يوجد 720 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
السبت, 06 نيسان/أبريل 2013 00:00

بشار الأسد يحذر من تداعيات سقوط نظامه

bbc

حذر الرئيس السوري بشار الأسد في حوار تلفزيوني من أن سقوط نظامه سيؤدي إلى موجة من عدم الاستقرار ستطال تأثيراتها منطقة الشرق الأوسط لأعوام وربما لعقود.

وقال خلال حديثه مع قناة تلفزيونية تركية: "تحيط بنا دول ساعدت الإرهاب وسمحت له بالدخول إلى سوريا"، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".

واتهم الأسد تركيا بدعم مسلحين، لكنه قال إنه ليس واضحا ما إذا كانت الأردن تدعم خصومه عمدا.

وحذر الأسد من أنه إذا سقطت حكومته أو قُسمت سوريا "سيكون لذلك تداعيات" على المنطقة، وسيخلق "فترة من عدم الاستقرار تمد لأعوام طويلة وربما لعقود."

وجرى تصوير المقابلة قبل ثلاثة أيام، لكنها لم تبث إلا مساء الجمعة

بغداد/ المسلة: قال رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، إنه ليس شريكا في العملية السياسية من يطلب من الاتحاد الاوربي عدم اقامة علاقات مع العراق بحجة وضعه الامني غير المستقر، وفيما تساءل عن اسباب عدم تشريع قانون تجريم البعث وعدم الحديث عن جرائمه، لفت الى انه لا يمكن فرض وزير غير كفوء على الحكومة.

واوضح المالكي خلال احتفالية أقامها مرشحو ائتلاف دولة القانون في محافظة كربلاء وحضرته "المسلة"، ان "الكسب الحقيقي حينما نقدم خدمة وليس عندما نعرقل الحكومة سواء محلية او مركزية ودلائل عدم الاستقرار السياسي ما ترونه من التصريحات".

واضاف انه "لا يمكن ان يقبل شريكا يتصل بشركات دولية ويبلغها ان لا تأتي الى العراق لأن الوضع الامني غير جيد، وليس شريكا من يكتب الى الاتحاد الاوربي ويطلب منهم عدم اقامة علاقات مع العراق لأن الوضع الامني غير مستقر وليس شريكا من يملأ اذان الجامعة العربية باكاذيب واباطيل من اجل ان يحاصر او يحرج العراق".

واشار الى ان "الدورة التي مرت على مستوى الانتخابات البرلمانية والمحلية كانت مرحلة تعطيل البعض يعطل الاخر"، مبينا ان "الذين يتحدثون عن الامن والخدمات لن يستطيعوا تحقيقها ان كانوا صادقين او غير صادقين والسبب لابد ان نستند الى الاستقرار السياسي الذي يتطلب جهود جميع الشركاء ولايقفوا على التل ويؤشرون على الذين في الميدان ويتهمون ويعرقلون ويتآمرون والهدف النهائي هو الانتخابات والكسب".

واكد المالكي "نحن مع مطالب الذين يتظاهرون ولكن وفق سياق القانون وان لا تكون على حساب الاخرين وعلى حقوقهم ومصالحهم خاصة وانه ليس هناك مواطن ذهبي واخر من معدن رخيص الكل عراقيون ولديهم مطالب".

وشدد على ضرورة عدم "فرض الوزير على رئيس الوزراء وهو غير منظور بكفاءته واختصاصه والدولة لا تبنى بدون اختصاصات ولايوضع الرجل المناسب الا بالمكان المناس"، منتقدا الشراكة بالقول "بدأنا بالشراكة وتطورت الى محاصصة سيئة وانتهت الى عملية تعطيل الدولة من خلال قيود على حركة الدولة وهذه ليست شراكة وانما الشراكة هي التي ينظمها الدستور والتي تحقق المصالح الوطنية العليا والتي يتساوى في اطارها المواطن".

وتساءل المالكي "لماذا لا يشرع قانون تجريم حزب البعث ولم يتم الحديث عن جرائمه التي ملأت الارض جثثا واسلحة كيمياوية ومقابر جماعية"، ماضيا الى القول "هل العدالة تعني فقط العفو عن المجرمين ام العدالة تعني الوقوف الى جنب ذوي ضحايا المجرمين الايتام والارامل والثكالى الى الذين دفنوا احياء".

المدى برس/ بغداد

عدَّ قيادي في التحالف الكردستاني، اليوم الجمعة، أن تصريحات رئيس الحكومة نوري المالكي بان الوزراء الكرد ما زالوا يتمتعون بعطلة نوروز في إشارة إلى مقاطعتهم "ربما أمر إيجابي" الهدف منه "عدم التصعيد" مع الكرد، وأكد أن المالكي "لا يتجرأ" على إعطاء الوزراء الكرد إجازة إجبارية كما فعل مع العراقية أو كما هدد التيار الصدري، في حين لفت إلى أن اقليم كردستان بات "لا يهتم بالزيارات" المتكررة لوفود التحالف الوطني لطالما لا توجد نتائج عملية لها، مؤكدا أن الكرد سيجتمعون قريبا لتحديد موقفهم من العملية السياسية.

وقال القيادي في التحالف الكردستاني، فرهاد الاتروشي في حديث إلى (المدى برس)، إن "العبرة ليست في تشكيل الوفود وانما العبرة بماذا تحمل هذه الوفود وهل هناك نية صادقة وارادة قوية لحل المشاكل العالقة"، مبينا أن "الكرد لا يريدون مجرد كلام وخطابات ورسائل ووفود تأتي وتذهب".

وأضاف الاتروشي أن "اقليم كردستان بات لا يهتم بزيارات الوفود وعقد الاجتماعات وإنما ما يهمه اتخاذ خطوات عملية لحل على اقل تقدير جزءا من المشاكل حتى يطمأن الطرف الكردي وكل الاطراف الاخرى الى ان طرف السلطة جاد في حل المشاكل وايضا لتعزيز الثقة بين القوى السياسية".

وأوضح القيادي في التحالف الكردستاني "رأي الشخصي بغض النظر عن تفاصيل الاجتماع الذي جرى بين وفود التحالف والقيادات الكردية لم نجد لغاية الان اي شيء عملي ينفذ من هذه الاجتماعات"، وتابع "لا أريد أن اقول بأني لست متفائلا لكننا نريد خطوات عملية لا نريد مجرد كلام وخطابات ورسائل ووفود تأتي وتذهب".

وتساءل الاتروشي إن "الطرف الأخر الذي لا يقدم شيء على ارض الواقع ويعمل على تركيز السلطة بيد رئيس الوزراء وفي يد حزب واحد وكتلة واحدة كيف انا اثق به".

وفي سياق متصل، أكد القيادي في التحالف الكردستاني أن، "رئيس الوزراء نوري المالكي لم يتجرأ لغاية الآن وبعد اكثر من عدة اسابيع من مقاطعة الوزراء الأكراد مجلس الوزراء ان يصدر اي قرار بحقهم او يتحدث عن موضوع اعطائهم اجازة اجبارية"، مبينا أن "ذلك يعبر عن ثقل التحالف الكردستاني".

واضاف الاتروشي أن "رئيس الوزراء أعطى إجازة إجبارية لوزراء القائمة العراقية وهدد كذلك وزراء التيار الصدري باتخاذ نفس الاجراء الا أنه لم يتجرأ بان يفعل ذلك مع الوزراء الاكراد".

ومضى الاتروشي بالقول "أتمنى أن تكون نية رئيس الوزراء صادقة عندما قال أن الوزراء الكرد لا زالوا يتمتعون بإجازة نوروز في تفسير عدم حضور الوزراء الاكراد ونحن نثمن هذا الموقف من جانب اعتبار انه لم يستعجل في هذه القضية حتى لا تتأزم الامور اكثر"، مشددا في الوقت نفسه "أذا كان القصد منه تصغير موقف التحالف الكردستاني فانا اقول له ان موقفنا اكبر من هذا الشيء وهو يعرف ثقل وحجم التحالف الكردستاني في العراق".

وأكد القيادي في التحالف الكردستاني ان "التحالف الكردستاني سيعقد قريبا اجتماع برئاسة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لتحديد موقف الاكراد من العملية السياسية وامكانية عودة النواب والوزراء الاكراد الى مجلس النواب والوزراء".

وكانت رئاسة اقليم كردستان أعلنت في الـ4 من نيسان 2013، أن وفدا من التحالف الوطني زار أربيل وبحث مع قيادات الاقليم الأزمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم، فيما لفتت إلى أن الطرفين أكدا أهمية استمرار الحوار وتوسيعه وايجاد آلية لحل المشاكل العالقة.

وجاءت زيارة وفد التحالف بعد ثلاثة أيام من رسالة له أعلنت عنها القوى الكردستانية عقب اجتماعها مع رئيس الاقليم يوم الاثنين 1/ 4/ 2013 اكدت فيها القوى الكردية توجيهاتها السابقة، من حرص على حماية الدستور وتكريس قيم الشراكة والتوازن والتوافق الوطني، ولوحت بانه في حالة عدم اتخاذ خطوات عملية واجرائية من قبل التحالف الوطني بهذا الخصوص، فإن القيادة الكردستانية، ستلجأ الى اتخاذ الخيارات المناسبة.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني أكد في (14 اذار 2013) أن سبب الأزمة التي يمر بها العراق حاليا هي "عدم الالتزام بالدستور" الذي حدد مهام وحقوق كل الأطراف، وبين أن الحل يكمن "في تنفيذ اتفاقية اربيل" لأنها خريطة طريق إنقاذ العراق، وشدد على أن الكرد لن يقبلوا التبعية ولهم دور رئيسي في العراق الجديد يتناسب وحجم التضحيات التي قدموها من اجل هذا الدور، وتساءل "هل نحن شركاء فاذا نعم فنريد فعلاً واذا لا فليسلك كل منا طريقه المناسب".

ولم يشر بيان رئاسة إقليم كردستان إلى رد التحالف الوطني على رسالته، او ما إذا كان الوفد قد حمل ردا بهذا الخصوص.

ويشوب المشهد السياسي العراقي حالياً الكثير من التوتر والغموض، في أغلب اتجاهاته التي تنعكس بالمقابل على الشارع العراقي، سواءً بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان الذي يبدو أنه اتجه في مقاطعة غير مباشرة للحكومة والبرلمان في المركز عبر استدعاء وزرائه ونوابه إلى الاقليم، أم بين أطراف العملية السياسية لاسيما ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية، أم الحراك الجماهيري المناوئ للحكومة في المحافظات والمناطق السنية، بنحو ينذر بالتفاقم دون أن تلوح بالأفق ملامح أي انفراج قريب.

خاض رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون معركة اشد وطأة من معركة الانتخابات في احد المستنقعات وطمس بالوحل لحد الخصر لانقاذ نعجة طامسة لحد الاذنين ، بعد ان كانت المسكينه تلحق بحمليها فساقها القدر الى مستنقع عميق وموحل .

ومن حسن الصدف وحظ النعجة الطامسه في الوحل كان كاميرون يمارس رياضة المشي مساءا ، وفي طريق عودته من احد المزارع بالقرب من بيته الريفي خلال عطلة نهاية الاسبوع بـ اكسفو دشير وجد النعجة تطلق ثغاءات استغاثة فتدخل على الفور لنجدتها دون ان يتردد للحظة واحدة .

شكك البعض بهذه الواقعة وارادوا ان يستلبوا كاميرون هذه البطولة وسخروا منه على تويتر والفيس بوك . بسبب نشر الخبر متاخرا بعد ايام من الحادث وقد صادف الاول من نيسان ، واعتقدوا الخبر كذبة نيسان ، واعتقد فصيل اخر انها مزحة سمجة وبايخة ولكن دوافع بعض من علق على الخبر لم تكن بريئة ولديهم حسابات يريدون تصفيتها مع الرجل اويريدون تسقيطه سياسيا ، او انهم من المهاجرين الذين تضرروا من قررات كاميرون في فرضه تخفيضات كبيرة على المساعدات الاجتماعية ومواقفه ضد الهجرة ، بعد ان خربت امريكا والغرب بشكل مباشر اوغير مباشر معظم بلدانهم { الام} بالتامر او بالحروب او بتنصيب النعاج حكاما عليهم لذا اصبحت لديهم عقدة من النعاج مماثلة لعقدة أوديب .

على اية حال ودرءا للاقاويل والشائعات المغرضة ، ابلغ المزارع {جوليان توسيان} صاحب النعجة المستغيثة ، صحيفة صن البريطانية عن القصة وباتت بين ايدي القراء في انحاء المعمورة واكدها مكتب رئيس الوزراء البريطاني ودمغ صحة وقوعها ، واشاد بعض العرب قبل البريطانيين ببطولة كاميرون وصراعه وسط المستنقع الموحل من اجل انقاذ النعجة المشبعة بالماء والطين بمساعدة حراسه . وقال صاحب النعجة ومن حقه {فالحلال عزيز كما يقول مربي الماشية عندنا } ان كاميرون كان رائعا في انقاذه النعجة وقد تعافت تماما ولله الحمد ، لكن حمليها غرقا ونفقا خلال تلك الحادث التي هزت الاعلام والضمير الانساني وملئت وسائل الاعلام بالتعليق والتحليل وانشغلت صحفنا الاستقصائية ومواقع الانترنيت ومراكز الدراسات الاستراتجية بها .

لحد هنا نحن لانستغرب من رئيس الوزراء البريطاني هذا العمل البطولي بكل المعايير الانسانية . لانسخر ولانستهجن هذا الفعل لكن بعض القراء اخذوا يهللون ويكبرون ويثغون للغرب ولقادته وبريطانيا العظمى بقيمها والفارق الكبير بين العرب وبريطانية وبين تواضعهم وانسانيتهم وبين ما نحن عليه من تخبط وضياع .

تصعب الاجابة هنا او الدخول في نقاش معهم فخيبتنا بحكامنا كبيرة جدا والفارق اكبر ولايمكن لاي رئيس وزراء عربي ان ينقذ نعجة طالما تتلبسه نزعة وعقلية نعجة .

وهنا اذكركم بقول واعتراف صاحب السموالشيخ {حمد بن جاسم آلـ ثاني} رئيس وزراء قطر ، الذي قالها بصراحة شديدة في اجتماع الجامعة العربية {نحن نعاج } وبحضور القادة العرب او من يمثلهم وسكت الجميع من باب الرضا دون اي احتجاج لهذا الوصف الحقيقي دون لف ودوران . والكلام صفة المتكلم طبعا { وما ضمر احد شيئا الا وظهر في صفحات وجهه وفلتات لسانه} وكلامه صحيح مئة في المئة وهو شاهد على العصر بادق التفاصيل والحوادث والمصائب التي حلت في الوطن العربي . وامارة قطر تحاول ان تقود التغير والربيع العربي . فعلا قادتنا نعاج فلو كانت استغاثات فلسطين والصومال والعراق وسوريا من وطئة الارهاب والحروب التي سببها الغرب المتمثل بكاميرون واسلافه وقتل ملاين البشرعلى يد امريكا والغرب المتحضر جدا وبالتعاون مع نعاجهم الحاكمة ، لقامت القيامة . لكن طالما من يحكمنوننا نعاج فمعذورين ان لم يستجيبوا لصراخ بني البشر ، و لم يرف لهم جفن لكل هذه المصائب والمذابح . الغرب وامريكا على استعداد لذبح مليون انسان من اجل انقاذ حاكم نعجة او كبش نطاح .

هذا الفرق بيننا وبينهم ، ملاين النسوة يصرخن كل يوم في معظم الاقطار العربية والاسلامية من الجوع والمرض ، ورؤساء الوزراء لازلت تتلبسهم روح النعاج امام هذه الاهوال والاستغاثات المتواصلة دون انقطاع منذ عقود ، واكتفوا ببيانات الثغاء والتنديد والاستنكار ، والجامعة العربية خير مثال بثغاءاتها {بياناتها} منذ 60عام وهي تثغو وتثغو .

فلا تعجبوا من تواضع رئيس الوزراء البريطاني واستجابته السريعة لثغاء نعجة ستدخل التاريخ من اوسع ابوابه ، وتحسدها كل النعاج العربية الحاكمة. وربما ستحنط وتوضع الى جنب ابنة عمها النعجة {دولي} في متحف اسكتلندا الوطني في ادنبره . نشكر كل من اشادة وثغى لكاميرون وانسانيته ودفء حنانه على نعجة استغاثت به ، لانه لايسمع انيين ثكلانا اللواتي ياكلهن السرطان والفقر بسبب ماقامت به القوات البريطانية والامريكية خلال حربهم على العراق و تدمير للبنى التحتية والمستشفيات ومجاري الصرف الصحي والمدارس دون اي وازع اخلاقي او قانوني او انساني .

عباس داخل حسن

 

سنة 1760 ميلادية كانت البداية لميناء البصرة لأن يصبح مركزاً تجارياً لشركة الهند الشرقية البريطانية. ومن هذا الميناء ابتدأت نشاطات التجارة للعديد من تجار العراق من اليهود، حيث لعبوا دوراً مهماً في التجارة البريطانية في المنطقة التي امتدت تدريجياً نحو الهند. ورافقها هجرة لعدد من اليهود العراقيين الى الهند. استقروا في الساحل الغربي للهند في ميناء سورات. وفي أواخر القرن الثامن عشر، هاجر مائة يهودي من مدن مختلفة من الولايات العثمانية : حلب وبغداد والبصرة، الذين شكلوا نواةً لمستوطنة في (سورات) للتجار اليهود الناطقين بالعبرية والعربية. علما بأنه كان تواجد لبعض اليهود البغداديين في بومباي سبق التاريخ أعلاه.

1ـ لماذا أُطلق على جماعة يهودية في الهند (بغدادي) :

ان عبارة (بغدادي) أو (عراقي) كما تم استخدامها في الهند تشير الى اليهود القادمين من بلاد النهرين (بغداد والبصرة بشكل خاص) البلاد التي كانت لعقود طويلة بلاداً للتعليم والثقافة اليهودية. وبغدادي تعني البغداديين. لكن اشتملت التسمية اياها كذلك على اليهود الوافدين الى الهند من سوريا ومن مناطق أخرى من الامبراطورية العثمانية، مثل عدن واليمن، الناطقين بالعربية ، اضافة الى اليهود الوافدين من بلاد فارس ومن افغانستان غير الناطقين بالعربية.

ان اليهود البغدادي (أو البغداديين) يشيرون الى أنفسهم على أنهم من السفرديم كاشارة الى طقوسهم وليتورجيتهم الدينية أكثر مما كان اشارة الى الأصول الجغرافية التي أتوا منها.

2 ـ انتقال اليهود البغداديين من سورات الى بومباي وكلكوتا:

وحين تطورت ونمت الأعمال البريطانية في كلكوتا وبومباي، قلت أهمية ميناء سورات، فانتقل اليهود الذين كانوا مستوطنين في سورات الى المراكز التجارية الجديدة متسارعة النمو: بومباي وكلكوتا. وبتشجيع من قبل البريطانيين قامت العوائل اليهودية العراقية الثرية والمرموقة ـ مثل عائلة ساسون، عزرا، اليعازر، كاباي، خدوري، مصليح، ابراهام ـ بالانتقال الى هذين المركزين الجديدن مما ساعد في ازدهار أعمالها التجارية، وأصبحوا وكلاء أو وسطاء في تجارة القطن والجوت والتبوغ. وحقق بعض التجار البغداديين نجاحا كبيراً في تجارة الأفيون.

3 ـ البغداديون في بومباي :

يعود تاريخ جماعة community اليهود البغداديين في بومباي الى عام 1730، وبعد قرن من هذا التاريخ، كان يتواجد أربعين عائلة من اليهود الناطقين بالعربية بين مجمل أعداد اليهود في بومباي البالغ 2246. وكانت تجتمع الجماعة لتأدية فروضها وصلواتها اليهودية في بيت تم تأجيره من الفرس ( الزرادشت الهنود من أصول فارسية).

وفي عام 1833م ، وصل الى بومباي داؤد ساسون (1792 ـ 1864 م) التاجر الثري ورجل الأعمال البغدادي ذائع الصيت إن كان في بغداد او في الهند والعالم وكان لعائلته نفوذ لدى السلطات في بغداد، وشهير بامبراطوريته المعروفة بامبراطورية ساسون الاقتصادية والمالية التي كان لها مراكز في بومباي، كلكوتا، رانغون، هونغ كونغ، شانغال، سنغافورا وفي أنحاء أخرى، واشتهر ساسون بقيامه بأعمال خيرية كثيرة، مما جعل الكثيرين في عالم المال بتلقيبه وامبراطوريته المالية بـ (روتشيلد الشرق).

في عام 1861، قام ساسون، وهو اليهودي المحافظ،  بتعمير سيناغوغ (كنيست ماكان داؤد מגן דוד)، (أي نجمة داؤد)، في بومباي. وتم الحاق مبانٍ أخرى مع السيناغوغ اشتملت على فندق للمسافرين، حمامات التطهير الطقسية، ومدرسة دينية لتعليم التوراة.

انتشرت الأخبار حول أعمال ساسون ،وعنه، بعيداً وطارت بين جميع يهود الامبراطورية العثمانية، مبشرة بأن الأعمال قد توفرت في بومباي بجهود الثري اليهودي ساسون وشركائه، دلالة ليس فقط على توفر فرص العمل بل على المجتمع الهندي المتسامح والآمن لليهود على عكس اضطهاد الدولة العثمانية في ذلك الوقت.

أما في بون Pune التي كانت مصيفاً لراحة واستجمام أثرياء بومباي من اليهود، فقام ساسون بتعمير سيناغوغا فيها باسم (اوهيل داؤد أي خيمة داؤد بالعربية)، وكذلك مدرسة ومستشفى وفندق للفقراء.

كما ساهم ساسون كثيراً في تطوير مدينة بومباي، فموّل العديد من المشاريع في مجال الصحة والتعليم والمعاهد الاجتماعية التي كانت مفتوحة للجميع. وحينما توفي ساسون في عام 1864م كتبت جريدة التايمز الهندية : فقدت بومباي واحداً من أكثر النشطاء والأثرياء، مواطناً من فاعلي الخير للشعب..

ومن بعد وفاته، أصبح أولاده عبدالله (البرت) وألياس داؤد وحفيده يعقوب ، القوة الرئيسية في تطوير صناعة النسيج في بومباي. وبمساعدتهم وجهودهم نمت المدينة ، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، لتصبح مركزا صناعيا مهما جداً.

واستمر أبناء ساسون بأعمال أبيهم داؤد ساسون الخيرية لليهود ولشعب المدينة والبلاد بشكل عام. أنشأوا سيناغوغ (كنيست الياهو) في بومباي. وثم انتقل العديد من ابنائه واحفاده الى لندن ومن ضمنهم زوجته فلورا ساسون، حيث أصبحوا من شخصيات المجتمع الانكليزي الراقي، واشتهروا بأعمالهم الخيرية وببناء المدارس.

في بومباي قامت البلدية بانشاء نافورة تكريما لفلورا ساسون حيث تم اطلاق اسمها عليها.

من الواضح أن تاريخ البغداديين اليهود في الاقتصاد والمجتمع والثقافة والتعليم والديانة كان يدور حول عائلة ساسون بدرجة رئيسية.

4 ـ البغداديون في كلكوتا :

كلكوتا التي هي العاصمة البريطانية الهندية لغاية عام 1911، أصبحت المركز الأكبر الثاني لليهود البغداديين الذين استوطنوا فيها. وبالرغم من أن أغلب المستوطنين في كلكوتا هم من اليهود العراقيين، الذين وصلوا اليها في القرن التاسع عشر بسبب المعاناة والاضطهاد التي عانوها على يد الوالي العثماني داؤد باشا (1817 ـ 1831 م) ، قدم الى كلكوتا عدد من اليهود الحلبيين، من ضمنهم شالوم عوبديا ها كوهين (لقب لعائلة يهودية بمعنى الكاهن) الذي وصل كلكوتا في عام 1797 م والذي ازدهرت أعماله التجارية فيها، ويعتبر حفيده موسى دويك هاكوهين مؤسس الجماعة اليهودية في كلكوتا، فخدم فيها كرئيس أول للجالية ورابي الجماعة (شرفياً) و موحيل (المطهرجي الذي يقوم بطقس الطهور للمولودين اليهود الذكور). هؤلاء الرجلان، مع اليعازار هارون آراكية قاموا باصدار الصحف التي لها أهمية باعتبارها تؤرخ لجماعة كلكوتا اليهودية.

عوائل يهودية أخرى من العوائل المشهورة بالتجارة والثروة، مثل عائلة مصليح، يهودا، عزرا والياس، التي اشتهرت بتجارة الجوت والملابس والقطن والحرير والافيون.

في أواخر القرن التاسع عشر، وصل عدد أبناء الجماعة الى 1800، وبعض من أعضاء الجماعة تحول الى سوق البورصة، وأصبحوا من ملاكي الأراضي في المناطق الحضرية.

ان عائلة عزرا كانت العائلة اليهودية الأكثر أهمية في كلكوتا، وأغلب تاريخ جماعة اليهود البغداديين في كلكوتا كان يدور حول قبول أو رفض هيمنة هذه العائلة.

في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، قام ديفيد جوزيف عزرا ـ الذي يعتبر من أكبر ملاّك العقارات كلكوتا ـ بصرف الأموال الطائلة على مؤسسات الطائفة.

أما عائلة ساسون التي أسست فروعا لشركاتها وأعمالها في كلكوتا ، فقام ابناؤها بمصاهرة عائلة عزرا بالزواجات بين أبناء العائلتين، فاقتربت العائلتان من بعضهما.

في عشرينات القرن العشرين، احتلت الامبراطورية الصناعية لعائلة ألياس المكان والمصاف الأول ووفرت فرص العمل ليهود كلكوتا، تماماً مثلما قامت به عائلة ساسون في بومباي.

قامت عائلتي الياس وعزرا بالأعمال والمشاريع الخيرية تماما كنظيرتهم عائلة ساسون في بومباي.

في البداية سكن أغلب البغداديين في كلكوتا في الجزء الشمالي والغربي من المركز التجاري، وبنوا لهم ثلاثة سيناغوغات قريبة الواحدة من الأخرى، تم بناء أول كنيست بغدادي باسم (نبي السلام) الذي انتهى بناؤه عام 1831، وبعد فترة وبسبب ازدياد عدد اليهود البغداديين فلم يعد يتسع الكنيست لهم، فتم بناء كنيست (بيت ايل ) في عام 1856. وأخيرا الكنيست الثالث في عام 1884 تم بناؤه باسم (نجمة داؤد)، وهو أكبر كنيست في الشرق. لغاية عام 1880 كانت كل نشاطات الجماعة الدينية والاجتماعية تتم في الكنيست، وحتى تلك الأمور التي تتعلق بين الجماعة والحكومة الهندية.

وكما كان عليه الحال في بومباي بخصوص تعليم الأولاد في المدارس، فقام يهود كلكوتا المتمكنين مالياً بارسال أولادهم الى مدارس خاصة، بينما فقراء اليهود فأرسلوا أولادهم الى المدارس التبشيرية المسيحية المجانية التي افتتحت في مناطق يهود الشتات لتبشيرهم بالمسيحية. ولهذا السبب زللحفاظ على نقل التقليد اليهودي للأولاد تم افتتاح مدرسة، في عام ثمانينات القرن التاسع عشر، يتم فيها تعليم أبناء وبنات العوائل اليهودية المعوزة ، التي اضطر المبشرين المسيحيين من بعدها لأن يغلقوا مدرستهم التبشيرية.

بدأت سيرتهم في بداية سبعينات القرن الماضي عرباً، ومن صلب علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء، أبطالاً، مغاوير، وأسوداً في الحرب والتحرير ومقارعة الأعداء.... بدأت سيرتهم شجعان ميامين وسدنة للعروبة تُعلق عليهم الأحلام والآمال في استرداد ما اغتُصِبَ من أرض العرب وما انتُهِبَ من كرامتهم، وقد أبلوا بلاء حسناً في تشرين من سنة ثلاث وسبعين وتسعمائة وألف، فَصَفّقتْ لهم الأنام وبحت الحناجر في مدحهم وأجادت القرائح في تمجيدهم، وكَلّت لأجلهم الأقدام في مسيرات التعظيم والتبجيل.

وإذا بهم قبل سنتين فُرسٌ مجوسٌ من عبدة النار لا يمتون إلى العروبة والإسلام بصلة، هاجروا من غرب إيران ثم استوطنوا جنوب شرق تركيا في ولاية ألازيغ الكردية ذات الطابع العلوي، ومنها هاجروا إلى جبال العلويين في غرب سورية وعُرِفوا بعائلة الوحش لغلظة فيهم وفظاظة في طبهعم وتوحش في سلوكهم، وسرعان ما ادعوا نسبهم إلى العروبة واعتنقوا المذهب العلوي لغاية في أنفسهم.

وما أسرع ما تحول نسب هؤلاء إلى يهود الدونما، زرعهم اليهود في أرض العرب في العهد العثماني تمهيداً لقيام دولة بني إسرائيل المنشودة منذ أن دمر نبوخذنصر عاصمتهم وقضى على وجودهم في فلسطين وأهلكهم وبعثرهم شرَّ تبعثر.

