يوجد 1332 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

لم يكن قدر الكورد في كوردستان سوريا موفقاً لكي ينالوا ما كانوا يحلمون به منذ مئات السنين ، ولم تكن الظروف تساعد تلك الفئة التي تجاوز عددهم أربعة ملايين شخص أن يكون لهم كيان يحميهم ويحمي قوميتهم من الديكتاتوريات التي تتربص بهم ، ففي سوريا توالت الحكومات التي لم تعترف بالحقوق الكوردية وكانت أخرها حكومة البعث التي أصبح لها أكثر من أربعين عاماً تقبع على صدور السوريين ومازالت لا تعترف بالوجود الكوردي وذاق الكورد الويلات في حكم الأسد الأب وتم تهجيرهم وإفراغ المناطق الكوردية ومنحها للعرب الوافدين أو ماسمي " بالعرب الغمر " وحرم أكثر من 400 ألف كوردي من حق الجنسية وبالتالي من حق التوظيف والمجالات الأخرى ، وحرم على الكورد كل نشاط يبرز فيه روح القومية ، أما في حكم الأسد الأبن لم يكن بأفضل من أبيه وبرز ذلك جلياً في إنتفاضة قامشلو والمناطق الكوردية الأخرى  عام 2004 م وما قامت به الأجهزة الأمنية البعثية آنذاك لا يتحمله العقل البشري ، واستمرت تلك السياسة الشوفينية حتى بدأت الثورة السورية في عام 2011 م وما كان لنا نحن الكورد إلا أن نكون في المقدمة لأننا أكثر قومية عانت من النظام الأسدي وخرجت المظاهرات المطالبة برحيل النظام في كافة المناطق الكوردية وشاركت قوى كوردية جنباً إلى جنب مع الأخوة العرب في مواجهة آلة الحرب الأسدية ، وعندما أختلطت الأوراق على الساحة السورية أصبح من الضروري وحدة الصف الكوردي والمطالبة بالحقوق الكوردية التي كانت مسلوبة منذ زمن بعيد ، وتم إنشاء ما يسمى المجلس الوطني الكوردي والذي أنطوى تحت لوائه عدد من الأحزاب الكوردية ، وفي هذا الأثناء برز مجلس غرب كوردستان والوكيل الحصري له كان حزب الاتحاد الديمقراطي pyd وكانت العيون الكوردية تتجه نحو توافق هذين المجلسين وذلك من أجل حمل القضية الكوردية إلى المحافل الدولية ووضع الحلم الكوردي في كوردستان سوريا على طاولات الحوار العالمية ، ولكن كما هي العادة فإن العقلية الكوردية لا تقبل على نفسها التحرر من العبودية أمام أعدائها فما كان لهذين المجلسين إلا أن تدخلا في خلافات على المناصب و على قيادة كوردستان سوريا وفي أواخر عام 2012 م كانت المبادرة من قيادة أقليم كوردستان العراق في أمتصاص الخلافات بين المجلسين وتم توقيع أتفاقية هولير والذي أنشئت على أساسه الهيئة الكوردية العليا ، حيث كان من المفترض أن تتم قيادة كوردستان سوريا بالمناصفة بما يحقق أحلام الكورد ، ولكن العقلية الحزبية لم تستطع تقبل تلك الفكرة ولعل أبرز تلك الأحزاب التي كانت سبباً في إحداث الشرخ في الساحة الكوردية هو حزب الأتحاد الديمقراطي ، هذا الحزب الذي لا يقبل غيره ولا يعترف بوجود غيره ، جلً أهتمامه هو الصعود على أكتاف الأحزاب الأخرى والمتاجرة بالحقوق الكوردية من أجل الأهداف الحزبية .

لم يكن أداء المجلسين موفقاً في كافة المجالات لأن الكورد في كوردستان سوريا ليسوا بحاجة لأحزاب متعفنة ولا لمجالس أسمية ، إنما هم بحاجة لمن يدافع عن حقوقهم ويحمل أهدافهم وأحلامهم إلى بر الأمان ، ولكن هيهات لهذين المجلسين أن تستطيع تلبية وتحقيق تلك الأهداف طالما هناك عقول تقبل الخنوع والرضوخ لأعداء الكورد في سبيل كسر شوكة من يجمع بهم الدم واللغة والقومية .

الإدارة الذاتية والفيدرالية وحق تقرير المصيرهي مطلب كل كوردي لأن من خلال هكذا استقلالية سيتمتع كوردستان سوريا بالحرية والتقدم والأزدهار ، إلا أنها ستكون نقمة عندما تدار بأيادي متعفنة وبعقول متحجرة لا تفهم لغة التفاهم وأسلوب القيادة ولا ترى غير نفسها قائداً وحاكماً ، وعندما نتحدث عن أي نوع من أنواع الأستقلالية سواء كانت إدارة أو فيدراليه أو حتى أقليم فلا بد أن نبحث عن أطر تجمع الكورد جميعاً وبكافة أحزابه لكي تجد خطواتنا النور ونستطيع أن نحقق ما نطمح إليه .

لم يتوفر لنا نحن الكورد فرصة ملائمة لتحقيق ما نحلم به أكثر من وقتنا هذا وذلك نتيجة التغيرات التي حدثت على الساحة السورية عامة وإن لم نستطع الأستفادة من هذه الفرصة سيقذف بنا التاريخ إلى مذابلها ولن ترحمنا الأجيال التي ستأتي مستقبلاً .

ما نطمح إليه يحتاج إلى بعض من الخطوات البسيطة :

- توافق الأحزاب الكوردية والألتفاف حول القضية الأم " قضية كوردستان سوريا " .

- الأبتعاد عن سياسة التخوين .

- العودة إلى حضن القومية والأبتعاد عن التحزب .

- الإيمان بقضية شعب مظلوم بعيداً عن المصالح الشخصية .

- الإحساس بالكورد في المخيمات ووضع نصب الأعين الظلم الذي يتعرض له هولاء .

- عودة المجلسين إلى اتفاقية هولير ووضع حد للخلافات الثانوية .

- ..........

رغم سهولة هذه الخطوات إلا أني على يقين بأن العقلية الحزبية لن تسمح بتحقيق ذلك

فما بني على خطأ سيبقى خطأً!!!!!


من المزمع انعقاد مؤتمر جنيف 2 حول الأزمة السورية في الثاني والعشرين من شهر كانون الثاني من عام 2014 , وهناك كثير من الغموض حول مشاركة كافة الأطراف حتى الآن , ويحكى بأن هناك أطرافاً دولية في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا يضغطون لعدم تطرق المؤتمر للقضية الكوردية في سوريا , كما يعملون جاهدين على عدم مشاركة الكورد بوفد مشترك وبالتالي برؤى مختلفة حول حل القضية الكوردية في سوريا , إننا في اتحاد الشباب الكورد (YCK ) نوجه ونحذر الحركة السياسية الكوردية بمختلف تياراتها أن يبقوا متيقظين لهذه المخططات القذرة المتجددة وأن لا يهدروا هذه الفرصة التاريخية لحل القضية الكوردية , وأن يعمل الجميع على المشاركة بوفد واحد مشترك وبرؤية استراتيجية عميقة لحل القضية الكوردية ضمن اطار الثورة السورية , ولهذا عليهم الاستعجال قدر الامكان لتشكيل وفد تفاوضي توافقي مشترك بحيث يمثل الشعب الكوردي أفضل تمثيل , وإن لم تستطع هذه الحركات الكوردية على الاتفاق على تشكيل هذا الوفد وبالتالي الذهاب الى المؤتمر كلٌ بشكلٍ منفرد أو ضمن اطار تنظيمات أخرى كالائتلاف او هيئة التنسيق وبالتالي ضياع القضية الكوردية بين القوى الاقليمية والدولية من جديد فالأفضل أن لا يذهبوا الى المؤتمر وأن يعلنوا عدم حضورهم الى جنيف 2, فعدم الحضور يبقى أفضل من الحضور الشكلي وقبول إملائات الآخرين.

المجد والخلود لشهداء غرب كوردستان .

الحرية والكرامة لسوريا , العدالة للقضية الكوردية , التفوق للشباب الكورد .

المكتب التنفيذي لاتحاد الشباب الكورد Yekîtiya Ciwanên Kurd

Pêşkevin ….

Qamişlo 5 – 12 – 2013


في كل انتخابات مهما كانت شفافيتها وفي اي بلد ديمقراطي كان، فإن هناك عوامل تحسم الانتخابات بغض النظر عن كون المرشح نزيها او لصا، ويذهب المصوتون مدفوعين لانتخاب هذا او ذاك بتأثير تلك العوامل. وهذه العوامل تختلف في مدى تأثيرها من نظام الى نظام ومن مجتمع الى آخر فاذا كان عامل المذهب في اميركا مثلا يؤثر بنسبة 1% فانه يؤثر في العراق بنسبة 90%.
سأحاول التعرض الى أهم العوامل المؤثرة في مجتمعنا العراقي وفي ظل النظام الحالي، وهذه العوامل قد تكون مجتمعة او متداخلة في مدى تأثيرها:
1ـ المذهب
في ظل الاقتتال الطائفي اصبح المذهب هوية، ويستغل المرشحون هذا الجانب بتعميق الهوة المذهبية وزيادة الشد الطائفي واعلان انفسهم حماة لابناء مذهبهم والتكلم باسم المراجع الكبار، فيصبح التصويت لهم واجبا مقدسا مدفوعا بالخوف من الانقراض.
2ـ الاعلام والدعاية الانتخابية
سألنا محاضر في التصوير عن اول اسم مشروب غازي يخطر ببالنا فاجاب الجميع بانه كوكا كولا، فقال اننا لم نحفظ هذا الاسم بسبب عشقنا للكولا وانما بسبب الضخ الاعلامي الذي تقوم به الشركة. الاعلام في الوقت الحاضر يلعب دورا كبيرا في غسل ادمغة الناس، وهناك اموال طائلة تدفع من قبل الاحزاب للاعلاميين وللقنوات الفضائية لهذا الغرض. وعندما تقترب الحملات الانتخابية تمتليء الشوارع بصور المرشحين ولا تفتح صحيفة او قناة تلفزيونية الا وكان ممثل الحزب يشرح فيها كيف انهم يقودون الشعب الى الجنان ويخلقون من اكواخ الفقراء قصورا فخمة ومن اكوام الزبالة حدائق غناء. وكل هذا يعتمد على امكانية الحزب المالية.
الوعي السياسي والمستوى الثقافي
كلما تدنى الوعي السياسي والمستوى الثقافي صار من السهل للاحزاب تضليل الجماهير واعطاء صور زائفة عن مشاريعهم وبرامجهم الحزبية، وفي نفس الوقت تقديم الخصوم السياسيين بانهم اصحاب مشاريع هدامة معادية للدين والتقاليد، كما يحدث في الهجوم على العلمانيين من قبل الاحزاب الدينية.
4ـ ثقافة القطيع
وهذا مصطلح اشاعه الفيلسوف الالماني نيتشه وباختصار فهو يعني ان الانسان لا يجهد عقله ولا يتأمل في المواقف المستجدة في حياته وانما يتبع تفكيرا دوغماتيا اي التعصب لفكر الاكثرية دون التمحص في صحة تلك الافكار او مناقشة الادلة التي تنقضها. فيكون الفرد اسير ثقافة القطيع ولا مجال للحياد عنها. وينطبق عليهم المثل: هرج مع الناس عيد.
5ـ المثل الاعلى (آيدل)
يخلق الاعلام عند الناس نجما سياسيا يصبح مثلهم الاعلى ويتعلق الجمهور به كما يتعلقون بنجم رياضي كميسي او رونادلدو ويصبح عندهم هذا النجم السياسي هو المنقذ ـ الحلم.
6ـ العشائرية والتقاليد
لم يخرج المجتمع العراقي من مرحلة الاقطاع على المستوى الفكري والتقاليد الاجتماعية، فما يزال شيوخ العشائر يهيمنون على افراد العشيرة ، ويكفي ان يرضى رئيس العشيرة عن حزب ما او كتلة ما بقناعة او بمبلغ مغر من المال ليوعز الى افراد عشيرته بالتصويت له.
7ـ القدرة المالية للحزب المرشح للانتخابات
يلعب المال دورا رئيسا في:
أ ـ السيطرة على وسائل الاعلام
ب ـ اقامة حملات انتخابية منظمة ومكثفة
ج ـ شراء الذمم ودفع الرشاوى
8ـ سلطة الحزب المرشح للانتخابات
وقد تكون سلطة تنفيذية او تشريعية او قضائية او كلها مجتمعة، وقد تكون هيمنة سياسية مسنودة بسلطة دينية.
يسخر الحزب الموجود في السلطة كل امكانيات ومفاصل الدولة لخدمته ويستخدم كل الوسائل لاغراء الناخبين باعطائهم مناصب مغرية او بترهيب اصحاب المناصب بالتلويح بفقدانها. ويقوم الحزب صاحب السلطة بإسكات المعارضين اما باستمالتهم او باصدار احكام ضدهم او في اسوء الاحوال باغتيالهم.
9ـ القوى الدولية والاقليمية ذات المصلحة
الانظمة في العصر الحديث شبكة مترابطة من المصالح وتسعى الدول الى الحفاظ على مصالحها بالاتفاقات السرية والعلنية مع رؤساء الاحزاب مقابل ان تمدها بالعون المالي والعسكري والاستخباراتي، وتكشف الوثائق السرية ان اكثر الاحزاب نزاهة في العالم متورطة باتفاقات سرية تتخطى فيها مصلحة الوطن والشعب من اجل مصلحتها الحزبية.

وعليه، فلو رشح الامام الحسين او غاندي او جيفارا للانتخابات في العراق فلن يحصل أي منهم على اصوات تكفي للفوز اذا لم تتوفر العوامل آنفة الذكر.
فهل هناك امل للتغيير في الانتخابات القادمة؟
بظل الحيتان السياسية الحاكمة اليوم وبتوفر العوامل التي ذكرتها لصالحهم فلن يكون امام الناخبين الا انتخابهم مرة اخرى مع تغيير بعض الوجوه وصعود احزاب صغيرة الى دفة البرلمان.
سفيان الخزرجي




بعد إن إنتهت الانتخابات البرلمانية الكوردستانية في الـ( 21 ) من شهر ايلول الماضي بفوز وحصول الحزب الديمقراطي الكوردستاني على المرتبة الاولى بما يمنحه الدستور الحق في تشكيل الحكومة المرتقبة ، وعبر تخويله ( الحزب ) أيضاً للسيد نيجيرفان بارزاني بإعتباره مهندس الحركة النهضوية في إقليم كردستان بتشكيل الكابينة الثامنة في هذه الدورة التي تخطت وكما يبدو مبدأ التوازنات الانتخابية القائمة في السابق بين طرفي الإدارة كلا من حزبي الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني اللذين كانا يخوضان الجولات الإنتخابية بقائمة واحدة يتم فيها بعد ذلك من تقاسم رئاسة الحكومة بينهم كل سنتين .. ظهر على الملأ الكثير من التجاذبات والتحركات من قبل المكلف بتشكيل الحكومة القادمة حيال مكونات المجتمع الكردستاني ولاسيما خلال الفترة الأخيرة . وعلى العكس من هذه الجولة التي شهدت خسارة الإتحاد الوطني للكثير من شعبيته على أرض العمل السياسي والساحة لصالح تنامي شعبية حركة كَوران ( التغييرية ) الحديثة التأسيس على أنقاض الكثير من الجدليات الواقعية التي أثرت على الساحة الكردستانية مما أدى الى نمو شعبيتها وحصولها على المرتبة الثانية بكل قوة وحدوثها للعديد من المعوقات التي وضعت إحداها الإتحاد عند الحدود الخارجية للتحالف مع الديمقراطي مثلما كان يحدث خلال تشكيل الحكومات المتعاقبة بين الطرفين ، فالوضع والموقف في هذه المرة تطلب دعوة من الديمقراطي لرئيس الحركة السيد نوشيروان مصطفى الى الحضور ولقاء رئيسها في مصيف بيرمام والبحث معاً حول آليات تشكيل الحكومة المرتقبة القادمة ومن ثم لقائه مع السيد نيجيرفان بارزاني لتحقيق نتائج ما تم التباحث حوله .. وبالتالي الحصول على توافق مشاركة التغيير القادمة في الحكومة بين الطرفين ، شهدت أيضاً كما تم تنويهه قيام كاك نيجيرفان بجولات مكوكية دؤوبة الى الأطراف السياسية الأخرى في كردستان ولقائه بقادة هذه الأطراف التي لم تستثني أية واحدة منها بما يمكن ذكره سواء : الإتحادين الوطني والإسلامي والحركة الإسلامية والجماعة الإسلامية بالإضافة الى الحزبين الإشتراكي والشيوعي الكردستاني وقادة التركمان وأخيراً زيارته الى مقر الاحزاب المسيحية في عين كاوة في أربيل بغية التشاور معهم وإقناعهم حول صيغ المشاركة في الحكومة المقبلة . مما نتج لاحظ الوسط الإيزيدي بشكل لافت لا يقبل الإلتباس بأن كاك نيجيرفان قد إستثنى من زياراته المتكررة جزءا حيويا مهما من مكونات كوردستان الدينية والاصيلة من تلك المباحثات .. الا وهم الكورد الايزيديين الاصلاء الذين كانوا دائما وابدا بيضة قبان لحسم الكثير من المنافسات على الساحة السياسية وفي كل المناسبات ، ابتداءاً من المشاركة في الحركة التحررية وانتهاءًا بالاستفتاء على الدستور والمشاركة في الانتخابات حيث كانت اصواتهم هي الفيصل في رجح كفة الحزب الديمقراطي بالفوز . في تلك الانتخابات .. وعلى إعتبار إن نسبة 90% من أبناء المكون الديني الإيزيدي كان ولا يزال مع صف الحزب الديمقراطي الرئيسي في الإقليم ، يرغب وبما لا يقبل تكرار التجارب السابقة في تهميش منح الإيزيدية لمقعد وزاري رغم إستحداثه في البرلمان أو تمثيل برلماني يرغب أبناء الوسط الإيزيدي تجاوز الحكومة الكردستانية القادمة وقيادات إدارة الإقليم لعدم الجدية في التعامل مع ملفهم أو حقوقهم المشروعة في إطار حدود هذه الإدارة والوقوف على مطال هذه الفئة الكردستانية القديمة التي تبخل في خوض القضية الكردية وتقديم التضحيات من أجلها ، وتجاوز الإعتماد على الوسط الضيق المقرب من أصحاب الشأن الإيزيدي للقيادات الكردية والمتهمين الرئيسيين في تدويل الحقوق الإيزيدية عند تلك القيادات مع رافقها من توسع في الهوة المتواصل بين الجماهير الإيزيدية وشخص كاك نيجيرفان نفسه عند النظر الى طول فترة عدم لقائه معها . عندئذٍ .. وبما إن الآمال ستبقى معقودة على أكتاف القيادة الرئيسية للحزب الديمقراطي الكردستاني في إستقطاب رغبات أبناء الأقلية الدينية الإيزيدية / الكردية الأصيلة على أرض اقليم كردستان ، نقترح على سيادة كاك نيجيرفان بارزاني المكلف بتشكيل كابينة الحكومة الكردستانية المقبلة إستقبال وفد من الإعلاميين الإيزيديين بإعتبارهم الشريحة الأقرب الى رأي أبناء الوسط الإيزيدي العام .. والإستماع الى واقع سير المسيرة الإيزيدية في ظل التجربة الكردية الناجحة على الأرض ، والى مطالبهم المشروعة المغيبة الى الأن .. وإيجاد وسيلة أتصال وتنسيق من قبل سيادته مع هذه الشريحة للوقوف على درجةٍ واحدة مع معاناة أبناء الإيزيدية وبالتالي المشاركة مع نسيج المكونات الكردستانية الأخرى في الإسهام على بناء كردستان الأبية الكبرى على قدمٍ وساق ودون إستثناء .

متابعة: لم تبقى بقعة من العراق الذي يديرة المالكي بعيدة عن متناول الإرهابيين سواء كانوا من أرهابيي القاعدة أو من ارهابيي البعث و هناك المئات من المراكز و القواعد الارهابيية داخل العراق يسرح فيها اسلاميوا النصرة و داعش و يمرحون و يقيمون التدريبات العسكرية كي ينفذوا بعدها عملياتهم في بغداد و الانبار و الموصل كربلاء و النجف و ديالى و تكريت و أخيرا في كركوك.

المثير للجدل هو طريقة تعامل رئيس قوات دجلة البعثي السابق عبدالامير الزيدي مع محافظة كركوك و الحادث الذي وقع فيها قبل يومين. حيث صرح بأنه كان بأمكانه أن يسيطر على الوضع و على دائرة الاستخبارات و مول جواهر خلال نصف ساعة فقط. و هذه أهانة مقصودة الى قوات البيشمركة أراد فيها الزيدي القول بأن قواته أقوى من البيشمركة و أكثر قابلية.

و هنا لا نريد الرد على تخرصات بعثي سابق يحتمي بالمالكي، بل نريد أن نقول للشعب العربي الشيعي و السني في العراق: ألا يعني كلام الزيدي هذا بأنه بأمكانة القضاء على الإرهابيين خلال نصف ساعة ولكنه يتعمد عدم القضاء عليهم؟؟؟؟ و يتعمد قتل العراقيين على يد الإرهابيين؟؟

اليس هناك العشرات بل المئات من الاقضية و النواحي التي يسيطر عليها الارهابيون و الزيدي وقواته تتفرج عليهم؟؟؟

لماذا لا ينقض الزيدي على هؤلاء الإرهابيين قبل أنهاء تحضيراتهم و تنفيذهم لهجماتهم الارهابيية و تحركهم الى داخل المدن العراقية؟؟؟

من ناحية أخرى: الا يرى الزيدي بغداد التي تحولت الى مسرح للإرهابيين و الى الموصل التي يديرها الارهابيون و الى ديالى التي لا تسيطر حتى على نصف أراضي المحافظة، فمن أين له هذه القوة كي يسيطر على كركوك.

ألا يرى الزيدي طوز خورماتوو التي من عجز الزيدي تريد الانظمام الى محافظة كركوك و أن تحميها قوات البيشمركة؟؟؟؟

الا يدرك الزيدي أن الأراضي التي يحميها هو قد تحولت الى مراكز لتدريبات الإرهابيين و نقاط أنطلاق لتنفيذ العمليات الارهابيية في كركوك و السليمانية و أربيل؟؟؟؟

أليس الإرهاب الذي يصل كوردستان مستورد من العراق الذي يسيطر علية المالكي و الارهابيون؟؟؟

أذا كنت بهلوانا فأحمي نفسك و بيتك و عاصمتك أولا و بعدها تحدث عن كركوك و عن عجز قوات البيشمركة. ألم تكن أنت و قواتك الذين أنهزموا شر هزيمة عندما أتت قوات البيشمركة الى كركوك قبل سنة من الان؟؟؟

الا تقول لنا لماذا أنهزمت من المنطقة و تركتها لقوات البيشمركة؟؟؟؟ أليس خوفا من بطولات البيشمركة و من بأسهم و قوتهم القتالية التي لم يستطيع الجيش الصدامي العراقي الوقوف أمامة أبدا؟؟

فأحمي نفسك و عاصمتك أولا و بعدها تحدث عن كركوك أيها البهلوان المصنوع من ورق.

 

انه  مثل   عراقي  شائع     يضرب  لكل   حالة    يفقد   فيها الانسان   جميع  ما  يملكه   بدون  ارادته ، يقال   ان اعربيا  تزوج    بعد  زواجه  الاول   بعقدين  من  الزمن   من  شابة    جميلة    غير  ملائمة  مع  عمره  اي  ان  المراة الجديدة  كانت   اصغر  من   ابنائه  عمرا ، لذا  اختارت     الزوجة الصغيرة فكرة  خلع    الشعر  الابيض  من  لحية  زوجها  كل  ليلة عند   دخوله  حجرتها ، بعد   فترة  من  الزمن  كشفت  الزوجة  الاولى  خطة   ضرتها  فقامت   هي   بدورها   بنزع   الشعر  الاسود  من  لحية  رجلها    لكي   يبدو  زوجها   شيخا   وقورا   يناسب  مع   عمرها ، هكذا   فقد عبدالله  المسكين    جميع    شعر لحاياه ، هذا ما  ينطبق في   العراق  اليوم بين   الاحزاب  العروبية    و الدينية ، و من  خلال   الصراع  الغير  مباشر  بين   كل  من    الممكلة  العربية  السعودية  وجمهورية  ايران  الاسلامية في  ارض    العراق ، لقد فقد    العراقيون  وطنهم الذي  اصبح   من   المستحيل   ان   يسوده   الامن  والاستقرار  اذا   استمر   هذين  الطرفين   على  هذا   المنوال في  وطننا ، نعم    لقد  اظهرت   الاحداث  بعد   سقوط   نظام   صدام   الطاغية   في   بغداد   عام  2003   بان  ثمة  قادة  سياسيون   يحكمون  العراق وفي  نفس    الوقت  هم  رؤوساء   لتيارات   دينية  راديكالية   واخرى   عروبية   شوفينية قد  اصبحوا    مصدرا  رئيسيا  لبث  سموم  الحقد   الديني   والقومي  اللذان   اديا  الى  ظهور   خلافات   ومخاوف  حقيقية  لدى  الاقليات    القومية   والدينية   والمذهبية   على   مستقبل   العراق   البلد    الذي  بات   يتجه   الى  الفوضى   والتشرذم   يوما  بعد   يوم ، للاسف   مازالت   هذه   القوى ( الاسلام   السياسي  والعرب  الشوفينيين ) تحاول   ربط  العراق  وكل   فئة  حسب   توجهها   باجندة   خارجية  ليس  لصالح   العراق  وشعبه    بل  لتكريس  التطرف   القومي   والديني  والمذهبي  بين  ابناء   البلد   الواحد ، وهذا  هو  السبب  الرئيسي   الذي  ادى  تدمير   البنية  التحتية  للدولة  في   كافة  نواحي  الحياة  الاقتصادية   والثقافية  والامنية    والعلمية   .....الخ


يمكننا  تصنيف  تلك   الاحزاب  المؤجورة  الى    فصيلين  رئيسين
اولا : الاحزاب  السنية  ذات  الايديلوجية  العروبية  جميعها  مدعومة   من  المملكة  العربية  السعودية
الكل  بات  يعلم  بان  العرب    الشوفينيين   الذين  يدعون   بالوطنية هم بانفسهم   دمروا  العراق   وذلك  لتشبثهم  بافكارهم   العنصرية   و يحاولون   بكل   قوتهم     المادية  والمعنوية  نشر  ثقافة  الغاء  الاخر (الحفاظ  على   عروبية  العراق ) ، وهو السبب  الذي   ادى  الى   انقسام   الشارع  العراقي  بين   العربي و  الكوردي و التركماني   والاشوري  والكلداني   هذا  من  جهة ، ومن   جهة  ثانية هذه   القوى( الشوفينيين ) لا  تؤمن  بالنظام  الفيدريالي الذي  اقره  الدستور  العراقي  عام   2005 ، وهولاء  العروبيين    يحاربون   كل  القوى    الديمقراطية  المتواجدة   في   الساحة  العراقية  سواء  كانت   تلك  القوى  عربية او   غير  عربية  واغلب  هولاء  الشوفينيين  لم   يعترفوا  لحد   هذا  اليوم    بالجرائم   التي  ارتكبها  المقبور   صدام  حسين  اثناء   حكمه ، وتحاول    بكل   شراستها   عرقلة    تنفيذ   المادة   140    من  الدستور  العراقي ، علما  ان   معظم    تلك  الاحزاب   العنصرية  مرتبطة  مع مجموعات   عروبية  شوفينية    منتشرة   في  جميع  ارجاء  الوطن  العربي اضافة  الى ممولها  الرئيسي   الا  وهو   المملكة   العربية  السعودية   التي لها عقدة من  انتقال   النظام  الفيدريالي  اليها من خلال  دول  الجوار لذا   تقوم    المملكة  بافتعال   ازمات ومشاكل   كلما  لاحت  بوادر  لحلحة   اية  قضية   ان  وجدت في  الساحة  العراقية
ثانيا : الاحزاب  الدينية  مدعومة  من    الجهمورية  ايران  الاسلامية
اغلبية الاحزاب  الشيعية   الدينية   بغض  النظر   عن  اختلافاتها   في  المناهج  الحزبية    وذلك  بصياغة   كلمات   مختلفة  لكن   اهدافها   واحدة بعيدة  عن  المصالح   العراقية  الوطنية  المشتركة ، بل  تحاول تلك  الاحزاب     اشاعة  فكر   التشيع  الايراني بكل   قناعتها   وقوتها ، رغم   انهم     غير مرتبطين  تنظيميا  مع   جمهورية  ايران  الاسلامية     التي   تتجاوز  على الدستور   العراقي   بواسطة  اجندتها   من   خلال  الاحزاب  الشيعية  جميعها   بغض   النظر  عن  تقسيمهم     في  فصائل   مختلفة    تتلون   وتتغير وفق   قواعد   اساسية  و  ثابتة    وهي  ايديلوجية  التشيع   ومصدرها     جمهورية   ايران التي  تعتبر  العدو التاريخي و اللدود   للعراق  لكن  للاسف  ايران  نفسها  ترسم   سياسة    وطننا من  خلال   التلاعب     بالعقول   العراقية    الساذجة   فتقوم باستغلال  الدين  والمذهب  الشيعي   لتحقيق اهدافها   كي تحفاظ  على  مصالح    الشعوب  الايرانية   على  حساب  الامن  القومي   العراقي   الذي  بات  يتجه   نحو  الاسوء  يوما  بعد  يوم ، بدلائل    وحسب     تقارير   صادرة  من  الامم   المتحدة  بان   بغداد    تعتبر  اول   عاصمة   في   العالم   من  حيث   تراكم  القاذورات  والاوساخ والنفايات  في   شوارعها ، اما   حقوق    المراة  فتراجعت     الى  ادنى   مستوى  له  في  العالم  حسب   تقارير  صادرة من    منظمات   نسائية   معروفة على  مستوى  العالم ، وعراق   اليوم    تتصدر   كافة  دول  العالم بعدم   وجود    الامان  والاستقرار فيه ، ولا  يزال  اكثر  من  ثلاثة  ملايين  مواطن   عراقي   يعيشون   خارج   العراق  البلد   الذي  يستحيل    تحقيق    نظام   سياسي    مستقر  فيه  طالما  استمرت  المنافسة    بين  المملكة  العربية  السعودية  وجمهورية  ايران  الاسلامية   في  العراق و  تدعمها الويلايات  الامريكية  لانها    تتماشى  مع  مصالحها  الاقتصادية   والامنية
في  الختام - لقد  اثبتت  التاريخ  الحديث    في   كل  ارجاء  المعمورة   بان  الحل  الاصح    لمشكلات    البلدان    المتعددة  القوميات   او  الاديان   هو   الديمقراطية     الحقيقية   وثم   اقامة   انظمة    فيدريالية   او     اعطاء   كل  قومية  او   مجموعة   عرقية   حق   المصير ، فلو   عمل    العراقيون  وفق   هذه   الثقافة  لنجا   مئات  الالاف   منهم   من  الموت ، هنا   نقول   صدق    من   قال    لا   دواء  لمن  يعذب  نفسه

صالح   عبدو  الركافايي
المانيا   ,  كانون  الاول  2013

الحزام العربي هو مشروع عنصري قررته الحكومة السورية في عام 1965 بهدف تفريغ منطقة الجزيرة ( محافظة الحسكة ) من سكانها الكورد الأصليين وتوطين أسر عربية بدلاً عنهم

أمتد الحزام بطول أكثر من 350 كم وعرض 10 ـ 15 كم من ريف ديريك (المالكية ) على الحدود العراقية التركية في أقصى الشمال الشرقي إلى سرى كانيه ( رأس العين ) على الحدود التركية في الغرب

يعود هذا المشروع بملامحه الأولى إلى الملازم الأول محمد طلب هلال سيء الصيت رئيس الشعبة السياسية في الحسكة الذي أصدر كراساً عام 1962 بعنوان ( دراسة عن محافظة الحسكة من النواحي الأجتماعية والسياسية والقومية).

