يوجد 889 زائر و 1 عضو حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
في مؤتمر صحفي عقده د حيدر العبادي اليوم كانت هناك تصريحات ايجابية تبعث على الامل في السير على الطريق الصحيح لتحسين الاوضاع ومعالجة التركة الثقيلة التي خلفها السيد نوري المالكي خلف ظهره , منها بانه اجرى مفاوضات لتشكيل الحكومة مع جهات سياسية لا تملك نوابا في المجلس وكان هذا التصريح بخصوص اعارة الاهتمام بالتعاون مع وزراء من التكنوقراط في تشكيل الحكومة الجديدة وهذا ما يبشر بألامل في أتجاه تحسين نوعي للوزارات وهذا الشعار مرفوع منذ زمن بعيد وطالبت به القوى الوطنية التي يهمها مستقبل العملية السياسية في العراق , وبنفس الوقت ابدى استعدادا كبيرا لتحسين العلاقة بين المركز والاقليم وحل المشاكل العالقة لباقي الكتل السياسية والمحافظات , وقد صرح بان اغلب المطالب دستورية ويمكن حلها بعد تشكيل الحكومة ولكنها تحتاج الى وقت , وابدى رفضه لبعض القوى السياسية التي تحاول استعمال لي الاذرع بتقديمها مطالبها قبل انتهاء المدة القانونية لتشكيل الحكومة بفترة قليلة ,واجاب على سؤال هل ان تسليح الاقليم يشكل خطرا على العراق ؟ وكان جوابه بان الاسلحة التي تذهب للاقليم تكون بعد موافقة المركز عليها وهذا القانون موجود ومطبق في كل دول العالم , واكد على ان القوات العراقية تتحرك بالتعاون مع قوات البيش مركة في مهاجمة داعش وان العراق هو بلد الجميع , اما بخصوص الجريمة الشنعاء التي ارتكبت بحق المصلين في جامع مصعب بن عمير في ديالى منطقة حمرين فقد اكد السيد د العبادي على ان الشرطة القت القبض على اربعة اشخاص وهم من عشائر المنطقة ولا يريد ان يعطي معلومات اكثر حرصا على سير التحقيق .لننتظر تشكيل الوزارة الجديدة وكلنا أمل في تحسين الاوضاع المزرية وانقاذنا من الهاوية السحيقة التي سقط فيها عراقنا الحبيب, مع تمنيات النجاح والتوفيق لكل الجهود الخيرة لمصلحة الشعب العراقي الجريح .

 


حلاوة المنصب الذي تشبث به المالكي لمدة ثماني اعوام عجاف , انتهت رغم الهستريا بالعناد والاصرار بعدم التنازل , ورغم التخبط باعمال الطائشة في انقلاب ارعن سرعان ما خنق في المهد , لكنه في الاخير اجبر على التنازل , تحت وطئة الضغوط الهائلة في الداخل والخارج , وكشف بانه يخوض معركة خاسرة , سرعان ما تنقلب ضده مع الحاشية المحيطة به , مع ذلك فانه ترك تركة وارث ثقيل ومرهق ومتعب ومضني , من المشاكل والازمات والمعوقات والتعقيدات الخطيرة  . ترك العراق مهزوز ومضعضع , ومتشتت في الانقسام في نسيجه الوطني , الذي اصابته الاورام والامراض السرطانية والخبيثة , بعدما دخلت عليه الطائفية , وسلبت منه  هويته العراقية , وتشبث بروح العداء والانتقام بالحقد الاعمى ضد الاخر . ترك العراق يئن من بشاعة المذابح والمجازر والقتل اليومي المجاني  , التي اصابت . الشيعة والمسيح والايزيديين , وهم يقدمون خيرة شبابهم وشاباتهم الى مقاصل الموت وجز الاعناق من الوحوش البشرية داعش  , وبأنهار من الدماء للموت الهمجي والوحشي  , الذي فاق حدود العقل والمنطق , مثل مجازر قاعدة سبايكر في محافظة صلاح الدين , التي طالت في المجزرتين المتتالية اكثر من 2500 طالب شيعي مجند , ومازال القتلة الجناة يسرحون ويمرحون , بعدما كشف عن اسمائهم وهوياتهم والعشائر التي ينتمون اليها , اضافة ان الموت ينتظر اكثر من 20 ألف مواطن شيعي في ناحية آمرلي , أما في الموصل فقد وقعت فاجعة والكارثة على المسيحيين , من الموت الجماعي وحمامات الدم , والتهجير القسري , حتى فرغت محافظة نينوى من اخر مسيحي يودعها بحزن مقتول ومفجوع  , فقد هدمت الكنائس ومراقد الانبياء , ولم يبقى اثر للمناطق المسيحية , سوى اطلال مهدمة تنبح فيها الكلاب البشرية  . أما الطائفة الايزيدية , فقد تحملت العبء الاكبر من الجرائم المروعة والرهيبة من وحوش داعش , اكلة لحوم البشر , فقد طال الموت والعذاب والمأساة المروعة عشرات الالاف من الايزيديين , سواء داخل سنجار او المناطق المحيطة بها , اضافة بان الموت يلاحقهم وهم مشردين ونازحين في الجبال الوعرة , حيث الجوع والعطش والمرض  وانعدام مستلزمات الاساسية للحياة , وسط صمت الحكومة المشين والمخجل , في التقاعس والتقصير في  اغاثة ونجدة النازحين , وتوفير المتطلبات الاولية , في تأمين مخيمات وملاجئ انسانية , تتوفر فيها الحد الادنى من الضروريات العامة , لتساعد في تخفيف وطئة مأساتهم الانسانية المروعة , والتي اعتبرت جريمة بحق الانسانية , لذلك تحرك ضمير الامم المتحدة في اعانتهم في كارثتهم الانسانية , وضمير الحكومة , مازال يغط في نوم وسبات عميق , انها ضربة موجعة لضمير العراق بكل طوائفه الدينية , حين يشرد ويهجر ويقتل بدم بارد , اهل العراق الاصليين , الذين بنوا حضارة العراق الانسانية , ولم يتحرك ضمير قادة العراق المسؤولين عن شؤون ادارة الدولة العراقية  , فقد  اعميت قلوبهم وعقولهم المال والسلطة , هكذا يكون الحداد الاسود عنوان العراق الجديد , حين يطال الموت الهمجي . الشيعي والمسيحي والايزيدي , رحم الله العراق من قادة البلاد البعران

جمعة عبدالله

تشكل الوزارات في كل حكومات العالم_ وعلى تنوع واختلاف وتعدد أتجاهاتها ومتبنياتها وايديولوجيات ومسميات الأحزاب والكتل المكلفة بتشكيلها_ خلية عمل متجانس مترابط يبدأ متخصصاً محدد الصلاحيات وفق برنامج متفق عليه وخطط مرسومة، وينتهي الى نتيجة واحدة وهدف مشخص الا وهي بناء نظام وطني قوي متماسك يحرص على تقديم أفضل الخدمات لجماهيره ويسهر على رفع مستواها المعيشي وأحلال الأمن والرخاء بعد حل الأزمات وأزاحة المعوقات، كما يسعى جاهداً للنهوض بمقومات الدولة المتحضرة سياسياً وأقتصادياً وأجتماعياً في كل مفاصلها وعلى كافة المستويات الداخلية والخارجية والتي بدورها تعزز مكانة الدولة في المنظومة العالمية وترفع مكانة البلاد وشعبها الى المصاف اللائق بين الأمم وترفع ثقة الجماهير بالحزب أو الكتلة القائمة على تشكيل تلك الحكومة.
للوهلة الأولى_ وبفعل النشاط التخصصي الطاغي على عمل كل وزارة_ تبدو الوزارات وكأنها مستقلة أستقلالاً تاماً عن بعضها ولا ترتبط أي وزارة بوزارة أخرى لا من بعيد ولا من قريب. والى حد ما يكون هذا التصور صحيحاً، ولكن في مجال التخصص فقط لا غير.
فتشكيلة الحكومة_ التشكيلة الوزارية_ لاتختلف عن تشكيلة أية فرقة عسكرية فقد يؤدي(الضعف والخلل في أحد أجنحتها الى فشل كامل في أداء تلك الفرقة حتى وأن كانت تحت قيادة(رومل أو نابليون أو مونتغمري)!.
كما أنها لاتختلف عن تشكيلة أي فريق رياضي فالضعف في أي خط من خطوطه أو النقص في عدد أفراده لابد أن ينتهي به الى الهزيمة المنكرة مع وجود(بيليه واوزبيو وياشين ،ومردونا وميسي ) في صفوفه. كذلك فسيظهر اللحن مرتبكاً ويصدح العزف نشازاً عند غياب عازف ماهر أو عند وجود آلة رديئة حتى وأن كانت الأوركسترا ماسية.. حتى وأن كانت بقيادة(بتهوفن أو موزارت أو شتراوس) مع الأخذ بنظر الأعتبار أن تشكيلة الحكومة أدق وأحس وأخطر بكثير من الأمثلة التي سقناها وأستشهدنا بها آنفاً! وعلى ذكر الأستشهاد بهذه الأمثلة فقد تحاشينا ذكر الرموز العربية خوف المحاصصة أو أن نتهم بالتحيز وألا فالساحة العربية تضئ برموز وطنية من سياسيين وأقتصاديين وعلماء وقادة جيوش وأدباء وفنانين ورياضيين ملؤا الدنيا وشغلوا الناس أزمنة ودهوراً وعصوراً وحقباً.
وعود على بدء فالوزارات العراقية مدار البحث ومثار الجدل ومربط الفرس_ وكما يبدو_ أريد لها غير ذلك وأن كانت لاتخرج عن الأطر المتعارف عليها شاء المريدون أم أبو!.
وحتى لانعود الى الوراء ولكي لانقع في فخ الأجترار ونصبح أسرى حالتين:
* الحنين الى الماضي.. أذا فاخرتهم ذكروا الجدودا
* القاء الفشل والخيبة على سلبيات وتراكمات الماضي
فلنركز أذن على وزارات عملية التغيير... وزارات المرحلة الأصعب في تأريخ الوزارات العراقية المعاصرة.
فبدءاً بالوزارة التي شكلها مجلس الحكم وترأسها الدكتور أياد علاوي ومروراً بالوزارات التي تشكلت على ضوء نتائج الأنتخابات ورأسها الدكتور أبراهيم الجعفري وأنتهاءً بالوزارتين اللتين تشكلتا  برئاسة السيد نوري المالكي، في كل تلك التشكيلات وخلال اربع سنوات ونيف من الشهور لكل تشكيلة لم نشهد غير التراخي في الأداء، والتهاون في التنفيذ، وشيوع ظواهر الفساد الأداري والمالي، والضعف والتفكك في مفاصل المؤسسات والمديريات والهيئات المنبثقة عن تلك الوزارات ،والفشل المتكرر في رسم الخطط ووضع البرامج ،وتنفيذ المشاريع. ناهيك عن تفشي حالة التنافر والتباغض وتقصي العثرات بين مسؤولي وملاكات تلك الوزارات، وابتعادهم عن روح العمل الجماعي والخلية الواحدة ،والتي تحتمها حراجة المرحلة، وتتطلب أعتمادها حالة الفراغ والفوضى، وأنعدام الخدمات ،التي أفرزتها عملية أسقاط السلطة السابقة وما تبعها من تداعيات وتراكمات ومخلفات!.
ومع كثرة وتعدد الوزارات ظلت العملية السياسية تراوح مكانها وازداد تردي الأوضاع سوءاً وتدهوراً وعلى كل المحاور خاصة الأمنية والخدمية، حتى بدا وكأن الجميع يعملون تحت شعار:( كل يخرب من موقعه)!.
وبدلاً عن معالجة العجز بتكثيف وتفعيل عمل الوزارات، وشحذ همم ملاكاتها وتعاون مؤسساتها، شرعت أكثر من كتلة بسحب وزرائها من التشكيلة الحكومية لتحدث فراغاً هائلاً ونقصاً يضيف لمشاكل الحكومة أزمات وأزمات، ويزيدها عجزاً وأعباءً ثقيلة!.
والغريب في الموضوع سكوت المسؤولين في رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان ،وتماهلهم في سد الفراغ وأشغال الوزارات الشاغرة التي بلغت ست عشرة وزارة  في بعض الاحيان ،وترددهم طيلة كل هذه الشهور الأمر الذي أدى الى تفاقم الأزمات واستعصائها على الحلول مع وجود وتوفر أكثر من بديل سواء على مقاسات ومشروطية المحاصصة ،أو حسب ضوابط التكنوقراط المستقلين!.
يبدو أننا لازلنا أسرى عقد التسلط وتراكمات الحقب السود برغم جسامة التضحيات التي أفترشت خارطة العراق، وبرغم غصص المعاناة الأزلية وصبر العراقيين الخرافي والا ماالبدعة في حجب الثقة عن حكومة، وما الضير في أستبدال المراكز الوزارية؟! كل حكومات العالم تمارس عملها الدوري وفق هذه الصيغ، ما الذي يجعلنا نتردد في فعل ممارسة مشروعة وكأننا مقدمون على فضيحة؟! وما الغضاضة في قبول الوزير( السيادي) لوزارة لاتقل أهمية عن وزارته السابقة؟!
هذا تأريخ الوزارات العراقية أبان الحكم الملكي الم تحجب الثقة عن وزارات خلال ستة أشهر أو ثلاثة؟!
الم يشغل نوري السعيد وفاضل الجمالي وغيرهم منصب رئاسة الوزراء في تشكيلة ثم شغلوا منصب وزير خارجية أو دفاع أو داخلية في تشكيلة أخرى؟! وكذلك فعل الكثيرون.

كان المؤمل والمرجو والجدير بالتشكيلة الوزارية الأخيرة أن تستفيد من أخطاء سابقاتها مثلما كان المفروض بالمسيرة الجديدة أن تزداد تجارباً وعبراً وخبرة متراكمة بعد مضي أكثر من عشر سنوات من عمرها المتسارع والتي حفلت بالكثير من المتغيرات والتطورات والارهاصات والتقلبات والايجابيات المحلية والأقليمية والدولية لكن البرهان يشير الى غير ذلك!. الامل معقود على تشكيلة الوزارة الجديدة (  الخامسة ) عسى ان يخلص المعنيون النوايا المقرونة بالعمل الجاد لانقاذ ما يمكن انقاذه بعد مرور اكثر من عشر سنوات طفحت بالانهيار الامني ،والخراب،والتهجير، والمزيد من الضحايا الابرياء،  وتراجع الاقتصاد ،وبؤس الخدمات . بعض التسريبات تشير الى عودة بعض شركاء العملية السياسية الى نغمة وضع الشروط واسلوب الاملاءات والتهديد بعدم المشاركة في الحكومة الجديدة،حتى ان الاخوة الكورد قدموا تسعة عشر مطلبا جديدا ،فيما قدمت الكتلة السنية سبعة عشر مطلبا ، بعض هذه المطالب تعجيزية ،ومعظمها تحتاج الى تغيير فقرات دستورية،واقرار تشريعات قانونية تستلزم توافقات وحوارات وجلسات برلمانية تمتد شهورا بل ربما سنينا ما يزيد الاعباء في تشكيل الحكومة الجديدة .وكان الاجدر بتلك الاطراف تأجيل مطالبها وخاصة التعجيزية منها الى وقت اخر ريثما تشكل الحكومة وتستقر الاوضاع السياسية والامنية خاصة وان البلاد في حالة حرب ضروس مع الارهاب المتعدد الجبهات .والحكومة الجديدة امام تحديات صعبة والبرلمان تنتظره مهام جسيمة لمناقشة قوانين وتشريعات مؤجلة في مقدمتها اقرار الموازنة ،وقوانين النفط والغاز ،والغاء مئات القوانين العائدة للسلطة السابقة وغير ذلك .لكن الاخوة اصحاب المطالب – وعلى ما يبدو – يريدون استغلال الظرف الحرج كونه الانسب لتحقيق مطالبهم التعجيزية حسب تصورهم. حجة تلك الاطراف ان قواعدهم الجماهيرية تلح على تحقيق هذه المطالب ومن دونها لا يتحقق الاستقرار ،حتى وان كانت تلك المطالب غير معقولة ولا مقبولة وتتقاطع مع حقوق الشريحة الواسعة من مكونات العراق .المفارقة الكبرى ان التحالف الوطني الحائز على اكثر من ثلثي المقاعد النيابية لم يفرض ولو شرطا واحدا بسيطا على الآخرين !.

هو من قيادات الجيش الحر، من مشاة الميكانيكية في لواء التوحيد، ثم  تولى قيادة المجلس العسكري الثوري بمحافظة حلب ، صاحب إطلالة على الفضائيات، ومعروف بخطاباته الرنانة، التي تذكرنا بخطابات العلوج قبيل سقوط بغداد، كان في البداية يظهر لنا في كل يوم ليعلن ان حلب باتت قاب قوسين أو أدنى من وقوعها بالكامل تحت سيطرة الجيش الحر، ولم يحصل ذلك إلى اليوم، توجه بعدها، مع الجيش الحر، وجبهة النصرة وداعش، لمحاصرة المناطق الكوردية، بتهمة، ان  وحدات الحماية الشعبية والبي ك ك، هم خونة ومع النظام ويجب محاربتهم، ضاربا عرض الحائط بالأخوة الكوردية العربية، وفي نفس الوقت يحض العشائر العربية على محاربة الكورد وأنهم لن يسمحوا بقص أي جزء من سوريا لصالح أي مخطط مستقبلي، ولديه العديد من الفيديوهات المنتشرة عبر وسائل التواصل الإجتماعي والتي يظهر فيها شاهرا سيفه محاربا الكورد، بعدها يعلن إسقالته، في توقيت مدروس جيدا، ثم يظهر لنا فيما بعد ليقف يدا بيد مع وحدات الحماية الشعبية( الخونة ذاتهم كما قال) ليحارب داعش، بالتزامن مع محاربة داعش من قبل الجميع، النظام والامم المتحدة وووو، العكيدي...................نقطة نظام
هو من قيادات الجيش الحر، من مشاة الميكانيكية في لواء التوحيد، ثم  تولى قيادة المجلس العسكري الثوري بمحافظة حلب ، صاحب إطلالة على الفضائيات، ومعروف بخطاباته الرنانة، التي تذكرنا بخطابات العلوج قبيل سقوط بغداد، كان في البداية يظهر لنا في كل يوم ليعلن ان حلب باتت قاب قوسين أو أدنى من وقوعها بالكامل تحت سيطرة الجيش الحر، ولم يحصل ذلك إلى اليوم، توجه بعدها، مع الجيش الحر، وجبهة النصرة وداعش، لمحاصرة المناطق الكوردية، بتهمة، ان  وحدات الحماية الشعبية والبي ك ك، هم خونة ومع النظام ويجب محاربتهم، ضاربا عرض الحائط بالأخوة الكوردية العربية، وفي نفس الوقت يحض العشائر العربية على محاربة الكورد وأنهم لن يسمحوا بقص أي جزء من سوريا لصالح أي مخطط مستقبلي، ولديه العديد من الفيديوهات المنتشرة عبر وسائل التواصل الإجتماعي والتي يظهر فيها شاهرا سيفه محاربا الكورد، بعدها يعلن إسقالته، في توقيت مدروس جيدا، ثم يظهر لنا فيما بعد ليقف يدا بيد مع وحدات الحماية الشعبية( الخونة ذاتهم كما قال) ليحارب داعش، بالتزامن مع محاربة داعش من قبل الجميع، النظام والامم المتحدة وووو، على ماذا يدل كل ذلك؟ قلة نظر وخبرة؟ ولماذا يتولى هكذا شخص مسؤولية كتلك إن كان لا يملك النظرة المحنكة للقادة العسكريين؟ أختراق امني ودخول داعش وتوغلها داخلهم دونما أن يشكوا حتى؟ إذا هي إختراق أمني لقواته وهو المسؤول عنها، أو أنه ينسق مع النظام، وذلك قد يظهر جليا مع أي متتبع لخطواته، على مدار مسيرته الرعناء، فإن كان ذلك من القيادات، فسنعلم لماذا لم تحقق ( الثورة) شيئا إلى الآن. أترك التعليق لكم، فزقاق السياسة بات أضيق من تفسيراتنا وحتى تخيلنا. ولماذا يتولى هكذا شخص مسؤولية كتلك إن كان لا يملك النظرة المحنكة للقادة العسكريين؟ أختراق امني ودخول داعش وتوغلها داخلهم دونما أن يشكوا حتى؟ إذا هي إختراق أمني لقواته وهو المسؤول عنها، أو أنه ينسق مع النظام، وذلك قد يظهر جليا مع أي متتبع لخطواته، على مدار مسيرته الرعناء، فإن كان ذلك من القيادات، فسنعلم لماذا لم تحقق ( الثورة) شيئا إلى الآن. أترك التعليق لكم، فزقاق السياسة بات أضيق من تفسيراتنا وحتى تخيلنا.

د. محمد  أحمد البرازي

كازاخستان-ألماتا .


عفا الله عما سلف،  يبدوا ان هذا الأمر اضحى يمزق النسيج الاجتماعي،  ويهدد الوطن،  والمواطن،  ويشظي العراق الى قبائل،  وجماعات متناحرة في ما بينها،  ويلغي الروح الوطنية،  والإنسانية،  والأخلاقية..
ان كثير من المفاهيم الإسلامية،  والإنسانية،  قد استقلت بشكل خاطئ؛  وصارت تمارس على الشعوب بالمفهوم السياسي،  الذي نراه اليوم(( كل حزباً بما لديهم فرحون))،  وكثير من المفاهيم الإنسانية تقبل التفسير لوجهين،  تارةً يقرئها عاقلاً متدبراً للأحداث،  وتارةً اخرى يقرئها عديم الضمير،  والإنسانية،  ويسخرها حسب ما تصبو اليه مصلحته الشخصية..
نحن اليوم في العراق،  قد وقعنا في كثير من الإشكالات،  منذ سقوط النظام العفلقي الى يومنا هذا،  واخذت هذه الأمور من أعمارنا عقداً من الزمن؛  جعلتنا نقبع تحت وطئت المفهوم الذي ذبحنا على النصب، وهو" عفا الله عما سلف"؛  فقد طبق هذا الأمر على شريحة كبيرة من ابناء الشعب العراقي دون اخرى،  ارادت المرجعية الدينية في ذلك الحين عام 2003، ان تتخطى الماضي،  وتبني عراقاً جديداً خالياً من العنف،  والثارات العشائرية مع أولئك الثلة الباغية،  وتقلب صفحة جديدة من اجل بناء المؤسسات،  وإعادة المنظومة الأمنية،  والسياسية بشكل جديد،  وتحتوي الجميع بدون
تمييز،  او اقصى..
أستغل هذا المفهوم من بعض ساسة الصدفة" وكيكيه الفنادق الأوربية"،  وتخطى جميع القوانين الدولية،  والأعراف الإنسانية،  والأخلاقية؛  وبدء يأخذ طابع كبير في نفوس المجتمع،  ويتصدر الحديث في جميع المؤتمرات،  والاتفاقات في الأروقة السياسية الداخلية،  والخارجية،  وهذا ما جعل العراق يلاك بين أنياب المصالح السياسية،  والتأثيرات الدولية،  والإقليمية على مدى اكثر من عقد؛  وسقطنا في كثير من المطبات الطائفية،  والانهيارات الأمنية،  واخرها احتلال اربع محافظات عراقية،  وتهجير سكانها،  وبيع نسائها،  وذبح ابنائها،  وتفجير مراقدها..
بدئنا نخوض غمار هذا الأمر الذي سئمنا من التحدث به،  منذ ارسلت الحكومة العراقية بعد 2006 الإرهابيين السعوديين معززين مكرمين في طائرات مكيفة؛  بعد ان اكملوا جهادهم في العراق.!!  وذبحوا،  وهجروا الألاف،  وجعلوا العراق افواج من الأرامل،  والأيتام،  والمشردين تحت بيوتات الصفيح،  والقصب،  واخراج عتاة المجرمين،  والقتلى من السجون،  والمعتقلات في صفقات تمت خلف الأبواب السياسية،  وقصور الخضراء..
عفا الله عما سلف لا نريدها تطرق مسامعنا مره اخرى بعد 2014، ولا نسمح ان تمر علينا مرور الكرام،  ولأبد ان نضع الأمور في نصابها،  ونحاسب،  ونعاقب من تسبب بقتلنا،  وتهجيرنا،  وذبح ابنائنا في سبايكر وغيرها؛  وخيانة جيشنا،  وسبي نسائنا،  وهدر اموالنا؛  وفساد مؤسساتنا،  واحتلال محافظاتنا؛  فقد طفح الكيل،  وسوف يكون ردنا قاسياً" كالذي انتزعت منه بين ليلةً،  وضحاها"...

نائب عن تكريت لـ «الشرق الأوسط»: ابن أخ لصدام شارك في إعدام ضحايا «سبايكر»

رئيس البرلمان العراقي يعد بالتحقيق في ملابسات ما حصل في القاعدة الأميركية السابقة

بغداد: حمزة مصطفى
بينما تستمر التحقيقات في ملابسات جريمة إعدام نحو 1700 من طلاب القوة الجوية في قاعدة «سبايكر» قرب تكريت بعيد استيلاء مسلحي «داعش» على المدينة في 11 يونيو (حزيران) الماضي، أكد نائب ينتمي إلى أحد عشائر المنطقة أن شخصا ظهر في تسجيل فيديو بثه «داعش» على الإنترنت شارك في عملية الإعدام الجماعي هو ابن أخ للرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وزادت القضية غموضا وتعقيدا حين كشفت وزارة الدفاع مساء أول من أمس عن أن الضحايا «لم يكونوا طلابا بل وحدات من حماية النفط والوحدة الرابعة في الجيش». وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الفريق محمد العسكري في تصريح إن «بعض المنتسبين منعوا من الخروج لكن بعضهم خرج بسبب ضباط والتحقيق جار معهم». وأضاف: «تردنا معلومات عنهم ونحن نتفاعل معها وبعد أن قالوا: إنهم في جامعة تكريت قمنا بإنزال جوي ولكن لم نجدهم وقالوا الآن هم في قصور رئاسية لذا نحن نتعامل مع أي معلومة وهناك لجان تحقيقية فهم أبناؤنا أيضا في القوات المسلحة». وأوضح العسكري أنه «بسبب وجود معارك فإن من الصعوبة وصول اللجان التحقيقية إلى مكان الحادث لمعرفة عددهم وكذلك الاستماع لإفادات الناجين»، مبينا أن «لدينا عمليات قريبة للبحث في مناطق يقال: إنهم موجودون فيها». وبين أن «بعض العشائر متعاونة مع الإرهابيين وقد يكون هناك سياسيون أيضا وهذه معلومات نأخذها بنظر الاعتبار وعند انتهاء التحقيق سنعلن نتائجه».

من جهته نفى عضو البرلمان العراقي عن محافظة صلاح الدين ومحافظها السابق، أحمد عبد الله الجبوري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» الاتهامات التي وجهتها وزارة الدفاع لبعض العشائر بالتعاون مع الإرهابيين قائلا إنه «من غير الصحيح اتهام عشيرة بالكامل في محافظة صلاح الدين بالوقوف مع تنظيم (داعش) إذ أن كل عشيرة من العشائر، بما فيها العشيرة التي أنتمي إليها (الجبور) وهي من كبرى وأوائل العشائر التي قاتلت (القاعدة) في السابق و(داعش) اليوم، لا يمكن أن تخلو من عناصر سيئة ومسيئة». وأضاف الجبوري أن «كون أفراد من عشيرة البوعجيل أو غيرها مع داعش أو ممن نفذوا مجزرة سبايكر فإن هذا لا يعني أن العشيرة متعاونة ونحن نرفض هذه الاتهامات لأننا أبناء المنطقة ونعرف طبيعة التركيبة العشائرية فيها».

وردا على سؤال بشأن حقيقة ما جرى بالنسبة لمنتسبي هذه القاعدة قال الجبوري بأن «هؤلاء الذين وقعوا ضحية المجزرة هم من المتطوعين الجدد الذين كانوا تسلموا سلاحا للتو لكنهم تسربوا في اليوم الذي وصل فيه (داعش) أو ربما منحت إليهم إجازات سريعة ولم يتمكنوا من الوصول إلى المدينة وبالذات إلى محطة الحافلات الرئيسة لكي يستقلوا السيارات التي توصلهم إلى بغداد ومن ثم إلى محافظاتهم الوسطى والجنوبية».

وبسؤاله عما إذا كان إبراهيم سبعاوي الحسن، ابن الأخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام حسين، هو الرأس المدبر للعملية، قال الجبوري إن «إبراهيم هو قيادي معروف في تنظيم (داعش) ومن ظهر معه في الفيلم وهم يتولون إعدام الضحايا هم من داعش»، موضحا «صحيح أن الكثير منهم ينتمي إلى عشائر بالمحافظة ولكن أؤكد أن لا علاقة مباشرة للعشائر بالأمر». وبشأن طلاب القوة الجوية الذين لا يزال مصيرهم غامضا، قال الجبوري إن «هذه المسائل يجب أن تعرفها وزارة الدفاع ومن هو الذي كان بالقاعدة وما هو مصير الباقين حتى يفهم الرأي العام اللغز الذي لا يزال محيرا بين كون كل الإشارات تقول إن المغدورين هم طلاب القوة الجوية وبين ما ثبت أنهم من المتطوعين الجدد، غير أن هناك ما يدل على وجود آخرين محتجزين لدى بعض الأشخاص وهو أمر يجب التحقق منه أيضا».

وكان ذوو الضحايا قدموا أمس من محافظات الوسط والجنوب إلى البرلمان طالبين رئيسه سليم الجبوري بكشف مصائر أبنائهم. وأكد الجبوري أن مجلس النواب «سيتخذ قرارا بعقد جلسة خاصة لمناقشة حادثة طلاب قاعدة سبايكر»، مبينا أن «الجلسة سيحضرها ذوو الضحايا». وطالب الجبوري «ذوي الضحايا الحاضرين خلال الاجتماع بتسجيل أسمائهم وعناوينهم لدعوتهم إلى الجلسة»، مؤكدا أن «مجلس النواب سيعمل على التحقيق في ملابسات ما حصل».

من جانبهم، اتهم ذوو الضحايا مجلس النواب بـ«التقصير كونه لم يعمل على معرفة مصير أبنائهم»، محملين القيادات الأمنية «مسؤولية ما حصل».

وكان النواب الشيعة في البرلمان تبنوا قضية هؤلاء مطالبين البرلمان والجهات الأخرى بالتحرك في كل الميادين والمجالات السياسية والحقوقية لا سيما بعد تسجيل الفيديو الذي بثه تنظيم «داعش» على الكثير من مواقعه في الإنترنت ويظهر عملية القتل والذبح لمئات الأشخاص الذين لم يكن من بينهم من يرتدي ملابس عسكرية.

المعلم عن ضربات أميركية داخل سوريا: أهلا وسهلا بالجميع

وزير الخارجية السوري خلال مؤتمره الصحافي في دمشق أمس (أ.ف.ب)

لندن: «الشرق الأوسط»
قبل ظهوره في مؤتمر الصحافي لإعلان ترحيب النظام السوري بقرار مجلس الأمن 2170، الخاص بمكافحة الإرهاب، أجرى وزير الخارجية السوري وليد المعلم اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، طالبا منه تحرك موسكو لإشراك دمشق في التنسيق لشن ضربات ضد تنظيم «داعش» في سوريا.

وقال المعلم، الذي كشف عن هذا الاتصال، في مؤتمره الصحافي الذي عقده في وزارة الخارجية بدمشق، إنه بحث مع لافروف «أهمية تحرك روسيا من أجل إقامة تعاون وتنسيق إقليمي ودولي لمكافحة الإرهاب»، مؤكدا وجود «تطابق سوري - روسي في مكافحة الإرهاب».

وجاء ذلك وسط تقارير عن توجه أميركي لتوسيع نطاق عملياتها ضد «داعش» في العراق لتمتد إلى سوريا.

وقال المعلم إن الضربات الجوية بمفردها لن تكون ملائمة للتعامل مع «داعش» الذي سيطر على مساحات كبيرة من سوريا والعراق. وأضاف: «ينبغي على الدول المجاورة تبادل المعلومات المخابراتية» مع سوريا، وأعرب عن استعداد النظام السوري للتعاون مع أي جهة إقليمية أو دولية، بما فيها واشنطن ولندن، من أجل «مكافحة الإرهاب»، في إطار القرار الصادر أخيرا عن مجلس الأمن الدولي في هذا الخصوص.

وعبر عن ترحيب بلاده والتزامها بقرار مجلس الأمن رقم 2170 بشأن مكافحة الإرهاب «رغم أنه جاء متأخرا».

وقال المعلم: «نحن جاهزون للتعاون والتنسيق مع الدول الإقليمية والمجتمع الدولي من أجل مكافحة الإرهاب». وعن التنسيق مع الولايات المتحدة وبريطانيا تحديدا، قال: «أهلا وسهلا بالجميع». ولفت إلى أن ذلك التعاون يجب أن يكون مع الحكومة السورية، وحذر من أن «أي خرق للسيادة السورية يعد عدوانا».

وعن أنباء تشير إلى «تنسيق سري» بين سوريا والولايات المتحدة وبريطانيا في عمليات عسكرية نُفذت على الأراضي السورية، في إشارة إلى محاولة فاشلة لإنقاذ الصحافي الأميركي جيمس فولي قبل ذبحه من «داعش»، لم ينفِ ولم يؤكد المعلم تلك المعلومات. وقال: «إن كل ما يقال هو معلومات صحافية، ومع ذلك قلت: لنضع الأمور في نصابها. إنه إذا صدقت المعلومات الإعلامية عن عملية عسكرية أميركية على الأراضي السورية، فإنها نُفذت وفشلت، إلا أنه لو كان هناك تنسيق مسبق أؤكد أن احتمال فشلها سيكون ضعيفا».

وأضاف أن بلاده مستعدة للتعاون «من خلال ائتلاف دولي أو إقليمي أو من خلال تعاون ثنائي». وعن موقع سوريا في هذا الائتلاف، قال: «من الطبيعي جغرافيا وعمليا وعملانيا، أن سوريا هي مركز هذا الائتلاف الدولي، وإلا فهل يحاربون (داعش) بالمناظير؟ لا بد أن يأتوا إلى سوريا للتنسيق معها من أجل مكافحة (داعش) والنصرة إذا كانوا جادين». وأكد: «نحن أبناء الأرض، ونعرف كيف تكون الغارة مجدية أو عدم جدواها».

وعما إذا كانت الدفاعات الجوية السورية ستسقط طائرات أميركية تقصف مواقع «داعش» في البلاد، قال المعلم: «لدينا أجهزة دفاع جوي. إذا لم يكن هناك تنسيق فقد نصل إلى هذه المرحلة. نحن نعرض التعاون والتنسيق بشكل مسبق لمنع العدوان»، وأكد: «عندما يقولون إن محاربة (داعش) في العراق لا تكفي، لا بد من محاربتها في سوريا، نحن نقول: تعالوا ننسق».

وطالب المعلم المجتمع الدولي بإظهار «التزام حقيقي بتنفيذ بنود القرار الدولي بخصوص (داعش) و(النصرة)، وخاصة دول الجوار لسوريا»، في إشارة ضمنية إلى تركيا التي تتهمها دمشق بغض النظر عن عشرات الجهاديين الذين يدخلون سوريا عبر أراضيها.

وأضاف المعلم: «لدى سوريا وثائق عمن يمول ويسلح الإرهابيين على أراضيها»، لافتا إلى أن «التنظيمات الإرهابية على حدود تركيا ولمصلحة تركيا أن يُعاد النظر في مواقفها تجاه الإرهاب».

وفي أول تعليق رسمي سوري على استيلاء تنظيم «داعش» على مطار الطبقة العسكري، الذي يُعد آخر معاقل النظام في محافظة الرقة شمال شرقي البلاد، قال المعلم إن المطار أُخلي من الجنود والعتاد. وأضاف: «قواتنا المسلحة قتلت المئات من إرهابيي (داعش) في مطار الطبقة، وإخلاؤنا للجنود والعتاد هو لحمايتهم».

وبخصوص اجتماع دول أصدقاء سوريا العرب الذي عقد في جدة أول من أمس، قال المعلم: «إذا كان الهدف من الاجتماع إيجاد حل سياسي للأزمة السياسية فإن الحل لا يكون إلا من خلال الحوار بين السوريين، وبقيادة سوريا، وعلى الأرض السورية».

وشجب المعلم قتل الصحافي الأميركي جيمس فولي على يد «داعش». وقال في هذا الصدد: «ندين عملية القتل بأشد العبارات، وندين قتل أي مدني بريء». غير أنه استدرك قائلا: «ولكن هل سمعنا إدانة غربية للمجازر التي يرتكبها تنظيم (داعش) الإرهابي ضد قواتنا المسلحة وضد المواطنين السوريين».


