يوجد 707 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أنقرة، تركيا (CNN) -- ارتفعت حصيلة الصدامات المتواصلة منذ أيام في مدينة اسطنبول التركية إلى 14 جريحا بعد اشتباكات بين الشرطة ومحتجين رافضين لإزالة حديقة عامة في المدينة بهدف بناء مركز تجاري، في تطور لم تشهد المدينة الأكبر في تركيا منذ أكثر من عقد.

وذكرت تقارير إخبارية أن المظاهرات امتدت إلى أجزاء من العاصمة أنقرة، وكذلك إلى مدينة أزمير، في حين أشار مكتب محافظ اسطنبول إلى أن أحد المصابين جراء الاحتجاجات تعرض لاهتزاز في الدماغ.

وهتف المحتجون في وسط اسطنبول بشعارات بينها "على الحكومة الاستقالة" و"كتفا بكتف ضد الفاشية"، بينما انتشرت بكثافة وحدات من الشرطة وقوات مكافحة الشغب التي عمت إلى إطلاق الغازات المسيلة للدموع، ما أدى إلى تشكل سحابة من الغازات فوق ساعات "تقسيم" استمرت لساعات، السبت.

وكان رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، قد تحدث حول القضية الجمعة، قائلا إن الشرطة ستبقى موجودة في ساحة "تقسيم" مضيفا أن قوات الأمن "لن تسمح لمجموعات هامشية بأن يكون لها مكان."

ولكن أردوغان أقر في الوقت نفسه بوجود "أخطاء" في عمل الشرطة قائلا: "كان هناك أخطاء في أعمال قوات الأمن، وخاصة بما يتعلق باستخدام الغاز، وهذا الأمر بات موضغ تحقيق.. هناك خطأ بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالاستخدام المفرط فنحن سنكون ضد ذلك أيضا."

 

السومرية نيوز/ بغداد
أنهى قادة الكتل السياسية، السبت، اجتماعهم الذي عقد بمنزل رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم، بعد تصالح رئيس الحكومة نوري المالكي مع رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي.

وقال مراسل "السومرية نيوز"، أن اجتماع الكتل السياسية الذي عقد، مساء اليوم، بمنزل رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم، انتهى بعد مصالحة رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي.

وأضاف المراسل أن اغلب القادة غادروا قاعة الاجتماع.

وكان قادة الكتل السياسية قد عقدوا، في وقت سابق من اليوم السبت (1 حزيران 2013)، اجتماعا بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، في منزل زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم وبمشاركة العشرات من قادة وأعضاء الكتل، فيما لم يحضر الاجتماع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

يذكر أن العملية السياسية في العراق تشهد صراعاً غير مسبوق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، في وقت تشهد فيه محافظات عدة تظاهرات رافقت بعضها أعمال عنف، بالإضافة إلى موجة أعمال مسلحة بشكل يومي لم تشهدها البلاد منذ سنوات الاحتقان الطائفي في 2006- 2008، تمثلت بهجمات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة واغتيالات بالأسلحة الكاتمة للصوت استهدفت دور العبادة والأسواق الشعبية والأجهزة الأمنية راح ضحيتها المئات من المدنيين وعناصر الجيش والشرطة.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، أن إنشاء الأقاليم الثلاثة (شيعي وسني وكردي) بات خياراً "ملحاً وضرورياً" لاحتواء الأزمة في العراق.

وقالت جريدة القبس الكويتية بان بايدن خلال لقائه لفيفاً من العراقيين في العاصمة الأميركية واشنطن، أكد إن "إنشاء الأقاليم الثلاثة ( شيعي - سني - كردي) بات خيارا ملحاً وضرورياً لاحتواء الأزمة في العراق".

يشار إلى أن نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بايدن معروف عند العراقيين باعتباره "مهندس مشروع تقسيم العراق" وفقاً لما تنشره وسائل الإعلام عبر تصاريح منسوبة إلى القائمين على العملية السياسية.

توجه ظهر اليوم وفد من الهيئة الكردية العليا إلى أربيل ومن ثم إلى موسكو، تلبية لدعوة من  وزارة الخارجية.

و نقل موقع يكيتي ميديا أن الوفد المقرر وصوله إلى موسكو بتاريخ 4/6/2013 يضم كل من (إسماعيل حمي، أحمد سليمان، سينم محمد، إلهام أحمد، و سعود ملا)، موضحا أن الهيئة الكردية العليا ستناقش مع المسؤولين الروس "الوضع في سوريا والموقف من التطورات الأخيرة وخاصة مؤتمر جنيف 2، وموضوع الحضور الكردي في هذا المؤتمر والموقف من حل القضية الكردية في سوريا".
--------------------------------------------------------
إ: أحم

radio nawxo

السبت, 01 حزيران/يونيو 2013 19:03

حريق ضخم يلتهم 40 محالا تجاريا في دهوك

شب حريق ضخم في سوق (رش كري) في قضاء برد رش بمحافظة دهوك اليوم السبت، جراء تماس كهربائي.

في هذا السياق صرح مدير الدفاع المدني في قضاء برد رش النقيب عثمان محمد عبدالله لوسائل الإعلام إن حريقا شب صباح اليوم في سوق (رش كري) وهو سوق لبيع ألعاب وملابس الاطفال بقضاء بردرش في محافظة دهوك وأدى إلى حرق 40 محال تجاري بالكامل.

وبحسب المعلومات التي أدلى بها المواطنون فإن الحريق ناجم عن تماس كهربائي داخل السوق.

يشار أن حريقا أخر نشب قبل عدة أيام في إحدى اسواق دهوك وأدى إلى حرق 155 محلا تجاريا جراء تماس كهربائي.
-----------------------------------------------------------------
نجيار نيروي -NNA/
ت: محمد

شن «الشيخ يوسف القرضاوي» اليوم الجمعة هجوما عنيفاً على الرئيس السوري «بشار الأسد»، وحزب الله اللبناني وإيران وروسيا، ولم يستثن الطائفية العلوية الكريمة من هجومه واصفاً اياها بابشع الاوصاف.

وصف «الشيخ يوسف القرضاوي» في خطبة الجمعة التي ألقاها من العاصمة القطرية، الدوحة، الطائفية العلوية الكريمة بـ"النصيرية" قائلاً انهم "أكفر من اليهود والنصارى" على حد قوله، ودعا كل المسلمين حول العالم إلى التوجه نحو مدينة القصير السورية لمقاتلة حزب الله اللبناني، ودعا كل من بوسعه القتال من العرب والمسلمين إلى الذهاب للقصير.

وقال إن سوريا كانت من بين أولى الدول العربية التي استقلت وأسست لنفسها نظاما جمهوريا، ولكنها كانت أيضا أول دولة عربية تشهد انقلابا عسكريا، كما استعرض تاريخ وحدتها مع مصر قائلا إن نظام الرئيس السابق، «جمال عبدالناصر»، دفع السوريين إلى الانفصال بسبب ممارساته الأمنية.

وتابع القرضاوي بالقول إنه بعد الانفصال عام 1963: "ذهب الحكم الظالم وتنفس الناس الصعداء وعادوا للحرية ولكن العسكريين لم يتركوا الناس تعيش بالحرية وظلوا وراء الناس بالمرصاد واحد وراء واحد حتى جاء «حافظ الأسد» وفئته النصيرية.. النصيرية أكفر من اليهود والنصارى، وبات الأسد هو الحاكم بأمره ومعه فئته النصيرية".

واعتبر القرضاوي أن روسيا وإيران وحزب الله هم أعداء للمسلمين"وخص الحزب اللبناني قائلا: "هم حزب الطاغوت، حزب الشيطان، آلاف مؤلفة من أتباع من يسمى نصرالله وما هو إلا نصر الشيطان، يقولون نحن نقتل أعداء المقاومة، أي مقاومة؟".

يشار الى ان القرضاوي نسي خلال خطبته هذه التطرق الى الجرائم التي يرتكبها المسلحون الوافدون من شتى انحاء العالم للقتال في سوريا والماسي التي كبدوها للشعب السوري فضلا عن الجرائم التي يندى لها الجبين مثل شق الصدور واكل الاكباد والتمثيل بجثث القتلى ونبش القبور وغيرها من الجرائم التي لا يرضى بها اي بشر فيكف بالمسلم.

أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه على محتجين في وسط اسطنبول، مما أدى إلى إصابة العشرات وتنظيم مظاهرات في مدن أخرى في أعنف احتجاجات ضد حكومة اردوغان منذ سنوات، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز" يوم السبت 1 يونيو/حزيران. وأشارت تقارير إعلامية إلى أن عدد المصابين في إسطنبول قد تجاوز 100 شخص. وتجمع آلاف المحتجين يوم الجمعة 31 مايو/أيار في الشوارع المحيطة بساحة "تقسيم" في وسط اسطنبول، في حين تفجرت احتجاجات في العاصمة أنقرة وفي مدينة إزمير المطلة على بحر إيجه. يذكر أن الاضطرابات الحالية تعكس استياء متزايدا من حكم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم. وكانت شرطة مكافحة الشغب قد اشتبكت مع عشرات الآلاف من المحتجين في عيد العمال في اسطنبول في الأول من مايو/أيار الحالي. كما وقعت احتجاجات ضد موقف الحكومة من الأزمة السورية. وبدأت مظاهرة يوم الجمعة في ساحة "تقسيم" احتجاجا على خطة الحكومة الخاصة بإصلاح الساحة واجتثاث أشجار في حديقة الساحة.

http://www.youtube.com/watch?v=ljqs0yQqANg&feature=player_embedded#!

 

وكالة المدينة نيوز/

السبت, 01 حزيران/يونيو 2013 18:50

لإجل بقاء العراق... عبدالله الجيزاني

الشعب العراقي على مر العصور شعب واحد، يختلف كثيراً عن مُحيطه الإقليمي على الأقل من حيث علاقة مكوناته مع بعضها، ، ففي العراق آخر مايُعرقل العلاقات الإنسانية والإجتماعية والإقتصادية الطائفه او القومية، على خِلاف بعض البُلدان المجاورة حيثُ المذهب يقف حائلاً امام الكثير من العلاقات بين أبناء البلد الواحد.

ورغم سعى الحاكم لزرع التفرقة بين هذه المكونات، مرة من خلال إستصغار طرف والإستهزاء بآخر،أو تمييز طائفة أو قومية على آخرى، لإستعداء طرف على آخر، وسِواها من هذه الاساليب التي تُثير تلك النزعات داخل المُجتمع.

لكن وحدة الشعب كانت أكبر من كُل الأساليب المُعادية لشعب واع يمتلك منظومة أخلاقية راقية مُستمدة من روح الإسلام، وأستطاع ان يُحول التعدد فيه إلى عنصر إثراء فكري وأخلاقي.

ومع بداية سقوط صنم بغداد في عام 2003 وتداول معلومات عن مخاوف حدوث حرب طائفية، كان مُعظم العراقيين يستبعدون ذلك للأسباب المذكورة انفا.

لكن المُحتل وهواجس المُكونات الرئيسة وكذا الأجندات الخارجية، وحصول أخطاء كارثية في التعامل مع مُخالفات ذاك النظام، ووجود أزلام النظام وإحتضانهم في مُحافظات مُعينة كان الصوت الأعلى فيها يضعها في خانة النظام، الذي لم يكن مع أي جهة ولاضد أي جهة انما كان مع أستمرار حكمه باي ثمن، خلقَ حالة من التوتر على أساس طائفي،

لكن الصورة الاوضح أن مُكونات الشعب العراقي لم تتغير ولم تدخل بصراع مذهبي، ومن تورط بذلك هي مجاميع قليلة العدد لها ضجيج عال، جندها المحتل والجوار بواسطة البعثيين مرة وبواسطة الطائفيين والمتوجسين خيفة من القادم، ليغرر بالقليل من أبناء الطائفتين، ناهيك عن جهل من حمل أجنده خارجية من بعض الساسة، وساهمت الأزمات السياسية التي أصطنعها هؤلاء في تنمية التوتر في الشارع العراقي،

وبعد أن جرب الشعب العراقي التمترس خلف القومية أو المذهب وذاق مرارة القتل على الهوية التي عمل المؤدلجين وأصحاب الأجندة المشبوهة على ممارسته في السنوات المنصرمة، وجرب نتائج التلاعب بمشاعره من قبل ممتهني السياسة وتجارها، وجرب السير خلف دعوات ألتصعيد التي يُمارسها الساسة، وجرب سياسة الأزمات المفتعلة لأغراض انتخابية.

وعلى الشعب أن يعود إلى الحل الأنجع والأصح والأسهل الا وهو التوحد في الشارع ودعم دعوات التهدئة وإ شاعة روح التسامح بين المكونات، وعزل الساسة المازومين الذي لايعنيهم سوى مواقعهم، ومناصبهم مهما كان ثمنها، وترك الألتفاف حول المتشددين واصحاب الخطب الرنانة، فأن التشدد لايمكن أن يحفظ وجود أو يعيد حقوق، وملاحظة أن الوجود والحقوق ووحدة الشعب والوطن لايمكن أن تتحقق إلا من خلال حرص المكونات على حقوق بعضها، والإبتعاد عن النظر خلف الحدود وتوقع أن الخلاص قد ياتي من هناك، فلكل بلد مصالحة ويسير وفق الأجندة التي تحفظ وتحقق هذه المصالح، وإسناد ودعم دعاة الوحدة والعاملين على ترسيخ القيم الأصيلة التي ميزت العراق عن غيره من البلدان، وهذا لايمكن أن يتحقق بلاتضحيات وتنازلات متبادلة، من الجميع، وإلا لن يخسر أو يُلام أحد عندما يُشطب اسم العراق من خارطة العالم كدولة لها تاريخها الذي تفتقرة أغلب الدول الاسلامية والعربية، سوى المخلصين من ابناء هذا البلد.

 

ظهر فى الحلقتين السابقتين أن مرجعية السيستانى (الفارسية من أصل غير معروف) هى مرجعية ضبابية فى تعامله مع السياسة فليس واضحا وصريحا كمحمد باقر الصدر (1935-1980) و محمد محمد صادق الصدر (1943-1999) فى القسم الأول، كذلك ليس كأستاذه الخوئى (1899-1992) (أيضا فارسى من أصل هندى) والمرجعيات التقليدية الكلاسيكية التى لاتؤمن ولا تتدخل فى السياسة ولاتلتقى بأحدهم فى الداخل والخارج كالقسم الثانى، فهى ضبابية غائمة باحتراف الفرس وتقيّتهم، رغم دورها السياسى فيما وصل إليه العراق من ظلم وفقر واستعباد وفساد وانتهاك لحقوق الإنسان، لكنها غائمة ضبابية مريبة متناقضة تعيش فى التقية والتورية والظلام وتخاف النور لأنه يكشف الحقيقة

كما تمت مقارنة بين الإحتلالين للعراق، الإحتلال البريطانى عام 1914، وبين احتلال 2003 وكذلك مقارنة بين المرجعيات العربية والمرجعيات الفارسية خصوصا السيستانى وفتاواه الجاهزة لنظام صدام دائما حتى سقوطه عام 2003 ثم التواطئ مع الإحتلال 2003 حتى أعلنه مجيد الخوئى (نجل المرجع الفارسى الخوئى ذى الأصل الهندى) الذى جاء على الدبابة الأمريكية وقتله بعض الشيعة فى النجف عام الغزو2003 . كذلك تمت الإشارات إلى رسائل السيستانى لبريمر الثلاثين وعلاقته بالأمريكان والتواطئ بينهما من خلال الوثائق وكتاب بول بريمر وتصريحات المسؤولين. ويمكن إضافة وثائق ويكيلكس كفضائح لهذه المرجعية

يظهر أيضا دور السيستانى للسياسة فى تشكيل الإئتلاف الشيعى الأول 555 واعتباره ولاية أمير المؤمنين (الآية الخامسة والخمسون من السورة الخامسة) والفتاوى الجاهزة فى تطليق من لم ينتخبهم ثم التحالف الشيعى ومنهما يخرج رئيس الوزراء بالتوافق مع إيران من خلال ممثل ولى الفقيه محمد مهدى الآصفى وهو نفسه زعيم حزب الدعوة فى مرحلة ما قبل إبراهيم جعفرى الإشيقر. رغم أنا يمكن رؤية سورة المنافقين فى الصفحة 555 من القرآن مما يجعل الكثير من الشيعة الآن يعتقدون بصفة المنافقين فيمن تسلل للحكم باسم الشيعة والإمام على، والحال أنّهم لم يقدموا شيئا سوى النفاق والفساد والظلم

تعيين رئيس الوزراء فى العراق يتم فى بيت السيستانى بين محمد رضا السيستانى وممثل ولى الفقيه فى العراق محمد مهدى الآصفى (الإيرانى زعيم حزب الدعوة قبل إبراهيم الجعفرى الأشيقر) والساكن جواره فى نفس الشارع والزقاق وبالتعاون مع قاسم سليمانى رئيس فيلق القدس الإيرانى (حاملا أوامر خامنئى إلى الآصفى الذى يحملها إلى بيت السيستانى لتنفيذها)... هكذا تعين الجعفرى ثم المالكى وبقاء المالكى رئيسا للوزراء كطائفى تابع للأجندة الإيرانية وقد ظهرت فتاوى الآصفى لصالح المالكى مرارا وقد شرحت ذلك سابقا حتى فى تنازل الجعفرى للمالكى بإشراف الثلاثة أعلاه السيستانى والآصفى وسليمانى وهم يرددون زورا نمنع النواصب (يقصدون السنة) من حكم العراق ليصير العراق ضيعة طائفية فاسدة تابعة لإيران ولاية الفقيه الدكتاتورية الفاسدة

وهكذا يكون للسيستانى وابنه محمد رضا بالتوافق مع الآصفى ممثل ولى الفقيه، الدور الكبير فى وصول السياسيين الفاسدين وما وصل إليه العراق من النهب والفساد وتكوين امبراطوريات مليونية فاسدة تسرق من المال العام لتحويله إلى عقارات وفنادق وتجارات وفلل فى أوربا وأمريكا وإيران ولبنان والخليج العربى ومختلف بقاع العالم وهنا يتحمل السيستانى الكثير فى إيصال ودعم وتعيين هؤلاء وتشجيعهم خصوصا الدعم المباشر والعلاقات مع محمد رضا نجل السيستانى وصهراه ووكلائه الذين باتوا امبراطوريات حاكمة فى السياسة والإقتصاد والفساد

علاقة السيستانى الإيرانى مع إيران خصوصا ولى الفقيه والزعماء الإيرانيين من أهم الأمور السياسية المعاصرة المهمة فلم نعهد له خلافا مع خامنئى بل تنسيقا فى المواقف سواء فى تكوين التحالفات الطائفية الشيعية الحاكمة وحتى تعيين رئيس الوزراء العراقى من الشيعة المحسوبين على إيران وأجندتها فى مختلف المرافق خصوصا النفط العراقى وحسين الشهرستانى قريب جواد الشهرستانى (صهر السيستانى) وحصتهم من النفط والذى تم تعيينه بواسطة محمد رضا السيستانى والكل يعلم فساد وزارتى النفط والكهرباء لحسين الشهرستانى. إنه رجل إيرانى فاسد معروف بارتباطاته الخاصة مع المخابرات الإيرانية واهتمامهم الخاص به. حسين الشهرستانى هو رجل إيران والسيستانى والمالكى لخدمة المشاريع الإيرانية. جاءنى حسين الشهرستانى عام 2001 وهو يعرض على مشروعا ظاهره إغاثي للعراق... وعندما سألته عن تفاصيله حاول التهرب عن الأجوبة وظهر تلعثمه وارتباكه واحمرار وجهه ليظهر مشروعا غريبا مريباً له علاقة بأجندة خارجية. حسين الشهرستانى هو أحد رجال السيستانى وإيران فى العراق

من السياسيين الذين رشّحهم محمد رضا السيستانى أيضاً هو خالد أبا ذر العطية الذى عاش فى إيران وشغل سنين عديدة مسؤولا فى مكتب محمود الهاشمى الشاهرودى (رئيس القضاء الإيرانى ورئيس المجلس الأعلى العراقى لدورتين قبل تعيين باقر الحكيم). قام العطية بطرد من مؤسسات التحقيق كل العراقيين الذين لا يحملون أصلا إيرانيا أو جنسية إيرانية رغم أن تلك المؤسسات تحتاج إلى اللغة العربية وحاجة العراقيين الفقراء جدا وهم يعانون العنصرية من دولة إيران التى تدعى الإسلام زورا، ثم بعثت المخابرات الإيرانية خالد العطية إلى بيروت لمؤسسة الغدير والتنسيق مع حزب الله التابع لهم، ثم سافر العطية إلى لندن فى سنة 2000 بجواز مخابرات إيرانية ليستلم المؤسسات الرسمية الإيرانية كوكيل لنائب ولى الفقيه محسن الآراكى فى المركز الإيرانى الرسمى ومجلته ومؤسسته كتابع إيرانى مكشوف. ثم تعاونا مع الإحتلال وأوامر إيران دخل فى الحكومة العراقية وصار نائبا لرئيس البرلمان مانعا المحاسبة والرقابة عن دور البرلمان العراقى كما كشفه بعض النواب. ثم ليمثل الديوانية زورا وظلما وابنه فى السفارة العراقية بلندن، لكن الديوانية الصامدة رفضته وطالبت بسقوطه (يسقط خالد العطية الكذاب) (خالد العطية الدجال لا يمثّلنا) (يسقط العطية وسيده المالكى وأسيادهم الإيرانيون).وهنالك أمثلة كثيرة لأتباع أيران الذين عيّنهم محمد رضا السيستانى وفق الأجندة الإيرانية

والسؤال الذى يطرحه البعض عن موقف السيستانى من الجرائم الإيرانية أو التجاوز الإيرانى على الأراضى العراقية كاحتلال الفكة أو التدخل الإيرانى فى العراق والبحرين والمنطقة لم يكن معارضا بل مؤيدا خصوصا مسألة سوريا والبحرين فوكلاء السيستانى وأصهرته قد أقاموا الدنيا ضد الحكومة البحرين بينما لازالوا داعمين لنظام الأسد رغم جرائمه الوحشية الكثيرة. هذا كله وغيره مما يجعله طائفيا بامتياز وتابعا لسياسة ولى الفقيه الإيرانى ومعاييره المزدوجة غير الأخلاقية

صمت السيستانى أمام جرائم النظام الإيرانى الكثيرة جدا ضد الشعب الأحوازى والكردى والأقليات بل الشعوب الإيرانية الشريفة التى تعانى من هذا القهر والإستبداد والانتهاك الكبير لحقوق الإنسان والظلم والدكتاتورية حتى بات الشعب يترحم على الشاه وأيامه ويخرج من الدين الإسلامى أفواجا أفواجا

لقاء السيستانى بالمسؤولين القادمين من إيران خصوصا رفسنجانى ومسؤول البرلمان وغيرهما فى تعاون واضح يظهر فى بوابة السيستانى ودورها السياسى

يطرح الكثير ما هى مواقف السيستانى السياسية أمام الأزمات الكبيرة كذلك صمته أمام أزمات عظيمة وكبيرة فى العراق، فليس هناك موقف للسيستانى أمام الأزمات الكثيرة الكبيرة لمحن العراقيين كالسجون السرية واغتصاب شرف العراقيات النجيبات والإبادات للسنة واحتلال الإيرانيين للفكة وغيرها وعشرات الجرائم اليومية... إنها صامتة صمت الأموات فهى لا تتحرك إلا عند مصالحها الشخصية مقابل منافسيها من الشيعة مثلا عندما طلب الأمريكان من مراجع النجف الخروج منها لقصف التيار الصدرى الذى سيطر على بعض العتبات والأوقاف فاسرع السيستانى وغيره للإستجابة للتخلص من تيار عراقى منافس للمرجعيات الفارسية لتخلو له الساحة فهناك منافسات وصراعات حول المرجعية شرحت بعضها سابقا. بعد طلب الأمريكان من المراجع غير العرب مغادرة النجف لقصفها، سارع البعض لجوءا إلى إيران لكن السيستانى غادر عن طريق بيروت إلى لندن التى لها دور فى بروزه كمرجع شيعى حيث أن أول إعلان لمرجعيته تمت بصفقة فى لندن نتيجتها أعلان من عبد المجيد الخوئى (نجل الخوئى والذى قتله الشيعة فى النجف عندما جاء على الدبابة الأمريكية 2003 معلنا فتوى السيستانى بعدم قتال الإحتلال) والمرتبط بأجهزة عالمية معروفة من مؤسسة الخوئى بلندن أعلن الخوئى مرجعية السيستانى، ومعلوم الجهات العالمية التى ارتبط بها عبد المجيد الخوئى

وأما حجة السيستانى فى تركه النجف إلى لندن فهى الفحص والعلاج وقد كان بكامل صحته وقوته كما شاهدناه وكما أوضحتها الوثائق وكشفتها ويكيلكس فى فضائحها وكان يمكنه الفحص فى بيروت وقد صرف المليارات من الخمس وأموال الفقراء والمساكين والترف المهول والبذخ الهائل جدا وقد جاء إبنه محمد رضا وأصهرته جواد الشهرستانى ومرتضى الكشميرى وأرحامه بطائرات خاصة ومصاريف الملوك ولقاءات مشبوهة. لماذا لاتصرف الملايين على الفقراء الشيعة الذين يطردونهم ولماذا تصرف على الأهواء الشخصية والتبذيرات الرهيبة وقد تعجب أن بعض موائدهم كانت موائد الكلوك فى تبذيرها وإسرافها وأنسها

أفادت مصادر مقربة أن محمد رضا السيستانى كان يتصل يوميا من لندن مع حازم الشعلان وزير الدفاع العراقى لمعرفة التقدم فى قصف الأمريكان للنجف حتى بقى السيستانى ثلاثة أسابيع فى لندن لافتراش الموائد العظيمة فى أكسفورد وستانمور وغيرهما وقام أيضا بلندن بزيارة جواد التبريزى (المرجعية الفارسية القادمة من قم والمعروفة أيضا بمحاربتها للمراجع العرب وتسقيط مرجعية محمد حسين فضل الله) وغيره ولم تنته قصة النجف والباقى معروف كاشف عن مستوى السقوط التى تعيشها المرجعيات الفارسية الفاسدة

وتبقى عشرات الأسئلة منها لماذا مشاريعه الكبيرة والعظيمة فى إيران دون العراق الذى ينعم به والحاجة الماسة للمؤسسات والخدمات والمستشفيات فى العراق الجريح والمنكوب

ولماذا أعلنت مرجعيته فى لندن وصفقتها ومن واءها ليصل مثل السيستانى إلى ما يسمى اليوم خطأ بالمرجعية الشيعية العليا

وموقفها من المرجعيات العربية مثل محمد حسين فضل الله

وعلاقاتها الخارجية مع بريطانيا وأمريكا وإيران

أين تذهب مليارات الخمس وهى بلا صادرة وواردة لا حساب ولاكتاب وملايين الشيعة فقراء مساكين لايحصلون على شئ

ثم حاشية السيستانى وأرحامه ووكلاءه الذين سلّطهم على الأمة وصاروا إمبراطوريات يمتلكون المليارات، هل يمتلكون شيئا من الورع والعلم والزهد أم عكس ذلك تماما وماهى المعايير الأخلاقية وبمقارنة بسيطة قبل مرجعية السيستانى أين كانوا وكيف كانوا فمن أين لهم هذه المليارات وقد كان رسول الله فقيرا زاهدا متواضعا يعمل بيده فى الزراعة والتجارة ولم يورث مالا ولادرهما وقال القرآن (ولم فى رسول الله أسوة حسنة) فأين هم من القرآن والسنة والأخلاق والقيم

فللحديث صلة فى الحلقات التالية

ولمراجعة الحلقات السابقة

مرجعية السيستانى والسياسة-الحلقة الثانية

http://www.elaph.com/Web/opinion/2013/5/813779.html?entry=opinion

: مرجعية السيستانى والسياسة-الحلقة الأولى

http://www.elaph.com/Web/opinion/2013/5/812881.html?entry=opinion



كاتب عراقى

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

لا شك ان سماحة السيد الحكيم اصبح بيضة القبان في الوضع السياسي العراقي المضطرب والقلق حيث لعب دورا كبيرا ومهما في توازن الاوضاع ولولا هذا الدور لانحدر العراق الى الهاوية الى الحرب الاهلية الذي يسعى اعادائه اليها

لكن سماحته ادرك الحقيقة وقال ان من يتحمل مسئولية العراق وخاصة في هذا الظرف الصعب والمضطرب والذي تداخلت الامور بعضها مع بعض ولم يعد بأستطاعة الانسان ان يراها بوضوح مهما كانت قوة بصره وبصيرته الا ان يتخلى عن مصالحه الخاصة ورغباته الشخصية ويتوجه الى الشعب الى خدمة الشعب الى مصلحة الشعب الى التمسك بالحق حتى وان اضره ورفض الباطل حتى وان نفعه كما قال جده الامام علي

وفعلا بدأ السير بهذا الطريق وسلك هذا النهج صحيح ليس سهل بل انه صعب جدا يتطلب تضحية كبيرة وصبر كبير

انه لم يسلك طريق التهدئة السلبي على اساس بوس عمك بوس اخوك ولم ينتقل من هذا الى ذاك من اجل الدعاية والمصالح الشخصية بل انه سلك طريق التهدئة الايجابي اي تشخيص اخطاء الاطراف وسلبياتهم بما فيها اخطاء وسلبيات طرفه ووضعها امامهم ومطالبتهم بالتخلي عنها ورفضها والتنديد بها ثم الدعوة الى الاجتماع والحوار

لا شك ان دعوة السيد الحكيم الاطراف السياسية الى الحوار دعوة سليمة ومبادرة مهمة لو صفت النوايا من الممكن ان تحل الازمات وتنقذ العراق من هذه الحالة المزرية وتضعه على الطريق الصحيح

رغم ان هناك دعوات اطلقها هو واطراف سياسية اخرى منذ بداية الازمات والمشاكل الا انه من المؤسف لم يؤخذ بها ولو اخذ بها لما وصل العراق الى هذه الحالة

هذا يعني ليس هناك من انقاذا للعراق الا اجتماع الاطراف السياسية جميعا والحوار بصدق واخلاص والاتفاق على برنامج ونهج واضح للعمل معا في انقاذ العراق والعراقيين والا فلا عراق ولا عراقيين

لا اعتقد ياسيدنا ان دعوة الاطراف المتنفذة المتنازعة والمتخاصمة للجلوس معا والحوار يؤدي الى النتيجة المرجوة وينهي الخلافات والصراعات والتوجه بقلب واحد ويد واحدة لانقاذ العراق وبنائه لانك تعلم وكلنا نعلم ان سبب هذه الخلافات والصراعات مصالح شخصية ومنافع ذاتية وعلى حساب مصلحة الشعب ومنفعته

لهذا نطلب منك ان تدعوا الى اجتماع وحوار بين كل الاطراف السياسية في العراق التي تؤمن بالعملية السياسية وتعمل على نجاحها بمختلف الوانها واشكالها المتنفذة وغير المتنفذة فالحل لدى القوى والاحزاب الغير متنفذة

علينا ان ندرك ياسيدنا ان وصول الكثير من هذه المجموعات والاشخاص الى كرسي المسئولية وصناعة القرار ليس عن طريق الموضوعية والقناعة العقلانية وانما نتيجة لحالات خاصة ولدت نتيجة الجهل نتيجة الخوف من المقابل لهذا نرى الكثير من هؤلاء تخلوا عن العراق وانشغلوا بانفسهم بل ان بعضهم جعل من نفسه في خدمة اعداء العراق من اجل ان يضمن مصالحه الخاصة

ومع ذلك علينا احترام الدستور وكل المؤسسات الدستورية وارادة الشعب ومن يثبت خطئه وتقصيره وخيانته يجب ان يحال الى القضاء بدون اي خوف او مجاملة فالحق لا يخاف من احد ولا يجامل احد تحت اي ظرف وفي اي حال من الاحوال

فدعوة كل الاطراف السياسية في العراق التي تؤمن بالدستور بالعملية السياسية وتسعى جادة لبناء عراق ديمقراطي تعددي موحد امر لا بد منه بل انها واجب وحق

فالعراق يواجه ازمة حادة وموقف محرج جدا وهجمة وحشية شرسة هدفها ابادة العراقيين وتدمير العراق وفي هذه الحالة يتطلب من كل عراقي مخلص ان يتقدم برأية بوجهة نظره في الدفاع عن العراق وبناء العراق فالتخلي عن ذلك خيانة ومنعه واستبعاده اكثر خيانة بحق الشعب والوطن

لهذا على القوى الوطنية المختلفة ان تفرض وجودها وتساهم في الحوار الوطني بكل الطرق بما فيها المظاهرات والاعتصامات فالامر لا يهم القوى المتنفذة بل ان الامر يهم القوى الشعبية كلها الشعب العراقي كله العراق كله من الشمال الى الجنوب

فعلى القوى التي تبدي رغبتها في الحوار ان تنطلق من المنطلقات التالية

ان تنطلق من العراق من مصلحة العراق اولا واخيرا وتتخلى عن القومية والدينية والمذهبية والعشائرية والسياسية وحتى الرغبات الشخصية والمنافع الذاتية وترفع شعار مصلحة العراق والعراقيين

على كل طرف يقدم رؤيته وجهة نظره في حل الازمات والمشاكل التي تواجه العراق

يبدأ الحوار بين الاطراف على اساس ان الجميع هدفهم خدمة العراق والتضحية للعراق وان هدفهم مصلحة العراق

يجب ان تسود الثقة المطلقة بين كل الاطراف وانهم جميعا مخلصون وصادقون للعراق وليس هناك طرف افضل من طرف ولا احسن منه

يجب ان يكون التنافس بين الاطراف من اجل خدمة العراق وتحقيق رغبات الشعب وطموحاته

يجب الخروج ببرنامج ودليل عمل واضح وشفاف وطرحه على الجماهير على الشعب للمشاركة والمساهمة في تنفيذه

يجب تشكيل هيئة لجنة شعبية تتألف من كل القوى والتيارات والمنظمات السياسية والشعبية لمراقبة عمل الاطراف السياسية في تنفيذ البرنامج ودليل العمل هذا وتوضيح مدى مساهمة هذا الطرف في نجاح البرنامج واهتمامه به ومدى تقصير هذا الطرف وعدم اهتمامه به وتوضيح ذلك للشعب

وبهذا الطريق نكشف المزيفين والمنافقين اعداء العراق والعمل على ازالتهم والقضاء عليهم وازالة كل العثرات والعراقيل التي تحول دون تقدم المخلصين الصادقين في العمل والبناء

مهدي المولى

يارا التي اكتب عنها هي ليست "يارا اللي جدايلها شقر " التي غنت لها فيروز ، وليست "يارا" ابنة صديقي الشاعر الشعبي تميم سعود الاسدي النصراوية ، وانما هي يارا عباس الصحفية السورية ومراسلة قناة "الاخبارية" السورية ، التي استشهدت وقتلت غدراً وغيلة برصاص عصابات الارهاب الظلامية الغوغائية ، عدوة الحرية والكلمة والحياة والمستقبل والفكر التحرري التقدمي الانساني ، خلال قيامها بواجبها المهني وتغطيتها لاحداث معركة القصير .