في 24/6/1974 اجتمعت القيادة القطرية لحزب البعث العنصري وأصدرت قرارها رقم /521/المتضمن التعليمات التنفيذية الخاصة بتطبيق هذا المشروع الشوفيني بحق الكورد

بموجب هذا القرار جلب أكثر من 4 آلاف أسرة عربية من محافظتي الرقة وحلب الذين غمرت مياه السد الفرات قراهم وأراضيهم وسلمتهم الأراضي المصادرة والمستولي عليها من الفلاحين الكورد والتي بلغت أكثر من مليون دونم

وقامت الحكومة السورية آنذاك ببناء عشرات مستوطنات في الشريط الحدودي على شكل مزارع نموذجية محمية مزودة بكل سبل الحياة من المياه والمدارس والخدمات أخرى بالإضافة إلى حماية أمنية.

بعد هذه نبذة قصيرة عن الحزام العنصري ,كيف يمكن لأي كردي أن يتنازل عن حقوقه أو حقوق أخوانه من الفلاحين الذين نزع منهم أراضيهم الزراعية وباب رزقهم ظلماً وبهتاناً منذ عشرات السنين وحتى الآن

كيف يمكن هؤلاء المضررين أن ينسوا عذاباتهم وآلامهم من الحرمان والفقر والجوع والتجهيل بعد كل هذه العقود وهؤلاء المستوطنون (الغمر) يأكلون لقمة عيش أطفالهم أمام أعينهم ويسرحون ويمرحون ويأممون المشاريع ويعمرون البيوت من رزق أطفالهم.

بعد كل ما سبق وتم ذكره ,كيف يمكن لكردي أن يسمح لهؤلاء الغمرالبقاء في مستوطناتهم وأستمرار الأستيلاء على أراضي الفلاحين الكورد ونهب خيراته

هؤلاء الغمر جزء من مشروع البعث الشوفيني ويجب أن يزول ويرجع الحق إلى أصحابه.

من هذا منطلق لا يحق لأي شخص مهما كان موقعه ومنصبه أن يعطي الحق بشكل فردي لهؤلاء المستوطنون ويلمح بمنحهم الضوء الأخضر في أن يعيشوا بأمان وسلام في مستوطناتهم إذا ما أرادوا.

وتصريح رئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د صالح مسلم حول بقاء العرب المغمورين في المناطق الكردية لم تكن موفقاً ولا تصب في مصلحة القضية الكردية

كان الأجدى بالسيد صالح مسلم أن يقول بأمكانهم العودة إلى من حيث أتوا بأمان وسلام

وأي قرار حول هذا الموضوع يجب أن يكون بأجماع الحركة الكردية وبموافقة أصحاب الشأن أو ممثلين عنهم

وغيرها من المواضيع يجب أن يكون بأستفتاء شعبي وبأجماع الكردي

القرارات الفردية دائماً سلبياتها أكثر من إيجابياتها

في نهاية, تصريح السيد صالح مسلم سواء أكان تكتيكاّ أو زلة لسان أو أستراتيجية فهي لم تكن موفقة أبداً.

بقلم:

خالد ديريك

https://www.facebook.com/reyan.xald

صوت كوردستان: في أولى ردود الأفعال على أغتيال الصحفي كاوة كرمياني يوم أمس في مدينة كلار، وعد المكتب السياسي لحزب الطالباني بالكشف عن الفاعلين و محاسبتهم أيا كانوا و أضاف حزب الطالباني في بيانه بأن المجرمين قاموا بهذا العمل تحت جنح الظلام و لكنهم سيقومون بكشفها تحت ضوء النهار. هذا التصريح هو الأقوى الذي يصدر من حزب الطالباني بصدد مقتل الصحفي كاوة كرمياني. حول نفس الحادث طالب قوباد طالباني أبن الرئيس جلال الطالباني بالكشف عن الفاعلين و محاسبتهم على هذه الجريمة الشنيعة حسب قولة.

حول احداث القتل و الاغتيالات و التفجيرات الأخيرة التي حصلت في المناطق التي يسيطر عليها حزب الطالباني تحوم الشكوك حول الصراعات الحزبية الدائرة في إقليم كوردستان و أن وكالات الاستخابارات التابعة لقوى سياسية في الإقليم تقف ورائها من أجل السيطرة على القوى الأمنية و العسكرية لحزب الطالباني و خلق أنشقاقات داخل حزب الطالباني.

 

السومرية نيوز/ كركوك
نهاية حزينة صحت عليها كركوك، بعد مواجهات عنيفة استمرت ساعات طويلة في محيط مديرية استخبارات كركوك، آلت الى حرق مجمع جواهر مول، ومقتل عشرة اشخاص وإصابة 109 آخرين.

فرغم نجاح القوات الأمنية في تحرير 11 رهينة احتجزوا داخل المبنى، وقتل ثلاثة من المهاجمين واعتقال اثنين آخرين، لكنها في نهاية المطاف تكتيك جديد وعملية ارهابية نوعية سرعان ما تبناها تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الاسلامية (داعش)، ليثبت مجدداً أنه ند شرس ينبغي التعامل معه بحنكة أمنية أعلى.

إحسان محمد، أحد الناجين من عملية اقتحام مديرية استخبارات شرطة كركوك، يروي بعض تفاصيل العملية في حديث لـ" السومرية نيوز"، قائلاً، إنه "كان واقفاً مع مجموعة مدنيين داخل المول، وما هاي إلا لحظات حتى هاجمهم ثلاث مسلحين واحتجزوهم في سرداب الاسواق"، موضحاً أن "المسلحين انتشروا بعدها في أعلى البناية وكانوا يطلقون النار على كل من يقترب من موقع دائرة الاستخبارات".

ويبين أن "الهجوم بدأ بعد الساعة الواحدة ظهراً من يوم الاربعاء (4 كانون الاول 2013)، بعد أن فجر انتحاري نفسه عنده بوابة دائرة استخبارات كركوك، اعقبه هجوم مسلح على مقر المديرية"، لافتاً الى أن "قوة أمنية دخلت المول بعد ساعات وساعدتهم على الهروب عبر باب خلفي خارج المبنى".

ويوضح أن "الهجوم يشبه هجمات أخرى نفذها مسلحون متطرفون في محافظات أخرى قبل أيام، وخاصة في الانبار وصلاح الدين"، محذراً من أن "هجمات مماثلة قد تحصل مجدداً في أماكن أخرى، لذلك يجب اتخاذ أقصى درجات الحطية والحذر من قبل الإجهزة الأمنية وابعاد الدوائر الامنية والحكومية ومقرات الاحزاب الى خارج الاحياء السكنية لضمان أمن المواطن". 


فيلم أمريكي هوليودي واقعي

أحمد البياتي نجى من الهجوم باعجوبة، وخرج بشظية في كتفه، يشبه ما حدث بأنه "فيلم أمريكي هوليودي لكن واقعي"، موضحاً في حديثه لـ"السومرية نيوز"، أنه يمتلك "محلاً تجارياً في المول الذي تم اقتحامه، حيث بدأ الهجوم بتفجير سيارة أمام المديرية، أعقبه نزول مسلحون بدءوا بتبادل إطلاق الرصاص مع عناصر الأمن".

ويشير البياتي الى أنه "سارع الى الاختباء في أحد الأفرع القريبة من مكان الهجوم، بعد أن أصيب بشظية ف كتفه كادت أن تقتله"، مبيناً أن "الهجوم كان مروعاً ولم يكن يتصوره إلا في أفلام الأكشن الامريكية".

خيبة آمل من تضارب الإرادات السياسية

النائب عن المكون العربي في محافظة كركوك عمر الجبوري، طالب الحكومة الاتحادية والبرلمان ووزارتي الداخلية والدفاع، بالتدخل لمنع تواجد حرس إقليم كُردستان في كركوك"، مبدياً "خيبة أمل لأن إدارة كركوك منعت دخول قوات من الفرقة 12 التي تمتلك عانصر متخصصة في معالجة الخروقات الامنية وحسم قضايا الاقتحامات التي تحتاج الى خبرة عالية وتدريب".

وأضاف الجبوري أن "عدم إشراك هذه القوات المتخصصة واستمرار سيطرة المسلحين على مبنى تجاري في قلب مدينة كركوك لأكثر من عشر ساعات، دليل الضعف الأمني، وضعف التنسيق بين الأجهزة الأمنية التي يشكل الجيش العراقي ابرز دعائمها".

ويتابع الجبوري أن "المكون العربي يرفض استغلال الخروقات الامنية لتعزيز تواجد قوات غير رسمية في مدينة كركوك، داعيا "الحكومة المركزية والبرلمان للتدخل لمنع التدهور الأمني في كركوك وضمان إدارة مشتركة للملف الأمني بين مكوناتها، وعدم تغييب دور المؤسسة العسكرية التي تمثل إحدى دعائم الوحدة الوطنية وهوية كركوك العراقية".

ويؤكد أن "المكون العربي ليس أفضل حالا من باقي المكونات، فدماء أبناءه اختلطت مع دماء مكونات كركوك الأخرى، بدءا من سائق الإسعاف حتى أخر عنصر من القوات الأمنية الذي استشهد يوم أمس".

تكتيك جديد يعتمد على الانتحاريين

"داعش" بثت بيناً لم يتسنَ لـ"السومرية نيوز" التأكد من صحته، تبنى العملية بالكامل تحت عنوان ما يسمى بـ(حصاد الأجناد)، التي بدأت من الأنبار ومروراً بغداد وشمال بغداد وديالى وصلاح الدين ونينوى و وصولاً الى وكركوك.

وفق ذلك يقول الخبير الامني عبد الرحمن العزاوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المجاميع المسلحة تعتمد تكتيكاً جديداً يتلخص بمهاجمة مقار أمنية والسيطرة عليها ومن ثم انتظار القوات الامنية للمواجهة، حيث ينتظر المهاجم الانتحاري ساعة دخول أي قوة لتفجير نفسه وقتل اكبر عدد ممكن من القوات الأمنية".

ويرى العزاوي أن "القوات الأمنية عليها تحصين مواقعها جيداً، والتنبه لأن أساليب القاعدة باتت معروفة، حيث تفجر سيارة مفخخة عند بوابة أي مؤسسة تريد اقتحامها، ثم يتبعه هجوم منسق".

انتحاريون تصعب مواجهتهم

مصدر في شرطة كركوك روى جزءا من عملية مهاجمة دائرة استخبارات كركوك، موضحاً أن "مفجراً انتحارياً اقتحم بوابة المديرية واعقبة نزول خمسة مسلحين اثنان اطلقا النار على حرس المديرية وتمكنا من الدخول الى المبنى الخلفي للدائرة، وبعد محاصرتهما فجر احدهم نفسه واعقبه اطلاق نار كثيف من قبل قوة يقودها العميد سرحد قادر، واثناء الاقتحام فجر الثاني نفسه واصاب عدداً من رجال الشرطة".

ويؤكد المصدر أن "الشرطة سيطرت تماماً على مقر المديرية، لكن ثلاثة من القناصة التابعين للمهاجمين اقتحمو مبنى مجمع مول جواهر المجاور للمديرية، وقتلوا ضابطاً برتبة رائد في شرطة الاقضية والنواحي وأصابوا اثنين من الشرطة، الى جانب قنص عنصر في الاسايش وأصابة آخر".

ويلفت الى أن "القوات الامنية تمكنت من قنص احد المسلحين في اعلى البناية وبقي اثنان أخران في الطابق الثالث تمت محارصتها في الساعة الثانية فجر يوم الخميس، حيث فجر احدهما نفسه وقتل الاخر بنيران القوة المقتحمة للمبنى، وهكذا انتهت العملية في حدود الساعة الرابعة من فجر يوم الخميس (5 كانون الاول 2013)، ارهاب لن يفلح بضرب التعايش السلمي".

محافظ كركوك نجم الدين كريم، أعلن من مكان الحدث عن نجاح القوات الامنية في تطهير المبنى التجاري الذي تحصن فيه الانتحاريين، مؤكداً قتل ثلاثة من المهاجمين، واعتقال اثنين اخرين، الى جانب تحرير 11 رهينة احتجزوا داخل المبنى الذي احترق بالكامل.

ويقول كريم لـ "السومرية نيوز"، إن "الانتحاريين الذين تحصنوا داخل مجمع جواهر مول وسط المحافظة، كانوا يخططون لتنفيذ اعمال ارهابية داخل المحافظة"، مبيناً أن "القوات الامنية نجحت من تطهير المجمع بشكل كامل، بعد قتل ثلاثة انتحاريين واعتقال اثنين اخرين".

ويؤكد كريم أن "مبنى المول احترق بالكامل بسبب الارهاب، وسيتم وضع حجر اساس لتأهيل المبنى او انشاء مباني جديدة في المحافظة"، مشيداً "بدور مواطني كركوك في مساندة القوات الامنية ووقوفهم بوجه الارهاب الاعمى من اجل العيش الكريم وتقوية التعايش التاريخي الذي يسعى الارهاب الى ضربه دوما دون جدوى بفضل وحدة كركوك واهلها"، لافتا الى أن "الخطط الامنية مستمرة، وادارة المحافظة لن تتراجع عن الحفاظ على أمن اهالي كركوك واعمارها".

تعويض المتضررين

من جهته يقول نائب محافظ كركوك راكان الجبوري في حديث لـ" السومرية نيوز"، إن "محافظ كركوك اوعز بتشكيل لجنة من أجل تقييم حجم الأضرار التي لحقت بمجمع جواهر التجاري وجرد الاضرار الاخرى، الى جانب لجنة اخرى تتولى إكمال طلبات المتضررين يرأسها مدير شرطة البلدة حيث سيطلب تخصيص مبالغ طوارئ للتعويض".

ويتعهد أن "إدارة المحافظة ستفاتح لجنة التعويضات التابعة للأمانة العامة لمجلس الوزراء لغرض تعويض المتضررين بأسرع وقت".

يذكر أن محافظة كركوك شهدت، أمس الاربعاء (4 كانون الاول 2013)، انفجار سيارة مفخخة اعقبها تفجيرين انتحاريين ومن ثم هجوم مسلح استهدف دائرة استخبارات الشرطة المحافظة، ما أسفر عن مقتل عشرة اشخاص وإصابة 109 اخرين بجروح من بينهم قائد شرطة الأقضية والنواحي بالمحافظة العميد سرحد قادر، فيما تمكن انتحاريون اخرون من التحصن داخل مجمع جواهر مول الواقع مقابل مبنى دائرة الاستخبارات وسط المحافظة واحتجاز رهائن فيه، إلا أن القوات الامنية نجحت من تطهير المبنى وقتل الانتحاريين. 

بغداد - أوان

أعلن وزير النفط عبد الكريم لعيبي، عن توصل بغداد وأربيل إلى اتفاق يقضي بإشراف الحكومة المركزية على عوائد نفط الإقليم التي ستوضع في حساب أممي.
وقال لعيبي، في تصريحات أدلى بها على هامش مشاركته في اجتماعات منظمة أوبك بالعاصمة النمساوية فيينا إن "الحكومة المركزية ستشرف على صادرات النفط من إقليم كردستان إلى تركيا"، مشيرا إلى أن "اقليم كردستان وافق على وضع العائدات من صادرات النفط في حساب تابع للأمم المتحدة لصالح عوائد النفط العراقي".
وأضاف لعيبي أن "الاقليم وافق ايضا على أن تقوم الحكومة المركزية بالسيطرة على كمية ونوعية الخام وعلى إدارة العائدات المحصلة"، متوقعا أن "يشهد شهر كانون الاول الحالي توقيع اتفاقية رسمية يتم على أثرها استئناف صادرات الإقليم عبر أنبوب كركوك جيهان ما سيعزز من صادرات العراق النفطية بـ 400 ألف برميل يوميا".

المدى برس/ السليمانية

طالب العشرات من المتظاهرين، اليوم الجمعة، بالكشف عن المنفذين لاغتيال صحافي ،قتل أمس، بهجوم مسلح أمام منزله في قضاء كلار جنوبي السليمانية، معربين عن تشاؤمهم من أن "مجرمي الاغتيالات على الصحافيين في العراق دائما ما يفلتون من العقاب".

وقال المتحدث باسم مركز ميترو المنظم للتظاهرة رحمن غريب في حديث إلى (المدى برس)، "لقد خرج العشرات من  المتظاهرين اليوم في تظاهرة لتشييع جثمان الصحافي الكردي كاوا كرمياني وهو رئيس تحرير مجلة رايلة نصف الشهرية"، مبينا أن " الصحافيين يستنكرون هذا الفعل الجبان الذي يستهدف الاصوات الحرة".

وأضاف غريب أن "مجهولين اطلقوا النار على كرماني ، امس الخميس، أمام منزله في قضاء كلار جنوبي السليمانية"،  مطالبا  " الحكومة بالكشف المنفذين عن الجريمة".

وأعرب غريب عن تشاؤمه من أن منفذي جرائم الاغتيال بحق الصحافيين في العراق يفلتون دائما من العقاب"، داعيا إلى "اتخاذ إجراءات حازمة لمنع مثل هذه الانتهاكات التي تهدف إلى تكميم الأفواه".

والصحافي كاوا كرماني هو رئيس تحرير صحيفة أوينه المستقلة، وكان مهتم بالتحقيق في قضايا فساد عديدة منها ما يخص قطع الأراضي التي تقوم الحكومة بتوزيعها.

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 13:38

إنفجار ضخم يستهدف (حي الطي) بقامشلو

أفادت مصادر محلية في مدينة قامشلو عن سماع صوت إنفجار ضخم هز حي الطي بالمدينة، دون توفر معلومات عن الحصيلة الأولية للقتلى و الجرحى.

و أوضح الإعلامي الكوردي جهاد درويش في تصريح خاص لـNNA، أن "الانفجار استهدف مدرسة تابعة لقوات الدفاع الوطني جماعة محمد فارس بحارة الطي في قامشلو"، مشيرا إلى سقود العشرات من القتلى بينهم مدنيين.

في حين أشار الناشط المدني روني زنكي إلى وجود  أكنر من عشرة قتلى حتى الآن وعشرات الجرحى في حصيلة أولية" مؤكدا أن "منطقة الانفجار قريبة من دوار (حي الطي) جنب المدرسة"، مضيفا: "تم نقل الجرحى إلى مستشفى السلام لتلقي العلاج اللازم، في حين يقوم الأمن السوري بإطلاق النار و اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لمنع إقتراب الأهالي من مكان الحادث".

و يقع (حي الطي) جنوب شرق مدينة قامشلو و يسكنها أغلبية عربية من قبيلة الطي.

و يشار أن (قوات الدفاع الوطني) تتألف من أفراد اللجان الشعبية وعناصر مدنية سبق أن أدت الخدمة العسكرية، قامت السلطات السورية بتشكيلها لمساندة الجيش السوري في عملياته ضد المعارضة المسلحة.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

Email Drucken Favoriten Twitter Facebook Myspace Stumbleupon Digg MR. Wong Technorati aol blogger google reddit Yahoo

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 13:37

ثورة .. ثورة - بيار روباري

 

ثورة .. ثورة يا أكراد

ثورتنا سببها الظلم والإحتلال والإستبداد

يخوضها شعبنا بتضحيات أبنائه ودماء الشهداء

وتجار الحروب يستغلون معانات الناس والسماسرة الأوغاد

*

ثورة .. ثورة يا أكراد

دعانا إليها رب العباد

في دعواه للخروج في وجه الظلم والظالمين في كل الأوقات

تدفقوا كما تتدفق مياه دجلة من جبال كردستان والفرات

جبانٌ وخسيس من يقف على الحياد

في وقتٍ يتعرض فيها شعبنا الكردي في غرب كردستان

وشمالها وشرقها إلى القتل والتهجير والدمار

على أيادي أعداء الإنسانية من الملتحين عربآ كانوا أو أتراك

وبتواطؤ بعض الجهات من أبناء جلدتنا فوق ذاك

*

ثورة .. ثورة يا أكراد

شعبنا في غرب كردستان يسطر الأمجاد

رغم تكالب قوى الشر عليه وصمت بعض الأكراد

الذين باعوا ضميرهم بأرخص الأثمان للأتراك !!

اتسأل ما الفرق بين حكام دمشق وأنقرة يا عباد؟

وصمت البعض إتجاه جرائم الفرس وبني عثمان الأوغاد!

*

ثورة .. ثورة يا ثوار

إمضوا في ثورتكم سيكون من نصيبنا الإنتصار

وشهدئنا محل إعتزاز وإفتخار

ولا يهمكم صراخ أيتام فنادق هولير وإسطنبول الصغار

بالإرادة الحرة والكفاح،

تتحرر الشعوب وتبنى الأوطان لا بليالي الملاح.

22 - 11 - 2013

إنها لحظة من اللحظات القليلة التي إحترت فيها ماذا علني أن أكتب في شأن أو شخص ما، شعرآ كان أو مقالآ. إن شخص نيلسون مانديلا أكبر من الكلمات والعبارات مهما كانت بليغة. مانديلا يعتبر أحد أهم الشخصيات المناضلة في العالم ضد الظلم والتميز العنصري وفي سبيل الحرية والكرامة الإنسانية على كوكب الأرض. ودفع في سبيل ذلك أغلى الأثمان وهو قضاء ما يقارب ثلاثين عامآ من سنين عمره في سجون المستعمرين لبلده جنوب أفريقيا.

بقدر ما كان صلبآ في نضاله أثناء فترة النضال الطويلة التي خاضها مع أبناء شعبه ضد نظام التميز العنصري البغيض وبنفس القدر كان متسامحآ مع جلاديه من المستعمرين البيض بعد إنتهاء ذلك النظام

الإجرامي من جنوب أفريقيا.

لقد غادرنا مانديلا بعد رحلة طويلة من النضال تكللت بالتحرر من العبودية ونيل الحرية ووضع بلده على سكة الديمقراطية. لكن أحرار العالم والمناضلين في سبيل الحرية لن يغادره وسيبقى رمزآ يلهمهم ويمنحهم الأمل والثقة في الوصول لحريتهم ومنهم أبناء شعبنا الكردي.

أهم ما ميز مانديلا إيمانه العميق في إنتصار شعبه على الظلم وتواضعه وتسامحه الكبير. لم يلين يومآ أمام أعداء شعبه ولم يؤثر في سلوكه المال والمنصب فيما بعد. كان أكبر من أي منصب وإستحق بجدارة لقب حكيم العالم. كان له الدور الأساسي في لحمة جميع المجموعات العرقية في بلده بعد إنتخابه رئيسآ وقطع الطريق أمام أي عملية إنتقامية للسكان البيض وبذلك وفر على بلده الكثير من الدماء والمأسي والجراح.

ولا ينسى أبناء شعبنا الكردي رفض مانديلا إستلام جائزة المقبور أتاتورك في وقت يتعرض الشعب الكردي إلى القتل والإستعباد من قبل حكام أنقرة . بينما نرى بعض الكرد يحجون إلى أنقرة كالإمعات ليلا- نهار ويشيدون بديمقراطية تركيا وزعيم الشعب الكردي أوجلان مع ألاف الشباب الكرد يقبعون في سجون تركيا !!

ونفس هؤلاء الأشخاص يحجون إلى طهران دون خجل وشبابنا الكردي معلقين على أعواد المشانق في وسط طهران في عز النهار. هذا هو الفارق بين مانديلا العظيم وهذه الإمعات التي كل هدفها هو الجلوس على الكراسي والبقاء في المناصب طوال الحياة ونهب ما يمكن نهبه من أموال شعبنا الكردي وتوزيعه على أفراد العائلة والعشيرة وبعض المطبلين لهم.

رحم الله مانديلا الذي ولد كبيرآ ورحل كبيرآ وستظل ذكراه حية في قلوب جميع الأحرار من حول العالم

كرمز للنضال من أجل الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.