انطلاقا من حرصنا على وحدة الصف الكوردستاني في كوردستان سوريا لمواجهة التحديات و الوصول الى اهداف شعبنا في الحرية والكرامة وتأمين بل تثبيت حقوقه القومية ارضا وشعبا دستوريا . و وقوفا عند ضرورة حشد الطاقات لايجاد حزب ذو قاعدة جماهيرية و نهج نضالي لتحقيق هدفنا الذي حددناها منذ بداية انطلاق حزبنا يكيتي الكردستاني بالفدرالية كوسيلة لحل القضية الكوردية في سوريا في المرحلة الراهنة , وخاصة بعد انطلاق الثورة الشعبية ضد النظام الفاشي الدكتاتوري صاحب النهج الشوفيني الذي لعب دائما سياسية فرق تسد بين أبناء الشعب السوري بكل مكوناته,

وعندما بدأ ثورة الكرامة في سوريا وشعبنا الكوردي شارك ووقف مع أبناء الشعوب السورية وكان تواقا للحرية شأنه شأن كل مواطن سوري يرفض المذلة والخنوع لدكتاتورية الأسد, ونحن كحزب يكيتي كوردستاني تداركنا خطورة ما سيحدث في سوريا كوطن نتيجة دكتاتورية النظام وحربه العدوانية على شعب أعزل , وتقاطع مصالح الدول الاقليمية والعالمية حيث أصبحت سوريا ساحة الصراع الاقليمي والدولي وباتت كل الأطراف تلعب بالمعارضة بل تنتج معارضات على مقاسها ومع الأسف أغلب هذه المعارضات لا تعترف بوجود الكورد كثاني أكبر قومية وكشعب يعيش على أرضة التاريخية الاصيلة ' لذا حزبنا يكيتي كوردستاني طالب بوحدة الصف الكوردي أو على الأقل أن تتحد مجموعة أحزاب ذات نهج أو أفكار قريبة من بعضها ,

وبما أننا كحزب يكيتي كوردستاني ملتزمون بنهج البارزاني الخالد توجهنا نحو اخوتنا في الحزب الديمقراطي الكوردي ( البارتي) بشوق وحماس والمراد منه بأن نؤسس حزبا قويا ذو روح ثوري وبقيادة شبابية أكاديمية لربما نتمكن من تغيير موازين القوى على الارض , ولكن ومع الأسف أصابنا الخيبة حتى ونحن في المؤتمر حينما رأينا ما جرى في المؤتمر من صراع وتكتلات بهدف اقصاء كل مناضل حقيقي وابعادهم عن القيادة الجديدة , ورغم ما انتهجه البعض من رفاقنا القياديين المتسلقين و مقاتلي المناصب و المكاسب من تزوير الحقائق و الادعاء بان لهم مناصب معينة في الحزب طبعا بالاستفادة من حصة الكتلة الضامنة هذه الكتلة التي حمت الفاشلين والفاسدين وضمنت لهم الاستمرار في مناصبهم حسب النسب الضامنة التي توافقوا فيما بينهم قيادة الأحزاب الأربعة والذي يعتبر من ارث البعث البغيض كوسيلة متبعة في جميع انتخاباته للانقلاب على الديمقراطية بهدف حماية الفاسد واللغير مؤهل للمنصب , وقيامهم بالاتيان باشخاص الى المؤتمر بصفة اعضاء الحزب ولم يكونوا يوما اعضاء في الحزب وابعدواالرفاق الحقيقين عن الحضور للمؤتمر بل وصل بهم الامر وخيانة النهج الى بيع عشرين مقعدا من حصة حزبنا لشخص مقابل مساعدتهم للوصول الى القيادة ورغم ذلك ولايماننا بمدى مصداقية الجهة الراعية وانها ستقوم بحل الموضوع وستكون حكما بحل الخلاف قبلنا بكافة التجاوزات و تداعيات المتسلقين وخططهم القذرة , والأن بات معلوما لنا بأن الحزب الوليد غير قادر على ادارة المرحلة وان الاهداف ما كانت إلا شعارات براقة , وبعد مرور اربعة أشهر من تأسيس الحزب لم يعقد أية كونفرانسات يحول بدمج منظمات هذه الأحزاب الأربعة لا في الاقليم ولا في الداخل السوري ولا حتى في أوروبا وبعكس ذلك فكل حزب منهم في مكانه يراوح ويتعالى اصوات رفاقهم بالانسحاب أو تعليق العضوية أو الاستقالات ,

ونحن كحزب يكيتي كوردستاني كفصيل ثوري بقيادته الشبابية حيث كنا من الأوائل نتواجدنا في مؤتمرات المعارضة وفي الانخراط بالثورة السورية وكنا في الصف الاول في مظاهرات الحرية والكرامة , ولهذا لكي لا نكون جزأ من حالة التدهور والطمور الذي أصاب أحزابنا الكوردية في كوردستان سوريا ,

ووفاء لدماء شهدائنا التي اريقت لحرية شعبنا الكوردي نعلن بأننا في حزب يكيتي الكوردستاني مستمرون في العمل الحزبي على نهجه الكوردستاني والسير على نهج الكورداياتي ونهج الرمز الاب الروحي البارزاني الخالد وقاضي محمد , بأن نبذل كل الطاقات والامكانيات في سبيل حرية كوردستان

والعمل بشكل جماعي ومؤسساتي وصولا لأهداف أمتنا الكوردية بأن تعيش حرة كباقي الشعوب والامم الحرة. لذا نكرر في حزب يكيتي الكوردستاني قاعدة وقيادة استمرارنا في عملنا الحزبي كحزب يكيتي الكوردستاني

 

عاش الكورد والامة الكوردستانية

النصر لشعبنا التواق للحرية

الخلود لرمز الامة الكوردية البارزاني الخالد وجميع شهداء كوردستان


الهيئة القيادية لحزب يكيتي الكوردستاني

25\8\2014


السومرية نيوز / نينوى
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الاثنين، بأن تنظيم "داعش" يحتجز 300 إيزيدي في قاعدة القيارة العسكرية جنوب الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش يحتجز 300 إيزيدي أغلبهم نساء وأطفال في قاعدة القيارة العسكرية بمنطقة القيارة (85 كم جنوب الموصل)"، مبينا أن "المحتجزين كان التنظيم قد اختطفهم من قضاء سنجار عندما اجتاحه".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "مسلحي داعش يتخذون من قاعدة القيارة مقرا رئيسيا لهم".

وكان مركز "لالش" الإيزيدي أعلن، في وقت سابق من اليوم الاثنين (25 آب 2014)، عن تسجيل أكثر من 750 شخصا إيزيديا مفقودا اضافة الى 500 مختطف خلال عملية سيطرة مسلحي "داعش" على قضاء سنجار، فيما أكد تشكيل لجنة خاصة لفتح ملف خاص بالمفقودين والمختطفين لتقديمه للمحاكم الدولية.

يشار الى أن مسلحي تنظيم "داعش" سيطروا على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها من دون قتال، حيث شهد القضاء عملية نزوح كبيرة تقدر بأكثر من 300 ألف نازح إلى دهوك منذ مطلع شهر آب الجاري عقب محاصرة عشرات الآلاف من الإيزيديين في جبل سنجار وممارسة عمليات القتل والخطف الجماعي من قبل عناصر التنظيم ضد النساء والرجال هناك.

بغداد/ المسلة: ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري بحزام ناسف داخل حسينية شرقي بغداد، إلى 72 شهيداً وجريحاً، فيما باتت قوات الجيش العراقي و"البيشمركة" على مشارف بلدة جلولاء.

بابل

وأعلنت محافظة بابل، بأن السيارة المفخخة التي انفجرت قرب ديوان المحافظة كانت تستهدف موكب المحافظ بعد خروجه من الدوام الرسمي، مبينة أن "التفجير وقع قريباً من بوابة خروج موكب المحافظ".

وقال ديوان محافظة بابل في بيان ان "السيارة المفخخة التي انفجرت، أمام ديوان المحافظة كانت تستهدف موكب محافظ بابل صادق مدلول السلطاني اثناء خروجه من المحافظة بعد انتهاء الدوام الرسمي"، مبيناً أن "التفجير وقع قريباً من البوابة الرئيسة لخروج موكب المحافظ".

وأفاد مصدر في شرطة بابل، بأن 12 عنصراً من "داعش" سقطوا بين قتيل وجريح بقصف جوي استهدف معاقل التنظيم شمالي المحافظة.

بغداد

وأفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، بأن حصيلة التفجير الانتحاري بحزام ناسف داخل حسينية، شرقي بغداد، ارتفعت إلى 72 شهيداً وجريحاً.

نينوى

وأعدم تنظيم "داعش" ثلاثة عناصر من الشرطة "ذبحاً" جنوب الموصل. كما قتل واصيب العشرات بانفجار سيارة مفخخة قرب احد مقار تنظيم داعش غربي الموصل.

ديالى

وأفاد مسؤول محلي في جلولاء، ان قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة باتت على مشارف بلدة جلولاء إلا أن تلغيم الشوارع والدور السكنية يعيق مؤقتا اجتياح المدينة لطرد متشددي داعش منها.

وأشار المصدر الى أن وحدات مكافحة المتفجرات تواصل تفكيك وابطال العبوات الناسفة والمنازل المفخخة في أطراف البلدة تمهيدا لدخول القوات الكردية إليها.

وكان ارهابيو "داعش" قد سيطروا في العاشر من هذا الشهر على ناحية جلولاء في هجوم عنيف بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والاسلحة الثقيلة والمتوسطة على قوات "البيشمركة" التي انتشرت فيها منذ انسحاب الجيش العراقي منها في حزيران الماضي.

كربلاء

وأفاد مصدر امني، بأن حصيلة انفجار السيارتين المفخختين وسط محافظة كربلاء، بلغت ثلاثة شهداء و12 جريحا.

وقال المصدر إن "ثلاثة اشخاص استشهدوا واصيب 12 اخرون، حصيلة التفجير المتزامن بالسيارتين المفخختين، الاولى في الكراج الموحد بالقرب من باب طويريج والثانية في شارع ميثم التمار وسط محافظة كربلاء.

صلاح الدين

وتمكنت الأجهزة الأمنية وقوات الحشد الشعبي مع مدفعية "البيشمركة" من صد أعنف هجوم على طوزخورماتو شمالي صلاح الدين.

وذكر مصدر امني أن" الأجهزة الأمنية وقوات الحشد الشعبي مع مدفعية البيشمركة تمكنوا من صد أعنف هجوم على قضاء طوزخورماتو شمالي محافظة صلاح الدين ودمروا دبابتين مع احراق عدة عجلات للدواعش فيما لاذ الإرهابيون بالفرار".

وقصف طيران الجيش عجلتين لعصابات "داعش" الارهابية، وقتل من فيهما، فيما قتلت القوات الامنية انتحاريين اثنين في محافظة صلاح الدين.

وذكر مصدر امني ان "قصف طيران الجيش عجلتين لعصابات داعش الارهابية، وقتل من فيهما قرب مبنى الانواء الجوية في مدينة تكريت بصلاح الدين، فيما قتلت القوات الامنية انتحاريين اثنين يرتديان حزامين ناسفين حاولا الهجوم على رتل عسكري قرب محطة بلد".

وقتلت القوات المدافعة عن ناحية امرلي 25 داعشيا بينهم قيادي بارز.

وذكر مصدر امني ان" ابناء امرلي والقوات الساندة لها صدت هجوما للدواعش على الناحية وتمكنت من قتل 25 منهم بينهم قيادي بارز".

واضاف ان" القوات المدافعة عن امرلي مستعدة لصد أي اعتداء على الناحية.

وتحاصر عصابات داعش ناحية امرلي منذ قرابة الشهرين وسط صمود الاهالي الذين كبدو العصابات التكفيرية خسائر كبيرة واحبطوا العديد من محاولات اقتحام المدينة.

 

متابعة: الشخص الذي يتحدث في الشريط كان مراسل قناة روودوا الكوردية و الان قام بنشر شريط يظهر فيها كقائد عسكري لداعش.

https://www.youtube.com/watch?v=xa2n3HZSPtQ


مقدمة لابد منها
قبل أن يدينني إنسان عاق الفكر والضمير ، أنداد بشدة بكل الجرائم التي ترتكب بحق الانسانية أيا كان مصدرها ومرتكبيها ، فغايتي في الحياة أولا وأخيرا أنصاف العدالة وتبيان الحقيقة ؟


المدخل
بداية كل الأعراف والقوانين الدولية تقر بمحاكمة العملاء والخونة ولكن ليس بالضرورة إعدامهم ، والعميل من يتعامل مع عدو دولته مباشرة ، والخائن من يخون الأمانة من خلال مساعدة العدو بطريقة أو أخرى لإضعاف الجبهة الداخلية وتسهيل إنهيارها وليس بالضرورة أن يكون كل خائن عميل ، فكثيراً ماتكون بعض الخيانات غير متعمدة أو مقصودة كتسهيل إنتشارالإشاعات أو التصرف بالمواد الغذائية وغيرها من السلوكيات التي تنم إما عن جهل أو عدم دراية بعيدا عن روح المسؤولية والوطنية ؟

الموضوع
حماس والإعدام الجماعي
قلنا مسبقا أن من حق كل جهة مسؤولة عن مصير شعب مهما صغر أن تعدم عملاءها وخونتها ولكن ليس بالطريقة الحمساوية التي رأيناها حيث أقدمت على إعدام ( 18) فلسطينيا على دفعتين (7 + 11) من دون محاكمات أصولية ، وهذا ماندد به البعض من قيادات حماس نفسها خاصة من الصف الثاني والثالث حيث تم تلك الإعدامات على يد جهة مرتبطة مباشرة بإيران ، ومن بين المعدومين نساء ورجال كانوا مسجونيين لدى حماس مما يدلل أن لا علاقة لكثيرين منهم بما جرى في غزة وأن تهم العمالة والخيانة باطلة ؟

والسؤال الأكثر إلحاحا ، هل يعقل في خظم أيام قليلة أن تكتشف حماس كل هذا العدد من العملاء بين ظهرانيها في الوقت الذي تعجز مخابرات أقوى الدول أن تكتشف ولو عميل مزدوج واحد ، فهل مخابرات حماس أكثر إحترافا من بقية مخابرات دول العالم أم في الموضوع إن ؟

وإذا صدقت رواية حماس بوجود كل هذا العدد من العملاء بين فلسطيني غزة فتلك مصيبة وهى تدلل على أمرين لا ثالث لهما، فإما مافعلوه كان إنتقاما من سياسة حماس ألارهابية القمعية ، وإما كانو فعلا عملاء ولكن سذج بشكل رهيب وأغبياء ليكتشفوا بهذه السرعة وبهذا العدد ، مما يعني أن بإستطاعة إسرائيل تجنيد المئات منهم وليس العشرات وتلك طامة كبرى مما يعني أن غالبية الفلسطينيين مؤهلين نفسيا للقيام بالدور نفسه ، والقاريء اللبيب يستحيل أن يرجح الرأي الأخير لأسباب شتى ؟

والسوال الذي يطرح نفسه بإلحاح ، من يجزم بعمالة هؤلاء ال (18) المعدومين إن لم يكن في الطريق أكثر منهم ، ومثل هذه ألاعدامات الفورية لأتحدث حتى في جبهات القتال البعيدة جداً عن قاعات المحاكم ورجال القضاء ، ومن يقول أن الامر ليس تصفية حسابات من حماس ضد شعبها الذي أكرمته بحربين دمويتين لاناقة له بها ولاجمل غير الخراب والدمار و عشرات الآلاف من القتلى والجرحى وخسائر مادية لا تعوض ولا يستهان بها إلا في شرائع دولة حماس ، فمن الخائن إذا ومن العميل ؟

لذا على الخيرين والشرفاء من القادة الفلسطينيين خاصة التحري عن حقيقة ماحدث ، والطلب من الجهات الدولية التدخل لوقف إعدامات حماس بدون محاكمات نزيهة وعادلة وعلنية ؟

أليس المنطق والعدل يقولان أن لا إعدامات لمواطنيين في نظام يدعي الديمقراطية في الانتخابات قبل إجراء المحاكمات العادلة لهم وبحضور قضاة وشهود إدعاء ، خاصة وقد ألقى القبض عليهم وغدو في قبظة حماس ، فما الداعي لإعدامات جماعية فورية والعدد ليس ليس واحد أو إثنين أو ثلاث ، فلا يعقل أن يعدم كل هذا العدد دون محاكمات علنية لينال كل ذي حق حقه ، فهل حماس في دولة أم عصابة في غابة ؟

رغم أن كل ذي بصر وبصيرة يدرك حقيقة ديمقراطيات الإخوان التي حماس واحدة منهم ، وأن العدالة والإنصاف هى أخر أهدافهم ومبتغاهم ؟ م (one way ticket )


ويبقى السؤال الأكثر إلحاحا وهو ، لماذا أقدمت حماس أصلا على هذه الفعلة الشنيعة وهى إعدام الفتية الثلاث ، والكل يدرك سلوك حماس في هذا الشأن وهو المقايضة بالأسرى ، وهى تدرك كذالك جيدا ومسبقا رد فعل عدوها الاسرائيلي ؟

فهل كانت غاية حماس من قتلهم إشعال حرب لإختبار قبة إسرائيل الحديدية الجديدة ، أم كانت الغاية لإحراج مصر السيسي خاصة بعد أن إنقلاب السحر على الساحر ومعها دول الخليج ، أم كانت توصية من الولي الفقيه في صفقة مدفوعة الثمن لقادتها بعد إفلاسهم وطنيا وعربيا لأشغال الرأي العام العربي عامة والاإيران خاصة عما جرى في العراق من فضيحة مدوية وصل صداها عبر إيران حتى أذربيجان وخرسان والبيت الأبيض ؟

الخاتمة
لو كان للفلسطينيين حقا قدر من القدرة والكرامة لحاكموا قادة حماس على جرائمها بحقهم منذ أن تولت أمرهم كما الامر مع قادة العراق وسورية المجرمين ، الذين نراهم كيف يستبيحون ويسترخصون دماء شعوبهم بهذا الشكل المهين والمعيب والعجيب ؟

وأخيراً ...؟
يدرك الكل أن ما يهم قادة حماس كما الحال مع كل القادة العرب بدون إستثناء هو الكراسي والفلوس وطز بالأوطان والنفوس ؟

ومسك الختام قول : ( من يستطيع في بلداننا ... أن يقول للأسد فمك أعوج ) سلام ؟

سرسبيندار السندي
عاشق الحقيقة والحق والحرية

Aug / 25 /2014

أن ما مرّ ينا و نمرّ به لا يمكن تصوره أو وصفه مهما فكرنا وحللنا الواقع في العمق، لقد شردت بنا الأفكار وأصبح الغضب يتملّكنا في كل جزء من كياننا جرّاء ما تعرضنا إليه من سوء التعامل وعدم الاهتمام لأننا تعرّضنا لأذى كبير وقلة في الدراية ممَّن كانوا مسؤولين علينا وعنا حزبيا وأمنياً وإدارياً في مدينتنا سنجار حتى وصل الأمر بوضع موقفهم في خانة الخيانة.. الخيانة بحق سنجار وأهلها وبحق القيادة الكوردستانية التي أولت إليهم المهام وآمنت بهم على مناطقنا.

نتيجة ذلك، خسرنا كل شيء... نسائنا وبناتنا بين أيدي الارهابين.. شبابنا بين ايديهم ويجبرونهم على اعتناق اسلامهم الذي رسموه هم او القتل.. وعدد كبير ما زالت جثثهم تتفحم بعدما قتلوهم عبر مجازر بشعة داخل الأزقة وفي باحات المدارس وفي الخلاء.. أمهاتنا بتنَّ تجف دموعهن.. أزقتنا وقرانا فمجمعاتنا ومدينتنا الحبيبة سنجار.. حجارتنا وبيوتنا الطينية وحتى مزاراتنا الدينية المقدسة والتي طالتها أيديهم.. كل شيء تدمَّر ودُنّس من قِبَلهم، هنا الأمر شمل كل مَن لم يواليهم، فكان الكورديّ الشيعي والكوردي السنّي الشريف نصيبه كنصيبنا نحن الأيزديين من كل ما ذكرته من آذى وجرائم أرتكبت بحق السنجاريين على يد عصابات داعش ومعهم المتخاذلين والخونة من عرب و كورد المنطقة... مع دليل أن حصتنا كأيزديين كانت وما تزال هي الأفظع.

أزاء الموقف والصدمة الكبيرة والتي تلقيناها ممَن هم راعينا من مسؤولي المنطقة وكما ذكرتهم أعلاه، بالاضافة الى المجازر الأليمة.. حدث شرخٌ كبير في وحدة الصف بسبب بعض قيادات البارتي في سنجار ومسؤولي البيشمركه فيها ولم يعد هناك ذلك الصف الذي نتحدث عنه بالأساس وهذا لا يمكن ان نتهم القيادة البارتية او الكوردستانية جيمعاً بها، فحدثت فجوة ما بين الجماهير ممَّن بقي على قيد الحياة من السنجاريين والقيادة الكوردستانية متمثلة بالبارتي بسبب هؤلاء.. نعم هنا نقول البارتي وليس غيره لأنه كان الراعي الأول والأخير في سنجار وكل المؤسسات كانت تحت قيادته.. والجماهير كانت مؤمنة بالمصير الواحد مع البارتي وهذه حقيقة لا يمكن أن نتجاهلها وفي كل الأحداث والمناسبات ولم يدُر بخُلد سنجاريّ واحد أن الأمر سيؤول الى ما آل إليه الآن.. كانت الزيارات مستمرة ما بين الأهالي كعشائر وقيادات البيشمركه سواء في المقرات أو في النقاط الموزعة ما بين القرى وخارجها، والمسؤول الأول في سنجار كان يطمئن الجميع أن الوضع تحت السيطرة جاعلاً من نفسه الحاكم الاول والاخير في اتخاذ القرارات دون أن يلتفت إلى أيّ اقتراح من هذا أو ذاك وحتى على مستوى اللجان المحلية والعشائر، جعل الجميع يرضخون الى قراراته ورفض تسليح العشائر بحجة أجلسوا في بيوتكم ولا تعملوا مشاكل ودعوا اأمر الحماية والدفاع عن سنجار ومناطقها لنا وللبيشمركه.. حيث كان يفرض هاجس الأمان في حالة طمأنة كاملة حتى حدث ما حدث.

أخوتي السنجاريين.. أخواتي.. أمهاتي وكل فرد يحس بالغيرة السنجارية،،، أصعب فترة نمرّ بها الآن وهي عصيبة جدا، ولا يمكننا الاعتماد على أي قرار قد نتخذه في هذه الفترة لأن أفكارنا تتملّكها الغضب وفي مثل هذه الحالات تكون النتائج سلبية، فكلّنا نطالب بعودة نسائنا وبناتنا ودفن جثث شهدائنا.. نطالب بالثأر ممَّن تسببوا وشاركوا وفعلوا كل ما حدث لنا، لكننا في الجانب الآخر نطالب بالهجرة الجماعية والتبرّء من القيادة الكوردستانية.. فكيف سننتقم وكيف سندفن شهدائنا و هُم بالمئات وكيف سَنعيد وإلى مَن سيعودون هؤلاء المعتقلين والمعتقلات لديهم إذا عادوا لو اننا هاجرنا هجرة جماعية الى الخارج؟

نعم حدث غدر وخيانة بحق سنجار وأهلها.. لكن هذه الخيانة لا يجب توسيعها لتشمل قيادة كوردستانية بأكملها لأن المنطقة وبالذات إقليم كوردستان في حالة حرب معلنة وغير معلنة ومن عدة نواحي والصراع شديد.. والكل يدرك أن في حالة الحرب والصراع لا بد وأن تحدث الخيانة بوقت ما.. سواء كانت قليلة التأثير أو شديدة، قد تنجح وقد نفشل.. لكنها نجحت في شنكال وكانت لجانب عصابات داعش حتى وجدوا فرصتهم وضالتهم فدخلوا مدينة سنجار دخول الفاتحين ومن دون أية مقاومة.

القيادة الكوردستانية تحس بالمرارة جرّاء ما حدث، وأصدرت أوامرها باعتقال ومحاسبة المقصرين وعلى أعلى المستويات.. أظن أن بعض الأسماء قد نشرت في وسائل الاعلام ومنها النت، ونعلم أن هذا لوحده لا يكفي بشفاء صميم وكيان سنجار وأهلها.. ولن تُعيد لكوردستان وقيادتها هيبتها التي خسرتها في سنجار بسبب هؤلاء الذين خانوا الأمانة بسهولة.. فبناء بيت يتطلب أشهر وربما سنة وأكثر، لكن تدميره لا يحتاج إلا الى بضع لحظات وهكذا عند بنائه مرة أخرى.

من أجل ذلك كله.. لا بد من الصبر والتمهل وعدم الاستعجال في ردود الأفعال ومن كلا الطرفيّن... و واجب وكلّ الواجب على إقليم كوردستان وبالذات البارتي أن تعمل جاهدة وهذا أمر مطلوب منها بشكل كبير على بذل كل الجهود من أجل اعمار واصلاح ما تم تدميره من الناحية البشرية ـ السكانية، والعمرانية والنفسية، ومحاولة كل الأساليب في سبيل عودة النساء والبنات الى عوائلها، وموضوع الحماية ذات الأمد الدائم، بناء واعادة وتأهيل تلك الثقة التي كانت بينه وبين الجماهير في سنجار.. وهذا كله يتطلب تعاون جدّي من طرفنا أيضا كسنجاريين كي نعرف كيف نفكر حتى الخلاص من هذه الغمة الكبيرة.

الخلاصة:

1- أن تقوم القيادة الكوردية على إيجاد حل سريع لاسترجاع سنجار وتحريرها بالكامل.

2- أن تعمل جاهدة وبكل الأساليب على استرجاع العوائل التي بين أيدي داعش وخاصة النساء والبنات.

3- أن تعمل قيادة الإقليم على حث المؤسسات الأممية ومجلس الأمن والمنظمات المعنية باعتبار ما جرى لسنجار وأهلها جينوسايد وحملة إبادة شاملة.. تستلزم تعويض كل شيء وحماية خاصة ودائمة الأمد.

4- أن تعمل على رصّ الصفوف ومحاسبة المسؤولين عما جرى علناً واعادة الثقة ما بين جماهير سنجار وبينها، وتتعامل مع الحدث السنجاريّ الخطير من باب العسكرياتي وتبتعد قليلاً في هذه الاونة عن التنظيم الحزبي، معولة على اتجاه أهالي سنجار وشبابها وما يرومون ضمن هذه الظروف وحتى التعاون معهم فيما يذهبون إليه من طلب كيفية التطوع والذهاب للقتال في سنجار... من باب التعاون الجاد مع قيادات بطلة لم تبرح سنجار منذ سقوطها وحتى الآن وهي محط أنظار السنجاريين جميعاً... وبذلك تسد الطريق على مَن يريد استغلال الوضع وأقصد بهذا عدونا الأول والأخير داعش.

5- أن نبتعد كسنجاريين قليلاً عن حالة الغضب التي تتملّكنا ونتوقف عن الهجوم على كوردستان وقياداتها ونسمي الأخطاء بمسببيها والذين خانوا الأمانة حتى لا نعطي للعدو فرصا أكثر في التغلغل وهو يتفرّج مستريحاً على ردة فعلنا تجاه كوردستان.

6- نتحد جميعاً من أجل توجيه جمّ غضبنا صوب العدو والذي حرق قلوبنا ومحاسبة كل خائن بقي هناك، يساعدهم ويشاركهم في كل جرائمهم من نهب وقتل واغتصاب وتدمير حتى لو كانوا أقرب الناس إلينا.

7- يتطلب منّا الصبر والهدوء بعض الشيء وعدم تمرير النوايا بشكل إلزامي وهذا معني به الجماهير السنجارية وكذلك قيادة الإقليم... فما جرى ليس بالأمر الهيّن ولا يمكن اعادة ما تم تدميره بالسرعة التي نريدها جميعاً... وهذا يتطلب من القيادة أكثر مما هو من الجماهير ونتمنى أن تعمل بشكل جاد من أجل سد تلك الفجوة الكبيرة والتي أحدثتها النكبة.

الرحمة لجثث شهدائنا والخلود لهم.. المجد لشهداء كوردستان والعراق والانسانية جميعاً.. الحرية لنسائنا وبناتنا وكل أسرانا بأيدي داعش.

مصطو الياس الدنايي/ لا مكان

صوت كوردستان: حسب الانباء الواردة من منطقة سنجار فأن حرب تحرير سنجار قد بدأت منذ أربعة أيام من قبل قوات حماية الشعب و قوات حزب العمال الكوردستاني و الثوار الايزديين المتطوعون الذين يقودهم قاسم ششو و حدات حماية سنجار.

و حسب تلك الانباء فأن القوات المشتركة أستطاعت اليوم تحرير خمسة قرى في منطقة سنجار و هي قرى (دورفان، گوهبل، دوهلي، دوكه‌رغ، گورگ) و كبدت القوات الكوردية داعش خسائر كبيرة في الأرواح و المعدات حيث تركت داعش 17 من قتلاها في الميدان و استولى الثوار الكورد على العديد من السيارات التي كانت داعش تستخدمها في الحرب.

و حسب الانباء الواردة فأن قوات حماية الشعب و الثوار الايزديون على مقربة الان من مدينة سنجار.

 

 

في السابع عشر من اب عام 1990،وبعد اقل من عام على بلوغه الستين،غادرنا اب الرواية العراقية الحديثة غائب طعمة فرمان،واوري الثرى في مقبرة ترويكوروفو بضواحي موسكو!لقد رحل فرمان المثقف الحر والاديب والروائي والناقد تاركا خلفه ارثا روائيا فنيا وسياسيا وطنيا لم يهادن يوما الطغاة،وموقفا جسورا في مواجهة الحكام المستبدين،اصطف دائما مع قضايا شعبه لنيل الحرية والتمتع بحياة كريمة ووطن مزدهر،محتفظا بمكانته العلمية،زاهدا عن الرزايا،ومبشرا بثقافة السلم!وكانت رواياته بحق موسوعة تعكس حياة العراقيين ومعيشتهم في القرن العشرين وبحبكة فنية رصينة نشم منها رائحة التنور والبيت واجواء الازقة ونجد فيها تاريخ الروح البغدادية،وتطل من خلالها النماذج والصور الحية لابناء الشعب ومن كل شرائح المجتمع،فاكتنزت ذاكرتنا سليمة الخبازة وحسين وابن الحولة والسيد معروف...!

يكتب الاديب الراحل مهدي محمد علي:"حين ظهرت رواية "الرجع البعيد" لفؤاد التكرلي شكلت الروايتان "النخلة والجيران" و"الرجع البعيد" ثنائياً أشبه بالعنوان الرئيس للفن الروائي العراقي،دون ان نبخس حق اسماء لم ترد هنا.يبدو ان غائباً اكتشف موهبته الروائية،بعد عشرات من القصص القصيرة،فتوالى نتاجه الروائي،فكانت:خمسة اصوات 1967 ـ المخاض 1974 ـ القربان 1975 ـ ظلال على النافذة 1979 ـ آلام السيد معروف 1982 ـ المرتجى والمؤجل 1986 ـ المركب 1989".

منذ منتصف الخمسينيات تذوق غائب طعمة فرمان حياة الغربة عن الوطن بحلوها ومرها فكانت الغربة بالنسبة له حبا وشوقا الى وطنه،وكانت امتحانا قاسيا للوطنية عنده،حتى استقر في موسكو!وقد انجزت ارملته الاستاذة في العلوم الفلسفية انا بتروفنا فورمانوفا كتابا بالروسية عن حياة غائب طعمة فرمان في موسكو.

رحل الكاتب والاديب غائب طعمة فرمان،والشبيبة العراقية واجيال النصف الثاني من القرن العشرين لن تنسى بسهولة اعماله واعمال معاصريه من عمالقة الادب الانساني والواقعي في المعمورة،والتي لبت وتلبي تعطشهم الآيديولوجي والأدبي،في احلك الظروف السياسية والمعيشية التي مروا بها.فرمان كان في صدارة قائمة الكتاب المفضلين لدى شبيبتنا،في ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم وحقبة دكتاتورية صدام حسين،الى جانب ايتماتوف ودوستويوفسكي وبوشكين وتولستوي وشولوخوف وغوركي وتشاكوفسكي وحمزاتوف وكوبرين وهمنغواي وجاك لندن وامادو وماركيز ...،وسرعان ما اجتذبتهم نبراتهم الفريدة وأسلوبهم المتدفق وشخصياتهم الآسرة.

سحرت واقعية ادب غائب طعمة فرمان شبيبتنا التي عاشت قسوة الطبيعة والحياة الاجتماعية معا!والتحولات التاريخية في المجتمع العراقي،والرّعب الصدامي،والتي كدت في البحث عن القيم الأخلاقية الأكثر تماسكا...سحرت واقعية ادب غائب طعمة فرمان شبيبتنا التي قاومت الارادوية المنفلتة والعسف ومحاصرة الديمقراطية والحجب المعلوماتي ومحاولات غسل الذاكرة والضغوط الادارية والطرد الجماعي من العمل والمماحكات والارهاب والتدخل بالحياة الشخصية للناس وصياغة عقل وضمير المواطن والزامه بالطاعة والولاء،والتهجير القسري للملايين والعسكرة،ليجر ازاحة رواد التطور الحضاري عن مراكز القيادة واتخاذ القرار وليحل محلهم جهلاء الحزب الحاكم والطائفة الحاكمة واقرباء واصدقاء الطاغية من محترفي التجسس ذوي الولاء المطلق لرموز النظام،وتتحول المؤسسات الى مقرات للخلايا الحزبية والميليشيات ولجان التحقيق واوكار للتجسس والاعتقال وكتابة تقارير الوشاية..

لو كان غائب طعمة فرمان حيا اليوم ماذا كان سيكتب عن احوال بغداد والعراق اليوم؟!عن تهميش الثقافة العراقية والمبدعين الحقيقيين وشراء ضمائر كتاب آخرين واقصاء العلماء والأدباء والفنانين الرائعين،وانحدار مستوى الثقافة التي بناها المئات من المثقفين لأجيال الى ادنى مستوياتها،عن محاولات غسل ذاكرة الشعب الوطنية ليباع العراق الانسان والعراق الوطن في سوق النخاسة المحلي والأجنبي!عن تراجع الثقافة الانسانية بوجه عام في العراق بفعل الكارثة السياسية والاجتمااقتصادية التي اتسمت بأسوأ ما في القاموس الظلامي والاستبدادي والتكفيري والقمعي من ممارسات فعلية بسبب التمادي في الاستهتار واللاابالية والازمات السياسية المتتالية.

ماذا كان سيكتب غائب طعمة فرمان عن اطلاق النار على الحرية الشخصية للمواطن بقصد ارهابه وحرمانه من الحصول على الحاجات الروحية الثقافية مما تبقى من خطابات الجمال والابداع التي تعالج همومه وتداوي جراحاته،ويبقيه اسير الاستلاب والقمع الروحي النفسي والفكري الثقافي،فيضعه خارج دائرة عصرنا وتطوراته الانسانية؟!

الثقافة الوطنية،ثقافة غائب طعمة فرمان،في بلادنا...اصيلة في نهجها النزوع الى التغيير وفق متطلبات تطوير التجربة التاريخية،وفضح طرائق تبرير النكوص الى الماضي وتقديسه ونفيه وتفريغه من محتواه بدعوى تجاوزه والانتقال من اصولية مقنعة الى اصولية سافرة،وفضح المواقف الجامدة الآيديولوجية الرجعية باطلاق العنان للفكر وتحريره من اسر الادلجة.والثقافة الوطنية،ثقافة غائب طعمة فرمان،في بلادنا ...اصيلة بفضحها النهج الذي يقاوم رياح الانفتاح والتغيير ومحاولات التكيف والاندماج مع متطلبات العصر،والنهج الذي يترجم النصوص الدينية ويفسرها على هواه وحسب مصالحه ليستخرج منها خطابه السياسي والتعبوي الذي ينوي به السيطرة على المجتمع وتحويله بالقوة والعنف الى مجتمع يتماشى مع مخططاته ورؤيته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والآيديولوجية،اي برامج لا تختلف عن التوجهات الدكتاتورية ولكن بأوجه والوان واسماء مختلفة.الثقافة الوطنية،ثقافة غائب طعمة فرمان،في بلادنا...اصيلة بفضحها نهج الهيمنة الشمولية على تفكير الرأي العام والسيطرة على ردود افعاله عبر عملية غسل الدماغ المنظمة والمدروسة،واصيلة بفضحها الحركات والافكار السياسية التي تسعى الى اقامة الدولة الاسلامية والدولة الطائفية بهذا الشكل او ذاك،كما هي اصيلة بفضحها محاولات غسل ذاكرة الشعب الوطنية وبفضحها محاولات اعتقال العقل واغتياله وممارسة الارهاب ضده - العمل الخطيرالذي ينذر بالكارثة المحدقة لصالح تسيير الناس وتدجين وتضليل عقولهم وفي السعي للابتلاع الحكومي لوسائل الأعلام!

رحل غائب طعمة فرمان لكنه باق من خلال اعمال تركها للاجيال واستحق عليها لقب اب الرواية العراقية!سيبقى غائب طعمة فرمان وابطال رواياته احياء في قلوب شبيبتنا الديمقراطية التي تتطلع الى وطن حر وشعب سعيد!وغد تسوده ثقافة الأمل والاحتجاج والنزاهة والثقافة المطلبية!الثقافة الحرة والمنفتحة التي يعبر من خلالها المثقف عن عالمه الابداعي والتي تنمي فرص تطوير المواهب والعقول الشابة الطامحة الى التعبير عن عالمها الفكري والاخلاقي والاجتماعي!افق يلوح باحياء الثقافة العراقية التي قادها علماء وادباء عراقيون نار على علم!سيبقى لسان حال الشبيبة الديمقراطية"لا اعمار للوطن من دون اعمار الثقافة""مجدا للمثقف العراقي شهيدا وسجينا وملاحقا عصيا على التدجين!".سيظل غائب طعمة فرمان معلما في الثقافة العراقية والعربية الحديثة،وذكراه حية في قلوب العراقيين!

عظمة الروائي غائب طعمة فرمان تستحق ان تعلن رئاسة الجمهورية في بلادنا ان يكون عام 2015،ذكرى ربع قرن على رحيل هذا الكاتب الفذ،عام غائب طعمة فرمان!فلتتضافر كل الجهود الى هذا المسعى النبيل!

بغداد

25/8/2014

 

أطل علينا بردائه الأسود, من بعض شاشات الفضائيات, يخطب في حشد من الناس, أحيط دخوله ألى مسجدِ في الموصل بسرية تامة, لم يعرف الناس من هو في بداية الأمر, ثم أفادت بعض الفضائيات أنه ما يعرف بالبغدادي, المسؤول عن مجاميع داعش الأرهابية, التي فاقت جرائمها جرائم الإبادة ألجماعية, التي وثقها التاريخ في العصر الحديث.

بينما منظمات الموت القادم من جوف الصحراء, تعيث فساداً في أرض الرافدين, أطل موشيه يعالون وزير الدفاع الصهيوني هو الآخر, يتحدث عن حربه الغبية, التي يشنها ضد العزل في قطاع غزة, فتحصد آلة القتل الصهيونية مئات الأرواح يومياً, وتقطع أجساد الأطفال الطرية الى أشلاء متناثرة, آلاف من المحاصرين داخل القطاع, والمستشفيات تعج بالجرحى, وثلاجات الموتى, لم تعد تتسع للمزيد من الشهداء, بينما تغرق شوارع القطاع المحاصر بالدم.

بعد فترة من أحداث المواصل, وآلة القتل الصهيونية التي تعمل ليل نهار دون توقف, أكدت بعض وسائل الأعلام, من الفضائيات والصحف الإلكترونية والورقية, أن ما يعرف بالبغدادي, هو يهودي الأصل يعرف بشمعون أيلوت, تم تدريبه على أعلى المستويات, ليتولى مهمة قيادة تلك المجاميع الإرهابية, لينفذ خطة الشرق الأوسط الجديد, وفق ما يشتهي سادة البيت الأبيض.

لم يستغرب أحدٌ ذلك الخبر, فالمشهد في غزة هو ذاته في محافظات العراق التي دخلتها مجاميع الموت, بل أن ما فعله البغدادي, أو أيلوت أو أياً كان أسمه, كان أكثر بشاعةً ما فعله اليهود بالغزاويين أنفسهم, فعلى الأقل لم يباع الناس, في المزاد العلني كأنهم بهائم, علناً في الشوارع, بل أنه الصهاينة, كانوا ولا زالوا يبيعون أعضاء الأسرى الفلسطينيين, من وراء الستار خوفاً من الرأي العام العالمي, بينما داعش وقياداتها يبيعون الناس علناً في وضح النهار.

أنه الشرق الجديد, الذي أراد له الصهاينة, أن يتشكل وفق رؤيتهم, وبدعمٍ ومساندة من سادتهم في البيت الأبيض, طبقاً لنظرية الفوضى الخلاقة, التي تعمل على تفكيك الجيوش الثلاث, الأكثر خطراً على سلامة إسرائيل في المنطقة العربية, وهذه الجيوش هي الجيش العراقي, والسوري والمصري, ثم تنتقل الى الجزء الآخر من الخطة, وهو تجزئة الدول العربية, إلى دويلات متناحرة تتصارع فيما بينها, وبذلك تحكم قبضتها على الشرق الأوسط الجديد, الذي سيقدم لهم مفاتيحه, شمعون, ويحرص على الأحتفاظ بها يعالون, بينما العرب يتفرجون!

