يوجد 769 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 18:33

أعقل الناس - بيار روباري

أعقل الناس من تواضع ورحب بالنقد كهدية

لِمَ يعتري في نفس المرء من عيوبٍ لا يعيها

أو يحاول التغاضي عنها ويخفيها

إن الغرور لعبة قاتلة لِمَن يستهويها

ثق بمن أهداكَ عيوبكَ وفكر فيها

وإشكره على محبته لأنه من الخيرينَ

**

أعقل الناس من تواضع ورحب بالناقدينَ

فالنقد لا يأتي إلا من المحبين والعارفينَ

والهجوم يأتي من الحاقدين والمفلسين

وإختلاف الأراء يزيد من المعرفة واليقينَ

الأحمق وحده يسدُ باب النقد ويفضل التمليق

والحكيم مَن إستفاد مِن النقد وأراء المخالفين

وقام بإصلاح الذات وتخلص مما يعيبه أخلاقآ أو تعليما

وآمن بأنه واحدٌ من ألاف الملايين

وبأن التواضع من صمات العالم والكريم.

01 - 02 - 2013

نظرا لحرص حكومتنا الموقرة على راحة مواطنيها، ولملاحظتها حالة غريبة وهي أن المواطنين بدؤا بشق ثيابهم(الدشاديش) من الضجر بسبب الرفاهية (أمان وكهرباء بدون عمل وحصة تموينية ضخمة تصلهم للبيت)، لذا قررت أن تقوم بتشجيع التجار على استيراد (دشاديش مشكوكة) أصلا لكي لا يتعب المواطن نفسه بتمزيقها!!!

قد يتصور القارئ أن الموضوع عبارة عن مزحة سمجة، ولكن المزحة كانت عن رفاهية المواطن فقط أما (الدشاديش المشكوكة) فحقيقة، حيث صادق ملحقنا التجاري في دبي لأكثر من تاجر بشراء هذه (الدشاديش) بقيمة تفوق الأربع ملايين دولار وما هذه إلا صفقة ضمن العديد من الصفقات التي ما زالت مستمرة للتحايل على البنك المركزي.

ومن الطرائف المبكية لهذا الملف، هو أنه صدر إلقاء قبض لعلي غلام مدير مصرف الشرق الاوسط بتهمة الاحتيال على البنك بمبلغ 850 مليون دولار، فما كان من القاضي إلا اخراجه بكفالة تقدر 100 مليون دينار عراقي!!

ولا أعلم أن كان القاضي يعاني من ضعف البصر فاخطأ في احتساب الفرق الهائل بين المبلغين، أو أنه كان راسبا في مادة الرياضيات؟

مبالغ خيالية وأرقام لم نكن نعلم بوجودها تسرق وتهرب إلى الخارج من غير حساب أو كتاب بينما لا تستطيع الحكومة توفير مبلغ لا يتجاوز عشر ما ذكر لمنحة الطلبة!!!

و الأجراء الصارم من قبل الحكومة هو القبض على كل موظف في البنك المركزي لم يشارك في عملية الاحتيال.

وبالعودة للـ (دشاديش) فلا أعتقد أن موضوعها يمكن تبريره فهي أما صفقة وهمية أو أنها فعلا استوردت (دشداشة) لكل مواطن ولكن المصيبة أن هذه الـ(دشاديش) نسائية فقط!!

ولا أعتقد يا ولي الأمر أن رجالات العراق ترضى بلبسها، وسنرى من سيرتديها في الانتخابات القادمة بإذن الله.

صوت كوردستان: في أخر تطور للاحداث في أقليم كوردستان حول تمديد مدة رئاسة البارزاني لسنتين أخريين و التصريحات التي تدليها الأطراف بهذا الصدد، كشف اليوم عبدالرزاق شريف المسؤول الإعلامي للمكتب السياسي لحزب الطالباني في حديث له لصحيفة أوينة نيوز أن حزب البارزاني هددهم بالعودة الى نظام الادارتين في أقليم كوردستان و تقسيم أقليم كوردستان الى إدارة في السليمانية و أدارة في أربيل في حالة تحالف حزب الطالباني مع المعارضة. و أضاف المسؤول في حزب الطالباني أن الاتفاق الأخير مكتوب باليد و علية توقيع كل من كوسرت رسول عن حزب الطالباني و نيجيروان البارزاني عن حزب البارزاني. و قال عبدالرزاق شريف لصحيفة أوينة نيوز أن حزب البارزاني وضعوهم أمام ثلاثة خيارات صعبة الأولى عرض الدستور على التصويت من دون الاتفاق علية و الثاني أنهاء التحالف الاستراتيجي و العودة الى نظام الادارتين و الثالث تمديد مدة البارزاني لسنتين و هم أختاروا الخيار الثالث.

و في ختام تصريحاته الخطيرة حول تمديد مدة البارزاني للرئاسة قال المسؤول الإعلامي لحزب الطالباني أنه و قبل يوم من عقد أجتماع البرلمان في 30 من حزيران أستدعى كل من كوسرت رسول و هيرو أبراهيم و عمر فتاح أعضاء الاتحاد الوطني في برلمان الإقليم و أبلغوهم حتمية التصويت لقرار تمديد مدة البارزاني و تنفيذ ذلك كأمر حزبي.

تصريحات حزب الطالباني كثرت هذه الأيام حيث يحاولون بشتى السبل التخفيف من حدة الغضب الجماهير و قواعد حزب الطالباني على قيادتهم. في نفس الوقت فأن حزب البارزاني يكذب دوما تصريحات حزب الطالباني بهذا الصدد.

نص الخبر

الخارجية الأمريكية تدين العنف في عامودا

 

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية الرد العنيف لأسايش غرب كوردستان إزاء التظاهرات السلمية التي خرجت في مدينة عامودا، مبدبة قلقها إزاء التقارير التي تفيد بتعذيب المعتقلين، مطالبة حزب الإتحاد الديمقراطي الـ(PYD) بالإفراج الفوري و غير المشروط عن الناشطين المعتقلين.

و استنكرت وزارة الخارجية الأمريكية مساء اليوم في تصريح صحفي بخصوص الأوضاع في مدينة عامودا بغرب كوردستان، "الرد العنيف لحزب الإتحاد الديمقراطي الكوردي(PYD) ، إزاء المظاهرات السلمية في مدينة عامودا، مبدية قلقها حيال "التقارير التي تفيد بتعذيب المعتقلين"، و مطالبة من السلطات التابعة لـ(PYD)  الإفراج الفوري و غير المشروط عن جميع الناشطين المعتقلين.

و كانت مدينة عامودا بغرب كوردستان قد شهدت مؤخرا أعمال عنف اندلعت بين متظاهرين و قوات تابعة لأسايش غرب كوردستان، و التي أسفرت عن استشهداء 7 مواطنين و جرح العشرات.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

ساعات حاسمة ترسم مستقبل مصر وسط أحداث متسارعة

مرسي يرفض بيان الجيش، أوباما يحثه على الاستجابة للمتظاهرين، المعارضة ترفض اعتباره رئيسا، ووزير الخارجية يستقيل.

ميدل ايست أونلاين

القاهرة - رفض الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي بيان القوات المسلحة الذي انذره بتدخل الجيش اذا لم تتحقق مطالب الشعب، وذلك في بيان لرئاسة الجمهورية صدر في الساعات الاولى من صباح الثلاثاء.

وقال بيان رئاسة الجمهورية أن "البيان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة لم تتم مراجعة رئيس الجمهورية بشأنه".

واضاف "ترى الرئاسة أن بعض العبارات الواردة فيه تحمل من الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث إرباك للمشهد الوطني المركب".

وأكد البيان أن "الدولة المصرية الديمقراطية 'المدنية' الحديثة هي أهم مكتسبات ثورة 25 يناير المجيدة"، مشددا على انه "لن تسمح مصر بكل قواها بالعودة إلى الوراء تحت أي ظرف من الظروف".

وقال البيان ايضا "لقد اخترنا جميعا الآليات الديمقراطية كخيار وحيد لتكون الطريق الآمن لإدارة اختلافنا في الرؤى".

وتجاهل بيان رئاسة الجمهورية المهلة التي اعطتها القوات المسلحة لتحقيق مطالب الشعب خلال 48 ساعة مؤكدة انها "ماضية في طريقها الذي خططته من قبل لإجراء المصالحة الوطنية الشاملة استيعابا لكافة القوى الوطنية والشبابية والسياسية واستجابة لتطلعات الشعب المصري العظيم"، وذلك "بغض النظر عن أي تصريحات من شأنها تعميق الفرقة بين أبناء الوطن الواحد وربما تهدد السلم الاجتماعي أيا كان الدافع وراء ذلك"، في اشارة واضحة الي بيان القوات المسلحة الذي بثه التلفزيون الرسمي الاثنين.

وقال البيان ان مرسي "لا يزال يجري مشاورات مع كافة القوى الوطنية حرصًا على تأمين مسار التحول الديمقراطي وحماية الإرادة الشعبية".

وياتي بيان الرئاسة بعد نحو عشر ساعات من تحذير الجيش المصري لمرسي من انه سيضطر للتدخل في الحياة السياسية اذا لم تتحقق "مطالب الشعب" خلال 48 ساعة في اعقاب تظاهرات حاشدة وغير مسبوقة قدر الجيش مشاركيها بالملايين وطالبت بتنحي مرسي.

واعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية (ائتلاف مكون من احزاب وقوى وتيارات اسلامية) مساء الاثنين دعوته لتظاهرات ومسيرات مؤيدة للرئيس الاسلامي محمد مرسي في عدد من ميادين الجمهورية بشكل فوري.

وقالت كتلة المعارضة الرئيسية في مصر يوم الاثنين إنها لن تجري محادثات مع الرئيس الإسلامي محمد مرسي بعد ساعات من الاعلان عن مهلة الجيش.

وقال خالد داود المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني التي تقود المعارضة "لن نتحدث مع مرسي لأننا لا نعتبره رئيسا شرعيا بعد الآن".

وأضاف أن الجبهة اتفقت مساء يوم الإثنين على أن يمثلها في أي محادثات مع الجيش منسقها العام محمد البرادعي.

وتابع أن المطالب التي ستقدمها الجبهة إلى الجيش هي في الأساس أن مرسي عليه أن يستقيل وأن البلاد في حاجة إلى حكومة قوية ورئيس مؤقت ترى الجبهة أن يكون رئيس المحكمة الدستورية العليا.

وقال البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن الرئيس الاميركي باراك أوباما اتصل بالرئيس المصري محمد مرسي لينقل قلقه إزاء الاحتجاجات الحاشدة ضد نظامه وحثه على الاستجابة للمطالب التي أثارها المتظاهرون.

وقال البيت الأبيض إن اوباما "أبلغ الرئيس مرسي أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعملية الديمقراطية في مصر ولا تدعم أي حزب أو جماعة واحدة."

وأضاف في بيان أن "الرئيس أوباما شجع الرئيس مرسي على اتخاذ خطوات لتوضيح أنه يستجيب لمطالبهم (المتظاهرين) وأكد أن الأزمة الحالية يمكن فقط أن تحل عبر عملية سياسية."

وقدم وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو استقالته كما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية الثلاثاء.

وتاتي استقالة عمرو بعدما قدم اربعة وزراء استقالاتهم الاثنين والوزراء الذين استقالوا ليس بينهم أحد من اعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي او حزبها الحرية والعدالة.

وقال المرشح الرئاسي المصري السابق أحمد شفيق يوم الإثنين إن حكم جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس محمد مرسي لمصر سينتهي خلال أسبوع.

ولم يستبعد شفيق الذي خسر بفارق بسيط امام مرسي في جولة الاعادة العام الماضي الترشح مجددا في الانتخابات الرئاسية.

وكان شفيق يتحدث قبل البيان الذي أصدرته القوات المسلحة في مصر.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أشارت وسائل إعلام مصرية، الثلاثاء، إلى استقالة وزير الخارجية، محمد كامل عمرو، من منصبه، ليصبح بذلك سادس وزير مصري يستقيل من الحكومة، في خضم أزمة عاصفة واحتجاجات شعبية مطالبة بتنحي الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات مبكرة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية الخبر بشكل مقتضب دون الإدلاء بالمزيد من التفاصيل، طبقاً لموقع أخبار مصر.

الجيش المصري: عقيدتنا لا تسمح بالانقلابات

وكان عدد من الوزراء قد تقدموا باستقالاتهم الاثنين، إثر التظاهرات الحاشدة التي تشهدها عدد من المدن المصرية للمطالبة بإسقاط النظام الذي تمثله جماعة الإخوان المسلمين، وبرحيل الرئيس المصري بسبب ما تعتبره المعارضة "فشل مرسي في إدارة شؤون البلاد وتردي الأوضاع"."

كما استقال خمسة أعضاء بمجلس الشورى، احتجاجا على الاوضاع  بالبلاد التي دفعت الجيش المصري لإمهال القوى السياسية 48 ساعة لـ "تلبية مطالب الشعب"، مشيرا إلى أنه سيقوم بحال عدم استجابة تلك القوى بإعلان "خارطة مستقبل" للبلاد.

........................

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- عبر قراء CNN بالعربية عن آرائهم في الأحداث الجارية في مصر على الحساب الخاص على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، عبر تفاعلهم مع عدد من الأسئلة.

ومن بين الأسئلة التي أجاب المتابعون عليها ما تعلق بآرائهم عما يمكن أن يحصل بعد مهلة 48 ساعة التي منحها الجيش المصري للأطراف السياسية، وما يتوقعون حصوله، وأجاب عدد من المستخدمين في عدد من التغريدات تضمنت:

تغريدة " @m7md7riri" : "نسبة لا يستهان بها من الشعوب العربية أثبتت أنها لا تعيش إلا مدعوسة تحت الحذاء أو سوط الجلاد، متخلفون لا يستحقون."

وأجاب "@theman11w" قائلاً: " أبطال العبور أبطال الجيش المصري راح يحررون مصر من اذنابكم، الله واكبر."

أما "@dektatorri" : فقال :"أرى بأننا اقتربنا من نهاية العالم، فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه من علامات يوم القيامة : خراب مصر، وها هي تأخذ منعطفها."

كما قال  "@hamad_alzakiba" :"عملوا دخل كويس من الثورة السابقة، سرقات وسطو، ومتأكدين من أن أي حكومة لن تساعدهم وهذا فعلاً سيحدث لكثرة العدد، يجدون في المظاهرات مصدر دخل كويس ، و ثلاث أرباع المتواجدين في رابعة العدوية و الميدان منهم، وأي مظاهرات بينزلون معها."

وغرد "@mAlowein" قائلاً: " وفي النهاية لابد أن تكون السلطة في مثل هذه الظروف الحالكة السواد في يد الجيش . الجيش في كل البلدان في الأزمات هو صمام الأمان."

وأضاف "@Ahmed1Samy" :"الارهابيين هيبدئوا ينزلوا الشارع بس ان شاء الله الجيش والشرطة والشعب هيقبض على أى حد يحاول يخرب مصر علينا."

كما أجاب عدد من المستخدمين عن رأيهم بما يتوجب على الرئيس المصري محمد مرسي فعله تجاه الأوضاع الجارية، منهم "@KosabiSaif" الذي أجاب قائلاً: "السيناريو المتوقع تنحي الرئيس عن الحكم حقناً للدماء."

علماً أن CNN بالعربية لا يمكنها التأكد بشكل مستقل من صحة المعلومات المتناقلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اربيل (الاخبارية)

أعلن الناطق الرسمي لرئاسة إقليم كردستان، ان رئيس الاقليم مسعود بارزاني سيعلن خلال ايام عن موقفه فيما يتعلق بقانوني تمديد ولاية رئيس وبرلمان الاقليم.

وقال ئوميد صباح، في بيان اصدره اليوم الاثنين، وتلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه: ان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني سيعود خلال الأيام القليلة المقبلة إلى الإقليم، وسيعلن عن موقفه فيما يتعلق بقانوني تمديد ولاية رئيس الإقليم وبرلمان كردستان الذي صادق عليهما البرلمان في جلسة يوم 30/6/2013.

قال النائب عن كتلة التغيير لطيف مصطفى امين ان ما حصل من انتهاكات داخل برلمان اقليم كردستان مؤخرا يؤكد للجميع ان الديمقراطية لاوجود لها في الاقليم .
وأوضح في تصريح صحفي : ان رئاسة برلمان كردستان التي يرأسها عضو عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ، ونائبه عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني ، كانت قد قررت بناءا على أمر قادم اليها من خارج البرلمان وتحديدا من الحزبين الحاكمين تمديد مدة ولاية رئيس الاقليم والبرلمان ، رغم عدم وجود أي سند قانوني او شرعي يتيح ذلك.
واضاف : ان رئاسة برلمان الاقليم قررت ادراج هذا الموضوع في جدول اعمال الجلسة المسائية ، ولكن نواب كتلة التغيير اعترضوا على رئيس البرلمان لأن قراره مخالف للقانون ، فقامت مجموعة من نواب الاتحاد الوطني وبمساعدة من نواب الحزب الديمقراطي بالهجوم على نواب كتلتنا ، فأصيب اثنين من نواب كتلة التغيير بجروح ، ثم قامت رئاسة البرلمان بإصدار توجيهات الى الشرطة باحتجاز النائب عن كتلة التغيير عبدالله ملا نوري في احدى قاعات البرلمان لعدة ساعات .
واشار الى : ان ما حصل في برلمان الاقليم هو بالضد من الديمقراطية التي يتحدث عنها الحزبان الحاكمان في كردستان ، كما ان اقحام الشرطة في خلاف بين النواب ومعاملة النائب بهذا الشكل واحتجازه عدة ساعات ان دل على شيء فإنما يدل على ان الديمقراطية في الاقليم شكلية فقط ولا وجود لها على ارض الواقع ، وان الحزبين الحاكمين مستعدان لاستخدام القوة وقمع الحريات ليس فقط ضد الناس ولكن حتى ضد النواب اذا كانوا يشكلون تهديدا لسلطتهم .
وتابع : ان الحزبين الحاكمين في الاقليم لايوافقان على التداول السلمي للسلطة ، فهم مستعدون في سبيل ذلك لقمع الحريات بأبشع الصور ، حتى لو تطلب الأمر ممارسة القمع ضد النواب الذين يمتلكون الحصانة ، فكيف سيتصرفون مع المواطنين البسطاء؟ .

أربيل: شيرزاد شيخاني
أحدث تمديد ولاية الرئيس الحالي لإقليم كردستان، مسعود بارزاني، من قبل البرلمان الكردستاني، أول من أمس، حالة من القلق المشوب بالحذر من احتمال تجدد المظاهرات الاحتجاجية ضد السلطة التي شهدتها كردستان خلال شهر فبراير (شباط) من عام 2011، خاصة بعد دعوة تجمع شعبي باسم «17 شباط» إلى التظاهر مجددا، مما دفع الاتحاد الوطني في محافظة السليمانية إلى وضع قواته الأمنية في حالة الإنذار القصوى، تحسبا لاندلاع المظاهرات الشعبية، بعد أن أيد كل من حركة التغيير والجماعة الإسلامية المعارضتين للسلطة خروج الشعب للتظاهر.
وفي الجانب الآخر، أحدث تمديد ولاية بارزاني انقساما بدت بوادره داخل قيادة الاتحاد الوطني، بعد أن أدلى عضوان بارزان بالمجلس القيادي للحزب بتصريحات، أكدا فيها أن «قيادة الاتحاد الوطني لم تبلغ بقرار المكتب السياسي للاتفاق مع حزب بارزاني، في حين أنه، وفقا للنظام الداخلي للحزب فإن المجلس القيادي هو أعلى سلطة قرار داخل الاتحاد الوطني». وقال فريد أسسرد: «إن مسألة تمديد ولاية بارزاني لم يبحث في أي اجتماع للمجلس القيادي للحزب، ولذلك لا نؤيده، لأن التمديد يهدف فقط إلى إبقاء مسعود بارزاني بمنصبه، في حين أننا نؤيد تنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ومجالس المحافظات في مواعيدها المقررة».
من جهته، شدد آريز عبد الله عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني في تصريح نشرته جريدة «هاولاتي» المستقلة، على أن البرلمان قام بانقلاب ضد نفسه، وأن الحجج التي قدمها غير مقنعة.
أما المجلس المركزي للاتحاد الوطني (البرلمان الحزبي)، فقد عقد اجتماعا إثر صدور قرار التمديد، واطلعت «الشرق الأوسط» على نص محضر الاجتماع، الذي عقده المجلس، والمسائل التي تم بحثها، وجاء فيه أن «المجلس ناقش العديد من المسائل السياسية في إقليم كردستان، في مقدمتها، موضوع الاتفاق الجديد الموقع بين المكتبين السياسيين للاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتضمن تأجيل انتخابات رئاسة إقليم كردستان لمدة لا تتعدى السنتين، بحيث لا يحق للسيد مسعود بارزاني ترشيح نفسه لولاية ثالثة، وإعادة الدستور إلى البرلمان لإجراء تعديلات أساسية عليه بالإجماع والتوافق بين مختلف الكتل البرلمانية، وإجراء انتخابات برلمان الإقليم بموعده المحدد، وإعادة النظر بالاتفاقية الاستراتيجية بين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، وتعديلها بشكل ينسجم مع متطلبات المرحلة الراهنة، ويحفظ العدالة، ويضمن التوازن في إدارة مفاصل الحكم في كردستان، وإبعاد المؤسسات المختلفة لحكومة إقليم كردستان, من الاحتكار والتبعية للحزب الديمقراطي الكردستاني. وبعد مناقشة مستفيضة لمختلف جوانب تلك الاتفاقية، وأخذ المصالح العليا للشعب بنظر الاعتبار، أعلن المجلس تأييده للاتفاقية، على أن يتم الالتزام بالمواعيد الزمنية المعلن عنها لإعادة دستور الإقليم إلى البرلمان لتعديله، وإجراء انتخابات البرلمان بموعدها المحدد».
وأكد سكرتير المجلس عادل مراد أن إعادة الدستور إلى البرلمان لإجراء تعديلات عليه وفقا للمتغيرات الحالية في الإقليم، هي مطلب لجميع القوى والأحزاب الكردستانية، بما فيها حركة التغيير، مشيرا إلى أن تمديد ولاية رئيس الإقليم نابع من تعذر إجراء انتخابات رئاسة الإقليم في ظل الأوضاع الراهنة، حسب مفوضية الانتخابات، مبينا وجود جوانب إيجابية في الاتفاقية، باستطاعة الاتحاد الوطني وقوى المعارضة الكردستانية توظيفها لتحقيق تطلعات جماهيره والحفاظ على وحدة الصف الكردي، إلى جانب الحفاظ على مطالب ومقترحات المعارضة في ضمان التوافق والتوازن والإجماع، في مسألة نظام الحكم في الإقليم».
في غضون ذلك، أصدرت الأحزاب الأربعة للمعارضة (حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية وحزب المستقبل) بيانا حول موقفها من تمديد ولاية رئيس الإقليم والبرلمان، معتبرة أن «إدراج مشروعي قانون تمديد ولايتي رئيس الإقليم والبرلمان لا تتوافر فيهما أي شروط قانونية، لأنهما يخالفان أولا النظام الداخلي للبرلمان، الذي ينص على إحاطة الكتل البرلمانية مسبقا وبفترة زمنية لا تتجاوز 48 ساعة بكل موضوع يدرج بجدول الأعمال، كما أن تمديد الولايتين المنتهيتين لرئاسة الإقليم والبرلمان ليس من صلاحية أحد، وأن البرلمان باستطاعته فقط التمديد لنفسه لشهر واحد».
ودعت الأحزاب الأربعة رئيس الإقليم إلى «الطعن بالقانونين وعدم المصادقة عليهما، وإعادتهما إلى البرلمان». كما طالبت «بتشكيل لجنة تحقيق فورية للتحقيق في مصداقية التصويت الذي جرى داخل البرلمان للتأكد من شرعيته، وإلا فإننا سنضطر إلى تسجيل دعوى قضائية، كما أننا نعتبر أن من مسؤوليتنا عدم السكوت عن الانتهاكات القانونية التي حدثت داخل البرلمان».
من ناحية ثانية، تستعد لجنة التنسيق المشتركة لأحزاب المعارضة لعقد اجتماع للتباحث حول إمكانية مقاطعة البرلمان وانسحاب نواب المعارضة من البرلمان.
وأكد مصدر قيادي كردي لـ«الشرق الأوسط» (طلب عدم ذكر اسمه) أن «مقاطعة المعارضة للبرلمان بدا هو الخيار الأكثر إلحاحا، بعد تمرير قانون تمديد ولاية الرئيس الحالي مسعود بارزاني. ففي ظل برلمان يهيمن عليه الحزبان (الاتحاد والديمقراطي) واعتماد مبدأ الأكثرية التي تبتلع الأقلية، لم يعد هناك أي معنى لوجود المعارضة داخل البرلمان».
الشرق الأوسط

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 10:25

في البدء كان الجسد – هيفار حسن -

 

وكانَ الجسد عارياً ولم يشتَّهيه او يشتَّهي أحدْ، نَّفخَ مِن روحه فيه روحاً، ولم يكُ نِجساً {ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ}. سورة السجدة9.

ان كانت نفخة روحه قد استَّوطن جسدنا، فأيُ منطقٍ هو منطقُ من يدَّعون صوته في الأرض بان جسدنا هو ساحة حرب مع روح طاهرة تُمثل الرب؟

عبرت (ماري كاردينال) بشكل دقيق عن معاناة المرأة حينما كتبت (إذا كتبت امرأة... كلمة حرية وجب عليها توضيح مرادها من هذه الكلمة إذا كانت لا ترغب في أن يلتبس مفهوم الحرية بمفهوم الإباحية) حقيقة تلامس روح المرأة التي تدعو الى عالم أفضل ولا يفهمها حتى بعض أقرب رفقتها.

الجسد والروح مشتركان في الأعمال وفي الثواب والعقاب , جدل العلاقة بين (الروح و الجسد) مازال مطروحا في مجال الفلسفة والاسطورة التي تلَّبست ثوب الدين في حضارتنا المُسماة بالتكنولوجية .

غالبية النساء باختلاف خلفياتهن العقلية, الدينية, الفكرية و البيئية يجتمعون على عقيدة واحدة و هو كيفية عرض و ابراز و ذلك الجسد الذي أصبح له أسعارا مختلفة حسب مطابقة الجسد للمواصفات العالمية الذي حدده تجار الجسد و المشجع أو المشتري الأكبر هو الرجل الذي يكرس حياته للعمل بل و بساعات اضافية تنهش من حياته من أجل نيل أجمل ما يشتهيه من تلك المواصفات.