06 - 12- 2013

 

على هامش تصريحات عبدالامير الزيدي قائد عمليا ت قوات دجلة.. وقوله ان جرى في كركوك بأنها مهزلة فنح لا نرد على كلمة المهزلة ولان الذي حدث ميدانيا بطولة وليست ما وصفه السيد الزيدي والغرض من تصريحه سياسي. كما يعرفه الناس . انها ليست مهزلة بل بطولة شارك فيها كل مخلصين مدينة كركوك مع قوات مكافحة الارهاب الكردستانية القادمة من السليمانية وشارك فيها كل الذين لهم مواقع حزبية وسياسية وبما فيهم محافظ كركوك الذي كان اخر من ترك ميدان المعركة .. اننا نقول للسيد عبد الامير الزيدي المهزلة هي ان قوات عمليات دجلة لا تستنجد لشيعة طوز خورماتو رغم النداءات المتكررة بطلب النجدة ورغم ان قواطع عمليات هذه القوات متاخمة لطوز خورماتو فلماذا اخذت هذه القوات الحمية بعرض خدماتها اثناء حدوث العملية الارهابية لمقر الاستخبارات ومجمع جواهر مول ..ان القاصي والداني يعرف الغرض من تشكيل قوات عمليات دجلة ويعلمون ان هذه القوات كلفت بواجبات لتحقيق اهداف سياسية مخطط لها مسبقا ...ونحن نتسائل ما هي الانجازات العسكرية التي قام بها في مكافحة الارهاب في القواطع التي تواجد فيها .. وربما الاعتداء على اهالي ديالى من طوائف واثنيات معينة والتسبب في تهجيرهم يعتبرها السيد الزبيدي انجازات عسكرية ..كم من تصريح ادلت بها الاجهزة الامنية الخاصة في كركوك حول ضلوع ضباط تابعين لوحدات عمليات دجلة باعمال ارهابية وتطلب هذه الاجهزة تكشيل لجان للتحقيق فيها كانت السلطة وقيادة عمليات دجلة تصم اذانها عنها ..هذا ما يسمونها مهزلة يا سيادة قائد عمليات دجلة .اقولها ثانية .المهزلة الحقيقية هي عدم تمكنك يا سيدي القائد من انقاذ شيعة طوز خورماتو من الابادة التي يتعرضون لها ..ومن جانب اخر نقول ان كنت عسكريا محترفا ستكون لك رؤية خاصة حول كيفية مواجهة العملية الارهابية التي استهدفت استخبارات كركوك ومبنى جواهي مول وحجز رهائن مدنيين فيها.. وستكون صادقا في اقرار ان مواجهة هكذا عمليات تحتاج الى فصائل خاصة مدربة لمواجهة الارهاب وتحتاج الى عمليات نوعية في التوجه والتكتيك يختلف عن اساليب الجيش وهذ القوات يسمونها قوات مكافحة الارهاب في كل دول العالم ومتخصصة في مكافحة الارهاب والتعامل مع هكذا عمليات كاحتلال مبنى او احتجاز رهائن لاتحتاج الى مدفعية او طائرات وان قوات مكافحة الارهاب الكردستانية اثبتت جدارتها في حماية مدن كردستان وجعلتها اكثر منطقة امنة في الشرق الاوسط .. وكل العراقيين والمنطقة تشهد بذلك .. وقد انهى هؤلاء النشامى العملية بنجاح بعد قتل 3 ارهابيين والقاء القبض على اثنين منهم .. اما ما ذكرته بأن قوات مكافحة الارهاب الكردستاني فجرت مبنى جواهر مول فهذا ليس صحيحا ...بل هي كذبة بيضاء .. ان الارهابيين هم من فجروا المبنى .. واننا نسأل السيد الزبيدي كيف تفجر قوات مكافحة ارهاب المبنى ومقاتيها منتشرة في الطابق الاول والثاني بعد تطهيرها ... و نقول ايضا للسيد عبدالامير الزيدي نرجو ان يكون جهدك واجندتك العسكرية لمكافحة الارهاب لا لاهداف سياسية وان اهالي كركوك لايثقون بقوات دجلة فان هذه القوات مبعث قلق ومشاكل اينما حل

الدكتاتورية والفاشية حكمت أغلب دول اوروبا مثل ألمانيا وايطاليا والبرتغال و اسبانيا.. وحكم البيض الهند وجنوب افريقيا وزمبابوي، وحكم ماركوس الفلبين بالحديد والنار ، و الحكم الشمولي في العراق قبل التغيير وليبيا وسورية والاسلحة كانت لمواجهة الشعب وليس الاعداء... لقد عانت الشعوب العربية انواع الاستبداد الدكتاتوري , الذي ادى الى سلب ارادة الشعوب وكذلك الاضطهاد الفكري والثقافي ...عانت الكثير من حكامها المتسلطين بدعم الدول الكبرى لاستمرار مصالحها الامنية والاقتصادية والسياسية وغيرها ... وقد ادركت الشعوب العربية الدعم اللامحدود للحكام الجبابرة على حساب مصالحها القومية والوطنية ... فثارت ضد الدكتاتورية والقضاء على السلطة الفردية والحزب الواحد ... لبناء دول ديمقراطية يتمتع افرادها بالحرية واحترام الرأي.والفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ... ان غياب الاستراتيجية الناضجة يشكل ازمة حقيقة اليوم في كل بلدان الشرق الاوسط بسبب طول فترات الظلم والاستبداد من قبل الانظمة الدكتاتورية السابقة وممارستها القمع الفكري للمثقفين والكتاب والمنظرين اضافة الى هروب الكثير من المفكرين من ظلم الانظمة الدكتاتورية في المراحل السابقة وابتعادهم عن اوطانهم وشعوبهم لسنوات طويلة ثم رجوعهم الى بلدانهم بعد نهاية انظمة الظلم في اوطانهم وهم يحملون تغرب فكري كبير عن اوطانهم ومجتمعاتهم. كما ان السياسات الدكتاتورية السابقة منعت ظهور اي مفكرين وطنيين وحاربتهم ونكلت بهم وروجت لفكرة القائد الضرورة. ان مرحلة الامركة الحالية تدفع باتجاه زيادة الفوضى واستغلال الجهل الذي تعاني منه شعوبنا ودعمهم لغرض منع ظهور اي فكر سليم ممكن ان يقوده المثقفين. لذلك منعت الثقافة والفكر السليم من الظهور واصبح كل المثقفين رهينة الهمجية لذا ظهر المزيد من كتاب الوصولية والانتهازية الذين لا ينظرون الا الى مواقع اقدامهم وهمهم الكسب المادي على حساب القيم والاوطان والشعوب . وساد التكفيريون بارهاب فكري قهري لمنع المفكرين والمثقفين من الظهور كقادة فكر للمرحلة لان امريكا لا تريدهم ان يظهروا ويفسدوا عليها مشروعها. ان امريكا سلاحها اليوم هو الجهل والفكر الضال لقيادة المرحلة الحالية الى فوضى كبرى واغتراب شديد يقطع التواصل مع الماضي الثقافي والحضاري للانسان ليتم فيها دثر عملاءها الذين احترقت اوراقهم اضافة الى تسقيط كل القوى الوطنية التي تختلف معها وجعلها عاجزة لا تقوى على فعل شي لمجتعاتها. كما ان الانتهازيين وسياسيي الصدفة في اغلب البلدان العربية فيما بعد نهاية الدكتاتورية هم ايضا لا يريدون ظهور فكر وطني سليم يسحب البساط من تحت اقدامهم ويجردهم من السلطة. أن للتحول طرق ومسالك مهمة كفرض الديمقراطية على يد قوة خارجية منتصرة كما حصل في اليابان وألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، أو أن تأخذ النخبة الحاكمة المبادرة بسبب الضغوط الداخلية والخارجية أو أن تحصل ثورة شعبية يسقط من خلالها الدكتاتور كما حصل في الربيع العربي الحالي أو عندما ينقلب الجيش على الدكتاتور لينتصر للشعب. أن أسباب الثورات إما أن تكون أسباب اقتصادية مصحوبة بفساد الحكومات وهي غالبا ما تكون من الفقراء بسبب تساوي الحياة مع الموت عندهم أو عن طريق القمع والتضييق على الحريات . فحكم الاستبداد المخابراتي للحزب الواحد أو حتى للعائلة الواحدة على الصعيد السياسي الذي ميز الأنظمة العربية، والفساد والرشوة والمحسوبية على المستوى الاقتصادي، والبطالة الهائلة التي تصيب الشباب العربي من جهة ثالثة، كل ذلك يشكل عوامل موضوعية لانفجار الربيع العربي. وبالتالي فالأرضية كانت مهيأة تماما لذلك الانفجار. وأميركا رغم جبروتها لا تستطيع أن تخلق الأشياء من عدم. وهذا يعني أنه بمؤامرة أو دون مؤامرة كان الوضع ينتظر شرارة فقط لكي ينفجر. على هذا النحو تصبح نظرية المؤامرة مفهومة وتتخذ أطروحة جدية ومعقولية. فالمؤامرة ضمن هذا التفسير لم تعد مؤامرة تقريبا وإنما أصبحت عبارة عن استغلال ذكي لوضع جاهز للاستغلال .وهنا يتذكر البعض نموذج ما حدث من تفكك للاتحاد السوفيتي ودول البلقان، خصوصا بأن من قام بهذه الثورات شباب ليسوا مأطرين حزبيا بل تابعين لجمعيات مدنية وأهلية مدعومة من أمريكا والدول الغربية مما يسهل تطبيق مبادئ العولمة على المنطقة العربية من استيلاء على البترول والسيطرة على الاقتصاد العربي وصولا إلى مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي يعني الهيمنة الاقتصادية الغربية والإسرائيلية على المنطقة وضرب محور المقاومة بعد الانكسار والهزيمة الإستراتيجية لإسرائيل في حرب تموز 2006 أمام المقاومة اللبنانية والفشل الذريع في عدوان غزة 2008 اضافة إلى فشل المشروع الأمريكي في العراق وبروز إيران كقوة عظمى إقليمية معارضة للهيمنة الأمريكية والصعود الصيني. كل هذه العوامل خلقت بيئة إستراتيجية معادية للمصالح الغربية جعلت واشنطن تطلق مشروع الفوضى الخلاقة لقطع الطريق أمام أي مشروع نهضوي حقيقي. ،ولهذا السبب فان الثورات و رياح الإصلاح في الإقليم العربي لم تنجح و لن تنجح ـ على الاقل في المدى القريب ـ في إنتاج تغيير حقيقي بقدر ما أوقعت البعض و أسقطت آخرين في السياج كأكباش فداء ليس إلا ، سواء في الدول التي قامت فيها ثورات أسقطت رؤساء أو في الدول التي استبقت الحدث و أعلنت عن الإصلاحات ،ففي هذه كما في تلك بقي القابضين بخيوط اللعبة أحرارا بل ما زالوا يسيروا البلاد و العباد بالتواطؤ مع الدوائر الغربية ،هذه الدوائر التي تحولت الآن إلى حامي للديمقراطية و حقوق الإنسان –حسب ادعائها-بعدما كانت بالأمس القريب اكبر سند للدكتاتورية و الدكتاتوريين في المنطقة العربية، إنها لعبة مصالح ليس إلا،و قوى الإسلام السياسي تنفد من حيث تشعر أو لا تشعر أجندة القوى العظمى . إشاعة الفوضى في العالم العربي التي من ضمن أهدافها احتواء الثورات العربية وحرفها عن مسارها الذي يخدم مصالح شعوب المنطقة في سعيها نحو الديمقراطية والحرية، يحتاج الي مناخ ملائم وهو ما تتم تهيئته بشكل بالغ الدقة. من الواضح ان الثورات العربية التي فاجأت الأنظمة العربية وحكومات الدول الغربية في ظهورها غير المتوقع والذي لم يكن من الممكن رصده عبر أجهزة التنصت والأقمار الاصطناعية، أنها لا تسير وفقا للمصالح المرسومة للولايات المتحدة وإسرائيل وحلفائهما في الغرب وفي المنطقة العربية، من هنا جاء التخطيط للاحتواء والتحريف. لاتوجد مصلحة لدول لا تعرف معني الديمقراطية او الحرية وحقوق الإنسان وتقمع شعوبها وتتوارث الحكم وتنهب الثروات، وتستجيب بلا شروط لحماتها واسيادها، الذين يقيمون القواعد وينعمون بالصفقات لشراء الأسلحة، ليس هناك مصلحة للدول الغربية في إقامة أنظمة ديمقراطية حقيقية تعمل علي تحرير الإنسان من قيوده التاريخية وتنهي حالة الفقر والجهل والامتهان السائدة لقرون من الزمان.كيف يمكن لمثل تلك الأنظمة والجماعات التي تؤيدها ان تتحول بين عشية وضحاها الي مناصرة لثورات الشعوب من اجل الحرية والديمقراطية والتقدم الحضاري.لذلك يجب البحث في معطيات أخرى وراء التحرك المحموم لقوى بقيت تمارس القمع او تناصره لقرون، تحركها عبر الادعاء بمناصرة ثورات الشعوب وانتفاضتها ضد الظلم والتسلط، والسعي لتمكين قوى اشد تخلفا ورجعية في وراثة الأنظمة الديكتاتورية المتسلطة الحاكمة في المنطقة . الحل في كل النظم العربية ليس بحكومات المحاصصة والطوائف التي تعتمد التوافقات ولا بد من وجود معارضة تثقف المجتمع على تعدد الأراء والقبول بالأخر كشريك أساسي في صنع القرار. أما إذا بقي الحال في العراق وباقي الدول العربية بهذا الشكل فجميعنا مقبلون على مشروع خطير وهو مشروع الدويلات الطائفية وهذا ما تريده أمريكا وأسرائيل فالدول العربية كانت تحت وطئة الأنظمة القمعية الدكتاتورية التي تصادر كل الحريات وتحولت بين ليلة وضحاها تحت يد الشخصيات الإسلامية الطائفية ودكتاتورية الطائفة التي تسير بالفوضى ولا تعرف دستور أو قانون والكل يتحمل المسؤولية فلا يوجد نظام سياسي أو اجتماعي يلتزم القوانين ويطبقه وإنما كل ما حدث هو فوضى وعدم إدراك للأمور وفُهمت الديمقراطية على أنها الفوضى بعينها وهو أن تعمل ما تشاء دون إعتبارات قيمية أو اجتماعية أو قانونية بالإضافة إلى زج الدين في شؤون السياسة وهذه من أخطر الأمور التي تؤدي إلى التفرقة في نسيج المجتمع وتعم الفوضى في جميع البلدان العربية . أن الأنظمة الاستبدادية لا تحمل سوى شقاء شعوبها و لا تثمر أي تقدم. و فالدكتاتور يقوم بالتوغل في مؤسسات الدولة و السيطرة على مفاصلها من أجل خدمة مصالحه و في الوقت نفسه يقوم بزعزعة كل المصادر التي يمكن أن توقظ وعي شعبه أو أن تزرع بوادر التمرد فلا بد من المزيد من الوعي .

على الشعب العراقي وقواه الحية الانتباه لكل ما يحاك ضده من مؤامرات واستدراجات، والحذر من مشاريع خلط الأوراق ومخططات الدفع باتجاه العنف الذي يفوت الفرصة على أبناء الشعب الواحد في بناء العراق الجديد، عراق الأمن والاستقرار والسيادة . أن مسار الحكم الراشد، أو دولة الحق والقانون مسار طويل ومعقد، ويحتاج إلى تضافر جهود الجميع بالنضالات السلمية الديمقراطية المتنوعة في إطار التكامل والتكافل والتضامن في أجواء تسودها الحريات، وتكافؤ الفرص . دعوة السلطات إلى توفير الإمكانيات البشرية والمادية وفرص إنجاح الدخول الاجتماعي القادم، بما يكفل راحة اجتماعية خالية من التوترات تطرد عن مخيلة العراقيين كل صور الحاجة والفاقة بدعم مشاريع التضامن الوطني وتفعيل المجتمع المدني في هذا الاتجاه. إعادة ترتيب بعض الأولويات الوطنية في سلم التكامل بين الجبهة الاجتماعية والجبهة الاقتصادية لإحداث التوازن المطلوب ,والتأهيل الواجب لمؤسساتنا الاقتصادية وللعنصر البشري وللمنظومة التشريعية والقانونية قبل السقوط في هوة الابتلاع الاجتماعي للأسواق العالمية سلعا وخدمات،من خلال تحديد الرؤية ووضع ضوابط التخطيط الواقعي ومراحله وأهدافه، وكذلك آليات المتابعة في ضوء التحولات زمانا ومكانا وحالا وعرفا بما يحقق المقاصد الكلية لدولة الحق والقانون. ضرورة تعميق ثقافة الحكم الرشيد "في ظل مصالحة فكرية و سياسية وثقافية تعمل أساسا على توفير الحريات الفردية والجماعية لممارسة ديمقراطية واعية بإنشاء الأحزاب والجمعيات وتكفل التداول السلمي للسلطة، وتهتم بالعنصر الإنساني أساسا تربية وتأهيلا، وتراعي قيمة العائلة وعلى رأسها المرأة، وتفتح الفرص الاقتصادية أمام الجميع، وتحارب البطالة والفقر، وتعمق أبعاد الهوية الوطنية في شخصية الفرد ومحيط الجماعة، وتوفر إمكانيات الإقلاع الحضاري بما يكفل الإبداع والتفوق والتحكم في التكنولوجيا. والتمسك بالدفاع السلمي عن المبادئ والثوابت الوطنية حفاظا على مقومات الأمة وتاريخها وحضارتها ومآثر أمجادها، و ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية، دينا ولغة وشعبا وأرضا وعلى الجميع التعاون والتضامن لتحقيق المزيد من الاستقرار والتنمية والسير معا نحو الحكم الراشد بالنضال الديمقراطي السلمي، والنظام الجمهوري المنصوص عليه في الدستور وسائر التشريعات

والقوانين .

فكر الحرية يرى إن المناصب تكليف ومسئولية , تجعله يعمل في سبيل أن يؤدي مسئوليات المنصب , يحاول التقدم للأمام , يعترف بالخطأ ويحاول إصلاحه , بينما فكر الدكتاتورية يحس بنهم ورغبة شديدة في الصعود على حساب الآخرين . يرى في المنصب تشريف ومميزات , يحكم فيه كالحاكم بأمره بدون أي إستراتيجية إلا المصلحة الشخصية سواء مصلحة مادية أو معنوية له ولحاشيته . فكر الحرية لا يحتكر الثورية والوطنية , بل يعمل على أن يكون الجميع له نفس الاحترام المتبادل للرأي والفكر سواء الموافق أو المخالف , بينما الرأي الدكتاتوري يحمل صكوك الوطنية يصدرها ويمنحها لمن يشاء وفقا لمزاجه ولمصالحه. فكر الحرية يتبنى طمأنة الناس , وبث روح التآلف والوحدة , من خلال رؤية واقعية للمستقبل , ودارسة الخطط والآراء , دراسة بالمنطق والعقل , بينما فكر الدكتاتورية يقوم على تخويف الشعب من المستقبل وتصنيف المعارضين سياسيا ومحاولة تهديدهم بمختلف الوسائل . إنه فكر يعتمد على العقلية التآمرية وأساليب إقصاء الآخر. فكر الحرية يتبنى مصلحة الوطن أولا , ولا يدخل الحسابات الشخصية في حساباته , بينما فكر الدكتاتورية يقوم على تصفية الحسابات الشخصية على حساب مصلحة الوطن , يقوم على إقصاء المخالف شخصيا , وتنصيب الموالي , فالولاء لديه أهم من الكفاءة . فمن كان مواليا للقيادة فله كل المناصب والحقوق والامتيازات بينما يحرم منها المعارضين , ولا قيمة لمصلحة الوطن لديهم . فلديهم نهم غريب لتحقيق المكاسب الشخصية بكل الطرق والوسائل حتى لو كانت منافية للأخلاق أو مخالفة للقانون . فكر الحرية يتبنى القانون وسيادته على الجميع كوسيلة لضمان المجتمع لحريته وكرامته , فلا احد فوق القانون وفوق المسائلة , بينما فكر الدكتاتورية يقوم على الدعوة إلى الفوضى وعدم احترام القوانين ، ويفسح المجال للغرائز السيئة في الإنسان للخروج إلى العلن ، غرائز الثأر والانتقام والطمع والأحقاد والفوضى وعدم الاحتكام للقضاء في حل النزاعات . فكر الحرية يتبنى شعارات مثل الحرية والشفافية والديمقراطية لتطبيقها على أرض الواقع , ويتمتع الثائر عندما يراها تطبق على المسئول قبل المواطن , عليه هو قبل الآخرين , بينما فكر الدكتاتورية يقوم على تفريغ الشعارات من المضمون , تجدهم ينادون بها ولكن لا يقبلون بتطبيقها إذا طالتهم أو تعرضت لهم أو لمن يهمهم أمره . فهم يستخدمون الشعارات لكسب ود الرأي العام وإثارة المشاعر والأحاسيس وليس للتطبيق على أرض الواقع . هذا الفكر يقوم على المتاجرة بالمبادئ والشعارات للحصول على المكاسب والمناصب . فكر الحرية يؤكد على أن الجميع مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات , ولا يحتكر الوطنية في أفراد بعينهم بينما فكر الدكتاتورية يتبنى تخوين الآخرين من المخالفين . فكر الحرية يحترم الجميع كأشخاص , ويحارب ظواهر خاطئة , يحارب ظواهر الفساد والإفساد والاحتكار والسرقة والرشوة , بينما فكر الدكتاتورية يتبنى التهجم على الأشخاص ويستسهل إطلاق الاتهامات جزافا بدون تقديم أدلة وإثباتات .

ومن هنا لابد لنا أن ننتبه لتلك المؤامرات التي تحاك وتلك المصطلحات التي تجمل لنا حتى لا ننخدع بها, وان ننتبه كحكام وزعامات إلى أن الشعوب جزء لا يتجزأ من تلك الأوطان وانه ما من حاكم من دون شعب يحبه ويجله, ويخافه خوف الاحترام والتوقير لا خوف المعتقلات والسجون, وانه ما من شعب من دون حاكم يقوده إلى الخير والأمان الذي قلما نجده هذه الأيام, حتى أننا أصبحنا نعلم ما سيقال ونتوقع ما سيحدث, بحيث لا تتعدى العناوين الرئيسة لجل نشرات أخبارنا العربية والدولية عن الخروج من المألوف والمعتاد في تلك النشرات الإخبارية على صفحات الجرائد وشاشات التلفاز من قتل بالعشرات وجرح بالآلاف وغرق وانقلابات وإرهاب وقمع .فان الفوضى السياسية التي تعم العراق سببها التشرذم والتهافت وراء المصالح الشخصية وطبعا التسمية الصحيحة لهذا التشرذم والتهافت هي الفساد السياسي والجنوح بعيداً عن الوطنية .. هذه الفوضى لا يمكن مواجهتها باعتماد وسيلة واحدة أو صيغة منفردة إنما ينبغي توظيف كل الوسائل وحشد كل الطاقات الممكنة لهذه الغاية ومن بينها توظيف الجانب القضائي. لذا فان مجرد صدور القانون من قبل السلطة القابضة على مقادير الحكم يكون ملزم وواجب التطبيق من قبل أجهزة السلطة وواجب التنفيذ من قبل المواطن، دون النظر عن كون هذه السلطة التي أصدرته مكتسبة الشرعية الدستورية أو مفوضة من قبل الشعب أم إنها استولت على الحكم بواسطة قوة السلاح والأساليب البوليسية، وكل من يخالف هذه الأحكام يصبح مجرم ويستحق العقاب فيما يتعلق بالقوانين الجزائية، ومن خلال القوانين نتمكن من معرفة العقيدة السياسية التي يؤمن بها من شرع القانون، مثلما نعرف حجم الاستقرار السياسي في البلد، والأهداف التي يطمح اليها المجتمع السياسي في البلد، فإذا هيمن حزب او جهة على مقاعد مجلس النواب وشكل الاغلبية المطلقة يتمكن من تمرير افكاره بقوانين يشرعها ، كما يستطيع المراقب للعمل التشريعي ان يعرف حجم الكتل والتيارات التي يتكون منها البرلمان، وعدم توفر الاغلبية لأي جهة سينتج قوانين توافقية تسعى لتحقيق رضا وقبول المختلفين، الذي لا يدرك، وعلى من يرى ان دكتاتوراً قد ظهر او انه في طور التكوين فليلتفت الى القوانين التي تشرع او النافذة ويبحث عن الخلل فيها. واقع العراق بعد تسع سنوات من الإطاحة بنظام صدّام حسين، لم تبنى دولة ديمقراطية ، بالعكس تراجع العراق اقتصاديًا و سياسيًا و حتّى ثقافيًا و اجتماعيًا، بسبب الفوضى التي يتخبّط فيها من تنازع على السّلطة، اغتيالات، انقسامات قبيلية و عرقية و طائفية.

الديمقراطية بدون وعي ومعرفة حدود الحرية تؤدي إلى إثارة النعرات الطائفية والأثنية والعشائرية في نفوس أبناء المجتمع الواحد وتؤدي الى تفتيت وإنقسام المجتمع. وينتهي المشروع الوطني في ذلك المجتمع ويصبح العرق قبل التراث والطائفة قبل الوطن. كما ان هكذا ديمقراطية تبث الفوضى وتزيد من نسبة الجريمة بكل انواعها خصوصا السرقة والإختطاف بسبب مطاطية القانون أو تساهله في مجتمع معتاد على اساليب القوة والإضطهاد في تعاملاته مع أبنائه. وتبدأ ظاهرة حب السلطة بكل زخمها لتعبّر عن الحرمان والعوز الذي عانى منه المجتمع وهذا ما سيجعل الساحة منطلقا لصراع المصالح التي تتفاوت بين المصالح الفئوية الى المصالح الفردية الذاتية. والإنسان تدريجياً يصبح دكتاتوراً، فإن الدكتاتورية وإن كانت مجبولة في نفوس غالب الأفراد، لكن الأكثر إن الإنسان تدريجياً يصبح مستبداً.

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 11:53

نشوب حريق في مبنى برلمان كوردستان

نشب حريق صباح اليوم الجمعة في مبنى برلمان كوردستان، و لم يتم التعرف حتى الآن على الأسباب التي أدت إلى ذلك.

و اعلن المستشار الإعلامي لرئيس برلمان كوردستان طارق جوهر لـNNA، أن حريقا نشب في مبنى برلمان كوردستان صباح اليوم الجمعة، و لم تتوفر حتى الآن أية معلومات متعلقة بالإسباب التي أدت إلى نشوب الحريق.

و حسب المعلومات المتوفرة فأن هناك مصادر ترجح أن سبب الحريق ناجم عن ماس كهربائي في مبنى البرلمان، في حين هرعت فرق الدفاع المدني إلى مكان الحادث لإطفاء الحريق.

من جانبه أشار مدير الدفاع المدني في أربيل العميد خليل سورجي لـNNA، أن الحريق نشب في إحدى غرف الطابق الخامس من مبنى برلمان كوردستان، إلا أن فرق الدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق.

مضيفا: "من المتوقع أن يكون الحريق ناجم عن ماس كهربائي، إلا أنه لم يسفر عن أية خسائر في الأرواح".
--------------------------------------------------------
بلال جعفر- NNA/
ت: شاهين حسن

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 11:50

Çira TV ونهجها بعد الآن.؟ - بير خدر جيلكي

 

هذا اليوم شاهدت وأستعمت الى ( مقطع ) فيديو موجود على صفحتي الخاصة على موقع فيسبوك وهو منسوب الى أحد أعلاميها وهو السيد ورجل الدين ( اليزيدي ) عدنان رمو الدناي العشيرة المحترم وهو ينادي ويصدر الفتاوي الدينية أدناه .......................................

https://www.facebook.com/photo.php?v=330512127091612

بأن المشرفون على هذا القناة قد أنحرفوا وتجاوزوا ( الحدود ) واللياقة الأعلامية وبالذات السيدة أيسيل والسيد الشيخ خلف المحترمون ........................

فقررت كتابة ونشر هذا ( التعليق ) والأقتراح القصير لهم ومن خلالهم الى جميع المواقع والمحطات والفضائيات الخاصة لنا ومستقبلآ ولكي لالالالالالالالالا يقعوا في مثل هذا الخطأ.؟

وهو تعريبنا وأسلمتنا وبشكل هادئ ومبطن.؟

بصفتي أحد معارضي فرض أفكار هذا الشيخ ( عدي بن مسافر ) الأموي العربي الدراسة وتعلم الصوفية وخداع الناس وقبله أفكار ذلك الخليفة العربي المسلم والسني المذهب والسكير وصاحب وصانع عمل ( الخمر ) والرقص والعربدة على نهر الشام ( يزيد بن معاوية ) حوالي عام 60 – 644 للهجرة المحمدية علينا وعدم تصديق كلام وأدعاءات كل من يقول بأنهم ( روح ) الله حااااااااااااااااااااااشااااااااااااااااااااااااا بأنهم ليسوا سوى ...................................

1.أن الأغلبية من ما يسمون أنفسهم برجال الدين ( اليزيدية ) من العراقيين الجنسية ليسوا سوى مقلدون ومسيرون وملزمون أن يمدحوا هولاء والأغلبية من أصحابهم ذات الأسماء والأصول العربية والسلامية والمجهولة الهوية وبشكل مبالغ فيهم كثيرآ وكثيرآ وغير عقلاني وبعد اليوم.؟

سبق لي وأشرت الى تلك الحادثة وفي بداية عام ( 1991 ) عندما قام أحدهم وهو السيد والفقير / رجل الدين ( حجي ) بتمديح ذلك الشيخ الصوفي المرحوم ( عدي ) الأول بأنه روح الله وهو يعطي الأوامر والمال والبنين وأخذ الأرواح وووووووووووووووووووفقال الآخرررررررررررر وهو السيد والمريد ( أبو خلف ) أنظر وتوقففففففففففففففففففففففففففففففف

فأن كان هكذا وفعلآ فماذا يعمل ( الرب ) في السماء.؟

سأطلب منه النزول وعمل ( خيمة ) له في أطراف قريتنا باعه درى.؟

ههههههههههههههههههههههه على عقول هولاء الرجال الدين المدعاةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة.؟

2.أن كلام هولاء الدعاة والمسيرون ( شجع ) ويشجع البعض من أفراد العائلة الأميرية الثيوقراطية في العراق وفي مقدمتهم ( التاجر ) الصغير والجديد ( أنور ) معاوية وقيامه ببيعنا الى ( العرب ) والعروبيون ومثل عمه المرحوم ( بايزيد ) الأموي.؟

بأن أصولنا وقوميتنا عربية وأموية ناهيك عن بيع ( 3 ) قبائل أيزيدية / شنكالية أخرى.؟

سبق لي ونشرت عدة وثائق تبرهن قيامه ببيع ثلاث قبائل أيزيدية شنكالية الى العرب.؟

3.أن هولاء الدعاة حاولوا وسيحاولون وبكل الطرق المتاحة أبتعادنا عن ( باوه رى ) الثقة والعقيدة الأزداهية الداسنية الزه ره ده شتية الأيزيدية وليست اليزيدية.؟

خوفآ من كشف وفضح ( سريين ماليين ئاديا ) أسرار العائلة العدوية الأموية ولكي يتم تسميتنا ب ( الطائفة ) اليزيدية الأموية وليست العقيدة والديانة العريقة وكما يدعون ويتباكون في العلن.؟

أخيرآ وليست آخرآ أدعو هذا القناة ( جرا ت ف ) والبقية المحترمون النظر وعدم الوقوع في أخطاء أخرى عندما يقومون بتعين مثل هولاء المقلدون وهنا لست بصدد منع نشر التعليمات والمعلومات ( الجريئة ) والصريحة والصادقة حول ماهية أصولنا وحقيقتنا وقبل ( سيطرة ) هولاء الصوفية والشيوخ وخريجي المدارس العربية على ( لالش ) النوراني وشؤؤننا الثيوقراطية ومنذ أكثر من ( 800 ) عامآ مضت على حالنا ولحد اليوم.؟

الى الأمام يا ( جرا ت ف ) في تقديم وقول كلمة ( الحق ) لغويآ وقوميآ ورغم كوني لست من مؤيديكم سياسيآ فهذا شئ آخر وشخصي أتمتع به ومن حقي القول مع التحية والسلام للجميع.....