ولا يعلم إلا الله إلامَ سيتحول أصل آل الأسد في المستقبل؟ هل سيتحولون إلى كائنات أتت من الفضاء واستوطنت جبال الساحل السوري وخططت لتدمير العرب؟ أم أنهم سيتحولون إلى صنف من الجن الأحمر أو الأزرق جاء لينخر في جسد العروبة والإسلام؟ هذا ما سيحدده مزاج بعض الكتاب والمثقفين السوريين في المستقبل والذين يدعوننا إلى التصور أن آل الأسد يقومون بإجرامهم بحق الشعب السوري لأنهم طفرة في التاريخ والجغرافية، وهم ليسوا من أصل المنطقة ولا من دمها، فلو كانوا من أصلها وحضارتها الإنسانية، لما كانوا غالوا في سفك الدم السوري بهذه القسوة والوحشية، وهذا، باعتقادي،مناف للحقيقة. فالحقيقة المرة أنهم استمرار لثقافة موسومة بالتعنت والاستبداد والعتو والتجبر بدأت بانتهاء الخلافة الراشدية ولم تزل مستمرة إلى أيامنا هذه. أوَليس يزيد بن معاوية والحجاج بن يوسف الثقفي وصدام حسين ومعمر القذافي وغيرهم وغيرهم ممن أبدعوا في الظلم والفساد والقتل وسفك الدماء هم من أصل المنطقة ومن دمها ولحمها؟ أوليس كل مسؤول عربي هو مشروع ( صدام ) أو مشروع ( بشار ) لو انتفض شعبه ضده؟

ليست العلة تكمن في آل الأسد وأصلهم فحسب، بل هي تكمن أيضاً في سدنة عرشهم ممن ارتضى لنفسه أن يكون الحارس الأمين لهم وهم يضاجعون سورية من طبرية إلى عين ديوار ومن ميدان أكبس، القرية القابعة في الزاوية الغربية الشمالية من سورية، إلى البوكمال منذ أكثر من أربعة عقود. وأياً كان أصل الأسد فإن النبش في نسبه لا يجر فائدة، والواضح أن الأسد لا يقوم بما يقوم به الآن من مجازر ضد شعبه لأنه يهودي، أو إيراني مجوسي، أو علوي، بل لإنه ينتمي إلى ثقافة لا يزال يغلب عليها طابع القسوة والاستبداد والاستماتة في سبيل الحكم، فعائلة الأسد تمثل مرحلة طغي وبغي لا ينبغي عليها أن تزول فحسب، بل عليها أن تكون درساً للأجيال القادمة في سورية لألا تنجرَّ وراء كل دجّال وأفّاك يدعي العروبة وغايته الحكم, وأن تكون عبرة لكل سوري حتى لا يتتبع خطى منافق يطيل لحيته ويعتلي منابر المساجد ويبدع في خطب نارية وهو في الأصل يرمي إلى استلام عرش السلطة.

صوت كوردستان: بتصديق حزب الطالباني على الاستمرار في تحالفهم الاستراتيجي مع حزب البارزاني و التي كانت من نتائجه تمزق حزب الطالباني و ولادة حركة التغيير و تفشي الفساد و السرقات في إقليم كوردستان و بيع النفط لصالح الفاسدين في أسواق تركيا و ايران. بهذة الرسالة التي وجهها أزاد جندياني المتحدث باسم حزب الطالباني الى أعضاء حزبة و السياسة التي أتفقت بعض قيادات حزب الطالباني الاستمرار فيها سوف لن يصيب بالصدمة سوى الطالبانيون أنفسهم و ليس بعض الاطراف كما توقعها جندياني...

حزب الطالباني يريد اضهار العودة الى صف حزب البارزاني بالتحالف الاستراتيجي بدل تصويرها بالعودة الى صف البارزاني تماما كما عاد الطالباني الى صف صدام حسين في الثمانينات و عاد البارزاني في التسعينات الى صف صدام و التي كان يطلق عليها صدام حسين بالعودة الى الصف الوطني.

أزاد جندياني و كوسرت رسول يعتقدان بأنهما و بكل بساطة يستطيعان خداع حركة التغيير كي تقبل سياسة أختاروها في أحلامهم العصافرية. هؤلاء يريدون الاستمرار في استراتيجيتهم الفاسده و سرقاتهم المشتركة مع حزب البارزاني و في نفس الوقت أعلان الهدنة مع حركة التغيير كي يعملوا بطريقة المنشار يأكلون من الجانبين. يستفيدون من أموال السرقات مع حزب البارزاني و يستحوذون على بعض أصوات حركة التغيير الذين سينزعجون حتما من أي تحالف تعقدة حركة التغيير مع الفاسدين في حزب الطالباني.

أزاد جندياني يتناسى بأن حركة التغيير كانت تنتطر أنحسابا لحزب الطالباني من تحالفه الاستراتيجي مع الفساد و أموال النفط المسروقة و مع النشالين الذين تحولوا بين ليلة و ضحاها الى مليارديرية بعد أن كانوا يتجولون في شوارع كرج و طهران و أوربا. أزاد جندياني يعتقد بأنه يستطيع خداع حركة التغيير التي خرجت من ظهر الاتحاد الوطني الكوردستاني و يعلم جيدا كيف يفكر الباقون داخل حزب الطالباني. فخ الجندياني لحركة التغيير واضح الى درجة يستطيع أغبى سياسي في إقليم كوردستان قراءتها لا حركة التغيير التي تعلم ماذا يريد الجندياني بالتعاون مع حزب البارزاني.

لقد تحولت حركة التغيير الى كابوس لحزب البارزاني و الطالباني و هذان الحزبان مستعدان لدفع المليارات لهم لو تحالفوا مع حزب الطالباني و البارزاني.

أزاد جندياني يعلم جيدا أن حزب البارزاني و من خلال لعبة التحالف الاستراتيجي أستطاع تفليش حزب الطالباني و جعلها خادما ذليلا لأصغر عضو في مخابرات البارزاني، و الغريب هو أن جندياني يريد لعب نفس اللعبة مع حركة التغيير و تفليشها عن طريق عرض تحالف مخادع معها. و لكن رياح حركة التغيير سوف لن تجري كما يهواها أزاد جندياني.

.
اليوم ذي قار قالت كلمتها نيابة عن العراقيين , واثبتت انها منبع حضارة وارث شعب كامل ممتد عبر التاريخ , شعب لا يقبل الضيم توجهة بوصلته نحوالقيادة والتاريخ العريق , اثبت اهل ذي قار بجموع من مئات الألاف من هم اهل القيادة , شعب ذي قار احتضن السيد عمار الحكيم واشرقت شمسه بالحقائق التي في صلب جوهر تطلع المواطن , بشبابها وشيوخها ونسائها , وكشفت عن زيف الدعايات التي اغاضها الحكيم بفكره المدافع عن حقوق المواطن والانتفاض له ومحاربة المفسدين , حتى سخرت كل الامكانيات الحكومية والمال العام وشراء الاصوات ولم يستطيعوا ان يجمعوا اكثر من ألفي شخص , بشعارات انشائية ووعود مكررة , وقوف الحكيم مع اهل ذي قار وفاء لأخوة الأمس وحملة سلاح الثوار والفكر والثقافة والتاريخ وكل الحضارات ,
كانوا ثوار واليوم بناة للوطن مدافعين عن النظام الجديد ولكنهم مهمشين .
سميت ذي قار لكثرة القار في ابينتها وهي بلاد سومر في العصور القديمة , بقيت جرحاً نازفاً يشهد على حضارة لم يولي لها أحد أدنى إهتمام في العراق القديم والحديث وتنزف دماً لتاريخ كان شاهداً على السياسات المهملة للتاريخ وقدرات ابنائها وتضحياتهم .
اقتضاء حكمة الله سبحانه أن يختار الأرض التي هي قطرة في بحر الكون الهائل لتكون محل خلافة الله، لنزول النبي ادم (ع) للأرض ليكون خليفة الله فيها, مولد أبو الأنبياء إبراهيم الخليل (ع) , ومنها انبثقت رسالات الله للعالم (اليهودية والمسيحية والإسلام)، وبيته قرب بقايا زقورة اور العملاقة., فيهاأول قانون دستوري مسنون وسبق قانون حمورابي البابلي ومسلته وهو قانون (أورنمو) أحدملوك حضارة اور,
و أول سباق رياضي عرفته البشرية سباق أور الملكي قبل (4500) سنة,
أول حضارة عرفتها البشرية وعمرها أكثر من (6000) سنة (الحضارة السومرية) وأول نظام تعليمي وإكتشفت الحضارة السومرية أن الشمس مركز تدور حولها كواكب كما هو واضح في لوح سومري موجود في متحف برلين، وفيهاأول نظام سياسي برلماني وكانت الأولى في الموسيقى والشعر والأدب والفنون التشكيلية من فخار ورسم ونحت وفنون العمارة، و أول عزف موسيقي وآلة موسيقية وهي القيثارة السومرية، وهي احد مقتنيات المتاحف العالمية اليوم، وواحدة من مفردات جعلت بلاد الرافدين تسبق اليونان والرومان بثقافاتهم قبل الاف السنين فيها حضارات (سومر) و(اور) و(لكش) و(أريدو) وغيرها, انها مسقط ارض الكون ومنها اشرقت , سياسات كثيرة مجحفة بحق اهل ذي قار لاتزال قائمة , حيث تعد رابع مدينة من حيث السكان في العراق ولكنها من بين الاربع مدن الاكثر محرومية وفقرأ وعاطلين وأمية , مدينة طالما استخدم ابنائها للدفاع عن السياسات العبثية وكانوا دروع بشرية وحطب لنارها , تعرضت لأبشع الحملات من القتل الجماعي ووزع اهلها في مقابر جماعية حينما كانت عصية على رأس النظام الجائر جفتت اهوارها , اليوم مدينة الحضارة والتاريخ . تحتاج لأن يعاد لها ألقها وهي قلب الجنوب , ومنها انطلقت الديانات والفكر والقوميات , وهي نقطة التقاء محافظات الجنوب التي لا تزال مقطوعة عنها باهمال طرق مواصلاتها, ورغم تلك الحضارة العميقة الاّ ان انظمة الاستبداد ألصقت الأتهامات والصفات الغير لائقة بها لغرض استعبادها ولكن اهل ذي قار كانوا اباة الضيم صابرين من اجل مستقبل مزدهر يتطلعون لوطن يحتضن كل مكونات العراقيين ومسقط رؤوسهم ومنها تشرق الشمس وتنطلق كلمة العراقيين.

 

 

بدأت ترتفع في الآونة الأخيرة اصوات البعض من المسؤولين في ائتلاف دولة القانون وعلى راسهم السيد نوري المالكي بعد كشف النية التي بقت طي الكتمان فترة طويلة بالدعوة حول تشكيل حكومة الاغلبية السياسية وهذا التصاعد في الدعوة مرده الازمة السياسية التي تمر بها العملية السياسية وما يسمى " بحكومة الشراكة الوطنية " التي كانوا يتغنون بها محاولين ان يصدقهم المواطن ، بدلاً من التفكير الجدي المسؤول بايجاد حلول منطقية للأزومة لا بل للأزمات التي تعصف بالبلاد، فهم يهربون كلما ضاق الحبل الى التهديد بحكومة الاغلبية السياسية وكأنها بعبع يخيف الآخرين وليس ايجاد حل لاوضاع حكومة السيد نوري المالكي والالتفات الى توزيع الحقائب الوزارية بما فيها وزارتي الدفاع والداخلية لتحمل السؤولية كاملة بدلاً من تشتتها والتعكز على شركاء الامس الذين دفنوه معاً اعداء اليوم تقريباً الذي تلاحق البعض منهم اتهامات المادة الرابعة حول الارهاب او التهديد بها كلما سنحت الفرصة بنتيجة الاخلاف، او الاعتراض على نهج الحكومة بشخص السيد نوري المالكي، ويتصاعد التهديد بخاصة بعد فشل البرلمان في عقد جلساته، وهم يعرفون السبب لان اكبر المتغيبين وحسب الاحصاءات الاخيرة هم اعضاء في التحالف الوطني الذي يضم ائتلاف دولة القانون، وحسب ما يذاع او يتسرب من كواليس المقربين للسيد نوري المالكي بانها تؤكد بان المالكي " يجري محادثات جديدية ومكثفة من اجل تشكيل حكومة الاغلبية السياسية" وعلى مايبدو أن ما يشجع رئيس الوزراء الصفقة التي ادت الى التصويت على الموازنة وتمريرها عبر الاغلبية في البرلمان ، لكن الوضوع ليس بالسهل كما يعتقد البعض، ففي قضية الاغلبية البرلمانية يجب ان تكون القوى السياسة الاخرى متفقة على ذلك وفق مؤشرات اصولية قانونية وفنية لان المحصاصصة والتوافق خلقت رؤى بعيدة كل البعد عن مفهوم " الاغلبية والاقلية والمعارضة " مما قد يخلق تداعيات جديدة في الازمة الراهنة وتصاعد حدة الصراعات غير المبدئية من اكثرية الاطراف السياسية، وبدلاً من الحل الذي يوعد بايجاده مخرجاً للأوضاع السيئة تتفاقم المشاكل وقد تدفع بالبلاد الى مخاطر جديدة لا يمكن التوقع بنتائجها السلبية، ليس من الممكن وبخاصة في السياسة الهروب الى امام لان ذلك يعد مقتلة للسياسة الواقعية وكان من الضروري التخلي منذ البداية عن مفهوم المحاصصة الطائفية والحزبية والتوافقية والبدء بالطريق الصحيح حول الاغلبية واصول المعارضة البرلمانية، اما في ظروف العسر واشتداد الخلافات فذلك على ما نعتقد سوف لن يحل المشكلة وقد يفاقمها.

منذ فترة غير قليلة قدمنا النصح والملاحظة والمقترحات الى رئيس الوزراء باعتباره القائد العام للقوات المسلحة اكدنا على الكثير من النقاط لكن كان ابرزها انه يتحمل المسؤولية الرئيسية وهو قادر على حلحلة الاوضاع لخلق تفاهم ليس لانجاح المحاصصة والتوافقية لكن لأفاق مستقبيلة يتم التخلص منهما والتوجه الى خلق مستلزمات ممكنة لتعديل الدستور من نواقصه والسعي لسن قانون انتخابي ديمقراطي صحيح ووفق الدائرة الواحدة وقانون الاحزاب وقوانين تساهم في استقرار الاوضاع السياسية ولاجراء انتخابات عادلة لتعميق المسيرة الديمقراطية وتخليصها من الرشاوي والتدخلات والتجاوزات، لكن للاسف الشديد يبدو ان الاستماع للملاحظة او النقد البناء ليس لهما اثر لا عند رئيس الوزراء ولا عند البعض ممن يروقه استمرار تدهور الاوضاع من خلال رؤية مصالحهم فقط، ونعتقد ان السيد نوري المالكي لا يجرؤ على تلبية دعوة الاستضافة في البرلمان لاعتقاده وهو صحيح انها ستنقلب لمحاكمته او تقديم اسئلة قد تكون محرجة وتحتاج الى اجوبة واضحة، وفعلاً رفض رئيس الوزراء الاستضافة لجلسة يوم الاثنين 1/3/2013 تحت طائلة العديد من الحجج مما دفع رئيس مجلس النواب النجيفي إلى امهال رئيس الوزراء نوري المالكي اسبوعاً وعند عدم الإستجابة ستتخذ اجراءات لم يفصح النجيفي عنها، لان السائد لدى الاكثرية من المعارضين لسياسته يعتقدون انه السبب الأول والأخير وفي الوقت نفسه يتناسون ان هناك من يتحمل المسؤولية بهذا القد ر او ذاك، وعلى الرغم من اتهام حكومة الاقليم بتعقيد الامور فان الاجتماع الاخير الذي عقد يوم الاثنين 1/4/2013 الذي اشار انهم بصدد مخاطبة التحالف الوطني لتنفيذ ما اتفق عليه في السابق والذي شكلت على اساسه الحكومة .

لقد ثبت بما لا يقبل التبرير ان الوضع الامني يسير من سيء الى أسوأ فالتفجيرات المتكررة وضحاياها من المواطنين الابرياء التي تعم تقريباً اكثرية محافظات العراق ما عدى الاقليم وتصاعد الاغتيالات والخرق الفاضح للقوانين من قبل الاجهزة الامنية وانتشار الفساد بكل انواعه في دوائر الدولة مردها الازمة السياسية، وللمتابعين لهذه التفجيرات الاجرامية سوف يجدون تنوعها فهي تنال جميع المناطق وكذلك دور العبادة ومنها تفجيرات الحسينيات وتفجير تكريت وقبلهما من التفجيرات الاجرامية ثم الهجوم المسلح على المنطقة الخضراء ليلة الاحد بهدف السيطرة على مبنى المحكمة الاتحادية، وقد اشارت المصادر ان " الهجوم واطلاق النار استمر لغاية الساعة الخامسة من فجر اليوم ( الاثنين 1/4/2013 ) وتم احباطه من قبل قوات الأمن والسيطرة على الاوضاع والقاء القبض على بعض المسلحين الذين اعترفوا بنيتهم اقتحام مبنى المحكمة الاتحادية وبالتالي ضرب القضاء العراقي " ثم ما تناقلته الاخبار عن اغتيالات في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد كما طالت ناشطين مدنيين عاملين في منظمة تموز في محافظة الانبار وهو جزء من المخطط الذي يجري تنفيذه من قبل المجرمين القتلة لتدمير الوحدة الوطنية المهددة في الوقت الحاضر اكثر من اي فترة أخرى، وهو اسلوب بات للجميع معروف ومُخططٌ له لاشعال الاقتتال الطائفي وصولاً للحرب الاهلية فهل تستطيع حكومة الاغلبية السياسية ان تتجاوز المحنة؟ هل تستطيع التخلص من ادوات الفتنة الطائفية من القوى الارهابية والمليشيات المسلحة واجندة خارجية ؟ وهل تستطيع اعادة الاستقرار ومعالجة قضايا الفساد وعدم التدخل في شؤون السلطات التشريعية والقضائية؟ وهل وهل وهل؟ وآخرها وليس أخيرها اعادة التوازن السياسي والتخلص من الخلافات مع حكومة الاقليم ؟لا يمكن التنبؤ بما سيحصل بعد تنفيذ فكرة حكومة الاغلبية السياسية التي بعد ان اختمرت في الرؤوس بدأت تطل علينا وكأنها عصا النبي موسى التي بواسطتها سيشق السيد نوري المالكي بحر الازمات لكي ينقل البلاد الى شاطئ السلامة، إلا ان الملاحظة الاخيرة التي نتمنى ان يأخذها السيد نوري المالكي وعموم التحالف الوطني ان العودة الى الحوار المبدئي وإلى مبدأ الشراكة وتنفيذ ما اتفق عليه في اربيل أو غير اربيل والعودة للتفاهم مع القوى السياسية الاخرى والتخلص من فكرة الجميع اصبحوا من الاعداء والارهابين هو الحل على الاقل في الفترة الراهنة وحتى الانتخابات القادمة وعند ذلك بالامكان التفكير بمسألة حكومة الاغلبية السياسية مع وجود معارضة لا يتم ملاحقتها بتهمة الارهاب او الارتباط باجندة خارجية 

صوت كوردستان: لم يستطيع نسور حزب الطالباني الصمود أمام عملاء حزب البارزاني داخل صفوف حزبهم سوى عدة أيام. و ليس أمام النسور ألا قبول نصيبهم من أموال السرقات و من الكراسي أو عليهم الانفصال من حزب الطالباني تماما كما فعل نسور حركة التغيير الذين حاولوا لسنوات تغيير الطالباني و لكنهم بعد أن يأسوا من اصلاح الطالباني و بقية جوقة الفاسدين العملاء قاموا بتأسيس حركة التغيير.

على قواعد الاتحاد الوطني الكوردستاني أن يدركو أن هناك بينهم من باع نفسة باسم السياسة الى حزب البارزاني و مخابرات البارزاني وتم شرائهم كل حسب الطريقة التي يُشترى بها.

قيادة حزب الطالباني متمثلة بكوسرت رسول علي و برهم صالح و ازاد جندياني وسعدي أحمد بيرة لا يستطيعيون الخروج من سيطرة حزب البارزاني و ما تصريحاتهم الرنانه بين فترة و أخرى سوى لتضليل قواعد الاتحاد الوطني الكوردستاني.

من الأفضل لكوسرت رسول أن يحيل نفسة على التقاعد لاسباب صحية. تلك الصحة التي جعلتة لا يستطيع قيادة حتى فوج من أفواج الجحافل الخفيفة و بسبب ضعفة الصحي علية التنازل أمام حزب البارزاني و قبول رشاوي البارزاني. أما برهم صالح فأن شُعب استخبارات البارزاني تخفي العديد من فائلات الفساد ضدة و هو الاخر مرغم على السير في ركب سياسة مخابرات البارزاني سواء كان بالترهيب أو بالترغيب.

أما ازاد جندياني فكان الداعم الأول لسياسة الطالباني بالشراكة مع حزب البارزاني و سيطرت حزب البارزاني علية لا تعود الى اليوم بل الى أيام الاقتتال الداخلي. كما أن حلمه أن يحتل مكان الطالباني بكل السبل و منها العمالة لحزب البارزاني و هو الذي كان رأس الافعى في عدم أكمال أتفاق الطالباني مع حركة التغيير.

قنبلة الموقف ستنفجر عندما يتم نشر أسباب أصابة الطالباني بالجلطة الدماغية و الذين يقفون ورائها و من الذي تكلم معة بعد أتفاقة مع المالكي في أخر أجتماع عقدة قبل اصابته بالجلطة. و سنقوم في الوقت المناسب بتفجير تلك القنبلة كي يعرف جماهير الاتحاد الوطني من الذي كان وراء إصابة الطالباني بالجلطة الدماغية و لماذا لا يولي (العملاء) في المكتب السياسي لحزب الطالباني بمرض الطالباني.

الى الان لا نعرف ماذا سيكون موقف النسور الباقين داخل حزب الطالباني هل سينفصلون من الحزب أم سيطردون عملاء حزب البارزاني و المتخاذلين و المرضى من صفوف حزبهم و يثبتون استقلالية حزبهم؟؟؟ هذا ما ستكشفة الأيام.

صوت كوردستان: نشرت صحيفة رويترز خبرا مفادة ان أول قافلة للنفط من أقليم كوردستان تم بيعها الى المانيا. حسب الخبر فأن قافلة من النفط المستخرج من حقول طقطق القريبة من أربيل تم نقلها ال تركيا بواسطة ناقلات كبيرة للنفط و منها نقلت الى المانيا. حيث قامت شركة سيلكت نينرزي بشرائها و مركزها مدينة هامبورك الألمانية. يذكر أن رئيس وزراء أقليم كوردستان كان قد زار ألمانيا و صرح من هناك أنهم سيقومون بتزويد أوربا بالوقود.

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=18485&LinkID=9

انتقد جميل بايق المعروف بالرجل الثاني  في حزب العمال الكوردستاني كيفية تشكيل لجنة الحكماء بشدة،  وقال في حوار تلفزيوني، أعادت نشره صحيفة «أوزغور غونديم» : إن اللجنة «تشكلت بطريقة خاطئة، إذ انها تضم بمعظمها موالين لحزب العدالة والتنمية، وما دامت تشكلت من جانب الحزب فإنها لا يمكن أن تكون حكيمة وستوجه آراءها تبعاً لسياسات الحزب»، مضيفاً «لا يمكن لأحد أن يوافق عليها، فهي غير حيادية وغير مستقلة".
وحول انسحاب المقاتلين اللكورد من تركيا إلى المناطق الحدودية مع إقليم كوردستان، أكد بايق إن ذلك لا يمكن أن يحصل من دون ضمانات يقدمها البرلمان، فالمسألة ليست مجرد نداء وجهه زعيم الحزب عبد الله أوجلان، بل يجب أن يدخل البرلمان في هذه العملية.
وأضاف باييق: أنه «لا بد من إعداد قاعدة قانونية ليصبح بالإمكان تنفيذ انسحاب المقاتلين إلى خارج تركيا، ومن دون ذلك لا انسحاب»، موضحاً أنه «الآن لا توجد مثل هذه التدابير القانونية، حيث إن الإجراءات الإدارية وحدها لا تكفي بل انها خاطئة. الحكومة تقول إنه لا حاجة للبرلمان، ما يعني استهتاراً ومعارضة للحل». ليعيد ويؤكد أنه «من دون ضمانات قانونية لن نخطو أي خطوة، فإن نداء أوجلان ليس مسألة انسحاب فقط كما تروج بعض الأوساط، بل ان انسحاب المقاتلين هو جزء من الحل السياسي الديموقراطي للمسألة الكوردية".
وأشار بايق إلى أن أردوغان يدعو إلى ترك السلاح وخوض النضال في البرلمان، إلا أنه فعلياً لم يخرج من البرلمان سوى القرارات المتعلقة بالحرب. وأفاد بأن «حزب العمال الكوردستاني» ليس ضعيفاً، بل في ذروة قوته، ولذلك فإنه يستطيع أن يدخل في عملية السلام مع الدولة. وعن أردوغان أيضاً، لفت القيادي إلى أنه لا يتحدث سوى عن الحساسيات التركية في عملية الحل، ولا يتطرق إلى الحساسيات الكوردية، وبالتالي «إذا كان بالفعل يريد حل المشكلة الكوردية على أسس العدالة والأخوة والمساواة، فعليه أن يأخذ الحساسيات الكوردية في الاعتبار، وأن يحترم إرادة الشعب الكردي».
وانتقد القيادي في حزب العمال الكوردستاني الشروط غير المتكافئة بين الدولة التركية، وهي صاحبة الحرية الكاملة في الحركة، وبين أوجلان المسجون بين أربعة جدران، وبالكاد يلتقي بعض الأشخاص، ومن وقت لآخر. ولذلك اعتبر باييق أن أوجلان يجب أن يلتقي الجميع، وليس فقط بعض نواب «حزب السلام والديموقراطية» الكوردي، بل أن يلتقي «معنا ومع كل الفئات الديموقراطية والعلوية والأرمنية والنساء".
كما وأكد بايق بأن هذه الخطوات ضرورية، خصوصاً أن «حل المشكلة الكوردية في تركيا سينعكس إيجاباً على كورد سوريا، وإذا لم تحل فستكون النتيجة سلبية».
وتنعقد عند السادسة من مساء اليوم في مكتب رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان في قصر دولمه باهتشه في اسطنبول الجلسة الأولى لما سمّي بـ«لجنة الحكماء». وهي اللجنة التي شكلها حزب «العدالة والتنمية» الحاكم لمواكبة مسار حل المشكلة الكردية، وتهيئة البيئة الاجتماعية لذلك.
وقد تشكلت اللجنة من 63 شخصية من كل إقليم من أقاليم تركيا السبعة. وتنتمي هذه الشخصيات إلى قطاعات مختلفة من المجتمع، منها الفنية والثقافية والإعلامية والاقتصادية والعمالية.

PUKmedia

أصدر مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكوردستاني بياناً الى الرأي العام وكافة وسائل الاعلام اليوم الخميس 4/4/2013، حصل PUKmedia على نسخة منه،  أكدت فيه بأن الجيش التركي قام بحملة تمشيط في محيط القاعدة العسكرية ألمون التابعة لقضاء قلابان بولاية شرناخ الكوردستانية منذ الثاني من نيسان الجاري.
حيث جاء في البيان "بتاريخ 2 نيسان الجاري وفي ساعات الصباح بدأ الجيش التركي بحملة تمشيط في محيط القاعدة العسكرية ألمون التابعة لقضاء قلابان بولاية شرناخ الكوردستانية، وانسحبت القوات التركية في تمام الساعة العاشرة صباحاً من المنطقة".
واضاف البيان "بتاريخ 3 نيسان الجاري وبدعم من مروحتي هليكوبتر من نوع كوبرا و200 جندي بدأ الجيش التركي بحملة تمشيط في قمة ألمون، وفي ساعات المساء انسحبت القوات التركية من المنطقة دون تحقيق آية نتيجة".
واشار البيان بأنه "قبل وبعد حملة التمشيط قام الجيش التركي  بفعاليات الكشف بواسطة الطائرات الجاسوسية بدون طيار في المنطقة، وحتى ساعات الصباح من يوم 4 نيسان الجاري أستمر الجيش التركي بفعاليات الاستكشاف في المنطقة".
واردف البيان "من تاريخ 2 وحتى تاريخ 4 نيسان الجاري قام الجيش التركي بفعاليات الاستكشاف والاستطلاع بواسطة الطائرات الجاسوسية بدون طيار في مناطق قنديل، حفتانين وزاب".

