يوجد 733 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

هل صحيح ويجب أن تكون يوم ( الجمعة ) وفقط هو يوم ( العيد ) والأحتفال لجميع أعيادنا وأغلبية مناسباتنا وطوافاتنا نحن ( أزداه ) الزه ره ده شتيين الداسنيين الأيزيديين ( الكورد ) اللغة والقومية مثل أعياد و أتباع ( الطائفة ) اليزيدية الأموية العدوية العربية الأصول.؟

هذا السؤال موجه الى ( الجميع ) وأرجو أن يستجيبوا عليه وبكل جرأة وصدق وأمانة …....

حيث وفي كل عام وفي مثل هذه الأيام نقرأة ونحلل العديد من الآراء المتعلقة والمنتشرة هنا وهناك بهذا الصدد ولكن وللأسف الشديد جميع مضامينهما متناقضة سبب التركيز وتصديق يوم الجمعة وسأتي لاحقآ الى حقيقته وعدم صدقيته وحداثته عندنا.؟

من المعروف والمعلوم أن البشرية جمعاء وقبلنا وخاصة ( الأذكياء ) والمفكرون والفلاسفة والفلكيون والمحاسبون أو ما سموا أنفسهم ب ( النبي ) وغيره من المسميات.؟

قد لجؤا وفعلآ الى تسمية أيام الأسبوع ( 7 ) الحالية بعدة رموز ومعاني دينية ودنيوية وكل منهم وحسب أجتهاده ولغته ولهجته ونحن الأيزيديين جزء لالالالالالا نتجزء منهم........................

مثلآ الأنسان اليهودي التدين قد أستند على أفكار وتوجيهات نبيه وكتابه السماوي المسماة لديه تسمية وقدسية يوم ( السبت ) والمسيحي لديه يوم الأحد والمسلم يوم الجمعة وهكذا …...........

لكن أن ( الجميع ) كتابنا ومثقفاتنا يقومون بسرقة أحدى هذه الأيام من مؤمنيها وهو يوم الجمعة ولهم قدسية يوم آخر ومثلهم وأقدم منهم وهو يوم ( الأربعاء ) وكأنهم لا يزالون يعيشون في تلك القرون الظلامية الجاهلية وليسوا في القرن ( 21 ) قرن ( النور ) والحرية الرأي والآلات العصرية والتكنولوجية السريعة والعجيبة ( النت ) التي يمكن لهم الحصول على كل ماهو مطلوب تحت أيديهم ولكن.؟

هنا أقر وأعترف بأنني على ( خطأ ) في توبيخهم وأنتقادهم الدائم والمستمرومن الناحية الشخصية والقانونية لأن الأغلبية منهم قد دافعوا ويدافعون عن أفكار ورغبات وسرقات أجدادهم وآبائهم الذين قاموا به وقبل الآن.؟

السيدة والمحامية ( عالية ) بايزيد الأموي خير الأمثلة أدناه …..............................

http://www.gundeme.net/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=4850:2013-12-13-16-59-03&catid=35:2010-02-24-17-47-26&Itemid=61

الغريب في أمر هذه السيدة والمثقفة والقانونية وكيف تصدق وتروج قصة ( حبل ) وحمل وولادة أمرأة كبيرة ب ( 80 ) عامآ من العمر بطفل أسمه ( يزيد ) والصوم في ( 3 ) أيام متتالية وهما الثلاثاء والأربعاء والخميس ولكي تكون يوم العيد هو( الجمعة ) فقط.؟

لالالالالالالالالالالالالا والف كلام يا سيدتي وأميرتي المحترمة فوالله والله لم تقولي ( الحقيقة ) في هذا الرأي سوى ترويج أفكار ورسائل والدك المرحوم ( بايزيد ) الأموي المرسلة الى العروبيون وحسب ماهو موجود في ( وثائق ) منشورة الآن في الصفحة ( 83 ) من مجلة لالش ذات العدد 15 بأننا ( عرب ) الأصول وبيع ( 3 ) قبائل أيزيدية وشنكالية أصيلة اليهم.؟

أدناه بعض المقتطفات الترويجية والمتناقضة من رأيها أعلاه وأدناه حيث تقول ….................
لهذا السبب لم تلق هذه الفرضية ايضا القبول مع انها اقرب الفرضيات الى المنطق..................

فيزيد بن معاوية لم يكن في يوم من الايام مسلما ولم يتبع دين محمد.؟

كان كرديا مما اثار هذا حفيظة العرب والمسلمين.؟

كذلك تتناقض نفسها وتقول …...............

دين ابراهيم دين ابائه الذين دخلوا الإسلام.؟
هناك اشارات في النصوص الدينية اليزيدية ( ادعية .اقوال . سبقات . بيت ) وهي

معاوية بن ابي سفيان الذي لم يكن يرغب بالزواج كي لا تتحقق نبؤة محمد.؟

حين كان معاوية يحلق راس محمد.؟

فجرحه معاوية وخرجت قطرة دم من راس محمد وقبل ان تسقط على الأرض.؟

لعقها معاوية بلسانه الا ان محمد وبخ معاوية على فعلته هذه وقال........

ان قطرة الدم هذه ستسيل انهارا من الدماء.؟

لذلك قرر معاوية عدم الزواج.؟

تزوج من ميسون او مهور التي كانت امرأة مسنة تعدت مرحلة الأنجاب.؟

لكنها بقدرة القادر تحبل بيزيد.؟

الكواجك او المتنبأين تنبأوا بولادته في يوم ( الجمعة ) فصام القوم ثلاثة أيام.؟

مجد الشيخ عدي ( يزيد ) في ادعيته وضمنها الى كتابه الشهير ( أعتقاد أهل السنة والجماعة ).؟

لكن هناك كتاب آخرون وكذلك يضربون يمينآ ويسارآ ويدعون بأن هذه الصيام غير مرتبطة مع ذلك الخليفة ( يزيد ) لكنهم يصدقون كلامها بأنه يجب أن تكون يوم ( العيد ) هو الجمعة فقط.؟ فمن بينهم وهذه السيدة والأميرة العدوية على ( الصح ) والخطأ.؟

يقول السيد ( سليمان دخيل ) وفي نهاية رأيه الشخصي أدناه …..

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?74598-%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9-%D8%B5%D9%88%D9%85-%D8%A3%D9%8A%D8%B2%D9%8A-%D8%A3%D9%88-%D8%A3%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8A%D8%B2%D8%AF%D9%8A%D8%A9

بقي أن نقول حاول ( المنافقون ) والمبغضون ولأهدافهم الخاصة و يلصقوا الصوم بيزيد بن معاوية ووووغيره كتبوا وعلى نفس الموقع ( بحزاني ) وناقضوا أنفسهم حول عدم أرتباط صيامنا هذا بأسم ذلك الخليفة يزيد أعلاه لكنهم يصدقون قدسية يوم الجمعة عندنا.؟

نعم أيها القراء الكرام وأصحاب الشأن والأختصاص والمحترمون وجميعآ...........................

كونوا وعلى ( الف ) ثقة وثقة بأنني لم أكن ولن أكون ب ( الشاهد ) على قومي سوى قول كلمة ( الحق ) والصدق ونبذ كل ماهو ( خطأ ) وعند الجميع …....................

عند قراة وتحليل كافة القواميس ( العربية ) اللغة.؟

نعم أكرركلمة العربية اللغة وهذا هو ( السر ) سنرى بأن يوم ( الأحد ) أو الرقم ( 1 ) وحتى بلغتنا الأيزيدية الكوردية العريقة اللغة كانت ولا تزال تسمى ب ( يه ك شه م ) أي الشمس الأول ومثلهم وعند الشعوب القديمة كانت تعرف بيوم ( زونتاك ) سانداي وغيره من اللغات واللهجات أي يوم ( عبادة ) وقدسية الشمس.؟

فماهو ( السر ) والسبب في قدسية ومباركة أعيادنا بهذا اليوم ( الجمعة ) التي تجمع فيه الشعوب العربية والأسلامية ( اللغة ) والتدين في هذا اليوم من أجل أداء ( الدعاء ) والصلاة لهم.؟

مع تكرار ( الأعتذار ) منهم بسبب سرقتنا هذه التسمية منهم ومنذ عام 557 للهجرة.؟

في الختام أرجو وأقترح على الجيل ( الجديد ) والقادم بنبذ والغاء الأحتفال بهذا اليوم ونقله الى يوم ( الأربعاء ) أن كانت كلام الأغلبية منا ( صادقة ) النية وصحيحة بأن يوم ( جار شه م ) الأربعاء هو يوم الملاك ( تاف وه سى ) طاووس ملك النور والظلام لكوني قررت وشخصيآ وبعد الآن بعدم الأحتفال بهذا اليوم ( الجمعة ) لكونها مسروقة من الآخرون أعلاه.؟

أنما أخذ الصوم في أيام الأحد والأثنين والثلاثاء ولكي تكون يوم العيد هو الأربعاء.؟

لكن وأن بقى ( جميع ) قبائل بير وقبلهم مريد على هذا ( الجهل ) والسكوت ستستمر فرض وقدسية يوم ( التجمع ) والصلاة والأنتظارعند مقبرة ذلك الشيخ المرحوم ( شرف الدين ) أو المهدي المنتظر القادم من الغربببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب.؟

بير خدر جيلكي

16.12.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


المعلومات التي نقلتها المستشارة السورية بثينة شعبان عن الرئيس بشار الاسد بانه كان قد تلقى من سياسيين عراقيين كبار قبل سنوات رجاءات بوجوب فتح الحدود السورية امام "المجاهدين" تُعد خطيرة بكل المقاييس، على الرغم من انها، بالنسبة لمتابعي احداث السنوات العشر العراقية الماضية عن قرب، ليست مفاجئة، ولا تضيف لمعلوماتهم فاصلة واحدة غائبة عن تورط اولئك السياسيين الذين المحت لهم شعبان، ومعروفة اسماؤهم واحدا واحدا، من الالف الى الياء قبل ان يعلنها الرئيس السوري "في الوقت المناسب" كما قالت المستشارة.

وخطورة هذه المعلومات تتوزع على مستويين، الاول، انها تستند، بالتأكيد ودون مواربة، الى اتصالات مسجلة، ورسائل قيد الحفظ، وبصمات جنائية بعضها الكثير لدى الجانب العراقي، والثاني، انها تكشف عن خارطة جديدة من الخنادق التي تتقاتل على الارض السورية، فمن كان حليفا للاسد بمواجهة التغيير في العراق انتقل لقتاله بشراسة بالرجال والمال و"رباط الخيل"، ومن كان ضحية له وشيع طوابير متواصله من قتلى الارهاب، عابر الحدود السورية، انتقل الى خندق الاسد لقتال الآخرين، وذلك في انقلاب مثير لمزاد الولاءات الاقليمية.

من هذه الزاوية، قد يبدو أنْ لا قيمة لخزانة المعلومات السورية اذا ما كشفت، مثلا، ان طارق الهاشمي الذي يقاتل دمشق من موقعي قطر وتركيا كان قد اتصل بالاسد طالبا تسهيل تسلل مقاتلي القاعدة من السعودية وليبيا وفرنسا الى الاراضي العراقية، فالرجل (الآن) في حال لا ينكر معه هذه المعلومات، وربما ينظر لها من باب الأمجاد الشخصية، كما لا تعني شيئا بالنسبة لأقنية إعلامية كانت تغطي من دمشق كل النشاطات الاجرامية لفلول القاعدة والنظام السابق وتكرمها بلقب المقاومة ثم نقلت بندقية الحرب الاعلامية الى الكتف الثاني نحو نظام دمشق نفسه، وهذا الامر يشمل سياسيين عراقيين يتنقلون بين الخنادق والولاءات والتبريرات ولا تعنيهم العملية السياسية إلا بالقدر الذي تؤمن لهم مصالحهم الفئوية الانانية.

اما الامر الاكثر خطورة في معلومات بثينة شعبان فانها تتمثل في الجزء المحذوف (قصدا) من هذه المعلومات التي سوّقت فجأة الى دورة الاخبار، وهو موقف الرئيس بشار، آنذاك، من رجاءات الساسة العراقيين المعنيين، فهل أمر بتسهيل عبور المجاميع الانتحارية التي القت بها فضلات الدول على حدود العراق لقتل المدنيين والسكان واثارة الفتنة الطائفية بزعم محاربة الاحتلال، وهذا ما حدث فعلا؟ أم انه رفض رجاءاتهم وانبرى الى منع "المجاهدين" وحماية دم العراقيين من هذا الغبار الصحراوي الخانق، وهذا لم يحدث؟.

نعم.. كان الرئيس بشار سخيا مع "المجاهدين" قبل ان ينقلبوا عليه.. والمحذوف يدين حاذفه، بسوء القصد.

*****

"سامح أعداءك، لكن لا تنس أبدا أسماءهم".

جون كندي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

العالم:

بغداد – داود العلي

إذا كان لانتخابات برلمان العراق في العام 2014 علامات فارقة، فإن "الحالة الكردية" الجديدة ستكون أبرزها وأكثرها إثارة للانتباه، إذ يفاجئ الكرد الخارطة السياسية العراقية، بتحالف مفكك، على خلاف شكله الموحد في السنوات السابقة.

وفي الوقت الذي تقترب مفاوضات تشكيل حكومة الإقليم من نهايتها، على وفق مبدأ "المشاركة الواسعة"، وما قد يعنيه ذلك من موقف شبه موحد على الساحة الكردستانية، تعاني الأحزاب الكردية كثيراً قبل التوصل إلى اتفاق بشأن شكل المشاركة في الانتخابات الاتحادية.

ويقول مصدر سياسي كردي، لـ"العالم"، إن "القوى الكردية ستشارك في انتخابات البرلمان العراقي بشكل منفرد".

ويعود قرار المشاركة المنفردة، عموماً، إلى طبيعة قانون الانتخابات، وصيغة "سانت ليغو" المعدلة، التي تمنح القوى الصغيرة القدرة على الفوز بالمقاعد.

لكن الحالة الكردية الجديدة ستكون تحت تأثير خلافات حادة على التوازن بين القوى الرئيسية. فبعد صعود كتلة المعارضة، "تغيير" بزعامة نوشيروان مصطفى، وتراجع نفوذ الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني، سيكون من الصعب حسم تحالفات البيت الكردي في وقت قريب.

كركوك.. تفجر الأزمة

وفجر ترشيح نجم الدين كريم، محافظ كركوك والقيادي في الاتحاد الوطني، لرئاسة كتلة "كركوك الكردستانية"، التي من المفترض أن تشارك في الانتخابات العراقية، خلافاً حاداً مع حزب رئيس الإقليم، مسعود بارزاني.

ويعتقد حزب رئيس الجمهورية، جلال طالباني، بأنه بحاجة ماسة لوجود كريم على رأس تحالف كردي في كركوك يتنافس على الانتخابات التشريعية، في ظل تراجع نفوذه السياسي داخل الإقليم.

وخسر الاتحاد موقعه في كردستان لصالح حركة التغيير، التي بدأت تشكل مصدر قلق كبير حتى على مستوى النفوذ في معقل طالباني، بالسليمانية.

ويقول الصحفي الكردي، شوان محمد، لـ"العالم"، إن "الوضع في المدينة ينذر بمخاطر كبيرة، على خلفية الصراع بين التغيير والاتحاد الوطني".

وتابع، "الاتحاد الوطني يشعر بأنه قريب من خسارة منصب المحافظ (...) وهذا يرجع الحزب إلى الوراء، كثيراً".

ويعتقد شوان بأن "ترشيح كريم في الجبهة الخارجية للإقليم كان ضرورياً للاتحاد للإفاقة من صدمة الداخل الكردستاني".

لكن حزب مسعود بارزاني وجه ضربة موجعة لحليفه وغريمه، حين تراجع عن دعمه لترشيح كريم.

وقرر اجتماع للأحزاب الكردية، في كركوك، الأسبوع الماضي، أن يترأس القائمة، عضو من الاتحاد الوطني الكردستاني، وكان نجم الدين كريم هو المرشح لهذا المنصب.

وبعد يوم واحد من الاجتماع تراجع الحزب الديمقراطي الكردستاني عن دعم ترشيح كريم، وأخبر قياديين في الاتحاد بأن سبب تغيير موقفه يعود إلى أن "كريم فقد توازنه ولم يستطع النظر إلى أطراف ومكونات كركوك بالتساوي".

وقال صلاح دلو، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، "نأخذ المصلحة القومية في نظر الاعتبار، لأنه باستثناء الحزب الديمقراطي الكردستاني هناك مجموعة من الأحزاب لديها التصور ذاته عن ترشيح كريم".

لكن الاتحاد الوطني الكردستاني يعتقد بأنه "القوة الأكبر" في كركوك، وعلى ما يقول بيان للحزب فإن "الأحزاب الكردية انسحبت من قائمة كركوك بعد 24 ساعة من إعلانها، بسبب رفضها لتسمية رئيس القائمة".

وقال البيان، "وفقا لاحتساب الأصوات والمقاعد في كركوك فان الاتحاد الوطني القوة الأولى والأغلبية، لكن الاتحاد الوطني لم يتعامل تجاه تحقيق وحدة صف شعبنا في كركوك وفقا للأغلبية والأقلية". وكان الحزب في بيانه هذا يدعو بقية القوى إلى "إعادة النظر في قرار الانسحاب من القائمة"، لكن لا يبدو أن كريم سيمضي رئيساً للقائمة، التي انتهت في يوم إعلانها. ويقول الصحفي الكردي، شوان محمد، "الخلاف في كركوك كشف النقاب عن حالة توازن مختلفة في كردستان، ثمة أقوياء جدد، يتحكمون بالمشهد".

ويعتقد محمد أن الخلاف في كركوك نشر عدوى "النزول بقوائم منفردة في بقية المناطق".

وقررت أحزاب كردية في بغداد وخانقين والموصل المشاركة في الانتخابات بشكل منفرد، وهذا ما لم يحدث من قبل.

مفاجآت من داخل الاتحاد

خسارة الاتحاد الوطني رئاسة قائمة كركوك، تضاف إلى سلسلة الضربات الموجعة التي تعرض لها حزب "مام جلال"، وهي ستسرع من حدوث مفاجآت داخل الحزب.

وكانت مصادر سياسية كردية رجحت حدوث انشقاقات داخل الحزب، خصوصاً مع "انزعاج" القيادي فيه برهم صالح، الذي تحدث في اجتماعات خاصة مع قادة بارزين، عن أنه "يرى في السياسة المتوترة للاتحاد مقدمة لنكسة تاريخية". ويقترح صالح نهجاً سياسياً مختلفاً عما يجري اعتماده حالياً، خصوصاً الطريقة التي تعمل بها هيرو خان أحمد، زوجة طالباني.

ويزعم مقربون من صالح، أنه يعد العدة "لخطوة سياسية صادمة"، في إطار التحضير للانتخابات العراقية، لكنه ينتظر احتفالات رأس السنة المقبلة.

ويرتبط هذا الموعد بحديث كردي متصاعد عن وصول طالباني إلى السليمانية، وفي حال لم يحدث ذلك فإنه الموعد ذاته سيكون مناسبة لتقديم برهم صالح نفسه للساحة الكردية بشكل مختلف، قد يزعج قيادة الاتحاد.

التغيير.. انتهاز الفرص

كانت حركة نوشيروان مصطفى تراقب انهيار "قائمة كركوك الكردستانية"، وبدأت تفكر في انتهاز الفرصة، لتحصل على زخم إضافي لصعودها في كردستان.

وبدأت الحركة سريعاً مشاورات مكثفة مع الحركة الإسلامية الكردستانية، والجماعة الإسلامية في الاقليم، لتشكيل تحالف في كركوك يشارك في الانتخابات.

ويقول مصدر كردي مطلع، "بدأت أخبار انهيار قائمة كركوك الكردستانية تتسرب إلى قيادات أحزاب المعارضة، وعلى الفور بدأت الاتصالات لإنشاء تحالف بديل".

وأضاف المصدر، "احتاج الاتفاق على التحالف البديل وقتاً طويلاً، لكن الوقت كان ضيقاً بسبب الموعد النهائي الذي وضعته المفوضية لتسجيل الكيانات".

وقال قيادي في حركة التغيير، "كنا على وشك الاتفاق، لكن الوقت أدركنا".

كركوك كردستانية

حين سقط مشروع القائمة الكردية الموحدة في كركوك، بسبب اسم رئيسها، كان الاتحاد يحث خصومه ومعارضيه على "حماية مستقبل كردستان".

ويعتقد الكرد ان المرحلة القادمة في العراق ستكون مرحلة استعادة كركوك.

وجاء في بيان لمركز تنظيمات الاتحاد الوطني، "على جميع القوى الكردستانية الحرص على عدم ضياع فرصة العمل المشترك في كركوك". لكن مصدراً سياسياً رفيعا في الحزب الوطني الكردستاني، قال، لـ"العالم"، إن "حل الوضع في مدينة كركوك المتنازع عليها، لن يكون معتمداً بالدرجة الأساس على قائمة كردية موحدة في المدينة".

وأكد المصدر، "التحالفات الكردية بعد إعلان نتائج الانتخابات العراقية مع بقية القوى خارج الإقليم، في إطار تشكيل حكومة بغداد، هي من تحدد حسماً نهائياً لوضع المدينة". وكان إعلان القائمة بهذا الاسم "كركوك الكردستانية"، أعاد للمدينة أجواء الاستقطاب، وحفز قوى عربية على التجمع في تحالف مضاد، وهو الأمر الذي دفع خميس الخنجر، رجل الأعمال العراقي الذي دعم الكتلة العراقية، إلى تشكيل ما قال عنه "أول تحالف عربي" في كركوك.

وقال الخنجر في تصريحات صحفية إنه "وضع جميع إمكانياته وتسخير جميع المؤسسات التابعة له تحت تصرف عرب كركوك بمختلف توجهاتهم".

لكن فرست مرعي، أستاذ التاريخ الحديث بجامعة دهوك، يعتقد بأن "الأحزاب الكردية سترهن إبقاء علاقاتها القائمة أو تطويرها أو تركها لتتراجع مع الأحزاب العربية، بمدى ما ستحصل عليه من دعم من الأحزاب العربية في موضوع كركوك والمناطق المتنازع عليها".

وقال مرعي، "السياسيون الكرد لن يذهبوا إلى بغداد للمشاركة بالحكومة والعملية السياسية بهدف المشاركة، وإنما للحصول على كركوك وإطلاق يدهم في إدارة شؤونهم في مناطقهم بإقليم كردستان".

قوى صغيرة

قررت القوى الكردستانية المشاركة في الانتخابات بشكل منفرد، وظهرت بيانات متوالية في الأسبوعين الماضيين، عن إعلان أحزاب بارزة التنافس من دون تحالفات.

في الموصل وخانقين، إلى جانب كركوك، سيشارك الحزب الوطني الكردستاني والاتحاد الوطني، وحركة التغيير، والحركات الإسلامية بشكل منفرد.

لكن في محافظة بغداد، قررت القوى الكردية التحالف للمشاركة في الانتخابات، لكن "التغيير" لن تكون جزءاً من هذا التجمع، وستكون "منفردة" في العاصمة العراقية.

أما القوى الصغيرة في الإقليم، وهي الحزب الشيوعي الكردستاني، وحركة كادحي كردستان، والحركة الاشتراكية الكردستانية، وهي أحزاب يسارية على العموم، ستكون مشاركتها في تحالف "ضمني".

ولا تملك تلك القوى فرصاً كبيرة للفوز بمقاعد عديدة داخل البرلمان الاتحادي، لكن المشهد السياسي الكردي اعتاد على انضمامهم لجميع الحكومات التي تشكلت في الاقليم، عبر تحالف مع حزب مسعود بارزاني، بمقاعد قليلة.

إيران على الخط: رئيس الجمهورية كردي

وفي إطار إعادة إنتاج "البيت الكردي" في العراق، تطرح مصادر مختلفة، ووسائل إعلام عربية، رغبة رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أن يكون رئيساً للجمهورية.

لكن مصادر مقربة رئيس الإقليم، قالت لـ"العالم"، إن "هذا أمر مستبعد تماماً". ويقول الصحفي شوان محمد، "لدى بارزاني هموم قومية وهو مهتم بها كثيراً، ويجد أن مكانه الصحيح هو الإقليم".

وتقول المصادر، أيضاً، "بارزاني لا يرغب بالعمل في بغداد في منصب الرئيس". وترجع المصادر توارد أخبار عن "النية المزعومة" لرئيس الإقليم إلى "طلب إيراني" ملح لأن يكون هو رئيساً للجمهورية. وقالت المصادر، "إيران تريد أن يكون الرئيس كردياً، لأنها تحرص على عدم وصول السنة العرب إلى هذا المنصب". ونقلت المصادر عن أجواء اجتماع إيراني كردي جرى أخيراً في أربيل، أن "طهران عرضت على مسعود بارزاني تخليها عن المالكي، وتركه ينخرط في تحالف عراقي يقدم مرشحاً غيره لرئاسة الحكومة، في مقابل أن يحافظ الكرد على رئاسة الجمهورية".

 

قيادي في «عصائب أهل الحق»: للفتوى أثر في زيادة أعداد المقاتلين


صورة التقطت في 22 نوفمبر الماضي تظهر مقاتلين شيعة يقاتلون إلى جانب قوات نظام بشار الأسد في ريف دمشق (أ.ب) وفي الاطار كاظم الحائري

بغداد: «الشرق الأوسط»
أصدر رجل الدين الشيعي العراقي آية الله العظمى كاظم الحائري، المقيم في إيران، أول فتوى علنية تجيز القتال في الحرب الأهلية الدائرة رحاها في سوريا، إلى جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

ويقيم الحائري في مدينة قُم، التي تعدّ عاصمة إيران الدينية. وينخرط كثير من أتباعه مقاتلين في ميليشيا «عصائب أهل الحق» المسلحة الخطيرة، وهي ميليشيا تدعمها إيران وقد هاجمت القوات الأميركية الموجودة في العراق مرارا. وتقول تلك الميليشيا إنها ترسل المقاتلين إلى سوريا. ويرأس تلك الميليشيا قيس الخزعلي، الذي كان مساعدا لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قبل أن ينشق عنه، وقضى عدة سنوات رهن الاعتقال لدى القوات الأميركية، ثم جرى الإفراج عنه عقب تسليمه للحكومة العراقية. ويقاتل العديد من المسلحين الشيعة حول ضريح السيدة زينب جنوب العاصمة السورية دمشق.

وفي رده على سؤال لأحد أتباعه عن مشروعية السفر إلى سوريا والقتال هناك، قال الحائري: «المعركة الدائرة في سوريا ليست للدفاع عن ضريح السيدة زينب، إنها حرب يخوضها الكفرة ضد الإسلام، ومن ثم ينبغي الدفاع عن الإسلام». وأضاف الحائري في تعليقات منشورة على موقعه الإلكتروني الرسمي: «القتال في سوريا مشروع، والذين يُقتلون خلال المعارك هم شهداء». وأكد أحد العاملين في مكتبه أن تلك التعليقات صحيحة وصادرة رسميا عن آية الله العظمى كاظم الحائري.

ويقول عشتار الكعبي، عضو ميليشيا «عصائب أهل الحق» الذي ينظم إرسال المقاتلين الشيعة من العراق إلى سوريا، إنه يوجد في الوقت الحالي نحو ألف مقاتل من التابعين للميليشيا في سوريا، وإن كثيرين يتطوعون للذهاب إلى الأراضي السورية للانخراط في القتال الدائر هناك. وبسؤاله عما إذا كانت فتوى الحائري وراء الزيادة في أعداد المقاتلين، قال الكعبي لوكالة «أسوشييتد برس»: «نعم، لقد كان لتلك الفتوى الأثر الكبير في تلك الزيادة».

وأعلن الائتلاف الوطني السوري، المظلة الرئيسة للمعارضة السورية، أخيرا أن مقاتلين من 14 تنظيما شيعيا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية في سوريا. وعلى الرغم من أن إيران تبقى الحليف الرئيس لسوريا، فإن الائتلاف يقول إنه يجري جلب هؤلاء المقاتلين إلى سوريا بمساعدة رئيس وزراء العراق نوري المالكي.

وبعد شهور من إنكار مشاركته في الحرب، أعلن تنظيم حزب الله اللبناني، الذي تدعمه إيران، رسميا انضمامه للقتال إلى جانب قوات الأسد في شهر مايو (أيار) الماضي. ومنذ ذلك الحين، ساعد حزب الله القوات الحكومية في استعادة السيطرة على مجموعة من المدن والقرى الواقعة قرب الحدود اللبنانية.

من جهتها، أكدت جماعة «عصائب أهل الحق» في العراق أن أي فتوى يصدرها مرجع شيعي إنما هي ملزمة لأتباعه ومقلديه. وفي حين استبعد الناطق الرسمي باسم الجماعة، أحمد الكناني، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن تكون الفتوى «تمثل دعوة للقتال إلى جانب بشار الأسد»، فإنه عد أن «أي قتال في سوريا إنما يهدف إلى منع وصول المتطرفين إلى الأماكن الشيعية المقدسة، وبالتالي يمكن أن تكون فتنة طائفية في عموم المنطقة». وأضاف الكناني أن «السيد الحائري له فتوى قديمة بهذا الاتجاه، ولكنها بشكل عام ملزمة لأتباعه ومقلديه، وهذا أمر معروف لدى الشيعة». وأضاف: «إننا لا نقاتل إلى جانب بشار الأسد لأن رؤيتنا للأسد هي أنه نظام بعثي ديكتاتوري، ولكن نرى أن التغيير يجب أن يكون بوسائل أخرى، كما أن البديل المطروح الآن هو الأكثر تطرفا».

ويعد آية الله كاظم الحائري من بين أبرز رجال الدين الشيعة الذين أثارت فتاواهم جدلا في الأوساط المختلفة بعد عام 2003، ويعد أحد أبرز مراجع التيار الصدري لأنه كان من مقلدي المرجع الشيعي البارز محمد محمد صادق الصدر، والد مقتدى الصدر، الذي اغتيل مع ولديه عام 1999 على يد جهاز المخابرات العراقي في عهد صدام حسين. ويعد الحائري من القيادات الدينية والسياسية البارزة في الساحة العراقية. وكان محمد صادق الصدر قد أوصى أتباعه قبل وفاته بأن يتبعوا ثلاثة مراجع من بعده، كان الحائري أحدهم، والاثنان الآخران هما: محمد اليعقوبي ومحمد إسحاق الفياض.

 

الناطق باسمها: أربيل وأنقرة ملتزمتان باتفاقهما

أربيل: محمد زنكنه
أعلن سفين دزيي، المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق، في تصريح نشره الموقع الرسمي لحكومة الإقليم، أن «أسبابا فنية أخرت البدء في تصدير النفط الخام من حقول الإقليم إلى تركيا عبر الأنبوب الجديد»، نافيا أن «يكون السبب الخلاف مع بغداد حول التصدير».

وبين دزيي أن الطرف التركي وحكومة إقليم كردستان «ملتزمان بالاتفاق وسيمضيان فيه». كما شدد على أن قرار الإقليم بتصدير النفط «ليس متوقفا على موافقة مسؤولي الحكومة العراقية».

وأضاف: «سيصدر الإقليم النفط قريبا.. المسألة تتعلق بالوقت.. يمكن بعد أسابيع، ربما قبل السنة الجديدة أو بعدها، سيبدأ التصدير حالما كانت العوامل الفنية مساعدة».

وكانت وكالة «رويترز» نقلت أول من أمس عن مصدر مطلع في قطاع الطاقة أن اختبارات لضخ النفط في خط أنابيب جديد من كردستان العراق إلى تركيا، بدأت الجمعة، لكن من غير المقرر حتى الآن إرسال أي صادرات. وأضاف المصدر أن الاختبارات تظهر أن تركيا وحكومة إقليم كردستان تسيران على الطريق نحو تنفيذ اتفاقاتهما للنفط والغاز التي وقعتاها الشهر الماضي. وقال المصدر: «لقد أوضحت تركيا مرارا أنها تريد اتفاقا شاملا يتضمن كذلك بغداد، لكنها قالت أيضا إنها ستتمسك باتفاقها مع الأكراد».

ولم تؤكد أي جهة حكومية تابعة لمجلس الوزراء أو لوزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق هذه الاختبارات أو تنفيها. كما لم تعلق الحكومة الفيدرالية في بغداد على ذلك.

ووقعت تركيا وإقليم كردستان اتفاقات للطاقة قيمتها مليارات الدولارات في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، مما أثار حنق بغداد التي تقول إنها صاحبة السلطة الوحيدة فيما يتعلق بصادرات النفط، وتخشى أي تحرك قد يوسع الحكم الذاتي السياسي في الإقليم. وبذلت تركيا جهودا حثيثة للحصول عل موافقة بغداد التي تقول إن أي اتفاقات نفطية وقعتها حكومة إقليم كردستان غير قانونية، لكن الحكومة المركزية لم تظهر حتى الآن أي علامات على التراجع عن موقفها.

وتقول بغداد إنها وحدها صاحبة السلطة على صادرات النفط العراقية، بينما تقول حكومة إقليم كردستان إن لها الحق في بيع النفط بشكل مستقل، وبنت مؤخرا خط أنابيب خاصا بها لتصدير الخام إلى تركيا. ويفترض أن يناقش مسؤولون في الحكومتين الاتحادية والإقليمية الاتفاق النفطي بين إقليم كردستان وتركيا.