بير خدر جيلكي

أنكا في 6.12.2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://rojpiran.blogspot.de/

http://www.facebook.com/pirxidir.celki

http://elaphblogs.com/rojpiran.html#sthash.trXXOPMZ.dpuf

 

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 11:49

أخر الأوفياء ....مصطفى الشامي الكوردي

أخر الأوفياء ....
نلسون مانديلا ...
أخر المخلصين و الاوفياء قد رحل و غادر الحياة ..كما غادر الانسان و تركه دون خليفة ...
توفي نيلسون مانديلا، بطل الكفاح ضد الفصل العنصري وأول رئيس أسود للنظام الديمقراطي في جنوب افريقيا يوم الخميس في سن 95 عاما.بعد عذاب قد عاشه في سجون القمع و الاضطهاد أكثر من عشرون عاما و لكنه لم يستسلم سوى لقضيته و قومه و شعبه و وطنه ...و ها هو اليوم قد سلم روحه لأرضه بعد الفداء بالحياة

"لقد ترك مانديلا وراءه الأولاد و الأحفاد و ترك تاريخ من النضال المشيق و الكفاح  ترك بصمة الحب و الحرية و المساواة خلفه للأجيال  هو الآن في سلام. العالم و القارة السوداء  قد فقدت ابنها المعظم اللامع" المز الخالد  رحل و التحق بالشهداء ..ارقد بسلام ايها البطل و انقل سلامنا للخالدين من قبلك ...اشرب كأس اللقاء مع أصدقائك الرموز بالحياة غاندي و البرزاني و غيرهم من الشرفاء ...انقل لهم ما يجري في الاوطان من مكر و قتل و دماء تنتشر بالشوارع الجرداء ...و اطلبوا من ما في السماء ان يرسل من أمثالكم الى  الارض خلفاء .لن ننساك ايها الشجاع يا من لبس الثوب الكوردي و رافض الجوائز باسم الشيطان ومن اناس خنساء ....
لن ننساك ايها البطل من حارب الظلم باسم الاديان .الألوان .الاقوام و باسم الانسان ....يا رمز اللون الشبيه بالقارة السوداء البراقة و تاريخ الانسان ..لقد حاربت و ناضلت و تركت بصمتك في في كل بقعة على الكوكب الهلكان...ايها الرجل الوفي لي لونك و للحرية و الانسان  ارقد و ارحل بهيبة الاوفياء ...
رحمة الخالق عليك و على من سبقك من اجل الحرية و الحق ضد الطغيان ..
رحمة الله تعالى على شهداء الوطن كوردستان و أرض مانديلا في كل مكان....
رحمة الله تعالى على كل ثائر استشهد  للحق و الكرامة في الأوطان
مصطفى الشامي الكوردي
Moustafa Alshami Elkurdi

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 11:48

حرية المرأة وتحريرها- نبيل الحيدرى

 

لاشك أنّ المرأة قد عانت لعصور طويلة من الظلم والإضطهاد والقهر والإستعباد والإستغلال بمختلف ألوانه وأشكاله. وقد تم تجاهل بعض الحقوق فى الكثير من القوانين والتشريعات على مر التاريخ. رغم أن قوانين حمورابى تضمنت 92 قانونا يخص المرأة فيها حقوقها للبيع والتملك والتجارة والوراثة والتوريث من مجموع 282. والجدير ذكره تربع نساء عبر العصور المنصب الأعلى كالملوكية وغيرها حيث وصلت سمير أميس فى العصر البابلى إلى السلطة وباتت ملكة لمدة خمس سنوات، وفى عصر الفراعنة وغيره تميزت المرأة ووصلت للحكم والسلطة مرارا وتكرارا ,,, على سبيل المثال لا الحصر فقد حكمت كليوباترا السابعة لمدة عشرين عاما كما حكمت شجرة الدر وغيرها كقير، ولكن بعض الثقافات والديانات قد وضعت عناوين غير سليمة لانتقاص المرأة والنظر إليها كرمز للشر والعورة والفتنة والبلاء. وقد كان لذلك أسباب دينية ثقافية إجتماعية تاريخية، فقد وردت فى الأحاديث والروايات المنسوبة ضعيفة سندا أو دلالة مثلا (النساء نواقص العقول والإيمان) (إن النساء همهن زينة الحياة الدنيا) (إياك ومشاورة النساء فإن رأيهن إلى أفن وعزمهن إلى وهن) (خيار خصال النساء شرار خصال الرجال) (المرأة شر كلها) (المرأة عقرب حلوة اللبسة) (إنما النساء عى وعورة فاستروا العورة بالبيوت واستروا العى بالسكوت)، وأمثالها كثير عاشت فى قلوب البعض أو عقولهم مما جعل جوا عاما ضد المرأة وحريتها واحترامها

وإن كنت قد ناقشت سابقا هذه الروايات المأثورة ورددت كل هذه الأحاديث من حيث السند والرواة أولا، وكذلك من جهة دلالاتها بعد دراسة الظروف الموضوعية وقصص وقوعها لو افترضنا صحتها جدلا، فضلا عن تعارضها مع القرآن كآيات سورة النساء وغيرها، والسنة النبوية والوقائع التاريخية الكثيرة لمن راجع معاملة النبى مع زوجاته كخديجة بنت خويلد التاجرة المعروفة وعائشة بنت أبى بكر وحفصة بنت عمر ورملة بنت أبى سفيان وزينب بنت جحش وزينب بنت خزيمة وسودة وهند وصفية وبرة وميمونة، وبناته كفاطمة الزهراء، والنساء الأخريات وقصص قرآنية كثيرة كخولة بنت الأوس التى حاججت النبى واشتكت إلى الله حتى أنزل أحكاما لعلاج تلك المشكلة الكبيرة وهى ظاهرة الظهار حتى قال الله فى قرآنه (قد سمع الله قول التى تجادلك فى زوجها وتشتكى إلى الله والله يسمع تحاوركماإن الله سميع بصير. الذين يظاهرون منكم من نسائهم ماهن أمهاتهم إن أمهاتهن إلا اللاتى ولدنهم) وقد وصل رفض الله لهذه الظاهرة لدرجة قوله تعالى (إنهم ليقولون منكرا من القول وزورا) وهكذا كانت هذه المرأة وموقفها الشجاع سببا فى حل معضلة كبيرة وظاهرة خطيرة ضد النساء

كتب الشاعر جميل صدقى الزهاوى مقالا بعنوان (المرأة والدفاع عنها) فى جريدة المؤيد بتاريخ السابع من آب عام 1910 م وكان مقالا قويا يدافع فيه عن المرأة وحقوقها وحرياتها وهو ينتقد المتزمتين دينيا مما أثار جدلا كبيرا وردود أفعال كبيرة فى بغداد والقاهرة وغيرهما. كان فى الضد بعض رجال الدين المتشددين أمثال جواد الشبيبى وبجهة الأثرى ومصطفى الواعظ ومحمد النقشبندى وقد شنت حملة عنيفة ضد الزهاوى والشكاوى عند والى بغداد ناظم باشا مما أدى إلى طرد الزهاوى من التدريس من مدرسة الحقوق وهجوم سافر عليه كخارج على الشريعة واتهم بالزندقة والكفر والإلحاد
كانت الحملة واسعة وكتبت المقالات ضدّه واستغلت المساجد والجوامع لتحريض الناس عليه مما جعلته يعيش محسورا فى بيته ردها من الزمان
لكنه لم يأبه بعد مدة لينظم الأشعار تلو الأشعار فى هذه الأفكار وتحرير المرأة وحريتها، والذى يرجع إلى ديوانه المطبوع عام 1924م يجده حافلا بهذه القصائد الخالدة

لقد تأثر الزهاوى بأوربا وحضارتها وهو يشاهد حرية المرأة واشتراكها بمختلف المجالات والإختصاصات فى بناء الدولة المدنية الحديثة... إنه المثقف والمفكر المتأثر بفيلسوف المعرة وبالكوميديا الإلهية لدانتى، فجمع الحداثة والفلسفة القديم والحداثة والمعاصرة كما كانت حركته الثورية السياسية ورفضه للظلم

قال فيه طه حسين (لم يكن الزهاوى شاعر العربية فحسب ولا شاعر العراق بل شاعر مصر وكل الأقطار العربية لقد كان شاعر العقل وكان معرى هذا العصر ولكنه المعرى الذى اتصل بأوربا وتسلح بالعلم) قالها فى رثائه وهو يجهش بالبكاء حزنا على فقده وخسارته

قال الزهاوى فى حرية المرأة
أسفرى فالحجاب يابنة فهر هو داء فى الإجتماع وبيل
لم يقل فى الحجاب فى شكله هذا نبى ولا ارتضاه رسول
كل شئ إلى التجدد ماض فلماذا يقر هذا القديم
أسفرى فالسفور للناس صبح زاهر والحجاب ليل بهيم
أسفرى فالسفور فيه صلاح للفريقين ثم نفع عميم
زعموا أن فى السفور انثلاما كذبوا فالسفور طهر سليم
لايقى عفة الفتاة حجاب بل يقيها تثقيفها والعلوم
شخّص الزهاوى العادات التى تعوق تحرر المرأة والمجتمع فقال
ثوروا على العادات ثورة حانق وتمرّدوا حتى على الأقدار

لأن الزهاوى يعتقد أن الأمة تعيش التخلف بتبرير كل شئ بالقدر دون أن تسعى لتغييره وإصلاحه

كما يشير إلى التعصب الناشئ عن الجهل سببا فى التخلف
هو التعصب قد والله أخَّركمْ
عن الشعوب التي تسعى فتقترب
يؤكد الزهاوى على المقارنة بين الحجاب والسفور

كان الحجاب يسومها
خسفا ويرهقها عذابا
إن الأ ُلى قد أذنبوا
هم صيروه لها عقابا
وسيطلب التاريخ من
ناس لها ظلموا الحسابا
كما يقارن بين الغرب وتقدمه والشرق وتخلفه
الشرق ما زال يحبو وهو مغتمض
والغرب يركض وثباً وهو يقظان
والغرب أبناؤه بالعلم قد سعدوا
والشرق أهلوه في جهل كما كانوا

كان الزهاوى يتساءل فى العدالة بزواج الرجل من أربعة نساء دون المرأة فإذا ببابه يطرق ويطلب شباب أن يمارسوا الجنس مع زوجته لتحقيق العدالة بزواج المرأة من أربع ولم يكن سهلا للزهاوى التخلص منهم ومن أمثالهم الكثيرين لأن الساحة الدينية قد تعبأت ضده كما ذكر ذلك المفكر الإجتماعىعلى الوردى

وفى معرض انتقاده للطلاق بيد الرجل دون المرأة وقد يكون ثملا سكرانا
وقد يطلقها في حانة ثملاً
وليس تدري لماذا طلق الثمل
كان عاشقا لجمال المرأة وتساءل مرة
ما أتعس الحسناء يملك أمرها الزوج العنيف
فأجابه أحدهم فهل يجوز التعنيف بغير الحسناء
لعله تأثر بحركة قاسم أمين فى مصر لتحرير المرأة وهجوم رجال الدين عليه ولا يبعد التأثر مع رفاعة الطهطاوى وهدى شعراوى وطه حسين ومحمد عبدة وغيرهم
رغم السجال بينه وبين الرصافى لكنهما مدافعين عن تحرير المرأة فقد قال

الشاعر معروف الرصافى

لئن وأدوا البناتِ فقد قبرنا جميعَ نسائنا قبلَ المماتِ
ولو عدمت طباع القوم لؤمًا لما غدت النساء محجباتِ
وقال الرصافى أيضا
ولقومنا في الشرق حالٌ كلما زدتَ افتكارًا فيه زدت تعجبا
إنه موضوع قديم منذ قصة آدم وحواء والتفاحة والجنة وقصة خروجه من الجنة وإغواء حواء له كما فى بعض التراث الذى يروى بأحاديث ضعيفة أنها خلقت من ضلعه الأعوج فأغوته وأخرجته من الجنة؟؟!! وفى الكلام جدال ونقاش فليس كل ما ورد فى التراث صحيح أو أن له قراءة واحدة حتى أن تفاصيل القصة لاتوجد فى كتاب واحد
مما ساد نقلا عن موروث غير ثابت ولا محقق أو لها ظرف خاص ومناسبة معينة تفهم من سياقه وظروفه الموضوعية (المرأة عورة) (خير للمرأة أن لاترى رجلا ولايراها رجل) (لايفلح قوم ولوا شؤونهم امرأة) (النساء نواقص العقول والحظوظ والإيمان) (المرأة شرّ كلها) (المرأة أساس المعصية) وغيره من العجائب الغرائب التى تجعل المرأة وكأنها شر مطلق وكأن الرجل خير كله، وهذا ما لايقبله عاقل
ناسين أو متناسين فى قبال تلك المرويات أحايث كثيرة مثل (المرأة ريحانة وليست بقهرمانة) (أحب من دنياكم النساء) (دخلت الجنة فوجدت أكثر أهلها من النساء) (إرحموا المرأة ترحَموا) … وكان النبى آخر من يودّعه النساء ويطلب دعاء النساء فيعتبره مستجابا عند الله تعالى. وقصة أم موسى ومريم بنت عمران واضحة جلية فى القرآن توضح قدرهما ومنزلتهما الكبيرتين، فكيف يمكن أن يأخذ بعضهم نَصّاً ينتقيه ويترك النصوص الأخرى
الحجاب وحبس المرأة واعتبارها عورة هى عادات منقولة لأقوام قبل الإسلام فلا تختص بالمسلمين ولعلها تتعلق بالأعراف والتقاليد فقد جاء عن سقراط (يجب حبس المرأة لأنها عورة) فأخذت منه لا من الدين مما يجعل الحجاب يتعايش مع البلاد وظروفها وأزمانها وأماكنها فقد كان الناس رجالا ونساءا فى الصحارى يغطون رؤوسهم من الحر والتراب وغيره
كما رأى بعض الفقهاء الوالمجتهدون من القدماء والمعاصرين عدم وجوب ستر الشعر بل الأمر يتعلق بصدر المرأة (فى الآية جيوبهن) والجيب لايشمل الشعر مستدلين بالتراث والأعراف والقرآن والسنة ومن المعاصرين زكى بدوى وحسن الترابى وحسين فضل الله وغيرهم

أما الغرب فقد حصلت المرأة فى أمريكا مثلا على حق الإنتخاب عام 1924 وفى بريطانيا عام 1945 وغيرها ثم تجاوزتها إلى مراحل وقد تطورت الأمم والثقافات والتشريعات خصوصا بعد الإعلان العالمى لحقوق الإنسان فى 10/12/1948 حيث بدأت المرأة تأخذ حقوقها شيئا فشيئا حتى وصلت مثل السيدة ماركريت تاتشر إلى رئاسة حزب المحافظين سنة1975 ثم منصب رئاسة الوزراء منذ 1979 وحتى 1990 فترة طويلة متميزة ولقبت آنذاك بالمرأة الحديدية وأثبتت قدراتها السياسية والإدارية فقد أصبحت أول قيادة سياسية فى تاريخ بريطانيا تكسب ثلاثة إنتخابات وطنية متتالية ومتلاحقة


أما مجتمعاتنا العربية فلازالت هنالك سلطة ذكورية وثقافة ذكورية فيها تمييز ومحاباة للرجل ضد المرأة وهذا ما أظهرته أيضا الدراسات الأدبية فى القصص والروايات والأفلام والتراث وهى تكشف بألم ومرارة عن الإزدواجية فى التعامل مع المرأة، كزوجة وحبيبة تارة، وكبش فداء وملك فردى أشبه بالإستعباد تارة أخرى. فشتان بين أمينة عند إحسان عبد القدوس وأمينة عند نجيب محفوظ، وكتابات طه حسين وقاسم أمين وهدى الشعراوى ومصطفى أمين وشبلى شمل، لذلك نقد محمد قطب رواية (اللص والكلاب) لنجيب محفوظ فى جدلية الخير من خلال الشر وحركته فى الرواية حيث تسوق المتابع إلى التعاطف مع الظروف والمحنة. وإذا نظرنا إلى التشريعات الحديثة بصالح المرأة نظريا فإن الممارسة منقادة للتقاليد والأعراف فى التمييز ضد المرأة لذلك لاتصل المرأة إلى المناصب العليا رغم الحديث المطنب عن أهميتها ودورها وقدراتها. وقد أجبر الواقع حتى المتشددين والمتطرفين ومن لايؤمن أصلا بحقوق المرأة، بالحديث عن حقوق المرأة لكى لا يرمى بالتحجر والإنغلاق والتخلف الذى ترفضه الحياة والعلم والواقع والمدنية، مما يثير كثير من الأسئلة حول مصداقية الشعارات التى يستخدمونها حول المرأة وحقوقها وحرياتها.
فى العراق أخيرا مثلا حيث أجبرت الظروف الموضوعية وضع كوتا للمرأة حتى تشارك النساء فى البرلمان بنسبة معينة لكن هؤلاء السياسيين أنفسهم عندما جاؤوا يتقاسمون الوزارات المترهلة جدا لعدد يزيد على الأربعين وزارة، لكنهم جميعا تجاهلوا النساء فى جميع الوزارات حيث أن جميع الأحزاب وقياداتها الرجولية حتى المدافعين ظاهرا عن حقوق النساء، قد رشحوا رجالا دون أى إمرأة أبدا رغم اعتراض البعض
ومن أغرب الغريب فى الواقع المعاصر هو حقيقة ماذكره على الوردى من التناقض بين القول والعمل لظاهرة بعض المثقفين والليبراليين المطالبين بحقوق النساء بقوله (يدعو إلى حرية المرأة فى الصحف والمجالس لكنه يحجر عليها فى البيت) فقد رأينا الكثير منهم يتزوج المحجبة غير المتعلمة لكنها ينطلق مع غيرها فى نواديه وأفراحه وخلواته وهم يفرقون بين الزوجة الساذجة (عبدة) والعشيقة المنفتحة وتعاملهم مع الجسد الأنثوى والمقاسات مختلفة مما يكشف ازدواجية المعايير بين القول والفعل، الوهم والواقع، الشعار والممارسة، الشكل والحقيقية

أراد البعض التحجير على المرأة وحبسها فى الدار لتكون أمة له يستعبدها لكن الحياة قد تطورت وأن العالم يرفض العبودية وأن المرأة قد تعلمت وتنورت وناضلت ومعها رجال مؤمنون بها وبحريتها وتحررها فالحياة تكتمل بتلاقح الجنسين وأحدهما يكمل الآخر، كما قال الزهاوى


وكل جنس له نقص بمفرده


أما الحياة فبالجنسين تكتمل

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 11:45

محمد الحنفي - أنا لا شيء

 

إلى المناضل الأممي العظيم نيلسون مانديلا الذي فقدناه

إلى شاعر الشعوب العظيم أحمد فؤاد نجم الذي فقدناه

إلى كل الشهداء الذين لا ننساهم ما حيينا

محمد الحنفي

أنا لا شيء

أمام هول المصاب

أمام فقدان الأمل

أمام فقدان الرموز

مانديلا

وقبله أحمد فؤاد نجم

ومن قبلهما

المهدي وعمر

وكل الذين

سجنوا من أجل الشعوب

من أجلنا نحن

من أجل العمال

من أجل الإنسان

من أجل إقبار العذاب

لتصير الشعوب سيدة

باسمها يصنع الأمل

تصنع الحرية

تتفجر الديمقراطية

وتنموا على وجه الأرض الاشتراكية

يا أيتها الشعوب

لماذا يذهب مانديلا؟

لماذا نفقد نجم؟

لماذا يختطف المهدي؟

لماذا يغتال عمر؟

لماذا يتخلصون من مهدي عامل؟

لماذا يقتلون حسين مروة؟

لماذا يعذبون كرينة حتى الاستشهاد؟

لماذا تطول لائحة الشهداء؟

لماذا...؟

ياأيتها الشعوب

ألا تدرين...؟

أن للحرية ثمنا

أن للديمقراطية سدودا يجب أن تتحطم

أن للاشتراكية أنهارا من الدماء

فلا تيأسي...

يأيتها الشعوب

الودودة

الولودة

من مجيء

ملايين نجم

ملايين مانديلا

ملايين المهدي

ملايين عمر

على خط مانديلا وعمر وأحمد فؤاد نجم والمهدي

يسعون إلى انعتاقك أيتها الشعوب

فلا تيأسي

من أمل المستقبل

واحذري فقط

من مصاصي دماء الشعوب

باسم دماء الشهداء

من أجل نفيهم

خارج مسار التاريخ

والرمي بهم

إلى مزبلته

واحذري فقط

من الانتهازيين

والبيروقراطيين

وتجار النضال

ومحققي التطلعات الطبقية

لأنهم وحدهم

يعرقلون المسار

ويطيلون عمر الاستغلال

ويعيدون تكرار مشاهد الألم

يأيتها الشعوب

فأنا لا شيء

وأنت كل شيء

بخروجك ضد الظلم

ضد الاستعباد

ضد الاستغلال

تصنعين مانديلا

تصنعين أحمد فؤاد نجم

تصنعين عمر بنجلون

تصنعين المهدي بنبركة

تصنعين مهدي عامل

تصنعين فرج فودة

وكل من يعوض الشهداء

من أجل أن تستمر المعركة

ضد البيروقراطية

ضد الانتهازية

ضد تجار النضال

ضد الاستعباد

ضد الاستغلال

ضد الاستبداد

من أجل الحرية

من أجل الديمقراطية

من أجل الاشتراكية

من أجل فرض احترام كرامة الإنسان

يأيتها الشعوب أنت كل شيء

وأنا لا شيء

محمد الحنفي


تُعد الصراعات السياسية والمناكفات أحد الأسباب الرئيسية في ادامة الفوضى المنتشرة واستمرار الارهاب المتنامي في مدن العراق، فكلما ارتفعت حدة الصراعات أعطت جرعة منشطة جديدة للارهاب ليمارس الانشطة التدميرية، وفتحت ثغرات اكبر لإختراق المؤسسة الأمنية في العراق.. وبلا شك تتحمّل القوى المشاركة في الحُكم المسؤولية القانونية والاخلاقية مرتين: الأولى الجزء التضامني كونهم شركاء في ادارة الدولة، والثانية ما تسببه المناكفات السياسية والتشهير العلني المغرض من عرقلة للعمل الحكومي واعاقة للجهد الرسمي المبذول.

وفي حقيقة الأمر، ليست شجاعة الاعتراف بالخطأ وحدها الغائبة عن المشهد السياسي للشركاء، بل يضاف لها ايضاً، الأساليب الالتوائية التي يرومون من خلالها ايقاع اللوم مباشرة على دولة رئيس الوزراء شخصيا الذي يعمل قدر استطاعته لايصال السفينة العراقية الى شاطئ الاستقرار الامني والخدمي، ليقفوا هم بالنتيجة في الصف المناوئ للجهد الحكومي وجهد الدولة العراقية من حيث يعلمون أو لايعلمون.

وان مثل هذا السلوك المتسم بالعدوانية المتأصلة في نفوس بعض الشركاء السياسيين والذي رافق الأمد الطويل للشراكة كان الشعب بالدرجة الاولى هو الضحية الأكبر لهذه السلوكيات السياسية التي تسببت في دفع الفواتير المتتالية من نزيف الدم المتواصل للأبرياء، وبالمقابل فالحكومة العراقية تجد نفسها هي الاخرى في موقف لايحسد عليه خاصة مع الجهود الجبارة المبذولة لمحاربة الارهاب والنهوض بالواقع الخدمي ألا أن هذه الجهود عادة ما تصطدم بصخرة الخصومة السياسية المفتعلة من قبل الشركاء قبل ان تجد طريقها لمجابهة الفعل العدواني للارهاب. الى الدرجة التي يمكن معها القول، بأن افشال الجهد الحكومي بات قاسما مشتركا بين الشركاء والاعداء على حد سواء.

لقد تم لأغلب هذه الاطراف السياسية ما أرادوا من خلافة للنظام الصداّمي المقبور ورغم انهم في عهد سياسي ديمقراطي جديد ألا ان التعامل مع الحكومة العراقية لايبدو مختلفا كثيرا من حيث التسقيط السياسي والنيل من الاداء بدلاً من الاسهام في تصويب الخلل الذي هم جزء أساسي فيه ومنه. فان الفساد الاداري والمالي يضرب بأطنابه في وزارات يشغلها افراد من هؤلاء الشركاء حيث لا يشكل شخص رئيس مجلس الوزراء سوى صوتا واحدا داخل مجلس الوزراء الذي يشغل الغالبية العظمى من مسؤولياته افراد متحزبون لهذه الكتل السياسية التي تقف اليوم حجر عثرة في طريق الاداء الحكومي نكاية بشخص السيد المالكي لاغير.

ان الأمثلة أكثر من أن تعد وتحصى على عرقلة الاداء الحكومي، فإن النائب السابق لرئيس الجمهورية طارق الهاشمي ومسؤوليته عن التخطيط والتنفيذ للعديد من العمليات الارهابية بصورة علنية غير خافية على احد والادانة القضائية ليست ببعيد عن أذهان العراقيين أيضا، وكذلك وزير الدفاع العراقي السابق عبد القادر العبيدي واختلاس الاموال الطائلة من وزارة الدفاع العراقية وتسويقه العقود المزيفة ، وكذلك جريمة مصرف الزوية وتورط نائب رئيس الجمهوية السابق من المجلس الاعلى، اضافة الى نواب كتلة الاحرار ومذكرات التوقيف الصادرة بحقهم بسبب فسادهم الاداري الذي أزكم الانوف .. وهناك الكثير من الأمثلة التي لم تجد طريقها الى الاستنكار من قبل هذه الكتل السياسية التي تدعي النزاهة والحرص على مستقبل الشعب العراقي والمتطلعة لتطبيق الشريعة الاسلامية وهم سارقون!.

من الملاحظ ، وفي عقب كل عملية ارهابية تودي بحياة وممتلكات العراقيين، يهرع اعضاء وممثلي هذه الكتل الى شاشات التلفزة و وسائل الاعلام الاخرى لإلقاء اللوم على الحكومة وتوجيه النقد الحاد للأجهزة الأمنية حتى قبل الادانة او استنكار الافعال الارهابية التي لن تسمعها منهم الا في المحيط الضيق و ذيل اللقاءات او يتم تجاوزها في اغلب الاحيان بالمطلق. حتى اسهمت هذه القوى السياسية في الدفع بالرأي العام في هذا الاتجاه : أي النظر الى العمليات الارهابية على انها كوارث طبيعية يومية تتحمل الحكومة وحدها عملية التقصيرفي اتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة لتفاديها، وبذلك تكون هذه القوى قد جرّدت الحكومة العراقية من الغطاء السياسي والاعلامي الذي تحتاج له في مواجهاتها اليومية مع الارهاب.

أما التنظيمات الارهابية فقد وصل الانحطاط الاخلاقي بها، حدا لايوصف . حيث وبالإضافة الى القتل العشوائي للأبرياء على ايدي شذاذ الآفاق فالإساءات المتعمدة للدين قد وصلت حدا لايطاق، فمن جهاد النكاح الى الشذوذ الجنسي الذي تترجمه علب الفياغرا المتناثرة في الأماكن التي تسيطر عليها الاجهزة الأمنية .. ومع ذلك فان الماكنات الاعلامية للقوى السياسية الشريكة في الحُكم تتحين الفرص لتصيد أخطاء الحكومة والأجهزة الأمنية ، بدلا من السعي لفضح الارهاب وتعبئة الجهود الشعبية في معركة الدولة العراقية مع المجاميع الارهابية المنحدرة نحو العراق من كل حدب وصوب.

إن المستويات الشعبية سواء على الصعيد الاسلامي والمسيحي أو القوميات والمذاهب قد نسجت وبشكل عفوي و ذاتي قدر كبير من التلاحم والتآزر في علاقة بعضها مع البعض الآخر، نتيجة الشعور المشترك في بأن الجميع هدف للخطر الارهابي القادم من وراء الحدود بحثا عن حواضن ومفاقس للتفريخ . لكن ورغم ذلك فان بعض القوى السياسية من حملة الأجندات لا زالت تنفخ سمومها كالأفاعي في جسد الدولة العراقية وبالذات في الجسد الحكومي بدافع التشفي والتدافع نحو المصالح الحزبية والشخصية.


مقال سابق ذو صلة :
حكومة السيد المالكي والدور السلبي للشركاء
http://www.kurdistanpost.com/view.asp?id=454b3f8d

الاستخبارات الأميركية تتعقب خمسة مليارات هاتف جوال يوميا

وثائق سنودن: وكالة الأمن تخزن ضعف ما تحويه أكبر مكتبة في العالم

رجل ينظر إلى هاتف أثناء سيره في شارع بمدريد. وأفادت وثائق بأن الاستخبارات الأميركية تتعقب مواقع نحو خمسة مليارات هاتف جوال حول العالم يومياً (ا.ب)

واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط»
أفادت وثائق سربها المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن بأن وكالة الأمن القومي الأميركية تجمع نحو خمسة مليارات من بيانات تحديد مواقع الهواتف الجوالة عالميا، يوميا، بما في ذلك مواقع هواتف بعض الأميركيين. وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» التي أوردت الخبر أن وكالة الأمن القومي اعترضت معطيات تحديد المواقع الجغرافية الموجودة على ملايين الهواتف الجوالة في العالم، وهي تخزن معلومات عن «ما لا يقل عن مئات ملايين الأجهزة» وتسجل «قرابة خمسة مليارات» من بيانات تحديد المواقع يوميا. ونقلت عن مسؤول كبير لجمع المعلومات قوله: «إننا نحصل على كميات كبيرة» من بيانات تحديد المواقع الجغرافية من سائر أنحاء العالم.

