يوجد 614 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بغداد/ متابعة المسلة: نزح الآلاف من سكان مدينة الفلوجة إلى مناطق أخرى خارج المدينة بعد سيطرة الجماعات المسلحة على المدينة وسط مخاوف من تطورات القتال الدائر في المدينة ومحيطها وفي محافظة الأنبار عموما غربي العراق بين القوات الحكومية وتلك المجموعات المسلحة المختلفة.
وجاء نزوح السكان بعد أن سيطر مسلحو تنظيم مايسمى داعش على المدينة الواقعة الى الغرب من العاصمة العراقية بغداد.
ويتمركز الجيش العراقي في معسكر في ضواحي الفلوجة الشرقية يعرف باسم معسكر طارق .
وقال احد شهود العيان أن "آلاف العوائل قد نزحت من بيوتها إلى القرى المجاورة خوفا على حياتها، إذ تعاني المدينة من شح في المواد الغذائية وامدادات الوقود".
وكان الفريق رشيد فليح القائد البارز في عمليات الجيش العراقي في الأنبار قال أنه يحتاج "الى يومين أو ثلاثة" لطرد المسلحين من الفلوجة والرمادي.
وجاء ذلك في وقت عرضت فيه كل من الولايات المتحدة وإيران تقديم دعم عسكري للقوات الحكومية العراقية في قتالها مع القاعدة ولكن من دون ارسال قوات عسكرية.
وشارك بعض مسلحي العشائر القوات الحكومية في قتال مسلحي "داعش".
ونفى مصدر موثوق داخل مدينة الرمادي ما تناقلته وسائل الإعلام من وقوع قصف جوي على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.
وأشار المصدر إلى وقوع اشتباكات خارج المدينة، الأولى في منطقتي البوبالي والملاحمة بالقرب من الخالدية، والثانية في منطقة البوفراج القريبة من ساحة اعتصام الرمادي، حيث هاجم مسلحون من "المجلس العسكري في الأنبار" (تشكيل يضم بعض مسلحي العشائر) وآخرون من القاعدة رتلا عسكريا على الطريق الدولي.
وأضاف أن الجيش أذاع بيانا عبر مكبرات الصوت طالب فيه الأهالي بالخروج قبل أن تهاجم الدبابات مواقع المسلحين.
ونقل عن مصادر طبية في مدينة الرمادي تأكيدها تلقي مستشفى الرمادي جثث سبع قتلى ونحو عشرين جريحا من مسلحي العشائر.
وتحدث شهود عيان عن تفاقم المعاناة الإنسانية للسكان المدنيين، لا سيما في مناطق التماس بين الأطراف المتقاتلة في المنطقة، حيث بدأ شح في بعض المواد الغذائية والوقود لاسيما الغاز السائل والبنزين والنفط الابيض.
وأكدوا وجود حركة نزوح واضحة بين سكان مدينة الرمادي نتيجة تفاقم هذه الاوضاع وخوفا من تطورات القتال.
وإذا كان بعض مسلحي العشائر إختار القتال إلى جانب القوات الحكومية، كما هي الحال مع منتسبي الصحوات من أتباع الزعيم العشائري أحمد أبو ريشة (تولى قيادة الصحوات بعد اغتيال أخيه عبد الستار ابو ريشه)، اختار قسم آخر القتال ضد القوات الحكومية وتنظيم "داعش" معا، وتحالف البعض الآخر مع "داعش" في قتال الجيش وقوات المهمات الخاصة المعروفة باسم "سوات".
وأكدت المصادر ذاتها عن اعلان تشكيل يدعى "المجلس العسكري في الأنبار" وهو تشكيل يضم متطوعين من مسلحي العشائر، وثمة من يتحدث عن وجود أعضاء سابقين في 7 جماعات مسلحة فيه، أمثال كتائب ثورة العشرين وجيش المجاهدين "تشكيلان سلفيان" والجيش الإسلامي "تشكيل يعتقد أنه يضم ضباطا سابقين" وجيش الطريقة النقشبندية "تشكيل يعتقد بقربه من حزب البعث المنحل".
وتشير المصادر ذاتها إلى أن مسلحي المجلس يقاتلون كلا من القاعدة والجيش وسوات معا، ويفضلون الانتشار في مواقع لا ينتشر فيها شبان المناطق اللذين يطلقون على أنفسهم اسم "ثوار العشائر" الذين ينتشرون في مناطقهم لحمايتها.
ودعا القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، اليوم الاثنين، قوات الجيش الى عدم ضرب الاحياء السكنية في الفلوجة.
وقالت قناة العراقية شبه الرسمية في خبر عاجل تابعته "المسلة" إن "القائد العام للقوات المسلحة يوجه قوات الجيش بعدم ضرب الاحياء السكنية في الفلوجة".
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعا، اليوم الاثنين، اهالي وعشائر الفلوجة لطرد "الارهابيين" من المدينة.
وكان مصدر امني رفيع قد افاد، امس الاحد، ان القوات الامنية تستعد لشن "هجوم كبير" في مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها مسلحون من القاعدة.
وقال المصدر في تصريح صحافي ان "القوات الامنية تتهيأ لهجوم كبير في الفلوجة وسط الانبار"، مشيرا الى انه "حتى الان لم تنفذ سوى عمليات نوعية بواسطة القوات الخاصة ضد مواقع محددة".
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الجيش حاليا ينتشر في مواقع خارج المدينة ليسمح للسكان بالنزوح الى اماكن اخرى قبل شن الهجوم لسحق الارهابيين"، رافضا تحديد موعد بدء الهجوم.
وكان تنظيم القاعدة قد اعلن، الجمعة الماضية، مدينة الفلوجة ولاية إسلامية ودعا الشرطة والموظفين الى العودة للعمل "تحت ولايتهم".


" رحلة محاربة في كردستان الجديدة
وجهان التمستهما " ـ "
الوجه الاول :
و بعد اربعة عشر عاما ، وانا ادخل بوابة الاقليم تلقتني اللمسات الجمالية والمساحات الخضراء والارصفة الناطقة بحجم التغيير في معالم التطور القياسي الذي تزخر به ارجاء العاصمة اربيل ودهوك ،على الاصعدةالعمرانية والاقتصادية والخدمية والتنموية ، بعد ان كانت قبل 15 عام عندما زرتها للمرة الاخيرة ، تشهد تعبا وخرابا ملحوظا في شوارعها وبناها التحتية ومؤسساتها الحكومية عامة.
واليوم ،اشاهد فيها نموا حضاريا ينشرح له القلب ، على مستوى البنى التحتية حتى اصبحت تشبه غبات المباني المعاصرة في البلدان المتقدمة من العالم ، فضلا عن امتلائها بالمرافق الضرورية لحياة حضارية بان عليها التغيير والتجديد .
يبدو ان حكومة الاقليم قد رسمت خطة تتضمن تطوير وبناء شامل للمدينة وجعلها نموذجا للمدن العصرية الحديثة التي تتوفر فيها نوعية اخرى للحياة وهذا شئ ايضا يسعد اي مواطن يشعر بالمواطنة . والخطة تضع المدينة في مرتبة متقدمة على مستوى المدن العصرية في العالم .
ونظرا الى التقدم الديمغرافي الذي عرفه الاقليم منذ عام ( 2003 ) ، حتى تخطاه الى مجال التكنولوجيا ، كالسيارات الفاخرة ، الفنادق ، المولات ، المناطق السياحية ، استحداث شركات الطيران مع مطار من المطارات العملاقة مستقبلا ، المشاريع الاستراتيجية العملاقة مع دول الخليج ، قوانين استثمار اجنبية ، منح امتيازات مغرية لرجال الاعمال و المستثمرين ، مدينة للالعاب من الطراز الحديث ، اسواق متطورة على غرار الاسواق الاوروبية ( سوبرماركتات ) ، الخدمات التعليمية الحديثة ، المؤسسات الصحية العامرة ، وسائل الاتصالات ، متنزهات ، ملاعب اطفال ، مناطق للاغراض الترفيهية ، ساحات وقوف العربات ذات المنافذ السهلة والمريحة ، مجاري ذات تصريف جيد ، توفر وسائل الانارة ، اضافة الى استحداث الاحياء السكنية ذات بيوت صحية حديثة من الطراز الاول .. .
المحلات التجارية والاسواق العامة تكض بالسواح والوافدين من شتى الجنسيات في العالم ، تشاهد البائع يتعامل معهم باعلى درجات الاحترام والصبر على طلباتهم واسئلتهم وحاجاتهم ، ويتحدث العربية والانكليزية حال معرفته بانك من بلد اخر، وهذا احد مقاييس الدولة الحضارية , ولاشك انه يقودالى الغبطة والامل ...
الوجه الاخر""
اولا "
انعدام وسائل المواصلات العامة :
تفتقدها المنطقة برمتها كاربيل ودهوك ، كمدينتين كبيرتين ، تكضان بالكثافة السكانية ، حيث يمتلك الغالبية الساحقة سيارات شخصية بحيث تمتلك كل عائلة سيارتين كحد ادنى ، ولكن بالتاكيد هناك عوائل تتسم بمستوى ادنى من الحال كعدم قدرتها على امتلاك سيارة واحدة او امتلاكها فقط سيارة واحدة يستعين بها احد افراد الاسرة لمكان وظيفته ، فماذا عن بقية افراد العائلة كالطلبة والموظفين ومن يدير الشؤون المنزلية منهم ؟وهنا يكمن التساؤل : هل هناك خطط مستقبلية لبناء مشاريع مواصلات استراتيجية على غرار البلدان المتقدمة كالمترو والترامات والباصات وما الى ذلك ؟ اظن هذا في الوقت الحالي اهم مشروع تضعه ادارة الاقليم نصب اعينها واهتماماتها اكثر من اي شئ اخر ، فهي احدى المقاييس التي تمثل التطوروالتقدم الحضاري للبلد .
ثانيا ـ ظاهرة التسول :
يُعرف التسول بانه ظاهرة غريبة ومعيبة تسئ الى البلد والمجتمع . وتمثل في حد ذاتها مرض اجتماعي حين يكون بعض الناس قد غسلوا وجوههم من شئ اسمه الحياء او الحرج في امتهانها لحرفة او وسيلة للعيش بغض النظر عن مستوى الفقر او الحاجة .
تشاهد المتسولون في المساجد والاسواق وقرب الاشارات المرورية والمراكز التجارية ، ومن خلال زحمة السير وهم يطرقون شبابيك السيارات وهي تتوقف قرب الاشارات المرورية ، ناهيك عن وصولهم للمنازل حتى ..
برأيي الشخصي ، على حكومة الاقليم ، ان تضع هذه الظاهرة في اولويات اهتماماتها لانها شئ ساخرحقا ، وبالاحرى مثلما يقول المثل العراقي ( شئ ما يشبه شئ ) ، حينما ترى البلد ينعم بالثروات الهائلة والايرادات العظيمة ومظاهر البذخ والسيارات الفارهة ، تشاهد اناس يتسولون في الشوارع والمحلات والمنازل وما الى ذلك .
لذا على الجهات المسؤولة الالتفات لهذا المرض الخبيث ، ودون ذلك يعني تقصيرا في اداء المؤسسات الاجتماعية والخيرية ، التي من واجباتها الوصول لهؤلاء المعوزين وذوي الحاجات ، وتستطيع ان تقدم لهم العون المادي ورفع مستوى الوعي والحياء لديهم وذلك باهمية المحافظة على الكرامة الانسانية وهذا كله طبعا لا يتم الا بالدعم المادي من ادارة الاقليم ...

ثالثا "
الاهمال الواضح لبلدتي بحزاني وبعشيقة :
.
تعتبر بعشيقة وبحزاني من المناطق العراقية الخاضعة للمادة 140 من الدستور العراقي ، والاكثر ضررا من غيرهما ..
ويبلغ عدد سكانهما حوالي 30 ألف نسمة يعيشون في وسط المدينة، وغالبية السكان هم من اليزيديين مع وجود أقليات من المسيحيين والمسلمين السنة والشبك في الضواحي .
كانت اخر زيارة لي الى بحزاني قبل 18 عام وتقريبا ، وهي مسقط راس ابائي واجدادي ..
وحين زرتها قبل شهر من الآن ضمن زيارتي الى كردستان لم اتفاجأ بتغيير ايجابي كما تفاجأت في المناطق الاخرى من كردستان ، على الاطلاق سوى ببعض القصور الجميلة والمميزة وامتداد المنطقة طولا باتجاه الجنوب وسعتها امتدادا ضعف ما كانت عليه . وانما ما تفاجأت به ،
شوارع وارصفة باكملها قديمة متهرئة ومتهالكة ، حقول وبساتين الزيتون تستغيث للارواء والرعاية ، منازل دخلتها ما زالت تخزن الماء في اواني بلاستيكية كالطرق البدائية التي اصبحت ضمن ماضٍ لا نصدقه حينما نذكره . تفتقر الى التعديل حتى او الترميم ، والمزابل والنفايات المرمية على الارصفة والشوارع دون حاويات . ..
اما الازقة ، فتفوح منها رائحة مياه الصرف الآسنة بسمومها النفاثة, التي تحولت الى برك راكدة ...
المنطقة عموما توصف بانعدام الرعاية والخدمات العامة و المؤن اللازمة لحياة الانسان الاقل من عادية .هذا اولا ـ
انعدام الرعاية الصحية والادوية والكادر الكفوء في المؤسسات الصحية !
غلاء وصعوبة الحصول على المواد اللازمة من الوقود للحياة الطبيعية .
تدهور المؤسسات التعليمية
تردي الوضع الامني
ارتفاع معدلات البطاله بشكل جنوني
، هنا اتحدث عن تجربة عمرها ما يقارب 15 عام تقريبا ، حيث كان من الممكن ان تكون لها مصدرا خصبا لتجارب وتطبيقات ادارية رائعة ورائدة من الادارة الكردستانية في مجالات رفع المعاناة عن المواطن الايزيدي وغير الايزيدي في هذه المناطق في هذه المناطق ،وتجارب عديدة يمكن لها ان تقدمها في مجالات الخدمات كافة .
وضمن حديثي مع الاخوة من اهل المنطقة ان الاوبئة المختلفة كادت تقضي على عشرات من الشباب والشابات وبنسب قياسية سنويا ،
الافتقار لجميع تلك الخدمات كانت حصيلته ، انتشار تلك الامراض وخاصة الخبيثة منها لدى الشباب على وجه الخصوص ، مثل السكري وضغط الدم وامراض السرطان ، ومن المؤكد ان مثل تلك الامراض وفي تلك الاعمار الشابة لم تكن الا نتيجةللاوضاع النفسية المزرية كالكآبة والقلق والبطالة والغبن الذي يتعرض له هؤلاء الشباب وهم في ريعان شبابهم .
وضمن زيارتي لاكاديمية الحزب الديمقراطي الكردستاني في اربيل بدعوة من ادارته الموقرة ، ولقائي ببعض الاخوة من الشخصيات القيادية ، عرضت عليهم هذه الموضوعة اي ( اهمال بحزاني وبعشيقة ) ،
ماهو سبب الاهمال الواضح لهتين البلدتين التي يسكنها جزء كبير واصيل من شعبكم من الكرد الايزيدين ، اضافة الى انها مركز ديني وثقافي كبير ، وغالبية رجال الدين والقوالين منها ، وفيها القباب السبعة ؟
اجابوا على جميع اسئلتي مشكورين ، ومن ضمن الاجابات التي شعرت انها تثير استيائهم وتقصيرهم هو تحدث المنطقة باللغة العربية ورفضها تعلم اللغة الكردية لابنائهم وبناتهم ..
وكان ردي لذلك الاعتراض ، قائلة :
في مجالات تنمية المجتمعات المحلية من وجهة نظري ومن وجهة النظر الانسانية والعلمية ، الحل هو : النهوض بمقومات الاصلاح والبناء للمنطقة اولا ، وهذا سيكون كفيلا بتعزيزكسب الشعب ، صوت الشعب ، حب الشعب . وفي ذات الوقت تقديم اكبر قدر ممكن من المساعدات لتتمكنون من الوفاء امام مواطنيكم ، .هذا الامر فقط الوسيلة الرئيسية لتحقيق الاستحقاق والموازنة التي من شأنها اشعار المواطن بالعدالة الاجتماعية . فمن حق المواطن الايزيدي كغيره من المواطنين الكرد ان كان معترفا به كردي الاصل ، ان يحصل على خدمات حكومية راقية تحترم توقعاته في ان يحيا حياة كريمة وبسيطة لا يشعر بها بالامتهان والنقص والتقصير عن غيره من الشعب الكردي . ومن حقهم الطبيعي جدا ان يتلقوا الخدمات التي لا تشوبها شائبة التعالي او المنّة ، او تتخللها كل فنون واساليب التعقيد والتسلط او التطويل ....
فتوفير الخدمات ، هي اكثر الاساليب سرعة لكسب ثقته وقلبه ومن ثم ، سترونه يسارع بتعلم اللغة الكردية له ولابنائه خاصة والاكثرية الساحقة منهم وخاصة جيل الكبار يتحدثون الكردية وبطلاقة ..
فمن الجدير بالذكر ~ ان المواطن هو النواة الحقيقية لكل تقدم وازدهار داخل اي مجتمع ، ومن حقه ان يحصل على ما يحتاج اليه من خدمات وتسهيلات حياتية تدعم لديه الاحساس بالولاء والانتماء والتضحية ومن ثم العطاء ...
وما ناشدت به الاخوة من المسؤولين هو :
الرعاية الصحية وما تشمله من تحديث للمستشفيات ان وجدت وتوسيعها وتطويرها وتجهيزها باحدث الاجهزة والمعدات الحديثة وكادر طبي كفوء ، الرعاية الاجتماعية ، رعاية الشباب ، رعاية وحماية البيئة ، تبليط الشوارع والازقة المتهالكة ... .
بهذا ادعو حكومة الاقليم الى تامين الدعم المالي لمساعدة هتين البلدتين لتجاوز ازمتهما وانقاذ سكانها من مستقبل مظلم ..
وسنستمر مساعينا بهذا المجال قدر امكانياتنا انشاءلله ...
رابعا :
الفهلوة ( الواسطة )ودورها الخطير في كردستان الجديدة :
"عندما يغيب النظام او التنظيم تظهر الفهلوة "
من الطبيعي ان أسباب انتشار ظاهرة المحسوبية ( الواسطة ) هو وجود ثغرات في النظام ، فضلا عن الضعف الشديد في آليات تطبيقه، معتبرا أن تطبيق النظام على الجميع دون تمييز أو محسوبية ودون تعقيد وإطالة في الإجراءات المطلوبة لحصول الناس على حقوقهم هو أهم سبيل لمكافحة هذه الظاهرة..
وهناك نوعين من الواسطة :
الواسطة الحميدة وغير الحميدة ، وهذه موجودة منذ وجود الخليقة ، والواسطة تعني في الاصطلاح الشرعي الشفاعة، قال الله تعالى في كتابه الكريم: {مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا} (النساء: 85)، وقال الرسول ( ص) قال: (اشفعوا تؤجروا...
: "إذن الشفاعة إن كانت لأجل إحقاق حق أو كشف ظلم فهي شفاعةايجابية ، أما أن تفعل العكس؛ أي تقوم بالشفاعة لأجل رد حق وإبطاله أو تثبيت باطل أو منع إنسان حقه الشرعي مهما كان لأجل مصلحة إنسان آخر او بدافع العنصرية او احقاد شخصية وما الى ذلك فهي لا شك واسطة سيئة، ومحسوبية مقيتة، وتعطي صورة سيئة ع الظلم والتخلف..
ومن المحزن جدا هو ، ما زال للواسطة والمحسوبية دور فعال في كردستان الجديدة ، و "بسببها يُحرم كثير من الناس من حقوقهم الشرعية، ويُوضع أناس في غير ما يستحقون من الأماكن والمناصب مع أنهم لا يمتلكون المؤهلات التي تؤهلهم لذلك المكان ...

ما المسؤولية الواقعه على عاتق الحكومة اتجاه وحداتها المحلية ؟
1ـ هناك معايير محددة لتقييم الاداء الاداري للوحدات المحلية ، كأن يتم اختبارها ، هل هي في تطور ام في ركود ام في تراجع ؟ وما هي اخر النتائج التي انتهت اليها ؟ وهل هناك رصد لطبيعة تلك المخالفات والاخطاء التي وقعت بهدف تصحيحها والتعلم منها وعدم تكرارها .
2ــ وفي اطار تطوير الخدمات المدنية ، هو العمل على تدريب مواقع الاتصال مع المواطن وذلك من خلال برامج ودورات تدربية تعد خصيصا لفنون الخدمة ومهارات التعامل وخصائص الريادة . كل ذلك يصب في خانة خدمة المواطن التي تعد الترجمة الحقيقية والاساسية لرفع المعاناة عنه . ـ البحث عن سجل الافكار والمنجزات الابداعية . فمن الضروري وضع مقاييس محددة لقياس كفاءة العمل وفعاليته بالوحدات المحلية مع وضع ـ قوائم ارشادية للاستعانه بها لمعرفة الاصلاحات في أداء المسؤولين في القرى والارياف والمحافظات ، على مدى فترة زمنية .
الانتقال الى مرحلة تشخيص المشكلات والعوائق الى مرحلة علاجها ـ 4 .
اعلان التجارب الناجحة وعرضها على الملأ ومكافأتها ـ 5.
اعلان التجارب الفاشلة وعرضها ايضا على الملأ ومعاقبة فاعليها بعد توجيه سلم العقوبات المثبته كالتحذير والتوبيخ وما الى ذلك .ـ 6
7ـ ـ محاربة الجهات التي تشن الهجوم على الناجحين والمتفوقين من المخلصين والمتفانين في عملهم وعطائهم ...
ـ8 ـ دعوة المسؤولين لتخصيص اوقات معلنة امام الجمهور لاستقبالهم مباشرة، وتخصيص ايام للاستقبال واعلانها ، لان ذلك سيؤدي الى وصول اصواتهم ومطالبهم بالشكل الذي يأملونه ، والمطالبة بشكل سلمي بحقوقهم وجها لوجه ، والافضل عدم انتظار المسؤول للمواطنين ان يصلوا الى وزارته بكثافة لان ذلك يحدث فوضى عارمة تعطي انطباعا سلبيا عن وعي ومستوى المجتمع ، فبأمكانه الوصول اليهم بنفسه من خلال الزيارات التفقدية ومعايشة مطالبهم كما هي في الواقع ، وليس فقط الاستماع لها وانما وضعها موضع التنفيذ . هذا السلوك سيعطي صورة حضارية للنظام والمجتمع

دهوك – أغلق أهالي ناحية كلك التابعة لمحافظة دهوك بجنوب كردستان الطريق الواصل بين دهوك وهولير، وذلك في تظاهرة اقيمت اليوم احتجاجاً على تحريم اهالي الناحية من مشروع توزيع اراضي الناحية، بالاضافة الى المطالبة بتحسين الخدمات والقطاع الصحي.