لقد قتلوا يارا بدم بارد بهدف اسكات واخراس صوت الحقيقة ، حيث انها كانت تغطي الاحداث وتنقل حقيقة ما يجري على ارض سورية النازفة دون كذب وتزييف وتلفيق .

قتلوها لانهم خشيوا دورها ، ولانها رفضت ان تكون صوتاً مدجناً مأجوراً ، واختارت الوقوف الى جانب النبض الحقيقي للشارع السوري ، في قلب المعركة وفي الخنادق والميادين ووسط المعارك الدامية تحت البنادق .

قتلوها لانها رفضت الخنوع والخضوع ، ورفضت ان تكون مطية ولعبة وورقة خاسرة في صف ودائرة اعداء الامة ، اعداء الوطن ، اعداء سورية ، اعداء المستقبل . ولانها رفضت بأن تكون المراة مسلوبة الارادة والحرية ومكانها المطبخ والفراش وماكنة للانجاب والتفريخ وعنوانا لصحف ومجلات الاثارة والجنس والتعري ونكاح الجهاد .

كانت يارا عباس صوتاً جريئاً شجاعاً متمرداً مسلحاً بالارادة القوية ،تحلت بشخصية قوية واعية واثقة ، وكانت تتحدث بطلاقة وبدون خوف او رهبة ، واختارت حباً وطواعية الميدان وساحة المعركة مكاناً لعملها الصحفي والاعلامي الى جانب صوت البنادق .

يارا شهيدة الوطن والحرية والحقيقة والاعلام الحر المقاوم ، وشهيدة الضمير والحق والأمل بالانتصار على قوى البغي والعمالة والظلام . وهي ليست الشهيدة الاولى ، ولن تكون بالطبع الاخيرة في معارك الدفاع عن الوطن السوري والارض السورية ، ومواجهة الارهاب الذي يستهدف سورية ، شعباً ووطنا وحضارة وتاريخاً وممانعة ومقاومة .

ويارا ليست الصحفية الاولى ايضاً ، التي سقطت قي معارك البطولة والشرف والكلمة ، فقد سبقتها الى درب الشهادة والموت الاعلامية الفلسطينية نعم فارس ، صاحبة الصوت الجميل الدافئ ، التي كانت تعمل في صوت الثورة الفلسطينية بلبنان ، وكانت تمد المقاتلين الفلسطينيين واللبنانيين بالصمود والتحدي والمعنويات وبث الثقة والتفاؤل والامل في نفوسهم ، واستشهدت خلال معارك بيروت الصمود في ثمانينيات من القرن الماضي. اضافة الى الصحفية العراقية اطوار بهجت السامرائية التي ذبحت في العام 2006 واثار منظر قتلها وذبحها الاشمئزاز والغضب الشعبي ، وغيرهن من صحفيات وصحفيين .

تخطىء قوى وجماعات الارهاب التكفيرية التي تنضوي تحت "جبهة النصرة" اذا كانت تعتقد وتظن ان اغتيال يارا عباس سيغيب ويسكت الحقيقة ، فزملائها الاعلاميين والصحفييين السوريين والعرب الشرفاء والاحرار باقون على عهدها وماضون في انتهاج طريقها ، طريق الصحافة الحرة المقاتلة الرافضة للكبت وتشويه الحقائق ، ولن يكونوا يوما سوطاً بايدي المتآمرين على سورية .

يارا عباس لن تنصفك الكلمات ، لانك اكبر من الكلام ، وطوبى لك فقد كنت وستظلين مثالاُ وقدوة في شجاعة القول والفكر والانتماء والالتزام والعمل الصحفي الحر النزيه والشريف ، والى جنان الخلد .

يعد الموعد الجديد للانتخابات في محافظتي الانبار ونينوى ، والذي اعتبر تراجعا من مجلس الوزراء الاتحادي عن قراره السابق بتحديد موعد الانتخابات في محافظة نينوى والانبار، اذ قرر المجلس في (23 نيسان 2013)  تحديد الرابع من شهر تموز القادم موعدا لإجراء انتخابات مجالس المحافظات في المحافظتين، وبعدها تم اقرار يوم 20 حزيران موعدا لها .
يعتبر تغيير موعد الانتخابات للمرة الثالثة في محافظة نينوى، عقوبة سياسية من الحكومة لأهالي نينوى الذين ربما يتقاطعون احيانا مع سياسات هذه الحكومة. وان التغيير الذي حصل في موعد الانتخابات ، ادى الى ارباك الوضع العام في الموصل لدى القوائم المتنافسة كما الناخبين ، بالاضافة الى السياسة التي تنتهجها الحكومة الاتحادية بعدم احترام رغبة ومطالب القطعات الشعبية الواسعة الغير راضية عن ادائها وسياساتها من خلال تجارب سابقة معها في التسويف والمماطلة.
والان لم يبقى الا ايام قليلة تفصل اهالي محافظة نينوى عن موعد الانتخابات وسط اشتداد التنافس بين المرشحين من مختلف الاتجاهات ولربما تكون تجربة الانتخابات لهذه السنة تحوي الكثير من الميزات كونها تجري بظروف تشهد الموصل فيها استقرارا أمنيا نسبيا افضل من الانتخابات السابقة، إضافة إلى تنامي وعي المشاركة الجماهيرية الواسعة سواء كمرشحين أو مقترعين، كذلك خلو او تناقص هذه الانتخابات من المقاطعين لها و المشككين بها.
من الحقائق المرة التي نتلمسها اثناء متابعتنا للعملية الدعائية ، ان نسبة كبيرة من المرشحين لايؤمنوا بالبرنامج الانتخابي بحسب المفهوم الحديث للبرنامج  واعتمدوا على اطلاق الوعود، والتي يعتقد المرشح انها ستوصله الى الكرسي ، واخرون من الذين كانوا اعضاءا بالدورة الحالية  اخذوا الجانب اليساري المعارض ، وكانهم بهذا الاسلوب يخدعون الناخب الموصلي، وتدعمهم بذلك احدى القنوات الاعلامية التي لها خلاف مع الحكومة التنفيذية في المحافظة ، موهمين انفسهم بأن صيحاتهم على الفضائية سوف تجذب عطف الناخب الموصلي. متناسين بأنهم كانوا السبب الاساسي فيما وصلت اليه المدينة من تردي للخدمات وسوء للاوضاع العامة .
في الختام نهيب بالمفوضية العليا المستقلة للانتخابات اكمال جميع استعداداتها لاجراء الانتخابات في موعدها المقرر في العشرين من شهر حزيران المقبل واكمال الاستعدادات اللوجستية والعملياتية والامنية لانجاح العملية الانتخابية .
كما نتمنى من المرشحين ان يكونو على قدر المسؤولية التاريخية والتي تجسد مدى وعيهم لممارسة الحياة الديمقراطية الوليدة في خطوة الى بناء محافظتنا العزيزة نينوى. ونطالب ابناء المحافظة بأن يعتزوا بصوتهم وان لا يجعلوا منه اداة يسخره الاخرين للتسلق والصعود .

والله من وراء القصد

يخطئ من يظن أن الجهود الأعلاميّة للزميل " قره داغي " شيء من العبث أو شيء من هواية يومية ، على من لا يعرف أن يعرف ان كل ما يكتبه " قيس قره داغي " تعبيرُ لِما يجيش في خاطره من أحاسيس وطنية مسؤولة وكذا ما يقدّمه في الفضائيات وباللغات المختلفة ، ربما لا أغالي إذا قلت أن مايقدمه زميلنا ( قيس ) الواقع في أسر المستشفيات يوازي كل الجهد الأعلامي لفيلق الأعلاميين الكورد وخصوصاً باللغة العربية هذا ما فتح الباب على مصراعيه أمام شمت الشامتين الذين يأملون أن لا يكون للكورد لسان يدافع به عن قضيته العادلة ، في المقابل تتبادرعلى ذهن الجميع فكرة عدم اكتراث المسؤولين الحكوميين والحزبيين بصحة المدافع الأمين عن الحكومة الكوردية .. أيريد وأن يقولوا لنا كفّوا ايها الكتاب عن الدفاع عنا فأنتم لستم من آل بيتنا ! ؟

عُد إلينا عزيزنا " قيس " ولا تحزن قلوبنا وقلوب الملايين معك .. أن الله معنا وليذهب السَّنح الحرام الى الجيوب اللاهثة وراء المال والنفوس المريضة التي لا تعرف من حب الوطن شيئاً .

لم يكد العالم، الغربي تحديدا البعيد عن الارهاب وجرائمه، يفيق من صدمة أنفجار العبوتين الداميتين في نهاية خط ماراثون بوسطن الامريكي في يوم الاثنين 15 نيسان الفائت والتي أسفرتا عن مقتل ثلاث اشخاص وجرح أكثر من 140 اخرين، حتى اقدم، شاب يدعى مايكل اديبولاجو مولود في بريطاينا، ورفيق له من اصل نيجيري في ظهيرة الاربعاء الماضي في مدينة وولتش في بريطانيا، على ذبح مواطن بريطاني في الشارع يدعى لي ريجي عمل سابقاً كجندي في جوقة موسيقية عسكرية في افغانستان.

العمل الذي قام به اديبولاجو والبشاعة التي ظهرت فيه، اثارت موجوات من الاشمئزاز الوطني،على حد تعبير صحيفة الديلي ميل البريطانية، حيث أعتبرها رئيس وزراء بريطانيا هجوم على" طريقة بريطانيا في الحياة...وانه خيانة للاسلام...ولامبرر له...ومسؤوليته تقع على الاشخاص المرضى"ممن يقومون بهذا الفعل الشنيع.

ان مسؤولية ماحدث في بريطانيا لا تقع على الاشخاص المرضى الذين ينفذون بايديهم هذا السلوك الاجرامي مثل اديبولاجو، او المتطرف المسيحي النرويجي اندرس بيهرنك بريفيك الذي نفذ مجزرة بتاريخ 22 من حزيران عام 2011 وقتل سبعين مراهقا نرويجيا في مخيف صيفي فحسب، بل تقع المسؤولية الكبرى على الفكر المتطرف سواء كان اسلاميا او مسيحيا او يهوديا او اي فكر او ايديولوجيا آخرى تؤيد التطرف وأعمال القتل والاجرام.

هذا الفكر او الايديولوجيا المتطرفة هي التي تغذي هذه الشخصيات المريضة او التي يتم تضليلها من خلال الافكار المنحرفة التي يسوّقها مشايخ التكفير ورجال الدين المتطرفين الذين يسوّغون لهذه الشخصيات افعالها التي تتلاعب بها في أغلب الاحوال عاملان بارزان في شخصيتهم وهما النرجسية المرضية والبارانويا او جنود الاضطهاد كما يقول المسؤول السابق في الـ FBI والخبير الدولي الحالي في علم الاتصال ولغة الجسد السيد جو نافارو في مقالته " دروس من هجوم اوسلو الارهابي" الذي تناولناه بالترجمة والتحليل سابقا.

فعندما نأتي الى مايكل اديبولاجو الذي نفذ العملية فنجد انه متأثر بفكر شيخ متشدد  سوري هو عمر بكري محمد  الذي طلب اللجوء  في 1986 واسس حزب التحرير المتطرف في بريطانيا ولقبوه "باية الله توتنهام" وقد تم طرده من بريطانيا بعد ان ثبت ان هناك صلة بينه وبين تفجيرات السابع من حزيران في بريطانيا حيث كان يعطي نصائح دينية لمنفذي الهجوم في مسجد في ليدز وبرادفورد وتم ترحيله الى لبنان واصبح يدير مجموعة المهاجرون بعد انفصاله عن حزب التحرير ، واراد بكل صلافة الرجوع  لبريطانيا عام 2007 ، لكن الاخيرة  لم تقبل بذلك.

كما ان منفذ العملية اديبولاجو قد تتلمذ على يد متطرف اسلامي اخر هو انجم شودري والذي  دخل الى الاسلام على يديه ، اذ كتب الكاتب أندرو مالون تحليلا يستحق الوقوف عنده بعنوان " هل هذا البلد مجنون "لماذا انجم شودري، الذي اثرت تعاليمه المسمومة على قاتل وولتش، حراً في ابداء اراءه في ستوديوهات الــBBC ويطلق كراهية قاتلة ضد البريطانيين"، تطرق فيه الى موضوع التحريض ضد البريطانيين في الفضائيات والقنوات البريطانية من قبل بعض المتطرفين الاسلاميين   بصورة علنية ومن غير ادنى اعتراض من قبل الجهات الحكومية.

يتناول مالون نموذج متطرف اسلامي أخر يمثل الذراع الأيمن لعمر بكري وهو لازال يعيش الى الان في شرق بريطانيا، ويستلم اكثر من2000  دولار شهريا، هو انجم شودري الذي يحلم ، كما يقول مالون، ان يرى علم الهلال الاسود، وهم علم الاسلام المتطرف وتنظيم القاعدة، يرفرف في بريطانيا، وان يفرض نسخة الاسلام المتطرف في هذا البلاد.

اجرى شودري، بعد حادثة وولتش، سلسة لقاءات في الـ BBC والقناة الرابعة البريطانية وغيرها من الوسائل الاعلامية التي حاولت فيها ان تسأله، بأعتباره ، خبير، كما يكتب مستهزئا مالون ، عن الدافع الذي يقف وراء قيام شاب بريطاني المولد بذبح بريطاني اخر في الشارع علنا ؟

يجيب شودري عن ذلك بالقول بان" هذا نتيجة سياسيات بريطانيا المتحيزة والمتعصبة ضد المسلمين الشباب" وان الامر، الذي قام به اديبولاجو" مبرر.والناس في الشرق الاوسط يؤيدون ماقام
به".ويؤكد شودري بانه يعرف اديبولاجو، الذي التقاه قبل 8 سنوات، فقد كان يستمع لخطبه ومواعظه التي بالطبع تمتلئ كراهية وحقدا على الاخر، وهو الذي جعله يصبح مسلما،واخبر صحيفة الاندبندنت البريطانية بان يفهم لماذ قام مايكل بهذا الفعل ! الذي وصفه بان " بطل ".

وقد اكتشفت بالدليل القاطع، كما يقول الكاتب أندرو مالون،  بان شودري احد المجندون الرئيسيون للشباب البريطاني المتطرف ومنهم من له علاقة بالعملية الارهابية البشعة الذين كانون ينوون فعلها في بريطانيا، وطبقا لخبير ارهاب،يعتبر شودري، مسؤول تجنيد ، ماتسميه الاستخبارات الامريكية جيل الجهاد البريطاني.

العالم الاسلامي مغيّب كالعادة وشعوبه مشغولة بـ" اراب ايدل" او بتحشيد الشباب لقتال نظام الاسد والسيطرة على سوريا ولايهمهم سمعتهم والصورة التي ترتسم لدى الاخر عنهم، فهم يتظاهرون ويحرقون ويدمرون الممتلكات العامة وحتى الخاصة من اجل رسم كاريكاتوري تافه ضد النبي محمد صلى الله عليه واله ولايتظاهرون تنديدا بمن يذبح مواطنا بريطانياً باسم الاسلام ، او من ينفذ هجمات ارهابية في مناطق مختلفة من العالم الاسلامي.

وهنا تبرز عدة نقاط مهمة يمكن لنا صياغتها بمجموعة أسئلة :

الاولى: هل يمكن لمثل هذه العمليات الارهابية ان تحقق نجاحا او يكون لها اثرا وصدى يستفيد منه منفذ العملية ؟ او ممولها ؟ او المحرض عليها ؟

الثاني: هل يحق قتل كل جندي خدم في افغانستان او العراق او اي بلد اخر حتى لو رجع لبلده بعد انقضاء فترة خدمته او حتى بعد انتهاء الحرب ؟

الثالث: كيف يمكن لشخص بريطاني المولد عاش ودرس وتخرج في بريطانيا ان يمارس هكذا نوع من العنف في بلده ؟

الرابع: كم شخص امثال اديبولاجو يوجد في المجتمع الاوربي على استعداد لتنفيذ مثل هكذا افعال ارهابية شنعاء ؟

منفذ العملية في والتش ، الذي كان عضوا في عصابة للسرقة في مدينة رامفورد وتم حبسه سابقا، قال للسيدة البريطانية الشجاعة لايو كينت 48 عام التي وقفت امامه تحاوره بعد عمليته الشنعاء بعد ان سالته لماذا فعلت هذا ؟ قال: اريد ان ابدأ حربا في لندن، الحرب في بلدي، انه جندي بريطاني لقد قتل مسلمين في بلد افغانستان ! ... فاجابته بكل هدوء " سوف تخسر... انت واحد مقابل الكثير".

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كتاب صغير الحجم، يتكون من 109 صفحة، وهو من تأليف السيد محمد محمد صادق الصدر، المرجع الديني المعروف. الكتاب يستعرض الاحكام الفقهية الخاصة بالبشر في حال سافروا الى الفضاء الخارجي، وكذلك الاحكام الفقهية الخاصة بالتعامل مع الكائنات الفضائية في حال انهم زاروا الارض والتقينا بهم.

يبدأ عالم الخيال الذي لا يمت الى الواقع بصلة، منذ المقدمة التي وضعها الكاتب، ففيها يضع عدة نقاط يتحدث فيها عن الفوائد النظرية والعملية للكتاب، ومنها:

"يبرز سعة التصور الفقهي من حيث انه يعالج كل الاحتمالات والموضوعات المتصورة ذهنياً، مهما كانت. وذلك هو الصحيح بعد ان ثبت فقهياً أنه: ما من واقعة الا ولها حكم." ص 7. لا نحتاج الى بذل جهد كبير في رد هذا المبدأ الفقهي الذي جر الويلات على المسلمين واستنفذ طاقاتهم طوال التاريخ، فمعنى ان لكل واقعة حكم، هو عدم قيام المسلم بأي فعل الا بعد ان يسأل الفقيه او المرجع الديني حول حكم ما ينوي القيام به.

النقطة الاخرى التي يفترض انها من فوائد الكتاب هي: "يبرز إمكان تطبيق الفقه الاسلامي في كل الكون سواء على وجه الارض أو غيره. فليس الاسلام ديناً أرضياً بل هو دين سماوي المصدر وسماوي التطبيق أيضا." ص8. وهذا يعني ان احكام الفقه ستلاحق المسلم حيثما ذهب في ارجاء الكون الواسع، وهذه العبارة بمثابة تنبيه لكل من تسول له نفسه ان يظن بأنه سيفلت من الاحكام الفقهية التي تتعلق بالاستنجاء من البول او احكام الطهارة والنجاسة ووو الخ.

الفقرة التالية التي سننقلها يجب ان يتذكرها القارئ عندما يقرأ كل فقرة ننقلها من الكتاب بعد ذلك، وهي: "أنني حاولت أن لا أذكر عدداً كثيراً من التفريعات التي تحتوي على زيادة في الخيال، أو تكون من قبيل ما يسمى بالخيال العلمي. وإنما اقتصرت على التفريعات والمسائل الأنسب والأقرب الى الحياة العملية، مع ضمها الى أمور فضائية قد لا يطول الزمان لحصول الانسان عليها ووصوله إليها." ص 10. سندع الحكم للقارئ فيما يتعلق بقرب المسائل التي يناقشها السيد الصدر من الواقع او اغراقها في الخيال والمواضيع المستحيلة الوجود.

بعد هذا العرض البسيط لرؤية السيد الصدر التي كونها عن كتابه، سنقوم الان بنقل بعض المقتطفات والاقتباسات التي تعتبر احكاما فقهية مُلزمة بكل ما يمت الى الفضاء بصلة!

1 ـ الاختلاف بالدين بين البشر والكائنات الفضائية وكيفية التعامل معهم في هذه الحالة: الفقرة 15 "إذا وجد في بعض الكواكب أو النجوم مخلوقات عاقلة مالكة لبعض الحاجات المنقولة أو غير المنقولة. فمقتضى الاحتياط صيانة هذه الملكية وعدم سرقتها. الا إذا ثبت كونهم غير مسلمين." ص 15. هذا النص كما رأينا يجيز التعدي على ممتلكات الكائنات الفضائية في حال كونهم غير مسلمين! وهناك حكم اخر يتعلق بمجاهدة المخلوقات الفضائية في نفس الصفحة، الفقرة 16 "يجب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر مع أحكامه وتحقيق شروطه مع تلك المخلوقات. فإن الاسلام وأحكامه شامل لكل بل يجب الجهاد بشروطه وأحكامه معهم إن رفضوا. الا أن مبادرتهم بالقتال تتوقف على إذن من له حق الإذن، وهو الحاكم الشرعي أو المعصوم."

2 ـ سننقل هنا فقرتين تتعلق احداهما بالأخرى، ومضمونهما انه لا يجوز السفر الى الفضاء الخارجي في حال تعذر مع هذا السفر اداء الشرائط الاعتيادية للصلاة وغيرها، وحتى البحث العلمي لا يعد سببا كافيا للقيام بهذا العمل!

الفقرة 13 تنص على: "الأحوط وجوباً عدم الذهاب اختياراً الى أي مكان أو كوكب تتعذر فيه بعض الشرائط الاعتيادية للصلاة كالطهارة والقبلة والوقت ..." ص 19.

الفقرة 14 من نفس الصفحة: "ما أشرنا إليه في المسألة السابقة لا يكون قصد البحث العلمي والاستقصاء الطبيعي مبررا لجوزاه ..."

3 ـ في الفقرة التي سننقلها هنا حكم فقهي غريب جدا، وهو يتعلق بالمصلي في حال كونه خارج المجموعة الشمسية وأراد التوجه الى القبلة! ماذا يفعل اذا لم يستطع رؤية الارض اساسا؟ او حتى لم يستطع تحديد اتجاه الارض او الشمس نظرا للبعد الشاسع بينه وبين مجرتنا؟ الحكم في هذه المسألة نجده في الفقرة 11 "إذا كان المصلي، خارج المجموعة الشمسية، فإن أمكن الاتجاه الى الأرض، وجب، والا كانت القبلة هي الشمس، مع إمكان الاتجاه إليها، أو تعيين محل تواجدها. فإن لم يمكن ذلك وأمكن الاتجاه الى الحيز العام للمجموعة الشمسية، وجب، وإن لم يمكن ذلك وكان الاتجاه الى الحيز العام لمجرتنا (درب التبانة) وجب ذلك." ص 34.

4 ـ لقرون عديدة مضت، عانت المرأة من اضطهاد كبير من قبل الرجل، ويبدو ان هذا الاضطهاد والتقليل من شأنها سيستمر حتى بالنسبة لتعاملها مع الكائنات الفضائية، فحين يذكر السيد الصدر مسألة الامامة في الصلاة يعطي الحق للكائن الفضائي بان يصبح اماما في الصلاة للبشر في حال امتلك الشروط اللازمة، لكنه يكمل في فقرة تالية بالقول: الفقرة 4 "من جملة الشرائط عدم جواز إقتداء الرجل بالمرأة. إذن، فإقتداء رجالنا بنسائهم أو إقتداء رجالهم بنسائنا غير جائز." ص 51.

5 ـ الفقرة الاخيرة التي سننقلها تتعلق بإحكام الزواج من المخلوقات الفضائية، وهي كالأتي: الفقرة 1 "يجوز الزواج بالمخلوقات الأخرى، التي قد تكون موجودة في بعض الأجرام السماوية، بنفس الشرائط والأحكام الموجودة بين البشر أنفسهم." ص 91. نظرا الى الكم الهائل من الامور الغريبة التي اوردناها في الفقرات السابقة فهذه الفقرة ليست غريبة بتاتا، لكن هذه ليست نهاية القصة، ففي فقرة تالية يقول: الفقرة 3 "لو كان المخلوق في بعض الأجرام من صنف واحد، أو ثلاث أصناف، بحيث لا يصدق على هؤلاء أنه من صنف الفرد الذي نتحدث عنه [يقصد انهم من جنس واحد لا ذكر ولا انثى] جاز الزواج منه. وإن لم يكن من الصنف الآخر." ص 91 و ص 92.

الجدير بالذكر ان السيد الصدر لم يناقش المسائل المتعلق بالفضاء الخارجي فقط، بل ناقش امورا تقض مضاجع مئات الملايين من البشر وتؤرقهم، مثل الاتجاه الذي نصلي اليه في حال كنا في جوف الكعبة! او في حال كوننا فوق الكعبة! او في حال كوننا في طائرة فوق الكعبة بالتحديد!!! وغير ذلك من الامور المتعلقة بالطائرات والأقمار الصناعية وما الذي يجب ان يفعله الاشخاص المسلمون المتواجدون داخل هذه المركبات التي لم يصنعها المسلمين بالتأكيد.

مهما يكن من أمر، نقدنا العام للكتاب مبني على محاجة بسيطة جدا، وهي كالأتي: ان الاحكام الفقهية الموجودة في هذا الكتاب لن تصبح امرا واقعيا ابدا، بل انها لا تدخل في حيز الممكن حتى! وذلك لان التقنية التي توصلنا الى اختراع مركبات فضائية تسير بسرعة الضوء غير موجودة ولا نعلم المقدار اللازم من الزمان تحديدا لإيجادها، هذا من جهة، اما من جهة اخرى، فان الشخص الذي سيسافر الى الفضاء لن يكون مؤمنا من الاساس، وفي حال كونه مؤمنا فانه اما مسيحي او من دين اخر غير الاسلام، وفي حال كونه مسلما فهو سني المذهب على الارجح، وان كان شيعيا فهو من اتباع ولاية الفقيه في ايران او من اتباع المرجعية الموجودة حاليا في النجف! اما ان تحقق المحال وكان من اتباع السيد الصدر، فلا نقول اكثر من: ليكن الله في عونه عند تأديته للإحكام الشرعية الواردة في هذا الكتاب.