عمليات التجميل التي بدأت تأخذ بُعداً اجتماعياً مقبولاً ومن ثم الاستجابة لها على صعيد الإجابات تمثل أحد مُحَدِدات تَّوصيف الحضارة التي بدأت تتجه في عصر العولمة الى حضارة الجسد، حيث تبرز جغرافية جسدها الانثوي وعضلاته المفتولة لإشاعة حضارة جسد تنتفي فيها حديث العشق والروح.

فعندما نشاهد برامج التلفاز الذي أصبح أقرب من الأم لأطفالها و بديل للمربية, كم مفكر وعالم و برنامج يعرض على الشاشة للاستفادة من تاريخهم و علمهم؟! أكاد اجزم بالعدم اذا ما قارننا ذلك الكم الهائل بكم صور النساء و الدعايات المغرية المحرضة للجنس والأفلام المشجعة لحصر تفكير الرجال و النساء بكيفية الايقاع بذكورة الرجل المتمثلة بعضلاته و كيفية الايقاع بأنوثة الأنثى المتمثلة بتفخيخها لإمكانياتها!

الوجيز في الكلام أن جسد المرأة ليس بعورة فهل تفتخر المرأة بجسدها دون عرضها كسلعة؟ معادلة ليست بسهلة لأنها متعلقة بثقافة الذكورة أكثر من ارتباطها بالمرأة, لذا لا بد من الوقوف عند عقلية الرجل و تحريره من تلك القيود و المقاييس المشوهة التي يستعملها لقياس جمال المرأة.

 

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 10:24

فادى عيد - جزيرة الشيطان

" ان الراى العام مثل الاسماك التائهة فى المحيط نحن نعطيها الضوء و هى تاتى الينا "

هكذا قال استاذ الاعلام الامريكى " جورج فيدال " و من هنا استوحى شمعون بيريز فكرتة و قال " يجب ان ننشئ محطات تليفزونية عربية تعمل على اقامة التطبيع كمان نريدة نحن محطات عربية و لكن تتكلم بلساننا "

و بعدها طلت علينا قناة تليفزيونية مختلفة فى الشكل و المضمون تضاهى القنوات العالمية فى تغطيتها للاحداث و سرعة نقل الاخبار العاجلة الا و هى قناة الجزيرة القطرية .

فى عام 1996م تم الغاء القسم العربى بقناة BBC البريطانية ليتجه العاملين بها الى الدوحة للعمل فى القناة الوليدة التى تمتلك استوديهات و اجهزة على اعلى مستوى و امكانيات ضخمة جدا و هى القناة التى استضافات المع المحللين السياسيين على مستوى العالم و فتح استوديهات فى اغلب العواصم .

و من يتابع قناة الجزيرة باهتمام منذ بدايتها سيلاحظ عدة نقاط

اولا : عدم ظهور اى اعلانات على شاشة القناة فمن المعلوم ان مصدر الدخل الرئيسى لاى قناة فضائية هى الاعلانات الى ان ظهرت بعض الاعلانات القليلة جدا فى الاونة الاخيرة لبعض شركات الغاز و البترول فاذا كانت الحكومة القطرية لا تريد الاسثتمار و الربح من قناة الجزيرة فماذا تريد اذا ؟ فهل من المعقل ان تنفق الحكومة القطرية مليارات على قناة فضائية دون اى مقابل ؟!

ثانيا : من المفترض ان يكون الوضع الداخلى و شئون الشعب القطرى هو اولى اولويات برامج قناة الجزيرة . و لكن نحن لا نرى الشعب القطرى تماما على قناة الجزيرة و لا يجرء احد الاعلاميين على قناة الجزيرة ذكر حاكم قطر باى شى سلبى ابدا .

ثالثا : قناة بتلك الامكانيات المتميزة توقعت فى بداية انطلاقها انها ستكون جسر للتواصل مع الاخر و مخاطبة اوربا و امريكا و لكن تفاجئت ان كل ذلك موجهة للمواطن العربى فقط فجميع برامج الجزيرة باللغة العربية فقط .

رابعا : افترضنا انها ستكون سبب صحوة الضمير العربى بما انها تصل لكل بيت فى الوطن العربى و انها ستكون شبة شرارة ضد المحتل الصهيونى لكن وجدت قادة الجيش الاسرائيلي و الاعلاميين يتحدثون من تل ابيب لشاشة الجزيرة و هم يبررو اعتدائتهم على الفلسطينيين و هذا على غير باقى قنوات الاعلام العربى التى ترفض كل اشكال التطبيع و هو الامر الذى لم يحدث على اى قناة عربية اخرى بل وجدنا ان الجزيرة تشعل الشرارة فى اوجة الحكام و الشعوب العربية نفسها فبالطبع لا ننسى دور قناة الجزيرة فى اشعال فتيل الازمة بين الرئيس الليبى و و لى العهد السعودى و سوريا و لبنان و فتح و حماس و مصر و السلطة الفلسطينية و اتهام كل هؤلاء بالعمالة ... الخ . و هذا يقول لنا ان ليس الهدف من قناة الجزيرة هو الاستثمار مثل باقى القنوات الفضائية او مجرد نشرات اخبار مثل غيرها و لكن هناك بتاكيد هدف اخر .

اراد حاكم قطر حمد بن خليفة ال ثانى ان يكون لقطر دور اقليمى و صوت على الساحة الاعلامية فكيف لدولة تبلغ مساحتها حوالي 11.8 ألف كيلو متر مربع و تعداد سكانها مليون يكون لها هذا الدور ؟

لكن لما لا خاصة و ان الدول الاقليمية مثل مصر و سوريا و السعودية تتراجع كل يوم شى فشيئ فاعتمد حمد بن خليفة على نظرية ان الدول ليست بالكيلو مترات و انما بنفوذها و تاثيرها فى صناعة القرار العالمى فلم يكن امامة سوى سلاح واحد و هو سلاح الاعلام .

اثناء حرب العراق تم الاستدعاء المفاجئى لجميع الاعلاميين العرب و الاجانب فى بغداد اثناء مؤتمر " الصحاف " بغرض تغطية حدث عظيم فى ساحة الفردوس ( و هى عبارة عن ساحة بها 10 اعمدة اثرية و تمثال لصدام حسين ) ليصور الجميع لحظة سقوط تمثال صدام ويتم تصدير المشهد للعالم و كان نظام صدام قد سقط فعليا و هو المشهد الذى ترتب بسببة حالة فوضى عارمة فى جميع انحاء العراق و جميع المؤسسات و اولها الجيش العراقى و منذ تلك اللحظة و نحن نعيش فى عصر الصورة .

الى ان جاء تالق قناة الجزيرة مع احداث ما سمى " بالربيع العربى "

فوقت ما كانت جميع شبكات تليفون المحمول و خدمات الانترنت فى مصر مغلقة اثناء جمعة الغضب 28 يناير 2011م كان د / محمد مرسى ( الرئيس الحالى ) يتحدث لقناة الجزيرة لحظة هروبة من السجن فكيف لمسجون لحظة الهروب يتحدث لقناة تليفزيونية ويملك هاتف الثريا حتى يتمكن من الاتصال فهل كانت تلك الامور مرتبة اذا ؟! و من بعدها اصبحت قناة الجزيرة هى النافذة للتنظيم الدولى لجماعة الاخوان المسلمين عبر العالم و هى من تسوق لهم فى الداخل و الخارج .

و كانت التغطية لحظة بلحظة فى ربيع لبيا حتى اصبحت قناة الجزيرة تسبق الاحداث و هى التى ترسمها و تمهد لة فعلى طريقة سقوط تمثال صدام حسين اذاعة الجزيرة فيديو للثوار و هم يسيطرون على باب العزيزية و القبض على سيف الاسلام و هو المشهد الذى كان لة فعل السحر فى مسار الربيع الليبى او الخريف ان صح التعبير . و لكن يخرج بعدها سيف الاسلام ليقول انة حر و حى و يسير فى باب العزيزية بكل حرية كما انة اعترف بعد ذلك مطصفى عبد الجليل بان تلك المشاهد كانت مفبركة لتحميس الثوار الى ان تم مقتل القذافى و انقطعت جميع الاخبار عن لبيا خاصة وقت نائج الانتخابات البرلمانية التى لم تاتى على هوى التنظيم الدولى لجماعة الاخوان .

ثم عادت الينا قناة الجزيرة باحدث الاختراعات و هو " الجيش السورى الحر " و اصبحت قناة الجزيرة من لها البث الحصرى لجميع تحركات الجيش الحر فى سوريا فمنذ اول دخول مجاهدين الناتو الى الحدود السورية ثم تدريبات الجيش الحر و وقت صلاتهم و اكلهم و شربهم حتى لحظة مقتلهم يتم نقل كل ذلك عبر شاشة الجزيرة حصريا على غرار مباريات الدورى الاسبانى و اصبح عدنان العرور و امثالة هم نجوم الدورى السورى الدموى .

يا احبائى ربما اغلبنا لا يعرف ما معنى كلمة " الامن الاعلامى " و لكن يكفيك ان تعرف ان اجمالى قنوات الاعلام العربى 783 منها 123 قناة مذهبية . و 350 قناة منوعات و اغانى لكى تعرف حجم الفراغ العقلى الذى يمكن من خلاله اختراق عقل المشاهد عن طريق اى قناة موجهة و توجيه بكل سهولة لرغباتها و اهدافها .

فادى عيد

باحث سياسى بقضايا الشرق الاوسط

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 10:23

مصر على أعتاب مرحلة جديدة ..!- شاكر فريد حسن

 

انظروا الى الشعب المصري العظيم الذي خرج الى الشوارع والميادين مطالباً برحيل مرسي واسقاط حكم الاخوان المسلمين ، رافضاً ان تزور ارادته وتسرق ثورته ومنجزاتها ومكاسبها ، وقال كلمته صريحة واضحة : لا للاسلاموفيا وثقافة الذبح والسحل بأسم الاسلام ، ولا لفتاوى التكفير والفتن "القرضاوية" ، وكفى لتجار الدين على حساب الشعب والوطن ، ولا لقمع الحريات واقصاء الرأي المخالف ، ونعم للتعددية السياسية والفكرية .

ان مصر اليوم تنهض من جديد وتجدد ثورتها من اجل الحرية والكرامة واستعادة دورها ومكانتها كحاملة لواء المشروع القومي النهضوي، وتعود الى طبيعتها لتحبط مشروع تجزئة المنطقة على اساس طائفي ومذهبي . انها تقف على أعتاب مرحلة جديدة تعطي الأمل لكل الشعوب العربية الطامحة في الحياة الكريمة والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة الوطنية .

ان ثورة مصر اليوم ضد مرسي وجماعته هي في الواقع ثورة تصحيحية وهدفها جلي وواضح كالشمس في يوم ربيعي جميل، وهو توفير العيش الكريم والكرامة الانسانية للشعب المصري واستعادة دور مصر القومي والوطني والعروبي ، الذي يتعرض للابادة والتشويه والمسخ والتدمير على يد جماعة الاخوان المسلمين ، التي تقمع الفكر الآخر وتقصي القوى والتيارات السياسية المعارضة والمناهضة لفكرها ومشروعها وتسعى الى فرض نظام ديني سلفي ونمط حياة لا يتلاءم مع الحياة المدنية العصرية والدولة الحديثة .

لقد بدأ الصراع وخلاف قوى المعارضة مع مرسي عقب اصداره ما يسمى بالاعلان الدستوري الذي يمنحه صلاحيات ثلاث سلطات هي التشريعية والتنفيذية والقضائية في وقت واحد، ثم فرضه دستوراً معيباً ينتهك حقوق الانسان والحريات العامة فضلاً عن تهميش واقصاء القوى السياسية الاخرى في المجتمع المصري، و"اخونة" الدولة عبر مجموعة تعيينات في مناصب مركزية حكومية ومؤسساتية، وصولاً الى خطابه التافه ودعوته للجهاد في سورية ما أدى الى احتقان النفوس والقنوط والاحباط لدى الشعب المصري وقواه ونخبه المتعددة ودفعه بالتالي الى المواجهة والاحتجاج الشعبي العفوي الذي بلغ اوجه يوم الثلاثين من يونيو ، وهو التاريخ الذي انتخب فيه مرسي رئيساً للجمهورية قبل عام واحد .

لقد فشل مرسي بسبب قلة التجربة والخبرة السياسية وانعدام الكفاءة لديه في قيادة الدولة المصرية وادرة شؤونها الداخلية والخارجية وجر البلاد الى الويلات والفتن والشحن الطائفي، الذي ادى الى مقتل الدكتور حسن شحاتة المنتمي للمذهب الشيعي وثلاثة من رفاقه .

اننا لعلى ثقة تامة بقدرة الشعب المصري البطل على الاطاحة بمرسي والحكم الاخواني الاستبدادي الاقصائي القمعي في مصر مثلما اطاح بمبارك ، وها هو الجيش المصري ينتصر لارادته ويمهل مرسي مدة 48 للاستجابة لمطالبه المشروعة . والكرة الآن في يد مرسي ، الذي اصبح قاب قوسين او ادنى خارج السلطة .

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 10:22

كلستان احمد - إعتــــذار


عذراً لـ نفسي عندما يضيق صدري وتتزاحم الهموم في قلبي وأشعر أنه لا أحد
ممن حولي يستمع إلي ويفهمني فألجأ إلى البكاء لا إلى أي أحد وأهدر كثيرا
من حقوقي وأصمت وسحقا لـ صمتي عندما يمنعني لساني عن التحدث رغم أن هناكـ
كلمات تود الخروج تود التحرر ،ولكن لا يمكنها ذلك
عذراً لأحبتي عندما تجرح كلماتي المتهورة قلبًا بريئًا ولكن لا أكتشف ذلك
إلا بعد فوات الأوان وسحقا لـأنانيتي
عندما يتحدث معي أحدهم بحرارة وأنا غارقة في عآلم يعذراً لـأحبتي عندما
يقدم لي أحدهم يد العون ويبذل جهده في مساعدتي وفي النهاية لا يجد مني
كلمة شكر وسحقآ لـضعفي عندما يقع الظلم أمام عيني
ولا أملك حيلة سوى المتابعة بصمت عذراً لأحبتي عندما أسيء التقدير ،وأسيء
الفهم وأسبب لأحدهم الكثير من المتاعب عذراً لـقلبي عندما أفارق الشخص
الذي أحببته دائما وأنا لم أودعه حتى عذراً لأحبتي
إن رحلت دون أن أخبرهم فالرحيل لن يخبرني قبل أن يأخذ روحي
كلستان احمد

ولربما هذا الذي دفع الكثير من المحللين والساسة، ليتوقعوا أن يلجأ البارتي لأي أسلوب للأحتفاظ بالسلطة.

بهذه الجملة ختمنا مقالنا الأخير معكم ... وسنبدء معكم مجدداً من حيث أنتهينا.

البدايات دائماً صعبة...والصعوبة الوحيدة التي لاقتني في البدء بكتابة هذه المقالة، كان أنشغالي ببيان الجيش المصري، الذي أصدره أبان التظاهرات المليونية التي شهدتها مصر في 30 يونيو/ حزيران، لخلع "محمد مُرسي".

ولا أخفيكم سراً أنه ومنذ الفوضى التي سادت هذا البلد، عقب أنهيار نظام مبارك، وحالة من الحزن، والعطف يسكنني تجاه ماآلت أليه الأوضاع هناك، من فوضى وفقر ومستقبل مجهول...وكنت أتنهد بين الحين والحين مع نفسي وأقول: ياحسافة على مصر الكتابة، والحداثة، والعلمانية، كيف وصلت بها الحال الى هذا الحضيض.

وغير هذه التنهيدات المؤقتة على المساكين في مصر وسورية، فإن كابوساً آخر، يجثم طوال الوقت على صدري، حالة من الحزن الشديد يسكنني بشكلٍ دائم، حينما أتذكر مجدداً، إن فاجعتنا في كوردستان، أسوء منهم بكثير. فنحن حتى لانملك جيش نظامي مثل مصر، ليتدخل ويقول كلمته في الأوقات الصعبة بل الحزب هو كل شئ ولم نصنع ونعرف مؤسسةٌ غيره. وإن كان لدى المصريين مشكلة مع "محمد مرسي"، الذي لم يمض على رئاسته سوى عامٍ واحد، فإننا في كوردستان لدينا مشكلة مع السيد البرزاني وحزبه، الذي مضى على توليهِ الرئاسة ثمان أعوام..بل هم يحتكرون السلطة مع الأتحاد منذ أثنين وعشرين عاماً.

أما الأمل الضئيل الذي عقدناه على البرلمان، بتنوع أتجهاته، في أن يغدو خطوتنا الأولى نحو الديمقراطية، في أن يكون رسالتنا السلمية الأولى للعالم، بإننا شعب يستطيع أن يحكم نفسه بنفسه، وينصف نفسه بنفسهِ، ولايظلم نفسه بنفسهِ...ولايسرق ويقتل نفسه بنفسه، وشعب يمكنه أن يداول السلطة ولو حتى كل عشرين عاماً ...نعم حتى هذا الأمل الضئيل جداً، ذهب أدراج الرياح على أثر "مسخرة" ماسُمي بتجديد الولاية للسيد البرزاني لعامين في 30 يونيو/ حزيران. وقدمنا بذلك أسوء صورة، لأسوء خرق للقانون، وكل القيم الديمقراطية، والأخلاقية!

فالرئيس الذي أكمل مدته الرئاسية حسب القانون، ولايحق التجديد له مرة أخرى، والرئيس الذي أُنتخب من الناس مباشرةً، يمدد له الرئاسة مجدداً...ومن البرلمان حصراً. حتى إن آلية التمديد تجري في أجواء أقرب الى المهزلة، فلا يُترك مجالاً لقراءة مشروع القرار حسب النظام الداخلي، ولاحتى يُحتسب الأصوات بدقة، ويعلن تمريره خلال دقائق وفي أجواء من الفوضى والشغب. الأدهى إن النواب المحترمين، اللذين أخذوا شرعيتهم من الناس، قرروا أن لايرجعوا الى الناس هذه المرة، وأن يمددوا فترتهم الأنتخابية أيضاً. وكأن عمر البرلمان والفترة النيابية أمرٌ بسيط وسخيف كقرار شراء سيارة مُصفحة لهم أو إقرار راتب خُرافي لأنفسهم!

حديثهم عن الشرعية القانونية والأنتخابية، صار كحديث العاهرة عندما تتحدث عن العفة والشرف. فالعالم كله يعرف أنهم خسروها منذ زمن...لربما منذ اليوم اللذي أميط فيه اللثام على وعودهم الكاذبة، في تحويل قوات البشمركة الى جيش نظامي، أو العمل على أكتساب حق تقرير المصير، أو حتى عند فشلهم في أسترجاع ولو سنتيمراً واحداً من الأراضي المستقطعة طوال عشر أعوام من ترديد القوانة المشروخة للمادة مئة وأربعين والعراق الجديد. أو حين سقطت ورقة التوت عن سرقاتهم حيث يباع مئات الآلاف من النفط يومياً أمام أعين الناس، ولايعرف حتى وزير المالية أو وكيل وزارة الموارد الطبيعية الى أين تذهب تلك العائدات. وحين باعوا برخص التراب الثروة الوطنية الكوردستانية المستقبلية من نفطٍ وغازٍ طبيعي الى الشركات العالمية وتركيا، ومنحوهم صلاحيات لم يمتلكوها حتى أبان الأستعمار المباشر، أو حين أحتكروا شركات الأتصالات، والأعمار، والطاقة، والأدوية، والسوق، من قبل مافية حزبية تتصل برأس الحزب مباشرة...نعم لربما مع هذا أو قبل هذا ذهبت بكارة عفتهم وشرعيتهم، وغرقوا في وحل العهر والرذيلة.

وحديثهم عن الشرعية الثورية والوطنية، وزعيق أبواقهم الدائم عن "نظالاتهم" و"ثوراتهم"، وعن "خيانة" و"لاوطنية" معارضيهم، صار أكثرُ قرفاً من شناعة سياساتهم، حينما جعلوا من أول تجربة حكم كوردستانية قرباناً لحربٍ أهلية قذرة، وجعلوا كل حثالات البعث وأتاتورك وأيران تضاجع أرض كوردستان الحبيبة وهم يتقدمون جحافل جيوش أسيادهم. وحينما صفحت كوردستان الحبيبة عنهم وسامحتهم على فعلتهم، عادوا ليقتلوا بدمٍ بارد أبناءها وفلذات أكبادها، شبابها وأطفالها في17 شباط 2011، وقبلها وبعدها، فقط لأنهم تجرؤا وتظاهروا سلمياً ضدهم، وفقط لأنهم تجرؤا ورفعوا حجارة وكسروا زجاجهم أو حتى لأنهم كتبوا مُجرد مقالة....!

أين أضحت الوطنية والقومية أذن؟ في أصطفافكم مع جبهة النصرة وأرهابيي الجيش السوري المرتزق لتركيا وقطر، بفرض الحصار ومنع الدواء والغذاء عن نساء وأطفال غرب كوردستان الأحرار، أم في تدبير المؤامرات والدسائس لجرهم للحرب الأهلية. في أحتضانكم للمالكي، والزيدي، والنجيفي، والهاشمي، أم في فرش السجاد الأحمر لمقتدى الصدر صاحب أهزوجة..."لا أله ألا اللة كوردستان عدوة اللة"، أم في منحكم الرواتب التقاعدية والأموال لقادة البعث الصدامي؟

وماذا نكتب وماذا نقول عن حكمٍ طال لأكثر من أثنين وعشرين عاماً؟ هل تكفيه الورق والحبر والصحف...وماذا عساكم ستقولون وتردون...هذه سياسة نحن لانفهم فيها..ونحن مجرد خونة وحاقدين وثلة من الغيرانيين؟ أم ستسلطوا علينا واحداً أو أكثر من جيش المرتزقة من الكتبة، ليحول الأمر الى موضوع شخصي ويلهينا بالمسبات والشتائم الرخيصة؟

على أية حال، ومهما كان الرد فإن سؤلاً كبيراً يشغل ذهن كل كوردستاني حر، حتى في داخل أحزابكم ومن أتباعكم من الأحرار، وحتى في أعلى مراتبكم، فلسان حالهم يقول: حتى وأن كنتم تريدون البرزاني في كرسي الحكم مرة أخرى لكن لماذا تفرضوه بهذه الطريقة المهينة لكل تجربة الحكم في كوردستان؟ وماذا عن صورتنا أمام العالم أجمع؟

لماذا بحق السماء وبحق كوردستان هكذا؟ ألم يكن هناك أسلوباً أفضل وأقل عنجهية؟

هل مافعلتموه كان تنفيذاً لأوامر تركية أو أيرانية أو غيرها من الدول الأقليمية؟ كي يبقى من يرعى ويضمن مصالحهم في السلطة أو يتورط كوردستان بحرب أهلية أخرى؟ هل هي مؤامرة خارجية وأنتم أداتها؟

هل هو تكتيكٌ سياسيٌ سمج وثقيل الدم من قبلكم؟ لتحسين صورة السيد البرزاني، الذي حيك له السيناريو المفضوح ليرجع من سفره وليرفض قرار تمديد ولايته، وليبدوا حينها أنه مترفع عن السلطة حقاً، تلك السلطة التي أحتكرها لأكثر من عشرين عاماً ويحيل القانون بينهما اليوم....وليرفض معه بخباثة الفقرة الأخرى من القرار، المقحم هنا قسراً، والذي يدعو لعودة الدستور للبرلمان؟...فتحسنوا صورة الرئيس وتقتلوا قضية تعديل الدستور ورجوعه للبرلمان بقرار "برلماني"؟... وكأنكم ضربتم عصفورين بحجر..هل هو هذا مقصدكم؟

هل هي مؤامرة من بعض أعضاء خصمكم اللدود والقديم..."الأتحاد الوطني"...لتوريطكم بهذه اللعبة الفاشلة والأساءة لصورتكم أكثر وأكثر...أم هي مؤامرتكم أنتم على الأتحاد نفسه...و الذي زاده هذا القرار أنشقاقاً وتجزئة وأصبح أمام الناس في خبر كان...؟

نحن وقد خبرنا وعاشرنا سياساتكم لاننستطيع أن نتصور أن أحتمالاً آخر غير هذا، أو لايشبه هذا، أو يختلف كثيراً عن هذا، يقف وراء تلك السياسة الكارثية ومهزلة البرلمان هذا. فتأريخكم مفعم بالمؤامرات والتبعيات للخارج والحسابات الحزبية الرخيصة، والضيقة!

لماذا بحق السماء وبحق كوردستان هكذا؟ أن الأمة التي كانت لاتملك غير الجبل نصيراً وصديقاً ...لأنها وجدت نفسها في جغرافية صعبة وأتخذت من الكفاح المسلح أسلوباً وحيداً للنضال...صارت تمتلك أصدقاءاً جديين في العالم الحر...حين بدءت تنشد الديمقراطية والطرق السلمية...فلماذا تصرون على هدم آخر طوبٍ في هذا البناء...أن الأمة التي غدرها التأريخ والسياسة في أمتلاك الدولة....صارت الديمقراطية والحكم الرشيد خيارها الوحيد لكسب ثقة المجتمع الدولي فلماذا وأدتم هذا المولود الرضيع للديمقراطية؟ وتصرون على أخفاء معالم قبره، وتشوهوا صورته حتى في مماته...لماذا؟

صوت كوردستان: بأنتظار رأي البارزاني حول أطالة مدة رئاسته لسنتين أخريين، تتصاعد الحرب الكلامية بين بعض المواطنين و المعارضة من جهة و بين حزب البارزاني و الطالباني من جهة أخرى. تصريحان لهما مدلولات كثيرة و على البارزاني التفكير فيها جليا قبل أتحاذ قرار أيجابي حول قرار البرلمان بأطالة مدة حكمة.

التصريح الأول قالها مواطن كوردي عادي لقناة ك ن ن. و هنا لا يهم أن كان هذا المواطن مواليا لحركة التغيير أو لاي حزب كوردي معارض أخر، المهم أنه عٌبر عن رأية بشكل عفوي فيه الكثير من التساؤلات. حيث قال أن "البارزاني هو رئيس على نفسه فقط" . فالشعب أعطاه الصلاحية لادارة أقليم كوردستان لمدة 4 سنوات فقط بعد هذه السنوات الأربعة علية أما ترك الكرسي أو أخذ الاذن مرة أخرى من الشعب لان الذي يعطي هكذا ترخيص هو الشعب و ليس برلمان الإقليم، فكيف أذا كان المقررون هم فقط أعضاء حزبي البارزاني و الطالباني فقط.

التصريح الثاني هو لاحد أعضاء المعارضة في برلمان الإقليم، حيث قال بأن البارزاني بعد ال 20 من الشهر القادم سيكون رئيسا على حزبة و على حزب الطالباني فقط. هذا التصريح أيضا له تفسيرات كثيرة. من بينها أن المعارضة سوف لن تعترف بقرارات البارزاني بعد ذلك التأريخ و سوف لن تتعامل معه كرئيس، و لربما ستعمل على الاتصال بالاطراف الدولية مثل أمريكا و أوربا اللذان لا يقبلان التجاوز على القوانين و خاصة أذا رفضها جزء من الشعب. و تجربة مصر أمام عيون الجميع. حيث بدأت أمريكا تغير رأيها بنظام اقدمتها هي الى السلطة في مصر. و السبب هو معارضة أجزاء من الشعب المصري للرئيس الاخواني.

