يوجد 699 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

الفكرة التي أطلقها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الخاصة بإرسال قوات عسكرية عربية إلى سوريا، فكرة لا فائدة منها ولن تتمكن هذه القوات من ممارسة أي دور يتمكن من وقف الدور القمعي الذي تمارسه قوات الجيش التي ما زالت غالبيتها موالية لبشار الأسد، حيث بلغ هذا القمع والقتل مستوى وحشيا لا يمكن الاستمرار في السكوت عليه. والتأكيد بعدم جدوى هذه القوات العربية، ينطلق أساسا من أن نظام بشار الأسد لن يوافق على الفكرة، وفي حالة موافقته ستكون ضمن الشروط التي يضعها كما حدث في موافقته على بعثة المراقبين العرب، وبالتالي سيكون دور هذه القوات كرتونيا ديكوريا لتجميل صورة النظام وتمديد بقائه، لأنّ السؤال المركزي هو: هل ستنسحب قوات بشار الأسد وتترك حماية المتظاهرين للقوات العربية؟ وهل ستقوم القوات العربية بمواجهة جيش بشار والاشتباك معه إذا تعرض للمتظاهرين والمحتجين كما يفعل منذ مارس 2011 ؟. إذا سيكون دور هذا القوات شهود زور كما كان دور بعثة المراقبين العرب، الذين سكت أو تواطأ أغلبهم على القمع الوحشي الممارس ضد الشعب السوري ، كما مارس النظام حسب شهادة بعض ذوي الضمير من هؤلاء المراقبين دورا تمثيليا بسيناريو فاشل أمام هولاء المراقبين. ويكفي ما صرّح به السفير فتحي الشاذلي مساعدُ وزير الخارجية المصري الأسبق، حول عمل هذه البعثة ودور النظام السوري في التعامل معها حيث قال: ( إن السلطات السورية كانت تعترض حرية المراقبين وكانت تماريء وتناور في ادارة زياراتهم خاصة عندما يتجهوا إلى إحدى المدن تخفى الدبابات وتسحب القوات من الشكل المرئي إلى شكل مختبيء وبالتالي أظن أنه حتى التقرير الذي أعده فريق المراقبين لا يمكن أن يكون دقيقا في رفضه للواقع المرير الذي تجرع شعبنا في سوريا مرارته).

 

التذكير بتجربة القوات العربية في لبنان

 

تلك القوات التي اتخذت اسم قوات الردع العربية، وأرسلت إلى لبنان إبان الحرب الأهلية عام 1976 بناءا على طلب الرئيس اللبناني آنذاك سليمان فرنجية، وتكونت من قوات ستة دول عربيه هي: سوريا،لبنان، السعودية،السودان، اليمن الجنوبي،و الإمارات العربية المتحدة. وكانت تتكون من ثلاثين ألف جندي عربي ، خمسة وعشرون ألفا منهم من الجيش السوري، بقيادةالضابط اللبناني سامي الخطيبب الذي كان يوصف آنذاك في الإعلام اللبناني ب ( رجل سوريا في لبنان ). وقد قال عنه مذيع قناة الجزيرة سامي كليب في حلقة برنامج (زيارة خاصة) بتاريخ الخامس والعشرين من أبريل 2009 : " سوريا حافظ الأسد فتحت لسامي الخطيب أبواب القيادة والزعامة في لبنان فهو صار بدعمها قائدا لقوات الردع العربية ووزيرا للداخلية وفي مدارسها تلقى علومه الأولى قبل أن يصبح ضابطا، لا بل أن أصول عائلته تعود إلى إحدى ضواحي دمشق ). وتدريجيا بدأ يتضح أنّ الدور الأساسي لهذه القوات موكول للجيش السوري وبقية الجيوش العربية الخمسة لا حول لها ولا أي دور، فبدأت بالانسحاب احتجاجا، كان آخرها انسحاب القوات السودانية عام 1979 ، فبقيت قوات حافظ الأسد ومن بعده نجله بشار، تحتل لبنان احتلالا فعليا حتى هبّة الشعب اللبناني عام 2005 بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، فخرجت هذه القوات بشكل مخزي للنظام بعد احتلال فعلي للبنان شعبا وأرضا وثروة وسياسة طوال ما يقارب ثلاثين عاما.

 

دورها في سوريا سيكون مختلفا

 

 في الحالة السورية أجزم أنّ غالبية الدول العربية ستعتذر عن إرسال قواتها لتكون في مواجهة عارمة بين جيش بشار وعائلته والشعب السوري، وعدم تمكنها من مواجهة جيش بشار كما تساءلت سابقا، وبالتالي فالفكرة أساسا غير قابلة للتحقيق، وإن تحققت ستكون من قوات الدول المؤيدة لبشار ونظامه مثل السودان والجزائر، وهذا يعني أنّ دورها سيكون ليس شكليا فقط بل داعما لجيش بشار في مواجهة الشعب المنتفض ضده وعائلته وأصهاره الحاكمين منذ 42 عاما فقط لا حسد!!!.

 

إذن ما الحل؟

 

من منطلق حرصي على سوريا شعبا وأرضا ووطنا وثروة، أرى من وجهة نظري أنّ المتاح لوقف إراقة الدماء السورية واستمرار نهب الثروة السورية هما حلان فقط:

 

الأول: هو أن يتحلى بشار الأسد بالحكمة ويتعظ من مصير من سبقوه من طغاة كالقذافي وزين الهاربين بن علي و حسني مبارك وعلي عبد الله صالح وشاوشيسكو، ويعلن فورا تنحيه عن السلطة خلال أسابيع قليلة، يليها تنظيم انتخابات رئاسية جديدة نزيهة كما حصل في تونس، ويتلازم ذلك مع تنحيه و وقف عمل كافة عسكريي وسياسيي العصابة التي تورطت في دماء الشعب السوري واعتقالاته طوال 42 عاما، خاصة ضباط أجهزته الأمنية السياسية والعسكرية التي من الصعب إحصاء عددها، وإلغاء كافة الأجهزة والفروع الأمنية التي كانوا يشبحون من خلاله، ,ايضا الإفراج الفوري عن كافة المخعتقلين منذ عام 1970 ، ومن يتخيل أنّه ثبت من تمّ اعتقالهم منذ 15 مارس 20111 يرقى إلى سبعين ألفا حسب شهادات موثقة من مننظمات دولية. وكذلك لا بد أن يتلازم مع هذا إعادة الأموال المليارية التي نهبتها عائلته و أصهاره (آل مخلوف)، ليعود كل هؤلاء السارقين كما كانوا مواطنين عاديين لا يبقى معهم ولهم إلا ما يتناسب مع رواتب وظائفهم العادية التي كانوا سيتولونها لو لم يكونوا من عائلة الأسد وأصهاره. هذا الحل لو احتكم له بشار الأسد سيبقى في سوريا هو وعائلته معززا مكرما محترما من الشعب السوري، فهو أفضل كرامة له من منظر حسني مبارك وأولاده وهم يقادون للمحكمة مذلولين أيا كان مستوى السجون التي يعيشون فيها، وأفضل من المصير الذليل الذي لاقاه الطاغيتان القذافي وشاوشيسكو رومانيا وهما يستحقان ذلك المصير. إنّ أي طاغية وديكتاتور يتذكر مصير القذافي وحسني مبارك وشاوشيسكو تحديدا سوف يلجأ لهذا التنازل السلمي الذي يحفظ له كرامة وبقاء في وطنه وبين شعبه، وأنا متأكد أنّ بشار الأسد أذا اقتنع بحكمة هذا الحل سيخرج الشعب السوري يتظاهر تأييدا له وتشجيعا على هذه الخطوة التي أعادت للشعب السوري حريته وكرامته وثروته المنهوبة طوال 42 عاما. أنا أتمنى حصول هذا الحل صونا للشعب والوطن السوري، وكي لا أرى مصير بشار الأسد كمن سبق أن ذكرتهم، وصراحة من قلبي أتمنى أن لا أراك يا بشار في ذلك المنظر، ولن تكون وتصل إليه إذا سارعت في تلبية مطالب الشعب السوري التي ذكرتها.

 

الثاني: هو ما لا مفر منه في حالة رفض بشار الأسد الحل الأول، وهو إحالة الملف السوري لمجلس الأمن الدولي ليتخذ القرارات المناسبة لوقف حقن الدماء السورية رغم معارضة النظامين الروسي والصيني المتوقعة، وفي هذه الحالة يمكن لمجلس الأمن الاعتماد على طلب الجامعة العربية بالتدخل الفوري، ولا أقصد من التدخل نفس الطريقة التي تمّ فيها التدخل في ليبيا، فيمكن اللجوء إلى ما يسمى القوة الناعمة حيث يتم فرض حظر جوي وبحري فوق الأراضي وحول المياه السورية يمنع حتى الطيران المدني مما يضيق الخناق على النظام ويمنع أية إمدادات داعمة له. ويترافق هذا مع مزيد من العقوبات الدولية الاقتصادية والسياسية تشمل ما يشبه المقاطعة عبر طرد سفراء النظام الذين يرفضون الانشقاق عنه، وسحب السفراء العرب والأجانب خاصة بعد تصريحات العديد من الدول الغربية أنّ الوضع في سوريا لم يعد يطاق، وكانت آخرها تصريحات وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبييه، وقد لمّحت الولايات المتحدة الأمريكية إلى احتمال إغلاق سفارتها في دمشق، فليتها وكافة الدول الأوربية والعربية وغيرها تسارع لتنفيذ هذه الخطوة التي ستشكل ضربة قاصمة لظهر النظام. وهذا الحل يجب أن يتلازم مع إقامة منطقة عازلة ربما على الحدود السورية التركية لحماية للاجئين والمطاردين السوريين، وهذا سيشجع على مزيد من الانشقاقات في صفوف النظام. وهذا الحل من شأنه اسقاط نظام بشار الأسد والعصابة العائلية الحاكمة مهما طال الزمن الذي حتما لن يطول، لكن عندئذ سيلاقي بشار الأسد وأزلامه إما مصير القذافي أو حسني مبارك أو شاوشيسكو رومانيا، وعندئذ سيصبح اسمه ( شام شيسكو ) كما قال المواطن السوري الدكتور محمد نجيب مراد في قصيدته التي سيقرأها على الجماهير السورية والعربية ليلة مصرع ( شام شيسكو )، ومطلعها:

 

ليس بالموت يشمت الأحرار          إنما مصرع الطغاة انتصار

 

فبأي حل من الحلين السابقين سوف يتحقق انتصار الشعب السوري؟. والفرق أنّ الحل الأول الذي طرحته لن يتصاحب مع مصرع الطاغية (شام شيسكو) بل سيحتفظ باسمه كمواطن سوري(بشار الأسد)، الذي استجاب لمطالب شعبه بعد ظلم وقتل وطغيان وفساد 42 عاما.. وهاهو المجلس الوطني السوري يعمل  في اتصالاته مع الجامعة العربية الآن على التعجيل بإحالة الملف السوري إلى مجلس الأمن. فهل يتعظ بشار الأسد ويقرّر أيا من الحلين أو الإسمين المتاحين سيختار؟.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.dr-abumatar.net

www.drabumatar.com

 

 

 

 

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 22:01

سنت … ين ؟!- شه مال عادل سليم

                                

                                

                                                                                                                    www.shamal.dk


في اجتماع يعد وداعيا لمجلس وزراء اقليم كوردستان اكد الدكتور برهم احمد صالح رئيس حكومة اقليم كوردستان في كلمته يوم امس على ضرورة أن تعمل الوزارات بالحكومة القادمة من أجل رفع الإيرادات مقابل تخفيض النفقات التشغيلية لكي توزع التخصيصات المالية بنسبة أكبر على دعم القطاعات والمشاريع الإنمائية بصورة أفضل، ومن المهم بهذا المجال أن تعمل (وزارة المالية )القادمة على إنهاء مشكلة انقسام الميزانية بين (إدارتي أربيل والسليمانية) ، وأن تعد ميزانية موحدة على مستوى الإقليم كله .....

يذكر أن الحكومة الحالية التي يترأسها الدكتور برهم احمد صالح نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني ستنتهي ولايتها البالغة (سنت... ين) فقط في غضون الأيام القليلة القادمة، وسيتسلم مسؤوليتها رئيس جبهة المعارضة الكوردية السيد ( نوشيروان مصطفى) بعد ان تم (الغاء) اتفاق (قديم) وقع بين الحزبين ( الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني ) يقضي بتداولهما السلطة كل (سنت .... ين) ..في خطوة (نادرة وفريدة وجريئة ومدروسة )..!من قبل الحزبين المذكورين الذين يسعون جاهدا ( لتثبيت الركائز الاساسية للديمقراطية واعطاء (المعارضة) فرصة لتتولى زمام اموره وتطبق ما وعدت به الجماهير في (معركتها )الانتخابية من اصلاحات و تجديد ومحاربة الفسادوالمفسدين بعد أن عجزت الكابينة السادسة عن القيام بذلك ) !!.

وأشارت تقارير خبرية عدة مؤخرا الى نية المرشح لرئاسة حكومة الاقليم السيد (نوشيروان مصطفى) للقاء(منافسيه) زعماء (احزاب المعارضة) في اربيل العاصمة (لاقناعهم ) بالمشاركة في حكومته (الرشيقة )جدا ...(ليهرولوا) جميعا باتجاه توحيد (الادارتين والارادتين) في المرحلة الأولى من السباق المحلي (السابع) , وثم القضاء على الفساد ( بالضربة القاضية ) وانهاء التزكية الحزبية والمحسوبية والمنسوبية..., والعمل من اجل ايجاد فرص عمل متساوية ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب وحسب كفاءة الشخص ومحاكمة المجرمين ممن تلطخت ايديهم بدماء الشعب بعد ان تم تعميم قائمة المطلوبين على مراكز الأمن والشرطة بأنحاء كوردستان لاعتقال المطلوبين وارسالهم إلى بغداد للمثول أمام المحكمة الجنائية العراقية العليا .وايجاد فرص العمل و....والخ من مطاليب جماهيرية ملحة....

 كما اعلن  السيد مصطفى اليوم في مقر اقامته في السليمانية  لوكالة (دان  برس) بانه يحاول جاهدا ان  يشكل حكومة (ديكورية  شكلية ) موسعة  تضم جميع الاحزاب الكوردستانية   .....!!

اخيرا .....

 لابد ان (نهرول) جميعا مع المتسابقين (من اعضاء الكابينة السابعة الرشيقة ) لتقوية العضلات  من جهة , و لدفع عجلة (التغيير) المعطوبة (خطوة الى الأمام ...خطوتان الى الوراء) من جهة اخرى , لتاخذ (العملية السياسية ) بشكل عام في الاقليم (نمطا جديدا ومختلفا ) عن (الدورات والسباقات الماراثونية )السابقة  , لتامين (الوطن للجميع ) ...و(الجميع للوطن ) ..!!

 

 

2012-01-26

 

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 22:00

رحلةالى دول الشمال6- شهاب روستم

العواملالثقافية


 العلاقاتالثقافية بين دول الشمال


لاتوجد منطقة في اورباوربما القلة في العالم، حيث الثقافة والتقاليد واللغة والاصلالعرقي والسياسة المتطورة والدين وكلالخلفيات للعناصر المتشابة بقدر ما هوموجودفيدول الشمال ،

 أمانظريات التكامل فهيمحاولةلتفسير الزامي لتعاون أقليمي من خلالالتركيز على سمات الأطراف السياسية ، أماالشروط والبيانات ورؤوس الأموال داخلمنطقة معينة  فيمكن بالأجماع أن تضعالمنطقة على هذه الفكرة ويكون البديلكظاهرة سياسية والتغير الثقافي لهذاالنهج ودعما للمنظرين والمفكرين، ويمكن للصفاتالثقافية المختلفة اثارة المشاكل بسهولةلتقويض القيم ،

وأذااضيفت اللغة للتعبير عن الثقافة كأساسلبلدان الشمال الاوربي في الوقت الحاضر، فستكون فنلندا خارج السرب الشمالي ،أما آيسلندا وجزر فارو ،التي يتحدث أبناؤها اللغة الأسكندنافية القديمة ، فسيكونالتفاهم والترابط معهم صعبا أن لم يكنمستحيلاً

لذافان المنطقة تعرف بالمميزات الداخليةالأساسية الأكثر تفاعلا والأوثق مما كانتعليه ضمن محيطهاالأقليمي، و كان أجرأأستخدام موجه في هذه البلدان هو أدخالمفهوم المجتمعات الآمنة ، حيث عرفواالمجتمع الآمن من خلال حقيقة أن الأطرافلا تقوم بحل الصراعات والنزاعات القائمةعن طريق الحرب ، وأكدوا على عدم الأستفادةمن العنف في المواقف الصعبة ، لانها تاتيعلى المصالح بالأضرار .ويمكنالقول أن التفسيرات الثقافية تبدأ منالمعايير والقيم المختلفة ،

 وقدتكون تفسيرات جانبية على حد سواء ,التاريخالنرويجي له تأثير على الناخب في رؤيتهللأتحاد الاوربي ، حيث كانت النرويج تابعةللدانمارك لحوالي اربعة قرون ومن ثم اصبحتتابعة للسويد من خلال اتحاد اجباري.

أماالمعارضون النرويجيون لعضوية النرويجللأتحادالاوربي فهي أمتداد طبيعي للدفاع عنالديمقراطية والأستقلال النرويجي .الاأن التفسيرات الثقافيةالفنلنديةوالسويدية لا تجد مثل هذه المعارضة.وهناكايضا تفسيرات ثقافية تؤكد على أن الثقافةالسياسية تتغير وفقاً للثقافة الشعبيةوالوضع الهرمي للناس ، لذا فأن خيار القبولللعضوية والأنضمام الى الاتحاد الأوربيهو الدفاع عن شيء جديد، أماالرافضون للأنضمام فهم قوة تريد أن تبقيعلى القديم.

عندالتمحص نجد أن النخبة هممن المدافعينعن الفكر الجديد    {فكرةالأنضمام الى الأتحاد الأوربي}أماأبناء المحيطالريفي فهم المدافعون عما هو معروف ولايقبلونبالجديد .  

يفترضان تنتشر هذهالأفكار من المركز الى الأطراف (الريف)،وبمرورالوقتفأن خيارات التغير تحصل تدريجيا ًعلى الدعممن الأطراف (الريف). ويمكنان تكونالأغلبيةالنرويجيةالمعارضة للعضوية في الأتحاد الاوربيمصدرا للتفكير بالنسبة للجانبالمؤيدللانضمام.

الاتحادالشخصي(واعنيبالأتحاد الشخصي تنصيب ملك واحد على عدةدول )فدولالشمال خلال المراحل التاريخيةخلقت تقارببين مؤسساتها  وجعلت منها متشابهة من جوانب متعددة في العمل الاداري، حيث كانت هذه الادارات تعمل تحت مظلةنظام واحد مع وجود استقلالية إدارية لكلبلد من هذه االبلدان.

لقدأثر التقارب الاداري بين دول الشمال علىالعلاقات الاجتماعية بين شعوب هذه الدولوعلى الادب واسلوب التفكير والعمل ، فظهرتحركة الاكاديمية الشمالية عام1830م.

كانتالانظمة السياسية في دول الشمال خلالخمسمائة عام ، انظمة ملكية متحدة ومستقلة،

وكانت متحدة خلال فترة حرب كالمر ((1389 - 1537 )) . كمااتحدت دولتان تحت تاج ملكي واحد في فتراتاخرى او كانت في كل دولة من هذه الدولملكية مستقلة حتى بداية القرن العشرين ،حيث ظهرت اربع دول مستقلة {السويد، الدانمارك ، النرويج وفنلندا }.

أمافي القرن الحادي والعشرين فقد ظهرت هيكليةجديدة من خلال التطورات الحاصلة ، فقدانظمت ثلاث دول شمالية الى الأتحاد الاوربي، أما النرويجالدولة الشمالية التي لم تنظم لحد الانفهي تتعاون مع الاتحاد الاوربيفي العديدمن المجالات من خلال السوق الاقتصاديةالمشتركة.

ظهرتالافكار حول كون المنطقة الشمالية كياناًسياسياً موحداً خلال مراحل مختلفة منذعام 1700موما بعده، الا أن هذه الدول لم تتحد كوحدة سياسيةو ادارية واحدة بعد اتحاد (كالمر).

النرويجالدولة الفتية التي حصلت على استقلالهاعام 1905مبعد تسعين عاما ً من الأتحاد الاجباري معالسويد سبقتهاربعة قرون مع الدانمارك مما أدى الى أنتكون كلمة الأتحاد غير محبذة و لا يستسيغهاالنرويجيون .وكان النضال من أجل الأنفصال من السويدعلى علاقةبالحقوقالديمقراطية والبرلمانية ، فأفقد ذلكالمناطق الريفية ،البيئةالصالحة والقوية والداعمةللمعارضيينلفكرة الانضمام الى الأتحاد الاوربيفي عام 1972وفيعام 1994م.

وقدأستغلالمعارضون للأتحاد الاوربي يوم السابعمن تموز ((يومانهاء الاتحاد مع السويد ))لحشدالجماهير ، أما السابع من نيسان((يومإحتلالألمانيا للنرويج فلم يستغله المعارضونلا في عام 1972ولافي عام 1994،لان ربطالاتحادالاوربي بالنازية لم يكن مناسبا للمعارضينرغم أنهمفيأوقات سابقةاعترضواوتظاهرواضد الالمانعام 1962. لأسبابعديدة تكمن وراء معارضة الاتحاد الاوربي، وهنا يمكن القول أن المعارضين للانضماملم يكونوا اكثر وطنية من المؤيدين لانضمامالنرويج الى الاتحاد الاوربي.                                          ءأما السويدوالدانمارك فلم تكونا تابعتين او محتلتينمن قبل دولة أخرى، إلا أنالوضعالفنلندي كان موازيا للنرويج، حيث كانتفنلنداخاضعةللسويد ، وكذلك للدانمارك وروسيا في 

فتراتمختلفة .ومعذلك كان الصراع بين الأستقلال الوطني والعضوية في الاتحاد الاوربي أقل حدة مماكان عليهفيالنرويج لأنالجار العملاق  من الشرق(روسيا)كانسببا ًفي عضوية فنلندا في الاتحاد الاوربي، فكانت عضوية فنلنداللمنظمةالاوربية بمثابة الدفاع عن الديمقراطيةوالاستقلال الفنلندي.

علىما يبدوا أنالتهديدالشرقي كان دفعة قوية لأنضمام فنلندا الىالاتحاد الاوربي ، وهذه التأثيرات سميتبـ (تأثيراتشيرنوفسكي –SJIRNOVISKI– EFFEKTTEN    .

أماالموقع الجغرافي النرويجي المطل علىالحافات الشمالية من أوربا وسواحلهاالطويلة المواجهة

لبريطانياوالوالايات المتحدة الامريكية وتوجهاتهمالاطلنطية تجاريا وأمنيا ًوعضويتهم فيالناتو  فله دور كبير في عدم الانضمام الىالاتحاد الاوربي

كانالر فض النرويجي للأنضمام الى الاتحادالاوربي EU عام1972ممن أقوى

 التوجهاتالأسكندنافية فيالوقت الذي لم تكن الدول الاسكندنافيةقد انضمتالى الاتحاد الاوربي في هذا الوقتكان للريفالنرويجي عادات وتقاليد متشددة ، فقدكانت العلاقات بين الريف والمدينةضئيلة جداً، ولم يكن للسياسيينمن أبناءالمدينة موطيء قدم فيالارياف ، حيث كان الريف متأثراً بهيكليةمتوازية ((متساوية))،ولم تكن هناك طبقة اقتصادية واجتماعيةتربطهم معالطبقة العليا (النخبة)فيالمدينة، مما أدى الى غياب العلاقات بينهاتين المنطقتين و خلق نموذجين مختلفينللحياة .

تشكلتفي نهاية القرن التاسع عشر ثلاث كتل معارضةفي النرويج ، وكونت هذه الكتلفيما بعدجبهة معارضةضد الأنضمام الى الاتحاد الأوربي في عام1972موعام 1994م.

وأولهذه الكتل كانت الحركة العلمانية التيتكونت  من بسطاء العاملين في الكنيسةالحكومية ، كونها ارتبطت بصعوبة بسلطاتالكنيسة .والكتلةالثانية هي حركة المعتدلين التي بلغت أوجقوتها بداية القرن العشرين،  اماالحركة الثالثة فقد كانت جمعية نصرة اللغةالنرويجية وكان أصحابها  يبحثون عن طريقةجديدة لكتابة اللغة النرويجية معتمدينبذلك على اللهجات المحلية.                       هذهالجبهة جندت الناخبين النرويجيين للتصويتضدالأنضمام الى الأتحاد الأوربي .

منذأن دخلتثقافةالمعارضة في الأستطلاعات بدأ التحليلالمتعدد لمتغيرات المعارضة الأوربيةيتضمن الخطوط التقليدية والمتغيراتالمستقلة ، بشكل أدق فأن أاقتراحات تكوينالجمعيات المعتدلة والدينية أثرت بشكلكبيرفي عام 1994م ولم يكن هذا التأثير موجوداً في عام 1972م.هذهالنتائج يمكن أن تكون ضبابية بسبب الضعفالذيدبعلى المعارضة ، حيث بلغت نسبة الممتنعينعن التصويت نصف ما كان عليه التصويت في1972و1994م

أنسبب تقلص التجمعات هو التجانس مع الاتحادىالاوربي منذعقود فجعل من  ثقافة المعارضة في أنخفاض، وهذا يمكن ملاحظتهعند حركة المعتدليين حيث صوت ستة من أصلعشرة في استفتاء 1919ملحظر تخمير النبيذ .أمافي عام 1990مفقد كانت حركة الاعتدال تشكل عشراً بالمائة، وهذا ما توضحه أستطلاعات الأنتخابات ،حيث ظهرهناكتراجع في نسبة المعارضين بشكل ملحوظوفي مناطقمتعددة من البلاد.

المعارضينلعضوية الأتحاد الأوربي

كانتنتيجة الأستفتاءات الشعبية في دول الشمالأن أنظم كل من الدانمارك ، السويد وفنلنداالى الاتحاد الاوربي ، أما النرويج فلمتنظم الى هذا الأتحاد .وهذاما أثار العديد من التساؤلات

 لماذارفضت النرويج الانظمام الى الاتحادالاوربي ؟

 ماهي الاستجابات الطبيعية للرفض النرويجيبعد أنضمام السويد وفنلند عام 1994الىالاتحاد الأوربي ، وسبقتهم في ذلك الدانماركعام 1970م.

لقدأدى  ذلك الى العديد من التساؤلات ، لماذارفض النرويج الانضمام الى الاتحاد الاوربي، وهذه النتيجة تبين أنه كانت هناك خططمسبقة منذ 1972م.


 المعارضةالشعبية (الريف) ضدالصفوة(المدينة)


النزاعحول الأنضمامالىالأتحاد الأوربي صور كمعركة بين الطبقاتالعليا والدنيا في المجتمع وكذلك بين  النخبة والقاعدة الشعبية (الريف). هذاالتناقض او الخلاف بين الريف والمدينةلم يكن بسبب البعد الجغرافي لمن هم فيالسلطة ، بل شمل البعد السياسي والاجتماعيايضا.لقدكان واضحا ً أن

 المعارضينكانوا من الطبقة الشعبية العاملة وكانلهم دور متواضع في المسائل الثقافية أماالطبقة العليا وأصحاب العمل فقد كانوامع العضوية في الأتحاد الأوربي ، لأنالارباح ستكون أكبر عند الأنضمام الىالمنظمة الاوربية بسبب حرية تدفق رأسالمال والعمالة.

كانتالطبقةالعليا في المجتمع  من ذوي المهارات واللغويين وكانوا يتمتعون بمزيا ، بينماكان  البسطاء من النساء والرجال من الخاسرين.كماأن قيود الاتحاد الاوربي السياسي والماليعلى البلدان تخدم الطبقة العليا منالاغنياء واصحاب الشهادات العليا(النخبة).فكانأبعاد

 القاعدةالشعبية والنخبة مرتبطا ًبالتفسيراتالثقافية ، لذا فأن المواقف كانت تختلففي المركز والاطراف (الريف), وبشكلادق في عملية نشر الافكار ، فالمواقفالجديدة تأتي في الاول من النخبة الاجتماعية(منالمركز )ثمتنتشر في المحيط الاجتماعي في الاطراف.

وهذهالموقف ينظر اليها من سياق انفتاح الافكارالجديدة في المدن عند النخبة والأنغلاقفي الاطراف ، لذا فأن المواقف والافكارالتي تنبع من المركز (المدينة)كانت ترفض منذ الوهلة الاولى من الأطراف لانهاغير معروفة عندهم .

وهذاما ذكره البروفيسور يوهان جالتونغإذيؤكد على اننشرالافكار قريبة من البدع عند الصراعات بينالافراد والطبقات.

كانتفسير المعارضيين للعضوية في الأتحادالأوربي أن الوقت لم يحن بعد وأن الناسغير ناضجين لقبول فكرة الأنضمام ،و هذاالنهج يتسق مع عملية النشر ،وهو موقف منأعلى مراحل التنمية ، وبمساعدة الطبيعةالمميزة التي لا غنى عنها .لذافأن تغير الموقف في الريف وفي المدينةيمكن مقارنته مععمليةالنضوج ، ويمكن ان تأخذ الاطراف مكانالمركز.

كانموقف المعارضيين بحسب الحالة الأجتماعيةكالدخلوالتعليم العالي والوضع المهني يعطيالملامح الرئيسية في عام 1972وفيعام 1994م، والعلاقات واضحة فالحاصلون على التعليمالعالي وذوي الدخل المرتفعوالوضعالمهني كانوا مياليينباتجاهالعضوية.

واذاما ازيل عنصر الجغرافية من فهرست المؤشرات,ستظهرللعيان الأنقسامات بشكل جلي ,ويتبينمعقل المعارضين ، واعداد النخبة التيكانت اقل من النصف او بالقرب منه .

الديمقراطية كما نعلم هي سلطة الشعب، والإنتخابات هي الوسيلة التي يمارس الشعب عن طريقها هذه السلطة، من خلال أناس أكفاء مشهود لهم بالنزاهة والوطنية، يختارهم بطريقة مباشرة ليكونوا صوت الشعب وضميره الحي في البرلمان، الذي يشرف على صياغة الدستور وحمايته وتطبيقه. لذلك فالديمقراطية والإنتخابات حالتان متداخلتان لا يمكن الفصل بينهما. لكن من الممكن التلاعب بهما معا من قبل الأنظمة الدكتاتورية التي تحاول أن ترتدي ملابس الديمقراطية وتتظاهر بها، فتكون جميع إنتخاباتها صورية ونتائجها مزورة ومقررة مسبقا لصالح الرئيس، أو الشخصيات الكارتونية التي يرشحها الرئيس، ليكونوا أدوات طيعة في يده، يستخدمهم في تقوية سلطته على حساب سلطة الشعب. ليصبح بالنتيجة هو الحاكم المطلق، وقراراته هي القوانين التي يستند عليها الدستور، كما كان الحال في عهد طاغية العراق صدام حسين، {إذا قال صدام قال العراق}. ومجنون ليبيا معمر القذافي الذي فسر الديمقراطية على أنها كلمة عربية تعني ديموا الكراسي ليجلس عليها الملوك والرؤساء من أمثاله الطغاة.

لا أتحدث عن هكذا ديمقراطيات مشوهة ومزيفة، لكني أتحدث عن الديمقراطيات الحقيقية التي تجعل من الإنسان قيمة عليا وهدفا ساميا، وتكون فيها كل القوانين قد صيغت لبناء هذا الإنسان وخدمته، والمحافظة على كرامته وحقوقه وحرياته الأساسية.

وأذكر مثالا لهذه الديمقراطيات الراقية النموذج أو الحالة القائمة في ألمانيا التي أعيش فيها منذ عشرة أعوام، وقد إكتسبت جنسيتها وأصبحت فيها مواطنا لا أختلف في الحقوق والواجبات عن أي مواطن الماني آخر، إلا بدرجة إحترامي لقوانين هذه الدولة ومدى إلتزامي وعملي بها. فألمانيا كما نعلم هي دولة إتحادية ديمقراطية يتساوى فيها الجميع أمام القانون الأساسي الذي وضع بعد الحرب العالمية الثانية، وإتخذ دستورا لألمانيا الإتحادية بعد إنتهاء فترة تقسيمها إلى غربية وشرقية، وإعادة توحيدهما في الثالث من أوكتوبر 1990. هذا الدستور لم يأت من فراغ، ولم يبنى على أسس حزبية أوطائفية أو مذهبية ضيقة، بل ان الخبراء القانونيين والسياسيين الذن أشرفوا على صياغته، وضعوا نصب أعينهم تأريخ المانيا بكل مراحلها وتجاربها، بنجاحاتها وإخفاقاتها، تعلموا دروسا من إنهيار ديمقراطيتهم الأولى جمهورية فايمار 1919 ـ 1933 وتعلموا دروسا من المرحلة النازية، التي تمثلت بدكتاتورية هتلر قبل وخلال الحرب، وما رافقها من خراب ودمار وإمتهان وإنتهاك لكرامة الإنسان وحريته وحقوقه.

لذلك نصت المادة الأولى من الدستور على إحترام كرامة الإنسان وعدم جواز المساس بها، وتلتزم الدولة بكل مؤسساتها بإحترامها وحمايتها.

هذا إضافة إلى ثمانية عشرة مادة أخرى، تضمن كلها الحقوق والحريات الأساسية الكاملة للإنسان، شريطة أن تكون ضمن الإطار العام للقوانين، كحرية التجارة والصحافة والإعلام والفكر والمعتقد والإنتخاب، وضمان حياة كريمة للإنسان في حالة البطالة والإعاقة والمرض والشيخوخة. وهناك سلطة قضائية عليا مهمتها المراقبة والتفتيش والسهر على تنفيذ مواد الدستور والإلتزام بها على كافة المستويات الفردية والشعبية والحكومية.

تأتي هذه المواد التسعة عشر التي لايمكن تغييرها أو المساس بها في مقدمة الدستور، وتأتي بعدها جميع المواد والقوانين الأخرى التي ينص عليها، والتي رسمت القواعد والأسس الثابتة والرئيسية للعملية السياسية والإقتصادية والتربوية والثقافية والإجتماعية، وفقا لأرقى المفاهيم والقيم الديمقراطية والعلمية المدروسة، والتي تعود بالنفع على الوطن والمواطن، بل كل من يعيش على أرض المانيا مواطنا كان أم لاجئا.

لكل هذه الأسباب وإلتزاما بكل هذه المبادئ، إضافة إلى تفهم وإحترام الشعب والحكومة لهذه القوانين، فقد حققت ألمانيا قفزة نوعية كبيرة ومتطورة في كافة مجالات الحياة وصفت بالمعجزة، وإستحقت بذلك لقب عملاق أوربا الإقتصادي، حيث أصبحت ثالث أكبر قوة إقتصادية في العالم بعد أمريكا واليابان.

لذلك ينظر الألماني بفخر وإعتزاز إلى برلمان دولته، في الوقت الذي ينظر إليه الآخرون بإعجاب وتقدير، ويعتبرونه رمزا للنجاح والتقدم وإحترام حقوق الإنسان، ومثالا حيا يجب أن يحتذي به كل شعب يريد لبلده التقدم والإزدهار ولإنسانه الحرية والكرامة.

بالتأكيد لايمكن مقارنة الديمقراطية الألمانية العريقة بتجربتنا الديمقراطية الفتية القائمة في أقليم كوردستان العراق، ولا بأية حالة أخرى في منطقة الشرق الأوسط. لكن يحق لنا أيضا كشعب كوردي أن ننظر بفخر وإعتزاز إلى ما حققته لنا هذه التجربة من نجاحات كبيرة ومتسارعة في كافة المجالات، بحيث أصبحت مثار إعجاب وإحترام الخبراء والسياسيين في كل أنحاء العالم، يشيد بها الأصدقاء ويحقد عليها الأعداء. ولم يخلق هذا النجاح من العدم ولم يأت من فراغ، بل تحقق نتيجة لخبرة كبيرة متراكمة، ونضال طويل من أجل الحرية والحقوق القومية، وصراع مرير مبني على الحق ضد قوى الشر التي وقفت بوجه حركتنا القومية التحررية، وحاولت بكل وسائلها العسكرية والسياسية القضاء عليها وإخماد شعلتها، والتي فشلت جميعها أمام صلابة وقوة إرادة شعبنا الكوردي، ورغبته الصادقة بل عشقه الأزلي للحياة الحرة الكريمة.

لقد عرف شعبنا الكوردي ومنذ البداية، بأن الديمقراطية هي الطريق السليم لإقرار الحريات والحقوق الإنسانية والقومية ليس فقط لشعب كوردستان، بل لجميع أبناء الشعب العراقي بكل مكوناته القومية وتشكيلاته السياسية، وهي الضمانة الأكيدة للحفاظ على تلك الحقوق، لذلك كانت الديمقراطية للعراق أولا ثم الحكم الذاتي لكوردستان هدفا مركزيا وشعارا رئيسيا رفعته الحركة الكوردية منذ إنلاع ثورة أيلول المجيدة سنة 1961 بقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وإلى إنتفاضة آذار المباركة سنة 1991التي فجرها أبناء شعبنا الكوردي في كل مناطق كوردستان، بقيادة الجبهة الكوردستانية التي كانت قائمة آنذاك، والتي أدركت بسرعة حساسية وخطورة المرحلة، خاصة عندما وجدت نفسها أمام فراغ إداري عام نتيجة لإضطرار الإدارة البعثية على الإنسحاب من كوردستان.

لقد حققت الجبهة الكوردستانية في تلك المرحلة بالذات، وبالتعاون والعمل المشترك مع كافة أبناء شعبنا الكوردي، إنجازا تأريخيا خالدا تمثل في تأسيس أول برلمان ديمقراطي منتخب، وصفه الكثيرون في ذلك الوقت بالإعجاز السياسي لشعب لازال يعيش تحت تأثير عمليات الأنفال السيئة الصيت والهجرة المليونية. لكنه ما أن وجد نفسه أمام أول فرصة تأريخية حقيقية لإثبات وجوده وتأكيد هويته القومية، حتى وضع البندقية جانبا وبدأ مرحلة جديدة من النضال السياسي والبناء الديمقراطي وفي الإتجاه الصحيح.
ففي يوم 19 ـ 05 ـ 1992 إصطف الشعب الكوردي بكل مكوناته في طوابير طويلة أمام المراكز الإنتخابية لإختيار مرشحيهم بطريقة ديمقراطية مباشرة، وعن طريق صناديق الإقتراع، ليكونوا أعضاء منتخبين في أول برلمان كوردستاني. لم تجري العملية الإنتخابية في السر ولا بمعزل عن الإشراف الدولي، بل تمت تحت أنظار ومراقبة ممثلين من أكثر من 130 دولة، شهد الجميع بنزاهتها وشفافيتها، مما منحها الكثير من الموضوعية والشرعية الدولية.

وبولادة هذا البرلمان الذي ضم كل أطياف ومكونات شعب كوردستان، وإنبثاق أول حكومة كوردية وطنية كسلطة تنفيذية، عملت بجدية وإخلاص على إداء مهامها ومسؤولياتها في إدارة شؤون الأقليم، تفتحت أمام الشعب الكوردي آفاق جديدة وأبواب واسعة لممارسة حقوقه المشروعة، خاصة بعد أن رفع البرلمان سقف هذه الحقوق من الحكم الذاتي إلى إعلان كوردستان أقليما فدراليا ضمن جمهورية العراق في 04 ـ 10 ـ 1992 والتي هي أفضل صيغة للتعايش المشترك بين القوميتين العربية والكوردية، المبني على الإحترام المتبادل لحقوق ومسؤوليات وخصوصيات كل منهما.

إضطلع البرلمان الذي هو بمثابة المجلس الوطني الكوردستاني وقلب الشعب الكوردي النابض ومنذ بداية تأسيسه، بتشريع القوانين وإصدار القرارات التي تتماشى مع الواقع الجديد وتخدم المصلحة العامة، إضافة إلى تنظيم العلاقة بين حكومة الأقليم والحكومة المركزية في بغداد، وتكليف الوزارات بدراسة جميع القرارات التي تصدر عن المركز، وعدم الإلتزام أو تطبيق ما لا يتلائم منها مع مصلحة الشعب الكوردي وإستقلالية الأقليم، ثم شرع بتأسيس سلطة قضائية مستقلة وتشكيل محكمة التمييز.

وبذلك أصبح للشعب الكوردي ضمن أقليمه وضعا قانونيا خاصا ومتميزا، بعد تكامل المؤسسات الدستورية الثلاث، التي تمثلت بالسلطة التشريعية والسلطة التنفيذية وسلطة القضاء. إكتسبت جميعها شرعيتها من الشعب ومن خلال صوت الناخب الكوري وثقته.