؟؟أعتراف نجرفان بغلق المعبر بين كوردستان العراق وكوردستان  سوريا .وحسب اعترافه (لا يريد حزب واحد اينفرد بالقرارات )كلام جميل (اذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الاخرين بالحجار )او (اذا كان رب البيت ناقر شيمت اهل البيت الرقص يا نجرفان ),,العجيب لمسعود ونجرفان كل شىء مباح ومسموح .وللاخرين خط احمر .الاستبداد والدكتاتورية حق مشروع يمارسها الاثنان .ولا يجوز للمالكي او حزب الديمقراطي الكوردستاني في سوريا ممارستها ,ولكن عندما تطلب من الاخرين كن انت المطبق الاول على ارض الواقع ؟؟الاصرار لعدم اعادة الدستور وبوضعها الحالي ,ماذا يعني يا عالم يا هوووو؟؟هل يعني الديمقراطية يا مسعود ؟؟ام يعني استغلال قوتك ومليشياتك المعلن والخلف الكواليس الله هو العالم  ؟؟ااو مطمئن  بدعم اتاتورك حليف اليوم وغدا غلق الحدود بوجهك ؟؟او انك اكثر اطمئنان لوجودك في سرة رش ةلا يطالك يد الجماهير ؟؟ماهو الفرق بينك وبين سياسة غلق المعبر بين فلسطين واسرائيل معبر الغزة ؟؟وانت كنت تستنكر دوما ذلك ؟؟هل كانت لاجل ارضاء الحكومة الفلسطينية المؤقتة ,,وليس لصالح الشعب الفلسطيني ؟؟وهذا  من شيمتك وسياستك ,انك دائما مع السلطات الحاكمة ومن يرئسها .وضد ارادة الشعوب دائما ؟؟غلق المعبر المنفذ الوحيد لشعبنا في سوريا جريمة لا تغتفر ؟لانها غلقها بوجه حليب الاطفال ولقمة عيش الفقراء وتنفيس كل كوردي في سوريا ؟؟انها خيانة وانت  اهلا لها  يا مسعود ,ولم تكن الاولى ولا تكون الاخيرة ..لانك تأتمر بأمر اعداء الانسانية والشعب الكوردي اتاتورك والقرضاوي ؟؟


مسرو همزة
السبت, 01 حزيران/يونيو 2013 18:36

ماهكذا تورد الابل ياعلي غيدان

يعد الفساد الإداري والمالي الخطر الكبير على المجتمع الذي عانت منه المجتمعات الإنسانية عبر العصور ولازالت تعاني لحد يومنا هذا وهو بمثابة أفه تشكل خطراً كبيراً على المجتمعات منذ ظهور الإنسان على وجه الأرض حتى يومنا هذا لأنها مرتبطة بنزوع بشري غير مشروع في الحصول على مكاسب مادية أو معنوية ليست من حق الإنسان ومع ذلك يسعى أليها وقد يأتي التغيير . وتعريف معنى مفردة الفساد على معان عدة وبحسب موقعه وفي قوله تعالى (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ(ونرى في الآية السابقة تشديد القران الكريم على تحريم الفساد على نحو كلي وان لمرتكبيه الخزي في الحياة الدنيا والعذاب الشديد في الآخرة أما الدلالة الاصطلاحية فتظهر على اتجاهات مختلفة .الاتجاه الأول هو الفساد هو الإساءة للوظيفة العامة .واستغلال المال العام من اجل تحقيق مكاسب خاصة يؤكد أنصار هذا الاتجاه أن الفساد هو وسيلة لاستخدام الوظيفة العامة من اجل تحقيق منفعة ذاتية خاصة في سواء شكل عائد مادي أو معنوي وذلك من خلال انتهاء القواعد الرسمية والإجراءات المعمول بها ويعتبر الفساد بأنه استخدام السلطة العامة من اجل تحقيق أهداف خاصة وان تحديداً هذا المفهوم ينشأ من خلال التمييز ماهو عام وماهو فاصل .أما الاتجاه الثاني يعتبر الفساد هو انتهاك المعايير الرسمية والخروج على المصلحة العامة لكي يصب في مصلحته الشخصية ويركز هذا الاتجاه على أن السلوك المنطوي على الفساد هو ذلك السلوك الذي ينهك القواعد الأخلاقية والقانونية الرسمية الذي يفرضها النظام السياسي القائم على مواطنيه ويثير الفساد سلوك منحرف عن الواجبات والقواعد الأخلاقية للدور العام وذلك نتيجة للمكاسب ذات الاعتبار الخاص سواء كانت شخصية أو عائلية آو اجتماعية خصوصية .والتي تتعلق بالثروة أو المكانة أو السلوك الذي ينتهك الأحكام والقواعد المانعة لممارسة أنماط معينة من التأثير الشخصي بين الفساد أو ضياع بنائية هيكلية وينظر هذا الأمر إلى الفساد لوصفه مجموعة من الاختلال الكامنة في الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع وعلى هذا الأساس ولكي يتم الكشف عن أسبابه ومظاهره داخل المجتمع يجب علينا تحديداً داخل البناء الاجتماعي الشامل لان الفساد يعتبر الأسلوب من أساليب الاستغلال الاجتماعي المصاحب لحيازة القوة الرسمية داخل التنظيمات الإدارية ولنأخذ نموذج واحد من الفساد الإداري والمالي لأحد أقطاب الحكومة العراقية قائد القوات البرية غلي غيدان حيث أن هذا الرجل عاث فسادا كبيرا يقوم هذا الرجل بتعيين البعثيين فقط بل من الرموز الكبيرة في صفوف حزب البعث من ابنه وأخيه بمنصب عضو فرع أو عضو شعبة في حزب البعث المنحل ولديه سماسرة في الجيش يجمعون له الأموال من قادة الفرق والألوية في الجيش العراقي وفي الفترة الأخيرة وجهه اهانة للكفاءات التعليمية والتدريسية بتعيين ابن عمه مدير عام لتربية احد الاقضية وان ابن عمه عير حاصل على شهادة علمية مرموقة في حين حملة الماجستير والدكتوراه تم تهميشهم فما هكذا تورد الإبل ياغيدان...

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من جهة اخرى، و فيما تشير اصابع الاتهام على قطر و تركيا و غيرها في تأجيج العنف و تسليح و تحريض الميليشيات السنيّة سواء في غطاء مواجهة دكتاتور سوريا او في تصاعد اعمال الارهاب و تساقط مئات المدنيين العراقيين قتلى و جرحى . . مهددة بعودة الصراع الطائفي المسلح مجدداً بعد ان انتهى الكثير من مظاهره عام 2008 بوجود فاعل لضمانات دولية سواء بوجود القوات الاميركية او بالدور النشيط للاتحاد الاوروبي و الامم المتحدة آنذاك، اضافة الى حالة الهدوء العسكري في سوريا في ذلك الوقت رغم تصاعد المعارضة السياسية لحكم الاسد فيها . . . وفق العديد من وكالات الانباء.

يشير مراقبون الى تزايد دور ولاية الفقيه الايراني وضوحاً . . سواءً في تصعيد العنف الطائفي

او في تشكيل (جيوش طائفية شيعية جديدة)، و تصعيد عملياتها في الدفاع عن دكتاتورية الاسد . . جيوش طائفية تعلن عن تشكيلها باستعراضات مسلحة في شوارع بغداد، او بقيام مجاميع من افراد ملثمين منها بايقاف سيارات المدنيين و الاعتداء على راكبيها وفق صيغة الهوية التي يحملوها و صيغة اسم حاملها . . و تدعو الى التطوّع للدفاع عن الاسد، و قد نشرت العديد من الصحف الدولية و الاقليمية انباءً متواصلة عن نقل المئات منهم جوّاً بعد التطوع و الإعداد العسكري، من ايران الى لبنان و التسلل من هناك الى سوريا وفق خطط النظام السوري، و غيرها العديد من الفعاليات المسلحة المتصاعدة، بالتناغم و التنسيق مع التدخل الكبير لحزب الله الشيعي اللبناني في صنع الصدامات المسلحة .

و يشير آخرون الى ان دور الفقيه الايراني السيد علي خامنئي صار اكثر وضوحاً بشكل مؤسف في مايجري، باعلانه استعداد الدولة الايرانية و قواتها المسلحة للدفاع بالكامل عن حكم الاسد، في وقت تزداد فيه اعداد مجاميع (الحرس الثوري الايراني) في الدفاع عن الاسد، و اعلان كون نصرالله زعيم حزب الله اللبناني مساعداً اعلى للسيد خامنئي و عائداً لمرجعيته، و اعلان عدد من (الجيوش الشيعية) في العراق عائديّتها لخامنئي كالاعلان الاخير للبطاط امين عام جيش المختار الشيعي في مقابلاته لوسائل الاعلام العراقية . .

و فيما تصف صحف دولية و محللون مستقلون، ان السيد الخامنئي مصرٌّ على تحقيق نصر عسكري في سوريا دفاعاً عن الاسد، لضمان تحقيق قوة هيمنته بما موجود و ممكن(*) على دول الهلال الخصيب ـ الهلال الشيعي وفق وكالات ـ و هي اضافة الى ايران : سوريا، العراق و لبنان . . من اجل تحقيق هيمنة في منطقة ستراتيجية عالمياً، تمكّنه من سحب تنازلات دولية في قضية المفاعل النووي الايراني . .

تصف اخرى، اصرار روسيا الداعمة لخامنئي على الدفاع عن كرسي الاسد، بكونه من اجل فرض تنازلات على الغرب في قضية الدرع الصاروخي في اوروبا و ايجاد حلول لماخسرته من الاتفاقيات الستراتيجية مع النظام العراقي و الليبي السابقين، اضافة الى محاولتها استعادة مواقع ستراتيجية لها في البحر المتوسط، الأمر الذي يزيد من جعل المنطقة و الصراع في سوريا الآن تحت رحمة صراع اكثر عالمية . . في وقت لايجري فيه اي ذكر لمواقف و مصائر و اوضاع الجماهير الشعبية و خاصة الفقيرة منها.

و مما سبق يستنتج كثيرون ان الصراعات الطائفية و تصعيدها لاعلاقة لها بالدين او بالمذهب بقدر ماهي وسيلة تتكشّف لتحقيق اهداف و مصالح حكومات و متحكّمين و قوى اقليمية و دولية ـ بشهادات كبار المراجع الشيعية و السنيّة و دعواتهم الى الاتحاد و نبذ العنف ـ ، و يرون بأن الميليشيات و العنف لن يُحلاّ تغييراً في مذاهب الافراد و الجماعات و المجتمعات التي يتوزّع انتماؤها المذهبي على فسيفساء و جزر متشابكة منذ مئات السنين . . بقدر ما سيعيق عمليات التنمية و العيش الكريم لشعوب المنطقة الثريّة القادرة على تحقيقه . .

وان مايحدث في المنطقة من صراع طائفي سيجعل من اهداف امارة قطر بمد انبوب غازها الى المتوسط او الى شبكة الانابيب التركية لايصال الغاز الى اوروبا مجرد خيال، و سيجهض الخطط العراقية في مدّ انبوب البصرة ـ العقبة، و مدّ الكابل الضوئي، و سيجهض مشاريع المنطقة الرامية الى اقامة شبكات جديدة لأنابيب النفط و الغاز العراقيين، و شبكات الطرق السريعة للسيارات و الشاحنات و شبكات سكك الحديد الحديثة ، التي تربط البصرة و بغداد و الموصل و الفلوجة و اربيل بجاراتها في المنطقة و العالم . . و سيجعل من المستحيل اكمال خط حديد بكين ـ اللاذقية العالي التكلفة، الذي ان تحقق فإنه سيرفع اقتصادات الصين و الدول الآسيوية و منطقتنا الى مستويات كبيرة واضحة ستغيّر موازين جديدة في عالم التجارة و الصناعة اليوم . .

ان مايحدث يعطّل و يشلّ العديد من المشاريع الستراتيجية التي لايتّسع لها المقال، التي من شأنها تحقيق الرفاه و التقدم للبلاد و للمنطقة، و التي يتطلّب انشاؤها التعايش معاّ بسلام و التوافق على اساس الانتماء المتساوي للهوية الوطنية و تحقيق المنافع المتبادلة للمكونات . . المشاريع التي ستشغّل اعداداً هائلة من شباب العراق و الشرق الاوسط نساءً و رجالاً، ضحايا البطالة و الفقر و العوز، بدل سوقهم الى الخنادق و المقابر الجماعية الطائفية . . في وقت يعتبر فيه التشغيل بنظر الغالبية الساحقة من المتخصصين، ابرز الوسائل لتجفيف منابع الارهاب، ان كانت الحكومة القائمة و عدد من حكومات المنطقة جادة فعلاً في محاربة الارهاب .

ان التعويل على تصعيد الحقد الطائفي و تجييش الجيوش الطائفية سنيّة كانت او شيعية، لفرض امور غير معقولة مبنيّة على الجهل و تزيين الخرافة و اللعب المؤسف بالدين و المذهب . . الذي تريده اوساط عسكرية طائفية متقابلة تراهن على فكرة القائد الضرورة المقبور (ازمة اشتديّ . . تنفرجي) لن تؤديّ الاّ الى جعل الصراعات الطائفية اكثر خطورة مما مضى، لأنها ليست في سبيل سلطة و خط سياسي ما و انما من اجل الارض بشكل مباشر، و ان الحلول السريعة للازمة بعد وصولها الى ذروة خطيرة لاتكمن في تقوية البيوتات الطائفية لتحقيق الحقوق، و انما في الاستجابة السريعة للحكومة القائمة مالكة السلطة او استقالتها اساساً، اضافة الى استجابة الكتل المتنفذة . . للمطالبات الجماهيرية الواسعة من كل الاطراف الشعبية .

الاستجابة التي تبدأ بتهدئة الاوضاع ووقف مسلسل العنف والقتل اليومي، بالتفاوض السريع او اتخاذ اجراءات قانونية عملية رادعة سريعة بحق مثيري العنف الطائفي . . فيما تطالب تجمعات شبابية متزايدة و منظمات مجتمع مدني، بالتوجه الى الاحتجاج الجماهيري و عدم الاكتفاء بالصمت السلبي على مايجري و المطالبة بمحاسبة المذنبين و المقصرين فيما آلت اليه الاوضاع، محاسبتهم علناً مهما كانت مواقعهم، بعد ان طغى الزيف و النفاق و ضاعت المصداقية .

و يطالب سياسيون و خبيرون بضرورة اجراء مراجعة و تقييم شامل للعملية السياسية الجارية من اجل اعادة صياغتها على اساس مبدأ المواطنة و الكف عن العمل بالمحاصصة و اعتماد الكفاءة المهنية و النزاهة . . تبدأ باحترام القضاء و حمايته من التأثيرات السياسية و اعادة الوضع الدستوري للهيئات المستقلة ـ البنك المركزي، المحكمة العليا، الاعلام . . . ـ ، و اتخاذ الاجراءات السريعة لتوفير الخدمات الاساسية .

و يؤكدون على تحقيق و صيانة السيادة الوطنية العراقية، باعادة بناء الدولة على اساس اتحاد المكونات التاريخية الواقعي الذي يقضي على الفتن الطائفية و الدينية، و ضمان حقوقها المتساوية التي تضمن الوحدة السياسية . . على اساس الدولة البرلمانية العربية الكردية الاتحادية و اشباع مجالس المحافظات بصلاحياتها كحكومات محلية . . و التصديّ بحزم لمثيري الحقد الطائفي و حروب الاخوة !

(انتهى)

31 / 5 / 2013 ، مهند البراك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) سواء كحكومات او وزارات متنفذة منها، او مجالس نواب باجنحة متنفذة فيها، او باحزاب تعمل علناً . . وبالتالي كميليشيات مسلّحة طائفية تفرض ماتريد بالعنف .

"الأقباط"، بحسب اهل اللغة، لفظة مشتقة من كلمة "أكيبتوس" اللاتينية المشتقة في الأصل من اليونانية، وهي تعني "أهل مصر"، بغض الطرف عن الإعتقاد بالدين أو المذهب. لكن اللفظة اكتسبت بعداً دينياً بعد احتلال العرب المسلمين لمصر، لأن مقاليد السلطة حينها كانت بيد أهل الكنيسة المسيحية. بعد أسلمة مصر، وإدخال أهلها الإسلام، وتحوّل "أم الدنيا" من "بلادٍ قبطية" إلى "بلادٍ عربية إسلامية"، اصبحت كلمة الأقباط تدلّ على أهل مصر من المسيحيين فقط، دون غيرهم.

فكما الأقباط هم "مصريون أصلاء"، كذا الإيزيديون هم "كردستانيون أو أكرادٌ أصلاء"، بحسب مصادر تاريخية وأثنولوجية وأنثروبولوجية كثيرة، هذا ناهيك عن وصف السياسيين الأكراد، على اختلاف آيديولوجياتهم ومرجعياتهم الفكرية، لهم بالوصف ذاته، وذهابهم القناعة ذاتها. لكنّ ما بين أصالة الأقباط في مصر(هم) وأصالة الإيزيديين في كردستان(هم)، هناك الف تراجيديا وتراجيديا، تختصر تاريخاً كاملاً من الظلم والإضطهاد والحظر والمنع والإقصاء والإبعاد والتهميش والتهجير والتكفير، في عقر وطنهم.

كلما تعرّض الإيزيديون في كردستان(هم) لظلمٍ في دينهم أو دنياهم، أتذكّر الأقباط في مصر، لكأنهم مأساة واحدة، بعنوانين مختلفين، أو شعبٌ واحد بزمانين أو مكانين أو ثقافتين أو اجتماعين أو دينين مختلفين.

بنظرة سريعة على تاريخ إضطهاد الأقباط في مصر، سيكتشف المرء أنّ أس المشكلة وأساسها، هو الدين. بمعنى أنّ مشكلة الآخر (المسلم) الذي بات يشكّل الأكثرية في مصر مع القبطي كأقلية (يشكل القبطيون حوالي 12% من مجموع السكان) هو الإختلاف في الدين. فالغالبية الساحقة من أهل الإجتماع والثقافة والسياسة في "مصر المسلمة" أو مصر "الإسلامية" بعد سيطرة الإخوان المسلمين على مقاليد الحكم فيها، ينظرون إلى الأقباط بإعتبارهم مصريين من الدرجة الدنيا، أو ك"أهل ذمة" في أحسن الأحوال.

والسبب في ذلك بسيط، وهو لإعتقاد هؤلاء (الأكثرية) بدينهم لكأنه كلّ الدين، وبثقافتهم واجتماعهم وزمانهم ومكانهم لكأنه كل الثقافة وكلّ الإجتماع وكلّ الزمان وكلّ المكان. إذن مصر في منظور هؤلاء، من أصحاب فلسفة "الإسلام هو الحلّ"، الذين لا يرون في الدين إلا دينهم، وفي السماء إلا إلههم، وعلى الأرض إلا شريعتهم، وفي عادات الله إلا عاداتهم، وفي الملك إلا خلافتهم، وفي الحكم إلا الإسلام حلاًّ لدولتهم، في منظورٍ كهذا لا يمكن للآخر المختلف في الدين أو في الدنيا، إلا أن يكون ضدهم، أو عدوهم، الذي من واجب الجهاد عليهم تكفيره ولعنه إلى يوم الدين.

ذات الشيء يمكن سحبه على تاريخ معاناة الإيزيديين وتاريخ فرماناتهم، من أول فرمان صدر بحقهم من وراء أسوار "الباب العالي" في الآستانة العثمانية، إلى آخر فرمانٍ نزل عليهم في "قيامة الشيخان" (14.02.2007) أي في عقر كردستان(هم) كوطن نهائي لهم لا محيد عنه.

لولا دين الإيزيديين، لكانت دنياهم كدنيا كلّ الكردستانيين بحلّوها ومرّها، بنهارها وليلها، بنورها وظلامها، بمحاسنها ومساوئها. لكنّ الدين، الذي ولدوا عليه، ككل أهل الله من بني البشر، قد ضاعف من مشكلتهم مع الآخر (المسلم حصراً)، الذي ينظر إليه في كردستان(ه)، لكأنه "كائن ناقص" مرتين: مرّة دون دين الله، وأخرى دون دنياه؛ مرّةً دون دين "كردستان المسلمة"، وأخرى دون دنيا أكرادها.

الإيزيدي في كردستان (كسواه من أبناء الأقليات اللامسلمة)، من منظور ثقافة أهل الأكثرية المسلمة السائدة، هو "كائن لقيط" في كردستان، ليس له إلا مؤخرتها، كما يقول تاريخ قيامهم وقعودهم، خلال العقدين الماضيين من قيام كردستان(هم). أما السبب الأساس في ذلك، فهو فوق كردستان لا بل رأسها، هذا ناهيك عن الثقافة الدينية المتشددة التي تسود التحت على مستوى الشارع الكردي بعامة. السبب الأساس، هو قانون كردستان الذي تمّ اختزاله، في مطابخ هذا الفوق العشائري جداّ، إلى قانون الدين وقانون الخيمة. لا شيء في كردستان إسمه قانون دولة. بل الموجود، الساري المفعول من فوق كردستان إلى تحته، هو قانون الدين والعشيرة.

كردستان، بعد مضي أكثر من عشرين عاماً ونيف على قيامها، هي مشروع "دولة دينية" أو "دولة قبلية عشائرية"، أكثر من أن تكون مشروعاً لدولة مدنية، علمانية. والدليل هو تركيبة الحكم في كردستان، سواء على مستوى الدولة العلنية أو الدولة الخفية.

ما يمشي على الأرض في كردستان، هو "قانون الدين والعشيرة"، أي قانون الدين القوي والعشيرة القوية. هو قانونٌ بدائي، ليس فيه من الدولة الحديثة أيّ شيء سوى إسمها، إذ يأكل فيه القوي الضعيف، أيّ هو قانون يؤسس لدولة ضعيفة، بفوق قوي وتحت ضعيف، بديكتاتور قوي وشعب ضعيف، بدين قوي ودنيا ضعيفة.

تلك هي كردستان الآن، طالما بقي الحكم في قانونها للدين الذي يعلو كالله، ولا يُعلى عليه.

كردستان فشلت بكلّ أسف في تحييد الدين عن الدولة، أو في فصل قانون هذه الأخيرة عن قانون الدين، أو قانون العشيرة. والسبب الأساس في ذلك، يعود إلى الحاكم أو الفوق الكردي نفسه، الذي يستقوي بالعشيرة أكثر من استقوائه بالشعب، وبقانون الدين وما حوله من قوانين عشائرية، بدلاً من استقوائه بقانون الدولة.

أمام الإيزيدي، "قبطيّ كردستان"، والحالُ، خياران، لا ثالث لهما:

إما القبول بوجوده الراهن، الذي سيؤدي به في المنتهى، إلى السقوط في اللاوجود، سواء على مستوى الزمان أو المكان.

أو التمرّد على وجوده المعطّل هذا، الذي فيه من الضرورة أكثر من الحرية، ومن الظاهر والديكور أكثر من الباطن والمضمون، ومن القشور أكثر من المحتوى، ومن المشكلة أكثر من الحلّ، ومن الخطر أكثر من الأمان، ومن التشرّد أكثر من الثبات والإستقرار، ومن الماضي الميت أكثر من المستقبل الحيّ، ومن خلف كردستان أكثر من أمام كردستان، ومن دين السلطان أكثر من دين الإنسان، ومن القبيلة أكثر من الوطن، ومن الخوف من الزعيم أكثر من الخوف من الله.

قال الشاعر والناقد الروسي الجميل، الذي نال إعجاب مواطنه الروسي الكبير فيودور دوستوفيسكي، "الفلاح العظيم" نيكولاي نيكراسوف، ذات شعرٍ، قولته الشهيرة: "لست ملزماً بأن تكون شاعراً عظيماً، لكنك ملزمٌ بأن تكون مواطناً عظيماً، فذلك هو واجبك!"

عليه أقول، الإيزيديون في كردستانهم، ليسوا ملزمون بأن يكونوا "شعراء عظام" بين جدران لالشهم، ولكنهم ملزمون بأن يكونوا مواطنين عظام، فذاك هو حقهم وواجبهم في آن.

من لا يستحق أن يكون مواطناً في وطنه، يعني أنه لا يستحق أن يكون له دين.

وطن بدون دين ممكن، ولكن من المستحيل أن يكون هناك شيء إسمه وطن بدون مواطن.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

تفريق احتجاجات مناهضة لسياسية اردوغان، ومنظمة العفو الدولية تعبر عن قلقها بشأن الاستخدام المفرط للقوة.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول – من ايلا جون ياكلي


اطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه الجمعة على محتجين احتلوا متنزها في وسط اسطنبول مما ادى إلى اصابة عشرات بينهم سائحون في اعنف حملة امنية حتى الان على احتجاجات المعارضة.

وبدأ الاحتجاج في حديقة جيزي بارك الاثنين بعد ان قطعت شركة مقاولات اشجارا لكنه اتسع إلى مظاهرة كبيرة ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

واندلع العنف الجمعة بعد مداهمة الشرطة فجرا لمخيم احتجاجي اقيم منذ ايام في المتنزه احتجاجا على خطط بناء مركز تجاري.

وتصاعدت سحب الغاز المسيل للدموع حول المنطقة في ميدان تقسيم الذي يشهد العديد من الاحتجاجات السياسية.

وتناثر الزجاج المهشم وقطع الحجارة في انحاء شارع تجاري رئيسي. وجرت مجموعة من اطفال المدارس الابتدائية فزعا من الغاز المسيل للدموع بينما هرع السائحون الذين فوجئوا بالموقف عائدين إلى فنادقهم المطلة على الميدان.

وقال كوراي جاليسكان مدرس العلوم السياسية بجامعة البوسفور الذي شارك في الاحتجاج "ليس لدينا حكومة. لدينا طيب اردوغان ... حتى انصار حزب العدالة والتنمية يقولون انهم فقدوا عقولهم.. لم يستمعوا لنا. "هذه بداية صيف الغضب".

واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مؤخرا مع عشرات الالاف من المحتجين في يوم العمال قبل اسابيع في اسطنبول.

كما وقعت احتجاجات ايضا على موقف الحكومة من الصراع في سوريا وعلى تشديد القيود على بيع الخمور وعلى تحذيرات من مشاهد تبادل العواطف في العلن.

وقال مرت بورج (18 عاما) الطالب الجامعي الذي جاء للتضامن مع المحتجين بعد ان قرأ على تويتر انباء استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع "لم يعد الامر يتعلق بالاشجار. انه يتعلق بكل الضغوط التي تضعها علينا الحكومة. لقد سئمنا ولا يعجبنا الطريق الذي تتجه البلاد اليه".

وقال "سنبقى هنا الليلة وسنبيت في الشارع لو لزم الامر".

وقال حسين ديميردوزين عضو مجلس ادارة غرفة اسطنبول الطبية ان سائحة مصرية ترقد في حالة حرجة بعد اصابتها مباشرة بقنبلة غاز مسيل للدموع اثناء قيام الشرطة بفض الاحتجاج.

وقال ان المرأة التي تبلغ من العمر 34 عاما تخضع لجراحة بعد ان اصيبت بنزيف في المخ.

وقال ديميردوزين ان 12 شخصا - من بينهم نائب برلماني مناصر للاكراد - اصيبوا وان المئات تعرضوا لمشكلات في التنفس بسبب الغاز المسيل للدموع.

واصيب بعض الاشخاص عندما انهار جدار كانوا يتسلقونه في محاولة للفرار من الغاز المسيل للدموع.

واعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها بشأن ما وصفته بأنه "استخدام مفرط للقوة" من جانب الشرطة ضد الاحتجاج الذي بدأ سلميا.

ووعد وزير الداخلية التركي معمر جولر بالتحقيق في المزاعم القائلة بأن الشرطة استخدمة القوة بشكل غير ملائم.

وخلال عشر سنوات في السلطة اشرف اردوغان على التحول في تركيا من دولة مأزومة اقتصاديا إلى اسرع الاقتصاديات نموا في اوروبا. وتضاعفت حصة الفرد من الدخل القومي ثلاث مرات منذ وصول حزبه إلى الحكم.

وما زال اردوغان اكثر السياسيين الاتراك شعبية ويعتبر على نطاق واسع اقوى السياسيين الاتراك بعد مصطفى كمال اتاتورك مؤسس الجمهورية التركية الحديثة على انقاض الامبراطورية العثمانية قبل 90 عاما.

ولم تصل الاضطرابات إلى ما وصل إليه الحال في بعض الدول العربية والاوروبية خلال السنوات الاخيرة لكنها تعكس المعارضة المتصاعدة لاردوغان وسياساته.

أدرج مجلس الأمن الدولي جبهة النصرة، التي تقاتل إلى جانب المعارضة السورية المسلحة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد، ضمن قائمة المنظمات الإرهابية بسبب صلاتها بتنظيم القاعدة في العراق.

وقررت حكومات أوروبية اتخاذ إجراءات مصرفية تستهدف مساندة المعارضة السورية في تقوية موقفها على الأرض في سوريا.

ووفق قرار مجلس الأمن، فإن عناصر جبهة النصرة سوف تخضع لعقوبات تشمل تجميد الأرصدة وحظر السفر ومنع الحصول على السلاح.

وكان تنظيم القاعدة في العراق قد أعلن الشهر الماضي تحالفه مع جبهة النصرة في سوريا لإقامة ما وصف بالإمارة الإسلامية في العراق وبلاد الشام.

وجاء إدراج الجبهة على قائمة المنظمات الإرهابية الدولية استجابة لمسعى الدول الغربية في مجلس الأمن.

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت العام الماضي جبهة النصرة ضمن قائمة المنظمات الإرهابية.

ومن المقرر أن تبدأ حكومات الاتحاد الأوروبي السبت السماح للبنوك الأوروبية بتقديم خدمات مصرفية للمعارضة في داخل سوريا.

تخفيف عقوبات

وجاء القرار بعد أيام من رفع الاتحاد حظرا كان مفروضا على مبيعات السلاح إلي سوريا، ما يسمح للدول الأعضاء في الاتحاد بإرسال أسلحة إلى مقاتلي المعارضة.

ويأمل الاتحاد في أن يتمكن، عن طريق إتاحة خدمات مالية، من مساعدة مقاتلي المعارضة في تمويل مساعدات إنسانية وإعادة تشغيل المرافق الأساسية.

ووفقا لقواعد الاتحاد الأوروبية الجديدة، سيكون بمقدور حكومات دول الاتحاد السماح للبنوك بتقديم خدمات مصرفية في سوريا شريطة التشاور مع المعارضة وألا تتعارض مع تجميد الأصول المفروض على شركات أو مسؤولين سوريين.

وسمحت حكومة الولايات المتحدة بالفعل للمواطنين والشركات والبنوك الأمريكية بإرسال أموال إلى مقاتلي المعارضة السورية ، وهو ما يستثنيهم من عقوبات فرضت في بداية الانتفاضة المناوئة للحكم في سوريا عام 2011.

وسمح الاتحاد الأوروبي أيضا للشركات الأوروبية بشراء النفط من مقاتلي المعارضة رغم أن خبراء يقولون إن أي فائدة اقتصادية ملموسة لمثل هذه القرارات ربما تكون بعيدة المنال لأنه من المرجح أن يحجم المستوردون عن الزج بأنفسهم في منطقة حرب.

