يوجد 499 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 15:14

فابيوس: تقرير كيماوي سوريا "سيكون مخيبا"

باريس، فرنسا(CNN)-- قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنّ التقرير المتوقع من مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة حول الهجوم الكيماوي بسوريا سيكون مخيبا.

وأضاف في تصريحات للقناة الفرنسية الثانية، المتعاونة الرسمية مع CNN إنّ ما طلب من المفتشين هو التأكد من وقوع الهجوم وهذا أمر يعرفه الجميع، قائلا إنّه "لم يطلب من المفتشين التوصل لهوية منفذ الهجوم، وهذا هو السؤال الحاسم."

وأوضح أنّ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أبلغه بأنّ تقرير المفتشين سيكون جاهزا في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وبشأن ما إذا كانت بلاده التدخل أو المشاركة في التدخل في سوريا، شدد فابيوس على أنّ فرنسا ستنتظر حتى "تكون كل العناصر تحت أيدينا بما فيها قرار الكونغرس الأمريكي، قبل أن "نتحادث مباشرة إلى الشعب الفرنسي" منوها إلى أنه من المحتمل استشارة البرلمان قبل اتخاذ القرار.

وقال إنّ موقف فرنسا يعتمد على مبدأين هما "العقوبة والمفاوضات، ولدينا قناعة أنه إذا لم تكن هناك عقوبة ضد بشار الأسد فلا جدوى من المفاوضات. فالعقوبة أمر لا مناص منه في ضوء انتهاك القانون الدولي كما أن التفاوض ضروري لأنّ حل الأزمة سياسي."
وأدلى فابيوس بتصريحاته قبل قليل من شدّ الرحال إلى روسيا لحضور قمة العشرين.

بغداد/ الملف نيوز: كشف مصدر برلماني مطلع، الخميس، عن نشوب مشاجرة بين رئيس البرلمان أسامة النجيفي و النائب عن كتلة وطنيون احمد عبد الله الجبوري، موضحاً أن النجيفي قرر رفع جلسة البرلمان الى السبت المقبل على خلفية رفض الجبوري مغادرة قاعة البرلمان.

وقال المصدر لوكالة "الملف نيوز"، إن "مشاجرة كلامية نشبت بين النجيفي والجبوري على خلفية مطالبة الاخير بإعادة النظر باللجنة التحقيقية الخاصة بمحافظ صلاح الدين وعدها غير حيادية"، مؤكداً أن "النجيفي رفع جلسة البرلمان ليوم السبت المقبل بعد رفض النائب الجبوري مغادرة قاعة البرلمان وتوتر الاجواء".

وكان البرلمان في جلسته المنعقدة، اليوم الخميس، قد صوت على مشروع قانون رعاية المعوقين والاحتياجات الخاصة، في جلسته السابعة عشر، فضلا عن التصويت على تعديل قانون الخدمة والتقاعد العسكري، بحضور 189 نائباً.

ويشار الى أن مجلس النواب قرر تشكيل لجنة في وقت سابق، للتحقيق مع محافظ صلاح الدين  بخصوص صرف موازنة المحافظة، لمعرفة كيفية صرف الاموال وآلية احالة المشاريع وتنفيذها، والتحقق من تهم فساد كبيرة كشفها عدد من نواب محافظة صلاح الدين، وفي مقدمتها موضوع ترميم مجلس المحافظة البالغ 11 مليار دينار.

 


بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لمذبحة قرية صوريا الكلدانية، يقيم الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا حفلاُ تأبينياُ استذكاراً لكل شهدائنا الأبرار و تضحياتهم. 
وذلك في الزمان و المكان المثبتين أدناه:
اليوم : الاحد
ألساعة السادسة مساءاً
التأريخ  9/15/ 2013
.

المكان 
قاعة الاب عمانوئيل خوشابا الواقعة ضمن مركز بناية كنيسة مريم العذراء حافظة الزروع في مدينة ملبورن
على العنوان التالي: 

Our Lady Guardian Of Plants Chaldean Catholic Church
93-99 Somerset Rd. Campbellfiled Vic. 3061 

الدعوة عامة للجمـيــــــــــــــــــــــــــــع

نهيب بجميع الشعراء والكتاب والمثقفين من ابناء الجالية العراقية الكريمة في ولاية فكتوريا للحضور والمشاركة في هذه الفعالية لاستذكار كافة شهداء الشعب الكلداني و العراقي.
للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالسادة:
يوحنا بيداويد 0401033614
هيثم ملوكا 0434253520
أدمون يوسف 0401033854


لجنة والنشر والاعلام في 
الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا

لا علم لمن لم يدقق في هوية العراق الان على ارض الواقع من حيث استقلاليته او تبعيته، بعد المراحل الصاخبة التي مر بها و لم يكن احد متضررا من المتدخلين في شؤونه الا شعبه المظلوم .

سقط النظام السابق بعملية غير طبيعية و لم تجر بايدي عراقية خالصة، بل نفذتها المصالح العالمية لتحقيق الاهداف و تنفيذ الاجندات الخاصة بهم . لم يسيطر على سدة الحكم الا من اخذ موقفا من النظام السابق لسبب خاص او نتيجة ضرب مصلحة شخصية او فكر او عقيدة معينة و ليس جراء الظلم الذي الحق بالشعب خلال حكم الدكتاتورية.

لم يتغير الواقع المعاش من قبل الشعب ، لا بل تراجع العراق في العديد من الجوانب بعد فشل السلطة و خابت توقعات المهتمين بسرعة فائقة، و ساد في الحكم من غلب المنافس في الصراعات السياسية القحة و ليس من اخلص للشعب او ضحى اكثر.

كل تلك التغييرات السطحية لم تؤثر على حياة الناس بل تداخلت الطبقات و تغيرت احوال اسر و مجموعات بشكل عشوائي نتيجة استاثارهم بالجكم و السلطة او جانب منها. لم يعد هنالك تمييز بين الطبقات الاجتماعية علميا، بحيث الفقر استشرى بين من لم يكن يتوقع ان يصل لتلك الدرجة و استثرى الاخرين و انتقل الى موقع و مستوى معيشة لم يحلم بها يوما .

تعمق الافكار و التوجهات الروحية لمصالح حياتية و التزم الناس بالعقائد الضيقة الافق و التوجهات الخيالية او من ماوراء الطبيعة، بعيدا عن التعمق و التوسع في الغور او العمل و الجهد لتجسيد مفهوم الناسانية قبل اي شيء اخر، كما هو المفروض في هذا العصر، فتغيرت مع هذا الواقع اخلاقيات و سلوكيات المجتمع و الفرد و لم يعد الثوابت المفيدة لحياة الناس موجودة الان . كل تلك التخبطات ادت الى التراجع الى نقطة الصفر و المربع الاول مما يتطلب بذل جهود هائلة لبدء عملية التغيير الطبيعي المطلوب في حياة العراقيين .

من هنا يمكننا ان نتاكد بان الشعب وصل الى حضيض و يُحكم بسلطة من فعل الصدفة او انبثقت نتيجة عوامل لم تكن من فعل التاريخ و اصالة الشعب العراقي . و به يمكن ان نقيم حال الشعب اعتمادا على الواقع المنظور بدراسة التغييرات السلبية الحاصلة و العمل على ايقاف ما يحدث من اجل امكانية البدء في التغيير الايجابي المراد . و السلطة الموجودة و المكونات و التركيبات السياسية الاجتماعية المسيطرة ليس لديها النية في التغيير، بل جاءت كمنتقم لما حدث من قبل و ليس للاصلاح و التدبير و السير نحو الطريق و الافق الصحيح .

و عليه لابد من عملية جراحية قيصرية كبيرة من كافة جوانب حياة المجتمع و السلطة كي توضع الحال على سكتها الصحيحة المرادة و الطبيعية و الخاصة بخصائص و مميزات الشعب العراقي المميز .

الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 14:07

استئناف اجتماعات الهيئة الكوردية العليا

عقدت الهيئة الكوردية العليا إجتماعاً في مقر الهيئة بمدينة قامشلو حضره كامل أعضاء الهيئة، بعد تعليقها لحوالي ستة أشهر، أكدت خلالها الأثر السلبي لحالة العطالة على العمل المشترك وعلى  أبناء الشعب الكوردي وضرورة العمل على تلافي الأسباب المعطلة.

وأكد أحمد سليمان الناطق باسم الهيئة الكوردية العليا في تصريح لـPUKmedia)) "الاجتماع دعا المجلسين الكورديين إلى تحمل مسؤولياتهم في هذه المرحلة الخطيرة والدقيقة من تاريخ الشعب الكوردي وسوريا عامة، وذلك لحماية الموقف الكوردي الموحد وتفعيل دوره الوطني والقومي".

وأشار الناطق بإسم الهيئة الكوردية العليا الى ان الإجتماع اتخذ عدداً من القرارات ومن بينها تشكيل لجان تحقيق خاصة حول "إدعاءات" مجلس الشعب لغربي كوردستان بحق حزب آزادي الكوردي في بعض القضايا في مناطق كوباني وعفرين وحلب، كما أكدت الهيئة "أهمية الإدارة المرحلية المشتركة".

وحول مسألة انضمام المجلس الوطني الكوردي إلى الإئتلاف بمعزل عن الهيئة الكوردية العليا، أوضح سليمان أنه وبالرغم من الاتفاق المبدئي الذي تم بين المجلس الوطني الكوردي وبين الائتلاف السوري لقوى المعارضة فإن مسألة الانضمام لا تزال مرهونة بانعقاد جلسة المجلس الوطني الكوردي في جلسته يوم الجمعة القادم، مؤكداً على ضرورة التواصل مع مجلس الشعب لغربي كوردستان بهذا الخصوص، نظراً لقناعة الطرفين أن مسألة تطوير العلاقات مع المعارضة الوطنية السورية لا يجب أن يكون على حساب وحدة الصف الكوردي، داعياً مجلس الشعب لغربي كوردستان إلى تفهم ضرورة تطوير العلاقات مع المعارضة السورية والانضمام إلى الحوارات الجارية.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن


تتسارع الاحداث الساخنة في الساحة السورية , بترقب الضربة العسكرية الوشيكة . والتي من شأنها ان تعيد سورية الى الوراء قرون بعيدة , مما تزيد من فداحة وعمق الخراب والدمار  , واستمرار مسلسل نزيف  الدم النازف  , منذ اكثر من عامين , وحول سورية الى مدن الخراب والهلاك , وسقط جراء هذا الهوس المجنون واللامعقول والبعيد عن تصور العقل . اكثر من 100 الف ضحية , وملايين اللاجئين , اضافة الى تحطيم الدولة السورية , دون ان تلوح في الافق بارقة امل , او نجاح المساعي التي حاولت اطفاء الحريق المدمر , بالحل السياسي السلمي , بل استمر نزيف الدم اكثر من السابق وبوحشية كاملة  , بالتمسك بالحل الامني او الحل العسكري , مما ضاعف الخراب والدمار , والوصول الى طريق مسدود ونفق مظلم . ومما زاد عظم المأساة , وتفاقم الازمة الى اقصى حدودها . هو استخدام السلاح الكيمياوي بالغاز السارين , في الغوطة الشرقية من ريف دمشق , التي فجرت الغضب الدولي , والتي دفعت الامور الى اكثر تعقيد وخطورة  , الى انتظار  الزلزال الصاعق القادم , الذي سيحول سورية الى خراب شامل . وضمن هذه الظروف الصعبة والقاهرة لشعب السوري , بانه يمر بمرحلة خطيرة , ستشمل توابعها وتداعياتها وتأثيراتها السلبية الى  الدول المحيطة بسورية ومنها العراق , ومن المحتمل جدا ان يشمل الحريق المشتعل  الحالة العراقية المتأزمة اصلا . لذا لابد من مبادرات جريئة وشجاعة , تضع حد لنزيف الدم , وتنقذ الشعب السوري من الهلاك المرتقب , وتبعد دول المنطقة مثل العراق ولبنان والاردن , من الحريق القادم , والذي سيجلب الفوضى وسفك الدماء   وبالاخص العراق . لذا  لابد من مبادرات ملموسة تضع يدها على الجرح النازف , وتضع النقاط على الحروف , وتضع حد لقتال الدائر بين الاطراف المتحاربة  , مبادرة من شأنها ان تطفيء الحريق الهائل , والضربة العسكرية الوشيكة , مبادرة تعتمد على الحل السياسي السلمي بالتنحي او ابعاد الاسد وحاشيته من السلطة والاتفاق على تقديم الفاعلين الذين ارتكبوا الجريمة الشنعاء ضد الانسانية . باستخدام السلاح الكيمياوي بالغاز السارين  ضد السكان المدنين , ان مبادرة السيد المالكي لم تقدم شيء جديد ملموس وواقعي  , وفق المعطيات الجديدة , انها لا تبتعد كثيرا  عن المبادرات الفاشلة  التي طرحت منذ عامين , ولم تجد ارض خصبة , قد وافق عليها اركان النظام السوري بالاقوال , لكنه يفشلها بالافعال باصراره على الحل الامني . وتجاوز الخطوط الحمراء , ان مبادرة المالكي التي تشمل على ثمان نقاط . لايمكن ان تجمع بين النظام والمعارضة التي وصلت الى حد القطيعة , ولم تقدم شيء ملموس تجبر الطرفين المتصارعين الى الاقتناع بها ,  او اعتبارها بداية مشجعة تفتح باب  الحوار بين الطرفين , لانها ولدت مشلولة ولم تدخل الى عمق المشكلة والحل المطلوب , وانها بعيدة عن اهتمام الاطراف المتصارعة , اي ولدت ميتة , خالية من النقاط الجوهرية والاساسية , بان المسؤول عن المشكلة رأس النظام . الذي رفض اجراء اصلاحات سياسية عندما كانت التظاهرات سلمية ولستة شهور باعتراف النظام , وقبل ان يحل الخراب بآلة الدمار الحربية   , وان نقاط المبادرة  بثمان نقاط عمومية ومطاطية غير قابلة لتطبيق والتفاهم  وتشمل : وقف اطلاق الناربشكل فوري , ووقف تدفق السلاح للطرفين المتحاربين , وانسحاب المقاتلين الاجانب من الارض السورية , واطلاق صندوق دعم مالي عربي لاعادة بناء سوريا من جديد , واجراء مفاوضات بين النظام والمعارضة باشراف دولي , والاتفاق على تداول السلمي للسلطة , ودعم استمرار التحقيق حول استخدام الكيمياوي تحت اشراف الامم المتحدة , ان المبادرة الحقيقية هو ممارسة الضغط بكل الوسائل لاجبار بشارالاسد على التنحي والابعاد مع الذين تلطخت ايديهم بدماء الشعب , والاتفاق على المرحلة الانتقالية مع المعارضة , غير ذلك هو جعجعة بلا طحن

جمعة عبدالله

الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 13:50

بقلم صادق العباسي‎ - سيطرات غير مسيطرة .!

سيطرات غير مسيطرة .!
مفارقات غريبة تلك ألتي تحصل في العراق, ونحن نتحدث عن بلد اقل ما يمكن القول عن وضعه الامني انه معدوم, فلا يمضي يوم دون سماع دوي انفجارات سيارات وأحزمة الإرهاب الجبانة, يصحبه عويل الامهات الثكلى وصرخات الايتام, وهم يودعون ابائهم وامهاتهم أمام عجز حكومي واضح, وتحت انظار الاجهزة الأمنية التي تكتظ بها طرقات مدن العراق المظلوم.
العراق لم يكن بلد التفجيرات الاول في العالم فحسب, بل هو الاول من حيث الانتشار الامني المؤطر بسيطرات امنية تملئ عموم مدنه ولعل العاصمة بغداد هي الاغنى على هذا المستوى,  ففي بغداد حصرا توجد اكثر من الف سيطرة,  ومائة الف جندي وشرطي يتناوبون على اداء واجباتهم.
وان عدنا الى دراسة جدوى هذه السيطرات ومالها وما عليها, ومن خلال احصائيات وضعتها الجهات المختصة يبين ان اجمالي ما يتم اكتشافه من العمليات الارهابية يساوي 2% من اجمالي الهجمات, والغريب في الأمر ان قياداتنا الامنية المشرفة على ادارة هذه العمليات تقف عاجزة عن توفير الامن للمواطنين, في ظل وجود هذه الامكانيات البشرية والمادية الهائلة, متجاهلة للتكنولوجيات الحديثة في توفير الحماية لأبناء الشعب, ففي العاصمة بغداد من الممكن جدا تضيق الخناق على العصابات الاجرامية, من خلال تأمين مداخلها الثمانية عشر ولنضع تصورا افتراضيا لهذا الاجراء وما هي نقاط القوة فيه من خلال النقاط التالية.
السيطرة على منافذ المدينة من خلال وضع اجهزة سونار حديثة جدا بدلا من الاجهزة(الفاشلة) التي لا تزال تعمل لغاية الان على الرغم من ثبوت فشلها
الاقلال من السيطرات المنتشرة في شوارع المدينة بنسبة 80% والتقليل من الاختناقات المرورية
عمل القوات المسلحة على اطراف المدن باعتبار هذا المكان هو المكان الطبيعي لها
تخفيف الضغط الحاصل على القوات الامنية كون الفرد في الشرطة او الجيش يقف لساعات طويلة جدا وهذا مؤشر خطير على الوضع الامني والاستعاضة بأكثر من بديل للفرد الواحد من خلال تقليص عدد السيطرات وتفير اكثر من بديل
الابتعاد عن عسكرة المجتمع وعدم اقحام المواطنين في تفاصيل عمل العسكر كما هو حاصل الان...
واقع مرير يعيشه الأكراد في سوريا
يستوقف الكل نزيف تحكم بالجسم الكردي
انه يدمي القلب ويحزن النفس ويزرع اليأس في النفوس .
الحصار الشامل علئ شعب الكردي من قبل النظام والإرهابيين  والأتراك
هو جريمة إبادة جماعية بكل المقايس.
باتت الحالة في سوريا بشكل عام سوقاً رائجة لأصحاب الغرض السيء
والعصابات الإرهابية التي لم تترك وادٍ وإلا سلكته من تدمير نهب سلب تشريد سحل
تنكيل تهجير قتل علئ الهوية لقد تجاوزت الحالة كل الخطوط.
عندما نشاهد بكاء الرجال والشيوخ ونحيب الحرار
ونشاهد الحيرة من المجهول في عيون الأطفال  الأبرياء .
ولم تشفع براءتهم من قلوب عنوةً من أرضهم وجذورهم حينها تدرك معنئ المأساة .
اي واقع مرير وأي مأساة يعيشها الأكراد السوريين.
هاي هي فصول المآساة  تتكرر في وطني وكآن  الزمن  يعيد نفسه مازلنا نتذكر ما الم
بآخواننا في اقليم كردستان ، عندما كتب  جوناثان راندل ( ودروب كردستان كما سلكتها
دروب تختلف عن  دروب   العالم  كله جبال تخبئ  في اوديتها وقممها قصص اسطورية للبقاء
ويقول .
لم استطع بعد ان انسى مشهد المرآة الكردية وهي جالسة عند سفح الجبل في ذلك الصقيع الصباحي
واضعة يدها على خدها سآلتها عما يدفعها الى الجلوس هكذا وحيدة ردت بآنكسار بعد ان  رفعت يدها
عن خدها ( انتظر الموت )
لقد تغلغل اليآس في النفوس واصبحنا ننتظر الموت .
من الظلم ان نصل الى هذه الدرجة من اليآس  .   اليآس من كل شئ  من الواقع  والحياة والاحزاب والساسة
الذين لاهم لهم سوى الصراع على الكراسي  وفرض  انفسهم بالقوة على هذا الشعب المسكين
الذي  لاحولة  له ولا قوة
العالم كله يحيون في الدنيا بعقلية الخالدين ويظنون ان الحياة لهم دائمة
اما نحن اذا اصبحنا فلا ننتظر المساء واذا امسينا فلا ننتظر الصباح
لقد سبانا الارهاب  والبعث والعقلية القومية الشوفينية  واصبحنا اسرى لهم  . ننتظر قطار الموت



مرة أخرى تؤكد رئاسة اقليم كوردستان والأحزاب القومية التي لم تتحرربعد من حدود "خيمة القبيلة" أو حزب بحدود محافظة أو محافظتين وفي أفضل الأحوال حزب لأحد الأجزاء بأن المشروع القومي إن لم يكن ثوريا في ديمقراطيته وديمقراطيا في ثورته سيلعب دور العصا القومية ضد الفكر القومي التحرري.

متغيرات كثيرة تعيشها منطقتنا، المتغير الأهم والذي سيلعب دوره الحاسم سينطلق من كردستان، لأنها بيضة القبان في المنطقة. ولأن كردستان مجزأة وإنشاء دولة قومية موحدة لن يتحقق في المدى المنظور، فإن الحاجة وبالأخص الأميركية والتركية تتمثل

بإبراز قائد كوردي وخطاب قومي مساوم مع الجوار الإقليمي، ومنفذ للإرادات والمصالح الأميركية في المنطقة وهنا يبرز الصراع بين قنديل وأربيل كإتجاهين مختلفين في الحركة التحررية الكردية.

المطلب الأميركي والتركي هو تحجيم دور قنديل والقائد الكردي عبد الله أوجلان لصالح السيد مسعود البارزاني وأربيل من جهة , واحتواء نضال الكرد في غربي كردستان ووضعه في الخانة الأميركية من جهة أخرى. وهنا كانت الحاجة لعقد مؤتمر قومي كردي وفق الشروط الإقليمية والأميركية متوافقة مع الطموح السياسي للسيد البارزاني بالعمل وفي ظل غياب أوجلان يلعب دوره كقائد للكورد ومن ثم التحكم بالحركات الكوردية في بقية أجزاء كردستان لصالح المشروع الرأسمالي في المنطقة.

الصراع بين لاتجاهين اليميني الليبرالي واليسار الديمقراطي في الحركة التحررية الكردية وعدم قدرة الأولى على فرض أجندتها أدى الى تأجيل المؤتمر القومي الكوردي بعد ان أدركت بعض قوى الجنوب الكردستاني بأنه لا يمكن تحجيم (ب ك ك) و (ب ي د) وفرض ديكورات أحزاب على شعبنا الكوردي .

نص التصريح الذي أطلقه المتحدث باسم رئاسة إقليم جنوب كردستان والذي يمكن تشبيهه بأنه (مُناقَصة) لبيع رأس الثورة في غربي كردستان.

ما تضمن التصريح الذي يمثل طعنة أخرى في ظهر الكردي بعد تأجيل المؤتمر القومي الكردي الذي كان من المقرر عقده خلال أسابيع مقبلة في العاصمة أربيل هو تكذيب الشعب الكردي من جهة , وتصديق عصابات القاعدة في سوريا من جهة أخرى رغم تأكيد الكرد في غربي كردستان وبالوثائق والصور و الفيديوهات والمقابلات مع أهالي الضحايا اللذين صرحوا تعرض ذويهم للقتل على الهوية من قبل عصابات القاعدة كما حصل في تل عران، تل حاصل , كري سبي ( تل أبيض) , الرقة مؤخراً و مناطق عديدة في ريف حلب الشمالي بين اعزاز والباب و غيرها المئات من حالات اختطاف الكرد المدنيين والأطفال و النساء والشيوخ على الطرق الواصلة بين المناطق الكردية و المناطق العربية .

التصريح يمثل تبرئةً لعصابات القاعدة وتشجيعا لها، التصريح محاولة لأحد أطراف حكومة الإقليم بفرض أحزابها الكارتونية على إرادة شعبنا كي يلعبوا لاحقا دور حصان أنقرة في غربي كردستان، التصريح هو اعلان حرب ضد طليعة الحركة التحررية الديمقراطية المتمثلة بحزب الاتحاد الديمقراطي الذي طرح مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية لقوميات وديانات سوريا كمقدمة لمشروع الامة الديمقراطية والشرق الأوسط الديمقراطي.

طرح مشروع الإدارة الذاتية والأمة الديمقراطية من خلال حزب الاتحاد الديمقراطي يمثل تهديدا لخيمة أحزاب القبيلة كما يمثل أحزاب القبيلة أو التي لم تخرج من حدود محافظة كردستانية.

إن تقرير اللجنة التي شكلت في أربيل للتحقق من مصداقية الكرد في غربي كردستان وسوريا يجعل الكثيرون التعرض للإصابه بصدمة سياسية على خلفية تأجيل المؤتمر القومي الكوردي و التفكير مرة أخرى بطرح السؤال (ماذا لو عقد المؤتمر في أربيل ووفق هذه العقلية والاجندة؟ و أي ثمن سيدفعه الكرد بعد موافقة انقرة على عقد المؤتمر؟ واية بيانات حرب (كوردية - كوردية) كانت ستنطلق من أربيل؟

(تصريح المتحدث باسم حكومة الإقليم على الرابط التالي): http://pukmedia.com/AR_Direje.aspx?Jimare=19306

صوت كوردستان: نشر موقع الاتحاد الإسلامي الكوردستاني شريطا حول أعتداء عدد من مؤيدي حزب البارزاني في قضاء سوران التابع لمحافظة أربيل على بيت المرشح رقم 17 لذلك الحزب (سوران أحمد) و الذي هو في نفس الوقت مسؤول الاتحاد الإسلامي في المنطقة. و كتب المعتدون على سيارة سوران محمد أسم (بارتي) أي حزب البارزاني و نجم عن الحادث ألحاق خسائر بسيارة و بيت ذلك المرشح. و كان سوران محمد قد ظهر في مقابلة مع قناة فضائية و أنتقد فيها حزب البارزاني و طريقة أدارتهم للسلطة.

لمشاهدة الشريط:

http://www.youtube.com/watch?v=U6fZrMLzBbc#t=46

صوت كوردستان: نشبت ليلة امس مواجهات ساخنة بين مؤيدي حزب الطالباني و حركة التغيير في السليمانية نجم عنها جرح أكثر من أربعة أشخاص جراح أحدهم ناجمة عن الطلقات النارية.

و جرت المواجهات في شارع (سهولكة) في السليمانية.

عن سبب الحادث نقلت لفين برس أن حوالي 200 من مؤيدي حزب الطالباني لم يتحملوا مشهد الاحتفالات و الشعارات التي كان مؤيدوا حركة التغيير يرفعونها في الشارع المذكور و قاموا جراء ذلك بالاعتداء على مؤيدي حركة التغيير و تم أطلاق نار كثيف أثناء المواجهات. لا يعرف لحد الان أن كانت الأجهزة الأمنية هي التي أطلقت النار أم أن جهات مندسة تريد خلق مواجهات بين حركة التغيير و حزب الطالباني كي يستفيوا هم من أنشغال الاثنين ببعضهما البعض. حسب الموقع فأن من بين الجرحي أحد المصورين في قناة ك ن ن التابعة لحركة التغيير.

لمشاهدة الفليم:

http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=ka-qOVHN3xw

الشرق الاوسط

مصدر سياسي يتوقع أن يكون لأربيل «دور حاسم»

أربيل: شيرزاد شيخاني
كانت لأربيل، عاصمة إقليم كردستان، خلال الانتخابات السابقة، ثقلها السياسي الكبير، لكنها لم تكن تشكل مشكلة بالنسبة للحزبين الرئيسين اللذين خاضا جميع الانتخابات البرلمانية والبلدية منذ عام 2005 بقائمة موحدة، فقد كانت العاصمة محسومة تماما لصالح الحزبين المذكورين. بل حتى إن نشوء أول معارضة قوية وظهور حركة التغيير في الانتخابات السابقة التي أجريت في 25 يوليو (تموز) 2009، لم يؤثر على شعبية الحزبين في أربيل، فلم تستطع تلك الحركة الناشئة من زحزحتهما وتخطي حاجز الشعبية الطاغية للحزبين في تلك المدينة، فخرجت بنتيجة متواضعة قياسا إلى ما حصلت عليه في تلك الانتخابات بمحافظة السليمانية.

لذلك، فإن حركة التغيير، ومعها الحزبان الإسلاميان (الاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية)، تركز جميع جهودها لكسر هذا الحاجز، وخصوصا بعد خروج الاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي لأول مرة عن إطار التحالف الانتخابي مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، وهذا رأي أحد المصادر القيادية في حركة التغيير الذي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن أربيل «ستحسم الانتخابات المقبلة».

وقال رئيس قائمة التغيير يوسف محمد «إن حركة التغيير تكرس جميع جهودها الحالية باتجاه التحرك خلال حملتها الانتخابية على مستوى محافظة أربيل، إذ إن وضع الحركة في السليمانية جيد جدا، وستكون نتائج أربيل ودهوك مفاجئة للجميع».

لكن مصدرا كرديا طلب عدم ذكر اسمه خالف ذلك وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن من الصعب التكهن بنتائج هذه الانتخابات، لأن هناك تغييرات حصلت، خصوصا لجهة خروج الاتحاد الوطني من التحالف الانتخابي مع حزب بارزاني، ومع أننا لا نستطيع إنكار نفوذ حزب بارزاني في محافظتي دهوك وأربيل، لكني أعتقد أن أربيل خصوصا ستكون عامل الحسم في الانتخابات، والصراع الانتخابي، كما يبدو من خلال الحملة الانتخابية، يركز على أربيل تحديدا، فالجميع بحاجة إليها، وحزب بارزاني يحاول تأكيد نفوذه فيها، والاتحاد الوطني يسعى لاستعادة شعبيته فيها، وحركة التغيير تحاول أن ترسخ لها وجودا فيها، ولذلك فإن الصراع يشتد عليها من كل الجوانب، ومن يفز بأربيل سيحسن وضعه السياسي بشكل عام».

وفي سياق متصل، وبعد إثارة موضوع مشاركة قيادات الإقليم بالحملات الانتخابية، والانتقادات التي وجهت لنائب رئيس الإقليم كوسرت رسول علي، ورئيس البرلمان الحالي أرسلان بايز، باستغلال منصبيهما الرسميين لبث الدعاية الانتخابية لصالح حزبهما الاتحاد الوطني الكردستاني، نفى المتحدث الرسمي باسم القائمة طارق جوهر سارممي أن يكون هناك أي استغلال لمنصبيهما لبث الدعاية الانتخابية.

وقال سارممي في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «نعلن للرأي العام بأنهما لم يستغلا منصبيهما برئاسة الإقليم والبرلمان، بل إنهما مارسا حقهما كقياديين بالحزب بالمشاركة في الحملة الانتخابية وهذا حق طبيعي، خصوصا بالنسبة للسيد رئيس البرلمان الذي يتولى قيادة القائمة الانتخابية والحملة الدعائية للحزب، ونؤكد أن رئيس القائمة وجميع المنتمين إليها ملتزمون بالقوانين الانتخابية وضوابط المفوضية فيما يتعلق بإدارة الحملة الانتخابية، وسيعملون جميعا من أجل ضمان إجراء انتخابات برلمانية شفافة ونزيهة تعبر عن إرادة الشعب».

مستشاره الإعلامي: الضربة ليست مكافأة للشعب

بغداد: حمزة مصطفى
دعا نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي، إلى وقف فوري وشامل لإطلاق النار في كل الأراضي السورية والعمل على تجنب الضربة الأميركية المحتملة للنظام السوري على خلفية اتهامه باستخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا ضد شعبه. وطرح المالكي مبادرة من تسع نقاط لحل الأزمة.

وقال المالكي في كلمة متلفزة له أمس الأربعاء إن «المبادرة تتضمن الدعوة لوقف إطلاق النار بشكل فوري وشامل على كامل الأراضي السورية، ووقف عمليات تزويد أي طرف من أطراف النزاع بالمال والسلاح، وانسحاب جميع المقاتلين الأجانب من الأراضي السورية، ودعم استمرار التحقيق المحايد الذي تجريه منظمة الأمم المتحدة حول استخدام السلاح الكيماوي، ورفض التدخل الأجنبي في الشأن السوري وأية عملية عسكرية تستهدف الدولة والأراضي السورية». وأضاف أن «المبادرة تتضمن أيضا الالتزام بعدم استخدام الأراضي العربية لضرب سوريا أو أية دولة أخرى، وإطلاق صندوق عربي لدعم عودة اللاجئين السوريين وإعادة إعمار سوريا، وإلزام النظام السوري والمعارضة بجدول زمني لإجراء مفاوضات مباشرة بإشراف عربي ودولي ووضع خارطة طريق لإجراء انتخابات حرة في سوريا يعقبها تداول سلمي للسلطة». وتابع المالكي: «إننا نأمل من أشقائنا العرب وجميع أطراف الصراع الداخلي السوري دراسة هذه المبادرة التي لا نبغي منها سوى حفظ سوريا دولة وشعبا وحفظ أمن واستقرار المنطقة».

من جهته، أوضح علي الموسوي، المستشار الإعلامي للمالكي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المبادرة العراقية تحتاج أولا إلى استجابة من مختلف الأطراف لكي يكون بالإمكان التحرك سياسيا ودبلوماسيا من أجل تحقيقها سواء على صعيد الجامعة العربية أو الأمم المتحدة»، معتبرا أن «إعلان تأييدها من قبل الأطراف المختلفة يضمن لها الحد الأدنى من النجاح الذي يمكن البناء عليه لاحقا». وأشار الموسوي إلى أن «الولايات المتحدة الأميركية وإن كانت لا تزال مترددة، لكنها أميل إلى استخدام القوة ضد سوريا، علما بأن أية ضربة لن تؤدي إلى إضعاف الأنظمة بقدر ما تعاقب الشعوب، وهو ما حصل للشعب العراقي، وبالتالي فإن أحد أسباب رفضنا استخدام القوة وتوجيه ضربات يعود إلى أنها تنفع النظام أكثر مما تضره، بينما تضر الشعب؛ إذ أن العراق لا يزال يدفع ثمن الضربات التي قيل في وقتها إنها وجهت إلى صدام حسين بينما صدام بنى كل قصوره في زمن الحصار والقصف بالصواريخ، وهو ما يراد تكراره اليوم في سوريا».

وأشار الموسوي إلى أن «الجو العام العربي لا يميل إلى توجيه ضربة إلى سوريا من هذا المنطلق وليس من باب الدفاع عن النظام، حيث إن كل من يعتقد أن الضربة العسكرية ستكون مكافأة للشعب السوري واهم». وردا على سؤال عن الموقف في حال توفرت الأدلة سواء من قبل الأمم المتحدة أو الولايات المتحدة على أن النظام السوري هو من استخدم الأسلحة الكيماوية، قال الموسوي: «حتى لو ثبت أن النظام هو من استخدم الأسلحة الكيماوية، فإن آليات الحل لا يجب أن تكون بالضربة العسكرية، لأنها لن تعود بالنفع على الشعب السوري.. وأقول ذلك من واقع تجاربنا في العراق».

الشرق الاوسط

 

المعارضة التركية تجمع توقيعات مناهضة للضربة

بيروت: ثائر عباس
سخرت تركيا من التهديدات السورية باستهداف أراضيها إذا شاركت في أي «عدوان» يستهدف سوريا التي تنتظر قرارا أميركيا بـ«معاقبتها» على استعمال الأسلحة الكيماوية التي يعتقد أنها استخدمت في ريف دمشق وأدت إلى مقتل أكثر من ألف مدني، وفقا لتقارير بثتها المعارضة السورية.

فبينما اكتفى رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان بالقول قبيل مغادرته البلاد أمس ردا على هذه التهديدات «نحن مستعدون للحرب.. فهل هم كذلك؟»، أكد مصدر دبلوماسي تركي رفيع لـ«الشرق الأوسط» أن تركيا لديها «القدرة والإرادة للرد على أي هجوم سوري»، قائلا إن أنقرة «تأخذ في الحسبان أن نظاما يقتل شعبه كل يوم قادر على أن يفعل أي شيء، لكننا دولة قوية قادرة على الدفاع عن شعبها، وتلقين أي حاول المس بأمنها درسا لن ينساه». وأشار المصدر إلى أنه «على النظام السوري أن يفكر كثيرا في موازين القوى قبل أن يفكر في القيام بحماقة ما يندم عليها كثيرا».

وكرر أردوغان أمس التأكيد أن بلاده ستشارك في أي تحالف دولي ضد سوريا. وقال أردوغان قبيل مغادرته للمشاركة في قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبورغ «قلنا إننا مستعدون للمشاركة في أي نوع من التحالفات ونرى هذا تحالف متطوعين». لكن أردوغان لم يذكر ما إذا كان هذا يشمل العمل العسكري أم لا، غير أن مصادر تركية ذكرت أن القواعد العسكرية التركية سوف توضع في تصرف القوات الأطلسية الحليفة لمواكبة أي عمل عسكري يتقرر القيام به.

وأفادت تقارير تركية بأن قاعدة إينجرليك التركية شهدت تحركات مكثفة، حيث هبطت طائرة نقل من طراز «سي – 17» في القاعدة عقب هبوط أربع طائرات نقل أميركية، إضافة إلى تحميل عدد من الطائرات الحربية بالأسلحة، تحسبا لأي احتمالات طارئة. وذكرت مجلة «صباح» التركية أن «التحركات في القاعدة الجوية التي تبعد ثمانية كيلومترات شرق محافظة أضنة بجنوب تركيا، جاءت إثر التطورات الأخيرة في سوريا واحتمالات التدخل العسكري لمعاقبة النظام السوري».

وفي الإطار نفسه، حذر وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، أمس، من تفاقم أزمة اللاجئين السوريين في حالة غياب رد فعل دولي على الهجوم الكيماوي. وقال في مؤتمر صحافي في جنيف «إذا استمر الاتجاه نفسه.. ولم يصدر رد فعل دولي، فإننا نخشى من أن تستقبل الدول المجاورة أعدادا أكبر من اللاجئين».

إلى ذلك، قال علي أونيك، الصحافي التركي في صحيفة «صول» المعارضة، إن المعارضة داخل وخارج البرلمان ترفض أي تدخل في الشأن السوري سواء كان من قبل تركيا أو من قبل الدول الأجنبية، كاشفا لـ«الشرق الأوسط» أن حزب الشعب الجمهوري بعث برسالة إلى الإدارة الأميركية شرح فيها «النتائج التي ستترتب على أي هجوم على سوريا»، وطلب من الإدارة إيقاف أي عمليات عسكرية مخطط لها ضد سوريا. ورغم أن الحزب لم يطالب بعقد جلسة للبرلمان التركي لمناقشة المشاركة في الضربة العسكرية، بسبب وجود غالبية ساحقة مؤيدة للحكومة، فإنه بدأ حملة جمع تواقيع رافضة للحرب على سوريا». ويعتبر أونيك أن «المعارضة خارج البرلمان أكثر فعالية بعشرات المرات من المعارضة داخله والتي تتمثل في الشعب الجمهوري والحركة القومية والسلام والديمقراطية».

