأخيرة، على أن السماح بتصدير النفط الخام من أي مكان بالعراق يصب في صالح الجميع، لكن يجب أن يكون بموافقة الحكومة العراقية، حسبما أفادت به وكالة «رويترز».

وقال الشهرستاني إن التصدير من دون موافقة بغداد سيكون انتهاكا لسيادة العراق، وسيكون على الحكومة العراقية اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية ثرواتها.

 

نفوذ جماعة غولن في الشرطة يترجم بتوقيف أبناء 3 من وزراء الحكومة التركية

أنقرة: «الشرق الأوسط»
وصلت العلاقة بين حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وجماعة فتح الله غولن إلى حافة الصدام المباشر، مع قيام الشرطة التركية بحملة اعتقالات طالت أبناء مسؤولين كبار في حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في خطوة اعتبرت بمثابة «الصفعة» من قبل جماعة كولن التي تمتلك نفوذا كبيرا في أوساط الشرطة التركية، علما بأن أردوغان كان مقربا جدا من غولن وناده ذات مرة «يا معلمي».

فقد اعتقلت الشرطة التركية أمس 37 شخصا، من بينهم أبناء ثلاثة وزراء خلال حملة مداهمات لأشخاص يشتبه في تورطهم في تقديم رشاوى تتعلق بالمناقصات العامة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية. ومن بين المتحفظ عيهم برش غولر ابن وزير الداخلية معمر غولر، وصالح جاغلايان ابن وزير الدولة ومسؤول الملف الاقتصادي ظفر جاغلايان، وأحد أبناء وزير الإعمار أردوغان بيراقدار، كما تم اعتقال أحد أقطاب البناء ورجال أعمال وموظفين من وزارتي البيئة والاقتصاد.

وقالت قناة «سي إن إن تورك» الإخبارية إن عناصر الإدارة المالية في الأمن الوطني نفذوا فجر اليوم حملة مداهمات في عدة أحياء من أنقرة وإسطنبول، وأوقفوا خلالها 37 شخصا يشتبه في قيامهم بتبييض أموال والتزوير في عمليات استدراج عروض عامة لبناء مساكن اجتماعية من قبل الوكالة الحكومية لتنمية الإسكان. وأكد حاكم اسطنبول حسين عوني موتلو، للصحافيين، أن «إجراء قضائيا ينفذ حاليا»، من دون مزيد من الإيضاحات.

وأضافت الوكالة أن رئيس مجلس إدارة مصرف «هالك بنكاسي» العام سليمان أصلان، ورجال أعمال في مجال العقارات، اعتقلوا أيضا. وذكرت قنوات التلفزيون أن الشرطيين أوقفوا أيضا رئيس بلدية منطقة في اسطنبول ينتمي لحزب العدالة والتنمية، وفتشوا مقر مجموعة أغا أوغلو في إسطنبول التي يملكها علي أغا أوغلو الشخصية المعروفة في مجال البناء والأشغال العامة.

وبحسب المراقبين السياسيين فإن سبب هذه الاعتقالات في الأوساط القريبة من الحكومة هو الصراع بين حزب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وجماعة إسلامية نافذة كانت متحالفة معه. ومعروف أن القضاء والشرطة في تركيا تسيطر عليهما إلى حد كبير حركة الإمام فتح الله غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ 1999.

وفي أول رد فعل على العملية، قال أردوغان بوضوح إن نظامه لن يرضخ «للتهديدات» من دون أن يسمي الحركة. وقال في خطاب أمام الآلاف من أنصاره المجتمعين بمناسبة حفل تدشين أشغال عامة «لن نرضخ على الإطلاق. ولن نبتعد أبدا عن الله وعدالته». وأضاف في تصريحات اعتبرت موجهة ضد أنصار غولن «لن ينصب أحد فخا لنا ويقوم بعمليات» تزعزع الاستقرار، من دون أن يعلق على العملية الأمنية التي نفذت صباحا. كما دعا أردوغان معارضيه إلى تحدي نظامه في الانتخابات البلدية في مارس (آذار) من دون اللجوء إلى «التلاعب».

ويسود التوتر منذ بعض الوقت بين الجانبين منذ قرار حزب العدالة والتنمية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إغلاق العديد من مؤسسات الدعم المدرسي، المصدر المهم للإيرادات لحركة غولن، في ما يبدو أنه عقاب لها لانتقاداتها للحكومة خلال المظاهرات المناهضة للحكومة التي هزت تركيا الصيف الماضي.

وأمس، أعلن عضو البرلمان ولاعب كرة القدم الشهير هاكان شوكور استقالته من حزب العدالة والتنمية. وقالت مصادر تركية مقربة من غولن لـ«الشرق الأوسط» إنه بعد هاكان سيستقيل نحو 20 عضوا مقربين من الجماعة النقشبندية التابعة لفتح الله غولن.

وقبل أن تستوعب الأطراف السياسية هذه الاستقالة أعلنت جريدة «حرييت» أنها أقالت مدير الجريدة في أنقرة «متهان دمير»، وهو من الصحافيين المقربين للجماعة، مما عد ردا على استقالة شوكور. وقيل إن ضغوطا مورست على إدارة الجريدة لكي تقيل دمير وتعين مكانه مدير جريدة «راديكال» في أنقرة «دنيز زيرك».

«الجيش الحر» يخشى قرارا بتصفيته بعد تضاؤل الدعم وتنامي نفوذ الإسلاميين

الأميركيون يسعون إلى حوار مع «الجبهة الإسلامية».. والائتلاف يتواصل معها

لندن: ثائر عباس بيروت: «الشرق الأوسط»
كررت الولايات المتحدة استعدادها للقاء ممثلين عن «الجبهة الإسلامية» التي باتت تسيطر على الواقع الميداني في الشمال السوري، في حين شكا مصدر رفيع في أركان الجيش السوري الحر من أن قطع الإمداد عن الأركان سوف يجعلها بلا حول ولا قوة أمام تعاظم نفوذ الحركات المتشددة التي تسعى إلى السيطرة على الأرض والقرار في المناطق الشمالية.

وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط»، إن عمليات الدعم العسكري توقفت بشكل شبه كامل منذ أشهر حتى باتت الأركان مضطرة لـ«الشراء من السوق المحلية»، موضحا أن موفدين كانوا يحاولون شراء الذخائر والأسلحة من الداخل السوري بعد أن قطعت عنهم الإمدادات من الخارج بشكل شبه كامل. وحمل المصدر بعض الحلفاء، من دون أن يسميهم، مسؤولية التخاذل في دعم «الحر»، مقابل دعم حلفاء آخرين لتنظيمات مناوئة.

وحذر المصدر من أن تراخي كتائب الحر أمام تنامي نفوذ «الجبهة الإسلامية» والتنظيمات المتشددة الأخرى سببه شعور كبير بالإحباط، متسائلا عما إذا كان هناك قرار كبير بإنهاء الجيش الحر الذي يتحمل وزر هجمات النظام وحلفائه في إيران وحزب الله وغيرهم، ليجد نفسه تحت رحمة من يفترض بهم أن يكونوا حلفاء له يشاركونه الهدف نفسه.

وفي حين أكدت مصادر سوريا معارضة لـ«الشرق الأوسط» أن مساعي أميركية حثيثة تبذل من أجل تأمين لقاء على مستوى عال بين السفير الأميركي في دمشق روبرت فورد ومسؤول ملف سوريا في الخارجية البريطانية في إسطنبول، قالت هذه المصادر إن اتصالات غير مباشرة تجري بشكل حثيث وقد تفضي إلى نتائج. وأشارت إلى أن ما يؤجل اللقاء حتى الساعة هو حذر الجبهة وخشيتها من اتهامات معارضين متشددين لها بسبب «التعاون مع الغرب». وأعلن أمس وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن بلاده لم تلتق بممثلين عن الجبهة الإسلامية في سوريا، لكن من الممكن عقد مثل هذا الاجتماع لتعزيز تمثيل جماعات المعارضة المعتدلة في محادثات مقبلة ترمي إلى وقف الحرب السورية. وقال كيري في مؤتمر صحافي بمانيلا: «لم تجتمع الولايات المتحدة حتى الآن مع الجبهة الإسلامية لكن من الممكن أن يحدث هذا».وأضاف: «تبذل جهود حاليا من قبل كل الدول الداعمة للمعارضة السورية والتي تريد توسيع قاعدة المعارضة المعتدلة وقاعدة تمثيل الشعب السوري في مفاوضات جنيف 2».

وفي المقابل، لم يدفع توتر الأوضاع الميدانية بين الجيش السوري الحر و«الجبهة الإسلامية» المعارضة السياسية إلى قطع علاقتها مع فصائل «الجبهة». ويؤكد عضو المجلس الوطني المعارض، عبد الرحمن الحاج لـ«الشرق الأوسط» أن «جميع قوى المعارضة من ائتلاف ومجلس وطني تنظر إلى الجبهة باعتبارها جزءا من القوى الثورية الساعية إلى إسقاط النظام السوري».

ويوضح الحاج أن «الاتصالات لا تزال مستمرة بين المعارضة والجبهة، لا سيما أن الكثير من مكوناتها كانت جزءا من الجيش الحر»، ملخصا نقاط الخلاف بينها وبين الحر بقوله إن الجبهة «أبدت اعتراضها على آلية توزيع السلاح على خلفية قيام هيئة الأركان بمنح كميات كبيرة من الأسلحة إلى الفصائل المحسوبة على أطراف دولية».

وأشار الحاج إلى «حصول مفاوضات من أجل إعادة هيكلة هيئة الأركان، لكن سقف مطالب الجبهة كان مرتفعا، ما أدى إلى عدم التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين». ونفى أن يكون للجبهة «اعتراض على شخص رئيس هيئة الأركان في الجيش الحر اللواء سليم إدريس»، لكنه قال إن اعتراضها هو على الشخصيات القيادية التي تضطلع بمهام التنسيق بين قيادة الأركان والفصائل العسكرية، إضافة إلى اعتراضها على آلية اتخاذ القرار، والتي غالبا ما تهمشها، رغم ثقلها الميداني».أكثر من ذلك، تنظر «الجبهة الإسلامية»، وفق الحاج، إلى «آلية عمل هيئة الأركان بوصفها غير فاعلة وبطيئة وغير متوازنة، عدا عن وجود فساد ومحسوبيات داخلها».

وكانت الجبهة الإسلامية قد أصدرت بيانا في الفترة الأخيرة أعلنت بموجبه انسحابها من هيئة الأركان لأنها «معطلة عن العمل أو التمثيل منذ فترة». كما أشارت إلى أن «انتسابها إلى الهيئة جاء في وقت كانت فيها مؤسسة تنسيقية مشتركة ضد النظام الأسدي من دون أن يكون لها تبعية لأي جهة أخرى سياسية كانت أو غير ذلك، بخلاف ما جرى الإعلان عنه أخيرا من تبعية الأركان للائتلاف».

وبعد انتخاب هيئة الأركان في الجيش السوري الحالية، في الشهر الأخير من عام 2012، أعيد تشكيل هيكلية الجيش المعارض، وانضم قياديو «الحر» السابقون إلى تشكيلات جديدة، حمل معظمها أسماء الجبهات أو المجالس العسكرية. ويقول ضابط منشق رفع الكشف عن اسمه: «أكثر ما يحزنني في هذا الوقت، منح الإنجازات إلى الكتائب المقاتلة، من غير أدنى إشارة إلى الجيش السوري الحر الذي كان يمثل كل السوريين، وتضم هيئة أركانه مختلف الفصائل المقاتلة، باستثناء الإسلامية المتشددة». هذه التسمية، برأيه «اعتراف مباشر بأن دور الجيش السوري الحر بات هامشيا»، عادا أن ذلك «يسهم في تفتيت الكيان العسكري المعارض، الذي وجد ليكون مقابلا للجيش السوري النظامي». ويأسف لـ«فتح هذا التفتت الباب أمام صعود المتشددين وبسط نفوذهم، تمهيدا لإدانة المعارضة في وقت لاحق ووسمها بالإرهاب والتطرف، ما يعود بفائدة أمام النظام ويسهل له التسوية على المعارضة في المحافل الدولية».

ولا يتردد ضباط سابقون في الكشف عن أن السيطرة الآن في الشمال، تعود إلى مقاتلي «الأمر الواقع»، في إشارة إلى المتشددين، رغم أن آخرين يعدون ذلك «مبالغة بحجم الإسلاميين وسيطرتهم». يقول العقيد أحمد حجازي، رئيس أركان الجيش السوري الحر السابق، الذي انضم إلى الإسلاميين، إن واقع هؤلاء «يصور على غير حقيقته»، مشيرا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الإسلاميين «ليسوا الغول الذي سيأكل الجميع، رغم وجود الاستثناءات، كونهم من فئات الشعب السوري»، متهما بعض قيادات الجيش السوري الحر التي تولت القيادة «بمسؤوليتها عن تلاشي دور الجيش الحر»، مضيفا: «هذا ما حذرنا منه في البداية.. وتحقق».

ويرجع حجازي اختفاء الجيل الأول من القادة الميدانيين، إلى انتخابات هيئة الأركان في أنطاليا، التي أثمرت انتخاب اللواء سليم إدريس رئيسا لها. يقول: «كان موقفنا واضحا بأن الجيوش لا تبنى بالانتخابات مثل البرلمان، كونها لا تلحظ الرتب العسكرية»، عادا أن ذلك «كان انقلابا علينا، بهدف إبعادنا، ويشبه إلى حد كبير انقلاب حزب البعث في عام 1963». وكان قائد «الحر» في تلك الفترة العقيد رياض الأسعد، عد أن تشكيل هيئة الأركان انقلابا على القيادة العسكرية للمعارضة في ذلك الوقت.

ووقعت ست من الجماعات السبع التي تضم «الجبهة الإسلامية» بيانا مشتركا مع فصائل أخرى في أواخر شهر أكتوبر (تشرين الأول) أعلنت فيه أن «جنيف 2» هي مؤامرة وحذرت فيه بأن المشاركين من الثوار سيحاكمون بتهمة الخيانة أمام محاكم ثورية.

لكن الحاج يؤكد أن «الجبهة الإسلامية موافقة على المشاركة في المؤتمر المزمع عقده نهاية الشهر المقبل، بهدف التوصل إلى حل سياسي لأزمة سوريا، لكنها تعترض على الظروف الحالية للوضع السوري الراهن وغير المشجعة على عقد المؤتمر».

ويعرب الحاج، وهو خبير في الحركات الإسلامية، عن اعتقاده أن «الولايات المتحدة الأميركية تبدي مرونة في التنسيق مع الجبهة والتحاور معها، كما توافق على مشاركتها في مؤتمر جنيف 2»، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الائتلاف لا يمانع مشاركتها أيضا «بعدها في الصف ذاته مع الائتلاف». وكانت الجبهة قد أبدت في ميثاقها استعدادها لـ«للتعامل مع الفاعلين الدوليين طالما أنهم لا «يظهرون أي عداوة أو خصومة تجاهها».

في موازاة ذلك، ينفي الحاج أي علاقة للجبهة بتنظيم القاعدة رغم «استخدامها بعض التكتيكات والخبرات العسكرية المعروف عن (القاعدة) استعمالها»، لكنه يؤكد أنها «آيديولوجيا وعقائديا بعيدة عنه تماما»، مشيرا إلى أن تصريحات رئيسها حول عدم قتاله لـ«القاعدة» هو «تصريح تكتيكي»، إذ إن فتح معركة مع تنظيمات متشددة مرتبطة بـ«القاعدة» على غرار «داعش» و«النصرة» ستفتح الباب على مشكلات غير محسوبة.

ولا ينكر الحاج «وجود سلفيين في صفوف الجبهة ذات التوجه الإسلامي الواضح والتي أعلنت بموجب ميثاق تأسيسها توجهها لإقامة دولة إسلامية»، لكنه يعرب عن اعتقاده أن وجهة نظرها هذه لن تفرضها على باقي المكونات لأنها تقاتل من أجل إسقاط النظام بخلاف «داعش» و«النصرة» اللتين تقاتلان لبناء نموذج دولة إسلامية، مرجحا اندلاع مواجهات بين «الجبهة» وكل من «داعش» و«النصرة» في وقت قريب.

 

باريس مستمرة في تقديم المعدات غير القاتلة لـ«الحر».. وما زالت تعد الائتلاف ممثلا للمعارضة

باريس: ميشال أبو نجم
مرة جديدة تفاجئ الولايات المتحدة الأميركية شركاءها الأوروبيين المهتمين بشؤون الشرق الأوسط: المرة الأولى عندما تفاوضت سرا في مسقط مع رسميين إيرانيين بشأن ملف طهران النووي من وراء الخمسة الآخرين في مجموعة الست (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، بالإضافة إلى ألمانيا). والمرة الثانية عندما أعلنت استعدادها لفتح حوار مع ممثلين عن «الجبهة الإسلامية» بعد أن استبقت ذلك بالإعلان «مع بريطانيا» عن وقف تقديم المعدات العسكرية غير المميتة لقيادة أركان الجيش السوري الحر بحجة وقوع هذه المعدات تحت سيطرة «الجبهة الإسلامية».

وتبدو باريس الأكثر إحراجا اليوم، كما كانت الأكثر إحراجا عندما تراجع الرئيس الأميركي في الساعات الأخيرة عن توجيه ضربة عسكرية للنظام السوري عقابا له على تخطيه «الخطوط الحمراء» واستخدامه السلاح الكيماوي على نطاق واسع في 21 أغسطس (آب) في ضاحيتين من ضواحي دمشق. ففي موضوع تقديم المساعدات غير القاتلة، قالت الخارجية الفرنسية إن باريس «مستمرة» في إيصال هذا النوع من المعدات ولن تحذو حذو واشنطن. أما في موضوع الحوار مع «الجبهة الإسلامية»، فقد أكد رومان نادال، الناطق باسم الخارجية أمس، أن بلاده تعد الائتلاف الوطني السوري المحاور الشرعي وتريد أن يكون لولب الوفد الذي سيمثل المعارضة في مؤتمر «جنيف 2» وفي مواجهة ممثلي النظام.

تقول المصادر الفرنسية إن الخطوة الأميركية «أملتها الواقعية السياسية»، وإن واشنطن «لا تجد حرجا في فتح حوار مع (الجبهة الإسلامية)، كما أنها لم تجد حرجا في التفاوض مع طالبان في أفغانستان» حتى على حساب الرئيس الأفغاني حميد كرزاي.

بيد أن باريس تنظر بكثير من التحفظ إلى المبادرة الأميركية، لأنها تعد نتيجتها الأولى إضعاف المعارضة المعتدلة التي تسعى مجموعة «أصدقاء الشعب السوري» لشد عضدها وتوفير الدعم لها. وتذهب باريس لحد القول إنه «لو توافرت لهذه المعارضة الدعم الكافي ولو حصلت قيادة أركان الجيش السوري الحر على السلاح الذي تحتاجه - لما كانت وصلت إلى هذا الوضع». وتضيف مصادر فرنسية أخرى، تحدثت إليها «الشرق الأوسط»، أن واشنطن «لم تنخرط أبدا وكفاية في الملف السوري» إلا عندما استعر الجدل بشأن استخدام السلاح الكيماوي. وقد تلقفت واشنطن المبادرة الدبلوماسية الروسية للهروب من الضربة العسكرية. لكن تخليها عن إبراز عضلاتها وتفضيلها الخيار الدبلوماسي شكلا، برأي باريس، «تحولا استراتيجيا» في مسار الحرب في سوريا، وهو ما نرى آثاره الميدانية اليوم. وينظر فرنسيا إلى هذه الخطوات على أنها تعبير عن «تخبط» وغياب رؤية واضحة للأزمة السورية ولما يمكن أن ينتج عنها. وبحسب مصدر أوروبي في باريس، فإن الجانبين الروسي والأميركي «يبحثان عن شخصية علوية مقبولة يمكن أن تكون الواجهة للمرحلة الانتقالية».

رغم ما تقدم، ترى جهات غير رسمية في باريس أن فرنسا «لن تستطيع البقاء جانبا وبعيدة عن الاتصالات في حال سارت فيها واشنطن حتى النهاية وتحولت جزءا من المعطى السياسي الجديد». وتعتقد هذه الجهات أنه سيكون مطلوبا من الجبهة «توفير ضمانات» لجهة برنامجها السياسي وقبول السير في «جنيف 2» ولجهة تصورها لسوريا المستقبل واحترام القيم الأساسية التي تؤمن بها القوى الغربية والتي تبناها الائتلاف في وثائق رسمية.

وحتى الآن، تبدو باريس متشائمة للغاية مما قد يخرج به المؤتمر المذكور بسبب ضعف المعارضة سياسيا وانقساماتها عسكريا وعدم قدرتها حتى الآن على لملمة الصفوف وافتقارها إلى الدعم المالي والعسكري الكافي وعدم حصولها على ما تطالب به منذ أشهر وهو الحصول على أسلحة نوعية تمكنها من مجابهة طيران النظام الحربي ودباباته. وبحسب باريس، فإن ميزان القوى في الوقت الحاضر لا يلزم الرئيس السوري قبول التخلي عن صلاحياته الرئاسية لمصلحة سلطة انتقالية تتولى الصلاحيات الحكومية والرئاسية والإشراف على الأجهزة طالما يتمتع بالدعم الروسي والإيراني غير المشروطين.

نص الخبر

إطلاق سراح اثنين من نشطاء شرق كوردستان

تم الإفراج عن اثنين من النشطاء الكورد من شرق كوردستان المتهمين بالإعتداء على القنصلية الإيرانية في الإقليم، و ذلك بعد أن تم اثبات براءتهما أما المحكمة في أربيل.

و أعلن المحامي في ملف النشطاء الكورد الثمانية هفال نجاد في تصريح خاص لـNNA، أن المحكمة قررت الإفراج عن اثنين من النشطاء الكورد من شرق كوردستان، و ذلك بعد إظهار وثائق تؤكد عدم وجودهما في مكان الحادث أثناء الإعتداء على القنصلية الإيرانية بالحجارة.

مضيفا: "نحاول بشتى الوسائل إثبات براءة باقي النشطاء و إقناع المحكمة بالإفراج عنهم".
--------------------------------------------------------
آرام قرداغي - أربيل/
ت: شاهين حسن

nna

أشار كاتب و سياسي كوردي إلى أنه لا يحق لأي طرف سياسي فرض شكل العلم الذي سيعتمده الشعب الكوردي في غرب كوردستان، موضحا أن الإستفتاء الجماهيري الديمقراطي هو الطريقة الأمثل لاختيار العلم الذي يمثل الكورد.

و أوضح الكاتب و السياسي الكوردي عبد الجبار شاهين في تصريح خاص لـNNA، أنه "لا يحق لأي طرف سياسي فرض شكل العلم الذي سيعتمده الشعب الكوردي في غرب كوردستان"، مؤكدا على أن "الإستفتاء الجماهيري الديمقراطي هو الطريقة الأمثل لاختيار العلم الذي يمثل الكورد، لأن شرعية أي رمز تأتي من الشعب وليس من الأحزاب التي تفرض آرائها بالقوة على الجماهير".

و حول الجذور التاريخية للعلم الذي يعتمده إقليم جنوب كوردستان، أشار عبد الجبار شاهين إلى أن "حزب (خويبون) الذي كان رائدا في المطالبة بحق تقرير المصير للكورد في بداية العشرينيات من القرن الماضي، كان أول من استعمل العلم الكوردي المعتمد في إقليم كوردستان"، موضحا أن العلم "مؤلف من أربعة ألوان (الأخضر، الأحمر، الأصفر، والأبيض)، ويتوسطها شعار شمس صفراء اللون ترمز إلى الديانات القديمة للكورد، وللشمس 21 شعاعا ترمز الى 21 آذار الذي يعتبر بداية السنة الكوردية".

وكان برلمان اقليم كوردستان قد حدد السابع عشر من شهر كانون الأول من كل عام، يوما لاحياء علم كوردستان.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن -


نحن دائما نجد ان معالم الدين والمذهب اساس الوحدة المجتمعية والوحدة الوطنية وتتعمق وتتجسد تلك الوحدة في الزيارة الاربعينية فالكل تهفو وتصبو نحو كربلاء المقدسة فلنجعل من كربلاء رمز الوحدة الوطنية والحسين عليه السلام عماد تلك الوحدة ، سيما وانه اختار العراق لانبثاق ثورته الخالدة مع العلم يمكنه ان يبقى في المدينة او مكة او يتوجه نحو الشام ولكن التخطيط الالهي جعل من العراق معينا للوجود وللإنسانية لا ينضب . 
وزيارة الأربعينية عابرة لكل معاني التخندق الطائفي بل حتى من غير العراقيين توحدوا تحت المسمى الحسيني ، والكثير من اخواننا اهل السنة والمسيح والصابئة شاركوا بهذه الشعيرة وهذا دليل دامغ على دعاة الطائفية المقيتة الذين يعتاشون عليها وهي زادهم ومؤونتهم التي سبب وجودهم على اعتاب الجهلة والاغبياء وبقايا البشر .
وطالما تمنيت وترجيت ان هذا الزحف المليوني يوحد كلمته واختياره ويكونون ضد الفاسدين والظالمين والسراق كي يتيقنوا ان منهج الامام الحسين عليه السلام هو الاصلاح ، اصلاح الوضع المأساوي الذي يعيشه العراق فلا امان ولا خدمات ولا حقوق ولا احترام للحريات والمقدسات اذن فلا اشر ولا بطر ولا ظلم ولا فساد في تغيير هذا الواقع المرير .
واردف كلامي بكلام المرجع السيد الصرخي الحسني في بيانه (محطات في المسير الى كربلاء) وخصوصا في المحطة الثالثة حيث يقول سماحته :
((والآن ايها الأعزاء الأحباب وصل المقام الذي نسال فيه أنفسنا ، هل سرنا ونسير ونبقى نسير ونثبت ونثبت ونثبت على السير ونختم العمر بهذا السير المبارك المقدس السير الكربلائي الحسيني الالهي القدسي في النصح والأمر والإصلاح والنهي عن المنكر وإلزام الحجة التامة الدامغة للجميع وعلى كل المستويات فنؤسس القانون القرآني الإلهي وتطبيقه في تحقيق المعذرة الى الله تعالى أو لعلهم يتقون
حيث قال الله رب العالمين سبحانه وتعالى : { وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } الأعراف/164.
وبهذا سنكون ان شاء الله في ومن الأمة التي توعظ الآخرين وتنصح وتأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر فينجها الله تعالى من العذاب والهلاك ،
فلا نكون من الأمة التي قعدت عن الأمر والنهي والنصح والوعظ فصارت فاسقة وظالمة وأخذها الله تعالى بعذاب بئيس.
ولا نكون من الأمة التي عملت السيئات ولم تنته ولم تتعظ فعذبها الله تعالى وأهلكها وأخذها بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون فقال لهم الله كونوا قردة خاسئين،
قال العزيز الحكيم:
{لَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ } الأعراف/165-166. ))
اذن ما احلى هذه الملايين من كربلاء تنادي (كلا كلا للظالم) وتقول (العراق احلى بلا ظلم وفساد) وبممارسة عملية من خلال امر يسير وسهل المؤونة من خلال الانتخابات على الاقل حتى نضمن اننا سرنا في ركب النصح والاصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر . 
ولنطبق مسيرنا في الاربعينية بالقول والفعل فالأربعينية ليست مجال للترفيه والسياحة وليست مطعم متنقل فيه اشهى الاكلات والاشربة !! وليست فنادق شيراتون وخدم بكل ما يتمنى الزائر !!
عجبا هل اختزلنا ثورة الامام الحسين الى كرنفالات ومارثون سنوي ؟؟ اين روح الثورة والنهضة ؟؟ اين نحن من كلام السيد الصرخي اعلاه ؟ نسأل الله تعالى ان نكون نسمع القول فنتبع احسنه ، ونسأل الله تعالى ان نسير في الركب الحسيني الحقيقي وننصر عراقنا واسلامنا ومرجعيتنا الجامعة للشرائط فبهم رفعة الرأس والعز والكرامة والحياة الحقيقية المملوءة بالإنسانية .

http://www.al-hasany1.com/index.php?pid=44
بيان رقم 69 (( محطات في مسير كربلاء ))

متابعة: قبل بدأ حركة التغيير بالتفاوض مع حزب البارزاني لتشكيل الحكومة الثامنة في الإقليم قاموا بتهديد حكومة الإقليم و حزب الطالباني و منحهم شهرا واحدا كي يقوموا بتغيير محافظ السليمانية باخر.مستندين على أنتهاء مدته القانونية كخلف لمحافظ السليمانية السابق الذي هرب بعد أتهامه بعمليات فساد. بعد بدأ حركة التغيير بالتفاوض مع حزب البارزاني لتشكيل الحكومة نسى تهديداته و وعوده لاهالي السليمانية و المجلس البلدي في المحافظة. هذا التجاهل لربما أتى بناء على طلب من نجيروان البارزاني.

التحايل الاخر على الجماهير أتي من حزب البارزاني. فهذا الحزب في بداية خروجهم من قائمة كركوك الكوردستانية قالوا بأن أنسحابهم و رفضهم لتلك القائمة أتي بسبب إصرار حزب الطالباني على ترشيح الدكتور نجم الدين كريم رئيسا للقائمة و بسبب العمل الحزبي لنجم الدين كريم في كركوك. هذا السبب تم تأكيدة من قبل جميع المتحدثين باسم حزب البارزاني في بداية فسخ قائمة كركوك الكوردستانية. و لكن بعد مرور أكثر من أسبوع على أفشال حزب البارزاني للقائمة الكوردستانية في كركوك، خرج الناطق باسم هذا الحزب الى الاعلام ليقول أن سبب عدم مشاركتهم في قائمة كركوك الكوردستانية يعود الى عدم مشاركة حزب الطالباني بقائمة واحدة معهم في محافظة نينوى.

هذا الحدثان يكشفان مدى التلاعب بمشاعر الجماهير من أجل المصالح الحزبية و كيفية تضخيم الاحداث و تجاهلها حسب الاهواء الحزبية في إقليم كوردستان.

تعتبر الإيزيدية من الديانات الأزلية التي ظهرت في منطقة ميزبوتاميا وحسب ميثولوجيتها فأنها ظهرت مع ظواهر الطبيعية، ونستطيع القول بأنها من بقايا الديانات الطبيعية، ويعود جذورها إلی مراحل تاريخية تمتد إلی العصر السومري، وتعتبر کل من الشمس و القمر ،النجوم ، الضوء ، النار وکل مالە العلاقة مع الضوء من مقدساتها . وهذە العناصر الأساسية تبرهن على أصالة وقدم هذە الديانة، كما تعتبر من الديانات الشمسانية في بلاد مابين الرافدين . ومن هنا أوکد وأقول أن کل من لە الرغبة في تعريف أي دين أو شعب من حيث القدم في العالم ، يجب في البداية التعرف علی عادات وتقاليد هذا الدين منذ الأزل، وهل هذە العادات لها صلة مع الرموز الربانية و الکائنات الطبيعية أو الکوارث الطبيعية وکذلك الخوف من القدرات الربانية الغير المرئية ؟

أن أکثرية الکُتاب و المٶرخين و المصادر التاريخية الأجنبية يشيرون عن أصالة الکرد الإيزيديين وتعتبر من الديانات الکردية القديــــمة في المنطقة وقد حافظت علی نفسها وعاداتها وتقاليدها الأصلية إلی يومنا ‌هذا رغم ما تعرضت له من الکثيرمن الحملات و الغزوات و الفرمانات التي يندى لها جبين الإنسانية . أما المصادر العربية و الإسلامية القديـمة أکثريتها قد أشارت وکتبت عن هذا الدين بشكل غير لائق وبعيد عن الحقيقة جملةً وتفصيلا ، لأنه من الغير المعقول أن تكون هناك کتابات ودراسات وکلها بنفس الکراهية والحقد إذا لم يکن من خلفها شئ مقصود وهدف محدد ، بإعتقادي الشخصي أن ‌هذا التشويە في سمعة التاريخ لم يأتي من باب الصدفة، ومن المٶکد لهم معرفة بالديانة الإيزيدية وحقائقها التاريخية، وأقول المصيبة تكمن بأنهم يدركون حقيقة هذه الديانة وعراقتها وأصالتها وعلى رغم من ذلك فهم يصَرون على تشويە سمعة هذه الديانة بالکتابة، مثل هؤلاء الناس الذين يعون الحقيقة ويبذلون کل الجهد من أجل تشويه التاريخ وتغيير بنيتها الجذرية عن وعي والمعرفة والتخطيط والکراهية وعلی مزاجهم، وقاموا بتشويە وتغيير وتزوير الحقيقية والتاريخ، وكل هذا بعيد عن الإنسانية، وکل ‌هذا الحقد والکراهية ليس علی الدين الإيزيدي فقط بل علی کل من يقول بالقومية الکردية بدون إستثناء، كما أنهم يعتبرون الشعب الکردي من أحفاد الجن والعفاريت وذلك حسب البعض من المصادر التاريخية العربية، يجب أن يُقال ويوضح للکل بأنه لايوجد هناك أي شئ مکتوب أو تاريخ علی شکل مصد ر باللغة الکردية قبل القرن الخامس عشر الميلادي إلی أن ظهر البعض من الشعراء العظام من الکرد أمثال : بابا طاهر الهمداني وعلي حريري وملايي جزيري وفقيي تيران وبعدها الفيلسوف الکردي " أحمدي خاني " سوی البعض من الأقوال الدينية الإيزيدية علی شکل أقوال شفهية " علم الصدر " والسبب يعود کما ذکرنا إلى تلك الفرمانات والويلات التي تعرضت لها من قبل أعداء الله والإنسانية ومازالت المکتبات الکردستانية وحتى الآن تفتقر إلى المصادر و الکتب التاريخية عن حقيقة الکردستان والمراحل التي مرت بها عبر التاريخ بمختلف مکوناتها الأساسية .