المعارضة الكوردية أيضا تريد أن ترسل إشارات الى أوربا وأمريكا مفادها أن البارزاني كما الرئيس المصري لا يمثل الا حزبة و هو ليس رئيس للشعب.

و لربما تقصد المعارضة أيضا من هذا التصريح أنزال الشعب الى الساحات و بشكل كبير. كيف لا و نحن نرى أن الرئيس المصري و أردوغان التركي رئيس الربيع يندحرون أمام الرفض الجماهيري و التي بدأتها معارضة صغيرة كبرت نتيجة أعمال مرسي و أردوغان.

قرار البارزاني حول تمديد ولايتة حاسم بالنسبة له، فأذا قبل بها فأنه سيفقد رئاستة الفعلية على الشعب و يتحول من قائد الى رئيس نظام، و برفضة للتمديد سيرجع الى صف القانون ولربما الشعب ايضا.... فأيهما سيختار؟؟؟؟ الرئيس المنتهية ولايته أم الرئيس الذي أنهى  طوعا و لايته؟؟؟؟

 

صوت كوردستان: بعد نشر صور جلسة برلمان أقليم كوردستان يوم 30 من حزيران و التي فيها تم تمديد مدة رئاسة البارزاني لمدة سنتين أخريين، و بعد نشر تصريحات بعض أعضاء برلمان الإقليم تبين بأن أرسلان باييز قام بأعلان تصديق أقتراح الاطالة دون أن يقوم بعَد ألاصوات المؤيده و المعارضة. كما أن رئيس البرلمان و الذي يتبع حزب الطالباني لم يعرض مقترح التمديد للنقاش و قام بمحاولة لعرضة على التصويت مباشرة.

و بما أن المشروح لم يعرض على التصويت بشكل قانوني لذا فأن هذا القرار لا يعتبر قانونيا إضافة الى تعارض تمديد مدة رئاسة البارزاني مع قانون الرئاسة الذي يقول بأن الرئيس يتم أنتخابة من قبل الشعب بالتصويت المباشر.

حول خفايا قبول أربعة أعضاء من قيادة الطالباني لتمديد مدة رئاسة البارزاني نشر موقع سبي لحركة التغيير معلومات مفادها أن كل من هيرو أبراهيم أحمد زوجة الطالباني و كوسرت رسول علي نائب الطالباني حصلوا على أمتيازات من حزب البارزاني تتمثل بأعطاء هيرو البعض من أموال النفط و أعفائها من تسليم بعض الأموال الأخرى من واردات النفط كما أنها حصلت على وعد من البارزاني بتعيين أبنها قوباد كمستشار و حيد في مجال النفط كما حصلت على تأييد البارزاني بعدم الغوض في مسألة صحة الطالباني و بعض الدعايات التي تقول بأنه مات و تلك التي تقول بانه فقط قدرة الحديث و الذاكره.

أما كوسرت رسول فحصل على تمديد مدة نيابته للرئيس مسعود البارزاني و بأن حزب البارزاني سوف لن يعمل على أزاحته كما حصل على وعود بزيادة حصتة من المنح المالية و رواتب لحراسة و قواته الخاصة.

حسب المعارضة فأن كوسرت رسول و أرسلان بايير و هيرو أبراهيم زوجة الطالباني و الملا بختيار هم الذين شاركوا في أنقلاب حزب البارزاني على الدستور و القانون.

و حسب حزب البارزاني فأنهم لم يطالبوا بتمديد مدة رئاسة البارزاني و أن حزب الطالباني (دون ذكرها بالاسم) هو الذي طلب منهم ذلك. أتي هذا التصريح لحزب البارزاني كرد على تصريح موقع الملا بختيار و التي قال فيها بأن مشروعهم نجح و أن الحكم الرئاسي في الإقليم ذهب و دون رجعة.

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 00:40

وزارة الهجوم - واثق الجابري

.
أكثر الدول تقدماً اقلها وزارات ووأبعدها عن المركزية في الحكم والصلاحيات مطلقة للفدراليات والأقاليم , في امريكا والدول الاكثر تقدماً وأنتعاش اقتصادي وامني وأداري 7 وزارات فقط , رغم إتملاكها اكبر ترسانة أسلحة وقوة امنية صعبة الأختراق , الحديث عن الواقع الأمني العراقي ذو شجون ومرارة سأمنا تناوله من جهات مختلفة ولم تتوضح الحقائق الفعلية , بتعدد مصادر القرار وغياب الرؤية والتخطيط الستراتيجي , وكل أزمة امنية تم ربطها بالخلل السياسي , ما أثير من اعتراضات حول قانون المحافظات ومنحها الصلاحيات , رغم اعتبره من اهم القوانين التي شرعت خلال هذه الدورة , الأعترضات كانت أمنية وتدفع بالشكل في كيفية تحرك القوات الأمنية ويراد ربطها مركزياً , الشكوك لا تبدو مقنعة في محافظات يمزقها الأرهاب كل يوم ويختار المكان والزمان والظروف التي يرغب , ولم تسطيع الحكومة المركزية حماية أهلها المسالمين , بينما نجاح باهر لكردستان بالأبتعاد عن قرارات المركز ناهيك عن التطور الأقتصادي والتمنوي , نظام الحكم المحلي نظام يفترض الأعتماد على القوى المحلية واعطاء المحافظ الصلاحيات في اختيار من يراهم مناسبين وذات كفاءة , وبالمركزية لا يستطيع تحريك جندي لحين وصول اوامر السلطة المركزية , التي كانت سبب في سوء التقديرات الأمنية والأقتصادية وتوفير المدارس والمستشفيات والسكن ومعالجة البطالة , لجنة الأمن والدفاع اقرت بفشل الخطط الحكومية وكشفت عن عجزها في التصدي للأرهاب ومحاربة الفساد وتفنيد الأقوال أن الأرهاب يلفظ انفاسه الأخيرة وهو في ترنح , وكل الأجراءات من سيطرات وتضيق على الحياة العامة والأعتداء على المواطن والهجوم عليه دون مبرر , والتعاطي بالأتاوات والرشوة والفساد في المؤوسسة العسكرية .
ماحدث مع مدرب كربلاء من ابشع الجرائم التي ترتكب بعد 2003 م , وتلك القوى الأمنية لم تستطيع الدفاع عن نفسها كي تحمي المواطن , وبعد الأنتظار الطويل لعودة السيادة والخروج من البند السابع وعودة كرامة المواطن العراقي , أستغرب الرأي العام ما حدث لمدرب كربلاء وكيف كسرت جمجمته , ذلك العراقي الوطني الذي تبرع مجاناً لخدمة مدينته وهرب قبل 25 سنة من سياط الجلادين واجهته التحديات الكبرى لحقوق الانسان والقيم , وكسرت أقدام وأيادي اللاعبين دون توضيح الاسباب التي دعت القوة العسكرية المركزية للتحرك صوب كربلاء , وزارة الشباب والرياضة لم تقف بجانبه واتخذت مواقف صارمة تجاه الاندية التي تعاطفت معه , أقول لم يمر سوى أيام عن فرح السياسين الخجول بالخروج من البند السابع والأدعاء ان كرامة وسيادة العراقيين المنقوصة سوف تعود , وسيكون العراقي محترم مهاب بين الشعوب , وبعد عشرة سنوات عجزت معظم القوى السياسية من ترجمة الديمقراطية والتخلص من الدكتاتورية , وعجزت ان تجعل المواطن شريك في القرار وتعطي للمحافظات شيء من الصلاحيات التي تمكنها من ادارة شؤونها وحقوقها في التعويض من منتجات مدنها وما تلحق بها من اضرار مادية وصحية نتيجة المخلفات الصناعية , وبعد ان اعتقد الشعب انه تخلص من الدكتاتورية التي تروج ان السيادة لا تكتمل الاّ بأذلال الشعب وأخضاعه وجره للحروب وملايين الأرامل والأيتام والمزيد من القتل والترويع وكسر الجماجم وامتهان كرامة الانسان ,وتخلص من عدي الذي وضع الرياضين في الاقفاص واستخدم القوات الخاصة ضدهم , مدرب كربلاء انتقل الى رحمة ربه بعد ان استخدمت وزارة الدفاع وقواتها الهجوم عليه وعلى الرياضين والجمهور وكثرة الوزرات ومركزيتها بعثر القرارات ووصل بها لدرجة العجز والفشل وأصبح وجدها مجرد ديكور وأرضاء للسياسين .

واثق الجابري

 

قال مراسل أجنبي يتابع الأحداث الساخنة في مصر ،  ان مرسي والأخوان جالسين اليوم على برميل بارود يمكن أن ينفجر في أي لحظة.
أختيار  يوم 30 يونيو - لأسقاط نظام الأخوان واستعادة مباديء وقيم وروح ثورة 25 يونيو  له دلالة رمزية ويشير الى اليوم الذي انتخب فيه مرسي رئيساً للجمهورية قبل عام واحد .
ثورة 30 يونيو الحالية ، ثورة تصحيحية ، بعد أن أختطف الأخوان ثورة 25 يناير و لم يحققوا أياً من أهدافها المعلنة في توفير العيش الكريم والحرية والكرامة الأنسانية و حاولوا عبثاً أقصاء القوى السياسية الأخرى وفرض نظام رجعي  لا ينتمي الى هذا العصر و اسلوب حياة متخلف لا ينسجم مع طبيعة المجتمع المصري المتحضر .
ملايين المصريين وبينهم عدد هائل من النساء على غير العادة ، يملأون ميادين ارض الكنانة الرئيسية في ثورة عارمة لا تحمد عقباها اذا لم يبد الرئيس مرسي مرونة كافية لأمتصاص الغضب الشعبي و النزول على ارادة الشعب بالموافقة على أجراء انتخابات مبكرة .
وكالات الأنباء نقلت  اليوم تصريحا لأحد قادة الأخوان ، أعترف فيه بأن أربعة ملايين مصري قد نزلوا الى ميادين الأحتجاج فى القاهرة و المدن المصرية الأخرى ، والحقيقة ، ان أعداد المحتجين أكثر من ذلك بكثير ، وقد فاقت الأعداد التى شاركت في ثورة 25 يناير . وقالت  المعارضة المصرية ان حوالي  (33 ) مليوناً من المصريين والمصريات ً يشاركون في الثورة ضد نظام مرسي الأخواني ، وكشفت صحيفة ( الواشنطن بوست ) إن تظاهرات مصر اليوم ، هي أكبر احتجاجات شهدتها مصر على مر العصور .
القوة المحركة لهذه الثورة ، هي "حركة تمرد " ، المنبثقة عن حركة ( كفاية) ، التي ناضلت على مدى سنوات ضد حكم مبارك وأسهمت بدور فعال في أسقاطه ، أضافة الى عدد كبير من الأحزاب والحركات المعارضة لحكم الأخوان وفي مقدمتها "جبهة الأنقاذ الوطني " التي تضم في صفوفها معظم القوى الليبرالية في مصر .
مرسي – الذي يفتقر الى الخبرة والكفاءة وجد نفسه على قمة السلطة بمحض المصادفة ، ولم يكن بمستوى التحديات التي تواجه البلاد . ولم يظهر اي حنكة سياسية  أو  قدرة قيادية وفشل في أجتذاب مؤيدين له من خارج معسكر الأخوان والسلفيين .
وللوقوف على أسباب هذه الثورة العارمة ينبغي ان نتساءل مع عشرات الملايين من شعب ارض الكنانة : ما الذي تغير في مصر خلال عام من تولى مرسي والأخوان حكم مصر ؟
لم يكن لدى حكومة الأخوان وليس لديهم اليوم برنامج عمل واضح لأنقاذ البلاد من أزماتها الطاحنة ، وفي مقدمتها الأزمة الأقتصادية ، التي تفاقمت كثيراً مع تولي الأخوان حكم مصر منذ عام . ولندع الأرقام تتتحدث :
وفقا للبيانات الرسمية لحكومة قنديل ، بلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر في عام 2012 حوالي  1.5٪. والدخل السنوي للفرد 3 آلاف دولار، والتضخم  9.5٪  ومعدل البطالة، 11.5٪. ولكن الأرقام الحقيقية هي على الأرجح أعلى بمرتين على الأقل من الأرقام الرسمية المعلنة .
في المجال السياسي لم يحقق مرسي نجاحا يذكر ، و لم تكن له  رؤية ستراتيجية  واضحة ،فقد كان دائم التردد وعدم الثقة بالنفس  ، مما ادى الى تراجع دور مصر المحوري ونفوذها في المنطقة ,  ولم يحاول قط  اجراء حوار حقيقي مع المعارضة . وبدلا من تقريب شقة الخلاف بينه وبين المعارضة ، فأنه تسبب في توسيع الهوة بينهما .
بدأ فصول هذا الصراع عندما أصدر مرسي ما يسمى بالأعلان الدستوري ، حيث منح لنفسه صلاحيات السلطات الثلاث التنفيذية و التشريعية والقضائية في آن واحد  ، واطلق عليه الدكتور محمد البرادعي ، لقب " فرعون مصر الجديد " وسرعان ما انتشر هذا اللقب في الفضاء الأعلامي الداخلي والخارجي . وكان هذا الأعلان الطائش سبباً رئيسياً لتعميق وتوسيع شقة الخلاف بين مرسى و الأخوان والسلفيين من جهة وبين المعارضة وجميع فئات وشرائح المجتمع المصري من جهة ثانية .
ثم فرض مرسي وجماعته على الشعب المصري دستوراً معيباُ ، كان ينظر إليه على نطاق واسع باعتباره انتهاكا جسيما لحقوق الإنسان والحريات الأساسية.. و شرع بأخونة السلطة عبرسلسلة من التعيينات في المناصب الرئيسية في الحكومة والمؤسسات العامة الأخرى..
كل هذه القضايا، ادت الى اليأس والأحباط لدى غالبية الشعب المصري ، اضافة بالشعور المتزايد بفقدان الأمان الشخصي . رغم ان مرسي  كان قد تعهد  بإعادة الأمن إلى شوارع المدن المصرية وفشل في ذلك ايضاً . ومما زاد الطين بلة اختراق الجماعات الإسلامية المتطرفة للقوى الأمنية و ترويعهم  للسكان وخاصة المصريين الأقباط .
ووجدت المعارضة نفسها مضطرة الى اتخاذ قرار مواجهة مرسي بأحتجاجات حاشدة في كل محافظات مصر وميادينها الرئيسية من اقصي البلاد الى أقصاها
الجيش المصري الذي يعد القوة  الثالثة الكبرى في البلاد - وكما حدث خلال ثورة 25 يناير 2011 -   ، اعرب عن أصراره وتصميمه على عدم السماح بخروج الوضع عن السيطرة ، وأذاع بياناً ينتصر فيه لأرادة الشعب المصري  وامهل مرسي ( 48 ) ساعة للأستجابة لمطالب الشعب وبعكسه سيتولى زمام الأمور بنفسه  وفق خارطة طريق تلبي مطالب الشعب الثائر.
جودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هولير- وفقا للقانون الذي أصدره برلمان جنوب كردستان  فقد تم تمديد ولاية مسعود البارزاني في رئاسة الاقليم المنتهية في 20 أب 2013 الى 19 أب 2015 وذلك لمصلحة اقليم جنوب كردستان، بحسب تعبيرهم.

ورافق جلسة البرلمان عراك بين كتل المعارضة التي رفضت هذا القانون والكتلة الكردستانية التي تتضمن كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني أصيب على أثرها عدد من البرلمانيين بجروح وكسر بعض أثاث قاعة البرلمان.

ومن جهته أكد برهان رشيد كلة عن حركة التغير  أمس في تصريحات أدلى بها لجريدة جتر بريس  "اليوم أعلن عن الدكتاتورية و المملكة العائلية للبارزانيين، حقيقة هذا معيب أن يفرض شخص نفسه رئيسا للدولة".

هذا وعلى إثر هذا القرار الصادر عن برلمان جنوب كردستان قامت تظاهرة مساء أمس الاحد في ناحية سيد صادق للتعبير عن سخط الاهالي لقرار البرلمان، باعتباره  تجاوز للقانون.

كما ووضعت وزارة الداخلية في حكومة جنوب كردستان جميع القوى الامنية في محافظات الاقليم في حالة جهوزية تامة لأي طارئ، في وقت علت فيها الاصوات المنادية بالتظاهرات الشعبية ضد قرار البرلمان في تمديد الولاية الحالية للبارزاني.

هذا و أبدى الاتحاد الوطني الكردستاني عن الاسباب التي دعته للموافقة على تمديد فترة ولاية البارزاني رئيس اقليم جنوب كردستان في بلاغ لمكتبه السياسي قائلةً "نعتقد بأن مشروع الدستور يحتاج الى تعديل ليكون جامعاً لأبناء شعب كردستان والأطراف السياسية ومنظمات المجتمع المدني لا أن يكون عاملاً في تفرقتهم وعدم تعريض السلام الاجتماعي الى المخاطر، وخاصة أثناء هذه المرحلة الحساسة والمصيرية التي يمر بها ليس فقط إقليم كوردستان وإنما الكوردايتي بشكل عام."

وأضاف البلاغ "لذا فإن الاتحاد الوطني ايد حماية شرعية تجربة الاقليم وبين خيارين غير مرغوبين للاتحاد الوطني، اختار الخيار الذي يوفر الفرصة والفترة لتعديل مشروع الدستور والتوافق الوطني ويحمي شرعية تجربة اقليم كوردستان، ومن هذا المنطق صوت برلماني الاتحاد الوطني على مشروع القانون الذي صادق برلمان كوردستان عليه."

ورأت حركة التغير وعلى لسان يوسف محمد القيادي في الحركة أن تمديد ولاية البارزاني جاءت لتحرره من ذلك الضيق الذي يعانيه لعدم قدرته على ترشيح نفسه لولاية ثالثة، موصفا القرار بالغير شرعي وبأنها تضع شرعية كافة المؤسسات الاقليم تحت الاستنفار.

وأما الحزب الشيوعي الكردستاني فقد بين أنه لا يوجد سبب مقنع لتمديد فترة رئاسة الاقليم، وذلك في تصريحات لمسؤول المكتب الانتخابي للحزب الشيوعي، صبحي مهدي لراديو نوا.

ورأت منظمة جاو لحرية و حقوق الانسان في بيان لها، بأن تأجيل الانتخابات تدخل في خانة انتهاك حقوق المواطنين في ابداء قرارهم، كما لا يجوز أخذ هذا الحق من المواطنين.

هذا نفى فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في تصريحات لجريدة روداوو بأن يكون قرار حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في تمديد فترة الولاية الحالية لرئيس اقليم جنوب كردستان من أجل الحزب الديمقراطي الكردستاني، وانما يتم ترويج ذلك من قبل المعارضة لإضعاف الاتحاد الوطني الكردستاني.

وأشار ميراني بأن الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني وباقي الاحزاب احست بمسؤولية وتوصلوا الى هذا الرأي في تمديد الولاية الثانية للبارزاني.

وفي سياق متصل أكد حزب الحل الديمقراطي الكردستاني على أن جماهير اقليم جنوب كردستان وحدها المخولة بمنح الشرعية لرئيس الاقليم، مشيرا في بيان للحزب على أن الجماهير هي من انتخبت رئيس الاقليم، مضيفاً أنه "ليس البرلمان او رئاسة الاقليم اواي حزب وطرف سياسي فوق إرادة الشعب".

وتابع بيان حزب الحل الكردستاني " لذلك ليس لأحد الحق في تمديد ولاية رئيس الاقليم أو تأجيل الانتخابات، وهذه التقربات تقف مباشرة بالضد من إرادة الشعب وحقوقه وحريته والمبادئ الديمقراطية."

firatnews

اشتبك محتجون أكراد مع قوات الأمن في جنوب شرقي تركيا أمس الأحد، و ذلك قبل انطلاق مظاهرات كان تحضّر لها في كل أنحاء البلاد لمطالبة الحكومة بالإصلاح، بناءا على دعوة من حزب السلام والديمقراطية الـ(BDP).

و نشر موقع فضائية الجزيرة نقلا عن وكالات، أن بضع مئات من المحتجين أضرموا النار في إطارات السيارات، وأغلقوا طريقا رئيسيا قرب بلدة قيصرية بإقليم سيرناك، وألقى بعضهم قنابل حارقة على الشرطة التي ردت بمدافع المياه وقنابل الغاز المدمع.

وتأتي هذه الأحداث إثر قتل قوات الأمن التركية رجلا عمره 18 عاما وإصابتها عشرة بجروح عندما أطلقت النار يوم الجمعة الماضي على مجموعة متظاهرين كانوا يحتجون على بناء موقع للشرطة في جنوب شرقي البلاد ذي الأغلبية الكردية.

وهذا هو أعنف حادث منذ أن دعا زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان إلى وقف إطلاق النار في آذار الماضي، مما يهدد بعرقلة عملية السلام الوليدة في البلاد.
--------------------------------------------------------
إ: أحمد

radionawxo

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:43

هولاند: على أمريكا وقف التجسس علينا فورا

اريس، فرنسا (CNN) -- طلب الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، السلطات الأمريكية بالتوقف فورا عن مراقبة الاتصالات العائدة للحكومة الفرنسية، مهددا بالوقف الشامل لكافة مستويات الاتصال مع الجانب الأمريكي حول مختلف المواضيع المشتركة بحال عدم حصول ذلك.

وقال هولاند: "لقد كشفت الصحافة وجود نظام تنصت لمراقبة المزيد من الاتصالات الأوروبية، وكذلك الاتصالات الخاصة بسفارتنا، ولذلك طلبت من وزير الخارجية الاتصال بنظيره الأمريكي، جون كيري، على الفور والحصول على شرح حول هذه المعلومات."

وأضاف هولاند: "سيكون هناك لقاء بين وزير خارجيتنا والسفير الأمريكي من أجل توضيح رفضنا الكامل لهذا النوع من التصرفات بين الحلفاء والشركاء..نحن نطالب بتأكيد أو نفي، ولا ندعو لأحكام مسبقة.. ولكن جميع العوامل متوفرة بما يكفي لنطالب بشروحات."

وحول تداعيات ما يجري قال هولاند: "أولا يجب أن يتوقف هذا الأمر دون تأخير.. وأن يحدث ذلك فورا.. كما لا يمكن أن يكون هناك أي مفاوضات أو تبادل حول أي موضوع إن لم نحصل على هذه الضمانات، هذا هو الوضع بالنسبة لفرنسا ولكن الأمر سيان لباقي دول الاتحاد الأوروبي وجميع شركاء أمريكا."

وختم الرئيس الفرنسي موقفه بالقول: "نعلم أن هناك أنظمة يجب أن تتحكم بمخاطر الإرهاب ولكن لا أعتقد أن ذلك الخطر يكمن في سفاراتنا أو في الاتحاد الأوروبي."

وكانت الأزمات التي فجرها مسرب أسرار وكالة الأمن القومي الأمريكي، إدوارد سنودن، قد امتدت إلى قلب العلاقات الأوروبية - الأمريكية الأحد، إذ حذر مسؤولون أوروبيون من "تداعيات خطيرة" على العلاقات الثنائية بحال ثبوت صحة وثائق سربها سنودن لمجلة ألمانية تشير إلى تجسس واشنطن على مسؤولين أوروبيين.

القاهرة، مصر (CNN) -- قال الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، إنه تقدم باستقالته من منصبه كمستشار للرئيس الجمهورية للشؤون العسكرية وأنه كان "مستشارا شرفيا" لدى الرئيس، ولم يكلّف بأي مهمة، وأكد استعداده للخدمة العامة دون تردد، حتى ولو في منصب رئيس الجمهورية.

وقال عنان، في مداخلة مع برنامج "الحياة اليوم" على قناة الحياة، معلقا على بيان القوات المسلحة الذي أعلنته الاثنين قال الفريق عنان: "القوات المسلحة لا يمكن أن تتخلى أبدا عن الشعب المصري،" مضيفا أن أنه كان ينتظر من الرئاسة "أن تنظر لما حدث بالأمس من مظاهرات بنظرة موضوعية.. لكن هذا لم يحدث،" على حد قوله.

ودعا عنان القوات المسلحة إلى أن "تقدم مرة أخرى رسالة جديدة إلى الشعب وتنحاز لمطالبه، حتى يعود المسار الذي قامت من أجله الثورة: مؤكدا ألا سبيل إلى ذلك إلا بـ"الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة وتحقيق مطالب الشعب،" وفقا لمداخلته التي نقلت تفاصيلها "بوابة الأهرام" المصرية الرسمية.

وحذر رئيس الأركان السابق من الوصول لمرحلة العنف من قبل أي جهة، لأن الخسارة ستكون فادحة، وفي نهاية حديثه قال عنان إن موضوع دخوله العمل السياسي "سابق لأوانه،" ولكنه شدد على أنه "في خدمة الشعب المصري في أي موقع."

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:36

"اغتصاب" صحفية هولندية بالتحرير

القاهرة، مصر (CNN)-- أكد تقرير طبي صادر عن إحدى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة المصرية، تعرض صحفية هولندية لـ"اغتصاب جماعي" في ميدان التحرير، قبل نحو أربعة أيام من الاحتجاجات التي دعت إليها قوى المعارضة في الميدان الواقع بوسط العاصمة القاهرة.

وجاء في التقرير الصادر عن مستشفى "معهد ناصر" الأحد، أن الصحفية الهولندية، يانك مارغن، تناوب على اغتصابها 5 "مجرمين" بميدان التحرير، مما أدى إلى إصابتها بتهتك في منطقة الحوض من "الدرجة الرابعة"، وفق ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ضجة حول فيديو لفتاة تتعرض للتحرش بالتحرير

وأشار التقرير، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر" نقلاً عن الوكالة الرسمية، إلى أن الصحفية أدخلت إلى المستشفى في 26 يونيو/ حزيران الجاري، وأجريت لها "جراحة تجميلية"، وأنها خرجت من المستشفى الأحد.

وكانت تقارير صحفية قد ذكرت أن النائب العام، المستشار طلعت عبد الله، أمر بانتقال فريق من نيابة وسط القاهرة، إلى المستشفى حيث توجد الصحفية الهولندية، لسماع أقوالها في واقعة "الاعتداء" عليها بميدان التحرير، بعد أن قام مجهولون بـ"تجريدها من ملابسها، وهتك عرضها"، وكشف ملابسات الواقعة.