الشرق الاوسط

الرئيس الإيراني سيتحدث في الجمعية العامة في نيويورك

لندن: علي بدرام طهران: «الشرق الأوسط»
ألقى حسن روحاني، صباح أمس، خطابه الأول بصفته رئيسا للبلاد، في اليوم الثاني من مداولات مجلس خبراء القيادة الإيراني. وقد حدد روحاني أولويات حكومته للتعامل مع مجموعة من القضايا التي تواجهها البلاد، مشددا على أن معالجة المشاكل الاقتصادية وقضايا السياسة الخارجية لإيران ذات أهمية قصوى. وكان خطابه مختصرا في ما يخص سوريا، مؤكدا على دعم الشعب السوري بدلا من النظام. ويعتبر تركيز روحاني على القضايا الاقتصادية والسياسية الخارجية للبلاد ذا أهمية في وقت يطالبه فيه غالبية خصومه من رجال الدين بالتركيز على الحفاظ على المعايير الثقافية والدينية بدلا من اتخاذ مواقف ذات شعبية في ما يخص السياسة الخارجية. كما أشاد روحاني بالطريقة التي تم بها إجراء الانتخابات التي فاز بها في يونيو (حزيران) الماضي، قائلا «نجحت الانتخابات في إحباط العديد من التهديدات»، وذلك بحسب وكالة «إرنا» للأنباء. وقد ذكّر روحاني أعضاء المجلس بأن البلاد تعاني عجزا هائلا في الميزانية وانفجارا في معدلات البطالة، معتبرا أن الميزانية المقترحة من قبل الإدارة السابقة للبلاد غير واقعية. وفي معرض حديثه عن سوريا كرر روحاني دعم بلاده للشعب السوري من خلال تقديم المساعدات الإنسانية، لكنه لم يصل إلى حد التصريح عن تأييده الحكومة السورية. ومع ذلك فقد حذر روحاني كلا من الولايات المتحدة وحلفائها من مغبة التدخل في الصراع الدائر في سوريا والذي بحسب وصفه سيمتد إلى المناطق المجاورة، قائلا «ندين بشدة أي إجراء عدواني ضد دول المنطقة خاصة سوريا».

وفي تطور مواز تصاعد الجدل في إيران حول تصريحات رفسنجاني المثيرة حول الأزمة السورية. فقد تناولت الصحف تصريحات كانت قد نسبت إلى رفسنجاني أثناء عطلته الصيفية في قرية سواد كوه، حيث صرح بأن «الحكومة السورية قد ضربت مواطنيها بالأسلحة الكيماوية». وقد أيدت إيران حكومة الرئيس السوري بشار الأسد خلال صراعها مع جماعات الثوار المسلحة الساعية إلى الإطاحة بالرئيس السوري، وذلك من خلال تزويدها بالأسلحة وتدريب مقاتليها. ومع ذلك فإن مسألة استخدام الأسلحة الكيماوية لا تزال قضية حساسة، وذلك نظرا لقيام صدام حسين باستخدام الغازات السامة أثناء الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينات. وقد تقدم عضو البرلمان الإيراني المحافظ علي رضا زكاني بإجراء تحقيقات حول صحة تعليقات رفسنجاني. ولم يقم موقع رفسنجاني بإنكار أو تأكيد التعليقات المنسوبة إليه. ومن جهة أخرى، أصدر 170 نائبا من نواب مجلس الشورى الإسلامي الإيراني بيانا أعلنوا فيه دعمهم الكامل لسوريا في ظل ما تواجهه من تهديدات. وذكرت وكالة أنباء «مهر» الإيرانية أن النواب ذكروا في بيانهم أن «المادة 154 من دستور الجمهورية الإسلامية تنص على عدم التدخل في شؤون الشعوب الأخرى، إلا أنها تدعو صراحة إلى ضرورة نصرة المستضعفين في مواجهة المتغطرسين والمستكبرين في أي مكان في العالم»، في إشارة إلى الولايات المتحدة. وأكد النواب في بيانهم وقوفهم مع سوريا في ظل ما تتعرض له، معلنين استعدادهم «بذل الأرواح للوقوف بجانب الأشقاء السوريين الذين يواجهون محور الكفر والظلم». ووجه البيان إنذارا للولايات المتحدة بأن «الهجوم على سوريا سيكون بداية ذلك الانهيار». وعلى صعيد آخر، أفادت وسائل إعلام إيرانية أمس بأن الرئيس روحاني سيحضر الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر، وهو حدث اعتاد سلفه محمود أحمدي نجاد أن يدلي فيه بتصريحات نارية.

الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 10:14

.. وبدأت حقبة «الصراع الطائفي»- محمد واني

الغزو الاميركي لافغانستان عام «2001» والعراق فيما بعد «عام 2003»، لم يأت اعتباطا من دون تخطيط مسبق او نتيجة تخبط سياسي غير مسؤول لادارة «جورج بوش الابن» واقطاب الصقور من الحزب الجمهوري زعماء «الصليبية الجديدة» كما كان يطلق عليهم البعض، ولم يكن رد فعل عفويا لاحداث الحادي عشر من سبتمبر «2001» الدامية او من اجل نشر الديمقراطية في بلدين يحكمهما نظامان قمعيان ومتطرفان «دينيا» و«قوميا»، كما يتصوره البعض، بل ارى ومعي الكثير من المتتبعين للسياسة الاميركية في المنطقة، ان الغزو جاء وفق برنامج متكامل وخطة محكمة اعد لها في اروقة اعلى واضخم مراكز البحوث والدراسات الاستراتيجية، وليس وفق اهواء متقلبة لزعماء متطرفين كما عند قادة عرب ومسلمين، فمن غير المعقول لأرقى دولة في العالم علما ومعرفة وسياسة وثقافة وحضارة ان تقدم على عمل عسكري من دون ان تخطط له تخطيطا دقيقا وتحسب له ألف حساب، كما تفعل الآن مع القضية السورية، فمنذ بداية اندلاع الثورة الشعبية السورية وهي تصرح بضرورة التدخل لصالح المعارضة وتسليحها ولكنها تتلكأ وتتراجع في اللحظة الاخيرة بحجة ان التدخل في الشأن السوري (مهمة ضخمة كلفتها بلايين الدولارات وقد تعود بنتائج عكسية على الولايات المتحدة).. ان من يظن ان اميركا والدول الغربية تشبهنا في التفكير والتحليل والتخطيط سيكون ساذجا وجاهلا لا يفهم طبيعة العقل الغربي التي تختلف كليا عن طبيعتنا البسيطة العاطفية الهائمة في ملكوت الماضي السحيق، ولا يدرك مغزى انسحاب القوات الاميركية من العراق في منتصف الطريق وقبل ان تكمل مشوارها في نشر الديمقراطية في ربوعه وحل مشاكله وازماته الطائفية والعرقية التي يعاني منها الآن، ولا يعرف لها حلا، وكيف انها قامت بتسليم مقاليد الحكم للاحزاب الشيعية «الطائفية» على الرغم من معرفتها التامة بتبعية معظم هذه الاحزاب لايران «العدوة المفترضة لها!» فكريا وسياسيا، وسوف يرتمي العراق في حضنها ويكون ضيعة تابعة لها، وكذلك الامر بالنسبة لافغانستان، فقد ازالت نظام «طالبان» السني الذي كان يشكل تهديدا دائما للنظام «الشيعي» في ايران ويؤرق راحتها ويعوق انتشارها، هل توجد حالة تخبط في كلتا الحالتين؟، ربما يظنها البعض كذلك ولكن ان دققنا النظر جيدا نرى ان اميركا والدول الغربية معها قامت بذلك عن قصد وغاية مبيتة، فهي تحاول ان تضع حالة من التوازن الدقيق بين القوتين المتصاعدتين «الشيعة والسنة» في منطقة الشرق الاوسط، لكي يستمر الصراع بينهما لاطول فترة ممكنة، فعندما ظهرت علائم الصحوة الاسلامية السنية في العالم الاسلامي بداية الثمانينيات وبرزت احزاب وقوى سياسية «سنية» في الساحة السياسية، وشكلت تهديدا مباشرا على مصالح الدول الغربية واسرائيل على وجه الخصوص في المنطقة، كان على هذه الدول ايجاد قوة مضادة لهذه الصحوة على شاكلتها ومن داخل المنظومة الاسلامية نفسها أو المحسوبة عليها، وقدمت الثورة الايرانية وشعارها الخالد «تصدير الثورة» وانتشار الصحوة الشيعية في المجتمعات التي يتواجد فيها الشيعة مثل لبنان واليمن والعراق وافغانستان و..وما اعقبهما من تشكيل مجاميع وميليشيات مسلحة على اساس طائفي، وكانت فرصة ذهبية لا تعوض لهذه الدول «الغربية الاستعمارية» لاستغلال الاختلاف العقدي الديني لصالحها وكما استغلت الصراع القومي القومي لفترة طويلة ابان تحرر البلدان الاسلامية من ربقة الاستعمار الغربي وغذت الايديولوجيات الشوفينية المتطرفة مثل الكمالية في تركيا والبعثية في البلدان العربية وساهمت بشكل كبير في دفع القوميات المختلفة الى التقاتل والتصارع الدموي فيما بينها؛ العرب مع الكرد والبربر والترك مع الكرد، والآن جاء دور الصراع السني الشيعي ليزيد الشرخ في المجتمعات الاسلامية اكثر ويضعها على حافة الانهيار، وقد يستمر هذا الصراع الطائفي الى اجل غير معلوم.. والى ان تتحقق اهداف القوى الغربية في تقسيم وتفتيت المجتمعات الاسلامية وفق مخططات استعمارية جديدة مشابهة لمخططات «سايكس بيكو» سيئة الصيت.

الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 10:11

الحل ليس مستحيل - سعد الفكيكي


تستخدم دول العالم العديد من الوسائل لتحقيق الامن، منها تقنية واخرى بشرية، كما ان هناك دراسات عن كيفية تقليل الجهد على الشارع، والعمل بشكل دقيق وبسرية تامة للحصول على الادلة وتعقب المشبوهين والقاء القبض عليهم، الاجهزة التكنولوجية تؤدي دور كبير في توفير المعلومة وتقلل الاعتماد على الجهد الاستخباراتي البشري، والابعد من ذلك مستوى الوعي العالي للمجتمع وشعور الافراد بالمسؤولية، وهو ناتج من تحسين الدخل الحقيقي والاهتمام بالتعليم والخدمات المقدمة، وبالتالي استطاعت هذه الشعوب ان تتخطى مراحل الصراع الطبقي والسياسي والطائفي .

في بلد مثل العراق يمتلك من الموارد المادية والبشرية ما لم يوجد في اي دولة، مثل الارض والماء الحلو والنفط والغاز والمناخ المتعدد وحتى في النواحي الدينية فيه العتبات والمزارات الدينية المشهورة، فما هو الحل ؟ وهل سيبقى العراق يعاني من الوضع الامني المتدهور وتفشي الفساد وتدهور الخدمات وغيرها ؟

الملف الامني ليس من المستحيلات ويمكن تحقيق الامن اذا كانت هناك استيراتيجية واضحة للتعامل مع هذا الملف، فاذا اجرينا دراسة بسيطة عن ما لدينا من امكانيات وموارد والانفاق عليه، وبين ما تم تحقيقه بهذه الامكانيات، ندرك اننا لم نباشر بالعلاج الصحيح لان التشخيص لم يكن دقيق، ليس الحل بكثرة السيطرات ولا بزيادة عدد القوات الامنية .

فاذا تم حصرمداخل بغداد، ووضع سيارات السونار على كل مدخل، وتم تفريغ بغداد من السيطرات الثابته وتكون متنقلة واطلاق البالونات التي تحمل الكامرات التي تتعقب الحركة، ووضع جهاز الجي بي اس لكل سيارات الحمل الكبيرة ومراقبة حركتها، لن يكون الامر بغاية الصعوبة وبسرية ولا يكلف مثل ما ينفق اليوم على الامن، هذا من ناحية ومن ناحية اخرى لابد ان يكون العراق اولاً لجميع القوى السياسية، والذي يريد ان يدخل بحكومة الشراكه ان يتخذ من مصلحة البلد قبل كل شيء، اما المناطق التي كانت مصدراً للتوتر بين العراق والدول المجاورة هي الاخرى يمكن تكون مناطق للتعايش والمصلحة المشتركة بين البلدين، مثل انشاء سد للماء على شط العرب في اخفظ منطقة وبذلك يمكن ان نفصل الماء الحلو القادم من دجلة والفرات عن الماء المالح الراجع من الخليج، ويمكن التخلص من الملوحة وتستفاد مدينة البصرة من الماء الحلو والاراضي الزراعيه للطرفين، كما يمكن ان نستقطب الاستثمارات ورؤوس الاموال للاستثمار في مدن العراق كافة ويستطيع العراق تحقيق وانجاز احتياجاته وتشغيل الايدي العاملة، وتحسين مستوى الدخل الذي ينعكس بالايجاب على المستوى الصحي والتعليمي للفرد، والتخلص من الكثير من المشاكل الاجتماعية مثل البطالة والسكن وغيرها من جهة وان تلك الدول سوف تسعى للحفاط على مصالحها وعدم التدخل بشؤوننا من جهة، لذلك اننا بحاجة الى استيراتيجية وفريق عمل منسجم، والى تنمية صحيحة والانفتاح على الغير، ويجب تقليل الروتين الزائد وتشجيع قانون الاستثمار وتهيئة الارضية المناسبة لاقامة التنمية، اذ لا يمكن ان نأتي بتكنولوجيا متقدمة الى الشارع وهناك تخلف في التعامل معها، لا بد من تحسين المستوى التعليمي لتكون جميع المدارس نموذجية، وهنا لا بد من الاشادة بدور وزارة التعليم العالي في رفع مرتبة التعليم بالعراق، نعم هناك جهات مبدعه في عملها حقيقةً وتستحق منا كل التقدير والاحترام منها كما اسلفنا ومنها محافظ البصرة لجهوده في امداد المحافظة بالتيار الكهربائي لمدة 24 ساعة باليوم بنفس الامكانيات السابقة وبالماء الحلو على الرغم من انه لم يمضي على تسلمه المنصب اكثر من ثلاثة اشهر .

ان العراق بحاجة الى هذه العقول والطاقات المبدعة لقلب الواقع السيء والاثبات ان المشاكل يمكن حلها بالعزيمة والاصرار وحسن التدبيرمع وجود المنهجية وخارطة للعمل .

سعد الفكيكي

5 / 9 / 2013

 

طالب العراق المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية في مساعدته على استرداد أمواله المسروقة الموجودة في بلدان أخرى .
واكد القاضي علاء جواد حميد رئيس هيئة النزاهة في حديث بالجلسة الثالثة للمنتدى العربي لاسترداد الأموال المنعقدة حالياً في العاصمة البريطانية لندن، ان ثروات الشعب العراقي تعرضت على مدى نحو أربعة عقود إلى استنزاف وسرقات ممنهجة، كلفت الميزانية العامة مئات المليارات من الدولار وحرمت ابناء البلاد من فرص نمو وتطور ونهوض كبيرة وتسببت ببروز ظواهر الفقر والبطالة والفساد.
وشدد االقاضي حميد رئيس وفد العراق إلى الاجتماعات التي يحضرها ممثلون عن منظمات المجتمع المدني وحكومات البلدان العربية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومجموعة الدول الثمانية على ان سرقة الأموال وتهريبها إلى خارج البلدان باتت جريمة دولية عابرة للحدود وتهدد بآثارها السلبية الخطيرة خطط وبرامج التنمية الوطنية والشاملة وتنذر بانهيار المنظومة الاقتصادية الدولية عبر عمليات غسيل الأموال وتوظيفها في ممارسات لا مشروعة كثيرة في مقدمتها الجرائم الارهابية.
ودعا رئيس هيئة النزاهة البلدان كافة حكومات ومنظمات المجتمع المدني الى اتخاذ اشد الاجراءات صرامة حيال هذه الجرائم وبالاخص عمليات غسيل الاموال او افساح المجال امام اللصوص الهاربين لاستثمار المبالغ المنهوبة في انشطة اقتصادية لجني مزيد من الارباح.
وحذر من غض  بعض البلدان الطرف عن مثل هذه الممارسات تحت ذريعة الاستفادة من جزء من ذلك العائد وتحريك اقتصادها وامتصاص جزء من البطالة لديها سينعكس باثار كارثية على مجمل اداء حركة التجارة والاقتصاد والمال في العالم مما يستدعي موقفا حازماً حيال تلك الدول. ملفتاً الانتباه الى ان العراق واحد من البلدان التي تعاني من هذه الممارسات.
وحث الاطراف الدولية على صياغة بروتكول ملحق باتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد يلزم البلدان الموقعة عليها بالتعاون الثنائي والجماعي في دخول الاموال المنهوبة او ايداعها في بنوكها او استثمارها في اية انشطة تجارية واقتصادية ومساعدة الدول المنهوبة اموالها على استعادتها وتسليم السارقين اليها.
وقال ان هذا سيكون الاجراء الصارم الذي يردع المفسدين عن التعرض للمال العام.
وكانت أعمال الجلسة الثالثة قد بدأت يوم أمس بمناقشة الادوار البناءة التي يمكن للمجتمع المدني أن يلعبها لأسترداد الاموال المنهوبة ومساعدة البلدان المسروقة أموالها في استعادتها من خلال البحث عنها ومراقبة حركاتها والتبليغ عنها والمساعدة في ملاحقتها قضائيأ.
ويعرض المتحدثون نتائج تعقب بلدانهم لاموالها المنهوبة والصعوبات التي تواجهها بعض الدول العربية لاسترجاع أموالها ووسائل الاستفادة من تجارب البلدان الاخرى في هذا الصدد.
ويشارك الوفد العراقي الذي يضم ممثلين عن منظمات المجتمع المدني في حوارات وورش العمل الثلاث التي تنظم على هامش الاجتماعات بهدف تعزيز صيغ التعاون بين منظمات المجتمع المدني في مواجهة ظاهرة نهب الاموال وتعقب الاموال المسروقة وصياغة استراتيجية عامة لأسترداد تلك الاموال وكيفية أدارتها واستثمارها

الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 10:06

د. خالد العبيدي - الجامع ألاوبامي الكبير

قد يضرب باراك حسين أوباما بشار الأسد وينتف ما تبقى من شعره ويعريه أمام مدعي القومية العربية وحملة راية الإسلام الجدد

وقد تتباكى بعض دول الجوار على ما سيحل من خراب في سوريا فوق خرائبها وتنطلق حناجرهم من تحت الوسادة دفاعا عن خط المقاومة التي امتهنوا الرواج لها كسلعة كاسدة

وقد ينفض البعض الغبار من على رأسه ويتحسس خنجره المكسور ويهدد ويرعد في حض زوجته بأنه سيشارك في الضربة لحماية الإنسانية والديمقراطية وحقن الدماء

وقد يندفع آخرون للموت برغبتهم حبا في الشهادة على ارض المقاومة وتحت راية الوطن العربي الكبير التي يتم تطريزها في فنادق مطلة على السواحل الأوروبية

وقد تسارع الجيوش الحرة والنصرة والفرق المتشددة إلى مناصرة الشيطان الأكبر الكافر الصليبي الصهيوني الماسوني الامبريالي الاستعماري إلى آخر ما وصفوفه في بياناتهم وخطاباتهم لتزويق الضربة على ديار المسلمين

وقد تصنع الفتاوى من رجال دين صناعة متقنة وذات جودة عالية لتأيد ضربة اوباما وتحليل الحرام وتحريم الحلال دفعا للضرر الأكبر المتمثل بنظام الأسد وحزب الله ومرشد إيران

وقد يدافع النظام السوري عن آخر لحظات حياته فيرمي بصواريخه هنا وهناك لتداعب أجواء بعيدة عن أهدافها وتسقط كجذوع نخل خاوية في أراضي جرداء كأنما لم يطلق مثيلاتها على أحياء سوريا لتحيلها أطلال

وقد ... وقد... وقد... تسير العملية بيسر ونعومة وأريحية وشفافية تحدث الضربة وتهدم سوريا ويقتل من البشر ما يفوق ما قتل خلال السنتين ونرى النساء والأطفال صرعى في الطرقات أو الملاجئ تحت ذريعة خطا غير متعمد

ربما يرحل أو يرحل أو يغيب الأسد ونظامه ويحتفل العرب بسقوط عاصمة عربية أخرى وتهرول جامعة الدول العربية إلى حمل مقعد سوريا لتعطيه إلى من يختاره باراك أوباما بابتسامات عريضة تعلو وجهوهم مسحة النصر بتحرير سوريا ويضعوا في جدول أعمالهم تغير تسمية الجامع الأموي الكبير إلى جامع أوباما الكبير عرفانا للجميل.

بغداد 4 ايلول 2013 هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أنا لستُ بالكوفي أو الجاحظ أو سيبويه لكن هذا ما تعلمته باللغة العربية ضمن المراحل الدراسية ,هناك تقريبا نصف حروف اللغة تساعد على لفظ اللام بشكلها الصحيح والمتبقي منها مشددةأومدغمة فلا تلفظ ,سميت بهذا الاسم بما جاء بلفظة الشمس ,والقمر حتى الأرقام صنفت بطريقتين الزوجي,والفردي ومعروفة لدى العراقيين هذه.!

نعيش هذه الأيام أوضاع أمنية تكاد تكون منهارة,وزخم مروري نتيجة كثرة (السيطرات)وإغلاق معظم الشوارع,يوم بعد يوم أخذت الأمور بتنازل ويعيش الإرهاب ربيعا بعدما كاد أن يقتله شتاء قارصا الآ أن الأوضاع السياسية والترهل بالملف الأمني وانعدام الرؤية والتخطيط الاستراتيجي لإدارة هذا الملف بالشكل الصحيح أخذت الأمور بهذا المنحى .

اليوم نتكلم بلغة الأرقام حيث يبلغ عدد السيطرات الـ(1000)مشتركة بين جيش وشرطة اتحادية! كما إن هناك إحصائية لعدد المسلحين الذي يربكون الوضع الأمني بلغ الـ(7000-5000) إرهابي! نعم شيء غريب ومذهل.

نسأل من يسمك الأرض ومن يتحكم بها ؟ ولو نطلع على الخسائر التي تذهب جراء العمليات الإرهابيةكبيرة,فقدان الأرواح بين شهيدا وجريح إضافة الى الخسائر المادية .

إن عدد أفراد القوات الأمنية من وزارتي الدفاع والداخلية بلغ (مليون وثلاث مائة )منتسب مختلفةالأصناف!!(مواكو فرق بين المعادلتين)أي ما يعادل (6) فرق,تنفق على هذه القوى موازنة تقدر بمليارات من الدنانير فهي طاقات معطلة وأموال مهدورة واستنزاف بالطاقات فغياب الروح الوطنية الحقيقية لهذا الملف فحياة المواطن مرهونة بوضع النقاط على الحروف.

لو نأتي بأجهزة كشف المتفجرات (السونار) ووضعت على بوابات بغداد مع وضع أناس مختصين و ولائهم للوطن, مع جعل هذا الجهاز متنقل في شوارع بغداد على شكل سيطرات متنقلة لمباغتة المجرمين ستلاحظ نتيجة ملموسة وهنا تقيد الإرهاب حيث ما اتجه, قلة الازدحامات المرورية لراحة المواطن , وبالتالي سوف لم يكن للإرهاب اي مكان بالمدينة وابتعدنا عن تقسيمات الأيام زوجي والفردي كما نخشى ان يكون هناك يوم شمس ويوم قمري لخروج المواطنين ضمن الخطة الامنية .!

 

مقولة قالها امام المتقين(ع)منذ مايقارب اربعة عشر قرنا وبقيت مدوية على مر التاريخ,دائما طريق الحق طريق الفضيلة طريق نصرة المظلوم ...الخ لايسلكه إلا من هو صاحب وعي عالي ونكران ذات صاحب اخلاق رفيعة ,لايعتاش على موائد الغير مبادئه تمنعه من التطفل على حساب الاخرين .

لو اخذنا الشيوعين العراقيين منذ تأسيس الحزب الشيوعي العرقي في عام 1934 وحتى يومنا هذا رضعوا الوطنية ورضعوا حب الوطن والتضحية من اجل الطبقات المظلومة المسحوقة في المجتمع العراقي(انا أقول الشيوعيين العراقيين تحديدا),ضحوا بالغالي والنفيس من اجل ان يكونوا احرارا لايبحثون عن مناصب ولاجاه ولاامور اخرى ,كما قالها سيد الشهداء الحسين ابا عبدالله عندما خاطب معسكر عمر بن سعد في يوم الطف (إن لم يكن لكم دين ولاتؤمنوا بيوم الميعاد كونوا احرارا في دنياكم) ,أسأل هنا واقول تعالوا نتحاسب من الذي اكلته الافاعي والعقارب في نقرة السلمان ؟من الذي تم تذويبه في احواض التيزاب(حامض الكبريتيك)في قصر النهاية زمن ناظم كزار ؟من قارع الرجعية والديكتاتورية على مدى سبعة عقود؟ من الذي اسس عصبة مكافحة الصهيونية؟ بالتأكيد الجواب الشيوعيون العراقيون كانوا لها في احلك الظروف حتى سمي حزب الشهداء لانه اعطى مئات الالاف من الشهداء على مذبح الحرية .أسألوا جبال كردستان واشجارها وعشبها ألم ترتوي من دماء الشيوعيين ,اتوا من كل ارجاء العراق من الفاو الى زاخوا ,وقهروا بايمانهم بقضيتهم الحياة القاهرة من الجوع والبرد والتعب الذي لايطاق الى اسلحة النابلم والسلاح الكيمياوي,زوروا مقبرة الحزب الشيوعي في اربيل وسوف ترون قبور شهداء الحزب هذا الحزب الذي يمتلك من الإرث تنحني له الهامات.

جميع الشيوعيون العراقيون على اختلاف اديانهم ومذاهبهم يحبون الامامين علي وولده الحسين عليهما السلام لانهما رمز للحق للعدل للتضحية لم يسكتا على الظلم على الذل على الخنوع ,انا حبي وعشقي لهذان الامامان جعلني اكون شيوعيا.ان الذي يحاول ان يضحك على عقول الناس البسطاء ويريد ان يكفر الشيوعيين العراقيين أدعوا ان يرجع الى دينه والى فطرته السليمة وان يتقي الله في الشعب العراقي ,والاجدر به ان يعطي الموعظة عن الاخلاق ويرفع من شأن الناس البسطاء .من هم الشيوعيون العراقيون(أحاول دائما اذكر العراقيين مع ذكر الشيوعيين )أليسوا عراقيون ومن الطبقات المعدمة من الشعب ,أليس الاجدر بكل من يريد التكفير ان يطالب بتوفير فرص العمل للعاطلين عن العمل, ان يطالب بتوفير الخدمات من طرق وكهرباء وماء صالح للشرب .

اتحدى القاصي والداني ان يقول لي ان الشيوعيين العراقيين تسببوا باذى مواطن واحد عراقي ,الشيوعية مذهب اقتصادي فلسفي علمي متكامل وغالبية الذين اعتنقوه متعلمين ومضحين فعلا ,حتى في العراق الجديد بعد سقوط الصنم استلم الشيوعيون مناصب مهمة في الدولة العراقية سواء في مجلس الحكم أو بعده لم يظهر احد منهم مزور شهادة جامعية او سارق للمال العام ايديهم بيضاء بشهادة الشعب العراقي.

الصفات والخصال التي ذكرتها اعلاه هل تتعارض مع الدين الاسلامي او بقية الاديان بشيء؟لكن تبقى العين كما في المثل الشائع العراقي تكره الارجح منها ,لان الشيوعيين العراقيين دائما السباقين الى نقد وتشخيص الظواهر الشاذة التي ترتكبها السلطة وعلى مر العقود,لانهم حزب معارضة دائما لايروق لمن اغرتهم السلطة والكرسي وجعلتهم يفعلون المباح والمحظور من اجل تثبيت انفسهم بالحكم من خلال الديماغوجية واكل السحت وكم الافواه ....الخ.

اتمنى من كل من يريد ان يكفر الشيوعيين ان يقرأ كتابات الشهيدين الخالدين فهد (يوسف سلمان) وسلام عادل انهما لم يمسا الدين لامن قريب ولامن بعيد.قبل عامين ظهر محمد حبش في قناة الجزيرة وكان عضو في مجلس الشعب السوري وذكر ان احد كوادر الحزب الشيوعي السوري قد صلى خلفه صلاة التراويح والكل يعلم ان صلاة التراويح تمتد لساعات طويلة.

نسوا ألإرهاب الذي احرق الحرث والنسل ,نسوا صدام الذي انتهك كل المقدسات الذي جلب لنا كل المصائب التي نحن غارقون فيها الى الان ,وتوجهوا الى ذم ناس مسالمين يحبون بلدهم وشعبهم قضوا حياتهم في النضال من أجل الحقوق العادلة لشعبهم ,انهم عراقيون حقيقيون ليسوا متهالكون على السلطة او الامور النفعية.

الشيوعيون العراقيون لم يستلموا سلطة حتى نحكم عليهم ,حتى شعاراتهم التي رفعوها على طول الخط تنم عن شعور عالي بالمسؤولية.

ابقى اردد مقولة سيدي وامامي الامام علي بن ابي طالب(ع) لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه ورغب من رغب وابى من ابى.

السيرة الذاتية في محاولة لِسَبْرِ ما لايُسْبَر

عبدالإله الصائغ ( أ . د ) النجف متشيغن

مدخل : سيرة مراهقة( لوليتا ) ام سيرة نزوات نزار قباني :

لوليتا

صار عمري خمس عشرة / صرت أحلى ألف مرة / صار حبي لك أكبر / ألف مرة.. / ربما من سنتين

لم تكن تهتم في وجهي المدور / كان حسني بين بين .. / وفساتيني تغطي الركبتين/ كنت آتيك بثوبي المدرسي / وشريطي القرمزي / كان يكفيني بأن تهدي إلي / دمية .. قطعة سكر .. / لم أكن أطلب أكثر / وتطور.. / بعد هذا كل شيء / لم أعد أقنع في قطعة سكر / ودمى .. تطرحها بين يدي /صارت اللعبة أخطر / ألف مرة.. / صرت أنت اللعبة الكبرى لدي / صرت أحلى لعبة بين يدي / صار عمري خمس عشره.. / صار عمري خمس عشره / كل ما في داخلي .. غنى وأزهر / كل شيء .. صار أخضر / شفتي خوح .. وياقوت مكسر / وبصدري ضحكت قبة مرمر / وينابيع .. وشمس .. وصنوبر / صارت المرآة لو تلمس نهدي تتخدر / والذي كان سويا قبل عامين تدور / فتصور/

طفلة الأمس التي كانت على بابك تلعب / والتي كانت على حضنك تغفو حين تتعب / أصبحت قطعة جوهر.. /لا تقدر / صار عمري خمس عشره / صرت أجمل .. / ..... آه .. كم ثرت على وجهي المدور / وذؤاباتي .. وثوبي المدرسي / وعلى الحب .. بشكل أبوي / لا تعاملني بشكل أبوي /فلقد أصبح عمري خمس عشرة. إ. هـــ

عرض :جدل لايمكن إغفاله أو استغفاله دار ويدور وسيدور حول هذا العنوان الملتبس ! ولا نزعم ولن نزعم اننا بهذه العجالة سوف ننهي الجدل ونحسم اللبس ! لكننا نحاول كما حاول غيرنا والمحاولات نسغ العلم بله الحياة ! وشيء من الاحتراز الأكاديمي ونحن نخوض هذه المخاضة ( ! ) نقول ( نحن لانجزم على صوابنا فذلك ما لايقوله عاقل ! ولكننا نجزم بصدقيتنا ونعد بإصغائنا لأية نصيحة وتصويب !إذن فالسيرة الذاتية Auto Biography : نص نثري (غالباً) مكتوب بطريقة أدبية جذابة، يرصد حياة علم مشهور أو إنسان مغمور أو جماعة متجانسة أو مدينة هاجعة… بطريقة تجمع بين جمال العبارة ورشاقة الصياغة للإفصاح عن معلومة تهم الكاتب وتستثير القارئ. وقولنا نص نثري (غالباً) فيه احتراز منهجي، فقد انجز عدد من الشعراء نصوصاً يمكن تصنيفها ضمن السيرة! كما انجز بعض القصاصين نصوصاً قصصية اقتربت من السيرة الذاتية حتى كادت ان تطلس الحدود! وذلك ما سنعززه لاحقاً بالأمثلة المناسبة! وهذا القول جزء من إشكالية دراسة فن السيرة الذاتية! الإشكالية التي استقامت أسئلة مهمة: هل يمكن اعتداد السيرة الذاتية جنساً أدبياً؟ أو نوعاً أدبياً؟ أم انها مندغمة مع فنون أخرى؟ مع المقالة –كما مر بنا في المشجرة مثلاً!! ان الاتفاق لم يحصل بشأن فن السيرة، هذا الفن الجذاب الجميل الذي يستقطب مئات الآلاف من القراء! فالدكتور محمد يوسف نجم وضع فن السيرة ضمن فن المقالة، وهو وضع فيه نظر!! أما الدكتور إحسان عباس فقد صنفها فناً منفرداً واعتدها نوعاً يندرج ضمن السرد!! وإذا كانت السيرة فناً مرغوباً يلبي فضول القارئ، فان ظهورها كان مبكراً رافق عصور الأدب الأولى، يوم كانت الشفاهية غالبة عليها، فهي قوالب جاهزة وصياغات مكرورة!! وربما تفوّقت الندابات والنائحات البابليات في فن السيرة، إذ كن يجمعن معلومات مكثفة وقيمة عن الميت ليصغنها بأسلوب مبك مؤثر يختلط فيه الشعر بالنثر والغناء بالنحيب! ثم ظهر دور المنشد وكان يضع اسم صاحب السيرة المراد مديحه في الصياغة الكلية أو وضع اسم صاحب السيرة المراد هجوه، ويحيلنا –هذا- إلى ان المقصود بالسيرة هنا: المديح أو الهجو دون ان يمت هذان إلى واقع المتحدث عنه بصلة اكيدة! ويمكن القول دون تردد أن الأدب - على أي نحو كان هو سيرة الأديب أو سيرة افكاره أو احبابه أو اعدائه!! فالكون الإبداعي قائم على الذات الفردية أو الجمعية، وقد أورثت الندابات البابليات الندابات العربيات في زماننا شيئاً من خبرتهن، فهن يؤجرن مواهبهن وأصواتهن ودموعهن في الوفيات ويحفظن نصوصاً في مديح الميت، وإذا انتدبن لمرثاة ميت ما.. سألن عن اسمه وأفعاله المأثورة ثم يدخلن ذلك في سياق محفوظاتهن وتقنياتهن المتوارثة!! أما اليونان القدماء فقد اتكأوا والرومان على فن السيرة! وكانت الجماهير محتاجة إلى تزجية الوقت اثناء السلم وتوثيب العزائم وقت الحرب، فظهرت شخصية (راوي السيرة) وغالباً ما يكون الراوي فرداً يقف على مسرح أو نشز من الأرض بمواجهة الجماهير الغفيرة، ليروي سيرة بطل أسطوري أو حقيقي أو سيرة الآلهة المعروفة آنذاك، وأحياناً يضع الراوي على وجهه قناع صاحب السيرة، وربما وقفت الجوقة على المسرح لتؤدي من خلال تبادل الأدوار والإنشاد سيرة واحد من العظماء الساطعين.. أما السومريون في العراق فقد ابتدعوا من القرن 30 إلى القرن 25 ق.م انماطاً من السير التي كتب لها الذيوع والإنتشار وترجمت إلى اللغات الأخرى مثل الآشورية والبابلية واليونانية والفارسية! والغريب ان السومريين كانوا مولعين بالسيرة التي تفلسف تكوين الوجود وفناءه من خلال البطل الخارق ثم تصاغ السيرة بعبارات مؤثرة ومشحونة بالأحداث الباهرة بما يقرّبها من الأفانين العجائبية أو الواقعية السحرية لأنها تردم الفجوة بين الواقع والمجاز والنبوءة والتاريخ! أما ابطال السير المركزيون فهم الهة أو انصاف الهة مثال ذلك سيرة عشتار، وسيرة تموز وسيرة مردوك وسيرة تياما وسيرة تنتلوس…الخ وربما تجوّز الكاتب المنشد (أو الراوي وهما الضمير الجمعي أو الذاكرة الجمعية غالباً) فأطلق على سيرة جلجامش الخبـر أو الملحمة أو النشيد أو الترانيم أو الحكاية أو السيرة‍‍!! وقد حفظ لنا التاريخ هذه الاعمال التي كشفت الكثير الكثير مما غيّبه التاريخ! اما العرب الجاهليون وهم ورثة السومريين والبابليين، فكانوا يشكون ثقل الشتاء (فليله طويل ونهاره ضئيل ونوؤه مطر وقرّ ولذا كان الموقد مهجة الجلسات الليلية والرواي غرّة السمر والسهر) فالسرادقات كانت تجمع تحت سقفها عشرات الساهرين الضجرين الذين يطالبون الراوي أو الحكاء بقول شيء جديد وجميل وطويل.. وليس بعد قراءة الشعر سوى سيرة بطل همام دوّخ الناس بآثاره وأخباره مثل سيرة الزير سالم وسيرة ليلى العفيفة وسيرة عنترة والمرقّش والجرادتين[1] وكان راوي السيرة مُفِنّاً في سرد السيرة، فهو ينتقي الصياغات المستفزّة بسلطة العبارات والصور المقترنة المتحركة التي تشد الانتباه وتطلق الخيال، وقد يزيد الراوي في السيرة أو ينقص محتفظاً بمحور السيرة واعني به ملامح صاحب السيرة.

السيرة الذاتية الجاهلية خصائص واهداف :

1-تعتمد القوالب الشفاهية الجاهزة، فهي قابلة للحذف والإضافة دون أن تخرج عن السياق العام للبطل صاحب السيرة. 2-مناسبة حجم السيرة للوقت المخصص لها. فقد يروي سيرة عنترة في وقت قصير.. أو متوسط وقد ينجّمها على ليالي الأسبوع. 3-استثمار السيرة آليات الحكاية أو الرواية: البطل المساعد والأمكنة والأحداث والحوار والعقدة…الخ. 4-الأسلوب الأدبي الشفيف الذي تأنس اليه النفس. 5-المبالغة في توسيع السجايا الطيبة لصاحب السيرة والخصال المقززة لغريمه. 6-استثمار تقنية القناع:أي أن الراوي يغيّب صوته في صوت صاحب السيرة فيقلّد نبرة صوته وحركات رأسه وأطرافه وجذعه وهيأته. 7-التركيز على الهدف المركزي للسيرة وهو مستقى من أهداف السامعين!مثل الهدف الترفيهي أوالوعظي أوالتوثيبـي أوالمدحي أو الهجائي أو التسويقي!!.

