يوجد 649 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
بغداد-أين

وصف نائب عن أئتلاف دولة القانون قضية بقاء رئيس الوزراء نوري المالكي في منصبه او تجديد ولاية ثالثة له بانها " قابلة للنقاش ".

وقال النائب عبد العباس شياع لوكالة كل العراق [أين] اليوم ان " اعتراض بعض الاطراف السياسية على استمرار المالكي في منصبه في ترأسه للحكومة لهذده الدورة البرلمانية او تجديد لولاية ثالثة له يأتي من خوفها من تزايد شعبيته رغم ممارستها لكل الضغوط لكن الموضوع يبقى قابل للنقاش ".

وأضاف ان " بعض الأطراف السياسية على استعداد بتقبل فكرة بقاء المالكي في رئاسة الوزراء لما تبقى من عمر الحكومة الحالية على ان تتلقى ضمانات وتعهدات بعدم تسنمه للمنصب لولاية جديدة "، مبينا ان " الدستور لم يحدد ولاية رئيس الوزراء وتحديد ذلك سيكون سابقة في العمل البرلماني العالمي ".

وأشار شياع الى ان " اجتماع ائتلاف دولة القانون الذي سيعقد اليوم سيناقش خلاله مجمل تطورات العملية السياسية وسبل حل المشاكل العالقة بين الكتل لكن لحد الآن لم يطرح موضوع ايجاد بديل عن المالكي ولكنه سيشدد على ضرورة الاسراع بعقد الاجتماع الوطني وايجاد الاصلاحات السياسية المطلوبة ".

يذكر ان عددا من قادة الكتل السياسية قد عقدوا عصر السبت الماضي اجتماعا تشاوريا في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في النجف بعد انتهاء المهلة الممنوحة لرئيس الوزراء نوري المالكي الخميس الماضي وفشل التحالف الوطني في الوصول الى حلول توافقية بسبب الخلاف الذي نشب بين التيار الصدري ودولة القانون .

وذكر مصدر مطلع لـ [أين] في وقت سابق ان " اجتماع النجف تمخض عن تقديم رسالتين الاولى التحالف الوطني لايجاد بديل عن رئيس الوزراء نوري المالكي خلال اسبوع وترشيح شخصية أخرى لتولي منصب رئاسة الوزراء "، مضيفاً " كما تم تقديم رسالة الى رئيس الجمهورية جلال طالباني تطالبه بسحب الثقة عن المالكي " مشيرا الى ان " رئيس المؤتمر الوطني العراقي احمد الجلبي الذي شارك بالاجتماع قد كلف بايصال الرسالتين للتحالف الوطني وطالباني ".

وايد ذلك رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي حينما اعلن في تصريحات صحفية اثر اجتماع النجف ان الاجتماع ارسل طلبا الى التحالف الوطني لايجاد بديل عن رئيس الوزراء نوري المالكي خلال مدة لاتتجاوز اسبوع بدأت منذ يوم السبت

يذكر ان الصدر قد بعث برسالة الى رئيس الحكومة بعد اجتماع اربيل في 28 نيسان الماضي وشارك فيه الصدر ورئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي .تضمنت تسع نقاط من بينها الزام المالكي بتنفيذ اتفاقية اربيل ومقررات الاجتماع الخماسي والا سيتم سحب الثقة منه والذي رفضه ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي باعتباره تهديدا غير مقبول".

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، قيام متظاهرين في محافظة البصرة بحرق العلم التركي "سياسات رعناء"، وفي حين أكد أن أخلاقنا لا تسمح بحرق إعلام الشعوب المسالمة، أعرب عن أمله بان لا يكون حرق العلم التركي سببا في تأزم الخلافات بين البلدين.

وقال مقتدى الصدر ردا على سؤال من احد أتباعه بشأن قيام متظاهرين في محافظة البصرة بحرق العلم التركي، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "العراق بحاجة إلى الأخوة والجيرة الطيبة"، مخاطبا أنصاره "لا تنجروا خلف السياسات الرعناء التي لا قلب لها سوى ان تجر النار لقرص الحزب او الشخص".

وأضاف الصدر أن "أخلاقنا لا تسمح لنا بحرق أعلام الشعوب المسالمة مهما كانت الخلافات في الرأي"، معربا عن أمله بأن لا يكون ذلك "سببا لحرق العلم العراقي او تأزم الخلافات بين البلدين".

وكان متظاهرون احتشدوا، في الـ19 من أيار الحالي، قرب مقر القنصلية التركية في البصرة مطالبين الحكومة التركية بتسليم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، فيما توعدوا بإغلاق القنصلية وطرد الشركات التركية من المحافظة ما لم ينفذ مطلبهم خلال 15 يوماً، قبل أن يحرقوا العلم التركي.

يشار إلى أن المشاركين في التظاهرة رددوا هتافات معادية للحكومة التركية ومؤيدة للحكومة العراقية، فيما رفع بعضهم لافتات خطت عليها عبارات تتهم الحكومة التركية بالتحريض على الطائفية في العراق، بينما فرضت قوة من مكافحة الشغب اجراءات مشددة في موقع التظاهرة، تضمنت إغلاق الطريق المؤدي الى القنصلية.

فيما أدانت وزارة الخارجية العراقية، في الـ20 من أيار الحالي، قيام متظاهرين في محافظة البصرة بحرق العلم التركي، معتبرة ما حصل "غير حضاري" ويسيء للعلاقات بين البلدين، فيما أكدت أنها مع حرية التعبير وفق القانون، كما استنكرت تركيا في الـ21 من أيار الحالي، بشدة حرق علمها في البصرة، واصفة الأمر بـ"السلوك القبيح"، فيما أكدت أنها حذرت السلطات العراقية من أن حماية البعثات الدبلوماسية تقع ضمن مسؤوليتها.

وسبق للصدر أن خاطب تركيا في الـ30 من كانون الثاني 2012، بشأن موقفها من الوضع في العراق، "نقول لتركيا الجارة، فلتطمئن فما دمنا موجودين في الساحة العراقية فلن نسمح للطائفية السياسية ان تتواجد في ارضنا ونامل من تركيا عدم السماع لطرف دون آخر، وادعوها لحل المشكلة مع الحكومة العراقية عبر الحوار والتفاهم".

وكان وزارة الخارجية العراقية ابلغت، في الـ17 من أيار الحالي، السفير التركي في بغداد يونس دميرار احتجاجها على بعض أنشطة قنصليتي بلاده في محافظتي البصرة ونينوى، فيما أكد السفير التركي أن بلاده ليس لديها أي أهداف أو أجندة تضر بمصالح البلدين أو تؤثر على العلاقات الإستراتيجية بينهما.

وبدأت العلاقات بين حكومة المالكي وأنقرة تسوء عقب الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من آذار 2010، حيث اتهمت الأخيرة بدعم ائتلاف القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي الذي يعد الخصم الأكبر للمالكي، كما تجددت الأزمة نهاية العام الماضي 2011، إثر إعراب رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق، وتحذيره من أن تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية، فضلاً عن حديثه عن "التسلط السائد" في البلاد.

كما سببت مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بتهمة "الإرهاب" والذي يقيم في تركيا حالياً، بنشوب أزمة جديدة بين الطرفين، إذ دعا أردوغان المالكي في (10 كانون الثاني 2012) إلى اتخاذ إجراءات لاحتواء التوتر الذي يتناول قضية الهاشمي وضمان محاكمته بعيداً من الضغوط السياسية، واعتبر أن الديمقراطية ستتأثر سلباً إذا تحولت الشكوك لدى شركاء التحالف الحكومي إلى عداء.

ثم تطورت الأزمة لتصل إلى أوجها عقب اتهام أردوغان المالكي في (24 كانون الثاني 2012) بالسعي إلى إثارة "نزاع طائفي" في العراق، كما حذر من أن أنقرة لن تبقى صامتة في حال أقدمت بغداد على هذه الخطوة كونها لن تسلم منها، فيما رد الأخير معتبراً أن تصريحات نظيره تشكل استفزازاً للعراقيين جميعاً، مؤكداً رفض التدخل في شؤون العراق الداخلية.

وتعرضت السفارة التركية في بغداد، في (18 كانون الثاني 2012)، إلى قصف بصواريخ الكاتيوشا، فيما أدانت وزارة الخارجية العراقية العملية بعد يومين، واعتبرت أنها تهدف إلى الإساءة إلى العلاقات الثنائية، مؤكدة أنها لن تتأثر بذلك.

يذكر أن المناطق الحدودية العراقية مع تركيا تشهد منذ العام 2007 هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة، فيما ينفذ الحزب عمليات عسكرية داخل الأراضي التركية ضد الجيش التركي، كان آخرها في (9 شباط 2012)، حيث تبنى مقتل 43 جندياً تركياً في استهداف عشرة مواقع عسكرية داخل الأراضي التركية، كما نفذ هجمات عديدة على خط أنبوب النفط الواصل بين حقول كركوك الشمالية وميناء جيهان التركي.

الجمعة, 25 أيار/مايو 2012 10:42

وطن الأباطرة- روني علي

 

 

خارجاً من عربة بوعزيزي

يبحث عن أشلاء رضيع

خبأته زنوبيا في حمالة صدرها

لفته بقميص عثمان

وضعته على قبر خفرع

بشعرة معاوية وذو الفقار

حشرته في فوهة مدفع

 

يبحث عن شعلة

أودعه غيلان

عند كردي نازح

أوقدها في تراب هائج

فأحرق بها صمت أقرانه

لتهتف في الأزل

كلنا مشعل .. كلنا مشعل

 

يبحث سورة (يــــس)

أودعتها ثكلى عند قس

ترجل من صومعة الأباطرة

تلعثم بالضاد في المحراب

أيقظ الصبر في الرحم

أماط اللثام عن الثالوث

وأقسم أن يقرأها

 

يبحث عن كفن

لف به أكسير الوجود

أسرار الطاغوت

ترنيمة الجندي المجهول

ضاع منه في لجة الدفن

أرسلته عيونا

سجاداً للبيت الأبيض

 

يبحث عن رغيف مدمى

تقاسمته مجالس نائحة

على طاولة النرد

في عواصم

أشادت قلاعها

من مزايدات الأوطان

من بورصات الحروب

 

يبحث عن وطن

تعانقت فيه

الرماح وسنابك الخيول

تفجرت فيه قرائح المداحين

تآلبت عليه قرون الضفادع

رسائل العشق

فبات محشواً في السبطانات

 

22/5/2012 

-----------------------------------------------
كثيرا ما نخوض في مواضيع السياسه والسياسيين...والناس اجمعين...من جانب  الوهم   او الحقيقه؟؟ وهل يحدد ذلك من النجاح المنشود في السياسه ..وما يتبعها....لنعلم ان
النجاح ايضاً مسألة نسبية تحددها طبيعة الهدف الذي تسعى اليه حكومة ما أو حركة سياسية أو حزب أو فرد....  فرق   شاسع بين النجاح في الحصول على منصب أو المشاركة في وزارة أو كسب رضا هذا   الطرف أو ذاك، أو النجاح بدرجة مقبول كما يصطلح عليه في الجامعات وبين   تحقيق هدف كبير له اثره البالغ في الحياة الاجتماعية...
وليس من عادتنا ان نشيع اليأس...، أنما على العكس نحن دائما متفائلون وندعوا للتفاؤل......
لكننا لا نريد ان نخدع انفسنا أو نخدع الآخرين، (ونجعل من الحبة قبة) كما يقول المثل الدارج...
ذلك لان النجاح الحقيقي شيء وتوهم النجاح أو النفخ فيما تحقق شيء آخر على النقيض...
فبعد  صناعة  الوهم    لا بد وان يرى الناس الحقيقة، ولا بد للمعني أو المعنيين ان  يصدموا  بواقع مر ليكتشفوا أنهم قد شيدوا على الرمال ما لا طاقة للرمال على   حمله... وسيكون هذا مصدراً للإحباط والبأس، وسيضع كل ما سوف يقال موضع   الريبة والشك عند الآخرين...
ان  النجاح الحقيقي في ظننا هو يوم يمتلك العراق  سيادته كاملة على أرضه ومياهه  وسمائه، وان يقرر السياسات في كل الميادين  بنفسه دون وصاية من احد، ودون  تدخل من أي طرف إقليمي ودولي.. فالشعب  العراقي ليس طفلاً يحبو في ميادين  السياسة لكي يقيمه الآخرون، ويأخذون  بيده بل ان هذا الشعب هو المؤسس  للحضارة، وهو الباني لأكبر الإمبراطوريات  في العصرين القديم والوسيط...  لكننا نقر بان مشكلة شعبنا، في القرون  الأخيرة، انه دائما مكبل اليدين، وان  خزين المعارف والخبرات المقيدة في  الحياة تذهب مع أصحابها الى باطن الأرض. 
والنجاح  الآخر هو ترسيخ وحدة العراقيين ارضاً وشعبا  ترسيخا لن تنال منه الفتن  والدسائس، والمؤامرات، والمناورات، ويعلو على كل  مطلب فئوي أو شخصي...
والنجاح  أيضا هو في اقرار الأمن والسلام بما يكفل  للمواطن حريته في عمله، وفي  الشارع، وفي داره، وحريته في ان ينام هادئ  البال غير متوجس ولا وجل...
والنجاح  الآخر هو ان لا نرى عاطلاً عن العمل في بلد  زاخر بالخيرات وتقتطف فيه  الثمار اقتطافا... وان يتوفر لكل فرد، ولكل أسرة  دخل يضمن لها حياة كريمة،  تبعد عنها شبح الجوع والعري والحاجة والاستدانة  وكل ما يجعل الإنسان  ذليلا...
والنجاح  يتحقق في السكن الصالح الذي يليق بإنسانية  الإنسان، وفي البيئة النظيفة  الخالية من المستنقعات، والحفر، والمطبات،  والبعوض والذباب، والإمراض....
وليس  في دور من البردي والقصب أو من الحصران، الدور  ذات الجدران المتهالكة،  وليس في الازقة المملوءة عفونة، ولا في قرى مهملة  لا ترى من الدنيا غير ريح  السموم والغبار...
والنجاح  عندما تكون كل مدارسنا نموذجية، في مناهجها  المعاصرة وفي طرائق التدريس  الحديثة وفي أبنيتها وفي معلميها ومدرسيها  المقتدرين.
والنجاح  هو مشافي يتوفر فيها الطبيب المختص، والممرض  المتمرس والاجهزة الحديثة،  والدواء، ولا ننسى النظافة، فلا نتوهم النجاح  في مشافي تجوبها الكلاب  والقطط السائبة والصراصير والفئران والعاطلة  المصاعد والخالية حتى من  المراوح، والتي تعتبر فيها النظافة رجس من عمل  الشيطان.
والنجاح  هو تشييد البنى الارتكازية، من طرق، وجسور،  ومحطات لتوليد الطاقة، ووسائل  الاتصال والمواصلات، وليس هناك نجاح والناس  يعيشون على ضوء الفوانيس  ويواجهون القر والحر دون ساعة راحة...
والنجاح  هو في تشغيل المصانع المعطلة للقطاعين الخاص  والعام وفي بناء الأسس أو على  الأقل وضع الخطط لبناء صناعة حقيقية وليس  صناعة تعبئة المواد المستوردة  بقناني مستوردة...
والنجاح  هو في مكننة الزراعة والقضاء على آفاتها وشق  الترع والمبازل والعناية  بالقرية الريفية لتصلها الطاقة والماء النقي...  وإيجاد الوسائل لتسويق  المنتجات الزراعية بما يكفل للمزارع دخل يساوي  جهده... وليس في هذا الإهمال  الذي هو شاخص للعيون... وكأن الغذاء الذي  يعاني العالم من أزمة فيه تستفحل  مع الأيام نقول كأن غذاء الشعب شيء  ثانوي...
والنجاح  يكمن أيضا في أعادة بناء مؤسسات الدولة على  أسس قويمة، ليس من بينها  الرشوة ولا الفساد ولا الروتين الذي يجعل  الاستشهاد الواحد يستغرق أياما بل  اشهراً... نريد مؤسسات متطورة تستخدم في  بريدها الكومبيوتر وليس البعير،  ونريدها ان تفهم هدفها اولاً، وان تهيئ  الوسائل المبتكرة لتحقيق هذا الهدف  وليست هي مقاهي لاستهلاك الوقت...
وعلى طريقة بني لام ( العمر على الله والرزق على الحكومة)...
والنجاح  هو عند المسؤول الذي يعمل وينجز وليس عند  المسؤول الذي يعلن ( في النية  عمل كذا وكذا!...) فما نفع النوايا اذا لم  تتحقق!؟ ان الطريق الى جهنم  محفوف بالنوايا الطيبة كما يقولون...
حسنا  لقد تحقق ما تحقق ونحن نحمد الله على ذلك،  ونبارك كل جهد قد بذل، ولكن ما  يضيرنا حقاً هو هذه المبالغات من البعض  التي صار المواطن يسمعها ولا يبالي  بها الى درجة بات لا يصدق حتى الحقيقة  لأنه مفجوع بالكذب ..
ثم ما يضيرنا هو هذا التبجح الذي يغمر البعض لأنه حصل على مكسب أو منصب وأحيانا بالجهل وعلى حساب الوطن ومصالحه...
ومرة أخرى، نحن لا نريد ان نزرع الباس في النفوس بل ندعوا للتفاؤل...
فلنضع الأسس القويمة لتفاؤل حقيقي، وليس التفاؤل بسحابة صيف لا تلبث ان تنقشع دون قطرة ماء...
فليكن هدفنا حرية الشعب وأمنه وسعادته اولاً وقبل كل شي... فذلك والله هو النجاح. ..
وعلينا التمييز ما بين حقيقة نجاحنا السياسي....والاوهام التي غزت عقول البعض في هذه الايام ...وفي مستقبل الايام.........

السومرية نيوز/ دهوك
أعلن حزب العمال الكردستاني التركي، الخميس، عن مقتل جنديين تركيين خلال إشتباكات مسلحة قرب الحدود العراقية الثلاثاء الماضي، وأكد أن مجموع قتلى الجيش التركي وصل إلى عشرين جندياً خلال الأسبوع الجالي، فيما اعترف بمقتل أربعة من عناصره.

وقال بيان لقوات الدفاع الشعبي، الجناح المسلح للكردستاني، تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، "في يوم الثاني والعشرين من أيار الجاري، شن مقاتلو الدفاع الشعبي الكردستاني هجوماً على الجيش التركي المتمركز على قمم ميمون، وسينك، وقورو أغاج بقضاء قلابان بولاية شرناخ على الحدود مع العراق، وأسفر عن مقتل جنديين تركيين".

وأشار البيان إلى أنه "خلال الفترة مابين 17-23 أيار الجاري قتل 20 جندياً تركياً، وأصيب العشرات بجروح في منطقة قلابان الحدودية، فيما قتل أربعة من مسلحي الحزب خلال الإشتباكات".

وتتبنى رئاسة إقليم كردستان العراق، منذ فترة مواقف رافضة للعمليات التي ينفذها حزب العمال الكردستاني ضد الجيش التركي، فقد استنكرت (في 19 أيار 2012) بشدة مقتل ثلاثة ضباط أتراك، وأكدت أن الهجمات المسلحة تلحق الضرر بجهود السلام، في ظل ارتفاع وتيرة المواجهات بين الطرفين على الحدود منذ مطلع العام الحالي، بعد أن أعلن الـPKK عن إيقاف عملياته العسكرية لأكثر من مرة خلال العامين الماضيين.

يذكر أن المواجهات المسلحة بين الطرفين بدأت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما أخذ الحزب الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

السومرية نيوز/ أربيل
اتهمت رئاسة اقليم كردستان، الخميس، رئيس الوزراء العراقي بالوقوف بوجه حل مشكلة المناطق المتنازع عليها وتطبيق المادة 140 من الدستور الخاصة بالمشكلة، ولفتت الى قيامه من خلال منح الامتيازات لاشخاص "عنصريين" من عرب قضاء الحويجة بكركوك لدفعهم لمعاداة الكرد.

وقالت رئاسة الاقليم في بيان حصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه، إن رئيس الوزراء العراقي"وقف وبكل ما بوسعه ضد تنفيذ المادة 140 من الدستور، حتى وصل الامر الى حثه بعض الاشخاص العنصريين المعروفين من منطقة الحويجة بكركوك ومنحهم امتيازات ووعود لدفعهم لمعاداة الكرد، وكان يصفهم بالإرهابيين لدينا ويقول من الافضل ان تكون كركوك للأكراد وليس لأولئك الإرهابيين".

وأضاف البيان أن "المالكي وصف القائمين بصياغة المادة 140 من الدستور العراق بـ"الجهلة"، أو بتعمد وضع تلك المادة في الدستور حتى لا تحل مشكلة المناطق المتنازع عليها"، شيرا إلى أنه "يقول مرة إنه مع تنفيذ تلك المادة فيما يصف في مرة أخرى مشرعيها بالجهلة، علما أنه كان أحد اعضاء اللجنة التي صاغت المادة".

وطالب بيان رئاسة اقليم كردستان رئيس الجمهورية بالرد على المالكي لأنه "حمل رئاسة الجمهورية مسؤولية عدم تنفيذ كامل المادة الدستورية، بعدما انتهت الحكومة من تنفيذ الجزء الخاص بها".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي ذكر في لقاء له مع محطة "ان ار تي" الكردية في وقت سابق من الشهر الجاري، إن حكومته نفذت الجزء الاول من المادة 140 من الدستور، وتبقى المرحلة الثانية وهي تحديد الحدود الادارية بين المحافظات هي ليست من صلاحيات الحكومة، بل من صلاحيات رئاسة الجمهوري.

وتعد مشكلة المناطق المتنازع عليها والتي تقع في محافظات نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين بشمال العراق ومحافظات اخرى في جنوب العراق، من ابرز القضايا الخلافية بين سلطات كردستان والحكومة العراقية، حيث اقر الدستور العراقي في 2005 بوجود المشكلة وخصص لمعالجتها المادة 140 التي تحدد ثلاثة مراحل للحل، تبدأ بتطبيع الاوضاع في تلك المناطق ثم بتعويض المتضررين من سياسات النظام السابق وتطبيق المادة الآن، ثم بالمرحلة الاخيرة وهي اجراء استفتاء لاراء السكان لاختيار عائدية مناطقهم لاقليم كردستان ام البقاء ضمن ادارة الحكومة الاتحادية ببغداد، بالنسبة للمناطق الشمالية واختيار المحافظة التي يريدون الارتباط بها بالنسبة لجنوب العراق.

لكن تطبيق المادة ظل في مراحلها الاولى ووقف عند اجراء احصاء للسكان واستفتاء لتقرير مصير عدد من تلك المناطق، وبشأن ذلك يتهم الاكراد الحكومة بالتهرب من اجراء الاحصاء والاستفتاء وترد الحكومة بوجود مشاكل فنية وسياسية تعيق التنفيذ.

 

ضيفنا اليوم هو كاتب وسياسي يتميز بنظرته الأممية و حبه الصادق لقضيته الكوردية , إنه الأستاذ عدنان بوزان .

 

ولد في مدينة كوباني في السابع و العشرين من كانون الثاني/يناير عام 1969 م .

 

و هو كاتب وشاعر وحقوقي وناشط ومعتقل سياسي سابق في غياهب سجون النظام السوري , ويشغل منصب رئيس حزب المجتمع الديموقراطي الكوردي في سوريا .

 

وقد كان لنا مع الأستاذ عدنان الحوار التالي :

 

- أهلاً بك أستاذنا الكريم و نرحب بك على منبر الشباب الكورد .. ما سبب موقفكم الثابت و الواضح من القضية الكوردية ...أقصد دعوتكم للفدرالية بوضوح ؟؟

ج – بداية أهلاً ومرحباً بكم وأشكر جهودكم المضنية في سبيل قضيتنا العادلة ألا وهي القضية الكوردية في سوريا .. وأشكركم لإطاحة لي الفرصة لأعبر عن رأينا من خلال منبركم الإعلامي الحر أي الصوت الحقيقي للشباب الكورد..

أخي العزيز بالنسبة لموقفنا والمطالبة بالدولة الديمقراطية والتعددية والفدرالية هذا ليس مطلبنا فحسب بل مطلب شعبنا الكوردي عامة .. وأي تنظيم سياسي إذا كان يعتبر نفسه تنظيم ديمقراطي ينبغي أن يكون مقرب من مطالب الشعب وهمومه .. لأن شعبنا الكوردي عانى الويلات , ناضل ويناضل من أجل هذه الفرصة التاريخية المنتظرة كي يحقق مطالبه في الحياة والحرية .. ونحن في حزب المجتمع الديمقراطي الكوردي نعتبر أنفسنا تيار ديمقراطي حقيقي في الحركة السياسية الكوردية في سوريا لا كما تفعل الأحزاب الكوردية ديمقراطيين في التسمية ودكتاتوريين في أفعالهم .. وكلنا نعلم بأن الدكتاتوريين يبتعدون كل البعد عن هموم شعبهم ويخدمون مصالحهم الشخصية ويعتبرون الشعب عبيد لهم .. وهناك أمثلة حية أمام الأعين ما الذي يحصل في العالم العربي ما سمي بـ " الربيع العربي "  أي الأنظمة ابتعدت عن هموم شعبها و مطاليبهم .. وبما أن شعبنا الكوردي أيضاً يصرخ اليوم من أجل إقرار هذا الجزء من كوردستان المقسمة حسب اتفاقية استعمارية غربية وانضمت مع سوريا ( إقليم كوردستان سوريا ) فبكل تأكيد نحن مع مطالب شعبنا ونحن نرى بأن لا حل ولا استقرار بين مكونات المجتمع السوري إلا بإقامة نظام فدرالي لذلك موقف حزبنا واضح وصريح في هذا الاتجاه ..   

   

2- أستاذنا القدير بداية حبّذا لو تتحدث عن بدايات حزب المجتمع الديمقراطي ليزيد معرفة قرائنا , من أسسه و متى و ما هي أهدافه ؟؟

ج – سأوجز بشكل مختصر جداً بداية التأسيس ودعنّا كتلة من الشيوعيين في المؤتمر التاسع الحزب الشيوعي السوري ( بكداش ) وبعد أن تبين لنا بأن مواقفهم متخاذلة وولائه الكامل للنظام الاستبدادي .. حاولنا أن نؤسس حزب شيوعي حقيقي للدفاع عن الطبقة المسحوقة وضمنها شعبنا الكوردي المظلوم والمقهور لكن في النتيجة لم نتوصل إلى الحل بشأن القضية الكوردية في سوريا وانقسمت هذه الكتلة الشيوعية إلى قسمين جماعة قاسيون بقوا على اسم حزب الشيوعي .. وجماعة كانوا معي فأسسنا حزب الشعب الديمقراطي "الإصلاحي" في عام 2001 ثم توقفنا عن النشاط بسبب الضغوطات والملاحقة الأمنية المشددة في تلك المرحلة والظروف الغير مواتية واستمر هذا الوضع حتى حزيران عام 2002 تم تأسيس هيئة المثقفين الكورد في سوريا على أنقاض حزب الشعب بقيادة عدنان بوزان وعدد من رفاقه واستمرت الهيئة بكثير من النشاطات الثقافية والسياسية ففي ربيع عام 2007 وفي مؤتمرنا تحولنا من اسم الهيئة إلى حركة المثقفين الكورد وعلى أثرها اعتقلوا أغلبية قيادة الحركة في الأقبية الرهيبة بنفس العام لأن كان مطلبنا دولة ديمقراطية وتعددية سياسية والإدارة الذاتية للمكون الكوردي بكل تأكيد آنذاك هذا الشعار وفي ظل النظام الشمولي الاستبدادي والأمني كان صعباً للغاية فإذا كانت شعارات الأحزاب الكوردية الإخاء العربي الكوردي وحق المواطنة مع ذلك كانوا يتلقون الاعتقالات والسجون والتعذيب فكيف نحن طالبنا بتعددية سياسية ..إلخ

وفي عام 2010 انضمت مجموعات وجمعيات ثقافية كوردية إلى حركة المثقفين الكورد وتم تغيير اسم حركة المثقفين الكورد إلى حزب المجتمع الديمقراطي في سوريا لحين انعقاد مؤتمرنا الثالث في أواسط نيسان الفائت وتم إقرار وتثبيت اسم الحزب بشكل نهائي / حزب المجتمع الديمقراطي الكوردي في سوريا / وتبنى مؤتمرنا بشكل واضح أن لا خيار آخر لحل القضية الكوردية في سوريا .. إلا بدولة ديمقراطية تعددية فدرالية علمانية ..

  

3- هل حقق حزبكم أيّ شيء ملموس على أرض الواقع حتى الآن ؟ و هل أضاف شيئاً جديداً للحركة الكوردية في سوريا ؟

 ج –  نعم , منذ بداية تأسيسه شارك بسلسلة من الاحتجاجات والاعتصامات في قلب العاصمة دمشق أمام البرلمان عام 2001 والمطالبة بالحقوق المشروعة لشعبنا الكوردي وأيضاً الاحتجاج أمام المحكمة العسكرية في دمشق والمطالبة بالإفراج عن 45 شاباً كوردياً .. وشارك حزبنا في انتفاضة شعبنا الكوردي في آذار عام 2004 في مدن كوباني – حلب – دمشق في ركن الدين و زورآفا .. و أول انطلاقة مظاهرات ثورة الحرية في سوريا نظم حزبنا أول مظاهرة في مدينة كوباني في آذار العام الفائت كان بقيادة حزبنا وشارك فيها حوالي خمسمائة شخص ووقعت صدامات بيننا وبين الأفرع الأمنية وقتئذ كانت الأحزاب الكوردية تخشى من ظلها بعد ذلك تراجعنا مرحلياً بسبب دخول التلاعب في مواقف الأحزاب الكوردية الكلاسيكية وخاصة الأحزاب ما يسمى المجلس الكوردي والغموض في المواقف المعارضة العربية باتجاه القضية الكوردية في سوريا وظهور العقلية العنصرية العفلقية وإنكار وجود الكورد مرة أخرى ..

أما ما حقق حزبنا على أرض الواقع اعتقد ولا أي حزب كوردي سوري حقق شيئاً ملموساً على أرض الواقع حتى هذه اللحظة إلا الانشقاقات الحزبية والتقسيم والتشرذم والصراعات .. إلخ لكن نحن حاولنا قدر ما استطعنا .. وما تزال روحنا ثورية في النضال الكوردي في كوردستان سوريا ... أما بالنسبة إلى الإضافة إلى الحركة الكوردية أقول نعم لأن حزب المجتمع هو مدرسة خاصة يتوافق بين النضال القومي والطبقي في السياسة والثقافة ويطالب بالقرار الكوردي السوري ولا يتلقى قرار من أي جهة خارجية سواء كوردي أو غير كوردي إضافة إلى ذلك المجتمع الديمقراطي بمثابة جرس الإنذار للحركة السياسية الكوردية وتأكيداً لهذه الأقوال أتمنى من كل متابعي الشأن العام أن يتابعوا معنا مواقف قيادات الحركة السياسية الكوردية ويقارنوا فيما بينها سيتضح وقتئذ أن المجتمع الديمقراطي جرس إنذار وحتى نكون صريحين أقول في المرحلة القادمة سيتضح أكثر وأكثر ...

    

4- هل يتمتع حزبكم  بقاعدة جماهيرية واسعة ؟؟و هل يعمل في سوريا فقط ؟؟

 ج – لا اعتقد أي حزب كوردي سوري له قاعدة جماهيرية واسعة باستثناء حزب أو حزبين كورديين لهم قاعدة جماهيرية وهذا يعود إلى سياساتهم وارتباطاتهم بالداخل والخارج أما باقي الأحزاب كلهم على مستوى واحد وهذا نتيجة ضغط النظام الاستبدادي علينا جمعياً أما بالنسبة لنا كحزب المجتمع حزب لا بأس به لكن قد يكون هناك بعض جمعيات بأسماء مختلفة عن حزبنا فهم من روافد حزب المجتمع أيضاً .. نعم نناضل في كوردستان سوريا وبكل تأكيد أي حزب له سفراء في الخارج ؟

 

5- كلما زرت مدونتك يجذبني الشعار الذي في الأعلى (إذا أنت لم تحترق و أنا لم أحترق فمن أين ينبثق النور) ..ما دلالته بالنسبة لك ؟؟

 ج – نعم هذا القول للكاتب الأممي ناظم حكمت له معاني وصور جميلة أما دلالته بالنسبة لي أدعوا فيه شعبنا الكوردي إلى ثورة الحرية والقيم الإنسانية النبيلة فمن الواجب الإنساني على كل فرد كوردي أن يدافع عن قضيته العادلة يعني إذا أنت لم تدفع الثمن وأنا لم أدفع ثمن الحرية فكيف نصل إلى حقوقنا المشروعة وحرية شعبنا أسوة بباقي الأمم في هذا العالم الواسع .. وبكل تأكيد هذه الصور الجميلة في هذا القول يجذب الضمائر الحية إلى الاستيقاظ .. إلى العلم .. والعطاء .. والاتحاد .. وقوة الخطاب والكلمة .. وخلاص المظلومين من العبودية والاستبداد ...

 

6- ما رأيكم بالأحزاب الكوردية الأخرى في سوريا ؟؟ و ما موقفكم منها ؟؟و من هو الحزب الأقرب إليكم؟؟

ج – كما ذكرت آنفاً إذا كنا نعتبر أنفسنا بأننا ديمقراطيين ينبغي أن نعترف بالأطراف الأخرى لأن كل حزب له سياسة خاصة به ولأن كل هذه الأحزاب يلتقون في مجرى واحد ألا وهي قضية شعبنا وليس خلافنا في هذا الاتجاه لكن خلافنا معهم في نقطة جوهرية هم أحزاب ذو عقلية كلاسيكية ولم يستوعبوا ما معنى التغيير وما الذي يحصل حولهم لأنهم بالأصل خريجي من مدرسة النظام البعثي الاستبدادي وبعيدين كل البعد عن الثقافة الديمقراطية والتعددية وقبول الرأي الآخر .. أما موقفنا منهم نعتبرهم أحزاب متسولة لا موقف لهم .. لكن سأوجز بكلمة مختصرة هم أحزاب قاعدة حزبية نزيهة وقيادات ..؟؟؟  أما الحزب الأقرب إلينا بكل تأكيد أحزاب ضمن التجمع الوطني الديمقراطي الكوردي السوري وهناك بعض الأحزاب الأخرى ..

 

7- معظم الأحزاب الكوردية في سوريا انضوت تحت أحد اللواءين التاليين (المجلس الوطني الكوردي –اتحاد القوى الديمقراطية ) فهل حزبكم ينتمي لأحد الكيانين المذكورين ؟؟ و ما موقفكم منهما ؟؟

ج – لا ننتمي إلى أي من الإطارين المذكورين .. لأننا ضمن التجمع الوطني الديمقراطي الكوردي السوري لكن الموقف الأفضل بالنسبة لنا هو موقف اتحاد القوى الديمقراطية بعد سحب بعض الشخصيات المتخاذلة منها ...

  

8- ما رأيك بالشعار الذي تبناه المجلس الوطني الكوردي لحل القضية الكوردية في سوريا ؟؟

 ج – أخي العزيز المجلس الوطني الكوردي لم يتبنى أي شعار حتى هذه اللحظة لأن هناك فرق بين الشعار والموقف وبين طرح من طقطقات شبيهة للمواقف ونحن نعتبرها بالونات انتهازية على سبيل المثال المجلس الكوردي طرح اللا مركزية السياسية وحق تقرير المصير ضمن إطار وحدة البلاد وعندما نحلل هذا الطرح يتبين أنه متناقض تماماً لأن حق تقرير المصير يعني الشعب يختار طريقه أي يحق لهذا الشعب بما فيه الانفصال أما ضمن وحدة البلاد يعني حق المواطنة لا أكثر ثم تراجعوا عن هذا الطرح بعد ما تلقى الانتقادات من الشارع الكوردي .. ثم عقدوا اجتماعاً ونشروا برنامج مرحلي أي بمعنى الطرح الجديد الخالي من أي مطلب واضح للقضية الكوردية ومن أجل التقارب من المجلسين غليوني وحسن عبد العظيم اللذان أنكرا وجود الكورد في سوريا واعتبرا كوردستان سوريا وهم أو حلم أي أيدوا عقلية النظام البعثي باتجاه الكورد وعندما تنازل المجلس الكوردي من خلال برنامجهم المرحلي بمعنى هم أيضاً أنكروا وجود الكورد في كوردستان سوريا وهذا يعني خدموا النظام مجاناً .. ثم مهدت قيادة إقليم كوردستان أمام المجلس الكوردي وقاموا بزيارة إلى واشنطون كطير الحجل قبل أيام ونسمع منهم بأنهم طرحوا مرة أخرى باللامركزية السياسية لكن في كل هذه الحالات لم يتبنوا أي شعار حقيقي وجدي لحل القضية الكوردية في كوردستان سوريا بل أثناء مظاهراتهم الأسبوعية كتبت على لافتاتهم / المجلس الوطني الكوردي يمثلني / خالية من أي مطلب كوردي .. عن أي شعار يمثلهم لم أعرف ربما يمثلهم النظام الاستبدادي .. فالقراءة السياسية تؤكد هكذا ؟؟ 

  

9- أشرتَ في إحدى مقالاتك أن السيناريو السوري الحالي يؤشر إلى فشل المعارضة …….كيف يجب أن تتصرف المعارضة السورية برأيك ؟؟

ج – نعم أشرت إلى فشل المعارضة لأن بعد أربعة عشر شهراً من عمر الثورة في سوريا ما تزال المعارضة تبحث عن عقد مؤتمرات في خدمة العنصرية وإقصاء البعض .. ولم يتفقوا على نقطة جوهرية لتغيير النظام القاتل مقارنة بباقي الدول التي تم تغيير الأنظمة الفاسدة فيها كانت المعارضة متفقة تماماً على النقاط الجوهرية ألا وهي إسقاط النظام ... أما بالنسبة للمعارضة السورية ظهرت هناك ذهنية عنصرية واضحة المعالم داعمة للنظام وإنكار وجود المكون الرئيسي من المجتمع السوري ألا وهو الشعب الكوردي .. فكل هذه المواقف المتضاربة تشتت المعارضة وتؤدي إلى طريق الفشل بالإضافة إلى تراجع مواقف الدول الداعمة لإسقاط النظام لأن هذه الدول هدفهم المصالح وليس من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان التي تنهك وتعرض هذه الشعوب إلى أبشع أنواع التعذيب والقتل والمجازر ...إلخ

بكل تأكيد التغيير آت لا محال لكن قد يطول إلى بعض الوقت وهذا نتيجة التفكك والتلاعب في مواقف المعارضة وخاصة من قبل الدول الجارة المشتركة ضد القضية الكوردية ...

أما كيف تتصرف المعارضة باعتقادي الحل يجب على المعارضة السورية أن تعقد مؤتمر وطني شامل من كافة مكونات المجتمع السوري والاعتراف بكافة المكونات القومية والأثينية وتبني مبدأ التعددية والفدرالية أي تحديد الأقاليم الإدارية لكل مكون بالإضافة لتشكيل الحكومة التعددية الانتقالية لقيادة المرحلة لإسقاط النظام من كافة مرتكزاته ...

     

10- كيف يمكن برأيك أن يوفق المواطن الكوردي السوري بين وطنيته السورية و قوميته الكوردية ؟؟

 ج – بكل تأكيد المواطن الكوردي في هذا الجزء من كوردستان لا يتنازل عن انتمائه الوطني السوري لأن أجدادهم بنوه مع غيرهم من مكونات هذا الوطن .. ومن جانب آخر لا يمكن أن يتنازل عن قوميته الكوردية لأنه جزء من الهم الكوردستاني من حيث الأرض والشعب لذلك الحل الأمثل لهذه الحالة النظام الفدرالي يتوافق بين الانتماء الوطني السوري والانتماء القومي الكوردي لا كما يتصورون البعض بأن الفدرالية هي تقسيم البلاد أو الانفصال بالعكس تماماً الفدرالية هي توحد الشعوب أكثر مع بعضها البعض فالكثير من الشعوب في العالم على هذا النظام السياسي هم أكثر الشعوب متلائمين ومستقرين ...

 

11- إلى أين تمضي سوريا برأيك ؟؟

 ج – المشهد السوري الحالي يتفق مع المشهد الليبي عند إسقاط نظام الدكتاتور معمر القذافي لكن الوضع السوري يختلف عن الوضع الليبي بنقطة الشعب السوري فيه تعدد القوميات والأثينيات وهذا قد يؤدي إلى نتائج سلبية لا تعجب الجميع لأن حتى الآن غير متفقة على نمط النظام المستقبلي في سوريا وهذا قد يصل بالوطن إلى نفق مظلم وأيضاً يؤشر إلى عدم الاستقرار وفي طريقه إلى الحرب الأهلية وإذا كان الشعب السوري في حالة وعي ويقظة وما يزال في مفترق الطريق وأمامهم خيارين إما أن يختاروا الطريق الشائك ومنه إلى الحرب الأهلية والمجازر .. أو أن يختاروا طريق السلام كما ذكرنا آنفاً في سؤالنا التاسع وهذا يكون أقرب إلى الواقع ويحد لسفك دماء السوريين .. أما خارج النقطتين مصير البلاد إلى حالة التقسيم والتخريب وحرب طويلة الأمد ... إلخ

باعتقادي أن الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته في النتيجة سيختار طريق السلام كما ذكرنا ...

   

12- من تؤيدون أكثر من قوى المعارضة التالية ( المجلس الوطني السوري- هيئة التنسيق –المؤتمر الوطني للتغيير ) و لماذا ؟؟

 ج – لا نؤيد أي من القوى المذكورة أبداً لأن من لا يعترف بوجودي وقضيتي كأعرق قومية في المنطقة ويحول جزء من كوردستان إلى وهم أو حلم بكل تأكيد لن نقدم لهم خدمة مجانية كما يفعل غيرنا .. بالإضافة نحن مستعدون تماماً في المرحلة القادمة أن ندافع عن قضية شعبنا ضد أي جهة ما مهما كلف علينا الثمن و نتحمل عواقبه ونتائجه ..

   

13- تنسيقياتنا الشبابية ......هل هي مستقلة برأيك أم أنها تابعة لقوى أخرى خفية ؟؟!!!

 ج – لم يكن هناك شيء على أنها مستقلة بل كل من تنسيقياتنا الشبابية خلفهم قوى خفية باستثناء بعض الكتل الشبابية من ضمن التنسيقيات المستقلة مع ذلك لهم ميول إلى تنظيمات معينة لا نعتبرهم مستقلين .. وللتأكيد أين كانوا هؤلاء المستقلون قبل انطلاق الثورة في سوريا ؟ ولماذا لم يدافعوا عن قضيتهم قبل كل هذه الفترة الزمنية الذي تعرض شعبهم فيها إلى القتل والسجون والتعذيب ووو..إلخ

 

14- كلمة أخيرة منك أستاذنا الكريم ؟؟

ج – أشكر أخوتي في منبر الشباب الكورد , واشكر كل المخلصين والشرفاء من أجل خلاص البلاد من الخطر المحدق , ونأمل من كافة الشرفاء من أبناء شعبنا الكوردي أن يوحدوا الخطاب والكلمة من خلال المؤتمر الكوردي الحقيقي ليجمع الكورد من كافة أطياف المجتمع الكوردي كي نكون كتلة موحدة في مواجهة تحديات العصر .. ونأمل أيضاً من كافة القوى والمعارضة السورية بعقد مؤتمر وطني حقيقي وجدي جامع وشامل من كافة مكونات المجتمع السوري وعدم إنكار وجود أي مكون من مكونات المجتمع السوري حتى نبني وطن يتسع للجميع على أسس دولة ديمقراطية تعددية فدرالية علمانية  ...

 

شباب كورد : شكراً جزيلاً لك أستاذنا الكريم  على رحابة صدرك .......

 

أ.عدنان بوزان : أهلاً و سهلاً بكم دائماً ........

 

للتواصل مع شباب كورد :  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

موقعنا : http://shababkurd.wordpress.com/

 

   يبدو لي، ان عنوان المقال في مستهله يتطلب منا شيئاً من التوضيح، إذ ان المقصود بالاقليات، الأقليات العرقية والدينية والمذهبية التي تقطن كردستان العراق حصراً، وأن يكون المؤتمر المقترح خاصاً بها دون غيرها مع جواز حضور ممثلين عن الأقليات في العالم العربي ودولتي ايران وتركيا فيه بصفة ضيوف أو مراقبين .. الخ من التسميات وهذه الأقليات هي:                                                                                              

  1- الأيزيدية (دينية) 2- المسيحيون (دينية وقومية) 3- التركمان (قومية ومذهبية 4- الشيعة (مذهبية) 5- الكاكائية (دينية) 6- الشبك (لهجوية ومذهبية) 7- الأرمن (قومية ودينية) 8- العرب (قومية). عداها، فأن كردستان العراق، استقبلت بعد إسقاط النظام السابق في 9-4-2003 موجات نزوح للصابئة، وما زالت البقية من الصابئة في وسط العراق وجنوبه تظهر الرغبة العارمة للأنتقال الى كردستان هرباً من جحيم الأضطهاد الذي مارسته وتمارسه التيارات الاسلامية المتشددة من سنية وشيعية بحقها، الى حد تدمبر احد معابدها وربما اكثر في الجنوب.

ولكي لايولد المقال انطباعاً خاطئاً لدى القارئ من أن الدعوة الى عقد مؤتمر للأقليات في كردستان توحي بأضطهاد للأقليات، بودي القول، ان الديمقراطية الكردستانية رغم  نواقصها ومثالبها تظل الاقرب الى الديمقراطيات الغربية والامريكية والهندية والاسترالية.. الخ من الديمقراطيات المتقدمة، كما انها تتقدم على الديمقراطيات في بلدان الشرق الاوسط، في مجال الانفتاح على الاقليات، فعلى سبيل المثال نجد تمثيلاً ملموسا وواسعاً للأيزيديين والمسيحيين والتركمان في حكومة كردستان وتمتعاً واسعاً في الحقوق كذلك، الامر الذي لا نجده في تركيا التي تضم مايقارب ال25 مليون كردي ومئات الالوف  من العرب والارمن والاشوريين وغيرهم والمحرومين من أبسط الحقوق، وقل الشئ ذاته عن الأقليات القومية والدينية في ايران وسوريا وكل الاقطار الشرق راوسطية التي تتميز بالتعددية القومية والدينية والمذهبية. ويتفاوت التمتع بالحقوق للأقليات من منطقة الى اخرى في العراق، فالتي تعيش في منطقة خط العرض ال 36 اي المحافظات الثلاث الخاضعة لحكومة أقليم كردستان تمارس حقوقها على نطاق جد واسع، فيما الواقعة في المناطق المتنازع عليها وغيرها، تمارسها بدرجات متفاوته ولاننسى ان الاقليات العراقية تتمركز بدرجة رئيسة في كردستان والمناطق المتنازع عليها وفي الاخيرة (المتنازع عليها) مازالت الدراسة باللغة  التركمانية لاتتجاوز في المدارس التركمانية وفي قضاء تلعفر والبلدات التركمانية القربية  من الموصل مادة اللغة التركمانية بل ان المدارس في بعض منها لاتدرس فيها حتى اللغة التركمانية، وفي مناطق الشبك الواقعة شرق وشمال شرق الموصل فأن الدراسة في معظم قرى تلك المناطق مازالت باللغة العربية وليس باللهجة الشبكية الكردية، وفي داخل مدينة الموصل، فهنالك مدرسة واحدة فيها الدراسة باللغة الارمنية اما بقية المواد فهي باللغة العربية، ان هذه الحالة تسود وباشكال مختلفة اكثرية المناطق المتنازع عليها. وهنالك اكثر من طرف يعمل على قمع الأقليات في هذه المناطق من نيل حقوقها كاملة غير منقوصة، وفي مقدمة الاطراف، النظام القائم في العراق والاطراف العربية السنية المتشددة كذلك فعلى سبيل المثال، يتفق النظام القائم الشيعي مع الحكومة المحلية السنية في محافظة نينوى للحيلولة دون جعل تلعفر محافظة والقول نفسه ينسحب  على قضاء طوز خورماتو حيث يعترض النظام والحكومة المحلية السنية في محافظة صلاح الدين على تحويله الى محافظة، وذلك الكون التركمان ذو كثافة سكانية في مركز كلا القضاءين. ان خوف الاقليات من الانصهار أو التلاشي يجعلها تفقد الثقة بالمستقبل وتتطلع لمغادرة البلاد، وهو أمر يؤسف له، وحتى في كردستان التي تتمتع الاقليات في ظل نظامها بحقوق واسعة لم توفرلها النظم العراقية في السابق، فأن اكثر من هاجس يتقاذفها، سيما بالنسبة للأقليات الدينية التي تخشى من تنامي قوى الاسلام السياسي، فقبل اعوام قرأت في نشرة موالية لأحدى قوى الاسلام السياسي الكردي، كيف أن افراداً من الكاكائية في قرية قريبة من مقرلتلك القوة، أشهروا اسلامهم، ما يعني ان الاضطهاد الديني متربص بالاقليات الدينية، وعلى وجه الخصوص بالايزيديين والمسيحيين، صحيح ان الايزيديين الذين يعد دينهم، الدين الثاني في كردستان بعد الاسلام، وكذلك المسيحيون، قد نالوا حقوقاً كثيرة ، بيد انهم ما برحوا يظهرون المخاوف من التهميش والاقصاء ومن تقدم الاسلام السياسي، فالايزيديون الاكثر اسجاماً مع النظام الديمقراطي في كردستان، والذين لايعانون من اي اضطهاد قومي، كونهم كرداً ويتلقون الدراسة في مدارسهم بلغتهم الكردية، إلا انهم في الوقت عينه قلقون على مستقبلهم وعلى مكاسب نالوها من الضياع والمصادرة، ومن الامثلة على ذلك اعتراضهم القوي قبل فترة على خلو الكابينة السابعة لحكومة كردستان من اية حقيبة وزارية لهم، على النقيض من الكابينات الحكومية السابقة، ولقد استدركت الكابينة هذه خطأها سريعاً واعلنت انها ماضية نحو احداث وزارة باسم وزارة شؤون الايزيديين وتأسيس فضائية خاصة بالأيزيديين.. الخ. ولا شك ان ما اعلنته حكومة كردستان عن مزيد من الحقوق للأيزيديين، كان محل رضى واستحسان الايزيديين، ومع هذا تظل المخاوف قائمة من المجهول ومن بقاء الديمقراطية الكردستانية، تتخللها الثغراث والنواقص فغياب ملموس لحكم القانون وتفشي الفساد بمختلف اشكاله ومن شأن هذين النقصين ونواقص اخرى التضييق على الحريات وحقوق الاقليات.