وبعد ستة أشهر من أول تسريبات لسنودن اللاجئ حاليا في روسيا، بات اتساع نفوذ الوكالة الأميركية المكلفة رصد الاتصالات أشبه بمهمة لا حدود لها، ولم ينشر سوى واحد في المائة فقط من الوثائق السرية التي كشفها سنودن بحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وعدا التجسس على الكثير من المسؤولين الأجانب لم تشِر الوثائق التي كشفها سنودن حتى الآن إلى جمع كميات هائلة من المعطيات الهاتفية تتضمن خاصة مدة المكالمات والأرقام المتصل بها. لكن «واشنطن بوست» كشفت أن الوكالة تمكنت أيضا من رصد الهواتف الجوالة من خلال الاتصال بأسلاك متصلة بشبكات الهواتف الجوالة في العالم، بما في ذلك الأميركيون، ومن هذا المنطلق تجمع «بشكل عرضي» بيانات عن تحديد مواقع المواطنين الأميركيين. وتتعاون شركتان على الأقل لم يذكر اسماهما مع وكالة الاستخبارات لهذه الغاية، بحسب الصحيفة الأميركية. وترصد وكالة الأمن أيضا بيانات تحديد مواقع الهواتف الخاصة بمواطنين أميركيين أثناء تنقلهم في الخارج.

والهدف من هذه العملية التي يمكن القيام بها بفضل الاتصال المستمر بين الهاتف والهوائي الأقرب وعمليات حسابية منطقية، هو «تعقب التحركات والكشف عن علاقات خفية بين أشخاص»، وفق المصدر نفسه الذي أشار إلى أن البرنامج يسمى بـ«كو - ترافيلير».

وهذا الانتهاك الجديد للحياة الخاصة أغضب جمعيات الدفاع عن الحريات الفردية. وقالت كاثرين كرامب محامية «منظمة الحريات المدنية» النافذة في بيان إن «الطرق التي نسلكها اليوم يمكن أن تكشف الكثير عن علاقاتنا السياسية والمهنية والخاصة. وهذه المراقبة على نطاق واسع لمئات ملايين الهواتف الجوالة لا تأبه لواجباتنا الدولية باحترام الحياة الخاصة للأجانب والأميركيين على حد سواء». كما اعتبر «مركز الديمقراطية والتكنولوجيا» أن هذه المعلومات هي «أكثر من مقلقة»، مضيفا أن «تحديد المواقع الجغرافية للهواتف الجوالة له مضاعفات عميقة على الحياة الخاصة ومخيف لجهة حرية التجمع».

ويبلغ حجم البيانات المسجلة والمخزنة من جانب وكالة الأمن القومي الأميركية 27 تيرابايت، أي ضعف حجم كامل البيانات المخزنة في مكتبة الكونغرس، أكبر مكتبة في العالم. وأكدت «واشنطن بوست» أن حجم هذه المعلومات «يتخطى قدرتنا على تقبلها ومعالجتها وتخزينها»، وذلك نقلا عن وثيقة داخلية لوكالة الأمن القومي الأميركية مؤرخة في عام 2012. وأضافت الصحيفة أن «قدرات وكالة الأمن القومي لتحديد المواقع الجغرافية هائلة وتدل على أن الوكالة قادرة على ضرب أكثرية جهودنا لجعل الاتصالات تجري بشكل آمن».

وعلى إثر تسريبات سنودن بدأ أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي من الحزبين العمل على اقتراح قانون باسم «قانون الحرية» (فريدوم آكت)، يرمي إلى فرض مزيد من الضوابط على أنشطة وكالة الأمن القومي.

وفي شأن ذي صلة، ذكر التلفزيون السويدي مستشهدا بوثائق سربها سنودن أن السويد كانت شريكة أساسية للولايات المتحدة في التجسس على روسيا وقادتها. ونقل التلفزيون السويدي عن وثيقة يعود تاريخها إلى 18 أبريل (نيسان) من العام الحالي أن المؤسسة السويدية للدفاع الوطني للاتصالات اللاسلكية التي تراقب الاتصالات الإلكترونية ساعدت في تزويد الولايات المتحدة بمعلومات عن روسيا. ونقل عن الوثيقة قولها: «المؤسسة السويدية للدفاع الوطني للاتصالات اللاسلكية قدمت لوكالة الأمن القومي الأميركية مجموعة فريدة من الأهداف الروسية ذات الأولوية مثل القيادة والسياسة الداخلية». ولم تعلق المؤسسة السويدية على الفور على هذه المزاعم. وقالت اني بولينيوس مسؤولة الاتصالات في المؤسسة: «بشكل عام نتعاون دوليا مع عدد من الدول، وهو أمر منصوص عليه في القانون السويدي، لكننا لا نعلق بشأن أي الدول التي نتعاون معها». وذكر التلفزيون السويدي أنه حصل على الوثائق من غلين غرينوالد الصحافي الذي كشف عن تسريبات سنودن للعالم.

( محمد طاهر دوسكي )
العــــــراق :
(الامن والامان = ثلاثة أصفار)
(الخدمات       = ثلاثة أصفار)
(المحسوبية = ١٠٠٠٪ واكثر)
(الفســــــاد  =١٠٠٠٪ وأكثر)
النتيجة أفسد دولة في العالم وبإمتياز،
تصفيق حاد لحكومة الفساد والسرقات

كل شىء في العراق معطل، فقط الفساد لوحده شغال وبوتيرة متصاعدة ،ليس فقط قانون النفط والغاز معطل ، بل جميع القوانين والانظمة  المرتبطة  بصالح المجتمع معطلة، التعداد العام للسكان ، توزير الوزراء الامنيين، قانون الاحزاب  ،   قانون التقاعد ، قانون الموازنة ، وحتى النظام الداخلى لاهم المؤسسات الحكومية معطل وغيرها وغيرها مما لا يسع المجال هنا لذكرها ، حتى الدستور معطل ، فقط ما يتماشى مع مصالحهم شغال وغيره معطل ، المادة 140 مثالا ، والسبب في التعطيل هو المماحكات الحزبية والطائفية .
بهكذا بيئة  تنتعش تجارة الفاسدين  و تخلق ازمات لهذا الطرف او ذكا لالهاء الناس عن الفساد والنهب المنظم ، الحسابات الختامية لتسعة سنوات متواصلة من 2003 الى 2012 لم تقدم الى البرلمان ، اين كانت الحكومة طيلة هذه السنين؟ واين كان رئيس هذه الحكومة ؟ ام هى فقط  حكومة نهب وسرقات وعمولات، من مال هذا الشعب المسكين؟ متى ستقدم هذه الحسابات ؟ بعد خراب البصرة؟ أم في يوم القيامة؟  واين كان البرلمان ؟ وما هو دوره عندما لم تصله هذه الحسابات ؟سنة بعد سنة ؟ هل يبقى ساكتاً ينتظر مَن لا يتحرك و ليس مستعجلاً ابداً؟ البرلمان مشغول بمعاركه اليوميه ، وبمناقشاته العقيمةالتى لم تحقق ما يصبو اليه الشعب المسكين،  احترقت الحسابات الختامية لكل تلك السنين دفعة واحدة !!!!! واين ؟ في مقر وزارة المالية !!!! والسبب تماس كهربائى!!!!! كما هو في كل مرة!!!  ويضيع فيه حق الشعب في كل مرة  !!!لتنتفخ جيوب واوداج القطط السمان ، ولا احد يحاسبهم رغم اعلان اسمائهم في وسائل الاعلام المختلفة، ترىٰ ماذا يقول الاخرون عنا؟ هل العراقيون اغبياء ؟ كلا انهم الاذكى بين العرب ( حسب مؤسسات بحثية رصينة)  ولكن يبدوا  اننا  اذكى الشعوب في الفسادوالسرقات والنهب المنظم الذى جلبه معه العم سام!!! حينما جلب هولاء الفاسدين وأجلسوهم على كراسي الحكم في العراق،لينهبوه ، وينهبوا شعبه المسكين ، حتى انهم يسرقون قوت يومهم ، يسرقون خيرات وطنهم، يسرقون الفرحة من على وجوههم ووجوه اطفالهم ، لم يدعوا شيئا الا و دمروه، دمروا النفوس دمروا الضمائر،     دمروا الحب الذي كان بينهم دمروا الالفة والتعايش الذى كان يسودالعراقيين وفي  كل مدن العراق،
لم يبقى الا الخراب في كل مكان وكل شيء   ، انه الفساد والفساد الذي عشعش  حتى بالمؤسسات التى تدعوا الى محاربة الفساد،  وتدعى النزاهة ، بمعنى اخر  فساد النزاهة والسبب هو الحكومة  التى يعشعش الفساد في رؤوس من بيده الحل والربط ، ممن جاءوا في هذا الزمن الاغبر ، ولا احد يعلم من اين جاءوا؟ و أين كانوا؟ وكيف اهتدت اليهم استخبارات  اسيادهم وجمعتهم واجلستهم في الاماكن التى يريدونها   بعد ان علموهم السرقة والنهب والفساد  على اصولها ، هذه الدولة الجديدة التى اسست على الفساد والنهب المبرمج والمنظم،  منذ اول يوم تعاملوا قيه مع ( بريمر)وغيره ممن حكموا العراق ولا تزال ذممهم النتنة تفوح برائحة الفساد ، وكل يوم نقرأ في وسائل الاعلام عن مفاسدهم وما احدثوه في هذا البلد من نهب وسرقات .
لهذا الخدمات =صفر
وكذاالامن=صفر بل ادنى من الصفر.                       المحسوبية والحزبية =١٠٠٠٪ واكثر، الطائفية والمناطقية. =١٠٠٠٪ و اكثر ، الفساد باشكاله المتنوعة التى عرفها الناس في العقد الخير= ١٠٠٠٠٠٠٪ واكثر،  لذلك احتل العراق وبجدارة الموقع السابع لاكثر الدول فساداً في العالم،  ولسنوات عديدة على التوالى دون منازع ،تصفيق حاد جداً للعراق ولقادة العراق الجدد، لو استقصت منظمة الشفافية معلوماتها بدقة اكثر لاختلف التسلسل حتماً ولاحتل العراق مكانه الصحيح وهو الاول بلامنازع، لاننا لا نرضى الا بالمركز الاول في كل شىء حتى بالفساد، لذا ندعوها وبإلحاح لاعادة التقيم!؟!؟!؟ليكون العراق العظيم  في المكان الصحيح، تصفيق حاد آخر لهذه المراكز المتقدمة في الفساد والفقر وانعدام الامن، والنهب على المكشوف وعلى الملاء وعلى شاشات الفضائيات المحلية والاجنبية، ولا احد يتحرك رغم حجم الفساد الهائل الذى ينخر فى جسد هذا البلد المسكين، كما تقول الوثائق التى تظهروتعرض على الناس  هنا وهناك، لاجله ولاجل البلد لتنطلق حملة وطنية مرادفة للحملات الانتخابية القادمة لتوعية الناس البسطاء بالفاسدين وتعريتهم وفضحهم كما تفعل الان غير قناة فضائية مشكورة جهودها ،وهذه الحملة تكون على مستوى الشارع والمدرسة وبيوت العبادة والدائرة والاسواق  والبيوت و في كل مكان يخطر على البال ،لنسد الطريق على هؤلاء ونبعدهم و باصواتنا وبديمقراطيتهم التى يدعونها،  نبعدهم عن التسلط مجدداً على رقابنا، ولنأتى بمن نتوسم فيهم حب الوطن والمواطن،ولتنتهى حقبة الفساد والفاسدين الذين سيلقون جزاءهم العادل على  ما اقترفوه بحق هذا البلد الذي يئن من وطأة الفسادطيلة سنين تسلطهم و مهما تواروا عن اعين العدالة سترقبهم اعيننا وسنلاحقهم ونقدمهم للعدالة التى ضيعوها في هذا البلد  وسيكون التغيير على يد ابناء هذا البلد في القريب العاجل  وعبر صناديق الاقتراع ، لان الشعب عرف الفاسدين وسراق المال العام واصحاب العمولات التى زادت احجامها احياناً على قيمة العقد نفسه ، وهذا ما لم يسمع به احد في اي مكان اخر من العالم،طبعاً لاننا نملك افسد حكومة على وجه الارض، وبشهادة مؤسسات بحثية رصينة، لا تجامل احداً على حساب احد.
وتصفيق أخير لحكومة الفساد والسرقات والعمولات والنهب واللهف،
سنبعدهم  بإذن الله الذي لا ينسى عباده، وبإرادتنا واصواتنا وعزيمتنا آميـــــن.

محمد طاهر دوسكي       هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 00:49

القاعدة تقاتل نظام الأسد بـ'جيش أوروبي'

وزيرا داخلية فرنسا وبلجيكا يحذران من أن التنظيم الإرهابي نجح في تجنيد نحو الفي شاب باتوا يشكلون 'طاقة خطيرة' على اوروبا وحلفائها.

ميدل ايست أونلاين

بروكسل - حذر وزيرا الداخلية الفرنسي مانويل فالس والبلجيكية جويل ميلكيه الخميس في بروكسل من ان عددا متزايدا من الشبان الاوروبين يتوجهون الى سوريا للقتال في صفوف منظمات موالية لتنظيم القاعدة وان هؤلاء يشكلون "طاقة خطيرة" على دول الاتحاد الاوروبي وحلفائها.

وافادت توقعات ذكرها الوزيران خلال ندوة صحافية مشتركة، ان ما بين 1500 الى 2000 شاب اوروبي توجهوا الى سوريا. وقدر عددهم في حزيران/يونيو بنحو 600.

وقالت جويل ميلكيه ان "عدد البلجيكيين ما بين 100 الى 150 منخرطين في الحركات"، بينما اعلن فالس ان "اكثر من 400 فرنسي معنيون، منهم 184 حاليا في سوريا". واكد ان "14 فرنسيا قتلوا في سوريا وعاد منها ثمانون ويريد نحو مئة التوجه اليها".

واوضح فالس انه "عندما اندلع النزاع في سوريا كان من الصعب التحرك لان الامر كان يتعلق بالذهاب لقتال نظام مدان من الجميع، ما جعل الانتقادات صعبة".

وتابع ان الوضع اليوم قد تغير وان "معظم الاشخاص ابدوا ارادتهم في القتال في منظمات قريبة من القاعدة".

وشدد الوزيران على ان "هذه الظاهرة مثيرة لقلق شديد".

لكن "ليس هناك عودة لكثير" من هؤلاء المقاتلين الاجانب كما قالت جويل ميلكيه. لكن فالس اضاف "اليوم لا نلاحظ خطرا مباشرا او محتملا على بلدينا او مصالحنا او مواطنينا".

وحذر من انه "يجب علينا مع ذلك ان لا نستخف بالامر لان المجموعات الاسلامية المقاتلة تعززت واصبح مواطنونا خطيرين".

وتنسق فرنسا وبلجيكا عمليات البلدان الاوروبية المعنية اكثر بهذه الظاهرة. وعقد الوزيران ثلاثة اجتماعات وزارية مع نظرائهما البريطاني والألماني والهولندي والاسباني والايطالي والسويدي والدنماركي.

وعقد اخر اجتماع في بروكسل مساء الاربعاء قبل مجلس وزراء داخلية الاتحاد الاوروبي وشارك فيه وزير الداخلية الاميركي راند بيرز وممثلون عن كندا واستراليا، كما اوضح الوزيران.

ويحاول الاتحاد الاوروبي التصدي لتجنيد المقاتلين عبر الانترنت وتفكيك الشبكات التي ترسل المجندين.

وقال مانويل فالس "علينا ان نتحكم في شبكة الانترنت، وفي هذا النطاق يطرح الاميركيون مشكلة بسبب بندهم الاول (في الدستور) الذي يدافع عن حرية التعبير".

من جانبهم، يتعين على الاوروبيين التحرك لمكافحة شبكات ارسال المجندين من اوروبا الى دول البلقان وتركيا والمغرب.

وهكذا فككت شبكة في المغرب كانت ترسل عشرات الاشخاص كل اسبوع الى سوريا، وفق مانويل فالس.

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 00:48

الاعلان عن وفاة نيلسون مانديلا

صوت كوردستان: تم الاعلان رسميا في جنوب أفريقيا عن وفاة  نيلسون مانديلا الرئيس و المتاضل و اب الامة في جنوب أفريقيا عن عمر ناهز ال 95 سنة

مانديلا يعتبر رمزا للسلام و النضال من أجل أنهاء التفرقة العنصرية.

..............................

سطور من حياة الراحل نيلسون مانديلا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- ولد نيلسون مانديلا في 18 يوليو/ تموز 1918 في ترانسكي بجنوب أفريقيا. وهو أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، وحاز على جائزة نوبل للسلام، كما أنه ناشط اعتقل لـ27 عاما بسبب نضاله ومقاومته لسياسة التمييز العنصري في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

تخرج مانديلا من جامعة جنوب أفريقيا بدرجة البكاليوريوس في الحقوق عام 1942، وانضم إلى المجلس الأفريقي القومي، الذي كان يدعو للدفاع عن حقوق الأغلبية السوداء في جنوب السنغال عام 1944، وأصبح رئيسا له عام 1951.

وفي عام 1961، بدأ مانديلا بتنظيم الكفاح المسلح ضد سياسات التمييز العنصرية، وفي العام التالي ألقي القبض عليه وحكم بالسجن لمدة خمس سنوات. وفي عام 1964، حكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة التخريب.

بعد 27 عاما من السجن، أفرج عن مانديلا في 20 فبراير/ شباط 1990، وفي عام 1993، حاز مانديلا على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع فريدريك دكلارك.

في 29 أبريل 1994، انتخب مانديلا رئيسا لجنوب أفريقيا، وفي 1999، أعلن تقاعده بعد فترة رئاسية واحدة، وفي نفس العام، أسس مانديلا مؤسسة نيلسون مانديلا الخيرية.

تزوج مانديلا ثلاث مرات، كانت الأولى من ايفلين نتوكو، التي طلقها عام 1958، وأنجب منها 4 أبناء، والثانية من ويني ماديكيزيلا، وطلقها عام 1996، والثالثة من غراكا مانديلا، التي لا يزال متزوجا بها حتى الآن.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكدت منظمة صحفية دولية مقتل مصور عراقي في شمال سوريا، بعد قيام مسلحين ينتمون لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، المعروف باسم "داعش"، بإعدامه في المناطق الخاضعة لجماعات المعارضة السورية.

وأعربت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن "ألمها العميق وحزنها الشديد"، لمقتل ياسر فيصل الجميلي، والذي ذكرت أنه قُتل في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وهو أول صحفي أجنبي يلقى حتفه على يد مجموعة مسلحة، في المناطق "المحررة" بشمال سوريا.

وأكدت المنظمة، في بيان حصلت عليه CNN بالعربية الخميس، أن "هذا الاغتيال يشدد على أهمية تعبئة المجتمع الدولي والمنظمات السورية والدولية المدافعة عن حرية الصحافة، وكافة الفاعلين في الحقل الإعلامي، لمحاربة كل أولئك الذين يعتزمون تكميم أفواه وسائل الإعلام، وإسكات المتعاونين معها."

وفقاً للتقارير، فقد أمضى الجميلي 10 أيام في شمال سوريا، حيث كان ينجز تحقيقاً لوسيلة إعلام إسبانية، وتشير عدة مصادر إلى اختطافه في 4 ديسمبر/ كانون الأول، من قبل مسلحي "داعش"، في منطقة إدلب، قبل أن يتم إعدامه، علماً بأن "الظروف الدقيقة لهذه الجريمة تبقى مجهولة."

وأشار البيان إلى أن الجميلي يُعد الصحفي المحترف رقم 27، والإعلامي الأجنبي الثامن، الذي يُقتل في سوريا منذ بداية الصراع، ولفت البيان إلى أن 91 صحفياً مواطناً سورياً على الأقل، لقوا مصرعهم أثناء تأدية مهامهم في الدولة العربية، منذ شهر مارس/ آذار 2011.

وجددت "مراسلون بلا حدود" التأكيد على أن سوريا تُعتبر البلد الأكثر خطورة في العالم بالنسبة للصحفيين، حيث "تشكل الدولة الإسلامية في العراق والشام، مصدر التهديد الرئيسي للفاعلين في الحقل الإعلامي، سواء كانوا سوريين أو أجانب"، بحسب ما جاء في البيان.

وأشار البيان إلى أن الجميلي، البالغ من العمر 35 عاماً، والمولود في الفلوجة بالعراق، له ثلاثة أطفال، وسبق له العمل لحساب قناة "الجزيرة" الدولية، ووكالة "رويترز" للأنباء.

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 00:45

الديمقراطي والتغيير يشكلان لجنة

بعد اجتماع لجنتي (الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني) الخاصة بتشكيل الحكومة، من المقرر أن يتم تشكيل لجنة مشابه بين الديمقراطي الكوردستاني وحركة التغيير ايضا.

صرح مسؤول غرفة الانتخابات في حركة التغيير آرام شيخ محمد لـNNA إنه من المقرر تشكيل لجنة بين الديمقراطي الكوردستاني وحركة التغيير قائلا" متى ما شكلت اللجنة ستبدأ اللقاءات والاجتماعات بين الجانبين في إطار رسم برنامج وآلية تشكل الحكومة ومعرفة الاساس الذي سيشكل عليه الحكومة".

ولفت مسؤول غرفة  انتخابات حركة التغيير الى إنه في الوقت المناسب سيشكل الحركة لجنة خاصة وستبدأ الحوارات مع الديمقراطي الكوردستاني .

يشار أن وفد من الديمقراطي الكوردستاني برئاسة نيجيرفان بارزاني رئيس الوفد زار السليمانية واجتمع مع حركة التغيير في اطار لقاءات وحوارات تشكيل الحكومة الثامنة في إقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------

بلال جعفر- NNA/
ت: محمد

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 00:43

تفاصيل اجتماع الديمقراطي والاتحاد الوطني

انتهى قبل قليل اجتماع لجنتي المكتبين السياسيين للاتحاد الوطني الكوردستاني والديمقراطي الكوردستاني الخاص بتشكيل الحكومة الجديدة في الإقليم.


وأصدرت اللجنتين عقب الانتهاء من الاجتماع بيانا وقد تلقت NNA نسخة منه وجاء فيه، إن الاتحاد الوطني الكوردستاني والديمقراطي الكوردستاني حققا من خلال التحالف الاستراتيجي بين الحزبيين مكتسبات كبيرة للشعب الكوردي، وإن إلتزام الحزبين بالتحالف المذكور في إطار تطوير حكومة الاقليم وحماية المصالح الوطنية العليا في كوردستان، ترسيخ ثقافة الاصلاح والتنمية والتطوير، واحترام نتائج انتخابات برلمان كوردستان من أولويات عمل الحزبين، وإن الاتحاد الوطني والديمقراطي يؤيدان تشكيل حكومة وحدة وطنية في إطار ضمان الامن والاستقرار وتطوير السلطة بآليات ووسائل حضارية ومعاصرة.


كما تخلل الاجتماع الوقوف مطولا على  اجتماعات ولقاءات رئيس الوفد المحاور للديمقراطي الكوردستاني نيجيرفان بارزاني مع الاطراف السياسية الاخرى في إطار تشكيل الحكومة الثامنة وتقارب وجهات النظر بين كافة الاطراف في الاقليم.


إلى جانب ذلك ناقش المكتبان السياسيان سير إنتخابات مجلس النواب العراقي في المناطق الكوردستانية خارج ادارة إقليم كوردستان، وتوصل المجتمعون الى أنه من الضروري أن يشارك الكورد في تلك الانتخابات بصوت واحد وخطاب واحد وتم التأكيد على أهمية تشكيل قائمة مشتركة يجمع كافة الاطراف السياسية في الاقليم لخوض تلك الانتخابات.


وفي ختام الاجتماع أدان الحزبان ماجرى يوم أمس الاربعاء في كركوك، وتم توجيه الشكر والتقدير لجهود القوات الامنية البطولي في التصدي للمجاميع المسلحة والارهابية وإفشال مخططاتهم، داعين الشفاء العاجل للجرحى، والصبر والسلوان لذوي الشهداء.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر-NNA/
ت: محمد

لوعدنا قليلا إلي الوراء في تاريخ الدولة العثمانية وسلاطينها الذين حكموا الإمبراطورية خلال الفترات المتعاقبة من حكمهم على البلدان والشعوب المختلفة في المنطقة ، كثيرا ما وجدت في أفكارهم الخبرة والمهارة والتكتيك الذي أکتسبوها من خلال سياستهم آنذاك وعلى اثر هذا يتم كيفية التعامل مع الواقع السياسي تجاه شعوب اليوم، هذا ومن يتابع سياسة حكومة أردوغان وحزبە كيف انهم يتوجهون نحو الأفكار والمخططات الإستراتيجية المدروسة في عملهم، والتجنب إلى الاعتراف بحقوق الشعب الكوردي عكس وجهة نظر الكثيرين کما يظهر للعيان سوء تعاملهم وعدم اعترافهم بالهوية الكوردية داخل الدولة التركية ، كذلك هو الحال مع الاتفاقية الأخيرة بأنها لن تنجح أن كانت خارجة عن المنافع الترکية أو تعارض أيديولوجيتها ومفهومها القومي، لأنه سياسة الدولة الترکية معروفة في الاتفاقيات التي تخص البلد لذا يجب أن تكون مصالحها القومية فوق جميع الاعتبارات بعکس الآخرين .

أذا أمعنا النظر في سياستها من خلال السنوات الأخيرة وكيفية التعامل مع الجانب الكوردي وتغيير المسار بين ليلة وضحاها وكيف تحولت إلى سياسة أمر الواقع عبر التكتيكات الجديدة وإنها تختلف عن سياساتها السابقة من حيث لغة الحوار والتعامل، وعلی الرغم بأن الكورد وعلی مر العصور الماضية قد تعرضوا إلي الكثير من الويلات والحروب والدمار والخراب وتهمش حقوقهم القومية علی أيدي السلاطين العثمانية وهذه حقيقة يجب أن لا ينکر، وکل هذه الويلات والمآسي وإنكار الهوية القومية للكورد عبر التاريخ وان يأتي اللحظة التي تتغير على وجه السرعة يا تری ما هو السر؟

لأنه في حقيقة الأمر اسم أو كلمة الكورد كانت ممنوعة دستوريا جملة و تفصيلا كما كانت يجب أن لا تذكر في أية مناسبة بل أنها لم تكن موجودة في القاموس التركي إلي يومنا هذا ، بل وحسب أقوال الأتراك أنفسهم دفن الشعب الکردي وكردستانيتهم في قبر کمال أتاتورك أثناء وفاتە من حيث لا رجعة له أي انه يعني الخبر واضح لدی الجميع ، ومنذ ذلك التاريخ ممنوع لفظ كلمة " الکرد " حسب دستور وقوانين الدولة التركية ، والمجتمع الكوردي في نظرهم ليس بمستوی المواطن من الدرجة الخامسة والسادسة بل كانوا على مقولة الأتراك بأنهم بأتراك الجبل لا أكثر، ودونت هذه الطريقة الشوفينية في مخيلة الأتراك وفي عقلية أجيالهم لحد هذا اليوم . وعلی هذه الأساس عندما لفظ بكلمة کوردستان السيد أردوغان أثناء لقائه بالسيد مسعود البارزاني رئيس إقليم کوردستان أمام شاشات الفضائيات في مدينة دياربكر في قلب عاصـمة کوردستان الشمالي أصبحت ضجة كبيرة ومكان الشجب والغضب من قبل غالبة الشعب الترکي ، هذا وإضافة إلى ذلك هو حديث السيد رئيس الوزراء عن الأيديولوجية الجديدة والإصلاحات الضرورية في البلد والحديث عن الأخوة الترکية الكوردية لبناء الدولة الترکية الجديدة وضرورة التعايش الأخوي وفتح صفحة جديدة أمام التاريخ والعالم مع الشعب الكوردي في المستقبل ، لکن هنا السؤال التي يطرح نفسە ؟ يا تری هل سوف تطبق هذه الإيديولوجية ما هو السبب وعلی أية أساس قبل تحقيق جميع بنود الاتفاقية المزمعة بين الطرفين يتم الإعلان في وسائل الإعلام ولا يزال أنها في بداية الطريق ؟ خاصة لحد يوم أمس لم تكن هناك شيء اسمه الكورد في ترکيا حسب مفهومهم وما هذا التغيير المفاجئ؟

هنا تفرض مجموعة من الأسئلة المحيرة نفسها على الفرد الكوردي داخل کوردستان وخارجها هل هذه التنازلات من قبل السيد أردوغان أو بالأصح الإصلاحات تجاه القومية الكوردية هو حقيقة وهل انه جاد فعلا لنشر فكرة المساواة والأخوة بين الشعبين في الدولة الواحدة، أم السبب هو ازدياد الضغط المفروض من قبل إقليم کوردستان وتحركها السياسي والدبلوماسي مع دول العالم خاصة من الناحية الاقتصادية واكتشاف الكم الهائل من النفط الكوردي تأثر بشکل أوسع وجعلت تركيا إلى التفکير بمستقبل أجيالها لأنه حسب تقرير منظمة " أوبك " العالمي سوف تكون إقليم کوردستان من بين الدول العشرة الأوائل للتصدير النفط مستقبلا نستطيع القول أن هذا التكتيك تتعلق بالسياسة الترکية الجديدة تجاه الأقليات لکسر شوکتهم ولکن بطريقة مختلفة عن قبلها في الماضي وبالأخص مع الثورة الكوردية الحالية والکفاح المسلح من قبل حزب العمال الكوردستاني منذ أواخر القرن الماضي والتي أصبح محل استياء العالم وخاصة الدول الأوربية .