منذ شهرين طوق الارهابيون المتطرفون من قوات داعش ولاحقاً دولة الخلافة الاسلامية ناحية آمرلي في قضاء طوزخرماتو محافظة صلاح الدين، وتم محاصرة سكانه البالغ عددهم ما يقارب الـ (30) ألفاً من مختلف الاعمار .. ومع الحصار فرض عليهم قطع التيار الكهربائي والماء ومنع دخول المواد الغذائية والطبية، بعد ان احكم الطوق حول المدينة التي ابى سكانها الاستسلام .. وقرروا الصمود والدفاع عن انفسهم واطفالهم ونسائهم وممتلكاتهم ، وهم إذ يسطرون ملحمة انسانية خالدة في وجه طغيان الدواعش وظلمهم وقسوتهم ورعبهم الذي يستقدم الموت في كل لحظة ، حيث يزداد عدد الضحايا والقتلى من جراء ما يطلق عليهم من نيران وقذائف وصواريخ فتاكه .. تؤكد المعلومات الواردة ان الموت من جراء العطش والجوع والامراض بات هو الاخر يحصد ارواح الكثير منهم.. ولا يجد الباقون منهم الفرصة لدفن موتاهم ..

اننا في الوقت الذي نعلن عن تضامننا الكامل مع اهالي أمرلي ونتحسس معاناة الضحايا ونبارك المدافعين عن انفسهم ونتمنى لهم السىلامة والخلاص من محنة الموت التي تلاحقهم.. نطالب الحكومة العراقية و مؤسسات الامم المتحدة ومجلس الامن والحكومات الحرة التي تهتم بحقوق الانسان الى التكاتف والتعاون الفوري لانقاذ المحاصرين في أمرلي قبل ان يفوت الاوان وتكرر المآساة التي كما حدثت لاهالي قرية كوجو في سنجار ..الذين ذبحوا عن بكرة ابيهم على أيدي المجرمين القتلة من ارهابيي داعش ودولة الخلافة الاسلامية ..

الى التحرك الفوري لآنقاد أمرلي ومن فيها من ابرياء

24/8/201

الموقعون..

منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في العراق ـ ألمانيا ـ اومريك

الجمعية العراقية لحقوق الانسان ـ كندا

هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق

المنتدى الديمقراطي العراقي لحقوق الانسان في العراق

الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الانسان/ السويد

حركة مراقبة حقوق الانسان في العراق/ الدانمارك

الجمعية العراقية لحقوق الانسان/ الولايات المتحدة الامريكية

الجمعية العراقية لحقوق الانسان/ بغداد

الجمعية الوطنية لحقوق الانسان في العراق/ بغداد

حركة التجمع المدني العراقية في السويد

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 19:28

الصحفي والسياسة - جـــودت هوشـيار

يمكن القول أنّ ثمّة اليوم ثلاث مدارس في الصحافة العالمية حول علاقة الصحفي بالسياسة :
الأولى : " المدرسة الأميركية " التي ترى عدم جواز الأنحياز السياسي للصحفي الى درجة أن
العديد من المؤسسات الاعلامية الأميركية تمنع الصحفيين العاملين فيها من الكشف عن ميولهم السياسية خارج اطار العمل بهدف الحفاظ على موضوعية واستقلالية المؤسسة وبحسب مجلة " النيويوركر" الأميركية ،  فان العديد من الصحف  في الولايات المتحدة لا تسمح للصحفيين بالتعبير عن آرائهم العامة أو المشاركة في تظاهرات أو تعليق رموز انتخابية أو ملصقات على خلفية سياراتهم ،  وترى ان على الصحفي التزام جانب الحياد عندما يغطي مظاهرة او مؤتمرا جزبيا او اي نشاط سياسي آخر و ان يكون متوازناً وينشر الآراء المختلفة لأنه لو أنحاز الى جهة ما فأنه يفقد مصداقيته وقراءه  من ذوي الأنتماءات السياسية الأخرى .
ولقد بالغ رئيس تحرير صحيفة ( الواشنطن بوسط - Washington Post) في هذا الأمر كثيراً الى درجة أنه رفض الأدلاء بصوته في الأنتخابات الرئاسية  لكي لا ينتهك مبدأ عدم الأنتماء السياسي للصحفي ، مؤكداً ان الدور الاعلامي الذي يلعبه الصحفي يحول بينه وبين الأنحياز السياسي ليوفر لنفسه ولقراءه  فرصة أوسع من التحليل الموضوعي لشتى الأحداث والمواقف من غير تدخل الميول والمزاج السياسي .
وترى هذه المدرسة ،  ان العمل الأعلامي هو أحد ميادين التحليل والحكم الدقيق وهو عالمي ووطني اكثر مما هو فئوي أو أيديولوجي ، فهو كالقضاء المستقل بطبيعته الداخلية يرفض ان يتماهى مع الأنتماء السياسي المحدود .
الثانية : "المدرسة الأوروبية " التي لا تمانع أن يكون للصحفي  انتماء سياسي خارج اطار العمل ، على ان يلتزم بالمعايير المهنية للصحافة المستقلة ، لأن الكثيرين من أفراد المجتمع - اي مجتمع  -  لديهم ميول سياسية ، ولا ضيران يكون للصحفي أيضاً رأي سياسي أو حتى انتماء سياسي ولكن العيب والخطا هو أن يتم تغطية الاخبار والاحداث ليس كما تقع على ارض الواقع ، وانما كما يهوى الصحفي وما يحقق من خلال تغطيته للجهة التي ينتمي اليها او للوسيلة الأعلامية التي يعمل فيها ، فالمطلوب اذن وعي الصحفي لأدوات ومعايير العمل الصحفي وأدراكه لدور الصحافة والتزامه بالمصداقية والحيادية أي ان يكون الانتماء السياسي خارج العمل الاعلامي المهني.
الثالثة : هي" مدرسة عالمية " تقسم الصحافة الى  نوعين ،
الأول : صحافة بلا موقف سياسي : وهي الصحافة ، التي لا تعبر عن اتجاه سياسي معين ، أو تتبنى أيديولوجية بعينها ، وأنما تفتح صفحاتها لكل الآراء والأتجاهات السياسية ، والأجتماعية ولكل أصحاب الرأي على أختلاف رؤاهم . وتركز على الموضوعات التي تهم القاريء العادي وتخاطب عواطفه بالدرجة الأولى  ، كالجرائم  والجنس والرياضة وأخبار المجتمع وفضائح المشاهير والأحداث الطريفة والغريبة والمسلية .
والثاني : صحافة ذات موقف سياسي :
لكل صحيفة بصرف النظرعن حجم انتشارها سياسة ما ،. ويلعب تمويل الصحيفة دورا في تحديد سياستها التحريرية  ومواقفها من قضايا المجتمع  ، وتنتمي غالبية الصحف الصادرة في أوروبا الشرقية والبلدان النامية الى هذا النوع من الصحافة تحديدا ، على خلاف الصحف الغربية ذات الأتجاه السياسي ، التي  تتسم بالمهنية ولا تخلط بين الصحافة والسياسة ، بل تلتزم بأخلاقيات العمل الصحفي  ، وفي مقدمتها  صحافة النخب المؤثرة في المجتمع ، التي تتسم موضوعاتها بالدقة والموضوعية  وتتصف معالجتها للأحداث  بالأتزان وتميل الى التحليل المعمق للأحداث السياسية المحلية والدولية وتتجنب نشر الفضائح ، الا اذا كانت لها أهمية سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية ،  ولعل خير مثال على هذا النوع من الصحف، صحيفة " الغارديان " البريطانية ، التي يرى خبراء الصحافة ، أنها الجريدة الليبرالية الأولى في العالم ،  الا أنها أنتقدت بشدة الأدارة الأميركية الليبرالية عند نشرها وثائق " سنودين " وجسدت بذلك القيمة الأكثر أهمية في العمل الصحفي وهي الأمانة المهنية .. وأنها على استعداد لإلحاق الضرر بالتيار الذي تمثله باسم الحقيقة. وهي تدافع ليس عن المصالح السياسية لحلفائها ، بل عن المساءلة والشفافية في الحكومة ، وتوازن السلطة  و حق الشعب في أن يعرف مع الحرص على عدم أنتهاك الخصوصية الشخصية .
الحياد الأعلامي :
صفة الحياد مبدأ أساسي من مباديء الصحافة المستقلة ، تماما كالجهاز القضائي ، فالقاضي  المنحاز لأحد طرفي القضية تنتفي صفة الحياد منه و يعتبر غير جدير بممارسة مهنة القضاء ، لأن هدف القاضي هو التحري عن الحقيقة واقامة العدل وانصاف المظلوم .
الأخلاقيات المهنية تتطلب تطبيق القيم الأعلامية الرئيسة بمصداقية ودقة لضمان تغطيات محايدة تعكس  تنوع الآراء  ووجهات النظر المتعددة وعلى نحو متوازن والتحقق من عدم وجود جهة  لم يتم عكس آرائها بشكل منصف . وتجنب ما يسيء الى قسم من الجمهور المتلقي ، والتعامل بأمانة  مع مصادر المعلومات واتاحة الفرصة للرد من قبل من يمسهم الموضوع.
واذا اراد الصحفي   أبداء وجهة نظره الخاصة  حول مسألة سياسية  فأن المجال مفتوح أمامه من خلال مواد الرأي الحرة أو الموجهة التي قد تكون على شكل مقالات أو أعمدة صحفية تتيح لكاتبها حرية أضفاء مواقفه الأيديولوجية وانطباعاته الشخصية على الحدث .
ولكن الممارسات الصحفية في شتى أنحاء العالم تثبت با لا يدع مجالا للشك ان هذا المبدأ يكاد أن يكون غير قابل للتطبيق من الناحية العملية ، حتى ان بعض منظري الأعلام ينفي وجود الحياد الإعلامى أصلاً . وكما أشرنا آنفاً ، فأن لكل وسيلة إعلامية سواء كانت حكومية أو حزبية او خاصة سياستها التحريرية التى تعبر عن مصلحة مالكها أو الجهة الممولة لها .  والحياد لايمكن توافره  في ظل وجود مصلحة مادية أو سياسية .
وبقدر تعلق الأمر بالصحفي نفسه ، الذي يغطي الأحداث السياسية ، ليس من السهل عليه أن يكون محايداً دائما .افهو ليس مجردا من الحس الأجتماعي والرؤية السياسية ، وليس بانسان آلي يقوم بنقل الأخبار فقط ، بل هو شخص يعايش الحدث أكثر من الآخرين .
وفي الوقت نفسه فأن الحياد الأعلامي المنشود وثيق الصلة بمدى الحرية التي يتمتع بها الصحفي في تغطيته للأحداث أو تناول أي موضوع يراه مهما ، فهو لا يمكن ان يكون حياديا عند تغطيته للأحداث السياسية ، مع وجود خطوط حمراء لا يمكنه الأقتراب منها أو مصلحة تفرض عليه حجب بعض الحقائق .
هل عفا الزمن على قاعدة (  الخبر مقدس والرأي حر) ؟
في نظرية الأعلام قاعدة تقول أن ( الخبر مقدس والرأي حر ) ويتبغي الفصل التام بينهما .
،فالخبر يكتسب  صفة القدسية ، من واقعيته ، وحقيقة حدوثه ، ولا بد من  التحري الدقيق قبل نشره  ، لأن دور الصحفي هو تغطية الخبر بصدق وأمانة و ايصاله للمتلقي دون تشويه او تحريف  او محاولة تطويعه  لسياسة الوسيلة الأعلامية التي يعمل فيها ، فطالما هناك حدث ، مهما كانت درجة خطورته أو تأثير تداعياته ، يجب ان يعرفه المواطن ، فهذا حق من حقوقه ( المواطن )  وواجب الصحافة في آن واحد  .
ولكن البعض يجادل بأن هذه القاعدة قد عفا عليها الزمن وأصبحت بالية  في عصرنا الراهن  ولا يتقيد به معظم الأعلاميين حاليا ، بل على النقيض من ذلك ، كل الأخبار تحمل اليوم رأياً ، وان الحدث الواحد يعرض في وسائل الأعلام  بصيغ مختلفة ، وكل  صيغة تستبطن رأياً أو توجها تسوس الخبر حسب رؤية الوسيلة الأعلامية للحدث .
والحق ان الخبر الذي لا يحمل رأيا لا يجذب الأنتباه  ، لأن الجمهور غير متجانس في ميوله السياسية ، وتوجهاته الفكرية ،  وخلفياته الثقافية وغير محايد كما وسائل الأعلام ،فهو يبحث عن الوسيلة الأعلامية التي تدعم ميوله السياسية ، وتتفق مع توجهاته الأيديولوجية. وأي وسيلة اعلام تعمل بمبدأ الحياد ستلقى الأعراض من الجمهور وتكون بضاعتها كاسدة .
إن تجريد الخبر عن قدسيته لصالح الرأي يتجلى بأوضح صورها في البرامج النقاشية للقنوات الفضائية ، عبر استضافة المحللين السياسيين الذين تنسجم  توجهاتهم السياسية والفكرية مع سياسة تلك القنوات ، حيث نرى كل واحد منهم يتناول الخبر الواحد من زاوية معينة ، وقد يصل الأمر بهم الى التقليل من اهمية الخبر مدار الجدل أو حتى التشكيك في صحته . ،. ونرى على هذا النحو ان الرأي يطغى على الخبر ، وتضيع  الحقيقة  في خضم التحليل  .  والفضائيات تمنح للرأي مساحة ووقتاً أكبر بكثير من مساحة ووقت عرض الخبر ، وبذلك تعبرعن وجهة نظرها في الحدث على نحو غير مباشر .
جــودت هوشـيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 19:27

شكرا باراك أوباما ... .د . جاسم ألياس

 

في لقاء مع قناة الجزيرة أدان أحد التكفيريين ضربات أميركا الجويّة على الدواعش في العراق لأنهم ، وفق عقله المشوّه ، مجاهدون في سبيل الإسلام . ومثل هذا الهذيان لا يعكس وجهة نظر المومى إليه فحسب ، يعكس وجهات نظر الآلاف بل ربما الملايين في العالم العربي والإسلامي وبينهم جمهور عريض ممن يزعم الثقافة والعلم ، وهم مما لا مراء فيه نتاج جمود عقلي نتيجة التقيف المشوّه الذي ما زالوا يتلقفونه من تكفيريين . وإذ يتحطّ الفكر ، من الطبيعي أن تنحط الإخلاق ومن ثم الأفعال والممارسات ، فالمرء هو ما يفكّر ، ولأن فكرهم مستنقع فالجهاد في تصورهم المريض هو في قطع الرؤوس ، ..في طرد المسيحيين أساتيذ الطب والعلوم والفنون ، رموز السلام والمحبة من الموصل التي سكنوها مع اليهود والمجوس قبل الأسلام وهو ما ذكره البلاذري في كتابه فتوح البلدان ، في نهب ممتلكاتهم وأموالهم ، في ملاحقتهم في سهل نينوى ممّا أدّى إلى نزوحهم الجماعي ، في قتل طلبة القوة الجوية في سبايكر ، 1800 شهيد ، كونهم من الشيعة ، ومحاصرتهم في أيمرلي ، وقتلهم في تلعفر ، و سنجار ،

ولأنهم زوائد خبيثة في جسد البشرية ، الجهاد كما يفسّرون أنْ يهدموا مزار السيدة زينب الطاهرة في سنجار ، أن ْيدفنوا أسر للموحدّين الإيزيديين ، أنْ يسبوا نساءهم وأطفالهم ، أنْ يجهزوا على رجال قريتيهما كوجو وقني ، مئات الشهداء ، لأنهم رفضوا دخول الإسلام .. ، بإختصار أنْ ينفذوا تنفيذ مخططهم الموبوء : أسلمة الأيزيدية أو قتلهم ، أبادة تراثية أو جسدية ،

لأنهم فيروسات مهلكة لم يتعرّف الأطباء والفلاسفة والمحللون النفسيون إلى الآن على كنهها ، الجهاد ، ينادون ، ليس إلاّ أن ينحروا الصحفي الشاب الشجاع فولي شهيد الكلمة الحرّة ، أنْ يطال خرابهم إلى معبد الكاكئيين بابايادكار في كردستان ،

لأنهم نفايات الدهور والعصور ، الجهاد في تعريفهم البغيض يعني هدم قبور ، مزارات الأولياء والأنبياء ، نصبي أبي تمام وعثمان المغنّي في الموصل ،و إزالة كننيستها العريقة و إتلاف مخطوطاتها التي لا تعوّض ، إضافة إلى مزارت الأيزيديين في بعشيقة وبحزاني ..،

لأنهم لا ينتمون إلى نأمة من الخير والجمال ، يفسّرون الجهاد في إضطهاد المرأة والدعوة إلى ختانها وإرتداء النقاب ، في أعادة أسواق النخاسة السيئة الصيت ، في ممارسة جهاد النكاح وغيرها من ممارسات حضيضية ، نتنة ٍ ،

ولأنهم الشر كثافة وتركيبا ، ها هو صوت الرافدين ، صوت الأحرار ، صوت سعفات النخيل وعيون الثلج ، ها هو يهدر :

أنتم وجهادكم هذا إلى حمم براكين لا يتوقف لهبها الحارق ،

إلى مهاو ٍ دونما باب ، دونما شبابيك وبين لدغات العقارب والأفاعي ،

قريبا ًوتسحقكم أقدام أمّنا الأرض التي إنقضضتم على فلذات قلبها من لا مكان ٍمجهول ٍدنس ٍ ،

قريبا ًتسحقكم ينابيعنا الزرقاء وجدائل موجاتها ، أنفاس الربوات والوهاد ..،

تسحقكم دموع الثكالى أمام أطلال أبي تمام ، عند ضفاف الكرخ ...، قرب العربات الشريدة في بغداد ، عند نواعير طويريج ،

تسحقكم في كرسي ألوان التين التي حرقتم والذكريات العزيزة فيها ،

شكرا ً سيادة الرئيس باراك أوباما لولا ضربات طائراتكم على رؤوس الدواعش العفنة ، لولا نسور القوة العراقية ، لولا جيش العراق ، لولا البيشمركة ... لولا المتطوعون .. لولا العشائر ... لولا إرادة الشعب لأمتدّ الخراب إلى كل مناحي العراق ، ليمتدّ ويطال حضارة الغرب وهي تضئ منذ قرنين طلمات الأرض ..حضارة النور والتعدد ..حضارة الرأي والرأي الآخر ...حضارة الدين لله والوطن للجميع ... حضارة العقل النقدي ... حضارة البناء وإثراء معاني الوجود ...ألا تستمتعون بمباهجها كل يوم يا أنصار داعش ..؟ ، أي دجل يلفكّم ..؟ ألا نستخدمون مركبات ، موبيلات ، طائرات ، تلفاز ، مذياع ، طب الغرب و غير ذلك من فيض جمالياته ، وتصفونه ب" الكافر " ..أسألتم يوما عقولكم المملوءة قيحا لماذا أسبغ الله على الغربيين فضيلة العقل والإختراع والإبداع ليُهدوا البشرية مستلزمات الرخاء والثقافة ..؟! هل يعطي الله فضيلة العقل والعلم لمن يكفر ..؟! لماذا بقيت رؤوسكم لا تفح ّسوى سموم القتل والدم وأستعداء ثلاثة أرباع سكان الكرة الأرضية ..؟ لو أقتربتم من قيمة الوفاء قليلا لدعوتم كل صباح بالخير والتوفيق والنجاح لهذا الغرب المؤمن الذي يعيل سكانه الطيبون ملايين الأيتام والفقراء في العالم الثالث وبينهم مسلمون ، الذي يُجيز بناء الجوامع والمساجد والمعابد على أراضيه وأنتم ترفضون بناء كنيسة في بلدانكم ... ، لكن لا وفاء لكم ...لا قيم .. لا دين ،

لا منطق ،

من أنتم ..؟

حفاة الضمير أنتم ،

كائنات خبيثة ، موبوءة لا وجود لها حتى في الكوابيس أنتم ....،

موتوا ، إحترقوا في غيظكم ... في جهالتكم ...في حقدكم ...

نحن العراقيين غالبية ًمطلقة ًحين نرى صواريخ العم سام تمحق رؤوس مجاهديكم الدواعش نفرح ، نخالها عزفات سمفونية خضراء لبتهوفن ..،

ألا يفرح الأخيار حين يخمد شلال ماء حريقا كاد يلتهم غابة من الأرجوان ..؟

ستندحرون ....

خبراء: الدوحة لا تملك اليوم الا خيار اتباع الاميركيين والسعوديين في بذل الجهود لمواجهة تقدم المتطرفين.

ميدل ايست أونلاين

دبي - تسعى قطر التي قالت انها تمكنت بعد "جهود حثيثة" من الحصول على الافراج عن صحافي اميركي كان مختطفا في سوريا، الى تلميع صورتها واثبات تعاونها في مكافحة المجموعات الاسلامية المتطرفة التي تتهم في بعض الاحيان بدعمها، بحسب محللين.

وفي بيان رسمي، اكدت وزارة الخارجية القطرية ان "جهود دولة قطر نجحت في اطلاق سراح الصحافي الأميركي بيتر ثيو كورتيس الذي تم اختطافه في سوريا منذ عام 2012".

وكان كورتيس مخطوفا لدى جبهة النصرة منذ 22 شهرا، وقد اكدت قطر انها تحركت "من منطلق انساني" و"حرصا على حياة الأفراد وحقهم في الحرية والكرامة".

وبحسب والدة الرهينة السابق، فان "ممثلين عن الحكومة القطرية اكدوا 'لها' مرارا انهم يقومون بوساطة للافراج عن ثيو من منطلق انساني ومن دون دفع اموال".

وافادت وكالة الانباء القطرية الاثنين ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اتصل بنظيره القطري خالد العطية وشكره على "جهود قطر" في سبيل تأمين الافراج عن الصحافي الفرنسي.

ومنذ بث شريط مصور قبل ستة ايام اظهر اعدام الرهينة الاميركي جيمس فولي، هو صحافي ايضا، على يد تنظيم الدولة الاسلامية ردا على الضربات الاميركي في العراق، ضاعفت قطر الخطوات والتصريحات للتأكيد على رفضها للتطرف الاسلامي.

وقال وزير الخارجية القطري خالد العطية في بيان وزع السبت ان "قطر لا تدعم المجموعات المتطرفة التي من بينها تنظيم الدولة الاسلامية باي شكل من الاشكال".

واضاف العطية "ان اراء وطموحات والاساليب العنيفة لهذه المجموعات تصدمنا" معتبرا انه "يجب بشكل قاطع وقف الاموال التي تصل الى هذه المجموعات في المنطقة".

ومنذ بروز قطر على الساحة العالمية في نهاية التسعينات، تعرض هذا البلد الغازي الغني والحليف للولايات المتحدة بشكل متكرر لاتهامات بدعم الحركات المتمردة في العالم العربي، خصوصا في الفترة الاخيرة في سوريا.

وفي مقابلة نشرت الاربعاء غداة نشر شريط اعدام الصحافي الاميركي جيمس فولي، وجه الوزير الالماني غيرد مولر بشكل مباشر اتهاما لقطر بتمويل تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي حديث بثته قناة التلفزيون العامة زد.دي.اف الاربعاء اعتبر مولر، وهو وزير المساعدة الانمائية وينتمي الى حزب المستشارة انغيلا ميركل المحافظ، ان وضعا مثل الوضع الحالي في العراق "له دائما سبب تاريخي" وتساءل "من يمول هذه القوات؟" مضيفا "اعتقد انها قطر".

واعربت برلين الجمعة للدوحة عن اسفها عما يمكن ان تكون شعرت به من اهانة بعد تصريحات مولر.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، كان نشاط امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بارزا الاسبوع الماضي اذ استضاف اجتماعا بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الذي يعيش في الدوحة، وذلك في محاولة للوصول الى حل للازمة مع اسرائيل في قطاع غزة.

والاحد، وبالرغم من العلاقات المتردية بين قطر من جهة، والسعودية والامارات ومصر من جهة اخرى، شارك خالد العطية في اجتماع في جدة مع نظرائه السعودي والمصري والاماراتي وممثل عن الاردن للبحث في الملف السوري وفي مشكلة التطرف في الاقليم.

وقال بيان صدر عن الاجتماع ان المشاركين بحثوا "نمو الفكر الإرهابي المتطرف والاضطرابات التي تشهدها بعض الدول العربية وانعكاساتها الخطيرة على دول المنطقة وتهديدها للأمن والسلم الدوليين".

كما ذكر البيان ان الاجتماع اتسم بالتطابق في وجهات النظر".

وبحسب خبراء، فان قطر لا تملك اليوم الا خيار اتباع الاميركيين والسعوديين في الجهود التي تبذل في مواجهة تقدم المتطرفين.

واعتبر المحلل الاماراتي عبدالخالق عبدالله ان تنظيم الدولة الاسلامية المعروف ب"داعش"، "يشكل خطرا على الجميع بما في ذلك على دول الخليج ومن بينها قطر".

واضاف عبدالله في هذا السياق ان المسؤولين القطريين "لا يريدون ان يديروا ظهرهم للجميع" وعليهم الآن ان "يفعلوا كل ما بوسعهم للتعاون والتنسيق مع الرياض".

وكان مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ اعتبر الاسبوع الماضي ان افعال تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية هي "العدو الاول" للاسلام.

أنقرة، تركيا (CNN) -- خفضت شركة "موديز" للتصنيفات الائتمانية تصنيف مصرف "بنك آسيا" الإسلامي التركي، المحسوب على رجل الدين فتح الله غولن، الذي يخوض مواجهة سياسية كبيرة مع الرئيس المنتخب، رجب طيب أردوغان، وذلك على خلفية المشاكل التي يعاني منها وانسحاب الكثير من المودعين وإنهاء العديد من الخدمات الحكومية معه.

وقالت الوكالة إنها قررت خفض تصنيف البنك من Ba2 إلى B2، على خلفية تراجع أرباح البنك وانخفاض مستوى أصوله المالية والتذبذب في موارده، كما قررت مراقبة تصنيفها للودائع في البنك ونظرتها نحو أدائه، وخفضت تصنيف الصكوك الصادرة عنه من B1 إلى B3.

وذكرت الوكالة أن المصرف شهد تراجعا واضحا في الأرباح خلال النصف الأول من 2014، أما الأرباح الصافية فقد تراجعت بواقع 81 في المائة مقارنة مع العام الماضي، بالإضافة إلى صعود في نسبة القروض المتعثرة

 

وتأتي هذه التطورات بعد أيام على تعرض البنك لضربة جديدة بإعلان "بنك الزراعة" التركي أنه غير مهتم بالاستحواذ عليه، وبالتالي إنهاء مفاوضات غير رسمية كانت قد بدأت معه بعد انهيار مفاوضات مماثلة مع "مصرف قطر الإسلامي."

وكان بنك "بنك آسيا" الإسلامي التركي، الذي يعتبر أحد أكبر المصارف الإسلامية في البلاد والعاشر على الإطلاق على مستوى تركيا، قد تعرض لموجهة من الانتكاسات منذ تفجر الخلاف بين أردوغان وغولن، واتهام الأول للثاني وتياره بإقامة دولة موازية وما تبع ذلك من إغلاق لمؤسسات وإقالة مسؤولين على صلة برجل الدين المقيم منذ سنوات في أمريكا وقيام شركات شبه حكومية بالتالي بسحب أرصدة من "بنك آسيا" وحرمانه من صفقات ضريبية.

وكانت صحيفة "زمان" التركية المعارض قد دعت حكومة أردوغان إلى "رفع اليد" عن المصرف الذي يعتبر العاشر من حيث الحجم على مستوى تركيا، معتبرة أن البنك يتعرض لـ"حملة مشينة.

 

من تيلمان تسوليش: الأمين العام لجمعية الدفاع عن الشعوب المهددة غوتينغن / المانيا .

البرلمان الألماني يناقش تصدير السلاح إلى العراق: الايزديون والمسيحيون والكرد بحاجة ماسة إلى دعمنا

تدعو جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة جميع أعضاء البرلمان الألماني إلى العمل من أجل حماية الكرد في العراق ضد "وحوش القرن الحادي والعشرين". يجب عدم ترك الأقليات القومية والدينية في شمال العراق لوحدها. هذا ما قاله السيد تيلمان تسوليش الأمين العام للجمعية اليوم الاثنين في غوتينغن. لقد قام إرهابيو "الدولة الإسلامية" منذ بداية شهر تموز بتهجير أكثر من نصف مليون إيزيدي ومسيحي من الكلدان السريان الآشوريين، ومن الشبك والسنّة والشيعة، بالإضافة إلى الكرد الكاكائيين. لقد قاموا بقتل الآلاف منهم. وهم يقومون بتهديد غير المسلمين بالقتل إذا لم يدخلوا الإسلام. كما قاموا بخطف النساء الأيزيديات وعرضوهن في الأسواق لبيعهن. إن جميع هؤلاء الناس المسالمين يتطلعون إلى ألمانيا و برلين و يأملون في المساعدة، يجب ألا يُتركوا هكذا يواجهون مصيرهم لوحدهم.

على البرلمان الألماني أن يرسل رسالة قوية بالوقوف الفعلي إلى جانب هؤلاء من أجل وقف التطهير العرقي بحق الايزديين والمسيحيين والاقليات الأخرى في العراق. إن كوردستان العراق بحاجة ماسة إلى كل أنواع المساعدة والحماية، بما في ذلك الأسلحة والمعدات العسكرية بغرض الدفاع عن النفس وحماية الأعداد الكبيرة من النازحين. إن رفض تزويد الكرد بالسلاح خشية أنهم سيستخدمون هذا السلاح في النضال من أجل الاستقلال حجة مغرضة ووهمية. إن تقاعس الحكومة الاتحادية العراقية في بغداد وعدم قدرتها في الدفاع عن السكان يعطي الحق لكردستان العراق في الاستقلال الوطني. لذا لا بد من دعم وحدات البيشمركة النظامية، ووحدات الحماية الذاتية للأقليات من أجل أن تدافع عن نفسها.

بعد عقود من حملات الإبادة الجماعية التي راحت ضحيتها أكثر من 200 ألف إنسان تحت حكم صدام حسين، يجب على ألمانيا مساندة كردستان العراق في طريقها نحو الحرية والاستقلال. وعلى حكومة إقليم كوردستان التعهد بإقامة إدارات محلية للإيزديين والمسيحيين والشبك والاقليات الأخرى في سنجار وسهل نينوى، وذلك بعد دحر إرهابي "الدولة الإسلامية".

كما ونلفت نظركم إلى أن الكرد والمسيحيون في الشمال السوري اللذين يقومون معتمدين على قواهم الذاتية بالتصدي لهجمات المتطرفين على مناطقهم، بحاجة أيضا إلى دعم عاجل. لذا تطالب جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة الحكومة الألمانية بتقديم المساعدات الإنسانية لمناطق الإدارة الذاتية (عفرين وكوباني والجزيرة ) في شمال البلاد حيث هناك مئات الآلاف من النازحين من المناطق السورية المختلفة بالإضافة إلى حوالي 30 ألف من المهجرين من سنجار. إن النظام في دمشق وتركيا وبعض فصائل المعارضة السورية الموالية للغرب يمنعون إيصال المساعدات إلى تلك المناطق.

تيلمان تسوليش: الأمين العام لجمعية الدفاع عن الشعوب المهددة غوتينغن / المانيا.

السومرية نيوز/ أربيل
أعلن مسؤول مكتب التنسيق في السفارة الهولندية، الإثنين، أن الحكومة الهولندية بدأت المساعدات العسكرية إلى إقليم كردستان، مؤكدا في الوقت نفسه وصول مساعدات إنسانية هولندية إلى الإقليم .

وقال مسؤول مكتب التنسيق في السفارة الهولندية جون فاندر جاندا في بيان نشر على موقع رئاسة حكومة إقليم كردستان على هامش إجتماعه مع مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى وإطلعت "السومرية نيوز"،عليه إن "الحكومة الهولندية بدأت بارسال آلاف الخوذ القتالية والستر الواقية من الرصاص"، مشيرا في الوقت نفسه عن "وصول شاحنتين من المساعدات الإنسانية الهولندية وتسليمها إلى أربيل".

من جهته أعرب مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان عن شكر وتقدير حكومة إقليم كردستان بشأن المساعدات الهولندية، مشيرا إلى أهمية "تلقي الإقليم الدعم المتواصل من قبل المجتمع الدولي.وإلتزام حكومة إقليم كردستان في مكافحة الإرهاب".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع رئيس الحكومة المنتهية ولايته، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

بقلم خبير شؤون الإرهاب لدى CNN بيتر بيرغن

(CNN)-- نشر تنظيم "داعش" السبت فيديو جديدا يظهر مسلحين وهم يتلون القرآن ويفحصون خريطة شمال سوريا وكذلك سلسلة انفجارات واشتباكات عنيفة. لكن ما يميّز الفيديو أنه عرض مقاطع تظهر عمليات مراقبة يعتقد أنه تمّ تصويرها بواسطة طائرة من دون طيّار.

وتضمن الفيديو الذي يستغرق 14 دقيقة مقاطع تم التقاطها من الجو تظهر مشاهد للقاعدة العسكرية السورية الثالثة والتسعين التي تقع قرب الرقة شمال البلاد، والتي كانت هدفا لهجوم مسلح في 7 أغسطس/آب، تم استخدام شاحنة قادها انتحاريون، والذي وردت مقاطع منه في نفس الفيديو.

وأرفق معد الفيديو اللقطات بتنويه مكتوب على الشاشة مفادها أنها أخذت بواسطة "بعدسة طائرة مسيرة لجيش الدولة الإسلامية." ويعني ذلك تطورا مهما جدا لأنّه، إذا تأكد ذلك، فإن تنظيم داعش بات يستخدم أكثر الأساليب تطورا وتعقيدا في مراقبة الأهداف وهو الأسلوب المعتمد حصرا من قبل الدول والذي تحول الآن إلى أسلوب يمكن العثور عليه لدى الجماعات الإرهابية.

وفي أبريل/نيسان، أعلنت إسرائيل أنها أسقطت طائرة بدون طيار على سواحل حيفا وأن حزب الله هو من كان يتحكم فيها. لكن التنظيم اللبناني الشيعي نفى ذلك غير أنه ادعى قبل ذلك بكونه وراء طائرة بدون طيار حلقت 35 ميلا فوق أجواء إسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول.

كما لدى حركة "حماس" قدرات على هذا الصعيد. ففي 14 يوليو/تموز، أعلنت إسرائيل أنها اسقطت طائرة بدون طيار كانت موجهة من قبل "حماس" وأنها تحلق فوق أشدود جنوب البلاد، مشيرة بذلك إلى ما يرجح أنها المرة الأولى التي ترسل فيها الحركة طائرة غير مأهولة فوق الأراضي الإسرائيلية. ثم نشرت "حماس" فيديو على الانترنت أظهر طائرة أخرى بدون طيار تحمل أربعة قذائف صغيرة تحت أجنحتها، فوق ما يعتقد المحللون أنها أجواء إسرائيل.

ووفقا للحركة فإنّ كتائب القسام هي من طوّرت ثلاثة طرازات من الطائرة، واحدة لأغراض المراقبة والثانية يمكن تجهيزها بأسلحة أما الثالثة فيمكن تحويلها إلى "طائرة انتحارية" بتجهيزها بصاروخ ذاتي التوجيه. وعلى الفور أعلنت إسرائيل أنها دمّرت منشأة قالت إنّ الحركة كانت تستخدمها لصنع تلك الطائرات.

أما المسلحون الليبيون المعارضون للعقيد معمر القذافي، فقد بدأوا استخدام طائرات بدون طيار منذ صيف 2011 بعد أن اشتروا طائرة استكشاف من شركة كندية. واحتاجت المعارضة الليبية وقتها إلى أسلوب لمراقبة الطرق قبل إرسال المتمردين إلى المناطق التي كانت تحت سيطرة جنود القذافي وعثرت على خيارها في تلك الطائرة التي تتميز بكاميرا شديدة الثبات والتي يتراوح سعرها بين 100 و200 ألف دولار.

وحتى الساعة، لم تستخدم ثلاث دول طائرات بدون طيار في مهمات قتالية وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، لكن 80 دولة تملك مثل هذا الطراز ولكنها لم تدفع به في ساحات المعارك. ويظهر امتلاك الجماعات المسلحة سرعة انتشار هذه التكنولوجيا وحاجة المجتمع الدولي إلى التوصل لاتفاق يحكم ويضبط استخدامها سواء من قبل الدول أو "الفاعلين من غير الحكومات."

ويمكن استلهام الاتفاق من معاهدة جنيف، بحيث يمكن حظر استخدام مثل هذه الطائرات خارج مناطق النزاع المتعارف عليها لاستهداف إرهابيين. كما يمكن لهذه المعاهدة أن تساعد في حظر بيع ونقل تكنولوجيا الدرون المعقدة للناشطين غير الحكوميين مثل تنظيم "داعش."


http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/08/25/me-250814-isis-drone#autoplay

 

قائمة الإرهاب الأمريكية التي تشط و تمط حسب المصالح الأمريكية حول العالم، ربما هي أكثر تخبّطاً الآن في الشرق الأوسط، فطالبان أفغانستان وحليفتها القاعدة واللتان كانتا قوّتا تحرر ثوريتان ضد السوفييت ومدعومتان من الولايات المتحدة أصبحتا لاحقاً على رأس قائمة الإرهاب الأمريكية ومن أخطر التنظيمات على الأمن القومي الأمريكي، وقتلت ما قتلت من المواطنين الأمركيين. و تتعدد الأمثلة المشابهة للحالة الأفغانية.

مناسبة الحديث هي الدعوات التي رافقت التدخّل الأمريكي المحدود حالياً في العراق حول مطالب من أطراف كُردية لإزالة حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب الأمريكية بعد (شبه-التعاون) العسكري في مواجهة إحدى تفريخات القاعدة في المنطقة وهي الدولة الإسلامية (دولة الاسلام في العراق والشام- داعش) سابقاً.

فإن كان إدراج الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق، و حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة الطالباني رئيس العراق سابقاً، قد تم تبريره سابقاً بأنه خطأ و سيتم تصحيحه حسب المسؤوليين في واشنطن، فهل هذا "الخطأ" لم يتم الإنتباه له أو حتى معالجته منذ عام 2001 عندما وضع الحزبان الكرديان اللذان لعبا دوراً هاماً في دعم القوات الأمريكية عند غزو العراق بعد عام فقط من وضعهما على قائمة الإرهاب الأمريكية؟!

بالنظر بشكل عام إلى طريقة تشكيل هذه القوائم الإرهابية نرى أن المصالح الأمريكية هي اللاعب الأبرز. فالاسباب الكامنة وراء "إرهاب" الكُرد هي العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد وعقود النفط والتسليح، بالاضافة إلى إرضاء عضو الناتو في المنطقة –تركيا- والمصالح الاقتصادية والسياسية لتركيا مع الدول الغربية الأمر الذي أدّى إلى وضع حزب العمال الكردستاني على القوائم الإرهابية، وعندما يحتاج الأمريكان الكورد يتم ببساطة التغاضي عن "التعامل مع منظمة إرهابية" من قبل الإدارة الأمريكية.