 على ذكر غياب القانون. اشير الى تظاهرة يوم 8-5-2012 أمام برلمان كردستان باربيل والتي اشاعت التخريب والاعتداء امام الباب الرئيسي له كما اعتدت على فنادق ونوادي اجتماعية ومحال لبيع المشروبات الروحية، وكانت هنالك فقرة ضمن البرنامج الفوضوي للمتظاهرين وهي التوجه الى بلدة عينكاوا المسيحية لألحاق الأذى بها. وقبل اعوام كادت منطقة قضاء الشيخان ذات الاكثرية الايزيدية ان تغرق في بحر من الدم على خلفية حادثة اجتماعية بسيطة لاتستحق الذكر. عليه فان حقوق الاقليات في كردستان ستظل عرضة للانتهاكات مالم يتم تثبيت حكم القانون والقضاء على الفساد، وتحقيق مزيد من الحقوق للأقليات بشكل يصعب الغاءها أو مصادرتها، اذ لايغيب عن البال ان قوى ظلامية عند المنعطف تكمن للأقليات، بغية النيل منها. ما يستدعي اطلاق منتهى الحقوق لها وتوثيقها في الدستور.

   لقد واتتني فكرة عقد مؤتمر للأقليات في كردستان العراق لجملة من الأمور والأحداث اضافة الى ما ذكرنا، منها دولية واخرى عراقية محلية، ففي مطلع عقد التسعينات من القرن الماضي تراجعت الحكومة المصرية عن عقد مؤتمر للأقليات في الدول العربية بمدينة القاهرة وذلك جراء ضغوط من اطراف داخلية مصرية اتت من كتاب وشخصيات معروفة مثل: محمد حسنين هيكل وابراهيم نافع وحتى البابا شنودة، ما دفع بالاقليات الى عقد مؤتمرها في الجانب اليوناني من (قبرص) ولايخامرني أدنى شك في ان الدول العربية كافة كان لها ظلع في الحيلولة دون انعقاده في القاهرة، كونها تعاني باشكال متبانية من التعددية القومية والدينية والمذهبية. وفي حينه لام كتاب متنورون من العرب موقف الحكومة المصرية ذاك، بقي ان نعلم ان التنكرلحقوق الاقليات كان من اسباب سقوط انظمة: تونس وليبيا ومصر واليمن وسيليها نظام الاسد في سوريا وانظمة اخرى حتماً.

      لقد تفاقمت قضية الأقليات في انحاء العالم بصورة لافتة في السنوات الاخيرة وتحديدا في الدول التي تعاني من التعددية القومية والدينية، وطرحت افكارعدة، لمعالجتها، لم يخلو كثير منها من استغلالها والتنكر لها، ففي العراق، ادرك حكامها ذلك، لكن من دون التقدم بحلول صائبة ومنصفة لقضية الأقليات. فبعد سقوط النظام العراقي السابق، تشكلت مؤسسة معنية بملف الاقليات العراقية برئاسة استاذ جامعي من الاقلية اللهجوية الكردية الشبكية ومن اتباع المذهب الشيعي، الا ان هذه المؤسسة لم تؤدي دوراً يذكر لصالح الاقليات، خذ ابسط مثال على ذلك وهو ما اشرنا اليه، ان الشبك مازا لوا محرومين من الدراسة بلهجتهم الشبكية، وفي قضاء تلعفر ذو الاكثرية التركمانية، فان التعليم بقي على حاله باستثناء مادة واحدة الا وهي درس اللغة التركمانية، وفي الموصل في مدرس الارمن درس واحد باللغة الارمنية فيما بقية الدروس باللغة العربية، ومنذ العهد الملكي فان للأرمن مدرسة واحدة في الموصل!

لما تقدم، يتبين، ان حقوق الأقليات صارت قضية عالمية، اذ وفق احصائيات عدة، فان عدد الأمم المحرومة من مقاعد الأمم المتحدة يفوق عدد التي تمتتع بها، وان قيام اي بلد متعدد الاقليات، بحل قضايا الاقليات بشكل عادل، فان الاستقرار والرفاه سيتوطدان فيه، اذا اخذنا بالاعتبار، ان معظم النزاعات والحروب، هي نزاعات وحروب بين الاقليات والأمم المهيمنة عليها، من هذا الفهم تكمن اهمية انعقاد مؤتمرللأقليات في كردستان العراق، لأجل ترسيخ الديمقراطية والسلم الاجتماعي فيها اكثر فأكثر.

ختماماً، ان اظهار وجه مشرق وحضاري لأي نظام أو حكومة في بلدان العالم الثالث بما فيها الحكومة الكردستانية والنظام القائم في كردستان، وفي بلد متعدد القوميات والطوائف لا يمكن تحقيق الديمقراطية والتقدم الحضاري  إلاعبرالاعتراف بالحقوق المشروعة لها، للأقليات، وسيكون لعقد مؤتمر لأقليات كردستان مردود ايجابي على اكثرمن صعيد، على ان تكون توصياته ملزمة، وان يكون دورياً في أن معاً.

 

·        رئيس تحرير صحيفة راية الموصل - العراق

·         هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ذكرت وكالة انباء فارس الإيرانية الرسمية ان محادثات بغداد مع القوى الغربية الست (الدول دائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا) انتهت دون التوصل الى نتائج.

وذكر مراسلنا في بغداد ناهد ابو زيد ان مصدرا غربيا من داخل قاعة المفاوضات اوضح ان المشاورات واللقاءات الثنائية مستمرة لتذليل العقبات التي تعترض التوصل الى اتفاق

وكانت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون، التي تقود فريق المفاوضين الغربيين، التقت بكبير المفاوضين الايرانيين سعيد جليلي قبل جلسة محادثات اليوم الثاني الخميس في محاولة لجسر الهوة بين مقترحين غربي وايراني في المحادثات.

وحاول المجتمعون وضع صياغة نهائية لتلك المبادئ والنقاط التي سوف تشكل منطلقا لجولة قادمة من المباحثات التي تريد المجموعة الدولية عقدها في جنيف، بينما تطالب إيران بأن تعقد على أرض محايدة لم تسمها بعد.

وقال مراسل بي بي سي في المفاوضات جيمس رينولدز ان احدا لم يتوقع انجازا كبيرا على الفور في مفاوضات بغداد.

لكن الخلاف بدا واضحا بين مقترحات غربية تستهدف بالاساس وقف ايران تخصيب اليورانيوم مقابل حصولها على يورانيوم للاغراض الطبية، فيما قدمت ايران على ما يبدو مقترحات تتضمن في المقابل ازالة العقوبات الدولية المفروضة عليها.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في الوفد الايراني قوله ان القوى العالمية تعطل المحادثات في بغداد مع ايران حول برنامجها النووي وتخلق "مناخا صعبا" في المحادثات.

وقال المسؤول الايراني الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: "ما سمعناه في اسطنبول كان اكثر اثارة للاهتمام. نعتقد ان سبب عدم تمكن مجموعة خمسة زائد واحد من الوصول الى نتيجة هو امريكا."

واضاف المسؤول الايراني: "مجموعة خمسة زائد واحد جاءت الى بغداد دون تفويض واضح لذلك نعتقد ان المناخ صعب."

وكانت محادثات سابقة قد اجريت في اسطنبول على مستوى الخبراء في ابريل/نيسان الماضي.

الا ان مسؤولا في الوفد الامريكي الى مفاوضات بغداد قال ان المقترح الغربي تضمن تنازلا بشأن العقوبات مقابل وقف ايران لعمليات تخصيب اليورانيوم وفتح منشآتها النووية امام المفتشين.

لكن المقترح الغربي تضمن تخفيف القيود على استيراد ايران لقطع غيار الطائرات، وهو ما يبدو بالنسبة لايران امرا لا يذكر مقابل عقوبات مشددة تضمنت حظر استيراد نفطها

bbc

السومرية نيوز/اربيل
كشفت رئاسة إقليم كردستان العراق، الخميس، أن اتفاقات اربيل التي تشكلت بموجبها الحكومة تم الاتفاق عليها بين حزب الدعوة الاسلامي بزعامة نوري المالكي والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني.

وقالت رئاسة إقليم كردستان في بيان صدر، اليوم، وتلقت"السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "حزب الدعوة الاسلامي والحزب الديمقراطي الكردستاني اتفقا في الثامن من اب عام 2010 على الاسراع بتشكيل الحكومة وتوزيع المناصب الرئيسية في البلاد"، مشيرا الى أن "الطرفين اتفاقا على تولي جلال الطالباني منصب رئيس الجمهورية وزعيم حزب الدعوة نوري المالكي لمنصب رئيس الوزراء".

واضافت رئاسة الاقليم أن "الطرفين اتفقا ايضا على أن يكون رئيس مجلس النواب للقائمة العراقية كذلك اتفقا على ان يكون منصب رئيس المجلس الوطني للسياسات الخارجية من حصة زعيم القائمة العراقية اياد علاوي"، مبينا أن "الدعوة والديمقراطي اتفقا على العمل بجدية من اجل مشاركة كافة الكتل السياسية في الحكومة الجديدة".

وأشارت رئاسة الإقليم إلى أن "الطرفين اتفقا على تشكيل لجنة عليا من حزب الدعوة والحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة نوري المالكي ومسعود البارزاني وتضم ثلاثة اعضاء من كل طرف مهمتها الاتفاق على جميع القضايا الاستراتيجية".

ولفتت رئاسة الإقليم إلى أن "الطرفين اتفاقا أيضا على أن تكون مناصب الدفاع والداخلية والأمن الوطني والمخابرات بعهدة الكفاءات".

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، طرح في أيلول 2010، مبادرة تتعلق بحل الأزمة السياسية في العراق، وفتحت الباب لانفراجها وتشكيل الحكومة حينها، لكن الأوضاع سرعان تغيرت مجدداً بين العراقية ودولة القانون، على خلفية الاختلاف على تفسير بعض بنود اتفاقية أربيل، لاسيما تلك المتعلقة بالمجلس الوطني للسياسات العليا، والحقائب الأمنية، ومفهوم الشراكة الوطنية.

وأعلن زعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي المنضوي ضمن التحالف الوطني، اليوم الخميس، أن التحالف سيجتمع السبت المقبل بدعوة من رئيسه إبراهيم الجعفري، مؤكداً أنه سيخرج بموقف موحد ليطرح حلولا الأزمة السياسية.

ووجه رئيس الجمهورية جلال الطالباني، أمس الأربعاء (23 أيار 2012) بتحديد موعد لعقد المؤتمر الوطني سريعاً، فيما عزا نائبه السبب إلى أن المشهد السياسي لم يعد يتحمل التأجيل، وتوقع أن يشهد الأسبوع المقبل حراكاً واسعاً بين الزعماء ورؤساء الكتل.

وذكرت تقارير صحافية أن اجتماعي أربيل في (28 نيسان 2012) والنجف في (19 أيار 2012) هدفا إلى التمديد لحكومة المالكي، فيما كشف مصدر مقرب من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي أن اجتماع النجف أمهل التحالف الوطني أسبوعاً واحداً لتقديم بديل عن رئيس الحكومة، وأكد أن المهلة بدأت في (20 أيار 2012).

وتزامن الكشف عن المهلة التي حددها اجتماع النجف للتحالف مع كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي عن جمع تواقيع 163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه بسبب "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان و"عرقلته" عمل الحكومة.

وأعلن التحالف الكردستاني، أمس الأربعاء، أنه لن يشارك بإقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي في حال عرضت على التصويت، مؤكدا أن النجيفي لم يخرق الدستور ولا القانون، معتبرا أن موضوع إقالته هو محاولة لصرف الأنظار عن اجتماعات أربيل والنجف وتصعيد للأزمة من قبل دولة القانون.

وتأتي محاولة دولة القانون إقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بعد ثلاثة أيام على اجتماع قادة في القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار 2012) في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون.

وأكد الصدر أن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات أخيرة فقط"، فيما أشار رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى أن موضوع سحب الثقة من المالكي "قيد النقاش" بين القوى السياسية.

ويعتبر اجتماع النجف الثاني من نوعه بعد اجتماع أربيل الذي عقده رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي في (28 نيسان 2012).

وحدد الصدر حينها للمالكي مهلة 15 يوماً في رسالة بعثها إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في أربيل، التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في (17 أيار 2012)، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

ودعا الطالباني (في 18 أيار 2012) الكتل السياسية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فضلاً عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية، فيما أبدى المالكي بعد يومين تأييده مبادرة رئيس الجمهورية التي تضمنت ثمانية بنود، وجدد دعوته جميع الكتل إلى الاجتماع في بغداد من دون شروط مسبقة.

لكن المالكي اعتبر من جهة أخرى أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي "يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة"، التصريح الذي استدعى رداً من نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول الذي أكد أن كلام المالكي لن يؤثر على مشاركة الكرد في أي اجتماع يعقد في العاصمة، ودعا جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية.

يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب

السومرية نيوز/ كركوك
افتتحت شركة تركية، الخميس، أول مجمع تجاري كبير لها في كركوك بكلفة خمسة ملايين دولار أميركي، في حين أكدت برلمانية عن المحافظة أن التصريحات الإعلامية تسببت في إبعاد الشركات الأجنبية والمستثمرين عن كركوك، ودعتها للمباشرة بإقامة مشاريع كبرى في المحافظة.

وقال مسؤول مشروع "ماكس مول" في كركوك، اميد شاكر، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "شركة ماكس مول التركية افتتحت اليوم، أول مجمع تجاري متعدد المنافع لها في كركوك على مساحة 1200 متر"، مشيراً إلى أن "كلفة المجمع الذي نفذته شركة تركية، بلغت خمسة ملايين دولار أميركي، ومدة انجازه 13 شهراً".

وأضاف شاكر، أن "افتتاح المجمع يأتي في إطار انفتاح الشركة على السوق العراقي ورغبتها بدعم الاقتصاد المحلي في كركوك"، لافتاُ إلى أن "المشروع أسهم بتشغيل 150 من الشباب والشابات من ابناء المحافظة".

يذكر أن لشركة ماكس مول التركية العديد من الفروع في أنحاء إقليم كردستان العراق، فضلاً عن العاصمة بغداد.

من جانبها قالت النائب عن كركوك، زالة نفطجي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "كركوك تشهد لأول مرة في تاريخها افتتاح مثل هذا المشروع الاستثماري الكبير من قبل شركة تركية"، مؤكدة أن "المحافظة بحاجة إلى المزيد من مثل هذه المشاريع التجارية".

وأوضحت نفطجي، أن "كركوك محرومة من مثل هذه المشاريع بسبب التصريحات الإعلامية التي كانت تثير مخاوف الشركات الأجنبية والمستثمرين"، مطالبة الشركات الأجنبية الأخرى أن "تحذو حذو شركة ماكس مول التركية وتباشر بتنفيذ مشاريع في كركوك".

وأعلنت هيئة الاستثمار في محافظة كركوك، في (الخامس من كانون الثاني 2011 الماضي)، عن منح رخصتين استثماريتين لإنشاء مركز تجاري وفندق سياحي ووحدات سكنية بكلفة إجمالية تبلغ سبعة ملايين و400 ألف دولار.

وكانت هيئة استثمار كركوك منحت العام الماضي أيضاً، رخصة استثمارية لشركة أسترالية عراقية لتنفيذ مشروع مجزرة حديثة بكلفة ستة مليارات دينار عراقي.

يذكر أن هيئة الاستثمار في محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، أعلنت في (19 من تشرين الثاني 2011)، عن موافقة وزارة الصناعة والمعادن العراقية على إنشاء مدينة متخصصة للصناعات الخفيفة والمتوسطة، مبينة أن هذا المشروع سيكون الأول من نوعه، حيث يضم بنى تحتية وطرقاً مختلفة ويسهم في إنشاء العديد من المشاريع الصناعية.

صوت كوردستان: نشر موقع لفين برس وثيقة  رسمية حول تصدير النفط الخام الى أيران و بطرق غير رسمية.  حسب هذة الوثيقة فأن نقطة الكمارك الحدودية مع ايران التابعة لحكومة اقليم كوردستان قامت بأخذ ضريبة قدرها 136750 دينار فقط   أي حوالي 100 دولار عن تصدير 23665 طن من النفط الخام لشاحنة تابعة لشركة فوكس تقوم بنقل النفط الخام الى أيران. يأتي نشر هذة الوثيقة بعد أن طالب رئيس الاقليم بالكشف عن الذين ينقلون النفط الخام الى أيران كي يقوم بمعاقبتهم.

نص الوثيقة عن لفين برس.

http://www.lvinpress.com/K_Direje.aspx?Jimare=10004&Besh=Hewal&Cor=2

الخميس, 24 أيار/مايو 2012 21:24

إبنة الوزير.. سيداحمد العباسي

ولاتركنوإلا الذين ظلموا فتمسكم النار

منيصدق ان حالات الفساد الاداري في مؤسسات الدولة لم يعد لها وجود ؟

ومنيعقل ان الفساد له أرجل ويدين وأذنين ؟ قبل فترة وجيزة تحدث لي أحد الاخوة في احدىدوائر الكهرباء عن بعض الفساد الحاصل في دوائرهم وضرب لي مثال على ذلك الوضعالمأساوي الذي يتحمل عبئه المواطن العراقي .

قاللي يوجد أحد الموظفين الكبار يعمل في الكهرباء اذا ذهب الى داره وأراد أن ينام أويتغذى ووجد ان الكهرباء مقطوعة يتصل بالشخص المسؤول عن القطع المبرمج فيعيدالكهرباء الى تلك المنطقة لكي يتمتع بهواء بارد من > السبلت < في صيفناالقائض وفي اي وقت يشاء !!

وبصراحةلم اصدق رواية الاخ الذي روى لي هذه القصة وقلت انه من المستحيل أن يتحكم موظفبالقطع المبرمج بالطريقة التي تخدمه بدون أن يشعر بألم وسخط وغضب الاخرينومعاناتهم وخاصة اذا كان في المنطقة عجائز ومرضى ومعوقين واطفال !!

هذاالاستهتار بالوظيفة وبشرف المهنة وقيم المسؤولية وبمعاناة الناس يعتبر كارثة فيبلد نامي وديمقراطي مثل العراق حيث بدأ المواطن يتنفس الهواء ولكن لاحول ولاقوةالا بالله العلي العظيم . ومن يجعل من نفسه سيدا والاخرين عبيد فعلى الاخلاقالسلام . ومن يفضل نفسه عليهم  ماذا يمكنأن نطلق عليه من تسميات وصفات وكلمات ؟ وكيف يمكن لهذا المسؤول ان يخدم بلد وهو بهذهالصفات السيئة ؟

اضافةالى ذلك نجد أن وزارة الكهرباء وبتأريخ 20120523 أمهلت مديريها العامين 24 ساعةلاستبدال محولات الكهرباء المعطوبة .

ومايلفتالنظر أن وزير الكهرباء كريم عفتان الجميلي قال : أن الوزارة ستحاسب كل مدير عاملايستبدل المحولة المعطوبة خلال ال 24 ساعة من تبليغ المواطن بالعطل  . مبينا أن الوزير طالب بتزويد دور المتجاوزينبالمقاييس !!

ومنحقنا ان نسأل سيادة الوزيرهل هذا التوجيه يطبق بشكل صحيح في العراق ام ماذا ؟ وهلانت متأكد من موظفيك ومن الفساد الذي ينخر في مؤسستكم ؟

لكننيأرجع الى قصة زميلي الذي رواها لي ولم اصدقها وقد لاتصدقونها أنتم !!

لكنمارأيكم بهذه القصة الحقيقية والتي تتعلق بأبنة الوزير والتي اسمها بركات !!

فعندماتكون بركات متواجدة في المدرسة يتمتع سكان حي نزال بتيار كهربائي مستمر ومستقر .وان سكان تلك المنطقة يشكرون ابنة الوزير في كل مرة تكون متواجدة بينهم . لان الستبركات طالبت مديرية كهرباء الانبار بعدم شمول حي نزال الواقع وسط الفلوجة بالقطعالمبرمج خلال تواجدها هناك !!!

وأنسكان حي نزال مستاؤون جدا من اقتراب حلول العطلة الصيفية التي ستحرمهم من بركاتابنة الوزير ومن نعمة استمرار التيار الكهربائي !!

والانهل تصدقون هذه الرواية أم رواية صديقي اللتي رواها لي ؟

وبالنسبةلي اقول اصدق القصتين لان الفساد وعدم النزاهة وسوء استخدام السلطة ليس في هذاالموظف أو بأبنة الوزير وانما بنا نحن . فقد يكون جاملنا هذا الوزير اوصفقنا لذلكالمسؤول فأنتفخ ريشه وطار من على الارض !!

واسألوزير الكهرباء اليس من واجبك الاصلاح من داخل دارك قبل أن تهدد وترعد وتزبد ضد كلموظف وتحاسب كل مدير عام . الم يكن الاجدر بكم ياسيادة الوزير أن تحاسب ابنتكمبركات في عدم استغلالها سلطة والدها بالاساءة الى مناطق عديدة حرمتها من نعمة الكهرباءبسبب استغلالها صفة انها إبنة الوزير !!

 

سيداحمد العباسي

صوت كوردستان: أنهى اليوم مؤتمر النساء الكوردستانيات الذي عقد في أربيل عاصمة الاقليم بحصول أنشقاق في صفوف الحاضرين. حيث غادرت نساء شمال كوردستان (القاعة) و هم  يتهفون عاش ئابو (اوجلان) بينما نساء اقليم كوردستان كانوا يغنون  نشيد (أي رقيب). و أتي هذا الانشقاق بعد عدم موافقة نساء اقليم كوردستان الذين أغلبهم من أعضاء الحزبين  الحاكمين في الاقليم بالموافقة على أقتراح من نساء شمال كوردستان بالمطالبة بأطلاق سراح أوجلان.

السومرية نيوز/ أربيل
كشفت رئاسة إقليم كردستان، الخميس، عن إبرام حكومة بغداد عقودا مع شركات وهمية لإنتاج الطاقة، بمبلغ 6 مليارات و348 مليون دولار، فيما أكدت وجود مئات المليارات بصلاحية رئيس الحكومة نوري المالكي ومنذ 2006 دون أن يأمن أبسط الخدمات الأساسية للمناطق الفقيرة.

وقالت رئاسة الاقليم في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إنه "بقرار من رئاسة مجلس الوزراء برقم 93 الصادر في عام 2011 وبناء على طلب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وبحسب كتاب برقم م.خ/398 في 9/3/2011، تم إبرام عقود مع عدد من الشركات الوهمية لإنتاج 500 ميغاواط من الكهرباء مقابل مبلغ ستة مليارات و348 مليون دولار امريكي".

وأشار البيان إلى أنه "في الحقيقة لا اثر لا للكهرباء ولا للمبلغ المالي"، لا فتة إلى انه "في وقت توجد بصلاحية المالكي ومنذ 2006مئات المليارات من الدولارات، دون أن يقوم بتامين الكهرباء للمواطنين او يوفر ابسط الخدمات الاساسية للمناطق الفقيرة".

وكان التيار الصدري اتهم في (6 أيار 2012) مسؤولين كبار في وزارة الكهرباء بعمليات فساد حصلت من عام 2006 إلى 2012 ، مؤكداً أن من بين الأسماء هما وزير الكهرباء كريم عفتان والمفتش العام في الوزارة علاء محي الدين.

وكشفت لجنة النزاهة النيابية، في (23 أيار الحالي)، أن وزارة الكهرباء استوردت محطتين في العام 2009 طاقتهما الانتاجية 2500 ميغا واط ورمت بعض اجزائهما بالعراء في البصرة، فضلا عن سرقة اجزاء اخرى، مؤكدة أن نصبهما سيضر بمصالح الذين يبرمون "عقودا مشبوهة".

كما أتهم النائب المستقل في البرلمان العراقي صباح الساعدي، في 9 اب 2011، نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني بالتورط في العقود الوهمية التي أبرمتها وزارة الكهرباء، مؤكدا أن رئيس الوزراء نوري المالكي اطلع على تلك العقود قبل توقيعها، فيما اعتبر وزير الكهرباء رعد شلال "كبش فداء".

وأصدر رئيس الوزراء نوري المالكي، في (7 آب 2011)، قراراً يقضي بإقالة وزير الكهرباء رعد شلال على خلفية توقيع عقود وهمية بقيمة نحو مليار و700 مليون دولار، بعد ساعات قليلة على كشف عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي عن توقيع شلال عقود تجارية مع شركتين "وهميتين".

وأعلنت وزارة الكهرباء، في 7 آب 2011، أن فقرات العقدين اللذين تم إبرامهما مع الشركتين الكندية والألمانية تحصن الوزارة من أي احتمال لعمليات احتيال قد تتعرض لها، فيما أكدت أنها فسخت العقود مع هاتين الشركتين نفي الثالث من آب الجاري تيجة التصريحات الإعلامية الكثيرة، والشكوك التي انتابت مسؤولي الوزارة تجاه الشركتين.

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أعلن، في (8/8/2011)، أن وضع الشركتين الألمانية والكندية اللتين تعاقدت معهما وزارة الكهرباء وتسببتا في إقالة الوزير رعد شلال غير قانوني، مؤكدا أن شلال ما زال يمارس أعماله حتى تصويت مجلس النواب على إقالته، في حين هدد بمقاضاة عضو التحالف الوطني أحمد الجلبي على خلفية ما وصفها بادعاءات "كاذبة" اتهم فيها وزارة النفط بإعادة كتابة عقود التراخيص النفطية.

وسبق للشهرستاني أن كشف، في (7 آب 2011)، عن إصداره أمراً بإيقاف وإلغاء التعاقد مع شركتين أجنبيتين كانت وزارة الكهرباء قد تعاقدت معها لنصب مولدات كهربائية، مؤكداً أنه طالب وزارة الكهرباء بإقامة دعوى قضائية على الشركتين لتقديمهما معلومات مضللة بهدف الاحتيال.

وأعلن مجلس الوزراء العراقي، في 12 حزيران الماضي، عن موافقته على إضافة 927 مليون دولار إلى الموازنة التكميلية لوزارة للكهرباء للعام الحالي، لتنفيذ مشاريع محددة سريعة عبر شركات استثمارية، إلا أن الوزارة كشفت، في مطلع آب الحالي، أن الشركات الأجنبية التي تعاقدت معها لبناء محطات توليد سريعة توقفت عن تنفيذ عقودها واشترطت الحصول على ضمانات من مصارف بلدانها لتنفيذ مشاريع في العراق، عازية سبب عدم استكمال بعض المشاريع الخاصة بمجال الطاقة الكهربائية إلى الضوابط والأنظمة المالية العراقية وغياب التشريعات الخاصة بحماية المستثمرين الأجانب.

يذكر أن العراق يعاني نقصاً في الطاقة الكهربائية منذ بداية سنة 1990، وازدادت ساعات تقنين التيار الكهربائي بعد 2003 في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات بالإضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت خلال السنوات الخمس الماضية، حيث ازدادت ساعات انقطاع الكهرباء عن المواطنين إلى نحو عشرين ساعة في اليوم الواحد، ما زاد من اعتماد الأهالي على مولدات الطاقة الصغيرة.

السومرية نيوز/أربيل
اعتبرت رئاسة إقليم كردستان، الخميس، أن الإبقاء على رئيس الوزراء العراقي الحالي بموقعه سيجلب على الإقليم "الندامة"، لأنها "جربته" ولا حاجة لتجريبه مرة أخرى، فيما هددت بالكشف عن ملفات فساد وأخرى حساسة وخطرة للرد على مواقف رئيس الحكومة العراقية "إذا لزم الأمر".

وقال بيان صدر عن رئاسة الاقليم، الخميس، وحصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه "المالكي يظهر نفسه أكثر حرصاً من رئيس الاقليم على مصالح كردستان والكرد، فيما تكشف وثيقة تحمل توقيعه يمتنع خلالها من الموافقة على تكريم شهداء وجرحى الاسايش(الامن) في كركوك من الذين سقطوا مع عناصر من شرطة في تفجير ارهابي، مدى حرصه على الكرد وكردستان".

وأضاف البيان"يظهر ان المالكي يتصور نفسه حاكماً مطلقاً للعراق..لقد اصبح رئيساً لمجلس الوزراء بالتوافق وبناء على اتفاقات قام بطرحها جانباً هي والدستور، ويعتقد ان اقليم كردستان محافظات يجب ان تتبعه ويريد سلب حقوقه الدستورية وإعادة العراق للحكم الفردي".

وتابع البيان بالقول"تقول العرب من جرب المجرب حلت به الندامة.. وإن بقاء المالكي بموقعه سيجلب الندامة، ولا حاجة لتجريبه مرة أخرى"، بحسب تعبير البيان.

وأضاف "آخر كلامنا للمالكي ولمن يفكرون مثله، هي فقرة وردت بديباجة الدستور العراقي جاء فيها الالتزام بهذا الدستور ضمان الحفاظ على الوحدة الاختيارية للشعب والوطن وسيادة العراق الفدرالي، وفي المادة الاولى من الدستور جاء، العراق دولة فدرالية اتحادية..نظام الحكم فيه جمهوري برلماني ديمقراطي وهذا الدستور ضمان بقاء العراق موحداً".

واختتم بيان رئاسة اقليم كردستان "ما جاء بهذا البيان هو عرض لبعض الحقائق والوثائق مدعومة بالقانون والدستور والاتفاقات، وإلا فهناك ملفات فساد وملفات حساسة وخطرة بحوزتنا لو أردنا عرضها، وسنعرضها مستقبلاً اذا استدعى الامر ذلك".

وتصاعدت حدة الخلافات بين الكتل السياسية حين تحولت من خلاف بين العراقية ودولة القانون إلى خلاف بين الأخير والتحالف الكردستاني، بعد أن شن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني منتصف آذار الماضي هجوما ضد الحكومة المركزية في بغداد واتهمها بالتنصل من الوعود والالتزامات، كما اتهم المالكي بالدكتاتورية والاستحواذ على المناصب الأمنية والسيادية في الدولة، ليرد المالكي وائتلافه باتهامات مماثلة.

يذكر أن النائب في البرلمان العراقي حسن العلوي، أكد أمس الأربعاء (23 أيار 2012)، أن خصوم رئيس الحكومة نوري المالكي يتمتعون بـ200 مقعد داخل البرلمان، مبيناً أن جلسة سحب الثقة عن المالكي ستنعقد وفريقه سيخسر الجولة، أشار إلى أن أكثر من 20 شخصاً داخل ائتلاف دولة القانون سيصوتون ضده.

شاع في الاونة الاخيرة تفاقم الخلافات  بين القوى  السياسية والاحزاب المشاركة في  الحكومة الى درجة بات فيها التهديد في سحب الثقة من رئيس الوزراء خبرا يتداوله الصغير والكبير .

وبغض النظر عن الوقوف الى جانب اي طرف مشارك في العملية السياسية ، نستطيع القول ان الحكومة العراقية خلال العام الاخير سجلت بضعة خطوات سديدة  اهمها كانت ملف ادارة القمة العربية بنجاح نسبي ، مما وضعها على خارطة العالم العربي الذي يعيش بدوره تطورات متسارعة نجم عنها سقوط وتغيير عدة رؤوساء ابرزها التغيير الذي حدث في مصر وزوال الدكتاتورية الفرعونية التي تربعت لسنوات طويلة على عرش القاهرة.

اما الخطوة التالية فهي انعقاد مفاوضات مجموعة الدول 5 + 1 وايران ببغداد ، وهو مؤشر على حصول العراق على دور  يتجاوز محيطه العربي ليصبح مؤثرا في محيطه الاقليمي مثله مثل تركيا التي أدارت ملف المفاوضات بين ايران ومجموعة الدول الغربية الخاص بالملف النووي .

ان هذه المؤشرات والانجازات على صغرها تؤكد ضرورة أخذ زمام الامور بمسؤولية أكبر ، سواء من قبل رئيس الوزراء وتحالفه الوطني أو من قبل القوى الاخرى التي تعلن عن رغبتها الاطاحة به واستبداله بشخص آخر من بين أعضاء تحالفه ، لان هذه الانجازات تظهر ان رئيس الوزراء يتقدم الى أمام في محاولة جادة  لوضع العراق على سكة محيطه  العربي والاقليمي .

كما نؤكد على  واجب التحالف الوطني ورئيس الوزراء  في ضرورة البحث عن نقاط توافق وتفاهم مع القوى الاخرى وتقديم التنازلات المؤلمة لضمان عبور هذه المرحلة الملبدة بالغيوم الى ساحة أكبر فسحة تسمح التعامل بيسر  مع الاخر والبحث عن قواسم مشتركة لتطوير قدرات العراق ليكون أكثر فعالية  في محيطه العربي والاقليمي مما يمنحه امكانية ارساء نظامه السياسي الديمقراطي  الجديد الذي يلقى معارضة قوية من أبرز جيرانه .

إن عقد القمة العربية ببغداد قبل أشهر قليلة أسهمت في فك عقدة  العلاقات العراقية الكويتية ، وقد يستطيع البلدان تحقيق انجازات أكبر والتعاون على إنجاز موانئ البلدين بشكل لايؤثر على علاقاتهما ويجنبهما أية أضرار قد تنجم عن إنشاء ميناء مبارك الكويتي او ميناء الفاو العراقي ، إضافة الى إنجازات اخرى لا مجال لتعدادها  ولكنها لا تخفى على المتابعين لشؤون العالم العربي .

اما عقد المفاوضات حول الملف النووي الايراني ببغداد وحضور مجموعة الدول الاوربية مثل  فرنسا ، المانيا ، الصين ، روسيا وبريطانيا إضافة الى الولايات المتحدة الامريكية فيعد اجتماعا هاما آخر نجحت الحكومة  في اقناع الدول المعنية  لعقده ببغداد ، طبعا بمباركة  طهران التي تحسب العراق  صديقا حميما  في  خضم منافستها لدول المنطقة التي تأبى الاعتراف بعلاقات وطيدة  مع بغداد وبعضها يرفض حتى لقاء رئيس الوزراء  العراقي السيد نوري المالكي .

إن تطورات الملف النووي الايراني المتسارعة واحتمال نجاح المفاوضات التي تعقد ببغداد ستقدم صورة مشرقة للعراق واعتراف بجهود الحكومة على نجاحها .

 طبعا لا نستطيع الاغراق بالتفاؤل والتأكيد على نجاح المفاوضات مسبقا ، فهي مفاوضات صعبة ومعقدة وفيها من العقد ما يصعب تفكيكه باجتماعات اولية ، ولكننا نستطيع الاستناد إلى ما أعلنه السيد امانو الذي زار ايران  مؤخرا ونجح في عقد  اتفاق بين وكالة الطاقة الذرية وايران على تفتيش المفاعلات النووية الايرانية ، لنجد  فيه ما يكفي من دلائل تشير الى احتمال نجاح مفاوضات بغداد ، هذا اذا اخذنا بنظر الاعتبار جهود اوباما لسحب القوات الامريكية من افغانستان وقرارات الناتو سحب قواتها من افغانستان قبل  عام 2014 وقرب الانتخابات الامريكية التي يحرص فيها اوباما على تحقيق نتائج ايجابية ملموسة تنفعه وحزبه في نيل اصوات الناخبين ، جميع هذه الدلائل تشير الى احتمال كبير في نجاح اولي في مفاوضات ايران النووية مع الدول الكبرى ، وهذا ما نأمله .

 

 

 

 

 

       مع مراحل الاضطراب السياسي والأمني وتصاعد مظاهر التفرد بالسلطات والقمع والارهاب الحكوميين وانتهاكات حقوق الانسان وتأطير المجتمع دينيا والفساد واشاعة اسلحة الكذب والخداع الشامل والاستيلاء على المفوضيات المستقلة والنقابات والمؤسساتية المدنية في بلادنا تنتعش محاولات غسل ذاكرة الشعب الوطنية،في كافة مفاصلها،خاصة مع الثقافة الوطنية والديمقراطية.ولتنتهز الولاءات المتنفذة الانتقائية الدستورية والأهواء الشخصية لفرض سطوتها ولتهميش دور المثقفين والمبدعين عبر الرهان المستمر على القمع والعسف والجهل والامية!وهاهو مجلس محافظة البصرة يمنع مجددا اقامة الحفلات الغنائية"الماجنة"على مسارح وكازينوهات وقاعات الفنادق في المدينة،كون البصرة مدينة محافظة!

   والقرار يأتي ضمن سلسلة من القرارت المشابهة التي شهدتها مدن الجنوب والفرات الاوسط في الاعوام الثلاث الاخيرة،وبعد عام واحد فقط من فرض القانون والقضاء على الميليشيات في آذار 2008 وصولات الفرسان التي قادها رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي،والذي يترأس ائتلاف دولة القانون الذي يقف وراء معظم القرارت الخائبة سالفة الذكر.

   اوائل تشرين الثاني 2010،وفي البصرة،هوجم مكان عرض سيرك(مونت كارلو)الدولي وجرى تطويقه ومنع     مشاهدته بحجة ان الارض التي قامت عليها هذه الفعالية تعود الى الوقف     الشيعي!وقبل ذلك اقفلت مدينة الالعاب بنفس الذريعة!كما جرى احتلال بعض الملاعب الشعبية لكرة القدم!وكان محافظ البصرة شلتاغ مياح قد اصدر تعليماته اواسط 2009،منع بموجبها الكازينوهات والمتنزهات من اقامة الحفلات او السماح     باختلاط الرجال مع النساء،وشرع افراد حمايته باعتقال المخالفين!واليوم يؤكد رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني ان "قرار المجلس الجديد هو منع الحفلات الغنائية الماجنة التي تقام في المحافظة".

    سبق والغى مجلس محافظة بابل هو الآخر عام 2010 الحفلات الموسيقية والغنائية التي كان من المفترض ان تقام ضمن مهرجان بابل الدولي بحجة خصوصية المدينة الدينية!كما تفتقت العقلية المتطرفة المريضة عن تخصيص فروع خاصة من مصرف بابل التجاري للنساء حصرا!بينما اقتحمت قوة مسلحة من الشرطة والأمن السياحي وعمليات بغداد مبنى اتحاد الادباء والكتاب في العراق بساحة الاندلس في العاصمة العراقية وطالبت امينه العام الشاعر الفريد سمعان بتوقيع محضر اغلاق النادي الاجتماعي بشكل نهائي!

   هذه العقلية المريضة تسترسل في الموقف الذي يعتبر نفسه دائما على حق ويرفض الاستفادة من الآخر ليخلق المشاكل اكثر مما يحل بالحلول الترقيعية واعادة انتاج التبريرية النفعية التي لا تزال تعتز بالعلم العراقي الذي اوجده صدام حسين وكتابة الله اكبر،العلم الذي تحت لوائه غزا الدكتاتور الكويت وشن انفالياته الكيمياوية ضد الشعب الكردي واقام استعراضاته العسكرية التهريجية،وخرج تلاميذ المدارس يرفعونه صباحا ويتغنون ب(بابا صدام).وتلقى الرواج عند الحثالات الطبقية دعوات بعض المراجع الى عدم الوقوع في فخ الرياضة واقامة الاحتفالات حول مباريات كرة القدم وعدم الوقوع في فخ الانترنيت ايضا،وقبلها عدم الوقوع في حبائل الفن والموسيقى والباليه والمسرح والسينما والنحت والرسم التشكيلي فكلها من وحي الشيطان والزندقة!

    دكتاتورية صدام حسين شجعت المطربين واغدقت عليهم بالمال والتسهيلات من اجل الغناء العاطفي والسياسي والتجاري،بينما تقوم القوى السياسية المتنفذة اليوم بتكميم اصوات المطربين على اعتبارهم رجسا من عمل الشيطان واعتبار الطرب فن ماجن،وفوضى التحريم في العراق لازالت تمنع الآلات الوترية وآلات الايقاع!وبعض المطربين يبيعون اصواتهم بـسوق النفاق لضمان سلامتهم،ليتحولوا من الغناء الى الندب والرثاء واللطم على الصدور في المواكب الحسينية والشعائر الدينية،بينما تواصل السلطات المتنفذة تحجيم وحل فروع نقابة الفنانين.

   يتآكل المشهد الثقافي بالرضوض السايكولوجية والاجتماعية التي ولدت عند المثقف والفنان الصدمة الكبيرة والخوف من المجهول ومن التوتر النفسي والامني والاجتمااقتصادي.وحال الحفلات الغنائية والموسيقية هو حال دور العرض السينمائية والمسرح وقاعات عزف الموسيقى الكلاسيكية ورقص الباليه ومعارض الفن التشكيلي والرسم والنحت التي كانت تملأ بغداد والمحافظات والتي اختفت الى حين،ويعد ذلك خللا بل شللا في المشهد الثقافي عامة.

   دور العرض السينمائي في بغداد،التي كانت حتى وقت قريب تتجاوز الاربعين دارا،اقفلت ابوابها،يشهد على ذلك شارع السعدون في مدينة بغداد ودوره السينمائية التي تحولت جميعها دون استئناء الى ورش لصناعة الاثاث ومخازن حبوب بعد ان تهالكت وتقادمت!"كما استأجرت شركة تركية بناية سينما النجوم ورممتها لتسيير اعمال الشركة التجارية"!وسبق لدائرة السينما والمسرح في مدينة البصرة ان طردت منتسبيها قبل اشهر معدودة،وتم حجرهم في غرف بائسة،في امعان بسياسة التهميش والمصادرة ومزيد من اشاعة ظلمة التخلف!وزارة الثقافة لم تلتفت للعناية بدور العرض السينمائي التي تشكل جزءا من ذاكرة بغداد الحضارية ومعلما للحياة المدنية في العراق وجزءا من اماكن الترفيه الأساسية لدى العائلة العراقية،كما تقلصت عملية شراء الأفلام من الخارج،وانسحب الجمهور التقليدي من الدخول الى قاعات العرض السينمائي،وماتت تقاليد العرض السينمائي.لا يمكن فهم عراقا جديدا دون دور للعرض السينمائي التي تربي لدى المواطن السلوك الحضاري.

   يأتي القرار الجديد لمجلس محافظة البصرة بمنع الحفلات الغنائية في مدينة الخشابة واليامال والهيوة في وقت لازالت فيه الحكومة العراقية تتجاهل اهمية -   بلورة الصيغ والتشريعات القانونية التي تكفل حرية الثقافة والفن والابداع،وتستبعد كل ما يمكن ان يقيدها،وتهدف الى وضع ثمارها في متناول سائر فئات المجتمع،وتعتمد ميثاقا ينظم نشاط المهنة الاعلامية ويلزم العاملين فيها باحترام قيم ومعايير الابتعاد عن التحريض واثارة النعرات وكل ما يلحق الضرر بالوحدة الوطنية.

   كما يأتي القرار الجديد لمجلس محافظة البصرة مع السعي المتواصل للابتلاع الحكومي لوسائل الاعلام وتحويل المدينة الى مأتم كبير طارد للاستثمار وللسياحة!ومع تعاظم التفاوتات الاجتماعية و التهميش الاجتماعي بشكل خطير بحيث  بات كل ذلك ينذر بتوترات اجتماعية يصعب السيطرة عليها. 

    الخوف من المجهول هو ما يشغل ويربك الادب والفن،والمتفائلون والمتشائمون يتفقون على مجهولية الغد بعد ان باتت الوعود في مهب الريح وهواء في شبك.العمل  الثقافي غير الحكومي يواجه ضعف الدعم الحكومي،والتعامل السلطوي البيروقراطي الفظ،الى جانب تجاهل وزارة الثقافة الفعاليات الثقافية الفنية الاحتفالية المهرجانية للعديد من الجمعيات والمؤسسات الثقافية والفنية العراقية في المهجر!اما الشرطة فهي تداهم معارض الفنانين وحفلات المطربين!

   تضفي القرارات الاعتباطية والمزاجية للسلطات المتنفذة في بعض المدن العراقية على عوالم الادب والفكر والفنون بشتى اشكالها التشوه والالزام والتسفيه مما يورث مجتمعنا تقاليد مريضة وغير صحية قد تطغي على التقاليد الانسانية والاصيلة للثقافة والفنون والفكر والابداع والاصالة في عراقنا!وهي الى جانب كونها تصعيد في التدخلات الفظة وتوجيه التهديدات والانذارات وفي سياسة الوصاية واصطناع المثل على قدر حجمها،تحاول تضييق الفرص لنمو ثقافة حرة وفن منفتح يعبر من خلالهما المثقف والفنان عن عالمه الابداعي وينمي فرص تطوير المواهب والعقول الشابة الطامحة الى التعبير عن عالمها الفكري والاخلاقي والاجتماعي!وبتنكرهم للتعاليم التي تضمن العدالة الاجتماعية للمواطن لا يتصرفون بما يتناقض مع القيم الدنيوية في القرن الحادي والعشرين فقط ،بل وللقيم الدينية التي يتبجحون بالتزامهم بها.

  لا يمنع الاسلام ولا كل الديانات السماوية فن الطرب واقامة الحفلات.ومع ذلك لا مناص من الأخذ بمبدأ فصل الدين عن الدولة ورفض الشمولية والتمييز العنصري والديني والطائفي والفكري وازاء المرأة بمختلف اشكاله ومظاهره،ولا يمكن ان يحصل ذلك الا تحت ادارة واشراف الدولة المدنية الديمقراطية والعلمانية التي تبتغي العدالة الاجتماعية وتحترم كل الاديان والمذاهب وتسمح لها بممارسة طقوسها وتقاليدها بحرية وتمنع عنها الاساءة والتمييز!

   لا والف لا للفكر الاسود العدواني الذي تريد ديمقراطية"مياح والمطوري والبزوني.."سحب الناس اليه...ولثقافة الفكر الواحد والرأي الواحد والجمود والتهميش واحتقار المثقف الفنان المطرب،ولمحاولات اعتقال العقل واغتياله وممارسة الارهاب ضده لصالح الغيبية والشعوذة والسحر والبلادة وباتجاه تسيير الناس وتدجين وتضليل عقولهم.

