يوجد 700 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

(آكانيوز)

أعلن المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكردستاني، اليوم الجمعة، ان صلاح الدين محمد بهاء الدين قرر عدم تجديد ترشيح نفسه لمنصب الامين العام خلال المؤتمر السادس للاتحاد الاسلامي الكردستاني .

وقال صلاح الدين بابكر لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) ان" الاجتماع الذي عقد يوم الاحد الماضي لمجلس رئاسة الاتحاد الاسلامي الكردستاني شهد التصويت بالاغلبية على عقد المؤتمر السادس للاتحاد مطلع أيار/ مايو المقبل".

وأضاف ان "امين عام الاتحاد الاسلامي صلاح الدين محمد بهاء الدين اكد خلال الاجتماع انه غير مستعد لتجديد ترشيح نفسه لمنصب الامين العام للاتحاد الاسلامي مؤكد انه سيتخلى عن منصبه".

وبخصوص المرشح الاوفر حظا لشغل المنصب ، اشار بابكر بالقول " لحد الان لم يعلن أي شخص عن ترشيح نفسه لشغل منصب امين عام الاتحاد الإسلامي الكردستاني، وان هذا الموضوع سيتم حسمه عن طريق التصويت في المؤتمر السادس للاتحاد".

وكان رئيس اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر السادس للاتحاد الاسلامي الكردستاني مولود باوة مراد قد صرح في وقت سابق لـ(آكانيوز) ان" امين عام الاتحاد الإسلامي صلاح الدين محمد بهاء الدين سيعلن خلال الايام المقبلة موقفه من تجديد الترشيح لشغل منصب امين عام الاتحاد من عدمه".

وتأسس الاتحاد الإسلامي الكردستاني في 6 شباط/فبراير 1994 وعقد حتى الان خمسة مؤتمرات داخلية، كان اولها في 12 كانون الاول/ديسمبر 1994، وشغل صلاح الدين محمد بهاء الدين منصب امين عام الاتحاد منذ تأسيسه، ويمتلك الحزب الذي يعمل حاليا ضمن صفوف المعارضة السياسية بكردستان ستة مقاعد داخل برلمان الإقليم، فيما يشغل أربعة مقاعد في مجلس النواب العراقي.

من:دلشاد سفين، تر: كاروان يوسف

بغداد/ اصوات العراق: اكدت عضو مجلس النواب عالية نصيف، الجمعة، امتلاكها وثائق وادلة تؤيد موقفها في الدعوى التي رفعها ضدها وزير الخارجية هوشيار زيباري، مشيرة الى وجود ضغوط تمارس ضدها وفي حال استمرارها فانها ستعرض القضية على الرأي العام.
واوضحت نصيف لوكالة (اصوات العراق) ان "هناك دعوى مقامة ضدها من قبل وزير الخارجية هوشيار زيباري على خلفية تداعيات تصريحاته في الامم المتحدة بأن ميناء مبارك لا يضر بالعراق، وكان هناك وفد قد ذهب الى الكويت وتواردت لنا انباء عن استلامه مبالغ، ولدي وثائق وادلة تثبت صحة هذا الأمر".
واضافت: "لدي وثائق وشهود يدعمون موقفي في الدعوى القضائية التي اقامها وزير الخارجية ضدي، وسوف اقدمها للمحكمة، وفي حال لم تصب الدعوى في صالحي وبقيت ممارسات الضغط والنفوذ تستخدم ضدي في هذه القضية فساجعل منها قضية رأي عام وسانشر كل هذه الوثائق للرأي العام".
وقالت نصيف: "كنت اتوقع أن لا تواجه المحكمة أية ضغوط وان تمارس دورها بشكل مهني، حيث حسمت قضيتي بسرعة، ورغم هذا فان هذه الدعوى لن تؤثر على مسيرتي في الدفاع عن حقوق البلاد، وسألجأ الى حقي في الاستئناف والطعن بقرار المحكمة، وتقديم الوثائق التي تؤيد موقفي".
وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري قد كسب دعوى قضائية ضد النائبة نصيف بتهمة التشهير، بعد اتهامها له بتسلمه هدية عينية ومالية اثناء زيارته للكويت.

وكانت النائبة عالية نصيف قد حذرت في العديد من التصريحات الصحيفة، من خطورة انشاء ميناء مبارك الكويتي بمراحلها المعلنة على مصلحة العراق، مشيرة الى ان الميناء يهدد الملاحة في الموانئ العراقية، لكن مسؤولين عراقيين يشيرون الى ان الميناء الكويتي وفق ما تعرضه الكويت من مخططات المشروع، لا يتجاوز على حقوق العراق ولا يشكل خطرا على مصالحه.
وكانت الكويت قد بدات في نيسان ابريل 2011 بإنشاء ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان القريبة من السواحل العراقية وذلك بعد عام تقريبا على وضع وزارة النقل العراقية الحجر الأساس لمشروع بناء ميناء الفاو، وفي الوقت الذي تسرع الكويت في بناء مينائها وتتقدم بخطوات جيدة لانهاء مرحلته الاولى في 2015 مازالت الحكومة العراقية عاجزة عن البدء عمليا بتنفيذ المشروع، وسط اتهامات بين المسؤولين داخل العراق بوجود اهمال في عملية بناء الميناء.

م ي ر (خ2) – س م ح

السومرية نيوز/ بغداد

دعت حركة العدل والإصلاح، الجمعة، القبائل والقوى السياسية العربية في أربع محافظات تقع في شمال بغداد للانضمام إلى تكتل، لافتة الى أن الهدف من ذلك الدفاع عن اراضيها وحقوقها التي "اغتصبتها البيشمركة" والعمل على استرجاعها.

وقال الأمين العام للحركة عبد الله عجيل الياور في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، على هامش لقائه وفدا ضم عددا من ممثلي القوى العربية العشائرية، "أدعو القبائل والقوى السياسية العربية العاملة في محافظات نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين للانضمام إلى تكتل القوى العربية العشائرية والوطنية للدفاع عن أراضي وحقوق هذه المحافظات المغتصبة والمغبونة من قبل قوات البيشمركة التابعة للحزبين الحاكمين في إقليم كردستان والعمل على استرجاعها".

وشدد الياور على "ضرورة التصدي الجاد وتوحيد المواقف للقوى العربية والوطنية الرافضة لهذه التجاوزات المستمرة والمؤيدة من قبل أبناء تلك المناطق" .

ونقل البيان عن القيادي في المجلس العربي السياسي في كركوك عبد الرحمن المنشد العاصي قوله، إن "تكاتف جميع الجهود للعشائر العربية والهيئات والأحزاب في تلك المحافظات سيؤدي إلى استرجاع حقوقهم وإيقاف التجاوزات على أراضيهم من قبل الحزبين الحاكمين في إقليم كردستان".

فيما اكد القيادي في المجلس العربي السياسي في كركوك حسين علي الصراخ أن "إيجاد تحالف عربي في محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى صار ضرورة ملحة لمواجهة أطماع الأحزاب الكردية"، لافتا الى ضرورة "الاستجابة السريعة للانضمام الى هذا التكتل لانتزاع الحقوق المسلوبة لهذه المحافظات من قبل البيشمركة" .

وأطلقت حركة العدل والإصلاح في الـ16 شباط الماضي، حملة لنصرة الشعب السوري، داعية علماء الدين وخطباء وأئمة المساجد في محافظات العراق كافة بأن يجعلوا يوم جمعة (17 شباط الماضي) تحت مسمى جمعة الدعاء ليقوم المصلون بالدعاء للشعب السوري بالنصر والوحدة.

يذكر أن حركة العدل والإصلاح بزعامة عبد الله الياور رعت في وقت سابق عدة ندوات ومؤتمرات لذات الغرض طالبت خلالها بخروج قوات البيشمركة التي أسمتها بـ"المحتلة" من أراضي هذه المحافظات

     كانت وقفة بابا عمرو نموزجاً حياً لإرادة الشعب السوري التواق الى الحرية والكرامة، إلا ان هذا النظام البائد يبدو انه غاب عن حقيقة الشعب السوري الذي إذا قرر فلن يتراجع عن قراره ولو كلفه حياته الذي هي اغلى ما يملكه. إن محاولة النظام السوري الدخول الى باب عمرو منذ قرابة شهر بحشد قوات من مختلف الأسلحة المدمرة تؤكد أن النظام في أزمة حقيقية لا تحسد عليه. وإن الدخول الى باب عمر لا يعني اسقاطها، بل إنها تجديد لنهضتها من تحت ركام التدمير الوحشي الذي قام بها ميليشيات النظام الخائب، حيث دمرت نصف حي باب عمر فوق رؤوس المواطنين العزل جراء قصف عشوائي بالمدافع والدبابات والصواريخ، وكذلك قتل المئات من مواطني هذا الحي الصامد في وجه الطغيان وجبروت النظام العصاباتي الغاشم. وأن انبهار النظام على انه أنتصر فهو فعين الوقت يعني انهزاماً لهذا النظام.

     إن الشعب السوري الذي انتفض منذ مايقارب عام يصر على استمرارية انتفاضته وثورته، ولا يمكن أن يتراجع قيد انملة الى الوراء، وسوف يحشد كامل طاقاته المادية والمعنوية لدعم جيشه الحر للدفاع عن ثورت وكرامته التي ارجعتها وأعادتها منذ اندلاع هذه الثورة، وسوف لن يفقدها مرة أخرى تحت بوابل المدرفع والصواريخ، وسوف ينتزع من هذا النظام المجرم صلا حية قيادة البلاد، ليتولى بنفسه زمام امور البلاد وبمشاركة كافة فئات وتلاوين الشعب السوري بعربه وكرده وباقي مكونات هذا الشعب العظيم الذي فرض نفسه على كل العالم ليتحرك وينشغل بأزمة التي تعصف بسوريا نحو كوارث قد تكون حتمية، عندما تغيب آفاق حلول سلمية جراء تعنت النظام الميليشياتي على اتباعه طرق العنف لحل الأزمة، والتي فشلت فاعليتها امام تعنت الشعب السوري لنيل حقوقه المغتصبة من قبل النظام.

     أن الشعب السوري برمته يواجه احتلالاً داخلياً من قبل حفنة فاسدة مجردة من القيم والمباديء الإنسانية هذا النظام الذي يمارس القتل بأبشع وسائل وطرق قد لايستعملها اية عصابة في العالم، عندما نرى الضحية كيف يتمثل بها، ويصيبها ابشع اشكال التشويه. إنها إجرم وحشي تجاه شعب آمن لا يطالب أكثر من حريته وكرامته. ومنذ قرابة عام والقتل مباح لعصابات النظام وشبيحته، مما ادى الى إنشقاقات بين أبنائنا في الجيش السوري للدفع عن المتظاهرين والمحتجين العزل. حيث قتل أكثر من عشرة آلاف مواطن من شيوخ وأطفال ونساء وشباب ورجال عزل. عدا عن عشرات آلاف الجرحى وهجرة المئات الآلاف من مواطنين هرباً من القتل والإعتقالات. إن هذا النظام خرج من دائرة القانون والدستور والتشاريع التي شرعت من قبل برلمانه الذي كان لايعرف للتشريع سبيلاً، فقط كان وظيفة هذا البرلمان التصفيق للرئيس الأبدي منذ ظهوره في بداية السبعينيات من العام الماضي،وكان التشريع يقدم من قبل الرئيس من أجل التصفيق له. حتى هذا التشريع تم تجاوزه بشكل كلي. وما مسرحية التي قدمت مؤخراً باسم الإستفتاء على دستور جديد تبين مرة أخرى على ان هذا النظام سوف لن يتربى إلا بقوة السلاح، ومن ثم دحره ونحره في زواريب الجردان، لأن حتى تراب وطننا المقدس لا يرضى ان يتنجس بهؤلاء الخنازير الذي لم يشبعوا من دم أبناء هذا الشع الأبي والعظيم. وأن شعبنا سوف يمضي قدماً لتحقيق أهدافه حتى النصر باندحار النظام.

     لقد تحرك المجتمع الدولي وبضغط من الإنتفاضة الشعبية للعمل من أجل إيجاد حلول سلمية ووقف العنف من قبل النظام، إلا أن ذلك التحرك اصطدم بالتعنت الروسي والصيني اللتان تقفان الى جانب النظام في قتل شعبنا التواق للحرية، وأن تعزيز التواجد العسكري في قاعدة طرطوس العسكرية من قبل الروس يؤكد على أن هذا النظام يبيت للشعب السوري مؤامرة خبيثة قد تعصف بسورية الى مستقبل مجهول، كما اكد عليه رئيس النظام وإعلامييه على أن أي تدخل خارجي عسكري كان ام سياسي مدني سوف يفجر المنطقة باسرها. يعني ذلك بأن النظام اختار طريقا دون سواه( إما ان أو لا أحد بعدي) وللعلم أن الشعب السوري اختار خياره لمواجهة النظام( إما الشعب او لاوطناً ولا نظامأ بعده).

     إن الذي يعلن بأن بابا عمرو قد سقط، اقول له خسئت ، فإن باب عمرو ارتفع وانتصر، والذي يسقط وينهار هو النظام وحده فقط ، والبقاء للشعب والإنتصار لثورته.

      أحمـــــــد قاســــــــم

   كاتب وسياسي كردي سوري       3\3\2012

 

بدعوة من الاتحادالليبرالي الكوردستاني – سوريا والقوى الثورية، خرجت اليوم اربعة مظاهرات في مدينةقامشلو وباعداد تجاوزت العشرين الف متظاهر حيث توزعت على النقاط التالية:

1-     منطقة الحي الغربي :

خرجت مظاهرة حاشدة اليومفي محيط جامع قاسمو، حيث وصل اعدد المتظاهرين الى اكثر من اثني عشر الف متظاهر،وبدات التظاهرة في تمام الساعة الحادية عشرة، حيث استهلت بالاناشيد الثوريةالكوردية والعربية، ثم اطلق المتظاهرون الصرخات المدوية الداعية لرحيل الاسد واسقاطالنظام، والتحية والوفاء لحمص ودرعا وادلب والحسكة وجميع مدن سوريا الابية، وفيالنهاية توجهت المظاهرة الى ساحة آزادي (دوار الهلالية) حيث تفرقت في تمام الساعةالثانية، وقد توجه بعض الشباب المتظاهر باتجاه مركز المدينة حيث اصتدموا بقواتالامن الاسدية، الذين اطلاقوا الغازات المسيلة للدموع، كما قاموا  بضرب عدد من المتظاهرين، وعلىى اثر ذلك تماسعافهم حيث عاصيبوا ببعض الرضوض.

2-     منطقة العنترية :

خرجت مظاهرتين حاشدتينوباجمالي اعداد وصلت الى اكثر من خمسة الاف متظاهر، توزعت احداهما في محيط جامعسلمان الفارسي، بينما سارت الاخرى لتتفرق في ساحة الشهيد مصطفى عنتر (دوار العلف)،وكانت الهتافات تنادي بالحقوق الكوردية في سوريا، واسقاط حزب البعث ونظام الاسد،والتاييد لكافة المدن السورية الجريحة، واستمرت المظاهرة لمدة ساعتين.

3-     منطقة قناة سويس :

خرجت مظاهرة في محيط جامعايوب، في تمام الساعة الحادية عشرة، وسارت على الشارع العام حيث وصل اعداد المتظاهرينلاكثر من الفي متظاهر، والهتافات كانت تنادي باسقاط النظام ورحيل بشار السدوالتاييد والدعم لبابا عمرو وحمص وادلب والحسكة وحي الغويران، وتفرقت المظاهرةاخيرا بعدما وصلت الى جسر المشاة قرب الصوامع حيث دامت حوالي الساعتين والنصف.

 

لكم ولنا ولسوريا آزادي

الاتحاد الليبراليالكوردستاني - سوريا

خاص / صوت كردستان

صدور مجموعة شاورما للمسرحي عمار نعمة جابر

بعد الفوز الكبير الذي حققه الكاتب المسرحي عمار نعمةجابر في جائزة دبي لعام 2011 محققا المرتبة الثانية على مستوى الوطن العربيوبمشاركة اكثر من الف متسابق ، وعن دار تموز في سوريا ، صدر للكاتب مؤخرا مجموعةمسرحية جديدة تحمل عنوان ( شاورمة ) تضم بين طياتها تسعة نصوص للكاتب  تمتد بين عامي 2009 – 2011 ، من بينها نص ( ما كان وما دار .. بين من ملك وماطار )  وهو النص الفائز في مسابقة دبي ،وتضم ايضا نص ( شاورما ) وهو نص يناول حقبة الموت المجاني ، والفتنة الكبيرة التيمرت بها بغداد عام 2006 . وتضم المجموعة ستة نصوص قصيرة تناولت بعض الاشكالياتوالهموم الانسانية ، وذلك باسلوب النص القصير ذا الموضوعة الواحدة المقتضبة . وقدكان دعم الطباعة على نفقة النائب شروان الوائلي .

يذكر انه صدر للكاتب عام 2010  مجموعة ( نادي .. للضحك ) عن دار الشئونالثقافية في بغداد   ، وصدرت له عن مؤسسة همم في ذي قار مجموعة (مقامات نورانية ) عام 2008 .

والكاتب حاز عام 2010 على جائزة الهيئة العربية للمسرح عن نصه ( الطيور لا تعرف الالهة ) في الشارقة . وايضا حاز على جائزة فلادليفيا فيالاردن باحسن نص عن مسرحية ( قاع ) . وجائزة الابداع في العراق عام 2008 عن نصه (نادي .. للضحك ) .

 

 

قامشلو :
الحي الغربي:تجمع الألاف من  ثوار قامشلو  امام جامع  قاسمو مركز إنطلاقة  إنتفاضة قامشلو2004 وكانت ذكريات الانتفاضة حاضرة حيث رفعت اللافتات التي تمجد الانتفاضة وتدعوا لنضالثوري  (أهلا بقدومك   آذار المقاومة والانتفاضة....آذار الكورد,جركة الشباب الكورد ,انتبه ...أنت غلطان!!! إنه بابا عمرو وليس الجولان.) ورفعالعلم القومي الكوردي وعلم الاستقلال ورفع صور المعتقليين  شبال أبراهيم وحسين عيسو وابراهيم برو ومحمد بروومنذكر أسكان.

 قامشلو قناةالسويس: خرجت مظاهرةحاشدة من أمام جامع سلمانالفارسي وكانت الاعداد أكثر من سبعة آلالاف متظاهر رافعيين لافتات كتب عل إحداهاأصدقاء الشعب السوري هم عبارة عن كروب سياحي بين تونس واسطنبول وباريس ومصروفهمعلى حساب دماء الشعب السوري  مع رفع العلمالقومي الكوردي وعلم الاستقلال.

قامشلو العنترية: خرجت مظاهرة بالقرب من دوار العنترية مع رفعالاعلام الكوردية وعلم الأستقلال مع أغنية زنارا عربي (لم يكتفي بقصفنا فبدئوابقطع رؤوسنا 64 شابا قطعت رؤوسهم)
 ديريك:

خرجتمظاهرة في مدينة ديريك وردة كوردستان سوريا في ساحة آزادي على طريق عين ديوار,بالرغم من الثلوج الممزوجة بالامطار التي كانت تهطل بغزارة شديدة ولكن حماس اهلديريك أذاب كل الثلوج وخرجوا بمظاهرة حاشدة بدأت بالنشيد القومي ورفع العلم القوميالكوردي وعلم الاستقلال مع رفع اللافتات التي تدعو لسوريا لا مركزية سياسية  وفدرالية كوردستان سوريا, ولافتات الدعم للمناطقالمنكوبة, حمص ,بابا عمرو

كركىلكى:

 شهدت مدينة كركى لكى أيضا اليوم مظاهرة نادىفيها الثوار بالنصرة لثورة الحرية والكرامة مع التحية لروح الشهيد مشعل تمو وشهداءالثورة ورفع العلم الكوردي وعلم الاستقلال . ودعم المدن السورية حمص , درعا , ادلب
تربى سبيىه:

مدينة تربى سبيىة الصغيرة بمساحتها والكبيرةبخروجها حيث انها تنافس اكبر المدن في كوردستان سوريا منذ أن كسرت القبضة الأمنيةحيث خرج اليوم فيها آلاف حاشدة ورفعوا لافتات كتب عليها المجلس الوطني الكوردييمثلني ,ولافتات أخرى لدعم حمص الأبية ,وبابا عمرو منبع الابطال,مع الأاني الثورية.
عامودى: خرجت في مدينة  الإبداع  الثوري والفني  عامودا مظاهرة حاشدة انطلقت من وسط المدينة ,مع رفع الأعلام الكوردية وعلمالاستقلال وكان من أبرز اللافتات التيرفعا ثوار عامودا اليوم كما عهدناهم دائما في أسلوبهم الخاص (لا بد لربيع ان يزهرو لا بد للثورة ان تنتصر

الشعب يريد اجتثاث البعث ,جاري الدعس علىالشبيحة,)كما رفعوا لافتات الدعم للثورة في حمص وأدلب والدير,وأخرى  تدعوا لتحقيق الفدرالية(لن نتنازل عن الفدرالية)كما رفع الثوار اللافتات التي تمجد إنتفاضة قامشلو 2004

الحسكة :

 شهدتمظاهرات في حي غويران وحي الكلاسة والمفتي. تدعو الى اسقاط النظام  ومساندة المدن المنكوبة ,رافعين اعلامالاستقلال و العلم القومي الكوردي

الدرباسية:

خرجت مظاهرة ضخمة فيالدرباسية منطلقة من أمام جامع الحج سلطان سابقا ,وعلى طريق  الشهيد مشعل تمو ورفعوا لافتات كتبواعليها  (لسنا دعاة جنسية واعفاء منالعسكرية بل نحن دعاة الحرية والفدرالية ,الحرية ل حسين عيسو وشبال أبراهيم ومحمديوسف ومنذر إسكان,) ورفعوا علم كوردستان وعلم الاستقلال مع اللافتات المؤازرةلبابا عمرو وحمص الابية وكافة المدن المحاصرة وطالبوا بدخول المنظمات الأنسانيةللمناطق المنكوبة .(جاري الدعس على الشبيحة )
سري كانيىة:

خرجت مظاهرة ضخمة جدا و منظمة كتلونها القوميوالديني وسط المدينة بمشاركة فعالة من كافة مكونات المدينة من كورد وعربوشيشان ومسيحيين وشيشان وتركمان,
رفع الثوار العلم القومي الكوردي مع علمالأستقلال ,مع لافتات كتب عليها (الكورد والعربوالشيشان والمسيحية أخوة ضدالأستبداد,المجلس الوطني الكوردي يمثلنا وحق تقرير المصير مطلبنا والفدرالية هدفنا,حركة الشباب الكورد,)و سباس بو كه قنالي كه لي كوردستان) حركة الشباب الكورد.

كما رفعت النساء من ربيع نساء سري كانية لافتةكتب عليها (حمص مصنع الرجال ,ثوار سوريا كلهم أبطال )
كوباني:

 خرجت اليوم كوباني بمظاهرة زادت الأعداد فيها عنخمسة عشر ألف منطلقة من ساحة آشتي وحتى ساحة آزادي ,بتواجد ممثلي وأعضاء كافةالأحزاب والتنظيمات الكوردية ,مع رفع للعلم الكوردي  وعلم الأستقلال ,وقام الاهالي برش الزهور علىالثوار على طول طريق المظاهرة, (كلنا مشعل تمو,أرحل بالتي هي أحسن,كلنا حمص ) 

اسطنبول:

 تجمع المئات من أبناء الوطن أمام قنصلية النظامفي المدينة مطالبين بالتدخل لوقف القتل الجماعي بحق السوريين وبمساندة حمص الجريحةوخاصتا بابا عمرو , مع تواجد أعضاء الحركة في اسطنبول الذين قاموا برسم العلمالكوردي وعلم الاستقلال في دلالة على الوحدة الوطنية في سوريا ,

قامشلو فيديوهات

=
http://www.youtube.com/watch?v=qTJ1rfecVZI


http://www.youtube.com/watch?v=jRXOMGqfAYY


http://www.youtube.com/watch?v=WQEGUEYrTv8&feature=share
http://www.youtube.com/watch?v=khDurcrZIx0&feature=youtu.be
http://www.youtube.com/watch?v=Kmzw01ikcTQ&feature=youtu.be

قامشلو العنترية

http://www.youtube.com/watch?v=wm0ukjFzX2Q&feature=youtu.be

قامشلو قناة سويس

قامشلو صور

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=366880150000316&set=a.366880076666990.82653.273627862658879&type=1&theater

ترب سبي:

http://www.youtube.com/watch?v=U5_YX3D7NQM&feature=share

ديريك صور

http://www.facebook.com/media/set/?set=a.366954989992832.82673.273627862658879&type=1

كركى لكى

http://www.youtube.com/watch?v=MKXxz6yzPcY&feature=sharehttp://www.youtube.com/watch?v=MKXxz6yzPcY&feature=share

عامودا

http://youtu.be/Nwll8vi01NU

 

http://youtu.be/vieJeO9gS34

 

يلا أرحل يا بشار على طريقة حرائرعامودا

http://youtu.be/s27YS99Z2Yg

 

http://youtu.be/G_-jJDeeur4

http://youtu.be/TJofmwj4P8E

 

http://youtu.be/IY6I8ZThGyQ

 

لافتات عامودا

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=179402952175416&set=a.137495319699513.28138.137488386366873&type=1

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=179449622170749&set=a.137495319699513.28138.137488386366873&type=1

الدرباسية صور
http://www.facebook.com/media/set/?set=a.366873853334279.82649.273627862658879&type=1
فيديو
1
http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fyoutu.be%2Ftu5JHlBn0HM&h=uAQF0o4obAQFTYG_XOPYM630MyTnky4I0o5EopvfvH_3FDw
ف 2
http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fyoutu.be%2FPkZtWNXRlLM&h=NAQEfycPiAQHbYlhAwRXxCSvqdzqfhfo
6TVWdILzmEu688Q
فيديومظاهرة p.y.d
الدرباسية
http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fyoutu.be%2FH-9JHU8KOh4&h=rAQFmsb6SAQHv6tMbLNK3aXxouy3ZMQyxgKoGTEsjXfQggA

سري كاني

http://www.youtube.com/watch?v=Izx4_9SOghA&feature=share

كوباني

http://www.youtube.com/watch?v=cIELX9-p0yg&context=C3690927ADOEgsToPDskLK6Erv0F34OCf4DyNVBCmx

الحسكة غويران

http://www.youtube.com/watch?v=dBKFUxWhHME&feature=youtu.be

اسطنبول

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=g_Gq04yfzaI

االحرية لمعتقلينا الابطال

شبال أبراهيم وحسين عيسو وابراهيم برو ومحمد بروومنذكر أسكان.

كوردستان- سوريا

  Tevgera Ciwanên Kurd حركة الشباب الكورد T.Ck.

البريد الكتروني :http:// هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. ; http://: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صفحة الفيس بوك: http://www.facebook.com/#!/www.ciwanekurd.net

الموقع الرسمي: http://www.ciwanekurd.net/

 

ملاحظة" ان جميع البيانات و التصريحات و تبني اي فعل نضالي يصدر من ايميل الحركةالتالي و البريد الكتروني : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
وينشر على موقع الحركة  : http://www.ciwanekurd.net/
و علىصفحتنا على الفيس بوك  https://www.facebook.com/www.ciwanekurd.net
ولسنا مسؤلين في الحركة عن اي بيان و لا نتحمل تبعات كل ما يصدر عن غير اعلامنا

السومرية نيوز/ بغداد

كشف جندي سوري لجأ إلى إقليم كردستان، الجمعة، عن مقتل اثنين من رفاقه رفضا قتل المدنيين المشاركين في التظاهرات، مطالبا دول الجوار باستقبال بقية زملائه الهاربين، فيما أكد أن الجيش ما يزال قويا ومدعوما بالأسلحة.

وقال الجندي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اثنين من رفاقي قتلا بعد أن رفضا تنفيذ أوامر الضابط بشأن إطلاق النار على المدنيين"، مطالبا الدول المجاورة لسوريا والمجتمع الدولي بـ"استقبال زملائه الهاربين من الجيش وتوفير الإقامة لهم، لكي تستعيد البلاد استقرارها".

وأضاف الجندي أن "الجيش ما يزال قويا لحد هذه اللحظة وهو مدعوم بالأسلحة والقناصات الروسية الجديدة"، مشيرا إلى أن"بعض عناصره يحاولون الحصول على إجازات لغرض الهروب، فيما ينضم البعض الآخر منهم للجيش الحر بعد جلب سلاحهم وذخيرتهم معهم".

ووصف الجندي الذي طلب عدم الكشف عن هويته لدواع أمنية، الأوضاع في المناطق التي تشهد تظاهرات شعبية بـ"الصعبة بسبب منع دخول المواد الغذائية إليها"، لافتا إلى أن "الجيش يفرض في تلك المناطق حظرا للتجوال، كما يمنع المدنيين من الوصول إلى المستشفيات".

وتشهد سوريا منذ منتصف آذار 2011، حركة احتجاج واسعة النطاق ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد تطالب بإسقاطه، فيما تصدت لها قوات الأمن بعنف، مما أسفر حتى تاريخه عن سقوط ما يزيد عن 8300 شخص بحسب منظمات حقوقية، فيما يتهم النظام السوري "جماعات إرهابية مسلحة" بتنفيذ أعمال عنف في البلاد.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعتبر، الأربعاء (29 شباط 2012)، أن الاستقرار في سوريا لا يمكن أن يتحقق من دون إحداث تغيير، لافتاً إلى أن الحل يكمن في إجراء انتخابات تحت إشراف دولي وعربي.

لكن العراق أعلن عن مواقف عدة بشأن الأزمة السورية وفي أكثر من مناسبة حيد نفسه فيها، حيث نأى بنفسه عن قرار الجامعة العربية في (12 تشرين الثاني 2011) بتعليق عضوية سوريا حتى تنفيذ الخطة العربية لحل الأزمة، فضلاً عن سحب السفراء العرب من دمشق، فقد امتنع عن التصويت على القرار الذي عارضه لبنان واليمن وسوريا، ووصفت الحكومة العراقية القرار بـ"غير المقبول والخطر جداً"، مؤكدة أن هذا الأمر لم يتخذ إزاء دول أخرى لديها أزمات أكبر، كما اعتبرت أن العرب وراء تدويل قضاياهم في الأمم المتحدة.

الجمعة, 02 آذار/مارس 2012 21:29

طباع شرِهة - عبد المنعم الاعسم

من بين اشياء كثيرة سيئة صارت لنا هي ثقافة التشبّه بالبزازين، او اتقان عادة البزازين في الاستحواذ، والمواء، والمطاردة والتواري عن الانظار والشراهة، وفتل الشوارب، ثم، هناك من اصحابها من يقول لك: لماذا نجلد انفسنا الى هذا الحد؟ ولماذا نحتج ونولول على الفساد والفاسدين؟ فان ثمة قطط سمان لدى كل دول الجوار، وفي جميع دول جامعة الدول العربية واعضاء المؤتمر الاسلامي والاتحاد الاوربي والاسرة الافريقية وجمهوريات الموز.

 والبعض من تلك البزازين، اقصد المتشبهين بها، يظهر على واجهات التلفزيون، يناقش، ويفحم غيره، ويدعو الى الاحسان والفضيلة والتبرع بالدم وتكوين فرق طوارئ، ويقدم لك جرعات من الامل والتفاؤل عن المستقبل، ووجبات من الحِكم والنصائح بوجوب الصبر، لكن اياك ان تستفزّه بالسؤال: ومن اين لك هذا، فانه سيقلب عليك طاولة النقاش، ويختزلك من متهِم الى متهَم ، ولا ينبغي ان ترفع صوتك، فانه سيزمجر وسيصبح كلامه دويا، وحججه نِبالا.

مكان هذه البزازين.. في الحكومة وخارجها. في الاعلام ومنظمات الاحسان، ومحافل العبادة. يلبسون البدلات الاوربية اوالعمائم اوالشراويل اوالعُقل. يعرفون جميع اللغات، واللهجات، والعادات. لديهم “اصدقاء” متفانين في الوزارات والسفارات والبنوك وشرطة الحدود والكمارك. سخاؤهم لا شك فيه، ونعومتهم لا يختلف عليها اثنان. لا تجرب التعرف الى طيبتهم ومشاعرهم الرقيقة، فهم يبكون بدمع ساخن لاتفه قصة عن مقتل عصفور على يد صياد متدرب، او عن اب لخمسة اولاد فقدَ اجره اليومي في عملية نصب.

سيرة البزازين الشرهة، لا تخلو من طبائع وسلوك لافتة بحيث تـَماثـَلَ معها بشرٌ من بيننا، إذ اكتشف الحكماء ذلك التماثل فذهب لديهم مثَلا، فان مخلب “االبزون” المستور المعروف بالخرمشة والفتك، أهّل هذا الفصيل من الحيوانات ان يكون من عائلة الذئاب المتوحشة، على الرغم من انه يُحسـِن المؤانسة والمداهنة والاندساس في الفراش واشاعة الاطمئنان، ويشار اليه احيانا باعتباره “حرامي البيت” بالمقارنة مع وفاء الكلب، وقد تجد في بعض سلوكياته نزعة مرعبة، حيث يأكل احيانا اولاده الصغار خشية وقوعهم بيد الغير، وفي معابد القدماء وخرافاتهم ثمة الكثير من التعويذات والتمائم باسم البزازين نظير شر او حقد، ووجد الاثاريون المصريون الهة “بس” بين الفراعنة، وجاء في كتاب عن سايكولوجية القطط الفه عالم بيطري فرنسي اسمه جول دوهين شرح مستفيض عن بداهة الغدر لدى هذا الحيوان وشغلت مقارنته بالكلب (الوفي) صفحات كثيرة.

ثمة في ذاكرة بغداديي القرن الماضي رواية عن “بزونة حسين الطعمة” التي كانت تمعن في استغفال الرجل فتأكل طيوره واحدا بعد الاخر حتى كمن لها وقبض عليها واجلسها بالقوة على سيخ مشويّ فنطّت من بين يديه وهربت من دون رجعة..

فمن الذي يكرر تجربة حسين الطعمة بواحدة من بزازيننا الشرهة؟.

*

“خلقت الأحلام كي لا تتحقق”.

احلام مستغانمي

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

يشتهر العراق  بكونه دولة منتجة و مصدرة للنفط، مالم يسلط عليه الضوء بشكل واسع  هو اننا وعبر تاريخنا كنا ارض منتجين ومصدرين للعلماء والمبدعين. المأساة العراقية بنزيف عقله المنتج وهجرتها تتضاعف مع كل تطور علمي ، لان التطور العلمي يؤكد  بان احتكار العلم والمعلوماتية يمثل الخط الاول والاخير للصراع بين الدول ومن ثم تراتيبها وتسلسها في جميع المجالات.

كان متوقعا ان يعود اغلب العراقيين  بعد سقوط النظام القمعي، ولکن ولأسباب عديدة فضل اغلبية العراقيين عدم العودة، ولأسباب اكثر لم تتبني الحكومات العراقية الجاليات العراقية في المهجر، جالية بحجم سكان عدد من الدول، جالية منتجة فكريا وعلميا، جالية ما زالت تسأل عن درجات الحرارة في بغداد والبصرة واربيل قبل العواصم الغربية التي احتضنتهم. جالية انجب جيلا ثانيا وثالثا ولكل جيل حديث ذو شجون وطرق مختلفة للتعامل بغرض الاستفادة من خبراتهم في اعادة انتاج العراق وطنا ومنبعا كما كان لكل بدايات.

خيرا فعلت سفارة جمهورية العراقي في مملكة هولندا باستضافة عدد من الشخصيات العراقية في يوم السبت المصادف 28 – 01 – 2012، الدعوة کانت لاصحاب الشهادات العليا والغرض منها هو دعم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق بافکار وطروحات جديدة. تضمن اللقاء عدد من الکلمات والبحوث حول واقع التعليم العالي في العراق ووضع الکفاءات العلمية في العراق . كان الحديث بنكهة الحرص على وطن يتم فيه اغتيال النهرين وتجفيفهما قبل ان يجف البرميل الاخير في حقول نفطنا. كنا نبحث في تبادل الفكرة كوفد مع القائمين على سفارة العراق في المملكة عن حلقات تواصل بين الوطن والجالية. طرحت فكرة هي مطروحة للحوار بفتح قناة اتصال بين وزارة التعليم العالي وباقي المٶسسات العراقية من جهة وابناء الجالية المقيمين في هولندا، الذين تعلموا في الجامعات الهولندية، من جهة اخرى. وذلك للاستفادة من خبراتهم في مجال تطوير وضع البلد من الناحية الاکاديمية والعملية، حيث تم استحسان وتبني الرأي من قبل السيد سعادة سفير جمهورية العراق والسيد الملحق الثقافي في السفارة. ان طبيعة وجوهر العلم لم يكن قوميا، كان ويبقى عابرا للقارات ومتجاوزا لحدود القوميات، كل تلك الميزات جعلت منه سلعة سهلة الانتقال في صراع الاحتكار والاستحواذ على نتاجه من خلال العلماء واصحاب الكفاءات. ان العمل في مجال الابداع واليات تنظيمه ووسائل تواصله داخليا ومع الوطن بحاجة الى اشكال جديدة من العمل وافكار بعيدة عن العمل السياسي  لذا فان لم شمل الکفاءات العراقية في هولندا تحت مظلة وطنية شاملة تهدف الى تسخير الطاقات العراقية الشابة نحو هدف وطني بناء، هو ضرورة ملحة ويتطلب من کل الاطراف المعنية دعمها وتفعيلها. ان عقد مؤتمر عراقي لطلبة وخريجي الجامعات الهولندية  لبلورة الآراء والأفكار لإنشاء تجمع او اتحاد ينظم عمل الكفاءات العراقية  في المملكة  من جهة والتواصل مع العراق ومؤسساته العلمية والبحثية والاقتصادية. انها مهمة يمکن ان قد تاخرنا بطرحها ولکن املنا في سفارتنا ان تسرع في تحقيقها. لذا نقترح ان تقوم السفارة العراقية في مملکة هولندا باحتضان هكذا  مؤتمر  .

ان مؤتمرا علميا  لتوحيد جهود المنتجين علميا وفكريا للطلبة والمتخرجين العراقيين في المهجر ضرورة لابد منها لتهيئة الاجواء بالعمل والتنسيق مع وزارة التعليم العالي وباقي الوزارات لتوفير فرص العمل للراغبين بالعودة الى الوطن وخدمته بشكل دائم من خلال الهجرة المعاكسة للكفاءات العراقية، او القيام بزيارات دورية للراغبين في عدم الانقطاع عن اعمالهم في المملکة.

اننا نرى کيف تقوم دول في منطقتنا بتکريم ابنائها المبدعين في بلاد المهجر؛ حتى وان کانت اعمالهم وبحوثهم تدور في مجال مۆسسات دول المهجر، ولکن حق الابناء على وطنهم الام هو الرعاية والحنان. لذا فحري بابناء العراق الذين تحملوا صعاب الغربة وتحدياتها وبرزوا في تلك المجتمعات وجعلوا من اسم بلدهم مفخرة في اکثر من ميدان، ان يکرموا من قبل وطنهم الذي لايبخلون باي جهد ينصب في سبيل تقدمه وعلوه وخروجه من محنته.

ان تجمعا، وتحت اي مفردة كانت، للكفاءات العراقية  في المهجر وبالأخص للجيل الثاني من المهاجرين يمثل عملا  وطنيا عدا كونه استثمارا علميا في مجال العديد من المجالات بحثية کانت او استشارية واقتصادية او غيرها ، لهو استثمار بكلف منخفضة ومزايا يمكن قراءتها من خلال عدد العلماء المهاجرين الي الولايات المتحدة الاميركية مثلا ودورهم الكبير في  تطور تلك القارة.. فهل تبدأ الحكومة العراقية  بالاهتمام بقارات غير محدودة من الإبداع العراقي في مجالات مختلفة هاجرت وترث جيلا بعد جيل مهاجرين اکفاء يحتاجهم البلد كما وطنهم الثاني!.

هذه دعوة مفتوحة باسم السفارة العراقية في مملکة هولندا ممثلة بالسيد الملحق الثقافي، الى اخوتنا وابنائنا، الطلبة والخريجين العراقيين في مملکة هولندا، للتواصل مع هذه الفکرة لديمومتها وانجاحها في بلوغ اهدافها الوطنية السامية. نود ان نأکد لاخوتنا وابنائنا بان هذه الفکرة هي فکرة اکاديمية علمية بحتة وان کل الافکار والمشاريع وصياغة الرٶى تتم من قبل الحضور وان دور السفارة هو دور المراقب وحلقة التواصل مع الداخل، فانتم ابناء العراق وانتم بناة مستقبلە الواعد والسفارة مستعدة للاستماع اليکم وتبني افکارکم وايصالها الى الجهات المسٶولة في الوطن لتطبيقها على ارض الواقع.

للتواصل مع الفکرة وتحديد موعد لعقد لقاء موسع مع اعضاء السفارة ممثلة بالسيد سعادة سفير جمهورية العراق والسيد الملحق الثقافي والسيدات والسادة اعضاء السلك الدبلوماسي، يمکنکم ارسال رسالة الکترونية الى البريد الاتي:

Email: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

متضمنة لمعلومات تۆدي الى التواصل معکم لتنظيم اللقاء الموسع وتحديد وقت مناسب. وحال استلام اي رسالة بريدية من اخواتنا واخوتنا سيتم اضافة اسمه الى صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك مخصص لهذا الغرض.

 

ملاحظة: هذه الدعوة تنشر على اکثر من موقع الکتروني، فقط للوصول لاکبر عدد من الاخوة والاخوات ابناء العراق.

 

هيوا علي اغا

هولندا

01-03-2012

الجمعة, 02 آذار/مارس 2012 21:18

هل تُحررنا حرَّم الأستاذ ؟- دانا جلال

هي مكياج  سياسي في حضارة رأس المال المالي، تُخفي خلف ماركات ختم الذكورة حق انوثتها ورؤيتها للعالم ، فالمُستَّحضر الغربي بأدواته وطريقة عرضها جعل منها مادة للرغبة والاشتهاء، وانوثة تخفي نصفها الاجمل بسحر كلامها المٌلقن، لتَّبرز نصفها الاخر. نُصف، بمقاسات ذكورية في رؤيته و نمذَّجته للأشياء والعلاقات، النتيجة في حال تفوقها ضمن مؤسسة النظام "مرأة حديدية" كما تاتشر. فهل لحضارة الذكورة تَّعاقب فصول، ونهاية لفصل القمع؟. "المرأة الربيعية" وليست "الحديدية" بداية لربيع الشعوب، لان الاولى تُحرر الرجل والثانية تؤكد قمع المرأة.

***       ***      ***

لم تنجو "المرأة" في قارات الفقر الثلاث من "المُحتَّل الذكوري" في نصفها الاخر. المُحتل معها مُتَّخلف كحد السيف، بعضهن يُقاومن، فتظهر امرأة من لهب، واخريات تُخضِعنَّ الانثوي لخلفاء كانت "زيجاتهم" بلا حدود، و"اغتصاباتهم" عابرة للقارات، و"مُحَّللاتهم" مُشرعنة بفتاوى ومخارج نص محفوظ، لا يمسه، ولا يفسره، الا الغارقون في التاريخ، والنتيجة " امرأة من السواك"، او "غرام حناء"، او "كحل"،  لأسنان، ولحية، وعيون الاخوان. فالأخوات المسلمات في افضل احوالهن بعنوان "حرم الأستاذ ..." كما مع احداهن في "حزب النور" السلفي في انتخابات مصر وقبلها في العراق. "حرم الاستاذ"، و"حقيبة وزيرة المرأة العراقية" نماذج للمرأة التي اغتيلت نصفها الانثوي في ساحات الربيع برصاصات حناجر المُعَّممين.

 نقاب الحرم ،وحقيبة الوزيرة لا تضم غير قائمة كتبها الاستاذ، والقائم، والقَّوام على امورها بملاحقة قائمة الممنوعات لملابس نسائية، ومُحَّلٍلات الاشباع الجنسي لرغبات رجالهن، لان امرأة نصفها رجل، تغتال الانوثة المحيطة بها كي تستقيم طريقة التعامل معها، فتجعل من الوطن غرفة نوم او مطبخ.  

***       ***      ***

هُنَّ نماذج لما افرزتها الزحزحة الغربية بعقال شيوخ الخليج لمجتمعاتنا الساكنة. قواعد اللعبة الجديدة تفرض ظهورهن على خشبة المسرح، بل ان دورهن على صعيد العدد ستتضاعف كمتحدثات باسم 72 فرقة ضالة، وما بعدها اكذوبة. عليهن  اشاعة مُنقَّرِضات القرضاوي، و بعرور عرعور، وشذوذ هيئة الامر بالمعروف، فحناجر سلف السلف مازال سافلا في حديثه عن المرأة التي تناضل بشجاعة كي تتحرر من حنجرة رجل متخلف يحتاج الى حنجرة "مخلوقة" نصفها انثى ونصفها الاخر رجل.

***       ***      ***

عباءة الحداثة لم تنجح بإخفاء جسد الناشطة "غادة كمال عبد الخالق" التي تم تعريتها في ميدان التحرير المصرية، لان "الجسد" وان كان يمثل عقدة، ومكبوت تاريخي للسلف، فانه ساحة حربهم المفضلة،  يدخلونها براية الفضيلة الكاذبة، للتضيق على الحريات الفردية التي كانت حاضرة في هامشها في ظل اقسى الانظمة القمعية التي رُحٍلَّت منفية لنفايات تاريخها.

***       ***      ***

 سيفرض المورث قيمه، مُلاحِقاً للفرد وذاتيته، يلاحقونه حين دخوله دورة المياه، متحكمين بالقدم الذي يسبق، والكلمات التي يجب ان تقال. سينهض "مرقص فهمي" و"قاسم امين" و"الزهاوي" في جانب هزلي لتكرار الحدث، بنكهة الوجع حينما يعيدون انتاج الفكرة ووزن القصيدة ويعلنون لممثلات النساء في البرلمانات العربية، من الاخوات المسلمات، و "وزيرات نسائهم" ، و" وزيرات عقد نكاحهم الاسلامي" بعد ان يُعلَّنَّ برفع "عسكر الاخوان" للأحكام العرفية واشاعة الزواج العرفي.. بانهن "نساء من ورق".

***       ***      ***

المُلحقة بالقوام ستقبل بواقع "الدرع الانثوي" لحماية رجال متكلسين، ومواجه الديمقراطيات واليساريات. حقيقة مُرَّة وصورة بشعة، هي المرأة التي نصفها من رجل. مهمة صعبة ونضال مشرف هو النضال لفرز الذكوري عن الانثوي في جسد بعضهن. هي مهمة اليوم.

***       ***      ***

اعتذر كرجل:- اعتَّذر عدد من المحتلين والمستعمرين لشعوب المستعمرات التي تحررت، اعتذر بعض من ارتكب حروب ابادة جماعية، اعتذرت العنصرية في جنوب افريقيا.. للمرأة ولمن تصَّدرت الساحات والخنادق والخلايا.. بل وللنصف الانثوي من "نساء من الورق" اعتذر بصفة الرجولة للأنوثة، لان الاحتلال والقمع الاول  كان هو احتلال الرجل لروح وجسد المرأة، وان حالة التمييز العنصرية الاولى في معمورتنا مارسه الرجل بحق المرأة... تقبلي اعتذاري

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

شفق نيوز/ عارض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الجمعة، اقامة دولة مستقلة للكورد لانها "صعبة" المنال، وفيما اشار الى ان العراق بلد عربي، بيّن أن اصوله حجازية يمنية.

وقال المالكي في مقابلة صحفية اطلعت عليها "شفق نيوز" إن "الانفصال صعب ولا يخدم الكورد، والحالة هنا تختلف عن جنوب السودان، فالتجارب لا تستنسخ، فجنوب السودان له شأن خاص وخلفه دول، وإقليم كوردستان له شأن خاص وتحيط به دول".

واضاف ان الكورد "أصبحوا يدركون جيدا أن قوتهم ومصلحتهم ومستقبلهم مع العراق وليس مع غيرهم، لأن ما يحصلون عليه في العراق لم يحصل عليه كورد تركيا ولا كورد سوريا ولا كورد إيران، فلماذا يفرطون وهم يأخذون من حصة النفط العراقي من الجنوب ويستفيدون منها؟".

وعندما سئل عن الخلافات قال المالكي "نعم هنالك مشكلات قائمة الآن بين الإقليم ومحافظات (نينوى) الموصل وصلاح الدين وكركوك وديالى هذه سنضعها على طاولة الحل وفق الدستور، فالموضوع مطروح أمام مجلس النواب لإيجاد حل لهذه المحافظات التي يتوزع فيها الكورد والعرب في المحافظات الشمالية".

وبشان الانتماء الدولة العراقية، اشار المالكي الى ان "العراق بلد عربي، وهو يستضيف القمة العربية على هذا الأساس، وأكثر من 80 ــ 85 في المائة من سكانه عرب، نعم العراق فيه كورد وتركمان، وأي بلد من البلدان العربية ليس فيه كورد؛ سورية، مصر، الأردن؟ وهكذا بقية الدول بها أقليات".

واشار الى ان "العراق بلد مؤسس للجامعة العربية، وحجم العرب فيه أكثر من 85 في المائة، وله مواقفه العربية، وضعه داخل الجامعة العربية، استضافته للجامعة، دمه ونبضه واهتماماته عربية، ولذلك فليس من مصلحة العرب أن يتحدثوا عن بلد كالعراق لعله ثاني أو ثالث دولة عربية من حيث الحجم السكاني بأنه بلد غير عربي، إذن لمن ينتمي العراق؟".

وتابع قائلا "إذا قلنا ينتمي لنا نحن العرب فإن لذلك ما يبرر ولأن لدينا الحجم الكبير من العرب، فالعراق بلد عربي، وشعبه عربي، وتاريخه عربي، وبالتأكيد العرب فيه لهم امتداداتهم إلى اليمن والحجاز، وأغلب القبائل الموجودة مهاجرة منذ مئات السنين إلى العراق، فأنا الآن من بني مالك، وأصولنا حجازية يمنية، وإلى الآن عشيرتنا موجودة في المملكة ويتواصلون معنا، وفي اليمن يتواصلون معنا أيضا".

وقال المالكي "أنني أذكر في إحدى المرات وأنا خارج من مطار الرياض سألني سائق السيارة (من أين الأخو؟) فقلت له إنني مالكي، فعزز سؤاله (مالكي من بني مالك؟) فقلت له نعم، فقال لي (كل أعمامك هنا، تعال أوديك لهم)، فقلت له عندما أفرغ إن شاء الله أروح أشوفهم".

م ج

نقلا عن عكاظ

شفق نيوز/ أكدت لجنة الامن والدفاع النيابية، الجمعة، على أن مكتب القائد العام للقوات المسلحة انفرد في تفعيل اتفاقات التعاون الثنائي في مجالات الأمن والدفاع مع واشنطن، مطالبة أن تكون تلك الاتفاقات على مرأى ومسمع ممثلي الشعب من الكتل السياسية.

وقال عضو لجنة الامن والدفاع مظهر الجنابي في حديث لـ"شفق نيوز" إنه "ليس هناك تعاون بين لجنته وما يقرره مكتب القائد العام للقوات المسلحة"، مشيراً إلى أن "لجنة الامن والدفاع لم تسمع بالوفد الامني العراقي الذي يرأسه رئيس اركان الجيش بابكر زيباري إلى واشنطن إلاّ عن طريق وسائل الاعلام".

وأضاف الجنابي أن "اللجنة ليس لديها اطلاع عما يجري الآن بين الوفد العراقي والجانب الامريكي بشأن تفعيل اتفاقات التعاون الثنائي في مجالات الأمن والدفاع والتسليح الجوي"، متهماً بـ"تفرد مكتب القائد العام للقوات المسلحة وقيادته الامنية بالقرار".

وتابع الجنابي وهو نائب عن القائمة العراقية أن "تفعيل اتفاقات التعاون الثنائي في مجالات الأمن والدفاع بين العراق وامريكا خطوة جيدة، ولكن يجب ان تكون على مرأى ومسمع ممثلي الشعب من الكتل السياسية".

ويرأس رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن بابكر زيباري وفداً أمنياً للمشاركة في المؤتمر السادس للطيران والأمن والدفاع في العراق بمشاركة شركات أميركية ودولية وخبراء في مجالات الأمن والدفاع.

وكان زيباري بحث مع نظيره الأميركي مارتن ديمبسي في واشنطن، أمس الاول الاربعاء ، تفعيل اتفاقات التعاون الثنائي في مجالات الأمن والدفاع.

ويبحث المؤتمر الذي تنطلق أعماله، اليوم الخميس، ويستمر يومين القدرات العراقية في مجال الأمن والدفاع الجوي فضلا عن الفرص المتاحة لإعادة بناء المنظومة العسكرية العراقية بالاعتماد على التقنيات الحديثة.

ي ع

ستوكهولم 2 آذار/مارس 2012 (اكانيوز)– قال ناشط سياسي في شؤون العراق واقليم كردستان ان طلب الادعاء النرويجي، مؤخراً، بسجن زعيم حركة انصار الاسلام المتشددة ملا كريكار، جاء "متأخرا"، مؤكدا على الدعم الفكري والمعنوي الذي كان يقدمه كريكار.

mala krekarوكان الادعاء النرويجي، طالب، الثلاثاء الماضي، بالسجن لمدة خمسة أعوام بحق الاسلامي الكردي المتشدد ملا كريكار، بتهمة توجيه تهديدات ضد زعيمة حزب المحافظين المعارض في النرويج ارنا سولبرغ.

وقال هشام عقراوي في حديثه لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) ان "طلب الادعاء النرويجي جاء متأخراً"، مؤكدا ان"الوثائق الكثيرة التي سلمها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني (يه كيتي) الى الحكومة النرويجية في وقت سابق، تثبت حجم وعدد الجرائم الارهابية التي قام بها كريكار ومناصروه في الاراضي الكردستانية والعراقية".

واضاف عقراوي ان"المتابع لنشاطات الحركات الاسلامية في العراق واقليم كردستان ان كريكار وقبل وصوله الى النرويج واقامته فيها منذ تسعينيات القرن الماضي، زار باكستان وكانت لديه اتصالات مكثفة مع تنظيم القاعدة"، موضحا ان"العلاقات القوية التي كان يملكها كريكار مع التنظيمات السلفية المتشددة اثناء نشاطه في منطقة بيارا وطويرا".

وبينّ عقراوي ان "كريكار واثناء وجوده على الاراضي النرويجية، كان يدعو الى العمليات الانتحارية والعنف المسلح ويشجع الشباب عليهما من خلال تصريحاته وكتاباته في الصحف والمواقع الالكترونية وحديثه في غرف الدردشة"، مشيرا الى ان "موقف النرويج بخصوص عقوبة سجنه، ناجم عن المسؤولية الاخلاقية التي تقع على عاتق الحكومة النرويجية بشأن التصريحات كريكار الداعية للارهاب".

واشار عقراوي الى دعم كريكار "الفكري" المستمر لحركة انصار الاسلام و"الحركة النقشبندية" الاسلامية المتشددة والتي تخطط لان يكون لها دور في الساحة السياسية العراقية.

واستبعد عقراوي ان يكون كريكار قد زار العراق او اقليم كردستان بعد قصف القوات الاميركية مناطق تواجد حركة انصار الاسلام في بيارا في العام 2003، لكنه بينّ ان الحركة ما زالت موجودة، الا ان نشاطها في العمق العراقي اكبر بكثير من ما هو عليه الحال في الاقليم.

ووصف عقراوي هدوء نشاط حركة انصار الاسلام في الاقليم بـ "التكنيك المرحلي"، كون الحركة تعمل كخط لوجستي لعمليات ارهابية قد تقع مستقبلا، بالاضافة الى انهم كحركة لا يتمكنون من متابعة الاوضاع على الجبهة العراقية والكردستانية في آن واحد، لذلك فأن عملهم متركز حاليا في المناطق العراقية التي تنشط فيها الحركات الاسلامية المتشددة، كما اشاد بالاجراءات الامنية المشددة في الاقليم ودورها في اعاقة نشاط الحركات الاسلامية.

وكان كريكار واسمه الحقيقي نجم الدين فرج احمد، هدد زعيمة حزب المحافظين في النرويج بانها "ستدفع الثمن" في حال جرى ترحيله من البلد، بالاضافة الى تهديدات اخرى، اطلقها في بيانات صادرة عنه، اثارت الخوف لدى السلطات النرويجية، مانعة اياها من تنفيذ عملية ترحيله.

جدير ذكره، ان النرويج اوعزت بترحيل كريكار من البلد الى العراق في شباط من العام 2003، لصلته بحركة انصار الاسلام وما يعنيه ذلك من انتهاك لشروط اللجوء، لكن لم يجر ترحيله.