على ما يبدو فإن المنطق الأمريكي في مكافحة الإرهاب لا يؤل أهمية لموضوع الاستعانة بقوة إرهابية –حسب التصنيف الأمريكي- لمحاربة قوة أخرى أكثر إرهاباً، والمنطق المقابل الكُردي لا يضع وزناً للتعاون مع من يعتبره إرهابياً بل و تعزيز العلاقات على كافة الأصعدة مع أمريكا، وأيضا ذهبت بعض الأطراف الكردية مثل حزب العمال الكردستاني إلى إعلان العداء لأمريكا كقوة إستعمارية إمبريالية رأسمالية تحاربهم لأنهم شيوعيون يهدفون إلى تقويض والقضاء على النفوذ الإمبريالي الاستعماري في الشرق الأوسط، بل و يستجدون أمريكا لحذفهم من قائمة الإرهاب عبر دعوات وحملات آخرها حملة جمع تواقيع لرفع الموضوع إلى البيت الأبيض.

يكفي أن نعلم أن هناك ما لا يقل عن المليون شخص على قائمة الإرهاب الأمريكية حسبما صرحت به الرابطة الأمريكية للحقوق المدنية (ACLU ) حتى ندرك مدى العشوائية والجنون الذي يرافق حرب الأمريكيين على الأرهاب، ناهيك عمّا يكلّف هذا الأمر الخزينة الأمريكية من مراقبة للمطارات وجهود أخرى مرافقة للحرب الأمريكية على الإرهاب. فقرار إزالة الأشخاص أو المنظمات من على قوائم الأرهاب يحتاج إلى موافقة الكونغرس، فهل إستشار السيد أوباما الكونغرس عندما تعامل مع البشمركة وحزب العمال الكردستاني، أم أن هذه القوائم للإستخدام عند الحاجة فقط على شكل عصى غليظة جاهزة للتلويح في وجه من "يسيء التصرف"حسب المصالح الأمريكية ؟!

 

بعد غياب دام تسعين عاماً، عادت مؤسسة الخلافة القديمة الى الوجود من جديد في الاول من رمضان من عام 1435 هجرية المصادف للتاسع عشر من حزيران من عام 2014 ميلادي. هذا الإنبعاث المذهل توج الصحوة و الاندفاع الاسلامي الذي بدأ قبل اربعين عاماَ نحو استرجاع ما يسمونه بأسترداد أمجاد الخلافة.

من اين جاءت هذه المغامرة المتهورة؟

للمبتدئين فقط، بعد مراجعة سريعة لمبدأ الخلافة حسب ما ورد في التاريخ الاسلامي، يتبين لنا، انها نشأت في عام 632 بعد الميلاد، بعد وفاة نبي الاسلام محمد (ص)، لتلبي حاجة المجتمع السلامي الحديث النشأة، لقائد يصبح الوريث لسلطة القائد المؤسس. بعد الخلفاء الاربعة الراشدين، تحولت الخلافة الاسلامية الى حكم السلالات او الملك العضوض يرثها كابر عن كابر.

منذ البدء، اختلف اتباع الدولة الاسلامية، حول صفات الخليفة. هل من المفروض ان يكون اكثرهم قوة ورعاً، أم، أكثرهم قرابةً للنبي محمد. و لقد أدى هذا الانقسام في الرأي، الى إفتراق الامة الى طائفتي السنة و الشيعة و الذي نجم عنه هذا الانشقاق الديني الذي لا زلنا نشهد توابعه و فواجعه الى الان.

لحد العام 750 ميلادية، كان هناك خليفة واحد يحكم كل العالم الاسلامي. و لكن بعد ها التاريخ، بدأ الضعف يدب في جسد الامة بسبب عاملين. العامل الاول، هو بدأ تفكك المقاطعات النائية في الثغور، و الثاني هو ترهل و تعفن مؤسسة الخلافة نفسها و السيطرة عليها من قبل المماليك والولاة على الامارات و الأمصارالاسلامية المختلفة. و بقي الأمر هكذا الى العام 940 م. بعد هذا التاريخ، سادت سلالات ملكية اخرى أنتحلت لقب الخليفة و بالتالي شرعت لنفسها حق إحتكار السلطة السياسية.

إستمرت مؤسسة الخلافة بشكل ضعيف وواهن، إلى أن انهى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة و بشكل دراماتيكي و بالضربة القاضية أخر أثر لها في عام 1924 م. وعلى الرغم من المحاولات العديدة التي بذلت بعدئذٍ لإسترداد الخلافة، و لكن بقيت هذه المؤسسة ميتة و رمزاً للفوضى و الانشقاق في الدول الاسلامية و هدفاً بعيداً تتطلع اليه بعض المجموعات الاسلامية.

و سارت الامور على هذا المنوال طيلة 90 عاماً منذ سقوط الخلافة في تركيا، إلى ان أعلنت مجموعة تدعى الدولة الاسلامية في العراق و الشام (داعش)، إحياء الخلافة مجدداً في تصريح نشر بخمس لغات مدعيةً بيعة الخليفة الجديد للمسلمين كافةً تحت إسم إبراهيم البغدادي، البالغ من العمر 40 عاماً، والمولود في سامراء العراق و المقاتل في أفغانستان سلبقاً و من ثم في العراق لاحقاً. و الأن، يدعي بأنه قائد المسلمين في كل مكان و يطلب منهم البيعة و وجوب الطاعة.

طبقاً لشريعته، فقد فقدت كل الحكومات العربية و الاسلامية الاخرى الموجودة حالياً شرعيتها. و بالإضافة الى ذلك، فقد طلب من المسلمين نبذ و ترك ما يسمى بالديموقراطية و العلمانية و القومية وكل الافكار و القمامات المستوردة من الغرب على حد زعمه.

إن إحياء الخلافة العالمية في نظر داعش يعني إعلان و تحقق الوعد الإلهي للمسلمين بسيادة العالم ثانيةً، هذا الوعد الذي بقي محبوساً في ظلمات الإهمال. لقد أشرقت شمس الجهاد ثانيةً، و شاعت الأنباء و الاخبار السعيدة ، والانتصارات بدأت تلوح في الأفق، و الكفار قد أرعبوا في الغرب و الشرق و الاسلام سيرث الأرض و من عليها.

في نظر بقية العالم، كل هذه الكلمات و الوعود تبدو طنانة و متحذلقة و ليس لها حظ في النجاح. داعش تبدو مدعومة من بعض الدول مثل قطر و تركيا و لكن للقتال في سوريا فقط و ليس لإقامة هيمنة عالمية. القوى القريبة من داعش مثل الشيعة، الكورد، بعض السنة، ايران، السعودية، إسرائيل و حتى تركيا، تعتبر داعش عدواً لها و كذلك معظم الحركات الاسلامية الاخرى و من ضمنها القاعدة، بإستثناء منظمة بوكو حرام، وبعض الفصائل في غزة و بعض المنظمات الباكستانية الاسلامية الجديدة.

دولة الخلافة حالياً، تلاقي صعوبات جمة في حكم الاراضي التي استولت عليها و التي تقرب مساحتها من مساحة بريطانيا. و من المنتظر ان تزداد هذه المتاعب كلما زادت دولة الخلافة من إخضاع سكانها إلى صرامة و قسوة تعليمات الشريعة الإسلامية.

و يتوقع المراقبون بأن لا تدوم الدولة الاسلامية طويلاً كلما إزدادت عداوتها لجيرانها و إضطهادها لسكانها.ولكن و بغض النظر عن المصير المفجع الذي ينتظر الخليفة و اتباعه، فإنهم نجحوا في إحياء و بعث المؤسسة المركزية الوحيدة في الاسلام و هي الخلافة و جعلها حقيقة نابضة بالحياة مجدداً.

22/8/2014

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 17:03

مفيد السعيدي - العبادي وتركة المالكي

بعد التركة الثقيلة؛ التي خلفها النظام البائد، عام ،2003 أكهل بها العملية السياسية التي جاءت بعده.

سارت العجلة، وتقدمت العملية السياسية، وأفرزت كتابة دستور دائم، وإقرار نظام برلماني قائم على الديمقراطية، بمشاركة المواطن في اختيار من يمثله، هنا كانت طفرة نوعية بين النظامين، رغم المنغصات التي شابتها.

اليوم وبعد أكثر من عشرة سنوات، تغير نظام الحكم بالعراق، لكننا لازال نعاني من أخطاء، وحماقة الحكام، ليومنا هذا نعمل بقوانين مجلس قيادة الثورة المنحل!

سنة بعد أخرى تزداد الموازنة الاتحادية، حيث وصلت في عام 2014 ما يقارب 140 مليار دولار! ليومنا هذا لم تقر تلك الموازنة ونحن على أعتاب نهاية العام!

كل هذا وذاك جعل المواطن، يتسال أين تلك الأموال؟ مما جعله أن يضع حكومة المالكي، في خانة الشبهة!

قانون المحكمة الاتحادية المعطل، الذي يمثل عصب رئيسي، لنظامنا الديمقراطي الحالي، وهو بوابة الأمان للعملية السياسية.

قانون مجالس المحافظات المؤجل الى حين، الذي تعاني محافظات الوسط والجنوب، الإهمال جراء تلك الحماقات.

قانون البتر ور خمسة دولار، الذي جعل هناك جدل بين المحافظات المنتجة للنفط والمركز، حيث البصرة هي البقرة الحلوب، وموازنة العراق من ضرعها المدرار، ولم تنصف رغم حصول صيحات ومطالب شعبية لإنقاذ المواطن البصري.

الإرهاب و"داعش" الذي اخذ يستبيح ليس فقط الدماء، بل والأعراض أيضا، وبيعهن في الأسواق، وكأننا في عصور ما قبل الإسلام.

العراق اليوم يعيش أوضاع نازحين، وقتل على الهوية، كما وباتت المناطق الغربية، والشمالية الغربية، وبعض مدن حزام بغداد، شبه خالية جراء تخبط في القيادة الأمنية، وفشلها بإدارة هذا الملف بحرفية.

بات العملية السياسية شبه محتضرة، لو لا توجيهات المرجعية الدينية الشريفة، و خطوة التحالف الوطني، الذي أنقذها باختيار ألعبادي ليكون رئيس للوزراء، قد حضي بمقبولية محلية من داخل التحالف الوطني، والشركاء بالعمل السياسي و دوليا وإقليميا، مما سيعيد حساباتهم، وسياساتهم الإستراتيجية.

باختيار العبادي، تم تثبيت جذور العملية السياسية الديمقراطية، و الانتقال السلمي للسلطة، كما سيعاني أيضا من بعض مشاريع القوانين المعطلة، وسيعاني أكثر من آفة الفساد، والإرهاب الذي اخذ الاثنين يستفحلان على الجسد الحكومي ويبقى ثمة سؤال يلوح بالأفق هل سيتجاوز الدكتور العبادي تركة الحكومتين حكومة المالكي؟ وما تبقى من تركة البعث؟.

منذ إعلان الإدارة الذاتية التابعة لحزب الإتحاد الديمقراطي، عن نيتها فرض قانون الخدمة الإلزامية في المناطق الكردية، شنت بعض الأطراف الكردية بعينها هجومآ عنيفآ على الإدارة الذاتية وإتهموها بمحاولة إفراغ المنطقة من سكانها، دون تقديم أية أسباب وقرائن مقنعة تدعم وجهة نظرها الرافضة لمثل هذا القرار.

ولا الحزب الإتحاد الديمقراطي والإدارة التابعة له، قدمت دراسة علمية مقنع ومبنية على الحجج والبراهين الموضوعية لتثبت ثوابية رؤيتها وقرارها، لكي تنال تأييد الرأي العام الكردي لها. لأن التجنيد الإجباري ليست موضة كي نتبعها، فالدول لا تتبناها إلا في حالات الضرورة القصوى المتعلقة بأمن البلاد والعباد. فالتجنيد الإجباري له مضار عديدة أهمها المضار الإقتصادية والإجتماعية والتعليمية.

وبدلآ من الجلوس معآ لدراسة الأمر، إذا كنا فعلآ بحاجة إلى فرض قانون التجنيد الإجباري في مناطقنا، وفق شروط معينة وبعيدآ عن تسيس الموضوع وتحويله إلى نقطة صراع جديدة بين الأطراف الكردية، وتحديدآ المجلس الوطني الكردي ومجلس غرب كردستان. للأسف شاهدنا لجأت الأطراف المعنية إلى الإتهام والإتهام المضاد عبر وسائل الإعلام المختلفة وضاع الموضع الأساسي الذي كنا بصدده .

هناك أمران يجب فصلهما عن بعضهما البعض وإلقاء الضوء عليهم باختصار:

الأمر الإول:

يتعلق بتشكيل كيان كردي، من خلال إنشاء مجلس وطني كردي يضم الشخصيات الوطنية والكفاءات العلمية وممثلين عن كافة الأحزاب السياسية وبحيث يشمل جميع المناطق الكردية. مهمته التحضير للإنتخابات العامة ووضع مسودة دستور للإقليم لعرضها للإستفتاء العام. وتعين حكومة يتمثل فيها القوى الرئيسية، وتقوم هي بادارة إقليم غرب كردستان بدلآ عن حزب الإتحاد الديمقراطي بمفرده، والقيام بالغاء

نظام الكنتونات وتبني نظام الإقليم الواحد ورفع العلم الكردي على كافة المؤسسات بدلآ من علم حزب العمال. وأن تخضع قوات الحماية الشعبية الكردية للحكومة ومنع تدخل الأحزاب في شؤونها.

الأمر الثاني:

أن تقوم الحكومة بدراسة جاحة الإقليم لقانون التجنيد الإجباري أم لا. وإن وجدت هناك حاجة فعلية لذلك، عندها عليها أن تكلف لجنة من الإخصائين لوضع قانون يتماشى مع واقع الإقليم الأمني والعسكري والإجتماعي والإقتصادي.

وما لم يتم الإتفاق بين القوى الرئيسية في غرب كردستان وتشكيل كيان موحد وإستمرار حزب الإتحاد الديمقراطي حكم الإقليم بمفرده، سيظل التجاذب السياسي والإعلامي والمزودات مستمرآ بين الطرفين والشعب الكردي هو من سيدفع الثمن.

أنا من حيث المبدأ لست ضد قانون التجنيد الإجباري في هذه الظروف الصعبة والمصيرية التي نمر بها في عموم كردستان وبشكل خاص في روز أفا. ولكنني لست خبيرآ أمنيآ ولا عسكريآ كي أحدد مدى حاجة إقليم غرب كردستان، الأن إلى مثل هذا القانون. هذه مهمة خبراء الكرد الأمنيين والعسكريين لتقديم دراسة علمية لنا لكي نستطيع من خلالها الحكم مَنَ مِن الأطراف على صواب.

ولكن من حكم التجربة يمكن القول بأننا لم نشاهد أي بلد فرغ من أهله، لمجرد أنه فرض قانون التجنيد الإجباري، ولدينا عشرات الأمثلة الحية في أنحاء العالم تؤكد ذلك. نعم للخدمة الإلزامية بعض الجوانب الضارة في المجال الإقتصادي والإجتماعي، ولكن حياة الناس وسلامة البلد أهم من أي شيئ أخر، وهي أولوية الأولويات في أي بلد كان.

25 - 08 - 2014

25-8-2014

راقب مرصد الحريات الصحفية بقلق بالغ خلال الشهرين الماضيين، أوضاع الصحفيين والإعلاميين في محافظتي الموصل وصلاح الدين، ممن لم يتمكنوا من مغادرة المحافظتين والهرب قبل سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" على مناطق شاسعة منها.

مرصد الحريات الصحفية ومن خلال اتصالاته المستمره بعدد من الاعلاميين داخل المحافظتين تحقق بشكل تام، من قيام تنظيم "داعش" باعتقال عدد منهم وتعذيبهم وتفجير او الاستيلاء على منازل تعود لهم ومصادرة كل مقتنياتهم بما فيها ملابسهم وملابس أسرهم بالكامل حتى الاطفال منهم.

وتفيد المعلومات التي حصل عليها مرصد الحريات الصحفية من داخل المحافظتين عن قيام تنظيم داعش بتعميم بيانات مختومة بختم "الدولة الاسلامية" مفادها اصدار اوامر الى جميع عناصر التنظيم بتصفية الاعلاميين المتواجدين في المحافظتين ومصادرة جميع ممتلكاتهم بتهمة "قيامهم بتضليل صورة الدولة الاسلامية لصالح الحكومة العراقية".

وفي الوقت الذي يعرب فيه مرصد الحريات الصحفية عن قلقه الشديد من المصير الذي ينتظر الاعلاميين والصحفيين في محافظتي الموصل وصلاح الدين يبين ان هناك محاولات من قبل مرصد الحريات الصحفية ومنظمات دولية شريكة لتامين بعض المساعدات لاخراج عدد من الاعلاميين من المحافظتين وتامين بيئة امنه لهم قدر المستطاع.

الا ان مرصد الحريات الصحفية ،يجد ان مايقوم به حاليا، غير كاف لاحتواء ازمة الاعلاميين والصحفيين في محافظتي الموصل وصلاح الدين. وان جهوده بحاجة الى اسناد ودعم من الحكومة العراقية ومجلس النواب ومنظمات المجتمع المدني الفاعله.

وفي الوقت الذي يتحفظ فيه مرصد الحريات الصحفية على نشر اسماء بعض الاعلاميين المعتقلين من قبل تنظيم الدولة الاسلامية، حرصا على سلامتهم، وذلك لوجود مفاوضات خاصة في محاولة لاطلاق سراحهم ينشر بعض الوقائع التي حصل عليها وفقا لشهادات من اصحابها او ذويهم.

في22/6/ 2014 قامت عناصر داعش باختطاف المصور الصحفي الحرهشام الحرباوي في منطقة المجموعة الثقافية شمالي مدينة الموصل، بعد ان عرضت قناة "التغيير" ثلاثة تقارير مصورة من مدينة الموصل.ويبدو ان داعش حصلت على معلومات تفيد بان من صور المادة فيديويا لتلك تقارير هو الحرباوي.

عناصر "داعش" ووفقا لمعلومات مؤكدة حصل عليها مرصد الحريات الصحفية من صحفيين محليين، قاموا باقتياد الحرباوي إلى سجن مديرية مكافحة الارهاب سابقاً. والذي بات يستخدم من قبل عناصر "داعش" كمعتقل رسمي لهم، وهناك جرى التحقيق مع الحرباوي عن كيفية تصويره لتلك التقارير دون علمهم واخذ موافقة مسؤولي "الهيئة الإعلامية" للدولة الاسلامية.

واشارت المعلومات التي حصل عليها مرصد الحريات الصحفية فقد تعرض الحرباوي للتعذيب بشكل مريع على يد عناصر داعش. وتم اطلاق سراح الحرباوي في الثاني من تموز عام 2014 اي بعد 10 ايام من اختطافه. بعد اجراء العديد من الوساطات من قبل شيوخ عشائر ودين والتماس عناصر "داعش" لاطلاق سراحه بعد ان كانت تنوي تصفيته جسديا هو وافراد عائلته .

وفي 29/6/ 2014 قام عدد من عناصر داعش باختطاف الصحفي جمال المصري وهو مقدم برامج في قناة الموصلية، وابنه الكبير بعد مداهمة منزله. اطلق سراح ابنه في اليوم التالي بينما ابقى عناصر داعش المصري محتجزا بهدف التحقيق معه .

نجل المصري قال لمرصد الحريات الصحفية، انه فوجيء لدى عودته لمنزلهم بوجود عناصر داعش وقد احتلت المنزل وصادرت جميع ممتلكاتهم من اثاث البيت والاموال والمصوغات الذهبية والسيارة التي كانوا يمتلكونها وحتى ملابسهم وقاموا بطردهم . وحتى هذه اللحظة لم يتوصل مرصد الحريات الصحفية عن اية معلومات تفيد بنية التنظيم اطلاق صراح المصري.

بعض الاعلاميين المتابعين لنشاط المصري ابلغوا مرصد الحريات الصحفية انه يبلغ من العمر خمسين عاماً وقد عمل مقدما للبرامج السياسية في قناة الموصلية، وانه كان يدير حوارات مع قيادات من الاجهزة الامنية ، منتقدا خلالها افعال الجماعات المسلحة .

وفي ذات اليوم 29 /6/2014 قام عناصر من داعش بمداهمة بيت مقدمة البرامج في قناة الموصلية ميسلون الجوادي واقتادوها إلى احد سجون النساء المستخدمه من قبلهم لاعتقال النساء وسط مدينة الموصل، ووفقا للمعلومات المتوفرة لدى مرصد الحريات الصحفية حتى الان، ان الجوادي تعرضت للتعذيب على يد عناصر داعش وحتى الان لم يتم اطلاق سراحها.

وفقا لمعلومات وفرها صحفيون من مدينة الموصل فان الجوادي، تبلغ من العمر اربعون عاما وقامت بترشيح نفسها خلال انتخابات مجلس النواب العراقي التي جرت في الثلاثين من نيسان الماضي ضمن قائمة "إئتلاف العراق" التي يترأسها احمد الجبوري وهو تحالف منبثق من محافظة نينوى .

في 15/8/2014 اختطف الصحفي احمد خلف الدليمي المعروف صحفيا باسم احمد الوطني، في محافظة صلاح الدين، وحتى الان لم يتمكن مرصد الحريات الصحفية من التوصل الى معلومات حول ظروف اختطافه او مصيره .

28/8/2014 قام عناصر من الدولة الاسلامية بتطويق منطقتي سكن الاعلاميين مروان ناجي جباره وخميس محمد كحروت، وتوجهوا الى منزليهما وقاموا بتفجيرهما . بعد اخراج افراد عائلتيهما بالملابس التي يرتدونها فقط .

مرصد الحريات الصحفية ووفقا لعدد من الاتصالات داخل مدينة الموصل بهدف الوقوف على تطورات وضع الاعلاميين والصحفيين داخل المحافظة . اكتشف بان الدولة الاسلامية بدأت بالفعل بفتح ملفات العديد من الصحفيين الذين كانوا يعملون في عدد كبير من وسائل الإعلام المحلية والاجنبية المرئية والمسموعة والمقروءة سواء داخل محافظة الموصل وصلاح الدين اوخارجهما . وبالاخص العاملين منهم في قنوات فضائية.

وأبلغ صحفيون عراقيون يعملون في وسائل إعلام عراقية مختلفة، مرصد الحريات الصحفية، إنهم تلقوا منشورات تتضمن عبارات تهديد بالتصفية من تنظيم الدولة الإسلامية ولايتي الموصل وصلاح الدين عدا عن نشر أسمائهم وتعميمها على المجموعات القتالية التابعة للتنظيم هناك والصحفيون هم :

مروان ناجي جبارة / مدير قناة سما صلاح الدين الفضائية.

علي الحمداني / مراسل قناة الفيحاء الفضائية .

خميس محمد كرحوت / مراسل قناة العهد الفضائية .

ضياء الجبوري / صحفي حر .

اخلاص خضير خليفة / مراسل قناة الفيحاء الفضائية .

هاتف الثلج / مراسل لوكالة اجنبية وصحف عربية .

جمال البدراني / مراسل قناة الشرقية .

ايمن الناظم / مراسل قناة الشرقية .

بشار البدراني / مصور قناة الشرقية .

الاعلاميون المذكوره اسمائهم في اعلاه تقلوا تهديدات بالتصفية في حال عدم اعلانهم التوبة والعمل لصالح الدولة الاسلامية وابراز نشاطها بصورة ايجابية. ولم يقتصر الامر عليهم بل طالت التهديدات ذويهم ايضا .

وعممت "الدولة الاسلامية" منشورا بأسماهم في مدينة تكريت، طالبة من مجاميعها بالعمل على ملاحقتهم وتصفيتهم.

وقال الصحفي عدي الحمداني، الملقب علي الحمداني، لمرصد الحريات الصحفية "في اول يوم احتل فيه قضاء بيجي من قبل عناصر داعش، تم تفجير منزل شقيقي وبعدها بايام تم العثور على مناشير وكتب مطبوعة تعود للدولة الاسلامية وكان اسمي ضمن قائمة ضمت اسماء عدد من الاعلاميين والصحفيين في محافظتي الموصل وصلاح الدين.

وذكر الحمداني، ان "المنشور الذي احتوى اسمائنا كمطلوبون للدولة الاسلامية بتهمة وصفها بالارهابية والتكفيرية "، ويضيف الحمداني انه تلقى اتصالا من احد عناصر التنظيم يهدده ويتوعده وافراد عائلته بالقتل مالم يعلن التوبه ويعمل لصالح الدولة الاسلامية .

مرصد الحريات الصحفية يدعو الأجهزة الأمنية والجهات الحكومية والإدارات الصحفية لفعل كل مايمكن من أجل حماية هولاء الصحفيين وغيرهم ممن يتعرضون للمزيد من التهديدات والتحديات العنيفة من قبل عناصر الدولة الاسلامية .

ويعبرمرصد الحريات الصحفية عن بالغ القلق من تردي أوضاع الصحفيين في عدد من محافظات العراق والتهديدات بالتصفية التي تصلهم من عدد من المنظمات المسلحة على خلفية التغطيات الإعلامية التي يقومون بها في تلك المحافظات ويطالب الحكومة العراقية بالعمل على تأمين حماية ملائمة لهم وتوفير ضمانات السلامة الكاملة في مواجهة المخاطر المحدقة بهم. ويدعو وسائل الإعلام التي يعملون لحسابها المساعدة في تخفيف الضغوط المترتبة على تلك التهديدات والتي يعاني منها هولاء الزملاء وأسرهم.


بغداد ((اليوم الثامن)) –

كذّب مدير تحرير صحيفة “طرف” التركية أوغوز كاراموك، المعروفة بمواقفها الجريئة، الرواية والتأكيدات التركية حول رفضها التفاوض مع داعش لإطلاق سراح الأتراك الرهائن، بعد الهجوم على القنصلية التركية في الموصل، حسب ما أفادت وكالة جيهان التركية للأنباء.

وقالت صحيفة جيهان التركية نقلا عن “كاراموك” ان “الحكومة التركية قبلت بالتخلي عن الأرض التركية الوحيدة التابعة لها في الخارج بمقتضى معاهدة تعود لزمن الانتداب الفرنسي على سوريا .

واكدت “امتلاك الصحيفة نسخاً لوثائق ومستندات تثبت رضوخ حكومة العدالة والتنمية لطلبات لجماعات داعش، في صفقة تتخلى فيها أنقرة عن ضريح “سليمان شاه” في شمال سوريا، مقابل الإفراج عن 49 رهينة من الأتراك المحتجزين لدى داعش في العراق .

وكانت صحيفة طرف كشفت قبول حكومة رجب طيب أردوغان على طلب داعش بانسحاب تركيا من الضريح “سليمان شاه”، مقابل إطلاق سراح دبلوماسيي القنصلية التركية بالموصل، المحتجزين لديه منذ حزيران .

وقال كاراموك إن “الحكومة التركية قدمت لداعش 100 مليون دولار مقابل إطلاق سراح المختطفين “بيد أن التنظيم ما زال يستمر في مساوماته الرخيصة .

ويحوي ضريح سليمان شاه شمالي سوريا رفاة جد مؤسس الإمبراطورية العثمانية، وهو الأرض التركية الوحيدة الموجودة خارج حدودها الوطنية، عملاً بمعاهدة أنقرة أثناء الانتداب الفرنسي على سوريا. انتهى 6-12

العالم بعيون كوردية

النمسا التي لم يرها الشرق

كهف هوابط (حفرة القط) سفر وترحال الى عالم الخيال والانبهار في النمسا

بدل رفو

النمسا

كهف هوابط ونوازل (حفرة القط) يعد من الاماكن الساحرة والجميلة والخيالية في اقليم شتايامارك وله تاريخ طويل يرجع الى عام 1750 ،لقد تم اكتشاف الكهف حين اراد احدهم ان يزيل احدى الاشجارالساقطة والتي تهشمت جراء العواصف من طريقة وكانت تقع على مدخل الكهف وبعد ان تم ازالتها يتم العثور على اجمل كهوف الاقليم واوربا الوسطى على الاطلاق،تم ذكر الكهف في الوثائق التاريخية لاول مرة عام 1816،لقد كانت بوابة الكهف اشبه بحفرة القط ولهذا سمي الكهف ب(حفرة القط).عرض المدخل يبلغ 20 متراً وارتفاعة 10 أمتار.اقدم الاقوال المأثورة الادبية صدرت عام 1837 من(آوغست مانديل)حول الكهف واجريت العمليات الجيولوجية على هذا الكهف النادر والفريد من نوعه،اما العمليات الاستكشافية فاستغرقت اكثر من 70 عاما عليه.منذ عام 2004 صار من الممكن مشاهدة وزيارة الكهف الساحر بعد سلسلة اعمال الترميم والتحديث الواسعة للطريق والسلالم الارشادية والسلالم الحديدية والبنى التحتية والكهربائية بعد ان كانت بوابة الكهف مغلقة لمدة 20 عاماً في وجه الزوار والسواح.يعد كهف حفرة القط من اغنى واجمل النوازل والهوابط الصخرية في النمسا وهي تحفة ومعجزة الهية وجولة في الكهف مفيدة للغاية ومثيرة للاعجاب والزيارة تكون عن طريق التسجيل والمواعيد المسبقة وبرفقة المرشد السياحي ،حيث الجمال الاستثنائي والاشبه بأفلام الخيال العلمي والحكايات التي كانت تسردها لنا الجدات ايام الطفولة ومغارات علي بابا.الجولة السياحية داخل الكهف برفقة المرشد السياحي تستغرق ساعتان من الدهشة والانبهار عبر الطرق الملتوية والمتعرجة والسلالم الحديدية الضخمة و400 سلماً ومسافة كيلومتر من الخيال على ارتفاع 135 متر.النظرة الجميلة والانسجام مابين العين والطبيعة تبدأ من المدخل والطريق المنحدر صوب الداخل حيث اكبر الاعمدة ارتفاعها 22 متراً ومحيطها 46 متراً في صالة تعد من اكبر الصالات في الكهف حيث طولها يبلغ 120 متراً وعرضها 85 متراً وارتفاعها 18 متراً وتسمى بصالة (الخيال)وهي اشبه بالخيال والسحر وبعيداً عن الواقع.مركز ثقل الجمال والكهف في الصالة يقع من خلال وجود 4000 تركيبة من الصخور والنوازل(الهوابط)والصخور بتشكيلة رائعة كبيرة من الحجر الجيري بالاضافة الى الشعب المرجانية البيضاء والملونة والكريستال والاعمدة الكريستالية.لقد كان للباحثين الزوجين(هيرمان ورجينا هوفر)الدور الكبير في ادامة الكهف منذ منتصف القرن المنصرم ولغاية موتهما والبحث عن جنة للاجيال داخل الكهف.خدمات الزوجين محل اعجاب وفخر للنمسا ولهذا الكهف الفريد من نوعه وقد تم نصب شرف وتكريم من قبل رئيس بلدية المدينة لهذين الزوجين الرائعين.في صالة الخيال الضخمة يمكن مشاهدة الهياكل العظمية للدببة وهذه الصورة توضح بان الدببة قد عاشت في هذا الكهف في العصور الوسطى وصالة الخيال والسحر تدار من خلال نظام محكم للسلالم والادراج بصورة متقنة ورائعة.الجولة تتواصل في الكهف فمن صالة الخيال الى الاستكشافات للباحثين الزوجين(هيرمان ورجينا) والتي انطلقت من منتصف القرن الماضي.حيث مملكة السحر وجنة البحيرة وهي اشكال غريبة ويعجز وصفها القلم فالعين تستمتع وتقهر الوصف احياناً،لون الماء في الكهف واشبه ببحيرة فيروزية والصخور المرجانية،الهوابط والنوازل والكريستال والكهف بحد ذاته طبيعة برية وبحرية والصخور على جوانب البحيرة داخل الكهف اشبه بالشواطئ الرائعة للبحار والمحيطات.لقد تم انشاء برامج حول الكهف وهو بحد ذاته قمة الجمال وبهذا يعد اغنى الكهوف في النمسا واوربا لما يضم من نوازل صخرية ومرجانية.يبلغ ثمن تذكرة الدخول الى الكهف 20 يورو للشخص الواحد ويجب على الزوار ارتداء الملابس السميكة نظراً لدرجة الحرارة المنخفضة داخل الكهف وللعلم بان موسم الزيارات الى الكهف يبدأ من بداية نيسان ولنهاية تشرين الاول،والجولة تستغرق ساعتان مع المرشد السياحي.يقع كهف حفرة القط على المروج الخضراء الجبلية ما بين مدينة (فايس)ووادي(راب)في قلب اقليم شتايامارك بجنب وجود غني للشعب المرجانية الرائعة.في صالات الكهف الصخور والنوازل والحجارة والشعب المرجانية اشبه بشخصيات القصص والحكايات الخيالية وبالنسبة للاطفال يستمدون منها وتخطر على بالهم الاقزام والجنيات والحيوانات وحكايات الجدات والحواشي.كهف حفرة القط يحمل بين جنبيه نوعان من الجمال الطبيعي حيث السفر بعيداً الى عمق الارض والمدخل الذي ينحدر الى اجمل صالات العالم ومعجزة الله في خلق الطبيعة القاهرة بحيث تعد مملكة تحت الارض وعالم البلورات والمرجان والصخور والماء.تقام سفرات ورحلات مدرسية ومجموعات لزيارة الكهف وللعلم بان الكهف منذ عام 1958 يعد ساحة للعروض والزيارات وهي تضاء بالكهرباء.اجريت تحقيقات كثيرة في الكهف بالاضافة الى الجانب الادبي والثقافي. طبيعة النمسا والتي تشمل البحيرات والكهوف والقلاع والمدن القديمة والجبال هي حقيقة النمسا واحاول ان انقل ما لم يتم نقله للقراء..وانا اغادر كهف حفرة القط وتذكرت كهف عمي شرو في قرية الشيخ حسن في كوردستان العراق وقد صار حفرة للعناكب والافاعي ولكن الكهف مازال يحمل اسمه ولكن في كوردستان العراق!!

 

 


تعكس ردّة الفعل الرسمية حيال مقتل الصحفي الأمريكي، شعوراً عالياً بالمسؤولية من قبل ادارة الرئيس أوباما تجاه مواطنيها، أسهمت في تخفبف وطأة الألم التي انتابت عموم الشعب الأمريكي من جراء فظاعة المشهد الدموي الذي لقي به الصحفي الأمريكي جيمس فولي حتفه على يد العصابات التكفيرية الداعشية. ولم يقتصر الأثر الإيجابي للتفاعل الجاد مع الموقف عند حدود أمريكا الفيدرالية وحسب، بل يكاد إعلان الادارة الأمريكية عن عزمها على تبنّي ستراتيجية دولية شاملة على غرار (تحالف الراغبين) لقطع رأس داعش، قد إمتد ليعطي جرعة من الأمل أيضاً، لضحايا داعش في العراق والمنطقة، بما يُجسّد لهم هذا التوجه الجديد للإدارة الأمريكية من بصيص ضياء في نهاية النفق.

لقد عكس الفعل الاجرامي للتنظيمات الإرهابية، أو ما سُمّي من قبل الدواعش "رسالة الى أمريكا"، مساومة واضحة على القيم الانسانية وحركة مارقة تستهدف بالنتيجة ليّ عنق الإرادة الدولية وإرجاع عقارب الساعة الى الوراء، وهو بالفعل ما ينبغي وضع ستراتيجية دولية للمواجهة الشاملة مع هذا الفعل الارهابي المتنامي، فلا يقود التجاهل أو الرضوخ الى الإبتزاز المالي والسياسي سوى الدفع بالمجتمع الدولي الى طريق التنازلات المفتوحة وانهيار القانون الدولي والقيم الانسانية على حدٍ سواء.!

في الحقيقة، لا يمكن تغطية هذا الموضوع المتشعب بما يستحق في مقال عابر، لذلك وطلبا للايجاز ما أمكن، أتناول أحد جوانب الموضوع، وعلى وجه الخصوص، العراق بما يفترض أن يشكلّه من مرتكز أساسي في نجاح أو فشل أية ستراتيجية من شأنها النهوض بالواقع السائد في المنطقة، فمن الطبيعي أن يكون للدولة العراقية الاتحادية الفيدرالية دور أساسي يعتمد على مدى تماسكها وقدرتها على فرض سلطة القانون على أراضيها بما تمتلك من أدوات تحقق لها ذلك.!.. وهو ما يفترض أن تكون قد عملت عليه أمريكا منذ 2003، ولكن حسابات الحقل لم تكن متطابقة مع حسابات البيدر، لأسباب يطول شرحها، وهو ما يستدعي من صنّاع القرار في الادارة الأمريكية، المراجعة الشاملة وإعادة الحسابات بشكل تستطيع معه رسم مقدّمات صحيحة للوصول الى النتائج المتوخاة.

وبطبيعة الحال، يتطلب الأخذ بنظر الاعتبار وجهات النظر المختلفة حيال ما يجري فما يشهده العراق اليوم من تفنن غير مسبوق في صياغة الأكاذيب وإبتداع الطرق التضليلية قد يوقع الجميع في مدارات الحلقة المفرغة. وعلى سبيل المثال، فيما يخص علاقة البعث الصدّامي بتنظيم داعش، أو ان كان هناك فرق ما بين داعش والمجلس العسكري لثوار العشائر؟.

والجواب هنا، لا يعني بأني أفترض في المقابل عدم الإلمام بالأجوبة، ألا أنها وجهة نظر أبذل ما يسع المقام للإشارة الى ما يدل عليها.. وبمنتهى الصراحة بالنسبة لي لا أجد أي فرق بين هؤلاء جميعاً، واليقين لديّّ ان المجلس العسكري لثوار العشائر هو من ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي من الوريد الى الوريد ووضع رأسه فوق صدره.. وان كان المسمى داعش!، فهما وجهان لعملة واحدة.. والخطاب الأخير للإرهابي المجرم عزة ابراهيم الدوري (منتصف تموز 2014) خير ما يدل على ذلك، فبعد ان أثنى على جميع الفصائل المسلحة التي يُنسب للدوري قيادتها والمنضوية اليوم تحت اطار ما يسمى "المجلس العسكري لثوار العشائر"، ختم المجرم المطلوب دوليا خطابه الأخير، بما هو نصّه :" وفي طليعة هؤلاء جميعا أبطال وفرسان القاعدة والدولة الإسلامية، فلهم منّي تحية خاصة ملؤها الاعتزاز والتقدير"...(أنتهى الاقتباس).

فهل هناك من فرق يذكر بين الطرفين؟.. أما اذا استشهد البعض بما يبرزه الاعلام من خلافات فهي مفتعلة تطلبتها مصلحة الدول التي تحتضن عزة الدوري ولا أساس لها على أرض الواقع، وخاصة بعد أن فشلت الدول الداعمة في انتزاع اعتراف دولي بمنظمة داعش كفصيل سياسي معارض، وبعد أن تم ادراجها على قائمة المنظمات الارهابية وفيما بعد أدرجت تحد البند السابع من قبل الأمم المتحدة بالإجماع.. وهو ما يتطلب تقديم الدواعش ومموليهم وحواضنهم وعلماء السوء المتخصصين بالإفتاء للإرهاب، وهي مسؤولية إنسانية جماعية لا تخص جهة بذاتها او دولة بعينها وأنما تخص ضمائر الأحرار في كل العالم.