باعتقادي الشخصي يجب علی الشعب الكوردي ان يكون حذرا في قضية كهذه لأنها تحتاج إلي المزيد من الدقة والدراسة والتركيز، هنا نسأل هل السيد أردوغان يستخدم هذه الورقة مرة أخری من اجل خدع الكورد أسوة لسياساته السابقة لأنه يفكر الأتراك أن حزب العمال الكوردستاني بشكل خاص والشعب الكوردي بصورة عامة تنتظر بفارغ الصبر تغيير الخارطة السياسية في ترکيا المستقبل والشرق الأوسط بأكمله وهذا حسب رؤية الصحيفة البريطانية " گارديان " بأن هناك تغيير واسع وشامل في المستقبل لديموغرافية الشرق الأوسط وسوف تكون علی حساب الكورد و شعبە لأنه أکثرية دول المنطقة منشغلين بالحروب والأزمات الداخلية وقد يستفاد بالتالي الشعب الكوردي وقوميته الحصول علی حقوقه التاريخي المشروع من هذه الأزمات، وذكر أيضا بأن حكومة الأسد في سوريا تحاول بکل ما في حوزته من الأجراء للحوار مع الكورد هناك لمنع القتال والحرب بينهم ويحاول في نفس الوقت تشجيع الكورد في ترکيا للحصول علی حقوقهم القومي وتحقيق حلمهم التاريخي هناك .

أما من الجانب الترکي تجهز حكومة أردوغان بالمقابل مجموعة حزب أنصار الإسلام وقوات " داعش " بالسلاح لکسر شوکة الكورد في سوريا ولمنع قيام حكم ذاتي داخلي لهم، وهناك أراء أخرى تقول کل ما جرت أخيرا من أجل دعاية انتخابية وحزبية لکسب أصوات الناخبين الكورد كي يفوز في الدورة الانتخابية القادمة وكما تقول المثل الشعبي هذه المرة أتى أردوغان متنكرا بصوف الخروف، يدعی بأنە خروف لکن في الحقيقة انه ذئب من الداخل، وهناك رأي أخر ضعيف إلي حد ما يقول بان أردوغان يأخذ الموضوع بالجدية مع الشعب الكوردي بالفعل، والسبب تعود إلى أن العالم بأكمله قد تغيرت تجاه حقوق الأقليات والشعب الكوردي أيضا جزء منە .

وتحتاج هذه العملية إلي المزيد من التحليل والتفسير من قبل السياسيين والمحللين الكورد وعليهم عدم التسرع في مثل هذه المواضيع كي لا يقعوا في فخ التاريخي في المستقبل لأنهم في مسٶولية تاريخية أمام شعبهم ، لهذا يجب عليهم الحذر بجدية تامة في الموضوع أکثر من الجانب العاطفي والتأمل إلى التوقعات ومثل ما يقول الفنان الكوردي شفان برور إنني أری الجدية في الموضوع هذه المرة من السيد أردوغان وبرأي الشخصي هذا خطاء واضح وتسرع في الأمور لأن حسب تصريحات المسٶولين والأعلام الترکي إن حكومتهم لا تنظر إلى القضية بجدية وأنها غير مهتمة وذكرت بعض الجهات متحججة بأن هذه الاتفاقية بين شخص السيد أردوغان ورئيس الإقليم السيد مسعود البارزاني والحكومة الترکية غير معنية بذلك، كما ذكر أيضا أن حزب العمال الكوردستاني قد ينسحب ١٥ بالمائة من إجمالي عناصرە من الجبال وهذا أمر مخالف للاتفاقية بين الطرفين وغير مقبول، صرح السيد أردوغان أخيرا أن هناك أطرافا سياسية لا ترغب بإنجاح مشروع هذه العملية.

أخيرا وليس أخرا أتمنی أن يكون هذه المرة لم تكن تكتيكا او خداعة کالمرات السابقة ولم تكن دعاية حزبية أو انتخابية من أجل مصلحة ذاتية بعيدا عن الفكر القومي الراديكالي الضيق والتفكر بمصلحة الشعبين لمنع الاقتتال بين الطرفين، وان يأخذ زيارة الرئيس مسعود البارزاني رئيس إقليم کوردستان إلي دياربكر بمحمل الجد وان يتفوق جميع التوقعات والاحتمالات ويسجل في التاريخ على طبق من ذهب وان يثمر ويقوي هذه الزيارة العلاقات بين القوميتين الكوردية والتركية وان يتحقق الحلم الكوردي التاريخي في المستقبل القريب .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو .... برلين

05-12-2013



رغم كافة الظروف الامنية والمعيشية التي تشهدها مدينة دمشق وريفها ونزوح
أكثر من 70% جلهم من الكورد الذين تم تهجيرهم في العقود الماضية من المدن
الكوردية في سوريا جراء مشاريع النظام العنصرية .
عقدت اليوم مجموعة من الناشطين والمثقفين الكورد في حي الأكراد / ركن
الدين - زور آفا /  بدمشق أول أجتماعتهم الرسمية للإعلان عن إنطلاقة عمل
وتفعيل لجنة دمشق للمجلس القومي المعارض في غربي كوردستان ..
بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة السورية وغربي
كوردستان ، ومن ثم بدأ المجتمعون بدراسة جميع الظروف السياسية
والإقتصادية  التي تمر بها عموم سوريا وغربي كوردستان وكيفية التوافق بين
الثورة السورية والحقوق الكوردية المشروعة التي بدأت في التحقيق بعد
المشاركة الكوردية الواسعة في الثورة السورية بالسبل السلمية واللون
الكوردي الذي تميز به منذ عشرات السنين ..
كما تطرق المجتمعون إلى كيفية تفاعل المجلس القومي المعارض في الاحياء
الكوردية بدمشق ونشر ثقافة التمسك بالقومية والوعي المطلوب لإرشاد الكورد
في التفاعل مع المتغيرات الجارية بعيداً عن التطرف بكافة أشكالها ،
وتكريس النضال السلمي الذي تميز بها الكورد خلال مصيرتهم النضالية
الطويلة ضد الطغاة .
وأكد المجتمعون : على إن فكرة المجلس القومي المعارض يتناسب مع المرحلة
الجارية خاصة بعد أن تهيئت الأرضية المناسبة في غربي كوردستان لوجود وضع
خاص كوردي وسلطة تتبلور لتشكل ويجب أن تكون هناك معارضة وطنية شريفة
تتحرك وتناضل بشكل قانوني وسلمي وذلك للمساهمة في تطوير الوضع الكوردي
وبناء الوطن السوري الذي تهدور كافة الظروف فيها بسبب عناد المواجهات
الفظيعة ...
وخلال الاجتماع تم تكليف الاستاذ عابدين بدرخان مسؤولاً للعلاقات وعضو
اللجنة القومية في المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان  ..
ويمكن لجميع الفعاليات السياسية الكوردية والسورية التواصل مع لجنة دمشق
للمجلس القومي المعارض على رقم مسؤول العلاقات في اللجنة .. 0994641526

لجنة الاحياء الكوردية بدمشق للمجلس القومي المعارض في غربي كوردستان
دمشق 5-12-2013

للتواصل مع المجلس القومي المعارض على العناوين التالية :
البريد الحصري والوحيد للجنة القومية في المجلس القومي المعارض :
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

النمسا\اقليم كيرنتن

بين جبال النمسا وطبيعتها الساحرة وبالقرب من اجمل بحيرة نمساوية (اوسياخ)وقلعة (لاندس كرون) والتي سنتطرق اليها في حلقاتنا القادمة والتي تعني (تاج المقاطعة)لما فيها من اسرار وطيور الجوارح...وضمن رحلاتي الى اقاليم النمسا لابراز الوجه الرائع والحقيقي للنمسا وسحرها وبين ثنايا سحر الطبيعة جبل يدعى(جبل القِرَدة)،وقتها انتابني شعور باني في افريقيا او على جبال الاطلس في المغرب حين احيطت القردة حول خيمتي من كل حدب.

اتخذت الطريق صوب الجبل واذا بحديقة عملاقة للقردة واعدادها الكبيرة تنطلق وتعدو بسرعة فائقة وتتسلق الاشجار وكانه عرض بهلواني في السيرك.

الحديقة الكبيرة تقع على مساحة 40 ألف متر مربع وقد صممت برعاية فائقة ودقيقة على ضوء متطلبات القردة والتي يبلغ عددها(136)قردا من قردة المكاك اليابانية.

امام المدخل الكبير حيث حانوت لدفع ثمن بطاقة الدخول والتي تبلغ 10 يورو واما لحاملي بطاقات الصحافة فبوسعهم دخول جميع متاحف النمسا واوربا مجانا تثمينا لدورهم في نقل صورة المكان للاعلام.بالاضافة الى حانوت اخر لبيع العاب ودمى القردة من القماش وكذلك مقهى استراحة بعد جولة مرهقة ولذيذة في نفس الوقت.

رحلة الى حديقة القِرَدة الحرة تختلف اختلافا كليا عن حدائق الحيوان والتي توضع الحيوانات فيها في اقفاص وبالرغم من ثمن الدخولية الباهض حسب اقوال البعض الا ان الزوار تتبرع ايضا لصندوق تحسين اوضاع القردة والحديقة ويرافق افواج السواح دليلا سياحيا بحيث لايقل عدد الفوج عن 15 زائرا وهذا الدليل السياحي يحمل على خصره حقيبة مليئة بقطع البطيخ والموز ويسرد حكايات القردة وتاريخ الحديقة ولكل قرد اسم وتعد الرحلة متعة للعائلة والاطفال والعيش فترة (45) دقيقة برفقة الدليل داخل الحديقة والتعرف على قِرَدة المكاك اليابانية والتي تسمى ب(قِرَدَة الثلج) والتمتع بها من دون النظر والتحديق في اعينهن وهذا يعني عندهن بان حياتهن في خطر وحين نظر احد الزوار في اعين احدى القردة صرخ القرد بصوت عنيف ،تم انشاء اماكن جميلة في الحديقة ومنها بركة سباحة بالرغم من ان القردة لا تعرف السباحة الا انواعا قليلة منها وهذه القلة تشمل قردة المكاك اليابانية وهذه البركة هو الملاذ الآمن لها في نهارات الصيف الساخن .

الجولة التفقدية في الحديقة الكبيرة والتي تعد بحد ذاتها جولة للتعرف على قِرَدَة المكاك اليابانية ومراقبة وملاحظة طبيعة حياتهم الاجتماعية وسلوكهم مع الآخر في دوائر مثيرة وحركاتهم البهلوانية على اغصان الاشجار.

قِرَدَة المكاك اليابانية حرة في حديقة غابات النمسا على هذه المساحة الكبيرة لايمكن تدريبها بل تعيش حياتها كما هي في اليابان وتعيش الحياة البرية والقردة آمنة في الحديقة.اجرت جامعة فيننا \قسم علم السلوك وتحت اشراف البروفيسور (ديتامي)من معهد (علم الحيوان) دراسة على قردة المكاك في الحديقة والدراسة كانت المسؤوليات والتعاملات الجنسية والاجتماعية عند الاناث.

لقد كان جبل القردة موجودا منذ عام 1996 في حديقة مدينة فيلاخ النمساوية وابتدأ المشروع بمتحف تجريبي رائع مع قردة المكاك بعدد قليل (39)قرداً وكان صدى القردة في الاعلام النمساوي كبيرا جدا ..يبلغ عدد زوار المتحف سنويا اكثر من 120 ألف زائر ومنذ عام 1998 وحسب المصار التي استقيت منها بان هناك تعاونا مشتركا مع طلبة جامعة فيننا وجامعة غراتس في علم سلوك قردة المكاك اليابانية واليوم يبلغ عددها 136 قردا في حرية كاملة في البرية وسط جاذبية خاصة وهذه القردة ليس بوسعها العيش والحياة في اقفاص ولذلك حياتها حرة .

امام الباب الرئيسي في الحديقة حيث صناديق الخضروات والفاكهة تتبرع بها المحلات الكبيرة من اجل ان تستمر حياة الحديقة ويظل جبل القردة حيا في تاريخ المقاطعة في بلاد النمسا..بلاد البحيرات والطبيعة الساحرة...جبل القردة جبل الحرية لقردة من بلاد بعيدة وفي احضان شعب وحرية وتمتع بالحياة.

 

صوت كوردستان: تم أغتيال الصحفي كاوة گرمياني صباح اليوم في مدينة كلار التابعة لمنطقة گرميان أمام بيته. الصحفي كان يعمل في صحيفة أوينة نيوز. الى الان لم يتبين القاتل الذي كان يستقل سيارة من نوع (بي ئيم دبليو) سوداء.

و كان الصحفي قد قدم شكوى ضد مسؤولين في حزب الطالباني.

أغتيال هذا الصحفي أتي في وقت تباها فيها الملا بختيار العضو في المكتب السياسي لحزب الطالباني بعدم وجود سجناء سياسيين في إقليم كوردستان في مؤتمر الصداقة بين الكورد و الترك الذي أنعقد في بروكسيل بدعوة من تنظيمات مقربة من حزب العمال الكوردستاني. الملا بختيار قال بأنه لا يوجد حتى سجين سياسي واحد في إقليم كوردستان و السجناء الموجودون في السجون هم فقط ارهابيون.

من هذا الحادث يتبين بأن القتل و الاغتيال هو مصير الذين يخالفون الرأي مع القوى الحاكمة في الإقليم و صار بعض مسؤولي الإقليم لا يعترفون بالاختلاف الفكري و السياسي و السجون و يلجؤون بدلا من ذلك الى الاغتيال.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أدانت السفارة الأميركية في بغداد، الخميس، التفجيرات التي استهدفت مديرية استخبارات مدينة كركوك، أمس، وراح ضحيتها 119 شخصاً بين قتيل وجريح، مؤكدة دعم الولايات المتحدة للعراق في محاربة "الإرهاب".

وقالت السفارة في بيان، صدر اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "سفارة الولايات المتحدة في بغداد تعرب عن إدانتها الشديدة للهجوم الإرهابي الذي وقع يوم (4 كانون الأول الحالي) في مدينة كركوك ونجم عنه مقتل واصابة العشرات من المواطنين".

وأضاف البيان أن "الولايات المتحدة ملتزمة بدعمها لحكومة العراق في محاربة الإرهاب"، معربة عن تعازيها لـ"أسر الضحايا الذين قضوا جراء هذه الهجمات وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

يذكر أن محافظة كركوك شهدت، أمس الاربعاء (4 كانون الاول 2013)، انفجار سيارة مفخخة اعقبها تفجيرين انتحاريين ومن ثم هجوم مسلح استهدف دائرة استخبارات الشرطة المحافظة، ما أسفر عن مقتل عشرة اشخاص وإصابة 109 اخرين بجروح من بينهم قائد شرطة الأقضية والنواحي بالمحافظة العميد سرحد قادر، فيما تمكن انتحاريون اخرون من التحصن داخل مجمع جواهر مول الواقع مقابل مبنى دائرة الاستخبارات وسط المحافظة واحتجاز رهائن فيه، إلا أن القوات الامنية نجحت من تطهير المبنى وقتل الانتحاريين.

شفق نيوز/ أعلنت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، مساء الخميس، مسؤوليتها عن عملية اقتحام مديرية الاستخبارات وسط كركوك.

وتقول مصادر صحية وأمنية إن الاشتباكات التي أعقبت عملية الاقتحام استمرت من منتصف النهار حتى منتصف الليل وأسفرت عن مقتل ثمانية وإصابة العشرات.

واعلن محافظ كركوك نجم الدين كريم في وقت سابق من الخميس، عن انتهاء الهجوم الذي شنه مسلحون انتحاريون على مجمع جواهر مول وسط كركوك امس بمقتل جميع المهاجمين وتحرير كل المحتجزين داخل المبنى.

وقالت الجماعة في بيان نشرته منتديات متطرفة واطلعت عليه "شفق نيوز" إنه "بتوجيه من وزارة الحرب في الدولة الإسلامية في العراق والشام... تم بحمد الله تعالى واستجابة للأمرِ الإعداد والتجهيز لغزوةٍ في عقر... مقر مديرية استخبارات كركوك".

وتأتي العملية ضمن هجمات للقاعدة اطلقت "داعش" عليها اسم "سلسلة حصاد الأجناد" والتي بدأت من الأنبار ومروراً ببغداد وشمال بغداد وديالى وصلاح الدين ونينوى و وصولاً الى كركوك.

وأعلنت الجماعة- التي تنامت قوتها بعد اندماجها مع فرع القاعدة في سوريا- عن تفاصيل العملية وقالت إنها تمت بتجهيز ستة من الانتحاريين واحد بشاحنة ملغومة والخمسة بالأحزمة الناسفة وسلاح الكلاشنكوف والقنابل اليدوية وكمية من الذخيرة.

وسرد بيان الجماعة عن تفاصيل الاقتحام بالقول "بدأت الغزوة في الساعة 1:15 ظهرا بإقتحام (الانتحاري) بشاحنته المفخخة, فيسر الله تعالى له أنْ وصل إلى المكان المحدد له وفجر الشاحنة ببابِ المقر ليفتح الطريق لإخوانهِ من بعدهِ".

وتابع "فاقتحم ثلاثة من (الانتحاريين) مقر المديرية بعد أن ترجلوا من سيارتهم وبدأوا يقطفون رؤوس الطواغيت بالرشاشات والرمانات اليدوية قرابة الساعتين ثم نفذوا بأحزمتهم الناسفة على القوات المساندة التي حاولت إقتحام المديرية".

وجاء في البيان "وفي هذه الأثناء صالَ (انتحاريان) على شرطيين كانا أمام المول التجاري (جواهر مول) الذي يقع أمام مديرية الإستخبارات الواقع على طريق بغداد ليقطع الإمداد على القوات المساندة".

وأضاف "وبقي (الانتحاريان) حتى الساعة 12:00 ليلاً يقنصان ويقتلان كل مرتدٍ يظهر لهم ثم نفذا بأحزمتهم الناسفة على من حاول دخول المول".

وأشار البيان الى انه "تزامن مع دخول (الانتحاريين) تفجير 14 عبوة ناسفة داخل كركوك لمنع (افراد الامن) من الوصول الى المديرية".

وأطلقت الجماعة على العملية اسم "غزوة أبو مصعب الأنصاري"، ولم يتطرق البيان الى وجود أي من الرهائن في المجمع التجاري.

م ج

بمناسبة صدور روايته الجديدة هولير حبيبتي- الروائــي الســـوري عبد الباقي يوسف

في أحدث حوار له :

· خصوصية كتابة هولير حبيبتي في إقليم كردستان

· أنا سعيد بما حققته رواية بروين للشعب الكردي بعد 16 سنة من صدورها .

· الرواية في سورية أمامها عمل شاق وطويل خاصة في هذه الظروف التي ستكون مادة رئيسية للكثير من الأعمال الروائية

أجرى الحوار : محمد خالد الخضر

شاعر سوري

عبد الباقي يوسف

مواليد مدينة الحسـكة - سورية 1964

روائـي وقاص سوري

صدرت له مؤلفات روائية وقصصية وأدبية عديدة حققت الكثير من الجوائز الأدبية العربية والدولية ، فقد فازت روايته / خلف الجدار / بجائزة دبي الثقافية للرواية العربية سنة 2002

وحققت روايته / الآخرون أيضاً / جائزة منظمة كتاب بلاحدود الدولية سنة 2012

كما منحته جائزة ناجي نعمان الأدبية في لبنان جائزة الرواية

وحصلت قصته / العمة شمس / على جائزة نجم عكاظ للقصة القصيرة

ومنحه نادي الطائف الأدبي في السعودية جائزة القصة سنة 2004

ومنحه نادي حائل الأدبي جائزة القصة القصيرة في الوطن العربي عن قصته / خورشيدة /

وحققت قصته القصيرة / الجوع / جائزة نادي الفجر لأفضل عمل قصصي في الأردن

ومنحته رابطة العالم الاسلامي جائزة أفضل مطوية سنة 2011

وهو عضو في العديد من المنظمات والنقابات الأدبية العربية والدولية ومن ذلك :

عضو اتحاد الكتاب العرب

عضو جمعية القصة والرواية السورية

عضو اتحاد كتاب الأنترنت العرب

عضو رابطة أدباء الشام

عضو رابطة العالم الاسلامي

عضو منظمة كتاب بلا حدود

تبنت الكثير من الوزارات والمنظمات والمؤسسات الثقافية طباعة مؤلفاته ، حيث قامت وزارة الثقافة والاعلام السعودية بطباعة كتابه / عالم الكتابة القصصية للطفل /

وقامت كذلك بطباعة كتابه / حساسية الروائي وذائقة المتلقي / ضمن سلسلة كتاب المجلة العربية

وقامت وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية في الكويت بطباعة روايته / إمام الحكمة / وقد اقتصر تقديمها كهدية ثقافية من قبل دولة الكويت إلى زوارها الرسميين حيث تسرد الرواية ولأول مرة سيرة لقمان الحكيم روائياً .

كما قام اتحاد الكتاب العرب في سورية بطباعة كتابه القصصي / غيوم من الشرق /

وكذلك طباعة كتابه القصصي / طريقة للحياة /

وقامت منظمة كتاب بلا حدود بطباعة روايته / الآخرون أيضاً / طبعة كركوك 2012

ومن مؤلفاته :

1 - سيمفونية الصمت - قصص - دار المجد - دمشـق 1989

2- الحب في دائرة العبث - قصص - دار المجد - دمشق 1991

3- طقوس الذكرى - قصص - مجلة الثقافة - دمشق 1992

4- برويـــن - روايـة - مركز رام - دمشق - 1997

5 - ديـــــن - روايـة - دار الينابيع - دمشق 2004

6 - جسد وجســد - روايـة - دار الينابيع - دمشق 2004

7 - كتاب الحب والخطيئة - قصص - مركز الإنماء الحضاري - حلب 2004

8 - فقــــــه المعرفــــــة - في جزأين - دار المنارة - بيروت 2004

9 - فقـه المعرفــــة - الجزء الثالث / إسلام ومسلمون وفقهاء / - دارالرضوان -

حلب 2004

10 - روها ت - رواية - دار المنارة - بيروت 2006

11 - غيوم مـن الشرق - قصـص - منشورات اتحاد الكتاب العرب- دمشق 2006

12 - خلف الجدار - روايــة - دار كنعان - دمشق 2007

13 - طريقـة للحياة - قصص - منشورات اتحاد الكتاب العرب - دمشق 2007

14 - إمام الحكمة - رواية - وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الكويت - 2010

15 - عالم الكتابة القصصية للطفل - وزارة الثقافة والإعلام - الرياض 2010

16 - حساسية الروائي وذائقة المتلقي - منشورات وزارة الثقافة والإعلام السعودية - سلسلة كتاب المجلة العربية - يناير 2012

17 - الآخرون أيضاً - رواية - منشورات منظمة كتاب بلا حدود - كركوك 2012

18 - هولير حبيبتي - رواية - مكتبة التفسير - أربيل 2013

شارك في العديد من المؤتمرات والملتقيات والمهرجانات الثقافية والأدبية في دول عربية عديدة مثل : ملتقى الأدباء العرب والأفارقة في بنغازي ، حيث ألقى محاضرة في جامعة قار يونس في بنغازي , وتم طباعة محاضرته ضمن كتاب صادر عن اتحاد الأدباء في ليبيا ، وفعاليات ثقافية في جامعة الفرات السورية

إضافة إلى كتابة مئات حلقات البحث الجامعية عن أعماله الابداعية .

وقد لاقت أعماله اهتمام النقاد في الكثير من الكتب والبحوث .

1- لقد تنوعت الرواية واختلفت طرائق كتاباتها ، ما هي الرواية برأي عبد الباقي يوسف في عصرنا الراهن ؟

= الرواية هي أم الأجناس الأدبية ، حيث يمكنها إستيعاب كل الأجناس إذا تم توظيفها بشكل فني ملائم بحيث يخدم المحور الرئيسي للعمل الروائي ، وهنا تغتني الرواية ، وتصبح أرضاً خصبة لمختلف أشكال التعبير الأدبي .

تقدم الرواية وقائع حياة كاملة ، وهي كتاب تأريخي فني بلاغي لحقبة من الحياة .

2 - أنت تهتم بالحدث الروائي والسرد الدرامي بشكل فني ، لماذ لم تتأثر بالحداثة والرمز؟

= الحدث هو العمود الفقري الذي تُبنى عليه عمارة الرواية ، ويمكن استدعاء الرمز إذا تطلب ذلك بحيث يتعسر سير الأحداث لأسباب مختلفة ومتداخلة ، لكن ليس بوسع أحد أم يستغني عن اللجوء إلى الرمز سواء لغايات تقنية وفنية ، أو بسبب واقع ما ، وقد حدث ذلك في روايتي الأولى ( بروين ) التي لجأت فيها إلى إستخدام الرمز للتعبير عن محور الفكرة الروائية التي بُنيت عليها .

3 - كانت رواية (بروين )تملك جرأة عالية ، لماذ كتبتها وماذ أردت أن تقول من خلالها ؟

= في هذه الرواية الأولى التي كتبتها ، أردت أن أعبر عن واقع الشعب الكردي في الدول الأربع المجاورة التي يعيش فيها الكرد ، سورية ، العراق ، تركيا ، أيران . لكن كان النصيب الأكبر لسورية كوني كردي سوري ويمكنني التعبير عن الشعب الكردي في سورية أكثر من غيرها ، حينذاك لم تكن الأمور متاحة كما هي عليه الآن ، ولذلك تم مصادرة ومنع الرواية ، بسبب ما ورد في هذا العمل الذي كان يطالب بما تحقق الآن جزء جيد منه ، أي بعد 16 سنة من صدور الرواية التي صدرت سنة 1997 ، وأنا سعيد بما تحقق من ذلك للشعب الكردي في سورية ، وكما يقول الناس هنا أن رواية ( بروين ) حققت جزءاً من هذه المنجزات .

4- الذي يقرأ رواياتك ، يمكنه أن يتعرف على الإنسان الكردي من خلالها ، وسؤالي هل تسقط رواياتك على مجتمع معين أم بشكل عام؟

= على الأغلب ،فإن هذه الأعمال تتناول المجتمع الكردي ، ولذلك فإن أبطالي على الأغلب هم من الكرد . إن هذه الأعمال تقدم سيكولوجية الإنسان الكردي للعالم ، هذا الإنسان الذي ما يزال بملايينه الذي يربو على الخمسين يعيش في الشتات دون أن تكون له هوية خاصة به ، وبطبيعة الحال ، فإن هذه الأعمال يتم طرحها على العالم ، وهذا الواقع يتم تقديمه إلى العالم من أجل التفاعل ، فعن طريق الرواية تتعارف المجتمعات ، وتتعرف على خصائصها ومعاناتها كذلك .

5 – هذا يقودني إلى روايتك الجديدة ( هولير حبيبتي ) التي صدرت مؤخراً في أربيل 2013 ويبدو أنها ملأت الدنيا وشغلت الناس كما هو ظاهر في شبكة الإنترنت ، ما سبب هذا الإقبال الكبير عليها برأيك ؟

= لهذه الرواية خصوصية ، وفي إعتقادي أن ما أثارتها يتوقف على الكثير من العوامل التي تُظهر ملامح الشخصية الكردية في إقليم كردستان بشكل خاص ذلك أن هذا الإقليم هو الأول الذي يتمتع بحكم ذاتي كردي ، وهذا يتيح للإنسان الكردي أن يقدم مزاياه للآخرين وفق فسحة من الحرية . وهنا يبدو أن الإقليم الكردي يقوم بنشر أعمال باللغة العربية ، وكذلك بالفارسية والتركية ، ولعل هذه إشارة إلى أن يتم نشر مطبوعات باللغة الكردية كذلك في تلك الدول ، وكذلك يتم تخصيص مدارس كردية كما هو الأمر هنا حيث توجد مدارس عربية في إقليم كردي لاتجيد نسبة كبيرة من سكانه ألف باء اللغة العربية ، لكن ذلك إحتراماً للأقليات العربية التي تعيش في ظهرانيه .

6 - هل ترى أن الرواية الحديثة قادرة على مواكبة المرحلة أم أنها تشكو من العجز .