شفق نيوز/ طالبت كتل المعارضة في برلمان اقليم كوردستان، الاثنين، رئيس الاقليم مسعود بارزاني برفض التوقيع على قانوني تمديد ولاية رئاسة الاقليم لسنتين والبرلمان لغاية الاول من تشرين الثاني المقبل، فيما هددوا بتسجيل شكوى قانونية وعدم السكوت.

alt

وصوت برلمان اقليم كوردستان في جلسة عاصفة امس بالتمديد لولاية رئيس الاقليم مسعود بارزاني لسنتين وللبرلمان لغاية الاول من شهر تشرين الثاني المقبل وسط مشادات كلامية وتشاجر بين بعض اعضاء المعارضة ورئاسة البرلمان.

واحزاب المعارضة في كوردستان ثلاثة رئيسة وهي التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية.

وجاء في بيان مشترك لكتل المعارضة ورد لـ"شفق نيوز"، أن "جلسة برلمان كوردستان ليوم امس الاحد شهدت محاولة حزبي السلطة (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني) فرض ارادتهما السياسية على البرلمان".

واوضح البيان ان "هذين المشروعين القانونيين ادخلا من قبل الكتلة الكوردستانية عبر رئاسة البرلمان الى جدول اعمال الجلسة، لم يحملا اي سند قانوني لانهما يخالفان العديد من القوانين المعمول بها في الاقليم ومنها النظام الداخلي للبرلمان وقانون رئاسة الاقليم وقانون انتخابات البرلمان".

واكد ان "ولاية رئاسة الاقليم والبرلمان تنتهي في 20 / 8 / 2013 ولايملك احد صلاحية التمديد لهما".

واضاف البيان ان "البرلمان يحق له ان يضيف فقط شهرا واحدا من عطلته على دوامه لتمشية اعماله غير المنتهية".

ولفت الى ان "تشتيت مواعيد الانتخابات هو مخطط من قبل السلطة للابقاء على حالة احتكار السلطة والثروات في الاقليم وفي الوقت نفسه محو لدور البرلمان وخرق واضح لقوانين الاقليم".

ورأت كتل المعارضة في بيانها "ومن اجل اجتياز هذه الازمة الكبيرة التي تواجه الاقليم والتي يتحملها الرئيس، فان الحل الوحيد يكمن في اعادة والطعن في مشروعي القانونين من قبل رئيس الاقليم والا يوقع على القانونين ويعيدهما الى البرلمان".

وهدد بـ"تسجيل شكوى قانونية وفي الوقت نفسه وكواجب مهني وقانوني لن نسكت على هذه الخروقات القانونية".

وبموجب هذا التصويت سيحكم بارزاني، اقليم كوردستان حتى عام 2015.

م م ص/ م ف

{بغداد السفير: نيوز}

اكد القيادي في الجبهة التركمانية محمد مهدي البياتي، ان تواجد البيشمركة في كركوك وطوز خورماتو غير قانوني وينبغي على الحكومة الاتحادية اتخاذ تدابيرها اللازمة.
وقال البياتي في بيان له وتلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه:ان وجود البشمركة في كركوك وطوز وجود غير قانوني وعلى الحكومة الاتحادية اتخاذ التدابير اللازمة لإخراجهم بقوة القانون ولابد من تشكيل صحوات تركمانية بهذه المناطق لتحقيق التوازن فيها.

شفق نيوز/ نفى اتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان، الاثنين، ان يكون الكتاب المنشور والمتداول حاليا بين الناس باسم "القران باللغة الكوردية"، قرآنا وانما هو تفسير له، مؤكدا في الوقت ذاته، عدم صحة اطلاق اسم قرآن عليه.

وذكر بيان لاتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان ورد لـ"شفق نيوز" "يتداول المواطنون حاليا كتابا باسم (القران باللغة الكوردية) للكاتب محمد ابراهيم شبول، ولكن يبدو انه ترجمة وتفسير للقرآن كما نشر سابقا ايضا تحت هذا الاسم، ولكن قاموا باعادة نشره هذه المرة باسم القران باللغة الكوردية".

واكد البيان ان "جماهير العلماء متفقون بانه لايجوز ترجمة القران الكريم وبالاخص ان لم يكن معها النص الاصلي وانما فقط المسموح به هو تفسير القران".

وقال الاتحاد في بيانه انه بعد اطلاعه على النسخة "ظهر وجود نصوص قصيرة وبحاجة الى اضافات اكثر ولكن تصلح بان تكون تفسيرا للقران".

كما شدد اتحاد علماء الدين الاسلامي على ضرورة "نشر النص الاصلي من القران والذي هو باللغة العربية مع الكتب المترجمة لتفسير القران الكريم".

وشدد الاتحاد، على "ضرورة تغيير اسم الكتاب لانه بهذا العنوان هناك الكثير من ينظرون اليه على انه قرآن".

ع ب/ م ج

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:25

ليست سوى ( رفسة ) جاش.؟ - بير خدر آري

 

ليست سوى ( رفسة ) جاش.؟

سبقتني موقع ( صوت ) كوردستان الألكتروني المحترم أدناه …..................

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=27811:%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%B7%D8%A7%D8%AD%D9%86%D8%A9-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D9%82%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%88-%D8%A3%D8%B9%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84-%D8%B9%D8%B6%D9%88-%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D8%B6%D8%A9-%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%AF-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%B3%D9%8A&Itemid=273

برأيها الشخصي حول كل ماجرت في يوم ( الأمس ) الأثنين من الرفس داخل قاعة وقدسية برلمان كوردستان هذا البرلمان الذي كنا وجميعآ بحاجة ماسة اليه ومنذ ( زحف ) وأحتلال وتقسيم كوردستان بأيدي بقية القوميات المتجاورة له ومنذ أكثر من ( 1000 ) عامآ ولحد اليوم.؟

كعادتي وبرأي الشخصي الدائم وكمواطن كوردي وكوردستاني لي ( الحق ) وكل الحق أن أنتقد وأفضح هذه الرفسة قوميآ وقبل ( ديمو + كرات ) = الديمقراطية.؟

أي حكم الشعب بيد الشعب و السياسة المتكونة من ( سي ياسا ) أي من ثلاث قوانين غير صحيحة وغير عادلة وبحاجة فورية وملحة الى ( التوقف ) والتراجع والتفكير والتحليل والغربلة والتعديل والتبديل وهما ( الفن والتكتيك وممارسة الممكنات ) وهي مارست وتمارس ومنذ زمن دولة ( الأغريق ) أي اليونان الحالية ولحد ( اليوم ) وعلى المعمورة أجمع ….................

على سبيل المثال وقبل البدء والتهجم الشخصي على ( البعض ) من جحوش حركة كوران التجارية الحالية ورفساتهم المتكررة في ( بغداد ) وأربيل اليوم.؟

ولكي يعلم ويطلع القراء الكرام على كل ما أعنيه من ( النقد ) اليهم والى هذه الديمقراطية الجارية في ( عموم ) العراق لالالالالالا وبل في عموم الدول العربية والأسلامية فقط.؟

في منتصف عام ( 1993 ) أيها القراء الكرام وخاصة أصحاب الشأن والأختصاص كنت مشرفآ على ( مكتب ) ومقر وتنظيم للحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارتي ) والتي أفتخر بأنني أحد وأبسط أعضائه وأبن ( 4 ) من شهدائه الأبرار...............................

جرت هناك أنتخابات ( صحيحة ) ونظيفة وديمقراطية حقآ.............................

حصل أحدهم وهو السيد والزميل والمناضل المخلص ….…..على أكثر من ( 700 ) صوت ومنافسه وهو السيد والزميل والمناضل المخلص كذلك ….......... حصل على حوالي ( 300 ) صوت فقط أيها القراء الكرام أعدوا ( الفرق ) بينهما رجاءءءءءءءءءءءءءء.........................

وهما ( 400 ) صوت وهذا فرق كبير وتستحق ( التوقف ) والنظر اليه حقآ.؟

لكن و الغريب والعجيب في ما وجدت في تلك وهذه وجميع الديمقراطيات الحرة والعلنية أو ما تسمى بالديمقراطية ( السرية ) أو الأقتراع السري التي كرهتها ومنذ ذلك اليوم ولحد اليوم.؟

عندما تم أنتخاب ( 9 ) أشخاص وزملاء ومخلصون حقآ في الحزب والعمل لمسؤؤلية وعضوية ( لجنة محلية ).................. .....المناضلة............................

قام الأغلبية من ( 9 ) أعلاه بواجبهم الغير شرعي لالالالالالالالالالا وبل الغير أنساني وخانوا زميلهم وصاحب ( 700 ) صوت أعلاه وأنتخبوا فيما بينهم صاحب ( 300 ) صوت فقط.؟

السبب أيها القراء الكرام وبدون ( التلاعب ) والتدخل من جانب أي شخص أو جهة سياسية مااااااااااااا وكما سيعتقد لكونهم كانوا ( قريب ) ومحبي وأصدقائه ومؤيده فقط.؟

فقلت وأكرر كلامي الشخصي الدائم هذا الى ( البعض ) من جحوش وأصحاب ( الرفسة ) الحالية والقادمة في حركة كوران التجارية الحالية ….............................

والله والله والله لست من محبي ومؤيدي ( الأحتكار ) والدكتاتورية واللصقة مثل ( جونسون ) على كرسي ( الأمارة ) و الحزب والحكم والى الممات وأميرنا …..... الحالي خير المثال.؟

لكن بلالالالالالالالالالالالالالا عليكم وأن صحت التعبير..............

الم تخجلوا من أنفسكم وتقومون بهذه الرفسات المضحكة ولكم هذا الماضي الأسود والمخجل وهو ( التلاعب ) والكره والحقد والتجحش والخيانة بحق قومكم وشعبكم الكوردي والكوردستاني ومنذ عام ( 1966م ) و1977 و1984 وصوركم مع ذلك المجرم المقبور ( علي حسن المجيد ) الكيمياوي اللقب على ( جريمة ) حلبجة خير الشهود والمثال على ماضيكم هذا.؟

كفى الرفس والفضاحة الغير مفيدة لكم والى آخر يوم لنهايتكم ( القريبة ) وأنشالله ….............

أن كنتم تعتقدون بأن ( الأغلبية ) من الشعب صدقوا وسيصدقون ( صوت ) رفساتكم تلك وهذه فأنتم على ( خطأ ) كبير وبعيدين كل البعد عن ( رأي ) وأصوات الأغلبية من الشعب الكوردي والكوردستاني في الدولة الكوردية القادمة وبرئاسة البيشمه ركه مسعود البارزاني.؟

في الختام أسأل وأقترح وأطلب من ( الجميع ) وخاصة من الجيل الكوردي والكوردستاني الجديد و المثقف الواعي الساعد اليوم............................

عدم تصديق كلام ووعود هولاء الجحوش فمهما قالوا فليس لديهم سوى ( الرائحة ) والرفس.؟

حذاري والف حذاري من الوقوع في ( جهل ) ديني وخطاء علماني والزميلين ( 700 ) صوت و300 صوت أعلاه خير المثال على أستعمال وتطبيق الديمقراطية الشرق أوسطية هذه.؟

أن ( منع ) و خروج وترك ( البيشمه ركه ) الرئيس وقائد ( الضرورة ) اليوم والىىىىىىىىى..............................

مسعود البارزاني من ( تولي ) ورئاسة الأقليم وبعد أنتهاء الفترة المقترحة حاليآ تعني ( الندم ) وأجهاض وموت ( الدولة ) الكوردية والكوردستانية القادمة أوستكون السبب ( الأول ) والأخير الى تأجيلها وتأخيرها والى بعد ( 100 ) عام أخرى من الآن ولا سامح الله ….....................

بير خدر آري

آخن في 1.7.2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إن استمرار مخطط الابادة الجماعية على الوتيرة نفسها لمختلف مناطق ومكونات الشعب القومية والدينية والعرقية يجعلنا ندرك أن الإرهاب بمختلف أنواعه وأشكاله وعناصره وآلياته لا يفرق بين عربي أو كردي بين مسلم أو مسيحي أو آيزيدي أو صابئي في كل عملية إرهابية، فان الضحايا هم من العراقيين الذي قد لا يكونوا منتمين أو لهم مواقف مضادة مع أحزاب الإسلام السياسي أو أية أحزاب أخرى لكنهم ينشدون الأمان والعيش بسلام وعائلاتهم ومع المجتمع، لكن الإرهاب لا يرى فيهم إلا مشروعه الجهنمي القتل ومزيداً من القتل بانتقاله من منطقة لأخرى ومحافظة إلى محافظة ولو أمعنا النظر لوجدنا انه يختار الأنسب لمشروعه الإجرامي، وهاهو ومنذ فترة غير قليلة جعل التركمان العراقيين هدفاً وذلك لخلط الأوراق فتارة تتهم جهات كردية وثانية عربية وبما أن التركمان كحالة عراقية لا تختلف عن غيرها من القوميات فتارة نجدها ضد الشيعة منهم وأخرى ضد السنة والهدف معروف خلق الفتنة عن طريق الابادة لكل الأطراف ودون استثناء ولكن إظهاره وكأنه دفاعاً عن طرف وبالضد من الطرف آخر، ففي مناسبات عديدة أظهرت الحقيقة بأن الذي يفجر في منطقة ذات تكوين معين يعود للتفجير والقتل في منطقة أكثريتها من مكون معين وبهذا يخلق تداعيات وكأنها حرباً طائفية أهلية، ولهذا لو وضعنا كركوك وطوز خرماتو كنموذج للكشف عن حقيقة التفجيرات لوجدنا أن ما نذهب إليه صحيح كل الصحة ففي كركوك التفجيرات تنتقل من حي أغلبيته تركمان إلى حيَ أغلبيته كردية أو آخر الأغلبية فيه عربية أو مسيحية بينما تتواصل التفجيرات بالضد من الحسينيات والجوامع ، ونشهد أيضا المجازر التي قامت في طوزخرماتو بالضد من التركمان مع العلم أن المواطنين التركمان مقسومين ما بين السنة والشيعة لكن القتل والإرهاب لا يميز بينهم بل يقوم بأعماله الإرهابية ضد التركمان حصراً ثم اتهام الكرد أو الإقليم لخلق الانقسام والعداء بين مكونات الشعب وبتحريض من أئمة الإرهابيين إن كانت المنظمات الإرهابية التكفيرية أو الميليشيات السرية المسلحة، ومع شديد الأسف أننا نشاهد عدم فاعلية الأجهزة الأمنية في الكثير من القضايا بشكلها الحقيقي وليس ما نسمعه أو نقرأ عنه من تصريحات ووعود تذهب أدراج الرياح، فهناك على ما يبدو عجز يؤخذ عليه من قبل هذه الأجهزة لان استمرار التفجيرات والقتل في كركوك وطوز خرماتو أصبح تقريباً يومياً وكأنها تكاد أن تكون شبه مستحيلة ولا يمكن محاصرتها فكيف إنهائها بشكل تام، وبينما القوى الإرهابية تسرح وتمرح نجد الصراع غير المبدئي بين البعض من القوى السياسية يتصاعد في وسط من الاتهامات والتلميحات تاركين العلة الأساسية بدون علاج، وطوزخرماتو ومنذ سنين تتحمل المآسي ، هذه المدينة التي تُعد من المدن العراقية الفسيفسائية بالتلوينات الشعبية ، التركمان ويبدو أنهم ملاحقين خطوة فخطوة ، والكرد متهمين وملاحقين ، والعرب اتهامات بالبعث لكنهم يدفعون الثمن من التفجيرات حالهم حال البقية، وهذه المدينة تضرب يومياً بدون الالتفات إلى التحرك الجاد من قبل المؤسسات الأمنية لحماية حياة أبنائها وللحفاظ على ممتلكاتهم بينما مسؤوليها أساتذة في وضع اللوم على عاتق الإقليم والبيشمركة والكرد وغيرهم ـــ فلماذا هذه المواقف المكشوفة بالتحيز؟ ولماذا هذا الإهمال؟ أم هناك من يريد أن يستمر الوضع بالتدهور والاضطراب بهدف عدم الاستقرار وخلق نوع من العداء بين مكونات المدينة الواحدة، ولهذا وليس من باب الدعاية فقد حمل مجلس محافظة صلاح الدين يوم الأربعاء 26/6/2013 الأجهزة الأمنية المسؤولية لكنه حاول حرف الحقيقة وعدم تشخيص أساس المشكلة الذي تمر ليس على طوزخرماتو فحسب بل إنما العراق، ولمجرد متابعة الأخبار سوف نجد أن التفجيرات لم تكن لها جغرافية محددة طبعاً باستثناء الإقليم الذي يعيش حالة من الاستقرار الأمني وكان المفروض بالحكومة الاتحادية وأجهزتها الأمنية الاستفادة من تجربتهم والاتعاظ من عملهم المثمر، وأشار مجلس محافظة صلاح الدين أن المشكلة في " دور اللواء 16 من الجيش الذي انسلخ عن حكومة المركز " لكن المجلس المذكور تناسى انه متهم من قبل أكثرية التركمان بتراخيه وتفريقه حتى بين التركمان أنفسهم وتناسى أيضاً بالنسبة للواء المذكور القرارات التي حاولت تهميشه ونقله إلى أماكن أخرى بحجة " أنهم كرد وانحياز هذا اللواء إلى الإقليم وإدارته الأمنية" وهذا قفز على الواقع ولا يمكن أن يأتي بحلول عملية لكي تتخلص طوزخرماتو أو كركوك والتركمان من هذا القتل المبرمج، وليس التعكز على طالبات لتشويه الواقع وتغيير الأنظار باتجاه آخر فهذا المجلس يطالب وهو أمر مضحك حقاً " بسحب عمليات دجلة والبيشمركة من الطوز " ولا نعرف كيف سيحمى المواطنين كل المواطنين من آلة الإرهاب المدمرة؟ ومع ذلك فان المجلس أشار بعد ذلك بحق أن "الأجهزة الأمنية وقيادة عمليات دجلة تتحمل مسؤولية ما جرى، كونها تتحمل أخلاقيا ورسميا وقانونيا واجب المحافظة على أرواح المواطنين في المناطق التي تخضع لمسؤوليتها"، مؤكدا أن "ما حصل يوم أمس هو نكبة كبيرة، وجريمة نكراء، راح ضحيتها قيادات تركمانية ومدنيون أبرياء" بالتأكيد أنها نكبة لحقت بأبناء شعبنا من التركمان في طوزخرماتو وهي جريمة لا يمكن السكوت عليها ويجب أن تتحمل الأجهزة الأمنية وقوات دجلة المسؤولية بدلاً من إلقاء التهم جزافاً وتحميل الآخرين عجزهم وتقاعسهم.

إن التأكيد من قبل البعض من السياسيين العراقيين على استمرار التفجيرات ضد التركمان في طوزخرماتو فقط دون غيرهم ممكن دحضه بالملموس وبسهولة لأن كركوك وبمختلف مناطقها تتعرض لمثل هذه الأعمال الإجرامية مع العلم أن كركوك لا يوجد فيها " اللواء 16 من الجيش" والمتهم بأنه تابع للإقليم حتى تبرر جرائم التفجيرات بسببه، فكركوك والتركمان الذين فيها وغيرهم من المكونات القومية والدينية والعرقية والمذهبية تعاني من المأساة نفسها مثلما تعاني جماهير طوزخرماتو، كما تعاني جماهير العاصمة بغداد وأكثرية المحافظات من التفجيرات والاغتيالات وتدمير البنى التحتية مثلما تعاني الجماهير في طوزخرماتو أو كركوك، ولمجرد متابعة أخبار هذه الجرائم التي ترتكب سوف يصل المرء إلى هذه الحقيقة فمثلما يقع تفجير في مدينة " الثورة " الصدر الآن يعقبه تفجير في منطقة الاعظمية ثم تفجير سوق شعبي في وسط مدينة بعقوبة، ومثلما يقع تفجير في الانبار أو تكريت أو نينوى أو بعشيقة هناك تفجيرات في الإسكندرية وبابل والبصرة وهلم جرا، واليوم ظهرت قضية جديدة ولكنها قديمة وهي القتل على الهوية حيث بدأت القوى الإرهابية بشقيها السلفي والأصولي عملية قتل المواطنين الأبرياء على هويتهم أي بالمعنى الواضح على أسمائهم، فأي مكون مُفضل وحيد عند المجرمين الإرهابيين!، وأي فئة لا يطاولها العقاب غير الشرعي ولا القانوني! ومع ذلك فنحن ندين ما تقوم به الميليشيات المسلحة أو المنظمات الإرهابية من أعمال إجرامية ضد أبناء شعبنا من التركمان ونطالب الحكومة وبشخص القائد العام للقوات المسلحة أن يتحملوا مسؤوليتهم أمام التاريخ وأمام ملايين العراقيين الذين يطالبون باتخاذ أقسى العقوبات القانونية والاهتمام بأمن وسلامة المواطنين الذين يتعايشون في طوزخرماتو أو كركوك وعدم التقاعس أو الإهمال أو التراخي لأن حماية هذا المكون عبارة عن حماية جميع المكونات التي تتعايش في العراق منذ مئات السنين والتاريخ اكبر شاهد أمين.


بعد اتفاق جلال طالباني ونوشيروان مصطفى في داباشان حول نقطتان رئيسيتان وهما اعادة الد

ستور الى البرلمان وتغيير ألية او النظام السياسي في كوردستان من النظام الرئاسي ( المستبد ) الى النظام البرلماني ( الديمقراطي ) , والنضال المشترك بين الاتحاد الوطني وحركة التغيير من أجل الديمقراطية وتثبيت اسسها ودعائمها , ووأد الديكتاتورية الناشئة في أقليم كوردستان , الا ان رفاق الطالباني وورثته ( اذا صح التعبير ) في الاتحاد الوطني اداروا الظهر لتلك الاتفاقية وللطالباني ايضا بعد مرضه المفاجئ واستدعاء نقله الى الخارج لتلقي العلاج , وبهذا أتيحت الفرصة لورثته من أمثال كوسرت رسول ( عاشق الدولار) و ملا بختيار ( ابو جهل وزير النساء ) وأرسلان بايز ( الجحش ) , وغيرهم أتيحت الفرصة لهولاء العبث بمقدرات الاتحاد الوطني وأرثه , مما أدى الى أفول نجم الاتحاد الوطني بين كوادره والتصدع في قاعدته الشعبية .

بعد ادراك ذلك من قبل ورثة الطالباني سارعوا الى الاعلان في غوض غمار الانتخابات بقائمة مستقلة عن الحزب الديمقراطي ( البارتي ) لاستعادة ثقة الجماهير العريضة بهم بعد ان فقدوها جراء اعمالهم المشينه واصبحوا ذيلا تابعا وذليلا ( للبارتي) ولكن هذه اللعبة الدنيئة لم تنطلي على المتابعين الاعلاميين والمحللين السياسيين , وبعد ذلك بفترة وجيزة صرح ملا بختيار بأن ليس لديهم بديل لانتخابات الرئاسة في الاتحاد الوطني سوى مسعود بارزاني وهكذا مسلسل تغيير المواقف والاقوال عند ورثة الطالباني لم تقف عند حد .

ونقلا عن وكالة أنباء النخيل صرح بارزاني بتاريخ 20-03-2011 " أنا الذي دعوت الى أن لا تكون رئاسة الاقليم أكثر من دورتين , واليوم أصر على انجاز انتخابات مجالس المحافظات والانتخابات المبكرة وتأسيس مفوضية للانتخابات بالتوافق بين جميع الاطراف " , اعلان صريح لا يقبل التأويل هو عدم ترشحه لولاية ثالثة ولكن واقع الحال يختلف ولم تكن تلك التصريحات سوى لكسب الوقت والتمويه وخداع الشعب الكوردستاني على الدوام لتكريس سلطته وسلطة حزبه البارتي المستبدة .

ففي يوم امس 30-6-2013 في برلمان كوردستان تم اتفاق البارتي واليكيتي على تمديد فترة الرئاسة والبرلمان لسنتين اخريتين خرقا واضحا للديمقراطية بعد أن تم التمهيد لذلك في اجتماع حضره اعضاء المجلسين السياسيين لحزبي السلطة قبل انعقاد البرلمان غدرا وبهتانا وبالضد من ارادة الشعب الكوردستاني , فتصدى ممثلي المعارضة ممثلي الشعب الحقيقيين لذلك وحصلت مناوشات وتشابك بالايدي بين اطراف المعارضة وممثلي السلطة في البرلمان الكوردستاني مما استدعى تدخل شرطة الحراسة وعمل حاجز بشري يفصل بين الطرفين .

أن موافقة برلمانيي الاتحاد الوطني على تمرير هذه المهزلة المشينه لقاء التمديد لهم لسنتين ولقاء حفنة من اموال الشعب المسروقة والامتيازات الزائلة لهو عار على جبينهم الى يوم قيام الساعة وانهم لن يفلتوا من عقاب الجماهير الشعبية .

من المعيب موافقة ورثة الطالباني على هذه المسرحية الهزلية , والطعن بالديمقراطية وأرساء أسس الديكتاتورية في أقليم كوردستان .

ومن المعيب على رئيس يكذب ويرجع عن كلامه فبينما يصرح انه لن يرشح نفسه لولاية ثالثة نراه يمدد لرئاسته قفزا فوق الديمقراطية وضد ارادة الشعب الكوردستاني .

نناشد كوادر وقواعد وجماهير الاتحاد الوطني الكوردستاني قول كلمتهم واتخاذ موقف ضد قيادتهم البلهاء أمثال كوسرت وبختيار والجحش أرسلان( ابو فرصة ).

كما نناشد جماهير كوردستان النزول الى الشارع للتعبير عن رفضهم لهذه المسرحية الهزلية والمهزلة البرلمانية التى حصلت 30-6-2013 .

أن هذه المهزلة لن تمر مرور الكرام , وعليهم استدراك الامر والرجوع عن المهزلة والموافقة على تحديد انتخابات برلمانية ورئاسية في سبتمبر القادم وفي وقتها المحدد , لان ذلك خرق للدستور وتكريس للاستبداد .

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة هنا هو , لماذا يلح بارزاني على التمديد لرئاسته سنتين اخريتين بالضد من أرادة الشعب الكوردستاني ؟؟

اننا نملك الاجابة , ولكن على الشعب الكوردستاني توجيه هذا السؤال لسيادته لمعرفة الحقائق التي تقف خلف هذا الاصرار !!