 

بغداد

24/5/2012

الخميس, 24 أيار/مايو 2012 20:45

حصار كردستان كحصار غزة- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
في اطار حربه التي أعلنها على إقليم كردستان يستخدم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وعبر نائبه لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني كافة الوسائل لتركيع الشعب الكردي.فبعد فرضه عقوبات على كافة الشركات النفطية العالمية التي تسعى للاستثمار في اقليم كردستان ،اصدر الشهرستاني قرارا بايقاف تزويد الاقليم بالمحروقات.
وهو إجراء يهدف الى خلق ازمة وقود خانقة في كردستان تحول حياة المواطن الكردي الى جحيم .فهذه الخطوة لا تستهدف حكومة الاقليم بل تستهدف الشعب الكردي الأبي الذي يحمل هؤلاء حقدا عليه تأصل في جيناتهم الوراثية ،فلا شك بأن هذا الإجراء اللاانساني والذي ستستتبعه ولا شك اجراءات أخرى لا يستهدف سوى فرض حصار اقتصادي خانق على الشعب الكردي.
 وهو الامر الذي يذكر بحصار غزة الذي فرضته اسرائيل على قطاع غزة، حيث قطعت امدادات الوقود عن القطاع وحولت ليلهم الى ظلام دامس واوقفت الحياة في العديد من المنشآت الحيوية.ويأتي الاجراء الاسرائيلي بعد تنفيذ عدة عمليات ضد اسرائيل انطلقت من قطاع  غزة والتي اعتبرتها اسرائيل عمليات ارهابية ففرضت حصارا على القطاع نال استنكارا عالميا واسعا.
واما الحصار الذي فرضه المالكي على شعب مسالم كالشعب الكردي فقد فاق حتى الحصار الاسرائيلي في بشاعته لانه حصار على ابناء شعب واحد،وبلا مبررات.لقد اثبتت هذه الاقلية الحاكمة في بغداد اليوم والتي ترفع شعارات اسلامية مناهضة لاسرائيل بانها متخلفة حتى عن اسرائيل انسانيا وبمراتب.
واثبتت أنها تمتلك نفسا اجراميا رهيبا ،فهي ذليلة جلست على كرسي الحكم عبر دبابات الاحتلال الامريكي وهي ضعيفة لا قوة لديها ووضعت البلاد في مهب ريح التدخلات الخارجية ومع ذلك فهي تتخذ اجراءات وحشية كفرض الحصار على اقليم كردستان ،فماذا لو كانت لديها قوة اسرائيل النووية؟

 

• غالبا ما صعد ويصعد بعض ساسة ونخب الكورد نضالهم التحرري القومي ووضع برامج وأهداف قومية أعلى في ظروف غير موءاتية أكثر منه في ظروف أخرى موءاتية!

 

يجدر في البداية وضع تصريحات كليهما المنسوخة المعنية التالية ومن ثم التعقيب عليها:

• بالنسبة لتصريحات رئيس PYD السيد صالح مسلم محمد مؤخرا في 9/ 5/ 2012: "نحن في PYD رأينا أن الإدارة الذاتية الديموقراطية تشكل الحل الأمثل للقضية الكوردية في سوريا فقمنا بطرحها على الهيئة حيث لاقت قبولاً من جميع أطرافها، بل هذه الأطراف رأت أن مشروعنا هذا يشكل أرضية مناسبة لتعميم الديموقراطية في عموم سوريا.

- الحلول الأخرى مثل الفيدرالية أو الكونفيدرالية لم تكن ضمن مشاريعنا ولم نتناقش حولها. وإذا كان غيرنا يتمسك بها فذلك شأنه ونحن لسنا مضطرين إلى الدفاع عن مشاريعهم". انتهى الاقتباس.

• وبالنسبة لأجوبة الكاتب السيد بدرخان علي مؤخرا في حوار مع " الرأي": "كتبتُ عدة مرات أن الفيديرالية مطلب غير واقعي رغم أنني من أنصار الحراك الكردي ومن أنصار المجلس الوطني الكردي، لكن الطرح الفيديرالي الكردي في سورية غير ممكن حالياً وحتى مستقبلاً، لأن لا إمكان لنشوء اقليم كردي بالشكل الموجود في العراق أو تركيا، بسبب الجغرافية وحقائق التوزع السكاني. إذاً هناك عائق جغرافي وديموغرافي، عدا عن أن هناك نسبة كبيرة من الأكراد موجودة في العاصمة دمشق وحلب والرقة وحماه... وهي مندمجة في المجتمع السوري بشكل كبير. فضلاً عن معارضة بقية أطياف الشعب السوري، والمحيط العربي والتركي أيضاً". انتهى الاقتباس.

من المعلوم ان حزب PYD هو من احد فصائل الحركة الوطنية التحررية الكوردية في سوريا رغم تسخير نفسه منذ سنوات عديدة للنضال من أجل المسألة التحررية الكوردستانية الشمالية(في تركيا) أكثر منه للمسألة التحررية الكوردستانية الغربية(في سوريا). هنا، لا بد من التوضيح والتذكير بانني أيضا أوئيد بقوة نضال حركات التحرر القومي الكوردستاني من أجل نيل حقوق الشعب الكوردي  المشروعة داخل الأجزاء الأربعة من كوردستان والسير نحو كيانه القومي المأمول. وقد عبرت وأعبر من خلال مقالات لي واتصالات تلفزيونية عديدة عن اعجابي وافتخاري بالمناضلين والمقاتلين الكورد الشجعان المضحين في كوردستان الشمالية من أجل التحرر القومي والاداري والاقتصادي، خصوصا كما نعلم بأن العقبة الكبرى الكائداء أمام تحقيق الآمال التحررية للشعب الكوردي عموما في المنطقة هي محاولات وممارسات السلطات التركية التورانية الشوفينية وذلك لدوام عضويتها بعد لحلف الناتو، هذا مع وجود امكانية خروجها مستقبلا منه نتيجة تنامي أصوات العديد من المجموعات والمؤسسات الحقوقية الغربية المطالبة بضرورة تطبيق أعضاء الناتو أيضا كأعضاء الاتحاد الأوربي مبادئ ومعايير الديموقراطية، حقوق الانسان، ايجاد حلول عادلة لمسائل القوميات والأديان، العدالة الاجتماعية، تقوية الاقتصاد والبنيةالتحتية لكافة مناطق وأقاليم لدولة عضو وغيرها.

 

•اذا ما توفر ظرف موءاتي لشعب مضطهد ولم ترفع حركته السياسية والنخبوية من سقف المطالبة بحقوقه المشروعة, فهي ترتكب الاثم الأكبر; وعندم ترفع هي ذللك السقف في ظرف غير موءاتي, فهي تحدث تهورا وضررا كبيرا!

 

حيث لدى اندلاع الانتفاضة الشعبية السورية بدأ انصار حزب PYD وجماهيره مثله كمثل فصائل كوردية غربية أخرى ووفق امكانيات متاحة بتنظيم مظاهرات واحتجاجات سلمية في العديد من المناطق الكوردية وفي الداخل السوري.

غير أن المنحى السياسي والمعارضي لهذا الحزب ظل حتى الآن ولدوافع غير واضحة تماما معزولا عن العمل المشترك مع فصائل المجلس الوطني الكوردي وعدم الرغبة في دخوله. هذا المجلس الذي تبنى عند التأسيس مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي في اطار سوريا موحدة أو لامركزية سياسية، هذا رغم تنازله السريع عن هذين المبدأين مؤخرا عبر برنامجه السياسي المرحلي زاعما فقط لارضاء المعارضة السورية الاسلاموية والقوموية السياسية الأخرى وللتقرب منها بشكل أكثر, وكذلك ربما لتحجج البعض من ممثلي هذا المجلس بما يوصى من قبل بعض مسؤولي PDK, YNK بخصوص المسألة الكوردية الغربية(سوريا)، وقد انتقدت أنا صاحب هذه الأسطر ذلك التناذل الأعمى وحججه الواهية مسبقا عبر "نداء الى الشعب الكوردي الغربي وساسته ونخبه الوطنية"، وسوف أعيد نشره في نهاية مقالي هذا ثانية ليتم التذكير به ولمن يود الاطلاع عليه.

في هذا المجال ومن خلال الامعان الكافي لتصريحات رئيس PYD السيد صالح مسلم محمد المذكورة أعلاه، فيمكن الاستنتاج وكأنه يخفف كثيرا بمسألة وحقوق الشعب الكوردي الغربي من خلال عدم اهتمامه لهذه الحقوق وفق نظام فدرالي في سوريا المستقبل، مبررا ذلك بأن البرنامج القومي لحزبه ينص على ادارة ذاتية ديموقراطية للقضية الكوردية مؤكدا بانه قد تم تبني هيئة التنسيق السورية لهذا المطلب; علما بأن رئيس هذه الهيئة حسن عبد العظيما قد صرح حرفيا قبل عدة أيام خلال اتصال اعلامي انترنيتي قائلا كالتالي: نحن في هيئة التنسيق ما نعني بالادارة الذاتية المذكورة هو الادارة المحلية الكافية لكل محافظات القطر! أي هو يعني بذلك شبيها بنفس الادارة المحلية المزعومة الحالية التي أقرها النظام البعثي الدكتاتوري الشوفيني منذ عقود مضت.

اما بزعم كون حزبه PYD تبنى برنامجه القومي على أساس الادارة الذاتية مسبقا وليس على أساس الفدرالية أو الكونفدرالية، فان ذلك يمكن تعديله من خلال عقد مؤتمر طارئ لهذا الحزب طالما هناك ظرف جديد مهيئ قد توفر للشعوب والطوائف السورية منذ أكثر من عام من جراء الثورة الشعبية والتأييد الدولي الديموقراطي الغربي خصوصا لها. حيث يتطلب من حركات التحرر الوطني متابعة سمات ومستلزمات كل مرحلة بدقة والعمل الجاد على تكييف وتناسب برامجها القومية وأساليب نضالها بقدر الامكان مع مدى ودرجة تهيئ هذه المرحلة, لا أن تظل أسيرة برامجها ووسائل نضالها السابقة والقديمة الغير صالحة لمواصفات ومتطلبات الظرف الجديد.

في هذا الاطار وحرصا على المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق نخب وممثلي حركات التحرر الكوردستاني الغربي أمام الشعب الكوردي المضطهد والمهدد منذ زمن طويل, ينبغي عليها على ضوء ذهبية هذه الفرصة السانحة أن ترفع من سقف الأهداف القومية المشروعة لهذ الشعب في اطار مبدئي حق تقرير المصير والاتحاد الفدرالي في سوريا, وذلك تطبيقا ووفاءا للحقيقة التالية التي تنص:

اذا ما توفر ظرف موءاتي لشعب مضطهد ولم ترفع حركته السياسية والنخبوية من سقف المطالبة بحقوقه المشروعة, فهي ترتكب الاثم الأكبر; وعندم ترفع هي ذللك السقف في ظرف غير موءاتي, فهي تحدث تهورا وضررا كبيرا!

 

•النخب الموضوعية تعتبر حلقة التوازن الايجابي لمصير الشعوب!

 

طالما يعد شعب ما, كالكورد مثلا,  مضطهدا محروما بعد من تشكيل كيانه القومي المستقل ولايزال في مرحلة معمعان كفاح التحرر القومي, يفضل لنخبه المتعددة الانضمام والتفاعل الجادين مع الحركة التنظيمية السياسية لهذا الشعب الى جانب عملهم ونشاطهم النخبوي الخاص بهم; أي أن لا ينئ الكثير منهم بأنفسهم من العمل التنظيمي السياسي كما يفعله أغلبية نخب الشعوب التي تخطت مرحلة التحرر القومي وتتمتع بكياناتها القومية المستقلة وتريد أن تنعم وتتفرغ غالبا لممارسة اختصاصاتها وهواياتها المستحبة الأخرى بعيدا عن الانهماك في مطبات السياسة ولفاتها ومنزلقاتها المتفننة. لكن رغم الواقع الكوردي المرير في مرحلة الكفاح التحرري القومي بعد, فلا ضير ربما لبعض النخب الكوردية أن لا ينضم الى العمل التنظيمي السياسي المباشر, غير أنه لدى تناولهم أحيانا للشان الكوردي اعلاميا أو وسيطيا للتقريب والتوافق بين الأطراف والكتل السياسية الكوردية المختلفة فيما بينها يفترض بهم أن يكونوا هنا دقيقين وموضوعيين ما أمكن ذلك, بحيث يتمكنوا من تقديم دور ايجابي للقضية االمعنية وليصب ذلك في النهاية لمصالح وآمال الشعب الكوردي التحررية.

بهذا الصدد ومع التقدير للرؤى المتعددة أود أن أذكر السيد بدرخان علي, كتعقيب مختصر على أجوبته المذكورة أعلاه, بأن اطلاقكم الحكم القاطع هكذا بكل بساطة حول عدم واقعية الفدرالية  واستحالة نشوء أقليم كوردي في سوريا وفق تعليلاتكم المذكورة, خصوصا وفي هذه المرحلة الموءاتية الفريدة يفتقر الى الرؤية الواقعية الصائبة!

فاضافة الى عامل المرحلة الايجابي:

- هناك العامل الجغرافي الكافي المناسب الذي يتمتع به أقليم كوردستان سوريا/ على الأقل القسم العلوي الأكبر من محافظة الحسكة والأكتر اكتظاظا بالسكان ذات الأغلبية الكوردية الساحقة والذي يشكل مساحة تقارب 20000 كيلو متر مربع, مناطق تل أبيض وكوباني وأفرين رغم انقطاعها عن المناطق السابقة أيضا ذات أغلبية كوردية ساحقة وتشكل مساحة تقارب 5000 كيلو متر مربع/; المجموع 25000 كيلو متر مربع.

هنا, على سبيل المثال وليس للحصر, بالمقارنة مع مساحة الضفة الغربية لفلسطين/ تقدر بحوالي 5000 كيلو متر مربع وقطاع غزة المفصول بعيدا عن الضفة يقدر بحوالي 350 كيلو متر مربع/; المجموع 5350 كيلو متر مربع. رغم هذا الفرق الكبير لصالح كوردستان الغربية هناك أقليم فلسطيني شبه دولة بل سيعترف به لاحقا كدولة مستقلة كاملة; فلماذا تتوفر هنا الواقعية في تشكيل ليس فقط أقليم فدرالي فلسطيني بل دولة مستقلة لاحقا داخل منطقتين صغيرتين جدا ومفصولتين عن بعضهما البعض, بينما يزعم بعدم واقعية نشوء أقليم فدرالي جغرافيا للشعب الكوردي في مناطقه التاريخية في سوريا !

- من الناحية الديموغرافية: هناك أمثلة عديدة أخرى على ذلك منها نشأت وتشكلت قديما وحديثا: بحرين, قطر, كويت, تيمور الشرقية, كوسوفو وغيرها التي عدد سكان كل منها لم تكن تشكل ولازال 50% من سكان الكورد الغربيين الذين يناهزون ثلاثة ملايين نسمة كأغلبية ساحقة في مناطقهم التاريخية فضلا عن وجود حوالي مليون من الكورد الذين لا يزال القسم الأكبر منهم يتكلمون الكوردية والقسم الآخر منهم يتكلمون العربية ولكنهم يعتبرون أنفسهم بل يفتخرون بأصولهم الكوردية وينحازون الى بني جلدتهم تماما والذين يعيشون في مناطق الساحل والداخل السوريين; أي أن الكورد يشكلون الشعب الغالب الثاني عددا بعد الطائفة السنية في سوريا وبنفس الوقت الغالبية الساحقة في مناطقهم التاريخية المذكورة ولا زالوا رغم محاولات وتدابير التشريد والتصهير يحتفظون بخصائصهم القومية الميدية الآرية العريقة، مما يجلب ذلك كله الواقعية والمشروعية للشعب الكوردي وفق القوانين والمواثيق الدولية المعنية بأن يتمتع هو الآخر أسوة بالشعوب الأخرى بحق تقرير مصيره على الأقل في تشكيل أقليم كوردي فدرالي ضمن سوريا اتحادية.

أما بخصوص زعم عرقلة السلطات الغاصبة الأخرى لنشوء هذا الأقليم الكوردي، فيمكن القول بأن تلك السلطات حاولت وتحاول باستمرار حتى الآن عرقلة وافشال أقليم كوردستان العراق أيضا دون جدوى وذلك طالما أصبح الظرف الموءاتي منذ العقدين السابقين أكبر من تلك السلطات بكثير، وهذا ما ينطبق حاليا بالنسبة للحالة السورية أيضا.

فالثورة الشعبية السورية التي سوف تنتصر عاجلا أم آجلا وسوف ينهار النظام الدكتاتوري الشوفيني الحالي من ناحية، ومن ناحية أخرى ستدعم القوى الديموقراطية السورية والدولية الغربية بقوة حق تقرير مصير كافة الشعوب والطوائف السورية ومن بينهم الكورد أيضا، وهذا ما سوف يعوض ويردع محاولات تلك السلطات المعرقلة لنشوء الأقليم الكوردي الفدرالي داخل سوريا اتحادية مستقبلا.

لذلك ينصح الأخوة من أمثال بدرخان بأن لا يرغبوا من أجل اجراء حوار مع مصدراعلامي عربي أو غيره او لنشر مقال له في جريدة او مجلة عربية وغيرها  ليتسرعوا باطلاق أحكام قطعية حول استحالة تحقيق تلك الآمال التحررية الممكنة لهذا الشعب في ظل هذه العوامل والظروف المهيئة المساعدة، بل التحلي بالمزيد من التمعن والتدقيق بخصوص هذه القضايا المصيرية الهامة جدا.  

وتتمة لهذا البحث وفي سياق تناول مسألة أو معضلة تصعيد النضال الكوردي التحرري القومي ورفع سقف الأهداف القومية في ظروف غير موءاتية أكثر منه في ظروف أخرى موءاتية, يمكن القول والتذكير ببعض المراحل المهيئة والغير مهيئة.هنا كانت مرحلة الحرب العالمية الأولى وما بعدها بقليل حتى ما قبل ابرام معاهدة لوزان المشؤومة ۱۹۲۳ تعتبر من أوأئل المراحل الموءاتية في العصر الحديث لمصالح الشعب الكوردي ولآماله التحررية القومية ولكن للأسف الشديد لم يتمكن وجهاء وساسة الكورد التناسب مع جودة تلك المرحلة, وذلك رغم قيام البعض منهم سابقا حتى قبل الحرب ببعض الثورات المحدودة الضيقة وبوسائل شبه بدائية وغالبا لأهداف مناطقية ضيقة ولمواجهة تصعيد الضرائب والتجنيد الاجباي الكثير وتقليص النفوذ المفروضة في تلك الظروف الصعبة القاسية, وذلك لعدم الاستيقاظ والنضوج الكافي للشعور القومي والتنظيمي بعد لدى الكورد آنذاك, ومن ثم استمر حرمانهم من تشكيل كيانهم القومي الخاص واضطهادهم الشديد حتى يومنا هذا رغم أن تعدادهم الآن داخل الأجزاء الأربعة يناهز ٤٠ - ٤٥  مليون نسمة وانهم لا يزالون يشكلون أغلبية ساحقة داخل كوردستانهم التاريخية.

في هذا السياق، وبعد أن يتم تحديد وتثبيت الحدود الأقليمية وفق معاهدات واتفاقيات دولية وأقليمية مبرمة عديدة وتزداد الظروف اكثر صعوبة وسوداوية، فيتفاجأ الكورد بما انخدعوا وبما ارتكبوا من أخطاء مصيرية وبتشكيل أغلب الكيانات القومية للشعوب المجاورة وببقائهم شبه وحيدا دون كيان قومي خاص، حتى يبدؤوا في الأجزاءالأربعة بالعمل التنظيمي السياسي النضالي التحرري القومي والقيام بالعديد من الانتفاضات والثورات المسلحة( خصوصا داخل الأجزاء الثلاثة الكبرى) على مر العقود السابقة وفق الامكانيات الذاتية المحدودة جدا والظروف الموضوعية المستجدة السوداوية الصعبة منذ ما بعد معاهدة لوزان المشؤومة ومرورا بمرحلة الحرب الباردة الصعبة السوداء السابقة, بل كان قادة بعض تلك الحركات والثوات الكوردستانية المسلحة آنذاك ترتكب وتعتمد أحيانا عديدة حتى على السلطات الغاصبة لكوردستان مثلما كان يتبعه بعض من قادة ومسؤولي الحركات الكوردستانية الجنوبية والشمالية والشرقية, وذلك دون أن يتمكنوا من انتزاع حقوق مهمة تذكر رغم التضحيات والتشريد والتدمير الهائل الذي كان يلحق بهم وبمناطقهم وبديموغرافيتهم من جهة, وكان البعض منهم يطالب خلال تلك المراحل الغير موءاتية حتى بدولة كوردستانية مستقلة(منهم مثلا PKK سابقا) أو كان يطالب البعض بتحرير وتوحيد كوردستان(منهم مثلا حزب ديموقراطي كوردستان سوريا سابقا) من جهة ثانية.

هكذا بينما عندما توفرت نسبيا ظروف دولية وآقليمية موءاتية بدءا من تسعينيات القرن الماضي بعد انتهاء الحرب الباردة المذكورة وعندما قام الغرب على أعقاب حرب تحرير الكويت والانتفاضة والهجرة الكوردية المليونية۱۹۹۱ بحماية بعض مناطق كوردستان الجنوبية حتى تحرير العراق سنة ۲۰۰۳ صعدت PDK, YNK, PKK القتال ضد بعضها البعض كارثيا لسنوات عديدة قبل وخلال مرحلة تلك الحماية ولم تقم الادارة السياسية والحكومية الكوردية المنقسمة من التوحد المطلوب للقيام بالبناء التحتي والفوقي التكنيكي الاقتصادي التسليحي والعلمي المناسب ولا القيام ببناء ادارة قوية على أساس المشاركة الواسعة والعدالة الاجتماعية بل استمر ذلك وفق آليات سلطوية قبلية محسوبية تناحرية عبر تلك المرحلة المناسبة جدا!

وكذلك منذ تحرير العراق ودخول القوات الأمريكية- البريطانية هناك وبعد توفر ظروف دولية وأقليمية أكثر تهيئة واتباع الغرب استراتيجية جديدة لتعزيز وتوسيع نفوذه وليتناسب ذلك مع دعم نشر الحريات والدمقرطة والصيغ الفدرالية لصالح الشعوب المقموعة والمضطهدة عبر تصعيد متواصل للضغوط المتنوعة على العديد من السلطات الدكتاتورية والشوفينية في المنطقة, بدى بشكل واضح مدى ضعف وتقصير مسؤولي حزبي PDK, YNK والادارة الكوردية في التعاون اللوجستي والأمني مع القوات الأمريكية والبريطانية لملاحقة ومواجهة المجموعات الارهابية في العراق بعد ذلك التحرير وما نتج عن ذلك الضعف والتقصير من صعوبات كبيرة جدا لتلك القوات وبالتالي أدى ذلك الى حدوث تقارب أمريكي - بريطاني مع القوى والسلطات المعادية على حساب مصالح الكورد هناك, الأمر الذي شجع ودفع لاحقا بالسلطة المركزية العراقية بأن ترفض وتمتنع من القبول باعادة تلك المناطق(۱٤۰) السهلية الخصبة الأكثر غنا زراعية وبترولية الى أقليم كوردستان النصفي الأكثر جبلية جرداء من جهة, ومن جهة أخرى دفع ذلك بالسلطات التركية التورانية والايرانية أيضا باستغلال ذلك التقارب ولتعيد ارتكاب تدخلات وتوغلات عسكرية جوية وبرية متكررة داخل حرم وسيادة الأقليم وشعبه الكوردستاني المغلوب على أمره كما كانت تلك السلطات ترتكب تلك الانتهاكات منذ ما قبل تحرير العراق ۲۰۰۳, هكذا فضلا عن صدور متواصل لتقارير كثيرة من المؤسسات الغربية العالمية والكوردستانية الاعلامية والحقوقية الموضوعية التي تتهم الكثير من مسؤولي PDK و YNK بارتكاب الفساد المالي والاداري الفاحش وكذلك أن أغلبية الكورد الجنوبيين أنفسهم يتهمونهم بالتقصير المتعمد حول اعادة ضم المناطق الكوردستانية الاستراتيجية المشمولة على الأقل ضمن المادة ۱٤۰ المعروفة وباهمالهم وغضهم النظرعن تأمين وتوفير مقدمات ومستلزمات تشكيل الكيان القومي الكوردستاني الجنوبي وذلك درءا لجلب أوجاع لرؤوسهم في صراعات جدية مع السلطة المركزية العراقية وغيرها من السلطات الغاصبة الأخرى وخوفا من خربطة واهتزاز أسس ومصادر ملذاتهم الشخصية المادية والوجاهية القبلية المكتسبة منذ حماية الغرب لبعض مناطق كوردستان الجنوبية خلال التسعينيات وحتى الآن.

وفي هذا الاطار أيضا وبعد أن توفر منذ السنوات الأخيرة هذا الظرف المهيئ وقيام الشعوب والطوائف السورية منذ حوالي اربعة عشر شهرا بالانتفاضة والثورة الشعبية، تولدت وتهيئت فرصة ذهبية بامتياز لصالح هذه الشعوب بشكل عام، ولصالح الشعب الكوردي الغربي المضطهد مزدوجا بشكل خاص. في هذا المجال يجدر الذكر بأنه علينا جميعا ونحن أصبحنا الآن نسبيا واعيين قوميا وسياسيا وثقافيا بالمقارنة مع عهد الحرب العالمية الأولى، أن نراجع ونتذكر ونقيم موضوعيا مدى فقدان الوعي القومي وتلك الأخطاء المصيرية الجسيمة التي اقترفها الكورد خلال تلك المرحلة المهمة المذكورة السابقة وكيف مرت سدى دون أن يتمكنوا عبرها من انشاء كيانهم القومي الجغرافي المشروع، وذلك بحيث أن نسخر حاليا كل امكانياتنا المتنوعة المتاحة بهدف التناسب مع ذهبية هذه الفرصة المواتية بامتياز، وذلك عبر توحيد وتركيز صفوف ونشاط الحركة والنخب الكوردية الوطنية وتصعيد دورها التشاركي في الثورة السورية وفي الحوار باسم كتلة كوردية مع المعارضة السورية والتفاهم والتنسيق الممكنين مع القوى الدولية الديموقراطية من جانب، وبنفس الوقت يفترض بها ان تتلاقى معا على برنامج قومي مترفع تبعا لدرجة تناسب هذه المرحلة المهيئة وبما يوضح رؤية وتصور لتركيبة سوريا المستقبل كدولة متعددة القوميات والأديان والطوائف، وبما يضمن مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي في اطار سوريا اتحادية وضرورة التمسك بهذا المبدأ المزدوج، والذي أعلنه فعلا المجلس الوطني الكوردي بتاريخ 26/10/ 2011 لا التنازل عنه كما ارتكبه ذلك المجلس لاحقا عبر ما سمي ببرنامج السياسي المرحلي من جانب آخر.

 

محمد محمد - ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

وهنا أنشر ثانية, كما ذكرت آنفا, " ندائي المنشور سابقا، وذلك فقط للاطلاع عليه ربما من قبل " رئيس PYD وبدرخان علي"!

 

نداء الى الشعب الكوردي الغربي ونخبه وساسته الوطنيين!

 

بداية، "نآمل، وفي هذا الظرف الذهبي، أن لا يتم مطلقا التفريط بمبدأ حق تقرير المصير لهذا الشعب المهدد وفق القوانين والمواثيق الدولية وضمن سوريا اتحادية كما ورد في البرنامج الأولي لمجلس الوطني الكوردي الأولي، أي أن لا نفتح علينا من الآن سيرة الخضوع الأعمى لاملاءات بعض أطراف المعارضة التجارية المتناثرة السورية على الأخص بصدد دعوتها الى التفريط بذلك المبدأ المزدوج المشروع، وذلك لكي لا يمر هذا الظرف علينا مرة أخرى سدى".

 

هنا، وكنداء متواضع الى الشعب الكوردي الغربي ونخبه وساسته الوطنيين، وذلك للتذكير بأهمية وبضرورة المشاركة والانتباه واليقظة وملاحقة ما يجري من عرض وتداول برامج سياسية وقومية بين الأطراف الكوردية والمعارضة السورية الأخرى بصدد الرؤى والتصورات حول حقوق هذا الشعب المضطهد مزدوجا في سوريا المستقبل!

فكما هو معلوم للكثير من المهتمين والمتابعين الكورد وغيرهم مدى الحرمان والاجحاف الكبيرين اللذين لحقا بالشعب الكوردي المضطهد والمهدد على الأقل منذ ما بعد الحرب العالمية الأولى، وذلك لعوامل ذاتية كوردية بالدرجة الأولى والمتمثلة آنذاك، رغم جودة ظروف تلك الحرب وما بعدها بقليل أيضا، بعدم الاستيقاظ والنضوج الكافي للشعور القومي والتنظيمي لدى الكورد نتيجة الانحصار الجغرافي لهم في موقع غير متصل ومجاور مع الدول الأوروبية ومع السواحل البحرية المهمة للتواصل والتفاعل والتداول السياسي، التجاري والثقافي مع ثقافات وعلوم وخبراء تلك الدول التي منها نشأ أولا الفكر القومي الحديث ومفهوم الدولة القومية المنظمة، سوى لدى أفراد قلائل جدا الذين كانوا بحكم وظائفهم العسكرية، الدينية  وما شابه داخل بعض المناطق العثمانية الأخرى البعيدة عن كوردستان وغالبا ما كانوا يندمجون مع محيطهم هناك ولم يكونوا يتواصلون جيدا مع السكان الكورد في كوردستان المغلقة البعيدة لصعوبة وقلة وسائل النقل والميديا، الأمر الذي سبب عدم انتهاز الكورد جودة مرحلة تلك الحرب والسنوات القليلة بعدها حتى قبل معاهدة لوزان ١٩٢٣ المشؤومة، وذلك بعكس ما استغل الأرمن مع الروس، والمارونيين والسريان المسيحيين واليهود لوجستيا مع الحلفاء، وكذلك حتى القبائل العربية البدوية الاسلامية في صحراء السعودية الحالية قد تعاونت مع أولئك الحلفاء المسيحيين الغربيين ضد العثمانيين الاسلاميين خلال مرحلة تلك الحرب، وبالتالي قام أولئك الحلفاء بعد الانتصار على العثمانيين بانشاء العديد من الدول للعرب، للأرمن، للمارونيين والسريان في لبنان نظرا الى غالبية مسيحية آنذاك في تلك المناطق اللبنانية، واعطاء الوعود لليهود في فلسطين ومن ثم لاحقا اسرائيل، علما ان عدد سكان بعض تلك الدول لم تكن تناهز ربع مليون نسمة بعد. حيث ظل الكورد الوحيدين تقريبا الذين تعاونوا مع العثمانيين آنذاك ضد الحلفاء، وكان عددهم في الأجزاء الثلاثة قبل التقسيم يناهز أربعة- خمسة ملايين نسمة، وكأغلبية ساحقة في مناطقهم الكوردستانية التاريخية وذوي خصائصهم القومية، ورغم ذلك لم يتم تشكيل دولة لهم من قبل أولئك الحلفاء. وفي الدرجة الثانية كانت العوامل الخارجية المؤثرة بعد تلك الحرب تتعلق بمدى التبدل والتغيرات السريعة التي كانت تطرأ على سياسات ومصالح وتناقضات دول الحلفاء، والذين كانوا قد فرضوا بنودا مهمة داخل نص معاهدة سيفر  ١٩٢٠ لصالح انشاء حكم ذاتي للشعب الكوردي على أن يستفتى لاحقا بخوص تشكيل دولته القومية أيضا، وذلك رغم تلك التقصيرات والأخطاء المصيرية المذكورة للكورد، وظهور النظام السوفيتي الشيوعي السلبي الى جانب تلك الصراعات والتناقضات، مما  أدى ذلك كله الى التنصل من تطبيق تلك البنود المهمة لتلك المعاهدة وابرام معاهدة لوزان على أنقاضها، وبالتالي ألحق الكورد وكوردستان( داخل العثمانية السابقة) كهدايا الى تركيا، العراق وسوريا ومن ثم استمر حرمانهم واضطهادهم الشديدين حتى يومنا هذا رغم أن تعدادهم الآن داخل الأجزاء الأربعة يناهز ٤٠ - ٤٥  مليون نسمة وانهم لا يزالون يشكلون أغلبية ساحقة داخل كوردستانهم التاريخية.

في هذا السياق، وبعد أن يتم تحديد وتثبيت الحدود الأقليمية وفق معاهدات واتفاقيات دولية وأقليمية مبرمة عديدة وتزداد الظروف اكثر صعوبة وسوداوية، فيتفاجأ الكورد بما انخدعوا وبما ارتكبوا من أخطاء مصيرية وبتشكيل أغلب الكيانات القومية للشعوب المجاورة وببقائهم شبه وحيدا دون كيان قومي خاص، حتى يبدؤوا ببعض الانتفاضات والثورات المحدودة على مر العقود السابقة ووفق الامكانيات والظروف الذاتية والموضوعية المستجدة السوداوية الصعبة وذلك دون أن ينتزعوا حقوقا مهمة تذكر رغم التضحيات والتشريد والتدمير الهائل الذي كان يلحق بهم وبمناطقهم. هنا، يجدر الاشارة الى أن الشعب الكوردي الغربي المضطهد في سوريا والذي لايزال يشكل أغلبية ساحقة في مناطقه الكوردستانية التاريخية والمحروم بعد من ابسط حقوقه القومية ووجوده الكيانية بالمقارنة مع الشعوب المجاورة، كان ايضا وعبر حركته ونخبه الوطنية يناضل منذ عقود سياسيا وأحيانا احتجاجيا وفق امكانياته المتاحة وتبعا للظروف السابقة الصعبة، ودون أن يتمكن من انتزاع حقوق مهمة تذكر. حيث لم تكن القوى الدولية الكبرى بعد تهتم كثيرا بقضايا حقوق الانسان ودعم نشر الحريات والدمقرطة في المنطقة من ناحية، ومن ناحية أخرى لم تكن الشعوب المقموعة وحركاتها السياسية المعارضة في استعداد للانتفاضات والثورات الشعبية أيضا، مما كان ذلك كله يصعب من نضال ومساعي الشعب الكوردي الغربي التحررية وكذلك كان ذلك يدفع بالحركة والنخب الكوردية هناك برفع شعارات وبرامج قومية متواضعة متناسبة لقساوة تلك الظروف الداخلية والموضوعية وعدم القيام بمغامرات الكفاح المسلح بل الاكتفاء فقط بالنشاط السياسي والاحتجاجي المحدودين.

هكذا الى أن توفرت في السنوات الأخيرة ظروف دولية مهمة، خصوصا عندما أصبح الغرب ومنذ انتهاء الحرب الباردة السوداء السابقة يقود استراتيجية جديدة لتعزيز وتوسيع نفوذه وليتناسب ذلك بدعم نشر الحريات والدمقرطة والصيغ الفدرالية لصالح الشعوب المقموعة والمضطهدة عبر تصعيد متواصل للضغوط المتنوعة على العديد من السلطات الدكتاتورية والشوفينية في المنطقة من جهة، وكذلك بعد أن بدأت تلك الشعوب المظلومة منذ أكثر من عام في تونس، مصر، اليمن، بحرين، ليبيا ومن ثم في سوريا القيام بتلك الانتفاضات والثورات الشعبية من جهة ثانية، تولدت وتهيئت فرصة ذهبية بامتياز لصالح الشعوب والطوائف السورية بشكل عام، ولصالح الشعب الكوردي الغربي المضطهد مزدوجا بشكل خاص. في هذا المجال يجدر الذكر بأنه علينا جميعا ونحن أصبحنا الآن نسبيا واعيين قوميا  وسياسيا وثقافيا بالمقارنة مع عهد تلك الحرب العالمية الأولى، أن نراجع ونتذكر ونقيم موضوعيا مدى فقدان الوعي القومي وتلك الأخطاء المصيرية الجسيمة التي اقترفها الكورد خلال تلك المرحلة المهمة المذكورة السابقة وكيف مرت سدى دون أن يتمكنوا عبرها من انشاء كيانهم القومي الجغرافي المشروع، وذلك بحيث أن نسخر حاليا كل امكانياتنا المتنوعة المتاحة بهدف التناسب مع ذهبية هذه الفرصة المواتية بامتياز، وذلك عبر توحيد وتركيز صفوف ونشاط  الحركة والنخب الكوردية الوطنية وتصعيد دورها التشاركي في الثورة السورية وفي الحوار باسم كتلة كوردية مع المعارضة السورية والتفاهم والتنسيق الممكنين مع القوى الدولية الديموقراطية من جانب، وبنفس الوقت يفترض بها ان تتلاقى معا على برنامج قومي مترفع تبعا لدرجة تناسب هذه المرحلة المهيئة  وبما يوضح رؤية وتصور لتركيبة سوريا المستقبل كدولة متعددة القوميات والأديان والطوائف، وبما يضمن مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي في اطار سوريا اتحادية وضرورة التمسك بهذا المبدأ المزدوج، والذي أعلنه فعلا المجلس الوطني الكوردي بتاريخ 26/10/ 2011 من جانب آخر.

غير أنه وبعد عقد المجلس الوطني الكردي اجتماعه بتاريخ 21/4/2012 ، قد تفاجأ العديد من النخب والمهتمين الكورد الموضوعيين الوطنيين ووفق البيان الصادرعنه حول اقراره البرنامج السياسي المرحلي خاليا من بندي مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي وفي اطار سوريا اتحادية أو لامركزية سياسية، وذلك تحت الفرضيات أو المزاعم الثلاثة أو أكثر والقاضية بتبرير ارتكاب التفريط بذلك المبدأ المزدوج,  ويمكن تبيانها ومن ثم الرد عليها كالتالي:

1ـ الفرضية الأولى تزعم: ارتكب ذلك التنازل أو الاثم لضرورات التقارب باتجاه بعض أطراف المعارضة السورية( خصوصا المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق ...)لصالح توحيد صفوف تلك المعارضة.

الرد عليها: مع كل التأييد لمساعي توحيد صفوف تلك المعارضة ولأهمية ذلك في مصلحة الثورة الشعبية السورية الحالية, لكن لا يبرر هذا على الاطلاق بأن يأتي ذلك التوحيد المنشود من الآن على حساب التفريط بالحقوق المصيرية المشروعة للشعب الكوردي المضطهد والمحروم مزدوجا على الأقل منذ ما بعد الحرب العالمية الأولى وهو ينتظر بفارغ الصبر الى ظرف ذهبي كالذي نلمسه منذ أكثر من عام بخصوص الوضع السوري من جهة, ولكون المجتمع الدولي الديموقراتي خاصة الغربي ووفق استراتيجيته الجديدة في المنطقة يؤيد بقوة حق تقرير المصير للشعوب المقموعة والمضطهدة وفق القوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة, ووفق درجة قدوم الظرف المناسب في دولة ما وبما يتلائم ذلك أيضا مع مصالح هذا المجتع والغرب من جهة ثانية. أي أنه ضمن هذه الأجواء المهيئة المتوفرة ينبغي على أطراف الحركة والنخب التحررية الكوردية الوطنية الغربية في سوريا أن تعمل بمسؤولية كبيرة جدا مع هذا الواقع, لا ببساطة ورخص كما يرتكبها بعض الأفراد السريعي التهافت على كسب بعض المنافع المادية أو الوجاهية الأنانية سواء من الكورد أو من السوريين الآخرين الذين لديهم على كل الأحوال كيانهم القومي الجاهز.

بل يستوجب على تلك الحركة سن أو وضع برامج سياسية, قومية وتنظيمية متقدمة والتمسك بثوابت الحد المناسب من مبادئ الحقوق المشروعة لهذا الشعب المهدد وفق تناسب هذه المرحلة, وذلك على الأقل ضرورة التمسك والاصرار على مبدأ حق تقرير المصير له وعلى اللامركزية السياسية/ الصيغة الفدرالية/ في سوريا المستقبل كما ورد في البرنامج السياسي الأصلي لمجلس الوطني الكوردي وعدم فتح سيرة المناورة والمداولة حول التفريط بتلك الثوابت وتقديمها على طبق من ذهب لتلك المعارضة المتناثرة والعديد من أقطابها يحوصون غالبا للتوظيف والمكاسب الشخصية أساسا وذوي النزعات الاسلامية السياسية والقوموية المتعصبة, بينما الجماهير السورية الثائرة والمضحية بالغالي والرخيص على أرض الواقع من أجل الوصول الى الحرية والدمقرطة والعدالة الاجتماعية هي التي ستقلب الموازين ويفترض أنها سوف تؤمن بتلك الثوابت الكوردية التحررية المشروعة. حيث يمكن التداول حول ضرورات توحيد صفوف تلك المعارضة على أسس تناذلات ثانوية من قبل كافة الأطراف ولكن ليس بين عشية وضحاها على أساس التنازل عن تلك الثوابت الرئيسية والمصيرية للشعب الكوردي فقط بغية اشباع دوافع خاصة عن قصد أو عن غير قصد لبعض الساسة والمستقلين الكورد المعينين.

٢ـ الفرضية الثانية تتحجج: ارتكب ذلك التناذل فقط ضمن بيان البرنامج المرحلي لتقديمه الى أطراف المعارضة السورية، بينما ظل ذلك المبدأ في محاضر الاجتماع الموسع مثبتا وظل التمسك به وباللامركزية السياسية / الصيغة الفدرالية/ في سوريا المستقبل كما كان في البرنامج السياسي الأصلي للمجلس الوطني الكوردي سابقا, ولكن ربما مخفيا فقط في النيات(كسياسة جحا أو بهلول).

الرد عليها: هذا الزعم يدحض نفسه بنفسه. فطالما يتم تقديم تلك الوثيقة الخالية من ذلك المبدأ المزدوج الى أطراف المعارضة والمتضمنة لصيغة حقوق كوردية تقريبا كالصيغ السابقة قبل اندلاع الثورة السورية وقبل قدوم هذه المرحلة المواتية، فان تلك الأطراف سوف تتعامل مع الشأن الكوردي الأن ومستقبلا طبقا لتلك الوثيقة ان لم يكن حتى أقل منها أيضا، ولا يهمها بعد ما هو مدون في محاضر الاجتماع الكوردي الموسع أو ما هو غائب أو موجود في نيات أصحاب تلك الفرضية!

٣ - الفرضية الثالثة تختلق:  أن هذين البندين غير واقعيين بحجة أن الشعب الكوردي وحركته ونخبه لم تطالب بهكذ حقوق ولم تقوم سابقا بالكفاح المسلح كما قامت به الحركة الكوردستانية الجنوبية(العراق).

الرد عليها: أصحاب هذا الزعم يجهلون أو يتجاهلون أهمية وقوة هذه الفرصة المهيئة. فرغم عدم مناداة الحركة والنخب الكوردية بهذين البندين ولم تقوم سابقا بالكفاح المسلح كما قامت به الحركة الكوردستانية الجنوبية(العراق)، فان ذهبية وقوة هذه المرحلة تعوض ما ذكر بل وتعوض حتى التقصيرات والأخطاء السابقة للحركة الكوردية الغربية، وذلك بالمقارنة مع تلك الظروف السوداوية الصعبة التي كانت خلالها تقوم الحركة الكوردستانية الجنوبية بالكفاح المسلح وعدم تمكنها من انتزاع الحقوق المشروعة الا بعد قدوم ظرف مواتي تمكن فيها الغرب من حماية بعض المناطق الكوردستانية الجنوبية منذ ١٩٩١ وحتى تحرير العراق ٢٠٠٣ رغم مقاتلة PDK, YNK, PKK لبعضها البعض بشكل كارثي لسنوات عديدة!

كما أنه ينجم في اطار هذا الاختلاق, هو أن هناك بعض رموز ذلك المجلس الذين لم يكونوا يتبنون أصلا منذ عقود حتى مصطلح الشعب الكوردي في سوريا من ناحية، ومن ناحية أخرى نظرا الى أن بعض رموز الاتحاد الوطني الكوردستاني وخاصة رئيسه السيد جلال طالباني الذي لم يخف انزعاجه أصلا حتى من الثورة السورية ومن البديل المرتقب القادم في سوريا عندما صرح بذلك علنا قبل عدة أشهر أمام الاعلام المرئي، وكذلك تصريحات رئيس أقليم كوردستان العراق السيد مسعود برزاني أمام مراسل تلفزيون الجزيرة في أربيل قبل عدة أشهر أيضا والتي عبر خلالها بأنه ليس واقعيا أن يطالب الكورد في سوريا بما يتمتع به الآن الكورد في العراق( كان يعني الحقوق الفدرالية). هنا ولكون بعض ممثلي هذا المجلس خصوصا منذ تشكيله يخضعون بشكل مفرط  لما يقرران أو يلمحان به السيدان طالباني وبرزاني الدسمان بخصوص الوضع السوري والكوردي هناك, هكذا رغم أن العديد من المؤسسات الغربية العالمية والكوردستانية الاعلامية والحقوقية الموضوعية تتهم الكثير من مسؤولي PDK و YNK ودسمهم ذلك بالفساد المالي والاداري الفاحش وكذلك أن أغلبية الكورد الجنوبيين أنفسهم يتهمونهم بالتقصير المتعمد حول اعادة ضم المناطق الكوردستانية الاستراتيجية المشمولة على الأقل ضمن المادة ۱٤۰ المعروفة وباهمالهم وغضهم النظرعن تأمين وتوفير مقدمات ومستلزمات تشكيل الكيان القومي الكوردستاني الجنوبي وذلك درءا لجلب أوجاع لرؤوسهم في صراعات جدية مع السلطة المركزية العراقية وغيرها من السلطات الغاصبة الأخرى وخوفا من خربطة واهتزاز أسس ومصادر ملذاتهم الشخصية المادية والوجاهية القبلية المكتسبة منذ حماية الغرب لبعض مناطق كوردستان الجنوبية خلال التسعينيات وحتى تحرير العراق سنة ۲۰۰۳، فضلا لضعفهم ولتقصيرهم الكبيرين في التعاون اللوجستي والأمني مع القوات الأمريكية والبريطانية بعد ذلك التحرير وما نتج عن ذلك الضعف والتقصير من صعوبات كبيرة جدا لتلك القوات وبالتالي أدى ذلك الى حدوث تقارب أمريكي - بريطاني مع القوى والسلطات المعادية على حساب مصالح الكورد هناك, الأمر الذي شجع ودفع بالسلطة المركزية العراقية بأن ترفض وتمتنع من القبول باعادة تلك المناطق السهلية الخصبة الأكثر غنا زراعية وبترولية الى أقليم كودستان النصفي الأكثر جبلية جرداء من جهة, ومن جهة أخرى دفع ذلك بالسلطات التركية التورانية والايرانية باستغلال ذلك التقارب ولتعيد ارتكاب تدخلات وتوغلات عسكرية جوية وبرية متكررة داخل حرم وسيادة الأقليم وشعبه الكوردستاني المغلوب على أمره كما كانت تلك السلطات ترتكب تلك الانتهاكات منذ ما قبل تحرير العراق ۲۰۰۳. أي أن هذا البعض من ممثلي المجلس الوطني الكوردي في سوريا يتصورون مذعورين على أساس أن من يعترض على تلك التوصيات والتلميحات الآتية من كوردستان الجنوبية سوف يتم عزله وحرمانه من بعض الوسائل المادية والاعلامية وربما أيضا حتى من الوزارات والرئاسات في سوريا مستقبلا كما يتوهمون. حيث ان أصحاب هذه الفرضية يتحججون، ولتبرير ما يؤذون به المسألة الكوردية، بما صرح به السيد برزاني كما ذكر سابقا علما أنه بالطبع له موقفه الخاص به أمام الاعلام، والا فسوف يتهم بالتدخل المباشر في الوضع السوري، ولا يعني ذلك بأنه ضد مبدأ حق تقرير المصير الكوردي الغربي واللامركزية السياسية في سوريا، وهو يصرح وينتقد مرات عدة المعارضة والسلطة السورية بخصوص موقفهما السلبي من حقوق الشعب الكوردي الغربي المشروعة.

وبالتالي شكل هذا لهم أيضا دافعا أو حجة للتراجع الآلي من مبدئي حق تقرير المصير للشعب الكوردي الغربي واللامركزية السياسية في سورية(الفيدرالية), خصوصا بعد توفر الحجة المناسبة الأخيرة أيضا لهم, وذلك عندما رفض بعض متنفذي المجلس الوطني السوري في استنبول مؤخرا مبدئي حق تقرير المصير للشعب الكوردي الغربي واللامركزية السياسية في سوريا المستقبل, مما هيأ ذلك بشكل لأولئك من ممثلي المجلس الكوردي بأن يتنازلوا عن هذين المبدئين الضرورين المشروعين, وذلك دون الاهتمام الجدي بضرورة التمسك بهما لصالح هذا الشعب المهدد في هذا الظرف الذهبي.

لذلك كله، وبخصوص هذه المسائل المصيرية لا بد أن يتم ويجري استفتاء واستطلاع  آراء  ورؤى الشعب الكوردي قبل كل شيء ولا بد لهذا الشعب وحركته ونخبه الوطنية من أن تتواصل وتدقق جيدا في هذه المرحلة المهمة والحساسة المصيرية حول كل ما يتم تداوله وبحثه بخصوص سورية والشأن الكوردي مع التمسك الصلب بمبدأ حق تقرير مصيره في اطار سوريا اتحادية/ لامركزية سياسية/ مستقبلية، وذلك كي لا تمر هذه الفرصة الذهبية سدى كما مرت شبيهتها سابقا بعد الحرب العالمية الأولى جزافا. 