= لم تكن الرواية في حقبة زمنية ما عاجزة عن التعبير عن أي مرحلة ، وهي تتمتع بتاريخ جيد في ذلك ، وبتقديري أن الرواية هي التي تستطيع أن تستوعب الأحداث وتعبر عنها بشكل جيد ، وهذا ما يحدث للوطن العربي ، ستكون الرواية خير موثق ومعبر عنه ، إذا أن بمقدورها أن تسلط الضوء على الخفايا ، وتبيّن كم أن الناس الأبرياء والطيبين هم ضحايا مؤامرات أهل السياسة والجشع الإنساني ، دوماً ، فإن السياسة هي التي تلحق الويلات بالناس وبأحلامهم ، وتأتي الثقافة لتخفف عنهم من وطأة ذلك ، هانحن شعب بأكمله ندفع أثماناً أكثر من باهظة نتيجة مخططات أهل السياسة الذين لاينتمون إلى الروح الإنسانية بشيء ، ولا أعتقد أن هناك أي مبرر لقتل طفل واحد في العالم أينما كان هذا الطفل وحيثما كان انتماؤه ، وأن الذي يخطط لذلك ، ويحرّض لذلك ، ويقدم سلاح القتل لذلك ليس أقل من الذي ينفّذ ذلك ، وكذلك يأتي الأمر على الذي بوسعه أن يوقف ذلك ، ويلبث متفرجاً دون ذلك .

7- ما رأيك بالرواية السورية وبمن تأثرت وروايتك حققت الكثير من الجوائز الروائية مثل : جائزة دبي الثقافية ، وجائزة منظمة كتاب بلا حدود الدولية ؟

= الرواية السورية تتمتع بمكانة جيدة في المكتبة الروائية العربية والعالمية ، واستطاعت أن تؤسس لحالة روائية خاصة بها ، وكغيرها فقد تأثرت روايتنا السورية بشكل عام بالرواية العالمية ، بيد أنها استطاعت أن تتميز بمحليتها السورية ، وكذلك أن تُظهر غنى المجتمع السوري .

8- هل ترى أن الرواية السورية قادرة على الاستمرار أم أن هناك ما ينافسها ؟

= الرواية في سورية أمامها عمل شاق وطويل خاصة في هذه الظروف التي ستكون مادة رئيسية للكثير من الأعمال الروائية ، فهي مرحلة غنية بالأحداث ، هذه الأحداث التي تؤسس وفق ما أرى ليس إلى سورية جديدة فحسب ، بل إلى وطن عربي جديد بكل ما يحمله الجديد من ملامح ومقومات .


بهذه العبارة عبّر الكاتب والمِحرر الأمريكي الرصين " دافيد اكناتيوس " عبر صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية ,,وذلك بإكتشاف بحيرات نفطية تحت جبال روكي التي يقدر الخبراء بانها تقدر بترليون برميل من النفط ؟والذي أدرى الى صدور بيان من وزارة الطاقة الأمريكية جاء فيه باختصار شديد ": أن لدينا نفطا ضمن حدود بلادنا أكثر بكثير من كل الاحتياطيات الموجودة على الأرض "؟؟
إذ تعادل الكمية المكتشفة 8 مرات نفط المملكة العربية السعودية ، و18 مرة نفط العراق ، و21 مرة نفط الكويت ، و22 مرة نفط إيران ، وأخيرا 500 مرة نفط اليمن ؟
وهو هنا يركز في القسم الغربي من الولايات المتحدة "..
ماذا يعني ذلك التصريح ؟
أي انها تمتلك أكثر من ماهو موجود في الشرق الاوسط بكامله !!
أضف الى ذلك أنه بجانب الآبار النفطية فإنه قد تم الإعلان عن وجود منطقة مساحتها 16 ألف ميل مربع في الغرب الامريكي من الصخور والرمال المسماة بـ( الصخور النفطية ) حيث تم اكتشافها أيضا" وبكميات تعادل 4 مرات من جميع الدول التي تمتلك هذا النوع من النفط ؟؟
حيث أظهرت احدث الدراسات أن إنتاجها يصل إلى أكثر من 72% من مصادر الحجر النفطي حول العالم ويقع المخزون الهائل تحت منطقة تدعى تشكيل النهر الأخضر ، وهو امتداد فاصل لمنطقة تغطي أجزاء من ولايات _(ويومنغ وكولورادو وأوتاوه) _

بدأ إنتاج نفط الصخور الطينية وتصاعد من لا شيء تقريبا إلى 15- 20% من إمدادات الغاز الطبيعي للولايات المتحدة في أقل من عقد .
وقبل عام 2040 ستكون النسبة أكبر من النصف .وذلك بابتكار طرق جديدة لإستخلاص النفط من الصخور الطينية . هذا التغير الهائل في الحجم قلب النقاش حول صناعة الغاز الطبيعي الأمريكية رأسا على عقب ، ففي حين كان الأمريكيون قلقون حيال تلبية حاجات البلاد من الغاز الطبيعي ، بدأوا يقلقون الآن حيال العثور على مشترين محتملين من فائض البلاد منه!!

وكان الجيولوجي الشهير " والت ينعكويست " قد وصف النفط تحت تشكيل النهر الأخضر بأنه ثروة وطنية ، بينما وصف الكونكرس هذه المنطقة ببساطة " السعودية الثانية "!!
والسبب في ذلك أنها تحوي أكبر احتياطي للنفط على الأرض ؟

ولهذا فهناك مقولة تداولتها احدى المجلات العالمية تحت عنوان (الأمريكيتان وليس الشرق الأوسط ستكونان عاصمة الطاقة في العالم)!!!!

فكون الشرق الأوسط وطوال النصف الثاني من القرن العشرين مركز الجاذبية في إمدادات النفط العالمية ، إلا أنه وقبل عشرينيات القرن الحادي والعشرين سيعود رأسمال الطاقة على الأرجح إلى نصف الكرة الغربي حيث كان أصلا قبل صعود المزودين العمالقة بالنفط في الشرق الأوسط على غرار السعودية والكويت في الستينات ..

ومع تطوير حفر الآبار النفطية أفقيا" أصبح بإمكانها إنتاج مضمون للنفط والغاز وفي أي مكان على أراضيها مع ابتكارات أخرى

بل تغدى الامر الى اكتشافات هائلة في أمريكا الجنوبية أيضا" ، فالبرازيل على سبيل المثال لديها القدرة على ضخ مليوني برميل يوميا في أعماق البحار حيث هناك مستودعات من النفط الخام اكتشفت في عمق أكثر من ميل تحت سطح الأطلسي ، وفي كندا أيضا تجرى الاكتشافات على قدم وساق ، ما جعل الصين تسعى إلى استثمار بلايين الدولارات هناك وفي دول الجنوب الأمريكي .

فهل لهذا الاكتشافات التي هي غيض من فيظ لها تبعاتها السياسية والاقتصادية وحتى العسكرية في الشرق الاوسط ؟
وبعد تحرير السياسة الخارجية الامريكية من الازمات التي كانت تواجهها من تهديدها بالمقاطعة من صادات النفط العربية والخليجية او ما الى ذلك من الدول ؟
يبدو أن السنوات القادمة ستكون حافلة بمفاجئات وتغييرات في خارطة التحالفات والتكتلات الاقليمية والدولية وفي طريقة تعامل الولايات المتحدة مع الشرق الاوسط
بوادرها بدأت تظهر بصورة جلية للعيان ............

صوت كوردستان: في وثيقة رسمية صادرة من رئاسة جامعة الحياة للعلوم و التكنولوجية العاملة في إقليم كوردستان منذ سنة 2009 أمرت الجامعة بجعل اللغة المتداولة في الامتحانات والكتابة و الإجابة و التدريس في اللغة العربية فقط ماعدا المواد التي تدرس باللغة الإنكليزية.

الوثيقة صادرة بتأريخ 15 من الشهر الماضي سنة 2013 في أربيل من قسم المحاسبة في الجامعة.

يذكر أن هناك 13 جامعة أهلية عاملة في إقليم كوردستان وعدد منها جامعات تركية.

يأتي منع أستخدام اللغة الكوردية للتدريس في جامعة الحياة و في جميع الأقسام حتى العلمية منها في وقت تعتبر اللغة الكوردية اللغة الرسمية في إقليم كوردستان.

انتم جيناتكم افضل من جينات الكل. ولكن لماذا هذا العمل على الشقاق والتفرقة؟؟ الم يكن الحري بكم بأن تكونوا من أوائل المشاركين في الحفلة المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة في القاعة الملكية في قامشلو، علكم بذلك كنتم من الساعين في توفير بعض الاحتياجات للمنغوليين؟!.

فلنعد قليلاً بأرشيف المواقع الإلكترونية لنرى بأني أول من اعترضت على واقع الحفل ولن اقول المؤتمر احتراماً لمشاعركم، فمشاعركم هي مشاعرنا، وانتم الاصل أو كما يقال: انتم المراجع!!!. سأخرج قليلاً من اسلوبكم الذي اتبعتموه منذ مقال الاستاذ دهام حسن بعنوان – الكاتب... ومهزلة مؤتمر الكتاب في صالة الملكية بالقامشلي...! – بتاريخ 22-10-2013 ، ودعونا نكون واقعيين اكثر وحسب منطق – الكورد – وليس كالذي وضع بين قوسين في العنوان. أي الكوردايتي.

كما قلت انفاً انتم من المراجع ولن اتدخل في التقييم الذي اجريتموه، وانا موافق عليه حسب مشاهدتي للحالة، ولن اتعمق في التقييم، ليس لخوفي بأن أكون خارج ذاك التقييم وهذا جائز عندكم، وكان واضحاً في صعوبته فمنهم من كان يقول: يجب أن يكون المشارك قد ألف كتابين أو لديه مخطوطات كتب من تأليفه، أو يكون طليقاً في اللغة الكوردية حيث باستطاعته ترجمة المعلقات في ظرف اسبوع، او لديه من المقالات ما يتجاوز ال 40 مقال منشور في الصحف، وعند التجاوز يسمح بأن تكون المقالات منشورة في المواقع الالكترونية وذلك مراعاتاً لقلة عدد الصحف الكوردية؟!!. شخصياً أنا خارج التقييم كله وليس لدي المقومات في مجاراتكم. المهم كانت المزاودات والمنن كثيرة على ذاك الذي كان يحاول بأن يكون كاتباً مخلصاً لقضيته وهذا هو الاهم.

أيضاً أعود واكرر بأني لست مدافعاً عن مؤتمر المنغوليين الذين كنت من بينهم. ولكني أرثي في الحالة الثقافية الكوردية في سورية، علني بذلك اتخلص بعض الشيء من عذابات الضمير عندما اعتبر نفسي مثقفاً يحاول قدر المستطاع تلبية المطالب الملقاة على عاتق الشباب في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ الشعب الكوردي في سورية.

كنا نجتمع قبل انعقاد المؤتمر وبمحض الصدفة في احدى المكاتب في قامشلو، وكان أحد الحاضرين – هو الرئيس بمستوى تعليمي بسيط (الصف التاسع)... – اقتباساً – وهنا أشير بأنه سُمي باسمه في مقال الاستاذ دهام حسن ولكن لم تسموه انتم، لذلك سأعيد الاشارة إليه وهو الاستاذ ديلاور زنكي، وأيضاً كان من الحاضرين مع حفظ الالقاب برزو محمود و دهام حسن، وعدد أخر من المتابعين والمشجعين لعقد المؤتمر، وطبعاً كان من المعتزلة للجلسات الجانبية والاساسية الاستاذ كونة رش، وعندما كنا نتبادل اطراف الحديث عن المؤتمر كان موقف برزو ايجابياً من حيث قيامنا بالعمل، ولكن سلبياً من حيث مشاركته معنا، حيث كان دائم القول: أنا لن أعاود التجربة فقط حاولت مرة ولم افلح، وأيضاً الوضع الامني غير مستقر فالثورة فشلت ونحن الآن في نهايتها!!! وبذلك كان مكتفياً ذاتياً. اما الاستاذ دهام حسن وله جل احترامي، كانت تثير ثائرته أي كلمة منتقدة للمؤتمر المرتقب واكثر ما كان يثير حفيظته...... سنترفع عن مواقف الشخصنة فنحن الآن (وعلى الاساس) نعمل لإيجاد حلول لشعب يتحضر بأن يكون اعتبارياً، له كيانه ومؤسساته ليقود نفسه بنفسه، ولكن للإشارة والاختصار، كان موقفه واضحاً في مقاله – مؤتمر اتحاد الكتاب الكورد في صالة الملكية بالقامشلي وعبث البارتي....!- بتاريخ 13-10-2013، والرد السريع الذي تلقاه من الاستاذ ابراهيم اليوسف – مختبرات دهام حسن للتحليل النفسي – بتاريخ 14-10-2013 . إذاً كانت التشكيلة كالتالي: الاول معتزل، والثاني مكتفي، والثالث مشمراً عن ذراعيه ليرد الصاع صاعين، هذا كان الوضع قبل المؤتمر أو إن جاز التعبير قبل قيلولتكم.

اما الآن بخصوص رسالتكم – رسالة توضيحية عن الشأن الثقافي الكوردي في سوريا – التي ليس من شأنها إلا أن تزيد الماء عكراً، وضياعاً للمثقفين في دهاليز السياسة، وتحجيمه ليكون مطيتاً في ايدي التجار، أشير إلى مقطع ورد في رسالتكم وهي .... من جانب آخر نقول لا يزايد علينا في رؤانا القومية احد، فنحن أبناء المدرسة البارزانية..... وكأنكم بهذا تقولون: كما هم ستُغلو فنحن أيضاً بإمكاننا أن نُستغل. فليسمحوا لي بأن اقول هذه ليست مزاودة بل هو سوق يجري فيه مناقصة. وفي نفس السياق أرجو منكم عدم اقحام البرزانية في هذه المناقصة، فالبرزانية لم تقل يوماً الحزبياتي أو الرئاسياتي فقط كان يقول الكوردياتي.

خلاصة القول، ألم يكن الاجدر بكم أن تدعو إلى عقد اجتماع طارئ للكتاب والمثقفين للتباحث في كيفية التخلص من الشقاق الكوردي قبل ذهابه إلى جنيف 2 .

ألم يكن الاجدر بكم الوقوف على المشروع السياسي المحزب (الادارة المرحلية الانتقالية) الذي سيطبق على الشعب الكوردي دون أن يعلم مبادئه وحتى بنوده.

ألم يكن الاجدر بكم أن تتساءلوا وتفتشوا عن سبب اغلاق معابر الحدود على الشعب الكوردي وهو يتضور جوعاً في الداخل.

ألم يكن الاجدر بكم أن تعترضوا على الموقف الذي سيجعل المستعمرات التي اغتصبت الاراضي الكوردية أمراً مباحاً.

أليس هذه هي غاية كتاب ومثقفي الشعوب الذين يبتغون دائماً توعية شعوبهم وتوجيههم إلى الصواب، ودرء المخاطر عنهم. كفاكم بلله عليكم كفاكم، احترموا منغولية الكورد ولا تجعلوهم مهرجين.

5-21-2013

آلان حمو

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

-

الخميس, 05 كانون1/ديسمبر 2013 18:27

عودة 14 ألف مواطن من جنوب كردستان خلال شهر

ديرك - يستمر أهالي روج آفا الذين هاجروا الى إقليم جنوب كردستان، بالعودة الى مناطقهم في روج آفا عبر الزوارق من خلال نهر دجلة كون معبر سيمالكا مغلق من قبل حكومة جنوب كردستان، وبلغ عدد العائدين خلال الشهر الماضي 14 ألف مهاجر.

وعلى الرغم من أن معبر سيمالكا الحدودي بين روج آفا وجنوب كردستان مغلق بشكل رسمي من قبل حكومة جنوب كردستاني التي منعت وتمنع دخول المساعدات الانسانية الى روج آفا، إلا أنه بلغ عدد العائدين من إقليم جنوب كردستان إلى روج آفا خلال الشهر الماضي 14 ألف مواطن ومواطنة.

وتأتي حالات العودة هذه نظراً للأوضاع السيئة التي يعاني منها أبناء روج آفا في مخيمات جنوب كردستان وقدوم فصل الشتاء البارد والماطر، ويعود بشكل يومي قرابة 300 – 400 مواطن الى روج آفا من جنوب كردستان.

وفي هذا السياق قال عمران قاسم عضو إدارة معبر سيمالكا الحدودي "يبلغ عدد العائدين إلى روج افا من إقليم جنوب كردستان يومياً من350 حتى 400 شخص وبأعمار مختلفة، حيث نعمل على استقبالهم بشكل جيد وخصصنا سيارات لنقل الأهالي العائدين".

وأكد قاسم بأن عدد العائدين خلال الشهر الماضي بلغ 14 ألف عائد وقال "بلغ عدد العائدين خلال هذا الشهر 14 ألف شخص والمعبر ما يزال مغلقاً من قبل حكومة اقليم جنوب كردستان".

ومن جهة أخرى ارسل المجلس الصحي في مدينة ديرك عدداً من الأطباء منذ بداية الشهر المنصرم الى مكان عودة المواطنين، كي يقوموا بتلقيح العائدين إلى روج آفا وخصوصاً الاطفال منهم. وذلك حرصاً لمنع انتشار الأمراض المعدية التي قد يكونوا أصيبوا بها في المخيمات.

(س-ك/خ)

firatnews

أكدت قائمة العراقية على أن الخلافات المتصاعدة بين الإقليم و الحكومة الفيدرالية تندرج ضمن إطار الحملة الإنتخابية.

و أشارت النائبة عن قائمة (العراقية) غيداء سعيد عبد المجيد في حديث لـNNA إلى أنه و بالتزامن مع اقتراب الإنتخابات البرلمانية العراقية فأن الخلافات المتعلقة بملف النفط بين الإقليم و الحكومة الفيدرالية تتصاعد، مبينة أن "تلك المشاكل يمكن أن ترى طريقها إلى الحل عن طريق القانون، إلا أن المالكي يحول دون تمرير قانون النفط و الغاز من خلال كتلة دولة القانون التي يترأسها في البرلمان العراقي".

و أضافت غيداء سعيد عبد المجيد: "تصاعد الخلافات بين الإقليم و الحكومة الفيدرالية مع اقتراب الإنتخابات النيابية في العراق، تندرج في إطار المنافسة الإنتخابية".
--------------------------------------------------------
مروان – NNA /
ت: شاهين حسن

الهُوزان والپَيشمرگه: تاريخ الأمّة الكُردية منذ 25 قرناً تراجيديا هائلة ومستمرة عنوانُها (الاحتلال)، وفي قبضة الاحتلال أُذيق الكُرد أصناف الضياع والفقر والقهر والصهر، كانت العذابات مروِّعة ومريرة؛ وكان ما يطلبه المحتلون مخيفاً: افتراسُ وطنٍ بحجم كُردستان، وإذابةُ أمّةٍ بحجم الأمّة الكُردية وعراقتها، وعقابُها كلما قاومت الافتراس.

في قلب تلك التراجيديا المروِّعة، وفي قلب تلك الظُّلمة والظلاميات الشرسة، عملاقان اثنان كانا ينهضان بكبرياء، ويشمخان كقمم زاغروس وآگري وطوروس، ويشرقان في سماء الأمّة الكُردية كشمس الإله يَزْدان، فيتدفّق الأمل في روح الأمّة، كتدفّق مياه أَلْوَنْد، وزاب، وآراس، ودجلة، وخابور، وفرات، وعَفرين؛ العملاقان هما الهُوزان (المثقّف= صانع الوعي)، والپَيشمرگه (الفدائي= صانع البطولة).

أجل، إلى جانب صلابة الشخصية الكُردية، ومناعة جبال كُردستان، والأمهات الكُرديات الولودات العظيمات، كان الهُوزان والپَيشمرگه حارسين لوجود الأمّة الكُردية واستمرارها واستعصائها على مشاريع الافتراس، وفي أحيان كثيرة كانا يتوحّدان؛ فيكون الهُوزان هو الپَيشمرگه، ويكون الپَيشمرگه هو الهُوزان، ولو تفحّصنا جذور الثورات الكُردية المتلاحقة لوجدنا أنها كانت نتاج ذلك التوحّد المبارك.

تبقى أمامنا الثقافة:

والحقيقة أن دور الهُوزان/المثقّف (صانع الوعي) كان- وما يزال- شديد الأهمية في معركة تحرير كُردستان، وكلما كان محتلّو كُردستان يقضون على ثورة كُردية، ويعلنون أنهم دفنوا كُردستان إلى الأبد- كما فعل النظام التركي بعد القضاء على ثورة دَرسيم عام 1938- ويسرعون إلى تفكيك المجتمع الكُردي، وعزْلِ القيادة عن الجماهير، وتدميرِ الشخصية الكُردية، وزرْعِ روح اليأس والاستسلام في الكُردي، وإفقادِ الكُرديّ وعيَه بهويّته القومية وبانتمائه الكُردستاني، كان الهُوزان/المثقف الكُردي ينبعث من قلب الرماد، فيتوهّج ويصبح مصدر إشعاع قومي لا حدود له، ويحثّ الجماهير على النضال، وينخرط فيه بنفسه، وما أكثر الأمثلة على ذلك!

والآن أصبحت مسؤولية الهُوزان الكُردي أكثر أهمّية لسببين:

- الأول: أن أنظمة الاحتلال ذات تراث استعماري احتلالي عريق، وهي ليست غافلة عن الكُرد، إنها تعمل بمكر لتجفيف منابع الوعي القومي الكُردستاني، وإشغال الكُرد عن (مشروع تحرير كُردستان) بـ (مشروع المُواطنة) في دول الاحتلال، وتجنيدِهم في خدمة مشاريعها التوسعية؛ تارة باسم الانفتاح الحضاري، وتارة تحت عباءة (دولة الخلافة)، هذا عدا سعيها إلى ضرب القيم القومية الوطنية التي كانت- وما زالت- تحمي الأمّة الكُردية من الانسلاخ والانمساخ.

- الثاني: أن إعلام العولمة اخترق ثقافات الشعوب، وتَخطّف الجماهير بمختلف وسائل الإغراء والإلهاء، وهيّأ المُناخ لشيوع ثقافة التسرّع والتسطّح بدل ثقافة التثبّت والتأصيل، وحاصر الحقائق بحشود من أقاويل التشكيك، وخلَط الغَثّ بالسمين والظنَّ باليقين، حتى إن المرء يُمسي عارفاً ويُصبح جاهلاً غافلاً، يسمع بالمعلومة فيصدّقها ويؤسّس عليها، ثم يكتشف أنها كانت اختلاقاً.

وينبغي ألاّ ننسى أبداً أننا أمّة محتلّة، وطنُنا مستباح، مجتمعُنا مستباح، مستقبلُ أجيالنا القادمة في مهبّ الريح، وباستثناء إقليم جنوب كُردستان لا نملك مؤسّسات ثقافية وتربوية وسياسية واقتصادية واجتماعية ذات كفاءة، ترعى شؤوننا، وتحافظ على تراثنا وقيمنا القومية، وتطوّر ثقافتنا، وتحرص على تعميم الوعي القومي والإنساني الأصيل في مختلف شرائح مجتمعنا.

وبتعبير آخر: نحن ما زلنا أمّة سهلة الاختراق، ومَواطنُ ضعفنا كثيرة، وقد قال الفيلسوف الألماني فيخته (ت 1814م): " لقد خسرنا كلَّ شيء، لكن تبقى أمامنا التربية" ([1]). ونحن أيضاً فقدنا كلّ شيء، لكن تبقى أمامنا الثقافة؛ نقصد (صناعة الوعي)، إنها قلعتُنا المنيعة ضد الاختراقات، وسلاحُنا الأقوى لمواجهة مشاريع القهر والسلخ والمسخ، وطريقُنا القويم إلى تحرير كُردستان.

ومن هنا فإن (صناعة الوعي) مسؤولية قومية وإنسانية من الدرجة الأولى، وكلُّ هُوزان/مثقَّف كُردي مُلْزَمٌ أخلاقياً وقومياً وإنسانياً بأن يقوم بهذه المسؤولية قدر المستطاع، فالدفاع عن (الحرية) من أولى واجبات المثقف، وإن التخلّي عن تحرير أمّتنا ووطننا هو تخلٍّ عن إنسانيتنا. وكم كان المفكر الفرنسي جان جاك روسّو محقّاً حينما قال: " التخلّي عن الحرية هو بمثابة التخلّي عن أن تكون إنساناً"([2]).

أقـدار.. وأفكـار:

في إطار هذه الرؤية القومية الإنسانية ينبغي أن ينهض الهُوزان/المثقّف الكُردي بمسؤوليته إزاء أمّته المنكوبة، وكي يُنجز تلك المسؤولية على النحو الأفضل، ويساهم في معركة التحرير مساهمةً مُجدية، ينبغي عليه القيام ما يلي:

1 – التعمّقُ في الثقافة الكُردستانية لغةً وتاريخاً وأدباً وفنّاً، وفي فهم المجتمع الكُردستاني، إن من يجهل لغة أمّته وتاريخها وآدابها وتراثها ومشكلاتها وهمومها، لا يمكن أن يُكون مثقّفاً كُردستانياً ناشطاً في مشروع التحرير.

2 – الإحاطةُ قدر المستطاع بتواريخ جيراننا الفرس والترك والعرب والأرمن والآشوريين والسريان؛ لأن المشكلة الكُردية على تماسّ مباشر معهم، ومن الضروري إدراك الرؤية التي ينطلق منها مثقفوهم وساستهم إزاء المشكلة الكُردية.

3 – تجنّبُ النزعة القوموية العنصرية، والفصلُ بين الأنظمة الفارسية والتركية والمستعربة التي تحتلّ كُردستان، والشعوبِ الفارسية والتركية والعربية، وعدمُ تحميل هذه الشعوب جريرةَ السياسات العنصرية التي مارستها أنظمة دولهم، وعدمُ الانجرار إلى السجالات العنصرية المؤسَّسة على الكراهية.

4 – الانفتاحُ على الثقافات العالمية وعلى مصادر المعرفة المتجدّدة، وترجمةُ ما هو مفيد إلى اللغة الكُردية أو الفارسية والتركية والعربية، كي يتمكّن الكُرد من معرفته والإفادة منه، وتوظيفه في معركة التحرير، وفي تحسين ظروف حياتهم.

5 – الحرصُ على نقل المعلومات الموثَّقة بدقة وحيادية، وعدمُ الانجراف مع النرجسية القوموية وتضخيمِ الذات ونشرِ الثقافة المسطَّحة الهشّة، فالمعلومة الموثَّقة هي المدخل السليم إلى المعرفة الصائبة، وإلى بناء فكر كُردستاني متقدّم.

6 – عدمُ الانزلاق إلى خلافات الأحزاب الكُردية، والحرصُ على مناقشة القضايا الخلافية بحيادية، وعدمُ إحلال الحقد محل النقد، وتقريبُ وجهات النظر بين المتخاصمين، وتجنّبُ التشهير والعبارات الجارحة في النقد، فكم تصبح صورة المثقف- كائناً مَن كان- منفِّرةً حينما يتخلّى عن اللباقة والتهذيب!

7 - تعميمُ القيم الإنسانية النبيلة في المجتمع الكُردي عامّة، فقد قال جان جاك روسّو: " لا حاجة لنا إلى أن نجعل من الإنسان فيلسوفاً قبل أن نجعل منه إنساناً"([3]). ونقول: لا حاجة لنا إلى أن نجعل من الكُردي پَيشمرگه ثائراً على الاحتلال، ساعياً إلى الحرية، قبل أن نجعل منه إنساناً نبيلاً.

هكذا يكون الهُوزان (المثّقف) الكُردي أقدرَ على صناعة الوعي الكُردستاني الأصيل، والنهوضِ بمسؤولياته القومية والإنسانية، وصناعةِ تاريخه، وحبّذا أن نتأمّل معاً قول المفكّر النِّفَّري- سليل مدينة نِيپُور السومرية-: "قلْ للعارفين: كونوا مِن وراء الأقدار، فإن لم تستطيعوا فمِن وراء الأفكار"([4]).

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان.

5 – 12 - 2013

المراجع:



[1] - جان توشار وآخرون: تاريخ الفكر السياسي، ص 384 .

[2] - جلين تيندر: الفكر السياسي، ص 162.

[3] جان جاك روسو: خطاب في أصل التفاوت وفي أسسه بين البشر، ص 58.

[4] - النفّري: كتاب المخاطبات ص 99.

بغداد/المسلة: طالبت مفوضية حقوق الانسان، اليوم الخميس، بتوفير حماية للطلاب الايزيديين في جامعة الموصل، مشيرةً الى أن اكثر من 800 طالب في المرحلة الاولى تركوا مقاعدهم الدراسية بسبب احداث الخميس الماضي.
وقال عضو المفوضية قولو خديدا سنجاري في مؤتمر صحافي حضرته "المسلة" إن "المفوضية تنظر ببالغ القلق الى التهديدات الارهابية التي تعرض لها الطلبة الايزيديين في قضاء سنجار في جامعة الموصل".
واضاف سنجاري أن "الطلبة الايزيديين في جامعة الموصل الذين يبلغ عدههم 2400 طالب، منهم اكثر من 800 طالب في المرحلة الاولى من سكنة سنجار تركوا مقاعدهم الدراسية مرغمين بسبب مقتل سائقي السيارات التي تقلهم الخميس الماضي".
ودعا الى "توفير حماية حتى تتخذ الاجراءات الكفيلة بعدم تكرار هذه الاعتداءات".
وكان النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل قد طالب، الخميس الماضي، الحكومة الاتحادية بحماية المكون الايزيدي من هجمات المسلحين في سنجار والمناطق الاخرى بعد مقتل اربعة سائقين لخطوط الطلبة في محافظة نينوى.