ودليل آخر أكثر تجسيدا للعلاقة المصيرية بين الطرفين هو تصريح اللواء ذنون يونس في 18 حزيران الماضي والذي يقول فيه:
" نينوى بجميع مدنها بيد الثوار بعد تحرير تلعفر ومطارها.وهدفنا الوصول الى بعقوبة عاصمة ديالى،والجهد الهندسي للثوار سيعيد تشغيل مصفاة بيجي لتزويد المحطاة بالوقود ".. وما زال هذا العنصر الصدّامي ومنذ تلك الفترة في تصريحات متتالية ومتواصلة من قلب الموصل عبر قناة التغيير والرافدين وقنوات أخرى.. فهل الموصل بيد داعش أم بيد من وصفهم بالثوار، وعلام تُلقى مسؤولية قتل وتشريد الأقليات العراقية في الموصل؟.. إذا استعصى الجواب على ذلك، فاللواء ذنون يونس أعلن ومن قلب الموصل، وفي اليوم الذي سيطرت به داعش على قاعدة سبايكر، ومن قناة التغيير وبالصوت والصورة كما في الرابط أدناه يعلن عن تفاصيل الموقف ويؤكد سيطرة الثوار على القاعدة الجوية، ويؤكد أيضا، وقوع أكثر من 400 عسكري من الضباط والجنود أسرى بيد المجلس العسكري لثوار العشائر، ويًعد العالم بالحفاظ على أرواحهم..وهنا يتبادر الى الذهن السؤال ، إذا كان هناك من فرق بين ما يسمى بـ (الثوار) وداعش، فكيف وصل هؤلاء الأسرى الى يد داعش، لتقيم حفلات الاعدام الجماعية والمقابر الجماعية؟.. ومن أين لهذا اللواء الافلام الفيديوية التي خص بها وسائل الاعلام وقناة التغيير تحديدا والتي تظهر الأسر الجماعي للجنود العراقيين من قبل مجاميع ترفع رايات داعش.. فمن أسقط فاعدة سبايكر داعش أم الثوار؟ .. ألا يُنبئك الحال بأن داعش والثوار هم ذراعان لإخطبوط واحد يلعبون أدوارا مكملة لبعضها البعض؟

وفي البيان الأخير للمجلس العسكري قبل يومين استنكر ما جرى في ديالى، وهو من صُنع أحد أذرع هذه التنظيمات الارهابية الإخطبوطية نفسها ، ونفى المجلس وبشكل استباقي ان تكون الحكومة العراقية الجديدة قادرة عن حفظ دم العراقيين او رفع الظلم عنهم طارحاً نفسه البديل الأوحد لهذه المهمة .. ولا ندري كيف ترتضي داعش له أن يكون البديل ان لم يكن الطرفان على وفاق أكثر من تام، بل ان لم يكونا وجهان لعملة واحدة؟. ومما لا ينبغي تجاوزه هنا، فإن للإرهاب حواضن سياسية موجودة في الدولة العراقية وخصوصا في السلطة التشريعية وسيماهم في تصريحاتهم الملغومة ووجوههم الكالحة من أثر الخيانة والفجور.

.. إذن من ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي، ومن نفذ جريمة الابادة الجماعية بحق العراقيين في قاعدة سبايكر.. أليس دواعش البعث أو بعث الدواعش!.. خاصة وان والمعلومات التي رشحت تؤكد أن نجل المجرم سبعاوي ابراهيم الحسن متورط وبشكل أساسي في تلك المجزرة المروعة!.

أخيرا وليس آخراًُ، رغم ما نُجابه به من تجاهل تام مع نكتُب، وهي حالة عامة يعاني منها الكتّاب العراقيين الذين لا يُجيدون التزلف والتسلّق وركوب الأمواج، لكننا لن نتوقف عن قول ما نعتقد، او نكُف عن التحذير مما يُخشى منه، طالما ان القوة المحرّكة للقلم والمستندة الى بوصلة الضمير الوطني والانساني لا تتحكم في مسارها اتجاه التيارات والرياح والأمواج الدافعة والشائعات أو حتى العقل الجمعي.. فقد أشرنا قبل أشهر في مقال سابق بعنوان " الدولة السائبة ومطامح المنظمة السرية في العراق".. أن طبيعة العمل الارهابي في العراق يمتاز عن غيره في الأماكن الأخرى بأمور كثيرة تجعل من هذه المجاميع أكثر انتاجاً للعنف والخراب وأقرب من غيرها الى أهدافها عندما تتاح لها الفرصة. حيث يعلم الجميع بأن المجاميع الارهابية وعلى مستوى القيادات ذات العقول المشبعة بفكر البعث الصدّامي التدميري تمتلك خبرات متراكمة نتيجة وجودها في السلطة عقود من الزمن واكتسابها مهارات قتالية ومخابراتية واعلامية تمكنها من استقطاب عناصر ارهابية من البلدان الأخرى واختراق المؤسسات الأمنية العراقية وإفساد العمل الوظيفي عبر الهامش الذي تحققه ما تسمى بـ (الشراكة الوطنية/ التعطيلية) التي تجعل الأبواب مشرعة بوجه عناصرهم التخريبية الهادفة الى تعطيل النظام السياسي الجديد في العراق والعودة بالدكتاتورية مجددا الى أحضان السلطة، فضلا عما تحققه هذه الشراكة من تمويل ذاتي عبر تكريس ظاهرة الفساد الاداري وتجديد أنماطها.. وبالنتيجة يمكننا القول بأن العمل الارهابي في العراق هو عمل (منظمة سرية/ البعث الصدّامي) تستند الى نمط من التفكير الشمولي ذو الصبغة الاستراتيجية التي توظف أي شئ لخدمة هدف الإمساك بالسلطة مجدداً"... فلا فرق على أرض الواقع ما بين أيتام البعث الصدّامي والدواعش..!. ولا فكاك بينهما أو انهيار في علاقاتهما لأن (استراتيجية العودة) تقوم على مرتكز أساسي ..( فجّر وإنحر وإسبق وتذمّر!..).. وأمر كهذا يحتاج الى أدوار (سياسية واعلامية وإجرامية) متكاملة.. وهو ما يقوم به اليوم الإخطبوط الداعشي في العراق..!

الروابط مع الإشارة الى أن اللواء ذنون يونس ما زال وحتى ليلة البارحة على قناة التغيير يتحدث بذات النبرة التعبوية من الموصل، فهل هو داعشي أم من (ثوار العشائر) .. ؟ :-

الدولة السائبة ومطامح المنظمة السرية في العراق (مقال ذو صلة بالموضوع/ دنيا الوطن).
http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2014/06/03/331805.html
تصريح اللواء ذنون يونس في 30 يونيو حزيران الماضي حول سيطرة ما يسمى (الثوار) على قاعدة سبايكر
https://ar-ar.facebook.com/IraqiRevolutionPoliticalCouncil/posts/540469292726328

تصريح اللواء ذنون يونس في 18 حزيران الماضي حول سيطرة ما يسمى (الثوار) حسب إدعائه على الموصل

https://www.facebook.com/revofallujah/posts/845142585515677

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 13:24

يا فؤاد - مصطفى معي

يا فؤاد
جلست اداعب صورتها
مررت بخيالي في ذاك المكانِ
حيث تناوبنا في اداء الاغاني
اناجيها و هي تداعب افكاري
اركبتني فوق الارداف كأني
اسبح و في حالة الطيرانِ
و ما احسست إلا بنشوة فاها
حينها صرت بحالة الادمانِ
تعلمت بعدها فنون الطيران و كيف
ارسي في المواني
لم يوقظني إلا نعيق فؤاد
سبب المأساة خيانة الجيرانِ
و لم يذكر سبب هروب
البيادق كالجرذانِ
اه منك و من هذا الزمانِ
تغني و كأنك لست شريك السّجانِ
ابن زانية هو من لم تهزه
مشاهد الموت و انين الاحزانِ
و صور تهز لها من له شرف
إلا عبداً صاغراً خوانِ
تباً لمجد بنته لنفسها
على جماجم قومي اخواني
يا سارق الاحلام
يليق بك لبس الجلباب بلون الديوانِ
و تخطب في القوم علم النفاق
و الدجل و الهذيانِ
مصطفى معي

24.08.2014

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 13:22

كي لا نخلط الاوراق- عزت كمو الدناني

 

البيشمركة كانت ولاتزال القوة التي ترهب اعداء الكورد وكوردستان ، ترهب اعداء الشعب الكردي مجرد سماع اسم البيشمركة على امتداد تاريخ الحركة التحريرية الكوردية في جميع اراضي كوردستان ، ان كان في كوردستان العراق او تركيا او سوريا او ايران . فهم فخر كل كوردي حريص على قوميتة وارضه وكوردستانيته حيث ان هناك الاف من الامثلة التي لا تزال شاهدا على ما قدمته البيشمركة من ملاحم البطولة في ساحات المعركة في الماضي والحاضر . كما ان البيشمركة قدمت انهار من الدماء الزكية الطاهرة روت شجرة الحرية والاستقلال في كوردستان . لا احد يستطيع ان ينكر هذا ومن ينكر عليه بمراجعة كورديته!

اذا لنحترم شهدائنا شهداء كوردستان ايا كان انتمائه الديني ان كان مسلما سنيا ,شيعا , ازيديا , مسيحيا ,تركمانيا ,اشوريا ,كلدانيا ,صابئيا ,فيليا الف رحمة على ارواحهم الطاهرة . جميعا قدمت اغلى مايملك الانسان من اجل كوردستان ، فكوردستان هي شرفنا اما شنكال وشيخان وخانقين وكركوك هي قدسنا فمن لا يدافع عن شرفه وقدسه فهو لاينتمي الى الاكراد باي صلة نعم اقولها بكل جراةء .

بعيدا عن المزايدات السياسية وبدون خلط الاوراق ، ان الاحزاب الكردية جميعها داخل وخارج العراق مستعدة اشد الاستعداد للدفاع عن كوردستان ، لم تكن هناك يوما عبر التاريخ الكوردي احد من احزابه تخاذل عن الدفاع من كوردستان . كما ان هناك الكثير من الاحداث علينا ان نذكر لمن لا يعرفها ، بالامس القريب حين كان هناك فصلتين من الاكراد تتقاتل فيما بينها عند سماعهم بان العدو ينوي مهاجمة كوردستان لاحضنا توقف الاثنان عن القتال وتوجه سلاحهم نحو العدو نعم هكذا نحن الاكراد دائم ا.

نعم هناك عدد قليل من قادة البيشمركة تخاذلوا هربوا من جبهات القتال في شنكال وتلكيف وبعشيقة ومخمور ان تكون محسوبة على طرف معين ، ستكون وصمة عار على جبينهم هم فئة قليلة حقيرة جبانة وصلت الى تلك المناصب بدون وجه حق الذين كانو يعيشون على الفساد الاداري الموجود في وزارة البيشمركة ! حيث ان بتخاذلهم هذه اساءوا الى سمعة البيشمركة البطلة اولا كما انهم سلموا اراضي كوردستان واسلحتها الى اعدائها من مجرمي داعش ليدنس مقراتنا ورموزنا ومقدساتنا الدينية ، وكما اخذو نسواننا كسبايا وهجروا وتركوا مئات الاف من ابنائنا اطفالا وشيوخا بدون ماء وغذاء ليموتوا في جبل شنكال تحت اشعة الشمس الحارقة بدون مأوى , انها ماساة حقيقية وابادة جماعية بحق الايزدين مما وقع من ظلم عليهم ، كما ان هناك مئات العوائل المهجرة من ارهاب داعش في منطقة دهوك نفذو بجلدهم لا تعرف مصيرها ناهيك عن اكثر من الف و خمسمائة ازيدي حسب التقديرات الاولية اعدمهم داعش في شوارع شنكال وكوجو وخان صور وسيبا وشيخ خدر وحردان ودوكر .

سوأل يطرحه عموم الاكراد بالاخص الاكراد الايزيدية من القيادة الكوردية ، ومن فخامة الرئيس مسعود البارزاني المحترم من رئيس وزراء السيد نيجيرفان بارزاني المحترم و من وزير البيشمركة المحترم . من المسؤول عن هذه الكارثة والابادة الجماعية الذي تعرضت لها شنكال ؟

كان معروفا ان حكومة كوردستان دعمت قوات البيشمركة بالمال والسلاح ، فقد كان في شنكال وحدها اكثر من 7500 بيشمركة رأيت بعيني كان مسلحين باحدث الاسلحة ناهيك عن الكميات الكبيرة التي تركتها القوات الحكومية والداعشيين ، الذين هاجموا شنكال هم اقل من 600 ارهابي داعشي حسب شهادة اهالي المنطقة ؟

لذا نطالب القيادة الكوردستانية و السيد فخامة الرئيس البارزاني ، محاكمة المسؤولين عن كارثة شنكال محاكمة علنية باسرع وقت و تنزيل اقصى العقوبة بحق كل من ثبت تورطه في هذه القضية من بعيد او قريب ، ذالك للحفاظ على استقرار كوردستان لتكن عبرة لمن تسول نفسه ان يقون بعمل كهذا ، كما ان هناك جهات عديدة تريد الاستفادة من هذه القضية هم الذين يريدون تهجير الايزدية من جهة و خلق فتنة بين ابناء كوردستان من جهة اخرى.

اما المطلب الثاني سيادة الرئيس ، اصبح مطلب جميع الايزيدية في كوردستان وفي العالم هو تشكيل قوة من اهالي شنكال الايزيدية ، بحيث تكون تابعة للوزارة البيشمركة عسكرا وتمويلا وذالك للدفاع عن شنكال ، كما ندعوا اعادة النظر الى جميع المسؤولين الايزيدين خاصة الذين مع الحزب الديمقراطي الكودستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني والذين تخلفوا عن اداء وجباتهم تجاه الايزيدية .

عزت كمو الدناني 18.08.2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الدم الذي سال او اسيل ..الرؤوس التي بُترت فعُرضت  مع سائر الاعضاء مقددة او متصلة ..الاطفال الذين يُتموا او شُردوا او او تاهوا او تمكن الموت لسبب او آخر منهم.. النساء: الامهات والصبايا اللائي سبين الى غرائز الطواغيت والنخاسين او اغتصبن  على مرأى ذويهن ..الدور التي تهدمت على رؤوس من لم تمكنهم قواهم من الفرار .. الموتى /الشهداء الذين تفسخت بالمئات ان لم يكن بالآلاف رفاتهم، فنشرت رائحة الموت والفجيعة.. الفزع الذي عمّ ، فاستولى على الناجين , النازحين وذاكراتهم، من خزن المآسي والفواحش والآلام ، فضلا عن اسلام الاكراه الذي نعق به الدواعش من العرب والكرد بالترهيب لاسرى شنكال في معتقلاتهم.. ثم الإبادات الجماعية الشاملة والمجازر البربرية ،التي لم تكن بغية الباغي منها ،سوى تغيير معالم الجغرافيا وانسان وحضارة تلك الجغرافيا ..هل يذهب هذا الذي تقدم وسواه مما هو ادهى و لم يلم به هنا السرد سدى او هكذا مرور الكرام   الايتفكر القائمون على الامر في هولير : هل ما حدثَ حدثٌ عابر كي يمر عابرا , هادئا او من خلف الكواليس وهل ثمة بعدُ كواليس تستر ؟!
الا يعلم من في هولير انهم لدى اقتطاع الدواعش الموصل عن كيان العراق اعلنوا - الواو تعود على من في هولير وليس الدواعش - انهاء الالتزام بالمادة 140 وتعقيداتها ثم قرروا الحاق شنكال بالاقليم هل غفل عنهم انهم اخضعوها لنفوذ البشمركة بغاية حمايتها والدفاع عن ارضها وعرضها وآمنيها وسوى ذلك من المزاعم الخائبة والا فاين السكينة المزعومة من هولير التي فتحت العيون على كردستانية شنكال  واختلاف معتقد اهلها بالضم ثم فرت قواتها العسكرية والاستخبارية والحزبية بغتة تحت جنح الليل والشنكاليون نيام بلا ادنى اشتباك ثم..من الذي  اصدر قرار الانسحاب بلا اشتباك  اصلا   وهل كان القرار سياسيا / حزبيا هوليريا ام عسكريا ميدانيا ولمَ لمْ تُطلَب النجدة الكردية او العراقية او الدولية او الاممية قبل ان تسير شنكال الى قاب قوسيها من الحتف او ادنى..
من جهة اخرى هل ثمة وراء افراغ السهل والجبل اي هل لبعثرة الديموغرافية واعادة تشكيلها عند اللزوم او بناء على الطلب علاقة عند هولير  بتسليم شنكال النائمة ، المنومة.
ان المقتفي ذا الحصافة - يامن في هولير-  ليشوبه الارباك حذاء شنكال والاحداث الدامية التي انهكت فانتهكت ويدرك  معكم ان تفكرتم  ان لجنة محلية كردستانية او عراقية غير وافية ولا مؤهلة للتحري والتقصي عن ، اوالتحقق  من ، فالكشف عن الفاعل او الفاعلين وتعقبهم وتحديد المسؤولية اوالغوص من ثم في الحقائق والظروف وتقليب وجوهها وقرائنها وتغليب ادلتها بعضها على بعض   بدقة وشفافية وحياد وموضوعيةواستقلال. والسؤال الذي يمكن ينتاب هذا المقتفي هو ماذا لو اعترض المحققين المحليين انسدادت ما ،توقف اوتعطل او تعرقل التحقيق او تسيّره الى ابرياء .
الامر برمنه رهن امر جناب هولير وقراره ..فالحقائق ان كنتم تبغون لها ان تنجلي لايفكك طلاسمها الاتحقيق دولي او اممي ،مهني، مستقل ،محايد فشفاف .

الا قد بلّغت.. الا قد بلّغت.. ولجناب هولير القرار .
ابراهيم سمو

لا ترتعبوا فلا عاصفة ولاهم يحزنون ولاتذهب بكم الظنون بعيدا وتساوركم الشكوك بمن يجرون مفاوضاتهم سرا خلف ابواب محكمة الغلق وتظنون انهم يسرقونكم او يسطون على حقوقكم او يعدون لكم مؤامرة وفق ماتعود العرب من منطق المؤامرة وكونوا على يقين ان لايوجد في الدنيا اليوم من يستطيع سرقتكم وهذا ليس بسبب وجود حماة اقوياء يخافهم السراق واللصوص والطامعين وانما لانكم بسنواتكم الماضية فقدتم كل شيء وسرق منكم كل شيء وبقيتم على بساط ( المروه ) تفترشون ارضا حرقتها المفخخات والعبوات وتلتحفون سماءا حشدت لكم كل حرارتها حتى يستوي ( الرطب ) فأستويتم انتم وبقي الرطب (جمري) والموازنة خلصت (سلف ) قبل ان تقر من قبل البرلمان والنفط يستأجر بائعوه بواخر (تكسي ) ويعرضونه بسعر (جوه السوك ) وليس هناك مشتري وربما يذهب كل ثمنه اجرة لباخرة ستبقى محملة به قرب شواطيء الدول لشهور وشهور والارض من النخيب حتى فيش خابور ضاعت ببطن داعش والعسكر اصيبوا بالملل من الخاكي وركوب الهمر فاستبدلوا الاول بالدشاديش والثاني بـ (GMC ) والاسلحة والاعتدة بقيت وحدها في المشاجب وغرف السيطرات وساحات المعسكرات وارصفة الشوارع في المدن والمقتربات وداعش القادمين من اصقاع الظلام وجحور التاريخ تحولوا الى ( جوج وماجوج ) فاهلكوا الحرث والنسل وقتلوا من الرافضة والنصاري والايزيدين وما اسموهم من السنة المنحرفين وشردوا الاطفال وعرضوا النساء بعد ان حولوا عرصات الموصل الى سوق نخاسة يختار فيها الشيشاني والافغاني والمغربي والخليجي سليلة الشرف جارية لعفنه وجذامه ورائحته الكريهة ويشتريها بسنتات معدودات ثم زحفوا على المدن والمنشآت كالجراد وخربوها هدما وتحريقا ونسفا بالمتفجرات وحماتكم لم يكن بينهم من يصلح لـ( يوم كريهة وسداد ثغر ) ولايروق لهم غير التمترس في ثغر ( الخضراء ) والدفاع عنه وامريكا كفرت ببعض وآمنت ببعض فتحولت الى نيرون تثمل بمعتق حقدها وخمرتها على ضوء نيران الموصل وهي تحترق بسعير داعش وهروب حماتها في حين تنزل كل بطشها وجبروتها عندما احست بدنو الخطر من اربيل ولازالت بغداد تعيش مرعوبة وديالى تنزف جراحها وصلاح الدين تتعالى حرائقها وكربلاء لاتؤمن جانب حتى بعض زوارها وهكذا امرلي وسنجار وجرف الصخر والحلة والمسيب والبصرة والديوانية ومايليها من المدن .. اذن ماهو الشيء الذي بقي لكم وتخافون ان يسرق بعد ان ضاعت الارض والعرض والمال والنفط والامان وهلك الحرث والنسل وحتى الارض اخرجت اثقالها ؟ ناموا فليس هناك امل بعودة الذي كان ولاتخافوا فلم يبقى لديكم شيئا تخشون سرقته .

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 13:19

واثق الجابري - مذابحنا سر بقائهم


.
تقترب شعوب المعمورة من بعضها كلما كان العدو واحد، يتنادى أولاً المعنيون في رقعة الوطن، ويستنفر العالم قدراته الجبارة لردع كل من يحاول تمزيق نظام أي دولة ويهدد السلم الأهلي العالمي، وعرف ذلك بالنظام العالمي الجديد.
رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون يقطع أجازته، وبارك اوباما يعقد اجتماع للأمن القومي الامريكي، بعد عرض داعش مقطع فيديو أعدام الصحفي جيمس فولي، البريطاني الأصل امريكي الجنسية.
النظام العالمي الجديد قالها الرئيس الامريكي جورج بوش الأب، بعد غزو صدام للكويت، فسرها الباحثون ورجال السياسة (أن العالم يجتمع ضد أيّ قوة مارقة تخرج من النظام العالمي)، وقتها أستطاعت الكويت تدويل قضيتها وعرض الطفلة مباركة قي قاعة الأمم المتحدة، وحصلت على الدعم الدولي.
وأكاد اجزم أن معظم ساسة العراق مشغولون بالبحث عن المناصب والمكاسب، في وادي من الترف والرفاهية والتنعم بخيرات شعب يحترق منذ 11 عام، وكلام كثير نلوم ونستهجن افعال تجاه شعب كان يحلم بالديموقراطية، لا يزال يعيش الحرمان ومطاردة الإرهاب، وبالطبع ان كانت مؤشرات خلل فسوف يتحملها من يمثل الغالبية في الحكومة والبرلمان، من تقصير عن تدويل جرائم الأبادة الجماعية.
نفس اولئك الساسة يستغربون كيف يتعامل الغرب بأزدواجية، بعد أن عرفت كل شعوب العالم ما يحدث في العراق ليس صراع طائفي، بل هي عصابات لا تنتمني لدين، بعد جرائمهم مع المسيحين والأيزيدين، من قتل الرجال وسبي النساء وبيعهن في سوق النخاسة، وجرائم لم يعرفها الانسان على طول التاريخ، قبلها كان الرئيس اوباما يتحدث عن وجود شريحة مهمشة، واليوم حينما تعرضت كردستان والأمن الدولي للخطر، تعالت اصوات الدول العالمية لمحاربة داعش وأصدر مجلس الامن قرار يجرم ويعاقب من يتعاون معهم.
العالم لم يتحدث عن جريمة سبايكر، ولا تلعفر او امرلي، وسوف نسمع الاصوات ترتفع عن جريمة بشعة حدثت في جامع مصعب بن عمير، لم يتحدث الإتحاد الأوربي عن التفجيرات التي تحصد الأرواح، ولا يعرف رئيس وزراء ايطاليا الأيتام، ولا يعلم الرئيس الفرنسي ان هنالك محافظات نسبة الفقر فيها تجاوزت 50%.
سنوات والأعلام الحكومي مشغول بتحويل الأخفاقات الى إنجازات، حيث يتجول المتملقون والأبواق على ابواب القنوات، وتصخب الأجواء بأصوات الدلالات والنائحات، بالألوان البراقة ونفخ الخدود ومزيل السواد من الوجوه، وقلوبهم تصدأ بالحقد والكراهية وتشويه ممنهج الاغلبية بالإعتدال والتسامح والحوار.
لم نرى خلال السنوات المنصرمة مسؤول حكومي يعترف بالخطأ، ولا يبكي لأحتراق أكثر من نصف العراق، حتى يستنكفون من الأعتذار والإستقالة او الشكوى الى الشعوب.
طبقة لا سياسية هيمنت لسنوات على مقدرات العراق، فشلت في ملفها المحلي والأقليمي والدولي، حتى صورت تلك التصريحات البائسة للعالم بأننا شعب لا يستحق الحياة، ولم تحمل اشلاء طفل مذبوح ولا دموع ام مفجوعة الى محفل دولي، وهشمتنا معاول التسقيط وتعليق الأخطاء على شماعات التأمر، متنكرة لماضي تضحيات وحاضر واقع يقول: نحن لسنا طائفة في وطن بل نحن الوطن وعلينا أحتواء الطوائف، وأنه نفس العدو الداعشي من أستهدف تلعفر وسنجار وسبايكر، وجامع مصعب بن عمير، يريد ان يفصل بيننا من اعماق التاريخ، بإرادة ساسة اغلبية لا يعرفون حمل قضية شعبهم، او انهم يعتاشون على الأزمات ومذابحنا سر بقائهم.


 

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 13:18

ديالى محراب الفتنة- هادي جلو مرعي

من المحافظات العراقية العديدة التي لاأرغب بدخولها هي ديالى مع إني أحب ناسها وطبيعتها وعاداتها وتقاليدها، وأتجنبها. المرة الأخيرة التي دخلت مركز بعقوبة كانت في العام 2003 ، أحتفظ بذكريات مرة عنها، وكنت كلما أردت إنجاز معاملة قالوا لي شروطهم التعجيزية، في مرة ذهبت الى هناك برفقة أحد أقربائي الذين ينتمون لحزب البعث، وكان يعرف مسؤولا حزبيا كبيرا من مندلي يعمل في مديرية التربية، حدثه عني وعن رغبتي في التوظيف، ورحب بالفكرة، وبمجرد ان غادر قريبي إنقلب وجهه الى لون ثان وكأنه وحش الغابة الأسطوري، خرجت هاربا، قلت لقريبي، صاحبك قلب وجهه علي، قال ،لا ( تهتم ثورة ونفديها بالدم) ، عدت إليه ومعي القريب وإنفرجت أساريره وضحك ورحب وهلل، وغادر قريبي ثانية، وسرعان ماإنقلب الى تنين صيني، أكلمه لايرد، العفو أستاذ، أنا قريب رفيق فلان، يامعود، ولايرد. عرفت فيما بعد إن عقيم، تخيلوا عقيم ورفيق، ورغم إنه تزوج لمرتين فإنه لم ينجب. كنا في الجيش لانخاف سوى من ضباط ديالى، فهم أشد وطأة. الدين في ديالى مثل (حبة حلوة) يطحن بسهولة ويبلع. لكنه لايطبق وليس لنا فيه من حاجة. مرة سألت رجلا ماتت نخلاته، قال، أحدهم وضع النفط الأبيض في قلب كل نخلة، وهي حيلة معروفة في ديالى.

النزاع الطائفي في ديالى ليس طائفيا في الأصل هو عشائري بإمتياز، فكل قبيلة فيها سنة وشيعة ومخابيل، وهناك عشائر في ديالى لايموت فيها الناس ميتة طبيعية لإعتبارات مرتبطة بثقافة الصعيد المصري. كان صدام حسين بكل جبروته عاجزا عن لجم طريقة الحياة في ريف وبساتين ديالى وكان الرفاق الحزبيون يجاملون الناس أكثر من صدامهم معهم..  صحيح كان هناك متنفذون وموالون لنظام صدام حسين، لكن البيئة السياسية والطائفية والعشائرية تغبرت تماما بعد العام2003 فمع التمدد العنيف للقاعدة غادر آلاف الشيعة قراهم وبساتينهم وبقيت بعض العشائر القوية النافذة كقبيلة تميم التي تمكنت من السيطرة على الحكم في المحافظة وبقيت تنافس عشائر جبور السنية، بينما تصادمت عشائر شمر الشيعية بعشائر بني زيد والداينية السنية وحدثت بينهم مقاتل عظيمة، في شهربان لوحدها حدثت مجازر مروعة، وفي أبي صيدا كان هناك وجود شيعي قوي، يقابله وجود للسنة في منطقة المخيسة وكانت المشاكل على أشدها بنفس طائفي وجذور عشائرية، بينما تصادمت العشائر في الخالص وبلدروز وكنعان والهويدر ومركز المحافظة بعقوبة، ومع التحولات السياسية بدأ الشيعة يستعيدون نفوذهم رويدا بالتعاون بين مجموعات عشائرية وقوات الجيش والمجموعات المسلحة المتنفذة.

لهذا كان الصراع في 2006 مرعبا وهاهو يعود بقوة في الفترة الأخيرة والخشية كل الخشية من تمدده وتغول المتطرفين والعشائريين حيث يباح حمل السلاح وهناك مجاميع تشتد وتقوى ولم يعد إتهام عصائب الحق وجيش المهدي ذات قيمة فقد أتاحت التطورات الأمنية للعشائر الشيعية أن تتسلح. في مسجد مصعب بن عمير كان الحادث الذي أعلنت داعش مسؤوليتها عنه، فيه مافيه من الثأرية المناطقية والعشائرية.

ديالى محراب الفتنة فلاتصلوا فيه.

يوم 9-6-2014 دخلت داعش المجرمة الى الموصل بشكل علني ولا يخفى تأييد البعض من الاهالي وبعض السياسيات والسياسيين المعروفين الذين تصوروا الوضع يمثل انتهاء اعمال التعسف والاضطهاد من قبل الاجهزة ألأمنية أنذاك , وبعد اعمال القتل وسبي النساء واعمال الفرهود زادها ترحيل المسيحيين ابناء البلاد ألأصلاء وألآستيلاء على اموالهم وبيوتهم وحتى سياراتهم رويدا رويدا اكتشف أهالي الموصل ألكرام وتبينوا الخطر الجاثم على صدورهم والذي فجر قبر النبي يونس ع والنبي جرجيس ع والنبي شيت ع ومسجد الامام علي ألأصغر ع ابن الحسين ع ,واستولى على خمسة واربعين مليون دولارا امريكيا من البنك المركزي واستولى على مخلفات الجيش العراقي بعد هروب قادته والتي تقدر بملايين الدولارات الامريكية وحصل على الاموال من مصارف المدن التي احتلها مثل صلاح الدين وتكريت بالاضافة الى المغانم من اسلحة وعتاد الجيش السوري وتقدر امواله في الوقت الحاضر بثلاثة مليارات دولار امريكي , هذه الاسلحة والاموال مكنته من توسيع رقعة المساحات العراقية التي احتلها وصولا الى اربيل حيث استيقظت امريكا من صحوتها وقامت بقصف مواقعه الهجومية . ان تعامل هذه المنظمة الوحشي مع ابناء البلد الذين تسيطر على مدنهم يذكرنا بهولاكو واحتلال المغول للعراق , اما بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية فقد استيقظ ضميرها عندما قامت هذه العصابة بنحر الرهائن الصحفيين الامريكان فضاعفت طلعاتها الجوية وقامت بضرب مواقعهم بقسوة , ان هذه المنظمات الارهابية يجب ان تختفي من العراق وهذا لا يتم الا بعد اتفاق جميع القوى الوطنية ان كانت ممثلة في البرلمان او غير ممثلة فيه, ان التقاء القوى الوطنية يكون القاسم المشترك الاعظم فيها تحرير العراق من انجاس داعش سوف يحقق النصر ألأكيد للشعب العراقي , ولا يتم ذلك الا بالاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة وعلى الاحزاب المشاركة في العملية السياسية ان تضع نصب اعينها مصلحة الشعب العراقي قبل مصالحها الحزبية والفئوية والمناطقية السبيل الاوحد لتجاوز جزء من مخلفات الحكومة السابقة التي اثقلت الشعب بالديون وفقدان الامن والتدهور الثقافي والتعليمي والصحي والخدمي والصناعي والزراعي وكل ما تضيفه عزيزي القارئ فهو صحيح اذ اصبح العراق مضرب الامثال في التدهور في هاوية المجهول .

 

لجهادي السابق أكد لـ «الشرق الأوسط» أن الخلافة يجب أن تكون على نمط الاتحاد الأوروبي

القاهرة: أحمد الغمراوي
الجهادي السابق الدكتور ناجح إبراهيم، طبيب في مدينة الإسكندرية، كان من بين أبرز مؤسسي الجماعة الإسلامية في مصر في السبعينات من القرن الماضي، قبل أن يتحول إلى أحد أهم أقطاب المراجعات الفكرية، وأحد القادة التاريخيين الذين أطلقوا مبادرة «وقف العنف» الشهيرة عام 1997.

«الشرق الأوسط» أجرت حوارا مع الدكتور إبراهيم، الذي تحدث عن الجماعات الإرهابية باستفاضة، شارحا تدرجها في التشدد، وانقلاب بعض فصائلها عن الجماعة الأم «القاعدة» وصولا إلى تكفير قائدها أيمن الظواهري. وأكد إبراهيم أن ما يسمى بـ«الخلافة الداعشية» هو أمر مثير للسخرية، مفندا ادعاءاتها الفقهية، ومشيرا إلى أن العالم العربي إذا أراد إقامة دولة الخلافة، فالأصلح أن تكون على نمط الاتحاد الأوروبي. وإلى أبرز ما جاء في الحوار.

* أين ومتى ولماذا توجد الجماعات التكفيرية المسلحة على غرار «القاعدة» وجبهة النصرة و«داعش»؟

- توجد هذه المجموعات حيثما لا تكون هناك دولة مركزية قوية. فحينما كانت لا توجد دولة مركزية قوية في أفغانستان وجدت «القاعدة» هناك، ومثلها حين انهارت الصومال.

وحديثا، حينما انهارت الدولة في ليبيا وجدت الجماعات المسلحة، والآن هي مسيطرة على الوضع الليبي تماما. وعلى ذات النمط، سيطرت جبهة النصرة على أماكن كثيرة في سوريا. وكذلك حينما غابت الدولة المركزية في العراق وحكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي حكما طائفيا واستخدم الميليشيات في قهر السنة، وجدت «داعش» هناك. وأيضا حينما لم تستطع الدولة المصرية في عهد «الإخوان» أن تتحكم في منطقة سيناء وجدت «القاعدة» هناك، وكانت لها ثلاثة معسكرات في ثلاث قرى تتدرب فيها عيانا بيانا وسط الناس.

* وكيف ترى الوضع حاليا في ظل تمدد بؤر الإرهاب وتهديدها لكثير من الدول العربية؟

- لا بد من وضع عدد من القواعد العامة لفهم أسس وجود التنظيمات، أولها، كما ذكرنا أن تلك الجماعات تترعرع مع غياب الدولة المركزية القوية. ثانيا، هناك دول في منطقة الشرق الأوسط الآن ليست هي صانعة السياسة في المنطقة، ولكن التنظيمات والجماعات المسلحة هي المسيطرة والفاعل الرئيس.. في العراق هناك «داعش»، في سوريا جبهة النصرة، في ليبيا المجموعات التكفيرية المسلحة مثل أنصار الشريعة، وفي جنوب اليمن هناك مجموعات مثل الحوثيين. إذن فقد حدث خلل في هذه الدول حيث غابت الدولة الوطنية القومية القوية في مقابل صعود تلك التنظيمات.

ثالثا، إن أي حاكم يحكم بطريقة طائفية، أو يريد أن يبتلع الدولة في جماعته، فإنه يفشل. لأن الفرد لا يمكن أن يبتلع جماعة، ولا يمكن للجماعة أن تبتلع وطنا، ولا يمكن للدولة أن تبتلع أمة. رأينا ذلك حين أرادت جماعة «الإخوان» ابتلاع الدولة المصرية وفشلت وماتت الجماعة؛ وكادت الدولة تموت معهم لولا ستر الله. وحين سعى المالكي لابتلاع العراق فشل، والعراق يتجه إلى التفتت.

وعلى المستوى الأكبر، رأينا حين أراد (الرئيس المصري الأسبق) جمال عبد الناصر أن يختزل الأمة العربية في مصر فشل، وصدام حسين أراد نفس الشيء في العراق وفشل، وإيران حاولت نفس الشيء وفشلت.. والآن تركيا تريد أن تلعب نفس الدور ومصيرها سيكون مشابها.

* وماذا عن طبيعة العلاقة بين تلك التنظيمات المتطرفة في المنطقة، هل بينها علاقة تنافس أم تكامل؟

- فكر التكفير انتشر للغاية، و«داعش» فاقت «القاعدة» في التكفير. وتنظيم القاعدة الآن قسم إلى شطرين متنازعين ومتخاصمين، ويحدث بينهما قتال لا محالة، هما «داعش» و«النصرة». «النصرة» تبايع الدكتور أيمن الظواهري، زعيم «القاعدة»، بينما «داعش» ضده وتدعوه للتوبة من نصرة «الإخوان» أو سلوك المسار الديمقراطي، وذلك لأن «داعش» لم تكتف بتكفير الجيوش والأنظمة العربية، بل تخطت ذلك إلى تكفير جميع الأحزاب حتى التي لها مرجعية إسلامية، لأنها ترى أن الديمقراطية ذاتها كفر.

كما كفرت «داعش» الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والرئيس المصري الأسبق الدكتور محمد مرسي، فهي فاقت الجميع في التكفير، وزايدت على الجميع في التطرف.

* وماذا عن العلاقة بين هذه التنظيمات والجماعات التي ظهرت في مصر؟

- أنصار بيت المقدس والمجموعات التكفيرية التي ظهرت في مصر متوافقة مع «داعش»، وتتمنى أن تدعمها «داعش». لكن ذلك لا يعني أن هناك تنظيم «داعش» في مصر كامتداد للتنظيم العراقي.

لكن هناك شبابا مصريا من التيارات المتطرفة في مرحلة «الانبهار الكاذب» بـ«داعش». ورأينا مثل ذلك الانبهار سابقا حين قامت «القاعدة» بضرب الولايات المتحدة في أحداث 11 سبتمبر (أيلول) من عام 2001، حيث سجد البعض شكرا، وهلل البعض انبهارا بنموذج «القاعدة» وقتها، دون أن يدروا.

وقلت لبعضهم في هذا الوقت إن أحداث سبتمبر ستكون أكبر كارثة على الإسلام والمسلمين. وفعلا بعدها بسنوات، تسببت تلك الأحداث في احتلال أميركا لأفغانستان ثم العراق، وكانت سابقة أن تحتل أميركا بلادا إسلامية.

ونحن الآن نرى ذات الشيء مع «داعش». وهذا الانبهار خطر، لأن المرحلة التالية هي توالد مجموعات، ربما من عشرة أفراد أو أقل. ثم يمكن أن تتوحد تلك المجموعات.. وهذا لن يسقط الدولة المصرية ولكنه سيحدث على الأقل إرباكا.