ثم ظهرت السيرة فناً شبه متكامل مع مجيء الإسلام الحنيف، وقد تكفل الرواة بسيرة النبي
(صلى الله عليه وسلم) أو أحد الخلفاء الراشدين أو أحد الفرسان المجاهدين الخارقين أو شهيد مشهور! أو سيرة عاد وثمود للعـبرة والترهيب وكان الهدف من السيرة هو تعزيز صورة الدين الجديد في النفوس وبث مكارم الأخلاق في النفوس! وحدث بسبب رواج سيرة النبي (صلى الله عليه وسلم) بين الجموع الغفيرة في المساجد والأسواق والمضائف أن انحرف بعض الرواة فنسب إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) أفعالاً وأقوالاً بعيدة عن شخصيته الرفعية! مما سبب المتاعب للعلماء والغيارى.. وللأجيال فيما بعد!! وربما جاء علم الجرح والتعديل حلاً مناسباً لمقاومة الوضع الطارئ على السيرة النبوية الغراء. وقد لفت القرآن الكريم انتباه العرب إلى ضرورة الاستعبار والانتفاع بسير الغابرين. وبات مألوفاً أن يتحلَّق المسلمون في فسحات المساجد وغيرها حول شخصية الراوي الذي يتقن حرفته تماماً ويعرف جمهوره بدقة فينتقي لهم من أخبار البائدين من نحو زرقاء اليمامة والنضيرة بنت الضيزن ملك الحضر وسيف بن ذي يزن وشق وعبد السطيح… ثم اتجهت انظار المسلمين إلى كتاب سيرة النبي لفحصه والانتفاع به (فكان أول كتّاب السيرة هو عروة بن الزبير بن العوام ت 92ه‍ وابان بن عثمان ت 105ه‍ ووهب بن منبّه ت 110هـ‍ وشرحبيل بن سعد ت 123ه‍ وابن شهاب الزهري ت 124ه‍ وعبد الله بن ابي بكر بن حزم ت 135ه‍) وتلفت الأوراق التي كتب عليها هؤلاء أو ضاعت أو طمرت في الدياميس ولبث منها الضئيل المنثور في بطون كتب التاريخ كتاريخ الطبري! واستجدت جماعة من كتاب السيرة، وكان هؤلاء شغوفين بفن السيرة من نحو موسى بن عقبة ت 141ه‍ ومعمربن راشد 150ه‍ ومحمدبن اسحاق ت 152ه‍‌ واعقبتها كوكبة أخرى أشد عناية بالسيرة منها زياد البكائي ت183ه‍‌ ومحمدبن عمر الواقدي ت 207ه‍ وابن هشام ت 218ه‍‌ ومحمدبن سعد صاحب الطبقات.. فظهرت كتب مهمة في السيرة جاء أشهرها سيرة محمدبن اسحاق التي ألفها اثر حوار بينه وبين المنصور، فحين دخل عليه المنصور أثناء تدريسه لابنه المهدي واعجب بطريقته في ايصال المعلومة ولاحظ شغف المهدي بالدرس! فقال المنصور وهو يشير إلى ولده المهدي: أتعرف هذا يا ابن اسحاق؟ قال نعم هذا ابن أمير المؤمنين، فقال له المنصور: اذهب من ساعتك وصنف له كتاباً واسعاً وموضوعه منذ خلق الله آدم (عليه السلام) إلى يومك هذا. فاستجاب ابن اسحاق وصنف له كتاب السيرة! فقال له طوّلته يا ابن اسحاق! اذهب فاختصره؛ وكان له ما أراد! ثم جاء بعده ابن هشام (ابو محمد عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري ت 218ه‍ ) فاعاد صياغة السيرة ونقّحها ،حدث ذلك بعد توليف ابن اسحاق بنحو خمسين عاماً بوساطة الحافظ أبي محمد زياد بن عبد الملك البكّائي العامري الكوفي ت 138ه‍.[2]

ولبثت السيرة خيطاً مشدوداً بين التاريخ والدين، فلم تحز الياتها الفنية بالشكل المتفق عليه الا بعد انفتاح فن السيرة العربية على فن السيرة الغربية ويبدو أن الغرب قد فصل فن السيرة عن الغائيات التاريخية والدينية والوعظية وامتلك تجربة رائدة في ديباجة السيرة منذ سقراط، وقد هوّن الفيلسوف الألماني أزوولد شبنغلر (1880-1936) في كتابه The decline of the west من شأن التجربتين اليونانية والرومانية في فن السيرة ورأى ان المصريين القدماء أنجزوا نصوصاً مهمة في فن السيرة، وقال ان الحضارتين اليونانية والرومانية توصلتا إلى احراق جثث الموتى واهمال تدوين أعمالهم، فإذا تقادم عهد وفاة أحد العظماء بنصف قرن مثلاً اختلطت اخباره الأكيدة بالخرافات والأساطير وأخبار الآلهة فكان احساس شعوب الحضارتين بالتاريخ هشّاً، وكان اليونان والرومان يشخصون أبطال أساطيرهم بهيئة تماثيل أو أناشيد أو مسرحيات ولم يفكر أي عظيم منهم بكتابة سيرته الذاتية بما في ذلك سقراط وأفلاطون وارسطو! أما المصريون فكانوا لفرط احساسهم بالتاريخ يحنّطون موتاهم ويدوّنون سيرهم ويصنعون تماثيلهم من البازلت والجرانيت مما يشجع على القول ان المصريين ذوو حساسية مفرطة مع الزمن والتاريخ، إ.ه‍ [3] وهذا الرأي المهم يجاور رأي ارنولد توينبي (1889-1975) الذي شكك بقدرة الغرب على مواجهة التحديات القادمة وأشاد بالمقابل بقدرة العرب، وتأيد له أن الإبداع العربي الأدبي كان عنصراً أساساً في مواجهة التحدي[4]وقد أسس الجدل الغاطس أو الواضح بين (السيرة) و(التاريخ) كتابات مزدوجة فكتابة –فلوطارخس- عن عظماء اليونان والرومان كانت مزيجاً من التاريخ و السيرة! ولذا انكر -كولنجوود- ذلك الجدل في كتابه (مفهوم التاريخ) وذلك الرأي يشاكل رأي توينبي الذي نفى ان تكون السيرة تاريخا فأقصى سيرات القديس اوغسطين وجان جاك روسو والملكة فكتوريا عن التاريخ لأنها سيرات ذاتية (اذا خلطنا التاريخ بالسيرة وقعنا في الخطأ)!! لكن هذا الفصل الإعتسافي بين التايخ والسيرة غير صحيح وبالقدر نفسه يكون ارتباط السيرة بالتاريخ خطأ أيضاً!! ومع اقرارنا بأن السيرة غير التاريخ، فان السيرة ربما نهلت من التاريخ واستثمرت ذلك لتدخله ضمن قالبها الفني! وكذلك الشأن مع التاريخ، فربما استثمر السيرة كوثيقة! ولا يمنع الفرق بين لغتيهما ووظيفتيهما من الاستفادة المتبادلة! لقد عانت السيرة من انفتاح دائرتها على التاريخ والدين والأخلاق والحكمة فضلاً عن اختلاط المفهومات بينها وبين المقالة والمذكرات والحكاية كما عانت من تكريس بعض كتابها التقليديين هذا الفن على الأسماء الكبيرة وتنكبها عن الإصغاء لنبض قلوب الناس الاعتياديين، وكتاب السيرة ذوو هموم وأهداف وأساليب ومروءات مختلفة وذلك جانب صحي ينتفع منه القارئ كما تنتفع منه السيرة! إن للسيرة الذاتية حدوداً مضطربة، مع أنها الأكثر شهرة وجاذبية بين فنون الأدب الأخرى، وسيمر وقت غير قصير كي ترسم السيرة حدودها التي تفصل بينها وبين فنون الأدب الأخرى.. ونحاول في الآتي صياغة المحاولات التي سعت إلى ترسيم حدود السيرة الذاتية! قارن (حدود السيرة)!

1- السيرة نص أدبي يحكي حياة إنسان مشهور أو إنسان مغمور تستحق حياته أن يكتب عنها لتوفرها على عناصر مهمة، فقد كتب ادولف هتلر مثلاً سيرته الذاتية وأسماها (كفاحي) وكتب المهاتما غاندي (قصة تجاربي مع الحقيقة) وكتب عبدالله ملك الأردن مذكرات الملك عبد الله ثم كتب الملك حسين بن طلال مذكراته! وكتب الملك المغربي الحسن الثاني مذكراته! وهؤلاء أعلام مشهورون تجتذب حياتهم الخاصة آلاف القراء الذين يتحرّقون شوقاً لمعرفة خبايا حياتهم وثمة اناس اخرون وجدوا أن حياتهم غنية بالتجارب العميقة والأحداث المهمة فكتبوا مذكراتهم، وقد قرأنا كماً غير قليل من الكتب التي أصدرها معلمون أو طلبة ذاقوا الغربة أو مرافقو رجال مهمين كما كتبت بعض الفنانات (أو كتب لهن) سيرتهن الخاصة وتحدثن عن علاقاتهن العاطفية مع أعلام كبار مثل الراقصة بديعة مصابني والممثلة السينمائية برلنتي عبد الحميد..

2- تكتب السيرة بضمير المتكلم، فصاحب السيرة هو الراوي وأحياناً بضمير المخاطب كأن يقول صاحب السيرة.. انك يا صاحبي صيّاد ماهر للمشاكل ويعني: إنني صياد ماهر للمشاكل!! وقد تكتب السيرة بضمير الغائب، فلكل كاتب ذوقه الخاص وأدواته الذاتية في انتقاء الضمير الذي يناسبه، وأياً كان الضمير.. فالسيرة تدور حول اسم صاحبها.

3- السيرة نص يهتك حياة صاحبها، وهي مختلفة عن المذكرات أو الخواطر أو اليوميات مع الإقرار بوجود حالة من التداخل.

4- كأن السيرة تجيب عن هذه الأسئلة س: أيها القارئ إنني أعرض عليك صداقتي.. أموافق أنت على ذلك؟ س: أنا مشهور كما تعلم، هل ترغب في معرفة الطريق الدامي الذي سلكته لأصل إلى ما أنا عليه؟ س: هناك أناس (رجال أو نساء) مشهورون، يبدون ورعين، وأنا كفيل بكشف الغطاء عن فضائحهم التي تزكم الأنوف! س: لدي حماقات عاطفية تستحق الحديث عنها، ومغامرات سياسية مروّعة، وتجارب في الغربة لا تنسى.. أمصغ أنت لها؟.. الى آخر الأسئلة.

5- قد تتحدث السيرة الذاتية عن رجل أو امرأة أو مدينة أو قرية أو حقبة زمنية أو حادثة
أو مجتمع..

6- قد تحكي السيرة حياة الكاتب من خلال حديثه عن المدينة، أو نكتشف سيرة المدينة من خلال سيرة الكاتب.

7- بعض السير يمكن استثماره وثائق تنفع المؤرخين أو علماء النفس أو علماء الإجتماع أو علماء النظرية.. سواء أتعمّد الكاتب ذلك أم جاء عفو الخاطر..

8- تكتب السيرة –أحياناً- لدوافع غير فنية، وبخاصة إذا كان الكاتب ممسوساً بداء العظمة أو مدعيّاً أو كذاباً.. أو إنسانا قزماً يستعير قامة غيره واحيانا تكون السيرة ترويجاً للسلطة أو مذهب ما.. أومؤسسة مالية!!ودعاية لتاجر مثر،أومهرج يتقن المشي على الحبال وصباغة وجهه..فما العمل؟!

9- بعض المخفقين من كتاب السيرة.. يجعلون السيرة تعويضاً عن الفرص التي افتقدوها.. والمواقف التي لم يحسنوها.. والكلمات التي أساءوا بها واليها.. فيتحدثون عن أسماء موهومة وبطولات مزعومة.. نظير السيرة التي كتبتها ثريا اسفنديار زوج شاه ايران السابق محمد رضا بهلوي.

10- سيرة الفضائح، تنـزل الحضيض لإرضاء القارئ ويتحكم في صياغتها وَهْمُ قَوْلِ الصدق فيفضح الكاتب نفسه والأبرياء من أصدقائه ومعارفه.. نحو ما فعله جان جاك روسو.. فقد ذكر فضائح أساءت إلى أناس كان يمقتهم ونحو ما فعلته الفنانة بديعة مصابني.. فقد زجّت بأسماء سياسية مهمة ووجوه اجتماعية ذات شأن ورجال دين ورعين وادعت أنهم أقاموا علاقات (ماجنة) معها.. وتذكر الأسماء والتواريخ والأمكنة لتدخل في روع القارئ أنها صادقة!!

11- سيرة القصاص.. وهي تعتمد على تصفية الحسابات كأن يذكر صاحب السيرة –عرضا- اسم زعيم وطني ويدعي انه كان يقبض من سفارة أجنبية مبلغاً من الدولارات لقاء تقارير يقدمها عن وطنه! أو يذكر اسم استاذة قديرة ويدعي أنها راودته يوم كان تلميذاً.. وبعض الأدباء النرجسيين الذين قصرت قاماتهم عن مطاولة قامات زملائهم.. فانهم يزعمون ان زوجة الأديب الرائد فلان كانت تعرض نفسها عليه أو على أي ضيف وزوجها لا يعلم.. هي تصفية حسابات بطريقة شيطانية… وقد كتب الروائي القاص الرائد ذو النون أيوب سيرته الذاتية وحشاها بالأباطيل والأكاذيب لكي يسيء إلى كثير من الأدباء والفنانين، وقيل ان حوادث قتل وطلاق جرت بعد صدور سيرته الذاتية!!.

12- يمتلك (فن السيرة الذاتية) جمهوراً عريضاً لا يدانيه جمهور أي فن أدبي اخر، لأنه اقرب إلى مزاج القارئ من الفنون الأدبية الأخرى بيد ان هذا الفن لم يتطوّر عربياً ولم يحصل على مساحته المشروعة بسبب غياب الحرية أو غياب الوعي لدى بعض الكتاب والقراء أو الخوف الشخصي من قول الحقيقة.. فقد يكتب الروائي سيرته الذاتية بهيئة رواية لكي يسقط على البطل كل مشاعره، فيتحرك البطل بحرية تامة دون ان ينال كاتب الرواية أي شعور بالخوف أو الذنب وقد تصدر السيرة بهيئة قصيدة أو ديوان، فكل نص ممكن أن يكون في الآخرين إلا نص السيرة!!

13- نمطان من السيرة الذاتية –ثمة- الأول يصف الخارج من بيوت ووجوه وأحداث والآخر يصف الداخل فيحلل المشاعر ويستبطن السلوك.

14- يمكن النظر إلى بعض الحكايات الموجودة في كتب التراث على أنها شكل من أشكال السيرة.. من نحو ما ذكره ابن حزم الأندلسي في طوق الحمامة وابن خلدون في التعريف وأسامة بن منقذ في الاعتبار!!

15- توفرت عناصر السيرة الذاتية في كتاب الأيام لطه حسين وتربية سلامة لسلامة موسى وحياتي لأحمد امين وكذلك مذكرات محمد كرد علي ومذكرات الرافعي ومذكرات محمد شفيق باشا، ومذكرات محمد حسين هيكل.

16- ويرى د.إحسان عباس، ان الأيام سيرة ذاتية فنية أدبية لو أن طه حسين أجرى فيه بعض التعديلات لأصبح قصة كما فعل توفيق الحكيم في عودة الروح والمازني في إبراهيم الكاتب والعقاد في قصة سارة، ثم يؤكد د.عباس ان في هذه الكتب شيئاً غير قليل من العناصر الذاتية والترجمة الشخصية بيد انه موضوع في اطار قصصي (ممزوج بقسط غير قليل من الخيال؛ فهي كتب لاحقة بالقصص لا بالسير الذاتية)[5]

17- السيرة الذاتية للكاتب أو لمن ينتقيه للكتابة تشكل بؤرة الأعمال القصصية والروائية والحكايات والقصائد لأن السيرة تقول أشياء تهم المنتج كثيراً فهي بانوراما مرسومة في وجدانه بالأسماء والأحداث والأمكنة والتواريخ دون مواربة أو تمويه! في حين ان الرواية تضلل القارئ بتقنيات فنية لكي لا يشتبه بالروائي! ويمكن القول ان رواية الوشم سيرة ذاتية للروائي عبد الرحمن مجيد الربيعي وأصدقائه ورفقائه وإن حاول إبعاد شبح هذه المقولة عن روايته.

18- (أول سيرة ذاتية عربية ظهرت في العصر الحديث هي كتاب الساق على الساق فيما هو الفارياق لأحمد فارس الشدياق وفيها حديث عن تنقلات الشدياق وبعض أحواله ولكن هذا كله غارق في الاستطرادات والمترادفات اللغوية وفي السخرية والمجون وهما من أبرز خصائص الكتاب، د.احسان عباس ص 130)

نصوص من فن السيرة الذاتية

* دعني أخبرك اني أحد من دهي بهذه الفادحة وتعجلت له هذه المصيبة، وذلك اني كنت اشد الناس كلفاً وأعظمهم حباً بجارية لي، كانت فيما خلا اسمها نعم، وكانت أمنية المتمني وغاية الحسن خلقاً وخُلقاً وموافقة لي، وكنت أنا صاحب عذرها، وكنا قد تكافأنا المودة ففجعتني بها الأقدار واخترمتها الليالي، ومر النهار، وصارت ثالثة التراب والأحجار، وسنّي حين وفاتها دون العشرين سنة، وكانت هي دوني في السن، فلقد اقمت بعدها سبعة أشهر لا أتجرد عن ثيابي ولا تفترّ لي دمعة على جمودعيني وقلة اسعادها‍ وعلى ذلك فوالله ما سلوت حتى الان، ولو قبل فداء لفديتها بكل ما أملك من خالد وطارف، وببعض أعضاء جسمي العزيزة علي مسارعاً طائعاً، وما طاب لي عيش بعدها، ولا نسيت ذكرها ولا أنست بسواها؛ ولقد عفا حبي لها على كل ما قبله وحرم ما كان بعده.

ابن حزم الأندلسي[6]

* ومرة كنت معه وهو واقف في قاعة داره، وإذا حية عظيمة قد اخرجت رأسها على افريز رواق القناطر التي في الدار فوقف يبصرها فحملت سلماً كان في جانب الدار اسندته تحت الحية وصعدت اليها وهو يراني ولا ينهاني، واخرجت سكيناً صغيراً من وسطي وطرحتها على رقبة الحية وهي نائمة وبين وجهي وبينها دون الذراع، وجعلت أحزّ رأسها، وخرجت فالتفت على يدي إلى ان قطعت رأسها والقيتها إلى الدار وهي ميتة.

اسامة بن منقذ[7]

* زرت اليوم مكاناً لعله أرعب الأمكنة بعد مسارح الجرائم الخفية، أعني القاعة الكبرى في محكمة الجنايات، ذهبت إلى تلك القاعة حيث تنعقد المحكمة العسكرية لمحاكمة المتهمين.. دخلت الدهليز الواسع بين الجنود المنتصبين يمنة ويسرة، فتلقاني جندي حاجب، قدمت له تذكرة الدخول فأوصلني إلى آخر، وسار بي هذا إلى ثالث وأنا أعدّ الأزرار الذهبية المنضّدة على كتف كل منهم واتظاهر بعدم الإكتراث لاسكت دقات قلبي فوجدتني بغتة في قاعة متوسطة الإتساع وبدلاً من أن أخطو وراء الجندي الذي سار ليدلني على مكاني ظللت واقفة وانا في اجفالي اتفرس في الوجوه المستوية في صدر القاعة.. الجميع يحدّقون فيّ أم انا في هلوعي اظنهم فاعلين؟ رفعت بصري اتبين الأمر في سيماء القضاة فإذا بهم يرقبونني وقد ادركوا في سرهم مقدار جزعي واضطرابي..

مي زيادة[8]

* خرجت من ظلمات المجهول إلى عالم غير مستعد لتقبلي. أمي حاولت التخلص مني في الشهور الأولى من حملها بي. حاولت وكررت المحاولة ولكنها فشلت. عشر مرات حملت أمي خمسة بنين اعطت الي الحياة وخمس بنات، ولكنها لم تحاول الإجهاض قط الا حين جاء دوري.. هذا ما كنت اسمعها ترويه منذ صغري. كانت مرهقة متعبة من عمليات الحمل والولادة والرضاع. يوم تزوجت كانت في الحادية عشرة من عمرها، ويوم وضعت ابنها البكر كانت لم تتم الخامسة عشرة بعد‍ واستمرت هذه الأرض السخية -كأرض فلسطين- تعطي أبي غلتها من بنين وبنات بانتظام.. احمد-إبراهيم-بندر-فتايا-يوسف-رحمي! كان هذا كافياً بالنسبة لأمي وآن لها ان تستريح ولكنها حملت بالرقم السابع على كره، وحين التخلص من هذا الرقم السابع ظل متشبثاً في رحمها تشبث الشجر بالأرض وكأنما يحمل في تكوينه روح الإصرار والتحدي المعتاد؛ ولأول مرة في حياتهما الزوجية ينقطع أبي عن محادثة أمي لبضعة أيام فقد أغضبته محاولة الإجهاض!! كان المال والبنون بالنسبة له زينة الحياة الدنيا، وكان يطمع بصبي خامس، لكني خيبت أمله وتوقعه أصبح لديه الان ثلاث بنات مع البنين الأربعة وتبعني فيما بعد: أديبة ثم نمر ثم حنان، فاستكملنا العدد (عشرة).. لم تكن الظروف الحياتية التي عاشتها طفولتي مع الأسرة لتلبي حاجاتي النفسية، كما ان حاجاتي المادية لم تعرف في تلك المرحلة الرضى والارتياح …. لقد ظللت أتلهف للحصول على دمية تغمض عينيها وتفتحها وكنت استعيض عن دمية خرجت من مصنع بدمية تصنعها لي خالتي أم عبد الله وابنة الجارة علياء من مزق القماش وقصاصاته الملونة. ولم أكن احب ملابسي لا قماشاً ولا تفصيلاً. فقد كانت أمي تخيطها بنفسها ولم تكن تتقن هذه الصنعة، وكانت ابنة عمي شهيرة تلبس دائماً أجمل مما ألبس بما لا يقاس، إذ كانت امها تبعث بملابسها إلى خياطة محترفة! أما بنيتي فكانت عليلة منهكة بحمى الملاريا التي رافقت سني طفولتي! وكان شحوبي ونحولي مصدراً للتندر والفكاهة، وإطلاق النعوت الجارحة عليّ! تعالي يا صفراء، روحي يا خضراء… كان ضعف شهيتي للطعام من ضمن اعراض ضعفي الجسدي العام فلم اكن طفلة شرهة … ابنة عمي شهيرة كانت تكبرني بأربع سنوات وحين ماتت في الرابعة عشرة من العمر بمرض الروماتيزم لم يهزني موتها! كانت تعذبني بترفعها وتعاليها عنى. ترشقني باستمرار بنظرات عدائية قاسية، وقد نشأنا في نفس الدار والبيئة ولم أكن لأهتدي إلى سبب كرهها لي، فقد كانت مدللة من قبل والديها وتتمتع بالحب والاهتمام اللذين ظللت اتوق اليهما في طفولتي، كان لها قرطان ذهبيان يتدليان على جانبي عنقها الأبيض وكنت احب حركة القرطين وهما يرقصان كلما حركت رأسها! وكم تمنيت لنفسي مثل هذين القرطين البراقين الراقصين، ولكن هيهات، فما كان أحد ليعنى بتلبية حاجاتي المادية دعك من حاجاتي النفسية.

كانت غرفتنا تواجه غرفة زوجة عمي وبناتها الثلاث، ولم يكن من تقاليد البيت ان ينام الوالدان في نفس الغرفة فللأب دائماً غرفة نومه الخاصة أما الأم فكانت تنام مع أطفالها في غرفة أخرى.

فدوى طوقان[9]

*1- البداية هي مجلة (سمير التلميذ) المصرية يا صديقي؛ فقد عرفتها وأنا في السنة الثالثة من الدراسة الابتدائية ففتنتني، أي يوم كنت في الثامنة من عمري، فأنت تعلم أنني من مواليد1930…، وقد شغفت بتلك المجلة شغفاً عظيماً فكنت أفضّل قراءتها على أداء واجباتي المدرسية وأستطيع القول أنها كانت معلمي الأول في القصة، وأنا مدين بمعرفتي لهذه المجلة بتوجّهي نحو القصة إلى أخي المرحوم الدكتور جعفر أستاذ التاريخ السابق الذي كان يحرص على إحضارها لي في مطلع كل أسبوع ص7 وأستطيع القول أن معرفتي بمجلة الرواية المصرية كانت هي المرحلة الانتقالية التالية في حياتي الأدبية، والحقيقة أنني أعتبر معرفة هذه المجلة ذا خطر عظيم في حياتي، هذه المعرفة التي قادتني إلى القراءة الأدبية الجادة، وكانت مجلة الرواية شقيقة لمجلة (الرسالة) وكان يصدرها الأستاذ أحمد حسن الزيات، ثم توقفت (الرواية) في أوائل الأربعينات بينما توقفت الرسالة في الخمسينات…ص16.

2-لقد عرفت غائب طعمة فرمان في القاهرة ولم أكن قد سمعت به أو قرأت له، وكانت تجمعنا ندوة كازينو أوبرا، وكان يدرس على نفقته الخاصة فكان بالكاد يقوّم أوده ولكنه لم يشك يوماً؛ واضطر إلى العمل محرراً في مجلة الثقافة ولم يكن يُجْزَ على عمله سوى القليل وكان يبدو شاحب الوجه معتلّ الصحة دائماً. وكانت عيناه الناعستان تطلاّن من وراء نظارته السميكة وهما تعكسان شيئاً من التعب والإرهاق،.. زرته في المستشفى فوجدت أنه يعاني من مرض السل في مراحله المبكرة وحزنت لذلك حزناً شديداً وانقطع عن الدراسة في ذلك العام وأمضى عامه في المستشفى أو على الأدق في المصح.. وبمناسبة الحديث عن المصاعب التي أحاطت بحياة غائب في القاهرة أقول بأن هذه المصاعب لاحقته أيضاً في إقامته الطويلة في موسكو وقد عمل هناك مترجماً في دار التقدم وقد ساهم غائب بترجمة بعض تلك الآثار بأسلوبه الجميل الرائق ولغته الشفّافة العذبة،.. وقد تزوج غائب من طبيبة روسية لكنه كان زواجاً فاشلاً انتهى بهما إلى الطلاق بعد سنوات قليلة وقد ظلا يعيشان في نفس الشقة لسنوات طويلة بسبب مصاعب السكن ص120.

3-عبد المجيد لطفي يمثل في ذهني نمطاً شبيهاً بنمط محمود أحمد السيد في مثابرته على الكتابة رغم خيبة الأمل التي واجهته على صعيد السوق وعلى صعيد النقاد. فقد واصل الكتابة إلى آخر يوم من حياته. ولقد التقيته قبل أن يموت بسنوات قلائل (توفي عام 1993) وكان قد تجاوز الخامسة والثمانين لكنه لا يزال يحتفظ بوعيه الكامل وإن انقطع عن الكتابة؛ وكان شيء من الارتعاش قد أصاب يديه فصار من الصعب عليه الإمساك بالقلم؛ وقد ظل إلى آخر يوم من حياته محتفظاً بروحه المعنوية العالية وبميله إلى الفكاهة وكان مجلسه ظريفاً مؤنساً حافلاً بالملامح والأقاصيص الفكهة.. وكثيراً ما عجبت كيف يمكن لمثل هذا الشخص أن يحتفظ بهذه الروح الفكهة العذبة، فحياته العائلية لم تكن موفقة، ثمة فجوة بين زوجه العاطلة من الثقافة وبين تطلعاته الثقافية العالية. وكان طوال عمره يعيش عيشة الكفاف وكان منذ بداية الستينات من عمره يشكو أمراضاً عديدة وكان فوق ذلك كله يشكو جحوداً من الدولة والمعارف والهيئات الثقافية والسياسية.. وهنا أود أن أسجّل له بمداد الفخر إباءه وتمسكه بآرائه ومُثُلِه؛ فقد عرض عليه العمل في صحافة السلطة لقاء راتبٍ مُغْرٍ ولم يكن يملك سوى راتبه التقاعدي الضئيل فرفض العرض رفضاً باتّاً لئلاّ يتحول إلى بوق للسلطة وظل رافع الرأس متمسكاً بالكلمة الشريفة المخلصة الصادقة إلى آخر حياته ص72.

د.شاكر خصباك[10]

*السيرة والرواية:

السيرة الذاتية والرواية صديقتان مشاغلهما متشابهة واحلامهما متقاربة وقد مر بنا رباعية شمران الياسري التي كانت سيرة ذاتية لحقبة من النضال الوطني.. ورواية الوشم لعبد الرحمن مجيد الربيعي التي خبأ صوته فيها وهمومه وجعل الأبطال يتحدثون عن كثير مما يريد قوله عن حياته.. ويعد الروائي العراقي د. شاكر خصباك من أكثر الروائيين العراقيين رغبة في استثمار تقنيتي الرواية والسيرة لقول أشياء يراها مهمة، فإذا عدنا إلى الحكاية الأولى من رواية حكايات من بلدتنا الفيناها ضرباً من السيرة الذاتية للروائي ولبلدته المنتهكة! وربما قاده ذلك إلى وضع عنوان ينضح شجناً وعويلاً (البرابرة يغتصبون بلدتنا)! فصوت الراوي نتاج عدد من الأصوات تتمحور كما يتهيأ لنا حوله (كانت بلدتنا وادعة سعيدة، وكان حبها يعمر قلوبنا، وكثيراً ما هتفنا ونحن نخترق شارعها الرئيسي المظلل بأشجار النخيل: ما أحلى بلدتنا!؟ فالنهر يقدم من أعلى الجبل غاضباً هادراً وما إن يشارف بلدتنا حتى ينساب وكأنه يستلقي على صدر أم رؤوم) وشاكر خصباك يمعن في ترقيق صورة بلدته، فهي ام تحضن اولادها وتسكن ثورة النهر! وهي حبيبة باذخة الجمال والبهاء (وكانت بلدتنا تبدو في اجمل اوقاتها قبيل الغروب، فتياتـها يتهادين في الشارع الرئيسي بوجوه مشرقة وبسمات خفرة، وكان الشارع يزدحم بنا نحن الشبان، ونحن نتـنـزه جماعات جماعات، وكنا نختلس منهن نظرات عجلى هي كل زادنا في الحب)!! اذن هو رسم الروائي صورة وادعة محببة لمدينة عراقية نشأت وترعرعت على القيم النبيلة.. وفجأة يحدث الخراب ويعم الوباء وتروع هذه المدينة المسالمة التي تشبه الأم وهي ترى إلى فتيانها وفتياتها يتعرضون إلى التصفيات الجسدية المهينة (وذات صباح دوت شوارع بلدتنا بأزيز الرصاص وعجت بزئير البنادق، فترددت بيننا همهمات فزعة: لقد اغتصب البرابرة بلدتنا)! هذه الرواية سير ذاتية لبلدة عراقية في مطلع الستينات من القرن العشرين، بل هي سيرة ذاتية للكاتب نفسه وان خبأ صوت الراوي بـ‍ (نا) المتكلمين وينسى أحياناً حين يستبدل ضمير المتكلمين (نا) بضمير النسبة للمتكلم (وحتى في اسباب إحجامي عن الزواج الذي كان يحير الحاجة –ام مهدي- على الخصوص.. لكن الحاجة أم مهدي كانت تظل واقفة حينما تلمحني مقبلاً من بعيد، وكانت نظراتها المحبة تصاحبني حتى مسكني)[11] وقد التفت (غسان كنفاني) إلى نهج شاكر خصباك في توثيق الحدث بفنية عالية وروايته مزاج السيرة والحكاية!! يقول كنفاني (هذه الرواية الشظية، تبدو أحياناً وكأنها رسالة شخصية من رجل يعرفك حق المعرفة وكان طوال الأعوام التي مضت يراقبك عن كثب كأنه ضميرك المستتر)[12] ولقد كان الجدل بين السيرة والرواية موضع اهتمام كثير من الدراسات الرصينة فقد افردت الدكتورة (سفيتلانا براجوغينا) الفصل الثاني من كتابها (حدود العصور حدود الثقافات) برمته لملاحظة التماهي بين فني الرواية والسيرة، اطلقت عليه (ادراك العالم الذاتي –تطور جنس السيرة كتطور للوعي الذاتي القومي) وقارئ هذا الكتاب مكتشف لا محالة ان كل الكتاب بفصوله الستة وخاتمته، انما هو جدل في السيرة والرواية، واجمل ما في هذا الكتاب المهم انه يلاحظ انعكاس الواقع المغاربي (المغرب- الجزائر-تونس) على الأدب وبخاصة الرواية، الواقع بشقيه الجمعي والفردي، وكان الأدب في المغرب العربي ميداناً رحيباً لدراسة هذه الباحثة الروسية القديرة فدرست اوسع مساحة من الروائيين، الطاهر بن جلون ورشيد بوجدرة وعبد الكبير الخطيبـي ومولود معمري وعلي بومهدي ومولود فرعون واحمد رضا حوحو ومرغريت طاووس واحمد صفريو ومحمد ديب والبير ميمي وادريس شرايبـي ونبيل فارس ومحمد خير الدين وعمروش وكاتب ياسين ومالك حداد كما درست روائيين آخرين والملاحظ أنها درست روايات السيرة المغربية على أنها خاضعة لمرجعية واحدة رغم الفروقات المحلية كما انها حشّدت في دراستها روائيين من أجيال مختلفة ومناهج متباينة وانتماءات متضادة، فكانت دراستها بحق موسوعة في الرواية المغاربية لا يمكن لأي دارس تجاوزها أو القفز فوقها، وقد وجدنا أهمية صناعة ملحق مقتبس من هذا السفر النفيس[13] .

السيرة القصة:

إذا كانت الرواية قادرة على استيعاب السيرة الذاتية العريضة لبطل الرواية بسبب طبيعة (النمو) في الرواية، فان القصة أقل قدرة على استيعاب السيرة العريضة من الرواية فهي ولطبيعتها البنيوية قادرة على التقاط جانب من حياة البطل وذلك لا يهوّ ن من شأن زاوية الالتقاط وحجمها.. فالثابت ان القاصّ لا يختار لقصته الا الجانب الذي يراه جديراً بالكتابة، فيسلط عليه الضوء! وربما تكون طبيعة القصة اقرب لطبيعة السيرة، فهي (القصة) تشتغل على جزء منها (السيرة) فتحسن المعالجة من خلال تظهير المهم وتغييب ما يراه القاص غير مهم، وقد أَجْريت حوارات كثيرة مع كتّاب القصة في العراق والأردن وليبيا والمغرب وتونس واليمن فاعترف لي أكثر هؤلاء ان القصة قادرة على استيعاب الهموم المقطعية التي يراد التعبير عنها، وكان الدكتور نجمان ياسين في مجموعته القصصية ذلك النهر الغريب قد نجم المجموعة إلى ما يشبه الفصول، فكل قصة تقف عند حد، وتجيء بعدها القصة الأخرى لتكمل مشوارها بل ان (الطفل-الصبي-نجمان) يقفز من قصة إلى أخرى حاملاً الملامح نفسها والهموم اياها وقد كتبت في هذه المجموعة بحثاً توصلت في نهايته إلى ان البطل في قصص ذلك النهر الغريب كافة هونجمان ياسين فالتقاني القاص نجمان واثنى على توصلاتي وقال بزهو (ذلك الصبي هو أنا).[14]

اما القاص السوري د.دريد يحيى الخواجة فقد صنّفت الدراسات النقدية التي حلّلت اعماله القصصية على أنها ترجمة فنية جمالية لواقع غير فني وغير جمالي، يقول المستشرق البلغاري الكسندر فاسيلينوف (لقد خرج دريد يحيى الخواجة من الإطارات المتجمدة للتقاليد إلى واقعيته الخاصة)[15]. وهذه الواقعية الخاصة تحيلنا إلى منظور الخواجة الخاص واجتهاده في استثمار فن السيرة في قصصه، فدريد الخواجه (يهتم بالتعبير عن الحياة من زاوية معينة وفي لحظة محدودة، مختارة بعناية، تصور الحياة والناس في اللحظة المكثفة)[16] وقد كشفت دراسة وليد فاضل لقصة الإشارة ياسيدي رحّال التي كتبها دريد الخواجة الحبل السري الذي يربط بين حياة القاص الخواجه وبين قصصه، وهو كشف ينفع شغلنا في ملاحظة السيرة الذاتية من خلال فن القصة، وسننقل عبارات وليد فاضل حرفياً:

(1)القصص التي كتبها دريد حول حمص ترينا اتزان القاص وتماسكه حيال الحدث فالقاص هنا مجرد مراقب وراصد يرصد الحياة الاجتماعية والثقافية والعادات والتقاليد ووسائل العيش في مدينة حمص، فقصته من هذا المنطلق سجل تاريخي موثوق به ودقيق.. لكن الخواجة لم يكن مجرد مراقب حيادي! مجرد مصور!! لو كان كذلك لكانت كتابته أقرب للحادثة التاريخية منها للحادثة الفنية لكن الخواجة كان المراقب المندمج والمندغم وصاحب الرؤية في الموضوع وهو اندماج لا يلغي ذاتيته، ان ذات المؤلف ما تزال واضحة. (2)ان قصص دريد تمتلك الرؤية الموضوعية الدقيقة والواضحة من خلال ذات مندمجة ومتفاعلة مع الموضوع لكنها ذات لا تفرض نفسها على الموضوع بحيث تبدو القصة وأشخاصها مجرد رجع لذات المؤلف. (3)على البرزخ الفاصل بين الذات والموضوع سار دريد في قصصه، فرسم لنا بريشة الفنان الواقع وشموله وفي ذات الوقت أعطانا دفء الذات وعاطفتها وتفاعلها مع الواقع، ولم يكن واقعه جامداً جافاً مرسوماً بخطوط هندسية صماء! إنه الواقع الدافئ. (4)دريد ليس مجرد مراقب للحدث القصصي انه فاعل ومنفعل به، الغربة التي عاشها الخواجة في المغرب ثم نمط الحياة الجديدة التي امتدت أمام مخيلة المؤلف؛ تلك الرواية انغرست في صميم روحه.. إن قصصه المغربية قد زال فيها الحاجز بين الذات والموضوع فلم يعد القاص راصداً للحدث بل أصبح هو صاحب الحدث وبطله، وتداخل الذاتي بالموضوعي، بحيث لم تعد قادراً على ان تميز بين ما هو ذاتي وماهو موضوعي[17] وقد التقيت القاص د. دريد يحيى الخواجة وحاورته في ظاهرة السيرة الذاتية التي تتجلى في أعماله القصصية [18]. فأوضح ان القصة التي ترصد حياة كاتبها رصداً واقعياً فنياً هي الأقرب إلى أنموذجه المفضل، والأقدر على صناعة موازنة جمالية بين حياتين هما في حقيقة الأمر حياة واحدة: حياة واقعية يعيشها المبدع بوصفه مخلوقاً اجتماعياً ذا تجربة وحساسية استثنائيتين وحياة أخرى تفككها القصة لتعيد تشكيلها داخل تجربته الجمالية ومتخيله السردي ثم حدد لي عدداً من قصصه المنفتحة على فن السيرة الذاتية من نحو قصص: الجثة ومعتزلة وغيابك طال وطائرة مكسيكية وحالة صرصورية، والجريحان[19]

الرهينة الأولى (معتزلة) دريد الخواجة (نموذج القصة السيرة):

مررت على دار يدور فيها عرس، وأنا في طريقي إلى مركز المدينة. الدور الأرضي يطل بأنحائه على الشارع الصاعد من على سور واطئ. تسنى لي مع المارين رؤية مظاهر البهجة فيه مباشرة. الهرج والمرج يجريان في جزء واسع من باحة الدار، تغطي جل سمائه دالية بأغصان نضرة وأوراق خضراء باهية، تركت فرجات للنجوم حتى تشارك في الاحتفال.. وبقي الجزء الضيق وحده مظلماً، تتناوح فيه بعض أضواء السيارات الخاطفة، وبعض انعكاسات أضواء العرس والشارع، تقبل باهتة متكسرة إلى هذا الجانب، حيث يتراكم فيه أثاث قديم وأشياء مستهلكة ومهملات تكاد تبز القاطع الخشبي الذي يفصل بين الجزأين. الأضواء المتألقة تعج بالألوان؛ في لحظة اخترقت نظري بقعة بيضاء ناصعة.. العروس على كرسي ملكي تزهو بلباس الزفاف الأبيض، تتعلق بها العيون، وتذهب إليها أفئدة لداتها.. حركة عناية خاصة تختلج في دائرتها.. ها هو ذا الرقص في انعقاد.. والأحاديث تجري.. والضحكات، تعلو. يزيد ذلك رهجاً صحف أطايب الطعام على الموائد الطويلة وفوق الرؤوس تحملها الأيادي محاذرة بخفة.. أشياء كثيرة يمكن أن يلحظها المرء وهو يمر على هذا الحفل، تترك انطباعاً بأن الحياة تظل جميلة، ومتجددة ومستمرة. في العودة مررت على الدار نفسها.. بهتت مظاهر العرس وضجيجه ولكنها لم تنطفئ.. أقارب العروس غدوا أميل إلى أن يسرّ بعضهم إلى بعض، وبعضهم يعابث العروسين. الضحكات لم تعد متوالية، غدت أشبه بفرقعات متناثرة بين حين واخر.. اما هي! ففي الجانب المظلم رأيتها بين الخردة، أخافتني أول الأمر خلتها شبحاً، وقفت ارقبها في فضول.. غريبة تجلس منحنية الظهر جنب فروع الدالية، لم استطع تبين ملامح وجهها المدفون بين يديها.. ثيابها أنيقة جداً، لابد أنها مشاركة في الإحتفال.. ما السبب الذي دفعها إلى الإعتزال هنا!.. كانت تضع شالاً أبيض على رأسها فجأة أسندت ظهرها إلى الحاجز الخشبي، مطت جسدها مثل غريق يرتجف على وشك الاختناق.. تكررت شهقاتها وبدت لي منتحبة سجينة هذا الصمت في مكان دامس مهمل لا يمكن ان يبحث عنها أحد فيه.. كأنها احسّت أنها مراقبة.. ارتبكت في اخفاء حالها.. وانسلّت مسرعة إلى صمت أعمق داخل المكان.