السليمانية: شيرزاد شيخاني
شهدت مناسبة حفل تخرج الدفعة الثانية للجامعة الأميركية في السليمانية، ثانية مدن إقليم كردستان العراق لقاء علنيا بين رئيس حكومة الإقليم الحالي نجيرفان بارزاني، والسابق برهم صالح. الاحتفال الذي جرى أول من أمس شهد تخرج 83 طالبة وطالبا وأشاد خلاله بارزاني بإنجازات فترة حكم صالح، مؤكدا أن «الجامعة الأميركية تأسست بجهوده وإصراره، وأن البرنامج الذي وضعه لتنمية القدرات البشرية سيتواصل من قبل حكومته لتحقيق هدفه الرئيس وهو إعداد الكوادر العلمية والإدارية المتقدمة بشتى التخصصات والمجالات».
وفي مستهل المراسم ألقى برهم صالح رئيس هيئة أمناء الجامعة كلمة أكد خلالها أن «هذه الجامعة هي مؤسسة غير ربحية، وهي ليست ملكا لأحد، بل هي ملك للمجتمع، الهدف من تأسيسها هو إعداد الكوادر العلمية المتقدمة وفقا للمناهج الدراسية المعتمدة بأرقى الجامعات الأميركية، وهذه المجموعة التي حققت حلمها بتلقي العلم في هذه الجامعة سيزج بهم بمعترك العمل النضالي لبناء المجتمع الديمقراطي»، وقدم صالح شكره وتقديره للداعمين لهذه الجامعة على رأسهم الرئيس طالباني والسفير الأميركي السابق لدى العراق خليلزاد ورئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني والمستثمرون ورجال الأعمال بالمدينة، لكنه خص بالشكر وزير الموارد الطبيعية آشتي هرامي لجهوده بانتزاع الدعم المادي لتأسيس هذه الجامعة من الشركات النفطية العاملة بكردستان.
من جانبه جدد نيجيرفان بارزاني دعمه للجامعة الأميركية، مشيرا إلى أنه «يشعر بارتياح وراحة بال وهو يرى شعبه قد اجتاز الكثير من المراحل الصعبة، وأصبح اليوم بمرحلة متقدمة من الرقي والتقدم»، مؤكدا أن «حكومة الإقليم ستواصل جهودها للارتقاء بواقع جامعاتها، وإتاحة الفرصة أمام الشباب للتسلح بالعلم والمعرفة، لأن العصر الحالي هو عصر (القوة الناعمة) وهناك تطورات ومتغيرات تحدث في مختلف مجالات الحياة، ونحن لا نريد أن نتخلف عنها، بل نصر على أن نكون جزءا منها، وهناك الكثير من الواجبات الملقاة على عاتق الحكومة سنؤديها، وعلى الآخرين من أساتذة الجامعات والنخب السياسية أن تشارك بدورها بهذه العملية لكي نتبوأ مقعدنا من المسيرة المتقدمة نحو الرقي الحضاري».
وتطرق بارزاني إلى الأزمة السياسية بالعراق وخاصة الشق المتعلق بخلافات أربيل وبغداد، وقال «هناك الكثير من المشكلات مع بغداد لم تحل لحد الآن، وتباحثنا بشكل صريح حولها في زيارتنا الأخيرة إلى بغداد مع السيد نوري المالكي، رئيس الحكومة الاتحادية، والأطراف الأخرى، وقلنا لهم إننا نأمل أن تحل تلك الخلافات التي ستمهد لحل بقية الأزمات في العراق، وهنا أود أن أؤكد مرة أخرى أن لنا حقوقا دستورية، وفي إطار هذا الدستور العراقي سنصر على تحقيق مطالبنا وحقوقنا التي لن نتنازل عنها مهما حدث».

http://www.aawsat.com/2013/06/01/images/news1.730730.jpg

وفي لقاء منفصل مع فيليب غوردان المساعد الخاص للرئيس الأميركي والمنسق الأعلى لشؤون البيت الأبيض أكد رئيس حكومة الإقليم «نحن نعتبر أنفسنا شركاء في العراق، وعلى الأطرف الأخرى أن تنظر إلينا كشريك، لأن عصر التهميش والإقصاء قد ولى، ونؤكد على أهمية فتح باب الحوار لحل مشكلاتنا، ونحن الآن بانتظار السيد رئيس الوزراء الاتحادي ليأتي إلى أربيل لنتباحث معه حول المشكلات والخلافات العالقة بيننا، والتي يجب أن لا تكون أي اتفاقات نعقدها بهذا الشأن على حساب الآخرين أو تثير مخاوفهم». داعيا الحكومة الاتحادية إلى التخلي عن عقلية التعامل بشكل دوني مع حكومته وقال «نحن نتطلع إلى حل خلافاتنا مع بغداد، هذا من أولويات حكومتي، ولكن إذا ظلت العقلية التي تتعامل بها الحكومة الاتحادية معنا، والتي تنظر إلينا كمتسولين وليس شركاء بهذا الوطن، فإن هذا الأمر غير مقبول لدينا بتاتا». ودافع بارزاني عن سياسة حكومته النفطية ورغبتها بعقد شراكة استراتيجية مع تركيا وقال «علاقاتنا مع تركيا هي علاقة إقليم كردستان وشعبه وتندرج في إطار علاقات العراق بتركيا، ونأمل أن تتسع هذه العلاقات لتشمل جميع أنحاء العراق بما يخدم المصلحة المشتركة للشعبين. أما العقود النفطية التي وقعناها مع الشركات النفطية فهذا حق أقره لنا الدستور، والشركات التي تتعاقد معنا هي شركات معروفة عالميا، ومجمل نشاطاتها وأعمالها معرفة بموقع وزارة الموارد الطبيعية وكذلك بالمواقع الرسمية لتلك الشركات وبأقصى درجات الشفافية، وأحب أن أطمئن الجميع كرئيس الحكومة بأن العملية شفافة تماما ولا داعي للقلق، ونحن فعلا تسلمنا أموالا من الشركات وصرفناها على مشاريع بجميع أنحاء كردستان وسنستمر بسياستنا هذه إلى حين التوصل مع الحكومة الاتحادية إلى اتفاقات تضمن لكل طرف حقوقه الدستورية».
الشرق الأوسط

جوزيف خولي - وكالات- واشنطن - لندن - سكاي نيوز عربية

في أول تصريح له بعد زيارته إلى سوريا الأسبوع الماضي، قال السيناتور الجمهوري الأميركي جون ماكين، "إن عناصر المعارضة السورية على الأرض بحاجة إلى ذخيرة وأسلحة ثقيلة، لمواجهة دبابات نظام الرئيس السوري بشار الأسد وطائراته المقاتلة، وإلا سيكون مستحيلا عليهم تحقيق النصر".

وشدد ماكين في تصريحات له الجمعة، على أن "الثوار لا يستطيعون محاربة الدبابات ببنادق كلاشنكوف"، لذا طالب السيناتور الجمهوري بـ"فرض منطقة حظر طيران فوق سوريا وتسليح بالثوار السوريين".

ورداً على معارضيه، قال ماكين: "أنا واثق من أن الأسلحة ستقع في الأيادي المناسبة، وليس ثمة شك في أنهم بحاجة إلى قدرات لتغيير الوضع الميداني الذي هو الآن في صالح الأسد".

وأعرب ماكين عن تأييده لعقد مؤتمر جنيف 2، إلا أنه اعتبر أن المؤتمر الدولي "ينبغي أن ينعقد عندما يدرك الرئيس السوري بشار الأسد أن هزيمته باتت محتمة، في حال رفض التفاوض".

ويعد ماكين واحدا من أبرز المشرعين الأميركيين المطالبين بتدخل عسكري في الحرب الأهلية في سوريا، التي دخلت عامها الثالث، في وقت بدأت تعلو أصوات من مشرعين جمهوريين ضد توجهات ماكين، غير مرحبة بتدخل أميركي في الأزمة السورية، تخوفاً من وصول أي مساعدات قتالية أميركية إلى أيدي عناصر تصفها واشنطن بأنها "إرهابية".

والتقى ماكين، الاثنين الماضي، قائد أركان الجيش الحر سليم إدريس داخل الأراضي السورية، في أول زيارة من هذا النوع لمسؤول أميركي لمناطق يسيطر عليها معارضون للنظام السوري.

مقتل بريطاني في سوريا
في غضون ذلك، أكدت وزارة الخارجية البريطانية، الجمعة، مقتل مواطن بريطاني في سوريا، بعد أن قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات السورية الحكومية قتلت الأربعاء ثلاثة مواطنين غربيين.

وقال متحدث باسم الخارجية: "علمنا أن مواطنا بريطانيا قتل في سوريا. وتم إبلاغ عائلته ونحن نقدم المساعدة القنصلية". ولم تكشف الوزارة مزيدا من التفاصيل، كما لم تكشف هوية البريطاني.

لكن وسائل إعلام بريطانية أكدت أن القتيل يدعى علي المناسفي (22 عاما) من لندن. وبحسب قناة "آي تي في" التلفزيونية البريطانية فإن الشاب غادر منزله قبل أربعة أشهر ولم يعد.

وقالت القناة إن أسرته أبلغت الشرطة باختفائه قبل أن تعلم أنه ذهب إلى سوريا، مشيرة إلى أنه عمد مرارا إلى الاتصال بأسرته من هذا البلد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، إن ثلاثة أشخاص غربيين من بينهم امرأة أميركية ورجل بريطاني، وكلاهما مسلمان، قتلوا في محافظة إدلب شمال غرب سوريا قرب الحدود مع تركيا الأربعاء.

مسلسل لا ينتهي وقصص لا تحصى ولا تعد في بلد تكالبت عليه المخالب والأنياب، شعب وقع فريستا بين كلاب الأرض وبائعي الضمير، لا يروق لهم إلا أن يروا أنيابهم في أجساد الآخرين، ومخالبهم فيها بقايا أشلاء الأطفال، والشيوخ، والنساء، والشباب بعمر الزهور منتظرين شهادة النجاح التي هي أملهم الوحيد في الدنيا، لكن سبقتها شهادة الموت الأعمى الذي ينتظرهم على قارعة الطريق، ومتربص لهم في كل زاوية ومكان، ووئدت أحلامهم في خرقة بيضاء دفنت في وادي السلام.
سئمنا من كلام بلا حياء وخالي من ضمير الإنسانية، يوهمون الشعب بخطط أمنيه جديدة، وأجهزة متطورة لكشف عجلات الموت التي تجوب شوارع ومدن العراق، وتفجر أينما تجد مبتغاها وتختار المكان والزمان حيث ما تريد، بعد كل مجزرة تظهر علينا وجوه كالحة تبرر الجزار وترمي التهم على الآخرين، ومعلقين أخطائهم على شماعات لم تجدي نفعا لهم بعد أن أصبح واضح كل شيء.
ان المراهنة على أرواح الأبرياء وانهيار المنظومة الأمنية بات ينذر بخطر كبير، لا نرى حلول سريعة وحقيقية، ولا وقفه جادة من المسؤوليين المعنيين بالشأن الأمني، كل يوم انهار من الدم العراقي يراق وأمام مرأى ومسمع أصحاب القرار الذين يعيشون في وادي والشعب في وادي أخر، قادة مكفوفين لا ينظرون إلى مصلحة الشعب ومقدراته، والعمل بجد للحفاظ على أرواحهم التي تذهب أفواجا إلى بارئها بين ليلة وضحاها، أحزاب وجماعات وبرلمانين وقاده أكفأ في مصالحهم الشخصية ومنافعهم الاجتماعية.
ان الخطط الأمنية الجديدة وتنقل القادة الأمنيين ليست حل بل هذه ردة فعل طائشة، وبدون رؤية واضحة وحلول سريعة ومجدية، كل هذا يراد منها غلق الأفواه المنادية بتحسين الوضع الأمني والمزري في البلاد، وكأنما تغيرهم لبعض الأشخاص وضعوا اليد على ألدمله التي يعاني منها الشعب الذي ذاق مرارة الحياة وطعم الموت.
إما تغير شخص من هنا وهناك هو وضع شرعيه الجدال للاعقين في قصع أصحاب السمو، حتى يتسنى لهم الدفاع عن موكليهم ويبرروا لهم حسب ما يشأون، والتصدي بكل ما أتوا من قوة للذين مشخصين مكامن الخلل، وتبرئة المسؤول وإخراجه من دائرة الاتهام.
اليوم على المسؤول ان يتحلى بالشجاعة الكاملة ويعلن تقصيره الواضح إمام الشعب، ويطلب العفو والصفح من الأيتام، والأرامل، والمشردين في أصقاع الأرض وقال تعالى (وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد) وعليهم ان يحاسبوا أنفسهم قبل ان يحاسبوا لان عمر الشعوب أطول من الطغاة وحتى لا يكونوا مصداق لقوله تعالى(الله يـستهـزئ بـهـم و يـمـدهم في طغيانهم يعمهون) او قول أمير المؤمنين (عليه السلام ) الى معاوية (لو دامت لغيرك لما وصلت إليك)...

كالمطرِ هي صوتها ... تُمطر لتوُلد بصداها رائحتها ... فتستنشق سحرها ..., حتى تسافر معها في رحلة إلى سطح القمر حيث نورُ عيونها,فتريكَ عبق الطبيعة كقطرةِ الندى في فضائها اللامحدود ...

كالنحلِ هي تصنع المجتمع من رحيق الزهر في خليةٍ بمنتهى الدقة و الروعة .....

تشاركُها حياتَها فتكافؤُكَ بثمرة عسلٍ أقحواني اللون , لا مثيل له في أي كوكب من الكون ...

عاجزٌعن وصفي لها كما عجز قبلي الشعراءُ و الروائيون و الكتّابُ ...

فالمرأةُ جوهرةُ الكون , و ملاكُ الروح , و أنشودةُ الحياة , وموسيقا الأمل , و نورٌ في الظلمة ...

فهي سرُّ استمرار الحياة البشرية , فلا حياةً ولا سعادةً و لا جنةً من دون امرأة ...

لعلنا نتفق بأن القطبين الرجل و المرأة الأكثر أهمية في التشكيل و البناء الإجتماعي , فكلاهما يكادُ يشكل نسبةٍ تصل إلى النصف في الغالب في الإسهام في صناعة و تطور المجتمع مع إختلاف الأدوار لكل منهما ...

بمعنى ينبغي أن يكون هذان الطرفان في حالة تعاون دائم من أجل بناء المجتمع ...

و أن تلكوُّء أو غياب أحدِ أدوارهما ليشكل نسبة عالية فيؤدي إلى خلل في كفتي الميزان , يعني زيادة الأعباء على الطرف الآخر ...

فالدور الكبير الملقاة على عاتق المرأة ليتطلب بناءً هاماً في شخصيتها نظراً لأنها تشكل حجر الزاوية في البناء الأسري الذي يدارُ من قبل المرأة الأم , فتأثيرها في البناء سيكون أكثر حجماً و أكبر قوةً ,إذاً فالمرأة تشكل نسبةً عالية في تكوين وبناء المجتمع ..

فالمرأة في مجتمعنا إذا ما أعددت بصورةٍ صحيحة و دقيقة , تسطيع القيام بدورها الحقيقي في بناء مجتمعٍ قويٍ متطورٍ قادرٍ على معايشة الواقع و العصر في كل مكان و زمان ...

و بالنسبة للمرأة الكوردية و خاصةً في كردستان سوريا , فشاهدنا تطور حركتهم النسائية وما لعبتهُ المرأة الكوردية في ظل الظروف العصيبة التى تمرُ بها بلادنا , بالرغم من إفتقار للدعم المادي منهُ و المعنوي ... , فلذلك لم نلتمس النتائج المرجوة الحقيقية ...

فمن واجبنا نحن كمثقفين و إعلاميين و سياسيين و مستقلين ( منظمات و أحزاب ) , أن ندعم المرأة الكوردية بكل إمكاناتنا و طاقاتنا , حتى نبني سويةً مجتمع ديمقراطيٍ عصري ..

فأنا أرى و من وجهة نظري الشخصية آليةً لتحقيق هذه المطالب على أرض الواقع , وهي كالتالي :

أولاً – مطالبة الحكومة السورية الجديدة بوضع دستور عصري يضمن الحقوق الكاملة للمرأة الكوردية قي سوريا ,ومن جملة هذه الحقوق :

- وجود نساء كورد في الحكومة و البرلمان ليتولين حقائب مختلفة ... إلى المطالبة وهنَّ في البرلمان السوري بوزارة مستقلة كاملة متكاملة و بكوادر و مخصصات مالية , يطلق عليها "وازرة المرأة السورية " , أسوةً ببلدان العالم العربي , الغربي و المطالبة أيضاً بإنشاء منظمة للمرأة الكوردية تابعة للوزارة المذكورة , لتلعب المرأة الكوردية دوراً إستراتيجياً و هاماً على المستوين :

الإقليمي أولاً – و ذلك عبر البرلمان و الحكومة ....

والدولي ثانياً – و ذلك عبر منظمة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة و كذلك في المنظمات الدولية الأخرى التي تختص بحقوق وشؤون المرأة في العالم , و بمجرد حضورها الفعَّال في تلك المنظمات الدولية , فهذا يعني أنَّ المرأة الكوردية السورية لعبتْ دوراً إستراتيجياً و هاماً على الساحة الدولية .., وما أروع ذاك اليوم عندما نرى المرأة الكوردية واقفةً في المحافل الدولية , وهي تحثُُّ دول العالم بالحدِّ و التخلص من العنف الممارس ضدها من قبل شريكها المعاشر , و تطالب المجتمع الدولي بكامل حقوقها المشروعة , و حقوق جميع النساء المضطهدات في كل أنحاء العالم ...

( " يجب أن لا ننام , فضياع الوقتِ ليس من صالحنا " )

محمد شيخ صحن – كـــوباني

الشعب الكلداني يعتبر مكوناً اساسياً من الشعب المسيحي في العراق وفي اقليم كوردستان الى جانب اخوانه من السريان والآشوريين والأرمن ، ويشترك مع السريان والآشوريين بمقومات لغوية وثقافية واجتماعية . لقد علمتنا اجواء الحرية في اقليم كوردستان على الصراحة والمكاشفة والكتابة بحرية  ، فإن لاحظنا عملاً ايجابياً او إنجازاً عمرانياً  قيمناه وأشرنا اليه بالبنان وهذا ينطبق على رأينا في العلمية السياسية والتداول الديمقراطي السلس للسلطة السياسية والتي تنجم عن العملية الأنتخابات الديمقراطية في اقليم كوردستان ، والى جانب هذه الحالة فإن ملاحظة مسألة او حالة سلبية فنحن نزاول منظومة النقد البناء وبشكل صريح وهدفنا هو التصحيح والبناء ليس إلا .
ومن هذه الأرضية نكتب ونقول ان حقوق الكلدان ليست على ما يرام في اقليم كوردستان وهذا الغبن لا يلائم مع ما يساهم به الشعب الكلداني في علمليات البناء ، وما قدمه من تضحيات الى جانب شقيقه الشعب الكوردي في سنين الكفاح المسلح الذي تبلور بشكل واضح بعد ثورة ايلول سنة 1961 وما بعدها ومحطات القتال والتضحية كثيرة وقد أشرت اليها في الفصل السابع عشر من كتابي الموسوم : " البارزاني مصطفى قائد من هذا العصر " والذي طبع مؤخراً في اربيل من قبل دار آراس للطباعة والنشر .
ينبغي ان نعترف بأن اقليم كوردستان قد استقبل المكونات الدينية غير الإسلامية ( المسيحيين والمندائيين ) التي طالتها العمليات الإرهابية من تشريد وقتل وتهديد في مدن العراق ، وقد وجدت هذه المكونات الملاذ الآمن في اقليم كوردستان ، بل كان التعامل معهم بلغة المواطن من الدرجة الأولى ، ولكن من ناحية الحقوق السياسية والقومية كان هنالك غبن وإجحاف واضح بحق الكلدان ، وقد أشرنا الى ذلك خلال مقالاتنا كما اشرنا الى الحقوق المهضومة للكلدان من خلال مقابلاتنا للمسؤولين في اقليم كوردستان كوفود او كأفراد .
في سنة 2009 اشتركت بوفد كلداني كبير قادماً من اميركا ، وقابلنا الرئيس مسعود البارزاني وكان الوفد متكون من عشرة اعضاء في مقدمتهم المطرانين الجليلين مار ابراهيم ابراهيم ومار سرهد جمو . ومع نفس الوفد قابلنا الأستاذ فاضل الميراني ، وفي كل المقابلات كان الثناء على العلاقات الأخوية الكوردية مع المسيحيين بشكل عام ومع الشعب الكلداني بشكل خاص . في المقابلة مع الرئيس مسعود البارزاني اكد سيادته للوفد ان ذكر القومية الكلدانية في الدستور الكوردستاني سوف يكون واضحاً وصريحاً وكما هو مدرج في مواد دستور العراق الأتحادي وليس خلافاً له .
لكن الذي حدث ان الأمور تغيرت بين ليلة وضحاها ، فبدلاً من الألتزام بمواد دستور العراق الأتحادي وكذلك بما وعد به الرئيس مسعود البارزاني للوفد الكلداني خلال مقابلتنا له ، وكذلك حسب المذكرة التي رفعها الأساقفة الكلدان والبطريرك الكلداني مار عما نوئيل دلي في وقتها وعلى هامش السنودس الكلداني المنعقد في عنكاوا في اوائل أيار عام 2009 ، والمطالبة بإدراج التسمية الكلدانية بشكل مستقل وكما هو مدرج في الدستور العراقي ، برغم كل ذلك فقد جرى تغيير المادة ورفعت التسمية الكلدانية  لشعب عريق وبدلت بتسمية سياسية كانت من إخراج الأحزاب السياسية القومية ، وهي تسمية مركبة لا تدل على شعب يحترم نفسه وتاريخه وليس لها مثيل في اثنوغرافية شعوب الأرض قاطبة .
اليوم يدور الحديث حول الدستور الكوردستاني بين الحكومة والمعارضة وحول الأستفتاء المزمع إجراءه وذلك بعرض مسودة الدستور الى الشعب مباشرة للمصادقة عليه . ورغم تاييدنا لقرار العودة الى الشعب في شأن مهم كوثيقة الدستور ، فإن عرضه بهذا الشكل على الأستفتاء سيشكل غبناً وإجحافاً بحق الكلدان ، وعليه نرى تعديل المادة الخاصة بذكر القوميات ووضع اسم القومية الكلدانية بشكل لائق وكما هو مدرج في الدستور العراقي وبعد ذلك عرضه على عموم الشعب للأستفتاء عليه ، فلا يليق كما قلت في بداية المقال ان يطال الغبن والأجحاف الشعب الكلداني وهو شريك الشعب الكردي في سنوات وعقود النضال المسلح .
إن حقوق الكلدان ليست على ما يرام في اقليم كوردستان ، والدليل ان القوى السياسية الكلدانية التي لها مقرات في كوردستان سوف لا تتمكن من الأشتراك  في الأنتخابات القادمة في كوردستان إن كانت انتخابات برلمانية او انتخابات مجالس المحافظات ،  والسبب هو افتقار الأحزاب والمنظمات الكلدانية الى المال ، فإن كنا جميعاً مسيحيين ، وإن كان الأقليم يعطي حصة للمسيحيين ، لماذا لا يصل شيئاً للاحزاب والمنظمات الكلدانية ، لماذا تبقى عاجزة اليوم عن الأشتراك في الأنتخابات بسبب اافتقارها الى المال ؟ بينما الأحزاب الآشورية متخمة بالمال وتشترك في الأنتخابات وتصرف على الدعاية الأنتخابية ولهم باع طويل في الأعلام وفي مقدمة ذلك تأتي فضائية عشتار ، وهكذا إن أرادت قيادة الأقليم ان تنصف الشعب الكلداني كبقية المكونات فأنها مطالبة :
اولاً : إدراج اسم القومية الكلدانية في مسودة الدستور الكوردستاني وكما هو مدون في دستور العراق الأتحادي الذي جرى التصويت عليه عبر استفتاء شعبي عام ، وإن يكون هذا الأدراج قبل عملية طرح الدستور للاستفتاء .
ثانياً : منح الكلدان كوتا قومية ، اسوة بما منحت للاخوة الأرمن ، فنحن الكلدان قد جردنا في اقليم كوردستان من اية امكانيات إعلامية او مالية ولا نستطيع منافسة من يملكون بأيديهم كل تلك الأمكانيات فذهبت مقاعد الكوتا لأصحاب تلك الأمكانيات وهذا غبن حقيقي بحق الكلدان .
ثالثاً : منح الكلدان حصتهم من الثورة العراقية ، إنهم عراقيون مثل العرب والأكراد والتركمان والآشورين والسريان والأرمن وغيرهم فلماذا يحرم الكلدان من حصتهم من الثروة العراقية ؟ لماذا يعاملون وكأنهم اتباع لمكونات أخرى ؟ ولتحقيق العدالة والمساواة في اقليم كوردستان يترتب على قيادة الأقليم ان تقف على مسافة واحدة من هذه المكونات .
نحن الكلدان لسنا ضد منح كافة الحقوق للاشوريين والسريان والأرمن والتركمان والشبك والأيزيدية وكل المكونات الدينية والقومية في أقليم كوردستان ، لكن نحن نطالب بحقوقنا كشعب كلداني ومكون عراقي أصيل . فالعدالة والمساواة ينبغي ان تشملنا كما تشمل بقية المكونات .  نحن أبناء هذا الوطن وينبغي النظر الينا بمفاهيم المواطن من الدرجة الأولى ، نحن الكلدان لنا شخصيتنا وكرامتنا وخصوصيتنا وينبغي على الجميع احترام هذه الخصوصية إن كان في اقليم كوردستان او في عموم العراق .

د. حبيب تومي / اوسلو في 31 / 06 / 13

واخيرا وصل مسؤول من الاقليم الى ارب آيدل .

أيا عماد احمد: ما جاء بك الى مسابقة عربية لا ناقة لك بها ولا جمل؟!

أيا عماد احمد : قد توانيت وتأخرت في تكريم (به رواز ) بعد ان نالت الحضوة لا من الكرد ومنك بل من العرب واصحاب الإبل.

أيا عماد أحمد : أذكر لي حالة واحدة فقط:

هل لاقت مغنيتنا أية رعاية أو إلتفاتة من لدنكم الا بعد ان ذاع صيتها ووصل صوتها الصحراء والجبل ؟

هي التي زرعت وأنت تريد قطافها ، كلكم مكرٌ وحيل..!!

هي قاتلت لوحدها طوال الوقت قتال البشمركه الحقيقي الاصيل لا القعيد المعطل كما هم الآن تحت سيادة لحم الضأن المشويّ والبصل.

بعد سكوت مطبق حين كانت في الوحل تطير اليها وهي عالية ككوكب زحل.

وهي تتلقى العناق من الجمهور ومن الأهل القبل .

يُقال ان الثورات تقودها أبناؤها ووقودها شبابها والمتملقين يجنون قطافها، والحال يصدق عليكم من باب أولى وأُوَل.

كانت طوال الوقت يتيمة دموعها تنهمل .

فصرت لها ابا وهي عالية كالزحل.

ابتزاز من نوع جديد ، تسرقون من العين الكحل.

بكيتُ حينما كانت فريدة وضحكتُ عندما وصلتَ هناك يا بطل.

فركزت عينيّ على فم احلام الخليجية ماذا ستقول :

هل اقول لكم منين جاي عماد احمد؟

أنا اقللكم منين جاي عماد أحمد.. إنه جاي من اجل اختطاف المداليّة البرونزية التي سنسلمها في إختتام المهرجان الغِنائي الى به رواس!

بررواس ذات احساس..!

أيا عماد احمد ، هلا غنيت لنا أغنية كرردية بالمناسبة قبل أن ترحل...!!!!!


فرياد سورانى

(عاشق كردستان ولسان البؤساء في كل مكان.)

31 -5 - 2013

السبت, 01 حزيران/يونيو 2013 00:29

ليلة في براغ - بيار روباري

ليلة في براغ لا تشبه الليالي

مشيتُ لوحدي من حينا إلى أقدم حي زاخر بالمباني

وقصرٌ ملكي بهي الطلة يحرس المارة والحواري

سبقني وشاح الليل إلى المكان

وإستهوتني إضاءة القناديل كالأطفال

في جنبات الشوارع وعلى واجهات المباني

من قال كنتُ وحدي والعالم كله يجول في خيالي

والأفكار تتمايل يسرة ويمنة كالغصن مع التيار

أنا أتيتُ من براغ ستة وهي من الثماني

وبحساب العشاق ستة على الثماني: كنا الإثنان

إلتقينا في مقهى يطل على ألاف البيوت في حضن الوادي

ومن أسفل التلة يمر نهر فلتافا كالغزلان

وصوت الموسيقى والأغاني وبشرٌ من كل البلدان

بحضورها إزداد الحي جمالآ وكمالآ وإستهواني

وكؤوس النبيذ أخذت تدور وكأنها في سباق مع الأضواء

لم تسألني لوتسكا عن التاريخ

ولاعن محاولات إكتشاف الماء على سطح المريخ

ولا قصص الحروب ووصفات الطبيخ

أخذت تحدثني عن الأثار وجمال القلاع

وكم من بلدٍ زارت وفجأة على الموسيقى والأغاني مالت

ومع كل شفة نبيذٍ بالقبل علي إنهالت

أخذتنا الأجواء إلى صباح يوم الثاني

وعندما إستيقظت في عصر يوم التالي

1

وجدت نفسي في مكان ليس بمكاني

حمدت ربي عندما رأيتها ممدة كالملاك بجواري

حاولت أن أفهم منها

هل نحن في أمان ومن يكون صاحب الدار

فتحت عينيها بصعوبة وقالت: مابكَ لا تنام؟

قلت: يا ملاكي لقد خيم الليل

أريد أن أذهب إلى مكاني بسرعة الخيل

ثم أريد أن أذهب إلى الحمام ولا أدري بشعاب المكان

أجابت بصوتٍ خافت:

البيتُ أمان وأهلي هم أصحاب الدار

قلتُ في إستغرابٍ: أهلكِ؟

أجابت: نعم مالغريب!

قلت: الغريب هنا أنا وماذا سيحل بنا لو أبوكِ شاهدنا؟!

قالت: سيرحب بكَ ويقدم القهوة لنا!

ومن ثم نذهب إلى الحمام سوا

ونرتدي اللباس بعدما أن إنكوى

ونخرج إلى المدينة بالليل أنت وأنا

قلت: يا هنايا يا هنا، أحسدكم يا أهل المدينة على هذا الهنا

وأنغام سمفونية سميتانا في ربيع براغ ذهبي السنا.

19 - 05 - 2013

لدعم ومساندة المتسابقة الكوردية برواز حسين، حضر عماد أحمد نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان، اليوم الجمعة 31/5/2013، في الحلقة الجديدة من برنامج ارب آيدول الذي يعرض على قناة MBC.
وقد رحب مقدمو البرنامج بنائب رئيس حكومة اقليم كوردستان بحفاوة.
هذا وقدمت المتسابقة برواز حسين اغنية (ياطير الطاير) وبعد الانتهاء من الاغنية، رحب الفنان اللبناني عضو لجنة التحكيم راغب علامة بنائب رئيس حكومة اقليم كوردستان، شاكراً له حضوره الى البرنامج، كما حيا الفنان راغب علامة شعب كوردستان.
هذا وشكرت المتسابقة برواز حسين لجنة التحكيم، وشكرت عماد احمد نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان على حضوره الى البرنامج، وقالت: ان حضور السيد عماد أحمد هو شرف كبير لي.
يذكر ان المتسابقة برواز حسين هي اول متسابقة كوردية تدخل الى برنامج المواهب وهي تحمل الرقم (6) وقد اجتازت العديد من مراحل البرنامج بجدارة.

PUKmedia

أصدر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني بيانا في الذكرى الـ(38) لتأسيس الاتحاد الوطني والذكرى الـ(37) لاندلاع ثورة شعب كوردستان المعاصرة، فيما يأتي نصه:

ياجماهير شعب كوردستان
يارفاق الاتحاد الوطني الأماجد
يصادف اليوم (1/6/2013) الذكرى الـ38 لتأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني والذكرى الـ37 لانطلاق الشرارة الأولى لثورة شعبنا المعاصرة بقيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني، الذي تأسس في أيام عصيبة جدا ومرحلة غاية في الصعوبة والخطورة عقب انتهاء ثورة أيلول.
آنذاك، كان شعبنا يواجه خطر التهديدات الجادة والمخيفة لنظام بغداد الشوفيني المحتل والآثار الخطرة الناتجة عن انتهاء ثورة أيلول.  كانت التهديدات متنوعة ومختلفة المديات، من محو الهوية القومية حتى التهديد بالاقتلاع من الجذور والترحيل والإبعاد الى مناطق وسط وجنوب وغربي العراق، والتهديد بترويض شعبنا وجعله فاقدا للارادة.
في تلك الأيام، دعا الاتحاد الوطني الكوردستاني، ببصيرة واسلوب جديد في العمل وشكل مختلف عن الشكل السائد في الساحة السياسية الكوردستانية آنذاك، الى النهوض والدفاع وعدم الاستسلام، ولاشك أن النهوض بعد النكسة لم يكن بالأمر الهين والبسيط، حيث كان الأعداء وحتى الأصدقاء وأغلبية شعبنا الميئوسة، يعتبرون نهضة شعبنا أمرا مستحيلا، ولكن الاتحاد الوطني الكوردستاني وقادته جعلوا من المستحيل واقعا، ومع قلة عدد الذين كانوا يعقدون الأمل على هذه النهضة ويؤمنون بإرادة الشعب في البداية، الا انه سرعان ما أصبح الهدف المشروع والطريق المشرق للاتحاد الوطني الكوردستاني، القنديل الذي أضاء طريق الكردايتي، وتجمع حوله الآلاف من أبناء شعبنا.
منذ ذلك اليوم والى يومنا هذا مر الاتحاد الوطني الكوردستاني بالعديد من المراحل العصيبة والشاقة للمقاومة، دون أن يخشى ولو للحظة، التهديدات والمخاطر والعقبات الكثيرة والمتعددة، ويتخلى عن النضال والثورة، بل على العكس من ذلك، فقد كان يدرك يوما بعد آخر مهام ومتطلبات المرحلة بشكل أكثر واقعية ووضوحا، وكان يواجه العقبات بالمنطق ويرسم خارطة الطريق الصائبة للتطور والنصر بصورة علمية.