 

محمد محمد - ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

... كما توقعنا فقد انطوت المجاملات على نقط ارتكاز زيارة الوزير الأول بنكيران إلى الديار الاسبانية ، كتقنية في التحرك من أجل إظهار الكفاءة في التعاطي مع قضايا عالقة بين البلدين ويجب الوصول في شأنها و بسرعة إلى نهاية وسعيدة حتى تدخل الحكومة الحالية إلى التاريخ وضمان استمراريتها على نحو يحصد معها حزب العدالة والتنمية ثمار التطلع لأغلبية حقيقية في المرات التالية ، تعلق الأمر بالانتخابات المحلية الموضوع تاريخ تنظيمها على محك التجاذب الحزبي المكون للحكومة ذاتها ، أو بطموح لولاية أخرى بعد خمس سنوات من ألان ، قد يقارب الشرح إن لم يكن منسجما مع تخطيط بنكيران ووزير ظله ، ليبقى المسير ألأحدي الاتجاه مُفْرِغا للعمل الجماعي من ميثاقه ذاك المبرم قبل وإبان تشكيل الحكومة ، مما يساهم في بروز العديد من الاحتياطات الجاعلة حزبين على الأقل (الاستقلال والتقدم والاشتراكية) يفكران بجدية في تقارب يحافظ على ظهورهما محورا أساسيا لإعطاء أي ضوء أخضر يُمَكّنُ بنكيران من التحرك براحة وحرية أو يقلل حتى مما يفكر فيه وفق إشارتنا السابقة .

الزيارة في الأصل كانت مقررة إلى برشلونة للقاء بنكيران بعض من الجمعيات الكائنة مقراتها في إقليم "كتالونيا" لمخاطبتهم بما تحقق في مغرب الحكومة الحالية وإعطاء الفرصة لوسائل الإعلام الاسبانية الرسمية منها والمستقلة كي تؤرخ للحدث بشكل يثير الاهتمام إن لم يكن على شاكلة ما يحدث أثناء وبعد مباريات كرة القدم ، على الأقل يشابه أصداء فشل " ساركوزي" الذي حل مؤخرا بمراكش للراحة والاستجمام وقضاء بعض الأيام في منأى عن السياسة والانشغال بما هو أهم . لكن للأسف حتى هذه لم يكن للوزير الأول فيها نصيب ، فباستثناء بعض العناوين حول استقباله من طرف العاهل خوان كارلوس ورئيس الحكومة منويل رَخُويْ(Mariano Rajoy)، ورئيس البرلمان بيو غرسيا - إسكوديرو (el presidente del Senado, Pío García-Escudero) وحوارات صحفية هنا وهناك ، ما عدا ذلك لا شيء يُذكر . ثمة المقابلة مع الملك الاسباني التي حَصَّلتُ على نسخة من شريطها الواضح الصورة والصوت ، رغم ما تخللها من حوار عفوي ذي الإجابات المركزة بالنسبة للملك الاسباني ، والمدخل الذي لم أستطع إخفاء قهقهتي وبنكيران بعد "صباح الخير" التي فاه بها ويده ممدودة للتحية قبل الوصول بخطوات حيث وقف الملك خوان كرلوس فاتحا ذراعيه لاحتضان الزائر في إشارة لا تخلو من رسالة نبل واحترام ومحبة  مُرسلة  للمغرب كافة  ، في نفس اللحظة طرقت أذني الزائر الإجابة بفرنسية سلسة قاطعها بنكيران مخاطبا الملك : أنتم تتقنون اللغة الفرنسية ، إذن لا حاجة لنا بمترجم ، أتسمحوا لي بالجلوس  (قالها بعد قطع نصف المسافة بين  انحناءة جسده والكرسي، وكم كان جميل ذاك السماح بالجلوس المقرون بعبارات كلما أعدت الإصغاء إليها تهيأ لي أن الجانب الاسباني يستعد للعاشر من شتمبر القادم بأسلوب جديده في عمق دقته ) ... إلخ 

... بالتأكيد هناك الكثير مما يجب التذكير به بعد سماع ولو مدخل هذا الحوار ، وأقل ما أنصح به أن يحسب بنكيران لمثل اللقاءات ألف حساب لأنه يتحدث باسم حكومة المغرب في مواقف محسوبة على المغرب ، منقوشة كل جملة تصعد من صدره في مخيخ خبراء عملهم البحث عن أقل ثغرة تُستغل في إبانها ، خاصة والمغرب يجتاز ظرفا لا يُحسد عليه ، وعلى أكثر من صعيد .

           وإلى الجزء الثاني من " استمارة .. الدجاجة المحمرة"

    مصطفى منيغ

    عضو المكتب التنفيذي لحزب الأمل

   www.mounirh1.blogspot.com

    هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 24 أيار/مايو 2012 20:25

الكرد في مصر - طه خلو

في الحقيقة كنت اسمع انه هنالك في مصر قرى ومدن تحمل اسم" الكردي والاكراد" ولكن لم أفكر يوما بزيارتها حتى جاءت ساعة الصفر وقررت أن ازور كافة القرى أن أمكن وفي البداية قررت أن أزور الصعيد في جنوب مصر وكانت أسيوط هي البداية التي تبعد عن القاهرة حوالي400 كم وهي من أقدم المدن المصرية وتعد عروس وعاصمة محافظات الصعيد.محافظة أسيوط –مركز الفتح"قرية الأكراد-بني زيد الأكراد-جزيرة الأكراد

ما كنت أتمناه هو الوصول لهذه القرى لا لشئ وإنما لان جميع قاطني هذه القرى من الأكراد الأيوبيين كما ادعى أهالي هذه القرى واللقاء بهم والتكلم معهم ورؤيتهم أن كانوا ذو شكل ومواصفات وطباع كوردية أم أن الاختلاط قد لعب دوره ولكن كما رأيت أن الشكل زائد الطباع كوردية مئة بالمائة .فالهدوء التي تمتاز بها هذه القرى عن جاراتها الأخرى بأنها قليلة المشاحنات والعادات السيئة"كأخذ الثأر" فيعالجونها عقليا ووجود سبع مقامات تؤكد أن أهالي القرى تلك محبون للتدين والطرق الصوفية لأنهم يعتبرون أنفسهم من الأشراف أما من ناحية الشكل الخارجي فهم كأخوتهم في أجزاء كوردستان الأخرى وهم مضيافون وطيبون و لكنهم سريعو الغضب والانفعال وسريعو الهدوء ومعظم أهالي القرية يعملون في الزراعة.

نشأة القرى

فقد روى لنا الأستاذ عبد الرحمن وهو من أهالي قرية الأكراد أن قوافل وجيوش صلاح الدين الأيوبي قد تمكنت من السيطرة على القاهرة الفاطمية ومن اجل ذلك أرادت هذه الدولة الحديثة أن تطهر وتطرد بقايا الفاطميين الشيعة من مصر فطاردتهم من الشمال إلى الجنوب إلى النوبة ومن ثم إلى السودان ورحيلهم إلى اليمن وأثناء عودة الجيش إلى القاهرة تخلف بعض جند الأيوبيين عن العودة تمركزوا في مناطق مختلفة الجنوب إلى الشمال على ضفاف نهر النيل والأراضي الواقعة عليها ومعروف أن الأراضي الواقعة على هذا النهر العظيم مشهورة بخصوبتها وبدأت عملية المصاهرة بين الأهالي والجند المتخلفين عن الجيش فسكنوا فيها وأصبحوا من أهالي المنطقة. وتمركزوا في قرية"القيمة أو الحمراء"بجوار نهر النيل ولكن تعرضت هذه القرية إلى فيضان لنهر الكبير وذهبوا وسكنوا قرية " الولدية" المجاورة لها وفاضت أيضا وسكنوا فيما بعد بأرض لم يسكنها أحد من قبل والتي سميت بقرية الأكراد نسبة إلى أصولهم فجاءت العائلة الأولى وهي" الخطبة" وبعد ذلك توافدت العائلات الكوردة الأخرى وهي "الريس"و"عمر"ومكي"و إسماعيل"و "الشيخ" أما عن" جزيرة الأكراد":فهو امتداد لقرية الأكراد وتبعد عنها قليلا على الضفاف المقابل لنهر النيل وتتألف من "عزبة جودة"و"عزبة الشاروني"و"عزبة دياب"و"عزبة العمدة"و"وعزبة خلف"وعزبة مسعود"وعزبة الكر"و قامت هذه الجزر نتيجة لبناء السد العالي لعدم فيضان نهر النيل . وأما عن هجرة الأهالي إلى المدن الكبرى كالقاهرة والإسكندرية أسيوط وفي مناطق مختلفة من أنحاء الجمهورية فجاءت للعمل الوظيفي أو الدراسة أو للإعمال الحرة لاكتساب لقمة العيش وعن أكثر الأحياء التي قطنوها فهو حي" شبرا" في روض الفرج بالقاهرة حيث يسكن زهاء الأربعة ألاف من هذه القرى حسب تقديرات الجمعية التي بنوها التي سموها"جمعية شباب الأكراد الخيرية" وأما عن تعدادهم في القرى زائد القاطنين في المدن الكبرى فهم حوالي العشرين ألفا. وأهالي القرية أنشئو أول مركز شباب في المنطقة وذلك عام "1957"وسموها مركز شباب الأكراد المطور وهو عبارة ملعب كرة قدم وطاولة وبعض النشاطات الأخرى كالفنون والملتقيات الدينية وأما عن أعلام هذه القرى فهم كثرة نذكر على سبيل الإيجاز"محافظ كفر الشيخ في الخمسينيات اللواء محمد حسن عمر"و"محافظ شمال سيناء علي حسن " والأديب الكبير "محمود البدوي"رائد القصة القصيرة المصرية فهو من أشهر أعلام هذه القرى ونلمح عنه بشكل سريع كي لا يضيع حقه.

محمود البدوي ولد في 4 ديسمبر عام 1908 في قري الأكراد بمحافظة أسيوط وتوفي في القاهرة وهو أديب بارز واسمه الحقيقي كما ورد في شهادة الميلاد هو "محمود احمد حسن عمر" وهو ينتمي إلى عشيرة الخطبة الكوردية وقام بتغير اسمه إلى الاسم الذي اشتهر به قبل ذهابه مباشرة ضمن أعضاء البعثة التي ضمت خيرة رجل التعليم في مصر إلى الهند والصين وهونج كونج واليابان في 1957واصبح اسمه في الأوراق الرسمية محمود البدوي احمد حسن عمر وحصل على عدة جوائز تقديرية ومنها جائزة الدولة في الفن عام 1971والادب في عام 1986 ومنح اسمه بعد وفاته وسام الدولة للعلوم من الطبقة الأولى وكتب الأديب محمود البدوي ما يزيد عن 389 قصة وكتاب واحد في أدب الرحلات وكان كثير الإسفار وأطلق عليه النقاد والباحثين ومنهم الأديب العالمي "نجيب محفوظ تشيكوف القصة المصرية. كلمة الكاتب : هذا العمل الذي سيقسم إلى أجزاء عديدة يعتبر الأول من نوعه حيث القيام بزيارة ميدانية والتوثيق بالصور في كافة المناطق التي يتواجد فيها الكورد وجمع أكثر قدر من المعلومات عن الكورد في مصر, هناك المئات من القرى الكوردية وعائلات عديدة معروفة وبعضها

منسية وهنا يكمن جوهر البحث في تسليط الضوء على معالم تاريخ ومناطق وجود الكورد في مصر. سيتم نشر كافة الأجزاء في معظم الموقع الكوردية

الكرد في مصر

الجزء الثاني

محافظة الغربية-مركز كفر الزيات"منشاة الكردي_عزبة الكردي"

طه خلو

تعرفت على هذه القرية عن طريق الصدفة فبينما أنا مشغول بالبحث الذي أنا بصدده الآن ذهبت إلى دائرة الهجرة والجوازات بالقاهرة كي أقيم الإقامة أو التأشيرة وإذ بشابة في مقتبل العمر فلسطينية الأب مصرية الأم تأتي إلي وقالت لي أملأ لي هذه الاستمارة لأني لا اعرف أن أملئها وقمت بالواجب وتحدثنا قليلا مع بعضنا وفي غضون الحديث قالت لي أن والدتي من محافظة الغربية من قرية اسمها منشأة الكردي وبدأت علي مظاهر التعجب وقد لاحظت هي ذلك فسألتني لما هذا التعجب فكان جوابي أن قلت لها أنني أقدم بحثا عن الكورد في مصر فاتصلت سريعا بوالدتها وعرفت مكان القرية وبعد عدة أيام قمت بالسفر أليها وصدق المثل القائل" رب صدفة خير من ألف ميعاد" في البداية يجب تعريف معنى منشأة: وهو بمعنى الشيء المبني حديثا. أما بالنسبة لمعنى منشاة الكردي فهي كما واضح لنا نسبتا إلى عائلة الكردي الموجودة في هذه القرية والتي كانت تسمى قديما"العداوة" وقد غيرها أهلها إلى هذا الاسم الحديث نظرا لبشاعة اسم القرية القديمة. وعزبة الكردي هو امتداد لمنشأة الكردي.وتتجاوز نسبة السكان نحو الثلاثة ألاف وليس معظم الأهالي من عائلة الكردي وإنما جاءت عائلات كثيرة إلى هذه المنشأة الحديثة

الزيارة: كانت الزيارة في يوم الجمعة وعند وصولنا غالى المنشأة كانت الساعة تشير إلى صلاة الجمعة فلم يبق أحد في شوارع البلدة فظننا أنها خالية من السكان ولكن وبعد انتهاء الصلاة رأينا الأفواج الخارجة من المسجد و أخذوني إلى بيت العمدة"محمد زكريا مصطفى الكردي"الذي رحب بي أجمل ترحاب ولم يجعلني أتكلم ألا بعد الغذاء وبعد ذلك تكلمت عن البحث الذي اعمله فرحب بالفكرة وبدأ يتكلم عن تاريخ المنشأة ومشاهيرها وإعلامها.وبعد ذلك ذهبنا إلى كبير العائلة الحاج "أحمد الكردي" وهو الذي فتح لنا الباب بنفسه وللوهلة الأولى ظننت وأقسم بأعز ما املك أنه من عامودا كما ستلاحظون من خلال الصورة ملامح كوردية صرفة وكما قال لي انه صافي النسل من حيث تزاوج الآباء والجدات والحاج أحمد معرف بذاكرته القوية ومعرفة تواريخ وأسماء الأجداد كما لاحظت هذا.

شجرة العائلة: وأما شجرة العائلة فهي كما روى لنا الحاج أحمد كالآتي أنها من نسل عبد الله غلام الرسول الكردي وينتمون إلى صلاح الدين الأيوبي وقد خلف عبد الله ولدين هم:1-احمد و2-إبراهيم 1-وإبراهيم قد خلف كل من: احمد حمدي-مصطفى صبري-أمين إبراهيم-يوسف إبراهيم إبراهيم إبراهيم 2-وأما أحمد فقد خلف:محمد أبو الذهب-الصاوي أحمد-أمين أحمد مصطفى أحمد-إبراهيم أحمد-يوسف أحمد-محمد علي وقد تكاثرت العائلة حتى وصلت إلى زهاء الثلاثة ألاف منتشرين في القاهرة الإسكندرية وطنطا وكفر الزيات وكفر الدوار

العمودية وسر بقائها في يد عائلة الكردي: نعلم أن معظم الأهالي ليسوا من هذه العائلة ولكن العمودية لم تخرج من يد هذه العائلة نظرا لعدلهم بين الأهالي وعدم ظلمهم لأي احد وكما سمعنا من أهالي القرية من غير عائلة الكردي أن أصغر شخص منهم سيحكم بالعدل،والتقيت بأمارة أما منزل عباس أفندي العمدة السابق والذي توفى منذ سنين قليلة وسألتها عنه فبكت عليه وقالت أنه عمدة العمد وهذا ما أكد لنا الحاج أحمد كبير العائلة وزاد على هذه الصفات وقال أن العمدة السابق قد غير صورة العمودية في مصر فالكبار والصغار والنساء يحترمه وبالمقابل فأنه كان يحب كل سكان المنشأة وقد كان وقد كان 1-محمد أبو الذهب الكردي أول عمدة 2-أمين الكردي 3-مصطفى حمدي الكردي 4-عبد الغفار أمين الكردي 5-المهندس عباس أفندي الكردي وكانت والدته تتقن الايطالية 6-العمدة الحاضر:محمد زكريا مصطفى الكردي

صفات هذه العائلة الكردي: هذه العائلة شديدة الحب للعلم منذ القديم بل وأكثر من ذلك فمعظم أبنائها حاصلين على مؤهلات عليا في الجامعات فهم الوحيدون في المنطقة ذات النسبة الكبرى في مجال التعليم حتى أن احد أبنائها قد باع أراضيه في سبيل تعليم أولاده ولأنهم محبون للعلم فقد تبرعوا للدولة لجزء من أراضيهم لقيام مجمع المدارس الأزهرية وقيام المستشفى الحديث الوحيد في المنطقة وبعض الخدمات والمرافق الصحية ومن صفاتهم النظافة ومحبين للخضرة عكس أهل القرية وقالوا لنا أنهم اكتسبوها عن طريق التوارث من الآباء والأجداد ومنصفاتهم البنيوية فأشكلهم تدل على أنهم ذو بشرة بيضاء عكس المصريين ذو البشرة السمراء ويحمل البعض منهم العيون الزرقاء والخضراء وهم سريعو الثوران والغضب ولكنهم في نفس الوقت سريعو السكينة والهدوء كما قال لنا العمدة ومن ناحية ظاهرة الرشوة المتفشية في المجتمعات الشرق أوسطية فالتاريخ يشهد أنهم ورغم قيادتهم لبعض الوزارات والمديريات الكبيرة فهم أناس شرفاء ومثالا على ذلك أن سمير أمين الكردي كان مديرا لشركة الوادي للإصلاحات الزراعية وأي شخص يعمل في هذه الوظيفة سيخرج بملايين الجنيهات ولكن هذا الشخص قد باع أرضه أيضا لأجل شراء منزل له في الإسكندرية

مشاهيرواعلام هذه العائلة: عثمان صبري باشا :الذي أخذ لقب الباشاوية لنبوغه وبراعته في هندسة الري واستلم الوزارة في الثلاثينيات وقد شارك في بناء السد العالي وتكريما لجهوده فقد سميت أحد شوارع الزمالك باسمه وبناء الحكومة المصرية قيلا عثمان صبري باشا على نفقتها الخاصة في عزبة الكردي الدكتور الطبيب عبد الحميد الكردي هو أول طبيب مصري يذهب كمستشار طبي في ألمانيا الغربية في أوائل الستينات إبراهيم أحمد حمدي الكردي هو أول من أدخل التلفون ألى السعودية في الثلاثينيات والمشاهير في هذا العائلة لا تحصى من أطباء ومهندسين وضباط ومدراء ورؤساء أقسام ومنهم من ضحوا بأنفسهم في سبيل مصر

نبذة عن كفر الزيات: تقع كفر الزيات بين القاهرة والإسكندرية في منتصف الطريق وتقع على ضفاف النيل الذي يزيدها جمالا حيث يعتبر كورنيش النيل بكفر الزيات هو أجمل مكان يمكن أن تراه بمحافظة الغربية. وتقع أيضا علي طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي وعلى خط السكة الحديد بين القاهرة والإسكندرية ، ونظرا لأهمية مدينة كفر الزيات فان هناك عدد من القطارات التي تقف بمحطة كفر الزيات وتكون باقي المحطات التي تقف بها هي عواصم المحافظات ، حيث تعد من أجمل واهم المدن التي تقع على طريق القاهرة الإسكندرية بعد عواصم المحافظات. ومدينة كفر الزيات بها عدد كبير من المصانع والشركات مثل مصانع الكيماويات والمبيدات والأسمدة والمبيدات الحشرية والورق والزيوت والصابون ، وكانت في منتصف القرن الماضي من أشهر مدن مصر ومن أهم المدن الصناعية في الشرق الأوسط. ______________

*باحث كردي سوري مقيم في مصر حاليا

 

بيان

 

نحن المحتجين من طالبي اللجوء الكرد السوريين على قرارات دائرة الهجرة ومحكمة شؤون اللاجئين في مملكة الدنمارك, التي نشعر بإنها ظلمتنا من خلال رفض طلبات لجوئنا وأغلاقها أو الإنتظار الطويل الأمد لبعض منا.

وكما نشعر بإننا نعيش نتيجة تلك القرارات -الظالمة  أوالإنتظار الطويل-  ظروف نفسية وجسدية معقدة في معسكرات اللجوء, وأن المسالة مصيرية  تتعلق بكلمة إنسان يحق له العيش بحرية وكرامة حسب المواثيق والمعاهدات الدولية في الدول الديمقراطية

وكون أن البلد سوريا يعاني من حالة حرب, وكما أننا من أبناء القومية الكردية المضطهدة آصلا في سوريا رغم تعاقب الأنظمة فيها, وبالتالي نخشى من ترحيلنا إلى سوريا والأوضاع فيها غير مستقرة حالة حرب,

لذلك  نحن طالبي اللجوء الكرد السوريين في مخيمات هانسهولم, سيسلو, بوغوست, يالينغ, تيغوت, أبلتوف, أديغود, هولميغورد..)

قررنا وبكل ألم ومن أجل إيصال صوتنا للجهات الدنماركية وللرأي العام الدنماركي , نعلن إضرابا مفتوحا عن الطعام .

ونعلن في بياننا هذا:

أولا: شكرنا الجزيل لمنظمة الصليب الأحمر الدنماركية  على موقفها الحيادي تجاه هذه المسألة وتقديمها  يد العون والمساعدة لنا ولأهلنا في الخارج.

ثانيا: إن إضرابنا هذا لايعني أو يشير بأي شكل من الأشكال بأننا  نقف ضد الحكومة الدنماركية  بل العكس تماما  حيث نشكرهم  على ديمقراطيتهم  وأفساحهم المجال لنا  وأعطائهم لنا  حق  حرية التعبير, ولكننا نحتج  على قرارات دائرة الهجرة ومحكمة اللاجئين كما بينا اعلاه, ونلتمس من الحكومة المساعدة لإعادة النظر في قضايانا  لحاجتنا الماسة والفعلية ليد العون في اصعب الظروف حيث لانريد لأنفسنا أن نصبح ضحايا القرارات السياسية الدولية وحكم الأنظمة الأستبدادية القمعية في بلادنا.

ثالثا: هذا الإضراب تم بافكار شخصية مستقلة وليست ضد أو تابعت للأحزاب أو المنظمات أو هيئات سياسية. حيث بدأ بشكل طوعي من كامب هانستهولم في 1-5-2012 وأنطلق بعدها ليصل كل الكامبات المذكورة وضمن فترات متقاربة.

رابعا: نشكر الجالية الكردية في الدنمارك وأصدقاء الشعب الكردي لتضامنهم  معنا, وكما نشكر كل من تضامن معنا وشاركنا إضرابنا من كرد تركيا وإيران, وكل من سيتضامن معنا مستقبلا بشرط  أن لا يتعارض مع قوانين المملكة الدنماركية.

خامسا: نتمنى من الهيئات الإعلامية المختصة والطبية ومنظمات حقوق الإنسان مساعدتنا والوقوف لجانبنا ونشكر منهم كل من ساندنا لحتى الآن.

سادسا: يعلن الناطق الرسمي  (وهو لجنة مؤلفة عن كل كامب شخص واحد) باسم المضربين عن عدم مسؤوليته عن أي بيان أو خطاب أو لقاء بأسمنا من اي جهة كانت دون الرجوع إليه رسميا تحت الإرقام التالية حصرا 

( 004571460738 – 004571466462 –  004571420967  - 004571319973 - 004591457241)

هانستهولم                  سيسلو                 بوغوست             يالينغ             هولميغود

 

ملاحظة باب زيارتنا مفتوح بكل رحابة وصدر وننتظر المساعدة والنصح من الإصدقاء.

 

السومرية نيوز/ السليمانية
أعلن مركز التطوير الديمقراطي وحقوق الإنسان في السليمانية، الخميس، عن تنظيم دورة تدريبية على قانون العمل الصحفي في إقليم كردستان بمشاركة 70 صحفيا، فيما أكد مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين سعيه إلى تسجيل دعاوى قضائية بحق كل من مارس العنف ضد الصحفيين أثناء تأدية عملهم بدلا من رصد الانتهاكات.

وقالت مدير المركز سردشت عبد الرحمن في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المركز نظم وبالتعاون مع مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين ودعم منظمة الإعلام العالمي الدنيماركية دورة تدريبية على قانون العمل الصحفي في إقليم كردستان"، مبينة أن "نحو 70 صحفيا شاركوا بهذه الدورة".

وأضافت عبد الرحمن أن "هذه الدورة تضمنت تطوير الوعي القانوني للصحفيين من خلال تقديم المحاضرات حول كيفية إقامة الدعاوى القضائية وآليات عمل المحاكم"، مشيرة إلى أن "المركز نظم في السابق ورشة عمل خاصة بالمحامين في إطار مشروع مركز الدفاع القانوني عن الصحفيين في كردستان".

من جهته أكد مسؤول العلاقات في مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين لـ"السومرية نيوز"، سعيه إلى "تأسيس مرحلة أخرى في أوضاع الصحفيين والانتقال من رصد الانتهاكات إلى تسجيل دعاوى قضائية بحق كل من مارس العنف ضد الصحفيين إثناء تأدية عملهم، فضلا عن الدفاع عنهم في حال تم رفع دعاوى قضائية ضدهم".

وكان مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين ومنظمة التطوير الديمقراطي وحقوق الإنسان وبالتعاون مع منظمة دعم الإعلام العالمي قد أعلنوا، في شباط 2012، بمحافظة اربيل عن تأسيس المركز القانوني للدفاع عن حقوق الصحفيين.

يذكر أن العراق يعد واحداً من أخطر البلدان في ممارسة العمل الصحافي على مستوى العالم، حيث شهد مقتل ما يزيد على 360 صحفياً وإعلامياً منذ عام 2003.

    www.shamal.dk

 

أكد  مشعان الجبوري، أن محافظة كركوك لن تكون جزءً من اقليم كوردستان طالما هو على قيد الحياة ، مؤكدا انه سيقاتل بمختلف الوسائل لاجل عدم ضم كركوك للاقليم ...حيث قال : سندافع عن المناطق المتنازع عليها بكل ما عندنا من قوة ولكن نتمنى ان تحل مشكلة المناطق المتنازع عليها بالاطار السليم وان تكون للدولة القدرة على حماية هذه المناطق، ولا يمكن ان تذهب هذه المناطق الى اقليم كوردستان ، وانا على يقين بان الحكومة العراقية تدافع على مصالح شعبها في هذه المناطق، ولا اعتقد ان هناك كائنا من كان بأمكانه ان يتنازل عن هذه المناطق في اي ظرف من الظروف، والمالكي لو تنازل عن هذه المناطق لما حصلت مشاكل مع الكورد .....!!.
نعم من الان فصاعدأ - ستحظى كركوك بجل اهتمامي وستكون واحدة من المناطق التي سأدافع عنها بقوة وسأقف بجانب اهلها، كركوك بالنسبة لي لها معنى خاص على المستوى الشخصي والانساني .

نعم ...لااخفي عليكم لقد اصبت بالذهول ونوع من الغثيان عند الأستماع الى اكاذيب وعنصرية هذا الرجل ...!!, ولكن لم اتفاجأ اطلاقأ بمجرى وحيثيات الحوار الذي تم بين قناة السومرية ( برنامج بين قوسين )  ومشعان المهرج  وما رافق ذلك من     تهديد وصيحات ودجل ونفاق وأكاذيب التي يتفنن فيها الجبوري وبطريقة بهلوانية بعثية ......

نعم لم اتفاجأ اطلاقأ عندما خرج علينا "الجبوري " بثياب الواعظين بزعمه الحرص على (العراق العربي) ....متهمأ  الكورد بإشعال الصراع الطائفي في البلاد،لأضعاف( العراق  العربي لالتهامه) ...! والاكثر من هذا وذاك أكد هذا المهرج السياسي استعداده لرفع السلاح للدفاع عن (المناطق المتنازع عليها ) ضد (مشروع الكورد الطامع) بعد ان تحول (الكورد من الضحية الى الجلاد ) على حد  قوله  ......!!

  لما الاستغراب ؟!..... فهذا المهرج اعتاد الاصطياد في الماء العكر ... لأستمرار الخلافات وتعميق المشاكل  .... فهو الذي قال يومأ: لو رايت اي شخص في زي الجيش الامريكي ساقتله .... !! واي شخص يريد مالا او سلاحا لمحاربة الامريكيين عليه ان يتصل بي ...!! وتناسى هذا الارهابي علاقتة الحميمية بالجنرال( ديفيد بيترايوس ) قائد الفرقة العسكرية الأمريكية في الموصل ....!! ونسى ايضأ بانه متورط باعمال إرهابية وعليه تم سحب الثقة عنه من عضوية البرلمان و أحالته الى القضاء العراقي بتهمة الفساد والارهاب .....!!

اخيرأ ...لم يبقى لي الا ان اسأل الجبوري بعد ان صار الكيل ليس بمكيالين فقط ، بل بعشرات المكاييل وللاسف :  من اين جاءتك يا مشعان روح المقاومة ورفع السلاح والقتال  ضد الكورد على تلك المناطق التي ُاستقطعت من اقليم كوردستان بالقوة في زمن سيدك المعدوم وحزبه الفاشي ؟

نعم يا مشعان ...ستبقى راية الاخوة الكوردية العربية الحقيقية خفاقة في ربوع العراق مهما اشتد طغيان المتآمرين والبعثيين القتلة , و ستنكنس زمر الفساد والارهاب اجلا
ام عاجلا من العراق , بعد ان  اصبح البعث ميتا  ولا مكان له ايديولوجيا في العراق الجديد ، بمعنى اخر اصبح البعث  شيئا من الماضي شئت ام ابيت ......

 وصمة عار ....نعم كل العار على جبين الإنسانية أن يتحدث "مشعان الجبوري  " عن حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية الرأي والمقاومة والدفاع عن الوطن والشعب   .....؟!

 

 

 

ببالغ الحزن والأسى , تلقينا صبيحة هذا اليوم  رحيل ابن الشعب الكوردي البار   سكرتير حزب البارتي الديمقراطي الكوردي - سوريا  الدكتور عبدا لرحمن آلوجي .

في هذا الوقت العصيب  حيث تحتاجامتنا إلى  طاقات وجهود جميع  ابنائها المخلصين والمناضلين ، حيث  الظروف الصعبة والحساسة ، من تاريخ أمتنا  و المتغيرات المتسارعة والثورات في الشرق الأوسط  و منها ثورة الشعوب السورية  و  ضمنهاثورة الشعب الكوردي  في غرب كوردستان فقد شعبنا  احد ابنائها الابرار ،  توقف  قلبالاستاذ و الشاعر  عبد الرحمن آلوجي عن النبضصبيحة  هذا اليوم في عاصمة اقليم  كوردستان هولير .

ان شعبنا الكوردي  خسر برحيل  المناضل عبدالرحمن , احد قياداتها  و سياسييها البارزين  ، و مثقفيها المتنورين .

 اننا في حركة الشباب الكورد نعزيانفسنا و  نعزي أعضاء و أنصار حزب البارتي والشعب الكوردي  بهذا المصاب الجلل ، و نسالالعزيز القدير,ان يسكنه فسيح جنانه, ويلهم ذويه الصبر  والسلوان .

24.05.2012

كوردستان- سوريا

  Tevgera Ciwanên Kurd حركة الشباب الكورد T.Ck.

البريد الكتروني : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. ,

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
لم تكن حالةالتوافق السياسي التي عايشها التحالف الوطني العراقي أبان تشكيل حكومة المالكيالثانية سوى حالة من التوافق الإضطراري التي رأى فيها البعض جرعة سياسية لابد

منهالإنقاذ العملية السياسية طور التكوين، ألا أن الفائض من تلك الجرعة قد أنتج فيالوقت نفسه حالة من ضبابية الرؤية والجنوح نحو الفردية في الرأي من قبل المستفيدمنها، تمثل في الفجوة الآخذة بالإتساع بينه وبين النُخب السياسية التي أسهمت فيتأهيله لرئاسة الحكومة.


 لقد إقتضت حكمة القيادة الصدرية في حينهتطويع التجاذبات السياسية لمصلحة مرشح التحالف الوطني والتسريع في حسم الموقف لضمانالإنتقال السلس نحو الديمقراطية ومنح حكومة المالكي ومن وراءها (دولة القانون) فرصةلترجمة برنامجها الانتخابي والحكومي الى سياسات فاعلة على الأرض، ألا أن واقعالحال اليوم، وكما لايخفى على ناخبٍِ أو شريك سياسي، ينبئ بأن البرامج التي إنتزعتعلى أساسها الحكومة ثقة الشركاء لم تكن سوى خطابا تحفيزياً يستهدف في المقام الأولالظفر في حكومة ثانية ومن ثم التدشين القسري لولاية ثالثة في مقام ثان. وفي إطارهذا السعي إرتبطت تجاوزات الحكومة على الوعود والمواثيق بإختلاف واضح وجذري فيالمنطلقات السياسية بين الفريق الحكومي الحاكم وشركاء العملية السياسية وبما يعمّقإشكاليات بناء الدولة العراقية، لذلك جاء الرد واضحا من قبل السيد مقتدى الصدر فيرسالته الأخيرة للشعب العراقي التي ألقى فيها الضوء على أبعاد تحركاته الأخيرةالهادفة ابتداءً الى إرساء نهج وطني قائم على إحترام وإشراك كافة القوى السياسية لإدامةحالة التوافق العام في مسار التحول الديمقراطي المنشود.

كما ربطت النقاط الخمس في الرسالة الأخيرة للسيد الصدر بين الحفاظ على وحدة العراق،أرضا وشعبا، والحيلولة دون عودة الدكتاتورية في العراق في تأكيد سماحته على"أن أرض العراق واحدة أيا كانت من محافظاته"، و "أن لادكتاتورسيحكم العراق أي كان". إدراكاً منه بأن النزوع نحو الدكتاتورية من قبل أطرافأساسية في الفريق الحكومي الحالي والتهديد المحتمل لبروزها من جديد يشكّل هاجساوتهديداً شديد الوطأة خيّم على المنظومة السياسية ليمتد الى الإجتماعية أيضا، وبمايجعل منه تحدّيا جديدا أمام الواقع الأمني والخدمي على حدٍّ سواء وعلى التنمية فيالعراق بشكل عام.

وتحاشيا للأزمات الفكرية المصاحبة للنظام السياسي في العراق، والناتجة عن إزدواجيةالخطاب الذي إتسم به أداء بعض القوى السياسية سواءً قوى الإسلام السياسي أم القوى الوطنيةالأخرى، وتجاوزا للتخندق والإنقسام أكّد سماحته على وحدة الصف الوطني بالقول.." ندائي أن تتوحدوا يا قادة العراق تحت راية العراق لا تحت رايات أحزابكم وفئاتكم،تحت راية السلام، إن رغبتم عن راية الإسلام .. وتعالوا نبني عراقًا يزدهر به الشعبوتكون الحكومة في خدمة المظلوم ولا يكون المظلوم في خدمة الظالم"..  ليؤكد سماحته على ضرورة الحفاظ على حالة من التوافقكسبيل لتكامل الجهد الوطني المتحرك ضمن الإطار الدستوري والهادف لتحقيق العدالةالإجتماعية،  وليطمئن في ذات الوقت الأغلبيةوالأقليات في العراق، من خلال التأكيد على رفضه لدكتاتورية الأغلبية بذات المستوىالذي يرفض فيه وصاية أقلية ما على من سواها في العراق الجديد.

كد القيادي في الكتلة العراقية البيضاء عزيز شريف المياحي ان سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي سيطيح بالرئاسات الثلاث التي شكلها اتفاق اربيل .

وقال المياحي في بيان صحفي اليوم الخميس "ان الحديث عن سحب الثقة عن الحكومة كنوع من الحل للخروج من الازمة السياسية الراهنة واظهار المالكي بانه هو سبب الازمة يعتبر مغالطة كبيرة من جهات يفترض انها جزء من حكومة الشراكة الوطنية ".

واضاف إن "سحب الثقة عن الحكومة يعارض اتفاق اربيل التي تشكلت بموجبه الرئاسات الثلاث وبسلة واحدة لذا فان سحب الثقة عن اي رئاسة من تلك الرئاسات سيطيح بالبقية لانها ستكون نقضا لكل ما جاء في اتفاق اربيل وليس لجزء دون غيره ".

واشار الى ان "الرئاسات الثلاث مهددة بالحل في حال سحب الثقة عن الحكومة لذا على الذين ينادون بضرورة الالتزام باتفاق اربيل ان يعلموا ان المطالبة بسحب الثقة عن الحكومة مخالفة صريحة لهذا الاتفاق " مشددا على "ان المطالبة بسحب الثقة عن الحكومة من جهة والمطالبة بتنفيذ اتفاق اربيل من جهة اخرى امران متناقضان بصورة كاملة".

واكد المياحي:" ان سحب الثقة عن المالكي سيعني بالضرورة سحب الثقة عن رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي , داعيا الى " تحكيم المنطق والمصلحة الوطنية والتركيز على عقد الاجتماع الوطني لانه الحل الاضمن والاشمل للازمة الحالية بدل التركيز على امور اخرى ستكون سببا بانزلاق العملية السياسية الى منحدر خطير ".

المكتب الاعلامي للنائب
عزيز شريف المياحي
07901118828 هــــ:

صوت كوردستان:  لا نريد هنا الخوض في تفاصيل اللغة الكوردية و لهجاتها و قواعدها، و لكن نريد أن نُذكر القادة الكورد و اللغويين الكورد الذين التقوا بالبارزاني من أجل ما أسموه  أيجاد لغة موحدة للكورد و تركيزهم على أهمية أيجاد لغة كوردية موحدة لجميع الكورد و ألا فأن الكورد سوف لن يكونوا أمه و سوف لن يكون لهم الحق بتأسيس دولة مستقلة.  هذا الاسلوب في التفكير و قياس الامور هو تخلف واضح و عدم المام بأبجدية التواصل بين الامم و لغة التفاهم بين أفرادها و عدم المام بواقع الدول القومية و غير القومية. نستطيع الجزم بأن أغلبية شعوب و دول العالم تستخدم لغة أخرى غير اللهجات أو اللغات التي تستخدمها شعوبها كلغة رسمة أو لغات رسمية في بلدانهم.  فمن الهند و الى الصين و الى أفريقيا و الى جنوب أمريكا الذين يشكلون أكثر من نصف سكان الكرة الارضية لديهم لغات  تختلف عن التي يتحدثون بها كلغة رسمية. فأغلبية  اللغات الرسمية في دول أفريقيا و أمريكا اللاتينية هي الانكليزية و الفرنسية و الاسبانية. حتى الدول العربية  يكتبون بلغة تختلف كثيرا عن اللهجات التي يتحدثون بها و لربما كان من الافضل لهم لو استخدموا لغة أخرى للكتابة لهم . فلماذا يضع القادة الكورد و حكامها شرط فرض لهجة كوردية  وحروف كتابة معينة على الكورد؟؟؟ و لماذا يحق لاقيلم كوردستان ذات الستة ملايين نسمة أن يحدد اللغة الكوردية المشتركة و لا يلتقي قادة الكورد بممثلي 80% من الشعب الكوردي في شمال و شرق و غرب كوردستان؟؟؟؟ هل يريدون خلق ( لغة قريش) للكورد و فرض لهجة معينة على الكورد؟؟؟  أن هذة العقلية في التعامل مع اللغة الرسمية في أقليم كوردستان  دليل واضح على أن القادة الكورد لازالوا في مرحلة الشعب الواحد و اللغة الواحدة التي عفى عنها الزمن و ثبت فشلها في أغلبية دول العالم. هل نسرد لرئيس اقليم كوردستان عدد الدول التي تستخدم لغات أخرى غير اللغة التي يتحدثون بها كلغة رسمية في بلدانهم؟؟؟؟  و هي دول مستقلة و متطورة أيضا؟؟؟ و هل نعد لرئيس أقليم كوردستان الدول التي لديها لغتين أو ثلاثة لغات رسمية؟؟؟؟ ما الفرق أذا كانت هناك دولة كالعراق و فيها لغتان رسميتان من أن يكون في اقليم كوردستان  لهجتان رسميتان؟؟؟؟ هل سيحرم أستخدام اللغات الاخرى في أقليم كوردستان كي تمحى اللهجات الكوردية الاخرى و تفرض لهجة على باقي ابناء الشعب الكوردستاني؟؟؟؟ ألا يحق للتركمان و العرب و المسيحيين في المناطق التي يشكلون في الاغلبية أن تكون لغتهم رسمية في كوردستان المستقبل؟؟؟  و من قال أن الاحرف العربية أفضل من الاحرف اللاتينية في كتابة اللغة الكوردية؟؟؟ و من قال أن الكورد في باقي أجزاء كوردستان سيقبلون الغطرسة اللهجوية لبعض الاشخاص في أقليم كوردستان؟؟؟؟ أذن ستبقى اللهجات الكوردية في باقي أجزاء كوردستان و سوف لن تكون هناك لغة كوردية رسمية موحدة  بمجرد فرض لهجة معينة و أحرف معينة للكتابة في جنوب كوردستان فقط. أننا نعلم بأن ما يقصد به بعض اللهجويون المتطرفون من  اللغة الرسمية الكوردية الموحدة هو منع الكورد في منطقة بهدينان (دهوك) من الكتابة و الدراسة بلهجتهم و يريدون فرض ذلك من خلال شعارات براقة كاللغة الرسمية الموحدة و أن الكورد سوف لن يكونوا أن لم تكن لديهم لغة موحدة و كأن العالم خال من اللهجات و ليست هناك دول ليست لديها لغة مشتركة و لم يعد هناك مكاتب و شركات ترجمة في العالم. على الذين يريدون أيجاد لغة كوردية مشتركة أو لغة رسمية في كوردستان  أن كان غرضهم أيجاد لغة كوردية رسيمة موحدة عليهم أن يتفقوا مع ممثلي جميع أجزاء كوردستان و ليس فقط فرض لهجة معينة في جنوب كوردستان حيث من دون الاتفاق مع باقي أجزاء كوردستان سوف لن تكون هناك لغة كوردية مشتركة.

علينا أن نحدد الهدف من اللغة الكوردية الموحدة و هل هي مسألة سياسية أم لغوية أم أجرائية؟؟؟ فأذا كانت سياسية  بحته فعلى الجميع المشاركة في رسم تلك السياسة و التوافق عليها. وأن كانت لغوية بحته عندها أيضا على جميع الاطراف اللغوية الاتفاق عليه. و أن كانت سياسية و لغوية مع بعض عندها ايضا أن يتفق عليها السياسيون و اللغويون في جميع أجزاء كوردستان عليه.  و أذا كان الغرض من هذة التحركات العقيمة أقليم كوردستان الجنوبي فقط عندها  عليهم أن يتحدثوا عن لغة موحدة  للكورد في أقليم كوردستان و ليس لغة موحدة للكورد.......... 

نص ما نشرته التأخي الجريدة الرسمية لحزب البارزاني:

 

رئيس اقليم كوردستان يستقبل عدداً من اللغويين في هيئة تطوير اللغة الكوردية
صلاح الدين - التآخي

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان امس الاربعاء في صلاح الدين عدداً من اللغويين في هيئة تطوير اللغة الكوردية، وفي مستهل اللقاء قدمت الدكتورة كوردستان موكرياني بأسم الحضور الشكر الى الرئيس البارزاني على هذا اللقاء، مشيرة الى أن لقاء سيادته مع هذا العدد من اللغويين دليل حرصه على تحقيق لغة كتابة وقراءة موحدة وهي احد المقومات الرئيسة لبقاء ووجود الأمة الكوردية وهويتها في احلك وأصعب الظروف.

قدم بعدها اختصاصيون ولغويون ملاحظاتهم وآراءهم حول وضع اللغة الكوردية الراهن وآلية تطويرها محددين المجالات التي تستوجب اجراء الاصلاحات اللغوية بشأنها وهي التربية والتعليم العالي و البحث العلمي والأدارة والثقافة والأعلام والاكاديمية الكوردية وطرحوا عدداً من السبل والخيارات الاصلاحية منها التخطيط واتباع سياسة لغوية ووضع قاموس كوردي موحد وكذلك قاموس المصطلحات العلمية والأختصاصية والالف باء واملاء اللغة الكوردية كمقدمة لتحقيق لغة موحدة للكتابة والتحدث بالأعتماد على المختصين في المجالات التربوية والأجتماعية والنفسية واللغوية ودعوا بهذا الصدد الى أن تتعاون معهم السلطات التشريعية (البرلمان) و التنفيذية (الحكومة).

وفي كلمة له أشار الرئيس البارزاني الى أهمية تحقيق لغة موحدة معلناً أن أحد أهداف قبوله رئاسة الاقليم كان ايجاد لغة كوردية موحدة وسوف يستمر في مساعيه لتحقيق ذلك الهدف.

لأن أحد مقومات أي أمة هو وجود لغة موحدة، صحيح ان لها لهجات مختلفة ولكن الشعوب مرت بهذه التجربة وشملت في النهاية تحقيق لغة موحدة معلناً أن أحد رموز ثورة أيلول وقيمها كان توافق جميع اللهجات الكوردستانية. نحن نعلم بأن هذا الامر ليس سهلاً ويحتاج الى سنوات ولكن علينا ان نعمل له بجدية من الآن من أجل تحقيق لغة موحدة للكتابة كما سائر اللغات الحية. ويجب أن تكونوا نواة هذا العمل وتوسيع هيئتكم لتضم عموم اللغويين من اجزاء كوردستان الأخرى وعلى برلمان كوردستان وحكومة الاقليم تقديم الدعم الكامل لهذا الواجب المقدس وعدم السماح اطلاقاً بتدخل المسائل السياسية فيه. 

 


شارت وثيقة نشرها موقع ويكليكس الى أن الرئيس العراقي جلال الطالباني قال لوزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الجيران يتدخلون بمختلف السبل، فالسعودية وباقي دول الخليج بالمال وإيران بالمال والنفوذ السياسي وسوريا بجميع الوسائل.
 
ووصف طالباني التدخل التركي بالمهذب مع مواصلة محاولتهم التأثير على التركمان في كركوك والعرب السنة في الموصل.
 ونقلت إحدى الوثائق قول رئيس الوزراء نوري المالكي للرئيس باراك أوباما إن حشد السعوديين للعرب السنة يزيد التوترات الطائفية ويعطي ذريعة لإيران للتدخل في الشأن العراقي.
 
وأشارت برقية أرسلها السفير السابق كريستوفر هل عام 2009 قال فيها إن الدعم السنوي الإيراني لبعض الأحزاب العراقية يتراوح بين 100 مليون و200 مليون دولار .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
راهن المالكي ومازال يراهن على اضعاف شركائه في العملية السياسية وذلك باتباع سياسة فرق تسد الاستعمارية التي يبدو المالكي اليوم خير تلميذ في مدرستها.فهو لايدخر جهدا او وسيلة مشروعة او غير مشروعة لتحقيق مبتغاه هذا.فالمال السياسي يستخدمه لشراء النفوس الضعيفة من اعضاء بعض الكتل وخاصة العراقية الذين نجح في شقهم عنها وذلك بعد أن أسس جهازا مرتبطا به مهمته شق صف القوى الوطنية العراقية بغض النظر عن انتماءاتها القومية او الطائفية.
فهو يحاول القضاء على القوى الشيعية ايضا والمتحالفة معه عبر تجزئتها وكما فعل ببدر والمجلس الاعلى مستغلا المناصب والمال الذي تدره العقود الحكومية التي يحكم قبضته عليها.وبعد تلك النجاحات التي حققها يمم وجهه صوب القوى الكردية ظانا بانه سينجح هذه المرة في مساعيه الخبيثة .فبدأ باللعب على على وتر الخلافات القديمة والنزاعات التي عصفت بين الحزبيين الكرديين في الماضي ظانا بأن الكرد بهذه السذاجة وبانهم يعيشون احقاد الماضي ناسيا بان الكرد قد فتحوا قلوبهم حتى لمن ارتكب مجازر الانفال بحقهم لعلمهم بان الاحقاد لا تصنع مستقبلا مشرقا.
فعند اعلان الرئيس البرزاني عن عزمه الرجوع للشعب الكردي لتقرير مصيره اذا ماستمرت الممارسات الدكتاتورية في بغداد ،روج الاعلام الحكومي بان فخامة الرئيس جلال الطالباني لايوافق الرئيس البرزاني الرأي وأنه لا يؤمن بقيام دولة كردية.وعندما زار المالكي كركوك روج اعلامه بان حزب الاتحاد الوطني يؤيد الزيارة وله وجهة نظر أخرى  غير وجهة نظر حكومة الاقليم.وعندما انعقد اجتماع اربيل الذي حضره رئيس الجمهورية وقادة ابرز القوى السياسية في البلاد،طبل اعلامه لعدم توقيع رئيس الجمهورية لرسالة تلك القوى للتحالف الوطني معتبرا ان له رأيا مخالفا لرأي رئيس الاقليم.
ثم ظهر المالكي في مقابلة تلفزيونية وفي محاولة يائسة لاحداث فتنة بين حركة التغيير والبرزاني قائلا بان البرزاني اشترط عدم توزير احد من حركة التغيير عند تشكيل الحكومة الحالية.والواقع ان هذا التصريح لا يعبر الا عن خسة ودناءة وضعة وبعد عن القيم والاخلاق،فهل يوجد رئيس وزراء على هذا المستوى من الانحطاط المفضوح اذ يحاول تحريض طرف على آخر وعبر كذبة وقحة؟والمصيبة الكبرى انه زعيم حزب اسلامي عريق!فهل في ذلك شيء من الخلق الاسلامي او العربي او الانساني؟
وبعد ان ظن المالكي ورهطه انهم نجحوا في احداث بلبلة داخل الصف الكردي جاءتهم الضربات تلو الضربات على رؤوسهم العفنة.فبعد عزم البرزاني الرجوع لشعبه ،اعلن كل من الدكتور برهم صالح وكوسرت رسول القياديان في حزب الاتحاد الوطني عن تاييدهم لحق الشعب الكردي في تقرير المصير.وبعد زيارته الاستعراضية الى كركوك ،توجه وفد رسمي من حكومة الاقليم لزيارتها برئاسة نائب رئيس الاقليم المهندس عماد احمد القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وذلك ردا على زيارته التي اراد من خلالها اثارة النزاع بين الكرد والعرب فيها.