تكريما لرئيس الوزراء الأسبق مندريس الذي حوكم فيها قبل إعدامه

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
أصبح اسم جزيرة «ياسيادا» التركية الصغيرة، حيث جرت محاكمة رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس قبل إعدامه شنقا في 1960، رسميا «جزيرة الديمقراطية والحرية»، بموجب قرار نشر في الجريدة الرسمية أول من أمس.

و«ياسيادا» اسم لذكرى سيئة لدى الأتراك.. ففي هذه الجزيرة الصغيرة غير المأهولة التي تبلغ مساحتها 10 هكتارات وتتبع لأرخبيل الأمراء في بحر مرمرة على بعد بضعة كيلومترات عن إسطنبول، سجن أعضاء الحزب الديمقراطي وجرى تعذيبهم ومحاكمتهم بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في 27 مايو (أيار) 1960.

وكان الحزب الديمقراطي المعارض للعلمانية وسياسة الدولة التي أرسى أسسها مؤسس تركيا الحديثة كمال أتاتورك، فاز في 1950 في أول انتخابات تعددية في الجمهورية التركية. وحكم بالإعدام شنقا على عدد كبير من المتهمين بمن فيهم مندريس ووزيران في حكومته، حسن بولاتكان (المال) وفطين روشتو زورلو (الخارجية).

وكان رئيس الوزراء الحالي رجب طيب أردوغان، المعجب بمندريس، أطلق منذ ثلاث سنوات فكرة تحويل «ياسيادا» إلى «جزيرة للديمقراطية» عبر بناء متحف للديمقراطية فيها لإعطاء «درس» للأجيال المقبلة. لكن التعديلات التي أدخلت في يونيو (حزيران) على خطط استغلال أراضي «ياسيادا» وجزيرة «سيفريادا» الصغيرة المجاورة، والتي اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، تكشف عن وجود مشروع عقاري مختلف الأبعاد. وهكذا باتت جزيرتا «ياسيادا» و«سيفريادا» - تسعة هكتارات وتضم آثارا رومانية وبيزنطية - اللتان تعدان حتى الآن منطقتين عسكريتين محظورتين على الجمهور، صالحتين للبناء بنسبة 65 في المائة و40 في المائة على التوالي.

وتشمل خطة استغلال جزيرة «ياسيادا» بناء فندق وشاليهات ومقهى ومطعم ومهبط للمروحيات وقاعات محاضرات، بينما يتضمن مشروع استغلال «سيفريادا» بناء مركز للمؤتمرات والمعارض ومسجد وملاعب رياضية ومرفأ.

ويثير المشروع استياء في إسطنبول والأرخبيل، وكذلك غضب عائلات ضحايا الانقلاب التي تؤكد أن الجزيرة يجب أن تبقى «مكان حداد».

صوت كوردستان: في مقابلة لقناة رووداو المقربة من حزب البارزاني مع وزير الاعلام السوري عمران الزغبي رفض و جود أي أتفاق مكتوب أو شفوي لهم مع قوات حماية الشعب ( ي ب ك) و حزب الاتحاد الديمقراطي.

قناة رووداو التي استضافت وزير الاعلام السوري و من دمشق و بشكل مباشر على شاشتها حاولت أن تستدرج الوزير و الحصول منه على أعتراف بوجود علاقة للحكومة السورية مع قوات حماية الشعب و ان تحرير أراضي غربي كوردستان جاء بموافقة و مساعدة الحكومة السورية ألا أن الوزير و في اخر سؤال للقناة معة قال و بشكل قاطع بأن ليس هناك أي أتفاق مكتوب لهم أو شفوي مع قواة حماية الشعب و أن ما تقوم بها تلك القوات هي حركة طوعية من المواطنين.

كما وجهت قناة رووداو سؤالا اخر الى الوزير عن زيارة وزير النفط و وزير الدفاع السوري الى قاميشلو و أجاب الزغبي بأنهم لا يسيطرون عسكريا على تلك المنطقة و هم لا يقومون بحمايتها و لكن لديهم علاقات أدارية. و عن الطرف الذي يحمي معبر اليعربية ( تل كوجر) قال الوزير أن المعبر هو تحت سيطرة قوات حماية الشعب و تمنى فتح المعبر.

الوزير السوري و كعادة الحكومة السورية العنصرية رفض وجود شيء اسمة كوردستان سوريا و رفض الفدرالية للكورد في سوريا كما رفض أن يتم مناقشة القضية الكوردية في مؤتمر جنيف2.

و عن سؤال بصدد ممارسة أقليم كوردستان لدور الوسيط بين الحكومة السورية و الكورد في سوريا لم يكن الوزير أيجابيا للفكرة و قال أيضا بأنهم لم يناقشوا مسالة فتح قنصلية سورية في أربيل.

قناة رووداو المقربة من حزب البارزاني أرادات من لقاءاها هذا و من أرسال مراسلها الى دمشق أن تحصل على دليل بوجود أتفاقية بين قوات حماية الشعب و الحكومة السورية  حيث وجهت السؤال  لاكثر من مرة و بصيغ مختلفة ألا أن الوزير السوري خيب أمال قناة رووداو برفضة لوجود أي اتفاق مكتوب أو شفوي بينهم و بين قوات حماية الشعب.

 

 

قوى البعث الساقطة بسقوط نظامها الدكتاتوري البغيض تحاول النهوض اليوم مجدداً ولكن ليس بذاك الثوب الفاشي الممكشوف بكل جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب العراقي منذ إستيلاءه على السلطة السياسية في الثامن من شباط الأسود عام 1963 مروراً بكل ما إقترفه من جرائم بحق الشعب العراقي بكافة قومياته واطيافه وبما اقترفه من جرائم إقليمياً ودولياً من خلال حروبه العبثية وسياساته المليئة بالعنجهية الفارغة والتبجح الأهوج ، بل بثوب جديد يجعل من الدين سُلَّمَ تسلق له ليواصل من خلاله نشر سمومه الفكرية من خلال تبني الطائفية والخروج بمظهر المدافع عن المكون السني العراقي والممثل له في المحافل العراقية المختلفة وفي مجمل العملية السياسية التي مهدت الطريق لإشتراكه بها . تلك القوى التي اتى بها الإحتلال الأمريكي والتي لم يكن بمستطاعها التخلي عن كوادر البعثفاشية المقيتة بحجة نقص الكادر العراقي المؤهل لقيادة العملية السياسية مبررة ذلك بتخلي هؤلاء البعثيين عن حزب البعث وسياساته الرعناء فاصبحوا من التوابين الذين أوكلت لهم مفاصل هامة من مفاصل الدولة العراقية الجديدة في الوقت الذي يهيم به عشرات الآلاف من العقول العراقية العلمية والأدبية والفنية التي بإمكانها إدارة وتوجيه وتنفيذ كل ما يحتاجه الوطن من وسائل النهوض والتطور والتقدم على مختلف المستويات وفي شتى المجالات . إلا ان قوى الإسلام السياسي التي تحكمت بالسلطة السياسية في وطننا أصرت على إبعاد هذه الكوادر العلمية ووضعت مختلف العراقيل امام عودتها إلى الوطن لممارسة عملها ضمن الإختصاصات العلمية الكثيرة التي تنهض بها والتي كان من الممكن توظيفها في مسيرة وطننا نحو الدولة المدنية الحديثة التي لابد لها وان تواكب التطورات الكثيرة التي اتت بها معطيات القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية .

البعثيون الذين يختبأون اليوم خلف واجهة العملية السياسية والمشاركون فيها سواءً في ما يسمى بالبرلمان العراقي او حتى في الجهاز التنفيذي للدولة والذين لا يخفون تعاطفهم مع البعث ودكتاتوريته المقبورة ، يمارسون طرقاً جديدة لتحقيق اهدافهم ضمن هذه العملية التي تسمح لهم بذلك من خلال ممارساتها في طبيعة الحكم الذي اهملت فيه الهوية الوطنية العراقية بعد ان تبنت وبشكل اساسي الهويات الثانوية الأخرى كالطائفية والحزبية والعشائرية والمناطقية وغيرها من الهويات الثانوية الفرعية التي لا يمكنها ان تشكل بديلاً عن الهوية الوطنية العراقية وكل ما يتعلق بها من حقوق وواجبات المواطنة . وأول وأهم هذه الطرق التي يستخدمها البعث الدكتاتوري اليوم يتمحور حول تبني مريديه الدين الإسلامي كمدخل لتسريب افكارهم السوداء ومبادءهم القمعية الشوفينية . ويتجلى ذلك من خلال ارتياد بعض عناصر البعث الذين وقفوا موقف عداء سافر بوجه المعارضة العراقية لنظام البعث آنذاك ، ليدافعوا بكل ما لديهم من قوة وعنف وسوء ادب ايضاً عن سيدهم المقبور ونظامه الدكتاتوري وليكيلوا للمعارضة بكل فصاءلها ابشع الشتائم وانواع التهديدات ، معبرين عن ذلك كله في برامج بعض الفضائيات التي كانت تستضيفهم دوماً وتوجه النقاشات معهم صوب تقديم افكارهم وعلو كلمتهم . لقد إستمر هؤلاء البعثيون على هذا المنوال من خارج العراق حتى بعد سقوط البعثفاشية في العراق فألبوا على العملية السياسية الجارية بكل الوسائل اللاأخلاقية التي مارسوها بدءً بما سموه مقاومة الإحتلال الذي كان الشعب العراقي ضحيته الأولى وانتهاءً بانتشار عصاباتهم التي نسقت مع المنظمات الإرهابية الهمجية المختلفة الوافدة إلى العراق من كل حدب وصوب والتي لم يخجل هؤلاء البعثيون المجرمون من مشاركتها بالجريمة في تفجير المباني العراقية والإعتداء بقتل وترهيب العاملين في المؤسسات الحكومية ، وحتى الجوامع والحسينيات والمارة في الشوارع او المتبضعين في الأسواق او عمال المساطر اليومية الباحثة عن قوت يومها واطفال المدارس ورياض الأطفال والمسافرين في مناطق تجمع سيارات النقل لم يسلموا من ويلات عملياتهم الإرهابية وافعالهم الإجرامية . وبقدرة قادر نرى ونسمع هؤلاء البعثيين وإذا بهم جزء من العملية السياسية وقادة لبعض كتلها النيابية وهم يصولون ويجولون في ذلك الخان الذي يسمونه البرلمان ، وما هو في الحقيقة سوى عَلوَة مزايدات بين تجار السياسة الباحثين عن الأرباح المادية في هذه التجارة أسوة بكل انواع التجارة الأخرى . هؤلاء الذين جاء بهم حظ العراق العاثر ليعودوا مرة اخرى إلى الساحة السياسية العراقية دون ان ينبسوا ببنت شفة حول سيئات وجرائم نظامهم الدكتاتوري المقبور وحتى انهم إمتنعوا علناً وعبر الفضائيات عن إعتبار سيدهم الجرذ المقبور مجرماً بحق الملايين من العراقيين بكل اطيافهم ، لابل تجرأوا على الترحم عليه ايضاً بكل ما يحمله التحدي من صلافة واستهانة بارواح شهداء البعثفاشية المقيتة وقائدها الذي لاذ بجحور الفئران بعد ان تسبب باحتلال وطننا وتدمير بناه . والأقبح من ذلك ان يقوم اليوم بعض هؤلاء البعثيين المشاركين في العملية السياسية من خلال ممارساتهم في الأجهزة التغليمية بتعليق صور الجرذ على جدران الكليات في جامعة تكريت مصحوبة بكل عبارات التمجيد والتعظيم وكأنهم في بلد غير العراق الذي لفظ هذا المجرم ونظامه المقيت . ويعبر بعض " اساتذة " هذه الكليات عن إخلاصهم لسيدهم هذا بإلقاء محاضراتهم على الطلبة في صالات المحاضرات وهم يرتدون الدشاديش القصيرة ويلفون رؤوسهم بما يشير إلى إنتماءهم العربي العشائري معبرين عن إنتسابهم لفكر سيدهم الذي كان يزعم بانه إنعكاس للفكر القومي العربي الذي يتبناه حزب البعث المجرم .

البعثيون الذين كان قسم كبير منهم يشغل مناصب قيادية في نظام البعثفاشية يتبوأون اليوم مراكز سياسية حساسة في الدولة العراقية ويقدمون انفسهم على انهم من المدافعين عن المكون السني في العراق وانهم يمثلون هذا المكون الذي يصرخون بمضلوميته وتهميشه وإقصاءه عن العملية السياسية التي طالما يسمونها بالطائفية ، وما هي إلا كلمة حق يراد بها باطل ، إذ ان طائفية هؤلاء لا تقل عن طائفية احزاب الإسلام السياسي الشيعية حتى وإن كررت التنكر لمثل هذه السياسة التي تمارسها جميع احزاب الإسلام السياسي السنية منها والشيعية . إن تبنيهم للمكون السني ما هو إلا لعبة تكتيكية يهدفون من وراءها التستر بالدين لترويج افكارهم الشريرة التي لفظها الشعب العراقي والذي اثبت بما لا يقبل الشك إرتباط هذه الأفكار بالجريمة والتصاقها بالقمع وبُعدِها عن الديمقراطية وتوجهها الواضح نحو الدكتاتورية . وما يدل بشكل واضح وصريح على إختفاءهم تحت عباءة الدين لا حباً بالدين او تمسكاً بثوابته ومبادءه ، بل لإنتهاز المصطلح الديني المسمى بالمكون السني ليجعلوا من انفسهم ممثلين له ومدافعين عنه هو لجوءهم إلى ما يلي .

أولاً : حينما يتكلمون عن المظلومية في العراق الجديد المشاركون هم بعمليته السياسية فإنهم يركزون بشكل ملفت للنظر على المكون السني باعتباره المظلوم الأول والمُهمش الأكثر ولا يتفوهون بكلمة واحدة عن باقي اطياف الشعب العراقي التي نالها ما نالها من مظلومية احزاب الإسلام السياسي وشركاؤها في الحكم والتسلط على رقاب العراقيين شيعة وسنة وشبك وإيزيدين وصابئة ومسيحيين ، من العرب والكورد والتركمان وكل اطياف الشعب العراقي التي تعاني من حكومات اللصوص المتعاقبة عليها والتي قدمتها بسبب عجزها وفسادها لقمة سائغة للإرهاب الإسلاموي المتوحش والذي تديره عصابات الإرهاب ومليشياته السنية والشيعية على حد سواء والذي تساهم به عصابات البعث بكل قوة وحماس . إن لجوء عناصر البعث إلى هذا المكر وهذه الخديعة بتوظيف المكون السني كمادة لنشر فكرها السياسي يهدف إلى السيطرة على مقدرات البلاد ، لا سامح الله ، وبالتالي سيكون المكون السني نفسه مع مجموع الشعب العراقي هدفاً لسياسة القمع البعثفاشي المقيت ، تماماً كما كان جرذهم المقبور " عادلاً " بتوزيع جرائمه على كل اطياف الشعب العراقي التي وقفت بوجه نظامه البشع . وهذا يعني ان هؤلاء البعثيين لا تهمهم حالة الشعب العراقي وما يعيشه فقراؤه اليوم وهم يعانون من شظف العيش وندرة المعين وضيق اليد والإهمال في كافة مجالات الحياة الخدمية . ولم يقتصر ذلك على منطقة معينة او طيف معين في وطننا . فأهل جنوب ووسط العراق بكل إنتماءاتهم يعانون من ذلك بنفس القدر ، إن لم يكن اكثر نسبياً من باقي مناطق العراق ، وهم المحسوبون على السلطة الحاكمة واحزابها التي يشترك فيها هم انفسهم ويتحملون جزءً من هذه التبعات التي يسوقونها وكأنها تسير باتجاه واحد .

ثانياً : إن هؤلاء البعثيين يعتبرون غيرهم من السنة المشاركين في العملية السياسية بمجموعة من التافهين الذين لا علاقة لهم بالمكون السني الذي يتحدثون عنه طالما لا يتفق هؤلاء معهم في تبني وجهات نظرهم ، بل والذين إكتشفوا ألاعيبهم الحزبية ومكرهم باستغلال الإنتماء الديني لخدمة الهدف الحزبي .

ثالثاً : لقد سخروا إحتجاجات الجماهير الغاضبة على ما تتعرض له من مآسي وآلام إقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية في كل مناطق العراق لتوجيهها بالوجهة التي يستفيدون منها في توجهاتهم السياسية الفاشية المقيتة . وقد تجلى ذلك بشكل واضح في حملة الإحتجاجات والإعتصامات والمظاهرات التي جرت في المنطقة الغربية بشكل خاص والتي برز فيها على حين غرة جمهرة من المعممين الشباب ، إلا ان سيماهم الباذنجانية من اثر السجود ظاهرة على جباههم التي تعكس افكارهم البعثية السوداء وخطبهم التي يرفرف فوقها علم البعث بكل نجماته الثلاث السيئة الصيت والكريهة المحتوى .

البعثيون هؤلاء ما كان لهم نصيب من العودة إلى الساحة السياسية العراقية وتبوأهم مناصب فيها بعد ان إختفوا عن الأنظار بعد سقوط دكتاتورية البعث ولاذوا بالفرار كسيدهم قابعين في جحور الفئران ، لو لم يتربع على قمة السلطة السياسية في وطننا شلة ممن باعوا الوطن مقابل ركضهم الجنوني وراء الإثراء وتلوثهم بكل انواع الفساد المالي والإداري وحتى الخلقي الذي افقدهم كل شعور بالإنتماء إلى هذا الوطن الذي ظلت دماء بناته وابناءه تسيل على مذابح جشعهم وطمعهم وخنوعهم امام عصابات الإرهاب التي عرفت كيف تتعامل مع هكذا إمعات لا هم لها إلا إستغلال مناصبها ابعد ما يكون الإستغلال لترحل عن هذا الوطن بعد او قبل ان يفتضح امرها بالشكل الذي لا يمكن إخفاءه متجهة حيث جمعت اموال الشعب التي سرقتها وتركت الوطن امام هجمات مثل هذه الزعانف البعثية التي تردنا اليوم بالجبة والعمامة وما تحتهما سوى غول البعث وكل افكاره الفاشية المقيتة .

الوطن في خطر ايها العراقيون الغيارى عليه . وأساس هذا الخطر يكمن في احزاب الإسلام السياسي والقوى المشاركة معها في السلطة السياسية والتي تجر البلاد يوماً بعد يوم إلى حافة الهاوية ومن ثم إلى السقوط المظلم مرة اخرى بيد البعثفاشية المقيتة التي تتربص بكم الدوائر والتي تشارك هؤلاء في السلطة االيوم لتنقض عليهم وعلينا غداً . وما الخلاص من هذه المخاطر والويلات التي تجرنا إليها احزاب المحاصصات الدينية والطائفية المتنفذة إلا قذف هذه الأحزاب في مزبلة الوطن والمشاركة في الإنتخابات القادمة من اجل ايصال قوى التيار الديمقراطي المدني إلى مواقع المسؤولية وصنع القرار الذي سوف لن يكون إلا قراراً من اجل العراق واهل العراق والمستقبل الزاهر للعراق .

الدكتور صادق إطيمش


اجتمع ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في العاصمة الهولندية امستردام، مع المجلس المركزي في الخارج، حيث قدم شرحا مسهبا حول الاوضاع الراهنة في الشرق الاوسط والمنطقة وآخر المستجدات على الساحتين السورية والعراقية وخاصة الاحداث الجارية في كوردستان الغربية وشؤون الاقليم كوردستان حيث اجواء تشكيل الحكومة الجديدة، وما يتعلق بالمؤتمر الرابع للاتحاد الوطني الكوردستاني وما يجري له من الاستعداد، ففي اجواء من المناقشات المفتوحة تم تبادل الآراء والملاحظات حول مجمل القضايا المطروحة.
وحضر الاجتماع كل من هاوار حاجي العضو العامل في التنظيم وآزاد طالب مسؤول مركز التنظيمات الديمقراطية في الخارج وملا جمال مسؤول فرع الخارج لجمعية البيشمركة القدامى وشاخوان سعيد العضو العامل في مركز الخارج وبختيار بكر ممثل الاتحاد الوطني في هولندا.
وخلال حديثه، اشار ملا بختيار الى ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يمر بمرحلة حساسة وحاسمة تتطلب منا العمل بجدية وتفان من اجل النهوض بالمهام الملقاة على عاتقنا بأكمل الوجه، واكد على ضرورة التعامل مع الاحداث بحذر وبعقلانية من اجل تجدد روح الاتحاد الوطني الكوردستاني واحداث التغييرات الجدية في جميع اركانه.
واكد مسؤول الهيئة العاملة على تاثير السياسة الدولية والمصالح الاقتصادية والمؤتمر الدولي على الصراعات الدائرة في المنطقة، التي قد تولد توازنات دولية ربما تنجم عنها مخاطر تهدد امن المنطقة، وهذا ما يحتم علينا الانفتاح على كل الاحتمالات.
ومن جانب آخر لفت ملا بختيار الى الاوضاع المتردية في سوريا وغرب كوردستان حيث هنالك اخطارا جدية محدقة بهذا الجزء من المنطقة ولا نلتمس ضوءا في نفق سوريا المظلم والطويل، وان تقرير الامم المتحدة يؤكد استعمال نظام الاسد الاسلحة الكيمياوية في سبعة مناطق مختلفة من سوريا ورغم هذا يصعب اسقاط هذا النظام في الوقت الراهن. ومن هذا المنطلق اكد على ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يأمل في ان يشهد غرب كوردستان هدوءا واستقرارا وان تسعى الاطراف لحل قضاياها باللجوء الى طاولة الحوار، وان يعمل باقي اجزاء كوردستان الاستفادة من الاوضاع والتغيرات الناجمة في السياسة الدولية والمنطقة للوصول الى مبتغاها المتمثلة بنيل الحقوق المشروعة. وقال: ان الشعب الكوردي كيان كبير في الشرق الاوسط وان الدول الكبرى على يقين من استحالة ايجاد الحلول في المنطقة دون حل القضية الكوردية بشكل عادل. التي بدورها تؤثر على الستراتيجية الدولية، مؤكدا ان احد مفاتيح الحل والاستقرار والسلام في المنطقة بيد الكورد.

وعن الاوضاع في العراق قال ملا بختيار: ان البلد يشهد وضعا امنيا وسياسيا غير مستقر، منوها الى أن الانتخابات القادمة سوف تشهد تحديات كبيرة سواء من الناحية الامنية او القانونية او الجماهيرية.
وعن تقييمه لمسار الاتحاد الوطني الكوردستاني قال مسؤول الهيئة العاملة: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني بحاجة الى تأدية رسالته وفق تفكير عميق ودقيق اذ انه يحمل على عاتقه المسؤولية القومية ومسؤولية تذليل المعوقات، مشيرا الى تطلع الاتحاد الوطني الكوردستاني الى تشكيل حكومة الصف الوطني. وقال: وما نقصد بالتجدد هو التجدد في برامج ونهج الاتحاد الوطني والتجدد في تشكيلاته وفي مؤسساته. وقال: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني وبعد عقده مؤتمره يدشن عهدا جديدا من النضال ومن كل الجوانب وقال سوف ينتخب في المؤتمر القيادة الأنسب.
هذا وفي الختام اكد الحضور على اهمية الاجتماع وما تمخض عنه من آراء وملاحظات وتوجيهات، وخاصة من قبل ممثلي اللجان التنظيمية في هولندا وفرنسا والدانمارك، سيما وان الاجتماع عقد باشراف ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي.

PUKmedia عن موقع المجلس القيادي

أواخر عام 2005 أسسنا حركتنا حركة التغيير و قد أعلنا عنها بشكل رسمي و منذ ذلك الوقت ونناضل

من أجل قضية شعبنا العادلة على الصعيدين الداخلي و الخارجي ,و عندما أسسنا الحركة أخترنا تسمية التنظيم بالحركة

لأسباب كثيرة منها لعدم تشابه الإسم مع التنظيمات السياسية الأخرى في روزافا كونها حركة تأسيسية و ليست منشقة

غير أننا تفاجئنا بشخصين من قامشلوا معلنيين عن تنيظيمقبل أشهر و هم السيد محمد أبو زيد و سلمان بإسم حركتنا حركة التغيير

و بتاريخ 29.11.2013 أعلن هؤلاء إنضمامهم لحزب المساواة الديمقراطي الكردي برئاسة نعمت سكرتيرها المرحوم عزيز

داوود من خلال مؤتمرهم الحادي عشر,و على الرغم من إبلاغنا لحزب المساوة عن ذلك غير أنهم لم يبالو بالأمر و نحن

من جهتنا ننوه و نوضح من خلال هذا البيان و بعد إتصال مؤيدين لنا بنا للإستفسار عن الموضوع نؤكد للرأي العام الكوردي

و السوري و الكوردستاني بأن محاولة هؤلاء تقمص شخصيتنا و من خلالها البحث عن المناصب و المراكز القيادية لهو أمر

غير إخلاقي و بعيد عن الوطنية و ليست لنا أيُ علاقة بهؤلاء الأشخاص و نحن في حركة التغيير الديمقراطي ندين مثل هذه

التصرفات التي حاول من خلالها تشويه نضالنا الذي نخوضه منذ سنين ,لذا ومن منطلق الحرص لكشف الحقيقة

نعلن بأننا مستمرون في نضالنا و ليست لنا أي علاقة مع هؤلاء و لا مع حزب المساواة و كوادرنا في الداخل وإقليم كوردستان

و الخارج يتابعوا نشاطهم من أجل قضية شعبنا بكل إخلاص .

بإسم اللجنة القيادية لحركة التغيير الديمقراطي الكوردستاني روزافا/سوريا

د.رزكار قاسم رئيس الحركة

14.12.2013

 

لم تعد لعبة التسقيط السياسي غريبة على الساحة العراقية منذ بدء العملية السياسية الحافلة بالتناقضات ، فقد باتت هذه اللعبة القذرة جزءا مهماً من سيناريو تصفية الحسابات والإقتصاص من الخصوم السياسيين ، وخصوصا في الفترات التي تسبق الانتخابات النيابية والتي تشهد رواجاً منقطع النظير لهذه الحرفة السوداء .

ورغم ان بوادر لعبة التسقيط السياسي ظهرت مبكرا هذه المرة مع اقتراب الانتخابات من خلال قضية مياه الأمطار التي كانت سبباً في تراشق الاتهامات بين فريقين مهمين ، ومن خلال الحديث عن مذكرات القاء القبض الصادرة بحق برلمانيين من كتل مختلفة ، إلا ان هذا الموسم (التسقيطي) لم يشهد عملية نوعية كبيرة حتى استيقظنا صباحاً على خبر لايقل وقعه عن وقع خبر تفجير برجي مركز التجارة العالمي ، فالعنوان يقول (شيوخ عشائر صلاح الدين يستنكرون زيارة النائب شعلان الكريم الى اسرائيل..!!! ) ، في تلك اللحظة لا أدري كيف غاب الخبر عن فضائية (سبيستون) الخاصة بالأطفال وكيف لم يقم مراسلها في بغداد بإرسال الخبر اليها لتعرضه في شريط السبتايتل وتكتب الى جانبه كلمة (عاجل) ، أو كلمة (به به له) باللغة الكردية فيما لو افتتحوا لنا قناة كرتونية ناطقة بالكردية .

كنت انتظر من فيصل القاسم ان يستضيف الشيخ الكريم عبر الأقمار الصناعية من بغداد ، وبنيامين نتنياهو من تل أبيب ليتحدثا عن نتائج الزيارة المزعومة وما أسفرت عنه المباحثات بين الجانبين !

وكنت انتظر من الفنان محمد سعد الشهير بلقب (اللمبي) أن يقول مخاطباً الشيخ شعلان الكريم (يا راجل ، إيه الكلام ده؟ إسرائيل حتة وحدة؟! ).

ان العجيب في هذه العملية التسقيطية أن من قاموا بفبركة هذا الخبر الساذج اختاروا ضحية ليست له عداوات ولا خصومات ، وألصقوا به تهمة ما أنزل الله بها من سلطان وهو بعيد كل البعد عنها ، وكان الأجدر بهم ان يلفقوا له تهمة تتعلق بشيء آخر لتكون الكذبة على الأقل فيها جانب يمكن ان يصدّقه بعض الحمير والجهلة ، ولكن.. إسرائيل؟؟ والرجل حسب اعتقادي لم يصل الى (طريبيل) !!

بالنسبة لي لا أعرف الرجل معرفة شخصية ولم ألتق به سابقاً ولستُ محامياُ موكلاُ للدفاع عنه ، ولكن من خلال عملي في الإعلام اعتقد أن الرجل قليل الكلام ونادرا ما يدلي بتصريحات صحفية ولا خبرة له بالتلاعب بالألفاظ ، ومن هنا فإنه يستحق أن يدافع عنه الإعلاميون الشرفاء ، ولا أقول كلامي هذا من باب الرأفة به طبعا ، فالرجل شخصية عشائرية مهمة وهو محترم من قبل الجميع ومعروف باعتداله ، بل أنه يخجل حتى من التلفظ بألفاظ باتت عادية جدا كالشيعة والسنة والمذهب والطائفة ، لكنه تعرض الى عملية تسقيط خبيثة جدا لايستحقها أبداً ، ولماذا استهدفوه وهو بعيد كل البعد عن الصراعات والتجاذبات والهوسات السياسية التي أصابتنا بالقرف ، هذا الرجل حسب علمي مشغول في محافظته ويمارس عمله هناك في استلام شكاوى الناس والاصغاء الى هموم الفقراء من أبناء جلدته وهو من البساطة الى درجة أن أي محتال يمكن أن يتظاهر أمامه بأنه فقير معدم لم يتناول لقمة منذ ثلاثة أيام ليثير عاطفته ونخوته العربية ويأخذ كل ما في جيبه ، وهو بحسب أحاديث الأهالي في محافظة صلاح الدين يمارس مهنة أقرب الى مهنة مختار المحلة أو المصلح الاجتماعي أو صاحب منظمة انسانية حتى أن البعض نسوا انه نائب في البرلمان ، هذا الشيخ ذو اللحية البيضاء لم يؤذِ نملة ، فلماذا استهدفوه؟! وما هذه القسوة المفرطة الكامنة في قلوب من قاموا بفبركة خبر حول زيارته المزعومة الى اسرائيل؟!

لقد أصدر مجلس عشائر صلاح الدين بياناً نفى فيه أنه قد تبرأ من الشيخ الكريم بسبب زيارته المزعومة الى اسرائيل ، وأنا أقول لمجلس العشائر : لا حاجة الى إصدار نفي بهذا الخصوص ، فكل شخص ذو عقل سليم لن يصدق هذه الأكذوبة التي لاتنطلي حتى على السذج والأغبياء ، لكنني أعتب على بعض المواقع الألكترونية التي سارعت الى نشر هذا الخبر الكاذب رغم ان القائمين على هذه المواقع يعرفون ويدركون جيداُ ان الشيخ الكريم لم يسافر الى اسرائيل يوماً ولم يتعد حدود (كراج العلاوي) ، فأي مهزلة يعيشها الإعلام العراقي اليوم ، مع احترامي واعتزازي بوسائل الاعلام التي حافظت على مهنيتها واستقلاليتها وسط هذه المعمعة ولم تتمرغ في أوحال التسقيط السياسي الخبيث .

اليوم شعلان الكريم ، وغداً من التالي؟ ، والى أين سيسافر (الضحية) الجديد في عملية التسقيط القادمة؟ بالنسبة لي لن استغرب لو قرأت غداً في شريط اخبار قناة (سبيستون) خبراً عن زيارة الملك غازي الى القطب الشمالي !

محمد الأفندي

كشف المتحدث باسم مجلس الشعب لغربي كوردستان المقرب من حزب الاتحاد الديمقراطي PYD أن حزبه يعمل على مشاركة الكورد في جنيف-2 بوفد مستقل دون أن يكون تابعا لأي جهة في المعارضة السورية.

وقال شيرزاد عادل يزيدي المتحدث باسم مجلس الشعب لغربي كوردستان في تصريح لـNNA أن " حزب الاتحاد الديمقراطي يعمل على مشاركة الكورد بوفد مستقل في جنيف-2 ".

ولفت يزيدي إلى أنهم يرفضون ان يكون المعارضة الكوردية تابعة لأي طرف في المعارضة العربية والسورية وخاصة فيما يتعلق بالمشاركة في المؤتمر الدولي جنيف-2.

وبخصوص مشاركة الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم في الحوارات الجارية بين الاطراف الكوردية في غرب كوردستان في مدينة اربيل، نفى يزيدي زيارة مسلم لأربيل ومشاركته في تلك الحوارت وإنه موجود حاليا في أوربا ومنشغل في مشاورات مشاركة الكورد في مؤتمر جنيف-2.
------------------------------------------------------------
كوران ـ NNA/
ت: محمد

معلومات عن مساع يبذلها البلدان للتعاون على كسر شوكة الجماعات الإسلامية المتطرفة عبر التنسيق والتبادل الاستخباري.

ميدل ايست أونلاين

لندن - من نجاح محمد علي

أكدت مصادر دبلوماسية غربية لميدل ايست أونلاين أن واشنطن فتحت ممرات اتصال خلفية مع القيادة السورية في دمشق بحجة التفاهم والتشاور حول خطط محاربة الارهاب المتفشي حالياً في الأراضي السورية و"يهدد بفوضى عارمة في المنطقة وفي الغرب أيضاً"، حسب تعبيرها.

وقالت المصادر إن مؤتمر جنيف 2 للسلام حول سوريا يواجه عقبات جدية وقد لا يعقد في موعده المقرر في الثاني والعشرين من يناير/كانون ثاني المقبل، وأن الاتصالات مع دمشق تأتي لايجاد صيغة يمكنها أن تدعم مشروعاً شاملاً للحرب على الارهاب، وكسر شوكة الجماعات الاسلامية المتطرفة في سوريا.