* السيرة والشعر:

لعل أول إشارة وردت إلى السيرة الشعرية جاءت في ملحمة جلجامش، فهذا البطل المحوري الذي رأى بعينيه كل شيء وعرف جميع الأشياء وعاند وكابد؛ فإذا حل به التعب (نقش في نصب من الحجر كل ما عاناه) وهذه إشارة إلى انه حرص على كتابة سيرته الذاتية على ورق ذلك الزمان وهو الحجر أما الطباعة فكانت على نصب ذلك الحجر المنقوش في موضع يقرؤه الناس (هو الذي رأى كل شيء فغنى بذكره يا بلادي/ وهو الذي عرف جميع الأشياء وأفاد من عبرها/ وهو الحكيم العارف بكل شيء/ لقد أبصر الأسرار وعرف الخفايا المكتومة/ وجاء بأنباء ما قبل الطوفان/ لقد سلك طرقاً قاصية في أسفاره/ حتى حل به الضنى والتعب/ فنقش في نصب من الحجر كل ما عاناه وخبره)[20] والشعر.. أي ضرب من الشعر (سوى التعليمي) إنما هو سيرة على نحو ما أو شبيه أو قريب من السيرة، الذاتي والموضوعي، فهو بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ينقل لنا سيرة الشاعر أو أفكاره أو معتقده أو سيرة بيت حبيبته أو قبيلته أو مدينته أو سيرة غريم الشاعر! ولن يتوقع الدارس العثور على قصيدة صريحة تكشف بالعبارة الواضحة انها السيرة الذاتية للشاعر أو أفكاره، لطبيعةٍ في الشعر أو الشاعر، فالشاعر إذا أحب ليلى أسماها في شعره سعدى، وإذا سكنت وادي العقيق زعم انها تسكن وادي الغضا، انه لا يسمي الأشياء بأسمائها، ولا ينقل المعاني بكليتها، ولا أحد يسره ان يقرأ لشاعر يقول الأشياء كما هي.. وبشكل مباشر وتقريري. وحين اصدر الشاعر د. عبد العزيز المقالح، (كتاب صنعاء) وجاء الإهداء فيه على هذا النحو (إليها.. كما رسمتها مخيلة الطفولة والكهولة)، انهمرت الدراسات النقدية تحلل وتؤول وترمم، فكثرت الاجتهادات بما أغنى الدارس بمادة علمية مهمة!! ثم ضمّني مقيل أدبي في بيت الشاعر د. عبد العزيز المقالح[21] وفوجئنا ان د. المقالح يطلع علينا ب‍(بروفات) لديوانه الجديد القرية.. وكانت المفاجأة الثانية أن الشاعر المقالح قرأ قصائده الجديدة بنفسه وهو لا يفعل ذلك إلا في الأندر الأندر!! وإذا انتهى من القراءة وجدت السانحة أمامي ماثلة لمناقشته في مشواره الشعري الجديد (صنعاء/القرية) فبادرته القول: انك تغيّب صوتك، الا لماماً، ونحن نعلم ان القرية صورة أخرى لك، فهي شبيهتك برتابتها أو عنفوانها، بمفارقاتها، ببيوتها، تاريخها، انك غيبت صوتك، ليكون صوتك المغيب ماثلاً في متخيل المتلقي وبِدَويٍّ غير اعتيادي، فحلاق القرية جزء من حياتك، ومجنونها جزء من ذاكرتك وصباحاتها ومساءاتها جزء من تَوْقِكَ!! أجاب د.المقالح: إنني معنيٌ بشعرية النص أكثر مما أنا معني بالمحمولات الفكرية، يهمني أن أفهم: أهذا شعر أم لا؟! هل امتلكَ كتاب القرية جذوة الشعر!! أما تأويلك لسلوك القرية فأنا اوافقك عليه!! وقد شجعني أمر موافقة الشاعر المقالح على تأويلاتي، فأمعنت في المفاتشة، وتساءلت عن الرديف النثري للنص الشعري!! أرأيت د.المقالح ان الشعر لم يؤد رسالته الجمالية أو الدلالية، فاستعنت بالنثر!! مع ان جماليات النثر الرديف قريبة الروح من الشعر أم ان النثر جاء ليكرس فكرة شغلت بالي منذ كتاب صنعاء، وهي انك تكتب ضرباً من السيرة الذاتية للقرية التي تتماهى معك؟! فأعاد د.المقالح القول انه معني بجذوة الشعر قبل كل شيء.. اما النثر –القول للدكتور المقالح مازال- فهو فسحة للقارئ.. كي يهدأ بين مقطع شعري وآخر.. النص إذا كان شعرياً طويلاً فإنه يتعب القارئ لتطلبه مقداراً عالياً من الاستيقاظ الذهني والمتابعة المتوترة.. فالنثر إذن واحة استراحة تربط مساحة النص السابقة باللاحقة .. أما مقولة ان النثر يعضد خط السيرة في كتاب القرية أو صنعاء.. فهذا أمر متروك للدارس لكنني أقول أن ديوان صنعاء أو القرية محاولة للإمساك بالذاكرة وقول أشياء جديدة اشعر أنني لم اقلها في أعمالي السابقة..إ.ه‍.

وقد لاحظ د.جودت فخر الدين ان كتاب صنعاء ضرب من السيرة الشعرية، بيد انه ضرب جديد تماماً.. فالمقالح شكّل صورة عن صنعاء (بأوهام الطفولة وأحلام الشباب وتجارب الرجولة ورسم تخومها بين أحضان الجبل وأطلقها في فضاءات تاريخها الرحب)[22] كما لاحظ ان القصائد داخل كتاب صنعاء تشبه فصول الرواية حتى (يمكن اعتبارها مقاطع لقصيدة واحدة) والملاحظة الأهم لدى د. جودت ان صنعاء القصيدة الواحدة التي تعبق بروح المكان والمدينة تمثل سيرة ذاتية متداخلة بين الشاعر والمدينة فقد (مزج الشاعر بين سيرتها وسيرته الشخصية في سياق فني يمزج بين التوثيق والتصوير وبين التثبت والتخيل، بين النثر والشعر) ود.جودت وهو شاعر لبناني معروف ادرك بحسه الشعري قبل النقدي ان الإثنين (صنعاء والمقالح) ذابا معاً (يرسم المقالح صورة متكاملة العناصر لمدينة صنعاء وهو في ذلك يجعل سيرته الشخصية عنصراً من عناصر هذه الصورة، لا يرى إلى نفسه الا جزءاً من سيرة مدينته)[23] كما لاحظ د.عبد الرضا علي ان صوت الراوي في (كتاب صنعاء) عميق ومتداخل لأن الأمر يعنيه (الشاعر عمد إلى تقنية الراوي العليم الذي يجنح إلى التداعي الحر والى السرد الوصفي حين يبتعد عن تداعيه) كما لاحظ د.عبد الرضا حالة التوافق في (بطل القصيدة/ الشاعر)[24] أما د.صبري مسلم فقد استوقفه المهاد البصري في (كتاب صنعاء) وحضن هذا المهاد كثيراً من الصور التي اختزنها الشاعر عن صنعاء وهي صور تعكس من خلال المجاز رؤية الشاعر لمدينته فيه أو رؤيته لظله في المدينة، فيحصل المزاج بين العناصر لتشكيل عنصر واحد فمثلاً (يمزج الشاعر بين أزمان مدينته صنعاء وألوان الحجارة التي تطل من جبالها) فالدكتور المقالح يصل إلى الحقيقي من خلال المجازي والى المركز من جهة الأطراف، وصنعاء مشهد بصري، يراه الشاعر في الحلم والصحو معاً..[25] وقد أيقن د.حاتم الصكر أن كتاب صنعاء ( سيكون الأهم بين أعمال المقالح الشعرية) ويقينه مستند إلى مسوغات يأتي في طليعتها أن الكتاب مشروع مهم (يرتبط بسيرة المدينة والشاعر، بطفولتهما وكهولتهما معاً… وفي رؤية كهذه تكون الذات جزءاً من موضوعها، إننا لا نتسلم مواجع أو مواجد أو غنائيات تتجه إلى الموضوع الكامل في الخارج كماهو المعتاد في أشعار الحنين إلى الطفولة زمناً ومدناً وذكريات بل سنعاين ذات الشاعر مندرجة في موضوعها متماهية معه في كيان واحد فالمدينة هنا ليست أبعاداً جغرافية وتاريخية مستقلة أو منعزلة عن وعي الذات وشعورها به،.. فنحن لا نتعرّف على المدينة إلا من خلال احتكاك الشاعر بها طفلاً وشاعراً، واسترجاع سيرتها عبر الذكريات والتعرّف الحدسي والمخيلة والاكتشاف الذاتي المحض) ويقين د.الصكر يشبه يقين د.فخر الدين فكلاهما.. توصل إلى ربط كتاب صنعاء بسيرة المقالح الذاتية، وكلاهمالم يحسم الجانب القصدي في كتاب صنعاء باتجاه فن السيرة، حتى ان د.الصكر وجد ان القصائد -ربما- هرّبت مقاطع من سيرة المقالح قارن قوله وهو يتحدث عن القصيدة الرابعة عشرة (ولعل هذه القصيدة التي تهرب لنا جزءاً من سيرة الشاعر الذاتية، تعلل ذلك الانشداد الى المدنية والالتصاق بها ماضياً وحاضراً. وهكذا يبدو كتاب صنعاء عمل العمر الذي انتظره الشاعر وقارئه معاً، فلطالما كانت صنعاء طيفاً في سياق المقالح وشيئاً سحرياً يمرق من كوى الذاكرة ويقتحم فضاءات قصائده، فكان طبيعيا ان يخصص لها هذا العمل المطول الذي التحمت اجزاؤه كتراتيل نشيد أو صلاة مبتهلة لجمال مدينة الطفولة وسحرها الآسر… وتكاد القصائد الست والخمسون إضافة إلى قوسي المفتتح والخاتمة تطابق سنوات عمر الشاعر)[26].

*كتاب صنعاء – عبد العزيز المقالح. نموذج (السيرة/ الشعر):

كانت امرأة / هبطت في ثياب الندى / ثم صارت مدينة

القصيدة الأولى: هي عاصمة الروح / أبوابها سبعة / والفراديس أبوابها سبعة / كل باب يحقق أمنية للغريب / ومن أي باب دخلت / سلام عليك / سلام على بلدةٍ / طيب ماؤها طيب / في الشتاءات صحوٌ أليف / وفي الصيف قيظٌ خفيف / على وابل الضوء تصحو / وتخرج من غسق الوقت / سيدةً في اكتمال الأنوثة / هل هطلت من كتاب الأساطير؟ / أم طلعت من غناء البنفسج؟ / أم حملتها المووايل / من نبع حلم قديم…

…مكة عاصمة القران / باريس عاصمة الفن / لندن عاصمة الاقتصاد / واشنطن عاصمة القوة/القاهرة عاصمة التاريخ / بغداد عاصمة الشعر / دمشق عاصمة الورد / وصنعاء عاصمة الروح / في أعماقها كنـز مخبوء / للحلم / وفي رحابها تقام الأعراسُ البهية / وتولد من الحجارة أشكال وترانيم / ويكتب اللون الأبيض / قصائده الباذخة / ويدوّن الليلُ أساطيره المثقلة / بعناقيد الشجن / ومجامر الأطياب / على الجدار الداخلي الأملس / لباب اليمن.

كتب شاعر يماني: (هي صنعاء حانة الضوء فادخل / بسلام وقبّل الأرض عشراً / واعتصر من جمالها الفاتن البكر / رحيقاً يضيف للعمر عمراً)..

القصيدة الرابعة: هي عاصمة الروح/مغمورة بالضحى والتعاويذ/تومض أشجار ذاكرتي حين أدخلها/وأراها بأطمارها تتوهج عارية/تحت جمر الظهيرة/أذكرها…/كنت طفلاً بعينين ذاهلتين/ رأيت مفاتنها/وبقايا "البرود"/وتابعت فيض خطاها/شربت الشذى/واستحمت جفوني بماء الظلال/وشاهد قلبي ملائكة يرسمون على الأفق/أودية وقصورا/وأروقة/كانت العين تسمع أصوات فراشاتهم/وترى الأذن كيف تصير السحابات /لوناً/وتغدو الحقيقة حلماً/على درج الضوء أدركت أني بصنعاء/أن النجوم إذا ما أتى الليل / ترقص في غرف / النوم / والقمر المتوهج يضحك من شرفات البيوت.

(يستطيع الفقر أن يكون جميلاً/وناصعاً/اذا داوم النظر الى وجهه/بمرآة النظافة/واستحوذ عليه ما أبقت القرون/من ترف الذوق/وأرصدة الجمال/هذا ما تتحدث به ألوان الطيف/التي تقذف بها النوافذ الزجاجية /من البيوت الصنعانية/الى الشوارع المعتمة/وفي ضوئها تتلألأ الأقدام /وتتصاعد سحابات من البخور/أعذب المدن/ليست تلك المسورة بلبنة من الفضة ولبنة من الذهب/ولا تلك التي تتوهج الجواهر الثمينة/من شرفاتها العالية/أعذب المدن،/هي تلك المسورة بالياسمين/والتي تغسل القلب/وتوحي للعين بطمأنينة مفاجئة).

القصيدة الثانية عشرة: هو مجذوب صنعاء/يمشي على قلبه/ويسافر فوق بساط من الشطحات الجميلة/لا أصدقاء له غير توت البيوت/يناوش أطفالها وعجائزها بالأساطير/بالكلمات الغريبة/هل عاش أم هل يعيش كما/تدعي الشطحات هنا/منذ "الفين عام"/يقلب أحجارها حجراً حجرا/يتكلم أكثر من لغة/ويبدل أقدامه كل قرن/ويلقي عصاه.

(سألته عجوز في الحارة /لماذا تتحدث إلى الأحجار/انها لا تسمع/ابتسم، ونظر نحو الجدار في حزن/وقال: /الحجر غيمة مجمدة/سحابة لا تتحرك/أغنية محملة بأنين القرون/يحتاج الإنسان ان يعيش سبعة آلاف عام/لكي يسمع ما تقوله هذه الأحجار/ولكي يقرأ ماتحتفظ به من كتب الصمت/ثمة نهار وشمس في قلب كل حجر/ثمة سماء وقصائد تائهة/قناديل مشتعلة من دون زيت/وشبابيك لا يطل منها سوى وجه التاريخ).

القصيدة الثانية والعشرون: ذات عصر/ذهبت أنا وصحابي لنرتع/فوق الهضاب القريبة /أدركنا الليل/حين رجعنا وجدنا المدينة موصدة/وذئاب الظلام تحاصرها/وهي عاكفة تكتب الفجر/ساعتها طافت الروح- ليلاً-/بأبوابها السبعة الحجرية/ثمة ضوء/يحاول أن يعبر السور/أن يتوكأ بالصوت/حاولت،/حاول كل الرفاق الصعود عليه/فلم نستطع؛ خذلتنا، أصابعنا/تلك رؤيا تهز دمي/أيقظتها مياه التذكر/أطلقها من شظايا الظلام/جدار قديم.

(قبل أن يغمد الغزاة خناجرهم/في أوردة الأحياء والمنعطفات/قبل أن تتوقف الغزلان الرقيقة / عن اللعب على الطرقات البرية/كانت أسوارها الجبال/وسيوفها أوراق الورد/وأغصان الريحان/لم تكن تخشى الظلام/أو تضع حراساً عند الأبواب/ولم يكن الأرق ينتحب في عينيها/ولا صفارات الخوف تمزق براءة صمتها/بعد ذلك/صارت ترتعش من لون المغيب/ وتوصد أبوابها السبعة/في وجه آلاف الذئاب).

القصيدة الرابعة والعشرون: ذات حلم/هبطت على سلم من أساطير/محفورة في ضمير الزمان/رأيت بيوتاً من الضوء/أعمدة من نهار بهيج/وأسواق من فضة/وشوارع من ذهب/قيل لي: تلك صنعاء/كان المغنون والشعراء يطوفون/في ساحة أورقت بالتلاميذ،/والعلماء يجيدون عرض مهاراتهم/إن صنعاء غير التي في دمي/لا يراها سوى الحلم، نافرة،/ولها جسدان وشمسان/فاهبط على سلم من مرايا الحروف/وصفّق إذا ما وصلت أقاصي المدينة.

(تحت صنعاء مدن كثيرة متعددة الأسماء اغتالتها اصابع الزمن ذات يوم صرخ أحد السواح: /صنعاء تنام تحت صنعاء/بدأ الحفر بأظافره/وجد سلماً من الرخام/يؤدي إلى غرف ذات ضوء/صاعق/والى سلالم مغطاة بسجاجيد ناعمة/في واحدة من هذه الغرف/رأى مسرجة من المرمر الأبيض/كانت تتحدث بلغة لا يفهمها/ورأى أشخاصاً نائمين/يتأهبون للصحو/وبجوارهم سيوف من الذهب الخالص/وقبل أن يسعفه الجنون/كان في طريقه إلى المطار).

القصيدة الثامنة والعشرون: هي واضحة مثل كف صغير لطفل/ومبهمة كالأساطير /خمسون عاماً من العشق/لم يقرأ القلب في الجسد المتفتح للضوء/إلا خطوطاً تداعبها الريح/أو ألَقَاً يتناثر فوق النوافذ/يا حطب القلب أوقد نشيدك /وارحل بعيداً/إلى حيث تخفي الجميلة/أسرارها/وتمهل إذا ما وصلت إلى "الكنـز" /لا تفضح السر/إن الهوى كلف بالرموز.

(يقول العام التاسع والخمسون/إن هذا الكهل حين يتمكن من اكتشاف روحه/قد يتمكن من اكتشاف بعض الأسرار/المدونة داخل الأبواب السبعة لهذه المدينة/التي لا تخضع للامتثال أو الانكشاف/وبلا خجل أقول:إنني بعد كل هذا الزمن/لاأستطيع الاقتراب من دهاليز الروح/
ولا من قراءة الكتابات الضوئية/المدونة على الجدران العتيقة لصنعاء/ويصور لي الوهم -أحياناً-
أن طفل المساء/يستطيع بسهولة أن يقرأ ما وراء الغيوم الفضية/التي تقترب من جبالها الصخرية الملساء).

القصيدة الأخيرة: كل آجرة فيك/كل المآذن كل الحجارة/تشكره/تشكر الله/أجرى مياه الجمال بآجرها ومآذنها/ومنازلها/والقصيدة/كل التماعة حرف بهذي القصيدة/تشكره/تشكر الله ألقى بها قطرة من رذاذ/تناثر من بحر أندائه/فأضاءت /ومن ماء قلبي، استوت/موجةً، موجةً/وكتاباً، كتابا.

(قادني قميص الكلمات/وقاد الحروف العمياء/إلى أحياء المدينة العتيقة /فاستعادت الحروف ذاكرتها/وبصرها/رأت رخام اللغة يتدلى بين السماء والأرض/وضوء المعنى يبرق/ويتنـزل من قمة العرش/لم يكن حلماً/كان حقيقة مبتلة بندى الليل/ونشوة النهار الأخضر)[27]

*صراخ بحجم وطن – عدنان الصائغ – نموذج (السيرة/الشعر):

عدنان الصائغ أكثر شعراء جيله، التصاقاً بالذاكرة، ففيها يحيى وعليها يموت! ومنها يحاكم
(كسر الميم) واليها يحتكم، وماذا نتوقع من شاعر اهدر صباه وشبابه في جحيم لا شأن له به! كان مثل قدر أعمى لن تفلت منه الضحية، وإذا قدر لك أن تقرأ شعره وتحترق بحرارة صوره وعناءاتها! فاعلم ان حياته على مساحة الواقع كانت أشد احتراقاً وأمر إيلاماً.. ومنا هنا جاءت قصائده منذ بواكير دواوينه [28] ترجمة أمينة لكوابيسه التي تأخذ بخناقه نائما ويقظاً، وكوابيس الوطن معاً، حتى ليمكن القول انك لن تقترب من عذابات الوطن -كما ينبغي- مالم تقرأ قصائد عدنان الصائغ، ولن تقرأ عذابات عدنان الصائغ ما لم تقرأ عذابات العراق..
فقد وحّد الصائغ منذ بواكير أعماله بين الذات والقصيدة وبينهما وبين العشق، وبينهم وبين الوطن.. وقد حاولنا في هذه الدراسة كما في الدراسات السابقة[29] الإمساك بنص واحد لا يمت إلى الذاكرة بأدنى صلة –حتى- فلم نعثر عليه!!! ومن هنا أيضاً تكمن (الشعرية) عند عدنان، فذاكرة الشاعر الموهوب المعذّب بأحلامه أوسع مساحة من بحور الدنيا وأعمق! وقصائد عدنان في بلورتها الأولى سيرة ذاتية لعدنان والإنسان والوطن فهؤلاء الثلاثة حالة واحدة!! والنصوص التي نختارها لاحقاً متباعدة الأزمنة، والأمكنة بيد أنها فصول في رواية واحدة!!:

*(حنين): لي بظل النخيل بلاد مسوّرة بالبنادق/كيف الوصول إليها/وقد بعد الدرب ما بيننا والعتاب/وكيف أرى الصحب/من غُيبوا في الزنازين/أو كرشوا في الموازين/أو سُلّموا للتراب/إنها محنة بعد عشرين/أن تبصر الجسر غير الذي قد عبرت/السماوات غير السماوات/والناس مسكونة بالغياب.

*(العراق): العراق الذي يبتعد/كلما اتسعت في المنافي خطاه/والعراق الذي يتئد/كلما انفتحت نصف نافذة/قلت: آه/والعراق الذي يرتعد/كلما مرَّ ظل/تخيلت فوّهة تترصدني/أومتاه/والعراق الذي نفتقد/نصف تاريخه أغان وكحل/ونصف طغاة.

*ثلاثة مقاطع للحيرة:

(1)قال أبي:لا تقصص رؤياك على أحد/فالشارع ملغوم بالآذان/كل أذن يربطها سلك سرّي بالأخرى/حتى تصل السلطان.

(2)بعد أن يسقط الجنرال من المشنقة/بعد أن يرسم الطير دورته/في الهواء الطليق/بعد أن تتخضب راياتنا بالدماء/ما الذي نفعل.

(3) جالساً بظل التماثيل/أقلّم أظافري الوسخة/وأفّكر بأمجادهم الباذخة/هؤلاء المنتصبون في الساحات/يطلقون قهقهاتهم العالية/على شعب/يطحن أسنانه من الجوع/ويبني لهم أنصاباً من الذهب والأدعية.

*(بيادق): بيدقني السلطان/جندياً في حرب لا أفقهها/ لأدافع عن رقعة شطرنج/أم وطن/لا أدري/أم حلبة/ولهذا أعلنت العصيان/لكن الجند الخصيان/قادوني معصوب العينين إلى الخشبة/وأداروا نحوي فوهات بنادقهم/فصرخت: قفوا/ستجرّون على هذي الرقعة أيضاً/كبشاً بعد الآخر/كي تعلو –فوق سلالم اشلائكم- التيجان.

*(قادة): ستعرفينهم من الأحذية التي تركوها/قبل أن ينهزموا/ستعرفينهم بالتأكيد/هؤلاء الذين ملأوا منابر المدينة/بطبول بطولاتهم/ترى أين نجدهم الآن/لنعرف كيف سمعوا قبلنا/بأول الطلقات/نحن الذين كنا مجرّد آذان.

*(رقيب داخلي): منذ الصباح/ وهو يجلس أمام طاولته/فكر أن يكتب عن ياسمين الحدائق/فتذكر أعواد المشانق/فكّر أن يكتب عن موسيقى النهر /فتذكر أشجار الفقراء التي أيبسها الحرمان/فكّر أن يكتب عن قرنفل المرأة العابق في دمه/فتذكر صفير القطارات التي رحلت بأصدقائه/إلى المنافي/فكّر أن يكتب عن ذكرياته المتسكعة تحت نثيث المطر/فتذكر صرير المجنـزرات التي كانت تمشط شوارع طفولته/فكّر أن يكتب عن الهزائم /فتذكر نياشين العقداء اللامعة على شاشات الوطن/فكّر أن يكتب عن الانتصارات/فتصاعد في رأسه نحيب الأرامل/ممتزجاً برفات الجنود المنسيين هناك/……/في آخر الليل/وجد سلة مهملاته مملوءة/وورقته فارغة بيضاء[30]

ملحق ) السيرة والرواية)

إشارة: اقتبسنا المعلومات التي توفر عليها هذا الملحق من كتاب (حدود العصور حدود الثقافات-دراسة في الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية) تأليف الدكتورة سفيتلانا براجوغينا وهي من أبرز المستشرقين المهتمين بالأدب والفن في أقطار المغرب العربي. فالكتاب بحق موسوعة في رواية السيرة في المغرب والجزائر وتونس، لأنه ينصص ويحلل ويؤول ويستنتج ونظن أن ترجمته قد أسدت للأدب العربي خدمة كبرى يعرفها المشتغلون في هذا الحقل، وما كان لهذا الكتاب أن يلثم أعين القراء العرب لولا جهود المترجمين د.ممدوح أبو الوي و د.راتب سكر، وقد لذلك رأيت ان اهدي هذه الصفحات الهامة الى القراء الافاضل وقد استأذنت الشاعرالسوري الجميل د. راتب سكر بنشر هذا الملحق (حرفياً) فأذن لي خطّياً والأذن مؤرخ 31/1/2000 صنعاء. قارن الاقتباسات الحرفية[31].

1- ندرس في هذا الفصل فقط المؤلفات التي تروي سير الكتاب ولكنها تشبه الرواية لأن عنصر الخيال يلعب دوراً كبيراً فهي تبتعد عن الوثائقية ولذلك تجنبنا السيرة الذاتية للكتاب مثل سيرة منصور حمروش، حكاية حياتي ويوميات فرعون لأنها أقرب إلى الوثائقية منها إلى العمل الأدبي الذي لا يمكن ان يستغني عن الخيال والصورة التي يخلقها الروائي والأحداث والعقدة والحل..ص45.

2- كما هو معروف أن جنس السيرة يحتل مكانة هامة في تاريخ آداب كثيرة. يكفي أن نتذكر السير العديدة للكتّاب الروس والألمان والإنكليز والأمريكيين والفرنسيين التي تعتبر كنـزاً من كنوز الأدب العالمي مثل ثلاثية ليف تولستوي (الطفولة) التي صدرت1852 والمراهقة1854 الشباب1856 ونتذكر ثلاثية مكسيم غوركي 1868-1936 ولقد صدرت الطفولة لمكسيم غوركي في عام1914 ومع الناس1916 وجامعاتي1922 وكتب هيرتين واكساكوف وكورلينكو وبونين وغارين ميخايلوفسكي وسيرافيما فيتش، وكتب الأديبان الفرنسيان جان جاك روسو وميوسيه والشاعر الألماني غوته والكاتب الإنجليزي تشارلز ديكنـز وأدباء آخرون. تقدم هذه السير دليلاً حياً على أن هذا الجنس الأدبي الذي يتحدث عن مصير الإنسان وتجربته الحياتية. يصبح تجسيداً للحياة الإنسانية العامة من خلال التجربة الفردية المحدودة والقريبة الملموسة ص46.

3- إن كتب منصور حمروش ذات أهمية كبيرة مثل كتاب حكاية حياتي وسيرة ملكولم الذاتية التي تقع مثل أي عمل إبداعي آخر. في منتصف الطريق بين الواقع والخيال فهي عمل إبداعي فني مفيد حتى لأولئك الذين يبحثون عن التسلية وقتل الوقت وتفيد المستويات الرفيعة من القراء الذين يبحثون عن أهداف الأدب السامية عندما يشعر الأديب برغبة في أن يلعب دور شاهد على زمانه من أجل هذه الشهادة يقدم حقائق من حياته الخاصة وآنذاك تخرج الحياة الخاصة عن إطار الفردية لتصبح عامة آنذاك يصبح الخاص عاماً ص 46.

4- في الأقطار العربية عبّر جنس السيرة الذاتية عن نفسه في العشرينات من القرن العشرين كجنس أدبي مستقل وكتاب الدكتور طه حسين (الأيام) كتاب معروف صدر عام1929 ورأى فيه أندريه جيد (نصراً للشعلة الروحية في ظلام الحياة) ولقد تُرجم هذا الكتاب إلى لغات عالمية كثيرة مباشرة بعد صدوره وأصبح هذا الكتاب نموذجاً لهذا الجنس الأدبي في العالم العربي تقاس به جودة السير الذاتية ويرى الناقد الفرنسي ف.مونتيه (ان أحد المواضيع المحببة في الأدب العربي موضوع الحديث عن الطفولة وسنوات الدراسة في الكتاب) ولابد من الإشارة إلى أن هذا الموضوع الهام موضوع السيرة بالنسبة للكتّاب الذين اهتموا بالتحدث عن الحياة الخاصة مصدراً لإدارك الحياة القومية ونظر هؤلاء الكتاب إلى الحياة الخاصة كجزء من الحياة الشعبية العامة وعالجوا هذا الموضوع حسب التقاليد المعروفة لهذا الأدب القومي أو ذاك ص 46.

5- ليس من قبيل الصدفة أن يكتب الأديب الجزائري مولود فرعون -الذي يعتبر من أوائل الأدباء العرب في المغرب الذين كتبوا فن السيرة- في مقدمة كتابه (نجل الفقير) الذي صدر1951 أنه قرأ الأديب الفرنسي جان جاك روسو والروائي الإنجليزي تشارلز ديكنـز وقرأ أدباء عالميين آخرين ويتمنى أن يقوم بمثل العمل الذي قاموا به وهو أن يتحدث عن حياته الخاصة لأن الرحلة إلى الحياة الخاصة هي بداية رحلة جادة واستيعاب حقيقي للواقع بالنسبة للأدب في المغرب بوجه عام. ص47.

6- كانت السيرة الذاتية في الأدب العربي المغربي أصيلة، مع وجود بعض التشابه في معالجتها، سمّى مولود فرعون كتابه رواية علماً بأن (نجل الفقير) بحجمه وحبكته أقرب إلى القصة المتوسطة الحجم منه إلى الرواية؛ وتعالج القضية موضوع تربية الشخصية في ظروف اجتماعية وتاريخية وحياتية معينة، وإذا اتخذنا أحد التعاريف المتداولة لرواية التربية كطريق للتصوير الفني، انها عملية إدراك البطل لنفسه في العالم المحيط به وعلاقته الجدلية بالوسط المحيط الذي ربّى وشكّل تصوراته ومفاهيمه حول الحياة والعالم والتي تحدد طبيعة علاقته بالوسط الاجتماعي الذي ترعرع فيه ومن الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن مولود فرعون لم يكتب مؤلفات فنية فحسب وإنما قام أيضاً بتنفيذ طلب اجتماعي لأن نجل الفقير يعتبر بداية سيرة للنشر الفني الجزائري، هؤلاء نحن وكيف نعيش وهذا حلم مولود فرعون ان يتحدث عن حياة شعبه بصوت واحد من ممثليه وحقق حلمه بتجربته النثرية الفنية المستقلة الأولى باللغة الفرنسية ص48.

7- يصور مولود فرعون في نجل الفقير سيرة حياة هذا البطل وبذلك فان هذه الرواية تنسجم مع روايات السيرة ولها كافة الصفات التي تتصف بها روايات السيرة، ولكل سيرة مميزات خاصة بها لا تتكرر في السير الأخرى وهو الهدف الذي يقصده المؤلف من روايته فيرى الكاتب أحياناً أن يضمن عمله الأدبي بعض اعترافاته وأحياناً أخرى يرغب الكاتب في العمق في تكوين الطبيعة الإنسانية بوجه عام وفي التغلغل في العالم الداخلي والعالم النفسي ص 50.

8- قال الأديب الروسي مكسيم غوركي (1868-1936) (يجب تصوير الماضي من أجل توضيح معالم طريق المستقبل) ومن اجل تحقيق هذا الهدف يسعى مولود فرعون الى تصوير المجتمع بكامله بتقديم بعض الحقائق عن حياته ولقد استطاع الكاتب بتصويره للفلاحين ان يقدم صورة كاملة للمجتمع الجزائري بكامله بعمق وبدقة وان يقدم لنا الصفات الأساسية للشعب الجزائري ص50. يصور الكاتب ابناء الفلاحين الذين خرجوا من اعماق الأرض ومن حضنها، انهم ابناء الأرض، البطل الذي لا يمكن ان ينفصل عن ارضه وعن وسطه؛ كان طريق البطل طريق ادراك الذات كجزء من الكل كجزء من الشعب، كان البطل مرتبطاً ارتباطاً عضوياً بوسطه وهذه صفة من صفات جنس السيرة ص 53.

9- أما الكاتبة الجزائرية مرغريت طاووس تغلف حياتها بغلاف رومانسي حقيقي. تتحدث الكاتبة في روايتها شارع الطبالين عن حياة أسرة كبيرة العدد وعن مصير هذه الأسرة التي تنتمي اليها بطلة الرواية التي صدرت1960 وكما تتحدث الكاتبة عن مشاعر بطلة قصتها وهي مشاعر صادقة وعاصفة؛ وعن عواطفها في مرحلة شبابها وعن حكاية الحب وعن شكوكها وترددها وآلامها الروحية، كل هذه اعطت رواية مرغريت طاووس، صفات العمل الإبداعي المتكامل، انها سيرة حياة فتاة في ريعان شبابها ولهذه الفتاة الجزائرية اسم فرنسي مثلها مثل معظم شخصيات الرواية ويتكلم افراد الأسرة في البيت باللغة الفرنسية فقط ولا يعرفون لغتهم الأصلية لغتهم الأم وهي اللغة العربية انها حكاية شابة تعيش في المدينة في وسط مثقف وهذا الوسط الذي تصوره الكاتبة هو الوسط النموذجي في الخمسينات والستينات من القرن العشرين طبعاً. ان هذه الرواية نموذج للأدب العربي المكتوب بالفرنسية والمكتوب بيد كاتبة وحول المرأة وواضح تأثير الأدب الفرنسي على هذه الكاتبة الجزائرية ولا سيما أدب فرانسوزا ساغان ولو أن احداث الرواية لم تجر في الجزائر لقلنا ان هذه الرواية فرنسية تدور حول الفرنسيين وحول المرأة الفرنسية ص 56.

10- تصور مرغريت طاووس مأساة الجزائريين الذين ذابوا في الوسط الفرنسي والذين اعطوا أبناءهم اسماء فرنسية والذين حصلوا على بعض امتيازات المستوطنين الفرنسيين في زمن الإستعمار الفرنسي ولكنهم عاشوا في وطنهم وكأنهم في المنفى ووضعوا حاجزاً وسوراً يفصل بينهم وبين وسطهم القومي وتراب بلدهم! عاش هؤلاء الجزائريون غرباء بالنسبة للجزائريين أنفسهم؛ وبالنسبة للفرنسيين فهم غرباء بين هؤلاء وأولئك، خرجوا من صفوف الجزائريين ولم يتقبلهم الفرنسيون في صفوفهم بل نظروا إليهم كما نظروا إلى الوحوش !! ص 57.