وهناك حقيقة يجب أن لاننکرها وهي أن أکثرية المثقفين الکرد في الوقت الحاضر يعتمدون علی المصادرالتاريخية العربية المريضة والمزيفة والغير منصفة التي کُتبت عن الکرد حسب مـصالح الأخرين وهي بعيدة عن الخيال والحقيقة وعليه من الصعب اليوم أن نميز بين الحقيقة وغير الحقيقة وبين المزيف و الأصلي، هذا واضح للعيان أن تاريخ وميثولوجية الأکراد بکافة أطيافهم وفئاتهم عند مثقفيهم غير واضح إلی حدا ما بسبب المصادر المزيفة التي کُتبت من قبل غير الکرد، علی ‌هذا الأساس حتى وصل الحال لدی البعض من الأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم مثقفين وأصحاب شهادات عالية قد وقعوا في الفخ التاريخي أمام اللە وشريعتە والقيام بالإتهامات ضد أخيهم الکردي القومي وبني جلدتە الکردستاني لمجرد أختلافە في العقيدة والإيمان وأصدار الفتاوي ليس لمصلحة الکرد والکردستان علی أساس الطائفي والتمييز العنصري الراديکالي لأنهم في الأصل ذات توجه ديني وراديکالي أکثر من الفکرالقومي وکردستاني ومنهم الدکتور ملا عبد الواحد و فرزەندە من قبله والحبل على جرار إذا أستمر الوضع على الحال ... الخ .

بإعتقادي أن الفكر والثقافة المتشابهة لهؤلاء الأشخاص هم أعداء الحرية والتعايش السلمي بين الأخوة الإنسانية، هذا يذکرنا بالمثل اليوناني " إذا أمطرت السماء بالحرية تجد بعضا من العبيد يرفعون المظلات فوق رٶوسهم " . برأي الشخصي هذا الشئ متوقع وليست مسرحية جديدة. يجب أن نكون واقعيين وصريحين في الکتابة بأن کردستانُنا تتوجە ومع الأسف نحو الفکر والمذهب الديني أکثر من التوجه القومي والکردستاني ، مع إحترامي الشديد لکل الأديان و المذاهب الکردستانية، ولکن ‌هذە حقيقة يجب أن تُقال، والسٶال الذي يطرح نفسە هنا، هوما حقيقة السکوت عن كل هذا من قبل السلطة الحاکمة ؟، فعلى غرار المثل " أن السکوت علامة الرضی يا حکومتنا الديمقراطية " لأن هذە ليست المر‌ة الأولی والأخيرة نشاهد التهجم العدواني و القاسي ضد الديانة الإيزيدية ومقدساتها، وهم يحاولون بکل الطرق والوسائل زرع بذور الفتنة والتفرقة بين مكونات الشعب الکردي علی الأساس الديني . وأخيراً أتمنی من حکومة أقليم كردستان وسيادة الرئيس مسعود البارزاني ووزارة أوقاف کردستان أن لايبقوا متفرجين وأن يتخذوا موقف صارم بعيد كل البعد عن الإنحياز وإحالة هؤلاء إلی العدالة، وأن يأخذ القانون مجراە وينال الکل جزائە العادل اليوم قبل الغد وکل من يهين أي مواطن کردستاني مهما کان أعتقادە أو دينە أو مذهبە وکل من يقوم بتمزيق النسيج الأجتماعي الکردستاني، وأن يكون القانون هو أساس كل شئ من أجل بناء کردستان لجميع مکونات الشعب وحتى أن تشعر الأقليات بالأطمئنان وزرع الثقة بمستقبل آمن في الوطن وحتى لا تفرغ كردستان من مکوناته الأصلية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو ........ برلين

17-12-2013

 

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 23:56

جمعة عبدالله - المالكي يستنجد بحزب البعث


انكشفت العلاقة بشكل صريح , والى العلن بين المالكي وقيادات البعث , فلم يعد الشعور بالخجل او العيب التستر على العلاقة والتواصل  , وتختصر على  الغرف السرية خشية من الاحراج او الادانة والاستنكار , بعدما اصبح جزء اساسي , من نهج السياسي  للسيد المالكي تجاه البعث , طالما ان ثمار قطفها , يصب لصالح المالكي , لهذا دأب لفتح قنوات الحوار والمصالحة , منذ الولاية الاولى لحكم المالكي , عبر عرابه السياسي وسيطه المحاور , وحافظ صندوق اسراره . النائب ( عزت الشابندر ) , ومنذ فترة ليس بالقصيرة , اخذت  تصريحات قيادة حزب الدعوة ,  تبارك هذه العلاقة , وتشعر بنشوة الفخر والاعتزاز بالنصر المبين , بضمان هذه العلاقة واستمرارها بشكل متين وصلب على جميع المستويات  , من اجل تقاسم غنيمة السلطة  بينهما , ويعتبرون مجيء وظهور  قيادات البعث الى الواجهة السياسية , بشكل لاعب مهم واساسي في الحياة السياسية  , يصب في  تدعيم حكم المالكي , واعتبرها جزء حيوي ومكمل  نحو تجديد ولايته للمرة الثالثة , ويعتبرونها ايضا , عمل شجاع وجريء , يضاف الى مآثر السياسية لقائد العصر المالكي , وانجاز كبير يضاف الى انجازات قيادة المالكي , في التعامل في الشأن السياسي العراقي , وتوطيد اركان الحكم واستقراره في العراق , ويعتبر ارجاع البعث الى الواجهة السياسية ومشاركتهم في الحكم بقوة فعالة , يؤكد نصر سياسي قوي للمالكي وخطوة شجاعة , ليس في ارجاع البعث من الشباك , او بطرق ملتوية , بل بفتح الابواب على مصراعيها لهم , وبلسان المالكي وهو يعلن بنشوة الفرح الكبير بان ( ائتلافه اعاد البعثيين الى مناصبهم , واعاد اليهم جميع حقوقهم التي سلبت منهم ) , ذهب ذلك الزمان , الذي بعثر وطشر قيادات البعث ,  كالجرذان تفتش عن ملاجيء بين الحفر , او بين مجاري الصرف الصحي , خوفا من انتقام الشعب على جرائمهم الفاشية . وبفضل المالكي , هرب الخوف والرعب والقلق , الذي كان يقتل قلوبهم من مصيرهم الاسود , الذي ينتظرهم , لقد تحول الزمن لصالحهم وحالفهم الحظ السعيد , بان يكونوا  قادة الدولة من جديد , ويسيرون رئيس الوزراء , كالخاتم والمحبس في ايديهم , وهو ينفذ تعليماتهم وتوصياتهم وارشاداتهم , كالخادم الامين والذليل , ها هي الاجهزة الامنية والعسكرية باشرافهم وقياداتهم , ومهما كان القتل العشوائي والموت المجاني , الذي يحصد المواطنين الابرياء , مهما كان الخراب الامني كبير , رغم الدمار بالمفجرات والسيارات المفخفخة , التي تتحرك بكل سهولة وبكل حصانة لتصل الى اهدافها المقررة لنشر الموت المجاني , وتظل هذه القيادات البعثية فوق القانون والمحاسبة والنقد والاستجواب , مهما تعالت الاصوات الاحتجاج البرلمانية بالصخب والسخط  , فانها لاتستطيع ان تدفع الى الاستجواب قائد بعثي واحد  , سواء كان مسؤول امني او عسكري , بهذه العلاقة والحب والغزل والعشق البعثي , تسير الامور من سيئ الى أسوأ . لان المالكي كما يعتقد بالوهم السياسي , بان البعث خير نصير ومساند وداعم وشفيع ومؤيد , لاستمراره  في الحكم , وعبر البعث سيحقق الولاية الثالثة . طالما الشروط البعثية تنفذ بدقة ومهارة , تحت ثوب وغطاء مخادع ومزيف ومنافق ( المصالحة الوطنية ) . وليس غريبا ان ياتي اليوم الموعود , اذا تحققت الولاية الثالثة , ان يقرر المالكي حل حزب الدعوة , وتأسيسه من جديد بثوب وعباءة بعثية جديدة , تكون مناسبة وتتلائم مع المناخ السياسي , والظروف الناضجة الى الانفراد بالحكم واقامة النظام الدكتاتوري , والاجهاز الكامل على العملية السياسية وهدمها , مع الكتل السياسية , التي ستواجه الارهاب الفاشي , او تخريبها من الداخل او شقها وتصدعها  , بالطمع بالمال والمنصب , مثلما بفعل بشق منظمة بدر عن المجلس الاسلامي الاعلى , ان العراق امام كارثة حقيقية . هي مسألة رجوع البعث الى الحكم من جديد , حتى على خراب العراق وتدميره , وبذلك يكون تنكر صارخ للشعب والمظلومين , وتنكر يمثل قمة الخساسة والدناءة  والحقارة والسفاهة , الى كل الشهداء ضحايا البعث الفاشي ,  تنكر وخيانة وحقارة بأتفه معانيها , الى المقابر الجماعية وكل المتضررين من حكم البعث المأجور , هكذا يباع العراق بسعر رخيص الى البعث الفاشي , من اجل الكرسي الملعون , وهكذا يقاد العراق الى مقصلة البعث من جديد . سيكون كابوس مدمر , بعودة الدكتاتورية من جديد . .  وكل ما نقول . الله لايسامح ولا يغفر , النفوس والذمم الضعيفة , ولا المخدوعين ومغلوبين على امرهم , بقبول حياة الذل والمهانة

 

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 22:49

علي الغراوي - أقلام تعبُد الأصنام

 

" القلم والبُندقية فوهة واحدة"

لازلت أتذكر تلك المقولة الحربية في سني الخوف من النظام المُباد؛ حيث كان أصحاب الأقلام المُزيفة يُعلقونها وشاحاً على أعناقِهم في حلِهم وتِرحالِهم، وعنواناتِهم الصحفية ملونة بألوان بعثية، ومقتبسة من أقوال صدام( حفظه الله ورعاه!) فلا يمكن التمييز بين الغث والسمين مِن بينهم، فأحبار أقلامهم ساطعة بلونها الزيتوني الموحد، وتُمسكُ بها يد خائفة مطيعة، وما عليها سوى التنفيذ لما تقولهُ الأصنام دون تردد، فتردد القلم عن ما يرغب به الإله لايختلف عن بُندقية هُزمت من الحرب، ورجعت مذعورة خائفة.

بعد أن كُسرت هذه الأقلام، وزال لونها الصدامي، ونشوب عهدٍ جديد من ( اليمُعراكية) التي جاء بها الفرقاء السياسيين، والراسخون بعلم السياسة! تحولت اليد المُرتعشةُ من الخوف التي كانت تقود الأقلام الزيتونية في تأديتها فريضة التعبُد لِصنمها الى يدٍ سليطة ومسيسة بثمن بين أصابعها قلمٌ متُملق يُسطر الزيف؛ يد ترسم حواضنها بثوب البراءة، وتُبطن الفشل أو( الفشلات) على قول أحد الكُتاب؛ ولا تكتفي بذلك فحسب؛ بل تُروج لما يُثلج صدور أسيادها، فتارةً تُمجد أربابها، وتجعلهم مثالاً للعفةِ والنزاهة، وتارةً أخرى تبِثُ السُم بِتسقيط من يتعارض مع سياسة الأرباب؛ لاعجب في ذلك! فلو كان الإعلام نزيهاً من رجس الشياطين لما خُلد يزيد في نفوس الخوارج، ولو كان أميناً من يد الخونة لما أصبح صدام القائد الضرورة عند عملاء العرب، ولو كان شريفاً من يد السُفهاء لما اعتلى الفاسدون دفةِ الحُكم؛ لاغريب في إعلامٍ ينساق بعصيِ إلِهته، فكل شي يُباع ويُباح في بلدٍ يتذوق كل يوم باقةً من الحزن، وكوبٍ من الهم؛ فتُعرض فيه ذِمم للبيع، وكرامة للبيع، وبقايا إنسان للبيع؛ الأمس كان الإعلام جائعاً يسُد رمقهُ برغيف الخبر الأسمر، ويُزق بِفمه الشاي المُحلى بالتمر بدل السكر ليُغرد مع سرب البعث المقبور دون تردد؛ واليوم يتذوق الشهد، وينغمِس في الثراء والنعيم بين أحضان دافئة تقودهُ لما تريد بما يخدم مصالحها النفعية الضيقة، فتحول ذلك الخوف من الجبابرة الى مزايدة وشراء للذِمم، وأصبحت الوطنية مفهوماً مغلوط يُتاجر به، ويجعلوه غشاء يحجب خيانتهم لبلدهم، ويخفوا الحقيقة في ليلٍ حالك لكي لايراها الناس.

لقد طاولَ الأخيرةُ السأم والضرر من العبارات الملونة، وهي تغوص في حوض الإقوال دون الأفعال؛ فليس كلما يُقرأ من جذبٍ وشد وتسقيط يؤخذ به؛ طفح الكيل لدى الناس، ودقَ الجرس في إذهانِهم، فالشعب الذي لا تخدمهُ حواضن الإقلام المدفوعة الثمن لاتستحق أن تُمثله.

محادثات سورية سرية مباشرة بين الأخوة الأعداء

مع تواتر الأنباء حول اتصالات بالواسطة بين المعارضة والنظام، واشنطن تفضل حصول تفاهم إقليمي حول سوريا خصوصا بين طهران والرياض.

ميدل ايست أونلاين

لندن - من نجاح محمد علي

تتسارع التطورات في الأزمة السورية وكل الطرق تؤدي الى الرئيس السوري بشار الأسد وترجح بقاءه في الفترة المقبلة كما أكد مصدر في القيادة الايرانية أبلغ ميدل ايست أونلاين بأن "قطر أصبحت في الخانة الايرانية وكذلك تركيا وأن الامور تسير بصالحنا ويبقى فقط أن نتفاهم مع السعودية لإعادة السلام الى سوريا".

وأشار المصدر الايراني الى الاتصالات بين قطر وحزب الله وبين تركيا وحزب الله مؤكدا على أن التحالف الاقليمي المعادي للرئيس السوري بشار الأسد انهار وأن الأميركيين أبلغوا الايرانيين بأنهم لن يتورطوا في اي عمل عسكري يطيح أو يؤدي الى الإطاحة بنظام الأسد وهم مستعدون للتفاهم ولكنهم في الوقت نفسه يرجحون في البداية أن يحصل تفاهم اقليمي خصوصاً بين طهران والرياض.

ولفت المسؤول الايراني الى أن قيادات كبيرة من الجيش السوري الحر والائتلاف المعارض تجري اتصالات بالواسطة مع القيادة السورية، و"هناك من يريد بالفعل العودة الى أحضان النظام"، فيما ترعى واشنطن وموسكو لقاءات مباشرة سرية بين ممثلين من الحكومة والمعارضة لوضع الترتيبات بشأن عقد مؤتمر جنيف 2، الذي رجح المصدر أن يتأخر عقده من الثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني الى موعد آخر بسبب أن الدعوات لم توجه بعد بل لم يتم الاتفاق حتى الآن على "المدعوين".

وأكدت ايران في وقت سابق على لسان وزير الخارجية محمد جواد ظريف أنها ستشارك في مؤتمر جنيف2 للسلام في سوريا إذا دعيت له دون شروط مسبقة.

وقال المسؤول الايراني إن الهم الكبير الذي يشغل المسؤولين في روسيا وأميركا وايران ودول أخرى هو مواجهة الجماعات الارهابية التي تنشط في سوريا وأكد أن هناك اتصالات سرية جارية على قدم وساق تشارك فيها أجهزة استخبارات دولية وإقليمية وهناك اجتماعات متواصلة وحتى ممرات اتصال أميركية بالقيادة السورية للتعاون بشأن مواجهة الارهاب، مشيراً بشكل واضح الى "تونس والأردن والمغرب" وقال إن هذه الدول ستكون "مفصلية في مواجهة الارهاب والجماعات المسلحة التي تقاتل في سوريا".

ونشر ميدل ايست أونلاين الاسبوع الماضي تقريرا أكد أن المرشد على خامنئي أمر حزب الله بالانفتاح على الخليج.

وقد جرت بالفعل اتصالات سرية بين مسؤولين قطريين وأمين عام حزب الله حسن نصرالله وخرجت الى العلن بلقاء بين الشيخ نعيم قاسم نائب أمين عام حزب الله والسفير القطري الجديد في بيروت علي بن حمد المرِّي.

ولأن الأتراك يتفقون مع قطر في حلها وترحالها فقد سارع السفير التركي في لبنان من جهته سليمان إنان أوزيلديز الى الاعتراف بان لبلاده اتصالات منتظمة مع حزب الله مؤكداً ما قاله زعيم الحزب حسن نصر الله قبل أسبوعين في مقابلة له "ونحن الان نركز على التقارب مع الرياض فهي قادرة على لجم الارهابيين وتخفيف الأضرار في سوريا".

وأشار الى ما زعمته الإذاعة الإسرائيلية عن اجتماع وصفته بالتاريخي عقد في إمارة موناكو بين رئيس الاستخبارات السعودية السابق السفير السعودي السابق لدى واشنطن تركي الفيصل وسفير إسرائيل السابق في واشنطن ايتمار رابينوفيتش وعضو الكنيست مئير شيطريت، قائلا إن طهران تنظر الى هذا اللقاء كتصرف فردي وأن الرياض لن تقره وستتنصل منه.

كيف تحصل الكوارث ؟ المالكي غير مسؤول عن الامطار ولكنه مسؤول عن حماية ابناء الشعب العراقي من تبعاتها ,هو المشرف على التعيينات مثلا السيد عبعوب  وصخرته المشهورة والذي كوفيئ بالترقية من قبله وصخرته التي دخلت سجل كينيتس للارقام القياسية صخرة وزنها 150 كم تستطيع اغراق بغداد , وتهديم  مئات البيوت نتيجة الفيضانات وتقتل المواطنين كان عدد شهداء المطر هذا العام اربعين شهيدا مع العلم بان تعويضات المواطنين في العام الماضي لم تدفع لحد ألأن (كما قال محافظ بغداد الحالي ) . يوم امس انخفضت درجات الحرارة في بغداد الى درجتين فقط فكيف سيستقبل المواطن موجة البرد هذه ؟كيف يستقبل الاطفال موجة البرد هذه وصفوفهم غير مدفئة ؟ هناك من اوقد المنقلة في الصف في القرن الواحد والعشرين منقلة في الصف وتلاميذ يرجفون من البرد ويفترشون الارض , حتى في الصومال لا يوجد مثل هذه الحالات والصومال مظلومة عندما نقارنها في الوضع في عراق النفط الغزير والامكانيات العالية من العلماء مثل السيد حسين الشهرستاني الذي اتهمه السيد المالكي بتقديم ارقام غير صحيحة عن انتاج الطاقة فمن سيصدقنا القول مصدر الطاقة الى دول الجوار في عام 2013 ؟ ام مسؤوله الذي استلم الارقام الغير صحيحة ؟ ناهيك عن شهداء الوطن الذين تغتالهم قوات مسلحة  وتلوذ بالفراربكواتم الصوت لا تفرق بين عسكري ومدني بين طفل وامراة    يوميا بالاضافة الى المفخخات التي لم تسلم منها حتى مدارس الاطفال الى متى هذا الاستهتار بارواح الناس ؟ اما تصريحات المسؤولين فتتكلم عن البناء واكمال المشاريع بنسب خيالية وعفوا اذا اضرب الامثال ببغداد فقط لأنها العاصمة انظروا الة تمثال الشاعر الرصافي والقمامة التي تجمعت هناك , انظروا الى تمثال المنصور ولم يسلم رأسه من القطع , انظروا الى المياه ألأسنة المتجمعة في اغلب المناطق في بغداد ,والعجيب هو المفارقات والاجتماعات الدول العربية وكنا نتصور الغرض من هذه الاجتماعات هو رفع شأن العراق وقد ظهر بن الغرض هو اشباع بطون الحيتان التي لا تشبع من سرقة امول خزينة الدولة بارقام خيالية لمشاريع بسيطة وكانت بمئات الملايين من الدولارات الامريكية ,تكفي لبناء مستشفيات ومدارس ولكنها كانت تكلفة تعمير وتأهيل فندق وحدائق في طريق المطار اليست هذه مهزلة المهازل ,وكل هذا وذاك بامس الدين البريئ منهم . واخيرا وليس أخرا فقد حان ألأوان لأنتخاب حكومة مدنية ديمقراطية تعمل لصالح الشعب وتحارب الطائفية والشوفينية حكومة تتكون من شخصيات لها تاريخ مشرف بالوطنية والنزاهة التي يفتقدها حيتان اليوم .

 

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 20:06

من يفوز ؟! - محمد حسن الساعدي

الحمله الانتخابية يبدو انها بدأت للكتل وليس المرشحين ، فبدأت حملات التسقيط السياسي ، وبدأت حرب الملفات بين الكتل الكبيرة ، وصرنا قابين قوسين او أدنى من المواجهه ، الحزب الحاكم من جهته بدا بعقد المؤتمرات العشائرية ، وتقديم الوعود بالتعيين ، وقضاء الحوائج ، وتسهيل الصفقات التجارية وغيرها من وعود تعودنا عليها قبيل كل انتخابات .
ومع بدء العد التنازلي للانتخابات البرلمانية المقررة في نهاية نيسان المقبل، تشتد عملية التنافس بين الكتل السياسية بشكل مطرد لحد انها تصل في بعض الاحيان الى التسقيط من خلال اتهامات تتبادلها هذه الكتل بالفشل في ادارة الدولة تارة، وبالفساد والمحسوبية تارة اخرى ، هذه الكتل التي بدأت حملتها الانتخابية بكيل الاتهامات فيما بينها بين فاسد ومتخذا ومقصر، والتي تنعكس بالتالي على الوضع الاجتماعي في العراق .
الوضع العراقي معقد وشائك ، والدعاية الانتخابية بدأت منذ بداية الدورة الحالية بالواقع وليس فقط الآن ، اذ شهدت الفترة قبيل بدءالانتخابات بأربعة أشهر حملة كبيرة للتسقيط السياسي والخطابات السياسية
ان عدم النضج السياسي في عملية التنافس السياسي لا تعني التسقيط وإنما تقوم على أساس التسابق في تحقيق البرامج السياسية وخدمة المواطن من حصول جو محموم من العلاقات غير المستقرة واستخدام الاجهزة الامنية لتصفية الخصوم، اذ أخذت الحملة الانتخابية المبكرة  تنعكس على الجو العام للبلد، وعلى السلم الاجتماعي بين المواطنين .
لا يهمنا كثيراً من يفوز ، ان كان شيعيا او سنيا او كرديا ، او أيا من المكونات الاخرى ، بقدر ما يحمله من رويه وبرنامج موحد فيه خدمه لبناء عراق جديد ، وتقديم افضل الخدمات للمواطن العراقي ، والذي ينتظر بعين الامل لعل القادم افضل .
الوضع السياسي العراقي سيكون اكثر تعقيداً، خصوصاً ونحن نسمع أن هناك إرادة لدى السيد المالكي للسعي لولاية ثالثة وبقاءه في كرسي الحكم لأربع سنوات قادمة ، ليزداد الصراع والوضع السياسي والطائفي تصاعداً ، ومن هنا ربما نكون مقبلين على وضع متأزم جديد ، خصوصاً مع عدم القدرة لإيجاد إصلاحات سياسية واقعية خصوصاً بعد أن عم الفساد الإداري والمالي جميع مفاصل مؤسسات الحكومة العراقية ،وربما يكون العراق فعلاً مقبل على ثورة وربيع عربي ، إذ على الأرجح لايمكن الاستمرار والصمود إلى ما لانهاية ولوقت طويل إزاء تصاعد السخط الشعبي في الشارع العراقي وضبابية المستقبل.
هذا سيجعل الوضع الانتخابي القادم يكون على أوجه ، ويقوم على أساس أزاحه المنافس والتشويش على الناخب العراقي ، كما ان المشاركة الفاعلة في الانتخابات تعطي زخماً قوياً في ولاده فكر جديد يبتعد عن التحزب والتخندق ، ويجعلنا نصنع ديمقراطيه جديده في الاتجاه  الصحيح.
ومن هنا أعيد وأكرر تساؤلي ، في حال لم يشارك الشعب العراقي في الانتخابات هل تسقط الحكومه ؟!!!
أقولها وبمراره ، عدم المشاركة سيعيد لنا الوجوه ذاتها ، والصراع ذاته ، والاختلاف ذاته ، لان البديل لم يتحقق ،فيبقى الحال على ما هو عليه ، ويبقى العراقي كما هو ، وتبقى الخضراء خضراء ! فياترى هل نملك الإراده للتغير ، ام سنضع رؤسنا في الرمال .
الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 20:05

عصر المبادرات - علي محسن الجواري

إعلامي وناشط مدني

يقال:"أن الدار ستر لابن ادم" وهي مقولة حكيمة بالتأكيد، سعى الإنسان على مر العصور ووفقاً للنظريات الميثالوجية إلى الاستقرار، فعمرت الدور والقرى بعدها، لتؤسس الممالك والإمارات والبلدان ...الخ،من التسميات ، التي كانت تعبر عن نوع نظام الحكم في كل بقعة، الملوك والأمراء والحكام، شيدوا القصور، والمرفهين كذلك رغم وجود اختلاف، وما دام هناك فائض وفير من المال، فلا باس بذلك، أما الفقراء وهم السواد الأعظم من الناس على مر التاريخ، كان حلم البيت البسيط الذي يسترهم وعيالهم، حلما ً ليس من السهل تحقيقه،.

وبعد مضي آلاف السنين، بقي ذلك الحلم يراود الكثير من عامة الناس وفقرائهم، وبعد نهوض الدول المدنية، في مختلف إرجاء المعمورة، أخذت الكثير من الأنظمة السياسية، بإعانة الناس على تحقيق أحلامهم بطريقة أو بأخرى، وبلدنا الذي اختط قادته، النهج الاشتراكي بعد تموز1958 ، لم يختلف عن بلاد المعمورة، فوزعت الأراضي، وبنيت المجمعات السكنية، وللأمانة فقد استفاد الكثير من البسطاء، من تلك الحقوق التي منحت لهم، وتوقف الأمر أو لنقل سار ببط شديد، بعد الأحداث التي شهدها البلد عام1963، وصعود البعث الفاشي، إلى السلطة ، قلت أو اضمحلت، وباستمرار البعث في حكم العراق بعد الانقلاب الداخلي ألبعثي، أن جاز لنا التسمية، سخرت العصابة العفلقية، كل موارد الدولة، لتعزيز هيمنتها وقدراتها، صعودا لإلجام المعارضين، ولإسكات البسطاء من القوم، والتغرير بهم.

وما أن حلت الحرب في بداية الثمانينات ، شرعت العصابة العفلقية آنذاك، بطريقة المنح أو المكافآت أو المكارم، فمن يخدم مصالحها تغدق عليه العطايا، حتى وصل الأمر إلى تمييز فئات من المجتمع على حساب فئات أخرى، ولما كانت الحاجة وقتها إلى الرجال لملء ساحات القتال، تميزت طبقة العسكر حينها، فقطع الأراضي المتميزة، والسيارات الحديثة حينها، ومنح البناء والقرض العقاري..الخ.

وإذ ظننا أن الأمر قد انتهى، بعد سقوط النظام العابث عام 2003 ، وتنفس الناس الصعداء وأنا منهم، وبعد مرور عشر سنوات، تطفوا للسطح تلكم الظاهرة، فبعد توزيع قطع الأراضي للصحفيين، لكسب الدعم، وقد كانت لأول وهلة ، فكرة جيدة، لان اغلبهم ليس بموظف في مؤسسات الدولة الإعلامية، نفاجئ هذه الأيام ، بمكارم سخية، من قبل السيد رئيس الوزراء، ولا أكتمكم مدى فرط سعادتي ، وان أرى الفرحة ترتسم على وجوه أولائك المساكين، الذين عاشوا في وطنهم الكبير، بلا وطن صغير، وقد يعترض على كلماتي الكثير ممن سيقرئها ، ولكن ما أثار استغرابي حقاً، تلك السرعة التي أنجزت بها المعاملات الطويلة، رغم أن الحصول على سند الملكية من التسجيل العقاري، واحد من اعقد الأمور وأزعجها، في بلدنا الروتيني بإجراءات مؤسساته أكثر من أي دولة في العالم.

وهذا يعني أن المؤسسات الحكومية قادرة على سرعة الانجاز، فلماذا يتم تعذيب المواطن بالإجراءات البيروقراطية المملة؟! ما مادام الأمر يمكن أن يصبح أكثر سهولة مع أمر من رئيس الوزراء، ثم ألا يستطيع الرئيس أن يوجه أمراً، لباقي الوزارات والمؤسسات، بتقليص الإجراءات، والقضاء على الروتين؟ ما هو عمل الوزارات والمؤسسات، وما هو دور المبادرات، فلدينا وزارة الزراعة مثلا، ولدينا المبادرة الزراعية، وكذلك الأمر ينطبق على وزارة الإسكان والمبادرة الوطنية للسكن.

ولماذا هذا التوقيت؟ حقيقة أسئلة تحيرني، ولا أجد لها إجابة في عقلي المترنح من كثرة المراجعات، والاستنساخات، ألا يتفضل علينا دولة الرئيس، ويأمر بتقليل الإجراءات بعملية نقل ملكية العجلات مثلاً؟ أو بالإيعاز إلى الأجهزة الأمنية بمداراة المواطن، والتخفيف من الضغوطات عليه، فما دمنا قد تحولنا إلى دولة مكارم ومبادرات، ألا يمكن ذلك؟

حباً بالله، ارحموا حالنا، وكفا ضحكاً ولعباً، على هذا الشعب المبتلى بكم، ارحموا المواطن العراقي، فقلبه الضعيف لا يتحمل..سلامي.

 

لم يمر العراق على امتداد تاريخه الطويل بمثل المأزق التاريخي الذي يمر به ، وبمثل الأزمة والمحنة الحقيقية التي يعيشها اليوم . انها محنة شاملة في كل تفاصيل الحياة ، وتجد تعبيراً وتجسيداً لها في الانهيار الامني والتفكك الاجتماعي والانسحاق السياسي . وهي ليست أزمة نظام سياسي فحسب ، بل أزمة مجتمع كبير وعريق ومثقف ، لم يتخيل احد انه سيصل يوماً الى هذا الدرك والانهيار في المستوى الحياتي والمعيشي والسياسي .

ان العراق يمر في مرحلة خطيرة وصعبة ، والوضع فيه له خصوصية تميزه عن بقية الأقطار والبلدان العربية . انه ما زال يعاني من آثار عدوان واحتلال امريكي واستعماري شرس ، ومن عملية سياسية مشؤومة بنيت على اساس المحاصصة المذهبية الدينية الأثنية التي تهدد بنيته ونسيجه الاجتماعي ، فضلاً عن التطرف الديني والهوس الجنوني والارهاب العارم الذي يضرب العراقي حتى بات مشهداً يومياً يهدد حاضر شعبه ومستقبله النضر .

ومن جهة أخرى ثمة تراجع كبير وخطير في دور المثقف العراقي الذي هزل كثيراً عن مثقف الماضي ، بفعل الهزائم المتلاحقة وسقوط القيم والايديولوجيات، وآليات التحول وطبيعة المتغيرات ، وعمليات الارهاب والتدجين والاغواء وشراء الذمم والتهديد ، واضطهادات الكهان الجدد ورجالات التابو من الاصوليين والسلفيين والوهابيين والتكفيريين ، الذين لهم اساليبهم في استخدام اسلحة القهر والقمع والارهاب الفكري .علاوة على ذلك هناك قوى سياسية ودينية تساهم في تغييب دور النخب المثقفة في الشارع العراقي بهدف دفع المجتمع الى القبلية والعشائرية والعصبية المذهبية والطائفية البغيضة .