PUKmedia

الجمعة, 05 نيسان/أبريل 2013 20:48

صالح يلتقي غول بأنقرة

التقى اليوم الجمعة 5/4/2013 نائب الأمين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني الدكتور برهم أحمد صالح، بحضور بهروز كلالي ممثل الإتحاد الوطني الكوردستاني في أنقرة ، بالرئيس التركي عبد الله غول.
هذا ووصل الدكتور برهم صالح نائب الأمين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني في زيارة رسمية إلى تركيا، وتم استقباله من قبل رئيس جمهورية تركيا عبدالله غول،
PUKmedia

نقاش | هيوا برزنجي | أربيل

تزداد العلاقات بين حكومتي إقليم كردستان وبغداد تعقيداً يوما بعد آخر، حيث عاد الوزراء والنواب الأكراد إلى الاقليم للتباحث رغم اختلافهم حول قرار الانسحاب أو البقاء في مجلس النواب والحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي .
ويتزامن كل ذلك مع الذكرى العاشرة لسقوط نظام صدام حسين الذي تولّت بعده القوى السياسية في "العراق الجديد" زمام السلطة في بغداد، وشهدت العلاقات بين أربيل وبغداد منذ ذلك الحين الكثير من الشد والجذب وصل أحياناً إلى حد تحريك القوات كما حدث في صيف عام 2012 عندما تحركت قوات البيشمركة بأمر من مسعود البارزاني رئيس الاقليم نحو مدينة كركوك على خلفية تشكيل غرفة عمليات دجلة.
يقول أُسامة جميل النائب في كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني لـ"نقاش" إن الأكراد قد يقررون في الأيام القليلة المقبلة العودة إلى مجلس النواب مع الاستمرار في مقاطعة الوزراء، فالمشكلة هي مع المالكي وليست مع مجلس النواب لذلك من الأفضل عودة النواب إلى البرلمان".
الأكراد كان لهم ملاحظات أيضاً على مواد في الميزانية منها مسألة دفع إجور الشركات النفطية التي تعمل في استخراج النفط في الإقليم ودفع مستحقات قوات البيشمركة المالية ضمن حصة وزارة الدفاع العراقية، حيث كان من المفترض أان تُخصص تلك المستحقات منذ عام 2007 حسب الاتفاقيات وقوانين الميزانية السنوية للعراق.
وبعد يوم واحد من المصادقة على الميزانية أكدت حكومة الإقليم في بيان نُشر على موقعها الألكتروني استنكارها الشديد لما أسمته بـ"الخرق" وأعلنت أن من حقها عدم الالتزام بالمواد التي تتعارض مع الدستور العراقي، وأنها ستلجأ إلى جميع الطرق القانونية والدستورية لمنع هذه المحاولات.
وفي 18 من شهر اذار (مارس) عقدت القوى الكردستانية اجتماعاً ثانياً بدعوة من رئيس الإقليم في منتجع صلاح الدين التابع لمحافظة أربيل، وتقررّ أن تستمر مقاطعة الوزراء والنواب الأكراد لاجتماعات مجلسي الوزراء والنواب حتى شهر نيسان (ابريل).
ويقول علي حسين العضو القيادي في الحزب الديمقراطي لـ"نقاش" إن مشاورات كثيرة تجري مع القوى الكردستانية والأصدقاء في الخارج بهدف الوصول إلى قرار نهائي يكون في مصلحة شعب كردستان.
إلا أن حركة التغيير وهي أكبر أحزاب المعارضة في كردستان ولها ثمانية مقاعد في مجلس النواب ترفض انسحاب نوابها من المجلس.
محمد توفيق رحيم مسؤول العلاقات الدبلوماسية في الحركة قال لـ"نقاش" إن الحركة غير مُشاركة في الحكومة في بغداد وهي ليست معنية بانسحاب أو بقاء الأطراف الكردية الأخرى في الحكومة العراقية.
ويضيف "الانسحاب من البرلمان سياسة خاطئة وقد اعلنّا ذلك صراحة خلال اجتماعاتنا مع رئيس الإقليم".
موقف حركة التغيير من الانسحاب من البرلمان يختلف عن موقفها من الانسحاب من الحكومة، ويرى مسؤول العلاقات الدبلوماسية في الحركة أن الحزبين الحاكمين في الإقليم (الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني) شاركا في حكومة بغداد من أجل المناصب والمصالح وليس من أجل برنامج الحكومة والحصول على مكاسب لإقليم كردستان.
وفي الوقت ذاته لايزال الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يملك 14 معقداً في مجلس النواب ومنصب رئيس الجمهورية ووزارتي التجارة والصحة متردداً من قرار الانسحاب النهائي ولا يبدو أنه يدعم قرار حليفه الحزب الديمقراطي الكردستاني.
ويرى سعدي أحمد بيرة عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني إن العراق لن يُحكَم بدون الأكراد لأنهم ثاني أكبر قومية في البلاد، ويعتقد انه اذا تخلّى المالكي وكتلة دولة القانون عن "التفرُّد" والتزموا بالدستور والاتفاقيات فالأكراد سيستمرون في الحكومة العراقية.
ويقول بيرة لـ"نقاش" إن انسحاب الأكراد من الحكومة هو أحد الاحتمالات ولكنهم لم يتخذوا القرار النهائي في هذا الشأن، فالانسحاب يمثل الخيار الأخير إذا لم يقبل المالكي الشركاء الحقيقيين.
وطبقاً لما نشرته أجهزة الإعلام الكردية فان جون كيري وزير الخارجية الأميركي اتصل هاتفيا بمسعود البارزاني رئيس الإقليم وحذره من اتخاذ أي قرار حول الانسحاب من الحكومة ومجلس النواب العراقي.
علي حسين القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البارزاني قال لـ"نقاش" إن مشكلاتهم ليست مع شخص المالكي بل مع نوع الحكم في بغداد وأن الاحزاب الكردية الحاكمة والمشاركة في المباحثات ستكون مسؤولة عن تبعات قرار الانسحاب أو البقاء في بغداد.
بعض المراقبين الأكراد يجدون الانسحاب من مجلس النواب "خطأً قاتلاً" أما الانسحاب من حكومة المالكي أمراً إيجابيا كونهم يقطعون الطريق على ظهور دكتاتور جديد في العراق.
المحلل السياسي محمد بازياني قال لـ"نقاش" إن انسحاب الأكراد في هذه الاثناء خطوة جيدة وفرصة مناسبة ولكن ينبغي دراسة جميع الاحتمالات، كون غالبية وزراء القائمة العراقية والتيار الصدري انسحبوا من الحكومة.
بازياني أكد حاجة الأكراد لاستراتيجية واضحة وصريحة تسمح لهم باتخاذ قرار الانسحاب بالتشاور مع جميع الاطراف وقال "ينبغي معرفة ما إذا كان قرار التيار الصدري ستراتيجياً أو تكتيكياً لأن مواقف التيار ليست مستقلة ولا تدوم ومعرضّة للتغيير".

السومرية نيوز/ بغداد

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تبحث مع القادة السياسيين العراقيين في بغداد واربيل سبل حل الازمة بينهما، مؤكدة أن واشنطن تدعم أي حل سياسي عراقي في إطار الدستور.

وقال المستشار الخاص لوزير الخارجية الاميركية لشؤون العراق بريت ماكورغ في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "يزور العراق لمدة أسبوع لمتابعة نتائج زيارة وزير الخارجية الاميركية جون كيري الاخيرة لبغداد"، مبيناً أنه "يبحث في بغداد التطورات السياسية في البلاد ودراسة المواقف الخارجية خلال الأشهر الستة المقبلة".

وأوضح ماكورغ بأنه "عقد اجتماعات موسعة مع القادة السياسيين العراقيين"، لافتاً إلى أنه "سيقوم بزيارة اربيل نهاية الاسبوع الحالي، وبعد انتهاء اجتماعاته في اربيل سيغادر الى واشنطن".

ولفت ماكورغ إلى أن "زيارته الى اربيل تهدف الى الاستماع الى وجهات النظر حكومتي المركز والاقليم بخصوص الازمة القائمة بين الحكومتين"، مشيراً إلى أن "واشنطن تؤيد اي حراك سياسي عراقي في اطار الدستور".

وأكد المستشار الخاص لوزير الخارجية الاميركية لشؤون العراق أن "القادة السياسيون في العراق لو اختاروا اي طريقة للحل بما فيها حكومة الاغلبية السياسية فان واشنطن ستؤيدها مادامت لا تتجاوز الدستور العراقي"، معتبراً أن "العراق حليف استراتيجي مهم لواشنطن في الشرق الاوسط".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد لوزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال زيارته غير المعلنة لبغداد، في (24 آذار 2013)، دعمه لاعتماد الحوار والدستور كأساس لحل كافة المشاكل الداخلية، فيما أشار كيري إلى اهتمام بلاده بوجهة نظر الحكومة العراقية تجاه قضايا المنطقة والازمة السورية بشكل خاص.

ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي يجريها الاقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، وإحدى تلك العقود عقد إبرمه الإقليم مع أكسون موبايل للتنقيب عن النفط، والذي أكد رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (24 نيسان 2012) أن شركة أكسون موبيل لن تتخلى عنه على الرغم من تهديدات الحكومة المركزية لها بفسخ العقد معها في تطوير حقل غرب القرنة في البصرة.

ونشبت أزمة حادة بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف إقليم كردستان في (الأول نيسان 2012) ضخ نفطه حتى إشعار آخر بسبب خلافات مع بغداد و"عدم التزامها" بدفع المستحقات المالية للشركات النفطية العالمية العاملة فيه، في حين أكد الشهرستاني، في (2 نيسان 2012)، أن كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اثار ماحدث قبل يومين في ظهيرة نهار من نهارات بغداد، الحافلة بانواع مفاجآت الانفجارات، بل و في وسط العاصمة المكتظة بانواع السيارات الحديثة ـ في المجتمع الجديد !! ـ و التي تسير ببطء غير معقول بسبب انواع السيطرات الامنية التي لايزال رجالها يستخدمون ابراً و كاشفات عبوات، رغم انكشاف عدم جدواها و عدم آهليتها في مكافحة الارهاب . . اثار ذلك ردود افعال كبيرة داخلياً و خارجياً صعّدت من وتيرة احتجاجات الهيئات الدولية و الامم المتحدة على الوضع العراقي . .

فبعيداً عن كل مايساق من اخبار عن اسباب و عن ماهية الصحف المقصودة و العاملين فيها . . هاجمت مجاميع مسلّحة من افراد مدنيين و صل عددهم الى مافاق الخمسين وفق انواع التقارير و البيانات الصحفية و الشفهية، و هم يحملون هراوات و قامات و سكاكين و بوكسات حديد . . هاجموا نهاراً جهاراً و في وقت متقارب، مكاتب اربع صحف في منطقة الكرادة المزدحمة بمقار انواع القوى الامنية المسلّحة العائدة لقوات عمليات بغداد !!

و اعتدوا و هم بهيئات و وجوه مكشوفة، على العاملات و العاملين فيها بالضرب المفضي الى جروح و دماء، اضافة الى محاولات الإرعاب بالإهانات السيئة المتنوعة . . و دمّروا ابواباً و اثاثاً و اجهزة فيها، و حرقوا عددا من السيارات العائدة لها، وسط انعدام اية ردود فعل من قبل قوات عمليات بغداد المتواجدة بكثافة في منطقة الاحداث هناك . .

و مما يتّضح حتى الآن، من خلال مانشر و ما ترشّح من صياح و نقاشات حادة من افراد تلك الجماعات على العاملين في تلك الصحف على مقالات و احاديث ثأر و فصل . . ان اولئك الافراد يعودون الى رجل دين واضح الهوية و الطائفة مدعوم مؤخراً من مكتب رئيس الوزراء في مواجهة تيار شيعي معروف يعارض سياسات رئيس الوزراء الفردية . . بعد انشقاقه عن ذلك التيار، وفق عديد من وكالات الانباء و الصحف .

و بعيداً عن تفاصيل كثيرة منها حضور قوات للشرطة اثر الاتصال بها و لكن بعد انتهاء الاحداث ؟! . . يثير سكوت قوى الامن و قوى عمليات بغداد الموضوعة تحت القيادة المباشرة لرئيس مجلس الوزراء الحالي عمّا جرى، مذكراً بسكوتها عن احداث سابقة شبيهة و سكوتها عما يجري باستمرار من تضييقات متنوعة على الصحافة بشكل خاص و على الاعلاميين عموماً . . يثير تساؤلات و اتهامات كبيرة على حقيقة نظام الحكم الجاري في البلاد و على حقيقة ادعائه بكونه يحكم وفق نظام ديمقراطي دستوري من جهة ؟؟

و من جهة اخرى، يثير تساؤلات في هل ان ماجرى هو ضمن التحضيرات الحكومية لإنتخابات المجالس المحلية لضمان ( نصر مضمون) بتعبير عائدين لقائمة دولة القانون الحاكمة ؟ ام انه خطوة اكثر (تقدمّاً) على طريق انهاء الصحافة المستقلة و غير الحاكمة، بدلاً من تعزيزها و تطوير حريّتها و جعل دورها فاعلاً خدمة للمجتمع في ظل حكم يفترض انه دستوري . .

و فيما ترى اوساط متزايدة في ان ماجرى و يجري ليس اكثر من اساليب اتّبعتها حكومات بائدة ، بغضّها النظر ـ على الاقل ـ عن اعمال جماعات من البلطجية، او جماعات ارهابية لاقانونية . . لتنفيذ اهداف تعيق الحكومة عن تنفيذها، القوانين المعمول بها او تعيقها ادّعاءاتها بالتمدن و التحديث و الديمقراطية، التي تشكّل الصحافة الحرة مصدر ازعاج، و بالتالي مصدر مخاطر جديّة على محاولاتها للانفراد بالحكم .

فإنها تعبّر عن صدمتها في تفسير عودة السيد مشعان الجبوري علناً الى العاصمة و عقده مؤتمراً صحفياً ـ قبل ايام ايضاً ـ اعلن هو فيه اسقاط التهم عنه، وسط سكوت حكومة المالكي و القضاء، ثم ترؤوسه قائمة انتخابية الآن في محافظة صلاح الدين . . و الجبوري عضو مجلس النواب السابق و الشخصية المثيرة للجدل بعد ان اتخذت اجراءات قضائية بحقه بسبب الاختلاس، و دعم الارهاب و فلول الدكتاتور صدام من خلال فضائيّتيه: الزوراء و الرأي من سوريا . .

و قد نحيّ بسببها من مجلس النواب و صار مطلوباً للانتربول الدولي الذي لايزال ينشر في صفحته الالكترونية مواصفاته و طلب الابلاغ عن مكانه لالقاء القبض عليه، فيما يصرّح مقربون من رئيس مجلس الوزراء بتفاصيل عنه، يفهم منها ان الجبوري غيّر من سياسته و انه صار مؤيداً لرئيس مجلس الوزراء ذاته الذي صدرت الاحكام عليه في دورته الرئاسية الاولى . . وفق صحف و وكالات انباء متنوعة.

و يرى مراقبون فيما مرّ من وقائع، بكونها اذا كانت تلقي اضواءً على ماهية السلطة القضائية المعمول بها و درجة تسييسها من جهة، فإنها تشير الى اي افق تسير (ديمقراطيتنا)، في وقت يعتبر فيه النظام الديمقراطي بدرجاته و اشكاله في كل بلدان العالم المتحضّر، يعتبر الصحافة و الاعلام الحر سلطة رابعة (*)، و ركن اساس من اركان دولة المؤسسات . . . و واهم من يعتقد ان بإمكانه اسكات الاصوات الحرّة و حجب الحقائق في عالم اليوم و وسائل اتصالاته السريعة المتنوعة .

4 / 4 / 2013 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) بضوابط دستورية تحميها و تحمي الحق العام و حق المواطن .

الجمعة, 05 نيسان/أبريل 2013 20:35

أفين إبراهيم - رضاب الفراش

 

رضاب الفراش


أية نجمة تشتهي السفر الى كفك كما اشتهيك ..


أية نخلة تشتهي التسبيح لصحرائك كما أشتهيك..


اية نجاة تشتهي صدر لوزك كما اشتهيك..


قل للودائع في الأرض تمسكي ..


تمسكي هاهي الريح تهزني وتضل السماء ثانية طريقها إليك..


لا تكشفيني أيتها الأشجار..


لا تفضحي نجمة عارية كي لايعرف حبيبي من هناك...

 

فكل امرأة كتبت للغائب كاذبة وكل وجه دثر بالكلمات سبقه العري


تلك العشيرة التي لا ترضى سوى بأقلام تفضح العورة أكثر عندما تغطيتها ستموت طويلاً عند اقدام الظل.


ايا غابة من الرضاب تسيل على خاصرة فراشة ..


ويا لهب يحفظ جسدي خصباً على صدر السحاب ..


ازح سنابلك الفضفاضة ..


هناك في قلبي حبة ذرة واحدة ترتعش في طواحينك الليلية ...

قل للنجمة إنني مازلت بيضاء بيضاء.

.........................أفين إبراهيم

أنظار العالم والإعلام من جميع دول العالم توجهت إلى آمد (ديار بكر-مستقبلاً عاصمة كوردستان) في تاريخ 21.03.2013 لسماع رسالة القائد والزعيم الكوردي وأمين عام حزب العمال الكوردستاني (ب ك ك) السيد عبدالله أوجلان المسجون منذ عام 1999 في جزيرة ايمرالي التركية, وقد تم قرأة الرسالة الموجهه إلى الشعبين التركي والكوردي من طرف أعضاء من الحزب السلام والديمقراطية وفي نفس الحين أعضاء في البرلمان التركي, ومضمون الرسالة أو خارطة الطريق الموجهه من القائد أوجلان كانت من أجل بدء مرحلة جديدة لإنهاء الصراع والكفاح المسلح الذي انطلق في أغسطس/أب 1984 وأسفر حتى يومنا هذا إلى مقتل واستشهاد أكثر من 45 ألف شخص من الطرفين.

إنني أجد التصريح من الطرف الكوردي المتمثلة برئاسة اللجنة القيادية لحزب العمال الكوردستاني بالخطوة الإيجابية لحل الأزمة العالقة وإنهاء الصراع بين الطرفين, حيث جاء في التصريح الكوردي رفض جميع التصريحات والمبادرات التي صدرت من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حول انسحاب مقاتلي الحزب من الآراضي التركية ومؤكدة لن يتم الانسحاب إلا بضمانات قانونية يصدر من البرلمان التركي لعدم تكرار مأساة ما حصل سابقاً في عام 1999 عندما تم الإعلان عن وقف لإطلاق النار من طرف واحد وبالرغم من ذلك تم ملاحقة عناصر حزب العمال الكوردستاني وحينها ألحق الجيش التركي بالحزب أضراراً كبيرة حيث استشهد المئات من المقاتلين وألقي القبض على العشرات وهم ينسحبون من الآراضي التركية, كما أنتقد الحزب تصريحات أردوغان ووصفه بالنبرة المتعالية وأكد الحزب أن السلام لا يتحقق إلا بإرادة الطرفين وعبر الحوار والتفاوض وأن طريقة الأسلوب الذي تحدث عنه أردوغان من أجل سحب القوات الكوردية غير وارد إطلاقاً ويجب توفير أرضية قانونية تساعد على سحب المقاتلين تدريجياً وإقناع المقاتلين على الإنسحاب ضمن الشروط المطروحة وبضمانات.

مع الأسف يوجد بعض المثقفين والكتاب الحقودين المعروفين لدى الأوساط الكوردية بنشرون السموم بين أبناء الشعب الكوردي عن طريق قلمهم المأجور لدى جهات باتت معروفة للجميع وبمساعدة بعض المواقع الكوردية المشبوهه بأجندتها المرتبطة بها وبعضها المتعفنة والمشرف على الموقع لا يتقن اللغة العربية بشكل جيد وأصبحت مواقع عائلية وتجارية لكسب الشهرة والمال وينشرون مواضيع سامة رغم ورود الأغلاط الإملائية في بعضها ويقومون بعدم نشر بعض من المواضيع الآخرى حجة ورود أخطاء إملائية فيها لكن في الحقيقة لم يُنشر من أجل مضمونه الذي لا يحتوي على السموم ولا يتطابق مع أجندتهم, طبعاً هنا لا أقصد كل موقع نشر مواضيع يتهم الكاتب فيها القائد أوجلان بالتنازلات, بل أقصد الموقع الذي ينشر التهم وبالمقابل لم ينشر من يدافع عن القائد أوجلان, وبعض الأحيان ينشرون مواضيع من يدافع عن القائد آبو فقط من أجل مصداقية الموقع لا غير. ومع الأسف بعض المثقفين الآخرين لم يفهموا مضمون رسالة القائد الكوردي أوجلان أو بالأحرى لا يريدون فهمها وقاموا بنشر السموم وأتهموا السيد أوجلان بأنه وبعد جميع التضحيات والآلاف من الشهداء يتنازل عن القضية الكوردية فقط ليخرج من سجنه ويقبل بالمواطنة التركية والبعض يصف القائد وكأنه عدواً للقضية الكوردية والآخرين حتى لا يصفونه في كتاباتهم بكلمة (السيد) علماً يتم اليوم وصف القائد أوجلان في البرلمان التركي بكلمة (السيد أوجلان) والبعض الآخرين لا يصفونه بالقائد الكوردي علماً هو بكل معنة الكلمة قائد كوردي دخل التاريخ إن قبلوا أم لا.

وبعد تاريخ 21.03.2013 شاهدنا إقبال وترحيب معظم الدول ومنها العظمى كأمريكا وأوربا وروسيا على رسالة القائد أوجلان, غير ذلك رحبت جميع الأحزاب الكوردية والشخصيات السياسية ورئاسة إقليم كوردستان برسالة القائد الكوردي أوجلان وأهم شيء رحب الشعب الكوردي بخطة القائد آبو لحل القضية الكوردية في شمال كوردستان بالطرق السلمية وليس التنازلات كما يوصفونه أو يسمونه بعض عديمي الأخلاق السياسية وصعاليك لا قيمة لهم بين المجتمع والأوساط الكوردية, وأقسم أعرف الكثيرين من تلك الشخصيات المتعفنة عندما تطالبهم بمساعدة الشعب الكوردي والتبرع فقط بخمسة يورو فحينها كأنك سحبت روحه من جسده فكيف لتلك الشخصيات أن يخدموا شعبهم وهم أنفسهم غير مقتنعين بذلك والبعض الأخرين كأنهم يعيشون في المريخ أو في كوكب آخر لا تشاهدهم لا في مناسبة الأفراح ولا مناسبة الأحزان ومنعزلين عن المجتمع تماماً وفوق كل هذا يتطاولون على القائد أبو وهو في سجنه وهم جالسين أمام الكومبيوتر في الليل وينامون في النهار ومنهم من يقبضون المساعدات من الحكومات الأوربية وهم لا يريدون العمل من أجل المعيشة بل يريدون نشر السموم وكما قيل (إن غضب رب العالمين على قوماً فجعل ليلهم نهاراً ونهارهم ليل) فماذا نقول تلك الشخصيات يسمونهم بالعامية (هيك أشكال مغضوب عليهم من فوق) وهم مرضى نفسياً وأتمنى لهم من كل قلبي الشفاء العاجل.

آزاد جاويش

صوت كوردستان: عاصمة أقليم كوردستان هو المكان الوحيد في العالم الذي فيه لا رئيس الإقليم و لا نائبة يداوما فيها. فمسعود البارزاني مقرة في سري رش في أرض أحتلها مع بداية الانتفاضة و الى الان. أما كوسرت رسول عن حزب الطالباني و الذي هو من أهالي أربيل فأنه يداوم في السليمانية. عن هذا التصرف قال عبدالله نوري عضو البرلمان عن حركة التغيير لقناة ك ن ن أن هذا دليل على استمرار نظام الادارتين.

حسب بعض المصادر فأنه و على الرغم من المصالح المشتركة بين البارزاني و كوسرت رسول و عمليات الرشوة السياسية التي بينهما الا أن الاثنان يكرهان بعضهما البعض و لا يستطيعان العمل في مكان واحد.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس الحكومة نوري المالكي، الجمعة، أن العراق يرحب بأي خطوة للتقارب مع تركيا على أساس المصالح المشتركة.

وقال المالكي في بيان نشر على موقعه، اليوم، ضمن نافذة التواصل مع وسائل الإعلام  واطلعت "السومرية نيوز"، عليه إن "العراق يرحب بأي خطوة للتقارب مع تركيا على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل وحسن الجوار".

وبدأت العلاقات بين حكومة المالكي وأنقرة تسوء عقب الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من آذار 2010، حيث اتهمت الأخيرة بدعم ائتلاف القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي الذي يعد الخصم الأكبر للمالكي، كما تجددت الأزمة نهاية العام الماضي، بعد أن أبدى رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن قلقه حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق، وتحذيره من أن تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية، فضلاً عن حديثه عن "التسلط السائد" في البلاد.

كما سببت مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بتهمة "الإرهاب" بنشوب أزمة جديدة بين الطرفين، ثم تطورت الأزمة لتصل إلى أوجها عقب اتهام أردوغان للمالكي في (24 كانون الثاني 2012) بالسعي إلى إثارة "نزاع طائفي" في العراق، كما حذر من أن أنقرة لن تبقى صامتة في حال أقدمت بغداد على هذه الخطوة كونها لن تسلم منها، فيما رد الأخير على ذلك معتبراً أن تصريحات اردوغان تشكل استفزازاً للعراقيين جميعاً، فيما أكد رفضه للتدخل في شؤون العراق الداخلية.

شفق نيوز/ قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز إن تركيا ستلعب دورا نشطا في أي ترتيبات في العراق بشان تقسيم إيرادات تصدير النفط الخام بين الحكومة المركزية وإقليم كوردستان.

 

وبين يلدز أن تركيا مستعدة لدعم ترتيبات تتضمن حصول الحكومة المركزية في بغداد على 83 بالمئة من إيرادات تصدير النفط بينما تذهب النسبة الباقية الى حكومة كوردستان.

واضاف في تصريح اطلعت عليه "شفق نيوز" أنه "لا يوجد أي شيء في تلك المسألة يمكن أن يقلق الحكومة العراقية المركزية. ستلعب تركيا دورا نشطا في حصول كوردستان على 17 بالمئة وحصول بغداد على 83 بالمئة".

ويقع النفط في قلب نزاع طويل الأمد بين الحكومة المركزية وإقليم كوردستان، وتقول بغداد إنها هي فقط صاحبة الحق في التحكم في الصادرات وتوقيع العقود بينما تقول أربيل إن حقها في ذلك منصوص عليه في دستور العراق الاتحادي.

وبدأت حكومة كوردستان أوائل هذا العام خطواتها الأولى في مسار صوب استقلال اقتصادي من خلال تصدير كميات صغيرة من النفط الخام بالشاحنات إلى تركيا.

وتسبب ذلك في زيادة غضب بغداد التي هددت بإتخاذ إجراء ضد كوردستان وضد الشركات الأجنبية العاملة هناك لوقف الصادرات التي وصفتها بأنها غير قانونية.

وقال يلدز، بحسب ما نقلت عنه "رويترز" إنه لا يرى عقبات أمام الشركات الحكومية أو الخاصة التي تريد إبرام صفقات للتنقيب عن النفط مع حكومة كوردستان لكنه قال إن تركيا ستشارك في عطاءات التنقيب عن النفط إذا دعتها الحكومة المركزية في بغداد.

وأضاف أن تركيا مستعدة لبناء خط أنابيب للغاز الطبيعي في العراق إذا طلبت بغداد أو كوردستان.

وتابع ان واردات تركيا من كوردستان تتغير يوميا لكن ذروتها تبلغ ما بين 200-250 شاحنة برية في اليوم. وقال إن تركيا ربما تزيد وارداتها النفطية السنوية من العراق ككل إلى أربعة ملايين طن من 3.5 مليون طن حاليا.

وكان نفط إقليم كوردستان يصل إلى الأسواق العالمية عبر خط أنابيب تسيطر عليه بغداد يمتد من كركوك إلى ميناء جيهان التركي لكن الشحنات عبر هذا الخط توقفت في ديسمبر كانون الأول بسبب خلاف مع بغداد حول المدفوعات.

ويمضي إقليم كوردستان قدما الان في خطط لبناء خط أنابيب خاص به لنقل النفط إلى تركيا رغم اعتراضات من الولايات المتحدة التي تخشى أن المشروع قد يؤدي إلى تفكك العراق.

وحث يلدز العراق على ضخ المزيد من النفط في خط الأنابيب المؤدي إلى ميناء جيهان وقال إن تركيا ستدعم أيضا فكرة بناء خط أنابيب جديد من البصرة في جنوب العراق إلى جيهان.

ع ص/ م ج

بغداد/المسلة: قال النائب عن محافظة كركوك عضو القائمة العراقية ياسين العبيدي، الجمعة، إن كركوك "اكبر من الكتل السياسية والرئاسات الثلاث" وليس لاحد التنازل عنها ، مشيرا الى أن المادة 140 من الدستور العراقي قد "انتهى مفعولها منذ عام 2007".

وذكر العبيدي لـ"المسلة" إن "كركوك اكبر من كل الكتل السياسية والسياسيين والرئاسات الثلاث، ولا يمكن ان يتم التنازل عنها وليس هناك حق لكائن من يكون ان يتنازل عن كركوك"، مضيفاً "رغم الظروف التي مر بها البلاد لم نفرط بالمحافظة، والتصريحات عن التفريط بكركوك حالياً كلام هذيان".

وشدد على أن "المادة 140 انتهت في 31/12/2007، اي بمعنى آلية السقف زمني لها انتهى واصبحت هذه المادة ميتة ولا يمكن لآي جهة ان تحييها".

 

وكانت مصادر السياسية كشفت عن مطالبة اقليم كردستان العراق من التحالف الوطني بتفعيل المادة 140 من الدستور العراقي كاحد مطالب الاقليم مقابل عودة النواب والوزراء الاكراد الى مجلسي النواب والوزراء الاتحاديتين.

وكان وفد من التحالف الوطني يضم نائب رئيس التحالف الوطني خالد العطية ووزير النقل هادي العامري وعضو المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية طارق نجم، اجرى الاربعاء الـ 3 من نيسان الحالي، مباحثات في اقليم كردستان العراق بشان الازمة الراهنة اعلن انه تم الاتفاق مع التحالف الكردستاني على تشكيل لجنة مُشترَكة من التحالفين بهدف استكمال الحوار وفق الأسس الدستورية وأن لا تتأثر بالأحداث الموجودة في المنطقة.