11- تتوسع آفاق الطفلة ومشاعرها في المدرسة وفي المدينة مع كبر سنها وتتحسس عدم استقرار الظروف المعيشية المحيطة بها؛ إن البطلة لا ترتاح لأجواء المدينة ولكنها في الوقت ذاته قطعت خيوط علاقتها بالقرية الجبلية، منذ رحيل الجدة العجوز إلى العالم الآخر، سيرافق موضوع الحصول على السعادة الكاملة مثله مثل عالم الطفولة أو الذكريات حوله، سيرافق الكاتبة طيلة حياتها الأدبية، فقبل وفاتها بقليل كتبت رواية (الحبيب الذي تخيلته) صدرت الرواية عام 1975.

وتبحث بطلة هذه الرواية عن السعادة وعن الحب ولكن الكاتبة استطاعت الحصول على المجد الحقيقي بفضل كتابتها حول موضوع الوطن، الموضوع الذي اختارته وكتبت عنه بقوة لا مثيل لها في كتابها الأول عاشت الكاتبة مرغريت طاووس في أماكن متعددة وفي كل مكان كانت تردد الأغنيات القبلية التي سمعتها في طفولتها والتي رسخت في ذاكرتها لأنها أغان أصيلة وجميلة ص 59.. أصدرت مرغريت طاووس روايتها شارع الطبالين عام 1960 أي عندما كانت الثورة الجزائرية ضد الإستعمار الفرنسي في أوجها وفي أصعب لحظات تاريخ الجزائر.. ولذلك فليس من قبيل الصدفة أن تكتب طاووس في فن السيرة وهي في فرنسا فكتبت قصة حياة عندما كانت في المهجر حيث كانت تعيش أسرة عمروش الأم فاطمة عمروش واخت الشاعر الجزائري جان عمروش -مرغريت طاووس- فكانت الأديبة تعيش بعيدة عن وطنها وكان كتابها ذكريات رائعة حول الوطن البعيد، واعطى كتابها الدفء للقلوب في الهجرة والأمل في العودة إلى الوطن البعيد واستطاعت الكاتبة التعبير عن أفكارها بقوة إبداعية نادرة ص59.

12- وكتب الأديب المراكشي أحمد صفريـوي في فن السيرة ويشبه أسلوبه أسلوب الأدباء الجزائريين الذين كتبوا هذا الجنس الأدبي وإن كانت له صفاته الخاصة به فما كتبه أمر مفاجئ يؤثر على الحياة العادية ولكن قد يعكر صَفْو الناس المرضُ المفاجئ أو حادثٌ مؤسف مفاجئ.. انه يصور الحياة بكل تناقضاتها، يصور القصور والأكواخ والتخمة والجوع، ويسجل الطفل في ذاكرته!!هذه الحياة دون أن يعرف قبيحها من مليحها،كان الطفل يحزن أحياناً دون سبب واضح محدد، مساء عندما ينام الجميع ينام الأغنياء في فراشهم الدافئ أما الفقراء فينامون أمام المحلات التجارية أو أمام قصور الإغنياء أما أنا فلا أعرف للنوم طعما.. إنني اتأمل في وحدتي ص60.

13- استطاع الروائي محمد ديب السير خطوة إلى أمام في فن السيرة حتى من الناحية الأيديولوجية فكما لاحظ الناقد جونا شفيلي (يشكل كتاب محمد ديب درجة أعلى في تطور الوعي الذاتي عندما يصبح من المستحيل الاكتفاء بالإشارة إلى التفرقة وعدم المساواة والى انتشار الشر والفوضى؛ ان محمد ديب لم يكتف بالإشارة إلى الشر، وإنما حاول ايجاد حل للخروج من الحالة السيئة) .. بدلت الناحية الأيدلوجية في الرواية البنية الفنية!! ان رواية محمد ديب (الدار الكبيرة) 1953 أكثر عمقاً من الروايات الآنفة الذكر لأن الكاتب هنا لا يكتفي بتصوير العالم الخارجي وظواهر الحياة وإنما يغوص إلى أعماق الحياة الإنسانية ويركز اهتمامه على تصوير الناحية النفسية في حياة الطفل وساعدت هذه الصفات الجديدة في فن السيرة على ديناميكية السرد وأعطته عمقاً في مجال البحث النفسي ص 63.

14- أما قرية البروق 1970 لعلي بومهدي فهي سيرة حياتية أخرى، وتفصل فترة زمنية تصل إلى عشرين عاماً من تاريخ نشر رواية محمد ديب وتاريخ نشر رواية علي بو مهدي وحدث خلال العقدين من الزمن احداث عاصفة ولقد تركت اثرها على كيفية معالجة الأدب لموضوع الطفولة، والشباب في المغرب بوجه عام وفي الجزائر بوجه خاص وتتخذ رواية علي بومهدي طابعاً ملحمياً وعدد شخصياتها كبير يرصد الكاتب مصير أكثر من جيل ويتحدث من حياة الكثير من أصدقاء البطل وعن اسر كثيرة تجري في قرية بعيدة ويرسم من خلالها حياة الجزائر من الثلاثينات وحتى الخمسينات واستفاد علي بومهدي من تجربة النثر الجزائري في فن السيرة فلقد عمق تصوير الجزائر من الداخل ورسم المصير الإنساني للأفراد وللمجتمع بكاملة.. استفاد علي بو مهدي من التقاليد العالمية لنثر السيرة ولا سيما تجربة الأدب الروسي في هذا المجال واهتمامها بتصوير الشخصية المتطورة بتطور العالم المحيط وبتطور النمو الذاتي وبذلك أصبحت رواية علي بو مهدي ذروة الأدب المغربي في فن السيرة وفي مجال كتابة الرواية التربوية ص 67.

15- تنشط الكتابة في السيرة الذاتية كما لاحظ عدد من الباحثين في فترة التحولات الفكرية وعندما تكون على عتبة أحداث ثورية وقد ظهرت رواية علي بو مهدي حلقة أخيرة في سلسلة المؤلفات التي رسمت الفترة التي سبقت الحالة الثورية التي عمت البلاد يصور علي بو مهدي عملية تطور تكوين الشخصية وتتابع مراحل وعيها الذاتي وتشكل تصوراتها حول العالم المحيط وإيضاح إدراكها لمعنى التطور التاريخي في المجتمع الجزائري ص 67. لكن علياً بطل (قرية البروق) يغادر قريته ويتابع دراسته في المدينة وكان هذا الإنتقال يعد شرفاً كبيراً في نظر أبناء الجزائر الأصليين ولا يحدث الا نادراً لأن مصاريف المدرسة كبيرة وكان ابناء الفقراء يستطيعون متابعة دراستهم في حال حصولهم على منحة دراسية بسبب تفوقهم.. لقد تحمل الكثير من الإهانات في سبيل الوصول إلى حلمه ومتابعة دراسته ص 69.

16- وما زالت رواية السيرة الذاتية إلى يومنا الحاضر هي الأكثر انتشاراً في المغرب، ولكن في العقدين الأخيرين توسعت امكانيات الرواية في الأقطار العربية المغربية ولذلك نرى من الضروري تقديم تحليل للنتيجة التي توصلت إليها رواية السيرة إذ انها شكل مناسب لنقل أحداث جرت خلال فترة زمنية طويلة وفي أمكنة مختلفة انها (كتاب عن الحياة) كتبها المؤلف مستنداً على الذاكرة فأصبحت بالنسبة للكاتب المغربي أكثر من حكاية عن العمر والحياة الخاصة، أصبحت قصة حياة جيل أو اكثر وعصر وظروف تشكل خلالها الوعي الذاتي القومي.. لقد ارتبطت رواية السيرة الذاتية في البداية بوصف الظروف المعيشية مثل رواية صندوق العجائب لصفريوي ونجل الفقير لمولود فرعون والدار الكبيرة لمحمد ديب وشارع الطبالين لمرغريت طاووس وهذه مرحلة طبيعية من مراحل تطور روايات فن السيرة. وسخر الكاتب سيرة حياته لنقل حياة شعبه وبلده وواقعه وكان لابد لرواية فن السيرة من التحدث عن مرحلة الطفولة كمرحلة أولى في معرفة العالم المحيط.. ومن هنا جاءت الرغبة في الكتابة حول الطفولة من اجل التأكيد على الشخصية القومية على مفهوم (انا) تشهد روايتا الماضي البسيط وتمثال الملح لأبير ميمي بأن هذين الكاتبين حرصا على تصوير العالم من الداخل بكل تناقضاته وصعوبات تكوين الوعي الذاتي القومي في ظل وجود صراع بين عالمين وحضارتين وحاولا تصوير النمو الروحي للفرد في فترة النضال من أجل الاستقلال ومقاومة الغزو الثقافي وتثبيت الجذور والجوهر الذاتي ص77.

17- من الصعب الموافقة على التعريف الذي قدمه الأديب عبد الكبير الخطيبي بأن هدف كتابة السيرة في المغرب فترة الخمسينات وبداية الستينات هو تصوير الإنسان وإدراكه للعالم ومقارنته بالأشياء المحيطة الجامدة وبكلمة واحدة تصوير الواقع بموجب المدرسة الطبيعية الفرنسية، امتزج تصوير الحقيقة والواقع بصدق ونقل العالم كما يتذكره الطفل، امتزج برأينا ليس فقط في تصوير الطبائع والحالات ونقل عملية تكوين الشخصية الجديدة (الأمر الذي أصبح هاماً جداً في بداية السبعينات) ولكنه امتزج أيضاً بموقف أيديولوجي واضح للكتاب ونظر الكتاب إلى فترة حياتية محددة بما يتلاءم مع موقفهم الأيديولوجي، كما يرى الخطيبي فان تصوير الطفولة يعني تصوير البساطة وبالنظرة إلى العالم من خلال رؤية طفل له ومن خلال رؤيتنا للطفولة، نرى المجتمع والعصر، ونرى مرحلة تاريخية محددة، رؤية صادقة، لأن الطفل ببراءته ينقلها الينا ص78.

18- وكما يرى الخطيبي فان فن السيرة يخدم الإنسان والأديب الذي يستطيع تحديد مكانه في الواقع وفي الحاضر والمستقبل والذي يخدم بأدبه شعبه ويطرح بصدق المسائل التي تؤرقه، ويرى الخطيبي ان فن السيرة يعود إلى الماضي ليقدم رسالة تاريخية ولكي يقوم بوظيفة اجتماعية وليلعب دوراً عقلانياً وموضوعياً.. عندما يصف الكاتب الوسط المحيط يجب ان يبين علاقته بهذا الوسط، وإذا استطاع الكاتب تحقيق هذا فهو برأي عبد الكبير الخطيبي يحقق رسالته كمواطن وكفرد، اما حضور الأديب فلقد ظهر متأخراً في أدب الأقطار العربية المغربية، ولكن عبد الكبير الخطيبي الذي كتب بحثه منتصف الستينات لم يكتب في جنس الرواية سوى مخطوط سيرته الذي كان يحضره للنشر ص 79.

19- لجأ الكتاب الى فن السيرة من اجل تقديم تصوراتهم حول العالم ونرى هذه الأفكار في الأعمال الأخرى للكتاب الذين كتبوا في فن السيرة وأصبح هذا الجنس الأدبي الأكثر قدرة على التعبير عن مواقف الكاتب في الماضي والحاضر، وعلى تصوير اللحظات الحاسمة في تاريخ الفرد والشعب، ولمعت في هذا الجنس الأدبي أسماء كبيرة مثل رشيد بوجدرة ومحمد خيرالدين وطاهر بن جلون وعبد الكبير الخطيبـي ونبيل فارس وممثلين عن الجيل القديم ادريس شرايبـي والبير ميمي وكتّاب آخرين ص 80.

20- سمى عبد الكبير الخطيبي روايته الأولى بعنوان (الذاكرة الموشومة) التي صدرت1971؛ فهذا الكاتب كان ينادي بطريقة جديدة للكتابة وكانت رواية الذاكرة الموشومة سيرة حياته تحدث فيها عن طفولته وشبابه وسنوات دراسته في مراكش وفرنسا وحول عملية تكوين الشخصية وادراك العالم ومقارنة الشرق بالغرب وحول خصائص الوسط المحيط، وبكلمة واحدة فلقد تحدث الخطيبي حول المسائل التي أقلقت أسلافه. اذن الموضوع مطروق من قبل كتاب آخرين ولكن طريقة معالجة الموضوع جديدة والجديد فيها طريقة تصويره لشخصية (الأنا) ومكانتها في الوسط المحيط وكما ان لهجة الخطيبي تختلف عن لهجة الكتّاب الذين سبقوه في وصف ذاكرته ومراحل حياته وتختلف حتى عن طريقة ادريس شرايبي في مرحلته الإبداعية الأولى وعندما لم يخالف الطريقة الواقعية التقليدية في الكتابة وان استوعب الواقع المحيط استيعاباً نقدياً حاداً وذلك في روايته (الماضي البسيط) ويخالف الخطيبي بصورة مقصودة التقاليد الأدبية لأنه كما لاحظنا يرى ان فن السيرة يستطيع ان يعالج مسائل أخرى غير مسائل الطفولة، والذكريات المرتبطة بها، ويرى ان المبدأ الاساسي في فن السيرة يجب ان يربط بالحاضر وبمعالجة القضايا المعاصرة ص81.

21- لا يجوز ان نصف رواية عبد الكبير الخطيبي بأنها مجرد ذكريات حول الطفولة لأننا لو فعلنا ذلك لحذفنا الكثير، ولكان قولنا مختصراً وبالتالي خاطئاً، فهذه الرواية تختلف عن روايات الكتاب المعاصرين للخطيبي! إن هذه الرواية تشمل ذكريات الماضي ولكن الفرق بينها وبين بقية الروايات التي تتناول السيرة مثل روايات فرعون وديب وصفريوي بأنها تقيم الماضي بمساعدة الذاكرة ولا تكتفي بتصويره ص 82.

22- حرودة رواية أخرى للكاتب المغربي الطاهر بن جلون صدرت1972وهي سيرة عن الطفولة والشباب تطالب باليقظة والبحث عن الحقيقة، ويتحدث بن جلون في هذه السيرة عن مراكش أكثر من حديثه عن نفسه ولكن حديثه حديث عادي فليس مثل الحديث في رواية (صندوق العجائب) الغنية بكلمات الحب وليس مثل الحديث في رواية (الماضي البسيط) المشبعة بالألم، ولكنها رواية تجمع صفات رواية صندوق العجائب وصفات رواية (الماضي البسيط) ويدعو الكاتب الى حلم بعيد وفهم عميق لظواهر الحياة والى هدف مقدس ويرمز بن جلون إلى الوطن بشخصيته المرأة العظيمة الأسطورية التي طعنت بشرفها ولكنها ما زالت فخورة باسمها ويعالج بن جلون موضوع الحب والفشل بشكل جديد، فالمرأة في هذه الرواية هي زوجة عملاق وسئل الكاتب بعد صدور الرواية: بالنسبة له هل الزبد البحري والصخر والمدينة، كل هذا يتحول إلى امرأة ام ان هذه الأمور والأشياء الأخرى ماهي الا حجة للتحدث عن المرأة. اتكون هذه كلها نوعاً من الوسوسة؟ واجاب الطاهر بن جلون ان سبب هذه الوسوسة يعود الى وضع المرأة في المغرب العربي، واوضاع المرأة جزء لا يتجزأ من الوضع الإنساني بوجه عام، وعن هذه الأوضاع تقع المسؤولية على عاتق التاريخ وعلى عاتقنا نحن ولذلك فان صورة حرودة تجسد المرأة والبلاد والشعب والتاريخ ص 87.

23- لقد رسخت هذه الصورة في ذاكرة الطفل فلقد كانت حرودة تتجاوز كافة المصاعب وتحصل على الحياة حتى بعد ان يتراءى للمرء أنها ماتت. فتستطيع جمع شملها والإعداد للحرب ويحلم الطفل (سيأتي يوم تضيء فيه في كل يد نجمة. وسينتهي الظلام، ولن تغيب الشمس أبداً، لن يأتي الليل، وسيسطع النور الأبدي وتعود الذاكرة المفقودة) حضور حرودة في الرواية يشبه نهر الحياة الذي يذكره الكاتب في روايته، بالنسبة للطاهر بن جلون كما هو الحال بالنسبة لمعظم الكتاب المغاربة فان موضوع الذاكرة مرتبط قبل كل شيء بالمحافظة على العلاقة الوثيقة بالأرض وبتاريخ الشعب وماضيه وبالإخلاص لحبه للحرية والإستقلال.. إنها الذاكرة التي تقرع ناقوس الخطر وهي حاضرة في مؤلفات الطاهر بن جلون كلها والذاكرة تذكر الناس بماضيهم البطولي وبمعنى حياتهم الحاضرة وبهدف نضالهم ويتميز الطاهر بن جلون عن عبد الكبير الخطيبي بأنه لا يسمي الذاكرة بالذاكرة الموشومة وإنما بالذاكرة الشاملة. ويتم سرد الأحداث على لسان بطل القصة الذي لا يوجد له اسم وذاكرته ذاكرة شاعرية..ص 88.

24- حرودة مثلها مثل الطير الأسطوري: العنقاء الذي يبعث دائما من رماد الحريق، ومن هذه المرأة الأسطورية العملاقة، يولد أولاد كثيرون انها تجسد عناصر الحياة ولذلك فان ذكريات البطل متنوعة منها الأسطوري ومنها الواقعي، فهناك صورة الأم، صورة (المرأة الطير) وصورة (المرأة الرحم) وصورة (المرأة البلد) وكأن هذه المرأة تخلع عن نفسها كافة الأثواب الرومانسية وتأخذ صفات المرأة المعاصرة.. وموضوع الأم هو أحد المواضيع الرئيسة في هذه الرواية إذ يضمّنه الكاتب آلامه ومشاعره فيما يشرح الكاتب فهمه لمسألة اجتماعية حادة في المغرب ص 89.

25- وهكذا في السيرة الذاتية حول الحياة الماضية يكتب الأديب حول المسائل الإجتماعية والسياسية التي تقلقه في الحاضر وليس في الوقت الماضي ولابد لهذه الرؤية للعالم المحيط ولهذا الفهم للواقع من أن يترك على صفحات رواية حرودة تعددية تسارع الأحداث وان يترك نوعاً من السيرة الذاتية ينسجم مع فهم الكاتب للواقع ومعالجته له معالجة جمالية معينة، استطاع الطاهر بن جلون ان يفهم مراكش وان يتحسس آلام وطنه ويشعر بدفء أحلامه وآماله واستطاع معرفة ذلك معرفة حقيقية وعبّر عن هذا كله بالصور الفنية الغنيّة واستطاع الوصول إلى بنية فنية مناسبة للتعبير عما يجيش بنفسه واستطاع في هذا النموذج الجديد من السيرة الذاتية أن يسمع القارئ ليس فقط صوته، وإنما ايضاً صوت الوطن بكامله ص26 -90.

مراجع للاستزادة

[1]- الصائغ.د.عبد الإله. الأدب الجاهلي وبلاغة الخطاب، انظر الفنون النثرية. وانظر: وهبه. مجدي وصاحبه. ص205. ثم نجم. د.محمد يوسف.ص111.ثم انظر: عباس. د.إحسان.فن السيرة. انظر المقدمة. طب دار صادر.بيروت. دار الشروق.عمّان. 1996.

2 - هارون. عبد السلام محمد. تهذيب سيرة ابن هشام. ص 10. طب مكتبة السنة .مصر.1989م

3- عباس. د.احسان. ص9.

4 - مؤنس.د.حسين. الحضارة ص 362 انظر مبحث (توينبي وتيار التشاؤم) طب 2 سلسلة عالم المعرفة الكويتية رقم 237 سبتمبر أيلول 1998.

5-عباس.د.إحسان. ص139.

6- ابن حزم. أبو محمد علي الأندلسي ت 456هـ. طوق الحمامة في الألفة والإلاف. ص143. دار مكتبة الحياة. بيروت.

7- ابن منقذ.اسامة، ت 584 ه‍ الاعتبار. ص 103 تح د.فيليب حتى . طب برنستون. نقلاً عن د.احسان عباس 129.

8 - زيادة. مي. سوانح فتاة. ص 84. طب مؤسسة نوفل. بيروت 1975

9- طوقان. فدوى، رحلة جبلية رحلة صعبة. ص 12 وبعدها. طب دار الثقافة الجديدة. القاهر 1989

10 - خصباك. شاكر. ذكريات أدبية (الأعمال الكاملة-الجزء8). طب. مركز عبادي للدراسات والنشر. صنعاء 1996.

11 - خصباك. د. شاكر (البرابرة يغتصبون بلدتنا) مركز عبادي للدراسات صنعاء 1995.

[1] - خصباك. د. شاكر (البرابرة يغتصبون بلدتنا) مركز عبادي للدراسات صنعاء 1995.

12- م.ن. (انظر التقديم). ص5.

13 -براجوغينا. د سفيتلانا، حدود العصور حدود الثقافات، دراسة في الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية. ص 45-وبعدها
تر: د.ممدوح أبو الوي مع د. راتب سكر، منشورات اتحاد الكتاب العرب دمشق 1995 (انظر الملحق اخر هذا الفصل).

14- الصائغ.د.عبد الإله، حوار الغصن والشجرة/دراسة دلالية في مجموعة نجمان ياسين القصصية. (ذلك النهر الغريب) ص 21 .مجلة الطليعة الأدبية العراقية. عدد 9 . مارس 1986.

15 - فاسيلينوف. الكسندر. الواقعية في قصص دريد الخواجة. ص 42. طب مؤسسة علا. 1996. ترجمة المؤلف نفسه.

16- المعلم.احمد. الشتاء والمرأة دراسة في القصة القصيرة. ص (دال) . طب مؤسسة علا .حمص. سوريا. 1999.

17- فاضل. وليد. ظاهرة الاحتراف في الكتابة عند دريد الخواجة /قصة الإشارة يا سيدي رحال نموذجاً. ص 4 . جريدة الأسبوع الأدبي. دمشق . عدد 158. يوم الخميس 16 مارس آذار 1998.

18- حدث اللقاء بين د. دريد يحيى الخواجه ود. عبد الإله الصائغ بحضور الناقد د. صبري مسلم في شقة الخواجة- العمارة السكنية لأساتذة جامعة صنعاء - مساء الخميس 20/1/2000.

19- باقر. طه. محلمة جلجامش ( ترجمة ودراسة ). ص51 . طبعة ثانية. 1971 منشورات وزارة الإعلام. بغداد.

20- بيت د. عبد العزيز المقالح بصنعاء يوم الأحد 16/1/2000. وكان اقتصر الحضور على الشاعر د.امين اسبر سفير سوريا في اليمن

والشاعر اليمني محمد عبد السلام منصور والأستاذ علي محمد الحبوري والشاعر سليمان العيسى والروائي د. شاكر خصباك والناقد د. صبري مسلم.

22- فخر الدين. جودت، كتاب صنعاء لعبد العزيز المقالح مدينة مكتوبة بماء الشغف ص 12 الملحق الثقافي لجريدة الثورة اليمنية العدد. 12808 الإثنين 6 ديسمبر 1999.

23 - م.ن.

24-علي.د.عبد الرضا.وجه القريه،قراءةفي كتاب صنعاء.ص11.الملحق الثقافي لجريدة الثورة اليمنية.عدد12780.الإثنين8نوفمبر1999.

25- مسلم.د.صبري. المهاد البصري للصورة الشعرية في القصدية الرابعة والثلاثين من كتاب صنعاء. ص 14.الثقافية اليمنية. العدد 23 في 23/12/1999.

26 - الصكر. د.حاتم. كتاب صنعاء للشاعر عبد العزيز المقالح نشيد شجي لعاصمة الروح. ص 2 .الملحق الثقافي لجريدة الثورة اليمنية. العدد 12080 الإثنين 29 نوفمبر 1999.

27- المقالح، عبد العزيز، كتاب صنعاء، طب مؤسسة رياض الريس، بيروت طبعة. أولى ابريل نيسان 2000م.

28- الصائغ.عدنان.1-انتظريني تحت نصب الحرية.1984. 2-اغنيات على جسر الكوفة 1986. 3-العصافير لا تحب الرصاص1986

29- انظر دراستنا عنه في كتابنا -الخطابي الشعري الحداثوي والصورة الفنية-.

30- الصائع. عدنان. صراخ بحجم وطن (مختارات شعرية واضاءات) . طب دار المنفى. السويد. 1998.

وانظر لعدنان الصائغ أيضاً نشيد أوروك طب دار أمواج بيروت 1996 فهو مثال آخر لاعتماد شعرية النص عند الشاعر على السيرة الذاتية إنه رواية شعرية منجمة في رأينا محورها السيرة الذاتية لذاكرة العذاب والهلع..

31- براجوغينا.د.سفيتلانا. حدود العصور حدود الثقافات (دراسة في الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية). ص45-112. تر:د.ممدوح أبو الوي. د.راتب سكّر. منشورات اتحاد الكتّاب العرب. دمشق. 1995.

خلاصة : اقولها دون تردد انني ( عبد الاله الصائغ ) مجنون حقا بقراءة السيرة ويمكنني القول دون تردد ايضا ! انني ادين بثقافتي بل وتجربتي للسيرة ! منذ صغري في النجف وشبابي في بغداد وكهولتي في القارة العربية وشيخوختي في امريكا وانا عاشق رسمي للسيرة ! وهل السيرة سوى البوح وسوى التعري امام المرآة أو المرأة ! ومن يريد الاطلاع على عيوبي وذنوبي فانا ادعوه لمطاردتي وملاحقتي من خلال عودة الطيور المهاجرة ومن خلال ستعود الطيور المهاجرة ولكن الى خيباتها ! وسنلتقي عند مصطلح ملتبس آخر إن سمح عزرائيل لنا باللقاء ثانية والحمد لله .

مع تحيات . عبد الإله الصائغ ( أ. د. )

النجف الأشرف / متشيغن المحروسة

سبتمبر ايلول 4 من عام 2013



 

متابعة: لربما أحد أسباب تخفيض سعر البنزين من قبل السلطة الحاكمة في أقليم كوردستان قبل الانتخابات كان لتمكين أعضاء حزبي البارزاني و الطالباني على الخروج و التجول بسياراتهم في شوارع المدن الكوردستانية و عدم الاكتراث لسعر البنزين، لان البارزاني و الطالباني يعلمون جيدا أن أعضائهم هم عبدة المال و لا يصرخون ألا عندما يستلمون مقابل صرخاتم و عياطهم و رقصهم. أنهم كقادتهم و كألمنشار يأكلون في الاتجاهين.

المتابع لقنوات حزبي السلطة يرى قوافل الفاسدين تجوب شوراع الإقليم. القوافل الخضراء في السليمانية و الصفراء في أربيل و دهوك. وطبعا هناك القوافل النيلية أيضا في السليمانية و لكن هذه القوافل تختلف عن القوافل الخضراء و الصفراء لان المشاركين في القوافل النيلية يدفعون من جيوبهم و لكنهم لربما يستثمرون صيحاتهم و بنزين سياراتهم لحين أستلام السلطة. و عندما يصلون الى السلطة لربما سيقلدون هم ايضا القوافل الخضراء و الصفراء و لكن لحين مجيئ ذلك اليوم فأن الحديث الساخن سيكون حول القوافل الصفراء و الخضراء المدفوعة الثمن.

يتربع القوافل الصفراء في دهوك فاضل المطني الذي أعترف في أحداها بسرقاته و فسادة دون أن يدري. حيث قال: هل تعرفون بأننا ابان الثورة لم نكن نملك شيئا و كنتم أنتم تعطوننا المأكل و الملبس و حتى أولادكم، و أضاف المطني بأنه أتى اليوم الذي نعيد لكم أفضالكم.

المطني نسى أو تناسى أو تحاشى أن يكمل كلامة ليقول: أتتذكرون عندما نزلت من الجبل حيث كنت عندها حافيا و جيوبي فارغة و لكن أنظروا ماذا أملك اليوم و كيف أن ابواب المرافق الصحية في بيتي كلها من ذهب و كيف تعمل عشرات الخادمات الفلبينيات و التايلانديات في بيتي. المطني تعمد عدم القول بأن النعمة التي يعيش فيها هي من أموال الفقراء في إقليم كوردستان.

المطني من كثرة صراخة بح صوته فهو و أخرون من أمثالة هم من أول المستفيدين من حكم البارزاني. و هكذا كل من بح صوته كثرت سرقاته.

صراخ المشاركين في قوافل الحزبين الحاكمين و رقصاتهم و هزهم و جولاتهم تعتمد على كمية الأموال التي حصلوا عليها من حزبيهما و على المنصب و الكرسي الذي حصلوا علية. فأكبر المنادين هو كبير السراق و الفاسدين. و كلما كان المشارك في تلك المسيرات مفلسا عندما أستلموا السلطة و صاروا أغنيات تتعالى أصواتهم و تزداد فنونهم في الرقص على حسب المكاسب.

فكما تفضح قصور المسؤولين سرقاتهم فأن صيحاتهم و جولاهم و رقصاتهم أيضا تثبت درجة الفساد التي وصلوا اليها. واذا كان بعض البيشمركة المخلصين و بعض أعضاء التنظيمات لديهم الحق بالرقص و الصراخ فأن أغلبية المشاركين في هذه المسيرات كانوا من المصفقين لصدام و لم يكونوا يعرفوا معنى الكوردايتي.

جامعة يونشوبنك

السويد

قلت في مقال سابق إن الخطر الذي تواجهه الأفكار النيرة والأديان التي تدعو إلى المحبة والتسامح، التي يربطها أصحابها بالسماء وغيرها، يكمن في خطفها من قبل المنفعيين الذي يشكلون مؤسسة خاصة بهم ويمنحون بموجبها أنفسهم حق التفسير وحق القضاء والتنفيذ والتشريع.

والخطر يداهم الدين والفكر النير عندما تغرس المؤسسة في أذهان أتباعه ألفاظا محددة حيث يصبج الفكر النير والدين مسألة قل ولا تقل. بمعنى أخر يتباهى الناس بخطابهم ويشمئزون لا بل يدينون من يخالف خطابهم ويتهمون من يستخدم خطابا خارج نطاق مداهم اللفظي شتى الإتهامات.

والخطاب بمفهومه العلمي والأكاديمي يضم اللغة نطقا وكتابة والصورة الثابتة والمتحركة والإيقونة والتماثيل والمزارات والطقوس وما يعده أتباع الأديان والأفكار بمثاية القديسين او ائمة او صالحين أحياءا كانوا او اموات. وهذه ليست ظاهرة دينية وحسب. بعض العقائد السياسية والمدنية تكون لنفسها خطابا يشابه في كثير من تفاصيله ما لدى الأديان.

بين اللفظ والممارسة

يفقد الدين والفكر النير ماهيته وجوهره في اللحظة التي يتم إختطافهمها مؤسساتيا وتحويلهما إلى ألفاظ وطقوس وإحتفالات وتجمهرات ظاهرها التشبث بالفكر النير وباطنها رفع شأن المؤسسة ورجالاتها.

ورغم الأبهة والبهرجة اللفظية والخطابية التي ترافق المؤسسات الدينية والمؤسسات العقائدية برمتها، ترى الناس في واد وجوهر الفكر النير والدين في واد أخر. لماذا؟ لأن اول الناس بعدا عن ممارسة الفكر النير سماويا كان او غيره على أرض الواقع هم المستفيدون من وجود المؤسسة التي تحاول، وتفلح في أغلب الأحيان، التشبث خطابيا ولفظيا – حسب المفهوم أعلاه – بكل ما يعزز مكانتها وأمتيازاتها.

البابا فرنسيس والمؤسسة

لا يخفى أنني منبهر بهذا الرجل ومتابع بشكل يومي تقريبا لكل أفعاله وأقواله. إنه هبة من الله لأنه أدخلنا في عالم الممارسة الحميدة والأعمال الصالحة ويريد أخراجنا من عالم المؤسساتية وعالم اللفظة والخطاب. أي لا يهم ماذا تقول، ولا يهم ماذا تكتب، ولا يهم إن قلتَ أنا من الدين الفلاني او المذهب الفلاني ولا يهم إن قلتَ أن كتابي هذا افضل من كتابك. الحكم هو افعالك، أي الإتكاء هو على الممارسة والأعمال الصالحة وليس على الألفاظ والخطابة.

وهو رغم منصبه الرفيع كحبر أعظم بدأ بنفسه وثم بمن حوله وثم بكل المؤسسة المهولة التي يقودها – الفاتيكان رغم صغره مساحته يعد واحدا من أكبر مؤسسات الدنيا.

لا اريد الغوص في تفاصيل ما يمارسه هذا الرجل إلا أنه صار منارة وبفترة وجيزة ليس لأتباعه من الكاثوليك بل للدنيا بأديانها ومذاهبها المختلفة وحتى لغير المتدينين لأنه يرفض ان يجعل من خطابه وألفاظه نبراسا وهداية كي يمنح نفسه أسبقية على الأخرين. الخطاب مهما كان جميلا او قبيحا يبقى خطابا. المهم الأعمال الصالحة والممارسة الحميدة. هذه يقوم بها البابا يوميا ويدهشنا يوميا. إنه حقا أدخل المسيحية في عهد جديد تماما.

واخر ممارسة قام بها كان موقفه من الأوضاع في سوريا حيث دعا إلى الصوم والصلاة كي يجنب الله البلد حربا مدمرة. ولأنه يؤمن ان العمل الصالح من أي كان بغض النظر عن الدين والفكر الذي يتبعه هو المحك والمعيار وليس الالفاظ شاركه في الصلاة أتباع كل الأديان والمذاهب وشاركه في توجهه الإنساني هذا حتى العلمانيين.

البطريرك سأكو والممارسة

البطريرك ساكو ادخلنا أيضا نحن المسيحيين المشرقيين في عهد جديد. وإنني شخصيا أرى ان هناك تبدلا في نظرتنا إلى كثير من الأمور التي تخص حياة شعبنا الواحد من الكلدان والأشوريين والسريان في الفترة الوجيزة التي تسنم فيها منصبه وقد يحتاج هذا إلى مقال منفصل لتبيان مداه.

ولكن ما يدهشني عند متابعتي له أنني أرى تركيزا كبيرا جدا على الممارسة، أي أن الخطاب و اللفظة تفقد معناها وتصبح عديمة القيمة ما لم ترافقها الممارسة الحميدة والعمل الصالح. وهنا لن أدخل في مواقفه من حوار الحضارات والأديان والرصيف الفكري الذي يستند إليه – في المقدمة يأتي الإنجيل ومن ثم إرث كنيسته المشرقية المجيدة - لأن هذا الرصيف بدأ يأخذ مداه ودوره في توجيه بوصلة الكنيسة الجامعة وليس كنيسته المشرقية الكلدانية كونه واحدا من أبرز لاهوتيي العالم.

ولكن دعنا نركز على اخر نداء له والذي وجهه لأتباع كنيسته لمد يد المساعدة لسكان القرى والقصبات من أبباء شعبنا من الكلدان وغيرهم في شمال العراق.

اين نحن من هذه الممارسة؟

نحن بصورة عامة صرنا رهائن الالفاظ والخطاب وغادرنا الممارسة. لأن إن كنا حقا مسيحيين – وأتكلم عن نفسي اولا – لكنا اخذنا نداء البطريرك للتبرع من أجل إخوتنا في العراق محمل الجد لأنه الرئس الروحي المباشر لنا نحن الكلدان الكاثوليك.

كان يجب ان يحدث فورا ما حدث عندما طلب الرئس المباشر للكاثوليك في إسكندنافيا – وهو بدرجة أسقف وليس جاثاليق – مد يد العون للمحتاجين في العالم لا سيما ضحايا الحروب والمهاجرين وضائقيي اليد والروح.

عندما وصل التوجيه – وكان للتو تم إنتخابي كعضو في مجلس إدارة كاريتاس في السويد – ودون تدخل مباشر من الأسقف تحول الكهنة والشمامسة وأعضاء الكاريتاس إلى شعلة عمل وممارسة فتم تخصيص صينية اول احد من كل شهر للأعمال الخيرية – كاريتاس – وتم الإعداد لممارسات يتم جمع المال فيها للفقراء والمحتاجين مثل الأسواق الخيرية وتقديم الشاي والقهوة والحلويات وغيرها بعد كل قداس لقاء تبرع محدد من قبل المؤمنيين.

ووردنا مالا غفيرا وكان لكاريتاس في السويد مثلا دور كبير في مساعدة المحتاجين ومنهم ابناء شعبنا. واخر نداء من المسؤول الكنسي المباشر كان جمع تبرعات لأطفال سوريا ووضعنا صندوقا من الزجاج امام المذبح في كل قداس وكنا نطلب بعد قراءة الإنجيل من الحاضرين لا سيما الأطفال وضع ما يودنه من مبالغ لمساعدة الأطفال السوريين.

لم أرشح هذا العام لإدارة كاريتاس لكثرة مشاغلي وتركت منصبا خدميا أمضيت فيه اربع سنوات تعلمت منه الكثير كإنسان اولا وكمسييحي ثانيا.

أين نحن من هذا؟

كنت أتوقع ان الكدان الكاثوليك سيهبون فورا لتنفيذ نداء بطريركهم كما فعل الكاثوليك في الدول الإسكندنافية. وكنت أتوقع من الأبرشيات الثلات المتواجدة في الخارج وبعضها يطفو على المال ان تقوم فورا بإعداد خطة متكاملة كما فعل الكاثوليك في إسكندنافيا لتنفيذ دعوة رئسهم الروحي المباشر. حسب معلوماتي لم وأخشى لن يحدث هذا رغم أن أي مال سيتم جمعه سيذهب إلى إخوتنا وأشقائنا في العراق أي بني قومنا بينما الأموال التي جمعناها في السويد كانت كلها تذهب إلى غير السويديين.

كاريتاس كلدانية؟

آن الأوان ان يكون لكنيسة المشرق الكلداينة كاريتاس – جمعية خيرية – خاصة بها اي جمعية خيرية تساعدنا على الخروج من حكم الألفاظ والخطاب الذي خطف مسيحيتنا ويدخلنا في عالم الممارسة والأعمال الصالحة تشبثا بالبابا فرنسيس وتنفيذا لدعوة رئس كنيستنا البطريرك ساكو.

وعند تواجدي في كاريتاس كنت قد حصلت على موافقة رسمية من السلطات الكنسية على إنشاء كاريتاس كلدانية خاصة بنا في السويد ولكن مع الأسف الشديد لم يرى المشروع النور لأسباب لا أريد الدخول فيها.

مركز الأخبار – قال اتحاد الإعلام الحر في بيان الى الرأي العام أن قناة روداو نشرت في الاونة الأخيرة أخبار كاذبة بحقهم، كما أشار البيان ونقلاً على لسان مراسل القناة في الحسكة أن القناة هددت جميع مراسليها بالطرد في حال تعاملهم مع اتحاد الاعلام الحر.