ما أركز عليه في هذا المقال هو المشهد السياسي الكوردي فقط، خاصة فيما يتعلق بالديمقراطية والإنتخابات، لذلك لن أتحدث عن الإنجازات الكبيرة التي تحققت في ظل ذلك البرلمان وتلك الحكومة، وأيضا الكابينات الحكومية اللاحقة التي أعقبت الكابينة الأولى، للفترة مابين السنوات 1992 وإلى 2003 أي سقوط النظام الدكتاتوري البعثي، ولا عن تلك التي تحققت بعد تأريخ السقوط في كل المجالات والإتجاهات، لأنها كانت وبالرغم من الصعوبات والمؤامرات الداخلية والخارجية كبيرة وكثيرة جدا، وجرت تحت أنظار العالم كله، الذي بدأ ينظر بإعجاب وإحترام إلى هذه التجربة التي وإن كانت قصيرة وفتية، إلا أنها كانت ولا تزال كبيرة ومتسارعة تعكس رغبة شعب حر في مواكبة العالم المتحضر، واللحاق بركبه بعد أن أخرته سنوات الظلم والقتال.

كان المشهد أو الحراك السياسي الكوردستاني كما يسميه البعض قبل 2003 وإلى الآن يتشكل من الحزبين الرئيسيين الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأحزاب القومية والدينية والتنظيمات السياسية، منضوية تحت سقف البرلمان الكوردستاني. سارعت جميعها إلى تشكيل قائمة كوردستانية وطنية موحدة، شاركت بها في إنتخابات المجلس الوطني العراقي {البرلمان}، التي جرت سنة 2005. تمكنت عن طريق إنتخابات ديمقراطية شملت كل أنحاء العراق، من تحقيق نتائج جيدة، وإحراز المركز الثاني من حيث المقاعد الإنتخابية والنسبة المؤية، فأصبح بذلك للتحالف الكوردستاني ثقله السياسي في البرلمان، وتأثيره الفاعل على كل القرارات والقوانين التي تصدر عنه.

تمكن التحالف الكوردستاني ولأول مرة من تحقيق إنجاز تأريخي كبير لصالح شعب وأقليم كوردستان، من خلال تثبيت حق الفدرالية في دستور العراق الجديد، الذي أقره البرلمان ووافقت عليه جميع الأطراف السياسية بالإجماع، ثم صادق عليه الشعب العراقي في إستفتاء عام، هذا بالإضافة الى النجاح في تثبيت الكثير من الحقوق الأخرى للشعب الكوردي، وعلى سبيل المثال لا الحصر تثبيت المادة 140 التي تنص على تطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها {المنتزعة} من أقليم كوردستان، لكن للأسف لازالت الحكومة العراقية تتلكأ وتتماطل في تنفيذ هذه المادة محاولة التنصل منها، لكن في النهاية لا يصح إلا الصيح، ولابد للحكومة أن تخضع للحق وللدستور.

أما على صعيد تطوير العملية السياسية والديمقراطية في داخل الأقليم، وبهدف الإرتقاء بها إلى مستويات أفضل، لكي تتناسب مع الأوضاع والمتغيرات الجديدة في الأقليم والعراق والمنطقة والعالم، فقد صادق البرلمان في الرابع والعشرين من حزيران 2009 ولأول مرة في تأريخ الشعب الكوردي، على مشروع مسودة الدستور الدائم للأقليم، بعد أن تمت مناقشته لمدة ثلاث سنوات، من قبل ممثلين عن جميع مكونات أقليم كوردستان القومية والدينية والسياسية. وقد إستفاد مشرعوا الدستور من الخبرة والتجربة الكوردية الذاتية، بالإضافة إلى البحث والدراسة والإستفادة من القوانين الدستورية المعمول بها في الدول المتقدمة،

وبعد شهر واحد فقط أي في الخامس والعشرين من شهر تموز لنفس العام، جائت المفاجئة الكبيرة والخطوة الرائدة في مجال الإرتقاء بالعملية الديمقراطية إلى مستوى مثيلاتها المعمول بها في الكثيرمن دول العالم المتحضرة. حيث وقف جميع أبناء كوردستان وقفة عز وشموخ صفا واحدا داخل العراق وخارجه، ليرفعوا أصواتهم عالية ويمارسوا حقهم المشروع في إنتخاب أعضاء برلمانهم الجديد، وإنتخاب رئيس رسمي لأقليمهم، وبطريقة مباشرة من قبل الشعب وفق آلية متقدمة مبنية على أسس ثابتة من الحرية والديمقراطية والعدالة، بعد أن كان السيد مسعود بارزاني قد إنتخب من قبل المجلس الوطني الكوردستاني في حزيران 2005. جرت هذه الإنتخابات تحت إشراف ومراقبة الكثير من الهيئات والمنظمات المحلية والعربية والدولية، ليكونوا شهودا على شفافية ونزاهة هذه الإنتخابات. فاز فيها السيد بارزاني وأعيد إنتاخابه للمرة الثانية بعد ان حصل على بنسبة 70% وليس بنسبة 99،99% كما كان يحدث في الكثير من الدول التي مضى على إستقلالها عشرات السنين. ولمعرفة السيد بارزاني بأن الجلوس على كرسي الحكم لفترات طويلة تزيد على العشر سنوات، تشكل في الغالب أحد الأسباب والأرضية الخصبة التي تساعد على نشوء الأنظمة الدكتاتورية، فقد حدد سيادته فترة رئاسة الأقليم بأربعة سنوات قابلة للتجديد لأربعة سنوات أخرى فقط، وحسب رغبة الشعب وإختياره.

بفضل هذه القرارات الجريئة، والجهود المثمرة والتعاون المشترك والثقة المتبادلة بين الشعب الكوردي وحكومته، إضافة إلى خبرة وكفائة وحكمة القيادة السياسية، وعلى رأسها السيد مسعود بارزاني رئيس الأقليم، ومع توفر عوامل الأمن والإستقرار، إستطاعت حكومة أقليم كوردستان خلال السنوات العشرة الأخيرة أن تختزل الزمن، وتقطع أشواطا بعيدة من التقدم والتطور في مختلف المجالات السياسية والإدارية والثقافية والتربوية والإقتصادية والعمرانية، إضافة إلى المجالات الإنسانية خاصة في جوانبها التي تتعلق بالحريات وحقوق الإنسان وتنطيم الإسرة والمجتمع. كذلك إستطاعت حكومة الأقليم أن تبني شبكة واسعة من العلاقات المبنية على الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة مع الكثير من دول العالم التي بدأت تتسارع في إقامة العلاقات والتمثيل الدبلوماسي القنصلي مع العاصمة أربيل.
لذلك أقولها مرة أخرى بأنه يحق لنا كأكراد أن نفخر بتجربتنا وببرلماننا وبحكومتنا وبقدرات شعبنا، ولنعلم جميعا بأن كوردستان ليست مدينة أفلاطون الفاضلة، والمسؤولين ليسوا ملائكة أو معصومين، وهناك أخطاء وسلبيات وحالات فساد، تماما كما هو موجود في كل مكان وكل دولة في العالم وإن بنسب متفاوتة. علينا جميعا أن نتعاون في الكشف عن مثل هذه الحالات ومحاولة معالجتها وإستإصالها، وليس وضعها تحت المجهر لتكبيرها وجعلها سببا للتهجم على حكومتنا وتجربتنا الديمقراطية، في هذه المرحلة الحساسة التي بدأت فيها الأصوات ترتفع في الحديث عن الدولة الكوردية التي حان الوقت وإكتملت الظروف لإعلانها، علينا جميعا أن نتحمل ولو جزءا من المسؤولية التأريخية التي تقع على عاتق كل واحد منا، نقدم كل ما نقدر عليه، كل من موقعه وحسب قدراته وإمكاناته، لكي نثبت وجودنا ونحدد آفاق مستقبلنا الذي باتت ملامحه واضحة، تبشر بقرب ولادة الدولة الكوردية المستقلة، التي لا أشك أبدا بأنها ستكون دولة القانون والمؤسسات المدنية، التي ستضع في مقدمة أولوياتها خدمة الإنسان الكوردي، والمحافظة على كرامته وحريته وحقوقه.


المانيـــــــــــــــــــــا


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
كوردستان الواحة الجميلة تزدهر فيها المكونات المجتمعية منها الدينية والسياسية والقومية والأثنية والمذهبية ، القانون يسري على الجميع على الحاكم والمحكوم ، ولهذا يسود الأمن والأستقرار والتعايش المدني في ربوعها وتترسخ البنية التحتية وتزدهر الحياة الأقتصادية ، وفي اقليم كوردستان تزدهر العملية السياسية ، وتتفاعل فيها الأحزاب المشاركة في السلطة او احزاب المعارضة لها ، والتي كان فوزها نتيجة انتخابات ديمقراطية توفرت ابواب الفوز امام الجميع ، فتولدت احزاب سياسية للمعارضة وهي حالة صحية وضرورية لسير العملية السياسية ، بعكس الأنتخابات التي جرت على نطاق العراق الفيدرالي ، الذي ظلت بنيته السياسية الى اليوم مبنية على اسس من الإفراز الطائفي للمكونات العراقية، وتألفت بنية التشكيلة الحكومية على اسس من المحاصصات الطائفية ، وغاب عنها عنصر المعارضة السياسية المألوفة في البلدان الأخرى .
في اقليم كوردستان ايضاً يجري تداول السلطة بشكل سلمي وسلس ، وهنا لا يمكن الزعم ان كوردستان هي سويسرا او السويد او النرويج ، بل هل جزء من العالم الثالث الشرقي الذي يعاني من تراكمات اجتماعية وثقافية في مسالة الفساد المالي والإداري ، وهيمنة الفكر القبلي عبر التاريخ ومسألة المحسوبية والمنسوبية ، كل هذه امراض تعاني منها كوردستان وينبغي ان تكون جزء من برامجها القضاء على تلك التراكمات ، كما ان المسؤولية تقع على كاهل الحكومة والمعارضة والصحافة الحرة .
اليوم يستعد رجل السياسة الشاب نيجرفان البارزاني ( 1966 ) للنزول الى ساحة العمل والمسؤولية في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها العراق ويجري مشاوراته مع حزبه والأحزاب المتالحفة واحزاب المعارضة وإن طموحه الشبابي هو النجاح وتحقيق الرخاء الأقتصادي والتعايش المجتمعي المستقر . إن هذه الطموحات الكبيرة تتطلب تسليط سيف القانون على الجميع دون تفرقة ، وهذا ما يحافظ على كيان المؤسسات التي ينبغي عليها ان تبنى الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية الليبرالية .
نقترب من عنوان المقال الذي يقول ان الأستاذ نيجرفان البارزاني معني بتحقيق حقوق الشعب الكلداني تبقى امانة في اعناقكم وفي ضمائركم ، اجل هذا الشعب هو المكون القومي الوحيد الذي بقيت حقوقه مهضومة في اقليم كوردستان ، الشعب الكلداني يجري التعامل معه بمنطلقات دينية ، ويدمج في معادلة المسيحيين ومن منطلق المسيحيين ايضاً يجري وضع كل الثروة والسلطات بيد الأحزاب الطائفة الآثورية ( وهنا اقصد حزب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري ) وهذا الحزب يفترض ان يكون منصفاً وعادلاً في توزيع الثروة والسلطة والأعلام بين المكونات ، لكن مع الأسف هذه الحزب لم يتسم بالعدالة مطلقاً ، لقد جربت مع شعبنا الكلداني سياسة الجزرة والعصا ، فمن يخضع ويصبح عبداً لهم فله الجزرة ، وإن احتفظ بكرامته الأنسانية ولم ينبطح ولم يخضع لهم فتكون حصته العصا ، هكذا عومل شعبنا الكلداني في اقليم كوردستان وفي انحاء الوطن العراقي .
الشعب الكوردي له كرامته ولا يقبل بخضوعه وناضل من اجل حقوقه ، وكل شعب له الحق في الحرية والكرامة الإنسانية ، ومنها شعبنا الكلداني الذي يعامل وكأنه عبارة عن قطيع من العبيد ينبغي ان يتبع لأحزاب الطائفة الآثورية . إن شعبنا الكلداني لا يقبل بهذه العبودية ، فكما للاكراد كرامة وكذلك للاثوريين وللأرمن .. ولغيرهم من المكونات فكذلك شعبنا الكلداني له كرامته الأنسانية وحقه في الحرية .
الأستاذ الموقر نيجرفان البارزاني :
إن كنتم تحترمون المكونات الكوردستانية في الأقليم بشكل عادل ومنصف فينبغي ان تمنح حقوق الشعب الكلداني بحصتهم من الثروة والسلطة بشكل مستقل عن هيمنة ودكتاتورية احزاب الطائفة الآثورية ، كما ان حقهم ينبغي ان يضمنه الدستور الكوردستاني ، إذ جرى بشكل تعسفي ومجحف مسح اسم القومية الكلدانية من مسودة الدستور الكوردستاني ووضع بدلها تسمية ( كلداني سرياني آشوري ) التسمية التي تثير الضحك والسخرية ، فأي شعب يقبل على نفسه هذه المسخرة التي اخترعتها لنا أحزاب الطائفة الآثورية الراديكالية ؟
نحن لا نقبل بالوصاية من الأحزاب الآشورية ، لدينا اسمنا التاريخي الكلداني ولغتنا الكلدانية الأصيلة وكنيستنا الكاثوليكية الكلدانية وطقوسنا الكلدانية ، وثقافتنا القومية الكلدانية ، فلماذا نصبح تحت وصاية الأحزاب الآشورية؟ نعم نحن جميعاً مسيحيون ، لكن عند المسيحيين قوميات مختلفة منهم الأرمن والكلدان والآشوريين والسريان والأقباط وغيرهم ، وكما هنالك من المسلمين العرب والأكراد والتركمان والفرس وغيرهم ، فلماذا نكون تحت وصاية الأحزاب الآثورية التي لم تكن ابداً عادلة ومنصفة منذ سنة 2003 حيث سلمت بيدهم السلطة والثروة ومصائر شعبنا من قبل الحاكم الأمريكي بول بريمر . لقد عملت احزاب الطائفة الأثورية المهيمنة طيلة فترة إمساكهم بزمام الأمور على تحطيم ثقافتنا ولغتنا وقوميتنا في كل المحافل ، وعاملونا معاملة سيئة اقرب ما تكون الى معاملة الأسياد لعبيدهم ولحد اليوم .
لهذا نطلب من سيادتكم إنصاف الشعب الكلداني المناضل الذي وقف الى جانب الشعب الكوردي وهو في عقود نضاله ضد الحكومات الأستبدادية ، وناضل الى جانبه بالمال والسلاح والمقاتلين الشجعان وكلل نضاله المشترك مع الشعب الكوردي بكوكبة واسعة من الشهداء الأبرار . فأين موقفكم من حقوق هذا الشعب المناضل ؟
اضع هذه المطالب امام سيادتكم ولتحقيق المساواة والعدالة ينبغي تحقيقها وهي :
اولاً :
إدراج اسم القومية الكلدانية في الدستور الكوردستاني وكما كان قبل تبديله بالتسمية المشوهة الغريبة العجيبة . وايضاً بما يتناسب وينسجم مع دستور الدولة العراقية ، وإن الرئيس مسعود البارزاني بنفسه قال لا يجوز ان يتناقض دستور الأقليم مع دستور العراق في هذه المسالة . فلكي تنصفوا الشعب الكلداني النبيل ينبغي إدراج اسمه التاريخي الكلداني في الدستور الكوردستاني بشكل واضح ومستقل .
ثانياً :
اشراك الشعب الكلداني في السلطة بمنأى عن هيمنة ووصاية أحزاب الطائفة الأشورية الدكتاتورية .
ثالثاً :
توزيع الثروة المخصصة للمسيحيين بشكل عادل ومنصف وكذلك بعيداً عن هيمنة الأحزاب الآثورية ، التي تتصرف بهذه المبالغ بشكل غير شفاف وتستخدم لشراء الضمائر فيجري إهانة الكلدان قبل ان يمنحوا شيئاً منها ولدي دلائل ووقائع تثبت ذلك .
رابعاً :
فضائية عشتار ينبغي ان يكون للكلدان حصة فيها فمن حقهم ان يكون لهم برامجهم التي تثقف الكلدان بتراثهم وتاريخهم واسمهم القومي الكلداني واهدافهم السياسية ، إن هذه الفضائية هي فضائية محتكرة للدعاية لاحزاب الطائفة الآشورية والتي اخذت لها في الآونة الأخيرة اسم تجمع احزاب شعبنا ، فأي احزاب هذه ؟ إن هذا التجمع بصريح العبارة اداة طيعة بيد حزبي الزوعا والمجلس الشعبي ومن يخالف رؤيتهما فله الويل والثبور .
خامساً :
تخصيص كوتا للكلدان ، فالكوتا المسيحية تسيطر عليها احزاب الطائفة الآشورية المتمثلة في حزبي الزوعا والمجلس الشعبي ، فهؤلاء يهيمنون على الثروة والسلطات والإعلام وهكذا استطاعوا الهيمنة على كل المقاعد المخصصة للمسيحيين بفضل الأموال والأعلام الذي ينبغي ان يكون للمكونات الثلاثة بشكل متساوٍ ، فالمساوة والعدالة تقضي بأن ان تكون هنالك كوتا قومية يضمن حق الكلدان كما يضمن حق الطائفة الآشورية وغيرهم .
اضع هذه الأمور امام سيادتكم لكي تضمنوا المساواة والحقوق للجميع بشكل عادل وشفاف في اقليم كوردستان .

 

 

       اليوم وبعد اكثر من تسع سنوات على انهيار النظام الدكتاتوري،وما اعقبه من تغيير،تواصل الطبقة العاملة وحركتها النقابية نضالاتها  المتعددة دفاعا عن مصالح العمال وقضاياهم العادلة،وتقاوم محاولات الالتفاف على حقوقها المشروعة،متطلعة الى تحقيق ظروف عمل افضل وحياة حرة كريمة امنة ومستقرة،في ظل تشريعات قانونية ضامنة لذلك.ومن الظواهر السلبية والخطيرة التي تعيق الحركة النقابية في عراق اليوم لا التدخلات الحكومية في شؤون الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق،وفي غيره من     الاتحادات والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني،فقط بعدما واصلت الحكومة العراقية تعطي اذنا صماء للمطالبات العمالية المتواصلة بالغاء القرار 150 لسنة    1987 الذي اصدره مجلس قيادة الثورة المنحل وحول بموجبه عمال قطاع الدولة الى موظفين،ومنعهم من تشكيل نقاباتهم الخاصة،واستمرار بقاء قرار بريمر رقم 45 لسنة 2003 الذي جمد بموجبه النشاطات الانتخابية للنقابات ووضعها تحت رحمة اللجان الوزارية ساري المفعول،وماتزال الحكومة مصرة حتى اليوم على قرارها المجحف رقم 8750 لسنة 2005 والخاص بتجميد الاموال المنقولة وغير المنقولة للنقابات.بل ظهرت،وهذه قضية طبيعية وواردة جدا في ظل الأزمة العامة الشاملة،وهي الاكثر عمقاً بين مجموعة الأزمات التي سبقتها بعد ان  باتت ان العملية السياسية الجارية اليوم في بلادنا في مهب الريح،النشاطات المتزايدة للتيار الانتهازي الذي يستخف بالصفات النقابية ويستهين بها،ونشاط ممن سبق لهم ان فصلوا من المكتب التنفيذي او مارسوا التزييف والتزوير وتفضيل مصالحهم الخاصة على مصالح العمال والعمل النقابي الحقيقي!وهذا ليس بمعزل عن النشاط التخريبي لبقايا الزمر البعثية والعناصر الطارئة عن العمل النقابي من الذين اذا طردوا من الباب الرئيسي للدار يدخلون من شباكه!

   لقد فوجئت الحركة النقابية العمالية بالعملية الارتدادية يوم 18/1/2012 اثناء انعقاد المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق ونتائج انتخابات المكتب التنفيذي وتربع شلة من الحثالات الطبقية ممثلة بالبعثية الاشاوس وبالتحالف مع بعض التيارات الدينية على مقدرات ورئاسة الاتحاد!نعم،هكذا وفي غفلة من الزمن يصبح جبار طارش"القيادي البعثي التائب"سكرتيرا للاتحاد بعد ان ركب الموجة المطلبية للشرائح البسيطة الدينية العفوية كي تصله الى ما لم يكن يحلم به في عز الدكتاتورية البائدة!وهذا ليس بمعزل عن التجاوزات والخروقات والتدخلات الفظة في شوؤن الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق طيلة الاشهر الماضية والتي اوردها بيان الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق / المكتب التنفيذي في 25/1/2012!

   لقد وجدت الحثالات الطبقية في عراق ما بعد التاسع من نيسان ضالتها بالطائفية السياسية والولاءات دون الوطنية متنفسا للحراك الاجتماعي .. فالطائفية السياسية هي العملة الفاسدة والسوق المغشوشة التي تمثل في حقل السياسة ما تمثله السوق السوداء في ميدان الاقتصاد،من حيث إنها تقوم على إلغاء المنافسة النزيهة والمعايير الواحدة واستخدام الاحتكار والتلاعب وسيلة لتحقيق الأرباح غير المشروعة للطرف المتحكم بها.ولا نعيد الى الأذهان ان الانتهازية معروفة في كل زمان ومكان كنزعة سياسية بورجوازية صغيرة تميل نحو التعاون الطبقي والتوفيق والتوافق مع البورجوازية عبر التفكير المتحجر المنسلخ من الحياة والعمل بالمسلمات كأحكام وحقائق في كل الظروف والازمنة وتقديس العفوية والصدفة،واليسارية منها مزيج انتقائي نفعي فوق ثوري وتكتيكي مغامر من الطروحات والتصورات الارادوية لجبروت العنف الثوري،انها المغامرة السياسية والتضحيات العديمة الجدوى!ولا غريب ان تنتعش الانتهازية مع فترات نهوض البراغماتية والروزخونية الدينية والأزمات السياسية الخانقة التي تفتعلها الطائفية السياسية الحاكمة في بلادنا اليوم!

   يرى الانتهازيون اليوم ان حراكهم هو ميدان للشطارة والفهلوة والفساد والإفساد بالشراكات والتعاقدات المعلنة والخفية المباشرة وغير المباشرة مع المتنفذين والأرستقراطية وكبار الموظفين والسلطات الحاكمة.واذ تتستر الروزخونية بالنفاق والتستر بصيحات المصالحة الوطنية ومعاداة الارهاب وتدعي التمسك بمفاهيم التقدم الاجتماعي دون جدوى،مسخرة لتحقيق اغراضها المؤسسة الدينية والدولة والميليشيات اي القوة المسلحة المقرونة بالترهيب والترغيب الديني والمادي،فأن البراغماتية ترى الحياة وفق مبدأ ادارة الأزمات،وفيها لم يعد المهم ان يكون البرنامج والسياسة العامة موافقة للحقيقة بل ان تكون نافعة او ضارة بالرأسمال،مناسبة او غير مناسبة،ترضى عنها الشرطة ام لا ترضى!وفي حقيقة الامر تكشف هذه الظواهر بوقاحة عن تكريس دور الشلل الانتهازية والبلطجية وعن التحريم والتكفير والاتهام بالهرطقة والقمع السياسي وازدياد الاعمال الارهابية والاغتيالات ومحاربة مشاريع العقل الاجتماعي والسياسي في المجتمع اي مشاريع المعقول الاجتماعي والتشارك السياسي والترابط بين العاقل والمعقول!

  من هذا المنطلق فقد وضع اعضاء المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق من اعضاء المكتب التنفيذي ومندوبي النقابات العامة واتحادات عمال المحافظات امورهم على السكة الصحيحة بعد رفضهم نتائج اجتماع المجلس المركزي الاخير جملة وتفصيلاً،ورفضهم للطبخة المشبوهة التي اعد بها،ورفضهم التلوث بالنزعات السياسية الضارة بالعمل النقابي والكفاح الطبقي العادل!كما ان تأكيدهم على العمل النقابي الحقيقي وفضح المسيئين له من اجل تنقية الحركة النقابية وتنظيمها من كل الشوائب التي علقت بها،وعزل العناصر التي فرضت عليها لاسباب بعيدة عن الديمقراطية النقابية وروحها ومسيرتها الظافرة،هو عين الصواب.

   تدفع الانتهازية بعيوب السفسطة الى الاعماق ولا تجتثها،وهي لا تغير شيئا من الطبيعة اللاشعبية للطائفية السياسية الحاكمة!لانها تحافظ على اللامساواة الاجتماعية وتشدد الاستقطاب الطبقي وتكرس الفقر والعوز والتمايز الاجتماعي وتوسع جيل المهمشين والمنسيين المنبوذين بينما يعيش رجال الاعمال – البيزنس على حساب صحة وحياة ابناء شعبنا والطبقة العاملة!

   الطبقة العاملة العراقية لا تستكين ولا تستسلم للنوازع المناقضة للديمقراطية،ولنصوص الدستور،وتواصل النضال من اجل احترام استقلالية الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق وحرية نشاطه،بعيدا عن اية تدخلات غير دستورية من اية جهة كانت.وان وعي القيادات العمالية وتضامنها سوف يحول دون تمزيق اوصال الحراك النقابي في مجتمعنا،ولن تسمح بان تصبح النقابات صناديق خيرية اخرى،وسوف لن تستطيع الرجعية من اي نوع كانت ان تعيد التاريخ الى الوراء!.

   معا يدا بيد للالتزام بالشرعية النقابية والانظمة والقوانين المستمدة شرعيتها من ابناء طبقتنا العاملة البواسل مؤكدين على ضرورة الاسراع بإجراء الانتخابات العمالية العامة في مواقع العمل كافة بعيدا عن تزوير و تزييف الارادات!

 

بغداد

26/1/2012

 

 

 

اليوم و أنا أحضر اجتماع موسع مع الشباب الدنماركي من كل اختصاص و مجال في إحدى مراكز التجمع

 الأسبوعي في كوبنهاغن حيث كان النقاش و غرض الاجتماع عن محاولة العمل لوضع خطط مهمة حقا في تطوير الدولة و تحديثها و ترقيتها إلى أكثر مما هي عليه علما هؤلاء الشباب ليسوا وزراء أو داخل الحكومة أو مناصريها لا و ليسوا علماء أو عباقرة أو ليسوا مكلفين حتى بهذا الاجتماع أنهم شباب الدنمارك الذي يصنع المستقبل و الحياة الجميلة هم الشباب الذي يعزز مفاهيم الإنسانية و يقوي تلك المفاهيم الفكرية و الدنيوية التي لا نعلم عنها إلا في قصصهم و كتابتهم إلا في بلدانهم و مع حكوماتهم و معارضتهم و مجتمعاتهم
استمعت إليهم حصة جيدة من الوقت لإنها عادتي فكما كان يعتقد أبي و علي أن أعتقد كما هو يرى إنه الصحيح (( يا ابني لما بتكون بين الناس اشتري و لا تبيع )) أي استمع و لا تتكلم 
على كل و من دون إطالة كان كل من الشباب المختص قادما و معه خطة عمل عما سوف يكون أفضل للدنمارك إن تم العمل على هذا الأساس أو ذاك و طبعا النقاش مفتوح يعني ( مافي حدا يقلك هادا اختصاصي لما احكي اسكووووت ) على العكس كانت كل خطة أو فكرة قابلة للنقاش إلى أبعد حدود يستطيع كل شخص تجاوزه و عندما حان دوري و انا لست دنماركيا و لكن كنت بينهم لأنهم شعروا أني ربما أستطيع أن أطرح أو أقدم أي فكرة مهما كان حجمها تفيد البلد و المستقبل و هنا أنا أقصد تمام فتح المجال لي (( كم كان ذلك عظيما )) ثم طرحت انا فكرتي التي نالت إعجابهم و كانت الثانية من بين الخطط 
لقد أحسست بنفسي و لو أول مرة أني كشاب أستطيع أن أتمرد على معتقدات أبي و عائلتي و قبيلتي و حتى على سلطتي لأن التحدث بمواضيع الدولة هذا خط أحمر في بلادنا هذا هو بالتحديد خط الدفاع التي تحتمي به السلطات في أوطاننا 
على كل تم التحديد لتاريخ معين لدعوة شخصيات من السلطة و مؤسساتها لحضور الاجتماع الذي سوف يعرض كل شخص فكرته و خطته لمناقشتها و من ثم إن كانت فعلا تخدم الدنمارك فهي محط اهتمام و دراسة و من ثم تنفيذ (( مو مثل التنفيذ اللي عنا لالا لا تخافوا هون التنفيذ على قدر العزم و الشغل و هون الناس أهل العزم و الشغل و عنا كمان أهل العزم و الشغل بس الفرق أنو هون المشروع اللي بدون يساووه يعني بدون يخلصووه بس عنا لما في مشروع بدون يساووه ماحدا غير الله وحده سبحانه و تعالى بيعرف إيماد بدون يخلصوه ))
بعد أن انتهى الاجتماع خرجت لكي أدخن و أصفن قليلا بهذه الأحداث الغير عادية في حياتي و اعتقد في حياة الشباب في وطني بشكل عام خرجت حيث كانت الخطة أن أدخن و أصفن قليلا و أن أعود للداخل و لكني صفنت طويلا و طويلا و أنا أسمع أصواتهم التي كانت حيوية و نشاط لخدمة بلدهم لخدمة مستقبل أجيالهم 
سرحت كثيرا و بعيدا جدا إلى أبعد نقطة يستطيع أن يتخيلها المرء و فكرت :
هنا الشباب يفكر و يخطط و الحكومة و مؤسساتها تنفذ و المجتمع يتقبل و يتطور 
هناك في اوطاننا و إلى اليوم الحكومة تخرب و تدمر و مؤسساتها هي راقصة بارعة فهي تجيد الرقص على وتر و انغام الدولة أما عن المجتمع فهو أعظم مما نتخيل ولكنه و للمصيبة و الكارثة أسير عدة امور أماتته سريريا حيث لم يتطور أو يتحدث و لاحتى قيد أنملة 
رجعت إلى الداخل و حدث هذا معي :
العظيم هنا هو الامل و العز بشباب وطني في نهاية الوداع عندما اقترب الكل مني و أصبحنا على شكل حلقة واحدة تشعر من خلالها بهيكل واحد و قوة واحدة و بصوت واحد قالوا جميعا :
    سوف نعمل معا من أجل الدنمارك بإصرار و عزيمة كما يفعل هناك العظماء و الشجعان و الثوار الأبطال في  سوريا لبلدهم

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 21:27

بعد أن خلقنا‎ - كاميران ماسيكي

كاميران ماسيكي < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

من أدم ورثنا حب المرأة
المحبة التي أدت الى ظهور البشر
ومن نوح علمنا الصنعة
والإعتماد على النفس
ومن إبراهيم الصبر والإضطهاد
والتنقل
ثم يأتي موسى بعصاه
للخلاص من العبودية والرق
فيأتي بعده عيسى
حاملاً السلام والإخوة والتعايش
منهجاَ له
وفي الأخر يأتي محمداً
حاملاَ سيفه وغرائزه الجنسية
ليصبح بعده الإنتقام والقتل والإحتلال
تحت شعار الدين
هدفاً للتوسع والحياة

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 21:26

يا اهل الأيمان- وسام دنايى

< هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

يا اهل الأيمان- وسام دنايى

انا لستُ كافرا
و لستُ ملحداً
انا بشرٌ مثلكم
لا بل احسنُ منكم
أعبدوا ربكم .. يا اهل الأيمان
و أتركوني أشرب الخمر و اسكر
اسجدوا لربكم
و اتركوني احترق بالنار
اما انتم فأحذروا النار

يا اهل الايمان
 صلوا لربكم ليلاً و نهاراً
و اتركوني ارقص على انغام
موسيقى الصاخبة رقصة الهيب هوب
دعوني ارقص في الديسكوهات للفجر
اما انتم أعبدوا ربكم
و اركعوا
و دعوني احيا على خاطري
و دعوني مع ربي فهو ربكم و ربي
 و في النهاية هو من يحاسبني على اخطائي

يا اهل الايمان
أطلقوا لحايكم و طقطقوا مسابحكم
و اسجدوا و اركعوا لربكم
اما انا اتركوني اغازل حبيبتي
و اركعُ لها و أقبلُ جبينها و يديها
طوفوا حول حجرٍ
و اتركوني
اطوف حول نهد حبيبتي الشقراء
و أحجُ الى صدرها الناعم
و امارس اللعبة الشرعية  متى ما اريد
 و متى ما اشتهي
غازلوا نسائكم على طريقتكم
و احجبوا عن هن الشمس
و عاملوا هن ناقصات دين و عقل
و اتركوني أتأمل جسد حبيبتي العاري
و اداعب شعرها الشقراء
و اتمتعُ بزينتها و بجمال وجهها
ألبسوا نسائكم خياماً سوداء
و شراشف سوداء
و اتركوا حبيبتي تلبس على هواها
دعوها تستنشق الشمس و تتمتع بالحياة
و دعوا عيونها تدور في رأسها
متى ما تشاء

يا اهل الأيمان
اعبدوا و اسجدوا لربكم
و اتركوني افعل ما اشاء و احب من احب
اتركوني مع ربي
و دعوني اكلم ربي بقلبي
فلستم انتم من يقرر من منا يدخل الجنة
 و من منا يدخل الجهنم
و منا يحترق بالنار

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 21:23

لا يرجى خيرا من هؤلاء- عزيز العراقي

رغم الصراع المتحكم بطبيعة النظام الإيراني , إلا انه يمتلك إمكانيات ووسائل اتخاذ قرارات إستراتيجية . ويبدو ان الرسالة الأمريكية الأخيرة إلى القيادة الإيرانية كانت تتعلق بغلق مضيق هرمز الذي تهدد به إيران في الفترة الأخيرة , والتمادي في تخصيب اليورانيوم إلى نسب أعلى من حاجة الاستخدام السلمي للمفاعل النووي الإيراني , وهما خطين احمرين بالنسبة لأميركا والغرب كما أكد الرئيس الأمريكي اوباما . وهو ما انعكس بعد يوم واحد من توجيه الرسالة الأمريكية وعلى لسان وزير الخارجية الإيراني من : ان إيران لم تفكر يوما طيلة تاريخها بغلق مضيق هرمز . وتبعها بالإعلان في نفس زيارته إلى تركيا من : ان إيران ستلتقي بمجموعة الستة حول مشروعها النووي وبوساطة تركية .

النظام القومي الطائفي الإيراني مثل النظام العراقي السابق في سنواته الأخيرة , حيث تصرف للإيحاء بأنه مستمر في امتلاكه لأسلحة الدمار الشامل . ومثله أيضا في إصراره على الدخول في نادي الدول الكبرى , التي تتحكم بتوجهات السياسة الدولية . ولولا هذا الوهم القومي الذي يتغذى بمحاولة امتلاك القنبلة النووية لما وجد الاختلاف أصلا .  فالنظام الإيراني نظام رأسمالي  وسيسمح له النظام الرأسمالي العالمي بتقاسم النفوذ , وبالذات في وسط آسيا وفي دول الخليج  , وعلى حساب دول الخليج التي يمكن ان تغض الطرف أيضا عن رغبته بالتوسع الطائفي , ولا يوجد تناقض بنيوي يستهدف إنهاء الآخر بينه وبين الأنظمة الغربية مثلما كان بين الغرب والمعسكر الاشتراكي سابقا . بالعكس النظام الإيراني أفضل من يخدم السياسة الأمريكية في المنطقة , ومنذ بزوغ نجم القنبلة النووية الإيرانية ولحد الآن , تمكنت أميركا من تصدير كل أسلحتها ( الستوك ) الى دول الخليج وبمئات المليارات من الدولارات, ولا يزال الحبل على الجرار .

هذه الخريطة المتحكمة بواقع المنطقة , تدركها القيادات السياسية العراقية جيدا . وتدرك أيضا , إنها غير مؤهلة   للخروج من تأثير المشروعين الإيراني والأمريكي , وتجاذباتهما المتواصلة , وليس في مقدورهم بناء المشروع الوطني المستقل عن الارادتين . القائمة الكردية بشكل عام تبحث عن تمظهر الهيكل الكردي سواء بالاستفادة من صراع المشروعين الخارجيين , او من صراع الطرفين الداخليين التحالف الوطني والقائمة العراقية . المهم ما يضمن مداعبة حلم الدولة المستقلة , رغم إدراك الكثير من القيادات الكردية باستحالة قيام الدولة الكردية في الوقت الحالي , وعدم تواجد التعاطف الدولي مع هذه الفكرة , حتى من قبل الأمريكان التي تعول القيادة الكردية على رعايتهم لمشروعها القومي .

الأحزاب الشيعية المتمثلة بقائمة " التحالف الوطني " وجدت نفسها أكثر ضياعا في الوضع العراقي بعد الانسحاب الأمريكي , فبالإضافة لقناعتها بأنها غير مؤهلة لقيادة المشروع الوطني بحكم قيادتها للسلطة الحكومية , وجدت نفسها أكثر التصاقا بالنظام الإيراني .  وبغض النظر عن تأكيدات اغلب زعاماتها بكون اولويات أحزابهم هي المصلحة الوطنية , إلا أنهم جميعا يتخوفون  من بعضهم البعض إذ وجدوا أيا منهم يسبق الآخر في قربه من النظام الإيراني . وهو ما تدركه اغلب الشخصيات  السياسية الشيعية , وبسببه ترك بعضهم العمل في هذه الأحزاب وهم قلة , وفي مقدمتهم ضياء الشكرجي , وآخرين استمروا فيما يحصلون عليه , واعتبروه ديون يستوفونها عن تضحياتهم السابقة , وآخرين سيذهبون الى ( اللوحة )  كما يقول العراقيون في تظافرهم مع المشروع الإيراني .

تبقى القائمة " العراقية " التي مزقتها تعارض المشاريع , بين طائفية سنية و بعثية , ومصالح شخصية وعشائرية .  لاتهم قيادتها الا التشبث بما اتفق عليه في اربيل , وهو الحصول على مجلس سياسات علاوي . ويتخوف الكثيرون من ان تتمكن بقايا البعثيين من السيطرة عليها نتيجة استهداف تمزيقها من قبل المالكي , والاستئثار الذي يمارسه " التحالف الوطني " في الاستحواذ على السلطة من جهة .  ومن جهة أخرى لعدم وجود المشروع الوطني الذي يمكن ان يحجّم من شدة تفضيل المصالح الطائفية والشخصية .

أمام هذه الخريطة , لن يكون أحدا منهم جادا في التئام المؤتمر الوطني وفق المصلحة الوطنية في معالجة جذور المشكلة . وفي أحسن الأحوال اذا تم عقده , سيكون إعادة اقتسام للغنائم . ويجد الكثيرون ان المشكلة في نجاح توجهات المؤتمر تقع على عاتق صاحب الدعوة رئيس الجمهورية الطالباني . وبغض النظر عن كون الطالباني يريده مؤتمرا ( وطنيا ) حقا , ام للتراضي وتبويس اللحى  , يرى آخرون ان الظروف تجاوزت إيجاد مثل هذه النوايا الطيبة , وسيبقى العراق في هذه المنطقة الرمادية بين مصالح المشروعين الإيراني والأمريكي فاقدا لأسباب إعادة بنائه الى اجل غير مسمى .

 < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

)
أم لثلاثة ابناء  (***) تعرفت عليها أثناء تحضيراتنا للقيام بإضراب مطلبي في مصنع الخياطة والملابس في الوزيرية الحكومي سنة 1964  هي الأم والمعيلة الوحيدة لعائلتها بعد صعود زوجها و معيلهم الى جبال كوردستان ومشاركته بصورة فعالة في حركة التحرر الوطني لشعبنا الكوردي وعمل هناك قاضيا ويسمونه في حينها حاكم منطقة كلالة الشيوعي والصحفي البارز المناضل ( يوسف متي أبو خلدون ) وهربا من سلطة الفاشية في بغداد كباقي الشيوعيين  الذين صعدوا الى جبال كوردستان الشماء , و بعد اشهر من سقوط سلطة الفاشية الأولى  في 18 تشرين الأول من العام 1963 والتي مارست  شتى صنوف الدمار والتخريب الذي طال كافة مجالات الحياة ومنها معامل القطاع العام والخاص , أصبحت الحياة المعيشية مزرية للعمال والكسبة  بعد سقوط أول سلطة وطنية ( بقيادة عبد الكريم قاسم ) .
شكلنا بسرعة تنظيماتنا النقابية ( بعد أن تم تدميرها من قبل سلطة البعث الفاشية قي انقلابهم الأسود في 8 شباط 1963 ), ومنها اللجنة النقابية لمصنع الوزيرية للخياطة في بغداد , كانت العاملة سلمى من أبرز الناشطين في لجنتها النقابية ولها دورها المسموع من قبل كل العمال في المصنع , تطور الإضراب  وأصبح أول إضراب منظم له مطالب واسعة  منها مشاركة العمال في مجلس الإدارة  وتحسين ظروف العمال في زيادة الرواتب وغيرها من المطالب المهمة في ذلك الوقت ,, ومن العوامل المهمة هي مشاركة النساء وفي تحفيزهن لباقي العمال في تقوية فعالية الإضراب , تحققت كل مطالب العمال بما فيها ممثل للعمال في مجلس الأدارة وجرى انتخاب أحد العمال لعضوية مجلس الإدارة وهو الرفيق إبراهيم الخياط عضو اللجنة العمالية  لحزبنا الشيوعي , نجح الإضراب نتيجة تلاحم لجنة الإضراب بالعمال والتي كان جميع أعضائها من الشيوعيين الثوريين البواسل .. في حينه أصدرت اللجنة العمالية للحزب الشيوعي عدة بيانات تدعوا و تشيد بالإضراب ودعماً  للعمال في تحقيق مطالبيهم العادلة ,
أم خلدون تلك المناضلة والأم الباسلة كانت تعيل عائلتها وهم في سن متقاربة كانوا جميعا طلاب مدارس ويحتاجون للرعاية والمتابعة  المستمرة فكانت  هي الأم والأب في وقت واحد وربتهم على هدى أفكار والدهم المتمثلة بالخير والمحبة والسعادة للبشرية ,.
ترسل الى زوجها الرسائل السرية في تلك الحقبة الصعبة من حياتنا الحزبية الى كوردستان وكنا نرسلها  بواسطة بريدنا الحزبي  الى كوردستان ولتم  تحديدا ,, جرى اللقاء بينها وبين زوجها مجدداً بعد أتفاق 11 آذار بين السلطة والحركة التحررية الكوردية  .
طيب الذكر ابو خلدون يوسف متي  كان يصف تلك الرسائل التي تصل اليه من زوجته سلمى عن طريقنا (  التي ترسل له بواسطة أحدى المناضلات بصاحبة الأيدي الذهبية وهي المناضلة رهبية القصاب التي كانت تقوم بهذه المهمة ) والرفيقة أم نبراس تقوم بهذه المهمة مع كل الذين  تعرفهم من عوائل رفاقنا المختفين والهاربين من بطش الفاشية وإرهابها  , رحل المناضل ابو خلدون بعد تعرضة للترهيب و المضايقة في طريق عودته من العمل من جلاوزة ناظم كزار على طريق قناة الجيش في منطقة المشتل  مما أدى لتعرضه لأزمة قلبية حادة ادت الى وفاته في ذلك اليوم .
 رحل وفيا لمبادئه وشبعه وعائلته . عانت أم  خلدون كثيرا من رحيل رفيق العمر ابو خلدون وعلى الرغم من الآلام ومتاعب الحياة استمرت تلك الأم بكل رباطة جأش متحديتاً  الحياة الصعبة في تربية أطفالها ( بنتين وولد)  الى أن رحلت عنا في تلك الأيام السوداء التي مرت على شعبنا جراء رشقات صورايخ كروز المجنحة التي كانت تمطر بغداد بصورة متقطعة طلية 13 عاما  (كان بيتها بالقرب من قصر الزهور في الحارثية ). توفيت جراء هول الإنفجارات واهتزاز بيتها ..
وعملت هذه الرشقات من صواريخ كروز  الدمار وقتل المئات  من أبناء شعبنا  وبقى النظام الرأسمالي الأجرامي للولايات المتحدة  في منئى عن تلك الهجمات الوحشية والمرعبة التي تعرض لها شعبنا العراقي(1991-2003 )  وكذلك رافقتها فترة الحصار التي زرعت البؤس والشقاء وزرعت بذور الفساد وتهديم المجتمع العراقي على أسس عرقية وطائفية بقيادة عبدالله المؤمن صدام حسين المجرم وحكمه الفاشي . ومهدت الطريق من جديد لفاشية أكثر دموية متمثلة بسلطة الطوائف والظلام التي تحكم بغداد )  ..
الذكر الطيب  للمناضلة أم خلدون سلمى داوود عباوي
أبو نبراس 26/1/

http://www.alarabiya.net/articles/2012/01/26/190682.html

 

خدام: النظام السوري يحشد أسلحته في المناطق العلوية

أعلن نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام اللاجئ إلى فرنسا الخميس في مقابلة مع صحيفة "لو فيغارو" أن الرئيس السوري بشار الأسد يحشد أسلحته في المناطق العلوية.

كما اتهم المسؤول السوري السابق الذي انقلب على النظام عام 2005 ويعيش منذ ذلك الحين في فرنسا الرئيس السوري بمحاولة تطبيق خطة لـ"تقسيم" البلاد.

وأضاف أن "بشار وعائلته قاموا أولا بتوزيع بنادق وأسلحة رشاشة في المدن والقرى التي يقطنها علويون من أبناء طائفتهم. ومنذ شهر، بدأوا بنقل أسلحة ثقيلة برا نحو الساحل لإخفائها في التلال والجبال".

وتابع "لقد تم نقل الصواريخ والأسلحة الاستراتيجية بكاملها. أما الدبابات والمدافع فقسم منها فقط لأن النظام بحاجة للاحتفاظ ببعضها لقمع المتظاهرين في المدن. وبشار خطط أيضا لإرسال مقاتلات جوية الى مطار اللاذقية".

وتمثل الطائفة العلوية التي تتحدر منها أسرة الأسد 8% من السكان في سوريا. وأوضح خدام أن "المناطق العلوية تشمل جنوب غرب حمص وتمتد صعودا عبر حماة لتصل الى اللاذقية على الساحل".

وقال إن الأسد يطبق اليوم خطة "تهدف إلى إثارة حرب طائفية". وأضاف أن "القوة فشلت ولم يبق أمامه سوى تطبيق خطة زعزعة الاستقرار وتقسيم سوريا، والتي من شأنها تدمير البلاد".

وتابع "أعرف أنه (الأسد) ومنذ شهر أسر إلى أحد حلفائه اللبنانيين بنيته إقامة دولة علوية يمكن أن يشن انطلاقا منها حربا أهلية وطائفية".

وأشارت الأرقام الأخيرة للأمم المتحدة الى مقتل أكثر من خمسة آلاف شخص منذ بدء قمع الحركات الاحتجاجية ضد النظام في آذار/مارس 2011، إلا أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي أقرت الأربعاء بأن الأمم المتحدة لم تعد قادرة على إعطاء حصيلة دقيقة لضحايا القمع في سوريا.

السومرية نيوز/ بغداد
رجح القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني عادل برواري، الخميس، عدم نجاح المؤتمر الوطني المزمع عقده من دون الرجوع لاتفاقية أربيل، داعيا ائتلاف دولة القانون لتنفيذ بنود تلك الاتفاقية في حال أراد فتح صفحة جديدة مبنية على الثقة فعليه.

وقال برواري في بيان صدر عنه، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "الخيارات التي طرحها رئيس القائمة العراقية أياد علاوي تشير إلى فقدان الثقة بين قطبين أساسيين في العملية السياسية هما العراقية والتحالف الوطني"، مرجحا "عدم نجاح المؤتمر الوطني المزمع عقده في الفترة المقبلة إذا لم تكن هناك تنازلات بين الطرفين أو لن يتم العودة لاتفاقيات أربيل".

وأضاف برواري أنه "لو تم تطبيق كافة البنود المتفق عليها في اتفاقية أربيل وحصل توافق وشراكة وطنية حقيقية لما حصل هذا الانقسام بين الكتل الرئيسية الثلاث"، داعيا ائتلاف دولة القانون لـ"تنفيذ كافة بنود اتفاقية أربيل العالقة لو أراد فتح صفحة جديدة مبنية على الثقة المتبادلة".

وكان رئيسا الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي اتفقا خلال اجتماع عقد في محافظة السليمانية، في (27 كانون الأول 2011)، على عقد مؤتمر وطني عام لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم والدولة ووضع الحلول الأزمة لها، فيما رفض التحالف الوطني عقد المؤتمر في كردستان وشدد على ضرورة عقده ببغداد، داعياً إلى دعمه وإبعاد قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة قبض بتهمة الإرهاب عن التسييس.

واشترطت القائمة العراقية نهاية الشهر الماضي حضور عدد من الشخصيات السياسية بينها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المؤتمر الوطني، قبل موافقتها على الحضور، فيما رد التيار الصدري، الأربعاء (25 كانون الثاني الحالي)، أن زعيمه لن يحضر المؤتمر، مؤكدا أن لا أحد يستطيع إجباره على الحضور.

وكان النائب عن التحالف الكردستاني مؤيد الطيب أعلن (في 22 كانون الثاني 2012) عن تأجيل اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الذي كان مقرراً عقده في (23 كانون الثاني 2012)  محملاً القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون المسؤولية، مؤكداً أنه لا يمكن حل الخلافات بين الطرفين من دون حضور رئيس الجمهورية جلال الطالباني، فيما يتبادل الائتلافان الاتهامات بعرقلة المؤتمر.

وكان زعيم القائمة العراقية إياد علاوي قدم، في 18 كانون الثاني 2012، ثلاثة خيارات في حال فشل المؤتمر الوطني المزمع أن تعقده القوى السياسية قريباً، وهي أن يقوم التحالف الوطني بتسمية رئيس وزراء جديد بدلاً من نوري المالكي، أو تشكيل حكومة جديدة تعد لإجراء انتخابات مبكرة، أو تشكيل حكومة شراكة وطنية حقيقية تستند إلى تنفيذ اتفاقات أربيل كاملة، فيما طالب عدد من نواب العراقية في أكثر من مناسبة بإقالة المالكي.

يذكر أن العراق يمر بأزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأمريكي، على خلفية إصدار مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي، طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف لأخير للمالكي بأنه "ديكتاتور لا يبني"، الأمر الذي دفع القائمة العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديمها طلبا إلى البرلمان بحجب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي.

دعا الشيخ حيدر الربيعاوي مدير مركز البحوث الدراسات الانسانية في النجف الاشرف حكومة كردستان الى تسليم الهارب طارق الهاشمي الى العدالة واحالته الى محكمة عادلة لاخذ القصاص العادل منه  لماقام به من جرائم ضد اتباع اهل البيت (ع)"  

 

 

 

جاء ذلك خلال مجلس تعزية بمناسبة شهادة  الامام علي بن موسى الرضا (ع) أقامتة مؤسسة جامعة المعارف الثقافية في قضاء الميمونة بميسان في حسينية الامام القاسم (ع) "

وتحدث الربيعاوي عن سيرة وحياة ومعجزات وكرامات الامام علي بن موسى الرضا (ع)وعن الجانب السياسي في حياته الشريفة وقبوله بولاية العهد مجبرا ومكرها عليها والمؤامرة الكبيرة التي قام بها دعاة التكفير من قبل الخليفة العباسي المامون (لعنة الله"عليهم"

واعتبر الربيعاوي ان وهذه جريمة تضاف إلى سجل بني العباس الأسود الحافل بالقتل اثناء تسلمهم مهام الخلافة عن طريق سقيفة بني سعد المشئومه "

وحذر الربيعاوي من المؤامرة التي تحاك على اتباع أهل البيت عليهم السلام من خلال القتل العمدي من قبل دعاة السقيفة واتباعهم "

شفق نيوز/ قرر الحزبان الاسلاميان الرئيسان في اقليم كوردستان، الخميس، عدم المشاركة في حكومة نيچيرفان بارزاني المقرر أن تتشكل قريبا، ولا في اية حكومة اخرى تحت اي ظرف.

وقال المتحدث باسم الجماعة الاسلامية الكوردستانية محمد حكيم لـ"شفق نيوز" ان "المكتبين السياسيين لحزبي الجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي الكوردستانيين عقدا امس الاربعاء ثاني اجتماع مشترك لهما تمخض عن عدة مقررات"، موضحا ان "الجانبين قررا عدم المشاركة في حكومة اقليم كوردستان التي من المقرر ان يشكلها نيچيرفان بارزاني".

واضاف حكيم ان "الجانبين قررا ايضا عدم المشاركة في اية حكومة لاقليم كوردستان تحت اي ظرف"، منوها الى ان "الحزبين قررا عقد اجتماع اخر الشهر المقبل واعداد النقاط التي ستتم مناقشتها، خصوصا العمل المشترك ومزيد من التفاهم بين الجانبين".

وبشأن اهم المحاور التي تمت مناقشتها في هذا الاجتماع اكد حكيم ان "المجتمعين تطرقوا للتوترات التي انتابت الوضع العراقي في هذه المرحلة وتقريب وجهات نظرنا بصددها"، مضيفا ان "الجانبين ناقشا الاوضاع على الساحة الكوردستانية وخصوصا الاوضاع في منطقة بهدينان والمشكلات التي حدثت فيها والظلم الذي تعرض له الاخوة في الاتحاد الاسلامي".

واشار حكيم الى ان "الاجتماع تطرق الى الربيع العربي وعبرنا عن سعادتنا لنجاح الثورات التي قامت في مصر وتونس وليبيا خصوصا نجاح الاسلاميين في مصر"، وعبرا عن "التمنيات بالنجاح لثورة الشعب السوري وانتصاره على النظام الدكتاتوري".

ونوه حكيم الى ان "الاجتماع تطرق ايضا الى العمل المشترك على صعيد الاجهزة والقنوات المشتركة في البرلمان والاعلام"، مؤكدا ان "المجتمعين استمعوا للتقرير المشترك عن النشاطات والتحركات التي تقوم اجهزتنا والمؤسسات التابعة لنا ككتلتينا في البرلمان الكوردستاني ومجلس النواب العراقي وفي السليمانية والتنسيق الاعلامي المشترك بهذا الصدد".

واضاف حكيم أنه "تقرر عقد لقاء مشترك بين الهيئات الاعلامية التابعة لطرفينا في الاسبوع المقبل لتفعيل التعاون المشترك بين قناتي سيدة وپيام الفضائيتين".

واكد حكيم على ان الطرفين ناقشا موضوع المشاركة في التشكيلة الوزارية المقبلة لحكومة الاقليم وتم التأكيد على عدم المشاركة فيها وفي اية حكومة في اقليم كوردستان والبقاء ككتلة معارضة في كوردستان.

م م ص

عدّ الاتحاد الوطني الكوردستاني رئيس الجمهورية جلال طالباني احد "اعظم" القادة و"رمزا" للقومية الكوردية، فيما نفى الانباء التي تحدثت عن تدهور صحته وتوصيته لبرهم صالح لقيادة حزبه لحين انعقاد مؤتمره العام المقبل.

وجاء في بيان عن المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، تلقت "شفق نيوز" نسخة منه ان "المعلومات التي تحدثت عن تدهور صحة الرئيس طالباني قبيل مغادرته إلى المانيا لتلقي العلاج وتوكيله لبرهم صالح لادارة الحزب لحين انعقاد المؤتمر المقبل غير صحيحة"، مؤكدا ان "طالباني قبيل السفر كان بصحة جيدة واقام مأدبة غداء لاعضاء المكتب".

واشار البيان الى ان "طالباني قام في الاجتماع الاخير بتقييم شامل للاوضاع السياسية للاقليم والعراق والمنطقة وقدم شرحا لتأثيرات هذه الاوضاع لاعضاء المكتب لتضمينها في برنامجه للتعامل مع التطورات المتوقعة"، مضيفا ان "الفحوصات الطبية التي أجريت له في غضون الأيام القليلة الماضية اكدت على ان وضعه الصحي مستقر جداً، وانه سيعود لمزاولة أعماله خلال مدة قصيرة للغاية".

وانتقد البيان التقارير التي نشرت تلك الانباء نقلا عن مصدر مجهول، مشيرا الى ان "هذا المصدر لا يعبر عن رأي الاتحاد الوطني الكوردستاني"، مؤكدا ان "الاتحاد يعلن عن ارائه ومواقفه بشفافية عن طريق امينه العام او المتحدث الرسمي باسمه او قنواته الرسمية".

واختتم الاتحاد بيانه بالاشارة الى ان "طالباني بالنسبة للمكتب السياسي وقيادته والدكتور برهم صالح وجميع اعضاء الاتحاد الوطني واصدقائه ومحبيه وقسم كبير من مواطني كوردستان ليس فقط امينا عاما للاتحاد"، عاداً اياه "القائد الاكفأ ورمزا للقومية الكوردية".

وكانت التقارير الصحفية الكوردية قد اوردت خبرا مفاده بان صحة رئيس الجمهورية جلال طالباني قد تدهورت خلال اخر اجتماع له باعضاء حزبه وانه فقد وعيه وعندما افاق اوصى اعضاء قيادته بتوكيل نائبه برهم صالح امور ادارة الحزب لحين انعقاد المؤتمر العام المقبل للحزب

شفق نيوز/

غداة انعقاد مؤتمر الجالية الكوردية في الخارج

 

أعظم ثورة عرفتها البشرية تقارب دخولها عامها الثاني  و الآلاف من شعبنا استشهدوا و عشرات الآلاف لا يزالوا قابعين في سجون النظام اللاشرعي في سوريا

و لا يزال شعبنا يتظاهر و يقدم القرابين في سبيل ثورة الحرية و الكرامة و ستستمر ثورتنا حتى تحقيق كامل أهدافها

 

إن ما يقوم به النظام اللاشرعي في سوريا في المدن السورية من قمع و قتل و حصار و قصف بالاسلحة الثقيلة يفوق همجية المغول و النازيين و الفاشييين

و ان هذه الاعمال الاجرامية تحمل في طياتها بذور التغيير الشامل في سوريا على جميع الأصعدة

 

و ان صمت العالم كله و تأمره على شعبنا لن يثني و لن يوهن من عزيمتنا بل سيزيدنا اصرارا على الاستمرار في ثورتنا حتى تحقيق مطالبنا

 

و ان الشعب الكوردي كان و لا يزال عاملا اساسيا و قويا في الثورة السورية و ان التظاهرات الحاشدة التي تشهدها المدن الكوردية خير دليل على ذلك

و سعيا لانجاح ثورتنا ثورة الحرية و الكرامة فاننا ندعو ابناء شعبنا الكوردي الى التظاهر الحاشد و الفعال يوم غد الجمعة في كوردستان سوريا و مشاركة اخوتهم السوريين في مناطق التواجد الكوردي و نخص بالذكر اعضاء حركتنا حركة الشباب الكورد و مؤازريها و انصارها

و غداة انعقاد مؤتمر الجالية الكوردية في الخارج في كوردستان العراق نوجه رسالة ملؤها الامل و التفاؤل بنجاح المؤتمر و تبنيه حقوق شعبنا الكوردي الموضحة في البيان الختامي للمجلس الوطني الكوردي و ليكون داعما قويا للثورة السورية بالتوافق مع الهيئات المعارضة الاخرى في سوريا

 

 


كوردستان سوريا

Tevgera Ciwanên Kurd حركة الشباب الكورد T.C.k

البريد الكتروني : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صفحة الفيس بوك: http://www.facebook.com/#!/www.ciwanekurd.net

الموقع الرسمي: 

شفق نيوز/ اعلن العضوان عبد الرحمن حسين، وكاروان صالح في برلمان كوردستان، الخميس، عن استقالتهما من كتلة التغيير، والعمل بصفة مستقلة، فيما ارجع صالح قراره إلى خروج "التغيير" عن الاهداف الاسياسية التي تأسست من أجلها.

شفق نيوز/ اعلن العضوان عبد الرحمن حسين، وكاروان صالح في برلمان كوردستان، الخميس، عن استقالتهما من كتلة التغيير، والعمل بصفة مستقلة، فيما ارجع صالح قراره إلى خروج "التغيير" عن الاهداف الاسياسية التي تأسست من أجلها.

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 13:51

بنكي حاجو- مؤتمرالكرد السوريين في هولير


المتصفح في المدونات الكردية  في الايام الاخيرة يقرأ الكثيرمن النقد والاعتراض على هذا المؤتمر ومعظمهم يعترض بسبب عدم دعوتهم الى هولير وكل سهامهم موجهة الى اللجنة التحضيرية بشكل خاص.

لو تم دعوة كل من يرى في نفسه انه مؤهل للاشتراك من التنظيمات والشخصيات في المؤتمرالمذكورلتوجب على المسؤولين عن تنظيم المؤتمر عقد الجلسات في ملعب الشهيد فرنسو حريري حتى يتسع لهم المكان و يرضى الجميع.

هذا ان دل على شيئ انما يدل على الانانية المفرطة لدى هؤلاء على البروز

والتباهي على اشلاء القضية الكردية ليس الا.يعني:اما انا واما الفوضى والهلاك....

هل كل من تم دعوتهم الى المؤتمريستحقون ذلك؟بالتأكيد لا.

هل هناك من يدعي ان كل المؤتمرات الكردية تمثل في الواقع كل المجتمع الكردي ومكوناته وتنظيماته؟ ايضا لا.ولكن هذا نابع من طبائع الامور.....

الا يُفرض بنا ان ننتظرما سينتهي اليه المؤتمرمن نقاشات ومداولات وخطط وافكار والاهم ما سيصدر عنه من قرارات؟.

هل كل تجمع او مؤتمر كردي مصيره الاتهام بالخيانة لمجرد عدم اشتراك البعض فيه ؟ او التعرض الى نفس التهمة بمجرد مشاركة بعض الاسماء او التنظيمات الاخرى؟.

المؤتمرالوطني الكردستاني لم يكن من المدعويين الى هوليرولكني ارى ان لا نستبق التطورات وعلينا ان ننتظر النتائج ومن منطلق حسن النية وليس التربص وعلى ضوئها سوف نعلن عن رأينا بل سنحاول سد الثغرات و الاسهام في انجاحها.

عدم دعوتنا لا يعني نهاية العالم والذي يهمنا في النهاية هو مصلحة الشعب الكردي اولا و اخيرا.

اتمنى لمؤتر هوليرولكل الاخوة المشاركين فيه النجاح ولسوف نكون معهم ودعما لهم في كل خطوة نجد فيها مصلحة شعبنا. 

26 01 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري 

اقليم كوردستان: تصريحات متناقضة بشأن فحوى لقاء نيجيرفان بنوشيروان
اقليم كوردستان: تصريحات متناقضة بشأن فحوى لقاء نيجيرفان بنوشيروان


 
 
 
 
كشفت صحيفة هاولاتي الاسبوعية عن ان الزيارة التي قام بها نيجيرفان بارزاني الى السليمانية ولقائه بنوشيروان مصطفى لحمل حركته على المشاركة في الحكومة التي سيرأسها ولدت تصريحات متناقضة لدى قادة الجانبين حركة التغيير والحزب الديمقراطي بشأن المشاركة في حكومة الاقليم المقبلة من عدمها.
 
 
ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من اجتماع الجانبين قوله بأن نائب رئيس الحزب الديمقراطي ومرشح رئيس الحكومة المقبلة نيجيرفان بارزاني طلب من منسق حركة التغيير نوشيروان مصطفى المشاركة في التشكيلة الحكومية السابعة التي سيرأسها لكن الاخير رفض ذلك.
 

 
واوضح المصدر للصحيفة بأن نيجيرفان قال لنوشيروان بالحرف " حتى ان لم تشاركوا في الحكومة نطلب منكم الدعم فقط خاصة في المشاريع الاصلاحية، مبينا أن منسق حركة التغيير رد على نيجيرفان بارزاني بالقول سنواصل عملنا السياسي المعارض وسننتقد الحكومة ان خالفت التزامتها.
 
من جهة ثانية نفى قيادي في الحزب الديمقراطي تطرق نيجيرفان بارزاني خلال لقائه بنوشيروان مصطفى الى مسألة مشاركة حركة التغيير في حكومة الاقليم المقبلة، مؤكدا ان الاجتماع كان وديا.
 
kurdiu

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 13:45

كاميران ماسيكي - أشواك الحب

كاميران ماسيكي < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

في البراري تنبت الأشواك
كذلك تنبت الورد
أيهما أقطفها
لكي أهديها الى إنسانة ... أحبها من قلبي
في لحظات سعادة
تستاهل كل ورود وزهور الأرض
كما تأتينا لحظات
ألعن الحب
ومن فتح القلوب
لدخول سهومه ومشكلاته
أقول يا ريت
يعيش الإنسان
خارج مملكة الحب
يدخل في كل حروب ونزاعات العالم
تكون له أهون من قلب إمرأة جامدة
متحجرة
لا تعرف العطاء والتضحية
همها الؤلؤ والمرجان
كنوز الدنيا
لا تسد رمقها ولا تشبع
غريزتها الإنثوية
لأن غريزتي في الحياة
عواطف وأحاسيس
دقائق من السعادة
ترمرم حياتي
بعد مخاض عسير
كأني خرجت من السجن
بعد أحكام وعقوبات شتى
اليوم خطابي غير سياسي
إنما البحث
عن قصص الحب والعشق
لأخذ دروس المستقبل
بعواطف صادقة
حٌبْ فيه هالة مِنَ البَراءة
بدون تهور أو إندفاع
لأخرج من حقول الأشواك
لأطلع لأجمل الحدائق
منها نقطف زهور الحب

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 11:25

أنا حزين لرحيله ولكن - رشيد كَرمة

       إلى الأخت (نادية كاظم)مع كل المودة والإحترام،وإلى موقع الحزب الشيوعي العراقي الذي فات الرقيب الصارم "الذكي "!!النعي وما بين السطور والذي قرأت فيه مرثية (أم ربيع) للراحل(رياض العطار)أنا أذكر محاسن الموتى،لذلك أتذكر طيبته وتفانيه وكرمه, ولطالما ذقنا أنا كاتب هذاه السطور والراحل برد وثلج وتعب السفر من أجل إجتماع لتنظيم " التجمع الديمقراطي العراقي " في أماكن عدة ،غير أن الراحل لم يكن ولم يشارك ولم يعرف لحظة التأسيس لتنظيم سياسي معارض للدكتاتورية البعثية الصدامية جل قادته من مناضلين شيوعيين لهم وجهة نظر وإجتهاد لما آل إليه الوضع بعد الهجمة الشرسة على الحزب الشيوعي العراقي،نهاية السبعينات وأسسوا تنظيم سياسي في بداية الثمانينات أطلق عليه  (التجمع الديمقراطي العراقي) أمينه العام المناضل الراحل الصادق طيب الذكر (صالح دكَله) والذي كان يشرف على إصدار أهم مطبوع حينذاك(الغد الديمقراطي) الذي نشرالكثيرللراحل الفقيد الطيب الذكر (هادي العلوي)و(عامر عبد الله) وآخرين لهم الذكر الطيب , ومنهم من راسل وكتب للجريدة لازال على قيد الحياة اتمنى لهم الصحة والعمر المديد.كما أنه أي الراحل (رياض العطار) لم يكن من أبرز كتاب الحوار المتمدن، فلقد كان يستقي موضوعاته من المُغَيَب والمفقود المناضل من أجل حقوق الإنسان (أحمد الموسوي)ولقد رشح( رياض العطار)مع (غازي كتولا)وآخرين ضمن اللجنة التنفيذية لقيادة التجمع الديمقراطي العراقي تحت إلحاح أكاديميين عراقيين تنبأوا بمصير التنظيم في آخر مؤتمرتشييع للتجمع الديمقراطي العراقي،الذي عقد في لندن العاصمة البريطانية،بناء على دراسة وقراءة لما هو آت.. ودفن تنظيم التجمع الديمقراطي العراقي وفق مراسيم خاصة,إنتهى بمحو أرشيفه وسرقته في شام العرب وفق مصدر عليم (؟) وشارك في طمس وفناء  التجمع الديمقراطي العراقي من هم أحياء وأموات,وأنا حزين لرحيل تنظيم التجمع الديمقراطي العراقي ,وحزينٌ لتدوينٌ مبالغٌ فيه ونفخ غير ذي فائدة ونشرٍ دون تمحيص وكتابة ليست موثقه ،فالدنيا لازالت تعج بالأحياء ممن لم يفقدوا الذاكرة الحبلى بكل شئ ,ولكن عبارة إذكروا محاسن موتاكم هي المعوق ...  
السويد    25    كانون الثاني 2012 
    ((  رشيد كَرمة ))من الرعيل الأول لتنظيم التجمع الديمقراطي العراقي حسب وصف (صالح دكَلة) ومراسل الغد الديمقراطي في إيران وسوريا ولندن وباكستان          وكوردستان العراق ومملكة السويد     

 

هلل العرب كثيراً لأردوغان حينما عزف على وتر فلسطين وراحوا يتمايلون طرباً حينما أجاد تمثيل دوره في مسرحيةٍ أمام بيريز في مؤتمر دافوس, وختمها بسفينة المساعدات الى غزة,حينما ضحى بمجموعة من الأتراك المخدوعين به, حينها أثبت أنه عربي للـ (الكشر) ومسلم للـ (الوحة). فأصبح النجم رقم واحد طبعاً هذا بعد  الممثل التركي مهند حتى ما يزعل البعض. وأنطلت اللعبة على الأغبياء من العرب ولم يفكر أحد في كون ما يقوم به السيد أردوغان مجرد مسرحية محبوكة السيناريو ورصينة الإخراج والمؤثرات الإعلامية . ولم يجهد العرب أنفسهم بتحليل الواقع التركي وإمكانية أردوغان للقفز على كل الثوابت للدولة العلمانية التركية الحليفة للغرب والمرتبطة بالمؤسسة العسكرية العلمانية.

 

 أردوغان العسلامي ( الاسلامي العلماني) يعلم ان تركيا هي عضو في حلف الناتو ومرتبطة بمنظومة عسكرية أطلسية  وهي تحتضن قاعدة أمريكية وتقيم علاقات مميزة  مع إسرائيل وتجري معها مناورات وتعاون عسكري وأمني, كيف لها بين ليلة وضحاها أن تكون ضمن محور الدول المعادية لأسرائيل والمناصرة للعرب والمسلمين , والمدافعة عن حماس وحقوق الشعب الفلسطيني , كيف تسمح الدول الغربية والولايات المتحدة لتركيا أن تقوم بهذا الدور المتحدي لسياسة الغرب وإسرائيل , وتركيا تتلقى المساعدات من الغرب ويعتمد دخلها القومي على عائدات العمالة التركية في أوربا, وان تسليح الجيش التركي يعتمد هو الآخر على المنح الأمريكية, فهل من عاقل يصدق هذا التوجه التركي إتجاه حلفاء الأمس؟ هذا الدور هو مشابه تماماً لما قامت به قناة الجزيرة القطرية حينما كانت الصوت المرتفع لتنظيم القاعدة وكلنا يذكر بيانات اسامة بن لادن وايمن الظواهري التي كانت تبث من على شاشة الجزيرة    دون سواها, وبنفس الوقت كانت تسوِّق المسؤولين الإسرائيليين فهي القناة الأولى التي كسرت الحصار العربي على الإسرائليين ليظهروا بعد ذلك على شاشات الدول العربية ويستسيغ المواطن العربي حديثهم ويألف وجوههم. ولستكمال فصول المسرحية قام الأمريكان بضرب مكتب الجزيرة في بغداد, ناهيك عن إعتقال بعض مراسليها المحسوبين على القاعدة ( كتيسير علوني وغيره) والبقية من الأخوان لتظهر أما الراي العام العربي بأنها تساند الشعوب وانها ضد التوجهات الأمريكية في المنطقة وأنها صوت إسلامي بمرجعها  الواعظ القرضاوي.

 

 ومن أجل زيادة الحبكة  راحت بعض الأنظمة الخليجية والعربية بأغلاق مكاتب الجزيرة في عواصمها,وكل ذلك كان صناعة أمريكية إسرائيلية بأمتياز, فهل يعقل كذلك أن تكون قطر تلك الدولة الصغيرة نداً للولايات المتحدة وتعمل ضد المصالح الغربية, وهل يسمح لها بذلك؟

 

 ثم يأتي دور المسلسلات التركية التي غزت الفضائيات العربية و التي مهدت العقل العربي لدخول أردوغان وتركيا اليه.فكان بطل هذا الدخول امير سعودي هو الوليد بن طلال صاحب قنوات العهر العربية.

 

لقد أوجدت الدراما التركية واقعاً جديداً وهو واقع المسلم الذي لا يقيم وزناً لعقيدته , فقد أظهرت هذا المسلم الذي يعشق الحرام ويشرب ويزني ويصلي على النبي إذا ما ذكُر والمرأة السلمة التي تصوم رمضان و تقيم علاقات غيرشرعية وتنجب أطفالاًغير شرعيين, والقائمة تطول. فقد روضت هذه المسلسلات المجتمع العربي لتقبل الإسلام  الأوردغاني الجديد.

 

 وبالفعل نجح المخططون يساعدهم في ذلك غباء العربان فقد انتشرت أحزاب العدالة و...  في الدول العربية وراحوا زعماء الأحزاب يقلدون أردوغان, ولم يتعضوا من التاريخ حينما  قلدنا كببغاوات الأحزاب التركية مطلع القرن المنصرم , كتركيا الفتاة والإتحاد والترقي وغيرها.

 

وكأن العقل السياسي العربي قد توقف وجُمد  وكان في غيبوبة منذ عقود وعاد ليقلد الأتراك في إبداعاتهم السياسية.

 

 

 

 لقد قام كل من الجزيرة  واوردغان بدور خطير ومازالا  وهو تمكنهم من إستبدال الصهيونية العدو الأول للعرب سابقاً بالشيعة  وإستبدال إيران بأسرائيل, والمتابع للإعلام العربي سيجد أن غسرائيل قد نسيت ولا أحد يتكلم عن جرائمها وإنتهاكاتها اليومية بحق الشعب الفلسطيني وكل ذلك بفضل السيد اوردغان والجزيرة .

 

لذا كان تصريح اوردغان الأخير بمثابة الكشف عن وجهه الطائفي القبيح, فقد أعلن انه سيتدخل في العراق فيما إذا حصل نزاع طائفي , فالرجل جعل من نفسه وصياً على المنطقة والسنة في العالم وهو يحاول إستعادة الدور التركي العثماني المفقود منذ العام 1923م,

 

 السيد اوردغان ومن خلال تصريحة هذا يستفزويستنفر المشاعر الطائفية في المنطقة ويفتح الباب للتدخل الأجنبي في العراق وهي دعوى صريحة للحرب الطائفية القادمة , واول الغيث هو تصريح القاعدة بشن حرب في العراق ضد ما أسماه الإحتلال الصفوي.

 

 فالحرب الطائفية قادمة في منطقتنا لا محالة فيما إذا بقي أمثال اردوغان وحمد بن جاسم وغيرهم يلعبون بمقدرات الشعوب, فمن الأفضل للسيد اردوغان ان ينشغل بتطهير خصومه الداخليين.

 

 

 

 

 

 علاء الخطيب

 

26-01-2012         

 

 

  

 

"

لا أحب کتاب وأدباء وشعراء الدولار

طلعَ البَدرُ عَليْنا مِن ثنِيّات كوسره ت رَسُول- بقلم : فرياد إبراهيم

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=10094

والحمدلله هذا البطل المغوار لقح  نفسه بنفسه - اللقاحات ألحصانة وألممانعة - نجح في کبح  وقتل ( آفة الدولار) في قلبه  

سلمت لسانک يا أستاذ فرياد إبراهيم

أضم صوتي إلی صوتک    

أنا معک يا أخي فرياد %تريليون مرة وأکثر

أما بالنسبة المخالفين (لک يا أستاذ فرياد) أقول بحقهم هکذا

إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما توافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!

 

لتکن کوردستان في مأمن منها ومانعة من إية هزات وإبتزارات والمؤامرات

 

و من الظلم الدولى تحكم الدول الراسماليه و الصناعيه

و تزول كل هذه الانواع من الظلم عندما تقوم دوله القرن فى الارض، و تقام فيها حدود الله، و يقف كل جانب عند حده العادل، الذى يضمن حقه و لايجحف بحق غيره، فى علاقات انسانيه اخلاقيه بين الافراد و المجتمعات و الدول.

و قد ورد فى الاسباب التى تورث الفقر، بعض العوامل التى تدخل فى هذا الباب.

فاذا طغى الفجور على مجتمع حل به الفقر الجماعى، فيقل المطر و تجف الينابيع و تجدب الارض من المحاصيل.

و اذا فشى الظلم و الكذب و سوء الخلق و قطع الرحم و ايذاء الجيران فى المجتمع، سلط الله عليهم من يفقرهم و يذلهم.

و اذا حبس الناس الحقوق و اكلوا السحت و الربا و مال اليتيم، وردوا السائل و المحروم، نزع الله من بينهم البركه فلايهناون بنعمه من النعم، و لا تستجاب لهم دعوه.

و اذا استهانوا باوامر الله و لم يقيموا حدوده، فتركوا العباده و الصلاه و الامر بالمعروف و النهى عن المنكر، عاقبهم سبحانه بانواع الخوف و الجوع و نقص الثمرات و العدد.

يقول جل من قائل: 'و لنبلونكم بشى من الخوف و الجوع و نقص من الاموال و الانفس و الثمرات، و بشر الصابرين' "البقره- 155".

و من عوامل الفقر الظلم بانواعه، ظلم الفرد للفرد، و ظلم طبقه فى المجتمع لطبقه، و ظلم دوله فى العالم لدوله. مما نجده شائعا فى الدول و المجتمعات.

فمن الظلم الفردى ظلم رب العمل لعامله و استغلاله و عدم اعطائه حقه من الاجر.

يقول النبى "ص": 'اعطوا الاجير اجره قبل ان يجف عرقه'.

و يقول النبى "ص": 'من ظلم اجيرا اجره، احبط الله عمله، و حرم عليه ريح الجنه'

و من الظلم الجماعى استبداد ظبقه التجار بالمستهلكين من الشعب، و بيع السلع بالارباح الفاحشه. و من هذا الظلم استئثار الاغنياء بالمال وعيشهم عيشه البذخ و الرفاهيه، دون ان يعطوا المحرومين حقهم من العيش الكريم.