لينا سياوش،سلام بغدادي

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، أن سوريا تقع اليوم في قلب المشكلة "الإرهابية"، مؤكداً أن القاعدة تهاجر حالياً من العراق إليها، فيما لفت إلى أن التنظيمات "الإرهابية" بدأت تتخذ منطلقات من بعض الدول التي تشهد وضعاً أمنياً هشاً.

وقال المالكي في تصريح لصحيفة "عكاظ"السعودية، إن "سوريا كانت بالأمس تعتبر نفسها خارج دائرة المشكلة الإرهابية واليوم هي في قلبها"، مبيناً أن "تنظيم القاعدة بدأ يهاجر الآن من العراق إلى سوريا وربما يهاجر منها إلى بلد آخر كليبيا ومصر أو أي منطقة يختل فيها النظام ومنطقة السيطرة".

وشدد المالكي على "أهمية تعزيز التعاون العربي بشأن التنظيمات الإرهابية وبالذات تنظيمات القاعدة التي بدأت تتخذ منطلقات من بعض الدول التي أصبح وضعها الأمني هشاً"، داعياً العرب إلى "الجلوس للتوصل إلى قرار بشأن كيفية التعامل مع هذا السرطان وهذا التحدي الذي لن يفرق ويميز بين دولة وأخرى".

وكان المالكي اعتبر، في (29 شباط 2012)، أن الاستقرار في سوريا لا يمكن أن يتحقق من دون إحداث تغيير، لافتاً إلى أن الحل يكمن في إجراء انتخابات تحت إشراف دولي وعربي، ومنح الحريات الكافية في سوريا وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وحذر في الوقت نفسه من تداعيات وقوع حرب أهلية في سوريا على العراق.

يشار إلى أن مستشار رئيس الحكومة العراقية لشؤون الأمن الوطني فالح الفياض أعلن من السعودية، في (27 شباط 2012)، أن العراق لا يدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد بأي ثمن، لافتاً إلى أنه لا يستطيع نسيان تاريخه في تصدير الإرهاب إلى العراق، فيما أكد وجود تهريب للأسلحة من العراق إلى المعارضة السورية.

وأعلن العراق عن مواقف عدة وفي أكثر من مناسبة حيد نفسه فيها عن الأزمة السورية، كما نأى بنفسه عن قرار الجامعة العربية في (12 تشرين الثاني 2011) بتعليق عضوية سوريا حتى تنفيذ الخطة العربية لحل الأزمة، فضلاً عن سحب السفراء العرب من دمشق، فقد امتنع عن التصويت على القرار الذي عارضه لبنان واليمن وسوريا، ووصفت الحكومة العراقية القرار بـ"غير المقبول والخطر جداً"، مؤكدة أن هذا الأمر لم يتخذ إزاء دول أخرى لديها أزمات أكبر، كما اعتبرت أن العرب وراء تدويل قضاياهم في الأمم المتحدة.

لكن يبدو أن التحسن الذي بدأت تشهده العلاقات السعودية العراقية مؤخراً، والذي بدأ واضحاً بتعيين سفير سعودي غير مقيم لدى بغداد بعد أكثر من 20 عاماً من الانقطاع الدبلوماسي، أثر حتماً على الموقف العراقي من نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

يذكر أن سوريا تشهد منذ منتصف آذار 2011، حركة احتجاج واسعة النطاق ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد تطالب بإسقاطه، فيما تصدت لها قوات الأمن بعنف، مما أسفر حتى تاريخه عن سقوط ما يزيد عن 8300 شخص بحسب منظمات حقوقية، فيما يتهم النظام السوري"جماعات إرهابية مسلحة" بتنفيذ أعمال عنف في البلاد.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الجمعة، حكومة إقليم كردستان بتسليم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بالإرهاب، فيما أكد أن قضيته قضائية جنائية وليست سياسية.

وقال نوري المالكي في لقاء مع صحيفة "عكاظ" السعودية، إن "بقاء طارق الهاشمي خارج دائرة التسليم أو هروبه للخارج يعطي انطباعا يثبت بأنه متورط بتلك الأعمال"، مطالبا إقليم كردستان بـ"تسليم الهاشمي إلى القضاء، كون كردستان جزء من العراق".

وأضاف المالكي أن "قضية طارق الهاشمي قضائية جنائية وليست سياسية وهي من أبرز القضايا التي استلمها القضاء منذ البداية ولم يتدخل بها المحققين من رجال الأمن حتى يقال إنهم قاموا بتلفيقها"، مشيرا إلى أن "الهيئة القضائية ليست طائفية وشيعية فإن عدد الشيعة فيها ثلاثة والسنة ستة أربعة من السنة الكرد واثنين من السنة العرب".

وأكد المالكي أن "من الأفضل لإقليم كردستان وللهاشمي تسليم نفسه إلى القضاء باحترام ليحاكم ويأخذ حقه"، لافتا إلى أن "الهاشمي لن يستطيع أن يبقى بعيدا ويحاول أن يعطي لهذه القضية ثوبا سياسيا".

وفي سياق آخر أشار المالكي إلى أن "التفجيرات الأخيرة التي شهدها العراق لا تؤثر على سير عمل الحكومة والقضاء"، مبينا أن "العراق كان يسبح في بحر من الدم خلال أعوام 2005 و2006 و2007، إلا انه لا يوجد شيء من هذا القبيل حاليا".

وتابع المالكي أن "الجماعات المسلحة تتحرك وتستغل الفرصة وتضرب عن طريق الخلايا النائمة "، موضحا أن "هذه القضايا موجود في كل العالم كبريطانيا وأمريكا وروسيا وفي المنطقة العربية أيضا".

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب، بإقليم كردستان العراق منذ أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بشأن قيامهم بأعمال عنف بأوامر منه، في حين أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني في(24 كانون الأول 2011) أن الهاشمي يتواجد بضيافته وسيمثل أمام القضاء في أي وقت ومكان داخل العراق.

وكان مجلس القضاء الأعلى، أعلن في (21 شباط 2012)، عن إحالة قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي إلى المحكمة الجنائية المركزية في الكرخ، مؤكداً أنه تم تحديد الثالث من أيار المقبل موعداً لمحاكمته غيابياً، فيما أشار إلى أنه لا يمكن التكهن بالحكم كونه متروك للمحكمة، فيما اعتبر التحالف الكردستاني، أن قضية الهاشمي ازدادت تعقيدا، وتوقع صدور أحكام شديدة بحقه، كما طالبه بالحضور أمام اللجنة التحقيقية لتلافي الحكم الغيابي.

واتهم الهاشمي، في (20 شباط 2012)، الحكومة بتحويل قضايا سجلت ضد مجهول لاتهامه بها، مهدداً باللجوء إلى المجتمع الدولي بكل أبعاده في حال كان رد مجلس القضاء الأعلى سلبياً تجاه طلب نقل قضيته إلى كركوك، فيما فند ما عرضه القضاء بشأن تورط عناصر حمايته بأعمال عنف، فيما اعتبر مجلس القضاء الأعلى، تلك الاتهامات دليل على عجزه عن الدفاع عن نفسه، لافتا إلى غياب الأخير عن جلسات محاكمته يفقده حق الدفاع عن نفسه ويؤدي إلى حكمه غيابياً، معتبراً أن المحكمة لا تنتظر "هارباً".

يذكر أن وزارة الداخلية أعلنت في (30 كانون الثاني 2012)، عن اعتقال 16 شخصاً من حماية الهاشمي، مؤكدة أن المعتقلين متهمون بتنفيذ عمليات اغتيال ضد ضباط وقضاة، من بينهم عضو محكمة التمييز نجم عبد الواحد الطالباني في العام 2010 شمال بغداد، فيما أكدت في (11 شباط 2012) حصولها على اعترافات من احد معاوني نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بأنه ينشط مع حزب البعث بقيادة الهاشمي.

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي اعتبر، مطلع آذار الحالي، أن التفجيرات الأخيرة التي شهدها العاصمة بغداد وست محافظات أخرى تحمل غطاء سياسياً، لافتاً إلى أن من يثير هذه "التوترات المصطنعة" يسعى إلى حرمان العراق من استضافة القمة العربية نهاية الشهر الحالي.

وهزت سلسلة تفجيرات، في الـ23 من شباط 2012، العاصمة بغداد وست محافظات أخرى هي صلاح الدين وبابل ونينوى وديالى والأنبار وكركوك، أسفرت عن سقوط نحو 491 شخصاً بين قتيل وجريح، واعترفت وزارة الداخلية بوقوع 22 تفجيراً استهدفت 19 منطقة في أنحاء العراق، كما اتهمت تنظيم القاعدة و"الآخرين" بالوقوف وراءها، مؤكدة أنها تهدف إلى تحريك الفتن الطائفية والسياسية ومنع العراق من أن يكون عملاقاً اقتصادياً، كما استبعدت أن تؤثر التفجيرات على قمة بغداد، فيما تبنى القاعدة في العراق، الجمعة (25 شباط 2012)، تلك التفجيرات، مؤكدا أنها جاءت "انتقاماً لما يتعرض له أهل السنة" في العراق وإيران، ضمن عملية جديدة سماها "نصرة الأسرى المستضعفين".

 

ان حزب الاتحاد الديمقراطي ب. ي . د . في غرب كردستان والقريب من حزب العمال الكردستاني , ناضل ولا زال يناضل ويضحي من أجل القضية الكردية على المستوى الكردستاني وفي كردستان سوريا . ان سجون نظام الاسد مليئة بكوادر الحزب والمقربين منه ناهيك عن ابطاله الذين استشهدوا تحت التعذيب , او قتلوا بالرصاص الحي في شوارع المدن الكردية خلال قيامهم بالمظاهرات والاحتجاجات ضد القوانين المجحفة بحق شعبنا الكردي في غرب كردستان , أو أثناء احتفالاتهم بالعيد القومي الكردي نوروز .

ان حزب الاتحاد الديمقراطي ( ب ي د ) من أكثر الاحزاب  الكردية المتضررة من ظلم النظام البعثي , وهذا لا يعني نكران تضحيات  الاحزاب الاخرى او التنقيص من نضالها في سبيل شعبهم . ان استراتيجية حزب الاتحاد الديمقراطي وأهدافه واضحة وشفافة , وهو العمل الدؤوب بين القاعدة الشعبية من أجل تنظيم الجماهير , وتوعيتهم للثقافة الكردستانية , وتعويدهم على الانضباط والانتقاد الذاتي باسلوب ديمقراطي , بحيث ان يكون الحزب في خدمة المجتمع , وليس العكس , وهو التحزب والقوقعة الاقليمية , والتحجر السياسي الذي يؤدي بدوره الى ضعف دور هذه الاحزاب في تطوير مجتمعهم , والوقوع في فراغ سياسي خطير يؤجج الحرب الباردة بين الاحزاب وقياداتها .

بعد انتهاء مؤتمر هولير ركزت بعض الاطراف السياسية , وبعض الذين يدّعون انهم مثقفون ووطنيون , وبإشارة من جهات خارجية معادية للوحدة الكردية في غرب كردستان , بشن هجوم غير مشروع على حزب الاتحاد الديمقراطي , واتهامه بشبيحة الكرد , وحلفاء النظام السوري واكثر من ذلك بإتهامه  بمحور الشر .

ان الاتهامات الموجهة لحزب الاتحاد الديمقراطي ما هي الا تزوير للحقائق , وتجني سافر على وطنية وكردستانية هذا الحزب , الذي يتبنى استراتيجية شفافة وواضحة في الحراك السياسي الكردستاني كممارسة وكنهج ديمقراطي في خدمة القضية الكردية في جميع اجزاء كردستان , ان ثقافة وذهنية هذا الحزب لها جذورعميقة , تمتد الى نشوء اول نواة للحركة الثورية الكردستانية قبل 30 عاما , ثم تبلورت وتأسست من القاعدة الشعبية مع تبني مصالح المجتمع الكردستاني ومطاليبه العادلة لتحقيق أهدافه

ان حزب الاتحاد الديمقراطي هو أول الاحزاب الكردية الذي بادر الى تنظيم شعب غرب كردستان في مختلف الجوانب , من خلال برنامج عمل واضح ومتكامل , بإعتباره يجد نفسه أمام مسئولية تاريخية وأخلاقية تجاه شعبه , انه اختار الطريق الديمقراطي السليم , واختار في استراتيجيته تجاه الحوادث المؤلمة والدامية في سوريا بين النظام القمعي من طرف , و الجيش السوري الحر ثم الجبهة الوطنية السورية المرتبطة بأجندات خارجية من طرف آخر الطريق الثالث , وهو اسلوب التريث , وسلمية مطاليبه بإسقاط النظام اعلاميا وسياسيا , ثم دراسة الموقف على الساحة السياسية السورية في الداخل , لانقاذ الشعب الكردي من الحرب الاهلية المدمرة , ان هذا الطريق الثالث السليم الذي يعبر عن طموحات الكرد وارادتهم في الديمقراطية للوصول الى حقوقهم القومية المشروعة , وعدم الارتباط  بمحاور اقليمية او داخلية التي تتناقض مع رؤية الحزب والمصلحة العليا للشعب الكردستاني بناءا على التجربة التاريخية للثورة الكردستانية , التي ورثها وبكل افتخار من حزب العمال وحركة حرية كردستان ومنظومة المجتمع الديمقراطي وهي الاتزان والواقعية , والقدرة على دراسة التوازنات لتغيير المعادلات والعلاقات السياسية الساخنة المطروحة كردستانيا واقليميا ودوليا , والارتبطات السياسية التي تعتمد على القدرة الذاتية والتي تتماشى مع مصلحة الحركة التحررية الكردية .

ان العلاقات الحزبية في ساحة كردستان الغربية مشحونة سياسيا بالمخاطر واتمنى ان لا تنفجر كي تأخذ طريقها الى الحوار الوطني , والمصالحة الاخوية لايجاد عامل مشترك في توحيد الخطاب الكردي , ورسم خارطة الطريق بما ينسجم مع رؤية شعبنا في مطاليبه وتطلعاته , وذلك على مستوى الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني , لان الهدف مشترك , بالمقابل يجب ان يكون الحراك السياسي ايضا مشتركا .

ان الهجوم من قبل بعض الاطراف السياسية , وبعض الكتاب والمثقفين على حزب الاتحاد الديمقراطي ب.ي.د واتهامه بشبيحة الكرد وبمحور الشر وداعم للنظام السوري , ان دل هذا على شيء , انما يدل على عدم وضوح الرؤية السياسية لهؤلاء تجاه ب.ي.د , او متقصدين ضرب وحدة الحركة الكردية لاجندات خاصة بهم , ان هذا الاتهام بحد ذاته خطير وبعيد عن المسؤولية الكردستانية , ما هو الا عبارة عن فكر ضيق الافق , وبعيد عن الثقافة الكردستانية , وفي خدمة المتربصين لشق الصف الكرد .

ان سبب هذا الهجوم والمستهدف منه هو النيل من كردستانية ب.ي.د  ومجرد حقد اسود , وتشويه لسمعته وانتصاراته , وكونه يتمتع بتأييد جماهيري واسع على الساحة السورية والكردستانية , ومقرب من حزب العمال الكردستاني الثوري , وهو يرفع راية منظومة المجتمع الكردستاني , وعلم الحزب , وصور القائد عبد لله اوجلان , على هؤلاء ان يدركوا بأن هذا الهجوم الغير مبرر , لا يخدم القضية الكردية في غرب كردستان سوى خدمة ألد أعداء الكرد من الترك والفرس والعنصريين العرب حكاما وساسة .

ان المشروع الذي اقدم عليه حزب الاتحاد الديمقراطي من تقديم خدمات اجتماعية لشعب غرب كردستان بوعي وثقة بالنفس , هو نتيجة لفلسفة واستراتيجية الحزب , الذي ينظر الى مشاكل المجتمع في ظروف سياسية معقدة  بروح من التضحية ونكران الذات من قبل كوادره , لحماية شعبنا من عواقب خطيرة تستهدف المسيرة النضالية للحركة التحررية ان مثل هذه الخدمات لم تحصل في تاريخ الاحزاب الكردية في غرب كردستان .

في السبعينيات كنت اناقش كثيرا مع مسؤولي حزب البارتي حول توعية شعبنا الكردي في جميع المجالات ( الاجتماعية والثقافية والساسية )  قبل التلاعب بعواطفه الكردستانية , وذلك حسب الظروف التي يعيشه , والواقع السياسي المفروض على الحركة الكردية والثقافة الكردستانية , ثم الحفاظ على لغة الام , وابعادهم عن الفساد الاخلاقي في المدن الكبيرة في بداية بروز الفوضى الاجتماعية التي كان الشعب يعاني منها , ثم الاهتمام بقطع طريق الهجرة الطوعية الى المدن الكبيرة بعد بيع املاكهم وعقاراتهم الى العشائر العربية وتجار العرب , ان نضال الحزب لا يكمن فقط في العمل السياسي الذي يؤدي بدوره الى الفراغ في النضال الاجتماعي , ويهدد مكونات  المجتمع , ولتفادي هذه المضاعفات لا بد للحزب من تقديم خدمات ملموسة  للشعب , ولكن مع الاسف لم تكن هناك اذان صاغية لهذا المشروع , بقي الحزب يعيش في قوقعته الضيقة الى ان ابتلت بالانقسامات , وولادات جديدة لاحزاب اخرى , ليست افضل من سابقاته .

وأخير تمكن حزب الاتحاد الديمقراطي من سد هذا الفراغ , وتقدم بمشروع الخدمات للجماهير الكردية , مثل تنظيم المجتمع من خلال منظمات المجتمع المدني و ومنظمات المرأة , والشباب , والاهتمام بلغة الام في اطار افتتاح مدارس باللغة الكردية , ثم تشكيل لجان في القرى للادارة الذاتية , وتشكيل لجان لحماية القرى والمدن الكردية من اعتداءات خارجية , ولجان لتوزيع الحاجيات اليومية الاساسية للشعب والتمسك بشعار نظام ديمقراطي تعددي , وادارة ذاتية موسعة للمناطق الكردية . جميع هذه الخدمات والنشاطات الاجتماعية التي قام بها الاتحاد الديمقراطي  كانت سببا في الهجوم على الحزب وإلصاق الاتهامات الباطلة به .

واخيرا اقول : اذا كانت هذه الخدمات المقدمة للشعب سبب في الهجوم على ب . ي . د واتهامه بمحور الشر وحلفاء للنظام فليكن الامر كذلك لأنه افضل من محور الخير الذي يعمل للشر ويدعو الى انشقاق الصف الكردي , وضرب الوحدة الكردية , والتحزب الاقليمي الخانق , وخدمة المصالح الشخصية , ثم خدمة الاطراف الاجنبية المعادية للقضية الكردية .

الدكتور : احمد رسول ـ ألمانيا ـ 2 ـ 3 ـ 012

الجمعة, 02 آذار/مارس 2012 16:39

بنكي حاجو - من ابو"ريحة"الى" بافي"بهنو"

 

 

 

قضيت طفولتي وقسماً من فترة شبابي في قرية تربسبي"قبور البيض" التابعة لمنطقة القامشلي وحاليا تسمى القحطانية وذلك بعد "تحريرها من الاحتلال الاسرائيلي"على يد البعثيين.

الذاكرة  تعود بي الى بدايات الستينات.حينها كنت في الثانية عشرة من عمري.في البلدة كان يوجد قصاب من حلب أصبح مقيماً هناك لعقود واسمه"ابو مجبل".مدير محطة القطار كان يعرف بـ"ابو ربيع"وعدد من افراد الشرطة والكمارك معظمهم كان يحمل اسم"ابو رياض"بالاضافة الى طبيب الصحة الدمشقي"ابو كيناز".جميع هؤلاء كانوا من عرب الداخل,أي دمشق وحلب وحمص.....الخ,عدا هؤلاء لم يكن هناك شخص واحد يُعرف بـ"أبو"اللهم ابو البزر وابو البطيخ وابو التشكيلة,اي المواد التي كانوا يبيعونها.

قبل كل شيء لن اسمح لنفسي التطاول على اعراف وعادات اي شعب وبشكل خاص الشعب العربي الجار واني احترم عادة بلاد الشام في تقاليده في استعمل لقب الـ"ابو" كل الاحترام ولكن هذا لا يمنعني في ابداء رأي في دخول هذه العادة الى المجتمع الكردي لأسباب سآتي على ذكرها.

بالمقابل لم يكن احد من الكرد او عرب عشائر المنطقة يُنادى عليه بـ "بافي"(يعني أبو باللغة الكردية)او"ابو"فلان.الكل كان يحمل اسمه واسم والده مثل ابراهيم عزم او كشى مراد(اي القس مراد) او موساي آلتي او موسى جدو وهكذا.بل كان هناك من يُكنى باسم المنطقة التي جاء منها مثل اوصمان كفرزي وحسو بهلفي او يعرف باسم الوالدة مثل حمو فاطمي.هكذا كان الامر مع أبناء العشائرمن عرب المنطقة أيضاً.

الاستثناء الوحيد في استعمال"ابو" عند الكرد كان لدى النسوة فقط.النساء كانت تنادي الرجال الاقربين في العائلة او وجهاء المجتمع بـ"بافي" فلان وذلك حياءً أو احتراماً.

آفة ال"ابو" هذه غزت سكان منطقة الجزيرة بكردها وعربها وبشكل خاص عندما استشرت تيمناً بـ"ابوات"حزب البعث والمنظمات الفلسطينية وصارت أعداد ابو نضال وابو ثائر وابو خبات(تعني نضال بالكردي) وابو غيفارا وابو هفال(الرفيق بالكردية) تتجاوز ابو محمد وأبو احمد  بكثير.

 هذه  الكلمة أي الـ"ابو" كانت عادة غريبة عن مجتمعنا وقد دخلت علينا كتقليد اعمى.ما أن يولد الطفل الذكرفي الاسرة حتى نجد ان اسم الاب قد غاب والى الابد وكأن اسم الوالد  قد استؤجر مؤقتاً حتى ولادة الابن,إذ منذ تلك اللحظة سيكون اسم الشخص هو"ابو+اسم الطفل"حتى اللحد.العبرة هنا هو في هذا السؤال: هل هناك من يمنكه  التكهن بمستقبل هذا الطفل في المستقبل حتي يُكنى به الآباء؟؟؟.

قد يصبح الطفل مستقبلاً شاعراً أو زعيماً أو موظفاً لا يرتشي أو عامل زبالة عزيز النفس اواستاذاً لا فرق في ذلك.وقد يصبح سكيرأ أو جاسوساً أو"بعثياً"أو لصاُ أو ضابطاً بطلاً في الهروب أوعضواً"للتصفيق"في مجلس الشعب السوري أو عضواً نشيطاً في الجبهة الوطنية التقدمية.... من يدري؟

يبدو ان اصول هذه العادة منبتها بلاد الشام وبشكل خاص بين ساكني المدن.هنا لا بد ان نستغرب كيف ان الحزب القومي السوري لم يفرض على اعضائه هذه الـ"ابو" إنطلاقاُ من انها اوصلت حدود"سوريا القومية"الى الجزيرة موضوع الحديث او الى العراق.هل يمكن ان ينسى المرء المثال العراقي الذائع الصيت"ابو البوز" الرفيق عزت الدوري,على الرغم من ان اللقب المناسب له هو"ابو كويت".

المرء يحتار أيضاً في أن احداً لم يتجرأ بالتكني بـ"ابو هزيم" بعد"انتصارات خمسة

حزيران" البعثية على الاقل شماتةً في العدو الذي اوصمنا بالهزيمة ظلماً وبهتاناً.

الجنود الذين كانوا في الخدمة في معارك حزيران وبعدها في معارك"تحريرالقنيطرة"ومن ثم بناء دارمحافظتها في وسط  مدينة دمشق يروون بعض مآثر تلك الايام العصيبة,لا سيما مع الضباط اصحاب الرتب العالية سواءً في مقر العمليات أو في الجبهة.هؤلاء يتذكرون الروائح التي كانت تنطلق من هنا وهناك ولذلك اطلقوا على العديد من الضباط لقب"ابو ريحة".

في الواقع ان كل الإبوات يجب ان يطلق عليهم لقب"ابو خريون"وترجمتها الكردية هي"بافي كو" وذلك منذ لحظة ولادة الطفل وحتى يبلغ من العمرستة سنوات,أي تاريخ انتهاء الروائح من الحفاضات.

عند الكرد هناك لقب يطلق على جماعة الحمقى والسفهاء الذين يفهمون كل شيء"بالمقلوب"وهو"بافي كري" أي"ابو الجحش" او باللغة الرسمية"ابو الحمار".زمرة"بافي كريّ" تشمل كل الذين يعتقدون ان لقب"ابو ــ بافي"تسبغ عليهم الوجاهة في المجتمع!!

اذا وقف احدنا على مدخل احدى الحارات وسأل عن دارابو نضال أو "بافي خبات" سوف يجد ان هناك العشرات منهم يحمل نفس اللقب وكأن المرء يقف على احدى جبهات القتال وبين المتاريس وليس امام مقهى "ابو عفاف".من الصعب ايجاد سبب منطقي لهذه الـ"ابو" إذ ان هناك آلاف مؤلفة يحملون لقب ابو احمد....ولكن عند ذكر الاسم واسم الاب واحياناً الجد فمن النادران نقع في ذلك الالتباس.ثم ان الاسماء هي لمعرفة الناس وليس شعاراً بعثياً يحرر الجولان وغيرها بتصفيق اعضاء مجلس الشعب او بيان الجبهة الوطنية التقدمية او اصدارات وزارة الثقافة.....

بإعتبار"الدكتور"فيصل القاسم(لا اعلم ماهو اختصاصه) ينتمي الى بلاد الشام فمن الانسب ان يستعمل لقب"ابو"مع ضيوفه في برنامجه الاتجاه"المُملْ"عوضاً عن لقب"دكتور"وذلك بعد أن وصل سعر شهادة"الدكتوراة"الى مئة"اوقية موريتانية"(اوقية هي عملة موريتانيا).

كيف يمكننا التخلص من هذه العاهة الدخيلة على مجتمعنا الكردي؟

يتم ذلك من خلال رفض قبول استعمال هذا الـ"ابو" او "بافي" في كل اجهزة الاعلام لاسيما في الفضائيات الكردية وعلى رأسها قناة روناهي المختصة بشؤون غرب كردستان.هذه العاهة بدأت بغزو اقليم كردستان ايضا وهم يتحملون نفس المسؤلية للتخلص منها قبل ان تستشري كما هو الحال عند كرد سوريا.

المدونات الكردية ودور النشر يمكنها ان تلعب الدور الاكبروذلك برفض نشراي اسم لاي كاتب يبدأ بـ بافي أو ابو على الاطلاق.

الاهم من كل هذا هو ان تكون المبادرات طوعية وبارادة اصحابها وذلك بالاقلاع عن هذه العادة العجيبة التي تعني في الواقع ان يأخد الاطفال مكان الآباء في الاسماء والكنيات.

 

1 آذار 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

  

 

 

 

 

                               

                                                                                                         www.shamal.dk

 

يعتبر التفجير الذي استهدف البرلمان العراقي الأول من نوعه الذي يحصل داخل المنطقة الخضراء منذ أكثر من أربع سنوات، وقد عده مراقبون انتكاسة ومنعطفاً خطيراً في الملف الأمني حيث شهدت المنطقة الخضراء )المحصنة بالكاميرات( وسط بغداد في 28 تشرين الثاني 2011 انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مبنى مجلس النواب، مما أسفر عن مقتل وإصابة خمسة مدنيين بينهم المتحدث باسم التحالف الكردستاني السيد (مؤيد الطيب) ومقتل احد حماية النائب )جعفر الموسوي)، وأكد مكتب رئيس المجلس (أسامة النجيفي) ، أن التفجير كان محاولة لاغتيال النجيفي ....!! ، في حين صرح  رئيس الوزراء (نوري المالكي ) بان التفجير كان يستهدفه شخصيا ...!! ، مشددا على أن السيارة تم تفخيخها داخل (المنطقة الخضراء ) بمواد أولية وتصنيع محلي ... !!

وعلى هذا الاساس أصدر مجلس النواب العراقي خلال الايام المنصرمة قرارا هامأ  جدا بخصوص شراء( الدراجات الهوائية بدل السيارات المصفحة ) لاعضائه ,ولجميع اعضاء رئاستي الجمهورية والوزراء والسلطة القضائية ....، لاستخدامهم اليومي وخاصة اثناء تأدية واجباتهم اليومية خدمة للشعب والوطن ... ومن لايستطيع ركوب دراجة هوائية بعجلتين ... يمنح مجلس النواب مساعدة فورية اضافية من ميزانيته لشراء الدراجات الثلاثية او الرباعية العجلات ...!!. 

ويرى الخبراء  والباحثين والمهتمين بالشأن العراقي بان هذا القرار سوف يساهم وبشكل فعال في تقليل (العمليات الارهابية ) وخاصة بعد ان  ازدادت حالات تفخيخ السيارات وزرع العبوات الناسفة في الآونة الأخيرة ، في العاصمة بغداد بشكل عام وفي ( المنطقة الخضراء ) بشكل خاص ..... ، بالاضافة الى ان  ركوب الدراجة هي وسيلة رياضية تنشط الجسم ، وتساعد على (تخفيف الوزن ...الرجيم , حرق الدهون )  ، وتساعد على تقوية عضلات الساقين والدورة الدموية ومفاصل الجسم , وسهلة القيادة , قليلة التكاليف , حفيفة الحركة , سريعة التنقل وتجاوز الازدحامات و الاختناقات المروية بسهولة بعد ان اصبحت العاصمة بغداد مدينة (الكتل الكونكريتية) و(نقاط التفتيش)  التي هي من الأسباب المؤثرة في ازدحامات المدن العراقية ومشكلة مزمنة لسكان العاصمة تحديدا .....بالاضافة الى ان الدراجة الهوائية تقلل التلوث الجوي فهي لاتنفث سموما في الجو كالسيارات  والدراجات النارية ....وقليلة التعرض للاصطدام ....والخ  

ويرى بعض المحللين والساسة بان من المهم جدا التزام النواب والوزراء العراقيين بلبس الخوذة على الرأس اثناء ركوب الدراجة وخاصة بعد ان اصبحوا أكثر تفهما( لعملهم كممثلي الشعب الحقيقيين ...وكقدوة والنموذج لهم بعد ان ترسخ المفاهيم الديمقراطية الحقيقية في نفوسهم  وفي عقليتهم )  وبالاخص بعد ان وصلوا الى قناعة  مفادها : (ان موضوع السيارات المصفحة والراتب الضخم  والامتيازات الخيالية  والاجازات الجماعية والسفر الى خارج القطر وتراشق الاتهامات  )هي السبب الرئيسي في توسيع الفجوة بينهم وبين الشعب الذي لايزال يعاني من الفقر والبطالة والموت المجاني والسموم الطائفية المدمرة والفساد والظلم فى توزيع خيرات البلاد.........بالاضافة الى ان تعزيز ثقافة ركوب الدراجات الهوائية  من قبل ممثلي الشعب  كوسيلة نقل صديقة للبيئة، بدل السيارات والدراجات النارية خطوة جريئة في الاتجاه الصحيح....... !!

اخيرأ اقول ...هنيا للعراق والعراقيين , هنيأ لشعبنا المظلوم ( اصحاب بيوت الصفيح الذين يعانون اقسى واشد انواع الفقر والحرمان في بلدهم ـ العراق ـ الذي يطفو على بحيرة من النفط ويمتلك ثالث أكبر احتياطي منه في العالم...!!) على هذا الانجاز التاريخي الرائع ..... !!

ايها النواب الكرام ....هنيأ لنا بكم وبقوتكم واصراركم وعزمكم وتفانيكم من أجل قضية الشعب والوطن  ......لقد أثبتم من جديد وبجدارة أنكم صمام الأمان لهذا الوطن ومقدساته  ....!   .

 

 

                                                      اذار الامل والعمل

                                                اربيل/ مقهى مجكو  

صوت كوردستان: يوم أمس الخميس زار السيد نيجيرفان البارزاني مقر الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في أربيل و أجتمع مع قادة الاسلامي و بعد أنتهاء الاجتماع صرح للصحفيين بأن الحزب الديمقراطي الكوردستاني يتحمل مسؤولية معالجة تبعات أحداث الاعتداء على مقرات الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و حرق المحلات التجارية في منطقة دهوك و سيقومون بتعويض  المتضررين و أصلاح مقرات الاتحاد الاسلامي.  و قال للصحفيين في نهاية مؤتمرة الصحفي بأن ذهابة الى مقر الاتحاد الاسلامي الكوردستاني يحمل في طياتة معاني أكبر من الاعتذار.

تصريحات نيجيرفان البارزاني  يمكن أعتباراها في اللغة الدبلوماسية أعترافا  ضمنيا بكون الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسؤولا عن تلك الاحداث قانونيا  بتعويض المتضريين و أخلاقيا بذهابه الى مقر الاتحاد الاسلامي و أعتذاره لهم عن تلك الاحداث.  نيجيرفان البارزاني  وعد في تصريحاته  بمحاسبة المسؤولين عن تلك الاعتداءات و بعدم تكرار تلك الاحداث.  و السؤال هنا هل سينفذ نيجيرفان البارزاني وعوده؟؟ 

لربما تكون الوعود المتعلقة بالتعويض المالي و أصلاح مقرات الاتحاد الاسلامي من السهل تنفيذها  فهي متعلقه بالمال وهو بالميارات لدى  الحزبين الحاكمين و لكن ما يجب أن تراقبه الجماهير هي  تعويض اصحاب المحلات التجارية  من الاهالي  المسيحيين و الازديين أيضا لما لحق بهم من خسائر مادية و نفسية،  و الاهم من ذلك محاسبة المسؤولين عن تلك الاحداث أيا كانت مكانتهم داخل الحزب أو الاحزاب  و الاهم من هاتين النقطتين ضمان العمل السياسي الحر للاحزاب و القوى و المنظمات و الاشخاص داخل أقليم كوردستان.  و لتطبيقها يحتاج البارزاني الى  صدق نويا و صبر و أرادة قويتين جدا و لربما سيتعرض الى مضايقات داخل حزبة.

ما قام به نيجيرفان البارزاني  أعتراف نصفي بالخطأ و من الافضل وضعها في خانة الفضيلة  مع أنه  تردد في الاعتراف الصريح  بالخطأ.  فهذة هي المرة الاولى التي يعترف فيها مسؤول حزبي كبير و أمام الاعلام بمسؤوليته عن تبعات أحداث خطيرة وقعت في أقليم كوردستان و يعد و بشكل علني محاسبة المسؤولين عن تلك الاحداث.

أعتراف نيجيرفان البارزاني بخطأ الحزب الديمقراطي الكوردستاني سواء كحزب أو كحكومة أهم بكثير من أعتراف رئيس الاقليم مسعود البارزاني و الرئيس العراقي جلال الطالباني داخل مبنى البرلمان بمسؤوليتهم عن أحداث الاقتتال الداخلي بين أعوام 1994 الى 1998 و أعتذارهم للجماهير عن ما قاموا به.   لانه كان أعتذارا مزدوجا و لانه  و الى الان لم يعوضوا المتضررين و لم يحاسبوا المسؤولين عن أحداث الاقتتال الداخلي و الى الان هناك الكثير من المفقودين الذين لم لا يعرف أهاليهم مصيرهم. 

أهمية أقوال نيجيرفان البارزاني تكمن في أنها تدور حول أحداث عنف بين طرفين سياسيين غير متفقين و متعارضين على طول الخط السياسي. لربما  حصل مثل هذا بين قائد سياسي حيال الجماهير و شعبه و لكن هذا لم يحصل  على الساحة الكوردية  و خاصة بين حزب سياسي و حزب سياسي أخر معارض. أنها خطوة نص شجاعة نأمل أن تصبح نهجا للقوى السياسية الكوردستانية و أن يكون نيجيروان البارزاني أول شخصية قيادية في أقليم كوردستان تفي بوعودها، فالكورد و الى الان حصلوا على الوعود و الكلام الجميل.  

و غدا لناظره لقريب.  

 كالعادة، في النهاية يختم الدكتور علي ثويني مقاله بتهكم و سخرية باللغة الكوردية، قائلاً:  والأمر ينطبق على الكرد في العراق الذين وصلوا إلى قناعة بأن الكردية سوف تعاني الكثير إذا لتنت حروفيا في محيطها العراقي أو الإيراني أو السوري، الذي يشكل الغالبية، حتى لو أسلمنا أن ميراثها التدويني مستجد وشحيح  ولا يعول عليه.
 ردي: في مقالنا السابق، الذي كان تحت عنوان "رداً على الدكتور علي ثويني" ردينا فيه على مقاله السابق الذي كان تحت عنوان "اللغة الكردية بين الثقافة اللسانية و السياسة القومية" و وضحنا في ردنا من خلال المصادر القديمة و المعتبرة قدم اللغة الكوردية، وفي سياق هذا المقال أيضاً، أشرنا إلى جانب منه، فلا أريد أن أكرر ما قلته، ثم أن الدكتور علي لم يكتب رداً على مقالنا السابق المشار إليه أعلاه. لكن الذي جعلني أن أكتب رداً ثانياً على مقاله الثاني، هو ما جاء في السطر الأخير منه حيث يزعم "أن ميراث اللغة الكوردية مستجد و شحيح ولا يعول عليه" أنا هنا لا أريد أن أدافع عن اللغة الكوردية، وإلا بإمكاني أن أأتي بآلاف مؤلفة من الكتب التي دونت باللغة الكوردية، عندي في مكتبتي المتواضعة عدة مجلدات، خاصة بأسماء آلاف الكتب والدواوين التي ألفها نوابغ الكورد، لكن دعنا نعول على زعم الدكتور، أنها شحيحة، لكنها يا دكتور علي، كتبت بأنامل كوردية أصيلة، هل يستطيع الدكتور علي، أن يعد لنا شخصين غير كورديين، من العرب مثلاً، كتبا كتاباً للكورد باللغة الكوردية، وأغنيا به ميراثهم المستجد كما يزعم؟ يكفي الشعب الكوردي فخراً واعتزازاً أن تراثه من ابتكارات العقلية الكوردية المبدعة. ليس كالأدب والتراث و التاريخ العربي، حيث أن مفسري القرآن العربي، من إيران، كالطبري والبخاري والبيضاوي و الرازي الخ، و عدد من أئمة مذاهبه الدينية من أفغانستان و كوردستان و إيران ك(نعمان بن ثابت) (أبو حنيفة) أفغاني، والشيخ (عبد القادر الگيلاني) كوردي، و(مالك بن حنبل) إيراني الأصل، الخ، و واضعي قواعد لغته العربية هم من الفرس ك(الفراهيدي) و(السيبويه) الخ الخ، و مترجمي صدر الإسلام، هم من الآراميين والإيرانيين وغيرهم، والأرقام التي تتداولها العرب هي من اختراع الخوارزمي وهو إيراني من مدينة خوارزم. و أطباء العرب في صدر الإسلام، من الآراميين و الفرس ك(ابن سينا) الإيراني و (جبرائيل بخنيشوع) الآرامي الخ الخ الخ، أليس هذا يدل على أن... كما يقال، ليسوا حفاة القدمين فقط، بل حفاة العقل أيضاً، لأن قواعد لغتها وضعها أجانب، مذاهب دينها وضعها وطورها أجانب، نتاجات الأمم الأخرى ترجمها لها أجانب، أرقامها ابتكرها أجنبي، حرر بيت مقدسها كوردي، و هلموا جرا، يعني بالنتيجة هم...؟؟؟ دعنا نقارن، رغم أنه لا توجد أوجه مقارنة بين الكورد والعرب، لأن الكورد شعب يرزح تحت نير الاحتلال و وطنه مقسم، وفي مرحلة الثورة، لكن رغم هذا، في جزء من وطنه الذي لم يتحرر بالكامل بعد و بسبعة عشر بالمائة من موازنة العراق السنوية وخلال ثمان سنوات فقط التي هي عمر تحرير العراق من براثن حزب البعث العروبي المجرم، جعل الكورد من إقليم جنوب كوردستان موطناً يأوي إليه من يشعر بالاضطهاد و الخوف من الإرهاب العروبي، وجعل الكورد من جنوب كوردستان، بلداً سياحياً و تجارياً و زراعياً، تتقاطر عليها رؤوس الأموال من بلدان العالم،في هذه السنة فقط دخلت إقليم كوردستان (1800) شركة إستثمارية. إن دول العالم تعرف جيداً، أن الكورد يملكون إرثاً صناعياً و زراعياً، منذ أقدم العصور، بهذا الصدد، أقتبس جزء من مقال كتبته سابقاً فيه شهادة من أحد أكبر العلماء، يشهد عن دور الكورد في التأريخ و الحضارة،وهو العالم الأمريكي البروفيسور (روبرت جون بريدوود) (Robert John (Braidwood  (2003-1907) عالم أثار ما قبل التاريخ وفيلسوف الحضارة الشهير صاحب نظرية التفسير الحضاري لحركة التأريخ وتطور البشرية عبر تسلسل (كرونولوجي) يقول: إن الشعب الكوردي كان من أوائل الشعوب التي طورت الزراعة و الصناعة ومن أوائل الشعوب التي تركت الكهوف لتعيش في منازل بها أدوات منزلية متطورة للاستعمال اليومي، و يؤكد العالم الأمريكي (روبرت جون بريدوود -(Robert John Braidwood : إن الزراعة و تطوير المحاصيل قد و جدتا في كوردستان منذ (12) ألف سنة، انتشرت منها إلى ميزوبوتاميا السفلى، ثم إلى غرب الأناضول ثم إلى الهضبة الإيرانية ثم وصلت منذ ثمانية آلاف سنة إلى شمال أفريقيا ثم أوروبا و الهند الخ، و يضيف البروفيسور (بريدوود) إن كثيراً من المحاصيل التي نعرفها الآن، القمح و الذرة و الشعير الخ، قد انطلقت من كوردستان. أما الصناعة فيؤكد البروفيسور المذكور بأن منطقة (چايونو- Çayuno) في شمال كوردستان يمكن أن يطلق عليها اسم أقدم مدينة صناعية في العالم، وهي أقدم منطقة في العالم يستخرج منها النحاس إلى يومنا هذا، كما عثر فيها على صلصال دون عليها التبادل التجاري. جاءت في جريدة الحياة اللندنية في 14/7/1993 نقلاً عن (اشوسيتيدبرس) أن علماء الآثار عثروا على قطعة قماش تعود إلى (7000) سنة قبل الميلاد، في منطقة (چايونو- Çayuno) وبالتالي يؤكد أن هذا الاكتشاف مهم للغاية، لأنه يعني أن تأريخ المنسوجات أقدم بكثير مما هو معروف. حتى بعد احتلال كوردستان من قبل المحتلين الفرس و العرب والأتراك الأتراك، يشاهد جلياً اثر هذا الإرث الصناعي الزراعي عند الكورد، حيث عندهم شبه اكتفاء ذاتي، في الزراعة، أنهم يزرعوا و يأكلوا من كدهم، و يحيكوا الأنسجة من أصواف أغنامهم و يصنعوا منها ثيابهم الشعبية و يصنعون من الموارد الطبيعية التي تزخر بها وطنهم كوردستان جل احتياجاتهم التي يحتاجون إليها لإدامة حياتهم اليومية الخ، أين أنتم من هذا،إن مجتمعكم العربي مجتمع قبلي ينبذ العمل، وعنده العمل عار، بل في قاموسه، الشهامة والشجاعة هي الغزو و السطو على أموال الغير، وسبي نساء الآخرين، أننا نشاهدكم، في القرن الواحد و العشرون، تبيعون النفط و تستوردوا بأثمانها مآكل وملبس الخ، و حين ينفذ البترول في باطن الأرض، بلا شك، سوف تعودوا كما كنتم قبل اكتشاف البترول، إلى ركوب سفينة الصحراء. أنا لست من الذين يتهكمون بالآخرين، لكن بما أنك تهكمت بالشعب الكوردي ولغته ومستمر بتهكمك، عليك أن تقبل ردنا برحابة صدر، أكرر، نحن نفتخر بلغتنا، لأنها نتاج عقولنا. لقد قدمنا لك من خلال المصادر، أسماء بعض الفرس الذين كتبوا باللغة العربية، نقدم لك الآن ومن خلال المصادر الورقية أو الموسوعة الحرة، أسماء بعض الفطاحل من نوابغ الكورد الذين رفدوا العرب ببعض مؤلفاتهم باللغة العربية، نذكر منهم: الشيخ (عبد الكريم المدرس) الشهير بالشيخ (عبد الكريم بياره) عاش بين (1323– 1426) للهجرة، ولد في قرية (تكية) في كوردستان، كان مفتي العراق، ترك تسعة عشر مؤلفاً مطبوعاً باللغة العربية، و ستة وأربعون مؤلفاً مطبوعاً باللغة الكوردية، و مؤلف واحد باللغة الفارسية. الشيخ الدكتور (علي قرداغي) ولد سنة (1949م) هو الآن الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.الشيخ (عبد القادر الگيلاني) (460- 561) هجرية الإمام الصوفي الذي يوصف ب"تاج العارفين و "محي الدين" و "شيخ الشيوخ" إليه تنتسب الطريقة القادرية، وقبره مزار في بغداد في الحي الذي يحمل اسمه "بابا شيخ". (أبو حنيفة أحمد بن داود الدينوري)  الشهير ب (أبو حنيفة الدينوري) نسبة إلى بلدة "دينور" قرب كرمانشاه في شرقي كوردستان (إيران) توفي سنة (895 م) وتاريخ ولادته غير معروف، هو كوردي، لقب بشيخ علماء النبات، هو أول عالم نبات مسلم يشير إلى طريقة التهجين؛حيث تمكن من أن يستولد ثماراً ذات صفات جديدة بطريقة التطعيم، كما استطاع أن يخرج أزهاراً جديدة بالمزاوجة بين الورد البري وشجر اللوز، وبذلك سبق الدينوري العالم النمساوي (مندل) و للدينوري كتاب شهير اسمه "الأخبار الطوال" وكتب أخرى، ككتاب "الجبر والمقابلة" و كتاب "الكسوف" و"أنساب الأكراد" الخ. (الإمام أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة دينوري) الشهير ب(ابن قتيبة دينوري) (213- 276) هجرية من أئمة الأدب و من المؤلفين المعروفين وعمل مدة في القضاء في مدينته دينور وله مجموعة من المؤلفات القيمة منها " الشعر والشعراء" و "أدب الكاتب" و "عيون الأخبار" و"الإمامة والسياسة" و "غريب القرآن" الخ. ذكر صاحب كتاب "مشاهير الكورد" أسماء العشرات من العلماء والفقهاء والأدباء الكورد الذين ينتسبون إلى هذه البلدة منهم: (أبو بكر محمد قاري بن إبراهيم) (373- 449)هجرية عالم ومن رواة الحديث. (القاضي أبو قاسم يوسف گچي دينوري) قتل سنة (405) للهجرة. (أبو بكر أحمد بن حسين بن مهران دينوري) المعروف ب(ابن مهران) كان أستاذاً بعلم قراءة القرآن وتجويده من مؤلفاته (الشامل في القراءات و الغاية في القراءات) و (سجود القرآن) توفى سنة (381) للهجرة. (أبو بكر أحمد بن مروان دينوري) من رجال الحديث كان قاضياً في أسوان في مصر و توفى في القاهرة سنة (333)هجرية له عدة مؤلفات منها محاسن النوادر والآثار (25) مجلد،الخ. (المؤرخ أبو الفداء الأيوبي) (672- 732) هجرية لقب ب(الملك المؤيد) من مؤلفاته "المختصر في تاريخ البشر" بأربعة أجزاء، و يعرف الكتاب أيضاً بتاريخ أبو الفداء. قاضي القضاة (شمس الدين أحمد شهاب الدين الخليكاني)، الشهير ب(ابن خلكان) (608- 681) للهجرة. (العلامة عمر بن لهب) الملقب ب(بهلول) ولد في القرن الثاني الهجري كان من أصحاب الإمام (جعفر الصادق) يقول عنه (بطرس البستاني) في دائرة المعارف أن بهلول كان يدرس عند الأمام (جعفر الصادق) وهو كوردي. العلامة وشيخ الإسلام (ابن تيمية) (1263- 1328 م) يقول عنه العلامة العراقي الدكتور (مصطفى جواد) في كتابه "أصول التاريخ" " أن من أهم الشخصيات الإسلامية الكوردية الإمام (عبد القادر الگيلاني) المولود في قرية الگيل بين جلولاء وخانقين، و(صلاح الدين الأيوبي) المولود شمال تكريت و الإمام (ابن تيمية) المولود شمال سورية" ويؤكد هذا أيضاً الباحث (جمال الدين فالح الگيلاني) حيث يقول: "إن الإمام ابن تيمية من أصل كوردي ومن أهم الشخصيات الكوردية التي كان لها دور في التاريخ الإسلامي ويضيف الباحث، هذا ما تؤكده العديد من المصادر والمراجع التاريخية" (محمد كرد علي) (1876- 1953 م) مفكر و أديب كان رئيساً لمجمع اللغة العربية في دمشق منذ أن أسسه حتى وفاته. (محمد سعيد الكردي) (1890- 1972 م) كان عالما دينا و من مشاهير علماء التصوف. (أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر بن خلكان) مؤرخ و قاض و أديب وهو صاحب الكتاب الشهير "وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان" وهو أشهر كتب التراجم العربية، ومن أحسنها ضبطاً و إحكاماً. العلامة (محمد سعيد رمضان البوطي)، لقب بالبوطي نسبة إلى جزيرة بوتان في كوردستان ولد سنة (1929) عالم متخصص في علوم الإسلامية ومن أهم المرجعيات الدينية على مستوى العالم الإسلامي. (جميل صدقي زهاوي) (1863- 1936) لقبه نسبة إلى بلدة (زهاو) التي تقع بين خانقين و كرمانشاه في شرقي كوردستان شاعر وفيلسوف كوردي قال عنه (طه حسين) أنه معري العصر. و والده هو (محمد بن أحمد بن حسن بن رستم بن كيخسرو بن بابا سليمان) توفي في (1793-1890م) مفتي بغداد في النصف الثاني من قرن التاسع عشر. الشاعر معروف (عبد الغني الرصافي) (1875- 1945) غني عن التعريف، أكاديمي وشاعر كوردي من عشيرة جباري في كركوك، لقبه أستاذه العلامة (محمود الآلوسي) ب"الرصافي". الشيخ (أحمد بن الشيخ محمد أمين گفتارو) (1912- 2005) مفتي سوريا، عالم ،مرب، من مجددي الفكر الإسلامي ورواد التقريب بين المذاهب. (قاسم أمين) (1863- 1908) كوردي من مدينة السليمانية في كوردستان كاتب وأديب و مصلح اجتماعي وأحد مؤسسي الحركة الوطنية في مصر و جامعة القاهرة، كما يعد رائد حركة تحرير المرأة، كما مواطنه الكوردي (جميل صدقي الزهاوي) كان أول من دافع عن حقوق المرأة في العراق. (أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك) (1868- 1932) يعد من أعظم الشعراء الذين كتبوا بالعربية في جميع العصور، حسبما جاء في قاموس المورد لقب بأمير الشعراء. جاء  في كتاب ألفه (بابا مردوخ روحاني شيوا) بعدة مجلدات أسماء الآلاف من علماء و فلاسفة و أدباء و شعراء و فقهاء و صحابة الخ كتبوا بالكوردية و قسم منهم كتب بالكوردية والعربية والفارسية والتركية، نحن هنا في هذا المقال نورد أسماء عدداً منهم لتبيان أسماء الذين لهم الفضل على العرب والعربية منهم: (ميمون بن كابان) من التابعين و راوي أحاديث وهو ابن الصحابي (كابان الكوردي) ذكر (حافظ بن حجر العسقلاني) في كتابه " الإصابة في أسماء الصحابة" و محمود الآلوسي البغدادي في كتابه "تفسير روح المعاني": لقد تشرف بعض الأكراد بصحبة الرسول الأكرم (ص) منهم جابان (كابان) والد (ميمون) وجاء أيضاً في كتاب الإصابة آنف الذكر: كتب جابان والد ميمون: "روى ابن مندة من طريق أبي سعيد مولى بني هاشم عن أبي خلدة: سمعت ميمون بن جابان الكردي عن أبيه أنه سمع النبي (ص) غير مرة حتى بلغ عشراً. وقد أخرج نحوه الطبراني في المعجم الصغير عن ميمون الكردي عن أبيه أيضاً وهو أتم منه،ولفظه: سمعت رسول الله (ص) يقول: أيما رجل تزوج امرأة على ما قل من المهر أو أكثر وليس في نفسه أن يؤدي إليها حقها خدعها فمات ولم يؤدى لها حقها، يلقى الله يوم القيامة وهو زان. و أيما رجل استدان ديناً لا يريد أن يؤدي إليه دينه، يلقى الله وهو سارق. (ضياء الدين أبو البهاء) هو مولانا (خالد النقشبندي الشهرزوري) (1192- 1242) للهجرة من عشيرة "جاف" الكوردية ولد في بلدة قرداغ التابعة لسليمانية في جنوب كوردستان رأس الطريقة النقشبندية ومن خلاله انتشرت في مصر وسوريا و بقية بلاد الشام و تركيا الخ وقبل مولا خالد كانت الطريقة النقشبندية تقتصر انتشارها على بلاد الهند  فقط. الأخوان الثلاثة الذين يحملون اللقب "الجزري" وهم كل من الكاتب (أبو الفتح نصر الله ضياء الدين بن أبي الكرم محمد جزري) المشهور ب"ابن الأثير"(560- 637) هجري قمري من تلاميذه (ابن خلكان) من مؤلفاته القيمة "المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر" و الوشى المرقوم في حل المنظوم" و البرهان في علم البيان" الخ، و(ابن الأثير) المحدث (544- 606) هجرية من مؤلفاته "جامع الأصول في أحاديث الرسول"  بعشرة أجزاء و "نهاية غريب الحديث" بأربعة أجزاء و البديع في شرح الفصول في النحو" الخ، و ثالثهم المؤرخ (ابن الأثير) (555- 630) هجرية له مؤلف شهير موسوم ب"الكامل في التاريخ" باثني عشرة جزء وهو كتاب مرجع لفترة مهمة في التاريخ الإسلامي وما قبله و له مؤلفات أخرى ك"أسد الغابة في معرفة الصحابة" بست أجزاء و تحفة العجائب وطرفة الغرائب" الخ. الموسيقار و المغني (إبراهيم بن ماهان بن بهمن الموصلي) الشهير ب"إبراهيم الموصلي" (742- 806 م) حين وفاه المنية صلى عليه الخليفة المأمون. (إسحاق الموصلي ابن إبراهيم الموصلي) ولد سنة (767 م) في (ري) بإيران وتوفي (867 م) اشتهر بالغناء والموسيقى حتى أصبح أشهر الموسيقيين والمغنيين في العصر العباسي. (أبو عمرو عثمان بن عمر بن أبي بكر بن يونس الدويني الأسنائي) الشهير ب"ابن الحاجب" (570- 646) هجرية فقيه وأصولي ونحوي و مقرئ له كتاب في النحو و الصرف اسمه "الكافية والشافية" ينقل الدكتور (جمال نبز) عن العلامة الإمام (محمد الغزالي) (1058- 1111 م) عن دور الكورد في رفعت الثقافة الإسلامية قائلاً: "أن الثقافة الإسلامية قد وضعت على أكتاف أربعة أعمدة، ثلاثة منها هم العلماء: (الشهرزوري) و العمادي (آميدي) و (الدينوري) وهؤلاء هم من الشعب الكوردي" أيضاً ينقل الدكتور (جمال نبز) عن شاعر الفرس الأكبر (حكيم سنائي) الذي عاش في القرن الخامس الهجري شعراً في مدح الشخصيتين الكورديتين (أبي الوفاء) و العلامة المتصوف (أويس قرني):                                                                                                                                    قرنها  بايد  كه تا  از پشت   نطفه ى                                                                                          (بو الوفاء كُرد) گردد يا (أويس) قرن.
المعنى باللغة العربية: "قرون من الزمن يجب أن تطوى ليظهر من نطفة بني آدم شخص مثل الكردي أبو الوفاء  أو شخص مثل أويس قرن" للأمانة، أود هنا أن أشير إلى اشتباه وقع فيه الدكتور (جمال نبز) في كتابه  حيث ذكر اسم (أبي الوفاء) و نسبه الدكتور جمال نبز إلى الأيوبيين، في الحقيقة لا توجد في السلالة الأيوبية شخصاً بهذا الاسم، عندهم (أبو الفداء) المار ذكره. أن التشابه الكبير بين الاسمين جعل الدكتور (جمال نبز) أن لا ينتبه جيداً للاسم المعني، حيث نسب في كتابه"المستضعفون الكرد وإخوانهم المسلمون" ص (22) أبو الوفاء إلى الأيوبيين، لكن لا يوجد شخص باسم "أبو الوفاء" في السلالة الأيوبية الكوردية، بل عندهم "أبو الفداء" وهو ليس الشخص المعني، الذي مدحه الحكيم (سنائي غزنوي) في شعره، بل هو (تاج العارفين شيخ أبو الوفاء الكوردي) كما جاء في كتاب "تاريخ مشاهير الكورد"جزء الأول صفحة (35). في العصر الحديث برز مفكرين و أدباء وشعراء و موسيقيين أفذاذ مثل المؤرخ الدكتور (كمال مظهر أحمد) كوردي من السليمانية هو أول شخص في الشرق الأوسط نال شهادة الدكتوراه في علوم ناؤوك في الاتحاد السوفيتي سنة (1969). الدكتور (سعد بشير اسكندر) مدير عام دار الكتب والوثائق العراقية، هو كوردي من بغداد، نال سنة (2007) لقب "رجل الأرشيف في العالم" وهو الذي أعاد بناء دار الكتب و الوثائق العراقية، بعد أن أحرقت وسرقت الآلاف من المخطوطات التي كانت في أدراجها. ومن الذين لهم شرف الانتساب إلى الأمة الكوردية،(عباس محمود العقاد) و (أحمد تيمور) و(محمود تيمور) و(عائشة تيمور) و الروائي الكبير (سليم بركات) و الموسيقار (سلمان شكر) والموسيقار (نصير شمه) و المقرئ الشهير (محمد عبد الباسط عبد الصمد) و السياسي البارع (وليد جنبلاط) و المخرج السينمائي (أحمد بدرخان) و(علي بدرخان). يقول المخرج المصري الشهير (يوسف شاهين) في مذكراته أن (آل بدرخان) – الكورد-- هم أول من أدخلوا فن السينما إلى مصر. ويتشرف بالانتساب إلى الكورد، المخرج الكوردي (كامران حسني) (1927- 2004م) أخرج سنة (1956م) فلم (سعيد أفندي) و به أدخل العراق في عالم السينما، وهو أول فلم عراقي يشترك في مهرجان دولي. وأخرج كامران أول فلم سينمائي كوميدي سنة (1962) (مشروع زواج). و (كامران حسني) أول من أصدر مجلة خاصة بالسينما سنة (1955) سماها "السينما" الخ الخ الخ. أكتفي بهذا القدر تجنباً للإطالة وإلا توجد آلاف الأسماء الكوردية التي أغنت العربية و رفدتها بأعمالها على مدى قرون.إن الهدف من ذكر أسماء نوابغ الكورد والفرس، هو لإيضاح دور هذين الشعبين في أغناء العرب و العربية بشتى العلوم والأدب و الموسيقى، لمن عنده عمى البصر والبصيرة، ولا يجيد شيئاً غير سرقة مجهودات الآخرين وتغليفها بالكذب والتلفيق المنمق. نستثني بعض الأقلام الشريفة، كخالد الذكر، الشاعر والمناضل الفلسطيني (معين بسيسو) (1926- 1984م) الذي أنب العرب و تاريخهم، حين نسبوا (صلاح الدين الأيوبي) إلى العرب:                                                                                                                    كم أكره من علمني الدرس الأول في التاريخ                                                                               كردياً كان صلاح الدين،وانتصر فأصبح عربياً...                                                                               ماذا لو هُزم صلاح الدين؟                                                                                         لأصبح جاسوساً كردياً!                                                                                                                      هذه هي خلاصة تاريخكم يا دكتور علي، في هذه الأبيات التي كتبها المبدع الفلسطيني (معين بسيسو) تفضح زيفك وادعاءاتك الباطلة. للأمانة أقول و أكرر، ليس جميع العرب على شاكلة الدكتور علي ثويني وبعض العروبيين الذين يلفقون الأكاذيب عن الكورد و كوردستان، هناك من العرب أناس لا تنكر الفضل الكوردي عليهم، مثال الشيخ (عثمان بن سند بن راشد بن عبد الله الوائلي النجدي) (1766- 1826م) وهو أديب و مؤرخ وشاعر، كتب شعراً يعترف فيه بفضل الكورد...:                                                                                                                                                                                                                                                          أيا منزل الأكراد بوركت منزلا                                                                                                          لنا فيه إتحاد المعارف تشرق                                                                                                سعدت فما أصبحت إلا حديقة                                                                                                          بها زهر التحقيق بالدرس مورق                                                                                                             لنا  فيك أعلام  إذا ما  ذكرتم                                                                                                     فطرفي دفاق و قلبي  محرق.
 حتى أن القرآن، خص الكورد في سورة الفتح آية (16) كأمة شجاعة أولي بأس شديد في ساحات الوغى :" قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتلوا كما توليتن من قبل يعذبكم عذابا أليما" يقول ابن حجر العسقلاني (773- 852) هجرية في "الإصابة في تمييز الصحابة" الملقب بأمير المؤمنين في الحديث، أن هذه الآية تخص قوم الكرد المعروفين بالشدة - الشجاعة-.
بعد الغزو العربي للبلدان المتاخمة لشبه الجزيرة العربية، واستيطانهم فيها عنوة، اتبعوا سياسة التعريب المقيتة مع جميع شعوبها، ومنها الكورد والفرس، قد يصادفك اسم عالم أو أديب أو شاعر الخ، تضنه عربي من خلال اسمه،  وحين تبحث عن انتمائه القومي ترى بالغالب أنه كوردي أو فارسي، مثال الشاعر جميل صدقي أو عباس محمود أو سلمان شكر أو النائب في البرلمان العراقي في العهد الملكي (محمد عريبي) الخ، هؤلاء كانوا كورداً أباً عن جد، لكن العرب فرضوا عليهم الأسماء العربية، أو تم تغيير الاسم الكوردي أو الفارسي لما يقتضيه اللفظ العربي للأسماء غير العربية، مثال القائد (أبو مسلم الخراساني) واسمه الكوردي (بهزاد) و الملك الساساني (كسرى) اسمه الكوردي (خسرو) أو عم السلطان صلاح الدين الأيوبي (أسد الدين) واسمه الكوردي (شيركو) و حتى شخص (صلاح الدين) نفسه اسمه (يوسف) الخ. وهذه حال العربية مع جميع اللغات، بل حتى مع اللغات الشقيقة لها مثال، اسم (يسوع) أصبح (عيسى) و (قائيين) ابن آدم أصبح (قابيل) عند العرب و (يوحنا) أصبح (يحيى) و نبي (يونان) أصبح عند العرب (يونس) الخ، و مدينة موسيل الكوردية الكوردستانية أصبحت الموصل، و أسپهان صارت أصفهان و ملاتي صارت ملاطية و تريپولی صارت طرابلس الخ الخ الخ، أن جل هذه الأسماء حين تتغير إلى اللفظ العربي تفقد معناها، تبقى مجرد اسم بدون معنى. يقول الدكتور (جمال نبز) في كتابه المذكور أعلاه:"إن من مظاهر سياسة التعريب التي اتبعها العباسيون هو أن المسلم الكوردي أو الفارسي كان مضطراً أن يسمي نفسه بأسماء عربية و يتعلم العربية و يؤلف باللغة العربية...الخ" هذه هي حقيقة العرب بصورة عامة وليس بني عباس فقط، لكن الفرق أن هؤلاء قدموا أنفسهم منذ اليوم الأول لاعتلاء العرش على أنهم أناس قتلة لا ترحم، كما جاءت في خطبة الأولى لمؤسسها (عبد الله الأول بن محمد بن علي) (727- 754م) الذي لقب نفسه بتفاخر "بالسفاح" وهو على المنبر يخطب متبجحاً : " أنا السفاح المبيح، والثائر المبير" ونحن نقول له هنيئاً لك على هذا اللقب، الذي لا يليق بغيرك، يا سفاح يا سفاك الدماء. وكلمة المبير التي افتخر بها السفاح تعني في اللغة: "أي مهلك يُسرف في إهلاك الناس" وخلال فترة حكمه أثبت السفاح المبيح، أنه أهل للقب، وجدير به، فلذا استمر يحمله حتى بعد موته، وسيبقى هذا اللقب ملازماً لاسمه إلى يوم يبعثون.
 كان هذا ردنا على تجني و افتراءات الدكتور علي ثويني على الكورد و الفرس والشعوب الشقيقة لهما، أأمل أن يستيقظ الدكتور علي و يبتعد عن تسطير كلمات و جمل عروبية ملفقة،الهدف من ورائها تشويه و تقزيم صورة الأمة الكوردية التي أنقذت العرب من الهلاك المحتم.
 بعد انتهائي من كتابة هذا الرد عثرت في الانترنيت على مقال منشور سنة (2004) في موقع " ديوان العرب" للكاتب (محمد رشيد ناصر ذوق) تحت عنوان "اللغة العربية و علم الحساب اللغوي"  بعد قراءتي له وجدت أن الدكتور علي، اقتبس جزءً كبيراً منه و حشره في مقاله دون أن يشير إلى المصدر أو اسم كاتبه، فهذه العملية تعتبر...، أين الأمانة و... الأكاديمي؟!.
في الختام نقول لكل من تسول له نفسه، أن يسيء إلى الأمة الكوردية وإلى لغتها المقدسة، "إن كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بحجر" عليكم أن تعرفوا، أنه لا توجد لغة كاملة متكاملة مائة بالمائة، كل لغة على وجه المعمورة، عندها نواقص وشواذ القاعدة و و الخ، ومما لا شك فيه أيضاً، عندها جانب جمالي. من هنا أطلب من العروبيين أن يكفوا عن التهكم بالشعب الكوردي و بلغته العريقة، ونقول لهم، نحن إلى الآن لم نقل شيئاً عن العرب و العربية و ...، كل الذي قلناه، هو رد بسيط وتوضيح متواضع على المقالات التهكمية التي نشرها الكاتب علي ثويني و غيره من أصحاب الأقلام...، و إلا، لدينا الكثير نقوله في هذا المضمار، أن كنتم تجهلون تاريخ الشعب الكوردي بسبب تشويه وطمر الجوانب المشرقة منه على أيدي المحتلين الفرس والعرب والأتراك فمن من الأجدر بكم أن تسألوا عن الأمور التي تجهلونها عن هذا الشعب الأبي المقدام ولغته العريقة و تاريخه المشرف، حينها نوضح لكم تساؤلاتكم بأسلوب هادئ و شيق و جميل، بعيداً عن التشنج و الانفعال. أتذكر هنا كلام بليغ و مؤثر قاله الأكاديمي الكوردي الدكتور (كمال مظهر أحمد) وهو يناشد: " كل عربي يرفض أن يكون ظالماً، بقدر ما يرفض أن يكون مظلوماً" أنا كمواطن كوردستاني هذا أقصى ما أتمناه، أن يرى الإنسان العربي أخيه القبطي كقبطي له خصوصيته القومية والدينية، وينظر إلى الأمازيغي كإنسان أمازيغي صاحب أرض وجد عليها قبل مجيء العرب إليها بآلاف السنين، و ينظر إلى الكوردي نظرة أخوية، وإلى وطنه كوردستان المحتل المجزأ ليس كجزءً من الدول التي تحتله...، وينظر ويعامل أي إنسان على كوكبنا، كإنسان مثله، له كافة الحقوق التي يتمتع بها هو كعربي.