ان اخراج العراق من محنته وأزمته الراهنة يتطلب من القوى اليسارية والمدنية العراقية الارتقاء في نضالاتها الى مستوى المهام الوطنية ، وتوسيع قاعدة الجبهة اليسارية العراقية المناهضة للاحتلال والفاشية والارهاب الديني وفق برنامج يساري تحرري قادر على احداث الاصلاح والتغيير وتعبئة القوى الحية الفاعلة في المجتمع العراقي لمواجهة قوى الارهاب والتخلف والعمالة ، واستعادة دور المثقف في اداء دوره الفاعل بما يخدم المجتمع العراقي . فدور المثقف الواعي العضوي هو دور تعبوي وتحريضي ومقدس في حمل رايات العدل والحق والنزاهة والخير ومشعل التغيير ، ومجابهة كل من يغذي القتل والفتنة الطائفية والتطرف الديني والفكري ، والوقوف بوجه السلطة والمؤسسة الحاكمة التي تريد وتسعى الى تهميش دور المثقف واقصاءه عن ساحاتها ، وكذلك التجاوب مع الاستحقاق الانتخابي لاحداث التغيير المرتجى والمامول الذي ينشده العراقيون عبر صناديق الاقتراع والممارسة الديمقراطية بدعم قوى الاصلاح والتغيير ، قوى اليسار والتقدم والمدنية ، المدافع الأمين المعبر عن اهداف وآمال وطموحات الطبقات الكادحة المسحوقة والمهمشة في المجتمع . فالبديل الديمقراطي هو الخيار الوحيد امام شعب العراق ، التواق والمتعطش للعدالة والحرية والديمقراطية والطمانينة والهدوء النفسي والرخاء الاقتصادي .

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 20:01

قصص قصيرة جدا/59- بقلم : يوسف فضل

 

بطولة الهزيمة

غلف ظلام الكراهية قلوبهم . قرعت طبول الغابة خبر اغتيالهم للحياة المدنية . زرع الإعلام تفاهتهم المعتادة . لمعت بطولتهم في تلميع أحذيتهم. صراخ شرهم المستطير أزعج شباب الوطن ليبيعوا طعام الطير في الحدائق العامة الأجنبية . لا زال إبليس يكتب قصصهم القابلة للاستئناف .

إشاعة

- سمعت أن دولتنا ابتاعت أسلحة لدحر العدو؟

- ما عسى لضجة بحر الممانعة أن تصنع في تأملات حزينة؟

فقر ......!

حَمَل الولد رزمة من الجرائد وأخذ يتقافز بين السيارات :" أخبار .... أخبار". ابتعت جريدة وسألته :" أليست ثقيلة عليك  ؟" رد بعفوية عمره :" لا أقرأها "

هَم

وحيدا في البيت .قام لتلبية نداء الطبيعة. فتح ولم يغلق باب الخلاء .تأرّق فسرَّع الهم المعيشي في قضاء  حاجته  ، تناول ماء الاستنجاء وتمضمض .

وردة

قدم لها وردة . سأل الطاووس بنشوة النكد : ما ثمنها ؟ سؤال خاطئ في الميل الرومانسي . كبرت كرة ا لثلج وتدحرجت ففر ملسوعا من بيت الزوجية الداكن المشاعر .

توزيع مساعدات غذائية ومحروقات في تل كوجر

تل كوجر – وزعت اللجان الخدمية في المنطقة مساعدات غذائية على ابناء بلدة تل كوجر بغية مساعدتهم في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة، كما تم توزيع المحروقات على مدارس البلدة. والمساعدات التي تم توزيعها كانت عالقة في معبر سيمالكا منذ اشهر وتم ادخالها الى روج آفا عبر معبر تل كوجر.

حيث وزعت اللجان الخدمية في المنطقة مساعدات غذائية على ابناء بلدة تل كوجر بغية مساعدتهم في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة، وكون المجموعات المرتزقة نهبت ممتلكاتهم خلال فترة تواجدها بالبلدة.

وقال همبر حسن عضو إدارة اللجان الخدمية بأنهم وزعوا مساعدات غذائية على ابناء البلدة وانهم يسعون قدر الامكان لتامين متطلبات المواطنين ومساعدتهم على تجاوز الظروف التي يمرون بها.

كما وقامت اللجان بتوزيع المحروقات على مدارس البلدة من اجل حماية الطلبة من موجات البرد، حيث من المتوقع ان يتم توزيع المحروقات على المواطنين ايضاً في الايام القادمة.

والمساعدات الانسانية التي تم توزيعها ارسلت الى روج آفا قبل نحو 3 أشهر ولكن تم ايقافها على معبر سيمالكا من قبل حكومة اقليم جنوب كردستان التي منعت مرور تلك المساعدات الى روج آفا، وبعد تحرير وحدات حماية الشعب لبلدة تل كوجر من المجموعات المرتزقة التابعة لجبهة النصرة، تم ادخال تلك المساعدات عبر معبر تل كوجر  الحدودي بين العراق وروج آفا.

(و – ك/ح)

firatnews

اشار عضو المجلس السياسي العربي في كركوك إلى، ان الانتخابات القادمة ستنصب في خدمة المكون العربي الذي سيتفيد من خوض الكورد انتخابات كركوك بقائم مختلفة في حين يخوض المكون العربي هذه الانتخابات بقائمة مشتركة، على حد وصفه.

وقال عبدالرحمن منشد عاصي عضو المجلس السياسي العربي في محافظة كركوك لـNNA، ان المكون العربي سعيد بخوض الكورد انتخابات البرلمان العراقي بقوائم مختلفة في حين يخوض المكون العربي هذه الانتخابات بقائمة مشتركة.

ولفت إلى، ان خوض الكورد هذه الانتخابات بقوائم مختلفة قد يساعد العرب في زيادة مقاعدهم على حساب الكورد.

وقال عضو المجلس السياسي العربي في محافظة كركوك :"عبر هذه الانتخابات سنثبت للكورد حجم المكون العربي في كركوك وسنكسب انتخابات كركوك، نحن العرب متفقين واصواتنا لن تهدر في الانتخابات، في حين ان قوائم الكورد المستقلة ستكون سبب في تأخر وتراجع اصوات الكورد في كركوك".
------------------------------------------------------------
هجار بابان ـ كركوك/
ت: إبراهيم

nna

صوت كوردستان: رشحت معلومات عن تشكيلة الحكومة التي يحاول نجيروان البارزاني تشكيلها برئاسته. حسب تلك المعلومات فأن البارزاني يرفض العمل بصيغة النقاط أستنادا على نتائج الانتخابات و التي بموجبها سيكون من حصة حزب البارزاني 32% من مجموع المناصب الحكومية و التشريعية في الإقليم و يحاول البارزاني بدلا من ذلك أعطاء 10 مقاعد وزارية لجميع القوى الأخرى و الاحتفاظ ب 9 وزارات لحزبه أغلبها سيادية، كما يريد حزب البارزاني أبعاد 7 مناصب حكومية مهمة تعمل بصفة وزير عن المفاوضات. في حين تحاول القوى الأخرى الموافقة على منح 6 وزارات فقط لحزب البارزاني أستنادا على حصته البرلمانية.

من ناحية أخرى فأن حزب البارزاني يريد تعيين نائب عن حزبهم لكل وزارة يستلمها حزب اخر و إرضاء القوى الصغيرة بمنحهم منصب نائب وزير في الوزارات التي يستلمها حزب البارزاني كي يضمن رقابته على جميع الوزارات في الحكومة.

حسب المعلومات التي حصلت عليها صوت كوردستان فأن حزب البارزاني قام بتوزيع المناصب الحكومية بالشكل التالي:

حزب البارزاني: رئاسة الوزراء و نائب رئيس البرلمان، و 9 وزارات من بينها وزارة المعادن والثروات الطبيعية، وزارة التربية، وزارة الأوقاف، وزارة السياحة،  و وزارة المالية أو ألداخلية و 8 نواب وزراء و أربعة مناصب بصفة وزير من بينها الناطق باسم الحكومة و مجلس الوزراء.

حركة التغيير: رئاسة البرلمان أو منصب نائب رئيس الوزراء، و أربعة وزارات من بينها وزارة الداخلية أو المالية و ثلاثة نواب وزارء.

حزب الطالباني: منصب نائب رئيس الوزراء أو رئاسة البرلمان إضافة الى ثلاثة وزارات منها وزارة البيشمركة و التخطيط و نائبين للوزارء.

الاتحاد الإسلامي: سكرتير البرلمان إضافة الى وزارتين و منصب لنائب وزير.

الجماعة الإسلامية: وزارة واحدة و نائبين لوزارتين.

التركمان: أحدى المناصب داخل البرلمان و مركز حكومي.

القوى الأخرى: بعض المناصب الحكومية بصفة وزير إضافة الى مناصب لنواب الوزراء و المدارء العامون.

حكومة الإقليم تتألف من 19 وزارة و 7 مناصب أخرى بصفة وزير و منها: مسؤول العلاقات الخارجية، وزير الإقليم لشؤون البرلمان، الناطق باسم الحكومة، سكرتير مجلس الوزراء، رئيس ديوان مجلس الوزراء.

الى الان لم تتفق الأطراف على عدد الوزارات التي ستعطى لكل حزب سياسي و كما لم تتفق على نوعية هذه الوزارات و لا على المناصب و الوزارات التي لربما ستضاف الى الحكومة الثامنة للإقليم كوزراء دولة لارضاء بعض القوى السياسية للمشاركة في الحكومة.

القوى السياسية في إقليم كوردستان لم تناقش لحد الان برنامج الحكومة المقبلة و الذي كان من أهم أعمال الحملة الانتخابية للقوى السياسية في أقليم كورستان و بدلا من ذلك أنشغلوا بتوزيع المناصب و الكراسي قبل البرنامج الحكومي.

لا يعرف لحد الان أن كانت القوى السياسية سترضى بالتوزيع الذي قام بتخطيطه نجيروان البارزاني أم أن البعض منها ستفضل التحول الى معارضة داخل البرلمان.

 

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 12:59

شعب وتاريخ وحضارة للبيع- واثق الجابري

.
من سوء حظ العراقيين أن تكون إشراقة للشمس على أرضهم، يكتب الحرف وتعلم العلوم والمماليك، ومن الأسوء أن يكون البلد الأقدم حضارة أكثر الشعوب تأخراً في مختلف المستويات، ومن المخجل جداً أن تغطي الأتربة كتبنا على الرفوف ويجلس علمائنا في البيوت، يُقتبس علمُناsوطاقاتنا: علمائنا وأطبائنا تحتضنهم بقية الشعوب،نستورد الهنود والبنغلادش والطماطة والخضروات وأبنائنا عاطلون، ومن المخزي أن نصدر العلوم ويصدر لنا الإرهاب والدمار والسموم.
من سوء الحظ إننا وجدنا أنفسنا في العراق، لاذنب لنا سوى إننا ولدنا هنا وأحببنا ارضنا، نريد العيش بسلام .
الأقدار جعلت من بغداد عاصمة للعراق، ومن سوء حظنا ان نكون تحت سطوة خطط بالية، تحيطنا أطواق أمنية وحواجز وأكوام نفايات، نحمل الأرواح على الأكف وأكفاننا تراب موطننا، ننتظر متى يأذن الجلاد، تحت الأرض أسرار نكباتنا، تحتضن أجسادنا بشكل جماعي، تنظر كل يوم قوافل القادمين، وأنفعال الطائشون العابرون الى مجد موهوم على جماجم الأبرياء. الجغرافية جعلتنا وسط بحر المتلذذين بالدماء، والتاريخ حكم علينا ان يتبادل الجلادون علينا بسياط أحدها أشد من الاخر، محكومون بالإعدام  نسير ولا نعلم الى أين النهاية.
قدّرَ الحكام علينا أن يسير القاتل متبختراً على مدّ قامته، ونحن بين ركام ضحايانا، نلوذ بين جدران الحكومة العاجزة عن حماية نفسها، نضرب أخماس بأسداس وجزء ما يجري يتحمل معظمنا شيء من الذنب، حينما صدق شرف إصبعه البنفسجي الوعود والشعارات، سمح لنفسه ان يكون سلم يتسلق عليه الفاسدون. من يهتزّون حينما نتكلم عن سرقة أموال المساكين ولا تتحرك ضمائرهم  المنغمسة في نهب أموال الأيتام والأرامل وأطفال العشوائيات و منع فرص الشباب.
حملات يومية ومداهمات ومناطق محاصرة بالحواجز الكونكريتية، نتهم بالتقصير وعدم التعاون مع القوات الأمنية، لا أحد يريدنا ان نرصد حالات الفساد والسيطرات التي  لا تمنع سوى الذاهبين الى ارزاقهم، وكل شيء يشترى ويباع؛ مناصب الحكومة وحياتنا، نحاصر بين جدران أعلى من جدران سجون الرفاهية ذات الخمسة نجوم توفر منظومة إتصالات وأسلحة حديثة. تدفن قضايانا مثل جثثنا وتنسى، تاركة خلفها أطفال يأنون من شغف العيش وسوء التقدير ونكران دماء ابائهم.
نعيش تضارب التصريحات وكم قصة ذهبت مع خروج المجرمين المتكرر مرة بأتِفاق المصالح السياسية وأخرى هروب وتهريب. لا عاقل يصدق مايجري، وكيف تتصرف حكومة تعيش دوامة هم أبدية السلطة والتسلط والسطو العلني على المال العام!!
مايجري في العراق تمثيلية أبطالها قادة يرتدون أجمل الملابس و ويحملون أحقر العقول، متنكرين للمباديء والجميل والتضحيات.
المشهدالمأساوي يتكرر كل يوم، يستبيح الدماء فساد أخطر من الإرهاب، هروب واضح من الحقيقة بدد الشعارات، وإذا كان هروب سجناء تكريت وأبو غريب كما يقال بحواضن الإرهاب، ويأخذ البريء بجريرة المجرم، وتتهم القوى الأخرى بالتواطيء. سجن العدالة ليس بعيد عن المنطقة المحصنة الخضراء، وعن مومسات ابو نؤاس ومشارب أرصفة الشوارع،  إعتاد حراس بوابات الوطن التكسع على أبوابها وعقد صفقات بيع شعب وتاريخ وحضارة هذا الوطن.

واثق الجابري

في مدخل كلي دهوك من الشمال وباتجاه زاويتة وقرية كوري كافانا ينتصب تمثال للشهيد هرمز ملك جكو ( 1930 ـ 1963 ) ، الذي كُرم من قبل قيادة اقليم كوردستان وفاءً لما قدمه من تضحيات لثورة ايلول التحررية بقيادة القائد الكوردي المعاصر ملا مصطفى البارزاني ( 1903 ـ 1979 ) . ان هذه الشخوص والرموز ترجعنا الى لحظة من الزمن تركت بصماتها في سجل التاريخ المسجل في عقول البشر في تلك المرحلة العصيبة .



صورة منشورة في كتاب الأستاذ مسعود البارزاني " البارزاني والحركة التحررية الكردية " الجزء الثالث مع مجموعة الصور المنشورة بين ص160 ـ 161 ، ويعود تاريخها الى شهر تشرين الأول من عام 1963 في منطقة النهلة ، والذين اعرفهم في هذه الصورة من الجالسين الثاني من اليسار هو صديقي صبحي بطرس من عنكاوا ، والواقفين الثاني من اليسار هو هرمز ملك جكو ( استشهد ليلة 30ـ 01 / 11/ 1963 ) والواقف الى يساره كاتب هذه السطور
مهما طالت سيرورة الزمن وانسابت قافلة السنين من تضاعيف العمر فلا يمكن ان تفارقني اللحظات الحالمة والسعيدة في تراكم المحن ولحظات الأستعداد للقتال لمقاومة العدو المتربص وراء الأكمة ، فثمة لحظات ، رغم الضائقة ، يمكن فيها امتاع النظر في السماء الصافية المرصعة بآلاف النجوم ، ومع نسائم الصباح تدغدغ مسامعك زقزقة العصافير المرحة فتنتشي الروح ببصيص من الأمل بالمستقبل ..
إذا تصفحنا اوراق سجل الزمن السرمدي نلقاها تنطوي برتابة وسيرورة وفق قوانين النظام الكوني الأزلي وليس امام المرء سوى التسليم بما يحيط به من البيئة الجغرافية والأجتماعية والثقافية ، وقبل حوالي نصف قرن من الأن تكون قافلة الأيام قد مضت بهذا الكم الكبير من الأيام في القياس الشخصي للعمر ، وما يساوي لحظة واحدة من الزمن الكلي الأبدي ، هكذا هي الحياة ، وفي حدث كبير في وقته وهو استشهاد احد المقاتلين الأشداء وهو هرمز ملك جكو وغيابه عن ساحة المعركة ، نحاول الولوج في غمرة الذكريات ، ورغم ما وقع قبل شهر او ربما ايام يكون قد غاب عن سجل الذاكرة لكن ذلك الحدث البعيد لا زال مطبوعاً بوضوح على صفحات كتاب الذاكرة .


صباح ياقو ( ابو ليلى ) من اليمين كاتب هذه السطور من اليسار والصورة اواسط الستينات من القرن الماضي
إن تراكم الذكريات العارمة بالمواقف والمفاجئات ، احياناً ، تتداعى كأحجار الدومينو فتتراءى امامك الممرات الضيقة الوعرة تتلوى كالثعبان عبر الشعاب والوهاد والتي مهدتها الأقدام البشرية والحيوانات عبر آلاف السنين .. وفي اللحظة الزمنية التي نتكلم عنها ( اواسط الستينات من القرن الماضي ) شهدت تلك الممرات والشعب زخم كبير من المقاتلين تركوا بصماتهم على مسار الأحداث ، وأتساءل حينما اكتب عن هرمز ملك جكو هل من السهل نقل مناخات تلك السنين وأشخاصها ومفرداتها وزمنها ووضعها في ميزان اليوم وفق المعايير الآنية في حاضر الأيام ؟
من الأحداث التي قلما يرد ذكرها كانت عملية مهمة قمنا بها بمعية المرحوم هرمز ملك جكو وانا شخصياً اشتركت بها ، وهي التوجه الى تللسقف وتفريغ محتويات مستوصف تللسقف لأننا كنا بأمس الحاجة الى مادة الكنين المضادة لمرض الملاريا الذي كان متفشياً بين المقاتلين ، ويبدو ان عدم الإشارة الى العملية ناجم عن عدم حدوث اي معركة ولم نطلق فيها طلقة واحدة ، وتم معالجة اصابات كثيرة بمرض الملاريا بين المقاتلين وبين الأهالي .
اما موقع هرمز ملك جكو في تلك الفترة اي منذ عام 1962 حيث تم تحرير كل منطقة بهدينان وجرى تنظيم الإدارة والإشراف العسكري في تلك المنطقة وما يهمنا في هذا المقال ، هو قرار البارزاني مصطفى بإجراء بعض التعينات ومنها تعيين حسو ميرخان دولومري قائداً لمنطقة الشيخان ، ويكون غازي حجي ملو وهرمز ملك جكو وعمر آغا دولمري وشكر عبدال شيخي معاونين له ( مسعود البارزاني : البارزاني والحركة التحررية الكوردية ج3 ص54 ). اي ان هرمز ملك جكو كان موضع ثقة من لدن القيادة الكوردية .
الأنسحاب من منطقة القوش والعودة اليها
لكي يكون القارئ الكريم ملماً بتطور الأحداث في منطقة بهدينان في تلك المرحلة ، نعود القهقري الى تخوم احداث ثورة ايلول ، اوائل الستينات من القرن الماضي ، حيث استطاعت الحكومة العراقية ان تكسب ود معظم عشيرة المزوري الكبيرة ، فجرى تسليم المنطقة للقوات الحكومية دون مقاومة ، ولم يبق في المنطقة سوى قوتنا التي كانت متمركزة في دير الربان هرمز وقوة كاكا احمد( مصلح الجلالي ) التي كانت في كلي قيصرية قرب قرية كافارا ، وهذا الكلي فيه مغارات منحوتة يدل على انها دير سابق ، اما هرمز ملك جكو فقد كان في هذه الفترة في قرية شرمن في جبل عقرة .
وكان تسليم المنطقة من قبل المزوريين يعني بقائنا وحيدين محاطين من جميع الجهات بالقوات المعادية ، وهكذا ارسلنا الخبر لجماعة كاكا احمد بالأنسحاب بأسرع وقت ممكن ، ومع ذلك فإن عملية الأنسحاب جاءت بعض الوقت متأخرة فكان يجب الأنتباه جيداً اثناء الأنسحاب لاحتمالات نصب الكمائن على الطريق . ولم نستطع المرور بخوركي وهو طريقنا المعتاد فاتجهنا نحو بالاتن ( بالطة ) ثم الى بريفكا ، الى ان وصلنا في الليل الى بيبوزي التي كانت مزدحمة بالبيشمركة ، فاتجهنا منها الى حسنكة وفي خضم الوضع العسكري المعقد بتسليم المنطقة ومضاعفاتها وقع الأنقلاب الذي تزعمه عبد السلام محمد عارف ضد البعث يوم 18 / 11 / 1963 م .
الوضع العسكري الذي استجد بعد تسليم المنطقة كان يتطلب ايجاد صيغة مستحكمة للعودة الى اليها وذلك عن طريق إرسال قوة عسكرية اليها لأثبات وجود نفوذ للثورة في هذه المنطقة المهمة ، ويقول المرحوم توما توماس في مذكراته :
لم يكن الرجوع الى المنطقة ، امرا سهلا ، اذ يحتاج لمقاتلين اشداء لهم كامل الاستعداد للتواجد الدائم فيها والدفاع عنها في وضع معاشي بائس لا تتوفر فيه الارزاق لعدم وجود الفلاحين في قرى المنطقة ، وتدبير الارزاق يتطلب تضحيات كبيرة لصعوبة نقلها من مناطق بعيدة.
ووقع الأختيار على قوة توما توماس وهرمز ملك جكو إضافة الى قوة من المزوريين ظلت مخلصة للثورة ويقدرون بحوالي 50 مقاتلاً . واهم من ذلك فإن إثبات الوجود في المنطقة يتطلب قيام بعملية عسكرية تكون بمثابة رسالة للحكومة وقواتها المرابطة في المنطقة ولذلك كان يجب القيام بعملية عسكرية .
وقع الأختيار على مركز القوش بالرغم من اعتراض معظم المقاتلين الألاقشة ، وفعلاً تم الهجوم ليلة 26 – 27 / 11 / 1963 لكن الهجوم لم يسفر عن نتيجة ، وهنا ايضاً نعبر هذه المحطة دون توقف لكي لا يشغلنا عن موضوعنا الرئيسي وهو استشهاد هرمز ملك جكو .
بعد الهجوم الفاشل على مركز شرطة القوش انسحبنا الى قرية سينا الإزيدية بالقرب من قرية شيخ خدر في سفح جبل دهوك المقابل للسهل الفاصل عن جبل القوش ، القرية مهجورة إلا من بعض الرعاة فكان يجب تدبير بعض المؤن ، وهنا تجدر الإشارة بأنه كان لنا حملين من العدس والطحين مخزونة في كهوف قرية سيدايي لاستخدامها للحاجة القصوى ، وفعلاً تم نقل الحملين الى قرية سينان بعد ان وصلنا ونحن نعاني التعب والجوع .
استشهاد هرمز ملك جكو
في يوم 30 تشرين الثاني 2013 يكون قد مرّ على استشهاد هرمز ملك جكو نصف قرن من السنين بالتمام والكمال . وكما سبق ذكره لم يسفر الهجوم على مركز شرطة القوش عن نتيجة ، واعتبر المرحوم هرمز تلك النتيجة وكأنها خسارة ، وأراد تعويضها ، واتفق مع المرحوم توما توماس على القيام بعملية على طريق دهوك بعد القيام باستطلاعات كافية على المنطقة ، لكن المرحوم هرمز قبل موعد القيام بتلك العملية والأستطلاعات اللازمة لها ، طلب تشكيل مفرزة للقيام بالأستطلاع من سفح الجبل فقط دون النزول الى السهل وهكذا شكلت المفرزة، وكانت تتكون من 15 مقاتل اضافة الى المرحوم هرمز ملك جكو ، وكان بينهم 8 مقاتلين من جماعة توما توماس ، وقد اعترض توما على المهمة لكن هرمز طمأنه بأن المهمة سوف تقتصر على الأستطلاع عن طريق جبل دهوك ليس إلا .
وهكذا كان من جماعة توما توماس 8 مقاتلين مع هرمز وهم : سعيد موقا وجميل بولص وعابد شمعون كردي ، وكامل مرقس ، ودنخا بوداغ وحنا عوديش العقراوي وعزيز ياقو وحسن تركي مع مجموعة من 7 مقاتلين من جماعة هرمز ملك جكو .
لقد ظهر ان هرمز ملك جكو لم يذهب بمحاذات الجبل ، إنما توجه نحو السهل المنبسط والشمس لا زالت ترسل اشعتها لتنير الدروب ، اي ان الظلام لم يخيم ، وهذا كان خطأ عسكري كبير ، إذ ان العتمة هي سلاح البيشمركة في الأرض المستوية ، وهكذا اندفع هرمز وقوته باتجاه الشارع العام الرابط بين موصل ودهوك ( علماً ان الشارع زمنذاك كان ممر واحد للاتجاهين ) ، وبالضبط الى الغرب من قرية زاون حيث نصب كميناً على الشارع العام وعلى مبعدة 4 – 5 كم جنوب جسر الوكا الذي كان يتمركز فيه معسكر للجيش السوري المعروف بلواء اليرموك .
وقعت في الكمين ثلاث سيارات زيل عسكرية كبيرة قادمة من الموصل باتجاه دهوك وكان فيها 40 عسكري عائدين من اجازاتهم ، وإثر الهجوم المباغب وقعوا جميعاً في الأسر ، والمفاجئة التي طرأت في هذه المعركة ، ان واحدة من السيارات الأهلية اخترقت موضع الكمين دون توقف ، ويشك بأنها سربت خبر المعركة للمعسكر في جسر آلوكا ، حيث جرى على وجه السرعة إرسال مدرعات عسكرية حسمت المعركة لصالح الجيش بأنزال الخسارة الكبيرة بالثوار البيشمركة بمعركة غير متكافئة بين المدرعت وبين مقاتلين يحملون اسلحة خفيفة ، وبعد ان خيم الظلام اكتفت القوة المدرعة بتخليص اسراهم من قبضة الثوار ولم يبقى منهم سوى نائب ضابط وجنديين . ولم تتحرى القوة العسكرية هذه عن هوية المقتولين ، فكان امامها الأنسحاب السريع ، لكن بالنسبة للثورة بالنسبة للثورة كانت خسارة كبيرة بفقدان هرمز ملك جكو وعدد من المقاتلين الأشداء .
الجدير بالملاحظة لم يكن في المعركة اي مجروح ، فإما النجاة ، وإما الأستشهاد ، ومن خلال الأطلاع على طبيعة ساحة المعركة كان هنالكوادي صغير بالقرب من ساحة المعركة ويمتد لمسافة بعيدة باتجاه جبل دهوك ، فكل من وصل هذا الوادي نجا من رصاص المدرعات ، وكل من لم يحالفه الحظ في الوصول اليه كان هدفاً سهلاً لذلك السلاح الفتاك
فكانت جميع الإصابات مميتة من رشاش المدرعة ، وأقرب واحد الى الشارع العام كانت جثة الشهيد حنا عوديش عقراوي ، وأبعدهم كان الشهيد هرمز ملك جكو ، ولا صحة للمزاعم القائلة ان هرمز انهى حياته بطلقة من مسدسه ، لأنه كما لاحظنا ونحن نحمله بأن إصاباته بليغة في صدره من رشاش المدرعة .
كان لنا بعض بعض الدواب لحمل جثامين شهدائنا وقد استعرناها من بعض الإزيدية في المنطقة كانوا يلجأون الى حراثة اراضيهم الزراعية في الليل خوفاً من القصف .
لقد كتبت قبل سنين مقالاً تحت عنوان : هرمز ملك جكو عنوان الشجاعة ، استهلته بمقدمة تقول :
اسم هرمز ملك جكّو ، كان في اواسط الستينات على مسرح الثورة الكردية وفي منطقة بهدينان بالذات ، اشهر من نار على علم ، كانت عشائر المنطقة منها الكردية والإزيدية والعربية تكن لهذا الرجل وافر التقدير والأعجاب والأحترام ، ان شجاعته النادرة ومواقفه الجريئة ، يتناقلها العدو قبل الصديق ، والحكومة العراقية تأخذ احتياطات كبيرة لدى سماعها بوجود هرمز في منطقة ما ، وفوق هذا كله فان هرمز ملك جكّو يحتل مكانة محترمة خاصة من قبل قائد الثورة الكردية مصطفى البرزاني وكذلك من قبل قائد منطقة بهدينان حسو ميرخان ، ليس لكونه عضواً نشيطاً في الحزب البارتي فحسب ، بل لكونه قوة عسكرية ضاربة بيد هذه القيادة .
هكذا كانت خسارة كبيرة للثورة لم تكن تدري به القوات الحكومية في المنطقة إلا بعد انتشار وشيوع الخبر .
بالأضافة الى الشهيدين هرمز وحنا، وقع في الأسر حسن تركي من جماعة توما توماس ، ولجأت القوات الحكومية الى إعدامه بنفس منطقة الكمين ، وكان من الشهداء ايضاً الاخوين بنيامين شابو وهرمز شابو إضافة كوركيس ايشو وفيليب أيشايا ،والشهداء الأربعة من قرية ارادن ، نقلت رفاة الشهيد هرمز ملك جكو الى مسقط رأسه في قرية كوري كافانا ، اما الشهداء الآخرين فقد ووريت جثامينهم في مقبرة الشهداء في دير الربان هرمز فيما بعد ، وجرى تشويه هذه المقبرة في العهد البعثي السابق ، لكن اليوم هذه المقابر لها مكانتها من التقدير والأحترام .
العلاقات بن المرحومين توما توماس وهرمز ملك جكو
كان التقدير والأحترام والتفاهم الأرضية التي يتعامل بها الرجلان ، لقد توطدت العلاقات بين هرمز ملك جكو وتوما توماس وأن العمل المشترك بينهما كان منوطاً بقيادة الثورة الكوردية التي تراعي مصلحة الثورة بالدرجة الأولى ، فحينما رجعنا الى المنطقة كانت بأوامر من قيادة الثورة ، وكذلك حينما انفصل هرمز ملك جكو عنا متوجهاً الى منطقة عقرة كان بأمر القيادة وفق ما تتطلبه مصلحة الثورة .
لكن عموماً كان هنالك تعاون بين الرجلين وبين رجالهما ، فنحن كنا نرتبط بعلاقات اخوية بيننا ، باستثناء بعض المواقف التي يحتمل حدوثها حتى بين الأخوان في العائلة الواحدة ، وعلى سبيل المثال ، يوم خروجنا من القوش بعد الهجوم الفاشل على مركز الشرطة ، كانت هنالك محاولات لكسر ابواب الدكاكين في السوق لكن نحن الألاقشة كنا بالمرصاد لتلك المحاولات وحدثت بعض الملاسنات الطارئة ، والمرحوم هرمز ملك جكو لم يقبل بها مطلقا .


المرحوم توما توماس

لكن الشئ الذي اود الإشارة اليه أنه لم يكن بيننا اي جدل حول التسميات ولم يكن اي إشارات لإلغاء الآخر ، هرمز ملك جكو آثوري وجماعته آثوريين ، وتوما توماس كلداني ومعظم جماعته كلدانيين باستثناء العرب والأكراد الذين معه ، لكن المحصلة النهائية كانت الأحترام المتبادل لكل الأطراف وقبول الآخر بأبهى صوره .
لم يكن اي اعلان قومي لوجودنا في الثورة ، كان هنالك بوصلة موجهة لإسقاط حكم ، والكل كان يسترشد بتلك البوصلة هذا على الصعيد السياسي ، لكن ينبغي ان لا ننسى ان لكل طرف انتماءاته الدينية والقومية والمذهبية والوطنية والإنسانية ويسعى لتحقيق حقوقه وطموحاته تلك .
لقد كان تعاون المرحومين توماس توماس وهرمز ملك جكو ، تعاون اخوي مثالي غير مسيّس وبمنأى عن اي اهداف حزبية ضيقة ، وبعد ان استشهد هرمز ملك جكو خلفه شاب اسمه ابرم فانقطعت العلاقات بينا ، لكن بمجئ طليا شينو عوديشو ابو فكتوريا بعد ابرم تحسنت العلاقات كالسابق وهذا الرجل الوقور جسد ذلك التعاون بأسمى صوره ، وكان رجلاً مخلصاً وشجاعاً ، وأستشهد في أحدى المعارك .
إن ما نستطيع الأستفادة منه اليوم هو الأسترشاد بتلك العلاقات الأخوية وإن كنا نستطيع ان نطور علاقاتنا لأنتاج صورة مثالية ومتوازنة للتعاون والعيش المشترك بين ابناء شعبنا من الكلدان والسريان والآشوريين من ناحية ومع بقية مكونات الشعب العراقي على مساحة الوطن . بحق كان زمن البطولات والتضحيات دون ان يخطر ببالنا ان نسأل عن ثمن لتلك التضحيات .
د. حبيب تومي في 16 / 12 / 2013
ـــــــــــــــــــ
مصادر واستفادة
1 ـ مسعود البارزاني " البارزاني والحركة التحررية الكردية " ج3 اربيل 2002
2 ـ حبيب تومي " البارزاني مصطفى قائد من هذا العصر " دار آراس للطباعة والنشر ، اربيل 2012
3 ـ مذكرات توما توماس
4 ـ استفادة من البيشمركة السابقين في ثورة ايلول : جميل بولص وسعيد موقا وجليل زلفا .