حيث اغلق اهالي ناحية كلك التابعة لقضاء بردرش في محافظة دهوك الطريق الواصل بين مدينتي دهوك وهولير منذ الساعة 9 من صباح اليوم الاثنين وحتى ساعة اعداد الخبر، احتجاجاً على حرمان الأهالي من مشروع توزيع اراضي الناحية في وقت يستفيد فيه اشخاص من خارج الناحية من تلك الاراضي، مطالبين في الوقت ذاته بتحسين الخدمات والقطاع الصحي.

وأفاد سربست صبري قائم مقام قضاء بردرش بالوكالة لوسائل الاعلام على أن الاهالي لديهم عدة مطالب منها ما يتعلق بتوزيع الاراضي على أهالي الناحية وأخرى متعلقة بتحسين الخدمات والقطاع الصحي، وبأنهم سيشكلون غداً الثلاثاء لجنة لحل المسائل والمشاكل ومتابعة مطالب الاهالي.

فرات نيوز

اشار قائممقام قضاء خالص اليوم الاثنين، إن الجماعات الارهابية المتواجدة في محافظة الانبار تحاول التوجه الى كركوك وديالى وتحاول تنفيذ العمليات الارهابية في المنطقتين مشيرا الى وجود معلومات استخباراتية في هذا الشأن.

صرح قائممقام قضاء خالص عودي الخدران لـNNA إن العمليات التي تنفذها قوات الجيش العراقي سيكون لها تأثير على الجانب الامني لمحافظتي كركوك وديالى وسيدفع بالمجاميع الارهابية في محافظة الانبار الى التوجه للمحافظتين.

كما لفت الخدران الى وجود معلومات استخباراتية دقيقة حول نية الجماعات الارهابية بالتوجه الى المحافظتين المذكورتين وتنفيذ العمليات الارهابية فيهما.

قائممقام قضاء خالص أوضح ايضا أن حادثة مقتل السائقين أمس الاحد في ناحية "عزيم" كان وراءها اعضاء من تنظيم داعش الارهابي كانوا قد اتوا من محافظة الانبار.
------------------------------------------------------------
هجار بابان – كركوك
ت: محمد

nna

 

تدور هذه الأيام, معارك قتالية في غرب العراق, تحديدا في صحراء الرمادي, بين قوات الجيش العراقي ومسلحي قوات "داعش" الإرهابية.

ومع كل الشد والجذب والتهاتر السياسي, والمناطقي, المصاحب لتلك العمليات, بين مؤيد ومعارض, وبين متابع يَراقب الموقف أولا بأول, مع كل هذا فان الجيش الوطني اثبت حضوره وهذا يحسب لهذه المؤسسة.

المؤسسة العسكرية رغم قلة التجهيز, وقلة الخبرة في المواجهات المفتوحة, إلا أنها تبلي حسنا, ونتمنى أن تستمر على هذا الوضع, لمواجهة كل التهديدات الداخلية والخارجية التي تهدد البلد, كما إن هذه العمليات تعطي زخما إقليميا ودوليا للعراق, على اعتبار إنها ـ العمليات ـ ستعطي هيبة وقوة للعراق الجديد.

حازت حركة الجيش هذه, تأييد غالبية الشعب العراقي, والكل يدعو لهؤلاء الأبطال متمنين لهم النصر والعودة سالمين, وباستثناء أصوات النشاز فإننا كعراقيين كلنا نقف مع جيشنا في معاركه.

ومن خلال شاشات التلفاز, ظهرت مقاطع كثيرة لواقع العمليات القتالية, من خلال عدسات وتقارير الصحفيين الذين يرافقون الحملة العسكرية, كما إن ما تعرضه قيادة عمليات البادية والجزيرة ووزارة الدفاع من مواد "فلمية", يعكس واقع العمليات على ارض المعركة.

هذه المقاطع, أظهرت شئ يمكن من خلاله قراءة مابين السطور عن مواطن الخلل في المؤسسة الأمنية, والتي يجب أن يتنبه لها القائمون على الملف الأمني, فالمعسكرات التي ظهرت من خلال التلفاز, والأجهزة والمعدات التي تعود للمجاميع الإرهابية, لم تكن وليدة يوم أو يومين, الواضح أنها كانت تدبيرات لسنوات, ويبدو أن المجاميع الإرهابية كانت آمنة ومطمئنة, وتعمل بما يحلو لها من تجهيز وتدريب, وتأسيس قواعد قيادة عملياتها الإرهابية.

هذا التجهيز والعدة والمواقع التي أظهرتها مقاطع الفيديو, تدل على ضعف في الجانب الاستخباري لدى المنظومة الأمنية, فأين كانت المعلومات الاستخبارية عن كل هذا التجهيز للمجاميع الإرهابية, ولماذا تُرِكَ الإرهابيون ليعيثوا بالرمادي وصحراءها كيف ما يشاءون, أليس المفروض أن تكون المعلومات الدقيقة تصل إلى مصدر القرار أولا بأول, لاتخاذ التدابير اللازمة لإيقاف المجاميع المسلحة.

إن الجهد الاستخباري, هو جزء مهم, ومفصل حيوي في أعمال المنظومة الأمنية, لذا على أصحاب القرار الأمني إيلاء الجهد الاستخابري أهمية وأولية في عمليات حفظ الأمن.

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 19:59

2014 تحت أي شعار؟! - علي الغراوي‎

 

بتلويحة حزن؛ نودع 2013، لما فقدناه من أحبة، وماخسرناه من وقتٍ في إنتظار فسحة من الأمل لكن دون جدوى؛ فكان من طبيعة الحظ القاسية أن نجد أنفسنا محاصرين بصخرة عبعوب، وغارقين في وحل الدماء والدموع، حتى ختم هذا العام يومه الأخير حرباً ضد داعش.

على مدار الأعوام الثمان، إعتدنا أن يكون لكل عام شعارات يعلنها رئيس الوزراء أمام الملأ، فكانت التسميات على غير مُسمى، ولم تمت الى الواقع بِصلة، لتكون نسيج من أنسجة الخيال الذي يتمشدق به المنفردين بالسلطة.

رُفع شعار الوحدة الوطنية، ولم يكن سوى تقسيم للغنائم، وتحاصص في المناصب، أما وحدة الشارع العراقي فقد طغى عليها العزلة والتُكتل، وأصبحت كل مدينة تحمل أسم مكونها، وعُلن شعار الإعمار والبناء ومكافحة الفساد، ولم نشهد سوى أسيجة كونكريتية عازلة عن الحياة، وأرصفة من الإسفلت الرديء، أما الفاسدون؛ فقد نهبوا الجزة وأكلوا الخروف، ووُكلت مُهمة مكافحتهم ألى" البطل الكارتوني" الشبل من ذاك الأسد! ليُداهم أوكار" هوامير البترول" والصفقات الفاسدة في المنطقة المُحصنة؛ بعد أن عجزت القوات الأمنية التي تحارب داعش في هذه الآونة عن مداهمتهم! وتحت شعار خدمة المواطن؛ غرق الوطن، وانتفضت" المنهولات" وتحولت بركة السماء الى نقمة التُعساء!

مشاهد يراودها الحزن والأسى حين نقف على أطلال2013، ليختم الأخير أيامه" بالصولات والفزعات" في قيام عملية" ثأر القائد محمد" على خلفية أستشهاد العميد" محمد الكروي" وكوكبه من الضباط والمراتب، وكان الأجدر أن تسمى" ثأر الشعب" يارئيس الوزراء! لما عانوه" أولاد الخايبة" منذ أن صاروا قرابين لشهوات الأرهاب، وحطأ الشارع العراقي بِدوامات الزعيق والدم؛ فالصولة ضد داعش كانت متأخرة لحسابات أنتخابية تحت شعار" أنا ومن بعدي الطوفان" وتبين فيما بعد؛ إن صناعة الأمن مزيفة، لا تُنتج سوى" أبطال قوميين" أمثال: أحمد العلواني، وطارق الهاشمي! ليغلق 2013 أبوابه، فتمددت العاهات، ويستطيل الخراب، وثُبت أجر المفسدين.

دخلنا أبواب 2014، ليخرُج" بابا نويل" بفضفاضه الأحمر المعتاد في رأس كل عام، وهو أكثر أحمراراً لأختلاطه بدماء ضحايا الأرهاب، وخلجات الحزن في صدره، ليوزع هداياه لمن يذرفون الدمع يومياً لفقد الأهلين والأحبة، ولم يعرفوا ما يخبأ لهم القدر في العام الجديد، بعد إن أغرقتهم الكآبة حتى أنوفهم، وأكتشفوا أن الأمن لم يعد أكثر من نكتة، ليلجؤوا الى باحثي الفلك ومتكهني الأبراج، ليطلعونهم على الأحداث الغيبية حتى وإن كانت ليس لها أساس من الصحة، كوسيلة للتهدئة والسكينة!

بماذا ستخبرنا" جاكلين عقيقي" عن الأبراج؟ وبماذا ستخبرنا "ماغي فرح" عن الفلك؟ لكي نعيش في عالم الخيال بعيداً عن الواقع، ولا نعلم؛ ربما تسعفنا حقاً الأنتخابات البرلمانية القادمة، ويكون الشعار" أزالة النفايات" من العملية السياسية، ويكون الأنتخاب هو آلة التنظيف بمسحوق بنفسجي؛ أو ربما ترجع الأفعى الى عرينها، ولم يتغير شيء...!

لقد بات الإرهاب ، الذي إتخذ اليوم طابعاً يضيف الى القدرة على الظلم النزعة الى الإذلال ، ظلؔ يلازم الأنظمة بعد أن إنتشرعالمياً وتوغل الی أعماق الثقافات التي تحاربه. فهو مشكلة معقدة ونزعة تدميرية ومرض فتاك لايكفي لمكافحته وإخماد ناره الإكتفاء بالإدانة الأخلاقية ونشر بيانات الشجب عن طريق الوسائل الإعلامية المزدوجة ، التي تغازل الدعوة الی اللاأنسنة بإسم الدعوة الی المثل العليا والقيم السامية ، بل بإيجاد تدابير تجتثه من جذوره ، كإنهاء المركزيات الإثنية والدينية والإيديولوجيات التي تهمش تضامن الأفراد و حسن التعايش ضمن منظور ايكولوجي ايطيقي. أصحاب المواقف القصوی والثنائیات العقيمة والخانقة والتنظيمات الباطنية المسلحة لاتحترم الخصوصيات القومية والثقافات المغايرة ، بل تنادي بالإنغلاق الديني والعقل الأحادي الی الإستبعاد والتضاد وتعمل من أجل تطور لامتكافیء بين الدول والشعوب والثقافات.

في عالم الصيرورة والتحوؔل وعصر الإعتماد المتبادل لايمكن أن يتم تشكيل الهوية البشرية بالتعسف والشطط أو بهدم التوازن بين الروح والجسد وبين الفكر والمادة وبين الأخلاق والسياسة أو بإحالة الجماعات الی أدوات وأرقام ، أو الی قطعان بشرية تجري تعبئتها وقولبتها لممارسة العدوان وشن الحروب ، تحت شعارات دينية أو مشاريع التحرر.

الأسلمة ليست الحل أو المخرج كما تدعي الجماعات الإرهابية ، بل هي المأزق والعائق وهذا ما يمكن قرأته وإستنتاجه من عمل الداعية التراثي أو الجهادي الأصولي ، الذي يتعامل مع الشأن الديني من زاوية التوظيف السياسي ويعمل بذهنية التحريم و يميل الی تغليب الحقيقة الواحدة على نسبية المعرفة أو إقصاء المغايرين وتكفير المخالفين ولايتسامح مع الآراء المتعددة ويرفض التنوع في الأفكار.

للتحرر من الإرهاب ، الذي لايميز بین مذنب وبريء أو بین مدني وعسكري أو بين آمن ومحارب ، علینا أن ندرك الحدود الفاصلة بين المعرفة والمصلحة والقيام بإيجاد علاقة ضرورية بين التلعليم والتربية و بناء مشروع فلسفي لعقلنة الواقع وإدراك حدود هذه العقلنة. أما الحوار السلمي شرط امكان قيام سلم دائم بالنسبة للدول والشعوب والخضوع الی الخيار العقلاني وحكمة المنطق والفعل التواصلي في الفضاءات العمومية من الشروط الضرورية لتجاوز العنف ، ومن لا يقدر علی الحوار ولايجعل من العلاقة التعادلية المنفتحة أساس للإنطلاق ، ينحو نحو منطق الإقصاء الذي لايولد إلا المعارض العدو اللدود.

الأختام الأصولية واللامعقول الديني هي آفة أو ظاهرة متفشية وثمرة من ثمرات الثقافة الدينية الرائجة بمرجعیاتها ورموزها وتعالیمها ، كما بفتاواها وأخطاباتها وأحكامها. فالذي يدين سواه بوصفه غير متديؔن أو لاينطلق من منطلقات دينية ، إنما يفكر بعقلية إرهابية ، هي نفس العقلية التي يعمل أصحابها علی تفجير المدارس أو المطاعم أو المساجد أو الأسواق المكتظة بأجساد الآمنين والأبرياء وهي نفس العقلية التي تسعی في كل من العراق وسوريا الی تعزيز مناطق النفوذ وإقامة دولة تسمی بـ"الإسلامية" علی جانبي الحدود العراقية -السورية.

هٶلاء بدعاواهم المزيفة يزعمون بأنهم يسعون مخلصين الی خدمة دين الله وشريعته ، دعاوی تخرقها وتخرمها دوماً الوسواس والهواجس والشبه والشكوك والأهواء والأطماع. هٶلاء ينتهكون القيم والمبادیء والأحكام التي تتعلق بالعدل والحق. أمراء تلك الجماعات الإرهابية نصبوا أنفسهم وكلاء علی سواهم ، يدعون أنهم وحدهم دون سواهم ينطقون بإسم الله ويسيرون علی الصراط المستقيم. إنهم بحق أسلحة الدمار الشامل ، التي صنعتها الثقافات الدينية المزدوجة علی مدی عقود من الزمن. إنهم من صنع الوهم القاتل المزروع في العقول ، يعتبرون أنفسهم أهل الفرقة الناجية ، الذين أصطفاهم ربهم لكي يختم الوحي علی يدهم وبلغهم آخر ماعنده من رسائل وتعاليم وقرارات. وهكذا أصبحوا آلهة فعلية لارمزية ، مفردات قوامیسهم لاتحتوي علی الإهمال والتمهل ، العفو والغفران ، إنهم يعاقبون قبل اليوم الموعود ، بإستخدام وسائل الرعب وآليات الدمار، لكي تحيل الحياة في العراق والشام الی جحيم لايطاق أو لكي تتحول هواجس الهوية الی فخ يلغم العيش المشترك ويزيد المسلمين عزلة.

وختاماً: "التعصب لايمارس من خارج الدين أو ضد مبادئه ، بل هو صناعة دينية تماماً كما الإرهاب ليس خططاً شيطانية ، بقدر ماهو صناعة بشرية.

الدكتور سامان سوراني

بسم الله الرحمن الرحيم
ان لله ان اليه راجعون
نبلغكم بيبالغ الحزن والأسى فقدننا اذاد خلو اليوم في تمام الساعة لبتلسعة من صباح يوم الاثنين المصادف بالتاريخ ٦- ١- ٢٠١٤
بعد صراع طويل ومرير مع المرض العضال
ووفاته المنية صباح هذا اليوم
نرجوا من الله ان يسكنه فسيح جناته
ويعطينا الصبر والسلوان لاهله وزويه واقاربه
آل خلو - في سوريا و تركيا

 

ألقيت محاضرة في مركز التنمية الديمقراطية في قامشلو للباحث خورشيد عليكا (عضو جمعية الاقتصاديين الكرد- سوريا) يوم الجمعة 3-1-2013 بعنوان: أنماط التنمية وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية. وتم الحديث في المحاضرة بالعلاقة العضوية بين العدالة الاجتماعية والتنمية، فبدون إحداث التنمية لا يمكن الحديث عن العدالة الاجتماعية، وبدون العدالة الاجتماعية لا يمكن الحديث عن تنمية تؤتي ثمارها. وقد فرضت قضية العدالة الاجتماعية نفسها على جدول أعمال الدولة والمجتمع مع إندلاع الحراك الاجتماعي الثوري أو ما يسمى (بالربيع العربي – ربيع الحرية) الذى أنهى المقايضة بين الخبز والحرية.

وناقشت المحاضرة واحدة من أهم القضايا الإشكالية في مسارات التغيير والإصلاح بالمشهد الراهن في المنطقة.

وتعرضت المحاضرة لنقاط رئيسية وهي:

أولاً : مفهوم التنمية وتطوره، وما يتصل بهذا المفهوم من مفاهيم أخرى كالنمو الاقتصادي، والتنمية الاقتصادية، والتنمية البشرية، والتنمية الإنسانية، والتنمية المستدامة، والتنمية الشاملة.

ثانياً : العدالة الاجتماعية من المفهوم إلى البرنامج.

ثالثاُ : معوقات تعزيز العدالة الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط في ظل أنماط التنمية السائدة.

وكانت خلاصة دراسة انماط التنمية هي: أن المفهوم الحديث للتنمية يستوجب القضاء على أهم مصادر الحرمان من الحرية كالفقر، وإنعدام الفرص الاقتصادية والحرمان الاجتماعي، وإهمال الخدمات العامة ومظاهر القمع السياسي والاقتصادي. وعليه فإن المؤشرات التي نقيس بها التقدم نحو تحقيق التنمية تتعلق بقياس نسبة الفقر والفقراء، ومعدلات البطالة، واللامساواة، والحرمان من الخدمات والسلع العامة، وليس بالاعتماد على مؤشرات دخل الفرد الحسابي والناتج القومي وحدها. فما هي جدوى التنمية إذا زاد معدل دخل الفرد وبقيت مؤشرات الفقر والبطالة واللامساواة كما هي؟

ويعزز هذا المفهوم الحديث من دور الناس في المشاركة في إحراز التقدم باعتبارهم شركاء فيه وليسوا فقط كفئات مستفيدة من برامج التنمية التي يطبقها أشخاص آخرين. وتقييم ما إذا كانت هذه التنمية قد ساهمت في تعزيز وتوسيع الحريات التي يتمتع بها الناس.

وتلعب الحرية دوراً مزودجاً بوصفها غاية ووسيلة في إثراء حياة البشر وتشمل القدرة على تفادي

...

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 19:50

الانتظار - فرمز حسين

قصة قصيرة جدا

في سفح الجبل وقفت تتأمل المدينة المتشحة بالسواد ..

أقفلت عيناها هنيهة على أمل أن تعيد وتفتحهما فتراها مبتهجة بأنوارها ..

تنشر الحبور ..

تبعث الحياة من جديد في كل مكان ..

تمنّت في قرارة نفسها أن يكون الواقع حلم سوف تصحوا منه.

منذ زمن ليس بقصير مكثت هناك في حالة الانتظار ..

خيّل لها في تلك الأثناء أن كل شيء قد توقف عن الحركة.

السنة ألغت فصولها والزمن مزّق تقويمه ..

المساجد والكنائس أوصدت الأبواب وأغلقت النوافذ .. تاركة طقوس العبادة ..

العالم بأسره في الانتظار ..

اكتشفت فيما بعد بأن كلّ ذلك كان محض خيال والواقع أن العصافير توقفت عن الزقزقة ..

هديل الحمام غاب عن صباحات المدينة الجميلة التي كانت مفعمة بعبير الرغيف الساخن ..

فيما نعيق البوم بدأ يسود أطراف المكان موزعا البؤس والكآبة بوتيرة متسارعة ..

مع كل ذلك بقيت هي في الانتظار ........... هناك باتجاه الشمس التي سوف تشرق من الغرب ؟

تطرز مدرسة جديدة ..

نسجتها بأجود الخيوط

فيها سيبدأ الصغار دراستهم بمناهج جديدة.