الجمعة, 05 نيسان/أبريل 2013 15:27

شيراز خليل - في هولير

 

لم تكن البداية سهلةٌ بالنسبة لي في هذا المكان البعيد عن كل ما أحببت وآلفت في وطني، رغم تحذيرات بعض من أصدقائي القدماء الوافدين إلى هنا منذ زمن من أن آتي أو أن أتغرب في مثل هذا البلد باعتبارها لا تشبهنا في طقوس القهوة والماء البارد.

لم يكن لديّ خيارٌ آخر، كان لا بد من أن أتغرب إما إلى بلاد ما وراء البحار وحيث جبال ووديان من المياه الهائجة كانت ستنتظرني وإما كانت ستبتلعني أو كانت ستبتلع كلما جناهُ والدي خلال حياته وأمي وإخوتي وهو الذي كان مثله متل بقية الآباء يغرق في ملعقةٍ من الماء.

شيءٌ ما قد حدث لي منذ وصولي إلى إقليم كوردستان وبالتحديد عاصمته هولير، لقد فقدت هِبَة الحُلم..!! كلما كنت ألتقي وصديقتي التي تمشي كالظل لي وتحميني من الاغتراب بشخصٍ تغير عليه الطقس مثلي وكان يشاركني الأرض في وطني.. كنت أرى نفسي في عينيه والشوق يملأ قلبه للقاء إخوته في زمرة الصخور والأشجار وتفوح رائحة هذا الشوق من نبرة صوته المبحوح الممتزج ببريق لغويّ يصبُّ بكلمة عفرين وكوباني وقامشلو... إنها رائحة وطني الذي مهما حاول أحدهم إشباكها بأغصان أخرى فتبقى هي الأساس.

لايجوز للسوري الذي التقط بضعة أوراقٍ رسمية تخصه ( تعرِّف عن شخصه أو فكره أو حالته) وبضعة أنفاسٍ صالحة للاستنشاق من بين دخان الموت لكي تدعمه إلى حين وصوله إلى بلاد الشرق القريب والتي كانت من المفروض أن تكون مأوىً من البرد والجوع والقسوة والكوارث ولكنها كانت بئراً من الظُلْمة لايستنير من وقع فيه إلاّ من كان يجيد لغة جنيّاتها.

كان لابد في اليوم الواحد من أن أسمع خمسة نصائح متشابهة كحدٍّ أدنى وهي أن أنتبه إلى نفسي جيداً.. ربما كانوا على حقّ أو ربما كانوا يزيدون من غربتي أو من شرقيتهم، المهم الآن أنني في هولير لطالما كنت أحلم زيارتها في أي وقت مضى فيجب عليّ أن أحب هذا الحلم وأن ألمسه عن قرب وأعيشه لوحدي وأقرر جماله بنفسي حتى لو كان ذلك سيكلف أربعةً من الخمسة نصائح وأمشي في الشارع وحيدةً في حين أن أُذنيَّ ليسا أُذنيّ وتلتقط عينيَّ كل شيء ما عدا ما دبَّ في جانبيَّ وحاول التلفُّظَ كالبشر.

هولير المدينة التاريخية لم تستطع بعظمتها وضخامتها مضاهاة بريق عينيّ طفلٍ واقفٍ على بابها متردداً في الدخول نصفه مرتكئٌ على إحدى جوانب بابها الحديدي ونصفه الآخر متشبثٌ بعطر أمه التي كانت تحتضر.. واقفٌ مترقب... يتبع

 

جامعة يونشوبنك

السويد

توطئة

قد يرى البعض عنوان المقال مثيرا بعض الشيء. وكي أزيل اللبس أدخل الموضوع مباشرة وفي الفقرة الأولى من المقال كما يفعل أي صحفي قدير عند نقله للخبر حيث يعمد إلى إتباع قالب الهرم المقلوب، أي منح القارىء ما هو الأهم في الفقرات او الجمل الثلاث الأولى وبعدها تأتي الأمور الأقل أهمية.

أنا لست مداحا وكنت ربما الكاتب الوحيد من أبناء شعبنا ينتقد التصريحات التي أدلى بها البطريرك لويس ساكو بشأن لغتنا السريانية. ربما فعلت ذلك بعجالة لأن ما ورد في بيانه الأخير من طلب من الفنانين والموسيقيين والأدباء للتأليف الموسيقي والشعري بلغتنا المحكية كي ننشده سوية في الكنسية بعد فحصه وترخيصه من البطريركية قد أزال غيمة كبيرة كانت تؤرقني حيث إزدادت موجة التعريب التي لا حاجة لها حتى في بعض كنائسنا في المهجر بينما الغالبية الساحقة تتكلم لغتنا المحكية الساحرة.

وكنت أيضا واحد من المنتقدين البارزين في الصحافة العربية والعالمية وفي كتاباتي الأكاديمية لمواقف محددة للبابا السابق بندكتوس. وهذه الأمور موجودة على الشبكة العنكبوتية وفي الإمكان الإطلاع عليها.

ولكن والحق يقال هناك مسألة لا يجوز إغفالها في مسيرة بطريرك بابل الحالي وبابا روما الحالي فرنسيس لأنهما من وجهة نظري يريدان إدخالنا في زمن جديد من حيث العلاقة مع الأخر المختلف عنهما دينا وفكرا وتوجها وهنا أقصد الإسلام الذي يبلغ تعداد أتباعه حوالي مليار ونصف من البشر وهم من حيث الإلتزام الحرفي بتعاليمه يشكلون أكبر الأديان طرا في الدنيا حسب الإحصائيات المستقلة.

العلاقة مع الأديان الأخرى لا سيما الإسلام

شخصيا أنا أكتب في هذا الخصوص إن في الصحافة او من خلال كتاباتي الأكاديمية لأن تحليل الخطاب جزء مهم وأساسي من إختصاصي الجامعي.

وشخصيا وبتواضع لدي مساهمة متواضعة في حوار الحضارات والأديان من خلال علاقتي الوطيدة والتي أعتز بها جدا مع رئاسة الكنيسة الكاثوليكة في إسكندنافيا ومعهد نيومان الكاثوليكي في جامعة اوبسالا. وقبل فترة كنت قد رتبت للقاء مهم جدا بين مسؤول كنسي كبير منخرط في حوار الحضارات والأديان وبين رجل دين مسلم كبير جرى في الدوحة. وحسب علمي كان اللقاء مثمرا.

مساهمة بطريرك بابل

ولكن أفضل ما وقعت عليه عيناي قراءة وممارسة وقربا من رسالة السماء المسيحية التي أساسها المحبة وقبول الأخر كما هو وليس كما أريده أنا كانت كتابات البطريرك لويس روفائيل لا سيما كتابه القيم "حوارات مسيحية إسلامية" ومؤلفه الأخير "المسيحية والإسلام ... العقيدة والممارسات والأعياد" إضافة إلى ممارساته اليومية والعملية عندما كان رئس أساقفة كركوك، حيث كان يرى ولا يزال يرى اليوم وهو في منصب البطريرك، انه ليس أسقف وبطريرك الكلدان وحسب بل أسقف وبطريرك أشقائنا الأشوريين والسريان ايضا وليس أسقف وبطريرك المسيحيين وحسب بل اسقف وبطريرك المسلمين أيضا.

اليوم لا يستطيع أي دين او فكر او مذهب او عرق ان يختفي وراء دينه او مذهبه اوطائفته اوكتبه وينظر إلى نفسه وما لديه أنه السليم والحق المطلق والطريق الوحيد الرشيد والقويم للإنسانية بينما ما لدى الأخر من مذهب ودين وفكر ومعتقد وكتاب لا يوائم الإنسانية ويجب إعتباره أدنى مرتبة مما لديه وعلينا التصرف نطقا وكتابة وعملا حسب ذلك.

في كتاباته ومواقفه وممارساته يدحض البطريرك هذا الموقف وهذه النظرة ويرى الأمور من منظور إنساني أخلاقي مسيحي مشرقي حيث نتساوى كلنا امام الله بغض النظر عن أدياننا ومذاهبنا وكتبنا . أي بمعنى أخر لا يجوز لأي واحد منا أن يتخذ ما لديه نظريا من دين ومذهب وكتاب ورجال دين مطية للعبور إلى ملكوت الله. ما يوصلنا إلى ملكوت الله كبشر والله صار بشرا في سر التجسد حسب المفهوم المسيحي هو أعمالنا الصالحة أي ممارساتنا اليومية والعملية وليس كوننا كذا وكذا وكون كتبنا ومذاهبنا وأدياننا كذا وكذا. هذه لا تمنحنا أبدا أحقية على الأخرين او حصانة لا امام الضمير الإنساني كحكم للأخلاق ولا أمام الله كديان. في أقل تقدير هذه قرأتي الشخصية لكتابات البطريرك ومواقفه وممارساته.

بابا روما

وعزز هذا الموقف ما قام به البابا فرنسيس في عيد الفصح. كم كان رائعا هذا البابا وكم كان قريبا من تعاليم الإنجيل عندما إنكب هو وصليبه وهو يغسل ويقبل أقدام إمراءة مسلمة إنتخبها كي تمثل واحدا من حواري اي تلامذة المسيح الإثني عشر. قبلها هي وكتابها ودينها ومذهبها وعقيدتها كما هي وجعلها بمثابة تلميذة للمسيح ولم يفرض او يطلب منها ان تبدل او تغيرأي شي مما هي عليه وهو يعرف ان دينها ومذهبها ومعتقدها وكتابها مختلف تماما عما لديه. المسيحية التي لا تأوي المختلف عنها وتنظر إليه كما تنظرإلى نفسها ليست من المسيح بشيء. وتواضعا اقول أنني شخصيا كنت قد توصلت إلى هذه الرؤى المسيحية منذ زمن طويل بعد تعمقي في الليتورجيا والأدب الكنسي والإرث الإنشادي الذي لا تملك أمة أخرى مثله في العالم والذي يعود حصرا لكنيستي المشرقية المجيدة العظيمة التي كانت سباقة ليس في المفاهيم المسيحية والإنسانية الحقة والسليمة لا بل في كل شؤون الحياة الأخرى.

مسلمون في كنيسة العذراء في بغداد

في بغداد كنت كل شهر تقريبا انا وعائلتي وأحيانا مشيا على الإقدام نحج إلى كنيسة العذراء في الميدان. وما كان يدهشني هو الوجود الكثيف للأخوة والأخوات من المسلمين في الكنيسة وهم يركعون ويذرفون الدموع أمام العذراء وبعضهم يقرأ بأعلى صوته سورة مريم من القرأن الكريم.

مسيحية في جامع النبي يونس

وقبل خروجي من بغداد في عام 2000 أخذت والدتي رحمها الله تلبية لرغبتها كي تحج إلى ضريح او جامع النبي يونس في الموصل لأن يونان النبي كان شفيعها. وعند الضريح أخرجت والدتي سبحة الوردية وبدأت بأبانا الذي في السماوات والسلام لك يا مريم وبصوت عال وبخشوع. وعندها دخل إمام الجامع فطلبت من والدتي خفض صوتها وإخفاء سبحتها إلا أن الإمام المتنور أنبني وقال دعها يا ولدي إنها تناجي ربها الذي هو ربي وربك. الف رحمة عليك وعلى والديك يا أيها الإمام الجليل. ما أحوج عالمنا اليوم إلى أمثالك. ولم أخرج من الجامع إلا بعد أن أكلمت والدتي صلاة الوردية بأكلمها، خمسون مرة السلام لك يا مريم وعشر مرات ابانا الذي في السماوات ليتقدس إسمك. ولهذا فإنني أثني على البطريرك واحد بياناته الأخيرة وهو يدين تفجير حسينية في كركوك وقوله إن الجوامع والحسينيات والكنائس كلها بيوت الله.

ضجيج بعض الأخوة من الكلدان

وأظن من حقي القول إن ممارسات وكتابات بطريرك بابل وبابا روما هي أفضل رد على منتقدي بعض كتاباتي ومقالاتي في الصحافة العربية والتي مع الأسف الشديد لم تُنتقد إلا من ثلاثة او أربعة اشخاص ومع الأسف الشديد جدا أن كلهم من المكون الكلداني للشعب المسيحي والبالغ عدده أكثرمن 30 مليون شخص في الشرق الأوسط من الذين بإستطاعتهم قراءة العربية. وأقول هنا وبثقة شبه مطلقة ان هؤلاء الأنفار لم ينطلقوا من مسيحيتهم في إنتقادها ولم ينطلقوا من حرصهم على ألإنجيل في إنتقادها بل منطلقهم كان مذهبيا وطائفيا بحتا فيه مسحة من الشخصنة والمباشرة.

ومن المحزن جدا أن يكون بينهم الأستاذين جاك الهوزي ويوحنا بيداويد لأنه مشهود لهما كتاباتهما وتعليقاتهما الرصينة والحكيمة التي ترى في التسامح وقبول الأخر كما هو ومن منظورالبطريرك والبابا قيمة أخلاقية إنسانية حيث لا مسيحية بدونها. وما أستغربه أن الإنتقاد كان في غير محله وفي غير سياقه أي كأن يتحدث شخص عن قانون العرض والطلب وتأثيره على مبيعات النفظ وإذأ بأخر يقحم نفسه بسؤال وتعليق خارج الموضوع عن أساليب منع الحمل الإصطناعية وموقف الكنيسة الكاثوليكية منها. هذا ليس معناه انه لا يجوز إنتقاد ما أكتبه. بالعكس النقد البناء الذي يرفض الإستناد إلى منطلقات مذهبية وطائفية وشخصية مرحب به. وانا أرحب اليوم وغدا باي مقال منفصل رصين ومتزن تحكمه الكياسة وأداب المخاطبة عن أي شيء كتبته او موقف إتخذته لأنني سأكون المستفيد الأول منه.

خاتمة

أكرر مرة أخرى أنني لم أت بكل هذه الأمثلة الحية والممارسات العملية كي يكف إثنان او ثلاثة من إخوتي الكلدان عن إنتقادي. بالعكس إنهم يؤدون فضلا كبيرا لي من مناح لا أود ذكرهأ. فأهلا وسهلا بنقدهم وتشبيههم لي بالوهابي والعبد المتسعود وغيرها من ألقاب نابية لأنني على يقين وثقة ان القراء حكماء وبإستطاعتهم الكشف أنهم لا ينطلقون ابدا من حرصهم على مسيحيتهم وإنجيلهم وممارسات المحبة والتسامح وقبول وإيواء الأخر المختلف عنا وكما هو التي يدعو الإنجيل إليها في كل صفحاته.أنا على ثقة ان القراء على دراية تامة أنهم ينطلقون من مفهوم مذهبي وطائفي مقيت يضع غشاوة على العيون كي لا ترى إلا ما تريد المذهبية والطائفية لهما أن ترى ووضع قفل على العقل كي لا يفكر إلا بما تريد المذهبية والطائفية له ان يفكر.

صوت كوردستان:  بينما نفى رئيس حكومة أقليم كوردستان اية نية لهم بالانفصال طوال عمرهم عن العراق و كأن الانفصال جريمة لا تغتفر من قبل تركيا صديقة البارزاني ، أكد الاخير على أنهم لم يتفقوا في العراق على استبدال دكتاتور بدكتاتور اخر، ولكنهم  أتفقوا على تبديل الدكتاتور في أقليم كوردستان (بدستة) دكتاتوريين أحتكروا السلطة و لا يستطيع الشعب أو أي حزب أزاحتهم عن السلطة في العراق و تحولوا جميعا الى مليارديرية على مستوى العالم.

البارزاني قصد من قولة هذا بأنهم لم يتفقوا على أزاحة الدكتاتور صدام حسين عن السلطة في العراق و يحل محلة الدكتاتور نوري المالكي، و لكنه لم يتطرق الى أن الشعب الكوردي أيضا لم يتفقوا معهم بأستبدال الدكتاتور صدام حسين بدكتاتورية عائلة بأكملها و ليس فقط بدكتاتور واحد.

نص الخبر من الشرق الأوسط

رئيس حكومة كردستان لـ «الشرق الأوسط»: لم نتفق على استبدال ديكتاتور بآخر

أربيل: معد فياض
نفى رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني أن يكون الأكراد يفكرون في الانفصال، لكنه شن في حديث لـ«الشرق الأوسط » هجوما لاذعا على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، متهما إياه بانتهاج سياسة «تقوم على السيطرة والهيمنة» وقال بارزاني «كنا مستقلين قبل عام 2003.. لكننا بعد سقوط النظام عدنا برغبتنا إلى بغداد على أساس العمل وفق الدستور الذي صوت له أكثر من 80 في المائة من الشعب العراقي». وتابع قائلا «عملنا ما في وسعنا لحماية وحدة العراق، اعدنا بناء العراق الجديد ونحن شركاء في هذا البناء، نحن لسنا خارج هذه المسيرة».

وعن الأزمة الأخيرة بين بغداد وأربيل، قال بارزاني «إن الأزمة تبدأ من طريقة التفكير في بغداد مع الأسف فإن سياسة رئيس الوزراء والمسؤولين في بغداد هي ليست سياسة تفاهم، بل سياسة سيطرة وهيمنة، وهذا غير مقبول بالنسبة لنا، كما أنه غير دستوري».

وأضاف قائلا «لم نتفق على أساس أن يذهب ديكتاتور ويأتي ديكتاتور آخر يحل محله». وبسؤاله عما إذا كانت هناك مشكلة مالية، نفى بارزاني ذلك لكنه استدرك قائلا «حتى لو كانت هناك مشكلة من هذا النوع، وهي غير موجودة أصلا، فإنها يجب ألا تتحول إلى أزمة لأن العراق بلد غني وباستطاعة الحكومة الاتحادية أن تحل مثل هذه المشاكل». وحول الخلاف النفطي، قال بارزاني «نحن ملتزمون بالمبدأ القائل بأن النفط هو ملك للشعب العراقي.. وحتى الآن قمنا بتصدير 76 مليون برميل نفط، وعائدات هذا النفط تذهب إلى خزينة العراق أي إلى الحكومة الاتحادية، ولم نأخذ كحكومة إقليم أي شيء من هذه العائدات

بغداد: حمزة مصطفى
بعد تصاعد حدة الخلافات بين الساسة العراقيين قبل أيام من إجراء انتخابات مجالس المحافظات العراقية، تسير جهود على أصعدة عدة لتهدئة التوتر .
وأعلن وفد التحالف الوطني (الكتلة الشيعية الأكبر في البرلمان العراقي) أنه تم الاتفاق مع القيادة الكردية في أربيل على تشكيل لجنة مشتركة بين الجانبين لاستكمال الحوار الذي بدا بينهما إثر الزيارة التي قام بها إلى إقليم كردستان وفد رفيع المستوى من التحالف الوطني. وشارك في الوفد المقبل من بغداد كل من خالد العطية رئيس الكتلة النيابية لائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، وهادي العامري رئيس منظمة بدر ووزير النقل وطارق نجم عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة للتباحث مع القيادة الكردية حول تحسين العلاقات بين البلدين بعد الأزمة السياسية التي شبه عطلت عمل الحكومة.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري إن «الجعفري بحث مع الوفد المبعوث إلى إقليم كردستان برئاسة خالد العطية نتائج الحوارات مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني وقادة القوى الكردستانية»، مبينا أن «أعضاء الوفد أكدوا أنّ الزيارة كانت إيجابية». وأضاف البيان أنه «جرى الاتفاق على ضرورة تشكيل لجنة مشتركة من التحالفين بهدف استكمال الحوار وفق الأسس الدستورية واستحضار الروح الإيجابية بما يخدم العملية السياسية».

من جهته قال رئيس الوفد العطية في مؤتمر صحافي عقده عقب لقائه الجعفري، إنه «جرى خلال اللقاءات التأكيد على أهمية العلاقة التاريخية الاستراتيجية التي تجمع بين التحالف الوطني والإخوة في كردستان». وشدد العطية على «ضرورة تعزيز العلاقة بما يخدم مصلحة العملية السياسية وجميع مُكونات الشعب العراقي وتوثيق أواصر الأخوة والمحبّة بين جميع هذه المُكوِّنات»، موضحا أنه «جرى الاتفاق خلال هذه اللقاءات على مواصلة الحوار الصريح والجاد حول مختلف القضايا العالقة وإيجاد الحلول المناسبة لها». وأشار العطية إلى أن «جميع الذين حضروا هذه اللقاءات وفي مقدّمتهم رئيس الإقليم ومن جانبنا أيضا أكدوا على إيجاد الآليات الفعّالة لإنجاح هذا الحوار والخروج من خلاله بالنتائج المطلوبة لحل المشكلات كافة». ولفت إلى أن الغاية الأساسية من الزيارة «هي فتح باب الحوار، وكسر الجليد الذي أحاط بالعلاقة بين الطرفين». وتابع «انتهينا إلى هذه الرؤية والنتيجة، وهي إنَّ الحوار يجب أن يُستكمَل، ويستمر، ويجب أن تشكّل لجنة مشتركة من الطرفين تفتح الملفات جميعها، وقبل هذا تضع الأسس والمبادئ لحوار مُثمر ومُنتج في نهاية الأمر». وأوضح أنه «في طبيعة الحال جرى ضمنا استعراض الأوضاع السياسية، والظروف القلقة، والصعبة المُحيطة بالمنطقة، والاتفاق على أنَّ العراق يجب أن يخرج سليما ومعافى». ويأتي تشكيل هذا الوفد من التحالف الوطني عشية إعلان القيادة الكردية على أنها على وشك إرسال رسالة خاصة وصريحة إلى التحالف الوطني لبحث المشكلات العالقة بين الطرفين.

وانطلاقا من تركيبة الوفد الشيعي فإنه يضم قيادات لها علاقات قديمة مع الأكراد مثل خالد العطية الذي كان يشغل منصب النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي في الدورة البرلمانية الماضية ويرأس الآن كتلة دولة القانون في البرلمان وهادي العامري أمين عام منظمة بدر التي كانت جزءا من المجلس الأعلى الإسلامي وأعلنت قبل عام انشقاقها عنه ودخلت انتخابات المجالس المحلية مع دولة القانون. كما يضم الوفد طارق نجم عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي والذي شغل لسنوات مدير مكتب المالكي قبل أن يعزل من المكتب لأسباب قيل إنها مرضية في وقتها. والشخصيات الثلاث المكونة للوفد كلها قريبة من رئيس الوزراء المالكي حيث لم يمثل فيه الصدريون بزعامة مقتدى الصدر أو المجلس الأعلى بزعامة عمار الحكيم. لكن عضو البرلمان العراقي عن كتلة الحكيم فرات الشرع أبلغ «الشرق الأوسط» أن «المؤشرات الأولية تشير إلى أن هذا الوفد يمكن أن يكون مختلفا عما سبقه من وفود نظرا لطبيعة المشكلات وضرورة التوصل إلى حلول لمعالجتها». وأضاف الشرع أن «من المهم الآن التوصل إلى نتائج وأن وفد التحالف الوطني مرضي عنه من قبل جميع أطراف التحالف وأنه ذهب إلى إقليم كردستان لكي يؤسس إلى خطوة صحيحة باتجاه الحل وهو ما يبدو أن كل الأطراف باتت تسعى إليه بقوة». وأوضح أن «هناك خلافات قديمة بين الطرفين تتعلق بقانون النفط والغاز والموازنة واتفاقية أربيل والشراكة وأن المهم الآن أن هذه الأمور يجب أن تخضع للحوار وفقا للدستور». من جهته قال المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي مؤيد الطيب لـ«الشرق الأوسط» إن «المباحثات التي أجريت في أربيل أولية وإن المتوقع أن تجتمع القيادة الكردية لتقرر الخطوة اللاحقة». وأضاف الطيب أن «الجو العام للمباحثات إيجابي ولكن هذا لم يعد كافيا لأن المطلوب هو بحث أسس الخلاف». وما إذا كان الدستور يشكل قاعدة للحل قال الطيب إن «المشكلة أن الجميع يعلنون تمسكهم بالدستور وإنهم يريدون حلا وفقا له وهو أمر لا يزال في حدود الكلام لأن الالتزام بالدستور يجب أن يكون واقعيا وليس لفظيا».

وبينما يسعى التحالف الوطني إلى تهدئة الأوضاع مع التحالف الكردستاني، تبقى هناك الأزمة مع المتظاهرين في عدة محافظات عراقية على رأسها الأنبار. وفي وقت أكد فيه عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون عزة الشابندر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الحكومة والتحالف الوطني بمجمله على وشك الانتهاء من أسماء الوفد الذي سيبدأ مفاوضاته مع متظاهري الأنبار» فإنه وطبقا للمعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مصدر مقرب من لجان التنسيق الشعبية في الأنبار أن «هناك خلافات حاليا بشأن الصيغة والكيفية التي يجب أن يتم من خلالها التفاوض مع الحكومة». وأضاف المصدر أن «هناك أكثر من سبب لإرجاء إعلان الأسماء في المقدمة منها ما أثير مؤخرا بشأن قيام السلطات الحكومية بتنفيذ حملة إعدامات وهو أمر ترك آثارا سلبية على مدى جدية الحكومة في التعاطي مع مطالب المتظاهرين والأمر الآخر هناك خلافات بين أطراف داخل الساحة بشأن أسلوب التمثيل ومن يتصدى وسقف المطالب حيث إن هناك من يريد الوصول إلى نتائج بينما هناك من يريد المفاوضات لأجل المفاوضات لكي يقول إن الحكومة غير جادة». ولكن الشابندر وفي تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أكد أن «التحالف الوطني وليس المالكي فقط كرئيس للوزراء من هذا التحالف جاد في أمر التفاوض لوجود قناعة أن هناك مطالب مشروعة لا بد أن تتم تلبيتها». وكشف الشابندر أن «التعجيل بالمفاوضات أمر مهم لأن هناك فرزا قد حصل بين نوعين من المتظاهرين وبموجب هذا الفرز فإن من سوف تلبى مطالبه سيعود إلى بيته وعمله من يبقى فإنه من جماعة القاعدة وأنصارها وهؤلاء لا يمكن أن يغادروا إلا بالقوة». ويذكر أن لجان التنسيق الشعبية في الرمادي والفلوجة أطلقت على مظاهرات الجمعة اليوم تسمية «لا نفاوض» في الفلوجة و«حملة الإعدام وحقيقة النظام» في الرمادي. وبينما نفى حسن السنيد القيادي البارز في ائتلاف دولة القانون ورئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية صدور أي أحكام بالإعدام أكد عضو البرلمان العراقي عن القائمة العراقية حامد المطلك في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك عدم مصداقية لدى السلطة فيما تقول وما تفعل». وكان السنيد قد أكد في مؤتمر صحافي أمس الخميس أن «القضاء أبلغنا أنه ليس هناك أي حكم بالإعدام صدر بناء على معلومات أو دلالة المخبر السري فقط، مؤكدا أن المخبر السري هو أمر دلالي ولا يصلح أساسا لإصدار الأحكام خاصة ما يتعلق منها بالإعدام».

وأضاف أن «تنفيذ القوانين والدستور أمر لا بد منه وعقوبة الإعدام جزء من القانون العراقي وأن الأحكام التي تصدر تعتمد على طبيعة سير الحكم من الاستئناف والتميز في أكثر من مرحلة وصولا إلى إصدار الحكم القطعي». لكن المطلك أكد أن «هناك من خرج على الفضائيات من رجال القضاء ومن السياسيين حتى من التحالف الوطني وأكدوا وجود حالات تعذيب وانتزاع اعترافات بالقوة وهي أمور باتت طبيعية عبر المعلومات التي يدلي بها المخبر السري». وأضاف المطلك أن «ما يقوله وزير العدل غير ما يقوله السنيد وبالتالي احترنا فيمن نصدق السنيد أم الوزير». وأوضح أن «هناك الكثير من الحالات التي تصنف على أنها إرهاب بينما هي ليست كذلك وأن هناك تناقضا في عمل المسؤولين الأمر الذي يجعل دائرة الشك تتسع وكل هذا على حساب المواطنين والأبرياء الذين يساقون إلى السجون»، مؤكدا «إننا لسنا ضد تنفيذ أحكام إعدام بحق المجرمين ولكنه في ظل عدم وجود مصداقية فمن يقول إن هذا مجرم وهذا بريء».

الشرق الاوسط

حث مبعوث الاتحاد الأوروبي في القاهرة السلطات المصرية على عدم التسرع في إصدار تشريع جديد خاص بالمجتمع المدني والمنظمات الأهلية قد يقوض من الديمقراطية الناشئة في البلاد.

ويقول حقوقيون إن مشروع قانون يدعمه حزب الحرية والعدالة – الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين – قد يفرض قيودا على عمل هذه المنظمات.


وعانى المجتمع المدني من قيود شديدة على المجتمع المدني إبان حقبة الرئيس السابق حسني مبارك، ويطالب الكثير من الناشطين بقدر أكبر من الحرية للنشاط السياسي والمدني.

وقال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في القاهرة جيمس موران: "جزء هام مما نعتقد أنه ديمقراطية حقيقية هو وجود مجتمع مدني حر وشفاف."

وأضاف في مقابلة مع وكالة "رويترز": "على ضوء الدور الهام الذي لعبه المجتمع المدني في الثورة...نعتقد أنه يستحق المزيد من الوقت للتفكير فيه."