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 12:55

سأفديك بروحي يا علم كوردستان.؟ - بير خدر جيلكي

كل ما سأدرجه أدناه وبشكل مقتصر ليست تمديحات شخصية لي أو مزايدات قومية وسياسية أو حزبية على أية أنسان كوردي وكوردستاني كان وسيكون ورغم كوني وأفتخر بأنني أحد وأبسط ( بيشمه ركه ) من أجل ( أهم ) رمز ومعاني هذا العلم وهو رمز ونور الشمس فيه.؟

أبسط وأصغر ( سجين سياسي ) وسابق من أجل هذا العلم .؟

أبسط ( أبن ) للشهيد من أجل هذا العلم.؟

أحد أفراد أبسط عائلة وصاحبة ( 4 ) شهداء من أجل هذا العلم.؟

لكن الغاية والهدف من وراء كلامي هذا ووالله يشهد عليً في يوم الآخرة …....................

هو مسألة ( تعبد ) وقدسية الشمس في حياتنا نحن ( البشر ) جمعاء وخاصة الشعب الكوردي وبالذات نحن ( آر ) الآريين الميديين الزه ره ده شتيين الداسنيين الأيزيديين الحاليين.؟

رغم كوني وأكرره الف مرة ومرة بأنني ( أنسان ) علماني وديمقراطي و لست ( مؤمن ) بشئ أسمه ( الأنسان ) وبأي شئ صنعه الأنسان لكن ومن طبيعتي وبرجي ( الأسد ) وأن صحت التعبيرالفلكي الحالي وعند جميع الشعوب واللون المفضل لدي ومنذ الصغر وقبل التعرف على هذه المسائل القومية والسياسية وهو اللون ( زه ر ) الأصفرالذهبي لون الشمس.؟

لأجله وأختصارآ في الكلام أتقدم بألف ( الرجاء ) والطلب والأقتراح من ( جميع ) الشعب والقبائل والعشائر الكوردية والكوردستانية كانت وستكون ( التعبد ) والأيمان والحفاظ والدفاع عن هذا الرمز التي تحمله وتحتضنه هذا العلم لكونها تعبر عن ( عمق ) وعبق ومصدرالحياة والأصالة لنا لكل شئ ( حي ) خلق ووجد وعلى المعمورة أجمع …........................

فأعتقد وبكل ثقة قلت وأقول أن ( جميع ) الأقوام والشعوب التي وجدت على ( أرض ) كوردستان ومنذ تكوين جباله وكهوفه مثل ( شانه ده ر ) وغيره أدناه …..............

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%87%D9%81_%D8%B4%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%B1

كذلك يمكننا الأعتماد على هذه الصورة لعبادة الشمس والمضمون القيم أدناه …....................

http://sawtalkurd.blogspot.de/2012/09/blog-post_18.html

لم يكونوا ولن يكونوا على ( خطأ ) وجهل عند عبادتهم ( نور ) الشمس وحلفوا وأقسموا به عند الحاجة ولحد ( اليوم ) حيث قالوا و يقولون ب ( خوه دانى فى روزى ) أقسم باله هذا الشمس.؟

لأجله وعند الأعلان عن تشكيل ( دولة ) وجمهورية كوردستان الديمقراطية في مدينة مهاباد الأيرانية الحالية أدناه …..

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AF

أختار الشهيد ( بيشه وا ) الأول قاضي محمد اللوان هذا العلم القومي أدناه …...

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%84%D9%85_%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82

ووضع رمز ( الشمس ) في وسطه وعندما نخوض أكثر وأكثروفي عمق ( التأريخ ) سنرى بأن الشعب الكوردي وخاصة الكورد ( الأصلاء ) وهم الأيزيديين وبدون شك وتمديح لهم وقوميآ ودينيآ فكانوا ومنذ فجر البشرية عبدوا ولا يزال يعبدون نور الشمس ويصومون ( 3 ) أيام متتالية من أجل هذا النور واليوم ( الثلاثاء ) 17 / 12 هو الصوم عندهم ومن أجل هذا الرمز ورغم التغييرات والتسميات والصناعات البشرية ( الجديدة ) على هذه الصيام وبقية الرموز عندنا.......

الف تحية وتحية للجميع ولأرواح الجميع وفي مقدمتنا أرواح وأبطال ومحرري ومؤسسي هذا العلم والدولة الكوردية السابقة ( مهاباد ) والقادمة كوردستان ( بيشه وا ) قاضي محمد والبارزاني الخالد مصطفى وجميع شهداء هذا الرمز الأزلي وهو نور الشمس..............

بير خدر جيلكي

أنكا في 17.12.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الهرطقة، وعند العرب المسلمون، تسمى الزندقة، هي فكرة شيطانية، تقوم على تضليل الآخر، وإبعاده عن جادة الصواب بفذلكة لسان، وهدف البدعة الهرطقية هو تغيير العقيدة الدينية، أو المنظومة الفكرية السائدة في أوساط معتنقيها، حسب أهوائها ورغباتها الآنية، قد تُحرف جانباً من تلك العقيدة التي تنفث فيها من بدعها، أو مجملها، وبه، تُحرف تلك العقيدة من إطارها العالم، المثبت في بواطن أمهات مدوناتها العقائدية، تماماً كما فعل شخص نسطورس مبتدع مذهب النساطرة (Nestorianism )، الذي خالف الأناجيل الأربعة، وأنكر ألوهية المسيح، التي تعتقد بها وتتبناها جميع الطوائف المسيحية، باستثناء النساطرة. كانت هذه مقدمة مختصرة جداً لموضوعنا الذي سنخوض فيه بالتفصيل، ونرد من خلاله على أحد النساطرة الذي كتب رداً مشوشاً على إحدى مقالاتنا.

في الأسابيع الماضية، نشر موقع (الحوار المتمدن) الكبير والمتميز، نداءاً، طالب فيه الموقعون عليه، بلدية مدينة أربيل بإلغاء اسم الثائر الكوردستاني (سمكو شكاك) الذي أطلقته حديثاً على إحدى شوارعها. وأنا بصفتي مواطن كوردستاني الواجب الوطني يفرض علي أن أذود عن وطني عندما يتعرض إلى أي نوع من الهجوم أو التشويه من قبل محتليه وأذنابهم، فلذا كتبت مقالاً توضيحياً عن القائد الكوردستاني (سمكو شكاك) وتلك الواقعة التي قُتل فيها رجل الدين النسطوري مار بنيامين شمعون. ألا أن الذي سردته في مقالي من حقائق، لم تعجب النساطرة، فعليه، وبعيداً عن أخلاقية المهنة، وبسبب عجزهم عن الرد المنطقي علينا، انبرى لي مجموعة منهم، وقذفوني بسيل من الشتائم والسباب، وفي جانب آخر من هجومهم علي، ارتكزوا واعتكزوا على جملة من أقوال أولائك الأشخاص الذين نحن أدناهم في مقالنا، وقلنا أنهم، هم الذين ابتدعوا التسمية "الآشورية" للنساطرة، بالإضافة إلى ادعاءاتهم المزورة التي تفتقد لسند معتبر وموثق، وأنها ليست بحجة علينا، لأن كتابها مشكوك بهم، لأنهم كتبوا التاريخ بدافع سياسي، خدمة لأسيادهم القابعون في لندن. بينما يعرف القاصي والداني، أن التاريخ يجب أن يكتب كما حدث بدون رتوش و زيادة ونقصان، وألا لا يعتبر تاريخ. والقسم الآخر من المصادر التي أشاروا لها، تلاعبوا بها، أو لم يفهموها على حقيقتها، فلذا، نحن في ردنا هذا سنتطرق إلى أحدهم، المسمى، آشور كيواركيس، الذي اقتحم حرمة الكتابة، ورد علينا بمقال كيدي، تحت عنوان " حتمية الهوية الآشورية قبل مجيء الإنكليز (ردا على المندلاوي)" وأشار فيه إلى عدة مصادر... من هنا وهناك بطريقة عشوائية، لكي يموه ويشوش بها فكر القارئ. ونحن كعادتنا في ردودنا على الآخرين، سننشر نص مقال الكاتب النسطوري، ونناقشه بروية وموضوعية، ونرد عليه رداً مفصلاً، ونذكر له المصادر الموثقة و المعتبرة التي لا تقبل بالنساطرة كامتداد للآشوريين، بالإضافة إلى تحليلنا واستنتاجنا وفق ما يقبله العلم والعقل والمنطق، للحوادث القديمة، التي أشار لها التاريخ و لم يخوض فيها بالتفصيل. للعلم، أن التوراة بعد القرن السابع قبل الميلاد، والإنجيل، والقرآن، والكتب القديمة، والعُهَد التي أعطاها النبي محمد، ومن بعده الخليفة الثاني عمر بن الخطاب للنصارى، وكذلك شعراء العرب في الجاهلية قبل الإسلام، وخلفاء المسلمين، كأبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وكتب مؤرخي المسلمين في صدر الإسلام، كالطبري، والبلاذري، والمسعودي، وابن أثير، وغزو المغول للمنطقة، وبعدهم الصفويون، والعثمانيون الأتراك، وكذلك في المعاهدات الدولية الحديثة، التي أسست على موجبها الدول والكيانات في الشرق الأوسط، كمعاهدة سيفر وغيرها، جميع هذه المصادر المشار إليها، لم تذكر اسم الآشوريين أبداً، ولم يأتي ذكرهم على ألسن الأشخاص الذين أشرنا لهم، لا من قريب ولا من بعيد، بل ذُكر اسم طائفتي دينيتين في بعض تلك المصادر التي أشرنا لها، وهما النساطرة، واليعاقبة في كوردستان، وقال المؤرخون والرحالة الأجانب، أن هذين الطائفتين هم من نصارى الكورد.

دعونا الآن نذهب إلى ما قاله الكاتب كيواركيس النسطوري، والنقاط التي أثارها في رده علينا، الذي سنناقشه وسندحضه فقرة بعد أخرى. يقول الكاتب الهرطقي:" قرأنا ببالغ الضحك مقالة المدعو محمد المندلاوي حول قاطع الطرق البدوي الفارسي سيمكو الشيكاكي، حيث حاول الكاتب المذكور تبييض صفحة سيمكو الذي يخجل به حتى المثقفون الأكراد، ليس كونه قاتل القائد الآشوري الشهيد مار بنيامين شمعون فحسب، بل كونه قاتل عشرات الآلاف من النساء والأطفال كذلك، وهذا ما يشهد عليه كل من عايش الحرب العالمية الأولى وإباداتها بحق الآشوريين والأرمن واليونانيين، تحت إشراف الضباط الأتراك وبتنفيذ الجيش التركي والأكراد، ولكن الأكثر ما يثير للسخرية في مقالة المندلاوي هو التشديد على إنكار استمرارية الوجود الآشوري حيث حول دعم ادعاءاته بالمصادر البعثية علما أن الدخول في مسألة التحقيق في وجود انتماء قومي "كردي" يتطلب مجلدات من مصادر المؤرخين أمثال نيكين ومينورسكي وغيرهم من الذين لم يتفقوا على أصل هذه الأقوام، لذلك فضلنا التطرّق فقط إلى موضوع الهوية الآشورية التي تهزّ مضاجع الدخلاء وذلك بالتوضيح للقراء (وليس للكاتب لأنه يعرف الحقيقة أصلا) بأن الإنكليز قدموا إلى المنطقة وأستعملوا الإسم الآشوري على سكان المنطقة الأصليين لأنهم لاحظوا بأن السكان نفسهم يطلقون على أنفسهم الهوية الآشورية، وأدناه غيض من فيض ما لدينا، على أمل أن يعمل من لا يعلم، أما إن لم يكن يريد أن يعلم، فلا حولَ ولا قوّة إلا بآشور".

ردنا: يا سيد، أن الاسم (سمكو) بدون حرف الياء، وهو الصيغة الكوردية لاسم إسماعيل، وكذلك لقبه، شكاك، بدون ياء أيضاً. أليس من الأولى بالكاتب، أن يقدم دليلاً على ضحكه أولاً، ومن ثم يضحك، لكي لا ينطبق عليه المثل الشائع "الضحك بدون سبب من قلة الأدب". إن كان القائد (سمكو شكاك) عندكم هو فارسي لماذا تلومون الكورد على قتله لمار بنيامين شمعون!!. لماذا لا تشير إلى السبب الذي دفع الزعيم الكوردي (سمكو شكاك) إلى قتل مار بنيامين شمعون؟!. نحن جئنا في مقالنا السابق بمصادر مسيحية تقول أن مار بنيامين شمعون اجتمع بممثلي الدول الاستعمارية ورجال مخابراتها المعادية للشعب الكوردي. لكن، أنا أقول لكم لماذا تتهربون من ذكر السبب الذي قام به زعيم الثورة الكوردستانية (سمكو شكاك) بتنفيذ حكم الشعب بالمدعو مار بنيامين شمعون، لأن ذكر الحادثة صراحة يحرجكم، لأنه خان الشعب والأرض التي آواه، وطعنهما من الخلف، حين ارتضى لنفسه أن يكون أداة طيعة بيد أعداء ومحتلي الشعب الكوردي و وطنه كوردستان. حقاً أن حبل الكذب لقصير، الأستاذ قبل أن يبدأ، وقع في شرك أكاذيبه وتلفيقاته التي لا أساس لها من الصحة، حين يصف قائد الثورة الكوردستانية (سمكو شكاك) بقاتل اليونانيين أ وهل يوجد يونانيون في شرق كوردستان (إيران) حتى يقتلهم سمكو شكاك!!، اليونانيون يا كيواركيس، كانوا موجودون فيما تسمى اليوم بجمهورية تركيا، ليس لليونانيين أي وجود في شرقي كوردستان، (إيران). لكن ماذا نقول غير "إن لم تستحي فافعل ما شئت". يتهمني الكاتب النسطوري، بأني دعمت مقالي بمصادر بعثية، يا حبذا يقول لنا، أي من الذين أنا ذكرتهم كان بعثياً يوماً ما؟، أضف، أني من أشد المعارضين لحزب البعث المجرم، لأنه أجرم بحق الشعب الكوردي، وقتل مئات الآلاف من خيرة بنات وأبناء شعبنا، وأحرق آلاف القرى في كوردستان، ودمر مدننا، واستعمل ضد نسائنا وأطفالنا وشيوخنا وفتياتنا وفتياننا الغازات السامة المحرمة دولياً، ونفذ ضد شعبنا الكوردي عمليات الأنفال سيئة السيط، وباع أعداداً من فتياتنا في سوق النخاسة في مشيخات الخليج وجمهورية مصر (العربية)، الخ. حقاً يا كيواركيس، أن كلمات ردك علينا، ممزوجة بماء الكذب، لكن لا يهمنا هذا، بل يقوي من عزيمتنا، وسنرفع أي حجر تختبئ تحته، ليرى القارئ بشاعة وجهك الذميم. كعادة الهراطقة، يحاول أن يهرب من الموضوع، وذلك بتشككه بأصالة أسياده، الشعب الكوردي، ويذكر في هذا الصدد اثنين من كبار مؤرخي العالم عاشا في كوردستان في بداية قرن العشرين، وكلاهما روسيان، لهما كتابان قيمان عن الشعب الكوري، الأول هو كتاب " الأكراد ملاحظات وانطباعات" للعلامة (فلاديمير مينورسكي)، طبعه سنة (1915) ولم يذكر هذا العالم في كتابه اسم الآشوريين، بل ذكر اسم الآثوريين في ص (32) نقلاً عن (لالايان) قال عنهم:" للآثوريين الجبليين عادة عامة في التغني بالأغاني الكردية، وقص الحكايات الشعبية الكردية"وذكر اسم النساطرة في صفحات 17، 19، 20، 26، 72، 79، وقال عنهم في ص 26 "أن النسطوريين واليونان الذين كانوا يعيشون في كردستان قد نهضوا أيضاً وحاربوا تحت راية يزدان شير". أما الكتاب الثاني، هو كتاب "كورد وكوردستان " للعلامة (باسيل نيكيتين) الذي كان نائباً للقنصل الروسي في أرومية، وهو أحد الذين التقى بهم مار بنيامين شمعون مع المجموعة التي ذكرتها في مقالي السابق. وفي كتابه ذكر النساطرة في هكاري. إن هذين العالمين مينورسكي و نيكيتين، تطرقا بالتفصيل إلى الشعب الكوردي ووطنه كوردستان. لكن الذي يعكر مزاج النساطرة، ومنهم الكاتب كيواركيس، أنهما، لم يذكرا شعب أو ملة أو طائفة باسم الآشوريين، بل ذكرا النساطرة كطائفة دينية. وكذلك ذكرا اسم "الآثوريون" قد يوجد هناك من يجهل مدلول هذا الاسم الأخير، أنه بعيد كل البعد عن مضمون اسم الآشوري، لأن الآثوري محرفة عن الآتوري أي الجبلي، حتى جاء في القرآن في سورة (التين) آية (2) "وطور سينين" أي طور سيناء، بمعنى جبل سيناء، بالمناسبة هو اسم أعجمي ليس بعربي، لابد أن القارئ الكريم سمع ب"تورا بورا" جبل في أفغانستان يقال أنه كان معقلاً للقاعدة. فلذا أن النسطوري حين تقول له أنك آثوري ينزعج، ولا يقبله منك، يريدك أن تنسبه زوراً وبهتاناً إلى الآشوريين الذين انقرضوا قبل الميلاد بعدة قرون. يزعم الكاتب " أن الإنكليز حين قدموا المنطقة رأوا أن السكان يطلقوا على أنفسهم الهوية الآشورية فلذلك سموهم بالآشوريين" هذا الكلام مضى عليه قرن أو أكثر، طيب من أين جئت أنت بهذا الكلام؟ أين مصدرك؟ أ هكذا تطلق الكلام على عواهنه؟. أخيراً في الجزئية أعلاه، بعد أن لم يجد شيء يتكل عليه الكاتب النسطوري، رجع إلى أصله الوثني، بدل أن يتكل على يسوع المسيح، اتكل على وثن كان يعبده الآشوريون أبان وجود دولتهم قبل الميلاد، والأستاذ من أجل مطمع دنوي يترك مسيحه، ويتمسك بأذيال ثوب آشور الصنم، الذي انتهى من الوجود مع فناء عبدته الآشوريون في عام (612) ق.م.

يزعم الكاتب كيواركيس، قائلاً:" يذكر المستشرق الإنكليزي ويغرام (المتــّـهم بـ"أشوَرَة النساطرة)، بأن يزجرد الأول الملك الفارسي (399-420م) كان قد اعترف بالآشوريين كـ"ملة" أي قومية (1)، كما قال الأب ساوثغات خلال زيارته لطور عبدين ودير الزعفران في جبال آشور الغربية (تكملة جملته الواردة آنفاً) : [وما أثار دهشتي هو تشابه “Assuri” التي يطلقها الأرمن على السريان في تركيا، مع “Assyrians” التي نطلقها على من ينسبون أنفسهم إلى آشور](2). إن هذه الجملة توضح بأن الإنكليز الذين قدموا إلى المنطقة سمّونا "آشوريين" بالإعتماد على التاريخ ولأننا ننسب نفسنا إلى الآشوريين قبل مجيئهم، وقد اهتمّوا بهذا "الإكتشاف" الجديد لأسباب سياسية ودعموا (شكلياً) استقلال القومية الآشورية عن الشعوب المحتلة، وكذلك لأسباب دينية كونهم كانوا يعتقدون بأن الآشوريين قد تم فناءهم كما جاء في المجلة السياسية اليهودية (التوراة) وكان لقاء "النساطرة والسريان والكلدان" بالنسبة لهم اكتشافاً تاريخياً خصوصاً بما يتقلدون به من عادات وتقاليد وثراث "آشوري بحت" تحدّث عنه الكثير من الرحالة الإنكليز والألمان. وفي الأسطر التالية سنعتمد حصراً على ما يذكر الآشوريين قبل القرن التاسع عشر (مجيء الإنكليز)، وهذا الموضوع جديرٌ بالإطلاع كون هناك أجيالٌ آشورية تقوم على الفهم الخاطئ للتاريخ وسنورد "بعض" المراجع التي تدل على الحقيقة الدامغة حول استمرارية الشعب الآشوري لغة وأرضاً وهوية - رغم سقوط كيانه السياسي عام 612 ق.م، علماً أن الكثير من الكتاب والمؤرخين من آشوريين وغيرهم قد سبقونا إلى رفد المكتبات ببحوث شيقة حول ذلك ولكنها للأسف لا تزال مُهملة من الكثيرين، وهذا واضح من خلال بعض الآراء التي نقرأها أو نسمعها من بعض البسطاء.

ردنا: قبل أن أبدأ بالرد على الجزئية أعلاه،سأفضح أمر هذا الكاتب النسطوري الذي لا يحترم قلمه، والذي يحرف كل شيء يقع عليه نظره، كالكلمة التي ذكرها في الفقرة أعلاه و قال أنها تعني القومية، وهي بيت القصيد في الجزئية أعلاه، ألا وهي كلمة "مِلَّة" أنه يقول دون خجل وحياء، أن هذه الكلمة تعني القومية، و وضعها بين الشولتين المزدوجتين وهذا رسمهما " " وهذين الشولتين يوضع بينهما الكلام المقتبس، أي أن الكاتب اقتبس الكلمة من المصدر الذي أشار إليه، وأضاف من عنده، أنها تعني القومية. عزيزي القارئ، لكي لا يقال أني أفسر الكلام من رأسي، دعونا نذهب إلى قواميس اللغة العربية لتعريف كلمة "ملة" لقد تفحصت أهم قواميس اللغة العربية وجميعها تقول أنها تعني "الشريعة أو المنهاج أو السنة أو الطريقة" وتضيف هذه القواميس قائلة: "كملة الإسلام، وملة النصارى" وجاء في القرآن أيضاً في سورة البقرة آية (135): (وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا قل بل مِلَّة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين )، أي قل أتبع منهاج وشريعة إبراهيم، وفي آية أخرى جاءت في القرآن في سورة البقرة آية (120): (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم...) أي حتى تتبع شريعتهم، وهذه الكلمة سائدة إلى اليوم في العقيدة المسيحية بهذا المعنى أيضاً، حين يتحدثوا عن الملة الأرثوذكسية، والملة الكاثوليكية الخ، لاحظت عزيزي القارئ، أن الكاتب لم يلتزم بقيم المهنة، ولم يحترم قلمه، ولا يعير أي اعتبار لما جاء في معاجم اللغة، وأعطى لنفسه الحق أن يزور مضمون الكلمة ويزعم أنها تعني "القومية". في هذا المضمار، يقول الكاتب المسيحي (حنا بطاطو) في كتابه (العراق الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية في العهد العثماني حتى قيام الجمهورية) ج الأول ص (37-38):" الملة عبارة عن جماعات دينية كانت تحظى باعتراف رسمي، كالمسيحيين واليهود" انتهى الاقتباس. هناك كتاب تاريخي شهير يبحث في ثنايا المِلل والطوائف يسمى (المِلل والنِحل) ل(أبو الفتح الشهرستاني) (476- 548 م) يتحدث فيه عن الطوائف والاعتقادات الوثنية والمذاهب الدينية السماوية. آخر ما أقوله في هذه الجزئية للكاتب ومن يسير على نهجه الهرطقي، هو نصاً أكاديمياً أنقله من "قاموس كتابهم المقدس" صادر عن إحدى أرقى جامعات المسيحية في العالم وهي جامعة (أكسفورد) التي أصدرت عام (1982) "الموسوعة المسيحية العالمية" وهي حصيلة أبحاث قام بها (370) باحثاً في (223) دولة، وقد استغرقت نحو (12) سنة، بين عام (1968- 1980) وجاء فيها أن عدد الطوائف والملل والنحل في المسيحية (20800) ملة. انتهى الاقتباس . يعلم القارئ النبيل جيداً، أن الكاتب يجب أن يمتاز بسعة معلوماته عن عوام الناس، وحين يكتب عن أية مادة، يجب عليه أن يصفها بصورة صحيحة وسليمة. لكن بخلاف القاعدة المتبعة عند الكُتاب، إن الكاتب كيواركيس في الجزئية أعلاه، حين يتحدث عن قومية (دبليو.إي. ويغرام) يقول عنه، "المستشرق الإنكليزي" أن كيواركيس كعامة العراقيين يقولوا لكل شخص شعره أشقر وعيونه زرق، أنه شخص إنكليزي، بينما شخص (ويغرام) الذي ذكره الكاتب كيواركيس، هو شخصاً اسكتلندياً وليس إنكليزياً كما زعم الكاتب النسطوري كيواركيس، لأن المملكة المتحدة (بريطانيا) دولة اتحادية منذ (213) سنة تكونت من أربع كيانات، وهي إنجلترا، (إنكليز) وايرلندا الشمالية، واسكتلندا، و ويلز، هذه (الدول) اتحدت معاً، وكونت من جزيرة بريطانيا، وشمال ايرلندا المملكة المتحدة، (United Kingdom of Gret Britain and Northern Ireland) والإنكليز يا كيواركيس واحدة من هذه الكيانات الأربعة، التي انبثقت منها بريطانيا. ثم، أن شخص ويغرام ليس بحجة علينا، لأنه كان عميلاً للمخابرات البريطانية سراً، والسلطات العراقية ألقت القبض عليه بتهمة التجسس أثناء الحرب العالمية الأولى، وكان عضواً في بعثة رئيس أساقفة كانتربري إلى النساطرة علناً، وبإيعاز من المخابرات البريطانية أطلق اسم "الآشوريون" على النساطرة، كيف تريدنا أن نقبل به كمصدر وهو لا يعتبر ثقة عندنا؟ لكن رغم هذا، دعنا نغوص قليلاً في شخصية ويغرام، وما قاله في هذا المضمار في مؤلفاته قبل كتابه الذي يشير إليه الكاتب كيواركيس، والذي ألفه كما أشار له الأستاذ في الهامش سنة (1929)، دعونا نقدم للسيد كيواركيس كتاباً ألفه ويغرام سنة (1914)، أي خمسة عشر سنة قبل كتابه الذي جاء به كيواركيس، واسمه (مهد البشرية الحياة في شرق كردستان) ترجمه خالد الذكر، المسيحي (جرجيس فتح الله المحامي) سنة (1966) وطبعه سنة (1971) لم يشر ويغرام في هذا الكتاب إلى النساطرة كامتداد للآشوريين ولا مرة واحدة، ولم يذكر فيه اسم الآشوريين قط. الكتاب موجود على الانترنيت تستطيعوا الاطلاع عليه. دعني أنقل لك وللقارئ الكريم مقتطفات منه، يقول في ص(15): "إن سكان تركيا الآسيوية يتحدثون بست لغات، العربية الغالبة على السهول، والكوردية والسريانية تسود مناطق الجبال، والأرمنية لغة الشمال، واليونانية منتشرة في غرب آسيا الصغرى، واللغة الرسمية للجميع (اللغة التركية) هي غير شائعة إلا في الأناضول" انتهى الاقتباس، أين اللغة الآشورية هنا يا كيواركيس؟، ليس أمامك هنا مخرج، إلا أن تنسب السريان إلى الآشوريين زوراً وبهتاناً. وفي صفحة (36) يشير إلى مذابح التي حلت بالأرمن عام (1895) يقول " كانت المذبحة سياسية، لا علاقة لها بالدين، والدليل على ذلك، أن المسيحيين السريان وعددهم في ديار بكر كبير، لم يصبهم شيء مما حل بالأرمن أخوانهم في الدين، كما أن من لجأ إلى بيعة اليعاقبة، - أي بيعة السريان- لم يلحقهم أي أذى، خلا الذين وقعوا في هياج الغوغاء. والسبب لقتل الأرمن يعود لكره الأتراك للأرمن، لأن الأرمن هو الشعب الوحيد الذي يخشاه الترك بين سائر شعوب الأخرى الخاضعة لهم، فالعرب والكرد هم أخوان لهم في الدين، ليس بينهم التحام قومي أو وطني، والسريان اليعاقبة والنساطرة قليلوا العدد لا يكونون مصدر خطر" ، أين ذكر الآشوريين؟ هذا هو ويغرام... يذكر اليعاقبة والنساطرة كطائفتين دينيتين. ويتحدث في ص (69) عن موصل، يقول: "في موصل أسقفيات كثيرة لا توجد بهذا العدد في أية مدينة أخرى فهنا ما لا يقل عن ... أساقفة للرومان الكاثوليك وهناك أسقف واحد لليعاقبة وأسقف واحد نسطوري وثم طوائف أخرى من الأرمن الأرثوذكس والإنگليكان"، هل ترى يا أستاذ أن لا ذكر للآشوريين في قلب عاصمة الآشوريين القدامى ؟. وفي ص (70) يتحدث عن الكلدان النساطرة المتحدون والسريان اليعاقبة المتحدون" أين ذكر الآشوريين؟؟. في مقالنا السابق تحدثنا عن الزي الذي يلبسه النصارى في كوردستان وقلنا أنهم يرتدون الزي الكوردي، ألا أن كلامي لم يرق لأحدهم، إليكم ما قاله صديقكم ويغرام عن هذا الزي في ص (95):" الزي الجبلي المعتاد هو سترة كالصدارة تلبس فوق قميص واسع وسروال عريض جداً يخرط بقوة حتى يزم فوق الخصر النحيف... الخ، وفي النهاية يقول: وهذا هو الزي الكوردي". وجاء ذكر الزي الكوردي الذي يرتديه النصارى في كتاب (طريق في كوردستان) للمهندس (أي.ام.هاملتون) الذي شق الطريق الذي يحمل اسمه إلى اليوم "طريق هاملتون" يقول في ص (248):" دخل الرجل العجوز متكئاً على ذراع ابنه وهو مالك إسماعيل زعيم تياري العليا كان وقوراً مهيب الطلعة يرتدي كعادته زيه القومي وهو الزي الكردي..." هذا الشخص (هاملتون) بريطاني، يسمي زي الذي يلبسه النصارى بالزي الكوردي، وهو هكذا فعلاً، الزي كوردي، وما في داخل الزي كوردي أيضاً، ألا أنهم ابتعدوا عن أبناء جلدتهم بسبب المعتقدات الدينية ليس ألا. للأخوين ويغرام كتاب آخر باسم (تاريخ البيعة الآثورية) سبق وأن شرحنا في سياق مقالنا هذا ماذا تعني كلمة آثور، بالثاء وليست بالشين. لو كانت النساطرة حقاً آشوريين، لأطلق عليهم هذا الاسم منذ أن ألف كتابه الأول، وليس بعد أن اختمرت الفكرة في أروقة المخابرات البريطانية وأوعزت إليه بنشرها بين النساطرة مع حبكها بشيء من الأساطير والفنتازيات التاريخية البعيدة عن الحقيقة و الواقع. في سياق سرده المدلس، ينسب الكاتب إلى شاه إيران (يزدجرد الأول) كلاماً لا يوجد في أمهات الكتب الإيرانية، أقول لهذا النسطوري كيواركيس وغيره من أبناء طائفته، للأسف، أن الحظ لم يوافقكم هذه المرة أيضاً، لأني مطلع على تاريخ وآداب إيران، وأجيد اللغة الفارسية كأحد أبنائها، وتوجد في مكتبتي الكتب الفارسية المعتبرة، ككتاب (تاريخ إيران من البدء حتى انقراض القاجارية) عبارة عن (1200) صفحة، وكذلك عندي (دائرة المعارف الإيرانية) للعلامة (علي أكبر دهخدا) المعروفة ب (لغت نامه) عبارة (23911) صفحة، هذا المصدران من أهم الكتب الفارسية في إيران وخارجها، أنهما لا يقولان أن (يزدجرد الأول) اعترف بالآشوريين...، بل يقولان، أنه اعترف بالمسيحيين وسمح لهم بالعبادة جهاراً، و ببناء وإعادة كنائسهم، ألا أنه في النهاية ناصر (يزدجرد الأول) الزرادشتيين على المسيحيين. وقال كيواركيس في الجزئية أعلاه، أن (يزدجرد الأول) اعترف بهم ك"ملة" والملة كما وضحنا، تعني جماعة دينية. وهذه الجماعة الدينية النسطورية بعد أن رفضها مجمع أفسس وأمر بغلق مدرسة رها نزح طلابها إلى مدرسة نصيبين التي كانت واقعة ضمن حكم الإمبراطورية الساسانية، إن الساسانيين قبلوهم في نصيبين ليس حباً بموسى، بل كراهية بفرعون، أي نكاية بالدولة البيزنطية (الرومانية الشرقية) أضف أن نصيبين كانت معقلاً لكنيسة المشرق. للعلم، أن الكثير من أبناء الكورد والفرس، كانوا على الدين المسيحي، حتى جاءت الأعراب وفرضت الإسلام بحد السيف عليهم. أقول للكاتب النسطوري يجب عليه أن يفحص الكلام ويدقق فيه قبل أن يقتبسه، لكي لا يقع في شرك أخطاء غيره، خاصة في عصر الانترنيت، أن كثيراً من الكتاب يقتبسوا أموراً جمة دون أن يراجعوها، وصفحات الانترنيت مليئة بهذه الأمور التي تزخر بالأخطاء والهفوات، فالأفضل للكاتب، أن يقتبس ما يبحث عنه من الكتب الموثقة و المعتبرة التي وضعت من أجل تعريف تلك المادة التي يحتاجها، لكي لا يفقد مصداقيته عند القراء. في هفوة أخرى للكاتب النسطوري كيواركيس، الذي يقتبس الكلام دون تفحص، حيث يصف وجود "طور عابدين" في غربي جبال آشور القديمة، حسب معرفتي المتواضعة في الجغرافية -لا أجزم- أن طور عابدين تقع في شمال جبال آشور وليس غربها. لقد أشرنا خلال سردنا في الجزئية أعلاه، أن الأخوين ويغرام لم يطلقا على النسطوريين النصارى، اسم الآشوريين من قبل، وذلك من خلال كتابيهما اللذان ذكرنا عنوانيهما. تجنباً للتكرار، لا يحتاج أن أذكر أسماء الحشد الكبير من علماء الآثار والمؤرخين، الذين رفضوا تسمية الآشوريين التي أطلقها البريطانيون على النساطرة، لأني ذكرتهم عدة مرات في مقالاتي السابقة، قد أضطر أن أذكرهم مجدداً في سياق هذا المقال في الحلقات القادمة. يعترف الكاتب في الجزئية أعلاه: "أن هناك أجيال من (الآشورية) تقوم على الفهم الخاطئ للتاريخ". وهذا يعني، أن هذه الأجيال تعرف نفسها باسمها الصحيح "النساطرة" وهذا ما لا يروق للكاتب كيواركيس وغيره من متعصبي طائفته النسطورية، فلذا يصفونهم بالمخطئين.