وجاء في بيان اتحاد الإعلام الحر الذي وصل نسخة منه الى وكالة هاوار "عاشت المناطق والمدن الكردية في غرب كردستان في ظل حكم نظام البعث الشمولي الاستبدادي  حياة صعبة مليئة بالقهر والحزن والأسى والاضطهاد المستمر بحق شعبنا الكردي الذي جرد من جنسيته وأرضه, حيث حرم من حقوقه السياسية والثقافية والاجتماعية, ومورست أبشع الأساليب القمعية بحقه التي تخجل الإنسانية".

وتابع البيان "ومع انطلاق الثورة السورية تمكن أبناء شعبنا الكردي من بناء مؤسساته المدنية والثقافية والاعلامية. فعلى الصعيد الإعلامي بادر العديد من الصحفيين الكرد ووسائل الإعلام الكردية التي واكبت تطورات ثورة الشعب الكردي في غرب كردستان بعد أن وجدت فسحة من الحرية خلال فترة هذه الثورة, إلى تنظيم نفسها بشكل أفضل  وقد جاء تأسيس اتحاد الإعلام الحر كمؤسسة مدنية للدفاع عن حرية الرأي واحترام حرية الأخر والحفاظ على الحريات الفكرية والإعلامية وإفساح المجال للزملاء الصحفيين للعمل في جو من الحرية و الديمقراطية".

وأكد البيان أن "اتحاد الأعلام الحر في غرب كردستان منفتح لكل الاعلامين السورين من عرب وكرد ويضم الاتحاد كافة مكونات المجتمع, كما وان اتحادنا يستقبل يوميا عشرات الصحفيين والإعلاميين ويقدم لهم كافة التسهيلات للقيام بمهامهم ومهماتهم والحفاظ على أمنهم حرصا منا على حياتهم, وهنا لا بد من القول الحقيقة والتوضيح لان الحقيقة تقال وتقاوم الأوهام في كل زمان ومكان".

وأضاف البيان قائلاً "من المؤسف حقا أن نسمع اتهامات كاذبة من المؤسسة الإعلامية روداوRUDAW التي شهرت في اتحادنا كذبا وتلفيقا على لسان مراسلها في مدينة الحسكة الزميل فرهاد حمو الذي جاء إلى اتحادنا مساء 3-9-2013 متنصلا مما نشرته القناة المذكورة, مدعيا انه لم يرسل أي خبر كما بثته روداو والتي اتهمت في وقت سابق الاتحاد بطرد مراسلها من مبنى الاتحاد, علما أن المراسل المذكور جاء إلينا متنصلا من اتهامات قناة روداو لاتحادنا, وقدم لنا المراسل اعتذارا لما بثته القناة بحقنا, قائلا لنا إنني طلبت من إدارة القناة بتزويدي كتاب موجه إلى اتحاد الإعلام الحر يتضمن اسماء المراسلين الذين يعملون في غرب كردستان وذلك لتسهيل مهمتنا الصحفية, واكد الزميل فرهاد حمو بحضور اعضاء الهيئة الادارية لاتحاد الاعلام الحر ان ادارته في قناة روداو هددت جميع مراسليه الذين يعملون في غرب كردستان بطردهم إذا تعاملوا مع اتحاد الإعلام الحر, ونحن بدورنا نقدر الزميل فرهاد حمو على صراحته".

firatnews

 

قامشلو- اعلن المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعبYPG في بيان له عن تحريرهم لثلاثة قرى استراتيجية في جبهة تل كوجر بالاضافة الى مقتل 34 عنصر من المجموعات المسلحة والاستيلاء على عربة عسكرية والعديد من القطع العسكرية.
وجاء في بيان المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعبYPG طفي إطار حملة الشهيد جكجين الثورية المرحلة الثانية  قامت ليلة امس وحداتنا وحدات حماية الشعبYPG بتنفيذ عمليات نوعية  ودقيقة على مقرات دولة الاسلام (داعش) وجبهة النصرة والمرتزقة في جبهة  تل كوجر  حيث حققت نصرا مؤزرا على هذه الجماعات التكفيرية . حيث تم خلال هذه العملية السيطرة على 3 قرى استراتيجية وهي قرية خويتلة وقرية خدعان وقرية مشيرفة وقد تم تحريرها وتنظيفها من هذه المجاميع الارهابية".

وتابع البيان قائلاً "كما تم استهداف مقرات هذه الجماعات بالأسلحة الثقيلة من قبل وحداتنا في كل من صفا، كرهوك، كري فاتي، تل حجر واليوسفية مما اربكت هذ الجماعات".

وأضاف البيان "وقد تم خلال هذه العمليات السيطرة والاستلاء على سيارة ورشاش دوشكا عيار 14.5 مم وسلاح قناص و7 قطع من الاسلحة الفردية. بالاضافة إلى مقتل 34 عنصرا من هذه الجماعات ومازالت الكثير من جثثهم مرمية في ارض المعركة  بعد ان تركوها ولاذوا بالفرار إلى الجبهات الخلفية".

وشدد البيان قائلاً "إننا في وحدات حماية الشعبYPG في الوقت الذي نؤكد لأبناء شعبنا وكل المكونات الاخرى الموجودة في غرب كردستان بان حملة الشهيد جكجين الثورية  مستمرة دون هوادة إلى ان يزيل خطر هذه الجماعات التكفيرية عن مناطقنا وفي الوقت نفسه نجدد ندائنا إلى كافة ابناء شعبنا وعلى مختلف انتمائاتهم ومشاربهم الفكرية والسياسية بتوحيد صفوفها والوقوف جنب إلى جنب مع وحدات حماية الشعبYPG في  حربها ضد هذه القوة الظلامية والدخيلة على ثورة  الشعب السوري".


firatnews
الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 22:43

أوباما: مصداقيتنا على المحك حول سوريا

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما في السويد إن مصداقية الكونغرس الامريكي و"المجتمع الدولي" اصبحت على المحك حول الرد على استخدام سوريا المزعوم للسلاح الكيمياوي.

وفي وقت لاحق، صدقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي بعشرة اصوات لسبعة على خطة الرئيس اوباما توجيه ضربات عسكرية لمعاقبة الحكومة السورية على استخدامها المزعوم للاسلحة الكيمياوية، مما يفسح المجال لمناقشة الخطة من جانب المجلس

وقال الرئيس اوباما إن على العالم الالتزام بالخط الاحمر الذي يحظر استخدام الاسلحة الكيمياوية التي وصفها "بالممجوجة."

وسيصوت الكونغرس الامريكي الاسبوع المقبل على تأييد مقترح الادارة توجيه ضربة عسكرية لسوريا.

وكان اعضاء لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ قد اتفقوا مساء امس الثلاثاء على صيغة مشروع قرار ستطرح على الكونغرس للتصويت عليها.

وينص مشروع القرار على ان تكون العملية العسكرية المقترحة محددة بـ "استخدام محدود وموجه للقوات العسكرية الامريكية ضد سوريا"، كما يحظر استخدام القوات البرية.

وكان الرئيس الامريكي يرد على سؤال وجه اليه في العاصمة السويدية ستوكهولم حول ما اذا كان قراره الطلب من الكونغرس ابداء موافقته قبل تنفيذ الضربة العسكرية المزمعة - وهو امر لا يجبره عليه الدستور الامريكي - قد وضع مصداقيته على المحك.

وأجاب الرئيس اوباما "ليست مصداقيتي هي التي على المحك، بل مصداقية المجتمع الدولي."

وقال "إن مصداقية الكونغرس ومصداقية امريكا على المحك، لأننا نتعامل مع هذه المبادئ الدولية المهمة باستخفاف."

وقال الرئيس الامريكي إنه يعتقد ان الكونغرس سيصوت لصالح ضرب سوريا، لأن امريكا "تعرف انه لو فشل المجتمع الدولي في فرض بعض المعايير والقيم المعينة التي تحكم الطرق التي تتعامل بها الامم والتي يعامل بها الناس فإن ذلك بمرور الوقت سيجعل العالم أقل امنا وامانا."

واضاف اوباما انه لن يكرر الاخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة ابان حرب العراق، وقال "انا كنت من اللذين عارضوا حرب العراق، ولا اريد ان اكرر الخطأ الذي ارتكبناه آنئذ عندما بنينا سياستنا على معلومات استخبارية خاطئة."

وكان الرئيس اوباما قد قال في السابق إن استخدام السلاح الكيمياوي يعتبر خطا احمر بالنسبة للحكومة السورية.

ولكنه اصر على ان هذا ليس خطه الاحمر، بل خط رسمه المجتمع الدولي عندما صدق على معاهدة تقول إن استخدام السلاح الكيمياوي "تصرف ممجوج".

وتقول الولايات المتحدة إن 1429 شخصا قتلوا في الهجوم الكيمياوي المزعوم الذي وقع في غوطة دمشق في الحادي والعشرين من الشهر الماضي، رغم ان جهات اخرى تقول إن العدد اصغر بكثير.

"الحكماء"

في غضون ذلك، اصدر كوفي عنان الامين العام الاسبق للأمم المتحدة بيانا باسم مجموعة الحكماء التي اسسها الرئيس الافريقي الجنوبي الاسبق نلسون مانديلا، والتي ينتمي اليها، بيانا استنكر فيه استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا مؤخراً وحث على جهود متجددة لتحقيق حل سياسي للازمة السورية.

وتضم مجموعة الحكماء في صفوفها شخصيات من دول مختلفة مثل الرئيس الفنلندي الاسبق مارتي اهتساري والرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر، والدبلوماسي الجزائري الاخضر الابراهيمي والاسقف الافريقي الجنوبي دزموند توتو.

وجاء في البيان "تعلن مجموعة الحكماءَ عن استيائها إزاء استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا. فنحن ندين بأشد العبارات الاستخدام الإجرامي والوحشي للأسلحة الكيميائية، والذي يجب محاسبة المسؤولين عنه – فرديا وجماعيا."

ومضى للقول "هذا وقد عمل مفتشو الأمم المتحدة عن الأسلحة الكيميائية بمجهود حاد لتحديد الوقائع وتقديم تقرير إلى الأمين العام بان كي مون. وإننا نحث كافة الدول الأعضاء على انتظار تقرير مفتشي الأمم المتحدة عن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ومداولات مجلس الأمن الدولي قبل استخلاص النتائج واتخاذ قرار بشأن مسار العمل."

ونوه الى ان "الصراع السوري استمر لعامين ونصف، وقد قتل فيه أكثر من مائة ألف فرد، وجرح منهم الآلاف، مع مليونين من اللاجئين وأكثر من أربعة ملايين من المشردين داخل سوريا."

واكد انه "لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، لذلك يجب بذل كافة الجهود لوقف المزيد من سفك الدماء ولإعادة تنشيط الحل السياسي لإنهاء الصراع الذي دمر سوريا."

قنابل عنقودية

من جانب آخر، جاء في تقرير نشر اليوم حول استخدام القنابل العنقودية ان النظام السوري استخدم هذا النوع من القنابل بشكل واسع في النصف الثاني من العام الماضي والنصف الاول من العام الحالي مما تسبب في سقوط العديد من الضحايا في صفوف المدنيين السوريين.

وجاء في التقرير ان 165 شخصا على الاقل قتلوا او اصيبوا بجروح جراء استخدام القنابل العنقودية في العام الماضي فقط، مما يمثل معظم الضحايا الـ 190 حول العالم.

والتقرير السنوي يوثق مدى التزام الدول المختلفة بالميثاق العالمي الخاص بحظر استخدام وانتاج ونقل وتخزين الاسلحة العنقودية.

وجاء في بيان اصدرته ماري وارينهام من منظمة هيومان رايتس ووتش التي اعدت التقرير ان "استخدام سوريا الواسع للاسلحة العنقودية تسبب في سقوط العديد من الصحايا في صفوف المدنيين."

دول الجوار

وفي وقت لاحق، ناشدت مفوضية اللاجئين في الامم المتحدة والدول المجاورة لسوريا المجتمع الدولي تناسي خلافاته والعمل لوضع حد "لدوامة الرعب" في سوريا.

وقال انطونيو غوتيريس، رئيس المفوضية العليا للاجئين، وهو يقرأ البيان المشترك الذي صدر عقب اجتماع عقد في جنيف حضره وزراء خارجية الاردن والعراق وتركيا ووزير الشؤون الاجتماعية اللبناني "نناشد المجتمع الدولي بقوة وضع خلافاته جانبا والتعاون من اجل وضع حد للقتال."

اضاف "ان التوصل الى حل سياسي لدوامة الرعب هذه اصبح امرا عاجلا. ليس ثمة حل انساني للازمة السورية، بل هناك حاجة الى حل سياسي ينهي الازمة الانسانية."

وقال غوتيريس "إن ما يفعله العراق ولبنان والاردن وتركيا (من استضافة للاجئين السوريين) يعتبر خدمة كبيرة للمجتمع الدولي ككل، وان هذه الدول تدفع ثمنا غاليا لكرمها."

واضاف "ان تاثير استضافة هذا العدد الكبير من اللاجئين على اقتصادات ومجتمعات هذه الدول وعواقب الحرب الدائرة في سوريا على امنها امور يجب على المجتمع الدولي الاعتراف بها."

يذكر ان لبنان يستضيف 720 لاجئا سوريا مسجلا، بينما يستضيف الاردن 520 الفا وتركيا 464 الفا والعراق 200 الفا.

bbc

.

صوت كوردستان:  مع أن حكومة أقليم كوردستان ترفض  الاعتراف بحصول أبادة جماعية للكورد في غربي كوردستان و عدم أستعدادها لفتح الحدود بشكل تام ألا أنها تستمر في التدخل في الشأن قلالداخلي لغربي كوردستان و أعلن متحدثها  الرسمي رفض حكومة أقليم كوردستان ما أسماه هيمنة طرف واحد على غربي كوردستان و يقصد بها حزب الاتحاد الديمقراطي الموالي لحزب العمال الكوردستاني. هذا البيان يعتبر تدخلا سافرا في شؤون غربي كوردستان  الذي هو ليس بجزء من أقليم كوردستان كي يصدر البارزاني أوامرة اليها.

 

السليمانية/ الملف نيوز: طالب الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، الاربعاء، الاتحاد الوطني برئاسة رئيس الجمهورية بتوضيح تصريح للقيادي في الاتحاد عطا سرواي الذي اعلن فيه ان حزبه لم يسلم الحكم لاي طرف وسيحارب باكثر من 90 الف مقاتل ان تطلب الامر.

وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر ايمنيكي لوكالة "الملف نيوز"، إن "الاتحاد الوطني الكردستاني بتقديم توضيح لتصريح ادلى به القيادي في الاتحاد عطا سرواي اعلن فيه ان حزبه لن يسلم زمام الحكم لأي طرف سياسي".

ووصف ايمنيكي تصريح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني بـ"غير المسؤولة، ولا تخدم الساحة السياسية الكردستانية ولا حتى حزبه"، مبينا ان التصريح "أثار قلق وغضب كوادر الحزب الديمقراطي والشارع الكردي".

يذكر ان القيادي في الاتحاد الوطني عطا سرواي قد أعلن في تصريح سابق له عن عدم تسليم حزبه لزمام الحكم لأي طرف سياسي، وانه سيحارب بأكثر من 90000 مقاتل حتى وإن حصل الاتحاد الوطني على كرسي برلماني واحد.

بغداد/ الملف نيوز: اتفق وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري، الاربعاء، مع نظيره التركي احمد داود اوغلو على التهدئة الاعلامية وترسيخ مبدء الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية بين البلدين.

 

وقال بيان صدر عن الخارجية العراقية وتسلمت وكالة "الملف نيوز"، نسخة منه، إن "زيباري اجتمع بنظيره التركي احمد داود اوغلو في جينيف وجرى استعراض لنتائج الاجتماع الوزاري لدول جوار سورية حول اللاجئين السوريين".

 

وأضاف البيان "كما جرى بحث واستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وتم التأكيد على اهمية ازالة المعوقات في علاقات البلدين وتجاوز حالة الفتور والتوتر بين الجانبين من خلال التهدئة الاعلامية، وترسيخ مبدء الاحترام والاحترام المتبادل وتوسيع دائرة المصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

 

ولفت البيان الى أن "الطرفين بحثا عدد من الاجراءات والخطوات الملموسة لتصحيح مسار العلاقات الثنائية وتحقيق التواصل والحوار بين الحكومتين".

 

تصاعدت حدة لهجة الخطابات السياسية بين الحكومتين العراقية والتركية، في ضوء المشكلات التي أثارتها جملة من الأحداث والتصريحات ومنها مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي والتي اعتبرتها أنقرة ضمنيا تستهدف فئة معينة.

 

ومن التصريحات التي شبهها محللون بالحرب الكلامية هي اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمحاولة "إثارة الطائفية"، محذرا من أن أنقرة "لن تبقى صامتة في حال نشوبها".

 

وبدأ توتر العلاقات بين العراق وتركيا بعدما اصدر القضاء العراقي مذكرة اعتقال بحق الهاشمي بتهمة قتل أفراد امن ومسؤولين. وللهاشمي علاقات وطيدة مع المسؤولين الأتراك.

 

وعلى اثر مذكرة الاعتقال حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من نشوب حرب طائفية لكن المالكي رفض تلك التصريحات وقال إنها تدخل في الشأن الداخلي.

 

وقالت أنقرة في وقت سابق إن الهاشمي مرحب به في الأراضي التركية متى شاء ويعتقد أن هذا الأمر أزعج المسؤولين العراقيين الذين يسعون لمحاكمته في بغداد.

 

ويتهم أردوغان في البرلمان أمام نواب حزبه في أنقرة خلال تصريح له، المالكي بالسعي لإشعال نزاع طائفي بالقول "إذا بدأتم عملية مواجهة في العراق تحت شكل نزاع طائفي فمن غير الوارد أن نبقى صامتين".

 

ويندد أردوغان بتصريحات المالكي التي وصفها بأنها "تصريحات مشينة وفي غير محلها"، وحذر من "خطورة نشوب صراع طائفي قد يؤدي إلى كارثة لا تسلم منها تركيا نفسها".

 

وكان المالكي قال بمقابلة تلفزيونية في وقت سابق إن تدخل تركيا في شؤون المنطقة سيجر عليها كوارث إلا أن نائب رئيس حزب العدالة والتمنية التركي عمر جليك وصف التصريح بـ"الأقل حكمة"، وتبادل البلدان استدعاء سفيريهما بشان مزاعم عن التدخل في شؤون العراق.

 

ويدور في العراق جدول بشان تدخلات لدول جارة له ومنها تركيا وإيران ففي الوقت الذي يؤكد فيه زعماء في كتل سياسية تابعة للتحالف الوطني وجود تدخلات تركية يقابله اتهام مماثل لإيران من ائتلاف العراقية.

كعك القمر ، نوع من الحلويات الصينية التي تؤكل عادة خلال مهرجان منتصف الخريف الذي يصادف 19 أيلول من كل عام في واحدة من أهم مهرجانات الصين الشعبية وهو مخصص لعبادة القمر ومراقبته ، كعكة الصغيرة بقطر 10سم وسمك 5سم  ، في خطوة من الرئيس الصيني شي جيم بينغ لمكافحة الفساد في بلده ؛ منع المسؤولين من استخدام المال العام لشراء "كعك القمر" كهدايا لا تدخل في إطار مهامهم الرسمية حيث قال الرئيس "مهرجان منتصف الخريف واليوم الوطني يقتربان ويجب أن نمنع بكل حسم استخدام المال العام لشراء الهدايا والطعام والشراب والرحلات وكل أوجه التبذير".

إنها خطوة واحدة لكعكة بقطر 10 سم في بلد المليار ونصف المليار نسمة ،  مُنِع شراءها من قبل المسؤولين في الحكومة والحزب من أموال الدولة ، ويعلم الله كم سيوفر عدم الشراء هذا من مبالغ وإضافة الى المبالغ ماذا سيوفر هذا القرار من تقارب كبير بينها وبين شعبها ..

وفي العراق كم كعكة كبيرة لدينا تؤكل اليوم من أموال الدولة العراقية ؟ بل كم مائدة من موائدنا المتخمة بالدسم تنصب اليوم على حساب موازنة الفقراء والمساكين؟ وكم هي المبالغ التي تخصص في أبواب النثرية أو أبواب أخرى لم تكن موجودة في الموازنات السابقة أبدعنا اليوم في فتحها على مصراعيها لتلتقف مبالغ بالمليارات من تلك التي تخصص لمؤسساتنا ، ساهمت المزايدات الإنتخابية اليوم في كشفها ولولا ذلك لماذا تطرق اليها أحد أو أثارها .. لقد أصبحت الحملة الإعلامية والتقاذف بالتهم اليوم أحد أهم طرق كشف الفساد ويبدو أن الجميع متساوٍّ به ولا فضل لأحد عن أخر فيها  .

موازناتنا بحاجة الى وقفة جادة لتشذيب الأبواب التي تطاولت عليها أيادي الفساد وإجتثاثها ومحاولة توفير ما يمكن توفيره لبناء البلد بدلاً من إتخام بطوننا بما لايغني عن شعبنا شيء ولنحاول بذلك تقريب المسافة ونردم جزءاً من الفجوة التي أحدثها الفساد المعلن يومياً مع فقراء الوطن ممن يحلمون اليوم بالخروج ضدنا في مظاهرات قد تتحول يوماً ، حينما تترسب آلام الفقر وقسوة المحرومية في قلوبهم ، الى إعتصامات وعصيان مدني كبير هو أهم أهداف أعداء العملية السياسية ولنكون بذلك قد أعطينا مسوغاً لأبناء شعبنا من الفقراء في أن يثوروا علينا في ظل محاولاتنا الخجولة لتقليل وقع الفساد على قلوبهم.

أنها كعكة القمر العراقية الكبيرة والتي علينا أن نحافظ عليها ، أو ما تبقى منها ، فأجيال بعدنا ستأتي تبحث في تلك السجلات المخجلة لصرفيات مؤسساتنا وكيف تمت خيانة الأمانة الكبرى في الحفاظ على ثرواتنا وثروات تلك الأجيال في أصلابنا .. رحم الله أجيالنا .. رحم الله الوطن .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


يوم بعد يوم والوضع الأمني من أسوأ الى اسوأ, والسبب هو سوء التخطيط من قبل المسؤولين والقادة الأمنيين الذين تنقصهم الخبرة في وضع الخطط, أو ألأهمال المتعمد من قبلهم, أو لضغوط عليهم من جهات سياسية مستفيدة, ولكن الغريب والمحزن ومايثير الجنون هو تصريحات بعض السياسيين, والقادة الأمنيين بعد الأنفاجارات حين يقولون ( الوضع مستقر ) !, أين الأستقرار؟ في قصوركم؟!, أم في المنطقة الخضراء؟! , الدماء العراقية تسيل بالآف شهريا" دون ادنى سبب, ذنبهم الوحيد أنهم عراقيون!.

نحن الآن نمتلك قوات أمنية تمثل ( مليون وربع المليون ) رجل أمن في العراق, مقابل سبعة الآف ارهابي تقريبا", أين الخلل؟, اذا كان بالعدد فقواتنا الأمنية اكثر !, واذا كان سوء تخطيط, فلماذا لانعمل على خطة امنية ستراتيجية تتيح لنا السيطرة على الوضع بصورة علمية مدروسة, وبتكنولوجيا متطورة وقليلة الكلفة, قياسا" بما ينفقه العراق سنويا" على مؤسسات الدولة الأمنية دون جدوى والتي تقدر بمليارات الدولارات.
لنتسلسل في خطة بسيطة وذكية أنا وانتم ونرى فائدتها وهي كالتالي, أولا" كلنا نعلم إن بغداد ذات ( 18 ) بوابة تحيط بها, لو وضع في كل بوابة جهاز سونار متطور لكشف المتفجرات, وهو عبارة عن سيارة لكشف المتفجرات, سنوفر على انفسنا الرجال والأموال المهدورة بلا فائدة, حيث سعر هذا الجهاز هو ( مليون دولار ) تقريبا, ويقوم هذا الجهاز بكشف المتفجرات, وكل شيء موجود داخل السيارات التي تمر من خلاله وهو فعال جدا" وناجح, اذن نحتاج لـ ( 18) مليون دولار فقط لتأمين البوابات, اما في داخل المدينة, فيتم وضع كامرات مراقبة في كل تقاطعات وشوارع في بغداد المهمة, وحتى على مناطيد مخصصة لهذا الغرض, وايضا" هذه الكامرات ذات فعالية عالية جدا", وتقوم بتصوير كل مايجري في الشوارع العراقية, ولها ميزة جيدة جدا" وهي قدرتها على تقريب الأشياء وأضهار رقم ( السيارة ) ومن يستقلها, وأيضا تقوم الحكومة بوضع جهاز ( جي . بي . اس ), على سيارات الحمل لتعقبها من مكان انطلاقها الى مكان وصولها, ومعرفة اين ذهبت ومن اين اتت, وأن خرجت عن مسارها فسيتم التعرف على الأسباب بسرعة من خلال تعقبها, هل هذا صعب على الحكومة ؟!, لااعتقد ذلك .
حين تقوم الحكومة بأستخدام هذه الأمور ستوفر على نفسها عناء ( 1000 سيطرة ) في بغداد لأننا لانحتاجها بعد, ومجموع أفراد القوى الأمنية في هذه السيطرات (100 ) الف جندي على اقل تقدير, اذا كان لكل سيطرة ( 100 ) رجل يقومون بالتناوب, وبهذا نوفر ( 90 ) الف من أصل ( 100 ) الف رجل أمن, نستثمرهم لتعزيز القوى الأمنية الأخرى وتدريبهم على القتال المباشر ومداهمة أوكار الأرهاب, اي الهجوم وليس الدفاع وانتظار العدوا في السيطرات!, وبالمقابل نتخلص من المظاهر المسلحة والعسكرية التي تسبب القلق والأزعاج للمواطن العراقي, وتقليل الأزدحامات بشكل كبير جدا" داخل المدينة, وأيضا" أراحة رجل الأمن الذي اتعبه الواجب في السيطرات, لذلك نرى الآن اكثر رجال الأمن لايعيرون أهتمام للواجب, لأنهم اصيبوا بالملل والتعب بسبب الضغوط والروتين منذ ( عشر سنوات ) مضت, والمواطن ايضا" يعاني هستيريا من الأزدحامات ومن رجل الأمن نفسه, لذلك علينا أن نعمل بتخطيط علمي ومدروس لننقذ هذا البلد من الدمار, ونستمثر المال والطاقات البشرية في أمور مفيدة وناجعة, هل هذا صعب عليكم يامسؤولين وياقادتنا الأمنيين ؟!, أم أن المواطن العراقي لايستحق منكم هذا الجهد البسيط لحمايته وتوفير الأمان له وحفظ كرامته ودمائه؟!.

الكاتب : محمد ناظم الغانمي

عندما سئل الفيلسوف الفرنسي هنري برجسون (1859 - 1941) ذات یوم عن أحسن كتاب سيصدر بعد عشر سنوات ، كان جوابه كما ينتظر من فيلسوف، "لو كنت عرفته لكتبته أنا". هذا ما يدفعني أن أقول، لو كنت أعرف مستقبل الفلسفة بالشرق الأوسط لسعيت اليوم في تهیئة الجو لها، لكن هیهات، فمستقبل الفلسفة في هذه البقعة من السكينة المليئة بالحروب والصراعات العقائدية والطائفية والنفسية الدنيئة مرتبط بمستقبل الثقافة والتطورات السياسية والإقتصادية والإجتماعية.

بما أن الفلسفة هي الفكر الذي يجلب نفسه الى الوعي و يجعل نفسه موضوعا لنفسه ، بل هي عرض لتطور الفكر كما هو في ذاته لذاته ، دون أية إضافة ، وأن تاريخ الفلسفة مع الجهود التي بذلت آلاف السنين وما أنتج فيها ، هي محصلة كل ما حدث في الماضي ونتيجة ما سبقها إلا أننا نراها كبحث عقلي عن حقائق الموجودات لمعرفة البداية والنهاية والحاجة إليها اليوم أشد من أي وقت آخر. هذه الحاجة مرتبطة طردياً بالأسئلة التي تواجه الفكر والعقل.

يری الفيلسوف الألماني جورج ويلهلم فريدريش هيجل (١٧٧٠-١٨٣١)، أهم مؤسسي حركة الفلسفة المثالية الألمانية في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، أن أساس الحاجة إلى الفلسفة هو حاجة الحداثة إلى الوعي بذاتها وبمظاهر حدتها وبأسسها المعيارية.

فالفلسفة مدعوة إلى أن تتعقل زمنها Penser son temps وأن تترجم عصرها وزمنها إلى أفكار.

أما المعرفة الفلسفية هي معرفة شمولية تسعى باستمرار لتصور القضايا بكل مظاهرها و أبعادها. في الشرق الأوسط نری بأن التخلف كمشكلة متجذرة یغطي جميع مناحي الحياة والفكر لا يمكن حله من دون السعي الی إيجاد حل قطعي للتزيف الايديولوجي الساعي الی قصر مشاكل التخلف بإستمرار والتردي في بعد واحد.

التفكير الفلسفي لا يعرف مناطق محرمة فهو منفتح علی كل المنافذ والأسئلة و يرفض الإخفاء والتستر و جمود الإجابات أو قمع الأسئلة أو المكابرة المرضية التي تعانیها الثقافة في الشرق الأوسط، تلك الثقافة التي منعت المنطقة من التطور في العلوم والبحوث و جعلتها منطقة فكر ديني ولغوي دفاعي تكراري واجتراري قائم على التلخيصات والتهميشات.

ولم يشذ تلك الثقافة الشمولية عن هذا الإطار طيلة قرون من الزمن بحيث جعلت غياب الحكمة من أبرز سماتها و أدت في النهاية الی سيادة نمط واحد محدد من أنماط التفكير أو شيوع التفكير اللاعقلاني وغياب المنطق وحضور الخرافة المٶدية الی منع تغلغل التفكير العلمي السليم في أذهان الناس وحياتهم العامة على المستويات والطبقات كافة والمعمِّقة لمشاعر الإستنقاص ونزعات الفرار من الذات.

إن نشر الفكر الحديث وإشاعة الحداثة الثقافية و وعي حداثي مبني علی أسس فلسفية للإنتقال من فكر التكرار والإجترار والنقل والتذكر والسرد الی فكر التحليل والتعليل والنقد و هجر الدغمائیات والحقائق القبلية الجاهزة والمسلمات الفكرية والثوابت الظلامية‏ ‏يمهد الطريق لتبنؔي التفكير النقدي المعتمد علی المناهج والمفاهيم الحديثة للوصول الی باب توسيع دائرة المفكر فيه لا دائرة المهمش والمنسي والمقموع فقط ، بعد مسح السياجات الدغمائیة التي تحرسها قوی التقليد والمحافظة الواعية بذاتها.

إن توجيه التفكير إلى الماضي و العيش في النهج الأبوي التقليدي القديم لا تفيد في حل قضايا العصر المستجدة. علینا بالدعوة إلى الاهتمام بالحاضر والآني والمتحول أو بما أسماه الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو (1926 ـ 1984) أنطولوجيا الحاضر أو الراهن وهو الذي تتبع في دراسة له حول فلسفة الأنوار (سنة 1983) جذور فكرة ارتباط الفلسفة بالآن، لأنه كان مٶمن بأن العالم الجديد يبنی بالتفكيك و يستمد مشروعیته من ذاته.

وأن تنازل الإنسان عن أستخدام عقله في بناء المجتمع والدولة و المٶسسات يتحتم علیه العيش في ظل وصاية من يقوم بالأشياء بدله فلا عجب من أن يتحول هذا الإنسان الی شخص تابع، عديم الإرادة والحرية . فالعقل هو مرادف للحرية والإرادة والذي يستخدم عقله صاحب إرادة حرة، أما مهامه فيجب أن يتعدی المهام الكلاسيكية لتكون عالمية و إنسانية و خاصة في المجالات المرتبطة والمختصة بالقيم والغايات الأخلاقية والمثل والأحلام والأهداف المستقبلية التي يمكن الإجماع علیها ليستطيع المحافظة علی عریته والدفاع عنها وإلا سيكون المآل السقوط في الهاوية كسقوط فلسفات سيئة الحظ التي تبنتها سلطات ارهابية في ظل النظم الأيديولوجية المتحجرة والنظم الطاغية المتخلفة.

وختاما نقول مع المفكر المصري الدکتور فٶاد زكریا (١٩٢٧-٢٠١٠)، الذي كان متحصناً بالعقل النقدي‏ و عاش ومات مناضلاً من أجل سلطة العقل:

«العقول لا تتغير من فراغ، فلا معنى لدعوة تغيير طرق التفكير عند الناس أولاً، ثم بعد ذلك تغيير الظروف والأوضاع، لأن الدعوة بهذا الشكل دعوة معكوسة، فالعقول لا يعاد تشكيلها بقرار فوقي أو خطة طويلة المدى، العقول لا تبدأ التغير إلا بعد أن تتغير الأوضاع من حولها».

الدکتور سامان سوراني

بماذا يوحي ألينا نحن العراقيون أنهيار الوضع الأمني الهش أصلآ من مفخخات وعبوات وقتل وسلب ونهب وخطف ما عدا الأغتيالات بكواتم الصوت هل عدنا الى نقطة البداية أي الصفر أم ماذا , الأنسان العراقي لم ينسى الأيام السوداء من عمره ما بين عامي 2006 و 2007 القتل على الهوية , ماذا ترك لنا المحتل بعد تغير النظام الديمقراطية المزيفة وزرع الحقد والكراهية بين ابناء الوطن الواحد وحب الأنتقام والطائفية المقيته . عدم الأتفاق ما بين الساسة والكتل فيما بينهم والجلوس على طاولة الحوار لحل مشاكلهم ومعوقاتهم أحدى الأسباب الرئيسية في هذه الأنهيار , لا بل الصراع على الكراسي والمواقع الحساسة تعتبر من النقاط الغير متفقه عليه فيما بينهم من اجل ماذا كل هذه الصراعات أليس من الأجدر بهم أعادة النظر بسياساتهم الخاطئة ووضع العراق أمام أعينهم بدل مصالحهم الشخصية .
العراق وصل به الحال ليصل الى أعلى المراتب من الفساد الأداري والرشاوي وبدون خجل أو أحراج نرى السياسيون الكبار والبرلمانيون يتهمون أحدهم الأخر وبوثائق وأدانة موثقة وأمام أنظار العالم على الفظائيات العربية والعراقية والأجنبية يوميآ نسمع ونشاهد عشرات القتلى من العراقيين بالعبوات والمفخخات وهم أبرياء يغادرون مساكنهم من أجل لقمة العيش وأذا بهم يودعون بثلاجات الطب العدلي أي دين أو سماء يتقبل هذا الظلم , ما ذنب الأمهات والزوجات واليتامى بفقدان أحبتهم وأعزاءهم وكلما تقربنا من الأنتخابات تتصاعد الصراعات فيما بينهم من اجل الوصول قبل الأخر للكرسي ومعها تتصاعد رخص الدم العراقي الشريف هذا هو حال الأنسان العراقي طيلة عشرة سنوات ومعه فقدان أبسط حقوق الأنسان وهي الخدمات من ماء وكهرباء وأمان . وعليه المطلوب عراق بدون ميليشيات والسلاح بيد الدولة وأعادة هيبة الدولة والجيش والشرطة وولاء الذي يحمل السلاح من الجيش والشرطة للعراق وليس لكتلته أو حزبه .
كيف نفسر ما يحدث من انفجارات وقتل وخطف مع كل هذه السيطرات والأجهزه الأمنية فأين الخلل. ؟ على قياداتنا الأمنية وأصحاب القرارأيجاد الخلل كي يتنفس الأنسان العراقي والسير في شوارع العاصمة ومدنهم بحرية وأطمئنان دون قراءة الشهاده عند خروجه من داره للعمل , ومحاربة الأرهاب بجدية ,وهذه هي مطلب العراقيين وليست مستحيلة , وعلى الساسيون والبرلمانيون العراقيون الجلوس بحل مشاكلهم أولآ والألتفاته لمطالب الشعب والقضاء على البطالة والفساد والرشوه وطرد المندسين في الأجهزه الأمنية وعدم تكرار هروب السجناء المخزية ومحاسبة المقصرين وأحالتهم للقضاء , لأن الخاسر الأكبر هو المواطن العراقي البسيط الذي لا حول ولا قوة له في كل هذه المصائب .
مجاهد البرزنجي – كاتب وصحفي

 

رحب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى بمصادقة مجلس النواب، الثلاثاء 3 أيلول 2013، على شمول السجناء السياسيين من ضحايا انقلاب شباط 1963 الفاشي ومحتجزي رفحاء وضحايا حلبجة، بأحكام قانون مؤسسة السجناء السياسيين المرقم 4 لسنة 2006 .

وقال حميد موسى ان موافقة المجلس الثلاثاء على التعديل الاول للقانون المذكور، هي "استجابة منصفة للمطالب المشروعة لشريحة مهمة من ابناء شعبنا، من المناضلين في سبيل حرية الوطن وعزة الشعب، ومن ضحايا ظلم النظام الدكتاتوري المباد ووحشيته".

واضاف ان اقرار تعديل القانون، بما يضمن شمول الشريحة المذكورة بالحقوق والامتيازات المخصصة لهم بموجبه، هو "تكريم لهؤلاء المناضلين والضحايا، وتسديد لدين مستحق لهم". وتوجه في هذه المناسبة بالتهنئة "الى جميع من نالوا بذلك حقوقهم، ولو انه جاء متأخرا".

كما هنأ الرفيق حميد موسى "غالبية اعضاء مجلس النواب، الذين تجاوبوا بضمائر حية مع المطالب العادلة للشريحة المذكورة"، مشيرا بارتياح الى ان من عارضوا التعديل كانوا "اقلية ضئيلة".

جدير بالذكر أن نفرا من هؤلاء – مثل النائبين عن العراقية فلاح حسن زيدان وحسن اوزمن - لم يكتف بالتصويت ضد التعديل، بل جاهر بالكراهية للمناضلين والضحايا الذين وضع التعديل لإنصافهم، وكرر التهم الباطلة نفسها التي كان النظام المقبور قد وجهها إليهم.

وعبر موسى عن الامل في الاستجابة ايضا لمطالب فئات اخرى من ابناء اقليم كردستان ممن تعرضوا للاضطهاد وعانوا كثيرا على يد النظام الصدامي.