---------------------------------
كنا صغارا...نقلب الصفحات الاخيره لمجلات مصريه...واخرى لبنانيه...لتقع اعيننا على صفحات الابراج الفلكيه...وملحمة (انت وحظك)...لعلنا نحظى بمعلومة...تسر الناظر...وتريح الخاطر...للغائب والحاضر..ولأني
هرُبت من الليالي التي لا قعر لها        هروب الشجرة إلى جذورها عندما يُضطجع على صدرها.. وانزويت        في غرفة النهار متأملاً كبوذي يحرسه الصمت عندما يعانق        الضياء، فالأيام مزدحمة بالأوبئة .. والشوارع الأخلاقية        مرصوفة بالعيون السيئة .. والبعض يقف على رؤوس أصابعه        ليرتفع عن مستوى سطح التفكير.
كانت خلف عيوني عيون فلكي أضل نجماً في دروب السماء،        فالسماء لا تسمح للقلب بالصعود على اكتاف الأحلام!!
وإن لم استطع ان أزيد حسنة إلى يومي أو أنقص سيئة فالتسلق        يكون إلى أسفل. وإن لم أغضب (لله) فستسحقني حادلة غضب        الله، فالصعود لمن يمتلك الزمان والمكان ولا يمتلكه المكان        والزمان. وانا في هذا المعبد التأملي والنور الأشقر يتسلل        من نوافذ الشمس ليعانقني وإذا بانسان يقف أمامي وكأنه        الأرض تحمل ارضاً لأن فمه لا يبصق سوى الفحش المستورد. لقد        إخترق ضوضاءة قحفة الصمت وكأن فأراً شرساً يلتهم الزرع        والضرع حلقه تحت شعار: (فاز باللذات من كان جسورا).
لقد ألبس الحرام عباءة الحلال وسمح للمنكر أن يتسور بيت        المعروف متذرعاًَ بأن (للبيت رب يحميه) والحياة يقيسها        بالأمتار عندما يقوم بالمسح المصرفي، فالملك العاجل في        اليد، والآجل فوق الشجرة وكأن له صلة رحم بمن أقسم (ما من        جنة ولا نار ولا معاد وإنما الملك فتلاقفوها يا بني        الاسترليني) وعملاً بقانون من اطاع غضبه اضاع أدبه تركتُ        طائر الصبر يغفو على سياج الصمت، لأنه عندما تبدأ حرية        السخف ونتن المستنقعات تنتهي حرية الرأي والياسمين وبما        أني لست من هواة المصارعة وجسم الموما إليه ذو هندسة        فولاذية، خرجت أبحث عن مصارع اسياني ليفرز حربته في عنق        هذا الثور الإنساني فلم أجده، ولما كانت السماء كتاب كل        منجم لهذا تمنيت أن تمتزج القوى العالية الفعالة بالسافلة        المنفعلة حتى يتحقق ما أريد، ولكن تعثرت الأمنية عندما قفز        بؤبؤ العين ليرى رأس (غاليلو) يتدحرج إلى الآن ليثبت دوران        الشمس حول الأرض رغم أنف الثور الذي يحمل الكرة الأرضية        وأتباعه خريجي (الاكسفورد) وأخواتها، الذين تَحرس مخادعهم        إلى الآن (أم سبع عيون)، ويطردون العفاريت الليلية (بالعفص        والملح)، ويؤمنون بأن الإحتقان الصدري يعالج بـ (ورد لسان        الثور) !! وبما أن الخبز، والجنس، والحلول السياسية،        وجوائز (انت وحظك) في برج هذا الثور المقدّس فهو لن يتخلى        عن موقعه التاريخي لأنه أول رائد للعولمة، فهذا الثور يوزع        من برجه العاجي شراشف السعادة للعشاق وحلولاً للكوارث        المالية والصحية. ولكن (المطيرجية) نظموا مسيرات احتجاجية        فوق السطوح باعتبار ان الأبراج لأبناء السماء وليست        للثيران!. هاتفين أفي عصر الانترنيت وحاملات الموت        الأمريكية يعالج مشكلات العالم المعاصرة ثورٌ!! أفي ليل        هذا العصر المشمس بلهيب قضاياه تقف طوابير المثقفين        والأميين أمام برج هذا الثور ليمنح من فاته موسم العقل        انباءً سارة عن حبيب عائد أو نجاح متميز على صعيد العمل او        يعثر لهم على كنز لم يعثر عليه علي بابا والأربعون حرامي.        وكاد صراخ (المطيرجية) يسلخ جلد الثور ليصنعوا منه أخذية        وحقائب نسائية، ولكن ابتسامة من ثغر ندي ملأت الشاشة عطراً        اغرتهم بالهدوء عندما أخرجت الثور من برجه وقدّمته للثيران        المستثقفة ليمنحهم (العلف الفكري) علهم يؤمنون بـ (كذب        المنجمون ولو صدقوا).....وقد لا يحظون بفرصة لمطالعة الصفحات الاخيره ..وابراجهم الثوريه.......لمعرفة مكنونات الكون ...مهما كان الطعم...واللون...ولله في خلقه شؤون....

لست من المعجبين بالسياسة الأمريكية ، وإن كنت أكره الدبلوماسية الروسية ، ولا أطيق الصينية ، لكن ماكنت أحترمه دوما ، ولاأزال ، في الفكر السياسي الأمريكي هو شفافيته المفرطة في الطرح السياسي التي تفتقر ، في أحيان كثيرة ، إلى الدبلوماسية ، ليس لأن الأمريكان لايتقنون فنون الدبلوماسية ، أو أصول اللباقة السياسية ، فلديهم من ذلك فائض يكفي لتوزيعه على دول العالم كلها ، بل لأن أمريكا ، وفي العقدين الأخيرين على وجه الخصوص ، باتت تتصرف بمنطق القوة الأعظم والوحيدة في العالم ،  لدرجة ترى نفسها في حل من تبرير مواقفها أمام أي كان ، مهما بلغت قوة هذا "الكائن" وعظم شأنه.

وتجليات "الصفاقة الأمريكية" ، كما سيقول دهاقنة الفكر القومجي العروبي ،  وزملاءهم في المهنة من الكورد والترك والعجم ،  كثيرة للغاية ،  تبدأ مع إنحياز أمريكا المطلق إلى جانب الدولة العبرية في صراعها مع العرب ، والفلسطنيين منهم على وجه التحديد ، وتجاهل المأساة الكوردية في تركيا ، والإستبسال في الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في مناطق معينة ، والتعامي عن رؤيتها في مناطق أخرى  ، بحسب الحاجة ، وتبعا لمقام "الزبون" ، ولاتنتهي بمواقفها المثيرة للجدل في قضايا التلوث البيئي ، وتحصين الجندي الأمريكي من الملاحقة القضائية خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية ، حتى في تلك الحالات التي يشتبه فيها بتورطه في إرتكاب جرائم حرب ، أو جرائم ضد الإنسانية. والواقع أن هذا الأمر ، على شذوذه المفرط ، لا يقدم أي جديد ، بل أنه يمثل "السلوك النموذجي" لكل الأمبراطوريات المعروفة على إمتداد التاريخ البشري ، من حيث أنها لاتجد نفسها ملزمة بإتباع أي قانون ، وإن كانت تعاقب بقسوة من يتجرأ على خرقه ، لأنه بمنطق الإمبراطورية صيغ/القانون/ لينفذه آخرون غيرها ، ولايعنيها في شيئ ، و لهذا سيكون ، بالطبع ،  من السذاجة الإيمان أن كل مايمارس في عالم اليوم من ظلم وتسلط  ولاعدالة سيتغير فجأة نحو الأفضل  ، لو أن قوة عالمية أخرى إحتلت المقعد الأمريكي في قيادة العالم ، الصين مثلا ، فهي التي تبدو الآن مؤهلة أكثر من غيرها لذلك ، ولو من باب الإفتراض ، و لوأنه إذا حدث فعلا ، فسيكون بعد عقدين من الزمن أو يزيد ، لكن الأرجح أن العالم آنذاك لن يصبح أكثر عدالة ، وإن كان سيتوجب عليه أن يتعلم لغة أصعب من إنكليزية الأمريكان ، بما لايقاس ، بإعتبارها لغة "الإمبراطورية الجديدة" ، وحسب.

واللافت أن الأمريكان يقومون بذلك ، وكما "يليق" بإمبراطورية حقيقية ،  بإستعراضية منفلتة تلامس فعلا الصفاقة ، أو تكاد. ولكن مالهم في المعضلة السورية لايشبهون أنفسهم البتة؟!

الدبلوماسية الأمريكية ممثلة برئيستها هيلاري كلينتون ، تختلق الذرائع كي تنأى بنفسها عن "الحريق السوري". والإدارة الأمريكية صمتت دهرا قبل تقول كلمة (أرحل) للدكتاتور الدمشقي ، بعكس كل التوقعات التي كانت ترجح سلوكا كهذا في التعامل مع بعض من أقرب المقربين إليها مثل بن علي تونس ، ومبارك مصر.

لا بل أنها وخلافا للحالتين التونسية والمصرية ، وللمفارقة ، لم ترفق (إرحل) السورية بكلمة (فورا)!

وأمريكا أوباما باتت ، وكما لا"يليق" بإمبراطورية حقيقية ، تقول الكلام وعكسه ، فهي تقول بلاشرعية الأسد مع تمسك غريب بالتواصل الدبلوماسي مع نظام لاشرعي بإعترافها هي .  والأسد في نظرالسيدة كلينتون مجرم حرب ، لكن تقديمه للمحاكمة على جرائمه "سيعقد الأمور أكثر" ، وهو أمر لم تفكر فيه أمريكا في حالة صدام حسين ، رغم أن محاكمة هذ الأخير وإعدامه لاحقا ، عقد بالفعل الأمور كثيرا  في بلاد الرافدين.

والإدارة الأمريكية التي فضلت إتباع سياسه "التريث" و "النفس الطويل" مع المأساة السورية الدامية تؤكد بمناسبة وبدونها على عدم وجود نية لديها للتدخل العسكري في سورية تحت أي طائل ، وتدفع قيادة الناتو أيضا لقول الأمر ذاته ، بل أنها وعلى لسان عميدة دبلوماسيتها إستبعدت مؤخرا حتى فكرة تسليح المعارضة السورية ، بذريعة أنها قد تسلح بذلك "القاعدة" و "حماس"؟!! وذلك في وقت كانت أربعون قذيفة في الدقيقة الواحدة تسقط على رؤوس أهالي حي بابا عمرو من مدافع جيش الأسد الذي يستبسل بضراوة من أجل "الإنتصار" في المعركة ضد شعبه ، مما يجعلها/كلينتون/ شريكة في هدر الدم السوري المراق ليس فقط  في حمص و إنما أيضا في حماة وإدلب ودير الزور ودرعا وريف دمشق والحسكة ، وحيثما صدحت حنجرة حرة برحيل الطاغية ، أي في عموم الوطن السوري.

البعض يقول أن هناك مؤامرة دولية على الثورة السورية ، إذ أن سورية ديمقراطية تعددية ، تشكل خطرا وجوديا على أنظمة الطغيان العربي وغيرها في الجوار القريب والبعيد المتهالكة بفعل الإستبداد والفساد.

آخرون يشيرون إلى الذراع الإسرائيلية الطويلة في دهاليز السياسة الغربية والأمريكية ، لابل حتى في روسيا بوتين ذاتها ، مشيرين إلى  اللوبي القوي لليهود الروس في الدولة العبرية التي تفضل "عدوا مجربا" على "صديق مجهول" في إيماء إلى نظام الأسد وذلك الذي قد يخلفه بعد حين.

هناك من يعتقد أن التردد الغربي والأمريكي منه على وجه الخصوص يعود في جزء منه إلى الخوف من ردة فعل أصدقاء الأسد وخاصة إيران في حال إستهدافه ، ومنها اللجوء إلى عمليات إرهابية كبيرة في عمق العالم الغربي ، أو إحداث أزمة نفط عالمية من خلال إغلاق مضيق هرمز ، وربما إستهداف حقول النفط في دول الخليج العربي ، مما سيفاقم الأزمة العالمية الحادة أصلا.

قد تكون بعض هذه الأسباب ، أو كلها ، في  أساس السلوك الإشكالي للإمبراطورية الأمريكية حيال المعضلة السورية ، وقد تكون هناك عوامل وأسباب أخرى مجهولة وراء كل هذه الأريحية التي تسم السلوك الأمريكي في تعامله مع نظام الأسد الدموي ،  فالطبيعي أن الأمبراطوريات على تبرجها الغير منضبط بأية حدود تحتفط لنفسها ببعض الأسرار التي تفاجأ بها خصومها الواقعيين أو المفترضين بين الحين والآخر ، ومن تحصيل حاصل أن لا نلم بها أو نعرفها ، لكن مانعرفه حقا ، ونحن نعاين الجرح السوري النازف منذ حين ، أن أمريكا لاتشبه نفسها البتة ،  وأن الشعب السوري أيضا لم يعد يشبه نفسه التي كانت قبل حين ، فقد كسر أخير جدران خوفه ، وإنطلق على طريق إستعادة حريته المسلوبة بعزيمة صلبة وإيمان متقد ، وليس هناك قوة في كل هذا العالم الكبير تستطيع الآن وقف مسيرته الظافرة نحو تحقيق أحلامه في الحرية والكرامة الإنسانية.

 

عدنان بدرالدين - النرويج 

الإستقلال لم تکن من بنات أفکاره ،ويقول:- لم نناضل من آجل الإستقلال وإنما نجاة من الظلم وجور الحکومات العراقية

الملا مصطفى البارزاني مضی قائلا للوفد الترکي الزائر:  نحن في العراق لم نناضل مناجل الاستقلال وإنما النجاة من الظلم وجور الحكومات العراقية

تقرير محايد وغير منحاز ومستقل

      
 علي ارزان

02 03 2012 

ملا مصطفى البارزاني بأنه  وقع علی الاتفاقية 0311 1970مقابل مبالغ ضخمة

ملامصطفى البارزاني ابلغ شاه إيران بأنه وقع الاتفاقية مقابل مبالغ ضخمةوتقول الوثيقة بان الاتحاد السوفيتي قد دفعت تلك المبالغ . وبحسب تلكالوثيقة فان ملا مصطفى البارزاني قد أغمض عينيه عن ثلاثة مطالب مهمةللأكراد وهي:
1- لا يسمح للأكراد أن يكون لهم علم خاص.
2- لا يسمح للأكراد أن يكون لهم ممثلون وأعضاء في مجلس قيادة الثورة.
3- لا يسمح للأكراد أن يكون لهم حصة من النفط.
وكان شاه إيران غير راض تماما عن تلك الاتفاقية.
وهذه نص الوثيقة أعلاه:
سري:
من السيد ارتور إلى السادة:
براهاز ، مايرز ، بيكر ، مايهام ، تريب ، مينوكلوف ، مولدنك
معاهدة موقعة بين الحكومة العراقية والأكراد                                

الملا مصطفىالبارزاني

 زعيم        كردي أثارالجدل وشغل المنطقة لنحو ربع قرن يصفه الأكراد بالزعيم الخالد، ويطلق عليهخصومه أوصافا تبدأ بالدهاء ولا تنتهي بالخيانة، لكن أحدا لا يستطيع أنينكر عليه إصراره وقدرته على المناورة السياسية وزعامته للحركة الكردية في        العراق طوالعدة عقود بلا منازع.

 ولدالملا مصطفى في قرية   بارزان في 14        شباط/فبراير  1903 ، سجنمع والدته في سجن   الموصل عام  1906 عقب فشلثورة بارزان ضد   الدولة العثمانية. 

 سميبالملا لمكانة عائلته الدينية التي ورثتها عن جده وأبيه، وبدأ في عمر مبكررحلة العمل المسلح، فقد شارك على رأس قوة من مائتي مقاتل في حركة الشيخ  محمود الحفيد البرزنجي عام  1919 عندما كان في السادسة عشرة من عمره وسافرعام   1920 إلى  تركيا مبعوثامن أخيه الأكبر أحمد البارزاني للتنسيق مع الشيخ   سعيد بيرانالذي قاد بعد ذلك حركة واسعة ضد حكم   مصطفى كمال اتاتورك وبعد ذلك بنحو عقد كان قد بدأ رحلة طويلة من التحركالمسلح ضد الحكومات العراقية حتى موته.

 فيعام   1932 قادمقاتليه البرزانيين من بارزان لمواجهة الحكومة العراقيةوقد خسر تلكالمواجهة والقوات البريطانية التي كانت تحتل العراق، ونظرا لعدم تكافؤالقوى اضطر الى الانسحاب واللجوء الى تركيا مع عدد كبير من المسلحينوعائلاتهم ، اعتقلت السلطات التركية أخاه الشيخ أحمد وسلمته الى السلطاتالعراقية فنفته الى الموصل. عام 1933فاوضت الحكومة العراقية الشيخ أحمدفحضر الملا مصطفى الى الموصل للتفاوض فوضع بالإقامة الجبرية ونفي الى خارجبارزان حيث بقي منفيا حتى العام 1943 عندما نجح بالهرب من مدينةالسليمانية بمساعدة بعض الأشقاء الأكراد وحزب هيوا الكردي وعاد الى بارزانعبر كردستان ايران.

 فيعام   1945 عادلمقاتلة القوات العراقية، لكن حركته انتهت ليتوجه إلى   مهاباد  الإيرانيةحيث أعلنت أول جمهورية كردية بمساعدة   السوفييت عام        1946 وترأسها        قاضي محمدوتولى البرزاني قيادة جيش الجمهورية الناشئة بعد أن منحته   موسكو رتبة  جنرال حتىلقب لفترة بالجنرال الأحمر.

 
إن قصة حياة الملا مصطفى البارزاني هي قصة الثورة الكردية في العراق.

ولد الملا مصطفى بن الشيخمحمد البارزاني بقرية بارزان، عام 1903، يتيماً،إذ توفي أبوه قبل مولده بأمد وجيز. وعندما كان في الثالثة من عمره 1906،ساق الأتراكحملة تأديبية على العشائر الكردية فأسروا الشيخ عبدالسلام، الأخ الأكبرلمصطفى -وسجنوا الطفل مع أمه فقضيا في الحبس تسعة أشهر.

بدأ حركاته التمردية سنة1943، مع أخيه الشيخ أحمد، وقررت الحكومة العراقيةإبعاده إلى بيران، فجاء إلى بغداد، في فبراير 1945، وطلب السماح لهبالذهاب إلىمنطقته لجمع الأسلحة، وأذن له في ذلك لكنه أخذ يتجول بين القرى ويحث القومعلىالإخلال بالأمن. وأرسلت عليه حملة عسكرية لتأديبه، في أغسطس 1945، والتجأإلىإيران وشارك في قيام جمهورية مهاباد الكردية هناك، عام 1946، ولما قضيعليها لجأمع مجموعة من رجاله إلى الاتحاد السوفيتي، وهناك قضى وقته في دراسة اللغةالروسيةوالتدريب العسكري ودراسة الماركسية, وعاد إلى العراق في 6 أكتوبر 1958،ورحب بهعبد الكريم قاسم، ثم انقلب عليه بإعلان الثورة الكردية عام 1961. واستمريحاربالحكومة العراقية حتى صدور بيان 11 مارس 1970.

جرت محاولة لاغتياله في 29سبتمبر 1971، والمحاولة الثانية في يوليه 1972.

وبعد توقيع اتفاق الجزائربين العراق وإيران، في مارس 1975، ألقى السلاح وتوجه لحليفه شاه إيرانالذي تنكر له، وأقام في طهران فترة من الوقت ثم انتقل، في عام 1976، إلىالولايات المتحدة الأمريكية للعلاج من سرطان الرئة. وتوفي هناك في مارس1979، ثم نقل جثمانه إلى طهران ومنها إلى أورمية في شمالي غربي إيرانبموافقة حكومة الثورة الإيرانية حيث ووري التراب في بلدة أوشنافيه. وفيعام 1980، قامت مجموعة ماركسية من أكراد إيران بالعبث بقبر الملا مصطفى،فاستعاده البارزانيون وأعادوا دفنه في معقلهم الجبلي في منطقة ريّانالواقعة قرب الحدود مع العراق. وفي خريف عام 1993، نقلت طائرة عموديةإيرانية جثمان البارزاني مرة أخرى إلى الحدود العراقية حيث دفن بناء علىوصيته بأن يدفن في كردستان

تحول الملا مصطفى البارزانيإلى شخصية أسطورية في نظر الأكراد منذ انسحابهإلى الاتحاد السوفيتي بعد انهيار جمهورية مهاباد، عام 1946. فقد اشترك فيقيادةالجيش في تلك الجمهورية الكردية التي قامت تحت الحماية السوفيتية، ولكنبعد تخليالروس عنها بطش الجيش الإيراني بقادتها، وتمكن الملا مصطفى البارزاني ومعهقواتهمن الصمود أمام الجيش الإيراني الذي بدأ يطاردهم. وفي 11 مارس 1947، بدأالبارزانيون قتالهم التراجعي الأسطوري، وأثبتوا أنهم عدو مراوغ، وواسعالحيلة،ويحسن القتال في ظل شروط مواتية له، وعلى الأرض التي تلائمه، وفي الوقتالذييختاره. وخلال الاشتباكات شبه اليومية التي خاضها الأكراد، نجحوا في إيقاعخسائرفي صفوف أعدائهم أكبر من تلك التي أنزلت بهم. ولكن القصف الجوي المستمرالذي نفذتهضدهم اثنتا عشرة طائرة حربية إيرانية قديمة والضغط الميداني الإيرانيالمتواصل،أثرا تدريجياً في معنويات المقاتلين والنساء والأطفال. فقسم البارزانيونقواتهمإلى قسمين. وفي مطلع أبريل قرر الشيخ أحمد - الشقيق الأكبر للملا مصطفى -وأربعةضباط أكراد فارين من الجيش العراقي والسواد الأعظم من المقاتلين والعائلاتالعودةإلى العراق مهما تكن النتائج، وسلموا أنفسهم إلى قوة عراقية كانتبانتظارهم عندالحدود. وعاقب العراقيون الشيخ أحمد بالسجن على مدى الإحدى عشرة سنةالتالية،ونفوا رفاقه إلى جنوبي العراق. وصحت تحذيرات الملا مصطفى للضباط الأربعةمن مغبةالاستسلام إذ أعدمهم العراقيون شنقاً.

بعد بضعة أيام سلك ملامصطفى و493 مقاتلاً ظلوا معه طريقاً أقل خطورة. فسبقالقوات الإيرانية وعبر الحدود ودخل الأراضي العراقية، ليل 13 أبريل 1947،متجهاًإلى الجبال النائية والوعرة شمالي بلدة بارزان. وبعد أسبوعين استأنفالبارزانيمسيرته بسبب فشله في الحصول على عفو من بغداد. وبما أنه لا يتوقع أيمهادنة منجانب الإيرانيين أو الأتراك فلم يكن له من خيار سوى التوجه إلى الاتحادالسوفيتي.وبدأ الملا مصطفى ورفاقه رحلة الانسحاب التي استمرت ثلاثة أسابيع، فدخلالأراضيالتركية، في 27 مايو1947، لفترة وجيزة ثم دخل الأراضي الإيرانية بعد يومينواتجهشمالاً. وفي سياق انسحابه اضطر البارزاني إلى دخول الأراضي التركية مراراًلفترةوجيزة قبل أن يعود إلى إيران حيث تولى لواءان إيرانيان مطاردته. ولم يكنلدىالأكراد سوى العدد الضروري من الدواب لحمل الجرحى والإمدادات القليلة التيفيحوزتهم. فاضطر البارزاني ورجاله الأصحاء إلى قطع 354 كيلومتراً سيراً علىالأقدام،عبر جبال زاجروس التي تصل فيها سماكة الثلوج أحياناً إلى 3.50 أمتار. وخوفاً من أنتكتشف مواقع قواته عمد البارزاني إلى التنقل في الجبال ليلاً، وصنعواأحذية منإطارات مطاطية قديمة لأنها متينة ولا تصدر ضجة. وتخلّوا عن أسلحتهم الآليةلأنهاثقيلة جداً. واعتمدوا على بنادق برنّو القديمة وتقاسموا الذخيرة فحصل كلمقاتل على500 طلقة، وخشي الأكراد من أبناء المناطق التي عبرها البارزاني أن يزودوارجالالبشمركة الخبز والأغذية وللسبب نفسه امتنع الملا مصطفى ورجاله عن النومفي القرىالتي مروا بها إلا في ما ندر. وافترشوا الصخور والثلوج ونقصت المياه معهموأصابهممرض الحكاك واهترءت ثيابهم، لسيرهم، أحياناً، على أربع لكي لا يراهم أحد.وفي بعضالأحيان كانت الأرض وعرة جداً لدرجة أن البغال لم تتمكن من السير عليهاالأمر الذيأرغمهم على التخلي عن الجرحى.

وخلال هذا الانسحاب خسرالبارزاني 28 رجلاً في القتال، وأكثر من 20 آخرينماتوا بسبب جراحهم أو الإعياء الذي أصابهم. واضطر البارزاني إلى خوض ثلاث معارك كبرى وحوالي ستة اشتباكات صغيرة. لكن القوات الإيرانية التي تولت مطاردتهأخفقت فيسحق قواته. وبفضل خبرته في دروب كردستان تمكن الملا مصطفى من تضليل مطارديه. وبعد جهد جهيد وصل البارزاني ورفاقه إلى ضفة نهر آراس الذي يمثل الحدود بين أرمينياالسوفيتية - آنذاك - وإيران، عند نقطة تبعد 40 كيلو متراً جنوبي شرقي جبلأراراتالمغطى بالثلوج. فعبروا النهر سباحة إلى الأراضي السوفيتية في منتصف يونيه1947،وبقوا هناك إحدى عشرة سنة حتى عادوا إلى العراق بأمر من عبد الكريم قاسموبتشجيعمن السوفيت، في أكتوبر 1958.

وقد اعتقله السوفيت ونفوهواضطر إلى العمل في إحدى مزارع الدولة مسؤولاً عنوزن الفاكهة وتم نقله من باكو عاصمة آذربيجان السوفيتة إلى طشقند في آسياالوسطى،قبل أن يتم نقله مجدداً بأمر من ستالين إلى موسكو حيث التحق بمدرسة تابعةللحزبالشيوعي السوفيتي لدراسة الماركسية. وكان يلقب بالملا الأحمر.

الأرشيف البريطاني تكشف  بعضالحقائق عن اتفاقية 11 آذار

 وحسبالوثيقة المرقمة بـ17/1236 FCO ومحفوظة في الأرشيف البريطاني تكشف  بعض الحقائق عن اتفاقية 11آذار حيث أن الوثيقة هي رسالة مكتوبة ومرسلة من السفارة البريطانية فيطهران في 12/3/1970 إلى وزارة الخارجية تقول: إن ملا مصطفى البارزاني قداستلم مبالغ ضخمة إزاء توقيع تلك الاتفاقية وتشير الوثيقة بان ملا مصطفىالبارزاني ابلغ شاه إيران بأنه وقع الاتفاقية مقابل مبالغ ضخمة وتقولالوثيقة بان الاتحاد السوفيتي قد دفعت تلك المبالغ . وبحسب تلك الوثيقةفان ملا مصطفى البارزاني قد أغمض عينيه عن ثلاثة مطالب مهمة للأكراد وهي:
1- لا يسمح للأكراد أن يكون لهم علم خاص.
2- لا يسمح للأكراد أن يكون لهم ممثلون وأعضاء في مجلس قيادة الثورة.
3- لا يسمح للأكراد أن يكون لهم حصة من النفط.
وكان شاه إيران غير راض تماما عن تلك الاتفاقية.
وهذه نص الوثيقة أعلاه:
سري:
من السيد ارتور إلى السادة:
براهاز ، مايرز ، بيكر ، مايهام ، تريب ، مينوكلوف ، مولدنك
معاهدة موقعة بين الحكومة العراقية والأكراد:
1- لقد سمعنا بان شاه إيران قلق جدا عن خبر توقيع تلك الاتفاقية والتيأعلن عنها في وسائل الإعلام في هذا الصباح والظاهر إن الخبر صحيح.
2- في رسالة أرسلها بارزاني إلى شاه إيران قال فيها بأنه قد وقع علىالاتفاقية مقابل أموال ضخمة وقال في الرسالة أيضا بان الاتفاقية تؤمنوتحقق كافة مطالب الأكراد عدا ثلاثة منها وهي أن لا تكون لهم راية(مستقلة) و أن لا يكون لهم أعضاء في مجلس قيادة الثورة و أن لا تكون لهمحصة من النفط.
3- وقال شاه إيران بأنه قلق من الاتفاقية لأنها سوف تؤدي إلى إطلاق يدالعراق لخلق مشاكل لحكومة الكويت ومنطقة الخليج.
4- وقد أرسلنا برقية إلى بغداد لمعرفة التقييم السريع في هذا الصدد.وننتظر تقرير السفارة هناك.


توقيع: س.ل. اكرتون
قسم الشرق الأوسط. 12/3/1970
 

     زار توركوت موفد تركيا إلى العراقوالتقى بملا مصطفى البارزاني ووصف هذه الزيارة الملا مصطفىالبارزاني قائلا:  نحن في العراقلم نناضلمن اجل الاستقلال وإنما النجاة من الظلم وجور الحكومات العراقية                                

فباشر شاه إيران الانتقام وسحب كافة المساعدات وأمر بغلقالحدود مع العراق. ثم احضر ملا مصطفى نفسه إلى البلاط وابلغه نصوص معاهدةالجزائر وأعطاه فرصة 30 يوما إما يبقى في إيران كلاجئ أوان يتركها خلالتلك المدة. حاول ملا مصطفى الاتصال بأمريكا طالبا منها المساعدة الماليةوالتعاون العسكري ولكن الجواب جاء مخيبا للآمال ومفاجئا لهم حيث رد هنريكيسنجر وزير الخارجية في وقته جواب الرسالة موجهة إليه حول هذا الموضوعبما يلي: علاقاتنا مع البارزاني كانت علاقة من اجل إضعاف حكومة العراق.وليعلم أن الحكومة العراقية قد وقعت معاهدة مع حليفنا في المنطقة فان معنىذلك أن تلك المنطقة سوف تنعم بأمان ولا يمكن أن تكون الحكومة العراقيةمصدر تهديد لأصدقائنا خصوصا لإسرائيل. لايهمنا أن نكون صديق أي الطرفينالأكراد أم الحكومة العراقية).مع أن الحكومة العراقية لم تف بوعودها فياتفاقية 11 آذار لكن موقف ملا مصطفى أصبح ضعيفا جدا فحاول الاتصال بتركيا.جريدة ديلى نيوز التركية نشرت في سنة 2003 عندما كانت الأوضاع بين تركياومسعود البارزاني سيئة رسالة أرسلها ملا مصطفى البارزاني إلى رئيس جمهوريةتركية جودت صوناي وسليمان ديميرل رئيس الوزراء آنذاك. يطالب فيها تعاونومساعدة تركيا له ويقول : ( نحن تحت ظلم وجور العرب في حالة الانقراضيحاول العرب أن يمسحونا من الوجود لذا نطلب منكم المساعدة ، نحن نعتبرأنفسنا أبناء ورعايا الدولة العثمانية لكن سوء حظنا جعلنا أن نفترق منكم).بعد هذه الرسالة زار توركوت موفد تركيا إلى العراق والتقى بملا مصطفىالبارزاني ووصف هذه الزيارة قائلا: ( عندما زرت ملا مصطفى البارزاني فيقرية ديلمان ومعه ابنه إدريس كان يبدو ضعيفا جدا قال لي: لماذا يحرمناتركيا من عطفها وكرمها؟ نحن في العراق لم نناضل من اجل الاستقلال وإنماالنجاة من الظلم وجور الحكومات العراقية . علاقة الأتراك والأكراد علاقةعميقة وعاشوا معا يجمعنا الإسلام جميعا ، أطلب من تركيا أن تمنع الهجومالابادي علينا

شفق نيوز/ في سابقة هي الأولى من نوعها، تعرضت دور سبعة من اعضاء برلمان كوردستان للاقتحام ليلة الاربعاء، من قبل اشخاص مجهولين، فيما يبدو لسرقة حاجيات ثمينة، إلا أن بعض البرلمانيين لمحوا لوجود دوافع "سياسية وتخريبية" وراء العملية.

ويقول مصدر في البرلمان الكوردستاني طلب عدم نشر اسمه لـ"شفق نيوز"، إن "سبعة من دور اعضاء برلمان كوردستان في القرية الايطالية في اربيل تعرضت الى الاقتحام لغرض السرقة من قبل مجهولين"، مضيفا ان "الدور المسرقة تعود لبرلمانيين من مختلف الكتل البرلمانية".

وبشأن اسباب هذه السرقة يؤكد المصدر على ان "الذي شجع السراق لاقتحام هذه الدور خلوها من اصحابها وتمتعهم بالعطلة البرلمانية وعدم تواجدهم في اربيل"، مبينا ان "المنطقة التي تقع فيها القرية الايطالية هي نوعا ما نائية".

ويشير المصدر الى ان "من المحتمل ان السراق كانوا يتوقعون العثور على اشياء ثمينة او مبالغ نقدية، الا انهم لم يعثروا على شيء فلاذوا بالفرار من المكان".

وعن الجهات التي ينتمي اليها اصحاب الدور المقتحمة يفيد المصدر بأن "خمسة منهم من حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني وهم كل من گوران آزاد وسالار محمود وشوان عبدالكريم ودانا سعيد صوفي وجلال كريم"، مضيفا ان "الاخرين احدهما ينتمي للحزب الديمقراطي الكوردستان وهي لانه الچلبي والاخر هو عضو الحركة الديمقراطية التركمانية ياوز خورشيد".

من جانبه نفى عضو برلمان كوردستان گوران آزاد ان تكون داره في القرية الايطالية باربيل قد تعرضت للسرقة، مرجحا ان تكون وراء هذه العملية اهدافا سياسية.

ويقول آزاد في تصريح لـ"شفق نيوز"، إن "الانباء التي تحدثت عن سرقة داري في القرية الايطالية غير دقيقة"، مرجحا أن "تكون وراء العملية استهدافا سياسيا او تخريبيا كون اغلب الدور المقتحمة تعود لاعضاء جهة معينة واحدة".

ويضيف آزاد أن "الدور تتمتع بحراسة مشددة وكان من عدم المفروض ان تحدث العملية"، مستدركا ان "هذه العملية ثير الشكوك".

واتصلت "شفق نيوز" بعدد من البرلمانيين الذين تعرضت دورهم للسرقة، فرفض البرلماني سالار محمود الادلاء باية تصريحات اعلامية بشأن هذا الموضوع من دون تبيان السبب، فيما لم يرد الاخرون على محاولات الاتصال.

يذكر ان شركة هيمن للإعمار والبناء السريع وهي احدى شركات (مجموعة شركات هيمن) قامت بتنفيذ مشروع القرية الايطالية في مدينة اربيل؛ حيث يشتمل على مجموعة من الوحدات السكنية بانواعها المختلفة وعلى الخدمات والمرافق الحيوية المهمة.

ماجد السوره ميري

نص الخبر:

حزب البارزاني يعلن مسؤوليته عن معالجة تداعيات حرق مقرات الاتحاد الاسلامي العام الماضي

السومرية نيوز/ اربيل
أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود البارزاني، عن مسؤوليته في معالجة تداعيات حرق مقرات حزب الاتحاد الاسلامي الكردستاني في محافظة دهوك نهاية العام الماضي، بما فيها التعويض عن الأضرار وإصلاح المقار المتضررة.

وقال نائب رئيس الديمقراطي الكردستاني، نيجيرفان البارزاني، في تصريحات لوسائل الاعلام عقب لقائه أمين عام الاسلامي الكردستاني، صلاح الدين بهاء الدين، باربيل، بينها "السومرية نيوز"، إن "اجتماع اليوم، هو بداية جيدة جداً للعلاقات بعد أحداث زاخو ودهوك ستكون هناك اجتماعات اخرى قادمة، أؤكد أن المتضرر الاكبر من أحداث زاخو ودهوك هو الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتحمل كامل المسؤولية عنها".

وأضاف "أؤكد أن تلك الاحداث لم تكن مقصودة، وبرأينا انه كان هناك تقصير في حماية مقرات الاتحاد الاسلامي في دهوك"، لافتاً إلى ان "مجيئنا الى مقر المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي بداية علاقة لايجاد علاقات جيدة وسنعالج كافة المشاكل مع الاتحاد الاسلامي، باعتقدنا مجيئنا الى مقر الاتحاد الاسلامي اكبر حتى من تقديم الاعتذار لهم".

وأكد البارزاني على حزبه "بدء باتخاذ اجراءات داخلية لمعالجة المشاكل ومحاسبة المقصرين عن تلك الاحداث"، مضيفاً "اؤكد ان تلك الاحداث لن تتكرر، وعلينا ترجمة الوعود بمعالجة المشاكل الى افعال، عموماً يجب ان لا ندع مجالاً لشيوع ثقافة حرق المقار او حتى المتاجر".

وأشار نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، والمرشح الوحيد لتأليف الحكومة المقبلة في كردستان العراق، إلى أنه "بحث تهدئة وتطبيع الاوضاع والعلاقات بين حزبه والاتحاد الاسلامي الكردستاني، دون ان يتطرق ممثلي الجانبين الى تشكيل الحكومة المقبلة".

وتابع بالقول "سنبدء بتشكيل الحكومة الاسبوع المقبل، وليس شرطا مشاركة كافة الاطراف، تسرنا مشاركة كافة الاطراف، لكن سنحترم قرار الاحزاب كافة، ويهمنا وان لم يشارك الجميع دعم الحكومة".

وتشهد العلاقات بين الإتحاد الإسلامي الكردستاني، المعروف بتأثره في نهجه بحركة الاخوان المسلمين، والحزب الديمقراطي الكردستاني توتراً ملحوظاً على خلفية الأحداث التي شهدتها محافظة دهوك مطلع شهر كانون الأول نهاية العام الماضي،2011، عندما هاجم عشرات المصلين والشبان بعد خروجهم من صلاة الجمعة وقاموا بإحراق 27 متجراً لبيع الخمور، وأربعة فنادق ومركزاً للتدليك في قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك، مما أسفر عن سقوط 30 جريحاً غالبيتهم من أفراد الشرطة والأمن.

وأخذت الأحداث منحى سياسياً، عندما هاجم العشرات نحو 15 مقراً حزبياً وإعلامياً تابعاً للاتحاد الإسلامي في زاخو ودهوك وقسروك وقاموا بإحراقها.

وبعد أحداث دهوك وزاخو، تحرك نيجيرفان البارزاني على احزاب المعارضة مجددا بهدف معالجة الخلافات القائمة وتلك التي نجمت عن حرق مقار الاسلامي الكردستاني، وذلك بهدف ضمان عدم عرقلة اداء الحكومة في البرلمان من قبل نواب المعارضة.

كذلك يسعى البارزاني الى اشراك المعارضة في الحكومة بشكل اوسع من حكومة سلفه برهم صالح، التي قاطعتها اطراف المعارضة الرئيسية في البرلمان، حركة التغيير والاتحاد الاسلامي، والجماعة الاسلامية.

بغداد-أين

عزا رئيس كتلة التحالف الكردستاني النيابية انتقادات بعض أعضاء مجلس النواب شراء السيارات المصفحة الى انها جاءت بعد انتقاد المرجعية الدينية لها .

وقال النائب فؤاد معصوم لوكالة كل العراق [أين] ان المعارضين والمنتقدين من نواب البرلمان لقرار مجلس النواب في تخصيصه مبالغ ضمن الموازنة المالية لعام 2012 لشراء سيارات مصفحة لاعضاء المجلس جاءت بعد ان استمعوا الى موقف المرجعية الدينية المعارض لكن في الحقيقة ان الاغلبية الساحقة من اعضاء البرلمان كانوا مع شراء السيارات .

وأضاف ممكن ان يطلب من البرلمان عرض شريط الفيديو الخاص بجلسة التصويت على الموازنة وبالذات فقرة التصويت على موضوع شراء السيارات المصفحة من اجل معرفة من صوت من البرلمانيين سواء مع او ضد القرار وعرضه امام الرأي العام لانهاء هذا الجدل لافتا الى أنني كنت من بين الذين لم يصوتوا على الموافقة على تخصيص هذه المبالغ .

وكان مجلس النواب صوت خلال جلسته التي عقدت يوم 23 شباط على شراء 350 سيارة مصفحة للنواب بقيمة 60 مليار دينار عراقي أي ما يعادل 50 مليون دولار.

وأبدت بعض الكتل السياسية اعتراضها على منح اعضاء البرلمان سيارات مصفحة لحمايتهم ودعت الى الغائها كما دعا رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي اعضاء البرلمان الى التخلي عن السيارات المصفحة استجابة لتحفظ الرأي الشعبي والفعاليات المجتمعية العامة وقال انا اتفهم رغبتكم في الحصول على سيارات مصفحة وذلك لظروف اعمالكم الاستثنائية, وهو حق يتمتع به من قبل, نظراؤكم في الدولة العراقية [ رئاستي الجمهورية والوزراء والسلطة القضائية والهيئات المستقلة], بل ومن هم ادنى منكم في الدرجات الوظيفية مشيرا الى ان هذه السيارات هي ملك لمجلس النواب وليس من حق النائب ان يصطحبها معه عندما يغادر بعد الانتهاء من الدورة التشريعية الحالية لتتحول الذمة بعد ذلك الى نواب الدورات اللاحقة.

بغداد / ومع

قال المتحدث باسم التحالف الكردستاني فرهاد الاتروشي: إن المجلس الاتحادي للنفط والغاز يعد من أهم النقاط الخلافية في قانون النفط والغاز بعد اصرار رئيس الوزراء نوري المالكي على ترؤسه.

وأوضح فرهاد الاتروشي في تصريح صحفي أن: "المجلس الاتحادي للنفط والغاز يعد من أهم النقاط الخلافية في قانون النفط والغاز، فنحن نرى فيه الشراكة وتوزيع الصلاحيات بين الحكومة المركزية وحكومات الأقاليم والمحافظات المنتجة للنفط".

واستدرك: "لكن رئيس الوزراء نوري المالكي أصرّ على ترأس المجلس ويكون نائبه لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني نائبه بالمجلس، مما يؤكد ارتباط هذا المجلس بالسلطة التنفيذية بشكل او بآخر، وهذا ما اعترضنا عليه".

وتابع: "انه اذا ارتبط بمجلس الوزراء بهذه الطريقة فلا داعي لتشكيله لامتلاكنا مثل هكذا مؤسسات كوزارة النفط ولجنة الطاقة في مجلس الوزراء".

وتابع الاتروشي: "وفق المشروع المقدم من الحكومة فان 80% من أعضاء المجلس من الحكومة المركزية، وسيترأسه نوري المالكي وفق تبريرات بأنه جزء من السلطة التنفيذية"، مشددا انه "يجب على البرلمان ان يكون له دور فيه بوصفه جهة رقابية ويمثل كل الشعب العراقي".

وأعلنت الحكومة ، يوم 28 آب الماضي، عن مصادقتها على مسودة مشروع قانون النفط والغاز، وقررت إحالتها إلى البرلمان للمصادقة عليها، وهو ما اعترضت عليه لجنة النفط والطاقة التي تمتلك مقترحا لم توافق السلطة التنفيذية عليه.

( هموم وكبر )

وحشه دياركم سكان الكبور

بقت بس الأسامي وكومة حجار

نمتوا بالأمان وماكو ناطور

ولا تعرف حزن وهموم  تحتار

ولا بالك تشغله اتحيطك أنمور

ولا تسمع البينه أشصار ما صار

تناخه الدود بيكم ياكل أبدور

بعيون  الورد وخدود جمار

يوميه طبك كل ساع عاشور

وزفينه الشباب شموس واقمار

من يهيج حزني أتضيك الصدور

نحجي للكبر ما يكشف أسرار

هم عدكم قوائم تعرف الزور

متروك الأصيل وتصعد أشرار

متحزمه المنيه جفوف ناعور

عميه وما تعرف زغار وكبار

عفتو للأهل مليتوا القصور

جيرانك كبر ويزورك الجار

هم عدكم مصيبه وكلكم حضور

وتسمعون النواعي أحزان وأشعار

 

 

 

الخدمتك ما أجوا ولدان والحور

بصوانيهم يفوح الهيل وأزهار

دنيتكم هظيمه وحلك تنور

ونكلتوها جحيم النار للنار

تحاسبتوا ولكيتوا هناك دستور

ميزان العدل وحساب جبار

هم كبرك أمصفح بيه مستور

عن عين الشعب وسيوف الأشرار

السياسي وبرلماني كبره محفور

الفقير الحافي يمه تنام تجار

شما تجمع ذهب وتظنه مذخور

تصبُّح والمنيه أتمسي خطار

------------

خاص بصوت كوردستان: عندما قرأت خبر أتهام الشهرستاني (وزير النفط العراقي) لحكومة اقليم كوردستان  بالتلاعب بعائدات النفط و تهديده لاقليم كوردستان من مغبة عدم كشف الحسابات الحقيقية لبيع نفط الاقليم، لم أتمالك نفسي من الضحك لا لكون طلب الوزير العراقي لا قانونيا لا سامح الله بل لسذاجة الشهرستاني  لسببين: أولهما أن الشهرستاني و حكومتة و حزبة و عراقة أضعف من أن يهددا حكومة أقليم كوردستان فهو أي الشهرستاني و حكومته لا يستطيعان تحريك ساكن و لا يستطيعان حتى  التقرب من حدود أربيل فكوردستان محمية  من قبل البيشمركة و شعبها.