"ولي وطن آليت أن لا أبيعه ... وأن لا أرى غيري له الدهر مالكا"

(ابن الرومي)

نظمت منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني في النمسا يوم السبت 14-12 وقفة احتجاجية امام مبنى دار اوبرا فيينا في قلب العاصمة النمساوية تنديدا بجريمة اغتيال الصحفي كاوه كرمياني الذي اغتيل امام منزله في قضاء كلار –السليمانية من قبل مجموعة ارهابية ,وحضر الى مكان الاحتجاج العشرات من ابناء الجالية الكردستانية المقيمة في فيينا اضافة الى العديد من ممثلي الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني (الحزب الشيوعي العراقي,الاتحاد الوطني الكردستاني ,الحزب الديمقراطي الكردستاني – ايران ,حركة التغيير, حزب الحل الكردستاني ,بيت الكورد في النمسا ,مركز ازادي الثقافي)ورفع المحتجون صور الشهيد كاوه كرمياني ولافتات باللغة الالمانية تندد بالجريمة وطالبوا الجهات المعنية في حكومة الاقليم باجراء تحقيق عاجل للكشف عن الجناة واسيادهم وتقديمهم للقضاء لان قتل الصحفيين اصحاب الكلمة الحرة اذا مر دون عقاب صارم سوف تتكرر عمليات الاعتداء عليهم ,كما اصدرت منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني في النمسا بيانا باللغة الالمانية استنكرت وادانت فيه عملية اغتيال الصحفي كاوه واعتبرت عملية قتل الصحفيين والمثقفين جريمة عالمية وقدمت نسخ منه الى البرلمان النمساوي واتحاد الصحفيين النمساويين ومنظمات الحقوق الانسان اضافة الى العديد من منظمات المجتمع المدني والصحف والمجلات النمساوية .

نيازي المزوري

صوت كوردستان: أرسلت أمريكا يوم أمس سفيرها في العراق الى أربيل عاصمة إقليم كوردستان للاجتماع برئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني و في نهاية اللقاء صرح البارزاني بأن حوادث قتل الصحفيين كحادثة قتل الصحفي كاوه كرمياني سوف لن تكرر و أن عائلة الصحفي كاوه كرمياني كانوا من ضحايا الانفال. تصريح البارزاني هذا أعتبرته العديد من المصادر كدليل على قيام السفير الأمريكي في العراق ببحث قضية مقتل الصحفي كاوه كرمياني مع البارزاني و الى المضايقات التي يتعرض لها الصحفيون في إقليم كوردستان و ضرورة وضع حد لها.

بعد زيارة السفير الأمريكي نشرت صحيفة لفين برس أن البارزاني طلب اللقاء بأحد أفراد عائلة الصحفي كاوه كرمياني و هذا يعكس جدية لقاء السفير الأمريكي بالبارزاني و الضغط الذي تعرض له من قبل أمريكا.

حول هذا الطلب صرح أخ الصحفي كاوه كرمياني و في خبر نشرته صحيفة سبي أنهم قاموا بتأجيل اللقاء بالبارزاني الذي كان مقررا اليوم الساعة 11 صباحا لحين ظهرو نتائج التحقيقات.

و بنفس الصدد استدعت المحكمة محمود سنكاوي العضو في حزب الطالباني للتحقيق معه حول مقتل الصحفي كاوه كرمياني. كما أفرجت المحكمة 3 متهمين كانوا قد أحتجزوا بتهمة القتل.

وصف أنتونيو غوتيريس، مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الصراع في سوريا بأنه أخطر أزمة تهدد الأمن العالمي منذ قرابة سبعة عقود.

وجاءت تصريحات غوتيريس في مقر الأمم المتحدة في جنيف حيث دعا بان جي مون الأمين العام للمنظمة الدولية إلى وقف القتال قبل بدء مؤتمر السلام بشأن الأزمة السورية في جنيف الشهر المقبل.

وقال غوتيريس إن الحرب الأهلية في سوريا ساعدت في زيادة عدد الفارين من النزاعات في أوطانهم لأكثر من مليوني شخص العام الحالي وحده، وهو أعلى معدل للنزوح منذ عام 1994، عندما فر المدنيون من الإبادة الجماعية في رواندا ويوغوسلافيا السابقة.

وقد أطلقت الأمم المتحدة أكبر حملة من نوعها لحشد الدعم الإنساني للسوريين. وتهدف الحملة إلى جمع 6.5 مليار دولار لتوفير المعونات الإنسانية لسوريا العام القادم.

وصف غوتيريس الصراع المستمر في سوريا منذ قرابة ثلاث سنوات بأنه "أزمة بالغة الضخامة" لها أبعاد إقليمية .

وأضاف أن هذه الأزمة "قد تكون الأخطر على السلم والأمن العالميين منذ الحرب العالمية الثانية".

bbc

بغداد/ المسلة: طالبت النائب عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف وزارة المالية بعدم صرف حصة إقليم كردستان من الموازنة إلا بعد قيام حكومة الإقليم بتسليمها عائدات نفط الإقليم للسنتين الماضيتين .

وقالت نصيف في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، ان " النفط والغاز والثروات الطبيعية المستخرجة في أية محافظة عراقية هي ملك لجميع العراقيين على اختلاف قومياتهم وانتماءاتهم ، وكل محافظة لها حقوق وعليها واجبات وفقاً للدستور الذي قسم الصلاحيات وحددها بشكل واضح.

واشارات الى ان "عهد الحكم الشمولي الذي كان يتحكم بحصص المحافظات ويمنح المخصصات لمحافظة على حساب محافظة اخرى قد انتهى، اليوم هناك برلمان منتخب يضم نواباً من جميع المحافظات، وهو يراقب ويتابع كل صغيرة وكبيرة ".

واضافت النائب عن العراقية الحرة ان "من غير المعقول ان تشارك جميع المحافظات بتسليم عائدات الثروات الطبيعية الى الحكومة الاتحادية وفقا للدستور فيما يمتنع اقليم كردستان عن ذلك وينفرد بسياسة خاصة في قطاع النفط والطاقة وبقية القطاعات الحيوية والاقتصاية".

وشددت نصيف على "ضرورة الإلتزام بالدستور وعدم تسليم حصة كردستان من الموازنة المالية الاتحادية إلا بعد قيام سلطة الإقليم بتسليم عائدات النفط لبغداد" ، مبينة ان "هذا الإجراء يصب في مصلحة المواطن الكردستاني ويضمن حقوقه في الثروات الطبيعية بشكل منظم ودستوري "

السليمانية - أوان

انتقد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم الثلاثاء، قرار الحزب الديمقراطي الكردستاني بالانسحاب من قائمة الاحزاب الكردية في كركوك، واصفا القرار بـ"المسبق".

وقال عادل مراد في بيان حصلت "أوان" على نسخة منه، ان "الحزب الديمقراطي الكردستاني قد طالب بتغيير رئيس القائمة الدكتور نجم الدين كريم داخل الاجتماع التأسيسي لتشكيل القائمة، وكان الاتحاد ينظر في هذا الطلب"، مستدركا "ولكنهم روجوا لهذا الطلب عن طريق الحملات الإعلامية لهذا اغلقوا كل الابواب لمعالجة الموضوع".

وأكد ان "الحزب الديمقراطي كان له خطة مسبقة للانسحاب، والموقف من الدكتور نجم الدين كريم بهذا الشكل".

ورد مراد على التصريحات الصادرة من الحزب الديمقراطي الكردستاني بشأن موقف الدكتور نجم الدين السلبي من كوادر الحزب الديمقراطي، بالقول "اذكر الحزب الديمقراطي الكردستاني بالتوزيع غير العادل للمناصب في محافظة نينوى ومحافظة دهوك"، مضيفا "كما اذكر الحزب الديمقراطي بموقفهم من مقعد محافظة بغداد في الانتخابات السابقة، والجهد الحثيث لسحب المقعد من الاتحاد الوطني".

وكانت الاحزاب الكردية في محافظة كركوك، قد اعلنت في الثامن من الشهر الجاري، المشاركة بقائمة واحدة في الانتخابات مجالس محافظات كردستان المقبلة.

وكان القيادي في الحزب الشيوعي الكردستاني ومسؤول محلية كركوك صديق احمد قد قال لـ"أوان" في وقت سابق، إن "الاحزاب الكردستانية في المحافظة قررت في آخر اجتماع لها عقد في مقر الاتحاد الوطني الكردستاني الاحد (الماضي)، خوض الانتخابات بقائمة واحدة"، مضيفا "قررنا خوض الانتخابات بقائمة واحدة سميت بقائمة كركوك الكردستانية".

وشارك الاجتماع 24 حزبا وحركة سياسية وكردستانية في المحافظة، أبرزهم الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي، وحركة التغيير، والاتحاد الإسلامي، والحماة الإسلامية، والشيوعي الكردستاني، والحركة الإسلامية، والحزب الاشتراكي، وحزب الكادحين، وحزب المستقبل.

وبعد يوم من الاتفاق المذكور، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني عن تراجعهم من قرار المشاركة في القائمة الموحدة، واشترطت الاستمرار في المشاركة بتغيير رئيس القائمة الدكتور نجم الدين كريم، فيما أصر الاتحاد الوطني على موقفهم من بقاء رئيس القائمة.

وكان الحزبان الحاكمان في كوردستان الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني قد وقعا (27 تموز 2007) "الاتفاقية الاستراتيجية" بينهما، تضمنت مشاركة الحزبين بقائمة موحدة في الانتخابات وتناوبهما على شغل منصب رئيس حكومة وبرلمان الإقليم كل عامين، كما تشير بروتوكولات هذه الاتفاقية الى أنها ستستمر لغاية عام (2015) بحسب الاتفاق بين الجانبين.

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 12:06

البارزاني والنجيفي في تركيا

من المقرر ان يصل رئيس حكومة إقليم كوردستان إلى تركيا.

وذكرت وكالة الاناضول التركية، ان وزير خارجية تركيا أحمد داوود اوغلو كشف عن زيارة رئيس حكومة إقليم كوردستان المقررة إلى تركيا للمشاركة في مراسيم شب العروس في مدينة قونيا التركية.

وقال :"سيحضر كل من رئيس الوزراء اللبناني ورئيس مجلس النواب العراقي ايضاً اسامة النجيفي في هذه المراسيم".

ومن المقرر ان يجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مع كل من نيجيرفان بارزاني واسامة النجيفي.

ويأتي زيارات مسؤولي إقليم كوردستان و حكومتي انقرة وبغداد ضمن إطار الزيارات والدعوات المتبادلة بعد تحسن العلاقات بين الاطراف الثلاثة.

تنظم مراسيم شب العروس في مدينة قونيا التركية كل عام في ذكرى وفاة العالم مولانا جلال الدين الرومي (1207-1273).
------------------------------------------------------------
ت: إبراهيم

nna

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 12:05

النواب الكورد يضربون داخل البرلمان التركي

اعلن رئيس ونواب حزب الديمقراطي الشعبي HDP الاضراب عقب قرار محكمة ديار بكر التي رفضت يوم أمس الإثنين طلبات نائبين كورديين بالإفراج عنهما بعد احتجازهما لفترة طويلة.

وبحسب ما نشرته صحيفة أكشام التركية، فان قرار المحكمة جاء في مدينة ديار بكر المركز الاقليمي في المنطقة ذات الاغلبية الكوردية بجنوب شرق تركيا برغم حكم المحكمة العليا التركية هذا الشهر بعدم دستورية احتجاز نائب آخر لفترة طويلة انتظارا لمحاكمته.

وقالت الصحيفة، ان نواب حزبي السلام والديمقراطية والحزب الديمقراطي الشعبي قلقون من قرار محكمة دياربكر التي رفضت اطلاق سراح النواب الكورد، وقرروا الاضراب داخل البرلمان التركي.

وكانت كولسر يلديريم وابراهيم ايهان النائبان عن حزب السلام والديمقراطية قد اعتقلا في 2010 لاتهامات بوجود صلات تربطهما بحزب العمال الكوردستاني ولا زالا محتجزين انتظارا لصدور الحكم.

ووجهت الاحزاب الكوردية في تركيا عدة كتابات إلى وزارة العدل في الحكومة التركية طالبتها بإطلاق سراح النواب الكورد المعتقلين في سجون الدولة، وهم "كولسر يلديريم وابراهيم ايهان، كمال أكتاش، سلمى ارماك وفيصل سريلدز"، ولكن رفضت كتاباتهم في جميع المناسبات.
------------------------------------------------------------
ت: إبراهيم

nna

 

المعارضة الإسلامية لم تتقدم بعد بمرشحين وتنتظر استئناف جلسات البرلمان

أربيل: محمد زنكنه .. الشرق الاوسط
أفادت مصادر كردية بأن حركة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى، التي جاءت في المرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في إقليم كردستان، قدمت قائمة بأسماء قيادييها لتولي مناصب وزارية في التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كردستان العراق التي فوض الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجيرفان بارزاني، نائب رئيس الحزب، لتشكيلها.

وحسب هذه المصادر فإن قياديي الحركة «عثمان حاج محمود ومصطفى سيد قادر وعلي حمه صالح وآرام شيخ محمد وقادر حاج علي» هم المرشحون الأبرز لشغل مناصب وزارية في التشكيلة الحكومية المقبلة.

حركة التغيير لم تؤكد حتى الآن هذه الترشيحات، لكنها، وحسب الاجتماعات الأخيرة لمجلسها الوطني في السليمانية، أكدت أنها تتعامل بإيجابية مع الوضع السياسي الحالي للإقليم وستشارك في الحكومة مشاركة «جدية وفعالة مع بقاء الدور الرقابي لأعضاء قائمتها البرلمانية». وأكد زعيم الحركة أمام أعضاء المجلس في الثاني عشر من ديسمبر (كانون الأول) الحالي «أن الوضع السياسي في الإقليم بحاجة إلى تشكيل حكومة قوية تشارك فيها جميع الأطراف، بالإضافة إلى الفصل بين السلطات وجعل البرلمان رقيبا على أعمال ونشاطات الحكومة».

من جهة أخرى، أكد الحزبان الإسلاميان (الاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية) اللذان كانا في صفوف المعارضة منذ عام 2009 أن الوقت لم يحن بعد لتقديم أسماء مرشحيهما للمناصب الوزارية لأن «معالم الحكومة الجديدة لم تتضح وجلسات البرلمان ما زالت معلقة».

بلال سليمان عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية، التي يتزعمها علي بابير، أكد أن الجماعة «لم تقدم إلى الآن مرشحيها للمناصب الوزارية لأن الوزارات التي ممكن أن تكون من نصيبنا غير واضحة». ونفى سليمان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن تكون جماعته قد طالبت بحقيبة «الأوقاف» التي يشغلها حاليا قيادي في الحركة الإسلامية التي يتزعمها عرفان عبد العزيز.

ويعتقد سليمان بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهو صاحب الأغلبية البرلمانية، يجد نفسه «في موقف صعب من حيث توزيع المناصب الوزارية في الحكومة لأن تشكيل حكومة ذات مشاركة واسعة وعريضة يحتاج إلى رحابة صدر في قبول آراء وتوجهات المقابل». وبين سليمان أن الحزب الديمقراطي «لديهم بعض المشاكل فيما يخص نظام النقاط، إذ أنهم يعملون على خلق شيء من التوافق حول نظام النقاط والتاريخ النضالي للأحزاب وخصوصا تلك التي حصلت على مقعد واحد في الانتخابات بالإضافة إلى القوميات الأخرى التي يتم التعامل معها بنظام الكوتة».

الاتحاد الإسلامي، بدوره، أكد على أن «المشاركة الفعلية والجدية للأحزاب الكردستانية في التشكيلة الحكومية هي الأهم من فرض الشروط المتعلقة بالحقائب الوزارية». وقال أبو بكر هلدني، عضو المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي وعضو برلمان إقليم كردستان، لـ«الشرق الأوسط» بأن حزبه أكد في الجولة الأخيرة للمباحثات مع الحزب الديمقراطي الكردستاني على «المشاركة الحقيقية والفعالة للأحزاب الكردستانية في الحكومة بوجود صلاحيات للوزير لا أن يكون مجرد شاغل لمنصب لا صلاحية له فيه بإعطاء الأوامر لأصغر الموظفين». ونفى هلدني أن يكون الاتحاد قد رشح مولود باوه مراد، المتحدث الرسمي باسمه، لمنصب في الحكومة. وأوضح هلدني أن حزبه «بانتظار رد الحزب الديمقراطي الكردستاني على المقترحات التي جرى تقديمها بشأن التشكيلة الحكومية»، داعيا «الديمقراطي» إلى «الإسراع بالرد وعدم تأخير تشكيل الحكومة والإسراع في عقد الجلسة البرلمانية الثانية لاختيار هيئة الرئاسة والبدء بالموسم البرلماني الجديد»، محذرا من «أن إطالة الوضع بهذا الشكل ستؤثر سلبا على العملية السياسية في الإقليم».


ترجيحات بتأجيل الانتخابات بسبب الموازنة المالية

بغداد: «الشرق الأوسط»
يستأنف البرلمان العراقي اليوم الثلاثاء جلساته بعد انتهاء آخر عطلة تشريعية له خلال دورته الحالية التي تنتهي في 30 من أبريل (نيسان) المقبل وهو موعد إجراء الانتخابات البرلمانية. وفي حين رجح محمد الخالدي، مقرر البرلمان والقيادي في كتلة «متحدون» التي يتزعمها أسامة النجيفي، احتمال تأجيل الانتخابات بسبب تأخير الموازنة المالية نتيجة الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، رفضت كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان أن تكون هي السبب وراء التأجيل.

وقال الخالدي في بيان له تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه إن جلسات الفصل التشريعي لمجلس النواب إن «هيئة رئاسة مجلس النواب ستعقد اجتماعا يوم الخميس المقبل بحضور رؤساء الكتل السياسية مع رئيس اللجنة القانونية والعلاقات الخارجية والمالية والأقاليم والمحافظات حول قوانين الأحزاب ومقترح قانون مجلس الاتحاد ومشروع قانون عقد المعاهدات والتقاعد الموحد والمحكمة الاتحادية». وأوضح الخالدي أن «مجلس الوزراء لم يناقش إلى الآن الموازنة بسبب الخلافات الكبيرة بين الإقليم والمركز على بعض النقاط، فضلا عن طلبات المحافظات والوزارات»، مبينا أن «الموازنة سيتأخر إقرارها ولن تمر بسهولة وبالتالي فإنه لا يمكن للبرلمان إنهاء فصله الحالي ما لم تقر الموازنة، وبالتالي ممكن تأجيل الانتخابات المقبلة، وهذا أمر خطير جدا».

من جهتها، أكدت كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي إنها ليست طرفا في تأخير الموازنة المالية لعام 2014. وقالت نجيبة نجيب، عضو البرلمان عن التحالف وعضو اللجنة المالية البرلمانية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «البرلمان بصورة عامة لا يزال يجهل الأسباب التي تحول دون إقرار الموازنة داخل مجلس الوزراء لأننا لم نتسلم نسخة منها ولا نعرف حجم المشكلات والخلافات»، معتبرة أن «التأخير ليس في مصلحة الحكومة ولا مصلحة البرلمان ولا مصلحة الشعب العراقي». وأضافت أن «الأمر المهم هنا أننا لسنا في نهاية السنة المالية فقط وإنما في نهاية السنة البرلمانية وبالتالي فإن مشكلات من هذا النوع ستكون لها تداعيات خطيرة، ولذلك فإن عدم إنجازها قبل الانتخابات البرلمانية سيضاعف من حجم المشكلات».

وردا على سؤال بشأن ما يقال عن شروط وضعها التحالف الكردستاني لأجل إقرار الموازنة وهي تمشيتها في مقابل إقرار الاتفاق النفطي الذي دخلت تركيا طرفا فيه قالت نجيبة نجيب: «إننا وقعنا اتفاقية مع الحكومة الاتحادية من أجل حل المشكلات بين الطرفين وتوصلنا بالفعل إلى بعض الحلول ولكن هذه الحلول لم توضع من قبل الحكومة في بغداد على أرض الواقع وهو ما جعلها لا تزال حبرا على ورق». وأوضحت أن «الحكومة أقرت أموال الشركات الأجنبية ولكنها لم تطبق ذلك، كما أننا لا شروط لدينا بل استحقاقات وهذه الاستحقاقات هي في مقابل تصدير النفط من كردستان وأن عائدات هذا النفط هي للشعب العراقي كله، لكن في مقابل ذلك هناك التزامات لا بد من تأديتها».

وأكدت النائبة أن «التحالف الكردستاني لن يقف حجر عثرة أمام أي حلول حقيقية طالما أننا دولة اتحادية وقبلنا بمبدأ الشراكة في هذا البلد». وبشأن مطالبات بعض المسؤولين وأعضاء في البرلمان العراقي بحجب حصة إقليم كردستان من الموازنة أو تخفيضها قالت نجيبة نجيب إن «هذه المسالة تطرح سنويا وهي لا تستند على أي أساس قانوني أو دستوري، وبالتالي فإن إعادة طرحها هذا العام إنما يدخل في باب الدعاية الانتخابية لا أكثر».

 

وزير خارجية لوكسمبورغ: نشاط مقاتلي حزب الله يتوقف بإشارة إصبع من إيران

بروكسل: عبد الله مصطفى .. الشرق الاوسط
أكدت كاثرين أشتون، منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يعمل على الدفع باتجاه مؤتمر «جنيف 2»، وسوف يستمر في جهوده لتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية للشعب السوري». وأضافت في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «نحن نقول من البداية بضرورة البحث عن حل سياسي ووضع خارطة طريق للمستقبل، وللتوصل إلى ذلك لا بد من وقف العنف والسماح بوصول المساعدات الإنسانية، خصوصا مع فصل الشتاء»،.

وفي آخر اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي خلال عام 2013، كان الملف السوري حاضرا في المناقشات التي جرت ببروكسل مع التركيز على عدة محاور ومنها تطورات ملف الأسلحة الكيميائية والوضع الإنساني الصعب نتيجة استمرار الصراع والشتاء القارس، وفي رد على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول ما قدمه الاتحاد الأوروبي للملف السوري خلال عام 2013 قالت أشتون: «أنا فخورة بما قدمه الاتحاد الأوروبي حتى الآن من مساعدات ودعم إنساني وإغاثي، وقلنا من قبل إننا دعمنا عمل الأخضر الإبراهيمي، الذي تولى مهمة صعبة للغاية واليوم من المهم جدا أن نستمر في مساعدة الشعب السوري من أجل التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار وضمان وصول الإغاثة للمتضررين وإيجاد طريقه لإعادة بناء الدولة».

وفي إطار التحضيرات لـ«جنيف 2» جرى الإعلان على هامش الاجتماعات عن استضافة قرطبة الإسبانية الشهر المقبل اجتماعات لفصائل المعارضة السورية لتحقيق تفاهم مشترك. وقال جوزيه مانويل جارسيا، وزير خارجية إسبانيا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» خلال رده على سؤال حول أي خطوات مقبلة لتشديد الحظر على السلاح المفروض على سوريا: «يجب تقييم الأمور بشكل مستمر والتفكير جيدا قبل اتخاذ أي قرار يتعلق بالشأن السوري، ونحن قلنا باستمرار إن الحل السياسي هو الأمثل ولا مكان للحل العسكري، وفي هذا الصدد نحن نعمل في إسبانيا وبشكل مشترك أيضا وسوف نستقبل فصائل مختلفة من المعارضة السورية في قرطبة الشهر المقبل في إطار التحضير لـ(جنيف 2) وفي محاولة لتحقيق تفاهم مشترك يساعد في إيجاد مخرج لهذا الوضع».

أما وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن فقال بدوره لـ«الشرق الأوسط» إنه بالنظر إلى الخارطة العالمية يمكن أن ندرك أهمية إيران في المنطقة، وإذا نظرنا إلى ما يحدث في سوريا وما يقوم به أعداد من المقاتلين من حزب الله اللبناني أو الحرس الثوري الإيراني في العمليات القتالية بسوريا يمكن القول إن بمقدور إيران بإشارة إصبع أن تتوقف كل هذه الأنشطة.

الملف السوري طرح من جديد على غداء عمل على هامش الاجتماعات جمع رؤساء الدبلوماسية الأوروبيين مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وتطرق أيضا إلى العلاقات مع موسكو في إطار سياسة الاتحاد الأوروبي مع الشركاء الاستراتيجيين وإلى جانب الملف السوري، تناول الوزراء ملفات تتعلق بالوضع في لبنان وعملية السلام في الشرق الأوسط والوضع في أوكرانيا وملفات أخرى.

 

مقابل بدء حوار حول إلغاء أو تسهيل إجراءات التأشيرة للأتراك

بروكسل: عبد الله مصطفى .. الشرق الاوسط
أعلنت المفوضية الأوروبية في بروكسل أمس أن اتفاقا وقع مع تركيا يسمى «اتفاق إعادة القبول» ينص على التزام أنقرة بالتعاون في قبول المهاجرين غير الشرعيين القادمين عبر تركيا والمبعدين من دول الاتحاد الأوروبي. وفي غضون ذلك أعلن عن بدء الحوار بين الجانبين بشأن تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي بالنسبة للمواطنين الأتراك.

وقال بيان للمفوضية بأن سيسليا مالمستروم، مفوضة الشؤون الداخلية، التي سافرت إلى أنقرة بناء على دعوة من السلطات التركية وقعت على الاتفاقية مع وزير الداخلية التركي معمر جولر. وأضاف البيان أنه بالتزامن مع هذا الحدث وبحضور وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، شاركت مالمستروم في إطلاق الحوار حول إلغاء أو تسهيل إجراءات التأشيرة بالنسبة للمواطنين الأتراك. وأشار البيان إلى أن الحدثين جاءا في نفس المكان وفي نفس التوقيت في إطار احتفال شارك فيه رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان ووزير الشؤون الأوروبية التركي ايجمين باغيس وأيضا سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدون لدى تركيا.

وقالت مالمستروم بأن هذا الحدث «له أهمية تاريخية ويدفع التعاون بين تركيا والاتحاد الأوروبي خطوة إلى الأمام كما يجلب المنافع للمواطنين من الجانبين ونأمل أن يتم التصديق على اتفاق إعادة القبول من جانب الطرفين دون تأخير، ونأمل في إحراز تقدم كبير في الحوار بشأن إلغاء أو تسهيل الحصول على التأشيرات».

يذكر أنه في النصف الأول من الشهر الماضي، أعلن الاتحاد الأوروبي عن فتح فصل جديد من فصول التفاوض مع تركيا على طريق الحصول على عضوية الاتحاد. وفي ختام اجتماع وزاري مشترك ببروكسل، أكد الجانبان رغبتهما في تسريع العملية بعد أكثر من ثلاث سنوات من الجمود. وقالت الرئاسة الليتوانية الدورية الحالية للاتحاد أن هذا الفصل من السياسات الأساسية في الاتحاد الأوروبي، ويدعم خلق فرص العمل والقدرة التنافسية والابتكار والتنمية الاقتصادية وتحقيق التنمية المستديمة.

وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، قال بيتر ستانو، المتحدث باسم المفوض الأوروبي لشؤون التوسيع، بأن تركيا شريك مهم للاتحاد الأوروبي «ونحن بحاجة إلى علاقات أكبر مع تركيا وليس أقل، وخلال عملية التفاوض الطويلة سبق أن أعربنا عن القلق والاهتمام بمسار الإصلاحات في تركيا ونحن نرى أن التفاوض سيظل أفضل الوسائل لتطوير العلاقات بيننا». وحول البطء الشديد، من وجهة نظر البعض، في سير المفاوضات ودور دول مثل ألمانيا أو قبرص في تعطيل المسار، قال المتحدث: «إن عملية التفاوض تسير بشكل بطيء بسبب حظر بعض فصول التفاوض سواء من جانب الاتحاد الأوروبي بشكل عام أو من خلال تحرك دول أعضاء بشكل فردي، ولكن نتوقع من الجانب التركي الاستمرار في جهود الإصلاح وفتح الموانئ والمطارات التركية أمام البضائع من قبرص وهذه الأمور سيكون لها تأثير فوري على عملية الانضمام».

وكان وزراء دول الاتحاد الأوروبي المكلفون الشؤون الأوروبية أعطوا موافقتهم على بدء هذا الفصل التفاوضي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بعد أربعة أشهر على الموعد الذي كان مقررا بسبب قمع السلطات التركية موجة الاحتجاج في ساحة تقسيم في إسطنبول.

الثلاثاء, 17 كانون1/ديسمبر 2013 00:26

بمناسبة يوم العلم الكوردستاني ...

صوت كوردستان: يصادف يوم 17 من كانون الأول (ديسمبر) من كل عام ذكرى رفع أول علم خاص بالكورد في دولة باسم جمهورية كوردستان ( مهاباد) في شرقي كوردستان برئاسة القاضي محمد سنة 1946 و الذي تم أعدامة على يد شاه أيران و التي أستمرت لحوالي سنة من الزمن. و بهذة المناسبة أتخذ برلمان أقليم كوردستان يوم 17 من كانون الأول لكل عام يوما للعلم الكوردستاني بشكلة الجديد. في هذا اليوم يحتفل الكورد و خاصة في جنوب كوردستان بالعلم الكوردستاني. و نحن هنا نبارك للشعب الكوردستاني هذا اليوم الوطني و نتمنى أن يرفرف العلم الكوردستاني على مبنى برلمان كوردستان في العاصمة ديار بكر ( امد) و في برلمانات و حكومات جميع أجزاء كوردستان الفدرالي الحر.

و للتذكير ننشر ثلاثة أعلام كوردستانية أخرى تم رفعها من قبل مملكة كوردستان في السليمانية و علم جمهورية ارارات الكوردية و علم جمهورية مهاباد في أوقات سابقة، أضافة الى علم كوردستان الحالي.


 

السومرية نيوز/ أربيل

دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، الإثنين، الأطراف السياسية الكردية السورية إلى ضرورة المشاركة في مؤتمر "جنيف2" بخطاب قومي موحد، فيما تسعى الأحزاب الكردية السورية الاجتماع يوم غدا في كردستان من اجل توحيد خطابها.

وقالت رئاسة الاقليم في بيان، تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني إجتمع، اليوم، مع وفد من حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي (الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني)"، مبينة أن "الإجتماع أكد على مشاركة الكرد في مؤتمر جنيف2 بخطاب قومي مشترك".