2014-01-06

فرمز حسين

ستوكهولم

 

العصر الجاهلي هو أرضيتنا التي نستطيع منها الانطلاق الموضوعي لفهم جملة عقائد وشرائع إسلامية فقد أخذ النبي (ص) من الجاهلية شرائع ولم يلغها بل تمت أسلامتها لتوافق النص! ونحن نرى أن موضوع النكاح في الإسلام لا يختلف كثيراً عن النكاح في الجاهلية ومن أنواع النكاح اقرها الإسلام وورثها عن عرب الجاهلية وأعطى لها الصبغة الإلهية بآيات من القران :


(1) زواج الصداق كان ذلك في كثير من قبائل العرب وهو أن يطلب الرجل بنت الرجل فيصدقها بصداق يحدد مقداره ثم يعقد عليها وهذا ما حدث مع خديجة قبل الإسلام.
(2) نكاح السبي ويقضي أن يتزوج الرجل المحارب من إحدى النساء اللواتي وقعن في الأسر سبايا ولا يشترط في هذا الزواج الصداق وبالطبع فرئيس القبيلة أو العشيرة له اجمل السبايا وأكثرهن شرفا وقد مورس بالفعل في عصر الإسلام الأول فبعض من نساء النبي (ص) كن سبايا وقعن في الأسر ومن ثم أصبحن أمهات للمؤمنين.
1/ جويرية بنت الحارث
2/ مارية القبطية
3/ صفية بنت حيّ ابن احطب
(3) نكاح الإماء وهو من حق الرجل العربي في الجاهلية أن ينكح الأمة أي العبدة وجاء الإسلام ووحي السماء بنكاح العبيد وهو ملك اليمين ومن نساء النبي بملك النبي ريحانة بنت زيد.
(4) نكاح المتعة وهو أن يتزوج الرجل المرأة لأجل محدد مقابل صداق أو اجر معين ويفترق الاثنان في نهاية المدة المحددة ؛ وأباحه محمد لأصحابه خاصة في حالة الحرب واختلف فيه من جاء بعده ؛ فالسنة ترى أن زواج المتعة زواج غير شرعي وهو زنى ودعارة ؛ ولهم أسانيد من القران والسنة تؤيد رأيهم ؛ أما الشيعة فيعتبرونه حلالا ولا حرمة فيه ؛ ويمارسونه إلى الآن ولهم أسانيدهم من القران والسنة تثبت أنه حلالا صرفا لا إثم فيه ؛ ويقولون لو كان زنى ودعارة ؛ فكيف يكون نبي الله ورسوله ويبيح الزنى والدعارة مهما كانت الأسباب.
(5) نكاح الهبة وهو ما قد مقته العرب في جاهليتهم وهو أن تهب المرأة نفسها للنبي فقط وتطلب من النبي أن ينكحها فإذا أراد النبي أن ينكحها نكحها أما إذا لم يرد فيوزعها على أصحابه ومنهن غزية بنت جابر.
)6) نكاح البدل وهو أن يقول الرجل للرجل أنزل ليّ عن امرأتك وأنزل لك عن أمرأتي.
(7) نكاح الشغار وهو أن يزوج الرجل أبنته على أن يزوج الآخر أبنته وليس بينهما صداق.
(8) نكاح الجمع وهو أن يجتمع الكثير من الناس فيدخلون على المرأة ولا تمنع نفسها ممن أتاها وهن البغايا وكن ينصبن على أبوابهن رايات تكون علما لمن أراد أن يدخل عليهن.
)9) هناك أنواع أخرى من الزواج كانت معروفة في الجاهلية وكانت مكروهة لدى الأشراف منهم ولم يأخذ بها الإسلام مثل المخادنة والإستبضاع (ذلك أن المرأة كانت في الجاهلية إذا طهرت من الحيض يقول لها زوجها أرسلي إلي فلان استبضعي منه ويعتزلها زوجها ولا يمسها أبدا حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذي تستبضع منه فإذا تبين حملها أصابها زوجها) ونكاح الرهط وهذا النوع الأخير كانت تعمل به أم عمرو ابن العاص الذي كان عمرو بن العاص أحد نتائجه.
روى الطبراني عن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه أن عمرو بن العاص مكر بعمارة بن الوليد أي للعداوة التي وقعت بينهما في سفرهما ؛ أي من عمرو بن العاص كان مع زوجته وكان قصيرا دميما ؛ وكان عمارة رجلا جميلا ففتن امرأة عمرو وهوته ؛ فنزل هو وهي في السفينة ؛ فقال عمارة لعمرو مر امرأتك فلتقيلني أي تقيل معي ؛ فقال له عمرو ألا تستحي (؟) فأخذ عمارة عمرو ورمى به في البحر ؛ فجعل عمرو يسبح وينادي أصحاب السفينة ويناشد عمارة حتى أدخله السفينة ؛ فأضمرها عمرو في نفسه ولم يبدها لعمارة ؛ بل قال لامرأته قيلي أبن عمك عمارة لتطيب بذلك نفسه.
راجع : السيرة النبوية والآثار المحمدية لمفتي السادة الشافعية بمكة المشرفة السيد أحمد زيني دحلان باب في بيان تعذيب كفار قريش للمستضعفين من المؤمنين.
(10) نكاح الرهط هو أن تجتمع جماعة دون العشرة ويدخلون على امرأة من البغايا ذوات الرايات كلهم يطؤها فإذا حملت ووضعت ومر عليها ليال أرسلت إليهم فلم يستطع رجل أن يمتنع حتى يجتمعوا عندها فتقول لهم قد عرفتم الذي كان من أمركم وقد ولدت فهو ابنك يا فلان وتسمي من أحبت منهم .. .. وكانت أم عمرو بن العاص رضي الله عنه من القسم الثاني من نكاح البغايا فانه يقال انه وطئها أربعة وهم العاص وأبو لهب وأمية بن خلف وأبو سفيان بن حرب وادعى كلهم عمرا فألحقته بالعاص .. .. وكان عمرو يعير بذلك ؛ عيره بذلك علي وعثمان والحسن وعمار بن ياسر وغيرهم من الصحابة رضي الله تعالى عنهم.
- راجع السيرة الحلبية للإمام برهان الدين الحلبي باب تزويج عبد الله أبى النبي صلعم آمنة أمه صلعم وحفر زمزم وما يتعلق بذلك.
كان العرب في الجاهلية يطلقون ثلاثا على التفرقة وجاء بها الإسلام وأضاف إليها فكرة المحلل التي ينفر من ذكرها الكثيرون فإذا طلق الزوج زوجته ثلاثا لا ترجع إلى زوجها إلا إذا نكحها رجل آخر وذاق عسيلتها وذاقت عسيلته ؛ كما كانت المرأة إذا مات زوجها أو طلقتها تعتد لمدة عام أي لا تتزوج إلا بعد عام وجاء الإسلام بها أيضا ولكن اختصر المدة إلى أربعة اشهر وعشر.
وبذا نود أن نقول أن لمعرفة أسباب وجذور النص الإسلامي كان لزاماً علينا أخذه من المصدر الأول والأساسي وهو العصر الجاهلي الذي سبق الإسلام أي كانت شرائعه ونصوصه (قبيل) الدعوة المحمدية لنشر الإسلام ورأينا كيف أن كثير من الأحكام الجاهلية قد تمت أسلمتها والأخذ بها مثل:
إن للذكر مثل حظ الأنثيين - قال بها في الجاهلية عامر بن جشم بن غنم المعروف بذي المجاسد - المحبر / 236
- الحكم في الخنثى قال به عامر بن الظرب العدواني - المحبر 236
- تحريم الخمر في الجاهلية - الوليد بن المغيرة وقيل قيس بن عاصم - صبح الأعشى 4358
- تحريم الميسر - الأقرع بن حابس التميمي - المحبر 239
- الرجم في الزنا - ربيعة بن حمدان - المحبر 239
- حكم الولد للفراش - حكيم العرب أكثم بن صيفي.
- النار بمزدلفة - قصي بن كلاب جد رسول الله (ص) ..
ولحين دراسة المجتمع الجاهلي بالشكل المادي التحليلي يحق لنا ان نفهم أصول النصوص ومعرفة حقيقتها التاريخية ولن ننسى جهد أستاذتنا الكبار المرحوم الدكتور جواد على في مجلداته القنبلة (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام 10 أجزاء ) وعميد الأدب العربي طه حسين في ( الشعر الجاهلي) وكثيرون ساروا في درب التفكيك العلمي للنص ولكنهم جوبهوا بالعواصف المدوية والاتهامات الجاهزة المعدة لكل من يقترب من النص ويحاول الفكاك من سجنه - رحمهم الله والطريق طويل والأعداء لا يبخلون بالنقد الأعمي وعلمائنا يعملون دوماً على إنتاج الوهم الخلاق ( نحن الملائكة ... فالنص ملائكي .. ومن يعقلن النص فهو الشيطان!)

أغلبُ ألدِول ألتي تَنْعَمُ بِالأمنِ، تَكوُنُ مُؤسَسَاتُها ألأمنِية مُستَقِلة، لَا تَنتَمِي لِحِزبٍ مُعًين، وَمِثالُ ذَلِكَ ألنَموُذَجُ ألمَصرِي، فَعَلَى ألرُغمِ مِنْ تَوَاليِ سُقُوط ألأنظِمَة ألسِياسيةَ فِي مِصْر، فَإنَ ذَلِكَ لَمْ يُؤَثِر عَلَى مِهَنِيةِ ألجيش، ألذِي إخْتَارَ أنْ يَقِفَ مَعَ ألشَعب، عَلَى عَكسِ ألدَولة ألعِرَاقيِة، ألتِي عَاشتْ إرّتباكٌ أمنِي طِيِلةَ ألسِنِين ألمُنصَرِمَة، بِسَبِبِ ولاءِ ألجَيش لِلسلطةِ، حَيثُ تَحَولَ ألجيشُ إلَى مَطِيةٍ يَركَبُهَا السِياسيُون مَتَى مَا شَاءُوُا.

مَوضوُعَ هِجوُم ألقُواتُ الأمنيِةَ عَلَى أوكارِ (دَاعِش) ألإرّهَابيِة فِي صَحراءِ ألأنْبار، أخَذَ أهَميةً كَبيرةً فِي ألشَارعِ ألعِراقِي، فَتَرى الناس مُنْبَهِرَةً بِما تُحَقِقَهُ ألقُوات، وَتُشِيدُ بِهِمْ لِمَا وَصَلوُا لَهُ مِنْ إنجَازَات، فِي مَعرَكَتِهم ضِد قِوَى ألإرّهَاب.

أمَا الإعلامُ ألمَرئِيُ وَألمَسموُع، فَقَد إتَخَذَ مِنْ ألأمرِ مَوَاضيِعَ شَتّى، مِنْ أجلِ تَمجِيدِ دَورِ ألقُوات ألأمنِية، وَتَعظِيِمُ دَورُ شُخُوصَ معينة، وَتَهويِلُ أمُورٍ قَد لا تَستَوُجِبُ ألضَجةَ والإثَارَة ألتِي حَصَلت!

إجْتَمَعَ أغلبُ سُكانِ ألمناطقِ وألأقضِية على ألخُروُجِ بِمُظاهراتٍ، لِمُسَاندةِ ألقُواتِ ألأمنيةِ، وَتقديم ألشُكر ألجُزيِل لَهُم، عَلى ألتضحياتِ ألتِي يُقَدِموُها، وَألمخاطرُ ألتِي يَتَحملُهَا ألعناصرُ، مِن أجلِ دَحرِ الإرهاب، فَمِن شَأّنِ كُلِ عِراقيٍ غيورٍ أنْ يكونَ دَاعِماً لِلقواتِ الأمنيةِ، ومُسانِداً لَهُم فِي مَعْرَكتِهم ضِدَ (ألدَاعِشِية).

شَاهدتُ إحدى ألمُظاهَرات، وَتوافدُ ألجَحافلَ ألعِراقيِة، لَكنْ مَا أدهَشَني هُوَ مَدَى إهتِمام ألناس بِالتعبيرِ عَنْ شُكرِهم وإمتِنانِهم لِلقُواتِ الأمنِيةِ! ألَيسَ مِنْ وَاجِبِهم حِمايةُ البَلد مِنْ مَخَاطِرِ الإرهاب؟ ألَيِسَ مِنْ وَاجِبِهم حِمايةُ ألشَعب مِنْ مَا يُنَفِذَهُ الإرهَابِيين مِنْ أعمالٍ إجراميةٍ؟ ألعَملياتُ ألعَسكريةُ ألتِي يَقٌومُ بِها ألجيشُ ألعِرَاقِي، هِيَ مِنْ ضِمنِ واجبهِ ولا شُكْرَ عَلى وَاجِبْ، كَمَا لِكُلٍ مِنا وَاجِبَهُ تِجَاه وَطَنَهُ.

هِتَافاتُ ألمُتَظَاهِريِنَ ألتِي تُمَجِدُ بِشخصٍ مَعينٍ، نَاسِبةً إنجازُ ألقُوات الأمنِية لَهُ، هُو مَا أثَارَ إستِغْرَابِي! هَلْ تِلكَ هِي قُواتُ (أبوُ فلان) أمْ هِيَ قُواتُ ألعِراقْ الأمنِية؟ وَهَلْ مَا يُوَاجِهُونَهُ مِنْ إرّهَابٍ كَانَ يَستَهدِفُ أمْنَ (أبو فلان) أمْ أمْنَ ألعِراقْ؟ شَاهدتُ غِيابَ ألوَعِي والإدراك، ولُهاثُ ألنَاس وَرَاءَ تَشخِيص الإنجاز، ليستفد مِنهُ فِي ألمَرحَلةِ ألمُقبِلَة، سِيَمَا وَنَحنُ مُقبِلُونَ عَلَى الإستِحقَاقَاتِ ألبَرلَمَانِيَةِ.

جَدَلاً، لِنَحسِب ذَلكَ الإنْجَاز لِـ(أبوُ فلان)، أينَ كَانَ طِيلةَ ألسِنِين ألمُنصَرِمة؟ هَل إستَغرَق فَترةَ عَشرُ سَنَوُات لِشحذِ هِمَمِ ألقُوات الأمنِية، مِن أجلِ حَرقِ خَيمةٍ وَاحِدةٍ، وَقتل مَا لَا يَقِلُ عَن عشرينَ شخصٍ، بِحَسبِ (حميد ألهايس) فِي لِقاءٍ تِلفزيُونِي لِقَنَاةٍ حُكُوميِةٍ (ألعِرَاقِية)، وَإعِتقالِ مَن كَانَ مَطلوبٌ لِلدولةِ؟ أكَانَ يَنتَظِرُ سُقوطَ مَلايينِ ألضَحَايا، لِيَفِزَ مِن سُبَاتهِ ألطَويِل؟! أمْ إنَ مَا قَامَ بِهِ (دَايزَر ألخَضرَاء) قَدْ سَاهَم فِي تَحفيِزِ ألقُوَاتِ، ألتِي لَمْ تَكُنْ قَادرةٌ عَلى إعتِقَالِ سَارِقٍ وَاحِدٍ؟! وَكُلُ تِلكَ ألتَسَاؤلات ألتِي رَاوَدَتنِي، وأنَا أرَى ألمُتَظاهِريِنَ قَدْ غَيَبُوا عُقُولَهم عَنْهَا.

)يبجي ألحق ضيع ناطوره)، (الله وياك حجي محمد)، (دمك يمحمد طك جرذان ألدعاشة)، هِتَافَاتٌ جَدِيدَةٌ، أسمَعُهَا لِأولِ مَرةٍ، تَسَاءْلتُ مَن يَكُونُ هَذَا ألشَخص؟ وَمَا عِلَاقَتُهُ بِألحَربِ عَلى (دَاعِشِ) الإرهَابِيةِ؟ عَرفتُ بَعدَ حِينٍ إنَهُ أللِواءْ (مُحَمدُ ألكُروّي)، ألذِي قُتِلَ بِإنْفِجارِ إحدَى الإسْطُوانَات (ألبَرَامِيل)، ألمُحتَوِيَة عَلى مَوادٍ للتَفجِيرِ، عِندَما رَكَلَها (دفرها بحسب ما قالهُ رئيس ألوزراء) بِقَدَمِهِ، خِلالَ إحدَى ألمُدَاهَمات، قُبَيَلَ إنْتِفَاضةُ ألقُواتَ الأمنِيِة عَلى ألوَكرِ الإرّهَابِي!

هَلْ ألعَمَليةُ ألعَسكَرِيةُ جَاءَتْ رَداً عَلى إستِشهَادِ هَذَا أللِواءَ؟! ِحَسَبَ مَا سَمعْتُ، إنَهُم أطلَقُوا عَليِها إسمَ (ثَأرُ ألقَائِد محمد)! مَعَ جُلِ إحتِرَامِي للشَهِيدِ، حَريٌ بِجَيشِنا ألبَاسِلُ أنْ يَثأرَ مِنْ جَمِيعِ إسطِوَانَاتِ ألغَدْرّ (ألبَرَامِيل)، لِأنَهَا ألسَبَب فِي مَوُتِهِ، وَعَلَى ألجِهاتِ ألمَعنِيةِ أنْ تَعرِفَ ألجِهَةُ ألمُصَنِعَةُ لِأسطُوَانَاتِ الغَدْرِ لِمُقَاضَاتِهَا، وَتَحدِيدُ نَوُعُ أجَنْدَاتِهَا خَارِجِيةٌ كَانَتْ أمْ دَاخِلِيَة!

وَأمَا إنْ كَانَت ألشَهَادةُ هِيَ مَا يَدفَعُ ألقُواتُ الأمنِية لِلقِيَامِ بِمِثلِ هَكَذَا مُدَاهَماتٌ وإعْتِقالاتٌ، ذَلِكَ يَجْعَلُهُم مَدِينُونَ لَنَا بِمَلايِيِنِ ألعَمَليِاتِ ألعَسْكَرِية، فَقَدْ دَفَعْنَا مِنَ ألشُهَدَاءِ مَا لَا يُحْصَى, وَإنْ كَانَتْ ألعَمَلِيةُ لِأجلِ شَخصٍ مُعَيَن، ذَاكَ يُعِيدُ تَفَشِيَ ألطَبَقِيةَ بِمِكيِالِ ألحُكُومَةِ، لَكِنْ بِمَفهُومٍ جَدِيدٍ هُوَ نَوعِيةُ ألضَحَايَا، ما يُقَلِلُ مِنْ شَأنِ ألشُهَدَاءِ الأبْرَار ألذِينَ سَقَطُوا مِنْ قَبِل، عَلى يَدِ (دَاعِشَ) وَأعْوُانِهِم، دُونَ أنْ تَتَحَرَكُ ألحُكُومَةَ لِلأخذِ بِثَأرِهِم

مظاهرات في أربيل والسليمانية تطالب بإعادة تحريك ملفات قتل الصحافيين

دعوات إلى «الاشتراكية الدولية» لإعادة النظر في عضوية حزب طالباني

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
تظاهر صحافيون وفنانون في كل من مدينتي أربيل والسليمانية في كردستان، أمس، لمطالبة السلطات القضائية بإعادة التحقيق في ملفات صحافيين قتلوا في الإقليم، ووقف التدخلات الحزبية في القضاء وإنشاء محكمة خاصة للنظر بالدعوى القضائية المرفوعة ضد قتلة الصحافي الكردي الشاب كاوه كرمياني الذي اغتيل قبل شهر في مدينة كلار.

ففي أربيل انطلقت مظاهرة على امتداد 11 كيلومترا حول الشارع الستيني الرئيس بالمدينة، ثم توجه المتظاهرون إلى مبنى القضاء الأعلى للتعبير عن احتجاجهم، وتلت الناشطة المدنية نياز عبد الله بيانا حددت فيه عدة مطالب باسم المتظاهرين، منها «إعادة التحقيق في ملفات مقتل الصحافيين سردشت عثمان والدكتور عبد الستار طاهر شريف وسوران مامه حه مه، الذين اغتيلوا في السنوات السابقة من دون الكشف عن الجناة، وكذلك إلغاء جميع اللجان الحكومية والحزبية التي أنيط بها التحقيق في مقتل هؤلاء الصحافيين وحصرها بالسلطة القضائية (...) وانتداب عدد من القضاة المستقلين لمحاكمة الجناة المتورطين بقتل الصحافي كاوه كرمياني، وعدم السماح لأي حزب بالتستر أو إيواء المتورطين بتلك الجرائم».

وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» قالت نياز عبد الله: «هناك شكوك لدينا ولدى عائلة كاوه كرمياني بوجود محاولات من أقطاب السلطة للفلفة القضية وإخراج المتورطين فيها، خصوصا أن هناك اتهامات واضحة ضد عدد من القياديين في حزب الاتحاد الوطني (بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني) يشتبه بضلوعهم في الجريمة، ولذلك أطلقنا اليوم هذه المظاهرة تحت شعار (مسيرة الخطوط الحمر) لكي نوصل صوتنا إلى السلطة القضائية التي نراها مسؤولة تماما عن إدارة هذه الملفات وليس اللجان الحكومية، خصوصا أن هناك محاولات لتمييع تلك القضايا».

وكانت نياز عبد الله وعدد من رفاقها قد رفعوا مذكرة إلى منظمة الاشتراكية الدولية تطالب بإعادة النظر بعضوية الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يحتل أمينه العام جلال طالباني منصب نائب الرئيس في المنظمة، وبررت تلك المطالب بالقول: «إن الاتحاد الوطني يرفع شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير».

من جهتها، قالت الإعلامية الكردية سروة عبد الواحد التي شاركت في المظاهرة إن «تجمعنا اليوم أمام السلطة القضائية هو إنذار واضح موجه لها بضرورة التدخل لمنع أي تمييع أو لفلفة لقضية مقتل الصحافي كاوه كرمياني (...) فلا يجوز أن يفلت الجناة أو من يقفون وراءهم من تلك الجرائم من دون عقاب». وأضافت: «عندما قتل الصحافي سردشت عثمان صدرت تصريحات من السلطة بأن هناك متهما متورطا بالقضية وألقي القبض عليه، ولكن منذ ذلك الوقت وبعد مرور سنوات على ذلك التصريح لم نعد نسمع عما جرى بحق ذلك المتهم وما إذا كان لقي جزاءه أو جرت محاكمته أصلا، لذلك فلن نسكت بعد الآن عن تمييع مثل هذه القضايا التي تهدد حياة الصحافيين وتضع مصداقية السلطة بكردستان موضع الشك، خصوصا في التعامل مع القضايا الجنائية».

وفي السليمانية جرت مظاهرة مماثلة قادها عدد من أبرز الصحافيين، بينهم عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية وطالبوا، بدورهم، الحكومة بعدم تمييع قضية مقتل الصحافي كرمياني، ودعوا إلى إجراء محاكمة عادلة واستدعاء المتورطين فيها مهما كانت مواقعهم الحزبية والحكومية.