يقول الامام على "ع": 'ان الله سبحانه فرض فى اموال الاغنياء اقوات الفقراء، فما جاع فقير الا بما متع به غنى، و الله تعالى سائلهم عن ذلك' "الحكمه 328 نهج البلاغه

 

أحترم رأيکم وأفهمک جيدآ وأعلم إنکم ماتحسون به شيئ معقول، لأنکم تدافعون عن الحق ،وتودون أن تطبق بحزافيرها علی الجميع.... هذا هو قلب کوردي ألشريف الآصيل الحي النبيل ، ألذي ينبض بالحب لغيره... ياإلهي کما أنا أحسده، کيف لا ،في ظروف صعبة هذه وهو يجاهد بقمله وحيدآ في الساحة کوردستان،ومع الآسف   کثير من المتملقين ألآخرين أنحازوا إلی الباطل  ، ويبذل قصاری جهده من آجل مطاليب شعبه ،وفي سبيل إرجاع الحق إلی نصابه   ، إنه بطل.! لايبخل بشئ ، لم يبقی سوی حياته لايهمها  وبکل بساطة يتجازف بها.. فهل يبقی أنقی وأصفی وأطهر من هذا ألضمير ألصامد ألحي وألمعذب...؟ أحييکم، وأقف مع عدالة قضيتکم،وأتضامن معکم ضد البلطچية حزبي السلطة في جنوب کوردستان
 

يکفينا فخرآ بهذا الأديب والکاتب الموهوب ، ويتمتع بالنشاط والحيوية، وإنتاجه الوفير، والمتميز، کمآ ونوعآ ...بارک الله فيک، سيروا إلی الأمام وأعلموا عين الباري عزوجل يرعاکم...  وقوفکم مع المظلومين تنهار عليهم رحمة وبرکة... وبمثابة  شلالات الحب ـ نيگارا ـ بحيرات الخمسة العظمي في قارة أميرکا الشمالية ... عين الحسود لايسود وعين الحسود فيها عود ، وبعکس کتاب الدولارـــ هذا البطل ألمغوار مازال  يأبی ألا يترک شعبه ورافضآ کل ألمغريات الدنيا المادية تارکآ ورقة الخضراء لکتاب الدولار  والأدباء والشعراء والعلماء السلاطين وللمتملقينهؤلاء المساكين الباحثين عن لقمة العيش يهرولون  يلتقون ويتلهوثون تحت أسماء مختلفة،والحقيقة الواحدة ـــ ولو كانت مغمسة بخيانة الضمير وفي برکة دماء أبرياء أو في حافظة المزابل والقاذورات، أترکهم وشأنهم ودعهم يحاکمهم التأريخ الشعوب المناضلة المحبة للخير والحرية والإستقلال الذات البشرية ألتي لا تسمی فوق صفائه و نقاهته وقداسته ونبله الکريم شيئآ ..هولاء منذ نعومة شبابهم أختاروا لأنفسهم وسبل حياتهم  الرکوع والخنوع وتخاذل وخضوع( وسکوت عن الحق)  والإذلال والإهانة تربوا وترعرعوا في ظل وعناية حکام ألمستبدين،وتذوقوا مرارة الحياة في الذل والعبودية فلا هنيئآ لهم ما صنعت آياديهم ألملوثة بالخبث والنجاسة والجبن والخيانة لبني جلدتهم ، هذا  کذب وهراء  ودجل ومن صنع الخيال المسحور بالسحر کل فتاة بأبيها معجبة ....  وما يدعون بأنهم مثقفون يحملون فكراً إنسانياً عظيماً، بعض الکتاب والأدباء والشعراء أنهم علماء السلطة وأنهم لا يراعون حقوق الناس وهمومهم وإنما رغبة السلطة (والسلطان) وما يملى عليهم من إملاءات والأوامر ألمهينة من صاحب القرارــــ  إنهم حقآ أصحاب الأقلام ألمأجورة  مهمتهم إيصال  کلمات والدروس الملقنة إليهم من قبل يتامی وآذيال الطواغيت الظالمين الفاسدين ـــ  مقابل حفنة من المال المسروق ،والأقلام مأجورة تشابه  مکاتب  بيع العقارات - دلال( دلالي العقار ), تعطى لمن يدفع أكثر

نعم في السابق قلت بحقهم  هکذا

يا أخي ملا بختيار.. لنقول  معآ.. نحن جميعآ  أولاد کوردستان ألکبری ..وأبناء هذا اليوم بالذات... بالأحری ننسی ماحدثت بيننا، ولنطوي إلی ألأبد صفحات ألسواد وألمحن الماضي ألمرير جانبآ

 

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=7888

السيد ملا بختيارکان ولايزال يمثل رمزآ من رموزالکفاح المسلح من آجل العراق ألموحد أرضآ وشعبآ

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=8029

 

والمبادئ ألأساسية الإنسانية وقيمها الحضاره يسوء نافعة أو ضارة عدوانية دائمآ في التغير والإنقلابات في المواقف مستمرة لاتبقی السئ ولا تبقی الجيد إلی ما لانهاية.. الحياة ولکون إنسان إجتماعي ينسجم نفسه  إلی ألأحسن لکي.. لا تفوت عن نفسها فرصة ألبناء والتجدد.. وأخذ ألحصانة والممانعة من کل طارئ قد تحدث له.. فجأة واضعآ وراسمآ خلفه ألحماية ألمضمونة عند الحاجة.. قد يلتجئ إليها کلما شعر بأنه قد وقع نفسه خطأ في فخ منافسيه أو أعدائه ..نعم أنا أعوذ بالله من هذه الکلمة.. والمعنی ذالک هناک من لا يهمه ما قد يحدث له من المخاطر.. ويجازف بحياته ولا يخاف لومة لائم لکائن ماکان.. ولا يقف مکتوفة ألأيادي، لما يری إن أبناء شعبه وخاصة ألمستعضفين ، منهم يتعرضون لهجوم من قطاع الذئاب الجبال ألوحشية، وألمتوحشة

لا أحب ألثرثرة ألصامتة..لصالح المتنفذين قادة تجار وسماسرة الإقتتال الداخلي .وألآن يقودون الطابور الخامس مهمتهم سرقة کل ما تقع تحت أياديهم ألملوثة بالفساد والسرقة وآخرها..! ..کما أعترف لکم ..أحب الثرثرة ألإجابية وذات دافع الإنساني وينبع من ينابيع کوردستان ألشفافة..وهم آصلآ وجدوا علی أرض کوردستان ولصالح أبناء کوردستان..ولصالحهم . أضع کل أوقاتي في کفة ميزان ألمضادة لکفة حفنة من السراق لطغمة الحاکمة ولحزبي السلطة...وحينها يا أخي فقط.أتحسس باللذة ألطعام الذي أکله وبالنعمة الإنتماء إلی ألأ منيات ورغبات ألأسر المحرومين والمسجونين الرأي واليتامي والمعاقين والمرضی... نعم إطالة في الحديث مطلوبة والمفروضة..!. لا بأس دعني أمزح وألطف الجو قليلآ وأقول ..لکم عند جهينة ألأخبار...!! وأخشی أن لا يعثروا عليها لأنها وهي مختفية في أحد أرکان صفحتنا الغراء .. عفوآ...لذالک أرسلها مجددآ لکم وأشکرکم جميعآ وعفوآ أنا مصاب بداءها ..وعفوآ...!من کل هذه ألثرثرة

 هاک من لقح  نفسه  بلقاحات ألحصانة وألممانعة من کل عوامل الديمومية علی نمط واحد من الحياة... دون أن يتأثر بمحيطه، ولا يتغيربنمط  أفکارهم ..

لله در الحسد ما اعدله بدأ بصاحبه فقتله

أخوکم

علي بارزان

26 01 2012

 

 

السومرية نيوز/ النجف
اعلنت عشائر محافظة النجف، الأربعاء، عن مقاطعتها البضائع التركية في الأسواق العراقية ردا على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الأخيرة، وفيما اعتبرت تلك التصريحات محاولة لإثارة الفتنة الطائفية، طالبت الحكومة العراقية بوقف التجارة مع تركيا وإيقاف تصدير النفط عبر أراضيها.

وقال شيخ عموم عشائر آل إبراهيم فريد داخل الشعلان في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "عشائر أل إبراهيم وال فتلة وال شبل والسادة الياسرية والسادة الميالية في النجف تستنكر تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بشان العراق"، مبينا أن "العشائر وقعت على بيان أكدت فيه مقاطعة البضائع التركية في الأسواق العراقية".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، اتهم، أمس الثلاثاء (24/1/2012) نظيره العراقي نوري المالكي بالسعي إلى إثارة "نزاع طائفي" في العراق، وحذر من أن أنقرة لن تبقى صامتة في حال أقدمت بغداد على هذه الخطوة كونها لن تسلم منها،

وأكد  الشعلان أن تلك التصريحات "تهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية في البلاد وتمثل تدخلاً سافراً ومرفوضاً في الشأن الداخلي العراقي"، مطالبا الحكومة بـ"وقف التبادل التجاري مع تركيا وإيقاف تصدير النفط العراقي عبر ميناء جيهان التركي".

وأضاف الشعلان انه "في حال تمادي المسؤولين الأتراك في تصريحاتهم فعلى الحكومة العراقية قطع العلاقات الدبلوماسية مع انقرة".

وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان عبر في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق،  محذراً من أنها قد تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية، كما تحدث عن ما سماه "التسلط السائد" في العراق، فيما قال في اتصال هاتفي مع نظيره العراقي نوري المالكي في 10 كانون الثاني 2011، أن الديمقراطية ستتأثر سلباً إذا تحولت الشكوك لدى شركاء التحالف الحكومي إلى عداء، داعياً إياه إلى اتخاذ إجراءات لاحتواء التوتر الذي يتناول محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وضمان محاكمة الأخير بعيداً من الضغوط السياسية.

وتعرضت السفارة التركية في بغداد، في 18 كانون الثاني 2012، إلى قصف بصواريخ الكاتيوشا، فيما أدانت وزارة الخارجية العراقية العملية بعد يومين، واعتبرت أنها تهدف إلى الإساءة إلى العلاقات الثنائية، مؤكدة أنها لن تتأثر.

وشهدت الأسابيع الأخيرة نشوب أزمة سياسية وإعلامية بين العراق وتركيا، حيث تم تبادل التحذيرات على أعلى المستويات بدأها وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو من طهران في 8 كانون الثاني 2012، فقد حذر من تفجر حرب طائفية في العراق واتهم السلطات العراقية بممارسة تطهير ضد السياسيين السنة، وحذر من حصول تصدع نتيجة الصراع على السلطة، كما اعتبر أن الأوضاع المتوترة في العراق لها علاقة بالأحداث التي تشهدها سوريا ودعم العراق للنظام فيها. 

وكشفت وزارة الخارجية التركية، في 17 كانون الثاني الحالي، أن انقرة استدعت السفير العراقي لديها للاحتجاج على اتهامها بالتدخل في شؤون العراق الداخلية، ولفتت إلى أن انقرة أبلغت السفير العراقي بأن قلقها مشروع خاصة وأن العراق يقع على حدودها.

وكانت وزارة الخارجية العراقية استدعت، في 16 كانون الثاني الحالي، السفير التركي في بغداد يونس دميرار احتجاجا على تصريحات لمسؤولين اتراكا اعتبرتها بغداد تدخلا في الشان الداخلي العراقي من شأنه ان يؤثر سلباً على العلاقات بين البلدين، وطلبت اليه إبلاغ حكومته بضرورة تجنب كل ما من شأنه تعكير صفو العلاقات الثنائية الطيبة.

يذكر أن بغداد وأنقرة وقعتا خلال زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان منتصف تشرين الأول 2009 للعراق، نحو خمسين مذكرة تفاهم تعزز التعاون السياسي والاقتصادي، خصوصاً في مجال الأمن والمياه وفتح المعابر والنفط والربط الكهربائي والصحة والسكك الحديد والزراعة

السومرية نيوز/ بغداد
توعد تنظيم القاعدة في العراق، الأربعاء، بإعلان حرب جديدة ضد "الاحتلال الصفوي الايراني"، الذي وصفه بأنه "لا يقل عن الاحتلال الصليبي الاميركي"، مؤكداً انه بات يملك زمام المبادرة في البلاد.

وقال المتحدث الرسمي باسم دولة العراق الاسلامية التابعة لتنظيم القاعدة أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي نشر على مواقع اسلامية معتمدة لدى التنظيم، ان "دولة العراق الاسلامية باتت تملك اليوم زمام المبادرة في العراق حيث تضرب وتظهر متى تشاء وحيثما تريد".

واضاف العدناني أن "من يتحدث ويتباهى بان المحتل خرج ولم يعد للمجاهدين مبرر شرعي للقتال فهو كاذب"، وشدد على ان الوقت الحالي هو "وقت القتال الحقيقي".

وأوضح المتحدث باسم القاعدة في العراق أن القتال سيكون ضد "الاحتلال الصفوي وعملائه"، واستدرك بالتساؤل "أم انه يعتقودن أن الاحتلال الصفوي الإيراني خيرٌ من الاحتلال الصليبي الأميركي".

وتطرق المتحدث باسم القاعدة الى ما سماها "الهزيمة النكراء" للولايات المتحدة في العراق، وقال "لقد انهار اقتصاد الولايات المتحدة ولم تعد تقوى على مواصلة الحرب فلجأت الى مناورة الانسحاب واتفاقاته المزعومة" مضيفةً ان "الانسحاب تكتيك سياسي عسكري في محاولة يائسة للتخفيف من حدة الجهاد بدعوى ذهاب مبرره".

وكان تنظيم دولة العراق الإسلامية التابع لتنظيم القاعدة، اعلن في11 تشرين الثاني 2011 أنه أنجز المائة عملية التي وعد بتنفيذها ضمن غزوة "الثّار لأبن لادن"، لافتا إلى أن العمليات انطلقت منتصف رمضان وامتدت لشهر ونصف وبدأت معها المرحلة الثالثة من خطّة "حصاد الخير" على حدقوله.  

وأعلن بتاريخ 18 كانون الثاني الجاري عن تنفيذ 228 عملية ضد أهداف عراقية و"صليبية" في شمال البلاد خلال الفترة الممتدة من 3 ايلول حتى 26 تشرين الثاني 2011.

ويعتبر تسجيل العدناني هو الأول من نوعه الذي يصدر عن تنظيم القاعدة بعد انتهاء الانسحاب الأميركي من العراق نهاية العام 2011.

وكان الخبير في شؤون التنظيم الملا ناظم الجبوري، الذي اغتيل الثلاثاء (24 كانون الثاني الحالي) كشف قبل ايام من حادث اغتياله ان القاعدة اجرت تغييرات على قياداتها في ولاية شمال العراق وعينت نور الدين العفري مسؤولا عسكريا في ولاية الشمال وعبد الستار ابراهيم الحمداني المعروف بأبي ميسر واليا على جنوب الموصل، وحسين سعود الجبوري والياً شرعياً عليها. كما لفت إلى أن التنظيم ركز ايضا على ولاية الجنوب ذات الغالبية الشيعية وعين واليا عسكريا معروفا بتشدده يدعى فرقد الجنابي.

وكما اعتبر الجبوري في آخر حديث له لـ"السومرية نيوز"، في 20 كانون الثاني الجاري أن التنظيم استعاد المبادرة في العراق على الرغم من الضربات الكثيرة التي تعرض لها، ولفت إلى إن زيادة قدرتها جاءت نتيجة تنسيقها مع جهات سياسية وأمنية ساعدتها على تنفيذ هجماتها وتوقيتها مع الأزمات ألسياسية مؤكدا في الوقت نفسه أن الأوضاع التي تشهدها سوريا ساعدت القاعدة على رفد التنظيم بالمزيد من الانتحاريين.

وكانت زيارة الأربعين، التي انتهت في 14 شهر كانون الثاني الحالي، شهدت مقتل وإصابة أكثر من 300 شخص بينهم 15 أفغانيا في سلسلة تفجيرات شهدتها عدة محافظات،كان أبرزها استهداف الزائرين في محافظتي البصرة وذي قار بهجمات انتحارية.

ونصب تنظيم القاعدة في العراق في الـ16 من ايار 2010 أبو بكر البغدادي خلفا لأبي عمر البغدادي الذي قتل مع وزير حربه أبو أيوب المصري في ضربت جوية بمنطقة الثرثار في صلاح الدين أعلنت عنها الحكومة في التاسع عشر من نيسان 2010، وذكر بيان صادر عن تنظيم القاعدة آنذاك أنه بعد مقتل زعيم دولة العراق الإسلاميّة أبو عمر البغداديّ ووزيره الأول أبو حمزة المُهاجر.

وسيطر تنظيم القاعدة بعد سقوط النظام السابق في نيسان من عام 2003، على عدد من المحافظات العراقية، ونصب زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الأردني أحمد فضيل نزال الخلايلة (1966- 2006) المعروف بالزرقاوي زعيما للتنظيم في العراق. وأعلن الزرقاوي وتنظيمه مسؤوليته عن غالبية التفجيرات الانتحارية التي شهدها العراق بعد العام 2003، وبث التنظيم مقاطع فيديو للعديد من عمليات ذبح الرهائن التي نفذها.


                            "ملاحظات أولية"

                                     (1)

رشيد كَرمة

أنا متطوعٌ لمساندة الحزب الشيوعي العراقي في نضاله من أجل وطن حر وشعب سعيد وفي هذه المحنة والفترة الزمنية والمنعطف الأخطر في تأريخ العراق الحالي كما هو لتأريخ الشيوعيين العراقيين وأنصارهم ومؤازريهم، دون أن أكون منتمياً للحزب الشيوعي العراقي وملتزماً لقراراته وآرائه (حالياً) شان الكثيرين من بنات وأبناء العراق الأبرار، ويشرفني جداً عضويتي في الحزب الشيوعي العراقي نهاية الستينات حتى منتصف السبعينات، اقول: وإن كانت دعوة عامة ألا أنها تمس الخاصة من الناس الذين لديهم وعي متقدمٌ ومتحضر، ومتحرر يحرص على العراق ومافيه وتحته وفوقه ,ولإغناء مشروع وثيقة لأهم الموضوعات السياسية التي تطال الشعب العراقي كما أقرتها اللجنة المركزية للحزب في 9 كانون الأول عام 2011 والتي ستقدم إلى المؤتمر الوطني التاسع للحزب الشيوعي العراقي، الذي ينهج طريق العلانية,والشفافية,, وأعجبُ بالمناسبة جدا من "إعلامهِ" ووظيفة الرقيب الصارم بعدم نشر الكثير من المقالات والكتابات الجادة التي تهم فائدة العامة دون الخاصة ممن هم في السلطة "الحكام" وممن يتدرعوا بالكتل المتنفذة ضمن مصطلح (الإسلام السياسي) الذي ورد مرة واحدة فقط في الدعوة العامة لإغناء مشروع وثيقة "الموضوعات السياسية" الذي يحوي 32 صفحة وما ينيف.

ملاحظاتي الأولية:ـ

السطر السادس من فقرة رقم (1) ص(1) مسودة موضوعات سياسية للمؤتمر الوطني التاسع...

أقترح تعديل التالي: .. وإقامة وترسيخ الدولة المدنية الديمقراطية الإتحادية،كاملة السيادة، والقانون والمؤسسات ذات الأختصاص والعدالة الإجتماعية .

الفقرة الثانية ـ السطر الرابع ـ أقترح العبارة التالية :وإشتدت بفعل وجود القوات الأمريكية المحتلة.

الفقرة الثالثة السطر الثاني : حذف كلمة "أي" وإحلال كلمة "غايتها" للدلالة البلاغية والموضوعية .

الفقرة الرابعة .السطر الثاني: أقترح إضافة الدكتاتورية بأشكالها.

الفقرة الخامسة، السطر السابع أقترح إعادة صياغتها لغوياً من (أس) المشكلة إلى (أساس ) المشكلة وما بينهما .

الفقرة السابعة: أرجو كتابة ( وفي الأشهر الماضية وتزامناً مع هبوب الحركات الإحتجاجية ضد الظلم والعسف والجور والبطالة والعوز والفاقة) نزلت الجماهير إلى الشارع للتعبير عن آرائها..

في الفقرة الثامنة: أقترحُ التالي: ومع عجز السلطة القائمة من معالجة مشاكل البلد نتيجة نهج الكتل المتنفذة التي تستند على قاعدة المحاصصة الطائفية والأثنية.

الفقرة العاشرة: أرجو الإنتباه إلى كلمة أو عبارة" توفير"والأصح كلمة  (توفر) تربة خصبة.كما أنني أتسائل عن ورود كلمة أو عبارة (تشكيلات) ضمن إصلاح الجهاز الإداري والخلاص من المحاصصة، أرجو توضيح مفهوم التشكيلات، أهي إقتصادية أم إجتماعية أم عسكرية؟. ولابد من توضيح معنى (الممارسات).

في الملف الأمني والفقرة رقم 30: أقترح صياغة التالي للسطر الثالث: وليس هناك من يجهل منطق الإرهاب والإرهابيين، كما ليس هناك من يتوقع إلخ، ولابد من الضغط الفعلي على الدول الساندة  للجماعات الإرهابية حتى تمتنع و تتوقف عن تقديم الدعم المالي واللوجستي والمعنوي لهم.

الفقرة 33 أقترح الصياغة التالية: إن فكر برابرة العصر الحديث على إختلاف.... وإقامة نظام حكم ظلامي..... وهل تم إستخلاص العبر والدروس من تراكم خبرة سنوات طويلة.

الفقرة 36: أقترح التالي : لقد آن الآوان لإجراء معاينة نقدية ومراجعة تقويمية لجميع المشروعات الأمنية والعسكرية على أساس النزاهة الوطنية والكفاءة المهنية.

الفقرة 38: من باب التعديلات الدستورية وإستحقاقاتها.أقترح: ينص دستورنا الحالي صراحة على إمكانية تعديل ما جاء من فقرات إذا إستدعت الممارسة وإلخ. 
 
الفقرة 39:أقترح إضافة  (لكن الدستور بحكم اوضاع البلاد الاستثنائية) ناهيكم عن الظروف السياسية والتدخلات الخارجية.لابد من تشاور وحوار جاد من اجل الحل السلمي وفق ما جاء في  الدستور ,,,,..........................................................  

الفقرة  45  ارجو  واقترح اضافة ,ولا تبدو هذه القوى مبالية لإرادة الشعب

الفقرة47: مخالفة السلطات الحكومية الصريحة والواضحة للمادة 38 أقترح تكملة الجملة بحق التظاهر .... اللذين هما من من أهم وسائل التعبير وأحد أهم مظاهرها في إبداء الرأي.

الفقرة 48: إضافة لرشوة العامة والخاصة وتكميم أفواه الناس وإرهابِهم عبر ممارسات بوليسية فات عليها الزمن.

رشيد كَرمة السويد  24كانون الثاني 2012

  البقية تأتي وللموضوع صله


لا  يزال الفكر القومي العربي بطعمه العنصري  المر طاغياً لدى شريحة واسعة من الشعب العربي في سورية وهو نتاج نصف قرن من التربية والتوجيه الذيَن مارسهما البعث بحقهم , هذا الفكر الذي أثبت أنه خُلق ليعاكس الأكراد ويناكدهم والدليل أنه يفتقد إلى المنجزات منذ تأسيسه حتى الوقت الراهن فيما عدا ما قام به في رسم الحزام العربي وتعريب المنطقة الكردية , والملفت أن هذا الفكر لم يتوهن في مخيلة البعض في هذه الظروف التي تعرى فيها البعث العربي وبان على حقيقته بقتل الشباب والأطفال والنساء العرب بطرق وحشية قرباناً لكرسي النظام الميمون , بل ازداد هذا الفكر لدى بعض الغلاة لدرجة تمسكهم بالنظام بكلتا يديهم خشية أن يؤثر انهياره سلباً على الواقع العروبي في سورية.

عربيٌ سوريٌ وزميل عمل قريب مني وعلى اتصال يومي بي يقف في المساحة الرمادية من الثورة إن لم يكن في أقصى جهة الشبيحة , ينتمي إلى ذلك الشريط الممتد من اليعربية شرقاً إلى حلب غرباً, أعني المساحة الملاصقة للمنطقة الكردية في سورية والخاملة ثورياً والكارهة للوجود الكردي والمنكرة لحقوق الكرد , والغاضّة طرفها عن سيول دماء أشقائها في حمص وحماة وإدلب . يقول لي حين الجدال : "  كيف سنشارك في الثورة وكل يوم نسمع موالاً للكرد السوريين , مرة يشكلون مجلساً خاصاً بهم , وتارة يطالبون بالفيدرالية , وحيناً يجهر بعضهم بالرغبة في الانفصال عن سورية . وعليه هذا النظام على علاته خير من نظام ديمقراطي يصول فيه الأكراد ويجولون على هواهم في سورية الجريحة " .

هذا ومثله كثيرون هم أشبه بحارس المرمى الذي ينقض على حذاء المهاجم الخصم الطائر في الهواء تاركاً الكرة تسجل هدفاً في مرماه , لا مشكلة لديهم إن أباد الطغاة بني جلدتهم ولا يهمهم أمر الحرية والديمقراطية ولا قضية الفساد ولقمة المواطن , ولكن الطامة الكبرى في رأيهم تكمن في حصول الكرد على بصيص من حقوقهم .

لا  يمكن تبرئة النظام من زرع هذه الفكرة في ذهن هؤلاء فهو  الذي يغض الطرف عن الحراك الثوري لشباب الكرد لا لرحمة في قلبه تجاههم بل لأنه يعرف مسبقاً أن هذا الحراك سيثير الكثير من السوريين العرب المشحونين بشحنة قومية طاغية ويرميهم في احضان النظام , وهو الذي أغمض عينه عن تشكيل المجلس الكردي السوري للسبب عينه .

وعليه , أي جرمٍ يجترمه الكرد السوريون بحق الثورة السورية وأي ذنب يقترفونه ! إنهم السبب في عدم انخراط شريحة واسعة من المجتمع السوري في الثورة إذن !

الزمن يمضي،  ويغير في طريقه النفوس والمجتمعات والدول والقارات والكون، ولكنه يعجز عن التأثير في بعضنا، فرؤوسنا هؤلاء صلبة لا تهزها عوامل الزمن للأفضل، وما دمنا غير قابلين للتطور، أقصد هذا البعض، فإننا بقينا أسرى مفاهيم خاطئة أصبحت جزءأ من عاداتنا وتقاليدنا، ولم ولن نستطع الهرب منها، والجيل الذي عايش المؤامرات والالتفافات التي أصبحت جزءاً من 
عقيدته وممارساته، طيلة عقود، يبدو أنه ورث هذه الخصال اللاحميدة إلى البعض من جيل الشباب الحالي، واستطاع أن يجره إلى المهاترات التي شب عليها، ضمن عقلية إقصائية وإنكارية للآخر.

الظروف التي يمر بها الكورد خاصة، والمناطق والدول التي يعيشون فيها عامة، تتطلب منا جميعاً التكيف معها وتجييرها لصالحنا، على الأقل محاولة تطويعها لمصلحة شعبنا الذي ظلم كثيراً، وحرم من حقوقه المشروعة أسوة بباقي شعوب المنطقة.

لكن يبدو أن بعضنا يحول جعلنا غير مؤهلين للتماشي  مع متغيرات التطور، فالمصالح الضيقة الحزبية أو المناصبية أو الوجاهية أو المادية هي التي تتحكم فينا، ومع الأسف أصبحت جزءاً من عقيدتنا، وممارساتنا اليومية، وأصبحت عوامل فرقة بيننا.

قبل فترة علمنا  أنه سيعقد مؤتمر في هولير(اربيل) عاصمة إقليم كوردستان، وتفاءلنا خيراً لأن المؤتمر سينعقد تحت رعاية السيد الرئيس مسعود البارزاني، المعروف لدى عموم الشعب الكوردي بحرصه الشديد على عدم التفريط بأي حق من حقوق الكورد، وفي أية بقعة كوردستانية ، وهذا ليس بخاف عند الكورد لأنه قضى عمره مناضلاً في أحضان الثورة، وهو نجل زعيمنا التاريخي المبجل الملا مصطفى البارزاني(رحمه الله).

ما يخيب الآمال، وكالعادة، قيام اللجنة التحضيرية(اسمحوا لي إن سميتها بلجنة "المزاج والمحسوبية") بإرسال الدعوات إلى الأفراد والأحزاب المختلفة للمشاركة فيها، وحسب العقليات التي تكلمنا عنها، فإنهم أعطوا لأنفسهم الحق بالتحكم في إرسال الدعوات حسب أمزجتهم الخاصة ، ومحسوبياتهم، وفرض إرادتهم وعقليتهم في استبعاد من يريدون، وقد تم استبعاد شخصيات وطنية مشهودة لها، واستبعاد منظمات وروابط معروفة بنضالها وتفانيها في خدمة قضية شعبهم الكوردي، كالمنظمات الحقوقية الكوردية، ورابطة الكتاب والصحفيين الكورد التي ينتسب إليها أكثر من مئتين مثقفا، عانى غالبيتهم الويلات على أيدي الأجهزة الأمنية للنظام السوري بسبب أقلامهم الحرة المدافعة عن الحقوق المغتصبة للشعب الذين هم منه بكل فخر واعتزاز، واقتيد 
الكثيرين منهم إلى أقبية الأمن بشكل مهين للكرامة الإنسانية، فهل كل هؤلاء يستحقون الإقصاء، وليس من حقهم المشاركة في رسم الخارطة التي تعيد الحقوق المسلوبة إلى أصحابها، كما تمت دعوة من لا إرث نضالي لهم، بل أناس عليهم الكثير من الشبهات والمآخذ الأخلاقية، ولست بصدد فضحهم وتبيان أسمائهم.

نفس الأمر  حصل قبل انعقاد المؤتمر في قامشلو،  ولكن بعض الشرفاء الحريصين على المصلحة الوطنية العليا للكورد تداركوا الأمر، فكانت النتيجة تأسيس المجلس الوطني الكوردي في سوريا بحضور كافة أو لنقل غالبية الفعاليات الوطنية على الساحة الكوردية السورية، وتمثيل أعضاء لهذه المنظمات والروابط والأحزاب فيها إلى جانب شخصيات وطنية، مما حدا بغالبية شعبنا إلى التفاؤل والاستبشار خيراً.

وهذه الأعمال  إن دلت على شيء، فإنما تدل على  أن اللجنة المنظمة غير نزيهة، ولم تستطع التخلي عن العقلية الإقصائية التي تربى عليها غالبية أفرادها(لكي لا نظلم بعض الشرفاء في اللجنة)، وبذلك أثبتوا أنهم تلاميذ المدرسة البعثية، لأنهم تدربوا في مدارسها، وتربوا وتشربوا من شعاراتها البراقة، بالرغم من تغير المكان والزمان.

في الختام،  أوجه التحية للرئيس مسعود البارزاني، وأرجو منه عدم التغاضي عن مثل هذه المهاترات التي تحصل في اللجان التحضيرية، ومحاسبة المسيئين منهم، لئلا تتجه مؤتمراتنا إلى الجهة المعاكسة لهدف انعقادها.

أؤكد أن هذا الكونفرانس لا يمثل جاليات الخارج،  فنحن ففي دولة الإمارات لم نبلغ بالدعوة إليه، كما أن بلدان أخرى علمت انه لم توجه الدعوات لجالياتهم، لذلك ليكن هذا اللقاء تعارفياً، وأرجو ألا يسميه أحد كونفرانس الخارج، لأنه كونفراس أصدقاء ومحسوبي اللجنة التحضيرية التي تبين خلال معرفة البعض منهم أنهم غير جديرين بالثقة، وهذا أقل ما يقال في وصف البعض منهم. وإن كان هؤلاء لجنة التحضيير للكونفرانس، فأي كونفرانس سينبثق عنه. 


مما لاشك فيه بان الظروف المصيرية التي يمر بها بلدنا سوريا اليوم، بشكل
عام، وشعبنا الكردي بشكل خاص، تتطلب منا جميعاً تغيير عقليتنا القديمة،
وبالقطع مع الاستبداد والشمولية، وفرض منطق الوصاية عبر لغة الإقصاء
والإلغاء والتهميش في مواجهة الأوضاع الراهنة، والمرحلة المصيرية التي
أوجدتها رياح التغيير الربيعية التي ستحدد هويتنا المستقبلية في سوريا،
وهذه المتغيرات تفرض علينا التفكير بعقلية واقعية تحترم الآخر المختلف في
كينونته وحقه في حرية الرأي والتعبير، وترتيب وتنظيم وتوحيد الرؤى،
وإعادة ترتيب البيت وتهويته، كضرورة مرحلية ملحة وإستراتيجية لا مناص من
السير باتجاهها، والأخذ بها، للم شمل الكورد، في إطار "ماذا نستطيع أن
نحققه للكورد في ظل فرصة تاريخية لن تتكرر"؟.

لكن ما يحصل على أرض الواقع يناقض ما تتطلبه ظروف المرحلة الحالية،
فالعقليات التهميشية والاقصائية والمصالحية الضيقة ما زالت تسيطر على
الساحة الكوردية، فتدعوا من يوافق مزاجهم، وتبعد من هم أصحاب حق بالحضور
بحسب نضالهم وعملهم، لأنهم بغنى عن المناقشات غير المستحبة عندهم، ونقصد
هنا اللجنة المكلفة بإرسال دعوات الحضور لمؤتمر أربيل، فعلى أي أساس يتم
استبعاد المنظمات الحقوقية الكوردية وغيرها من التنسيقيات والأحزاب
والشخصيات عن المؤتمر، ويتم تهميشهم مع العلم أن منظمات حقوق الإنسان
الكردية شاركت في المجلس الوطني الكردي، ولها أعضاء ممثلين فيه، وبالتالي
إذا أقصي أعضاء من المجلس فمن هو المسؤول غير اللجنة المكلفة بتوجيه
الدعوات، وماهي الآلية التي تم بها اختيار أناس وإقصاء آخرين ؟ وهل هذا
يخدم وحدة الصف والخطاب.

إخوتنا في أحزاب المجلس الوطني الكردي، السادة القائمين على مؤتمر هولير،
اللجنة التحضيرية: نتطلع باستغراب شديد إلى عملكم هذا في إقصائنا كمنظمات
حقوق إنسان من حضور المؤتمر، مع أننا  شاركنا في مؤتمر الداخل، بالرغم من
كثرة المآخذ التي تمت، مشيرين بان موقفكم هذا لا يخدم قضية شعبنا
المضطهد، آملين في نهاية المطاف تصحيح المسار، ونجاح المؤتمر في خدمة
قضية شعبنا المضطهد، وخدمة ثورتنا السورية المجيدة.

عاش نضال الشعب الكوردي في سبيل حقوقه المشروعة

 عاشت ثورة الحرية والكرامة في سوريا

 لا لأصحاب الأمزجة الاقصائية والإلغائية والتفريقية

 الحرية لكافة المعتقلين من أجل الكرامة

 المنظمات الحقوقية الموقعة :

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا - روانكه

اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا - الراصد

منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف


الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 01:48

سالوفة فخر- حامد كعيد الجبوري

 

عندي صاحب... 
من يسولفلّي أعله جَده 
أقرَه بعيونَه الفخر 
وسبحة الكهرب أبأيده... 
وخرزَه ، خرزه 
أيسمي أجداده لحد سابع ظهر 
وجدَه كاتب للأمير... 
وهاوِّي للصيد وكنُص 
مية سياف أبيمينه ... 
ومية سياف أبيساره 
وميه ، خَياله وراه 
وجده من يطرّد غزاله... 
أبسهم واحد... 
أينيشن أيجيس الرماه 
ومره حسيت أبسؤاله ، الكبرياء 
ولأن زين أعرف أطباعه 
نص أحاديثه رياء 
كال سولفلّي أعله جدَك ؟ 
كتله آنه أملُـك هويتي 
بيها أسمي وأسم أبويه 
وأسم جدي وأسم أبوه 
والعشيره .... 
الماتقدم خبزه لحلوك الجياع 
ما يهم بيها الفقير 
وبيتنه ، أمن الطين ... 
وجذوع النخيل 
وبنفس هذا سؤالك 
كتله بويه أبروح أبوك 
تدري جَدي أشيشتغل ؟ 
ضحك حيل... 
أمن الكَلب طلعت ضحكته 
وكال يا سبحان ربي 
وبنفس هذا السؤال ، أسألت جدك 
كال ، يمكن جان راعي... 
للسراكيل أبغنمهم 
لو مزارع ... 
يزرع أبكيعان كتاب الأمير 
وجان جدك ... 
يبني ، أكثر من فقير 
مامُلك كوخ اليلمه 
وعلى أخدوده ... 
أنطبعت آثار الحصير 
وجانت الطيبه صفاته 
والوطن دينَه وصلاتَـه 
ولا مُلك كبر المماته 
ولا ترك ألنه أثر 
كتله بويه أجدادي عافولي حمل ... 
كلش ثكيل 
راح انهض ...  
وأحمل أعباء الرساله 
وجَدّي بيَّ أيشيل راسه 
وراح أعدلهم مآثر 
خلفوا أجدادي شاعر 
(بنفسي فخرتُ لا بجدودي)1 
يكتب التاريخ بيده ... 
ويصنع المجد الجبير... 
أيفرح أجداده أبكبرهم 
شاعر ومهوال أبنهم 
تجري بشفافه القصايد ... 
أيعملِق القِـزم الزغير  
ويصلِح السيره وسلوك 
وللفخر أسمه يلوك 
كلما يتبدل خليفه 
أيحصِل الأحسن وظيفه 
أبصفة ... 
...مداح الملوك 
*** 
 
• : استفاده من قصيده لشاعر الفصحى كريم جخيوّر 
1 : من شطر للمتنبي

الخميس, 26 كانون2/يناير 2012 01:47

نبيل تومي‎- رأي في ازمة العراق

 

 

بدأت كأن التصنيفات والرؤى المختلفة حول مـا يجري في العراق على يـد أبناء العراق بأنـها أزمة مستعصية بين الأخوة الأعداء المختلفين ( المتقاتلين ) . و حيث يرى ذلك أغلب أبناء الشعب العراقي بشكل واضح وجلي ، كما أن بين المختلفين من أمراء الأحزاب والطوائف والفئات مسافات وفوارق حيث كلاٍ يرتكز على عصاه معتقداً بأنها الاقوى والأكثر حسماً يوم الشدائد .

 

 كل هذا يترأى للنـاظر والمتتبع العادي بأن هذا ليس سوى هراء سياسي لا متناهي ، وأعتقد أن الأسباب الرئيسية لهذه الأشكالية هي تعدد الأجندات الخارجية والداخلية التي بهـا يستقوى كل فريق على الأخر و من عناصرهـا الأساسية هي الأنجرارالأعمى إلى التعصب القومي والديني والمذهبي ، وهي التي جعلت الـبقية الضئيلة الباقية تتحامى أيضاً ببعضها البعض من أجل البقاء وظهرت بقوة نتائجها إثر أضمحلال سطوة الدولة والقانون والمؤسسات وظهرت العشيرة والعائلة كبديل منقذ للمعاصي وهذا كله سببـه هوس السياسيين المتحكمين بالقرار السياسي والتنفيذي والقضائي وفي الآخر قـد تكون جميع هذه الأسباب خارجة عن نطاق قوة وإرادة وقرار جميع هؤلاء المستهترين بمستقبل الشعب العراقي .

 

ولكن مكمن الحقائق التي لا لبس فيـها ولا جدل هي أن لكل فريق من الفرق المتصارعة مرشد و مدرب وقائد ، وبتأكيد لا بد من وجود صانع للقرار لكل من هذه الفرق وإلا مـاذا نسمي هذا الصراع المستميت من أجل الحصول على أكبر عدد من المغانم المادية والسلطوية وغيرها ، إن لم يكونوا جميـعاً يرتزقون من الأزمات وتعميقـهـا والأصطفاف لجانب من يدفع لهم وبسخاء المـال والأعتراف الضمني بأحقيته على الاخرين وهذا يعني التوجه نحو التقسيم ...... ومـا أدراك مـا التقسيم !!!

 

هذا هو مكمن الاصرار والعناد على مواقفهم الساذجة والتي لا تدنو إلى الوطنية مكيال ذرة واحدة لعنة الله على كل طرف وشخص وسياسي يستقي أوامرهُ من خارج الحدود الجغرافية  للوطن . أرى أن الأذرع الكثيرة والطويلة التي تمتد إلى العراق كأخطبوط  تأتي عبر التاريخ فمنـها مـا جاء من زمن طويل حيث كانت هويتهُ الانكليزية والمعروفة للقاصي والداني ! ، ومنها من أنشطرت وتكاثرت  ثم تأمركت هويتـها وبعدهـا تشعبت المفاهيم وأنقلبت الموازين وظهرت الحركات الدينية المختلفة في الروئ والتفاصيل فولـّدت ( السلفية والوهابية والطالبانية والقاعدية والبعثية والصدرية والعجزية ) وإلخ ... من حركات أجرامية مقاتلة بأسم الله والدين ومن بدع وأسماء لا أحصاء لهـا .

 

المهم في الأمر أن جميع هذه الحركات والاحزاب لا تلتقي مع بعضـهـا في قواسم مشتركة بل جميعـهـا تتفق فقط مع من يرعـاهـا ويدفع لـها سخياً فلهـذا كان بقائهـا على قيد الحياة السياسية وهذا مـا يؤجج صراع الأخوة العراقيين الاعداء الذين أحتاروا في لمن يطيعوا ويتبعوا ، وراحوا يحاربون بعضهم البعض بسلاح أعداء العراق والطامعين في جعلة مركز لأنهاء نزاعاتهم على ارضه ،إن كل الأعداء أجتمعوا في العراق اليوم من أصحاب الأقدام المتفطرة من آل سعـود والعثمانيين الفاشيين والملالي  الفرس الذين قـد أنتهكوا الأرض العراقية ودنسوهـا برغبة ممثليهم الخونه ، ولا ننسى القتلة والمجرمين من البعثيين ومن لف لفهم من عصابات الجرذ الجرذان صدام ، وهم سبب كل هذا الداء والبلاء في العراق ( مما لا شك فيه بأن الشعب العراقي قـد أكتشف اللغز وعرف الحقيقة وهو في طريقهُ إلى وضع حداً لهذه المهزلة ، وبتأكيد ستسوّد ُ وجوه كثيرة من مـَن عاثوا فساد وخربوا الأقتصاد ونكثوا بالعهود بعد أن أقسموا على الكتاب الله ) كما فعل الذين سبقوهم .... وبتأكيد أن الثورات العربية متواصلة وحتمـاً سيأتي الربيع العربي الحقيقي وستصل نسائمهُ الفواحة إلى الشارع العراقي ليتنفسها التواقون للحرية والديمقراطية ، وتكنس كل من غدر ونكث بالعهود والمواثيق التي أنتخب من أجلـها .