هناك مفاهيم غرست في نفوس الكثيرين من أبناء الأمة العربية .. التي تفتخر بين الحين والأخر بالحضارة , والثقافة والقومية , والتي تختلف من مكون لأخر , فالشرف يعتبر في المجتمعات القبلية ,والعشائرية , والمناطقية .. كأنه المحور المحدد بــ(غشاء البكارة) حصراً , لذا يعتبر الخط الأحمر, الذي من أجل طهارته , تزهق الأرواح , وتهدر الأموال ويجازف بالدين؟! , فالهامات والقامات الشاخصة للعوائل.. رهينة لنزوة هذا الشاب أو تلك الفتاة , وما يرافقه من التهديد والوعيد الذي يصيب المجتمع , فالخيار هو أما الحياة أو الموت , وأما العزة او الذلة , وأما السمو أو الانحدار , فالرجل مصَان وأن كان يمارس القتل .. والتفخيخ ,والسرقة, وشهادة الزور, ونقض العهود والمواثيق , ولهذه الضبابية منظومة متكاملة ,لا يستطيع أحدٍ ان يغرد خارج السرب .
أما في السياسية فهناك رجل الدولة ورجل السياسة , وشتان ما بين الثرى والثرية , فرجل السياسية محدود الذهن , يدور مع المصالح الشخصية ,والحزبية, والفئوية, والقومية ,والطائفية ..لا يهتز قيد أنملة حتى وأن اتجه البلد الى المجهول , ولهذا تكون القرارات السياسية والاقتصادية والتجارية ذات صبغة انفعالية , اما المواثيق والعهود ..فتكون متأرجحة لتميل الى المصالح الضيقة .. ويتبنى رجالها ثقافة (هذا ألي , وهذا ألك) , أما رجل الدولة ..فهو السياسي الذي يملك النظرة الثاقبة في الحاضر والمستقبل , والذي تعلم من الماضي الدروس والعَبر , وفي الأعم الأغلب تكون قرارته ومبادراته مدروسة بشكل دقيق لتنال رضا الجميع , اما الإيثار فهو الصفة الملازمة في منهج رجل الدولة .. ليتميز عن غيره .. بالصدق والأمانة والإرث الفكري والثقافي والاجتماعي , لتصبح المواثيق والعهود من المسلمات لهذه الثوابت , من هنا نسأل من نقض عهد ميثاق الشرف الذي أبرم بين دولة القانون وكتلة المواطن لقيادة المحافظات بعد انتخابات مجالس المحافظات , وهل من مصلحة كتلة المواطن ان تنقض ميثاق الشرف .. وهي تحصل بموجبة على منصب المحافظ لمحافظات .. الناصرية و واسط والنجف, ناهيك عن رئاسة مجالس المحافظات التي يكون فيها دولة القانون محافظا" , وهل من مصلحة دولة القانون ان تكسر هيبة الحكومة المركزية التي تقودها في بغداد..عاصمة العراق السياسية , والبصرة .. عاصمة العراق الاقتصادية ؟! فكما يعلم الجميع ان دولة القانون هي المتصدرة في أغلب المحافظات التي جرى التنافس الانتخابي بها , كيف لا وهي القائمة التي تضم هرم السلطات الثلاثة , التشريعية ,والتنفيذية ,والرئاسية , ناهيك عن قائمة رئيس التحالف الوطني ..والمحافظين في الدورة الماضية الذين ينتمون لدولة رئيس الوزراء الاستاذ المالكي , أما النتائج التي حصلت عليها كتلة المواطن التي يقودها السيد عمار الحكيم , كانت ملفتة للنظر, كونها لا تملك بريق السلطة الرئاسية ,والتنفيذية ,والنزر القليل من السلطة التشريعية , فمنذ 50 يوما" من ميثاق الشرف الذي لم يصمد طويلا" امام لذة الكرسي , ليفتح الحوار هنا وهناك وبغرف مظلمة وهادئة , وعقد اتفاقات ثنائية وثلاثية , والابتعاد عن الاتفاق المركزي المبرم بين شركاء الدين والوطن والمظلومية والطائفية والمرجعية ! , فالروائح النتنة بدأت تنتشر ..من جراء شراء الذمم التي وهب فيها المالك بما لا يملك الشيء الكثير .
ان مشاكل المسلمين في العالم اليوم هي ليس في الإسلام , وإنما في المسلمين وانحرافهم .. عن الخط الاصيل الذي رسمه نبينا الكريم محمد صل الله عليه وأله وسلم بالتضحيات, والدماء ,والهجرة, والجهاد في سبيل الله , والا فهل يعقل ان نقتل ,ونقطع ونمزق, ولافتة لا اله الا الله تعتلي من يَقدم على نحِر الرقاب ! , وكذا ميثاق الشرف فهو يستغيث في الشرف الاجتماعي والشرف السياسي , فمالم تكن لغة العقل حاضرة ..التي تضمن للأخر الشراكة دون التهميش آو الاقصاء ..فالنتائج العكسية للذي يتنصل من الشرف السياسي هو الأخطر والأقسى, من الشرف الاجتماعي كون الخسائر المادية والبشرية هي الأكثر ومالم نرجع الى الله بنية خالصة , ونبتعد عن حب الأنا والتحزب , وجعل المصالح العليا للبلاد والعباد هو السقف الذي نجلس تحته, والا فالشرف يبقى يستغيث وهذا ما لا نتمناه .
الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:16

مهدي المولى - ابناء مصر حددوا موقفهم

نعم ابناء مصر الحرة مصر الازهر مصر الحضارة والثقافة قالوا بتحدي وقوة لا للارهاب لا للظلام الوهابي لا للوحشية الوهابية السلفية لا للعنف والجهل

نعم للديمقراطية والتعددية وحرية الفكر والعقل

حقا اني كنت مستغربا كيف استطاع هؤلاء الوحوش المتخلفة كيف استطاع هؤلاء الوهابيون الظلاميون ان يفرضوا جهلهم ووحشيتهم وظلامهم على مصر واهل مصر

حقا اني عندما شاهدت قطعان الكلاب الوهابية المسعورة والمدعومة من قبل ال سعود وهي تهجم على مجموعة من المصريين الشيعة وتقوم بذبحهم كذبح النعاج ثم تسلبهم ملابسهم وتسحل اجسادهم ثم تقطعهم وتأكل لحومهم وتشرب دمائهم استغربت وقلت هل هؤلاء بشر لكني عدت الى التاريخ فصدقت ما قرأته و ما سمعته من جرائم ووحشية اجدادهم حيث ذبحوا المسلمين في احد وفي كربلاء وقطعوا اجسادهم واكلوا لحومهم وفصلوا الرؤوس عن الاجساد وعلقوها على رؤوس الرماح تقربا لله وهم يصرخون الله اكبر

كيف يحدث في مصر مثل هذه الجريمة البشعة وفي القرن الحادي والعشرين لا شك ان هذه العاصفة الظلامية الوحشية مرت على مصر عدة مرات المرة الاولى قاد العاصفة المجرم عمر بن العاص حيث اخمد نورها وحرق علمها من خلال حرقه لاعظم مكتبة في الدنيا هي مكتبة الاسكندرية كما انه حرق القيم والاسس الاسلامية واظهر قيم البداوة والجاهلية

والعاصفة الثانية التي قادها المجرم المتخلف صلاح الدين الايوبي هذا الوحش الظلامي كان وحش مفترس عدو للعقل عدو للعلم والمعرفة لهذا امر بحرق الكتب وتمزيقها وحرق المكتبات وكل العلماء قيل انه كان يشعر بخوف شديد عندما يرى ويشاهد كتاب فكان يعتبر الكتاب رجس لهذا يفقد سيطرته عندما يشاهد شخص ما يحمل كتاب فيأمر حالا بذبح الشخص وحرق الكتاب

رغم ذلك ان شعب مصر بقي شعب حضاري صاحب نزعة انسانية عاشق ومحب للمعرفة والكتاب صحيح هناك صرخات وهجمات ظلامية تحدث بين الحين والاخر الا انها لم تؤثر على مسيرة الشعب المصري وطبيعته الانسانية

مصر بدأت تتغير تدريجيا للأسوأ وخاصة بعد انقلاب جمال عبد الناصر وفرض الفكر العنصري القومجي في نفس الوقت بدأ الفكر الوهابي الارهابي الظلامي وبدعم من العائلة المحتلة للجزيرة ال سعود بالانتشار في مصر واخذ يجد بعض المؤيدين نتيجة للاغراءات المالية الهائلة التي تقدمها عائلة ال سعود لهؤلاء الجهلاء المتوحشين وهكذا عاش الشعب المصري بين نارين لا يدري كيف التخلص منهما الى اي جهة يميل ومع اي طرف يقف الطرفان يؤديان الى النار

وبدأ التناحر بين الطرفين والضحية هو الشعب المصري الذي لا حول له ولا قوة

هذا رافع شعار القومجية العربية وهذا رافع شعار الاسلام الوهابي اسلام ابي سفيان والأثنان لا يمثلان لا القومية ولا الاسلام بل انهما في خدمة اعداء العرب والاسلام

وها هي الايام اثبتت واكدت ان الذي اساء للعرب وحطم امالهم في وحدة عربية انسانية ودولة ديمقراطية تعددية هو جمال عبد الناصر وصدام حسين طبعا مرورا بالاسد والقذافي

وان الذي اساء للاسلام وصوره بصورة بشعة على انه دين عنف وجهل وتخلف كل هدفه قتل الانسان وتدمير الحياة هو الحركات الوهابية المدعومة من قبل ال سعود

وبدأت هذه المجموعة المتوحشة تنشر الجهل والعنف والفساد والعنصرية وحب الموت وكره الانسان والحياة حتى غلبت هذه القيم الظلامية نتيجة لما تملك من مال ووحشية وهكذا استخدمت وسائل الترغيب والترهيب واعلنت الحرب على كل الطوايف المصرية على الشيعة على المسيحية على الصوفية على السنة المعتدلين على القوة الوطنية والديمقراطية والعلمانية والليبرالية واليسارية على اهل العلم والمعرفة والثقافة على كل من يحترم عقل الانسان ويدعوا الى الحرية الى التعددية كل من يدعوا الى النور الى الحياة الحرة الكريمة فكل هؤلاء كفرة يجب ذبحهم على الطريقة الوهابية وقطع رؤوسهم والتمثيل بجثثهم وسحلها في الشوارع لان نبيهم قال لهم ارسلت للذبح فاذبحوا

فنبيهم لا يسألهم عن اي شي الا عن عمليات الذبح التي قاموا بها وكم عدد الذين ذبحوا من البشر كلما ذبحوا اكثر من الناس الابرياء كلما كانت منزلتهم اكبر واعظم وينالوا الحظوة الاولى والجائزة الكبرى

لهذا قررت هذه المجموعات الوهابية الارهابية بدعم وتمويل من ال سعود بتنفيذ شريعة نبيهم معاوية ابن ابي سفيان وتجديد سنته فكان هذا المجرم يلقي القبض على المسلم ويحفر له حفرة ويدفنه فيها وهو حي ويطلب منه ان يلعن الرسول والاسلام ومن احب الرسول ومن يرفض يقطع رأسه ويطوف برأسه ليرعب الاخرين ثم يرسل رأسه الى زوجته الى اهله

فبدأ هؤلاء الوهابيون بأعلان الحرب على الشعب المصري حيث هجموا على الشيعة في مصر لكن لماذا بدءوا بذبح الشيعة اولا لانهم يرون في الشيعة خطرا كبيرا فالتشيع بدأ ينتشر في مصر بشكل واسع في الوقت بدأ الكثير من ابناء مصر يتخلون عن الدين الوهابي

لهذا هجموا على مجموعة من الشيعة كانت مجتمعة بقيادة الشخصية المسلمة حسن شحادة فذبحوهم وجردوهم من ملابسهم وقطعوا رؤوسهم وسحلوهم في الشوارع واتهموهم بالكفر والخروج على الشريعة

لا شك ان هذه الجريمة البشعة اثارت كل اطياف وطوائف الشعب المصري وادركت الخطر المحدق بالشعب المصري كله يعني انه معرض كله للذبح على يد هؤلاء الظلامين الوهابين التكفيرين وعليهم مواجهة هؤلاء والتصدي لهؤلاء والقضاء على شرهم وظلامهم

لهذا هب كل ابناء مصر الاحرار بكل الوانهم واطيافهم واديانهم هبة رجل واحد وهم يصرخون لا للفكر الظلامي الوهابي ولكل من يسانده ويدعمه لا لمحمد مرسي ولا لال سعود

ها هو شعب مصر يعلن التحدي لا للعبودية نعم للحرية

لا للظلام نعم للنور لا للموت نعم للحياة لا للجهل نعم للعلم

مهدي المولى

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:15

نداء إلى القوى الكوردية في سورية

يا جماهير شعبنا الآبي

إن الأحداث التي وقعت في عامودا الصامدة وما تلاها من اشتباكات دامية بين قوات الحماية الشعبية والقوى المختلفة من الأحزاب والتنسيقيات وما خلفته من شهداء وعشرات الجرحى لهو حدث حزين بكل المقاييس و دلالة على عدم احتكامنا إلى العقل والمنطق ولغة الحوار البناء لحل خلافاتنا إن الانجرار إلى هكذا أعمال لا يخدم سوى أعداء شعبنا الكوردي فعلينا جميعاً التمسك بمبدأ الحوار والنقد البناء للوصول إلى النتائج المرجوة والمرضية لتحقيق أهداف شعبنا للانعتاق والحرية وأن لا نعطي ذريعة لأعداء هذا الشعب بأن الأكراد لا يستطيعون إدارة مناطقهم وان يكون لنا موقفاً موحداً تجاه الأحداث وأن نقطع الطريق امام كل المتربصين والحاقدين لاستغلال الفرص من أجل استباحة مناطقتنا أننا كحركات وأحزاب كوردية نطالب بإيقاف كل العمليات العدائية من جانب الطرفين وتغليب لغة الحوار على لغة البنادق وكلنا ثقة باستجابة الأخوة من الطرفين لهذا النداء الاخوي

المجلد والخلود لشهدائنا

حركة الشعب الكوردستاني - سوريا ( T.G.K )

حركة التغيير الديمقراطي الكردي سوريا

حركة راستي كردي

الحزب الديمقراطي الكردستاني - سوريا

2013/6/28 قامشلو

بمناسبة مرور عام على تأسيس المركز الثقافي العراقي في السويد, وتزامنا مع استعداد المركز لإطلاق فعاليات المهرجان الثقافي الثاني في الفترة القادمة, أقام المركز الثقافي العراقي, مساء الجمعة 27/6/2013 في موقعه في سلوسن-ستوكهولم, أمسية حوار لتقييم نشاطاته وفعالياته خلال فترة العام الماضي, وللاستماع لوجهات نظر المهتمين بالشأن الثقافي في ما يخص فعاليات المهرجان الثقافي القادم في السويد وبلدان اسكندنافيا.

حضر الامسية مجموعة من المثقفين العراقيين والناشطين في المجال الثقافي العراقي وممثلي الجمعيات والمنظمات الثقافية العراقية, ومنظمات المجتمع المدني المهتمة بالشأن الثقافي, خصوصا الذين ساهموا وشاركوا في نشاطات المركز الثقافي خلال الفترة الماضية.

ابتدأ الحوار بترحيب الاستاذ نجم خطاوي منسق النشاطات الثقافية, بالضيوف الحاضرين, وبأهمية الحوار باعتباره محاولة من المركز الثقافي للاستماع الى وجهة النظر التقييمية لكل الذين ساهموا, وشاركوا, وتابعوا نشاطات المركز ومبادراته لتنشيط الجو الثقافي ومد جسور التعاون بين الثقافة العراقية والثقافة في بلدان اسكندنافيا والتعريف بالثقافة العراقية, ومن أجل الاستماع لوجهات النظر والملاحظات في ما يخص المهرجان الثقافي الثاني الذي يستعد المركز الثقافي لإطلاقه خلال شهر آب القادم في اكثر من مدينة سويدية, وفي الدنمارك والنرويج.

الدكتور أسعد راشد مدير المركز الثقافي عبر عن ترحيبه وسعادته بالحضور الذين لبوا دعوة المركز الثقافي, وفرحه للاحتفاء بمرور عام على نشاطات المركز, وقدم الشكر لجهود وزارة الثقافة في فتح المراكز الثقافية خارج الوطن, واشاد الى المنجز الثقافي للمثقفين خارج الوطن, وارتباطه كنسيج واحد مع الثقافة العراقية, وكذلك عن الصعوبات التي واجهت تكوين المراكز الثقافية وعملها, وخصوصا الموازنة بين المختلف العرقي والسياسي الفكري والديني, وكذلك عن سعي ونجاح المركز الثقافي العراقي في استقلاله بالقرارات التي خصت نشاطاته وفعالياته التي اهتمت بالحراك الثقافي بعيدا عن التحزب, وجمع الألوان العراقية المختلفة وبنفس إيجابي والتي حضرت بأشكال مختلفة في تفاصيل النشاطات الثقافية المتنوعة, وتناول الحديث الصلات التي حاول المركز الثقافي مدها وبشكل معقول مع المثقفين الأخرين من الذين يعيشون في بلدان اسكندنافيا ومع ثقافة بلدان اسكندنافيا, وعن طموح المركز الثقافي لتطوير عمل المركز في هذا الجانب. ثم دعا الحضور لتقديم مقترحاتهم حول نشاطات المركز الثقافي القادمة وخصوصا المهرجان الثقافي الثاني, وتقييم عمل ونشاط المركز الثقافي و الحراك الثقافي, من اجل تجاوز النواقص التي رافقت عمل المركز.

شارك في الحوار مجموعة من المهتمين بالشأن الأدبي والفني والثقافي العراقي, عكست مطالعاتهم وملاحظاتهم وآرائهم, اهتماما واضحا بنشاطات وفعاليات المركز الثقافي العراقي, وسعيا من أجل أن ينضج ويطور نشاطاته اللاحقة ويوسعها وفي مجالات مختلفة, وأشادوا بالجهود المتميزة لإدارة المركز وبحسن الاستقبال والضيافة والاداء الجيد لموظفي المركز, وأكد المتحدثون أهمية أن يزداد الاهتمام بموضوع تعريف أهل اسكندنافيا بحضارة وثقافة العراق, والإكثار من الفعاليات الثقافية العراقية السويدية المشتركة. كما تناولت الملاحظات اهتماما بأن يكون للشباب العراقي مكانا متميزا في الفعاليات الثقافية, ومحاولة اجتذابهم للنشاطات, والعمل على اقامة فعاليات ثقافية تسهم في تعريفهم بحضارة وثقافة وادي الرافدين. كما قدمت ملاحظات طيبة تخص مواعيد اقامة الفعاليات من حيث الزمن والمكان, ووقت عمل المركز, وأشكال الفعاليات وتنوعها. وقدم العديد من المتحدثات والمتحدثين مقترحاتهم العملية في ما يخص سعيهم لنشاطات ثقافية قادمة, وامكانية المركز على رعاية هذه الفعاليات ودعمها, وكذلك قدمت ملاحظات جيدة وملموسة بخصوص فعاليات المهرجان الثقافي العراقي القادم, اضافة للعديد من الملاحظات والآراء والتي شملت جوانب العمل المختلفة.

الدكتور أسعد راشد حاور المتحدثين على ملاحظاتهم ووجهات نظرهم وقدم اجابات على بعض الاسئلة التي طرحت. وأشار ايضا الى ما قام به المركز الثقافي من حوار حول نادي القصة, والخطوات التي قام بها لإطلاق قناة الكترونية ونادي للشباب, والتفكير في نشاطات تخص المسرح والسينما.

الاستاذ نجم خطاوي اشار الى آلية العمل التي يتبعها المركز الثقافي في ما يخص اقامة النشاطات مع الجهات التي ترغب في اقامة نشاطات خاصة او مشتركة, وعن اهمية الاستمرار في تنوع المبادرات من الجهات الثقافية لإقامة الفعاليات, كما تحدث عن أهمية اقامة الدورات المشتركة مع المركز في مجالات الثقافة والمعرفة, وكذلك عن الموقع الالكتروني للمركز الثقافي العراقي في الانترنيت والنجاح الذي حققه في العدد الكبير من الذين يتصفحوه, وضرورة التواصل معه, وكذلك عن النشاطات المتنوعة التي قام بها المركز الثقافي خلال عام منذ انطلاقه والتي شملت مجالات ثقافية مختلفة ومتميزة وشملت مدن ستوكهولم ومالمو ويوتوبوري ولينشوبنك وكذلك النرويج والدنمارك, وشكر الحضور جميعا على حضورهم واهتمامهم بأنشطة وفعاليات المركز الثقافي العراقي.

اعلام المركز الثقافي العراقي

في السويد

 

وقع المحظور إذاً؛ واخترق الكُرد الخطوط الحمراء التي كانت تحوُل دون تأجيج نار الصراع الأخوي. اليوم /7/ ضحايا وغداً لا يعلم المرء كم الرقم، واليوم هناك ولاحقاً لا دراية لأحد أين سيُسفك الدم الكُردي وبزنادِ مَنْ؟

حكاية اعتقال الشبان الثلاثة في "عامودا" من قِبل عناصر "الأساييش" كانت الشرارة التي أحرقت البيدر بأكمله؛ وبغض الطرف عن الدوافع والأسباب الكامنة وراء الحادثة؛ فإن التاريخ لن يرحم الجلاد ولا الضحية لأنهما أسرعا بإشعال فتيل الاقتتال (الكُردي – الكُردي) الذي باتت بوادره تُلوّح في الأفق رغم ضبط النفس الذي كان الكُرد يوهمون أنفسهم به عبر سنواتٍ خَلَت.

مع كل ما حدث ويحدث؛ يبدو أن الكُرد بمختلف انتماءاتهم الحزبية الضيقة لم يعوُا حتى الآن قواعد وأسس اللعبة السياسية ولا التفريق بين الخصم والصديق، وأثبتوا مُجدداً كما في السابق أنهم ليسوا مؤهلين لدخول حلبة الصراع السياسي ومقارعة أباطرة الخداع والنفاق.

فالذين أرادوا أن تكون حادثة الاعتقال طُعماً لاستجرار الكًرد للتهلكة نجحوا في مآربهم وكسبوا الرهان. بالأمس القريب كان الكُردي مُتفرّجاً ومسترخياً وهو يراقب المشهد عن بُعد دون أن يخسر شيئاً؛ أما اليوم هو صانع الحدث ويدفع فاتورة باهظة قد تُكلّفه جميع أوراقه التي يحتفظ بها في البورصة السياسية؛ وكل الأسف أن يُجبر على دفع ما ترتّب عليه من ديونٍ سابقة كان غافلاً عنها ويضطر حتى لتسديد الفوائد الربوية التي بالتأكيد ستُثقل كاهله، حينها سيُرغم على أن يكون مصيره كذاك الناسك المُتعبد الذي أمضى جل حياته في التفكير بما يخسره كل يوم من متعة الدنيا على حساب ما يطمع به في الآخرة؛ ولضعف إيمانه يكتشف أن ما يفكر به مجرد وهم؛ فلا نال من الدنيا الفانية شيئاُ ولا الآخرة الباقية وَفَت له بوعدها المؤجل.

..........................................................

* قامشلو: 30-6-2013

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:09

ظلالة القول- عبدالله الجيزاني

تتصارع على أديم الارض مُنذ بدأ الخليقة قوى الخير والشر، ولكل أتباعه ومؤيدي نهجة، هذا الإتباع والتأييد ينبع من اليات كل إنسان في التمييز.

ولانتمائنا للإسلام، فاوضح الأمثلة نستلها من ماضينا وحاضرنا كمسلمين، ونضع قياساتنا للخير والشر بناء على مايتطابق مع الرؤية الإسلامية.

وقد نقل لنا التاريخ أن الإسلام ومنذ أن نزل على الرسول الكريم ومع بداية الشق العلني من الدعوة، تشكل فيه محور للخير وهو الرسول وأصحابه ومحور الشر وهم قريش.

وفي داخل كل محور كان يختفي ولاء للمحور الآخر، يكمن في العقل الباطن للأفراد، وهناك ظروف ما دفعت هؤلاء الأفراد ليكونوا ضمن المحور المعاكس لما يُبطنون.

ومع استمرار مسيرة الدعوة الإسلامية اظهر هؤلاء الأفراد حقيقة إنتمائهم، ومع رحيل الرسول الكريم إلى الدنيا الآخرة، ظهر الكثير من الأفراد انتمائهم الصميمي للمحور الذي كانوا يبطنون.

ولهذا التزم بوصي رسول الله واعلن استعدادة للموت على تنفيذ الوصية اربع اشخاص من اُمة بلغ تعداد من سمع وصية الرسول منها (127) الف وذاك في حجة الوداع عند غدير خم..!

وتمر الأحداث، ويبدأ القوم بالتساقط لتشهدُ الاُمة الإعتداء والتجاوز على نفس رسول الله وبضعته، والاُمة الإسلامية تتفرج وتسكت وتبرر لنفسها هذا السكوت، بمبررات تختلقها من خارج الواقع.

وهكذا إلى سبطي رسول الله وماحصل لهم على يد من يدعي الإنتماء للامة الإسلامية، وهكذا تعاملت مع من توالى من سلاطين الجور والظلم والخروج عن دين محمد، وقتل آل محمد وسبي ذراريهم، فأي تفسير فسرته الاُمة وهي ترى مايجري في كربلاء بحق العترة الطاهرة..؟

وكيف سكتت الاُمة وهي ترى بني العباس يرفعون شعار يالثارات الحُسين ويجندون الشيعة تحت هذا الشعار، للإنقضاض على اشباههم من آل اُمية.

وبعد إندحار بني اميه تتغير شعارات بني العباس وتبقى الاُمة في أغلبيتها، تحت قيادة بني العباس وتنادي حُكامهم زوراً وبهتاناً ( امير المؤمنين) وهو يذبح ويقتل ويسبي اولياء الله الصالحين.

وربما أحد أسباب ذلك أن تلك الاُمة فيها من يُظهر الإسلام ويبطن الشرك، أو أن الشرك دب في داخله دون أن يعلم، أو الاُمة أصبحت أمة تتبع الشعار والقول دون أن تُراقب الفعل والعمل، وبالتدريج اصابتها البلاهة والغباء، لتبيع اخرتها بدنيا غيرها.

وفي حاضرنا نستدل وبسهولة على واقع كل مافيه إنحراف عن الرسالة المُحمدية، لكن نجد الكثير ممن يُدافع عليه ويتبناه، في نماذج صعب على العقل البشري أن يتقبلها، لكن تجد الاُمة تسير معها، وأحداث المنطقة كفيلة بأن تكون مصداق لذلك.

وعندما نضيق مساحة البحث ونتناول أتباع مُحمد وآل محمد، ومايجري في ساحتنا الشيعية اليوم، نجد صورة ماسبق ماثلة وواضحة في ولائاتنا وانتمائنا.

حيث نلحظ في الساحة اليوم مَن يوالي محمد وآل محمد بالقول ويخالفهم كليا بالفعل، ونجد العكس لكن تجد في الامة من يوالي أصحاب القول ويُجافي أصحاب العمل، وهذا مؤشر على أن الشعار والقول الذي دفع البعض لمعاداة محمد وآل محمد صراحة، دخل إلى جسد التشيع لكن بصورة مبطنة، بعلم أو بدون علم الكثيرون.