أيها الرفاق الأعزاء
في الوقت الذي نحيي الذكرى المشرقة والزاخرة بالأمجاد لاتحادكم، فإنها المرة الأولى التي لايشاركنا البيشمركة والاستاذ وقائدنا الكبير السيد مام جلال، هذه الذكرى بصورة مباشرة، ولكن رسالته وقيادته وتوجهاته معنا دوما، لذا من الأجدر في هاتين المناسبتين المجيدتين أن نبعث بداية بأحر التهاني والتبريكات الى السيد مام جلال آملين عودته السريعة، وفي الوقت نفسه، نحيي باسم سيادته أرواح الشهداء الخالدين وذويهم الأماجد، بيشمركة الأيام العصيبة الأبطال، السجناء الصامدين، المعوقين في سبيل الكردايتي، كوادر وأعضاء ومؤيدي الاتحاد الوطني الكوردستاني، وجميع شرائح وفئات المجتمع الكوردستاني، ومن ضمنهم الشباب والشابات والطلبة والنساء والكادحون، بعدها نردد معا وبحماس اتحادي، المقولة القيمة للسيد مام جلال: "عزتنا، تطورنا، بقاؤنا، مرتبطة بالاتحاد الوطني الكوردستاني".

يا شعب كوردستان المتحرر
لاشك في أن الحرية والكرامة التي تعيشها امتنا اليوم والمكاسب المتعددة من تقدم قضية شعبنا ومسيرة الإعمار وترسيخ مبادئ الديمقراطية والمضي نحو الوصول الى الحكم الرشيد والصائب، والتي تحققت في الماضي بالنضال الدؤوب للاتحاد الوطني الكوردستاني وجميع القوى السياسية الكوردستانية ودماء الشهداء والكوارث المأساوية من القصف الكيماوي والأنفال، فإن الحفاظ على هذه المكاسب اليوم يعتبر واجبا وطنيا وقوميا وديمقراطيا للاتحاد الوطني والقوى السياسية الحريصة على الساحة الكوردستانية، فنحن نرى أن حماية هذه المكتسبات وتطويرها لاتقل أهمية عن تحقيقها، وهذا يتحقق قبل كل شيء بوحدة صف القوى السياسية الكوردستانية والخطاب الوطني والقومي الموحد والمسؤولية المشتركة، لكي تتمكن جميع قوى الكردايتي، الحاكمة والمعارضة، منظمات المجتمع المدني والاعلاميين، من مواصلة النضال لأداء دورها التاريخي في ايصال قضية شعبنا الى بر الأمان وتحقيق أهداف الكردايتي، وجعل وحدة الصف أولوية مشتركة في هذه المرحلة المفصلية، لأنه بدون تحقيق هذه الوحدة لن نتمكن من مواجهة التهديدات ولا استغلال الفرص المؤاتية في صالح ستراتيجية حق تقرير المصير، حيث إن التحولات الحاصلة في المنطقة خلقت وضعا يمكن لشعبنا أن يكون عاملا فاعلا في إعادة رسم خارطة المنطقة، إن كان متحد الصف والموقف، ولاتستطيع أي جهة تهميشه أو التلاعب بمصيره، كما حصل بعد الحرب العالمية الأولى.

أيها المواطنون الأعزاء
الرفاق المناضلون
في الوقت الذي نحيي هاتين الذكريين الجليلتين، تدخل أوضاع الكردايتي مرحلة تاريخية نادرة، ليس فقط في جنوب كوردستان بل على مستوى الشرق الأوسط عامة، وذلك بالتوازي مع الأحداث المتسارعة والمتغيرات الحاصلة في المنطقة، فمن جهة تتهيأ فرصة الحل السلمي لقضية شعبنا في شمال كوردستان بعد حوالي 90 عاما من الاضطهاد والدفاع، ونعتبر دعم هذه الفرصة واجبا قوميا وديمقراطيا، فمثلما كان السيد جلال طالباني والاتحاد الوطني فاعلين ومبادرين في نشوء هذه الاوضاع، سوف نكون أيضا فاعلين ومبادرين في الدفاع عن عملية السلام وتقدمها، وندعم بقوة أن تصب افرازات هذه العملية ونجاحها في صالح سلم واستقرار دول المنطقة وشعوبها، وفي إطار عملية السلام هذه نعلن دعم الاتحاد الوطني الكوردستاني للحملة المدنية لاطلاق سراح السيد عبدالله اوجلان، حيث خطط الرئيس طالباني قبل رحلته العلاجية لحملة عالمية لنفس الغرض يشارك فيها كبار السياسيين والشخصيات المهمة على مستوى دول العالم.
ومن جهة أخرى تشهد الأوضاع في غرب كوردستان تطورات هامة ومبعث أمل، وكانت الأوضاع هناك ومسار الكردايتي في هذا الجزء، ضمن الأجندات الهامة والمستمرة للاتحاد الوطني الكوردستاني، لذلك فضلا عن دعم النضال الديمقراطي لغرب كوردستان، ندعم بقوة ارادة واستقلال القرار السياسي الموحد في ذلك الجزء من كوردستان.

أيها المواطنون الأغيار
ابتلي العراق عامة بأزمات عميقة، حيث تجرد مفاهيم الشراكة والتوافق ومفهوم الدولة نفسها، عن قصد، من معانيها شيئا فشيئا، نحن نعتقد أنه بانعدام الشراكة والتوافق واهمال الدستور والاتفاقات السابقة لتنظيم التوازن والعلاقة بين الاقليم وبغداد، كما هو واضح وجلي الآن، يتعرض مستقبل العراق الى خطر جدي، وخاصة أن علامات الحرب الطائفية بدأت تسود يوما بعد آخر المشهد الأمني والسياسي والاجتماعي، ونرى أنه فقط بالعودة السريعة والحريصة الى الدستور وتنفيذ مواده وفقراته والالتزام بالاتفاقات الموقعة، يمكن بناء الثقة التي يمكن من خلالها تهيئة الأجواء الأكثر ملاءمة للحوار بين المكونات القومية والدينية والمذهبية والسياسية في العراق، وفي الوقت نفسه فإن الارهابيين وأعداء العراق الاتحادي الديمقراطي استغلوا الوضع وخلقوا ظرفا أمنيا خطرا يستوجب من العراقيين كافة أن يكونوا متحدين في مواجهة الارهابيين والمتآمرين وعدم السماح بنجاح مخططهم في إفشال الديمقراطية.
وبالنسبة لكوردستان العراق، فضلا عن وجود مشاكل مع بغداد وخلق المشاكل والتوترات في المناطق الكوردستانية الواقعة خارج الاقليم، يشهد داخل الاقليم نقاشات وتجاذبات حول عدة مواضيع وملفات رئيسية وغير رئيسية، ما يلاحظ منها حتى الآن انها تتجه مع الأسف، نحو محاور وتخندقات شديدة، يؤمن الاتحاد الوطني ايمانا راسخا بالأسس والمبادئ والألاعيب الديمقراطية، لكنه ينظر الى المرحلة الحالية كمرحلة تحول، على ضوء المستجدات الدولية والاقليمية والعراقية والمحلية، ويرى ضرورة استعداد شعب كوردستان لكل الاحتمالات بصف موحد، وهذا الاستعداد يتحقق في نظر الاتحاد الوطني الكوردستاني بالتفاهم والتوافق الوطني، وقد كثف جهوده بهذا الاتجاه لكي يتم التعامل بمرونة مع التنافس والصراعات والاختلافات السياسية في كوردستان وألا ندعها تصل الى طريق مسدود.
إن فهم الاتحاد الوطني الكوردستاني للتوافق الوطني هو إنه مع وجود الاختلافات والمصالح السياسية المختلفة بين الأطراف السياسية، هناك أيضا مصالح مشتركة، وهي المصالح الوطنية التي ينبغي لنا جميعا أن ننظر اليها كأرضية مشتركة ونحقق من خلالها التوافق الوطني حول الدستور والانتخابات.

أيها المواطنون الأعزاء
يتجه اقليم كوردستان نحو موسم الانتخابات، والاتحاد الوطني الكوردستاني يدعم إجراء الانتخابات في موعدها المقرر، وهو يستعد لذلك ويهيئ تنظيماته ومؤيديه لهذه الانتخابات الهامة، وفي هذه الأجواء نحن نؤيد أن تجري المناقشات المتعلقة بالانتخابات بصورة هادئة وأن تكون الانتخابات عاملا لتعميق أسس التفاهم والتصرف الديمقراطي وتطوير الثقافة الديمقراطية وترسيخها بين أفراد المجتمع.

يا بيشمركة كوردستان الأبطال
في هذه المناسبة المجيدة، فإن ذكرياتكم وملاحمكم الفريدة الزاخرة بالبطولات وتضحياتكم وشجاعتكم وتفانيكم ودماء شهدائكم الأبطال، انتم والذكريات المريرة للسجناء السياسيين، أنتم والتنظيمات السرية، أنتم ومعوقو الخنادق الذين هم ذكريات أيام النضال العصيبة، أنتم وقوة جماهير الثورة في المدن والمجمعات والقرى، تمثلون في ذاكرتنا الصورة الحية للنضال الصعب لشعبنا، التي نقدمها كهدية الثورة والنضال الى الجيل الصاعد الحالي في المجتمع الكوردستاني، هذا الجيل الجديد الذي يستحق بكل المعاني أن يحمل بإجلال رسالتكم ورسالة الاتحاد الوطني والثورة بمفاهيم وأساليب ونظرة جديدة وعصرية، ويطورها ويلائمها مع الأوضاع الاجتماعية والثقافية المعاصرة، ويجدد مسيرة نضالكم وأمجادكم باستمرار.
ففي هذه الذكرى من الواجب علينا تهنئتكم بهذه المكاسب، وفي الوقت نفسه ينبغي التأكيد على حقيقة أنكم مازلتم بيشمركة كوردستان، وكوردستان مازالت تعتبركم إبنها البار.
أيها المواطنون المناضلون والرفاق المخلصون والأصحاب الحقيقيون للاتحاد الوطني الكوردستاني
نرى من المناسب أن نختم بياننا بمقولة الرئيس طالباني التي كان يرددها دوما في ختام خطبه وتجمعاته الجماهيرية، حيث كان سيادته يقول: "ودمتم بسعادة وعز وتوفيق".


المكتب السياسي
للاتحاد الوطني الكوردستاني

صوت كوردستان: في مؤتمر صحفي له أعترف نيجيروان البارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان كون السبب في غلق حكومة إقليم كوردستان بقيادة حزب البارزاني للحدود بين إقليم كوردستان و غربي كوردستان سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي على العملية السياسية و الأطراف السياسية الأخرى في غربي كوردستان. و قال البارزاني اذا كان حزب الاتحاد الديمقراطي يعتقد بأنهم سيقومون بالسيطرة على العملية السياسية في كوردستان سوريا فأنها مخطئة و حكومة إقليم كوردستان سوف لن تكون طرفا في هذه المسألة. و يقول البارزاني بأن حزب الاتحاد الديمقراطي قام بألقاء القبض على بعض الموالين للأحزاب الأخرى في كوردستان سوريا و أنهم قاموا بفتح هذه النقطة الحدودية لمساعدة جميع المواطنين الكورد و ليس حزبا سياسيا واحدا. و قال البارزاني بأنهم ابلغوا حزب الاتحاد الديمقراطي أذا استمروا في سياستهم تلك فأنهم سوف لم يعيدوا فتح المعبر الحدودي بين غربي كوردستان و أقليم كوردستان.

و كان حزب البارزاني قد قام بتدريب بعض المقاتلين من كورد غربي كوردستان و المنتمين الى أحزب سياسية موالية لحزب البارزاني و ارسالهم الى غربي كوردستان من أجل تشكيل قوة عسكرية منافسة لقوات حماية الشعب التي بدروها لا تقبل تشكيل قواة عسكرية أخرى في غربي كوردستان.

بغداد ( إيبا )..قامت طائرات تابعة لقيادة القوات الجوية التركية، بعملية مسح جوى فى منطقة شمال العراق، وذلك للمرة الأولى بعد انسحاب مسلحى منظمة حزب العمال الكردستانى الانفصالية من تركيا إلى شمال العراق.

وكانت آخر عملية مسح جوى، قامت بها الطائرات التركية لمنطقة شمال العراق، في نيسان الماضي الماضى.

وذكرت صحيفة (حرييت) التركية اليوم الجمعة، أن طائرتى استطلاع طراز (زئ-4) قامتا بعملية استطلاعية فى شمال العراق فى إطار حملة المسح المخطط لها من قبل القوات الجوية لجمع معلومات تفصيلية عن أماكن انتشار الانفصاليين من بعد الانسحاب من الأراضى التركية.

وقالت مصادر عسكرية بالمنطقة: إن طائرات الاستطلاع تقوم بالعملية بنفس الإحداثيات وبنفس المنطقة بعد مرور ما يقرب من مدة شهر على المسح الأخير لهدف تقييم الاختلافات المحتملة من حيث إنشاء مبنى جديد أو مأوى أو ترسانة فى شمال العراق بعد عملية الانسحاب التدريجى من تركيا.

وأضافت المصادر، أنه سيتم إرسال كافة المعلومات التفصيلية إلى مقر رئاسة الأركان لتقييمها وعلى ضوئها اتخاذ تدابير.(النهاية)

المدى برس/ السليمانية

ينطلق القائمون على الجامعة الامريكية في السليمانية من حفل التخرج للدفعة الثانية حاملي درجة البكالوريوس والماجستير في الجامعة منذ انطلاقها في العام 2006 لتأكيد أن جامعتهم أصبحت "متميزة" عن غيرها من جامعات البلاد في استقطاب الشباب العراقي نظرا لنظام التعليم المعتمد فيها وتوفيرها فرص عمل للشباب بعد تخرجهم، ويلفتون إلى أن الجامعة تستقطب أيضا طلبة من ايران والكويت وسوريا، في وقت يؤكد طلبة عراقيون حصولهم على فرصة للتوظيف داخل وخارج العراق بمجرد نيلهم الشهادة الامريكية.

ويقول رئيس الجامعة الامريكية في السليمانية اثاناسيوس مولاكيس في حديث الى (المدى برس) على هامش حفل التخرج الذي اقيم عصر الخميس وسط حضور رسمي كبير شارك فيه رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني والقيادي في الاتحاد الوطني برهم صالح، "منحنا هذا العام في جامعتنا 54 طالبا درجة البكالوريوس في إدارة الاعمال وتقنية المعلومات والدراسات الدولية بالإضافة الى 29 آخرين من الحاصلين على درجة الماجستير في إدارة الاعمال وحصل معظم أعضاء هذه المجموعة المتخرجة على وظائف متنوعة في مجموعة واسعة من المجالات منها قطاع النفط والغاز والاعمال المصرفية والتمويل وكذلك البناء".

ويضيف مولاكيس أن "هناك من الطلاب من سيتابع الدراسات العليا في ألمانيا او المملكة المتحدة او الولايات المتحدة"، مبينا اننا "واجهنا مشكلة قلة عدد المتقدمين للدراسة في الجامعة الامريكية في السليمانية ونجحنا في ايصال عدد اجمالي الطلاب الى 900 طالب".

ويبيّن مولاكيس أن "الفضل الكبير لهذا النجاح يرجع الى إعادة تشكيل الرسوم الدراسية الذي لم يؤثر سلبا على إيرادات الجامعة ولا على مستوى الطلاب ففي السابق كان ينحدر معظم طلبتنا من السليمانية والمناطق القريبة منها، أما اليوم فطلبتنا من معظم أنحاء العراق وهذا السبب دفعنا لفتح قسم السكن الداخلي داخل الحرم الجامعي والذي يستوعب 400 طالب ".

المدى برس/ بغداد

اعلن المجلس الأعلى الاسلامي في العراق، اليوم الجمعة، ان القادة الذين أكدوا حضورهم إلى الطاولة المستديرة التي دعا إليه رئيس المجلس عمار الحكيم يوم غد هم اربعة فقط، ولفت إلى ان ابرز من لم يتم تأكيد حضورهم حتى الآن هم "بارزاني والصدر وعلاوي وابو ريشة"، معربا عن أمله أن يسهم هذا اللقاء في "إذابة الثلج" بين السياسي وحلحلة بعض المشاكل.

وقال النائب عن كتلة المواطن التابعة للمجلس الاعلى عبد الحسين عبطان في حديث إلى (المدى برس)، إن "كل الاحزاب السياسية التي تمت دعوتها للاجتماع الذي دعا اليه رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم ابدت رغبتها بالحضور"، مستدركا بالقول "لكن الشخصيات التي تأكد حضورها لغاية الان هي رئيس الحكومة نوري المالكي ونائبه صالح المطلك ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ونائب الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح".

ولفت عبطان إلى أن "عمار الحكيم بعث دعوات شخصية إلى كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني"، مبينا أن "حضور هؤلاء ومشاركتهم في الاجتماع لم يتبين بعد".

وتابع عبطان قائلا "أنا أعتقد ان البارزاني سيبعث ممثلين عنه ،كما ابلغنا الاكراد ان وفدا عال المستوى سيمثلهم في الاجتماع"، مبينا في الوقت نفسه أن "الاجتماع سيشهد حضور شخصيات رفيعة المستوى وشخصيات دينية وممثلين عن الاقليات".

واوضح عبطان أن "الغاية الاولى من الاجتماع هو لم شمل القادة السياسيين بعد قطيعة زادت عن ثلاث سنوات حيث لم يجلسوا طيلة هذه الفترة على طاولة اجتماع واحدة بما يرسل رسالة طمأنة للشعب العراقي"، وأردف بالقول "بلا شك فإن الاجتماع سيذيب الثلج وطموحنا بعد هذا الاجتماع ان نذهب إلى حل بعض الخلافات من خلال اللقاءات الثنائية وعبر وسائل اخرى".

واعلن المجلس الأعلى أمس الخميس أن الاجتماع الذي كان دعا اليه زعيم المجلس عمار الحكيم لحل الأزمة السياسية قد تم تحديده يوم السبت  1/ 6/ 2013 في مكتب الحكيم في بغداد"، مبينا أن "المجلس الأعلى قد وجه الدعوات إلى جميع أطراف الأزمة السياسية الحالية إضافة وقد تم تأكيد الحضور من قبل أغلب المدعوين".

وأوضح أن "الدعوة وجهت إلى رئيس الحكومة نوري المالكي ونائبه صالح المطلك وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس البرلمان اسامة النجيفي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري وزعيم صحوة العراق احمد ابو ريشة وممثلين على اقليم كردستان العراق".

من جهته قال القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى علي شبر في حديث إلى (المدى برس)، إن الحكيم "اراد من هذا الاجتماع ايصال رسالة إلى الشعب بأن جميع السياسيين ورجال الدين واقفون معهم وسيحاربون كل شيء من اجلهم وانهم يتحملون همومهم".

وأضاف شبر "نريد أن نظهر بأننا لسنا على خلاف واسع بل نريد ان نؤكد بان هناك أمكانية لعودة كل الكتل السياسية للتفاهم والحوار وحل الازمات"، مستدركا بالقول "لكن لا يمكن ان يكون هذا الاجتماع هو العصى السحرية التي ستنهي جميع المشاكل، لكنه بشكل عام رسالة طمأنة للشعب العراقي"

وبين القيادي في المجلس أن "الاجتماع يهدف كذلك إلى تلاقي الوجوه و والافكار ومحاولة نزع فتيل الازمة والتشجيع على أتخاذ خطوات ايجابية لإنهاء الخلافات، وسيكون العنوان هو حل الازمة وعقد جلسات حوار أخرى".

واطلق زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم في 23 أيار الجاري مبادرة لـ"تعزيز الثقة وجمع الفرقاء السياسيين"، ودعا جميع الاطراف إلى الجلوس إلى طاولة مستديرة مجددا تجاوز الخلافات السياسية وعدم رفع سقف المطالب ومناقشة التطورات الامنية والتظاهرات في المحافظات الغربية عبر الحوار البناء والجاد من أجل تجاوز الأزمة.

وكان وزير العلوم والتكنولوجيا المستقيل، عبد الكريم السامرائي، كشف في مؤتمر صحافي عقده أمس الأربعاء،(الـ29 من ايار الحالي)، في قائمقامية قضاء سامراء،(40 كلم جنوب تكريت)، بعد اجتماع مغلق عقده مع أكاديميين ومسؤولين محليين وممثلين عن معتصمي ميدان (الحق) في المدينة، عن وجود مبادرة جديدة ستطلق قريباً لحلحلة الأوضاع الراهنة، وأكد أن حديث رئيس الحكومة نوري المالكي عن "رفضه للجماعات المسلحة والمليشيات" جاء بمقترح منه لتهدئة الشارع العراقي، وفي حين بين معتصمو سامراء أنهم مع الاستمرار بالمطالب "المشروعة" والتحرك لاستحصالها، أبدوا رفضهم "جميع أشكال العنف والتفجيرات ونشاط المليشيات"، داعين الجميع إلى "الابتعاد عن الخطاب المتشنج".

يذكر أن الشيخ السعدي، طرح في (الـ13 من أيار الحالي)، تشكيل (لجنة النوايا الحسنة) للحوار مع الحكومة باسم المتظاهرين، مبيناً أن تشكيلها يهدف إلى "حقن الدماء وسدا للذريعة" التي تتهم المتظاهرين بعدم تقديم لجنة للحوار، وفي حين دعا الحكومة إلى تشكيل لجنة تحمل معها "صلاحَياتِ الاستجابةِ لحقوق المُتظاهرين دون تسويف ولا مماطلة"، رشح "مقام الإمامين العسكريِيَنِ في سامراء" لانطلاق الحوار، مشددا على "عدم التفريط" بحقوق المتظاهرين، واكد ضرورة "عدم إغفال" المفاوضات لموضوعَ "ضحايا الفلوجة والحويجة والموصل والرمادي وديالى".

ليعلن ديوان الوقف الشيعي العراقي وإدارة الروضة العسكرية بقضاء سامراء (40 كلم جنوب تكريت)، وأطراف من التحالف الوطني، في (الـ14 من أيار2013)، عن رفض دعوة رجل الدين البارز عبد الملك السعدي لعقد مؤتمر للصلح والحوار فيها، مشددين على ان المرجعية ترفض اقامة هكذا اجتماعات، وفيما اكدوا ان العتبات المقدسة مكان "للعبادة" وليس "للسياسة"، أعلنت قيادة عمليات سامراء نجاح الخطتين الخدمية والأمنية لاستقبال الزائرين بذكرى وفاة الامام الهادي، وثمنت موقف الأهالي في مساعدة الزائرين.

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي، أعلن خلال مؤتمر صحافي ضم نواب رئيس الوزراء صالح المطلك وحسين الشهرستاني، عقب اجتماع الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء، أمس الأول الثلاثاء(الـ28 من أيار 2013 الحالي)، عن قرار المجلس دعم الأجهزة الأمنية في مواجهة الإرهاب والميليشيات، وشدد على ضرورة مواجهة الخارجين عن القانون بغض النظر عن انتمائهم ومذهبهم وأحزابهم السياسية، وفيما بعث رسالة تطيمن إلى الشعب العراقي بأن الجميع سيتحمل المسؤولية ضد من يريد إثارة "موجة الاقتتال المجتمعي"، دعا نائبه صالح المطلك إلى الوقوف "بكل قوة" ضد من يريد خلق الفتنة من زعماء الحرب، في حين تشهد البلاد موجة تفجيرات واغتيالات على اساس طائفي ازهقت ارواح المئات واثارت الرعب في نفوس العراقيين، ويؤكد مراقبون أنها فاقت احداث العام 2006 بشاعة.

ويشوب المشهد السياسي العراقي حالياً الكثير من التوتر والغموض، في أغلب اتجاهاته التي تنعكس بالمقابل على الشارع العراقي، لاسيما ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية، أم الحراك الجماهيري المناوئ للحكومة في المحافظات والمناطق السنية، بنحو ينذر بالتفاقم دون أن تلوح بالأفق ملامح أي انفراج قريب.


عند مشاهدة رئيس الوزراء وهو يتلو بيانه حول استعداده الكبير  بقلع ومحاربة الارهاب والمليشيات المسلحة , باللهجة التهديد والوعيد , بان سيضرب بقوة وبيد من حديد لكل من يخرج عن النظام العام  ويتطاول على هيبة الدولة , وحذر من ان الدولة , لن ولم تسمح بظهور المليشيات المسلحة الارهابية , لانها تقوض هيبة  ودور الدولة في حماية الامن للمواطن , ولن تكون هناك قوة عسكرية خارج الشرطة والجيش , ولن يكون تهاون من يريد ان يلغي الدولة ويحل محلها   . ان من سمع هذا الخطاب بالنبرة الواثقة بانه سيفتح باب جهنم على هذه المنظمات الارهابية , , يتبادر الى ذهنه ويتساءل . هل انه صادق بما يقول ؟ وهل يعرف الحقيقة المرة على الواقع الفعلي ؟ وهل هي صحوة ضمير ؟ , وهل تهديده سيكون حاسم لا رجعة فيه , في مكافحة المليشيات المسلحة , التي باتت مسيطرة على الشوارع وتقيم السيطرات الوهمية من اجل القتل والسلب , وعلى مقربة من السيطرات ونقاط التفتيش التابعة لاجهزة الدولة , ام ان السيد المالكي يمارس لعبة الخداع , لامتصاص النقمة الشعبية , والغضب العارم والواسع , للسماح والتهاون بترك المنظمات الارهابية ان تعمل بكل حرية , وان تحتل مقام الدولة والاجهزة الامنية , وان الحالة المزرية وصلت الى اسفل درجة من الحضيض , لاشك ان سياسة البلد تخطت المعقول والمنطق , بطمس الحقائق واظهار وتصنع الحرص الزائف والكاذب والسقيم , وبدون شك ان سياسة السيد المالكي تجيدها باستحقاق ومهارة عالية , ويستحق بجدارة ان يحصل على براءة اختراع في عالم الخداع السياسي , الذي يعتمد على الكذب والمراوغة والخداع والتلاعب في العقول بهدف التضليل , وطمس الحقيقة , ان هذه السياسة المزيفة والمراوغة , لن تجد لها صدى ايجابي في اوساط الشعب , إلا في العقول الضعيفة والجاهلة وحفنة من المنافقين المستفيدين , والذين يرقصون في بحر المال , ان السيد المالكي يراهن في تحقيق اهدافه وغاياته وشهوته العارمة في التشبث بالكرسي , مهما كانت احوال العراق , حتى لو اشتعلت الحرب الطائفية وسفك  انهار من الدماء , لانه يعتقد بان بريق المال يطفيء كل الحرائق , ويستطيع ان يشتري ذمم السياسيين والبرلمانيين , واصحاب السياسة العاهرة , اضافة الى بعض وسائل الاعلام التي تهتم بالربح والكسب المالي , اكثر من اهتمامها بقول الحقيقة والصدق الى المواطن , ويستطيع عبر الانفاق المالي ان يشتري المؤيدين والمناصرين والمتحمسين , وجمهور واسع من الناس , من اجل حشد جماهيري واسع , , وفي العراق المال يخلق المعجزات ويقلب المواقف السياسية  180 درجة , , ويستطيع المال ان يدخل الرعب والخوف في قلوب معارضين لسياسته ونهجه في الحكم , , لذا فان المال ساهم بخلق الارهاب والارهابين  , وفي تشكيل مليشيات مسلحة , بحجة ضبط الاوضاع الامنيةالمتدهورة . لقد غاب من وعي المالكي في عقله وتفكيره , بان المتنافسين والمتنازعين معه  على الغنائم , والذين دخلوا حلبة الصراع ضده , هم ايضا يملكون قدرات مالية هائلة , ويستطيعون ان يشكلوا او عندهم مليشيات مسلحة يسيرونها وفق ما يريدون وما يشتهون , وما على المواطن ان يختار طريقة الموت, وبين اية مليشيات مسلحة ان تهدر دمه , كشربة ماء , ان الشعب وقع بين نارين من اجل المصالح الضيقة , وان الوطن صار لعبة بين المتنافسين الكبار
جمعة عبدالله

الجمعة, 31 أيار/مايو 2013 23:50

اوعاد الدسوقي: نحمل الهم لمصر

المواطن المصري أصبح مثيرا للشفقة بعد ما تحولت حياته عقب ثورة 25 يناير إلي سلسلة من الأزمات الطاحنة , نعم لم تكن الحياة قبل ذلك وردية و لكنها لم تكن أيضا بمثل هذا السوء, فكل يوم تقريبا يمر عليه يجد نفسه يدور في فلك مآسي و أحداث و أخبار تبشر بصعوبة القادم و من هذه الأخبار التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الماضية قيام إثيوبيا بتحويل مجري النيل الأزرق تمهيدا لبناء سد النهضة, و كعادة المصريين أمطروا مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من النكات و الإفيهات و منها " نحمل العطش لمصر , مصر هبة إثيوبيا. علي إثيوبيا ريحين نجيب ميه و رجعين , مصر كانت هبه النيل لحد ما النيل راح وهبه قفلت التليفون , لو عبدالناصر عايش و إثيوبيا عملت كده كان أممها شركة مساهمة مصرية .. و غيرها من التعليقات الساخرة لكن لأول مرة أجدني غير قادرة علي الابتسام أو تقبل هذه الإفيهات بل اعتراني شعور بالغضب من تعامل البعض مع الموضوع بـ استخفاف رغم أن الموقف جدا خطير و الحدث جلل لا يحتمل التهريج فنحن مقبلون علي كارثة ستؤثر علي جميع مناحي الحياة في مصر و تهدد مستقبلها المائي.
البرود و الغباء و الجهل البين سمة مميزة و قاسم مشترك بين كل المسؤولين الذين خرجوا علينا بتصريحات حول هذه الأزمة فظهر مرضي داء التبرير يبررون و يدافعون عن إثيوبيا و كأنهم مواطنين إثيوبيين و ليسو مسؤولين مصريين , و كل من هب و دب من الأهل و العشيرة أدلي بدلوه و أفتي بغير علم و بدون أن يكون له صفة رسمية في الدولة فهذا المدعو " بديع" يقول " سنمنع التدخل العسكري لحل الأزمة" من أنت؟ و بأي صفة ستمنع؟ حقا إذ لم تستحي اصنع ما شئت, ليتك تركز في دورك كمرشد أو في عملك كمتخصص " بيطـــــــــري" تهتم بـ الثروة الحيوانية و سبل تنميتها, و نأتي للمأساة الكبرى و هي وجهة نظر رئيس الجمهورية و تعاطيه مع الحدث حيث يري الحل في الدعاء و الابتهال لكي يزداد منسوب المياه في مجري النيل ..!!! لن أعلق لأنني لو علقت بكلمة مناسبة لن أجد إلا (...... ؟) كلمة ستوقعني حتما تحت طائلة القانون.
الملف المائي و علاقة مصر بدول حوض النيل من الملفات التي تمس الأمن القومي بشكل مباشر ربما لا يتحمل النظام الحالي تبعتها منفردا لأنه تراكمات لأنظمة سابقة و لكن ليس معني هذا أن يتنصل الرئيس و الحكومة من المسؤولية, حيث كان من الأجدر بهم الاهتمام بهذا الملف _الذي يمثل للمصريين مسألة حياة أو موت _ والانشغال به و تجنيد كل الخبراء الاقتصاديين و السياسيين و الدبلوماسيين و الأجهزة الأمنية و المخابرات و الكنيسة لما لها من ثقل و مكانه لدي الإثيوبيين للتواصل و التوصل مع الجانب الإثيوبي لاتفاق يمكنها من إقامة مشاريعها دون المساس بحق مصر الأصيل في مياه النيل بدلا من انشغالهم بـ التمكين و الأخونة و توافه الأمور و تفصيل قوانين عبر مجلس شوري مطعون علي شرعيته لهدم مفاصل الدولة و التحرش بالقضاء غير عابئين بـ الاحتياجات الضرورية للمواطن أو توفير الحد الأدنى من العيشة الآدمية و الكرامة الإنسانية.
لم تكن تجرؤ إثيوبيا علي اتخاذ مثل هذه الخطوة لولا إدراكها جيدا إن مصر وصلت علي يد حكامها الجدد إلي ذروة الضعف السياسي و الانهيار الاقتصادي و الانكشاف الاستراتيجي الذي قد لا يمكن مصر _من وجهة نظرهم _بالقيام برد فعل قوي أو أن تتخذ موقفا حاسما ,إثيوبيا تحينت فرصة و جود حكومة فاشلة حملت الهم و الشقاء لمصر بدلا من أن تحمل الخير و إدارة سياسية عاجزة لم تنجح في شئ سوي التفنن في إهانة مصر دوليا و ضياع هيبتها إفريقيا و إهدار كرامتها عربيا مما أتاح الفرصة للأقزام أن تتعملق و أن يتطاول السفهاء علي أحفاد الفراعنة , و مؤسسة رئاسية تجهل ألف باء سياسة غير متمكنة من أدواتها ولا تملك كوادر و رجال دولة بمعني الكلمة يستطيعون إدارة البلاد و الأزمات.
هل لا يزال هناك وقت للتدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه؟
نعم لا زال هناك وقت لكن يحتاج إلي تحرك شعبي و سياسي و دبلوماسي دون تباطؤ فالوقت ليس في صالح مصر _ ووضع خطط تتناسب مع كل السيناريوهات المطروحة و العمل علي أسوأ التوقعات و لابد أن نكون جاهزين لكل الخيارات و في نفس الوقت يجب السير في اتجاهين متوازيين الاتجاه الأول: أن يتم التحرك دوليا للضغط علي إثيوبيا لإجبارها علي توقيع تعهدات بعدم المساس بحصص مصر المائية و استخدام كارت قناة السويس كورقة ضغط.لمنع مرور سفن الدول الداعمة لسد النهضة إذا اقتضي الأمر.
و الاتجاه الثاني: التحرك و بشكل جدي لتنفيذ مشروع تحويل مصب نهر الكونغو الذي يصب 1000 مليار متر مكعب من المياه سنويًا في المحيط الأطلسي و ذلك بالتعاون مع الكونغو و السودان و ربط ذلك ببحيرة ناصر حيث أن هذا المشروع سوف يوفر 95 مليار متر مكعب في السنة، وهو ما يساوي أضعاف حصة مصر الحالية، بالإضافة إلى نسبة الكهرباء المضاعفة التي سوف تولد من السد العالي وزراعه ملايين الأفدنة الزراعية في مصر، فضلاً عن تشغيل الأيدي العاملة والنهوض بالزراعة المصرية كما ستعود الفائدة بالمثل علي الكونغو و السودان...مصر في خطر حقيقي يستدعي أن يتكاتف الجميع لمنع هذه الكارثة التي إن حلت بنا لا قدر الله ستصبح قطره الماء أغلي من قطره الدم ........ حفظ الله مصر شعبا و جيشا و رد كيد الكائدين إلي نحورهم
د. اوعاد الدسوقي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا شك ان الاسلوب الليبي هو الحل الوحيد للقضاء على العنف والارهاب والفساد المالي والاداري ولا طريق سواه ومن يقول هناك اسلوب غيره عليه ان يقدمه والا علينا ان نشكك في نواياه