 

ومن المثير للسخرية أنهُ كل مـا أثيرت أزمة أو افتعلت !! يتصنع الكثيرون التعقل والحكمة ويطالبون كغيرهـم من الأنتهازيين ومن مَـن يعرفون كيف يصطادون الفرص ويرقصون على جميع أشكال الحبال يطالبون بالدعوة إلى عقد مؤتمر وطني شامل !!!! وهم لا يدركون بأن الشعب قـد سئمّت روحهُ من كل شيئ وبالأخص المؤتمرات التي لا جدوى منـا !!! عجبـاً هل سينفع هـذا المؤتمر( الذي بتأكيد سيكلف ويرهق كاهل الشعب بالملايين من أمواله المنهوب ) ، على أية حال ان مـال العراقيين منهوب في جميع الأحوال !!!  والسؤل هل لو ينعقـد ألف مؤتمر سينـفع في حل المعضلة العراقية  ؟ 

 

 إن هذا المؤتمر إن أنعقد فأن نتائجهُ معلومة سـلـفاً وقبل ألـتـأم شمله ، لأن الشعب على علم ويقيـن من أن الجميع يـلهث وراء المزيد من المكاسب على حساب الآخر ، وأني أراهن بـأن كل فرد في البرلمان أو في آي منصب في السلطة يتطلع ويرغب ويأمـل ويتمنى أن يـكون في موقع أفضل وأكثر حساسية لتتاح لهُ الفرصة أكثر في أجترار مـا يمكن أجتراره ....  الشعب يعلم بأن المتخاصمين والمختلفين سيتصالحوا لا من أجل عيون العراقيين ومآسيهـم ولا من أجل خدمة المواطن أو أعادة ثقتهُ بـهم ؟  بـل يتفقوا مجدداً على توزيـع الحصص والأموال والأراضي والمناصب أرضاءاً لهـذا وذك ، ثم ستكرس التوجهات لتخفيف شدة التصريحات و سيـُعلن أن الإرهـابي فلان زُج بأسمة نكاية بالعراقيين من أجل عدم الأستقرار الوضع الأمني وسيفرج عن بقية القتلة والمجرمين لآنهـم تـأبعين للإرهابي البريئ وهكذا ستندمل الجراح وتنتهي التشنجات كم هي مخزية ومؤلمة ومقرفة السياسة والسياسيين في العراق .

 

ماذا سنجني نحن الشعب العراقي ممـا أنتم عليه من تكالب وتناحر وتصادم وتوافق ؟

 

أن كنتم وطنيين حقـاً فتسع سنوات كانت كافية لأثبات شرفـكم !!



المئات من النشطاء والسياسيين والمثقفين الكورد عبر عقود خلت تم ملاحقتهم واعتقالهم من قبل الدوائر الأمنية العنصرية وتقديمهم للمحاكم الصورية وإبقائهم لسنين في الأقبية المظلمة ، وليس غريباً إذ يستمر هذا النظام العنصري في ارتكاب حماقاته بالنشطاء والسياسيين والمواطنين الكورد رغم كل الظروف التي تمر بها سوريا .

إذ بعد اعتقال دامت لثلاث أعوام للناشط والسياسي الكوردي الثائر منذر اسكان احمد تم اليوم تقديمه للمحاكمة في مدينة الحسكة على خلفية اتهامه بمهاجمة مع بعض الشبان الكورد مخفر ( جرنك ) في القامشلي بُعيد اختطاف واستشهاد الشيخ معشوق الخزنوي .. إذا كان مطلوباً مدة ثلاث أعوام واستطاعت القوات الأمنية القمعية اختطافه واعتقاله في 5-10-2008 وبعد تعرضه للتعذيب الوحشي تم سجنه لثلاث أعوام وتقديمه اليوم للمحاكمة الغير شرعية . وفي أول جلسة للمحكمة تم تأجيل المحاكمة إلى 21-2-2012

إننا في تجمع شباب الكورد – سوريا / إذ ندين بشدة تقديم الناشط والسياسي الكوردي منذر اسكان احمد إلى المحكمة في تهم ملفقة ونطالب الجهات الأمنية بالإفراج عنه فوراً وإلا سنكثف من نشاطاتنا الثورية السلمية في مواجهة آلة القمع والتنكيل حتى أن ننهي الاستبداد .

كما نطالب النظام القمعي الشوفيني بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين الكورد والسوريين وفي مقدمتهم الناشط شبال إبراهيم والكاتب الكوردي حسين عيسو . ونطالبها بالكف عن هذه الممارسات الوحشية وإن الإصلاح والعدالة الاجتماعية والتداول السلمي وإعادة توزيع الثروات وبناء دولة ديمقراطية لا مركزية وتثبيت الحقوق القومية المشروعية للشعب الكوردي في كوردستان سوريا ووقف العنف والكف عن قتل السوريين وتدمير المدن يتطلب وقف العنف والقتل والاعتقال وسحب الجيش والأمن والشبيحة من المدن المنكوبة .

ونعاهد شعبنا الكوردي والسوري بمواصلة كفاحنا السلمي ضد النظام حتى إنهاء الاستبداد . ونهيب بالمجتمع الدولي والجمعيات الحقوقية إلى الوقف مع الشعب السوري ومعتقله .

ونناشد كافة التجمعات والتنسيقيات الكوردية إلى الوقف بحزم اتجاه الإجرام الوحشي الذي يمارسه النظام ودوائره الامنية في المناطق الكوردية .. ولنقف صفاً واحداً من أحل معتقلينا فهم شمس الحرية وقناديل تنير درب ثورتنا .. 

تحية لروح شهداء الثورة السورية ..

تحية لروح شهداء انتفاضة 12 آذار وروح الشيخ معشوق الخزنوي وشهيد نوروز سليمان آدي وبطل الثورة السورية زردشت وانلي وعميد الشهداء مشعل تمو ورفاقه وشهداء نوروز قامشلو والرقة ..

الحرية لجميع معتقلي الثورة السورية ..

الحرية لـ منذر اسكان أحمد وجميع النشطاء الكورد في سجن الحسكة ..

تجمع شباب الكورد – سوريا

مكتب الإعلامي

هل إتّفَق البَارتي والإتّحَاد عَلَى أن يَتفقُوا؟


بقلم فرياد إبراهيم


عبد الله رسول الملقب بكوسره ت الموظف في سايلو والذي كان الجوع يفتك به ثم صار صاحب القصور والمليونات والشركات والعقارات والفنادق ...والبارات ...وكوسره ت رسول هذا يعتبره أهل اربيل من أصحاب السوابق. عرفوه في منتصف التسعينات. :كان يسطو مع عصابته ليلا على بيوت الأغنياء ويعطي قسما من الغنائم  الى الفقراء من المعلمين: حتى ذاع اسمه بين العامة بروبن هود الكورد واللص الشريف مثل( أرسين لوبين ) في قصص شارلوك هولمزالبوليسية.  لا اعتقد بانه مرحب به في أربيل . بل الإعتقاد الغالب هو: انهم سيتهامسون فيما بينهم ان حدث -لا سمح الله -واستلم هذا المنصب: (لص في منصب رئيس حكومة ولص في منصب نائب الرئيس) ..  و ( لم نرض بواحد فجاء الثاني) ...ولله في خلقه شؤون...ليس هناك الا صرخة واحدة: إرحلوا يا لصوص،  انتم لا تمثلوننا ، إرحلوا  بال (مروّة ) والا سنرحلكم بالقوة . إن هاتين العصابتين  ليستا بأعتى واقوى من القذافي ولا مبارك ولا بن علي ولا بشار ، فإلى متى القبول يا شباب كردستان الشجعان ، الى متى النوم؟ لستم اقل شأنا وشموخا وشجاعة من شباب العرب. فإلى متى القبول بالهوان ؟ والله ان ما يفعل بكم هؤلاء التجار السياسيون من إستهتار وظلم وإستهزاء ولعب بمصيركم وبمقدراتكم ما لم يفعله هولاكو ببغداد .  إن روح المنافسة والحرب الأهلية لا تزال تلوح في الأفق . لكن هذه المرة إتفق اللصوص أن يتفقوا فقد تعلموا من تجارب التسعينات : لا يسرق طرف واحد لوحده ولا يتقاتلوا، بل الطرفان معا يسرقان . تظافرت الجهود للتعاون في السرقة والقرصنة. فقد أثبتت الأحداث أن ليس لهؤلاء المرتزقة والجحوش مهمة أخرى سوى توزيع المناصب والمنافسة في سباق ملء الجيوب.! 

إلامَ الخُلف بينكما الامَ   وهذي الضجّة الكبرى عَلا مَ ؟

الجواب : الضجة الكبرى الآن هي : ان الإتحاد الوطني لا يرضى ان يتفرد نيجرفان بارزاني  بموارد إبراهيم الخليل التي تضاعفت بفعل أزمة سوريا. وانهم تفطنوا الى حقيقة أنه إذا اختلف لصان فتكون الغنائم من نصيب الذي يأتي لنجدتهما- ربما من نصيب  حسن العلوي أو ارودغان هذه المرة أو من أي عنصر أو جنس آخر سوى الجنس الكوردي..! ومن هنا تكمن مأساة الشعب الكُردي!..

فرياد إبراهيم

الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 21:24

خدر شنكالى - العراق بين خيارين

< هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

خدر شنكالى - العراق بين خيارين


    لو نتتبع تاريخ العراق السياسي والاجتماعي نرى بان هذه الدولة ومنذ تاسيسها عام 1921 قد تشكلت على اسس مذهبية وطائفية ، ولاشك ان للعامل الاقليمي الدور الاكبر في تعزيز وترسيخ هذا الواقع في المجتمع العراقي ، ابتداءا بالعهد الملكي الذي تميز بولائه لبريطانيا التي كانت تحتل العراق  واخضاعه لها في الكثير من قراراته ، ومرورا بحكم الاخوين عارف وصعود نجم حزب البعث على دفة الحكم في العراق بقيادة النظام الدكتاتوري لصدام حسين  وانتهاءا بما يسمى بالنظام الديمقراطي الذي يحكم العراق اليوم ، وان هذا التقاسم الطائفي والمذهبي قد ادى وبشكل مباشر الى عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي في العراق حيث شهد العراق في ايام الحكم الملكي فقط  46 وزارة أي بمعدل وزارة واحدة لاقل من سنة تقريبا ، ثم بدأ فترة الانقلابات العسكرية وتصفية الخصوم في ايام حكم الجمهورية الاولى والثانية الى ان خضع العراق لنظام دكتاتوري حكم الشعب بالحديد والنار على مدى ما يقارب من اربعة عقود من الزمن شهد العراق خلاله نوعا من الاستقرار السياسي والاجتماعي على حساب قتل الشعب وابادته وخاصة المكونين ( العرب الشيعة والكورد ) ودفع الشعب العراقي الى حروب متتالية  لا ناقة له فيها ولا جمل ، وطيلة هذه الفترة الطويلة من تاريخ العراق كان يستحوذ على الحكم في العراق مكون عراقي واحد وهو العرب السنة دون بقية المكونات الاخرى ، بل اضافة الى ذلك اتجهت هذه الحكومات والانظمة الى اتباع سياسة التهجير والترحيل والتعريب والتغيير الديموغرافي وخاصة للمناطق الكوردية  وزرع روح التميز والتفرقة والعداء بين جميع مكونات الشعب العراقي  .
     وبعد سقوط النظام الدكتاتوري في عام 2003  تنفس الشعب العراقي الصعداء ولاول مرة بعد تاريخ طويل وحافل بالمعاناة والتمييز والتفرقة العنصرية والطائفية وتأمل باشراقة شمس جديد يشع نوره على الجميع والعيش بكرامة وحرية ومساواة في ظل نظام ديمقراطي حقيقي يتمتع فيه الجميع بكامل حقوقه وواجباته ودون تفرقة  بين انسان و آخر او مكون و آخر  ، الا انه قد اصطدم بواقع تحكمه المصالح السياسية الضيقة ودخل في مرحلة جديدة وعهد جديد من الطائفية المقيتة وقد تم ادخالها في جميع مفاصل الحياة واستغلالها لاغراض سياسية وتصفية الخصم الآخر واعادة الحسابات السابقة واصبح الشعب العراقي يدفع فاتورة الساسة والقادة العراقيين بالقتل والدمار  اليومي وسوء الخدمات وعلى مدى اكثر من ثماني سنوات ، فالشيعة العرب او بالاحرى زعماء الشيعة يروون بان السنة قد انتهى حكمهم الى الابد مستندين في ذلك على احقيتهم في الحكم لكونهم يمثلون اغلبية الشعب العراقي اضافة الى انهم قد حرموا من هذا الحق منذ تأسيس الدولة العراقية ولحين سقوط اخر نظام سني بنهاية صدام حسين ، بالمقابل من الصعب على السنّة استيعاب و تقبل او التألقم مع هذا الوضع الجديد والرضوخ او اطاعة الحكم الشيعي بعد عقود طويلة من تفردهم واستئثارهم بالحكم في العراق ، ويبدوا هنا ايضا دور العامل الاقليمي بارزا وواضحا في دعم ايران للجماعات او الاحزاب الشيعية على حساب المكون السني المدعوم من قبل السعودية و تركيا وسوريا سابقا ، بل واصبحت هذه الدول تقوم بتصفية حساباتها فيما بينها من جهة وتحقيق مصالحها من جهة اخرى في داخل العراق وعلى حساب الشعب العراقي .
    ان هذه الثقافة الجديدة قد دفع بالبلاد الى مزيد من القتل والدمار  والخراب والحرب الاهلية وكل طرف يلقى باللوم على غيره حتى وصل الامر الى مهاجمة وتفجير المراقد والمزارات الدينية ، واخذت هذه الانتقامات صورا واشكالا مختلفة وتحت مسميات وذرائع مختلفة كمقاومة الاحتلال او القاعدة او الدولة الاسلامية او غيرها من المبررات  مما ادى الى خلق الكراهية والحقد والعداء فيما بينهم وادخال العراق في مستنقع كبير يصعب او يستحيل الخروج منه . ( ونخرج من هذا المربع الطائفي في العراق ، الشعب الكوردي في اقليم كوردستان لان القضية الكوردية هي ليست قضية طائفية وانما قضية قومية على مر التاريخ وان الاراضي الكوردستانية هي بالاساس مستقطعة من دولة كوردستان الكبرى وقد انضمت الى دولة العراق في حينه لاسباب تاريخية وسياسية واجتماعية لامجال لذكرها هنا ) .
    فامام هذه المعادلة الصعبة والنظام الديمقراطي التوافقي الذي اثبت فشله بل واستحالة تطبيقه في العراق بعد تسع سنوات من التجربة المريرة ليس امام الشعب العراقي سوى اللجوء الى احدى الخيارين ، اما العودة الى النظام المركزي  الشمولي ، وهذا من الصعب القبول به وذلك لعدة عوامل منها ان الشعب العراقي قد عانى كثيرا من النظام الدكتاتوري السابق فمن غير الممكن القبول بولادة نظام دكتاتوري جديد في العراق كما ان الشعب العراقي متعدد القوميات والاطياف بحيث يجعل من النظام المركزي امرا مستحيلا يضاف الى ذلك العامل الاقليمي او الدولي وما يحدث اليوم من ثورات شعبية في الكثير من البلدان العربية للاطاحة بانظمتها الدكتاتورية ، او اللجوء الى الخيار الثاني وهو التقسيم ولا اقصد هنا تقسيم العراق الى دويلات صغيرة وانما التقسيم الى اقاليم وضمن اطار فيدرالي موحد ولايشترط ان تكون الفدراليات على اساس الطائفية وانما قد تكون على اساس الوحدات الادارية أي المحافظات وهذ ما اقر به الدستور العراقي صراحة ، وهذا برأينا سوف ينقذ الشعب العراقي من الطائفية المميتة ومن المآسي والمعاناة وسوف يكون جسرا للعبور به الى شاطيء السلام والعيش بامان واستقرار ، والاّ فان واقعا اخر وحتمي سوف يفرض نفسه وبقوة على الساحة العراقية ليس من السهل الوقوف بوجهه ، الا وهو تقسيم العراق الى دويلات صغيرة وطائفية تساعده العوامل التاريخية والجغرافية لايمكن لنا التكهن بمصيرها ومستقبلها .


الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 20:05

مامند محمد قادر- قصـائد


    شعر و ترجمة عن الكوردية :

                  * مامند محمد قادر 
 

قصيدة 
 

القصيدة التي

تنسلخ

و فور الأنتهاء من قرائتها

من الذهن

تشبه عاهرة ً

تغادر و للأبد

بعد مضاجعة . 

قوانين 

يخيل لي

انّ جميع قوانين الحياة

في مراحل الطفولة ,

في المدرسة ,

في المجتمع ,

و ... الخ

وضعت و بهدف

جعل الانسان اسيراً . 
 

مفاهيم 

انّ اكثر ما يشوّه العالم

هو تدجين

طائر الحياة الطليق

في اقفاص مفاهيم نسبية

التي تتغير

من مكان الى اخر

من فئة الى اخرى

كألوان الحرباء . 

انسان 

أفقدت الحياة الأنسان

خلال دحرجته الدؤوبة

أنيابه ,

ذيله و مخالبه .

لكنها وا اسفاه

أخفقت في تمكين المرء

من المسك

بما يخفيه فيه

بذيله ,

أنيابه ,

و مخالبه .. كمارد . 

مراعاة 

درس اعراف المجتمع ,

أخذ بنظر الاعتبار

ردود الفعل السياسية ,

و تذكر مكامن غضب زوجته .

تلافى الكل

و كتب قصيدة

قصيدة ميتة . 
 
 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 17:22

عثمان: هناك صراع تركي إيراني على أرض العراق

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الأربعاء، أن هناك صراعاً تركياً إيرانياً على أراض العراق، فيما دعا الكتل السياسية إلى التفاهم وحل مشاكلها لقطع الطريق على التدخلات الخارجية.

وقال عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العديد من المسؤولين في دول الجوار لاسيما إيران وتركيا أدلوا مؤخراً بتصريحات تعد تدخلاً بالشأن العراقي"، مؤكداً أن "هناك صراعاً إيرانياً تركياً على الأرضي العراقية".

وأوضح عثمان أن "تركيا تعتبر نفسها حامية للسنة في حين تعتبر إيران نفسها حامية للشيعة"، مشدداً على ضرورة أن "تشكل تلك التدخلات درساً للكتل السياسية لتتفاهم في ما بينها وتحل مشاكلها بهدف قطع الطريق على الدول التي تحاول فرضها".

ودعا عثمان الحكومة إلى "التساهل مع خصومها ومعارضيها لمنع التدخلات الخارجية"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "بعض الكتل دأبت على طلب المساعدة إما من تركيا أو إيران أو الولايات المتحدة".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اتهم، أمس الثلاثاء (24 كانون الثاني 2012)، نظيره العراقي نوري المالكي بالسعي إلى إثارة "نزاع طائفي" في العراق، محذراً من أن أنقرة لن تبقى صامتة في حال أقدمت بغداد على هذه الخطوة كونها لن تسلم منها، فيما جدد المالكي هجومه على أردوغان واعتبر تصريحاته استفزازاً للعراقيين جميعاً، كما رفض التدخل في شؤون العراق الداخلية.

وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان عبر في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق،  محذراً من أنها قد تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية، كما تحدث عن ما سماه "التسلط السائد" في العراق، فيما قال في اتصال هاتفي مع نظيره العراقي نوري المالكي في 10 كانون الثاني 2011، أن الديمقراطية ستتأثر سلباً إذا تحولت الشكوك لدى شركاء التحالف الحكومي إلى عداء، داعياً إياه إلى اتخاذ إجراءات لاحتواء التوتر الذي يتناول محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وضمان محاكمة الأخير بعيداً من الضغوط السياسية.

وتعرضت السفارة التركية في بغداد، في 18 كانون الثاني 2012، إلى قصف بصواريخ الكاتيوشا، فيما أدانت وزارة الخارجية العراقية العملية بعد يومين، واعتبرت أنها تهدف إلى الإساءة إلى العلاقات الثنائية، مؤكدة أنها لن تتأثر.

يذكر أن أزمة سياسية وإعلامية نشبت بين العراق وتركيا خلال الأسابيع الأخيرة، حيث تم تبادل التحذيرات على أعلى المستويات بدأها وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو من طهران في 8 كانون الثاني 2012، فقد حذر من تفجر حرب طائفية في العراق واتهم السلطات العراقية بممارسة تطهير ضد السياسيين السنة، وحذر من حصول تصدع نتيجة الصراع على السلطة، كما اعتبر أن الأوضاع المتوترة في العراق لها علاقة بالأحداث التي تشهدها سوريا ودعم العراق للنظام فيها. 

وتأتي هذه الأزمة بالتزامن مع تصريحات قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني الذي أعلن في (20 كانون الثاني 2012) خلال ندوة تحت عنوان "الشباب والوعي الإسلامي"، بحضور عدد من الشباب من البلدان العربية التي شهدت ثورات، أن العراق وجنوب لبنان يخضعان لإرادة طهران وأفكارها، مؤكداً أن بلاده يمكن أن تنظم أي حركة تهدف إلى تشكيل حكومات إسلامية في البلدين.

وكان النائب عن التحالف الكردستاني مؤيد الطيب أعلن (في 22 كانون الثاني 2012) عن تأجيل اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الذي كان مقرراً عقده في (23 كانون الثاني 2012)  محملاً القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون المسؤولية، مؤكداً أنه لا يمكن حل الخلافات بين الطرفين من دون حضور رئيس الجمهورية جلال الطالباني، فيما يتبادل الائتلافان الاتهامات بعرقلة المؤتمر.

وكان زعيم القائمة العراقية إياد علاوي قدم، في 18 كانون الثاني 2012، ثلاثة خيارات في حال فشل المؤتمر الوطني المزمع أن تعقده القوى السياسية قريباً، وهي أن يقوم التحالف الوطني بتسمية رئيس وزراء جديد بدلاً من نوري المالكي، أو تشكيل حكومة جديدة تعد لإجراء انتخابات مبكرة، أو تشكيل حكومة شراكة وطنية حقيقية تستند إلى تنفيذ اتفاقات أربيل كاملة، فيما طالب عدد من نواب العراقية في أكثر من مناسبة بإقالة المالكي.

يذكر أن رئيسي الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي اتفقا خلال اجتماع عقد في محافظة السليمانية، في (27 كانون الأول 2011)، على عقد مؤتمر وطني عام لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم والدولة ووضع الحلول الأزمة لها، فيما رفض التحالف الوطني عقد المؤتمر في كردستان وشدد على ضرورة عقده ببغداد، داعياً إلى دعمه وإبعاد قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة قبض بتهمة الإرهاب عن التسييس.

السومرية نيوز/ بغداد
وصف نائب عن التحالف الوطني، الأربعاء، رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بـ"الطائفي" من خلال تعامله مع العراق، مطالبا إياه بالتصرف كرئيس وزراء وليس كسلطان عثماني.

وقال قاسم الأعرجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تصريحات أردوغان بشأن العراق تعتبر تدخلا سافرا منه في الشأن العراقي، وهذا غير مقبول كونه يدافع عن جهة على حساب الشعب العراقي"، واصفا تعامله مع العراق بـ"الطائفي".

وأضاف الأعرجي أن "رئيس الوزراء التركي يتصرف وكأنه السلطان العثماني الجديد ويعطي لنفسه حق الولاية على الآخرين"، مطالبا إياه بـ"التصرف كرئيس وزراء وليس كسلطان عثماني، لأن زمن السلاطين قد انتهى".

ودعا الأعرجي أردوغان، إلى "الالتفات لأمور بلده، من خلال منح الحريات للأقليات من دون التدخل بالشؤون العراقية"، معتبرا أن "هذه السياسية التي يتبعها مع العراق لن تخدم تركيا على المدى البعيد".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اتهم، أمس الثلاثاء (24 كانون الثاني 2012)، نظيره العراقي نوري المالكي بالسعي إلى إثارة "نزاع طائفي" في العراق، فيما حذر من أن أنقرة لن تبقى صامتة في حال أقدمت بغداد على هذه الخطوة كونها لن تسلم منها، وبعد ساعات من هذا التصريح جدد المالكي هجومه على اردوغان، وفيما اعتبرها استفزازاً للعراقيين جميعاً، رفض التدخل في شؤون العراق الداخلية.

وسبق لرئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان أن عبر في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق، محذراً من أنها قد تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية، كما تحدث عن ما سماه "التسلط السائد" في العراق، فيما قال في اتصال هاتفي مع نظيره العراقي نوري المالكي في 10 كانون الثاني 2011، أن الديمقراطية ستتأثر سلباً إذا تحولت الشكوك لدى شركاء التحالف الحكومي إلى عداء، داعياً إياه إلى اتخاذ إجراءات لاحتواء التوتر الذي يتناول محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وضمان محاكمة الأخير بعيداً من الضغوط السياسية.

وأثارت تلك التصريحات ردود فعل  لدى السياسيين العراقيين حيث طالب القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد في (11 كانون الثاني الحالي) الخارجية العراقية باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج بشأن تصريحات أردوغان، ناصحا اياه بعدم "دس أنفه" في الشأن العراقي، كما اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي في اليوم نفسه، أن تصريحات اردوغان تدخل غير مقبول بالشأن العراقي الداخلي، فيما المح القيادي بائتلاف دولة القانون عزة الشابندر الى أن العراق يستطيع تحريك الأوضاع الداخلية بتركيا كما تتدخل أنقرة بشؤونه.

وتعرضت السفارة التركية في بغداد، في 18 كانون الثاني 2012، إلى قصف بصواريخ الكاتيوشا، فيما أدانت وزارة الخارجية العراقية العملية بعد يومين، واعتبرت أنها تهدف إلى الإساءة إلى العلاقات الثنائية، مؤكدة أنها لن تتأثر.

يذكر أن أزمة سياسية وإعلامية نشبت بين العراق وتركيا خلال الأسابيع الأخيرة، حيث تم تبادل التحذيرات على أعلى المستويات بدأها وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو من طهران في 8 كانون الثاني 2012، فقد حذر من تفجر حرب طائفية في العراق واتهم السلطات العراقية بممارسة تطهير ضد السياسيين السنة، وحذر من حصول تصدع نتيجة الصراع على السلطة، كما اعتبر أن الأوضاع المتوترة في العراق لها علاقة بالأحداث التي تشهدها سوريا ودعم العراق للنظام فيها.

2012-01-25 PUKmedia

تقدم 5 من الكتاب والصحفيين بدعوى جنائية لدى مكتب المدعي العام بالمحكمة العليا التركية ضد رئيس هيئة أركان الجيش التركي الفريق أول نجدت اوزال بتهمة الإدلاء بتصريحات لأغراض سياسية والتأثير على من يمتهنون القضاء.

وكان من بين الذين تقدموا بالشكوى كل من الصحفي والكاتب (آيدن انجين) والأكاديمي والكاتب (أحمد اينسال) والكاتب (جنكيز ألجان) والبروفيسور (جينشاي جورصوي).

وكان رئيس الأركان "اوزال" قد أدلى خلال تقرير صحفي نُشر بصحيفة "مللييت" بتاريخ 5 يناير/كانون الثاني الجاري بتصريحات "تتعلق بمواضيع لايتحدث بها ولايصدر بخصوصها قرارات إلا رجال الدولة وكأنه رجل سياسي".

وقال مقدمو الشكوى: أن "رئيس الأركان قد تحدث في العديد من الموضوعات السياسية المختلفة التي شملت قضية اتحاد المجتمعات الكوردية، وحزب العمال الكوردستاني، ودستورية المحاكمات العسكرية وما إلى ذلك من موضوعات سياسية لايتكلم بها إلا رجال السياسة". وأضافوا: أن تصريحات "اوزال هذه تظهر أنه يسير على خطى من كانوا قبله من رؤساء هيئة أركان الجيش من تدخل سافر في الشؤون السياسية وخلط الحياة العسكرية بالساحة السياسية التركية".

وأفاد البروفيسور "باسكين أوران" أنه في هذه الحالة، فإن المادة 148 من قانون العقوبات العسكرية تنص على السجن من عام وحتى خمسة أعوام فيما يخص تهمة "الإدلاء بتصريحات لأغراض سياسية"، كما أن المادة 277 من قانون العقوبات التركية تنص على السجن من عامين إلى أربعة أعوام فيما يتعلق بتهمة "التأثير علي من يمتهنون القضاء".

وأضاف: أن حكومة حزب "العدالة والتنمية" كانت قبل ذلك قد وقفت بشدة في وجه تدخل العسكر في الشؤون السياسية، إلا أنها لم تبد أية ردة فعل هذه المرة مما أثار دهشة الجميع.

شفق نيوز/ تصاعدت حدة لهجة الخطابات السياسية بين الحكومتين العراقية والتركية، في ضوء المشكلات التي أثارتها جملة من الأحداث والتصريحات ومنها مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي والتي اعتبرتها أنقرة ضمنيا تستهدف فئة معينة.

كما أثارت تصريحات قالت وسائل إعلام إنها لقائد فيلق القدس الإيراني العميد قاسم سليماني واشار فيها الى أن العراق وجنوب لبنان يخضعان لإرادة طهران جدلا في العراق.

ومن التصريحات التي شبهها محللون بالحرب الكلامية هي اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمحاولة "إثارة الطائفية"، محذرا من أن أنقرة "لن تبقى صامتة في حال نشوبها".

ويتابع أردوغان "في الوقت الذي ترحبون فيه بالأطراف التي ليست لديها صلة مع العراق لا من قريب ولا من بعيد، تتهمون تركيا الجارة بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية، لا أدري كيف يفهم هذا؟"، ويبدو ان ذلك إشارة إلى إيران.

وبدأ توتر العلاقات بين العراق وتركيا بعدما اصدر القضاء العراقي مذكرة اعتقال بحق الهاشمي بتهمة قتل أفراد امن ومسؤولين. وللهاشمي علاقات وطيدة مع المسؤولين الأتراك.

وعلى اثر مذكرة الاعتقال حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من نشوب حرب طائفية لكن المالكي رفض تلك التصريحات وقال إنها تدخل في الشأن الداخلي.

وقالت أنقرة في وقت سابق إن الهاشمي مرحب به في الأراضي التركية متى شاء ويعتقد أن هذا الأمر أزعج المسؤولين العراقيين الذين يسعون لمحاكمته في بغداد.

ويتهم أردوغان في البرلمان أمام نواب حزبه في أنقرة خلال تصريح اطلعت عليه "شفق نيوز"، الثلاثاء، المالكي بالسعي لإشعال نزاع طائفي بالقول "إذا بدأتم عملية مواجهة في العراق تحت شكل نزاع طائفي فمن غير الوارد أن نبقى صامتين".

ويتابع قائلا "من المستحيل أن نبقى صامتين لأننا نتقاسم معكم حدودا مشتركة، لدينا علاقات قربى وأننا على اتصال بكم يوميا".

ويوضح "ننتظر من السلطات العراقية أن تتبنى موقفا مسؤولا يدع جانبا جميع أشكال التمييز الطائفي ويمنع قيام نزاعات طائفية".

ويندد أردوغان بتصريحات المالكي التي وصفها بأنها "تصريحات مشينة وفي غير محلها"، وحذر من "خطورة نشوب صراع طائفي قد يؤدي إلى كارثة لا تسلم منها تركيا نفسها".

وكان المالكي قال بمقابلة تلفزيونية في وقت سابق إن تدخل تركيا في شؤون المنطقة سيجر عليها كوارث إلا أن نائب رئيس حزب العدالة والتمنية التركي عمر جليك وصف التصريح بـ"الأقل حكمة"، وتبادل البلدان استدعاء سفيريهما بشان مزاعم عن التدخل في شؤون العراق.

ويقول نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ان "تصريحات السيد اردوغان كانت استفزازية ولا تؤسس لعلاقات صداقة واخوة بين البلدين المسلمين الجارين ونتمنى ان لا تتصدع بسبب هذه التصريحات".

ويشدد خلال استقباله السفير التركي لدى العراق يونس ديميرأر، على ضرورة الحفاظ على العلاقة التاريخية مع الشعب التركي وعدم السماح لمثل هذه التصريحات بالتأثير سلبا عليها، داعيا "الحكومة التركية لمبادرة لحل الازمة التي سببتها تصريحات السيد اردوغان من اجل عودة العلاقات بين البلدين الى طبيعتها"، مشيرا الى ان "العراق لا يحتاج الى من يوصيه بالحفاظ على العراق ومكوناته من الصراع الطائفي لان الحكومة العراقية هي التي قضت على ذلك الصراع"، مؤكدا ان العراق لا يسمح بالتدخل في شؤونه كما لايرغب بالتدخل في شؤون الاخرين.

ويبدي السفير التركي "تفهمه" لردود افعال الحكومة والشعب العراقي من تلك التصريحات، لافتا الى انه سوف ينقل تلك الردود الى حكومته ويبذل ما بوسعه "لاحتواء" الازمة الحالية.

وفي رد على التصريحات التركية تقول الحكومة العراقية إنها "لن تسمح" لأي جهة خارجية التدخل بالشؤون الداخلية للبلاد، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها ستتعامل معها بـ"حكمة" عبر قنواتها الدبلوماسية.

ويدور في العراق جدول بشان تدخلات مزعومة لدول جارة له ومنها تركيا وإيران ففي الوقت الذي يؤكد فيه زعماء في كتل سياسية تابعة للتحالف الوطني وجود تدخلات تركية يقابله اتهام مماثل لإيران من ائتلاف العراقية.

كما أثارت تصريحات نسبت لقائد فيلق القدس الإيراني العميد قاسم سليماني قال فيها إن العراق وجنوب لبنان يخضعان لإرادة طهران وأفكارها جدلا في العراق، قبل أن تنفيها إيران وتكذبها عبر وسائل الإعلام.

وأثارت تصريحات لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بشان مخاوفه من اندلاع العنف الطائفي سجالا قادت رئيس الوزراء نوري المالكي إلى رفضها علانية واتهامه أنقرة بالتدخل بشؤون بلاده.

ويقول وكيل الناطق باسم الحكومة العراقية تحسين الشيخلي لـ"شفق نيوز" إن "الحكومة العراقية ردت على تصريحات سليماني من خلال وزارة الخارجية وطلبت من دول الجوار عدم التدخل بشؤون العراق الداخلية".

وكانت وسائل إعلام إيرانية نفت التصريحات المنسوبة لسليماني وقالت إن طهران لن تتدخل في شؤون أية دولة ومنها العراق.

ويضيف الشيخلي، انه "في الوقت الحاضر بعد الانسحاب الأمريكي لن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا الداخلية".

ويتابع في معرض حديثه لـ"شفق نيوز" أن "الحكومة لديها قنواتها الدبلوماسية من خلال وزارة الخارجية والحل الامثل ان نتعامل مع هذه الامور بحكمة وتوازن".

وتقول وزارة الخارجية العراقية في ردها على تصريحات قائد فيلق القدس الإيراني ان العراق لن يكون "بيدقا في لعبة الاخرين".

وأثارت تصريحات سليماني- قبل أن تنفيها إيران- غضب الشارع العراقي على صعيديه السياسي والشعبي اذ عدّ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تلك التصريحات بـ"أنها غير مقبولة".

ائتلاف العراقية الذي يقوده رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، رفض التصريحات التي تشير إلى وجود نفوذ من قبل دور الجوار في العراق، مشيرا إلى أن ذلك يقع في إطار الاستفزازات التي يرفضها العراقيون.

وتقول النائبة عن القائمة العراقية ناهدة الدايني لـ"شفق نيوز" ان "تصريحات سليماني مبالغ فيها وهو كلام غير صحيح والغرض من هذه التصريحات ليس العراق وإنما هو رسالة لأمريكا ان ايران لديها نفوذ في العراق".

وتضيف الدايني أن "القائمة العراقية طلبت من رئيس الوزراء الرد على تصريحات سليماني التي تتحمل الحكومة تبعاتها بشكل كامل".

وتتابع انه "لا تؤخذ جميع التصريحات على محمل الجد ونحن كدولة عراقية ناشدنا دول الجوار بعدم الإصرار بالتدخل بالشؤون العراقية".

وتطلب العراقية من دول الجوار عدم التدخل في الشؤون الداخلية بالقول إن "هذه التصريحات فيها استفزاز لبعض المكونات العراقية ولكن بالرغم من ذلك نطالب بعدم التصعيد".

صادق الازرقي

نص الخبر

اعتقال قيادي في مجلس ميدان الحرية في كوردستان بتهمة التحريض على التظاهر في السليمانية

نيوز/ اعتقلت قوة من مركز شرطة سرا في السليمانية، الاربعاء، عضو مجلس ميدان الحرية في كوردستان فائق گولپي، بتهمة التحريض على القيام بالتظاهرات على الرغم من وجود امر قضائي باطلاق سراحه.

وقال محامي گولپي، هلال ابراهيم ان "مديرية شرطة حلبجة الشهيدة اصدرت دعوى قانونية ضد الدكتور فائق گولپي مع شخصين اخرين، يوم الاثنين 23 من الشهر الجاري، بتهمة التحريض على التظاهر"، موضحا ان "بعد مضي مدة طويلة على بقاء قضيته في محكمة تمييز حلبجة نقلت الى لجنة التحقيقية الخاصة بأحداث 17 شباط".

واكد ان "فائق گولپي حضر صباح اليوم لمركز شرطة سرا وقيدت اقواله واحيل ملفه لقاضى التحقيق الذي امر باطلاق سراحه"، مستدركا ان "مركز شرطة سرا لم ينفذ الامر لحد الان وهو رهن الاعتقال".

واشار المحامي الى ان "الدكتور فائق گولپي صباح اليوم الذي يزعمون فيه قيامه بتحريض الناس على التظاهر كان يؤدي واجبه الوظيفي في المستشفى، وفي مساء اليوم نفسه كان في عيادته وقام بفحص 11 مراجعا".

وخلص الى القول ان "الشكوى باطلة وليس لها اي سند قانوني، فهم يقولون ان معلومات وردت اليهم بشأن قيامه بتحريض الناس على التظاهر"، مستدركا أن "المحكمة لم تتلق اية ادلة قانونية تثبت هذا الادعاء".

م م ص

عن (hawlati) الكوردية

 

نص الخبر:

التحالف الكردستاني يدعو الهاشمي للمثول امام القضاء ويحذره من الاحكام الغيابية

بغداد25كانون الثاني/يناير(آكانيوز)- قال التحالف الكردستاني،الثلاثاء، إن على نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المثول امام القضاء في بغداد قبل احالة اوراقه التحقيقية الى محكمة الجنايات المركزية، محذرا من ان الاخيرة قد تصدر احكاما غيابية "صعبة" بحقه.

 Tareq Hashmiوأعلن الهاشمي اول امس عن استعداده للمثول امام القضاء في بغداد شريطة ان يقدم رئيس الوزراء نوري المالكي استقالته من الحكومة.
 
ولاذ الهاشمي باقليم كردستان بعد صدور مذكرة الاعتقال بحقه الشهر الماضي واعتبر جميع الاتهامات المنسوبة اليه ولعناصر حمايته "مفبركة".
 
وقال نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني وعضو اللجنة القانونية النيابية محسن السعدون إن "الهيئة القضائية المكونة من تسعة قضاة للنظر بقضية الهاشمي تشكلت من مختلف المكونات في البلاد ومن ضمنهم قضاة كرد، لذا على الجميع ان يطمئنوا من قراراتها".
 
وأوضح السعدون لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز)، إن "على الهاشمي ان يقتنع بالهيئة التحقيقية القضائية ولا طريق له سوى الحضور امام القضاء بعد رفض محكمة التمييز المركزية نقل قضيته الى محافظة كركوك".
 
وتابع أنه "في حالة عدم استجابة الهاشمي للحضور امام الهيئة التحقيقية القضائية سيكون موقفه صعبا جدا، فمن الممكن ان تحيل الهيئة القضائية اوراق القضية الى محكمة الجنايات المركزية صاحبة الاختصاص وقد تصدر قرارا غيابيا بحق الهاشمي".
 
وبين عضو اللجنة القانونية النيابية قوله أنه "عندما يصدر قرار حكم في هذا النوع من القضايا سيكون صعبا وقرارا ذو تأثير كبير كأن يكون مصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة".
 
وسبق أن  قد قدم الهاشمي في وقت سابق طلبين الى مجلس القضاء الاعلى بنقل قضيته الى اقليم كردستان او محافظة كركوك لكن القضاء رد الطلبين وقرر الابقاء عليها في بغداد.

واصدر القضاء العراقي في 19 من الشهر الماضي مذكرة اعتقال بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وفق قانون مكافحة الارهاب، فيما أبدى الهاشمي استغرابه من سرعة التحقيق واصدار القرار القضائي بالرغم من تشابك القضية.
 
واثار عرض اعترافات ثلاثة من عناصر حماية الهاشمي على شاشة التلفزة انتقادا واسعا من اطراف في العملية السياسية فيما اكدت اطراف قضائية أن عرض الاعترافات يتعارض مع مبدأ "المتهم برئ حتى تثبت ادانته".
 
وكشفت القائمة العراقية عن انها قد تضطر الى طلب التدخل الخارجي على مستوى المؤسسات القضائية للنظر بقضية الهاشمي بعد رد طلب الاخير نقل قضيته الى اقليم كردستان وكركوك.