وقبل أن نصل إلى مرحلة الانهيار الكامل لـ«داعش»، في غضون عامين مثلا، يمكن أن نرى في مصر مثل تلك المجموعات، التي قد تتصور أن بإمكانها مثلا المطالبة بحكم ذاتي أو طرد الشرطة، أو إقامة الشريعة في بعض الأحياء أو الشوارع، أو غير ذلك من أفكار صبيانية لا تستند إلى عقل أو فقه.

* إذن ترى أن «داعش» نفسها ليست موجودة في مصر؟

- لا، ليست موجودة.

* وماذا عن هؤلاء المنبهرين، ومن هم تحديدا؟

- عدد المصريين الذين ذهبوا إلى سوريا يقدر بالآلاف، ومن هناك قد يذهبون إلى «داعش». وأكثرهم شباب من الجماعة الإسلامية وسلفية القاهرة، والأخيرة أغلبها «تكفيري» بالأساس. إلى جانب شباب من حركة «حازمون» (تيار أسسه الشيخ السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل، وهو قيد المحاكمة حاليا في عدد من قضايا العنف).

ورأينا أن أغلب التكفيريين في مصر انضموا إلى أبو إسماعيل، حتى الظواهري نفسه أيده، ثم طلب من مرسي أن يعينه نائبا للرئيس. ربما لم يكن يعلم أبو إسماعيل أن هؤلاء من التكفيريين لأنه ليس له خبرة في الحركات الإسلامية، وكان كل ما يهمه أن يكون رئيسا لمصر فقط، سواء بالتكفيريين أو بغيرهم، بينما هو غير جدير بأي شيء.

* وكيف تواجه مصر هذا التهديد؟

- على الدولة المصرية أن تجد حلا لهؤلاء الآلاف. فلو قالت إن كل من سيعود سيذهب إلى السجن، فسيذهبون إلى «داعش»، ونكون أعطيناهم وقودا جديدا. لكن الحل هو إيجاد صيغة لعودة هؤلاء، بما لا يضر الوطن.

ونحن في مبادرة منع العنف صنعنا ذلك (في التسعينات من القرن الماضي)، وأعيد الآلاف من الخارج بسلام وأمان.. من كان عليه حكم بسيط قضاه معززا ثم خرج، ولم يصنع هؤلاء أي شيء بعد ذلك. وهي تجربة جديرة بالبحث والدراسة، وليس في مصر فقط، لأن «داعش» تحول إلى تنظيم متعدد الجنسيات، والآن نرى اتهاما لبريطاني بقطع رأس الصحافي الأميركي جيمس فولي على سبيل المثال.

وهذا التعدد في الجنسيات قد يسفر عن تنازعات داخل التنظيم، حيث رأينا أن أحد أعضاء التنظيم اعترض على قطع رأس الأميركي، فقام التنظيم باتهامه بالخيانة وذبحه عقابا على اعتراضه.

* وكيف ترى الفكر التكفيري عند «داعش»، وما مستقبلها؟

- فكر التكفير عند «داعش» هو فكر إقصائي تماما، لا يقبل أي تعددية. على عكس الإسلام الذي أقر عدة تعدديات، منها التعددية الفقهية والسياسية والفكرية وحتى الدينية، وهي أعلاهم، كما في قوله تعالى «لكم دينكم ولي دين».

«داعش» فكرها في أي خلاف هو «كفر أو إيمان»؛ في حين كان السلف والصحابة يعملون بمنطق «الراجح والمرجوح»، وكما قال الإمام الشافعي: «رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب».

وهذا المنهج الإقصائي شديد التطرف هو أول بداية لهدم «داعش»، وذلك فهي تحمل بذور فنائها الداخلي. كما أن لنا في التاريخ أسوة، فجماعات الخوارج والتكفير كانت لها جيوش عبر التاريخ، لكنهم لم يكونوا أي دولة طوال تاريخ الإسلام، وذلك لأن الدولة لا تقوم بالسلاح وإنما بالفكر أساسا.

ورأينا كيف يهدم الـ«داعشيون» قبور الأنبياء، كما قامت طالبان سابقا بتفجير تماثيل في أفغانستان، وأحرق المتطرفون المخطوطات الصوفية في مكتبات مالي، وحرمت «بوكو حرام» التعليم في أفريقيا، هم أعداء للفكر والثقافة والعلم، ولا يمكنهم بناء دولة.. في حين إن عمرو بن العاص حضر إلى مصر ورأى الأهرام والتماثيل وغيرها، وتركها، رغم أنه كان أولى بهدمها لو رأى فيها ما يخالف الدين.. لكنه كان يؤمن أن الحياة لا تقوم إلا بهذه التعددية.

أيضا «داعش»، إلى جانب أعدائها الدوليين، لها الآن 17 عدوا إقليميا، حسبما حصرتهم في دراسة. وهذا مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، الذي لم يقاتل على جبهتين أبدا. وبعض هذه العداوات ناجمة عن خطابها السخيف الساذج، فيما خاطب الرسول زعماء عصره من الروم والفرس بما يليق بهم.

* وكيف تفند فقهيا ما يدعى بـ«الخلافة الداعشية»؟

- هذه سذاجة وابتذال لمعنى الخلافة، كما ابتذلوا وأساءوا لمعاني مثل الجهاد، الذي حولوه إلى قتل وجماجم، بدلا من الذود عن الأوطان. وفعلها أيضا الملا عمر (زعيم طالبان الأفغانية، الذي نصب نفسه أميرا للمؤمنين)، وكان ذلك أكبر من حجمه ومكانته؛ بل ومكانة أفغانستان أيضا.

وكيف يقول زعيم «داعش» إنه خليفة بينما يسيء إلى معنى الخلافة؟ وفي دراسة كتبتها عن المقارنة بين خلافة «داعش» المزعومة والخلافة الراشدة في عهد عمر بن الخطاب، رأينا أن عمر أنصف ابن المسيحي على ابن واليه على مصر عمرو بن العاص، وكاد يضرب عمرو ليقيم معنى العدل والرحمة والتسامح وقبول التعددية واحترام الآخر.

ثانيا، هل هناك خليفة لا نعرف مؤهلاته؟ ولا نعرف عنه شيئا؟ هل هناك خلافة لا تصنع أي شيء يفيد الناس، أو حتى معدة من معدات الحرب التي يخوضونها بسلاح الغرب الذي يصفونه بالكفر؟

أيضا الخلافة الآن بالصورة التي يتصورها البعض غير ممكنة، لأنه لا يمكن دمج مؤسسات الدول مثل الماضي. لكن الصورة الوحيدة الممكنة لإقامة الخلافة حاليا، وذلك بحسب رأيي ورأي كثير من العلماء، هي صورة على غرار الاتحاد الأوروبي، أي عملة نقدية موحدة، ثم حلف عسكري على غرار الناتو أو غيره، ثم سياسة موحدة، على أن تحتفظ كل دولة بكيانها ومؤسساتها.

* إذا كان لـ«داعش» كل هذه العداءات، فما الذي يعوق تنفيذ مبادرات جدية لمكافحة الإرهاب، مثل مبادرة خادم الحرمين لتأسيس مركز دولي لمكافحة الإرهاب، هل هناك قوى دولية معروفة تقف خلف ذلك؟

- هناك قوى دولية وإقليمية تريد تفتيت المنطقة، فالحقيقة أن الصراع العربي - الإسرائيلي القديم تحول إلى صراع عربي - عربي، وإسلامي - إسلامي، وسني - شيعي، ومذهبي. والآن تتمزق الدول من الداخل بفعل هذه المجموعات، التي لم تقدم صورة طيبة عن الإسلام ولكن أساءت إليه ونفرت العالم منه.

وكقاعدة، جميع المجموعات التكفيرية والميليشيات تكون فاعلة في هدم الدول؛ لا إقامتها.

* هل ترى أن القصور في مواجهة الإرهاب في دولنا هو أمني أم سياسي أم دعوي بالأساس؟

- الأسباب كثيرة، منها مثلا حينما تستبد جهات بالدعوة بينما هي أضعف من القيام بذلك. ومنها الإعلام، حيث يطعن بعض الإعلاميين في الدين عن غير علم.

كل ذلك إلى جانب حالة «الانسداد» السياسي والاقتصادي والاجتماعي، حين نرى أن هناك خرجين لا يجدون عملا، فإن ذلك يفتح بابا للتكفير والتطرف.

انطلاق حملة في كردستان لحشد التأييد لـ«استقلال» الإقليم



أربيل: دلشاد عبد الله
تباينت آراء قيادات العرب السنة الموجودين في أربيل الذين تحدثت إليهم «الشرق الأوسط» حيال دعوة نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، الجديدة إلى الفيدرالية التي أعلن دعم الولايات المتحدة لها في مقال نشرته له «الشرق الأوسط» في عددها الصادر أمس. ففي حين رفضت فصائل سنية مشروع تأسيس ثلاث أقاليم فيدرالية في البلد، أيدت أطراف أخرى هذا المشروع ووصفته بالحل الأنسب لمشكلات العراق، فيما طالب محافظ نينوى أثيل النجيفي بإعلان إقليم فيدرالي في المحافظة.

وقال الشيخ يحيى السنبل الأمين العام لـ«مجلس شيوخ عشائر الثورة العراقية»، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هذا مشروع لتقسيم العراق وتفتيته وجعله أضلعا بيد إيران ودول الإقليم الأخرى، ولن يحمي أي مكون من مكونات العراق بل سيؤدي إلى دخول هذه المكونات إلى حرب الهويات تحت اسم المناطق المتنازع عليها وتقاسم الثروات والهاء الناس فيما بينهم لإغراقهم بالدماء». وتساءل السنبل: «إذا كان المشروع يوفر الحل للعراق لما لم ينفذه بايدن عند احتلالهم للعراق؟». وأضاف السنبل أن موقفهم هذا لا يشمل إقليم كردستان، موضحا: «إقليم كردستان لم ينشأ في ظل الاحتلال فهو قائم على شكل حكم ذاتي منذ 30 عاما، ويملك مقومات كثيرة تجعله قويا قادرا على حماية أهله».

بدوره، قال رعد عبد الستار السليمان، رئيس مجلس ثوار العشائر العام في العراق، لـ«الشرق الأوسط»: «لم يقدم بايدن إلى الآن أي خير للعراق ولن يقدم ونحن لا نسير وفق إرادة بايدن». وتابع « بعد كل هذه الدماء التي سالت، الآن يريد منا أن نفرط بهذا الوطن».

من جهته، قال العقيد مازن السامرائي، المتحدث الرسمي باسم جبهة الخلاص الوطنية في العراق، إنهم «مع الحكم اللامركزي وليس مع الفيدراليات، أي نحن ندعم الفيدراليات الإدارية وليست السياسية، لأن الفيدراليات السياسية هي عبارة عن التقسيم، ونحن ضد التقسيم، لكننا نريد توسيع صلاحيات المحافظات وإعطاءها اللامركزية». وأشار السامرائي إلى أن مشروع بايدن «أقرب إلى التقسيم والتجزئة، ونؤكد نؤكد رفضنا لهذا المشروع». وشدد بالقول: «هذا لا يعني أننا ضد إقليم كردستان لأن هذا الإقليم له خصوصيته ونحن نحترم ذلك، وحتى إن دعا القادة الأكراد في بعض المرات إلى الاستقلال فإن هذا ليس حبا في الانفصال بل جراء سياسات الحكومة العراقية ضد الأكراد».

في المقابل، أعرب أحمد الدباش، عضو المكتب السياسي للجيش الإسلامي في العراق، عن تأييده لتأسيس نظام فيدرالي في العراق، واصف إياه بـ«الحل الأنسب لمشكلات هذا البلد». وقال الدباش إنه «بناء على ما وصل إليه البلد من قتل وتشريد ودمار، فإننا نرى أن نظام اللامركزية وإقامة الإقاليم هو الحل الأنسب لتحصيل الحقوق وإقامة العدل ووقف العدوان وتحقيق التنمية والحفاظ على وحدة العراق، ونحن ندعم هذا الخيار».

من جهته، قال أثيل النجيفي، محافظ نينوى، إنه «مع وجود الفيدراليات في العراق لكن لا على أساس طائفي، ونؤيد في الوقت ذاته نظاما فيدراليا على أساس التقسيم المناطقي للمحافظات العراقية، ونطالب بإقليم خاص بنينوى لوحدها، وليس إقليما سنيا لأن الأقاليم الطائفية تؤدي إلى تأجيج الصراع في المنطقة، بالإضافة إلى أن نينوى لا يمكن اعتبارها محافظة سنية بحتة، لأنها محافظة مختلطة تضم الكثير من المكونات، لذا فإن من الأفضل أن نكون ضمن فيدرالية في محافظة نينوى».

وبينما اختلفت القيادات السنية حول الفيدرالية، فإن آلاف الأكراد تجمعوا أمام مقر الأمم المتحدة في أربيل مطالبين بالاستقلال عن العراق، ووضعوا بصماتهم على جداول كبيرة لدعم الانفصال. كما أعلنت منظمات مدنية كردية بدء النشاطات الجماهيرية للمطالبة بالاستقلال، وأشاروا إلى أن الأيام المقبلة ستشهد تنظيم عدد من الفعاليات دعما لمشروع الاستقلال في كافة مناطق الإقليم.

وقال الناشطة تامان شاكر المشاركة في الحشد: «منذ مائة عام ونحن نعاني من الظلم في إطار العراق، الظلم المتمثل بالإبادة الجماعية والقصف الكيماوي والأنفال، لذا نريد الآن إنهاء هذا الزواج الكاثوليكي فشعب كردستان ليس مستعدا بعد اليوم أن يعيش في إطار العراق الموحد». وتابعت: «كنا في الماضي نلتزم بالإخوة مع العراقيين، لكن على مدار السنوات الماضية لم نشهد من الإخوة العرب في العراق أي مبادرة تثبت التزامهم بهذه الإخوة مع الكرد».

من جانبه قال فاضل الجاف المستشار في وزارة الثقافة في الإقليم، إن «الإقليم بحاجة إلى الصوت الجماهيري وصوت كافة المنظمات الدولية والمؤسسات والفئات الداخلية والخارجية لإعلان الاستقلال عن العراق». وتابع «مطلب الأكراد هذا مطلب إنساني». ويرى الجاف أن الظروف الحالية «مهيأة لتحقيق هذا الحلم، والتغييرات الأخيرة في العراق تشجع الشعب الكردي على المطالبة باستقلاله، وتجاربنا في العراق تؤكد هذا الشيء».

شفق نيوز/ قرر رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاثنين، عدم التوقيع على قانون التظاهر في الاقليم المرفوع اليه من قبل برلمان كوردستان، عازيا السبب الى الحاجة الى سد الثغرات التي من الممكن ان تستغل من قبل "الاعداء" للتأثير على الامن القومي الكوردستاني.

وجاء في بيان لبارزاني ورد لـ"شفق نيوز"، انه بموجب القرار المرقم 3 من الفقرة الاولى من المادة العاشرة من قانون رئاسة اقليم كوردستان والاخذ بعين الاعتبار الظروف الحالية التي يمر بها الاقليم وزيادة تنظيم وحماية مدن الاقليم وسد اية ثغرة من المحتمل ان يستغلها الاعداء للتأثير على الامن القومي في الوقت الذي يواجه الاقليم هجمة شرسة، فقد تقرر رفض القانون رقم 3لسنة 2014 قانون التعديل الاول لقانون تنظيم التظاهر في اقليم كوردستان العراق المرقم11 لسنة 2011.

من جهته قال برلمان كوردستان في بيان ورد لـ"شفق نيوز"، "بعد ان قام البرلمان وبالاتفاق مع الكتل المختلفة بتعديل الفقرات الاولى والثالثة والرابعة من المادة الاولى لقانون تنظيم التظاهرات واضافة الفقرة السادسة وارسالها الى رئيس الاقليم بهدف المصادقة عليه ولكن رئيس اقليم كوردستان رفض القانون بالاستناد الى القرار المرقم 2 من الفقرة الاولى من المادة العاشرة لقانون رئاسة الاقليم المرقم 1 لسنة 2005 المعدل".

وكان برلمان كوردستان قد اجرى التعديل على قانون التظاهر، الا ان احتوائه على فقرة تضع قيودا على التظاهر، دعا النشطاء المدنيين والمثقفين للطلب من رئيس الاقليم مسعود بارزاني بعدم التوقيع عليه.

 

بغداد / واي نيوز

أكد رئيس الوزراء المكلف، الاثنين، أن تسليح إقليم كردستان "ليس خطيراً"، لأنه يجري بالتنسيق بع الحكومة الاتحادية.

وقال حيدر العبادي، في مؤتمر صحافي، إن "تسليح كردستان ليس لخزن العتاد، بل لمواجهة تنظيم داعش الإراهبي، لذلك لا أجده خطيراً".

وأضاف، "عمليات التسليح الجارية تتم بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية في بغداد".

وأقرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أمس الأحد، بخطورة تسليح القوات الكردية في العراق مؤكدة أنها خطوة مهمة لدحض خطر "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على أجزاء مهمة من العراق.

ونقل تلفزيون إيه.آر.دي قول ميركل إنه "من المؤكد أنها خطوة مهمة أننا قررنا ذلك بعد كثير من التفكير". وتابعت "دققنا كثيرا في تلك القضية. لا يوجد ضمان بنسبة 100 في المئة لكن لدينا خياران فقط." وأضافت "أسباب التحرك كانت لها الغلبة".

لكن المستشارة الألمانية استبعدت رغم ذلك أن تقع الأسلحة في أيدي حزب العمال الكردستاني الذي أمضى عقودا يحارب من أجل حكم ذاتي لأكراد تركيا.

عمّان/ واي نيوز

لم ترُق للأردنيين حتى اللحظة فكرة تواجد شيء أشبه بـ”الخلايا النائمة” بين ظهرانيهم، والتي تبطن ولاءً لما يدعى الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش”، الأمر الذي أبرزته فحاوى كتاباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بعد المسيرة الاخيرة.

ورفع عدد من الأردنيين أعلام ويافطات داعشية، في مسيرة انطلقت في منطقة ياجوز شمالي العاصمة عمان، هتف فيها المشاركون تأييدا لتلك الدولة، ولخليفتها أبو بكر البغدادي.

المسيرة حتى اللحظة لم يستسغها الأردنيون، كما على ما يبدو حدث مع السلطة، التي قبضت على أكثر من 14 شخصا ممن يحسبون على “الدواعش” في الأردن قبل المسيرة، ليستشعر المراقب أن الدولة تستخدم معهم طريقة “الدفع المسبق”، وأنها “احتاطت” لأي خطر محتمل.

المسيرة وفقا لمواقع اخبارية محلية، جاءت على سيارات ترفع علم الدولة آنفة الذكر، وطافت منطقة الرشيد في ياجوز، كما أنها ووفقا لذات المواقع، كانت محاطة بسيارات للأمن.

تقديرات المراقبين لحجم وحضور “الداعشيين الاردنيين” تتراوح بين 5 الى 7 الاف مؤيد، تبعا لتقرير نشرته يومية "العرب اليوم" المحلية، غير ان التيار السلفي الجهادي الذي يتزعمه ابو محمد المقدسي وابو قتاده يريان بأن من يناصرون الفكر السلفي الجهادي الدعوي من اتباعهم هم الكثرة وان من يناصر “داعش” هم فئة الشباب المغرر بهم، الذين يعتبرون وقود الحرب في العراق وسورية، ويفتقرون الى الموجه الشرعي في افعالهم وتصرفاتهم.

الاعتقالات التي مارستها السلطات الاردنية بحق الموالين لـ”داعش”، جاءت كمضاد حيوي اتخذته للتخفيف من ظاهرة الـ"داعشيين" في الاردن، إذ قامت الاجهزة الامنية الاسبوع الماضي بحملة دهم واعتقالات بين صفوف ابناء ومؤيدي التيار ممن كان لهم حضور لافت بحمل علم "داعش" او الدعوة لتجنيد الشباب الاردني في صفوف "داعش".

ودهمت الأجهزة الأمنية ليلة الخميس الماضي عددا من المنازل في مخيم حطين بمحافظة الزرقاء وقامت بالقاء القبض على 7 أشخاص من أنصار تنظيم الدولة الاسلامية والمعروف بـ "داعش".

حملة الاعتقالات هذه شملت اشخاصا اخرين في مختلف محافظات المملكة، تحسبا من ازدياد ظاهرة المنتمين والداعين للانتماء لهذا الفكر التكفيري.

تركيز الدولة واجهزتها الامنية حاليا، يتمحور حول مخيم اربد ومنطقة حنينا ومحيط المخيم، حسب "العرب اليوم"، بسبب كثرة اتباع احد منظري وقادة تيار السلفية الجهادية المدعو ابو محمد الطحاوي، الذي ما زال معتقلا منذ شباط عام 2013، حتى الان، والذي هو لا يزال يبدي تعاطفا وتأييدا للدولة الداعشية.

لسليمانية / واي نيوز

وقع مئات المثقفين الكرد، خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، على "حملة مدنية" للدفاع عن العرب المقيمين في إقليم كردستان.

اللافت في الحملة، أن أبرز الناشطين فيها، والمتحدث باسمها، شابة كردية "لا تتحدث بالعربية".

"بهار منذر"، الشابة الكردية التي لا تجيد لغة الضاد، تشرف على أكبر حملة مدنية تحت عنوان "الدفاع عن الناطقين باللغة العربية في كردستان". بهار، الناشطة في مجال حقوق الإنسان، صعدت مع عشرات الناشطين الكرد، من حملة مدنية انطلقت أخيراً بعد دعوات لطرد العرب من الإقليم، الذي يواجه منذ أسابيع حصاراً من مسلحي "الدولة الإسلامية" من الغرب والجنوب.

وحين دخل المسلحون المتطرفون بلدة "سنجار"، ولاحقاً بلدتي "مخمور" و"گوير" على بعد اقل من 35 كيلو متر عن عاصمة الإقليم الكردي، شعر السكان بأن "العرب" من الممكن أن يتحولوا إلى خلايا نائمة تساعد "داعش" في حال دخلت مدن الإقليم.

وساد القلق من تفاقم الدعوات الكردية لطرد العرب، وحاول شبان كرد صناعة رأي عام محلي يدعم توجهاتهم تلك، وبالفعل نظموا تظاهرات في كل من أربيل والسليمانية تطالب بإخراج العرب.

وتقول بهار منذر، في تصريح إلى "واي نيوز"، إن "مثل هذه الدعوات المتطرفة تنافي مبادئ حقوق الإنسان، كما أنها لا تنسجم مع القيم التي عرف بها الشعب الكردي".

وتقول بهار منذر، إنه في الأسابيع القليلة الماضية تصاعد خطر المشاعر السلبية ضد الناطقين باللغة العربية في الإقليم، ويوماً بعد يوم، يعبر البعض عن مخاوفهم من الحرب ضد المتطرفين بدعوات ضد النازحين العرب.

وتضيف، "هذا في الحقيقة يثير القلق من تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان بالنسبة لمجموعات كبيرة من العرب الذين يعانون أصلاً من وضع إناسني سيء".

ومضت إلى القول "هؤلاء النازحون هربوا من التطرف والقتل والحرب، وجاءوا إلى كردستان".

ودعت بهار، منظمات المجتمع المدني إلى العمل دون وقوع كارثة قد يسببها تفاقم المشاعر الشوفينية ضد القوميات الأخرى في الإقليم.

وبدأ ناشطون كرد، في المدونات ومواقع الـ"سوشال ميديا"، شن حملات مكثفة لحث الناس على عدم المشاركة في التظاهرات، التي عرف الصحافيون فور انطلاقها أنها لم تتمكن من استقطاب أكثر من 30 شخص في شوارع السليمانية.

ويقول عدد من النشطين الكرد الداعين إلى ترحيل العرب، إن بعض العائلات العربية النازحة رفعت شعارات مؤيدة لـ"داعش".

ويقول دانا أسعد، وهو رئيس تحرير موقع "آوينه" الإخباري الكردي - ويعني بالعربية المرآة - إن "شباناً كرد قاموا بعدد من الانشطة في هذا الصدد كحملات تجميع تواقيع والخروج في مظاهرات، الا ان هذه النشطة لم تلق الدعم من قبل النخبة المثقفة والصحفيين والقنوات الاعلامية بل قاموا بمحاربتهم، عن طريق عدم تغطية هذه الفعاليات".

وتابع أسعد، "هذه التظاهرات تدل على روح عنصرية، كانت وما زالت بعيدة عن المجتمع الكردي".

وأضاف أسعد، "لقد قمنا كمثقفين وصحفيين ونشطاء مدنيين وحتى نخب سياسية بحملات مضادة عن طريق القنوات الاجتماعية، للحد من هذه النشاطات".

وأشار أسعد، إلى أن "الحملات المضادة، أسفرت عن مظاهرات لم يشترك فيها سوى عدد قليل غير مؤثر".

وقررت مديرية شرطة محافظة أربيل، منع أي تظاهرة تطالب بترحيل العرب من الإقليم، بل هددت بـ"اعتقال أي شخص يشارك في تظاهرة تحرض على ترحيل العرب".

وقال المتحدث الرسمي باسم مديرية شرطة محافظة أربيل الرائد كاروان عبد الكريم، إن "مديرية شرطة أربيل ستمنع انطلاق اي تظاهرة تطالب بترحيل الأخوة العرب من إقليم كردستان".

وأضاف عبد الكريم، "وزارة الداخلية في الاقليم أصدرت أوامر اعتقال أي شخص يشارك في المظاهرة أو يساهم في التحريض ضد العرب اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه".

وطالب ناشطون، حكومة إقليم كردستان بتحديد الدخول العشوائي ورصد تحركات المواطنين من المحافظات العراقية الأخرى في إقليم، مؤكدين أن الجماعات المسلحة تحاول من خلال نازحين عرب تنفيذ مخططاتها ضد إقليم كردستان.

ودعت بهار منذر حكومة إقليم كردستان "بشكل فوري" العمل الجاد لوقف الأعمال التحريضية المحتملة ضد العرب".

وفي مؤتمر صحافي لرئيس ديوان رئاسة الإقليم، فؤاد حسين، مطلع شهر آب في مدينة أربيل، وحضرته "واي نيوز"، كان حريصاً على نفي "أي نية للسلطات الكردية القيام بترحيل العرب"، وقال. "لا نفكر أبداً بالقيام بمثل هذا الإجراء".

لكنه أشار إلى أن "بعض العرب الذين يسكنون الإقليم أعلنوا تأييدهم لداعش، وهؤلاء يحاسبون وفق القانون".

ويعتقد أسعد، وهو ناشط مدني أيضاً في مدينة السليمانية، أن ازدياد عدد النازحين السنة الى اقليم كردستان تزامن، مع قيام عشائر عربية سنية في المناطق المتنازع عليها بمقاتلة قوات البيشمركة والوقوف مع مسلحي داعش. ويقول أسعد، إن لهذا النشاط الاثر الكبير على انتكاسات البيشمركة في الايام الاولى للقتال.

ويمضى أسعد إلى القول، "هذا الوضع ادى الى خروج عدد من الشباب ومطالبتهم باخراج العرب من مدن الاقليم خوفا من ان يكونوا خلايا نائمة لداعش يمكن ان تحمل السلاح في اي وقت ضد اهالي الاقليم بشكل عام وقوات البيشمركة بشكل خاص بشكل مباغت دون التفريق حتى مابين العربي الشيعي او السني".

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 13:01

"داعش" يتبنى حادثة مسجد مصعب ابن عمير

بغداد/ المسلة: تبنى تنظيم "داعش"، اليوم الاثنين، حادثة مسجد مصعب بن عمير في محافظة ديالى التي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

وقال التنظيم في بيان على موقعه في "تويتر" إن "تفجير الجامع وقتل المرتدين جاء بسبب رفضهم مبايعة الخليفة ابي بكر البغدادي".

واضاف التنظيم "اننا سنكرر هذا العمل في أي مكان وضد أي جهة ترفض مبايعة الخليفة".

وكانت مجموعة مسلحة قد فتحت نيران اسلحتها، الجمعة الماضية، على المصلين اثناء خروجهم، من جامع مصعب بن عمير شرقي بعقوبة مركز محافظة ديالى، ما ادى الى سقوط العشرات منهم بين شهداء ومصابين.

وأعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة، في وقت سابق، عن تشكيل لجنة "عالية المستوى" للتحقيق في حادثة جامع مصعب بن عمير في محافظة ديالى، داعيا الى محاسبة المقصرين واحالتهم الى القضاء.

واعلنت كتلتا ديالى هويتنا برئاسة سليم الجبوري وائتلاف القائمة العربية برئاسة صالح المطلك، انسحابهما من مفاوضات تشكيل الحكومة احتجاجا على اطلاق مجموعة مسلحة النار على مصلين اثناء خروجهم من جامع مصعب بن عمير شرقي بعقوبة.

نعيش هذه الأيام تحولات "غريبة" على العصر وغير مفهومة على الكثيرين من الناس البسطاء الذين يتركون تفسيرها للقدر أو لسوء الحظ أو لغضب الله. وتهز الناس أسئلة ملموسة لا يجدون لها جوابا ويحتارون حيالها. وتتوالى الأسئلة كما يأتي:

كيف يهرب قادة الجيش، وهم من فصيل الجنرالات، أمام شرذمة من الخارجين على القانون، ويتركون مصير محافظة كبيرة مع أطرافها لقمة سائغة بيد مجاميع همجية، تستبيح المدينة وتهدم الآثار التاريخية النادرة وتطرد مسيحييها الذين هم من أقدم سكان المدينة وبُناة حضارة نينوى.

وسؤال آخر يطرح نفسه بتحد: كيف يمكن أن تسلم مقاليد الحكم إلى الشيعة التي لم تحكم العراق يوماً واحداً. في حين أن الحكم كان دوماً للسنة.

ويقفز أمامنا سؤال معقد يقول:

من هم الأكراد، سكان الجبال كي يطالبوا ما يسمى بالحكم الفدرالي. أية صلافة هي هذه الخطوة التي تسمح لهم بالتفكير في الاستقلال ومطالبة الكونغرس الأمريكي بتحقيقه. ويقولون إن هذه الخطوة تشكل في الأساس طعنة في صميم الوحدة العراقية وإهدار لنفطنا وثروتنا القومية.

الأسئلة كثيرة، ولكنني أخترت منها ثلاثة فقط، كونها نموذجية وملموسة وآنية.

بإثارتي هذه النقاط النموذجية، لا أريد أن أكتب بحثا في هذا المجال، بل أريد أن أتكئ على التاريخ واستنبط بعض الدروس من حتميته الجدلية التي لا نريد أن نتعلم منها مع الأسف.

إننا بدءً ينبغي أن نقر بوجود تحولات مصحوبة بأزمة حادة تشمل العالم كله، كما وأن قوانين هذه الأزمة لا تشمل منطقة معينة من العالم فقط، بل كل العالم بهذا القدر أو ذاك مع إختلاف في الحجم والسعة.

حين نتناول السؤال الأول ونفكر فيه بعمق ونربطه بالتاريخ، نجد ثمة أحداث وقعت في الماضي هي أسوأ بكثير مما حصل مع جنرالاتنا الهاربين في الموصل. كان من أسباب الهروب ما يأتي:

· عنصر المفاجئة خلق الفزع الذي أدى إلى الشلل التام.

· عدم وجود الرغبة وفقدان روح الوطنية والقومية للدفاع عن الأرض التي يجدها غريبة عليه.

· عدم إيمانه بالرئيس الذي يقود المؤسسه العسكرية وعدم إعترافه بكفائته.

· خوفه من تحول القتال، بسبب عدم وجود قيادة كفوءة إلى حرب مدمرة.

· عدم التأهيل لحرب الشوارع أو حرب العصابات.

· عدم فهم المعادلة الآتية:

زحف البداوة والقبائل الرحل إلى المدينة = انهيار الحضارة

زحف المدينة إلى الريف = إنتعاش الحضارة

كان التاريخ لهذا عبارة عن صراع مستديم بين التقدم والتخلف، تصاحبه حركة ترتبط بأوضاع تتحكم فيها عوامل اقتصادية ومناخية تحدد سرعة أو بطء التطور كما أنها تحدد أبضا مدى تقبل الوضع الحالي الراكد للوضع القادم المتحرك. وهنا يحدد الإنسان مسار التطور، إن كان يملك الوعي. وتلعب حاجة الانسان دورا مهما في دفع العجلة إلى أمام أو في خلق الركود أو عرقلة التطور فدفع العجلة إلى الوراء.

إن جوهر هذا الصراع هو الانتقال من مرحلة تاريخية واطئة إلى مرحلة تاريخية أعلى، بيد أن طابعها غير موحد وسرعتها غير متساوية، فمثلا استمرت مرحلة الآنتقال من المجتمع البدائي الأول إلى العلاقات الاقطاعية في الشرق ثلاثة آلاف السنة. ولازلنا نعاني مشاكل الانتقال إلى العصر الحديث. في حين أستغرقت نفس العملية في الغرب ثلاثة قرون فقط.

لعب تطور الأدوات الانتاجية دورا مهما في تسريع التطور، ففي خلال فترة قصيرة نسبيا، تمكن الفلاح الاوروبي من تطوير المحراث الواحد، كمرحلة أولية إلى المحراث الثلاثي فالخماسي، في حين ظل الفلاح الشرقي يستعمل المحراث الواحد إلى يومنا هذا. كان أمراء دول وإمارات أوروبا الغربية، يشجعون الفلاحين في تأسيس مانيفاكتورات تؤدي إلى المزيد من الإنتاج. في حين كانت الدولة العثمانية تفرض إنتاج الأدوات العسكرية على المانفاكتورات وكذلك الأمر مع الدولة الصفوية التي كانت ترغم أصحاب المانفاكتورات على إنتاج الكماليات. نفس الخطأ التاريخي كرره الاتحاد السوفييتي الذي حول إقتصاده إلى عسكرة الإنتاج فالدخول إلى سباق التسلح غير المتكافئ.

إن التاريخ حافل بالأمثلة، ولكن هات من يستفيد منها..سر بقاء الامبراطورية الرومانية لأكثر من عشرة قرون يعود إلى تطبيق مبدأ الديمقراطية العسكرية حيث ينتخب أقوى وأكفأ إنسان بغض النظر عن انحداره الطبقي أو العرقي.

تعلمنا في مدارسنا أن المدن الكبيرة في التاريخ مثل أكد، بابل، نينوى، أثينا، روما كانت محصنة بأسوار عالية غرضها بالدرجة الأولى الدفاع العسكري ضد هجمات الدول الأخرى، ولكننا نستطيع أن نتوصل إلى إستنتاج آخر هو: إلى جانب الدفاع العسكري كان لها وظيفة الوقاية بوجه تسرب القبائل الرحل التي ديدنها تخريب المدينة وما فيها من الحضارة. هنا نلاحظ الزحف المباغت لداعش على الموصل وأعمالهم الارهابية تجاه المواطنين العزل.

من ضمن النتائج التي توصلت إليها التحولات الجارية في البلد أو ما أفرزته الديمقراطية التي نزلت على قلوبنا كالصقيع، تسلم الشيعة مقاليد الحكم. إنها مسألة قانونية بحتة يجب أن نستسيغها، الأمر الذي تستسيغه الشيعة منذ إنتهاء مرحلة الخلفاء الراشدين. أنا شخصياً أنحدر من أب كوردي سني شافعي وأم تركمانية شيعية. وكانت هذه الوضعية مسألة طبيعية داخل أسرتنا، لا تخطر ببال أحد، إذ كان هناك كومة من هذا النوع من العوائل. كانت ثمة أسباب بسيطة تدعني أن أميل إلى الشيعة رغم أنني كنت أصلي مع والدي في جامع السنة. ورحت أجمع النقاط بين المذهبين. تبين لى أن الشيعة تقف بصمت إلى جانب المعارضة، وأنا كنت أعتبر نفسي معارضا. كنت آنذاك في الرابعة عشرة من عمري. تمردت على والدي وتركت الصلاة بحجة أن الإمام يمدح الملك والنظام الرجعي القائم. ودار الزمن عدة دورات إلى أن أصبحنا في منتصف العام 1959 . كنا نحن الشيوعيين والبارتيين والديمقراطيين والتقدميين قد قررنا أن نحتفل في طوزخورماتو بمناسبة الذكرى الآولى لثورة 14 تموز 1958 كنا أمام مشكلة إيجاد مكان يضم عددا كبيرا من المحتفلين. فكرنا طويلا ودرسنا أنواع المقترحات التي لا يمكن الاستفادة منها. قفزت إلى ذهني بغتة كلمة الحسينية. وكان أن تمت الموافقة بسرعة لم أتوقعها ووضعت تحت تصرفنا الميكروفون وملحقاته.

كنت أتمنى أن يبقى أسم الشيعة نقيا لا تلطخه السياسة، يمارس الحكم بشكل غير مباشر، عن طريق المعارضة وذلك بكشف الفساد وفضح اللصوص الذين يحتمون بالعباءة والعمامة واللحية. إن الشيعه في تاريخها الطويل لم تركض وراء السلطة. ذلك أن السلطة تفسد الانسان وتحوله إلى أداة. مع كل ذلك لها الحق في أن تمارس السلطة وتدخل في السباق مع القوى الأخرى للوصول إلى البرلمان.

إن الشيعة العراقية جزء عضوي مهم في داخل الحركة الوطنية العراقية ولها الحق كل الحق في ممارسة حقوقها كأكثرية بلغت 60%، بيد أن عنصر المفاجأة الذي وضعها أمام المد الشيعي، قد بهرها وأفقدتها النظرة الموضوعية، بحيث تحولت إلى طائفية مقيتة لا تختلف عن العصبية القبلية التي مارستها السنة. وما زال الصراع مع الأسف متأججاً على طريق فرض السلطة الشيعية على المجتمع.

المسألة الثالثة التي تطل علينا هي ما يدور في رأ س الكورد من أحلام الانفصال والاستقلال أو الفدرالية، تلك المفاهيم التي كان مجرد النطق بها يؤدي إلى غياهب السجون. إن هذه الأفكار والأمنيات حين تتسرب إلى عقول الكورد، أو تتكون فيها نتيجة لقانون التأثير المتبادل، يجد الكوردي نفسه في المؤخرة، يقبع في واد والعالم في واد آخر فلابد هناك من سبب يحدث خارج وعي الأنسان. وهذا السبب يأتي من خلال التحولات الجارية في البلد والمنطقة والعالم.

تعود مسألة حق الأمم في تقرير مصيرها إلى نهايات القرن الثامن عشر، حيث يقول لينين، أن مسالة حرية الأمم في حق تقرير مصيرها لم يعالجها البرنامج الروسي الموضوع في سنة 1908 وحسب، بل عالجها أيضاً قرار مؤتمر لندن الأممي في سنة 1896 . لقد جاء ذلك كرد فعل طبيعي للاضطهاد الذي سلطته الدول الكولونيالية ضد الشعوب الصغيرة التي كانت تناضل من أجل التخلص من السيطرة الأستعمارية والتي أشتدت مع إندلاع الحرب العالمية الاولى. وأتخذت هذه المشكلة أبعادا جديدة مع إنتصار ثورة أكتوبر في العام 1917 . وصرح لينين بأن النظام الإشتراكي قد وضع الحل النهائي لمشكلة القوميات، بيد أن الاشتراكي الديمقراطي النمساوي أوتو باور تصدى له قائلا: إن النظام الإشتراكي لا يحل مسألة حق الامم في تقرير مصيرها، بل يؤدي إلى خلق الوعي القومي في حق الإنفصال.