قيود

وقالت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان إن مشروع القانون الذي يناقشه مجلس الشوري لا يلبي طموحات النشطاء لأنه يتطلب موافقات مسبقة على الكثير من أنشطة الجمعيات الأهلية ويفرض قيودا على تمويلها.

ويقول حزب الحرية والعدالة، الذي يتمتع بأكثرية في مجلس الشورى، إنه مشروع القانون لا زال قيد النقاش.

bbc

كما يؤكد نائب رئيس الحزب عصام العريان على أنه سيلبي تطلعات المجتمع ويعطي الجمعيات الأهلية حرية.

لكن موارن أشار إلى مخاوف بشأن بعض القيود على التمويل الأجنبي وحرية التجمع يفترض أن الدستور المصري الجديد يكلفها.

السومرية نيوز/ كركوك
أتهمت حركة الوفاق الوطني العراقي في كركوك، الجمعة، دولا في المنطقة وحكومات عربية بمحاولة تشكيل الاقليم الغربي وتقسيم العراق، محذرة من انعكاس هذا الامر على تقسيم دول الجوار.

وقال مسؤول الحركة مازن عبد الجبار أبو كلل في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "بعض  دول المنطقة وحكوماتها عربية كانت ام غيرها عليها ان لا تتوهم بان إضعاف العراق وتقسيمه سيكون بصالحها ويعزز امنها الوطني بل الامر على العكس تماما"، مؤكدا أن "العراق و بفعل عوامل عديدة بعضها تاريخي والبعض الأخر مرتبط بالوضع الاقليمي المتأزم هو صمام امان المنطقة".

وأضاف أبو كلل أن "أي مسعى من قبل هذه الدول بالتعاون مع بعض القادة السياسيين العراقيين لإضعاف و تقسيم العراق سيكون بالتأكيد عاملا مساعدا يدفع باتجاه إضعاف و تقسيم تلك الدول".

وأوضح أبو كلل "عندما تشجع بعض الدول و تدفع الأموال باتجاه تهيئة الظروف وزيادة الاحتقانات الطائفية لدفع مجموعات طائفية متطرفة للمطالبة بانفصال مكون معين عن العراق او تشكيل على سبيل المثال  الاقليم الغربي على اساس طائفي فان ذلك سيدفع دول اخرى في المنطقة لتشجيع مجموعات و مكونات للمطالبة بالانفصال او تشكيل أقاليم على أساس طائفي".

وتابع أبو كلل"ربما يكون ذلك في السعودية او البحرين او اليمن او لبنان او غيرها وبالتالي ستدفع شعوب المنطقة الثمن غاليا وسيتحمل حكام دول المنطقة المسؤولية التاريخية عن تقسيم المنطقة الى دويلات و كانتونات طائفية تتصارع في ما بينها".

وشدد مسؤول حركة الوفاق في كركوك أن "على تلك الدول ان تبتعد عن أي تدخل يزيد من تعقيد الازمة الراهنة في العراق ويشجع التشدد والتحريض الطائفي فيه"، داعيا إياها لأن "تدخل كطرف وسيط ومحايد لتحقيق الامن والاستقرار والمحافظة على وحدة العراق وتعزيز التعايش السلمي بين كافة مكوناته ليس حرصا على العراق فحسب بل حماية وحدة وسيادة  دولها وشعوبها ومنع انزلاق المنطقة الى الفوضى والتفتت".

وكان امير قبائل الدليم في عموم العراق الشيخ ماجد عبد الرزاق السليمان حذر، في بيان أصدره مساء أمس الخميس، من وجود ما أسماها "فئة صغيرة من العملاء والسيئين وقطاعي الطرق" تعمل على وتر الطائفية من خلال إقليم الانبار، فيما أكد تصديه "بجميع الوسائل المتاحة" ضد من تسول له نفسه تقسيم البلاد.

الجمعة, 05 نيسان/أبريل 2013 00:21

كريمة رشكو... رطوبة الحزن


إبتسامتك
بعد أعوام من الغياب
رطبت حزني
ماالذي أتى بك ؟
وأنا التي إعتقدت
بأنك هناك
تراقص النساء
وأنا هنا
لا أعلم كيف أسيطر
على قنبلة الغيرة
التي تسكن أحشائي
لمن تعرى صوتك في غيابي ؟
لمن قلت كلاما كان لي؟
إخلع عني الخجل
وأخلع عنك الصمت
ففي غيابك سيدي
كان الحزن جميلا
البكاء جميلا
كم إشتقتك
إخلع عتي الأسود
فأنت تدري
بأن الفستان الذي أرتديه
يحرق جسدي
الأسود في غيابك
كان كل ما أملكه
ومن كان يدري
أن الأقدار ستأتي بك إلى هنا
وأنك ستراني أرتديه
لايزال لصمتك
جسدا ...
رائحة ...
ملمس..
لايزال كل مايبقيني على قيد الحزن
أجئت تقضي العمر معي ؟
أم مجيئك كان مجرد صدفة
ها نحن ذا
أنا و أنت
في مناظرة صامتة
أقوم بجولة في عينيك
أنحني ببطئ أنثوي
أقدم اللجوء إلى جسدك
دون أن أخلع عني الخجل
وأواصل الرقص على جسدك
دون أن تخلع عنك الصمت
لأجعل من الصدفة
التي جاءت بك
تاريخا
لصمتك
ولخجلي المتمرد

صرح حزب الشعب الجمهوري وعلى لسان رئيس الكتلة النيابية عاكف حمزة جيبي, صرح بعدم مشاركته في لجنة التقييم البرلمانية التي من المزمع تشكيلها لحل القضية الكردية وأضاف في مؤتمر صحفي بأن اقتراح حزب العدالة والتنمية بتأسيس لجنة تقييم يناقض اللوائح الداخلية للبرلمان كما إنه يناقض الدستور التركي , ونوّه إلى أنه من المفترض أن لجان التحقيق البرلمانية مهمتها التعامل مع الأحداث الماضية , بينما ستتعامل اللجنة المفترضة (لجنة العقلاء) مع مستقبل العملية الجارية .مؤكداً على الاقتراح الذي قدمه سابقاً بتأسيس "لجنة للمصالحة الوطنية" في البرلمان للعمل على ايجاد حل للقضية الكردية وبالتنسيق مع لجنة العقلاء .وفي سياق متصل يقول حمزة جيبي :إن لجان الحكماء في جميع دول العالم تعمل تحت مظلة البرلمان إلا في تركيا فإنها تُخلق بقرار من الحكومة .

وفي نفس السياق فقد صرح حزب الحركة القومية بعدم مشاركته في تلك اللجنة مكرراً نفس الاتهام بكون المقترح يناقض اللوائح الداخلية للبرلمان.

.وكانت الحكومة قد اعلنت أسماء 63 من الشخصيات البارزة للمشاركة في مجموعة العقلاء الذين سيجتمعون مع رئيس الوزراء في وقت لاحق اليوم .

والجدير ذكره أن لجان التحقيق تتألف من 17 عضواً , وحزب العدالة والتنمية يمتلك 10 مقاعد , أي اكثر من عدد المقاعد المطلوبة لتشكيل لجنة وبأكثرية مطلقة .وفي هذا الصدد قال نورالدين جانيكلي ,رئيس كتلة العدالة والتنمية النيابية ,لصحيفة حورييت دايلي نيوز , المطلوب من جميع الاحزاب تسمية ممثليها في تلك اللجان ,وإن لم يفعلوا فنحن سنعمل مع كل من سيقدم ممثليه كائناً من كان .وعندما سؤل عما إذا كان يعني بقوله أنهم مستعدون للعمل جنباً إلى جنب مع حزب السلام والديمقراطية (الكردي) أجاب جانيكلي بالإيجاب .

وكانت الحكومة قد ردت ايجابياً على بعض الطلبات لوضع عملية السلام الوليدة في البلاد تحت رقابة برلمانية أكبر وذلك بتقديم اقتراح لتشكيل لجنة تشريعية .

وفي سياق متصل فقد قدم حزب السلام والديمقراطية (الكردي) اقتراحين منفصلين لتشكيل هيئة للحقيقة والمصالحة وأخرى تتعامل مع تاريخ القضية الكردية منذ تأسيس الجمهورية التركية , وطالما إن هذه المقترحات تتوافق مع ما يقدمه حزب العدالة والتنمية فإمكانية تغيير اسم الهيئة المرتقبة جائز بطريقة يمكن بها إرضاء الطرفين ...

ترجمة أحمد عبدو

عن صحيفة حورييت دايلي نيوز التركية

صوت كورستان: نشرت وسائل الاعلام  و منها قناة (ك ن ن )أنه و بسبب الفساد الجاري على قدم و ساق في إقليم كوردستان فأن عدد الأغنياء في أقليم كوردستان وصل الى 30 مليارير و 10 الاف مليونير للدولار و ليس الدينار. في وقت هناك 50 الف عائلة تعيش دون مستوى الفقر في الإقليم. هذه النسبة هي أكثر من نسبة الأغنياء في الكثير من الدول. حسب منظمة مراقبة الفساد فأن العراق يأتي في المرتبة الخامسة في الفساد

.فيديو حول الخبر باللغة الكوردية

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=-rF40gk2lWU

 

قامشلو – اصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPGبياناً الى الرأي العام بخصوص الاحداث التي جرت اليوم في مدينة قامشلو، اكدت فيها استشهاد ثلاثة من اعضاء المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب في مدينة قامشلو، وجرح اخر بجروح بليغة، مؤكدةً بأنها لن تقف مكتوفة الايدي وستثأر لدماء شهداءها.
حيث جاء في البيان الذي وصلنا نسخة منه "عندما كانت إحدى مجموعاتنا عائدة من مهامها الاعتيادية وبعد وصولها إلى دوار المطار على طريق الحزام قام الأمن السوري باستهداف سيارتهم بأسلحة القناصة والدوشكا بشكلٍ غادر، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة من أعضاء المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب YPGفي مدينة قامشلو وجرح مقاتل بجروح خطيرة ووقع أسيراً بأيديهم".
وتابع البيان "وعليه قامت وحداتنا بالهجوم على دورية للأمن السوري عند دوار الزيتونية واشتبكت معهم وقتلت ثلاثة عناصر أمنية وأسرت اثنين آخرين، ومن جهة أخرى هجمت على حاجز الأمن السوري عند المدخل الشرقي لمدينة قامشلو على طريق ديريك عند قرية نعمتية، وأسرت خمسة عناصر من الأمن السوري ولاذ البقية بالفرار، وقامت وحداتنا بالسيطرة على الحاجز".
وأكد البيان "إننا في القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPGنعاهد رفاقنا بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه هذه الهجمة الغادرة، ونؤكد بأننا سنثأر لدماء رفاقنا. وندعو شعبنا لتبني شهداءهم وتشييعهم بمراسم تليق بهم".
اليوم وبينما كانت جماعة محمد الفارس يحاولون السيطرة على الصوامع ، مرت دورية من الوحدات الكردية بالقرب من "دوار باسل"، حينما حاول شبيحة محمد الفارس ايقافها، وتوقفت الدورية بالفعل، لكن حينما حاول الشبيحة المسلحون التطاول والاستفزاز، ردت عليهم الوحدات. وبعد ذلك، وكما يبدو وفق مخطط مسبق، جاءت المؤازرة من قبل "الامن الجوي" من ناحية المطار. وبدأت الاشتباكات التي استمرت ما يقارب الساعتين، قتل فيها عدد من عناصر الامن والشبيحة اعتقد ان عددهم خمسة.

فيحاء العراق ومنفذ العراق المطلّ على الخليج العربي ومدينة السّياب شاكر ,البصرة المظلومة !التي تحوي خيرات لاتعد ولاتحصى , عندما نتكلم عن خيرات (البصرة) أول ما نتخيله ,نخلها الشامخ الذي يقدر ب(المليون) نخلة .في الحرب العراقية –الإيرانية التي استمرت زهاء الثمان سنوات, كانت البصرة صامدة بوجه القصف المتوحش من الطرفين ,البصرة ملتقى (دجلة والفرات),البصرة مدينة الموانئ ومرسى السفن التجارية ,والأهم من ذلك كله ,! البصرة عائمة على بحر من البترول الخام ,وتحوي آبار نفط غير مستخدمة الى يومنا هذا .كل ما ذكرت عن البصرة وخيراتها ألا تستحق ان تكون (عاصمة العراق الأقتصادية) ؟ إن مبادرة السيد عمار الحكيم بأن تكون البصرة عاصمة العراق الإقتصادية لم تأتي كفكرة أو مطلب عابر ,! بل جائت هذه المبادرة الرائعة وفق معطيات مهمة .إن ما تمتاز به البصرة الفيحاء من خيرات متعددة وثروات, جعلت من السيد عمار الحكيم يعلن مبادرته المهمة بخصوص البصرة ,إن وارد تصدير نفط البصرة يوزع على جميع محافظات العراق , حتى كردستان التي تحوي اراضيها النفط ايضا واعتبر هذا ظلما , لأن البصرة من المفروض ان تكون حالها كحال باقي المدن الخليجية التي اصبحت قبلة السياح , ولكن الذي تشهده البصرة من ظلم وجور جعلني اكتب اسطري هذه لأعبر عن إعتراضي الشديد لما تشهده البصرة ,فإلى يومنا هذا يشرب ابناء البصرة (الماء المجّ) أي المالح !ولم يبادر المسؤولون في الدولة بتنفيذ مشاريع تحلية المياه ,وليس لهم فضل في ذلك ,إنما ستموّل هذه المشاريع من واردات النفط التي تصدر من آبار البصرة أو من العمولة التي تخصص من الموانئ التي تحويها البصرة ,إن موقع مدينة البصرة المطل على الخليج العربي يجعل منها قبلة للمستثمرين الأجانب ,والمشاريع السياحية ,لكن سوء الإدارة وذهاب واردات نفط البصرة الى جميع محافظات العراق لم ينصف البصرة , رغم إن اغلب المحافظات تتميز بميزة خاصة بها إسوة بالبصرة وتستطيع هذه المحافظات الإستثمار ضمن حدودها الإدارية ,وبدون الأعتماد على واردات البصرة المظلومة ,أعود الى مبادرة السيد عمار الحكيم بأن تكون البصرة عاصمة العراق الإقتصادية, ولا أرى مانع بأن تستحصل موافقة مجلس الوزراء او البرلمان العراقي على هكذا مبادرات مهمة , تنصف المحافظات التي تغذي العراق من الشمال الى الجنوب ,وأن تفعل هذه المحافظات لتكون حالها حال أقرانها من مدن الخليج العربي وأن يكون خيرهه لغيرهه ..!!

الكاتب:اثيرالشرع

طبعا هناك الكثير من المهتمين والمتابعين الكورد وحتى السوريين الآخرين يتذكرون لعقود طويلة مدى معاناة الاضطهاد والحرمان والتمييز القومي والطائفي بشكل عام وللشعب الكوردي مزدوجا بشكل خاص، ودون توفر آية آفاق للخلاص والتحرر آنذاك، وإن النخب والأحزاب والجماهير الكوردية والسورية المعارضة الأخرى لم تتمكن طيلة تلك العقود من تأمين مستلزمات الحراك التحرري الديموقراطي لأسباب ذاتية من جهة ولكن على الأغلب لسوء ولظلامية تلك الظروف خلال مرحلة الحرب الباردة السوداء البائدة من جهة ثانية. هكذا ومنذ انتهاء تلك الحرب بدأ الغرب بانتهاج استراتيجية جديدة في المنطقة وغيرها لتعزيز ولتوسيع مصالحه المتنوعة وبنفس الوقت لدعم نشر الحريات والدمقرطة الممكنة للشعوب المقموعة هناك أيضا. ذلك الدعم الذي تجلي بالعديد من التدخلات السياسية والدبلوماسية والعسكرية المباشرة خلال تحرير الكويت ١٩٩١، ومن ثم ايجاد بعض مناطق آمنة للشعب الكوردي الجنوبي وحمايتها حتى تحرير العراق ٢٠٠٣، التقرب بين الفلسطينيين والاسرائليين حول حلول ممكنة، حماية شعب البوسنة، دعم استقلال ارتيريا وتيمور الشرقية، شن عمليات هجومية عسكرية على يوغسلافيا لحماية وتشكيل دولة كوسوفو، تحرير افغانستان والعراق، ممارسة ضغوط كبيرة لتمكين استقلال جنوب السودان، المساهمة الفعالة في تحرير ليبيا مؤخرا، هذا فضلا عن تأثيره الكبير في امكانية تشكيل المؤسسات والمحاكم القانونية الجنائية لملاحقة المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب أو ضد الانسانية خلال المظاهرات والاحتجاجات المدنية، ومتابعة هذا الغرب بتصعيد الضغوط المتعددة على العديد من السلطات الدكتاتورية والشوفينية، مما أدى هذا كله الى تهيئة أجواء مناسبة جدا للنخب وللجماهير الشعبية في بعض دول المنطقة بأن تنتفض وتثور ضد تلك السلطات كما حدث في تونس، مصر، ليبيا، اليمن ولاتزال الاحتجاجات والثورة مستمرة في البحرين وسوريا.

ففي هذه الفرصة المواتية التي تنتفض وتثور فيها الجماهير السورية منذ عامين ورغم التضحيات الكثيرة وتصعيد الغرب الضغوط والعقوبات على السلطة القمعية وتتعاظم خلالها الآمال التحررية للشعوب وللطوائف السورية عامة وللكورد خاصة، لا يزال هناك بعض مسؤولي مجموعات سياسية كوردية يرتكبون أخطاءا كبيرة تؤدي الى تقزيم الحقوق القومية والادارية المشروعة للشعب الكوردي الغربي رغم توفرهذه الفرصة السانحة وكذلك رغم أن أغلبية النخب والأطراف الكوردية الأخرى والجماهير معا تطالب بحق تقرير المصير ضمن سوريا اتحادية والمتمثل بحكم ذاتي كما هو للكورد الجنوبيين في العراق. هنا وللعلم ان أقليم كوردستان سوريا وبسكانه الكورد كأغلبية ساحقة يناهز أضعاف ما هو عليه في العديد من الدول القائمة مثلا كالامارت ،القطر ،الكويت ، ومجموع قطاع غزة والضفة الغربية المنفصلتان عن بعضهما البعض واللتان تطالبان ليس بحكم ذاتي فقط وانما بدولة مستقلة كاملة، علما ان مساحة مجموعهما لا تناهز ٥٠٠٠ كليلو متر مربع وسكانهما يعادل أيضا سكان الكورد في سوريا ( حوالي ثلاثة ملايين نسمة) بينما مساحة هذا الأقليم تناهز ٢٠٠٠٠ كيلو متر مربع; فان دوافع استمرار هؤلاء المسؤولين الكورد لاتخاذ تلك المواقف بخصوص حقوق الكورد الغربيين هي غير مفهومة حقيقة! كما أنه وخلال هذه الفرصة المناسبة والتي تكاد تكون هي الأولى المتاحة منذ الحرب العالمية الأولى لهؤلاء الكورد فلم تتمكن أطراف الحركة التحررية الكوردستانية الغربية كاملة حتى الآن من بناء منظومة عسكرية وأمنية داخل مناطق كوردستان الغربية! حيث كما هو معروف وعقلاني يجب على حركات التحرر القومي الكوردستاني الموضوعية ان تلح وتتمسك بأسمى سقف ممكن مشروع لحقوق شعوبها المضطهدة وفق درجة تناسب المرحلة من ناحية، ومن ناحية ثانية ينبغي على تلك الحركات أيضا أن تتمكن في هكذا فرصة ذهبية من إنشاء كتائب وقوى عسكرية وأمنية على الأرض وتأمين العتاد العسكري اللازم لها، وذلك للقيام بحماية الشعب الكوردي وممتلكاته خلال مرحلة الثورة من جانب وكذلك لتثبيت دور الكورد الميداني وأهمية ذلك في الحوار والمفاوضات مع المعارضة السورية والقوى الأقليمية والدولية حاليا ومستقبليا معا لصالح انتزاع الحقوق المشروعة، خصوصا وإن عمر تلك الحركة قارب ٥٦ عاما من النضال التحرري; هذا فضلا عن وجود بعض مجموعات وأشخاص كورد مستقلين أو حزبيين الذين يعبرون عن توجههم الذاتي خصوصا في المهجر، قد أساؤوا وأضروا بشكل كبير مسألة الكورد وحقوقهم، وذلك عبر تهافتهم وتعاملهم الأعمى الضعيف والغير مسؤول أو الأناني الذاتي مع أطراف من المعارضة السورية وذلك خارج أطر النخب والحركة التحررية القومية الكوردية، مما أدى ذلك الى استغلال أطراف حتى تلك المعارضة السورية الهزيلة والمتناثرة لمشاركة اولئك المجموعات والأشخاص المنفردين وذلك بكسب نوع من الشرعية أمام الغرب على زعم أن هناك معهم حتى الكورد أيضا، وكذلك بعدم القبول بتبني حق تقرير المصير لشعب كوردستان داخل سوريا اتحادية، سوى ابداء تصور محدود بخصوص حقوق المواطنة العامة للشعب الكوردي، هكذا رغم دعوة تلك الحركة والنخب الكوردية الوطنية الموضوعية مرارا لأولئك الأشخاص بتجنب المشاركة الرخيصة والضعيفة في اجتماعات تلك المعارضة السورية دون أن يكون هناك ثقل وكتلة كوردية قوية حتى يتم تبني الاقرار بحق تقرير المصير للشعب الكوردي في برامجها ودساتيرها بخصوص حل مسألة القوميات في سوريا المستقبلية. وفي هذا الحال كان ستضطر تلك المعارضات نوعا ما بالاعتراف بتلك الحقوق معا، لأنها تعلم بأن الغرب ذي الثقل والدور الأهم لا يثق بها اذا لم يتم وحدة المعارضة والاعتراف الواضح بحقوق جميع مكونات المجتمع السوري.

على العموم، ولحسن الشنس، فان هذا الغرب في هذا السياق ينتقد حتى الآن المعارضة السورية بخصوص تملصها من إبداء رؤية موضوعية حول حقوق القوميات والطوائف المضطهدة داخل سوريا المستقبل. فهو يدقق جيدا وينذر ويضغط باستمرار وفق قنوات معينة على أقطاب المعارضة السورية طالما هي لم تلبي تلك الحقائق والمبادئ الديموقراطية من الآن فصاعدا. لذا حذارى من اعادة وتكرار بعض الكورد ارتكاب أخطاء مرحلتي الانتداب الفرنسي في سوريا وانتفاضة ١٢ آذار ٢٠٠٤الشعبية العفوية الكوردية.

محمد محمد - ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بينما أقام البارزاني الأرض و اقعدها لان المالكي يريد ترشيح نفسة لفترة أنتخابية ثالثة و من خلال التصويت في البرلمان، نراه يحاول أطالة مدة حكمة كرئيس لأقليم كوردستان و لكن ليس من خلال الانتخابات و لا من خلال التصويب في برلمان أقليم كورستان بل بطريقة أحتكار السلطة لاكثر من دورتين أنتخابيتين و ليس دورتين كما المالكي.

جاءت رغبة البارزاني في أطالة مدة حكمه بعكس جميع توقعات حتى الذين ينتقدون البارزاني. فهذا الامر ينافي المبادئ الديمقراطية أولا و مبادئ الشراكة بينه و بين حزب الطالباني و الدستور و حتى مبادئ المعاملة بالمثل. فهل من المعقول أن يطلب البارزاني شيئا لنفسة و يمنعة على المالكي و الاخرين؟؟؟

هذا الطلب يجلب شكوكا كثيرة حول شعبية البارزاني و أن كان سيحصل على أصوات كافية في الانتخابات القادمة هذا أذا قام بترشيح نفسه لفترة أنتخابية رابعة أو خامسة.

البارزاني و حسب دستور الإقليم لا يستطيع ترشيح نفسة للانتخابات الرئاسية و علية تغيير مجموعة بنود في دستور الإقليم. أولها بند دورتين أنتخابيتين لرئيس الإقليم أو تغيير النظام الى برلماني و ترشيح الرئيس من البرلمان و الثالثة أعطاء الحق للبرلمان بترشيح رئيس الإقليم. و كل هذه هي عكس ما يطالب به البارزاني حكومة بغداد.

قبل يومين طالب البارزاني من حزب الطالباني الموافقة على زيادة مدة رئاسته بطريقة (أتفاق السارق وصاحب البيت) و اليوم يطالبون ومن خلال الاعلام رأي حركة التغيير بهذا الشئ. و بينما يتحدث الاعلام علنا عن هذه الأشياء و عن رغبة البارزاني بالجلوس على الكورسي المحبوب للرئاسة نرى المتحث باسم رئاسة الإقليم ساكتا و لا ينفي هذه الاخبار. عدم النفي يدل على أن البارزاني يريد جس نبض الشارع الكوردي و العراقي و نبض القوى الكوردية و أن كانت ستقبل أطالة مدة حكمه بطريقة شعبية مشابهة لطريقة حكام العراق و مؤتمر حزبة و التي تسمى بطريقة(نعم نعم للرئيس)..

كوردستان ليس ملك لك ولاحفادك.كوردستان  لم تكن يوما من الايام  خاضعة للمزايدات ولا للمزاج  ؟؟السلطة ليس احتكار لك ولأحفادك ؟ كنت صنديدا  وشجاعا ومناضلا ؟؟الرخاء والمال والمنصب حولك الا عجز وسمسار المنصب والدولار ؟؟كنت ندا مع الدكتاتورية والعشائرية وال برزان ؟؟اصبحت حليفا وصديقا وخادما تحت اقدامهم وذليلا وتاتمر بامرهم ؟؟جميعنا يتذكر .كيف دخلت البرلمان الكوردستاني وبدون اذن   1994,واعلنت اما الرجوع الى مواقعكم يا بارتي او الحرب والقتال ضد عنجهية مسعود وفرنسوا حريري ؟؟وكيف دخلت مقر البرزاني ومعك رجال لا يهابون الموت في سبيل حقوق الجماهير في سرة رش .وكيف ارتعدة مسعود وبطانته ؟؟نعم كنت السيف البتار للجماهير المتعطشة للديمقراطية والقضاء على الحكم العشائري ؟؟اصبحت الان تشترى كما يشتري اي مواطن السلعة التي يحتاجها من الاسواق ؟؟اصبحت سلعة رخيصة في اسواق البرزاني .ويتم شرائك بارخص الصور ؟؟للاسف تبيع المبادىء في سوح صلاح الدين وسرة رش ؟؟للاسف تبيع ماضيك بمنصب لا حولة لك فيها ولا قوة ؟؟تم وبذكاء شراءك .مقابل بقاء مسعود في السلطة ؟؟وانت مجرد كما يقول مسعود لك صلاحيات التوقيع ؟؟ولم تسال اي تواقيع ؟؟انا على يقين توقيع على مسودة او تعهد او برتكول تم الاتفاق عليها دون علمك ؟؟التوقيع على ماذا يا كوسرت .واية صلاحيات يا كوسرت ؟؟وكنت انت تامر وتنهي ؟؟الان انت عبد من عبيد مسعود ؟؟وكذلك اولادك وانصارك الذين يوازرونك في هذه الخطوة الحقيرة ؟؟كيف ترتضي بقاء دكتاتور على رأس السلطة ؟؟وباي حق تسمح لنفسك ؟؟ومن خولك من الجماهير الكوردية ؟؟

وعتبي كل العتب على كوادر المتقدمة للاتحاد الوطني وخاصة ملا بختيار وهيرو خان وفؤاد معصوم وسعدي احمد بيرة وعادل مراد ..هل  انتم عاجزين عن الرد  ؟هل انتم عاجزون ؟؟هل استسلمتم الى الدكتاتورية لاجل  المال ؟؟هل اصبحتم بلا وعي ولا مبادىء ؟؟اين انت يا كوسرت رسول من الرشوة يدفع لك من مسعود لتكون سندا له لبقاء على عرش كوردستان ؟ومن سمح لك لتكون موافق دون اخذ رأي الشارع والاحزاب المعارضة ..لا اعلم كيف تضع نفسك في هذا الموقف الانهزامي ,,

يا رفاق الدرب يا شهداء كوردستان اخلعوا الكفن وخرجوا الى ارض كوردستان التي سالت دمائكم لاجلها .ونظروا ماذا يفعل المال والدولار ومشاريع الاستثمارية بكوسرت ؟وكيف باع نفسه لمسعود ؟؟الذي رفضه ولم يحضر القسم  ويقنعه الان وبعد الموافقة يهمش ويطرد كما طرده سابقا ؟انظروا باعينكم التي كانت تريد حياة حرة ورفاه لابنائها ..وكان صمودكم ضد الجلادين لاجل شعب حر ورفاه الطفل الكوردي ؟؟تنكر كوسرت لها لان ابنه مستثمر ومستغل واصبح احد اثرياء العراق ؟؟فترك وتنكر لدمائكم الطاهرة ؟؟

لم يبق في الساحة سوى فؤاد معصوم وملا بختيار وسعدي بيرة .ليرفعوا صواتهم ويقولون لا ؟؟هل يفعلوا ام يكون السكوت هويتهم ؟ويكونوا مع الهاتفين لمسعود

صوت كوردستان: صرح قادر عزيز الممثل السابق لرئيس أقليم كوردستان حول تطبيق المادة 140 بأن المعركة الحالية لقيادة البارزاني مع بغداد هي ليست حول أعادة الأراضي الكوردستانية و تطبيق المادة 140 بل أنها من أجل النفط و أموالها. وأضاف قادر عزيز الذي كان رئيس لحزب الشغيلة الكوردستاني أيضا في لقاء له مع قناة (ك ن ن) أن هذه الحرب كانت ستكون شرعية حتى لو كانت من أجل النفط لكن لو كانت وارداتها تعود الى الشعب و أضاف قادر عزيز لو كانت أموال النفط للشعب لما حاربت القوى الحاكمة في الإقليم بهذا الشكل من أجلها. و قال قادر عزيز " حتى قوى إقليم كوردستان التي تؤيد علنا رئيس الإقليم في هذه الحرب هم في الحقيقة غير مقتنعون بهذة الحرب و هذه الشئ يعرفة حتى المالكي و الكل غير راضون من عقود النفط و لهذا و بسبب عدم كون هذه الحرب حول الحقوق الوطنية و مرتبطه بألاموال نرى بأن موقف أقليم كوردستان ضعيف جدا أمام بغداد من ناحية أخرى ليس هناك أجماع على المسائل الموجودة في أقليم كوردستان أيضا و أنعكس هذا في موقف رئاسة الإقليم الذي ترى فيه ترددا واضحا. و أستمر قادر عزيز في حديثة لقناة التغيير الفضائية ليقول بأن رئاسة الإقليم أجتمعت العديد من المرات من أجل أتخاذ موقف نهائي من الازمة الحالية مع بغداد و لكنهم فشلوا لان الموقف ليس فيه أي منطق و تسائل لماذا لم يتخذ موقف مع بغداد حول كركوك ولماذا حول أموال النفط التي لا تذهب الى الشعب بل الى جيوب بعض الأشخاص.