وأضاف البيان أن "الأطراف الكردية السورية إتفقت على الاجتماع يوم غد الثلاثاء في كردستان بهدف الوصول إلى إيجاد خطاب قومي كردي موحد".

وأشار البيان أن "البرلمانية الكردية التركية ليلى زانا ورئيس بلدية ديار بكر الكردية التركية شاركا في إجتماع البارزاني مع حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي".

وتعتبر الهيئة الكردية العليا الجهة السياسية الكردية الرئيسة التي تمثل الكرد في سوريا، وتتألف من مجلسين رئيسين هما المجلس الوطني الكردي ومجلس غربي كردستان، وتنسيقيات الشباب المعارضة للنظام السوري، وشكلت الهيئة في تموز 2012.

بغداد-أوان

دعا  التجمع العربي في مؤتمر عقده، الأثنين،  الائتلافات والكيانات المشاركة في الانتخابات بأن يضعوا مصلحة العرب فوق كافة الاعتبارات وفوق المصالح الانتخابية والسياسية  مطالبين "جميع القوائم العربية بالتوحد في قائمة واحدة تصب في مصلحة عرب المدينة والابتعاد عن التقسيم والتشتت بين العرب  من جراء كثرة القوائم الموجودة".
وجاء في نص البيان الختامي الذي تلقت "أوان" نسخة منه،  "يستعد العراقيون في انحاء الوطن للانتخابات النيابية المقبلة ومنهم أهلنا في كركوك، ولأهمية هذه الفعالية الانتخابية لأختيار من يمثل الشعب ويفوضوه أمرهم بدأت وتائر العمل تتصاعد على أساس المنافسة الحرة الشريفة، ولخصوصية محافظتنا وخصوصية مكوناتها ومنهم العرب وما واجهوه في السنوات الماضية من تهميش وإقصاء، أوجبت كل هذه المقدمات ان نطلق نداءنا هذا الى السادة رؤساء الائتلافات والقوائم الانتخابية في العراق بأن يضعوا مصلحة العرب في كركوك فوق المصالح الانتخابية والسياسية وندعوهم الى الوحدة في قائمة ترضي العرب في كركوك لخوض تلك الانتخابات ، للحفاظ على الهوية والتوازن".
وأضاف "إن ما نشاهده الان من تقسيم  في الجسم العربي استعداداً لتلك الانتخابات بكثرة القوائم العربية والتي ستؤدي حتماً الى نتيجة سلبية تضيع فيها أصوات الناخبين العرب في كركوك ، لذا علينا جميعاً الاحتكام الى صوت العقل والحكمة وان يلعب العقلاء والحكماء وأصحاب الرأي السديد دورهم في جمع العرب في قائمة انتخابية قوية موحدة " ،مستطردا بالقول " اذا كانت ذريعة البعض وحجته ان وقت الائتلافات قد انتهى فبالإمكان التوافق على ذلك في محضر يوقع من قبل جميع الائتلافات والقوائم لضمان الحقوق ، وان يعود كل فائز الى ائتلافه او قائمته بعد فوزه ، فالوحدة العربية هي المصلحة العليا وما عداها مصالح فئوية وشخصية لا تنفع الجميع بل تكون خاصة لائتلاف ما او قائمة ما ".

وأوضح  "اننا على ثقة تامة بأن اخواننا رؤساء الائتلافات والقوائم الانتخابية سيضعون مصلحة العرب في كركوك فوق مصالحهم الائتلافية وهذا عهدنا بهم ، كما نأمل من السياسيين العرب في كركوك الذين رفعوا شعار وحدة الصف العربي خلال السنوات الماضية ان يطبقوا هذا الشعار الى واقع، حقيقي يرضي الجماهير العربية ونسقط الحجة عنا جميعاً امام الله والشعب بتطبيقنا لهذه الدعوة الى حيز العمل"

شفق نيوز/ دعت محافظة السليمانية الاثنين جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية في المحافظة الى إحياء يوم رفع العلم الكوردي يوم غد الثلاثاء بشكل يليق بهذه المناسبة.

وقالت المحافظة في بيان ورد لـ"شفق" ان المحافظة تستعد هذا العام لتنظيم فعاليات مختلفة بهذه المناسبة.

ودعت الموظفين الحكوميين الى ارتداء الزي التقليدي الكوردي اثناء الدوام في هذا اليوم لاعطاء الطابق القومي والوطني لهذه المناسبة.

وكان برلمان إقليم كوردستان قد صوت على قانون رفع علم كوردستان في 11 تشرين الثاني سنة 1999، والذي يتضمن رفع العلم الكوردي في 17 كانون الاول من كل عام وهو تاريخ رفع العلم لأول مرة في جمهورية كوردستان بمدينة مهاباد سنة 1946.

والعلم الكوردي مكون من ثلاثة ألوان رئيسية هي الأحمر الذي يرمز إلى التضحية الذي يقدمه الشعب الكوردي في سبيل رفع الظلم عن كاهله، والأخضر يرمز إلى طبيعة كوردستان الخلابة، والأبيض يرمز إلى السلم والامان والتعايش والتسامح.

ويتوسط العلم شمس صفراء اللون ترمز إلى الديانات القديمة للكورد، وله 21 شعاعا.

ويعتبر هذا الرقم مقدسا في الديانة الزردشتية التي يعتقد البعض بأنها الديانة القديمة للكورد، كما أنه يرمز الى 21 آذار أي يوم عيد نوروز الذي يعتبر العيد القومي للشعب الكوردي.

ع ص

بغداد/ المسلة: اعلن رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي، اليوم الاثنين، تحالف حركة الوفاء التركمانية ومكتب كركوك للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي للمشاركة بقائمة موحدة في انتخابات مجلس النواب العراقي لعام 2014 باسم قائمة جبهة تركمان كركوك.

وقال الحزب التركماني في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه "ها نحن اليوم نعلن مجتمعين ممثلي الاحزاب التركمانية (الجبهة التركمانية العراقية – حزب توركمن ايلى – حزب العدالة التركماني العراقي – حزب القرار التركماني – الحركة القومية التركمانية – تجمع القوميين التركمان – تجمع تركمان العراق – حركة ديمقراطيي العراقي ) وتحالف معنا حركة الوفاء التركمانية ومكتب كركوك للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي للمشاركة بقائمة موحدة في انتخابات مجلس النواب العراقي لعام 2014 وباسم ( قائمة جبهة تركمان كركوك )

وأضاف "ندعو كل الناخبين التركمان للمشاركة الواسعة في الانتخابات لضمان نيل حقوقنا القومية المشروعة ولاستكمال النضال السياسي تحت قبة البرلمان العراقي لترجمة ما نص عليه الدستور العراقي من حقوق لشعبنا المظلوم على ارض الواقع وتحقيق التوازن الوطني في كل الوزارات والمؤسسات الحكومية والادارات المحلية".

بغداد ( المستقلة )..مع التقدم التكنولوجي يوماً بعد يوم، نرى اختراعات لم يكن في وسعنا تصورها قبل فترة زمنية قصيرة، فمثلا رأينا جهاز الحاسوب الذي يستخدم عين الانسان كبديل للفأرة، وجهاز حاسوب يمكن شحنه بالمياه، واليوم نرى اختراعا جديدا وفريدا من نوعه للتواصل بين العائلات وجمع شملها، رغم بعد المسافات بينها لأسباب كثيرة كالهجرة طلبا للعلم أو تأمين لقمة عيش كريمة.

الاختراع الجديد والطريف في آن اسمه “كيسنجر”، ولا علاقة له بالسياسي الأميركي المعروف، ذلك أن التسمية مركبة، هو اختراع من المتوقع ان يحظى باهتمام ومتابعة كبيرين، وقد ابتكره الدكتور “هومان ساماني”  hooman samaniوهو من علماء الروبوت في “جامعة سنغافورة الوطنية”، بهدف الربط بين العائلات والأصدقاء والتواصل بينهم بأقصى درجات التواصل الممكنه عبر عالم الأنترنت، بمعنى المساهمة في تقريب المسافات في العالم الافتراضي.

ويعمل هذا الجهاز بإرسال القبلات من مكان لآخر، وهو يتألف من رأس بلاستيكي صغير مزود بشفتين ضخمتين يكفي أن يقبلهما مستخدم الأنترنت كي تهتز شفتا جهاز مماثل يقبله مستخدم آخر للانترنت في الوقت نفسه، وإذا كان يريد المستخدم تعزيز الشعور بالقبلة، يمكن أن يقبل الطرفان احدهما الآخر في نفس اللحظة وهما ينظران مباشرة إلى شاشة الكمبيوتر.

وصرح مخترع الجهاز أن الشفتين الاصطناعيتين مصنوعتان من مادة السيليكون، وبذلك يتم رصد الحركة، وذلك ليضم الجهاز “أفضل شعور” للمستخدم، كما يتم تشغيله عن طريق توصيله بالحاسوب من خلال وصلة الـ  USBكأي جهاز خارجي يتم توصيله بالحاسوب .

الجدير بالذكر أن سبب تسمية ذلك الجهاز “كيسنجر”، جاء كي يربط بين كلمتي “كيس” أي قبلة و”سنجر” أي مرسل.

ولم يتم طرح ذلك الجهاز رسمياً حتى الآن رغم الانتهاء منه، لأنه ببساطة إن بعض المسائل الأخلاقية تؤخر طرحه في الأسواق، فكما يقول المخترع أن “القبلة” أمر حميم جدا، وبغية تسويق منتج بهذه الحساسية، يجب أولاً أن نجري الدراسات المناسبة حول بعض الأوجه الاجتماعية والثقافية في المجتمعات .(النهااية)

اضغط هنا للمشاهدة

بغداد-أوان

حمل  الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، الاثنين، الاتحاد الوطني الذي يتزعمه جلال الطالباني مسؤولية قراره القاضي بالانسحاب من القائمة الانتخابات الكردية الموحدة "كركوك كردستانية " ، التي تعرضت لانتقادات واسعة من العرب والتركمان في كركوك ، وواصفا نفسه بـ"الضمان لعودة كركوك الى احضان كردستان ".
وقال المتحدث الرسمي للمكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر أيمينكي في بيان تلقت "اوان" نسخة منه، أن "التهم الموجهة ضد حزبه وبأسماء مختلفة ومقاصد خاصة، هي طمس للحقائق، مشيرا الى ان حزبه  اراد تحقيق مبدا (الكردايتي) في كركوك والمناطق الأخرى.
وتابع ايمنيكي  ان "الديمقراطي ابتعد عن المنافسة الحزبية التي تلحق الضرر بالكرد وموقعهم ، وهذا لا يعني أنه لا يملك موقفا ورأيا خاصا حول الاحداث، أو كيفية العمل".
واضاف ان "ما موجود في كركوك، متعلق بموقف الاتحاد الوطني الكردستاني في تشكيل قائمة منفصلة بالموصل، ودفاعه عن بعض الأشخاص".
وتابع انه "بالرغم من هذا فان حزبه قد تعامل مع المشكلة بـمسؤولية، لأنه واضح من كان السبب سابقا في القائمة المنفصلة في كركوك، وهدر أصوات الكرد تقع على عاتقه".
ولفت الى أن "ما حدث لا يتمناه الديمقراطي ، ولم يعمل لتحقيق هذا القصد والنتائج، وقد عمل باستمرار على وحدة الصف والصوت الواحد، والعمل المشترك، وعلى قاعدة التخطي الى مراحل أفضل".
ولم يستبعد ان "يقوم بعض الأشخاص والاطراف بجعل هذه المشكلات أهدافا لاخفاء مشكلات أخرى"، مبينا ان حزبه "ضمان لصوت الكرد، وسياسة عودة كركوك والمناطق الكردستانية الأخرى الى أحضان أقليم كردستان" على حد تعبير البيان .
وزاد  أن "الذي يشكل خطرا على صوت الكرد هو ليس الديمقراطي ، بل الأطراف الاخرى، التي تريد أن تعمل على أساس المصالح الحزبية الضيقة  ،في تلك المناطق ، على حساب المصلحة العامة ووحدة صف الأطراف الكردستانية.
وكانت صحيفة هوال الكردية المحلية قد نشرت مؤخرا خبرا مفاده أن الديمقراطي الكردستاني سيتسبب بفقدان عشرات الآلاف من الأصوات في كركوك.
وكان الحزب الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد انسحب من القائمة الكردستانية التي شكلت في كركوك لخوض الانتخابات النيابية العراقية في 30 من نيسان من العام المقبل بسبب الاعتراض على تسمية القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ومحافظ كركوك الحالي نجم الدين كريم رئيسا للقائمة، بحسب ماهو معلن من قياديين في الديمقراطي .
الإثنين, 16 كانون1/ديسمبر 2013 22:18

رسالة أوجلان تصل إلى قنديل وأوروبا

مركز الأخبار – وصلت رسالة قائد الشعب الكردي إلى  قنديل وأوربا، بوساطة وفد حزب السلام والديمقراطية، ويذكر بأن الرسالة مؤلفة من 20 صفحة.

وكان وكلاء مجموعة حزب السلام والديمقراطية بروين بولدان، ادريس بولكن، ونائب الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية سري سريا اوندر، إلتقوا مع قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في 7 كانون الأول الجاري، بجزيرة امرالي.

وفي اللقاء الـ13 لأوجلان مع الهيئة، أشار إلى أنه كتب رسالة إلى قنديل وأوربا، وقال ادريس بولكن وكيل مجموعة حزب السلام والديمقراطية، بأنهم أوصلوا الرسالة المؤلفة من 20 صفحة إلى المخاطبين في قنديل وأوربا.

firatnews

كشفت الكاتبة والاعلامية دلشا يوسف اليوم الاثنين، أن غرب كوردستان يضع الكثير من الآمال على جنوب كوردستان من هذا المنطلق على حكومة الإقليم تقديم المزيد من المساعدات لغرب كوردستان.

قالت الكاتبة والاعلامية الكوردية دلشا يوسف خلال مشاركتها في برنامج "التحليل" الذي تذيعه NNA إن" الطرف الكوردستاني الاكثر جديا الذي قدم المساعدات المادية والمعنوية لغرب كوردستان هو الاتحاد الوطني الكوردستاني".

ولفتت يوسف إلى أن قوى غرب كوردستان مشتتة فيما بينها، وأدى الى فقدان أغلب مواطني غرب كوردستان الامل من هذه القوى وهاجرت الى دول إقليمية واوربية. في الوقت ذاته دعت الكاتبة والاعلامية الى ايجاد حل طاريء لهذه المعضلة وإلا فغرب كوردستان مقبل على أزمة من شأنها أن تؤدي الى افراغ المنطقة الكوردية على حد وصفها.
------------------------------------------------------------
آوات عبدالله ـ NNA
ت: محمد

الإثنين, 16 كانون1/ديسمبر 2013 22:16

تلميحات بمقاطة الكورد للانتخابات في كركوك

كشف عضو في مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني اليوم الاثنين، أن حل القائمة الكوردية (كركوك كوردستانية)، أدى الى أمتعاض كورد كركوك ومن المتوقع مقاطعة الكورد لإنتخابات مجلس النواب العراقي القادم.

وقال النائب سيروان احمد في تصريح لـNNA أن" حل القائمة الموحدة في كركوك كان جراء مصالح حزبية للأطراف السياسية بعد أن اهملت تلك الاطراق المصلحة الكوردية العليا في كركوك".

ولفت احمد الى أن نسبة كبيرة من كورد كركوك قد تصل الى مابين (60 و 70%) سوف يقاطعون إنتخابات مجلس النواب العراقي القادم.

يشار أن الاطراف السياسية الكوردية أتفقت يوم الاثنين الماضي على المشاركة بقائمة موحدة في إنتخابات مجلس النواب، إلا أن تلك القائمة سرعان ما حلت بعد يوم من إعلانها جراء الخلافات السياسية بين الاحزاب الكوردية وبهذا فإن الاطراف الكوردية سوف تشارك بقوائم مستقلة في الانتخابات المذكورة.
------------------------------------------------------------
بلال جعفر- NNA/
ت: محمد

صوم أيزدان..الأمتناع عن الاكل والشرب وأرتباطها بفكر الانسان البدائي
الصوم:


هو أمتناع او حرمان الشخص كبح جماح نفسه (جسده) شهواته من بعض او الكثير من ملذات ومتاع وضرورات الحياة وهنالك انواع وطرق كثيرة ومتعددة يتبعها الأنسان ليثبت لنفسه اولا وثم لمحيطه تفوق روحه الخالدة على النفس (الجسد) التي هي ليست الا وسيلة يتقمصها الروح لفترة مؤقتة ويستغلهاللأستمتاع بالحياة في هذه الدنيا الفانية الزائلة لا محال ، التي قد تزول في أية لحظة وذلك حسب مفهوم اكثرية الميثولوجيات الدينية القديمة والجديدة أيضاً او قد تكون هي كتجربة مدبرة من الخالق الألهة تمر بها الروح البشرية وبالتالي يتم معرفة قوة صبرها وتحملها ومقدار طيبتها وأيمانها ولتحاسب في الأخرة على افعالها ، وبالتالي لتتقرب اكثر من الخالق ولتدخل الجنة وعكسها الى النار الابدية الجهنم وبأس المصير ، اذا هناك صراع دائم بين الروح الطاهرة الخالدة والنفس (الجسد) الفاني التي تجاهد من اجل اسقاط الأنسان في المحرمات الفواحش والركض وراء شهواته الجسدية .

ومن انواع الصيام هذا أذا ما صح اعتبار النقاط التالية وصنفها جميعاً الى خانة الصوم منها :

1.الأمتناع عن الزواج كما في حالة سادن معبد (لالش) (البابا جاويش والفقرايات) لدى ديانتنا الأيزيدية ورهبان وراهبات الكنائس لدى قسم من ابناء الديانة المسيحية.

2.الابتعاد عن المخالطة بالبشر وعدم رؤيتهم والتحدث معهم وقد تطول الفترة الى سنوات ، كما كان يقضيها البعض من المتصوفين المسلمين او الايزيديين او غيرهم وهي فترة يقال لها (الخلوة) لكي يتفرغوا فيها للعبادة والتنسك او لتحل عليهم الروح الألهية المقدسة ومن بينهم الشخصية الدينية الايزيدية (الشيخ حسن أبن الشيخ ادي الثاني) الذي يعتقد انه اختفى عن الأنظار لعدت سنوات.

3.الأمتناع عن أكل البعض من انواع النباتات او الفواكه أو لحوم الحيوانات او المشروبات لفترة بشكل مؤقت او دائم، كتحريم اليهود والمسلمين لأكل لحم الخنزير، او اكل لحم الديك او الغزال للقسم من الايزيديين،وامتناع المسيحيين عن اكل جميع المنتوجات الحيوانية لفترة زمنية محددة.

4.الأمتناع عن الأكل والشرب بكل انواعه لفترة زمنية محددة تبداء من الفجر قبل شروق الشمس والى ما بعد غروب الشمس.
والنقطة الأخيرة هذه هي المتعارف عليها والمنتشرة أكثر بين الأيزيديين والمسلمين...

صوم الخالق (روزيين ايزداي)

بعد التمعن الطويل والتفكير العميق بهذه الايام الثلاثة التي نصومها نحن ابناء الديانة الايزيدية سوف يتبين لنا بأنه لم يتم أختيار هذه الايام الثلاثة تحديدا في أقصر ايام السنة بمحض الصدفة ، والتي يكون فيها النهار اقصر ما يكون من الدرجات بالنسبة الى الليل حيث تطول الليالي خلال هذه الايام الثلاثة الى اقصى ما امكن على حساب النهار ، وكان قديماً يبداء معه البرد والصقيع والظلمات والجوع بالتفشي بين البشر والتي لا بد ان تلحقها فيما بعد السرقة والقتل والامراض والظلم ، وعليه بأعتقادنا ان هذه الايام كانت اسوء واقسى واصعب الايام التي يمر بها الانسان القديم من خلال ايام السنة التي كانوا يقومون بحسابها بدقة متناهية للتعرف على مواسم بدء الزراعة وغيرها من امور مهمة تخصهم ، واعتمادا على كل هذه المعطيات فأن الانسان البدائي قد فكر بأنه قد يأتي يوم ما وينتصر فيه الليل على النهار (الشر على الخير ، الظلام على النور ، الباطل على الحق ، الموت على الحياة) فما كان منه الا ان يذل نفسه اذلالاً امام الألهة كي تعظف على أحوالهم وتنظر اليهم بنظرة الرحمة ، وليبينوا بالتالي للألهة بأنهم لا شيء امام قوتها وجبروتها وهي أعلى الدرجات التي قد يصل اليها الانسان وهو تعبير قوي وصارخ عن نكران الذات ، فكانوا يبتعدون عن كل مظاهر الفرح والسرور وكل ما يشير اليه ، هكذا كان يفكر الانسان القديم اي يقوم بمعاقبة نفسه لعله عمل شيئاً لم ترضي الالهة فقد غضبت والبرد والليالي الطويلة والجوع والعطش والقتل والمرض والسرقة واختفاء الشمس شيئاً فشيئاً (الدفء والنور ) كل هذه الاشياء الألهة تقف ورائها ، نعتقد بأنه هكذا كان يفكر الانسان القديم...

فبنظرة سريعة الى الكتاب المقدس العهد القديم وتحديدا سفر (يونان) سوف يتبين لنا فيها كيف انه كان الانسان القديم يفكر حيث النبي المذكور يحمل رسالة من الرب لاهل اشور نينوى الحالية بأنهم سوف يهلكون بعد اربعين يوما النص ادناه مقتبس:

أذعن يونان إلى أمر الرب فأنطلق إلى نينوى عاصمة الآشوريين ليبلغ أهلها وملكها سنحاريب (705 – 681 ) ق.م. بقضاء الله. وعندما دخلها بدأ ينادي قائلاً: بعد أربعين يوماً تتدمر المدينة (سفر يونان 3 : 4). فبلغ إنذار يونان ملك نينوى فقام عن عرشه وخلع عنه حلته وأرتدى المسح وجلس وركع على الرماد ثم دعا جميع رعاياه إلى الامتناع عن الأكل والشرب، وكذلك البهائم والغنم والبقر لا ترعى ولا تشرب ماء. وطلب من جميع الناس أن يرتدوا المسوح متضرعين إلى الله تائبين عن طريقهم الشريرة وعما أرتكبوه من ظلم لعل الرب يرجع عن اقتدام سخطه فلا يهلكون ... هكذا كما مدون في سفر يونان ( 3 : 7 : 9).

انتهى الاقنباس.

وبعدما قام الملك الاشوري بأذلال نفسه ومملكته امام النبي (يونان) وربه فيبدو بأن الاربعين يوما قد انقضت ومرت مرور الكرام ولم تحصل اية واقعة تهلك تلك المملكة فتبين لهم بأن الالهة حقاً قد اعفت وصفحت عنهم , هكذا كان الانسان البدائي يفكر في الامور...

عذرا هنا وكتوضيح اشارتي لهذه الحادثة والقصة ليست سوى لمعرفة بما كان يفكر به انسان تلك الفترات وليست لها علاقة بصومنا البته فلا داعي كي يفكر بعض من الاخوة بأنني اربط بين صومنا وصوم اهل نينوى في الكتاب المقدس...

بالاضافة الى كل هذا ان الانسان البدائي كان يفكر بأساليب اخرى مختلفة وعديدة للنيل والفوز برضى الألهة ولجلب انتباهها كي ترحم وتعطف عليهم ولتبعد كل انواع الشرور عنهم ولتقلبها على اعدائهم فيما بعد ، من تلك الممارسات الصوم(الامتناع عن الاكل والشرب) ولبس الالبسة العتيقة والمتسخة والمتشققة ووضع الرماد والطين الوحل فوق الرؤوس كل هذا الأذلال والحاق الأذية بالنفس هو تعبير عن نكران الذات أمام الالهة التي يتوجب على الانسان ان يبين لها بأنه لا شيء امام قوتها وقدرتها وجبروتها ، علماً ان هناك وسائل اخرى ايضاً لازالت موجودة ومتبعة لحد هذا اليوم ونمارسها نحن جميعنا وهو تقديم الاضاحي الحية كقرابين للألهة للفوز برضاها وللكفر عن الذنوب والغفران ،او قد تكون الاضحية القربان ليس حيوانا بل (انسان)!!! فالى حد ليس بالبعيد او قد يكون لايزال معمولا به لحد هذا الوقت لدى بعض القبائل البدائية الغير متحضرة في العالم ، فالمعروف لنا وحسب ما تشير اليه اغلبية الديانات بأن النبي (ابراهيم) حاول ان يقدم ابنه عند المسلمين والايزيديين (اسماعيل)و(اسحاق) عند اليهود والمسيحيين كقربان للألهة ليدعي فيما بعد بأن الالهة قد اعفت عنه ومنعته من ذلك الفعل وكافئه بكبش من السماء (يتمأمأ) وفعلا وافق نبي الله ابراهيم على ذلك وقدمه للألهة كقربان بديلا عن ولده ...

هذا الفعل الذي ان قام به احدهم في هذا الوقت سوف يتهم بالجنون ويحاسب عليه القانون كيفما قال وادعى بأن الالهة طلبت ذلك منه في المنام (تقديم الابن كقربان للألهة تنفيذا لأوامر الرب وللتقرب منه) !!!...

فمن منظورنا الشخصي نرى بأن هذه الايام التي يصومها ابناء ديانتنا الايزيدية حالياً هي ليست الا تلك الايام ذي النهار القصير والليالي الطويلة الحالكة الظلمات الباردة الصعبة على الانسان القديم البدائي التي كانت تخيفه وهي قديمة بما فيها الكفاية ومرتبطة ببدايات ولادت الافكار الدينية لدى الانسان وبحثه عن خالق ومسبب ومدير لهذا الكون الواسع الشاسع ومن ثم محاولة التقرب منه وارضائه بكل الوسائل والسبل ، فلهذا يصعب ويستحيل ان يتم تحديد التأريخ الحقيقي التي بداء الانسان فيها بممارسة الصوم (الامتناع عن الاكل والشرب) أو اعمال وامور اخرى مشابهة لهذا التقليد القديم...

ختاماً نتمنى صياماً مقبولا لكل ابناء الديانة الايزيدية اينما كانوا وتواجدوا وايضاً نتمنى بحلول هذه المناسبة المقدسة ان يعم الخير والسلام على الانسانية جمعاءلينتصر فيها الخير والنور والدفء والحق والسلام والأمن والولادة على الشر والظلمات والبرد والقتل والتشرد والباطل والموت . ودمتم بخير وسلام دائم .

الإثنين, 16 كانون1/ديسمبر 2013 16:06

مجلس شعب غرب كردستان يلتقي البرزاني

هولير- أفادت مصادر محلية بأنه من المقرر أن يلتقي وفد من مجلس شعب غرب كردستان مع مسعود البرزاني رئيس إقليم جنوب كردستان اليوم عند الساعة 15:00 في مدينة صلاح الدين بجنوب كردستان.

هذا وسيلتقي وفد مجلس شعب في غرب كردستان مع ممثلين عن المجلس الوطني الكردي في سوريا بجنوب كردستان, ومن المتوقع أن يجرى اللقاء مع المجلس الوطني الكردي خلال يومين أو ثلاثة.

فرات نيوز

صوت كوردستان:

هنر جنيدي

افتتح مقر نقابة صحفيي كوردستان- سوريا صباح يوم الأحد 15/12/2013بحضور ،.الممثل الإعلامي لرئيس حكومة كوردستان نيجيرفان بارزاني ،زيرك كمال والسيدة الفاضلة سينم جلادت بدرخان ،والمكتب الإعلامي في رئاسة الوزراء ،وممثلي الأحزاب الكوردية في أجزاء كوردستان الأربعة،  وحشد غفير من الإعلاميين والصحفيين ووكالات الأنباء والقنوات الفضائية .

وبعد أن قامت أربع شخصيات كل واحدة تمثل جزءا من كوردستان الشريط الحريري إيذاناً بفتح المقر ،صرح زيرك كمال للصحافيين بأن حكومة كوردستان تؤيد كل خطوة مثمرة تفيد شعب غرب كوردستان ،و رأى أن العمل الإعلامي يجب أن يتسم بالحيادية والإنحياز المطلق للحقيقة.

من جانبه نقيب صحفيي كوردستان-  سوريا جوان ميراني أكد في كلمة مقتضبة للحضور ولوكالات الأنباء التي غطت الخبر بكثافة (أن هذا يوم سعيد للصحافة الكوردية في غرب كوردستان فمن المبهج أن يكون للزملاء والزميلات نقابة تحمي حقوقهم وتصونها وتحاول إيجاد حلول لمشاكل الصحفيين الكورد أينما كانوا وتمنى على الزملاء والزميلات أن يكون عونا للنقابة لأن النقابة هي بيتهم الذي سيفتح لهم أبوابه كل حين.

نائب نقيب صحفيي كوردستان – سوريا عمر كوجري صرّح للصحف والوكالات التي قامت بتغطية أجواء الافتتاح (أن هذه النقابة تمثل شريحة كبيرة من صحفيي غرب كوردستان، وقد فاق عددهم في المؤتمر على المئة والعشرة صحفيين وصحفيات ،ولكن هذا لا يعني أننا وكالة حصرية للصحافة والصحفيين الكورد ،فلدينا زملاء وزميلات أحبة في روابط واتحادات أخرى سنسعى في القريب العاجل إلى تشكيل لجان للتواصل مع هؤلاء الزملاء من أجل خلق جسم إعلامي واحد وموحد يستطيع هذا الجسم مواجهة التحديات الكبيرة التي يعيش شعبنا الكوردي في خضمها وهي تبدأ من قسوة المعيشة ورداءة الخدمات العامة وتنتهي بالآمال المشروعة لشعبنا في غرب كوردستان.

وذكر نائب نقيب الصحفيين أن النقابة ستهئ الظروف المناسبة لترقية مستوى الزملاء والزميلات وتحسين أدائهم الإعلامي وذلك بفتح الدورات التخصصية بإشراف أساتذة وأكاديميين

وأكد كوجري أننا كنقابة سنبتعد عن تسيس تنظيمنا من الوجهة الحزبية حصراً والنقابة مهنية بحتة من أجل خدمة زملائنا وزميلاتنا في مجال العمل الصحفي وتهيئة كل الظروف المناسبة لإنجاح مهمتهم الكبيرة والمقدسة.

وبعد مغادرة الشخصيات والجهات الرسمية ، اجتمع من بقي في مقر النقابة من صحفيي وكتاب غرب كوردستان حيث تبادلوا وبأجواء من التفاؤل والفرح التهاني والمقترحات والآمال المرتقبة من النقابة!!. تُرى هل سيكون مشروع النقابة كغيرها من المشاريع والمؤسسات والاتحادات الثقافية في غرب كوردستان وستنتهي خطة نشاطها وصلاحيتها بانتهاء طقوس الافتتاحية من تصريحات للوكالات وظهور أمام شاشات التلفزة وعلى الصحف ؟! أم أنه سيكون تجربة رائدة منتجة وممثلة حقيقية لصوت الصحفيين والكتاب و تكون صدى صادقاً لنبض الشارع وصورة الواقع بعيدة عن تجاذبات وأجندات الأحزاب والسياسة !!! ؟ .

متابعة: حسب نتائج الانتخابات عام 2009 التي جرت في العراق فأن حزب البارزاني حصل على 28 مقعدا من مقاعد البرلمان العراقي من مجموع 57 مقعدا حصل عليها الكورد و هذه تصل الى 49% من مجموع المقاعد التي حصل عليها الكورد و هي نسبة تؤهلها للقول بأنها أغلبية برلمانية في بغداد. كما حصل حزب الطالباني على 14 مقعدا أي 25% و حركة التغيير على 8 مقاعد أي 14% من مجموع المقاعد الكوردية.

كما حصل الكورد في تلك الانتخابات على نسبة 17% من مجموع مقاعد برلمان العراق ال 325. في الانتخابات القادمة و المزمع عقدها في شهر نسيان القادم أضيفت 3 مقاعد الى البرلمان ليصبح المجوع الكلي 328 مقعد وأضيفت 3 مقاعد الى محافظات الإقليم الثلاثة و خصصت 18 مقاعد للقوائم الفائزة أي التي تحصل على أكبر عدد من الأصوات.

القوى الكورستانية ستشارك في هذه الانتخابات بقوائم منفردة و هذا يجعل عدد القوائم الكوردية التي تفوز قليلة مقارنة بالقوائم العربية و لهذا فأن عدد المقاعد التعويضية ال18 سوف تذهب أغلبيتها أن لم تكن جميعها الى القوى العربية الثلاثة الاولى.

في أنتخابات برلمان أقليم كوردستان حصل حزب البارزاني على 32%من مجموع أصوات محافظات أقليم كوردستان الثلاثة. و الكورد سيتافسون على حوالي 60 مقعدا فقط من مقاعد البرلمان العراقي لان عدد المقاعد التي سيحصل عليها الكورد في الموصل و كركوك و ديالى غير معروفة.