وأوضحت المصادر أنه جرت بالفعل مع القيادة السورية اتصالات مباشرة وأخرى بواسطة جهات غربية وإقليمية وتم تبادل معلومات استخبارية هامة مفيدة في القضاء على رؤوس الجماعات المتطرفة من الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة الاسلامية وحتى الجبهة الاسلامية التي يجري العمل على تفكيكها من "رؤوس الارهاب" لتشارك في جنيف 2 وفي ضرب الجماعات الاسلامية المتطرفة الآخرى.

وتزامن تسريب هذه المعلومات مع تحذير لافت أطلقه الرئيس الايراني حسن روحاني لدول في المنطقة لم يسمها، من الاستمرار في دعم "الارهاب الاقليمي"، ودعاها الى الانخراط في الجهود الرامية الى مكافحة الارهاب بدلاً من دعمه.

وقال روحاني في اتصال مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن "على الدول الداعمة للارهابيين في المنطقة أن تتحمل مسؤولية اجراءاتها هذه" وحملها مسؤولية مقتل عدد من الايرانيين العاملين في مشروع لنقل الغاز الى العراق وحذر من "أن الدول الداعمة للإرهاب لن تكون بمأمن منه".

وقال روحاني إنه يتابع "حادث الاعتداء الارهابي الاخير ضد عمال وفنيين ايرانيين في محافظة ديالى شرق العراق" ورأى "أنه عمل مخطط دبر من قبل دول في المنطقة وأن الهدف من وراء هذه الاعمال ليس الشعب العراقي فقط بل العالم الاسلامي وجميع الذين يعملون في خدمة الشعب العراقي".

وهذه أول مرة يوجه فيها الرئيس الايراني اتهاماً مباشراً الى دول في المنطقة، إذ عادة ما تتهم طهران بشكل رسمي اسرائيل ودولا "استكبارية" غربية بحوادث مماثلة تتعرض لها مصالحها.

وأشار الرئيس روحاني الى الذين يدعمون الارهاب والمجرمين في المنطقة قائلا "ان الدول الضالعة في هذه القضية مسؤولة وينبغي عليها تحمل المسؤولية".

واضاف "الذين جعلوا المنطقة متأزمة من خلال ارسال السلاح اليها وتزويد وتدريب الارهابيين، ستتورط تاليا بما صنعته أيديهم".

واعتبر الرئيس روحاني مثل هذه الاعتداءات الارهابية خطوات في مسار اثارة الفرقة والتشتت ومنع تطور واعمار العراق والعلاقات المتنامية بين البلدين واضاف "علينا مكافحة الارهاب بصورة موحدة".

كما اعتبر هذا العمل الارهابي مؤشرا على قيام المتطرفين والارهابيين باستهداف المصالح المادية والمعنوية للقوميات والمذاهب المختلفة في العراق.

وطالب الرئيس روحاني الحكومة العراقية باتخاذ ما يلزم لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات وقال "مثلما ضمنت الحكومة العراقية من قبل امن المقاولين والشركات الايرانية فعليها بذل المزيد من الجهود للحفاظ على أمنهم".

وقد اتهمت طهران السبت القوات الأمنية العراقية بالتراخي في حفظ أمن العمال الايرانيين.

تركي الفيصل 'يتوعد'

وبينما تجنب الرئيس الايراني ذكر اسم أي من دول المنطقة التي اتهمها بدعم الارهاب فإن قناة العالم شبه الرسمية والخاضعة لإشراف المرشد علي خامنئي اتهمت بشكل واضح السعودية بدعم الارهاب في العراق والمنطقة، وقالت إن الأمير السعودي تركي الفيصل "يتوعد بادامة المجازر في سوريا".

ونقلت قناة العالم تصريحات الأمير تركي الفيصل مدير الاستخبارات السعودية السابق التي أدلى بها السبت منتقداً واشنطن ولندن لعدم تقديمهما المساعدة الضرورية للجيش الحر المعارض وقالت "توعد سفير السعودية السابق في الولايات المتحدة وبريطانيا والعضو النافذ في الاسرة الحاكمة في السعودية، بادامة النزاع في سوريا قائلا: ان النزاع سيستمر والمجازر ستستمر".

واضافت " الامير الفيصل الذي أدلى بهذه التصريحات لعدد من الصحافيين على هامش مؤتمر منظمة وورلد بوليسي في موناكو، قال "منذ بداية النزاع، منذ ان ظهر (الجيش الحر).. لم يلب البريطانيون والاميركيون النداء ولم يقدمواالمساعدة الضرورية له".

وتسرب من طهران أيضاً أن المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني عقد السبت و ترأسه الرئيس حسن روحاني وحضره قادة عسكريون وأمنيون كبار واتخذوا بالإجماع قرارات مفصلية منها الأزمة السورية والتطورات في العراق بعد الاعتداء على العمال الايرانيين هناك، واستئناف المفاوضات النووية لسد الذرائع وسلب الولايات المتحدة أي مبرر لاتهام ايران بأنها خرقت اتفاق جنيف النووي.

وبحث الاجتماع عدم دعوة ايران لحضور مؤتمر جنيف2 حول سوريا وكيفية مواجهته. وقرر الإيرانيون الاستمرار بالدبلوماسية الهادئة مع مواصلة تقديم الدعم الميداني للرئيس السوري بشار الأسد على الأرض بنفس الأسلوب السابق، على أن يترك لدمشق القيام بما تستطيع لعرقلة عقد جنيف 2 والإصرار على رفض مشاركة السعودية فيه، ورفض حضوره بشروط مسبقة.

وأكد مصدر قريب من المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني أن طهران ستقوم بممارسة ضغوط على قطر لمنعها من اعادة تفعيل دورها في الأزمة السورية والاستمرار في سياسة مغازلة السعودية لايجاد تفاهم ما معها حول سوريا مع بقاء الأسد كرئيس للمرحلة الانتقالية.

ولاحظ أعضاء في المجلس عودة لافتة للدور القطري بعد غياب، وأن على طهران التحرك لمنع قطر من التأثير مجدداً في الأزمة السورية مشيرين الى أن طهران نجحت في تبريد الموقف التركي إزاء سوريا مستفيدة من وجود منطقة فراغ بين أنقرة والرياض، وهي عازمة على مواصلة التحرك باتجاه السعودية بانتظار زيارة يرغب القيام بها الى الرياض رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني لتهيئة المقدمات نحو تفاهم ايراني سعودي واسع.

بغداد، العراق (CNN)-- كشفت مصادر بالشرطة العراقية، الأحد، إلى مقتل مقدمة البرامج بتلفزيون الموصلية العراقي، نورس النعيمي، على يد مسلحين.

وأضافت المصادر في تصريح لـCNN أن المسلحين استهدفوا النعيمي واطلقوا عليها الرصاص فور خروجها من منزلها الواقع في الموصل (420 كيلومتر شمال بغداد)

ويشار إلى أنه وبمقتل النعيمي التي تبلغ من العمر 20 عاما ترتفع حصيلة الإعلاميين الذي قتلوا على يد مسلحين في الموصل إلى خمسة أشخاص منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

شفق نيوز/ توقعت الادارة الامريكية، الاحد، تفاقم الاوضاع في سوريا وزيادة اعداد اللاجئين منها الى دول الجوار، فيما طالب رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني الدول المانحة بارسال مساعدات اضافية لتتمكن اربيل من الاستمرار في تقديم العون للاجئين، مشيرا الى ان 95 بالمئة منهم موجودون في مخيمات الاقليم.

وجاء في بيان لحكومة الاقليم ورد لـ"شفق نيوز"، ان بارزاني استقبل اليوم الاحد، مساعدة وزير الخارجية الامريكية لشؤون الاسكان واللاجئين آن ريتشارد والوفد المرافق لها، بعد انتهائها من تفقد عدد من مخيمات اللاجئين السوريين في الاقليم.

وقال البيان ان الوفد الامريكي تطرق الى الاوضاع والتطورات على الساحة السورية واحتمالات زيادة الامور تعقيدا فيها الامر الذي يتسبب بزيادة اعداد النازحين الى دول الجوار السوري واقليم كوردستان خصوصا.

واضاف البيان ان الوفد الضيف تعهد ببذل المساعي في الاجتماع المقبل للدول المانحة لتقوم بارسال جزء من المساعدات التي تجمعها الى اقليم كوردستان لمساندة حكومتها في تقديم الخدمات للاجئين السوريين.

من جهة اخرى اشار البيان الى ان رئيس حكومة الاقليم اشاد بدور منظمات المجتمع المدني الاجنبية والمنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة في مساعدة اللاجئين السوريين، مستدركا ان المسؤولية الكبرى والرئيسة وقعت على كاهل حكومة الاقليم التي قدمت وتقدم ما يمكنها من مساعدات وخدمات.

وشدد بارزاني، بحسب البيان، على مشكلة اللاجئين السوريين ليست مشكلة حكومة الاقليم لوجدها، بل هي مشكلة الحكومة الاتحادية ايضا، مستدركا ان بغداد لم تعلن عن مسؤوليتها وواجباتها بهذا الشأن بالشكل المطلوب، بل حجمت من بعضا من العون الذي تقدمه اربيل لهم.

وتابع ان الحكومة الاتحادية لم تول القضية اهتماما مناسبا، مطالبا بغداد ان تلتفت الى هذه المسألة بشكل افضل وتقديم المساعدات الممكنة للاجئين.

كما طالب بغداد ان تخاطب الدول المانحة لتقوم بمساعدة هؤلاء اللاجئين الذين يتواجد 95% منهم داخل اراضي الاقليم.

وتشير التقارير الرسمية المحلية والدولية ان اكثر من 250 الف لاجئ سوري يتواجدون حاليا في مخيمات خاصة في اربيل وباقي محافظات الاقليم.

م م ص/ م ج

الإثنين, 16 كانون1/ديسمبر 2013 00:10

باوکی دوین - فراشات .... القلم

فراشات .... القلم

فی ذکری إستشهاد الصحفی کاوە الگرمیانی ، وقد تم تصفیتەمن قبل مقنعین وذنبە الوحید لأنە کان یملك قلما ومن خلالە دافع عن المحرومین وأسف لفقدان العدالة الإجتماعیة .

باوکی دوین

قلم

من واحة گرمیان

ترعرع

وإزدهر

فی بوابة کلار

وکشف

عن

أوراق المالکین

الرابضین

علی أرث الزمن

لکن فوءوس المفسدین

قطفوا

روح الحیاة

ضاعت الزهور

وأتلفت

الجذور

وحینها

حجبت

قرص الشمس

وباهت لونها

نبتة

من واحة گرمیان

أزدهرت

بشتی الورود

تباهت

ألوانها

وفی فرع

جریح

نزلت

فراشات القلم

وعبرو بلهفة

عن لوحةالألم

ونادو

لأزاحة القناع

عن وجوە

دمی

من مصاصی دماء

وأنشدوا

أغنیة حزینە

لرثاء

سردشت

وکاوە

سوران

أم کاوة

ماتزال تنتظر

عند الباب

متی یعود

کاوە

وتحتضنه بهدوء

لکنها الإنتظار

عبث

فی مدینة الغبار

وزوجتە المنکوبة

من

ضحایا

الأنفال

ماتزال فی

تعیش فی وجدانها

کیف فقدت زوجها

والطفل الذی

فی بطنها

وقلبها الذی

یبحث عن أسم

لولیدها

وأمها التی

ماتزال

تخفف

روعتها

سردشت وکاوە وسوران ثلاثة من شهداء القلم .... أغتیلوا لأنهم دافعو عن حریة القلم فی بلاد الأنفال .

لندن/ تصريحات                
الكاتب البريطاني ( فيسك): فيسك: إبادة جماعية جديدة للأرمن فى سوريا وسط صمت إعلامى دولى       

قال الصحفى البريطانى المخضرم روبرت فيسك أنه بعد ما يقرب من مرور قرن من الزمان على المذبحة الجماعية للأرمن، فإن أولئك الناس لايزالوا يواجهون الذبح وتدنيس مقدساتهم فى سوريا.
وأضاف فيسك أنه فى صمت إعلامى تام، أصبح المسيحيين الأرمن فى سوريا ميادين قتل فى حرب جديدة. وأشار إلى أن أبناء الناجيين من المذبحة التى ارتكبتها تركيا بحق الأرمن قبل قرن، يفرون مرة أخرى من الأراض التى لجئوا إليها متجهين حاليا إلى لبنان وأوروبا وامريكا.
وأشار إلى أن الكنيسة التى تضم عظام ضحايا المذبحة الأولى "هولوكوست الأرمن" فى دير الزور يجرى تدميرها فى الحرب الجديدة فى سوريا. وفى حلب جرى تخريب كنيسة أرمنية على يد متمردى الجيش السورى الحر، المتمردين المدعومين بالمال والسلاح من واشنطن ودول الخليج.
وتابع أنه فى الرقة، قام مقاتلون سلفيون بإشعال النيران فى الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية. ويقول فيسك أن مئات المقاتلين الأتراك، الذين ينحدرون من نفس الجنس التركى الذى حاول تدمير الأرمن عام 1915، ينضمون لعناصر القاعدة فى هجماتهم على الكنيسة الأرمنية.
وتقوم ميليشيا دولة العراق الإسلامية بنزع الصلبان أعلى الكنائس واستبداله بعلمها الخاص

أفاد إعلامي كوردي أن غياب الرئيس مام جلال كان سببا واضحا لعدم قدرة الاطراف السياسية الكوردية من إعلان قائمة موحدة في كركوك لخوض انتخابات مجلس النواب العراقي.

خلال مشاركته في برنامج "التحليل" الذي تذيعه NNA تحدث برهان حاجي سليمان رئيس تحرير صحيفة (هوال) اي الاخبار عن التأثيرات السلبية لتشتت الكورد في كركوك والمناطق الكوردستانية خارج إدارة اقليم كوردستان.

ولفت الى أن من أولى السلبيات هو عدم إمكانية الكورد من التوصل لخطاب واحد في كركوك.

كما اشار برهان حاجي سليمان إلى أن حل القائمة الكوردية الموحدة في كركوك كان نتيجة صراع الاطراف السياسية والحزبية التي رسختها القوى الكوردستانية على مر السنوات الماضية في كركوك.

ونوه الاعلامي برهان حاجي سليمان إلى أن حل القائمة الكوردية في كركوك تركت اثار نفسية سلبية على الفرد الكوردي وتوقع أن تؤثر هذه الخطوة على الانتخابات المقبلة ايضا.  
------------------------------------------------------------
آوات عبد الله – NNA
ت: محمد

الأحد, 15 كانون1/ديسمبر 2013 20:17

الموضوع / شكوى - منتسبي فرقة حماية النفط

أستشرت ضاهرة الفساد الاداري والمالي والرشوة في جميع المؤسسات العراقية وهي الاخطر حاليآ في العراق أذ يساعد تفشي تلك الظاهرة وفساد الادارة على سيطرة المنظمات الاجرامية على اجهزة الحكم والمؤسسات الحكوميه والسيطرة على المسؤولين الحكوميين وابتزاز القائمين عليها وهذا ما يحدث في فرقة حماية النفط التابعة الى معاونية رئيس اركان الجيش للعمليات حيث تم تشكيل تلك الفرقة حديثآ بدون موارد ادارية فقط تم نقل الجنود والضباط اليها والهدف فعلا من تشكيل تلك الفرقة هو السرقات ليس الا فجنود وضباط تلك الفرقة يعانون ما يعانون من قلة الخدمات وضعف المنظومة الادارية وهم الان في مقرهم الجديد في مطار تكريت العسكري في مكان لا يعيش به الانسان فلكي نصل االى الفرقة نسير على الاقدام اكثر من ساعة كاملة من باب النظام الى مقر الفرقة كون السيد قائد الفرقة والضباط لا يهمهم معاناة الجنود والضباط والعجلات مخصصة للضباط الكبار فقط ناهيك عن انقطاع التيار الكهربائي ونحن الان في الشتاء ونعيش في كرفات تصبح كالثلاجات في الشتاء والاكتفاء الذاتي والبالغ 125000 الف دينار من كل مقاتل في الفرقة كله يذهب للسيد قائد الفرقة اللواء الركن كمال المولى كي يعطي القسم الاكبر منه الى السيد معاون رئيس اركان الجيش للعمليات الفر يق الاول عبود قنبر وحاشيته وطعامنا حاشا الله غير جيد نظرآ لماورد في اعلاه فتشكيل هذه الفرقة هو للسرقة فقط وليس الا حيث يتم سرقة موارد الفرقة من قبل السادة المذكورين في اعلاه ناهيك عن خسائرنا المستمرة بالشهداء والجرحى في مقارعة الارهاب فهل نستحق ان نكون كبش الفداء لكي يتم سرقة موارد الفرقة من قبل الضباط الكبار.

سادتي الافاضل نعرض معاناتنا لكم وكلنا امل ان نكون محط رعايتكم كوننا اصحاب عوائل كبيرة وتركنا للوضيفة سوف يحرم عوائلنا من لقمة العيش والله المستعان .


 

العراق مهد الحضارة, وموضع أول حرف خط في هذه المعمورة, والإرث والعمق الحضاري الضارب في عمق التاريخ للعراق لا ينكر, يشهد على ذلك هذا الكم الهائل من الآثار والسلالات التي عاشت في العراق كالسومرية والأشورية والبابلية والاكدية ..الخ.

هذا الإرث الحضاري يرافقه قوة اقتصادية كبرى للعراق, تتمثل بأراضيه الخصبة, المتزاوجة مع نهري دجلة والفرات, وكذلك وفرة المعادن والثروات الطبيعية, الكامنة في باطن أرضه,

وبمقتضى الحال, وبسبب هذه المقومات, يفترض أن يكون العراق, من أكثر الدول تعلما وتقدما, ومن أغناها شعبا وأكثرها رقيا.

لكن الحال وللأسف, على عكس المقتضى, فالعراق الذي علم الناس الكتابة, تبلغ نسبة الأمية فيه مستويات تفوق المتوقع, فآخر إحصاءات وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي, تشير إلى إن نسبة الأمية بين الشباب بلغت 74%, أي إن ثلاثة أرباع الشعب أو لنقل الجيل القادم لإدارة دفة البلد في المستقبل القريب هم أميون.

الأمية في المستقبل القريب, ستكون العائق الكبير أمام تطور البلد, فهذه النسبة من الأمية بين الشباب, وما يرافقها من ضعف في المستوى العلمي للطلبة الدارسين, سيؤثران سلبا على تطور الخطط التنموية وتطوير القدرات وبالتالي يؤثر على تقدم وتطور البلد.

ومع هذا الواقع نجد الترهل في المؤسسات التعليمية, وتخبط خططها في مكافحة الأمية من جانب, وتطوير المناهج وقابليات الطلبة من جانب أخر, فلا مدارس نموذجية, أو مستوفية لأبسط مستلزمات الدراسة ولا تجهيزات, فواقع البنى التحتية للمؤسسات التربوية بحالة رثة, ومتواضعة.

وفي الجانب الاقتصادي, فالوضع ليس بأفضل من سابقه ـ الأمية ـ فالعراق الغني بإرثه الحضاري يعاني من الأمية والعراق الغني بموارده وثرواته يعاني الفقر, فالإحصائيات الحكومية الرسمية تشير إلى إن نسبة الفقر في العراق هي 25,6 أي إن أكثر من ربع الشعب العراقي هم تحت خط الفقر, ونفس المشكلة تقف هنا ألا وهي, إن الحكومة لم تضع الخطط الناجحة, لرفع المستوى ألمعاشي للشعب.

إن العمق التاريخي والإرث الحضاري والكم الهائل من الثروات, لا يشفعان إن لم يوازيهما حاضر متألق ومتطور, فما نفعي أن أجدادي علموا الدنيا رسم أول خط للحرف وأنا أمي لا اقرأ, وما نفع مكنون الثروات إن كنت لا أجد سكن أو عملا أتكسب به.

وما يؤسفنا حقا, هو تبجح بعض السياسيين من أبطال المناصب وشاشات التلفاز, الذي يبشرون الشعب المتعب بأنهم أهل حضارة وأنهم يعومون على بحر من النفط, ألا يخجل هؤلاء من تبجحهم الفارغ هذا؟, أليس عليهم أن يعترفوا بالواقع وبصدق هذه الأرقام؟, أليس عليهم أن يكون صادقين مع أنفسهم؟, والعمل على إعداد خطط تشفع لتطور البلد وشعبه علميا واقتصاديا.

خلاصة القول : إننا لا نريد أن نفتخر بماضي لا يلقي بظلاله على الحاضر ويطوره, ولا نريد أن نتبجح بثرواتنا وأبناء شعبنا محرومون منها, إننا نريد من ارثنا ومن ثرواتنا أن نبني ونطور حاضرا.

* شعـر : محيي الدين الشارني ـ

ـ تـونــس ـ

( أ ُمْـسِـكُ الـدِّفْءَ ، أضَـعـهُ عَـلـَى قـَـلـْـبِ إبَـر مُـتـَوَفــَّاةٍ عَـلـَى قـَـبْـر

الـرَّبـيع ثـُمَّ أ ُضْـرمُ بَـرْدًا إشْـتـَعَــلَ فِـي قـَـلـْـبـي مُـنـْـذ الـرَّمْـل الأوَّل

لِلـْـهـجْـرة ، أسُـبُّ مَا تـَمَاثـَـلَ حُـزنـًا أوْ دُعَابَـة مَـلـْهَـاة تـَـقـْـتـَـنِـصُ

بَـعْـضَ حَـريـر عَـلـَى جُـثـَّـتِـي ، أنـَا المَاثِـلُ فِـي قـَـلـْـبـكِ أرَاكِ حِـيـنَ

تـَجـيـئِـيـنَ ... وأرَاكِ حِـيـنَ تـُـنـْـصِـتِـيـنَ إلـَيَّ وأنـْـتِ تـَـتـَحَـدَّثِـيـنَ ...

أنـَا المَاثِـلُ فِـي صَـبْـركِ عَـلـَى أرَائِـكِ صَـهـْـوَةِ الـوَرْدة الحَـمِـيـمِـيَّـة ،

نـُعَـلـِّـمُهَا الـكـَلامَ فـَـتـُعَـلـِّـمُـنـَا بالـوُجُـوبِ الـمَـوْتَ عَـلـَى صَـدْر حَـيَاةِ

الـحَـبـيـبِ ... )

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الحُـلـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الشِّـعْـرُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا البَـحْـرُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا العُـمْـرُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا اللـَّـيْـلُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ...

وأنـَا أكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا أنـَا ... أكـْـذِبُ ...

والعَـصَافِـيـرُ أيْـضًا رَأيْـتـُهَا تـَكـْـذِبُ ...

والطرقات أيْـضًا إعْـتـَـرَضَـتـْـنِـي تـَكـْـذِبُ ...

والمَـوَاويـلُ أيْـضًا سَـمِعْـتـُهَا بعَـيْـنِـي تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ...

وأنـَا أكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا أنـَا ... أكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الشِّـعْـرُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الحُـبُّ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الصِّـدْقُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا اللـَّـيْـلُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا العِـثــَارُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الآلُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الهَـفُّ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الطـَّـعِـيـنُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الهَـزَارُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الفـَجْـرُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا النـَّـفـَـسُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الصَّـخـْـرُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الهَـوسُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ...

وأنـَا أيضا أكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا ... أنـَا أكـْـذِبُ ...

الوَرْدة التِـي حَـدَّثـَـتـْـنِـي عَـنـْهَا كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ

والنـَّجْـمَـة التِـي سَـهـرَتْ بـبَالِـي وقـَالـَتْ لِـي

عَـنـْهَا سَـهْـوًا جَـمِـيـلا ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

والـقـَصِـيـدَة الـتِـي تـَوَارَتْ خـَـلـْـفِـي حِـيـنَ رَأتـْـهَا ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

والـبُـرتـُـقـَالـَـة الـنـّورَانِـيَّـة ... والبَابُ الـشَّـمَالِـيّ لِـقـَـلـْـبي ...

ومِـفـْـتـَاحُ الـبَـرَاري ... وتـَـوَخـِّي صَـوتِـي ...

وضَـحِـكـَاتُ الـنـَّحْـلـَـةِ الـمُـتـَعَـالِـيَّـة ...

والـبَـنـَـفـْـسَـجَـة الـتِـي قـَالـَتْ أنـَّـهَا صَادقـَـتْ الـرَّبـيع حِـيـنَ رَأتـْـهَا ...

كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ الـدنـْـيَا فِـي رَحِـيـقِـي ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ الـمَـرَاسِـم فِـي حَـريـقِـي ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ الـسُّـخـَام ... كـُـلُّ الـمَـوَاسِـم فِـي بَـريـقِـي ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ الـمَـوَاعِـيـدِ الـتِـي إنـْـتـَـظـَرَتـْـهَا مَـعِـي ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ الأحْـلام الـتِـي دَثـَّـرَتـْـهَا كـَيّ لا أغـْـضَـبَ مِـنْ بَـرْدِهَا ( حِـيـنَ أرَاهَا )

هِـيَّ أيْـضًا كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

حَـتى الـمِـيَاه الـمُـتـَـصَـبِّـبَـة بَـلـَـلا ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

حَـتى الـمَـسَاءات الـمُـتـَعَـرِّقـَـة خـَجَـلا ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

حَـتى الهَـبَاءات الـتِـي صَـدَّقـْـتـُهَا بـدَمِـي ... وفـَـرَّحَـتـْـنِـي ... كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

مَـنْ مِـنـَّا كـَانَ يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ... الـشـَّاعِـرُ فِـيـكَ يَا أنـَا ... يَا أنـْتَ يَـكـْـذِبُ ...

فـَلا شَـجَـرَة الـتـُّـفـاح الـمَـمْـزُوجَـة بالـيُـتـْم صَـدقـَتْ مَـعِـي ... وَهيَ تـَـكـْـذِبُ ...

ولا أيْـقـُونـَة الـتـُّـرَاب الـمَـسْـفـُوح بالـعُـتـْم حَـلـمَـتْ مَـعِـي ... وَهيَ تـَـكـْـذِبُ ...

ولا الـكـُـرْسِـيّ الـذِي جَـلـَـسَـتْ عَـلـَـيْـهِ مَـعِـي فِـي الـغـَـيْـم

أخـْـلـَـصَ لِـي ... وَهـوَ يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الشَّـوقُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يا أيُّـهَا الحُـزنُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ ياأيُّـهَا البَـوْحُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يا أيُّـهَا الوَرْدُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا المَاءُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الرَّاءُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الجـيـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا المَـدُّ ... تـَكـْـذِبُ ...

يَا أيُّـهَا العَـدُّ ...

يَا أيُّـهَا الحَـدُّ ...

يَا أيُّـهَا... الرَّجَاءُ كـَمْ أنـْتَ تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ... تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ... تـَكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ مَا بـكَ مِـنْ حَـلال يَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ مَا بـكَ مِـنْ حَـرَام يَـكـْـذِبُ ...

كـُـلُّ مَا بـكَ يَا أنـْتَ يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ... وَأنـَا أكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الصًَّـمْـغُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الوَقـْـعُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الرَّتـْـقُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الصَّـوْتُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الرَّوْحُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا ... أنـَا أكـْـذِبُ ...

قـَـلـْـبي الأخِـيـر تـَـبًّا يَـكـْـذِبُ ...

وَجْـهي الـبَـصِـيـر تـَـبًّا يَـكـْـذِبُ ...

نـَـظـَـري الأسِـيـر تـَـبًّا يَـكـْـذِبُ ...

شِـعْـري الـفـَـقِـيـر تـَـبًّا يَـكـْـذِبُ ...

فـَـقـْـري الـغـَـفِـيـر تـَـبًّا يَـكـْـذِبُ ...

حَالِـي الضَّـريـر تـَـبًّا يَـكـْـذِبُ ...

فـَعَـلامَ ... ولأجْـل مَاذا أنـَا سَأعْـتـبُ ...

وَعَـلامَ .... ولِـمَـنْ أنـَا سَأكـْـتـُـبُ ...

وَعَـلامَ ... ولأجْـل مَـنْ سَأحُـط ضُـلـُوعَ الـوَقـْـتِ ... وأشْـرَبُ ...

وإلـَى مَـتـَى سَأظـَـلُّ أ ُصَـدِّقُ كـَـذِبي وأكـْـذِبُ ...

فـَـقـَـدْ خـَارَتْ كـُـلَّ نـُهَى الـدَّيَـاجـيـر ...

ونـَاخـَتْ كـُـلُّ رُبَى الأغـَادِيـر ...

فـَلا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ عَــدِّهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ بُـدّهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ وقـْـدِهَا ... !!!

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ نـَـدِّهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ قـَـدِّهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ نـَجْـدِهَا ... !!!

لا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ نـَرْدِهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ حُـلـْـوهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ سَـلـْـوهَا ... !!!

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ بُـدِّهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ رَدِّهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ زنـْـدِهَا ... !!!

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ أنـَا مِـنْ جُـمْـلـَـةِ شَـمْـلـهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ رُشْـدِهَا ... !!!

أوْ حتى مِـنْ جُـمْـلـَـةِ حِـلــِّـهَا ... !!!

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ حَـمَـلـَـةِ سَـعْــدِهَا ...

آهِ ... يَا سَـعْــدَهَا ...

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ وَعْــدِهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ سَـرْدِهَا ... !!!

أوْ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ سُـهْــدهَا ... !!!

أهَـكـَـذا هُـوَ شَـهْــدهَا ...

آهِ ... يَا أنـْـتَ ... يَا شَـهْــدَهَا ...

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ وَجْــدهَا ... !!!

لا هِـيَّ عَـشِـقـَـتـْـنِـي ...

ولا أنـَا كـُـنـْـتُ مِـنْ جُـمْـلـَـةِ وَرْدهَا ... يَا وَرْدَهَا ... !!!

( أحَـقــًّا ذاتـهَا ... هِـيّ الـتِـي تـَـرَكـَـتـْـهَا مَـعَـهَا وَحْــدَهَا ... )

فـَلا الـعَـيْـنُ الـتِـي حِـيـنَ ذكـَـرَتـْـهَا ... دَمـعَـتْ ...

ولا الـرُّوحُ الـتِـي حِـيـنَ رَأتـْـهَا ... لـَـمـعَـتْ ...

ولا الأرْضُ الـتِـي حَـسَّـتـْـهَا ... بـنـَا سَـمـعَـتْ ...

وقـَالـَـتْ ... أنـَّـهَا كـَـذِبَـتْ ... وأنَّ بَـرْدَهَا ... جَـمَـعَـتْ ...

وَهـيَ مَا كـَـذِبَـتْ ...

أحَـقــًّا هِـيَّ كـَـذِبَـتْ ...

أحَـقــًّا هِـيَّ مَا كـَـذِبَـتْ ...

كـَـذِبَـتْ كـَـذِبَـتْ كـَـذِبَـتْ

... أحَـقـًّا هِـيَّ ... هِـيَّ كـَـذِبَـتْ ...

تـَـبًّا ... يَا أيُّـهَا الـوَهْـمُ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـوَهْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـوَشْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـوَحْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـسَّـهْـمُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـرَّشْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـرَّسْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الإسْـمُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـكـَـظـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـهَــدْمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـسُّــدْمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـرَّطـْـمُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـكـَـتـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـعَـتـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـلـَّـطـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـشَّـتـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـرَّدْمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـنـَّجْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـكـَـدْمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـخَـطـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـجَـزْمُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـخَـتـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـسُّـقـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـقـُـتـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحَـتـْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـقِـسْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحَـسْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـجـسْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـلـَّـحْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـفـَـحْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـغـَـيْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـضَّـيْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـرَّيْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـرَّغـْـمُ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـتـَّـيْـمُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـصِّـنـْـوُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـهـنـْـوُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحِـنـْـوُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـضِّـنـْـوُ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـدُّنـُـوّ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـطـَّـمُّ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـضَّـمُّ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحَـمُّ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـغـَـمُّ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـجَـمُّ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـكـَـمُّ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـهَـمُّ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـشـَّـمُّ ... تـَكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ ... يَا أنـَا ...

تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا ... أنـَا أكـْـذِبُ ...

مَا أضْـيَـقـَـكِ عَـلـَيَّ أيَّـتـُهَا الجُـرأه ْ ... وأنـَا أكـْـذِبُ ...

مَا أوْسَـعَـكِ بـي أيَّـتـُهَا الـعَـتـَـمَـه ْ ... وأنـَا أكـْـذِبُ ...

مَا أحْـقـَـرَكِ بـي أيَّـتـُهَا الـوَهْـمَـه ْ ... وأنـَا أكـْـذِبُ ...

مَا أحْـوَجَـكِ بـي أيَّـتـُهَا الـوَهْـلـَـه ْ ... وأنـَا أكـْـذِبُ ...

مَا أهْـوَجَـكِ بـي أيَّـتـُهَا الـسُّـقـْـمَـه ْ ... وأنـَا أكـْـذِبُ ...

مَا أعْـتـَـبَـك بـي أيَّـتـُهَا الـوَحْـمَـه ْ ... وأنـَا أكـْـذِبُ ...

أكـْـذِبُ ... أكـْـذِبُ ... أكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا أنـَا أكـْـذِبُ ...