نص المقابلة باللغة الكوردية:

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Y81qYnbJ51g

السومرية نيوز/ الأنبار
حذر امير قبائل الدليم في عموم العراق، في بيان أصدره مساء الخميس، من وجود ما أسماها "فئة صغيرة من العملاء والسيئين وقطاعي الطرق" تعمل على وتر الطائفية من خلال إقليم الانبار، فيما أكد تصديه "بجميع الوسائل المتاحة" ضد من تسول له نفسه تقسيم البلاد.

وقال الشيخ ماجد عبد الرزاق السليمان في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، "سمعنا أن هناك فئة صغيرة من العملاء والسيئين وقطاعي الطرق في هذه المحافظة ومن محافظات اخرى  تعمل على وتر الطائفية من خلال فكرة الاقاليم ومنها اقليم الانبار".

وأضاف السليمان "لذا باسم العراق الغالي ومن اجل شعبه العظيم ولكي نحافظ على وحدته نحذر جميع من لديه فكرة او نية سواء كانت احزاب او كتل او شخصيات من المرتزقة والعملاء الذين يسعون لتقسيم البلاد".

وأكد السليمان مخاطبا "العراقيين وأبناء محافظة الانبار من عشائر واعيان ومثقفين رجالا ونساءً وحتى اطفال"، بالقول "سنقوم بالتصدي من اجلكم والحفاظ على مستقبلكم بجميع الوسائل المتاحة لنا في حماية ارضكم وأبنائكم ضد كل من تسول له نفسه تقسيم البلاد وقد اعذر من انذر".

وختم السليمان بيانه بالقول "عاش العراق الواحد ويسقط الطائفيين ودعاة التقسيم وسنحافظ على وحدته مهما تكون الصعاب والتحديات".

أعلنت وزارة النفط أمس أن معدل تصدير النفط الخام لشهر آذار الماضي، بلغ نحو (2.5) مليون برميل يوميا، ولفتت إلى أن عدم تسليم النفط المنتج في كردستان إلى بغداد كبد الخزينة خسائر بأكثر من ملياري دولار خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وفي حين لفتت إلى أن حقلين جديدين سيدخلان العمل خلال الشهرين المقبلين فيما أكدت استمرار شركة كوكاز الكورية في تطوير حقل عكاز الغازي بمحافظة الأنبار.
وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي خلال حضوره احتفالا أقامته الوزارة بمناسبة حصول العراق على العضوية الكاملة في مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية والذي اقيم في فندق الرشيد ببغداد وحضرته (المدى برس)، إن "معدل صادرات العراق من النفط الخام لشهر آذار الماضي بلغ (2.417.000) برميل يوميا"، مبينا أن "الصادرات لا تشمل النفط المنتج بكردستان والبالغ (250) ألف برميل يوميا".
وأكد لعيبي أن "عدم تسليم النفط المنتج في كردستان الى بغداد الحق ضررا قيمته 2.4 مليار دولار للحكومة المركزية".
ولفت لعيبي إلى أن "الصادرات النفطية ستشهد زيادة خلال الأشهر المقبلة"، كاشفا أن "الانتاج التجريبي لحقل مجنون سيبدأ في الشهر المقبل والإنتاج من حقل الغراف في حزيران المقبل".
وأشار الوزير الى ان "الأنباء التي تحدثت عن تراجع شركة كوكاز الكورية عن العمل في حقل عكاز الغازي بمحافظة الأنبار بعد تعرضه لهجوم مسلح، عارية عن الصحة وليس لها أي أساس".
وبين أن "الشركة الكورية مستمرة في خططها لتطوير الحقل وستقوم بزيارته قريبا".
من جانبه، جدد المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد تأكيده أن "وزارة النفط تطمح الى زيادة الصادرات الى نحو 9 ملايين برميل يوميا خلال السنوات المقبلة".
وقال جهاد إن "الإنتاج النفطي سيتحدد بحجم الطلب العالمي عليه"، وأعرب عن اعتقاده بـ"زيادة مستوى الطلب خلال السنوات المقبلة".
وأعرب جهاد عن "أسف الوزارة لتعرض حقل عكاز الغازي لهجوم مسلح"، مؤكدا أن "الاستثمار في النفط يحتاج الى بيئة آمنة".
وأضاف أن "مشروع حقل عكاز الغازي في محافظة الانبار سيوفر في حال تنفيذه مبالغ كبيرة للمحافظة من خلال تخصيصات البترودولار"، مبينا في الوقت نفسه أن "سكان الانبار سيكونون اكثر المتضررين في حال توقف العمل بالمشروع".
ودعا جهاد "الحكومة المحلية وسكان المحافظة الى توفير الحماية لهذا المشروع الاستراتيجي"، مؤكدا أنه "يصب في صالحهم بالدرجة الأولى".
وكان وزير النفط، العراقي عبد الكريم لعيبي، قال في (الـ21 من آذار 2013 الحالي)، على هامش مؤتمر صناعي عقد في مدينة رافينا الايطالية، إن الأشهر القليلة المقبلة ستشهد إطلاق جولة تراخيص خامسة خاصة بالاستكشاف النفطي في عشر رقع استكشافية في وسط العراق وغربيه، مشيراً إلى أن الشركات التي ستدخل في جولة العروض المقبلة ستأخذ بنظر الاعتبار المخاطر من عدم الاستقرار السياسي المستمر في البلد مقابل العروض الضخمة المتوقع طرحها في المزاد من مشاريع تطوير صناعة النفط والغاز.
إلى ذلك بينت وكالة بلوم بيرغ الاقتصادية، أن "العراق يضم خامس أكبر احتياطي للغاز في الشرق الأوسط استناداً إلى مؤشر بريتش بتروليوم السنوي للطاقة الدولية".
أن كبير مستشاري رئيس الوزراء نوري المالكي، ثامر غضبان، كشف في وقت سابق من عن ثلاثة سيناريوهات للوصول إلى أقصى طاقة إنتاجية للنفط خلال العام 2020، من بينها بلوغ معدل 4.5 مليون برميل يوميا بحلول العام 2014، مشيراً إلى أنه ضمن عملية التطوير فإن العراق سيكون قادراً على تصدير ثلاثة أنواع من النفط الخام تشمل "نفط كركوك والبصرة خفيف والبصرة ثقيل".
وبين غضبان أن السيناريوهات الثلاثة تأخذ بنظر الاعتبار مستوى الإنتاج العالي البالغ 13 مليون برميل باليوم، كما هو محدد في عقود الخدمة طويلة الأجل الممنوحة لشركات النفط الأجنبية بأن تصل إليه بحلول العام 2017، إلى جانب معدل إنتاج ادنى بحدود ستة ملايين برميل يوميا يتحقق بحلول العام 2025.


دليل العراق التجاري

أصدرت محكمة عراقية، اليوم الخميس، مذكرتي اعتقال وتحرٍّ بحق وزير المالية المستقيل رافع العيساوي بتهمة "التورط في قضايا فساد مالي وإداري".

وكان العيساوي أعلن مطلع شهر مارس/ آذار الماضي استقالته من منصبه كوزير للمالية أمام متظاهرين في محافظة الأنبار (غرب)، احتجاجا على "عدم تجاوب" حكومة المالكي مع مطالب المتظاهرين.

وقالت مصادر قضائية إن مذكرتي الاعتقال والتحري بحق العيساوي صدرت عن محكمة الرصافة بالعاصمة بغداد، في تهم تتعلق بقضيتي فساد مالي وإداري، دون أن تعطي تفاصيل عن القضيتين.

وأضافت المصادر ذاتها في تصريحات صحفية أن الجهات المعنية أحالت ملف العيساوي إلى القضاء قبل تقديمه استقالته من منصبه قبل أكثر من شهر.

وبموجب صدور هاتين المذكرتين، يتعذر على العيساوي مغادرة الأراضي العراقية.

وكان رئيس الوزراء العراقي رهن قبول استقالة العيساوي بالتحقيق مع الأخير، فيما قال المالكي إنها "مخالفات مالية وإدارية".

ومنذ 23 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، يشهد العراق مظاهرات واسعة في المحافظات الشمالية والغربية، للمطالبة بإسقاط المالكي، وإجراء تعديلات قانونية، وإطلاق سراح معتقلين ومعتقلات في السجون دون محاكمات، وإجراء إصلاحات في الجيش والأمن وتوفير الخدمات.

وحذر رئيس الوزراء العراقي المحتجين من خطورة تسيس المظاهرات لـ"لخدمة أجندات خارجية وحسابات سياسية فئوية ضيقة"، على حد قوله.

انباء موسكو

كشف تقرير اصدرته جامعة كلية الملك في لندن، أن ما يصل إلى 600 شخص ينتمون إلى 14 دولة أوروبية شاركوا بالقتال في سوريا ضد القوات الحكومية منذ بداية الحرب عام 2011.
وقالت صحيفة الغارديان امس الاربعاء، إن التقرير الذي حصلت عليه بصورة حصرية استغرق اعداده عاماً كاملاً وشمل أكثر من 200 موقع مرتبط بالجماعات السلفية ومئات التقارير من الصحافة العربية والغربية، وجد أن الأشخاص الذي ذهبوا للقتال إلى سوريا ينتمون إلى دول من بينها بريطانيا والنمسا واسبانيا والسويد وألمانيا، وجاء أغلبهم من بريطانيا وتراوح عددهم بين 28 و134 شخصاً.
واشار التقرير إلى أن بلجيكا وهولندا وايرلندا استأثرت بأكثر من 200 مقاتل من الأوروبيين الذين ذهبوا إلى سوريا للمشاركة في القتال وشكلوا نسبة تراوحت بين 7 و11 من المقاتلين الأجانب في سوريا، والذين تراوح عددهم بين 2000 و5500 مقاتل.
ووجد أيضاً أن ما بين 30 و92 مقاتلاً جاؤوا من فرنسا، وما بين 14 و85 مقاتلاً من بلجيكا، وما بين 5 و107 من هولندا، إلى جانب مقاتلين آخرين من دول شملت ألبانيا وفنلندا وكوسوفو.
ونسبت الصحيفة إلى البروفيسور، بيتر نيومان، من المركز الدولي لدراسات التطرف بجامعة كلية الملك في لندن الذي اشرف على اعداد التقرير، قوله هذا الرقم وإن كان صغيراً نسبياً، اظهر كيف صار "الجهاديون الدوليون" يردون بسرعة على الصراعات، واصبحت التعبئة للصراع في سوريا أكثر أهمية من أي من النزاعات الأخيرة المعروفة .
واضاف نيومان من الخطأ أن تحصر الحكومة البريطانية تركيزها في مالي ومنطقة الساحل على ضوء هذه النتائج.. لأن القصة الحقيقية هي سوريا.. و"الجهاديون لا يريدون الذهاب للقتال في الصحراء، بل للقتال في قلب العالم العربي" .
وكانت تقارير صحافية كشفت أن أكثر من 100 بريطاني يشاركون بالقتال في سوريا، بعد أن أنشأ ما وصفته بـ الصراع الدموي الدائر هناك موجة جديدة من السلفيين في بريطانيا وجعل سوريا الوجهة الرئيسية للراغبين بالقتال في الخارج

non14.net

المدى برس/ بغداد

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الخميس، أنها تؤيد "قيام حكومة أغلبية سياسية" في العراق شرط أن يكون ذلك وفقا للدستور، وفي حين اكدت أن دور الولايات المتحدة في العراق "حيادي"، شددت على أنها تخرج عن تلك الحيادية "مع بعض الأطراف بحسب التوقيت والموضوع المطروح"، مؤكدة أن ذلك يكون "خلف الأبواب الموصدة".

وقال مستشار وزير الخارجية الأمريكي بريت ماكجورك خلال لقائه بعدد من الصحافيين في مقر السفرة الأميركية في بغداد من بينهم مراسل (المدى برس) "دور الولايات المتحدة بالعراق حيادي، وتشجع جميع الاطراف ان يلعبوا دورا ايجابيا ضمن الدستور، وأن يقدموا تنازلات لبعضهم"، مستدركا "وإذا كان هناك اتجاه لتشكيل حكومة أغلبية فلتكن ولكن ضمن الدستور وبموافقة الجانب العراقي".

وأضاف ماكجورك "كل شيء ضمن الدستور نحن معه، وعلى الأطراف السياسية بالعراق أن تلعب اللعبة السياسية وفقا للإطار الدستوري"، وأكد أن قيام حكومة أغلبية سياسية "أمر دستوري"، موضحا بالقول "فمثلا كان كثير من اللغط يدور حول سحب الثقة عن رئيس الوزراء وكان هذا الطلب دستوري ونحن معه لأنه ينسجم مع الدستور، كذلك الأغلبية السياسية".

ويعمل ماكجورك حالياً كمستشار أول لوزير الخارجية الأمريكية لشؤون العراق، وعمل بالعراق ما بين سنة 2005-2009 كمستشار للسفير راين كروكر والسفير كريستوفر هيل في بغداد، وقبل ذلك مستشاراً للشؤون الدولية في مجلس العلاقات الخارجية وفي مجلس الأمن القومي.

ورشح ماكجورك لمنصب السفير الأميركي في العراق صيف العام 2012 قبل تعيين السفير الحالي ستسفن بيكروفت إلا أنه استبعد من المنصب بسبب فضيحة نجمت عن علاقة غرامية أقامها ماكجورك مع صحافية أميركية خارج زواجه، كما لاقى ترشيحه اعتراضات شديدة من قبل القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي التي اتهمته بأنه متعاطف مع رئيس الحكومة وسياسته، وقدمت اعتراضا رسميا للكونغرس الأميركي على ترشيحه كسفير في العراق.

يتبع..

أن معنى الخيانة في المفهوم اللغوي واضح ولا يشوبه أي اختلاف حيث تعني  الغدر او الخداع لكن في السياسة هذه الكلمة مثل مصطلح الارهاب الذي يشوبه الغموض و المرونة وهذا التزاوج بين الغموض والمرونة يجعل من هذا المصطلح سهل تلاعب به من قبل المتحدث بذلك يستطيع الحاكم ان يجعل من الشخص خائن او وطني من درجة الاولى حسب رغبة الحاكم لكن هذا الرغبة في سوريا كانت عاصفة على رؤوس الشعب و المعارضين و جدار فاصلاً بينهم وبين حرية التعبير فكل من خالف نظام البعث كان لديه تهمة جاهزة مثل الوجبة السريعة التي يتم اعدادها في مطابخ البعثية خلال دقائق فقط وهذه الوجبة هي العمالة ( الخيانة العظمة ) هذه التهمة تخيف الشعب بأكمله وليس المعارض فقط انها تهمة لمن ليس لديه تهمة يكفي ان تختلف مع عائلة الاسد او من يمثلهم لكي تسجن سنين وشهور و ايام بدون محاكمة عادلة في عهد الديكتاتوريات يكون اختلاف الرأي عمالة و أنا لا اقصد هنا الاسد لوحده انما كل المسئولين الذين يخشون على مناصبهم وقلاعهم المحصنة بأسوار من جماجم و اجساد المعارضين الذي قضوا حياتهم في السجون النظم الحاكمة في كل العالم حيث ان اغلب المسئولين في الشرق هم ديكتاتورين فلو قارنا بين الاسد و المعارضين بجميع اطيافها بدون استثناء سوف تجد  تهمة العمالة و الاتصال بجهات اجنبية او خارجية هي تهمة لكل شخص يختلف معهم سواء كان هذا الاختلاف سطحية او عميقا

ففي حال بقاء هذا الفوضى في المصطلحات بدون تعريف واضح سوف يبقى سوريا تحت سوط الحاكم و ديكتاتوريته سواء تغيره الاسد او لم يتغير سوف يبقى هذا الخوف في قلوب الناس بهذه الفوضى سجن الاسد اغلب معارضين اليوم الذين يجلسون على راس هرم المعارضة سواء كان في هيئة التنسيق او الائتلاف السوري او مجلس الوطني السوري او مجلس شعب غربي كوردستان او مجلس الوطني الكوردي ....... الخ من التكتلات و التشكيلات المعارضة لكن الذي يزيد ضبابية مستقبل سوريا في عين الشعب هو استخدام المعارضة أدوات النظام في أبعاد معارضيهم من داخل التكتل او خارجه فلا تجد تصريح لشخصية معارضة سوى كان على شاشة التلفزيون او مجلة الا يكون هناك تصريح اخر من معارض ثاني  يقول عن الاول أنه عميل نظام او انه عميل امريكة او اسرائيل او قطر ..... الخ من دول العالم , يكفي ان يختلف معه في التفكير حتى يشهر في وجهه بطاقة العمالة

لذلك يجب على السوريين التخلص من الافكار التي تمجد رأي الحاكم وعبادته و تخوين من يختلف معكم , نعم يجب عليكم جميعاَ معرفة انكم لستم لوحدكم في هذا الوطن و فيوجد  اراء تختلف عن أراكم فأنتم مجودين و نحن موجودين و الحاكم موجود في هذا الوطن و حقوقنا و واجباتنا مثل أي شخص في هذا الوطن لا اقل ولا اكثر لأننا شركاء في هذا الوطن وجميعنا وطنيين كما يجب التوقف عن اتهام الاشخاص بالعمالة  لمجرد اختلافه في الرأي  .

فالوطن يجمعنا وحب الوطن يجمعنا .......

في النهاية قد اكون اختلفت معكم في التفكير لكنني في النهاية اتفق معكم في حب الوطن  فعاشت الوطنية للجميع .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. http://www.facebook.com/yousefhussein4

 

الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 22:28

إعلان عن الاكاديمية الايزيدية

ضمن النشاطات الدورية للاكاديمية الايزيدية في المانيا في كل من مقاطعتي نيدرزاكسن/هانوفر ونوردراين فيستفالن، فإنها ستستضيف الحقوقي السيد ديندار مادو لإلقاء الضوء على حقوق الاقليات الدينية والعرقية في العراق من الناحية القانونية وحسب المحاور المدونة في أدناه :
1. المحاضرة الاولى ستُلقى في مقر الاكاديمية الايزيدية في هانوفر يوم الجمعة المصادف 12/4/2013 الساعة الرابعة عصرا والدعوة عامة.
2. المحاضرة الثانية ستكون في مدينة بيليفيلد وفي تمام الساعة الثالثة من عصر يوم السبت الموافق 13/4/2013 وعلى العنوان المدون في ادناه، والدعوة عامة.
3. ستكون محاور المحاضرات كما يلي.
عنوان المحاضرة: واقع حقوق الانسان الايزيدي في العراق...
اولاً- موقف الدستور العراقي ومشروع دستور اقليم كوردستان من الحقوق الاساسية للاقليات الدينية عامة مع التركيز على الحالة الايزيدية.
ثانياً- واقع أبناء الاقليات في جوانب الحياة المختلفة.
ثالثاً- قضية الطفلة سيمون ... وقائع واحكام.
اولاً- موقف الدستور العراقي ومشروع دستور اقليم كوردستان من حقوق الاساسية للاقليات الدينية عامة مع التركيز على الحالة الايزيدية.
موقف الدستور العراقي الدائم لعام 2005.
ملاحظات على الدستور العراقي حول حقوق الاقليات.
حقوق الاقليات في مشروع دستور أقليم كوردستان.
ثانياً- واقع أبناء الاقليات في جوانب الحياة المختلفة.
معاناة ابناء الأقليات مع الاغلبية.
تعرض ابناء الأقليات الى العنف.
واقع الحريات والحقوق الدينية.
الواقع الثقافي والتعليمي.
الحقوق الاجتماعية والواقع الخدمي والصحي.
واقع الحقوق السياسية.
ثالثاً- قضية الطفلة سيمون ... وقائع واحكام.
ماهو الخطف ؟
ماهي عقوبة الجريمة؟
هل يمكن الاعتداد برأي الطفلة عندما تهرب بمحض ارادتها؟
اتفاقية حقوق الطفل.
العناوين:
1. هانوفر. Ezidische Akademie in Hannover, Göttinger Chaussee 115
2. بيليفيلد.
Markgrafen straße 7, 33602 Bielefeld
Tel: 0521 58 371 89


مرت عشر سنوات على الاجتياح العسكري والعدوان الهمجي الذي شنته الادارة الامريكية بزعامة جورج بوش الابن ، وقوى التحالف الاستعماري الاوروبي ضد العراق وسط تواطؤ انظمة الذل والعار العربية، مستغلين ذريعة احتلال نظام صدام حسين للكويت . ووفق مزاعمهم وادعاءاتهم ان هدف هذا الاجتياح والغزو العسكري البري والجوي والبحري، هو تقويض اركان النظام السياسي العراقي الدكتاتورري والاطاحة بصدام حسين ، وفرض الديمقراطية ، ونزع اسلحة الدمار الشامل ، التي تبين فيما بعد انها غير موجودة .

ولكن سرعان ما بانت الحقيقة وانكشفت الاكذوبة بتخليص العراق من حكم الديكتاتور صدام حسين ، الذي تم شنقه في ليلة العيد ، واستبداله بنظام ديمقراطي ، حيث ثبت بالبرهان والدليل القاطع ان اهداف العدوان والغزو الامبريالي الاستعماري هو تدمير العراق وتخريبه وتجزئته الى طوائف وقبائل وملل متنازعة ومتخاصمة ، والقضاء على الفكر المقاوم المناهض للمشاريع الامريكية ليتسنى بسط الهيمنة والنفوذ الامبريالي الاستعماري على المنطقة العربية فضلاً على فرض واستمرار الوصاية على العراق ، وبناء الشرق الاوسط الجديد ، والسيطرة على الثروات الطبيعية ومنابع النفط وموارده وخيرات الوطن .

وخلافاً للوعود التي قطعتها ادارة بوش الابن عشية الغزو اقامة عراق جديد ، فإن هذا الحلم الامبريالي لم يتحقق على ارض الواقع ،إذ ان الاوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية في العراق تراجعت وتفاقمت ، وباتت الاحوال أكثر سوءاً مما كانت عليه في السابق . واذا كان الغزو اسفر عن اسقاط نظام صدام حسين ، وتفكيك العراق وتدمير بنيته التحتية ، وفرض قيادات موالية لتحكم العراق جاءت على ظهر دبابة امريكية ، فقد فشل مشروع اقامة نظام الحكم الديمقراطي البديل والمأمول .

وبعد الاحتلال وسقوط النظام العراقي السابق، فإن هذا البلد يعيش في دوامة العنف والصراعات الطائفية والسياسية ، واصبح مصدراً للازمات والفتن الطائفية والمذهبية . ويواجه الشعب العراقي انقسامات حادة ومؤلمة حول قضايا سياسية ومطلبية واجندة دينية وعقيدية وثقافية ، وفقد الامل بالمستقبل والغد، بعد تفشي العنف والارهاب السلفي في الشارع العراقي وتصاعد التفجيرات الاجرامية الارهابية ، التي استهدفت الناس الابرياء في العراق ، في محاولة بائسة لاثارة النعرات الطائفية وصب الزيت الطائفي والمذهبي المتعصب على نار القوى والعناصر السياسية ، التي تعمق الأزمة العراقية وتشكل مادة مشتعلة للمشاكل السياسية المتراكمة في العراق .

ان العراق لا يزال يبحث عن الامن والاستقرار الاقتصادي وعن وحدته السياسية في مواجهة تحديات كثيرة ، وهو يعيش ازمة داخلية عميقة وحالة من عدم الاستقرار، بعد اقول النظام السابق ورحيل القوات الامريكية والاستعمارية الغازية . وما يسم ويطبع الواقع العراقي الراهن هو التمزق والتفتت ومظاهر الفساد غير المسبوق والاقتتال الدامي والصراع الطائفي القذر والبغيض بين ابناء السنة والشيعة ، ورغم ثرواته النفطية الهائلة اصبح العراق من اكثر بلدان العالم فقراً وفاقة وبطالة وفساداً .

ان عملية غزو واجتياح العراق شكلت جريمة وخطيئة كبرى بحق شعب يحلم بالخلاص من كل صنوف واشكال الظلم والبطش والقمع والقهر والكبت والاستبداد ، ويتوق للحرية والديمقراطية والحياة الحرة الكريمة كباقي شعوب الدنيا ، ولم يرفل بالسعادة والرفاهية والحياة الهانئة ، التي وعد بها . ولكي يتخلص هذا الشعب الصابر المعذب من معاناته ، فلا بد ان يعيش قي وطن حر وغد سعيد ،وهذا يتطلب تعميق الثقافة الديمقراطية وترسيخ التقاليد الديمقراطية في المجتمع العراقي والحياة المدنية العراقية بمختلف جوانبها ونواحيها الاجتماعية والسياسية والثقافية ، ورفض ومحاربة الفتنة الطائفية بكل مكوناتها الآخذة بالتوسع والتجذر نتيجة السياسة الخاطئة لحكومة نوري المالكي ، المبنية والقائمة على النفس الطائفي والروح الطائفية ، التي ستحرق اليابس والأخضر في عراق النخيل ودجلة والفرات . وواجب الحركات الوطنية والثورية والتنظيمات السياسية وقوى التغيير الحقيقية المحبة للحرية والديمقراطية في العراق تحمل المسؤولية التاريخية والعمل بجدية لتشكيل اوسع تحالف ديمقراطي وانشاء جبهة وطنية عريضة تقف سداً منيعاً امام كل الوان التفرقة والتجزئة والفتنة الطائفية ، والتصدي بكل صلابة لقوى الظلام والارهاب والتكفير والملييشيات الطائفية المسلحة ، التي تلجأ الى لغة العنف والتفجيرات الدموية المسلحة ، وتعمل كفافيش الليل في تدمير وتخريب وتمزيق الوطن العراقي والسير به نحو الهاوية . وكذلك تكثيف العمل الشعبي والوطني والسياسي والنضال المثابر قي سبيل بناء العراق الحر المدني الحضاري الموحد المستقل المتسامح الرافض للتبعية ، الذي يحقق الامن والاستقرار للشعب العراقي ويلبي احتياجاته وحقوقه الانسانية الفردية والمجتمعية ، ويرسخ الديمقراطية في المجتمع العراقي .