و اذا ما أخذنا النتائج التي حصلت عليها القوى الكوردستانية في أنتخابات محافظات العراق في نينوى و ديالى و تكريت و في محافظات الإقليم الأخيرة كأساس و أذا ما حصلت القوى الكوردستانية على نفس تلك النسب فأن ميزان القوى الكوردية في بغداد سيتغير كثيرا.

حزب البارزاني حصل على 32% من مقاعد محافظات أقليم كوردستان كما حصل على مستوى محافظات نينوى و كركوك و ديالى و صلاح الدين على حوالي 20% من المقاعد الكوردية. و هذا يعني أن حزب البارزاني سيحصل على 14 مقعد برلماني في الاقليم و على مستوى خارج الإقليم سيحصل على 4 مقاعد أي 18 أجمالا. و في أحسن الأحوال سيحصل على 20 مقعدا برلمانيا أي أنه سيخسر 17% من اصواته ليصل الى حوالي 32% على مستوى العراق من الأصوات الكوردية. و هذه نسبة قريبة من النسبة التي خسرها حزب الطالباني في أنتخابات إقليم كوردستان.

في حين ستحصل حركة التغيير على حوالي 10 مقاعد برلمانية في محافظات إقليم كوردستان إقليم كوردستان و سيحصل على 4 مقاعد في محافظات خارج الإقليم. أي أن نسبة حركة التغيير سترتفع من 14% الى 23% أي بزيادة حوالي 10%.

أما حزب الطالباني فيتوقع أن يحصل على 8 مقاعد في محافظات الإقليم و على 7 مقاعد في المحافظات خارج الإقليم ليحصل على 15 مقعدا برلمانيا أي حوالي 25% من الأصوات و يحافظ بذلك على نسبته الحالية في البرلمان العراقي.

و لهذا تشير كل الدلائل على أن التوازنات السياسية الكوردية في أنتخابات البرلمانية في العراق ستتغير و يصبح حزب البارزاني أكثر أعتمادا على حركة التغيير و حزب الطالباني في رسم السياسة الكوردية في بغداد و سيتم فرز ثلاثة قوى متساوية في القوة الانتخابية.

تغيير هذه المعادلة و النسب التي أشرنا اليها يعتمد على سياسة هذه القوى الثلاثة في الأشهر الأربعة القادمة و ألا فأن الكورد يتوجهون نحو تشكيل ثلاثة قوى متساوية في شعبيتهم. نزول القوى الكوردية بقوائم منفرده يعكس مخاوف بعض الاطراف من الخسارة  طموح بعض القوى على الحصول على عدد أكبر من الكراسي التي يتمتعون بها الان.

قامشلو- وصلت أول طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى مطار قامشلو أمس بإشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وأقلعت أول طائرة محملة بالمساعدات من مطار هولير متجهة إلى مطار قامشلو, وكانت الأمم المتحدة قد تعاقدت مع طائرتين  للشحن من طراز اليوشن 76 لنقل المساعدات الإنسانية من الأغذية وإمدادات الشتاء إلى روج آفا عبر جسر جوي من مطار هولير إلى مطار قامشلو بمحافظة الحسكة.

وعن كمية المساعدات أعلنت الأمم المتحدة إنها سترسل حمولة 10 طائرات من المواد الغذائية  أي ما يعادل 300 طن من مواد الإغاثة مثل الأغطية وفرش النوم وأدوات الطبخ وهو ما يكفي لإطعام 6 آلاف عائلة.

ومن جهتها سترسل منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف شحنة من الأدوات الصحية والمياه مع المساعدات المخصصة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت الأسبوع الماضي عزمها على إرسال المساعدات ولكنها علقت المساعدات بسبب عواصف اجتاحت المنطقة مما منعها من إرسال المساعدات وفق البرنامج المعلن.

هذا واستلم الهلال الأحمر السوري المساعدات من مطار قامشلو وسيقوم بتوزيعها.

firatnews



الماسوشية هي التلذذ بتعذيب الذات اما جسديا كالضرب او نفسيا كالاغراق في الشعور بالظلم والاضطهاد وقد يتداخل التعذيب الجسدي والنفسي باشكال متباينة.
والعقل الجمعي هو العادات والتقاليد والثقافة التي تفرضها الجماعة على الفرد الذي ينصاع لها بغض النظر عن مدى صحتها او خطئها في ظاهرة تدعى سلوك القطيع*.
.
وحين يتعرض العقل الجمعي الى اضطهاد على مدى زمن طويل يقوم كاجراء وقائي بالتعايش مع الاضطهاد ويصبح الشعور به جزءا من الهوية التي توحد افراد القطيع، واذا ما ارتبط الشعور بالاضطهاد برمز ديني تعرض للاضطهاد ايضا يصبح الشعور بالاضطهاد مقدسا يفخرون بالانتماء له ويشعرون بالارتياح حين يتماهون معه.
واحيانا لا تكتفي تلك المجاميع بالتعذيب النفسي لتبلغ ذروة لذتها وارتياحها فتلجأ الى التعذيب الجسدي.
ومن التجمعات التي تعرضت للاضطهاد والظلم هم الاثنا عشرية او الشيعة.
فقد نالوا من التهميش والاضطهاد من قبل السلطات المهيمنة لقرون عديدة فصارت مأساة الامام الحسين هوية لمعاناتهم وشعورهم بالظلم، وخلق هذا الشعور عندهم نوعا من الراحة النفسية لانتمائه الى قيمة قدسية.
ولم تقتصر الراحة او اللذة بتعذيب الذات بالشعور بالظلم والاضطهاد وانما تجاوزته الى التعذيب الجسدي بدرجات مختلفة، كاللطم وضرب الزناجيل والتطبير والسير مسافات طويلة او الانبطاح على الارض ليدوس على ظهورهم الذاهبون لزيارة الامام الحسين. وكل هذه الآلام التي تبعث في نفوسهم الرضا والارتياح هي نوع من الماسوشية المقدسة.
ولو قارنا شيعة ايران بشيعة العراق لوجدنا ان مظاهر التعذيب الجسدي في الشعائر الحسينية في ايران اقل بكثير عنها في العراق، ويعود ذلك لان الشيعة هناك قد استلموا الحكم منذ زمن بعيد وهم لا يتعرضون للظلم والاضطهاد كشيعة بقية البلدان وبالتالي فهم لا يعانون من ماسوشية العقل الجمعي بنفس القدر والتأثير اللذين يعاني منهما شيعة العراق مثلا.
وقد يشكك المصاب بالماسوشية بكل من يحاول انقاذه من تعذيب نفسه بانه مخرب يسيء اليه ويحاول سلب حريته ومصدر راحته وذوبانه الروحي في المقدس. وقد راقبت هذه الظاهرة على مدى سنين وكيف تكون ردود الافعال حادة وشرسة حين يحاول مصلح او حتى عالم ديني من نفس المذهب التعرض لسلوك المجموعة.
يتعرض الشيعة في العراق الى ابادة بشكل منظم من قبل اطراف متشددة في الاسلام وعلى رأسها تنظيم القاعدة، وهناك فتاوى تعج بها المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب تكفر الشيعة وتنادي بقتلهم. وقد استخدمت اطراف سياسية هذه الفتاوى وجندت آلاف البهائم المحشوة بهذا الهراء من الفتاوى لكي يفجروا انفسهم بين الابرياء في الاسواق والمدارس وكل التجمعات في المناطق التي تقطنها اغلبية شيعية.
ولسبب او لآخر افاق مفتي السعودية من سباته او في الحقيقة من مماته واصدر فتوى راديكالية من وجهة نظر مذهبه وهي تحرم قتل الابرياء من الطوائف الاخرى وتعتبر من يفجر نفسه مصيره جهنم.
وجدنا في هذه الفتوى رغم تأخرها فاتحة خير وقلنا: ان تصل متأخرا خير من ان لا تصل ابدا. وانتظرنا ان تنتشر هذه الفتوى بقوة وان تقابل بترحيب من الشيعة الواقع عليهم الارهاب وان تلقى قبولا من الارهابيين لانها من كبيرهم الذي علمهم السحر.
ولكن... كيف قابل شيعتنا في العراق هذه الفتوى؟ لقد قابلوها بالسخرية وبالشتائم للمفتي ونبشوا تاريخه الاسود والاحمر لكي يسفهوا فتواه.
ورغم التبريرات والحجج في كون المفتي شيطانا بثوب ملاك ولكن ردة الفعل تلك تتوافق مع نفس المنطلقات التي تتصدى لاية فتوى تمنعهم من الاذى الجسماني المرتبط بالشعائر الحسينية، وهي في الحقيقة خشية لاواعية من ان يسلبهم الاخرون مصدر راحتهم ولذتهم في الالم والشعور بالاضطهاد، وهذه هي ماسوشية العقل الجمعي المقدسة.

(Herd Behavior)*
سلوك القطيع: مصطلح في علم الاجتماع يطلق على الانقياد لسلوك الجماعة التي ينتمون لها دون كثير من التخطيط او التفكير.







هل صحيح ويجب أن تكون يوم ( الجمعة ) وفقط هو يوم ( العيد ) والأحتفال لجميع أعيادنا وأغلبية مناسباتنا وطوافاتنا نحن ( أزداه ) الزه ره ده شتيين الداسنيين الأيزيديين ( الكورد ) اللغة والقومية مثل أعياد و أتباع ( الطائفة ) اليزيدية الأموية العدوية العربية الأصول.؟

هذا السؤال موجه الى ( الجميع ) وأرجو أن يستجيبوا عليه وبكل جرأة وصدق وأمانة …....

حيث وفي كل عام وفي مثل هذه الأيام نقرأة ونحلل العديد من الآراء المتعلقة والمنتشرة هنا وهناك بهذا الصدد ولكن وللأسف الشديد جميع مضامينهما متناقضة سبب التركيز وتصديق يوم الجمعة وسأتي لاحقآ الى حقيقته وعدم صدقيته وحداثته عندنا.؟

من المعروف والمعلوم أن البشرية جمعاء وقبلنا وخاصة ( الأذكياء ) والمفكرون والفلاسفة والفلكيون والمحاسبون أو ما سموا أنفسهم ب ( النبي ) وغيره من المسميات.؟

قد لجؤا وفعلآ الى تسمية أيام الأسبوع ( 7 ) الحالية بعدة رموز ومعاني دينية ودنيوية وكل منهم وحسب أجتهاده ولغته ولهجته ونحن الأيزيديين جزء لالالالالالا نتجزء منهم........................

مثلآ الأنسان اليهودي التدين قد أستند على أفكار وتوجيهات نبيه وكتابه السماوي المسماة لديه تسمية وقدسية يوم ( السبت ) والمسيحي لديه يوم الأحد والمسلم يوم الجمعة وهكذا …...........

لكن أن ( الجميع ) كتابنا ومثقفاتنا يقومون بسرقة أحدى هذه الأيام من مؤمنيها وهو يوم الجمعة ولهم قدسية يوم آخر ومثلهم وأقدم منهم وهو يوم ( الأربعاء ) وكأنهم لا يزالون يعيشون في تلك القرون الظلامية الجاهلية وليسوا في القرن ( 21 ) قرن ( النور ) والحرية الرأي والآلات العصرية والتكنولوجية السريعة والعجيبة ( النت ) التي يمكن لهم الحصول على كل ماهو مطلوب تحت أيديهم ولكن.؟

هنا أقر وأعترف بأنني على ( خطأ ) في توبيخهم وأنتقادهم الدائم والمستمرومن الناحية الشخصية والقانونية لأن الأغلبية منهم قد دافعوا ويدافعون عن أفكار ورغبات وسرقات أجدادهم وآبائهم الذين قاموا به وقبل الآن.؟

السيدة والمحامية ( عالية ) بايزيد الأموي خير الأمثلة أدناه …..............................

http://www.gundeme.net/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=4850:2013-12-13-16-59-03&catid=35:2010-02-24-17-47-26&Itemid=61

الغريب في أمر هذه السيدة والمثقفة والقانونية وكيف تصدق وتروج قصة ( حبل ) وحمل وولادة أمرأة كبيرة ب ( 80 ) عامآ من العمر بطفل أسمه ( يزيد ) والصوم في ( 3 ) أيام متتالية وهما الثلاثاء والأربعاء والخميس ولكي تكون يوم العيد هو( الجمعة ) فقط.؟

لالالالالالالالالالالالالا والف كلام يا سيدتي وأميرتي المحترمة فوالله والله لم تقولي ( الحقيقة ) في هذا الرأي سوى ترويج أفكار ورسائل والدك المرحوم ( بايزيد ) الأموي المرسلة الى العروبيون وحسب ماهو موجود في ( وثائق ) منشورة الآن في الصفحة ( 83 ) من مجلة لالش ذات العدد 15 بأننا ( عرب ) الأصول وبيع ( 3 ) قبائل أيزيدية وشنكالية أصيلة اليهم.؟

أدناه بعض المقتطفات الترويجية والمتناقضة من رأيها أعلاه وأدناه حيث تقول ….................
لهذا السبب لم تلق هذه الفرضية ايضا القبول مع انها اقرب الفرضيات الى المنطق..................

فيزيد بن معاوية لم يكن في يوم من الايام مسلما ولم يتبع دين محمد.؟

كان كرديا مما اثار هذا حفيظة العرب والمسلمين.؟

كذلك تتناقض نفسها وتقول …...............

دين ابراهيم دين ابائه الذين دخلوا الإسلام.؟
هناك اشارات في النصوص الدينية اليزيدية ( ادعية .اقوال . سبقات . بيت ) وهي

معاوية بن ابي سفيان الذي لم يكن يرغب بالزواج كي لا تتحقق نبؤة محمد.؟

حين كان معاوية يحلق راس محمد.؟

فجرحه معاوية وخرجت قطرة دم من راس محمد وقبل ان تسقط على الأرض.؟

لعقها معاوية بلسانه الا ان محمد وبخ معاوية على فعلته هذه وقال........

ان قطرة الدم هذه ستسيل انهارا من الدماء.؟

لذلك قرر معاوية عدم الزواج.؟

تزوج من ميسون او مهور التي كانت امرأة مسنة تعدت مرحلة الأنجاب.؟

لكنها بقدرة القادر تحبل بيزيد.؟

الكواجك او المتنبأين تنبأوا بولادته في يوم ( الجمعة ) فصام القوم ثلاثة أيام.؟

مجد الشيخ عدي ( يزيد ) في ادعيته وضمنها الى كتابه الشهير ( أعتقاد أهل السنة والجماعة ).؟

لكن هناك كتاب آخرون وكذلك يضربون يمينآ ويسارآ ويدعون بأن هذه الصيام غير مرتبطة مع ذلك الخليفة ( يزيد ) لكنهم يصدقون كلامها بأنه يجب أن تكون يوم ( العيد ) هو الجمعة فقط.؟ فمن بينهم وهذه السيدة والأميرة العدوية على ( الصح ) والخطأ.؟

يقول السيد ( سليمان دخيل ) وفي نهاية رأيه الشخصي أدناه …..

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?74598-%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9-%D8%B5%D9%88%D9%85-%D8%A3%D9%8A%D8%B2%D9%8A-%D8%A3%D9%88-%D8%A3%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8A%D8%B2%D8%AF%D9%8A%D8%A9

بقي أن نقول حاول ( المنافقون ) والمبغضون ولأهدافهم الخاصة و يلصقوا الصوم بيزيد بن معاوية ووووغيره كتبوا وعلى نفس الموقع ( بحزاني ) وناقضوا أنفسهم حول عدم أرتباط صيامنا هذا بأسم ذلك الخليفة يزيد أعلاه لكنهم يصدقون قدسية يوم الجمعة عندنا.؟

نعم أيها القراء الكرام وأصحاب الشأن والأختصاص والمحترمون وجميعآ...........................

كونوا وعلى ( الف ) ثقة وثقة بأنني لم أكن ولن أكون ب ( الشاهد ) على قومي سوى قول كلمة ( الحق ) والصدق ونبذ كل ماهو ( خطأ ) وعند الجميع …....................

عند قراة وتحليل كافة القواميس ( العربية ) اللغة.؟

نعم أكرركلمة العربية اللغة وهذا هو ( السر ) سنرى بأن يوم ( الأحد ) أو الرقم ( 1 ) وحتى بلغتنا الأيزيدية الكوردية العريقة اللغة كانت ولا تزال تسمى ب ( يه ك شه م ) أي الشمس الأول ومثلهم وعند الشعوب القديمة كانت تعرف بيوم ( زونتاك ) سانداي وغيره من اللغات واللهجات أي يوم ( عبادة ) وقدسية الشمس.؟

فماهو ( السر ) والسبب في قدسية ومباركة أعيادنا بهذا اليوم ( الجمعة ) التي تجمع فيه الشعوب العربية والأسلامية ( اللغة ) والتدين في هذا اليوم من أجل أداء ( الدعاء ) والصلاة لهم.؟

مع تكرار ( الأعتذار ) منهم بسبب سرقتنا هذه التسمية منهم ومنذ عام 557 للهجرة.؟

في الختام أرجو وأقترح على الجيل ( الجديد ) والقادم بنبذ والغاء الأحتفال بهذا اليوم ونقله الى يوم ( الأربعاء ) أن كانت كلام الأغلبية منا ( صادقة ) النية وصحيحة بأن يوم ( جار شه م ) الأربعاء هو يوم الملاك ( تاف وه سى ) طاووس ملك النور والظلام لكوني قررت وشخصيآ وبعد الآن بعدم الأحتفال بهذا اليوم ( الجمعة ) لكونها مسروقة من الآخرون أعلاه.؟

أنما أخذ الصوم في أيام الأحد والأثنين والثلاثاء ولكي تكون يوم العيد هو الأربعاء.؟

لكن وأن بقى ( جميع ) قبائل بير وقبلهم مريد على هذا ( الجهل ) والسكوت ستستمر فرض وقدسية يوم ( التجمع ) والصلاة والأنتظارعند مقبرة ذلك الشيخ المرحوم ( شرف الدين ) أو المهدي المنتظر القادم من الغربببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب.؟

بير خدر جيلكي

16.12.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


المعلومات التي نقلتها المستشارة السورية بثينة شعبان عن الرئيس بشار الاسد بانه كان قد تلقى من سياسيين عراقيين كبار قبل سنوات رجاءات بوجوب فتح الحدود السورية امام "المجاهدين" تُعد خطيرة بكل المقاييس، على الرغم من انها، بالنسبة لمتابعي احداث السنوات العشر العراقية الماضية عن قرب، ليست مفاجئة، ولا تضيف لمعلوماتهم فاصلة واحدة غائبة عن تورط اولئك السياسيين الذين المحت لهم شعبان، ومعروفة اسماؤهم واحدا واحدا، من الالف الى الياء قبل ان يعلنها الرئيس السوري "في الوقت المناسب" كما قالت المستشارة.

وخطورة هذه المعلومات تتوزع على مستويين، الاول، انها تستند، بالتأكيد ودون مواربة، الى اتصالات مسجلة، ورسائل قيد الحفظ، وبصمات جنائية بعضها الكثير لدى الجانب العراقي، والثاني، انها تكشف عن خارطة جديدة من الخنادق التي تتقاتل على الارض السورية، فمن كان حليفا للاسد بمواجهة التغيير في العراق انتقل لقتاله بشراسة بالرجال والمال و"رباط الخيل"، ومن كان ضحية له وشيع طوابير متواصله من قتلى الارهاب، عابر الحدود السورية، انتقل الى خندق الاسد لقتال الآخرين، وذلك في انقلاب مثير لمزاد الولاءات الاقليمية.

من هذه الزاوية، قد يبدو أنْ لا قيمة لخزانة المعلومات السورية اذا ما كشفت، مثلا، ان طارق الهاشمي الذي يقاتل دمشق من موقعي قطر وتركيا كان قد اتصل بالاسد طالبا تسهيل تسلل مقاتلي القاعدة من السعودية وليبيا وفرنسا الى الاراضي العراقية، فالرجل (الآن) في حال لا ينكر معه هذه المعلومات، وربما ينظر لها من باب الأمجاد الشخصية، كما لا تعني شيئا بالنسبة لأقنية إعلامية كانت تغطي من دمشق كل النشاطات الاجرامية لفلول القاعدة والنظام السابق وتكرمها بلقب المقاومة ثم نقلت بندقية الحرب الاعلامية الى الكتف الثاني نحو نظام دمشق نفسه، وهذا الامر يشمل سياسيين عراقيين يتنقلون بين الخنادق والولاءات والتبريرات ولا تعنيهم العملية السياسية إلا بالقدر الذي تؤمن لهم مصالحهم الفئوية الانانية.

اما الامر الاكثر خطورة في معلومات بثينة شعبان فانها تتمثل في الجزء المحذوف (قصدا) من هذه المعلومات التي سوّقت فجأة الى دورة الاخبار، وهو موقف الرئيس بشار، آنذاك، من رجاءات الساسة العراقيين المعنيين، فهل أمر بتسهيل عبور المجاميع الانتحارية التي القت بها فضلات الدول على حدود العراق لقتل المدنيين والسكان واثارة الفتنة الطائفية بزعم محاربة الاحتلال، وهذا ما حدث فعلا؟ أم انه رفض رجاءاتهم وانبرى الى منع "المجاهدين" وحماية دم العراقيين من هذا الغبار الصحراوي الخانق، وهذا لم يحدث؟.

نعم.. كان الرئيس بشار سخيا مع "المجاهدين" قبل ان ينقلبوا عليه.. والمحذوف يدين حاذفه، بسوء القصد.

*****

"سامح أعداءك، لكن لا تنس أبدا أسماءهم".

جون كندي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

العالم:

بغداد – داود العلي

إذا كان لانتخابات برلمان العراق في العام 2014 علامات فارقة، فإن "الحالة الكردية" الجديدة ستكون أبرزها وأكثرها إثارة للانتباه، إذ يفاجئ الكرد الخارطة السياسية العراقية، بتحالف مفكك، على خلاف شكله الموحد في السنوات السابقة.

وفي الوقت الذي تقترب مفاوضات تشكيل حكومة الإقليم من نهايتها، على وفق مبدأ "المشاركة الواسعة"، وما قد يعنيه ذلك من موقف شبه موحد على الساحة الكردستانية، تعاني الأحزاب الكردية كثيراً قبل التوصل إلى اتفاق بشأن شكل المشاركة في الانتخابات الاتحادية.

ويقول مصدر سياسي كردي، لـ"العالم"، إن "القوى الكردية ستشارك في انتخابات البرلمان العراقي بشكل منفرد".

ويعود قرار المشاركة المنفردة، عموماً، إلى طبيعة قانون الانتخابات، وصيغة "سانت ليغو" المعدلة، التي تمنح القوى الصغيرة القدرة على الفوز بالمقاعد.

لكن الحالة الكردية الجديدة ستكون تحت تأثير خلافات حادة على التوازن بين القوى الرئيسية. فبعد صعود كتلة المعارضة، "تغيير" بزعامة نوشيروان مصطفى، وتراجع نفوذ الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني، سيكون من الصعب حسم تحالفات البيت الكردي في وقت قريب.

كركوك.. تفجر الأزمة

وفجر ترشيح نجم الدين كريم، محافظ كركوك والقيادي في الاتحاد الوطني، لرئاسة كتلة "كركوك الكردستانية"، التي من المفترض أن تشارك في الانتخابات العراقية، خلافاً حاداً مع حزب رئيس الإقليم، مسعود بارزاني.

ويعتقد حزب رئيس الجمهورية، جلال طالباني، بأنه بحاجة ماسة لوجود كريم على رأس تحالف كردي في كركوك يتنافس على الانتخابات التشريعية، في ظل تراجع نفوذه السياسي داخل الإقليم.

وخسر الاتحاد موقعه في كردستان لصالح حركة التغيير، التي بدأت تشكل مصدر قلق كبير حتى على مستوى النفوذ في معقل طالباني، بالسليمانية.

ويقول الصحفي الكردي، شوان محمد، لـ"العالم"، إن "الوضع في المدينة ينذر بمخاطر كبيرة، على خلفية الصراع بين التغيير والاتحاد الوطني".

وتابع، "الاتحاد الوطني يشعر بأنه قريب من خسارة منصب المحافظ (...) وهذا يرجع الحزب إلى الوراء، كثيراً".

ويعتقد شوان بأن "ترشيح كريم في الجبهة الخارجية للإقليم كان ضرورياً للاتحاد للإفاقة من صدمة الداخل الكردستاني".

لكن حزب مسعود بارزاني وجه ضربة موجعة لحليفه وغريمه، حين تراجع عن دعمه لترشيح كريم.

وقرر اجتماع للأحزاب الكردية، في كركوك، الأسبوع الماضي، أن يترأس القائمة، عضو من الاتحاد الوطني الكردستاني، وكان نجم الدين كريم هو المرشح لهذا المنصب.

وبعد يوم واحد من الاجتماع تراجع الحزب الديمقراطي الكردستاني عن دعم ترشيح كريم، وأخبر قياديين في الاتحاد بأن سبب تغيير موقفه يعود إلى أن "كريم فقد توازنه ولم يستطع النظر إلى أطراف ومكونات كركوك بالتساوي".

وقال صلاح دلو، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، "نأخذ المصلحة القومية في نظر الاعتبار، لأنه باستثناء الحزب الديمقراطي الكردستاني هناك مجموعة من الأحزاب لديها التصور ذاته عن ترشيح كريم".

لكن الاتحاد الوطني الكردستاني يعتقد بأنه "القوة الأكبر" في كركوك، وعلى ما يقول بيان للحزب فإن "الأحزاب الكردية انسحبت من قائمة كركوك بعد 24 ساعة من إعلانها، بسبب رفضها لتسمية رئيس القائمة".

وقال البيان، "وفقا لاحتساب الأصوات والمقاعد في كركوك فان الاتحاد الوطني القوة الأولى والأغلبية، لكن الاتحاد الوطني لم يتعامل تجاه تحقيق وحدة صف شعبنا في كركوك وفقا للأغلبية والأقلية". وكان الحزب في بيانه هذا يدعو بقية القوى إلى "إعادة النظر في قرار الانسحاب من القائمة"، لكن لا يبدو أن كريم سيمضي رئيساً للقائمة، التي انتهت في يوم إعلانها. ويقول الصحفي الكردي، شوان محمد، "الخلاف في كركوك كشف النقاب عن حالة توازن مختلفة في كردستان، ثمة أقوياء جدد، يتحكمون بالمشهد".

ويعتقد محمد أن الخلاف في كركوك نشر عدوى "النزول بقوائم منفردة في بقية المناطق".

وقررت أحزاب كردية في بغداد وخانقين والموصل المشاركة في الانتخابات بشكل منفرد، وهذا ما لم يحدث من قبل.

مفاجآت من داخل الاتحاد

خسارة الاتحاد الوطني رئاسة قائمة كركوك، تضاف إلى سلسلة الضربات الموجعة التي تعرض لها حزب "مام جلال"، وهي ستسرع من حدوث مفاجآت داخل الحزب.

وكانت مصادر سياسية كردية رجحت حدوث انشقاقات داخل الحزب، خصوصاً مع "انزعاج" القيادي فيه برهم صالح، الذي تحدث في اجتماعات خاصة مع قادة بارزين، عن أنه "يرى في السياسة المتوترة للاتحاد مقدمة لنكسة تاريخية". ويقترح صالح نهجاً سياسياً مختلفاً عما يجري اعتماده حالياً، خصوصاً الطريقة التي تعمل بها هيرو خان أحمد، زوجة طالباني.

ويزعم مقربون من صالح، أنه يعد العدة "لخطوة سياسية صادمة"، في إطار التحضير للانتخابات العراقية، لكنه ينتظر احتفالات رأس السنة المقبلة.

ويرتبط هذا الموعد بحديث كردي متصاعد عن وصول طالباني إلى السليمانية، وفي حال لم يحدث ذلك فإنه الموعد ذاته سيكون مناسبة لتقديم برهم صالح نفسه للساحة الكردية بشكل مختلف، قد يزعج قيادة الاتحاد.

التغيير.. انتهاز الفرص

كانت حركة نوشيروان مصطفى تراقب انهيار "قائمة كركوك الكردستانية"، وبدأت تفكر في انتهاز الفرصة، لتحصل على زخم إضافي لصعودها في كردستان.

وبدأت الحركة سريعاً مشاورات مكثفة مع الحركة الإسلامية الكردستانية، والجماعة الإسلامية في الاقليم، لتشكيل تحالف في كركوك يشارك في الانتخابات.

ويقول مصدر كردي مطلع، "بدأت أخبار انهيار قائمة كركوك الكردستانية تتسرب إلى قيادات أحزاب المعارضة، وعلى الفور بدأت الاتصالات لإنشاء تحالف بديل".

وأضاف المصدر، "احتاج الاتفاق على التحالف البديل وقتاً طويلاً، لكن الوقت كان ضيقاً بسبب الموعد النهائي الذي وضعته المفوضية لتسجيل الكيانات".

وقال قيادي في حركة التغيير، "كنا على وشك الاتفاق، لكن الوقت أدركنا".

كركوك كردستانية

حين سقط مشروع القائمة الكردية الموحدة في كركوك، بسبب اسم رئيسها، كان الاتحاد يحث خصومه ومعارضيه على "حماية مستقبل كردستان".

ويعتقد الكرد ان المرحلة القادمة في العراق ستكون مرحلة استعادة كركوك.

وجاء في بيان لمركز تنظيمات الاتحاد الوطني، "على جميع القوى الكردستانية الحرص على عدم ضياع فرصة العمل المشترك في كركوك". لكن مصدراً سياسياً رفيعا في الحزب الوطني الكردستاني، قال، لـ"العالم"، إن "حل الوضع في مدينة كركوك المتنازع عليها، لن يكون معتمداً بالدرجة الأساس على قائمة كردية موحدة في المدينة".

وأكد المصدر، "التحالفات الكردية بعد إعلان نتائج الانتخابات العراقية مع بقية القوى خارج الإقليم، في إطار تشكيل حكومة بغداد، هي من تحدد حسماً نهائياً لوضع المدينة". وكان إعلان القائمة بهذا الاسم "كركوك الكردستانية"، أعاد للمدينة أجواء الاستقطاب، وحفز قوى عربية على التجمع في تحالف مضاد، وهو الأمر الذي دفع خميس الخنجر، رجل الأعمال العراقي الذي دعم الكتلة العراقية، إلى تشكيل ما قال عنه "أول تحالف عربي" في كركوك.

وقال الخنجر في تصريحات صحفية إنه "وضع جميع إمكانياته وتسخير جميع المؤسسات التابعة له تحت تصرف عرب كركوك بمختلف توجهاتهم".

لكن فرست مرعي، أستاذ التاريخ الحديث بجامعة دهوك، يعتقد بأن "الأحزاب الكردية سترهن إبقاء علاقاتها القائمة أو تطويرها أو تركها لتتراجع مع الأحزاب العربية، بمدى ما ستحصل عليه من دعم من الأحزاب العربية في موضوع كركوك والمناطق المتنازع عليها".

وقال مرعي، "السياسيون الكرد لن يذهبوا إلى بغداد للمشاركة بالحكومة والعملية السياسية بهدف المشاركة، وإنما للحصول على كركوك وإطلاق يدهم في إدارة شؤونهم في مناطقهم بإقليم كردستان".

قوى صغيرة

قررت القوى الكردستانية المشاركة في الانتخابات بشكل منفرد، وظهرت بيانات متوالية في الأسبوعين الماضيين، عن إعلان أحزاب بارزة التنافس من دون تحالفات.

في الموصل وخانقين، إلى جانب كركوك، سيشارك الحزب الوطني الكردستاني والاتحاد الوطني، وحركة التغيير، والحركات الإسلامية بشكل منفرد.

لكن في محافظة بغداد، قررت القوى الكردية التحالف للمشاركة في الانتخابات، لكن "التغيير" لن تكون جزءاً من هذا التجمع، وستكون "منفردة" في العاصمة العراقية.

أما القوى الصغيرة في الإقليم، وهي الحزب الشيوعي الكردستاني، وحركة كادحي كردستان، والحركة الاشتراكية الكردستانية، وهي أحزاب يسارية على العموم، ستكون مشاركتها في تحالف "ضمني".

ولا تملك تلك القوى فرصاً كبيرة للفوز بمقاعد عديدة داخل البرلمان الاتحادي، لكن المشهد السياسي الكردي اعتاد على انضمامهم لجميع الحكومات التي تشكلت في الاقليم، عبر تحالف مع حزب مسعود بارزاني، بمقاعد قليلة.

إيران على الخط: رئيس الجمهورية كردي

وفي إطار إعادة إنتاج "البيت الكردي" في العراق، تطرح مصادر مختلفة، ووسائل إعلام عربية، رغبة رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أن يكون رئيساً للجمهورية.