فِـي حُـبِّـي أنـَا أكـْـذِبُ ...

فِـي حُـلـْـمِي إكـْـتـَـشَـفـْـتُ أنـِّي فِـعْـلا ـ مَعَ الأجْـرَاس ـ أكـْـذِبُ ...

فِـي صِـدقِـي إكـْـتـَـشَـفـْـتُ أنـِّي فِـعْـلا ـ فِـي الأنـْـفـَاس ـ أكـْـذِبُ ...

فِـي رَوْعِـي إكـْـتـَـشَـفـْـتُ أنـِّي أكـْـذِبُ ...

فِـي فـَـرَحِـهَا إكـْـتـَـشَـفـْـتُ أنـِّي ـ حَـدِيـقـَـة بُـرْتـُـقـَال ـ أكـْـذِبُ ...

فِـي مَـوْتِـي إكـْـتـَـشَـفـْـتُ أنـِّي ـ بـرَصْـدِ نـَـيْـئِـهَا ـ فِـعْـلا أكـْـذِبُ ...

لـَمْ تـَـكـُنْ لِـي قـَصِـيـدة ... وأنـَا ... وقـَـدْ كـَانـَـتْ هِـيَّ أيْـضًا تـَـكـْـذِبُ ...

لـَمْ تـَـكـُنْ لِـي حَـبـيـبـة ... وأنـَا ... وقـَـدْ كـَانـَـتْ هِـيَّ أيْـضًا تـَـكـْـذِبُ ...

لـَمْ تـَـكـُنْ لِـي حَـقِـيـقـة ... وأنـَا ... وقـَـدْ كـَانـَـتْ هِـيَّ أيْـضًا ...

حَـتى أوْصَال حَـقِـيـقـتِـي (هِـيَّ أيْـضًا ) كـَانـَـتْ تـَـكـْـذِبُ ...

فـَلا قـَصِـيـدَتِـي ... كـَانـَتْ قـَصِـيـدَتِـي ...

ولا حَـبـيـبـتِـي ... كـَانـَتْ حَـبـيـبـتِـي ...

ولا دِمَائِـي تـُـشَـرِّعُ بَابَـهَا للـطـَّـيَـرَان ... وقـَـدْ كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

قـُـلـْـتُ ... أكـْـذِبُ ... وأهْـربُ ...

قـُـلـْـتُ ... أكـْـذِبُ ... وأشْـربُ ... تـَـشـَابُـكَ المَاء ... وأ ُصْـلـَـبُ ...

قـُـلـْـتُ أكـْـذِبُ ... وأزيـدُ فـَأسْـتـَـفِـيـقُ ولا ... أكـْـذِبُ ...

ضَـحِـكَ قـَـلـْـبي ... وقـَالَ ... لـَمْ تـَـكـُـنْ أنـْـتَ ...

بَـلْ أنـَا مَـنْ كـَانَ يَـغـْـلِـبُ ...

... لـَمْ تـَـكـُـنْ أنـْـتَ ...

بَـلْ أنـَا مَـنْ كـَانَ يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ...

قـَالَ قـَـلـْـبي ...

يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ...

أنـَا مَـنْ كـَانَ فِـيـكَ يُغـَالِـط صَـدْرَ الـجـبَال ويَـكـْـذِبُ ...

ويَـقـُولُ أنـَا بَاق ٍ بـكَ يَا أيُّـهَا الـمَـوْجُ طـَالـَمَا أنـَا أكـْـذِبُ ...

أنـَا بَاق ٍ بالحُـبِّ ... وأصْـلُ الحُـبِّ يَـكـْـذِبُ ...

رَهْـط المَاء بكـُـلِّ شُـطـْـآن التـَّـاريخ يَـكـْـذِبُ ...

والتـَّـاريخُ أيْـضًا يَـنـْـتـَـفِـضُ ويَـتـَـفـَـنـَّـنُ بعُـمْـق المَـسَافـَاتِ ويَـكـْـذِبُ ...

التـَّـاريخُ أيْـضًا يُـوَهِّـمُـنِـي /

يُـوَقـِّـتـُـنِـي ويَـتـَـفـَـنـَّـنُ بـجُـرْن اللـَّـقـَالِـق ويَـكـْـذِبُ ...

والـحَـيَـاة بأصْـل تـَـمَـوُّجـهَا ... هِـيَّ أيْـضًا تـَـكـْـذِبُ ...

فـَـقـَط حِـيـنَ قـَابَـلـْـتـُهَا ... صَـدَّقـْـتـُهَا ... ولـَمْ تـَـكـُنْ تـَـكـْـذِبُ

فـَـقـَط حِـيـنَ كـَـلـَّـمْـتـُهَا ... صَـدَّقـْـتـُهَا ... ولـَمْ تـَـكـُنْ تـَـكـْـذِبُ

فـَـقـَط حِـيـنَ حَـلـُمْـتـُهَا ... صَـدَّقـْـتـُهَا ... ولـَمْ تـَـكـُنْ تـَـكـْـذِبُ

لـَمْ تـَـكـُنْ لِـي تـُوتـَـة بالبَال وأبَـدًا أنـَا مَا صَـدَّقـْـتـُهَا ...

وأبَـدًا ... هَـيَّ مَا كـَانـَتْ تـَـكـْـذِبُ ...

الـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـكـْـذِبُ ...

الـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـشْـربُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـكـْـربُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـطـْـربُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يُـنـْـصَـبُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـعْــتـبُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـغـْـلـبُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـضْـربُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يُـصْـلـَـبُ ...

والـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يُـسْـكـَـبُ ...

الـقـَـلـْـبُ وَحْـدهُ يَـطـْـلـُـبُ ...

مَاذا يَـطـْـلـُـبُ ...

كـَـلِـمَـة حَـبٍّ لا تـَـكـْـذِبُ ...

نـَـظـْـرة حَـلـْـمَـة لا تـَـكـْـذِبُ ...

بَـسْـمَـة طِـفـْـلـَـة لا تـَـكـْـذِبُ ...

فـَـقـَـط وَحْـدهُ الـحُـبُّ ... يَـكـْـذِبُ ...

فـَـلِـمَاذا أنـَا هَـكـَـذا وبكـُـلِّ بَـسَاطـَـةٍ ...

أ ُحْـرقُ دَفـَاتِـرَ تـَخَـضُّـلِـي فِـي حَـيَاةِ الـتـَّـمَائِـم ...

وأكـْـذِبُ ...

وَتـَـبًّا أنـَا مَا عُـدْتُ أ ُريـدُنِـي ... أكـْـذِبُ ...

( طـَـلـَّـة اليَاسَـمِـيـن بـيَـدَيْـهَا ... تـَـكـْـذِبُ ...

غـَـفـْـلـَـة الـرُّمان بعَـيْـنـَـيْـهَا تـَـكـْـذِبُ ...

وَصْـلـَـة الـحَـمَائِـم الـمَـمْـشـُوقـَـة بـسَـنـَابـل جَـنـْـبَـيْـهَا تـَـكـْـذِبُ ...

وَهْــدَة وَهِـيـج الـجُـلـُّـنـَار الـمُـعَـتـَّـق بـصَـنـَادِل حَـفـْـلـَـيْـهَا تـَـكـْـذِبُ ...

حَـتى بَـريـدهَا الـحَالِـم الـصَّـادِق يَـكـْـذِبُ ...

حُـرقـَـة كـَـبـدِ الـحَـوْصَـلـَـة هِـيَّ أيْـضًا تـَـكـْـذِبُ ...

وأنـَا مَالِـي لا أكـْـذِبُ ...

أنـَا أيْـضًا أكـْـذِبُ ...

تـَـبًّا ... أنـَا ... أكـْـذِبُ ... )

قـَالَ قـَـلـْـبي ... يَا مَـنْ تـَحْـتَ شَـجَـرةِ الأحْـزَان أنـْـتَ تـَعْـتـبُ ...

ويَا مَـنْ تـَحْـتَ ظِـلال الـحُـرُوفِ أنـْـتَ تـَهْـربُ ...

ويَا مَـنْ بكـُـلِّ قـَصَائِـدِكَ أنـْـتَ لا تـَـتـَـوَرَّعُ وتـَـكـْـذِبُ ...

أمَا زلـْـتَ ... تـَـكـْـذِبُ ...

ولا تـُصَـدِّقُ أنَّ لا حَـبـيـبـة لـَـكَ فِـي مَـيْـدَان الـرِّيح ... وأنـْـتَ تـَـكـْـذِبُ ...

قـَالـَـتْ ...

وَمَالـَـتْ ...

وطـَالـَـتْ كـُـلّ حُـرُوق الـقـَـلـْـبِ ... وأرَادَتـْـنِـي أكـْـذِبُ ...

قـُـلـْـتُ ... فـَـقـَط كـَـفـَانِـي أنـَا مَا عُـدْتُ أ ُريـدُنِـي ...

أنـَا الآنَ فـَـقـَط أ ُريـدُنِـي أكـْـذِبُ ...

أنـَا أ ُحِـبُّـهَا وأقـُـولُ أنـَا أكـْـذِبُ ...

أنـَا أصُـدُّهَا وأقـُـولُ أنـَا أكـْـذِبُ ...

أنـَا أضُـدُّهَا وأقـُـولُ أنـَا أكـْـذِبُ ...

فـَـقـَط أنـَا أنـْـتـَظِـرُهَا تـَحْـتَ شُـبَّاكِ الـقـَـلــْـبِ

عَـلـَّـهَا مِـنْ مَـنـَاسِـج مَـسَائِـهَا تـَخْـرُجُ ...

أنـَا أنـْـتـَـظِـرُهَا تـَحْـتَ شُـبَّاكِ الـمَـطـَـرْ ... عَـسَاهَا تـُـفـْـرَجُ ...

أنـَا أنـْـتـَـظِـرُهَا تـَحْـتَ شُـبَّاك الـعُـمْـر ... وعَـسَـى الـقـَـصِـيـدة

للـقـَـصِـيـدةِ تـُـسْــرَجُ ...

أنـَا الإحْـتِـفـَالُ الأخِـيـر فِـي مَـوْعِـدِهَا ...

أنـَا الإنـْـبـثــَاثُ الأخِـيـر فِـي مَـقـْـدِمـهَا ...

أنـَا كـُـلُّ تِـيـجَان الـرُّعْـبِ تـَمْـرقُ مِـنْ بَـيَاض يَـدِهَا

إلـَى سـنـّـمَار غـَـدِهَا ...

سَـلامٌ إلـَـيْـكَ يَا قـَـلـْـبي حِـيـنَ لا تـَـوَدُّ أنْ تـَـتـْـرُكَ يَـدَهَا ...

سَـلامٌ إلـَـيْـكَ يَا حَـبِّـي حِـيـنَ لا تـُريـدُ أنْ تـُمْـسِـكَ غـَـدَ ظِـلــِّـهَا ...

سَـلامٌ إلـَـيْـكَ مَعَـهَا يَا قـَـلـْـبي ... مَـعَـهَا ...

تـَـكـْـذِبُ وأ ُصَـدِّقـُـهَا ... فـَـمَـنْ يَـقـُولُ لِـي ... لِـمَاذا تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحُـلـْـمُ ...

مَـنْ يَـقـُولُ لِـي ... لِـمَاذا تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحُـبُّ ...

ولا تـَـتـَوَرَّع أنْ تـَـتـَمَـوَّجْ بـطـَريـق هُـدْبـهَا ... ؟؟؟

وَجْـهُ الـسُّـهُـوبِ فِـي يَـدِهَا يَـكـْـذِبُ ...

لـَـبْـلابُ الـنـَّـعْـنـَع الـحَـضَـريِّ فِـي يَـدِهَا ... يَـكـْـذِبُ ...

تـَـلـْـويـحَـة الـمَـسَافـَات الـبَـعِـيـدة فِـي قـَـلـْـبي ... قـَـلـْـبي بـقـَـلـْـبـهَا يَـكـْـذِبُ ...

عِـنـَّابُ مُـشْـطِـهَا الـمُـغـْـرَوْرَق بـنِـسْـريـن الـفـُؤادِ هُـوَ أيْـضًا ... يَـتـَهَاطـَلُ ...

ويَـكـْـذِبُ ...

كـَـلـْـثـمَـة الأنـَابـيـق ... تـَـكـْـذِبُ ...

صِـمَّـة الـوَسَائِـدِ الـمُـتـْـرَعَـة لِلـْـعُـبَابِ الأثِـيـر ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الحَـلِـيـبُ الـذِي يَـلـْـبَـسُ دَمـهُ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـنـَّـصِـيـبُ الـذِي يُـرَصِّـفـُـنِـي طِـيـبًا عَـلـَى مَخـَاطِـر الأوْجَاعْ

والـدَّرَكـَاتُ مَـوْصُـولـَة بـمُـدُن زُجَاجـهَا الضَّـنِـيـن والأدْرَاجْ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا فـُسْـتـَان القـَحْـطِ المَـشْـبُـوبِ بغـَـزَارَةِ الهَـذيـَان الألِـيـفِ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الشـَّايُ بـطـَعْـم طـَحَالِـبِ المَـدَائِـن القـَـلِـيـلـَـةِ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الأمَـلُ العِـلـِّـيـق ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أنتَ يَا أنـَا ... كـَأعْـقـَابِ خـَلايـَا تـَخَـشـَّـبَـتْ صَـنـَّارَة رَذاذ

وحَـصْــبَاءْ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أنتَ يَا أنـَا ...... والأعْـرَاشُ تـُهَـدْهِـدُنِـي أحْـرَاشَ صَـحْـو مَـصْـبُـوغ

بـتـَعْـتـَعَـةٍ تـَـلِـيـدَة زَاغـَـتْ ... ويَـسْـتـَـظِـلُّ

بـوحْـشَـةِ الـخَـوَاتِـم الـمُـفـْـرَدَه ْ ... تـَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ تـَيَـقـُّـنِـي الحَالِـم فِـي زَمْـزَمَـةِ الـتـُّـرَابِ ... يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ نـَـبَـقُ تـَـوَنـْـوُن ذاكِـرَتِـي ... يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ قـَـفـَا تـَـلـَمُّـظ قـَافِـيَّـتِـي ... يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ قـُمْـقـُمُ الـنـَّـبـيـذِ الـمُـتـَطـَاول كِـيَاسَـة أوْ أسَـفـًا ... يَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ... يَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـوَجَعُ يَـتـَغـَـيْـهَـبُ بـروَاء مُـزْنِ سُـنـْـبُـلِـهَا ... تـَـكـْـذِبُ ..

تـَـكـْـذِبُ يَا إنـْـثِـيَالَ تـَرَدُّدِهَا بـتـَـلاويـنِـي ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا ثـَـيْـلَ تـَـوَاجُـدِهَا ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا نـَـيْـلَ تـَـغـَامُـضِـهَا ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا لـَـيْـلـَـهََا الـوَفِـيـر الـغـَـمِـيـر ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ شَـنـَاءَة الـشَّـنـَـفِ الـمُـعَـقـَّـفِ بـقـُـنـْـوَةِ الطـَّـبـيـعَـةِ الـمُـدَبَّـرَةِ ... تـَـكـْـذِبُ

تـَـكـْـذِبُ شَـانِـيَّـة الـقـَـفـْـر الـمُـسْـتـَحِـيـل ... تـَـكـْـذِبُ ...

يَـكـْـذِبُ تـَاجُ تـَـلـَـوُّعِـي كـَالـتـُّـوتِـيَا ... يَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا حَـشْـدِي أنـَا ... والـرَّمْـضَاءُ مُـصَابَـة بالخَـفـْـر الـدَّفِـيـفِ ... تـَـكـْـذِبُ

... الـرَّمْـضَاءُ مُـصَابَـة بالإدِّعَاء الـخَـفِـيـض ... تـَـكـْـذِبُ

تـَـكـْـذِبُ ... تـَـكـْـذِبُ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الطـِّـفـْـلُ المَـوُبُـوء بالنـَّـخـْـلـةِ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـوَصْـلُ المَـسْــقـُوف بالحِـنـْـطـةِ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا العُـطـْـلُ المَـوْشُـوم بالحَـريـرةِ التـُّـونِـيَّـة ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الهَـطـْـلُ المَـشْـفـُوع بالسِّــدْرةِ ... تـَـكـْـذِبُ ...

تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا النـَّـصْـلُ المَـحْـرور باللـَّـكـْـنـَةِ بالحَـيْـرةِ المَـهْـرُوسَـةِ ... تـَـكـْـذِبُ تـَـكـْـذِبُ ... تـَـكـْـذِبُ ... تـَـكـْـذِبُ ... تـَـكـْـذِبُ ... تـَـكـْـذِبُ ...

فـمَـنْ يَـقـُولُ لِـي ... لِـمَاذا هَـذا الـحُـبُّ يَـتـَخـَـلــَّـلُ

يَـتـَحَـلــَّـلُ

يَـتـَـدلــَّـلُ ويَـكـْـذِبُ ...

مَـنْ يَـقـُولُ لِـي ... لِـمَاذا هَـذا الـحُـبُّ يَـتـَـهَــدَّلُ

يَـتـَعَـلــَّـلُ

يَـتـَـبَـــدَّلُ

يَـتـَـسَـلــَّـلُ ... ويَـكـْـذِبُ ...

ولِـمَاذا نـَحْـنُ بـهِ نـَـكـْـذِبُ ونـَـلـْـتـَـذ بـمَـرَاثِـي أسَـفِ المَاء فِـي يَــدِ شَـمْـس

الـحَـبـيـبِ ...

وغـُـفـْـلا أوْ عَـمَالـَـة نـَـتـَـسَـمَّـعُ لِـهَـبَاء هَـفـْـونـَا ... ونـَطـْـربُ ... ؟!؟

* * *

( قـُـلـْـتُ ... تـَـكـْـذِبُ يَا أيُّـهَا الـحُـبُّ ... تـَـكـْـذِبُ ...

أنـَا حَـبـيـبـتِـي فِـي مَـرَايَا مَـرآى قـَـلـْـبـي ...

أنـَا لا أكـْـذِبُ ...

وَهـيَ بـقـَـلـْـبـهَا

تـَـتـَـمَـرآى تـَعَــوُّدًا وَئِـيـدًا ـ وَصِـدقـًا ـ لا تـَـكـْـذِبُ ... )

... / ...

( 14 ديـسـمـبـر 2013 )

لقد أدهشتني حقاً المجموعة الشعرية الموسومة بـ صباح الحب ابداً ) للشاعرة الكوردية - العراقية سندس سالم النجار وأنا اقرأ لها هذا الكم الوفير من الدراية الشعرية وتأطيرها الذكي في بناء الجمل رغم سهولة الكلمات وحسن مداعبتها لذخيرتها اللغوية من المفردات البديعة المكنونة لديها , في انزياحات , وتصورات دفعت بها إلى مدلولات وصلت بها إلى أفاق تعدت حدود الممكن بسحرالسهولة خاصة في الإيقاع والانسياب وفي الصور الدلالية المعقدة والبسيطة أحيانا , لكن تواصلها الروحي مع لونها المألوف والالتفاف حولها ,وما نجده من تمرس لديها إلا حرصها على عمل جاد يتسم بالعمق والشمولية , وما مكانتها الرفيعة وتعريتها للأقنعة المختلفة التي تنبؤ بها مجموعتها الشعرية في الوعي الجماعي وتجذره في ذاكرة المجتمع وتوغله في مأساته , تعطي ألوان مكحلة بظلال رومانسية ممزوجة بطعم حداثوي ,وتفاوتها في توظيف الرموز والتكنيكات المختارة من مجتمعها .وهي تقول : أاكتمل القمر

ليلة شتاء

ذات مساء

انشق الفضاء

جاءت اللحظات ومرت الساعات

فيها ألوان ... أنغام

باقة زهور وشلالات

إن مجموعة سندس تقع في حجمها المألوف من حيث الإطار واللوحات المختارة من حيث هندستها للقصيدة كقولها : في صباح الحب أبدا

الحب أبدا صباح .

ادرس القيم والحضارات

والعواطف الغربية

ابحث عن رافديك

في إرجاء مدن رمادية

ولدت الشاعرة . بالموصل ـ الشيخان حيث كانت ولادتها طفرة ..... وهاجرت بعدها إلى النمسا فعاشت مأساة الهجرة والغربة والحنين إلى الوطن

وهذه ليست الوهلة الأولى التي تنتصر فيها قضية المرأة والمسالة القائلة التي ربطت العقل بالرجل والعاطفة بالمرأة .

تجربة كهذه أعطت معنى للحدث والخلاص والمراوحة في مكانها وانفتاحها على الفنون مرتبطة بالراهن وتطورها لمفاهيم بالية وزركشتها بألوان فيروزية ذات آفاق متنوعة سندس هذه الشاعرة الحشرية المعرفة من حيث صياغة صورها بين الواقع والحقيقة في قولها يا وعدا في ثنايا الذاكرة

لك كل الزهور الشامبا

في سلال

من حدائق القيصر

مرصعة بلالئ الخريف

ورائحة الطين

وعبق المطر

واختمارها ما في ملكوتها الشعري , لان الشعر لديها حالة جنونية هذيانية حلمية تعيشها في السر والعلن والمكتوبة بأكثر من لغة.

إن القصيدة تتفاوت من مرحلة إلى أخرى من شاعراً إلى أخر لكنها ستظل ممهورة ذات المعنى , فقصائد شاعرتنا تتحدث عن راهنها برؤية مغايرة وايجاد جذور لها في الأفق الوجودي . ...

بافي هفند

السومرية نيوز/ ديالى
اكد عضو التحالف الكردستاني والنائب الاول لمحافظ ديالى كريم علي زنكنه، الاحد، ان الكرد يشكلون نحو 20% من اعداد سكان المحافظة، وفيما اشار الى ان منصب نائب المحافظ هو من استحقاق الكرد، اعتبر ان ما قام به نائب المحافظ السابق فرات التميمي خرق بالغ الخطورة.
وقال زنكنه في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "الكرد يشكلون نحو 20% من اعداد سكان المحافظة، ولهم حقوق قانونية وعليهم واجبات وفق ما نص عليه الدستور العراقي"، مبينا ان "التحالف الكردستاني الذي يعد الممثل الشرعي لهذه القومية بالمحافظة، يمثل جزء اساسي في المنظومة السياسية المحلية".
واضاف زنكنه ان "منصب النائب الاول لمحافظ ديالى اضافة الى بقية المناطق الحكومية الاخرى ومنها الدوائر الخدمية هي من استحقاق قانوني الكرد وليس هبة من اي جهة او تيار سياسي"، مشيرا الى ان "التحالف الكردستاني مصر على تبوء هذا المنصب باعتباره اطار قانوني جرى الاتفاق عليه بين الكتل والاحزاب السياسية من اجل تشكيل حكومة وطنية قوية".
وانتقد زنكنه "ما قام به النائب السابق لمحافظ ديالى فرات التميمي ومحاولته دخول مكتبه عنوة في ديوان المحافظة قبل ايام معدودة بحجة وجود قرار قضائي يتيح له العودة لمنصب السابق"، معتبرا ان "ذلك يمثل خرق بالغ الخطورة وأمر سلبي للغاية لا يمكن قبوله بأي حال من الاحوال".
ودعا النائب الاول لمحافظ ديالى جميع الاحزاب والكتل السياسية الى "الهدوء وحل المشاكل بالحوار وانتظار كلمة الفصل للقضاء العراقي، لحسم كافة القضايا والابتعاد عن تأجيج الشارع عبر تصريحات متشنجة تؤدي الى خلق افعال قد تؤثر على ملفات حيوية عدة".
يذكر أن محافظة ديالى تعاني من ازمة سياسية وامنية خانقة منذ اشهر عدة ادت الى تلكؤ في انجاز المشاريع وتبادل الاتهامات بين القوى والاطراف السياسية والحكومية حيال ملفات الفساد المالي والاداري.


السوريون أستقبلوا خلال تاريخهم في مختلف الأزمنة والعهود جحافل المهاجرين والمهجرين بترحاب وسعة الصدر الكبيرين.
أثناء أنهيار السلطنة العثمانية وترسيم الحدود الدولية الجديدة في الشرق الأوسط بعد اتفاقية سايكس بيكو بقي الكثير من الأتراك(التركمان) على ممتلكاتهم بسبب أندماجهم الكامل مع المجتمع السوري خلال 4 قرون من أحتلال السلطنة للوطن العربي.
في بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر بعد فشل ثورات الشعوب القوقازية ضد روسيا القيصرية ,هاجرت إلى سورية جماعات وقبائل من الشيشان والشركس ,فأستقبلهم السوريون بكل روح أنسانية سامية.
وفي مطلع القرن العشرين وبعد أضطهاد الدولة التركية للأرمن وممارسة المذابح بحقهم وتهجيرهم من تركيا,أكثرهم وجدوا في سوريا ملجأً آمناً وحضناً دافئاً.
وبعد فشل الثورات في دول المغرب العربي ضد المستعمرين في منتصف القرن التاسع عشر,هاجر أفواج المهاجرين من دول المغاربة ،وأستقروا في المدن السورية المختلفة.
كما أن السوريون أستقبلوا مئات آلاف من اللاجئين الفلسطينيين أثناء النكبة الفلسطينية في منتصف القرن الماضي.
وفي حرب تموز 2006 هاجر أكثر من 700 ألف لاجىء لبناني إلى سوريا.
الدفعة الأولى من اللاجئين العراقيين وصلوا إلى سوريا منذ السبعينيات والثمانينات من القرن الماضي,هاربين من ظلم صدام حسين لهم,بلغت هجرتهم بأتجاه سوريا إلى أوجهها بعد الأحتلال الأميركي لبلادهم عام 2003 حيث وصل عددهم إلى أكثر من مليونا ونصف.
ومن نافل القول,أن السوريون أستقبلوا جميع المهاجرين والمهجرين بحفاوة بالغة ورحابة وسعة الصدر,وقدموا لهم كل ما أمكن لإيوائهم وأحتضانهم,وفتحوا لهم بيوتهم.وتقاسموا معهم المأكل والملبس والمسكن في بداية وصولهم حتى تسنى لهم ظروف الحياة,وحصلوا على الأستقرار والأعمال ما أمكنهم الأندماج في المجتمع السوري,وأغلبهم حصلوا على الجنسية السورية فيما بعد,أصبح لهم نفس الحقوق والواجبات كما للشعب السوري,وأنخرطوا في مختلف مجالات الحياة,منهم دخلوا السلك الدبلوماسي والعسكري,منهم من أصبحوا نواباً ووزراء ورجال أعمال.
كما لا يخفى على أحد ما قدمه الشعب السوري من المساعدات المادية والعينية والمعنوية للفلسطينيين منذ الأحتلال الأسرائيلي للأراضي الفلسطينية وما رافقته من الحروب والتهجير حتى يومنا هذا.
هؤلاء الملايين الوافدين إلى سوريا وفي مختلف الأزمنة والعهود,لم ينصب لهم الخيام,ولم يشعروا بقيظ الشتاء ولا بحرارة الصيف,بل كانوا معززين مكرمين
عندما شاءت الأقدار,ودارت الأزمان ,تحول السوريون من المضيفين إلى المشردين.
عند بدء شرارة الربيع العربي من تونس,مر رياح التغيير على سوريا,لبى السوريون ما رأوه واجباً,طالبو بحريتهم وكرامتهم المسلوبة منذ نحو نصف القرن على يد النظام آل الأسد,فخاذلتهم معظم حكومات وشعوب الأرض,ولم يجدوا حضناً دافئاً ولا أُفق يستوعبهم.
ثورتهم أندلعت قبل نحو 3 سنوات,فرافقتها فتك وهمجية النظام بالأرض والعباد,أضطر من خلالها الملاييين إلى النزوح والهجرة,خاصة إلى دول الجوار,أصبحوا مشردين في مختلف أصقاع الأرض,أكثر من مليونين لجأ إلى دول الجوار في الأردن وتركيا ولبنان والعراق (أقليم كردستان)ومصر والجزائر,أغلبهم يواجهون الإذلال والفاقة ويتحملون جميع صنوف التضييق والأبتزاز,ويتعرضون للأستغلال والهوان ما بعده هوان وخاصة النساء.
بحسب<<هيومن رايتش ووتش>>اللاجئات السوريات يتعرضن للتحرش والأستغلال الجنسي,السوريات الباحثات عن لقمة العيش لإعالة عائلاتهن يتعرضن قسراً للتحرش,منهن من أستطعن الهروب وأُخريات لما يسعفهن القدر فقتلن أو وقعن في مصيدة الأنذال.
ولعل مخيم الزعتري في الأردن,أشهر المخيمات سوءاً في العالم من نواحي الخدمات الرديئة,وأستغلال الفتيات بسبب فقر أهاليهن وخاصة الصغار دون السن القانوني,من قبل الأُمراء والشيوخ دول الخليج.
بحسب التقارير الواردة من هناك <<فإن الفتيات بسبب فقر عائلاتهن وسوء المعاملة التي يلقن في مخيم،يرضن بالزواج من بعض أثرياء العرب،لكن أكثر هذه العلاقات لا تدوم طويلاً،وتبين أنها أشبه بـ(الزواج المتعة)أمتهنها ضعيفي النفوس,فهذا يصنف في خانة "هؤلاء المهجرين فقراء وأولئك الأُمراء والشيوخ سفلة" هنا تنتهي الأخلاق عندما تبرز أفعالهم المسيئة والمنافية للدين والقيم الإنسانية,فخوف بعض الفتيات من الفضيحة والعار،يجعلهن يكتمن على ما يتعرضن لهن من ابتزازات واعتداءات وأغتصابات وهذا ينطبق على معظم مخيمات اللاجئين في الدول الجوار،في (مخيم الزعتري) بالأردن أكثرها.
صحيح يوجد تعاطف من قبل بعض دول العالم ويتم أرسال المساعدات إليهم،لكن أغلبها لا تفيد سوى عصابات الجمعيات تحت تسميات مختلفة،وعصابات التي توزع تلك المساعدات من تحت جناح المعارضة،مسؤولي عن توزيع المساعدات سواء على المخيمات أو النازحين في الداخل,يشفطون أغلبها في جيوبهم،
بسبب سوء أحوال المخيمات في دول الجوار،يحاول الكثير من السوريون ألتجاء إلى الدول الأوربية لما سمعوا عن حقوق الأنسان الموجودة في تلك القارة،لذا يخاطرون بطرق غير شرعية في البر والبحر والجو في سبيل الوصول إلى تلك البلدان،بالإضافة إلى دفع آلاف من دولارات للسماسرة والمهربين الذين يستغلونهم أبشع وأقبح الأستغلال
الكثير منهم وهم في الطريق لقوا حتفهم في البحر,خاصة على سواحل التركية واليونانية والإيطالية,منهم من وصلوا إلى أوربا الشرقية وخاصة بلغاريا,التي هي الآن تأوي على أراضيها آلاف السورييين,ومخيماتها ليست بأفضل الحال من مخيمات الجوار الإقليمي,بلغاريا هي دولة فقيرة ولا تهتم باللاجئين ,يوجد ردائة في الخدمات وبسبب برد شتاء هناك ينتشر في مخيماتها الأمراض وحتى حالات الوفاة مؤخرا.
هناك أتفاقية ما تسمى بأتفاقية (دبلن) بين دول الاتحاد الأوربي وتنص أول مايوطىء شخص قدمه على أراضي أحدى دول "دبلن" ويبصم ويقدم اللجوء فيها,لا يجوز له فيما بعد،ترك ذلك البلد وتقديم اللجوء في دولة أُخرى من دول"دبلن"
زد على ذلك,أكثر من نصف الدول "دبلن" فقيرة ,وتلك دول تقع جغرافياً بين الدول الغنية والقارة الأسيوية,أي تشكل جسر ما بين اللاجئين الطامعين الوصول إلى الدول الغنية ,ونادراً ما توفق لاجىء في مسعاه هذا،إضافة إلى حالات طرد ممنهجة لجميع اللاجئين بمافيهم السوريون حسب أتفاقية"دبلن" ورجوعهم إلى أول دولة "دبلن" بصموا فيها أو إلى بلدانهم الأصلية.
برغم من نداءات ومناشدات المتكررة من الاتحاد الأوربي بأتخاذ التدابيراللازمة لحماية المهجرين السوريين وعائلاتهم،وتأمين ظروف الحياة اللائقة بهم,،ريثما يتحسن أوضاع بلدهم ويتسنى لهم العودة لديارهم،إلا أن هذه المناشدات أشبه ببالونات تطلق في الهواء للمتعة وليست إلا ،لأن من مجموعة أكثر من 26 دولة ،لم تطبق هذه القرارات والمناشدات سوى 2 دولة،وقساوة الحياة في مخيمات بلغاريا مثالاً.
لنرجع قليلاً إلى دول قريبة من الجوار السوري ،إلى الجزائر ومصر,اللتان فرضتا شروط محددة لأستقبال الللاجئين السوريين.
مصر، تهدد وترحل اللاجئين بين فينة وأُخرى، الجزائر،أشترطت مؤخراً ضرورة حصول أي لاجىء سوري يرغب في الدخول إلى الجزائر على مبلغ مالي قدره أربعة آلاف يورو،شهادة الإقامة،أو وثيقة أستقبال للمعني من طرف مواطن جزائري.
فإن ما يتعرض له المهجرون السوريون في بلدان العربية والأجنبية،من تعذيب وترحيل وتذليل،لهو عار ونقطة سوداء على جبين الأنسانية.
بينما يحاول السوريون النجاة بأنفسهم من عنجهية النظام الذي لا يرحم لا البشر ولا الحجر،يتعرض الكثير منهم في بلدان الجوار والمهجر لأقسى أنواع العقاب الجماعي،وتعذيب والضغط النفسي على يد الحكومات تلك الدول،التي بعض منهم من المؤسسين لأعلان العالمي لحقوق الأنسان،ضاربةً هذه الدول عرض حائط بنود القانون الدولي بحق السوريين
وهذا تعتبر أنتهاكات جسيمة ووحشية ومأساوية وغير مسبوقة،تمارس بحق المهجرون في بلاد العربية والأجنبية.