فالشعب الليبي اصدر قانون اسمه قانون العزل السياسي والذي يقضي بأبعاد كل الشخصيات التي شغلت مراكز مسئولية في ظل النظام السابق من الحياة السياسية منذ ان اغتصب الحكم حتى قتله

وهذا يشمل كل الذين تعاونوا معه حتى لو لفترة قليلة ثم عارضوه وانتموا الى المعارضة

مثلا شمل الابعاد السياسي السيد محمد القريف فهذا الانسان عمل سفيرا في الهند للقذافي في بداية الثمانينات من القرن الماضي لكنه اختلف مع القذافي ورفض حكمه وعاش منفيا خارج ليبيا وانتمى للمعارضة اكثر من عشرين عاما وبعد الاطاحة بنظام القذافي عاد الى ليبيا كغيره من المعارضين وقد انتخب رئيسا للمؤتمر الوطني العام رغم كل ذلك فان القانون لم ينقذه من قانون العزل السياسي

الغريب والعجيب انه اي السيد محمد المقريف قرر طواعية تقديم استقالته احتراما للقانون للشرعية للديمقراطية وقال يجب على الجميع تطبيق القانون وسأكون اول من يمتثل للقانون واضع استقالتي بين ايديكم واضاف اغادركم مرفوع الرأس مرتاح الضمير

لا شك انه انسان عظيم وعظمة الانسان وشجاعة الانسان من خلال احترامه وتنفيذه للقانون وليس العكس

لهذا على المسئولين العراقيين على العراقيين جميعا ان يدرسوا ويتمعنوا بقانون العزل السياسي الذي اصدره الشعب الليبي في التعامل مع المسئولين في عهد الطاغية القذافي منذ اغتصابه الحكم في الاول من ايلول عام 1969 حتى قبره في عام 2011

لهذا على العراقيين اصدار قانون شبيه بقانون العزل السياسي الليبي وابعاد كل المسئولين في عهد الطاغية منذ استلام الطاغية الحكم حتى قبره حتى لو انشق عن صدام واعلن عدائه له واعلن معارضته له

علينا ان ندرك ان هؤلاء لا يختلفون عن صدام في ظلمه وفساده فهم لم يختلفوا عنه لان صدام سارق وهم غير ذلك ولم يعارضوه لانهم اصحاب مبادئ وهو لا يملك ذلك بل اختلفوا معه على المصالح الخاصة على سرقة الشعب على حصة الغنائم المسروقة على الامتيازات والمكاسب الغير شرعية

قكان من طبيعة الطاغية وكل الطغاة انهم لا يثقون بالذين حولهم فهم يعلمون علم اليقين انهم لا يحبونه وانما يحبون المال الذي يمنحهم اياه لهذا فانهم يقربون مجموعة ويبعدون مجموعة ويجعلون من كل مجموعة جواسيس على المجموعة الاخرى

فمثلا عندما يقوم صدام او غيره من الطغاة بتقريب هذا الشخص ينظر الى شخص اخر وكأنه يقول له انت المقرب الاخر انت الذي تحل معه

لهذا نرى الشخص الاخر اكثر نشاطا واكثر مراقبة للشخص المقرب فاي حركة غير طبيعية يأمرصدام بقتله بأبعاده ويأتي بذلك وهكذا دواليك

من هذا يمكننا القول ان كل الذين اختلفوا مع صدام اواي طاغية في العالم لا يعني انهم معارضين لحكم لجرائم صدام ابدا انهم كانوا من المساهمين والمشاركين في كل الجرائم البشعة التي قام بها صدام

لهذا فكل الذين شاركوا صدام سواء الذين استمروا معه حتى قبره او الذين عارضوه سواء الذين اعدمهم او سجنهم او هربوا من قبضته جميعهم لصوص قتلة لهذا من اكبر الاخطاء التي ترتكب بحق الشعب والوطن الاعتماد على اي من هؤلاء في اي منصب في الدولة فهؤلاء لا يملكون اي قيم اي مبدأ وليس في نيتهم خدمة الشعب كل الذي يهمهم هو جمع المال والحصول على الامتيازات والمكاسب الغير شرعية

للاسف الشديد نرى الحكومة الجديدة بعد التحرير أعتمدت على الكثير من قادة وعناصر صدام وهذا يعود الى عدم صدق واخلاص وكفاءة المسئولين بعد التحرير

فالمسئولون الجدد لا يملكون برنامج ولا نهج جديد وانما كانوا يحسدون صدام على كرسي المسئولية وما يدر له من مال وراحة ونساء وتحكم بالاخرين

يعني ان الكثير من الذين عارضوا صدام سواء الذين كانوا من عناصر اجهزته القمعية والتجسسية او المجموعات الاخرى انها لا تختلف عن صدام في ظلمه وجوره ورفضه والغائه للاخرين وتعطشه للسيطرة والنفوذ والمال والتحكم بالاخرين بل ربما اكثر منه قسوة ووحشية وحقارة

بل انهم لصوص الا انهم انهم استخدموا اللصوصية بشكل اكثر ذكاء ووحشية من اجل الحصول على كل شي النفوذ والقوة التي تجعل كل شي بيدهم ومن اجلهم المال والقوة والنساء

لهذا نرى جميع هؤلاء المسئولين الذين حلوا محل صدام تركوا كل ما يهم الشعب كل معانات الشعب كل هموم الشعب وانشغلوا بانفسهم بجمع المال ببناء القصور بتبديد الاموال الهائلة سفرات واحتفالات وحفلات

فهناك وزراء لم يصلوا الى مقرات وزاراتهم الا في مناسبات خاصة ليطمئنوا على مصالحهم الخاصة فقط وهناك نواب لم يحضروا اي جلسة من جلسات البرلمان واذا حضروا من اجل ترتيب عمليات الرشاوى وما يحصلون عليه من استغلال النفوذ

لهذا يجب تنفيذ وتطبيق قانون العزل السياسيى الليبي في العراق اذا اردنا الخير للعراق والعراقيين

مهدي المولى

يقال بأن الأفكار ليست مجرد صور أو مرايا، بقدر ماهي إستراتيجيات معرفية لفهم العالم والتعاطي معه وأن كل فكرة هي عبارة عن قرأءة، لتفسير الواقع، أو تأويل حدث، أو صرف لفظ، أو شرح ظاهرة، أو تحليل تجربة، أو فك شيفرة، أو تفكيك بنية، أو صوغ مشكلة، أو معالجة قضية، أو تحويل علاقة، أو ترتیب صلة.

والأفكار تختلف و تتفاوت من حيث معقوليتها و مصداقيتها، أو من حيث أهميتها و فاعليتها، كذلك من حيث القدرة علی النفوذ والإنتشار.

فالدستور لا يكتب إلا لدولة وطنية، والدولة الوطنية بطبيعة الحال بحاجة الی المواطنة والمشاركة الفاعلة في كافة الميادين. فهو إذن وثيقة خالصة من صنع البشر لتحديد طبيعة العلاقة وكيفية التعامل بين مؤسسات الدولة الوطنية بعضها بعضاً وبين الحكام والمحكومين على وجه الخصوص. فالوثيقة الدستورية لا تمتلك أية قيمة إذا لم تتوفر شروط ثلاث: الدولة الوطنية، المواطنة، والمشاركة.

الذي نعرفه بأن الدستور يكتب بالتزامن مع تشكل وترسخ الدولة الوطنية كهيكل سياسي مستقل ليعکس المساواة الكاملة بين المواطنين بصرف النظر عن الاختلاف في العرق أو لون البشرة أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي في الحكم. و مواد الدستور تصميم معماري يجب أن تتسق مع بعضها البعض لتبنى معا كياناً متكاملاً له فلسفة أو رؤية تعكس تصور الشعب لنفسها في هذه المرحلة المحورية من تاريخ كوردستان و مشواره الديمقراطي. الهدف الرئيسي من كتابة دستور إقليم كوردستان كان الإسراع في بناء كيان وطني مستقل و تنظيم و حماية و تطوير هذا الكيان.

نحن نأمل أن يحضی موضوع نظام الحكم فيما يخص صلاحيات سلطات الدولة الثلاث وتوزيعها واستقلالها وتقاطعها وتعارضها بالإهتمام الكامل من قبل النخبة المثقفة في الإقليم لإغناء هذا النظام بفكرة "التوازنات والمراجعات" علی غرار النظام الذي تبناه الدستور الأمريكي من أجل منع تغول أي سلطة علی الأخری بهدف عدم التفرد بالسلطة من قبل طرف واحد يحكم البلد بقبضة حديدية.

في النهاية يجب أن تكون عمل السلطات الثلاث في ظل تناغم و رضا عن بعضها البعض لمنع الطغيان أو حدوث شلل في أحدها، لكن هذا لا يعني أبداً دعم فكرة بعض الجهات المعارضة، التي تريد النيل من الدستور و نظام الحكم الحالي في الإقليم من أجل مصالح سياسية ضيقة تفوق المصلحة العليا لكوردستان و الهدف الذي من أجله سُطّر بنود الدستور الكوردستاني.

النظام الأمريكي هو نظام رئاسي بامتياز فللرئيس سلطة تعيين الحكومة ولكن هذا لا يعنى بتاتاً أن يتمتع الرئيس بصلاحيات تسمح له بالتحكم فى البرلمان أو القضاء أو حتى اختيار من لا يرضى عنهم البرلمان والقضاء لأسباب موضوعية تتعلق بالصالح العام وللسلطة التنفيذية في هذا النظام حق الإعتراض على القوانين، كمنع إقرار أية ميزانية و تعيين القضاة وكل المناصب الرسمية و إبرام المعاهدات و للسلطة التشريعية حق سن القوانين و تعيين قضاة المحاكم ما عدا المحكمة و حقوق أخری.

أما السلطة القضائية فهي تفسر القوانين الصادرة من البرلمان و لها حق اعتبار أى قانون أو قرار تنفيذى باطل دستورياً و التأكد من حسن سلوك أعضاء البرلمان و حقوق أخری.

المادة 117 من الدستور الدائم للعراق الفدرالي تقول بأن لسلطات الأقاليم الحق في ممارسة السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية وتعديل تطبيق القانون الاتحادي.

في الثقافات الديمقراطية نری بأن الشعب هو الأصل في كلّ السلطات و لشعب كوردستان حق اختيار رئيس الاقليم عن طريق الاقتراع المباشر و أن شعب كوردستان بتجربتها الجديدة (21 عاماً) صاحب الكلمة الأخيرة بشأن الدستور عندما يعرض على الاستفتاء الشعبي.

الأطراف التي تعارض هذه الفكرة لاتهتم بالتشنجات الإقليمية علی المستوی السياسي والعسكري و تنسی موقع الإقليم الجغرافي علی الخارطة السياسية.

هذا دأبهم، إنهم يحسبون المشكلات حلاً، ولا يحسنون سوی التستر علی الأخطاء والمساویء لكي تفعل فعلها بصورة مضاعفة، هذا ما تشهد به مآلات المشاريع والشعارات التي تقدمها تلك الجهات في المعارضة، لذا نراها تطالب لمصالح حزبية في اتخاذ القرار بدلاً من المواطنين حول مسودة الدستور- التي صوغت بحضور و موافقة أكثر من 20 حزباً سياسياً من قبل لجنة لترسم مستقبل كوردستان- من أجل التقليل من الوحدة الوطنية، التي نحن اليوم بأشد الحاجة اليها.

علینا أن ندرك بأن عملية تغيير المجتمعات والعالم، أيا كان الشعار والعنوان هي مصير مشترك. فلكل فاعل الحق في المشاركة بفكره و عمله أو بمعرفته و درايته أو بمبادرته و إقتراعه، فالإنسان كما يقال هو فاعل فكري بالدرجة الأولی، أيا كانت التجليات و القطاعات أو المهن والأعمال والصناعات.

إن عملية إعادة البناء هي عمل نقدي تحويلي و إيجابي، علی الذات، يمس شكل الوعي والتوجه الوجودي، كما يمس منطق التفكير فضلاً عن الأسماء و منطوق الخطابات وأن إعتقاد تلك الجهات في المعارضة بأنها تمتلك وحدها الحقيقة لإحتكار المشروعية هو نوع من الإلتفاف علی الحقيقة أو لفلفة القضايا لإنتاج الفتن عبر تعبئة النفوس ضد الحكم أو الغير، بدلاً عن تغذية اللغة و الخطاب بمقاصد و مفاهيم و قيم تدعم الوحدة في دولة وطنية لها دستور يضمن المواطنة والمشاركة.

وختاماً: "علينا أن نعترف بواقع التداخل و التشابك بيننا و بين الآخرين، لكي نندرج في حركة العصر و نتقن لغة التواصل مع العالم و فيما بیننا."

 

 

ثمانية أعوام وصدى الصوت الثوري لا يزال يتردد في أجواء الوطن، وتبيان منطق  الحق بالقوة يعم فكر الإنسان الثوري الكردي، روح الشهيد محمد معشوق الخزنوي حاضر في سماء الثورة السورية، كما كان وجوده حاضراً في  ثورة آذار - 2004 الكردية.

عملية اختطافه في 10-5-2005 من قبل السلطة السورية، وتصفيته، كانت محاولة يائسة من النظام المجرم على إسكات صوت الثورة الهادرة، وعملية سافرة لخلق الفتنة بين شرائح من المجتمع السوري، والعملية لم تكن تختلف عن ثورة 2004، والغاية النهائية كانت لترهيب الشعب الكردي، وكتم صوته وتقويض نضاله من أجل الحرية.

الشهيد أبدي الخلود، بمجد في ذاكرة الزمن والإنسان الكردي، كتب وسيكتب اسمه وسيرته وكلماته بحروف من النور على صفحات التاريخ، دفن مادة في مقبرة قامشلو في الحي الشرقي، لكنه بقي حياً شهيداً مناضلاً وطنياً صادقاً في ذاكرة كل كردي وطني ثوري. وقاتليه سيذهبون إلى مزبلة التاريخ تلعنهم الأجيال أبداً.

إننا في رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا نحيي الذكرى الثامنة لشهيد الأمة الكردية الشيخ محمد معشوق الخزنوي، ونتمنى أن تكون كلماته وأفعاله وقوة إيمانه بالحرية شعلة، لكل سياسي كردي، يهتدون بها لكردستان الوطن القادم وبنكران الذات من أجله، ولكل حزبي على أن يكون نضالهم من أجل الوطن كغاية والحزب كوسيلة.

المجد والخلود لروح شهيدنا الشيخ محمد معشوق الخزنوي

الخزي والعار لسلطة الأسد الآيلة إلى الزوال

الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

لطالما سمعت كلمة سياسة منذ نعومة أظافري , وكنت لا أعرف معناها , سيقول أحد القراء وهل كان أحد يعرف أو يتكلم بها في زمن الطاغية !, لا ياعزيزي , السياسة التي أتكلم عنها سياسة من نوع خاص ومباحة في كل الأنظمة , وهي سياسة المنزل !, والمنزل هو الدولة المصغرة التي نعيش أحداثها كل يوم .
تبدأ معرفتي بالسياسة من مجرد كلمات عابرة كنت أسمعها من والدي حين يتكلم مع والدتي , التي كانت تعقد معه أجتماعها الدوري كل مساء لتخبره بما حصل ليومها القاسي , حيث كنا نسكن في بيت ( جدي رحمه الله ) والد أبي, وكان بيت العائلة يضم ثلاث أخوة ( عمامي ) عمي الأكبر ووالدي الأوسط وعمي الأصغر , حيث أن والدتي هي ( الغريبة ) , ونساء أعمامي ( خوات ) .
وهنا يبدأ الصراع بين نساء ( عمامي ) ووالدتي بأعتبارها لا تنتمي لهم , فكانت تخبر والدي أنهم يعاملوها بقسوة وتهكم وينظرون لها نضرات ( حقد ) في بعض الأحيان منذ أن تزوجها , وأصبح الوضع لايطاق , فيجيبها والدي : ياعزيزتي ( أخذيهم بالسياسة ) , فتقول والدتي كيف ( آخذهم بالسياسة ؟ ) , فيبتسم ويقول لها تصرفي معهم عكس مايفعلون !, يعني أذا كنتي مستائة منهم تصرفي على أنك غير مستائه أصلا" وأجعلي الأبتسامة لاتفارقك أمامهم , وساعديهم في أمورهم الخاصة , وتكلمي معهم دائما", وحاولي التقرب منهم شيئا" فشيئا" حتى وأن كنت غير راضية عنهم في داخلك !, فتتعجب والدتي وتقول كيف افعل هذا فأنا غير مقتنعه وهم ( يغثوني ) بتصرفاتهم !, فيقول والدي نعم السياسة تتطلب ان تتمتعي بصدر رحب ( وخلك ) وتقدمي التنازلات أمام الأغلبية !, فهم أغلبية وأنتي وحدك ! وسينتصرون عليك أذا دخلتي في حرب معهم , هنا تقول والدتي هم يضايقون ولدي ولا يحبوه ( يكرهوه )! , فيقول والدي الست تضربيه في بعض الأحيان أذا أساء ؟ فتقول نعم أفعل , فيقول لها دعيهم يقوموا بالمهمة وأعتبريه أبنهم ! وحتى اذا ضربوه فهم ليسوا بغرباء فهم أهله ! فلا يهم أذا صرخوا عليه أو ( طردو من الغرفة مالتهم ) , ويعود لمفردته التي لاتفارق لسانه ويقول وهذه ايضا" سياسة !, وهنا يقترح على والدتي مقترح جميل ويقول لها : سأبادر الى وضع ميثاق سلام بينك وبين نساء أخوتي ( بطريقتي ألخاصة ) , ولكن عليك أن تسيري على ضوء المبادرة ! وبشرط أن تتحملي كل التبعات ! هنا بعد ( صفنة طويلة ) تهز رأسها والدتي بالايجاب .
وفي الصباح بعد مباحثات طويلة من الليلة الماضية , تجلس العائلة مجتمعة ككل يوم على مائدة الأفطار ( واللمة العراقية الحلوة ) , فيقول والدي بكل هدوء وأبتسامة عريضة ( الله لايحرمنه من هاللمة الحلوة ) , ثم وجه الكلام الى نساء ( عمامي ) البارحة لم تنفك (أم محمد) من مدحكن حتى تصورت أنكن أعز على قلبها مني !, فهنيا" لكن هذا الحب , هنا تعلو علامات التعجب على وجوههن !!, ولم أسمع ألا همسات ( وأحنة شعدنه غير العزيزة )!! , بعد أنتهاء الفطور ذهب الرجال الى أعمالهم , وأذا بالنساء تتقرب من والدتي تدريجيا" والأسلوب تغير تماما" , وساد جو من الألفة والمحبة وكأنهن أحسن بضلمهن لوالدتي !, لأنها كانت لاتخبرهن بأستيائها منهن بل تخبر والدي فقط ! .
وبعد تجربة السياسة الناجحة ونجاح ( الخطة ) أستمرت العلاقة رائعة جدا" بين النساء وتغير كل شيء جذريا" ( حت أنام بغرفتهم ميحجون وياي ) , وأصبحت والدتي تجلب لهن الهدايا عندما تذهب الى ( الزيارة) أو التسوق , وهن يفعلن المثل , وأصبحت أختهن الثالثة , ويعود الفضل هنا الى صاحب المبادرة الرائعة والسياسي المحنك ( والدي ) .

أستنتج من هذه السياسة الرائعة أن أساس التآلف والحب والعيش تحت سقف واحد هو المبادرة , وتقبل المبادرة , والحوار , وتقبل الآخر , وتقديم التنازلات , ونبذ الخلافات البسيطة , ومراعاة المصلحة العامة, وزرع الكلمة الطيبة , لكي يتم تجنب التفكك الأسري والأنقسام , وأتمنى أن تطبق هذه السياسة ألبسيطة في بلدي الحبيب العراق , لكي نتجنب الأنقسام , والقتل من قبل الأرهاب الكافر , ونقارب في وجهات النظر , ونجعل من العراق بيت كبير نعيش تحت سقفه بحب وأمان , ويجب أن نستمع لمن يبادر لتوحيد كلمة العراق ولم شملهم وتطبيق هذه المبادرة .

صوت كوردستان: في تقريرها السنوي لعام 2012 أدرجت وزارة الخارجية الامريكية حزب العمال الكوردستاني مرة أخرى ضمن المنظمات الإرهابية على الرغم من بدأ المفاوضات بين حزب العمال و تركيا و قف أطلاق النار. التقرير الأمريكي يقول بأن سنة 2011 و سنة 2012 كانا من أكثر السنين دموية في تركيا. يذكر أن أمريكا وضعت حزب العمال الكوردستاني سنة 1997 ضمن التنظيمات الإرهابية. لا يعرف لحد الان أن كان عدم رفع صفة الإرهاب عن حزب العمال من قبل أمريكا كان بضغط من تركيا أم أن أمريكا لا تزال ضد حل القضية الكوردية في شمال كوردستان بالطرق السلمية.

الدوحة، قطر (CNN) -- شن الداعية يوسف القرضاوي هجوما قاسيا ضد الرئيس السوري، بشار الأسد، وحزب الله اللبناني وإيران وروسيا، قائلا إن العلويين الذين وصفهم بـ"النصيرية" هم "أكفر من اليهود والنصارى" على حد قوله، ودعا كل المسلمين حول العالم إلى التوجه نحو مدينة القصير السورية لمقاتلة حزب الله، ودعا كل من بوسعه القتال من العرب والمسلمين إلى الذهاب للقصير قائلا إنه كان ليذهب بنفسه لو كان فيه قوة.

وقال القرضاوي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من العاصمة القطرية، الدوحة، إن سوريا كانت من بين أولى الدول العربية التي استقلت وأسست لنفسها نظاما جمهوريا، ولكنها كانت أيضا أول دولة عربية تشهد انقلابا عسكريا، كما استعرض تاريخ وحدتها مع مصر قائلا إن نظام الرئيس السابق، جمال عبدالناصر، دفع السوريين إلى الانفصال بسبب ممارساته الأمنية.

وتابع القرضاوي بالقول إنه بعد الانفصال عام 1963: "ذهب الحكم الظالم وتنفس الناس الصعداء وعادوا للحرية ولكن العسكريين لم يتركوا الناس تعيش بالحرية وظلوا وراء الناس بالمرصاد واحد وراء واحد حتى جاء حافظ الأسد وفئته النصيرية.. النصرية أكفر من اليهود والنصارى كما قال فيهم شيخ الإسلام ابن تيمية نراهم اليوم يقتلون الناس كما الفئران والقطط بالآلاف وعشرات الآلاف، وبات الأسد هو الحاكم بأمره ومعه فئته النصيرية."

وقال القرضاوي إن البعض صدق ما قاله النظام السورية عن نيته "تحرير فلسطين" ولكنه لم يفعل شيئا لعقود مضيفا: "لم يطلقوا رصاصة واحدة على إسرائيل وأسقطوا القنيطرة قبل أن تسقط وسلموها لإسرائيل بعد أن كان للجيش السوري فيها مكان حصين.. هم يدعون أنهم يقاومون ويضحكون على العرب والمسلمين."

وتطرق القرضاوي إلى الرئيس السوري الحالي، بشار الأسد، قائلا: "ما هو بشار وما هو بأسد بل هو منذر ووحش، وقف ضد شعبه من أول يوم للثورة وطلب مني أن أقف معه، وطلب من (رئيس المكتب السياسي لحركة حماس) الأخ خالد مشعل أن يرد علي ولكن مشعل قال له: من يرد على القرضاوي؟  فسقط مشعل من عيون هذا الأسد المزعوم."
واعتبر القرضاوي أن روسيا وإيران وحزب الله هم أعداء للمسلمين" وخص الحزب اللبناني الذي أعلن مشاركته في معارك سوريا بهجوم عنيف قائلا: "هم حزب الطاغوت، حزب الشيطان أتوا ليقتلوا أهل القصير وما حول القصير، آلاف مؤلفة من أتباع من يسمى نصرالله وما هو إلا نصر الشيطان، يقولون نحن نقتل أعداء المقاومة، أي مقاومة؟"

وختم القرضاوي، الذي يعتبر المرجع الروحي لجماعة الإخوان المسلمين خطبته بالقول: "أدعو المسلمين في كل مكان إلى نصرة إخوانهم، لا يعقل أن نترك المسلمين والآلاف يزحفون إليهم ليقتلونهم، لو كان عندي قدرة ذهب لأقاتل معهم، كل من لديه قدرة القتال واستخدام السلاح والمدافع يجب أن يذهب للقتال أدعو كل المسلمين إلى القتال مع إخوانهم في سوريا، كل من استطاع من الأفراد ولديه خبرة في الحروب أن يذهب ما استطاع إلى ذلك سبيلا."

أشار المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعب في مدينة عفرين، إلى اشتداد الإشتباكات المسلحة في عفرين بغرب كوردستان أمس، بين الـYPG و الكتائب المسلحة التابعة للجيش الحر، مؤكدة مقتل أربعة من عناصر (الحر) وأسر آخر.

أصدر المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG في مدينة عفرين بياناً اكدت فيه اشتداد الاشتباكات البارحة في كل من قريتي باصلة والزيارة. وبأنه نتيجة رد وحداتهم على الهجوم قتل اربعة عناصر من المجموعات المهاجمة واسر آخر.

و جاء في بيان صدر اليوم عن المكتب الإعلامي لـYPG في عفرين و نشرته وكالة أنباء هاوار "اشتدت حدة الاشتباكات مساء أمس في قريتي باصلة والزيارة, وذلك إثر محاولة المجموعات المسلحة الهجوم على وحداتنا المتمركزة حول القرية, وفي ردّ وحداتنا عليهم قتل اربعة مسلحين بين صفوف تلك المجموعات, مما أجبرهم على التراجع وسحب جنازاتهم من ساحة المعركة".

وتابع البيان "عادت المجموعات وهاجمت مجدداً وهذه المرة من طرف قرية الزيارة على وحداتنا المتمركزة حول القرية, وجراء المقاومة التي أبددتها وحداتنا أجبرت المجموعات المسلحة على التراجع".

وأوضح البيان بأنه "بعد فشل المجموعات في هجماتها, التجأت إلى قصف قرية آقيبة والمناطق المجاورة لها بقذائف الهاون والدبابات ورشاشات الدوشكا, والذي أسفر عن نزوح عدد كبير من السكان, وردت وحداتنا على هذه الهجمات أيضاً, لتُجبر مرة أخرى المجموعات على سحب أسلحتها الثقيلة والهروب".

وأشار البيان إلى أن "حصيلة الاشتباكات الدائرة مساء أمس كان مقتل أربعة عناصر من صفوف المجموعات المسلحة المهاجمة وأسر عنصر آخر".
--------------------------------------------------------

radionawxoإ: شاهين حسن

كركوك/ المسلة: طالب المجلس السياسي العربي في كركوك بوقف السياسات المتبعة بحقه في المحافظة، ودعا الى اجراء الانتخابات المحلية لتحقيق التوازن في المناصب الامنية والادارية، مشددا على اشراك الجيش العراقي في الملف الامني في مدينة كركوك.

وقال المجلس في مؤتمر صحافي وحضرته "المسلة"، إن "القرارات الاخيرة للإدارة المحلية في محافظة كركوك حول اخراج العوائل النازحين اليها ما هي الّا ممارسة غير اخلاقية بحق المكون العربي وممارسة الضغوط عليه والتطهير العرقي".

من جانبه طالب القيادي في المجلس عبد الرحمن المنشد العاصي الحكومة الاتحادية بـ"التدخل لحماية العرب من هذه الاجراءات التعسفية"، متسائلا "هل من المعقول الترحيب بمن يحمل الجنسية التركية والسورية والايرانية من قومية معينة واسكانهم في العراق في حين يهجر من يحمل الجنسية العراقية من بلده وارضه في كركوك".

بدوره استنكر المجلس في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، الاحداث الامنية الاخيرة في البلاد، داعيا جميع الاطراف الى "تحمل المسؤولية الاخلاقية الوطنية للحفاظ على الوحدة الوطنية وعدم الانجرار وراء الولاءات الغير مجدية التي تؤدي الى زعزعة الاستقرار والتأثير على وحدة العراق".
واثنى البيان على "الجهود المبذولة من قبل اعضاء كركوك في مجلس النواب العراقي ممثلي العرب وجهودهم لتوحيد الخطاب العربي في كركوك بخصوص انتخابات مجلس كركوك، والذهاب الى مجلس النواب بمقترح واحد وتغليب مصلحة شعب كركوك والابتعاد عن الخلافات السياسية".

وكانت اللجنة الامنية العليا في محافظة كركوك أصدرت في الـ29 من ايار الجاري 2013، قراراً الزمت فيه النازحين والمهجرين الى كركوك والذين لا يملكون تصاريح وموافقات قانونية بالخروج من المحافظة خلال 21 يوما.