لكن مصادر مقربة رئيس الإقليم، قالت لـ"العالم"، إن "هذا أمر مستبعد تماماً". ويقول الصحفي شوان محمد، "لدى بارزاني هموم قومية وهو مهتم بها كثيراً، ويجد أن مكانه الصحيح هو الإقليم".

وتقول المصادر، أيضاً، "بارزاني لا يرغب بالعمل في بغداد في منصب الرئيس". وترجع المصادر توارد أخبار عن "النية المزعومة" لرئيس الإقليم إلى "طلب إيراني" ملح لأن يكون هو رئيساً للجمهورية. وقالت المصادر، "إيران تريد أن يكون الرئيس كردياً، لأنها تحرص على عدم وصول السنة العرب إلى هذا المنصب". ونقلت المصادر عن أجواء اجتماع إيراني كردي جرى أخيراً في أربيل، أن "طهران عرضت على مسعود بارزاني تخليها عن المالكي، وتركه ينخرط في تحالف عراقي يقدم مرشحاً غيره لرئاسة الحكومة، في مقابل أن يحافظ الكرد على رئاسة الجمهورية".

 

قيادي في «عصائب أهل الحق»: للفتوى أثر في زيادة أعداد المقاتلين


صورة التقطت في 22 نوفمبر الماضي تظهر مقاتلين شيعة يقاتلون إلى جانب قوات نظام بشار الأسد في ريف دمشق (أ.ب) وفي الاطار كاظم الحائري

بغداد: «الشرق الأوسط»
أصدر رجل الدين الشيعي العراقي آية الله العظمى كاظم الحائري، المقيم في إيران، أول فتوى علنية تجيز القتال في الحرب الأهلية الدائرة رحاها في سوريا، إلى جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

ويقيم الحائري في مدينة قُم، التي تعدّ عاصمة إيران الدينية. وينخرط كثير من أتباعه مقاتلين في ميليشيا «عصائب أهل الحق» المسلحة الخطيرة، وهي ميليشيا تدعمها إيران وقد هاجمت القوات الأميركية الموجودة في العراق مرارا. وتقول تلك الميليشيا إنها ترسل المقاتلين إلى سوريا. ويرأس تلك الميليشيا قيس الخزعلي، الذي كان مساعدا لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قبل أن ينشق عنه، وقضى عدة سنوات رهن الاعتقال لدى القوات الأميركية، ثم جرى الإفراج عنه عقب تسليمه للحكومة العراقية. ويقاتل العديد من المسلحين الشيعة حول ضريح السيدة زينب جنوب العاصمة السورية دمشق.

وفي رده على سؤال لأحد أتباعه عن مشروعية السفر إلى سوريا والقتال هناك، قال الحائري: «المعركة الدائرة في سوريا ليست للدفاع عن ضريح السيدة زينب، إنها حرب يخوضها الكفرة ضد الإسلام، ومن ثم ينبغي الدفاع عن الإسلام». وأضاف الحائري في تعليقات منشورة على موقعه الإلكتروني الرسمي: «القتال في سوريا مشروع، والذين يُقتلون خلال المعارك هم شهداء». وأكد أحد العاملين في مكتبه أن تلك التعليقات صحيحة وصادرة رسميا عن آية الله العظمى كاظم الحائري.

ويقول عشتار الكعبي، عضو ميليشيا «عصائب أهل الحق» الذي ينظم إرسال المقاتلين الشيعة من العراق إلى سوريا، إنه يوجد في الوقت الحالي نحو ألف مقاتل من التابعين للميليشيا في سوريا، وإن كثيرين يتطوعون للذهاب إلى الأراضي السورية للانخراط في القتال الدائر هناك. وبسؤاله عما إذا كانت فتوى الحائري وراء الزيادة في أعداد المقاتلين، قال الكعبي لوكالة «أسوشييتد برس»: «نعم، لقد كان لتلك الفتوى الأثر الكبير في تلك الزيادة».

وأعلن الائتلاف الوطني السوري، المظلة الرئيسة للمعارضة السورية، أخيرا أن مقاتلين من 14 تنظيما شيعيا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية في سوريا. وعلى الرغم من أن إيران تبقى الحليف الرئيس لسوريا، فإن الائتلاف يقول إنه يجري جلب هؤلاء المقاتلين إلى سوريا بمساعدة رئيس وزراء العراق نوري المالكي.

وبعد شهور من إنكار مشاركته في الحرب، أعلن تنظيم حزب الله اللبناني، الذي تدعمه إيران، رسميا انضمامه للقتال إلى جانب قوات الأسد في شهر مايو (أيار) الماضي. ومنذ ذلك الحين، ساعد حزب الله القوات الحكومية في استعادة السيطرة على مجموعة من المدن والقرى الواقعة قرب الحدود اللبنانية.

من جهتها، أكدت جماعة «عصائب أهل الحق» في العراق أن أي فتوى يصدرها مرجع شيعي إنما هي ملزمة لأتباعه ومقلديه. وفي حين استبعد الناطق الرسمي باسم الجماعة، أحمد الكناني، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن تكون الفتوى «تمثل دعوة للقتال إلى جانب بشار الأسد»، فإنه عد أن «أي قتال في سوريا إنما يهدف إلى منع وصول المتطرفين إلى الأماكن الشيعية المقدسة، وبالتالي يمكن أن تكون فتنة طائفية في عموم المنطقة». وأضاف الكناني أن «السيد الحائري له فتوى قديمة بهذا الاتجاه، ولكنها بشكل عام ملزمة لأتباعه ومقلديه، وهذا أمر معروف لدى الشيعة». وأضاف: «إننا لا نقاتل إلى جانب بشار الأسد لأن رؤيتنا للأسد هي أنه نظام بعثي ديكتاتوري، ولكن نرى أن التغيير يجب أن يكون بوسائل أخرى، كما أن البديل المطروح الآن هو الأكثر تطرفا».

ويعد آية الله كاظم الحائري من بين أبرز رجال الدين الشيعة الذين أثارت فتاواهم جدلا في الأوساط المختلفة بعد عام 2003، ويعد أحد أبرز مراجع التيار الصدري لأنه كان من مقلدي المرجع الشيعي البارز محمد محمد صادق الصدر، والد مقتدى الصدر، الذي اغتيل مع ولديه عام 1999 على يد جهاز المخابرات العراقي في عهد صدام حسين. ويعد الحائري من القيادات الدينية والسياسية البارزة في الساحة العراقية. وكان محمد صادق الصدر قد أوصى أتباعه قبل وفاته بأن يتبعوا ثلاثة مراجع من بعده، كان الحائري أحدهم، والاثنان الآخران هما: محمد اليعقوبي ومحمد إسحاق الفياض.

 

الناطق باسمها: أربيل وأنقرة ملتزمتان باتفاقهما

أربيل: محمد زنكنه
أعلن سفين دزيي، المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق، في تصريح نشره الموقع الرسمي لحكومة الإقليم، أن «أسبابا فنية أخرت البدء في تصدير النفط الخام من حقول الإقليم إلى تركيا عبر الأنبوب الجديد»، نافيا أن «يكون السبب الخلاف مع بغداد حول التصدير».

وبين دزيي أن الطرف التركي وحكومة إقليم كردستان «ملتزمان بالاتفاق وسيمضيان فيه». كما شدد على أن قرار الإقليم بتصدير النفط «ليس متوقفا على موافقة مسؤولي الحكومة العراقية».

وأضاف: «سيصدر الإقليم النفط قريبا.. المسألة تتعلق بالوقت.. يمكن بعد أسابيع، ربما قبل السنة الجديدة أو بعدها، سيبدأ التصدير حالما كانت العوامل الفنية مساعدة».

وكانت وكالة «رويترز» نقلت أول من أمس عن مصدر مطلع في قطاع الطاقة أن اختبارات لضخ النفط في خط أنابيب جديد من كردستان العراق إلى تركيا، بدأت الجمعة، لكن من غير المقرر حتى الآن إرسال أي صادرات. وأضاف المصدر أن الاختبارات تظهر أن تركيا وحكومة إقليم كردستان تسيران على الطريق نحو تنفيذ اتفاقاتهما للنفط والغاز التي وقعتاها الشهر الماضي. وقال المصدر: «لقد أوضحت تركيا مرارا أنها تريد اتفاقا شاملا يتضمن كذلك بغداد، لكنها قالت أيضا إنها ستتمسك باتفاقها مع الأكراد».

ولم تؤكد أي جهة حكومية تابعة لمجلس الوزراء أو لوزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق هذه الاختبارات أو تنفيها. كما لم تعلق الحكومة الفيدرالية في بغداد على ذلك.

ووقعت تركيا وإقليم كردستان اتفاقات للطاقة قيمتها مليارات الدولارات في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، مما أثار حنق بغداد التي تقول إنها صاحبة السلطة الوحيدة فيما يتعلق بصادرات النفط، وتخشى أي تحرك قد يوسع الحكم الذاتي السياسي في الإقليم. وبذلت تركيا جهودا حثيثة للحصول عل موافقة بغداد التي تقول إن أي اتفاقات نفطية وقعتها حكومة إقليم كردستان غير قانونية، لكن الحكومة المركزية لم تظهر حتى الآن أي علامات على التراجع عن موقفها.

وتقول بغداد إنها وحدها صاحبة السلطة على صادرات النفط العراقية، بينما تقول حكومة إقليم كردستان إن لها الحق في بيع النفط بشكل مستقل، وبنت مؤخرا خط أنابيب خاصا بها لتصدير الخام إلى تركيا. ويفترض أن يناقش مسؤولون في الحكومتين الاتحادية والإقليمية الاتفاق النفطي بين إقليم كردستان وتركيا.


تكريما لرئيس الوزراء الأسبق مندريس الذي حوكم فيها قبل إعدامه

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
أصبح اسم جزيرة «ياسيادا» التركية الصغيرة، حيث جرت محاكمة رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس قبل إعدامه شنقا في 1960، رسميا «جزيرة الديمقراطية والحرية»، بموجب قرار نشر في الجريدة الرسمية أول من أمس.

و«ياسيادا» اسم لذكرى سيئة لدى الأتراك.. ففي هذه الجزيرة الصغيرة غير المأهولة التي تبلغ مساحتها 10 هكتارات وتتبع لأرخبيل الأمراء في بحر مرمرة على بعد بضعة كيلومترات عن إسطنبول، سجن أعضاء الحزب الديمقراطي وجرى تعذيبهم ومحاكمتهم بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في 27 مايو (أيار) 1960.

وكان الحزب الديمقراطي المعارض للعلمانية وسياسة الدولة التي أرسى أسسها مؤسس تركيا الحديثة كمال أتاتورك، فاز في 1950 في أول انتخابات تعددية في الجمهورية التركية. وحكم بالإعدام شنقا على عدد كبير من المتهمين بمن فيهم مندريس ووزيران في حكومته، حسن بولاتكان (المال) وفطين روشتو زورلو (الخارجية).

وكان رئيس الوزراء الحالي رجب طيب أردوغان، المعجب بمندريس، أطلق منذ ثلاث سنوات فكرة تحويل «ياسيادا» إلى «جزيرة للديمقراطية» عبر بناء متحف للديمقراطية فيها لإعطاء «درس» للأجيال المقبلة. لكن التعديلات التي أدخلت في يونيو (حزيران) على خطط استغلال أراضي «ياسيادا» وجزيرة «سيفريادا» الصغيرة المجاورة، والتي اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، تكشف عن وجود مشروع عقاري مختلف الأبعاد. وهكذا باتت جزيرتا «ياسيادا» و«سيفريادا» - تسعة هكتارات وتضم آثارا رومانية وبيزنطية - اللتان تعدان حتى الآن منطقتين عسكريتين محظورتين على الجمهور، صالحتين للبناء بنسبة 65 في المائة و40 في المائة على التوالي.

وتشمل خطة استغلال جزيرة «ياسيادا» بناء فندق وشاليهات ومقهى ومطعم ومهبط للمروحيات وقاعات محاضرات، بينما يتضمن مشروع استغلال «سيفريادا» بناء مركز للمؤتمرات والمعارض ومسجد وملاعب رياضية ومرفأ.

ويثير المشروع استياء في إسطنبول والأرخبيل، وكذلك غضب عائلات ضحايا الانقلاب التي تؤكد أن الجزيرة يجب أن تبقى «مكان حداد».

صوت كوردستان: في مقابلة لقناة رووداو المقربة من حزب البارزاني مع وزير الاعلام السوري عمران الزغبي رفض و جود أي أتفاق مكتوب أو شفوي لهم مع قوات حماية الشعب ( ي ب ك) و حزب الاتحاد الديمقراطي.

قناة رووداو التي استضافت وزير الاعلام السوري و من دمشق و بشكل مباشر على شاشتها حاولت أن تستدرج الوزير و الحصول منه على أعتراف بوجود علاقة للحكومة السورية مع قوات حماية الشعب و ان تحرير أراضي غربي كوردستان جاء بموافقة و مساعدة الحكومة السورية ألا أن الوزير و في اخر سؤال للقناة معة قال و بشكل قاطع بأن ليس هناك أي أتفاق مكتوب لهم أو شفوي مع قواة حماية الشعب و أن ما تقوم بها تلك القوات هي حركة طوعية من المواطنين.

كما وجهت قناة رووداو سؤالا اخر الى الوزير عن زيارة وزير النفط و وزير الدفاع السوري الى قاميشلو و أجاب الزغبي بأنهم لا يسيطرون عسكريا على تلك المنطقة و هم لا يقومون بحمايتها و لكن لديهم علاقات أدارية. و عن الطرف الذي يحمي معبر اليعربية ( تل كوجر) قال الوزير أن المعبر هو تحت سيطرة قوات حماية الشعب و تمنى فتح المعبر.

الوزير السوري و كعادة الحكومة السورية العنصرية رفض وجود شيء اسمة كوردستان سوريا و رفض الفدرالية للكورد في سوريا كما رفض أن يتم مناقشة القضية الكوردية في مؤتمر جنيف2.

و عن سؤال بصدد ممارسة أقليم كوردستان لدور الوسيط بين الحكومة السورية و الكورد في سوريا لم يكن الوزير أيجابيا للفكرة و قال أيضا بأنهم لم يناقشوا مسالة فتح قنصلية سورية في أربيل.

قناة رووداو المقربة من حزب البارزاني أرادات من لقاءاها هذا و من أرسال مراسلها الى دمشق أن تحصل على دليل بوجود أتفاقية بين قوات حماية الشعب و الحكومة السورية  حيث وجهت السؤال  لاكثر من مرة و بصيغ مختلفة ألا أن الوزير السوري خيب أمال قناة رووداو برفضة لوجود أي اتفاق مكتوب أو شفوي بينهم و بين قوات حماية الشعب.

 

 

قوى البعث الساقطة بسقوط نظامها الدكتاتوري البغيض تحاول النهوض اليوم مجدداً ولكن ليس بذاك الثوب الفاشي الممكشوف بكل جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب العراقي منذ إستيلاءه على السلطة السياسية في الثامن من شباط الأسود عام 1963 مروراً بكل ما إقترفه من جرائم بحق الشعب العراقي بكافة قومياته واطيافه وبما اقترفه من جرائم إقليمياً ودولياً من خلال حروبه العبثية وسياساته المليئة بالعنجهية الفارغة والتبجح الأهوج ، بل بثوب جديد يجعل من الدين سُلَّمَ تسلق له ليواصل من خلاله نشر سمومه الفكرية من خلال تبني الطائفية والخروج بمظهر المدافع عن المكون السني العراقي والممثل له في المحافل العراقية المختلفة وفي مجمل العملية السياسية التي مهدت الطريق لإشتراكه بها . تلك القوى التي اتى بها الإحتلال الأمريكي والتي لم يكن بمستطاعها التخلي عن كوادر البعثفاشية المقيتة بحجة نقص الكادر العراقي المؤهل لقيادة العملية السياسية مبررة ذلك بتخلي هؤلاء البعثيين عن حزب البعث وسياساته الرعناء فاصبحوا من التوابين الذين أوكلت لهم مفاصل هامة من مفاصل الدولة العراقية الجديدة في الوقت الذي يهيم به عشرات الآلاف من العقول العراقية العلمية والأدبية والفنية التي بإمكانها إدارة وتوجيه وتنفيذ كل ما يحتاجه الوطن من وسائل النهوض والتطور والتقدم على مختلف المستويات وفي شتى المجالات . إلا ان قوى الإسلام السياسي التي تحكمت بالسلطة السياسية في وطننا أصرت على إبعاد هذه الكوادر العلمية ووضعت مختلف العراقيل امام عودتها إلى الوطن لممارسة عملها ضمن الإختصاصات العلمية الكثيرة التي تنهض بها والتي كان من الممكن توظيفها في مسيرة وطننا نحو الدولة المدنية الحديثة التي لابد لها وان تواكب التطورات الكثيرة التي اتت بها معطيات القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية .

البعثيون الذين يختبأون اليوم خلف واجهة العملية السياسية والمشاركون فيها سواءً في ما يسمى بالبرلمان العراقي او حتى في الجهاز التنفيذي للدولة والذين لا يخفون تعاطفهم مع البعث ودكتاتوريته المقبورة ، يمارسون طرقاً جديدة لتحقيق اهدافهم ضمن هذه العملية التي تسمح لهم بذلك من خلال ممارساتها في طبيعة الحكم الذي اهملت فيه الهوية الوطنية العراقية بعد ان تبنت وبشكل اساسي الهويات الثانوية الأخرى كالطائفية والحزبية والعشائرية والمناطقية وغيرها من الهويات الثانوية الفرعية التي لا يمكنها ان تشكل بديلاً عن الهوية الوطنية العراقية وكل ما يتعلق بها من حقوق وواجبات المواطنة . وأول وأهم هذه الطرق التي يستخدمها البعث الدكتاتوري اليوم يتمحور حول تبني مريديه الدين الإسلامي كمدخل لتسريب افكارهم السوداء ومبادءهم القمعية الشوفينية . ويتجلى ذلك من خلال ارتياد بعض عناصر البعث الذين وقفوا موقف عداء سافر بوجه المعارضة العراقية لنظام البعث آنذاك ، ليدافعوا بكل ما لديهم من قوة وعنف وسوء ادب ايضاً عن سيدهم المقبور ونظامه الدكتاتوري وليكيلوا للمعارضة بكل فصاءلها ابشع الشتائم وانواع التهديدات ، معبرين عن ذلك كله في برامج بعض الفضائيات التي كانت تستضيفهم دوماً وتوجه النقاشات معهم صوب تقديم افكارهم وعلو كلمتهم . لقد إستمر هؤلاء البعثيون على هذا المنوال من خارج العراق حتى بعد سقوط البعثفاشية في العراق فألبوا على العملية السياسية الجارية بكل الوسائل اللاأخلاقية التي مارسوها بدءً بما سموه مقاومة الإحتلال الذي كان الشعب العراقي ضحيته الأولى وانتهاءً بانتشار عصاباتهم التي نسقت مع المنظمات الإرهابية الهمجية المختلفة الوافدة إلى العراق من كل حدب وصوب والتي لم يخجل هؤلاء البعثيون المجرمون من مشاركتها بالجريمة في تفجير المباني العراقية والإعتداء بقتل وترهيب العاملين في المؤسسات الحكومية ، وحتى الجوامع والحسينيات والمارة في الشوارع او المتبضعين في الأسواق او عمال المساطر اليومية الباحثة عن قوت يومها واطفال المدارس ورياض الأطفال والمسافرين في مناطق تجمع سيارات النقل لم يسلموا من ويلات عملياتهم الإرهابية وافعالهم الإجرامية . وبقدرة قادر نرى ونسمع هؤلاء البعثيين وإذا بهم جزء من العملية السياسية وقادة لبعض كتلها النيابية وهم يصولون ويجولون في ذلك الخان الذي يسمونه البرلمان ، وما هو في الحقيقة سوى عَلوَة مزايدات بين تجار السياسة الباحثين عن الأرباح المادية في هذه التجارة أسوة بكل انواع التجارة الأخرى . هؤلاء الذين جاء بهم حظ العراق العاثر ليعودوا مرة اخرى إلى الساحة السياسية العراقية دون ان ينبسوا ببنت شفة حول سيئات وجرائم نظامهم الدكتاتوري المقبور وحتى انهم إمتنعوا علناً وعبر الفضائيات عن إعتبار سيدهم الجرذ المقبور مجرماً بحق الملايين من العراقيين بكل اطيافهم ، لابل تجرأوا على الترحم عليه ايضاً بكل ما يحمله التحدي من صلافة واستهانة بارواح شهداء البعثفاشية المقيتة وقائدها الذي لاذ بجحور الفئران بعد ان تسبب باحتلال وطننا وتدمير بناه . والأقبح من ذلك ان يقوم اليوم بعض هؤلاء البعثيين المشاركين في العملية السياسية من خلال ممارساتهم في الأجهزة التغليمية بتعليق صور الجرذ على جدران الكليات في جامعة تكريت مصحوبة بكل عبارات التمجيد والتعظيم وكأنهم في بلد غير العراق الذي لفظ هذا المجرم ونظامه المقيت . ويعبر بعض " اساتذة " هذه الكليات عن إخلاصهم لسيدهم هذا بإلقاء محاضراتهم على الطلبة في صالات المحاضرات وهم يرتدون الدشاديش القصيرة ويلفون رؤوسهم بما يشير إلى إنتماءهم العربي العشائري معبرين عن إنتسابهم لفكر سيدهم الذي كان يزعم بانه إنعكاس للفكر القومي العربي الذي يتبناه حزب البعث المجرم .

البعثيون الذين كان قسم كبير منهم يشغل مناصب قيادية في نظام البعثفاشية يتبوأون اليوم مراكز سياسية حساسة في الدولة العراقية ويقدمون انفسهم على انهم من المدافعين عن المكون السني في العراق وانهم يمثلون هذا المكون الذي يصرخون بمضلوميته وتهميشه وإقصاءه عن العملية السياسية التي طالما يسمونها بالطائفية ، وما هي إلا كلمة حق يراد بها باطل ، إذ ان طائفية هؤلاء لا تقل عن طائفية احزاب الإسلام السياسي الشيعية حتى وإن كررت التنكر لمثل هذه السياسة التي تمارسها جميع احزاب الإسلام السياسي السنية منها والشيعية . إن تبنيهم للمكون السني ما هو إلا لعبة تكتيكية يهدفون من وراءها التستر بالدين لترويج افكارهم الشريرة التي لفظها الشعب العراقي والذي اثبت بما لا يقبل الشك إرتباط هذه الأفكار بالجريمة والتصاقها بالقمع وبُعدِها عن الديمقراطية وتوجهها الواضح نحو الدكتاتورية . وما يدل بشكل واضح وصريح على إختفاءهم تحت عباءة الدين لا حباً بالدين او تمسكاً بثوابته ومبادءه ، بل لإنتهاز المصطلح الديني المسمى بالمكون السني ليجعلوا من انفسهم ممثلين له ومدافعين عنه هو لجوءهم إلى ما يلي .

أولاً : حينما يتكلمون عن المظلومية في العراق الجديد المشاركون هم بعمليته السياسية فإنهم يركزون بشكل ملفت للنظر على المكون السني باعتباره المظلوم الأول والمُهمش الأكثر ولا يتفوهون بكلمة واحدة عن باقي اطياف الشعب العراقي التي نالها ما نالها من مظلومية احزاب الإسلام السياسي وشركاؤها في الحكم والتسلط على رقاب العراقيين شيعة وسنة وشبك وإيزيدين وصابئة ومسيحيين ، من العرب والكورد والتركمان وكل اطياف الشعب العراقي التي تعاني من حكومات اللصوص المتعاقبة عليها والتي قدمتها بسبب عجزها وفسادها لقمة سائغة للإرهاب الإسلاموي المتوحش والذي تديره عصابات الإرهاب ومليشياته السنية والشيعية على حد سواء والذي تساهم به عصابات البعث بكل قوة وحماس . إن لجوء عناصر البعث إلى هذا المكر وهذه الخديعة بتوظيف المكون السني كمادة لنشر فكرها السياسي يهدف إلى السيطرة على مقدرات البلاد ، لا سامح الله ، وبالتالي سيكون المكون السني نفسه مع مجموع الشعب العراقي هدفاً لسياسة القمع البعثفاشي المقيت ، تماماً كما كان جرذهم المقبور " عادلاً " بتوزيع جرائمه على كل اطياف الشعب العراقي التي وقفت بوجه نظامه البشع . وهذا يعني ان هؤلاء البعثيين لا تهمهم حالة الشعب العراقي وما يعيشه فقراؤه اليوم وهم يعانون من شظف العيش وندرة المعين وضيق اليد والإهمال في كافة مجالات الحياة الخدمية . ولم يقتصر ذلك على منطقة معينة او طيف معين في وطننا . فأهل جنوب ووسط العراق بكل إنتماءاتهم يعانون من ذلك بنفس القدر ، إن لم يكن اكثر نسبياً من باقي مناطق العراق ، وهم المحسوبون على السلطة الحاكمة واحزابها التي يشترك فيها هم انفسهم ويتحملون جزءً من هذه التبعات التي يسوقونها وكأنها تسير باتجاه واحد .

ثانياً : إن هؤلاء البعثيين يعتبرون غيرهم من السنة المشاركين في العملية السياسية بمجموعة من التافهين الذين لا علاقة لهم بالمكون السني الذي يتحدثون عنه طالما لا يتفق هؤلاء معهم في تبني وجهات نظرهم ، بل والذين إكتشفوا ألاعيبهم الحزبية ومكرهم باستغلال الإنتماء الديني لخدمة الهدف الحزبي .

ثالثاً : لقد سخروا إحتجاجات الجماهير الغاضبة على ما تتعرض له من مآسي وآلام إقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية في كل مناطق العراق لتوجيهها بالوجهة التي يستفيدون منها في توجهاتهم السياسية الفاشية المقيتة . وقد تجلى ذلك بشكل واضح في حملة الإحتجاجات والإعتصامات والمظاهرات التي جرت في المنطقة الغربية بشكل خاص والتي برز فيها على حين غرة جمهرة من المعممين الشباب ، إلا ان سيماهم الباذنجانية من اثر السجود ظاهرة على جباههم التي تعكس افكارهم البعثية السوداء وخطبهم التي يرفرف فوقها علم البعث بكل نجماته الثلاث السيئة الصيت والكريهة المحتوى .

البعثيون هؤلاء ما كان لهم نصيب من العودة إلى الساحة السياسية العراقية وتبوأهم مناصب فيها بعد ان إختفوا عن الأنظار بعد سقوط دكتاتورية البعث ولاذوا بالفرار كسيدهم قابعين في جحور الفئران ، لو لم يتربع على قمة السلطة السياسية في وطننا شلة ممن باعوا الوطن مقابل ركضهم الجنوني وراء الإثراء وتلوثهم بكل انواع الفساد المالي والإداري وحتى الخلقي الذي افقدهم كل شعور بالإنتماء إلى هذا الوطن الذي ظلت دماء بناته وابناءه تسيل على مذابح جشعهم وطمعهم وخنوعهم امام عصابات الإرهاب التي عرفت كيف تتعامل مع هكذا إمعات لا هم لها إلا إستغلال مناصبها ابعد ما يكون الإستغلال لترحل عن هذا الوطن بعد او قبل ان يفتضح امرها بالشكل الذي لا يمكن إخفاءه متجهة حيث جمعت اموال الشعب التي سرقتها وتركت الوطن امام هجمات مثل هذه الزعانف البعثية التي تردنا اليوم بالجبة والعمامة وما تحتهما سوى غول البعث وكل افكاره الفاشية المقيتة .

الوطن في خطر ايها العراقيون الغيارى عليه . وأساس هذا الخطر يكمن في احزاب الإسلام السياسي والقوى المشاركة معها في السلطة السياسية والتي تجر البلاد يوماً بعد يوم إلى حافة الهاوية ومن ثم إلى السقوط المظلم مرة اخرى بيد البعثفاشية المقيتة التي تتربص بكم الدوائر والتي تشارك هؤلاء في السلطة االيوم لتنقض عليهم وعلينا غداً . وما الخلاص من هذه المخاطر والويلات التي تجرنا إليها احزاب المحاصصات الدينية والطائفية المتنفذة إلا قذف هذه الأحزاب في مزبلة الوطن والمشاركة في الإنتخابات القادمة من اجل ايصال قوى التيار الديمقراطي المدني إلى مواقع المسؤولية وصنع القرار الذي سوف لن يكون إلا قراراً من اجل العراق واهل العراق والمستقبل الزاهر للعراق .

الدكتور صادق إطيمش


اجتمع ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في العاصمة الهولندية امستردام، مع المجلس المركزي في الخارج، حيث قدم شرحا مسهبا حول الاوضاع الراهنة في الشرق الاوسط والمنطقة وآخر المستجدات على الساحتين السورية والعراقية وخاصة الاحداث الجارية في كوردستان الغربية وشؤون الاقليم كوردستان حيث اجواء تشكيل الحكومة الجديدة، وما يتعلق بالمؤتمر الرابع للاتحاد الوطني الكوردستاني وما يجري له من الاستعداد، ففي اجواء من المناقشات المفتوحة تم تبادل الآراء والملاحظات حول مجمل القضايا المطروحة.
وحضر الاجتماع كل من هاوار حاجي العضو العامل في التنظيم وآزاد طالب مسؤول مركز التنظيمات الديمقراطية في الخارج وملا جمال مسؤول فرع الخارج لجمعية البيشمركة القدامى وشاخوان سعيد العضو العامل في مركز الخارج وبختيار بكر ممثل الاتحاد الوطني في هولندا.
وخلال حديثه، اشار ملا بختيار الى ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يمر بمرحلة حساسة وحاسمة تتطلب منا العمل بجدية وتفان من اجل النهوض بالمهام الملقاة على عاتقنا بأكمل الوجه، واكد على ضرورة التعامل مع الاحداث بحذر وبعقلانية من اجل تجدد روح الاتحاد الوطني الكوردستاني واحداث التغييرات الجدية في جميع اركانه.
واكد مسؤول الهيئة العاملة على تاثير السياسة الدولية والمصالح الاقتصادية والمؤتمر الدولي على الصراعات الدائرة في المنطقة، التي قد تولد توازنات دولية ربما تنجم عنها مخاطر تهدد امن المنطقة، وهذا ما يحتم علينا الانفتاح على كل الاحتمالات.
ومن جانب آخر لفت ملا بختيار الى الاوضاع المتردية في سوريا وغرب كوردستان حيث هنالك اخطارا جدية محدقة بهذا الجزء من المنطقة ولا نلتمس ضوءا في نفق سوريا المظلم والطويل، وان تقرير الامم المتحدة يؤكد استعمال نظام الاسد الاسلحة الكيمياوية في سبعة مناطق مختلفة من سوريا ورغم هذا يصعب اسقاط هذا النظام في الوقت الراهن. ومن هذا المنطلق اكد على ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يأمل في ان يشهد غرب كوردستان هدوءا واستقرارا وان تسعى الاطراف لحل قضاياها باللجوء الى طاولة الحوار، وان يعمل باقي اجزاء كوردستان الاستفادة من الاوضاع والتغيرات الناجمة في السياسة الدولية والمنطقة للوصول الى مبتغاها المتمثلة بنيل الحقوق المشروعة. وقال: ان الشعب الكوردي كيان كبير في الشرق الاوسط وان الدول الكبرى على يقين من استحالة ايجاد الحلول في المنطقة دون حل القضية الكوردية بشكل عادل. التي بدورها تؤثر على الستراتيجية الدولية، مؤكدا ان احد مفاتيح الحل والاستقرار والسلام في المنطقة بيد الكورد.

وعن الاوضاع في العراق قال ملا بختيار: ان البلد يشهد وضعا امنيا وسياسيا غير مستقر، منوها الى أن الانتخابات القادمة سوف تشهد تحديات كبيرة سواء من الناحية الامنية او القانونية او الجماهيرية.
وعن تقييمه لمسار الاتحاد الوطني الكوردستاني قال مسؤول الهيئة العاملة: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني بحاجة الى تأدية رسالته وفق تفكير عميق ودقيق اذ انه يحمل على عاتقه المسؤولية القومية ومسؤولية تذليل المعوقات، مشيرا الى تطلع الاتحاد الوطني الكوردستاني الى تشكيل حكومة الصف الوطني. وقال: وما نقصد بالتجدد هو التجدد في برامج ونهج الاتحاد الوطني والتجدد في تشكيلاته وفي مؤسساته. وقال: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني وبعد عقده مؤتمره يدشن عهدا جديدا من النضال ومن كل الجوانب وقال سوف ينتخب في المؤتمر القيادة الأنسب.
هذا وفي الختام اكد الحضور على اهمية الاجتماع وما تمخض عنه من آراء وملاحظات وتوجيهات، وخاصة من قبل ممثلي اللجان التنظيمية في هولندا وفرنسا والدانمارك، سيما وان الاجتماع عقد باشراف ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي.

PUKmedia عن موقع المجلس القيادي