 

حزب طالباني يطالب «الديمقراطي» بموقف واضح من اتفاقهما الاستراتيجي

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
تتباعد المسافات بين الحزبين المتحالفين في إقليم كردستان العراق (الاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني والديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني) فيما يتعلق بمسألة تشكيل الحكومة الإقليمية المقبلة، ووصلت الأمور أخيرا إلى تبادل الاتهامات بين قيادات الحزبين، بتعمد تأخير تشكيلها لأسباب تتعلق بالأوضاع الداخلية الحزبية، ومعظم الاتهامات تُوجّه إلى قيادة الاتحاد الوطني.

لكن قياديا في الاتحاد الوطني دافع عن موقف حزبه، قائلا: «الاتحاد الوطني أكثر حرصا من الآخرين على تشكيل الحكومة، لأن هناك فراغا فعليا بالسلطة ينبغي أن لا يدوم أكثر من ذلك»، منتقدا موقف رئاسة الإقليم التي لم تصدر إلى الآن تكليفا رسميا لمرشح الحزب الديمقراطي، نيجيرفان بارزاني، بتشكيل الحكومة على الرغم من مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية الأخيرة في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي. وقال آريز عبد الله عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه «رغم مرور هذه الفترة الطويلة على الانتخابات، فإن المرسوم الرئاسي لم يصدر إلى الآن، والبرلمان معطل بسبب عدم التوافق على تشكيل هيئته الرئاسية.

من جانبه، يرى قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن «تأخير تشكيل الحكومة لم يعد مقبولا». وأضاف: «اجتماعنا المقبل مع قادة الاتحاد الوطني سيكون حاسما». وقال القيادي الذي رفض الكشف عن هويته، في تصريح نقله موقع «آوينة» الكردي: «لم يعد هناك المزيد من الوقت أمامنا لتشكيل الحكومة، فنحن نتعرض لضغوطات من الشارع الكردي ومن قيادات حزبنا للإسراع بإعلان تشكيل الحكومة، لذلك فإن اجتماعنا المقبل سيكون الأخير في هذا المجال، وأمام الاتحاد الوطني خياران: إما اختيار رئاسة البرلمان أو منصب نائب رئيس الحكومة، لأنه من المستحيل الجمع بين المنصبين، وفي حال لم يرضوا بذلك فإننا لن نستطيع الانتظار إلى ما لا نهاية، فليذهبوا ويتحولوا إلى معارضة».

بدوره، رد عبد الله على هذا التصريح بقوله:: «كنا قادرين على عقد تحالفات سياسية مع الكتل البرلمانية الأخرى التي فازت بالانتخابات البرلمانية الأخيرة، وتشكيل الكتلة الأكبر داخل البرلمان، لكننا لم نفعل ذلك تقديرا والتزاما منا بالاتفاق الاستراتيجي الذي يربطنا بحزب بارزاني».

ويرى القيادي في حزب طالباني أنه «حان الوقت للحزب الحليف أن يبين موقفه الواضح والصريح من هذه الاتفاقية، فإذا كان الاتفاق ما زال قائما وساري المفعول كان ينبغي على هذا الحزب أن يتفاوض مع شريكه الاستراتيجي حول الحكومة المقبلة قبل الأطراف الأخرى، لكي يخرجا معا بتفاهم مشترك حول تحديد ملامح وشكل الحكومة، أما إذا كان الاتفاق ملغى، فعليهم أن يبلغوننا لكي نتعامل مع هذا التطور وفق ما تقتضيه مصلحة حزبنا وشعبنا، فنحن بالأساس تحالفنا مع حزب بارزاني بناء على المصلحة العليا لشعبنا، ولإدامة حالة الأمن والاستقرار ودعم العملية السياسية بالإقليم».

هدنة لوقف القتال ضد «داعش».. وعناصرها ينسحبون من الحدود مع تركيا

أنباء عن «اتفاق» في برزة بريف دمشق بين المعارضة والنظام

بيروت: نذير رضا
أكدت مصادر سورية معارضة أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، وافق على هدنة، اقترحها وسطاء، وقادتها «جبهة النصرة» ولواء «أحرار الشام»، للحد من الاشتباكات المتواصلة منذ يوم الجمعة الماضي، بين مقاتلي «داعش» وآخرين معارضين، إسلاميين وغير إسلاميين شمال البلاد.

وتزامن ذلك مع أنباء عن توصل القوات النظامية إلى اتفاق مع مقاتلي المعارضة في منطقة برزة بريف دمشق المحاصرة منذ عام، شبيه بالتسوية التي عقدت في المعضمية جنوب دمشق، الأسبوع الماضي.

وبينما ذكرت تقارير أن تنظيم داعش طالب بهدنة فورية في شمال سوريا، بعد تكبده خسائر فادحة في القتال بينه وبين فصائل أخرى في المعارضة السورية، بينها فقدان سيطرته على منطقة أتارب بريف حلب، أكد عضو المجلس الأعلى لقيادة الثورة السورية في حلب، ياسر النجار لـ«الشرق الأوسط» أن جبهة النصرة ولواء أحرار الشام قادا هدنة طرحها وسطاء، تقضي بوضع حد للاشتباكات في ريف حلب، ووافق عليها تنظيم داعش. وأشار إلى أن مقاتلي جبهة النصرة في المنطقة «بذلوا جهودا للتخفيف من المشكلات في الريف الشمالي، حيث فكوا الحصار عن مقرات (داعش) في الريف الشمالي في مارع وتل رفعت، وتسلموا مقرات تنظيم الدولة»، مشيرا إلى أن جبهة النصرة «تعد الآن أن مقاتلي (داعش) باتوا بحمايتها».

وقال النجار إن الاتفاق «أنهى الاشتباكات في مدينة حلب، وفي الريف الشمالي، حيث صعّد عناصر تابعون لكتائب منحلة من عملياتهم ضد داعش»، مشيرا إلى أن منطقة الريف الغربي «تشهد اشتباكات متقطعة».

وكانت مصادر معارضة أبلغت «الشرق الأوسط» أن الاشتباكات تضاعفت في الريف الغربي، وتحديدا في منطقة منبج، غداة منح الفصائل والكتائب المقاتلة عناصر تنظيم داعش مهلة 24 ساعة، قبل الانسحاب من جبهات قتال قوات النظام وإفساح المجال لها كي تتقدم.

وتأتي الاشتباكات شمال سوريا على خلفية الصراع بين الفصائل المسلحة على قيادة المناطق السورية التي تسيطر عليها المعارضة، فضلا عن زيادة «الاستياء الشعبي من ممارسات تنظيم داعش المتشددة».

وتشير تقارير إلى أن الفصائل المسلحة المنافسة استولت على نقاط تفتيش وقواعد وأسلحة من «داعش» في حلب وإدلب. وقال تحالف يطلق على نفسه اسم «جيش المجاهدين»: «إنه سيقاتل (داعش) حتى القضاء عليه»، ويضم هذا التحالف ثماني جماعات مقاتلة.

وأعلن ناشطون سوريون، أمس، أن عناصر «داعش» انسحبوا من مناطق استراتيجية قرب الحدود التركية، بعدما تعرضت لإطلاق نار كثيف من جماعات إسلامية أخرى. وأشارت تقارير إلى أن انسحاب عناصر «داعش» من معاقلها في بلدة الدانة وبلدة أطمة الحدوديتين والاستراتيجيتين لناحية خطوط الإمداد، دون قتال «يشير إلى احتمال إبرام اتفاق لتفادي اشتباكات أوسع تستنزف قوة الجانبين، وهو ما يصب في مصلحة الرئيس السوري بشار الأسد».

وذكر الناشط فراس أحمد أن جماعة الدولة الإسلامية انسحبت دون قتال وأن مقاتليها أخذوا أسلحتهم ومدافعهم الثقيلة ويبدون في طريقهم إلى مدينة حلب.

في غضون ذلك، قُتل أكثر من 24 مقاتلا معارضا في شمال سوريا خلال هجمات شنها جهاديون عليهم بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، مشيرا إلى أن «الدولة الإسلامية» (داعش) استهدفت حافلة تقل مقاتلين معارضين بالقرب من تل رفعت، مما أسفر عن مقتل عشرة عناصر على الأقل، كما لقي خمسة مقاتلين معارضين مصرعهم عندما فجرت «الدولة الإسلامية» سيارة مفخخة، ليل السبت، أمام مخفر بلدة حريتان.

وفي ريف إدلب، أعدمت «الدولة الإسلامية» خمسة مقاتلين في منطقة حارم، عقب محاصرة الكتائب المقاتلة مقر الدولة، بينما أسفر كمين نصبته الدولة الإسلامية لمقاتلي المعارضة قرب بلدة المغارة بجبل الزاوية عن مقتل أربعة مقاتلين.

وفي ريف العاصمة السورية، قالت دمشق إنها توصلت إلى تسوية مع المقاتلين في بلدة برزة المحاصرة منذ عام، مشابهة للتسوية التي عقدتها السلطات مع قوات المعارضة في المعضمية، جنوب دمشق قبل أسبوعين.

ونقلت قناة «المنار» التابعة لحزب الله، عن مصادر سورية رسمية تأكيدها «استسلام 200 عنصر من الجيش الحر وجبهة النصرة للجيش السوري بحي برزة»، مشيرة إلى «اتفاق بين الجيش السوري والمسلحين، ينص على وقف إطلاق النار وتسليم بعض قادة التنظيمات للقوات الحكومية، فضلا عن وقف إطلاق قذائف الهاون ورصاص القنص على المناطق المحيطة ببرزة».

وأفادت المحطة التلفزيونية اللبنانية بأن الاتفاق «ينص على تفكيك الألغام عن الطرق الرئيسة في برزة، وفتح الطريق الرئيس الذي يصل برزة بمستشفى تشرين في دمشق»، مؤكدة أن هذا الاتفاق «يأتي ضمن خطة للمصالحة شبيهة بالتسوية التي عقدت بين الطرفين في المعضمية» الأسبوع الماضي. وأكدت «المنار» أن القوات الحكومية «لم تدخل إلى برزة، بل دخلت إلى مشارفها، واستطاعت فتح الطريق إلى مستشفى تشرين بعد نزع الألغام عن جوانبه».

وفي دمشق، نفذت طائرات النظام غارات جوية على تجمع لأهالي بلدة يلدا في الغوطة بريف دمشق الجنوبي، كانوا تجمعوا عند معبر البيرقدار بالمئات، بعد وعود من قوات النظام بفتح المعبر والسماح بخروج المدنيين، إلا أن طائرات النظام ألقت قذيفتين عند المعبر، مما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وجرح العشرات.

ونشر ناشطون مقطع فيديو يظهر المئات من الأشخاص يخرجون من حارات يلدا، بينهم نساء وأطفال يحملون حقائب وأمتعة، ويجرون عربات ودراجات محملة بالأغراض، في محاولة للخروج من المنطقة التي تشهد حصارا، وذلك بعد وعود مسبقة بفتحه، أمس (الأحد).

إردوغان يبحث مقترحات لإعادة محاكمة عسكريين أدينوا بـ«التآمر»

مخاوف من تحالف جديد بين حكومته والجيش ضد جماعة غولن

ناشطات تركيات في مواجهة شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرة احتجاجا على العنف ضد المرأة بشارع «استقلال» بإسطنبول أمس (أ.ف.ب)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
يدرس رجب طيب إردوغان، رئيس الوزراء التركي، ترتيبات قانونية قد تؤدي إلى إعادة محاكمة المئات من ضباط الجيش والمدنيين الذين أدينوا بالتآمر لقلب نظام الحكم، بحسب ما ذكره رئيس اتحاد المحامين الأتراك.

وكان المئات من الأشخاص قد اعتقلوا في تركيا على خلفية المزاعم بالتآمر لإطاحة الحكومة في أعقاب توليها السلطة عام 2002. ومن بين المدانين القائد السابق للجيش وعدد من كبار القادة العسكريين الآخرين.

لكن، حسب تقرير لوكالة «أسوشييتد برس»، أثيرت شكوك حول شرعية المحاكمات بعد تصريح المستشار السياسي لإردوغان بأن هؤلاء الضباط تعرضوا لمؤامرة شاركت فيها مجموعات داخل الشرطة والهيئة القضائية التي تتهمها الحكومة الآن بتوجيه التحقيق في قضية الفساد الكبرى التي استهدفت حلفاء مقربين من رئيس الوزراء. وتقدم الجيش هذا الأسبوع بشكوى قانونية يطلب فيها من المدعين العامين النظر في الدعاوى والاتهامات التي وجهها المسؤولون الحكوميون بأن قضية الفساد ليست سوى مؤامرة تقوم بها مجموعة تحوم حولها شبهات باختراقها الهيئة القضائية والشرطة.

وقال متين فيضي أوغلو، رئيس اتحاد المحامين الأتراك، للصحافيين بعد اجتماع مع إردوغان، أول من أمس، إنهما ناقشا عددا من المقترحات القانونية التي يتوقع أن تؤدي إلى إعادة محاكمة ضباط الجيش وأفراد آخرين اتهموا بالتآمر ضد الحكومة. وأشار أوغلو إلى أن رد إردوغان كان «وديا ومشجعا» على المقترحات، وأنه أعطى أوامره لوزير العدل التركي بالتعاون مع الاتحاد بشأن أي تغيرات قانونية محتملة، مشيرا إلى أنه في ظل المقترحات القانونية لمجموعته ستعاد القضايا التي يجري نظرها حاليا في محكمة الاستئناف العليا إلى محكمة أدنى للمراجعة، في حين ستجرى محاكمات جديدة لقضايا كانت محكمة أعلى درجة قد أغلقتها بالفعل. وستنظر كل القضايا في المحاكم الجنائية العادية، بدلا من المحاكم الاستثنائية المثيرة للجدل التي تضطلع بنظر قضايا الإرهاب والأمن.

وكان قادة الجيش ومؤيدوهم يشكون منذ زمن طويل من المعاملة غير العادلة والأدلة المزورة خلال المحاكمات. وأشارت الحكومة بأصابع الاتهام إلى أنصار رجل الدين المعتدل فتح الله غولن، المقيم في أميركا، في تحقيقات الفساد التي طالت أبناء ثلاثة من الوزراء السابقين في حكومة إردوغان، ورئيس أحد البنوك المملوكة للدولة. لكن غولن، المقيم في بنسلفانيا ويدير إمبراطورية عالمية للأعمال والإعلام والتعليم، نفى تورطه أو أي من أنصاره في التحقيق.

وكان الجيش التركي قد قام بثلاثة انقلابات عسكرية منذ عقد الستينات من القرن الماضي، لكن سلطاته شهدت تقويضا على يد حكومة إردوغان ذات المرجعية الإسلامية على مدى عقد. وقد أسهمت محاكمة ضباط الجيش في انتهاء سطوته على السياسة.

وتقول تقارير إعلامية تركية إن قائد الجيش طلب مساعدة الحكومة في مراجعة قضايا الضباط. ويرى بعض المحللين في ذلك إشارة إلى تشكيل تحالف مثير للقلق بين حكومة إردوغان والجيش ضد حركة غولن.

وفي تطور قضائي منفصل، أطلق سراح ثلاثة نواب أكراد من السجن بعد قرار المحكمة العليا التركية عدم دستورية بقاء النواب لفترة طويلة في انتظار المحاكمة. وصدر حكم مماثل يوم الجمعة أدى إلى الافراج عن نائبين آخرين كانا ينتظران المحاكمة على خلفية مزاعم بصلتهما بالمتمردين الأكراد. وكان نائبان من حزب المعارضة العلماني التركي الرئيس في البلاد، اعتقلا على خلفية مزاعم بالتآمر ضد حكومة إردوغان، قد أطلق سراحهما أواخر العام الماضي في قرار مماثل من المحكمة العليا.

الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014 02:47

نواب على المحك ...الدكتور صادق إطيمش

 

من الطبيعي ان تتوفر بعض الشروط للمرَشَح او المرَشَحة للإنتخابات البرلمانية . فالعمر ومستوى معين من االثقافة والموقع الإجتماعي الجيد والتصرفات اللائقة وامور كثيرة اخرى ترافق عملية الترشيح للجلوس على مقاعد اهم مؤسسة في الدولة تمارس العمليتيين التشريعية والرقابية وتضم ممثلين عن الشعب يعكسون إهتمامات الناس وطلبات المواطنين ليس الذين إنتخبوهم فقط ، بل وكل المواطنين الذين يصبح النائب في البرلمان يمثلهم جميعاً .

ومع توفر هذه الشروط في المرشحين ، واستناداً إلى التجارب البائسة التي مرت بها البرلمانات العراقية السابقة نرى من الضروري توفر بعض الشروط الإضافية الأخرى في المرشح الفائز في الإنتخابات والتي تؤهله لممارسة العمل في البرلمان العراقي حيث ستساهم مثل هذه الشروط في تقليل إمكانيات الفشل التي رافقت أعمال البرلمانات العراقية في دوراتها المنتهية او التي ستنتهي بعد أشهر قليلة .

وعلى هذا الأساس وضماناً لوصول الشخص المناسب للمكان المناسب في الدورة البرلمانية القادمة نقترح إضافة شرط للمرشح الفائز . ويتضمن هذا الشرط إفصاح مَن يشغل المقعد البرلماني ، ذكراً كان ام انثى ، عما يمتلكه من اموال او عقارات او اية ممتلكات اخرى تشير إلى وضعه او وضعها المادي قبل دخول البرلمان بحيث يجري تثبيت هذه الممتلكات خطياً من قبل الفائز نفسه. ومن المفيد جداً تفعيل هذا المقترح إذا إرتبط بتكرار الكشف عن الوضع المالي سنوياً . وما على الجهات الرقابية التي تمارس هذه المهمة إلا الكشف عن مقدار إزدياد الموارد المالية للنائب او النائبة والتقصي عن اسبابها ومدى شرعيتها لغرض تقديم من لا يملكون هذه الشرعية إلى القضاء الذي لابد له وان يتبنى قانون : من اين لك هذا ؟ الذي طالما يجري الإلحاح من قبل المواطن العراقي على تفعيله امام هذه السرقات الكبيرة التي يمارسها المسؤولون في الدولة العراقية والتي انتجت الأثرياء الجدد على حساب قوت المواطن وخدماته ومجمل مفاصل حياته اليومية . لقد لاحظ الجميع ما جرى في المجالس النيابية السابقة من تجاهل للنداءات التي توجهت للكثير من النواب والنائبات للإفصاح عن مواردهم المالية . إذ إمتنع كثير منهم عن تقديم مثل هذا الكشف المالي . فهل سمع احد من الشعب العراقي بإن هناك إجراءات قضائية أُتخذت ضد هؤلاء الذين إمتنعوا عن تقديم كشوفاتهم المالية ؟ أنا لم اسمع بذلك على كل حال . ولغرض التأكد من مصداقية النائب او النائبة فلا بأس من شمول أقارب الدرجة الأولى له او لها على الأقل بهذا الكشف السنوي عن الحالة المادية والذي يمكن ان يشمل الزوج او الزوجة والأولاد والأخوة والأخوات .

إن تطبيق هذا المقترح لا يعني بأي حال من الأحوال إضفاء عمل روتيني لا مبرر له لتبوء مقعداً في مجلس النواب العراقي . إذ ان العكس هو الصحيح تماماً إستناداً إلى المبررات التي ساقها لنا النواب والنائبات في االدورات الإنتخابية االسابقة والتي تدعوا إلى االتشديد في تطبيق هذا الإجراء . فالإثراء الفاحش الذي رافق الغالبية العظمى من النواب والنائبات والتغيير المفاجئ في اسلوب الحياة الذي إنتقل بهم إلى عوالم لم يكن ليحلموا بها قبل تبوءهم المقاعد الإنتخابية جعل المواطن العراقي يستفسر ، وهو على حق ، عن سبب هذا التغيير المفاجئ في حياة هولاء .

من الطبيعي ان يعلل هؤلاء النواب والنائبات وضعهم المالي الجديد بكثير من الحجج الواهية التي لا يقرها اي منطق ولا يصدق بها حتى الطفل الصغير . إلا ان اكاذيب هؤلاء الذي يسمعها الناس منذاكثر من عشر سنوات وتبريراتهم شيئ والواقع المزري الذي يشهده مجلس النواب بسبب وجود هؤلاء فيه شيئ آخر . لذلك لابد من تغيير هذا الواقع في مؤسسة تعتبر من اهم المؤسسات في الدول التي تتبنى الديمقراطية الحقة لا ديمقراطية الإسلام السياسي ومن لف لفه من الأحزاب المتنفذة في العملية السياسية العراقية والتي تبنت السياسات الطائفية والمحاصصات المقيتة والتشبث بهويات عشائرية ومناطقية ومذهبية كبديل عن الهوية العراقية للمواطن العراقي بغض النظر عن دينه او قوميته او عشيرته او منطقة تواجده .

وربما يرتبط بالمصداقية ايضاً واختبار صدق هذا النائب او تلك النائبة بالعمل من اجل الشعب الوطن حقاً وليس إدعاءً ، لو تم ربط هذه المهمة للسنين الأربع التي يتم فيها هذا التكليف الشعبي بإقتتصارها على راتب معقول لا يتعدى الحدود القانوية ، ولا مانع من القياس حتى على اكثر الدول ارتفاعاً في المستوى المعاشي . وهذا يعني إلغاء كافة المخصصات الأخرى التي لا لزوم لها اساساً لو جرى التعامل مع اعضاء مجلس النواب على اساس قيامهم بهذا العمل ، لا بل إندفاعهم الذاتي للقيام به ، لايخرج عن نطاق الرغبة في تمثيل مجموعة معينة من الناس بغية الدفاع عن حقوقهم وتبني مصالحهم . اي ان القضية قضية قناعة وطنية بحتة لا تُقاس على اساس ما يُدفع مقابلها من مال او ما يدره هذا العمل من ارباح .