بقلم:

خالد ديريك

https://www.facebook.com/reyan.xald

 

صوت كوردستان: لأول مرة في تأريخ الانتخابات و العملية الديقرطية في أقليم كوردستان و العراق، سيتقابل كل من مسعود البارزاني كرئيس لقائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني و جلال الطالباني كرئيس للاتحاد الوطني الكوردستاني و نوشيروان مصطفى كرئيس لحركة التغيير و على مستوى العراق و ليس فقط في محافظات أقليم كوردستان الثلاثة. و بهذا سيكون في متناول الشعب الكوردي شعبية هؤلاء القادة الثلاثة بالضبط و عدد الأشخاص الذين يؤيدون كل واحد منهم.

هذه الفرصة لم تتوفر للكورد في السابق حيث لم يوافق هؤلاء القادة خوض الانتخابات ضد بعضهم البعض و أختار كل حزب من هذه الأحزاب الثلاثة شخصيات أخرى كرؤساء لقوائمهم في أنتخابات أقليم كوردستان الرئاسية و البرلمانية كما لم يختاروا قوائم مختلفة في الانتخابا ت السابقة على مستوى العراق.

اليوم أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق أسماء الكتل السياسية و رؤسائها الذين سيشاركون في الانتخابات البرلمانية للعراق و البالغة 227 كيانا سياسيا من بينهم قائمة حزب البارزاني برئاسة البارزاني و قائمة حزب الطالباني برئاسة الطالباني و قائمة كتلة التغيير برئاسة نوشيروان مصطفى. و بذلك سيضطر المواطن الكوردي الى التصويت لاحد من هؤلاء الثلاثة و بها سيدرك الشعب مدى شعبية كل قائد من هؤلاء القادة الثلاثة و يتبين أيضا أن كان أي منهم سيحصل على أكثر من 50% من أصوات الشعب الكوردي كي يكون مؤهلا ديمقراطيا لقيادة أقليم كوردستان و جنوب كوردستان.

يذكر أن هؤلاء القادة الثلاثة لم يقبلوا رئاسة قوائمهم في أقليم كوردستان و أختاروا بدلا منهم أرسلان باييز و جعفر أيمكي و علي حمةصالح رؤساء لقوائمهم الانتخابية في أقليم كوردستان. و بهذا تكون القوى الثلاثة تعتبر أنتخابات برلمان العراق أكثر أهمية من أنتخابات أقليم كوردستان و أن العراق لديهم يأتي أولا و بعدها أقليم كوردستان تلك السياسة التي فقد الطالباني على أثرها الكثير من شعبيته الكوردستانية .

قائمة الكيانات السياسية لانتخابات البرلمان العراقي

 

السومرية نيوز/ بغداد
حذر علماء أوربيون من أن يوم القيامة أوشك على القدوم، حيث بدأ الكون بالفعل في الانهيار الداخلي وسينتهي قريبًا بكل ما يحتويه من كائنات ومخلوقات وحتى البشر، مبينين انه سيتحول إلى كتلة واحدة صغيرة مرة أخرى.

وقال العلماء أن "عملية النهاية بدأت بالفعل في الكون الذي نعرفه، وأنها ستستمر في التهام بقية الفضاء الكوني الذي لا نعرفه أو لم نصل له بعد"، مشيرين الى ان "كل شيء في هذا الكون من الأرض والرمال والماء والنباتات والكواكب والمجرات، سوف تصبح أثقل بملايين المرات مما هي عليه الآن، وسيؤدي الوزن الجديد إلى زيادة الضغط على تلك المواد وسيستمر حتى يتحول كل شيء إلى كتلة واحدة وستكون بمثابة كرة كبيرة".

من جانبهم أوضح الباحثون أنهم "يمكنهم نظريًا ورياضيًا إثبات هذه الحقيقة، وفقًا لأبحاثهم التي أجروها مؤخرًا"، لافتين الى ان "تلك الابحاث ثبتت بوجود تغيّرات جوهرية وتحولاً كبيرًا في القوى الحاكمة لهذا الكون، والتي ستؤدي في النهاية إلى أن تتحول كل المواد الموجودة إلى كتلة صغيرة ساخنة جدًا، وسيتوقف الكون الذي نعرفه عن التمدد".

وخلال تلك المرحلة فإن الفضاء الكوني أصبح مليئاً بالفعل بملايين المواد غير المرئية والتي تسمى حقل هيجز أو "هيجز فيلد"، وبدات هذه المواد بامتصاص الطاقة بالفعل من الكون، وهذه الطاقة التي تمنح الكون قوته وكتلته وتماسكه.

ويطلق العلماء على تلك المرحلة اسم "المرحلة الانتقالية"، وهي تشبه إلى حد كبير العملية التي يتحول خلالها الماء إلى بخار، حيث يغلي الماء بشدة ويفقد كل قوته ومكوناته الرئيسية.

يذكر ان عالما بريطانيا في الفيزياء الفلكية توقع، مطلع تشرين الثاني الماضي، نهاية كوكب الأرض عام 2014 بسبب سحابة حامضية "قاتلة" خرجت من الثقب الأسود متجهة نحو المنظومة الشمسية، فيما نفت وكالة "ناسا" الأميركية المعنية بشؤون الفضاء صحة هذا الأمر.

صحافيون يتعرضون لحملة تصفية مع فتحهم ملفات فساد تطال مسؤولين كبارا في إقليم كردستان.

ميدل ايست أونلاين

اربيل (العراق) – يتعرض صحافيون في كردستان العراق لحملة تصفية جسدية مع نشرهم تقارير عن قضايا فساد تطال كبار المسؤولين في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي.

ولم يعد إقليم كردستان العراق الذي يعد من أكثر مناطق العراق استقراراً مكاناً آمناً للصحفيين الذين قرروا مواجهة "الفساد" في الإقليم ومنهم الصحفي كاوة كرمياني الذي اغتاله مسلحون مجهولون أمام أنظار والدته في مدينة كلار (140 كلم جنوب السليمانية).

كرمياني كان يرأس تحرير مجلة "رايل" وهي مجلة محلية تنشر تحقيقات حول "فساد" مسؤولي المنطقة وهو ما تسبب على الأرجح في اغتياله، على ما ذكر موقع "نقاش".

 

وبحسب الأدلة الصوتية التي تم نشرها قبل شهور فقد هدد مسؤولون كرمياني بالقتل بالإضافة إلى إجباره على دخول المحاكم بعدما رفعوا قضايا ضده كما تعرض للضرب والإهانة وهو ما جعل الشبهات تدور حول أولئك المسؤولين.

 

كرمياني ليس الضحية الوحيدة للفاسدين الذين يريدون إسكات الأصوات التي تفضحهم حيث قُتل ثلاثة صحفيين في الأعوام الخمسة الماضية في كردستان ولا يزال القتلة غير معروفين فيما يتهم الصحفيون الأحزاب الحاكمة في الإقليم بتلك الجرائم.

 

الصحفي سوران مامه حمه قُتل عام 2008 في كركوك أمام منزله بعدما قام بنشر وثائق عن مسؤولي المنطقة وأشار أنه سيكشف عن ملفات أخرى ولا يزال المقصودون غير معروفين.

 

وبعد عامين من ذلك تم اختطاف الصحفي سردشت عثمان في أربيل من أمام كليته ووجد بعد ذلك مقتولاً في مدينة الموصل، وجاء اغتياله بعد كتابته مقالاً حول عائلة البارزاني ولم يتم الكشف عن الجناة أيضاً.

 

ويخشى الصحفيون في إقليم كردستان أن يلقى ملف مقتل كاوة كرمياني المصير ذاته وأن يتم تقييد القضية ضد مجهول وهوما دفعهم إلى القيام باحتجاجات واسعة.

 

وخرجت مجموعة من أهالي مدينة كلار بعد تشييع جثمان كرمياني الجمعة الماضية إلى الشوارع للاحتجاج والمطالبة بالكشف عن الجناة وقد اتسعت دائرة الاحتجاجات السبت الماضي لتصل الى السليمانية ثم امتدت إلى دهوك وأربيل.

 

ويبدو إن حالات القتل هي أبرز الانتهاكات التي يتم ارتكابها بحق الصحفيين إلا أن إحصاءات منظمات مراقبة أوضاع الصحفيين تكشف أن إقليم كردستان ليس بيئة مناسبة للعمل الصحفي.

 

ويشير تقرير لمركز ميترو لمراقبة الانتهاكات بحق الصحفيين إلى تسجيل أكثر من 200 انتهاك بحق الصحفيين في الإقليم منذ بداية هذا العام تنوعت بين تهديد وضرب واعتقال ومنع من العمل الصحفي إلى القتل.

 

وقال رحمن غريب منسق مركز ميترو بعد الحادث "لقد أضَّر حادث مقتل كاوة كرمياني بسمعة الإقليم وسلطة الاتحاد الوطني في الخارج، ولإصلاح هذا الأمر يتوجب تقديم منفذي ومخططي الجريمة إلى محكمة نزيهة".

 

وأضاف "يجب ألا يقبل الصحفيون أنصاف الحلول القانونية التي تقدم المنفذين للمحاكم وتغطي على الجناة الحقيقيين المحرضين".

 

وفي السياق نفسه يرى كمال رؤوف رئيس تحرير مجلة "شار" إنه رغم وجود هامش لحرية الصحافة في الإقليم إلا أن هذا الهامش يتعرض للتهديد بالتضييق باستمرار، إذ لا تنحصر مشكلات الصحفيين في الإقليم في عدم سيادة القانون، بل كثيراً ما يتم استخدام القانون كورقة ضغط على الصحفيين".

 

وقال رؤوف "أصبح المجال الصحفي وخاصة للصحفيين المستقلين مجالاً خطراً، فحينما يتعرضون للقتل يختفي الجناة تحت ظل الأطراف الحاكمة".

 

الأجهزة الأمنية في إقليم كردستان أعلنت الأثنين الماضي عن اعتقال أربعة أشخاص بتهمة قتل الصحفي كاوة كرمياني إلا أن عائلة الضحية ترى أنه من المهم الكشف عن الذين أمروا بقتل كاوة وليس اعتقال القائمين بالعملية.

 

وحول ذلك قال كاروان أحمد شقيق الضحية للصحفيين انهم أقاموا دعوى ضد عدد من المسؤولين وأضاف "لقد قُتل كاوة بسبب العمل الصحفي وما يهمنا هو الكشف عن أسماء المسؤولين الذين كلفوا أشخاصاً بقتله".

ورفض مسؤولون أمنيون في مدينة كلار ومحافظة السليمانية الإدلاء بتصريحات بحجة "عدم الإخلال بسير التحقيق".

 

مسألة شرعية التمثيل:

علينا أن نطالب بالشرعيّة لممثّلي الشّعب، فَهُم فاقدين إيّاها منذ نصبّوا أنفسهم أو تم تنصيبهم رعاةً بالوكالة على شعبٍ أصيلٍ تمّ إِلحاقه بشعب.
ولكن أليس الشّعب هو المُلام في المقام الأول و الأخير كونه إرتضى لنفسه أن يكون في مقام المَرعِيّ "الذي يتم رَعيَه" بدلاً من أن يكون في مقام السّيد الذي يفرض مطالبه على مَن يتجرّأ القيامَ بتمثيله؟..

السبيل لإنجاح المفاوضات:

الحل لإنجاح هولير2 هو استبدال المفاوضين من "قادة" الأحزاب بأشخاص يمثلون قاعدة الشعب.
فالشعب واحد ومتفق ماعدا "الكذاطعش" رئيس حزب الذين عيّنوا أنفسهم ناطقين رسميين باسم الشعب ويتاجرون به من أجل مناصب تافهة أو دولارات قذرة.
صدقوني لو كان الموجودين ممثلين فعليين عن الشعب لما احتجنا لتوسّط الاقليم و ليلى و عثمان بيننا.

أو لربما هناك حل آخر وهو:

بدلاً من ارسال المندوبين "من رؤساء الأحزاب الكردية" إلى جنيف 2 لماذا لا يصار إلى ارسال ذوي السلطة الفعلية على الأحزاب وهم شخص واحد فقط عن هولير ومعه شخص واحد عن حزب العمال الكردستاني.
كما أتمنى أن يجلس هذان الشخصان ويضعان نص اتفاقية هولير2 وعرضها على اتباعهم للتوقيع عليها "بملئ إرادتهم"
على سبيل المكاشفة مثلاً وشكرا لحالة التبعية "العبودية" التي أوصلتنا إليها أحزابنا "العريقة".

إقصاء الشعب:

في معظم المفاوضات العالمية للدول التي تحترم نفسها و شعبها يتم الاتفاق على نقاط معينة ولا تثبت الاتفاقية إلا بعد عرضها على التصويت للشعب المعني بها.
والسؤال:
أين الشعب السوري فيما ستتمخّض عنه جنيف2؟؟.
وأين الشعب الكردي فيمن سيتحدثون باسمه ويسلبون إرادته؟؟.
على مستوى أقل:
أين رفاق الأحزاب الذين يتم التحدّث باسمهم الآن في هولير2 وهل تم استفتاؤهم؟ أم أنهم مسلوبي الإرادة لدكتاتوريات ناشئة شأنهم في ذلك شأن الشعب السوري؟؟

رؤية وإن كانت تشاؤمية حول مفاوضات هولير2

ستخرج المفاوضات باتفاق على خطوط عريضة معروفة سلفاً ومُتفق عليها ربما منذ اتفاقية هولير 1
سيتم الاتفاق على ضرورة تفعيل هولير1 دون الخوض في تفاصيل التفعيل "سبب فشل هولير1"
التوقيع سيكون -كالعادة- خجلا من رعاة الاتفاقية و لكن القلوب ستبقى مليئة بالغل و الحقد المتأصل الذي لا يجدي معه أي وساطة.


بالنتيجة الذي سيقوم بتنفيذ ما يريد على الارض هو صاحب القوة العسكرية فقط و الباقي سيلقون بعض النثرات من الكعك و سيفرحون بها كمكتسبات عظيمة لشخصياتهم فقط دون أحزابهم التي يمثلون.

 

بقلم : محمد أبو النواعير ..

لنا الحق بأن نفتخر بما توصل إليه بلدنا من مرحلة لا بأس بها في العملية السياسية الديمقراطية, بحيث أصبحت فكرة تغيير الأشخاص غير الفاعلين, ممن هم على سدة الحكم, وإبدالهم بآخرين  فاعلين, عملية أكثر يسرا, وأكثر مرونة مما هي عليه الحال في معظم دول المنطقة. إضافة الى أن المواطن العراقي, أصبح اليوم يملك رؤية وصوتا نقديا واضحا, مكنه من تشخيص الأخطاء الممارساتية لرجال السلطة, مع حرية ونباهة في توجيه نقودات قوية, كانت في معظم الأحيان نازعة لثوب البراءة الذي التحف به أغلب السياسيين الجدد, من القائمين على إدارة الدولة والحكومة .

ولم يعد خافيا على أحد, أن العملية الانتخابية  تعد من أهم مفاصل وأشكال العملية السياسية المعاصرة؛ حيث يتم بموجبها اختيار أشخاص لتولي المناصب العامة, من خلال ما يسند إليهم من قوة تمثيلية تتيح لهم المجال للعمل على تغيير وتكييف الظروف والإمكانات في الدولة, بما فيه صالح لنهوض البلد ورفاهية  المواطن؛ هذا يعد تقريبا التعريف أو التوصيف النظري لهذه العملية, إلا أن الموضوع يحمل عمقا أكبر من ذلك وفلسفة شديدة التعقيد, مبنية على عدد كبير من التشابكات المجتمعية والمعرفية, مغلفة في أكثرها بنوازع امتلاك القوة أو حب الهيمنة والسيطرة .

العملية السياسية في العراق, عبرت عن مرحلة انتقالية في مفهومها الوظيفي والتمثيلي والممارساتي؛ من حقبة كانت كل الإمكانيات السياسية جامدة ومتوقفة في مسيرها ألزماني, متحركة بشكلها الوحدوي الدكتاتوري؛ إلى مرحلة أصبحت فيها الفواعل السياسية, كثيرة ومتحركة بكل الاتجاهات, فأصبح هناك دور كبير للمرجعيات الدينية والروحية , من حيث المشورة, ومن حيث الحث على الانتخابات أو من حيث التدخل لإصلاح معرقلات معينة في العملية السياسية, إضافة إلى بروز واضح لدور المرأة الحقيقي كفاعل سياسي, وظيفي سلطوي, أو كمشارك انتخابي. ولا يغب عنا, التغيير الحاصل في بنية وهيكلية المجموعات السياسية, وما رافقها من تعددية سياسية, وحرية في صياغة الرؤى والأهداف السياسية, والتعبير عنها من خلال مظاهر تنظيمية سياسية حزبية أو تياريه .

ولا يمكننا إن ننكر ما حصل خلال هذه المرحلة الانتقالية, من صدمات وإخفاقات وردات فعل عكسية, وهي حالة تعتبر طبيعية جدا لوضع ولادة جديد, للتخلص من وضع قديم متشبث بقوة, في إداريات العملية السياسية  في العراق ..

ولم يعد خافيا علينا كيفية بروز دور المواطن العراقي, الذي تم تغييب صوته لعشرات السنين, كفاعل سياسي؛ وقد تحول في ظل نظام جديد إلى مساهم فاعل, في صنع الهيكلية التنظيمية للعملية السياسية, وبناء الدولة العصرية ... فهناك علاقة بين السلطة ومكونات المجتمع في عملية بناء الدولة, إذ أن المجتمعات والدول المعاصرة لا يمكنها بأي شكل من الأشكال رسم حيادا نهائيا وفاصلا تجاه مكونات المجتمع. وهذا الأمر لا يتعلق بالعراق فقط , بل هو أمر يعود إلى التحول الحاصل في مفهوم السلطة ومفهوم السياسة والعلاقة بينهما ..

ومن هذا المنطلق, نستطيع إن تلمس شكل التحالفات السياسية القادمة في هذا البلد, خاصة مع وجود قانون سانت ليغو المعدل, والذي سيسمح للكتل المتوسط بالبروز في الانتخابات, كقوى تمثيلية لناخبيها, هذا الأمر سيعمد إلى تغير رسم خارطة التحالفات, فالكتل الكبيرة سوف لن تكون بتلك القوة السابقة التي أحكمت بها السيطرة على مفاصل العمل السياسي؛ إضافة إلى أن نظام القوائم المتبع الآن, سيكون مانعا للكثير من الرموز المسيطرة على العمل الحكومي من إعادة إحكام قبضتها ..

إذا نحن الآن أمام متغير جديد, وتغير ايجابي في العملية السياسي في العراق .. فقائمة رئيس الوزراء نوري المالكي, مع ثقلها الوجودي باعتبارها الكتلة الماسكة بالسلطة ومقدراتها؛ إلا أنها ومع ما حصل من إخفاقات كراثية في إدارتها لمختلف ملفات الدولة؛ قد أصبحت في موقف ضعيف, لا يمكنها في رأيي من الحصول على نفس الامتيازات السابقة .. إضافة إلى ما عُرف عن هذه القائمة ورموزها, من استخدام الأساليب الملتوية في تعاطيها مع الخطاب الإعلامي المصدر للجمهور .

أما بالنسبة للكتلة الصدرية, فمع أنها في هذه الدورة الأخيرة, وعلى مدى 4 سنوات؛ لم يصدر عنها أفعال وممارسات سلبية, يمكن أن تحسب عليها كما حصل في الدورة السابقة, إلا أني أرى أنها قد مرت في هذه المرحلة, بحالة جمود وظيفي؛ فلم تكن بتلك الحركية والفاعلية التي تدعيها في شعاراتها المرفوعة, بل أنها مرت بمرحلة ضبابية الهدف, وارتباك الخطاب؛ فمن مفهوم الدولة الإسلامية كمشروع تبنته, إلى مفهوم الحقوق المدنية وملف الخدمات, الذي لم تحسن قيادته بالشكل الأمثل .. فوضعت نفسها في موقف الارتباك وازدواجية الخطاب .. إضافة إلى ما شاب بعض شخصياتها, من سوء إدارة الملفات المناط بهم في الدولة ..

أما كتلة المواطن؛ فمع انها بقت ولسنين أربع, بعيدة عن مصدر التأثير والقرار, إلا إن إعلانها عن النهوض ومحاولة التغيير, وتبني رؤى عصرية لا تتعارض مع الثوابت الدينية, في أهدافها المشروعية لإقامة دولة عصرية عادلة؛ إضافة إلى قيامها وعلى مدى السنين الأربع الماضية, بدور تشخيصي ودور رقابي واضح, لكل الأخطاء والإخفاقات الحاصلة في العملية السياسية, إلا  أني أؤشر وجود مشكلة كبيرة في هذا التيار, من ناحية التصدير الإعلامي الحرفي لأفكار مشروعه؛ إضافة إلى اعتماده فقط على محبوبية ومقبولية واحترام رموزه العليا في قلوب الناس. فأدواته الإعلامية باقية كما هي, ولم تكن ناجحة في رأيي الى الآن, في تصدير وعي بمفهوم الدولة العصرية العادلة, بحيث يكون هذا التصدير الإعلامي, كبديل لحالة اليأس والإحباط الذي أصاب الكثير من المواطنين؛ علما أن مضامين مشروع الدولة العصرية, الذي عملت على نحته وإنشائه كتلة المواطن؛ هي مضامين عالية ومتلائمة مع طبيعة ووضع وحالة وظرف بلد كالعراق, مع تلائم جميل جدا مع الثوابت المجتمعية والأخلاقية ..

ما أتوقعه من خارطة التحالفات القادمة, لن تخرج عن تداخل وتشابك المصالح والرؤى, فلن نستطيع أن نعزل الجانب البرغماتي عن بعض أحزاب السلطة المحبة للغايات النفعية, فهي أطراف موجودة؛ ولن نستطيع كذلك إلغاء وجود الأحزاب والتيارات, ذات البعد والمشاريع القائمة على مفهوم بناء دولة المؤسسات .. ولكني أرى أن تقارب وتباعد هذه الأطراف في الانتخابات, سيحكم بعوامل متعددة, أهمها ما يحصل عليه كل طرف من أصوات, يرسم خارطة القوى الجديدة . ولكن على العموم أرى أن التيار الصدري, قد أصبح بعيدا جدا عن كل متبنيات دولة القانون, ولا أعتقد أن من مصلحة هذا التيار إعادة تحالفه مع القانون, وإذا نجح التيار في هذه الدورة من التنصل من مسؤولية إخفاقات الأداء الحكومي, لا أعتقد أن تحالفه الجديد مع القانون, سيمكنه هذه المرة من الخروج من طائلة الإتهام الشعبي والجماهيري .. أما بالنسبة لدولة القانون, لا أعتقد أن معطيات الواقع تجعله قريبا من الحصول على رئاسة الوزراء, أو مناصب وزارية مهمة؛ لذا فأستبعد أن يغامر التيار الصدري بوضع يده مرة أخرى, مع جهة لم تعد تملك تلك المصداقية في القول والعمل, بل وأعتقد أن ذلك يعد انتحارا سياسيا للتيار .. أما تحالف التيار مع المجلس الأعلى وكتلة المواطن؛ وإن كان في رأيي فيه عدد من السلبيات؛ ولكني أراه هو الأقرب الى الحالة الصحية, فكلا التيارين أقرا بأن لديهم أخطاء في الأداء, استوجبت منهما إعادة الهيكلة وإعادة الخطاب السياسي الموجه, وتجديد النمطيات لكليهما .. إضافة الى تقارب التيارين من حيث الأهداف المشتركة, أو الغايات النهائية, مع توافق ما يحمله كلاهما, من أسس فكرية سياسية وعقائدية ..

يبقى كل ما قلناه هو عبارة عن تكهنات وقراءات للظاهرة السياسية في العراق ... ويبقى انتظار نتائج الانتخابات, ومدى إقبال الناخب العراقي على صناعته لمستقبله السياسي, هي المعيار والأساس في رسم التشكيلة السياسية والحكومية الجديدة .. وما نتمناه هو العمل بروح الفريق الواحد, وهذا هو في اعتقادي, ما تفتقده العملية السياسية في العراق, كمقوم من مقومات نجاحها ..

محمد أبو النواعير – ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصرة ...

قامشلو- زار وفد ضم ممثلي 3 منظمات سريانية أمس مكتب العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM في قامشلو, وأجرى لقاءً مع ممثلين في TEV-DEM لمناقشة مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية وآلية المشاركة فيه.

وضم الوفد الزائر كل من وائل ميرزا مسؤول الحزب الآشوري الديمقراطي في قامشلو, أفرام توما رئيس التجمع المدني المسيحي وممثل تجمع شباب سوريا الأم في قامشلو, كما وحضر اللقاء من جانب TEV-DEM كل من حكم خلو, عبدالكريم عمر, خديجة ابراهيم وطه شيخموس.

وناقش الجانبان خلال اللقاء المغلق أمام وسائل الاعلام ضرورة الحفاظ على قيم التعايش المشترك وأخوة الشعوب بالإضافة إلى أهمية مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية وسُبل مشاركة المنظمات الثلاثة في المشروع, حسب مصدر من حركة المجتمع الديمقراطي.

وأشار الوفد الزائر إلى أنهم سيناقشون نتائج اللقاء, وبعد الوصول إلى قرار نهائي سيتواصلون مع ديوان المجلس التشريعي المؤقت في الادارة الذاتية الديمقراطية لتقديم طلب المشاركة والانضمام إلى المشروع.

يأتي ذلك في الوقت الذي يزداد فيه الإقبال على المشاركة في مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية باعتباره وحسب مراقبون مشروع ديمقراطي يضمن حقوق ومصالح جميع مكونات روج آفا, ويتطلع العديد من الأطراف إلى المشروع كحل ديمقراطي للأزمة في سوريا ويجب مناقشته بشكل موسع في مؤتمر جنيف 2 المقرر انعقاده في 22 كانون الثاني/يناير المقبل.

واقترح حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قبل فترة هذا المشروع, وتبناه المجلسان الكرديان في روج آفا بعد أجراء تعديلات فيه, إلا أن المجلس الوطني الكردي انسحب منه في اللحظات الأخيرة لتدخل بعض القوى الإقليمية والدولية بهدف إفشال المشروع.

 

كروب

firatnews

ينوي المكون العربي في كركوك الطعن لدى المحكمة الفدرالية في قرار مجلس قضاء طوزخورماتوو الذي ينص على إعادة القضاء إلى حدود محافظة كركوك.

وقال نائب العراقي عن مكون العربي في كركوك عمر الجبوري لـNNA، ان المكون العربي في كركوك يرفضون بشكل قاطع قرار مجلس قضاء طوزخورماتو في العودة إلى حدود محافظة كركوك، على اعتبار القرار سياسي وليس امني على حد قولهم.

واضاف :"مجلس قضاء طوزخورماتو قرر بحجة تدهور الوضع الامني العودة إلى حدود محافظة كركوك وقد صادق مجلس القضاء على القرار، ولكن الوضع الامني في كركوك اسوء من الوضع الامني لقضاء طوزخورماتو، فكيف ستتمكن كركوك من الحفاظ على أمن الطوز؟".
ولفت الجبور إلى، ان المكون العربي في كركوك سيطعن القرار لدى المحكمة الفدرالية على انه قرار سياسي وليس امني.
------------------------------------------------------------
هجار بابان ـ NNA/
ت: إبراهيم

كشف رئيس مؤسسة اسايش "أمن" إقليم كوردستان عن بدء مرحلة جديدة من التحقيق مع المتهم الرئيسي في ملف اغتيال الصحفي كاوة كرمياني.

وقال رئيس مؤسسة اسايش إقليم كوردستان د. خسرو كول أحمد لـNNA، ان المرحلة الاولى من التحقيق في ملف اغتيال الصحفي كاوة كرمياني انتهت بعدما تم القاء القبض على المتهم الرئيسي في الجريمة"

واضاف:" سيبدأ اليوم المرحلة الثانية عبر تلسيمه إلى محكمة كرمياني والتحقيق معه".
واوضح رئيس مؤسسة اسايش الإققليم، ان التحقيق مستمر في عملية الاغتيال، قائلاً :" واجبنا كان القاء القبض على المتهم الذي اعترف بجريمته وتسليمه إلى القضاء الذي سيتابع التحقيق معه".

وقتل الصحفي كاوة كرمياني رئيس تحرير مجلة "رايل" ليلة الخامس من الشهر الجاري امام منزله بالرصاص.
------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم 

صوت كوردستان: حول اخر مستجدات مباحثات حزب البارزاني مع القوى السياسية في أقليم كوردستان لتشكيل الحكومة، تسربت بعض المعلومات من أروقة القوى المتفاوضة مفادها أن هناك منافسة قوية بين حركة التغيير و حزب الطالباني للحصول على أكبر عدد من الكراسي و لكن مطالب الحزبين تصطدم بمصادرة حزب البارزاني للعديد من الوزارات و أحتكارها و منها وزارة المالية و الثروات الطبيعية و و التربية و البيشمركة و الداخلية و الاوقاف.

حركة التغيير طالبت حزب البارزاني بمنصب رئاسة البرلمان و خمسة وزارات منها وزارة الثروات الطبيعية و المالية و البيشمركة. الوزارات الثلاثة حسب مصادرنا وضع حزب البارزاني علامة حمراء عليها و غير مستعدة لاعطائها لاي من القوى السياسية في الإقليم.

حزب الطالباني تنازل عن أستحقاقات الاتفاقية الاستراتيجية بين حزبهم و حزب البارزاني و لكنة الاخر يطلب بوزارة البيشمركة و الداخلية و المالية أضافة الى منصب نائب رئيس الوزراء.

الحزبان الاسلاميان و بسبب التنافس القوى بين حزب البارزاني و حركة التغيير و حزب الطالباني لا يطالبون بأي من الوزارات السيادية و لكن الاتحاد الإسلامي طالب بوزارة التربية و الأوقاف و الزراعة الامر الذي رفضة حزب البارزاني حيث أن وزارة التربية و وزارة الأوقاف ممنوعتان عن حزب الاتحاد الإسلامي.

حسب نفس المعلومات فأن حركة التغيير لا تستطيع قبول المشاركة في حكومة البارزاني من دون الحصول على وزارات سيادية بسبب استحقاقها الانتخابي و لارضاء جماهيرها المتردد أصلا في المشاركة في حكومة البارزاني. بينما حزب البارزاني يحاول جهدة عدم منح وزارات سيادية الى حركة التغيير كي يبعدها عن السلطة التنفيذية و يهجج أعضاء حركة الغيير ضد قيادتهم و هذا ما دعى حركة التغيير للاستعجال لعقد مؤتمرهم الأول كي يناقشوا عن قرب مسالة المشاركة في حكومة البارزاني و يمنعوا حدوث أنشقاقات داخل الحركة بسبب طريقة مشاركتهم في الحكومة.

وكالة البريق الاخبارية / أكدت مصادر في وزارة النفط العراقية ضرورة أن يعلم إقليم كردستان عن أية كميات للنفط يتم تصديرها حتى و إن تم بشكل تجريبي كون موضوع النفط موضوع سيادي وملك لجميع العراقيين.

و أوضح المصدر أن الاتفاق المبرم مع تركيا في العام 2010 ينص على عدم تصدير اي كميات من النفط دون علم وزارة النفط العراقية و على تركيا الالتزام بالاتفاق مبيناً ضرورة وجود عدادات لمعرفة كمية التصدير.

وكانت مصادر في قطاع الطاقة في اقليم كردستان قد اعلنت في وقت سابق أمس السبت إن اختبارات لضخ النفط في خط انابيب جديد من كردستان العراق الي تركيا بدأت، لكن من غير المقرر حتى الان ارسال أي صادرات.

بغداد/المسلة: انتقدت صحيفة "ميلليت "التركية، السياسة الخارجية للحكومة والتي ادت الى تدهور العلاقات مع سوريا ومصر وليبيا والعراق وإيران، لتصبح هذه الدول "صديقة في الماضي".

وقالت الصحيفة ان "تركيا دول كبيرة وعليها ان تنسق مع الدول الكبيرة لا دول صغيرة مثل قطر يصعب رؤيتها على الخارطة".

وطالبت الصحيفة حكومة بلادها "بإعادة النظر في سياستها الخارجية وعلاقاتها مع الدول التي انقلبت رأسا على عقب، وأصبحت تركيا اليوم عدوة لأصدقائها السابقين، وهو ما يؤكد المسار الفاشل لسياسة أنقرة الخارجية على حد وصفها".

وذكرت الصحيفة في تقرير تابعته "المسلة" أن "تركيا اتّبعت منذ فترة سياسة خارجية جيدة جدا قبل أن تفقد حالياً معظم أصدقائها حيث كانت علاقاتها مع الولايات المتحدة ممتازة وكانت سوريا ومصر وليبيا والعراق وإيران تعتبر دول صديقة في الماضي".

وأوضحت أن "علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي لم تكن سيئة رغم وجود مرحلة فتور بين الحين والآخر، كما أن العلاقات مع روسيا كانت جيدة والعلاقات مع اليونان لم تكن عدائية علاوة على أن العلاقات مع الدول الكبيرة والصغيرة في إفريقيا وآسيا كانت تسير على ما يرام".