يذكر أن المكونين العربي والكردي قد توصلوا الى حل مبدئي لإجراء انتخابات المحلية في كركوك، في وقت اعتبرت الجبهة التركمانية هذا التقارب بالمقزز وانه جاء لإزالة المكون التركماني.

 

جامعة يونشوبنك

السويد

كثر الحديث في الأونة الأخيرة حول المطران باوي سورو وظهرت مقالات عديدة ذات إتجاهات مختلفة رافقتها مئات التعاليق. أنا لست في خضم تقيم هذا الكم الهائل من الكتابة ولكنني كفرد من أبناء شعبنا كنت أحيانا أتمنى الموت عند قرأتي لبعض الأسطر.

لقد اظهر هذا السيل الجارف من الكتابات في هذه القضية – شأنها شأن أي مسألة أخرى تخص شعبنا – أننا لازلنا نخلط الكثير من المفاهيم التي لا توائم بعضها ولهذا أرى ان أغلب القراء لم يكن بإمكانهم معرفة إن كان أصحاب المقالات او التعاليق ينطلقون من حرصهم على مسيحيتهم او مذهبهم او كنيستهم او مناطقيتهم او هويتهم او تسميتهم ام أنهم مجرد اشخاص يناصرون او يقاومون ما يرونه حسب وجهة نظرهم أنه قضية عادلة او خاسرة او انهم اشخاص لهم مواقف شخصية مؤيدة او معادية للرجل ولأسباب لا يعرفها إلا الله.

وأغرب شيء وقعت عليه عيناي كان محاولة البعض إضفاء طابع إيماني مسيحي إنجيلي على القضية وكأن المسيحية لا زالت حتى اليوم تعتقد انه بإمكانها إصدار صكوك الغفران او صكوك الإدانة.

في رأي المتواضع ان المسيحية المستندة إلى الإنجيل بعيدة كل البعد عن هذه القضية. المسيحية اليوم بدأت تلبس حلة جديدة بقيادة البابا فرنسيس الذي يرى ان الألفاظ والنصوص عديمة الفائدة دون ممارسة الأعمل الصالحة. أي القرب من المسيح او البعد عنه لا تقرره الألفاظ والنصوص بل الأعمال والممارسة.

وهذا الموقف يعد طفرة هائلة ليس في الفكر المسيحي بل الإنساني اقام دعائمه وشيد ارصفته هذا البابا الجليل الذي أدخلنا في زمن جديد وصار يدهشنا تقريبا كل يوم. وأكثر دهشة كانت تصريحاته الأخيرة حول ملكوت السماء – اي الجنة – ومن سيدخله حيث قال بإمكان كل صاحب عمل صالح وممارسة صالحة الدخول إلى ملكوت الله حتى وإن كان ملحدا.

اي كوني انا مسيحي كاثوليكي وشماس ملتزم لا يمنحني الحصانة من حيث يكون البكاء وصرير الأسنان وكون زميلي السويدي الملحد الذي لا يؤمن بالله والإنجيل ويستهزىء بالطقوس التي أمارسها كشماس والألفاظ التي أنطقها والنصوص التي أستشهد بها ليس معناه انه لن يجلس عن يمين المسيح.

ما يحدد الجلوس عن يمين المسيح هو العمل الصالح وما يضعنا عن يساره هو العمل الطالح وإنطلاقا من هذه المعادلة التي أتى بها البابا فرنسيس والتي هزت الدنيا (رابط 1) لا بل ادت وستؤدي ربما إلى إعادة كتابة اللاهوت المسيحي برمته (رابط 2) أرى اننا نخطىء كثيرا في إقحامنا لكل قضية ومن ضمنها القضية التي نحن في صددها في الإطار الإنجيلي والمسيحي.

يخطىء من يتصور اننا امام قضية مسيحة إنجيلية. التحول من مذهب إلى أخر لا علاقة له بالإنجيل ولا علاقة له بتفسير الإنجيل حسب منطلقات البابا فرنسيس الجديدة التي تعلمنا الأن ان الخلاص مرتبط بالأعمال الصالحة وليس الدين او المذهب.

قضية المطران باوي وليعذرني محبيه ومعاديه خرجت عن إطارها الإنجيلي منذ إقحامها في المحاكم الأمريكية التي لم يترشح عنها حتى الأن أي شيء رسمي لأنه يبدو ان المحكمة وتنازلا لرغبة أحد الأطراف وافقت على وضع وقائع ومحاضر الجلسات وما أدلى به الشهود وكل الوثائق والمستندات الخاصة بها تحت بند ما يسمى ب "كاك اوردر" – أي طي الكتمان – والتي غالبا ما يتطلب امر رفع السرية عنها عدة سنوات.

وهذا معناه أن كل ما أثير وسيثار عن هذه القضية لا يمكن الوثوق به في غياب الشفافية. اليوم الذي سترفع المحكمة فيه السرية عن وقائع الجلسات وما أدلى به الشهود والوثائق الرسمية المقدمة من كل الأطراف عندها سيكون بإمكاننا إستيعاب هذه القضية وأبعادها وواقعها الإجتماعي.

ولهذا كان هناك مقالات اوتعاليق من الطرفين تهدد بكشف المستور – والله يستر – يوم ترفع المحكمة امر السرية على الوثائق والشهود وأقوالهم.

وقضية المطران باوي قضية سياسية وإدارية وعقارية ومالية بإمتياز بدليل تدخل احد الأحزاب القومية الرئسية لشعبنا في مسيرتها وبدليل الصراع على الأبنية والمال الذي رافقها.

وقضية المطران باوي صارت مذهبية وطائفية بإمتياز والمذهبية والطائفية ألد اعداء المسيحية المستندة إلى الروح الإنجيلية الحقة.

وهذه القضية أيضا بدأت تؤثر سلبا على مساعي الوحدة التي جعلها البطريرك لويس روفائيل من أهم اولوياته.

ولهذا – وهذا رأي الشخصي – كون القضية خرجت من نطاقها المسيحي والإنجيلي أرى ان يتم التريث في البت فيها حتى تنكشف كافة اوراقها وما خفي منها ويكون لدى كل أطراف شعبنا من المعلومات والوثائق ما يمكننا الوصول إلى واقعها الإجتماعي أي الأسباب الإدارية والمالية والسياسية والعقارية والإجتماعية والمالية التي رافقتها.

وأمل أن اي حل لهذه القضية في المسستقبل أن لا يتم دون إتفاق الطرفين وأن يتخذ الفرع الأشوري والفرع الكلداني لكنيسة المشرق قرارا حازما بإيقاف قبول هجرة الإكليروس من اي طرف إلى ان تستكمل مباحثات الوحدة التي لا اشك للحظة واحدة ان بطريركنا المحبوب مصمم على إجرائها وإنجاحها.

رابط 1

http://arabic.cnn.com/2013/world/5/27/heaven.for.atheists_/

رابط 2

http://www.catholic.org/hf/faith/story.php?id=51077

لا ادري هل انني جائع او ظمآن وأنا استمع الى الاصوات التي تحدث في بطني,وليس هذا وحده بل اشعر بالآم داخل اعشائي ,كنت قد جلست في هذا المكان قيل دقائق وبناء على المكالمة الهاتفية الاخيرة التي استمعتها عندما نظرت الى ساعة الجدار انها قد تجاوزت الواحدة ليلا بعشرين دقيقة ,بالواقع شعرت بنبرات صاحب المكالمة كانت جميلة وكأنها معزوفة موسيقية رائعة ,وأستطيع ان اقول انها المكالمة العاشرة التي جعلتني اتفهم تلك الغاية المقصودة وهي لأجل التعارف وأنا اقدر ان احصي صديقاتي لهذا الشهر تجاوزن العشرة وآخرها صوت وداد الذي جذبني ودفعني ان يكون الموعد هنا في محطة القطار ,الصور تتنقل في راسي وأمنياتي لشكلها ان يكن كما اتخيله ,وجه دائري وطول فارع وجسد رشيق وعينان واسعتان وشفتان استقر فوقهما انف صغير اما لون بشرتها كنت محتارا في اختياره لكني اقتنعت بالنهاية ايهما يكن فليكن مادامت انها فتاة ,يا لتعاسة الحظ وجدت منظف المحطة يجمع الاوساخ بالقرب مني وليس هذا فقط بل اخذ ينظف المكان المحيط بي مما جعلني اقول له

_هذا وقتك للنظافة الم ترى ...؟

حدق في هيئتي وابتسم قائلا

_اعرف يا استاذ انك ترتدي بدلة شيك وتبدو بها انيق وجذاب ..ولكن ليس في يدي حيلة

في باديء الامر انزعجت من كلامه لكنني فرحت لأنه بات اول المعجبين بشكلي وهندامي ,نظرت اليه بسرعة مبتعدا عن التراب الذي عم في المكان , وأنا مستبدلا مكان جلوسي لمحت من بعيد فتاة اعجبتني هيئتها فتحركت واقفا اتابع خطواتها ولكني اصبت بالفشل عندما وجدت شابا وسيما معها ,عدت لإدراجي وأخذت اتمتم في اغنية لا على التحديد لكني انتبهت الى عباراتها والتي تشكل جزء كبير من حالتي وهي استعجل يا ميل الساعة التي شاعت بالأوساط الشعبية انذاك مما جعلني انظر حقيقة الى اميال ساعتي ,سرحت مع افكاري التي اكررها في مثل كل موعد مع فتاة جديدة اتعرف عليها وآخذتني افكاري ان احصي اسماء الفتيات التي تعرفت عليهن هذا الشهر الذي انا في يومه الاخير فقلت

_سهى ..هيام..ابتسام...شذى..ليلى..منيرة ...سميرة ..احلام..سميرة ...والتي انا في انتظارها وداد ..

كم جميلا الوداد الذي يربط مابين الناس وبعضهم ,ولتكن وداد اليوم الخاتمة ,علي ان استجيب الى رغبة والدتي بتزويجي فما زلت اتذكر قولها لي

_متى سأزوجك وافرح بعرسك وارى اولادك ..؟

قلت لها بكلمات سريعة

_على مهلك يا امي واحدة ...واحدة كل هذه الامنيات وأنا لم اختر زوجتي بعد ..

اجابتني وكأنها ليست راضية على حالتي

_كيف ستختار وأهل المحلة يلقبوك بفارس الفتيات ..

انها شهادة ثانية قالتها بحقي من اكون وحيدها في بيتنا الكبير ,سمعت رنين الموبايل وكأنني شعرت بفرح غامر بداخلي ,نظرت بعجل لاعرف من هو ,عرفت انه دريد صديقي وخازن اسراري ,لم يكن في نيتي الرد عليه ألا انني اضطررت لذلك حتى يبقى موبايلي قابلا لاستقبال مكالمتها ,عدت ثانية افتش عن رقم موبايلها لأخبرها بان فات على الموعد المتفق عليه اكثر من نصف ساعة ,وبالفعل طلبت الرقم وبدا يرن في اذني للحظات حتى وجدت ان صوت رنين الموبايل قريبا مني كدت اطير فرحا ,التفت اليه وقبل ان افتح فمي بكلمة قالت المرأة التي صارت امامي مباشرة

_انا ...وداد...نعم انا هي بالضبط ..

كان اقبح وجه رايته طوال حياتي ,جسد ثقيل وعيون جاحظة وفم كبير وشفتان غليظتان وفوق كل هذا شعر رأيت خصلات منه انه شبيه بمادة السيم التي تغسل به امي القدور ,اشمأزت نفسي وأنا استمع الى صوتها الجهوري الخارج من فمها الذي يلوك العلك بشراهة ,انتفضت كالمجنون وقلت لها

_ماذا تريدين ..؟

اجابت بعجل غير متوقع

_ان التي تتحدث معها كل مرة هي اختي الوسطى وأنا الكبرى ..هل اعجبت بي ..؟

كان بودي ان اصرخ عاليا واجعل كل المسافرين والمنتظرين القطار ان يتجمهروا ولكن قلت كلمات بسيطة اكررها حينما اقع في مصيبة

_الحقي بي يا امي ..

هرولت الى تجاه الثاني بينما صار القطار المتوقف ببطيء حاجزا بيننا ,...كان قطار المحطة هذه المرة منقذا لي ..انه قطار الرحمة...

فلذات أكبادنا على الأرض يحتفلون في الأول من حزيران، بيوم الطفل العالمي، وأمانينا بغد
سعيد يكون خالي من الحروب والتعصب، والتعليم ومتطلباته متاحة للجميع. والتيار الديمقراطي في ستوكهولم بمجموع قواه وجماهيره يحيي هذا اليوم، ويكافح ويتضامن من أجل توفير البيئة الصالحة لنمو صناع المستقبل الديمقراطي الواعد الذي يسود فيه الحب والتسامح والتطور العلمي والإجتماعي والإقتصادي. أقر هذا اليوم من قبل الأمم المتحدة في عام 1950، للتذكير بحقوق الطفولة والأمومة، وتعزز في إعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1989، إتفاقية حقوق الطفل الدولية، التي تضمن حق الطفل في الحياة والصحة والتعليم والسكن ومستوى معيشي ملائم والغذاء واللهو.... إلخ. إن التيار الديمقراطي ومعه كل الحريصين على تنشئة جيل المستقبل القادر على أخذ زمام المبادرة للتخلص من التخلف والجهل وبناء عراق معافى متقدم مدني، يدعو القوى السياسية المتنفذة لدرء الإنزلاق إلى الحرب الأهلية، التي تحرق الجميع وتشوه النسيج الإجتماعي العراقي وتفتيت وحدته، وتدفع بالطفولة الضائعة للإرتماء في أحضان خطط ومصالح القوى الإرهابية والمتشددة لمسخ عقولهم وإستخدامهم كوقود لهجماتهم الإرهابية البشعة التي تشوه الطفولة البريئة والقيم الإنسانية. وأن ما يحدث من مآسي لإنتهاك حقوق الطفل والإنسان العراقي، هو نتاج سياسة المحاصصة الطائفية والقومية الضيقة الأفق الخربة، التي أوصلتنا إلى حافة الهاوية، وكإمتداد لسياسة الدمار والحروب التي إنتهجها النظام الدموي المقبور، وبمباركة وتدبيرمن قوى الإستعمار الجديد، وأساليبه في سياسة "الفوضى الخلاقة" للحفاظ على  مصالحه الطبقية على حساب دماء الشعوب وتدمير البنى التحتية، وعرقلة بناء القاعدة الرصينة الإقتصادية الإجتماعية التي تهيء الظروف لخلق جيل جديدواع والرعاية الدائمة ويتمتع بخيرات البلد التي تؤمن له كل وسائل التربية الصالحة من بداية تكوينه كجنين إلى مرحلة البلوغ، ليساهم في بناء وإصلاح ما خربه الضالمون من كل الأشكال والأنواع.
فيا أيها الديمقراطيون والناس الطيبون هبوا لنصرة الطفولة العراقية المعذبة التي تئن تحت سياط الإرهاب وتداعيات ومصالح القوى المتنفذة والتدخلات الخارجية. وإعملوا وطالبوا بتطبيق مواد الدستور العراقي بشأن الطفولة، واللوائح العالمية لحقوق الطفل في مختلف المجالات الحياتية ومنها:
--الإبتعاد عن إستخدام العنف المنزلي والمجتمعي ضد الطفل، وإحترام شخصيته والعناية بتوعيته الفكرية والتربوية في البيت والمدرسة والمجتمع.
--توفير دور الحضانة ورياض الأطفال والمدارس وكادرها وجعلها في متناول الجميع، وجعل التغذية مجانية، وإدخال الأساليب العلمية المتطورة في عملها
--تطبيق وتفعيل إلزامية التعليم، ومعالجة التسرب من مقاعد الدراسة.
--حماية الطفل من الظلم والفقر والجهل، ضمن حق الأطفال على المجتمع، وإعداد برامج مدروسة في تثقيف الطفل وزيادة خبراته، فهو مستقبل الوطن والبنية الأساسية في بناء مجتمع ناجح، وهم إمتدادنا على الأرض.
---حل مشكلة عمالة الأطفال ومنع إستغلالهم البشع.
---مكافحة العصابات التي تستغل الأطفال في الترويج لبيع المخدرات، والتسول، والإستغلال الجنسي، وغيرها من الأعمال المشينة بحق الطفولة والمجتمع.
لنزرع البسمة الدائمة على شفاه أطفال العراق والعالم، وليرفلوا بالسلام، وكل عام وإلى مزيد من الإنجازات لصالح الطفولة والأمومة.
عاش الأول من حزيران يوم التضامن الأممي مع الأطفال والأمومة
تنسيقية التيار الديمقراطي في ستوكهولم

غابت جموع بيننا ، وجموع منا غيبت دهرا

وهجٌر الاحباب ، احبابنا من حقولهم قسرا

كطيور مكسورة الاجنحة يطيرون بنا ويطيرٌوننا قهرا

يصفقون لنا ويبصقون علينا صبحا وعصرا

من دون كفن مع الموتى

في كل يوم احياء يدفنوننا سرا

قيود الكون كلها كبلت ايادينا

وعيون الحاقدين علينا تمطر شرا

أنحن بقايا أم بغايا عصر نهضتهم

حتى يهب ويدب بنا من لا يرحم بنا وطرا

وكل حاكم صار يبيعنا في سوق دعارته

ويقبض ثمن بيعنا غدرا

***** ***** ******

نركض مثل قطط سائبة تبحث عن مزبلة

نركض مثل كلاب ضالة تبحث عن مقصلة

نسكر نعربد ونبحث في حارتنا عن مبولة

يرسلوننا من مأتم لمأتم

من مقبرة لمقبرة

يريدون بنا حلا لمسألة

ويبحثون عن تاريخ يلفنا في عجلة

***** ***** ******

من بلد لبلد بحثنا ولا زلنا نبحث

في حقيبة عن صورة لمقصلة

بحثنا عن وطن ممزق

بحثنا عن وثيقة عتيقة مبللة

بحثنا عن قوم لوط وعاد وثمود

بحثنا عن قوم عدنان وقحطان وكنعان

بحثنا عن حجج ، جميعها معطلة

بحثنا عن قيادات الحمير والفيلة

تعبنا من البحث حتى صرنا أضحوكة أو مهزلة

حتى صارت اجسامنا أسمالا مسملة

وأمست عظامنا خيوطا مهللة

***** ***** ******

يسموننا فرسا مجوس

يسموننا عرب الجاموس

يسموننا تركا بلا ناموس

يضربون بنا اخماسا واسداسا

كلما دق جرس او ناقوس

دعهم يسموننا ما يشاؤون

فكل واحد منا صار لهم كابوس

ويحلم يوما مثل الملك قابوس

أن يرعى بثلاثة خرفان منهم

او يرعى قطيعا من الجاموس

اعلن رئيس الجمعية النفسية العراقية مبادرة اكاديمية لوضع حد للوضع العراقي في سبيل الخروج من الواقع الحالي مطالبا السياسيين بأن يقبلوا هذه المبادرة واصفا كأكادميين عراقيين مستقلين ،ننطلق في مبادرتنا  هذه من حرصنا على الجميع ، ومن قناعة العراقيين بأن السياسيين المسؤولين عن امور البلاد والعباد صاروا بحاجة الى تدخل وسيط نزيه يساعدهم على انهاء الأزمة، بغية الوصول الى تحقيق ( الاعلان الوطني للسلام في العراق ).

وقال ألاستاذ .د.قاسم حسين صالح  في شرحه عن سبب اطلاق هذه المبادرة بأنه " تؤكد احداث السنوات العشر أن العقل السياسي العراقي لم يعد قادرا على ايجاد حلّ للصراع بين القوى السياسية المشاركة في السلطة.وبالرغم من الفواجع اليومية التي اودت بحياة عشرات الألاف من الأبرياء ،وما يهدد الوطن وأهله من اخطار حروب طائفية وقومية ،فان العقل السياسي العراقي ليس بمستطاعه أن يأتي بالسلام للعراق وبالرفاهية لأهله ."

واشار د. قاسم كون الوضع الحالي يفتقر الى البديل المناسب ولوجود مصادر تهدد نظام الحكم فأن : الاشكالية تكمن في مسألتين،الأولى:ان الوضع السياسي الحالي يفتقر الى البديل المناسب ،والثانية:هنالك مصدران يهددان الحاكم بالخطر:داخلي..من الشعب ،وخارجي من قوة دولية.وبما ان الحاكم العراقي قد أمن هذين الخطرين ..فالشعب جرّب حظه في تظاهرات شباط 2011..وانكفأ،والظهر مسنود بأكبرقوة دولية..امريكا،فأنه لن يغير سياسته ما دام قد أمن الخطرين"

المبادرة التي وصفها قاسم بأنها تأتي  تأسيسا على هذه الحقيقة السياسية ،وحقيقة أن التغيير (2003)ادى الى تبادل الأدوار بين اكبر طائفتين في المجتمع العراقي،حيث استلمت السلطة من كانت في المعارضة لأكثر من ألف سنة،وأصيبت  الطائفة الأخرى بالاحباط والحرمان،فان العقل السياسي انشغل بخطر ثالث هو المنافس القائم ليس على التصنيف الايديولوجي او البرنامج الانتخابي ،بل على التصنيف الطائفي والعشائري والقومي..الأعداء الثلاثة للديمقراطية.

وعن السبب في اطلاق هذه المبادرة يقول د. قاسم : لأن اللعبة صارت عبثية وفوضى،فان الفرقاء (شرعنوا)استخدام الاساليب التي تضعف الآخر بما فيها التصفية الجسدية .ولأن هذه الاساليب ساعدت على تكرار انهيارات الوضع الأمني،فانه تحقق لقوى الأرهاب هدفها (الذهبي)المتمثل بتيئيس الناس من قدرة الحكومة على ضبط الأمن،واستغلال حالة جزع المواطن من حاضر يوم يعيشه وقلق من ايام حبلى بالمخاطر، وتصعيد الشعور بالخوف لديه  الى حالة الرعب من مستقبل مجهول.فضلا عن تخوف الشركات العالمية من الاستثمار والتنمية الاقتصادية التي لو تحققت لأصبح العراق نمرا آسيويا جديدا الى جانب نموره الستة.

المبادرة التي تتكون من ثلاث مراحل وشرحها د. قاسم في اعلانه ونقلته موقع معارج " تتمثل الأولى بالالتقاء بقادة او ممثلي الكتل السياسية،وتتحدد بالآتي: *معرفة وجهة نظر كل فريق سياسي بالفريق الآخر.اي الفكرة او التصور الذي يحمله عن الآخر.



*
تشخيص اسباب الأزمة من وجهة نظر كل فريق سياسي.

*
تحديد المقترحات او المعالجات الخاصة بانهاء الأزمة من وجهات نظر كل الفرقاء السياسيين.


وتتحددالمرحلة الثانية بقيام الفريق الاكاديمي بدراسة ما حصلوا عليه وتحديد نقاط الخلاف والاتفاق ،والتقاط التشابهات فيما يبدو مختلفا والاختلافات فيما يبدو متشابها،وتوحيد المعالجات الخاصة بانهاء الأزمة ،واعداد تقرير علمي بصار الى تسميته بـ(الاعلان الوطني للسلام في العراق)
اما المرحلة الثالثة فتكون بعقد مؤتمر وطني يشارك فيه فرقاء العملية السياسية وممثلون عن الجامعة العربية والامم المتحدة والاتحاد الاوربي ،ويحضره بصفة مراقبين ممثلون عن منظمات المجتمع المدني والتجمعات الشبابية الناشطة من اجل السلام، يتم فيها قراءة ومناقشة (الاعلان الوطني للسلام في العراق)..يصار بعد اقراره الى التزام فرقاء العملية السياسية بتنفيذ بنوده.



وعن السبب في اطلاق هذه المبادرة يصف الاستاذ الدكتور قاسم حسين صالح بـ : اننا بوصفنا اكادميين عراقيين مستقلين ،ننطلق في مبادرتنا  هذه من حرصنا على الجميع ، ومن قناعة العراقيين بأن السياسيين المسؤولين عن امور البلاد والعباد صاروا بحاجة الى تدخل وسيط نزيه يساعدهم على انهاء الأزمة،ولقناعة السياسيين بان اي فريق منهم غير قادر على ان يفرض نفسه على الاخر او يجعله دونه ، وأن الحل يكون بتعطيل آليات العقل السياسي العراقي المنتجة للأزمات والمتمثلة بالشك والبرنويا والاسقاط والعناد العصابي ،وتشغيل برنامج المرونة العقلية التي تبادر الى تقديم تنازلات متبادلة يلتقي فيها الجميع حول النقطة التي ترتفع فيها راية السلام .ونفترض في انفسنا اننا سننجح في ذلك ان اتيحت لنا الفرصة،وان لم تتح فعندها يتحمل الفرقاء السياسيون المسؤولية التاريخية والاخلاقية،ونكون قد برأنا ذمتنا بأعلاننا:(اللهمّ هل بلّغنا..اللهمّ فاشهد).

د. جوتيار محمد رشيد رئيس مركز دراسات السلام وحل النزاعات في جامعة دهوك علق على اهمية المبادرة بالقول : ان المبادرة في غاية الأهمية لأن الوضع الراهن يبين وصول الفرقاء إلى طريق مسدود .

واشار د. جوتيار بأنه : لم يعد الأمر يتعلق بمطالب يجب ان تتحقق أو تلبى من قبل هذا الطرف او ذاك ، بل الصراع أصبح صراعا حول القيم والهوية والوجود.

موضحا انه في مثل هذا الصراع "لا يعتقد المرء سوى في صحة مواقفه متجاهلا كليا مدى صحة وجهة نظر الطرف  الآخر، لا بل ان الأمر وصل إلى حد لم يعد فيه ممكنا لكل خصم ان يستوعب ما  يعتقده الآخر أو حتى محاولة الاستماع لما يقوله".

لهذا يقول د. جوتيار انه "لا بد من جود قناة تنقل بدون غبار وجهة نظر كل طرف للطرف الآخر، ومساعدة كل طرف على النظر  بموضوعية إلى مواقفه ومطالبه. وهذه هي وظيفة الذين يقومون بالتسهيل لعقد  ونجاح هذه المبادرة ، والدور الذي سيقوم  به الفريق الاكاديمي الذي تقترحه المبادرة".


لكن من جهة اخرى قال د. جوتيار ان هناك  نقاط تثيرها المبادرة تتعلق باليات العمل التي ستنتهجها، وسبل اختيار أعضاء الفريق ومدى أهمية المرحلة الثالثة (المؤتمر الوطني) اذ يجب ان يكون الية تنفيذ هذا الامر تمر بالكثير من المهنية و الدقة حتى لاتثير حفيظة اي طرف تجاه طرف.


بالجرد التقريبي الواقعي للكرد ...كبير هم يمثلون بين ((35-42)) مليون نسمة هم أكبر شعب من غير دولة ...هذا بالمنظور السياسي طبعا لعب الصراع التاريخي عكس دوران الساعة هم شعوب ليسوا بجدد على التاريخ فلهم فيه 3000 سنة ...هو زمن كبير جداً تمركزوا بين أيران ...تركيا ...سوريا....العراق ولديهم تكتلات في الاتحاد السوفيتي أوربا ولبنان ... كانت لهم الأحلام الكبيرة لتكون الدولة الكردية لكن لم تسعفهم السياسة بل كانوا ضحية له بعد سقوط أمبراطورية العثمانيون ....مابين معاهدة سيفر (1920) ومعاهدة لوزان (1923) نتيجة صعود(( أتاتورك)) مع ذالك هم شعب ولد تحت جنح الثورة ... والتاريخ قد سجل ذالك في ... ثورة الشيخ سعيد البيراني في تركيا عام 1921، وثورة ديرسم في إيران عام 1937، وانتفاضة مصطفى البارزاني في العراق عام 1932 و…انتفاضة القامشلي أو قامشلو في سوريا عام 2004. بعد حرب العراق في 2003 تمركز الكرد أكثر وبدأ المجد يلد نفسه في كردستان العراق جمعهم الحلم الكردستاني وحققوا ونجحوا ..لأنهم شعب يعرف قيمة الحياة والوطن .. أحداث سوريا أتت في صالح أكرادها ... من طرف أخر بدأ قلق أردوكان يدب في المعترك السياسي ... في الكرد فزحف بهوادة نحو كردستان العراق ليكسبها كحليف كردي له في المد الأقليمي .. جزء كبير من أزمة سوريا مفادها أكراد سوريا وهذا ما سيتجه له الأسد ..الحرب الباردة التي تعيشها سوريا اليوم ....يقف على الكفة الأخرى من الميزان الضعف الدولي وصمته المغلف .. الذئب لايهرول عبثاً.وأيران تهرول خلف المثلث الشيعي وليس حباً في العراق أو سوريا أو لبنان ..فقد زرعت بذورها بجدارة في هذا المثلث ..(( عراق ...لبنان ...سوريا )) لو نظرنا الى قلب سوريا لوجدنا صورة أخرى هي نظام العمائم الأيرانية ...ماهو سبب قوة أيران في الشرق الأوسط الكثير يعتقد أنه المفاعل النووي لكن الحقيقة الكبرى هي أن أمريكا هي من قوى شوكة أيران بالشرق الأوسط والعالم وهي ... لا وبل أختصرت الطريق الى الشرق الأوسط الجديد ..فقد أزاحات واشنطن نظامين كانا مصدر قلق كبير يضجر منام طهران وهم ...(( صدام حسين في العراق ...وطالبان في أفغانستان )) وهي اللأعب الوحيد الأن وأنقلب السحر على الساحر ..بعدما كان البيت الأبيض ينادي بالشرق الاوسط الجديد ... فرضت أيران الشرق الأوسط الأسلامي بقوة منقطعة النظير حتى حماس دخلت ضمن أطارها تحت مسمى الجهاد الإسلامي" الفلسطيني الكل يطمح نحوالشام ..موسكو تريد أن تبنى مجدها الدولي من جديد من خلال دمشق ...والجميع يرقص على دفة الموت في سوريا هي حرب داخلية ايرانية عربية حرب ضروس ... الخاسر الوحيد فيها الأبرياء .... في سوريا فشل الجميع وأنتصر الموت ...والكرد لكن بعد أنتحار الحق ...
www.falnaktob.net