ويدخل ضمن هذا الإطار مسألة الحمايات التي يقبض النواب والنائبات المبالغ الطائلة على اساسها والتي اثبت الواقع ستغلالها إستغلالاً مقيتا لا يعكس سوى سرقة المال العام بطرق ملتوية قننها هذا المجلس النيابي لنفسه فجعلها تأخذ طابعاً يبدو وكأنه لا يشكل تجاوزاً على المال العام .لماذا هذه الحمايات وما الدافع لها بالنسبة لشخص يقومم بعمل لا يختلف عن عمل اي مسؤول في الدولة العراقية ، لابل وحتى لا يختلف عن عمل اي ناشط سياسي قد يتعرض إلى الإرهاب الذي يستفحل عادة حينما يرى مثل هؤلاء النواب والنائبات وهم يصرفون جل وقتهم في مجلسهم هذا على العراك فيما بينهم حول ما يمكن ان يحصل عليه كل منهم او ما يتجنيه احزابهم ، لا حول ما يمكن إنجازه او تقديمه للشعب الذي إنتخبهم . إضافة إلى ان إستعمال هذه الحمايات قد برهن في كثير من الأحيان على توظيفها في نزاعاات خاصة لا شأن لها بعملية الحماية هذه .

إن تقليص المنافع المادية للنواب سيفضي إلى التاكد من مدى صحة الإدعاءات التي يطلقها بعض المرشحين من انهم لا يبغون من وراء ذلك سوى خدمة الشعب والوطن . الجميع يعلم ان خدمة الشعب والوطن كثيراً ما ترتبط بالتضحية ونكران الذات وتجشم المخاطر والأهوال والتفاني بالدفاع عن حقوق المواطن والعمل على تحقيق ما يؤدي إلى تبرير الثقة التي منحها هذا المواطن لمن يمثله في مجلس النواب ويكون مثلاً له في طبيعة حياته . ولكن مِن مَن تطلب ذلك ؟ المثل العراقي يقول " لا تطلب الحاجات إلا إمن أهلها ". وأهل ذلك حقاً هم الرجال والنساء الذين إنتظموا في صفوف تحالف القوى المدنية الديمقراطية والذين يقدمون البديل الحقيقي للشعب العراقي ليتخلص من ازمات السنين العشر ونيف التي رافقت حياته في جميع مفاصلها . إن وصول هذه النخبة العراقية في التحالف المدني الديمقراطي إلى مواقع القرار في وطننا يحتم على كل المخلصين لوطنهم واهلهم ان يساهموا في الإنتخابات القادمة بشكل مكثف وواسع وان يسعى كل مواطن لحث اكبر ما يمكن من معارفه واصدقاءه واهله على هذه المساهمة وانتخاب هذا البديل المدني الديمقراطي الذي لا يمكن للعملية السياسية العراقية ان تأخذ مدارها الوطني الصحيح بدونه .

الدكتور صادق إطيمش

أن الثورات المندلعة هي ثورات شعبية بالأساس،نابعة من فكر الشعوب و قدمت التضحيات الجسام من أجل تغيير الواقع لأسباب عديدة منها غياب الديمقراطية و سيطرة الحزب الواحد و القضاء على المعارضة و وراثة الحكم من الأب إلى الإبن و تكميم الأفواه والفقر و البطالة و خاصة عندما فاقت الشعوب من الغيبوبة و حررت الإرادة السليبة من الشعارات الكاذبة كالتحرير و الإعداد للمعركة و المقاومة بعد عقود من التزييف و هضم الحقوق و علم أن هناك من يستغلهم و أن الفقر و البطالة ليستا قدراً عليهم بل قد حل عليهم ضيفاً ثقيلاً بفعل آخرين نتيجة فساد الطبقة الحاكمة و إحتكارها لإقتصاد البلاد و ثرواتها، وصحيح بأنه لا يوجد فضل لحزب أو لتيارعلي هذه الثورات. و لكن يجب علينا أن لا ننسى أن الأحزاب و القوى الثورية و إن لم يكن لها دور مباشر في قيام الثورات إلا إن نضالاً مريراً خاضته تلك القوى و خاصة المنظمة منها ضد أنظمة الإستبداد و الديكتاتوريات مثل مظاهرة حزب يكيتي الكردي في سوريا عام 2002 أمام البرلمان السوري و إنتفاضة الكرد في 2004 و كانت من أبرز سماتها المطالبة بالديمقراطية و التعددية و تهتف للحرية و ضد الإستبداد كما قامت العديد من المظاهرات و الإعتصامات و زج بالكثيرين من منتسبي أحزاب الحركة الوطنية الكردية في السجون أمثال القياديين في حزب يكيتي الكردي في سوريا المناضلين مروان عثمان و الأستاذ حسن صالح كما قدم العديد منهم الشهداء و هذا كان انجازاً للحركة الكردية بشكل عام في ذلك الوقت لإثارة الرأي العام و تكوين حالة من الوعي الجماهيري و خلق حالة من الغضب و الإحتقان و هذا ما جعل من الثورات أن تكون أقرب من لمح البصر في قيامها بعد إن بلغت الأمور مداها و نضجت ظروف قيامها كما أننا يجب أن لا ننسى الثورة التقنية الحديثة كالفضائيات و الإنترنيت التي سهلت التواصل و عمقت الوعي السياسي و معرفة الحقوق و كذب الأنظمة و زيف إدعاءاتها إلا إن اللاعب الأساسي في هذه الثورات هم الأفراد العاديين في المجتمع و خاصة من الطبقات الأكثر فقراً و المسحوقة منها ، والذين ثاروا ضد فساد وقمع النظام القائم لهم. ولكن التحول علي الأرض و خاصة بعد عسكرة الثورة السلمية و حمل السلاح لم يكن فعلياً و عملياً للثوار بسبب غياب التنظيم و التخطيط في هذه المرحلة و ما بعدها و لذلك سيطر على الساحة و بقوة لاعبون جدد من الإسلاميين المتشددين المدعومين من الأنظمة الأقليمية الذين نظموا صفوفهم و خططوا بشكل جيد لخطف المشهد السياسي و السيطرة الفعلية على الأرض بقوة السلاح و قدرتهم الفائقة على التوغل في المجتمع.

إن صعود الحركات الإسلامية المتشددة في الثورة السورية كان نتيجة حتمية بسبب تراجع و إخفاق القوى الأخرى في تحقيق أهدافها و بسبب فشل النخب الثقافية في نشر ثقافة الوعي و فشل القوى الثورية و انعزالها على ذاتها و الهرولة في تحقيق أهداف آنية خلق أجواء مريحة و مواتية في سبيل نمو الحركات الإسلامية المتشددة بالإضافة إلى الجهد الذاتي من قبل هذه الجماعات في التعبير عن نفسها و نشر أفكارها و تربية الناس و خاصة من الجيل الصاعد على مفاهيمها و مقاساتها و ربطها بالقدسية السماوية و عندما هيمنت على الحياة السياسية و أصبحت الفرصة مؤاتية لإعلان نياتها عملت في صفوف المعارضة ظاهرياً و لكنها متحالفة في الحقيقة مع النظام الإستبدادي و نهجه الشمولي و الإقصائي و عملت على قمع القوى الثورية و الجماهير الشعبية التي خرجت من أجل الديمقراطية و الحرية و هذا ماساعد في إطالة عمر الدكتاتورية و تشويه سمعة الثورة و تحريف أهدافها و إظهارها على أنها ثورة طائفية.

أي أن العنف هو القاسم المشترك بين هذه الجماعات و النظام الذي نما و ترعرع مع الأزمات السياسية و العوامل الإجتماعية المعقدة مثل الولاءات الطائفية و التركيبة السكانية المختلفة و لكن في الثورة السورية تكفلتها دول و أنظمة في سبيل تحقيق مشروعهم المعروف بالإسلام السياسي تحت راية هذه الحركات المتشددة من داعش إلى جبهة النصرة و القاعدة و هذا ما كان يصبو إليه النظام منذ بداية الثورة على أن يتكون لدى المواطن صورة كئيبة و مظلمة و تصور على أن القادم هو أسوأ من النظام و تركيبته و أن القوى الظلامية هي البديلة عن النظام و خاصة في ظل صعود حركات إسلامية على سدة الحكم و لكنهم لم يكونوا معتدلين مثلما أدعوا أو كما كان المواطن يتمنى.

 

05.01.2014

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 23:58

اسقف اثيوبي يصلي من اجل شفاء مام جلال

استقبل السيد عادل مراد السبت (4/1/2014) وفدا عن الكنيسة المسيحية القبطية ، التي تقوم بزيارة الى اقليم كردستان للاطلاع على اوضاع المسيحيين الاقباط في كردستان، مكون من الاسقف الاثيوبي سيدنا ديمتروس راعي شؤون الاقباط في بلدان الخليج والاردن ولبنان ، يرافقه كل من المرشد الاجتماعي المطران آبا جبرا حنا ومعلم الكنيسة القبطية بمنطقة جوار جرا وسط السليمانية المصري الجنسية ثروت حبيش .
وفي مستهل اللقاء قال الاسقف ديمتروس بانهم في الكنيسة القبطية يصلون لتحسن صحة مام جلال لانه رحمة للعراق والعراقيين، مثمنين جهود مام جلال واهتمامه بتلبية احتياجات المسيحيين في كردستان وعموم مناطق العراق وقال بان مام جلال قد خصص عام 2004قطعة ارض لبناء الكنيسة القبطية في السليمانية، التي سينتهي البناء فيها بعد اسابيع.
وقال انه سيفاتح وزارة الخارجية الاثيوبية، لافتتاح قنصلية لها في اقليم كردستان ،كما اشاد غبطته بالاوضاع الامنية المستقرة واحترام الاديان والمذاهب في الاقليم وتحول مدن الاقليم الى مدن للمحبة والسلام.
من جهته رحب عادل مراد بزيارة وفد الكنيسة القبطية ، معلنا سعي حكومة الاقليم، لتهيئة وتامين اوضاع مستقرة واجواء مناسبة لاتباع مختلف الديانات والمذاهب في الاقليم.
مشيرا الى ان اقليم كردستان يفتخر بانه اصبح واحة خصبة للحريات الدينية والمذهبية والقومية تحترم فيه الحقوق وتصان الخصوصيات، معربا عن امله بالارتقاء بالعلاقات مع اثيوبيا في مختلف المجالات.

 

إعلامي وناشط مدني

من منا لا يعرف أبا رغال؟ ومن منا لا يعرف عرف النار؟ ومن منا لا يعرف عمر بن سعد؟ أسماء خلدها التاريخ، كنماذج سلبية للغدر بإخوانهم، يلعنون كلما يذكرون، وقاعدتهم الثابتة التي تبيح لهم هذا التصرف، المنفعة المادية والربح الدنيوي، يبحثون عن الذهب والفضة، أو يبحثون عن الجاه والمنصب، وهذا لا يعني بالضرورة أنهم مفتقرون للأمرين، لكنه الطمع الذي أدى بهم إلى نهايات لا تحمد عقباها، فكان مكانهم، مزبلة التاريخ.

ولعل التاريخ يعيد نفسه في أيامنا هذه، فترى الدليل الضار بإخوته، والكاشف لعوراتهم، الذي لا يهمه سوى مصلحته الشخصية، تحت شعار "إنا ومن بعدي الطوفان" .

وقد ابتلي العراق، بمجموعة سارت على نفس الشعار، بل وزادت في تطبيقه، أموال لم يكونوا يحلمون بها، حمايات، خدم وحشم، وجواز دبلوماسي (لإغراض الفلتة)، رواتب خيالية من قوت الشعب اقتطعوها، ولتكون تربية الكروش من السحت الحرام، هوايتهم المفضلة، كلما أكلوا ازدادوا جوعاً وشراهة.

ولأنهم مفلسون جماهيرياً، يلجئون إلى خلق الفتنة، بادعائهم الوطنية، والانتصار لمن ظلم من أبناء جلدتهم، مغمورون، لم يكن يسمع لهم صوت أو يرى لهم شخص، أسماء نكرة وأصوات شاذة، استفاد الكثير منهم من قنوات الفتنة الطائفية، ليطالعونا بوجوههم الكريهة وأصواتهم، التي لا ترقى إلى صوت الحمير، يطبلون ويزمرون، تخفت أصواتهم بعد فرز نتائج الانتخابات، ولا تعلو إلا قبل أشهر أو أيام منها، وتحت شعار "فرق تسد" ، يقدمون أنفسهم كمدافعين عن أبناء جلدتهم، وطنيون مخلصون لا يريدون للأكثرية أن تبتلع الأقلية، وتستولي على حقوقها.

كذابون ومنافقون، شهر نيسان هو شهرهم المفضل، بل أخال بعضهم يتمنون لو كان العام كله شهر نيسان، ليستمروا بأكاذيبهم، لهم حصة من الكذب، يوزعوها على أشهر وأيام السنة، وما أن تتوجه الناس نحوهم، تراهم (ينجلبون) ويصعدون من أصواتهم، يكذبون ويصدقون كذبهم، منزوعي الكرامة، حتى وان ضربهم أبناء جلدتهم ومكونهم بالـ (قنادر)، كما حصل ل(كندال) كما يسميه بعض الأصدقاء نسبة إلى شخصية كارتونية لها نفس الأذنان.

لكنهم مستمرون، يسرقون من أموال الشعب، واليوم يتسابق الكثير منهم لخدمة (داعش)، التنظيم الجديد التابع للقاعدة التنظيم الإرهابي المقيت، يدافعون عنهم بشكل غير مباشر، نسوا أو تناسوا، القسم الذي أدوه تحت قبة البرلمان، فأصبحوا إخوته، أنهم إخوة داعش ، وأكاذيب نيسان التي لا يفارقوها، ملتصقون التصاق التوأم السيامي، وان الأوان لجيشنا ومن ورائه شعبنا ، ليفصلهم بحد السيف..سلامي

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:34

الزنابیر .... اللادغة... باوکی دوین

 

فی کل مرة

تستعرض أنواع

من الزنابیر الصفراء

زنابیر مزکرشة

زنابیر للظروف الطارئة

وأخری

ذات شعیرات طویلة

حول الفم

زنابیر

تلدغ وتموت

مثل النحل

وزنابیر هدامة

تمقت بیت النحل

إنها إجتماع

للدعاة

وهیئة الإفتاء

وتقف فی المقدـمة

قوة مخصصة

وبدأ المحلفون

یخطبون

أیتها الزنابیر اللامعة

إنکن الأقوی

وحسب قانوننا

البقاء للأقویاء

والموت للضعفاء

من النمل والفراشات

إن لم تکن

من صنفنا

سوف تمرون

بالأرجاء

المعمورة

أینما تجدونهم

تلدغونهم

إلی أن یصبحوا

جثة هامدة

الدغوهم

فی المراعی

وفی السماء

أنها فلسفة الأقویاء

و القوي فتاك

فی عرفنا

کی نظهر الأیمان

لحکمة الأقویاء

وتآتی

فی الصف الثانی

زنابیر طائرة

تها جم

وکر النحل

و بعدها

شلة زنابیر

من فصیل الفراشات

وفی الخطاب

إنکن سوف

تقومون

بعمل جریء

یرویها التاریخ

فی محافل الأدعیاء

إنکن سوف تهجمون

مراعی

الفراشات الملونة

بألوانهن الزاهیة

تغری مناقب الحیاة

أنه عمل شنیع

فی قانون الأقویاء

سوف تطیرون

عند الضحی

حینما یلتهون

بمص رحیق الأزهار

سوف

تلدغون

أ جنحتهن الرقیقة

لحد الموت

وعند صدورالأمر

قامت الزنابیر التی

من فصیل الفراشات

وقطعوا أمیال عدیدة

وهاجموا

مراعی الفراشات

واحدة تلو الأخری

وعبثوا

بتویجات الزهور

وسمموا

منافذ الطبیعة

حینها

سقطت

فراشة زاهیة

بین الأغصان

تشابکت معها

أحدی الزنابیر الرحیمة

وصعدوا سویة

إلی السماء

ولعنوا

قوانین الإفتاء

والطوابیر الملثمة

دبي - العربية

تصاعدت المواجهة مع تنظيم القاعدة المسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في كل من العراق وسوريا، فيما يسعى هذا التنظيم إلى تعزيز مناطق نفوذه وإقامة دولة على جانبي الحدود السورية – العراقية .

وتكشف تفاصيل المشهد السياسي على جانبي الحدود مساعي تنظيم "داعش" لإحكام سيطرته على مناطق نفوذ في تلك المنطقة.

ويحاول تنظيم "داعش" المرتبط بالقاعدة أن يتخذ من محافظات حدودية متاخمة لبعضها بعضاً، اثنين في سوريا، ومثلهما في العراق، أساساً لدولة يحصّن فيها تنظيم القاعدة.

وعلى الجانب السوري يستميت تنظيم "داعش" من أجل السيطرة على محافظتي الحسكة ودير الزور، بينما يسعى على الجانب العراقي إلى السيطرة على محافظتي نينوى والأنبار.

ويخوض التنظيم في سعيه لتشكيل مرتكز قوي للقاعدة في هذه المنطقة معارك مع عديد القوى على الأرض.

وعلى الجانب السوري يخوض تنظيم القاعدة مواجهة مع الأكراد في الحسكة، وهم حجر عثرة أمام تقدم داعش.

وفي دير الزور يقاتل تنظيم القاعدة في معارك قاسية ضد جبهتين يقود إحداهما الجيش الحر، وتقود الثانية جماعات متشدّدة أخرى.

أما على الجانب العراقي من الحدود فلم يتمكن تنظيم "داعش" من إحداث اختراق يُذكر في محافظة نينوى، بسبب الثقل الأمني الرسمي العراقي في هذه المحافظة التي تعتبر ثاني أكبر المحافظات.

وفي المقابل، تمكن تنظيم "داعش" من التغلغل إلى محافظة الأنبار، ويعزو خبراء ذلك إلى أسباب عدة منها سهولة عبور عناصر تنظيم "داعش" إلى الجانب السوري، وعودتهم إلى الجانب العراقي من الحدود.

ومن بين تلك الأسباب أيضاً الطبيعة الجغرافية الصحراوية لمحافظة الأنبار التي تفسح المجال واسعاً أمام تحرك غير مرصود لعناصر "داعش".

السومرية نيوز/ بغداد
اعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، الأحد، ان المجلس وافق على إقرار توصية وزارة الخارجية بشأن فتح قنصلية عامة لجمهورية الصين الشعبية في محافظة اربيل.

وقالت الامانة العامة في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، ان "المجلس قرر بجلسته الاعتيادية الرابعة والخمسين المنعقدة في 31/12/2013 اقرار توصية وزارة الخارجية بشأن فتح قنصلية عامة لجمهورية الصين الشعبية في محافظة اربيل استناداً الى احكام المادة 26 من قانون الخدمة الخارجية رقم 45 لسنة 2008".

واضاف البيان ان "المجلس اشترط أن يكون لجمهورية الصين الشعبية تمثيل دبلوماسي في بغداد وان تحتفظ جمهورية العراق بحقها بفتح قنصلية عامة في جمهورية الصين الشعبية مستقبلاً طبقاً لمبدأ المعاملة بالمثل"، مشيرا الى ان "القرار جاء بناء ً على ما عرضته وزارة الخارجية".

وكان مجلس الوزراء أقر، في (22 تشرين الأول 2013)، توصية وزارة الخارجية بفتح قنصلية عامة لدولة الكويت في محافظة أربيل، استنادا إلى أحكام المادتين 25 و26 من قانون الخدمة الخارجية رقم (45) لسنة 2008، على أن تحتفظ جمهورية العراق بحقها في فتح قنصلية عامة في دولة الكويت مستقبلا وفقا لمبدأ المعاملة بالمثل، كما أقر توصية وزارة الخارجية بشأن فتح قنصلية فخرية للجمهورية الاتحادية البرازيلية في محافظة أربيل.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب تنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، الاحد، بهدنة فورية بعد أن تكبد خسائر فادحة في القتال بينه وبين فصائل أخرى في المعارضة السورية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن "التنظيم المرتبط بالقاعدة كان قد فقد السيطرة على مدينة أتارب في محافظة حلب"، مشيرة الى ان "العشرات من مسلحي داعش قتلوا أو أسروا".

واضافت الهيئة ان "التنظيم امهل فصائل المعارضة 24 ساعة لوقف المعارك وإلا فإن قواته ستنسحب من المواجهات مع القوات الحكومية السورية في حلب".

ووصف نشطاء، القتال بين "داعش" وفصائل المعارضة الأخرى، أمس السبت ( 4 كانون الثاني الحالي) بأنه الأعنف خلال الصراع المستمر في سوريا منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام، وذكر المرصد السورى لحقوق الإنسان ومقره لندن، أن 60 على الأقل من مسلحي التنظيم قتلوا في الاشتباكات بين جماعات المعارضة المتنافسة والتي كانت قد بدأت يوم الجمعة الماضي في محافظتي حلب وإدلب بالقرب من الحدود مع تركيا.

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن مسؤول كردي، الأحد، أن وفداً من حكومة اقليم كردستان سيزور بغداد بعد غد الثلاثاء لبحث ملفي الطاقة والموازنة المالية وحصة الاقليم.


ونقل موقع حكومة اقليم كردستان عن وكيل وزارة المالية بحكومة الاقليم قوله، إنه "من المقرر ان يزور وفد جديد من حكومة اقليم كردستان بغداد الاسبوع الحالي بهدف بحث تفاصيل قضايا النفط والموازنة والبيشمركة"، موضحاً أنه "من المقرر أن تتم الزيارة يوم 7 كانون الثاني الحالي".


وأشار طاهر إلى أن "اجواء الاجتماعات المقبلة اذا كانت كالاجتماع السابق فمن المتوقع حسم بعض القضايا العالقة"، معتبراً أن "الاجتماع السابق كان ايجابياً في التعاطي مع قضايا النفط والموازنة".


وأوضح المسؤول الكردي أن "الزيارة المقبلة لوفد حكومة الاقليم الى بغداد ستكون هذه المرة للدخول الى تفاصيل القضايا المتعلقة بالنفط والميزانية وتخصيصات البيشمركة"، مؤكداً أنه "سيتم بحث التفاصيل الدقيقة حول هذه القضايا ونأمل ان نتوصل الى اتفاق بشأنها".


وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني زار بغداد في (25 كانون الأول 2013) لبحث الخلافات العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان وحل المشاكل بين الإقليم والحكومة الاتحادية بشأن الموازنة وعائدات النفط من الإقليم.

قصفت الطائرات الحربية العراقية مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في مدينة الرمادي ما أسفر عن مقتل 25 مسلحا، بحسب مصادر محلية.

وافاد حداد صالح مراسل بي بي سي في العراق نقلا عن مصدر مسؤول في محافظة الأنبار بأن رئيس الوزراء نوري المالكي أقال قائد شرطة الانبار اللواء هادي رْزَيِّج من منصبه لفشله في إدارة الملف الأمني في المحافظة.

واضاف صباح كرحوت رئيس مجلس محافظة الانبار لبي بي سي إنه تم تعيين اللواء إسماعيل المحلاوي بدلا منه نظرا لسرعة انهيار جهاز الشرطة في الفلوجة والرمادي خلال الأحداث الاخيرة إضافة الى إرسال رزيح تقارير غير دقيقة عن الوضع الأمني بهما على حد قوله.

مساعدة ايران

يأتي هذا فيما أعرب الجنرال محمد حجازي نائب رئيس الأركان الإيراني عن استعداد بلاده لاسداء النصح للعراق بشأن معركتها مع تنظيم القاعدة وامدادها بالمعدات العسكرية.

ونقلت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية عن حجازي قوله "نحن مستعدون لامدادهم بالنصح والمعدات إذا طلبت بغداد ذلك لكننا نعلم أنهم ليسوا بحاجة لقوات على الارض".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قال إن بلاده ستساعد السلطات العراقية في حربها ضد المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في محافظة الأنبار لكنه شدد على عدم اعتزام واشنطن إرسال قواتها إلى العراق مرة أخرى.

واجتمع مسؤولون حكوميون محليون مع زعماء العشائر في محافظة الأنبار غربي البلاد لحثهم على التعاون مع القوات لصد هجمات المتشددين المرتبطين بالقاعدة الذين استولوا على أجزاء من الرمادي والفلوجة الاستراتيجيتين.

نزوح

وقال مسؤولون محليون وزعماء عشائر في الرمادي إن 25 شخصا يشتبه في أنهم متشددون قتلوا في الضربة الجوية التي استهدفت المناطق الشرقية من المدينة في ساعة مبكرة صباح يوم الأحد.

ويقول احمد ماهر موفدنا إلى مدينة الفالوجة إن سكان بالمدينة قالوا لبي بي سي إن المدينة شهدت نزوحا لعدد كبير من العائلات إلى المدن والقرى المجاورة هربا من القصف المدفعي والجوي الذي تقوم به القوات الحكومية.

وقال شهود عيان إن العديد من العوائل نزحوا أيضا من احياء وسط مدينة الرمادي بسبب "القصف العشوائي".

وتحكم جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام التابعة لتنظيم القاعدة قبضتها على نحو مضطرد خلال الشهور الاخيرة في محافظة الأنبار شاسعة المساحة التي يهيمن عليها السنة في مسعى لإقامة دولة اسلامية تمتد عبر الحدود مع سوريا.

ويتزايد التوتر في أنحاء محافظة الأنبار التي تقع على الحدود مع سوريا منذ أن فضت الشرطة العراقية احتجاجا للسنة في الأسبوع الماضي مما أدى الى اندلاع مصادمات دموية. وكانت الأنبار مركزا للتمرد السني في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وفي الفلوجة أصبحت مهمة الدولة الإسلامية في العراق والشام أكثر سهولة بسبب استياء رجال القبائل وانضمامهم إليها في محاربة الحكومة.

وتعهد المالكي في وقت سابق باقتلاع كل "الجماعات المتطرفة" من الأنبار.

وكان مسؤولون عراقيون اعترفوا أمس بفقدان الحكومة السيطرة على مدينة الفلوجة الاستراتيجية بمحافظة الأنبار، أمام تقدم عناصر جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، المعروفة باسم "داعش"، وحلفاء لهم من العشائر.

وجاء هذا بعد أيام من القتال الذي اندلع بعد أن فضت قوات الجيش العراقي اعتصاما مناوئا للحكومة استمر لمدة عام تقريبا في الرمادي، الواقعة على بعد خمسة كيلومترات غرب الفلوجة.

وخاضت القوات الحكومية إلى جانب جماعات عشائرية مسلحة معارك شرسة ضد مسلحي القاعدة في الرمادي والفلوجة.bbc

وكان محتجون من العرب السنة أقاموا مخيم الاعتصام العام الماضي للاعتراض على ما يقولون إنه تهميش الحكومة ذات القيادة الشيعية لهم.

ودأبت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على نفي الاتهام.

 

شفق نيوز/ ذكر كفاح محمود كريم المستشار الاعلامي لرئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الأحد، ان الاقليم قلق مما يحدث في الانبار، مشيرا الى امكانية قوات الپيشمرگة في القتال في الصحراء مثل قدرتها على ذلك في الجبال او السهول.

وتشهد محافظة الانبار اوضاعا امنية متوترة منذ اكثر من اسبوعين، تمثلت في سيطرة مسلحي القاعدة على عدد من مدنها، فيما تسعى قوات من الشرطة والجيش وقوات من ابناء العشائر الى طرد المسلحين المتشددين.

وسبق ذلك قيام قوات عراقية بعمليات موسعة لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في صحراء الأنبار.

وقال كريم في حديث لـ "شفق نيوز" انه منذ بداية الاحداث في محافظة الانبار كان لاقليم كوردستان متمثلا بشخص الرئيس مسعود بارزاني موقف واضح بتاييد مطالب اهالي الانبار و"المنتفضين" جميعا ما لم تتقاطع مع الدستور وقيم العراق الديمقراطي الجديد الاتحادي.

واضاف انه في العمليات الاخيرة سبق ان صرح ناطق رسمي باسم رئاسة اقليم كوردستان ان الاقليم "قلق جدا" مما يحدث في الانبار وخصوصا مداهمة بيت النائب احمد العلواني ومقتل شقيقه.

ودعا الى "الاستعجال في اعادة الامن والاستقرار بما لا يؤثر على الامن والسلم الاجتماعي هناك، والا تختلط الامور بين موضوعة الارهاب وموضوع تحقيق مطالب السكان هناك".

وحول امكانية مشاركة قوات الپيشمرگة في المعارك الدائرة في الانبار، افاد بالقول ان الپيشمرگة تعد احدى تشكيلات المنظومة العسكرية العراقية ومن واجباتها ان تقوم بمحاربة "الارهاب" اينما وجد، منوها الى ان وزارة الدفاع العراقية تمثل كل العراقيين ومنظومة الپيشمرگة جزء من هذه الوزارة.

وكانت وزارة البيشمركة قد عرضت في آب الماضي على بغداد نشر قواتها في المناطق الساخنة من البلاد لاسيما العاصمة ضمن مبادرة لاعادة الاستقرار في العراق.

وجاءت هذه المبادرة بعدما تصاعد العنف في العراق بشكل كبير، في مؤشر يظهر الى حد كبير فشل القوات العراقية في حفظ الامن.

وقال محمود انه اذا ارتأت وزارة الدفاع ان تتواجد الپيشمرگة في الصحراء الغربية لمحاربة الارهاب فان وزارة الپيشمرگة ستتعاطى ايجابيا مع هذه الحالة، حسب رأيه.

وبخصوص امكانية قتال الپيشمرگة في الصحراء، افاد كريم بالقول ان الپيشمرگة قوة عسكرية مدربة بشكل "جيد جدا"، لافتا الى انه يعود لها الفضل في التصدي ومقارعة "الارهاب" اينما وجد سواء في الصحراء او السهل او الجبل.

وكان الأمين العام لوزارة الپيشمرگة في حكومة الإقليم الفريق جبار ياور قد ذكر في تصريح صحفي، انه على الرغم من أن قوات الپيشمرگة تعد من ضمن المنظومة الدفاعية العراقية، الا انها لم تتلق أي طلبات رسمية بتحريك قواتها إلى محافظة الانبار.

وكان العراق قد اعتمد على قوات البيشمركة في بغداد وغيرها خلال التوترات الطائفية قبل سنوات، ولقيت القوات الكوردية ثناء السكان لـ"حيادتها" و"مهنيتها".

وباتت موجات الهجمات المنسقة التي تقتل عشرات المدنيين أصبحت جزءا من الروتين اليومي في العراق خلال الأشهر الأخيرة.

والمتهم الرئيس في اغلب هذه الهجمات هو جناح القاعدة المحلي الذي اندمج هذا العام مع الجناح السوري وشكلا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش".

خ خ / م م ص / ع ص

النجف-أوان

اكدت عشائر النجف الاشرف، الاحد، جاهزيتها للمشاركة الى جانب عشائر الانبار والقوات الامنية في المعركة الدائرة مع تنظيمي داعش والقاعدة لقضاء عليها، مؤكدين ان النجف تفتح ابوابها للنازحين من اهالي الانبار.
وقال رئيس مجلس محافظة النجف خضير الجبوري في تصريح لـ"أوان"، "انا سعيد جدا بتفاعل ابناء العشائر مع القضايا التي تهم وطنهم ووقوفهم وقفة رجل واحد"، مؤكدا ان "ابناء عشائر المحافظة اكدوا استعدادهم للدفاع عن أي جزء من اجزاء البلد، وهم يثمنون ونحن معهم الوقفة الشجاعة لابناء محافظة الانبار وهم يتصدون لفلول داعش والقاعدة".
واضاف ان " مضائف وبرانيات وبيوت اهل النجف مفتوحة لايواء اخوانهم من اهالي محافظة الانبار".

قامشلو- اجتمع ديوان المجلس التشريعي المؤقت للإدارة الذاتية الديمقراطية في مكتب حزب الاتحاد السرياني بحي الكورنيش بمدينة قامشلو لمناقشة طلبات الانضمام إلى مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية, وتم قبول 6 طلبات من منظمات وحركات وتجمعات جديدة في مشروع الإدارة.

وحضر الاجتماع كل من "عبد الكريم عمر, نظيرة كورية, حسين العزام, محمد شيخي". أعضاء ديوان المجلس التشريعي المؤقت.

وبعد انتهاء الاجتماع الذي كان مغلقاً أمام وسائل الاعلام صرح حسين العزام عضو ديوان المجلس التشريعي المؤقت للإدارة الذاتية الديمقراطية لوكالة ANHAأن "الديوان اجتمع لمناقشة عدة أمور كان من أهمها ما توصل إليه هيئة إنجاز المشروع في إعداد الخطط".

وأضاف العزام أنه "تم دراسة عدد من طلبات الانضمام إلى المشروع وتم الموافقة على 6 حركات ومنظمات وتجمعات".

والمنظمات التي تم قبولها في الإدارة الذاتية الديمقراطية هي "حركة المرأة للنهوض بالمجتمع, تجمع شباب سوريا المستقبل, تجمع مجلس مشايخ ووجهاء القبائل العربية, حزب الخضر الكردستاني, تجمع الاقتصاديين العرب ومنظمة الحدود الانسانية"  كما تم قبول الشخصية المستقلة الدكتور رياض شمعون ابراهيم.

واختتم العزام حديثه بالقول "سوف ترسل طلبات القبول من قبل ديوان المجلس التشريعي المؤقت بكتب رسمية إلى الأطراف التي تم قبولها في مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية ليحضروا اجتماع المجلس المقبل".

firatnews

كشف عضو في لجنة الاشراف على معبر سيمالكا الحدودي بين غرب وجنوب كوردستان اليوم الاحد، إنه بعد فتح المعبر اليوم، دخل قرابة (1500) شخص من غرب كوردستان الى جنوب كوردستان وهناك اربعة مكاتب تيسر شؤون المواطنين في المعبر.

وقال مصطفى عبد العزيز عضو لجنة الاشراف على معبر سيمالكا الحدودي بين غرب وجنوب كوردستان في تصريح لـNNA إن "إدارة المعبر عينت اربعة مكاتب بغية الاسراع في تيسير شؤون المواطنين وحركة التنقل في المعبر".

ولفت عبد العزيز إلى أن قرابة (1500) شخص دخلوا جنوب كوردستان حتى ساعة إعداد هذا الخبر، وإن العمل جار لإتمام معاملات البقية والبالغ عددهم قرابة (200) شخص كانوا قد توجهوا الى المعبر من مناطق متفرقة من غرب كوردستان.

هذا وفتح معبر سيمالكا مجددا اليوم الاحد بعد توصل المجلسان الكورديان (المجلس الوطني الكوردي ومجلس الشعب لغربي كوردستان)  الى اتفاق بشأنه في أربيل عاصمة إقليم كوردستان الشهر الماضي.
------------------------------------------------------------
محمد - NNA



المشهد السوري العام والكوردي الخاص وما آلت أليها الأوضاع والأحداث
يتطلب أخذ الموقف الصحيح في المكان السليم ، ولعل تحركات ووجهة المجلس
القومي المعارض كجهة قومية راديكالية كوردية أثبتت خلال وقت قصير على
إنها تعمل بكل جدية على أن تكون صوت وإرادة الجماهير الكوردية المتعطشة
لوجود محفل قومي يدع المصالح القومية للشعب الكوردي في مقدمة جدول
أعمالها النضالية ، وهذا الشعب الذي يحتاج إلى من يعبر عنه في زحمة
التنظيمات وصراعاتها الجانبية .والعراك على السلطة والمكاسب الخاصة .
لقد وجدت خلال متابعتي إن الشارع الكوردي يحتاج إلى من يمثل صرخته
ومعاناته وصوته في مواجهة كل أنواع التنكيل والإقصاء بحق شعبنا العظيم
الذي ضحى خلال نصف قرن في سبيل حقوقه المشروعة داخل إقليمه التاريخي في
غربي كوردستان . وفي ظل تشكيل الإدارة المرحلية الذاتية وسلطة لإقليم
غربي كوردستان والتطور الذي حصل بفضل القوات الكوردية التي تعمل على
تأمين الأمن والأمان وبناء المؤسسات فإن وجود معارضة وطنية شريفة مهمة
لتكريس المفاهيم القومية لشعبنا وتنتقد السلبيات والأخطاء من أجل تصحيح
المسار وبناء غربي كوردستان خالية من الشوائب وبعيداً عن الصرعات
الحزبوية التي قسمت الشارع وهمشت مطالبه وصوته . بناء على ما سبق أعلن
رسمياً انضمامي إلى المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان وأدعو جميع
الكورد والايزيديين على الشكل الخصوص بالانضمام إلى هذا المحفل القومي
الكوردي الذي يمثل صوت الناس وصرختهم ومعاناتهم ..

الكاتب والناشط الكوردي الإيزيدي نذيرآيو
https://www.facebook.com/nezir.eyo
https://www.facebook.com/kurdistanrojava

سري كانيه 5-1-2014

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:09

رسائل المشاغبات- روني علي

 

ربما أكون قريباً

من شفاه تهيؤاتك
لكني

لا أعرف طقوس العبور

إلى شواطئ

انقرضت قسماتها

فأكتفي بقراءة رسائل

تحمل من العشق

كل العشق

إلا شفاه

تغرف العشق

من صنبور

لا يدرك من العشق

إلا رذاذ متهتك

يذهب ضجراً

مع أولى همسات الريح

حين تذرف الدموع

نسمات الصباح

مشاغبات الجسد

تقسمني نصفين

وأنا تائه

في غياب البسمة

وانشطار الشارع

إلى بوابات المكوث

على أطلال الرحيل

شارع يقامر على البقاء

وشارع يختفي

من قذيفة عاشقة

ترسم القبلات

على مسالك الأمس

لا أريد للموت

أن ينهش خاصرتي

ولا للجسد

أن يعصر تأوهاتي

لأني لن أموت

إلا بمشاغباتي

4/1/2014

 

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:07

عندما تهلين - بيار روباري

 

عندما تهلين يا حلوة الحلوين

حتى الحجارة تضحك وتلين

وتزداد خضارآ حقولنا والبساتين

وتغدو أكثر بهاءً رماننا والياسمين

*

عندما تحضرين يا حلوة الحلوين

حسنكِ يضفي على المكان جمالآ

وعلى الأزهار رونقآ لايشهده عقيبة كل عشرة سنين

ويحلوا الكلام في الثغر كأشعار أبو شيرين

وقوامكِ يخطف الأنظار كالغزال من بين الملايين

وأنا يا غزالي !

أهوى في الحسنوات أبرعهن في الجيل

وفي العلم أكثرهن سطوعآ مثل القنديل

وفي الحنان أكثرهن عطاءً كنهر النيل

*

يا حلوة الحلوين !

وشراب ثغرها أطيب من العنب والتين

حُبكِ ينمو في قلبي من سنين

بات يعلو على جبل جودي وسفين

فبتُ أخاف على نفسي منكِ ومن برد تشرين.

03 - 01 - 2014


ملبورن استراليا
5
كانون الثاني 2014

لم اكن اود وضع تعليق على المقالات الكثيرة في موقع عكاوا كوم وغيرها من المواقع  لا سيما مقال الاخير للدكتور ليون برخو الذي عنوانه :
كيف نقرأ الصراع  بين "شيخ الكلدان العام" وأصحابه وبين بطريرك بابل على الكلدان ومناصريه
وعلى الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=post;topic=719388.0;num_replies=28
لانني رديت بما في الكفاية لمعظم الذي علقوا على مقالي الموجود على الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,719029.0.html
(
كرسي البطريركية تحت مطرقة انتقادات ابنائه  ؟!)
الذي لازال موجود على الصفحة الامامية من الموقع ، لكن ردود بعض الاخوة  اجبرتني كتابة هذه التعليق.

في البداية اود ان  اقول بوضوح ردي ليس ضد اي شخص او للتشهير به او ضد اي قائمة وانما احترم الحق الوضعي لكل واحد كأنسان مثلما لي الحق في ابداء رائي او اي واحد منا لكن ضمن حدود المعقولية والموضوعية ومن الان اقول مبروك لرئيس القائمة او من يمثله في الانتخابات.لكن ذلك ليس موضوع  ردي  في هذا المقال اود ان انقاش عدة الامور هي اهمية كرسي البطريرك بغض النظر عن شاغله، الهوية الكلدانية وكيفية حمايتها، امكانية الساسي الكلداني في تحقيق احلامنا.

مرة اود ان اوجه اسئلة لكل الذين يظنون هناك تهميش للكلدان في الحكومة العراقية.
هل صعود نائب او نائبين للبرلمان سوف يعطي لنا بئر من ابار النفط العراقي لوحدنا كي نتصارع ونتحسم بهذه الطريقة حتى تصل الى مرحلة التراشق مع كرسي البطريركية؟، ام سوف يعطون  الحق لهذا النائب  مثلا التدخل والاستفسار ومتابعة  وايجاد حل لاي قضية لاي مسيحي وبالاخص الكلدانيين المهمشين الان!؟

اخواني بالنسبة لي شخصيا اصبح  الامر واضحا، هناك عدة امور  متداخلة او تداخلت في هذه القضية الان، اهمها ان السياسيين الحاليين الذين يمثلوننا هم براغماتيين الى اعلى درجة يمكن ان نتصورها والا لما كان يحدث هذا الانقسام على الاقل بين الكلدان انفسهم بعد اقامة مؤتمرين في امريكا وعدة اجتماعات محلية. يكون هدفهم الصعود والفائدة الشخصية لا غير كما فعل غيرهم قبلهم ، لان كما قلت قبل بضعة ايام: "ان العراق فوق رمال متحركة حتى نوسترداموس لا يتسطيع حدسها وفك الغازها."

الموضوع الاخر تدخل ابرشية من امريكا بكل طاقاتها  ضد موقف البطريركة لا سيما بعض من كتابها مع احترامنا  لهم ، هم يريدون جعل من الكلدانية ان تصبح اسوء من النازية وتنسى انسانيتها ، ورئاستها الكنسية، متحدينها بكل الوسائل الاعلامية ، هذا الامر لم اكن اتوقعه  يوما ما ان بحدث لهذه الكنيسة العظيمة وكأن تعاليم المسيح اصبحت ثانوية عند البعض، اتمنى ان اكون خاطئا في قراءتي للوضع ولكن كل الدلائل تشير هناك حملة ضد موقف البطريرك لان ابدى رايه في قضية تمثيل المسيحيين.

قضية التحالف مع قوائم العربية او الكوردية ام عادي ومعقول، لكن  بشرط ان لا تتم  على حساب احد او يتم تحجيم صوت البطريرك بحجة لا يحق له التدخل في السياسية .، ليتحدوا هؤلاء الذين يريدون اسكات البطريرك بإعلان عن مشروعهم واتفاقهم مع الكتلة التي تحالفوا معها، او ليقولوا للشعب  الكلداني ماذا سيحققون له من صعود نائب او نائبين الى البرلمان؟ كيف ؟

لكن يجب ان لا ينسوا ان الناس سوف تقارن  بين اقوالهم هذه ومع ماضيهم وسيرتهم ومواقفهم وامكانياتهم وشهادتهم ومواقعهم ومعقولية تحقيق هذه الاهداف،  فالشعب ليس جاهل كما يظن البعض، وهذا ما شاهدناه في انتخابات الاقليم اظن اقل 15 او 10 % من سكان عنكاوا اعطوا اصواتهم لقوائم كوتا المسيحية والبقية اعطوا اصواتهم للكتل الكبيرة ربما لديهم فائدة مباشرة  او يحققون ما يريدونه.  او كما حصل في الانتخابات الاولى حيث اعطت معظم الاقليات اصواتها للقائمة العراقية التي كانت كتلة جامعة لكل القوميات والاديان والمذاهب.

انا مع الدكتور ليون ليس في الدفاع عن كرسي البطريرك فقط وانما في الدفاع عن حق كل شخص كلداني او من اخوتنا الاشوريين والسريان او اي مسيحي وكل عراقي بعض النظر عن هويته القومية اي ان يكون لنا نظرة شمولية، وانا لا ارى اية فائدة  كبيرة كما يتحدث الاعلام من حصول الكلدان على عضو برلمان او عضوين .