(آكانيوز)

كانت العيون تتطلع بالفعل إلى إقليم كردستان لتوحيد الصف الكردي ، بعد أن تم تجزيء المجزأ وتقسيم المقسم، وتحول الحزب الواحد إلى أحزاب ،ولم يعد هناك اتفاق على الكلمة الواحدة، وغدا الكل يعمل لحزبيته،وتناسى القضية الأكبر التي تجمعنا .
 
تجارب كثيرة مرت، وجدنا أننا بحاجة إلى بعضنا بعضاً،ومن هذه التجارب المؤلمة :2004 واختطاف واغتيال الشهيد معشوق الخزنوي وبعد ذلك مقتل الجنودالكرد وحوادث نيروز الرقة وقامشلو وحتى حادث اغتيال البطل مشعل التمو واستمرار القتل ضد أبناء شعبنا حتى الآن .
 
إن المؤتمر الذي انبثق عنه المجلس الوطني الكردي في الوطن ومع كل المآخذ عليه  كان إنجازاً كبيرا ًضم داخله أكثر من إطار سابق :الجبهة –التحالف  -التنسيق –وكنا  كمتابعين ومعنيين بالشأن الكوردي نريد توسيع إطار المؤتمر ليشمل باقي الأحزاب التي تداعت لتشكيل الميثاق الوطني وغيرها أيضاً من القوى والأحزاب والشخصيات الكردية ، وكنا قبل عقد هذا المؤتمر تداعينا كنشطاء في الخارج ،وتمت التحضيرات الكاملة لهذا المؤتمر إلا أننا عندما وجدنا أن الأخوة في الأحزاب الكردية في الداخل قد تحركوا، وإن جاء هذا التحرك بعد أشهر إلا أننا واحتراماً لهم وحرصاً على الموقف الوطني ألغينا مؤتمرنا ،وإن وجدنا واجبنا  يتجسد في أن تفعل ذلك ليس  من أجل كلمة شكر من أحد، وهو ما تم  وكانت أخطاء هذا المؤتمر موجودة ،كما أن انجازاته كانت موجودة ،ولقد تعرض للنقد ،وبعض النقد صحيح كما أن بعض النقد كان شخصياً وظالما ًوكيدياً ، ومن الملاحظات المسجلة على ذاك المؤتمر أنه كان نتيجة لملمة أشخاص لا أكثر، وبعض وجوهه بلا ماض وبلا حاضر ، ومع هذا أن أكثريته  من المناضلين وهم الضمانة لاستمرارية هذا المؤتمر  عبر المجلس المنبثق عنه وعندما سمعنا أن كونفرانسا ً سيعقد في العاصمة أربيل تفاءلنا خيراً وقلنا بالتأكيد سيكون كونفرانساً لكل من كافح وناضل سياسياً وثقافياً من أجل القضية في سورية، وإنه سوف يتجاوز الأخطاء التي وقع فيها، وحين شكل هؤلاء لجنة تحضيرية،  وهي من الأخوة  الذين  هاجروا للإقليم،  من أجل لقمتهم..فقط..،  وأكاد لا أجد بينهم  غير قلة أصحاب المواقف والتاريخ المعروف، كما وجدنا بينهم أسماء لبعض الانتهازيين ومستغلي الفرص، إلى جانب المتخندقين من أجل أحزابهم، واعتبارهم أحزابهم  هي الهدف، رغم ذلك قلنا أن العبرة بالنتائج، وعندما تسربت إلينا الأخبار بأن كلاً من اللجنة التحضيرية يجر البساط نحو نفسه، لإرضاء رفاقه وأصدقائه، وكانت الجريمة التي تمت  وهي ممارسة الفيتو ضد بعض الناس الذين  كتبوا  في نقد بعض الأحزاب بدافع وطني ،وهؤلاء استبعدوهم فقلت في نفسي :ما الفرق بين العقل العفلقي  الذي كان يقصي من لا يصفق له وبين هؤلاء الأخوة الذين يطبقون الوصفة العفلقية نفسها بحق أخوتهم وبحق من ناضلوا أكثر منهم 
 
أنا بشكل شخصي علمت أن لي اسماً بين المدعوين، ولكن لم تتم دعوتي وجريمتي هي ما يلي : لقد كنت عضواً في الحزب اليساري الكردي وأبعدت عن عملي في التربية بقرار من القيادة القطرية نتيجة تقرير كيدي من معتوه هو (؟) يشغل الآن مركزا ثقافياً في محافظة الحسكة، ولا أطيل في الحديث، فقد كتبت عن شيخ الثواروعميد الشهداء مشعل التمو، وكتبت دفاعاً عن التنسيقيات الشبابية،  ووقفت معها بكل ما عندي من طاقة ،وعندما سألت من أعلمني بأنني مدعوة واسمي موجود في قائمة مجلس الرئاسة لم يجد ما يقوله، والغريب أن يكون وراء إبعادي أحد المرتزقة من اللجنة التحضيرية، وأقولها بالفم الملآن... 
 
أتحدى أن يكون 90 بالمئة من الذين حضرو ا هذا المؤتمرقد كتبواأكثر مني ومن لافا خالد  أو أبدوا موقفهم من الثورة قبلنا ،فلماذا أهملنا هذا المؤتمر، أليس ما قاموا به جريمة؟؟؟؟؟،من يحاسبهم، وإذا كان هؤلاء الأخوة تحفظوا على اسمي، فهل يعلمون أن بين من حضروا من هو"؟؟؟؟؟؟؟" ولقد تم انتقاء بعضهم من الذين معكم الآن، وأتحدى أن كان أحد من اللجنة التحضيرية يعرفونهم، تم اختيار الغيرمعروفين لأنهم بلا مواقف، أو لأنهم مع الكل. ، وليعلم الذين أبعدوني أنني كنت  مع مشروع مؤتمر المجلس، وقد قررنا إرسال زميل لنا إلى مؤتمر الداخل،  فهل هكذا تتم مكافأتي  من قبل بعض أشباه المناضلين..من أعضاء اللجنة ..وأحترم المناضلين الفعليين بينهم..
 
سيادة الرئيس
 
الأخوة الأعضاء
 
 إذا كان دعمنا للثورة هو إدانة لنا  من قبل بعض شبان اللجنة التحضيرية ،  فأنا أعتبر نفسي مدانة، وختاماً إن كنت قد مارست حقي النقدي ككاتبة وكمثقفة كردية ، فإنني أرجو أن تتكلل أعمال هذا المؤتمر بالنجاح ، وإن كنت أعده ناقصاً حتى يتم تمثيل من لم يمثل في مؤتمر آخر .
 
أتمنى لكونفرانسكم الموفقية.. وألف شكر...!
 
شاعرة كردية
 
عضو رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا


 

عَاشِق  كُردُسْتَانْ* - 2

بقلم : فرياد إبراهيم

اجال الماموستا ببصره على الجالسين وبمدى الوجوم والسكوت المطبق الذي ساد الصف استطاع ان يحكم ان كلامه كان ذا أثر ووقع أيجابي على سامعيه . فأفترت أسنانه الصفراء عن ابتسامة صفراء. خرقت حزمة ضوءضيقة النافذة مستهدفة رأسه الصغير. الشمس كانت في حالة صراع مع السحب البيضاء المثقلة والمنبئة بمزيد من الثلوج. أمال برأسه خارج دائرة الضوء بخفة ثم وجه سؤالاً أخر:

  • أيعرف أحدكم ماذا كان يفعل العرب بالبنات في الجاهلية؟

مجيلا بطرفه في الوجوه الواجمة . فآنس  حركة من ناحية فرهاد وهذا ما كان يتوقعه فمد له يده أيذانا:

  • تفضل فرهاد ابن عمر أفندي.

 نهض فرهاد قائماً وتحدث بقليل من الأنفعال:

  • أنهم كانوا يدفنونهن احياءً.

حالما سمع المعلم الجواب انتفض من مكانه  هاتفاً:

  • أحسنت ، أحسنت! عافية!آفرين ( عِشتَ)

اتجهت الأنظار جميعاً الى فرهاد الذي بدوره تلقى الأستحسان الوحيد الذي سره كثيراً. أحس بأن يد شوخان تربت على يده برفق وصوتهاالرخيم يهمس في أذنه بعذوبة ناي الرعاة  ونعومة صوف الخرفان .  
"
أنى لك هذه المعلومة؟ 
"
من أبي.." 
أجاب بهمس ثانياً شفتيه في اتجاهها دون ان يلتفت.  
وهناك في الزاوية رفع أحد الطلاب يده بقليل من التردد. فاشار اليه المعلم بالقيام فقام وعلّق على ردّ فرهاد دون أن يرفع رأسه: 
- 
كان ذلك في الجاهلية وقبل ظهور النبي المصطفى صلى الله عليه وسلّم.  ولكن عندما جاء الرسول الأكرم محمد (ص) قضى على وأد البنات، هذا ما علمناه معلم الدين." 
سكت المعلم لحظة يبحث عن رد مناسب لمساهمة هذا الطالب الذي كان مؤدباً وديّناً جداً. وبعد أن استقر رأيه على رد مناسب علّق قائلاَ: 
- 
أنت اسمك محمد اليس كذلك؟ أو لم تعرف أن شخصاً بهذا الاسم كان سبباً لسقوط هذه الأمارة؟ 
أرتبك التلميذ محمد واحمر وجهه ولاحظ المعلم ذلك فحاول التخفيف عنه.

فلجأ الى ملاطفته مخاطبا اياه:

"جوابك كان صحيحاً يا محمد وشكراً. " 
ثم حول نظره الى الأجسادالباردة والوجوه المتوردة كتورد اوراق النبق في مهب الريح والتي استدارت في إتجاه الطالب النحيف الطويل الشاحب. وطلب منهم بصيغة آمرة النظر اليه ففعلوا للفور. فقال مخاطبا اياهم بلهجة رصينة جادة: 
- 
ابنائي ، انا لست عنصرياً ولكنني أنا شخصياً لم اسم احداً من أبنائي الأثني عشر محمداً. أنت اسمك محمد اليس كذلك؟ أو لم تعرف أن شخصاً بهذا الاسم كان سبباً لسقوط هذه الأمارة؟

ثم ركز عينيه اللامعتين الصغيرتين كعيني قط في الظلام وواصل القاء درسه الخاص:

  • ولا شيئاً من مشتقات محمد:لا محمد لا حميد،لا محمود ولا حامد ولا حمدي ولاحمود ولا حمو ولاحمد ولا أحمد....أنا سميت ابنائي بأسماء كردية. فقط.

    صمت  لحظة وأخذ يرمق الطلاب بنظر حاد مشدداً من نبرته فقال بلهجة رصينة:

  • أنتبهوا جيداً الى أسماء أولادي لأن لي سؤال يتعلق بها. اسماء ابنائي هي:

 

  زاكروز، سفين، ميديا ،زوزك ، هندرين، كاوه ، خانزاد ، سوران، بوتان ، اردلان، نوروز، بابان."

توقف يسترد انفاسه لحظة وقد بلغ به الحماس والأنفعال مبلغاً كبيراً. بعدها وجه سؤاله المرتقب:  
- 
يا طلبتي الأعزاء اعلموا أن بعضا من ابنائي الذين ذكرت اسمائهم يحملون اسماء ولايات كردية نشأت قديماً. هل فيكم من يميزها ويذكر لنا ما هي هذه الأمارات...سأعيد الأسماء."

وأعادها حقاً. 
منح المعلم دقيقتين للطلاب للتفكر قبل الأجابة. دبّت اثناءها ضجة ولغط التشاور والتسائل بينهم.

كل أختار شريكه للبحث. وبعد إنتهاء الوقت صاح بهم متسائلا:

  • كفى! من منكم...؟
  • بابان."

    أجاب احدهم والذي عده فرهاد منافسه. 
    - أحسنت! آفرين !

    هتف المعلم مصفقاً من شدة الفرح. ورأى أيادي أخرى مرفوعة .

  • شوخان جوان؟

    فقد اعتاد المعلم مخاطبتها ب ( شوخان جوان) لأنها كانت حقا جميلة ومن أجل تناسب اللفظين في الوقع الموسيقي.  
    - 
    سوران وبوتان."

  • آفرينّ شوخان جوان !"

    فابتسمت شوخان كاشفة عن أسنان تلمع كاللآلئ ثم مالت على أذن صاحبها وهمست:

شكرا فرهاد للمساعدة. آفرين.

وهتف المعلم:

  • محسن. 

    - أردلان."

  • أحسنت!
  • آفرين!
  • آفرين!

كرّر المعلم لفظة آفرين مرّتين لأن الأول كان أسما لأحدى التلميذات التي قدّمت الجواب الصحيح فحصلت على كلمة الأستحسان: آفرين. فهذه اللفظة انما هي اسم علم ونعت في نفس الوقت.  
ولولة الرياح نفذت الى حجرة الصف فأهتزت لها الستائر الباهتة المصفرّة.

الصوبة ، المدفأة الحديدية، ، خفتت نارها وخفّ أزيزها وحسيسها وبهتت صفرة لهيبها. الأبدان انكمشت. والأذهان شحذت كرّة أخرى امام التحدي الجديد بحثاً عن اسماء الولايات الغابرة المضمحلّة.

كل شئ هامد بارد ما عدا روح المعلم الثائر. وكأن روحه صارت مدفأة بلا حطب.

و انتقل من مكانه مفركاً يديه فوق غطاء المدفأة المستدير شبه البارد وعاد الى درسه الطويل: 
- 
أعرف انتم مثلي تشعرون بالبرد. وبل أكثر مني لأنكم جالسون.لا تتحركون ولكن عليكم أن تعرفوا بأن هناك أناساً في هذا العالم لا تشتعل في بيوتهم نار وفي درجة حرارة تحت الصفر.

فغرت الأفواه من الدهش والشفقة. اما المعلم فقد أخذ يتمتم بصوت مهموس وكأنه يحدّث نفسه:

  • يبدو أن العالم قد انقسم بعد الحرب العالمية الأخيرة الى قسمين: قسم يعيش في برد بلا تدفأة والقسم الآخر في برد مع تدفئة. وهذا التمييز كان سيقضى عليه من قبل.....  
    توقف المعلم عند هذا الحد. ولم يزد خوفاً من ذكر كلمة الشيوعية. ( الشيوعية كانت في ذلك الزمان لسان حال الكادحين والمغلوبين)
  • ويلكّ. حدث نفسه محذرا إياها من مغبة اللعب بالنار.

حول المعلم بنظره الى ارضية الغرف للحظات ثم رفع راسه وقد رأى ان الملل قدبدأ يتسرب الى النفوس و اصوات التثاءب تتصاعد حدتها بالتدريج.

رقع يده داعيا الصمت وعاد يتحدّث بصوت منخفض هذه المرّة وبهدوء متجنبا إثارة وإتعاب الطلاب: 
- 
وقبل أن اختتم ألدرس علي أن أذكركم يا أولادي بحقيقة مرّة جداً في تأريخ الكرد.ألا وهو اننا كنا دائماً ضحايا التآمر من قبل القوميات المجاورة والقوى الكبرى التي لم تفي بوعودها لنا.

ثم: 
"
سؤالي الأخير هو: أتدرون سبب سقوط أمارة سوران؟

وأجاب بنفسه: هذا ما سنتكلم عنه بالتفصيل في الدرس القادم. ولكن هذا لا يمنعني أن أختصر النهاية المأساوية للأمارة. وسبب النكسات كان دائماًولا يزال المكائد والمؤامرالتي حيكت ضدّنا وغالبا تحت اسم وغطاءالأسلام.

ورمق الطلبة بنظرة نارية مستعرة وهو يستجمع افكاره تمهيداً لشرح مقتضب. نظف حلقه ونحنح قليلاً بصوته ثم قال بصوت غليظ آت لا منه ولكن من التأريخ الجغرافي وشرع يقصّ قصته الحزينة تتخللها التأوهات والآهات مشحونة بالتثاؤبات:

  • فعلى سبيل المثال لا الحصر وفي سنة ١٨٣٨ شنّ العثمانيون الأتراك هجوماً على الأمارة وقوبلوا بدفاع باسل من قبل ابطالنا السورانيين. ولكن عمد الوالي العثماني الى الحيلة والخداع. فبعث رسالة الى الأميرالسوراني والذي  كان اسمه محمد ودعاه الى الكف عن اراقة دماء المسلمين. فرفض اميرناالعرض ورفض وعود الوالي العثماني وكل اغراءاته بتنصيبه واليا واميراً لأمراءسوران...ولكن ويا للأسف والغباءوالجهل اصدر مفتي الأمارة الملا ...واسمه  محمد كذلك...اصدر فتوى معلناً فيه ان كل من يحارب جيش الخليفة غير مؤمن ...أي كافر...

وعند هذه النقطة رفع المعلم يده وصفق براحة يده على جبينه في البقعة الخالية من الشعر بقوة محدثاً صوتاً أشبه ما يكون بإنفجار نفاخة، بالونة هواء. 
وكاد أن يوجه صفعة أخرى الى نفسه لولا أن اخترق هدير صافرة العم بطرس الفراش الجدران والأبواب. وكان للمعلم الكلمة الأخيرة لدى الباب:

  • نحن الكرد سكنّا ونسكن وعشنا ونعيش على هذه التربة قبل محمد والمسيح . بل وقبل ظهور الأنبياء والرسل. ومع ذلك فنحن الأمةالوحيدة في العالم  التي لا تزال لا تملك لا كياناً ولا وطناً مستقلاً بها..لا حدودا ولا علما..واحسرتاه !!

    قال هذا واندفع كالشواظ الى خارج الصف.

وعلى ارض الممر وفي لجّة ضجيج وصياح المخلوقات المتحررة من قيودها للتوّ و بفضل صافرة العجوز التي أحبها الطلبة حب عبادة ، سمعه فرهاد وشوخان الممشوقة القوام يتأفف ويتبرّم مخاطباً نفسه ومن حوله :

  • ولا يغب عن بالكم اأنّ أبا الأنبياء ابراهيم كان كردياً وعاش في سهول شهرزور ...

فرياد إبراهيم

لندن

7 – 12 -2012

------------------------------------

*كنت  واحدا من هؤلاء  الطلبة

الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 15:46

حكومات.. في حكومة- عبدالمنعم الاعسم


 

   قد يتفهم المراقب ان تقوم جهة معارضة للحكومة ولا علاقة لها بالعملية السياسية، بإعلان الحرب على دولة من الدول والتجييش ضدها، او إعلان التحالف مع طرف اقليمي ودولي وتبني مواقفه، او التلويح بعقوبات تطال جهات او شرائح او شعوب، وقد لا يستغرب المراقب عندما يفاجأ بقيام  جهة مطلوبة للقضاء ومتمردة على القانون وبعيدة عن الحكومة او مناهضة لها باصدار فرمانات بتنظيم العلاقات بين المواطنين وتوجيهات ذات خصوصيات ادارية وتعيين خطوط حمراء في ممارسة الحريات وحقوق التنقل والملبس والسفر والتدخل في شؤون ادارية ودبلوماسية وعسكرية هي من صلاحيات الحكومة حصرا.

 لكن الغرابة تتمثل في ان جهات وشخصيات محسوبة على الحكومة وتدير خواصر كثيرة وخطيرة من شبكاتها وسياسياتها وتساهم في وضع خططها وخياراتها تتصرف ، من جهة اخرى، كحكومات مستقلة تماما في التعامل مع الدول الاخرى ومع ملفات محلية واقليمية حساسة تدخل في قوام وظائف الحكومة، ومن بين اهم اختصاصاتها، حتى ان المراقب يجد في نفسه حيرة في تعيين اي من هذه المواقف هي سياسة الحكومة، واي منها يحسب على معارضيها او خصومها او اعدائها الالداء.

 وإلا ماذا يمكن تفسير صدور توجيهات من مرفق سياسي قريب من الحكومة الى موظفي السفارات الاجنبية في العراق؟

 وما هي معاني هذه الاتصالات الناشطة، الخلفية، بسفارات دول تمارس اعتداءات منظمة على العراق؟

 وأي عنوان يمكن ان نضعه لجملة الملاحقات التي تتعرض له عائلات وشخصيات على يد مراجع سياسية ليست معارضة للحكومة؟

  ولماذا يجري السكوت على تصرفات ادارية وتعيينات وتوظيفات "وحتى اقصاء وفصل" هي شؤون حكومية لكنها تشرّع وتنفذ من قبل "اصحاب الحكومة".

 ولو ان الامر يجري في حدود ضيقة، او يدخل في موصوف التصرفات الفردية، او يحتسب على مظنة الخطأ غير المقصود، او قلة الخبرة، لهان كثيرا، ولأمكن السكوت عنه والعثور على تبريرات له، لكن القضية خرجت عن كل هذه التأويلات، ودفوع حسن الظن، وذلك عندما صار الخروج على فروض الانتماء الى الحكومة حالة يومية، ومعلنة، ومروَّجٍ لها، ومسكوت عليها، كما ان تلك التوجيهات والتصرفات والاعلانات(انتباه!) تأخذ طريقها الى التنفيذ عبر اقنية الحكومة، او في الاقل، تحت سمعها وبصرها، الامر الذي لا يمنع المراقب من الاعتقاد بان هناك حكومات مستقلة داخل الحكومة المركزية، او ان تلك التراخيص غير الشرعية مأذون لها باتفاقات غير معلنة، او تحظى بالتغطية، او بالسكوت في نهاية المطاف.

 اليس السكوت من الرضا، كما تقول جداتنا.  

*

"الحق يحتاج الى شخصين، واحد يفهمه، والاخر ينطق به".

جبران

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




في عامودا دائما هناك تمايز في كل شيء . هذه روح عامودا الطيبة , عامودا
الإبداع والفن والروح الساخرة , عامودا الشجاعة والبسالة والدهشة
والمفاجآت الجميلة , من لا يعرف عامودا لا يعرف المدن المتميزة , وهنا
نريد ان نقدم خبراً جديداً عنها , قامت فرن " الجلاء " بقيادة الخباز
الماهر رضوان حسن الملقب  بـ " ديدو"  بتخبيز أطول رغيف خبز في العالم
وهي مرشحة لدخول كتاب غينس العالمي , وهذا الرغيف هو بطول 240سم .ثم
قاموا بتخبيز رغيف أخر طوله 180 سم .
نبارك لفرن الجلاء ولصاحبه محمد نور ولكل العاملين في الفرن هذا الإبداع
والجهد الذين قاما به كما نبارك لمدينتنا عامودا عندما تدخل كتاب غينس
للارقام القياسية وسنحتفل بها أيما احتفال في يوم الاحتفال . بهذه
المناسبة يهدي فرن الجلاء هذا الرغيف الى مدينة حمص الأبية .

الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 15:44

حديقة بغداد الغيبية- مصطفى محمد غريب

عيونٌ  من الرعب

غادرتْ

قطار المحبةْ

ولاذتْ فراراً وخوفاً

زمان المودّة.

 

 رجالٌ

من الماضي القريب

أقاموا السرايا على الحد من زعمهم

وعاشوا ضحايا

بقرب الحدائق

فناموا على عشبها اليابس.

 

زهورٌ

على النتن في عشقها

تسودُ السياج

لتوسيد ما يستطيع له الفساد

ومطاط يأتي

بديلاً

يبثُ القبيح الموالي

لرعبِ الليالي

فساءَ الخفافيش عم الخليقة

فغطى الحديقة.

 

نساءٌ

من الشكر ماءت نواحاً

تخوضُ حروب الكلام

بلا قادمٍ أو نزوح

ويجلسنَ من شدّوهن

صبايا من الطين

فتظهر من جوفهن

أفاعي  نحيلةْ

بلونِ الرمادْ.

 

قبابٌ

وبغداد من حزنها

تنوح الصبايا

من العاليات الخوالي

على مسرحٍ من صورْ

تهرأ فيهن نوع الحجاب

فجاعَ الجياع

وذلتْ عقول النساءْ،

من الخطاب

 

طرازٌ

من الأشجار

يعاني النمو

يغطي رأسه بالخوف

فتفزع منها الصواري

وينمو غطاء الخبيثْ

بعصر الخباثةْ

فتجني الطيور القصاص

طرازٌ

من الخلق جاءوا المدينة

وخاضوا زحام المسارح

فكانتْ حكايا

بلون المرايا

وكان القبول

بقول النصائح

وبعد امتثال العقول.

 

زمانٌ

من الحجرِ الصوان

يقرُّ التغاضي

ويغفو على نادبات الحقيقة

وباقي من الاجترار

بأظلافهن ريح البهار

وأقلامهن  الزحار

 

زعيقٌ

يصيرُ المدى

بأن الحديقة في شتلها نسل،

 من الديدان

تفاخذ حتى جذورها

زعيق الحديقة فيه الصدى لون

وصوت الحديقة

وشكل مؤطر في الصور.

 

وجوهٌ

غريبةْ

على باب بغدادنا

تغني الشظايا

تُقيمُ المآدب

تُقيمُ التعازي

ومن نسلها

تبث السواد

فجاءتْ سفود البنادق

تُقيمُ السرادق

تُقيمُ الستائر

لتحتلَ باقي الحدائقْ

     22 / 1 / 2012

 

تتسابق دول العالم المتقدم منذ عشرات السنين في إيجاد أكثر الطرائق والنظريات العملية التي تساعد في نجاح التنمية البشرية في بلدانها وصولاً الى تكامل الأداء البشري لمواطنيها .. وبلد مثل العراق توفرت له ولازالت الفرصىة التي تساعد وبشكل كبير على الوصول بشعبه الى أن يدركون ذاتهم وبلوغ قمة السلوك الأنساني فعطاء الفرد في المجتمع يتناسب بشكل طردي مع عطاء المجتمع له ، إلا في الحالات الشاذة في المجتمعات .. أي أن المجتمع كلما وظف القدرات المادية من ثروات  متيسرة لتحويلها الى متطلبات مجتمعية تخدم خلايا المجتمع ومفاصله فستكون الغلبة لنجاح السلوك العام للمجتمع والرقي وصولاً إدارك الذات أو تحقيقها وهي قمة الهرم الذي أبدع في وضعه عالم النفس الأمريكي ابراهام ماسلو( 1908 – 1970) في الدافعية الأنسانية Human motivation  ، لقد عُدِت تلك النظرية من أهم النظريات النفسية التي تعالج بشكل كبير الحاجات الأنسانية بشكل متصاعد وحتى بلوغة قمة هرمه والتي أسماها تقدير الذات .. حينها سيكون الأنسان في قمة عطائه البشري وفي قمة أستقراره النفسي وتحقيقه للقيم العليا .

نتسائل دائماً عن ما تنفقه دول العالم المتحضر على الأستكشاف والبحث العلمي ؟ ونتسائل كثيراً عن ماتنفقه ذات الدول من مبالغ طائلة على طريق البناء الأنساني لمواطنيها ؟ وصولاً الى بناءهم بناءاً صحيحاً ومنذ خروج المواليد من الحاضنات تبدأ مرحلة البناء الصحيحة لتلك النفس البشرية التي يحتويها ذلك الجسد الطري .. فالمليارات تصرف من أجل التغذية والتعليم وصولاً الى حاجات اللهو المتنوعة التي تساهم بشكل كبير في بناء ذلك الأنسان الذي يرسم له مستقبل كبير في أن يكون ،على أقل تقدير ، صالحاً ـ في مجتمعه وأن لا يتسبب مستقبلاً بخسائر تفوق بالآف المرات حجم ما صرف عليه من جهد ومال اليوم .

انه العمل المبرمج الصحيح الذي يجب إعتماده من أجل بناء إنساننا الجديد وهو مقبل على مستقبل كبير نرى ، متفائلين ، بأننا سيأتي يوما ما سنكون به بحاجة ماسة ليد كل عراقي شريف أن يضعها في يد الآخر لنعمل جداراً لبناء الوطن .

وهرم ماسلو في حقيقته قسّم الأحتياجات البشرية الى مستويات بدأها بالأحتياجات الفيسلوجية ، Physiological needs حيث جعلها قاعدة هرمه ومنطلق مهم لتحقيق بقية المراحل وصولاً الى القمة ، والتي تمثل جميع العمليات التي يقوم بها الأنسان لديمومة حياته ،بكرامة، كالأكل والشرب واللبس والسكن والراحة والأفراغ والزواج ، الجنس، والاكل الصحي والمناخ المعتدل والتي يتطلب إشباعها ، بشكل شبه كامل ،  للوصول المرحلة التالية .. فأين نحن من تلك المرحلة ؟ فالحسابات المعقدة التي يدخل بها المواطن العراقي اليوم لتوفير سكن قد تكون ، بكافة القياسات ، كارثية ، أي أن موظفاً بسيطاً في مؤسسة حكومية لا أعتقد أنه قادر على أن يوفر لنفسه وعائلته سكناً كريماً مريحاً وبأبسط درجات الراحة بعيداً عن التدخلات الطائفية والأختلافات الجوهرية التي فرضتها المرحلة الحالية وحتى سابقتها من الظروف التي مر بها العراق .. فقد كانت هناك معوقات جمّة تحول دون تأمينه لهذا السكن بفعل التضخم الحاصل وارتفاع أسعار السكن والتي يتطلب معها عملاً لفترات طويلة لتأمين متطلبات السكن تفوق حتى عمره الأفتراضي والذي أكدت بعض الدراسات أنه في تناقص بخلاف عمر البشر في بيقية دول العالم المتحضر!. أما من حيث المأكل فنحن في العراق لدينا شريحة مؤكد من الفقر تفوق الـ 7 ملايين فقير حسب أخر أحصائية غير قادرين على توفير أبسط مستويات خط الفقر وتلك الشريحة تمثل ما نسبته الـ 25% من إجمالي سكان العراق ، رمت بهم الظروف المعاشية في المساكن العشوائية الخجولة التي تفتقر الى أدنى أدنى مستويات المعيشة التي تتطلبها الحياة البشرية مع كافة تأثيراتها النفسية على الفيسلوجية والبنائية التكوينية على طريق تحقيق الأشباع الحقيقي في تلك المرحلة ، في حين نرى أن اللاجيء العراقي في دول العالم يتم تجهيزه بكافة المستلزمات التي تتناسب حتى وحجم عائلته وبأمكانه أن يعيش بسر حال حصوله على الأقامة في ذلك البلد فما المانع من وجود خطة سريعة وعاجلة لأنقاذ موقف السكن بالأعتماد على شركات عديدة تنهض بأعمالها بذات الوقت لنحقق نسب أنجاز سريعة ، إختصاراً للوقت ، وما الضير لبلد مثل العراق أن يمنح شعبه سكن لائق بسيط بلا مقدمات وبأقساط بسيطة جدا تتناسب مع أقل المدخولات.


 

كيف يتسلق العراقيون "هرم ماسلو" لتحقيق ذاتهم

الجزء الثاني

 

أما من حيث تحقيق المتطلبات الجنسية وإشباعها فنحن نعتقد بأن الزواج السليم خير وسيلة للأبقاء على وتيرة متصاعدة من الراحة النفسية وفي سن تتناسب ودخول الفرد في تلك المرحلة كي نحاول فيها ببساطة أن نستغل طاقته على أن تتبدد في طريق الضياع .. والزواج هنا ، على الرغم من أهميته ، يعتبر محنة إضافية تضاف الى المحن التي يتكبدها الشاب العراقي الذي يصل الى سن الزواج فالتكاليف مرهقة بعض الشي وما بعد الزواج أكثر إرهاقاً .. ونرى أن مساهمة الحكومة في هذا العمل يعتبر منطلقاً مهماً لبناءها للمجتمع فمساهتمها تساعد بشكل كبير في التقليل من المشاكل الأجتماعية والنفسية التي ترافق عزوف الكثير من الشباب عن الزواج بسبب تلك التكاليف أولاً وعدم توفر ستراتيجية واضحة لديهم لأكتشاف شركاء العمر ثانياً مما تسبب في زيادة نسبة النساء الغير متزوجات ناهيك عن الأرامل ، والذي وصل عددهن الى المليون أرملة ، مما يتطلب منا وضع خطوات واضحة والدخول في حلقة فلسفية لتقدير تلك الحاجة وإيجاد الحلول الناجعة لها لأكساب شبابنا مزيداً من الأستقرار العاطفي حافظاً عليهم من الأنحراف مبتعدين عن الخط السوي لحياتهم فالمخدرات وحبوب الهلوسة ، وعلى الرغم من كل ماتفعله الجهات المختصة في منع دخولها البلد ، إلا أن هناك ثغرات مهمة علينا ردمها لنبتعد بشعبنا عن تلك الآفة ، كذلك فأن التعليم وعلى الرغم من أنه من ضمن متطلبات المرحلة التالية من الهرم إلا أن توفيره بيسر وجدية كبيرة وفق قانون أنضباطي واضح يحول دون تسرب الأطفال العراقيين من المدراس طمعاً من عوائلهم في الحصول على مكسب مادي محدود قد يتسبب مستقبلاً بخسائر مادية كبيرة على العائلة والمجتمع بأسره فأن تصنع شاباً متعلماً خيراً  من أن تصنع يد عاملة أو أن تكون لك يد عاملة متعلمة خير من اليد العاملة الجاهلة فالأولى تساعد كثيراً في تحقق خطط تنموية كبيرة يعتمد العالم بأسره على تنفيذها من خلالهم ومع أنطلاق العراق في ظل موازنات فيدرالية كبيرة  .

ومما تقدم أعلاه فالعراقيون ، النسبة الأكبر منهم ، لغاية الآن غير قادرين على الأنطلاق من قاعدة الهرم تلك على الرغم من أنهم سيواجهوا في المرحلة القادمة متطلبات تفوق تلك الفيسلوجية وهي مرحلة حاجات الأمان المادية والمعنوية والصحية Safety needs فتحقيق قاعدة الهرم ترفع بشكل عام سقف المتطلبات للمجتمع فنراه يطلب الأمن الأجتماعي والضمان الصحي والمادي والمعنوي .. سنبحث بالتأكيد عن حاجتنا من الحرية المتكاملة وفق ضوابط القوانين المرعية في البلد لكوننا بحاجة أن نبدأ مرحلة ثالثة هي الأجتماعية تتضمن الحب والتفاعل مع الأخرين أو حتى القابلية المطاطية على قبولهم والتعايش السلمي المهم في المجتمع الواحد لكون العنصر لا يعد منتجاً بدون الأخرين وذلك لا يمكن تحقيقه في ظروف أمنية مختلة نوعا ما وحياة مهددة ومستوى صحي لا يرقى للدرجة التي تتناسب وحجم الفعاليات المطلوبة المقبلة في مجتمع راق .

فتوفير الأمن الأجتماعي وأمن الممتلكات بحاجة الى جهد كبير من قبل الجهات المختصة لتوفيره وبشكل كامل فالخروقات الأمنية ، مع إضرارها بأمن المجتمع ككل ومع إضرارها بأمن الممتلكات المادية ، فهي من جانب أخر تؤثر تأثير اً بالغاً في خلق نفسية متقلبة يحكمها الخوف والرهبة من كل شيء فقد يصل المواطن لدرجة أنه لا يثق بالجالس جنبه بفعل الأحداث المتسارعة التي مر بها العراق خلال العقد الأخير من الزمن وما قبله من ضغوط نفسية ومضايقات بحريته مع سلسلة من الأنتهاكات الغير مبررة لحقوقه ومن جانب آخر فأن الأنسان العراقي غير قادر على فهم حقوقه للدفاع عنها بأنتظام وهذا ما يعيق تفكيره الدائم في كيفية الحفاظ عليها .

وعلى العموم فأن أنتاجية الفرد في المجتمع تكتسب أهميتها النوعية وتأثيرها في مدخولات المجتمع من خلال توفير أعلى حدود الحاجات الفيسلوجية والأمنية في الهرم وتلك بذاتها تعد من أهم العائدات التي تعتمد عليها الدولة في إدارة دفة وارداتها الداخلة في الموازنات وبالتالي تحقيق نمو إقتصادي كبير كون نوعية الأنتاج ، على إختلاف أنواعه ، تعتمد بشكل فائق على مستوى تنفيذ الحكومة للأحتياجات في المرحلتين الأول والثانية ... وليخال لنا ونحن نرى الكثير ممن أنخرطوا في المجاميع الأرهابية بأن إدارة الدولة لها دور كبير في هذا الأنحراف الغير مسبوق، في العراق ، والذي دفع بالكثير من الشباب الى أن يزهقوا أرواحاً بريئة من أجل مائة دولار مثلاً .. فلو كان لذلك الأرهابي منزل يسكنه وزوجة صالحة وأبناء وكفالة إجتماعية وطبية وعمل يتناسب ومقدرته العلمية والجسدية تتناسب وما قُدر للعراق من ثروات هائلة مع أجر شهري يلبي متطلباته المنزلية والتعلمية والترفيهية مع توفير الجو العام للمعيشة في الوطن بشكل تناغم وحجم الأنفاق العام للحكومة من خلال موازناتها .. لا نعتقد ، إلا في حالات شاذة ، أن يحيد أولئك الأرهابيون عن الخط السوي لوطنهم .. فعند ذلك سيقف أمامهم الوطن وتتمثل صورته المبهرة بالعطاء ، كما أن توفير المرحلة الثانية من هرم الأحتياجات ، الأمن بأنواعه ، يتيح لنا فرصة التخلص من المجاميع الأرهابية وحصر توجه الأفراد في المجتمع الى بناء مجتمعهم والتخلص من تلك النظرة البائسة المفعمة بالطائفية ، في بعض الأحياء ، لبعضهم البعض حيث الأحترام المتبادل والحب والتفاعل مع الآخرين والانتماء  Love & Belonging needsأفردت له مرحلة مهمة من مراحل الحياة في ذلك الهرم كونها تعتبر بداية مد وشائج المعرفة الصحيحة وتقبل الآخرين في المجتمع الواحد وهي مرحلة البدء بالتوحد معهم بأواصر حقيقية مبنية على التعايش السلمي في المجمتع والتي ستنعكس بشكل كبير على نظرة المجتمع الدولي للعراق وتمنحه كذلك القابلية على مواجهة العالم بنوع راق من العلاقات الأنسانية .. والتفاعل الناجح في المجتمع سيكون له مردوداً إيجابياً على نجاح ذلك التفاعل الدولي وحتى إخراجه من بنود التخلف والعنجهية التي وصمت به من عشرات السنين ناهيك عن استيفاد العراق لكراديس السياح لكونه يعتبر ، عالمياً ، من أهم مواقع التراث الأنساني وقبلة مهمة للسائحين في العالم ، وعليه فكل ما تحققه الحكومة لمجتمعها يعود بالفائدة الغير منظورة والتي تتمثل بشكل عوائد معنوية تتطور مستقبلاً لتصبح عوائد مادية مؤثرة .

 

كيف يتسلق العراقيون "هرم ماسلو" لتحقيق ذاتهم

الجزء الثالث

 

إن فكرة المواطنة ليست سوى ناتج حقيقي لأحساس الأنسان بالأنتماء  loyaltyللمجتمع وهي وليدة لحزمة الحقوق الدستورية التي تفردها الدولة لأبناءها ، فالشعور بالرضى والأقتناع بضرورة العطاء ماهو إلا رد الفعل الطبيعي على حجم العطاء الحكومي متمثلاً  الحقوق ، فعندما ينعم الفرد بهذا التناغم الكبيرة بين حقوقه وواجباته تتولد لديه المشاعر الوطنية والتي تدفعه للتضحية بنفسه من أجل الوطن بدافع الوطنية .. ووصولنا الى تلك المرحلة سيكون بحاجة جهود جبارة ومتوازنة من كل المؤسسات الحكومية .. ودليل بسيط على ذلك أنك لو دخلت في دائرة حكومية تستقبلك بأحترام وتقدير بالغين وتقدم لك ، على اقل تقدير ، الأجواء المناسبة وتنهي لك متطلباتك بيسر وسهوله سترى إنك مجبر على إحترام إدارة تلك المؤسسة والتي تمثل بدورها الحكومة .. بينما الحقيقة التي تقفز اليوم الى واقعنا أن أغلب المؤسسات الحكومية تعاني من  عدم تقديم الأحترام للزائر مع عدم نظافتها وعدم توفر المرافق الصحية مع عدم وجود أي دلائل على وجود مؤسسة واحدة تقدم علبه مياه في قمة إرتفاع درجة الحرارة مع عدم وجود صالات إستقبال محترمة ومع وجود المفسدين ممن يتعاطون الرشوة وأولئك الذين يضعون المعوقات الجمه أمام سير العمل ، ومع وجود الضرائب النسبية التي تفرض على إستحصال  الوثائق الحكومية كالهويات على اختلافها وجوازات السفر وغيرها .. نرى أن الأنسان العراقي لا يشعر بأن له قيمة حقيقية في مجتمعه . وعلى حد قذارة المؤسسات الحكومية نرى المواطن عندما يستخدم إبهامه لعمل البصمة على الأوراق الرسمية يخرج ليمسحها على جدران تلك المؤسسة أو حتى على لوحة الأعلانات فيها ! وكأنه بذلك يفرز عصارة غضبه على إجراءآت تلك المؤسسة .