هذا وتقضي المادة (5) الفقرة أولا في نص القانون المعدل بسريان احكام هذا القانون على السجين والمعتقل السياسي وعلى محتجزي رفحاء، وذلك للمدة من 8/2/1963 لغاية 18/11/1963 وحتى إطلاق سراحه على ان لا يكون لديه قيد جنائي، كذلك للمدة من 17/7/1968 لغاية 8/4/2003.

فيما تنص المادة (5) ثانيا – الفقرة هـ على سريان احكام القانون على "ضحايا حلبجة الذين لجأوا الى الجمهورية الاسلامية الايرانية بسبب قصفهم من قبل النظام البائد بالاسلحة الكيمياوية".

واعتبر محمد الهنداوي رئيس لجنة الشهداء والمعتقلين السياسيين البرلمانية أن تعديل القانون "نصر" للمظلومين على يد النظام الدكتاتوري السابق.

وقال إن لجنته جاهدت بشتى الطرق في سبيل ان يكون سجناء 1963 مشمولين بهذا القانون، على الرغم من الاعتراضات التي قدمها بعض النواب.

وأضاف أن بعض الأصوات (من النواب) اعترضوا على تمرير مسودة التعديل، ولكن إصرارنا على ضمان حقوق السجناء السياسيين والمضطهدين كان قوياً لتمرير التعديل والتصويت عليه بالأغلبية.

من جانبه، قال بكر حمه صديق النائب عن التحالف الكردستاني: ان التعديل الذي حصل على قانون السجناء السياسيين هو إنصاف وانجاز لجميع المعتقلين السياسيين وسجناء رفحاء وضحايا الهجمات الكيمياوية في حلبجة.

وأضاف: انه بالرغم من ذلك، فإن القانون ما زال يحوي الفراغات التي يجب ملؤها، مشيراً إلى هناك عوائل كردية تعرضت للاضطهاد والهرب الى تركيا لم ينصفها القانون، مطالباً بإدخال تعديلات إضافية على القانون.

نشر الأمير خالد بن طلال آل سعود رأيه في موقف بلاده المملكة العربية السعودية من أحداث مصر.. حيث رأى أن هذا الموقف ينطوي على تلاعب بالشريعة الإسلامية "لأنه يجيز خروج المسلمين على ولي أمرهم في مصر ويمنعه في بلادنا".. واصفاً ذلك بأنه كيل بمكيالين، وقال الأمير خالد: حسبي الله على من تمت استشارته في هذا الشأن من أصحاب المناصب.

وكان خادم الحرمين الشريفين ألقى خطاباً منتصف هذا الشهر أعلن من خلاله أن المملكة شعباً وحكومة تقف مع مصر ضد ما أسماه بـ "الإرهاب والضلال والفتنة".. وقال "إن مصر تتعرض لمخطط إرهابي شرس مدعوم من الخارج وإن استقرار مصر يتعرض لكيد الحاقدين".

لكن الأمير خالد بن طلال لم يشر صراحة إلى خطاب الملك، مكتفياً بإبداء رأيه من الأحداث في مصر والموقف السعودي الرسمي منها، ونشر هذا الرأي عبر حسابه الشخصي في تويتر، ووجد تفاعلاً واسعاً.

وقال الأمير خالد "إننا كما نتقيد بعدم الخروج على ولي أمرنا في بلاد الحرمين فعلينا التقيد بذلك نحو ولي أمرهم (يقصد مصر) اتباعاً لسنة النبي وسيراً على نهج السلف الصالح.. وإلا فإن ذلك يعتبر كيلاً بمكيالين وتلاعباً بالشريعة ونفاقاً (حسب رأيه).. مستثنياً الدول التي وقعت فيها الثورات ضد الحكام الطغاة.

وجاء في رسالة الأمير خالد ما يلي:

تقيدا بشرع الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإتباعا لمنهج السلف الصالح بأن لا خروج على البيعة والسمع والطاعة لولي الأمر فكما نتقيد بذلك نحو ولي أمرنا في بلاد الحرمين الشريفين فعلينا التقيد بذلك نحو ولي أمرهم في مصر (وهذا لا يشمل بعض الدول الإسلامية الأخرى التي وقعت فيها الثورات فقد خرج أغلبية شعوبهم ضد ولاة أمرهم الطغاة المستبدين المستعبدين كما أفتى أغلبية علمائهم بجواز ذلك) أما في وضع مصر الأخير بغض النظر على أن الحزب الحاكم المنتخب هو من جماعة الاخوان فحتى لو أننا لا نتفق معهم في منهجهم وبعض توجهاتهم ولكن إذا أجزنا الخروج على ولي أمرهم فبذلك نكون قد فتحنا الباب لإجازة من تسول له نفسه الخروج على ولي أمرنا ومن يدعمه من الخارج لا سمح الله فهذا تصرف خطير وفتنة عظيمة لأنه تصرف ذو مكيالين وهو تلاعب بالشريعة والنفاق بحد ذاته ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل على من تم استشارته بهذا الشأن من أصحاب المناصب والنفوذ والسلطة فهل من المنطق والمعقول بأن ليس لديهم بعد نظر ولا يحسبون رد فعل وعواقب ذلك لا سمح الله.

 

---------------------------------------
باديئ ذي بدء  الكلمات أدناه وأسطرها  موجهة لكل من تهجم ويتهجم وينتقص من مظلومية الكورد الفيليين أياً كانوا وأينما كانوا والى ذالك وجب التنويه
كانت لي مداخله على الموضوع المفخخ أعلاه الذي ينشره كريم البيضاني في موقع شبابيك  (الذي يملكه ويديره)وبقصد وعمد وأصرار منه هو التحريض على الشيعه المظلومين من الكورد الفيليه اللذين أبتلوا وظلموا أيما ظلم من قبل قذارات وأنجاس ممن يسمون أنفسهم حزب العبث العربي الأشتراكي المتصهين الماسوني القومجي العروبي
أن أمثال كريم البيضاني ومعه هؤلاء الذين يشبهونه في العقيدة والفكر الأستعلائي العروبي  العنصري لا زالوا يثيرون الضغائن والأحقاد ممن   يعيشون العقد النفسيه ( ولايشعرون ولن يشعروا بالذنب لأجرامهم  وقساوتهم على شعبهم خلال فترة حكم أبناء العهر العوجاوي , والذين كانوا اليد الضاربة للزمرة المقبورة بأشتراكهم في جميع مؤسسات النظام العوجاوي القمعية ) هؤلاء  الذين يرددون شعارات جوفاء وتوزيع تهم ضد أناس  مظلومين لم تكن لهم يد ولا حيلة ولا ناقه ولا جمل في كل ما جرى في عراقنا العزيز على أيديهم وأيدي مشغّليهم من أوغاد وغلمان العبث التكريتي ,, هؤلاء الأوباش الذين يثيرون أنواع الحقد والبغضاء والكراهية أناس موتورين ومأزومين يريدون من خلال ترهاتهم  أن يخلطوا الحابل بالنابل ويبعدوا عن أنفسهم تهم أرتباطهم  بالسلطه القمعية المقبوره ويظهرون أنفسهم كحمل وديع ويلصقونها بمن هم الأضعف ( بدليل أن السلاح والقوة بأيدي هؤلاء كان  ولا زال والكورد الفيلية المظلومين لا يملكون حتى خنجراً صدئاً يدافعون به عن أنفسهم )  وكما قلت فأن هؤلاء لا يبغون بيان الحقيقه كما يدعون ولكن جّلّ ما يبغونه هو أثارة النعرات القوميه العنصرية ولأغراض في أنفسهم المريضه هي  بث الحقد والكراهية والضغينه وتعكير السلم الأهلي والمجتمعي من خلال ألصاق تهم باطله بأسماء لشخوص موبوئه ومجرمه خدمت كما غيرها من العراقيين ( عرب وكورد وتركمان ومسلمين من شيعه وسنه ومسيحيين وأيزديين )  ضمن جوقة عار العرب وقائد هزائمها ومخرب العراق وقاتل العراقيين هدام بن أبيه
أقولها وأؤكد القول
الذي سفر الكورد الفيلية البعثيين هم البعض من العرب السنه,,  والذي فرهدوا ,,هم البعض من الشراكَوه المعدان الشيعه
نعم أقولها وقلبي يتقطع  ولا أريد أن أتقول من غير حجة
فقبل أن أسترسل في  كلامي ليعذرني كل شريف وكل منصف وكل من يملك ذرة من الضمير والوجدان وأؤكد أنني لن ولم أقصد أي شخص من أي عرق أو قومية أو دين بالأسائه  ولكن أقصد هنا وبالتحديد كل من ساهم  ولا يزال يجدد دعواته في النيل منا ومن مظلوميتنا وعد أنصافنا وأرجاع الحقوق المغتصبة لنا,, وعليه أقول
الذي أعتقلني  وساقني الى متاهات الأمن العام من بعد المرور بأمن الوشاش والكاظمية هم أفراد وعناصر أمن شراكَوه معدان ومن أهل الثوره
والذي كان يعذبني من أهل الثوره يعني شروكَي معيدي شيعي
والذي كان يستجويني ويحقق معي نذل  مسخ من الغربية  يعني عربي سني سافل ومنحط
والذي صدر قرار بالحكم علي بالأعدام ومن ثم تخفيفه الى مؤبد هو  منحط مسخ من البيجات  يعني كما يقولون عربي سني
والذي نهب أموالنا وسرقنا وأغتصب حقوقنا هم العرب الشيعه الشراكَوه المعدان اللذين جاورناهم وأخلصنا لهم فلم يحفظوا حق الجيرة وتنكروا لها
كلام لا يروق لا للشراكوه والمعدان ولا اللعرب السنه  ويعتبرونه أفتراء وأختلاق وتهم
هذا ما يبغيه كريم البيضاني وشبابيكه  ومن على شاكلته ( أن يجرنا الى التفوه بهذه الكلمات والمفردات ) ولقد كظمنا غيضنا وعفونا وسامحنا وحاولنا جهد الأمكان التعالي على الجراح ولكن هؤلاء الموتورون المأزومون لا زالو في طغيانهم  وغيّهم يعمهون وعاهدوا أنفسهم  بالأمعان  في أيذائنا والأيغال  في جراحاتنا
ولكنني في نفس الوقت أسأل ومعي جميع الكورد الفيلية ومن حقنا هذا السؤال من الذي أصدر قانوناً بشطبنا وأنهاء وجودنا من العراق؟؟
شخصياً أحترم وأقدر كل عراقي  أياً كان دينه ووقوميته وعقيدته السياسية طالما  لم يلحق الأذى  بي وبالأخرين من العراقيين
ولكنني أعود وأسأل وهذا السؤال مشروع ولايقصد منه الأهانة أو الأستهانه
من قتل وعذب وأعتقل العراقيين ؟؟ من هم ؟ أين هم ؟ من أين أتوا؟
أكثر من 9 واجهات أمنية كانت في خدمة نظام أولاد البغي العوجاوي التكريتي المسخ؟؟
من كان يخدم في هذه المنظومات  الأمنية؟؟
هل هم الكورد الفيلية كما يدعي  ويصّر عليها السيد كريم البيضاني ويؤيده البعض من مرضى النفوس  جهلاً أو خبثاً؟؟؟
أني أسأل السيد كريم ورواد شبابيك  ,, و الغالبية من العراقيين ممن أبتلوا بأجرام أولاد البغي  العوجاوي وبسببهم تركوا العراق ومنذ الثمانينات,,,  أين جيش القدس ؟ أين الجيش الشعبي؟ أين فدائيي صدام؟؟ أين مديرية الأمن العامة؟ أين رئاسة المخابرات العامة؟؟ أين الحرس الخاص؟؟
أين فيلق الحرس الجمهوري؟؟ أين  أين أين أين البعثيين أصحاب الزيتوني؟؟
كم أعدادهم؟ الى أين رحلوا وأختفوا؟
أترك الأجابه لكل منصف ومنهم السيد كريم البيضاني
الذي يحلو له الكلام  فقط في ألصاق مفردة الفيليه بكل مسخ ونجس وقذر ومن لا يعجبه فيسرع بلصق مفردة كردي فيلي بأسم كل نتن وعفن ومأبون 
ونسي نفسه أقصد نسي أن الشراكوة كانوا اليد الضاربه لصدام النجس وعصابته المسخة
االلهم ـ أن أنكر  البيضاني كلامي هذا فسيكون كل الشراكوه فيليه وبالتالي كل شيعه العراق فيليه
؟؟؟؟
كريم أتهم جميع جوقة هدام بن صبحه بأنهم كورد فـَيليَه  وهذا يعني أننا أكثريه  وأن علينا حكم العراق ,, اليس كذلك؟ طيب أين هؤلاء الفيليه المزعومين   اليوم ؟ أين هم من كواليس ودهاليز المنطقه الخضراء وتوابعها؟ أين  هم الفيلية في أجهزة الشرطه والجيش والمخابرات؟؟
ويصر كريم وأمثاله نسيان أنفسهم  ويتجهالون ممن كان يتشكل عصابات  فدائيي صدام وجيش القدس وووو
والتي كانت مدينة الثوره وباقي حواضر ومدن الشيعه تزخر بهم
وعجبي أكثر أنه يسكت ولا ينطق ببنت شفه بالتطرق أليهم  بالمطلق
لماذا؟؟سؤال مطروح على كل من يتهجم على مظلومية الكورد الفيليه وحقدهم  عليهم
وعجبي لكريم ومن هم على شاكلته وهو يغض الطرف  ويخرس  لأجرام العبث والعابثين  والفاسدين واصحاب الذمم الفاسده والذي يشكل  في الغلب الأعم من نفس الشريحه التي ينتمي لها كريم  واشباهه ,, كيف يفسر لنا  البيضاني ونظرائه في الحقد العنصري  ( والذي  لا يقبل به أي عاقل  أو شريف ) سكوته عن  أجرام وأرهاب عناصر البغي  التكفيري السلفبعثي الوهابي وأمتداتدهم وأرتباطاتهم بدول الجوار العربي  وأرتباط الكثير منهم ممن ألتحقوا بالعمليه السياسية بهذه الدول وأشرافهم على قتل العراقيين من المظلومين الشيعه وذبحهم من القفا؟؟
ولكن هؤلاء يصرون على أن يفتشوا عن البذرفي ( ؟؟ ) كالدجاجه؟؟
أن كل من ينتقص من مظلومية الكورد الفيليه هو شريك لجوقة الأجرام العوجاوي البعثي الشوفيني والذي يغطي أو يحاول التستر بورقة التوت  والتي من خلالها يريد أبعاد شبهة أنتمائه  لمجاميع القتل والتصفية والقمع  في  منظومات وأجهزة صدام المقبورة  والتي أتت بالويل والدمار  على العراقيين ومن ضمنهم الكورد الفيليين من المسلمين الشيعة المظلومين
الحمد لله الذي شرفّنا بالأسلام  وأيماننا برسالة الخاتم محمد وبحبنا لأهل بيته الأبرار وصحبه الأخيار وجعلنا من الملتزمين بنهجهم والسائرون على خطاهم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين والحمد لله أيضاً وأبداً أننا غرِس فينا حب الوطن وأهله من دون الغدر به وبيعه  بثمن بخس كما فعل الأخرون حينما باعوا الوطن والذمم والضمير وفتحوا أبوابه للطامعين  ولم نكن يوماً ممن ردّد شعار أمة عربية واحده ذات رساله خالده و,, بعث تشيده الجماجم والدم تتهدم الدنيا ولا يتهدم ولم نكن من  الطبالين ولا من الشعراء ولا من الرّداحين ولا من المطربين الذين مجدوا وصفقوا لأوغاد العوجة وما جاورها وأخيراً لم نكن من  أصحاب شعار هاك رشاشه وأنطيني دشداشة

أللهم يا رب  وأنت الحكم العدل أنا نشكو أليك ظلم الظالمين ومن هم أخوتنا وأبناء جلدتنا ممن يدّعون بأنهم مسلمون وشيعة  وعراقيون
اللهم أهدنا وأهدهم سواء السبيل
رحم الله المغدورين منا ومن باقي العراقيين من المظلومين وغفر الله لهم ولنا جميعاً
طارق درويش

من يتابع أخبار "شنكَالستان"، التي لا تكاد تخرج من موتٍ في بغداد، حتى تدخل موتٍ آخر في هولير، سيجدها مختزلةً، على ذمّة الإعلام الكردي (الرسمي وما يسمى ب"المستقل")، في ما يلي:

1. شنكَال تعيش في الوراء، وراء الدين والدنيا، ثقافةً واجتماعاً. إذ يكاد لا يمرّ إسبوع، إلا ويطالعنا الإعلام الكردي (سواء الحزبي منه، خصوصاً تلك التابعة للديمقراطي الكردستاني، أو الذي يسمى ب"المستقل"، التابع لشخصيات متنفذة في فوق كردستان)، بخبرٍ أو مادةٍ أو تحقيقٍ أو تعليقٍ، عن "انتحارٍ" هنا، و"ذكوريةٍ شنكَاليةٍ" طافحةٍ هناك، أو "فلتةٍ عشائريةٍ" هنا، وأخرى "دينيةٍ" هناك!

2. شنكَال هي العشيرة والعشيرة هي شنكَال!

3. لا دين ولا دنيا لشنكَال، خارج دين ودنيا الحزب (الديمقراطي الكردستاني، الوكيل المعتمد الرسمي في "شنكَالستان") الذي حوّل المجتمع الشنكَالي إلى مجرد "قطيع بشري" تحت الطلب (آسف على التعبير، لكنها الحقيقة الشنكَالية المحزنة جداً). في شنكَال، الحزب هو الله، يحيي من يشاء ويميت من يشاء، ويرفع شأن من يشاء ويسقط من يشاء، ويرزق من يشاء ويقطع رزق من يشاء!

4. شنكَال عراقٌ مؤجل في كردستان المؤجلة، وبالعكس، والسبب هو بغداد، والمادة 140!

5. شنكَال ليست أكثر من "دجاجة" لوضع البيوض فقط.

6. شنكَال، ليست أكثر من جدار كبير، لا بل "جدار عظيم"، لتعليق صور "الحزب الضرورة"، و"القائد الضرورة".

والسؤال الذي يطرح نفسه ههنا، لماذا كلّ هذه المزاجية في "الإعلام الكردي" لدى تعاطي أهله "الرسميين" مع شنكَال وأهلها؟

لماذا يكذب الإعلام الكردي على شنكَال مرّتين:

مرّة في كردستان على بغداد(ها)، وأخرى في العراق على هولير(ها)؟

كان من الممكن أن أصدق هذا الإعلام، لو التزم أهله بالحد الأدنى من الحقيقة في شنكَال الحقيقية.

ما أودّ الإشارة إليه في هذا المكتوب، هو تعاطي هذا الإعلام مع شنكَال وأهلها ب"فوقية" تفوح منها أكثر من رائحة، وعلى أكثر من مستوى.

لا شكّ أن فضح الأخطاء، في الثقافة الخطأ والمجتمع الخطأ، والسياسة الخطأ، والدين الخطأ، والدنيا الخطأ، والقيام والقعود الخطأ فيهما، هي المهمة الصح، لا بل واحدة من أكثر المهمات نبلاً، التي على الإعلام الصح أداؤها.

أما أن يتعاطى الإعلام الكردي مع شنكَال وحقيقتها، بإنتقائية واصطفائية فاضحة ومفضوحة في آن، في تصوريره لشنكَال واختزاله لها، لكأنها كومة من "وراء" و"ورائيين"، ليس لهم إلا الوراء ديناً ودنيا، فهذا أمر يحتاج إلى أكثر من إعادة نظر.

سياسة "الإعلام الكردي" تذكّرني بسياسة الإعلام السوري، التي تصرّ طيلة أكثر من أربعة عقودٍ ونيف، على أن "تحوّل الحمار إلى غزال".

لماذا لم نجد هذا الإعلام تطرق يوماً، ولو في ربع خبرٍ أو تعليق أو تقرير، إلى أس المشكلة (لا بل المشاكل) وأساسها في شنكَال؟

لماذا لا يسأل هذا الإعلام وأهله أنفسهم، السؤال الشنكَالي التالي، مثلاً: لماذا ازدادت حالات الإنتحار بشكل متزايد ومضطّرد وخطير، بعد سقوط ديكتاتور العراق عام 2003، و"تحرير" شنكَال من قبل كردستانها، وتحوّلها إلى "مستعمرة حزبية"، لا مثيل لها، على طول تاريخ شنكَال وعرضه؟

لماذا كلّ هذا العويل الكردي على شنكَال، من قبل الإعلاميين الكرد، بمناسبة وبدونها، وتقديمهم لها للقرّاء، بإعتبارها "كردستان الوراء"، أو لكأنها "وراء" لا بل "مؤخرة" كردستان في كلّ شيء؟

لا شكّ أن لشنكَال "وراء"(ها)، في الدين كما في الدنيا، كما لعموم كردستان "وراء"(ها).

إلا أنّ الوراء ليست مزية أو سمة شنكَالية فقط، مسجلّة بإسمها، أو جغرافية تقيم فيها شنكَال فقط، بقدر ما أنها جغرافية تساوي كردستان كلّها، لا بل "الشرق الورائي" كلّه.

كذلك ظاهرة الإنتحار (هنا مثالاً) ليست سؤالاً برسم شنكَال فقط، بقدر ما أنها تحوّلت في السنوات العشر الأخيرة إلى ظاهرة كردستانية خطيرة بإمتياز.

بحسب آخر تقريرٍ ل"بي بي سي" (2 حزيران، 2013)، "تلجأ كثير من الفتيات في إقليم كردستان، شمال العراق، إلى الانتحار، وقد وصل عددهن إلى أكثر من أربعمئة امرأة شهريا" (يُنقر: http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2013/06/130602_kurdish_women.shtml).

وفي سياق "الوراء" ذاته في كردستان ذاتها، فقد "أظهر استطلاع لمنظمة "Wadi" الألمانية، أن 38% من فتيات مدينة كركوك في العراق قد تعرضن لعمليات ختان. وذكر التقرير أن عمليات الختان شملت كل مكونات المدينة العرقية والطائفية. وكشف التقرير أن نسبة الفتيات المختونات في بعض القرى الكردية قد وصل إلى 100%." (يُنقر: http://wonews.net/ar/index.php?act=post&id=6945)

أين هو الإعلام الكردي (الغيور) من كلّ هذا الوراء الكردي من كردستان إلى كردستان؟

لماذا يتناول الإعلام الكردي "الإجتماع" (في شقّه الورائي بالدرجة الأساس) في شنكَال، لكأنه كلّ شنكَال، دون تناول السياسة وأخواتها فيها، وكأن شنكَال عالم بدون سياسة؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام يتناول يوماً، الإنتهاكات الحزبية والإستخبارتية والأمنية التي تطال المواطنين، في وضح النهار، على مرأى ومسمع كردستان؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام وأهله يكتبون ولو حرفاً واحداً عمّا تعرّض له الصحفيون وأهل الحرف في شنكَال ومقرّاتها الحزبية والأمنية والإستخبارية، لإهانات وتهديدات مباشرة من سادة شنكَال حزبيين وأمنيين واستخباراتيين؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام يفضح يوماً عمليات "الفساد المنظّم"، على كلّ المستويات، وفي كلّ مناحي الحياة، التي تُطبخ في مطبخ الديمقراطي الكردستاني، كما تبيّن في آخر مشكلة للشنكَاليين (البارتيين) مع رئيس الفرع السابع عشر، الحاكم "المنتدِب" (من الإنتداب) الفعلي في شنكَال؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام وأهله الرسميين، يكشف للإيزيديين عن أسباب انخفاض نسبة تصويت الإيزيديين للبارتي الديمقراطي، ونسبة مشاركتهم في الإنتخابات المحلية التي جرأت مؤخراً، وتخفيض هذا الأخير لنسبة التمثيل الإيزيدي من 8 أعضاء من من مجموع 12 عضواً في القائمة الكردية أي بنسبة 66.6% في إنتخابات 2009، إلى 5 أعضاء من أصل 11 عضواً من القائمة ذاتها، أي بنسبة 45.5% في هذه الإنتخابات؟

لماذا تجاهل هذا الإعلام كلّياً، ضحك البارتي الديمقراطي الكردستاني على ذقون الإيزيديين، ولعبه على المكشوف بهم، لغايات بات يعرفها القاصي والداني، وذلك في آخر فضيحة علنية لهم، عندما قام بتعيين "كردي مسلم" نجح بأصوات الإيزيديين، كما يعرف الجميع، نائباً لمحافظ نينوى، ليثبت مرّة أخرى وأخرى، أنّ الإيزيديين ليسوا إلا "أكراداً تحت الطلب"، وليس لهم، بإعتبارهم "أكراداً في الوراء" من كردستان(هم) إلا "مؤخرتها"؟

"البارتي الديمقراطي الكردستاني" (ومعه كلّ الفوق الكردي) سقطَ في شنكَال..سقطَ في قلب شنكَال..سقط في عقلَ شنكَال..سقطَ من ذاكرة شنكَال..سقط في حاضر شنكَال وسيسقط في مستقبلها، وذلك لسبب بسيط بات يعرفه الجميع، وهو لأنه أصرّ ولا يزال يصرّ على إسقاط شنكَال في كردستان(ها) وإسقاط كردستان في شنكَال(ها).

ربما تنسى شنكَال وينسى الشنكَاليون كلّ شيء، لكنهم لن ينسوا عمليات "التسقيط المنظّم"، التي يقوم بها "الإستعمار الحزبي" في شنكَالستان.

لشنكَال جبلها، وللجبل شنكَاله!

لشنكَال تاريخها، وللتاريخ شنكَاله!

لشنكَال صبرها، وللصبر شنكَاله!

لشنكَال غضبها، وللغضب شنكَاله!

لشنكَال تمرّدها، وللتمرّد شنكَاله!

لشنكَال "شرفَدين"ها ول"شرفَدين" شنكَاله!

لشنكَال ناسها، وللناس شنكَالهم!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: جميع مؤشرات استطلاعات الرأي المحلية التي تجرى بصدد نتائج الانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان تشير الى أن المعارضة الكوردية معا ستحصل على أكبر نسبة من مقاعد إقليم كوردستان.

الاستطلاع الذي أجرته قناة روداو أقرب المواقع لحزب البارزاني يشير الى الان الى أن المعارضة معا ستحصل على 49% من مقاعد البرلمان في حين أن حزبا البارزاني و الطالباني معا سيحصلان على 48% من الأصوات.

في حين تشير أستطلاعات أخرى متفائلة بأن المعارضة ستحصل على 51% من الأصوات و أن حزبا البارزاني و الطالباني معا سيحصلان على 46% فقط من الأصوات.

بهذا الصدد حاولت صوت كوردستان معرفة رأي الشارع الكوردستاني و مستمره في محاولاتها و ستقول في الأيام القادمة بنشرها و تشير هي الأخرى على تقدم المعارضة معا على حزب البارزاني لوحده و بأمكانها تشكيل الحكومة أذا قامت بتشكيل كتله موحدة بعد الانتخابات.

يذكر أن حزبا البارزاني و الطالباني أيضا لم ينزلا بقائمة واحدة و هناك توقعات بأن ينجم خلاف بين الحزبين بسبب الحملة الانتخابية و أتهام هذين الحزبين لبعضهما البعض بالتزوير و الخيانة و الفساد و غيرها من التهم التي مارستهما القوى المشاركة في حكومة الإقليم.

حزب الطالباني الذي يتوقع أن يحصل على (18الى 22) مقعدا برلمانيا سيكون له كلمة الفصل في أبعاد حزب البارزاني عن السلطة من عدمها و بذلك ستمارس دور بيضة القبان التي ترجح الكفة لصالح المعارضة أو لصالح حزب البارزاني.

 

قررت السويد منح اللجوء والإقامة الدائمة لكل السوريين الذين تقدموا بطلب، لتصبح أول دولة أوروبية تتخذ مثل هذا القرار. وتشير البيانات الرسمية إلى أن حوالي ثمانية ألف سوري وفدوا إلى السويد منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الأسد.

قال مسؤولو الهجرة في السويد الثلاثاء (الثالث من سبتمبر/ أيلول 2013) إن اللاجئين السوريين الحاصلين على لجوء سياسي في السويد سيتم منحهم تصاريح إقامة دائمة. وذكر مجلس الهجرة السويدي إن نحو ثمانية آلاف سوري حصلوا في وقت سابق على تصاريح إقامة لثلاث سنوات مؤهلون للتقدم للحصول على تصاريح إقامة دائمة.

وقال المستشار القانوني فريدريك باير إن "التقييم هو أن الصراع سيتواصل لفترة طويلة". وقدر المجلس أن نحو 14700 من طالبي اللجوء وصلوا من سورية عامي 2012 و2013. وفي أغسطس/ آب الماضي، أحصت الوكالة 1201 حالة. وأوضح أن الحصول على تصريح إقامة دائمة سيسمح للسوريين الذين لديهم تصاريح إقامة بالتقدم بطلب للم شمل العائلة وهم بصورة أساسية الأزواج والأطفال دون الثامنة عشر عاما.

كما نقلت وكالة فرانس برس عن المتحدثة باسم وكالة الهجرة السويدية اني هورنبلاد إعلانها أنه "ستتم الاستجابة لكل طلبات اللجوء المقدمة من سوريين". وأضافت "وكالة الهجرة اتخذت هذا القرار الآن لأنها ترى أن أعمال العنف في سوريا لن تنتهي في مستقبل قريب". وأوضحت أن هذا القرار سيبقى ساري المفعول حتى إشعار آخر.

وأشاد وزير الهجرة توبياس بيلستروم بقرار وكالة الهجرة. وقال لصحيفة افتونبلادت "لا يوجد في العالم اليوم نزاع أكثر رعبا ودموية وطولا من النزاع السوري. يجب أن يدعو ذلك الكثير من الشخصيات السياسية داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه إلى التفكير في مسؤوليتنا تجاه أمثالنا من البشر".

وتلقت السويد عام 2012 أكبر عدد من طالبي اللجوء منذ عام 1992 وقت النزاع اليوغوسلافي، مع توافد نحو ثمانية آلاف سوري. وأحصى معد الإحصاء الوطني نحو 44 ألف طلب من مواطني نحو 130 دولة بزيادة بنسبة 48% عن عام 2011.


صوت كوردستان: أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر المسمى بالقومي الكوردي يوم أمس أنها و بسبب الانتخابات البرلمانية و مجالس محافظات الإقليم الثلاثة قامت بتأجيل موعد عقد المؤتمر القومي الكوردي الى ما بعد 25 من نوفبر القادم. حول هذا التأجيل و صلت صوت كوردستان معلومات من جهات مقربة جدا من اللجنة التحضيرية بأن سبب التأجيل أتى بسبب الرفض التركي لحظور المؤتمر و أعلان نائب رئيس الوزراء التركي بأنهم سوف لن يحظروا المؤتمر. حسب المصدر فأن حكومة أقليم كوردستان برئاسة البارزاني أنتابها الخوف من مصالحها مع تركيا في حالة عقد المؤتمر القومي دون موافقة تركيا و حظورها.

نفس المصدر أبلغ صوت كوردستان بأن حكومة البارزاني و من أجل إرضاء تركيا و أرسال إشارة حسن نية الى تركيا قامت يوم أمس بالإعلان عن عدم حصول أبادة جماعية للكورد في غربي كوردستان. هذا الإعلان باسم رئاسة الإقليم كان بمثابة دليل من حكومة الإقليم الى تركيا بأن المؤتمر القومي الكوردي هو تحت سيطرة البارزاني و حكومته و ليس تحت سيطرة حزب العمال الكوردستاني.

و أستغرب المصدر عن سكوت أعضاء القوى السياسية من شمال كوردستان و المعارضة الكوردية في إقليم كوردستان المشاركين في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي عن تصريحات حكومة إقليم كوردستان و سيطرة حزب سياسي على أعلام المؤتمر.

 

الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 11:45

الحكم تخطيط وقدرة- عبدالله الجيزاني

بعد سقوط ألنظام ألبائد اُجهد مَن تصدى لإعادة ألبناء نفسه لغرض وضع رؤية، تمكن ألمتصدين للعمل ألحكومي من أدارة أمور ألبلد ومعالجة ألمشاكل ألتي ورثت من ذاك ألعبث ألذي ساد ألعراق لأربعين عام، وفعلاً بدأ خطوات جيدة بهذا ألأتجاه لو أستمرت لكان حال ألبلد أفضل منه ألأن بكثير، لكن بعد سيطرة ألعشوائية وألعبثية في أدارة أمور ألدولة، وبروز ألحزبية وألأستئثار على نطاق واسع، وسيطرة جهة محددة بمفردها على معظم مفاصل ألدولة، تضاعفت معاناة ألشعب بشكل أكبر بكثير من حاله أيام ألنظام ألبائد، وعلى جميع ألمستويات وفي ألملفات كافة.

فالملف الامني يزداد سوء مع تقادم ألأيام وهو في حالة أنحدار مستمر، وكذا ملف مكافحة ألفساد وألرشوة أصبح مخيف لدرجة غدى بها ألفساد ألحالة ألطبيعية وماعداه طاريء ومستغرب، وبدأ ألمواطن لايشعر بأي أثر للحكومة حتى في دوائرها، وخضعت مصالح ألناس للعلاقات وألمحاباة وألحزبية، ومنح ألقانون أجازة طويلة، أنتهت الى أحالته على ألتقاعد في ألدوائر ألخدمية بالخصوص وذات ألمساس ألمباشر بحياة ألمواطن.

أما ألجانب ألأقتصادي فهو ألآخر يعاني أنهيار في مختلف جوانبه، وهو يترنح بأنتظار أنهيارة ألنهائي خاصة وأن هناك نشاطات أقتصادية أنتهت أو كادت كالقطاع ألخاص، مماضاعف حالة ألبطالة وأصبح ألشعب بكل طبقاته يبحث عن ألوظيفة لعدم وجود بديل لها لتوفير لقمة ألعيش، أما ألجانب ألخدمي فيكفي زيارة واحدة لأي من ألدوائر ألخدمية كالمستشفيات ليرى ألمواطن حالة ألأنهيار ألتي تمر بها هذه ألمنشأت، وألأجهزة ألموجودة فيها.

أما ألمدارس وألجامعات فهي في أسوء حال على مستوى ألمنطقة ربما، أما جانب ألكهرباء وسواها من مستلزمات ألحياة ألآخرى فهي تعلن عن نفسها في كل بيت عراقي، ولم يشهد ألمواطن أي طرح أو رؤية ممكن أن تمنحه أمل في ألعلاج، وكل مايجري هي ترقيعات لاتقدم ولاتؤخر، رغم وجود أكثر من فرصة لو أحسن المعنيين أستثمارها، ووضعوا رؤية وبرامج أستراتيجية لأمكن معالجة المشاكل وبفترة ليس طويلة وبكلفه أقل عشرات ألمرات مما يصرف ألآن.

وقد شهدنا في فترة تصل لأربعة أشهر أستطاع محافظ ألبصرة مثلاً أن يعالج ملفات كانت ولفترة طويلة مستعصية على ألحل، فهل أمتلك ألرجل عصى موسى.؟ ليجعل ألكهرباء تستقر على جدول محدد، ووضع برنامج خلال ألأشهر ألأربعة ألمقبلة سوف تكون ألكهرباء على مدار ألساعة في ألبصرة، وكذا موضوع ألماء، ووضع خطط واقعية لمعالجة أزمة ألسكن في ألمحافظة، هذا ألمثال يعبر عن أن البلد ليس بحاجة للأموال فقط، بقدر حاجته ألى رؤية وخطة وفريق عمل منسجم يمتلك ألقدرة وألرغبة على ألبناء، ومعالجة ألملفات بشكل مدروس وواقعي، وألأبتعاد عن ألتبرير وألصاق ألتقصير بالآخرين، فمن يتصدى عليه أن يدرك أن واجبه تقديم ألأنجاز فقط، أما أللجوء إلى ألتبرير فهي علامة فشل وعدم قدرة، ومن لا يتمكن من ذلك عليه أن يمنح ألفرصة لغيره، فالوضع أصبح لايحتمل ألتبرير وألترقيع...

بغداد/المسلة: اتفقت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي على مسودة مشروع قرار يمنح الرئيس باراك أوباما السلطة لتنفيذ ضربة أميركية ضد سوريا مدتها 60 يوماً قابلة للتجديد 30 يوماً.

وأعدت اللجنة مشروع قرار، يعطي أوباما التفويض لاستخدام القوات المسلحة الأميركية ضد سوريا، بطريقة محدودة ومنسقة.

ويذكر في المشروع ان سوريا تشهد انتهاكاً لقوانين الحرب اذ استخدمت فيها أسلحة كيميائية ضد مدنيين، وان انتهاكات النظام السوري شملت قمع شعبه وشن حرب عليهم ما أسفر عن مقتل ما يزيد عن 100 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين داخلياً وتواجد لاجئين في تركيا ولبنان والأردن.

ويضيف المشروع ان لدى النظام السوري أكبر برامج أسلحة كيميائية في المنطقة وأنه أظهر قدرته واستعداده لاستخدام اسلحة دمار شامل ضد شعبه، بما في ذلك الهجوم الكيميائي في الغوطة الشرقية في 21 آب/اغسطس الماضي.

وبعد استعراض الانتهاكات للقوانين والأحكام الدولية، والتأكيد على ان حل النزاع السوري لن يكون إلا عبر التسوية السياسية القائمة على التفاوض، حثت اللجنة كل الأطراف السورية على المشاركة في مؤتمر جنيف بشكل بناء وعاجل.

وقررت اللجنة منح أوباما حق استخدام القوات المسلحة الأميركية بحسب ما يجده ضرورياً ومتناسباً بطريقة محدودة ومنسقة ضد أهداف عسكرية في سوريا وذلك بغية الرد على استخدام الحكومة السورية أسلحة دمار شامل وردع سوريا عن استخدام مثل هذه الأسلحة من اجل حماية مصالح الأمن القومي الأميركية وحماية الحلفاء ضد استخدام مثل هذه الأسلحة، وتقليص قدرة سوريا على استخدامها في المستقبل.

لكن اللجنة شددت على انه قبل تحديد ان استخدام القوة العسكرية ضروري في سوريا، يتوجب على الرئيس الأميركي التوضيح لرئيسي مجلس النواب والشيوخ ان واشنطن استخدمت كل الوسائل الدبلوماسية وغيرها للحؤول دون قيام سوريا بنشر واستخدام أسلحة دمار شامل، وان الحكومة السورية نفذت هجوماً كيميائياً أو أكثر، وان استخدام القوة العسكرية ضروري للرد على ذلك، وان ثمة خطة عسكرية لتحقيق أهداف محددة، وان استخدام القوة يتماشى مع أهداف الاستراتيجية الأميركية تجاه سوريا بما في ذلك التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع.