إن الاضطهاد المسلط على أبناء القومية الصغيرة التي تعيش في كنف القومية الكبيرة وحرمانها من أبسط الحقوق المشروعة، هو الذي يدفعه للتفكير بالانفصال.

سألت زميلاً أذرباينجانيا من أيران عن عدد نفوس المواطنين الأذرباينجانيين هناك. أجاب بـ أكثر من عشرة ملايين، قلت لماذا لا تنفصلون عن إيران وتنضمون إلى الدولة الأم؟ قال بتهكم:

"وماذا نستفيد من الدولة الأم؟ إن بازار طهران كله في أيدينا"

إن الأقلية التي تتمتع بحقوقها السياسية والثقافية والإقتصادية كاملة، لا تفكر بالإنفصال. وأما الدولة الكبيرة التي تنظر بعين الإحتقار إلى الأقلية الصغيرة وتعتبرها أقلية ناقصة من الدرجة الثانية وغبية غير قابلة للتطور. إن الجانب الحضاري الذي تتمتع به القومية الكبيرة، يلعب دوراً حاسما في زرع الثقة عند الأقلية التي تعتقد أن العصا السحرية هي الدواء الأوحد.

الفدرالية العراقية نموذجاً

كانت الفدرالية العراقية التي بدأت منذ أكثر من خمسة عقود من الزمن، قد نشأت في جو يسوده الحقد والأستهتار والإبادة والسجون والمعتقلات وفقدان الثقة والخداع ألخ من الأساليب الملتوية التي لا يمكن العيش في ظلها. وكان أن تدرج النظر إلى خيمة الحكم وبدأ باللامركزية ثم الحكم الذاتي فالنظام الفدرالي ومن ثم لا شيء فالإحتلال الأميركي فتنامي الحذر الكردي والشعور بالغدر من الحلفاء الاستراتيجيين. ولولا قيام صدام حسين بتوزيع الإرهاب على الشعب العراقي بالتساوي، للجأ الكورد إلى الإنفصال في العام 1991.

وأعاد التاريخ نفسه من جديد حيث أهمل أحد أهم بنود المادة 140 . وبدأت الأزمة السياسية تتعمق.

وها أن الوضع السياسي بين بغداد وأربيل يتخذ شكلاً جديدا بعد إرهاب دعش.

يا ترى، هل تؤدي الأزمة إلى الإنفراج؟ نحن بانتظار الغد..

بغداد/ المسلة: كشف الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة قاسم عطا، اليوم الاحد، إن تنظيم "داعش" الإرهابي قد يلجأ الى أسلوب العجلات المفخخة والاحزمة الناسفة داخل المدن بعد هزيمته.

وقال عطا في خبر عاجل نقلته قناة العراقية، وتابعته "المسلة"، إن "المعلومات الاستخبارية تشير الى ان داعش قد يلجأ الى أسلوب العجلات المفخخة والاحزمة الناسفة داخل المدن بعد هزيمته في المعارك البرية امام القوات المسلحة".

يذكر ان تنظيم "داعش" تمكنت في التاسع من حزيران الماضي من السيطرة على اغلب محافظة نينوى بعد انسحاب القوات الاتحادية منها نتج عنها تدمير مدينة الموصل واقضية تلعفر وسنجار مع نزوح مئات الالاف من المواطنين الى اقليم كردستان وبغداد ودول اخرى.

وأعلن الرئيس الاميركي اوباما موافقته على مساعدة اقليم كردستان وتنفيذ ضربات جوية تسهم في اضعاف التهديد الارهابي للاقليم من قبل تنظيم داعش، فيما اعلنت دول الاتحاد الاوربي عن دعمها ومساندتها للحكومة الاتحادية في بغداد ولاقليم كردستان في حربهما ضد المجاميع الارهابية والتكفيرية الى جانب تقديم العون للنازحين.

ميدل ايست أونلاين

لندن - تمثل سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على محافظة الرقة تطورا لافتا في الحرب المستمرة منذ أكثر من اربع سنوات، باعتبارها هزيمة إستراتيجية للقوات السورية في آخر معاقلها في هذه المحافظة وإحكاما لقبضة التنظيم المتشدد على منطقة شاسعة تمتد من محافظة نينوى وأطراف محافظة الأنبار العراقيتين إلى حدود حلب وحماة وحمص في سوريا.

ومما يؤشر ايضا إلى ضراوة المعارك وأهمية السيطرة على هذه المحافظة ما اعلنه المرصد السوري لحقوق الانسان من سقوط ما يزيد عن 500 قتيل في خمسة ايام من المعارك.

وذكر الاعلام الرسمي السوري وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ان تنظيم الدولة الإسلامية تمكن في اليوم السادس من المعارك العنيفة والهجمات المتتالية على مطار الطبقة العسكري في محافظة الرقة من اقتحام المطار صباحا، وصولا الى السيطرة عليه بشكل شبه كامل.

واقر التلفزيون السوري الرسمي بـ"اخلاء المطار" بعد "معارك عنيفة خاضتها الوحدات المدافعة"، متحدثا عن "عملية اعادة تجميع ناجحة" للقوات الحكومية.

وقال المرصد ان 541 عنصرا من القوات النظامية السورية وتنظيم "الدولة الاسلامية" قتل في خمسة ايام من المعارك، بينهم 170 جنديا سقطوا الاحد.

وقال المرصد ان "ما لا يقل عن 346 مقاتلاً من تنظيم الدولة الإسلامية لقوا مصرعهم وأصيب مئات آخرون بجروح خلال القصف من الطيران الحربي وبالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي والقصف المدفعي والصاروخي على أرتال الدولة الإسلامية وتمركزاتها ومقارها في محيط مطار الطبقة ومدينة الطبقة منذ الهجوم الأول الذي نفذه التنظيم على المطار يوم الثلاثاء الماضي"، بالاضافة الى المعارك والتفجيرات الانتحارية.

وعلى عادة مؤيدي التنظيم الجهادي المتطرف، بدأ هؤلاء بنشر صور مروعة لرؤوس مقطوعة على حساباتهم على "تويتر".

ويجمع الخبراء على ان تنظيم "الدولة الاسلامية" يستخدم اسلوب استعراض القوة الوحشي هذا لنشر الرعب حيث يحل.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان "محافظة الرقة هي المحافظة السورية الاولى التي باتت خالية من اي وجود لقوات النظام او حتى للكتائب المقاتلة المعارضة له، باستثناء بعض القرى في شمال غرب الرقة القريبة من بلدة كوباني (حلب) التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية".

واندلعت المعارك في محيط المطار في منتصف آب/اغسطس، وشهدت تصعيدا منذ مساء الثلاثاء.

وترافقت المعارك مع غارات جوية مكثفة نفذتها طائرات النظام على محيط مطار الطبقة ومدينة الطبقة.

وبات تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي اعلن في نهاية حزيران/يونيو اقامة "خلافة اسلامية" منذ ذلك الوقت، يسيطر على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا من بلدة منبج في محافظة حلب (شمال) الى مدينة البوكمال في محافظة دير الزور (شرق). وهي اراض متصلة ببعضها تضم كل محافظة الرقة وبعض المناطق في محافظة الحسكة (شمال شرق) واجزاء كبيرة من محافظتي حلب ودير الزور (شرق).

وفي اطار تعزيز وجوده في مناطقه المترابطة جغرافيا، انسحب عناصر التنظيم خلال الساعات الماضية من ريف حمص الشمالي (وسط)، بحسب ما ذكر المرصد وناشطون.

كما تتصل هذه المناطق السورية بمناطق اخرى واسعة من شمال العراق وغربه بسط التنظيم المتطرف سيطرته عليها خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة.

ودخلت محافظة الرقة النزاع العسكري في ايلول/سبتمبر 2012. وكانت تعتبر قبل الحرب من المناطق السورية الاكثر فقرا والاقل تنمية.

وفي آذار/مارس 2013، باتت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة بعد سقوط مدينة الرقة وانسحاب النظام من كل انحاء المحافظة نتيجة معارك او ضغوط، محتفظا بمراكز عسكرية ابرزها مقرا اللواء 93 والفرقة 17 في مدينة الرقة ومطار الطبقة.

وتمكن تنظيم "الدولة الاسلامية" تدريجيا من طرد مقاتلي المعارضة الآخرين من المحافظة نتيجة ممارسات وتنكيل واعمال خطف وقتل عشوائية. وتحولت محافظة الرقة الى اول معقل للتنظيم المتطرف فرض عليه قوانينه بينها ارتداء النساء للنقاب واطلاق الرجال لحاهم واقامة محاكمات شرعية وتنفيذ اعدامات مبنية على تكفير كل من يعارضه.

في تموز/يوليو، تمكن التنظيم من طرد قوات النظام من اللواء 93 والفرقة 17 بعد معارك قتل فيها اكثر من مئة جندي سوري، وترافق مع حملة قصف للنظام على مواقع التنظيم.

قبل ذلك، كان كل من النظام وتنظيم "الدولة الاسلامية" يتجنب الآخر. ويشير الخبراء الى "اتفاق ضمني" غير معلن كان موجودا بين الطرفين اللذين يواجهان عدوا مشتركا هو الكتائب المقاتلة المطالبة باسقاط النظام والتي تتهم "الدولة الاسلامية" بتقوية موقع النظام وسرقة "الثورة السورية".

وبعد تطورات العراق، يقول الخبير الفرنسي في الحركات الاسلامية رومان كاييه، بات في مصلحة النظام طرح نفسه تجاه الغرب "البديل الوحيد" في مواجهة الارهاب، بينما يسعى تنظيم "الدولة" من جهته الى تثبيت دولته وتعزيز مواردها.

وتمتد محافظة الرقة على مساحة اجمالية تبلغ 19620 كيلومترًا مربعًا، أي نحو 10.6% من مساحة سوريا، وعدد سكانها الاصلي 921 ألف نسمة. الا ان العديدين نزحوا منها بسبب اعمال العنف، وخصوصا منذ تحولها الى معقل لتنظيم "الدولة الاسلامية".

وكان مطار الطبقة العسكري يستخدم للطيران المدني والعسكري قبل الحرب قبل ان يصبح عسكريا فقط خلال الحرب التي تجاوز عدد الضحايا فيها الـ180 الف قتيل، بحسب المرصد السوري، في حين تؤشر ارقام الامم المتحدة الى اكثر من 190 الف قتيل منذ منتصف آذار/مارس 2011.

السومرية نيوز / بغداد
دعا رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم البطريرك لويس روفائيل ساكو الأول، الأحد، المجتمع الدولي الى تطهير مناطق سهل نينوى من عناصر تنظيم "داعش" لكي يتمكن النازحون المسيحيون من العودة لمناطقهم تحت حماية دولية، مؤكدا رغبة الكثير من أولئك النازحين في العودة الى منازلهم.

وقال ساكو في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "الجميع يعلم أن المسيحيين العراقيين مع أقليات اخرى تلقوا ضربة قاتلة في صميم حياتهم ووجودهم عبر تهجير أكثر من مئة ألف مسيحي تهجيرا قسريا مذلا، وسرق ممتلكاتهم وأموالهم ومستمسكاتهم، والاستيلاء على بيوتهم، لتهمة وحيدة هي مسيحيتهم"، مبينا أنه زار "العديد من مراكز نزوحهم في محافظتي اربيل ودهوك، وما سمعته كأنه من عالم الخيال".

وطالب ساكو "المجتمع الدولي، وخاصة أميركا والاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتهما الأخلاقية والتاريخية تجاه ما حصل"، مشيرا الى أن المجتمع الدولي "لم يفكر حتى الساعة بمشروع حقيقي لمعالجة الأزمة، وكأن هؤلاء الأشخاص ليسوا من جنس البشر".

وأضاف ساكو أن "المجتمع المسلم هو الآخر لم يقل ما كنا ننتظره حيال الأعمال البربرية التي مورست باسم الدين ضد حياة المسيحيين وكرامتهم وحريتهم بالرغم من أنهم أصحاب فضل وشراكة وكفاح من أجل الوطن والعروبة لغة وتاريخا وحضارة إسلامية".

وأكد أن "الكثير من النازحين المسيحيين يرغبون بالعودة إلى بلداتهم وبيوتهم في سهل نينوى، ويتمنون أن يروها آمنة تحت إشراف دولي، إلا أن هذا التطهير الكامل لا يمكن تحقيقه إلا بتعاون المجتمع الدولي وحكومتي المركز والإقليم"، مبينا أن "هؤلاء الناس الأبرياء يستحقون العيش بسلام وكرامة، وقد أرعبوا من داعش ومن جيرانهم الذين هبوا لسلب بيوتهم ونهبها معتبرين إياها غنيمة".

يشار الى أن المسيحيين في مدينة الموصل بدأوا، نهاية تموز الماضي، بحركة نزوح جماعي غير مسبوقة في تاريخ العراق من مناطقهم الأصلية، عقب انتهاء مهلة الـ24 ساعة التي حددها تنظيم "داعش" لهم وتوعدهم بالقتل إن لم يعلنوا إسلامهم أو يدفعوا الجزية.

السومرية نيوز/ بغداد
دعا رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، الأحد، القادة الامنيين الى الانتقال لمرحلة الهجوم وعدم الاكتفاء بالدفاع، مجدداً تأكيده على ان العراق سيكون مقبرة لتنظيم "داعش".

 

وقال المالكي في كلمة متلفزة خلال زيارته الى قاعدة سبايكر في محافظة صلاح الدين وتابعتها "السومرية نيوز"، إنه "يجب ان لا تبقى قاعدة سبايكر او الجامعة او تكريت في حالة الدفاع"، مشدداً على ضرورة "الانتقال لمرحلة الهجوم عبر الكمائن او الصولات".

 

وأضاف المالكي أن "قاعدة سبايكر تمثل هدفاً نوعياً ورمزياً وان لاتكون هناك حساسية بين مجموعة واخرى"، مشيراً الى أن "من عناصر قوتنا اننا استطعنا ان نكشف قذارة العدو والجرائم التي ارتكبها".

 

وكان رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي وصل في وقت سابق اليوم الأحد، الى قاعدة سبايكر الجوية شمالي محافظة صلاح الدين تفقد خلالها القطعات العسكرية.

السومرية نيوز / اربيل
اعتبر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأحد، أن تقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم مستقلة الحل الأمثل لمعالجة المشاكل السياسية التي يعاني منها، فيما دعا دول العالم إلى تقديم المساعدة لقوات البيشمركة بشكل مباشر.

وقال مسؤول مكتب العلاقات للحزب كمال كركوكي في بيان صدر، اليوم، عقب اجتماع عقده مع أحد الدبلوماسيين الكنديين، واطلعت "السومرية نيوز" عليه، إن "الحل الأمثل للمشاكل السياسية هو تقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم مستقلة كردية وسنية وشيعية"، مبينا أنه "يجب أن تتم إدارة الدولة العراقية وفق النظام الكونفيدرالي".

وأضاف كركوكي أن "تنظيم داعش الإرهابي أصبح خطرا كبيرا يهدد العالم"، داعيا دول العالم إلى "تقديم الدعم بشكل مباشر لقوات البيشمركة".

وأشار كركوكي إلى أن "إقليم كردستان يعمل حاليا على ثلاثة محاور، وهي مواجهة تنظيم داعش وتسليح قوات البيشمركة ومساعدة النازحين".

وكان مسلحو تنظيم "داعش" سيطروا، في (3 آب 2014)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي المحافظة بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها من دون قتال.

وشهد سنجار عملية نزوح كبيرة تقدر بأكثر من 300 ألف نازح إلى محافظة دهوك منذ مطلع شهر آب الجاري عقب محاصرة عشرات الآلاف من الإيزيديين في جبل سنجار وممارسة عمليات قتل وخطف جماعي من قبل عناصر تنظيم "داعش" ضد النساء والرجال الإيزيديين.

(CNN)-- قال مسؤولان أمنيان لـ CNN، بأنه تم الإفراج عن الرهينة الأمريكي المحتجز في سوريا، بيتر كورتس الأحد.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش" عرض تسجيل فيديو الأربعاء، يُظهر عملية قطع رأس الصحفي الأمريكي، جيمس فولي، الذي اختطف قبل عامين في سوريا، كما هدد التنظيم بقتل صحفي أمريكي آخر ردا على الغارات الأمريكية التي تستهدفه في العراق.

وظهر فولي جاثيا على ركبتيه قرب رجل ملثم يلبس ثيابا سوداء اللون، ويمكن في التسجيل سماع فولي وهو يقرأ نص كلمة أملاها الخاطفون عليه يقول فيه إن أمريكا هي "القاتل الحقيقي" المسؤول عن مصرعه.

 

وسبق لتنظيم "الدولة الإسلامية" أن نفذ أعمال قتل واسعة، بينها الكثير من عمليات قطع الرأس، ضمن سعيه لتأسيس ما يصفها بـ"الخلافة الإسلامية" التي تمتد بين العراق وسوريا، وقام التنظيم في عدة مناسبات بتسجيل تلك العمليات وعرضها عبر مواقع الانترنت.

ويعتقد مراقبون أن قرابة 20 صحفيا أجنبيا تعرضوا للاختطاف في سوريا، معظمهم بيد "داعش" وبينهم الصحفي الأمريكي أوستن تايس، الذي فقدت آثاره بسوريا في أغسطس/آب 2012، ولم يعرف عنه شيء منذ ذلك الحين.

ان ما حدث في مدينة شنكال من قبل قوى الشر ومصدر الظلام ودعاة الارهاب فيما يسمى بدولة الخلافة تعتبر من الكوارث البشرية الاعنف من نوعها منذ ظهور هذا التنظيم الارهابي في المنطقة، لقد ارتكبت من خلالها ابشع المجازر المروعة بحق المواطنين الأيزيديين العزل من حيث قتل الابرياء وسلب كرامتهم ونهب اموالهم واجبارهم على النزوح الجماعي وتهجيرهم من أماكن سكناهم وأراضيهم.
لاشك ان الاسباب التي تفاقمت حجم هذه الكارثة أثرت سلبا على وضع المجتمع الأيزيدي بشكل كبير وتسببت في عطل جميع مفاصل حياته، وعلى اعلى المستويات وفي كافة الاصعدة لان قساوة الاضرار فاقت جميع التوقعات. لذا فان هذه الجرائم لا تعتبر سوى (حملة إبادة جماعية).
ويعد ذلك من اصعب الظروف المريرة التي عاشها ابناء المجتمع الأيزيدي منذ ما يقارب قرن من الزمن كما تعتبر هذه الكوارث الاكبر من أنواعها في المنطقة على الاطلاق من حيث كبر حجمها المأساوي من جميع الانحاء. لذا فان الأيزيديين هم في اشد الحاجة الان وفي مثل هذه الظروف الى قيادة جديدة قوية وشجاعة تتكون من شخصيات متمكنة ومثقفة قادرة على تحمل المسؤوليات، واتخاذ القرارات المصيرية في مثل هذه الأحداث الأليمة واثناء وقوع الكوارث والمحن.
كما يجب ان تكون قراراتها نافذة تفرض على جميع ابناء المجتمع الأيزيدي اولا، ولنتمكن من مطالبة حقوقهم في الوطن وتعمل هذه المجموعة الجديدة بالتشاور مع المعنيين من ابناء المجتمع الأيزيدي دون التردد في تنفيذ اي امر يخص ابناءهم.
على سمو الامير عدم الانصياع لأوامر العامة من الناس في بعض المسائل الحساسة، وان يكتفي التشاور مع المجلس الروحاني الاعلى في مثل هذه الامور، لاتخاذ القرار السليم والابتعاد عن الجانب الاعلامي بشكل قطعي ويتركها للمتحدث الرسمي باسمه، وذلك لتجنب الاخطاء الغير مقصودة اثناء تصريحاته الاعلامية.
ولحين تشكيل مثل هذا المجلس يجب على جميع ابناء المجتمع الأيزيدي بما فيهم المجلس الروحاني الأيزيدي وسمو الامير التحرك على وجه السرعة، وعلى أعلى المستويات للعمل من اجل مساعدة وانقاذ النازحين من التهلكة اكثر مما هم فيه الان وبجميع الطرق والوسائل الممكنة.
  1. على سمو الامير التشاور مع المجلس الروحاني الاعلى للتحرك بشكل سريع لصوب العالم الخارجي وعلى اوسع ابوابه، كما التواصل مع اكبر الشخصيات العالمية بدءا من رؤساء الحكومات والبرلمانات الاوروبية وجميع ممثلي الكنائس المسيحية، وعلى راسهم بابا الفاتيكان ليحث الحكومات الاوروبية القيام بواجبهم الانساني تجاه المجتمع الأيزيدي وعدم الانصياع الى الآراء الجانبية او الفردية او الشخصية التي لا تخدم مصلحة ابناء المجتمع الأيزيدي في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الان.
  2. على سماحة بابا شيخ والمجلس الروحاني التحرك بشكل سريع في الداخل والضغط على الجهات المعنية لمساعدة النازحين وضمان كافة المستلزمات الضرورية وتوفير الحماية الفورية لهم.
  3. على كافة الجمعيات الثقافية ومؤسسات المجتمع المدني للأيزيدية، التحرك بأقصى سرعة لمساعدة النازحين واجراء احصاء شامل ودقيق لهم لمعرفة عددهم الاجمالي وتقديم الخدمات اللازمة لهم.
  4. على رؤساء العشائر والشخصيات الأيزيدية في جميع انحاء العراق التحرك بشكل سريع لإيجاد طريقة مناسبة، لتوحيد الآراء في العديد من المجالات وكيفية الخروج من المحنة الحالية بأفضل الحلول.
  5. على الطبقة الأيزيدية المثقفة في كل مكان، التحرك نحو العالم الخارجي لإيصال صوت المجتمع الأيزيدي ومعاناتهم ومدى حجم الخطورة على مستقبلهم.
  6. على الجالية الأيزيدية في الخارج القيام بالتالي:
    اولا: توحيد جهودهم والعمل معا من اجل تقديم ما هو مطلوب منهم.
    ثانيا: القيام بالتظاهرات السلمية في جميع الدول الاوروبية.
    ثالثا: الابتعاد عن جميع اشكال العنف خلال التظاهر.
    رابعا: الحذر من عدم استغلالهم من قبل الاخرين لتنفيذ رغباتهم وتطبيق أجنداتهم الخاصة على حساب القضايا المصيرية المهمة.

هنا ندعو كافة الجهات الرسمية وبأسرع وقت ممكن تقديم الخدمات اللازمة لكافة اهالي شنكال، وتوفير الأمان لهم لحين تحرير مناطقهم من يد الإرهابيين.
هذا من جانب ومن جانب اخر لا اميل الى فكرة الهجرة الجماعية من موطنهم الاصلي كما يدق اسفينها البعض، لذا علينا ان نكون حذرين كي لا تكون المصيبة اكبر وتضاعف حجم الكارثة ونقع في الاغلاط الماضية، وخير دليل على ذلك ما يعانون منه اشقاؤنا الأيزيدييون في تركيا حينما تركوا قراهم واراضيهم وهاجروا الى الخارج وسكن الاخرين موطنهم قبل عقود من الزمن، وكما نشاهدهم اليوم يضاعفون جهودهم لاسترجاعها الا ان جميع المحاولات لم تكن موفقة لحد هذه اللحظة بالرغم من دفع المبالغ الطائلة التي صرفت بهذا الخصوص.

واخيرا اتمنى ان نرى جميعا بان تستعيد هذه المدينة قواها من جديد وبأقرب فرصة وان تهتم بها حكومة الاقليم كما اهتمت بمدينة حلبجة اثناء تعرضها الى القصف الكيمياوي لأن الحالة مشابهة لمدينة حلبجة، وان تعتبر هذه الكارثة بالإبادة الجماعية لأنها فعلا ابادة جماعية. لذا على برلمان كوردستان الاعتراف بهذا الامر وان تتحول المدينة الى محافظة مستقلة حالها حال بقية المحافظات في الإقليم، وتعيد هيكلية عمرانها وبنائها من جديد وان يعود اليها اهلها للعيش فيها بأمان وسلام.

 

خاص لكتاب وأدباء الكورد من غرب كوردستان في الوطن والمهجر – أحذروا الفتن – وإذا أفلس قوم أو أمة فتحوا الدفاتر القديمة بل استفيدوا من الماضي – ولا يداوى الجرح بجروح.

تقول ملكة إنجلترا (الكاثوليكية)في القرن السادس عشر في كتاب (بناة الإنسانية ) بما أن أرواح الكفرة سوف تحرق في جهنم أبداً ، فليس هناك أكثر شرعية من تقليد الانتقام الإلهي بإحراقهم على الأرض.

وفي الحروب الصليبية - التي استمرت أكثر من ثلاثة قرون ضد الإسلام والمسلمين- أبيدت الملايين ودمرت القرى والمدن ، وهدمت المساجد والمعابد، وكانت تبقر بطون الحوامل لإخراج الأجنة ثم حرقها بعد ذلك في ضوء الشموع والمشاعل شارلمان هو الذي فرض المسيحية بحد السيف.

والملك (أولاف) ذبح كل من رفض اعتناق المسيحية في النرويج ،قطع أيديهم وأرجلهم ونفاهم وشردهم ، حتى انفردت المسيحية بالبلاد.

وفي الجبل الأسود بالبلقان قاد الأسقف الحاكم (دانيال بيتر وفتش عملية ذبح غير المسيحيين ليلة عيد الميلاد.

وفي الحبشة قضى الملك سيف أرعد سنة(1342-1370م)بإعدام كل من أبى الدخول في المسيحية أو نفيهم من البلاد.

ثم نجد أن المسيحية-وليس الإسلام-هي التي أبادت الهنود الحمر في أمريكا.

ومن الذي أشعل الحروب العالمية ، لقد قتل في الحرب العالمية الأولى عشرة ملايين وفي الثانية حوالي 70مليون.

وكم قتل من البشر بالقنابل الذرية التي ألقيت على (نجازاكي) و(هيروشيما).

وترى المسيحية في حربها الصليبية عندما حاصرت بيت المقدس وشددت الحصار ورأى أهلها أنهم مغلوبين فطلبوا من قائد الحملة (طنكرد) الأمان على أنفسهم وأموالهم فأعطاهم الأمان على أن يلجأوا إلى المسجد الأقصى رافعين راية الأمان فامتلاء المسجد الأقصى بالشيوخ والأطفال والنساء ، وذبحوا كالنعاج وسالت دماءهم في المعبد حتى ارتفعت الدماء إلى ركبة الفارس وعجت الشوارع بالجماجم المحطمة والأذرع والأرجل المقطعة والأجسام المشوهة ، ويذكر المؤرخون أن الذين قتلوا في داخل المسجد الأقصى فقط سبعين ألفاً ولا ينكر مؤرخو الفرنج هذه الفضائح.

لكنك إذا التفت إلى الجانب الإسلامي بعد 90 سنة من هذه المجزرة فتح صلاح الدين بيت المقدس فماذا فعل لقد كان فيها ما يزيد على مائة ألف غربي بذل لهم الأمان على أنفسهم وأموالهم -

وعصرنا اليوم خير شاهد على ذلك ، فأين وصايا المسيح التي يدعونها ويتشدقون بها!!.

ألم يقف ( اللورد اللنبي ) ممثل الحلفاء : إنجلترا ، وفرنسا ، وإيطاليا ، ورومانيا ، وأميركا ، في بيت المقدس في سنة 1918 ، حين استولى عليه في أخريات الحرب الكبرى الأولى قائلاً: (اليوم انتهت الحروب الصليبية ) ؟!.

وألم يقف الفرنسي ( غورو ) ممثل الحلفاء أيضاً - وقد دخل دمشق - أمام قبر البطل المسلم الكوردي ( صلاح الدين الأيوبي ) قائلاً (لقد عدنا يا صلاح الدين ) ؟!!

وهل هدمت الديار ، وسفكت الدماء ،واغتصبت الأعراض في البوسنة والهرسك إلا باسم الصليب ؟

بل أين هؤلاء مما حدث في الشيشان - ومازال يحدث -؟ وفي إفريقيا ؟واندونيسيا ؟ و...غيرها ؟ وهل يستطيع هؤلاء إنكار أن ما حدث في كوسوفا كان حربا صليبية ؟ ألم يقل بوش فى حربه الأخيرة ستكون حربا صليبية.

ومثل هذه الفظائع لم يقع في جهاد المسلمين لأعدائهم فما كانوا يقتلون النساء ولا الأطفال ولا الدهماء من الناس ، ويجدر أن نذكر بوصية الصديق حيث قال لأسامة بن زيد وجنده:"لا تخونوا ولا تغدروا ولا تغلوا ولا تمثلوا ، ولا تقتلوا طفلاً ولا شيخاً كبيراً ولا امرأة ، ولا تعزقوا نخلاً ولا تحرقوه ، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا للأكل.

وإذا مررتم بقوم فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له"

بل ما رأي هؤلاء في الدول التي لم يدخلها مسلم مجاهد بسيفه ؟ وإنما انتشر فيها الإسلام بوساطة العلماء والتجار والبحّارة كأندونيسيا ، والصين ، وبعض أقطار إفريقيا ، وأوروبا وأمريكا ، فهل جرَّد المسلمون جيوشاً أرغمت هؤلاء على الإسلام ؟ ألا فليسألوا أحرار الفكر الذين أسلموا من أوروبا وغيرها ، وسيجدون عندهم النبأ اليقين.

(نقلا عن موقع المسيحية فى الميزان)

(حوار صريح بين عبد الله وعبد المسيح .د/ عبد الودود شلبي ص(190- 197) بتصرف نقلا عن موقع موقع بسمك اللهم للرد على النصارى تحت عنوان هل انتشر الإسلام بحد السيف).

(الشبكة الإسلامية السيرة النبوية للشيح: محمد أبوشهبة ).

الشبهة السابعة : من الذي أحرق مكتبة الاسكندرية ؟؟

من الاتهامات الشائعة التى يُرمى بها الإسلام والمسلمون هو إحراق عمرو بن العاص لمكتبة الأسكندرية.

ويستشهدون ببعض النصوص التى ذكرت فى بعض المراجع التاريخية التى كتبها بعض المؤرخين من المسلمين والنصارى.

وحجتهم فى ذلك ما كتبه عبد اللطيف البغدادى ( 1231 م ) فى كتابه "الإفادة والاعتبار فى الأمور المشاهدة والحوادث المعاينة بأرض مصر" ، والمقريزى يكاد ينقل ما ذكره البغدادى حرفياً ، وكذلك ابن القفطى ( 1248 م ) فى كتابه "أخيار العلماء بأخبار الحكماء" ، وكذلك الكاتب النصرانى أبا الفرج الملطى ( 1277 م ) فى كتابه "مختصر الدول".

والجواب أنه:

- من المعروف أن عمرو بن العاص قد فتح مصر عام 642 م، وقد تلاحظ من التواريخ أعلاه أن أول من كتب عن هذا هو عبد اللطيف البغدادى بعد الفتح بزمن يبلغ تقريباً 600 عام.

أضف إلى ذلك أن المؤرخين الذين سبقوه لم يشيروا إلى هذه التهمة أية إشارة مع أنهم قد تكلموا فى كتبهم بإسهاب عن الفتح الإسلامي لمصر.

ومن هؤلاء المؤرخين سعيد بن البطريق( 905 م ) تقريباً والطبرى واليعقوبى والبلاذرى وابن عبد الحكم والكندى وغيرهم.

أضف إلى ذلك أن الكتاب فى القرنين السابقين للفتح العربى لم يذكروا شيئاً عن وجود مكتبة عامة فى الأسكندرية، وكذلك لم يشر إليها حنا النقيوس ولا إلى إحراقها مع أنه كتب عن الفتح العربى.

- أكَّدَ لوبون جوستاف فى كتابه "حضارة العرب" المطبوع عام 1884 بباريس (صفحة 208 ):

أن المكتبة لم تكن موجودة عند الفتح العربى ، إذ كانت قد أُحرِقَت عام 48 ق . م عند مجىء يوليوس قيصر إلى الأسكندرية.

وهذا ما أكده بطلر فى كتابه "فتح العرب لمصر" صفحة 303 - 307 وأضاف أن يوليوس قيصر كان محصوراً سنة 48 ق . م فى حى البروكيون يحيط به المصريون من كل جانب تحت قيادة أخيلاس ، فأحرق السفن التى فى الميناء لقطع خط الرجعة على يوليوس وقيل إن النيران امتدت إلى المكتبة (يقصد هنا مكتبة المتحف أو المكتبة الأم) وأحرقت المكتبة وأفنتها أو قد فنيت تماماً فى القرن الرابع الميلادى.

ويواصل بطلر دفاعه قائلاً:

أما المكتبة الوليدة التى قامت فى السيرابيوم فإنها كانت فى حجرات متصلة ببناء معبد السيرابيوم وقد أحرق هذا المعبد فى عهد تيودوسيوس عام 391 م على يد المسيحيين الذين كان يقودهم رئيسهم تيوفيلوس.

- أكَّدَ جيبون فى كتابه "إضمحلال وسقوط الإمبراطورية الرومانية" الجزء التاسع (صفحة 275 ):

أن المكتبة قد أُحرِقَت عام 387 - 395 م فى عهد تيودوسيوس.

وقد يدل على صدق هذه الأقوال أن أحد الرحالة الرومان واسمه أورازيوس قد زار مصر فى أوائل القرن الخامس الميلادى وكتب عنها سنة 416 م وذكر أنه لم يجد سوى رفوف خالية من الكتب فى هذه المكتبة.

ذكر جرجى زيدان فى جزئه الثالث من كتابه التمدن الإسلامى (صفحة 42 - 43) نقلاً عن أبى الفرج الملطى (النصرانى) - وهذا مانقله المقريزى عنه بالحرف - أن يوحنا النحوى صرَّح أن المكتبة كان بها على عهد بطولماوس فيلادلفوس أكثر من 120 50 كتاباً وأن هذه الكتب تم احراقها فى ستة أشهر بعد أن وزعت على أربعة آلاف حمام.

- ويعترض فريق من المؤرخين على رواية أبى الفرج لأسباب كثيرة لا يقرها العقل:

1- مات يوحنا النحوى قبل فتح العرب لمصر بحوالى 30 أو 40 سنة.

2- كيف يعمل عمرو بن العاص على إحراق الكتب ثم يسلمها إلى الحمَّامات التى يقوم على خدمتها نصارى مصر - مع العلم بوجود كتب ومقتنيات نفيسة فى هذه المكتبة؟

3- ألم يكن فى استطاعة أصحاب الحمامات أن يبيعونها ويتربحوا منها؟

4- ألم يكن فى استطاعة أحد الأثرياء من أمثال يوحنا النحوى أن يشتروها؟

5- كانت الكتب تصنع من ورق الكاغد الذى لا يصلح لإيقاد النار.

6- من المعروف أن المسلمين كانوا يعملون على نشر العلم منذ غزوة بدر، ولذلك كانوا يطلقون سراح الأسير إذا قام بتعليم عشرة من المسلمين.

7- المدقق فى الحديث المنسوب ليوحنا النحوى لعمرو بن العاص حيث ذكر أن هذه الكتب نفيسة ولا تُقدَّر بمال.

وما كان لعمرو بن العاص أن يحرقها لأنها مال يخص أقباط مصر ، والعهد الذى أخذه عمرو على نفسه يقتضى حماية الأقباط وأموالهم.

8- دفع عمرو بن العاص للمصريين فى الوجه القبلى ثمن ما أتلفه الرومان فى هجومهم الثانى على مصر بسبب خطته التى كانت ترمى إلى سحب القوات الرومانية بعيداً عن الأسكندرية.

فيستبعد أن يكون قد أتلف ممتلكاتهم وأموالهم إبراراً بعهده معهم.

9- رأى الرسول عليه الصلاة والسلام مع عمر بن الخطاب رقوقا من الكتاب المقدس ولم يأمره بحرقه أو التخلص منه.

كذلك سأل الرسول عليه الصلاة والسلام اليهود عن قول التوراة فى الزناة وقرأوا عليه من الكتاب الذى بأيديهم ، ولم يأمر أحداً بنزعه منهم أو حرقه.

10- على الرغم من أن الكتاب المقدس به بعض النصوص التى يراها المسلم شركاً بيناً أو كفراً صريحاً أو قذفاً لا مراء فيه فى حق الأنبياء ، وعلى الرغم أن البعض قد يفهم النصوص التى تشير إلى زنا الأب ببناته ، أو زنا الحمى بكنته، إلا أنه لم يقم أحد من المسلمين بحرق نسخة واحدة من الكتاب المقدس ولا توجد نصوص فى القرآن أو السنة تحض على ذلك.

11- أنشأ المأمون عام 830 م فى بغداد "بيت الحكمة" وهو عبارة عن مكتبة عامة ودار علم ومكتب ترجمة، ويُعد بيت الحكمة أعظم صرح ثقافى نشأ بعد مكتبة الأسكندرية.

فيستبعد على مسلم أُمِرَ بالعلم والقراءة والبحث والتدبر أن يحرق كتاباً للعلم.

12- قيام الكثيرين من المسلمين بدراسة اللغات الأجنبية وترجمة كتب بعض مشاهير العلوم فى العصر الأغريقى، وإرسال العلماء من المسلمين (على نفقاتهم الخاصة) التجار إلى بلاد الهند وبيزنطة للبحث عن كتب العلم وشرائها.

أنقل بعضاً منهم من كتاب "شمس العرب [أصل الترجمة شمس الله] تسطع على الغرب" للكاتبة زيجريد هونكه مثل:

كان العلماء المسلمين حريصين على اقتناء كتب العلم اليونانية والرومانية ودراسة ما فيها.

ومن أمثال ذلك رجل العلم العظيم موسى بن شاكر وأولاده الثلاث محمد وأحمد وحسن فى عصر الخليفة المأمون.

وقد برعوا فى علم الفلك ودراسة طبقات الجو والرياضة.

كانوا يرسلون أتباعهم إلى بلاد البيزنطيين على نفقاتهم لشراء الكتب وترجمتها والاستفادة من علومهم. ولو كان فى الإسلام نص ينهى عن ذلك لما اقترفوا إثم البحث عن العلم وترجمة الكتب وتعليم الغرب.

ألم يحرص العلماء أمثال الخوارزمى على اقتناء كتب العلم الهندية وغيرها.

فقد كان على علم بكتب بطلميوس عن جداول الحساب والجبر وهو من قام بتصحيحها.

ألم يترجم ثابت بن قرة لبنى موسى عدداً كبيراً من الأعمال الفلكية والرياضية والطبية

لأبولونيوس وأرشميدس وإقليدس وتيودوسيوس وأرستوطاليس وأفلاطون وجالينوس وأبوقراط وبطلميوس.

كما أنه صحح ترجمات حنين بن اسحق وولده ثم شرع فى وضع مؤلفات ضخمة له، فوضع 150 مؤلفاً مسلماً و 10 مؤلفات باللغة السريانية فى الفلك والرياضيات والطب.

فهذا نموذجاً من النماذج المشرقة فى صفحات علم المسلمين وتقديسهم للعلم.