و النقطة الاخرى هي عدم علم وزير النفط العراقي بواقع الحال في أقليم كوردستان و هو يتصور بأن هناك أوراق و حسابات رسمية حقيقية لوزارة النفط و الثروات الطبيعية في اقليم كوردستان. و لا يدري بأن ليس هناك في اقليم كوردستان من يعرف الحسابات الحقيقية  لبيع النفط ، حتى وزير النفط و الثروات الطبيعية نفسة  (أشتي هورامي) حاول المستحيل من أجل توضيح كيفية  بيع النفط و أيراداته أمام برلمان الاقليم قبل حوالي سنة من الان و لكنه فشل  فالعائدات جمعت بشكل لا يتذكر سيادة الوزير نفسه كيف قام بها.  فالنفط في كوردستان يصرف بنفس طريقة  (قريش)  عندما أتفقوا  على جمع شخص من كل قبيلة كي يضربوا  (الرسول ) ضربة رجل واحد و يضيع بذلك  دم الرسول بين القبائل.   سيادة الشهرستاني ألا تعلم أن  واردات النفط و عقودها أضيع دمها بين مسؤولي  حكومة الاقليم و أبناء العوائل المالكة؟؟؟  فكيف ستضع حكومة الاقليم الحسابات الحقيقية أمام الحكومة العراقية في الوقت الذي هم أنفسهم لا يعرفونها.  يبدوا أن سيادة وزير النفط العراقي لا يعلم أن جزء كبيرمن  نفط الاقليم يصدر الى أيران حسب قوانين الفرهود الجارية و بأمكان الشهرستاني أن يطالب أيران و مراكز حدودها بعدد الشاحنات العابرة للحدود.

الشهرستاني صار أضحوكة بيد أقليم كوردستان و لا كلام له و لا لحكومتة على الاقليم.  أن الاقليم دولة  و الباقي هو فقط أعلان تلك الدولة رسميا. و هنا نقول للسيد الشهرستاني المثل العراقي الشهير: (أعلى ما في خيلك أركبه) فلا أنت و لا الشعب الكوردستاني سيعرف الحسابات الحقيقية لبيع النفط. لانه يباع بطريقة أتفاق السارق و صاحب البيت.  أتعرف يا الشهرستاني من هو السارق و من هو صاحب البيت؟؟؟؟؟

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 22:22

دعوة الى تظاهر في يوم الجمعة‎

آذار شهر النضال  والمقاومة والثورات عند الشعب الكوردي  منذ أن حطمت مطرقة كاوى الحداد الرمز الكوردي ,  رمز الظلام (أزدهاك) لم تتوقف ثورة الحرية فيكوردستان إلى يومنا هذا وكنا في حركة الشباب الكورد قد أطلقنا دعوة أن نجعل شهرآذار كله آيام نوروز,وان اذار هذا العام  لهطابع مميز   . نوروز ثورة الحريةوالكرامة  ,واستمرار   النضال والثورة  السورية حتى إسقاط النظام وبناء سوريا حديثة ,سوريا فيدرالية لكل أبنائها

وقد خرج الآلاف  يوم الأربعاء في مدن كوردستان سوريا تلبيةللدعوة وكانت جميع مدن كوردستان سوريا مشتعلة بالشموع في ساحات الحرية استمراراللثورة وتذكير  لخالد الملا مصطفىالبرزاني.

,اننا  ندعوا

الكورد ونخص كوادر حركتنا و مؤيديه ومناصريه  إلى الخروج بمظاهرات تليق بآذارونضالها وردا على الجرائم التي يرتكبها النظام اللاشرعي بحق  أهلنا في مدننا السورية وخاصة في حمص  حي باباعمرو,

 آذار  بمستوى المهام  الملقاة على عاتقنافي هذا الظرف التاريخي  الحساس , ويكون ردا بمصاب سوريا حيث نشهد اقتحام آلة القمع اللانسانيةلبابا عمروا,

 لتكن مظاهراتنا تعبيرا  حقيقيا  عن مشاركتنا  في المصاب وشراكتنا  في  الوطن والمستقبل , أننا جميعا  معنا في الثورة  حتى  إسقاط النظام , وبناء سوريا

 

01.03.2012

كوردستان- سوريا

  Tevgera Ciwanên Kurd حركة الشباب الكورد T.Ck.

البريدالكتروني : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. , هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صفحة الفيسبوك: http://www.facebook.com/#!/www.ciwanekurd.net

الموقعالرسمي: http://www.ciwanekurd.net/

      ماراتون الدم السوري الكبير

 

دخلت الثورة السورية شهرها الثاني عشر، ولا يزال الطريق إلى سوريا بدون الأسد ونظامه، محفوفاً بأكثر من خطرٍ، وأكثر من حربٍ أهليةٍ، على أكثر من مستوى، داخلاً وخارجاً. أخيراً، صدّق العالم و"أممه المتحدة" بأنّ الأسد ونظامه قد ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية، كما جاء في آخر تقريرٍ أممي، نُشر مؤخراً. الأمر الذي دفع بالبعض من كبار ساسة تلك الأمم وقادتها، إلى وصف الأسد ب"مجرم حرب"، كما جاء على لسان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أمس، في جينيف، الذي سيناقش آخر التطورات في سوريا، هو خطوة أممية "شفهية" أخرى، في هذا الإتجاه، ل"أرشفة" هذه الجرائم، وإدانتها ببعض بيان، دون أن يستطيع القائمون على شئونه، على الأرجح، فعل أيّ شيءٍ من شأنه أن يمنع، أو يوقف مسلسل العنف والقتل والدمار بحق المدنيين على يد النظام.

 

بالرغم من كلّ المحاولات الأممية، وجهود الأممين القائمين على شئونها، عربياً وإقليمياً ودولياً، لا تزال القضية السورية تراوح مكانها، فيما الدم السوري الكبير يجري من مجزرةٍ إلى أخرى، ومن ماراتون إلى ماراتونٍ أكبر، تبدو نهايته غير قريبة.

 

مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" الذي انعقد في الرابع والعشرين من الشهر الجاري بتونس، والذي جاء تتويجاً لكلّ ما سبقته من محاولاتٍ "شقيقة" و"صديقة"، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من سوريا وشعبها، جاء ليؤكد مرّةً أخرى "الفشل الأممي"، في إيجاد حلٍّ ممكن للقضية السورية. المؤتمر "الصديق" هذا، جاء كما كان متوقعاً، مخيباً لآمال وطموحات الشعب السوري وثورته الماضية إلى حريتها وكرامتها، منذ حوالي 12 شهراً.

المؤتمر، رغم توجهه "الصديق"، خرج كغيره من المحاولات والإجتماعات الأممية السابقة بقناعة جديدةٍ قديمة، مفادها أنّ الحالة السورية لا تحتمل أي "تدخل خارجي"(خاصةً التدخل العسكري)، لأسباب باتت معروفة للجميع، لعل أهمها هي تلك التي تتعلق بطبيعة النظام السوري البوليسي، الإستخباراتي، العسكري، الصعبة، ناهيك عن تشابك الوضع السوري وتداخله مع أكثر من قضية قابلة للإشتعال(أو "للزلزلة" على حدّ وصف الرئيس الأسد)، داخلياً وإقليمياً.

 

لكنّ مقابل هذا "التماطل الأممي" إزاء القضية السورية، أو "الهروب الأممي" من أيّ "تدخلٍ عسكري" في الشأن السوري، علينا أن نقرّ بحقيقة سورية قاسية ومرّة، ألا وهي أنّ فكرة "التدخل الخارجي"، التي أصبحت الآن "ضرورة سورية"، كانت ولا تزال "عقدة داخلية"، تعاني منها المعارضة السورية بكلّ أطيافها، على أكثر من مستوى، قبل أن تكون "عقدةً خارجية".

قبل حوالي 8 أشهر(أي بعد مرور حوالي 112 يوماً على الثورة السورية)، تعرضت في مقالٍ(المعارضة السورية و"عقدة" التدخل الخارجي) لهذه "العقدة"(ربما الوحيدة) التي جمعت، آنذاك، بين كلّ أطياف المعارضة والموالاة، ووضعتهم في "خندق داخلي واحد" مقابل "خارج أجنبي واحد". عقدتئذٍ، طالبت من على هذا المنبر بضرورة كسر المعارضة السورية لهذا "التابو"، وتخليها بالتالي عن "رفضها القاطع للتدخل الخارجي"، الذي سميته آنذاك ب"الشعار الوطني الفضائي" أو "الوطنية الشاعرية"، التي ليس في مقدورها حماية الشعب، من حصار دبابات نظامٍ مصرٍّ على القتل والخراب، حتى آخر سوريا وآخر سوريٍّ فيها.

ثم أوليس "التدخل الخارجي الرحيم"، الذي أصبح الآن ضرورةً سوريةً داخلية، قبل أن تكون ضرورةً خارجية، هو أرحم بكثير من هذا "التدخل الوطني الرجيم"؟

 

إذن مشكلة سوريا والسوريين، الآن، بعد حوالي 12 شهراً من الثورة المستمرّة، لا تكمن في نظامٍ متفق عليه، بأنه أول المشكلة وآخرها، وإنما هي تكمن أيضاً في المعارضات السورية المتضادة، التي لم تستطع، حتى اللحظة، أن تقدمّ نفسها، لا للداخل ولا للخارج، بإعتبارها حلاًّ قادماً ممكناً.

 

فعلى الرغم من اتفاق جميع "أصدقاء الشعب السوري" وإجماعهم على ضرورة "تنحي" الأسد ورحيل نظامه الذي انتهى صلاحيته بحسبهم، إلا أنهم ما زالوا مختلفين على السؤال الأهم المؤدي إلى هذا الرحيل، ألا وهو "كيف سيرحل"؟

هؤلاء "الأصدقاء" ليسوا مختلفين على "كيف سيرحل الأسد ونظامه؟" فحسب، وإنما هم مختلفون أيضاً على "من سيخلفه وكيف"؟

 

هناك إذن، خشيةٌ غربيةٌ حقيقية(أميركية بالدرجة الأولى) من البديل القادم الذي سيحكم سوريا. فلا يزال هناك بعض أميركي مسؤول، كما تقول آخر التصريحات، يخشى من أن لا يكون "البديل أحسن من الأسد". فالبديل القادم في سوريا مهمٌ بالنسبة للغرب، بقدر أهمية إسرائيل، التي لم توقع حتى الآن، مع سوريا، "معاهدة سلام"، كما جرى مع مصر والأردن وفلسطين.

هذا فضلاً عن أن تشرذم المعارضة السورية وانقسامها على نفسها، لا يزال يثير الكثير من الشكوك، حول مصداقيتها ك"بديل قادم"، يخلق الكثير من علامات الإستفهام، التي تحتاج إلى أكثر من جواب.

 

فهذه المعارضة نفسها، لم تتفق بعد، فيما بينها، على أيّ بديل قادم، شرعي، يمكن أن يحكم سوريا من بعد الأسد. ليس هناك على مستوى المعارضات السورية نفسها، بديلٌ واحد، أو حلّ واحد للمشكلة السورية، وإنما هناك "بدائل" و"حلول" كثيرة، بينها من الخلافات، أكثر من الإختلافات، ومن الشقاق أكثر من الوفاق والإتفاق.

الحلول والبدائل، تتعدد سورياً، بتعدد العواصم التي باتت تحتضن وتستقطب هذه المعارضات السورية، هنا وهناك. فالبديل السوري القادم، مثلاً، من منظور "معارضة دمشق"، الممثلة ب"هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الوطني الديمقراطي"، ليس كبديل "معارضة استانبول" الممثلة ب"المجلس الوطني السوري"، وبديل هذا الأخير يختلف عن بديل "معارضة الميدان" الممثلة ب"الجيش السوري الحرّ". ولاننسى أنّ بين هذا البديل وذاك، بدأت بوادر بدائل أخرى، من منظورات أخرى، لمعارضات سورية أخرى، تطفو على سطح المشكلة السورية، مثل بديل "معارضة هولير"، عاصمة إقليم كردستان الممثلة ب"المجلس الوطني الكردي في سوريا"، وبديل "معارضة استانبول/ القاهرة" الممثلة ب"تيار التغيير الوطني السوري"، وبديل "معارضة الرياض/ الدوحة" الممثلة ب"مجموعة العمل الوطني" المنشقة حديثاً، عن "المجلس الوطني السوري"، والتي تعتبر نفسها مقرّبة، بل و"منبثقة" من "الجيش السوري الحرّ".

 

والحالُ، إذا لم تستطع كلّ هذه المعارضات السورية في الداخل السوري القريب، بعد حوالي سنةٍ من جريان الدم السوري في ماراتونه الكبير، أن تتفق حتى الآن على الحد الأدنى من سوريا، أيّ على "بديلٍ واحد"، و"حلٍّ موحد" للأزمة السورية، فكيف يمكننا مطالبة الخارج البعيد بذلك؟

كيف يمكن لنا أن نطالب هذا الخارج بالإتفاق على سوريا قادمة، واحدة، من دون الأسد، و"سوريا المعارضة" نفسها، براهنها وقادمها، لا تزال محلّ أكثر من خلافٍ وإختلاف، بين أكثر من معارضةٍ سورية في الداخل والخارج؟

 

إذا كانت مشكلة شعوب ثورات الربيع العربي الجارة، إبان الثورة، في صراعها مع الديكتاتورية مشكلة واحدة، فإنّ مشكلة السوريين وثورتهم مع الديكتاتور، تبدو مزدوجة: مرّة مع النظام كديكتاتورية معلومة، وأخرى مع المعارضة ك"ديكتاتورية مبنية للمجهول".

 

وإذا كان هناك ما يبرر  انقسام العالم وأممه من "مجلس الأمن" إلى تونس، على كيفية الخروج بسوريا من ديكتاتورية الأسد، إلى دولة الحرية والكرامة والعدالة والمساواة والديمقراطية، حيث لكلٍّ مصالحه واستراتيجته الخاصة في الدفاع عنها، إلا أنه ليس هناك أيّ مبررٍّ منطقي لانقسام المعارضات السورية على نفسها، وعدم اتفاقها على سوريا قادمة واحدة لكلّ الشعب السوري، بمختلف قومياته وإثنياته وأديانه وطوائفه وتياراته.

 

في "الماراتون اليوناني"، قبل حوالي 2500 سنةٍ، كان على المقاتل الأثنيني "فيديبيدس"، أن يقطع المسافة الطويلة ما بين ماراثون وأثينا، جرياً على الأقدام، ليخبر الأثينينيين أنهم انتصروا في معركتهم على الفرس، ليموت بعدها من التعب مرتين: مرةً من تعب المقاومة، وأخرى من تعب النصر.

اما اليوم، في ماراتون الدم السوري الكبير، فلا ندري بعد، كم من الدم، وكم من الدمار والإعتقال والتشريد والقتل بالجملة، وكم من سوريا، سيحتاجه "فيديبيدس السوري"، ليقطع المسافة الطويلة جداً ما بين "أصدقاء سوريا الأسد" و"أصدقاء سوريا الشعب"، ليخبر العالم، قبل موتٍ كثيرٍ بخطوة، بأنّ "سوريا الحرية" قد انتصرت على "سوريا الديكتاتورية".

 

هوشنك بروكا

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

إيلاف

 

 

 

ترجمة لقصيدة( تحديات ) للشاعرة ثائرة شمعون البازي

 

Challenges  
  

شعر:   ثائرة البازي

ترجمة  الى الأنكليزية:  فرياد إبراهيم

 

Poem   by :         Thaai'ra Shamun Al- Bazi ( Iraqi poetess)

Translation by:    Freeyad Ibrahim          

        *************

The child which I left behind yesterday

has come back today

Wearing over  her head

A crown of white tufts

It kneels not!

    ***********************************

 Hearts are the paper sheets

The letters are their throbbing pulse,

If so,

then go,

and search amid their beats,

for what confines you.

Or else your tomorrow,

is your yesterday

And your life is:

barren fallow !

    ********************************

You are twisting my arm,

Concealing your face from mine.

Your horror is greater.

Too great to define.

You cannot frighten me.

Since I do wash up

 with fairness,

and righteousness,

it is all fine.

**********    ***************************

Why do you forfeit my throbbing affection,

For a whimsical whim ?

Why? Why?!!

Whereas I am,

no doubt,

the water to you,

and the air,

and  life and welfare,

you are doomed

to die

 without!

    ***********************************

Don't mind my reckless mindlessness,

for it is the very mind ,

of mine,

and the very reason,

your  existence

do confine!!

*    **********************************

You attempted to kill my love,

 repeatedly,

Over and over again.

Hence, regardless,

I am stretching out

the hand of forbearance

 to you,

to hold you

lest you might fall down,

from the height,

over and over again.

    *******************************

Within my innermost soul,

Deep,

A volcano lies asleep,

Beware !

Behold,

It'll erupt

a short while after wakefulness,

and  explode!

     ****************************************

  

Translated by :  Freeyad Ibrahim

10-6-2010

---------------------------------------------

  


The text in its origin- Arabic

النص الأصلي

  

تحديات

 

ثائرة شمعون البازي

06/05/2010

 

 

الطفلة التي فارقتها امس     

 عادت اليوم      

تحمل على الرأس     

 تاجا ابيض الخصلات     

لايركع

****

   

الأوراق  قلوب

نبضها الحروف

فأبحث بين خفقاتها

عن ما يحتويك

وإلا غدك أمس

وحياتك بور

  ***

 

تلوي ذراعي

 لتواري وجهك عني

رعبك اكبر

لن ترعبني مادمت

بالحق اغتسل

****

 

كيف تفرط بنبض هواي؟

وانا لك الماء     ,

والهواء

والحياة التي دونها لن تعيش    !!!

***

 

لاتتذمر من جنوني

فهو العقل

الذي يحتويك

***

 

حاولت ان تقتل هواي

 مرات ومرات

وانا امد السماح

لك هيبة كي لاتقع

مرات ومرات

***

 

في اعماقي بركان نائم

احذر

في اقرب لحظة صحو    ...

 سينفجر

 

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 22:07

يا بغداد - صفاء سامي الخاقاني

صفاء سامي الخاقاني < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

يا بغداد

يا بغداد اشتاق الماء للمصبات
حنت بكِ الانهار نحو الفرات
كوني في حلمنا الآتي
يكفي نزف أناتي
يا بغداد
نَزَف معناكِ الوفاء
كلُ احزانِ الاحياء
انّهِ بذخ الغياب
عطّرِ عفن الضباب
وعلى كل البلاء
كونِ نداءا فوق السماء
يا بغداد
يا بياضا لا يلوكه النسيان يا بنت الفرات
لا تمسحِ ترانيم النهر فالصبح آت
يا من هدها الامس
حتما تشرق الشمس
ويضيء الدرب سلام
ربما تحن الايام
يا بغداد
لا يمضي بكِ حقد الغرباء
تحن بعد ان حان الجلاء
فاكنزي الدمع قطرا
واصنعي من الآهات جسرا
فالعرق عزيز الهام
وهو لكل الارض امام
يا بغداد

هل كان من الممكن حتى التفكير برحيل صدام حسين عن السلطة بدون تدخل عسكري خارجي , ولولاه لراينا قصي صدام حسين يحكم العراق الان , وهل كان من الممكن ان يتم تخريب العراق لولا التدخل المخابراتي للنظام السوري وانقياد السنة العرب في العراق وراء المشروع الاسدي البعثي بتحرير العراق من امريكا ونسيانهم لتوغل النفوذ الايراني وبالتالي سيطرة الاحزاب الشيعية الموالية لايران على مقدرات العراق
في تلك الفترات كان معظم المعارضين السوريين((الشرفاء)) يدعمون المقاومة العراقية الشريفة من جماعة مقتدى الصدر ويونس احمد الذي يسكن في سوريا حاليا , وكانوا يعتبرون ان بقاء صدام حسين قائد الامة العربية افضل من زواله , ونفسهم هؤلاء المعارضين كانوا يقولون عن حسن نصر الله بانه قائد المقاومة الاسلامية الممانعة لاسرائيل , وهم انفسهم الذين اوقفوا المعارضة للنظام بعد غزو اسرائيل لغزة , وهم انفسهم كانوا يرفضون اي حل للمشاكل السورية خارج الحوار السوري , وبعد ان انطلقت الثورة في سوريا , واثبت الشباب السوري الثائر عظمته اللامتناهية في تحدي نظام العروبة الممانع و المقاوم , تراكض المعارضون الى ركوب ظهر الثورة , لدرجة ان اغلبهم أُدخل السجن فس سوريا لعدة ايام او اسابيع وبعد خروجه يتم السماح له من قبل المخابرات السورية بمغادرة سوريا بشكل رسمي , لنكتشف انه اصبح , وبفضل تركيا , وقطر , وعزمي بشارة , الصديق الحميم لبشار الاسد ولسيد المقاومة , لنكتشف ان هذا المعارض, الذي كان يدعي على التلفزيونات عبر السكايبي انه مهدد بالقتل , مع ان الانترنيت كان مقطوعا عن كل المدن الثائرة , هذا المعارض نفسه يغادر مطار دمشق الى مطار استانبول ليشكل مجلسا للانقاذ , ويورث ابنه السياسة , وصار هذا المعارض المخضرم والحقوقي, زعيما من زعماء المعارضة ,
معارض اخر , استطاع ان يشكل لوبيا مع عزمي بشارة لطرد مدير احدى القنوات من وظيفته , وصار يملي على المجلس الوطني , ما يجب فعله او عدم فعله,
معارضة شابة جميلة ومغرية جدا , ومعروف عنها علاقاتها مع الضباط الكبار في الامن العسكري , عبر البيوتات الحمراء التي يتم ادارتها , من قهرمانات المدينة الجامعية في حلب , تصبح من اعضاء المجلس الوطني السوري , وهي في النهاية ليست الا خبيرة تجسس وجنس,
القائد الفذ و المناضل الشرس وحامي حمى سوريا ومبدع الديمقراطية والفيلسوف الاول فرنسي الجنسية , وجودي الهوا , يتراس المجلس , وهو في افضل الاحوال , لا يعرف ماذا يحدث وكيف تسير الامور ,’ لكن تاتيه ورقة موقعة في قطر من عزمي بشارة , يباركها الاخوان , ويضع عليها ختمه , السلطان في الباب العالي , فيعلن اتفاقاته , ويؤلف مكاتبه , ويعين مستشاريه, وبسبب بقية شرف , فان معظمهم يكشف اللعبة وينأى بنفسه عن الخيانة .
بعد ان تم طبخ الاتفاق الاسود بين المجلس وهيئة التنسيق من قبل انس العبدة والبني و المالح والقضماني و عبيدة النحاس , تم تسريب وثيقة الاتفاق الموقعة , فتخلى الخائنون عنها والصقوها ببرهان غليون , وبسبب ضغط الشارع , تم الغاؤها , رفض المجلس التدخل العسكري ومازال يرفض , ويرفض عسكرة الثورة , ويتلاعب بتسليح الجيش الحر , والمجلس نفسه لا يقدم بديلا لانجاح الثورة او انتصارها سوى الاستمرار بالاستشهاد و الجوع و البرد من قبل السوريين في الداخل .
هل يتوقع احد ان يزول النظام بدون تدخل عسكري خارجي
وهل يتوقع احد ان يُبق النظام حجرا على حجر في سوريا قبل ان ينهار
وهل سيبقى شيء اسمه الدولة في حال انهيار النظام الذي اختصر الدولة و الوطن في شخص القائد , الم يتم كتابة العبارة التالية على جدران المدن السورية (( اما الاسد للابد او خراب البلد))
هل يتوقع احد ان تكون المحصلة النهائية للضحايا في حال استمرار الثورة دون تدخل خارجي هو اقل من الضحايا في حال التدخل الخارجي
هل تتوقعون لو ان القذافي تُرك ليقصف بنغازي , كم ضحية كانت ستكون النتيجة
العقدة في الثورة السورية هو في المجلس الوطني نفسه , فهو جعل الكورد يبعدون بتصريحات المالح والغليون والبيانوني , و المجلس نفسه جعل الانشقاقات اقل زخما لانه لم يعمل على الدعم المادي واللوجستي للجيش الحر , وهو الذي سمح لمؤتمر تونس ان ينجح بالمشاركة في مهزلة المرزوقي , وهو الذي اعطى انطباعا للعالم ان المعارضة السورية مفككة بسبب اعطائه وزنا لا تستحقه لهيئة التنسيق فصار هذه الهيئة بنظر العالم تيارا قويا , وهو الذي مازال يرفض انضمام العديد من المعارضين السوريين الى المجلس
الى متى يتم قتل السوريين من قبل النظام والمجلس يتنطط على حبال الكلام وبين الفنادق والغرف الحمراء
د.هجار عبدالله الشكاكي
29-2-2012

""إنــا لله وإنــا إليه راجعون     ""

إنتقل إلى رحمة الله محمد حمادة ابو وليد الذي وافته المنية يوم الأربعاء الموافق 29\2\2012 عن عمر يناهز (84) عامآ في داره بناحية معبطلي في منطقة عفرين أثر مرض عضال.
المرحوم محمد حمادة والد المرحوم وليد و حجى عفريني و محمد.
لله مــا أخذ وله ما أعطى وكل شئ عنده بمقدار سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الوفيين والصدقين والشهداء وحسن أولئك صديقآ وأن يلهمنا جميعآ و يلهم أهله و زويه الصبر والسلوان وأن لا يريهم مكروها.

اننا في الرابطة الكندية الكردية لحقوق الانسان نعزي أنفسنا والشعب الكردي برحيل والد مسؤول لجنة الأعلام رابطتنا في أقليم كوردستان الأخ حجي عفريني.

يقيم مجلس العزاء في داره بمد\ينة السليمانية و كما في ناحية معبطلي بمنطقة عفرين(كورداخ)

الهاتف: 009647701502998 حجي عفريني

 

 

تنكشف خيوط التحالفات المؤمرات الاجراميةالتاريخية للنظام السوري يوما بعد اخر، والتي نسجها عبر عقود طويلة لتكون جاهزةوحاضرة في وجه اي تطلع للشعب السوري نحو الحرية والكرامة، فبعد التدخل الروسيوالصيني والايراني الواضح في سوريا سياسيا وعسكريا وامنيا واقتصاديا وثقافيا و...،يظهر اليوم لنا الى العيان التدخل الاسرائيلي في شؤون سوريا بكل سفور، بعد ان اشبعنظام البعث السوريين على مدار ستين عاما عن افكاره العنصرية والتي لم يتقيد هونفسه بها (العروبة والقومية العربية والمقاومة في وجه الاحتلال الصهيوني)، وتصبحسوريا فاقدة لادنى درجة من السيادة الوطنية ويصبح قرار النظام الاسدي بكل مفاصلهوحيثياته في يد اصحاب العمائم الايرانين وعصابات المافيا الروسية والصينية، ومنورائهم عقليات الاجرام الاسرائيلة، التي ولد الاسد اصلا من رحمها، ليتضح مرة اخرىان هذا الصبي (بشار الاسد) الذي يعاني من امراض وعقد نفسية يصعب حتى على المختصينحصرها وتحديدها، انه لن يكون الا خادما لسيده وولي امره الخامنئي، ولاعقا لاحذيةالروس والصينين، ومتبركا بحاخامات الشر العالمية، ضاربا بعرض الحائط اقل قيمةوطنية او انسانية او حتى اخلاقية  قد يتصفبها الانسان، فلا رادع له في طغيانه الا اسياده الذين افلتو عقاله ليذبح ويقتلويشرد ويغتصب من الشعب السوري النبيل ما يستطيع.

ان العنف الشديد الذي يمارسه نظامالاجرام الاسدي، بات لا يهدد فقط النسيج الاجتماعي في سوريا، بل بات يهدد حتىالوجود الانساني للشعب السوري، كشعب متطلع الى حريته وكرامته، بعد ان عملت آلةالقتل والابادة الجماعية على مدار سنة كاملة بشكل مبرمج لايقاع اكبر عدد ممكن منالشهداء وتشريد ما يمكن تشريده، وكأن سوريا هي ملك للاسد وعصابته الاجرامية يقتلمنها ما يشاء ويشرد ما يشاء ويدمر وما يشاء...

اننا في الاتحاد الليبراليالكوردستاني – سوريا نرى ان الحل الوحيد والممكن والقادر على تخليص سوريا والعالمكله من شرور الاسد، هو التدخل العسكري المباشر الجوي والبري والبحري وبكل حواملهالعربية والاقليمية والدولية، ليتم تفكيك عقدة الارهاب العالمية التي يتسيدها نظامالاسد، فالاحتلال بمعانيه ومضامينه واشكاله وحالته، افضل حالا -على بشاعته- مناستمرار نظام الاسد، لانه احتلال من نوع يصعب تحديده او توصيفه او ضمه مع اي نوعمن انواع الاحتلال على مر تاريخ البشرية.

لذلك نطلب من المجتمع الدوليالوقوف الى جانب القوة الوحيدة التي تدافع عن الشعب السوري الاعزل (الجيش السوريالحر)، وعلى اصدقاء الشعب السوري من كافة انحاء العالم الاقتداء بمواقف المملكةالعربية السعودية ومن حولها دول مجلس التعاون الخليجي والحذو حذوها، كما ندعوجماهير شعبنا الى رص صفوفها مرة اخرى والتظاهر في جمعة تسليح الجيش الحر îna çekdarkirina Artêşa Azad وذلك بتاريخ2-3-2012 مؤكدين على زيادة اصرارنا في تحقيق كافة مطالبنا وعلى راسها اسقاطالنظام.
لكم ولنا ولسوريا آزادي

1-3-2012

الاتحاد الليبرالي الكوردستاني –سوريا

هيئة  المتابعة والتنسيق

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الايميل  المعتمد لإصدار البيانات
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
السكاي  بي المعتمد


Liberals.kurd
الصفحة  الرسمية
https://www.facebook.com/Syria.Federal

اربيل/ أصوات العراق: أعلنت حكومة إقليم كردستان، الأربعاء، عن اعتبار يومي الأحد والاثنين المقبلين عطلة رسمية في جميع دوائر الإقليم بمناسبة ذكرى انتفاضة 1991، بحسب بيان صدر عن رئاسة مجلس الوزراء.

ونقل البيان عن سكرتير مجلس الوزراء محمد قرداغي فوله إن "حكومة الإقليم اعتبرت يومي الأحد والاثنين من الأسبوع القادم، عطلة رسمية في دوائر ومؤسسات الإقليم كافة"مشيرا إلى أن "الاثنين 5 أيلول هي العطلة الرسمية التي تتخذها الحكومة سنويا بمناسبة انتفاضة 1991 ".

موفق محمد (خ) ف ك ي

السومرية نيوز/دهوك
أكد الاتحاد الإسلامي الكردستاني المعارض، الخميس، أن وفداً من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة رئيس الإقليم مسعود البارزاني، سيزور مقر الاتحاد في أربيل، في حين بين أنه سيتعامل مع الموضوع بروح ايجابية، أعرب عن أمله أن تكون تلك الخطوات عملية.

وقال المتحدث الرسمي للاتحاد الإسلامي الكردستاني، صلاح الدين با بكر، في حديث لــ"السومرية نيوز"، إن "وفداً من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة نائب رئيس الحزب والمرشح المكلف برئاسة حكومة الإقليم، نيجرفان البارزاني، سيزور مقر أمين الاتحاد الاسلامي العام في أربيل اليوم"، مشيراً إلى أن "الزيارة تأتي على خلفية إعراب البارزاني عن استعداده تطبيع العلاقات بين حزبه والاتحاد في مقال صحافي نشره قبل عدة أيام".

وأضاف با بكر، أن "الاتحاد الإسلامي الكردستاني استقبل دعوة نيجرفان البارزاني بروح إيجابية"، معتبراً أنها "تشكل خطوة ملائمة لمعالجة المشاكل العالقة، لاسيما أن الاتحاد الإسلامي يأمل بأن تسفر هذه الدعوة عن خطوات عملية".

وكان المرشح المكلف برئاسة حكومة إقليم كردستان العراق، نيجرفان البارزاني، قال في مقال نشره في جريدة "هولير" اليومية التي تصدر في أربيل، إنه على قناعة بأن علاقة الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الإسلامي الكردستاني ستعود إلى وضعها الطبيعي عاجلاً أو آجلاً، مؤكداً على ضرورة ترك الخلافات جانباً.

يذكر أن البارزاني يسعى جاهداً لتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة تشترك فيها قوى المعارضة، أو بعضها على الأقل.

وكانت عضو برلمان كردستان عن قائمة الاتحاد الإسلامي الكردستاني، نازك توفيق، قالت حديث سابق لـ"السومرية نيوز"، إن "تطبيع العلاقات مع الحزب الديمقراطي الكردستاني يمر أولا بالاعتراف بالأخطاء السياسية والممارسات غير الديمقراطية التي"ارتكبها ضدنا"، لافتة إلى أن تجاوز الخلافات لا يعني إطلاقا ترك الحقوق وعدم المطالبة برفع الظلم الذي لحق بنا في محافظة دهوك وحرق مقارنا.

وكان برلمان كردستان، كلف، في (16 من شباط 2012 الحالي)، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجرفان البارزاني، بتشكيل حكومة جديدة برئاسته، وذلك بأغلبية الأصوات لعدم مشاركة المعارضة في التصويت.

وتأسس الاتحاد الإسلامي الكردستاني، في العام 1994، ويتزعمه منذ ذلك الحين صلاح الدين محمد بهاء الدين، ويحتفظ الإتحاد بستة مقاعد من أصل 111 مقعداً في برلمان كردستان، أحرزها في الانتخابات التشريعية التي جرت في الإقليم عام 2009، كما يحوز الحزب على أربعة مقاعد من أصل 325 مقعداً في مجلس النواب العراقي.

والحزب أحد أضلاع مثلث المعارضة في إقليم كردستان العراق، فضلاً عن حركة التغيير والجماعة الإسلامية.

وكان عشرات المصلين قد احرقوا، في (الثاني من كانون الأول 2011 الماضي)، بعد خروجهم من صلاة الجمعة، بإحراق محال وحانة كبيرة لبيع الخمور في قضاء زاخو، 53 كم شمال مدينة دهوك، مركز المحافظة، التي تبعد بدورها 460 كم شمال العاصمة بغداد، مما أدى إلى جرح 30 شخصاً غالبيتهم من أفراد الشرطة والأمن، كما أكد شهود عيان في قضاء سميل بالمحافظة، أن العشرات من المدنيين أضرموا النار في عدد من محال بيع الخمور، وقد امتدت أعمال العنف والاحتجاج بعدها إلى مناطق عديدة من أنحاء إقليم كردستان.

 نص الخبر:

كتلة الشهرستاني تتهم حكومة كردستان بالتلاعب بأموال الشعب العراقي وتحذر من التبعات

السومرية نيوز/ بغداد
اتهمت كتلة مستقلون البرلمانية بزعامة حسين الشهرستاني، الخميس، حكومة إقليم كردستان بالتلاعب بأموال الشعب من خلال عدم تسليم الحكومة المركزية الحسابات الحقيقية للكميات النفطية المصدرة من الإقليم، محذرا من مغبة إطلاع الشعب العراقي على الموضوع وتبعاته.

وقال عضو كتلة مستقلون البرلمانية المنضوية مع ائتلاف دولة القانون حيدر الجوراني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "من خلال تدقيق الجداول المسلمة من قبل حكومة إقليم كردستان تبين لنا بأن الإنتاج من النفط الخام بالإقليم بلغ 186 ألف برميل يوميا والمستلم من النفط الخام بلغ 94 ألف برميل يوميا وهذا ما تم تسليمه إلى الحكومة المركزية، أما غير المسلّم فبلغ 92 ألف برميل يوميا أي أن قيمة النفط غير المسلم حسب سعر بيع البرميل بـ 106 دولار هو ثلاثة مليارات وخمسمائة وستة وستون مليون دينار".

وأرجع الجوراني أسباب ولوج هذه المبالغ إلى "عدم تسليم الكمية الكافية المصدرة من الإقليم إلى الحكومة المركزية"، لافتا إلى أن "حكومة إقليم كردستان سلمت الحكومة المركزية ممثلة بوزارة النفط مجمل صادراتها النفطية من النفط الخام لعام 2011 وحسب ما نص عليه الدستور بان النفط المستخرج من الإقليم شأنه شأن النفط المستخرج من الجنوب والوسط يتم ضخه عبر ناقل واحد أي أن قضية التصدير تكون وفق آلية محددة".

واعتبر الجوراني الأمر "خرقا كبيرا وتلاعبا في أموال الشعب العراقي"، معربا عن أسفه أنه"لو كان المبلغ مقتطع لفقراء الإقليم لما تأثرنا من هذا إلا أن المبلغ يقتطع أموال الشعب العراقي ويسلم إلى الإقليم وهو شيء مرفوض"، حسب قوله.

وحذر الجوراني من"مغبة إطلاع الشعب العراقي على الموضوع وتبعاته لأنه في حال أطلع ستثار ثارته نتيجة هذا الوضع لأن تلك الأموال سخرت لحكام كردستان ولأن الأموال استقطعت من مكونات الشعب العراقي بسنته وشيعته وأكراده وتركمانه"، مؤكدا أن"المواطنين في جنوب العراق ووسطه وغربه بحاجة إلى هذه الأموال أكثر من أي وقت للنهوض بواقع العراق المتردي وبناه التحتية".

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني كشف، في 9 أيلول 2011، عن انخفاض النفط الخام المصدر من إقليم كردستان من 150 ألف برميل إلى 50 ألف عبر الأنبوب العراقي التركي في الأسبوعين الماضيين، وفيما طالب بأن تكون العقود في كردستان شفافة وليس"خلف أبواب مغلقة"، شدد على أن تلك العقود لم تعرض على الحكومة المركزية.

وكان الشهرستاني أكد في وقت سابق أن الحكومة العراقية لا تعترف بالعقود النفطية لحكومة إقليم كردستان مع الشركات النفطية، فيما لم تنتظر وزارة المالية تلقي تقرير من ديوان الرقابة المالية العراقي بشان عقود اربيل لكي تدفع مستحقات تلك الشركات.

ويرى مراقبون أن عودة الاتهامات المتبادلة بين بغداد واربيل بشأن ملف النفط والغاز وغيرها من القضايا والتي كان آخرها اتهام رئيس الإقليم مسعود البرزاني لبعض الجهات بالدكتاتورية في إدارة البلاد، تشير إلى أن الطرفين مقبلين على أزمة جديدة تكون شبية بما حصل نهاية عام 2008 في المناطق المتنازع عليها خصوصا بعد فشلهما في إيجاد أي حلول للمشاكل العالقة.

يشار إلى أن وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق أعلنت، في 3 آذار 2011، عن ارتفاع تصدير النفط الخام من حقول الإقليم إلى 100 ألف برميل يومياً خلال آذار الماضي، فيما أشارت إلى وجود خطط لمضاعفة الصادرات نهاية العام الحالي 2011 إلى 200 ألف ليصل إلى مليون برميل يوميا بحلول العام 2015.

يذكر أن خلافات لا تزال عالقة بين بغداد واربيل بشأن عقود الإقليم النفطية مع الشركات الأجنبية وحول قانون النفط والغاز، ورغم أن إقليم كردستان بدأ في الأول من حزيران من العام الماضي بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكن سرعان ما توقف التصدير جراء الخلافات بشأن مستحقات الشركات العاملة في استخراج النفط، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً وهو متوقف منذ أيلول من العام الماضي، وعاد ليستأنف مطلع شهر شباط الماضي على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد بأن يصدر الإقليم مائة ألف برميل يومياً.

خاص لصوت كوردستان: يبدوا أن أوراق خداع الجماهير الكوردستانية باتت نادرة جدا  هذة الايام و أن أمر فساد و سرقات الاحزاب الحاكمة في اقليم كوردستان و خاصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني بالدرجة الاولى و الاتحاد الوطني الكورستانتي بقيادة الطالباني بالدرجة الثانية بات مكشوفا للجميع و لم تبقى سوى ورقة واحده  لكسب عطف الجماهير و هي اللعب بالمشاعر الوطنية و القومية للشعب الكوردستاني أي ورقة استقلال كوردستان و أعلان الدولة الكوردستانية المستقلة.  تلك الكلمة و الدعوة  التي كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني نفسه يرتجف رعبا عندما كانت الجماهير الكوردستانية و بعض القوى الكوردستاني ترفعها و ذاقت العديد من القوى الكوردستانية و خاصة حزب العمال الكوردستاني الامرين من قياديي الحزب المذكور  نتيجة مطالبتهم بتأسيس دولة كوردستانية  على الاقل في ثمانيات القرن الماضي.

و مع أن هذا الحزب يراوح شمالا و يمينا في مصطلحاته حيال أعلان الدولة الكوردستانية المستقلة، ألا أنهم باتوا يتاجرون بشكل نشط بلعبة الاستقلال. فنراهم مرة يقررون الانفصال الفوري و يقربونها من رأس السنة الكوردية في 21 أذار 2012 و تارة أخرى يتحول القرار الى دعوة و أخرى الى حق  شرعي للكورد أي دون جعله نهجا سياسيا واجب التطبيق و ذو  سقف زمني و ابقاءه معلقا بين السماء و الارض و بهذة الطريقة تستطيع قيادات الحزب الديمقراطي الكوردستاني التهرب من أقوالهم أمام الاعلام العربي و أمام المسؤولين العراقيين و الايرانيين و الاتراك و من ناحية أخرى يستخدمونها في سوق أقليم كوردستان عند الطلب و عندما تتقلص شعبيتهم.

الجميع يعلم مدى حسياسية العراق العربي و تركيا و ايران لمضوعة اعلان الدولة  الكوردية و تم أعدام و ابادة العديد من الكورد بتهمة الانفصالية و الى اليوم  تتهم تركيا حزب العمال الكوردستاني بالانفصال و حتى الحزب الديمقراطي الكوردستاني يتهم حزب العمال بالانفصالية. فكيف يتم طرح هكذا موضوع من قبل حزب يشارك في الحكومة العراقية و يدير أقليم كوردستان و يتمتع بأفضل العلاقات مع تركيا و ايران!!!!!!.

هكذا معادلة لا تصح ألا أذا كانت تركيا وايران و العراق هم مع تأسيس الدولة الكوردستانية و لنقل في جنوب كوردستان فقط. فهل تركيا و ايران و العراق  هم مع أعلان الدولة الكوردستانية في جنوب كوردستان؟؟؟؟؟ و الجواب بكل بساطة لا... فتركيا و أيران و العراق لا يرضون بالفدرالية لاجزاء كوردستان  فكيف سيقبلون بتأسيس دولة كوردستانية مستقلة دون مشاكل و دون أعتراضات.

في حالة واحدة فقط  يستطيع الحزب الديمقراطي الكوردستاني اللعب بهذة  الورقة بشكل علني و دون خوف و هي علم تركيا و أيران المسبق بهذة اللعب و بأنها لا تخرج من حدود كونها لعبة لكسب الجماهير من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني و بهذة الطريقة تضمن المصالح التركية و الايرانية في اقليم كوردستان.

أذا لم ترافق دعوات الحزب الديمقراطي الكوردستاني أعتراضات تركية أيرانية قوية و لربما تحريك قوات عسكرية بأتجاه حدود  اقليم كوردستان و عزل أقليم كوردستان أرضا و جوا عن العالم فأن تصريحات الحزب الديمقراطي الكوردستاني لا تتعدى المتاجرة و هي تجري بعلم مسبق من تركيا و ايران و حتى العراق.  لننتظر و نرى ماذا سيكون رد فعل تركيا و ايران و العراق من  التصريحات الرسمية للحزب الديمقراطي الكوردستاني حول أعلان  الدولة  الكوردستانية المستقلة في جنوب كوردستان!!!! و هل سيتحول حزب البارزاني الى انفصالي في نظر محتلي كوردستان أم سيبقى الحزب الحبيب لدى الدول المحتلة لكوردستان؟؟؟؟

 ومن الطبيعي أن نكون نحن مع الانفصال  و الانفصالية و لكننا لسنا مع المتاجرة بالانفصال و بالدولة الكوردستانية....

نص خبر أعلان الحزب الديمقراطي الكوردستاني:

الديمقراطي الكوردستاني يدعو لقيام دولة كوردية مستقلة

شفق نيوز/ دعا الحزب الديمقراطي الكوردستاني، الخميس، لقيام دولة كوردية مستقلة وتوفير الحريات السياسية والاستقلال الوطني والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وجاء في البيان الذي اصدره المكتب السياسي للحزب بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين لرحيل زعيمه الملا مصطفى بارزاني التي تصادف اليوم الخميس، وحصلت "شفق نيوز"، على نسخة منه ان "الحزب يجدد التزامه بالاسس الراسخة في الايمان بالحقوق المشروعة للشعب وبناء كيانه السياسي المستقل".

ويتزايد تواجد الكورد وفق الرقعة الجغرافية في العراق وسوريا وتركيا وإيران، إلا أن تلك الدول تعارض أي خطوة للانفصال.

وأضاف البيان أن "الحزب يجدد نهجه والايمان بان بارزاني سيبقى رائداً وحاديا لطريقنا في النضال المرحلي لشعبنا وأمتنا وتأمين الحريات السياسية والأنعتاق الوطني والديمقراطي والعدالة الأجتماعية".

والملا مصطفى بارزاني (1903 - 1979)، زعيم كوردي من كوردستان العراق، ولد في منطقة بارزان، شارك اخاه الاكبر احمد بارزاني عام 1931 في قيادة الحركة الكوردية المطالبة بالحقوق القومية للكورد، لكن هذه الحركة تم اخمادها من قبل الحكومة الملكية العراقية في عام 1935 وتم نفي بارزاني إلى مدينة السليمانية مع اخيه.

يشار الى ان رئيس إقليم كوردستان العراق، مسعود بارزاني، قال في كلمته أمام مؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي عقد في 11 كانون الأول 2010، إن الشعب الكوردي كغيره من الأمم والشعوب "يملك حق تقرير مصيره"، مشيرا إلى أن حزبه يرى المطالبة بحق تقرير المصير والكفاح لبلوغ هذا الهدف.

يشار إلى أن الكورد اقدموا عام 1946 على تأسيس جمهورية مهاباد شمال غرب إيران، إلا أنها كانت دويلة قصيرة العمر غير معترف بها دولياً مدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي كجمهورية كوردية.

وساهم بقيامها تحالف القاضي محمد مع الملا مصطفى بارزاني، لكن الضغط الذي مارسه شاه ايران على الولايات المتحدة التي ضغطت بدورها على الاتحاد السوفيتي كان كفيلاً بانسحاب القوات السوفيتية من الأراضي الإيرانية وقامت الحكومة الإيرانية بإسقاط جمهورية مهاباد بعد 11 شهرا من إعلانها.

وتم على اثر ذلك إعدام القاضي محمد في آذار 1947 في مدينة مهاباد، وخروج الملا مصطفى بارزاني مع مجموعة من مقاتليه من المنطقة.

م م ص/ م ف

شفق نيوز / أعلن الرئيس الامريكي، ان امام العراقيين فرصة لتقرير مصيرهم، ملمحا الى ان الجيش الامريكي، اعطى هذه الفرصة للعراقيين، مشددا على ضرورة رعاية الجنود العائدين من العراق.

وقال باراك اوباما في كلمة القاها خلال تكريم 80 مقاتلا سابقا في العراق، في احتفال اقيم بالبيت الابيض، "الآن، امام العراقيين فرصة تقرير مصيرهم، وانتم جميعا الذين خدمتم هناك بإمكانكم ان تكونوا فخورين لأنكم اعطيتم العراقيين هذه الفرصة ونجحتم في مهمتكم"، مشددا على انه، يتوجب على بلاده الا تكرر "الخطأ" الذي ارتكب "على حساب" جنودها الذين عادوا من فيتنام.

وسبق لاوباما، ان امتدح في خطابه امام قوات أمريكية عادت من العراق في "نورث كارولينا" في كانون الاول الماضي، "الإنجاز غير العادي" للقوات الأمريكية.

وقال أنها غادرت "مرفوعة الرأس"، وقد انتقد الجمهوريون، الانسحاب الأمريكي من العراق، معربين عن مخاوفهم بشأن الاستقرار في العراق، لكن غالبية الأمريكيين يؤيدون خطوة الانسحاب، بحسب استطلاعات الرأي.

ولفت اوباما، في كلمته التي ألقاها قبل عشاء تكريمي مع العسكريين وزوجاتهم، الى ان الولايات المتحدة ستحتفل قريبا بالذكرى الخمسين لدخولها الحرب في فيتنام "وهي مرحلة لم يحظ خلالها مقاتلونا بالاحترام والشكر المتوجبين لهم"، مضيفا "الخبر السار هو اننا رأينا امريكيين في القرى وفي المدن الكبرى في جميع انحاء البلاد وهم يشيدون بانتشاركم في العراق".

واضاف "هذا المساء باسم ميشال (زوجة اوباما)، وباسمي الشخصي وباسم اكثر من 300 مليون امريكي اريد ان اقول هذه الكلمات البسيطة والتي لا يمكن ان نقول اهم منها وهي: شكرا".

ص ز

السومرية نيوز/السليمانية

أعلن قضاء السليمانية، الخميس، أن طالباً أطلق النار على مدرسه الأميركي وأرداه قتيلاً في الحال، ثم حاول الانتحار.

وقال قائممقام قضاء مركز السليمانية زانا محمد صالح في مؤتمر صحافي، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الطالب بياد الطالباني في مدرسة ميديا النموذجية الأميركية بحي كاليز وشك، وسط السليمانية أطلق النار، اليوم، من مسدس كان بحوزته باتجاه مدرسه الأميركي الجنسية جون مايا، مما أدى إلى مقتله في الحال".

وأضاف صالح أن "الطالباني أطلق النار بعدها على نفسه محاولاً الانتحار"، مبيناً أنه "لا يزال حياً لكن إصابته خطرة".

وأشار صالح إلى أن "قوة أمنية طوقت المدرسة ونقلت الطالب إلى المستشفى لتلقي العلاج، وجثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي، فيما فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث".

وتعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع باستقرار أمني مقارنة بباقي أنحاء البلاد، كما وتعتبر مدرسة ميديا من المدارس النموذجية وسط السليمانية،(380 كم شمال بغداد)، وغالباً ما يكون طلابها من الطبقة الغنية.

ويبدو أن عدوى حوادث إطلاق النار من قبل الطلبة في الولايات المتحدة قد انتقلت إلى العراق، حيث تشهد مختلف حوادث قتل مشابهة بشكل شبه شهري، وقع آخرها، الاثنين الماضي (في 27شباط 2012) شرق منطقة كليفلاند بولاية أوهايو، حيث أطلق طالب في مدرسة ثانوية النار من مسدسه، وقتل طالباً وأصاب أربعة آخرين قبل أن يطارده أحد المدرسين إلى خارج المبنى حيث سلم نفسه

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 13:57

أزواج يتقاسمون الأدوار لكسب قروض

بغداد - خلود العامري - دار الحياة

فرصة «ذهبية» لطالما انتظرتها العائلات العراقية منذ مدة، تلك التي بدأت المؤسسات الحكومية تطبيقها بمنح موظفي الدولة سلفة (قرض) خاصة تعادل 100 راتب من رواتبهم. فالحصول على منزل صغير ومستقل خارج إطار العائلة بات حلماً بعيد المنال للكثير من العائلات العراقية التي وجدت أن الرواتب يتم إنفاقها في قطاعات خدماتية تستنزف موازنة العائلة ولا تترك لها مجالاً لتوفير بعض منها لشراء منزل صغير يجنّبها التهديدات الشهرية بزيادة مبالغ إيجار السكن من قبل المالكين.

وعلى رغم أن ظاهرة أزمة إيجار المنازل تبدو أمراً طبيعياً في غالبية الدول، إلّا أن العائلة العراقية التي لا تملك منزلاً غالباً ما تتذمر بسبب أوضاعها وتشعر بالعار لكونها تدفع أجور سكن شهرية لمالكين لا يتراجعون عن المطالبة بالمزيد في بداية كل شهر، ويعمدون إلى إخراج السكان عند امتناعهم عن الدفع.

سارة، موظفة تمكّنت من الحصول على السلفة المذكورة اشترت منزلاً صغيراً إلى جانب بيت عائلتها تسكن فيه مع زوجها وطفليها، وتقول: «ندفع 500 دولار إيجار سكن فضلاً عن حاجات الصغيرين، وعلى رغم أن راتبينا مناسبان إلّا أن التوفير منهما لشراء منزل يكاد يكون مستحيلاً مع ارتفاع الأسعار». وترى الأم الشابة أن خطوة شراء المنزل ستؤمن مستقبل ولديها وتمنح العائلة شعوراً أكبر بالأمان. وتضيف: «تمضي الأيام بسرعة وندفع الإيجار تلو الإيجار ونخشى أن يطالبنا صاحب المنزل بمبالغ إضافية في كل مرة».

نظام السلفة الذي بدأ العمل به منذ ما يقارب الخمسة أشهر مضت في غالبية دوائر الدولة ومؤسساتها، اشترط منح أحد الزوجين سلفة في حال كونهما موظفين في الدوائر الرسمية وعدم السماح بمنح الاثنين معاً. ما منح الأسر العراقية فرصة امتلاك المنازل بالطريقة التقليدية المعمول بها في العراق، إذ يتم شراء قطعة أرض مناسبة داخل حي سكني ومن ثم الحصول على سلفة عقارية من أحد المصارف العقارية في البلاد لتشييد منزل ملائم.

خليل، موظف، ما زال ينتظر الحصول على السلفة. يقول إنه أكمل كل الإجراءات المطلوبة ويتهيأ لاستلام 60 مليون دينار عراقي (50 ألف دولار) لشراء قطعة أرض وتشييد منزل. ويضيف: «توزعنا الأدوار في القروض، أحصل انا على السلفة لشراء قطعة أرض، على أن تعمل زوجتي لاحقاً على التقدم بطلب قرض عقاري يخوّلنا بناء منزل».

الحلم بامتلاك منزل مستقل بدأ يتحقق شيئاً فشيئاً للعائلات المتوسطة التي تعيش في مساكن مؤجّرة منذ سنوات طويلة، بخاصة أن أحد أهم شروط منح السلفة هو تقديم الموظف سنداً عقارياً يتضمن منزلاً أو قطعة أرض لضمان عدم تبديد المبلغ الممنوح في أمور أخرى غير توفير السكن.