نص الخبر:

وفاة معمّر أمريكي تكشف ضخامة ثروته

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- ترك الملياردير الأمريكي جاك روبرت ماكدونالد بعدما وفاته المنية في 13 أيلول/سبتمبر الماضي عن عمر يناهز الـ98 عاماً، ثروة تقدر بـ187 مليون دولار، والتي تبرع بها إلى إحدى الجامعات الأمريكية، وجمعيتين خيريتين، بعد حياة عاشها بتواضع شديد لدرجة لم تلفت أنظار أحد إلى ثروته.

وكان ماكدونالد ولد في 5 آيار/مايو العام 1915، وبفضل كرمه، فإن مستشفى سياتل للأطفال، وجامعة واشنطن للقانون، وجمعية "جيش الخلاص" الأمريكية، باتت أكثر ثراء مقارنة بما كان عليه وضعها المادي سابقاً.

ومن المقرر أن يتم تقسيم ثروة ماكدونالد بين المؤسسات الثلاث، بنسبة 40 في المائة إلى مستشفى الأطفال، و30 في المائة إلى جامعة القانون، و30 في المائة المتبقية لجمعية "جيش الخلاص."

وأكد رئيس جامعة واشنطن للقانون مايكل يونغ في بيان أن تبرعات ماكدونالد شكلت النسبة الأكبر في تاريخ الجامعة.

وعاش ماكدونالد حياة كاملة متواضعة، إذ ولد في منطقة برينس روبرت في مقاطعة كولومبيا البريطانية، وانتقل مع عائلته إلى مدينة سياتل الأمريكية، بعدما بلغ الثلاث سنوات من عمره. ودرس ماكدونالد في جامعة واشنطن وكلية القانون التابعة لها، ثم انضم الى الجيش لمدة ثلاث سنوات، ليعمل بعدها محامياُ عن إدارة المحاربين القدامى في سياتل لفترة ثلاثة عقود وفقا لبيان نعيه.

وكان ماكدونالد قد جعل من سوق الأسهم والتبرع بها لمئات الأسباب طوال حياته هوايته المفضلة. وتزوج من ماري كاثرين مور، التي "أشرقت حياته بالفرح والمغامرة "، في العام 1971، وسافر برفقتها إلى جميع أنحاء العالم.

وبناء على طلبه، لم يعقد له حفل تأبين، إذ فضل في وصيته بالتبرع بالتكاليف إلى الجمعيات الخيرية. وقد دفن بجوار عائلته في مقاطعة أونتاريو الكندية.

 

ماحصدناه من المٶتمر السنوي الثالث للنفط والغاز في إقليم كوردستان ، الذي إنعقد قبل أيام في أربيل أنه في نهاية هذا العام وبدایة عام ٢٠١٤ يدخل إقليم كوردستان في قائمة الدول الرئيسية المنتجة للنفط والغاز في المنطقة وعلی المستوی العالمي ليلعب دوراً مهماً في تحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمي من خلال السياسة الإيجابية المتوازنة التي تمارسها حكومة الإقليم. وترتكز سياسة الإقليم في مجال النفط والطاقة بشكل عام على مجموعة ثوابت أساسية تقوم على تسخير الثروة النفطية في البلاد لتحقيق التنمية الشاملة في الإقليم وهو ما تحقق خلال السنوات الماضية وبرز بشكل واضح في النهضة الواسعة التي تحققت في مختلف المجالات .

صحيح بأن الإقليم يسعی الی رفع إنتاج الطاقة الكهربائية ويخطط من أجل إستغلال مصادر بديلة كالطاقة المتجددة وطاقة الرياح الإقليم وإن تطوير البنية التحتية بحاجة إلى أكثر من 30 مليار دولار ، لكن صناع القرار في الإقليم ، الذين يريدون أن يجعلوا من إقليم كوردستان مفتاحاً رئیسياً للطاقة في الشرق الأوسط و تحویلە الى لاعب أساسي في سوق الطاقة العالمي خلال السنوات القليلة القادمة ، يجب أن يقوموا باستغلال الثروة النفطية بشكل علمي مدروس لبناء شبكة واسعة من البنى التحتية المتقدمة تكون أساساً لتنمية اقتصادية ونهضة حضارية شاملة ويفكروا في الوقت نفسه في إعداد دراسات وإنشاء مراكز للإبحاث النووية والتهيء لإنشاء مفاعل لانتاج الطاقة النووية والتي تعتبر من البدائل النظيفة والاقل تلوثاً اذا ما قورنت بالنفط ، فإن تنوع مصادر الطاقة أمر حيوي للإقليم. إن الإنجازات العظيمة التي تحققت خلال الفترة التي أعقبت اكتشاف النفط وإنتاجه والتي انتقلت بالإقليم بسرعة هائلة الێ أخذ مکانه بين المناطق الأكثر نمواً في العالم تشير الی أن مستقبلاً مشرقاً ينتظر قطاع النفط والغاز في الإقليم وأن مسيرة وتطور الاقليم مرتبط بمسيرة وتطور البترول ، وسوف يكون لهذا الارتباط أثر هائل في دفع عجلة التنمية في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.

إن التعامل مع هذه الثروة الطبيعية ، التي تعتبر من أكثر الثروات الطبيعية في العالم قيمة ، لذلك سماه بعض الناس بالذهب الأسود ، بتوجیهات سديدة ومتابعة متواصلة من قبل القيادة الكوردستانية وإستغلالها يجب أن يكون متمشياً مع القدرة على الإنتاج بكميات تتناسب مع طبيعة الحقول النفطية والحافظة عليها الحقول ، بما لا يرهقها أو يضرها من الناحية الفنية ، وتوفير التكنولوجيا المتقدمة في صناعة النفط ، وذلك من خلال التوصل إلى شراكات مع الشركات النفطية العالمية ، والمساهمة في توفير كميات مناسبة من النفط الخام والغاز کمساهمة من الإقليم في خدمة الاقتصاد العالمي ، لأن هذه الثروة هي ملك لهذا الوطن بجميع أبنائه وخصوصاً للأجيال القادمة.

أما فلسفتنا فيجب أن تقوم في توظيف الثروة البترولية لتحقيق التنمية على حسن استخدامها ورشاد إدارتها بحيث يخرج آخر برميل بترول ينتج في العالم من الإقليم. ولتستهدف هذه الفلسفة بناء صرح للرخاء فوق أرضنا تحقيقاً لحياة أفضل للإنسان الكوردستاني.

من نافل القول أن الصناعة البترولية تشمل الی جانب عمليات الإنتاج والتصدير ، عمليات أخری كالحفر والإنشاءات ومد الأنابيب والنقل والتكرير والصناعة البتروكيماوية. فيجب علی الحکومة الكوردستانية وضع إستراتيجية للدخول في مختلف عمليات هذه الصناعة لتكفل لثروتنا القومية قدراً من الكفاءة و لتحقق عوائد مجزية من أجل أبناء كوردستان وتنفيذ مشاريع مستقبلية عملاقة.

أننا نعيش اليوم عصر رقمي يحمل في طياته الإنفجار المعلوماتي والاقتصاد المعرفي والعولمة مشروع كوني قوي و مصائر البلدان باتت اليوم مصائر عولمية بحتة والحلول لم تبقی محلية كما في السابق ، بل دخلت في دوائر محلية، إقليمية ، عالمية. أما التعاليم الاقتصادية الأكاديمية فهي دين قائم على مسلمّات و تعاريف بالية يجب إعادة صياغتها فلسفيّاً و مفهوميّاً ، لکننا مع هذا نٶمن بأن الاقتصاد السليم يجب أن يستمد قوانينه من الأعراف الطبيعية والقواعد البيئية المنسجمة مع قوانين الهندسة و الطاقة ليكون قادراً علی توحيد الإنسان في رؤيا واضحة تنظّم أداءه و تهذب أعماله للسير بمهمته التطورية نحو الكمال ، بعيداً عن نزواته كمخلوق اعتبر أن الطبيعة سُخّرت لرغباته ليسخر منها كما يحلو له. علی حكومة الإقليم العمل على الإهتمام بالعلوم النفطية و التطبيقية ذات الصلة بتنمية تكنولوجيا الثروات الطبيعية بشكل خاص ، لأن هذا المجال يمكن أن يكون العامل الأهم بين العوامل الأساسية للنهضة الكوردستانية ، والاستثمار فيه هو احد العناصر الحاسمة في تحديد مستقبل المجتمع الكوردستاني. فدون وجود مؤسسات تربوية و نظام تعليمي متطور ومتجدد حسب حاجات المجتمع ، لا يمكن بروز كوادر قادرة على أن تصعد سلالم الرقي وتنافس غيرها على تنفيذ برامج التنمية بكفاءة. والإنفاق بسخاء على التعليم والتدريب والتأهيل العملي ، أي الاستثمار في مجال الموارد البشرية هو الاستثمار الأمثل و الأنجع. ولتكن فلسفتنا قائمة علی تنقية المناهج وتطويرها من حين إلى أخر ، مع تركيز شديد على دور المعلم ، والمواءمة الدقيقة ما بين مفردات التعليم واحتياجات المرحلة ، وتشجيع القطاع الخاص على استثمار جزء من أرباحه وموارده في التعليم و التدريب ، وإعادة القوى العاملة المتخرجة إلى مقاعد الدراسة من وقت إلى أخر لتحديث معارفها والتزود بما استجد عالمياً في حقول تخصصها ، مع التركيز على علوم العصر ، لاسيما المعلوماتية ، التي تعتبر أساس عملية التنمية الاقتصادية.

أما إنتعاش الصناعة النفطية بأفكار وأيادي محلية فسوف تمهد الطريق لأنتعاش الصناعات الاخرى وتنهض بأقتصاد الإقليم وتحقق الرفاه الاقتصادي فيه. وهذا بدوره سوف يؤثر بشكل إيجابي على كافة النشاطات الانسانية الاخرى. فبالقاعدة الأقتصادية القوية والأرضية الصلبة يمكن بناء مؤسسات أجتماعية و خلق مشاريع تنموية تساهم في تغيير المجتمع وتحقيق النهوض الحضاري.

وختاماً: من يريد أن يشارك في صناعة العالم بوصفه المدی الحيوي والفضاء الكوكبي في عصر تتعولم فيه الهويات والأفكار بقدر ماتتجسد وحدة المصير البشري علیه أن يجدد عدته الفكرية و يتقن التداول العقلاني ويجترح سياسة فكرية جديدة معاصرة لإدارة المصائر.

الدكتور سامان سوراني

 

حتى الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف ليلة الخميس المصادف 5/10/2013 كانت أنظارنا متسمرة على الفضائيات وهي تنقل مباشرة أحد أفلام الحركة والإقتحامات القوية التي مثلتها ذئاب القاعدة التكفيرية في أحد الأسواق " جواهر مول" في محافظة كركوك حيث سبق هذا الإقتحام هجوم على مبنى الإستخبارات ، إشتعلت النار في مبنى الأسواق ولم تفلح معها الأمطار التي تتهاطت في إطفاءها حتى احترق عن آخره .. وتتزايد الأخبار عن وجود متبضعين تم حجزهم في داخل المبنى والقوات الأمنية تتخوف من الإقتحام حفاظاً على أرواح الرهائن وكل مراسل لفضائية يدلي بتقاريره في الموضوع إلا إن المشهد كان مأساوياً .. وأكثر من ذلك حينما تتخيل أن أطفالك وأهلك هم الرهائن داخل السوق .

العشرات من أبناء المحافظة كانوا قريبين من مكان الحادث بحثاً عن أقربائهم وتقترب شد اللهب ويتصاعد الدخان الذي كان كفيلاً بقتل الجميع بما فيهم الإرهابيون والرهائن والرصاص الذي يتطاير من نوافذ المبنى سطحه يدل على أن المواجهة مستمرة والموت مستمر والمأساة تأبى أن تفارق مخيلتنا فقد ألتصقت بها وستظل كذلك .

لم تعد تلك الإقتحامات والسيطرة على المبان الحكومية فيلم له نهاية أو حتى جزء ثان وثالث فقط بل تعداها لتصبح مسلسل يومي نشاهده وتتنوع الأماكن التي يستهدفها ما بين مبان تابعة للقوات الأمنية أو الدوائر الخدمية والخوف كل الخوف أن تضرب تلك الإقتحامات في أماكن تستهدف بها الاطفال وطلاب المدارس والنساء بلا أدنى ضمير ولا إنسانية .

أصبحت الإقتحامات أسلوباً تقنياً جديداً أتبعته قطعان القاعدة الإرهابية لإحداث المزيد من الدمار والهلاك لأبناء شعبنا وسط حالة من عدم التنسيق بين القوات الأمنية لدرء الخطر عن الوطن .

لقد هاجمت القاعدة مناطق كثيرة إلا أنها ركزت على تلك التي تعاني اشد المعانات من التنوع العرقي والديني أملاً في أن تستثمر نتائج الفرقة التي ظلت تعاني منها تلك المناطق وستضل كذلك وسط غياب التنسيق الأمني وكثافته وظهور لافت لنتائج الغفلة التي تكتنف قواتنا الأمنية وقلة التدريب المرّكز على تفادي تلك المعارك التي طالما ذهب ضحيتها الأبرياء من أبناء شعبنا .

تساؤلات كثير تطرحها تلك الإقتحامات للمبان الحكومية فتنوعها خطير لم تكن فيها الأسواق على قائمة الهجمات فقبلها كان مبنى الرعاية الإجتماعية في تكريت وقبلها إقتحام وزارة العدل والبنك المركزي العراقي في شارع الرشيد و مبنى مقر عمليات الرصافة في مبنى وزارة الدفاع القديمة ومبنى مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة لمرتين  ومبنى محافظة ديالى ومبنى محافظة صلاح الدين .. وغيرها من الهجمات التي أسقطت فيها بنايات حكومية بالغة الأهمية ، ولكن ما يميز الهجمة الأخيرة هو إستهدافها للأسواق وكأنها شبيهه بإقتحام إرهابيو "حركة الشباب الصومالي" لأحد مراكز التسوق في نيروبي / كينيا حيث راح ضحيته  39 قتيلاً و150 جريحاً ، لتظهر لنا وقائع تلك الجرائم  أن المجمايع الإرهابية تتناقل الخطط وتقلد بعضها البعض في العمليات على إختلافها فلايوجد هدف محدد لتلك المجاميع وهذا الموضوع مربك جداً للقوات الأمنية يتطلب منها أن تكون على ذات درجة الإستعداد الكامل بأقصى درجات الحيطة والحذر  وتتجنب حالات الغفلة لما تسببه من خروقات أمنية خطيرة كانت حادثة سوق الجواهر آخرها وما ألقته من تبعات نفسية وإقتصادية وأمنية مؤلمة .

وعلى طريق الخلاص من تلك الأحداث التي ننظر بألم تزايدها خلال الأيام القادمة وحتى موعد الإنتخابات البرلمانية المقبلة ؛ علينا التخطيط لإجراءآتنا الوقائية منها بالمزيد من التدريب والهجمات الإفتراضية التي تساهم في تحديد مواطن الخلل في المؤسسة الأمنية وزيادة مستوى التنسيق بين وحداتها بعيداً من المناكفات السياسية التي كانت السبب في إفراز أجواء من عدم الثقة بين الكتل الكبيرة والتعاون التام بينها لخدمة هدف واحد لاغيره .. أمن العراق الكامل .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

العملية السياسية في العراق تمر بمرحلة عصيبة بجهة عدم استقرار الأوضاع الأمنية والأقتصادية للمواطن رغم مرور عشرة أعوام على سقوط النظام وبدء العملية الديمقراطية ، فالواقع الداخلي مهشم ومتأثر بتفاعلات اقليمية ، وهذا ما خلق مساحة كبيرة من اللامبالاة  من قبل المواطن العراقي وعدم اهتمامه بأمر الأنتخابات ، ولم تعد تنطلي عليه الوعود والأوهام بتصليح الأوضاع العامة نحو الأحسن ، هكذا انعكست هذه الحالة من القنوط واليأس  الى حد كبير على مجمل عملية الأنتخابات البرلمانية في العراق الأتحادي ، على خلفية وعود الأحزاب والكيانات وحتى الأشخاص الذين فازوا في الأنتخابات وفشلوا في تحقيق وعودهم ، بل انهم اداروا ظهورهم لمن اوصلوهم الى قبة البرلمان ، فكانت برامجهم وعوداً هوائية لم نلمس شيئاً من تلك الوعود على ارض الواقع . ولهذا السبب نجد الناخب اليوم ينأى بنفسه عن عملية الأنتخابات المهمة ، التي يمكن من خلالها قلب الموازين السياسية . لكن كما قلنا فإن التجربة المريرة قد ابعدت الناخب نفسياً من هذه العملية الديمقراطية المهمة .
رغم هذه الحالة من اليأس وخيبة الأمل ، لكن شخصياً ارى في ركن من الوجدان يكمن الأمل الذي نرى من خلاله بصيص من النور مرسوم على ملامح متجددة لمستقبل عراقي افضل ، إذ لا يصح إلا الصحيح في نهاية المطاف .
إن انعدام الثقة بأعضاء البرلمان قد انعكس بشكل كبير على الناخب المسيحي من الكلدان والسريان والآشوريين وحتى الأرمن ، فنواب الكوتا المسيحية قد خيبوأ الآمال ايضاً .
إن الذين كانوا يدعون للوحدة بين ابناء الشعب المسيحي ، إنهم انفسهم كانوا منقسمين داخل قبة البرلمان ، ولم يمثلوا كتلة واحدة كما ينظر اليهم من الآخر المختلف عنهم دينياً وقومياً ، بعد ذلك فإن اعضاء البرلمان من الكوتا المسيحية لم يقدموا شيئاً ملموساً للمسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين ، اما برامجهم الأنتخابية فكانت حبراً على ورق لا اكثر .
من هذا كله نستنتج سبب عدم حماس الناخب العراقي عموماً والمسيحي خصوصاً من الأشتراك في هذه العملية الديمقراطية المهمة .
وفي نطاق الأنتخابات القادمة المزمع إجراؤها نهاية نيسان 2014  نلاحظ  زحمة في القوائم المسيحية المتنافسة والمتكونة من 13 قائمة وهي :-
1 ـ  قائمة بابليون ( ريان سالم صادق ) 25
2-  مجلس اعيان قرقوش ( اسطيفو حبش ) 36
3-  حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني ( ابلحد افرام ) 70
4-  تحالف سورايي الوطني ( وليم خمو وردا ) 139
5-   قائمة الرافدين التابعة للحركة الديمقراطية الاشورية ( يونادم كنا ) 176
6-  قائمة بابل واشور ( عماد سالم ججو ميخا ) 183
7-  قائمة الوركاء الوطنية ( شميران مروكل ) 195
8- الحزب الوطني الاشوري ( عمانوئيل خوشابا ) 199
9-  حزب بيت نهرين الديمقراطي ( روميو هكاري ) 238
10- المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ( فهمي يوسف )253
11-  ابناء النهرين ( كلاويز شابا ) 257
12-  شلاما ( انو جوهر ) 258
13-  قائمة السالم والمحبة لمسيحيي العراق ( فادية سيده الياس دنحا )276
إن هذه القوائم هي من اصل 277 قائمة لكيانات سجلوا اسمائهم للتنافس على 328 مقعد في البرلمان العراقي ، ومن هذه المقاعد ثمة ستة مقاعد للمسيحيين ، احد هذه المقاعد مخصص للارمن ، وخمسة مقاعد مخصصة للمكون المسيحي على اعتبارات دينية وليس قومية .
اكثر من نصف القوائم المسيحية المدرجة اعلاه تخوض المنافسة للمرة الأولى ، ولكن من بينها قوائم سبق لها خوض الأنتخابات منها من فاز في الأنتخابات ولأكثر من دورة ، وأخرى جربت حظها لكنها اخفقت في الحصول على مقعد . ويمكن تشخيص بعض الملاحظات على هذه الكيانات .
اولاً : ـ
ثمة رغبة اكيدة من الكيانات الكبيرة بكسب ود اطراف في الكوتا المسيحية لتكون مع خطابها في مبنى البرلمان ، وقد رأينا اطراف الكوتا المسيحية في انتخابات برلمان اقليم كوردستان وبشكل خاص المجلس الشعبي والحركة الديمقراطية الآشورية ، إذ كانت إشارات واضحة لمنح الأصوات لهذين الكيانين من قبل قوى سياسية كوردية .
اليوم في انتخابات البرلمان العراقي الأتحادي تتراءى جلياً نفس الحالة ، فالحصول على مقعد في العراق برلمان من قبل الكيانات المتنافسة يكلفها عشرات الآلاف من الأصوات بينما الحصول على مقعد عبر الكوتا المسيحية يكون عبر اصوات متواضعة إذا ما قورن العدد الكبير مع القوائم العامة ، هكذا كل كيان كبير يضع في الحسبان دعم هذه القائمة او تلك من القوائم المتنافسة في الكوتا المسيحية ليضمن اشخاص او كيان مؤيد لرؤيته من خارج كيانه السياسي .
ثانياً : ـ
ثمة بوادر للقيام بدعاية انتخابية من قبل الكتل الكبيرة ، كما ان قوائم الكوتا المسيحية ليست بمنأى عن تلك البوادر للقيام بدعاية انتخابية مبكرة وبشكل غير مباشر ، وعلى سبيل المثال فقد رأينا في توقيت عقد مؤتمر اصدقاء برطلة من قبل المجلس الشعبي ..  في هذا الظرف بالذات والتحشيد الإعلامي والدعم المالي الذي رصده المجلس الشعبي ... كان بمثابة الدعاية الأنتخابية ، فمن المعلوم إن مسألة التغير الديموغرافي ليست مسألة خاصة بحزب معين ، وليست وليدة اليوم ، هكذا توخى المجلس الشعبي إصابة اكثر من عصفور بحجر واحد حين عقد مؤتمر اصدقاء برطلة ، فكان تجيير المسألة القومية الكبيرة لحسابه ، وبنفس الوقت تعمد على  إبعاد كل الأصوات السريانية  والكلدانية الأصيلة عن المؤتمر ، كما عمل بشكل ما على إبعاد الحركة الديمقراطية الآشورية عن الحدث .
ثالثاً : ـ
هنالك إشارات انتخابية اخرى في بعض المواضيع الى درجة غير معقولة ، فكما هو معروف هنالك حالة غير مقبولة في عنكاوا ، وهي انتشار البارات ومحلات اللهو  بشكل غير معقول ، وهذه الحالة مدانة من قبل اهل عنكاوا وأصدقائهم وكل طرف يعبر عن هذه الإدانة بصورة ما ، لكن مع جزيل احترامي للاخوة في كيان ابناء النهرين حين تحركهم حول المسألة كان مطلبهم غير معقول وذلك بتحويل المطاعم الكبيرة في عنكاوا والتي تقدم الغناء والطرب.. إلى كنائس
ان نطلب بغلقها ونقلها الى مكان آخر معد خصيصاً لذلك كأن يخصص قرية او موضع سياحي امر معقول  . اما تحويل اماكنها الى كنائس فهذا مجافي للحقيقة والواقع . ماذا نعمل بهذا القدر من الكنائس ؟
ومن الذي يؤمها ؟
وأين الكهنة للصلاة وإدارة تلك الكنائس ؟
وهل لنا مشكلة نقص الكنائس ؟
ام لنا مشكلة نقص البشر ؟
ولهذا انا اعتبر المطلب كان يندرج في الدعاية الأنتخابية لكنه غير موفق .
وأعتقد نفس الكيان طلب حصر الأقتراع للكوتا بالمسيحيين فحسب ، وهذا ايضاً مطلب غير معقول ، فنحن نزاول لعبة سياسية بحتة ، فمن يمنع إنسان متعاطف مع المسيحيين ان يمنح صوته لقائمة كلدانية مثلاً ، ومن يمنع المسيحي لأدلاء بصوته لحزب كوردي او الحزب الشيوعي مثلاً ، إنه مطلب بعيد عن الموضوعية لا نقول اكثر .
رابعاً : ـ
كان المؤمل ان تكون هنالك قائمة كلدانية واحدة على خلفية الأخفاق الذي منيت به القائمتين الكلدانيتين في الأنتخابات السابقة بل كان هذا واحداً من القرارات المهمة للمؤتمر القومي الكلداني المنعقد في ديترويت برعاية المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد ، إذ ان وجود قائمتين كلدانيتين في الأنتخابات السابقة  ، سبب غياب نواب الشعب الكلداني عن البرلمان العراقي ، واليوم رغم تلك الرغبة في الخروج بقائمة كلدانية واحدة ، لكن في السياسة في الغالب لا تطابق حسابات البيدر مع حسابات الحقل ، هكذا خرج الكلدانيون بقائمتين ، الأولى وهي البابليون ورقمها 25 ويترأسها الشاب الكلداني ريان سالم صادق وسوف نتكلم بالتفصيل عن هذه القائمة في قادم كتاباتنا ، والثانية هي قائمة الحزب الديمقراطي الكلداني ويترأسها الأخ ابلحد افرام . ويرى المهتمون بالشأن القومي الكلداني ان تمنح الأصوات للشخصيات الكلدانية التي يقتنعون بها بغض النظر عن وجودهم في هذه القائمة الكلدانية او تلك .
الجدير بالذكر نحن في الساحة السياسية قد  يتمخض الوضع في اية لحظة عن ولادة تحالفات جديدة ناجمة عن اتفاق او دمج قوائم .
يمكن إضافة ملاحظة اخرى وهي العمل في الأنتخابات القادمة بموجب نظام سانت ليغو المعدل ، حيث ان الشعب الكلداني خسر مقعداً لتكسبه الحركة الديمقراطية الآشورية بسبب تطبيق نفس النظام لكنه لم يكن معدل ، وفي القانون الجديد ستتوفر فرصة اكبر للكيانات الصغيرة للحصول على مقعد او اكثر .
في العموم انا شخصياً انظر الى الأنتخابات بمنظور الروح الرياضية ، ونتمنى ان لا تسود الضغائن والأحقاد بين ابناء الشعب الواحد المظلوم ، فالأنتخابات لعبة ديمقراطية جميلة ينبغي ان نمارسها بروح رياضية ، فلسنا على حلبة مصارعة . والشعب يدلي بصوته بمنتهى الحرية ، ولهذا نستهجن اسلوب شراء الذمم وشراء الأصوات ، لتكن عملية الأنتخابات عملية نقية لا سيما ما هو متعلق بالكوتا المسيحية ، رغم اعتراضنا على صيغتها الدينية . ، ولهذا المهم هو المساهمة في الأنتخابات عبر الإدلاء بصوت حسب قناعة الناخب ، وهو الطريق الأصوب للتأثير على العملية السياسية ووضعها في مسارها الطبيعي السليم .

د. حبيب تومي : اوسلو في 05 / 12 / 2013

هنا مصرُ... هنا القاهرة

هنا النيلُ .....

هنا قرية ُكفر , وتأريخهُا المشيدُ بالمعاني

هنا رصيفُ المقاهي , حيث ريحُ الموتِ قد هبّتْ

وصارتْ , لغةُّ ُّ , وحبُ شعبْ

هنا الريفُ والجنائن

ومَنْ حملَ الأعباءَ , عناقيداً عِنبيّة

هنا الاهرامُ ...وصوتُ الصخر

هنا مصرُ القديمة

حيثُ الراديوهاتُ قد غنتْ , جيفارا ماتْ

ومثلها غنتْ , بفمِ الشيخِ إمام.

هنا نشيدُ السيف ِوالياسمين

هنا .. من حفرَ الموّال , على جمرة ِالورد

هنا..صانعُ طقس َالقيامةِ في عرس ِالسادات

هنا ثمانينُ عامٍ من النصر

هنا شجرُ السحاب , وهو يمدُ الساعدين َللبائسين

هنا الفاجومي

الشاعرُ البندقية

الزيرُ , وعبقُ التروماي

ضوءُ المحطات , والدموعُ التي لاتخون

المحبوبُ , الملكُ , الشاعرُ والمجنون.

هنا المسيرةُ والعاصفة

هنا الذي ماذلّتهُ يوماً قعقة ُالسلاسل

هنا صفيرُ الريحِ بين القصرين

صفارة ُالانذار , لفتوةِ بولاق وزقاقِ المدق

هنا القصائدُ العاشقة للمحابر

الأوتارُ الدافقة

الحزبُ والجماهيرُ والفن

راحةُ البال , الكوابيس ُوالاحلام

السفرُ , الترحال ُ, الحقائبُ والفنادق

الحرمانُ , الجوعُ

الشيخوخةُ , الشباب ُوالسعال .

هنا الاعلامُ وشاشاتُ التلفزة

الامميةُ والوطنيةُ والعربية

الموهبة , الأبداعُ والخيال

هنا المتهمُ الدائمي لدى الطغاة

النداءُ , الهتافُ والصيرورة .

هنا حروفُّ خضراء , تنهيدة ُّ عذراء

مواجهةُّ وصراخُّ مطبق

دموعُ طيرٍ , حزنُ ليلكٍ , وأزاهيرُ متهمة

مرحُّ وسرحان , وكل ّ ماتحملهُ الفصولُ في ذاكرتها .

هنا صراعُّ , عدالةُّ , ضميرُّ

وهمومُ إلهٍ غجريٍ , في أمةٍ قاسية

...............

................

فسلاماً

على الرمل ِالذي سيغطي كلّ هذه السيرة

وسلاماً على الزمان

الذي سوفَ يشهدُ , على ماكانَ بداخلِ معطفكْ

هــاتف بشبـوش/عراق/دنمارك