بصورة عامة انا ارى ان الكلدان سوف يستطيعون ان يحصلوا على حقوقهم حينما يكونون مثلا لابناء الشعب العراق في الروح الوطنية و التعلق  بالقيم الانسانية، وعدم سكوتهم عن حقهم في امريكا وليس في العراق ، في اي محفل  دولي، الكلدان في المهجر يجب ان يتحركوا لايصال صرخات ابناء شعبنا في الموصل والدورة وسوريا الى صناع القرار في الامم المتحدة مثل فرنسا او روسيا و امريكا  باننا شعب مظلوم بقرارات دولية التي اتخذوها، يجب ان يضغطوا على الحكومة العراقية لتصفي الارهاب وسراق اموال الشعب ، لايقاف الدعم للارهابين في الموصل وسوريا  من التعدي على اهلينا وتسليم ارض اجدادنا في سوريا ليد الارهابيين وتقديم السلاح والاموال عن طريق دول ارهابية اخرى وفي نفس الوقت يدعون انهم ضد الارهاب.

اخواني قادة الكلدان انظروا الى الخارطة السياسية  الحالية والاحداث الدولية الجارية او المتعاقبة وتاريخ نضال الاقوام في المنطقة واختاروا لكم طريق واحد يكون عقلاني ومنطقي ويكون لنا حق فيه بحسب القوانيين الدولية.

القضية الاخيرة هي قضية حماية الهوية الكلدانية التي تخصنا كلنا، انا اشعر ان مفهوم القومية ليس ناضج عند الكثير الذي يغردون  ويصرخون في موقع عنكاوا كوم ويصفوننا بالمنافقين لاننا ندافع عن كرسي البطريريكة ، نحن لا نريد ضوضاء بلا معنى، يجب ان نشتغل بقوة في تقوية المؤسسات المدنية الثقافية والاعلام ( ومجالاتها عديدة) و مجال الرياضي لانها الشبيبة يحبونها حتى اكثر من السياسة والدين والعائلة التي اهم مقدسات الانسان. المجال الاخير هو المجال الاجتماعي ، عن طريق تاسيس النوادي الاجتماعية التي ستربطنا معا، تقوي اواصرنا اجتماعيا التي تؤدي الى  تقوية شأن العائلة في مجتمعنا، بالتالي صعود جيل مثقف وواعي لهويته ومتعلم ومتمسك بلغته.

لا اظن احد منكم يستطيع ان يبرهن لي الحقول الثلاثة هذه  ليست اهم من حصول شخص او شخصين على عضوية البرلمان في الدورة القادمة، لانه بكل بساطة يمكن ان يتم التخلص من هذا الشخص اذا عبر حدود المنطق او صعدت عنده  روح الوطنية وعبرت خط الذي وضعه اعداء العراق،  فكما فلت مستقبل العراق على رمال متحركة، وان فكوك التماسيح والحيتان الكبيرة وحيوانات البراري المفترسة  لازالت تنهش بجسد الفريسة ( العراق ) والدم لا زال يجري ولا يمكن لاي شخص ان يتوقع  في اي لحظة سيتركون فريستهم. فالذي يدخل الفابة اما يجب ان يكون قوي ومفترس او يكون في ظهره مفترس اخرة الا حظه بالكعكعة لازال صفرا

( بالعلم والعمل ,جيل حر ومستقبل مشرق )

حوار مع عضو اللجنة الفرعية لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني –روج افا-( roj ava ) في عامودا الآنسة جاندا بشار

حسين احمد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لقد انعقد المؤتمر التأسيسي الأول لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني – روج افا- ( roj ava) في سبتمبر -من عام ( 2013 ) في إقليم كوردستان العراق – هولير- وبمشاركة 86 عضواً ممثلين عن جميع المناطق الكوردية في سوريا , وبمشاركة الطلبة والشباب الكورد من اسطنبول و كما من مخيمات اللاجئين الكورد في إقليم كوردستان ايضاً .. سؤال : أما كان ممكناً أن يعقد مؤتمركم التأسيسي الأول في مدينة قامشلو على سبيل المثال ....؟

ج- بسبب وجود الأمن والاستقرار في مناطق إقليم كوردستان في حين تفتقد مناطقنا للأمن والاستقرار وخوفا من التدخلات الحزبية وسير المؤتمر حسب الأهواء وأيضا يشرفنا تأسيس اتحادنا في كوردستان حرة تتمتع بالحرية .

س- دعوتم ككوادر وكنشطاء من داخل حزب البارتي إلى إقليم كوردستان بغية المشاركة في دورة تاهيلية ,وعند انتهاءكم من الدورة , جرى اختيار 86 كادرا من كوادر الحزب من الدورة نفسها لحضور فعاليات مؤتمر اتحاد الطلبة والشباب ..سؤال : كيف حدث هذا..؟! وهل كان لديكم علم مسبق بمثل هكذا مؤتمر .

ج- عند وجودنا نحن الطلبة في الدورات التأهيلية للبارتي قمنا بالزيارات للاتحاد الطلبة والشباب في الاقليم وكانوا من الداعمين لنا في تشجيع فكرتنا في تأسيس هذا الاتحاد وايضا كان هناك أعضاء في الموتمر من تنسيقيات الشباب والمستقلين .

س- إن معظم الذين حضروا وشاركوا في فعاليات المؤتمر التأسيسي الأول لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني كانوا من منتسبي الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا - البارتي إذا ما مدى استقلالية اتحادكم عن البارتي .وهل تستطيعون اقناع الشارع بأنكم مستقلون .. ؟

ج- ما يربطنا بالبارتي هو نهج البرزاني الخالد الذي اتخذناه منهجا للسير ع خطاه واتحادنا اتحاد كوردستاني اي يشمل جميع المكونات التي تعيش على امتداد كوردستان سوريا كالاخوة العرب والسريان وغيرهم من باقي المكونات ,وهذا الكلام مثبت في النظام الداخلي وفي طلبات الانتساب يوجد بند يتضمن كتابة الانتماء السياسي .

س- اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي: (ينمي أعضائه بروح الديمقراطية ) ولكن في النظام الداخلي تحديداً ذكر ان اتحاد الطلبة نفسه, يجسد نهج مدرسة البرزاني الخالد . الا ترين بان الاتحاد يمضي بالطلبة والشباب إلى الاقتداء بالايديلوجيا السياسية في الوقت الذي يتواجد في الساحة السورية اكثر من توجه سياسي :

ج- نرى بأن نهج البرزاني الخالد يكمن الديمقراطية فيه لان شخصية البرزاني كان من الاوائل الذين طبقوا الديمقراطية على ارض الواقع من خلال تأسيسه للاتحادات الجماهيرية :[اتحاد الطلبة ,واتحاد النسائي وغيره من الاتحادات ,والنقابات وتأسيسه لاتحاد الطلبة في عام 1953 كان توجهات البرزاني وايمانه باليمقراطية في تلك الزمن الذي مضى عليه اكثر من ستين عام في حين نرى بان أكثر مناطق العالم بعيدة عن تطبيق الديمقراطية في زمننا .

س- هل تعتقدين ان بوسع اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكوردستاني – روج افا أن يحصل على دوره الكامل ضمن وجود أكثر من اتحاد على الساحة الكوردية السورية . و ما الذي يميز اتحادكم , عن باقي الاتحادات اصلاً ...؟

ج- يمكننا الرجوع الى الجواب السوال الذي قبله في قوة الإيمان ورساخة الاعتقاد بنهج البرزاني الخالد وإيمان المحيط العام بهذا النهج اي أكثرية الرأي العام .

س- هل لدى اتحادكم أي مشروع في المستقبل القريب لتوحيد الاتحادات وخاصة التي تعمل باسم الطلبة والشباب الكورد في سوريا .

ج- نحن الان في طور تأسيس وسيكون لنا في المستقبل القريب فعاليات مشتركة مع كافة منظمات المجتمع المدني والتي لا تتعارض اهدافها مع نظامنا الداخلي ونحن نتمتع بالاستقلالية في حين يفقده العديد من الاتحادات والمنظمات الطلابية والشبابية .

س- ماهي الخطوات الفعلية من اجل تثبيت عضوية منظمتكم في اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي .

ج- نسعى حاليا إلى تكميل هيكليتنا التنظيمية ومن ثم تقديم الخدمات والمساعدات وذلك حسب الإمكانات للطلبة والشباب الذين عانوا اكثر من غيرهم في هذه الظروف وبعدها سوف نسعى للانضمام الى اتحادات والمنظمات .

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 22:02

سأخبر الله بكل شيء..!- أثير الشرع

ما يجري من فضائع وصناعة للموت في العراق وسوريا بالتحديد, وفي سائر البلدان, يندى له جبين الإنسانية والدين المُحمدي القويم.

متأسلمون.. يدعّون إنهم على دينِ رسول الله محمد خاتم الرُسل والأنبياء (صلى الله عليه وعلى آله وسلم), يعيثون في الأرض فساداً وظلماً وجوراً يكفّرون ويشرّعون القوانين الدنيوية كما تحلوا لهم, إنهم صنيعة الإستكبار العالمي (أمريكا وحلفائها) لإضعاف الدين الإسلامي.

داعش ومن لف لفهم, يحاول هذا التنظيم الإرهابي تشتيت اللحمة الوطنية في البلاد العربية, لتفعيل شعار(فرق تسد)؟! لقد أصبحت سوريا قِبلةً للإرهابيين, وبعد أن ضاق حِصارهم في سوريا الجريحة؛ أصبحتْ صحراء محافظة الأنبار ملاذهم الآمن, وتم تأجيج الفتنة في مِصر ليصبح تنظيم الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً أحرق الأخضر واليابس في بلاد الكنانة, لقد توّلد الإرهاب في العراق: نتيجةً الأزمات والإتهامات المتكررة والتهميش الذي طال شرائح مهمة من المجتمع العراقي؛ إلى عن شعر المقابل بالغبن وتوّلد شعور التفرد بالسلطة؛ وبالتالي كثر الخصوم وإنعدم الأصدقاء وفشلت الحكومة في إدارة الدولة العراقية فشلاً تاماً و الشعب العراقي يتحمل نتائج أخطاء هذه الحكومة التي زرعت للأسف اليأس في نفس المواطن, وأصبح المواطن على يقين؛ أن الحكومات العراقية المتعاقبة لا تمتلك إستراتيجية واضحة وخارطة عمل مرسومة بمهنية.

ما يفعله تنظيم داعش, يتحمل وزره قادة الأحزاب الذين يؤيدون عمل هذا التنظيم, ومن فضائع داعش: ذبحهم لأب وأم أمام مرى ومسمع طفلهم الذي لم يتجاوز العشر سنين, وقد قال لهؤلاء الداعشيون " سأخبر الله بكل شيء"..! إنها لمأساة حقاً؛ ما نرى من مقاطع فيديو تحوي فضائع وجرائم, لا تسر الناظرين وتشمئز منها الأبدان, حتى وصلت بهم إحتقار خلق الله بأن يركلوا, ويتلاعبوا برؤوس مفصولة عن الجسد, تعود لرجال شيعة تم ذبحهم لأنه "شيعة" !

هل كان مصيباً؛ السيد المالكي بتوقيته في الهجوم على تنظيمات داعش..؟

بالتأكيد كلا..؟! لم يكن موفقاً لأنه اي السيد المالكي أعطى الحجة لغيره بأن يُقال عن هذا التوقيت بأنه "عملية انتخابية" بحتة ولا يوجد هجوم حقيقي يقضي على الارهاب؛ والدليل ما حصل ويحصل الان في الفلوجة وساحات الاعتصام, وسيطرة العناصر المسلحة على الفلوجة, لم يكن لدّى السيد المالكي تخطيطاً عسكرياً يُنفذ وفق معلومات إستخبارية صحيحة, بل مازالت الحكومة تعتمد على "المخبر السري" الذي ينقل معلومات منقوصة وربما تكون غير صحيحة.

على السيد رئيس الحكومة العراقية, الإعتراف بفشل إستراتيجته في إدارة الدولة العراقية ولم يكن موفقاً في توقيتاته التي جعلت الأمور في بعض المحافظات تخرج عن السيطرة؛ وبدل أن نقضي على داعش, نخشى أن يزدادوا قوة, لا سمح الله..!!!

نحن شعب مسيحي واحد كما يزعم الجميع إن كنا كلداناً او آشوريين او سريان او ارمن فلا فرق بيننا والدليل على ذلك هو (المساواة) بيننا في عمليات التهجير القسري من الوطن وظلم وقهر وإرهاب يطالنا جميعاً دون تفرقة والسبب هو هويتنا الدينية المسيحية فهذه الهوية يمكن ان توحدنا في السراء والضراء ، لاسيما اوقات المحن .
بالإضافة الى كل ذلك هنالك من العقلاء والكتاب ورجال الدين المعتدلين من المسلمين في وطننا يضربون بنا المثل نحن المسيحيون  بأننا مثال التعايش والوعي وقبول الآخر ، والكل يشهد ان المكون المسيحي يمثل نخبة عراقية وطنية واعية في النسيج المجتمعي العراقي  . ومع كل هذه الأسباب ينبغي ان نشكل مثالاً جيداً يقتدى به في التجربة الديمقراطية العراقية ، ولهذا اقول :
علينا ان نوقع وثيقة شرف بين كل الكيانات المتمثلة في قوائم الكوتا المسيحية لكي لا نلجأ الى اسلوب التسقيط السياسي للاخر او استخدام المال السياسي في عملية الأنتخابات وحري بنا ان نبتعد عن هذا الأسلوب المعتبر اسلوب يتاخم اللاأخلاقية السياسية . فمهما كان بيننا من التنافس فلا يمكن ان نصل الى حدود العداوة والأنتقام  .
من المؤسف ان نلمح في الأفق اسلوب التسقيط السياسي يلجأ اليه الآخرون ونحن في مرحلة مبكرة من الدعاية الأنتخابية ، فقد كتب السيد انطوان صنا في تعليق له على مقالي السابق الموسوم : لماذا رشحت نفسي في قائمة بابليون التي يرأسها الأخ ريان الكلداني ؟
وكان رد السيد انطوان صنا الذي تنكر لأنتمائه الكلداني وانتقل الى الأنتماء الآشوري ، وهذا امر يخصه لا نتدخل فيه ، لكن هو اول من استخدم اسلوب التسقيط السياسي باعتباره ، محسوب وموالي لقائمة المجلس الشعبي تحديداً . وقد كتب تعليقه على المقال المذكور بتعليق غريب عجيب وبمنأى عن اي رأي حصيف ولائق ومسؤول ، ويبدو ان اناء هذا الرجل ينضح بما هو فيه ، إذ يقول في الفقرة الرابعة وحسب الرابط اسفل المقال . يقول :
- حسب رأي الشخصي ان السيد حبيب تومي فقد مركز توازنه السياسي ويتخبط ويشعر بنوع من الافلاس السياسي والتهميش والشعور المسبق بفشل التنظيمات السياسية الكلدانية لذلك ارتمى في احضان قائمة (بابليـون) بشكل غير لائق بعمره وبتاريخه ومواقفه وادعاءاته ومزايداته من اجل الكرسي خاصة ان قائمة بابليون غير متجانسة فكريا وسياسيا وطارئة على شارع شعبنا وليس لها علاقة بفكر شعبنا وبحقوق شعبنا الوطنية والقومية والتاريخية المشروعة في الوطن واني مسؤول عن كلامي . انتهى الأقتباس .
في الحقيقة انا مستغرب من هذا الأسلوب التسقيطي ، فأنا شخصياً كانت علاقتي طيبة مع هذا الرجل العجيب الغريب في مواقفه ، والدليل على ذلك ما يسطره هذا الرجل من كلمات التقدير والأحترام لشخصي ، ففي رسائل سابقة كنت استلمتها من السيد انطوان الصنا وعلى سبيل المثال هذه رسالة بتاريخ 12 / 3 / 2009 يقول فيها :
استاذي العزيز حبيب تومي المحترم
تحية طيبة
استلمت رسالتك التاريخية واني عن نفسي سوف التزم بكل ماورد فيها من اسس وقواعد حرصا على وحدة الكلمة والصف القومي الكلداني مع
تقديري


اخوكم ومحبكم
انطوان الصنا
مشيكان
ورسالة اخرى وهي بتاريخ 17 / 5 / 2009 يقول السيد انطوان الصنا في بعض ما ورد فيها :
استاذي الفاضل حبيب تومي جزيل الاحترام
تحية اخوية واعتذار
اعتذر كثيرا لتأخري في الرد لانشغالي ...

استاذي العزيز
ان مفاهيم الزعل والتشنج ليس ضمن قاموس تعملنا الحياتي اليومي والثقافي لثقتنا بأنفسنا ومبادئنا اولا ... فكيف ذلك ونحن تلاميذ مدرستك ثانيا ......

مرة اخرى اكرر اعتذاري واسفي الشديد على تأخري الرد وستبقى علما ومفكرا واستاذا لنا وتذكره الاجيال الحالية والقادمة بكل شموخ واباء بعد عمر طويل وبفخر واعتزاز وثقة مع تقديري واعتزازي ...