ثانياً، إن الكورد ليسوا حديثي العهد، كالعرب، والألواح السومرية المكتشفة تشهد لقدمهم وأصالتهم، حيث ظهر فيها اسم الكورد بكل وضوح، كما هو اليوم. نعتذر من القارئ الكريم، أننا مرغمون هذه المرة أيضاً، أن نكرر ما ذكرناه في مقالات سابقة، عن الألواح السومرية التي جاء فيها اسم الكورد. قال باحث الآثار الفرنسي، (جان ماري دوران) سنة (1997) في ترجمته لعدة ألواح سومرية معدودة، والتي تتعلق بالممالك التي شهدتها كوردستان، أبان الوجود السومري، قال، يشاهد في هذه الألواح، اسم إمارة (كوردا- Kurda ) ، التي كانت في جبل شنگال (سنجار) في كوردستان،راجع (جان ماري دوران - وثائق مراسلات قصر ماري - المجلد الأول 645 صفحة، مطبعة سيرف باريس، 1997 والمجلد الثاني 688 صفحة وهو يتحدث عن إمارة (كوردا)، انظر المجلد الأول الصفحات:60، 393، 414، 415، 416، 423، 427، 433، 503، 515، 517، 604، 605، 617، 622. يلاحظ، بمجرد البحث في عدد قليل من الألواح السومرية في متحف اللوفر (Musée du Louvre ) في باريس، ظهر فيها اسم الكورد (كوردا) الذي يسبق ذكر اسم العرب بعشرات القرون. يا ترى ماذا ستظهر لنا، إذا ترجمت ((مائة وثلاثون ألف)) لوحة طينية من بلاد الرافدين الموجودة في متحف بريطانياً (British Museum) منذ عشرات السنين؟!. وقبل الفرنسي (جان ماري) قالت الدكتورة الألمانية (هانالوره كولخر) في أطروحتها لنيل شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع و الفلسفة من جامعة برلين عام (1978) بالاعتماد على المصادر العلمية و التأريخية العديدة بأن أول ذكر للفظ (الكورد- Kurd) جاء في بعض الرُقم و الوثائق السومرية في (الألف الثالث) قبل الميلاد. أما فيما يتعلق بإطلاق تسميات مختلفة على الكورد في ذلك العصر، نقول للدكتور الشوك، لا تستغرب لوجود هذه الأسماء المختلفة، لأنه لم يتبلور في ذلك العصر اسم الشعب والقومية كما هو اليوم، على سبيل المثال، أن العرب بعد أن غزوا الشعوب الأخرى باسم الإسلام وأقاموا كيانات عربية، على أراضي تلك الشعوب عنوة، كالدولة (الأموية) التي حملت اسم أمية، نسبة لأمية بن عبد شمس، والدولة (العباسية) نسبة لعباس عم النبي محمد، وكذلك الدولة الفاطمية، كانت هذه الدول عربية إسلامية، إلا أنها سميت بأسماء أشخاص كانت كبير هذه العوائل. بل وإلى يومنا هذا تقيم العرب بعض بلدانها باسم القبيلة أو العائلة الحاكمة، كالمملكة (السعودية) نسبة لسعود، جد العائلة الحاكمة. وفيما سبق من التاريخ، كانت هناك الدولة الكوردية الأيوبية (1174- 1342م) التي تحمل اسم (أيوب) والد صلاح الدين، والتي حكمت مصر والشام واليمن والحجاز و(العراق) وكوردستان. وقبلها كانت الدولة الساسانية الكوردية (226- 651م) سميت نسبة لساسان جد العائلة. أداناه صورة لجزء من أيوان كسرى الذي يقع قرب بغداد في منطقة المدائن. الذي حرفت العرب اسمه بعض الشيء بعد اقتباسه من الكورد حيث رفعوا همزة القطع من فوق الألف و وضعوها تحته وقالوا "إيوان- Eywan" والأصح هو فوق الألف،هكذا " أيوان- Aywan" بما أن الشيء بالشيء يذكر، أود أن أشرح هذا الاسم العريق للدكتور علي والقراء الأفاضل. لقد تطرقنا في سياق المقال إلى اسم البيت في اللغة السومرية، وجئنا من المصادر أن اسم البيت عند السومريين هو " أي- Ay" كما قال المؤرخون والآثاريون، أمثال العلامة (طه باقر)، والدكتور (خزعل الماجدي) وآخرون. و (أي دبا) عند السومريين يعني بيت الألواح. و(أي أنا) يعنى بيت آنو الإله، و (أي كور) بمعنى بيت الجبل واسماً لمعبد الإله إنليل،و(أي گال) البيت العظيم. دعونا نعود إلى الاسم الكوردي المركب (أيوان)، إن (وان) التي جاءت بعد " أي" تقول عنها المعاجم الكوردية أنها، لاحقة، وأنها حرف موصول بآخر الكلمة لصياغة وتكوين صيغة الفاعل، وكذلك بمعنى الممتهن أو الحارس أو الراعي الخ. مثلاً، اسم منطقة "ششوان- Sheshwan" التي كانت فيها ستة عيون مياه، و"الشش- Shesh" في اللغة الكوردية يعني ستة (6) و "وان" لاحقة. "نه خجه وان- Nekhjewan"،التي سكنها الكورد قديماً، في عصرنا تغير رسمه بعض الشيء ويطلق كاسم على الذكور بهذه الصورة (نێچیره وان- Nêçîrewan)، أنه اسم مركب من "نخج" الذي هو مختصر ل"نخجير" أي الصيد، ثم أضافوا له (وان) اللاحقة، صار الاسم "نخجوان". وكذلك كلمة "مه له- Mele" تعني في اللغة الكوردي السباحة، و" مه له وان- Melewan" تعني السباح. وكلمة "باخ - Bakh" تعني بستان، و "باخه وان - Bakhewan" تعني حارس البستان. وكلمة "وشتر- Wshtr" جمل، و "وشتره وان- Wshtrewan" تعني الجَمال، الخ. إذاَ، أن كلمة " أيوان- Aywan" المركبة إذا رفعنا منها "وان- Wan" اللاحقة، تبقى عندنا " أي- Ay" التي شاهدناها في اللغة السومرية بمعنى البيت. وهنا أيضاً جاءت الكلمة بمعنى البيت، أو مكان متسع ضمن البيت، له سقف وثلاث حيطان يتخذ للجلوس. وفي شرق كوردستان توجد ناحية باسم "أيوان" يقال أن كسرى أنوشيروان هو الذي سماها بهذا الاسم بعد أن رآها تشبه الأيوان، لأنها محاطة من ثلاث جهات بالجبال من الجنوب والغرب جبل (ره نوو- Renu) ومن الشرق جبل (بانكول- Bankol). أعتقد الآن اتضحت الكلمة بصورة جلية لا تقبل الشك بأن " أي- Ay" السومرية و" أيوان- Aywan" الكوردية، كلمة واحدة و تعني ال"بيت"، أو الأيوان الذي هو مكان ضمن البيت مسقف ومحاط من ثلاث جهات، كما يشاهد في الصورة.

لكي يطمئن الكاتب بأن الكورد قدماء وأصلاء في المنطقة، ننقل له نصاً عن قدم وعراقة الكورد في كوردستان، و اسم الجبل الذي يحمل اسم الكورد قبل سومر بزمن بعيد جداً، والذي أصبح مهداً للبشرية بعد الطوفان، وهذا النص هو من العلامة المختص بالسومريات، (طه باقر) في كتابه الشهير (ملحمة كلگاميش) صفحة (141) طبع وزارة الأعلام العراقية، سنة (1975) يقول ما يلي:" اسم الجبل الذي استقرت عليه سفينة نوح، بحسب رواية "بيروسوس" الذي هو (برعوشا، كاتب بابلي،عاش في القرن الثالث ق.م ) باسم جبل ال "كورديين" أي جبل الأكراد" انتهى الاقتباس. بمعنى، أن الجبل في عصر نوح كان يحمل هذا الاسم. ومن كتب التاريخ القديم التي ذكرت الكورد، هي قصة الملك (نمرود)، الذي شجرة نسبه حسب ما جاء في المنجد العربي تكون هكذا، نمرود ابن كوش ابن حام ابن النبي نوح، ونوح هذا هو رابع نبي بعد آدم أبو البشر، - أن شخص نوح يعتبر نبي عند المسلمين فقط، اليهود والمسيحيين يعتبرونه من الآباء الأوائل وليس نبياً- كان قبله النبي إدريس، وقبل إدريس شيث وقبل شيث، آدم أبو البشرية. إلا أن للتوراة رأي آخر، حيث يقول سفر التكوين:" 5: 29 نوح ابن لامك ابن متوشالح بن أخنوخ بن يارد بن مهلئيل بن قينا ابن انوش بن شيث بن آدم" حسب تسلسل التوراة، يكون (آدم) أبو البشرية الجد التاسع لنوح، ونوح الجد الرابع لنمرود. وهدفنا من ذكر نسب نمرود، و نوح هو لمعرفة تاريخ وجودهما، وحسب (التوراة) و (القرآن) أن زمن وجود النبي نوح يسبق سومر بزمن طويل جداً يصعب تحديده. وبيروسوس (برعوشا) الذي ذكره العلامة (طه باقر) في كتابه المشار إليه، والذي ذكر جبل الكورد قبل الميلاد وقال أن سفينة النبي نوح رست عليه، يظهر لنا من خلال كلامه أن هذا الشعب كان حي يرزق في ذلك الزمان على قمم جبال وطنه كوردستان؟ لو لم يكن موجوداً، كيف يُذكر اسمه مقترناً بذكر اسم النبي نوح؟. لنعود إلى قصة نمرود، ومحاولة حرقه للنبي إبراهيم التي ذكرتها حشد كبير من الكتب الإسلامية في صدر الإسلام، منها الفقيه والمؤرخ والمفسر محمد بن جرير الطبري (838 - 923م) الذي قال في كتابه (جامع البيان في تفسير آي القرآن) ج 10 ص 43: "عن مجاهد في قوله ( حرقوه وانصروا آلهتكم) قال: قالها رجل من أعراب فارس، يعني الأكراد، فرجل منهم اسمه (هيزن- Hizen) هو الذي أشار بتحريق النبي إبراهيم بالنار". ذكر هذه القصة أيضاً الإمام الحافظ المجتهد المفسر، حافظ البغوي (433- 516) للهجرة في كتابه لتفسير القرآن المسمى (معالم التنزيل) ج 3 ص 250. وذكرها فخر الدين الرازي (543- 606) للهجرة في كتابه لتفسير القرآن أيضاً (مفاتيح الغيب) ج11 ص 151. وذكرها محمد بن أحمد الشهير بالقرطبي ولادته غير معروفة أما وفاته (671) هجرية في كتابه لتفسير القرآن (جامع لأحكام القرآن) ج11 ص 200. وكذلك ذكرها، ابن الكثير، و البيضاوي، والشوكاني، والآلوسي، و الشنقيطي، الخ. هذا هو الشعب الكوردي وهذا تاريخه الحافل. بينما الشعب الآخر الذي جاء حديثاً إلى أرض الرافدين يجهل ألف باء تاريخ المنطقة. أود أن أنقل للقارئ الكريم جانباً من الجهل، والتزوير الممنهج للتاريخ، في شهر رمضان الماضي، قدمت عدة قنوات فضائية، ومنها القناة الشهيرة "إم بي سي" (MBC) مسلسلاً تلفزيونياً باسم (فرقة ناجي عطا الله)، بطولة الممثل العملاق (عادل إمام)، وفي حلقته رقم (26) جرى حديثاً بين عادل إمام، والممثل العراقي، باسم القهار، حيث جاء هذا الأخير برأس أمير لكش في سومر (2143) قبل الميلاد، واسمه (گوديا)، لكي يهربه له عادل إمام إلى مصر، قال الممثل العراقي باسم القهار لعادل إمام، أن هذا رأس (گوديا) الأمير البابلي عاش (2500) قبل الميلاد. وفي حلقة (27)، ظهر الممثل بهجت الجبوري الذي مثل دور الأستاذ الجامعي، وهذا الأستاذ المتعلم، قال عن تمثال (گوديا) هذا تماثل كودي. يظهر لنا من خلال هذه الحوارات التي دار بين الممثلين، لا هم، ولا الكاتب المصري الجدع، يوسف معاطي، الذي كتب حلقات المسلسلة يعرفوا شيئاً عن تاريخ وحضارة وادي الرافدين، وهذا أن دل على شيء إنما يدل على أن هؤلاء - أعني هم و الشعب الذي ينتمون له- طارئين على بلاد الرافدين. وبورصة معلوماتهم خاوية في هذا المضمار. بخلافهم، أن حمالاً كوردياً أمياً في سوق شورجة التجاري لديه معلومات عن تاريخ سومر أدق وأشمل من هؤلاء الذين يوسمون أنفسهم، بمثقفين وفنانين العرب. نتساءل، بعد كل هذا التزوير، والتجاوز على التاريخ بطريقة همجية، أليس من العدل والإنصاف، أن يعاد النظر في تاريخ سومر والسومريين بعيداً عن السياسة والهوس القومي...؟. في سياق مقاله زعم الكاتب الشوك، أن اللغة الحديثة تستعير مفرداتها من اللغة القديمة، أنا أرى أن هذا ليس صحيحاً في كل الحالات. دعنا نقارن بين لغتين هما العربية القديمة، والإنجليزية الحديثة، أن أي متتبع لهما يعرف أن اللغة العربية بخلاف نظرية الدكتور الشوك، هي التي استعارت آلاف الكلمات والمصطلحات من الإنجليزية الحديثة، وفي السنين الأخيرة ارتفعت أصوات المسئولين العرب تطالب دوائر الحكومية والجامعات والطلبة بعدم وضع المصطلحات الإنجليزية في سياق اللغة العربية، وفي هذا المضمار بدأ مركز الملك عبد الله الدولي للغة العربية في السعودية بتعريب المصطلحات الأجنبية. أما عن زعم اندثار السومرية نقول، أن السومرية لم تندثر، موجودة في الكوردية، تماماً كلغة العرب العاربة، التي نرى امتدادها اليوم بصورة وأخرى في العربية الحديثة، التي توسعت حتى غدت لغة، تتكلم بها مئات الملايين من البشر. إن الدكتور الشوك زعم أن اللغة الحديثة تأخذ من اللغة القديمة، بينما نرى، أن المسيحيين بقبطهم، وسريانهم، وكلدانهم، وهم الأقدم من العرب بعشرات القرون، إلا أنهم يستخدمون في صلب ديانتهم المسيحية الصيغة العربية الإسلامية لاسم الإله الذي هو (الله). أما فيما يتعلق باسم الشجرة التي تطرق لها الكاتب الشوك في سياق الفقرة أعلاه. يجب على الكاتب أن يعلم، إن شجرة الصنوبر التي هي "كاژ - kash" تكتب بالزاي الكوردية بثلاث نقاط، وهذا رسمها " ژ" لقد تطرقنا لها في سياق ردنا هذا، وقلنا أن تسميتها مستمدة من الجبل، لأنها شجرة جبلية، وإحدى أسماء الجبل في اللغة الكوردية كما أسلفنا هي " كه ژ- Kesh "، وكذلك المرتفع والعلو يسمى في الكوردية "گژ - Gsh" مثلاً نقول " چگمه گژ داره گه، أي تسلقت الشجرة" ونقول للمزروعات الجبلية "گژ و گیا- Gish w Giya"، بل حتى الطقس الذي يتأثر بالتقلبات الجوية، يسمى في الكوردية "كه ش". من الأشياء المشتركة بين الكورد والسومر وبقيت خالدة إلى اليوم طريقة تسمية الأسبوع يقول خزعل الماجدي أنهم سموها على غرار سبعة كواكب في السماء، والكورد إلى اليوم يسمون هذه المجموعة من الكواكب في السماء ب "هه فتروم - Heftrum" أي السبعة. والسومريون احتفلوا في (21) آذار كعيد، والكورد إلى اليوم يحتفلون في (21) آذار كعيد قومي لهم. السومريون أدوا التراتيل الدينية مع أنغام الموسيقى. والكورد في ديانتهم الإزدية والكاكائية الخ، يؤدون طقوسهم على صوت الناي والدف والطمبور. إن وجود النار و إحراق البخور كانت سائدة في سومر. و اليوم نرى هذا الطقس المقدس بكل وضوح عند الكورد، حيث تشاهد في معبد لالش المقدس (360) شمعة موقدة بالزيت على مدار الساعة. بالمناسبة أن اسم ال" بخور - Bukhur" الذي يتداول كثيراً في الأديان و على ألسن الشعراء و الكتاب، هو اسم كوردي، مركب مزجي من حرف الباء المختصر ل(بو- Bu) أي العطر، الرائحة، و (خور- Khor) أي يلتهم، يزيل، يمتص، و تركيبهما مع بعضهما يعطياننا اسم ال(بخور) وهذه الخاصية المركبة شبه معدومة في اللغات السامية و تندر وجودها، لأنها طريقة غير سامية، أنها طريقة آرية سومرية، كوردية، حيث تدمج كلمة مع أخرى و تجعل منها كلمة واحدة. يقول العلامة طه باقر في كتابه (تاريخ الفرات القديم) في ص (95) " من خصائص الإلصاق - تركيب- في اللغة السومرية أنها كثيراً ما تؤلف المفردات بادماج مفردتين أو أكثر بعضهما ببعض بحيث تصبح كلمة جديدة واحدة يسند معناها إلى معاني الكلمات الداخلة في تركيبها مثل (( لوگال)) أي الملك من ((لو)) أي الرجل و ((گال)) أي العظيم و (( أي- گال)) بمعنى القصر أو الهيكل المكونة من ((أي)) أي البيت و((گال)) أي العظيم". نتساءل من كل ذي ضمير باحث في اللغات، أليست هذه هي خاصية اللغة الكوردية الدارجة اليوم؟. من علماء اللغة والتاريخ الذين ذكروا البخور الكوردي، العلامة (علي أكبر دهخدا) ذكر البخور الكوردي في موسوعته (لغت نامه دهخدا) في ج الثالث ص (4426) يقول:" بخور الكورد نبات ارتفاعه من 60 سنتيمتر إلى متر، و في مناخ مساعد يصل إلى مترين، سمي ببخور الكورد لأنهم يستعملون عدداً كبيراً من أنواع الأبخرة، و هذا النبات متوفر بكثرة في مناطقهم". كذلك يقول المعجم العربي، الرائد:" بخور الأكراد ، نبات ساقه دقيقة و أصله صلب أسود و زهره أبيض". أدناه صورتان اقتبستهما من كتاب (متون سومر) للدكتور خزعل الماجدي، أنا لا أجزم، لكني أدعو القارئ اللبيب أن يتمعن جيداً في الصورتين، أليست العمائم التي على رؤوسهم صنعت على هيئة شجرة الصنوبر؟.

أدناه صورة ثانية لتمثال إله القمر، أيضاً عمامته تشبه شجرة الصنوبر. أنا لا أجزم قد أكون مخطئ لكني أراها هكذا.

أرجو أن اتضح للكاتب الشوك الآن، أن الاسم بصيغه المتعددة هو اسم كوردي خالص لا غبار عليه. ينتقد الدكتور علي الشوك، الأستاذ (صلاح سعد الله) لأنه لم يكتب الأسماء السومرية بالحروف اللاتينية حتى يحللها مقطعياً غير اسم (GISH) فقط، طيب يا أستاذ، لماذا لم تحلل لنا مقطعياً اسم (GISH) الذي دونه باللاتيني!. في الواقع أن أية كلمة يرد فيها حرف "ژ" الكوردي، من الأصح حين يكتب باللغة الإنجليزية يستعاض عنه ب حرف ((J ولفظه (جه) القريب من حرف (ژ) الكوردي، إلا أن الكاتب علي الشوك استعاضة عنه ب(SH) فلذا نحن أيضاً دوناه كما دونه الكاتب، كي لا يفسر خطأً. أود أن أقول شيئاً هنا، وهو، أني أكتب بعض الكلمات الكوردية بالإنجليزية أيضاً لكي يتسنى للقارئ العربي الذي يصعب عليه فهم الكلمة الكوردية، وكذلك أشرح الكلمات الأخرى بشيء من التفصيل من باب توضيح المادة ونقل الدليل ولا شيء آخر.

يقول الدكتور علي الشوك:2- ليس لدى كاتب هذه السطور تحفظ على النظرية القائلة بانحدار السومريين من شمال العراق، لكنه لا يتفق مع السيد صلاح سعد الله بأي شكل من الاشكال في قوله ان السومريين اكراد، لسبب بسيط هو ان الاكراد قدموا على المنطقة كردستان العراق (كما تسمى اليوم) من الشمال الشرقي للعراق بعد أفول حكم السومريين بأكثر من ألف عام، فكيف يمكن ان يكونوا أجداداً للسومريين الذي وجدوا في وادي الرافدين في الألف الرابع قبل الميلاد على الاقل؟ وعلى أي أساس تاريخي استند السيد صلاح سعد الله الى ان الاكراد "استوطنوا منطقتهم الحالية قبل سبعة آلاف سنة على الأقل مما يجعلهم أعرق قوم في المنطقة؟".

ردي على هذه الفقرة: بلا شك، أن الكاتب لا يستطيع أن يعترض على نزوح السومريون من شمال العراق، لأنه يعرف مسبقاً لا توجد مساحة في هذا المضمار للمناورة، وإذا جازف وناور، سيصبح كلامه مادة دسمة للسخرية، لذا فلا يوجد مجال للتلاعب بالكلمات. مرة أخرى يستخدم (صديق) الكورد مصطلحاً عروبياً عنصرياً ينتقص من الشعب الكوردي، حيث يصف وطنهم كوردستان ب"منطقة كوردستان"، ولم يكتفي بهذا بل ألحق بذيله اسم العراق أيضاً، ماذا نقول لمن تأثر بأفكار الشيوعيين... الذين حملوا ولا زالوا يحملوا في رؤوسهم جبالاً من المتناقضات، من منا لا يتذكر حين رفعوا شعار حق تقرير المصير للشعب الكوردي، وذيلوه ب(الحكم الذاتي). يعرف الدكتور جيداً، أن كلامه هذا تفوح منه رائحة العنصرية، فلذا يضع تبريراً خجولاً بين قوسين (كما تسمى اليوم) يا ترى من هو الذي يسميها اليوم يا دكتور علي؟. من أين أتيت بقولك... هذا:" بأن الكورد قدموا إلى كوردستان بعد أفول نجم السومريين بأكثر من ألف عام" يتضح أنك انتقائي بقراءتك للتاريخ، لذا جاوزت صفحات التاريخ التي ذكرت الكورد في المنطقة قبل آلاف السنين. نحن في سياق هذا الرد كتبنا لك شيئاً عن تاريخ الكورد استندنا فيه على مصادر معتبرة وغير كوردية، جاء فيها اسم الكورد قبل الميلاد بآلاف السنين. حتى أن السومريين أنفسهم ذكرو اسم الكورد، و" إمارة كوردا". وبيروسوس ذكرهم قبل الميلاد وقال نصاً، أن الجبل الذي رست عليه سفينة نوح هو جبل الأكراد، وهذا يدل أن الكورد موجودون في كوردستان قبل الجميع. أما عن مجيء بعض القبائل الآرية إلى كوردستان فهذا صحيح، والسومريون أنفسهم من الجنس الكوردي الآري. وكذلك القبائل الكوردية القديمة، كالگوتیین "جوتيين - جودي" الذين كانت عاصمة دولتهم "أربَخا- Arbekha"، (أرپَها- Arpeha) في كركوك الحالية أو قربها. يقول عنهم (آرشاك سفراستيان- Safrastian.A) في كتابه (Kurds and kurdstan) في ص (16-17) طبع لندن (1948): "استناداً على الكتابات السومرية في الألفية الثانية قبل الميلاد كان يعيش في شرق دجلة قوم عرفوا بگوتو أو گوتيو والآشوريون سموهم ((كرتي))". وكذلك وجود (لولو)، أجداد اللور، الشريحة الكوردية المعروفة، الذين جاء ذكرهم في مسلة (نارام سين) التي يعود تاريخها إلى الألف الثالث ق.م. أدناه صورة لمسلة (نارام سين) التي تصور انتصاره على لولو، أجداد الكورد. وهذه المسلة معروفة ب(نصب الانتصار) اكتشفت في شوش (سوس) عاصمة دولة إيلام سنة (1889).

ومن القبائل الكوردية التي لها صولات وجولات في التاريخ، منها، كاشو - كاسي، و ميتاني، وخلدي، وماناي، ونايري، و كردوخي، وسوبارو، هذه الأخيرة أسست دولة في كوردستان (3000) سنة ق.م. بهذا الخصوص راجع كتاب المحامي (هادي رشيد الچاوشلي) (القومية الكوردية وتراثها التاريخي) ص (62) طبع في مطبعة الإرشاد - بغداد سنة (1967) الخ . السؤال هنا، هل وجد شعب ما في كوردستان قبل هؤلاء، أسلاف الكورد؟. تنقل لنا كتب التاريخ، أن الإيلاميين كانت لهم إمبراطورية مترامية الأطراف، وتفصلها عن سومر نهر دجلة والأهوار فقط، بهذا الصدد يقول الدكتور (خزعل الماجدي) في كتابه المشار إليه أعلاه ص(41): " بدت منطقة إيلام (عيلام) وكأنها امتداد لأرض سومر، لا يفصل بينهما سوى مياه الأهوار". و يقول العلامة (طه باقر) في كتابه (تاريخ الفرات القديم (91): " ومن الباحثين من يرى أنه كان في العراق الوسطى والجنوبي قوم سبقوا السومريين وهم غير ساميين كما يستدل على ذلك من أسماء مدن غريبة مثل شروپاک و لراك ودمر وأريدو، التي يبدوا عليها وكأنها عيلامية (إيلامية)" هذا الكلام صدر من أناس أصحاب اختصاص يقولوا أن الإيلاميين سبقوا الجميع في بلاد الرافدين. وعن العرب يقول أنهم جاؤوا إلى العراق بعد الغزوات الإسلامية، أي قطنوه عنوة، بحد السيف. كما جاء في ص (91) في المصدر السابق " وكانت آخر هجرة للساميين من جزيرة العرب هجرة القبائل العربية والفتح الإسلامي للهلال الخصيب التي طردت الفرس الساسانيين والرومان ونشرت الدين الإسلامي وكونت الحضارة الإسلامية العربية". العم طه باقر يتبع هنا الرأي الرسمي المجحف الذي يسمي الساسانيين فرساً. أدناه، خارطة باللون الأحمر تظهر دولة إيلام بعد تراجعها و تقلص حدودها الجغرافية. لقد أسلفت في سياق المقال، أن هناك مدن كوردية على سواحل الخليج. وتقع هذه المدن ضمن الرقعة الحمراء التي تشاهد في الخارطة المطلة على بحر الخليج وتحمل إلى اليوم أسماءاً كوردية، منها، ناحية كوردستان التابعة لبهبهان، ومدينة كورد شول، وكورد شيخ، وكورد ديل، والفيلية، الخ.

 

بدعوة من هيئة المجتمع المدني، وبالتعاون مع جمعية الطلبة الكرد في الحسكة، أقامت جمعية سوبارتو نشاطاً هو الأول للجمعية في مدينة الحسكة، وذلك في يوم الأربعاء 29/5/2013م. في مقر المجلس المحلي للمجلس الوطني الكردي الكائن في حي الصالحية، وبحضور عدد من طلاب كلية الآثار ومهتمين بالتاريخ والتراث الكردي، وشخصيات من الحركة السياسية الكردية ومثقفين وإعلاميين.

تضمن النشاط محاضرة للأستاذ إبراهيم عباس إبراهيم بعنوان: سوبارتو أرض الحوريين، عرض من خلالها توضيحاً لمعنى سوبارتو والمساحة الجغرافية التي شملتها، والنصوص التي جاءت على ذكر سوبارتو منذ العهد السومري، ولاحقاً في النصوص الأكادية، وغيرها من النصوص المسمارية القديمة، واستخلص إلى استنتاج أن سوبارتو هي رقعة جغرافية، وأن الحوريين هم سكان سوبارتو.

وجاء على ذكر الحوريين الذين انحدروا من مناطق بحيرة وان، واتجهوا في مسارين الأول باتجاه كردستان العراق، حيث أسسوا أقدم مملكة لهم في المنطقة الجبلية، والتي عرفت باسم خمازي، وذلك بين أربيل ومنطقة كركوك، والمسار الثاني باتجاه عامودا في تل موزان، حيث أسسوا مملكة أوركيش مركز البانثيون الحوري، كما أسسوا ممالك أخرى: (نغار، أورشو، خاشو، سيميرو، أزوخينو، إلخت، تُكريش، كيماش، خورتي ، كَرَخَر ، أشلكا،.... وغيرها من الممالك، ليتمكنوا لاحقاً وفي حوالي منتصف الألف الثاني ق.م من تأسيس إمبراطورية قوية عرفت باسم حوري – ميتاني Mittani عاصمتها وَشّوكّاني، والتي ما تزال مجهولة الموقع، وإن كان الاعتقاد السائد أنها تل الفخيرية على بعد2 كم من رأس العين (سريه كانيه). وقد أسست علاقات دبلوماسية وخاصة مع فراعنة مصر. كما دخلت في صراعات مع الحثيين والآشورين وكذلك المصريين، ولتتحالف لاحقاً كل من القوى الحثية والآشورية ضد ميتاني، وتغلبوا عليها بعد أن دمروا وَشّوكاني، وليتراجع الميتانيون إلى منطقة تئيدو (تل الحمدي إلى الجنوب من قامشلي نحو 20كم) حيث أغار عليهم جيش الملك الآشوري أدد نيراري الأول (1275 – 1307 ق.م) الذي لاحقهم حتى مناطق ديار بكر وقضى عليهم وكانت نهاية مملكة ميتاني.

بعد الانتهاء من المحاضرة، تم طرح مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالموضوع، ومداخلات ساهمت في إغناء المحاضرة ومضمونها.

للمزيد يمكنكم متابعة صفحة جمعية سوبارتو على الرابط:

www.facebook.com/subartukomele

والتواصل على البريد الالكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 31 أيار/مايو 2013 11:28

صابر علي - بمن ترضون رئيسا للأقليم


فكره جديره بأهتمام المثقفين الكورد الصادقين مع انفسهم اولا ثم مع الشعب الكوردي المحتار فعلا في فوضى المزايدات الكلاميه التي لا تقدم و لا تؤخر والطبال و المزمر وبكل نشاط يطبلون و يزمرون ولا من في الحلبه من راقص سوى المنشغلون بامور الروانب والأمتيازات التي يحصلون عليها و الوصول الى الحكم و باي ثمن وكلهم يرفعون كرة الطائره الى الآعالي و لايوجد من يكبس
(في لعبة الكره الطائرة ), مشغولون كلاميا بتغير دستور كوردستان او اجراء تعديلات بحيث ينسجم مع المصالح الشخصيه
لفئة جديده .... انا اضم صوتي الى أولائك الذين يريدون اجراء تعديلات على الدستور بحيث يكتب بكل وضوح و الصراحه وبدون خجل , بعد ايقاف العمل بجزء ضئيل من الشريعه الأسلاميه الذي يقول دين الدوله الأسلام و بنود الدستور مقتبس من الشريعه الأسلاميه و خاصة ان جميع المذاهب متفقه ان يكون الحاكم عربيا , طبعا عدا الفقه الحنفي الذي يجيز ان يكون الحاكم غير عربي ..لأستغلال هذه الفجوه انا اقترح وأطلب من الأخوه المثقفين تأيدا واسعا وذالك بأضافة بند جديد الى الدستور على الذين يريدون اشغال منصبي رئيس افليم و رئيس الوزراء ان يكونوا ذوي خبره لا تقل عن ثلاث سنوات لأشغال هذين المنصبين من الذين سبق و أن شغلواهذه المناصب وخاصة هناك رؤساء امثال السيد بلير و هلموت كول الذي بقي مستشارا لألمانيا 16 سنه وكذالك رئيس وزراء هولندا المتقاعد و لا ننسى شرويدر و ماسيمو داليما و برلنسكي مع بعض التحفظ و اخرون ربما على استعداد لشغل هذه المناصب, ونبداء من الغد ألاعلان عن وجود و ظيفتين , وظيفة رئيس اقليم أو وظيفة رئيس الوزراء, وربما ان الأخ بارك حسين اوباما سيقدم استقالته ليتقدم لشغل منصب رئيس اقليم كوردستا ن او ربما ينشاء معركه بين بوتين و مد فيت ايهما اولى من الآخر لينال شرف قيادة كوردستان ..أنني اعتقد الذي قدمه الرئيس مسعود البرزاني خلال الفتره السابق اي رئيس يأتي بعده اتحداه ان يقدم اكثر مما قدمه الرئيس مسعود ,, اكعدوا راحه يا اخوان وتوجهوا لبنا ء كوردستان العزيزه دون الألتفات الى من هو الحاكم وانتظروا الأنتخابات القادمه لنرى من يفوز اوباما ام بوتين وربما سيرضون برئيس اجنبي لأن كل شيء اجنبي مرغوب و مريود .. وانا اكن شخصيا احترام لا بل كل الآحترام لفخامة الرئيس مسعود البارزلني

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. ,,,,