اذن الاُمة بحاجة أن تقف لتبحث عن من يقرن القول بالفعل، وتتابع الأحداث بنفسها وتصم اذانها عن السماع وتفتح عقلها وناظريها لتميز، كي لاتضل في مرحلة ربما تكون التوبة فيها صعبة وغير ممكنة، فكل مافيها رمادي اللون ولايصل إلى أسودها من أبيضها الا رجل امتحن الله قلبه بالايمان...

 

السويد 2013-07-01

لا اظن انني ابالغ ان قلت بان حديث الساعة في ايزيدخان هذه الايام هو الاصوات التي غيبت! و السؤال المهيمن على الشفاه هو : اين ذهبت هذه الاصوات ؟ وكبف؟ و لماذا؟ ما يفهمه الناخب الايزيدي المسكين ان فلانا حصل على كذا الف صوت و فلانة حصلت على كذا الف صوت و مع ذلك لم يفوزوا ! بل فاز فلان الكوردي المسلم رغم حصوله على كذا مائة صوت !

ما لا يفهمه او لا يريد ان يفهمه هذا الناخب المسكين الذي صدرت له الاوامر بالخروج في المظاهرات الاحتجاجية ضد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات , ان المفوضية بريئة من تغييب هذه الاصوات برائة الذئب من دم يوسف. محنتنا تكمن في ثقافتنا الفاشلة في عموم الشرق الاوسط. العالم العربي رزخ تحت الانظمة الديكتاتورية التي فشلت في تقديم ابسط مقومات العدالة الاجتماعية و الرخاء الاقتصادي و مع ذلك كانت الشعوب العربية دوما تخرج بمظاهرات التاييد للديكتاتوريات تهلهل و تمجد الديكتاتور و نظامه الفاسد و تندد باسرائيل و الصهيونية العالمية و الاستعمار الذي كان طبعا يقف خلف تخلف هذه الشعوب!

خرجوا الايزيدية المساكين او اخرجوا الى مظاهرات تمثيلية مبكية محزنة يحملون لافتات التنديد بالمفوضية التي سموها طبعا بالغير المستقلة يطالبونها باعادة فرز الاصوات في محطاتهم لانهم مغدورين و مستهدفين و كالعادة كايزيديين! اولا ان يخرج الايزيدي في مظاهرة يطالب بها حقه المغدور من قبل سلطات الاقليم هو ضرب من الخيال و اذا ما تظاهروا فانما يتظاهرون بما يتناغم و رغبة وارادة سلطات الاقليم. الكل تعرف جيدا لماذا تم الغاء هذا الكم الهائل من صناديق الاقتراع في هذه المناطق تحديدا.

هذه التظاهرات ما هي الا تمويهية يراد منها الضحك على الذقون التي يبدو انها لن تشبع ضحكا يوما ما. لكي نفهم عملية قرصنة الاصوات الايزيدية علينا ان نرجع قليلا الى الوراء عشية اجراء هذه الانتخابات حيث اتفق الكل و الجميع من سياسيين و مراقبين و محللين بان انتخابات نينوى ستفرز مفاجئات مهمة. هذه التنبؤات لم تات طبعا من الفراغ بل استندت الى واقع ساد الاجواء السياسية لمحافظة نينوى طيلة الفترة الانتخابية السابقة. لم يكن من الصعب عشية هذه الانتخابات التكهن بان عصر الحدباويون قد انتهى و انهم مزقوا المكون العربي شر تمزيق و فتتوه. ولم يكن من الصعب التكهن بان قادة التحالف الكوردستاني على دراية تامة بحال المكون العربي في نينوى وبات واضحا انهم يخططون للمرحلة الجديدة بدقة و عناية مستفيدين من اخطائهم السابقة. لم يعد سرا اليوم ان تجربة التحالف النيناوية مع مرشحي ايزيدا لم تكن بدون مشاكلها و صراعاتها. اذ اظهر على الاقل قسم منهم الرغبة و الطموح الايزيدي في تبوء مناصب ادارية توازي الحجم الايزيدي (8 مقاعد اضافة الى مقعد الكوتا انذاك) في حكومة نينوى السابقة مما ادى الى مشادات كلامية لم تحسم الا بعد تدخل القيادة الحزبية لينتهي الامر الى ما انتهى اليه من كارثة حقيقية في ضياع او تضييع فرصة تاريخية على المكون الايزيدي ليلعب دوره الفاعل و المستحق في ادارة المحافظة. لعل اهم دليل على ما تقدم هو عدم اعادة ترشيح قيادة التحالف ولو مرشح ايزيدي واحد من الدورة السابقة؟

قيادة التحالف الكوردستاني بتجربتها و خبرتها و حنكتها السياسية لم تكن هذه المرة اغبى من ان لا تسمح باي حال من الاحوال بحجم و كثافة ايزيدية تهدد توازن معادلتها السياسية لنينوى و خاصة و اننا مقبلون على مرحلة حاسمة لمصير ما تسمى بالمناطق المتنازعة عليها! و السبيل الى تحجيم المكون الايزيدي جاء بخطة ذكية تم فيها ترشيح عدد كبير من ابناء المكون ليتم مناورتهم بعد ذلك باسلوب اذكى وذلك بالقاء اللوم على المفوضية التي لا تملك القدرة باي حال من الاحوال في التلاعب بهذه الكمية الهائلة من الاصوات التي غيبت بتهمة التزوير التي لم تعد تخفي على احد.

ما يدعوا الى الاسى هو استمرار قيادة التحالف في تعاملها الدوني مع المكون الايزيدي الذي بدوره مستمر في سباته العميق. لكي يفهم الفرد الايزيدي قيمة فرصته التاريخية في نينوى العراق الجديد تعالوا معي في جولة سريعة في عالم الارقام التي افرزتها هذه الانتخابات لكي تفهموا مقدار التحجيم و الغبن الذي تمارسه قيادة التحالف مع المكون الايزيدي. في ضوء النتائج الاخيرة نجد ان نسبة التمثيل الايزيدي يتمثل في مقعد كوتا اليتيم و هي بالتمام و الكمال تعادل 2.56% من حكومة نينوى المحلية ! و تخيلوا معي الان ...ماذا لو دخل المكون الايزيدي الانتخابات لنقل بأئتلاف ايزيدي لكي لا نقول بكيان سياسي واحد و موحد ....و كل المعطيات تشير الى امكانية الحصول على 9 مقاعد ايزيدية-ايزيدية ! ما معنى ذلك بلغة الارقام و التحالفات السياسية و خاصة و قد تم توسيع صلاحيات مجالس المحافظات و الحكومات المحلية لتقوية النظام اللامركزي في العراق؟ بكل بساطة ايها الايزيدي المسكين انك كنت ستصبح اكبر كتلة نيابية في محافظتك بتلك المقاعد التسعة اي 23.08% تليك اكبر كتلة عربية ب 8 مقاعد اي 20% بينما كتلة التحالف كانت ستصبح بدونك هامشية بمقاعدها ال 3 و بنسبة 7.69% في ثاني اكبر محافظة عراقية يعادل احتياطي نفطها احتياطي دولة ليبيا !!! كانت الكتل ستاتيك تطلب منك التحالف بدلا من انك اليوم تشحذ و تشحذ دون نتيجة.

لقد تاخر العقل الايزيدي كثيرا في العراق التعددي التوافقي لكن الفرصة لا تزال قائمة وان اصبح الوقت ينساب منه بين اصابعه ...انها مجرد فكرة قد تصلح لحلم جميل يتوقف تحقيقه من دونه على همة الانسان الايزيدي و قادته من مرجعيات دينية و نخب سياسية و مثقفين و مفكرين للاخذ به من تحجيم حقير الى افاق المستقبل المشرق ...مستقبلا يكون فيه سيد نفسه و قراره اسوة ببقية اخوانه في المواطنة و الجيرة و الانسانية.


مركز زلال في قامشلو - بيان الى الرأي العام
بيان الى الرأي العام وكل المهتمين بالعلم والفن والثقافة حول حرق مركز زلال للثقافة والفن في قامشلو ...
لطالما كانت مدينتنا بحاجة لمركز يهتم بشبابها المبدعين و مواهبهم الواعدة يرعاها و يمنحها منبراً حيادياً و يمنحها فرصة حقيقية لتقديم نفسها بثقة عالية بالنفس ، و انطلاقا من هذه الرؤية و الهدف تأسس مركز زلال للثقافة و الفن في ربيع عام 2012 معلناً عن اهدافه و طموحاته في نشر الوعي والثقافة وخصوصا لدى جيل الشباب الامل .
و لكن حدث ما صدمنا و كان له وقع الصاعقة على رؤوسنا بحرق المركز و كافة محتوياته بطريقة تشي بان هناك من جعل النيران تلتهم المكان الذي كان يضم في جنباته ضحكات الشباب و طموحاتهم و احلامهم و يطفىء البريق في عيونهم التي ارتوت من المركز و هو يؤدي رسالته النبيلة و الانسانية بعيدا عن المصالح و الغايات الرخيصة بل خدمات مجانية تبني الانسان و تحترم وجوده و تراهن على اهمية عقله و رؤيته لبناء المستقبل .
و من وسط الرماد الذي يلف مركز زلال نتقدم بخالص الاعتذار لكل محبي المركز و لطلابه لاننا سنضطر اسفين للتوقف عن اكمال رسالتنا كما عاهدناهم باننا اشعلنا شمعة لن تذوي و لكنها الان أُطفئت و خبا نورها .
وفي الختام نتقدم بخالص الشكر والتقدير لكل من ساهم في تطوير المركز من اعضاء واداريين وطلاب وشكر خاص لكل الاساتذة والمدربين الذين تطوعو لخدمة العلم في المركز والذين لم يبخلو ابدا علينا وايضا كل الشكر و الاحترام لجميع الكتاب والادباء والمحاضرين ،و الشكر الجزيل لكل من تعاطف معنا وابدى حزنه واستنكاره لهذه الحادثة ولكل من اتصل بنا وواسانا وشكرنا سواء بالاتصال او الزيارات او عبر صفحات التواصل الاجتماعي .

رودي ابراهيم (قاسمو) - مدير مركز زلال للثقافة والفن في قامشلو

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يُقال: ((القانون كعمود الكهرباء لا نستطيعُ القفز عليه, بل بإمكاننا أن ندورَ حوله)), فهل ينطبقُ هذا القول المأثور على ما يجري الآن في سوريا منذ بدءِ الثّورةِ وحتّى يومنا هذا؟ وهل تسيرُ الأمور وفق قوانين ومعايير تُطبّق بحقّ الشّعبِ السّوريّ؟ وهل هناك قوانين حقيقيّة في سوريا الآن نستطيعُ تطبيقها على الشّعب, أو من خلالها نستطيع إجراء معايير العقابِ والثّواب؟

لعلّ هذه الأسئلة والاستفسارات تكون من أصعبِ المعضلاتِ العويصةِ على الحلّ أو على فكّ الّلغز, لأنّ الشّعبِ السّوريّ بمكوّناته المختلفة والمتباينة يتأرجحُ الآن وفق موازين عدّة لكلّ ميزان كفتان مختلفتان عن كفتيّ الميزان الآخر, بل قد يجدُ اختلافاً في كفتيّ الميزان الواحدِ كذلك, فيعيشُ متأرجحاً بشكل عاموديّ أو أفقيّ أو بشكل طولانيّ أو عرضانيّ وفقاً لقوّة أو ضعفِ اهتزازات كفتيّ هذا الميزان أو ذاك, حيثُ تتعدّدُ القوانين, وتتباينُ الشّرائع, وتكثرُ المسبّبات التي تستوجب الأسباب, وتتلاطمُ الحجج والذّرائع التي من خلالها يمارس أصحاب كلّ قانون أو شريعةٍ أو مسبّبٍ طقوسَهم الخاصّة بهم, كلّ بحسب الرّؤى والاتجاهات والمفاهيم التي تتماشى مع ما يرضي فكرهم, ومع ما يغذي أبصارهم.

الشّعب السّوريّ بمكوّناته المختلفة ما عادَ ملزماً بقوانين وشرائع محدّدة, ما عادَ مسيّراً لإرادةِ شريعةٍ بعينها, ما عاد مقتفياً آثار هذا المشرّع أو ذاك القانونيّ بحدّ ذاته.

الشّعب السّوريّ بات مسيّراً وفق قوانين مختلفة, البعض من هذه القوانين صار حقاً كعمود الكهرباءِ ولكن لا يستطيع هذا الشّعب الدّوران حولها, بل ما عاد بإمكانه حتّى التّقرّبَ إليها لأنّ لعناتِ صعقةٍ كهربائيّة من هنا وصعقةٍ من هناك قد تلاحقه فترديه إلى عوالم لا يعلمُ بوجوده فيها إنسٌ ولا جنّ ولا حتّى كائناتٍ تنتمي إلى فصيلةِ الجماد واللاحركيّة, فكيف به إذا حاول القفز عليه أو من فوقه؟

مشرّعو هذه القوانين والشّرائع يتوزعون وفق اتجاهاتهم وانتماءاتهم ورؤاهم وسبل فكرهم وتفكيرهم. يتنوّعون طبقاً للتوزّع الجغرافيّ والمناخيّ الذي يلائمهم, يهندسون أمورهم بحسبِ التّيّارات التي تدعمهم بجرعات القوّة والجبروت والسّيطرة, يدعمهم أناسٌ يشاركونهم كلّ ما ذكرناه من مواصفاتٍ ومقاييس, أمّا انتماءاتهم فهي بيّنة وواضحة, نعم, ينتمون إلى هذا الشّعبِ ذاته بشحمه ولحمه, بقلبه وقالبه, بجوهره ومضمونه, كلّ فئةٍ تنفي قوانين وشرائع الفئة الأخرى, فتحاول أن تنهشَ لحم بعضها البعض مع العظم والشّحم, فتردّ الأخرى بمثلها وربّما بردّةٍ فعل أقوى وهكذا تتصارعُ القوانين والشّرائع فيما بينها, وتتناحر, وتتشاجر, وقد تتآلف وتتهادن بين فينةٍ وأخرى وفق ضروراتِ المصلحة, ولكن جوهر الصّراع والتّناحر يظلّ هو السّائد والمسيطر, وفي النّهاية يكون الجمعُ الغالب من هذا الشّعب هو الضّحيّة, ليتحوّل البعض من هؤلاء أيضاً إلى أشباه مشرّعين دون معرفةِ نهايةٍ لكلّ هذا, وكأنّ الدّروب كلّها تسيرُ نحو دربٍ واحدٍ, هو درب المتاهة, أو الّلغزِ أو العدم.

فهل ستتفرّعُ دروبنا وتتشعّبُ نحو اتجاهاتٍ مستقيمةٍ ومتوازية نستطيعُ من خلالها التّوصّل إلى فرزٍ شامل لاتجاهاتها, فنميّزَ المنير من المظلم, ونفرّق الصّالح من الطّالح؟

هل سنتمكّن من وضع وتشريع قوانين وشرائع تكون كعواميد الكهرباءِ نستطيع الدّوران من حولها, بل والقفزَ عليها ومن فوقها ولكن دون أن تلحقنا لعنة الصّعقةِ القادمةِ من هنا, أو المتسلّلة من هناك؟!

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 23:00

الإرهاب المتمدن !!. بقلم : مفيد ألسعيدي

عندما كنا صغار نسمع في الإخبار عن عصابات ومجرمين يقومون بقتل الأبرياء, كذالك عمليات السطو المسلح أو تسليب أصحاب المحال التجارية وقتلهم فتهرع الأجهزة الأمنية إلى مسرح الجريمة وإجراء ألازم, كما هناك أسُس مديرية لمكافحة الجريمة وملاحقة المطلوبين قضائية بجنح حتى شكلت محاكم خاصة بذالك.

ليس في العراق بل حتى في جميع بدان العالم لا تخلو من الجريمة والعناصر الشاذة بالمجتمع كما لكل عمل يهدد أرواح الأبرياء يكون له قانون مكافحة للتعايش السلمي , كما تعرفون بأننا بلد إسلامي يحرم كل وشتى أنواع الجريمة أو إي عمل ينتهك به حقوق الإنسان بشكله الصحيح.

ما يجري الآن وبعد الـ(2003) تغير اسم المجرم باسم ثاني يتماشى مع التغيير الذي حصل للبلاد وأصبح يسمى (إرهابي ) ذالك الشخص الذي يقوم بقتل وترويع وانتهاك للتعايش السلمي بين أبناء الشعب ,هم معروفين وعملهم معروف وشكلت مديريات لمكافحة الإرهاب والجريمة ولا نتدخل بعملهم لأنه يحتاج إلى مهارة ومهنية وخبرة بالعمل.

لكن هناك إرهاب يهدد حياة المواطن بغطاء شرعي ؟ هو إرهاب الطبقات (المثقفة )!! التي تكون صاحبة مكانة بالمجتمع, قبل أيام وعند تجوالي في بغداد الحبيبية والكل يعرف الكيا وبرلمان الكيا وما تطرح به من قضايا ومشاكل وهموم الناس كما تطرح حلول لمشاكل يعجز عنها أصحاب القرار, و نصيحتي لأصحاب القرار أن يتوجهون إلى الكيا عندما لم يتمكنوا من إيجاد حلول لمشاكلهم !. صعدت امرأة كبير بالسن وكان بيدها كيس مملوء بأنواع من الأدوية ووصفة لطبيب وكأنها صيدلية متنقلة ! وفي نهاية الوصفة مطبوع( يعاد العلاج مرتين ) فسألتها شنو هذا العلاج ـــ إنا مريضة وكنت عند الطبيب وأعطاني هذا العلاج , ــ شنو مرضك ــ أشكو من التواء بالكاحل !! العجيب بالأمر انه الالتواء بالكاحل ومنطيها علاج (شراب نوعيتين , وحب كبسول ثلاث اشرط , وحقن . وحبوب نوعيتين ) وكانت كلفة الدواء ثلاثون ألف دينار وكشفية الطبيب عشرون ألف دينار ولم يتبقى لها حتى أجرة الباص ! الربع لدفعها هي غير راضية تماما.

كما هناك اتفاق بين الدكتور مع الصيدلاني بإعطائه نسبة من الربح بوصفات العلاج ! التي يكتبها للمريض كما يقوم آخرين بأخذ نسبة من المختبر وعيادات الأشعة إثناء تحويل المريض لها !! حتى لو لم يشكوا من شيء فيحوله الأخذ هذه الإجراءات الإرهابية . كما أصحاب الصيدليات أيضا ليس بصيادلة وأصحاب خبرة فنسبة التسعين بالمائة منهم ليس لديهم علاقة بالصيدلة فمنهم كسبة اتخذها مهنة يقتات بها على حساب الفقير . هنا يقوموا بامتصاص لدماء الفقراء واستفزازهم أمام مرأى ومسمع الأجهزة الرقابية. فعليه يجب وضع مديرية مكافحة جشع الأطباء والصيادلة لما يقومون به أشبه بتلك المديريات الأخرى لمنع إرهابهم للمواطن بطريقة متمدنة وحضارية وقانونية لأنه ما يقومون به حرام شرعا وقانونا هذا ولكم الأمر ..

 

اذا القينا نظرة فاحصة على مجتمعنا العربي الذي نعيش فيه نلحظ انه مجتمع استهلاكي تتآكله الامراض والأوبئة الاجتماعية الفتاكة ، وينخر في عظامه الفساد والانحلال والانحراف والفسوق والنفاق والرياء ، ناهيك عن الدجل السياسي والفوضى والتسيب الاجتماعي الذي يؤثر سلباً على القيم والأخلاق العامة .

ولا جدال في أن الثقافة التعولمة الجديدة ، التي غزت عالمنا وحضارتنا بقشورها وظواهرها الزائفة افسدت شبابنا ولوثت عقولهم وشوهت اذواقهم وفتحت لهم أبواب الملاهي والكوفي شوب والسخائف والانحطاط الخلقي وعمقت لديهم ثقافة الأكل والاستهلاك وعبادة المال عدا التهافت على السلبيات وفقدان الكرامة . علاوة على التقليد الاعمى الزائف في قصات الشعر وتعليق العقود في الرقاب والحلق في الآذان وسماع الأغاني الهابطة ومشاهدة الأفلام الاباحية الرخيصة الخليعة الى جانب ثقافة التعري واظهار مفاتن الجسد في السهرات وحفلات الاعراس والمناسبات الاجتماعية المختلفة ، والتخلي عن الحشمة والشهامة وآداب الفضيلة والوقار .

وهذه الثقافة الوافدة افسدت الكثير من رجالات السياسة ، واضاعت الاستقامة وتلاشي القيم الروحية والأخلاق السياسية وغياب الوفاء والاخلاص للمثل والمبادئ ، التي غدت كالسلع تباع وتشترى بالمزاد العلني. وسقى اللـه أيام زمان حين كان العمل الوطني والسياسي نقياً ناصعاً كالثلج خالٍ من الانتهازية والنفعية والمصالح الشخصية والمكاسب الذاتية ، بعيداً عن المساومات والصفقات المالية واللهاث وراء المناصب والكراسي . وكان الصغير يحترم الكبير ويسمع كلمته ، وكان الطالب يبجل ويحترم معلمه الذي "كاد أن يكون رسولاً " ، وكان الأبن يصغي لكلام والديه ولا يقول لهما "أف أو ينهرهما" ، وكان مجتمعنا تسوده القيم المجتمعية وعلاقات التكافل والألفة والمحبة القائمة على الصدق والوفاء والنبل والنزاهة ، وكان الشباب أمل المستقبل ووقود الثورة والتغيير وحملة مشاعل الكرامة والحرية ،ويتمسك بالأخلاق ويغار على وطنه وبنات مجتمعه ومستقبل شعبه .

لفد تغير مجتمهنا في كل شيء ، في الجوهر والتفكير والمسلك العام والممارسة اليومية ، واصبحنا نشعر بالأسى والحزن والقلق جراء الوضع الاجتماعي والتدهور الحاصل في اخلاقياتنا ومسلكياتنا اليومية .

ان الوضع الراهن يتطلب علاجاً شافياً وتغييراً سريعاً وذلك بالتنشئة الاجتماعية الصحيحة وتهذيب النفوس وتربية ابنائنا تربية انسانية على اسس علمية ونفسية ووطنية صحيحة ، وحث الشباب لأخذ دورهم الفاعل في الحركة الشعبية النهضوية ودعوتهم الى الحياة الشريفة والكريمة ، التي تحفظ لهم كرامة النفوس والاوطان والتاريخ وتجعل منهم اعمدة ودعائم لمستقبل زاهر ومجتمع سليم معافى بعيداً عن ثقافة الاستهلاك والتعولم والمظاهر الشكلية الفارغة .

تعتبر العتبات المقدسة إحدى مصادر الثروة العراقية باعتبارها من أهم مناطق السياحة الدينية ويكون الوارد لها على عدة أصناف منها الأموال النقدية وهي بمختلف العملات ومصدرها يكون الشباك ( شباك الضريح الطاهر ) ومصدر أخر هو التبرعات للعتبات المقدسة التي تأتي بشكل أساسي من التجار وأصحاب الاستثمارات ورؤوس الأموال الكبيرة من خارج العراق وداخله , والمصدر الأخر لواردات العتبات المقدسة هو الهدايا والنذور , والوقف الشيعي الذي يقوم بتخصيص الأموال للعتبات من ميزانيته الخاصة المقررة من الحكومة , بالإضافة إلى واردات المشاريع التابعة للعتبات المقدسة وهي أيضا على مستويات منها المشاريع الصحية مثل المستشفيات والمراكز الصحية والمشاريع الخدمية مثل مدن الزائرين وملحقاتها وأيضا الأراضي الزراعية والبساتين والتي تقدر بآلاف الدونمات والدواجن وحظائر المواشي ونضيف الشركات الإنتاجية مثل شركة الكفيل ومعامل الماء ( الآرو ) , وكذلك فتح المدارس الدينية والجامعات الأهلية الخاصة وباسم العتبات المقدسة , هذا بالإجمال أهم مصادر الأموال والعائدات للعتبتين الحسينية والعباسية الطاهرتين في كربلاء المقدسة والتي هي لو أحصيت بشكل دقيق لقدرت بمليارات الدولارات وتكفي بان تكون ميزانية العراق العامة تعتمد عليها والتي من المفروض توزع وبشكل عادل على أبناء الشعب العراقي فهم المستحق الوحيد والحقيقي لهذه الأموال , لكن إن الغريب بالأمر والعجيب إن هذه الأموال الهائلة لا تعرف إلى أين تذهب ؟ وردا على من يقول أنها تصرف على قضايا الترميم والصيانة , إن الترميم والصيانة هذا قائم على جانب واحد وهو التبرعات أو مخصصات الوقف الشيعي للعتبات المقدسة فقط , فأين ذهبت الواردات الأخرى وعلى ماذا تصرف ؟ أكيد يكون الجواب واضح للسائل إن هذه الأموال تذهب إلى خزائن والحسابات الشخصية للقائمين على العتبات المقدسة الذين لم يكتفوا حتى باختلاس أموال ومستحقات الشعب العراقي الواردة من قبل مقدساتهم بل استغلوا مناصبهم في إدارة العتبات المقدسة واخذوا يستحوذون على الأراضي التابعة لإدارة البلدية في بحجة إنشاء مرفق تابع لإحدى الحضرتين الطاهرتين ولكن هو في الحقيقة ليس تابعا للحضرة بل تابع لإحدى الشخصيات المسيطرة وأضف إلى ذلك تلاعبهم بخرائط البناء في المدينة من اجل الاستحواذ على مناطق تتناسب مع المشروع الذي يؤسس باسم الحضرة , هذا جانب بسيط من عمليات الاختلاس والسرقة التي تقوم بها العصابات التي تسيطر على العتبات المقدسة وخصوصا في مدينة كربلاء المقدسة فهم قد استغلوا مناصبهم في إدارة الحضرتين الشريفتين وجعلوها غطاءا شرعيا لعمليات السرقة , والذي يتتبع ما تقوم بهم إدارة الحضرتين ويمعن التدقيق في هذه العمليات يكون على دراية بان هذه الإدارات عبارة عن عصابات ومافيات متخصصة بجانب السرقة وغسيل الأموال وهم بذلك يستغلون الغطاء الديني والجانب الشرعي من اجل التمويه على ما يقومون به وأمام مرأى ومسمع الشعب الذي يغتصب حقه وتسرق أمواله وخيراته علنا , وهو باقي يرزخ تحت نقمة الفقر والعوز والحرمان بينما يتمتع السراق من أصحاب الكروش بأمواله ومستحقاته , نعم هكذا هم أصحاب الواجهات الدينية ممن جعلهم العراقيين أمناء على خيراتهم و إلى هذا المستوى والى هذا الحد وصل الأمر بمن وثق بهم العراقيين وجعلهم أمناء على قوته ومصدر رزقه وخيره هكذا أصبح حالهم وحال كل من لاذ بعباءتهم السوداء التي تشبه سواد قلوبهم ووجهوهم يكثرون بالسرقات من العتبات المقدسة التي هي بالأساس مخصصة للفقراء والمساكين والمحتاجين من أبناء العراق الجريح , فأي دين هذا وأي قادة ورموز انتم يا سراق بيت المال ... لله درك يا شعب العراق المغلوب على أمرك المسروق حقك المنهوب خيرك باسم الدين .....