ثم جائته ضربة اخرى من حركة التغيير التي اعلنت بانها رفضت الاشتراك في الحكومة الحالية وليس للبرزاني دخل في ذلك.وبعد ان راهن المالكي على موقف رئيس الجمهورية ظانا معارضته لمساعي حجب الثقة عنه ،جاءته ضربة قاضية من السيد نيجرفان البرزاني الذي اعلن بان رئيس الجمهورية قد وضع استقالته تحت تصرف رئيس الاقليم في خطوة تعكس عظم هذا الرجل ومدى حبه لشعبه ولتؤكد على قوة التلاحم الكردي في الوقوف بوجه الدكتاتورية الجديدة.
ان رئيس وزراء يحكم العراق بهذه العقلية التي تسعى لتفريق ابناء الوطن سعيا للسيطرة عليهم هو غير مؤتمن على قيادة هذا البد لانه حنث بيمينه الذي اداه عند استلامه للحكم وهو الحفاظ على وحدة العراق وشعبه فهو يسعى اليوم وبكل ما اوتي من قوة لتمزيق العراق وتفتيت اللحمة الوطنية عبر اثارة النزاعات القومية والطائفية ولذا فالمطلوب من كتلة التحالف اتخاذ خطوة تأريخية تنزع فتيل الازمة وذلك بحجبها الثقة عنه وترشيح بديل آخر يسعى للحفاظ على العراق ووحدة شعبه.
وبغير ذلك فان العراق سائر نحو التقسيم من أجل عيون القائد الضرورة وشلته الفاسدة التي اعتلت كرسي الحكم بفضل الدبابات الامريكية وتظن بان العراق ملك لها ورثته من اسلافها.

 

على الرغم من تأكيد الاطراف السياسية المشاركة فيه على مضيهم قدمافي إجراءاتهم  في سحب الثقة عن المالكيالان ان اجتماع النجف اظهر التردد الواضح في مواقف بعض المشاركين فيه القيام بهذهالخطوة نتيجة لتخوفات مرحلة ما بعد سحب الثقة ولوجود ضغوط ايرانية على بعض الاطرافالسياسية المشاركة فيه لثنيهم عن الاستمرار في ضغوطهم في هذا الاتجاه . والمعطياتالسياسية تشير الى ان الاطراف السياسية الثلاث ( التحالف الكردستاني والعراقيةوالتيار الصدري ) لا تشترك فيما بينها في مبررات سحب الثقة عن رئيس الوزراء ,فالتيار الصدري وبالرغم من اختلاف الموضوعين من حيث المنطلقات الا ان اتهامالهاشمي في تورطه هو وجماعته في عمليات ارهابية جعل التيار يعيد حساباته مرة اخرىفي اولوياته في امكانية فتح المالكي لكافة الملفات الممكنة ضد خصومه السياسيينبغية اضعافهم او استبعادهم والتخوف من فتح ملف مذكرة القاء القبض الموجهة ضد رئيسالتيار الصدري مقتدى الصدر واتهامه بقتل عبدالمجيد الخوئي  سنة 2003 , وما اثار حنق الصدريين  على المالكي ا كثر هو ادخاله جماعة عصائب الحقالمنشقة عن التيار الى العملية السياسية الامر الذي اعتبره التيار تحديا له لما تشكلالعصائب من احراج حقيقي للتيار وتهديدا لمكانته عند مقلديه  . اما القائمة العراقية وبالرغم من انها قد تبدوالاكثر تصلبا في مواقفها تجاه المالكي الا ان المشاكل التي بينها وبين المالكي لاتتعدى موضوع الخلاف حول المناصب الحساسة في الدولة , وفي الحالتين ( حالة التيارالصدري والعراقية ) فان باستطاعة المالكي فتح باب الحوار معهما والتوصل الىتطمينات وحلول نهائية معهما الامر الذي يمكِن المالكي من التخلص من قضية سحب الثقةعنه وبشكل نهائي , وانا على يقين بان حال تأكد المالكي من جدية الاطراف في سحبالثقة عنه  فانه مستعد لتقديم جميعالتنازلات للطرفين الصدري والعراقية من اجل بقائه على سدة الحكم في بغداد . 

ومن هذا المنطلق نستطيع ان نقول بان المشاكل الحقيقية هي تلك التيتتعلق بالتحالف الكردستاني مع المالكي والتي تتعلق بقضايا ما تسمى بالمناطق المتنازععليها وكذلك صلاحيات الحكومة المركزية والاقليم فيما يخص الصناعة النفطية والقواتالمسلحة وملف البيشمركة وملفات اخرى كثيرة والتي تتعدى موضوع المناصب والمصالحالشخصية بين الطرفين .و في حقيقة الامر فان هذه الملفات لا تتعلق بشخصالمالكي  فحتى لو تم اسقاط حكومة المالكيفان هذه المشاكل سوف تستمر بين المركز والاقليم مهما تعاقب الاشخاص على رئاسةالوزراء في العراق , لذلك فان الجهد الكبير لتحركات التحالف الكردستاني يجب ان لاينصب في سحب الثقة عن المالكي  وانما يجبان يبذل في اتجاهات اخرى تكون حلولا لتداعيات مشاكل الملفات العالقة وليست حلولاللملفات العالقة نفسها بين المركز والاقليم  .

-        سواء بقي المالكي في السلطة او اسقط فان من اهم النقاطالتي يجب على الاقليم التركيز عليها في هذه المرحلة هي ترتيب اوراق تحالفاتهالمستقبلية في الداخل العراقي واتجاهاته , هل هي باتجاه العراقية واحزابها امباتجاه التحالف الوطني واحزابه وتكتلاته .. ولا اظن احدا ينكر انه وبالرغم من مضيتسع سنوات على تغير النظام البعثي في العراق وبدء العملية السياسية فان التحالفالوطني لم يكن جادا في حل المشاكل العالقة بين الاقليم والمركز وخصوصا ما يتعلق بالمناطقالمستقطعة وهذا التأخير لم يكن لأسباب فنية مثلما يدعي ساسة التحالف الوطني بل كانالامر مقصودا لاستمرار المشاكل هذه والتي تخص في حقيقتها  المكون السني العربي والمكون الكردي , وان أيحلول نهائية لهذه الملفات تعني حل للمشاكل بين الجانبين والذي يعني بدوره تحالفامتوقعا بين الطرفين( المكون السني العربي والمكون الكردي)  مقابل التحالف الوطني واغلبيته السياسية فيالحكومة وهذا ما لا يصب في صالح المكون السياسي الشيعي . وانطلاقا من هذه النقطةفان التحالف الكردستاني مدعو لمكاشفة الطرفين السني والشيعي في العراق ووضعهم اماممسئولياتهم في ضرورة حل هذه المشاكل ومن ثم التحرك على اساسها لبناء التحالفاتوليس العكس . وللأسف فان ما يحدث الان هو ان التحالف الكردستاني ينجرف بعيدا فياتخاذ مواقف من هذا الطرف او ذاك من دون ان تكون هناك مواقف واضحة للأطراف هذه منالملفات الكردية

-        النقطة الاخرى التي على التحالف الكردستاني(والمتحالفين معه) الاهتمام بها اكثر من اهتمامه بسحب الثقة عن المالكي هي الحفاظعلى العملية الديمقراطية في العراق والحيلولة دون رجوع اي نوع اخر من الدكتاتورياتسواء كانت دكتاتورية شخص او دكتاتورية طائفة , وسواء كان الدكتاتور هذا هو المالكياو غيره من مشاريع جاهزة للدكتاتورية في العراق . وهذا لا يتحقق بسحب الثقة عنالمالكي وحسب بل صب الجهد الدبلوماسي والسياسي لتحديد فترة رئاسة الوزراء فيولايتين فقط وحشد الاصوات في البرلمان لهذا الشأن , وبذلك  فحتى لو بقيت الملفات الكردية بدون حلول او سوِف فيها بين المركز والاقليم فان بقاءالديمقراطية في العراق سوف يمنع تهديد المنجزات الكردية والمكتسبات الكردية وكذلكالمنجزات التي حققها العراق على هذا الطريق .

-         العمل علىاخراج المؤسسات الامنية والعسكرية من نطاق التبعية لأي حزب سياسي او طائفة سياسيةبخطوات عملية وليس فقط بمقترحات نظرية , واخراج العناصر التابعة للمالكي والمعروفةبولائهم له ممن ادخلوا لهذه الاجهزة بشكل مخطط بغية السيطرة على كل المفاصلالحساسة في الدولة , بمعنى تطبيع المؤسسات هذه كما كانت عليها قبل اقتحامالمالكيين لها في الفترة الاخيرة .

-        محاولة توزيع مؤسسات الدولة ووزاراتها على مدن اخرىوعدم اقتصارها على العاصمة بغداد حيث ان وجودها بكاملها في العاصمة تعني بشكل اوباخر امكانية السيطرة عليها من قبل مكون واحد وتسيير امورها بما ينسجم ومصلحة هذاالمكوِن او ذاك وليس مصلحة العراق وشعبه ككل , وهذا لا يعني افراغ للعاصمة مناسباب وجودها على الاطلاق بل هي ديمومة لمكانة بغداد وذلك لان التركيبة السياسيةفي العراق وتعقيداتها وانعدام الثقة بين اطيافه تحتم على ساسته العمل وبكل الوسائلمن اجل ارجاع الثقة بين هذه المكونات بغية العمل بروح الفريق الواحد رغم اختلاف الانتماءاتالطائفية او العرقية او حتى الحزبية .

-        العملية السياسية في العراق لا تعاني من معادلة توافقيةواحدة وانما من معادلتين توافقيتين معقدتين وهما اولا التوافق الموجود بين القوائمالشيعية والسنية والكردية والتي تأسست العملية السياسية على ضوئها , وثانياالتوافق الموجود في داخل قائمة التحالف الوطني والذي يعتبر الخطر الحقيقي علىسيادة العراق . وقد يقول قائل ان التوافقات الداخلية داخل القائمة الواحد ة موجودةداخل القوائم الاخرى ايضا وليس التحالف الوطني فقط , ونقول نعم التوافقات موجودة فيكل القوائم  ولكن ما يميز التحالف الوطني هيانها القائمة التي تمثل الاغلبية الشيعية في العراق والتي قامت العملية السياسيةعلى ان تكون رئاسة الوزارة من حصتها والسبب الاخر والذي لا يمكن انكاره هو ان هذاالتحالف الوطني يعاني من تدخلات ايرانية بشكل واضح مما يؤدي الى ان تكون كلالاتجاهات السياسية الموجودة داخلها مرهونة بالإرادة الايرانية التي تضع الجهةالاكثر ولاء واطاعة لها في صدارة التحالف ويكون مرشح  رئاسة الوزراء منها وبذلك فان كل الأحزاب المنضويةتحت قائمة التحالف الوطني تتجنب البقاء خارج بركات التأثير الايراني وبالتالي تقعفريسة الدوامة الايرانية التي تتحكم بهذه الاحزاب شاءت ام ابت .وهذا ليس اتهام للأحزابالشيعية بقدر ما هي قراءة للواقع الشيعي السياسي في العراق والذي يعتبر الجانب  الايراني  حليفا  له امام القوة الاخرى في العراق والتي تمثلالقوة السنية المستقوية بالدول العربية .

واذا ارادت الاطراف العراقية الاخرى الغير شيعية سواءكانت الكردية ام السنية العربية التخلص من هذا التأثير الايراني فعليها استقطابالاطراف الفاعلة في التحالف الوطني كالتيار الصدري والمجلس الاعلى وتفكيك ما يسمىالبيت الشيعي ليس في سبيل اضعاف القوة الشيعية في العراق بل من اجل تضعيف التأثيرالايراني عليها والاخذ بيدها لتتحرر من عقدة الخوف من كل ما هو سني في داخل العراقوخارجه .-        الاستمرار في المطالبة بتطبيق المادة 140 من الدستوروالمتعلقة بالمناطق المتنازع عليها  وفينفس الوقت البحث لإيجاد حلول بديلة عن هذه المادة في حال التماطل في تطبيقها وعدمالاقتصار في حل اشكالية المناطق المتنازع عليها فقط , والخروج لافاق اخرى لحل هذه المشكلة  , وهذا لا يعني عدم الاصرار على تطبيق المادة140 وانما ايجاد بدائل ترفدها بالقوة وتجعل المماطلة في تنفيذها غير مجدية من قبل الاطراف الاخرى وهناك الكثيرمن الحلول الاخرى  لمشكلة المناطق المتنازععليها لا اظن الطرف الكردي بغافل عنها.

.                                      انس محمودالشيخ مظهر    كردستان العراق – دهوك

                                          هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

الخميس, 24 أيار/مايو 2012 12:30

نعي السيد عبد الرحمن آلوجي

كل نفس زائقة الموت
إنا لله وإنا إليه لراجعون
بألم وحزن شديدين .. ننعي إلى شعبنا الكوردي في سوريا نبأ انتقال المغفور له.
السكرتير العام للبارتي الديمقراطي الكوردي ـ سوريا..
السيد عبد الرحمن آلوجي في هولير في صبيحة اليوم 24.05.2012 الساعة الرابعة صباحاً....

تقوم سلطات إقليم كوردستان بالإجراءات القانونية بغية نقل جثمانه الطاهر إلى أرض الوطن هذا اليوم من معبر تل كوجر الحدودي التابعة لمحافظة الحسكة. إذا ما سمحت السلطات السورية بذلك. وإلا سوف يتم نقل جثمانه المغفور له إلى معبر باب الهوى الحدودي التابع لمحافظة حلب ليتم نقله من هناك إلى الحسكة

(آكانيوز)

أعلن رئيس مؤسسة المدى للثقافة والإعلام والفنون في العراق، اليوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء نوري المالكي يراهن على إنقسام القادة الكرد للبقاء في منصبه، متهماً إياه بإستخدام مصطلحات من قواميس النظام البعثي السابق.

وقال كبير مستشاري الرئيس العراقي سابقاً فخري كريم خلال مقابلة مع قناة (NRT) الفضائية الناطقة باللغة الكردية، من المقرر أن تبث لاحقاً، أن "رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والمقربين منه أظهروا الوجه الحقيقي لهم"، مشيراً الى أن "حب الذات لدى المالكي والمقربين منه بات يخيم على المسرح السياسي في البلاد".

وأضاف كريم أن "المالكي يستخدم مصطلحات من قواميس النظام البعثي السابق، وهو يتحدث بأسلوب وزير الخارجية العراقي في زمن النظام السابق طارق عزيز"، مؤكداً أن "المالكي يراهن على إنقسام القادة الكرد للبقاء في منصبه".

وزاد بالقول أن "المساعي للوقيعة بين الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الإقليم مسعود بارزاني باتت جزءاً من الماضي"، مبيناً أن "سقف طموح المالكي كان لا يتعدى تسنم وزارة الداخلية في الحكومة العراقية الا أنه أصبح رئيساً للوزراء".

ونوه كريم الى أنه "بوجود دولة ديمقراطية حقيقية فإنه سيتم تقديم المالكي الى القضاء لمحاسبته على سياساته".

تر: آسو حاجي

الخميس, 24 أيار/مايو 2012 09:47

من المتحدث رجاءً - رشيد كَرمة

من إرهاصات فكر الشيوعيين العراقيين وما تمخض عن مؤتمرهم التاسع في النضال العملي والواقعي من أجل (دولة مدنية ديمقراطية إتحادية,وعدالة إجتماعية) شاهدت وبمحض الصدفة برنامجاُ لقناة الحرة الفضائية ضمن فقرة (حوار خاص) كان الضيف عراقي غيور , جذوره وطنية عراقية ديمقراطية ,لي الشرف أن أدافع عما طرحه من حديث مفيد وأجابه على اسئله حائرة , وفي المِثْل لي الشرف والحق الدستوري أن أرد واهاجم على من يفتري على مثقف عراقي أصيل مثل(فخري كريم)لأنه تحدث عن واقع, وكان صادقاً وشجاعاً..ومترجما لما نعتقده من حضور لدولة مدنية ديمقراطية إتحادية , وعدالة إجتماعية , لاتسمح بتكرار دكتاتورية أضرت بالوطن والناس .,.,

دخلت ُ مقر النادي العراقي في مدينة بوروس مملكة السويد, وكان الحضور قليلاً , أدرت جهاز التلفاز بحرية ,وإذا ببرنامج يخص العراق , والنادي العراقي في مدينة بوروس رفع ومنذ تأسيسه قبل عشر سنوات شعار العراق للجميع . وإذ إمتلأ النادي بالحضور بعد دقائق من البث المباشر للبرنامج  من جميع القوميات والطوائف ومن مختلف الأعمار وأنا منشدٌ للحديث الذي لم يخلو من صعوبة الأسئلة وسهولة وقدرة وثقافة المجيب , تابعت إحترام الوافدين لأصغائي للحوار الجاد , فقللوا الفوضى , وتابعوا معي الإصغاء . كان المتحدث الضيف عراقياً صرفا , قبل أن يكون صاحب مؤسسة إعلامية إسمها المدى, فهو يمتلك ملفات أكثر مما يمتلكها غيره ويهدد بها , والعيب في مرحلة بناء ديمقراية في بلد لم يعش ولم يعرف ويعي النظام الديمقراطي  أن يلجأ السلطويون إلى إستخدام السلاح ضد بشر أرادوا ويسعوا بلا كلل ووجل إصلاح العملية السياسية . ارجوا متابعة البرنامج في الرابط المشار اليه .. علق ( سيف الحافظ ): اين يعيش الرجل ؟ قلت :في العراق . قال : سيقتلوه لهذا الحديث ., أجبت : عجز صدام المقبور وجلاوزته من أن ينالوا منه ., زميلي ( إسماعيل الخياط ) في الهيئة الإدارية للنادي العراقي في مدينة بوروس بعد أن أصغى للحوار الشجاع , سأل :؛من أي قائمة ومن أي حزب هذا الرجل ؟ قلت له إنه من اليسار العراقي , وإسمه (فخري كريم زنكنه )بعيد عن الحزب الشيوعي العراقي حاليا ُ ويعمل كصحفي وإعلامي ويدير مؤسسة مهمة في عراقنا الحالي , إسمها " المدى "ولكنه في هذا البرنامج وغيره يترجم معنى الدولة المدنية , والديمقراطية, و معنى الإتحادية وحق الشعوب في تقرير مصيرها , وحتمية العدالة الإجتماعية ..  
     أرجو مشاهدة الرابط المرفق 
http://www.almadapaper.com/news.php?action=view&id=66466
السويد  رشيد كَرمة 24 أيار عام 2012

بمشاركة فاعلة - تظاهر الإتحاد الليبرالي الكوردستاني – سوريا - جنباً إلى جنب مع رابطة الكتاب والصحفيين الكورد، واتحاد تنسيقيات الشباب الكورد، وآفاهي، وطلبة احرار قامشلو وبعض قيادات المجلس الوطني الكوردي، والمئات من أبناء شعبنا الكوردي البطل - أمام جامع قاسمو في الساعة السابعة والنصف مساء يوم الثلاثاء المصادف 23 من أيار الجاري، ثم توجه المتظاهرون إلى دوار الهلالية . حيث ألقيت الكلمات المنددة بالنظام السوري، الذي ارتكب العديد من الجرائم اللاإنسانية ولايزال يرتكب المزيد بحق الآمنين من الشعب السوري المطالب بحريته وكرامته، هذا النظام الذي فاقت فظائعه فظائع أقطاب الجريمة العالمية، وهو لايزال يتمادى في القتل والتدمير والإعتقالات التعسفية، ضارباً عرض الحائط كل الإتفاقيات والمواثيق الدولية التي تدين بشدة هكذا أعمال بربرية ووحشية، ولايزال متشبثاً بالسلطة حتى هذه اللحظة، ويستأثر بمقاليد الحكم رغم المطالبة الجماهيرية الواسعة بتنحيه عن سدة الحكم، وتسليمه زمام الأمور للشعب.

إن الفعاليات الشبابية الكوردية ماضية في مناهضتها السلمية لفظائع النظام، حتى تجني الثورة ثمارها، ويندحر الظلم، ويسقط النظام، ويعود الحق إلى نصابه.

الإتحاد الليبرالي الكوردستاني – سوريا في 24.05.2012

للتواصل معنا على إمايلاتنا التالية:

المكتب الإعلامي: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لجنة المتابعة والتنسيق:  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

سكايبي: liberal.kurd1

فايسبوك: www.facebook.com/liberal.federal


----------

السومرية نيوز/ النجف
أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، أن مشاركته في اجتماع أربيل ودعوته إلى اجتماع النجف، جاءت بهدف توحيد قادة الكتل السياسية تحت راية العراق وحثهم على بناء تجربة مزدهرة تعمل الحكومة فيها على "خدمة المظلوم" وليس العكس كما هو حاصل حالياً، وفي حين انتقد بشدة إمكانية بقاء رئيس الوزراء "جاثماً على كرسيه لسنوات طوال" كما فعل رئيس النظام السابق، شدد على أن "لا دكتاتور سيحكم العراق أياً كان".

وقال الصدر في معرض رده على سؤال لأحد اتباعه بشأن إمكانية "حلحلة" الأزمة السياسية الحالية أم أنها تزداد تعقيداً، لاسيما بعد اجتماعات أربيل والنجف، وفقاً لبيان أصدره مكتبه في محافظة النجف، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، "لم استطع السكوت وأنا أرى الأطراف المشاركة في الحكومة كلها متنازعة، الجميع من التحالف الوطني والكرد وبعض المكونات الأخرى من القائمة العراقية وغيرهم، يتصارعون فيما بينهم كل يجر النار إلى قرصه".

وأضاف زعيم التيار الصدري "فكان ندائي أن توحدوا يا قادة العراق تحت راية العراق لا تحت رايات أحزابكم وفئاتكم، تحت راية السلام، بعد أن رغبتم عن راية الإسلام"، موضحاً لقد "دعوت القادة لبناء عراق يزدهر به الشعب وتكون الحكومة في خدمة المظلوم ولا يكون المظلوم في خدمة الظالم".

وتابع زعيم التيار الصدري "وعز علي أن أرى الحكومات في ظل الاحتلال ترتع بخيرات العراق، بمائه وكهربائه، بالخدم والقصور، بكل شيء والشعب يتضور جوعاً"، كما "عز علي أن أرى شخصاً يمكن أن يبقى جاثماً على كرسي رئاسة الوزراء لسنوات طوال تزيد كما هيمن هدام الملعون"، وفقاً للبيان.

ومضى الصدر قائلاً في معرض تفسيره لقراره المشاركة في اجتماع أربيل، والدعوة لاجتماع النجف،"أحزنني كثيراً أن أرى بين ذلك كله معاناتكم أيها الأحبة"، مستطرداً"فانني أرى بأم عيني قرى ومناطق لا يصلها الماء ولا الكهرباء ولا أي شيء من الخدمات المادية فضلاً عن المعنوية التي يجب أن تحفظ لكل عراقي شرف العيش والعزة والكرامة".

وكان قادة من القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، والتحالف الكردستاني، فضلاً عن رئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي، اجتمعوا في منزل زعيم التير الصدر مقتدي الصدر بمدينة النجف، في (19من اير 2012 الحالي)، بناء على دعوته، استكمالاً للاجتماع الذي عقد في أربيل، في (28 من نيسان 2012)، بحضور رئيسي الجمهورية جلال الطالباني، والبرلمان أسامة النجيفي، وزعيم القائمة العراقية، ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، فضلاً عن وزعيم التيار الصدري.

ومضى الصدر قائلاً، وفقاً لبيان مكتبه، إن "ما حدث في أربيل ثم النجف له الكثير من المعاني"، لافتاً إلى أن منها أن "أرض العراق واحدة أياً كانت محافظاته، وهو يشكل توحداً غير مسبوق ولو على الصعيد السياسي، جمع الكثير من الطوائف والأعراق من السنة والشيعة والكرد".

وأكد زعيم التيار الصدري، أن "الحكومة ينبغي أن تكون بيد الشعب وممثليه لا أن يكون الشعب بيد الحكومة"، مشدداً على أن "لا دكتاتور سيحكم العراق أياً كان".

وذكر الصدر أن"الاجتماعات أظهرت تقدم العجلة الديمقراطية والروح السياسية وترك التصادم والحروب".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أكد، في (20 من ايار 2012)، أن الاتفاق على رفض الدكتاتورية والتفرد بالسلطة كانت أفضل نتائج اجتماع ممثلي العراقية والتحالف الكردستاني الذي عقد في (19 من أيار) بالنجف.

وانتهت مهلة الـ15يوما، التي حددها زعيم التيار الصدري لرئيس الحكومة نوري المالكي في الرسالة التي بعثها لزعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، في (17 من أيار 2012)، للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في اربيل، وتضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع إن كانت هناك نية صادقة وجادة من قبل المالكي.

كما أعلن التيار الصدري أن التحالف الوطني سيجتمع بعد انقضاء المهلة التي حددها زعيمه للبدء بإجراءات حجب الثقة عن رئيس الحكومة إذا لم يستجب لمطالبه التسعة، وكشف عن وجود أربعة مرشحين بدلاء عن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي ضمن التحالف الوطني، مؤكداً أن رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري هو الأوفر حظاً لشغل المنصب لوجود توافق عليه داخل التحالف وخارجه، في حين أشار ائتلاف دولة القانون إلى أن نقاط زعيم التيار الصدري مقبولة جميعها باستثناء حجب الثقة عن المالكي وتحديد ولايته، مؤكداً أن غالبية الكتل السياسية المنضوية في التحالف الوطني متمسكة بحكومة الشراكة الوطنية "بقيادة المالكي، ولم تناقش حتى الآن موضوع حجب الثقة عنه.

وتصاعدت حدة الخلافات بين الكتل السياسية حين تحولت من اختلاف العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني أيضاً، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (6 نيسان 2012)، خلال زيارته للولايات المتحدة هجومه ضد الحكومة المركزية في بغداد واتهمها بالتنصل من الوعود والالتزامات، وفيما شدد على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد،"يقود جيش مليوني".

ويعول الفرقاء السياسيون حاليا على المؤتمر الوطني لحل الخلافات فيما بينهم، إلا أن المؤتمر المتوقع أن يعقد خلال الأيام المقبلة، قد لا يحمل الحل لتكل الخلافات في ظل تهديد القائمة العراقية بمقاطعتها إذا لم يلتزم ائتلاف دولة القانون بتنفيذ بنود اتفاقية أربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة، أو البنود الثمانية عشرة التي طرحها زعيم التيار الصدري خلال اجتماعه في أربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني.

 

إستقبلت لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا، بمقرها في هولير، اليوم بتاريخ (23-5-2012)، وفداًقيادياً من بارتي ديموقراطي كوردستان  باكور، وقد كان الوفد الضيف مؤلف من السادة بايرم وباران عضوي قيادة الحزبالشقيق.

وخلال اللقاء جرت مناقشات حول مستجدات الوضع السياسي في الشرق الأوسط وسوريا، وفي الختام أكد الجانبان على ضرورةتعزيز العلاقات الكوردستانية على قاعدة ضرورة توفير مستلزمات ترتيب البيت الكوردي في هذه المرحلة المصيرية التي تمربها منطقتنا والشرق الاوسط والعالم.

 

لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا

 
اربيل( الاخبارية)

ودعا رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني الحكومة الاتحادية الى التخلي عن استخدام أسلوب الضغط على حياة المواطنين، وأن لا تجعل منه سلاحاً لزرع الخلاف بين الأطراف السياسية.
وقال رئيس حكومة اقليم كوردستان في اجتماع لاعضاء حكومة الاقليم اليوم الاربعاء، على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مراجعة السياسية التي يتعامل بها، حيث يتعامل بسياسة اللادستورية إزاء شعب كوردستان في قضية المحروقات، مشدداً على: ضرورة ان تنظر وزارة النفط الاتحادية الى اقليم كوردستان من منطلق دستوري واشراك شعب كوردستان في ثروات وواردات العراق.

وأضاف: أن السياسة لا دستورية (على حد قوله) وبالضد من أسس الشراكة الوطنية، الأمر الذي سيولد ضغينة لدى شعب كوردستان حيال الحكومة الاتحادية، وتابع: نحن نرى بأن هذا الأمر لا يصب في مصلحة الشعب العراقي وتطوره الاقتصادي والعملية السياسية وحل الأزمات في العراق.

واعتبر رئيس حكومة اقليم كوردستان: قرار الحكومة الاتحادية بأيقاف إرسال كمية المحروقات تلك الى اقليم كوردستان، عمل غير قانوني ولا وطني، موضحاً: ان ايقاف العمل بذلك القرار لمدة شهر، وكأنه فضل أو مكرمة فإننا لن نقبل به، لأنه وفقاً للدستور فإن تلك الكمية هي من حقنا، ولمشاركتنا في البلد نأخذ حقوقنا، ونحن لسنا مواطنون من الدرجة الثانية.

وأوضح بارزاني: يتم يومياً تصفية 600 الى 700 ألف برميل من النفط الخام في مصفيي بيجي والدورة، وبالتالي اشتقاق البنازين والنفط الأبيض والكازويل والنفط الأسود ومشتقات أخرى.

وقال: بناءاً على نسبة الـ17% لحصة اقليم كوردستان، ينبغي تزويد اقليم كوردستان بـ 140 ألف برميل نفط، من كمية 700 ألف برميل نفط التي يتم تصفيتها في المصفيين المذكورين، ولكن للأسف لم تعط تلك الحصة بشكل كامل لاقليم كوردستان في أي وقت من الأوقات، مشيراً في الوقت نفسه الى: أن ما أرسلته الحكومة الاتحادية من محروقات لهذه السنة لم تسد احتياجات الاستخدام اليومي للمواطنين والمعامل ومحطات الكهرباء في اقليم كوردستان.

نفى النائب عن التحالف الكردستاني احمد حسن فيض الله أن يكون رئيس الجمهورية جلال طالباني قدم كتابا ينص على استقالته من رئاسة الجمهورية وسلمه بيد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ليستخدمها كورقة ضغط في أي مكان يراه ضروريا.

وكانت صحيفة هاولاتي الكردية خلال مقابلة اجرتها في عددها اليوم مع رئيس حكومة اقليم كردستان نيچيرفان بارزاني اعلنت خبرا مفاده ان رئيس الجمهورية جلال طالباني قدم كتاب استقالته بين يدي رئيس الاقليم مسعود بارزاني لاستخدامه ورقة ضغط في المفاوضات والحوارات التي تجريها اربيل مع بغداد.

وقال فيض الله في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الأربعاء إن "صحيفة هولاتي معروفة بتوجهها غير المهني وهي ليست اهلا للمصداقية"، مشيرا الى ان "بعض الاحزاب الاخرى يحاول دائما الاصطياد في الماء العكر".

واضاف إن "رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس جمهورية العراق جلال طالباني نجوم تسطع في سماء العراق".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي قد قال في مقابلة له مع احدى الفضائيات الكردية مؤخراً، إن مواقف رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني منه والحكومة تعبر عن رأيه الشخصي، وان هناك كثيرين في كردستان لا يوافقونه على تلك المواقف، واورد المالكي الرئيس جلال طالباني مثالاً على ما ذهب اليه.
بغداد - الفرات نيوز

 بهدف تمتين العلاقات بين محافظة نينوى واقليم كوردستان العراق  ومحافظة اربيل خصوصا ، زار السيد نوزاد هادي محافظ اربيل مبنى محافظة نينوى وكان في استقباله السيد اثيل النجيفي محافظ نينوى ، وفي مؤتمر صحفي عقده الطرفان اكد السيد نوزاد هادي محافظ اربيل ان هدف الزيارة هو تمتين العلاقة بين اربيل والموصل ومساعدة اهالي الموصل في بناء البنية التحتية وتوفير فرص العمل من خلال استقدام الشركات الاستثمارية للمساهمة في بناء المحافظة . من جانب اخر زار السيدان نوزاد هادي واثيل النجيفي الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل وكان في استقبالهم مسؤول الفرع عصمت رجب واعضاء وكوادر الفرع الذين رحبوا بالضيوف.
وقال محافظ نينوى ان من المؤكد هناك اختلافات وهذا يحصل بين الاخوة ولكن مشتركاتنا هي اكثر بكثير من الاختلافات. وان الاختلافات تبدأ بالتلاشي الى ان تضمحل وتنتهي اذا كانت المشتركات كثيرة . واضاف انا سعيد اليوم جدا بزيارتي للاخ عصمت .
 كما ثمن اثيل النجيفي دور السيد عصمت رجب في تطوير العلاقة بين محافظة نينوى والاقليم وعمله على تعزيز الاخوة العربية الكوردية في الموصل ، وقال لقداصبح بعد استلام الاخ عصمت رجب لمسؤولية الفرع تغيير كبير في العلاقة بين كتلة الحدباء والاقليم ايجابيا  وبين المحافظة والاقليم.
من جانبه قال السيد نوزاد هادي محافظ اربيل دائما هناك مشاكل ووجهات نظر مختلفة ولكن المهم ان تكون هناك ارادة  لكيفية الوصول الى الحلول لهذه المشاكل وتهيئة ارضية صحيحة لحلحلتها . واكد على ان الحوار هو اساس التفاهم ، ونحن لدينا القدرة ان نبني ونتحاور ونتجاوز الخلافات فيما بيننا . واضاف المهم ان يبقى الحرص على المواطن والبلد كي يلمس المواطن عمل المسؤولين ويتعاون معهم .
في الختام تم توديع الضيوف بحفاوة الاستقبال .

 

 

 القاهرة – امجد الشريف

 

قدم وفد ائمة وخطباء اقليم كوردستان يوم امس خلال جولتة السياحية في العاصمة المصرية القاهرة صورة مشرقة للمواطن الكوردي الملتزم باصالته وحضارته وقوميته ونضاله من اجل الحرية والتحرر حاملا الروح والاصالة والحضارة الكوردية معا عاكسا ابهى صورة بالقيم والعلم والارادة لتحقيق مايصبوا اليه الشعب الكوردي من اخاء ووئام وسلام ,

 

فقد ارتدى وفد ائمة وخطباء اقليم كوردستان المشاركة في الدورة التدريبية ( الدورة المتقدمة في العلوم الشرعية ) التي تنظمها الرابطة العالمية لخريجي الازهر باشراف مشيخة الازهر ووزارة الاوقاف المصرية وبالتعاون مع  اتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان للفترة من 5-31 مايو ايار 2012 الجاري الزي الكوردي الاصيل  الذي يمثل كافة الاطياف في المدن الكوردية حيث لفت انتباه كافة المصريين الذين شاهدوا الوفد في جولته وخاصة في منطقة الاهرامات  مؤكدين جميعا على انهم حملة رسالة وعلم معا من اجل الخير والتقدم والعطاء لاقليم كوردستان ورسالة محبة لكل شعوب العالم وخاصة الشعب المصري الشقيق الذي يكن للكورد كل الاحترام والتقدير والعرفان ,

 

واختتم الوفد جولته  بلقاء رجل الاعمال العراقي ثائر الطائي وبحضور السيد جمال مصطفى همزة مدير العلاقات بسفارة جمهورية العراق في القاهرة وعدد من الاعلاميين العراقيين والمصريين حيث دار حوار متمدن للغاية وعرض ماهية اتحاد اتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان بانها منظمة اسلامية مهنية مستقلة تتمتع بالشخصية المعنوية وتعمل في كافة مجالاتها وفق الشريعة الاسلامية السمحة وفكرتها تهدف الى اسعاد الانسانية في شتى ميادين الحياة ,

 

كما قدم رئيس الوفد ملا عمر حسن حمد مرو  وهو حاصل على شهادة الماجستير بالعلوم الدينية  من اربيل باسمه ونيابة عن زملاءه بالدورة الذي يبلغ عددهم (29 ) مشارك الشكر والتقدير للاستاذ ثائر الطائي على كرم الضيافة والاستقبال وتقديم الشكر لممثل سعادة السفير العراقي في القاهرة السيد جمال مصطفى همزة وعرض امكانيات الائمة وخطباء اقليم كوردستان مشيرا بانهم من العلماء المشهود لهم بالفقه في الدين والاستقامة في السلوك والشجاعة في الحق والاستقلال بالموقف والحائزين على قبول كبير من شعب كوردستان متطلعين الى كسب المعرفة والعلوم الدينية من اكبر مدرسة دينية بالعالم وهي المدرسة الازهرية .

 

من جانبه اكد  السيد ثائر الطائي في كلمته خلال اللقاء الذي جرى يوم امس الثلاثاء على احد المراكب النهرية في نهر النيل الخالد على اهمية دور رجال الدين في المجنمع في نشر الاهداف الدعوية بكل الوسائل الشرعية المعاصرة مقروءة او مسموعة اومرئية ملتزمة بمنهج القرأن الكريم بالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي  هي احسن والاستفادة القصوى من تجارب الشعوب والامم على ان لاتكون معادية ومعارضة للعقيدة الاسلامية وشريعتها السمحاء ,

 

واشار السيد جمال مصطفى همزة ممثل سفير جمهورية العراق في القاهرة مدير العلاقات بالسفارة بان معالي السفير حمله تحياته وتمنياته للوفد الكوردي المشارك بالدورة التدريبية والتوفيق والنجاح بالدورة التي هدفها تقوية التواصل العلمي مع الازهر الشريف والاخذ بتجربتهم الرائدة لتنوع العلوم والدروس المعطاة والمسائل المستجدة في الفكر الاسلامي والقضايا الفقهية المعاصرة ,

البارزاني يسرب لجريدة مستشار الطالباني المليونير" الشيوعي السابق" فخري كريم اتفاقا سريا بينه وبين المالكي متهما الأخير بالتنصل منه

23 أيار (مايو) 2012

صورة اتفاق مكتوب بخط اليد وقعه السيد نوري المالكي بصفته الحزبية والسيد مسعود البارزاني بصفته الحزبية ايضا، قبل بضعة اسابيع من تشكيل الحكومة، يحمل ضمانات واسعة للتحالف الكردستاني وبقية الشركاء، وافق عليها زعيم ائتلاف دولة القانون ولم يلتزم بها لاحقا.

 

جزء من تقرير " قراءة في الصحافة العراقية اليوم " موقع وكالة أنباء الإعلام العراقي

ونطالع ايضاً وعلى نفس الصفحة خبرا حمل عنوان " المدى تنفرد بنشر اتفاق مبكر مع بارزاني نقضه "قالت فيه"حصلت "المدى" على صورة اتفاق مكتوب بخط اليد وقعه السيد نوري المالكي بصفته الحزبية والسيد مسعود البارزاني بصفته الحزبية ايضا، قبل بضعة اسابيع من تشكيل الحكومة، يحمل ضمانات واسعة للتحالف الكردستاني وبقية الشركاء، وافق عليها زعيم ائتلاف دولة القانون ولم يلتزم بها لاحقا.

الاتفاق المكتوب والمؤرخ في 8 / 8/ 2010،ينص على ان يكون منصب رئيس الجمهورية للسيد جلال طالباني، ومنصب رئيس الحكومة للسيد المالكي، وأن يلتزم رئيس الحكومة بتفاصيل الشراكة مع التحالف الكردستاني في صناعة القرارات، والتوافق على كل المفاصل الحساسة والاستراتيجية في الدولة بما فيها مطالبات القائمة العراقية برئاسة مجلس السياسات العليا، فضلا عن حل جميع المشاكل العالقة مع الاقليم مثل "قانون النفط والغاز وتسليح وتجهيز وتمويل حرس الاقليم (البيشمركة)".

كما تضمنت الوثيقة الاتفاق على "اتخاذ مواقف موحدة حيال كل القضايا العالقة بين الحكومة الاتحادية والاقليم ولا يجوز ان يتخذ اي طرف موقفا استراتيجيا الا بتوافقها"، الى جانب ان تكون "وزارة الدفاع والداخلية والامن الوطني وجهاز المخابرات بعهدة كفاءات وطنية مستقلة يتوافق الطرفان بشأنها" اضافة الى "اجراء اصلاحات ادارية ضرورية واتخاذ مواقف موحدة حيال.. نظام مجلس الوزراء وتعديل قانون الانتخابات..".

الوثيقة التي تعد من الاتفاقات المبكرة التي ادت الى ولادة الحكومة الحالية تتضمن النقاط التي لم يلتزم بها رئيس الحكومة نوري المالكي، بعد مرور نحو عامين على توقيع تلك الالتزامات.

وهي جزء من "مرجعيات" الحوار الوطني التي يدعو التحالف الكردستاني والقائمة العراقية والتيار الصدري واطراف اخرى رئيسة في الائتلاف الحكومي، رئيس الوزراء نوري المالكي الى الوفاء بها كمنطلق لحلحلة الازمة الراهنة.

وتقول المصادر المقربة من اجتماعي النجف واربيل الاخيرين، ان عدم التزام رئيس الوزراء بهذه الاتفاقات وسواها من مرجعيات الحوار الوطني، رغم مرور وقت طويل على ابرامها، هي التي بلورت قناعة لدى المحتجين على اداء المالكي، بأن اي اتفاق جديد معه سيكون محاطا بشكوك عميقة، ويفتقد للضمانات الضرورية، لأن "سيرة المالكي في نقض اهم الاتفاقات الاستراتيجية، باتت لا تشجع على تفاهمات جديدة معه".

وكالة أنباء الإعلام العراقي

السومرية نيوز/ نينوى
أعلنت محافظة نينوى، الاربعاء، اهتمامها بتوثيق العلاقات وتبادل الخبرات مع اقليم كردستان بشكل عام ومحافظة اربيل خاصة في مختلف المجالات والاستفادة من تجربة الاقليم للنهوض بواقع المحافظة، مؤكدة أن حل المشاكل السياسية القائمة بين الطرفين عائد للحكومة الاتحادية.

وقال محافظ نينوى أثيل النجيفي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع محافظ اربيل نوزاد هادي أثناء زيارة له الى مدينة الموصل، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "النهوض بواقع نينوى في شتى المجالات وخاصة الاقتصادية والاجتماعية، يستلزم توثيق العلاقات وتبادل الخبرات مع إقليم كردستان الذي قطع شوطاً في هذا المجال بسبب الاستقرار الأمني الذي يتمتع به"، مشددا على "ضرورة استفادة المحافظة من تجربة الإقليم".

وأشار النجيفي إلى أن "هناك أمورا خلافية بين الطرفين يعود حلها الى الحكومة المركزية ويجب عدم وقوفها عائقاً امام التعاون مع الاقليم من اجل بناء واعمار محافظة نينوى"، حسب قوله.

من جانبه، قال محافظ اربيل نوزاد هادي إن "هناك روابط مشتركة عميقة تجمع بين نينوى والإقليم وهذه الزيارة جاءت من اجل محاولة المساهمة في تطوير البنى التحتية في نينوى في مجالات مختلفة وخاصة الاقتصادية والاجتماعية والبلدية وكيفية العمل على بناء علاقات اقتصادية وتنموية ايجابية مع نينوى".

وقد ظهر في الآونة الاخيرة تقارب واضح في العلاقة بين محافظة نينوى واقليم كردستان، ومن بين نتائجها الايجابية تزويد المحافظة بـ 100 - 150 ميغاواط من الطاقة الكهربائية من تركيا عن طريق اقليم كردستان ما أسهم في تعزيز وزيادة ساعات تجهيز المحافظة بالطاقة الكهربائية.

يذكر أن هناك خلافا بين الاقليم ونينوى بسبب وجود مناطق متنازع عليها ضمن حدود المحافظة، وبرزت تلك المشكلة إثر أنباء بوجود عمليات تنقيب عن النفط لصالح الاقليم في بعض تلك المناطق.

انتهت اعمال مؤتمر دوكان الدولي الأول عن الاتجار بالبشر( آليات واجراءات فاعلة لمكافحته), المنظم من قبل منظمة التحالف من أجل العدالة برئاسة بختيار امين وزير حقوق الانسان الاسبق ومنظمتي مينيرفا ولو الايطاليتين وبالتعاون مع وزارة الخارجية الايطالية ، للفترة من 21-22 آيار 2012 الذي نوقش فيه مجموعة من أوراق العمل.

وانهى اعماله برفع مجموعة من التوصيات الى الجهات المسؤولة في البلاد مطالبا بذل كل الجهود من اجل التصدي لظاهرة الاتجار بالبشر.

وقدم بختيار امين رئيس منظمة التحالف الدولي من اجل العدالة الشكر لكل الذين حضروا هذا المؤتمر من زاخو اقليم كوردستان الى البصرة الفيحاء وكل الذين ساهموا بنجاحه وتحقيق اهدافه.

وقال بختيار امين في اللحظات الاخيرة من المؤتمر وامام الصحفيين كان هدفنا هو جلب انظار المؤسسات التنفيذية والتشريعية ومنظمات المجتمع المدني العراقي والاجنبي الى مخاطر جريمة الاتجار بالبشر ووضع الآليات لتطبيق قانون الاتجار بالبشر الذي اقره البرلمان ونشر بالجريدة الرسمية في ابريل الماضي من عام 2012.

وناشد  رئيس منظمة التحالف الدولي باسم المشاركون في المؤتمر الجهات المسؤولة في البلاد، النظر بشكل جدي للتوصيات المقدمة من قبل المؤتمر الى حكومتي العراقية واقليم كوردستان ومجلس النواب العراقي وبرلمان الاقليم فضلا عن المؤسسات التشريعية ومنظمات المجتمع المدني والاعلام.

واعلن  ان ثلاث منظمات دولية ( الامم المتحدة، منظمة الهجرة الدولية، والاتحاد الاوروبي ) اكدت الاستجابة   لتوصيات المؤتمر بالمساهمة الجادة لتدريب الكوادر الصحفية والنساء وافراد الشرطة وتاهيلهم من اجل مجابهة آفة الاتجار بالبشر وكذلك السلك القضائي العراقي.

وقدمت توصية خاصة من الاتحاد الاوربي للمؤتمر حول ضرورة استحداث وظيفة متخصصة على مستوى وطني تحت عنوان "مقرر خاص بقضايا الاتجار بالبشر بالعراق" وابدت المنظمة الدولية عن استعدادها لتدريب المكتب الخاص بهذا الشان واكدت بانها ستدرج هذا الاقتراح في مسودة التفاهم والتعاون بين العراق والاتحاد الاوربي مع الجانب العراقي الذي من المفترض توقيعه قريبا.

البرلمانيين العراقيين المشاركين بالمؤتمر تعهدوا بنقل التوصيات والدراسات والاوراق التي قدمت من المؤسسات الدولية والمتخصصين الايطاليين والمشاركين العراقيين رسميا الى البرلمان العراقي والعمل على تبني التوصيات من خلال عرضها على رئاسة البرلمان واللجان البرلمانية المعنية.

 

هذا وقد بدات الجلسة الصباحية الاولى من اليوم الثاني 22 من آيار 2012 في قاعة فندق آشور بمنتج                                            دوكان تحت عنوان (دور المؤسسات الدينية والمجتمع المدني لمواجهة الاتجار بالبشر) برئاسة النائب عبد الحسين عبطان  وتحدث فيها كل من سعادة سفير الفاتيكان في العراق جورجيو لينجوا، سماحة الشيخ عمر عبدالعزيز رئيس كتلة الاتحاد الاسلامي في برلمان كوردستان، السيدة سيمونا لاتزيلوتو نائب رئيس منظمة لو الايطالية، الدكتورة بتول فاروق عضو مجلس النواب العراقي، السيدة ريزان داير مصطفى مسؤولة البرامج القانونية لمنظمة Huart Land Alliance      .