وأشارت الصحيفة إلى أن "أنقرة خرجت تبحث عن أصدقاء جدد في المنطقة بعد إدراكها لخطأ سياساتها في المنطقة فلم تجد إلا قطر ولذلك قرر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان زيارتها".

وقالت إن "تركيا الدولة الكبيرة التي يبلغ تعداد سكانها 76 مليون نسمة، بدلا من اللعب مع الدول الكبرى، أصبحت الآن تلعب مع دولة صغيرة يقل تعداد سكانها عن مليوني نسمة بل تصعب رؤيتها على الخارطة".

وحذّرت الصحيفة من ان "ما يجب أن تعلمه الحكومة التركية هو أن الذي يلعب مع الصغار سيظل صغيرا وذلك إذا كانت تركيا تسعى حقا لأن تكون زعيمة المنطقة وينبغي أن تكون كذلك.

و كان تقرير لصحيفة (ديلي تلغراف) اللندنية الشهر الماضي، افاد ان "تركيا إلى قاعدة آمنة لتدفق عناصر تنظيم القاعدة إلى سوريا، وبينما تواجه انقرة مشكلة ضبط حدودها".

وتؤكد الصحيفة أنها علمت من مصادرها أن "مئات المنضمين إلى تنظيم القاعدة يتدفقون على الأراضي السورية بعدما يقضون بعض الوقت في منازل آمنة جنوب تركيا لينضموا الى (الجهاد) مع التنظيمات الإسلامية في سوريا".

تكرر سيناريو فرارالمحكومين والموقوفين في العراق واخرها ، فجر يوم12 / 12/ 2013 فر (22 ) من الموقوفين المودعين بمعسكر العدالة الكائن في الكاظمية والموقوفين بجرائم ارهابية على ذمة اللواء الثامن استخبارات الشرطة الاتحادية ، وكالعادة بدت الرواية الرسمية لعملية الفرار بتصريحات تبريريه يرافقها اختلاف الرؤيا لدى الناطقيين الاعلاميين يعقبها التراشق الاعلامي واتهامات مخجله ، وفضائيات تستر وفضائيات تشهر ، وقد شكلت ظاهرة فرارالموقوفين والمحكومين واحدة من اهم التداعيات الامنية الخطره على الامن الوطني ، ولو استعرضنا حوادث فرار المحكومين المهمة لنتمكن من تسليط الضوء على حجمها وتداعياتها واثارها.
1. ان المتابع لتقارير واقع السجون العراقية (فقرة هروب الموقوفين والنزلاء) للاعوام من 2007 ولغايه 2010 الصادره من وزارة حقوق الانسان يلاحظ التزايد المطرد بارتفاع معدلاتها وبدون ايه حلول، وفي مجال هروب الموقوفين والمحكومين فقد أشارت (منظمة الإصلاح الاجتماعي العراقية شريكة منظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية) أن العراق تصدر قائمة الدول التي ترتفع فيها أرقام عمليات الهروب من السجون مما يثير قلق المنظمات العراقية، فقد رصدت المنظمة وبالتعاون مع المنظمة الدولية أكثر من4000 حالة هروب في عموم محافظات العراق للسجناء منذ عام 2006 وحتى عام 2010، اذ جاءت بغداد في المرتبة الأولى تليها محافظات نينوى، الانبار، صلاح الدين، ديالى،البصرة، بابل، ذي قار ومحافظة واسط حسب تصنيف المنظمة المذكورة.
2. بتاريخ 27 أيلول 2012 فرمن موقف شرطة صلاح الدين 102 موقوفا بضمنهم (47 ) المحكومين بالاعدام بجرائم ارهابية.
3. بتاريخ 24/7/ 2013 فرمن (اصلاح اباغريب ) (625 محكوم بجرائم ارهابيه ) ، من ضمن الهاربين المئات من عتاة أمراء بتنظيم القاعدة من ما يسمى الجيل الأول، الذين اعتقلوا على يد القوات الأميركية ، واعتبرت اكبرعملية فرار في التاريخ ، لقد وصفها الانتربول الدولي ( إن اقتحام السجنين "تهديد كبير" للأمن العالمى).
الاجراءات الحكومية البائسة والفوضوية
1. المؤلم منذ فرار نزلاء اباغريب ولغاية الوقت الحاضر لم ترسل كافة اسماء وصورالفارين البالغ عددهم (625) الى الانتربول الدولي لنشرهم بالنشرة البرتقالية وهي صالحة لمدة شهرواحد ، بل نشرت (300)منهم قبل عشرون يوما تقريبا وممكن اطلاع المواطنيين عليها بموقع الانتربول ، اما الباقين لم تستكمل بياناتهم ،بسبب سوء الادارة الحكوميه وعدم المتابعة والتواطؤ.
2. لم تعمم صورهم على المستوى الوطني للاجهزة المختصة الا قبل ايام اي بعد مضي خمسة اشهر على هروبهم بتاريخ 5/12/2013 اعلن الناطق الرسمي للعمليات العميد سعد وفي بيان وزعه على الاعلام (انه قام بنشر صور واسماء ١٢٠ هاربا من سجن بغداد المركزي "ابو غريب" وذلك ليطلع المواطن العراقي) وهو تناقض بالارقام وتخبط بالاجراءات، اضافة لم تبلغ الجهة المعنية بمتابعة الفارين التسجيل الجنائي لارشفتها بنظم متابعة المطلوبين.
3. لم تظهر نتائج التحقيق لتحديد المسبب الحقيقي عن هروب المحكومين والموقوفين والاحكام الصادره بحق المسبب ، واصبحت هناك ضروره باناطة التحقيق الى جهه قضائيه خارج الاختصاص المكاني لفعل الهروب خشيه من الضغوط.
4. لم تستفاد من اي حادثة من الحوادث وتعيد النظر بحماية منشاتها وفق المعايير واستخدام التقنية او الاجراءات الاحترازية حيث ثم لم تنفع بها جهود وعشرات من المليارات الدولارية والدينارية الوطنية والدولية لتحسين أدائه ، لست متصور بظل الطواقم الأمنية المتخشبة والمتحجرة التي إعتادت على سياقات تقليدية لاتمت للعصر بصلة ان تفكر بتقنية المراقبة.
5. ناقش مجلس النواب بمحضـر الجلسـة رقـم (32) السبت (24/9/2011) م - الجزء الثاني المنشوره بموقع المجلس عن تداعيات هروب الموقوفين من البلديات ، والتي استندت على وجهة نظر بعض النواب ولم يخطر ببالهم ان بامكانهم الاستعانة بخيراء في مجال الموسسات الاصلاحية وهم كثر بالعراق ، والاسئناس برائيهم قبل هذه المناقشات التي لاجدوى منها ، اما مناقشة موضوع نزلاء اباغريب (سطحي وسردي وغير مهني).
6. تباين بالتصريحات والروايات الحكوميه عن الروايات الاعلاميه عن روايات شهود العيان.
خلاصة
ماتقدم ان فرار هذه الاعداد من المحكومين بجرائم ارهابية ستزيد الوضع الامني تعقيدا ومن سىء الى اسوء وستزداد العمليات الارهابية وعمليات الثار والانتقام من المحققيين او المخبرين اوتصفيات سياسية ، وبناء على معطيات الارقام الصادره من المنظمات الدولية التي تراقب اجراءتنا الحكومية المتردية ، امتلكنا سمعة دولية سيئة في هذا المجال وتخشى الدول من عدم تسليم المطلوبين الينا مستقبلا .
riadhbahar@yahoo. com

عمان

 

الى أطفال سوريه في مخيمات اللجوء

بقلم: سامح عوده – فلسطين

لتلك العيون البريئة المملوءة  بالحزن والرجاء أغنيات تراكم عليها الغبار وتاه في المدى رجاءها بلا جدوى، أقدامهم العارية اقدام ملائكة طاهرة أتت من آخر سماء، ترش الحزن ملحاً على جرح مفتوح، وأمعاءهم الخاوية تردد رجاءً ضائعاً في منافي الوجع!! أطفل في قائمة اللجوء أرقام منسية، لم تعد تلك الطفولة البريئة تنعم بالأمن المرجو ولا بدفء الطفولة.

ولأنهم  كذلك تناقلت مواقع الاخبار وصفحات الجرائد على استحياء صور أطفالٍ سوريين في مخيمات اللجوء  وفي المناطق  المحررة من وطنهم، حفاة عراة  تحت الثلج وبين أحضان المطر، عظامهم الفتية ينخرها البرد، ولحمهم الطري مكشوف للرياح والثلج توغل فيه كشفرات الحلاقة، صور لم تلقَ الى الضمير الانساني مكاناً، الا اللهم بعض التعاطف والدموع التي لم تغير في الامر شيئاً..

هم الجياع دونما غيرهم.. هم البؤساء والبؤس كفر ..

هم .. القصيدة الموجعة والوجع سقمٌ للروح قبل الجسد ..

آه من انسانية فقدت كل مقومات مشاعرها.. فبات قلبها قلب ذئب فقد الاحساس

آه من عروبةٍ مخصيه لم تفلح إلا في رصف الجمل .. وفزلكة الكلام ..

آه وألف آه من صمت خجول يدمي المقل ..  آه حين يضيع بذخ عطر طفولتهم هباءً  تحت البرد الصقيع الموجع،  وتحل مكانه رائحة نتنه من الخذلان ..

يا لأنانيتكم  كيف ينام أطفالكم على وسائد من حرير وينام  أطفال سوريا – أطفال البرد- على وسائد من ثلج تجمد أحلامهم؟ ليموتوا برداً ..

يال عهركم .. كيف يأكل أبناءكم حتى الشبع،  وأطفال البرد يبحثون عن كسرة خبز متعفنه في العراء البارد؟ .

معناة تجاوزت ألف يوم وبضعُ ايام  والحال من سوء الى أسوء كل الذي تغير ازدياد عدد المشردين في دول الجوار، واتسعت رقعة المهجرين في هذه الدولة أو تلك، والمخيمات يزداد فيها البشر وتنعدمُ فيها شروط البقاء، أو الحياة كما يسمون، ويعصف الجوع والجوع كافر، ويأتي المرض بلا وجل قاتل ، قضيتهم أصبحت تجارة رائجة لتجار عدمي الضمير، حاكم في الشام فضل البقاء على كرسيه المنخور حتى لو كان  على جماجم البشر، طيرانه المسعور دمر ما كان بالأمس جميلاً، وبقي الشعار نفسه ..

" اما الاسد أو نحرق البلد"

فل تحرق البلد وليبقى الاسد وليجوع الاطفال، وليموت الشعب ..

بعد ألف يوم وبضعة أيام لم يفعل العربٌ لأبناء جلدتهم شيئاً بل أوغلوا في الصمت فصولاً.. لتبقى قضية السوريين وأطفالهم مادةً دسمة لقنوات الأخبار،  أو لصفحات ملونة تصلحُ للمزبله..!! فعذراً ما عادت تراجيديا الحزن ممكنة، التفاصيل أقصى من أن تروى، ولا  المطلوب الثرثة..!! المطلوب أن يكون أطفال العرب أطفالي، فالشعارات البراقة لا تشبع أمعاءً جائعة ولا جسداً في العراء عارياً.

الف يوم ونيف وصراع القوى الكبرى على سوريا محتدم، مدركون أن البلد الذي كان عامراً بأهله سيكون بعد فترة كأن لم يكن، يعرفون أن الطفولة المسروقة هم سبب شقائها، وهم الموغلون في قتلها، لذلك قدموا بعض دولارات ورغيف خبز " مِنّةً " منهم رفع عتب عما اقترفوا من قتل مبرمج.

لأطفال البرد رجاء البسطاء ودموع الامهات  الفلسطينيات اللواتي قدمن أطفالهن شهداء، ولم يبكين إلا فخراً، لكم وحدكم .. يا أطفال البرد صراخ محمد الدرة وهو يستغيث قبل أن تقتله رصاصة غادرة.

لأطفال البرد .. تصميم فارس عودة وهو يواجه بطفولته دبابة قاتلة، لأطفال البرد وجه ايمان حجوا لبرئ التي قتلت ولم تتجاوز عامها الثالث .. لكم وحدكم والبرد يكسر فيكم الضلوع أمنياتنا بأن تعودوا الى بيوتكم الى دماكم التي تركتموها وراءكم، وأن تنعموا بدفء غاب عن أسرتكم .. دعاء قد لا يكفي .

الديمقراطية أم الحقوق القومية أولآ؟ هذا السؤال ضروري أن نطرحه على أنفسنا كشعب كردي والإجابة عليه. لأننا تحت هذه اللافتة، خدعنا لسنوات طويلة كشعب كردي ودفعنا ثمنآ باهظآ من دمائنا وأرواحنا وأملاكنا نتيجة لذلك الإعتقاد.

فقط للتذكير لأن البعض ينسى بسرعة. بعد إنهيار الإمبراطورية العثمانية توجه المقبور مصطفى كمال إلى أبناء شعبنا وطالبهم بالتحالف معه من أجل طرد المستعمرين ومن ثم بناء دولة للشعبين الكردي والتركي. وبالفعل وقع الطرفين وثيقة بذلك وإنضم أبناء شعبنا إلى الأتراك وحاربوا سويآ وبعد التحرير نكث ذاك المجرم بوعوده وتنكر للإتفاقية الموقعة بين الطرفين وقال حينها:هناك دولة واحدة وشعب واحد ولغة واحدة وعلم واحد. ومنذ ذلك الحين يتعرض شعبنا الكردي في شمال كردستان إلى حرب إبادة والأن أيضآ يحالون خداعنا من جديد ببعض الإجراءات « الديمقراطية ».

نفس الشيئ قيل للأبناء شعبا الكردي في شرق كردستان أثناء الثورة على الشاه الغير مأسوف عليه بأن ينضموا للثورة وتعهد المقبور خميني لشعبنا بأنه سيحصل على حقوقه بعد إنتصار الثورة وإقامة نظام ديمقراطي في إيران. لكن الذي جرى بعد إنتصار الثورة كان العكس تمامآ فقد شن النظام الجديد حملة عسكرية وأمنية على إقليم كردستان ورفض الخميني وعصابته حصول الشعب الكردي على حقوقه الدنيا في إطار الدولة الإيرانية ولم يطالب أحدآ بالإنفصال. وإلى اليوم نشاهد كل شهر تقريبآ كيف يتم شنق الشباب الكردي ويعلقون في الشوارع على أعواد المشانق.

أما في جنوب كردستان فقد تم رفع ذاك الشعار المخادع رسميآ من قبل القوى الكردستانية أي: الديمقرطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان. علمآ إن الكرد نظريآ حصلوا على الحكم الذاتي وفق بيان 11 آذار قبل حلول الديمقراطية إلى مفاصل الحكم في العراق. وهذا يثبت عدم صحة القول ترابط هتان القضيتان مع بعضهما البعض. لأن كل واحدة تختلف عن الإخرى في شروطها ومطالبها. ولولا قدوم الأمريكين إلى العراق في التسعينات لما حصل الكرد على أية حقوق.

وفي غرب كردستان تم خداعنا بذلك الشعار المخدر طويلآ والأن تحاول المعارضة السورية العربية خداع الشعب الكردي من خلال القول: « تعالوا لنقضي على النظام أولآ ومن ثم نقيم نظامآ ديمقراطيآ في البلد والديمقراطية كفيلة بحل جميع المشاكل». ويرفضون مسمى الشعب الكردي لأن ذلك يعني قانونيآ حقوق سياسية ومشاركة فعلية في السلطة والقرار السياسي والإقصادي وبحاجة إلى إعتراف دستوري بأن سورية تتألف من قوميتين رئيسيتين هما القومية الكردي والعربية وبالتالي يجب الإتفاق على شكل الدولة (فيدرالية، كونفيدرالة ،..) وصيغة النظام الذي سنعيش في ظله .

1

نحن نعلم إن كل من إيران وتركيا بقايا إمبراطوريتين وسورية والعراق دول مصطنعة مثلها مثل كل دول المنطقة ما عدا مصر. وهذه الدول الأربعة بعضها محتلة لكردستان كتركيا وإيران إحتلال مباشرآ منذ مئات السنين وسورية والعراق هي دول غاصبة لجزء من كردستان. تم ذلك بالإتفاق بين بريطانيا وفرنسا بعد إنهيار الإمبراطورية العثمانية في عشرينات القرن الماضي عندما الحقوا جزء من كردستان

بتلك الدول التي صنعوها وفق مصالهم الإستعمارية.

لا أعلم بوجود دولة محتلة أو غاصبة في التاريخ قامت من تلقاء نفسها منح الشعوب المحتلة من قبلها، إستقلالآ أو حقوقآ كاملة أو جزئية، لمجرد أنها ديمقراطية في داخلها. فأعرق الدول الديمقراطية بالمقاييس العالمية هي بريطانيا لقد خاضت حروب طاحنة مع أبناء شمال إيرلندا وإسكوتلندا وإمارة ويلز وإلى الأن ترفض منح هذه الشعوب إستقلالها !! وهذا ينطبق أيضآ على أسبانيا وإقليم الباسك وكتالونيا وهناك دول عديدة ديمقراطية ولكنها ترفض الإقرار بحقوق كافة قومياتها ومنحها تلك الحقوق.

يتضح من تلك الأمثلة وغيرها جليآ، إن وجود نظام ديمقرطي في بلد متعدد القوميات، لال يعني قيام القومية المسيطرة بمنح القوميات الإخرى حقوقها القومية. وخير دليل على ذلك تركيا وإسرائيل وجنوب أفريقيا. ولسنوات طويلة كانت تركيا وإسرائيل تتنكران لوجود الشعب الكردي والفلسطيني. رغم أن كلتا الدولتين تتبجحان بأنهما دول < ديمقراطية >. بماذا نفعتنا الديمقراطية التركية العنصرية ؟

علينا التخلص من وهم الديمقراطية أولآ وأن ندرك كشعب كردي وقوى سياسية كردستانية بأن الحقوق تأخذ عنوةً ولا تمنح. إنظروا عشرة سنوات والحكومة المركزية العراقية ترفض تنفيذ المادة / 140/ من الدستور والقيام بدفع رواتب قوات البيشمركة وإجراء إحصاء سكاني. بل قامت بحشد القوات على حدود جنوب كردستان وهددت باخضاع الإقليم بالقوة لسلطة بغداد في الوقت الذي رئيس الجمهورية كردي ورئيس أركان الجيش العراقي أيضآ ووزير الخارجية !!!

ومن هنا دعوتي للإخوة في قيادة الأحزاب والقوى السياسية الكردستانية عدم الوقوع في الفخ من جديد أثناء التفاوض مع الطرف السوري أيآ كان هذا الطرف ونفس الشيئ ينبق على الطرف التركي أو الفارسي حول الحقوق الكردية.

علينا أولآ أن نتحرر من سيطرة الأخرين ومن ثم إقامة نظام ديمقراطي كردستاني بعيدآ عن سيطرة حزب ما أو عائلة أو ديكتاتور مثل المجرم صدام حسين والطاغية أسد الأب والإبن.

** ** **

2

الأحد, 15 كانون1/ديسمبر 2013 13:18

بعثرة نصوص. محمد تقي

بعثرة نصوص
*********
1
منذُ العَدم
منذُ القِدم
سَبق الرأسُ القَدم
عَدم فعلها وندم
يحملُ وزرها
مخدومون وخدم

2
جنة في البردِ خالدة
الدماء في العروقِ باردة
اللُحمة بين النزلاء شاردة
جمرة الألفة
تحت الرماد خامدة
الوحدة فيها صامدة
واللمة كجليدها جامدة

3
أني أنا
اشهدُ لنفسي
وحيدها
أتشرف
بشرودها المهيب
بعنادها المصيب
أشهد أنها
تقومُ على ساق
ولا تنساق
عصية كالعراق
من الطّيبِِ الخلاق
وإن طالت خصلة الأنكفاء
فمقصها ولا أمهرَّ حلاق

4
الى فلذات الغد
تعلموا الذاتي من النقد
فقد كنا
في مقتبل المد
باقَةُ أمواج
أستبد بنا تيار
جرفنا بنصف أتجاه
فعاث بنا البحر
مخلفاً حتف زهور أعمارنا
و بغفلة من الهلاك
تراءى لنا ملاك
إصطادنا بالشِباك
وباعنا متاع
لأصحاب المُلك والأملاك
فباتَ كل منا مالِكٌ لِنفسهِ
وللمنفى مملوك

5
تهيأت للغريمين الأسباب
للفصل ألفِ بابٍ وباب
أقرأوا سورة الواقعة
الآية حمرتها فاقعة
بواعشا دافعة
خافضة و رافعة
للعيون الشافعة

6
باعوا الغرس
ويحكِ يا نفس
دس الدنانير
في الجيبِ دس
ثمنٌ بخس
ضربٌ من المس
يا نفس
لا تنزعي عنكِ الحس

7
للكريم
الحَيْف غريم
ضر في الصميم
قزم يتعملق من غدد الجحيم
لئيم يحتكر لنفسهِ النعيم
قديمهُ جديد
وجديدهُ قديم

8
أروّض غضبي
لأمتطيه صوب المحظور
وأتَرَجل أمام الحضور
أنتزعُ القَذَى من عيُونهم
ليبصروا فيما ضَمَر
في الليلِ وعلى ضؤِ القمر
أخلي سبيل ما تيسر من سُوَرٍ
وأسهَّل لهم سبيلَ الصور
علهُ يذهب عنهم العَور
ليهتدوا الى المَمَر

2013/ 15 / 12
المَهجر
حبيب محمد تقي

بصراحة ابن عبود

حزب الدعوة احنه يلوگ الّنه، نوري ياعلّه، وضيم الّنه!

بالتنسيق مع المخابرات الامريكية، والبريطانية نفذت قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي انقلابها يوم 17 تموز1968. بعد ذلك باسبوعين انقلبوا على قادة الانقلاب الفعليين ابراهيم الداود، وعبدالرزاق النايف. يوم 30 تموز اصبح السيد النائب هو الحاكم الفعلي للبلاد باساليبه التامرية، وتصفياته الهمجية لكل من يهدد، او ينافس، او ينتقد سلطته المطلقة من داخل، او خارج حزبه. بعد عشر سنوات اكمل خلالها سيطرته على كل اجهزة القمع، وبنى ديكتاتورية فاشية، في طريق اضعاف كل معارضيه السياسيين، ثم ازاح بحمام دم كل معارضيه في قيادة حزبه عام1979.

من الهوسات الساذجة، التي هتف بها رعاع البعث، والانتهازيين، والوصوليين، قبل ازاحة احمد حسن البكر: "حزب البعث احنه يلوک الّنه، احمد يا عزنه وسور الّنه"! ثم طار "العز" وتهدم "السور"، وسيطر الرئيس الجديد على كل شئ. اختطف كل الهتافات، والشعارات، والهوسات، والالقاب، واحتكرها لنفسه. ثم احتكر كل المناصب المهمة في السلطة، والحزب، وامسك مفاتيح الدولة بيده. فقادها من حرب الى حرب، ومن هزيمة الى هزيمة، ومن تراجع الى تراجع، وتضخم الوهم الى ورم سرطاني قاده الى حفرة بائسة تحت الارض.عندما اعتقل "العجول"، قائد الامة، كان بهيئة الانسان البدائي. صورة نموذجية رمزية لما قادت اليه سياسته الرعناء، وغروره الطائش. قبله توهم الغادر عبدالسلام عارف، شريكهم في اسقاط ثورة 14تموز، وذبح قائدها الفعلي، مع الاف الضحايا، الذين سقطوا دفاعا عن الثورة ومبادئها. ردد عارف برعونته المعروفة: "لا يهمنا حر البصرة، ولا برد السليمانية". بعد ساعات من خطابه الفج سقطت طائرته، فسخرت الجماهير تشفيا: "طار لحم ونزل فحم"!

قبلهم نوري السعيد هتف له شيوخ الاقطاع: "دار السيد مامونه"! فاطمأن الباشا لوهم الهتافين، وبالغ في غيه، وعدوانه، واستهتاره، فعاملته الجماهير الهائجة بنفس الاساليب البشعة، التي عامل بها القوى الوطنية، وقادتها، يوم علق قادتهم مشنوقين في ساحات بغداد، التي لم تغفر له فعلته الشنعاء فعاقبته بطريقة مماثلة.

نوري سعيد المالكي، يقع اليوم، في نفس وهم نوري السعيد، وطيش عبدالسلام عارف، واستبدادية صدام. الذي يتشبه به، ويماثله في كل سلوكه، وتصرفاته، وبطانته المحيطة. وظن نوري المالكي مثل نوري السعيد عندما هتفت "هوست" له بعض الشخصيات المنافقة بنفس طائفي: "احنه وياك لا تنطيهه" فرد بحماقة : "هو منو يگدر ياخذه حتى ننطيهه"

يتصرف بحماقة عبدالسلام، وعنجهية نوري السعيد، وديكتاتورية صدام حسين، عندما ظن ان الدولة، بل كل العراق هو ملكه الشخصي، فيتصرف به كما يشاء، دون اي اعتبار. نرى الشعب، والوطن يعانيان اليوم من فردية، وديكتاتورية، ودموية، وغدر، واستهتار صدام على يد نوري الماكي، وعصابته الحاكمة. وكما حول صدام القوانين الى "ورقة يكتبها صدام حسين"، والبرلمان يصادق على كل قرارات مجلس قيادة الثورة. يريد نوري المالكي اليوم، ان يجعل، من الديمقراطية والانتخابات مجرد شكلية تسبغ الشرعية على سلطته اللاشرعية، بالضبط مثلما فعل صدام، وقبله هتلر. يريد برلمان، وحكومة، وشعب، وصحافة، وقضاء "موافجين" على كل قرارات "مكتب دولة رئيس الوزراء"! هذا ديدن كل الطغاة. لكن مصيرهم واحد في مزبلة التاريخ، مهما طال الزمن او قصر، في حفرة قذرة كالجرذان، او جثة محروقة كاجساد المصابين بالطاعون، او مسحولا بحبال الغوغاء. على مدى ثمان سنوات من حكم، وسلطة، وديكتاتورية حزب "الدعوة الطائفية" لم يحصد شعبنا غير الالم، والفقر، والفساد، والبطالة، والعنف، والموت المجاني اليومي، والطائفية، والتهميش، والامراض، والعلل، والضيم.

نذكر السيد نوري المالكي، الذي يوهمه مستشاريه، وداعميه في الداخل، والخارج بان الرعاع كانت تهتف في شوارع بغداد: "باچر بالقدس يخطب ابو هيثم"! في حين كان ابو هيثم يجلس ليقرأ خطاب التخلي عن السلطة، الذي كتبه له صدام حسين.

نامل ان تكتب اصوات الجماهير في صناديق الانتخابات القادمة، خسارة، استقالة، تخلى، اقالة، تنحي الرئيس الضرورة الجديد، والا فان جماهير الشعب العراقي الملتاعة ستخرج لتعيد هتاف الشعب المصري البطل في ثورته الجبارة" ارحل يعني امشي، ولا انت ماتفهمشي"

الافضل لابو حمودي ان "يلم چوالاته ويمشي"! "گبل ما يطلعوه بالقنادر" كما يقول شعبنا الطيب!

رزاق عبود

10/12/2013

أحيا تجمع محامي كوباني الذكرى السنوية الثانية لتأسيسه ظهر اليوم السبت في مقر نقابة المحامين والمصادف لتاريخ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حيث تأسس تجمع محامي كوباني بتاريخ 10/12/2011 وهو تجمع طوعي مستقل يضم 74 محاميا ومحامية ولا يتبع التجمع لأي جهة سياسية أو حقوقية أو مدنية,وهو يعمل مع التجمعات والفعاليات المختلفة في المدينة بما يخدم تطوير المنطقة من كافة النواحي ولأجل تحقيق السلم الأهلي إن أمكن ذلك.

حيث بدأ الحفل الإحيائي بكلمة ترحيب قدمها العضو الإداري مصطفى اسماعيل ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكورد والثورة السورية ليستعرض بعدها محمد أمين مسلم لمحة عن أهم ما قام به المحامين منذ عام 2000 تجاه الممارسات والمراسيم التي كانت تحدث وتصدرأنذاك وكذلك مشاركة المحامين في اعتصامات وإصدار بيانات وتطويعهم للدفاع عن معتقلي الرأي والضمير أمام محاكم امن الدولة والمحاكم العسكرية والجنائية في دمشق وحلب.

وانتقل مسلم بعدها ليسرد بداية تأسيس تجمع محامي كوباني في مجال النشاط المدني والشعبي: حيث شارك تجمع محامي كوباني مع الفعاليات الأخرى بعدة حملات النظافة في المدينة وكذلك تنظيم عدة اعتصامات مثل اعتصام ضد المظاهر الملثمة والمسلحة في المدينة وأخرى ضد اعتقال واختطاف التي حدثت في كوباني, أما في مجال الثقافة والفكر: حيث تم إلقاء /21 / محاضرة في مواضيع مختلفة من محاضرين ذوي الكفاءة الجيدة والاختصاصيين احيانا ,وأما في مجال إصدار البيانات في الأحداث المؤثرة: منها بيان بخصوص زراعة الحشيش وأثاره السلبية وبيان بخصوص منع pyd لمظاهرة المجلس الوطني الكوردي وأخرى متعلقة باحتجاز الآسايش لعلاء الدين حمام وابنه, أما مجال الندوات والورشات: فبلغ عددها ثلاثة مابين الندوة أو ورشة,أما في مجال المشاركات والعلاقات: فقد تواصل التجمع مع هيئة محامو حلب الأحرار وكذلك شارك التجمع في عدة دورات تأهيلية وتدريبية خارج سوريا, أما في مجال رصد انتهاكات حقوق الإنسان وتوثيقها:فقد تم رصد وتوثيق حوالي 132 حالة من حالات القتل والخطف والضرب والتهديد والتعذيب.

وأنهى مسلم قراءته للمحة على أن التجمع يعمل لأجل خلق المناخات والبيئات والأجواء الملائمة لإقامة أنظمة ومنظومات مجتمعية يحقق للإنسان العيش الحر الكريم.

وبعدها قرأ مصطفى اسماعيل برقيات التهنئة المرسلة من الكتاب والأحزاب والشخصيات المغتربة ككلمة الاتحاد السياسي والحزب الديمقراطي التقدمي والحزب اليكيتي الكوردي وكلمة كروبي آشتي كار وبرقية عضو الائتلاف الوطني هيفارون شريف وكذلك برقيات التهنئة من الكتاب كالسيد صالح نعسان كيلو وروني علي واحمد قاسم.

أما بقية الحضور أرتاؤوا أن يتلو ممثليهم لكلماتهم ككلمة المجلس المحلي للوطني الكوردي والحزب الديمقراطي الكوردي السوري والحزب الوحدة الديمقراطي (يكيتي) والمجلس المدني في كوباني التابع للإئتلاف وكلمة فعاليات المجتمع المدني ولجنة الربيع الكوردي ورابطة هيرو للمرأة الكوردية وكلمة المهندسين وكلمة جمعية السنبلة الثقافية.

وختم الحفل الإحيائي لذكرى السنوية الثانية لتأسيس تجمع محامي كوباني بعدة مداخلات وكلمات من المحامين الأعضاء وسط حضور ملفت من احزاب ومجالس سياسية ومدنية وفعاليات وشخصيات مستقلة وإعلاميين.

السومرية نيوز / بغداد
أظهر استطلاع للرأي أجرته " The Associated Press-GfK"، أن 56% من المواطنين الأمريكيين البالغين، يعتقدون أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما غير صادق.

وأعرب 58% ممن تم استطلاع آراؤهم، عن عدم موافقتهم على سياسات أوباما المتعلقة بالاقتصاد، والميزانية الاتحادية، والبطالة والمسائل المشابهة، في حين أعرب 42% منهم عن موافقتهم على تلك السياسات، ويعتقد 41% ممن شملهم الاستطلاع أن أوباما يمتلك العزيمة والإصرار، في حين يعتقد 44% منهم أن الرئيس أوباما شخص قوي، ويراه 45% منهم ملهما.

وبشكل عام يحمل حوالي نصف من استطلعت أراؤهم انطباعا سلبيا عن أوباما، في حين يحمل 46% منهم انطباعا إيجابيا عنه ، وأجري الاستطلاع في الفترة من 5 إلى 9 من كانون الاول الجاري، على ألف و367 شخصا، عبر الإنترنت.

متابعة: مر حوالي شهرين على أنتخاب البرلمان الجديد في أقليم كوردستان و الى الان لم يعقد البرلمان سوى جلسة واحدة فقط دون أختيار رئيس البرلمان و لا نائبة و لا المطالبة بتشكيل الحكومة و لا الالتزام بالمدة القانونية، و لم نرى من المعارضة الكوردية سوى جمع 88 توقيعا من مجموع 111 عضو من أعضاء البرلمان يطالبون فيها بتفعيل البرلمان و كأنهم مواطنون عاديون و ليسوا بأعضاء للبرلمان.

هذه المطالبة بحد ذاتها استهتار بالبرلمان و بالقانون. فكيف تطلب أغلبية برلمانية( 88 عضو برلماني) بتفعيل البرلمان في حين هم يشكلون الأغلبية و يستطيعون تمرير القوانين أيضا و تحديد رئيس البرلمان و معاونية و الطلب من حزب البارزاني بوصفة الفائر في الانتخابات بتشكيل الحكومة خلال شهر فقط.