صوت كوردستان: في محاولة منها لتهدئة رأي أعضاء و قيادات هامة في حزب الطالباني تعارض أتفاق يعض قيادات حزب الطالباني بأطالة مدة حكم البارزاني لسنتين، أصدر المكتب السياسي لهذا الحزب بيان شرح فيها ألاسباب التي دعتهم لتمديد مدة رئاسة البارزاني و لخصوها بأنهم بها حموا أقليم كوردستان من "فوضى سياسية".

بنفس الصدد نشر موقع جاودير التابع لملابختيار القيادي في حزب الطالباني و من الجناح الموالي للبارزاني بأن خطتهم نجحت و تمكنوا من تمرير سياستهم في البرلمان. و أضاف الموقع بأن نظام الحكم الرئاسي أنتهى في الإقليم  والى الابد و سيصبح برلمانيا عند تثبيت دستور أقليم كوردستان في تلميح الى أنهم بتمديهم لمدة حكم البارزاني لسنتين قد خدعوا حزب البارزاني و سينهون سلطته خلال سنتين.

{بغداد السفير: نيوز}

وصف تجمع (داعمون للتغيير) قرار الحزبين الحاكمين في كردستان بتمديد ولاية رئيس الإقليم والبرلمان بأنه  مخالفة صريحة للقانون وتكريس للدكتاتورية .

ونقل بيان للتجمع تلقت السفير نيوز نسخة منه اليوم الاثنين  عن امينه العام محمد الأفندي قوله : ان ما قام به الحزبان الحاكمان في كردستان من تمديد لولاية رئيس الإقليم والبرلمان هو مخالفة واضحة وصريحة للقانون وتكريس للدكتاتورية في الإقليم ، وهذا خير دليل على خوفهم من خسارتهم لمنصب الرئيس مقابل مرشح المعارضة ، وإذا استمر الحزبان الحاكمان بهذا النهج غير الديمقراطي فسيكون للجماهير كلام اخر معهم ، إذ اننا نستطيع ان نحشد لهم الجمهور في كل شوارع الاقليم ضد سياستهم الدكتاتورية.

واضاف : ان الاعتداء على نواب كتلة التغيير في برلمان كردستان هو خير دليل على استخدام السلطة في الاقليم لقوات الأمن لقمع الحريات واشراكهم في الخلافات السياسية ، وهذا يعني عدم وجود سلطة القانون في الاقليم .

وتابع : نحن نرفض جملة وتفصيلا تمديد فترة رئاسة الاقليم ومدة ولاية البرلمان ، وسوف نبذل كل جهودنا من اجل تدويل هذه القضية ، فهؤلاء يحاولون بكل الطرق ترسيخ مبدأ حكم العائلة الواحدة والقائد الاوحد بالإقليم والسيطرة على كل ثروات وموارد كردستان ، فهولاء لايخافون على مصلحة الاقليم بل شوهوا صورة كردستان امام المجتمع الدولي ، وبتصرفاتهم هذه ارسلوا رسائل سلبية للعالم مفادها ان الاقليم لايحترم القوانين .

واضاف : على الحزبين الحاكمين ان يعلما بأن الاقليم ليس ملكاً لعائلة واحدة بل هو ملك للشعب الكردي ، وهم اليوم جالسون في مناصبهم بفضل تضحيات هذا الشعب المناضل ،وعليهم ان لايستخفوا بدماء الكرد المناضلين الذين ضحوا بأرواحهم من اجل بناء اقليم ديمقراطي دستوري متطور .

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 10:20

يوميات مدينة (4)- عبد الستار نورعلي

 

* الثلاثاء 12 أبريل 2011

الساعة 12.00/ المكتبة العامة

أغبرتِ السماءُ هذا اليومَ دفئاً

وهواءاً ساخناً مثلَ رياح البيدِ

عند حافةِ المدينةِ الغارقةِ الوجوهِ

في الطوفانِ

كيفَ نمسحُ الغبارَ عن عيوننا ؟

في المكتبةِ،

في معرض اللوحاتِ،

البولنديُّ الفنانُ والمعلّمُ والتلميذَ ينحتانِ،

منْ طينِ هذي الأرضِ سلحفاةً وبيضَها،

صغيرُها يبتسمُ، الخطوطُ فوق الظهرِ

تقصرُ أنْ تبلغَ في النهايةِ الحدودَ

حيث النبعُ.*

السرابُ في النهايةِ،

والرملُ ظلٌّ تحت ظلّ البيضةِ،

والوجهُ ظلالٌ في الظلالْ.

أأنا أمشي ببطء،

أقفُ اليومَ على الصورةِ

منْ غير ظلالْ ؟

أنزعُ عنْ عينيْ غشاءً

من سنين القحطِ

فوق المسرحِ الجوّالِ،

والجمهورُ منْ قمةِ رأس القصةِ

حتى أخمصِ النهايةِ المحبوكةِ الفصولْ.

في الشارع الواصلِ بين سريريَ المهتزّ

والمكتبةِ العامرةِ الهازّةِ للرأس

سُلَحْفاةٌ منَ النومِ بظلٍّ زاحفٍ

نحوَ شروقِ النفَسِ الأخير.

أُشغِلُ كرسيّاً... وهزاتٌ ...

وأقدامي جذورٌ طالها الإسفلتُ،

فاشتدّ سعالي

منْ هواءِ الغابةِ العمياءِ

عند الخطّ في نهاية الرحلةِ

تلكَ الغائبهْ.

أوصلَني الدربُ الى الحافّةِ

حيث العالمُ المرئيُّ منْ ثقبٍ

وفي العينينِ أضيقُ

من نقاطِ أواخرِ الأسطرِ

في خاتمةِ الفصولْ.

* اشارة الى معرض لفنان بولندي وتلميذه، ولمنحوتات من الطين لسلحفاة وبيوضها في المكتبةِ.

* الخميس 21 نيسان 2011

الساعة 12.30 /المكتبة العامة

الصمتُ هنا عزفٌ منفردٌ .

هل تنهي سيناريو الأوتار؟

السيناريو بانوراما

لكواليس مناخ اللوحةِ.

الأوتارُ تُغني:

ارجعْ خلفكَ.

قلِّبْ ما اسطعْتَ فصولَ الصيفِ

وحرارتَهُ.

كانتْ تلكَ الشمسُ

مثلَ عمودِ المعبدِ راسخةً

في قلبِ الصورةِ.

أرغبُ أنْ أنهي مراجعتي.

فالعَودُ على البدءِ ثباتٌ.

والمتحرِّكُ

أنْ تسمعَ موسيقى الصخبِ.

الموسيقيُّ الصاخبُ مشروعُ الحزنِ.

هل تبحثُ عنْ أوتارِ الليلِ ترافقها

حتى أرجوحةِ آخر هذا الصمتْ؟

البنتُ التجلسُ قُدّامي

تقرأ... تكتبُ... وتفكّرُ...

البنتُ هناكَ تنامُ على

أوتارِ الصمتِ وتشتعلُ.

فكّوا قيدَ الصوتِ الساكنِ

في الأوتار.

حرُّ الأيامِ الماضيةِ يمرُّ

عبرَ الأسطرِ وأصابعِـهِ.

ثقبُ الأوزون يذيبُ الباقي

مِـنْ توق الرغبةِ

لحرارة تلك الأيامْ.

الأيامُ تداولُـنا.

والدولة مركبُها صعبٌ.

الشاربُ كأسَ نمير النبعِ

يترنّحُ منْ صخبِ السُكْرِ

للدولةِ أيامَ القيضْ.

الفرحُ يودّعُ كأسَ الجالسِ.

لم يرمِ شِباكَ الضحكِ

على الشفتينْ.

جفّتْ عيناهُ من التحديقِ فينتظرُ...

لحظةَ فرحٍ تسكبُ ظلَّ الفرحِ.

يشربُ فنجانَ القهوةِ،

يمتزجُ بدخانِ سجارتِهِ،

يتأوّهُ مصبوبَ القلقِ.

يقفُ ببابِ المندبِ.

يندبُ صخبَ البحرِ.

اليمنُ الكانَ سعيداً

أمسى في غايةِ فقدانِ الوزنِ،

يقفُ...

يبكي حظّ الفرحِ العاثر.

ليس الفرحُ الغافي مَيْتاً.

لا تنعَ نضارةَ أيامِـهْ.

ليس الفرحُ الغافي مَيْتاً.

يتخفّى في وترِ الموسيقيِّ العارفِ

فنَّ الشدِّ والاسترخاءْ.

يتزيّا كلماتِ العشاقْ،

ورهافةَ شاعرنا الغافي.

عبد الستار نورعلي

اسكلستونا/السويد

 

أثار إنتباهي نِقاش لِمُثقفين جُهال في أحد الأماكن العامة ,حول التَحالفات التي تَلت إنتخابات مَجالس المحافظات ,وكيف يَسرد احدهم وكأنه على علمٍ بمجريات الأمور لباقي الموجودين ,كان أخونا السياسي المُحنك هذا! يشرح للحاضرين مايلي ..أن السيد نوري المالكي ذهب الى السيد عمار الحكيم لغرض التحالف معه ,وإشترط السيد الحكيم على السيد المالكي أن يكون هذا التحالف محصور للشيعة فقط !وأن نبعد التيار الصدري عن الساحة السياسية وايضاً اخوتنا السنة فرفض السيد المالكي هذا الكلام وأتصل بالحكيم (وفض الشركة)!!وذهب عمار الحكيم الى مقتدى الصدر لكي يتآمروا على المالكي ومعهم اسامة النجيفي (وخلوه وحدة خطيّة) !!!.

بلله عليكم هل ترضون بهكذا (خرابيط )وتأكدت من أحد الحاضرين ان أخونا المتكلم ينتمي لحزب (.......)وغايتة تلميع سمعة سياسي على حساب سمعة سياسي آخر ,عذراً هذا إعلام يظلل الشارع ولا يميل للحقيقة أبداً وزائف ,ومن يتابع الساحة السياسية العراقية يعلم جيداً ان عمار الحكيم طالما يدعوا الى الحوار والوحدة الوطنية والشراكة الوطنية ,وأن التحالف الذي تم بين إئتلاف دولة القانون وإئتلاف المواطن ,بُنّي على تفاهمات مدروسة وطويلة ,وأتفق الطرفان على تشكيل حكومات أغلب المحافظات بالتراضي وبعد 50 يوماً إتصل احد قياديي حزب الدعوة بأحد قياديي المجلس الأعلى بأن الأتفاق اُلغي ولايوجد تحالف بين القانون والمواطن !!نعم بعد 50 يوماً .

والسبب هو عدم وجود تفاهم داخل كتل إئتلاف دولة القانون ,مما جعل السيد المالكي ينهي التحالف مابين إئتلاف المواطن وإئتلاف دولة القانون ,وهذا أعتبره الحكيميون (غدراً).

بتصوري كان تصرف عمار الحكيم حكيما,بتحالفه السريع مع تيار الأحرار بزعامة السيدمقتدى الصدروتم التفاهم على كيفية تشكيل وأدارة الحكومات المحلية في المحافظات ,وفعلاًأعلن رسمياً التحالف (الحكيمي –الصدري)الذي اعتبره البعض قوة والبعض الآخرإعتبره مؤامرة !,وسار الطرفان فعلاً وفق تفاهمات لم تأخذ من الوقت الكثير لأن الطرفان جادان فعلاً لخدمة المواطن ولايهمهما سوى المواطن ,وكان الإتفاق مريحاً جداً للصدريين وللحكيميين وغير مناسب للمالكيين !!لإن التحالف الجديد يضم ايضاً إئتلاف (مُتحدون)الذي يتزعمه السيد أسامة النجيفي والذي فاز بمنصب رئيس مجلس محافظة بغداد ,وكان منصب محافظ بغداد من نصيب الصدريين حسب الإتفاق وبما تقتضيه المصلحة العامة .

سؤالي هنا..لماذا فوجئ الجميع بتحالف الحكيم - الصدر ؟!

ولماذا نعتوا هذا التحالف بالمؤامرة على السيدالمالكي ,وماهي المصلحة التي حصل عليها الحكيم من هذا التحالف ؟سوى انه يريد خدمة المواطن ليس الا.

أن مبادرة السيد عمارالحكيم بجمع الفرقاء السياسيين العراقيين في مكتبه الخاص ومصالحتهم تدل على حرصه الشديد لرأب الصدع والولوج في مرحلة البناء والأعمار ,بدل الأزمات وأثارة النعرات الطائفية التي تؤجج الشارع وتذهب بالبعض للأقتتال الطائفي لاسمح الله ,نعم.عمار ومقتدى تحالفا لأجل (تحالف وطني)وليس طائفي بضمهم رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ,وعندما اتحدث عن تفاصيل ماحدث في تشكيل حكومات المحافظات فسأثير عدة أمور ,لذلك سأترك الأمر للقارئ ليبحث عن الحقيقة التي دعت السيد عمار الحكيم يتفق مع السيد مقتدى الصدر والسيد اسامة النجيفي لتشكيل تحالف جديد ,ربما سيكون تحالفاً إستراتيجياً سيستمر للإنتخابات التشريعية القادمة ,فأين المؤامرة ياجُهال السياسة !؟.

أثيرالشرع

استغفرالله واستميحكم عذرا فقد حاولت اختيار الصفة المناسبة لحضراتكم كحكام تجثمون على رقابنا مستقوين بتكتلاتكم الكتائبية الفاشية التي تدعمكم في السيطرة على مقدرات الشعوب.. فقد حاولت ان اختارلكم اهون الصفات حسب تقييمكم انتم طبعا وهي( الكذب) وتجنبت ..وصفكم بالفاسدين والطائفيين والدكتاتوريين والمنافقين والقتلة والعابثين بمصير الجماهير والسارقين لقوت المساكين والضاحكين على ذقون البؤساء المحتاجين والمحرومين ، فهل انا كذبت؟ وهل انا ظلمت وجافيت الحقيقة؟ وهل انا افتريت عليكم؟ ، لا ..ابدا هذا هو راي المواطن الذي لا يعرف غير الحق ولا يتكلم الاّ الصدق .. المواطن الصادق يوصمكم بكل هذه الصفات ويطالبكم بالرحيل من المشهد السياسي والذي وشحتموه بالسواد كما ارى من حقي كمواطن عراقي وعربي ان اتسائل الى اين انتم سائرون بنا كشعوب ودول ..وكناس يحلمون ويتمنون ويتطلعون ليكونوا بمصاف الدول والشعوب المحترمة.. نحن الاغنى تاريخا وعراقة وثقافة وبترولا وغازا وزراعة ومياها وتنوعا قوميا ودينيا وخيرات مادية وبشرية لا تعد ولا تحصى تحت الارض وفوقها ..ماذا تريدون اكثر من ذلك لكي تعودوا الى صوابكم وتستغفروا الله وتطهروا نفوسكم وتكفوا عن سرقة قوت الشعوب وتبتعدوا عن الشحن الطائفي.. والتوجه لاعمار بلداننا المتخلفة في كل المجالات والى احياء الصناعة والزراعة وفتح المجال واسعا امام الشباب وحشدهم في مجالات العمل ودمجهم في المجتمع ليبصروا النور ويتبدد الظلام الذي يحيط بهم ويجدوا انفسهم اناسا نافعين ومستفيدين من خيرات بلدانهم وبذلك تسدوا الطريق على فلول القاعدة ومن على شاكلتهم من البعثيين الصداميين والاخوان المسلمين( الشياطين) الذين يعبثون في امن العراق ومصر وتونس والسودان واليمن وغيرها من البلدان ،، انه لمن الغرابة ان نسمعكم ونراكم..كونكم لا تبدئون بكلمة واحدة الا ان تسبقوها ب( باسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على ابا القاسم محمد) ولكن ماذا بعد ذلك.؟ بعد ذلك تبدئون بالكذب والكذب الفضيع وهذا ينطبق على الاسلام السياسي ممن يتبؤون المسؤوليات ليس في بلدا عربيا بعينه فحسب وانما الان هم يحكمون اهم الدول العربية وهي مصر التي وقعت بايدي الاخوان الشياطين والذين فشلوا وعلى رأسهم مرسي الدجال والذي هرب اليوم من قصر الاتحادية الى قصر القبة بعد ان لفضته الجماهير الغاضبة ..لقد ظهر الاسلام السياسي على حقيقته وكشر عن انيابه فهم ليسوا الا كتائب وميليشيات مدربة على القتل والارهاب والتسقيط وهم لا يفكرون ولو للحظة واحدة بشعوبهم بل ما يهمهم بالدرجة الاولى مصالحهم الانانية .
لقد فشل الاسلام السياسي بعد ان سرق ثورات الربيع العربي وحوّلها الى خريف تساقطت فيه ثمرات الربيع باياديهم غير الامينة عندما وصلت الى ساحات الاعتصام متأخرة وعندما ايقنت ان الثورات منتصرة لا محالة فدخلوا يتمسكنون واليوم وبعد ان تمكنوا.. اخذو يمارسون سياسة الارهاب والاقصاء واخونة الدولة والمجتمع..وفي الوقت الذي لم يتقدموا خطوة واحدة الى الامام بل هم في تراجع الى الوراء فقد اصيبت الجماهير بهول الصدمة وما وصلت اليه البلدان من المجاعة وفضاعة الاعمال الهمجية التي يمارسونها ضد كل من يحاول الاعتراض على تصرفاتهم اللا انسانية ودعواتهم المستمرة الى سلخ جلود المعارضين ،ويبدو ان تجربة الاسلام السياسي للحكم كانت ضروية لكشف زيف ادعاءاتهم من على منابر العبادة بانهم هم الحل وغيرهم فاشلون فاسدون وكانت الجماهير بحاجة ماسة لكشف معدنهم بعد وضعهم على المحك وها هم يهربون الى الامام باعلان الحرب على الشعوب التي نزلت الى الشوارع والساحات مطالبة بازاحتهم بعد ان ملؤا الدنيا ظلما وجورا.

وفي بلدي العراق يصرخ المواطن في الشارع وامام كامرات مختلف الفضائيات بأعلى صوته ان حكامنا سرقونا واهانونا وتقاتلوا من اجل الاستيلاء على مقدراتنا ..لقد تدهورت حياتنا في جميع المجالات لا بنى تحتية ولاخدمات صحية لاكهرباء ولا ماء صالح للشرب ولا مجاري ولا بيئة نظيفة والامراض تفتك بنا ..لا سلام ولا امان ولا شيء يستحق ذكره ،هذا ما كسبناه من حكومتنا!.. اما البرلمان فمصاب بالشلل والهذيان وفقدان الذاكرة .. المواطن العراقي وصل الى قناعة غير قابلة للشك والتأويل بأن حكامنا كذابون وهو يقصد بذلك وبالتحديد من بيده الحل والعقد سواء كانوا وزرءا او نوابا اوقادة كتل سياسية نافذين وكل سارق لقوت الشعب والمتاجر بخيراته وامواله وكل من تعامل مع دولة اجنبية ونفذ اجندتها وعاث في الارض فسادا بترويج القتل على الهوية الطائفية وتفكيك النسيج الوطني والاجتماعي واذكاء العداء الطائفي والقومي ، آن الاوان وحان الوقت لكي يرفع الاسلام السياسي يده عن الشعوب وينهي احتلاله ويسحب جيوشه الطائفية من ساحات الشعوب.

 

يتلخص دور رجل الامن، بالحفاظ على القانون الذي يكفل حقوق المواطن، ويمنع أي حالة اعتداء عليه بصفته مواطنا، وعلى حقوق القانون بصفته ناظما للعلاقات بين أفراد المجتمع ، وتسعى الدول لتحسين سمعة مؤسساتها الأمنية وتحافظ على تطبيق المعايير الدوليه بالتعامل مع المواطن ، وتحاول جاهدة في طي صفحة الاساءة باستعمال السلطة بتكوين جيل جديد من رجال الأمن يدرك حقوقه جيدا كما يدرك مسؤولياته، لإثبات أن المواطنة الحقيقية تتمثل في توفير الأمن لا قمع الحريات الفردية ، لكن في العراق تضخم وتعدد الاجهزة التي تنفذ القانون بين الجيش وقوى الامن الداخلي واتساعها بطرق عشوائية حتى أصبح بعبعا وامست قياداته متهمه بانتهاكات جسيمة لحقوق الانسان كما حصل ( انتهاكات كبيرة وعديدة الحويجة والفلوجة واخرها مافعلته قوات سوات بملعب كربلاء) ، فمشكلة اطلاق عنان االقوات المتنمرة (سوات واخواتها) بدون معايير عمل واضحة واساءتها باستخدام السلطة ، وانا مؤمن بان كلما تنتفخ الاجهزة كلما يصعب السيطرة على ضبط سلوكها

إن إدراك أية مشكلة ومدى خطورتها، هو الوعي في محاولة إيجاد حل لتلك المشكلة، وتعد البداية الأولى لمعرفتها ، اما دفن المشكلات والمعضلات الامنية في العراق (تطمطم)، والتظاهر بتصغيرها عبر استخدام مختلف وسائل التضليل والتسويف ، بسبب تداخل وتراكب وتجذر شبكات المصالح والمنافع وتبادل الأدوار والمواقع النفعية الشخصية والعلاقات المصلحية في تلك الاجهزة مع سياسيين متنفذين على حساب مستقبل ومصالح الناس والمجتمع ككل، فلن تقوم لدولة القانون والمؤسسات ان وجدت والعدالة والمدنية قائمة بأي صورة من الصور، ولن يكون لوجودها أي معنى بالبعد المؤسساتي الحقيقي، وتجعل كثيراً ممن هم في مواقع المسؤولية والقرار الأعلى في حالة من الخدر والسكر الشديد تفقدهم صوابهم وقدرتهم على اتخاذ القرارات الصائبة ،وأن تورط رجال الأمن في قضايا (انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان سواء بمراحل التحقيق وانتزاع الاعتراف بالقوة او في حالات فض الشغب او الاجراءات اليومية بنقاط التفتيش ) يخلق إعاقات سيكولوجية للناس ويسبب فقدان الأمان والاستقرار النفسي في حضن المجتمع، مما يجعلهم معرضين لأمراض نفسية عصابية كالاكتئاب والفوبيا والقلق. أما الانعكاسات الاجتماعية، ففي الغالب يؤدي إلى الخوف من رجال الامن وعدم الثقة بهم ، وهذه الفوبيا الاجتماعية ستؤدي بالناس إلى عدم الاندماج في المجتمع بشكل سليم ، وبالتالي السخط على النظام السياسي القائم ، وبنظره سريعة ان اغلب المتمركزين حاليا براس السلطة كانوا هاربين خارج العراق وكان احدى الاسباب الاساسيه لهروبهم مضايقات رجال الامن لهم انذاك ، وخشية على حياتهم من البطش اضطروا للهرب ، واصبحوا اعداء للنظام السياسي ، اذن لماذا؟ نسمح ان يمارس نفس الاسلوب بذات الادوات بانتهاك حقوق ابرياء نجعلهم في صف الاعداء للنظام السياسي الجديد ؟ لمصلحة من؟ لاسيما ان المنظمات الدولية بحكم التطور التقني تراقب الاداءالامني اليومي ومدى توائمه مع معايير العصر من عدمه ،هناك اسئلة مشروعه من المستفيد من تنفيذ هذه الجرائم ؟ تحتاج الى اجابات جريئة ، باختصار الرابح الاول والاخير مقنتنصي الفرصة والمنتفعين والوصوليين والدخلاء والاشرار والعصابات المنظمة ، والخاسر الاول النظام السياسي الجديد.