فيما ناقش المؤتمرون في الجلسة الثانية دور الاعلام في مواجهة الاتجار بالبشر برئاسة النائب صفية طالب السهيل تحدث فيها السيدة جين راف مديرة مكتب الجزيرة انترناشيونال العراق، السيد زهير الجزائري رئيس وكالة انباء اصوات العراق، السيد عدنان حسين نائب رئيس تحرير جريدة المدى، السيد شوان محمد من مؤسسي صحيفة هاولاتي وآوينة الكورديتين والسيد عزيز الحاج مدير البرامج السياسية في قناة العراقية.

وقبل ان يباشر المؤتمر بتحضير توصيات المؤتمر ناقش اعضاءه في جلسة الثالثة والاخيرة السبل للتعاون الاقليمي والدولي في مكافحة الاتجار بالبشر برئاسة الدكتورة ايمان البرزنجي رئيسة لجنة المرأة والأسرة في مجلس محافظة بغداد ومشاركة القاضي رزكار امين والسيدة عفاف عثمان خمرزا رئيسة المنظمة المغاربية للتنمية والسيد دانيال سميث من منظمة هيومن رايت وتش .

وعقد مؤتمر صحفي في نهاية المؤتمر حضره مراسلوا القنوات الاعلامية العراقية والاجنبية اعلنت فيه اللجان المشكلة توصياتها بادارة القاضي رحيم العكيلي وكل من الميسرين للجان الفرعية للتوصيات الأستاذ سردار عبد الله الجاف عن دور منظمات المجتمع المدني والكاتب والصحفي الأستاذ عدنان حسين عن الأعلام والصحافة والمفتش العام لهيئة الارسال الاستاذ حسن العكيلي وآخرين.

 

     وتوصل المؤتمرون الى جملة من التوصيات ندرجها فيما يلي :

المحور الأول الدولي :

دعوة المنظمات الدولية للالتفات الى المجتمعات التي شهدت حروب وأعمال عنف واسعة منها العراق للمساعدة في مكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر .

المحور التشريعي :

اجراء التعديلات الآتية على القانون:

    1.        اضافة نص يعتبر الأعراف والممارسات المشابهة للرق شكل من أشكال الاستغلال المكون لجريمة الاتجار بالبشر .

    2.        اضافة نص الى القانون يعتبر تجنيد أو استقبال او ايواء أو استغلال الطفال دون الـ 18 عشر من العمر لأغراض الاستغلال جريمة اتجار بالبشر ولو لم يتوفر ركن الجريمة الثالث.

    3.        النص على مصادرة عائدات الاتجار بالبشر.

    4.        اضافة نص الى القانون يعفي ضحايا الاتجار بالبشر من ملاحقتهم عن الجرائم المصاحبة لهذه الجريمة كجرائم دخول البلد أو عبور الحدود بطريقة غير مشروعة أو الاقامة بصورة غير قانونية داخل العراق .

    5.        النص في القانون على حق الضحايا في تعويض عادل تلتزم الدولة بدفعه فيما اذا تعذر استيفاءه من المسؤول عنه .

المحور التنفيذي :

    1.        الاسراع في اصدار النظام الخاص المنظم لاعادة تأهيل ضحايا الاتجار بالبشر وانشاء مراكز ايواء وتأهيل متخصصة لاعادة دمجهم في المجتمع وفق الفقرة ثامنا من المادة 11 من القانون .

    2.        اصدار التعليمات لتسهيل تنفيذ القانون على ان تتضمن آلية واضحة ومبسطة لتسهيل عملية اقامة ضحايا الاتجار بالبشر الاجانب في العراق ومنحهم تأشيرة الدخول ووثائق السفر عند الضرورة .

 3.        وضع آليات المساعدة المالية للضحايا وتحديد الجهات المسؤولة عن دفعها وضوابط تحديدها وكيفية صرفها .

4.        وضع آليات لتقديم الترجمة والمساعدة القانونية والمشورة والمعلومات الارشادية لضحايا الاتجار بالبشر.

5.        الدعوة الى الأخذ بمد الرعاية الصحية لضحايا الاتجار بالبشر ما دام الضحية موجودا في العراق .

6.        وضع آليات لتجميع الأرقام والاحصاءات والحقائق عن جرائم الاتجار بالبشر والعمل بمبدأ الشفافية في عرض تلك التقاريرعلى الجمهور والاعلام ونشرها لأقصى مدى .

7.        مطالبة وزارة الداخلية باستحداث الخط الساخن لمساعدة وتوجيه ضحايا الاتجار بالبشر .

8.        مطالبة المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق برصد ظاهرة الاتجار بالبشر واعداد تقارير دورية عنها .

المحور القضائي :

1.        رفع قدرات القضاة المحامين و المحققين وضباط الشرطة في التعامل مع قضايا الاتجار بالبشر عن طريق التدريب وعقد المؤتمرات والورش .

2.        التزام سياسة نشر جميع الأحكام النهائية التي تصدر في قضايا الاتجار بالبشر واعلان معلومات واحصاءات رقمية دورية عن تلك القضايا .

كذلك قدمت اوراق من المشاركين بتوصيات مكتوبة من مؤسسات دولية ومشاركين من المؤسسات العراقية كافة سيتم تفريغها وطباعتها وتوزيعها بكتيب لاعتمادها كتوصيات الى جانب توصيات اللجنة لاحقاً.

كما شكر بالنيابة عن المنظات الداعية للمؤتمر ووزارة الخارجية الايطالية السيد بختيار امين كل من نائب رئيس اقليم كردستان كوسرت رسول علي لرعايته للمؤتمر وللحكومة الايطالية بدعم المؤتمر و رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني والمسؤولين المشاركين عن الحكومة الاتحادية والبرلمان العراقي وبرلمان كردستان ومحافظ السليمانية والمؤسسات الدولية (الأمم المحتدة والاتحاد الأوربي ومنظمة التعاون الأسلامي وجامعة الدول العربية ومنظمة الهجرة الدولية) والسفراء واعضاء السلك الدبلوماسي ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات والقيادات السياسية والحزبية الاجنبية والعربية والعراقية والاعلام العراقي والاجنبي.

 

 

السومرية نيوز/ دهوك

أعلن حزب العمال الكردستاني، الأربعاء، أن مسلحيه قتلوا جنديين تركيين وإصابوا آخر بهجوم على موقع عسكري قرب الشريط الحدودي مع العراق، مؤكدا في الوقت نفسه أن الجيش التركي وعناصر الـ"كونترا" كثفوا من عمليات نصب الكمائن في تلك المناطق.

وقالت قيادة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان صدر عنها، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "مسلحي الحزب شنوا، صباح اليوم، هجوما ضد مخفر للجيش التركي على قمة ميمون في منطقة قلابان بويلاية شرناخ التركية قرب الشريط الحدودي مع العراق" مبينة أن "الهجوم أسفر عن مقتل جنديين تركيين وإصابة آخر بجروح".

وأضافت البيان أن "الجيش التركي وبالتعاون مع عناصر الكونترا كثفوا عمليات نصب الكمائن في مناطق قريبة من الحدود العراقية"، مشيرة إلى أنهم "ينفذون هذه العمليات على شكل مجموعات تتألف كل واحدة منها من 15 جنديا بهدف ضرب مسلحي الـpkk".

ويطلق حزب العمال الكردستاني تسمية الـ"كونترا" على الأشخاص والمسلحين المنشقين عن الحزب ويعملون لصالح القوات التركية ضد الحزب.

ويبدو أن رئاسة إقليم كردستان العراق تتخذ موقفاً آخر من العمليات التي ينفذها حزب العمال الكردستاني ضد الجيش التركي، فقد استنكرت (في 19 أيار 2012) بشدة مقتل ثلاثة ضباط أتراك، وأكدت أن الهجمات المسلحة تلحق الضرر بجهود السلام، في ظل ارتفاع وتيرة المواجهات بين الطرفين على الحدود منذ مطلع العام الحالي، بعد أن أعلن الـPKK عن إيقاف عملياته العسكرية لأكثر من مرة خلال العامين الماضيين.

يذكر أن المواجهات المسلحة بين الطرفين بدأت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما أخذ الحزب الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

شفق نيوز/ كشفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الأربعاء، عن ضبطها أكثر من 13 ألف وثيقة تخرج وشهادة مزورة بدءا من الإعدادية ووصولاً إلى شهادة الدكتوراه.

وقال المفتش العام ناصر الجبوري في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن عدد الشهادات العليا المزورة التي اكتشفها مكتب المفتش العام منذ تأسيسه عام 2004 ولغاية الآن بلغ 60 شهادة مزورة بواقع 19 حالة تزوير في شهادات الدكتوراه و41 حالة تزوير في شهادات الماجستير.

وأضاف المفتش العام أن "عدد الشهادات التي كشفها المكتب في وثائق تخرج شهادة الإعدادية في الوزارة بلغ ولنفس الفترة 9627 حالة تزوير"، مبينا أن "مكتب المفتش العام كشف أيضا وثائق تخرج للجامعات والمعاهد وكتب ووثائق رسمية أخرى بلغت 3726 حالة تزوير".

وأشار الجبوري الى ان "الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للحد من حالات التزوير من خلال افتتاح العديد من الجامعات واستحداث الكليات ومنح إجازات لتأسيس الكليات الأهلية وتوسعة الدراسات المسائية اتاحة فرص واسعة للمواطنين لاكمال دراستهم".

وأوضح أن "مشروع إعلان أسماء خريجي الجامعات والمعاهد على مواقعها الالكترونية أتاح لأي جهة الاطلاع عليها"، لافتاً إلى أن "إجراءات الوزارة حدت من ظاهرة تزوير الشهادات والوثائق الرسمية"، مبينا أن "اعمال مكتب المفتش العام توسعت من خلال افتتاح فروع في جميع المحافظات لتغطية الجامعات والمعاهد الموجودة فيها".

ي ع/ م ج

شفق نيوز/ طالب اعضاء في برلمان كوردستان، الأربعاء، باستدعاء وزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان آشتي هورامي، للاستفسار عن واردات النفط.

وجاءت المطالبة في مذكرة وقع عليها 38 عضوا من مجموع 111 برلمانيا وهو العدد الإجمالي لمقاعد برلمان كوردستان.

وجاء في المذكرة التي وجهت لرئاسة برلمان كوردستان وتلقت "شفق نيوز" نسخة منها، أنه حتى الآن "لا احد يعرف الحجم الحقيقي للنفط في آبار الإقليم والكمية المستخرج منها وبأي سعر تباع وكيف يبيعونها".

وبحسب نص المذكرة فانه حسب قرار لرئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني فان "واردات نفط الإقليم يجب أن تذهب إلى حساب في مصرف دولي في الخارج ثم تحول إلى مصرف محلي ولكن في لقاء لنا مع وزير المالية في حكومة الإقليم أعرب عن عدم معرفته بواردات النفط".

كما تشير المذكرة إلى انه "بحسب قانون الموازنة العراقية للعامين 2010 و2011 فانه يجب أن تذهب بعض الأموال إلى الأقاليم والمدن التي يستخرج منها النفط حسب مشروع البترودولار ولكن هذا لم ينفذ في كوردستان ولا نعرف الأسباب لحد الآن".

وذكرت انه "حسب المادة 4 من قانون النفط والغاز في حكومة الإقليم فان مجلس الإقليم كمجلس أعلى يشرف على السياسة النفطية العامة ولكن لحد الآن لانعرف إلى أي مدة نفذ هذا المجالس مهامه".

كما لفتت المذكرة إلى أن "الجزء الأكبر من مواد قانون النفط والغاز في الإقليم لم ينفذ وبالأخص المتعلق بتأسيس شركة كوردستان للاستكشافات واستخراج النفط وكذلك شركة كوردستان الوطنية للنفط وشركة كوردستان لتجارة النفط وشركة كوردستان لتصفية المشتقات النفطية".

وجاء أيضا "وكذلك صندوق واردات النفط، كما أن حسب القانون يجب أعداد قانون من قبل مجلس الوزراء لحكومة الإقليم لأخذ الضريبة من الشركات النفطية العاملة في الإقليم وتقديمه للبرلمان".

كما تشير المذكرة إلى "بناء عشرات المصافي النفطية في الإقليم ولا يعرفون لحد الآن الجهة التي منحتهم إجازة العمل وبأي قانون يعملون وما هو إنتاجهم وكيف يبعيونه وبأي سعر وإنهم يؤثرون على البيئة أيضا، مع الاستيلاء على العديد من المناطق الزراعية التي تعود للفلاحين واكتشفت فيها آبار نفطية دون إعطائهم أي تعويضات".

ع ب/ م ج

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر التحالف الكردستاني، الأربعاء، أن ائتلاف دولة القانون لن يسلم الحكم سواء أكان بسحب الثقة أم بغيرها، مؤكدا أنه متمسك به بـ"قوة الحديد والنار"، متهما إياه بأتباع سياسة التهميش والإقصاء للآخرين.

وقال النائب عن التحالف شوان محمد طه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "النهج الجديد لسياسة دولة القانون هو التهميش والإقصاء للآخرين"، مبيناً أن "هذا الأمر يتم من خلال إثارة المشاكل مع الكتل الأخرى كالقائمة العراقية باستهداف قيادتهم وخلق المشاكل مع إقليم كردستان، وحتى مع بعض الكتل المنضوية داخل التحالف الوطني".

واعتبر طه أن "هذه الأسلوب سيرجع العملية السياسية في العراق إلى الهاوية والانحدار إلى نقطة الصفر"، مؤكداً أن "دولة القانون لن يسلم الحكم، سواء كان بسحب الثقة أم بغيرها، لأنه متمسك بالحكم بقوة الحديد والنار".

ولفت طه إلى أن "هذه المشكلة موجودة منذ الانتخابات الأخيرة، لأنه لا يؤمن بالتداول السلمي للحكم بشكل قطعي"، داعياً ائتلاف دولة القانون إلى "إعادة النظر ببرنامجه السياسي وإبداء المرونة مع الكتل الأخرى لحلحة الخلافات".

وكان رئيس الجمهورية جلال الطالباني وجه، اليوم الأربعاء (23 أيار 2012) بتحديد موعد لعقد المؤتمر الوطني سريعاً، فيما عزا نائبه السبب إلى أن المشهد السياسي لم يعد يتحمل التأجيل، وتوقع أن يشهد الأسبوع المقبل حراكاً واسعاً بين الزعماء ورؤساء الكتل.

وذكرت تقارير صحافية أن اجتماعي أربيل في(28 نيسان 2012) والنجف في (19 أيار 2012) هدفا إلى التمديد لحكومة المالكي، فيما كشف مصدر مقرب من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي أن اجتماع النجف أمهل التحالف الوطني أسبوعاً واحداً لتقديم بديل عن رئيس الحكومة، وأكد أن المهلة بدأت في (20أيار 2012).

وتزامن الكشف عن المهلة التي حددها اجتماع النجف للتحالف مع كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي عن جمع تواقيع163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه بسبب "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان و"عرقلته" عمل الحكومة.

وأعلن التحالف الكردستاني، اليوم الأربعاء، أنه لن يشارك بإقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي في حال عرضت على التصويت، مؤكدا أن النجيفي لم يخرق الدستور ولا القانون، معتبرا أن موضوع إقالته هو محاولة لصرف الأنظار عن اجتماعات أربيل والنجف وتصعيد للأزمة من قبل دولة القانون.

وتأتي محاولة دولة القانون إقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بعد ثلاثة أيام على اجتماع قادة في القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار 2012) في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون.

وأكد الصدر أن الاجتماع انتهى إلى"شيء يحتاج للمسات أخيرة فقط"، فيما أشار رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى أن موضوع سحب الثقة من المالكي "قيد النقاش"بين القوى السياسية.

ويعتبر اجتماع النجف الثاني من نوعه بعد اجتماع أربيل الذي عقده رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي في (28 نيسان 2012).

وحدد الصدر حينها للمالكي مهلة 15 يوماً في رسالة بعثها إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في أربيل، التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في (17 أيار 2012)، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

ودعا الطالباني (في 18 أيار 2012) الكتل السياسية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فضلاً عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية، فيما أبدى المالكي بعد يومين تأييده مبادرة رئيس الجمهورية التي تضمنت ثمانية بنود، وجدد دعوته جميع الكتل إلى الاجتماع في بغداد من دون شروط مسبقة.

لكن المالكي اعتبر من جهة أخرى أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي "يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة"، التصريح الذي استدعى رداً من نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول الذي أكد أن كلام المالكي لن يؤثر على مشاركة الكرد في أي اجتماع يعقد في العاصمة، ودعا جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية.

يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

السومرية نيوز/ بغداد
اتهم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، الأربعاء، جهات سياسية عراقية وبعض الدول بدفع رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي للتدخل "السافر" في ملف الهاشمي، فيما أكد أن رئيس الجمهورية عالم بصلاحيته.

وقال النائب عن الائتلاف عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تدخل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي بملف نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء العراقي بتهمة الإرهاب، جاء بتحريك من بعض جهات سياسية بالعراق وبعض الدول التي يقيم فيها القرضاوي"، مشيرا إلى أن "ملف الهاشمي تديره السلطة القضائية العراقية".

ووصف البياتي تدخل القرضاوي بملف الهاشمي بـ"السافر، ويعبر عن جهل لقوانين القضاء العراقي"، مؤكدا أن "رئيس الجمهورية جلال الطالباني عالم بصلاحياته، ولا يمكن لأي جهة أن تتدخل في عمل القضاء".

وكان رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي دعا، أمس الثلاثاء (22 أيار الحالي)، رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى التدخل لتحقيق مزيد من التأني في قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وتأجيل إصدار الحكم في حقه، مؤكدا على ضرورة دراسة ملف الهاشمي من جميع الجوانب حتى يحصل التوافق التام في هذا الشأن.

وأضاف البياتي أن "القرضاوي التزم الصمت إزاء الجرائم التي ارتكبت في العراق خلال السنوات الماضية، فيما نراه اليوم يتدخل بشؤون القضاء العراقي"، مستبعدا أن "يجد نداء القرضاوي هذا آذان صاغية في العراق، لتعارضه مع نصوص الدستور".

واعتبر المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، اليوم الأربعاء(23 أيار 2012) ، أن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي قد تجاوز حدوده وتدخل في الشأن العراقي بدفاعه عن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، فيما توقع أن يكون دفاع القرضاوي عن الهاشمي قد جاء "لأسباب سياسية".

وكان قاضي المحكمة الجنائية العليا رفع، الأحد الماضي (20 أيار2012)، جلسة محاكمة الهاشمي الثانية حتى الـ31 من الشهر الحالي، بعد أن شهدت الاستماع لأربعة شهود بينهم المسؤول المالي لكتائب ثورة العشرين، فضلاً عن انتداب المحكمة محامي دفاع جديد بعد انسحاب فريق الدفاع عن الهاشمي.

وبدأت محاكمة الهاشمي في العاصمة بغداد، في الـ15 من آيار 2012، وعناصر حمايته غيابيا، فيما توافد العشرات من المواطنين إلى المحكمة لتقديم شكواهم ضدها، كما قرر القاضي المسؤول عن محاكمة الهاشمي، إيقاف جلسة المحاكمة لمدة نصف ساعة بداعي الاستراحة ومن ثم تم استئنافها، وفيما استمعت المحكمة إلى شهادة اثنين من المتهمين في القضية وثلاثة من الشهود، بينهم نائبة في البرلمان العراقي منى العميري.

وأعلن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، في (20 أيار 2012)، أنه قرر سحب فريق محامي الدفاع، مؤكدا أن القضاء أصبح خصمه من خلال رفض كافة الطلبات الجوهرية والتدخلات التمييزية التي انصبت على أمور شكلية لا يمكن السير بإجراءات المحاكمة قبل حسمها، أشار إلى أنه يحتفظ لنفسه نيابة عن المتهمين بإحالة القضية إلى المحاكم الدولية.

وأعلن الهاشمي، في (9 أيار 2012)، عن عزمه البقاء في تركيا حتى حل الأزمة السياسية العراقية، بعد يوم واحد على إصدار منظمة الشرطة الدولية(الإنتربول) مذكرة حمراء بحقه بناء على شكوك بأنه متورط في قيادة وتمويل جماعات إرهابية في العراق، والتي قالت إنها تحد بشكل كبير من حريته في التنقل وتتيح للبلدان المتواجد فيها إلقاء القبض عليه، فيما أكدت أنها ليست مذكرة اعتقال دولية.

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة"الإرهاب" في تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، بعد مغادرة إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011)اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه.

يذكر أن الهيئة التحقيقية بشأن قضية الهاشمي أعلنت في (16 شباط2012)، عن تورط حماية الأخير بتنفيذ 150 عملية مسلحة، مؤكدة أن من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.

 

انتم تعلمون , والجميع يعلم , انه لولا الأمريكان لما دخلتم العراق , ولما استلمتم الحكم . والذي تأتيه النعمة من هذا الباب , عليه على الأقل أن يعرف حجمه الحقيقي , وان لا تصعد في ذهنه تهويمة من شرب كأسا واخذ يعتقد مثلما قال المرحوم عبد الأمير الحصيري : أنا الإله وندماني ملائكة .. والحانة الكون والعباد من جلسوا .   فلا يزال القياد الحقيقي بيد من أزاح صدام واحتل العراق .  العراق لا يزال تحت وصاية البند السابع , والأمريكان يراقبون عن كثب , والعراقيون عندما منحوا فرصة مزاولة الديمقراطية , وفسحة التدريب على ممارسة الحكم , يأمل منهم المجتمع الدولي الذي ساند العراق بكل الوسائل للخروج من مأزقه , ان تتمكن القيادات العراقية من بناء دولتهم العتيدة لإعادة بناء واستقرار العراق .

 

وعندما انغمس الساسة العراقيون في بحر منافعهم الشخصية , وتأجيجهم للصراع الطائفي , واستهتارهم بكل الاتفاقات والتوافقات الوطنية , وعدم احترامهم للمواثيق الدولية , وأصبحت المصلحة الآنية هي التي تحدد توجهاتهم , ونسوا ان الغرب والأمريكان بالذات يراقبون هذا الانحطاط . وليس بمستبعد اذا اقتضت ضرورة المصالح الأمريكية ان يتدخل الأمريكان ويحصلوا على تكليف من الأمم المتحدة  ل ( مساعدة ) العراقيين في تنظيم شئونهم . ومصلحة الغرب والأمريكان واضحة : هو ان لا تندفع هذه الشلة أكثر وتعتقد ان العراق أصبح مستقلا فعلا , ويمكن ان تتجه للحضن الإيراني حتى بدون قراءة الفاتحة قبل زواج المتعة . والأخرى المحافظة على وحدة العراق وعدم التعامل بانتقاص من احد مكوناته الرئيسية الثلاث , والتي حددها الأمريكان حتى قبل اجتياحهم للعراق , ووضعوا الخطوط العريضة للقيادات العراقية التي وافقت عليها في لندن وواشنطن . وكان الأجدر بالمالكي ومن معه ان لا يجبرونا على تذكيرهم بتحديد الأمريكان للمكونات العراقية لو كانوا فعلا يشعرون بالإخوة العراقية .

 

وزير النفط عبد الكريم لعيبي يأمر بوقف تزويد إقليم كردستان بمادة البنزين من مصافي الوزارة حتى إشعار آخر . وقد تبين ان هناك اتهامات لأشخاص يهربون النفط من الإقليم الى الخارج . وسبق لرئيس الإقليم مسعود البرزاني ان أعلن يوم الاثنين 21 أيار الحالي , بان أي طرف لديه ادلة تثبت تورط الإقليم بتهريب النفط الى الخارج تقديمها , وأكد انه سيقدم أي شخص يثبت تورطه الى العدالة . ومن جهة أخرى أمر نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني يوم الثلاثاء بتأجيل قرار إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين  لمدة شهر واحد بطلب من رئيس الجمهورية جلال الطالباني .

 

البنزين مولد الطاقة الرئيسي في الإقليم وفي عموم العراق , وستتوقف الكثير من المؤسسات العامة إذا تم إيقاف إيصال البنزين إليها , ومنها المستشفيات وحركة النقل العام والمنشآت الحكومية .

الأكراد لا يسكنون بالإيجار في بيت المالكي او غيره من مسئولي الحكومة الاتحادية , لكي تقطع عليهم الكهرباء لعدم تسديدهم الإيجار الشهري , وإذا كانت السرقة تمت على يد مجموعة من اللصوص في كردستان , والذين لا يختلفون عن لصوص بغداد أو مناطق الجنوب , فالقانون وكما أكد رئيس الإقليم سيقتص من أي كان حتى وان كان مسئولا . وحكومة بغداد مسئولة عن حياة وصحة جميع العراقيين اذا كانوا في كردستان أو في باقي مناطق العراق , أكرادا أو عربا أو باقي القوميات , ومن العار ان يتم حرمان الملايين الكردية بسبب عشرة او مئة أو ألف من ألصوص والذين لم تثبت ادانتهم  لحد الآن . على أية مادة قانونية او دستورية استندت حكومة المالكي لكي تمنع إرسال البنزين الى الإقليم؟! وأية ( مكرمة ) نزيهة تصدق بها نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني لتأخير إيقاف الإرسال لمدة شهر واحد وبوساطة رئيس الجمهورية الطالباني . العراقيون يعرفون جيدا ان الإشكالات السياسية مع الإقليم ومطالبة المالكي عن التوقف في الإيغال ببناء الدكتاتورية وراء قرار حرمان أكراد العراق من مادة البنزين .

 

مرة أخرى : هل ان الأكراد يسكنون بالإيجار في احد بيوت المالكي ؟! أم إنهم أبناء العراق الأصليين ؟!

لا نريد ان ندخل في نقاشا عقيما , ولكن نقول : ان البنزين سريع الاشتعال , ومن مستلزمات شرف الحكومة ( الوطنية ) ان تحافظ على ثروتنا الوطنية , وبالذات النفطية , من سرقات الجارة الصغيرة الكويت , ومن سرقة عشرات الآبار في العمارة من قبل إيران لكي يتم صرف بعض أثمانها على مليشيات شيعية يعرفها السيد رئيس الوزراء أكثر من غيره , وان لا يعطى النفط العراقي بأثمان رمزية الى النظام الأردني لشراء بعض مواقفه , لا ان يمنع البنزين عن الجماهير العراقية الكردية  .        

 

صوت كوردستان:  في مقابلة له مع صحيفة هاولاتي الكوردية صرح رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني بأن الطالباني و ضع ورقة أستقالته بين يدي رئيس الاقليم مسعود البارزاني كي يستخدمها كورقة ضغط على حكومة المالكي متى ما اراد.  حول هذا التصريح وصلت صوت كوردستان معلومات مفادها بأن  تصريح نيجيرفان البارزاني هذا كان مفاجئة لحزب الطالباني و لم يتوقع حزب الطالباني بأن يقوم مسؤول في حزب البارزاني بالاعلان عن أستقالة الطالباني و اضاف المصدر بأن استقالة الطالباني كانت يجب أن تأتي من الطالباني نفسة.  و في معرض سؤال لنا حول المغزى من هذا الاعلان المسبق لاوانه قال المصدر بأن حزب البارزاني يريد بهذا الاعلان خلق خلاف بين الطالباني و المالكي و أعتبره بمثابة كشف لاسراء الطالباني كي لا يثق به المالكي  و دولة القانون و أثباتا على وجود خلافات جدية بين الحزبين الكورديين الحاكمين.

السومرية نيوز/ دهوك
أفاد شهود عيان في دهوك، الأربعاء، بأن المدفعية التركية قصفت مناطق حدودية تابعة لقضاء العمادية شمال المحافظة، فيما أكد مصدر أمني أن قضاء زاخو شمال غرب دهوك تعرض أيضا إلى قصف تركي.

وقال المواطن ألند نهيلي 34سنة من أهالي ناحية ديرلوك، (20كم شرق مركز قضاء العمادية)، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المدفعية التركية قصفت، عند الساعة العاشرة من صباح اليوم، مناطق جبل كورزار وكلي رشافا وشيفي في قضاء العمادية، (70 كم شمال دهوك)"، مبيناً أن"القصف المدفعي استمر لأكثر من ساعتين".

وأضاف نهيلي أنه"لم يعرف حتى الآن حجم الخسائر التي نجمت عن القصف"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه "شاهد أعمدة دخان كثيفة تتصاعد من المواقع التي تعرضت للهجوم".

وأشار نهيلي إلى أن "الهجوم التركي أثار فزعاً لدى السكان خصوصاً أن القصف وقع في وقت كان معظم الأهالي خارج منازلهم"، موضحاً أن "القصفالمستمر للمنطقة أعاق حركة السكان بشكل ملحوظ خوفاً من تعرضهم للهجمات التركية".

من جانبه قال مصدر أمني في محافظة دهوك إن "المدفعية التركية قصفت، الليلة الماضية، منطقة حفطنين الحدودية التابعة لقضاء زاخو، (50 كم شمال غرب دهوك)، واستمر لعدة ساعات".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن"القصف لم يسفر عن خسائر بشرية كونه طال مناطق غير مأهولة بالسكان".

وكان البرلمان التركي صادق في (الخامس من تشرين الأول2011)، على التمديد للإذن الممنوح للحكومة بشن غارات على معاقل حزب العمال الكردستاني المعارض في شمال العراق لمدة سنة، وتزامنت مصادقة البرلمان مع تهديدات تطلقها الحكومة التركية بشن عملية برية في المنطقة.

وأصدرت محكمة تركية، أمس الثلاثاء، حكماً يقضي بتعريف عناصر حزب العمال الكردستاني بالمقاتلين بدلاً من "إرهابيين"، كما قضت بعدم تجريم الذين ينادون زعيم الحزب بـ"السيد".

وتشن الطائرات الحربية التركية منذ، (17 من تموز2011)، هجمات على مواقع وقرى تقع على حدودها مع العراق والحدود العراقية الإيرانية بذريعة ضرب قواعد تابعة لحزب العمال الكردستاني، أوقعت أكثر من ثمانية قتلى في صفوف المدنيين إضافة إلى عدد من الجرحى، كما أدى إلى خسائر مادية كبيرة في مزارع وممتلكات المواطنين، في حين اضطرت العديد من الأسر إلى النزوح من قراهم والسكن في مخيمات مؤقتة.

وتشهد المناطق الحدودية العراقية مع تركيا منذ العام 2007، هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة.

شفق نيوز/ قال ائتلاف دولة القانون، الأربعاء، إن غياب مصر عن الساحة العربية أفسح المجال لدولتي قطر والسعودية للبروز وإظهار "التطرف الديني"، فيما اتهم الدولتين بـ"العمالة لإسرائيل"، طالب الحكومة العراقية بأخذ الانتخابات المصرية بعين الاعتبار لما لنتائجها من انعكاسات سلبية أو ايجابية.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون عبود العيساوي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "غياب مصر عن الساحة العربية أعطى المجال لقطر والسعودية للظهور وإبراز التطرف الديني"، متهماً إياهما بـ"العمالة للعمل بالنيابة عن إسرائيل واخذ دورها بالمنطقة".

وأكد على "ضرورة أن تنظر الحكومة العراقية إلى الانتخابات المصرية بمنظار دقيق كونها تمثل عودة مصر إلى الساحة العربية"، مشيراً إلى أن "المرحلة القادمة في مصر ستنعكس إيجابا على مواقف بعض الدول في المنطقة كالعراق من خلال تفعيل تعاون مثمر بين البلدين".

وأضاف النائب عن ائتلاف دولة القانون أن "دولة مصر ذات ثقل سكاني واقتصادي سيكون لها دور متوازن ومتفهم لقضايا المنطقة أكثر من باقي الدول نظرا للخبرة الدبلوماسية المصرية في هذا المجال".

ويتهم سياسيون عراقيون دولتي قطر والسعودية بالعمل على إذكاء الفتنة الطائفية في المنطقة بشكل عام، والدول التي تشهد تعددية مذهبية بشكل خاص مثل العراق والبحرين وسوريا.

وتوجه أكثر من 50 مليون مصري وسط إجراءات أمنية مشددة إلى صناديق الاقتراع ابتداء من صباح اليوم الأربعاء وإلى مساء الخميس لانتخاب رئيس البلاد من بين 13 مرشحا، بعد ثورة 25 كانون الثاني التي أطاحت بحكم الرئيس السابق حسني مبارك.

ج ع / ي ع/ م ج

الذي نعرفه بأن الفيلسوف الألماني فريدريك نیتشه (1844-1900) أطلق بكتابه "ما وراء الخير والشر" نهضة ثورية علی تاريخ الفلسفة الأوروبية والفكر العقيدي المنحاز والمنغلق و قد دشن حملته هذه في المجتمع الغربي وذلك في القرن العشرين أرضاً بكراً للحركة النسوية "الفمنست" بشكل عام والحركة الأكاديمية علی وجه الخصوص.

في هذا الكتاب يبيّن نيتشه من منطلق النقد التاريخي للفلسفة فشل الفلاسفة في فهم طبيعة المرأة، لذا نراه يعلن بالدعوة الی قيام جيل جديد من الفلاسفة سمّاهم بـ "فلاسفة الحاضر" و"فلاسفة المستقبل".

صحيح بأن إنصاف المرأة ظهر مع بروز أنصار الليبرالية علی الساحة الفكرية أمثال جون ستيوارت مل (1806-1873)، الذي حمل علی عاتقه مسؤولية إعادة التوازن و إعادة الإعتبار للمرأة، وهي في نظره لا تقل عن الرجل في شيء. و قد ناقش هذا النجم الليبرالي الساطع قضية المرأة في منتصف القرن التاسع عشر في کتاب تمرّدي تحت عنوان (استعباد النساء)، أدان فيه المبادیء الوضعية الخاصة التي شكلت من أجل تنظيم العلاقات بين الجنسين.

أما الفلاسفة الكبار أمثال أفلاطون (427-347 ق. م) وأرسطوطاليس (384-322 ق. م) فقد كان لهم الأثر الغير إيجابي البليغ علی إنماء النظرة السلبية تجاه المرأة في التراث الغربي بشكل عام. فالأول لخّص وضع المرأة والثاني قونَن هذا الوضع بنظرياته الميتافيزيقية البحتة، كفكرة "استرجال" المرأة للوصول الی التساوي (تجاوزاً) بعد التخلي عن كل ما يمت للأنثى بصلة، واصفاً المرأة بالكائن "المعيوب" والعاطل بفضيلته بسبب العجز البيولوجي في إنتاج الحيامن.

أما صاحب نظرية العقد الإجتماعي، جان جاك روسو (1712-1778)، فلم يری للمرأة غير أن تكون أكثر من ( مرغوبة، عفيفة )، أي أن تقوم بادوار متوائمة معالنظرية الاجتماعية طارحة ذاتها من خلال ذلك، بيسر وإيمان.

والمعلوم بأن المرأة الكوردستانية هي جزء فعال من المجتمع الدولي، لذا فرحنا بإنطلاقة أعمال المؤتمر القومي للمرأة الكوردستانية في عاصمة إقليم كوردستان بمشاركة الكثير من الناشطات في الحركة النسوية في كل من العراق وايران وتركيا وسورية اضافة الى لبنان وروسيا واوربا، التي تعمل من اجل حقوق المرأةواستقلاليتها، بحضور شخصيات بارزة و معروفة نذكر منها ليلی زانا، عضو البرلمان التركي عن حزب الديمقراطية والسلام الكوردستاني و القيادية في الديمقراطي الكوردستاني و سفيرة السلام  شيرين آميدي. و يذكر بأن الهدف من المؤتمر هو تقوية دور المرأة بشرارة تجديدية معاصرة و السعي لتوحيد الرؤی حول القضايا المصيرية و توحيد الخطاب السياسي، لكن الأمر المهم بالنسبة للمرأة كان الإقتراح النهضوي في تأسيس رابطة للمرأة الكوردستانية، تكون لها ممثليات في كافة انحاء العالم و بالأخص في الأجزاء الأربعة من كوردستان.

إن هذا المؤتمر يساهم في انفتاح المرأة الكوردستانية لفهم مطالب مجتمعها وتثبيت الديمقراطية، لكننا نری أنه من النافع طرح بعض الأسئلة الانطولوجية لتنشيط العمل الثقافي للمرأة، منها ماهي طبيعة عالمنا اليوم و ماهي القوی المحركة فيه و ما شكل العلاقة التي نتمنى أن تقوم بين المرأة و الرجل تحت خيمةالمجتمع الكوردستاني؟

مبدأ حرية المرأة هو مقياس التطور الحضاري للديمقراطية والحرية في الإقليم و الإنفتاح علی الخارج عبر الندوات والمؤتمرات النسوية، التي تهتم بالدفاع عن حقوق المرأة وتدعم الحريات الديمقراطية يعني فتح آفاق وممكنات جديدة أمام العمل النسوي وتثبيت كیان المرأة في كوردستان، فلا مجال بعد للعزلة في عصر تشابك المصالح والمصائر وعولمة الهويات الجندرية.

نحن نعلم بأن وضع المرأة الكوردستانية وشرطها النسوي كان محكوم بظرفه الزماني والمكاني ودرجة التطور الحضاري والثقافي. ولذلك نشعر إن عملية القفزفوق هذه الظروف، تعد مغامرة محفوفة بالمخاطر، وهي تشبه السباحة ضد تيار الحياة الكوردستانية العارم، لكن ما يجب أن نثبته هنا هو بأن للمرأة الكوردستانية كانت دور مهم في النضال من أجل الحرية ومقاومة الاستبداد والدكتاتورية البعثية، إذ شاركت بجانب الرجل و بشكل فعلي في الساحة السياسية، وهي قطعت بعدالانتفاضة شوطاً كبيراً في التقدم. وأن الحكومة في اقليم كردستان وضعت بعض القوانين وعدلت البعض الآخر من أجل حماية حقوق المرأة وتفجير طاقاتهن، والقيادة الكوردستانية تعرّف عدم تطبيق حقوق المرأة والفيدرالية والديمقراطية بالخطوط الحمراء و في 8 مارس عام 2005 تم الإعلان من قبل رئيس الحکومة الكوردستانية عن سياسة المساواة بين الرجل والمرأة ووضع لها آليات التنفيذ من النواحي السياسية والاجتماعية والاقتصادية والقانونية، لكننا مع كل هذا نجد الی یومنا هذا القلة القليلة منهن في المناصب القيادية سواء في المجال السياسي أو الحكومي، بالرغم من أننا نؤكد النية السليمة للقيادة الكوردستانية لفسح المجال أمام فتح مجاميع من المنظمات المعنية بحقوق المرأة في کافة مناطق كوردستان.

ومن المعلوم بأن توجهات المرأة نحو الديمقراطية هي مسألة مهمة في تقدم المجتمع من الناحية الإجتماعية و السياسية، لكن الذي نراه من الضروري هو فتحقنوات الاتصال مع المرأة في جميع محافظات العراق و نقل الخبرات والمعلومات لدى المرأة الكوردستانية إليهن لتوسيع ثقافة الحرية والديمقراطية والمساواة و تحويل الفضاء المجتمعي الی ورشة دائمة و حية من الحوار والمباحثة والمناقشة والمبادلة، علی مختلف المستويات و في مختلف دوائر المجتمع وحقوله و قطاعاته و قنواته، و هذا ما يتيحه عصر الشبكة والقناة. 

المرأة هي قلب الإنسانية و أبهج شيء في الحياة، كما يراه المعلم الكبير "كونفوشيوس". وما علی الرجل المعادي لمساواة المرأة إلا أن يتعجل ويمتلك حريتهويكون شجاعاً ويرفع هذا الوهم الذي فرض سطوته عليه، وإفضل طريق للعلاج هو التدريب الفلسفي الاجتماعي و إنشاء علاقة صحية وحميمة مع علوم السوسيوسايكولوجي ومباحثها، إذ إن هذا سيؤدي بالتأكيد الی خفض درجة التوتر والقلق عنده والتصالح مع نفسه. وعلی الإنسان المتحضر مناهضة الفكرالماسوجيني (ثقافة العداء للمرأة) أينما كان، من أجل إثبات الجدارة و بناء مجتمع حيّ و خلّاق لا تكبحه العقائد المغلقة والنخب الفاشلة والإدارات الفاسدة والعقليات الكسولة والثقافة الفقيرة والنماذج الإرهابية القاتلة.  

وختاماً فقد قيل قديماً: بأن "المرأة الفاضلة أنفع من الرجل الفاضل، لأنها هي الأساس في تربية الناشئة الجديدة."

د. سامان سوراني

 

مشعان الجبوري استفحل .مشعان الجبوري ابن رئيس فرسان   الذي قاتل البشمركة ولطغة يده  بدم عشرات البشمركة ؟مشعان الطفل الضائع بين احضان  القذارة والافكار القومية الطائفية ؟مشعان المتسكع الانتهازي كان ولازال يميل مع مصالحه وذاته لا لاجل الافكار والمبادىء ؟بالامس مع صدام وبعدها مع المعارضة العراقية..وبعدها في احضان البعث السوري عميلا ومزدوجا وخط مائل ؟؟ احتضنه كوردستان الحبيبة ,وكان متملق من درجة الخاصة ,,كان حافي القدمين اصبح بفضل تجارة الادوية والسكائر وبتعاون مع نجرفان احد التجار ,,وبفضل الصراع الكوردي الكوري اصبح عضوا ضمن الخمسة والستون في مؤتمر لندن ,,مام جلال اختار القاتل وفيق السامرائي وتحديا لمام جلال اختار مسعود البرزاني مشعان الجبوري .وهكذا كان اختيار سعد بزاز لنفس الاسباب ؟؟اصبح مشعان سفير وناطق باسم نجرفان  الى سنة 2003 ,وبعدها كون له عصابة وافواج لسرقة النفط ومواردها ..واصبح عضوا في البرلمان نتيجة اصوات حثالات البعث له ..وقصته معروفة لدى الجميع مع عدي وكذلك نجرفان ؟؟ورتمى   بنفسه مع وفيق السامرائي بين مسعود ومام جلال يكونوا معززين ومكرمين وكوادرنا من الكورد في زوايا المهملة ..طبيعة مام جلال ومسعود ولحد الان الاعتماد على حثالات المجتمع لا على الشرفاء والمهنين 

اليوم ينضح القدح بما فيه ولا يحتاج الى شرح ؟؟بعد تبرئته كما يقال من التهم ,وانا اشك بانها صفقة سياسية,ليكون هذا السان  وهذه العقلية لخدمة مصالح الطائفية والمذهبية ؟؟اذا كان الكورد في يوم من الايام كما يدعي النكرة؟؟ان الكورد سبب النعرات الطائفية والمذهبية ويجب محاربتهم ؟؟كما يقول المثل يا مشعان (كان غيرك اشطر )الكورد احتضن جميع الاطياف وجميع المذاهب وجميع الاديان ,وكان لهم مقرات في ربوع كوردستان ولهم  مساعدات مالية ؟اذا كان الكورد كما تدعي يا ناكر الجميل ,لم يفسح المجال امامك وامام الاخرين تكونون ضيفا على الشعب الكوردي لانك عربي ,ولم يفسح المجال امام الاخوة من الاحزاب الشيعية بان يكون لهم حتى الحسينيات وممارست طقوسهم الدينية ؟؟اذا كان الكورد كما تدعي يا ..........؟الشعب الكوردي لم يفسح المجال لك ولعشرات الاخرين فتح مكاتب وحرية التنقل ؟؟الم تكن انت  الذي دافع عن معمر القذافي ولقبت صدام بالشهيد ؟؟جريدة الاتجاه المعاكس الم تكن انت رئيسها ؟؟ليتصفح القارء ماذا كنت تكتب فيها ؟الم تكن احد افراد الذين  تعاونو مع المخابرات السورية ضد الوطنين والشرفاء من العراقين 

عتبي وكل عتب قادة الكورد الى الان لم يستفادوا من التجارب هولاء المتتطفلين ..ولازالوا القسم الاخر في احضان كوردستان يتمتعون بخيراتها  ؟ومام جلال ومسعود يمنحونهم الفلل والمال م..والكثير منهم له فلل واقامة دائمية ,وهولاء اقولها ملطغ يدهم بدم ابنائنا وشبابنا ؟والكثير منهم مارس التعذيب في سجون صدام ضد كوادرنا من الاحزاب الكوردية والحزب الشيوعي ..لا يجوز نقول عفوالله عما سلف ,انها شعار المفلسين والضعفاء امام المغريات الدنوية ؟؟لا يجوز ابدا ان ننتقم ولكن لا نسامح ونفسح المجال امامهم ؟يسيرون وينامون وياكلون ويشربون من خيرات كوردستان ويطعنوننا من الخلف لانهم احفاد البعث وتربوا على شعارات الشوفينية .واحدهم مشعان الجبوري ..عتبي على وزير الداخلية يفسح المجال امام عناصر المخابرات العراقية  والامن الخاص ,نعم عتبي على  وزير الداخلية كريم سنجاري كوادر  حزب البعث ينعمون بسلا م وشهدائنا يصرخون اين انتم من هولاء ..؟عتبي على كريم السنجاري على منحهم كل الحقوق لمن لطغة يده بدم الشباب الكوردي ؟واذا كان لا يعلم المصيبة اكبر ..واسماء هولاء موجود لدى الاسياش ومكتب العقارات ..ربما اقرب المقربين لمشعان الجبوري لهم الفلل او الدور حتى في مصيف صلاح الدين ومحرم على سواريني المضحين  

الشعب الكوردي اقوى مما تتصور يا مشعان واذا كان تهديدك لقادة تعاونوا معك وبين يدك ملفات ,هذه المعركة بينك وبينهم .معركتنا نحن الشعب الكوردي لا يمكن نكرة مثلك يقف بوجه التقدم وارادة الشعب الكوردي ؟ولا استبعد ان تحمل السلاح لتعيد امجاد  فرسان صلاح الدين المتمثل بوالدك  الذين  انحدروا امام ارادة الشعب الكوردي وقوات البشمركة الابطال ؟؟ولا استبعد تجند البعث وتتعاون مع الشيطان لاجل مصلحتك وصفقات سياسية  اخرى ؟ولكن العاقل يجب ان يقيمك ويقيم ماضيك الملىء بالخيانة والغدر يا مشعان الجبوري 
هونر البرزنجي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ

 

مام جلال يقدم استقالته

 

من منا لايعرف رئيس الجمهورية جلال الطالباني الذي لم يوقع على اعدام المقبور صدام ؟ في تلك الفترة كانت عيون الشعب العراقي كله من أربيل حتى الفاو تنتظر تلك اللحظة التأريخية لكي تكتحل أعينهم برؤية ذلك الطاغية الذي حكم العراق بالحديد والنار وهو يعدم أمامهم لكي تبرد قلوبهم الحرى ويتنفسون الصعداء بعد حكم صارم دفع الكورد والعرب وكل طوائف العراق ثمنا غاليا لذلك .اضافة لما تقدم كانت احكام الاعدام التي تخص الارهاب في العراق تصل رئاسة الجمهورية وتنام على رفوفها سنوات دون أن يكلف الطلباني رؤيتها !!

معروف عن مام جلال  انه يجيد النكتة ويتندر دائما بها في مجالسه الخاصة والعامة . ولكنه لايجيد استخدام منصب رئاسة الجمهورية بالشكل الصحيح .

كنا قبل فترة وجيزة نراقب مستجدات الاحداث السياسية التي تمر بها البلاد . وكان جلال الطالباني محيرا مداهنا متقلبا وغير مستقر على وضع معين تحكمه رؤيته القومية من جهة وينسى مرة انه رئيس جمهورية العراق وعليه واجبات وشروط وقيود وواجبات والتزامات قبل أن يميل الى جهة كوردستان !!

وهذا يعني أن في داخله نزاع مرير خلفته عنصرية قديمة متجذرة من بيئته وقبيلته التي أخذها منذ طفولته ودخلت في دمه ولايمكنه الفصل بين ماهو عليه الان وبين الماضي .

هذا الصراع أصاب مام جلال في مقتل هل يميل الى مواقف مسعود البرزاني في تحركاته المكوكية الاخيرة أم يبقى لازما جانب الصمت أو أن يكون بيضة القبان أو أن يرجع الى جذوره القديمة التي مافتأت الا وصرخت فيه أن يقف مع الجانب الكوردي في مطالبه ضد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي .

هذا التوتر والضغط السياسي الذي يعيش فيه الطالباني لم يجعله في وضع صحي جيد وسبب له مشاكل صحية ونفسية اضافة الى مشاكله الاخرى وجعله يتخبط في قراراته بين عشية وضحاها !!