وفي العراق سنبقى نفصح عن غضبنا تجاه التقصير في تحقيق الحد الأدنى من إحتياجاتنا الحياتية وكشعب عانى ما عانى من ويلات الحروب وما سببته من تمزق كبير في النسيج الأجتماعية وإنتقالات ونزوح كبير غيّر بشكل اساسي البنية الأجتماعية وواقع المحلات والأزقة سيكون الرد على تجاهل المؤسسات الحكومية لحقوق المواطنين قوياً يتسبب في تدميرها تدميراً بطيئاً وعدم الأنتماء الوطني لتلك المؤسسات من قبل المواطن .. نحن بحاجة اليوم مع موعد إنطلاقنا وبداية خط شروعنا ببناء المستقبل أن نكوّن سياسة تمنح تكافؤ الفرص للمواطنين دون إغفال لدرجاتهم العلمية ودون أي توظيف للقضايا العرقية والدينية  فالهرم المتصاعد لماسلو يكفل الأنتقال الميسر للوصول بالمواطن الى إدراك ذاته وبالتالي التواصل مع الأشباع الذاتي لكافة الأحتياجات وصولاً لخدمة الوطن بتفان وإخلاص كبيرين .

ومن هنا تبرز الحاجة الى التقدير والأحترام Esteem needs  حيث يرى ماسلو أن جانبان مهمان في تلك المرحلة يحددان سلوك المواطن فيها وهما : الجانب الأول يتعلق بأحترام النفس أو الأحساس الداخلي بالقيمة الذاتية .. والجانب الثاني يتعلق بالحاجة الى إكتساب الأحترام والتقدير من الخارج حيث الحاجة الى إكتساب إحترام الأخرين السمعة الحسنة والنجاح والوضع الأجتماعي المرموق ومع مرور الوقت وتطور النضج الشخصي يصبح الجانب الأول أكثر قيمة وأهمية للأنسان من الجانب الثاني .. ونكاد نكون جازمين بأعتقادنا بأن سلسلة المراحل الثلاثة الأولى كفيلة بأن يمتلك المواطن العراقي القدرة على إحترام ذاته ، فبتوفر الحقوق الفيسلوجية وحاجات الأمان والحاجات الأجتماعية تتكون في داخل الأنسان الرغبة الذاتية في فرض شخصيته بأحترام بالغ وليعبر عن نفسه بوضوح تدفعه لذلك الرغبة الأكيدة في تطويع المعارف المكتسبة ، كحاجات ، الى عمل فعلي في إظهار الصورة الحقيقية والصحيحة لذاته الأنسانية التي تركت التمرد وأنقض فيها حب الذات الصحيح على نزغة العصبية والتمرد والذاتية المقيتة وحب الأنا ففي تلك المرحلة نشهد البداية الحقيقية وخط الشروع الأول لأدراك الذات الأنسانية الممزوجة بخليك الأحترام والتقدير ليبدع ، بأنتماء مطلق ، في مجال عمله وليؤثر ، بإيجابية صحية ، بمجتمعه الذي ينتظر منه أن ينقل تجاربه الحياتية بصدق للأجيال المتعاقبة ملهماً فيها فطرية الأنتماء الى المحيط الخارجي وجعل الأسرة تشع في داخل المجتمع مانحة له أفراداً مقبولين على أقل تقدير . وحتى تلك المرحلة فأن حاجات تحقيق الذاتSelf-actualization  والحاجات العليا Metaneeds  وتلك المرحلة التي تعتبر في قمة الهرم وهي  الغاية الرئيسية مما تم التدرج به في الهرم من حاجات إذا ما واصنا ، وبدون أهتزاز، توفيرها لمجتمع مثل العراق سنصل حتماً الى تلك القمة المتسامية بعيداً وكأن تحقيقها ضرباً من الخيال إلا أنها لا تتطلب منا إلا تقديم مستوى معقول من الحاجات الدافعية للأنسان مع المساعدة في نقله للحاجات المعرفية والحاجات التي تدخل ضمن النظرة الشفافة في رؤية الآخرين في محيط المجتمع وعدم الأنقياد العشوائي مع الثقافات التي تنطلق هنا وهناك في زوايا المجتمع المترامي وإنما يختارون قيمهم واتجاهاتهم بشكل واضح خلاّق بل ويحاولون أن يغيروا ما يرفضونه من تصرفات مجتمعية تعاصر حياتهم اليومية مع إستخدامه ـ إيجابياً ، كل قدراته ومواهبه الذاتية وإطلاقه لكل إمكاناته الكامنة وتنميتها إلى أقصى مدى يمكن أن تصل إليه ، في خدمة ذاته وبالتالي سعيه المهم نحو إكتشاف المزيد من القيم الأنسانية المتمثلة في العدل وتحقيق النظام والمساعدة على تطبيقه وإكتشاف الحقيقة وإبداع الجمال وهي قمة الحاجات ، فأين نحن اليوم هرم ماسلو واين دافعيتنا الأنسانية من الوعود الكاذبة بتحقيق الأنجازات التي تعيد للعراقي ماء وجهه الذي فقده في مسيرته الطويلة في صحراء تلك الوعود القاحلة .

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

{ من أبرز مدلولات العدالة الاجتماعية هو أن يعايش المواطن الأمن والأمان ، المساواة والكرامة ، الرخاء والحياة الكريمة والحرية في النقد والتعبير }

إن المجتمعات التي تئن تحت وطأة الإستبداد والجور والتفاوت الاجتماعي الفاحش . بالإضافة الى الزيف والتزوير والاستعلاء الزعاماتي والعائلي يصبح الصدع بقول الحق والحقيقة والصراحة والمباشَرَةِ في التعبير والنقد والاعتراض عملة نادرة وغالية جدا . وذلك بسبب طغيان الرعب والخوف والرهاب وشيوعه في المجتمع / المجتمعات من قِبَلِ الأجهزة الأمنية والمخابراتية والبوليسية والتجسسية لأنظمة القمع والاستبداد .

لذا يضطر بعض الناس الى المعارضة والمجابهة والانتقاد والرفض لهذه الأوضاع السقيمة عبر الكتابات الإيمائية والصيغ غير المباشِرة ، أو عن طريق ضرب الأمثال والحِكَمِ الفلسفية والسياسية والتاريخية عن السلاطين المستبدين ، وعن ظلمهم وطغيانهم وعدوانهم على المجتمعات ، و عن نهبهم للثروات الوطنية التي هي أساسا ملكا للمجتمعات ! .

وقد قلت بعض الناس ، لأن الغالبية من أفراد المجتمع ، لعوامل مختلفة وأسبابا متعددة قد لاتشعر بطائلة الجور الاجتماعي ، أو انها لاتتحسس سريعا ثقل الطغيان السلطاني الاستبدادي وكابوسيته . على هذا الأساس نرى ان سلاطين الاستبداد والقمع والاكتناز الثرواتي يتربعون على كراسي السلطة والسلطنة القهرية الجبرية لعقود طويلة وكثيرة ، حيث هم ، كما هو دينهم وديدنهم لايتزحزحون عن تلكم الكراسي المخضّبة بالدماء والدموع والآهات والويلات للمواطنين إلاّ الموت . وفي هذه الحال فإن الأبناء قد تم إعدادهم سلفا لإستلام كراسي السلطة الدموية . وهكذا دواليك ...!

ولأجل تعرية دجل وظلم سلاطين الاستبداد وخكام الجور والقهر من ناحية ، ومن ناحية ثانية بهدف بث الوعي في المجتمعات وإيقاضهم من غفلتهم وغفوتهم ، بل إيقاضهم من نومهم التخديري إضطر الكثير من الأنبياء والمصلحين والمفكرين والثوار الإنسانيين الى الإيثار الشامل ، والى نكران الذات حيث التضحية بأعزِّ مالديهم ، وبأغلى مما يملكون . هذا فضلا عما كانوا ينتظرونه من الحكام الظلمة بسبب كفاحهم كل أنواع المحن ، وشتى أصناف العذاب والتعذيب والتنكيل والتشريد والجوع والظمإ ، منهم :

سقراط ( 399 – 469 ق ، م ) . سقراط هذا الحكيم والفيلسوف اليوناني الزاهد الي تجرّع سم الشكران في معتقله ، فذهب الى ربه شهيدا ثائرا مظلوما شاكيا جور الأرض وحكامها الطغاة البغاة . ومنهم ، رائد الشهداء والأحرار الامام الحسين ( 625 – 680 م ) الذي ضحى بنفسه وابنائه وإخوانه وأعز أقربائه وأتباعه كقرابين في درب الحق والحقيقة والحرية والانسانية ، فتم نحر هؤلاء الأحرار الأخيار نحرا من الوريد الى الوريد ، كما تُنْحر الخراف تماما ! . 

إذن ، فالحاكم الذي ينشر الفَزَعَ والرهاب والاستبداد والرعب والكبت والهلع والإذلال في ربوع البلاد ، وذلك من خلال أجهزته القمعية المسماة بالأمن والمخابرات وفِرَقِ القوات الخاصة ، أو العصابات ... أو الحاكم الذي يحكم هو وأفراد عائلته وحاشيته لعقود طويلة ، وبالجور والبطش والنهب الاكتنازي لثروات المجتمع ليس جديرا ولامشروعا أن يستمر في حكمه وحسب ، بل يجب أن يُعْزَلَ ويُخْلَعَ ، لا بل على الشعب أن يأخذ بتلابيبهم الى فضاءات محكمة عادلة لينالوا الجزاء العادل الذي يستحقونه !

يقول الفيلسوف الفرنسي ( إيتين دي لابواسييه / 1530 – 1562 ) عن أصناف الحكام المستبدين والسلاطين الطغاة ، وذلك في تصنيف بالغ الأهمية : [ هناك ثلاثة أصناف من الطغاة : البعض يمتلك الحكم عن طريق إنتخاب الشعب ، والبعض الآخر بقوة السلاح ، والبعض الآخر بالوراثة المحصورة في سلالتهم ، فأما من آنبنى حقهم على الحرب فنعلم جيدا انهم يسلكون ، كما نقول ، في أرض محتلة .

وأما من ولدوا ملوكا فهم عادة لايفضلون أبدا ، لأِنهم قد ولدوا وأطمعوا على صدر الطغيان ، يمتصون جِبِلّةِ الطاغية وهم رُضّع ، وينظرون الى الشعوب الخاضعة لهم نظرتهم الى تَرِكَة من العبيد ، ويَتَصّرفون في شؤون المملكة كما يتصرفون في ميراثهم . ] ينظر كتاب ( العبودية المختارة ) لمؤلفه لابواسييه ، ترجمة الأستاذ مصطفى صفوان ، ثم شرح الكتاب وكتب له المقدمة كل من المفكر المصري الدكتور جمال البنا والأديب الشاعر هشام علي حافظ والمفكر السوري جودت سعيد والفيلسوف السوري أيضا الدكتور خالص جلبي ، فتم طبع الترجمة العربية والمقدمة والشروح تحت عنوان { كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الاستبداد } ص 63 – 64

لذا فالسلطان المستبد هو السلطان المستبد سواء كان في الماضي أو الحاضر ، ولافرق بينهم على الاطلاق من حيث الدين والمذهب والجنس والقومية والطائفة والتخوم الأرضية ، لأِنهم كلهم غاصبين لسلطات الشعوب وإرادتها وسيادتها وثرواتها . ثم ان سياساتهم الحقيقية تتمركز في قهر الناس وإذلالهم وإستعبادهم ، وفي دكِّ عزهم وكبريائهم وإنسانيتهم وحريتهم ، وفي كسر هممهم فتخديرهم لكي يغطّوا في نوم عميق ، وفي تتعيسهم وتبئيسهم لكي ينعموا بثرواتهم على حسابهم !!! .

الاصلاح ضرب المصالح غير المشروعة للبعض"

دعا الدكتور برهم صالح رئيس حكومة اقليم كوردستان في سياق المقابلة التي اجرتها معه صحيفة " آوينة" الى منع كل اشكال تدخل الاحزاب في مفاصل الحكم، لان الحزب الذي يفوز في الانتخابات تناط به امانة الحكم وذلك لا يعد تفويضا لاحتكار السلطة.
وقال الدكتور برهم :"المتضرر الاكبر من هذا التداخل في شؤون الحكم، هو الشعب والحزب ايضا، لان جميع سلبيات الحكم في النتيجة ستنعكس على الحزب".

وتطرق الدكتور برهم صالح في المقابلة المنشورة في عدد الصحيفة الصادر اليوم الى تجربه السنتين اللتين تولى فيهما منصب رئيس حكومة اقليم كوردستان قائلا:" فليدع الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكوردستانيين الحكومة كي تكون حكومة حقيقية وتنفذ برنامها الانتخابي".

واستطرد قائلا :"ولى ذلك الزمان الذي تكون فيه جميع المفاصل الرئيسية للحكم بيد الاحزاب، لذا يجب ان ندع الحكومة كي تكون حكومة الناس والمواطنين".

وتحدث الدكتور برهم صالح بشكل اكثر تفصيلا عن ضرورة فصل الاحزاب عن الحكم قائلا :" ولى ذلك الزمان الذي تعتاش فيه الاحزاب على اموال الناس ويتم فيه تقاسم جميع الدرجات والمناصب على اساس حزبي، ويجب على الاحزاب ان تدير البلد عبر الحكومة لا ان تستولي عليها".
وقال الدكتور برهم صالح:"مفتاح المستقبل بيد اولئك الذين يقدمون خدمات اكثر ويستفادون من تأريخ الاخرين".

وبشأن الاعمال التي قامت بها الحكومة في غضون العامين الذين كان فيها رئيسا للحكومة، اشار الى النقاط الواردة:

  • اعداد الميزانية وارسالها الى البرلمان، وكانت بداية مهمة كي يعرف شعب كوردستان كيف تصرف وارداتهم.

  • ترسيخ اسس جديدة في تقديم الخدمات ومراعاة العدالة واعادة اعمار كوردستان.

  • الالتفات الى الشباب وذوي الشهداء.

  • الاهتمام بالمعوقين.

  • تنفيذ برنامج تنمية القدرات(ارسال الطلبة لاكمال الدراسة في الخارج).

  • السعي لبناء مدارس نموذجية.

  • تقديم المنح المالية لخريجي الجامعات والمعاهد.

  • تخفيض ميزانية الاحزاب وتنظيمها بمادة قانونية في اطار الدستور.

  • رفع الفائدة من سلف العقار والزراعة.

  • ايصال سلف العقار الى القرى.

  • منح القروض الصغيرة للشباب.

  • تفويض المناطق بالسلطة والحكم والعمل على القضاء على التدخل الحزبي او تقليلها على الاقل.

  • افتتاح 4 جامعات وتعيين العمداء لها عن طريق الاعلان والمنافسة.

  • المصادقة على قانون موظفي الحكومة بالشكل الذي يلزم اصحاب الدرجات الخاصة الكشف عن ثرواتهم.

    وقال الدكتور برهم صالح:"انا كنت اول شخص وضع كشف ثرواته وممتلكاته امام رئيس مجلس القضاء الاعلى ، وفي بغداد ايذا قدمت قائمة بثروتي وممتلكاتي لهيئة النزاهة".

    وتمنى الدكتور برهم صالح في رده على سؤال بشأن الحملة التي تعرض لها من مسؤولين في حركة التغيير خلال العامين الماضيين، ان يكون موقعه وراء تلك الحملة"،مشددا على ضرورة ان يتم تطبيع العلاقات مع حركة التغيير.
    واكد الدكتور برهم صالح انه تمكن من هدم جزء من جدار احتكار السلطة واموال وقوت الشعب، والرئيس مام جلال ايده في مسعاه هذا.

  • krg.org

  • بارزاني يلتقي دميرر في أربيل
    بغداد- الصباح
    تلقى رئيس الجمهورية جلال طالباني خلال تواجده في المانيا اتصالا هاتفيا امس من نظيره التركي عبد الله غول هنأه فيه بنجاح المداخلة الجراحية التي اجريت له قبل ايام.وتمنى غول، على وفق بيان رئاسي تلقت»الصباح» نسخة منه، في المكالمة للرئيس طالباني دوام الصحة والعافية، مؤكدا اهمية الجهود الحثيثة التي يبذلها لتحقيق الوئام الوطني في العراق، ومساعيه الدؤوبة لتوطيد وتوسيع روابط الود والتعاون بين العراق وتركيا. واعرب الرئيس طالباني عن امتنانه لغول لمشاعره الطيبة، مؤكدا اهمية تعزيز علاقات الود والجيرة والتعاون بين البلدين في جميع الميادين بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والتركي.وفي اربيل، بحث رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني امس مع السفير التركي الجديد لدى العراق يونس دميرر سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الكردي والتركي.ونقل بيان لرئاسة الاقليم عن بارزاني تأكيده حرصه»على العمل معاً لتطوير علاقات الصداقة بين الطرفين، وخصوصاً تعزيز العلاقات الستراتيجية بين الاقليم وتركيا بما يعود بالنفع على الجانبين في النواحي السياسية والاقتصادية والتجارية والتنمية والاستثمار».من جهته، أشاد دميرر ، خلال اللقاء الذي حضره القنصل العام التركي في كردستان آيدن سلجن ،بتحسن العلاقات الثنائية بين تركيا والاقليم ،عازياً ذلك الى»علاقات القرابة والصداقة بين الطرفين، والى الثقة التي نشأت بينهما».الى ذلك، تبادل الجانبان «وجهات النظر بشأن العملية السياسية في العراق وعدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك».
     
    برهم صالح: تدخل أي مسؤول في أمور التجارة والسوق يعتبر فسادا

     
     
     
    قال الرئيس السابق لمجلس وزراء اقليم كوردستان الدكتور برهم صالح اليوم الثلاثاء بأن حكومته نفذت العديد من المشاريع وأخذت على عاتقها تنفيذ اخرى الا ان الوقت لم يسعفها للقيام بذلك.
     
      
    وقال صالح في مقابلة مع صحيفة آوينة الاسبوعية الواسعة الانتشار بخصوص احتكار السلطة لمعظم مجالات الحياة في المجتمع الكوردستاني مستدركا: يجب على السلطة الكوردية ان تتفرغ للسياسة وادارة الاقليم وتترك التجارة للسوق والمواطنين، معربا عن اعتقاده بأن أي مسؤول سياسي أذا ما مارس التجارة وتدخل في امور السوق فان ذلك وجه من وجوه الفساد في اقليم كوردستان.
     
     
     
     وبسؤال الصحيفة عن مسألة اعادة مسودة دستور الاقليم الى برلمان كوردستان قال صالح ان الدستور هي وثيقة سياسية وعقد اجتماعي غاية في الاهمية لايمكن تمريره وفق الاغلبية النيابية بل يجب أن يحظى باجماع القوى الممثلة للمجتمع الكوردستاني.

     

    kurdiu

    زار نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني المرشح لرئاسة الحكومة الكوردستانية الجديدة نيجيرفان بارزاني، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، المنسق العام لحركة التغيير نوشيروان مصطفى في السليمانية. 
     وعقب اجتماع ثنائي مغلق، قال نيجيرفان بارزاني في تصريح صحفي مقتضب: أن الهدف من الزيارة هو لقاء ودي لبحث الأوضاع السياسية.
    وأضاف بارزاني أنه لم يتطرق الى موضوع تشكيل الحكومة الجديدة، كونه لم يكلف رسميا من قبل رئيس الاقليم بتشكيل الحكومة.
    في حين أن نوشيروان مصطفى آثر التزام الصمت ولم يدلي بأي تصريحات للصحفيين، ودون أن يعقب على أقوال ضيفه بالنفي أو بالتاكيد.
    وفي هذا الصدد ذكر مراقبون أن نيجيرفان بارزاني فشل في إقناع نوشيروان مصطفى في مشاركة حركة التغيير بالتشكيلة الحكومية الجديدة التي من المقرر أن يرأسها.
    وذكرت عدة مواقع خبرية محلية عن مصادر مقربة من الاجتماع بأن تصريح نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني التي قال فيه بأن لقاءه مع منسق حركة التغيير كان لقاءا اعتياديا، هدفه التغطية على فشل مساعيه في ضم حركة التغيير إلى تشكيلة حكومته.
    kurdiu

     

    تعليقآ على مضمون هذا الخبر أدناه ….......................

     

    http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=10083:محكمة-السليمانية-لاتعترف-بشهادة-الايزيديين-وتعتبرهم-غير-مؤمنين&Itemid=273


    فأقول لهم وهذا هو ( رأي ) الشخصي الدائم مع ( الأعتذار ) والأحترام لكل مثقفة ومثقف بين الشعب الكوردي ( المسلم ) وقبلهم بين كافة الشعوب الذين يؤمنون بحق الأنسان في ( الحياة ) وحرية الأختيار و التعبد وحتى لو كان عبادة بعضآ منهم ومن بينهم نحن الأيزيديين ( الكورد ) في اللغة والقومية ب ( علو شيش ) الديك الرومي المشهور ب ( لذة ) وشراسة تناول لحمه من قبل ( قاضي ) هذه المحكمة الجاهلة بعد عبادتنا ب ( الله ) الواحد الأحد ونور الشمس.؟

     

    1.أكرر وأكرر وأكرر ( الرفض ) والفضح والأنتقاد ( اللأذع ) الى تلك الأفكار الجاهلية التي جلبها بعض الشيوخ والدراويش ( الغامضة ) الأصول و القادمون الينا من منطقة ( بعلبك ) اللبنانية والشام وبغداد وغيرهما قبل أكثر من ( 800 ) عامآ مضت ولا تزال آثارهما تؤثران علينا في مثل هذه المحكمة أعلاه و التي يرأسها ( كوردي ) جاهل لهذه المعلومة والناكر لعبادة أجداده قبل ( الأسلام ) وهم الأيزيديين أو الزه ره ده شتيين أعلاه …...........................

     

    2.اللعنة واللعنة واللعنة على كل من ( بدأ ) أولآ وأخيرآ في ( نشر ) وتصديق قصة وجود ( الأبليس )والشيطان الخرافيتين والغير موجودتين أساسآ سوى في ( خيال ) وعقول بعض المجانين قبل أكثر من ( 2000 ) عامآ مضت ولحد اليوم.؟

    والذين صدقوهم ولا يزال البعض يصدقونهم ويستغلون تلك القصة ويستطيعون ( خداع ) العقلاء ومهما كان نوع دراساتهم وشهاداتهم العلمية مثل هذا ( القاضي ) الكوردي ( المخدوع ) أعلاه بهذين التسميتين العربيتين اللغة والواردتين في بعض الكتب الماتسمى السماوية.؟

     

    3.كذب وكذب وكذب مضامين أو آيات وسور هذه الكتب التي تدعي بأن كل ( أنسان ) لا يؤمن بهما فهو( كافر ) وغير مؤمن بالله لكونهما مكتوبة ومصنوعة بأيدي ( البشر ) وليسوا سوى تمديح وخداع ومصدر الشر ….................................

     

    4.يمكنني ( تبرأة ) المحامي من توجيه تلك وهذه الأتهامات الجاهلية التي لم ولن تنقرض بين الشعب الكوردي ( المسلم ) وقبلهم الأيزيدي.؟

    لكونه أستعمل ( الذكاء ) والأجتهاد لوجود ( ثغرة ) قانونية في هذه القضية ولكي يكسبها لصالح مؤكله (المسلم ) معتمدآ ومسلحآ بمضمون هذه الآية ( العربية ) اللغة أو الكلام المنقول عن لسان نبيه المرحوم (محمد ) عندما يقال …...

    ( أنصر أخاك ظلمآ وظالمآ ) وحسب ما هو وارد بين العشرات من التفسيرات والتحليلات الموجودة الآن على صفحات النت وهذه أدناه أبسطهم …...........................

     

    http://www.al-jazirah.com.sa/2005jaz/may/6/is6.htm


    وفي ختام هذه ( الهجمة ) الشخصية وبشكل متعمد وسواء كانت ستنشر على صفحات بعضآ من مراكزنا ومواقعنا الألكترونية ( المستقلة ) والحزبية مثل …............. أم لآ فهذا شأنهم وهذا شأني أقول وأوجه هذا الكلام الى قادتنا السياسيون في ( كوردستان ) الكبرى وبدون أية أستثناءات يذكر بأن مثل هذه التصرفات الجاهلية ستؤثر على سمعتكم ( كثيرآ ) وبعد الآن لدى بقية الشعوب ( المتحضرة ) في كل شئ وعدم ( السماح ) لكم بتشكيل ( دولة ) مثلهم لكونكم تتراجعون الى ( الخلف ) وتتجددون الجهل والتخلف بينكم ولصالح محتلي أراضيكم............

    بير Pir / كلمة بير كان كني به أجداد هذا المحامي والقاضي أعلاه …............

    خدر أوسمان ده بلوش الجيلكي

    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخن من الجهل والتخلف يا كورد في 25.1.2012

    نسخة منه الى / كافة الجهات ذات العلاقة للعلم وأتخاذ كل ما يلزم الأمر وبأسرع ما يمكن رجا

    الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 12:20

    بهلوليات- بهلول الحكيم

     < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

    بهلوليات- بهلول الحكيم

    في خبر عاجل تناقلته وسائل الأعلام حول الفوضى العارمة التي أعترت وزارة الدفاع بعد وصول كتب متتالية بترقية ضبط مقربين من المالكي وخارج السياقات العسكرية , حيث ان المعتاد ان تصدر الترقيات بتأريخ 1-6 من كل عام   (يعني موبوكته ) , وأضاف المصدر ان الجيش العراقي يضم  اكثرمن 15 رتبة فريق ركن , على صعيد اخر تم حشد الكثير من القطع العسكرية والدبابات خوفا من انقلاب عسكري وشيك ) .
    عفوا سادتي على الإطالة ولكن نحن في العراق نرى العجب العجاب وهذا غيض من فيض في العراق ولنسأل القائد ابو اسراء رجل الساعة وكل ساعة ( بس السويسري الأصلي راس كوب لا ) وحدة وحدة ويانة .
    تعليقا على الخبر الأول ما بيه شي ابن عمك ابن خالك مريودة قابل بس الوزراء يعينون كرايبهم , ومن باب (مركتنة على  زياكنة) .
    المصيبة الثانية عفوا الخبر الثاني ( اخ منك يالساني ) الذي يشير الى ان لدينا رتب فريق ركن في الجيش العراقي أكثر من اكبر جيش في العالم وهو الجيش الأصفر دلالة على الجيش الصيني  (وليس السيارات الصفر التكسي ), (مع احترامنا وتقديرنا لسواق الصفر ),  ( عميد عطا ابو النشرة ) اشهر من تسنم رتبة فريق حاليا وان لاحظتم سادتي انه يوكف صفح دلالة على الركن ,قد يقول البعض انك شخص حسود ( يابة لزمت الخشب وقريت المعوذات وعيوني مو زرك ) .
    وهم حقة المالكي احنا نريد زيادة الامان ومحاربة الإرهاب وبمقتضى الخطة الأمنية العبقرية والتي يشرف عليها شخصيا هو بحاجة الى زيادة عدد السيطرات وبالتالي زيادة عدد الجنود والضباط وصولا الى رتبة فريق ( فريق رتبة عسكرية مو البرشة ولا الريال ) , وبزيادة الاختناقات المرورية يزداد صرف الموبايل والكارتات والكرزات والمشروبات وتنزل الرحمات على كل من سوة هاي الازدحامات وبالتالي يعم الخير على العراقيين المرفهين بإيجاد سوق عمل عند السيطرات وتقل البطالة          ( البطالة  من عطالة بطالة مو البطالة المستخدمة في العركات ), كتلكم خطة عبقرية ؟
    الثالثة شلون ترهم ابو اسراء ... انقلاب ودبابات ’ الا اذا اخذناها بحسن نية.
    وهنا لك الحق كله الم تدعوا سيادتكم الى نبذ الخلافات والمصالحة الوطنية في كل خطبك ؟؟ المصالحة يرادله مؤتمر والحضور يرادلهم ايدام وانت معزب ومن هسه تطبخ وتهلي وتتهم وتصعد سياسيا وتريد حكومة وحدك انته وربعك بس ديمقراطية ؟ اشهد بالله انت ذكرت الديمقراطية في خطبك الكثيرة؟ اما العراق والعراقيين الهم الله  , ولاننسى التركيبة الجديدة التي رتبته لأخذ الثالثة مو قصدنه مرة ولو الدين محلل اربعه بس قصدنه ولاية الولاية الثالثة وما بيه شي خليت حمودي رئيس مكتب وبيده الحل والربط  يودي ويجيب بكيفه يصعد وينزل حتى يرتبلك الأمور وبالتالي ينطبق المثل القائل ( الجدر ما يقعد الا على ثلاث) وعلى الراسين  نصيحتي الأخيرة العراق اكبر من كل الكتل السياسية وازماتها حافظ على العراق مو على الكرسي وابو اسراء لا تكبر اللكمة اخاف تغص .


    الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 12:18

    من الشعر الكوردي المعاصر- الشاعر:قدري شيرو

    ترجمة: بدل رفو

    النمسا\غراتس 

    يوم بعد غد  

    لا ارغب في أن تشرق الشمس

    كيما يكشف عن اسرار

    الليل ويحيلها

    رائحة بركة آسنة

    ويخفي جمال محياك

    وضياء الشموع

    خلف نورها

    وتذبح ذلك الحلم الذي     

    لم اراه بعد       

    باشراقها.

    قبل قدوم الغد

    انا وقصيدة مجنونة

    نسجنا كلمات

    في تلك الامسية

    التي نقشت ناظري                    

    وجهك

    الزمن توقف

    وصرت قدري

    عيناك الثرثارتان

    وافكارك الجامحة

    اربكت هدوء كرنفال                        

    ليلي

    والساعة البلهاء

    اسرعت من عمر الليل

    كي تعود المخلوقات                 

    صوب الشمس

    شفاهي مثقلة بالتحايا              

    متجهة صوب                   

    انهار شفتيك

    فمتى كان هواك جرما

    اتهم به!؟

    احلامك الدافئة              

    وآمالي

    التي احالتها الشمس                     

    خريفا

    باتت ندماء ليلة اخرى

    البحر الذي ابتسم للقمر

    في لوحة فنية

    امتزجت افكارنا

    في يوم بعد الغد

    هالة الشمس            

    سوف تتبدل

    والليالي تدجن

    لا انت تخجلين

    ولا انا اخشى شيئا

    حينها..

    سوف يعقد قِران

    رغباتي وافكارك

    والافراح اللاجئة

    ستستقر في ليالينا.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الشاعر في سطور:

    ـــ مواليد 1974 ،بغداد\ العراق.

    ـــ اكمل دراسته الثانوية في دهوك\كوردستان العراق.

    ــ يكتب في مجال الشعر والمقالة.

    ـــ نشر نتاجا جما في الصحافة العربية والكوردية

    ـــ عضو اتحاد الادباء الكورد\فرع دهوك.

    ـــ نشر ديوانه الشعري الاول عام 2005 (ماجه ك ز ليفا ده رياىـــ قبلة من شفاه البحر).

    ـــ يعيش حاليا في دهوك. 

    رئيس المجلس الوطني الكردي في سوريا الدكتور عبد الحكيم بشار  يتابع لقاءاته الناجحة مع مستشاري وزارة الخارجية الفرنسية ، 
    ومع الصحف والمجلات الفرنسة الواسعة الانتشار 

    يتابع الدكتور عبد الحكيم بشار رئيس المجلس الوطني الكردي في سوريا لقاءاته مع الصحف والمجلات الفرنسية الواسعة الانتشار ، فقد أجرت معه الصحف الفرنسية ( لوموند – اوبزرفاتور – لوفيغارو ) وكذلك المجلة الفرنسية  ( تيري فريك ) terifrek ، مقابلات في يوم 24/1/2012

    والتقى الدكتور كذلك مع المستشار الأول لوزير الخارجية الفرنسية السيد نيكولاس كاسيان بيف ((Nicolas Kassianibef) في الساعة الرابعة مساء بتوقيت فرنسا وفي نفس اليوم ، والذي أكد على أن القضية الكردية قضية أساسية لدى الفرنسيين ولابد من حلها عند تغيير النظام في سوريا .

    كما التقى الدكتور مع مستشار وزيرالخارجية الفرنسية لشؤون الشرق الأوسط السيد باتريس أولي ، والتقى كذلك مع مستشارة وزير الخارجية الفرنسية لشؤون سوريا ولبنان ( إيناس بانكري ) وقد جرى الحديث في جميع اللقاءات عن المستجدات الراهنة في المنطقة ، والاوضاع السورية ، وبشكل خاص الشأن الكوردي , وكما جرى الحديث عن السيناريوهات المحتملة للتغير في سوريا والخشية من اندلاع حرب أهلية ، أو حتى إقليمية ، وتطرق الحديث إلى المبادرة العربية الراهنة ,وعلاقة المجلس الوطني الكردي بالأطراف الأخرى في المعارضة السورية , وقد أكد الجميع على أن المجلس الوطني الكوردي ممثل شرعي للشعب الكردي في سوريا ، وابدوا مساندتهم لحقوق الشعب الكوردي , وسعادتهم العارمة بدفاع الدكتور عبد الحكيم بشار عن حقوق الاقليات والاديان في سورية .

    25/1/2012

     

    إعلام الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي 

    قال مراد قره يلان رئيس اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني ان حكومة حزب العدالة والتنمية تقود سياسة عزلة ممنهجة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأضاف بأنها تعمل على شرعنتها عبر تغيير القوانين. 

    واشار قره يلان الى محاولات حكومة العدالة والتنمية شرعنة العزلة بالقول "القانون الذي يجري الحديث عنه جزء من الحرب الخاصة. بهذا القانون يحاولون عزل قائد شعب عن العالم الخارجي. الموافقة على هذا القانون تعني الإصرار في الحرب. الذين يوافقون على هذا القانون عليهم الاستعداد للنتائج الكارثية التي ستترتب عليه". 
     
    وأضاف قره يلان بان الدولة التركية لا تزال مصرة على سياسات الحرب والتصفية في موضوع حل القضية الكردية، وأردف بان هذه العقلية تشكل العقبة الاساس أمام إحلال السلام. 
     
    وبصدد رفض أوجلان اللقاء بذويه قال قره يلان "من الواضح أن العزلة المفروضة في إيمرالي انتهاك ضد الانسانية. الموقف الذي اتخذه القائد أوجلان برفض اللقاء بذويه زاد من هواجسنا. لو لم تكن الظروف قاسية جداً لما كان لقيادتنا اتخاذ مثل هذا الموقف. من الوضح أن هناك تعذيباً وعزلة قاسية جداً في إيمرالي". 
     
    وقيم قره يلان موقف الشعب الكردي ازاء سياسات التصفية التركية بالقول "قد لا نمتلك ظروفاً وامكانات اقتصادية وعسكرية كالتي يمتلكها حزب العدالة والتنمية ويستمدها من القوى الخارجية. ولكننا أصحاب قضية مشروعة ونمضي في الطريق الصحيح. شعبنا صاحب قرار في موضوع الحرية. ان ارادوا الحرب فانها ستستمر. ان دعت الحاجة فانه بامكاننا ابتكار طرق حربية جديدة. نحن لدينا القوة الكافية لتطوير الحرب التي تعتمد برمتها على الشعب". 
     
    واستذكر قره يلان المؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وقال ان ذكراها تقترب وإن شهر شباط ذو اهمية كبيرة بالنسبة لحرية أوجلان وحل القضية الكردية. 
     
    كما استذكر قره يلان جمهورية مهاباد في ذكراها السادسة والستين وقال "في الثاني والعشرين من كانون الثاني عام الف وتسعمائة وستة وأربعين وبقيادة القاضي محمد تاسست أول جمهورية كردية، وشكل تأسيسها مرتكزاً متيناً للنضال التحرري الكردستاني. تاسيس جمهورية مهاباد كان رداً قوياً على اتفاقية لوزان التي همّشت الشعب الكردي. نحن كحركة حرية كردستان نعاهد على الوفاء لشهداء مهاباد والنضال في سبيل قضيتهم حتى تحقيق النصر".

     


    إلى الراي العام

    بتاريخ الثاني عشر من شهر كانون الثاني الجاري وفي تمام الساعة الثانية والنصف من بعد الظهر قام رفاقنا الكريلا بعملية ضد قافلة عسكرية تابعة لجيش الأحتلال التركي التي كانت في السير على الطريق الواصل ما بين "قرية كتاه وقرية سيليب" التابعة لقضاء سلوبي بولاية شرناخ الكردستانية . ونتيجة العملية التي قام بها رفاقنا الكريلا السيارة العسكرية التي كان موجوداً فيها ستة جندي تركي تم أمحاء السيارة بالكامل وقتل ستة جندي تركي فيها أيضاً.

    13 كانون الثاني 2012

    مركز الإتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

     

    سمعنا ان الأتحاد الكوردوستاني سيرشح كوسره ت عبد الله رسول لمنصب نائب رئيس الأقليم. الخبر مفاده:  ( المكتب

     السياسي للاتحاد الوطني رشح النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني كوسرت رسول لتولي منصب نائب رئيس اقليم كوردستان.)  اقرؤوا معي كل هذه العناوين الرنانة: المكتب السياسي، رشح، النائب الأول، الأمين العام، الأتحاد الوطني؟!! مكتب سياسي؟ مكتب من؟ أين يقع؟ ما شكله؟ من يجلس فيه؟ أهو مكتب؟ وسياسي في نفس الوقت؟ رشَح بالتخفيف؟ أو رشّح بالتضعيف ، فعل ماضي مصدره (ترشيحا. للتأكيد) : تقول النحاة: خرّبوه تخريبا، رشّحوه ترشيحا؟ وهل رشَح الملقب بكوسره ت يوما حتى يرشّح؟ أنه لا يبض حجره فكيف جحره أو حجره؟!..! وما كل 

    هذا الأنجاز التأريخي؟ ما شاء الله ! حلت البركة ؟


     طلع البدر علينا ** من ثنيات الوداع  
    وجب الشكر علينا ** ما دعا لله داع 
    أيها المبعوث فينا ** جئت بالأمر المطاع 


    هلّت علينا عظمة عبد الله رسول فخر الكورد ونور عينه واطروحاته الجامعية في محو الأمية نبراس نهتدي به. صلوا على النبي المختار. هو الآن يشغل منصب النائب الأول للأمين العام ؟ احقا؟ يا لليوم المشهود والحدث التـاريخي المحمود! أنهم إكتشفوا قارة جديدة : اسمها كوسره ت+ عبد الله+ رسول !! باه باه!!  انه إختراع  أعظم من إختراع ال (تي ان تي.)   ومن هو الأمين العام يا ترى؟ سأفكر هذه الليلة بطوله وعرضه عسى ان يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا. كنت قررت أن أترجم مقالا من اللغة العربية الى الأنكليزية تحت عنوان: لا مصير للشعب الكوردي في ظل القيادات الراهنة للبارتي والاتحاد الوطني. كل ذلك مقرونة بالأدلة والبراهين على أرض الواقع دراسة شاملة حول العقود المريرة التي مر به الشعب اليتيم تحتهما.. وذلك كي اتفرغ للبحث عن السر العظيم وفك الطلسم السحري: من هو الأمين العام لحزب الاتحاد؟ ربما طالباني؟ لا اعتقد ، لأنه عين بمنصب ( النديم المرح في مجلس المالكي)  في حكومة توزيع المناصب وعائدات النفط؟ أو ملا بختيار؟ يا ربي عونك؟ بمن ابتليت يا شعبي؟ هل كتب الله عليكم الرضوح تحت ظلمين الأسوء منهما:  سلطة وطغيان حثالة المجتمع  منكم؟ كل من لم يجد له عملا عيّن ونصب نفسه سياسيا أوعضوا لمكتب أونائبا للعضو أوالأمين العام بعينه وذاته ونفسه ، قسما وعظما ،وما أدراك ما النائب العام؟ لا يعلم أحد الا بعد أن  تزلزل الأرض زلزالها وتخرج الأرض اثقالها وتقول الدولارات مالها؟ من أين يأتون بهذه الألقاب والتسميات الرنانة يا ترى؟ أعتقد انها شئ بسيط عندهم:  لا شغل لا عمل. ثم أهو مكتب أم مكتب عصابة قطاع طرق؟ فلنحتفل بمقدمه الميمون بالدبكة و(دول زورنا ). على ايقاع التساؤل التاريخي الروتيني: وما هي صلاحية نائب رئيس الأقليم سوى التقسيم؟ أي تقسيم الغنائم؟ والتساؤل الستراتجي الأهم هو : هل يعلم رئيس الأقليم ما هي صلاحياته ومهامه بوجه التدقيق حتى يعلم نائبه المرتقب ؟ كل ما نعلم له من صلاحيات هو : انه ينفذ أوامر دول الجوار خوفا على كرسيه . وينحني لأعداء الكورد لضرب الكورد. لأنه لا يخاف من اعداء الكورد من المنصب بل من ابناء جلدته . والله انتم لشر عصابتين عرفتهما الشاشة الأمريكية : آل طالباني وآل بارزاني ؟

    فرياد إبراهيم

    24-1-2012

    صوت كوردستان: وصف النائب  عبدالله عن القائمة العراقية قرار الحكومة العراقية برئاسة المالكي الغاء قرارات لجنة الشمال التي أسسها صدام و بموجبها أعطى للعرب حق تمليك الاراضي الكوردستانية و تعريب محافظة كركوك بأنها عملية مغالة للمالكي مع الجانب الكوردستاني و رفض ذلك القرار و أكد أن المادة 140 ايضا منتهية المفعول.  يأتي هذا التصريح و الوقوف ضد أنهاء عمليات التعريب في وقت لا يزال الهاشمي في حماية البارزاني و الطالباني و هم بأمس الحاجة الى الكورد.
    نص الخبر:  
    أي خطوة من خطوات هذه المادة هو معناه الذهاب باتجاه تكريد كركوك

    وصف نائب عن القائمة العراقية قرار مجلس الوزراء بالغاء جميع قرارات لجنة الشمال المنحلة الخاصة بمحافظة كركوك بانه " مغازلة سياسية من ائتلاف دولة القانون للتحالف الكردستاني في ضمه الى جانبه".