في الوقت الذي ينشغل فيه العراقيون بمعاناتهم اليومية وكابوس الموت المجاني ، وتنشغل القوى السياسية المعارضة بالأزمات التي أتقن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، أفتعالها وعمل كل ما من شأنه تعميقها وتفاقمها و ألهاء الناس بها أطول فترة ممكنة ، يسعى هو ( المالكي )  وراء الكواليس وبعيداً عن أنظار الرأي العام  لأحكام قبضته على كل السلطات وتسخير الموارد المالية و البشرية للدولة من أجل تحقيق حلمه المستحيل في التربع على سدة الحكم في ما تبقى من العراق ، دكتاتوراٌ وزعيما أوحداً ، يتصرف بالبلاد و العباد على هواه وكما يحلو له .ولكن تحقيق هذا الحلم ليس هيناٌ من دون قمع أنتفاضة السنة وأخضاع الكرد لأرادته أو تحجيم أقليم كردستان الناهض في الأقل .
المالكي يعتقد أن حلمه لن يتحقق بالسياسة ، بل بأمتلاك قوات مسلحة مجهزة بأفتك أنواع الأسلحة من دبابات و صورايخ وطائرات مقاتلة وقاصفة و قادة أمنيين من صنعه ليكونوا رهن أشارته في خوض حروب قذرة ضد الشعب العراقي و ليس ضد عدو خارجي .
لست أنا الذي يقول هذا الكلام ، بل وسائل الأعلام الروسية التي نشرت طوال الأسبوع الماضي أخباراً وتقارير وتعليقات حول عقد صفقة أسلحة ضخمة جديدة بين العراق وروسيا ،  أبرمه وفد عراقي في الأسبوع الماضي في موسكو مع " "روسوبورون اكسبورت " لشراء طائرات مقاتلة و طائرات هيلوكوبتر هجومية  ودبابات و صوارخ و أنظمة دفاع جوى .
و حل العقد الجديد محل العقد السابق، المثير للجدل ، الذي وقعه المالكي خلال زيارته الأخيرة لموسكو في أكتوبر من العام الماضي.
المبلغ الأجمالي للصفقة (4.2) مليار دولار لم يتغير و لكن محتوى العقد الجديد، طرأعليه بعض التغييروحسب رغبة المالكي وهي أضافة أربع طائرات هيليكوبتر هجومية الى الصفقة مقابل العمولات المدفوعة لبعض الوسطاء .
ولعل أغرب ما تضمنه العقد الجديد من شروط ما يلي :
1 –  تمتنع روسيا عن عقد صفقات تسليح مع أى طرف آخر في المنطقة .
2 – تستخدم الأسلحة التي سيتم تجهيزها بموجب العقد ، داخل العراق حصراًً.
3 – تتعهد روسيا بتجهيز الأسلحة المتفق عليها خلال عام 2013 الحالي .
هذه الشروط تفضح نيات المالكي المبيتة لشن عدوان على أقليم كردستان .
الشرط الأول يقصد به منع بيع أى اسلحة و لو كانت خفيفة الى أقليم كردستان ، اما الشرط الثاني فهو دليل دامغ على ان شراء هذه الأسلحة ، لا يقصد به الدفاع عن العراق ضد أي عدوان خارجي محتمل ، بل لشن عدوان على الأقليم .
وتقول التقارير الروسية أن الوفد العراقي ألح كثيراً على ضرورة تجهيز الأسلحة على وجه السرعة وفي موعد لا يتجاوز نهاية العام الحالي . وهذا يفسر النداء الذي وجهته كلية الدفاع الجوي الى طلابها السابقين للألتحاق بالكلية لمن يرغب في ذلك ، لوجود نقص في عدد الطيارين حاليأً .
و السبب الآخر لأستعجال المالكي هو خشيته من الأطاحة به ،بعد السقوط المتوقع للنظام السوري خلال الأشهر القليلة القادمة .
ان كل من يتمعن في شروط العقد الجديد ، لابد أن يتساءل : هل مهمة الجيش – أي جيش في العالم - الدفاع عن حدود و سيادة البلاد أم شن الحروب العدوانية الداخلية ضد الشعب .
المالكي يسير على خطى صدام ،و يعتقد أن بوسعه أقامة دكتاتورية جديدة بأخضاع الشعب الكردي .  ويخيل اليه أنه سينجح في تحقيق ما أخفق فيه صدام ،  ويبدو أنه لم يتعظ يما جرى لصدام ، ولا يدرك ان الزمن تغير لصالح الشعوب  ومجازر الأنفال وحلبجة لن تتكرر ، لأن المباديء التي تحكم العلاقات الدولية اليوم ، لم تعد تسمح للطغاة بقهر شعوبهم بقوة السلاح بعيدا عن أنظار المجتمع الدولي،  أستنادا الى ذريعة عدم التدخل في الشؤون الداخلية. و أنصح المالكي أن يراجع نفسه و يستفسر من مستشاريه القانونيين ،  عن قرارات مجلس الأمن بهذا الشأن .
ستثبت الأيام ان مصير المالكي السقوط الحتمي ، ان لم يتخل عن حلمه الجنوني المستحيل قبل فوات الأوان .
جودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 21:48

جهاد النكاح..وما الغريب؟؟- جمال الهنداوي

لا جدوى من وراء الجدل حول عائدية الفتوى, ولا نفع في السخرية من رفضها الخجول من قبل السيد نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية في تونس, فالعبرة –الاكثر ايلاما-هي في تلك الاقترافات التي على شاكلة "جهاد النكاح" قد اصبحت تجد من يصغي لها ويقطع الفيافي والقفار لاتيانها في ظل كل ذلك التفلت القيمي والاخلاقي الذي يسود الكثير من فتاوى تسليك الجهد السياسي والامني لأحزاب الربيع السلفي.

فقد يكون اسقط في يد السادة الدعاة, ولم يعد في امكانهم تفنيد الانباء التي تتحدث عن فتاوى "جهاد النكاح " ولا عزوها-كعادتهم- الى مثيري الفتن ومناهضي الحق الآلهي لقوى الاسلام السياسي في حكم دنيا وآخرة الشعوب.. ولكن صمت السادة العلماء الاجلاء وتخارسهم المريب عن تلك الفتاوى لا يصلح للتغطية على الجهد المؤسسي المنظم الذي يسهل مثل هذه الجرائم ويوفر لها الامكانات اللوجستية الملائمة والتي لا يكون للفقيه فيها الا دور الشرعنة الزائفة لما تقرره الدوائر السياسية المنظمة لهذا الجهد.

فليس المهم ما الذي دفع اولئك الفتيات الى ذلك البغاء المشرعن بالكتب العتيقة, ولكن السؤال يجب ان يكون عمن رتب وجهز ومول نقلهن على جناح الطير لإمتاع المقاتلين في ارض الجهاد والرباط, وعن المنقبات اللواتي يتنقلن بين البيوت حاملات غوايتهن راضيات مرضيات في البلاد المحروسة بعين الله والاخوان..

فلا جدوى من وراء الخلاف عن مقترف تلك الفتوى ان كان هذا او ذاك, فهي لا تختلف عن الكثير مما تساقط علينا في سنوات الخلط المزمن للديني الزائف والمشروع السياسي الملتبس..فمن يفتي برضاع الكبير لن يعجزه الاتيان ب"جهاد النكاح"..ولكن السؤال الان يجب ان يكون عن التنامي المطرد لشبكات التجييش الفكري والعقائدي التي تستهدف ضبط مسارب الفقه الديني تجاه شرعنة الاسلام السياسي وتزويده بخطوط متوالية من المتاريس النصية الماضوية , من خلال تفسير –او ولوغ -تاريخي واجتماعي مغلق للنص المقدس يضمن تكفير وزندقة المعارضة السياسية المتوقعة لمشاريع اسلمة مستقبل شعوب المنطقة.

ان مثل هذه الفتاوى لا يمكن ان نعدها هفوة او سقطة او انحرافا في مسيرة فقه الاسلام السياسي, ولا قيمة لمن اراد ان يبرر هذه الفتوى بانها تختص بالفتيات السوريات المقيمات في سوريا اللواتي يستطعن «مؤازرة المجاهدين عبر الزواج بهم لساعات".وليس مما ينزه هذا الفكر  عن الممارسة المستدامة للتبرؤ من التصريحات والفتاوى التي تصفع المواطن المسلم روتينيا من قبل اساطين الكهنوت السلفي والرموز التي يعتمد عليها هذا الفكر, فالسؤال-والادانة- يجب ان يكون عن مسؤولية ذلك السكوت الطويل عن فتاوى السبي وملك اليمين التي تزدحم بها منابر الاسلام السياسي عن هذه الجرائم, ومدى مسؤولية ذلك التبسط الكبير في استهداف الآخر الذي لا يتموضع ضمن ايديولوجيتهم الا ضمن مواطنة ناقصة يجب ان تعاقب باستمرار على مرجعياتها الفلسفية, بل وحتى وجودها على قيد الحياة ,والذي هو اما كافر او جاحد او منحرف اوضال عند الفكر السلفي الساكن المطمئن لاجوبته الاحادية الكلية للكون والحياة والتي يعد مجرد التساؤل عنها او محاولة تقديم أي بدائل للفهم تعديا على الدين ومحاربة له..

ان ما يجب ان نعيه هو ان مشكلة قوى الاسلام السياسي-ومأساتها- تكمن في عجزها البنيوي عن تقديم اي صيغة مستنيرة للاسلام, لأن ثوابتها الشرعية مستندة الى اسوار عالية من النصوص الملتبسة ما بين التاريخي والمقدس والمراد منها الوصول الى سدة الحكم دون النظر الى التفاصيل الاخرى..لذا فان اي محاولة لمواءمة هذا الفكر مع مبادئ حقوق الانسان والمواطنة وحرية المرأة والاعتقاد يتناقض مع المنظومة الفكرية التي يستند عليها ..واية محاولة للتخفيف من غلواء التشدد السلفي والحديث عن معاصرة ما  قد تكون له لن تعد الا نوعا من المناجاة الاحادية غير المنتجة اوعلى الاقل ضحكا-وان كان سمجا-على الذقون.ولكنه الضحك الابهظ كلفة والاشد وطأة والاكثر انتزاعا لطمأنينة الحياة من النفوس.

الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 21:48

افتتاح مقر كاردوخ في قامشلو‎

تعلن حركة كوردستان سوريا عن افتتاح مقرها في حي قناة السويس في مدينة قامشلو قريبة من كازية
ملا حاجي باسم  مكتب كاردوخ  وبهذه المناسبة نعلن افتتاح دورات مجانية للغات اللغة الانكليزية ودورات
تعليم اللغة الكوردية ومراجعات للشهادتين التاسع وبكلوريا
ودورات تعليم الالات الموسيقية....ابتداءا من يوم السبت الواقع في 2013-4-6
ملاحظة:القاعة في خدمة اي نشاط يخدم القضية الكوردية والثورة السورية
المجد والخلود لشهداء الثورة السورية
والنصر لقضيتنا الكوردية العادلة
حــــــــركــــة كــــوردستـــان ســـوريا(T.K.S)
2013-4-4

استقبل قبل ظهر اليوم، الخميس، 4-4-2013، في صلاح الدين، السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان، محمد أنور زي، سفير أفغانستان في العراق.
وفي بداية اللقاء، أعرب سفير أفغانستان، عن سعادته واشادته لما يشهده الأقليم من تقدم وتطور في مجالات حرية التعبير والأمن والرفاه والتنمية.
وبعد الترحيب بالسفير الأفغاني، أشار الرئيس بارزاني بان الأمن في كوردستان هو بفضل الله واخلاص المواطنين ويقظة المؤسسات الحكومية، كما أشار الى المشتركات الثقافية والتأريخية بين كوردستان وأفغانستان، خاصة وان كلا الشعبين، الكوردي والأفغاني، يجمعهما الصمود والنضال وعدم قبول الظلم.
وتم خلال اللقاء التطرق الى الأوضاع السياسية في العراق والمنطقة.
وأعرب سفير أفغانستان عن أمله أن تتوطد العلاقات الثنائية بين أقليم كوردستان وأفغانستان وبالأخص في مجالات الثقافية والاعلامية وأن تلعب وسائل اعلام الطرفين دورها في تقريب الشعبين والبلدين.
من جانبه، رحب الرئيس بارزاني بالمقترح آملا مستقبلا زاهرا للشعبين الأفغاني والكوردستاني.

PUKmedia

صوت كوردستان: على الرغم من أن قضاء كوسينجق تابع لمحافظة أربيل ألا أن الوقود لا تصل اليها، مما دعى محافظة السليمانية الى تمويل المدينة بوقود السيارات. يذكر أن قضاء كويسنجق كان قبل تشكيل الحكومة المشتركة تابعا لادارة حزب الطالباني في السليمانية و لكي لا يفقد حزب الطالباني شعبيته في المدينة أضطر الى ارسال الوقود اليها بسبب عدم تزويدها من قبل حكومة أقليم كوردستان التي يسطير عليها حزب البارزاني.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- حذرت مرجعيات شيعية إيرانية السلطات السعودية من "المساس" برجل الدين السعودي، نمر باقر النمر، الذي يخضع للمحاكمة في المملكة بتهمة التحريض على إثارة الشغب وأعمال التخريب، والذي تصفه وسائل الإعلام السعودية بأنه "رأس فتنة العوامية."

ووصف المرجع الشيعي، آية الله ناصر مكارم شيرازي، محاكمة النمر من قبل ما وصفها بـ"المحاكم الصورية" السعودية، بأنها "مؤامرة جديدة لحكام السعودية"، كما حذر في الوقت نفسه من "المساس بالعلماء الآخرين في أرض مهبط الوحي"، وفق ما نقلت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء.

وأشار شيرازي إلى تعرض عدد من "كبار علماء الشيعة السعوديين" لاعتقالات ومضايقات، بحسب وصفه، وقال: "بناءً على الأخبار الموثوقة، فإن السلطات شددت إجراءاتها ضد المسلمين الشيعة في السعودية، عبر إطلاق مؤامرة جديدة، باسم الخلايا الجاسوسية."

وقال رجل الدين الشيعي إنه "على حكام آل سعود أن يدركوا بأن الشيعة في هذا البلد ليسوا لوحدهم، ولاشك أن شيعة العالم وسائر المسلمين، لن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال هذه المؤامرة"، مشيراً أيضاً إلى ما وصفه بـ"سوء معاملة" الحجاج الإيرانيين من قبل السلطات السعودية.

كما لفتت الوكالة الإيرانية إلى أن جماعة تطلق على نفسها اسم "ائتلاف الحرية والعدالة" في السعودية، دعا الشعب إلى المشاركة الواسعة في المسيرة الجماهيرية لنصرة الشيخ النمر، تحت شعار "النمر ورموز الحرية"، والتي من المقرر أن تنطلق بمدينة "القطيف"، شرقي المملكة، مساء الخميس.

 

إلى الصحافة والرأي العام

1. بتاريخ 2 نيسان الجاري وفي ساعات الصباح بدأ جيش الاحتلال التركي بحملة تمشيط في محيط القاعدة العسكرية ألمون التابع لقضاء قلابان بولاية شرناخ الكردستانية، وانسحب العدو قواته في تمام الساعة العاشرة صباحاً من المنطقة، وكذلك بتاريخ 3 نيسان الجاري وبدعم من مروحتي هليكوبتر من نوع كوبرا و200 جندي بدأ الجيش التركي بحملة تمشيط في قمة ألمون، وفي ساعات المساء انسحب العدو قواته من المنطقة دون تحقيق آية نتيجة، وأيضاً قبل وبعد حملة التمشيط قام العدو بفعاليات الكشف بواسطة الطائرات الجاسوسية بدون طيار في المنطقة، وحتى ساعات الصباح من يوم 4 نيسان الجاري أستمر جيش الاحتلال التركي بفعاليات الأستكشاف في المنطقة.

2. من تاريخ 2 وحتى تاريخ 4 نيسان الجاري قام جيش الاحتلال التركي بفعاليات الاستكشاف والاستطلاع بواسطة الطائرات الجاسوسية بدون طيار في مناطق قنديل، حفتانين وزاب.

4 نيسان 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 15:35

آلاف الأكراد يحتلفون بعيد ميلاد أوجلان

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

احتفل أكثر من 20 ألف شخص الخميس بعيد الميلاد الرابع والستين للزعيم الكردي المسجون عبد الله أوجلان الذي كرر بعد أسبوعين على دعوته إلى وقف إطلاق النار، رغبته في انهاء النزا ع مع تركيا.

وغنى أنصار حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، الذين تجمعوا منذ مساء الأربعاء في قرية أومرلي مسقط رأس اوجلان جنوب شرق البلاد، ورقصوا حتى وقت متأخر من ليل الاربعاء الخميس ودعو إلى الإفراج عنه وهم يهتفون "الحرية لأوجلان".

وفي رسالة وجهها من سجنه وتليت أمام الحشد، رأى أوجلان ان "فرصة إحلال سلام مشرف أصبحت واقعية اليوم أكثر من أي وقت مضى".

وتحدث عن "نهضة" أكراد تركيا الذين يقدر عددهم بين 12 و15 مليون نسمة من أصل سكان تركيا البالغ عددهم 75 مليون نسمة.

وقال "على الجميع أن يعرفوا أن حياة جديدة توهب لنا. آمل الا تراق أي قطرة دم خلال هذه العملية".

واستؤنفت الاحتفالات صباح الخميس.

وخلافا للسنوات الماضية، لم تتدخل قوات الأمن التركية لتفريق آلاف الاكراد الذين قدموا من أومرلي من أجل التعبير عن دعمهم لزعيمهم.

ولد أوجلان في عام 1949 في هذه القرية الواقعة في محافظة صانلي أورفة ويمضي منذ 1999 عقوبة بالسجن مدى الحياة في جزيرة - سجن إيمرالي في بحر مرمرة في مكان غير بعيد عن اسطنبول.

الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 15:12

أوجلان: السلام بات أقرباً من أي وقت

روها ..فرات نيوز - ارسل قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان مع وفد حزب السلام والديمقراطية رسالة خاصة بمناسبة يوم ميلاده للسائرون الى "أمارة"، حيث توجه صباح اليوم وفد حزب السلام والديمقراطية المؤلف من الرئيس المشترك للحزب صلاح الدين دمير تاش والبرلمانيين بروين بولدان وسري سريا اوندير، الى جزيرة امرالي من اجل اللقاء مع قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان.

نص الرسالة التي ارسلها اوجلان

الاصدقاء الأعزاء

شعبنا العظيم

الرفيقات اللاتي يحينا الحياة كل يوم من جديد

رفاقي الشبان الذين يرفعون من سوية النضال

ارسل بسلامي اليكم جميعا

قبل أي شيء أقول لعشرات الآلاف الذين توجهوا الى أمارة لتهنئتي في يوم ميلادي، شكرا جزيلاً، وأقدم لكم من قلبي ودي

في مثل هكذا يوم بشراتي التي اقدمها لكم، هي أن ظروف السلام وامكانية تحقيقه باتت أكبر وبات أقرباً من أي وقت ، هذا اهم شيء نقدمه لشعبنا.

اهمية هذا اليوم أكثر مما هي شخصية، فهي تتعلق بميلاد شعب، وانا على معرفة بأنكم تعرفون هذا الشيء على حقيقته.

انا ادخل في سنة الـ 65 الشي الذي وقع على عاتقي قمت به، والآن الدور الكبير يقع على شعبنا.

وأعتقد بأنني اتممت واجبي باحترام كبير لكم، أما الآن الواجب والمهمة تقع على عاتقكم، وأنا على يقين بأنكم كيف قمتم بواجبكم في الماضي، ستقمون به من الآن وصاعداً بشكل لائق.

الى كل  فقير، غني ، امرأة، رجل، كهل، انادي أي شخص أن يهتموا لهذه المرحلة وأن يسيروا وفقها لإنجاحه.

ويجب أن يعلم كل شخص بأنه من الآن وصاعداً ستكون هناك حياة مختلفة، وأتمنى عند تقدم هذه المرحلة أن لا تسال أي نقطة دم، وأن لا يقصو أي أحد على الآخر، وأن ينضم كل شخص لهذه المرحلة بعشق، والدور الأكبر يقع في تقدم هذه المرحلة على عاتق شعبنا.

يجب على المرأة ان تخطو خطواتها بعيش حقيقي، وهي على علاقة بهذا اليوم، ومن أجل أن أؤسس حياة حرة للمرأة قمت بالكثير من المحاولات وما زلت أحاول لتوفير الفرص من أجل توفير حياة حرة لمرأة قوية بلا حدود.

انا في وضع جيد، وسأكون كذلك حتى نفسي الأخير.

مرة أخرى ارسل بسلامي الصادق اليكم جميعاً

3 نيسان 2013

سجن امرالي

عبد الله اوجلان

الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 15:05

بنادق حزبيةْ .. محمد أوسكي

قصيـــــــــــــدتان
(بنادق)
بنادق حزبيةْ
بلا قضيةْ
ولا وطنْ
.. تقمعنا
باسم الحريةْ
وتفرضُ علينا
باسم الديمقراطية
عبادة وثنْ
هو الوطنْ
والقضيةْ

(اعتراف)
عذرا .. جكرخوين
سجنك اصدقُ
.. من حريتنا
وليلك أصدقُ
من هذا النهارْ
من قال إننا أحرارْ؟
وإننا ثوار
انتصرنا على الفاشيين
وطردناهم من الدارْ؟
إننا نكذبُ
في الليل والنهارْ
نكدسُ الذهب
والفضة
والعارْ

خاص بصوت كوردستان: نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية بالفارسية على الفيسبوك وعدد من القنوات التلفزيونية الايرانية منها بارس وانديشه ورها إعلان  زعيم الزاردشتية الجديدة في العالم السياسي والإعلامي الايراني البارز " سيافش أوستا "  أن السيد نجاح محمد علي رئيس تحرير الشؤون الإيرانية في قناة العربية ومقرها بدبي تعرض لعملية إغتيال خفية فاشلة.

وأوضح سيافش أفيستا في مؤتمر صحفي عقده  الاسبوع الماضي في باريس  ونشر على نطاق واسع في الاعلام الايراني بالفارسية أن " نجاح محمد علي كان قد " تلقى خلال الأشهر الماضية تهديدات علنية بالقتل من قبل أصوليين ( مقربين من النظام الحاكم في إيران ) كما أنه تم إنشاء الكثير من الصفحات المناوئة لَهُ في الفيس بوك هددت بقتله واسرته مالم يترك قناة العربيّة .

و أكد " أفيستا " أن " نجاح محمد علي  قد أجرى قبل أسبوع من تدهور حالته الصحية المفاجئة  تحاليل و فحوصات خاصة أكدت أنه بصحة جيدة و أن قلبه لا يعاني من أية مشاكل , إلا أنه في الثالث عشر من مارس / آذار الماضي تعرض السيد نجاح محمد علي إلى جلطة قلبية حادة جداً مفتعلة كادت تقتله حيث أجرت له عملية سريعة لفتح اثنين من شرايين القلب كاد الأطباء أن يفقدونه حيث توقف قلبه عن الخفقان واستخدمت الصدمات الكهربائية لإعادته للحياة .

وبحسب مصادر مطلعة فان عملية ثانية أجريت للسيد نجاح محمد علي لفتح شريانين آخرين للقلب ، وكتب بعض المهددين له على الفيسبوك وصفحات التواصل الاجتماعي الأخرى وجريدة  " صوت " الأليكترونية التي نشرت مقالاً من اعدادها عن التهديدات الموجهة للخبير الأشهر بالملف الايراني ، أنها رسالة له لكي يسارع الى ترك قناة العربية قبل موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو حزيران القادم .

و يعرف السيد نجاح محمد علي بأنه يتطرق في تقاريره الموضوعية المتنورة للشأن الإيراني بحيادية وينشرها على الصعيد العالمي , كما انه أعد تحقيقاً وثائقياً مصوراً عن تحول ابرز قادة النظام المسؤول عن الانتخابات الرئاسية الماضية المثيرة للجدل كامران دانشجو الى النصرانية وانه اصبح وفق مقاييس النظام مرتداً عن الاسلام بما أثار حنق وغضب تيار الحجتية المسيطر على الوضع في ايران. وأعد السيد نجاح محمد علي فيلماً وثائقياً حول مشروع السيد " أفستا " الإعلامي والزاردشتية الجديدة المنتشرة في ايران و الذي بلغت تكلفته نصف مليون دولار , مما أثار غضب التيارات الاصولية المتطرفة في كل من السعودية و إيران على السواء.

وأشار أفيستا الى أن المخابرات الايرانية اغتالت الشهر الماضي بهذه الطريقة اثنين من المعارضين الايرانيين في الأراضي الفرنسية وأعلنت الشهر الماضي أيضاً على لسان وزير المخابرات حيدر مصلحي أن وزارته ألحقت ضربة قاسية  بـ 600 صحفي في العمليات الأخيرة التي إستهدفت عدداً من الصحفيين الإيرانيين في إيران و خارجها. و حسب ما ورد على لسان " مصلحي " فإن 150 صحفياً من هؤلاء كانوا يقومون بالتنسيق مع وسائل إعلام أجنبية. و حسب وكالة الأنباء الرسمية ( إيرنا ) فإن " مصلحي " قال: إن وزارته ألحقت ضربة قاسية بمجموعة مشكلة من 600 صحفي 150 منهم كانوا ينشطون في إيران و الباقي خارج البلاد كانوا ينشطون مع وسائل إعلام أجنبية معادية للنظام.

و أضاف إن بعض العناصر التابعة لوسائل الإعلام التابعة لوسائل إعلام محلية كانت تتعاون مع قنوات تلفزيونية معادية للثورة الإسلامية, موضحاً: إن إنشاء عدد من القنوات التلفزيونية المختلفة المعادية للثورة الإسلامية خلال السنوات الأخيرة كانت تنشط  من خلال برامج تحليلية و لقاءات صحفية مع هؤلاء الصحفيين كانت تدار من قبل القوى الإستكبارية من أجل تجنب إحداث أي صدام بين المسلمين وجبهة الإستكبار العالمي. وقال " مصلحي " أن الهدف من وراء إعتقال الصحفيين هو منع إندلاع فتنة جديدة تسبق الإنتخابات الرئاسية المقرر إجراءها في يونيو / حزيران المقبل و أضاف: إن جدول برامج هؤلاء الصحفيين ووسائل الإعلام التي يتبعونها كان يهدف من خلال الهجوم الذي يتعرض إليه مرشد الجمهورية الإسلامية و تضخيم المشاكل التي تمر بها البلاد وإفتعال الأخبار و الأزمات غير حقيقية, إلى إضعاف الثورة الإسلامية.

و الجدير بالذكر أن وزير الإستخبارات الإيراني " حيدر مصلحي " قد أشار إلى أن هذه العمليات قد تمت بتعاون مع عدد من الصحفيين والإعلاميين الموالين للنظام.

https://www.facebook.com/USAdarFarsi?filter=2

http://www.libvoice.net/articles/view/thread/id/37655

شفق نيوز/ قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني "صديقه" ولا توجد خلافات شخصية بينهما، لافتا الى ان الوزراء الكورد في حكومته يتمتعون بعطلة نوروز ولم يبلغوا عن مقاطعتهم للحكومة.

وذكر المالكي في مقابلة مع فضائية افاق التي يملكها تابعتها "شفق نيوز"، "ليست لي زيارة قريبة لاقليم كوردستان، وهذا لا يعني انه لا رغبة لي بزيارة الاقليم الذي هو جزء من العراق".

واضاف "بارزاني صديقي منذ 30 سنة، ولا توجد مشكلة بيننا بل هناك اختلاف برؤيتنا لبنية الدولة، والخلافات ليست في مجال النفط فقط، والحلول لجميع الخلافات تكمن في الحوار والدستور".

وشدد على ان "المشكلة مع بارزاني ليست شخصية ولا حزبية ولا بين العرب والكورد ولا بين السنة والشيعة، بل هي نزاع على ضوابط وينبغي الركون الى الدستور للتوصل لحلول".

وبخصوص مقاطعة الوزراء الكورد لحكومته، اوضح المالكي ان "الوزراء الكورد لم يبلغوا الحكومة بمقاطعتهم، بل هم في اجازة نوروز".

وبيّن ان "الوزير ليس مستقلا بوزارته، بل هو مرتبط بمجلس الوزراء، والحكومة ستستمر، وساكلف وزراء بدلاء من نفس الكتل او المكونات في حال مقاطعة الحكومة ومن أي كتلة كان الوزير المقاطع".

ولفت الى ان "هناك اشكالية بين بعض المحافظات وبين المركز، والنظام الفدرالي ليس من السهل ان تنساق معه النفوس"، منوها الى ان "الفدرالية لا تعني عدم الوحدة الوطنية وعدم وحدة العراق، وما دام الكورد جزءاً من العراق فالجميع ملتزم بالدستور الذي ينظم الحياة".

وبين "نحن نؤمن بان الحلول للخلافات مع الاقليم تكون عبر الحوار وليس بالتحشيد والصيحات للاقتتال، وهذا الاسلوب ينبغي ان يكون من الماضي".

وتابع "على الاقليم ان يلتزم بالدستور وعدم التجاوز عليه، وان عدم الالتزام بالدستور سيفتح علينا مشاكل لا مصلحة لاحد فيها".

وكان الكورد قد علقوا حضورهم اجتماعات في الحكومة والبرلمان احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي واقرار الموازنة المالية للبلاد.

وجاء إعلان إقليم كوردستان في إطار اجتماع عقد بين رئيس الإقليم مسعود بارزاني والوزراء والنواب الكورد في بغداد.

خ خ/ ك هـ/ م ف

صوت كوردستان: بعد الاتصال السري الذي جرى بين مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان و كوسرت رسول علي و نشرته في حينه صوت كوردستان، بدأت نتائج هذا الاتصال السري تأتي بثمارها.

فحسب خبر نشره موقع (سبي) قام البارزاني بمنح كوسرت رسول علي النائب الأول للطالباني و نائب رئيس الإقليم حق التوقيع كنائب لرئيس الإقليم بعد أن كان محورما منه طوال الفترة الماضية. كما أن البارزاني قام بضم فوج من القوات التابعة لكوسرت رسول علي الى وزراة البيشمركة و دفع رواتبهم.

يأتي منح هذه الصلاحيات لكوسرت رسول علي و دفع رواتب بعض بيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني بعد موافقة الجناح الموالي للبارزاني في صفوف حزب الطالباني على زيادة مدة بقاء البارزاني كرئيس لإقليم كوردستان.

يذكر أنه في الاجتماع الأخير لحزبي البارزاني و الطالباني تم التطرق الى أنتخابات برلمان الإقليم و لكن لم يعلن الطرفان موعد الانتخابات الرئاسية في الإقليم في أشارة واضحة لعدم أقامة تلك الانتخابات في موعدها المقرر. يأتي هذا التغيير في مواعيد الانتخابات في وقت جرت فيه الانتخابات البرلمانية و الرئاسية السابقة في أقليم كوردستان في نفس اليوم.