فهل يصدق أحد العقلاء أن المسلمين قاموا بإحراق مكتبة عظيمة مثل مكتبة الأسكندرية ثم بعد ذلك يتكبد علماؤهم مشقة البحث عن مؤلفات لنفس العلماء الذين حُرِقت كتبهم؟!!!

فهل قابل الغرب هذا بالشكر؟

فقد طمسوا الهوية الإسلامية حتى لا يظهر الإسلام متلألأً وسط الظلام الذى فرضه قساوسة وأساقفة وباباوات الدين النصرانى على كل من أتى بحقيقة علمية تخالف الكتاب المقدس وتُظهر جهل من ألَّفوه.

فقد أسموْ الخوارزمى "ألجوريزموس" Algorizmus وأسموْ ابن سينا "أريستوفوليس" Aristofolis أو Avicienne وأسموْ ابن رشد "أفيروس" Averoes

ونختتم هذا الرد بقول ألدوميلى Aldo Mieli فى كتابه القيِّم:

"العلم عند العرب (مسلمين)":

"فى القرن الأول من خلافة العباسيين [بداية القرن الثامن] كان المترجمون (من الأغريقية إلى السريانية ، ومن السريانية إلى العربية) هم الذين يحتلون المرتبة الأولى - على وجه الخصوص - من النشاط العلمى" وكان من بين هؤلاء العلماء والمترجمين نصارى ويهود احتضنتهم قصور الخلافة نفسها.

فلا يُعقل أن نحرق كتبهم ونبيد علومهم ثم نحتضن علماءهم.

ومن أمثال هؤلاء العلماء تيوفيل بن توما الرهاوى وهو مسيحى مارونى توفى عام 785 م، وجرجس بن جبريل بن بختيشوع المتوفى عام 771 م ، وكذلك أبى يحيى البطريق المتوفى عام 800 م ، (صفحة 184 من شمس العرب تشرق على الغرب).

( نقلا عن شبكة بن مريم الإسلامية )

الشبهة الثامنة : يحتج النصارى وأتباعهم من الشرقيين ببعض الحجج الواهية على صحة ما هم عليه:

- منها أنهم قالوا: إن القرآن الكريم ورد بأن عيسى عليه السلام روح الله تعالى وكلمته ، وهو اعتقادنا.

والجواب من وجوه أحدها: أن من المحال أن يكون المراد الروح والكلمة على ما تدعيه النصارى ، وكيف يليق بأدنى العقلاء أن يصف عيسى عليه السلام بصفة ، وينادي بها على رؤوس الأشهاد ، ويطبق بها الآفاق ، ثم يكفر من اعتقد تلك الصفة في عيسى عليه السلام ويأمر بقتالهم وقتلهم وسفك دمائهم وسبي ذراريهم ، وسلب أموالهم ، وهذا برهان قاطع على أن المراد على غير ما فهمه النصارى.

ثانيها: أن الروح اسم الريح الذي بين الخافقين يقال لها:

ريح وروح لغتان ، وكذلك في الجمع رياح وأرواح ، واسم لجبريل عليه السلام وهو المسمى بروح القدس ، والروح اسم للنفس المقومة للجسم الحيواني ، والكلمة اسم للفظة المفيدة من الأصوات.

وتطلق الكلمة على الحروف الدالة على اللفظة من الأصوات ، ولهذا يقال:

هذه الكلمة خط حسن ومكتوبة بالحبر ، وإذا كانت الروح والكلمة لهما معان عديدة فعلى أيهما يحمل هذا اللفظ؟ وحمل النصراني اللفظ على معتقده تحكم بمجرد الهوى المحض.

وثالثهما :وهو الجواب بحسب الاعتقاد لا بحسب الإلزام ، أن معنى الروح المذكور في القرآن الكريم في حق عيسى عليه السلام هو الروح الذي بمعنى النفس المقوم لبدن الإنسان ، ومعنى نفخ الله تعالى في عيسى عليه السلام من روحه أنه خلق روحا نفخها فيه ، فإن جميع أرواح الناس يصدق أنها روح الله ، وروح كل حيوان هي روح الله تعالى ، فإن الإضافة في لسان العرب تصدق حقيقة بأدنى الملابسة ، كقول أحد حاملي الخشبة لآخر : شل طرفك يريد طرف الخشبة ، فجعله طرفا ، للحامل ، ويقول :

طلع كوكب زيد إذا كان نجم عند طلوعه يسري بالليل ، ونسبة الكوكب إليه نسبة المقارنة فقط ، فكيف لا يضاف كل روح إلى الله تعالى، وهو خالقها ومدبرها في جميع أحوالها ؟ وكذلك يقول بعض الفضلاء لما سئل عن هذه

الآية فقال : نفخ الله تعالى في عيسى عليه السلام روحا من أرواحه ، أي جميع أرواح الحيوان أرواحه ، وأما تخصيص عيسى عليه السلام ، وعلو منزلته بذكر الإضافة إليه ، يقال : كما قال

تعالى :{وما أنزلنا على عبدنا}{إن عبادى ليس لك عليهم سلطان}مع أن الجميع عبيده ، وإنما التخصيص لبيان منزلة المخصص ، وأما الكلمة فمعناها أن الله تعالى إذا أراد شيئا يقول له كن فيكون ، فما من موجود إلا وهو منسوب إلى كلمة كن ، فلما أوجد الله تعالى عيسى عليه السلام

قال له : كن في بطن أمك فكان ، وتخصيصه بذلك للشرف كما تقدم ، فهذا معنى معقول متصور ليس فيه شئ كما يعتقده النصارى من أن صفة من صفات الله حلت في ناسوت المسيح عليه السلام ، وكيف يمكن في العقل أن تفارق الصفة الموصوف ، بل لو قيل لأحدنا :

إن علمك أو حياتك انتقلت لزيد لأنكر ذلك كل عاقل ، بل الذي يمكن أن يوجد في الغير مثل الصفة ، وأما أنها هي في نفسها تتحرك من محل إلى محل فمحال لأن الحركات من صفات الأجسام ، والصفة ليست جسما ، فإن كانت النصارى تعتقد أن الأجسام صفات ، والصفات أجسام ، وأن أحكام المختلفات وإن تباينت شئ واحد سقطت مكالمتهم ، وذلك هو الظن بهم ، بل يقطع بأنهم أبعد من ذلك عن موارد العقل ومدارك النظر ، وبالجملة فهذه كلمات عربية في كتاب عربي ، فمن كان يعرف لسان العرب حق معرفته في إضافة وتعريفاته وتخصيصاته ، وتعميماته ، وإطلاقاته وتقييداته ، وسائر أنواع استعمالاته فليتحدث فيه ويستدل له ، ومن ليس كذلك فليقلد أهله العلماء به ، ويترك الخوض فيما لا يعنيه ولا يعرفه .

- ومنها : أنهم قالوا في الكتاب العزيز إنه : {وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيمة}.

24-8-2014

زار اليوم صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي مخيم نوروز للنازحين في قرية باجريق التابعة لمدينة ديرك، كما زار الوفد الجرحى من مقاتلي وحدات حماية الشعب في مشفى مدينة ديرك وذلك للاطلاع على أوضاعهم.

وضم الوفد كلا من صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، حسن كوجر عضو مجلس الحزب، عائشة أفندي الرئيسة المشتركة لمجلس الشعب بمقاطعة كوباني وعدد من أعضاء الحزب في مدينة ديرك.

واستقبل الوفد من قبل كل من حكيم علي وعمر شاويش الإداريين في المخيم، والتقى الوفد خلال زيارته مع وجهاء الايزيديين القاطنين في المخيم.

وتحدث صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي مشيراً إلى أن الهدف من هجمات مرتزقة داعش هي كسر إرادة الشعوب الحرة وانتهاك ممتلكاتهم وأعراضهم وأنهم في حزب الاتحاد الديمقراطي سوف يساندون أبناء شنكال وسوف يدافعون عن شنكال في وجه المجموعات المرتزقة.

ثم تجول الوفد في المخيم وذلك للاطلاع على أوضاع النازحين من قضاء شنكال وما يحتاجونه.

وتوجه الوفد بعد ذلك إلى مقبرة الشهيد خبات ديرك ومن ثم إلى مشفى مدينة ديرك وذلك للاطلاع على أوضاع جرحى وحدات حماية الشعب والمرأة.


firatnews

قال أحد عناصر البيشمركة الذي كان قد أسر على يد مرتزقة داعش في شنكال ومن ثم استطاع الفرار والوصول إلى تركيا، أن مسؤولية ما حدث في شنكال تقع بشكل كامل على إدارة إقليم جنوب كردستان، وقال الببيشمركة أنه سوف يتخلى عن البيشمركة وأن مكانه هو بين حزب العمال الكردستاني.

تغرير خودي دا علي كان من بين قوات البيشمركة المكلفة بحماية قضاء شنكال. بعد هجوم المجموعات المرتزقة على قضاء شنكال وفرار قوات بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني من المنطقة اضطر الآلاف من أبناء شنكال للنزوح، حيث نزحت آلاف العوائل إلى تركيا. ما يقارب 50 عائلة إيزيدية وصلت إلى ناحية ألتن داغ في أنقرة، وقبل عشرة أيام وصل البيشمركة تغرير خودي دا مع عائلته وأولاده إلى هناك. حيث كان خودي دا قد وقع أسيراً في يد مرتزقة داعش واستطاع فيما بعد الفرار من الأسر، وقد تحدث خودي دا لوكالة دجلة للأنباء.

كيف تطلبون منا الصلاة؟ من الأفضل أن تقتلونا

يقول خودي دا أنه كان في منطقة داواية في شنكال عند بدء هجوم المجموعات المرتزقة، وفي الساعة 06.00 تلقوا اتصالاً هاتفياً من قيادتهم بالاستعداد من أجل الانسحاب من المنطقة، "قالوا لنا استعدوا من أجل الانسحاب ولكن قبل أن نتمكن من الانسحاب كانت مرتزقة داعش تحاصرنا، واعتقلوني مع 16 من رفاقي البيشمركة". يقول خودي دا أن المرتزقة جردوهم من أسلحتهم أولاً ثم أخذوهم إلى مكان آخر وجردوهم من ملابسهم وطلبوا منهم أن يصلوا. حيث كان بين المجموعة الأسيرة 4 أيزيديين آخرين، وتابع خودي دا "قلنا لهم، كيف تطلبون منا الصلاة، من الأفضل أن تقتلونا!"

خودي دا وبقية رفاقه فقدوا الأمل في النجاة من الموت، لذلك عندما أتيحت لهم فرصة الاتصال مع أهلم من هاتف استطاع أحد الأسرى إخفائه، قالوا لعائلاتهم "لا تعلقوا آمالاً بعودتنا، سوف يقتلوننا".

قتل 13 بيشمركة أثناء محاولة الفرار

في اليوم الثالث من أسرهم وبينما غادر المرتزقة ولم يبقى في حراسة الأسرى سوى عنصر واحد، حاول الأسرى الـ 16 الفرار، لكن المرتزقة لحقوا بهم وأطلقوا عليهم النار حيث فقد 13 من البيشمركة حياتهم، ولم ينجوا سوى خودي دا واثنين من رفاقه، "اختبائنا في بئر ماء في المنطقة، ولان المنطقة كانت سهلية فقد بقينا هناك حتى الساعة 01.00 بعد منتصف الليل، حيث حضر إلينا بعض رفاقنا وأخذونا للمشفى.

عائلته بقيت في شنكال واثنين من أبناء أخته فقدوا في الطريق

وأضاف خودي أنهم فيما بعد عادوا من أجل نقل جثث رفاقهم حيث تم  تم نقل جثتين إلى شنكال أما بقية الجثث فقد تم نقلها إلى دهوك وزاخو، ومن ثم اصطحب عائلته واتجه نحو منطقة دهوك في إقليم جنوب كردستان، "في الطريق فقد اثنين من أبناء أختي حياتهم، أخوتي وأخواتي وكذلك والدي ووالدتي بقيوا في شنكال. العديد من الأشخاص فقدوا حياتهم ومن بقي على قيد الحياة فقد نزح من شنكال، بقينا 3 أيام في إقليم جنوب كردستان، الوضع في كردستان كان سيئاً جداً، النازحون يقيمون في المدارس في ظروف صعبة جداً".

وألقى خودي دا مسؤولية ما حدث في شنكال على عاتق حكومة إقليم جنوب كردستان "حزب العمال الكردستاني فقط هو الذي ساعدنا، مقاتلوا الحزب ضحوا بحياتهم من اجل إنقاذنا منذ الأيام الأولى للمجزرة، ما فعله حزب العمال الكردستاني لنا لم تفعله حكومة إقليم جنوب كردستان التي ندعمها منذ 70 عاماً، أنا الآن أحد أفراد البيشمركة، ولكن عندما أعود إلى شنكال سوف أترك البيشمركة، من اليوم فصاعداً مكاني هو عند حزب العمال الكردستاني".

وقال خودي دا لو أن البيشمركة تدخلت حين تم احتلال الموصل لما حدث ما حدث للإيزيديين، وأضاف "منذ أيام حكم صدام وحتى الآن كنا نتعامل مع مدينة الموصل ولم يحدث لنا ما حدث الآن، المسؤولية تقع على عاتق إدارة إقليم جنوب كردستان، لقد تركونا لمصيرنا دون حماية لذلك تعرضنا لتلك المجزرة".

firatnews

خندان - اعتبر القيادي في كتلة متحدون محمد الخالدي، إن "الفيدرالية باتت هي الحل الذي لا حل سواه بسبب أزمة الثقة وعدم إمكانية التعايش بسبب فشل الطبقة السياسية في بناء دولة يكون السلاح بيدها لا بيد الميليشيات، وتحافظ على كرامة المواطن وتبسط سيطرتها على الجميع بصرف النظر عن شكل النظام، فهناك دول قوية جدا ولكنها ذات نظام فيدرالي".

وقال الخالدي في تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط» تعليقا على مقال نائب الرئيس الامريكي جو بايدن الذي أعلن فيه أن الولايات المتحدة الأميركية تدعم النظام الفيدرالي في العراق، قال أن "الفيدرالية التي بتنا نطالب بها نحن العرب السنة لا علاقة لها بخطة بايدن أو غيره، بل هي باتت واقع حال لا بد أن نعترف به، كما أنها باتت الضامن لعدم تقسيم العراق، وبالتالي فإن ما نطالب به هو ضمن الدستور الذي كتبه من كان من أشد مؤيدي الفيدرالية".

وأوضح الخالدي أن "هناك حل وسط يتمثل في منح المحافظات سلطات وصلاحيات إدارية واسعة طبقا لقانون المحافظات، ولكن حتى هذا لا يريد من يستأثر بالسلطة تنفيذه".

الأحد, 24 آب/أغسطس 2014 20:22

أوجاع الزمن ....الشاعر زنار عزم

 

 

شنكال أيها الرمز الخالد بأعماقي..أيها الألق عبر أنين الموت..

ورياح الرعب.. وصخب الموج.. وخفافيش الطيش والمجون... والعهر والجنون ...استباحك الأوغاد.. والغول .. والشتات .. ورعاع الظلام شنكال يابيت البطولة والشهامة.. أيها التحدي والكبرياء..ياطيفاً وتاريخاً وقدراً ... وضياءاً.. أيها الريح والألق الميدي القادم عبر صليل سيف صلاح الدين.. ومواويل ممو زين وبطولات الحفيد وآهات محمد شيخو ومواويل الحنين ..شنكال أيها التحدي من برزان وبوطان وآمد وهولير وكوباني .. وجزيرة الخير والحب والضياء قامشلو... جريحة باكية.. ترهل الحب في ربوعك يامدينة العشاق والكحل والروج ياأميرة الأوطان

أنا الشيخ والأم والأخت والبيشمركة.. انا البرزاني أسد الجبال وعرين مجد أبدي وصرخة مدوية من إيمرلي وقنديل الإباء..أنا عرين الكورد في روج آفا.. وأنا المدفع والمروءة من عفرين وسري كانيه وعامودة الشهيدة واربيل الوفاء.. وربوع الخير الحسكة وطن الجراح.. تربسبية حزينة مثلي يا قريتي فراشتي المسحوقة المغتصبة..وأنا البيشمركة الألق والنور والقوس القزح الميدي عبر عويل الدمار.. قادم ياشنكال من مهاباد .. انا الوطن الكوردي الشامخ في وجه القدر..أنا من شنكال مجد البطولة وضياء الشمس والنور ياأحبة عرس شنكال أقبل نحونا يتهادى كالطيف كالضياء كالنور كالقبس.. عرس البطولة والتاريخ والبيشمركة ..انا حكاية الحنين و المارد الذي لاينكسر.. وشعاع الشمس من بابل .. انا صرخة من مخيمات الموت البطيء والجوع البطيء عبر سفر المتاهة يتيم بلا أب بلا أم بلا وطن ... فوق رذاذ المطر قادم ياشنكال.. أدق ابوب القدر أروي لكم حكاية أوجاع الزمن .. ألوك القهر في سراب الأنتظار أرشف أنفاس الرعب عبر دموع تحجرت... فوق احداق القمر... شنكال ياصهوة المجد.. عبر بساتين قصائدي وآزاهير عشق عبر شعاع الشمس ولحن وجد عبر وشوشات الليل وأغنية الريح والأعصار والحب والتاريخ... شنكال ياجرحاً لم يندمل الوك الفجيعة عبر تمتمات القمر ومتاهات فجر حزين... ترهل العشق في دمي ياوطن أحبك ياوطن.. رغم أوجاعي احبك ياوطن ...

زنار عزم

رسالة الى وجهاء ومسؤولي وشباب بحزاني وبعشيقة المحترمون :

أيها الاخوة :

اليوم يشهد العالم اجمع على الفرمان الرابع والسبعون الذي تعرض له ابناء الديانة الايزيدية في شنكال وبعشيقة وبحزاني والشيخان وقرى كثيرة اخرى . ويشهد ايضا اننا عشنا تاريخا دمويا طويلا من قبل الانجاس والابخاس والكفرة .

فيوم الثاني من آب 2014 شاهد اخير على تاريخكم البائس ايها الاخوة .

لقد تغنى العالم كله اليوم ، العدو والصديق القريب والغريب الكافر والمؤمن بقضيتكم قضية أيزيديخان الدموية اللانسانية ، وكل على طريقته ..

ويشهد التاريخ ايضا ان

الكرامة والغيرة كانت دستوركم ، ومنهج مبادئكم وقوام وجودكم ..

واليوم اجتاحت قوى الارهاب و الظلام اراضيكم واغتصبت نساءكم وعاثت في ترابكم قتلا وتدميرا وتهجيرا وفعلوا الافاعيل !!! .

اليوم يسرح ويمرح هؤلاء الوضعاء بين زيتوننا ودورنا ورموزنا وجبالنا ، نالوا حرماتنا وشرفنا وهدموا مقدساتنا وماذا بعد !! ؟ .

اليوم انكشف من هم انصاركم وظهرت الحقيقة ان اعداءكم اكثر .

كنا في البداية معتمدين على قوات كردستاننا لاننا ابناءهم الاصلاء ! لكننا فشلنا واخطأنا الحكم لاعتبارات كثيرة ( فألابناء لا يخذلهم الآباء ) ونتمنى ان نكون مخطئين اوفي حلم ننتظر ان نصحى منه ، او متوهمين ننتظر الحقيقة تنجلي . ا
إن الأغلبية العظمى من شعبنا الايزيدي اليوم مشرد .و إذا نظرنا إلى ما كنا عليه ، وإلى ما وصل عليه حالنا الآن لوجدنا منذ عهد الطاغية والى يومنا هذا مرورا بنضالاتنا لكردستاننا وقادتنا ، أيضا فشلنا اقصد قياداتنا الكردية والايزيدية ...

لم نزل وما زالت أطفالنا ونساءنا تقتل يوميا وتموت، وما زالت بيوتنا تهدم وأخواننا يشردون وما زال الكثير يموتون جوعا وعطشا ومرضا . لا يصلهم نصيبهم من المساعدات الدولية التي غرّقت امّنا كردستان ! ،
نلوم بعضنا بعضا ، هذا لا يصلح للقيادة وذاك يهمه مصالحه الشخصية واخر يتاجر ويرقص على دماء شهداءنا واعراضنا ووووو و ... ولا شك اننا محقون بذلك. ترانا مختلفون دوما ،
وفي هذا السياق، لو دققنا في علم ومبادئ ديننا وتاريخه نرى ان اجدادنا قاتلوا اعدائهم وانتصروا عليهم بقوة ايديهم وارادة رجالهم ( الرجال) وليس بالاعتماد على غيرهم .
اليوم ، هو يوم المصير .. و يوم المعركة والدفاع والاستشهاد لاجل اعادة الحق بالسلاح والارادة والغيرة والنخوة الايزيدية .. فلم تعد تنفع المقاومة

بالانتظار والاعتماد والتوكل على الغير .
لقد نجح أخوتنا من اسود سنجار الابطال الصابرين الصامدين بتشكيل قوة ايزيدية ذاتية بقيادة الايزديين و منهم البطل قاسم ششو ومجموعة من ابناء سنجار الابطال ، لمقاومة حشرات الظلام ولقنوهم دروسا و ضربة قاصمة ، ونجحوا في دحر اولئك الجبناء من قوات داعش متواصلين في حماية مزار شرفدين المقدس معتمدين على أنفسهم و اسلحتهم .

وما اود مناشدتكم ايها الاخوة من ابناء بعشيقة وبحزاني من وجهاء وعشائر وشباب ، هو :

ماذا تفعلون مكتوفي الايدي وحرماتكم تنتهك ، بيوتكم نُهبت واهلكم اسروا وعُطشوا وجاعوا واغتصبوا وذُبحوا خير ذبحا ! ، قبة الشيخ حسن والشيخ شمس هدمت امام اعينكم ، قبور اعزاءكم سحقت باقدام الوضاعة من قبل حفنة صغيرة من ابناء الكفر والظلام، وهم بجواركم وانتم لا تصدوهم ولا تقاومونهم ولا تدافعون عن ارضكم ، وكرامتكم تنتهك امامكم ليل نهار .

الى متى ستبقى عوائلكم مشردة في شوارع الغربة وعلى الابواب يستجدون مأواهم صدقة ومنة وزقوم ..

لماذا قيل الرجال ثم الرجال ! كيف لا تقاوموابضعة اشباه من البشر ، واصلا لا تحتاجون الى ترسانة ثقيلة من الاسلحة لمقاومتهم لانهم اجبن من الجُبن ذاته .

كيف ياتيكم النوم وانتم تنتظرون من لا يهمه امركم ليستعيد حقكم ويطهر ارضكم ؟

بل وماذا تنتظرون ؟؟

فالعدو جبان ولا تتوقعوا منه الا ضربات الجبناء ، ندائي ورجائي ان تستيقظوا وتنهضوا وتحذوا حذوا اسود سنجار الابطال . بان تشكلوا سرايا خاصة من رجال وشباب بعشيقة وبحزاني ، وتشكلون قيادة عسكرية خاصة بالايزديين و تتصلوا من خلال ممثليكم بالدول العالمية و أمريكا و أوربا كي يبدأوا بتسليح الايزديين اسوة بباقي القوى الكوردية و العراقية كي يقوم الايزديون بمهمة تحرير أرضهم و حماية أنفسهم بأنفسهم ولا سيما ان كردستان اليوم تعج بالمساعدات الدولية والاسلحة اللازمة من خير دماء اطفال ورجال شنكال و تلك الاسلحة حق من حقوق الايزديين بالدرجة الاولى..

تحية اجلال واكبار الى اسود سنجار

وانتم تحققون البطولات بمفردكم في ميادين الغيرة والعزة والكرامة ...

تحية لكم وانتم تتحدون الحصار

وتكابدون الليل والنهار

في مواجهة اعداء الانسانية واعداء الله ...

هنيئا لكم عزمكم ايها الغيارى

حماكم الله وشرفدين ....

سندس النجار

 

المتابع لأوضاع العراق والمنطقة يستبشر بحراك سياسي جديد وتغير في المعادلة الدولية اتجاه الارهاب والدول الداعمة له خاصة بعد صدور قرارات مجلس الأمن الأخيرة التي تدعو الى محاسبة هذه الدول والعمل على تعاون دولي مشترك للقضاء على الارهابيين .

هذا ما كنا ندعو اليه ونتمناه في مد يد المساعدة للعراق والدول المكتوية بنار الارهاب مع الابقاء على حالة من الشكوك والتساؤلات عن الثمن المراد منا دفعه هذه المرة ؟ وهل سننجح في تكوين تحالف دولي حقيقي ضد الارهاب ينتشل العراق من هذه الأزمة ويوحده ويعيد اليها استقراره ؟ لا شك اننا أمام قرارات مصيرية صعبة و ارادة سياسية مصادرة تحاول اثبات مصداقية الواقع الانتخابي تحت حماية المحتل الأمريكي وقرارات الكونغرس الأمريكي وضغوط اللوبي الصهيوني !

كمراقب سياسي لا أرى في الافق الا مزيدا من الدمار والانقسام والتشرذم وان ما تسعى الادارة الأمريكية في العراق وسورية والمنطقة ينذر بدمار واسع وتخبط واضح واصرار مستحيل لتنفيذ مشروع بايدن التقسيمي وهو تنفيذ خاطئ في الزمان والمكان و تكرار للفشل السابق !! ..

ان ما عمدت امريكا اليه في اشعال الفتنة في المحافظات الغربية و إسقاط الموصل بواسطة عملائها ما هو الا خارطة طريق لعودة العراق الى الفلك الامريكي ودخول المحتل من الباب العريض بعد خروجه من الشباك مكرها ، وباردة عراقية وقرارات أممية !! .... انه تكريس للاحتلال المباشر منذ اسقاط النظام البائد الى يومنا هذا وللأسف الشديد سيستمر هذا المسلسل الشرير بتدخل عسكري أمريكي آخر مباشر في سوريا بالتزامن مع التدخل الأمريكي الحالي في العراق بحجة تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي الأخيرة المطالبة بملاحقة الارهابيين في العراق وسوريا وستكون هناك ذرائع سياسية مختلقة لضرب نظام الرئيس السوري بشار الأسد واضعافه وتغير المعادلة العسكرية على الأرض ومحاولة اسقاط النظام لفسح المجال لما يسمى بالقوى السورية المعتدلة بالدخول الى دمشق والسيطرة على سدة الحكم وعندها ستكتمل فصول المؤامرة الأولى بالتقسيم المحتمل في العراق وسورية وبعدها سيتم الانتقال الى المرحلة الثانية في تصفية الحسابات الأمريكية مع الدول الخليجية المصدرة للارهاب العالمي والتطرف الديني المعروف بالسلفية الوهابية والتي ستشهد من الصراعات والنزاعات القبلية والدينية ما لم يشهده العراق وسورية معا لوجود أرضا ومترعا خصبا غدته ثقافة التكفير ومصادرة الآخر في الكتب المدرسية والمعاهد الاسلامية المتطرفة منذ نشوء هذه الدول حتى يومنا هذا !! هل سيحدث ذلك ؟ هذا ما لا نتمناه ونحذر من وقوعه .. 

بُعيد الانتخابات التشريعية السابقة عام, 2010 كَثُرت التصريحات، على لسان أعضاء أو مقربين من الحكومة, التي تشكلت آنذاك، بتخصيص مبالغ محددة, لكل مواطن من عائدات النفط، وأن الحكومة الجديدة ستفي بإلتزامها تجاه الشعب، وستخصص مبلغاً قدره 1000 دولار لكل مواطن، وكانت هذه التصريحات المُخدرة، ذات ترحيب شعبي، وبرغم إنتهاء الفترة الدستورية للحكومة، ما زال بعض المواطنين تحت تأثير المخدر وينتظر ال 1000 $!

ربما تختلف ظروف تشكيل حكومة, عام 2010 عن عام 2014 لإعتبارات عديدة؛ أهمها التأييد والدعم الدولي الواسع، لرأس الحكومة المكلف حيدر العبادي، بمجرد إعلان تكليفه خلفاً لنوري المالكي، رئيساً للوزراء، إن التداعيات الدولية والمحلية، تجعلنا نسرف بالتفائل؛ لنجاح الحكومة المكلفة الجديدة في مهمتها، ونشعر إن هناك عزماً ونيّة حقيقية من قادة التحالف الوطني، والكتل الأخرى، على إنجاح هذه الحكومة لإن تكون حكومة متخصصة في إدارة الملفات؛ وبعيدة عن المحاصصة، ويديرها جميع المشاركين في الانتخابات والعملية السياسية.

الصراعات التي ليست معقولة ومقبولة، داخل قبة البرلمان السابق، اعطت انطباعا سيئاً جداً، لدى المواطن بأن الكتل الكبيرة داخل البرلمان، تبحث عن مصالحها فقط، في اقرار القوانين!

فالميزانية الضخمة والاحتياطي النقدي، لم توزع بطريقة قانونية، وإن هذه التخصيصات المالية، كان جُلها للقوات المسلحة، ووزارتي الدفاع والداخلية، ووزعت بعشوائية مما أتاح في إستشراء الفساد الإداري الهائل، الذي أدى الى غياب الحس الوطني، ولم نشعر بأي نتائج من الحملات الأمنية، بل إتسعت رقعة الإرهاب، وأصبحت العمليات الإرهابية من سرية الى علنية، ومواجهات مسلحة خطيرة، وأيضاً غياب الخدمات العامة والمشاريع الخدمية والاستثمارية؟ وبعد التغيير الذي حصل في العملية السياسية؛ أصبح من حق المواطن، المطالبة بالإسراع بالقوانين المعطلة، وعلى البرلمان، والحكومة الجديدة، السعي لإقرار هذه القوانين المهمة التي ستغير واقع الشعب العراقي المأساوي.

لتعريف قانون النفط والغاز؛ الذي طال إنتظاره, سأذكر فقراته عسى أن يتذكره أولي الأمر, ويوضع في سلة القوانين المتداولة, وإخراجه من سلة القوانين المهملة.

أولاً-ان تكون ملكية النفط والغاز في العراق لكل الشعب في كل الاقاليم والمحافظات.

ثانيا-السيطرة على النفط والغاز بما يضمن التوزيع العادل لمواردهما على الشعب.

ثالثا-ضمان مشاركة الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة في ادارة وتطوير المصادر البترولية من اجل تحقيق المصلحة الوطنية في اي مرحلة من مراحل العمليات البترولية.

رابعا-رسم السياسات الاستراتيجية لتنظيم وتطوير صناعة النفط والغاز الاستخراجية بما يحقق اعلى منفعة للشعب العراقي.

خامسا-الوصول الى اعلى مستوى من النمو في الاحتياطيات وفي الانتاج.

سادسا-تعظيم الموارد المالية للعراق من خلال الاستثمار الامثل للثروة النفطية والغازية والحفاظ عليها على اسس فنية واقتصادية رصينة ومجزية.

سابعا-تأمين نقل التكنولوجيا وتدريب وتطوير العاملين من العراقيين في هذه الصناعة.

ثامنا-الاستخدام الامثل للبنى التحتية وتطويرها وحماية البيئة.

تاسعا-تطوير القطاع الخاص العراقي ليكون فعالا ومؤهلا وقادرا على المساهمة بشكل جوهري في العمليات البترولية.

عاشرا-ضمان الكفاءة المهنية والاهلية الفنية والاقتصادية الكاملة لحاملي التراخيص والمتعاملين من القطاع الخاص في هذا المجال.

نتمنى إن يستجيب البرلمان العراقي الجديد، والحكومة الجديدة، بتخصيص 500$ لكل مواطن بناءاً على مطلب أحد نواب كتلة المواطن الجدد.

بغداد / واي نيوز

كشفت صحيفة "ميل أون صندي" الأحد أن وحدات كبيرة من القوات الخاصة البريطانية تجري عمليات مزودة بتقنيات فائقة داخل سورية والعراق، يمكن أن تؤدي إلى اعتقال الجهاديين البريطانيين في تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في غضون أيام.

وقالت الصحيفة إن هذا التحرك جاء بعد أن تمكنت أجهزة الاستخبارات البريطانية من تحديد الهوية الحقيقية للرجل البريطاني الذي يُقاتل مع تنظيم (داعش) ويسمي نفسه "الجهادي جون" وقام بقطع رأس الصحافي فولي.

واضافت أن القوات الخاصة البريطانية تُطارد "الجهادي جون" باستخدام مجموعة من التقنيات المتطورة لإلقاء القبض عليه، وتحرير رهائن آخرين محتجزين لدى تنظيم (داعش).

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة "أن قوة لا يُستهان بها من جنود القوات الخاصة البريطانية انتشرت في شمال العراق وانضمت إلى القوات العراقية والكردية في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية، وتم تقسيمها إلى فرق مكونة من أربعة جنود في محاولة للتعرف على الجهادييين البريطانيين واعتقالهم إلى جانب الجهادي جون".

واشارت إلى أن المشتبه الرئيسي بأنه "الجهادي جون" يُدعى عبد المجيد عبد الباري، البالغ من العمر 23 عاماً والذي كان يعيش قبل عام مع عائلته في حي مايدا فيل غرب العاصمة لندن، وظهر مؤخراً على وسائل الاعلام الاجتماعية وهو يقطع رأس الصحافي الاميركي فولي.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر في القوات الخاصة البريطانية قوله "من غير الممكن تحديد الجهاديين البريطانيين في ساحة المعركة من خلال اعتراض اتصالاتهم اللاسلكية، وسنعمد إلى استجوابهم في حال اعتقلتهم القوات العراقية والكردية".

واضاف المصدر "جمع المعلومات، مثل زمرة الدم والحمض النووي والتسجيلات الصوتية للمشتبهين سواء باللغة العربية أو الانكليزية، سيساعدنا في التعرف على هوية الجهادي جون من خلال مقارنتها مع البيانات المتوفرة".

وقالت (ميل أون صندي) إن وحدة من القوات الخاصة البريطانية انتشرت على الحدود التركية ـ السورية وتستخدم طائرات من دون طيار للتجسس على معاقل تنظيم (داعش) وجمع معلومات حيّة عن تحركات مقاتليها وخاصة في مدينة الرقة السورية، حيث يُعتقد أنه يحتجز العديد من الرهائن الغربيين.

واضافت أن طائرات التجسس من دون طيار  قادرة على التحليق لمدة تصل إلى 24 ساعة في كل مهمة وعلى ارتفاع يصل إلى أكثر من 18 ألف قدم، وسيتم استخدام المعلومات الاستخباراتية التي تجمعها في عمليات التخطيط لأي توغل للقوات الخاصة البريطانية في سورية.

واشارت الصحيفة إلى أن متحدثاً باسم وزارة الدفاع البريطانية رفض التعليق بحجة أن الأخيرة "لا تعلق عادة على عمليات القوات الخاصة البريطانية".

صوت كوردستان: لا تزال داعش تحتفظ بالعديد من أسرار الاتفاق الذي جرى بينها و بين حزب البعث و عدد من القيادات العربية السنية و غيرها برعاية خليجية تركية سعودية  الاتفاقية التي تضمنت تسليم المناطق العربية السنية الى داعش بعد أن تأكدت القوى العربية السنية و الخليجية من فوز المالكي في الانتخابات البرلمانية.

و حسب تلك الاتفاقية فأن داعش ستقوم بالسيطرة على جميع الأراضي العربية السنية في العراق بدعم من حزب البعث و باقي القوى العربية السنية و منها القوى المشاركة في الحكومة و البرلمان العراقي. و قام البعثيون من خلال القيادات المتواجدة في أربيل و عبر وسطاء بأيهام القيادة الكوردية من أن داعش سوف لن تستهدف أقليم كوردستان، الامر الذي دفع القيادة الكوردية بأعلان الهدنه مع داعش و عدم التعرض لهم.

تحرير قوات البيشمركة للمناطق الكوردستانية المتنازع عليها تحول الى عائق كبير بوجة تشكيل أقليم سني عربي يضم جميع ما تعتبره القوى العربية السنية أراضي عربية سنية. و بما أن القوى العربية السنية السياسية من أمثال النجيفي و العشائر العربية في الانبار و الموصل وتكريت لديها علاقات قوية مع أقليم كوردستان و هم بحاجة الى الكورد في حربهم ضد النفوذ الشيعي في العراق فأنها أي تلك القوى العربية السنية من أمثال حزب البعث و النجيفي و الهاشمي لم يستطيعوا الوقوف علنا ضد تحرير الكورد لمناطق سنجار و مخمور و كركوك و جلولاء، فأوعزوا الى داعش القيام بالهجوم على المناطق الكوردستانية التي يعتبرها العرب السنية عربية كي يقوموا بأنشاء اقليمهم السني العربي على تلك المناطق.

و بهذا يكون حزب البعث و البعثيون السياسيون قد أوقعوا داعش  و القيادات الكورية في فخ كبير نتج عنها هزيمة داعش و و اشعال أمريكا لحرب عالمية ضدها أنطلاقا من أقليم كوردستان و أبادة للكورد الايزديين..

حزب البعث و البعثيون السياسيون كانوا يخططون لتشكيل أقليم عربي سني على كافة الأراضي التي يعتبرونها عربية سنية عن طريق داعش و أن ينظم حزب البعث بعدها الى العملية السياسية في العراق و تقوم بأدارة الإقليم العربي السني.

البعثيون فشلوا في أحتلال الأراضي الكوردستانية المتنازع عليها بواسطة داعش و لا يزالون يطالبون بالمشاركة في العملية السياسية و تشكيل الإقليم العربي السني.

داعش لا تزال في مرحلة الحرب و وهم الدولة الإسلامية و لم تدرك الضربة التي تلقتها من مؤامرة البعث عليها و التي سيرافقها كشف داعش لجميع الاتفاقات التي وقعتها الكثير من الأطراف و الدول معها تماما كما يفعل الان اعلام داعش من نشر أفلام حول علاقة البيشمركة بهم و حول تشهيل تركيا لارهابيي داعش للتسلل الى العراق و سوريا. و القيادات الكوردية لا تستطيع الافصاح عن تورطها في السياسة البعثية و منشغلة الان بنشوة الدعم العسكري الامريكي و الغربي و السحر الداعشي الذي أنقلب على الساحر نفسة. .

 

تجاذبنا أطراف الحديث انا وأحد الاصدقاء أثناء مظاهرة يوم الجمعة 22/08 /2014 امام مقر رئيس الوزراء كاميرون ضد الارهاب والارهابيين , قلت له أن اعلام حركة التغيير ليس بالمستوى المطلوب وخاصة تتعرض كوردستان لهجمات شرسة من قبل عصابات داعش وأعوانه !! فلم يرد بالتحديد وكأنه يتحاشى من هذه الورطة والجواب الذي كنت أنتظره وعندما التفت ناحيته برهة وهو كان بجانبي فاذا به ذهب بعيدا حتى لا اتناقش معه حول هذا الموضوع اي بمعنى لم يكن لديه القابلية للنقاش حول هذا الموضوع ولم يرد أشباع فضولي الصحفي وأن اتلقى المعلومة من اي جهة حتى أبني عليه الفكرة .

الكل يعلم ان عصابات داعش وأعوانه غزوا العراق من ناحية محافظة نينوى في 07/06/2014 وكان وجهتهم بادئ الامر سجن بادوش في الموصل لاقتحامه وتخليص اتباعهم من البعثيين والمتأسلمين ولكن فجأة ودون سابق أنذار انهارت الدفاعات الامامية للجيش العراقي وساد الفوضى