وشددت اللجنة على ان السلطة التي منحت للرئيس تخوله إنهاء أية ضربات بعد مرور 60 يوماً من تاريخ إصدار قرار مشترك ولكن بإمكان الرئيس الأميركي تمديد التفويض لمرة واحدة مدتها 30 يوماً إذا أكد للكونغرس قبل 5 أيام من انتهاء الأيام الـ60 ان ثمة ضرورة لذلك.

يشار إلى انه من المقرر أن يتم التصويت على مشروع القرار في مجلس الشيوخ الأربعاء.

الغد برس/ بغداد: كشفت عضو لجنة حقوق الانسان النيابية أشواق الجاف، الاربعاء، عن نقل عدد من نزلاء سجن جمجمال الفيدرالي إلى المستشفى لإصابتهم بأمراض بعد نفاذ وجبات الطعام داخل السجن منذ شهرين، فيما دعت رئيس الوزراء نوري المالكي إلى فتح تحقيق فوري ومحاسبة المقصرين.

وقالت الجاف في بيان تلقته "الغد برٍس"، إن "أدارة سجن جمجمال الفيدرالي الواقع بين محافظتي كركوك والسليمانية اضطرت لنقل عدد من السجناء إلى المستشفى بعد نفاذ الأطعمة في السجن"، مبينة أن "المشرف على الموقع في السجن أكد أن المسؤول عن توريد الاطعمة لم يجهز السجن بها ولم يدفع المبالغ المخصصة لها منذ شهرين".

وطالبت الجاف رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بـ"التدخل الفوري وفتح تحقيقا عاجلا بشأن الموضوع ومحاسبة المقصرين الذي تسببوا بقطع الاطعمة عن السجن"، ماضية للقول "أنا حاولت الاتصال بوزير العدل حسن الشمري ولكن لم اتمكن بعد أن وردتني استغاثة من قبل أحد المتواجدين في السجن".

في الحادي والثلاثين من اب/ اغسطس 2013، شهدت اكثر من عشر محافظات العراقية، تظاهرات واسعة شارك فيها مئات من اطياف الشعب العراقي المتنوع ، وخاصة الشبية منها، وبدعم الكبيرمن منظمات المجتمع المدني، والدورالحيوي والبارز للتيار الديمقراطي العراقي في الداخل،وتنظيم المظاهرات ايضا امام السفارات العراقية في الخارج .تطالب فيها الحكومة باجراء الاصلاحات الضرورية والجذرية على المسارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية والثقافية.وقد استخدمت العنف والضرب والقمع البوليس والاعتقالات من قبل السلطات الامنيةاقية لتفرقتها، وقمعها منذ البداية ،وعدم اعطاء رخصة لتنظيمها، بحجة الوضع الامني المتردي في البلد،وتاثير الحالة السورية والعدوان عليها من الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها في اوربا وبعض الدول العربية والاقليمية في المنطقة.

واليوم وبعد مرور مايقارب من عشر سنوات ونيف، بعد احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها، بان العراق وبعد سقوط النظام الديكتاتوري السابق، لم يشهد فيها الاستقرار السياسي و لا الامني، وتدهور الكبير في الحياة الاقتصادية على كافة مستوياتها، والاستطفافات الطبقية والاجتماعية على اسس المحاصصة الطائفية والمذهبية والاثنية، التي تهدد كيانه الموحد، وتمزق صفوفه، وتقوده الى المعركة الاهلية وزعزت سلمه الاجتماعي ، واضعاف العامل الداخلي وهيمنة العامل الخارجي( الاقليمي والدولي) في صنع القرار السياسي لمستقبل العراق القادم، وفق تحقيق المصالح السياسية والاقتصادية للاطراف الداخلة في الشؤون العراقية.

وقد توفرت اليوم امام العراق فرصة نادرة بعد سقوط النظام السابق وتزايد عوائد النفط بشكل كبير ، كان من الممكن اشتثمارها لوتوفرت الارادة الخيرة وحسن استخدامها، في اعادة وبناء اعمار العراق الذي دمرها النظام السابق بسبب حروبه المجنونة. كان من الممكن الاعتماد على بناء الهوية الوطنية ، التي تشكل روح الادارة الرشيدة والقانونية والمؤسساتية ، التي تساوي بين المواطنين وتجمع بينهم وتوحدهم في اطار المواطنة والوطنية والمساواة والعدالة الاجتماعية والقانونية،لكن الولاءات الحزبية الضيقة والعقائدية والمذهبية، والمحاصصة الطائفية والعشائرية والمحسوبية، وانتشار الفساد المالي والاداري على كافة المستويات الادارية والحزبية،شغلت البلد بالتنافس بين الاطراف المشاركة في العملية السياسية والتنفيذية والقضائية والتشريعية ، من اجل الهيمنة على السلطة والمال والنفوذ.

العراق اليوم في حالة صراع داخلي ، نتيجة لتراكم المشكلات الكبيرة خلال هذه السنين ، من دون ايجاد حلول صائبة لها . مما ادت هذه الحالة الى تازم الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية يوما بعد يوم،وتوسيع الفجوة و ازمة الثقة بين الشعب والحكومية الاتحادية . وقد يبدو عدم وجود اهتمام اوحلول جدية من قبل الحكومة والاطراف السياسية المشاركة معها في ايجاد رؤية واضحة واليات لازمة لمعالجة الحالة العراقية المستعصية .أدت هذه الحالة الى انطلاق مئات من ابناء الشعب العراقي بالتظاهرسلميا وحضاريا، وبتنظيم جيد من حيث الشعارات والمطاليب الجماهرية، في المدن والساحات في العاصمة ، ليعبروا عن غضبهم واحتجاجهم على سوء الاحوال الامنية والمعيشية والخدمية، وتدهور الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبئية.

خرجوا مطالبين من الحكومة الاتحادية القيام بالاصلاحات الحقيقية والجذرية في الهيكلية السياسية والادارية والاقتصادية والاجتماعية . توفير الخدمات الضرورية والاساسية للمواطنين ، وتنفيذ مشاريع اعمار وتطوير البنية التحتية. ومحاربة الفساد الاداري والمالي ، والغاء الرواتب التقاعدية لاعضاء البرلمان والمجالس المحلية والدرجات الخاصة وغيرهم من المسؤولين الكبار، وازالة الفوارق بين الطبقات والشرائع الاجتماعية، وتخفيف حدة البطالة ، وخاصة بين الشبيبة والنساء. حماية السلم الاجتماعي ، من خلال احترام الحقوق العامة والخاصة للمواطنين ، وتطبيق مبداء العدالة الاجتماعية والقانونية .

التضامن مع جماهير شعبنا المنتفضة المطالبة بحقوقها المشروعة، واستنكار كل ما تعرض له من الاعتداءات والاعتقالات اثناء هذه التظاهرات وبعدها، ومحاسبة المسؤولين في اصدار اوامر تنتهك حرية التعبير وسلامة التظاهر والمتظاهرين. وضرورة احترام الدستور العراقي والمواثيق الدولية ولوائح الدفاع عن حقوق الانسان وممارسة مبداء الديمقراطية، التي تكفل المواطن العراقي حق التظاهر السلمي للتعبير عن رايه والتفاعل والاستجابة مع مطالبه المشروعة.

السوسنة الأردنية

تحت عنوان "فيديو لنائب كويتي يقاتل مع الجيش السوري الحر،" كتبت صحيفة السوسنة الأردنية: "أظهر مقطع فيديو النائب الكويتي السابق وليد الطبطبائي وهو يشارك في العمليات العسكرية للجيش السوري الحر ضد نظام بشار الأسد، وبدا وهو يطلق صواريخ قصيرة المدى وقاذفات تستهدف مواقع الجيش النظامي."

وأعطى الطبطبائي في الفيديو الذي نشر على موقع يوتيوب الأحد شرحاً موجزاً لما يقوم به، حيث ذكر أنه مع أبناء سوريا الشرفاء وأن الأسلحة التي في حوزتهم تستهدف معاقل النظام النصيري".

وقال الطبطبائي عبر مقطع الفيديو الذي استغرق أربع دقائق إن "انتصار الشعب السوري على النظام النصيري هو انتصار لكل شعوب الخليج, ولذلك فإن الخليجيين هبوا لمساعدة إخوانهم في سوريا، وقد باع بعض النساء هناك الذهب ليساعدن إخوانهن في سوريا حتى تتحرر من بطش النظام وليعود المشردون إلى ديارهم،" بحسب الصحيفة.

الوطن الكويتية

وتحت عنوان "بلاغ يتهم القرضاوي بالخيانة،" كتبت صحيفة الوطن الكويتية: "أمر النائب العام المستشار هشام بركات بإحالة البلاغ الذي تقدم به الصحافي طارق درويش رئيس جريدة الأحرار والذي يتهم فيه الشيخ يوسف القرضاوي بالخيانة العظمى، والتحريض على العنف والقتل بين أبناء الوطن والاستقواء بالدول الغربية لخلق رأي عام دولي في مواجهة مصر، الى نيابة الاستئناف لاتخاذ اللازم قانونًا والتحقيق فيه."

وتابعت الصحيفة الكويتية: "وذكر البلاغ أن القرضاوي اعتاد إطلاق تصريحات إعلامية القصد منها التحريض على أعمال العنف وقتل الأبرياء واستخدام السلاح والتطرف الفكري والاستقواء بالدول الغربية مثل أمريكا وتركيا، وكذلك تحريض الجنود بالقوات المسلحة للانقلاب على الفريق السيسي وبث نار الفتنة بين أفراد جهاز الأمن."

وطالب البلاغ بضرورة القبض على القرضاوي عن طريق الانتربول وإعادته إلى البلاد، ومحاكمته بتهمة الخيانة العظمى وقلب النظام وإثارة الفتنة والتحريض على استعمال السلاح بين أفراد الوطن الواحد، بحسب الصحيفة الكويتية.

cnn

بارزاني يعرض برنامج حزبه للانتخابات البرلمانية

أربيل: شيرزاد شيخاني
تحقق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في حكومة إقليم كردستان مع عدد من أئمة وخطباء الجمعة في الإقليم بسبب خروجهم عن إرشادات الوزارة وقيامهم بالدعاية الانتخابية لصالح جهة سياسية في الحملة الجارية استعدادا للانتخابات البرلمانية في الإقليم المقرر إجراؤها في 21 سبتمبر (أيلول) المقبل.

وصرح مريوان النقشبندي مدير المكتب الإعلامي للوزارة، لـ«الشرق الأوسط» أن «الوزارة سبق أن أصدرت تعليمات صارمة للخطباء ورجال الدين وكذلك الكيانات السياسية بعدم استخدام منابر المساجد أو المراكز الدينية لأغراض الدعاية الانتخابية، وحذرت باتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية ضد كل منتسبي الوزارة من الأئمة والخطباء حال خروجهم عن تلك التعليمات طيلة الفترة الانتخابية، ولكن عددا من خطباء الجمعة تجاوزا تلك التعليمات، ولذلك تجري الوزارة حاليا تحقيقاتها مع هؤلاء المخالفين». وأضاف: «هناك خمسة من خطباء الجمعة خالفوا تعليمات الوزارة وبثوا دعايات غير مباشرة لصالح جهة سياسية، والخطب موثقة عندنا بالفيديو، ولذلك ستقوم مديرية أوقاف محافظة أربيل بالتحقيق معهم، وسترفع تقريرها إلى وزير الأوقاف الذي سيقرر نوع العقوبة التي يفترض توجيهها إلى المخالفين قبيل حلول الجمعة المقبلة».

وأشار النقشبندي إلى أنه «فيما يتعلق بتصوير خطب الجمعة، أصدرنا تعليمات مشددة إلى التلفزيونات المحلية والقنوات الفضائية بعدم نقل أية وقائع لصلاة الجمعة من دون استحصال الإذن من الوزارة، وسنقوم بمحاسبة المخالفين بهذا الشأن أيضا».

وعلى صعيد الحملة الانتخابية، شارك مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مساء أول من أمس في احتفال حزبه بإطلاق حملته الدعائية التي تأخرت لخمسة أيام عن يوم بدئها لدى الكيانات والقوائم الأخرى، وألقى كلمة شدد في مستهلها على أهم النقاط والمهام الواردة في برنامج حزبه الانتخابي؛ منها: «التأكيد على التعددية السياسية، وحرية التعبير، وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتدعيم المؤسسات السيادية، وترسيخ أسس القانون، وإحياء المجتمع المدني، وتحقيق النمو الاقتصادي والعمراني، وحماية أمن واستقرار الإقليم». وشدد بارزاني على أن «المكاسب التي حققتها قيادة الإقليم للشعب تثبت للعالم الكفاءات والطاقات الكردية لإدارة شؤون الإقليم، وتثير إعجاب العالم كله، فكردستان بفضل تجربتها السياسية والديمقراطية أصبحت تحتل موقعا مهما في المنطقة، ولها ثقلها السياسي في المحافل الدولية، وولت إلى الأبد سياسات الإنكار والتنكر للوجود الكردي، وأثبت الشعب الكردي من خلال ممارساته أنه شعب يتطلع إلى السلام ونبذ العنف والإرهاب». ومضى بارزاني قائلا إن «كل المكتسبات تحققت بفضل تلاحم الشعب مع قيادة الإقليم، وهناك الكثير من الحقوق لم نحققها بعد، فالمسيرة طويلة ونحن بحاجة إلى دعم الشعب لكي نواصلها، ونحقق المزيد من المكتسبات».

وختم بارزاني كلمته بتوصية أنصار وأعضاء حزبه بضبط النفس والالتزام بالهدوء التام أثناء قيادة الحملة الانتخابية، وقال: «لا نخفي أن حزبنا تعرض لهجمات وحملات شرسة من عدة أطراف، ولكني أطلب من الجميع ضبط النفس والالتزام بالسلوك الحضاري والمدني، بل أوصي أعضاء الحزب بالترفع عن الرد والعمل حتى على حماية من يعادون توجهاتهم، لأنه في المحصلة سيقدمون خدمة جليلة لشعبهم من خلال حماية الوضع الداخلي، ورغم وجود محاولات من بعض الأطراف لإحباط الشباب الكردي وشغله بالصراعات المناطقية وبالآيديولوجيات الفكرية الضيقة والمتطرفة، فإن الفرد الكردي بيده القرار ويمتلك الإرادة الصلبة لمواجهة كل تلك المحاولات والمضي في طريق تحقيق الازدهار للشعب».

في السياق ذاته، أعلن تجمع يضم 56 منظمة مدنية غير حكومية عن تشكيل تحالف يهدف إلى مراقبة الانتخابات البرلمانية المقبلة. وعقدت تلك المنظمات اجتماعا بدعوة من منظمات التنمية المدنية ومؤسسة «سبارت للتنمية الإعلامية» و«شبكة أحفاد السلام»، وأعلنت تشكيل ذلك التحالف.

وأعلن القائمون على التحالف أنه «جرى إلى الآن تعيين 500 مراقب سيوزعون على المراكز الانتخابية لمراقبة الانتخابات البرلمانية، إلى جانب تسيير فرق سيارة إلى المراكز الانتخابية المنتشرة بأرجاء كردستان، وهذا التحالف يعمل بشكل تطوعي هدفه تأمين إجراء انتخابات نزيهة وشفافة، وبث التقارير الإعلامية بشأنها يوم الانتخابات».

تعتقل الكثير بتهم «الجهل بالصلاة» و«التعامل مع الائتلاف الكافر»

بيروت: «الشرق الأوسط»
يظهر شريط فيديو، بثه ناشطون على موقع «يوتيوب»، عددا من سكان مدينة الرقة، شمال شرقي سوريا، وهم يهتفون «الشعب السوري ما بينذل». لكن هتافهم هذه المرة ليس موجها ضد النظام السوري الذي خرج من المدينة بداية مارس (آذار) الماضي، وإنما ضد تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية»، على خلفية اعتقال عناصره عددا من الأشخاص وسجنهم لاتهامهم بـ«عدم معرفة الصلاة» و«العمالة للائتلاف الكافر»، في إشارة إلى ائتلاف المعارضة السورية.

ورغم سعي «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» إلى ملء الفراغ الذي أحدثه خروج النظام من الرقة عبر تشكيل مجلس محلي يؤمن الخدمات لسكان المدينة، فإن مقاتلي «الدولة» لم يترددوا في اعتقال المحامي عبد الله خليل، رئيس المجلس المحلي في المدينة، واصطحابه إلى جهة مجهولة بعد أن اتهموه بالتعامل مع «الائتلاف الكافر»، بحسب ما أكده إبراهيم مسلم المنسق العام للمجلس لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنه ترك للمجلس المحلي تدبير بعض الأمور الخدماتية بما لا يتعدى خدمات المياه والكهرباء، بينما بقية الأمور بيد كل من «دولة العراق والشام الإسلامية» وحركة «أحرار الشام».

وتتقاسم حركة «أحرار الشام» المعروفة بتوجهاتها الإسلامية مع «دولة العراق والشام الإسلامية» السيطرة على الرقة، ويعتبر التشكيلان من القوى العسكرية القليلة التي تمتلك أذرعا مؤسساتية منظمة وتهتم بإدارة شؤون الحياة إلى جانب جهدها العسكري. ويؤكد ناشطون معارضون أن «حركة أحرار الشام» وضعت يدها على أغلب الأموال والمرافق العامة بعد تحرير الرقة مباشرة. فسيطرت على البنك المركزي، الذي كان يحتوي على مبلغ يتراوح بين أربعة إلى ستة مليارات ليرة سورية.

ويوضح مسلم أن «المحفز الرئيس الذي يدفع حركة (أحرار الشام) للبقاء في الرقة هو المنافع المادية»، متوقعا خروجها في وقت قريب لتبقى المدينة تحت سيطرة «الدولة» التي أحكمت وجودها بعد اشتباكات عنيفة ضد عناصر كتيبة «أحفاد الرسول» المرتبطة بالجيش السوري الحر أسفرت عن خروج الأخير من المدينة بعد اقتحام مقره بسيارة مفخخة وتدميره بالكامل من قبل مقاتلي «الدولة».

ويقول ناشطون معارضون إن «تجاوزات الإسلاميين في الرقة تزايدت كثيرا عقب هذه العملية، حيث طالت الملاحقات كل فتاة ترتدي بنطال جينز فتعتقل دون مراعاة الحرمة العشائرية التي تحكم عادات سكان المدينة وتقاليدهم». ووصل عدد المعتقلين الرقاويين في سجون «الدولة» إلى نحو 250 شخصا وضعوا في معتقل قرب منطقة سد البعث.

وإثر الهيمنة المطلقة لـ«الدولة» وحلفائها على المدينة، حاول «الجيش الحر» توحيد صفوفه لإحداث توازن مع القوى الإسلامية المتشددة، فأسس الفرقة 11 التي تجمع 80% من القوى العسكرية المقاتلة في المدينة وما حولها. وشدد بيان تأسيس الفرقة على «حماية المواطنين وعدم السماح لأي جهة كانت باعتقال أي مواطن إلا بموافقة الهيئة الشرعية والمكتب الأمني للفرقة». لكن الصراع الذي اندلع بين الكتائب الكردية والمقاتلين الإسلاميين جعل الفرقة المشكلة حديثا تقف إلى جانب «الدولة» في معاركها ضد الأكراد، حيث أعلن عدد من قادة الكتائب التابعة للفرقة 11 مبايعتهم لـ«الدولة».

في ظل هذا الواقع، يجد ناشطو الحراك المدني في محافظة الرقة أنفسهم وحيدين في مواجهة تجاوزات «الدولة»، إذ ينتشر في المدينة أكثر من 41 تنظيما مدنيا يعملون على تنظيم مظاهرات يومية ضد كل من «الدولة» وحركة «أحرار الشام» الإسلامية و«الهيئة الشرعية»، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين لديهم ومحاسبة السارقين وإيقاف التسلط والتضييق على الحريات.

ويقول أحد هؤلاء الناشطين لـ«الشرق الأوسط»، متحفظا على ذكر اسمه، إن المتظاهرين يرددون هتافات من قبيل «يا حرام ويا حرام سرقونا باسم الإسلام» و«الهيئة الشرعية صارت مخابرات جوية» و«الرقة حرة حرة و(الدولة) تطلع برا»، و«(أحرار الشام) زلم النظام». ويشير إلى أن «الناشطين صاروا يخشون حتى التعبير عن آرائهم على موقع (فيس بوك) كي لا يعتقلهم عناصر (الدولة)، إذ اعتقل الكثير من الناشطين المدنيين بسبب ما ينشروه على مواقع التواصل الاجتماعي». وقال إنه «بات للدولة شبيحتها (ميليشيات حكومية) الذين يقمعون المظاهرات بالرصاص ويلاحقون المتظاهرين والناشطين بموجب قوائم لديهم، إضافة إلى معتقلات يمارسون فيها التعذيب حتى الموت».

وإلى جانب عدد كبير من الناشطين والمواطنين المعتقلين في سجون «الدولة»، فإن معارضين سوريين يتهمونها باختطاف الأب باولو دالوليو الذي توجه إلى مدينة الرقة في نهاية يوليو (تموز) الماضي، وشارك في مظاهرة نصرة لحمص. ووصلت بعد أيام معلومات عن اختفائه أو اعتقاله. وأفادت غالبية الشهادات بأنه توجه بنفسه إلى مقر «دولة العراق والشام الإسلامية»، من أجل لقاء ما يسمى أمير الدولة، لطلب الإفراج عن بعض المعتقلين السياسيين لدى هذه الجماعة المتشددة لتنقطع أخباره بعدها.

وبينما تواصل «دولة العراق والشام الإسلامية» إحكام سيطرتها على الرقة، فإن كتائب معارضة مثل «كتيبة حذيفة بن يمام» لا تزال تقاتل القوات النظامية على ثلاث جبهات: اللواء 93 والفرقة 17 ومطار الطبقة العسكري لتحرير المدينة بالكامل من القوات النظامية التي ما زالت طائراتها تقصف أحياء متفرقة من المدينة.

انفجار قرب الحدود يخلف عددا من القتلى

أنقرة - لندن: «الشرق الأوسط»
بينما أعلن المتحدث باسم الحكومة التركية بولنت ارينتش أن لدى أنقرة تفويضا من البرلمان لشن عملية عسكرية على سوريا، وأنها تتخذ كل الإجراءات الضرورية لذلك، وقع انفجار على الحدود في إقليم هاتاي التركي قرب الحدود السورية وخلف ستة قتلى، وسط تضارب حول سبب الانفجار وموقعه المحدد.

وذكرت تقارير تلفزيونية تركية أن الانفجار وقع في مستودع ذخيرة في منطقة التينوزو في هاتاي، في حين قالت تقارير إعلامية أخرى إن الانفجار وقع في مركبة تحمل معادن خردة على الجانب السوري من الحدود.

وفي غضون ذلك، أكدت الحكومة التركية اتخاذ إجراءات لشن عملية عسكرية ضد سوريا، وقال ارينتش في مؤتمر صحافي بعد اجتماع لمجلس الوزراء التركي أوردته وكالة رويترز، أمس: «لدينا تفويض (برلماني لضربات) على شمال العراق، ولدينا تفويض (لضربات) على سوريا. قمنا بدراسة في إطار التفويض بشأن سوريا للحفاظ على أمن بلادنا. وإذا اقتضت الضرورة يمكننا فعل ذلك مجددا. ليس هناك شك أن مصالح تركيا مهمة أيضا».

وفوض البرلمان التركي الحكومة لتوجيه ضربات شمال العراق لمواجهة نشاطات حزب العمال الكردستاني التركي المحظور، الذي تتحرك عناصره في المنطقة مستفيدة من سلسلة الجبال التي تفصل بين إقليم كردستان العراق وتركيا. كما فوض البرلمان الحكومة للتدخل في سوريا غداة اندلاع الثورة السورية في مارس (آذار) 2011.

وأضاف المتحدث أن الحكومة التركية تجري استعدادات لشن ضربة محتملة على سوريا. وقال: «بالنسبة لهجوم محتمل من الولايات المتحدة وعدة دول تعمل مع الولايات المتحدة، فلا يسعنا إلا معرفة أين ستقف تركيا عند حدوث هذه الضربة. ولكن وفي الوقت الحالي، فإننا نجري الاستعدادات الخاصة بنا، ونتخذ الإجراءات الضرورية لعمليات انتشار محتملة قد تحدث في المستقبل».

وتقول تركيا إن أي تدخل دولي عسكري في سوريا يجب أن يهدف إلى إنهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد، وتؤكد أنها ستكون مستعدة للمشاركة في أي عمل دولي ضد الأسد، حتى إن كان خارج إطار الأمم المتحدة، كما وضعت أنقرة قواتها المسلحة في حالة تأهب.

وتقول الولايات المتحدة إن سوريا يجب أن تُعاقب على هجوم بالأسلحة الكيماوية في 21 أغسطس (آب) الماضي، وإن نزاهة حظر دولي لهذه الأسلحة على المحك، وإن هناك حاجة لحماية مصالح الأمن القومي الأميركي وحلفاء لواشنطن مثل إسرائيل والأردن وتركيا.

 

المالكي: المشروع يلغي الحقوق التقاعدية لأعضاء المجالس المنتخبة

بغداد: حمزة مصطفى
أقرت الحكومة العراقية مشروع قانون موحد للتقاعد في البلاد، بعد حدوث ضجة كبرى بسبب الامتيازات المبالغ فيها التي تحظى بها الطبقة السياسية والمتمثلة في الرئاسات الثلاث «الجمهورية والوزراء والبرلمان» وأصحاب الدرجات الخاصة بمن فيهم أعضاء البرلمان والمجالس المحلية والبلدية المنتخبة.

وقال رئيس الوزراء نوري المالكي، في كلمة متلفزة له عقب الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء، أمس، إن «مجلس الوزراء صادق في جلسته الاعتيادية التي عقدت اليوم (أمس) على مشروع قانون التقاعد العام ورفعه لمجلس النواب للتصويت عليه»، مبينا أن «القانون يعالج جميع القضايا المتعلقة بالمتقاعدين المستمرين بالخدمة أو المتقاعدين سابقا، إضافة إلى الحقوق لأعضاء مجالس منتخبة ومجلس النواب العراقي». وأضاف المالكي أن «القانون نظم القضية التقاعدية لكل موظفي الدولة وفق القانون والدستور والأساسيات المعتمدة وابتداء من أصغر موظف إلى أعلى موظف بالدولة»، مشيرا إلى أن «القانون جاء وفقا للمطالب الشعبية وما هو منسجم مع حق العدالة والقانون». وأكد المالكي أن «مشروع القانون راعى عملية تحقيق العدالة في توزيع رواتب المتقاعدين»، مشيرا إلى أنه «اعتمد على مبدأ إلغاء الحقوق التقاعدية للمجالس المنتخبة كمجلس النواب ومجالس المحافظات والمجالس المحلية واقتصارها على الخدمة الموجودة خارج إطار مجالسهم». وتابع المالكي أن «مشروع القانون أقر الحقوق التقاعدية للذين يعملون في القطاع الخاص وفق قانون الضمان الاجتماعي».

من جهته، رحب الدكتور علي العنبوري، الناشط المدني وأحد منظمي مظاهرات السبت الماضي المطالبة بإلغاء امتيازات الطبقة السياسية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، بـ«هذه الاستجابة السريعة لأحد أهم المطالب لأبناء الشعب العراقي بإلغاء الفوارق الطبقية الهائلة من خلال الرواتب والامتيازات»، مستدركا «إلا أننا نطالب بالمزيد من الشفافية في التعامل مع هذه المسألة بوصفها أصبحت قضية رأي عام». وأضاف العنبوري، الذي يترأس تجمع «العراق 2020»، أن «المطلب الأساس لنا هو أن المسودة التي أقرها مجلس الوزراء يجب ألا تذهب مباشرة إلى البرلمان قبل أن تعرض على خبراء قانونيين وناشطين في مجال المجتمع المدني والمثقفين لكي لا تكون هناك عملية التفاف بشأن ذلك». وأشار إلى أن «القول بأن حدود الراتب التقاعدي لن تقل عن 400 ألف دينار عراقي (350 دولارا أميركيا) للموظف في الشهر لا يعني أنه لا يوجد من يستمر في تقاضي 10 ملايين دينار (تسعة آلاف دولار) وهو أمر مرفوض أيضا لأن الفوارق ستظل قائمة». وأوضح العنبوري أنه «من الضروري لنا أن نعرف الكيفية التي سوف تعتمد في احتساب الرواتب والامتيازات، وعلى ماذا استندت، علما بأن مطلبنا الأساسي هو ألا يتم الإبقاء على أي امتيازات بأي حال من الأحوال».

على صعيد متصل، نفى محمد الخالدي، مقرر البرلمان، الأنباء التي أشارت إلى رفض البرلمان مناقشة مطالب المتظاهرين. وقال الخالدي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا الأمر غير صحيح، إذ إن ما جرى هو أن رئاسة البرلمان كلفت لجنتي الأمن والدفاع واللجنة القانونية بدراسة المطالب وصياغتها وتقديمها إلى البرلمان خلال الجلسة المقبلة لكي تكون الدراسة أشمل». وبشأن إعلان الحكومة إقرارها مشروع قانون للتقاعد الموحد وإرساله إلى البرلمان قال الخالدي إنه «في حال وصول مشروع القانون إلى البرلمان فإنه سيأخذ دورته الطبيعية من إحالة للجان المختصة، ومن ثم يقرأ قراءة أولى وثانية، ومن بعدها يصوت عليه ويصبح نافذ المفعول»، مؤكدا «اهتمام البرلمان بهذه القضية التي تهم الناس والتي تتطلب موقفا جادا من قبل البرلمان بوصفه منتخبا من الشعب».

الشرق الاوسط

شفق نيوز/ قالت القنصلية الأمريكية إنها وقعت اتفاقا الثلاثاء مع حكومة إقليم كورستان العراق ينص على تخصيص قطعة أرض لتشييد مبنى ومجمع جديد للقنصلية في اربيل.

altووصفت القنصلية في بيان ورد لـ"شفق نيوز" هذا الاتفاق بأنه يمهد لمرحلة جديدة من الشراكة بين الولايات المتحدة والعراق في اقليم كوردستان.

ووقع الاتفاق من الجانب الأمريكي القنصل جوزيف بيننغتون ومن جانب كوردستان مدير دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان فلاح مصطفى.

وذكر القنصل العام جوزيف بيننغتون أن "حدث اليوم يمثل معلما هاما في العلاقات الأمريكية – العراقية ، بالأخص علاقتنا مع حكومة اقليم كوردستان وعامة الشعب في شمال العراق".

وأضاف أن "المجمع الجديد للقنصلية العامة يظهر بوضوح التزامنا طويل الأمد لتعزيز وتوسيع العلاقات بين الشعب الامريكي والمواطنين في شمال العراق".

وأضاف ان الولايات المتحدة ستبدأ العمل في أقرب وقت لوضع التصميم العام للمجمع الجديد، آملا بوضع حجر الأساس قبل نهاية العام العام 2014.

وافتتحت القنصلية العامة للولايات المتحدة في أربيل في تموز عام 2011، و تضطلع بدور تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية، ناهيك عن التعاون الأمني، بين الولايات المتحدة وإقليم كوردستان.

ويتجسد التمثيل الدبلوماسي للولايات المتحدة في جميع أنحاء العراق من خلال اتفاقية الاطار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد، والتي مهدت منذ توقيعها في العام 2008 بمثابة أساس لعلاقات ثنائية طويلة الأمد تعتمد على الأهداف المشتركة.

ع ص/ م ج

الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 09:47

الفن هوية القومية 2- محمد مندلاوي

يقول الكاتب محمود القبطان: السيد مندلاوي (اللقب مناطقي من مندلي, مثل الحديثي, السامرائي, الكربلائي وليس لقب متعارف عليها في العراق وغيره) يقول " لماذا يتشفى العراقيون بسيدة أبدت ميلها لجغرافية أصلها ومولدها..." أين التشفي ومن فرح بعدم وصول الفنانة الى القمة في البرنامج؟ أقول, وكما كتبت سابقا, لماذا انهال بعض الكرد بالفيس بووك على العراقيين بكلمات سوقية لا تنم عن أخلاق ولا تربية ويقولون: البنات العربيات العراقيات تنزلن الى شوارع أربيل للدعارة وهل الصفة المشينة هذه لصيقة بالعراقيات فقط أم..؟ ويزيدون بمباركة "سخيفة" وبفرح بفرض الفيز على العراقيين القادمين من محافظات اخرى الى الإقليم؟ مَن يتشفى بمِن؟ ماذا يسمي السيدان عبود ومندلاوي هذه الكتابات الهابطة؟ أم انه ردة فعل يمكن تفهمها!! المنطقة الكردية الحالية في العراق, بغض النظر عن قانونيتها من عدمها, فهي تابعة لجغرافية العراق المعترف به دوليا بالحدود المثبتة في جميع الوثائق الدولية, أما أن يأتي متعصب جديد لاح في الأفق القريب ليقول إن پرواز تنتمي لجغرافية اسمها كوردستان, بدون لاحقة. " يعني أن سياسييه لا يلتفتون إليه حيث يقولون : إقليم كردستان العراق فهل هم مخطأون. لكن إذا ما قرر الشعب الكردي الانفصال فله الحق بأن يقول جغرافية اسمها كردستان, بدون لاحقة. المشكلة التي بدأت في البرنامج "المثير للجدل" هو وصول الفنانة الى خشبة المسرح بالعلم الكردي المعروف, وقد علقت أحلام الفنانة المهرجة على هذا بأن العراق واحد... وغيرها من الكلمات, مما حدا بالفنانة الكردية بأن تخلع العلم المميز. وفي قادم أيام البرنامج الفنانة قدمت نفسها من إقليم كردستان العراق, فما هو العيب أو أين العيب في ذلك؟ أليس هذه جغرافية يا سيد مندلاوي أم ماذا؟ يكرر مندلاوي الفرد العربي.. " رفضها ولا يستسيغها لمجرد إنها ذكرت اسم كردستان .." السيد مندلاوي يُحّمل القضية أكبر من حجمها ليس إلا. وهنا يهاجم الساسة الكرد حيث " لا يعيرون أي اهتمام لكلام الذين يتفوهون به في مؤتمراتهم ولقاءاتهم الصحفية وتأثيره السلبي على انتماء الشعب الكوردي لوطنه .. " ويقول" في السليمانية ان احد سياسيين الكورد استقبل زوج المتألقة... كردستان (وبثت أحدى القنوات الحزبية نص الكلام الذي قاله المسئول باللغة الكوردية: أن صوت پرواز حسين وصل الى جميع العالم العربي" ويقول: من هذا السياسي السليط اللسان..."

ردي على النقاط التي أثارها الكاتب أعلاه: قبل كل شيء،أرجو أن لا تغضب للكلمات ذات العيار الثقيل التي جاءت في سياق ردي هذا، لأن، لا وصاية ولا محرمات على الفكر. للأسف يا سيد القبطان، في ردي على هذه الجزئية سيكون أيضاً كسابقته و لاحقته، و ستجري فيه الرياح بما لا تشتهي سفنك المتهرئة في هذا البحر الهائج. عجبي. بعد أن عدد الكاتب عدة ألقاب عن الشخص المنتمي لتلك المناطق، يأتي بعده مباشرة يقول" وليس لقب متعارف عليها في العراق وغيره" هل هذا الزعم صحيح!! أليس جميع الأفراد في الكيان العراقي يحملون ألقاباً مناطقياً؟ كالأنباري والبصري و الكربلائي والنجفي الخ. إن الكثيرين من أبناء جلدتك يا القبطان أبدت ميلها العنصري، وتمنت بعدم فوزها، ليس هذا فقط، بل أن غالبيتهم وقفت و تقف ضد كل شيء كوردي و كوردستاني، ومنهم حضرتك، رغم أنك تظهر ميلاً إنسانياً تجاه الشعب الكوردي، إلا أنك تحجمه و تريده ضمن حدود جغرافية تسمح لكم بالتسِّيد عليه، باسم كيان يسمى العراق، الذي رسمت حدوده، حراب الجيش البريطاني، لغاية في نفس ونستون چرچل. نحن القوميون الكورد نرفض هذه الحدود المصطنعة صراحة، دون لف ودوران، ولا نعترف بها، لأنها مزقت الوطن الكوردي، كوردستان. أما كلامك عن الذين يدونون في الفيس بووك، أنه مجرد كلام، لا قيمة له، لأن الذي يكتب في الفيس بووك من المحتمل جداً أن يكون إنسان غير كوردي، يتقمص اسم الكورد، وأنا أيضاً لست مع من يخرج في كتاباته من إطار الأخلاق والقيم، ويتفوه بكلمات لا يليق بإنسان سوي. أما موضوع فرض الفيزا على العراقيين كذبة مفضوحة تناولها بعض الذين يريدون الوقيعة بين الكورد والعرب، لغاية معروفة سلفاً. أنكم تعرفوا جيداً هناك مئات الآلاف من العرب العراقيين بعد عام (2003) هربوا من مناطقهم بسبب الإرهاب، و استقروا في إقليم جنوبي كوردستان، وهم يعاملوا من قبل الشعب الكوردي الكريم، وسلطات الإقليم، أفضل معاملة. وفي كل مناسبة تزور كوردستان عشرات الآلاف من وسط وجنوب وغرب العراق هاربين من قيض الحَر، ونيران المفخخات التي تحصد أرواح العشرات منهم يومياً. وأنا مثلك يا سيد القبطان، أقول أنها كتابات هابطة ليس إلا. هناك بعض العرب يكتبوا تعليقاتهم على بعض من مقالاتي، يقولوا فيها كلاماً شبيه بالكلام الذي تنقله عن أولائك في الفيس بووك، وأنا أترفع على هذه النماذج المسيئة ولا أرد على ردودهم الكيدية، لأنهم لا يعلقوا على مضمون مقالاتي، بل يتهجموا علي شخصياً، وأنا لا أتطرق لأمور شخصية. يا سيد القبطان، لا تحاول اللعب بالكلمات، حيث تسمي جنوبي كوردستان ب "المنطقة الكردية" ماذا تقول لو نطلق على الضفة الغربية، (فلسطين) التسمية العبرية، يهودا وسامرة؟. ينسب السيد القبطان، ملكية جنوب كوردستان إلى العراق قائلاً: "فهي تابعة لجغرافية العراق المعترف بها دوليا بالحدود المثبتة في جميع الوثائق الدولية" طيب عزيزي، دولة إسرائيل - بمعزل عن فلسطين- أيضاً معترف بها من قبل المجتمع الدولي، لماذا تسميها أنت والآخرون الكيان الصهيوني، ولا تعترف بها؟ وكذلك إقليم الأهواز، الذي يقع ضمن دولة إيران المعترف بها دولياً أيضاً، لماذا تطالبوا بها؟. وكذلك اسم الخليج الفارسي، مثبت في الأمم المتحدة بهذا الاسم، لماذا أنتم العرب فقط دون غيركم في العالم تطل