لكن استثمار القرار فات بعض العائلات التي ما زالت تطمح إلى الحصول على مساكن رخيصة الثمن، على رغم ارتفاع الأسعار في شكل كبير منذ بدء التطبيق، والتي اشترت قطع أرض في مواقع بعيدة وغير مسكونة لتلبية شرط منح السلفة فقط. وبخاصة أن أسعار العقارات في العراق ارتفعت في شكل ملحوظ منذ الإعلان عن القرار في بداية العام الماضي، وتضاعف بعضها مرتين أو ثلاثاً منذ ذلك الـحـين حتـى اليوم، وارتفعت أسعار المنازل إلى الضـعف فـي بـعض المناطق التي تتمتع بخدمات جيدة.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
   اعادت سلسلة الاعتداءات التي طالت بعض وكلاء ومعتمدي ومكاتب المرجع الديني اية الله العظمى السيد على السيستاني في عدة مدن عراقية الى الاذهان الاحداث التي شهدها مناطق في الفرات الاوسط وجنوب العراق في عام 2007 والتي كان محركها الرئيسي اتباع رجل الدين محمد الصرخي الحسني.
   والملفت في الاحداث الاخيرة انها جاءت مفاجئة ومن دون مقدمات وخلفيات واضحة، الامر الذي جعل الكثيرون يؤكدون ان هناك اجندات مبيتة اريد من ورائها الاساءة للمرجعية الدينية التي تحظى بأحترام وتقدير غالبية العراقيين، حتى من غير اتباع مذهب اهل البيت عليهم السلام، ومن غير المسلمين، وكذلك اريد من ورائها احداث فتنة بين اتباع المذهب الواحد وخلط الاوراق من جديد بعد ان استتبب الهدوء خلال العامين او الثلاثة اعوام الماضية.
   وقد تعددت الروايات لحقيقة ما حصل وخلفياته، وبينما نفت المرجعية الدينية عبر مكتب المرجع السيستاني في النجف الاشرف أي دور لوكلاء المرجعية ومعتمديها في استهداف مكاتب الصرخي، واستنكرت أعمال العنف التي شهدتها بعض المحافظات، وطالب الأجهزة الأمنية بضبط الأمن ومنع الاعتداءات من أي جهة كانت، وجه مكتب الصرخي الحسني اصابع الاتهام لمرجعية السيد السيستاني بأحراق احد المكاتب التابعة للحسني في قضاء الرفاعي التابع لمحافظة ذي قار جنوب العراق، ومن هذه النقطة انطلقت حملة تشهير واساءة للسيد السيستاني بدت وكأنها مقصودة ومخطط لها مسبقا.
   ومن بين اكثر الروايات مصداقية وواقعية وقبولا تلك التي نقلها احد ابناء مدينة الرفاعي، حيث كان شاهد عيان على جانب من مقدمات وخلفيات "الازمة" ، اذ يقول الرجل الستيني محمد الرفاعي " كنت واقفا قريبا من الشارع العام، فجاء بعض الشباب وسألوا عن البيت القديم الذي يقع مقابل منزل عائلة الشيخ الواسطي رحمه الله-وكيل المرجع السيد السيستاني- فسالناهم من انتم؟ , فقالوا نحن نرغب بفتح مكتب شرعي لعقود الزواج والطلاق من اجل تسهيل هذه القضايا، وقد استحسنا الفكرة حينما أخبرني صاحب البيت الذي طلبوا استئجاره منه ولكنه قال كيف يمكن ان يستخدموه وهو بيت قديم متهالك قلت له لعله ينفعهم لفترة من الزمن"
   ويواصل الرفاعي كلامه قائلا " وجاءت مجموعة أقسم بالله لا اعرف فردا واحدا منها وكان الفضول يدفعني لمعرفة تطورات مكتب الزواج والطلاق وكانت جماعة اخرى قد تبعتها وبعدها اخرى فعرفت بعضهم وسألهم احد ابناء المنطقه فعلم انهم من قضاء قلعة سكر التابع لمحافظة العمارة واخرين من قضاء الشامية التابعة لمحافظة الديوانية فدخلت الريبة في قلوب اهل الرفاعي وكان وجودهم في وقت عزاء الشيخ الواسطي الذي وافته المنيه مؤخرا،  والمدينه تقيم مجلس الفاتحة لشيخها الكبير والحزن يخيم على الجميع.. تفاجأ مئات الناس المجتمعين في مجلس العزاء قرب بيت الشيخ الفقيد بلافته ضوئيه كبيرة رفعت فوق البيت القديم كتب عليها مكتب ولي أمر المسلمين محمود الصرخي، واخذ بعض الاشخاص الذين قاموا بتثبيت اللافتة ومعهم اخرين بالصلوات والتهليل والتكبير والتصفيق والفرح بافتتاح هذا المكتب وهم يتطلعون الى تلك الجموع الغفيره التي تذرف الدموع حزنا على الفقيد".
   ويضيف محمد الرفاعي "فتقدمت منهم جماعه واقتربت انا منهم على مسافة لارى كيف تحول مكتب الزواج والطلاق الى مكتب ما يسمى ولي امر المسلمين، وقالوا لهم ان هذا التصرف غير مقبول بالنسبة لاهالي الرفاعي لعدة أسباب منها سوء الادب في توقيت افتتاح المكتب مع مجلس عزاء شيخ الرفاعي الراحل وأمام بيته, وثانيا، لا يوجد اي شخص من المحتفلين من اهل الرفاعي، فكان جوابهم عبارة عن الفاظ نابية تفوه بها البعض منهم وهم  يقولون اتينا لفتح المكتب رغما عنكم , فضجت الناس واخذ اللغط يزداد فتدخلت الشرطه التي كانت متواجده في فض النزاع .
   وفي اليوم التالي توجه مالك البيت وطالبهم باخلاء منزله القديم وانه لايسمح لهم بالبقاء فيه كون بيته قديم ويريد هدمه فتجاوزوا عليه وادعوا أنهم يعملون بفتوى ولي امر المسلمين فجلب بعض شيوخ العشائر وعرض عليهم عشرة ملايين دينار مقابل إخلائهم البيت وتكلم معهم وجهاء الرفاعي قائلين ان مدينتهم مسالمه ولا مكان للغرباء فيها ومن أراد فتح مكاتب فليفتحها في مدينته، فردوهم بصلافة كما نقل الوجهاء...وكثر توافد الغرباء على المنطقه بصورة غريبه حتى اصبح الامر حديث الاهالي وتوخت الناس حذرها منهم، وانطلقت مظاهرة من ابناء العشائر المختلفه من ضمنها قبيلة صاحب البيت الذي توجهوا نحو بيتهم المغتصب وقاموا بالدخول اليه واخراج مافيه من اثاث وغيرها بهدوء ووضعها خارج المنزل.
وبعد يوم واحد فقط جاءت اعداد كبيرة من الاشخاص من خارج قضاء الرفاعي وذي قار  وهم يريدون اعلان المنابزه مع اهالي الرفاعي ويعلنون تحديهم في المنطقه، وقد تدخلت الحكومه لحمايتهم من اهالي الرفاعي الغاضبين وامرتهم قوات الطوارئ بالخروج من المدينة حتى لايحصل ما لايحمد عقباه، فلم ينفع معهم ذلك مما دفع قوات الشرطه والطوارئ والجيش الى اعتقالهم واقتيادهم لمركز شرطه القضاء وبعد التحقيق معهم ومعرفة محال، تم تهيئة وسائل نقل اقلتهم الى مناطقهم التي جاءوا منها.
   وبشأن احراق ذلك المكتب نقلت مصادر موثوقة ان افرادا من اتباع الصرخي قاموا بهذا العمل حينما جاءت قوات الشرطة والجيش لاعتقالهم وشعروا انه لم يعد بأمكانهم المقاومة.
   وتجدر الاشارة الى ان جماعة الصرخي الحسني شاركوا في انتخابات مجالس المحافظات في عام  2007 في قائمة مستقلة ولم يحصلوا سوى على مقعدين في محافظة الديوانية التي تعد معقلهم الرئيسي، ولم يفلحوا في الحصول على اي مقعد في الانتخابات البرلمانية التي جرت في اذار-مارس 2010.
   وكانت بداية عام 2007  قد شهدت اضطرابات في مدينة النجف وتحديدا في منطقة الزركة سببتها جماعات ما يسمى بحركة "جند السماء" التابعة للصرخي الحسني، وكشفت الاحداث في حينها عن الدعم الذي كانت تتلقاه الحركة من جهات مخابراتية خارجية قيل ان السعودية والامارات العربية المتحدة ابرزها الى جانب جهات عراقية مثل ما يسمى بهيئة علماء المسلمين بزعامة حارث الضاري، ومؤخرا اشارت مصادر استخباراتية الى ان المخابرات السعودية متورطة بأختلاق الازمة الاخيرة ودفع بعض الجماعات للاعتداء على وكلاء المرجع السيستاني ومكاتبه.
   والغريب انه بعد تلك الاحداث بوقت قصير جدا اعلنت الرياض انها ستسمي قريبا سفيرا لها في العراق بعد قطيعة امتدت لاكثر من عشرين عاما ، اي منذ غزو نظام صدام للكويت صيف عام 1990، في خطوة بدت مفاجئة ارتباطا بمواقف القيادة السعودية السلبية حيال مجمل الوضع السياسي في العراق بعد التاسع من نيسان-ابريل 2003.
   والملفت في الامر ان جهات دينية وسياسية عديدة التزمت الصمت ولم تنبس ببنت شفه، مما يعزز التصورات القائلة بأمكانية واحتمال ضلوعها وتورطها بصورة مباشرة او غير مباشرة بأحداث 2007 وكذلك الاحداث الاخيرة.

يـا قائدَ ثورةٍ  توّجتْ نضالات شعبِ كُـردستانَ,ألا وهي ثورةُ أيلول القومية التحررية, يا ثائراً مدةَ َ حياتِك دفاعاً عن شعبِ كـُـردستان, ومُقاوماً باسلاً منتفِضاً ضدّ المتحكّمين به, وزعيماً عرّفتَ العالم َبقضيته وحقه في تقرير مصيره , يا نِبراساً لشعبك, مُستنيراً بك شعبُ كُـردستانَ, يا أبيـّاً بشعبِك, أبيـّاً بك شعبُ كـُـردستانَ, يا صامداً بشعبك, صامداً بك شعبُ كـُـردستان, يا مؤمناً بشعبك,مؤمناً  بك شعبُ كـُـردستانَ,يا مستقوياً بشعبك,قويّاً بك شعبُ كـُـردستانَ,يا عزيزاً بشعبك,عزيزاً بك شعبُ كـُـردستان,يا نبعاً لشعبك, نبعاً لك شعبُ كـُـردستانَ,يا فخوراً بشعبك,فخوراً بك شعبُ كـُـردستان,يا وفيّاً لشعبك, وفيّاً لك شعبُ كـُـردستانَ,يا أميناً على شعبك, أميناً منك شعبُ كـُـردستانَ, يا مؤمناً بشعبك, مؤمناً بك شعبُ كـُـردستانَ.يا رشيداً  لشعبك, مسترشداً بك شعبُ كـُـردستانَ.                                                  

أخاطبك أيّها الرمزُ الخالدُ بصيغةِ كلِّ الزمن لخلودِك لنـــا تأريخاً, ولوجودك فينا حاضراً ومستقبلاً في كلِّ أزمنةِ وأمكنةِ الكـُـردِ وكـُـردستان.                                                                                                      

فأنت خالدًُ في القلوب الوفيّة لشعب كُـردستانَ,وستظلُّ وجداناً للأوفياءِ له ,وحاضراً في ذاكرته ,ورمزاً خالداً لتأريخِه.

  فسلاماً سلاماً على روحِك الطّاهرةِ الشّريفةِ يا مَنْ عِشتَ حياتَك طاهراً شريفاً ,وقضيتَ عمرَك ثائراً أبيـّاً, وتبنـّيتَ مخلصاً وفيّاً قضية َ شعبِك , وتجسّدتْ فيك الحكمة ُخلاصاً وخيراً لشعبك,وتفانيتَ نزيهاً عادلاً في خدمةِ شعبِك ,وكنتَ مُهابــاً عَصيّاً على أعداءِ شعبك,وتوّجتَ نضالك زاهداً عفيفاً ليتحرّر شعبُك. وتركتَ الدّنيا لا طامعاً, بل طامحاً رضاءَ شعبك, رحلتَ عنا وودّعتَ الدنيا, فخسِرك شعبُك, ونِلْتَ فخرَ وحبَّ الأوفياءِ لشعبك, ووفاءُ الخَلـَفِ

والأجيالِ لك هو الوفاءُ لشـــهداء شعبكِ,وحبُّهم الصّادقُ لك هو بالاِخلاص لشعبك, والاِقتداءُ بك هو البرهانُ على الحبِّ لك ولشــعبِك.                                                                                                                       

  أَيــــــا خالداً.. يا مَنْ خلّدتـْكَ القيمُ الأصيلة ُالتي فيك,منها قيَمُ النزاهةِ والزُّهْدِ بشهادةِ الأعداءِ قبل الأصدقاءِ لشعبك, فهل خلـَفُ اليوم ِ بقِـيَـَمِك الأصيلةِ مؤمنون, واتخذوها دستوراً عليه سائرون, وتخلّقوا بها خـُلـُـقاً له معتنقون,وعلى خُطاك ونهجِك ماضُـــون, دليلا منهم وبرهاناً بأنهم لشعبك مخلِصـــونَ مخلِصــونَ .. طامِحـونَ طامِحـونَ, لا طامِعـونَ؟؟!                                                                                                                     

عسى قادة ُ الكـُردِ ِ بك يَـقتـََدون, واِنّه لواجبًُ عليهم لو يعلمون!                                  

         " وللتأريخ ِ الحُكْمُ الفصْلُ ".                                                          

فتحيةَ َ الوفـاءِ والعرفان والاِجلال والاكبار لك في ذكرى رحيلك الثالثةِ والثلاثين, لتظلَّ ذكرى طيّبة ً في القلبِ والوجــدان أبداً.                                                                                                                 

وتحيةَ الوفـاءِ والعِرفانِ والاِجلال والاكبــــــــــــار لكلِّ القادةِ المخلصين لشعبِ كُـردستانَ في كلِّ جزءٍ من أجزاء كـُـردستانَ , وفي كلِّ بقعةٍ من بقاعِها العزيزة عبرَ تأريخِهِ الحافلِ ِ بالتضحيات الجسيمةِ , والنّكَساتِ والاِنتصارات.  

المجدُ والخلودُ للشهداء الأبرارلشعبِ  كـُـردستان:كلِّ كـُردســــــتان.                                                    

عاشت حركة التّحرّرالوطنيةِ  في كـُردستاننا العزيزة: كلِّ كـُردستان, والنّصرُ الأكيدُ لارادةِ الحُريّةِ والحياة لشعبها, والخزيُ والاِندحار لمحتلّيها البُغـــاةِ.                                                                                               

عاش الكـُـردُ وكـُـردستان.                                                                                                            

برزان محمد صالح دلوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

     ِ

تشارف السنة الثوريّة السوريّة الأولى على الانتهاء, ومازال الشعب السوري الصامد يواجه بمفرده كلّ أساليب القتل والبطش والتنكيل, مُقَدّماً عشرات الشهداء كلّ يوم كُرمى لكرامةٍ مُداسةٍ وحريّةٍ مسلوبة, كلّ يومٍ نفتح أعيننا على مجزرة جديدة, وكلّ يومٍ يعتصر الألم أفئدتنا قدّام مشاهد قتل الانسان وصورِ وأد أحلام الطفولة تحت ركام قصف المنازل وهدمها.

لم يُلقِ النظام الفاشي آذاناً صاغية لا لمطالب شعبه ولا لكلّ الضغوط العربيّة والدوليّة, وكلّ السبل الدبلوماسيّة لم تجدِ نفعاً في وقف نزيف الدم السوري على طول البلاد وعرضها, بل يزداد النظام الأسدي وحشيّةً وشراسةً إثر كلّ دعوة أو ضغطٍ أو مؤتمر. إنّ النظام الذي امتهن سفك الدماء منذ نشأته لن يرعوي ولن يتنازل عن همجيّته, وهو مازال يراهن على أن قتل الشعب هو السبيل الوحيد لبقاءه واستمراريّته.

كلّ الأقنعة سقطت, وتبيّن أنّ كلّ المؤتمرات الدوليّة والعربية وحتّى مؤتمرات المعارضة لم تفعل في النظام فعلتها, ولم تؤثّر فيه لإيقاف المجازر والنهي عن قتل الشعب السوري, بل يمكن القول إنّ النظام كان يكتسب جرعة ثقةٍ بعد كلّ مؤتمرٍ وبعد كلّ قرارٍ حبريٍّ خاوٍ مرهون بالتسويف لا جدّية فيه, فحلفاء هذا النظام جادّون ومتمسّكون بحليفهم القاتل أكثر من تمسّك ( أصدقاء الشعب السوري ) بحرمة الدم السوري, ليتبيّن أنهم أصدقاء النظام السوري وليسوا أصدقاء الشعب السوري, فلا صديق للشعب السوري سوى السوريين أنفسهم.

أمّا المعارضة السوريّة فما زالت تدور في حلقة مفرغة, مرتبكة, متصارعة فيما بينها, كلّ طرفٍ يلهث هنا وهناك, يقوم بصولاته وجولاته يبحث عن الاستحقاق والشرعيّة أكثر من بحثه في كيفيّة وقف نزيف الدم السوري وإسقاط هذا النظام المجرم, وفي كثير من الأحيان تقوم أطراف المعارضة بالوشاية على بعضها ضدّ بعض في لقاءاتها على المنابر الإعلاميّة. كلّ طرفٍ يعرض تصوّره لمرحلة ما بعد النظام وكانّه يعرض برنامجاً انتخابيّاً لكسب الجماهير, في الوقت الذي تغرق فيه سوريا في بحر من الدماء.

أحد أطراف المعارضة عوّل وتهافت كثيراً وراهن على التدخّل العسكري الدولي في سوريا, وروّج لهذا التدخّل في كلّ المحافل الدوليّة وحاول استجراره بكل الوسائل وفي كلّ المؤتمرات, ولكن كان يأتي الرّد دائماً باستحالة التدخّل العسكري في سوريا, وكان يتمّ التشديد على رفض هذا التدخّل في بنود كافّة المؤتمرات التي عُقدت حول سوريا بدءًا من مؤتمرات الجامعة العربيّة والتي خرجت بالمبادرة العربية وانتهاءًا بمؤتمر تونس. والقوى الدوليّة في كلّ مناسبة أكّدت على عدم وجود بند التدخّل في سوريا على جدول أعمالها حتّى على المدى البعيد طالما ليس ثمّة من يسدّد فاتورة هذا التدخّل. إذن ألم يكن صراخ المعوّلين على التدخّل الخارجي والاستماتة في جلب هذا التدخّل صراخاً في الفراغ !؟

أمّا الطرف الآخر من المعارضة السوريّة فما زال موغلاً في تمسّكه باللّاءات الثلاثة ويقبض ويعضّ عليها بالنواجذ, ويصرّح في كلّ مكانٍ وزمان بالتزامه بمواقفه - المبدئيّة والثابتة – وعدم حياده عنها, بحجّة الواقعيّة في الطرح, وكأنّ هذه اللّاءات كفيلة ببثّ الرحمة في قلب الأسد المجرم ونظامه القاتل. إنّ تلك اللّاءات الثلاثة ( لا للعنف, لا للطائفيّة, لا للتدخّل الخارجي ) من حيث المبدأ لا غبار عليها وهي مطالب كل الشعب السوري, ولكن ببساطة وبعد قرابة السنة من عمر الثورة وبعد كلّ الدماء التي سالت و التي مازالت تسيل, لم يعد لتلك اللّاءات أيّة معانٍ حقيقيّة, لأن الواقع يقول إنّ سوريا الآن تدور في دوامة العنف أكثر من أيّ وقتٍ مضى, والحديث عن سلميّة الثورة سقط بعد سقوط الآلاف من الشهداء بينهم الكثير من الأطفال والنساء, فأيّة سلميّةٍ هي التي يمكن أن تقف في مواجهة الدبابات والصواريخ والقذائف؟ وكأنّنا لم نتعرّف بَعدُ على عقليّة هذا النظام البعثي منذ نصف قرن, فعمليّاً سقط مبدأ اللّاعنف.

ومبدأ لا للطائفية أيضاً سقط منذ تشكيل كتائب باسم معاوية والفاروق وابن الوليد... وغيرهم من الصحابة من الأزمنة البائدة, وحريّ بنا الاعتراف بأنّ هنالك على أرض الواقع ثمّة جيش سوريّ حر ( سنّي ) وجيش أسديّ نظامي ( علوي ). أمّا ما هو متعلّق بالتدخّل الخارجي فإنّ القوى الدوليّة إن أرادت أن تتدخّل عسكريّا في سوريا فإنّها لن تستأذن أحداً من الرافضين له, كما أنّها لن تتهافت على طلب الراغبين لذلك من أجل أن تتدخّل.

أمام هذه المشاهد التراجيديّة المأساويّة في بلدنا سوريا, وأمام هذا التهريج المعارض المثير للسخرية, وأمام استمرار النظام الأسديّ المجرم بارتكاب المزيد من الجازر الدمويّة بحق شعبه, والإيغال في انتهاكاته واستباحته للدم السوري, وكذلك أمام صمت العالم وبقاءه تحت قباب المؤتمرات, وبعد أن انسدّت كلّ سبل الحل, هل تبقّى أمام الشعب السوري من خيار آخر إلّا أن يدافع عن نفسه بنفسه؟

يبدو أنّ الزخم الشعبي والانتفاضة الشاملة والإضراب الشامل مع التمسّك بحق الدفاع عن النفس بكافّة الوسائل, هي السبل الكفيلة لتحقيق أهداف الثورة السوريّة في إسقاط النظام وبناء سوريا جديدة ديقراطية تعدّدية حرّة. 

أحمد يوسف

الدانمرك       

عمان: فوجئت زوجة العاهل الأردني الملكة رانيا العبد الله بالسيدة الأولى في القصر الجمهوري السوري أسماء الأسد تعبر عن قلقها على الأردن عندما حاولت الملكة رانيا الاطمئنان عليها بصفة عائلية وليست سياسية.

وأبلغ مصدر أردني مطلع بأن السيدة الأولى في سورية أسماء الأسد بادرت بالتعبير عن قلقها على الأردن عندما تلقت اتصالا هاتفيا يتيما من القصر الملكي الأردني كان طرفه الثاني هو الملكة رانيا العبد الله.

ووفقا للمصدر نفسه إتصلت الملكة الأردنية هاتفيا بأسماء الأسد لأغراض المجاملة والتواصل وإستفسرت عن الأوضاع في سوريا فبادرتها زوجة الرئيس بشار الأسد بالقول: “أوضاعنا ممتازة ومستقرة ولا يوجد ما يقلقنا الحمد الله”. وقبل إكمال الحوار أضافت أسماء الأسد: “لكن الأخبار التي تردنا من عندكم تثير قلقنا ونريد الاطمئنان عليكم”.

بطبيعة الحال مضمون المكالمة يعكس جوانب المناكفة عند الطرف السوري، ويؤشر على برودة العلاقات السياسية بين الجانبين وحرارة الترقب والانتظار والارتياب المتبادل.

kulalwatan

القاهرة: صرح الفنان عادل إمام لأحد الصحافيين بأن السبب الحقيقي لسجنه لم يكن التهكم على الدين بل دعمه ووقوفه إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد.


وقال إمام، في تصريح خاص لوكالة "فارس" الإيرانية، إنه كان من الفنانين المصريين الذين نددوا بكذب قناة "الجزيرة" ومغالطاتها الإعلامية وتضليلها للرأي العام العربي وتحريضها على سوريا.


وأعرب عادل إمام عن رفضه القطعي لضرب سوريا، واصفا إياها بأنها آخر قلعة نضال عربية، ودرع الأمة الأخيرة حاضنة المقاومة سوريا الرافضة على امتداد عقود إملاءات الغرب.


وتابع إمام – بحسب الوكالة – حديثه قائلا: "يتهمونني بالتهكم على الدين وهل القرضاوي الفاشل الفار من مصر رجل دين؟ هل دينه يسمح بالتحريض على قتل النفس؟ هل دينه يسمح بالتحالف مع من يقتل شعبنا العربي ويغتال علماءه ويسرق ثرواته ويغتصب أرضه؟ هل القرضاوي رجل يستحق الاحترام وهو يطالب الشعب السوري بالخروج على بشار بعد أن اصدر أوامره بقتل القذافي؟".


وقال أخيرا: "أنا مع بشار وسأدعمه للنهاية، ولن أكون وحدي، فالكثير من الفنانين يفكرون مثلي، منهم السيدة وردة ونور الشريف، وعددنا سيزداد وسنعمل على فضح هؤلاء الحكام الذين أصبح وجودهم في السلطة أهم من الوطن، وأهم من قضايانا".


وتابع: "أصبح عدونا الصديق الذي ينفذون كل أوامره"، مؤكدا انه لا أمير قطر ولا الجزيرة ولا أمريكا قادرة على إسقاط بشار، وقال: "سوف أتوجه إلى دمشق لتهنئته لأنه لن يسقط".

kulalwatan

سبق لي ولأكثر من تعليق وتوضيح قلت بأنه هناك أكثر من ( 85 ) قبيلة أو
طبقة دينية موجودة وغير مبررة بيننا نحن الأيزيديين الكورد في اللغة
والقومية مثل ( 41 ) قبيلة بير ورئيسهم وحسب ما تم أختياره وبشكل ( شخصي
) وليس غيره من جانب ذلك ( الشيخ ) المرحوم عدي ( الثاني ) حوالي عام (
644 ) للهجرة وهو بير الأمير ( هسن ممان ) الذي كان وقبل ذلك وأبآ عن (
الجد ) بيرآ و أميرآ على منطقة وسهل ( حرير ) الحالي التابع الى محافظة (
هه ولير ) العاصمة لأقليم كوردستان الحالي.؟
ومثلهم ( 41 ) قبيلة للشيخ الحديثة ( المنصب ) والواجبات الدينية والدنيوية بيننا.؟
 أي وجدوا بيننا بعد عهد الشيخ المرعوم عدي ( الأول ) بن مسافر الأموي
حوالي عام ( 557 ) للهجرة وليس قبله.؟
فلماذا ( خدعة ) وما هذا ( الأنكار ) الجديد لعدم وجود قبيلة أو طبقة (
الشيخ ) بيننا أيها القراء الكرام وخاصة بني جلدتي من الأيزيديين وفي
مقدمتهم ( كافة ) الشيوخ الكرام.......
1.مهما حاول البعض بيننا في الوقت الحاضر لا وبل منذ حوالي ( 800 ) عامآ
مضت ولحد ( اليوم ) وغدآ تبرير ( حرمان ) قبيلة بير هسن ممان أعلاه (
الزواج ) من بقية القبائل ( 40 ) الحالية.؟
 وفي مقدمتنا ( سعادة ) الأمير الحالي ( تحسين سعيد علي ) بك أدام الله
في عمره وقبله ( قداسة ) بابا الشيخ ( ختو حجي ) وبقية أعضاء مجلسه
الروحاني والشبه أميين.؟
نسبة الى عدم معرفتهم ( القرأءة والكتابة ) وبأية لغة كانت ولأسباب دينية
مخدوعة فقط.؟
فلم ولن يجدوا أي ( مبرر ) مقنع لي وللجميع بأنه لا يجوز الزواج لهم من
بقية القبائل بأعتبارهم بير ورئيس لهم.؟
سوى تلك ( البيعة ) والفتوى الشخصية الذي أصدره ذلك الشيخ المرحوم أعلاه.؟
عندما ( تورط ) وقام ذلك الأمير بزيارته الى ( معبد ) لالش في تلك الفترة
بسبب حدوث تلك ( المعركة ) الدموية التي تسببها ذلك ( الشيخ ) الثاني
أعلاه عندما حاول ( فرض ) أفكار عربية وأسلامية وسنية المذهب على بقية
الأيزيديين.؟
فحدث ما حدث وتم ( تقسيم ) الأيزيديين الحالين .؟
2.لست مخولآ من جانب أية جهة دينية حالية بيننا لأصدار ( فتوى ) بتحليل
الزواج بين هذه القبيلة ( المخدوعة ) والمظلومة بيننا أعلاه.؟
ولكنني ( بير ) وحسب فلسفتنا وأسم ومنصب بير كان موجودآ ومعروفآ بين
الشعب الكوردي عامة والأيزيديين وبأسمهم ( السابق ) داسنيين أو غيرهم
وقبل أسم ومنصب ( بابا الشيخ ) وكذلك منصب الأمير دينيآ وليس دنيويآ.؟
ولأجله أقول ونعم أقول وليس بفتوى بأن ( تحريم ) الزواج لهذه القبيلة من
بقية القبائل ليس سوى ( بيعة ) وبدعة وخدعة وظلم بحقهم فقط.؟
وعلى كل من ( يعترض ) على كلامي هذا فعليه ( تقديم ) دليل وبرهنة علمية
وقبل عهد ذلك الشيخين المرحومين أعلاه وليس بعدهم وبواسطة ( قول ) وكما
أشرت اليه وفي الليلة الماضية وفي ( غرفة ) بالتالك الألكتروني الذي
تقدمه كل ليلة ( الأربعاء / الخميس ) موقع وجمعية كانيا سبي الألكتروني
مشكورة.............
مع توجيه ( اللوم ) الى الذين كنت أمل منهم الحضور لتوضيح مثل هذه
المواضيع ( الضرورية ) اليوم وقبل فوات الأوان ولكنهم وعند ( الحاجة )
يختفون ويتملقون لهذا وذاك.؟
بير خدر أوسمان الجيلكي
آخن في 1.3.2012  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 11:51

الفساد الثقافي- أمين عثمان

تدخل السياسة في جميع مسارات الحياةوقد أفسدت وشوهت كل شيء . وتدخلت في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والثقافيةوالحقوقية  وكل مؤسسات المجتمع المدني.وشوهت الادب والثقافة والاخلاق والمبادىء

ونتيجة ثقافةالاستبداد والخوف التيطبعت المجتمع

وجعل كل شيء مزيفا وتقليديا وشكلياوالابتعاد عن الجوهر والروح والمضمون . لذا لم يتبلور مؤسسات المجتمع المدني ولميتطور الادب والفن والثقافة . باستثناء جهود فردية ومجموعات صغيرة عملت في السر وحسبالظروف وتعرضت لاقصى انواع التعذيب النفسي والجسدي وحتى القتل (كالشهيد مشعل تمو )رمز الثقافة الكردية والتي دافعت عن الثقافة واللغة الكردية وكنت شاهدا على اكثرمن موقف له . وباسلوبه المتواضع وعلاقاته استطاع أن يجمع حواليه مجموعة منالمثقفين ويشجع رابطة الكتاب والصحفيين الكرد .

وبقدر استبداد السلطة يكون السياسيينقد أفرغت جميع المؤسسات من جوهرها عندما طبعتها بطابع السياسة

فخلق الكاتب المزيف والفنان المشوهوالمواقع الالكترونية التابعة . فظهرت من يطبلون ويزمرون لشخصيات وآلهة ولاحزابولايديولوجيات . وبدات المهاترات والاحقاد

حيث لارابط ولاقانون ولا اخلاقولامعايير ...؟؟؟؟

لابد من اعادة بناء من جديد وتفعيلدور المؤسسات وخاصة الثقافية والحقوقية والاعلامية . واعادة البناء لاتعني ان نلغيالقديم ونبدا من الصفر ، لان من لاقديم له لاجديد . يجب أن نرفد جميع المؤسساتبدماء جديدة وشابة . وتنظيمها من جديد على اسس ديمقراطية وانتخابات حرة . وعلىاساس طوعي في خدمة المواطنين

ونزرع ثقافة التسامح والحب والثقةوقبول الاخر مهما اختلفت وجهات النظر ونشجع مجموعات صغيرة وهيئات في كل قريةومدينة حتى الوصول الى اتحاد ورابطة لكل مؤسسة باسلوب ديمقراطي تطوعي وحر ومستقل .

لقد كنت حاضرا تجربة اقليم كردستانوالعراق ظهرت فوضى عارمة وتأسست مئات المؤسسات الثقافية والاعلامية والاجتماعية ..ولكن الزمن كفيل ببقاء الاصلح والحقيقي ونهاية المزيف والمؤقت .

 

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 11:49

حاجي زوهات - عبيد اليورو والدولار

وحدهم الاوغاد لا يتغيرون فمصلحتهم الشخصية فوق اي اعتبار

 انتم يا من تدعون الكتابه وانتم مأجورين

ولمبادئكم بائعين ويا من تدعون انكم أصحاب الاقلام الوطنيه وللوطن خائنين وانتم اصحاب الاقلام الفاسده و المأجوره انتم ياعبيد اليورو والدولار تسهرون في الليل وتنامون النهار انتم يا من يتميز اقلامكم بمدادها المسموم وتزدادون يوما بعد يوم في فجوركم ومستمرون في بيع ضمائركم لمجرد حفنة من المال  انتم يا اصحاب الضمائر الميتة اقلامكم المعروضة للبيع والشراء اقلامكم التي تنبح بالباطل انتم يا من امتهنتم طريق العمالة الفكرية وتخليتم عن ضمائركم شاهرين سم اقلامكم بوجه شعبكم,


انتم اصحاب الاقلام المأجوره والقلوب المتعفنه والوجوه المقيته والعقول الخاويه تتسترون بستار الكوردياتية تحاولون دغدغة مشاعر المواطن تلعبون على وتر الوطنية , والوطنية منكم براء براءة الذئب من دم يوسف وانتم تختزلون كوردستان في شخض , بصنيعكم هذا تحاولون بث الفرقة والشقاق بين الشعب الكردي وكونوا على يقين لن تغيروا شيء بأقلامكم المستأجره وسوف تكونوا عبره في النهايه انكم كعبيد اصبحتم منحرفين واقلامكم المأجوره هي ليست منطق عاقل بل هي منطق جاهل وخاوي من الفكر الوطني الحقيقي, والخائف من الحقيقه ,وكل ذلك واضح لنا جميعا ولكن اعلموا انتم معشر الاقلام المأجوره الرخيصه لو درتم العالم بأكمله لن يفيدكم هذا بشيء بل سوف يعود  عليكم بالخسران تمشون وراء المال والجاه ولايهمكم احوال الكرد وكردستان  اين ستوارون وجوهكم المخزية عن الجماهير الكردية وبماذا ستكون اجاباتكم على مواقف الخزي والعار التي دونتها اقلامكم المتكسرة على الصحف والمجلات وصفحات الشبكة العنكبوتية  اقوله وبصريح العبارة انكم تتعاملون كالنعامة مع الصياد ظناً منها ان الصياد لا يراها ومن سيدافع عنكم في ذلك اليوم الذي سيحاسبكم فيه الشعب هل سيدافع عنكم من اشتروكم بأموالهم لمن اشكي همي وابكي على  كتاب وطني فهذا من عجائب الدهر يا ساده يا كرام حتى اصحاب الاقلام الوطنيه والنظيفه والنزيه تحولوا الى تابعين وعابدين اليورو والدولار

فالى متى ......

 

                                                                  حاجي زوهات

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 11:48

توقيع كتاب نقرة السلمان

 

في حضور متميز ومشاركة فعالة من الجالية العراقية المختلفة القوميات والمذاهب اكتظت قاعة المنتدى المندائي في لاهاي عاصمة هولندا السياسية في يوم الجمعة المصادف 24\02\2012 لتتبع احتفالية توقيع كتاب نقرة السلمان للأديب والكاتب الروائي المتميز الاستاذ جاسم المطير حيث بدأ الاحتفال بالترحيب بالجميع من قبل الاستاذ نهاد القاضي الذي ادار الجلسة  حيث بدأ بشكر خاص للمنتدى المندائي في لاهاي هولندا الذي يستضيف دائما رواد الفكر والادب والوطنية في هذه القاعة مجانا دون مقابل وقال

نگرة السلمان الارض المنخفضة في ناحية السلمان في السماوة جنوب العراق  وعلى بعد 60 كم من الحدود السعودية في الصحراء لانخفاضها عن مستوى الارض تتجمع الامطار والسيول فيها ولذلك سميت بالنگرة وفي منطقة السلمان.

بني سجن نگرة السلمان سنة 1928  من قبل (كلوب باشا ) فيه 6 قاعات على مساحة 1 x    2 م وتم تجديدها في سنة    1936 وعلى مساحة 5 x         20م

 نگرة السلمان مقبرة المناضلين الوطنين، قبر الشهيد المجهول منذ القدم

نگرة السلمان بيت حملة الفكر اليساري ورواد الوطنية  وبعد احداث الدجيل وهدم الناحية كاملة اصبحت ناحية الدجيل الجديدة

نگرة السلمان تذكرني في شيئين     اولهما الوطنية وثانيهما النضال وحقوق الانسان

نگرة السلمان تقودنا الى ايام زمان الى الجدران الى القضبان     الى العطش والبطش

نگرة السلمان المحطة المركزية لقطار الموت المشهور     المغادر من بغداد في عهد الشيطان عهد حفيد جنكيز خان

نگرة السلمان تقرأ فيها مسلة الشهداء على الجدران     كتبت بالأظافر الطويلة وبما قلع عنوة من الاسنان

نگرة السلمان متحف لموت الاشياء البديعة بلسعة الافاعي وقرض الجرذان

نگرة السلمان وحيدا انت فيها مع وطنيتك     الرمل والسماء والقضبان

نگرة السلمان بودقة السجين العربي والكوردي والسني والشيعي المندائي  والكلدو اشوري والارمن

نگرة السلمان مدرسة القرن العشرين لتخرج     من خيوط حرارة شمس النهار وبرودة الليل

شهداء وسجناء حملوا موسوعة الوطنية واطروحة النضال واكاديمية الشجعان

ليبيحوا ويعلنوا  بالألم والانين و الصمود والعصيان      ليرسموا حفاوة حقوق المرأة والطفل والسجين

عند انظمة العراق و واقع حال البعثيين

نگرة السلمان كتبت بالقلم ورسمت بالريشة والالوان     وصورت التعسف والهذيان

كلها كلمات وحروف ووثائق دامغة     من رحلة سجين هارب      من رحلة الاديب والكاتب

 جاسم المطير في رواية نگرة السلمان

 

وبعدها رحب القاضي بالدكتور احمد الشيخ احمد ربيعة الذي قرأ الكتاب وقدم مداخلته وقال فيه :

قرأها الدكتور احمد شيخ احمد ربيعه قرأها في هداية  وابحر بها الى عمق ذلك البئر الفكري الخازن لتاريخ الوطنية في بلدٍ حكمته انظمة عرفية

 قرأ فيها الوطنية قرأ فيها الافكار اليسارية النضالية

 وزنها  و وازنها الدكتور ربيعه مع حكايات الرفاق الثورية   واستشهاد عمه والآم أمه المتعانقة مع نزيف دم شعبه أطر الدكتور ربيعه قراءته ببحر الاكاديمية وامواج الايديولوجية وهدير غضب الوطنية بحق غيوم الفاشية

ترى ماذا وجد الدكتور احمد ربيعه في رحلته مع كلمات وجمل كتاب  نگرة السلمان

ترى كيف وجدها مع حقيقة واقع حال ايام زمان

لنستمع معا الى الدكتور احمد ربيعه ونظرته لهذه الفترة الزمنية الموجعة من تاريخ العراق.

 

ثم بدأ الدكتور احمد ربيعه بإهداء مداخلته الى والدته لما تحملته من عذابات وكيف ترعرع في بيت كله سياسة وعن مقتل عمه الشهيد الزعيم الركن طه الشيخ أحمد مع الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم والمقاومة الشعبية لمجموعة حركة سريع في البصرة اثناء شباط الاسود. كما  في الذاكرة راسخة صورة دموع النساء  عند ابواب الحرس القومي وفي انتظار الاحبة المغيبين في المعتقلات. كان اطفال العوائل الشيوعية هم شهود بدون وعي على جرائم وقمع الانظمة الظالمة للمناضلين وجعل منهم جيل وطني تحمل الصمود والتحدي وحمل راية المقاومة في اواخر السبعينيات سواء في قوات الانصار او العمل السري في الداخل.

قال الدكتور احمد ربيعه عن الكتاب نقرة السلمان في طبعته الثانية والذي تضمن 546 صفحة من الحجم الكبير يعتبر وثيقة حية عن مجازر انقلاب 8 شباط 1963 وعن صمود السجناء الشيوعيون في سجن نقرة السلمان ومسالخ الحرس القومي. هي قطعة ادبية سياسية عن ادب السجون ُكتب الكتاب داخل السجن وتم تهريب اجزائه الى خارج السجن ويعود الفضل في اخفاء وحفظ مسودات هذا الكتاب الى السجين الشيوعي سامي أحمد. فقدت من المسودات 200 صفحة، ولم يتم استعادة كتابتها من قبل الكاتب، يرتكز الكتاب على عدة اعمدة ابرزها هي.

1- الحزب الشيوعي والسجين السياسي

2- القسوة

3- المراءة

4- الثقافة داخل السجن

5- صفحات من تاريخ السجن وتاريخ النضال الثوري في البصرة وثورة تموز.

6- العرفان بالجميل

   يرى في المطير ذو رؤية متفائلة مع الاحزان، لغة الكتاب لغة تروي لأوسع مجموعة من الناس والاحداث تتكلم عن ثنائية الجلاد والضحية. عبر سرده للعديد من الاحداث التاريخية والتي هي تاريخ النضال في البصرة او العراق او الاحداث السجنية او عودته للخلفيات التاريخية او ذكره لألاف الاسماء، يسعى المطير عبر هذا السرد الذي يبدو في ظاهره عفوي لجر القارئ الى جدل التاريخ والواقع. ان القارئ يجد نفسه في وسط جدل فلسفي.

يلاحظ في الكتاب: ازمة المشروع العراقي ومشاكل ثورة 14 تموز، ازمة المشروع القومي العربي، ازمة المشروع الديمقراطي ، ازمة الشيوعي وازمة المشروع القومي الكوردي.

في الكتاب تكلم المطير عن السجناء وان العذاب والآهات هي الوحيدة الموجودة في السجن، تكلم عن الكثير من الشخصيات الذين استشهدوا فيه او نتيجة الهروب ومن ضمن الشهداء كانت والدة جاسم المطير التي سبقته في الانتماء الى صفوف الحزب الشيوعي العراقي من قبل ولادته وكيف قامت بتهريب مطبعة من ايران الى البصرة. قدم المطير اعتذارا لأمه المتأخر كما قال عنه الدكتور احمد ربيعه انه جاء متأخر بسبب عنف الجلادين.

 قدم المطير صورة متحركة والالم ومعاناة الشخصيات مختلفة محبة تعيش وعاشت بين جوانح مجتمعنا هكذا نقل المطير الصور، ميز الكتاب عن مجموعتين مجموعة شيوعي البصرة وشيوعي الموصل على قلتهم ( 4) لكن بقي اثرهم حتى نهاية الكتاب. كتب ايضا عن المرأة ومعاناتها، كان دور المرأة  كبير والتي كانت الذراع الاساسي في الحركة لعدم بقاء الرجال، نساء تلك الايام السوداء هن جبروت المرأة العراقية، نساء السلمان كرجاله ومثال على ذلك فطومة راهي وهي من ناشطات البصرة ساهمت في مظاهرات البصرة في 1930 كانت مكشوفة الوجه بعباءتها تقول الشعر، اضافة الى مجموعة من النساء الاتي ناضلن في السجن وخارجه، وعن اغاني ام كلثوم التي تقدم كل يوم خميس وتأثيرها على السجناء وعذاباتهم اسماها الدكتور بزائرة السجين بدون دعوة او رغبة منها.

تكلم الكتاب عن الثقافة داخل سجن نقرة السلمان وكيف تواجد فيها 18 طبيب اخصائي وأقيمت الدورات لتعليم اللغة والاقتصاد السياسي وتم اصدار جريدة يومية تتضمن اخبار سياسية وادبية وتشكيل فرق مسؤولة عن الطبع والاستنساخ وغيرها.

كان السجن موقعا للتدريب على الديمقراطية والتمييز بين الديمقراطية الاوربية والاشتراكية، تكلم عن الابداع وخاصة ما قدمه المبدع الشاعر مظفر النواب.

الكتاب يسرد في محاولة اعادة النظر الى الحقيقة والمطلوب تقييم وجهة النظر في هذه الحقيقة. تكلم عن قطار الموت وقافلة الموت  ( هي نقل 500 سجين من سجن محمد القاسم في البصرة الى نقرة السلمان عبر الطريق الصحراوي).

تكلم الكتاب عن مجموعة اعدموا في البصرة دون سبب كانوا من اصدقاء جاسم المطير اثناء مرحلة الدراسة كما اقر العرفان الجميل  لأشخاص بعيدين عن السياسة  من عامة الشعب لكن كان لهم المواقف الشجاعة في اسناد وحماية المناضلين، كما نقل المطير صورة انسانية عن بعض السجانين وعلاقتهم مع السجناء. تكلم عن التاريخ والايام السوداء فيا ترى ماذا سيقول جلادو تلك الفترة عنها.

( بالإمكان الاطلاع على نص قراءة الدكتور احمد ربيعه  وهي بعنوان تراتيل العذاب والتحدي )

 

قامت عدسة قناة العراقية بتغطية الاحتفالية  وبكلمات وحوارات نسجها  الاعلامي احمد التميمي.

 كما قرأ الاستاذ عبد الجبار السعودي برقية الاستاذ عربي فرحان الخميسي من نيوزيلاند الذي رافق الاستاذ جاسم المطير في سجن نقرة السلمان وبعث بتحياته وأعرب عن سعادته بصدور هذا الكتاب كوثيقة تاريخية لمرحلة سوداء من تاريخ العراق.  كما حضر الاحتفالية قادما من كندا الدكتور عاصم عبد الرزاق عزت وهو احد راكبي قطار الموت ونزيل في سجن نقرة السلمان وزميل الاستاذ جاسم المطير في تلك المرحلة وبدا كلامه بالترحيب بالأستاذ جاسم  ويعتبر تحصيله على اعلى الشهادات في مجال الطب وحصوله على عضوية كلية الملكية البريطانية لكنه يفتخر بثلاث شهادات دبلوم وهي عضوية الحزب الشيوعي ومن ركاب قطار الموت وخريج اكاديمية سجن نقرة السلمان.

اختتمت الاحتفالية بمداخلات الحضور واسئلتهم التي اجاب عنها الدكتور احمد ربيعه  والاستاذ جاسم المطير بكل وضوح وأكد المطير عن وجود بعض النواقص في الكتاب على سبيل المثال حول اسماء ال 4000 نزيل في السجن  والاحداث ويعزو سبب ذلك الى فقدان ال 200 صفحة من الكتاب التي كتبت في 1964 وصودرت من قبل أمن البصرة فيما بعد وما تلعبه هذه الايام من ضعف الذاكرة، وجاء نقد من بعض الحضور عن عدم وجود توصيف للسجن فأجاب الاستاذ جاسم أنه متعمدا في ذلك بل اراد ان يربط بين داخل السجن وخارجه الذي كان ايضا سجنا بدون قضبان واسماه بالسجن الكبير، وشكر مساهمة الاستاذ عباس الدليمي بتهيئة الصور في الطبعة الثانية من الكتاب.

قام الاستاذ جاسم المطير اخيرا بتوقيع نسخ روايته نقرة السلمان وشكر الجميع على الحضور والمساهمة في المداخلات التي يعتبرها اساس نجاح هذه الامسية.

 

نهاد القاضي

27 \02 \2012

 

الخميس, 01 آذار/مارس 2012 11:46

زوبعة السيارت المصفحة- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

أثارت قضية التخصيصات المالية لشراء سيارات مصفحة لنواب الشعب المنتخبين موجة من السخط والأستنكار بين المواطنين العراقيين وقد إنبرى العديد من الكتاب والمثقفين لأدانة هذه الخطوة التي وصفها البعض بأنها إستهتار بأموال الشعب العراقي من قبل ممثليه في حين حاول عدد من السياسيين إستخدامها كورقة للمزايدات السياسية.وقد وصلت هذه الأحتجاجات إلى مسامع القادة السياسيين العراقيين الى الحد الذي دعا فيه السيد رئيس مجلس النواب العراقي إلى الطلب من السادة النواب مراجعة هذه التخصيصات لأن الشعب لم يصل بعد إلى مستوى من النضج لكي يتفهم دواعي هذا الأجراء.

والواقع إن هذه زوبعة فارغة تثير السخرية والشفقة. فقيمة هذه المصفحات لا تتجاوز مبلغ 50 مليون دولار وهو رقم لا يشكل سوى نسبة ضئيلة من مجموع الميزانية الكلية والبالغ 100 مليار دولار. فهل تساءل أحد عن الموازنة وأين ستذهب تخصيصاتها؟ فهناك موازنة إستثمارية خصص لها مبلغ 35 مليار دولار وقد مرت وإلى اليوم قرابة التسع سنوات منذ سقوط النظام السابق ولازال العراق بلا ماء ولا كهرباء ولا صرف صحي ولا قاعدة تعليمية ولا ولالا .............. وأهدرت مئات المليارات من الدولارات وبلا حسيب ولا رقيب.

فهل تسائل احد عن هذه المبالغ الكبرى قبل السؤال عن مبلغ الخمسين مليون دولار التافه؟ فهل علم هؤلاء بأنه يمكن فقط بالموازنة الأستثمارية للعام القادم بناء 24  برج كبرج الشيخ زايد في دبي والذي يبلغ إرتفاعه أكثر من 800 متر وعدد طوابقه اكثر من 160 طابقا وكلفة إنجازه 1.5 مليار دولار؟

وهل علم هؤلاء بأن كلفة بناء محطات كهربائية تسد حاجة العراق من الكهرباء والبالغة 10 كيكا واط تبلغ  10 مليارات دولار إذا علمنا بأن معدل كلفة إنتاج واحد ميكا واط تبلغ المليون دولار؟أي أنه يمكن بناء محطات  كهربائية تغطي إحتياجات العراق من الكهرباء ثلاثة أضعاف ونصف؟

وهل علم هؤلاء بأن كلفة بناء المدينة الرياضية في البصرة قد بلغت ال 550 مليون دولار وهذا يعني بناء 70 مدينة رياضية في أنحاء العراق فقط بالموازنة الأستثمارية للعام المقبل؟

 

وهل علم هؤلاء  بأنه لو تم تخصيص راتب شهري لكل فرد عراقي قدره 100 دولار شهريا  فإن تكلفة ذلك 36 مليار دولار في العام إذا ما علمنا بأن عدد نفوس العراق 30 مليون نسمة وكل واحد منهم  يستلم 1200  دولار سنويا بعمنى ان عائلة متوسط عدد أفرادها خمسة تحصل على ستة آلاف دولار في العام؟

 

وهل علم هؤلاء بان كلفة بناء مستشفى تخصصي بطاقة 250 سرير تبلغ 500 مليون دولار وهذا يعني إمكانية بناء 70 مشفى تخصصي في كافة انحاء العراق بالموازنة الأستثمارية للعام القادم؟

فمن يستحق السخط والأستنكار السيارات المصفحة أم عشرات المليارات من الدولارات التي تهدر كل عام؟ يبدو اننا ما زلنا تنطبق علينا مقولة ابن عباس (يا اهل السواد تقتلون الحسين بن بنت رسول الله وتستفتون في دم بعوضة)!

 

 

كل ليل اسرح , وكل ليل يختلف لونه , الثم ذكرياتي على صفحات ايامي , ما أجملها وما احلاها كانت , كنت اشعر بقدسية الحياة  أنذاك من الفرح والمرح ولم اعرف معنى الغربة وحلم الكوردي  كان يراوغني في خيالي وفي حياتنا رغم كنا نخاف أن  نتلكم بصوت عالي خوفا من الجدار لها أذان  وأترجح بتفاصيلها من هذا الزمن الحاضراليوم حيث تدق ناقوس الحزن والآلآم وتذرق الدموع من كثر البكاء , كنت أجلس وأحس أن الموت سيقدم لقبض الأرواح , لأن الموت فاجعة وفاجئة لا مهرب منها وتفرس باقي العمر في الغربة اسميها  الموت البطيء ,لهذا أتلمظ حزني بعد حزن وتراودني رائحة الموت خوفا , وأصبح  مجرد ذكريات لايعرفني احد سوى بعض العدد , وبمرور الزمن نختفي كما اختفى قبلنا إذا ما ذكرهم أحد أو البعض , مرات اجلس لوحدي في الليال وتتكاثر افكاري ويسرق من عيني سحرأحلامي  ويأخذني ريح نسيم الليل عطر تسرف بريشها ذكريات طفولتي في الزقاق والمحلات , كنت العب مع صديقاتي في الزقاق طفولتي وصديقاتي في المدرسة وزميلاتي في الرياضة ربما لاأتذكرهم الجميع وكنت متفوقة عليهم في الدراسة لحين تخرجي , وهوايتي هي ممارسة في الرياضة على مستوى المحافظات كوني لاعبة ومشاركاتي على مستوى القطر ايضا أنذالك , وفي كتابة الشعر أتذكر مرات كنت القي بعض القصائد الشعرية أثناء رفع العلم وانا صغيرة طالبة في المدرسة ويصفقنا زميلاتي لي فرحين أو القي شعرا أمام الصف والمعلمة تسمعني وتبتسم وتشجعني وتقول لي اكتبي اكثر لتصبحي شاعرة اديبة وادبية ومخاطبة في الحواروالجدال, واليوم تتكاثر الأفكار بصمت بين جدران ربما الصمت هو التعبير الأخير , حاولت مقارنة او تعريف هذه اللغز العابرة إلى المجهول ما بين القبيل والمقبل وليست لها حل أو حلول  , لأن سياسة الصبر هي الوسيلة لأنقاذ الفكر والتوترالتي نعيشها اليوم من حالة الجحر الداجن المظلم من الخوف وهجر العمر علينا أن نبحث للخروج من هذا الزمن الوهيم , لأن حدق فوهة هذا الزمن التي تطل فيها سماء كوردستان من شمس نهار جميل تشرق وتضلل على جبالها زاكروس وقنديل وجبال حمرين من نعمة الرحمن انتزعها الجوار, شعاع من لون الذهب وتكحل ارضها الخضراء بالأشجار والأزهار وأتلهف برؤيها وبؤرها لأنقاذها من هذا الوهن الحدقي المتدهور من الهموم ولم يعد لها الحرية التامة كي تعيشها واصبحت مجرد اخبار نسمع وتدعى بالحرية وهي تواجه الفقر والذل من اهليها وتتردد حياتها من العجز والكهن ولم يتغير نحو الأحسن والحسن عشرات السنيين, وأهلها تعاني من الغربة وهي تعيش في واقعها الداخلي ويرتكزونة على عكازات متواضعة وضاعفت عندهم الفقر والقسوة , والحال لم تلق منها الأحتمال نحوا الأفضل من حضرة هذا الزمان, ولم يتغير الأحوال, من حيث الدهر والتفرقة وعجلة الأحتلال والأكتئاب من زاوية الفقرداخل البلد  من غربة وموال , انا مازلت انتظر غدا صفحات جديدة بيضاء لأملئها بالخبر والخير واجسم الحدث من حيث الألوان ومن نبضات قلبي ودهشة طفولتي المغمضة عن ماضيها لا أعرف شيء من ملذات الحياة  صعوبها إلى سهولها المحيط  كان , واليوم كما كان  في الماضي نعيد التجربة  ونكررها في العملية السياسية ولا نستفيد من دوافعهم في العملية السياسية سوى مصالحهم الخاصة  ونحن نرسوا بدون شراع وبلا بوصلة غامضة الأتجاهات ساجدين للصم والبكم وقتل الأنامل لكتابة ومليء السطور وقتل الحناجر الحرة التي تعلو صوتها في الحق,  لهذا تطاردني شعور دائم إلى الهرب بسبب المصائب والمشاكل ومن المطبات المتدحرجة   خائفة من الغد ولم اخرج من هذا الوهم , واصبحت مجرد صورة من الماضي والزمان العارم  قاداتها من الأختلاف وسياساتها ما بين البيع والشراء وحواراتها صراخ وشجار وترويج من ترجيج الكلمات الزائفة الغير لائقة وتوزيع مناصبهم حسب طلبهم من دون علوم وشهادات زورا وتهميش , ونسوا كرامة الأنسان تحت وطن الغربة في الداخل والخارج لأجل مصالحهم الخاصة , البيت التي ترعرعت فيها هو البيت الكوردي التي يملك الفكر والعقل والروح الوطني ,لكني  تربيت بنشاط رياضي بعيدة عن السياسة ولا احب السياسة إطلاقا كنت وعملت في اجواء لحظات عمري  مهنة التعليم كمعلمة  والتدريس كمدرسة تنسيب على مستوى الأبتدائية والثانوية  ومدربة رياضة ومارست الرياضة هكذا كنت , وكنت صديقة للجميع ومحبا لأهلي وناسي كلهم انسان وبشر لهم الحرية والكرامة في الأختيار , لكن لنفسي اسيرة وقلبي صامت  لااعرف إذا كنت انا قريبة من هذه الحياة  لماذا اراها كلها بؤس ومرام ,لأننا نتسابق في الغابات كالذئاب والثعالب  وليست في الساحة الألعاب أمام الجماهير بين حكام الساحة الذين يصفر في الختام  المبارات من هو الغالب على المغلوب , وذلك لانجد هولاء  من يقودهم ابطال الشجعان  في ساحة المبارات هم اليوم في الساحة  لاعبين مبهرين بالمصالح من غير كرة الملعب لحالهم من غير حكم او صفارة الحكم لينهي فتراتهم الرئاسية في مزاولة الكرة البرلمانية  كتمانين من عطش التحرير ونسوا شعبهم سنيين من التعريب والتفريس والتتريك ومن الأضطهاد والتهجير وسعورة الذعر زمن الدكتاتورية التي ولت لكن ماذا اقول!  هذا حال الدار ولم يتغير الأحوال ,واليوم اناشد الأحزاب الكوردية في اقليم كوردستان ألا تخافون من نداء لهيب الجمهور , هولاء إيناس أحياء  احرار وليسوا اموات يا ناس , سوف يتمردون عليكم إذا بقيتم على هذا الحال صوتهم رصاصات تدوي على الساحات الحرية والسطور  والأقلام  ويرسمون الحروف بكلمات حرية حمراء التي اقسمت كوردستان الأبية بدم الشهداء الذين زهقت دمائهم الزكية ذرعا لهذا الوطن وانتم على الحاضر تلقيتم ولستم انتم كلكم مناضلين منكم فيكم على الحاضر تلقوا وانظموا إلى مناصب لم يحلموا فيها حتى في احلامهم , واليوم كما لاحس ولا خبر قطعتم خبر القرارالدستورمن مادة 140 , وكركوك حزينة جدا جدا وزرتها قريبا  في الشهرالماضي من ديسمبر  أي كانون الأول  2011 كانت تعاني الفقر وتشنجات في الحوار والكتم والصمت  والتلاطم في الألغاز , واهمال الخدمات الصحية والتربوية والأجتماعية ورعاية الطفولة والمسننين والبطالة بشكل كبيروهجرة الشباب إلى خارج البلاد وهناك شكاوي تسمع من هنا وهناك من قلة الخدمات , وكذلك لاحظت  الأشكال والأعلام التي ترفرف في سماء كركوك منها اللون الأصفر واللون الأخضر والأزرق  والأسود التي ترمز الأحزاب الأسلامية حسب ما اظن  والعلم الكوردستاني التي يرمز لوننا الكوردي الحقيقي الموحد  ترمز إلى وحدة  الصف الكوردي,  للأسف الألوات الفردية هي اكثر شيعا على المباني المدينة كركوك , وهناك اعلام واشكال لااعرف انتمائها  , هكذا حال المدينة من التقسيم والتفرقة والصراع بين الأحزاب والطوائف ,  وارضها تتولع من التفجيرات اليومية والمفخخات بين حين وحين نسمع دوي الأتفجار والرعب الرهيب بين البشر , ساعات ولحظات يتوقعون من هذه الأحداث المفزعة  يوميا ولا يعرفون متى يأتي بهم النهاية لأنهم معرضون بين لحظة ولحظات تأتي بهم إلى الهاوية , لهذه  تؤشر مدينة كركوك  بأصابعها للأكراد انقذوني من الأنقاض والأنقراض انا لست ماضيا , لكني حزينة وأسيرة بين الأحزاب والطوائف, لاأعرف من يراهونني ودمعات عيني تعانق جفني طوال الليل ويحتبس الدمعات تجرف بلا صوت وارضي تتقطع بأتجاهات ومناطق  متفرقة  وتوزيع المناطق حسب القوميات والأعراق والمذاهب الدينية وحتى دوائرها الحكومية تديرها الأحزاب والطوائف بغض النظر لايوجد قص الحقائق لأجل مصالحهم الخاصة   , كم هو قاسي الزمن ...كان واليوم  !! ماذا بعد اقول وأخبركم !!! فصول وسنيين تمر كأنها أمس كانت , كالربيع تصفعها الرعد والبرق من غزارة الأمطار وبتدفق , ويخرج الليل وتنعش نجومها بريقا من جديد ولا كأنها امس صفعتها الرعد والبرق والبرد والمطر  ونسي العواصف والأعصار رعدا هكذا مرت السنيين وباءت بالنسيان , والنسيان هي نعمة من الرحمان , واليوم خريف يطل علينا وبياض الشيب وقار تظهر في سماها بسمة من الخريف والقصص التي مرت بها , ما أحلاها تروي اجمل لحظات العمر وتعد بلا احصاه  سبقت عنها ضحكة الربيع وشمس الصيف التي جردت منها شبابي وظهر الشيب ثم بكيت وضاعت الود والودود والضحكات البريئة من عيني الملونة, حاولت ابعد الشيب  وأغير لكن الشيب صعب لايخاف ولايخجل كأنه محارب ماهر لايهاب الأثم ولا العمر وحتى الموت , ليست الشيب حطيئة أو ذنب أو جريمة, لكنه شرخ شبابي من تجاعدات العمر, تباعدت عنها لحظات الساعات والثواني ولم يكن هناك تحسب الوقت لأنها هبط  رقاص دقات الساعة ولم تعدو لها تحسب ويلزم الصمت وترتاح بدلا من أن تبوح او تصرخ وتعاني من الفراق  , الأقدار هي التي تحكم وتأخذ  وتعطي  هذه الدنيا فاجعة لامهرب منها ترسم لك العمر ويحكم عليك القدر من خلال مراحل العمر ويكون لك محيض من تاريخ ومن زنزانات الذكريات لاتحصى ولا تعدى لهذا اريد ان اخاطب روحي عن مدار حياتي من مجازفات  وصراعات من الألم والحزن والفرح والأوجاع كلها اجمعها وأرسمها في خيالي وأكتبهاعلى الأسطر بشكل حكاية واجعل منها حقيقة واقعية عن حالتي وحياتي الخاصة  تتحدث عن قافلة من الأحداث الذكريات رغم أنا اتميز بشجاعة الأنوثة وروح رياصية والكرم والمرونة وكريمة ومحبة للخير صريحة للغاية لااحب اللف والدوران والكذب والحيل , احب اتسلق في المجازفات واتعرف عن اشياء لم اسمعها او شاهدتها في هذا العالم الغريب  من الحكمة المقروءة من عمل الخير المفروض وعمل الأثم المرفوض , منذ ذالك اليوم  بدأت حياتي تغيرات في الغربة  منها بعد الوطن , فقدان الهوية , ولغة الأم الكوردي, قلة العشرة  , والأختلاط مع اهالينا في المغترب , واصبحنا شعب ثاني نتعايش ونقيم في كل انحاء العالم اليوم كالاجئين كما كنا في ارضنا كوردستان العظيمة المجزأ التقسيم  , واليوم نقيم خارج البلد مهجرين ولاجئين نجري ولا نصدق لتقديم طلب تغير الهوية البلد وننتمي لبلد جديد لنصبح مواطنين في الدرجة الثانية كما كنا قبل في بلادنا  وارضنا الأجداد قداما كوردستان العظيمة المحتلة . هذا حال الدار كلها سراب مليئة بالأسرار,  وسأبقى حزينة وأصبح ماضية ساكنة الصمت اهوى الموت عاجلة ,  قلبي ينزف دمعا في الداخل لكن دمعاتها من العين شاهدة ابحث عن مخرج وهومفتاح الوطن المقهور من غير باب والغريب يبيع ويشتري فينا كما في صرخة كركوك باءت في النسيان قدسية كوردستان جوهرة من بين المدن الكوردستانية يا سلام , اعتصمت امام الزمن كره مرة , واضراب في الطعام  والشراب مثل الصيام ,   مرات ومرات ولم يصل صوتنا إلى الأمل لكننا متسامحيين بين صفحات السلام اهلي وناسي بين الضياع والممات ولم يبقى سوى الذكرى والمثل العليا , لكن الشارع الكوردي سيبقى  واعي ومدرك ,  وسيفهم كل شئء قريب والأمل ينتظرهم ورب الجبار العظيم سيحميهم ويلم شملهم الأربع جمعا لا محال

أنطفأت شمعة من شمعات كردستان وفي مثل هذا اليوم  1 / أذار / 2005وترك عالمنا الحي الى عالم الشهادة من اجل المبدأ وكوردستان وطريق الكردايتي , نال الشهادة وبأمتياز ورغم كل التحذيرات والنصائح من أصدقائه وأحبائه وشخص الكاتب نفسه من مدى خطورة العمل المكلف به على حياته أستشهد ومعه عزيز أخر ورفيق أخر من رفاق دربه وهو الشهيد المحامي كاكه ئاريان أبن الشهيد برويز المريواني , نال الشهادة برفقة والده من أجل كردستان ,  أغتالتهم الأيادي الشيطانية في بغداد منطقة راغبة خاتون قبل سبعة أعوام  نالوا المجرمون منهم .