مرة تجده يقول لابديل للمالكي الا المالكي نفسه . هذا كلام جيد ومقبول كما نعتقد لانه يريد مصلحة البلاد وانه يعرف ماذا يريد وماذا يقول . ومرة يداهن ويضرب بكفيه ويختلف مع أقرب الناس اليه لان الضغط النفسي والسياسي يجعل من اتخاذ قرار صعب عليه في الوقت الراهن الذي تمر به البلاد والتي تحتاج من يدير دفتها بشكل امن لكي تصل الى شاطيء الامان .

ولكن كل هذا الصراع الذي يعيش فيه الطالباني كشف عنه اليوم في توقيع استقالته بشكل عاجل لينفض عنه غبار الحرب النفسية التي تعيش في داخله ولينسى نفسه انه رئيس الجمهورية ورجع الى جذوره العنصرية والشوفينية  !!

وضع طالباني كتاب استقالته هذا اليوم 20120523 بين يدين رئيس الاقليم مسعود البرزاني لكي يستخدمها ورقة ضغط في المفاوضات والحوارات التي تجريها أربيل مع الحكومة المركزية في بغداد !!

هكذا فضل الطالباني الرجوع الى الخلف والى حزب الاتحاد الوطني الكورد ستاني بأتجاه وحدة الصوت الكوردي ازاء مشاكل أربيل مع بغداد .

ووضع حدا لكل الشائعات الي انتشرت خلال هذه المدة عن اختلاف المواقف بين حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكورد ستاني ازاء المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد . وهذه الاستقالة اعطت البرزاني دافعا قويا الان لكي يتكلم برحابة صدر بعد ان ضاقت به السبل وفشلت كل مخططاته التي حاول بها سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي جائت هذه الاستقالة للطلباني بمثابة زورق نجاة لكي يلوح بها وقتما يشاء بعد ان كان يقول : المهم لدينا هو ان مام جلال يساند بكل ما أوتي من قوة توجهات الاقليم تجاه بغداد !!

وهناك أسباب أخرى منها حجة البرزاني بأن رئيس الوزراء نوري المالكي قد قال في مقابلة له مع أحدى الفضائيات الكوردية مؤخرا : ان مواقف رئيس اقليم كوردستان منه ومن الحكومة تعبر عن رأيه الشخصي وان هناك كثيرين في كوردستان لايوافقونه على تلك المواقف في اشارة الى جلال الطالباني .

هكذا تسقط الاقنعة وهكذا هي المواقف العميلة التي تكشف عن نفسها يوما بعد يوم في العراق . وهكذا هي الادوار المشبوهة لبعض ساسة العراق الذين أرتضوا لانفسهم ان لايكونوا للعراق . ولكنني اقولها اليوم وغدا اذا نجح رئيس الوزراء نوري المالكي بتثبيت موقفه وتمكن من خصومه ماذا هم فاعلون ؟

كيف سينظر اليهم الشعب العراقي ؟ وكيف سوف ينظر الخصوم الى أنفسهم ؟

ونحن لايهمنا ماذا هم فاعلون ومن يختارون ومن يدعمون . فالشعب العراقي هو الفيصل وهو الحاكم وهو الذي سوف يفرز الغث من السمين ومن النزيه والمخلص ومن هو المفسد والعميل ومن هو الشريف ومن هو الساقط .      وأخير نقول لمام جلال من عاهد الله والوطن وأقسم بشرفه على خدمة البلاد ضمن الدستور والقانون كيف يخون هذا العهد وهذه الامانة ؟

 

سيد احمد العباسي

الأربعاء, 23 أيار/مايو 2012 18:18

العنف...! - محمود بدر عطية

صغارٌ ونحن على مقاعد الدراسة ، كنا

 نتحمل غلظة المعلم وعصاه، كبرنا فعرفنا

إنه مسلوب الإرادة أمام زوجة جاهلة وذكية.

م.ب

 


بحضور ملفت شكّلت النساء فيه الغالبية، كيف لا، فدائرة العنف ألتي إبتليت بها المجتمعات  ضاقت دائرتها أم إتسعت سيكون محورها المرأة والطفل في الغالب.

إذن  بمساهمة كل من جمعية المرأة العراقية ورابطة المرأة العراقية وشبكة المرأة الكردية الفيلية كنا على موعد مع الأمسية الموسومة (العنف ضد المرأة وجرائم الشرف والعنف الأسري) وعلى قاعة نادي 14 تموز في آلفيك  مساء الجمعة 18ـ5ـ2012

 

حيث تالق الضيفان الدكتورة بتول الموسوي المستشار الثقافي لوزارة التعليم والبحث العلمي العراقية  والدكتور رياض البلداوي الإستشاري في الطب والتحليل النفسي  ولا ننسى الكاتب المبدع والمقدَّم البارع فرات المحسن الذي أدار الندوة بنجاح يُحسب له ويُحسد عليه.

ما قدمته الدكتورة الموسوي كان شائكاً، لقد بذلت جهداً متميزاً من خلال رصدها للظاهرة رصداً نقدياً لشتى أشكالها وصورها ومعناها الواسع والشامل.

ركزت على العنف ووجوده في مختلف بقاع الدنيا ولكن بدرجات متفاوتة تبعاً للأوضاع القائمة في المجتمع (سياسية..إقتصادية .. إجتماعية)، وبينت أنواعه(البدني.. النفسي.. الجنسي) كما رصدت الجهات الممارسة له وحددتها بـ (الأسرة.. المجتمع.. الدولة), وما يحصل بسبب الكوارث والنزاعات المسلحة وممارسة المرأة للعنف ضد نفسها.

إستشهدت  الدكتورة المحاضرة بمجموعة من الأمثلة والدلائل فالمرأة تتعرض للعنف وهي جنين عن طريق (الإجهاض الإنتقائي) وحتى الأم تقوم بممارسة العنف ضد وليدتها من حيث تعلم او لا تعلم حين تقول: أنجبتها لتتحمل جزاً من أعباء البيت. كما تطرقت في حديثها إلى (التزويج القسري، القتل غسلاً للعار، زنا المحارم، الفصلية، النهوة، إجبار الزوجة على التنازل عن إرثها بعد الزواج، التحرش الجنسي، إغتصاب الزوجة، تحريض الزوجة على ممارسة الدعارة. ألإجهاد أثناء الحمل، حرمان غذائي وصحي "خصوصاً كبيرات السن".

وقد أفاضت في الحديث عن قوانين الدولة العراقية سواء القديمة او الحديثة والثغرات التي وجدت في هذه القوانين.

أما فيما يتعلق بكبار السن ورعايتهم فقد سجلت الدكتورة المحاضرة نقطة لصالح مجتمعاتنا، فالعائلة هناك لا تتخلى بسهولة عن مساعدة كبارها اما في الغرب فيدفعون بهم إلى دور الرعاية، ولابد هنا من إشارة فالمرأة والرجل في الغرب يدفعان الضرائب للدولة طوال فترة العمل لذا فمن حقهما على الدولة أن يعيشا بقية سنوات العمر في بحبوحة ويسر.

اما ما يتعلق بتحليل العنف من الناحية النفسية والإجتماعية فقد تحدث الدكتور رياض البلداوي فاسهب مسلطاً الضوء من أنّ سيكولوجية العنف موجودة في كل المجتمعات، مَنْ تمارس الديمقراطية والتي لا تراعي القوانينن موجزاً العوامل المؤثرة في بروز العنف بـ (الوضع النفسي.. إسلوب العلاقة الزوجية..التبعية الإقتصادية) كما وحدد العنف بنوعين، نوع مباشر موجه للضحية ونوع غير مباش موجه لأشخاص لإخافة الضحية.

وسلطة الأب هي الأخرى مصدر عنف في المجتمعات الذكورية حيث لا سلطة على سلطته فهو الآمر الناهي صاحب المكرمات .. الواهب ..المانع..وبيده جميع السلطات مالك الاسرة صاحب الحق الكامل وتستمر هذه السلسلة من الأب فألإبن فألحفيد، مالم توضع قوانين معالِجة ورادعة لطمر العنف والى الابد.وهذا ليس باليسير بل إنّ العملية تحتاج إلى توعية شاملة تضم المجتمع كله كما وإنّ المشكلة كبرى وتتطلب جهوداَ جبارة.

 

 

 

 

 

وعند فتح باب النقاش إنبرت مجموعة من الحضور للمشاركة منهم مَنْ طرح سؤالاً ومنهم مَنْ عقب على فكرة فالباحثة في شؤون المرأة والطفل السيدة حياة ججو تساءلت ما الحل؟، وخشيت من إعتقاد البعض من كون العنف غريزة بشرية!.وإستشهدت بمثال الطفل الذي لا يشبع من ثدي أمه فيقوم بعضه، وتفسير العوام لذلك إنّ أسنان الطفل بدأت تتشكل.

السيدة نادية السليم الناشطة الإجتماعية رفعت صوتها عالياً كي يصدقها الحضور أو ياخذ كلامها مأخذ الجد طالبت بإصدار قوانين صارمة وملزمة لطمر العنف.

الناشطة وداد خيري علقت قد يكون العنف دفاعاً عن النفس.

د أزهرالمظفر متسائلاً من أين تبدأ المعالجة ومَنْ يصدر القوانين. 

د. عقيل الناصري  المحاضِرة والمحاضر حاما على سطح الظاهرة ولم يغوصا للعمق، يرى إنّ الاسباب الرئيسية لوجود وتفاقم الظاهرة أسباباً إجتماعية.

د. محمد الكحط  الأسباب إجتماعية سياسية وإقتصادية.

أبو رشيد : جهل الرجال بسيكولوجية المرأة

(الرجل يجهل سيكولوجيته ، ما الذي يدفع الرجل المسن بالسفر إلى مسقط الرأس والإقتران بمن هي بعمر إحدى بناته) كان هذا تعليقاً للدكتور رياض البلداوي والذي بدوره قد أجاب على بعض الإستفسارات كذلكّ الدكتورة الموسوي والتي أكدت على دور شيوخ العشائر ورجال الدين فقد تأكد لها وخصوصاً بالفترة الأخيرة من كونهم يساهمون بمحاربة العنف وتنوير المجتمع.

إلا إنّ ردوداً متباينة جاءت على أثر التعليق.

وأخيراً، لقد ساهمت كل من جمعية المرأة ورابطة المرأة وشبكة المرأة ـ مشكوراتـ بإقامة هذه الأمسية الناجحة، إذن آن الأوان لتفعيل التجربة على أرض الواقع والتأثير في الخارج (الجالية) وبالتنسيق والإرتباط مع الداخل (العراقي)

وأنا أتصفح جريدة المنارة  قرأت رأياً للدكتور حسن طلب " إستاذ علم الجمال وفلسفة الدين بجامعة حلوان المصرية بقوله :(التيارات الإسلامية تحاول سجن المرأة بالنقاب والرجل باللحية).

إذن فالمرأة والرجل لن يتبادلا الأدوار، بل سيقعان معاً تحت طائلة العنف على ما يبدو.

التصوير: سعيد رشيد وسمير مزبان

الأربعاء, 23 أيار/مايو 2012 18:06

ارض السواد تفقد خضرتها - وسمي المولى

مع ان السلطة البائدة اهملت جميع مفاصل الحياة وعطلت الطاقات الابداعية المنتجة وركزت على الانتاج الحربي مسخرة الاموال والعقول والسواعد اشباعا لنزوات القائد الضرورة ودعما لسياساته الهوجاء وغطرسته وتحقيقا لاحلامه الزائفه وجنونه التي جرت على العراق المزيد من الويلات واذاقت شعبه الجوع والاذلال والهوان قبل ان تطحنه الة الحروب والمقابر الجماعية وتعيده الى حياة الكهوف ، مع ان الاهمال شمل قطاعات الصناعة والتجارة والصحة والتربية والتعليم والثقافة والرياضة والفنون .. الاّ ان قطاع الزراعة والري نال النصيب الاوفر من الاهمال والتضييع حد الموت . ولم تكن حال الزراعة بأفضل بعد سقوط السلطة الغاشمة ان لم تكن باسوء حيث تكثفت جهود الحكومة حول الملف الامني وانصبت الجهود على اعادة الاستقرار ومعالجة تردي الخدمات وتداعيات سقوط النظام البائد. الأمر الذي ادى الى تحول مساحات واسعة من الاراضي الزراعية الى بور بسبب شحة المياه وكثرة البزل وقلة الاسمدة ما دفع معظم الفلاحين والمزارعين الى هجر مناطقهم والبحث عن اعمال وحرف اخرى للعيش ،ونتيجة شحة المحاصيل الزراعية فتحت الابواب مشرعة لدخول المحاصيل المستوردة وباسعار تنافسية واقل بكثير من اسعار المنتجات العراقية ما اضاف اعباءا اخرى على الفلاح العراقي وادخله حالة اليأس والاحباط . ما يدعوللاسف ان بلدان الخليج الصحراوية العديمة الانهاراخذت تستصلح الصحاري وتؤهلها للزراعة وتحلي مياه البحار لسقايتها ثم لتنتج مالذ وطاب من الخضراوات في وقت تتحول فيه سهول الرافدين الرسوبية الى صحارى قاحلة  ويتحول رافداه  الى جدولين لايسدان حاجة السكان للشرب .الحكومة مدعوة لأعادة الثقة للفلاحين والمزارعين من خلال تبني مشاريع استصلاح وري واسعة ومتطورة وتزويد الفلاحين بالاسمدة والسلف المالية ومضخات الماء ، وكذلك تفعيل انظمة مكافحة الحشرات والامراض الزراعية والحيوانية .وتنظيم تجارة استيراد الفواكه   والخضراوات ومنع استيراد الانواع المتوفرة في العراق .

 

(آكانيوز)

قالت كتلة التغير الكردية المعارضة، الثلاثاء، انها لا تملك معلومات واقعية حول طبيعة الخلاف الحاصل بين بغداد واربيل، مبينة أن موقفها من الازمة السياسية سيحدد بعد اطلاعها على تفاصليها.

وكانت القائمة العراقية قد كشفت عن تسليم التحالف الوطني لطلب رسمي يحمل توقيع اربعة من القادة لاستبدال المالكي بمرشح اخر من التحالف الوطني وامهلت التحالف مدة اسبوع لتقديم البديل.

ويأتي طلب استبدال المالكي بعد انتهاء مهلة الـ15 يوميا التي منحت في رسالة اربيل الثانية لرئيس الحكومة لتنفيذ مقررات الاجتماع.

وقالت الاطراف السياسية الاربعة ان المهلة الزمنية انتهت ولم نلحظ أي استجابة او الشروع بتنفيذ أي من مقررات ورقة اربيل الثانية.

وقال المتحدث بأسم الكتلة محمد توفيق لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) "نحن في كتلة التغير ليس لدينا اطلاع حول طبيعة الخلافات بين بغداد وأربيل، هل هي خلافات قانونية او خلافات حزبية سياسية".

واوضح توفيق أن كتلته "ستكون مع الاقليم فيما لو كانت الخلافات متعلقة بحقوق الشعب الكردي وسيكون لها موقف اخر أن كانت الخلافات حزبية سياسية".

وبين أن "موقفنا الرسمي من الخلافات السياسية يحدد بعد اطلاعنا على اسس الخلاف".

وكان القيادي في دولة القانون عزت الشابندر قد قال في وقت سابق من اليوم أن التحالف الوطني تسلم رسالة القادة الاربعة بشأن استبدال المالكي وهو حتما(التحالف الوطني) سيجيب على الرسالة كما اجاب على الرسالة السابقة بالرفض.

وقال ايضا أن "الرفض سيكون من جميع مكونات التحالف الوطني باستثناء التيار الصدري".

ويمتلك التيار الصدري وهو أحد مكونات الحالف الوطني 40 مقعدا داخل مجلس النواب وانتقد مؤخراً السياسية التي يعتمدها رئيس الحكومة نوري المالكي في التعامل مع شركائه.

من: رامان بروسك، تح: م م

بغداد / أحمد عبد ربه - المدى

حذرت لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب من مغبة ايقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين معتبرة اياه مخالفة للدستور.في وقت قرر نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني تأجيل إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين لمدة شهر واحد بطلب من رئيس الجمهورية جلال طالباني.

وقال عضو اللجنة عدي العواد في اتصال هاتفي مع المدى ان بعض الاطراف السياسية تحاول ان تزيد الخلافات السياسية من خلال ممارسة ضغوط معينة على الحكومة بفرض قرارات لا تصب في مصلحة الشعب العراقي مبيناً انها تنحصر في الاطار السياسي اكثر من كونها فنية او لوجستية.
وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الجمهورية اطلعت عليه المدى إن رئيس الجمهورية جلال طالباني استقبل نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ووزير النفط عبد الكريم لعيبي مبينا أن الجانبين بحثا مسار العلاقات بين بغداد وأربيل، والسبل الكفيلة بمعالجة المسائل العالقة بينهما.
وأضاف البيان أن الشهرستاني أمر خلال اللقاء بتأجيل قرار إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين، لمدة شهر واحد بطلب من رئيس الجمهورية جلال طالباني، على أن تتم معالجة الموقف المتعلق بهذه المسألة، مشيرا إلى أن الشهرستاني رحب أيضا باقتراح رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بتشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في مصادر تهريب النفط.
وكان مصدر مطلع في وزارة النفط قد كشف أن وزير النفط أوعز بوقف تزويد اقليم كردستان العراق بمادة البنزين من مصافي الوزارة حتى إشعار آخر دون معرفة الأسباب التي تقف وراء عملية وقف تزويد مدن الإقليم بمادة البنزين والتي تتسلم حصتها من مصافي بيجي.
ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أي طرف لديه أدلة تثبت تورط الإقليم بتهريب النفط إلى الخارج لتقديمها، في حين أكد انه سيقدم أي شخص يثبت تورطه إلى العدالة، لفت إلى انه طالب بتشكيل لجنة للتحقيق في تهمة تهريب النفط من جنوب العراق أو الإقليم، لكنه لم يتسلم الرد حتى الآن.
وفي تطور كبير في الخلافات بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان بشان النفط اعلنت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق أن الإقليم سيصدر النفط الخام من حقوله في آب 2013، عبر شبكة أنابيب مستقلة تصل إلى ميناء جيهان التركي، فيما أكدت أنها ستستقطع 17% من إيرادات تلك الصادرات وتسلم المتبقي إلى الحكومة المركزية.
ويذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن عقود الإقليم مع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط وقانون النفط والغاز ما تزال عالقة، وقد بدأ الإقليم في (الأول من حزيران 2010) بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكنه سرعان ما توقف من جراء تلك الخلافات، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً، إلا أنه استؤنف مطلع شباط من العام الماضي 2011، على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد على أن يصدر الأول مائة ألف برميل يومياً.

بغداد –الاستقامة الالكترونية 

كشف سكرتير عام الحزب الاشتراكي الكوردستاني محمد الحاج محمود عن ان رئيس الحكومة المركزية نوري المالكي طلب منه التدخل للقيام بوساطة بينها وبين قيادة إقليم كوردستان. 

 

واكد محمد الحاج محمود سكرتير عام الحزب الاشتراكي الكوردستاني، لـصحيفة«الشرق الأوسط» أنه تلقى دعوة بهذا المضمون من الحكومة العراقية ، مضيفا أنه"سيبدأ في بذل جهوده في الأيام القليلة المقبلة بهذا الصدد وسيزور رئيس الإقليم لاستكشاف موقفه، وسيلتقي بالقيادات الكوردية الأخرى للاستماع إليها، ثم سيواصل محادثاته مع قادة التحالف الوطني". 

 

واوضح الحاج محمود ان الدعوة جاءتني من الحكومة العراقية، وسأبحث مع أطراف النزاع ما يمكن أن نحققه معا لتجاوز هذه الأزمة السياسية بالعراق والتي تضر بالجميع وليس جهة محددة.

 

 

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي، الأربعاء، أن حديث ائتلاف دولة القانون عن جمع 163 توقيعا لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي دليل على "إفلاسه السياسي"، فيما اعتبر أن التواقيع جمعت في البرلمان الايراني.

وقال المتحدث باسم العراقية حيدر الملا في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حديث ائتلاف دولة القانون عن سحب الثقة من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي تعبر عن حالة الإفلاس السياسي التي يعيشها"، مبينا أن "حديث النائب كمال الساعدي عن جمع 163 توقيعا لسحب الثقة عن رئيس البرلمان غير واقعي وتعودنا منه على تزييف الحقائق".

وأضاف الملا "يبدو أن الساعدي قد جمع هذه التواقيع من البرلمان الإيراني وهي لا تعمل في البرلمان والدستور العراقي"، داعيا"ائتلاف دولة القانون إلى الإصلاح السياسي وإلا فأن سحب الثقة عن رئيس الحكومة لا مناص منه".

وأكد المتحدث باسم العراقية أن "الجميع يدرك أن الحراك الدائر في البلاد الآن هو نحو الإصلاح السياسي وإنهاء حالة التفرد والدكتاتورية التي بدأت تنمو في العراق"، لافتا إلى أن "أغلب القوى السياسية قد وضعت رئيس الوزراء نوري المالكي أمام أحد الخيارين، إما الإصلاح السياسي أو سحب الثقة منه".

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي كشف، أمس الثلاثاء (22 أيار الحالي)، عن جمع تواقيع 163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه، عازياً السبب إلى "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان وعرقلته عمل الحكومة.

كما كشف مصدر في التحالف الوطني، أمس الثلاثاء، أن التحالف اتخذ قرارا بسحب الثقة من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي "لتنفيذه أجندة خارجية مضرّة"، وبين أن التحالف يعتبر النجيفي مسؤولا عن الأزمات السياسية في البلاد "وإضعاف قدرة الدولة"، لافتا إلى أنه ستوجه دعوة للعراقية لترشيح بديل عنه، في وقت أكد خبير قانوني أن البرلمان يحق له إقالة رئيسه بعد تصويت 163 نائبا على ذلك.

وتأتي محاولة دولة القانون إقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بعد ثلاثة أيام على اجتماع قادة في القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار 2012) في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون

وأكد الصدر أن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات أخيرة فقط"، فيما أشار رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى أن موضوع سحب الثقة من المالكي "قيد النقاش" بين القوى السياسية.

ويعتبر اجتماع النجف الثاني من نوعه بعد اجتماع أربيل الذي عقده رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي في 28 نيسان 2012.

وحدد الصدر حينها للمالكي مهلة 15 يوماً في رسالة بعثها إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في أربيل، التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في 17 أيار 2012، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

ودعا الطالباني في (18 أيار 2012) الكتل السياسية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فضلاً عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية، فيما أبدى المالكي بعد يومين تأييده مبادرة رئيس الجمهورية التي تضمنت ثمانية بنود، وجدد دعوته جميع الكتل إلى الاجتماع في بغداد من دون شروط مسبقة.

لكن المالكي اعتبر من جهة أخرى أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي "يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة"، التصريح الذي استدعى رداً من نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول الذي أكد أن كلام المالكي لن يؤثر على مشاركة الكرد في أي اجتماع يعقد في العاصمة، ودعا جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية.

وتشهد البلاد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

السومرية نيوز/ أربيل
انطلقت باربيل، عاصمة اقليم كردستان، الثلاثاء، اعمال المؤتمر القومي الثاني للمرأة الكردية، وسط مشاركة اكثر من 200 من الناشطات الكرديات من العراق وتركيا ودول أخرى، فيما اعلن خلال الجلسة الافتتاحية ان الهدف هو توحيد الخطاب النسوي وبحث امكانية مشاركة المرأة في التقريب بين الاحزاب السياسية الكردية.

وقالت الناشطة الكردية وعضو برلمان تركيا ليلى زانا في كلمة بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الذي حضرته "السومرية نيوز"، إن " المؤتمر القومي للمرأة الكردية يهدف الى ازالة العوائق بوجه نضال المرأة، وتعزيز التبادل والتواصل بين المرأة الكردية في جميع اجزاء كردستان، في العراق وتركيا وايران وسوريا".

وأكدت زانا وهي حائزة على جائزة ساخروف لحرية الفكر، التي يمنحها الاتحاد الاوروبي سنوياً، على ضرورة ترتيب البيت الكردي وتوحيد خطابه"، مشيرة الى "امكانية ان تلعب المرأة دوراً وسيطاً في التقريب بين رؤى الاحزاب السياسية المختلفة".

ولفتت البرلمانية التركية، الكردية الاصل، والتي قضت سنوات عديدة في السجون التركية بسبب مواقفها القومية، الى ان الكرد "بحاجة ماسة اليوم، لتوحيد خطابهم وترتيب بيتهم فقد تكون فرصة تقرير المصير قريبة وبمتناولهم"، داعية الكرد الى التخلي عن مصالحهم الحزبية الضيقة وجعل المصلحة القومية فوق كل اعتبار.

يذكر أن المؤتمر القومي الاول للمرأة الكردية كان قد نظم العام الماضي بمدينة ديار بكر بتركيا، وخلاله جرى تبني قرارات ابرزها تحويل المؤتمر الى تقليد سنوي

شفق نيوز/ كشف رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، الاربعاء، عن وضع رئيس الجمهورية جلال طالباني كتاب استقالته بين يدي رئيس الاقليم مسعود بارزاني لاستخدامها ورقة ضغط في المفاوضات والحوارات التي تجريها اربيل مع بغداد.

 

وقال نيچيرفان بارزاني خلال مقابلة اجرتها معه صحيفة هاولاتي الكوردية في عددها اليوم الاربعاء، تابعتها "شفق نيوز"، إن "مام جلال هيأ كتاب استقالته من رئاسة الجمهورية وسلمها بيد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ليستخدمها كورقة ضغط في أي مكان يراه ضروريا".

واوعز بارزاني خطوة طالباني إلى "اظهار موقفه وحزبه (الاتحاد الوطني الكوردستاني) تجاه وحدة الصوت الكوردي ازاء مشاكل اربيل مع بغداد".

وبشأن ما يشاع عن اختلاف المواقف بين حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني ازاء المشاكل بين اربيل وبغداد، افاد بارزاني "نحن لا نكترث لبعض الاصوات"، مشددا على ان "المهم لدينا هو ان مام جلال يساند بكل ما اوتي من قوة توجهات الاقليم تجاه بغداد".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي قد قال في مقابلة له مع احدى الفضائيات الكوردية مؤخراً، إن مواقف رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني منه والحكومة تعبر عن رأيه الشخصي، وان هناك كثيرين في كوردستان لا يوافقونه على تلك المواقف، واورد المالكي الرئيس جلال طالباني مثالاً على ما ذهب اليه.

م م ص

شفق نيوز/ كشف مصدر مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، الاربعاء، عن ان الأخير التقى الرجل الثاني في التيار الصدري مصطفى اليعقوبي وابلغه ان اخفاق الحكومة في توفير الخدمات يتحمله وزراء التيار الصدري، فيما اكد ان اطلاق سراح المعتقلين من اتباع التيار الصدري ليس من صلاحيات رئيس الوزراء.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية المعلومات لـ"شفق نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي التقى قبل ايام قليلة مساعد زعيم التيار الصدري مصطفى اليعقوبي، وقد طالبه الاخير بتحسين واقع الخدمات واطلاق سراح المعتقلين من التيار الصدري واعطاء منصب وزارة الداخلية للتيار الصدري".

ويعدّ مصطفى اليعقوبي الرجل الثاني في التيار الصدري، والمساعد الاول لزعيم التيار مقتدى الصدر.

واوضح المصدر أن "المالكي ابلغ اليعقوبي ان أخفاق الحكومة في تحسين الخدمات يتحمله وزراء التيار الصدري، وإنه لن يساوم على ملف معتقلي التيار الصدري الذين بحقهم قضايا ارهاب وقتل، وأن اطلاق سراح المعتقلين ليس من صلاحيات رئيس الوزراء".

ويشغل وزارات البلديات والاشغال العامة والعمل والشؤون الاجتماعية والاعمار والاسكان وزراء من التيار الصدري.

وأضاف المصدر أن "المالكي كلف اليعقوبي بايصال هذه الرسالة إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ومطالبته بالكف عن مهاجمته ببياناته التي يحكم من خلالها على مواقف لم يطلع عليها الا عن بعد".

وكشف أحد ممثلي القائمة العراقية في اجتماع القادة في النجف النائب حسين الشعلان، الاحد الماضي، لـ"شفق نيوز"، إن "السيد مقتدى الصدر أصر في اجتماع القادة في النجف على تحديد مهلة اسبوع واحد للتحالف الوطني لإنهاء الأزمة السياسية العالقة، والاجابة على رسالة قادة اجتماع اربيل".

وتعد مهلة الصدر الجديدة الثانية من نوعها، إذ أنه وبحسب مقررات اجتماع اربيل الذي عقد في الـ28 من نيسان الماضي فقد تقرر منح مهلة 15 يوماً لرئيس الحكومة نوري المالكي للبدء بتنفيذ مقررات الاجتماع.

ويقول مراقبون سياسيون ان الاجتماع التشاوري بين القادة الخمسة والذي انعقد في اربيل نهاية شهر نيسان المنصرم، وما تمخض عنه يعدّ احتجاجاً على سياسة رئيس الحكومة نوري المالكي في الحكم حيث يصفه الشركاء بـ"المتفرد بالقرار"، فضلاً عن أنه "دكتاتور".

ر س/ ك هـ/ م ف

الأربعاء, 23 أيار/مايو 2012 11:26

أخي الكردي- زهـدي الـداوودي

 

 

كم مرة، أعدت بناء كوخك المهدم؟

كم مرة عوضت أبناءك القتلى

بولادات جديدة

تحمل نفس الأسماء التي أختفت،

في ثنايا القبور الجماعية،

 ولم تختف.

كم مرة قطعوا أشجار اللوز والتين والكروم

التي زرعتها يداك؟

كم مرة وعدوك

بالسلام،

والحقوق المزيفة

والعودة إلى بيتك

 وحقلك

فبنيت مآو لخلايا النحل،

زرعت جنبها الرمان والازهار،

ولكنهم

سرعان ما هدموا قريتك

ونقلوك

إلى مجمّع سكني

لا يقل شأناً عن

حظيرة خنازير،

انتزعوا فيها هويتك

في زمن، لا يمكن فيه التحرك،

بلا هوية.

أو نقلوك إلى قبر جماعي،

اختفى فيه ظلك

إلى الأبد.

 

نصف قرن

وهم يضحكون عليك،

سعداء كالأطفال

أمام قردة في حديقة الحيوان.

ماذا يريدون منك؟

ألا يكفي أنك صبغت لهم أحذيتهم؟

وغسلت لهم صحون موائدهم؟

أخي الكردي

كفى غباءاً

وتردداً

واستكانة.

لقد لُدغت من جحر

أكثر من مرآت،

فكم مرة تريد أن تلدغ؟

 

كم مرة وقفت أمام أبواب اللئام

لاوياً رقبتك،

تستجدي الصدقات،

وأنت حائر من أمرك

وأمر (أخوة)،

لم يكتبها القدر.

 

هل نسيت سورة (الأنفال)

وما أدراك ما الأنفال؟

هل نسيت

صرخات الشهداء الذين صعدوا إلى أعماق السماء،

وهي لا زالت تصعد من القبور الجماعية

تطالب بالعدالة دون الثأر

وأنت حائر بين المفردتين

ألهاك الكدح.

 

ألا من مستجيب؟

للسفر طعم خاص لا يتذوقه كل مسافر، كما لا يجيد التعاطي مع الشواهد والآثار من يمر عليها مرور الكرام، فأينما حل المرء برحله، لابد وأن يجد الجديد، فلكل مجتمع شواهده ولكل بلد آثاره، وإن بدت أنها متشابهة مع غيرها، ولكن النظرة البحثية التواقة إلى الجديد ستكتشف ما لم تره العين العادية، فالشوارع الخارجية على سبيل المثال هي نفسها في كل البلدان، ولكن العين الثاقبة هي القادرة على التمتع بما يمتد به البصر عبر حافتي الطريق، ففي بلدان تحاصرك المناظر الخضراء من الجانبين، وبعضها تجد البحر من جانب ومن الآخر الخضار أو الجبال، وفي بلدان تحاصرك الصحراء من الجانبين وكلما أمعنت البصر زاغت العين عن السراب، والصحراء في عينها متعة أخرى إذا أراد الإنسان أن يتمتع بها فهي الأخرى تفتح لدى الناظر الفطن مدارك الذهن والتفكير الحسن.

وحيث ننتمي إلى بلدان عربية وإسلامية، فإنها تشترك بشواهد وآثار ومعالم يجدها المرء في بلده وفي غيرها، ومع هذا فإننا نتوق إلى رؤيتها لأن المعالم فيها من الروح ما لا يتحسسها إلا صاحب الذوق الرفيع، ومن تلك المعالم البارزة: المساجد والمراقد والمقامات، فهي منتشرة في كل مكان من أرض المسلمين، ولكن لكل واحدة مسحة خاصة، فالمساجد والمراقد في العراق لها ذائقة بصرية خاصة تختلف عن التي في الشام، وهذه لها طعم بصري يختلف عن التي في تركيا أو إيران، وهذه بدورها تختلف عن التي في مصر أو المغرب أو السنغال، والدول المذكورة هي التي أسعفني الزمان إلى زيارة معالمها الدينية، إلى جانب روما وباريس، وهكذا، فالبعض من المسافرين ينظر إليها على أنها مساجد ومراقد فحسب، ولكن المتذوق للسفر وإن قلّ يتعاطاها بشكل مختلف، يستمتع بها قدر الإمكان، يصورها في عدسة ذهنه ويحتفظ بها في حافظة فيلمه وعدسة تصويره، يستحضرها كلما اشتاقت نفسه إلى إعادة الذكريات مع رحلته هنا أو هناك.

وهذا ما أحاول أن أتلمسه في أي بلد أحلُّ فيه على قلة الرحلات المتكافئة أساساً مع الوضع الجيبي، وكانت لي لمصر رحلتان في العامين 2010م و2011م، في الأولى رحلة عائلية سهرنا الليالي مع القاهرة المستيقظة ليل نهار وتمتعنا بآثارها ومساجدها وتمسحنا عند أبواب مراقدها نطلب من الله تحقيق الأمنيات، وفي الثانية رحلة عمل لاستكشاف مقام رأس الحسين(ع) في خان الخليل كمعلم ولائي تُشد إليه الرحال من أقصى مصر إلى أقصاها ناهيك عن الزائرين والسائحين القادمين من خارجها الذين لا تكتمل رحلتهم إلا بزيارة مشهد الحسين(ع) والجلوس في مقاهي خان الخليل والتمتع برؤية منارة المقام الشريف المتسامقة والجدران الحاكية عن التاريخ الفاطمي، وجموع الوافدين الذين يفترشون الأرض الذين يأتيهم رزقهم كل حين من الخبر المحلي الأسمر الذي يوزع عليهم تبركاً، وغيره من المعجَّنات والثوابات، ولا تتعجب إذا تقاطعت في مسامعك الأصوات بين مغنية يأتي صوتها من قعر مقهى مقابل لباب السندرة أو الباب البحري في شرق المقام الشريف، وبين صوت ندي يأتي من منشد يقف على عتبة باب الفرج في الجهة الغربية من المقام الشريف أو الباب الأخضر من الجهة الجنوبية منه أو باب الست في الجهة الشمالية، أو من مسجلة محل أو عربة يعرض صاحبها أشرطة مداحين من صعيد مصر وغيرها وكلها في حب المصطفى (ص) وآله.

مشاهد لا تُنسى تشدّك إليها طبيعة المجتمع المصري المسالم الولائي الذي يجد راحته عند أعتاب الأولياء، وما شدّني أكثر في هذه الرحلة أنها رحلة عمل استكشافية دامت أسبوعا جمعتني والزميل المخرج التلفزيوني الأستاذ بحر الحلي، فكان مقام رأس الحسين وكل ما يتعلق به هو محور الرحلة، وحصيلتها من معلومات وصور تم وضعها تحت يد المحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي صاحب دائرة المعارف الحسينية، فجاءت المعلومات الاستكشافية متوزعة هنا وهناك في الجزء السابع من كتاب "تاريخ المراقد .. الحسين وأهل بيته وأنصاره" الذي صدر حديثا (1433هـ - 2012م) عن المركز الحسيني للدراسات بلندن في 497 صفحة من القطع الوزيري.

ظفر علمي

في واقع الحال أن الرحلة البحثية بقدر ما هي متعبة لكنها ممتعة، خصوصاً إذا وجد الإنسان آثارها وتحسسها، والمحقق الكرباسي وهو يتابع إصدار أجزاء دائرة المعارف الحسينية، يحاول قدر الإمكان الوصول إلى المعلومة والوقوف عليها ومشاهدتها عياناً، لأن التأليف ووضع الكتاب إلى جانب نظيره ليس هو مقصده، فالأساس عنده هو التحقيق، وهو ما يميز الموسوعة الحسينية عن غيرها، ولاسيما في باب تاريخ المراقد الذي يشكل واحداً من ستين باباً طرقتها الموسوعة، ويقتضي البحث في هذا الباب التثبت من المعلومة نقلاً أو ميدانياً، ولما كان الجزء السابع من تاريخ المراقد كشقيقه الجزء السادس يتابع حركة رأس الإمام الحسين(ع) من كربلاء إلى الشام ومن ثم العودة إلى موضع الإستشهاد، فإن هذا الجزء يستأنف ما انتهى إليه سابقه حيث الرأس الشريف في دمشق.

وتدل خارطة عودة الرأس الشريف كما في تحقيقات الكرباسي إلى مناطق مختلفة وهي مقام الرأس في مدينة بالس (مسكنة) بين حلب والرقة في سوريا، ومقام الرأس بالرقة، ومقام الرأس في النجف الأشرف بالعراق، ثم الرأس في مقبرة البقيع في المدينة المنورة، والرأس في مدينة مرو في تركمنستان، ومقام الرأس في عسقلان بفلسطين، وأخيراً مقام الرأس الشريف في القاهرة، على أن حصيلة الآراء هو أن الرأس الشريف أُلحق بالجسد الشريف في كربلاء، ولكن المؤلف الذي تعهَّد على متابعة كل صغيرة وكبيرة لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالنهضة الحسينية، توقف عند هذه المشاهد والمقامات طويلاً يبحث في تفاصيلها مع قناعته التامة أن الرأس في كربلاء، فالهدف من الموسوعة هو التحقيق أولاً وآخراً، وفي مجال الولاء فإن المستحضر في كل المشاهد  قول الشاعر (من مجزوء الكامل):

لا تطلبوا رأس الحسيــــ ... ـــــن بشرقِ أرضٍ أو بغربِ

ودعوا الجميع وعرِّجوا ... نحوي فمشهده بقلبي

وزيارتنا إلى القاهرة ونحن نسجل ملاحظاتنا ومشاهداتنا عن مقام رأس الحسين ومتعلقاته إنما هي مكملة لتحقيقات المؤلف، بل إنه رغم انشغاله بالكتاب وهو في لندن يرشدنا عبر الهاتف إلى مواضع وأماكن على علاقة بالرأس الشريف لاستكشافها نسمع عنها أول مرة، من قبيل صندوق مقام رأس الحسين الذي يعود تاريخ صنعه إلى عام 574 هجرية والذي نقل من المقام إلى متحف الفن الإسلامي عام 1321هـ يقع إلى يسار الداخل من البوابة الرئيسة، وفي أعلاه وضعوا آنية خزفية نصف دائرية على شكل قحف مطلي بمواد الميناء وعليه نقوش نباتية وربما كان هو الذي يُعبر عنه بالسفط الذي وضع فيه الرأس والذي حمل فيه الرأس من عسقلان إلى القاهرة سنة 548هـ، وكذلك اللوحة التي غُسل عليها رأس الإمام الحسين كما في الرواية المصرية وهي اليوم معلقة على واجهة الإيوان القبلي في مسجد الملك طلائع في باب زويلة في القاهرة، وهذه معلومات يقف عليها المؤلف ووقفنا عليها لأول مرة مذهولين، ولم يكن تصويرها بالأمر الهين، فقد تطلب منا استحصال الموافقة من مدير متحف الفن الإسلامي الدكتور محمد عباس الذي التقيت به في مكتبه ظهر الخميس 23/6/2011م وأظهر تفهما لمهمتنا العلمية وأعطى موافقته على التصوير الفوتوغرافي دون التصويري الفيديوي، ولكن الفضول المعرفي والحس المهني لم تمنع الأستاذ بحر الحلي من استراق النظر وتصوير الصندوق فيديويا وهو ما أفاد المؤلف كثيراً في إظهار ما على الصندوق من آيات قرآنية، وأـستطيع الجزم بأن المحقق الكرباسي يكون السباق إلى استنطاق الكتابات الكثيرة الموجودة على الصندوق والمحفورة بخطوط مختلفة، ولقد استفسرت حينها من المتحف ومن غيره إن كان في سجلاتهم وأرشيفهم ما يشير إلى كامل الآيات المنقوشة والمحفورة، فنفوا وجوده، وبهذا يكون الكرباسي قد قدّم خدمة كبيرة لمتحف الفن الإسلامي، ولم تكن عملية إنزال الكتابات المحفورة من الصندوق إلى الورق بالعمل الهين، وكنت أظن أن ساعتين قضيتها مع الصندوق كافية لاستخراج كل الكتابات القرآنية وغيرها، فقد تطلب الأمر عند العودة إلى لندن أكثر من ثلاثة أسابيع من الفحص والتدقيق ومعاينة الصورة والأفلام المرة تلو الأخرى.

ولا يتوقف التحقيق الميداني الوارد في الكتاب على القاهرة، فالأمر شمل مقام الرأس في عسقلان قرب مدينة غزة في فلسطين وهو الواقع في حديقة مستشفى برزيلاي في عسقلان أو "أشكلون" حسب التسمية العبرية، فلولا الحظر الشرعي من زيارة الأراضي المقدسة في فلسطين لكانت عدساتنا وصلت إلى مقام الرأس في عسقلان، لكن الدكتور الكرباسي لم تعجزه الحيلة عن المشاهدة العيانية فقد انتدب إليها الدكتور وهبي بن علي وهبي طبيب العيون في مستشفى برزيلاي الذي وفّر للموسوعة المعلومات المصورة التي احتلت من الكتاب 32 صفحة، على أن الحيز الذي أخذه مقام الرأس في القاهرة توزع على 212 صفحة من مجموع صفحات الكتاب أي أقل من النصف بقليل. كما لا تعجز المؤلف الحيلة عن الذهاب بنفسه لمعاينة المعلم الحسيني إذا وجد أن البحث غير مستوفٍ كما فعل في الجزء الخامس من تاريخ المراقد بزيارته الميدانية إلى مرقد السيدة خولة بنت الحسين(ع) في مدينة بعلبك اللبنانية، فضلاً عن الزيارة الميدانية لمرقد الإمام الحسين(ع) ومتعلقاته التي ظهرت في الأجزاء الأولى لباب تاريخ المراقد وفي الاستدراكات التي ظهرت في الأجزاء كلها.

بين عهدين

في الزيارة الأولى لمقام الرأس الشريف وكان الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك على رأس الحكم، استوقفني أحد رجالات الأمن عندما رآني مهتماً بمشهد رأس الحسين(ع) وبجدرانه وحيطانه مقيداً بعض الملاحظات، فكانت أسئلته تصب في خانة بعيدة عن التوجهات البحثية التي تقلقل جعبتي العلمية، وفي آخرها سألني عن رأي دائرة المعارف الحسينية بمقام الرأس الشريف ومرقد السيدة زينب الكبرى في القاهرة، فكانت الإجابة واضحة، أن الرأس الشريف على ما عليه المؤلف هو في كربلاء المقدسة وأما السيدة زينب الكبرى فمرقدها في القاهرة.

وبعد عام من تلك الزيارة والرئيس المصري المخلوع في مستشفاه أو محبسه، كان رجل الشرطة الحارس على أمن الزائرين في المقام الشريف يسهل لنا مهمتنا البحثية، ووجدت المصريين من مسؤولين وموالين أكثر اهتماماً بالمراقد المقدسة من ذي قبل، بخاصة بعد الإنفلات الأمني الذي فتح الباب على مصراعيه أمام الحركات الدينية المتطرفة وتهديدهم بهدِّ المراقد والمقامات وهدمها وتدميرها، فهم يعتقدون راسخين أن رأس الحسين(ع) عندهم وهذا يزيدهم فخراً، بل أن الولاء لأهل البيت(ع) الذي عليه شعب مصر يجعلك تقف مبهوراً وأنا القادم من كربلاء المقدسة حيث مسقط رأسي وفيها مرقد الإمام الحسين(ع)، ولديهم في ذلك عرفانيات وكرامات استدلوا بها على وجود الرأس الشريف في القاهرة، لكن المؤلف وهو يُكبر في أهل مصر اعتقادهم الراسخ في النبي(ص) وأهل بيته(ع) وعندهم مرقد جده مالك بن الأشتر النخعي المستشهد عام 37 للهجرة في مدينة الخانكه عند مدخل محافظة القليوبية لا يرى في الكرامات دليلاً مادياً موضوعياً لأنَّ: (مثل هذه الكرامات أو البركات يمكن أن تظهر لمجرد ذكر هذا الإمام العظيم أو غيره من المعصومين(ع) وبما أن المشهد الحسيني كان محط الصوفية فإنهم يجدون للرؤيا ولبعض الكرامات أسساً يربطونها بالحقائق التي لا يمكن قبولها إلا بالنقل الموثوق).

وهذا الإيمان بموجودية الرأس في القاهرة يظهر في قصائد الموالين، من ذلك ما أنشده الفقيه ابن الست محمد شلبي (1115- 1198هـ) الذي لازم زيارة مقام الرأس الشريف القاهرة، من بحر الكامل:

هل ثَمَّ باب للنبي سواكمُ ... من غيركم من ذي الورى ريحانَتُهْ؟

تبّاً لطرف لا يشاهد مشهداً ... يحوي الحسينَ وتستَلِمْهُ سلامَتُهْ

فالزمْ رحاباً ضمَّ سِبطَ محمَّدٍ ... ما أمَّهُ راجٍ وعيقت حاجَتُهْ

وهذا الفقيه الشبراوي عبد الله بن محمد الشافعي (1091- 1172هـ) يقول من الخفيف ومطلعها:

يا نديمي قُمْ بي إلى الصهباءِ ... واسقنيها في الروضة الغنَّاءِ

إلى يصل موضع الشاهد:

وإلى المشهد الحسيني أسعى ... داعياً راجياً قبولَ دُعائي

يا بن بنتِ الرسولِ إنِّي مُحبٌّ ... فتعطَّف واجعل قَبولي جزائي

ورغم اختلاف الروايات بشأن الرأس الشريف، فإن المحب يجده حيث يهواه الفؤاد، ولذلك فإن زيارة المقام لها طعم متميز لا تتقاطع وجدانياً مع وجود الرأس في كربلاء، وكما أنشأ الأديب الكرباسي من مجزوء البسيط في تعدد مقامات رأس الحسين(ع):

إذا رُمتَ رأس الحسينِ عاشقاً ... فاقصُدْ فؤادي تجدهُ بارقاً

لا تبحثوا عنهُ منذُ فارقا ... طافوا بقلبي فظلَّ عالقا

قراءة من الداخل

على الرغم من التظاهرات المتقطعة في ميدان التحرير وسط القاهرة بين مؤيد ومعارض للوضع السياسي الجديد، فإن الأوضاع خارجه تبدو هادئة وأهلها في حركة دؤوبة، بل إن المشهد الحسيني والمرقد الزينبي شهدا حضورا مكثفاً وبخاصة في "الليلة الكبرى" في 26 رجب 1432هـ (28/6/2011م) احتفل بها مليونا مصري في مرقد السيدة زينب في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر وبهذه الكثافة البشرية.

ورغم فترة العمل القصيرة والمكثفة التي استغرقت أسبوعا واحداً (19-25/6/2011م)، لكنها كشفت عن أمور كثيرة، ولعلّ واحدة منها هي رغبة المثقفين المصريين في التعاون المعرفي وتوفير المعلومة، وهذا ما لمسته من خلال لقاءات عدة مع أدباء وإعلاميين وسياسيين، وكشفته أكثر من خلال التعاون الميداني لشخصيات حكومية وغير حكومية، من قبيل: وكيل أول وزارة الإعلام الأديب أحمد جمال الدين سليم، والإعلامي ولاء مرسي صاحب امتياز جريدة أخبار العرب، والأديب والتربوي عادل بن سعد زغلول، وإمام مقام رأس الحسين(ع) السابق الدكتور الشيخ السعيد بن محمد بن محمد بن علي، ونجله البكر الشيخ عصام بن السعيد محمد علي، وغيرهم.