و لكن أعضاء البرلمان التابعون للمعارضة من حركة التغيير و الحزبين الإسلاميين و البعض من أعضاء حزبي البارزاني و الطالباني أيضا أختاروا تضليل الجماهير بترتيب ورقة يطالبون فيها بعقد البرلمان جلسة ثانية، في حين هؤلاء فقط يستطيعون التجمع في قاعة البرلمان و عقد جلسة علنية و القيام بدورهم كبرلمان و هي ليست سوى للاستهلاك المحلي.

سكوت أعضاء المعارضة عن تقاعس البرلمان على الرغم من مرور أكثر من شهرين على الانتخابات البرلمانية، يعتبر جريمة بحد ذاتها. فهؤلاء كانوا يتشدوقن بتطبيق القوانين و لكنهم و قبل أن يشاركوا في السلطة يضربون بجميع القوانين عرض الحائط، فكيف أذا شاركوا في الحكومة.

البارزاني لربما يريد المماطلة و لكن لا يحق للاخرين أن يتحركوا حسب أهواء البارزاني؟ و اذا كانت أهواء البارزاني و مصالحة الحزبية تهم المعارضة فلماذا كانت المعارضة قبل الان و قبل أن يتفاوض معهم البارزاني يبحثون عن أية مشكلة كي يتهموا بها حزب البارزاني و الطالباني؟؟ أم أن المسالة كلها كان الصراع من أجل أحتكار بعض الكراسي.

القانون يجب أن يطبق سواء شاركت المعارضة في الحكم أم لم تشارك، و أعضاء البرلمان يجب أن يكونوا نزيهين سواء أحتاج البارزاني الى وقت لتشكيل الحكومة و تمرير عقود النفط أم لم يحتاج.

أعضاء البرلمان لا يستغنون عن رواتبهم في هذا الوقت الذي لا يجتمعون فيه و لا يقومون بعملهم. و البارزاني بدلا من الانشغال بتشكيل الحكومة نراه مشغولا بالعقود النفطية و أنابيب النفط و يريد انهاء هذه المسألة قبل تشكيل حكومة تشارك فيها المعارضة. أن تصرف المعارضة هذا و سكوتهم عن تجميد البرلمان هي خيانة و طفولية سياسية. الاتحاد الوطني ساوم على القوانين و الديمقراطية من أجل علاقاتها الاستراتيجية مع حزب البارزاني و كان مصيرهم الذي  نراه اليوم... و مصير المعارضة سوف لن يختلف عن مصير حزب الطالباني أذا بدأ مشاركتة في الحكم بالمساومة على الثواتب الديمقراطية و القوانين.  حتى المعارضة الاسلامية أيضا سكتت عن الحق و تحولت الى شيطان أخرس لانها تتفاوض على الكراسي .

 

لولا الإسلام لتحرر الكورد وكوردستان منذ زمن بعيد ، إنه ألسرطان ألذي ينهش بجثامين ألكورد ألأبرياء سببها سفهاء من قومنا الكوردي يؤمنون بديانة محمد   وينشرونها ، لا حلّ إلا بإزالة الإسلام وهدم جميع الجوامع  وألحسينيات في كوردستان ، يجب تطهير كوردستاننا من هذه الديانة المزيفة ا ، نعم يجب تطهير كوردستان من كل مؤيدي محمد ألعربي  ،  لا حاجة لنا بهم و لِمَنْ ولاءه  لمحمد   وليس ولاءه لقوميتـه ألكوردية ، ألولاء ألمطلق  يجب أن يكون لقوميتنا ألكوردية وروحي  فداء لتراب كوردستان ولشعبنا ألكوردي ، يكفي أن يبقى في كوردستان ولو 10% من أللادينيين وألعلمانيين أفضل من 90% من ألذين يؤمنون بمحـمد  ، لأن هؤلاء ألـ10% من أللادينيين وألعلمانيين سيبنون دولة عصريـة محصنة بألقوانين ألإنسانية ألتي تخدم شعبنا ألكوردي  أولا ثم ألبشرية جمعاء ليفيقهم من سباتهم ألديني.
لا يمر يوما إلا وأقرأ من كتب ألإسلام شيئا ما وفي كل مرة  ألعِنهم بسبب أكاذيبهم ألمكشوفة وقرآنهم ألذي هي خليط من ألإنجيل وألتوراة وتلك ألفلسفه على ألأشياء ألمرئية فقط  ، يدعي بأن مريم ألعذراء حملت في رحمها من روح ربـهِ (رب محمد) ولا يخجل من هذا ألإدعاء ألكاذب (علما إنها حملت من يوسف ألنجار) ، محمد تزوج من إمرأة فرعون ألقديسة حسب ألإسلام ، ونسخ من ألإنجيل وألتوراة أكثرية آياته بعد أن تفنن بتغيير بعض كلماتها ومعانيها.
ويقول محمد لا تستطيعون أن تأتو بآيه مشابه للقرآن وكأن ألقرآن معجـزة ، يقول محـمد انظرو إلى ألإبل كيف خلقت أهذا كلام ألله يامحمد ؟ وأناأقول لك انظـرو ـ  إلى حاملات ألطائرات  كيف صنِعَت ـ ؟  وانظرو إلى ألصاروخ كيف إنطلقَتْ  ؟ .
ومحمد ألعربي يجعل من نفسه ألإله وليس فقط ألنبي بقوله : أطيعو ألله وألرسول , أطيعو ألله وألرسول , أطيعو ألله وألرسول  ولأنه لا نرى إلهه يجب أن نطيع محـمد ألعربي فهو في مكان ألله وخليفته .
ثم يجعل نفسه آخر ألأنبياء ليقطع ألطريق لكل من يأتي بعده ، ويقول محمد  خلق  ألله ألكون من أجل حبييب ألله ألذي هو محـمد  نفسـه. وإن ألله وملائكته يصلون عليه  ، إله محمـد   وما لا يحصى ويعاد من ألملائكة لاعمل لهم سوى  ألصلاة على محـمد ألعربي ألذي كان يحب م أصغر زوجاته عائشـة .ـحسب حديث منسوب لأم ألمؤمنين عائشـة(ع) ، وهذا ليس كلامي  ، وفي حديث آخر تقول عائشة كان ألنبي يمص لساني وهـو صائم ، ألحديثان موجودان في صحيح ألبخاري ومسلم إن كان هذا يعارض شروط ألنشر فألحديث هما كلام محمد ولا يتعارض مع  شروط ألنشر ألسبب ( وما  ينطق عن ألهوى إن هو إلا وحي يوحى ).  لقد  كان محمد  رجلا ذكياً  إستطاع ألزواج من خديجة ألعجوزة أغنى نساء زمانها  ، نعم كانت تنقصها شاب ، وألدليل كان لها من ألخدم وألحشم يكفي لكل مكة ومن ألمال ما لا يحصى ولا يعاد وكانت تلبس ألحريرألصيني في وقتها ،  وتمتلك مزارع ألفاكه وألخضراوات ووووو...إلخ  إذن ما ينقصها هو فقط شاب على سنة ألله  ، نعم رجل شاب قوي ألبنية يشبع رغباتها   وهذا حق شرعي وقانوني في ذلك ألزمان وحتى في زمنناهذا ،  إنها حق لكل إنسان دون إستثناء ، لذا رفضت  خديجـة أبوألحكم سيد قومـه وحكيم زمانه عندما خطبها  ، ورفضت أيضا حتى أبوسفيان زعيم مكة ألأوحـد لأنهما لا خير فيهما  بسبب كبر سنهما وإن كيلوغراماًً واحداً (1000غرام) من حبوب ألفياكرا لن يستطيع أن  ينشط هذين ألزعمين ، ثم لماذا  ستتزوج من أحد هذين حتى لو كانو أغنياء أو أسياد مكة ألسيادة وألزعامة  وألغناء لا يفيدها بل هي بحاجة إلى مَن  يشبعها وهي بحاجة إلى زوج شاب وبس لا غيــره  وهذا حقها ، وإنها إمرأءة عجوز تريد أن تستمتع بشاب (كألمرأءة ألسعودية ألثرية ألخمسينية ألتي أعلنت  على ألنت إنها تريد ألزواج من شاب ، وكانت صريحة و قالت أريد أن أستمتع ما بقى لي من ألعمر مع زوج شاب مقابل خمسة ملايين ريال سعودية على أن تبقى زوجته مدى ألحياة  ).
بعد أن ماتت خديجة ألعجوزة بأيام تزوج محمد ألواحدة  تلوألأخرى و كانت من حصتـه  زوجة إبنه بالتبني وبنت عمته ألمتزوجة  زينب بنت جحـش  طلقها من زوجها  وتزوجها  ، وألمسلمون كعادتهم يقولون أن محمد فعل ذلك لأن ألإبن بألتبني لا يصبح إبناً حقيقيا ، لو  لو  لو كانت خديجة حية لما فعل محمد ذلك ولم يستطيع أن يتخلى عن إبنه ولم يكن بإستطاعته ألزواج من أخـرى .
وأخيرا إدعى بأن هناك جنة لمؤمنيـه  جنـة  مليئة بـ(الحوريات  للرجال ألمؤمنون بمحمد)،، وهناك ألغلمان للمثلين والشذوذ ألمؤمنون بمحمد (ألحوريات وألغلمان موجود في القرآن  ،  ألقرآن ألذي رميتـه في نهر ألخابور وأنا طفل ، )   في جنة  محمد ألمزعومة إختار ما يعجبك للجنس ليلا ونهارا ، ونحن اهل الجنـة لا نعمل ابدا ويأتيك كل شيئ  بألحاضر وهناك آبار من العسل والحليب والمشروبات الكحولية  مع صناديق مليئة بحبوب الفياكرا منشط ألجنس  لتلبي طلبات 72حورية مع أربعة زوجات  يلا : أكل  واشرب وووووو ...و نام  ،،،  أكل  واشرب وووووو ...ونام ،  أكل  واشرب وووووو ...و نام  ،،، بجوار حورياتك ألتي وهبها لك نبي ألرحمة  محمد(ص) ، يأتيك من ألطعام ما يحلو لك ، ألأكلات ألبحرية وألخضراواتية وأللحم  وألدجاج وحتى لحم ألديناصورات ألطرية وألجبنية وألذقنبوتية وألأكلات ألصينية وألأكلات ألفرنسية وووو...إلخ  وإن هناك ملايين ألطباخين على مدار ألساعة للطبخ ،  علماً أن كل حورية تفوق جمالها جمال  ملكات جمال ألعالم  حسب زعم محمد ، ولهذا نرى أن  ألمفخخون وألإرهابيون بكثرة هذه ألأيام كلهم  طامعين للحصول على 72حورية مع أربعة زوجات ؟ . رسالة للإهابيين ولمؤيدي محمد ، إن كان هناك جنة فأنا  سأقف لكم بألمرصاد  في بابها  ولن تحصلون على ألجواري ولا على ألغلمان وسوف  أجلدكم يوميا مائة جلدة، . سأؤمر بقطع  نسلكم  في ألآخرة ، لأنكم خربتم ألكرة ألأرضية وخربتم عقول شبابنا ولن يكون لكم مكان بيننا في ألجنـة لأن مثواكم جهنم ألذيـ بناها وأشعل نيرانها محم.
مع تحيات    إبــ خابو ــــن  زاخــــــو

نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (7) – أسلاف الكورد: الخوريون الميتانيون

2. الميتانيون الهندوآريون- د. مهدي كاكه يي

في بداية الألف الثاني قبل الميلاد شهدت منطقة الشرق الأدنى هجرات لأقوام هندوآرية الى كوردستان وإيران الحالية وآسيا الصغرى وإندمجوا مع السكان الأصليين للمناطق التي إستقروا فيها، حيث نقلوا معهم حضارتهم المتقدمة الى مَواطنهم الجديدة و التي مكّنتهم أن يؤسسوا دولاً جديدة و أن يحكموا هذه الدول.

كان الميتانيون من ضمن هذه الأقوام الهندوآرية المهاجرة و الذين إستقروا في كوردستان و إندمجوا مع الخوريين الذين كانوا السكان الأصليين للبلاد، حيث قاموا بعد منتصف القرن السادس عشر قبل الميلاد بتأسيس مملكة ميتاني في شرق نهر الفرات (هاري ساگز: عظمة آشور، ترجمة عامر سليمان، بغداد، 1999، صفحة 54)، بينما يذكر الباحث (كانتور) بأن مملكة ميتاني تم تأسيسها في حوالي عام 1475 قبل الميلاد و إستمرت الى حوالي عام 1275 قبل الميلاد (مصدر رقم 1). كما أن الميتانيين تواجدوا بكثرة في منطقة (أوگاريت Ugarit) الواقعة على بعد 11 كيلومتر شمالي اللاذقية، حيث تم إكتشاف آثار ميتانية كثيرة في هذه المنطقة. من المرجح أن يكون تواجدهم في (أوگاريت) كان لأغراض تجارية و دينية.

هناك أدلة عديدة على كون الميتانيين هندوآريين، هاجروا الى كوردستان. هذه الأدلة تستند بشكل خاص الى أسماء آلهة الميتانيين وأسماء أعلامهم. النصوص المكتوبة عن تربية الخيول من قِبل (كيكولي Kikkuli)، مدرب الخيول التي تجرّ العربات، تحتوي على عدد من المفردات الهندوآرية (مصدر 2). ترى الباحثة (كامنهيوبر Kammenhuber) بأن هذه المفردات اللغوية مستمدة من اللغة الهندو-إيرانية (مصدر 2). كما أن الباحث (ماريهوفر Mayrhofer) يقول بأن الملامح الهندوآرية واضحة في هذه النصوص (مصدر 3).

بعض أسماء الآلهة وأسماء الأعلام و مصطلحات أخرى لمملكة ميتاني تُظهِر تشابهاً كبيراً لها مع الهندوآرية، مما توحي بأن النخبة الهندوآرية فرضت نفسها على السكان الخوريين في سياق التوسع الهندوآري. في معاهدة بين الحثيين والميتانيين، يتم اداء القسم بإسم الآلهة {(ميترا وڤارونا و إندرا وناساتيا (أشڤينس)}.

أسماء الإرستقراطية الميتانية في الغالب هي من أصل هندوآري. بشكل خاص، فأن أسماء الآلهة الميتانية (ميترا Mitra، ڤاريونا Varuna، إندرا Indra، ناساتيا Nasatya)، تُظهر أن لها جذور هندوآرية و لذلك فأن بعض الباحثين يعتقدون بأنها ذات صلة مباشرة بالكاشيين (مصدر 4). فيما يلي بعض الأدلة على كون الميتانيين هندوآريين:

1. مدرًب الخيول الميتاني (كيكولي Kikkuli) هو كاتب النص الذي يتحدث عن تربية الخيول. هذا النص مكتوب في حوالي عام 1499 قبل الميلاد و يُقدم معلومات قيّمة حول تطور اللغة الهندوأوروبية و أن محتوياته أيضاً ذات أهمية خاصة. يتضمن النص الذي كتبه (كيكولي) حول تربية الخيول، مصطلحات تقنية، من ضمنها مصطلحات رقمية، مثل " أيكا a-i-ka، aika" التي تقابلها في السنسكريتية "إيكا eka" والتي تعني "واحد" و"توا tuwa" التي تقابلها "دوَ dwe " السنسكريتية التي تعني "إثنين" و"تيراtie-ra- ، tera-" التي تقابلها في السنسكريتية "tri" والتي تعني "ثلاثة" و " پَنزَ paanza، pańća" التي تقابلها في السنسكريتية "پَنجَ pañca" التي تعني "خمسة" و"سَتَ ša-at-ta، satta " التي تقابلها في السنسكريتية "سَپتا sapta" التي تعني "سبعة" و"نا na-a-[w]a، nāva" التي تقابلها في السنسكريتية "نَڤا nava" التي تعني "تسعة" و(ڤارتانا vartanna) التي تقابلها في السنسكريتية (ڤارتانا vartana) التي تعني (مباراة سباق الخيل أو جولة في سباق الخيل) ". الرقم "واحد" "أيكا" له أهمية خاصة لأنه يضع الطبقة الإرستقراطية في جوار الأسماء الهندوآرية مقابل الهندوآرية أو الإيرانية القديمة التي لها "أيڤا aiva" بشكل عام (مصدر 5). هذه المفردات الرقمية الهندوآرية لا زالت حية في اللغات الهندوأوروبية، بما فيها اللغة الكوردية.

2. النص المكتوب من قِبل مُدرّب الخيول (كيكولي) يحتوي أيضاً على مفردات مثل "بابرو babru" التي تقابلها في السنسكريتية كلمة "بابهرو babhru" التي تعني "بُنّي" و"پاريتا parita" التي هي " پاليتا palita " في السنسكريتية والتي تعني "رمادي" و"پينكارا pinkara" التي تقابلها في السنسكريتية كلمة "پينگالا pingala" التي تعني "أحمر". هذه الكلمات الهندوآرية تدعم كون الميتانيين هندوآريين.

3. الديانة الڤيدية (الديانة الهندية القديمة التي سبقت الديانة الزرادشتية) كان بشكل ما له حضور في منطقة بلاد ما بين النهرين خلال عصور حكم الميتانيين والحثيين والكاشيين (حوالي عام 1750 قبل الميلاد) الذين عبدوا الإله سوريا (Surya). لقد تم إكتشاف كتابة حثية في (بوگازكوي Bogazköy) لإله الدمار و الإبادة (آك أو گنيش Ak/gniš) الذي هو إله النار الهندوآري (أگني AGNI). في كتاب التراتيل الزرادشتي (گاثا Gathas) كلمة (آتر atr) تعني (نار)، بينما هذه المفردة غير موجودة في كُتب (ڤيدا) الهندية المقدسة. هذا يدل على أن الديانة الڤيدية كان لها وجود في المنطقة في ذلك الزمن (مصدر رقم 6، كما يمكن الإطلاع مباشرةً على هذا الكتاب من خلال الرابط رقم 1).

4. أسماء بعض الملوك الميتانيين تكشف عن نفسها بأنها ذات جذور هندوآرية. يظهر أنهم كانوا من أتباع الديانة الڤيدية. الطبقة الارستقرطية الحاكمة كانت (مارياني maryanni) التي تعني "محارب شاب" المتأتية من الكلمة السنسكريتية "ماريا marya". المحاربون الميتانيون كانوا يُسمَّون (ماريا Marya) الذي هو كذلك مصطلح سنسكريتي.

5. إسم العاصمة الميتانية (واشوكاني Washukanni) هو مشابه للعبارة السنسكريتية "منجم الثروة". لا تزال المفردة الهندوآرية (كاني) باقية في اللغة الكوردية و التي تعني (نبع ماء) و المعنى قريب من كلمة "منجم"، حيث أن الأول هو مصدر الماء الجَوفي والثاني مصدر جَوفي أيضاً.

6. أسماء الملوك الميتانيين هي هندوآرية. إسم مؤسس مملكة ميتاني الملك (كرتا Kirta) (عام 1500 – 1490 قبل الميلاد)، هو هندوآري. أسماء الملوك الميتانيين الآخرين و رجال ذلك العهد هي أيضاً ذات أصول هندوآرية. على سبيل المثال: (توشراتا Tushrata) التي تقابلها الكلمة السنسكريتية (داشاراثا Dasharatha) تعني "مالك عشرة عربات حربية"، (باراتارنا Baratarna) تقابلها الكلمة السنسكريتية (پاراتارنا) التي تعني "الشمس العظيمة"، (بيريداسوا Biridaswa) = ( بريهاداشوا Brihadashwa) "مالك خيول عظيمة"، (أرتاتامنا Artatamna) = (رتومنا Rtumna) "الناذر نفسه للدين الإلهي"، (ساوستاتار Saustatar) = (ساوكشاترا Saukshatra) "الحاكم الجيد"، (ساوماثي Saumathi) = (ساتاوازا) "هو الذي فائزٌ بِسبع جوائز"، (شوتارنا Shuttarna) = (سوتارنا Sutarna) "شمس جيدة"، (سومالا Sumaala) = "مالك أكاليل جميلة من الأزهار"، (پارساتاتار Parsatatar) = (پاراشوكشاترا Parashukshatra) "حاكم مع فأس"، (ماتيوازا Mattiwaza) = (ماتيڤاجا) "ثروته هي الصلاة" (مصدر رقم 3).

7. قبل إعتلائه العرش، الملك (شاتيوازا Šattiwaza) (حوالي 1325 – 1280 قبل الميلاد) كان يحمل إسماً خورياً هو (كيلي – تيشوپ Kili-Teššup) مثل العديد من أسلافه الملوك الميتانيين. من بين الكثير من الآلهة الخورية و الميزوپوتامية التي كان الملوك الميتانيون يقسمون بها في معاهداتهم، هي الآلهة الهندوآرية ميترا وڤارونا وإندرا وناساتياس (لاحظ الرابط رقم 2).

8. تم عقد معاهدة مشهورة بين الحاكم الحثي (سوپيلوليوما Suppiluliuma) و الملك الميتاني (ماتيوازا Mattiwaza) في حوالي عام 1380 قبل الميلاد في (بوگازكوي Boghazkoy)، حيث أنه لم يتم فقط أداء القسم بإسم الآلهة البابلية للشهادة على هذه المعاهدة، بل تم أيضاً أداء القسم بإسم الآلهة ذات الأصول الڤيدية مثل ميترا و ڤارونا وإندرا وناساتيا (أشوين). أسماء هذه الآلهة مكتوبة بنفس الصيغة الموجودة في الكتب المقدسة الهندية (رگڤيداRig-Veda ) (مصدر رقم 7).

أسماء هذه الآلهة الڤيدية متشابهة الى حد كبير مع تلك المذكورة في الكتاب الزردشتي المقدس (آڤيستا)، حيث يتم الإبتهال في (آڤيستا) الى الإله (ميتراMitra "Mithra "). يظهر أن الإله إندرا ونانهايثي في الكتاب المقدس الزردشتي (آڤيستا) قد أصبحا من الشياطين، بينما الإله (ڤارونا Varuna) قد بقي في الديانة الزرادشتية وتحول إسمه الى (آهورامزدا Ahura Mazda). هذا يشير الى أن أفراد العائلة المالكة الميتانية كانوا يعتنقون الدين الڤيدي وأنه لم يبرز تأثير المعتقدات الخورية على العائلة المالكة الميتانية لحد ذلك الوقت، إلا أن أن أفرادها كانوا يتكلمون اللغة الخورية.

9. كان العيد الرئيسي للميتانيين هو الإحتفال بإنقلاب أو إنحدار الشمس (ڤیشوڤا vishuva) الذي كان شائعاً في معظم الثقافات في العالم القديم. إن هذا العيد كان عيد رأس السنة الجديدة في الهند في العهود السحيقة في القدم و يصادف 14/15 نيسان/أبريل الذي هو وقت قدوم الربيع، حيث الطبيعة الزاخرة بالخضار و الأزهار. قد يكون عيد نوروز له صلة بهذا العيد الذي يسبق نوروز بستة أيام فقط، حيث قد يكون هذا العيد إنتقل جيلاً بعد جيل من أسلاف الكورد السومريين والسوباريين والخوريين والأرارتيون الى أحفادهم الشعب الكوردي، فبقي حياً الى يومنا هذا. المحاربون الميتانيون كانوا يُسمّون "ماريا marya" الذي هو مصطلح للمحارب في اللغة السنسكريتية أيضاً. يُلاحظ أن "ميشتا-ننو mišta-nnu " تقابلها في السنسكريتية كلمة (ميدها mīḍha) التي تعني "دفع النقود لإلقاء القبض على الهارب" (مصدر رقم 8).

10. الترجمة السنسكريتية لأسماء ملوك مملكة ميتاني هي ما يلي: "أرتوشومارا Artashumara (Artaššumara)" = (أرتا – سمارا Arta-smara) الذي يعني (الذي يفكر بأرتا أو رتا Arta/Ṛta) (مصدر رقم 8، صفحة 780)، و"بيريداشڤا Biridashva" (,Biriiašṷa Biridašṷa) = "پريتاشڤا" التي تعني "حصان مّن غالي" (مصدر رقم 8، صفحة 182)، و "پريامازدا (پرييامازدا)" = " پرياميدها" التي تعني "حكمة مَن غالية"( مصدر رقم 8، صفحة 189، 378)، و"ستراتا" = "ستراتها" التي تعني "أية عربة حربية مشرقة" (مصدر رقم 9، صفحة 553)، و"إندارودا أو إنداروتا Indaruda/Endaruta " = "إندروتا" التي تعني (المُساعَد من قِبل إندرا) (مصدر رقم 9، صفحة 134 (و "شاتيڤازا Shativaza (شاتيوازا šattiṷaza) = (ساتيڤاجا Sātivāja) التي تعني "فوز ثمن السباق" (مصدر رقم 8، صفحة 540، 696)، و (شوباندهو Šubandhu) = (سوباندهو Subandhu) التي تعني "إمتلاك أقارب جيّدين" (إسم في فلسطين، مصدر رقم 8، صفحة 209، 735)، و (توشراتا Tushratta) (تيوشيراتا و توشرات وغيرها) = (توايشاراثا Tṷaiašaratha، تڤاستر الڤيدي Vedic Tvastr) = (تواياشاراثا) التي تعني "عربة حربية مَن عنيفة" (مصدر رقم 3، صفحة 689، 736). (آشڤ-سان-ني āśv-san-ni) التي تقابلها في السنسكريتية (آشڤا-سانا) التي تعني "أستاذ مدرب الخيول" الذي هو (كيكولي Kikkuli) نفسه و كلمة (آش-شو-وا aš-šu-wa) التي تقابلها في السنسكريتية (آشڤا aśva) التي تعني (حصان) (مصدر رقم 10).

المصادر

1. Kantor, H. J. (1999). Plant Ornament in the Ancient Near East, Chapter XIV: Mitanni. Oriental Institute, University of Chicago, USA.

2. Kammenhuber, Annelies (1968). Die Arier im vorderen Orient. Heidelberg: Carl Winter Universistätsverlag, pp 238.

3. Mayrhofer, M. (1974). Die Arier im Vorderen Orient – ein Mythos? Sitzungsberichte der Oesterreichischen Akademie der Wissenschaften 294,3, Vienna.

4. Roux, Georges (1966). Ancient Iraq. Penguin Books, pp. 234.

5. Mallory, James P. (1997) Kuro-Araxes Culture. Encyclopedia of Indo-European Culture, Fitzroy Dearborn.

6. Antonov, Vladimir (2008). Agni Yoga. Translated from Russian by Mikhail Nicolenko, Createspace Independent Publishing, Bancroft, Ontario, Canada.

7. (Konow, S. (1921). Aryan gods of the Mitani people.

8. (Mayrhofer, M. (1986-2000). Etymologisches Wörterbuch des Altindoarischen, Heidelberg. Vol: II (686, 736).

9. Mayrhofer, M. (1986–2000). Etymologisches Wörterbuch des Altindoarischen, Heidelberg, vol. IV.

10. Witzel, Michael (2001): Autochthonous Aryans? The evidence from Old Indian and Iranian texts. Electronic Journal of Vedic Studies, Vol. 7(3): 1–115.

1. http://www.swami-center.org/en/text/agni_yoga.pdf

2. http://www.hittites.info/history.aspx?text=history%2FEarly+Late+Empire.htm

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 


ما حصل في سجن العدالة من هروب 22 سجيناً متهمين بقضايا إرهابية تمكنوا من الهروب من سجن العدالة في منطقة الكاظمية شمالي بغداد متنكرين بزي قوات الجيش حصلوا عليه من عدد من عناصر السجن وما قبلها من سجون التاجي وأبو غريب حقيقة شيء مؤلم ، وفي نفس الوقت يثير الغرابة والتساؤل ، في ظل التسلح والتسليح ، وفي ظل القوات الأمنية الكبيرة ، وفي ظل التواجد الأمني الذي يهز الأرض ، نرى اعداداً من الإرهابيون وهو يهربون من  سجن وسط بغداد ، انه حقيقة لنصر ليس بعده نصر ، انه فشل كبير وذريع للقوات الأمنية ، من اعلى سلطة الى اقل رتبة عسكرية ، ويعكس هشاشة الواقع الامني والفساد الكبير والخطير في مفاصل المؤسسة الأمنية ، ولكن مع كل هذه الإمكانيات بالتأكيد هناك فشل واضح في كل قواعد وأسس المؤسسات الأمنية .

وما أن أعلن عن هروب هولاء السجناء ، حتى كل طرف أعلن عن براءته ، فخرجت العدل التي لاتملك العدل ، لتقول أن لاعلاقة لها بهروب السجناء ، وانه من اختصاص وزارة الداخلية ، وسيتم تشكيل اللجان للوقوف على الفاعل ، والجميع يعرف الفاعل ، ولا تحتاج القضية الى لجان انه الفساد وشراء الذمم ، ودخول الدولار حيز التنفيذ في سجون العراق ومؤسساته الأمنية .

سابقاً المشكلة تكمن في الخطط الأمنية ومحاربة الفساد والمفسدين في المؤسسات الامنية ، واليوم في ظل هذا الفساد الواضح ، وهروب أو تهريب هولاء القتلة والذي سيعيد لنا صفحة القتل والإرهاب بخروجهم من السجن ، ولكن اليوم المشكلة ذاتها هي تفشي الفساد مؤسسات الدولة الأمنية ، إذ لارقيب ، ولا وزير يمكن ان يتابع ويحاسب موظفي وزارته ، فما زالت الوزارة فارغة من الوزير ، وهذا ما يجعل الأمور تسوء في حكومة الوكالات .

ان هروب هذا العدد الكبير يبين مدى هشاشة الوضع الأمني والإجراءات المتبعة من قبل وزارة الداخلية في حماية السجون التي هي من المفترض ان تكون من أكثر الأماكن تحصينا وحماية

أذ تعد منطقة الكاظمية تعد من المدن المهمة والمحصنة بشكل كبير وهذا يدل على أن هروب السجناء من سجن العدالة تم فعل فاعل، وهذا الهروب الجماعي للإرهابيين من سجن العدالة ما هي إلا انتكاسة جديدة إلى وزارة الداخلية ، والتي تتحمل مسؤولية هروب هولاء الإرهابيون .

وهنا نطرح التساؤل كيف يمكن أن تُهزم الدولة بكامل أجهزتها ومعداتها أمام عدد محدود من المسلحين؟!! خلال بضع ساعات فقط ويُهرب عشرات السجناء من سجني العدالة المحصن، أننا نرى أن أي دائرة أمنية بسيطة في أي مدينة من مدن العراق  محاطة بأسوار ومراقبة بالكاميرات ويصعب دخول حتى المراجعين المدنيين إليها، فكيف الحال مع السجون التي بداخلها عتات المجرمين من القاعدة والتكفيريين وغيرهم .

عملية الهروب لم تحصل في اية دولة لا تمتلك مثل هذه الأجهزة الامنية والاستخبارية المتوفرة في العراق الامر الذي يؤشر خرقا امنيا فاضحا بل هي فضيحة ،وتؤشر مدى تردي وضعف وهشاشة الاستعدادات والتدابير الامنية بعد اعلان التنظيم عن العملية وقيامه بها وتحقيق اهدافه ومع ذلك لم نجد الاستعدادات الكافية ما يعكس عدم المبالاة وعدم الاكتراث من المسؤولين الامنيين الامر الذي يدمي القلب لما تركه في نفوس عوائل الضحايا من لوعة وحزن واسى لاسيما وان هذه ليست العملية الاولى بل ان بعض الاحصائيات تشير الى 12 عملية تهريب للسجناء والإرهابيين ولم نجد استعدادات تمنع حصولها بل وجدنا عدم اكتراث بل وصل الامر الى الاستهانة والاستخفاف من قبل تنظيم القاعدة بالاجهزة الامنية والاستخبارية حيث انهم روجوا قبل فترة في مواقعهم الالكترونية لهذه العمليات .

أن اختراق الأجهزة الأمنية واضح للعيان وهروب السجناء هو تحدي صريح للحكومة من قبل الجماعات الإرهابية والسياسيين الذين ينفذون أجندات خارجية، وهذا دليل على وجود فلتان أمني واضح والحكومة غير قادرة على مقارعة الإرهاب في العراق .


التقى وفد من الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا مؤلف من السيد يوحنا بيداويد رئيس الاتحاد للدورة الحالية
والسيد هيثم ملوكا سكتير الاتحاد ، والسيد ميخائيل الهوزي المنسق العام للاتحاد، والسيد لؤي بوداغ عضو الهئية الادارية للاتحاد، والسيد ايليا كاكوس مسؤول العلاقات العامة للاتحاد  مع المير الجديد لبلدية هيوم Cr. Casey Nunn , the new Mayor for Hume City Counci.
في البداية قدم الوفد التهنئة وباقة الورد باسم اعضاء الاتحاد وجمعياته ونواديه والفرق الرياضية  بمناسبة انتخابه رئيسا للبلدية.


ثم قدم السيد يوحنا بيداويد رئيس الاتحاد تقريرا عن تاريخ الجالية الكلدانية عبر ثلاثة العقود الماضية ونشاطاتها وامكانيتها الحالية ثم اضاف السيد لؤي بوداغ وبقية بعض ملاحظات اخرى المهمة عن النشاطات وتاريخ القديم للكلدان.


قدم  وفد الاتحاد ايضا  تقرير عن احتياجات الاتحاد وانديته ونواديه الى مركز لاقامة النشاطات المتنوعة وكذلك تسهل لهم عملية التنسيق والتخطيط في برمجها السنوية  لضمانها مكان اقامتها. كما طالب الوفد بزيادة المنح لانديتها وجمعياتها كي تستطيع الاستمرار في ديمومة عملها والفرق الرياضية الكثيرة التي هي بحاجة الى مراكز الرياضية والملاعب والساحات الرياضية.