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=18437&LinkID=4

المدى برس/ أربيل

نفت رئاسة إقليم كردستان العراق، اليوم الأربعاء، ما نشرته صحيفة مستقلة مثيرة للجدل، بشأن تمويل رئيس الإقليم مسعود بارزاني، للتظاهرات في المناطق السنية بإيعاز من الخارج، وفي حين بينت أن الإقليم كان وما يزال "عاملاً للاستقرار والمصالحة وتقريب المكونات العراقية"، أكدت أنه لم ولن يصبح جزءاً من الصراعات الطائفية، مجددة دعمها للمطالب "الدستورية والقانونية " للمتظاهرين، كـ"حق أساس" للمواطنين العراقيين.

وقال الناطق الرسمي لرئاسة إقليم كوردستان، أميد صباح، في بيان نشره على الموقع الرسمي للرئاسة، واطلعت (المدى برس) عليه، إن "صحيفة هاولاتي (المواطن) نشرت، اليوم، على صدر صفحتها الثانية تقريراً بشأن مظاهرات المواطنين السنة"، مضيفاً أنه "قبل كل شيء نعلن بأن كل ما ورد في التقرير المذكور هو بعيد عن الحقيقة ولا أساس له من الصحة وننفيه بشكل قاطع".

وأوضح صباح، في بيانه، "كما هو معروف لدى الجميع، فان لإقليم كردستان إرادته السياسية والسيادة ولا يتلقى التوصيات من أحد"، لافتاً إلى أن "إقليم كردستان كان وما يزال عاملاً للاستقرار والمصالحة وتقريب المكونات العراقية".

وذكر الناطق الرسمي، بحسب البيان، أن "رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني والقيادة السياسية الكردستانية، أعلونا مراراً وبكل صراحة، أن إقليم كردستان لم ولن يصبح جزءاً من الصراعات الطائفية بين المكونات العراقية"، وتابع ومع كل ذلك "أعلن عن دعمه للمطالب الدستورية والقانونية للمتظاهرين كحق أساس للمواطنين العراقيين".

واستطرد الناطق الرسمي لرئاسة إقليم كوردستان، أميد صباح، في بيانه، "كنا نأمل أن تتعامل وسيلة إعلامية كردية كصحيفة هاولاتي، بمهنية في عملها الإعلامي، بدلاً من أن تعطي صورة مخابراتية عن نفسها وتلجأ إلى أشياء مجهولة لا أساس لها"، داعياً الصحيفة لأن "تعتمد على المصادر النابعة من إرادة الشعب الكردستاني والمواقف الرسمية والمشتركة للأطراف السياسية الكردستانية".

يذكر أن رئاسة إقليم كردستان العراق، أعلنت في (الـ30 من ديسمبر 2012 المنصرم)، عن مساندتها "للمطالب الدستورية المشروعة للجماهير المنتفضة"، داعية القوى السياسية وخاصة التحالف الوطني، إلى الاسراع بمعالجة الأسباب التي أدت لخلق هذه الأوضاع، مبدية الاستعداد لتقديم كافة المساعدات لإيجاد حلول أساسية للوضع الراهن.

يذكر أن صحيفة هاولاتي أصدرت عددها الأول في تشرين الثاني من عام 2000 وتعد أول صحيفة أهلية تصدر في الإقليم بشكل أسبوعي وتحول إصدارها الى يومين في الأسبوع قبل ثلاثة أعوام، وهي معروفة بما تنشره من مواد "مثيرة للجدل" أكسبتها شعبية كبيرة داخل الإقليم، مثلما عرضتها للكثير من الإشكالات القانونية، ونشرت في تقريرها الذي ردت رئاسة الاقليم عليه أن إقليم كردستان العراق يقوم بدعم التظاهرات السنية بطريقة غير مباشرة بإيعاز من الخارج.

وتشهد المحافظات ذات الغالبية السنية تظاهرات منددة بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي، منذ (الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم)، تطالب بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات، وإطلاق سراح الأبرياء منهم، وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة، وعلى الرغم من انها جاءت على خلفية عملية اعتقال عناصر حماية العيساوي فإن أهالي المحافظات الغربية والشمالية كانوا وعلى مدى السنوات الماضية قد تظاهروا في العديد من المناسبات ضد سياسة الحكومة الحالية وإجراءاتها بحقهم، وأدى "حوار الطرشان" بينهم وبين الحكومة إلى تصاعد مطالبهم حد إسقاط رئيس الحكومة نوري المالكي وتعديل الدستور.


السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر ائتلاف دولة القانون، الأربعاء، ان قانون تحديد الرئاسات الثلاث يستهدف شخص رئيس الوزراء نوري المالكي، مؤكدا انه سيتقدم إلى المحكمة الاتحادية للطعن بهذا القانون بعد نشره في جريدة الوقائع الرسمية.

وقال النائب عن الائتلاف احمد العباسي في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "ائتلاف دولة القانون سيقدم خلال الأيام المقبلة طعناً بقانون تحديد ولايات الرئاسات الثلاثاء كونه مجحفاً، على اعتبار ان الدستور لم يحدد سوى ولاية رئيس الجمهورية فيما ترك الباب مفتوحاً لرئيسي الوزراء والبرلمان".

وأضاف العباسي ان "هذا القانون يستهدف شخص رئيس الوزراء نوري المالكي، لان جميع الأنظمة التي تعمل بها الدول الديمقراطية لم تقيد رئاسة الوزراء بعدد من الولايات"، مؤكدا ان "هذا القانون يمثل مخالفة للدستور".

من جانبه، قال الخبير القانوني عبد الرحمن جلهم في حديث "السومرية نيوز"، ان "اقتراح قانون تحديد الولايات الثلاث من قبل البرلمان مخالف للدستور كونه لم ينص على تحديدها"، مضيفا "إذا أراد البرلمان ان يحدد الرئاسات الثلاث فعليه ان يعدل الدستور وتعديل الدستور يتطلب إجراء استفتاء".

وأكد جلهم ان "جميع الكتل السياسية يحق لها الاعتراض على هذا القانون".

وصوت مجلس النواب في (26 كانون الثاني 2013) على مقترح قانون تحديد ولايات الرئاسات الثلاث، بغياب نواب ائتلاف دولة القانون.

و حذر النائب عن التيار الصدري  جواد الشهيلي في (13 اذار 2013)، من نوايا "سيئة ومبيتة لدى الطامعين برئاسة الوزراء" للالتفاف على قانون تحديد ولايات الرئاسات الثلاث، مشيراً إلى أن "الجهلاء من الدكتاتوريين يحاولون الطعن بالقانون".

وتحدد المادة 72 من الدستور ولاية رئيس الجمهورية بأربع سنوات، ويجوز إعادة انتخابه لولاية ثانية فقط، لكنه أطلق ولاية رئيسي الحكومة والبرلمان من غير تحديد الأمر الذي طالبت معه كتل سياسية بجعلهما اثنتين أيضا أسوة برئاسة الجمهورية.

السومرية نيوز/ بغداد
حمل نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، الخميس، الحكومة التركية مسؤولية  عمليات تهريب النفط من إقليم كردستان، معتبراً أن سماح الجانب التركي لعمليات التهريب يتناقض مع مبادرة الشفافية الدولية.

وقال الشهرستاني على هامش الاحتفالية حصول العراق على العضوية الكاملة في المبادرة الشفافية الدولية إن "الحكومة التركية تتحمل المسؤولية الكاملة مع جميع الشركات المشاركة في عملية التهريب للنفط الخام من إقليم كردستان"مبيناً أن "اخراج أي كمية من النفط الخام إلى خارج العراق بدون علم حكومة المركز يعتبر تهريبا".

واعتبر الشهرستاني أن "سماح الحكومة التركية لعمليات التهريب يتناقض مع مبادرة الشفافية الدولية".

وكان الشهرستاني أكد، أمس الأربعاء (3 نيسان 2013 )، ان التقارير الصادرة بشان الانتاج والصادرات النفطية العراقية غير كاملة بسبب الكميات الانتاج النفطية التي تهرب من الاقليم الى خارج العراق، فيما أشار إلى أن تاثيرها السلبي على موازنة العراق العامة.

وكشف رئيس الحكومة نوري المالكي، في (17 نيسان 2012)، أنه حاول منع تهريب النفط من الآبار في إقليم كردستان إلى خارج البلاد، ولكنه أكد أن "معركة" مع قوات حرس الإقليم كادت أن تقع بسبب تلك المحاولة، داعياً إلى اتباع الأسس والأصول الدستورية في استثمار الثروات النفطية.

وسبق وأن حذرت وزارة النفط العراقية، في 13 آذار 2012، من خسائر كبيرة في الخزينة العامة للدولة بسبب تقليص إقليم كردستان صادراته النفطية، ولفتت إلى أن حكومة الإقليم تصدر حالياً 65 ألف برميل يومياً، مطالبة إياها بالوفاء بالتزاماتها التي قطعتها بشأن تصدير 175 ألف برميل يومياً والتي وضعت على أساسها الموازنة العامة للبلاد لعام 2012.

يذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن عقود الإقليم مع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط وقانون النفط والغاز ما تزال عالقة، وقد بدأ الإقليم في (الأول من حزيران 2010) بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكنه سرعان ما توقف من جراء تلك الخلافات، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً، إلا أنه استؤنف مطلع شباط من العام 2011 الماضي، على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد على أن يصدر الأول مائة ألف برميل يومياً.

الحضور في باب العالي امر يجب تنفيذها ؟الركوع امام عتبة باب العالي فخر لنجرفان وشموخ دائم في حضرة باب العالي ,حمل اكاليل الورد الى قبر اتاتورك واجب مقدس لا يمكن استغناء عنها (وترك مقابر شهدائنا )؟الغنوع لاجل الدولارات وتهريب النفط من خلال انابيب او صهاريج النفط من اوليات مسعود ونجرفان ؟؟انهما توأمان مع الدولارات وجمعها في بنوك نمسا وامريكا والمانيا ,ام الشعب الكوردي الى جهنم وباس المصير في نظر هولاء العبيد لاوردغان ؟؟مصالح المالية فوق كل شىء لا يمكن المساس بها .(مادة 140 والمناطق المتنازعة عليها حبر على الورق وشعار عند الحاجة ).اصبح اليشماخ الذي تحت قدم برهم لا قيمة لها طالما برهم يساندهم ويقف الى جانبهم ؟؟قدسيتها (اليشماخ )فقط يكون على الفقراء والطبقة المسحوقة ؟ ويباح قتله ؟قدسية الثورة وتضحيات العشرات لا قيمة لها الان بنظر مسعود ونجرفان بقدر ارضاء الباب العالي وعدم حرمانهم من تهريب النفط وكذلك غلق

بوابة ابراهيم خليل البوابة التي يتنفس من خلالها جشع الدولار مسعود ونجرفان ؟
في زيارته الاخيرة واثناء تقديم الولاء والطاعة لاحفاد اتاتورك ؟صدرة اوامر لنجرفان بزيادة الرواتب للاحزاب الموالية لتركيا ,والتي تعمل لصالح الباب العالي ,وسوف يزداد عدد الوزراء في المرحلة القادمة (انها اوامر لا طلب من قبل اوردغان ),وبذلك الف عين لاجل عين تكرموا ,,تم زيادة المنح للاحزاب التركمانية ’وشملة المكرمة الحزب الشيوعي الكوردستاني ..للاسف اصبح كوادر حزب الشيوعي الكوردستاني وعلى رأسهم كمال شاكر وحيدر الفيلي موظفون وليس كوادر حزب لدى نجرفان .وتركوا السياسة والتنظيمات ؟؟اما زيادة الاحزاب الاسلامة اصبح شمولهم  واجب ولا يمكن تهميشهم بهذه الطريقة ؟استطيع ان اقول الانتخابات على ابوابها ,بدلا من دفع الرشاوي للافراد (وهذا سوف يحدث لا مجال فيها )اقصر طريق ارتشاء الاحزاب الهيكلية  والمشاركة في السلطة ,وهم تحت بند (نحن موافقون )لا جدال على خطابكم السياسي .سيروا ونحن من ورائكم طالما لا تبخلوا علينا بالمال والسيارات وقطع الاراضي وبنائها لنا ؟؟
للاسف اقولها حتى الاحزاب التي كانت تامن بالديمقراطية ورفاه الشعب والثروات كوردستان ملك للجميع ,اصبحت تحت شعار كل شىء  تحت امرة مسعود ونجرفان ..ولا مانع لديهم يخرجون امام البرلمان ويكونون اول الدعاة لاستمرار مسعود للولاية الثالثة والرابعة والخامسة ..وبعدها يسلم الراية الى الابن المدلل ملا مصطفى كما هو مخطط له ؟؟
تبا لكم وتبا للعبودية وتبا للغنوع والسكوت وتبا لشعب يرتضي بالظلم وامامه الظالمون يستغلونهم بابشع الصور ؟؟في زمن المرحوم عبد الكريم قاسم .زادة البانزين فلس واحد ؟؟تكالبت عليه الاصوات النكرة ..وخرجت المظاهرات واحرق البانزينخانات ؟حتى البسطاء الناس شاركوا لا للدوافع السياسية وانما الاقتصادية ..لا اعلم لماذا السكوت امام جشع نجرفان وهو رئيس الوزراء .؟امام زيادة سعر مشتقات النفطية بكاملها ؟ وهم يبيعونها الى اثيل النجيفي ويصدونها الى الخارج ونحن بامس الحاجة لها ؟اين تصريحات العبد وخادم ال مسعود اشتي هورامي ..ولماذا السكوت لغلاء البانزين ؟؟مجرد عبورك الى التون كبري ؟يتغير سعر البالنزين الى اكثر من نصف ؟؟اذا اين مشتقات التي يتم تصفيتها كما يقول اشتي الهورامي الهرم ؟؟حالة واحدة يتم تصفيتها ويتم بيعها لصالح نجرفان وبطانته فاضل الميراني وزعيم علي وووووالخ؟؟اني متاكد لو خرج شاب واحد يقول لا لهذا الغلاء يكون مصيره الموت والاعدام وبتهم بلارهاب ..واذا خرجت الجماهير عن بكرة ابيها وتقول لا ,سوف تقمع وبرصاص وقرباج اسايش والامن والزيرفاني ..ولكن نجد 100%مخرج لانهاء السلطة البرزانية ,,حتى لو وقع الشهداء وتسيل دمائهم قربانا لتحيق الاهداف السامية ..
قالها عضوا مكتب سياسي ووزير السابق محمد قادر وهو بارتي ومامن بها ..بان احفاد ملا مصطفى يعشون في بعبوعة الرغاء والترف والبرجوازية ,ويسرقون اموال الفقراء والبسطاء وعوائل الشهداء ؟؟كتبت الاخت نارين الهيركي حولة صحوة الوطنية ؟؟اقول نعم يجب ان يكون هناك صحوة وطنية من اصحاب الضمائر ومن جميع الكتل والاحزاب الكوردية ؟؟لاننا نعلم ويعلم الجميع ؟معركة مسعود ليس لاجل رفاه الشعب الكوردي ولا لازدهار كوردستان ولا لخدمة الفقراء وليس له لا ناقة ولا جمل في معركة خاسرة  لمصلحته ليكون ندا لتركيا وقوى الطامعة ؟؟مسعود فقط يريد ويحاول كسب الدولار ورفاه عائلته وارتشاء من حوله ,,ودفع بدون بغل لعناصر الامنية والاسياش والزرفاني لانهم يحمونه ويحمون مصالحه فقط ,,اما الكلام حول القضاء على الفساد والعدالة الاجتماعية والديمقراطية انها حبر وكلام في افاه مسعود فقط .الفساد يزداد كل ساعة والاستغلال في قمتها ؟والاضطهاد الفكري والحريات في اعلى مستوياتها ؟؟ولكن للاسف هناك من يرقص حوله ويمدح سياسته دون تقديم مشورة او نصيحة ..ومثال هولاء كثيرون ؟؟وعلى رأس القائمة الشيوعي والديمقراطي والبرالي فخري كريم .الذي يرقص امامه  وعلى يقاع مسعود ويتملق له ..وكذلك كمال شاكر وحيدر الفيلي ؟وكوسرت رسول وبرهم صالح ومن لف لفهم .وان تاريخ يلعن كل دجال وكل انتهازي وكل من يخدع الجماهير ؟؟

هونر البرزنجي

طلع علينا النائب عن ائتلاف دولة القانون الحاكم «عباس البياتي»في البرلمان العراقي صاحب نظرية استنساخ رئيس الوزراء «نوري المالكي» في حال موته او الاطاحة به (على غرار استنساخ الغربيين لنعجة «دوللي» الشهيرة) باعتباره من نوعية نادرة من البشر ومن سلالة الانبياء والائمة الاطهار، ولد ليحكم ويقود، رغما عن انف الجميع، ليس بغداد فحسب بل العراق من اقصاه الى اقصاه، فهو على غرار «صدام حسين»يتميز بنقاء في الدم وجودة في الاصل والفصل وطهر في المولد والمنشأ، الم ينشأ «المالكي» ويترعرع في مدينة «الطويريج»المقدسة التي استوحى الشيعة منها عادة عريقة من عاداتهم المحكمة المسماة بـ «ركضة الطويريج»، الم يصرح مرارا وتكرارا بأنه «عربي»اصيل، ينتمي الى ارقى العشائر العربية المنتشرة في طول البلاد العربية وعرضها وارفعها مكانة واجودها حسبا ونسبا بالضبط كما كان يفعل «صدام» عندما كان يرجع نسبه الى النبي «محمد» صلى الله عليه وسلم وآل بيته الاطهار! نفس الاسطوانة القديمة تعاد وتكرر باستمرار، وستظل هكذا مادام هناك نية مبيتة لاستغلال الناس والتسلط على رقابهم، مصيبتنا اننا في الدول العربية نؤمن ونصدق هؤلاء الدجالين ونضع رقابنا تحت سيوفهم البتارة التي لا ترحم، الغربيون يستنسخون الحيوانات من اجل مصلحة الانسان والارتقاء بمجتمعاته بينما نستنسخ نحن الطغاة لتدمير البشرية وتلطيخ سمعتها، المهم بعد ان بشرنا هذا النائب عن دولة القانون باستنساخ «المالكي» طلع علينا بنظرية جديدة لا تقل غرابة وعبطا عن نظريته «الاستنساخية» الانفة الذكر، فقد صرح لوسائل الاعلام ؛ ان ما يجري من قتل وارهاب وسفك لدماء الابرياء واستهداف الناس بالمفخخات والعبوات الناسفة والسيارات الملغمة في العراق ؛ يتحمل وزره الشعب العراقي وحده وليس الجهات الامنية التي اوكلت اليها مهمة الحفاظ على البلاد كما هو الشائع في كل بلدان العالم، ولا «المالكي» باعتباره قائدا عاما للقوات المسلحة ووزيرا للداخلية والامن الوطني ومديرا للاستخبارات والمخابرات العامة وكالة، ولا «البياتي» نفسه باعتباره عضو اللجنة الامنية في البرلمان، بل المسؤول الاول والاخير هو المواطن العراقي بسبب تقاعسه عن تقديم «المعلومات المطلوبة عن الارهابيين للجهات الامنية!!»، يعني يريد السيد النائب من الشعب ان يقوم بدور المخبر السري ويقدم لسيادته تقاريره اليومية عن الارهابيين والعمليات التي يقومون بها والا اتهم بانه هو المسؤول عما يجري للبلد من جرائم، ومادام المواطن العراقي هو المتهم الحقيقي والمحرض الاول على قتل نفسه و تحويل حياته الى جحيم لا يطاق وفقا لمزاعم السيد النائب وليس «المالكي» واجهزته الامنية، فان على المحاكم القانونية المختصة ان تصدر امرا قضائيا بالقبض على هذا «المواطن» ومحاكمته بتهمة الارهاب وتطبيق المادة 4 من قانون الارهاب عليه، وطبعا نتيجة المحاكمة معروفة سلفا للجميع وهي الاعدام شنقا حتى الموت. وقد يصل الحكام الجدد الى قرار من هذا النوع في يوم من الايام ويقدمون على محاكمة الشعب المسكين، ولكن بعد ان ينزلوا عليه صنوفا من العذاب اليومي ويجرعوه كأس الذلة والهوان ويحاربوه في عيشه وماله وممتلكاته.. في ظل حكمهم «غير الرشيد» لم يعد شيء في العراق يبشر بالامل، الاوضاع في ترد مستمر، الاقتصاد ينهب والخدمات الاساسية منعدمة تماما، البطالة على اوجها وخط الفقر في ارتفاع مستمر، لا توجد كهرباء والمياه الصالحة للشرب شحيحة في كثير من المحافظات، والآثار المدمرة للصراعات السياسية والطائفية بين الفرقاء والكتل والمكونات على تقاسم السلطة ونهب الثروات بادية على الاوضاع في البلاد، وبعد كل هذه الاخفاقات الصارخة للحكومة الطائفية الفاشلة وعجزها عن توفير الامان والاستقرار للمجتمع العراقي على الرغم من امتلاكها لمليون عنصر امني وتخصيص 16 مليار دولار من موازنة هذا عام 2013 لتجهيز وتدريب قواتها الامنية، بعد كل هذا يأتي نائب في البرلمان ليضع مسؤولية ما وصلت اليه البلاد من مآس على عاتق المواطن العراقي المطحون ! ويتهمه بالتقاعس والاهمال، بينما يبرئ ساحة اللصوص والمفسدين وأمراء السوء ويجد لهم اعذارا!!.. الا يدعو هذا الى الرثاء؟

في البدء علينا ان نقر أن حق الانتخاب في الديمقراطية هو حجر الأساس فيها. لأنه الوسيلة التي تمنح الشرعية للحاكم أو لإدارة المؤسسات لخدمة الشعب.
أن استعمال حق التصويت هو البذرة الاساسية والمساهمة في بناء الديمقراطية وأكثرها تأثيرا على مستقبل الحكم. المهم أن يتجه إلى صناديق الاقتراع أكبر نسبة من المواطنين لاختيار من يمثلهم لتسيير دفة الحكم. ولكن الكثرة من الناس ليست دائماً كافية للمساهمة في بناء هذه الديمقراطية، هناك كذلك نوعية التصويت. بما أنه يمكن أن ينتج عن الانتخابات تغييرات جذرية قد تقدم أو تؤخر البلاد. لذا من الحكمة والواجب الوطني الإطّلاع اللازم على البرامج المعروضة من الأحزاب ومرشحيهم لاختيار الأفضل منهم عن معرفة ، ومدى تطابق هذه البرامج مع الواقع ، ومدى ما قدمه هولاء المرشحون في دوراتهم السابقة ان كانوا اعضاء سابقين ، علينا ان نقف عند هذه النقطة لنوجه السؤال التالي ،،، ماذا قدمتم وهل يمكن ان نطبق قاعدة ( المجرب لايجرب ) .
أن الاستخفاف بحق التصويت أو القول المألوف "صوتي الفردي لا يقدم ولا يؤخر  شيء خاطئ ويفرغ الديمقراطية من هدفها الأساسي وهو حكم الشعب بالشعب. والسذاجة والجهل لن يوصلا إلى الحكم إلاّ المنفقين وال الشعب بأقوالهم وشعاراتهم الكاذبة ، ودائما ماكانوا يضحكون ع الذين يتلاعبون بالأصوات بأكاذيبهم وحيلهم وأموالهم لشراء أصوات الناخبين.
..الانتخابات تضع على المحك مستوى الوعي الديمقراطي ومدى تطوره. فوجود رقابة جديّة للترشيح والانتخابات من قبل هيئات مستقلة محلية أو دولية تمنح الديمقراطية مصداقية ومكانة مرموقة في قلوب المنتخبين، مما يؤدي بالمواطن باحترام المساهمة السياسية ويقبل شرعية المرشح المنتخب.
من الضروري الاقتناع بأن الانتخابات وسيلة  لتبلور إرادة الشعب بشكل شفّاف، وليس هدفا بحد ذاته لصالح الأحزاب. الأحزاب هي في خدمة الشعب، وليس الشعب في خدمة الأحزاب كما نراها في كثير من دولنا العربية الديكتاتورية، التي تتظاهر وتجاهر "بديمقراطيتها"  تحت رعاية ملكها أو أميرها أو  رئيسها-الملكي .
لتثبيت أركان الديمقراطية، على الحكومة المنتخبة أن تفي بوعودها التي قدمتها للشعب أثناء الحملة الانتخابية. هذا ينطبق أيضا على كل المؤسسات التي فيها انتخابات. من ضرورات الديمقراطية كذلك الشفافية في تسيير أمور الدولة والحوار الدائم بين الحاكم والمحكوم عن طريق وسائل الإعلام وجملة اتصالات منوّعة مثل حضور المرشح بشكل دوري في دائرته الانتخابية ليعي مشاكل الناس في واقعهم اليومي لتكون قراراته وإجراءاته تمس مصلحة المواطن الفعلية.
الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 11:40

محمود الحفيد البندقية الغاضبة

ياس خضيرالشمخاوي- عثر أحد المنقبين الآثاريين على قبر قديم نُقشت عليه العبارات التالية : أيها الواقف على قبري ، أعلم أنني كنت كما أنت الآن فأفعل شيئا لنفسك وللآخرين قبل أن تتبعني .

حقا أنها رسالة عظيمة تنم عن بعد أنساني وفكر رسالي لم تنل منه عوامل التعرية ولا تقادم الزمن ... فالكلمات الحيّة تبقى مدويّة في أرجاء الكون ...محفورة في ذاكرة الزمن ... تملأ الضمائر والنفوس عطرا وعبقا .

وأن دلت تلك الكلمات فإنما تدل على عظمة صاحبها وأحترامه لرسالته في الحياة ... لذلك يقول الحكماء ؛ قل لي بماذا تفكر و كيف تفكر ؟ ، أقول لك من أنت .

فلا شك أن قيمة ما يشغل بال المرء وأساليب معالجته لقضاياه تعكس واقعه وجوهره الحقيقي ، لذا يعتبر هذا الأستنتاج مؤشر لا يمكن تجاهله في تحليل وتقييم شخصية الإنسان ، وهكذا فأن القياس لا يختلف بالنسبة لأمةٍ أو أيّ شعبٍ آخر .

وعليه فأن الأمة تكون حية بقدر ما تعطي وتقدم ، واثبات وجودها يأتي من خلال تفاعلها مع رسالة الحياة ومعطياتها ، وعدا ذلك لا يمكن أن يكون لها قيمة فعلية ووجود حقيقي بين الأمم ، إذ أن شعبا بلا روح ليس سوى حشد هائل كما يعبر عنه أحد المفكرين .

ولا ينفك الفرد هكذا أيضا ، مرتبط عنوانه وقيمته الفعلية بقيمة أنجازاته وعظمة رسالته في الحياة ، فأما أن يكون أسما خالدا بين الأجيال أو قبرا يسير بين الأحياء ، والناس صنفان كما يقول أحمد شوقي : موتى في حياتهم وآخرون ببطن الأرض أحياءُ .

والأرض بطبيعة الحال مليئة من هذا وذاك ، فيها من يستحق أن تبني له معبدا في قلبك وفيها من لا يستحق أن تذكره على طرف لسانك .

والإشادة بدور أمة أو شخصية معينة تركت لها أثرا وبصمة في الحياة ، هي حاجة إنسانية ملحة وضرورة من ضرورات المعرفة والعدل والقيم العليا ،

بيد أن الحقيقة قد تُطمس أو تُشوّه أحيانا لأسباب عدة منها الجهل والتحاسد والتباغض والتعصب ، وربما تعارض المصالح أحيانا يدعونا لحجب الحقيقة والحياد عنها .

ومهما تعددت الأسباب وتباينت الظروف تبقى الحقيقة بحاجة إلى شجاعة ومروءة وضمير يقظ لكي نستطيع أن نقولها وإن اختلفنا مع صاحبها .

أتذكر أحد ضباط الطليان كيف كان يعتز بشخصية عمر المختار ويدافع عنها وينعتها بما تستحق رغم أختلافه سياسيا وعقائديا مع هذا الرجل .

ومن الماضي القريب كان يروي لنا آباءنا وأجدادنا حكايات من ذاكرة الزمن عن أحد الأشقياء يدعى ( إبراهيم عبدكه الكوردي ) وكيف كان يتحدى الترك والإنجليز ويقتل جنودهم وشرطتهم .

وفي يوم ما أوقف قطارا فأستولى على أسلحته ومعداته وكان في القطار سيدة إنجليزية أستنجدت بشخص إبراهيم فأمر باحترامها وحمايتها وإيصالها إلى دار أقامتها ،

ولما حوصر وألقي القبض عليه ومثل أمام المحكمة ، صدر بحقه حكم الإعدام لتهمته بالقتل والأعتداء على الناس وسرقة أموالهم ، حضرت تلك السيدة وقالت : أستغرب لمحكمتكم كيف تدين رجل شجاع شهم غيور وطني بتهم بعيدة كل البعد عنه .

ورغم عداء حكومتها لهذا الشعب لكنها أجلت الغبار عن الحقيقة وتوسطت لرفع عقوبة الإعدام عنه .

وعن ثائر آخر وبطل دوّخ جحافل الدول ، قالت بريطانيا العظمى ، أنه البندقية الغاضبة ( محمود الحفيد ) تلك البندقية التي كانت ترتعد لها فرائص العثمانيين وتهابها مملكة لا تغيب عنها الشمس .

(( شـهد الأنـام بفضـله حـتى العـدا .. والفضـل مـا شـهدت بـه الأعـداء ))

وكان هذا الرجل أبن المبدأ والعقيدة وأبن الوطن والأرض والشعب .