وكان لإمام المقام الحسيني الشريف وخطيبه الدكتور الشيخ محمد بن عبد المقصود حرز الله المولود في مدينة القليوبية سنة 1970م، حضور ودور مشهودان في هذا الجزء من مجلد تاريخ المراقد وذلك من خلال تسهيل عملنا أولاً، ومن خلال كتابته مقدمة له، وهي مقدمة بقلم من يقف خطيباً في مسجد الإمام الحسين(ع) فيكتب عن صاحب المقام الشريف فيرى أن مكانته في قلوب الناس لا تدانيها مكانة: (فغدا عليه السلام محبوب كل فرد ومثله الأعلى في الشجاعة والإيثار والتضحية والفداء)، فالإمام الحسين(ع) عنده محارب يحطم الفرسان تحطيماً، ولقد آثر الموت تحت ظلال السيوف: (قاتل مع قلّة من أنصاره جيوش يزيد وهو في العراء وفي غير حصن وعلى غير ماء، وقليل ممن عُرفوا بالشجاعة بل يكاد لا يوجد منهم من يقدم على ما أقدم عليه الحسين يوم كربلاء).

ووجد الدكتور محمد حرز الله أن هذا الجزء من الموسوعة جاء متكاملاً: (وقد أحسنت الموسوعة الحسينية بهذا الإخراج، العظيم الجهد الكبير، من التدقيق والتحقيق ورسم الصورة كاملة للإمام رضي الله عنه)، ولأن الدكتور محمد حرز الله قد لمس الجهد المعرفي للمؤلف ووقف عليه، ولذلك: (جاء الجزء السابع من كتاب تاريخ المراقد بالحديث الموضوعي والمنهجية العلمية في تتبع حركة الرأس الشريفة من كربلاء إلى دمشق ثم إلى عسقلان ثم إلى مثواه الأخير بالقاهرة بمصر وذلك على قوانين وقواعد البحث العلمي)، من هنا فإن: (المؤلف سماحة الفقيه الدكتور محمد صادق بن محمد الكرباسي، حفظه الله ورعاه، بهذا التدقيق والتحقيق العلمي يُكتب في ميزان حسناته، وأرجو الله أن يحشره مع الإمام الحسين(ع)  وكل قارئ ينتفع بهذه الموسوعة الحسينية الطيبة الغاية الواسعة المعتبرة).

وفي تقديري أن قراءة الكتاب تُقدم للقارئ عالماً أو متعلماً، فوائد جمّة، ولعلَّ أهمها في مجال البحث العلمي، هو الصبر في التنقيب عن المعلومة، والبذل في استحصالها، والتواضع للعلم، وهي سمات ضرورية في الإنتاج المعرفي الرصين.

الرأي الآخر للدراسات - لندن

صوت كوردستان: في أخر تصريح  ناري  نُشر في جريدة هولير اليوم هدد فيصل الدباغ المستشار الاعلامي للرئيس مسعود البارزاني عضوة في الاتحاد الوطني الكوردساني بالكف عن الادلاء بالتصريحات و ألا فأنه سيدمر عروشهم. يأتي هذا التهديد لفصيل الدباغ  بعد أن أتهمت ألاء الطالباني النائبة في حزب الطالباني  فيصل الدباغ  كونه بعثي قديم.  ويضيف الدباغ في تصريحة هذا بأن على ألاء الطالباني الكف عن  الادلاء  بالتصريحات و ألا فأن سيقوم بنشر معلومات عنها و عن أعضاء أخرين في حزب الطالباني لا يتصورها العقل. كما أعرب  المستشار الاعلامي للبارزاني عن أنزعاجة لتصريحات الاء الطالباني حول سرقة و بيع النفط  في أقليم كوردستان و طالبها بالكشف عن هؤلاء و الاطراف المتورطة بشكل أكبر فيها.  و يضيف الدباغ بأن الاء الطلباني لم يكن لها أي موقف للدفاع عن كوردستان.  تصريحات الدباغ تدل على أن الحزبين الكورديين الحاكمين لديهما الالمام و المعلومات الكاملة عن  عمليات الفساد و السرقات التي تجري في الاقليم و انهما يخفون تلك الجرائم عن الشعب.

تأتي هذة التصريحات في وقت يعلن فيها عن توحيد الادارات في اقليم كوردستان و منها الاسايش و الامن، كما تأتي في وقت صرح فيها مسؤول أخر في الاتحاد الوطني الكوردستاني بـأن علاقات الاتحاد الوطني و الديمقراطي الكوردستاني قوية جدا و على المالكي عدم التعويل على خلاف مزعوم بين حزبي الطالباني و البارزاني و لكن هذه التصريحات وكل المؤشرات تدل على أن هناك خلافا كبيرا بين الحزبين الحاكمين و أن الاجهزة الامنية للحزبين مستمرة في خطتهما في معادات بعضمهما البعض.

اضافة الى التلفيقات و الاكاذيب فأن الحرب الاخيرة بين القوى العراقية ستكشف الكثير من أسرار القوائم و القوى العراقية ايضا و كلما تم رفع الغطاء عن سر من الاسرار فأن هذة القوى تثبت للشعوب العراقية و للجماهير الكوردستانية مدى الفساد التي وصلت اليه نفس هذه القوى و الاحزاب.  ففي أخر خبر نشرته وسائل الاعلام تبين أن السيد نوري المالكي (حفظة الله و رعاه) على الطريقة الصدامية أعطى الى المسؤولين الكورد قائمة بأسماء 8 من أعضاء البرلماني العراقي على القائمة الكوردستانية من ذوي الشهادات المزورة و لكن قائمة التحالف الكوردستانية لم تحقق في شهاداتهم المزورة و لم تعاقبهم على فعلتهم و لم ينشروا حتى أسمائهم.  المالك الحزين  قام بنشر هذة المعلومة الان كي تذوب و تضيع في نهر الفساد الحكومي و الحزبي.  و هنا يحق للشعب أن يرفع الغطاء عن أسماء هؤلاء البرلمانيين الثمانية و غيرهم لان الذي يزور شهاداته سيزور كل شئ و يبيع وطنة من أجل المال و الكراسي كما نراه جليا هذة الايام حيث تحول العراق الى سلعة للبيع في سوق النخاسة في ايران و تركيا و السعودية و دول الخليج.

http://www.hawlati.co/babetekan/18073 

شفق نيوز/ توجه رئيس وأعضاء اتحاد مصدري ومستوردي إقليم كوردستان العراق، الثلاثاء، إلى إيران لتوقيع اتفاقية التعاون المشترك مع غرفة التعاونيات في إيران بهدف المشاركة في مؤتمر دولي اقتصادي يعقد في طهران الصيف الحالي.

وقال مصطفى عبد الرحمن رئيس الاتحاد للصحفيين بضمنهم مراسل "شفق نيوز" قبيل مغادرته لإيران إنه "بدعوة رسمية من اتحاد غرف التعاونيات في جمهورية إيران الإسلامية سنتوجه اليوم إلى طهران لإجراء لقاءات مع العديد من الغرف التجارية في إيران".

وأضاف أن الوفد الكوردي سيبرم اتفاقية اقتصادية مع غرف التعاونيات الإيرانية خلال زيارته التي تستمر لمدة ثلاثة أيام.

وتابع عبد الرحمن قائلا إن "الهدف من توقيع مذكرة التعاون المشاركة في اكبر معرض تجاري دولي من المقرر إقامته في شهر تموز القادم في العاصمة الإيرانية طهران، وناهيك عن تقوية العلاقات التجارية بين إقليم كوردستان وإيران".

وأشار إلى أن الوفد الكوردي سيناقش مع الغرف التجارية الإيرانية خلال هذه اللقاءات مع الطرف الإيراني المشاكل والمعوقات التي تعيق الحركة التجارية في النقاط الحدودية بين الطرفين".

ولإقليم كوردستان علاقات اقتصادية جيدة مع إيران وفي المحافظات الكوردية الثلاث العديد من الشركات الإيرانية المستثمرة.

ولإيران قنصلية في اربيل.



أصدرت محكمة تركية، الثلاثاء، حكماً يقضي بتعريف عناصر حزب العمال الكردستاني بالمقاتلين بدلاً من "إرهابيين"، كما قضت بعدم تجريم الذين ينادون زعيم الحزب بـ"السيد".

وذكرت صحيفة كولان التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أن "المحكمة العليا التركية حكمت، اليوم، بتعريف مقاتلي حزب العمال الكردستاني على أنهم مقاتلون وليس إرهابيين".

وأضافت الصحيفة أن"الحكم يقضي بعدم تجريم الأشخاص الذين ينادون زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بالسيد"، مشيرة إلى أن "قاضي المحكمة استند في حكمه إلى الأحكام الصادرة عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والتي لا تقر بتجريم استخدام لقب السيد مع اسم الزعيم الكردي حيث تعتبره إجراء غير دستوري".

وكانت الإشارة لـ"السيد أوجلان" في تركيا يعاقب عليها القانون، حيث تعتبره السلطات لقباً ينطوي على الاحترام.

وكانت محكمة تركية قضت العام 2007 بالسجن لمدة ستة أشهر على أحمد ترك زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي، لأنه أشار في حديثه إلى زعيم المتمردين الكرد المسجون عبد الله أوجلان بكلمة السيد.

وبدأت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي مواجهات مسلحة بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي حيث أخذ الحزب المواجهة المسلحة سبيلاً لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون، بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

وشهدت الأشهر الأربعة الماضية تصاعداً في وتيرة المواجهات بين عناصر حزب العمال الكردستاني والجيش التركي قرب الحدود المشتركة مع العراق، بعد وقف إطلاق النار من جانب الـPKK لأكثر من مرة خلال العامين الماضيين.

وأسس عبد الله أوجلان حزب العمال الكردستاني (PKK)عام 1978، وألقي القبض عليه عام 1999 في كينيا خلال عملية مشتركة بين قوات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) ووكالة الاستخبارات الوطنية التركية (MIT)، وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا للمحاكمة بطائرة خاصة وحكم عليه بالإعدام ثم تم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة.

يذكر أن أوجلان أكد، في(27 حزيران 2011)، في تصريحات نقلها محاموه أن لقاءات جمعته بوفد رسمي يمثل الدولة التركية في سجن جزيرة امرالي، وأبلغه بأن وقت الكلام قد انتهى وحان وقت التطبيق العملي، مشدداً أنه على الحكومة التركية اتخاذ القرار، إما حل القضية الكردية على أساس دستوري ديمقراطي أو الحرب الشعبية الشاملة.
السومرية نيوز/ أربيل

السومرية نيوز/ نينوى
اتهمت قائمتا نينوى المتأخية، وعشتار في مجلس محافظة نينوى، الثلاثاء، أعضاءً بالمجلس بعرقلة أعمالها وعدم تسليم مهام اللجان لهما، ولفتت إلى أن هذه الخلافات بين الأعضاء أدت إلى مشاكل ومشادات كلامية وصلت لدرجة إشهار السلاح بوجه بعضهم البعض.

وقال بيان مشترك صدر عن نينوى المتآخية، التي تمثل الكرد وعشتار وتمثل المسيحيين في المحافظة، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، "فوجئنا، ولمسنا عدم تعاون بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى ومحاولتهم عرقلة مشاركتنا في عمل المجلس بشكل متعمد، بعد أن قادوا هم المجلس السنوات الثلاث الماضية دون تحقيق العدالة في توزيع مبالغ ميزانية تنمية الأقاليم على مناطق المحافظة"، بحسب قوله.

وأضاف البيان إنه "مضى اربعون يوماً على على انتخاب رؤساء جدد للجان المجلس، فيما يماطل رؤساء اللجان السابقين في تسليمها"، لافتاً إلى أن "هذه التطورات داخل المجلس أدت إلى إثارة مشاكل ومشادات كلامية بين بعض الاعضاء، وصلت إلى حد إشهار السلاح بوجه أحد اعضاء قائمة المتآخية".

وحمل البيان رئاسة مجلس محافظة نينوى"مسؤولية تلك التطورات"، مهدداً بـ"اتخاذ موقف آخر في المستقبل القريب اذا لم تحل هذه المشاكل".

يشار إلى أن مشادات كلامية حدثت مؤخراً بين بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى وصلت إلى حد إشهار أحد الأعضاء العرب السلاح بوجه عضو آخر من قائمة المتآخية الكردية.

وكان أعضاء "عرب" بمجلس المحافظة قد اعترضوا بشدة على إعادة توزيع المهام داخل المجلس وإناطة مسؤوليات إلى القائمة "المتآخية الكردية" التي حلت ثانية في الانتخابات الماضية، قبل أن تقاطع المجلس طيلة السنوات الثلاث الماضية بسبب استئثار القائمة الفائزة وهي الحدباء بكافة مناصب الحكومة المحلية.

وشهدت محافظة نينوى، ومركزها الموصل، نحو 405 كم إلى الشمال من العاصمة بغداد، خلافات سياسية بين الكتلتين الرئيستين بمجلس المحافظة، الحدباء يقودها العرب، 19 من أصل37 مقعدا يتألف منها المجلس، وكتلة نينوى المتاخية بقيادة الكرد 12 مقعدا

كشف عمار الاشيقر أبن شقيق رئيس التحالف الوطني ابراهيم الاشيقر الجعفري عن تفاصيل عملية الاعتداء عليه من قبل مقربين لرئيس الوزراء نوري المالكي في محافظة كربلاء .

وروى عمار الاشيقر لوكالة كل العراق [أين] تفاصيل الحادث " اثناء مروري بسيارتي في أحدى شوارع محافظة كربلاء وبعد حدوث مضايقة مرورية مع أحدى السيارات المدنية استوقفتني بطريقة مخيفة ونزل أحد الاشخاص منها تبين فيما بعد انه أبن شقيقة رئيس الوزراء نوري المالكي المدعو [مرتضى عبد الحسين] وانهال علي بالشتم والكلام النابي و هددني بالضرب بواسطة عصا كهربائية وبعد اتصالي بالشرطة تم احالتنا الى مركز شرطة النصر في حي سيف سعد وسط كربلاء ".

وأضاف " وبعد اتصال [عبد الحسين] هاتفياً باقاربه وبلغهم عن الحادث جاء الى مركز الشرطة كل من اخوه ويدعى [أبو عبد الله] وعمه [قاسم منظر] والغريب في الأمر انهم دخلوا الى مركز الشرطة وبحوزتهم مسدساتهم الخاصة كما أنني لاحظت ضباط شرطة المركز تعاملوا بخشية مع هؤلاء حتى طلبوا منا بان تحل القضية ودياً ولكن لم يكتفي المعتدين ضدي بذلك وارادوا ان يلفقوا لي تهمة الاعتداء وهددوني بانهم سيفعلوا ما يفعلوا بي وعندها اتصلت هاتفياً بوالدي والذي هو شقيق عمي ابراهيم الجعفري ".

وأشار الاشيقر الى " انه وبالفعل استجبنا كطرفين متخاصمين على حل المسألة ودياً ودعونا أي اقارب المالكي للحضور الى منزلهم كرد اعتبار لنا ونحن وافقنا على ذلك وهذا الكلام حصل امام منتسبي الشرطة ".

وتابع " وبعد ذهابنا برفقة والدي ووجهاء من عائلة الاشيقر ووفد من العتبة الحسينية تلبية لدعوة اقرباء المالكي وأخذنا معنا حلوى لكنهم رفضوا استقبالنا واستوقفونا طويلاً امام دارهم ورجعنا وفي اليوم التالي اتصلوا بنا هاتفياً وطلبوا منا زيارتهم وبخلاف ذلك قالوا اننا سنفعل بكم ما نفعل وبصراحة رفض والدي هذا التهديد وابلغهم رفضه لهذا التهديد ".

واستطرد بالقول " وفي عصر يوم الجمعة الماضي لاحظت سيارة نوع [كيا] صالون حديثة بيضاء اللون وتحمل لوحة بالرقم [177 العراق- بغداد] تسير ذهاباً واياباً أمام منزل والدي وقد ابلغت والدي بالامر وقلت له من المحتمل ان هذه السيارة تعود لاقارب المالكي المتخاصمين معهم ويريدون الانفراد بي لاغتيالي او ماشابه لكن والدي استبعد ذلك وبعد خروجي في تمام الساعة العاشرة و[40] دقيقة مساءاً من المقهى الموجود في منطقتنا متوجهاً الى منزلي شاهدت نفس السيارة التي كانت تمر من امام منزل والدي عصراً واقفة بالقرب من النهر القريب من داري ".

وبين " وعندما توجهت الى منزلي وكان الطريق معتم نزل عدد من الاشخاص من ثلاث سيارات ارجح انها رافقت السيارة البيضاء فيما بعد وانهالوا علي بالضرب المبرح بوجهي ومختلف انحاء جسمي وذلك بالهراوات والعصي وكسروا احد اسناني وحاولوا اختطافي لكن تجمع الناس حولي منعهم من ذلك على الرغم من اطلاقهم اعيرة نارية لتخويفهم ".

ولفت الى " انه وبعد تقديمي شكوى في أحدى محاكم كربلاء ضد هؤلاء رفض قاضي المحكمة التوقيع على أمر القاء القبض خوفاً من هذه الجهات المتنفذة والتي استطاعت بالفعل هذه الجهات ان تقلب القضية ضدي وتم اصدار مذكرة القاء قبض بحقي ".

واختتم عمار الاشيقر ابن شقيق رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري بالقول " اود ان اوضح ان الدكتاتورية في العراق عادت من جديد ولكن بقناع وبوجه آخر في ظل وجود هكذا ممارسات وان الشعب العراقي قد خدع ببعض الجهات السياسية وهذا ما عززه لي خلال لقائي باحد المسؤولين في مكتب رئيس مجلس محافظة كربلاء محمد الموسوي بان هناك جهات نافذة مهيمنة على ادارة محافظة كربلاء ولا تلتزم بالقانون .

shatalarab

إنّ المتتبع لمسيرة المجلس الأعلى منذ عام 2003، وليومنا هذا يعرف جيداً انه هو من وضع أساس بناء الدّولة في العراق الجديد وهو المبادر لحل الأزمات التي تعصف بالبلاد الداخلية والخارجية منها وهو صاحب المبادرات السلمية وهو من يدعو للحوار لحل المشكلات التي تفتعلها بعض الإطراف التي تريد أنّ تهدم ما تحقق من نجاحات في العملية السياسية.
إنّ جميع المبادرات والأوراق التي طرحت لحلحلة الأزمة السياسية تحمل المبادئ  ذاتها التي أطلقها سماحة السيّد عمّار الحكيم مسبقاً، ومع ذلك يقول السيّد الحكيم في احد تصريحاته ( خذوا مبادراتنا وأطلقوها باسمكم ... المهم أن تنتهي معاناة الشعب العراقي ).
فمواقف المجلس الأعلى التي تترجم على للسان سماحة السيّد عمّار الحكيم في أكثر من مناسبة ،إنّها دليل على حرصه على وحدة العراق من خلال تصريحاته المتكررة، وتطبيقها على أرض الواقع فزيارات السيّد الحكيم للمحافظات الشمالية مثل الموصل وغيرها كزيارته للبصرة في الجنوب فهي تحمل نفس الحرص على مصالح وحقوق أيّ عراقي، ففي كلمة لسماحة السيّد الحكيم يقول فيها ( إنّ قوة الشيعي من قوة السني وقوة العربي من قوة الكردي والتركماني والشبكي وقوة المسلم من قوة المسيحي والعكس صحيح) .
يسعى المجلس الأعلى دائماً لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين، وحثهم بالابتعاد عن التصريحات المتشنجة، وتبادل الاتهامات والتنازل عن مطالبهم الفئوية والحزبية الضيقة ،وتغليب مصلحة المواطن، وتغليب لغة الحوار، وتطبيق الاتفاقات المبرمة وفق الدستور، وتصفير الأزمات الداخلية والخارجية، والابتعاد عن الصراع، والتزاحم على السلطة، ومعالجة مشاكل الشعب.

 

يحاول وزير النفط عبدالكريم لعيبي في حكومة دويلة المالكي بوضع الحصار الأقتصادي على مدن أقليم كوردستان بكل وقاحة , بكل تأكيد هذا القرار بتوجيهات الباشا , وإلا مامعنى أصدار تعليماته بمنع أرسال الوقود ( البنزين ) الى الأقليم , وبأي حق ؟ . ثم يتدخل رئيس الجمهورية مام جلال طالباني ويتوقف القرار وقتيا ً لشهر كامل , كأن الأقليم يتوسل من الحكومة المركزية , رغم أن ذلك مخالف دستوريا ً وأخلاقيا ً ضاربين عرض الحائط جميع الأئتلافات والتعهدات . رغم ان ذلك لاتأثير له ولاقليم كوردستان موارد نفطية تكفي بالغرض في الوقت الحاضر.      

 

يعتبر القرار شخصي من الباشا ووزيره , وورق ضغط على الأقليم وحكومة الأقليم من أجل التنازل لطلبات الباشا , وورقة خاسرة مقابل اجتماعات الرئيس مسعود  بارزاني مع القيادات السياسية . وزيارة القيادة والحكومة الكوردية الى تركيا , عكس العلاقات المتوترة بين الحكومة المركزية وحكومة تركيا وحرق العلم التركي في مدينة البصرة بعد مظاهرة أحتجاج مدبرة ومكشوفة المعالم .

 

الحكومة المركزية بقراراتها الدكتاتورية مؤشر خطير لتصعيد الأزمة بين الطرفين , وتعاند الكورد والأطراف الأخرى وتحارب الديمقراطية والتعبير عن الرأي , وترسل العراق الى الهاوية , تطالب الأطراف العمل بالدستور وفي نفس الوقت هم يعملون ضد الدستور وهناك مواد دستورية لم تنفذ رغم سنوات وسنوات , وهناك قوانين عالقة , واتفاقيات مجمدة . ثم يخرج علينا عنتر من عنتريات الباشا ويهدد مثل رجال المافيا ويقول , لو سقطت حكومة المالكي سوف تحترق العراق , يعني هم يعترفون من الأن أن العراق الى الهاوية وجهنم وبئس المصير بعقليتهم المريضة . وزرع الانشقاق بين الاطراف .  

 

حكومة الباشا يقلد قرارات النظام البعثي النازي ايام زمان ضد الكورد , هذه النوع من السياسية , سياسة فاشلة , لآن العراق بصورة عامة واقليم كوردستان بصورة خاصة , غير عراق دكتاتورية صدام , والتقليد غير ناجح وغير وارد ة , والناس كانوا يخافون  الدكتاتورية والظلم والاعتقال والاضطهاد , لكن تاريخ اسود وسافل ولت بلا رجعة , واليوم نعيش في عراق ديمقراطي وفيدرالي . لكن هذه القرارات فردية ودكتاتورية النزعة نابعة من حقد وكراهية وخوف من ضياع الكراسي , ولهذا نسمع بين الحين والاخر اطلالة الحاشية الباشوية يتملقون للباشا ويمجدون افعاله واعماله الخائبة , ويتهجمون على الاخرين بسبب او بدون سبب .

 

للتأريخ وأنصاف الحق , اقول أرحموا وأنصفوا شعب العراق  عامة  , ويكفيهم قرن من الزمان , حروب ودمار وحصار وانشقاق واختلافات , عودوا الى الدستور وحكم العدالة والبرلمان , وحافظوا على وحدة العراق ووحدوا الكلمة من أجل الوطن , ولاتعطوا الفرصة لتمزيق العراق , حاولوا وحاولوا بالحوار والنقاش دون الضغط والنرفزة والتصعيد الاعلامي الخائب , لآنكم لستم وحدتكم في الساحة , ولاتعرضوا الاخرين لآتخاذ قرارات تضر بالعراق وشعب العراق . حاولوا التوازن في علاقاتكم مع دول الجوار وعدم الانجرار وراء الاحداث الاقليمية على الدول الاخرى . حافظوا على قراراتكم ونفذوا وعودكم من اجل استقرار العراق .

 

 

الثلاثاء, 22 أيار/مايو 2012 21:59

ما شكل الحكومة.. الآن؟- عبدالمنعم الاعسم

لم استطع الاجابة عن سؤال فاجأني به مراسل لاحدى القنوات الفضائية قائلا: ما شكل الحكومة العراقية الآن؟ ولما لاحظ حيرتي،  وترددي في الاجابة،حاول ان يسهّل علي الجواب، قال: هل الحكومة موحدة، ام هي منشقة، ام هي معطلة ولا بصمة لها على ارض الواقع؟ ثم اطلق آخر اسئلته المحيّرة: أعني، هل هناك حكومة قائمة، فعلا، تجتمع وتتخذ القرارات المصيرية وتدير شؤون البلد وتضبط اداراته؟.

حتى اللحظة التي اكتب فيها هذه الكلمة، لم يكن لدي جواب محدد، فلا استطيع ان انفي وجود حكومة، لها هياكل ووزارات ورئاسة، وأعرف ان لا احد من الدول طعن في وجودها، او كتلة من الدول، او مرجعية دولية او اقليمية تشككت في شرعيتها، وهي فضلا عن ذلك تستند الى دستور لم يرخص حلها، والى برلمان لم ينه تفويضه لها، حتى اللحظة.

كما لا استطيع ان اؤكد وجود حكومة بالمعنى الاكاديمي، المتعارف عليه بين الدول، فهي متشظية بالطول والعرض. اركانها لا يشاركون رئيسها منهجه وسياساته، والكثير من وزرائها يتلقون شكل مواقفهم، وحتى ادارتهم لمرافقهم، من رؤساء كتلهم، وليس ثمة حكومات اعضاء كثيرة في الامم المتحدة (كما هو حال الحكومة العراقية) ترسل الى العالم وجيرانها رسائل متناقضة عن اوضاعها، فقد اصبح معروفا، كما قال زميلي المراسل، انك اذا اردت معرفة ما يجري في العراق فان عليك ان لا تكتفِ بمطالعة مسؤول واحد، فان لكل مسؤول جواب ولكل منهم رؤيا.

لست بصدد تشريح الجسد العليل للحكومة لتسمية المسؤول عن عللها وشللها، ولكن، من المهم هنا، الاعتراف بان هذه الحكومة لا تعدو عن هيكلية (دستورية. نعم، ولكن) مفرغة من شبكات وموجبات وسياقات العمل الحكومي، وان سياساتها المفصلية وقراراتها الاكثر مساسا بالسياسات العامة (وهذا ليس اتهاما او تجنيا) تدار من غرف موازية وعبر مفاتيح شديدة التعقيد والخصوصية، وبمعنى ما ان هناك حكومة اخرى من المستشارين والمقربين تتولى ادارة عجلات الدولة المشلولة في الاصل، فيما يواصل وزراء الكتل المتصارعة دوامهم اليومي مثل بقية الموظفين باستثناء طوابير الحمايات التي تشق لهم الطريق الى مكتاتبهم.

قال لي زميلي المراسل: بالامس سألت مسؤولا مهما عن شأن يتعلق بصلب وظيفته، فلم يقدم لي جوابا شافيا واكتفى بالقول: إسأل غيري، لكن ارجوك لا تخبر احدا انني لم اجبك عن هذا السؤال، واضاف زميلي في الختام: الحكومة العراقية غير موجودة، لا تزعل، واضاف ضاحكا، لكنها تفكر كثيرا في ان تكون موجودة، وهذا في صالحها إذا ما اعدنا مقولة ديكارت: انت تفكر، فانت موجود.

 ***

“ تبا لسطحية سكنت عقول البشر”.

                               شكسبير

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

      لاتذهبوا بعيداً هذا العنوان غير مسروق (والعياذ بالله) من   الطيب الذكر والصيت المؤلف الامريكي (ديل كارينيجي ) صاحب المؤلفات الشهيرة في الأمل والتنمية البشرية وتطوير الذات الانسانية مثل (دع القلق وإبدأ الحياة) و(فن الخطابة) و(فن التعامل مع الناس) و(اكتشف القائد الذي بداخلك) والعديد من المؤلفات . وقـد تُرجمت اعماله إلى عـدة لٌغـات وانتشر بشكل واسع في العالم العربي والإسلامي .

والرجل      لم ينج من العرب ، رغم شهرته التي ملئت مشارق الارض ومغاربها وحب ملايين القراء لكتبه .  راح البعض  يسرق مؤلفاته وياريت سرقة وبس ، يمسخوها ويقطعوها على هواهم بدون رحمة ، ويحصدون منها ملايين الدولارات وينسبوها بعناوين جديدة . والقراء فرحانه بيها ويا غافل إلك الله والرجل في ذمة الخلود وسيقاضيهم يوم الحساب يوم لاينفع مالا ولا بنون .

 لا مو بس هاي . يتعاركون عليها ومَن يسرق مَن واختلط الحابل بالنابل         ، والساتر الله بس لايكفروننا وكانه هذه   المسروقات مقدسة  .

ونذكر على سبيل المثال لا الحصر قضية واحدة . الشيخ  (عائض القرني) مؤلف كتاب     )لاتحزن) مع السيدة (سلوى العضيدان) مؤلفة كتاب (هكذا هزموا اليأس) وبعد أخذ ورد ومحاكم ورد مظالم     حكم على الشيخ بغرامة 30 الف ريال سعودي للحق العام و300 الف ريال ايضاً سعودي للسيدة صاحبة الدعوى ، والف عافية على قلب الذي كسب القضية  وحلالا زلالا       . وكان الأولى بالشيخ ان لايقترب من هذه اللعبة والملايين السحت التي  جمعها من كتابه (لاتحزن) ويتبرع بها الى الصومال او المجاعة في افريقيا مثل ما يفعل الغرب الكافر .     

 كثيرون من مسخ ونسخ كتب ومؤلفات (ديل كارينيجي)   بالعشرات شرقا وغربا حتى دون ذكر للمصدر وكاتبه لامن بعيد ولامن قريب . من باب الأمانة العلمية والأخلاقية والأدبية . ولانطيل  ونخرج عن الموضوع .

نرجع للعنوان (دع الحكومة وإبدأ الحياة) يردده معظم العراقيين في الداخل والخارج وكلما أهاتف صديق اوقريب  او التقي بأي عراقي في أي مكان من العالم الذي أصبح قرية صغيرة حقاً . وبعد السلام

-       إشلونك إشلون الاحوال إن شاء الله بخير

-       الحمد لله على كل حال  .

  الطامة الكبرى . ندخل بالسياسة من حيث لانحتسب ما أدري شلون ؟! وليش ؟! ونبدأ بتوصيف الحال وننتهي بالمحال (الحكومة) !!! .

 لكن معروفه نحن شعب مسيس من ألراس الى أخمص القدمين وللتاريخ شواهد وهذا موضوع طويل وشائك ، ومن يجي ذكر الحكومة تكون الإجابة

 * دع الحكومة وخلينا بحالنه يامعود .

 * يمعود انسى .. الحكومة .. هذولة شفادونه كلمن وحزبه وعشيرة  من الله ....

والبعض كمن يمسه تيار كهربائي من الخط الوطنى  مو من  المولدات الكهربائية ، ويصعد الضغط عنده ، ويتكهرب من كلمة (حكومة) وينقلب راسا على عقب . ينصرع ويسقط ارضا

* أرجوك لاتذكرني بالحكومة آنه مادخلني لامن بعيد ولامن قريب ولاتذكرني بيها .

هذا الشعور الأكثر من سلبي والناقم ازاء الحكومة ونظرت الشعب العراقي الى الحكومة بريبة وحقد وعدم اطمئنان عبر عقود طويلة وذلك لاإنعدام الادارة والمؤسسات للدولة واختصرت في الحكومة (السلطة) . وليس ادارة تسعى لخدمة الشعب بل سلطة تقمع وتتعالى على عباد الله وخلق الله . مما جعل البعض يفقد الثقة  بها تماما

أمر محزن وخطير . يرفع المواطن ثقته بكل الادارات ومؤسسات الدولة لحد الذم والتشهير وعدم الأطمئنان . وحكومتنا الديمقراطية باقية تصول وتجول غرباً وشرقاً وتسيطر على كل ثروات البلد دون رقيب ولاحسيب فمن أين تحصل الحكومة على الشرعية اذا الشعب لايريدها ولايطمئن اليها ولاتمثله بأي شكل من الأشكال ولم تؤدي الغرض الذي جاءت من أجله . إن أي حكومة في العالم وظيفتها الأمن والخدمات وهي أولى الاولويات لها  . ومعاقبة المخالفين وحماية الافراد والاملاك الخاصة والعامة . وما شاء الله الخدمات بالعراق سبع نجوم والأمن مستقرجداً جداً . فمعظم مساكن الفقراء مفتوحة الأبواب والشبابيك . والهواء يلعب لعب وكلمن حاط  بطانيات بدل الأبواب المتعارف عليها لو كارتون على الشبابيك بدل الزجاج ، والنوم بالمقابر بأمان لان الناس ما عادت تخاف الخرافات من الجن مهما كان لونه احمر ازرق بنفسجي ولا لموني لان إلي شايفينه من المسؤولين بالحكومة والدوائر الحكومية وحمايات المسؤولين فاق على خرافات وقصص الجان . حكومة لاتخذ منهم حق ولاباطل  وناس تطارد ناس مثل العفاريت ، كما يروى لنا  ونحن صغار أيام زمان ، هذه حالنا نعيش في بلد يملك ثاني إحتياطي نفط بالعالم وثروة بشرية معطلة أو مغيبة اصلاً

وعلى رأي امرأة بلغت من العمر عتيا في إحدى القنوات الفضائية في برنامج الناس والمايكرفون

 *  وآه حسره .. على أيام زمان الناس بكَلوبها رحمة مو مثل هل الأيام واحد يأكل الثاني بدون رحمة !!!!!

ولاادري إذا شملت هذه المرأة الطاعنة في السن باجتثاث البعث المقبور بعد هذه المقابلة  ؟   

والحال والأحوال صارت مرعبلة من سيء الى أسوأ ، عشرة سنوات عجاف واحد يذبها على الثاني ويمته تخلص سالفة الحكومة .. وتشكلت الحكومة ونفرطت الحكومة ، وأسحب الحكومة ورجع الحكومة ، وحكومة تصريف وحكومة بالوكالة ، وحكومة ظل وحكومة اشباح ، وعَله هل رنَه طحينج ناعم وماكو كُل قبض

وصارت الحكومة هي أكبر مصدر للقلق والقلاقل للمجتمع ومكوناته وطوائفه بدل ان تكون المظلة التي تحمي المجتمع والجميع وتسهر على مصالح البلاد والعباد بكل شرف وامانة مهما كانت المخاطر داخلية أو خارجية  . واصبح كلمة حكومة مرادفة للقلق . والقلق حسب رأي علماء النفس  يسبب الامراض والخوف والفشل وهذا ما حاول ( ديل كارينيجي ) تأكيده في اغلب مؤلفاته. ومعالجة القلق والتخلص منه من أجل التفكير والتقدم . لكن العراقييون عرفوه بالتجربة والمعايشة مع الحكومات المتعاقبة لذا رفعوا شعار (دع الحكومة وإبدأ الحياة) منذ زمن بعيد .

وبعيداً عن الحكومة ومكونات الحكومة اسأل الله ان يغفر ذنوبنا وأخطاءنا جميعا  ويسدد خطانا. ونسألكم الدعاء

  ودعاء المظلوم على الظالم مستجاب عند رب العالمين 

اللهم لقد أراني قوته علي ، فأرني قوتك عليه

والى ان تطلعنة إمراة عجوز عتيا او شابة متزوجة او عانس الامر سيان بشرط غير مشمولة بالمحاصصة ولا الاجتثاث  ولا التوافقية وتدعوا لنا على الحكومة

(إلهي ماهمتني الحكومة ومن وراءها .. ولاكن همني صبرك على الحكومة )

وفسروها شلون ماتريدون بالعربي لو بالعراقي  بعيدا عن الكتل السياسية البطرانه وفقهائها الضالعين في تشكيل الحكومات مهما تبرئوا منها وهرولوا بعيدا عنها .

 

                                      عباس داخل حسن

   هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.      

     

 

     ربما يعتقد البعض ان الديمقراطية هي مجرد تداول للسلطة من خلال صناديق الاقتراع، وهي ممارسة تجري كل اربع أو خمس سنوات لاستبدال رئيس أو مجلس نواب وما إلى ذلك من استبدال هياكل الدولة الإدارية، أو أنها جرعة دوائية أو قرار تنفيذي من جهة عليا في مجتمعات ما تزال تأن تحت نير الأمية والقبلية والانتماء المناطقي، متوارثة سلوكا شموليا عبر حقبة قد تمتد لمئات السنين من الثقافة الأحادية والتسلطية ابتداء من التربية داخل الأسرة والمدرسة والعشيرة، وما يكتنفها من غياب شبه كامل لمفهوم المواطنة وسيادة مفاهيم الانتماء العشائري والمناطقي أو الديني والمذهبي وهيمنة فكرة العشيرة والشيخ والأغا والعبودية بأي شكل من أشكالها.

 

        وربما أيضا تقود صناديق الاقتراع والية الانتخابات حزب ما أو شخص ما إلى دفة الحكم ليمارس بعد أشهر أو سنوات تلك الثقافة المتكلسة في مفاصل سلوكه، فيتفرد تدريجيا ويكثف حوله وعاظ السلاطين من الضعاف والانتهازيين، الذين يصنعون منه طاغوتا جديدا بلبوس ديمقراطي، تشرعنه صناديق الاقتراع التي امتلأت هي الأخرى ببطاقات الود العشائري أو الطائفي أو الديني، بعيدا عن أي مفهوم للمواطنة التي ترتقي على كل هذه الانتماءات لتمنح الوطن هوية الانتماء الخالص.

 

     إن اخطر ما يواجه الربيع العربي اليوم بعد اختراق حاجز الخوف وإحداث التغيير في شكل الهيكل الإداري للدولة، هو محاولة تلك القوى الراديكالية استخدام قطار الديمقراطية وآليات تداول السلطة، للنفوذ إلى مفاصل الحكم والبدء بصناعة الدكتاتورية المشرعنة باليات الديمقراطية في مجتمعات اقل ما يقال عنها أنها ما زالت متخلفة في معظم مناحي الحياة إن لم تكن في جميعها، وأنها لم تنجح في بلورة مفهوم سامي للمواطنة لدى سكانها الذين ما زالوا يسألون الفرد عن دينه ومذهبه وعشيرته وربما حتى عن مقدرته المالية، بعيدا عن أي سؤال يتعلق بإمكانياته العلمية أو الثقافية أو الأدبية أو الاجتماعية أو السياسية، وحتى لو حصل ذلك فان التزكية الأساس ما تزال محكومة بالثلاثي المتكلس الدين والمذهب والعشيرة وفي بلدان المكونات العرق والقومية؟

 

     ويبدو إن المواجهة قد بدأت فعلا بين القوى الديمقراطية التي تعتمد المواطنة أساسا في ممارستها وبين القوى التي تعتبر الديمقراطية سلما لارتقائها دفة الحكم وتنفيذ برامجها الشمولية من خلال تهييجاتها الدينية والمذهبية تارة والعشائرية والقومية تارة أخرى كما يحصل الآن في مصر وليبيا وتونس والعراق وإيران ولاحقا في اليمن وسوريا وغيرهم، مما يهيئ لحقبة جديدة من الدكتاتوريات المشرعنة باليات الديمقراطية التي ستحول هذا الربيع إلى صقيع آخر.

 

     إن غياب مفهوم متحضر ومدني للمواطنة سينتج ديمقراطيات عرجاء لا تقل تخلفا عن تلك التي استخدمتها أنظمة الحزب الواحد والزعيم الأوحد في الدكتاتوريات الشعبية!؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

  

إن الظروف المتقلبة التي يمر بها العراق والتي مر بها مع وبعد الاحتلال دفعت الكثيرين ذوي النفوس الضعيفة الى التلاعب بمشاعرالشعب المسكين الذي طالما كان الضحية الوحيدة لألاعيب الأنتهازيين وتجار الحروب الذين لايوجد في قاموسهم شيء إسمه شعبُ أو وطن(هذا إذا كان لديهم قاموس أصلاً) ووصل الحال في بعض الأحيان الى إتهام أقرب المقربين بتهم خطيرة لالشيء سوى لكسب ثقة الأسياد وولات النعمة ،أما الهدف الآخر هو لإلغاء الآخر الذي يسبب له المشاكل ويقف في وجهه وهذا المبدأ أصبح ضرورياً لحد انه وصل الى درجة المؤهلات الأساسية للنجاح وصعود السلم الذي يؤدي الى القمة في كل شيء سواء ان كان في مجال السياسة أو الشهرة أو التجارة،وهذه كلها أصبحت سهلة جداً في هذه الظروف المناسبة حيث غياب القانون والنظام.إن هذا الوباء الخطير لم يقف عند السياسيين المتذبذبين وتجارالحروب فحسب بل إنه إمتدّ وإنتشر ليصيب أكبر عدد ممكن من الذين تتوفر فيهم ظروف تساعد على بقاء الفيروس لأطول فترة ممكنة في أجسادهم العفنة!.وبما أن(بعض الشيوخ)أُصيبوا بهذا الوباء أو كانوا يحملون الفيروس أصلاً فقد شاركوا في هذه الجريمة بقوة عكس البعض من أقرانهم الذين كانوا ومازالوا يقفون بكل جرأة وضمير حيّ مع شعبهم دفاعاً عن الوطن والمواطن(مهما كانت توجهاته أوعرقه أو دينه أو مذهبه)ولازالوا ينظرون الى الوطن وطن والشعب شعب والعدو عدوّ! ...للأسف ياشيخ كنت أظن أنك من الفئة الثانية!. لكن تبين أن العكس هو الصحيح تماماً لأنك أصغر من أن تكون شيخاً ولأنك بعت كل شيء حتى(الشيخة!)لتبرهن أنك سياسي صغيرلايحل ولايربط! وكل همك هو أن تظهر في نشرة الأخبار (التي مل منها المواطن) لتتباكى على الوطن والمواطن!...لاياشيخ لاأُشبهك أنا لأنك في الوقت الذي كنت تجتمع مع المحتل في قصوره أوقصورك الفخمة وبتهوية مركزية كنت أقف تحت أشعة شمس آب أمام هذه القصور لعلني ألتقي بأحد المسؤولين منهم لإنقاذ أحد المواطنين الأبرياء من المعتقل لأني لم أكن لاشيخاً ولامسؤولاً بل لأنني كنت(نائباً لرئيس رابطة حقوق الأنسان في العراق)وأعتقد إن هذا الاسم يستفزك وأمثالك! لأنك تعرف أنني كنت الرياح التي لاتشتيهيها والعثرة الوحيدة التي حالت دون كبح جماحك وأمثالك،وعندما كُنتَ تذبح الذبائح لهم كنتُ أنا أقف أمام إحدى سجونكم علّني أستطيع أن اوصل بعض الخبز أو(السندويشات)لبعض المعتقلين المساكين الذين كانت تمنع الزيارة لهم من ذويهم،وعندما كنت تسهر معهم(في الليالي الحمراء!) كنتُ معتقلاً ومضرباً عن الطعام بسبب إساءة ٍتعرض لها أحد الشيوخ الشرفاء في المعتقل معي! (وهو حيٌ يرزق وشاهد!)،أما عندما كُنتَ نائماً تحت حماية مشددة من أسيادك فكنتُ أنا أطوف الشوارع رغم الخطورة ومنع التجوال لأرى كيف يتم التعامل مع مواطن إضطرَّ الخروج بسبب مرض أو مشكلة وأحاول إنقاذه ومرافقته الى المكان الذي يريد لكي لايقع فريسة بيد مفرزة أخرى،وعندما كنتَ تجتمع مع ميليشياتك وتخطط لإشعال فتنة طائفية كنت أنا أجتمع مع البسطاء وأرجو منهم عدم الإنجرار الى مايخلق الطائفية والفوضى والإنقسام بين أطياف ومذاهب وأديان الشعب وأدعوهم الى التعاون المشترك بين الجميع للحفاظ على الروابط المجتمعية الجميلة التي تجمعنا معاً، أما عندما كنتَ تسرق عبر الحدود كنتُ حينها (أعمل في مجال آخريمنعك ويتتبعك أنت وعملائك الحرامية!).أعتقد إنك تدرك وتذكر كل هذا رغم عدم التطرق للتفاصيل المملة! لأنك أصبحت أكبر من أن تقرأ أو تسمع تفاهات الماضي المشؤوم،هذا لأنك لاتعرف إن هذا الماضي هو وسام شرف على صدري وسأظل أفتخر وأتباها به! لأنه سيظل بصمة عار على جبينك ويلاحقك مهما أعتليت!...لاياشيخ لاأُشبهُكَ أبداً ولايشرفني أن أًشبهك!!!   


السومرية نيوز/ بغداد

كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، الثلاثاء، عن جمع تواقيع 163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه، عازياً السبب إلى "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان وعرقلته عمل الحكومة.

وقال كمال الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ائتلاف دولة القانون جمع 163 توقيعاً لإقالة رئيس البرلمان من منصبه"، مبيناً أن "الأخير يعطل إقرار الكثير من القوانين ولم يظهر كفاءة في إدارة جلسات البرلمان، كما يعرقل عمل الحكومة".

ولفت الساعدي إلى أن "العديد من الكتل السياسية يؤيد الخطوة"، مؤكداً أن "التصويت على إقالة النجيفي سيكون في أول جلسة للبرلمان بعد انتهاء عطلة الفصل التشريعي".

وتأتي محاولة دولة القانون إقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بعد ثلاثة أيام على اجتماع قادة في القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار 2012) في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون

وأكد الصدر أن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات أخيرة فقط"، فيما أشار رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى أن موضوع سحب الثقة من المالكي "قيد النقاش"بين القوى السياسية.

ويعتبر اجتماع النجف الثاني من نوعه بعد اجتماع أربيل الذي عقده رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي في 28 نيسان 2012.

وحدد الصدر حينها للمالكي مهلة 15 يوماً في رسالة بعثها إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في أربيل، التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في 17 أيار 2012، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

ودعا الطالباني(في 18 أيار 2012) الكتل السياسية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فضلاً عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية، فيما أبدى المالكي بعد يومين تأييده مبادرة رئيس الجمهورية التي تضمنت ثمانية بنود، وجدد دعوته جميع الكتل إلى الاجتماع في بغداد من دون شروط مسبقة.

لكن المالكي اعتبر من جهة أخرى أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي"يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة"، التصريح الذي استدعى رداً من نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول الذي أكد أن كلام المالكي لن يؤثر على مشاركة الكرد في أي اجتماع يعقد في العاصمة، ودعا جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية.

وتشهد البلاد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

السومرية نيوز/ بغداد

اتهم النائب السابق في البرلمان العراقي مشعان الجبوري، الثلاثاء، الكرد بإشعال الصراع الطائفي في البلاد، وفيما بيّن أن الهدف من ذلك هو "إضعاف العراق العربي لالتهامه"، أكد استعداده لرفع السلاح للدفاع عن المناطق المتنازع عليها ضد "مشروع الكرد الطامع".

وقال الجبوري لبرنامج بين قوسين الذي عرض، أمس، على فضائية السومرية إن "الكرد تحولوا من الضحية إلى الجلاد، فهم من اوجد الصراع الطائفي والخصومات السياسية وحرضونا على بعضنا البعض"، مبينا أن "الهدف من ذلك هو إضعاف العراق العربي لالتهامه".

وأضاف الجبوري أن "الكرد طالبوا برفع الحصانة عنّي كوني خضت الانتخابات في المناطق المتنازع عليها تحت شعار عراقية تلك المناطق وعدم المساومة عليها"، مؤكدا استعداده "لرفع السلاح للدفاع عن هذه المناطق إزاء المشروع الكردي الطامع في الأرض العراقية".

وكان النائب السابق في مجلس النواب مشعان الجبوري أعلن في، (22 آذار2012) أن القضاء العراقي أسقط جميع تهم "الإرهاب" التي كانت موجهة ضده، كما أكد عودته إلى بغداد مطلع شهر نيسان الماضي، بعد استرداد منزله"المغتصب" من قبل وزير الداخلية السابق جواد البولاني.

وقرر مجلس النواب في أيلول من العام 2007 إلغاء عضوية الجبوري، بسبب عرض قناته الزوراء التي أسسها في العام 2005 لمشاهد تظهر العمليات العسكرية التي تقوم بها الجماعات المسلحة ضد القوات الأميركية والعراقية وتمجيدها للرئيس السابق صدام حسين.

وغادر مشعان الجبوري العراق بعد العام 2007 بعد ان كان يتزعم كتلة المصالحة والتحرير وعمل بالدورة الأولى والثانية كعضو بالبرلمان العراقي وكان يدعو دوماً للمصالحة مع البعثيين، وأدار قناتي الزوراء والرأي اللتان ركزتا على عرض نشاطات الجماعات المسلحة ضد القوات الأميركية، كما عرف بمواقفه الرافضة لإنشاء فيدراليات بالعراق، مع تأييد التظاهرات التي شهدها العراق في ربيع العام 2011لتقوم بعدها قناة الرأي بمساندة نظام العقيد معمر القذافي قبل سقوطه واتهام الثوار الليبيين بالعمالة.

وفي شهر كانون الأول من العام 2011، قررت الحكومة السورية إغلاق قناة الرأي بشكل نهائ