في الختام  شكرت السيدةCr. Casey Nunn . . رئيسة بلدية هيوم  ووفد الاتحاد على زيارته ووعدت ان تعمل في كل بوسعها للجالية الكلدانية في بلديتها واستعدادها لحضور النشطات الثقافية والاجتماعية والرياضية.


ملاحظة مهمة تقريبا  75% من ابناء شعبنا يعيش في هذه البلدية.

لجنة النشر والاعلام
في الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا

هل ستكون الأخطاء السياسية :
التي قذفت تنظيم الأخوان المسلمين الى خارج التاريخ تكون ذاتها التي
ستقذف بعض (الناصريين) المزعومين إليها ؟

بقلم : عادل السويدي


التحرك الناصري في مصر، ككتل أو أحزاب متناثرة أو شخصيات، بعد 25 يناير
2011م، وبروزه بشكل أكبر وملحوظ منذ ثورة 30 يونيو الماضي (2013م) جعل
ذلك المشروع الكبير (الناصري) يفرض نفسه على المشهد السياسي المصري، وقد
بدا واضحا وملموسا في أعقاب ثورة 30 يونيو، إذ إستوعب الناصريون تلك
الثورة التي نشبت بشكل عفوي بداية في 25 يناير 2011، و بدأوا ينظمون
صفوفهم كثقل جماهيري يقف بحزم مع الثورة الجديدة ووقوفهم العلني والواضح
مع منقذ الثورة وزير الدفاع المصري الذي أعاد الاعتبار للفكر القومي
العربي ولنبرة العروبة لدى المصريين، وكذلك الاعتبار والاحترام لضريح
جمال عبدالناصر، بعد أن حاول محمد مرسي ـ الرئيس المصري المخلوع ـ رفع
الاعتبار والحراسة عن قبر المرحوم جمال عبدالناصر وقبر حرمه المرحومة
تحية كاظم .

. . . ولكن هذا التطور في المشهد السياسي المصري لم يرتقِ إلى حدوده
الدنيا في المساندة والفعل لثورة 30 حزيران في الشارع الجماهيري الذي بات
حكراً على الإخوان وحلفائهم، فهل الضعف والخلل يتعلق بالموقف السياسي
والفكري “الناصري”، أم بالأدوات التنظيمية المتشرذمة ؟ ! .



والمراقب لهذه التطورات والدور الناصري والوطني المصري تجاه (الفريق
عبدالفتاح السيسي) واعطاء (السيسي) احتراما خاصا للمجاميع الناصرية ولإبن
عبدالناصر الاستاذ عبدالحكيم، أدى الى استهداف الناصريين ايضا عبر
الدعايات السياسية للإخوان المسلمين وغيرهم ايضا، الذين بدأت تعلو
أصواتهم وشتائمهم على ان ما يجري انما هو متعلق (بمؤامرة) الناصريين
الذين لديهم مواقف قديمة وواضحة ضد الاخوان بفعل أخطائهم الكثيرة ـ أي
الأخوان ـ أو تعاملهم مع الأجانب الغربيين أو الإيرانيين لتصفية خصومهم
الناصريين واستنزاف مصر واقتصادها سابقا ـ زمن عبدالناصر ـ ولاحقا لغاية
هذه الساعة …

وكمراقب للساحة المصرية، والناصرية تحديدا، يهمني وضع المعطيات
والملاحظات النقدية التالية بصدد الهمس في آذان المخلصين منهم، وكذلك
بغية تتبع سير الثورة المصرية والسعي في كشف الشوائب عنها من منطلق الحرص
على ديمومتها للوصول الى اهدافها المتوقعة، أسطرها كالتالي :

1) من الواضح ايضا لأي مراقب عربي حصيف للمشهد (الناصري) المصري اليوم
بأن هنالك ارتباطات قديمة بين أسماء ناصرية لامعة مثل حمدين صباحي وقوى
ناصرية أخرى، من جهة، وبين قوة الفكر القومي العربي الناصري كمفاهيم
تتعلق أساساً بمفوم ((الأمة العربية)) والإخلاص لها، وهي مفاهيم حركة
التحرر العربية والعالمية والحياد الإيجابي، من جهة أخرى، والتي كانت
تتودد الى ايران والعلاقة الاستراتيجية معها، قبل ثورة 25 يناير،
وسفراتهم المكوكية الى طهران ومشاركاتهم في (مؤتمرات دعم "المقاومة" وفق
مزاعم الفرس الصفويين)، إذ كانت تلك السفرات كلها تتم عبر التنسيق بين
(السياسيين) و(الإعلاميين)، الناصريين وغير الناصريين ايضا، وكانت الفيزا
وتذكرة السفر مدفوعة سلفا من قبل (مجتبائي ـ القائم بالاعمال الايرانية
في القاهرة)، من دون وضع (السياسة العنصرية والخبيثة الإيرانية) تجاه
العرب و((الأمة)) كمعيار أساسي في صياغة مفاهيم التحالف والتعاضد لدى ما
يسمى بـ : الناصريين في مصر .

2) مع اندلاع الثورة المصرية وانتصارها في المرحلة الاولى: 25 يناير
2011م برزت قوى شعبية وطنية وقومية واسلامية التي كانت تعمل ليل نهار
بغية اِعلان (رمزها) لدخول معترك الانتخابات كنتيجة طبيعية لتلك الثورة،
وكانت الأسماء اللامعة التي برزت، وفي مدة زمنية عاجلة ومستعجلة، صعد من
بينها (رمز) ناصري تمثل بالسيد حمدين صباحي، الذي كان من المعروف عنه
ارتباطاته السياسية الجلية بالايرانيين وبمدى (إعجابه) بمشروعهم الفكري
والسياسي رغم النص الدستوري على الأيديولوجية الطائفية وممارساتهم
العنصرية ضد العرب في الأحواز العربية المحتلة التي تمنع إقامة أية مدرسة
عربية، وهو ما لا يعرفه ولا يفقهه السيد صباحي، بل أن سلطات الإحتلال
الايرانية تمنع حتى إطلاق أسماء عربية على مواليدهم من الاناث والذكور،
التي من بينها أسماء ناصر وجمال وعمر وعروبة وشيماء، وبدعمهم
((للمقاومة)) العربية لحزب الله، وهو الذي كان يعتبر خطاً أحمر ومقدساً
للسيد حمدين صباحي، وكنت من ضمن الوفد الذي التقيناه في العام 2008 في
مكتبه حينما استغرب عن الكم والنوع من المعلومات والحقائق الجغرافية
والتاريخية والبشرية في وجود 10 مليون عربي أحوازي يعانون اضطهادا
واحتلالاً استيطانيا مشابها للوضع الفلسطيني، إنْ لم يكن أقسى وأكثر
إجحافاً منه، كوننا أقرنـّا أقوالنا ومعلوماتنا بالوثائق والصور والمشاهد
عن حجم العقلية المتوحشة الفارسية في استهدافها للعرب في الأحواز المحتلة
ايرانيا منذ العام 1925م ولغاية الساعة، وقد أكد لنا في تلك الآونة على
أن (حسن نصرالله) وحزب الله، وحركة حماس هما خطان أحمران بالنسبة له
ولحزبه، وأن ايران هي الداعمة الأساسية لهذا المحور (المقاوم) !!! .

ومن المؤسف جدا أن (التخريب والاحتلال الايراني) للعراق وللأحواز كانت
شبه غائبة تماما عن مخيلة واهتمام السيد صباحين و(أغلب) الناصريين في
مصر، الأمر الذي كانت ايران تعمل على توطيد علاقاتها المتواصلة معهم،
وكان ذلك إما عبر ارتباطها بهم في المجتمع المصري، او في طهران عبر
استدعاءهم بمعسول الكلام وعبر مؤتمراتها المدفوعة الثمن سلفاً، او في
خارجها في الدول العربية وعبر وسائطها وسماسرتها: من مجموعات حزب الله او
مجموعات حركة حماس والجهاد الاسلامي، وغيرهم ايضا ... ان كل ذلك العمل
الدعائي والعلاقات السياسية والمشاركات المهرجانية، فيما كانت ايران
تعمّق صلاتها السياسية والدعائية بهم وعبر العلاقات الشخصية والجماعية
بالمصريين، والناصريين والاخوان المسلمين على حد سواء لإستثمارها في غرس
اظافرها بقوة في المؤسسات المصرية وفي المتمجع المصري لأي تغيير قادم
وحاصل في المنطقة، الأمر الذي جعل هذه العلاقة تصل حدا واقعا اليوم على
أن ملامح (المشاركة الناصرية) في السلطة، ان بشكل مباشر او غيره، سيكون
تحصيل حاصل كمرحلة ثانية لعمر الثورة المصرية، بالرغم من أن شعبية
(صباحي) قد تراجعت اليوم بشكل كبير جدا عما كانت عليه الاوضاع في العام
2011 على اثر الانتخابات المصرية التي كان يمثل هو فيها الاسم الثالث بعد
محمد مرسي وأحمد شفيق، بل أن ما كان يسمى بـ(زعماء الثورة) الذي كانت
تتمثل بكل من : حمدين صباحي ـ محمد البرادعي ـ عمرو موسى، قد تفلش تماما،
وتم تعريتهم واِبراز اِفلاسهم وخداعهم عند الجماهير الثورية المصرية، فتم
خلع تلك الأسماء اللامعة من مخيلة الثوار بسبب ارتباطهم بأجندات أجنبية
لا تمت بالمشروع الثوري الوطني المصري بصلة.

وهنا يهمنا بشكل أخص موقف (حمدين صباحي) الذي كان يعتبر حزب الله وحركة
حماس هما خطان أحمران بالنسبة له ولقناعاته، وبعد أن انكشفت كل عورات
محمد مرسي والاخوان المسلمين، وبعد أن اِنكشفت الحقائق عن مهربي محمد
مرسي ومعتقلين أخرين معه لأسباب جرائمية عبر حزب الله وحركة حماس (اي
ضلوع ايران مباشرة بالموضوع) فبعد ثورة 30 يونيو ... كان موقفه ـ اي
صباحي ـ لا يُحسد عليه، بعد أن اتضحت معالم الدور الخطير الذي لعبته
(حركة حماس) و(حزب الله) ضد المصلحة الوطنية المصرية وضد الثورة المصرية
وتطلعات الثوار، ودورهما الخطير في اختراق أرض سيناء من قبل القاعدة
وأنصارها وحلفاء ايران، إذ تمثل الخطر الأكبر على الأمن القومي المصري
وبشكل خطير للغاية، لذلك بدأت شعبية (الثوري الناصري) حمدي صباحي تتراجع،
وأصبح موقفه السياسي العلني والمعروف بارتباطه بايران وعبر تصريحاته
المشجعة للعلاقة الاستراتيجية مع ايران على شاشات التلفاز المصرية، وكذلك
دعمه اللامحدود لحزب الله وحركة حماس ... كل ذلك أدى به أن يكون المواجه
الخصم للثوار المصريين وللثورة المصرية.

وبعد أن تم خلع محمد مرسي وطرد تنظيم الأخوان المسلمين من السلطة، بدأت
تتوجه الأنظار حول دور الناصريين الذين أصبحوا يتجمعون ككتل شعبية
وحزبية، وهي تتجمع ليس على أسس موضوعية، بل لضرورات (آنية) لمتطلبات
الثورة المصرية، ومن المعروف بأن في مثل هذه التحركات ستحتاج الى سيولة
وتحركات وسفر وارتباطات ودعم مالي كبير نسبيا، ومن هنا يجب مراجعة
المعلومات والمعطيات وارشيف الارتباط الايراني بمجموعات الناصريين، كي
نصل الى استنتاجنا بشكل موضوعي وعلى اسس سليمة، ولأن ايران تعلم علم
اليقين بمقتضيات ومتطلبات الثورة، وأهمها الإعلام، فقد بدأنا نتلمس بروز
((فضائيات جديدة)) عند الناصريين فجأة، وبدأ التمويل غير المباشر
والمتكاثر، يدخل هنا وهناك في الشأن الناصري، وبدأت الزيارات المكوكية ـ
السرية وغير السرية ـ لبعض رموزهم تبرز ايضا الى طهران، كما كانت الحالة
قبيل واثناء تسلم تنظيم اخوان المسلمين للسلطة في مصر !!.



3) لا ننسى ايضا دور (النظام السوري) وأزلامه المتوزعين ايضا في مصر، وهم
الذين يلعبون الدور الوسيط والمسهل للناصريين للوصول الى السلطة وبالتالي
ارتباط ذلك بتقوية (عبدالفتاح السيسي)، فالسياسة الايرانية للمتابع
الحصيف تعمل على 3 صعدة متناقضة، مع وضد ومع وضد في ذات اللحظة، فالتحرك
الايراني في مصر هو الأكثر فهما وادراكا ومصلحة للارتباط بعناصر القوى في
الثورة، لا سيما وأنها تبني توزراتها وتراهن في وتنبؤاتها بمن سيصل
للسلطة، وهو الهدف الاستراتيجي الايراني الأكبر في المنطقة العربية، بعد
الاستحواذ على العراق وتفتيت مجتمعه واخراجه عن معادلات الدور الاقليمي
والعربي والعالمي، فبالسيطرة او التآخي مع رموز السلطة سيكون ذلك غاية
ايرانية تمكنها من البناء عليه ليصبح التمدد الإيراني في مصر اسهل من
الفترات السابقة، فاذا كانت قد خسرت ايران مرحلة معينة في مصر، او تراجع
دورها فيها، فلن تتقبل ان تخسر المرحلة القادمة التي وثقتها عبر علاقاتها
الوطيدة بالمجاميع والرموز القومية او الدينية المصرية. ورغم أن المعيار
السياسي والفكري يتعلقان بـ((الحفاظ على الأمة)) من التجزئة وصيانة
الوحدة الوطنية، فإنَّ الموقف من الطموحات الشعبية السورية ينبغي أن تكون
حاضرة عند إتخاذ أي موقف سياسي ايضا.

4) كما يجب استحضار دور السلطة الرابعة في هذا المجال، اي الدور الذي
يلعبه تلفزيون (المنار الايراني) منذ ثورة 30 يونيو، وتركيز القناة
وبرامجها على الزعيم جمال عبدالناصر، ودوره (العروبي) في حماية الأمة،
ودعم الثورة الجزائرية والثورات العربية، والخطاب (القومي) الذي بدأت
تبثه هذه القناة الايرانية، وعليه يبدو واضحا جدا بأنها مبنية على أسس
العلاقة بين تلك القوى (الناصرية) والقومية، وليس فقط على صعيد مصر ـ وان
كان القصد الاستراتيجي منه هو مصر تحديدا ـ ولكن على صعيد الارتباط
بالقوميين والثوريين في كل الارض العربية وعبر سماسرتها : غسان بن جدو
والاعلامي الجزائري يحيى ابو زكريا وغيرهم من الاعلاميين والمتخصصين
(العرب) في شؤون الدول العربية في شمال افريقيا .



5) هنالك ايضا قوى ناصرية مهمة واسماء موقرة في مصر بدأت تتلمس خطورة
النخر (الايراني) لجسد الفكر القومي العربي، وخصوصا عبر (مرتزقة ايران)
المنتشرين في المؤتمرات القومية التي تعقد في الدول العربية سنويا او
موسميا، وخصوصا المؤتمر القومي العربي والدور الذي يلعبه السمسار الشعوبي
المدعو معن بشور، هذا المؤتمر الذي انعقد في الاسبوع الاول من شهر يونيو
الماضي، و (الاستقالة) المفاجأة التي قدمها المناضل العربي الناصري
المحترم السيد سامي شرف، والذي أوعزه البعض المراقب من داخل المؤتمر على
انه احتجاج واضح وجلي على التدخلات الايرانية غير المنطقية في القرارات
والبيانات التي يعلنها ما يسمى بـ(المؤتمر القومي العربي)، والتي تفتقد
الى أي اشارة للدور الايراني السلبي والتفتيتي في تدمير العراق ولبنان
وسوريا والبحرين واليمن والأحواز ومصر وغيرها .



وختاما :

فإن تجربة حكم أخوان المسلمين ذهبت من دون رجعة في مدة قياسية بسبب
الانتهازية وبسبب الإفلاس السياسي التام، وكذلك بسبب عدم الاستقامة في
خدمة مصر وطنيا وفهم الدور العربي الكبير الذي يجب ان يضطلع به كل من
يحكم مصر، هذا من جهة، والتجربة الراهنة الذي تلعبه بعض القوى الناصرية
في مصر وفيهم من الأسماء اللامعة كثيرين وهي تمكنت ايضا من أن تجد مضطرة
(من يغذي اِفلاسها، ويغذي تبريراتها)، وهم ـ مع نضوج الثورة العربية
المصرية العظيمة ـ أمام تجربة لا تختلف كثيراً عن تجربة الأخوان
المسلمين، الأمر الذي سيجعلنا أمام تساؤل مشروع وهو : هل ستبتر (لعنة)
الثورة ـ التي لا تعرف أنصاف الحلول ولا تعترف بأشباه الرجال ـ زيف
الانتهازية السياسية وتكشف المتاجرين بها وبنهج جمال عبدالناصر في زمن
قياسي، كما أقدمت عليه الثورة مع حركة الإخوان المسلمين التي كشفت زيف
الانتهازية الدينية ؟

أكد نائب عراقي عن كتلة دولة القانون على أنه إذا بقي الإقليم مصرا على تصدير النفط، سيتم حرمانه من حصته في الميزانية العراقية، في حين أشار نائب كوردي على أن الدستور العراقي لا يسمح للحكومة العراقية بقطع ميزانية الإقليم.

و قال مقرر لجنة النفط و الغاز في مجلس النواب العراقي قاسم محمد قاسم في تصريح لـNNA: "الدستور العراقي لا يتضمن اي مادة تسمح بقطع حصة إقليم كوردستان من الميزانية العراقية في حال قيامه بتصدير النفط إلى خارج العراق"، مشيرا إلى أن "المادة 112 من الدستور العراقي تقضي بقيام الحكومة الإتحادية بالتنسيق مع حكومة الإقليم و إدارة المحافظات التي تنتج النفط، و ذلك لوضع استراتيجية معينة خاصة بالنفط".

و أضاف قاسم محمد قاسم: "ليس بمقدور كل من سامي عسكري، حسين الشهرستاني، و الحكومة العراقية حرمان الإقليم من حصته في الميزانية العراقية، فقط بإمكانهم تقديم شكوى إلى المحكمة الفيدرالية لتقرر و تحكم في المسألة".
--------------------------------------------------------
مروان – NNA/
ت: شاهين حسن

السبت, 14 كانون1/ديسمبر 2013 23:04

سردار احمه .. شتاء


شتاءٌ لطيفْ
مطرٌ ليسَ كَالمطر
مطرٌ بِطعم النساءْ
ازرارُ معطفي تتباعد إجلالا ً لِسقوطِهم
على صدري
شفَتي

وَتلك التي انزلقت اسفل السرة تعجبني أكثر
لن أحمل مظلتي بعد اليوم
فقد سأستمتعُ بِإستقبال النساء

هذه السنة للمطرِ مزاقٌ آخر
الأرضُ خصبةٌ بالنساء
هُناك أنُثىَ وهنا اُخرة
المكان يزدَحم بِحور العين
ويخلوا من الرجال إلا أنا
اتمايلُ ما بين نهودِهم تارةً
واسقط عندَ قُدسيتهم تارَةً اُخرة

الشقراءُ والسمراءْ
السوداءُ والبيضاءْ
جميعَهُم بالقُرب من رجُولتي
ولا أحد يُثير شهيتي

الأرضُ خالية منها
فَسيدةُ النِساءِ لم تسقُط
وحدها بقت عالِقةٍ في حُضن السماءْ
تتربعُ على عرش النساء
ولن تسقط ..

نشرت صحيفة " المدى " يوم 14 / 12 / 2013 تحت عنوان ( المرجعية : ترفض استخدام " الرموز الدينية " في الانتخابات ) . وقال ممثل السيد السيستاني في كربلاء السيد عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الحضرة الحسينية ان :" من يجد في نفسه فرصة الوصول الى البرلمان ويمتلك القدرة والكفاءة فعليه الترشيح لانتخابات مجلس النواب " . وفي نفس الوقت اضاف السيد الكربلائي من ان :" المنافسة والدعاية محكومة بقواعد وسلوكيات مقبولة شرعا وقانونا ". ونسأل السيد الكربلائي , ونحن نعرف مثلما يعرف السيد الكربلائي ان الذي يمتلك " القدرة والكفاءة " للفوز في الانتخابات هو الذي يمتلك المال الذي استحوذ عليه عن طريق الفساد واللصوصية لكي يبذخ ويستخدم شراء الذمم في حملته الانتخابية , بالإضافة الى النفوذ الذي حصل عليه من خلال انتمائه الى احد الكتل الكبيرة , وبالذات " التحالف الوطني " الشيعي المدعوم من قبل النظام الايراني والمرجعية الكريمة التي يمثلها السيد الكربلائي سواء في الانتخابات الاولى او الثانية . والمرشح الذي يدرك هذا كيف سيقبل بالمنافسة الشريفة مع باقي العراقيين ؟! او بالدعاية المحكومة بقواعد وسلوكيات مقبولة شرعا او قانونا ؟!

ويضيف السيد الكربلائي :" ولهذا فاننا نرفض جملة وتفصيلا الدعاية التي تعتمد على التسقيط السياسي والاجتماعي واستخدام الاموال في كسب الناخبين او استخدام الرموز الدينية ". لا شك ان السيد الكربلائي والمرجعية الكريمة في النجف الاشرف يدركون قبل ان يدرك الجميع , ان هذا الكلام لن يوقف الطبقة السياسية الشيعية , وبالذات دولة القانون وحزب الدعوة والمالكي الذين يستقتلون اليوم للاستحواذ على الولاية الثالثة . ولن تستطع المرجعية الكريمة من ان تلزم سياسي الصدفة كما يسميهم البعض حتى لو اصدرت فتوى بذلك , فهؤلاء لا يمتلكون اي قدر من الإحساس بأنهم يقودون شعب ومسئولون عن حياته وأمنه وكرامته , والدليل ان المرجعية امتنعت عن لقاء اي واحد منهم خلال السنتين الاخيرتين .

الا ان المرجعية الكريمة يجب ان تمارس دورها في الدفاع عن المساحة التي تشغلها باعتبارها اهم رمز ديني في حياة اغلب العراقيين , والتي استغلت بشكل غير معقول من قبل هؤلاء السياسيين حين استجدوا تأييدها للفوز في ألانتخابات ورفضوا الانصياع لتوجيهاتها الخيرة في الممارسة العملية . ولكن هل تستطيع المرجعية ان تصدر فتوى - بدل كلام السيد الكربلائي الغير ملزم لها - بتحريم استغلال الرموز الدينية لتبعد نفسها عن النهج المدمر لهؤلاء الذين اوصلوا العراق الى ما وصل اليه , ام ان الامور ستجري على هذا المنوال ويتم فقط استبدال الوجوه الحالية بأخرى قد تكون اكثر طائفية , وبعد عشرة سنين اخرى سيظهر لنا وكيل أخر للمرجعية يوجه النقد مرة اخرى ويتم التنصل منهم , وهكذا دواليك كما يؤكد البعض .

قد يسأل البعض : هل ان المرجعية الكريمة بحاجة الى تنبيه كي تعرف اين تقف من هذه الاحداث ؟!

استغفر الله ان يكون هذا التنبيه في اطار ما يخص عمل المرجعية , ولكن ما دام الكلام في السياسة , والمرجعية الكريمة تدخلت لصالح انتخاب هؤلاء في الدورتين السابقتين , فمن حقنا على مرجعيتنا ان نطالبها بالدفاع عن حقوقنا نحن الشعب المسلوب , وتوجهنا بإيقاف هذه الكارثة التي اتخذت شكل الطائفية ورُكّبْت برأس الشيعة .

دورتين أنتخابيتين تحمل المواطن العراقي فشل الحكومة العراقية في إيصال الخدمات بالشكل الصحيح اليه ، بل ما حدث خلال هذه السنوات كانت بعيدة عما كان ينتظره الأسنان البسيط بحصولة على أبسط الأمور الحياتية من ماء وكهرباء ومدرسة لأطفاله ومستشفى يعالج فيه أوجاعه ناهيك عما يصاب به التلتف من أمراض مزمنة وأمراض قاتلة لا يلتفت اليه الحكومة العراقية ، بل يزيد الحمل على كاهل على كل الافراد في العائلة من هموم وتأثيرات أقتصادية لما تكلف علاج هذه الأمراض . نحن على أبواب الأنتخابات البرلمانية ( الدورة الثالثة ) ، الوجوه المرشحة للبرلمان لن يتغيير كثيرا ً ، والقوائم الأنتابية تعددت وازدادت ، كتل ومكونات جديدة ظهرت من القوائم القديمة ، وكل الدلائل تشير على وجود برامج للتحايل على المواطن العراقي والحصول على صوته في هذه الدورة كما حصل في الدورتين السابقتين . بدأ البعض بشكل مبكر بالدعاية الأنتابية بل أن البعض يحاولون من كسب أناس الى جانبهم من خارج وداخل البلد لتطعيم قوائمهم التي شكلوها من خلال الأنتماء الطائفي . الهدايا التي تعودوا توزيعها على المواطن الجائع لكل شيء ... من الحرية الفردية الى لقمة العيش اليومية .  يبقى المواطن صاحب الكلمة الأخيرة في أختيار الشخص الذي سيمثله ىفي السنوات الاربعة القادمة ليقلل من الحمل الثقيل ، ويخفف ألامه من خلال العمل لوضع القوانين والخطط الناجعة لبناء المؤسسات التي تتمكن من تقديم ولو جزؤ يسير مما يحتاجه . ولكن هل في جعبة الكتل والأحزاب السياسية التي تخوض الانتخابات ما يايريح المواطن العراقي في الدورة البرلمانية القادمة أم أن الأمور ستكون أسوء مما كانت عليه في العشر سنوات السابقة  .

الدعاية الأنتخابية في جميع دول العالم تسير وفق معايير ونهج سلمي ، كل حزب يقدم برنامجه للسنوات الأربعة أو السنوات التي حددته القانون في تلك البلد ، ينافس الاحزاب الأخرى وفقها، لكن الذي يحدث في العراق مخالف لكل النواميس والأعراف السياسية والأجتماعية ، لكي تصعد هذه الكتلة أو هذا الحزب من وضعه ولكي يحصل على صوت الناخب العراقي لذا نجد هم يحاول التأثير على الأفراد ، لذا  يمارس أسوء الأساليب في الدعاية الأنتخابية ، من  اسلوب التسقيط للمنافسين  ، وتوزيع ما يحتاجه المواطن الفقير للحاجة اليومية ، وآخر يمنح ما لا يملك  الملك ، ويوزع الأراضي، والصوبات ، والبيض ، وربما يوزع رزمات من الدنانير والدولارات في الدواويين .

ولا ننسى تشكيل كتل صغيرة من قبل اصحاب النفوذ والمسيطرين على المال العام والقوات المسلحة التي وصلت تعدادها للمليون وهم يصوتون لولي نعمتهم وقائدهم  في الجيش وإلا سيجدون أنفسهم خارج السرب عاطلين عن العمل .

عندما  نتحدث عن المتنافسين في الأنتخابات لا بد من القول أنه لا يوجد احزاب معارضة قوية في العراق لأن جميع الأحزاب السياسية شاركت في السلطة والبرلمان خلال الدورات الأنتخابية السابقة والحالية ، اما المعارضون فهم الأحزاب التي لم تحصل على الأصوات التي تمكنه من الوصول الى قبة البرلمان ولا يسمح لهم من ممارسة نشاطاتهم بشكل يتمكنون من نشر أفكارهم وبرامجهم السياسية والدعائية للأنتخابات .

لا يعتقد أن يكون هناك فرق بين الأنتخابات السابقة والأنتخابات القادمة ، لأن الآلية الأنتخابية هي هي لم تطرأ أي تغير عليها ، وربما يكون أسوء من سابقاتها بسبب تراكم الخبرة في كيفية اللعب بالورقة الأنتخابية والتحايل على المواطنين  لسرقة الأصوات منهم أو حتى اللعب في كيفية  سير الأنتخابات . خاصة أن السلطة التفيذية تسيطرعلى ... إن لم تكن على جميع الهيئات .. إنما على أكثرية الهيئات التي تهيأ القوائم الأنتخابية .

والأنتخابت المحلية والبرلمانية السابقة اثبت على وجود خلافات مقصودة في القوائم ، حيث أن الالاف لم يجدوا اسمائهم في المراطو الأنتخابية رغم أنهم راجعوا الهيئات التي تدقق بالسجلات .... بالمناسبة إن الطلب من المواطن مراجعة الهيئات لتسجيل اسمه في السجلاتى هي بحد ذااته احدى جوانب الفشل عند السلطات العراقية ، لأن تسجيل النفوس وتهيئة ىالبيانات من واجب الحكومة ووزارة التخطيط ، فعلى الوزارة المشرفة على الانتخابات مراجعة جميع سجلات النفوس لتهيئة القوائم الكاملة للناخبين المشاركين في الأنتخابات ، لكن لعدم وجود سجلات نفوس منظمة ، والفوضى في سجلات النفوس وعدم اجراء أحصاء عام والتعداد السكاني لتنظيم سجلات النفوس جعل وسيجعل مسألة الغش والتزوير ومسح اسماء من السجلات أمرا ً ممكنا ً لمن يسطر على تنظيم هذه السجلات .

كما أن الكثيرون لا يتمكنون من الوصول الى المراكز الانتخابية بسبب بعد هذه المراكز عن اماكن سكناهم .. ويحدث هذا عن قصد ... وإلا  لماذا لا يكون الأسماء في  المراكز القريبة  من منطقة  السكن .                                                                                    وهناك من يبحث عن الاصوات من خلال النعرة القومية والعنصرية واللعب على الورقة المعادية للكورد وما توصل اليه القضية الكوردية في الاقليم الفيدرالي ، وكأن الكورد هم سرقوا الأموال التي خصصت للعراقيين في الوسط والجنوب ، ولم يكن الفاشلون في إدارة البلد سياسياً ،  أقتصاديا  ، أجتماعيا وعسكريا ً ، ممن تلاعبوا بمقدرات العراق والعراقيين وفضلوا الأجندات الخارجية على المصالح العليا للبلد وعلى أمور تقديم الخدمات الذي يحتاجه المواطن العراقي .

ما يحدث اليوم أنه لا يوجد آذان صاغية  لصرخات العراقيين التي ملأات الدنيا ، فالحكومة  طرشاء لا تسمع  أنين الجياع ولا تحس بألام المرضى .

لذا فإن الكرة في ملعب الناخب  العراقي فعليه أن لا يصوت لمن خان الأمانة وكان سببا في ألامه وجوعه .

المؤتمر الوطني الأول في بغداد
تحت شعار "المرأة عنوان للسلام"
"مشروع التمكين السلمي لانهاء العنف"
"الميثاق الوطني"

الديباجة
تؤكد المواثيق الدولية المعترف بها من قبل العراق على مبادى احترام حقوق الإنسان وتحقيق المساواة بين كلا الجنسين وترسيخ هذا المفهوم لتطوير المجتمعات. والعراق بحاجة إلى كل طاقاته البشرية لبناء بلد ديمقراطي حر يتمتع فيه الجميع بحرياتهم وحقوقهم.ولابد من تبني إستراتيجية تعزز من دور النساء في جميع مستويات صنع القرار وحل النزاعات واحلال السلام ولوقف كل إشكال العنف ضد النساء في العراق تماشيا مع قرار مجلس الأمن 1325.
حيث كانت النساء في العراق وطيلة أربعة قرون من ابرز ضحايا النزاعات المسلحة بدء من الحرب العراقية إلايرانية في 1980 -1988 وحرب الخليج في 1991 وما ترتب علية من حصارلـ13 عام ودخول القوات الأمريكي في 2003 وما تلى ذلك من صراعات مسلحة داخلية,انعكست بشكل سلبي على أوضاع النساء وتهميش دورهن في مواقع صنع القرار واستبعادهن من المفاوضات في عملية حل النزاعات والمصالحة الوطنية وتشكيل الحكومة كما تعرضت إعداد كبيرة من النساء لحالات القتل والاختطاف والتهديد واتساع ظاهرة التحرش الجنسي بالنساء وأدى ضعف أجهزة تنفيذ القانون إلى إفلات الجناة من العقوبة .وصدورقرار مجلس الأمن رقم 1483 الصادر في 22-5-2003 بخصوص العراق  قد أكد على ضرورة تفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325من اجل تحقيق العدالة والمساواة في الحقوق لجميع المواطنين بدون تمييز ورغم مرور عقد من الزمن على ذلك القرار ألا إن الحكومة العراقية لم تبادرلاتخاذ اي خطة وطنية لتبني القرار ولابد من إلزامها للإيفاء بالتزاماتها.

الهدف
تسهم المراة دوراسهاما فعالا في منع الصراعات واحلال السلام وفي بناء السلام واهمية مساهمتها المتكافئة ومشاركتها الكاملة في جميع الجهود الرامية الى حفظ السلام والامن وتعزيزهما وضرورة زيادة دورها في صنع القرار المتعلق بمنع الصراعات وحلها وحماية حقوق المرأة والفتاة اثناء الصراعات وبعدها ومن اجل تقليص العنف والتمييز ضد المرأة وبالاخص تشجيع الحكومة العراقية على المصادقة على البرتوكول الاختياري من اتفاقية (القضاء عل