     

     

     

    وقال النائب عبد الله غرب لوكالة كل العراق [أين] اليوم الثلاثاء ان " قرار مجلس الوزراء هي مغازلة واضحة من قبل ائتلاف دولة القانون للاكراد في ضمه الى جانبه لكننا لانتمنى ان تكون محافظة كركوك هي ورقة للمساومات بين الكتل السياسية ونحن نرفض هذا القرار لاننا بتقديرنا ان المادة [140] من الدستور هي منتهية دستورياً واعتقد برأي الشخصي ان مجلس شورى الدولة لن يوافق على هذا القرار ".

     

     

     

    وأضاف ان " أي محاولة لتنفيذ أي خطوة من خطوات هذه المادة هو معناه الذهاب باتجاه تكريد كركوك وتحقيق للمصالح الكردية الضيقة على حساب باقي مكونات المحافظة ".

     

     

     

    وتابع غرب " أننا نتمنى على رئيس الوزراء نوري المالكي ان لاتذهب كركوك ومصالح اهالي المحافظة نتيجة خلافات مع القائمة العراقية لان العراقية هي ليست الممثل الوحيد عن المحافظة ، وانما هناك الكثير من ممثليها ينتمون الى مختلف الكتل السياسية الموجودة على الساحة ".

     

    وكان نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية روز نوري شاويس قد أعلن ان مجلس الوزراء قرر في جلسته اليوم الغاء جميع قرارات لجنة الشمال المنحلة الخاصة بكركوك.

     

    ونقل بيان عن مكتب شاويس تلقت [أين] نسخة منه اليوم الثلاثاء ان " مجلس الوزراء وافق على الغاء قرارات لجنة الشمال الصادرة عن مجلس قيادة الثورة المنحل ليرفع قرار الالغاء الى مجلس النواب لمناقشته والتصويت عليه ".

     

     

     

     

    يذكر أن المادة [140] من الدستور المتعلقة بكركوك والمناطق المتنازع عليها تثير جدلا واسعا إذ إن العديد من النواب يرون أن المادة انتهت دستوريا فيما يصر التحالف الكردستاني على أن المادة موجودة ولم ينته العمل بها". وتقضي هذه المادة ، على أن تنجز كامل [التطبيع، الاحصاء، وتنتهي باستفتاء في كركوك والمناطق الاخرى المتنازع عليها، لتحديد ارادة مواطنيها] في مدةٍ أقصاها الحادي والثلاثون من شهر كانون الاول سنة الفين وسبعة ".


                      
         كل الدلائل تشير أن الأزمة  في سوريا تتجه نحو التدويل  بعد شهر من عمل المراقبين،  والذين اختلفوا فيما بينهم  على صياغة تقريرهم المقدم إلى  الأمانة العامة لجامعة الدول  العربية، وبالتالي صدر قرار  جديد من الجامعة بالشأن السوري،  والذي رفض جملة وتفصيلاً من  قبل النظام السوري، وهو جاء  بمثابة خارطة طريق للحل السلمي  والتوجه نحو تحول سلمي لإنتقال السلطة من الإستبداد والتفرد، إلى التشاركية في التمثيل  الديمقراطي .

         أمام هذا التطور الإستراتيجي  في موقف الجامعة، وأكثر أهمية  لما بدر من دول الخليج العربية،  وفي مقدمتهم الموقف السعودي،  يصعد النظام السوري نبرته العدائية ضد الجامعة والمجتمع الدولي توازياً مع تصعيده الأمني ضد الثورة والمتظاهرين العزل، حيث يزداد عدد القتلى بشكل مضاعف، ويشتد مأسات الشعب بشكل تراجيدي من خلال اقتحام قوات النظام للمدن والبلدات إلى جانب فلتان شبيحته لفتك الأعراض والعبث بالممتلكات العامة والخاصة، وخلق أجواء من الذعر بين المواطنين. كل ذلك يدفع بالثوار نحو أخذ المبادرة للدفاع المشروع عن الشعب وإنقاذ الوطن من المنزلقات التي يحاول النظام التوجه اليها في آخر مراحل تواجده على رأس السلطة. وكان المعلم واضحاً في مؤتمره الصحفي، على أن النظام لايتخلى عن حله الأمني( العنفي ) ضد الجماهير.

         والملفت للذهن، مقاربة روسيا  لموقف الجامعة العربية، وفي تصريحها التي أكدت على ان سوريا وصلت إلى طريق مسدود، كما أن الصين أشارت أيضاً أنها سوف لن تستخدم حق النقض ضد أي قرار يتخذه مجلس الأمن، وخصوصاً بعد أن أكدت الجامعة العربية من خلال قرارها الأخير على أن الأسد أصبح من الماضي وعليه تسليم مهامه إلى نائبه ويتخلى عن السلطة للإنتقال إلى مرحلة جديدة تنهي من خلالها حقبة حزب البعث وتفرده بالسلطة. اعتقد أننا سنواجه مرحلة جديدة يفتقد النظام شرعيته الدولية ويتحول إلى قوة غير شرعية تستجوب إنهائها مع اسقاط النظام بكامل بنيانه ورموزه، توازياً مع الإعتراف بالمعارضة على أنها البديل الشرعي لإستلام السلطة في دمشق.

         من هنا أعتقد أن سوريا وصلت  إلى مرحلة الحسم، إن كانت من جانب السلطة أو من جانب الثورة. حيث أن طرفي الصراع وصلتا إلى محطة السباق مع الزمن. من جهة سيدفع النظام كل قواته نحو المعركة المصيرية التي لاتراجع فيه، وذلك لقمع الثورة وإنهائها بأي شكل من الأشكال، وبالترافق مع اتخاذ تدابير سياسية في إطار المراوغة في المواقف وعدم البت النهائي في إتخاذ أي قرار لكسب الوقت، معتمداً في ذلك على دبلوماسية موقف روسيا وإيران بالدرجة الأولى، وبعض الدول العربية والأجنبية بالدرجة الثانية. أما الجهة الأخرى المتمثلة بالثورة والثوار على الأرض، مع التمثيل السياسي للمعارضات المنظمة ضمن هيئات ومجالس واتحادات قوى والتنسيقيات السورية، من دون أن ننسى الدور المحوري الكردي داخل تلك المعارضات، يتطلب منها تحمل مسؤولياتها التاريخية والمفصلية في هذه المرحلة الحرجة والمحرجة، لكسب التأييد السياسي والقانوني من المجتمع الدولي ودعم الثورة بكل الإمكانيات المتاحة، مادياً ولوجستياً وسياسياً، والتنقل بها من حالة المحكوم إلى حالة الحاكم، وخلق مناخ من الإطمئنان للشعب السوري بشكل عام وللجيش السوري بشكل خاص، على أن النظام قد أسقط بالفعل من خلال قرار الجامعة العربية، وسيتم دفنه بقرار أممي قريب. فما على الشعب إلا أن يتشبث بمواقفه ويصعد من ثورته، وأن يهيء حالته النفسية والتعبوية لمواجهة اسوأ الإحتمالات التي يخطط لها النظام.

         اعتقد أن النظام سيبدأ بالتحضير  الفعلي لحروب أهلية وطائفية  عندما يؤكد أن سقوطه واقعة  حقيقية لامحال. لذلك يتطلب من  كافة الأقليات القومية والطائفية،  وفي مقدمتها الطائفة العلوية أن ينتبهوا إلى الفتنة الطائفية من قبل النظام، وأن يتجنبوا تلك الكارثة، ذلك ضماناً لوحدة البلاد والحفاظ على أمنه ووحدته.

          أحمـــــد قاســـــــم

      كاتب  وسياسي كردي سوري        24\1\2012


     

     

     

      نشجب ونستنكر الخطوة البغيضة التي قام بها " اتحاد     كتاب روسيا " بمنحهم جائزة خسيسة تحت أجندات سياسية وغايات اقتصادية مفضوحة،     ومن قبل سلطة بوتين التي لا تقل دكتاتورية عن سلطة الرجل الذي منحت له الجائزة     تلك، إننا إذ نستنكر هذا العمل القميء الذي قام بها بعض الكتاب الروس  بوق     سلطة الفساد، مستخدمين اسم اتحاد الكتاب الروس العريق الذي   أسسه كبار عمالقة الأدب، وإننا نبرئ في الوقت نفسه المثقفين الوطنيين والكتاب الروس من الانحدار إلى هذه الدونية من الأعمال المناوئة لنضال الشعب السوري ضد سلطة غارقة في الفساد  والطغيان.

     

      كما أننا لا نشك في نزاهة القلم الروسي، ومدى وسع مدارك هؤلاء الكتاب الذين تذخر المكتبات العالمية بعظمة إنتاجهم المندد بالاستبداد، والفاضح لثقافة الحقد والكراهية  من أمثال سلطة بشار الأسد ، هذا الذي منحت له جائزة العار.

     

        القرار لا ينتمي إلى الثقافة الروسية النقية، ثقافة أولئك الذين كانوا رواد التنديد بطغاة العالم، ولا ينتمي إلى حقيقة الاتحاد الذي يضم أكثر من 7500 كاتب ومؤلف، بل إنها مؤامرة سياسية خدع بها هؤلاء الكتاب مثلما غبن بها حقيقة الثورة الشبابية في سوريا ضد سلطة أبت الرحيل إلا على أجساد الآلاف من الشهداء، ورؤية مدن سورية يحيط بها الدمار والدماء وأشلاء الجثث والأنقاض.

     

       هؤلاء الذين منحوا جائزة مغلفة بالنفاق السياسي، ترعرعوا في أروقة الخبث والنفاق السياسي، والمصالح الاقتصادية الدنيئة، قاموا بتقديمها من يد دكتاتور إلى شبيهه المميز " بشار الأسد " وذلك لوقوفه ليس فى مقاومة الهيمنة العالمية بل في مجابهة صرخة الحرية ونداء الديمقراطية ومسيرات الشباب الطالبة بالعدالة وإسقاط سلطته الطاغية.  

     

       المبدعون فى حقول الكتابة والأدب والشعر والموسيقا والفن، في روسيا يدركون تماماً أن ما يجري في سوريا من المآسي  تحت هيمنة سلطة هُجِرت فيها العقول، وأخرست الأقلام، وجردت العقول النيرة من النطق والتفكير. وهم يملكون من القدرة على استيعاب هذه الحقائق من وراء ما يجري في أزقة موسكو الآن من الحكم  "بوتين " الدكتاتوري، إلى أن حدا بطاغية موسكو إجبار اتحاد كتاب روسيا على تجريده من قيمه الثقافية  والإنسانية.

     

       إننا في " رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا" نطالب رئيس اتحاد كتاب روسيا البروفيسور فاليرى غانيشييف العودة إلى جادة الصواب، و التفكير، وتبني الرأي السليم،والتجرد من الانتماءات الدونية والإملاءات السياسية والضغوط التي رضخ لها  حفنة منمنافقي موسكو السياسيين، وسحب هذه الجائزة من الطاغية والاعتذار من الشعب السوري العظيم، وليعلم بأن التاريخ  لا يرحم المنافقين والشعب السوري منتصر لا محالة.

     

      إن منح هذا الجائزة  لدكتاتور سوريا، يعد تعميقاً لثقافة الفساد الذي خلقها هذه السلطة في بلد كان حتى قبل ظهورهم يسود روح التآلف والتسامح أجواء الوطن، وكانت الأديان تمارس بدون بغض وكراهية للآخر والتنوع القومي كان يشكل نموذجا للتعايش والصداقة بين الشعب السوري، فأحدث والده حافظ الأسد التمزيق في النسيج السوري، ليسير على خطا أبيه ومورست جميع أنواع التهديدات والاعتداءات على سوريا بشكل عام، وخص الشعب الكردي بالحصة الأفظع من إجرامهم. 

     

      بالتأكيد هذه السياسة المغرضة من قبل السلطة الروسية لا تدعم جهود الشعب السورى فى اتجاه تحقيق الاستقرار والسلام على أرضه بل إنها تزيد بشار الأسد وحاشيته  في عزمهم على الاستمرار في هذه الهجمة الشرسة على الثورة الشبابية و على المزيد من قتل الأبرياء من الشعب المسالم.

     

       نحن على إيمان بأن الهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ممن أدانوا جرائم هذه الطاغية وجردوه من العديد من الحصانات الدولية سيدينون  ويشجبون هؤلاء الذين أساؤوا إلى اسم إتحاد كتاب الروس، وسخروه للقيام بهذا التجارة السياسية الخسيسة.  وسيرفضون أن تمنح مثل هذه الجائزة لمجرم ورئيس عصابات قامت بقتل أكثر محوالي سبعة آلاف مواطن سوري أعزل حتى الآن، بينهم المئات من الأطفال والنساء والشيوخ، عصابات تمثل بجثث الشهداء من الرجال والنساء، والقيام بأفظع الجرائم والانتهاكات.

     

    المبدعون الروس هم أرفع من أن ينزلوا إلى هذا الدرك الأسفل من التفاهة والقيم الحضارية، لذا فإننا  في  " رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا" نهيم بهم أن يستيقظوا ويدينوا طاغيتهم على هذا العمل الشنيع الذي لطخت بها سمعة الإبداع فيهم. الإبداع هو أن يفرق صاحبها الإجرام من الإنسانية في الزمن الصعب، ومعظم أعضاء اتحاد كتاب الروس براء من هذا الانحطاط الخلقي.

     

    الخزي والعار للذين يسخرون القلم لدناءة الغايات السياسية

     

    الخزي والعار لدكتاتور روسيا الذي سخر كتابه ومبدعيه لتمرير مصالحه الذاتية على حساب دمار الشعب السوري

     

    المجد والخلود لشهداء الحرية

     

    المجد للكلمة الصادقة الحرة   

     

     

     

    الهيئة الإدارية  لرابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

     

    1\22\2012

    بغداد(الاخبارية)

    ناقش فرياد رواندزي مسؤول مركز تنظيمات بغداد للاتحاد الوطني الكوردستاني ،اليوم الثلاثاء، مع عدي الخدران قائممقام قضاء الخالص في محافظة ديالى ووفدا من اهالي المنطقة، التصريحات الاخيرة التي ادلى بها الخدران بخصوص قطع الطريق الذي يربط بغداد مع إقليم كوردستان.
    وذكر بيان للاتحاد الوطني الكوردستاني تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه اليوم الثلاثاء: أنه تم خلال الاجتماع مناقشة التصريحات الاخيرة التي ادلى بها الخدران بخصوص قطع الطريق الذي يربط بغداد مع إقليم كوردستان.
    واضاف البيان: ان رواندزي أكد على ان الظروف الحالية التي تمر بها البلاد تحتاج الى الهدوء وليس التصعيد الذي من شأنه تأزيم الاوضاع وضرورة اللجوء الى القنوات الادارية والقانونية في مثل هكذا امور.
    ونقل البيان عن الخدران قوله: انه طالب بضرورة القبض على مجموعة من الارهابيين مسؤولين عن تنفيذ العمليات الارهابية التي حصلت في المنطقة ولجوئهم الى الحويجة وإقليم كوردستان.
    وتابع الخدران: طالبنا الحكومة الاتحادية ومجلس محافظة ديالى بمتابعة الموضوع والقبض على هؤلاء الارهابيين واحالتهم الى القضاء، ولكن مطالبنا هذه لم تحظ باية متابعة، مضيفاً: جئتكم بهذه المطالب بغية ايصالها الى الجهات ذات العلاقة في إقليم كوردستان.
    واكد رواندزي على ان هذه المطالب سيتم ارسالها الى السلطات الامنية في إقليم كوردستان لدراستها واتخاذ الاجراءات اللازمة بخصوصها بطريقة اصولية.
    يذكر ان قائم مقامية قضاء الخالص في محافظة ديالى قد امهلت في الـ20 من كانون الثاني الحالي، حكومة إقليم كردستان ثلاثة أيام لتسليم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي إلى القضاء العراقي في بغداد، مهددة بقطع الطريق البري الرئيس بين الإقليم والعاصمة.
    وأعتبرت محافظة ديالى، السبت، (21 كانون الثاني 2012)، تهديد قائم مقام قضاء الخالص بقطع الطريق البري بين بغداد وإقليم كردستان غير مبرر وفيها تجاوز على القوانين، داعية حكومة بغداد إلى التدخل الفوري لمنع بروز أزمة قد ينعكس تأثيرها على الملف الأمني فيها.

    النائب عن عرب كركوك عمر الجبوري

    السومرية نيوز/ بغداد
    أنتقد نواب عن عرب محافظة كركوك، الثلاثاء، قرار رئاسة الوزراء بإلغاء قرارات لجنة شؤون الشمال واعتبروا أنه سيمكن الحزبين الكرديين من فرض نفوذهما على كركوك والمناطق المتنازع عليها، مؤكدين ان مسألة البت في القرار هو من اختصاص مجلس النواب وليس مجلس الوزراء أو لجنة المادة 140الحق بإلغاء أي قرار له صفة تشريعية.

    وقال عمر الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "إلغاء قرار لجنة شؤون الشمال يحتاج إلى تدخل تشريعي من قبل مجلس النواب وهو حق مقتصر على مجلس النواب وفقا لأحكام المادة 61 من الدستور".

    وأضاف الجبوري أن "أي قرار له صفة تشريعية لا يمكن إلغاؤه إلا من قبل جهة تملك صفة تشريعية أيضاً"، مؤكداً أن "مجلس الوزراء أو لجنة المادة 140 لا يملكان الحق بإلغاء أي قرار له صفة تشريعية".

    وحمّل الجبوري الكتل "المتنفذة" في مجلس الوزراء المسؤولية عن هذه الخطوة، معتبرا أن "الغاء القرار سيمكن الحزبين الكرديين من فرض نفوذهما على كركوك وما يسمى بالمناطق المتنازع عليها".

    وكان مجلس الوزراء، قرر اليوم الثلاثاء (24 كانون الثاني 2012)، في جلسته التي عقدها برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت إبان النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.

    وأصدرت لجنة شؤون منذ ثمانينات القرن الماضي بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالأراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك على وجه الخصوص.

    وقامت اللجنة بنقل ملكية آلاف من الدونمات من أراضي كركوك الزراعية إلى العرب الوافدين، والتي دعمت بعد ذلك في تسعينات القرن الماضي بقرارات أخرى لمجلس قيادة الثورة الذي يتزعمه رئيس النظام السابق صدام حسين لمصادرة آلاف من الأراضي من محافظة كركوك التي كان يطلق عليها آنذاك محافظة التأميم.

     وعقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة 140 من الدستور والتي ما يزال موضوع تنفيذها يمثل عقبة كبيرة للجهات السياسية.

    وتنص المادة 140 على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى، كنينوى وديالى، واستفتاء رأي أبناء تلك المناطق لتقرير مصير مناطقهم، سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان أو البقاء على وضعها الحالي.

    وتمكنت الحكومة من تنفيذ بعض فقرات المادة، كتعويض المتضررين من سياسات النظام السابق وتطبيق المادة الدستورية، فيما لم تنفذ أهم الفقرات وهي الاستفتاء الشعبي.

    وفي حين يؤيد الكرد بقوة تنفيذ المادة 140من الدستور، يبدي قسم من  العرب والتركمان في كركوك ومناطق أخرى، اعتراضاً على تنفيذها لخوفهم من احتمال ضم المحافظة الغنية بالنفط إلى إقليم كردستان العراق.

    ويتهم العرب، الأحزاب الكردية باستقدام آلاف الأسر الى كركوك لتغيير ديموغرافيتها، فيما ترد الأحزاب الكردية بأن تلك الأسر هي من سكنة المحافظة الأصليين وقامت الحكومة العراقية خلال فترة النظام السابق بطردهم من المحافظة وإسكان أسر عربية محلهم لزيادة نسبة السكان العرب فيها.

    وتشهد العلاقة بين ائتلافي رئيس العراقية بزعامة إياد علاوي ودولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي توتراً يتفاقم مع مرور الوقت في ظل بقاء نقاط الخلاف بينهما عالقة من دون حل، منها اختيار المرشحين للمناصب الأمنية في الحكومة، وتشكيل مجلس السياسات الإستراتيجية العليا الذي اتفقت الكتل على تأسيسه في لقاء أربيل ولم تتم المصادقة على قانونه حتى الآن، فضلاً عن المواقف المتخذة تجاه عدد من الدول الإقليمية، أبرزها إيران وسوريا وتركيا.

    السومرية نيوز/ بغداد
    اعتبر نائب عن التحالف الكردستاني، الثلاثاء، أن إلغاء قرارات لجنة شؤون الشمال الخاصة بكركوك هو مقدمة لحل المشاكل العالقة بين حكومتي الإقليم والمركز، فيما أكد أن بعض أطراف العراقية غير راضية عن مسالة إدراج المادة 140 بالمؤتمر الوطني.

    وقال مؤيد الطيب في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "القرارات التي صدرت في زمن النظام السابق سواء بما يتعلق بكركوك أو مناطق أخر، مجحفة ولها أساس شوفيني، والهدف منها تعريب المناطق الكردية وتمليكها لغير سكانها"، معتبرا أن "إلغاء تلك القرارات هو مقدمة لحل المشاكل العالقة بين حكومتي الإقليم والمركز".

    وقرر مجلس الوزراء العراقي، اليوم الثلاثاء (24 كانون الثاني الحالي)، في جلسته التي عقدها برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت إبان النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.

    وأضاف الطيب أن "إلغاء قوانين وقرارات هذا النظام يجب أن يكون من أولويات الحكومة الجديدة ومحل رضا جميع القوى السياسية"، مشيرا إلى أن "وجود مناطق متنازع عليها معناه استمرار النزاع بين مكونات الشعب العراقي".

    وأكد الطيب أن "هناك أطرافا من القائمة العراقية تقول أنها غير راضية بمسالة إدراج المادة 140 والمناطق المتنازع عليها في المؤتمر الوطني المزمع عقده"، داعيا إلى "بحث جميع المسائل الخلافية في هذا المؤتمر، لإنهاء النزاعات والخلافات والبدا ببناء العراق الجديد".

    وكان رئيسا الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي اتفقا خلال اجتماع عقد في محافظة السليمانية، في (27 كانون الأول 2011)، على عقد مؤتمر وطني عام لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم والدولة ووضع الحلول الأزمة لها، وفيما رفض التحالف الوطني عقد المؤتمر في كردستان، مشدداً على ضرورة عقده ببغداد، ودعا إلى دعمه وإبعاد قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عن التسييس.

    وأصدرت لجنة شؤون منذ ثمانينات القرن الماضي بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالاراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك على وجه الخصوص.

    وقامت اللجنة بنقل ملكية آلاف الدونمات من أراضي كركوك الزراعية إلى العرب الوافدين، والتي دعمت بعد ذلك في تسعينات القرن الماضي بقرارات أخرى لمجلس قيادة الثورة الذي يتزعمه رئيس النظام السابق صدام حسين لمصادرة ألاف من الأراضي من محافظة كركوك التي كان يطلق عليها آنذاك محافظة التأميم.

    وعقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003  اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة 140 من الدستور والتي لايزال موضوع تنفيذها يمثل عقبة كبيرة للجهات السياسية.

    وتنص المادة 140 من الدستور على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى، كنينوى وديالى، واستفتاء رأي أبناء تلك المناطق لتقرير مصير مناطقهم، سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان، أو البقاء على وضعها الحالي.

    وتمكنت الحكومة من تنفيذ بعض فقرات المادة، مثل تعويض المتضررين من سياسات النظام السابق وتطبيق المادة الدستورية، فيما لم تنفذ أهم الفقرات وهي الاستفتاء الشعبي.

    وفي حين يؤيد الكرد بقوة تنفيذ المادة 140من الدستور، يبدي قسم من  العرب والتركمان في كركوك ومناطق أخرى، اعتراضاً على تنفيذها لخوفهم من احتمال ضم المحافظة الغنية بالنفط إلى إقليم كردستان العراق.

    ويتهم العرب، الأحزاب الكردية باستقدام ألاف الأسر إلى كركوك لتغيير ديموغرافيتها، فيما ترد الأحزاب الكردية بان تلك الأسر هي من سكنة المحافظة الأصليين وقامت الحكومة العراقية خلال فترة النظام السابق بطردهم من المحافظة وإسكان أسر عربية محلهم لزيادة نسبة السكان العرب فيها.

    توصية
    1
    0
    تعليق
    التعليقات المنشورة على موقع السومرية نيوز تعبر حصرا عن رأي كتابها، وبالتالي السومرية نيوز تتنصل من أي مسؤولية قانونية أو جزائية قد تنتج عن هذه التعليقات، وفي نفس الوقت تؤكد أنها ستمتنع عن نشر أي تعليق يسيء لآداب النشر، أو يحتوي نوعا من الدعاية.
    من منطلق وعيها بأهمية المشاركة الجماهيرية فيما يدور من أحداث على اختلاف أنواعها، خصصت السومرية نيوز هذا المنبر التفاعلي، فيرجى عدم إساءة استخدامه.

    السومرية نيوز/ بغداد
    جدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الثلاثاء، هجومه على نظيره التركي رجب طيب أردوغان بشأن تصريحاته الأخيرة عن العراق، وفيما اعتبر تلك التصريحات استفزازا للعراقيين جميعا، رفض التدخل في شؤون العراق الداخلية.

    وقال المالكي في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "العراقيين جميعهم أخوة متحابون سنة وشيعة، ولا يحتاجون لمن يتظاهر بالدفاع عن بعضهم ضد البعض الآخر، وهم يعتزون بانتمائهم إلى وطنهم ودولتهم لا إلى أية دولة أخرى"، معتبرا تصريحات أردوغان "استفزازا للعراقيين جميعا وخصوصا من يعتقد انه يدافع عنهم".

    وطالب المالكي اوردغان بـ"أن يكون أكثر حرصا على مراعاة اللياقات المعروفة في التخاطب الدولي، وأن لا ينظر إلى البلدان الأخرى على أنها جماعات وطوائف"، مشيرا إلى أن "التعامل على هذا الأساس من شانه أن يلحق الضرر بالجميع ومنهم تركيا ذاتها".

    وأكد المالكي أن "مصالح تركيا واستقرارها، وكذلك المصالح المشتركة تستدعي المزيد من التنسيق والتعاون بين دول المنطقة لا التدخلات من بعضها بشؤون البعض الأخر"، معربا عن رفضه "لأي تدخل في شؤون العراق الداخلية، في الوقت الذي يحرص فيه العراق على إقامة افضل العلاقات مع جميع الدول ومنها تركيا".

    وكان سبق لرئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان، ان عبر خلال اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق محذرا من أن هذه الأزمة قد تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية، كما تحدث عما وصفه بـ"التسلط " السائد في العراق، قائلا ان عدم الاستقرار يمكن أن يحصل لدى جيراننا ويمكن أن يؤثر أيضا في تركيا وفي المنطقة بأكملها .

    وأثارت تلك التصريحات ردود فعل  لدى السياسيين العراقيين حيث طالب القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد في (11 كانون الثاني الحالي) الخارجية العراقية باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج بشأن تصريحات أردوغان، ناصحا اياه بعدم "دس أنفه" في الشأن العراقي، كما اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي في اليوم نفسه، أن تصريحات اردوغان تدخل غير مقبول بالشأن العراقي الداخلي، فيما المح القيادي بائتلاف دولة القانون عزة الشابندر الى أن العراق يستطيع تحريك الأوضاع الداخلية بتركيا كما تتدخل أنقرة بشؤونه.

    وكانت السفارة التركية في بغداد تعرضت، في (18 كانون الثاني 2012)، إلى قصف صاروخي، الأمر الذي أكدته تركيا على لسان سفيرها في بغداد يونس ديميرار الذي قال إن ثلاثة صواريخ أطلقت على السفارة، حيث أصاب أحدها الجدار الخارجي للممثلية الدبلوماسية، من دون أن يحدَّد مكان سقوط الصاروخين الآخرين.

    ويطلق رئيس الوزراء نوري المالكي في أكثر من مناسبة مواقف يدافع فيها عن استقلالية حكومته وينفي خضوعها لأي تدخلات خارجية، لاسيما من إيران، المتهمة من قبل عدد من الأحزاب العراقية والدول الأوروبية والولايات المتحدة أنها تتدخل بشكل مباشر بشؤون العراق الداخلية وتدعم جماعات مسلحة وميليشيات شيعية من خلال تجهيزها بالأسلحة والمتفجرات.

    يذكر ان الأجواء بين العراق وتركيا توترت مؤخراً بسبب الإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية ضد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي واعتقالها عددا من افراد حمايته واعترافهم في مقابلة متلفزة بقيامهم باعمال عنف بتكليف من الهاشمي، واصدرت لاحقا مذكرة اعتقال بحق الهاشمي نفسه بتهمة "الارهاب"واحالته للقضاء، مما دفعه للجوء الى اقليم كردستان والمطالبة بان تتم محاكمته في الاقليم لضمان نزاهة المحاكمة، وردت تركيا بمطالبة رئيس الحكومة نوري المالكي في ( 10 كانون الثاني الحالي) بضرورة اتخاذ إجراءات لاحتواء التوتر الذي يتناول محاكمة الهاشمي وضمان محاكمته بعيدا عن الضغوط السياسية.

    لكل شعب من شعوب الكون ماضيا وحاضرا . تراث لا يخلو من الأساطير , الخرافة و السحر ووو شفويا كان أو كتابيا . وكان ومازال للاديان الدور الكبير في شرعنة , نشر وترسيخ لكثير من أساطير الأولين . ولذلك نجد في الأساطير والاديان . قصص عن الخوارق والمعجزات التي نسبت للحيوان ما يعجز الإنسان أن يأتي بـِها . فإلى بعض من تلك القصص .
     

    (المينوتور)

    هو وحش خرافي إغريقي جسدته الأساطير القديمة على شكل إنسان برأس ثور . وهو كما تقول الأسطورة نتاج لعلاقة جنسية بين ملكة كريت وثور ابيض جميل . أرسله الإله (بوسيدون) . كهدية إلى زوجها الملك (مينوس) لكي يضحي به .


     

     

    ذكر عدد من المؤرخين الإغريق والرومان : بأن بعض الكاهنات الفرعونيات كن يمارسن الجنس مع الجدي المقدس ذكر (الماعز) الذي يربى في المعبد . وإن هذه الممارسة كان لها بعد ديني . وأحيانا كانت تمارس بشكل علني .


    فقد ذكر المؤرخون بأن الرومان : كانوا لديهم طريقة خاصة لتدريب بعض الحيوانات الوحشية على ممارسة الجنس مع النساء والرجال .

     

     


     

     

    النبي يونس والحوت الحنون .

     


    وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ . إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ . فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ . فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ . فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ . لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ . فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ . وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ . وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ . فَآَمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ .


    سورة الصافت : ـ 139 ـ 148 ـ


    ـ 1 ـ

     إذ أبق إلى الفُلك المشحون .


    أي هرب وركب في سفينة مثقلة بالبضائع والركاب

     


     


    فساهم فكان من المدحضين . ـ 2 ـ


    أي فشارك في القرعة ولكنه خسر .

     


     


     

     

    فالتقمه الحوت وهو مُليم . ـ 3 ـ


    أي ابتلعه الحوت بعد أن فعل ما يُلام عليه .

     


     


    ـ 4 ـ

     فنبذناه في العراء وهو سقيم .


    أي فقذفه الحوت من بطنه إلى اليابسة وهو متعب ومعلول . 


    وكان من دلالات حمل آمنة برسول الله ان كل دابة كانت لقريش نطقت تلك الليلة وقالت حمل برسول الله ورب الكعبة وهو أمان الدنيا وسراج أهلها ولم يبق كهنة من قريش ولا في قبيلة من قبائل العرب الا حجبت عن صاحبها وانتزع علم الكهانة منها ولم يبقى سرير ملك من ملوك الدنيا الا اصبح منكوسا والملك مخرسا لا ينطق يومه ومرت وحوش الشرق الى وحوش الغرب بالبشارات، وكذلك اهل البحار يبشر بعضهم بعضا وفي كل شهر من الشهور نداء في الأرض ونداء في السماء آن ابشروا ان لأبي القاسم ان يخرج إلى الأرض ميمونا مباركا .


    حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين : ـ 1ـ 251-252 ـ

     

    مثلما يقال أن الحاجة هي أُم الأختراع  فقد أبدعت قطاعات واسعة من مجتمعاتنا، أبتداءً من العلاقات العامة والخاصة التي يتعامل بها الكثير من الأفراد داخل الأسرة وفي المحيط الأجتماعي العام إلى الخطط والبرامج والأطروحات والعلاقات السياسية التي تحكم الكثير من القادة السياسيين ورجال الدين في تعاملهم فيما بينهم وما بين أوساطهم الجماهيرية  مروراً بالكثير من الموظفين والتجار والأقتصاديين والصناعيين والتربويين والأعلاميين وغيرهم، في أبتكار وممارسة أدهى الطرق في الكذب والخيانة والغدر والنصب والأحتيال والألتفاف على القانون وتزوير الحقائق وفي مسائل مثل تعاطي الجنس والمخدرات وصولاً الى أرتكاب الجرائم الجنائية والسياسية والأقتصادية الكبيرة مثلما يحدث حالياً من أغتيلات وفساد وعمليات قتل جماعية أرهابية. وبعيداً عن الأدوار السياسية والأقتصادية للقوى الداخلية أو الأقليمية أو الدولية لابد من توفر عوامل نفسية تخلق لدى الفرد الأستعداد لأرتكاب هذه الأعمال من أي موقع كان. ولدراسة هذه الأسباب والعوامل فقد ركز الكثير من الباحثين على الجانب الطبي النفسي أو على العوامل الأجتماعية والأقتصادية والسياسية ولم يعطوا أهتماماً خاصاً للتأثيرات الأخرى كالعامل الديني مثلاً. على أعتباره وكما هو مشاع عاملاً يساهم في تقويم الأخلاق وليس العكس. ولو تجنبنا الدخول في مجال علم الأمراض النفسية التي تنشأ بسبب أعاقات نفسية خلقية مثل الأمراض الوراثية  أو بعض الأمراض السايكوسوماتية، والمقصود هنا الأمراض النفسية التي تتسبب في مشاكل جسدية أو العكس، أو الأعاقات النفسية المكتسبة التي قد تنتج بسبب التعرض الى مشاكل خارجية مثل حوادث العنف والجريمة والكوارث الطبيعية وغيرها.فالعامل الأجتماعي مثل العادات والتقاليد المتخلفة ومظاهر العنف الأسري كسوء معاملة المرأة والطفل و وكبار السن والضعفاء بدنياً وذوي الأحتياجات الخاصة تسبب أضرار جسدية ونفسية خطيرة تهدد حياة الفرد وتصل في الكثير من فصولها الى القتل والأعاقات الجسدية والنفسية الشديدة وهكذا فأن تأثيرالعامل الأقتصادي كالفقر مثلاً يمكن أن يكون له وكما هو معروف تأثيرات خطيرة على السلوك البشري وبأشكال متعددة فبالأضافة إلى ما ينتج عن الفقر من فقدان فرص التعليم والتطور وأنتشار للجهل والفساد والمرض هناك تأثيرت مباشرة على سلوك الفرد بحيث تدفع به إلى أرتكاب أفعال لا أخلاقية بحيث تصبح سلوكاً ملازماً أو متلازماً له بمرور الزمن وتفاقم الحالة كما يمكن أن يكون للفقر نتائج أيجابية كحث الفرد على العمل والمثابرة والدراسة والبحث والنشاطات السياسية والأجتماعية للتخلص من حالة الفقر على الصعيد الشخصي للفرد أو المجتمع في حال كان الفقر منتشراً في وسط أجتماعي واسع. وكذلك يمكن أن تكون للعوامل السياسية مثل الأنظمة الدكتاتورية والأستبدادية والقمعية على تنوع أشكالها وأغراضها. فالممارسات القمعية والأستبدادية مثل الأضطهاد والأعتقال والتعذيب والقتل والتشريد تتسبب في مشاكل أجتماعية ونفسية  وبدنية خطيرة ويمكن أن تؤدي إلى ردود أفعال فردية أو جماعية مقابلة وتشكيل قوى مناهضة وثورات ومقاومة قد تبدو في شكلها العام أيجابية ولكنها لا تخلو من ممارسات عنف وقتل وتدابير توصف بالذكاء والحنكة إلا أنها بالنتيجة تولد لدى الكثير من الأفراد القدرة على ممارسة أساليب وطرق تتصف بالغش واالحيلة والكذب رغم كونها مطلوبة وربما تعد كممارسات ملحة للتخلص من مثل هذه الأنظمة القمعية . والحقيقة أن الحديث عن مجمل هذه العوامل طويل ومتشعب وله جوانب أيجابية وسلبية بالأضافة إلى جوانب يمكن تسميتها بأيجابية سلبية مشتركة كثيرة ونكتفي بما تقدم منها لتسليط الضوء على أحد العوامل المهمة في هذا المجال وهو العامل الديني والذي لم يحظى ربما بالأهتمام الذي يستحقه في المجال السلوكي والنفسي النقدي في مجتمعاتنا. من المعلوم أن معظم الأديان تركز وتتبنى وتهتم بالجانب الأخلاقي عند الفرد بصورة رئيسية ومباشرة لذا فهي تتعامل مع مناطق حساسة في البناء الشخصي للفرد ومما هو معلوم أيضاً أن الأديان تسعى في مبادئها الأساسية إلى بناء الشخصية الأنسانية السليمة وتقويم ما أعوج منها بفعل أسباب أخرى وتعتمد معظم الأديان في ذلك على عملية ترسيخ الأعتقاد بالله والمعاد والحساب من خلال الثواب والعقاب كالأسقرار بالجنة أو جهنم ولترسيخ هذا الأعتقاد تستخدم كتب سماوية وسنن ووصايا تركها الأنبياء والرسل ومن تلاهم من حملة الرسالات والمؤمنون بها وكذلك مناهج ونصوص منها ماهو من أصل هذه الرسالات والكتب والسنن ومنها ماهو مستنتج منها كتفاسير أو كنصوص صريحة متخذين منها أحكام وقوانين وتعاليم وطقوس وعبادات تنظم حياة الفرد والأسرة والمجتمع ويمكن ملاحظة تأثير هذه الأديان على سلوك بعض الأفراد والمجتمعات بصورة واضحة بحيث يمكن تمييز بعض أتباع هذه الديانات من خلال رموز أو ممارسات دينية تعبر عن هوية هذه الجماعات الدينية حسب تنوعها الديني أو المذهبي ويمكن أن تتحول بعض هذه التأثيرات إلى عادات وتقاليد أو تندمج مع عادات وتقاليد هذه المجتمعات بحيث يصعب التمييز بينها وبالنتيجة تكون هذه المجتمعات صفات ومزايا معينه تتميز بها عن بعضها. كما أن معظم هذه الأديان قد مر على أنبعاثها وأنتشارها قرون عديدة تجاوز البعض منها آلآف السنين وقد أعتنقتها أجيال متعددة كثيرة ومر الكثير منها بتغييرات وأنعطافات وتطورات خطيرة ومتعددة حسب ما تنقله كتب التأريخ وشواهده أو ما تعاقبت على ممارسته المجتمعات الدينية من تعاليم وطقوس تختلف كثيراً أو قليلاً عن مجتمعات مثيلة لها في الأعتقاد بدين معين واحد أو عن مجتمعات تعتقد بأديان أخرى مختلفة إلى يومنا هذا. وبالنظر إلى البعد الزمني التي