الخلاصة

1ـ افرزت الانتهاكات المتكررة لزاما على الحكومة والبرلمان بوضع الاسس لاصلاح الامن العراقي والقيام بدور أساسي في تطوير الإطار التشريعي في المجال الأمني على ضوء التحولات التي يعرفها العالم التي تمنع الانتهاكات، التي تعزز ثقة المواطن في الأمن

2ـ أن الحكومة مدعوة إلى تحصين أجهزتها المختصة بتنفيذ القانون من السلوكات الشاذة واللاقانونية بمجموعة من الإجراءات والآليات، مثل اعادة النظر بتشكيلات هذه الأجهزة ( في مجال التحقيق والجهات المكلفة بالقبض)، فالاختيار يجب أن يتم بشكل انتقائي ويخضع لاختبارات نفسية واجتماعية وأخلاقية ، فهذه الأجهزة هي الأساس الأول الذي تقوم عليه سلامة وأمن الدولة والمجتمع

3ـ أن وزارة الداخلية لم تقر باعتماد معايير متوفقة مع الدستور تؤمنها من الانزلاقات للقوات المنفذة للقانون ، خصوصا في مجال حقوق الإنسان، وإن لم يظهر لهذه النوايا أي أثر على أرض الواقع والتدبير اليومي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عمان

لماذا تنازل امير قطر ﻻبنه؟
اسامة فوزي
شيخ قطر عزل بقرار امريكي

عرب تايمز - خاص

قال الزميل اسامة فوزي في ندوة اسرة القلم في مدينة اوستن عاصمة تكساس ان شيخ قطر قد عزل بقرار امريكي بالطريقة نفسها التي عزل فيها  الانجليز الملك طلال ملك الاردن والسلطان سعيد سلطان عمان لصالح ولديهما حسين وقابوس

وقال انه اول من اعلن ان الامريكان خيروا حاكم قطر بين سجن غوانتاناموا او العمل على اسقاط النظام السوري بعد ان اكتشفت المخابرات الامريكية ومن خلال كومبيوترات اسامة بن لادن ان وزير مالية بن لادن هو احد اصدقاء شيخ قطر ويعمل في الديوان الاميري القطري واسمه ( سليم حسن خليفة راشد الكواري ) وكان هذا  هو حلقة الوصل بين شيخ قطر واسامة بن لادن واكتشفت المخابرات الامريكية ان تمويل بن لادن كان يتم من خلال بنوك قطرية تديرها خلية تعمل مع شيخ قطر تضم الى جانب الكواري الارهابي عز الدين عبد العزيز خليل ( وهو سوري )  و عطية عبد الرحمن واوميد محمد وعبدالله غانم محفوظ مسلم الخوار وعلي حسن علي العجمي من الكويت وهو ابن عم الارهابي الكويتي شافي العجمي الذي تباهى مؤخرا بذبح الطفل السوري في دير الزور

وقال ان سليم الكواري ( ويعرف عند الامريكان بسليمان )  وعمره 33 سنة كان موجودا في قطر عند مقتل بن لادن  ويقال انه سلم للامريكان بعد مقتل بن لادن  واضاف ان احدا من الحلقة الضيقة  التي كانت تحيط به بما فيهم  رمزي بن الشيبة و حاج محمد لم يكن يعرف بأمر الكواري وعلاقته بقطر وشيخها واضاف ان الاستخبارات الامريكية كانت تشك - في عهد بوش - بوجود علاقة مالية وتنظيمية بين شيخ قطر وبن لادن ولكن لم يكن لديها ادلة ملموسة ومع ذلك فكر جورج بوش بقصف مكتب الجزيرة القطرية وبعد النزول فوق منزل بن لادن والحصول على وثائق بن لادن الشخصية فك الامريكان اللغز ووجدوا في كومبيوتر بن لادن اسماء الخلية المذكورة اعلاه التي كانت تؤمن لابن لادن المال والسلاح  وتربطه بشيخ قطر

واضاف : ان الولايات المتحدة كانت ستكتفي بتشغيل شيخ قطر لصالحها في المنطقة في مقابل ان ( تغرش ) عن اعتقاله لكن تورط  شيخ قطر بتمويل مجموعات تنتمي للقاعدة في سوريا دون علم او موافقة امريكية دفع ادارة اوباما الى تغيير موقفها واعلام الشيخ حمد بان عليه التنازل عن الحكم فورا

اضاف الزميل فوزي : ان حمد الذي سرق الحكم من ابيه الذي بدوره سرق الحكم من اخيه ينتمي لاسرة عرفت تاريخيا  بالغدر بين المحارم ولا يمكن ان يتنازل حمد بمحض ارادته لاحد ابنائه  وهو الذي غدر بأبيه واضاف ان اولاد حمد من ابنة عمه - التي تزوجها قبل موزة - لا زالوا حتى هذه اللحظة قيد الاقامة الجبرية لان والدهم لا يثق بهم  ولا يدخلون عليه الا بعد تفتيش دقيق.. واضاف ان معظم ابناء العائلة الحاكمة اما في السجون او قيد الاقامة الجبرية بما في ذلك اقارب لحمد من الدرجة الاولى اتنهمهم حمد بالمحاولة الانقلابية الشهيرة ... واضاف ان هناك تقولات بان ابيه مات مقتولا

أربيل: شيرزاد شيخاني
أكد الفريق جبار ياور أمين عام وزارة البيشمركة والمتحدث الرسمي باسم قيادة قوات حرس إقليم كردستان، أن قيادة البيشمركة «ترفض جملة القرارات التي أصدرها حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي الموفد من قبل الحكومة الاتحادية لحل مشكلة التركمان في قضاء طوزخورماتو»، مشيرا إلى أن «المناطق المتنازع عليها لها وضعيتها الخاصة التي يفترض بقادة الدولة أن يراعوها، وأن الوضع الأمني هناك لا يحتمل المزيد من التدهور ».
جاء ذلك ردا على عدة قرارات اتخذها الشهرستاني أثناء اجتماعه بممثلي المكونات العربية والكردية والتركمانية في قضاء طوزخورماتو، إثر تجدد العمليات الإرهابية التي استهدفت المكون التركماني هناك خلال الفترة الأخيرة. ومن هذه القرارات استقدام قوات جديدة من محافظة ديالى لحماية الأحياء التركمانية في البلدة، وتشكيل قوات الصحوة من التركمان، وتشكيل قيادة شرطة من المكونات الثلاثة.
وقال ياور في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن قرارات الشهرستاني «تتعارض مع مبادئ الدستور العراقي والاتفاقات التي وقعت بين الوزارات الأمنية، فقضاء طوزخورماتو يعد من إحدى المناطق المتنازع عليها، وهناك اتفاق وقع عام 2009 يقضي بإدارة الملف الأمني فيه بصورة مشتركة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، لكن الوفد الذي التقى بالشهرستاني لم يكن فيه أي عضو مفوض من قبلنا، لذلك نرفض القرارات الصادرة عن ذلك الاجتماع».
وحول تشكيل قوة خاصة بالتركمان، أوضح ياور: «نحن نؤكد أن الإرهابيين يستهدفون العراقيين بجميع مكوناتهم العرقية والقومية والمذهبية، ولذلك نستغرب استقدام قوات خاصة لحماية الأحياء التركمانية دون غيرها، فالجميع مهدد من قبل الإرهابيين، وطوزخورماتو تضم المكونات العربية والكردية بالإضافة إلى التركمان، لذلك لا يجوز أن تستقدم القوات من محافظة أخرى لحمايتهم دون الآخرين».
وأضاف الأمين العام لوزارة البيشمركة: «فيما يتعلق بتشكيل فوج لقوات الصحوة من التركمان، فإن هذا القرار غير دستوري، لأن تشكيل أي قوة غير نظامية لأي من المكونات الدينية والقومية يتعارض مع الفقرة (ب) من المادة التاسعة من الدستور الاتحادي». وبشأن القرار الأخير بتشكيل فوج من شرطة الطوارئ للقضاء؛ نصفهم من التركمان والنصف الآخر من العرب والكرد، فإن هذا التشكيل بدوره يتعارض مع المادة التاسعة من الدستور التي تقضي بتمثيل المكونات داخل تشكيلات الجيش العراقي وفقا لنسبهم السكانية، وأن تفضيل مكون على آخر أو إعطاءه نسبة تمثيل أكبر من شأنه أن يحدث التفرقة بينها، وهذا أمر غير مقبول».
وختم ياور تصريحه قائلا: «إن قضاء طوزخورماتو يحتاج إلى رفع مستوى المشاريع الخدمية وتعميق روح الأخوة والتعايش بينهم، وجمع المكونات على هدف واحد وهو الدفاع عن المواطنين هناك عبر أعمال ونشاطات جماعية مشتركة وتعاون الوحدات الإدارية والعسكرية والأمنية لتدعيم الوضع الأمني هناك».
الشرق الأوسط

القاهرة، مصر (CNN) -- أمهل المتظاهرون في محيط قصر الاتحادية الرئيس محمد مرسي حتى الخامسة من مساء الثلاثاء للتنحي والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة، في حين سُجل سقوط ثلاثة قتلى بمواجهات بين مؤيدي الرئيس وخصومه بأسيوط، وسط نفي رسمي للأنباء حول نقل صلاحيات الرئيس إلى وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي أو تعيينه رئيسا للوزراء.

وقال محمود بدر المتحدث باسم حركة "تمرد" في كلمة له حملت اسم البيان رقم "1" للحركة من على منصة متظاهري قصر الاتحادية - "إن مؤسسات الدولة "الجيش والشرطة والقضاء" تنحاز بشكل واضح إلى الإرادة الشعبية المتمثلة في الجمعية العمومية للشعب المصري الأحد في التحرير والاتحادية وميادين مصر كافة".

وأعلن بدر أن حركة "تمرد" التي جمعت أكثر من 22 مليون توكيل لسحب الثقة من الرئيس تمهله حتى الخامسة من مساء الثلاثاء للتنحي وإعلان انتخابات رئاسية مبكرة، وإلا "سيتم الزحف إلى قصر القبة والاحتشاد في كافة الميادين وإعلان عصيان مدني شامل."

من جانبها، واصلت مؤسسة الرئاسة التفاعل مع الأحداث في الشارع، وقال السفير عمر عامر، المتحدث باسم الرئاسة، إن الرئاسة المصرية "لا تقلل من مطالب المعارضة" داعيا إلى قبول الدعوات المتكررة للحوار.

أما المتحدث الثاني باسم الرئاسة، السفير إيهاب فهمي، فقد نفى ما تردد بشأن نقل صلاحيات الحكومة إلى الفريق أول عبدالفتاح السيسي, مؤكداً أن تلك المعلومات "عارية تماماً عن الصحة"، كما أنكر وجود أي وساطة غربية بين مؤسسة الرئاسة والقوى السياسية.

وتزامن هذا النفي مع تأكيد المتحدث العسكري عدم صحة ما أوردته بعض وسائل الإعلام عن قيام السيسي، وهو أيضا القائد العام للقوات المسلحة، بإلقاء خطاب للشعب.
ميدانيا، ارتفع عدد ضحايا الاشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي أمام مقر حزب "الحرية والعدالة"، الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، في أسيوط مساء الأحد إلى ثلاثة قتلى، وفقا لما أكده موقع التلفزيون المصري، نقلا عن وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 09:15

مصر.. ما قبل 30 يونيو ليس كبعده

شبكة مراسلينا- مصر- سكاي نيوز عربية

استعادت مصر، الأحد، مشاهد "ثورة 25 يناير" بعد أن احتشد ملايين المصريين في معظم ميادين وشوارع المدن الرئيسية للمطالبة برحيل الرئيس المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي، في حراك اعتبرته المعارضة استكمالا للانتفاضة التي أطاحت قبل عامين بحسني مبارك.

إلا أن اعتصام مئات الآلاف من أنصار الإخوان المسلمين وحلفائهم من التيارات الإسلامية الأخرى وأبرزها "الجماعة الإسلامية" في ميدان رابعة العدوية للدفاع عن "شرعية" مرسي وضع البلاد أمام خطر تصادم "الشارعين".

وهذا ما ترجم مساء الأحد في أعمال عنف أسفرت عن مقتل 5 أشخاص وإصابة أكثر من 278 شخصا بجروح، كما أحرق مجهولون المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين في المقطم.

17 مليون متظاهر

وأمام هذا الحشد الهائل الذي بلغ وفقا لغرفة عمليات وزارة الداخلية المصرية 17 مليون متظاهر بين مؤيد ومعارض في معظم المحافظات، بات مؤكدا أن ما قبل 30 يونيو ليس كبعده بالنسبة لحكم الإخوان المسلمين، لاسيما أن التيارات المعارضة اجمعت على بقاء المتظاهرين في كافة الميادين حتى رحيل مرسي عن السلطة.

ولم يقتصر الحراك الشعبي المعارض على رفع الشعارات المطالبة برحيل مرسي والبطاقات الحمراء، بل عمدت بعض التيارات إلى اتخاذ خطوات رمزية، إذ أعلنت ما يسمى بـ"القوى الثورية" عن عزل محافظ القليبوبية المحسوب على الإخوان المسلمين وتشكيل إدارة مدنية لإدارة شؤون المحافظة.

كما أصابت تداعيات هذه المظاهرات غير المسبوقة منذ تنحي مبارك، الحكومة المصرية بعد أن قالت مصادر صحفية إن وزير الدولة للشؤون القانونية، حاتم باجاتو، استقال من منصبه تضامنا مع المتظاهرين المعارضين، إلا أن المتحدث باسم الرئاسة المصرية سارع إلى نفي هذا الخبر وسط صمت مطبق من الشخص المعني.

يوم طويل

وبالعودة إلى تفاصيل نهار مصر الطويل، بدأ آلاف المعارضين منذ ساعات الصباح بالتوافد على الميادين في القاهرة والمدن الكبرى تلبية لدعوة حركة "تمرد" والتيارات المعارضة الأخرى، قبل أن يبلغ الحشد ذروته في ساعات المساء مع انتهاء يوم العمل وانخفاض الحرارة حيث اكتظت الشوارع بمئات آلاف الأشخاص.

في القاهرة، انطلقت المسيرات من مناطق عدة باتجاه ميدان التحرير الذي كان مهد "ثورة 25 يناير" وقصر الاتحادية مرددين هتافات مناهضة لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين، حاملين الأعلام المصرية وسط ترديد الأغاني الوطنية عبر مكبرات الصوت، في مشهد أعاد للأذهان الأيام الأخيرة التي سبقت إعلان مبارك تنحيه عن السلطة.

أما في الإسكندرية، فقد احتشد مئات الآلاف بميدان سيدي جابر للمطالبة برحيل مرسي كما امتلأت ساحات أخرى بحشود من المتظاهرين، فيما نزل الآلاف إلى الشوارع العديد من المدن في الدلتا وفي صعيد مصر من بينها منوف والمحلة وطنطا والمنصورة والسويس وبورسعيد وأسوان والزقازيق والفيوم وأسيوط وسوهاج وقنا وبني سويف وشرم الشيخ.

ومع ساعات الصباح الأولى ليوم الاثنين، رابط المتظاهرون المناهضون لمرسي والإخوان في الميادين والساحات العامة في حين طالبت جبهة الإنقاذ المصريين "بالاستمرار في الاعتصام السلمي في الميادين، وإعلان الإضراب العام حتى تتحقق مطالب الشعب، وإعادة ثورة 25 يناير إلى مسارها الصحيح".

"شهيد تحت الطلب"

وفي الضفة الأخرى، احتشد عشرات الآلاف من مناصري مرسي في ميدان رابعة العدوية بمنطقة مدينة نصر شرقي القاهرة، حيث أجروا تدريبات قتالية لتأمين اعتصامهم على حد قولهم، وعمدوا إلى رفع القضبان الحديدية والعصي في حين رفع بعضهم لافتة كبيرة كتبت عليها عبارة "شهيد تحت الطلب".

الرئاسة تحاول احتواء الغضب

بدورها، سارعت الرئاسة المصرية إلى عقد مؤتمرين صحفيين في غضون ساعات قليلة، دعت في إحداها المتظاهرين إلى الالتزام بسلمية التظاهر، وقال المتحدث باسم الرئاسة، إيهاب فهمي إن حقن دماء المصريين واجب على الجميع بغض النظر عن انتمائهم الحزبي أو العقائدي.

كما عقد متحدث آخر باسم الرئاسة هو عمر عامر مؤتمر صحفي في ساعة متأخرة من الليل قال فيه إن "الرئيس أقر بأنهناك أخطاء في العام الأول من الرئاسة وبالتالي هناك مراجعة للمواقف وهناك قرارات بدأ الفعل تنفيذها وظهور نتائجها يحتاج إلى بعض الوقت"، مؤكدا جدية مرسي في دعواته المتكررة لاجراء حوار وطني.

بيد أن ليل مصر الطويل، شهد بعض أعمال العنف التي أدت إلى مقتل 5 أشخاص في صعيد مصر وإصابة العشرات، ففي مدينة بني سويف قتل شخص وأصيب آخرون عندما أطلق مسلح النار على متظاهرين كانوا متجمعين أمام مقر حزب الحرية والعدالة.

وفي مدينة أسيوط، أكد مصدر أمني أن "مسلحين كانوا يستقلون دراجة بخارية أطلقوا الرصاص على المتظاهرين المعتصمين أمام مقر المحافظة ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين آخرين بجراح".

كما تعرض المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين في منطقة المقطم بالقاهرة لإلقاء زجاجات مولوتوف من قبل عدد من المجهولين ما تسبب في اندلاع حريق في المبنى الذي شهد محيطه اشتباكات أسفرت عن مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح.

عامودا – بمبادرة من ملتقى العشائر الكردية في الجزيرة عقد اجتماع مع قيادات وحدات حماية الشعب YPGووحدات حماية المرأة YPJواللجنة التخصصية التابعة للهيئة الكردية العليا اليوم في مدينة عامودا، وذلك للنقاش حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة عامودا, وحل المشكلة والحد من تفاقمها.

حيث تعرضت كتيبة الشهيد سرحد لهجوم مجموعة مسلحة في السابع والعشرون من شهر حزيران الجاري في مدينة عامودا أثناء عودتها من الحسكة, وفقد المقاتل صبري كلو على أثرها لحياته.

وألقى القيادي في وحدات حماية الشعب YPGجمشيد كلمة خلال انعقاد الاجتماع شرح فيها بشكل مفصل عما تعرضت له قواتهم في عامودا قائلاً أن " الهجوم كان مدبراً من قبل اللواء 313 التابعة للمجموعات المسلحة والتي أعلن عن تواجدها في عامودا في نفس اللحظة التي بدأ فيها الهجوم والتي لم نرى سوى أفراد بعض التنسيقيات والأحزاب في الساحة ما يدل على أن هؤلاء هم أنفسهم أفراد اللواء 313 وخاصة أنهم كانوا يحملون كافة أنواع الأسلحة. وما زاد الشبهات حولهم, أن تظاهرة أو اعتصام سلمي لماذا يحمل أفراده كل أنواع هذه الأسلحة الثقيلة".

وأضاف "أن الأسلوب المتبع في أحداث عامودا هو أسلوب المجموعات المرتزقة وذلك باستخدام السلاح في المظاهرات السلمية". وأكد على أنهم قوة وطنية هدفها الدفاع عن أرض الوطن وليس كما يروج له البعض باقتتال كردي فهذه الأحداث كانت مخططة لها ومدبرة وعلى رأسها الدولة التركية حيث ظهر ذلك جلياً بتواجد سيارات إسعافها على الحدود في وقت الحدث لنقل الجرحى".

ورحبت قيادات وحدات حماية الشعب بمبادرة ملتقى العشائر الكردية في الجزيرة من أجل إيجاد حل ومحاسبة المتسببين فيها والذين حملوا السلاح وحرضوا على القتل.

من جهته تحدث عبد القادر عبد العزيز باسم الملتقى والذي نقل محضر اجتماع مجالس العشائر قبل يوم واحد في مدينة قامشلو والذي تدارسوا فيها أحداث عامودا وتناقشوا في الاجتماع سبل إيجاد حل لها حيث توصلوا لجملة قرارات أهمها:

-تشكيل لجنة من كافة العشائر الكردية في الجزيرة مهمتها دراسة الحدث من كل جوانبه ومحاولة الوصول لحلول جذرية.

-اللقاء والحوار مع جميع الأطراف دون تهميش أي طرف.

-اللقاء مع الأطراف السياسية والاجتماعية والفعاليات الثقافية.

-إطلاق سراح الموقوفين الذين تم التحقيق معهم ولم يتم إثبات أي شيء عليهم.

وبعد طرح هذه القرارات التي اتخذوها في اجتماعهم مع قيادة وحدات حماية الشعب والتي كان ردها إيجابي على كافة نقاطها بالإضافة إلى مطالبة الملتقى بإدانة الفاعلين ومساعدتهم على تقديم كل من كان له يد في الأحداث للمحاكمة كونهم يهدفون إلى خدمة أجندة خارجية وضرب مكتسبات الشعب الكردي في غرب كردستان بكافة مكوناتها.

وتوصلت قيادات وحدات حماية الشعب بالاتفاق مع  ممثلي الملتقى بالإفراج عن الذين تم التحقيق معهم ولم يتم إثبات تورطهم في الأحداث الأخيرة بأقرب وقت تحت إشراف لجنة متخصصة من الملتقى يتم تسليمهم لهم.

هذا ومن المقرر أن يلتقي ممثلي ملتقى العشائر مع الأطراف الأخرى من الأحزاب الكردية في المدينة.

firatnews

صوت كوردستان: حزب الطالباني يحاول نبرير موقفة من تمديدمدة رئاسة مسعود البارزاني لسنتين. و يتحدثون عن التوافق الوطني حول مشروع الدستور بعد أن مرروا مدة الرئاسة عن طريق أنقلاب حزبي مشترك مع حزب البارزاني.

نص البلاغ:

بلاغ المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني حول المصادقة على تمديد فترة رئاسة الإقليم وملف التوافق الوطني حول مشروع الدستور

صادق برلمان كوردستان اليوم على قرار تمديد فترة رئاسة الإقليم وملف التوافق الوطني حول مشروع الدستور، وحول ملف الدستور وملف رئاسة الاقليم تم تحديد الخطوط العامة لموقف الاتحاد الوطني في الاجتماع الأخير للمجلس القيادي، كنا نعتقد بأن مشروع الدستور يحتاج الى تعديل ليكون جامعاً لأبناء شعب كوردستان والأطراف السياسية ومنظمات المجتمع المدني لا أن يكون عاملاً في تفرقتهم وعدم تعريض السلام الاجتماعي الى المخاطر، وخاصة أثناء هذه المرحلة الحساسة والمصيرية التي يمر بها ليس فقط إقليم كوردستان وإنما الكوردايتي بشكل عام، وكان من المعلوم ان هناك العديد من الطروحات والآراء المختلفة. قام الاتحاد الوطني الكوردستاني بفصل اتجاهه عن جميع هذه الطروحات والآراء ووجد ان التوافق الوطني هو خارطة الطريق المرنة والجامعة، وجعلها اتجاهاً لسياساته، وبالرغم من معاداته لكن في النهاية اصبح اتجاه التوافق الوطني اتجاهاً جامعاً، وقد بدأ رئيس البرلمان بناءً على توصية من رئاسة الإقليم بتنفيذ مشروع في هذا الاتجاه لايجاد مخرج لتمرير هذه الأزمة التي اعترضت العملية السياسية بسبب ملف الدستور، كما ربط الاتحاد الوطني ملف انتخاب رئيس الإقليم بمعالجة ملف الدستور.
تحقيق التوافق الوطني في هذه الفترة وفقاً لاستحقاق الانتخابات وعمق الخلافات حول مسألة الدستور والتوظيف السياسي من هذا أو ذاك الطرف السياسي اثبت بأن التوافق يحتاج الى فترة أطول، واصبحت المسألة أمام مفترق إما المجازفة بالدستور وعرضه على الاستفتاء، حيث كان الاتحاد الوطني غير متفق مع هذه المجازفة، وإما فتح الباب أمام صراع سياسي واجتماعي عميق تنجم عنه يوماً بعد يوم أزمات تعترض العملية السياسية والحكم في كوردستان، وان تقع استحقاقات انتخابات برلمان ومجالس المحافظات تحت رياح الصراعات وتعريض تجربة اقليم كوردستان الى مخاطر فقدان الشرعية القانونية، وهذه مخاطر كبيرة كانت ستضع ملامح تجربتنا امام الانظار الداخلية والخارجية امام سؤال الشرعية.
لذا فإن الاتحاد الوطني ايد حماية شرعية تجربة الاقليم وبين خيارين غير مرغوبين للاتحاد الوطني، اختار الخيار الذي يوفر الفرصة والفترة لتعديل مشروع الدستور والتوافق الوطني ويحمي شرعية تجربة اقليم كوردستان، ومن هذا المنطق صوت برلمانيي الاتحاد الوطني على مشروع القانون الذي صادق برلمان كوردستان عليه اليوم
واي تفسير وتحليل يخالف التحليل اعلاه والذي يوضح اهداف وسياسة الاتحاد الوطني حول مسألة الدستور وارتباط انتخاب رئيس الاقليم بملف الدستور ووجهة نظر الاتحاد الوطني حول ضرورة تعديل مشروع الدستور والتوافق الوطني، فإن لهذا التفسير اهدافا اخرى يقصد منها تلطيخ السياسة الواضحة للاتحاد الوطني واستخدمها في النهاية ضد الحقائق السياسية وموقف الاتحاد الوطني.

المكتب السياسي
للاتحاد الوطني الكوردستاني
مساء يوم 30/6/2013

بغداد/ المسلة: قالت وزارة الخارجية الأمريكية على حسابها بالعربية على موقع "تويتر" الاجتماعي إن واشنطن تدعم الديمقراطية فى مصر، فيما قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما "نؤيد العملية السلمية والاحتجاجات لإحداث تغيير في مصر".

وأضاف الرئيس الأمريكي فى تغريدة على "تويتر" ان " على جميع الأحزاب التنديد بالعنف، ونود أن تشارك المعارضة ومرسي في حوار بناء بشأن كيفية دفع بلادهم إلى الأمام.

ومضى الرئيس أوباما يقول"نود أن تشارك جميع الأطراف في التنازلات الصعبة الضرورية للبدء في التركيز على الوظائف والتكاليف وإيجاد فرص اقتصادية".

وفي رد فعل على تغريدة اوباما، قالت الدكتورة نهى بكر، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن " أوباما ليس أمامه سوى هذا الاتجاه من الأحداث التى شهدها مصر لكي يرضي الإعلام الغربي والكونغرس الأمريكي الذى انتقده كثيرا فى موقفة الداعم للتيار الإسلامي السياسي".

وأوضحت بكر أن "أوباما لم يجد أمامه سوى أن يتبنى موقف يباعد بينه وموقفة السابق المساند للحكومة المصرية المتجسدة فى جماعة الإخوان المسلمين لأنه لم يستطع أن يواصل دعمه للنظام خاصة فى ظل تزايد أعداد المعارضين لسياسات الرئيس مرسي وجماعته".

وأكد السفير نبيل فهمي، سفير مصر في واشنطن سابقا، أن "هناك مراجعة للموقف الأمريكي فى قراءتهم لما يجري فى مصر، وفى ظل تزايد أعداد المعارضين للرئيس مرسي بدأت أمريكا تتبع السياسة الوسطية بين المؤيدين والمعارضة مثلما حدث فى مظاهرات 25 يناير".

ويشير السفير فهمي إلى أن "المصلحة الأمريكية التى تتعامل مع الواقع المصري حسبما يحدده المصريون أنفسهم، ونظرا لتزايد أعداد المتظاهرون ضد الرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمون بدأت أمريكا في تعديل موقفها الذي كان يدعم النظام من البداية وفي الأخير ستنحاز أمريكا لمن يحدث تأثيرا وتغييرا على الأرض".

من جهته، يرى يسري حماد، نائب رئيس حزب الوطن السلفى، أن "أمريكا والدول الغربية ترعى مصالحا فى المقام الأول منذ نظام مبارك وحتى الآن، وتغيير موقفها الآن من النظام يعنى أنها لن يهمها مصر ولا الشعب المصري بل مصلحتها فقط".

وأوضح حماد أن " أمريكا تتبنى أى موقف من شأنه تعطيل صفو الحياة العامة فى مصر واستمرار الكباش السياسي".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعرب السبت الماضي عن "قلقه" بشأن الوضع في مصر، داعيا الحكومة والمعارضة المصرية إلى نبذ العنف والدخول في "حوار بناء".

وتشهد مصر اشتباكات بين مؤيدين للرئيس المصري ومعارضين له أسفرت عن سقوط قتل وجرحى.

وحذر أوباما من أن عدم الاستقرار في مصر قد ينتقل إلى المنطقة المحيطة.

وقال الرئيس الأمريكي إن واشنطن لطالما دعمت الديمقراطية في مصر، مشيرا إلى أنها "مثّلت تحديا، فالديمقراطية ليست تقليدا في مصر".

وأشار إلى أن السفارة الأمريكية في القاهرة اتخذت بعض الإجراءات لضمان أمن السفارة والقنصليات والدبلوماسيين الأمريكيين في مصر.

ديرك – اكد ممثلو الاحزاب السياسية الكردية في مدينة ديرك بأنهم لن يسمحوا لأي قوة معادية لحقوق الشعب الكردي في التدخل بمصالحه، وبأن ما جرى في عامودا هو استمرار للمخطط الذي استهدف مختلف مناطق غرب كردستان. وبأن وحدات حماية الشعب هي صاحبة الفضل في الحفاظ على امن واستقرار غرب كردستان.

حيث تحدث الإداري في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا عمر جعفر قائلاً "نحن كحزب كردي ندين جميع الإعمال والهجمات التي تقوم بها الجماعات المرتزقة والتي تحاول السيطرة على مناطقنا الآمنة ونشر الدمار والفوضى فيها، وجرها إلى حرب أهلية بين الكرد انفسهم، ولن نسمح لأ