وكان شهيدنا القاضي كاكه برويز رمزآ وعنوانآ بارزآ للتضحية والفداء والوفاء لأعلاء راية كوردستان وراية كردستان اليوم وبفضل شهداء كردستان  ترفرف فوق أسطح مباني الدوائر الرسمية والغير الرسمية وحتى بيوت المواطنين المحبين لكوردستانهم , شهيدنا المناضل أبا مريوان دخل صفوف قوات البيشمركة منذ صغره وهو في ربيع عمره وشهد الكثير من رفاق دربه بشجاعته القتالية وسجلت له سيرته ومسيرته النضالية مع خيرة المناضلين من رفاق دربه في الأتحاد الوطني الكردستاني .

نعم أنه مناضل أتحادي واليكيتي شريان من شرايين جسمه , وله سجل حافل في مديرية الأمن العامة ,  قبض عليه في بغداد مع زملاءه في التنظيم السري وتحمل ما لا يتحمله أي أنسان من شدة أساليب التعذيب أنذاك , أنه المناضل الشهيد برويز ,  كاكه برويز كان أنسانيآ ونبيلآ ومثقفآ ومتطلعآ وكانت هوايته وحبه للكتاب ومطالعته وكان من رواد شارع المتنبي بيوم الجمعة , وكان يتمنى أيضآ الشهادة من اجل كردستان بل كانت أمنيته أن يلف بعلم كردستان وفعلآ أستجاب له الواحد الأحد أن يستشهد أمام داره وبرفقة ولده ويلف نعشه بعلم كردستان , والله والله لن ننساك أبدآ أبا مريوان أنت تعيش في قلوبنا وفي قلب كل انسان كردستاني وحتى لو عرف عنك القليل يكفينا أنك شهيد كردستان , وبشهادتك أنطفأت شمعة من شمعات كردستان وبفضلكم أنتم يا شهداء كردستان تزهوا كوردستانكم .

 

المجد والخلود لشهداء الكرد وكردستان .

                                                        مجاهد البرزنجي  -- كاتب وصحفي

في تصريحاته الأخيرة قال السيد نيجيرفان بارزاني في مقال نشره في صحيفة (هولير)الكوردية التي تصدر في عاصمة اقليم كوردستان العراق/ اربيل في عددها (1271) الصادرالسبت "لا ارى انه من الصحيح ان يتصرف مسؤولون حكوميون او حزبيون من تلقاء انفسهم".لكن مالم يتطرق له السيد بارزاني في تصريحه، هو هل هناك أثر قانوني يترتب على المخالفينللقانون، فأن تجنبه الاشارة لذلك يدل وبشكل واضح على وجود صلاحيات أخرى أكبر بكثيرمن صلاحيات رئيس حكومة الإقليم، وأي كان رئيس الحكومة لايستطيع فعل شئ يذكر أمام سلطةرئيس إقليم كردستان العراق (شبه المطلقة) والأذرع الإخطبوطية التي تدير تلك السلطة لمصلحة الرئيسالأعلى وفق نظام سياسي هجين لاينتمي الى الأنظمة البرلمانية ولا الى الأخرى الرئاسيةمنها.
لي شخصياً تجربة في ذلك حيث التقيت السيد نيجيرفان عام 1999 في العاصمة الأمريكية واشنطندي سي حول قضية محاولة اغتيالي من قبل مجموعة من قيادي الحزب الديمقراطي الكردستاني(فاضل مطني وجمال قاسم وآخرين) وقد وعدني خيراً، فقد أبدى الرجل (نيجيرفان) تفهمّاوتعاطفا مع قضيتي موجها لي الدعوة الى لقاء خاص به في كردستان العراق/ مدينة أربيلليتسنى له تدارس المسألة مع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني (مسعود بارزاني)،.. وفعلاذهبت فيما بعد الى أربيل بهدف اللقاء به، ألا أني لمست ومنذ بداية اللقاء الثاني تراجعاكبيرا عن الحماس والإندفاع الأول وبما يوحي لي بأن حدود صلاحياته أصغر بكثير من التعاملمع مشكلة كالتي أطرحها عليه. وبدا لي وبما لايقبل الشك بأن رئيس الإقليم السيد مسعودبارزاني له وجهة نظر أخرى في الموضوع ولايمتلك السيد نيجيرفان سوى الانقياد له. ومنذ1999 وحتى العام 2010 كنت أرسل الرسائل والمستمسكات الثبوتية والأدلة القاطعة الى رئيسالحزب والإقليم (مسعود بارزاني) أملا في تدخل غير منحاز منه أو تطبيق للقانون وإعطاءكل ذي حق حقه، ولكن دون جدوى، حيث كان ولازال للمجرمين ظهيرا، المجرمين الذين لم يكتفوابمحاولة اغتيالي بل أصبحوا أشهر من نار على علم في عالم الجريمة والفساد، فمن منا لايعرففاضل مطني ميراني اليوم؟.

في 26/10/1989 نفـّذ فاضل مطني عملية محاولة اغتيالي التي فقدت على أثرها نصفبدني بإيعاز من مخابرات صدام، وتعد تلك المحاولة باكورة العمل الإجرامي له بعد أن كانعميلا سريا للمخابرات الصدامية المنهارة، الى أن أصبح سجله فيما بعد حافلا بجرائم القتلوالفساد، ومن الملفت للنظر هو إقراره العلني بالجرائم المرتكبة على صفحات وسائل الاعلامتحديا منه لمشاعر الضحايا دون مساءلة من جهة قضائية أو سلطة تنفيذية رغم أنه لايتمتعبأية سلطة تنفيذية عدا سلطة الحزب السياسية وحسب. ولايخفى على أحد تصريحاته بخصوص المتظاهرينفي السليمانية بقوله "سنقطع الأيدي التي تهاجم مقراتنا" ، كما أكّد فاضلمطني شخصيا في تصريحات نشرت مؤخرا في 31/1/2012 ضلوع عناصر من حزبه في استهداف مقاريككرتوو في أحداث بهدينان الأخيرة، بل ذهب أبعد من ذلك بالقول علانية "اذا كانعدد المهاجمين ستين عنصرا فان من بينهم اربعين عنصرا من الحزب الديمقراطي الكوردستاني"..(كما هو منشور في صفحة الإتحاد الاسلامي) . فإذا كان سكرتير الحزب يعترف علانية بذلكوبلهجة التحدي دون خشية من مساءلة قانونية أو ملاحقة قضائية أو حتى أدنى وجل أو خجلمن الرأي العام، بل الأدهى لم تبدي رئاسة الإقليم أي خطوة للتحقق من هذا التصريح وردعمن قاموا بالإعتداء الذين أشار لهم فاضل مطني.. لكن ومن قضيتي الشخصية أدركت بأن تداخلالفعل الجنائي بين الرئيس والمرؤوس يتيح للجاني مرونة أكبر في التشدق بجريمته تلميحاوتصريحا دون خشية من عقاب.. ففي عام 1996 وخلال وجود شريك فاضل مطني في داخل السجنونتيجة اليأس والإحباط شعرَ المجرم جمال قاسم بأن قيادة الحزب قد تباطئت في إخراجهمن مشكلة كان يعتقد جازما بأنهم شركاء فيها " سواء في التخطيط أو إصدار الأوامرله بقتلي"، أرسل قاسم رسالة من داخل السجن الى أحد أصدقائه (جمال بختيار) تضمنتسيلا من الشتائم والسباب لقيادة الحزب ولشخص مسعود بارزاني،  تؤكد لقارئها بأنهم شركاء في جريمة الإغتيال، وعندماعَلِمَ (فاضل مطني) بفحوى الرسالة، إستغلّ وجوده في سان دييغو في تلك السنة 1996 ليطلبمن جمال بختيار إخفاء الرسالة التي تحتوي على الشتم والسباب لزعيمه. إعترف جمال بختياربفحوى الرسالة وإعترافه مدوّن بشريط تسجيل تم إرسال نسخة منه الى كلّ من تحسين أتروشي،  و وحيد برواري وكذلك فاضل مطني نفسه في عام1999، ولازالت لديّ نسخة من الإعتراف. ولكن ماقيمة الإعتراف عندما يكون فاضل مطني هوالخصم والحكمُ في آن واحد!. بل على العكس تم تعيين القاتل (جمال قاسم) بعد خروجه منالسجن في مراكز عليا في الحزب منها (مسؤولية الفرع الرابع للحزب) على الرغم من إنهلم يكن عضوا للجنة المركزية لتبوأ مسؤولية رئيس الفرع، فذلك يكون بالإنتخاب وليس بالتعيينحسب منهاج النظام الداخلي للحزب لكنهم ضربوا المنهاج الداخلي عرض
الحائط.

 

هناك أيضاً "دعوى أقامتها أحزاب المعارضة العراقية السابقة بسبب قيام قيادةالحزب بتسليم المعارضين العراقيين عام 1996الى قوات النظام السابق" (والمنشورةفي صوت كردستان نقلا عن عراق القانون)، ودعاوى أخرى لاتعد ولاتحصى.. وإذا كان الحالكما تطرقنا له في السطور أعلاه، فهل أن وجود السيد نيجيرفان بارزاني على رأس الحكومةمجددا يؤهله لتنفيذ أطنان الوعود التي يخرج بها علينا بين الفينة والأخرى حول الإصلاحالمالي والإداري والسياسي؟.. لاريب أن الجواب هو النفي طالما أن سلطة رئيس الحكومة(أي كان رأسها) هي الأخرى محكومة بسلطة رئاسة الإقليم (شبه المطلقة) والتي يهيمن عليهاأعضاء من الحزب الديمقراطي الكردستاني (فاضل مطني ميراني وبلطجيته) الساعون بما أوتوامن قوة لتعطيل أي سلطة أخرى سواءً أكانت تنفيذية، قضائية أوتشريعية، بل ذهبوا الى ماهوأبعد في محاولات أخرى يائسة لترويض السلطة الرابعة (الإعلام) في الاقليم وتدجينها لمصلحةرئاسة الاقليم والحزب الديمقراطي، إذن فالمزيد من الوعود يعني مزيداً من الإحباط للشعبالكردي المغلوب على أمره، ولن يستقيم الظل والعود أعوجُ!.

مقالات ذو صلة بالموضوع:

هل جزاء الإحسان إلا الإحسان، يا سيادة البرزاني- الجزء الأول
http://www.qanon302.net/news/news.php?action=view&id=9257

هل جزاء الإحسان إلا الإحسان يا سيادة البرزاني- الجزء الثاني
http://www.qanon302.net/news/news.php?action=view&id=9757
الى سيادة الرئيس مسعود برزاني، الإصلاح ليس إدعاءاً
http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=1679

الفتنة نائمة (في الإقليم) لعن الله من أيقظها
http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=8584

      منذ بداية الثورة السورية والنظام البربري يحاول تقسيم المجتمع السوري وضرب وحدته الأهلية عبر تقسيم البلاد والمدن أمنيا ً وعسكريا  ، وعبر تخويف الطوائف بعضها من بعض ، وقتل الأبرياء من جميع الطوائف والأثنيات ، حيث يراهن النظام على ايجاد الشروخ المذهبية والاجتماعية والقومية داخل جسـم الثورة .

وخلق معارضات لا أساس لها على أرض الواقع مع إظهارها بمظهر المحاور مع السلطة على مستقبل البلاد .

لكن المعارضة الحقيقية التي تعتبر نفسها ناطقة باسم الثورة السورية في الخارج تعطي لنفسها الحق الشرعي لتمثيل الشعب السوري في المحافل الدولية ، وللأسف إنها غير متجانسة وضعيفة .

أية معارضة أنتم أيها السادة ، لقد تصفحت العدديد من المراجع لم أرى مثل هذه المعارضة ، كانت خارجية أم داخلية ، معارضة تفاوض نفسها بنفسها كانت علمانية منها أو اسلامية ، قومية أو ليبرالية ، إنها ليست متفاهمة فيما بينها فكيف لها أن تعمل في هذه المرحلة الحساسة وفي هذه الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد ، إنها معارضة ضعيفة وغير قادرة على مبارزة السلطة ، و ضعف المعارضة تتعلق بأسباب مباشرة وغير مباشرة .

حكم البعث خلال خمسون عاما ً ، عمل على تشتيت المعارضة ومحاربتها بشتى الوسائل ، وتخويفها ثم تخوينها ، غياب عناصر عصرية واعية ، وكذلك اعتماد قسم كبير منها على إرث فكري وسياسي فات أوانه أو لا يصلح لهذه المرحلة ، ولكن بقناعتي هذه الأسباب لم تكن مبررة بالنســبة للمعارضة .

الشعب يقتل من قبل آلة النظام العسكرية والمعارضة مازالت تتصيد في مياه عكرة نتنة تفوح منها رائحة كريهة ، الأعراض تنتهك من قبل شبيحة النظام وأزلامه ، الشعب يسبح في بحر من الدماء لامكان لدفن موتاه  ، الجثث متعفنة هنا وهناك ، وقسم كبير من المعارضة مازال يراهن على هذا أو ذاك  ، قسم كبير من هذه المعارضة فاقدة الصلاحية لن تصلح لهذه المرحلة وبالأخص القومجيين منهم .

   في الماضي القريب كانوا يأكلوا من صحون صدام حسين المقبور ، وبعدها قدموا شهادات براءة إلى بشار المجرم واليوم يمثثلون المعارضة !!

ياأخي كفاكم هلوسة افسحوا المجال للجيل الجديد عسى أن يأتي الخلاص على أيدي أبناءه ، حتما انهم يفكروا بطريقة أفضل مما أنتم عليه اليوم .

إنني لا ُأبرأ فصائل من المعارضة الكردية مما يجري في الوقت الحاضر لأنها جزء من المعارضة السورية إن شئتم أم أبيتم ياأيها القومجييين العرب ، لماذ لا تفتحوا صفحة جديدة وتناقشوا مستقبل الوطن وبكل صراحة مع الأطراف الكردية ، وهل تعتبرون أي الشعب الكردي جزء لا يتجزأ من الوطن السوري ، أم أنهم دخلاء على هذا الوطن حسب منطق السلطة البعثيون والقوميون منهم ، قسم لابأس به من المعارضة العربية يتهم الشعب الكردي في سورية بأنه ليس مع الثورة السورية ، لابأس ، أين كانت هذه المعارضة من أحداث 2004 ، ولماذا لم تندد بالمجزرة بحق الشعب الكردي ، وحتى أنها لم تحدد موقفها من تلك المجزرة ؟

لقد دافع الشعب الكردي في سورية عن كل القضايا العربية ومنها القضية الفلسطينية ومع ذلك يبقى هذا الشعب في خندق الاتهام ، وتسميته باسم اسرائيل مزروع في قلب الوطن العربي .

ياسادة أين أنتم من تاريخ الشعوب ؟ ولماذا لم تكونوا منصفين معنا عبر التاريخ ، وتعترفوا بوجود الآخر ، وليدب الامن والاستقرار على ربوع وطننا الغالي لنعيش عربا وكورد ، اسلاما ومسيحيين ، سنة وعلويين ، ودروز وثم نقسم النعمة فيما بيننا ونكون مثالا للشرق الأوسط الجديد .

 

         

الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 22:47

الحرية والمبادئ - ستار الحسيناوي

< هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

الحرية كلمة عضيمة تلامس جواهر الناس وعقولهم نحو مستقبل موعود لتاسس انسانية كبرى وعالمية من خلال حرية المجتمع بشكل عام وتقديس كرامة الفرد على نحو خاص لان الحرية والمبادئ مرتبطه بعضها بالبعض الاخر فغياب احداها ينفي وجود الاخر لذالك نرى العلاقات بين الشعوب لا تتوقف بل تتطور وتتجدد مع كل جيل من الاجيال وتلك مسألة شخصية تتعلق بالانسان الفرد وحركة المجتمع فحتى تلك البلدان التي تشجع الهجرة اليها، ومنها الولايات المتحدة والدول الاوروبية فانها ليس لها ان تجبر المهاجرين على ترك اديانهم او طوائفهم ، وهنا نجد ان كل شعب في العالم يتكون من عدة اديان وطوائف وقوميات وذلك امرطبيعي كون الانسان ابن بيئته وهو متنوع بتنوع الامكنة والمجتمعات، والحرية لها مفاهيم عديدة منها المفهوم الاول:- الحرية النابعه من الارض المتحررة من القيود الا انسانية والتي تعارض مع حرية المجتمعات والافراد فالارض تكتسب الحريه وتكون هويتها ومن هنا تتشكل اركان الدولة الثلاثه ، الارض .الشعب .السلطة ، أما المفهوم الثاني :- فهو من أصعب المفاهيم لانه يتعلق بحرية الانسان ومفهومها العام كحرية السكن ، حرية المعتقد، حرية الملبس ، حرية الرأي ، وحريات أخرى لا حدود لها على الرغم من .أن الفلاسفة حددوا لها إطار عام وهو أن حرية الفرد تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين ونحن نقدس الحرية بكل المفاهيم بشرط أن تحفظ كرامة الانسان وحقه في العيش بسلام ، المفهوم الثالث :- للحرية وهو أساس لانعاش الحياة والمجتمع لكي يعيش الناس في سلام متبادل وتطور انساني وتنمية شاملة لمستقبل الانسان وقدرته على تحقيق المزيد من الابداع والانتاج الايجابي والتقدم نحو منضومة لحياة افضل تستوعب كل المفاهيم المتقدمة اعلاه .ان هاذه المفاهيم تبدأ من اصغر خلايا تاسيس المجتمع وهو البيت من خلالي حوار ينمي ثقافة احترام الاخر ليلتقي بالتالي ليأسس مجتمعاً حضارياً يخاطب بقية المجتمعات في العالم وبهذا يكتمل مفهوم الحرية بمعناه الانساني والثقافي ليكون ثقافة شبه عالمية نحاول تنميتها لتصبح ثقافة كونية من خلال الانفتاح على الكون باسره وفهم دقائق وجوده وهذه هي .الحرية العضما التي ينبغي للانسان ان تكون من محركات سلوكه واساس دوافعه كي يمثل هوية الانسانية بمفهومها الواسع والشامل وهذه المفاهيم نراها قد تشكلة مع الحضاره الفكرية والتاريخية للعراق منذ اقدم الازمان وهي دعوة لتفعيل هذه القيم والمعتقدات الحرة في عراقنا لانه يتضمن كل المفاهيم المذكورة حول الحرية وبها وفيها صار رمزا للحضارة وقبلة للشعوب .

التحالف الكردستاني يؤكد رفضه قرار شراء السيارات المصفحة للنواب

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الكردستاني، الأربعاء، رفضه قرار شراء سيارات مصفحة لأعضاء مجلس النواب، فيما أكد أن الموضوع في حال تم عرضه رد القرار للتصويت في جلسة البرلمان المقبلة فسيلاقي استجابة جميع الكتل.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني حسن جهاد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التحالف يرفض قرار شراء سيارات مصفحة لأعضاء مجلس النواب رغم الحق الدستوري لهم في شرائها"، مؤكدا أن"الموضوع في حال عرض من قبل رئاسة البرلمان على النواب للتصويت على رفض القرار في الجلسة المقبلة فأنه سيلاقي استجابة جميع الكتل".

ووصف جهاد مطالبة رئيس البرلمان بالتخلي عن شراء السيارات المصفحة بـ"الأمر الطبيعي، وأنه جاء استجابة للمطالب الشعبية، فضلا عن أن مجلس النواب تعرض لانتقادات كثيرة بسبب التصويت عليه".

وكان التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر أكد، اليوم الأربعاء 29شباط الحالي، امتلاكه وثائق تؤكد رفضه لشراء السيارات المصفحة منذ عام، فيما أشار إلى أنه طالب بتحويل أمولها إلى الفقراء الأرامل والأيتام.

وكان مجلس النواب صوت خلال جلسته الـ25 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية التي عقدت في (23 شباط 2012) ضمن إقرار الموازنة المالية، على شراء 350 سيارة مصفحة للنواب بقيمة 60 مليار دينار عراقي أي ما يعادل 50 مليون دولار.

وطالب رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، أمس الثلاثاء (28 شباط2012)، البرلمانيين بالتخلي عن السيارات المصفحة، ودعا إلى تأجيل تنفيذ قرار شرائها إلى وقت "يكون الشعب فيه أكثر تفهما لعمل البرلمانيين الشاق".

وكانت القائمة العراقية أكدت، أمس الثلاثاء، أن شراء السيارات المصفحة الذي صوت عليه مجلس النواب جاء ضمن طلب لتخصيص مبالغ مالية لتدعيم الإجراءات الأمنية لأعضاء المجلس، وفيما أكدت أن السيارات ستكون ملكا للبرلمان، اتهمت نائبا "ينتمي لثقافة عدي صدام حسين" بتشويه صورة مجلس النواب وتسريب معلومات خاطئة عن الموضوع.

وأكدت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، أمس الثلاثاء، أن الكتل النيابية كافة صوتت لصالح شراء السيارات المصفحة للنواب، لكنها أعلنت عن التراجع عن موقفها بسبب المطالب الشعبية التي اعترضت على القرار، فيما ناشدت رئيس مجلس النواب بتخصيص تلك المبالغ لذوي المعتقلين وضحايا "الإرهاب".

وواجه هذا القرار انتقادات كثيرة، إذ اعتبره زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في (26 شباط 2012) "وصمة عار في جبين البرلمان"، واصفاً ذلك بـ"السرقة" لقوت الشعب العراقي، فيما أكد أن من يستقل تلك المدرعات خائن لشعبه ووطنه وعاص لربه، فيما اعتبرته كتلة الفضيلة البرلمانية في (25 شباط الحالي) "استفزازاً" لمشاعر العراقيين و"امتيازات زائدة"، كما أعرب النائب الأول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل، في (25 شباط 2012)، عن استغرابه لقبول بعض النواب شراء سيارات مصفحة لأعضاء البرلمان.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه عقد مؤتمر صحافيا عقب تصويت البرلمان على تخصيص 60 مليار دينار عراقي لشراء 350 سيارة مصفحة، أعلن فيه امتناع ائتلافه عن التصويت، كما نفى أن تكون رئيسة لجنة شؤون الأعضاء البرلمانية والنائبة عن الائتلاف حنان الفتلاوي وراء الطلب.

السومرية نيوز/السليمانية
أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، الأربعاء، رفضها استقبال المهجرين الكرد الإيرانيين والفلسطينيين في مخيم الوليد إذا كانت عملية نقلهم "قسرا"، مؤكدة أن مدن الإقليم مفتوحة للمهجرين الذين يرغبون في العيش في الإقليم طوعا وبإرادتهم، فيما دعت منظمة الأمم المتحدة لنقلهم إلى دولة ثالثة.

وقال وكيل وزارة داخلية الإقليم اللواء جلال كريم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مفوضية اللاجئين فاتحت الوزارة بخططها التي تتضمن نقل الفلسطينيين الموجودين في مخيم الوليد الكائن على الحدود السورية العراقية إلى مجمعات في بعض مدن العراق، ونقل المواطنين الكرد الإيرانيين إلى إقليم كردستان"، مبينا أن "حكومة الإقليم أبدت استعدادها لاستقبالهم على أن تكون برغبتهم".

وأضاف كريم أن "حكومة إقليم كردستان لن توافق بأن تكون عملية نقل المهجرين الفلسطينيين والكرد الإيرانيين إلى الإقليم قسرية ودون رضا المهجرين أنفسهم"، مشيرا إلى أن "أحضان مدن الإقليم مفتوحة للمهجرين الذين يرغبون في العيش فيها طوعا وبإرادتهم ، أما تحويلهم قسرا فلن يكون موقف الإقليم سوى الرفض".

من جانبه قال مدير منظمة التنمية المدنية CDO عطا محمد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المنظمة ما تزال منذ سنوات تقدم الخدمات القانونية للمهجرين الكرد الإيرانيين الموجودين في محافظة السليمانية بدعم من الأمم المتحدة"، مبينا أن"بقاء المهجرين من الكرد الإيرانيين يزيد من معاناتهم وان مفوضية شؤون اللاجئين الدولية تدرك ذلك".

وطالب محمد "مفوضية اللاجئين البحث عن آليات قانونية لنقلهم إلى دولة ثالثة بدلا من نقلهم إلى إقليم كردستان"، مؤكدا أن"هذا مطلب أساسي للمهجرين الكرد المتواجدين في العراق".

ويتواجد في مخيم الوليد الواقع على الحدود السورية العراقية في محافظة الانبار أكثر من 50 أسرة من المهجرين الكرد الإيرانيين، كما يضم المخيم الذي انشئ خلال العام 2006، اللاجئين الفلسطينيين الفارين من داخل العراق بعد دخول القوات الأميركية عام 2003، ومن المؤمل وبحسب قرار الحكومة العراقية أن يتم غلق المخيم نهاية شهر آذار القادم، بقرار من رئيس الوزراء نوري المالكي أسوة بمخيم اشرف.

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أعلنت ، (18 تشرين الثاني الماضي)، عن وضعها ترتيبات جديدة لانتقال آمن لجميع سكان مخيم الوليد غرب العراق، مؤكدة استمرارها بتقديم المساعدات والمخصصات المالية لسكان المخيم في أماكنهم الجديدة، فيما أشارت إلى استمرارها بمتابعة حالات الراغبين بالاستيطان في بلد آخر.

يذكر أن اللجنة الدائمة لشؤون اللاجئين في وزارة الداخلية، أبلغت في (28 تشرين الأول 2010)، مفوضية اللاجئين بغلق مخيم الوليد الحدودي في نهاية شباط 2011، وإعادة إسكان اللاجئين إلى المحافظات التي كانوا يسكنون فيها بالاتفاق مع المفوضية بعد تهيئة كافة المستلزمات الإنسانية، فيما أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق، نهاية العام 2009 عن إغلاق مخيم للاجئين عند الحدود العراقية الأردنية، ونقل 186 كردياً إيرانياً كانوا فيه إلى مخيم في محافظة الانبار.

بمزيد من الأسى و الحزن، ينعي المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا لجماهير شعبنا الكردي وفاة الرفيق المناضل إبراهيم حج صبري "أبو عز الدين" ، عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا ، الذي وافته المنية صباح اليوم الأربعاء 29/2/2012  إثر مرض عضال، و سيوارى جثمانه الطاهر الثرى الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس 1/3/2012 في مدينة ديريك.

لقد أمضى الفقيد حياته كلها في سبيل خدمة قضية شعبه الكردي و وطنه سوريا .

للفقيد الرحمة و لذويه و رفاقه الصبر و السلوان    .

29/2/2012

 

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

اقامت الاحزاب والمنظمات الكردستانيةفي النمسا حفلأ استذكاريأ خطابيأ وشعريأ كبيرأ يوم الاحد 26-2 في احدى قاعات مدينةفيينا ,افتتح الحفل بعرض فلم عن الحركة الانصارية   بمصاحبة الاغاني الثوريةللفنان( شفان به روهر) ثم رحب السيد اوميد بابان بالحضوروشكركل من ساهم باقامة هذا الحفل تقديرأللشهداء الذين افتدوا بحياتهم في سبيل حرية الوطن وسعادة الشعب,وثم دعى الجميعللوقوف دقيقة على ارواح شهداء الحزب والحركة التحررية الكردستانية والوطنيةالعراقية .

والقيت كلمات من قبل ممثلي الاحزابوالمنظمات التالية(الحزب الشيوعي الكردستاني,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران1,الحزب الديمقراطي الكردستاني العراق, الحزب الديمقراطي الكردستاني  ايران2,الاتحاد الوطني الكردستاني,حزب الحياة الحرة(بيجاك) ايران ,الحزب الاشتراكي الكردستاني تركيا,جمعية الايزيديين في فيينا, مركزجاك حلبجة,جمعية  البيشمركة في النمسا)واشاد الجميع بنضالات الشيوعيين ومجدت بطولات ومأثرشهداء الشيوعيين وجميع  شهداء الحركة التحررية الكردستانية والوطنيةالعراقية, وبعدها القى الكاتب (حسين باوه) قصيدة شعرية بعنوان (رسالة الى مدينةالنار)(بابا كركر)الفها في منتصف السبعينيات من القرن الماضي  مهداة الى الشهداء وبعدها القى السيد عبدللهزنكنه والسيد ازاد نجار قصائد شعرية وبطلب من الحضور القى السيد

حسين باوه قصيدة شعرية للسياسي والمثقفالشيوعي المعروف(احسان فؤاد  )(الرايةالحمراءفوق ارارات) وكذلك القى السيد اوميد بابان ابيات من الشعر مهداة الى جميعالشهداد ,كما ناشد المسؤولين في كردستان بالوفاء لنضال وتضحيات البيشمركة وانصافجميع البيشمركة وعوائل الشهداءلان هذه المكتسبات التي يتمتعون بها اليوم هي منثمار نضالهم وتضحياتهم.

وفي الاخير عرض فلمأ وثائقيأ عن الاخوةالشهداء الاربعة( سالار,جميل,نوزاد,أزاد ) الذين اعدمهم النظام البعثي المقبورفيمدينة كركوك في يوم واحد.

منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني في النمسا

 

 

استقبل السيد عادل مراد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني في مكتبه سعادة سفير دولة رومانيا في العراق السيد ياكوب بارادا .و كان في استقباله كل من نائبي السكرتير و لفيف من اعضاءالمجلس .وقد استهل السيد عادل مراد الجلسة بكلمة ترحيب لسعادة السفير و متمنيا له حسن الاقامة في كردستان و بدوره ابدى سعادة السفير امتنانه على الحفاوة الحارة التي استقبل بها من قبل اعضاء المجلس المركزي ,و ابدى اعجابه بالتطورات الاجتماعية و الثقافية و الديمقراطية و الامنية  في كردستان  و اكد الجانبان على اهمية تعزيز العلاقة الكردية _الرومانية و سبل تطويرها نحو الارقى ,عبر تبادل الخبر الديمقراطية و الحياة المدنية .و تفضل سعادة السفير بالحديث عن جاهزية دولة رومانيا بالاسهام في دعم البنية التحتية في كردستان عن طريق ايفاد الشركات الرومانية لتكون لها حضور في دعم الاقتصاد الكردستاني. و ركز سعادته في حديثه عن مدى تطور رومانيا في صناعة الالات و المكائن الزراعية ذات التقنية العالية و امكانية استيراد هذه المصانع الى كردستان لتصنيع تلك الادوات محليا لدعم الاقتصاد الكردستاني و العراقي و سد حاجات الاسواق المحلية الكردستانية و العراقية  مبينا ان بالامكان صناعة التراكتورات الرومانية في كردستان بدلا من استيرادها من الاسواق الخارجية و باثمان باهضة .

ثم تناول سيادته الاوضاع السياسية في كردستان قائلا ان الشعب الكوردي سيحقق هدفه باقامةدولته عاجلا ام اجلا و لكن في هذه الحقبة انني ارى ان تحقيق ذلك ليس مستحيلا ولكن  امرا صعبا و ذلك لاسباب متعددة منها عدم ارتقاء الاجزاء الاخرى من كوردستان الى مستوى التقدم الحاصل في كوردستان العراق ,وهذا لايعني التخلي عن تحقيق الهدف بل على العكس لابد من المضي قدما متحلين بالصبر و التأني مقرونا بالعمل المضني ,و في خضم هذه الاحداث يبرز دور كوردستان العراق ببالغ الأهميه في استقطاب

التوجهات السياسية للاجزاء الاخرى ولملمة القوى السياسية الفاعلة على الساحة الكردستانية لتوحيد الرؤى و بلورة برنامج موحد و طويل الامد قد يستغرق انجازه عشرات السنوات لبلوغ الهدف المرتقب, فنحن في رومانيا ناضلنا لقرون ضد ثلاث امبراطورريات (نمساوية _عثمانية _ روسية)الى ان حققنا اسقلالنا, فعليكم التريث  و العمل الدؤوب لتوحيد البيت الكوردي و الاتفاق على خطاب سياسي موحد من اجل الوصول لاهدافكم.

ثم تناول سعادته الملف العراقي و عرض على الحاضرين تقيمه الذاتي للاوضاع الراهنة قائلا (ان العراق بلد بامكانية هائله وهو الان يمر بمرحلة انتقالية نتمنى للشعب العراقي الشقيق ان يجتاز هذه المرحلة الصعبة بنجاح ليتبوأ العراق مكانته المرموقة في المنطقة و على الصعيد العالمي )

وعن اوجه التقارب بين التجربة الرومانية في تخطيها المرحلة الانتقالية بعد الاطاحة بنظام تشاوتيشكو  و التجربة العراقية في مرحلتها الراهنة اضاف سعادته(ان التجربة العراقية لا تتشابه التجربة الرومانية و كذلك التجربة الرومانية تختلف عن تجارب الشعوب الاخرى فلكل شعب مميزاته و صفاته الخاصة, ان مرحلة الانتقال من نظام مستبد الى نظام ديمقراطي هي من ا صعب المراحل في تاريخ الشعوب المتحررة ,انها نقطة البداية ,بداية بناء نظام سياسي غريب عن مفاهيم الشعب الذي طالما عانى من نظام ديكتاتوري ولم تسنح له الفرصة لممارسة العمل الديمقراطي .اجل ان بناء نظام ديمقراطي هو هدف الشعوب و لكن الديمقراطية ليست قالبا جاهزا يلائم كافة الشعوب فعلى سبيل المثال

لو زرعنا حبات من الحنطة وحبات عباد الشمس وحبات الذرة في حفر مختلفة فلدى سقوط الامطار ستنمو هذه الحبات الى ثلاث نباتات ,فمن حيث التصنيف الاحيائي كل هذه النباتات تنتمي الى صنف النباتات و لكنها تتباين في لونها ,مذاقها,رائحتها......الخ هكذا هي الديمقراطية فمن حيث الصيغة مالوفة بوجه عام اذ تستند على قواعد ثابتة و لكن اوجه تطبيقها تختلف من شعب الى اخر فالديمقراطية الفرنسية تختلف عن الديمقراطية الالمانية و الديمقراطية الرومانية تختلف عن الديمقراطية العراقية لذا فالعراق بحاجةالى  ديمقراطية تلائمه لذا فانه لم ينسجم مع الديمقراطية التي اريد له و المصدرة من الخارج  و هكذا دواليك . فمن الخطا ان تسعى بعض الدول لتصدير نموذجها من الديمقراطية الى الدول الاخرى و فرضها على الأخرين .فخصائص الشعوب تختلف فيما بينها فلايمكن صهر الشعوب في بودقة واحدة من الديمقراطية المستوردة, فالشعوب هي التي تحدد نوع ديمقراطيتها وفق خصائصها الاجتماعية و الحضارية ....))

وفي  ختام الزيارة تقدم السيد السكرتير بالشكر الجزيل لسعادة السفير لزيارته الميمونة كما و حمله رسالة شخصية الى صديقه معالي رئيس الوزراء السيد (انطريانؤ ) متمنيا له الموفقية في اعماله و داعيا من سيادته ان يكون رسول خير لارساء دعائم الاخوة و التعاون المتبادل بين دولة رومانيا والعراق و اقليم كوردستان.

و جدير بالذكر ان  السفير يحمل رسالة خاصة من الرئيس الروماني الى الرئيس الطالباني كدعوه لزيارة رومانيا في فرصة قريبة.

كما وان دولة رومانيا ستفتح قنصلية لها في العاصمة اربيل عن قريب  

 

كانت ايجابيات جغرافية جبال كوردستان بكل تفاصيلها عبر العصور  , عظيمة تجاه الشعب الكوردي من حيث  حمايته من الفناء، و عزلته الجغرافية، ومحافظته على حضارته  وثقافته ولغته الخاصة، وعلى نقاء سماته الانثروبولوجية، و محافظته لفترة أطول على  خصائص الأصول الهندو- أوربية للأمة الكوردية, لكنها كانت في نفس الوقت ذات سلبيات شكلت( نقمة جغرافية) عليه، فنوعت لهجاته، ونمت لدى أبنائه الروح الإقليمية والعشائرية، وحرمتهم من الوحدة السياسية ,وتأسيس كيانهم السياسي المستقل، وحولت بلادهم الى ساحة للصراعات الدولية و الإقليمية، فتعدد المصطرعين على بلادهم, حول كوردستان الى ميادين للقتال الدامي، ملحقين بها الدمار الشامل  لمرات عديدة . يقول مارك  ميجر:(ان جبال كوردستان كانت رحمة ونقمة على الكورد في تاريخهم الطويل ولعدة فترات، فالجبال المقفلة قدمت لهم الحماية من السيطرة الأجنبية ، ووفرت لهم الملاجئ الآمنة للانطلاق في حروب العصابات، كما ان موقع الجبال المركزي (بالنسبة الشرق الأوسط ف.) جعل من كوردستان ممرا للتجارة الخارجية التي استفاد الكورد منها. ومن ناحية أخرى ساهمت هذه الجبال في عزل الكورد عن بعضهم, وعرقلت تطور وحدتهم الحضارية والثقافية و أعاقت تأسيس دولة كبيرة لهم.كما ان موقعها جعل منها منطقة إنذار بالغ الأهمية لإمبراطوريات متنافسة عديدة بضمتها الإمبراطورية الرومانية والعثمانية , لكن حرمان كوردستان من السواحل البحرية جعل منها بلادا منسية في عالم التجارة البحرية لمدة   500 عام الماضية لاعتبار ان الطرق البحرية أصبحت واسطة رئيسة للتجارة الإقليمية والعالمية)بدلا من طريق الحرير القديم المار بها.

           من استقراء إحداث التأريخ الكوردي ,العسكري و السياسي , تؤكد لنا حقائق الجغرافية التاريخية و السياسية ان مكان كوردستان لازال يشكل  حيزا  جغرافيا يتمتع بقيمه جيوستراتيجية كبيرة وهامة في صراعات المنطقة ، كما كان كذلك فيما يتعلق بالصراعات والحروب الكلاسيكية للقوى الإمبراطورية عبر التأريخ.  لذا فان جبال كوردستان احتفظت بنفس الأهمية الجيوستراتيجية في العصور القديمة والوسطى والمعاصرة على حد سواء وهذه السمة ,جعلت من بلاد الكورد ان تكون, هدفا مغريا، وعامل جذب لإطماع القوى الكبرى المجاورة والبعيدة ، على حد سواء، مما عرضها على مر العصور لغزواتها و هجماتهم المدمرة والتي ساهمت في زيادة تخلفها وفقرها وفي  تعدد ولاءات قبائلها، ومن ثم تجزئتها و احتلالها .

         من عام 612 ق.م وحتى عام 1514م (اى عبر 2126 سنة) لا نعتقد بأن  وطنا زحفت عليه جيوش غازية ، وعابرة، ومحتلة، ومدمرة في التأريخ القديم والوسيط والحديث، مثلما عانت ارض كوردستان من ويلات هذه الجيوش وصراعاتها  القاسية لكل تلك الفترة الطويلة من الزمن. كانت لبعض تلك الغزوات آثار خطيرة, محليا, و إقليميا وعالميا. فقد قتلت تلك الحروب، التي دارت  رحالها فوق ارض كوردستان، عشرات الآلاف من البشر، و غيرت نتائج  معاركها معالم بعض الأقاليم الاثنية والديموغرافية، وقضت على حكومات و خلفت إمبراطوريات، لأن تلك الغزوات لم تكن لتلتزم بأي شيء من تقاليد الرأفة أو الشفقة أو الرحمة حتى على سكانها المحليين ، بل كانت تهتم, فقط , بإستراتيجية كسب الأرض والغنائم المادية والفتوحات العسكرية و تأسيس الإمبراطوريات. لذا  فان ارض كوردستان كانت تبعا لذلك ساحة لتلك المعارك المصيرية التي خاضتها جيوش تلك القوى الأجنبية المتصارعة والمتنافسة  التي غيرت  بعض غزواتها, تاريخ المنطقة لفترة غير قصيرة من الزمن، لكنها في كل الأحوال لم تستطيع تغيير معالم كوردستان الاثنية، كوطن قومي للشعب الكوردي، مع ان أوطانا أخرى تغيرت سماتها الاثنية بسبب الهجرات البشرية التي تسببت بها تلك الحروب.

       لقد فرضت جغرافية المكان على الأمة الكوردية ان تواجه, أو أن  تتحمل, مرغمة, ما ألت إليه نقمة هذه الجغرافية من ويلات على بلادها جراء تلك الهجمات والغزوات الدامية سواء أكانت آتية من الشرق: من أسيا الوسطى، أو من الغرب:من اليونان أو أرض العرب. فالغزاة الأتون من الشرق(الفرس، المغول، التتار، والتركمان)، كان عليهم ان يجتازوا جبال كوردستان و احتوائها قبل ان يتمكنوا من الهبوط غربا نحو سهول بلاد مابين النهرين أو دخول الأنضول  . وعلى عكس ذلك، كان على غزاة الغرب (كالمكدونيين والبيزنطيين والعرب والترك) ان يجتازوا كذلك جبال كوردستان واحتوائها ليتمكنوا من التوجه شرقا نحو إيران واسيا الوسطى، فبدون ذلك فان جغرافية المكان لجبال كوردستان كانت تشكل عقبة كأداء أمام أي اجتياح عسكري لها ما لم تقدم في سبيل ذلك تضحيات جسام . وان تصادف ان تواجهت قوتان متصارعتان لاحتواء كوردستان وتعذر على إي منهما تحقيق ذلك الاحتواء, و تخندق كل طرف فوق نصف أو جزء من هذه البلاد, فأن من شأن ذلك, ان يخلق بينهما نوعا من توازن القوى. عندئذ  سيكتفي كل طرف باحتلال ذلك الجزء والتخندق فيه   فترة ,قد تطول أو تقصر, ومعنى ذلك ابتلاء الأمة الكوردية بأكثر من محتل واحد , في زمن واحد , لأراضيها.

ولعل ابرز المعارك الحربية التاريخية والمصيرية الطاحنة التي دارت أحداثها الدامية فوق أديم كوردستان, دون ان يكن للشعب الكوردي دخل فيها او في فرضها , باستثناء الأولى منها, هي :

1-   معركة نينوى عام 612 ق.م :بين الميديين الكورد وحلفائهم البابليين من جهة والأشوريين من جهة ثانية, والتي أنهت الدولة الأشورية.

2-   معركة كوكاميلا عام 331ق.م:التي انتصر فيها الإسكندر المكدوني على داريوس ملك الفرس.وأنهت الدولة الأخمينية.

3-   معركة نهاوند عام 642 م : التي انتصر فيها المسلمون وأنهت الدولة الساسانية.

4-   معركة ملاذ كورد عام 1070م: التي انتصر فيها السلاجقة وأنهت الحكم البيزنطي في أسيا الصغرى.

5-   معركة جالديران عام 1514م: التي انتصر فيها العثمانيون على الفرس, وتقاسم الطرفان احتلال  ارض  كوردستان الى يومنا هذا.

 

       يتضح من هذا العرض السريع , لكل هذه المعارك الدامية ,  أن جيوبولتيكية نقمة المكان, أي تحول دور وأهمية مكان كوردستان , من ارض جبلية لحماية وصيانة ووحدة الأمة الكوردية واستقلالها السياسي ,  الى ساحة تتصارع عليها الجيوش الأجنبية الغازية ,  طمعا في احتلال كوردستان للتوجه بعدها الى الأقاليم التي تمتد بعدها ,وتحويل جبال كوردستان الى ميدان لصراع القوة عبر ذلك الزمن الطويل , وانعكاس مرارة ذلك الصراع على أهل البلاد فضلا عن تقسيم وتجزئة كوردستان ,  هو الذي جعلنا نعبر عن تلك الإحداث  ب ( نقمة المكان )على أهله. وهذه النقمة أوصلتنا الى الاستنتاجات التالية:-

     1- أن الموقع الجغرافي لكوردستان ( مكانها ) هو الذي شكل تاريخها منذ أن وجد الشعب الكوردي فوق جبال كوردستان منذ الألف الثالث ق.م وحتى يومنا هذا , وهو الذي حدد أهميتها الجغرافية و  الجيوستراتيجية , الإقليمية والدولية. كما أن نقمة المكان وما ترتبت عليه نتائج  معارك كل الغزاة الأجانب من اضطهاد ومظالم وتقسيم لأراضي بلادهم وضمها واحتلالها, كان العامل الحاسم في فشل كوردستان في الحصول على استقلالها الكامل ونيل الاعتراف الدولي بهويتها كدولة ذات سيادة لحد الآن.

     2- تشير هذه الإحداث التاريخية ونقمها , التي ألحقت بالشعب الكوردي بوضوح لا لبس فيه , الى ان  تلك القوى الغازية , العابرة أو المقتحمة,  لجبال كوردستان, شرقية كانت أم غربية , كانت كلها  قوى منظمة بخلاف الشعب الكوردي الذي كان مشتتا بين قبائل أو إمارات صغيرة وبدون قيادة مركزية موحدة , وحسبما يقول المؤرخ القدير أ.ل.فشر(ان القوة المنظمة تستطيع دائما ان تهزم الرأي غير المنظم) , وهذا يعني ان الأمة الكوردية كانت ولا تزال أحوج ما تكون الى وحدة الكلمة ,  ووحدة القيادة ,  لتجاوز مخاطر وتهديدات نقمة المكان التي لا تزال قائمة.      

3-ان كل القوى التي غزت الشرق الأوسط ,بما فيها كوردستان,بدوية كانت أم حضارية,كلها كانت قوى منظمة, منضبطة تحت قيادة موحدة ,  لذلك كسبت المعارك وأسست الدول والإمبراطوريات. في حين كان الشعب الكوردي شعبا قبليا مفككا يفتقر للقيادة الموحدة, وكان هذا هو السبب الذاتي المزمن في عدم حصوله على استقلاله , وتشكيل دولته , وبقائه تابعا,  وبلاده مجزأة ومدمجة ببلدان أربع حتى الوقت الحاضر.

4-أن جيوبولتيكية  نقمة المكان وما ترتب على نتائج  المعارك التي عالجها البحث فان الباحث توصل الى الفرضيات الجيوبولتيكية الثلاث التالية بخصوص القوى التي تناوبت السيطرة على كوردستان :

      ** أن القوة التي كان بإمكانها السيطرة على جبال كوردستان , كان                               بإمكانها امتلاك مفاتيح النصر شرقا أو غربا.

     **ان القوة التي تمتلك تلك المفاتيح , كان بإمكانها السيطرة على الأقاليم المجاورة,  واحتلالها,  وتأسيس الإمبراطورية.

     **ان القوة التي ليس لديها مثل هذه القدرات وتمركزت في جزء من هذه الجبال وتخندقت فيه , فان من شأن ذلك , ان يمنحها نوعا من توازن القوى فوق ارض كوردستان , مع أية قوة أخرى أثناء الحروب.

الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 20:17

سوريا في وضع دولي اصعب.. أحمد قاسم

     كل الدلائل والمؤشرات تدل على ان الأزمة السورية في تصاعد مستمر. حيث لايوجد آفاق لحل هذه الأزمة، وسط مزيد من ارتكاب للجرئم بحق الشعب السوري. وأن المساعي الدولية التي تصطدم بجدار روسي تحول دون الوصول الى قرار دولي من شأنه وقف حمام الدم في المدن السورية، والتي اصبحت في مجملها مدن اشباح. وبالتالي تتصاعد نبرة الثورة في وجه المجتمع الدولي لعم قيامه بالواجب الإنساني والأخلاقي تجاه شعب سوريا، بعد مضي ما يقارب السنة من مواجهة حرب لامثيل لها في تاريخ الشعوب المعاصرة،و التي تشن من قبل قوات النظام ضد متظاهرين عزل ، المطالبين بالحرية والكرامة.

     بعد فشل مؤتمر تونس أيضاً عن اتخاذ قرار ملزم، يلزم النظام السوري بوقف المجازر ضد الشعب السوري، تتجه الأنظار الى تسليح الثورة من خلال دعم الجبش الحر. والتي كانت سعودية في طليعة من وصلت الى هذا الرأي، لقناعتها بان المجتمع الدولي عاجزة عجزا تاماً من انقاذ الشعب السوري من بين مخالب وحشية النظام في دمشق. وابدت استعدادها الكامل لدعم الشعب السوري وثورتها لإسقاط النظام وتحريره من الإستبداد والقتل. وكذلك حكومة قطر المتمثلة بوزير خارجيتها ورئيس وزرائها اشيخ حمد الذي لم يغفل عينه عن ما يجري في سوريا من المجازر البشعة .

     الآن وفي دائرة شبه فارغة تدور الدبلوماسية الدولية حول سوريا وأزمتها المعقدة. فمن جهة تتقدم روسيا بمشاريع من شانها الحفاظ على النظام السوري مع اجراء بعض اصلاحات جزئية، وذلك عن طريق فتح قنوات للحوار بين المعارضة والنظام وتحت اشراف الجامعة العربية وأطراف دولية ذات الشأن ومن ضمنها روسيا. إلا أن ذلك قوبل بالرفض التام من قبل المعارضة السورية، تلك التي تمثل الثورة ، والتي اثبتت الوقائع على ان المجلس الوطني السوري هو من يمثل الثورة سياسيا ودبلوماسيا. وأن أي حوار إن جرى فلا يمكن قبوله إلا ضمن شروط الثورة التي عبرت عن رأيها من خلال بيانات واضحة. حيث ان الحوار يستوجب ان يكون على أساس تخلي يشار الأسد عن السلطة وتسليم مهام الرئيس إلى نائبه، ليتولى نائبه تلك المهمات لمرحلة انتقالية لمدة سنة لحين الإنتقال من الإستبداد الى نظام ديمقراطي تعددي مدني.

وتقديم كل من تلطخت اياديه بدماء الشعب السوري الى محاكم عادلة لينالوا جزائهم العادل. وهذا ما يرفضه النظام جملة وتفصيلاً. ووسط هذا وذاك تتصادم المشاريع في دوائر مفرغة من دون ان يجدوا للازمة طريقة الحل، وتتصاعد العنف بشكل مذهل، حيث ارتفعت نسبة القتل بين المدنيين الى أكثر من مئة شخص يومياً. ووصلت  في الأيام الأخيرة العديد من المدن، مدنا منكوبة، حيث تعيش وسط حرب حقيقية من جهة واحدة ، التي يمارسها النظام ضد المدنيين للإنكفاء والإنتهاء من حالة التظاهر والإحتجاجات.

     حقيقة، إن من يمتلك القرار وسط كل التطورات التي تحصل على الساحة الداخلية في سوريا والخارجية الدولية ، هي الثورة الشعبية من جهة، والنظام السوري من جهة أخرى. أما التحرك الدبلوماسي والسياسي الدولي لايمثل لا هذا الطرف أو تلك ، لأن كل الإجتماعات والمؤتمرات تجري بغياب الطرفين، وهذا ما يضيف صعوبات اخرى على عقدة الأزمة. ولذلك اعتقد ان اتخاذ اي قرار دولي سلباً او ايجابا، ليس بالضرورة ان يكتسب موافقة الطرفين، في الوقت الذي لايلتقي الطرفان في منتصف الطريق، وخصوصاً ان الثورة لا تهدأ الا عند تحقيق اهدافها المتمثلة بإسقاط النظام وتسليم البلاد الى شعبها، ليمارس حقه في تقرير مصيره بنفسه. ومن هنا تزداد المخاوف وسط غياب الحل الذي يرضي الطرفين، وخصوصاً أن الجرائم التي ارتكبت من قبل النظام ترتقي الى جرائم ابادة جماعية، تستوجب ملاحقة مرتكبيها من قبل محكمة العدل الدولية، وسيكون راس النظام اول من سيلاحق، لأنه هو من يتحمل مسؤولية ما تجري من مجازر بحق الشعب السوري. واعتقد ان بشار الأسد يدرك ذلك جيداَ، لذلك كلما يزيد في الإجرام والقتل، يذيد اصراره التشبث بالحكم خوفاً من ملاحقته ومسائلته بعد التنحي أو السقوط. ومن يتدبر للحصول على مكان اقامته بعد التنحي اعتقد هو ايضاً مخطيء في تصوراته.لأن الشعب السوري سوف لن يترك بشار الأسد واعوانه ان يفلتوا من العقاب. وهذا أمر آخر يدفع بشار الأسد الى الإستمرارية في حله الأمني الذي يعتمد على معادلة( إما انا او لا أحد بعدي) مما يجعل الأمر أكثر تعقيداً.   

الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 20:16

هل كان الرئيس عاقلا أم ؟- كفاح محمود كريم

     ما جرى في اليمن مؤخرا وقبلها في مصر من قبول مثير لتسليم السلطة تحت ضغط انتفاضة الأهالي منذ ما يقرب من سنة، يعطي مؤشرا ايجابيا لاحتمالية تخلي بعض الأنظمة الدكتاتورية عن مواقعها دون حروب أهلية وضحايا وتدمير كلي للبلاد، كما حصل في العراق وأفغانستان وليبيا ويحصل الآن في سوريا.

 

     وبصرف النظر عن الأهداف أو الغايات التي ربما تكون بعيدة عن تصورات المحللين في سلوك الرئيس اليمني، إلا أنها لحد الآن تعطي انطباعا بإبعاد تلك البلاد عن حرب أهلية ضروس ربما تكون تكاليفها وضحاياها أكثر بكثير من الهدف المرتجى، خصوصا إذا ما أدركنا هشاشة التكوين اليمني فيما يتعلق بالاتحاد ألقسري بين الجنوب والشمال، والتكوين القبلي المتكلس في بنية المجتمع، مع ما يرافق ذلك من أمية حادة وتخلف اقتصادي واجتماعي كبيرين، ورغم ذلك نجح الشارع اليمني بشقيه الشمالي والجنوبي وتدخل مؤثر جدا لدول الخليج اقنع منظومة النظام القبلية والسياسية والاقتصادية بقبول الإزاحة، على أمل الدخول في انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة ونزيهة ربما تمنحهم كما يتأمل الرئيس علي صالح بالعودة ثانية إلى دفة الحكم.

 

     وبغض النظر عن إمكانية العودة أو احتمالية الالتفاف ثانية من خلال الرئيس الجديد الذي يصنف بأنه رجل علي صالح ونظامه الأكثر قبولا من الأهالي لفترة انتقالية فقط، فان ما جرى مقارنة كما ذكرنا مع مأساة العراق وأفغانستان وليبيا وسوريا يشكل مرحلة مهمة جدا في الوصول إلى حلول أكثر مدنية وسلمية لتداول السلطة بعيدا عن الحروب وإراقة الدماء وتدمير البلاد، وتبقى هناك أسئلة كثيرة في مقدمتها هل إن ما جرى يمثل تصرفا عاقلا من رأس النظام أم انه نوع من الفهلوية والتحايل مع وجود كل أفراد أسرته وطاقمه في مراكز القوة والمال، مما يثير تساؤلات خطيرة عن احتمال وقوع صراع بين الرئيس الجديد وطاقم الرئيس السابق خلال الأشهر القادمة ربما تقود إلى حرب أهلية!؟

 

     وعموما فان تداعيات الأحداث في كل من تونس ومصر واليمن تمثل برأيي تطورا أكثر ايجابية مقارنة بما حدث في العراق وأفغانستان وليبيا ولاحقا سوريا، حيث أدى إصرار تلك النظم الدكتاتورية على التشبث بالسلطة ومن ثم إبادة المعارضين، إلى اضطرار المجتمع الدولي والقوى العظمى إلى شرعنة احتلال تلك البلاد وتدمير بنيتها التحتية، وما نتج عن ذلك من دوامة عنف حادة حصدت مئات الآلاف من الضحايا ومثلها من الأموال مع تدمير كلي لمعظم البلاد!؟  

 

  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا شك أن الكتابة حول هذا الموضوع يتطلب منا أن نتحدث عن الخلفية السياسية لهذه المجاميع ومن يدور في فلكها من الإنتهازيين والوصوليين، فالقضية أو المسألة مرتبطة بالواقع التي تعيشه الثورة السورية الآن وليست المصالح الشخصية كما يفعلها كل من تركية وقطر والسعودية ..؟ والمستفيد من ذلك هو النظام بالدرجة الأولى .
ولو لوحظنا المعارضة بشقيها هيئة التنسيق و المجلس الإسطنبولي نرى أن المجلس الإسطنبولي يتلقى الدعم المادي والمعنوي والإعلامي أكثر نسبةً لهيئة التنسيق من تركية وقطر والسعودية والهدف من ذلك تسليح الثورة وفي مسعى منهم لزرع الفتنة الطائفية وزج أبناء البلاد على اختلاف مذاهبهم وانتماءاتهم العرقية في أتون حرب أهلية. لأن هدفهم ليس سوريا ولا الشعب السوري إنما مجابهة برنامج إيران النووي، والفرق بين هؤلاء والإنتفاضة السلمية للشعب السوري هو فرق في التكتيك فقط إذ إعتماد الإنتهازيون على تسليح الجيش الحر وإشعال المنطقة بحرب طائفية إقليمية دون حسابات مستقبلية وتأثيرها على الشعب السوري، أما ثورة الشعب السلمي تعتمد التكتيك في المظاهرات اليومية المكثفة ولكي نفصّل الصورة ونقربها أكثر للشعب السوري والرأي العالمي التكتيك في المظاهرات اليومية هو ذلك العمل الجماهيري الضخم الهادف إلى إستهداف النظام مباشرة عبر إسقاطها وكل مايحمله من مؤسسات وهياكل ورموز وعقائد وخيارات أي إسقاط النظام برمته وإستبداله بنظام جديد يقوم على أنقاضه.
ولو رجعنا إلى تاريخ إندلاع الثورة في 15 مارس 2011 يتبين لنا أن الثورة في بدايتها السلمية من الأشهر الأولى كان عدد الشهداء لايتجاوز 20 شهيد يومياً، وعندما بدأ تدخل الأجندة الخارجية بإسم المعارضة الخارجية الذي يمثله المجلس الإسطنبولي وإنتظار قرارات الجامعة العربية ثم إلى المبادرة العربية ثم إلى مهلة المراقبين العرب ووصولاً إلى مجلس الأمن وصدمتها بقرار الفيتو المزدوج (الروسي و الصيني) أصبح عدد الشهداء يتجاوز المئات يومياً وبعشرات الآلاف من المعتقلين حتى وصل عدد الشهداء إلى أكثر من 9 آلاف شهيد أي فشل بفشل..
والآن المؤتمر الدولي لأصدقاء سوريا في تونس الذي شارك فيه أكثر من 50 دولة أيضاً إنتهى بالفشل الذريع ولكن الشيء الذي لفت الإنتباه في هذا المؤتمر هو إطالة عمر بشار الأسد في الحكم أكثر لسببين:
1ـــ الولادة القيصرية الجديدة الذي إنشق من المجلس الإسطنبولي بإسم مجموعة العمل الوطني بقيادة هيثم المالح وشعارها أيضاً مع الأسف تتضمن الوطنية..!
2ـــ دبلوماسية أوغلو تعود مجدداً بعد غياب طويل من ساحة الثورة السورية وأن إسطنبول ستستضيف المؤتمر الثاني لــ " أصدقاء سوريا " بعد 3 أسابيع وقال أنه على " الشعب السوري الإقتناع بأنه لن يكون وحده في مواجهة آلة القمع "
وأخيراً هل يصح أن يكون أوغلو وبن جاسم  والفيصل أن يكونوا أصدقاء للشعب السوري بعد مضي 11 شهر على الانتفاضة السوريّة المباركة..؟!
وصدق القائد الألماني بسمارك حينما قال " كل بلد يصنع تاريخه ويتحمل جغرافيته..  "

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صور ملازمه لشعب العراق كل يوم وكأننا نتصفح البوماً من الصور لقتل الشعب وأحياء حكومتنا يتسلمون مسؤوليات لكي يسرقوا ما تبقى من دم الاحياء ، اعضاء برلماننا يناقشون كيفية الخلاص مما تبقى من الشعب .سياسيون اولادهم وعوائلهم في امان من الارهاب الذي يستبيح كل شيء لانهم لايؤمنون بوطنية واحدة اسمها العراق .من بين ايديهم ومن خلفهم حمايات مدججة بالاسلحة ومدربة على محاولات دفع الموت ويظنون ان البروج الامنية لاتدركها المنايا! وكل جبان منهم تقيس رجوله ومواجهتة للموت بعدد حمايته وأرصدته المسروقة والنائمة في بطون المصارف الخارجية .... الخوف في نفوسهم يوزعوه هدايا للشعب على شكل عبوات ناسفة ومفخخات فلا سبيل لطرد الخوف الا بقتل الآخر وطرده من الحياة..

صورة وطن كجسد ميت وسط احياء مساكين يلفهم ذهول شديد.استبدلوا استبداد سلطة مركزية باستبداد سلطات صغيرة لازالت جائعة لاكل الاخضر واليابس.
اليوم لا تستطيع ان تجد وظيفة او عملا لانك تنتظر صورتك التي ستضاف الى باقي الصور التي سيتكون بزاويتها اليمنى شريطا أو خطا اسود شهادة الخروج من الدنيا التي وقعها ساسة الموت والخراب.
رجال حرب صغار استبدلوا البندقية بربطة عنق وبقوة الفقراء التي تغير المصير دفاعا عن المظلومين الى أرصدة طائفية يدفعونها لذبح الوطن والمواطن حتى تبقى كروشهم ممتلئة بدنانير العراق الذهبية.
والتساؤل هنا .؟
ما معنى ان يكون الانسان انسانا..؟
هل نحن أبناء صدفة في هذا العالم الا يحق لنا العيش بكرامة وبلا خوف في اوطاننا...؟
ما الذي يجعل الصمت قاسيا الى هذا الحد..؟
ما هوالخطأ الذي ارتكبه العراق الذي كان دوما قبلة العالم والحضارة والفكر ليجازى بهذا الشكل المشين...؟
أسئلة كثيرة تدور في الاذهان .ومعها ترمى اجساد اهلي واحبتي على ارصفة الطريق وما علي سوى ان اذرف دمعا على بقية تنتظر حتفها المؤجل! الا تجدون موتا اكثر رحمة يليق بالعراق، فاذا كنتم تريدون موت مبكر لوطن اسمه العراق فمصيبتكم عظيمة،لاننا شعب دائم الحياة ونحن ابناء المستحيل.صرختي ايها الشعب الابي علينا ان نقف جنباً لجنب لتحقيق دولة المساواة والحرية، دولة نظيفة خالية من المسوخ الذين كانوا بالامس قادة واليوم ابطال الطائفية ، او اقلام تتاجر بالعراق واهله لاغراض شخصية وخاصة.تلك هي صورة العراق بين الامس اليوم فلا زال يجلد من كل طاغية وكل انتهازي ودجال .فكل الصور حاضره الا الوطنية الصادقة التي تبني انسانا كريما وعزيزا وفعالا يكون المعيار في وطنيته الكفاءة والاخلاص وبهذا يكون مشارك حقيقي في مسيرة الحاضر والمستقل

الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 18:56

لاحقاً لوقائع العزاء وكلمة الشكر (4

)

للأمانةولكي نذكر أسماء المعزين الذين وصلت برقياتهم بعد انتهاء العزاء ، وللعلم فقدوجهنا تحية خاصة إلى مشفى النور في وقائع اليوم الأول ( تحية إلى مشفى النوربطاقمه ولا أستثني منهم أحداً ) وها نحن نعيد التحية ونكرر الشكر الجزيل للدكتورإبراهيم ملا محمود مدير المشفى وليعذرنا على عدم ذكر اسمه خارج طاقم المشفى فقدوضع مشفاه تحت تصرفنا وفعل ما يفوق طاقته ، كما زار خيمة العزاء وقدم التعازي .

كمانشكر كلاً من :

الدكتورياسر بشار

الدكتوررمضان عبد المجيد

الدكتورماجد كلش 

ونشكرالسيد دومام آشتي الذي أرسل هذه الكلمة

أكبر من جبل...أكثر من رَجُل....إلى نصر الدينبرهك " القابع في زنزانة القلوب"

دومام اشتي

كعادته..يطل علينا آذار بشؤمه وخيره...ليُعلنمن جديد ولادة شهيد جديد..لكن هذه المرة أصر آذار على توسيع رقعته الشهرية ليحتل شيءمن شهر سبقه في التقويم الميلادي..فحصد روح أبا علاء ووشح بالسواد وطناً أسمه كوردستان...ليعلنللعالم أجمع أن للبارتي من الاغتيال نصيب, وأن شرف البطولة والإباء ما كان أن يمر مرورالكرام دون أن يزور الكورد في معاقلهم ويتزود بدمائهم الشريفة ويصطحب معه أحد أفضلرجالاتها وأبطالها. ولتأبى الثورة أن تندمل جراح الكورد, مصرة على توسيع الجرح الكورديالنازف, فهل نُخبر العالم أجمع بأن الكورد لا يزالون يُقدمون القرابين والتضحيات,"هل نُرسل دماء أبطالنا وشهدائنا ورجالاتنا إلى بنك دمِ الشهيد, أم نلطمُ علىأفئدتنا ونجرح مشاعرنا ووجداننا", لا, لا هذا ولا ذاك بل سنرفع رؤوسنا عالياًونزلزل الأرض بصيحاتنا, أبا علاء أكبر من جبل , أبا علاء أكثر من رجل ...فلا الجبالتنهارُ ..ولا الرجال تموتُ..أنت باق في صدورنا وعقولنا وقلوبنا, أيها البطل المغوار.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ونكرر شكرنا للتالية أسماؤهم ، والشكر مرةأخرى لكل من لم نذكر أسماءهم

الكاتب محفوض رشيد - 

معشوق مُراد   - هولندا

ريبر فرحو      - ألمانيا

بهزاد دياب     -  سويسرا

سربست فرحان - ألمانيا

مصطفى سينو   - موسكو

حسين شيخموس فاتي- النمسا

محمد عمو      - النرويج

هوشنك حاجي  - ألمانيا

الجمعية الكردية في بولندا

أوصمان زينو – كوباني

نزار – جاءت من موقع الحزب بهذا الاسم

منظمة فرنسا للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا

منظمة سويسرا للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

أكرم حاجي – هولندا

جمال شيخ باقي الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردي السوري

 المهندس زنار جلال طيب
جيان جلال طيب
 ناجح عباس احمد
بشتيوان مصطفى احمد
علي عبد العزيز احمد

معصوم عكيد – سويسرا

جلال ملا عبدو – هولندا

زيوار اليوسف – شباب البارتي حل آغا

المحامي محمود كالو – كوباني

بهزاد خانو – السويد

آل أبو زيد حاجو – دمشق

حسن فارس من عائلة أبو زيد كفر دانا دمشق

جوتيار خليل جانكو – الدانيمرك

أهالي قرية بليج – شفان أفيندار

إعلام الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

29/2/2012

شفق نيوز/ عد ائتلاف الكتل الكوردستانية، الاربعاء، دعوة كتل سياسية الى تأجيل التصويت على قانون الترسيم الاداري للمحافظات العراقية "اضراراً" بالعملية السياسية، مؤكداً ان ترسيم حدود المحافظات سينهي التنازع فيما بينها.

وقال المتحدث باسم ائتلاف الكتل الكوردستانية مؤيد طيب لـ"شفق نيوز" ان "مطالبة بعض الكتل السياسية بتأجيل مناقشة قانون ترسيم حدود المحافظات ان كان يهدف الى المماطلة وعدم التصويت على القانون فهو موقف يضر بالعملية السياسية".

واوضح ان "النظام السابق ومنذ عام 1968 قام بتغيير الحدود الادارية للعديدد من المحافظات لغرض زرع الفتنة واثارة المشاكل بين ابنائها".

وكان النائب عن التحالف الوطني علي الشلاه اكد، في وقت سابق، ان طرح مسودة قانون ترسيم الحدود الادارية لـ17 محافظة عراقية والتي احالها رئيس الجمهورية جلال طالباني الى مجلس النواب، ليس مناسبا في الوقت الحاضر، وان هناك اتفاقا داخل التحالف الوطني على تأجيله في المرحلة الحالية.

واكد الطيب ان "ترسيم الحدود بين المحافظات سيسهل تطبيق المادة 140، وسينهي النزاع بين ابناء هذه المحافظات".

وتشهد الساحة السياسية بين فترة واخرى دعوات الى ترسيم الحدود الادارية بين المحافظات ومنها بين كربلاء والانبار، ونينوى وصلاح الدين، والمثنى وذي قار، والمناطق المتنازع عليها بين بغداد واقليم كوردستان .

وينص مقترح رئيس الجمهورية جلال طالباني المقدم الى البرلمان على الغاء جميع مراسيم النظام السابق بشأن الحدود الإدارية للمدن والقصبات واعادتها الى سابق عهدها اي قبل العام 1968، وهو العام الذي سيطر فيه حزب البعث المحظور على السلطة في العراق.

ك هـ/ م ف

الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 17:17

خانقين تعتصم و"تستنجد" بپيشمرگة كوردستان

شفق نيوز/ نظمت لجنة الدفاع عن المصالح العامة في خانقين، الاربعاء، اعتصاما جماهيريا امام قائمقامية قضاء خانقين للمطالبة بأرسال قوات البيشمرگة إلى مدينتي جلولاء والسعدية لحمايتها من استهدافات الجماعات المسلحة.

وقال عضو لجنة الدفاع عن المصالح العامة في خانقين اياد علي في تصريح لـ"شفق نيوز" ان "لجنتنا نظمت اليوم الاربعاء اعتصاما جماهيريا امام مبنى قامقامية قضاء خانقين للمطالبة باستقدام قوات بپيشمرگة كوردستان للانتشار في ناحيتي جلولاء والسعدية".

واشار علي الى ان "المواطنين الكورد في هذه المناطق يتعرضون للقتل والترويع والتشريد من دورهم ومناطقهم على ايد الجماعات الارهابية التي تنتشر فيها"، موضحا ان "كل هذه العمليات تجري على مرأى ومسمع قوات الجيش العراقي الذي اوكلت اليه مهمة الدفاع عن المواطنين وحماية ارواحهم وممتلكاتهم".

واوضح علي ان "لجنتنا اعلنت عن ان الشوفينيين أستغلوا التغيير الذي حصل بعد اسقاط الدكتاتورية لصالحهم رغما عن أرادة الشعب الذي كان يئن تحت وطأة الظلم والجور", مؤكدا على ان "شعبنا الآمن في مناطق جلولاء والسعدية وغيرهما يتعرضون للقتل والترويع والتعريب والضغوط النفسية".

واكد على ان "الارهابيين هجروا المئات من العوائل الامنة في هاتين المنطقتين ويريدون اخلاءها من المكون الكوردي الذي كان يشكل الاغلبية الساحقة فيها"، منوها الى ان "هذه الهجمات ادت الى تناقص نسبة الكورد الموجودين فيها بشكل كبير".

واضاف ان "الاعتصام سيستمر لحين حصولنا على الجواب الشافي من حكومة الاقليم"، معبرا عن "شعور ابناء خانقين باليأس من الحكومة الاتحادية وقوات الجيش العراقي التي لا تحرك ساكنا للدفاع عن المدنيين الامنين".

ونوه على الى ان "العديد من العمليات الارهابية تنفذ على بعد مسافات قليلة من سيطرات ونقاط تواجد الجيش والشرطة العراقية التي تنتشر في هذه المناطق"، ملمحا الى ان "هناك تواطؤا بين القوات الرسمية والارهابيين لتهجير وقتل الكورد في جلولاء والسعدية".

وبشأن استجابة المسؤولين المحليين لطلبات المعتصمين اكد على "للاسف لم يكلف مسؤولو القضاء انفسهم عناء اللقاء بالمعتصمين والاستماع لمطالبهم المشروعة"، واستثنى علي "رئيس المجلس المحلي للقضاء الذي زار المعتصمين واثنى على خطوتهم وضم صوته لاصواتهم".

يذكر ان قضاء خانقين بمحافظة ديالى يقع ضمن المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل ومشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي، وتضم خانقين المركز وناحيتي جلولاء والسعدية وعدد من المناطق الاخرى ذات الاغلبية الكوردية وتعيش فيها عدة قوميات اخرى كالتركمانية والعربية.

م م ص

الله حاور الشيطان وفي كوردستان حرام ان يحاور الانسان الانسان وخاصة اذا كان من عائلة البرزان (البرزاني ),ردا على بعض الاخوة باتهامي انا حاقد وانا اكتب لاجل ارضاء وثم الحصول على مال ؟؟وفي نفس الوقت يقال اسمي مستعار ,شتان ما بين هذا وذاك ..كتبت في احد مقالاتي حول الكراهية والحقد وكلام النقد وبيان الحقيقة لجميع ابناء الشعب الكوردي ...انا كالاخرين من المثقفين نكتب ونشخص الاخطاء وواقع الحال ..اقول لدلوي صاحب المقالات المديحة ولم نقراء يوما مقالة يذكر الخطء والصواب للعائلة البرزاني ؟؟سوى المدح ؟لست انهازي  لمرحلة اكتب واناقض كتاباتي ابدا ..اقول لدلوي انا كتبت عن جميع القادة الكورد الذين تنكروا للشعب الكوردي ودماء الشهداء دون استثناء ..ولم امدح احدا لحد الان ..اذا كيف انا حاقد لعائلة البرزاني ؟؟وانا قلت عشيرة البرزاني لهم مكانة في قلب كل كوردي ولكن ليس هولاء السراق والذين نهبوا خيرات الشعب  وتنكروا لابسط قواعد النضال والكفاح ,,سرقوا جميعا من قادة الاتحاد الوطني والبارتي ثورة الشعب الكوردي امام انظار الجميع ؟؟انا اكتب ما يملىء علية ضمير ووجداني سواء تشخيص اخطاء نجرفان او مسعود او الطالباني او كوسرت رسول ووووالخ؟؟هل كتبت يوما حصرا على قائد او جهة معينة ولم اذكر خيانة الاخرين ؟؟اذا كنت شخصا اريد المال او مكتسب من وراء كتاباتي كما تفعل انت وزملائك ...اذا لماذا تتهموني بان اسمي غير صحيح ؟؟اليس من اجل المال اكتب اذا العنوان والاسم واللقب صحيح ..

اطرح سؤال واحدا على اتهامتهم ,هل كتبت يوما غير الواقع ؟؟هل كتبت يوما افتري كذبا على احدهم من القادة الموجودين  الان ويمرحون ويسهرون والكادح والفقير لا يملك رغيف الخبز اليومي  ؟؟الم يكن كل كلمة رصاصة في قلب هولاء المنتفعين من القادة ؟؟الم يتحول حتى الاتحاد الوطني الى حزب عائلي صرف ؟؟عندما انخرط الالاف في صفوف الاتحاد تهربا من حزب العشائري  الوراثي ؟؟الان كلاهما في ميزان واحد ؟؟كوسرت رسول عمر فتاح جلال الطالباني فريدون قادر شيخ جعفر وووالخ تنافسوا مع نجرفان ومسعود وفاضل ميران وروز نوري شاويس ووووالخ في الثراء واستغلال المنصب والاستلاء على شركات الكبيرة بحجمها وتموينها والاستلاء على الاراضي والبساتين والفلل ؟؟ماذا كانوا يملكون قبل سنة 1991 ؟؟وماذا كان رصيدهم قبل 2003 ؟؟اصبح ارصدتتهم في الخارج المليارات من الدولارات وليس الملائين ؟؟ ليكن ردكم بدلائل اذا  كان تشخيصي خطء ؟؟ليكن ردكم  دون تملق وافتراء ؟؟ليكن ردكم نابع من مشاعر الفقراء المحرومين المظلومين من الكورد ,,ليكن ردكم خارج اطار الانهازية ومسح الاكتاف وارضاء هذا او ذاك ؟؟ليكن ردكم دون حصول مكافئة مالية من.....؟
و حول كلمة الجنسي ؟؟واضحة اذا انت لا تقراء  واصبحت  امي نظرا لطاعتك لعائلة البرزاني ؟؟هناك مسؤول لا يكتفي بالمال يجب ان يكون له عاهرة تعاشره كل ليلة  وهذه احدى نقاط الضعف البشري ؟؟التي يستغلها البارستن ..وانت سيد العرفين ؟؟

كلمتي الاخيرة لكل شريف ولكل مخلص لكوردستان والى الشعب الكوردي ؟لا يتردد في كشف الحقيقة والواقع وتعرية كل من يخون الزاد والملح وكل من يتنكر لدم الشهداء وعوائلهم ..وانا سائر في الطريق الطويل ومهما كانت العواقب والعراقيل ,,والقافلة تسير ولا تضرها نباح الكلاب

هونر البرزنجي

هم من السعودية و قطر ومن بعض الممالك المجاورة.. على صحراء قاحلة شحيحة كانوا يسكنون .. كانوا قوماً حفاة عراة يئدون بناتهم ويقتلون صغارهم عند وقوع مجاعة ما و كان الرجل منهم يرث حتى زوجات أبيه، وكان إذا سافر يُقيّد زوجاته إلى شجرة حتى يرجع من سفره.
كانوا مفكّكين مبعثرين يُغيرون على بعضهم البعض .. كانوا لا يُؤتمنون على أماناتهم ولا على أعراضهم .. كان القويّ منهم ينهش الضعيف .. يعلنون الحرب لأجل ناقة ويُورّثون هذه الحرب للأجيال المتلاحقة ..
كانوا يُمثّلون بجثث أعدائهم ويُعلّقون الرؤوس على مداخل مدنهم .. كانوا يلبسون ما رثّ وما بليّ .. كانوا يجلسون على التراب ويتّخذونه نمارق ويتبرّزون عليه وينظّفون به عوراتهم ..

كانوا لا يعرفون لا قراءة ولا كتابة يتناقلون ما يقرضون من الشّعر شفوياً .. كانوا يُصَعلِكون شعرائهم ويُحلّون دمائهم ويحرّمون الحب ويقرنون بينه وبين الإثم والخطيئة .
كان الرجل منهم يجمع كبار قومه أدباً ونسباً ليطأوا زوجته حتى تلد له ولداً يكون وارثاً لكل صفات الجمال والكمال التي يحملها أولئك الرجال ..
كانوا قطّاعا للطرق سلاّبين نهّابين ..يعتبرون العمل مهانة واستصغارا لذلك يوكلون الأعمال من فلاحة وحدادة وحياكة للعبيد والجواري ..
جاءهم محمد إبن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) علمهم حتى نتف الإبط من شدة جهلهم وتخلفهم ..
أتستغربون بعد هذا أن يختن الرجل ابنته ويجلب صديقه حتى ترضعه زوجته بعدما يفاخذ صغيرته؟
لم يُنجبوا أبطالاً فقد كان إبن خلدون من تونس وكان إبن الجزار من القيروان وكان الفارابي من بلاد ما وراء النهرين وكان الرازي وإبن المقفع من بلاد فارس وكان سيبويه من البصرة وكان إبن سيناء من بخارى وكان الغزالي من نيسابور وكان النووي من سورية …
ربما كان بينهم أدباء وشعراء فطاحل لكنهم اُتّهموا من قبل هؤلاء الأعراب بالزندقة وبالإلحاد وبالشذوذ .. فحتى إذا أنجبت أرضهم القاحلة اِستثناء كفّروه أو قتلوه ..
كان هذا دأبهم؛ لو حدّثتهم عن النساء لقالوا لك: جواري وختان واِرضاع الكبير ومفاخذة الصغير وبكر وعذرية ومثنى وثلاث ورباع ومتبرجة تبرج الجاهلية وعورة وما ملكت أيمانهم ... وهل يجوز النكاح قبل البلوغ …
ثم يقولون هذا رجس من عمل الشيطان ولا يجتنبونه .. أسَرُهم مفكّكة تملؤها الصراعات والمظالم…
الجنس في كلامهم وفي وعيهم وفي لا وعيهم في مدارسهم وفي ملابسهم وفي هواتفم وفي حواسبهم .. يزْنون مع عشيقاتهم ثم يرجمنهن بالحجارة ..
ولا يكتفون بهذا بل يمزجون الجنس بلحاهم وبأفكارهم ويحاولون تصدير كبتهم عبر فتاوى شيوخهم المهوسون به ..
عندما كانوا ينسجون أساطيرهم بوادي الجن، وضع أجدادنا العظماء أول دستور في البشرية .. كان أجدادي يسكنون القصور ويشربون الخمور في أواني الفضة والذهب كانوا يشيّدون المعابد والمسارح ويلتقون فيها للتٌسامر وتبادل المعارف وإقامة الألعاب والمسابقات والمناظرات الفكرية .. كانوا يبنون المكاتب قبل المطابخ .. كانت روما أعتى الإمبراطوريات تَرهَبُهم وتغار من تقدّم القرطاجين ومن اِنفتاحهم ..
لو كتبت بحراً من الكلمات لما وصفت حضارة أجدادي ..
يا معشر الأعراب هيا عودوا إلى خيامكم وإبلكم واِنكحوا ما لذّ وطاب من جواريكم وغلمانكم واِبتعدوا عن أرضنا وشمسنا وبحرنا فأوطاننا أطهر من أن يدنّسها أمثالكم.


تخرّجَ بشهادةِ طبٍّ عام 1953، جعلتارتباطَهُ وطيدًا بطبقةِ الفقراءِ والمظلومينَ والمنبوذينَ والمرضى المحرومين بسببِالتّفاوتِ الاجتماعيّ، بعدما تأثّرَ بمشاهدِ بؤسِ الفلاّحينَ الهنود، واستغلالِ عمّالِالمناجمِ الأمريكيّةِ في تشيلي فكتبً:

 "أؤمنُبأنّ النّضالَ هو الحلُّ الوحيدُ لأولئكَ النّاسِ الّذينَ يُقاتلونَ لتحريرِ أنفسِهم،والثّورةُ قويّةٌ كالفولاذِ، حمراءُ كالجمرِ، باقيةٌ كالسّنديانِ، عميقةٌ كحُبِّناالوحشيِّ للوطن"!

إنّهُ أرنستو تشيجيفارا الكوبي الثّوريّ ، الّذي تزوّجَ عام 1955 مِنَ المناضلةِ هيلدا أكوستا وأنجبَطفلةً، وحينَ سافرَ للمكسيكِ التقى بفيدل كاسترو، وإيمانًا منهُ أنّ "الإمبرياليّةَنظامٌ عالميٌّ ومرحلةٌ أخيرةٌ مِنَ الاستعمار، يجبُ أن تُهزَمَ بمواجهةٍ عالميّة"،انضمَّ للثّورةِ الكوبيّةِ كطبيبٍ في البعثةِ، الّتي ستحرّرُ كوبا مِن دكتاتوريّةباتيستا.

لماذا، وهو أرجنتينيُّالمولد؟

"لايهمُّني متى وأين سأموتُ، ولا أعرفُ حدودًا، فالعالمُ بأسْرِهِ وطني، وإنّ الطريقَمُظلمٌ وحالكٌ، فإذا لم تحترقْ أنتَ وأنا فمَن سينيرُ الطّريق؟ إمّا أن ينتصرَ أويموت، وكثيرونَ سقطوا في طريقِ النّصرِ الطّويل، والثّوّارُ يملؤونَ العالمَ ضجيجًاكي لا ينامَ العالمُ بثِقلِهِ على أجسادِ الفقراء، ولن يكونَ لدينا ما نحيا مِنأجلِهِ، إنْ لم نكنْ على استعدادٍ أن نموتَ مِن أجلِهِ".

دخلَ جيفارا كوبا معثمانينَ ثوريًّا كوبيًّاعلى ظهر زورق، ومارسوا حربَ العصاباتِ مِن عام 1956- 1965،بقيَ منهم عشرةُ ثوّارٍ فقط، وبرزَ جيفارا كقائدٍ شرسٍ برتبةِ عقيدٍ وليسَ مجرّدطبيب، بسبب إقدامِهِ وسرعةِ بديهتِهِ في الأزمات، وفي عام 1959 طلّقَ زوجتَهُ الأولى،وتزوّجَ إليدا مارش وأنجب منها 4 أبناء، وصدرَ قانونٌ كوبيٌّ أعطاهُ حقَّ الجنسيّةِوالمواطنةِ الكاملة، ومِن ثمّ تولّى منصبَ رئيسَ المصرفِ الوطنيّ عام 1959، ووزارةِالصّناعةِ عام 1965، ومناصبَ أخرى تصدّى مِن خلالِها لتدخّلاتِ الولاياتِ المتّحدة،وفي عام 1965 اختفى مِن كوبا، بعدما تركَ رسالةً لكاسترو مفادها:

"أشعرُ أنّي أتممتُما لديَّ مِن واجباتٍ تربطُني بالثّورةِ الكوبيّةِ على أرضِها، لهذا أستودعُكَ وأستودعُالرّفاقَ، وأستودعُ شعبَكَ الّذي أصبحَ شعبي، وأتقدّمُ رسميًّا باستقالتي مِنقيادةِ الحزبِ ومِن منصبي كوزير، ومِن رتبةِ القائدِ ومِن جنسيّتي الكوبيّة، فلم يَعُدْيربطُني شيءٌ قانونيٌّ بكوبا".

ما الّذي استدعى قرارَ جيفارا الفجائيّ؟

جاءَ ردُّهُ ناقدًا لاذعًا للحُكّام ولمسيرةِالثّورةِ لاحقًا:

"إنَّ الثّورةَ تتجمّدُ، وإنّ الثّوّارَ ينتابُهمالصّقيعُ حينَ يجلسونَ فوقَ الكراسي، وأنا لا أستطيعُ أن أعيشَ ودماءُ الثّورةِ مُجمّدةٌداخلي"!

هل يُطالبُ بمزيدٍ مِن الثّوريّةِ والدّمويّةِ؟

إنّما رفضَ فكرةَ مَنحاولَ التّسلّقَ على أكتافِ الآخرينَ والمُجاهدينَ في اتّحادِ الجمهوريّاتِ السّوفييتيّةِوكوبا، أو الاعتمادَ المتزايدَ على الاتّحادِ السّوفيتيّ، لذا قرّرَ الانسحابَ!

ما الّذي يدفعُ جيفارا  للبحثِ عن قضيّةٍ ثوريّةٍ عالميّةٍ أخرى؟

"إنّني أحسُّ على وجهي بألمِ كلِّ صفعةٍ تُوجَّهُإلى مظلومٍ في هذهِ الدّنيا، فأينما وُجِدَ الظّلمُ فذاكَ هو وطني!"

لكن؛ وإنْ كنتَأمميًّا، فمَن نصّبَكَ وصيًّا على المظلومين، ومُحرّرًا لهم بحربِ العصاباتِ؟

"أنالستُ مُحرّرًا، والمُحرِّرونَ لا وجودَ لهم، فالشّعوبُ وحدَها هي مَن تُحرّرُ نفسَها".

الثّائرُ جيفارا توخّى حربَ العصاباتِ عاملاًمساعِدًا للثّورةِ مِن أجلِ حياةٍ تستحقُّ العيش، لذا توجّهَ إلى الكونغو، وواجهتْفكرتُهُ ومساعيهِ لحربِ العصاباتِ مصاعبَ كثيرةً لدى بعضِ القادة، ومنها إلىإفريقيا قادَ 125 كوبيًّا لمساندةِ الثّوراتِ التّحرّريّة، وانتهى في مستشفى للنّقاهةِفي براغ!

كاسترو الّذي احتفظَ بجميعِ رسائلِجيفارا التّوثيقيّةِ عن نشاطِهِ العسكريّ، زارَهُ لينهاهُ عن حُلمِهِ الثّوريّويرجوهُ بالعودة، لكنّهُ رفضَ العرْضَ وبقيَ في زائير مُحارِبًا بجانبِ قائدِ ثورةِالكونغو، ثمّ في بوفيليا لثورةٍ جديدة!

كتبَ جيفارا يوميّاتِ المعركة، وتعرّضَ لمطاردةٍشرسةٍ كونه قائد الثّوّار، فقسّمَ جنودَهُ الأربعين المُتبقّين في الأدغال بينَالهزالِ والجوعِ والعزلةِ والمطاردة، وإذا بوحدةٍ مكوّنةٍ مِن 1500 مِن قوّاتِ الجيشالبوليفي تباغتُهُ في هجومِها على مجموعتِهِ في وادٍ صخريٍّ وعر، واستمرّ القتالُستَّ ساعاتِ إلى أن وقعَ في الأسرِ حيًّا، بعدما ماتَ جميعُ أفرادِ مجموعتِه ال 16فردًا!

بتاريخ 9-11-1967 ، نُفّذَفيه حكمُ الإعدامِ في ساحةِ المدرسة، مِن قِبلِ الجيشِ البوليفيّ ووكالةِ المخابراتِالأمريكيّة، بإطلاقِ النّارِ عليهِ في منطقةِ الخصر وما دون بعيدًا عن منطقةِالقلبِ والرّأس، كي تطولَ فترةُ احتضارِهِ ومعاناتِهِ، ثمّ بُترتْ يداهُ للتّعرّفِعلى بصماتِهِ، ودُفنَ في مكانٍ مجهولٍ كي لا يكونَ مزارًا للثّوّار. لكن؛

ظهرتْ مذكّراتُهُويوميّاتُهُ للنّور، لتُحدثَ بلبلةً عنيفةً، سمّيتْ "أزمةُ كلمات جيفارا"،وعام 1997 كُشِفَ النّقابُ عن جثمانِهِ وأعيدَ إلى كوبا، ليَدفنَهُ الرّئيسُالكوبيُّ السّابق كاسترو بصفةٍ رسميّة!

تركَ جيفارا فيرصيدِهِ الأدبيّ الّذي خلّدَهُ: حرب العصابات، ذكريات الحرب الثّوريّة الكوبيّة1968، الإنسان والاشتراكيّة في كوبا 1967، الأسفارُ تُكوّنُ الشّباب والوعي، مـانسيت!

شهيدُ الإنسانيّةِ وقضاياالظّلمِ جيفارا لم تخبُ ذكراهُ التّمرّديّة، لأنّهُ أسطورةُ بطولةِ أحلامِالملايين مِن المظلومين، وقد استشرفَ بتحذيراتِهِ مخاوفَهُ المتوقّعةَ مِن مشكلةِانهيارِ كوبا لاحقًا، وعجزِها عن إطعامِ شعبِها، إن لم تسْعَ إلى تنويعِ الزّراعةِ،والتّوسّعِ في محصولِ قصبِ السّكّر الّذي تتبادلُهُ مقابلَ البترول السّوفييتيّ، وإنهرولتْ وراءَ النّموذجِ الصّناعيّ والإنتاجِ والتّنافسِ في السّوق العالميّ!

لقد آمنَ جيفارا بالإنتاجِالكوبيّ المَحلّيّ الّذي يحتاجُهُ شعبُها، مع مراعاةِ المحاولاتِ المجتمعيّةِ الّتيتخلقُ مجتمعًا أكثرَ إنسانيّة، ورفضَ معيارَ الكفاءةِ والإنتاجِ مِن أجل السّوقِالعالميّ، الّذي يسعى إلى خلْقِ مجتمعٍ مادّيّ!

وأخيرًا ..

أين بلادنا من هذاالإيمان الجيفاري والرّؤية الجيفارية؟ وهل هناك مَن يتّعِظ؟

 

صوت كوردستان:  بعد أن  عرفت الجماهير العرابية عمالة قناة الجزيرة لامريكا و من رائها أسرائيل بدأت أمريكا بتحريك أعلام طقلها المدلل من أجل أعادة الثقة الى قناة الجزيرة و اضهارها بمظهر العدو لاسرائيل . نص الخبر أدناه يبين كيف أن أمريكا و اسرئيل  يدعيان بأن اسرائيل ستقوم بقتح قناة أعلامية ضد قناة الجزيرة في الوقت الذي  تؤدي قناة الجزيرة دورا أفضل من قناة  سي ئين ئين  الاميريكية.

نص الخبر

يديعوت أحرونوت: اطلاق قناة إسرائيلية باللغة العربية تنافس (الجزيرة)

كتبهاابراهيم خالد ، في 29 يوليو 2009 الساعة: 12:28 م

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية النقاب عن اقتراب موعد إطلاق أول قناة فضائية يهودية موجهة للعالم العربي ودول الشرق الأوسط  "بهدف خلق توازن إعلامي مع القنوات الفضائية العربية لاسيما قناة "الجزيرة".
وقالت الصحيفة إن قناة "جويش لايف" اليهودية الأمريكية تعد أول قناة يهودية على الإطلاق تبث في الولايات المتحدة الأمريكية وأنه بعد بث تجريبي استمر عامين تبدأ القناة بثها على القمر الصناعي الأمريكي (ديريكت تي في) وخلال الشهر القادم ستبث على قمر الأوروبي (هوت بيرد) لتشمل القارة الأوربية ومنطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط.
وذكرت الصحيفة أن هذه القناة (ذات طابع يهودي صهيوني) وتقدم بالأساس خدمات إخبارية وبرامج التوك شو وأفلام وثائقية وبث جميع الأحداث المتعلقة باليهود.
ونقلت عن بيل بليزر مدير القناة إن قناة (جويش لايف) هي قناة موالية لإسرائيل وتعمل على خدمة أهدافها وستكون على غرار قناة "الجزيرة" الفضائية لكن ستكون عكسها تماما فيما تقدمه.
وأضافت يديعوت أحرونوت أن القناة تحصل على تمويلها من نجوم هوليوود الكبار أمثال ستيفن سبيلبرج الذي وضع جميع الأفلام الوثائقية عن الهولكوست فى خدمة القناة.
وتحدثت مصادر صحفية إسرائيلية مؤخرا عن اتهامات متبادلة بين قناة "الجزيرة"وإسرائيل بسبب اعتراض مسئولي البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في نيويورك على قيام مراسل القناة بتوجيه سؤال لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان خلال وجوده بمقر الأمم المتحدة مؤخرا.
وأشار شلومو شامير مراسل صحيفة هآرتس الإسرائيلية في واشنطن إلى أن مدير مكتب "الجزيرة" في واشنطن خالد داود اتهم البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية هناك بمعاملته بشكل سيء وعدم مساعدته على القيام بمهام وظيفته ومنعه من توجيه سؤال لليبرمان خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك مؤخرا.
ونقل شامير عن مسئولي البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية قولهم "إن داود معروف بتصرفاته الطائشة وإصراره خلال المؤتمرات الصحفية التي يعقدها الوزراء الإسرائيليون في نيويورك على إحراجهم وإبداء مشاعر معادية لإسرائيل".
كما نقل عن مصادر إسرائيلية في مقر الأمم المتحدة قولها إن العلاقات بين إسرائيل و"الجزيرة" تدهورت بشدة خاصة في أعقاب التغطية الإعلامية التي قامت بها القناة خلال الحرب الاسرائيلية الاخيرة على غزة.
وقال مراسل الصحيفة إن خالد داوود أعرب أكثر من مرة في خطابات بعث بها لمسئولي البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في واشنطن عن أسفه من طريقة تعامل الوفد الإسرائيلي في الأمم المتحدة معه مقارنة بما يتم مع زملائه في الفضائيات الأخرى، وأعرب عن استيائه البالغ من عدم موافقة الوفد الإسرائيلي على قيامه بتوجيه سؤال لليبرمان خلال مؤتمر صحفي أجراه بعد لقاء عقده مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط

ليس سرا بأن العراق يملك ثاني احتياطي نفط في العالم بعد المملكة السعودية وأن العراق يملك أحتياطي نفط يزيد على كل دول الخليج العربي ( عدا المملكة السعودية ) وليس غريبا ان يصنف العراق قبل دارفور و الصومال من أكثر بلدان العالم فسادا في سلم الفساد المالي وألأداري ومن المعروف بان ميزانية العراق تساوي ميزانية مصر ولبنان وسوريا وألأردن     ويمتاز العراق بالتخلف ألأقتصادي والتربوي والصحي والرعاية ألأجتماعية ومستوى الخدمات , حيث ان البطالة منتشرة بشكل مخيف و الفلتان والفوضى ألأمني حيث يسقط يوميا عددا كبيرا من الشهداء كما حصل في يوم الخميس الدامي بتاريخ 23-2-2012 واصبحت ايام ألأسبوع كلها دامية ان كان ألأحد او الثلاثاء او ألأربعاء وهكذا دواليك ,سكان المقابر والمزابل في ازدياد كل المحافظات تنعم بالمزابل وفساد البيئة حتى عندما تهطل ألأمطار لا تجلب معها الخير كما نتصور وانما تطوف الشوارع بالمياه التي تتحول الى مياه أسنة وتقوم بتوزيع القمامة ونقلها من مكان الى أخر . هناك مليون ونصف مهجر داخل العراق معظمهم يعانون من الفاقة والفقر أما في بغداد فيبلغ عدد المهجرين ثلاثمائة الف مواطن يتم تحويلهم من منطقة الى أخرى حسب الطائفة التي تسكن المنطقة  , عدد سكان بيوت الطين والتنك والصرائف في ازدياد , وجود خمسة ملايين يتيم غالبيتهم يعيشون في الشوارع اكثر من مليون ارملة البعض منهن بدون رواتب والبعض ألأخر رواتب حماية أجتماعية لا تقي من برد الشتاء ولا من حر الصيف, مشكلة الكهرباء لم تحل بالرغم من صرف سبعة وعشرين مليار دولار امريكي ذهبت الى جيوب المسؤولين ان كانوا وزراء او مدراء عامون من أيهم السامرائي الى العقود المبرمة مع شركات وهمية  .في يوم الخميس سيئ الصيت الدامي وافق مجلس النواب على شراء 350 سيارة مصفحة لأعضائه والغريب في ألأمر ان اغلب الكتل السياسية استنكرت هذه الفقرة التي تضمنت شراء السيارات المصفحة فمن هو الذي وقع عليها يا ترى ؟ لقد خرجت تظاهرات احتجاجية في الديوانية وبغداد وسوف تكون هذه الفقرة سببا كبيرا لوضعها الى مطالب الشعب ألأساسية ألتي تدل على ألأستهانة بالشعب الرافض رفضا باتا وسوف تكون الشرارة ألأكثر أشتعالا أذا لا يتدارك المسؤولون ألأمر ويلغون هذه الفقرة وهناك اقتراحات كثيرة منها ان يتنازل النواب ولو بشكل فردي عن حقهم هذا ويتبرعون بقيمتها الى أيتام العراق ,هذه الشريحة المظلومة التي تعيش في أجواء موبوءة وتشكل حاضنة كبيرة للجريمة ان لم تعالج امورها وتلقى الرعاية الكاملة من المسؤولين الذين يعتبرون انفسهم حماة الدين ويجب ان يعرفوا بان الله اوصى باليتيم وظروف اليتيم العراقي ان دلت على شيئ فتدل على عدم وجود الشفقة والرحمة في قلوب المسؤولين وفضيحة ملجأ حنان ألتي لم نعرف لحد ألأن نتائج التحقيق في هذه الفضيحة.هل تعلم ايها القاريئ الكريم بان قيمة السيارات المصفحة هذه تساوي ستين مليار دينار عراقي ؟

 < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

بمنتهى الصراحة اقول ، نحن الكلدان نشعر بغبن كبير في اقليم كوردستان ، وكأن القيادة الكوردية قد ادارت ظهرها للشعب الكلداني الذي كان دائماً يقف الى جانب نضال الشعب الكوردي ، وثمة اوساطاً كثيرة من الشعب الكلداني قد طالها الظلم والأضطهاد والسجون والتشريد نتيجة مواقفهم الشجاعة المؤيدة لنضال الشعب الكوردي خلال سنين وعقود نضاله والذي تبلور بالثورة الكوردية التحررية التي قادها القائد الكوردي المعاصر ملا مصطفى البارزاني . وسوف لا اتكلم هنا عن الشهداء الكلدان الذين ضحوا بحياتهم واختلطت دمائهم مع دماء ابناء الشعب الكوردي ومع بقية المكونات العراقية التي وقفت الى جانب هذا الشعب ، ولا شك ان المرحوم ملا مصطفى البارزاني كان منصف لهذا الشعب والقرائن كثيرة لسنا في هذا المقال القصير بصدد إدراجها .
إن كان الأستاذ مسعود البارزاني قد صرح بأن القيادة الكوردية قد قررت بالوفاء لكل من وقف الى جانب الثورة الكوردية وساهم بصورة من الصور في نضاله ، فإن شعبنا الكلداني لم ينل شيئاً من من ذلك الوعد فمن ناحية الغيت تسمية القومية الكلدانية من مسودة الدستور الكوردستاني تحت ضغط الأحزاب الآشورية التي تسخر التسمية القطارية لأجل مكاسب سياسية ليس إلا . وهكذا تم إلغاء الأسم الكلداني مع ما يحمل ذلك من تناقضات مع الدستور العراقي في هذه المسألة ، فالقيادة الكوردية إن كانت تريد الوفاء للشعب الكلداني فعليها ان تعيد التسمية الكلدانية بشكل واضح ومستقل في مسودة الدستور الكوردستاني وذلك يتوافق مع ما ورد في الدستور العراقي الفيدرالي .
المسألة الثانية هي منح حصة الكلدانيين من الثروة التي يستحقونها بشكل مستقل عن الأحزاب الآشورية التي تستغل تلك الثروات لمصالها الحزبية وتعمل على تركيع المنظمات والأحزاب الكلدانية لكي تمنحها شئ يسير من استحقاقاتها المالية ، وسوف لا اتكلم عن استغلال فضائية عشتار ووسائل الأعلام الأخرى لطرف واحد وإقفالها بوجه الشعب الكلداني ومثقفيه للتعبير عن آرائهم السياسية والقومية بحرية ، والسبب بكل بساطة يرومون تكميم الأفواه وإسكات كل من يفتخر بقوميته الكلدانية . هذا هو الواقع المؤسف وهذه هي معاناة شعبنا الكلداني امام هذه العملية من التهميش .
نحن لسنا ضد منح الحقوق الكاملة لكل الأطراف ، ولكن لا نقبل ان تكون مصائرنا متعلقة بأي طرف مهما ادعى من اننا دين واحد ولغة واحدة ، لا نقبل بوصاية الأحزاب الآشورية على مصائرنا ، نحن الكلدان لنا تاريخنا ولغتنا الكلدانية وثقافتنا وقوميتنا الكلدانية وينبغي التعامل معنا على هذه الأسس .
اليوم ياتي موضوع تشكيل الكابينة السابعة والتي كلف الأستاذ نيجيرفان البارزاني بتأليفها ، ونحن نشهد له بالكفاءة وروح الشباب وعنصر الأخلاص ، لكن تبقى مسألة التعامل مع المكونات الكوردستانية ومنها حقوقها في التمثيل في هذه الوزارة . إن التمثيل في الوزارة يعني جزء من الوفاء لذلك المكون وقد رأينا كيف كان المرحوم ملا مصطفى البارزاني يفرض الشروط على الحكومات العراقية المتعاقبة التي كان يفاوضها ، وكيف كان يفرض من اوليات حقوق الشعب الكوردي بأن يكون لهم تمثيل في الحكومة من وزراء ومناصب سيادية كنائب لرئيس الجمهورية .
لقد كانت الحكومات التي تريد الألتفاف على المطالب تعمل على تعيين وزراء أكراد لكن هؤلاء الوزراء كانوا معروفين بمواقفهم المعادية لنضال الشعب الكوردي وثورته التحررية ، أما إن كانت الحكومة صادقة في نياتها كانت تعين وزاء مؤيدين ومخلصين للثورة الكوردية ولقيادتها التي كانت متمثلة في ملا مصطفى البارزاني وحزب البارت ، ونحن هنا لا نريد تعيين وزير جنسيته كلدانية فحسب لكنه يعمل تحت هيمنة الأحزاب الآشورية فيتنكر لقوميته الكلدانيـــــــــــة ولحقوق الشعب الكلداني ، مكتفياً بمنصبه وراتبه الشهري ومصلحته الذاتية .
مثل هذا الشخص لا يمكن ان يكون ممثلاً للشعب الكلداني ، ونحن نعرف عن الآلاف المؤلفة من الأكراد كان يقفون الى جانب الحكومات ويحاربون الثورة الكوردية ، وكانت المصلحة الشخصية تطغي عليهم فهل يمكن مثل هؤلاء الأكراد ان يمثلوا الشعب الكوردي في المحافل السياسية ؟
إن من يفتخر بقوميته الكلدانية ويسعى الى تثبيتها في مسودة الدستور الكوردستاني ويتعامل بشفافية مع المنظمات والأحزاب الكلدانيــــــــة ، هذا هو الذي يمثل الشعب الكلداني وليس المهم ما هو اسمه والى اي حزب ينتمي او كان مستقلاً ، المهم ان يكون له كفاءة مشهودة وان يكون حائزاً الشهادة المطلوبة التي تؤهله للوظيفة وان يكون نزيها ومعروف اجتماعياً ، وكما قلت ان يكون له مشاعر يفتخر بتاريخه وقوميته الكلدانيـــة ولا يبيع نفسه وقراره من اجل حفنة من الدراهم .
نحن بانتظار قرار جرئ ومنصف للشعب الكلداني من الأستاذ نيجيرفان البارزاني .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

المؤتمر الذي انعقد في العاصمة التونسية يوم الجمعة الرابع والعشرين من فبراير الحالي باسم "مؤتمر أصدقاء سورية" وبحضور حوالي سبعين دولة والمجلس الوطني السوري المعارض، وغابت عنه كما هو متوقع روسيا والصين وغير متوقع لبنان. إنّ رصد المداولات والمناقشات ثم التوصيات التي خرج بها المؤتمر تدلّ دلالة واضحة على أمرين مهمين للشعب السوري تحديدا، الذي أصبح معدل القتل اليوم لنظام الأسد وعصاباته لا يقل عن ثمانين طفلا وإمرأة ورجلا يوميا. هذا الأمران الخاصان بالمؤتمر هما:

 

أولا: حفلت خطابات وكلمات غالبية المتحدثين بالتضامن مع الشعب السوري وإدانة المجازر اليومية التي يرتكبها النظام، وتكفي كنموذج لذلك، الفقرة التي وردت في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر التي ألقاها الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، حيث قال: " إنّ تونس التي قامت ثورتها رافعة نفس المطالب التي يرفعها الشعب السوري هذا اليوم في الحرية والكرامة، لا تقبل بأي حال من الأحوال شأنها في هذا شأن كل شعوبنا العربية وكل شعوب العالم، تواصل المجازر اليومية في كبرى المدن السورية وأريافها". وكانت كلمة رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية، ورئيس الدورة الحالية للجامعة العربية ، الشيخ حمد بن جاسم آل خليفة، أكثر وضوحا وجرأة، إذ طالب الحكومة السورية " إلى اتخاذ قرار شجاع لصالح الشعب السوري" مخاطبا تلك القيادة التي ما عادت تمثل الشعب السوري " من هنا أوجه رسالة للحكومة السورية وللرئيس بشارالأسد، هل تريدون حكم سورية فوق هذه الأشلاء والاستمرار في تدمير سورية من أجل التشبث بالحكم، لا بد أن تتخذ القيادة السورية قرارا شجاعا وتحسم أمرها لصالح الشعب السوري".

 

ثانيا: بعد هذه الكلمات المتضامنة مع الشعب السوري والشجاعة الموجهة للنظام أن يتخلى عن التمسك بالحكم فوق أشلاء الشعب السوري، لم تكن القرارات والتوجهات التي اتخذها المؤتمر تصبّ في صالح الشعب السوري والتسريع بإسقاط هذا النظام المتوحش. خاصة التوجه العام لدى المؤتمرين في رفض التدخل العسكري لصالح الشعب السوري. وهذا لا يعني سوى تمديد فترة قتل هذا الشعب الأعزل الذي يواجه آلة عسكرية من الدبابات والمدرعات والطائرات والمدفعية ومعها أسلحة كيماوية، ودعما لوجستيا وبشريا من النظام الإيراني وحزبه حزب الله اللبناني.  فهل يعني هذا الفارق في مستوى القدرات بين الشعب المدني الأعزل وجيش هذا النظام  سوى تمديد فترة قتل وذبح الشعب السوري لزمن ربما يطول؟. وقد كان المنصف المرزوقي متناقضا فيما قاله حول رفضه للتدخل العسكري، إذ قال" أن نكون أصدقاء حقيقيين لسورية يعني أن نحقن أكبر قدر من الدماء وهذا لا يكون بالتصعيد العسكري سواء تعلق الأمر بتسليح جزء من السوريين ضد السوريين أو بتدخل عسكري من أي طرف". ظاهر الكلام منطقي ومعقول، لكنّه يقفز عن الطرف الأساسي في الصراع وهو أنّ جيش الأسد وعصاباته مسلح تسليحا عاليا وثقيلا ويقابل الشعب الأعزل، فكيف تستقيم المعادلة أو المقارنة؟. إذن فالنتيجة كما قلت هي تمديد طويل لفترة قتل الذبح السوري. وذلك بدليل الاعتراف الواضح للأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في كلمته أمام المؤتمر، حيث قال: " فبعد حوالي ثمانية أشهر من رفض الحكومة السورية التجاوب مع المبادرات العربية المختلفة لحل الوضع المأساوي المتفاقم في سورية، ورفض الحكم للأسف الشديد التخلي عن الخيار الأمني والعسكري في التعامل مع المطالب التي صدرت بتاريخ 22 يناير الماضي، هي المبادرة الوحيدة المطروحة عمليا لمعالجة هذه الأزمة، ونأمل أنه بتضافر الجهود العربية والدولية يمكن لهذه المبادرة أن يكون لها فرصة النجاح في إنقاذ سورية ومساعدتها على الخروج من النفق المظلم لهذه الأزمة".

 ونفس السؤال للسيد نبيل العربي: هل لديك أمل في تجاوب هذا النظام الأسدي القاتل بعد اعترافك علانية أنه يرفض التجاوب طيلة ثمانية شهور؟ فهل ينتظر العرب والعالم الحر ثمانية أعوام كي يكون قد قتل بمعدله اليومي هذا ملايين من الشعب السوري الأعزل إلا من صراخ: يلا..إرحل يا بشار..وبشار وعصاباته لن يرحلوا سلميا بعد أن ذاقوا طعم المليارات التي سرقوها وأخواله من ثروة الشعب السوري.

 

لذلك كان الغضب والانسحاب السعودي

 

وبسبب هذه المواقف المتضاربة للمؤتمرين في تونس وعدم شجاعتهم في اتخاذ موقف جريء ينقذ الشعب السوري من هذه المجازر، انسحب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، معلنا مواقف واضحة صريحة:

 

" إن النظام السوري فقد شرعيته وأصبح أشبه بسلطة احتلال"

" إن التركيز على المساعدات الإنسانية للسوريين لا يكفي...هل من الإنسانية أن نكتفي بتقديم الطعام والدواء والكساء للسوريين ثم نتركهم لآلة لا ترحم؟

" إن التركيز على المساعدات يعني كأننا نريد تسمين الفريسة قبل أن يستكمل الوحش افتراسها".

 

ثم انسحب من المؤتمر احتجاجا على عدم فعاليات قراراته وتوجهاته معلنا: ( وافقت على البيان، لكن ضميري يحتمّ عليّ مصارحتكم أنّه لا يرقى إلى حجم المأسآة..ولا يمكن لبلادي أن تشارك في عمل لا يؤدي لحماية الشعب السوري سريعا".

 

الأمل معقود على صمود الشعب السوري

 

إزاء هذه المواقف العربية والدولية البطيئة التي لا تشعر ولا تعيش مأسآة الشعب السوري في مواجهة آلة القتل الأسدية الوحشية، فالأمل الوحيد معقود على صمود وصبر وشجاعة الشعب السوري، وصحوة ضمير ألاف مؤلفة من أفراد وضباط الجيش السوري كي ينشقوا عن هذا النظام القاتل، وينضموا لصفوف شعبهم بأسلحتهم لمواجهة من يتبقى من عديمي الضمير مع ذلك الأسد. خاصة في ظل تشتت وتفرق المعارضة السورية في الخارج، وأساسا أية معارضة خارج وطنها لا يمكن أن تقدم لشعبها سوى الدعم المعنوي ومحاولة تكثيف الدعم الدولي. وتبقى قيادات الشعب المعارض في الداخل هي الأساس وهي قيادة تغيير وسقوط النظام.

 

مؤشران إيجابيان داعمان لثورة الشعب السوري

 

1 . التأييد العلني لثورة الشعب السوري الذي أعلنه السيد اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة ، ومن الأزهر الشريف في القاهرة يوم الجمعة الرابع والعشرين من فبراير الحالي، وهذا يعني طلاقا بائنا بين الحركة والنظام السوري خاصة بعد التأكد من مغادرة غالبية قيادتها وعائلاتهم لسورية؟

 

2 . تأكيد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مساء الجمعة الرابع والعشرين من فبراير الحالي " أن سورية – أي النظام السوري – ليست مدعوة إلى القمة العربية المقبلة في بغداد...إنّ القرار حول مشاركة سورية في القمة ليس قرارنا بل قرار الجامعة العربية، والعراق ملتزم بقرار الجامعة"

 

ملاحظة أخيرة

اتمنى من كل من ما يزال يؤيد نظام الأسد من السوريين والعرب، أن يقرأ هذه السطور من شهادة الطبيب الفرنسي جاك بيريس العائد من حمص:

http://www.elaph.com/Web/news/2012/2/718775.html

فربما يوقف بعضهم تأييده لهذا النظام بعد قراءة هذه الشهادة التي تفيض حزنا من واقع عاشه في مدينة حمص، ويؤيد مطلب الشعب السوري : يلا ..إرحل يا بشار.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.drabumatar.com

www.dr-abumatar.net

 

 

 

ذكر بيان وصلت نسخة منه الى شبكة عراق القانون, ان مجموعة من ذوي ضحايا المعارضة العراقية التي كانت تتواجد في كردستان عام 1996 والتي قام حينها الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني بتسليمهم لسلطات النظام البعثي البائد, تعتزم تقديم شكوى خاصة بتلك الحادثة الى المحكمة الاتحادية في بغداد ,واتهام قيادات الحزب الديمقراطي بالمساهمة والمشاركة بتسليم كلا من :

1-المؤتمر الوطني العراقي حيث قتل النظام حوالي 100 معارض .

2-منظمة العمل الاسلامي ,وقد سلمهم الحزب الكردستاني مباشرة الى قوات الحرس الجمهوري الصدامي وتم اعدم الجميع وعددهم يفوق الاربعين معارض .

3-الضباط واللاجئين الذين كانوا لاجئين في كردستان العراق , وخصوصا من عشائر الجبور والدليم من محافظة الانبار وكذلك بعض الضباط والمعارضين من محافظات وسط وجنوب العراق .

4-سلب ونهب مكاتب المعارضة العراقية بما فيها مكاتب الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب الدعوة الاسلامية ومنظمة العمل الاسلامي والمجلس الاعلى الاسلامي وحركة الوفاق والمؤتمر الوطني العراقي الموحد .

هذا وذكر البيان ان تقدم اهالي هؤلاء الضحايا بهذا الوقت جاء على خلفية تفاعل قضية الهاشمي امام القضاء الاتحادي وتعنت حكومة الاقليم في تسليم المطلوبين للعدالة ,في حين إن رئيس الاقليم "مسعود البارزاني" لم يتوانى لحظة واحدة في تسليم المعارضة العراقية الى قوات النظام السابق ,لسياقوا الى حفلات الموت الجماعي .. علما ان حادثة إستنجاد البارزاني بالنظام الصدامي عام 1996 موثقة ويعلمها الجميع .

http://www.qanon302.net/news/news.php?action=view&id=11653

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- كشفت مصادر أمريكية لـCNN أن وزارة الدفاع "بنتاغون" أنجزت وضع "خطط تفصيلية" لعمليات عسكرية تستهدف النظام السوري، وأضافت أن الخطط جاهزة للتطبيق إذا أصدر البيت الأبيض أوامر بذلك، في حين عرضت تونس علناً على الرئيس بشار الأسد وأسرته اللجوء السياسي على أراضيها، بخطوة غير مسبوقة عربياً.

وقالت المصادر التي تحدثت لـCNN في واشنطن إن هذا التطور في مجال وضع خطط للتدخل العسكري جاء بعد أسابيع من عمليات تقييم أجراها محللون في وزارة الدفاع الأمريكية ضمن "مجموعة كاملة من الخيارات."

وبحسب تلك المصادر، فإن تلك المخططات تشمل مجموعة من الخيارات العسكرية المتنوعة التي يمكن استخدامها ضد النظام السوري، وجرى تحديد أنواع الأسلحة والمعدات المناسبة لكل خيار، مع عدد القوات الضرورية لتطبيقه.

وتأتي هذه المخططات في وقت تواصل فيه الإدارة الأمريكية تأكيدها على ضرورة السير في الخيارات الدبلوماسية مع سوريا، والضغط على الأسد سياسياً لدفعه إلى مغادرة السلطة.

وذكر مسؤولون في البنتاغون لـCNN مشترطين عدم ذكر أسمائهم، أن استخدام جنود الجيش الأمريكي في عمليات من هذا النوع لن يكون أمراً سهلا، ولكنهم وضعوا الخطط باعتبار أن الإدارة ترغب في وجود "مجموعة متنوعة من الخيارات" أمامها.

وأضاف أحد المسؤولين قائلاً: "استخدام القوات الأمريكية لن يكون أمراً سهلاً في ذلك الجزء الحساس من العالم (الشرق الأوسط) على المستويات السياسية والعسكرية، ولكن القيادات السياسية والعسكرية تواصل التفكير بجدية في ما يمكن فعله."

وتابع المسؤول بالقول: "نحاول دراسة كل الخيارات ونريد أن نفهم حقيقة الإمكانيات الموجودة أمامنا،" ولفت إلى أنه في حال صدور أوامر للجيش الأمريكي بالتحرك ضد سوريا فسيتوجب على القوات المسلحة إجراء المزيد من عمليات التخطيط ونقل الوحدات العسكرية.

واعتبرت جهات مطلعة في واشنطن أن الولايات المتحدة تفكر في الإمكانيات التي يمكن أو يوفرها الجيش الأمريكي في عمليات إيصال المساعدات الإنسانية على سبيل المثال، كما سبق لـCNN أن أشارت إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية تدرس خيارات لحماية المخزونات السورية من الأسلحة الكيماوية في حال تركها دون حراسة، الأمر الذي قد يحتاج إلى تدخل عشرات آلاف الجنود.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أنه في حال سقوط الرئيس السوري فإن بعض أركان نظامه في الأجهزة العسكرية والأمنية سيستمرون في مناصبهم لفترة من الزمن كفيلة بضمان استتباب الأوضاع، أما في حال حصول انهيار كامل للنظام فسيكون على واشنطن والمجتمع الدولي التدخل للحفاظ على الأمن وحماية المدنيين.

وسبق لـCNN أن أشارت إلى قيام الولايات المتحدة بالتقاط صور جوية للأوضاع في سوريا ولتحركات القوات، إلى جانب التجسس على أنظمة الاتصالات العسكرية السورية، دون وجود أوامر للتشويش على تلك الاتصالات في الوقت الحالي.

تونس مستعدة لمنح اللجوء السياسي للأسد وعائلته

وفي تونس، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة إن بلاده "مستعدة لمنح الرئيس السوري وعائلته حق اللجوء،"معتبرا أن هذا المقترح "ينسجم تماما مع المنطق الذي تقوم عليه المقاربة التونسية للأزمة في سوريا".

وأضاف الناطق الرسمي، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية إن الرئيس التونسي، منصف المرزوقي: "كان قدم جملة من الأفكار في هذا الخصوص ضمنها خطابه الذي افتتح به مؤتمر أصدقاء الشعب السوري، المنعقد بتونس يوم الجمعة الماضي، من بينها أن غلق كل المنافذ أمام النظام السوري" سيؤدي إلى تصعيد شراسته في مقاومة ثورة الشعب السوري الشقيق وبالتالي إمكانية سقوط آلاف الضحايا الآخرين".

وقال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية: "إذا كان رحيل الرئيس السوري إلى أي بلد آخر، بما في ذلك تونس، يمكن أن يدفع بالحل السياسي في سوريا إلى الأمام، فإن تونس مستعدة للمساعدة".

في ظل الظروف و التطورات التأريخية التي تمر بها كوردستان و المنطقة و العالم و في ظل الفوضى السائدة  و صعوبة معرفة خارطة التغييرات النهائية التي تحصل و تأثيراتها على شعب كوردستان بشكل عام و على مواطني الإقليم الغربي بشكل خاص، يحتاج الكوردستانيون الى الإستعداد الكامل لمواجهة مختلف الإحتمالات التي تقود إليها التطورات الجارية في الإقليم و سوريا و المنطقة بأسرها، بل الإستعداد للتعامل مع أسوء النتائج التي تقود إليها هذه التطورات. من هنا نستدرك أن الكوردستانيين الغربيين بحاجة الى العمل الموّحد الجاد للتمكن من إيجاد مكانة مرموقة لهم، في خضم تنافس و تصارع القوى و تشابكها التي تجري في ظل ظروف معقدة، لإثبات وجودهم و هويتهم و ليكونوا قوة مؤثرة على الساحة الكوردستانية و السورية و بذلك سيكونون قادرين على فرض شروطهم على الآخرين و إعترافهم بحق الشعب الكوردستاني بحق تقرير المصير، حيث أن القوة بمختلف عناصرها، هي وحدها التي عن طريقها يستطيع شعب كوردستان فرض إرادتها على الآخرين و تحقيق أهدافه المشروعة. لو نعود الى التأريخ القديم و الحديث، لَنرى بأن القوة، سواء كانت عسكرية، دبلوماسية، سياسية، إقتصادية، ثقافية أو غيرها، هي المنتصرة دوماً و الأقوياء في كل مكان و زمان هم السادة و الضعفاء هم التابعون و الخاضعون.

 

القيادة التي سيتم إختيارها لقيادة الحركة التحررية الكوردستانية في إقليم غرب كوردستان، في خضم الظروف الإقليمية و الدولية المعقدة، هي بدورها بحاجة كبيرة الى الكثير     من الحكمة و الحنكة و الجرأة و الإخلاص و نكران الذات و العقلية العصرية المنفتحة لتأمين الوصول الى الأهداف المحددة، حيث تنتظرها الكثير من المهام و الأعمال الصعبة التي تحتاج الى قرارات صائبة و شجاعة.

 

أهم شروط الإدارة الذاتية التي ينبغي توفيرها للإقليم

 

1.      إيجاد مرجعية سياسية جامعة: إن توحيد القوى الكوردستانية ضرورة ملحّة لتنظيم البيت الكوردستاني لوضع برنامج عمل يهدف الى تحقيق أهداف مواطني الإقليم. لو نظرنا الى الساحة الكوردستانية في الإقليم، لَنتأكد من تشتت القوى الكوردستانية في الإقليم و هامشية و ضعف قسم كبير من التنظيمات السياسية فيه، بحيث أنها عاجزة عن التأثير في الساحة الكوردستانية و السورية و الإقليمية و العالمية و في المحافل الدولية. كما أن معظم الأحزاب السياسية هي أحزاب كلاسيكية هرِمة، عاجزةً عن إستيعاب مستجدات العصر و تجهل علم السياسة المعاصر. كما أن إختلافات و خلافات الكثير من هذه الأحزاب هي شخصية و فئوية بحتة يتم تغليبها على المصلحة الوطنية لشعب كوردستان. لذلك فأن مواطني الإقليم بحاجة الى الدعوة الى مؤتمر عام تتم دعوة كافة التنظيمات السياسية و الشبابية و منظمات المجتمع المدني و الشخصيات الوطنية إليها. ينبغي أن يؤخذ بنظر الإعتبار تمثيل مختلف التنظيمات السياسية و الشبابية و الثورية و تنسيقيات الشباب و الأكاديميين والمثقفين والكُتاب والصحفيين في داخل الإقليم و خارجه و كذلك منظمات المجتمع المدني و ممثلي القوميات غير الكوردية و الديانات غير الإسلامية و المذاهب الدينية المختلفة ليحتضن المؤتمر كل شرائح المجتمع الكوردستاني في الإقليم و يكون تركيبه متوازناً من حيث التمثيل الحزبي و السياسي و القومي و الديني و الطائفي و الذي يتم من خلاله إلتحام المواطنين الكوردستانيين في الإقليم مع البعض و ترتيب البيت الكوردستاني و بذلك يكون مواطنو الإقليم مؤهلين للتفاعل و التواصل مع التطورات السورية و الإقليمية و العالمية و يكونون قادرين على تحقيق أهدافهم في الحرية و العدالة الإجتماعية بإستغلال هذه الفرصة التأريخية المتاحة أمام شعب كوردستان من خلال التطورات الكبرى المتسارعة التي تمر بها كوردستان و سوريا و دول المنطقة، بل العالم بأسره. من خلال هذا المؤتمر، يتم إنبثاق قيادة متوازنة و كفوءة لقيادة الكوردستانيين في خضم الأحداث المتسارعة و في ظل المعادلات السياسية المتشابكة الى حيث الحرية و الكرامة. أرى أنه من الضروري جداً إفساح المجال للشباب لتحمّل الجزء الأكبر من مسئولية القيادة، حيث أنهم يزخرون بالحيوية و النشاط و يحملون عقلية عصرية، قادرة على مواكبة التطورات العالمية التي تفرض نفسها و التفاعل معها، مع حصولهم على الدعم و المشورة من الجيل القديم الذي له تجارب غنية و ممارسات و خبرات طويلة خلال عملهم السياسي و الحياتي. كما أرى أنه يجب أن يتم التركيز على مواطني الداخل في تحمّل مسئولية القيادة لتواجدهم في الساحة و دورهم المؤثر في الثورة و الإنتفاضات و في صنع الأحداث. أقترح أن يتم عقد هذا المؤتمر المقترح  في بلد أوروبي، ليكون بعيداً عن الضغوط الإقليمية، حيث أعتقد بأن عدم دعوة حزب الإتحاد الديمقراطي الى المؤتمر الذي نظمته رئاسة إقليم جنوب كوردستان للأحزاب الكوردستانية المنتمية الى إقليم غرب كوردستان، كان بسبب الضغوط التركية على حكومة إقليم كوردستان أو بالأحرى مراعاة الحكومة الكوردستانية للموقف التركي من مشاركة الحزب المذكور في ذلك المؤتمر.

 

2.      وضع أهداف محددة للنضال الكوردستاني: يجب تحديد أهداف النضال الكوردستاني بكل وضوح للعالم أجمع، بدون خوف أو"مجاملات" أو شعور بالدونية. ينبغي أن ترفع القيادة الكوردستانية في الإقليم شعار "حق تقرير المصير" و تناضل من أجل تحقيقه، حيث أنه بعد سقوط نظام بشار الأسد، سيُحدد الكوردستانيون بأنفسهم كيفية ممارستهم لهذا الحق في إستفتاء شعبي حر، يتم تحت إشراف الأمم المتحدة و مراقبة المنظمات العالمية الحرة. إن المواطنين الكوردستانيين في الإقليم هم الطرف الوحيد الذي يحق لهم تحديد ممارستهم لتقرير مصيرهم، لذلك لا يحق لأية جهة، بما فيها القيادة المقترحة، أن تفرض وصايتها على الشعب و أن تنوب عنه و تغتصب إرادته و حقه في الحياة و تقرير المصير.

 

3.      تحديد الخارطة الجغرافية للإقليم: يجب تحديد حدود الإقليم من الآن لمعرفة الجغرافية التي تتحرك فيها الثورة الكوردستانية و تقوم بعملياتها فيها و تتحمل مسئولية حماية سكانها و تقديم الخدمات لهم، أو بالأحرى لمعرفة الحدود الجغرافية لسلطات الثورة و حسم النزاع مع العرب السوريين حول جغرافية إقليم غرب كوردستان، قبل زوال النظام البعثي في سوريا. إرتكبت القيادة السياسية لإقليم جنوب كوردستان أخطاء كبيرة فيما يتعلق بتحديد جغرافية إقليم جنوب كوردستان، حيث أن أكثر من نصف مساحة الإقليم المذكور لا تزال غير تابعة رسمياً و عملياً للإقليم و الصعوبات الكبيرة التي تواجة إستعادة هذه المناطق الكوردستانية و وقوف حكومات إقليمية و دولية كعقبات كبرى أمام عودة هذه المناطق الى الإقليم. لذلك يجب أن تكون هذه الأخطاء الإستراتيجية درساً لمواطني إقليم غرب كوردستان لحسم جغرافية الإقليم دون أي تأخير. إن جغرافية الإقليم واضحة و معلومة عند الإحتكام الى التأريخ و الديموغرافية الأصلية للمنطقة، قبل عمليات التعريب و التهجير العنصرية.

 

4.      الدستور: يحتاج سكان الإقليم الى وضع دستور دائم لإدارة الإقليم و تنظيم حياة المواطنين. منذ الآن ينبغي القيام بكتابة مواد دستور حضاري للإقليم، ليتم الإستفتاء الشعبي عليه، مباشرةً بعد زوال الحكم البعثي.أرى أن يتبنى الدستور المقترح النظام البرلماني الديمقراطي و التداول السلمي للحكم من خلال صناديق الإقتراع و فصل السلطات القضائية و التشريعية و التنفيذية عن بعضها و إستقلال القضاء و فصل الدين عن السياسة و تحقيق العدالة الإجتماعية و منع تسييس القوات المسلحة. كما أقترح أن يعطي الدستور سلطات رمزية و محدودة لرئيس الإقليم، حيث أن روح التسلط الفردي و الدكتاتورية و التمسك بكرسي الحكم، لا تزال طاغية في المجتمع الكوردستاني.

 

5.      الإستفتاء الشعبي لممارسة حق تقرير المصير: بعد إختفاء النظام البعثي و إستقرار الأوضاع، ينبغي إجراء إستفتاء شعبي ليختار مواطنو الإقليم نوع العلاقة التي يرغبون بها ليرتبطون بها بالدولة السورية. يمكن أن تكون الخيارات كالآتي: نظام حكم مركزي في سوريا، حكم ذاتي للإقليم ضمن الدولة السورية، نظام فيدرالي للحكم في سوريا، نظام كونفيدرالي، إستقلال الإقليم.

 

6.      الإنتخابات الرئاسية و التشريعية و البلدية: بعد سقوط نظام بشار الأسد، ينبغي أن يتم إختيار رئيس الإقليم و أعضاء البرلمان و أعضاء مجالس بلديات المدن و القصبات عن طريق إنتخابات حرة تُجرى في الإقليم تحت إشراف الأمم المتحدة و بمساعدة المنظمات العالمية الحرة. هذا يعني بأن كل الأحزاب و الشخصيات المؤتلفة في الهيئة القيادية في الإقليم يجب أن تؤمن بالنظام الديمقراطي و تحترم إرادة سكان الإقليم في كيفية ممارسة حقهم في تقرير مصيرهم و إختيار رئيس الإقليم و ممثليهم في البرلمان و المجالس البلدية. قبول إرادة السكان من قِبل السياسيين الكوردستانيين سيكون حلاً مثالياً لخلافات الأحزاب السياسية و إدعاءاتها بتمثيل السكان في إقليم غرب كوردستان، حيث سيختار    السكان من خلال ممارسات ديمقراطية رئيسهم و ممثليهم في البرلمان و حكومتهم و أعضاء المجالس البلدية، و التي من خلالها يظهر مدى الشعبية التي يتمتع بها كل حزب و تجمع سياسي و شخصية مستقلة.

 

7.     تحريم التحالف أو التعاون مع الدول المحتلة لكوردستان: إن كافة الدول المحتلة لكوردستان لا تعترف مبدئياً بحقوق شعب كوردستان و لذلك لا يمكن الوثوق بوعود حكوماتها للكوردستانيين، حيث عندما تمر هذه الحكومات بظروف صعبة و سيئة، تلجأ عادةً الى إتباع سياسة الوعود الكاذبة و عقد إتفاقيات مزيفة مع الكوردستانيين، كتكتيك لتقوية نفسها و لإجتياز مصاعبها و بعد ذلك تعود من جديد الى سياستها العنصرية و تبدأ بإعلان الحرب على الشعب الكوردستاني. لذلك ينبغي على القوى السياسية الكوردستانية عدم تصديق الوعود المعسولة التي تتبجح بها حكومات الدول المحتلة لكوردستان، بل القيام بترتيب البيت الكوردستاني و الإعتماد على القوة الذاتية لتحقيق أهداف الشعب الكوردستاني. كمثال في هذا الصدد، لنأخذ الحكم البعثي السوري، حيث قام النظام بإقامة الحزام العربي و تعريب كوردستان و تهجير سكانها و الإستيلاء على أراضيها و ممتلكاتها و تعريب أسماء المدن و القصبات و القرى الكوردية و عدم الإعتراف بالشعب الكوردي و منع تداول اللغة الكوردية و تحريم حوالي 300 ألف مواطن كوردي من المواطنة السورية و الإسم الرسمي لسوريا "الجمهورية العربية السورية" يفضح عنصرية البعثيين و إعتبارهم الشعب الكوردي عرباً و حتى أن الدستور الجديد للنظام ينص على أن الشعب السوري هو جزء من الأمة العربية أي أنه يعتبر الكورد عرباً و لا يعترف الدستور الجديد بالشعب الكوردستاني و بحقوقه. لذلك يجب أن لا ينخدع أي طرف كوردستاني بوعود النظام السوري الذي في طريقه الى الإنهيار و الإختفاء و أن يتم أخذ الدروس من تجارب المواطنين الكوردستانيين في الإقليم الجنوبي، حيث إنخدع القادة السياسيون الكوردستانيون بوعود حزب البعث العراقي الذي كان آنذاك في عام 1970، ضعيفاً و يعاني من تنافس لمراكز القوى الداخلية فيه و لا يسيطر سيطرة تامة على الوضع في العراق، فإستطاع البعثيون خداع القيادة الكوردستانية من خلال إتفاقية 11 آذار، لترسيخ حكمهم في العراق، على أن يتم تنفيذ بنود الإتفاقية بعد أربع سنوات. هكذا نجحوا في تكتيكهم مع الكوردستانيين و بعد إنقضاء الأربع سنوات، بدأوا بحرب وحشية ضد الشعب الكوردستاني. كما أن إبعاد الزعيم الكوردستاني عبدالله أوجلان من سوريا مثال حيّ آخر على خطورة الإطمئنان لمحتلي كوردستان و التحالف معهم. لذلك من المهم جداً أن تعي كل الأطراف بأن أي إتفاق مع أية دولة محتلة لكوردستان سوف لا يخدم القضية الكوردستانية و أنه إنتحار و في نفس الوقت فأن جميع الأطراف السياسية الكوردستانية ستخسر، بما فيها الأطراف التي تتحالف مع الحكومة البعثية السورية الحالية أو أية دولة أخرى من الدول المحتلة لكوردستان.

 

8.     تحريم الإقتتال الداخلي: يتم الإتفاق بين كافة الأطراف الكوردستانية على ميثاق، يُحرم سفك الدم الكوردستاني من قِبل شخص أو طرف كوردستاني مهما كانت الظروف و حل كافة الخلافات و الإختلافات بالوسائل الديمقراطية و من خلال إحترام القوانين و الإلتزام بقرارات المؤسسات القضائية و التشريعية و التنفيذية. الحرب الأهلية في كوردستان ستكون كارثة كبرى للشعب الكوردستاني و عملية إنتحار لكافة الأطراف السياسية. يجب أن يكون الإقتتال الداخلي الذي إندلع في إقليم جنوب كوردستان بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني و الإتحاد الوطني الكوردستاني في العقد التاسع من القرن الماضي درساً لمواطني غرب كوردستان في تجنب مثل هذه الحروب الكارثية التي تكون فقط في صالح الدول المحتلة لكوردستان.

 

9.     تأسيس مجلس الأمن الوطني الكوردستاني: إن سكان الإقليم بحاجة الآن الى تشكيل مجلس إستشاري، يكون أعضاؤه أكاديميين و خبراء في المجالات المختلفة من سياسية و إقتصادية و إجتماعية و ثقافية و عسكرية و بيئية و إعلامية. المجلس سيتألف من هيئات مختلفة، كل هيئة تختص بإحدى المجالات. عمل هذا المجلس سيكون في الوقت الحاضر هو دراسة و متابعة التطورات الحاصلة في المجالات المختلفة المرتبطة بسكان الإقليم و شعب كوردستان و الدول الإقليمية و العالمية لرفع توصيات الى القيادة المُشكلة للإقليم في مختلف المجالات لمساعدة القيادة السياسية الحالية المختارة في وضع خططها و برامجها و تحديد آليات نضالها و تحالفاتها و بعد الإطاحة بنظام البعث في سوريا سيتطور عمل هذا المجلس، حيث تصبح مهمته وضع خطط و برامج و إستراتيجيات السلطة الوطنية الكوردستانية القادمة في الإقليم لخلق أمن وطني لسكان الإقليم و تطوير الإقليم  و النهوض به و الحفاظ على مكتسباته. يمكن تسمية المجلس ب"مجلس الأمن الوطني" و الذي مهمته وضع إستراتيجيات الإقليم و تقديم توصيات و مقترحات وخطط و برامج للحكومة الكوردستانية التي ستنبثق بعد سقوط النظام السوري الحالي. 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 


     من النادر إن تجد حزب أو تيار واحداً تحدث فيه بوادر الانشقاق إلا و انقسمت جماهيره إلى نصفين أو أكثر لكن نحن إمام ظاهرة غريبة بحيث من يطالب بالانفصال هو على مستوى قيادة منظمة بدر وتحت هذا المنصب من غير الممكن انه لا يضمن ولو نصف العدد لكي يعلن الانفصال, المفاجئة هنا أصبحت واقعية فقد عجز عن تامين إي حضور رسمي أو جماهيري يؤيد أو يبايع صاحب الفكرة وانقلب السحر على الساحر فقد خرجت مظاهرات عفوية في العمارة والسماوة والديوانية وبغداد ومحافظات أخرى تندد بالانفصال وتبايع في نفس الوقت قيادتها الحكيمة متمثلة بسماحة حجة الإسلام سماحة السيد عمار الحكيم أنها شجرة طوبى أيها السيد العامري أصلها ثابت وفرعها في السماء والعراقيين مجبولين على حب آل الحكيم فهم أهل العلم والأخلاق والوطنية هم بريق حوزة النجف الدائم  أحسنت فعلا عندما أصبحت وزير النقل على الأقل لك سيارة تنقلك إلى من ارتميت بحضنهم بدءاً من رئيسك المالكي وانتهاءً بأطراف الحدود اعلم إن  عطر التراب العراقي هو أنفاس آل الحكيم فقد نسّم شهداءهم وشهداء بدر الأرض العراقية ونحن أولادها وهذه فطرتنا ونحن مجبولين على التوحيد لا للانفصال عن إي انفصال تتكلم فلم يشير السيد الحكيم إلى الآن بيده بل ببرقه عينه وإلا فاستعد بل لا تستعد فهو يوم القيامة على كل حال العراق يحتاج إلى لم الشمل والأخ يغرد خارج السرب , الوطن يمشي بأصابع محترقة وهو يركل النار عذرا شهداء بدر غاضبون ولهم أولاد معنا حائرون لقد أتعبتهم وقربت غيرهم فصاروا لك لاعنين شهداء بدر بالحكيم متوسمون. الجماهير تعلم بأن شرعية قيادة آل الحكيم لبدر الظافرة مستمدة من مرجعية السيد شهيد المحراب  منذ التأسيس وامتدت إلى قيادة عزيز العراق وانتهاء بالسيد عمار الحكيم ممزوجة بعراقيتهم الأصيلة ودينهم السمح وحملهم لراية أهل بيت النبوة على مستوى التطبيق لا فرق عندهم بين السنة والشيعة ولا فوارق اجتماعية بين أطياف الشعب الجريح فكيف لا تهب الجماهير لنصرة يد المرجعية عمار العراق والسائر على طاعة المرجع الأعلى السيد السيستاني الأب الحقيقي للعراق فطب نفسا سيدي عمار فالأمر قد حسم و الأيادي متماسكة كما تريد حفظك الله ورعاك العراق أمانة برقبتكم فمزيدا مزيدا والحصاد قريب إن شاء الله.

الاجتماع الدوري لهيئة المجلس العسكري لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني
الى شعبنا الوطني والراي العام الديمقراطي...
نحن كهيئة مجلس قوات الدفاع الشعبي الكردستاني عقدنا اجتماعنا الدوري بانضمام عدد كبير من الرفاق المعنيين. حيث تم النقاش على التطورات والمستجدات الاقليمية والعالمية وتاثيرها وانعكاساتها على نضالنا التحرري الشعبي. وخاصة تم النقاش على سياسة الابادة الجماعية للدولة الاستعمارية التركية وحكومة العدالة والتنمية الفاشية المتبعة ضد شعبنا، والمستوى التي وصلت اليها هذه السياسة في عام 2012. كما تم اصدار بيان التوجيه والتخطيط للدفاع المشروع في عام 2012، بالتوقف مليا على الصعيد الميداني وتقيم تكتيك الكفاح والمقاومة وتثبيت النواقص والاخطاء كقوات الدفاع الشعبي لعام 2011 وتناولها بشمولية.
كما هو معلوم ان التطورات الجارية في المنطقة وكردستان افشلت سياسة الانكار والابادة الجماعية المتبعة ضد شعبنا، وهيأت ارضية جديدة لوصول شعبنا الى مستوى هام في تحقيق الحرية والديمقراطية. ان المنجزات التي حققتها نضالنا التحرري بقيادة القائد ابو والتطورات الجارية في المنطقة مهيئة وعلى كافة الاصعدة لبلوغ شعبنا الى مستوى سياسي جديد لائق به. ان شعبنا الكردي وبداية في شمال وغرب كردستان على اهبة المقاومة في الميادين مطالبا ببناء نظام جديد معرف بنظام الادارة الذاتية الديمقراطية، كما بات متاكدا بانه سيبني نظامه الجديد اللائق به عبر تصاعد نضال التحرري بالمقاومة الجماعية الشاملة بالاعتماد على الوحدة الوطنية الديمقراطية وتشتيت سياسة الابادة والانكار. ان فرصة تحقيق الحرية اكثر من اي مرحلة اخرى إذا ما قيمنا قوتنا كشعب ونظمناها بصواب. كما الى جانب وجود فرصة تحقيق شعبنا لحريته هناك استمرارية هجمات الدولة التركية الاستعمارية المستندة على ذهنية الانكار والابادة. نحن كقوات الدفاع الشعبي ننادي مرة اخرى بتلبية مهامنا التاريخية وعلى كافة الاصعدة والمثابرة على نضال المقاومة بروح من المسؤولية العالية بعزيمة، وذلك بتبني حملة المقاومة المبتداة بها ضد سياسة الانكار القائمة على تصفية منجزات شعبنا وحركتنا التحررية الكردستانية.
عندما وجدت الدولة الاستعمارية التركية وسلطة حزب العدالة والتنمية الفاشية تجزئة وتخطي النظام المعتمد على سياسة الانكار والامحاء، بدات بشن حملات هجومية شرسة ومكثفة وفي البداية ضد قيادتنا وشعبنا وقواتنا الكريلا والقوى الديمقراطية خوفا من الفشل والزوال. وما الابادة الجماعية التي ارتكبتها مؤخرا في روبوسكي كتعبير عن غضبها ضد الحركة التحررية الكردستانية، إلا خير دليل للكشف وبشكلها العاري عن سياستها الانكارية والابادية. وبهدف ذلك استخدمت السلطة الفاشية لحزب العدالة والتنمية وعلى مر عام 2011 كافة وسائل الحرب الخاصة من الجيش والشرطة والجندرمة وقوى الاستخبارات واحدث التقنيات الحربية ضد شعبنا والكريلا. حيث تسعى حكومة العدالة والتنمية حاليا الى التجزئة والضلال عبر شن حملات ابادية ضد شعبنا والكريلا واتباع حرب نفسية لتحطيم امل شعبنا في الحرية وقمع ارادته النضالية. والى جانب ذلك تستخدم الصحافة والاعلام التركي كسلاح فعال في تسير الحرب النفسية الخاصة هذه. ان هجماتها هذه لا تهدف تصفية الكريلا وشعبنا فحسب، بل تهاجم كافة القيم التاريخية الكردستانية واراضيها. حيث اثبت وجود ثمانين مشروع للسدود فقط في كل من ولاية شرناخ، هكاري، وان وسيرت. فما لم تستطيع تحقيقه خلال تسعين عاما من تهجير وقسر تهدف تحقيقه خلال عشرة اعوام باسم مشروع "اصلاحات الشرق". بات معلوما بان ما تسعى اليه حكومة العدالة والتنمية من اتباع سياسة الاذابة، لم تستطع اية حكومة تحقيقه في تاريخ الجمهورية التركية وذلك عبر انتاج مشاريع متتالية. وما تفرضه مؤخرا مشروع اربعة +اربعة+اربعة في ميدان التعليم ماهو إلا سياسة الاذابة والانصهار. كما اشار اجتماعنا الى ان ما تتبعه سلطة العدالة والتنمية من سياسة الابادة محكومة بالفشل لانها اتبعت سياسة الدولة الاستعمارية التركية المعتمدة على سياسية الانكار والامحاء التي فقدت المشروعية في كردستان، ولم تستطع ترسيخها وفقدت ارضيتها في هذه المنطقة. كما اشار الى ان فراستها النابعة من فقدانها لهذه الارضية في كردستان ما هو إلا مساعي كي تتظاهر بالقوة والوجود.
كما قيم اجتماعنا مقاومتنا النضالية التي خضناها في عام 2011 ضد هجمات الدولة الاستعمارية التركية وحكومة العدالة والتنمية الفاشية الانكارية والابادية على نطاق شامل. وايضا اشار الى وجوب المقاومة التي قدمها شعبنا بكرامة قبل كل شيء ضد سياسة الابادة الجماعية ومن دون وجود هذه المقاومة لا يمكن اثبات الوجود وحمايته، وان حملة المقاومة ضد الابادة الجماعية هامة اكثر من اهمية الخبز والماء. وانطلاقا من ذلك فان حملة المقاومة في عام 2011 مشروعة وموقف سليم وعلى صواب. قاومت قواتنا الكريلا مقاومة لا مثيل لها ضد ما يفرض من ابادة وانكار على قيادتنا وشعبنا وحركتنا في شمال كردستان وتركيا وجنوب كردستان. كما هو معلوم مثلما افشلت قوات الدفاع الشعبي سياسة الحرب الخاصة للدولة التركية الفاشية، فانها كشفت القناع القذر عن وجه حزب العدالة والتنمية. ومرة اخرى اثبت نضالنا في عام 2011 للعدو والصديق وللجميع بان كريلا وانصار كردستان لا ينهزم، وسيدافع عن شعبه مهما كلفه من نفيس وغال، ومن جانب اخر تم التوقف على النواقص والاخطاء التي ظهرت على الصعيد الايديولوجي والتنظيمي والعسكري لهذا العام، ودراسة نتائجه مع اسبابه، وقرر الدخول الى عام 2012 بتصحيحها من بعد هذه الدراسة.
كما اتخذنا قرارت هامة وشفافة في نقاشاتنا وتوجيهاتنا المتعلقة بالمهام المرحلية لنضالنا التحرري على كافة الاصعدة. الى جانب ذلك ان خطواتنا ومستوى قرارنا في السير على نهج شهدائنا العظام الذين استشهدوا في عام 2011 امثال رستم جودي، جيجك، علي شير، روبار، روزرين، ماهر وحمزة اكثر اصرارا من اية مرحلة اخرى. ومثلما لم يتردد كريلا وانصار كردستان قيد انملة في سبيل حرية الشعب الكردستاني الى الان، فانه لن يتردد من الان وصاعدا مهما كلف ذلك. وسيكون ذو اصرار وقرار في سبيل تلبية مهامه بنجاح في خضم حملة " اما الحرية ، اما الحرية". وبذلك سيتخذ من نهج المقاومة في عام 2012 اساسا لتصاعد خطواته الى تحقيق النصر. كما ستصاعد قوات الدفاع الشعبي من حملاتها بروح تضحية وفداء بدءا من مركزها والى جميع مقاتليها بعزم لا يلين مهما كان الثمن، في مواجهة الحملة الحربية الابادية للدولة الاستعمارية التركية وحكومة العدالة والتنمية الفاشية. وليعلم الكل وفي البداية شعبنا الابي باننا لن نسمح بنجاح سياسة حزب العدالة والتنمية الفاشية مهما كلفنا ذلك وسنصل الى الحرية التي تليق بشعبنا. وسيتضاعف مقاومتنا ونضالنا التحرري في مواجهة تصاعد شن حملات الدولة الاستعمارية التركية ونحن على اصرار في تحقيق ذلك. ومثلما لم نبخل بدفع الثمن على خطى هذا النهج، فلن نهرب من دفعه من الان وصاعدا ايضا.
ونحن كقوات الدفاع الشعبي الكردستاني سنلبي مهامنا على اكمل وجه مع دخولنا عام 2012 بهدف " الحرية للقائد ابو، وبناء نظام اداري ذاتي ديمقراطي للشعب الكردي" تحت شعار " اما الحرية واما الحرية"، من دون ان يكون لاحد اي شك في ذلك. ان منبع القوة الاساسية في قرارنا واصرارنا هو قيادتنا وشهدائنا وشعبنا. وعلى هذا الاساس نحي نضال قائدنا النبيل والمقاومة العظيمة لشعبنا وسيره على درب شهداء الحرية. وخاصة نحي امهات الشهداء اللواتي استقبلن ضرائح اولادهن بالزغاريد والشموع والورود وهذا هو مركز افتخار لنا، فنحن فخورين بهن، لانهن بذلك زدن من عزمنا واصرارنا في النضال اكثر من اية مرحلة اخرى. ان اصرار تبني شعبنا لشهدائه من اكبر المواجهات ضد سياسة حكومة العدالة والتنمية القائمة على الفناء بالابادة والقتل والاستسلام بقمع الارادة. نحي المقاومة النبيلة لعوائل شهدائنا وعلى هذا الاساس نجدد عهدنا بالسير على خطاهم بخطوات سديدة وعزم لا يلين. وننادي شبيبة كردستان باتخاذ موقف ضد سياسة الابادة الجماعية المتبعة ضد قيادتنا وشعبنا وذلك بالانضمام الى صفوف الكريلا. فدعك من تحمل الشبيبة لاستعمارية الدولة التركية وظلم سلطة العدالة والتنمية الفاشية، فلا يمكن لاي كائن حي ان يتحمله. يجب ان يكون جواب شبيبة كردستان المسؤولة امام المجتمع ضد سياسة الابادة الجماعية هو عدم تلبية الخدمة العسكرية للدولة الاستعمارية التركية والانضمام الى صفوف الكريلا والمثابرة على النضال باكثر الاشكال راديكالية. وبهدف تحقيق ذلك ننادي جميع شبيبة كردستان الى المشاركة في حملة المقاومة العظيمة لشعبنا بفعالية والانضمام الى صفوف قوات الدفاع الشعبي الكردستاني.
27 شباط 2012
هيئة المجلس العسكري لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

 

حقيقة ان التداعيات الاخيرة التي حصلت في بعض المحافظاتالعراقية الجنوبية وخصوصا في ذي قار في قضاء الرفاعي من اقدام وكيل السيدالسيستاني واعتدت على مكتب السيد الصرخي اي ان الامر الان تنازع مرجعي ، ومنالعجيب ان مثل مرجعية السيستاني تتصرف بهكذا تصرفات مفضوحة وبينة للعيان وبالدليلالقطعي ان عبد الكريم العامري قاد نفر ضال واحرقوا المكتب بما فيه من ممتلكات ومناشهرها القرآن الكريم والكتب الدينية كمفاتيح الجنان والصحف السجادية .. الخ

ان العجيب في ذلك هو اعتداء سافر لأننا لاحظنا منذ عام2003 والى اليوم الكثير من المؤشرات السلبية على مرجعية السيستاني واشهرها تسلمه200 مليون دولار من رامسفيلد وزير الدفاع الامريكي السابق وكذلك دعمه للساسةالمفسدين كإئتلافي القانون والوطني مرورا بفضائح وكلائه كالسيد مناف الناجي وغيرهم، حيث ان السكوت دائما هو الظاهر والمتوقع . ولكن الذي يحز بالقلب ان الأفغانيينولأكثر من اسبوع تظاهرات ليلا ونهارا واعتذار من اوباما لكرزاي وقتلى بسبب ان جنديامريكي حرق قمامة وتفاجئ ان فيها نسخة من المصحف الشريف وطبعا دون قصد ولكن وكيلالسيد السيستاني اقدم بكل حزم وعلم واحرق مكتب السيد الصرخي .

ولا اعلم هل كان الرد من قبل وكيل السيد السيستاني مستمدمن السيرة المتشرعة او سيرة العقلاء ام من السنة ؟ فأي إمام معصوم او مرجع عمل هذاالفعل ؟ ولو كان هناك رد علي ان السيد السيستاني برئ من هذا العمل فأرد عليه :

1-     قطعا ان السيستاني سمع بالاعتداء على مكتب السيد الصرخيولم نسمع منه اي شجب ازاء ذلك بغض النظر من الفعال ؟ ولكن نراه يتدخل لآية اللهعيسى قاسم المجتهد البحراني ولا ادري هل ان العراقي ليس مهم بهذه الدرجة التي جعلتالسيستاني يصمت عن كل الاعتداءات على المواطنين فكيف باعتداء على مرجع ؟

2-     كل اب لو خرج ابنه واعتدى على شخص في الخارج وسمع الاباعتداء ابنه فلابد من تأديبه او الاعتذار للمعتدى عليه كي يحسن ويهذب الصورةللطرفين ويكبح الفتنة ، وهذا ما لم نره من السيستاني فوكيله اعتدى على مكتب مرجعولكنه ظل ساكتا اي ما معناه راض ٍ 100 % لأن لو لم يرض لكن نهره وقدم اعتذار علىما فعله العامري .

3-     لو تنزلنا وغضضنا النظر عن السيد الصرخي ومكتبه وانصاره، فيا سيدنا السيستاني هناك قرآن قد اعتدى عليه حيث مزق القرآن واحرق وتم تدنيسهفأين استنكارك وتنديدك من فعل وكيلك ومن قادهم في الرفاعي ؟ هل وصل الامر ان حرماتالله يعتدى عليها والصمت هو الحل

ان صدور بيان من مكتب السيستاني لكن اخمد الفتنة ولكنالظاهر ان العمل مقصود والدليل ان ثلاثة شيوخ قادوا المظاهرة التي احرقت مكتبالسيد الصرخي في الرفاعي فضلا عن الشهود وليكن كلامنا مقرونا بالدليل

1-     الفيديو الاول : http://www.youtube.com/watch?v=oIEK9hwazck&feature=related

2-     الفيديو الثاني : http://www.youtube.com/watch?v=jAGGfZI3e9s&feature=related

3-     الفيديو الثالث : http://www.youtube.com/watch?v=ojx5WPMzfg0&feature=related

4-     الصور التي تم نشرها من قبل موقعي الرفاعي نت وشبكةاخبار الناصرية ولو تم التدقيق بالصور لرأينا صور المعممين في المظاهرة

5-     سكوت وكيل السيستاني نفسه عن هذه الاتهامات فضلا عنمرجعه اي ان عبد الكريم العامري قد اقترف الخطيئة

6-     الجهات الامنية صرحت ولأكثر من مرة بعد الاعتقالاتالمتكررة ان الحاث والمحرض هو عبد الكريم العامري .

 

والى الان نرى السكوت رغم ان الكثيرين يطالبون بيان اوموقف من مرجعية السيستاني ازاء ما يحدث لأن الفتنة قد اتسعت فمراكز تابعة لمرجعيةالسيد الصرخي قد تم الاعتداء عليها وخصوا مسجد فارس الحجاز في ناحية ام قصر فيالبصرة وقد تم احراق اكثر من 100 نسخة من المصحف الشريف ولم نسمع اي شجب اواستنكار من مرجعية السيد السيستاني ولا اعلم هل القرآن صار شيء لا يستحق ان يدافععنه ؟؟ بالاضافة الى احراق مكتب ناحية السدير وطويريج وكربلاء والاعتداء على وكلاءالسيد الصرخي

وانظروا الى الكيل بمكيالين من قبل بعض الانتهازيينوالمنتفعين ، فقد أقاموا الدنيا واقعدوها لمجرد ان وكلاء السيستاني ومعتمديه قداستهدفوهم ولكن وكلاء السيد الحسني في طويريج والحلة وكربلاء شيء عادي فما هذاالحكم يا قوم ؟

ان السكوت ازاء كل الاحداث ليس هو الحل لأن اعداء الدينبدأوا يتصيدون بمثل هكذا فتن وهذه من النقاط السلبية التي تضاف الى تاريخ مرجعيةالسيستاني فضلا عن عدم امتلاكه الادلة على اجتهاده وتقريراته الاصولية ورد الشبهاتالتي تعصف بالمذهب . ان هذه التظاهرة تثير الكثير من التساؤلات منها :

1-     لم نر يوما ان اي وكيل للسيد السيستاني خرج بمظاهرة ضدالاحتلال الامريكي بوجهيه النظامي وغير النظامي واقصد الشركات الامنية والمدربينبغير النظامي .

2-     لم نر يوما اية مظاهرة تطالب بحقوق الشعب المسلوبه والذيبقي محروم وهو يعيش في بلد الخيرات

3-     لم نر اية مظاهرة ضد الاعمال التعسفية التي تقوم بهاالحكومة التي دعا لإنتخابها

4-     الكهرباء والحصة التموينية غابت عن انظار السيسانيووكلائه فلم يسيروا مظاهرة لتحسينهما

اخيرا ان مرجعية السيد الصرخي الحسني يوجد الكثير منيريد النيل بها لأنها مرجعية عراقية اصيلة ولدت من رحم العراق ومن رحم الدينالاصيل وبالدليل العلمي والشرعي والوطني صاحبة العلمية والتي عانت من الظلموالتنكيل والاضطهاد ومن الانتهازيين والمنتفعين ومن الاعلام الماكر الذي زيفالكثير من الحقائق ولم ينصفها وطبع الاغلب والاعم .

ابو سجاد العكيلي

28 / 2 / 2012

صوت كوردستان: بينما  يحمي  الحزب الديمقراطي الكوردستاني أكثرية  القائمين بعمليات الانفال و يضمهم في صفوف الحزب و الكثير منهم يستقلون المناصب العالية في الحزب و الحكومة، طالب اليوم  مسؤول الفرع 21 للحزب المذكور و بمناسبة الذكرى 24 من عمليات الانفال  بطرد الكرد الذين شاركوا بعمليات "الأنفال" من المسؤوليات الحكومية والعضوية في الأحزاب السياسية في الإقليم، ووصفهم بـ"المفسدين على الأرض.ال مسؤول  في حزب البارزاني  لم يطلب من حزبة  تطبيق ما يطالب به و  تحدث و كأن  حزبة و حكومتة هما ليسا من يحمي الجناة و مسؤولي الجحوش الذين :شاركوا حكومة صدام في عمليات الانفال. أفوال مسؤول الحزب الديمقراطي محاولة لتبرئة  حزبه و حكومة الاقليم التي هي برئاسة البارزاني رئيس الحزب  من تهمة حماية المجرمين الذين شاركوا في عمليات الانفال. يذكر أن العديد من مجرمي الانفال  تم تسجيلهم في قوائم شهداء الحزب الديمقراطي الكوردستاني و بعض القوى الكوردستانية الاخرى و تدفع لهم شهريا رواتب من حكومة الاقليم برئاسة الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

السومرية نيوز/ السليمانية

أكد برلمان كردستان، الثلاثاء، عزمه تشريع قانون العفو العام وتخفيف عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد في الإقليم، لافتا الى أن عددا كبيرا من البرلمانيين يطالبون بالإسراع بمناقشته وإقراره في الدورة البرلمانية المقبلة.

وقال رئيس اللجنة القانونية شيروان الحيدري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن لجنته "طرحت مشروع قانون العفو العام للسجناء في كردستان، فضلا عن تخفيف عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد"، مبينا أن القانون "تمت قراءته قراءة أولى خلال دورة برلمان الإقليم السابقة".

وأضاف الحيدري أن "هناك مطالب من قبل عدد كبير من البرلمانيين بالإسراع بقراءته قراءة ثانية وإقراره، لافتا الى أن"مشروع القانون سيكون من أولويات الدورة البرلمانية المقبلة".

وتؤكد مصادر أمنية في إقليم كردستان أن عقوبة الإعدام لم تنفذ بحق أي شخص منذ العام 2008 على الرغم من صدور الحكم بحق 135 مدانا بعد هذا التاريخ، وكان آخر إعدام نفذ بحق أربعة أشخاص من أعضاء أنصار الإسلام على خلفية سلسة تفجيرات في اربيل عام 2006.

يذكر أن آخر قرار للعفو العام عن المحكمين في محافظات الإقليم صدر من قبل رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني وشمل 207 سجينا في مراكز الإصلاح في عيد الأضحى الذي صادف تاريخه في الـ15 من تشرين الثاني عام2010.

السومرية نيوز/ بغداد

أكدت شركة أكسون موبيل الأميركية أنها وقع عقداً مع حكومة كردستان العراق للتنقيب عن النفط ضمن حقولها بعد أكثر من ثلاثة أشهر من الصمت وتجاهل تساؤلات وزارة النفط المركزية، في خطوة ستهدد حتماً استثمار الشركة في حقل غرب القرنة، بعد سلسلة التحذيرات التي وجهتها الحكومة المركزية في حال تأكد توقيع العقد.

وأعلنت الشركة الأولى في الولايات المتحدة المتخصصة بقطاع الطاقة في تقريرها السنوي الذي صدر الأسبوع الماضي أنها ستقوم بالتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في إقليم كردستان العراق لمدة خمسة أعوام مع إمكانية تمديد العقد لسنتين.

وأضافت الشركة أنها وقعت أيضاً عقداً مع إقليم كردستان يسمح لها بالإنتاج لمدة 20 عاماً قابلة للتجديد لخمس سنوات.

وكان مدير العقود والتراخيص النفطية في وزارة النفط عبد المهدي العميدي أكد، لـ"السومرية نيوز" في 4 شباط الحالي، أن شركة اكسون موبيل الأميركية لا تزال تتجاهل تساؤلات مجلس الوزراء والوزارة بشأن عقدها مع إقليم كردستان العراق، ولفت إلى أن الوزارة عازمة على البت بأسرع وقت بعقود الشركة مع الإقليم، فيما حذر من أن أي تساهل في هذا الموضوع سيشجع شركات أخرى عاملة في العراق على التعاقد مع الإقليم من دون الرجوع إلى الحكومة المركزية.

وأعلنت وزارة النفط العراقية، في تشرين الثاني 2011عن توقيع شركة اكسون موبيل ستة عقود استكشافية مع إقليم كردستان بشكل سري من دون علمها، فيما حذرتها بفسخ العقد التي وقعته معها في 29 تشرين الأول 2010 لتطوير حقل غرب القرنة.

ويدور نزاع منذ فترة طويلة بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة المنطقة الكردية شبه المستقلة بشأن حقول النفط في الشمال، حيث تعتبر بغداد العقود الموقعة بين حكومة الإقليم وشركات النفط العالمية غير قانونية.

ويسعى العراق من خلال تطوير حقوله النفطية وعرضها على الشركات العالمية، إلى التوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 11 مليون برميل يومياً في غضون السنوات الخمس المقبلة، وإلى 12 مليون برميل يومياً بعد إضافة الكميات المنتجة من الحقول الأخرى بالجهد الوطني.

ويصدر العراق ما يقارب مليونين و200 ألف برميل من النفط الخام من ميناءي البصرة وخور العمية إلى الخليج العربي، وإلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وعن طريق الشاحنات الحوضية إلى الأردن، وينتج حالياً نحو مليونين و900 ألف برميل من النفط الخام يومياً، وتبلغ نسبة الصادرات العراقية من نفط البصرة 90 % في حين تصدر النسبة المتبقية من نفط كركوك.

نداء      إلى كافة التنسيقيات الشبابية وأحزاب الحركة الوطنية الكوردية ومنظمات المجتمع المدني في الحراك الوطني الكوردي     .

إلى الجالية الكوردية في المهجر وبكافة مكوناتها .

بمناسبة قدوم شهر آذار , هذا الشهر الذي يفيض بمآس كثيرة  وبآمال الشعب الكوردي , لكثرة المناسبات الكوردية فيه, فمن العيد القومي للكورد – نوروز- إلى بيان آذار 11/3/1970 إلى ميلاد المناضل الخالد مصطفى البارزاني في 14/3/1903 ورحيله في 1/3/1979 , إلى فاجعة حلبجة في 16/3/1988 , واستشهاد المناضل سليمان آدي 1986 , وأنتفاضة قامشلو 12/3/2004 , وشهداء نوروز قامشلو 2008 , وكذلك شهداء نوروز الرقة 2010  ,ومرور عام على الثورة السورية التي اندلعت في 15/3/2011 وسقوط الآلاف من الشهداء والضحايا والموقوفين والمفقودين , بالإضافة إلى اليوم العالمي للمرأة في الثامن من آذار , هذا اليوم الذي اختطفه النظام البعثي الإستبدادي الدموي , من خلال إنقلابه العسكري الدموي 1963 , وتسمية هذا اليوم بيوم ثورتهم ....!!!؟؟