تلميذكم ومحبكم
انطوان الصنا
مشيكان
يستنتج من هذه الرسالة وغيرها بأنه لا يوجد خلاف شخصي  مع السيد صنا ، ولكن حينما بدل السيد صنا ولائه القومي والسياسي بات يسلك سلوك التسقيط السياسي للاخرين ..
انا شخصياً كنت ثائراً في الجبال وبعد ذلك درست خارج العراق ، ثم عملت مهندساً بحرياً في اعالي البحار ، وخالطت مجتمعات كثيرة ولم اصادف في حياتي شخص بهذه القابليات ، فأنا شديد التعجب بهذه القابلية للتلون او التحول ، وهنا اسأل السيد انطوان الصنا : اي من النصين عن حبيب تومي فيه المصداقية وأي منهم فيه عدم المصداقية ولا اقول ( الكذب ) . والجواب متروك للسيد الصنا .
اقول :
لا يليق بنا نحن المسيحيون ان يسود بيننا اسلوب التسقيط السياسي ، من حق اي كيان وقائمة ان يشرح برنامجه للمواطن ويظهر تاريخه النضالي ، ومن حقه ان يقنع المواطن ويكسبه الى جانبه ، لكن ليس من حقه اللجوء الى إسقاط الآخر ، لأن الاخر سيقوم بعملية رد فعل فيلجأ الى اسقاطه ايضاً ، وهكذا تبرز المشاكل لتصل احياناً الى عمليات الأنتقام والقتل بين بعض القوى المتنفذة ، ونحن الكلدان والسريان والآشوريين في غنى عن هذا التسقيط الذي يصنف مع اللاأخلاقية السياسية .
المال السياسي
من المعروف ان المال السياسي للدعاية الأنتخابية يأتي من المتبرعين ، وخاصة من اعضاء الكيان او اصدقائهم ، لكن في العراق اعتقد الحكومة تساهم في هذا الجانب ، وعلى نطاق قوائمنا المشتركة في الكوتا المسيحية ، فما ترشح من الأخبار في الأنتخابات السابقة فإن القائمتين التابعتين للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري والزوعا قد أغرت الناخبين ببعض الحاجيات المنزلية كالصوبات ، والبطانيات ، وكرتات الموبايل وربما مبلغ من المال .. الخ
ليس من حق الكيان ان يصرف المبالغ التي تجمع باسم الجمعيات الخيرية ، كجمعية آشور الخيرية ، والمبالغ المخصصة للعوائل المتعففة او المخصصة للبنية التحتية للقرى المسيحية والتي هي بحوزة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري ، ليس من حق هذين الكيانين صرف هذه المبالغ للدعاية الأنتخابية ، او لشراء اصوات الناخبين .
الدعاية والإعلام
يحضرني ما اقدم عليه موقع عنكاوا في الأنتخابات البرلمانية العراقية السابقة ، حيث منح مساحة إعلامية متساوية لجميع القوائم ، لكن هذا السلوك لم يكن سارياً في قنواتنا الفضائية . ففي فضائية اشور ومواقع الزوعا الألكترونية كانت مخصصة للدعاية لقائمة الزوعا وهذا مفهوم . باعتبار زوعا حزب قومي متشدد معروف بأديولوجيته الأقصائية بحق الكلدان والسريان على  فرضية خلق مكون مسيحي متجانس قومياً وهي القومية الآشورية . لكن هذه الأفكار باتت منبوذة ومنكرة في العالم المتقدم ، وفي وطننا العراقي في طريقها الى الزوال امام الفكر الليبرالي الديمقراطي الحر .
وفي نفس السياق عكفت فضائية عشتار المخصصة للمكون المسيحي من قبل اقليم كوردستان ، فإن هذه الفضائية تستغل من قبل مكون مسيحي معين ، دون ان يستفيد منها السريان والكلدان فيما يخص المسألة القومية ، بل ان فضائية عشتار تتخصص وقت الأنتخابات          ( حصرياً ) للدعاية الأنتخابية لحزب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري  الذي يتنافس مع الأحزاب الأخرى على مقاعد الكوتا المسيحية . فيتوفر حظ اوفر من الدعاية الأنتخابية للزوعا وللمجلس الشعبي ، وهذا واضح من هيمنة الحزبين على الكوتا المسيحية في اقليم كوردستان وفي برلمان العراق الأتحادي في الدورات السابقة .
نعود الى المهم
وهو الكف وإيقاف اسلوب التسقيط السياسي ، وكذلك عدم اللجوء الى تسخير المال السياسي في شراء الأصوات بين الفرقاء في الكوتا المسيحية ، بغية خوض عملية انتخابية شفافة شريفة ، ونترك للناخب حرية الأختيار بمنأى عن الأساليب الملتوية . وربما تكون هذه الطريقة غريبة في مجتمعاتنا ، لأننا تعلمنا على الأسلوب الميكافيللي في الوصول الى الهدف السياسي ، إذ اصبحت الميكافيلية تعتمد كصفة للخبث والدهاء والغدر والفساد في السلوك والأخلاق .
ولكن حتى ( ميكافيللي يقر بوجود سبيلان للوصول الى الإمارة ، ففي الفصل الثامن من كتابه الأمير يقول ص96 في عنوان : أولئك الذين يصلون الى الإمارة عن طريق النذالة ، ويضيف ان احد السبيلين يتلخص في وصول المرء الى مرتبة الإمارة عن طريق وسائل النذالة والقبح . اما السبيل الآخر فعن ارتقاء أحد ابناء الشعب سدة الإمارة في بلاده بتأييد مواطنيه) . انتهى الأقتباس
وفي الحقيقة ان ميكافيللي يورد ذلك منطلقاً من ظروفه ولا يمكن التطرق اليها لأسباب يطول شرحها .
المهم إذا اتفقنا على نبذ الأساليب المنافية للعملية الديمقراطية السليمة  ولأخلاقيات السياسة ، فيمكن ان يشكل ذلك ارضية سليمة للتعاون داخل مبنى البرلمان والذي سوف نتطرق اليه في مقال قادم .
ولهذا ادعو كافة الكيانات السياسية المسيحية العراقية المتمثلة بالقوائم المسجلة ان نلجأ الى الدعاية الأنتخابية الشريفة لكي نمثل نموذج حي مثالي لخوض اللعبة الديمقراطية بطرق نزيهة ، فهل نستطيع ذلك ؟ فلنوقع وثيقة شرف على انتهاج هذا الأسلوب المثالي .
تحياتي
د. حبيب تومي / اوسلو في 04 / 01 / 14
من مصائب العراق الجديد , بان  القائد السياسي الاول في الدولة , يشكو من فقر شديد , في صفات القائد السياسي , وحتى دون مستوى  حدودها المتواضعة , مما عمق الشرخ الكبير , بينه وبين الشعب  والانفصال كليا عنه ,  فهو يحمل صورة مشوهة وبعيدة جدا عن الواقع الفعلي والملموس , ولا يعرف حجم المشاكل والازمات , التي يعاني منها الشعب والوطن . نتيجة اعتماده الكلي على المستشارين , الذين يحملون صفات بحق وحقيقة , التملق والنفاق والكذب , وتستعر في عقولهم دوافع  النفعية والوصولية والانتهازية , باقبح وأسوأ شرورها , وكل همهم هو  اكتناز المال الحرام وباية طريقة كانت , مما اثروا بشكل سلبي وخطير , على تأزم المشاكل وتفاقم الازمات , اضافة الى تكبد العراق خسائر مادية ومعنوية فادحة لاتقدر بالثمن  ,, فخلال العام 2013 , الذي غادرنا بالسوداوية والتشاؤم والاهوال والكوارث , التي وصلت الى حد الانفجار الشامل , الذي ينذر بالشؤم والغربان الجائعة ,  التي سيدفع ثمنها الشعب بشكل باهظ , فمنذ فضيحة الفضائح الكبرى , صفقة شراء السلاح من روسيا , والتي تمثلت بعنفوان الفساد المالي والرشوة , والتي اطاحت بوزير الدفاع الروسي مع جملة من القادة العسكريين , والتي احتلت مكان  بارز في  وسائل الاعلام بكل صنوفها  لفترة ليست بالقصيرة , وتسربت منها المعلومات التي تشير الى حجم   الرشوة والمقايضة , قد تصل قيمتها  الى مئات الملايين الدولارات , وبرغم من  ركام ملفات الادانة , بالوثائق والدلائل والبراهين المقنعة , والتي لايطالها الشك , يصر رئيس الوزراء بعناد واصرار متعجرف وغبي , بان صفقة الاسلحة الروسية نزيهة ولا يوجد فيها فساد مالي 100% , والطامة الاخرى هي مشكلة الكهرباء , بعد ان طفح الكيل ووصل التذمر والسخط الشعبي   , الى حد بات  يهدد ويزعزع الكرسي الملعون , وشعر رئيس الوزراء بحراجة الموقف الخطير , الذي قد يطيح بولايته , اضطر اضطرارا الى الاعتراف الغبي , بانه كان يستلم التقارير والمعلومات من نائبه الشهرستاني  , بانه يتم تجهيز المواطن من تشغيل التيار الكهربائي ب 22 ساعة في اليوم , بينما الواقع الفعلي , هو تشغيل التيار الكهربائي للمواطن , لا يتجاوز 5 او 6 ساعات في اليوم , رغم الكلفة الباهظة , التي رصدت لحل مشكلة الكهرباء , والتي بلغت 37 مليار دولار , ذهبت الى جيوب افاعي الفساد , مثلما لفطت ونهبت اموال الحصة التموينية , على يد الزاهد المؤمن والعفيف ( عبدالفلاح السوداني ) الذي يشكو الان من ضخامة الاموال المنهوبة , اين يصرفها ويبذرها , هل في  شراء نوادي لكرة القدم , ام شراء ملاهي لدعارة , ام شراء فنادق , في مدينته المحبوبة ( لندن ) ؟  , والطامة الاخرى , التي سمحت لجرذان داعش ان يحتلو الفلوجة والانبار , ويعيثوا فيها خرابا وقتلا ورعبا , قد تؤدي الى عواقب تنذر بالاخطار الجهنمية , التي ستقع على رؤوس الشعب , وقد تدفع البلاد الى الخراب والتدمير , وبالصراع الطائفي الدموي , فقد كان الاعلام الرسمي وهو يرعبنا كل يوم ,  بالاخبار المخيفة , وحتى على لسان رئيس الوزراء , وهو يشير بان ساحة الاعتصام في الانبار , تحولت الى بؤرة خطيرة , تهدد مصير البلاد , فقد تحولت ساحة الاعتصام الى مخازن لتكديس السلاح , وماؤى لاجتماع قادة داعش الوحشية , واعطى رقم 30 من القادة الجرذان , حتى يكون دقيقا ويعرف الاسرار , التي تجري خلف الكواليس , واصدر قراره الى القوات الامنية بفض ساحة الاعتصام ورفع الخيم وازالتها , ولم يعثروا  على قطعة سلاح واحدة , ولم يلقي القبض على بهيمة واحدة من هؤلاء 30 الانذال , ثم يداري فشله وعيبه الشنيع , خلال لقائه مع رئيس مؤتمر صحوة العراق ( احمد ابو ريشة ) بتحميله المسؤولية لزعماء عشائر الانبار , بانهم نقلوا صورة مغلوطة عن اعتصام الانبار , وينحدر الى اسفل الدرك من الحضيض , ويشكل ادانة صارخة , بان يزكي ويطهر وينزه  وجه الشر والعدوان والارهاب وصاحب الخطاب الطائفي المخيف والمرعب  , الذي قد يشعل نار  الحرب الاهلية , النائب ( احمد العلواني ) بانه غيرمتورط بالارهاب او بالتهم الاخرى , من هؤلاء القادة المسؤولين عن مصير العراق والعراقيين ,  فمن البديهي جدا , ان تسير الاوضاع بخطوات مسرعة الى الاسوأ , والله يستر العراق واهله , اذا تحققت الولاية الثالثة , عندها سنحسد الاموات الذين دفنوا في المقابر , سيتحول العراق الى مقبرة واحدة والدفان المالكي

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 21:59

زاهر الزبيدي- وأصبح لدمنا ثمن !

 

اليوم أصبح هناك ثمن باهض لدماء أبناء شعبنا وعلى الذين يحاولون إستباحته أن يعيدوا التفكير بذلك ، فدماءنا التي ضلت تراق على الشوارع منذ عقد من الزمن ، أضحى اليوم لها مقابل باهض الثمن فعلى مرّ العقد الماضي كانت كل سنة منه تمر موشحة بدماء الأبرياء من فقراء أبناء شعبنا ولا ردّ يثأر لتلك الدماء من خوارج العصر ، المجاميع الإرهابية ، التي أستوطنت الصحراء الغريبة وأضحى لها ملاذاً آمناً لم يجسر كل الجيش العراقي ، طوال السنوات الماضية، على فض عقدة تلك الصحراء بوديانها وتنظيفها من أدران الموت .

اليوم ونحن نرى تلك الصولة المباركة لأبناء جيشنا المقدام في دك معاقل التنظيمات الإرهابية التي أتخذت من الصحراء والأراض القفار موطيء لها لتفرخ فيه بيوضها النجسة ؛ يملؤنا إحساس بأن لنا أهمية في تالوطن وأن هناك من خرج بسلاحه للدفاع عن كرامة دماءنا .

لقد استمرت الأحقاد الدفينة تزرع لنا كل يوم في بقعة من أرض الوطن عزاءآت لا إنقطاع لها موشومة بتلك القصص المروعة التي تؤلمنا ونحن نرى مواقع الأنترنت تنشر وقائع ما بعد الحدث لتلك الجثث الشريفة البريئة التي تترامى على أرصفة الشوارع نساء وأطفال وكهول لا ذنب لهم إلا لكونهم من طائفة ما ، كَفرهّم نجسٌ ما في ارض المعمورة ليكونوا هم حطباً لنار حقدهم الأسود .

اليوم تلك الصولة المباركة أعادت للدم العراقي النبيل ثمنه وإعادة له الكرامة والهيبة التي كنا قد ظللنا الطريق اليها عندما لم نتخذ من الهجوم طريقاً للدفاع عن مقدساتنا وأهمها دماء الشعب ، فالمعارك التي خاضها ويخوضها اليوم الجيش العراقي في الصحراء وعلى مشارف المدن ليس لها أن تنتهي بسهولة دون أن يتم الإقتصاص الكامل من كل قطرة دم ذهبت ضحية التفجيرات الإرهابية التي كانت تصنعها الأيدي الخبيثة في معسكرات الإرهاب في الصحراء لتبعث لنا هدايا الموت يومياً ، صباح ومساء ، كانت مدننا البرئية تدك بتلك المفخخات .

المطاولة والحكمة يجب أن تكون رفيق المنتصرين في تلك المعركة وإدامة زخم المعارك بإستخدام كل التقنيات التي توفرها الخبرات العسكرية وكل سلاح يدخل اليوم الى ساحة المعركة عليه أن يميز بين المدنيين المسالمين والإرهابيين ممن تلطخت إيديهم بدماء الأبرياء ولكي تبقى الصورة التي عهدناها عن جيشنا الوطني ناصعة لا تلوثها الأخطاء العسكرية فأيدي الرجال الشرفاء يجب أن لا تمتد حتى بالخطأ لدماء أبناء شعبهم فالدقة والتميز يجب أن يكون شعار القطعات المشاركة في المعركة الأخيرة في الحرب ضد الإرهاب .

أنها المعركة الأخيرة ، أوعليها أن تكون كذلك ، لأن العراق لايمكن أن يستمر في حرب تستنزف كل إمكانياته المادية في حرب الإستنزاف تلك التي أول ما أستنزفت منا هي دماءنا أبناء شعبنا البريء ، اليوم كل قطرة دم لطفل أو أمرأة أو كهل معلقة برقاب أبناء جيشنا وهم يخوضون معركتهم .. نسأل الله لهم النصر وحفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

في البداية أتقدم بالف التهنئة القلبية الصادقة الى البشرية جمعاء ومن بينهم بيني جلدتي من الأيزيديين الكورد في اللغة والقومية في ( لالش ) كوردستان وجميع دول ( المهجر ) حاليآ وبالذات جميع قبائل عشيرتي ( جيلكا / داسكا ) الذين مارسوا وباركوا عيدهم السنوي ( باتزمي ) باتزميا بير آري باتزميا جيلكا الشمسانية الزه ره ده شتية الآرية الميثرائية الداسنية الأيزيدية الكوردية اللغة والطبيعية التقاليد ومابين الأيام ( يه ك شه م ) الشمس الأول أو زونتاك / سانداي / الأحد ومن 29 / 12 / ولغاية اليوم ( الأحد ) 5 / 1 / 2014.؟

كذلك أهنئ بقية القبائل الأيزيدية العراقية ( الوطن ) واليوم الذين مارسوا وباركوا هذه المناسبة ومثل عيدنا باتزمي وفي يوم ( واحد ) أو في ليلة واحدة وبعدة أسماء مثل ( خه وليرا بيرا ) أو بيلندا بيرا أو كوركه كا أو ميلميلاف وغيره ومهما كانت وستكون السبب هو ( مصدر ) واحد وهو عيد وتعبد واحد و للرب ونوره ( الشمس ) وفقط.؟

لكن وللأسف الشديد وفي كل عام أقرأ وأحلل آراء وتعليقات ( البعض ) من الزملاء الموجودون على هذه الصفحة وغيرهما قد كتبوا ونشروا حول هذه المناسبات وبشكل ( تحريف ) وتزيف للحقيقة والتأريخ وكما يجب أن تكون.؟

1. حاول ويصر أحدهم بأن ( خوه دان ) ولي هذه المناسبة ( باتزمي ) التي نمارسه نحن عشيرة جيلكا هو شخصية ( بير ئال ) وليس بير آري أو بيرى ئالي وحسب اللهجة.؟

فبكل ثقة ومعلومة وتوضيح ( سابق ) وحالي ولاحق قلت لهم وسأكرره الف مرة ومرة بأنه هناك ( فرق ) كبير وشاسع بينهما لأن ( بير ئال ) ليس سوى بير ( آل أبو بكر ) الذي وجد بيننا و بعد عام 557 للهجرة وليس قبله يا أستاذ ( خيري شنكالي ) وأبن العمة و بير ( الياس ) المحترمون وأنتم تحاولون ( تبديل ) الأسم و التأريخ والحقيقة ولأسباب حزبية ضيقة وفقط.؟

2.بعد اليوم سيقوم البعض من العوائل الجيلكية بممارسة ومباركة عيدهم ( باتزمي ) ولغاية يوم الأحد 12 / 1 القادم بحجة غير متأكدة.؟

لكن والغريب في أمر عوائل جيلكية أخرى حيث سيقومون بممارسة ومباركة هذه المناسبة في يوم الأحد 12 / 1 ولغاية يوم الأحد 19 / 1 القادم بحجة دخول هذه المناسبة في التقويم الشرقي وهذا شئ محرف ومخالف ولم تكن هناك وجود مثل هذا التقويم بيننا نحن ( جيلكا ) ومهما حاول وسيحاول البعض تكراره.؟

لأن ( آخر ) تقويم لهذه المناسبة العريقة قد وجدت بيننا وفي جبال كوردستان تركيا الحالية في الأيام ( 21 – 31 / 12 ) من 0000 وتحديدآ منذ عام ( 280 م ) أي منذ حوالي 1734 عامآ من الآن و قبل عام ( 557 ) للهجرة وبأكثر من ( 1000 ) عام يا أخوتنا الجيلكا من أهالي ( كوردستان ) الدولة السورية الحالية والمحترمون وجميعآ.................................

3.يحاول ( البعض ) أرتباط هذه المناسبات المتعددات الأسماء وخاصة كلمة ( خه وليره ) بعهد حديث وقريب والى ذلك المرحوم ( عدي ) بن مسافر الأموي العدوي ( الأول ) والثاني حوالي عام 557 – 644 للهجرة وفقط.؟

أيها القراء الكرام أيها المثقفات والمثقفون من بني جلدتي وعمومآ والمحترمون وجميعآ............

كونوا على الف ثقة وثقة بأن الغرض والهدف من وراء كتابة وتوجيه هذه الأنتقادات والتوضيحات المتكررة لي ليست شخصية أو محاولة ( فرض ) هذه المناسبة على ( الجميع ) ووالله هو الأعلم أنما حاولت وسأحاول ( نبذ ) والغاء العشرات من القصص والخرافات التي جلبت وأنتشرت بيننا وبعد هذا العام أعلاه لأنه هناك ( خطر ) وتحريف وتزيف متعمد للتأريخ قام به سابقآ ويقوم به البعض وحاليآ و بيننا واليوم و السيدة والمثقفة والمحامية ( عالية ) بايزيد الأموي خير الأمثلة على صحة كلامي هذا حيث حاولت وقبل أيام قليلة ماضية أدناه ….........

http://www.gundeme.net/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=4850:2013-12-13-16-59-03&catid=35:2010-02-24-17-47-26&Itemid=61

بأن قيامنا بأخذ ومباركة عيد صوم ( ئيزي ) قد جاءت أكرامآ لقطرة ( الدم ) من رأس نبي ( الأسلام ) محمد مع كل الأحترام لمؤمنيه وصيامهم وأعيادهم الأصلاء وحسب ماهو موجود في هذه الكلمات والجمل ( الخطيرة ) لنا ومستقبلآ التالية أدناه ….............

حكاية ( معاوية بن ابي سفيان ) الذي لم يكن يرغب بالزواج كي لا تتحقق ( نبؤة ) محمد حين كان يقوم بحلق رأس محمد فجرحه .؟

قبل ان تسقط ( الدم ) على الارض لعقها معاوية بلسانه.؟

الا ان محمد ( وبخ ) معاوية على فعلته هذه.؟

وقال ان قطرة الدم هذه ستسيل انهارا من الدماء بين ذرية كل منهما.؟

لذلك قرر معاوية ( عدم ) الزواج كي لاتتحقق تلك النبؤة.؟

تزوج من ( ميسون ) او مهور التي كانت امرأة مسنة تعدت مرحلة الانجاب.؟

لكنها بقدرة القادر تحبل بيزيد.؟

ان الكواجك او المتنبأين تنبأوا بولادته في يوم ( الجمعة ) فصام القوم ثلاثة

ايام ابتهاجا بعيد مولده.؟

فأرجو وأطلب من كتابنا وجميعآ ( الجرأة ) وهدم كل ما بني حولنا من ( الباطل ) وفند ونبذ هذه القصص والخرافات الغير عقلانية مع تأيد وأحترام كل ماهو ( صح ) وصادق وصالح وللجميع قبل هذا العام أعلاه وبعده وأيضآ.............................

للعلم أن Kurdistan TV وبرنامجه ( سما ) والمحترم قاموا بأجراء عدة لقاءات وأخذ الصور عن عيدنا ( باتزمي ) أعلاه معي ومع البقية من عائلتي وعوائل جيلكية أخرى في هذه القصبة الألمانيا ( Enger ) وستقوم بنشره في الساعة ( 15 ) بتوقيت المانيا و الساعة ( 17 ) بتوقيت لالش / كوردستان من يوم ( الثلاثاء ) 7 / 1 / 2014 القادم …...

بير خدر عصمان دبلوش الجيلكي ….....

أنكا في يوم العيد ورأس سنتنا الجديد ( باتزمي ) 5 / 1 / 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اولا، لنتذكر ان حرب الانبار الجارية هي آخر حلقة (وليست الاخيرة) من مسلسل طويل بدأ في 19/12/2012 بازمة حمايات وزير المالية المستقيل رافع العيساوي ولو انها عولجت بالحكمة السياسية، لا الفئوية، لوفرت الدولة والمحافظة والساحة السياسية الكثير من الدماء والخراب والاخطار.

ثانيا، الاعتصامات الشعبية في الانبار حظيت بالتعاطف، وكسبت معركة المواجهة الدستورية مع الحكومة، وكانت ستحقق غالبية اهدافها المعلنة لولا السباق المحموم بين ممثليات المحافظة السياسية والدينية والعشائرية لتحويلها الى معركة معادلات طائفية مجهولة النتائج.

ثالثا، كان واضحا عدم رغبة، وانعدام حماس فئات حكومية نافذة، لإنهاء ازمة الاعتصامات وخشيتها من ان تُسجل المعركة نصرا في الحساب الطائفي للمعسكر المعارض، وكان تعنت سياسيي الانبار ذريعة للتنصل من تعهدات الاستجابة لمطالب المعتصمين.

رابعا، تنامي "مغذيات" التجييش الطائفية في الجانبين، ففي ساحة الاعتصام تشكلت (واستُوردت) مجاميع مسلحة اراهبية مع انطلاق شعارات الزحف الى بغداد، وفي احياء بغداد وبعض محافظات الوسط والجنوب نشطت مليشيات مدنية مسلحة تمارس الاغتيالات وتلوح بالانتقام الطائفي، مع تظاهرات لاتباع الاحزاب الحاكمة بشعارات التوعد بالانبار والمعتصمين.

خامسا، كان يمكن ان يستمر الحال (توتر. تهدئة. توتر..) بين الحكومة والانبار حتى انتخابات نيسان، بعد ان تحولت ساحة الاعتصام الى مطبخ سياسي للصفقات والتحضيرات الانتخابية، غير ان الدخول المفاجي للتنظيم الجديد "داعش" عبر الحدود السورية في ايلول من العام الماضي الى ساحة الاعتصام وانتشاره في صحراء الانبار وامساكه بخط الحدود العراقية السورية الاردنية، خلق معادلة امنية جديدة وخطيرة في المنطقة وعلى مستوى العراق، وبدأت على الفور حملة الصحراء العسكرية التي كان لها ما يبررها، إن لم تكن قد تأخرت.

سادسا، اضطرب المعتصمون وخطباؤهم وسياسيوهم ومشايخهم القبلية، بين ان يسقطوا رهائن في مشروع "الدولة الاسلامية" الكارثي او يتخلوا عن الاعتصام، وظهرت، على نطاق واسع، اتجاهات جادة لنبذ العنف والعودة الى الى التسوية عبر التفاوض، مقابل اتجاه معاكس لبعض السياسيين نحو ركوب مركب الحرب خلف داعش، لكن القوات الحكومية لم تنئ بنفسهاعن حدود مدينة الانبار ولم توفر الفرصة الى مزيد من الفرز المحلي قدما الى إحياء الصحوات لمقاتلة مجموعات الارهابيين.

سابعا، لقد الحقت حركة داعش ذات الهوية الطائفية المتطرفة ابلغ الضرر بمصالح محافظة الانبار ومستقبلها، وبسمعة مراجعها، وبمطالب سكانها المشروعة، مثلما اعطت للانتقاميين الطائفيين في الجبهة الاخرى افضل الفرص لتعميق الاحتقان الطائفي، ونشر شعارات الحرب على الانبار وما تمثله.

ثامنا، جرى ويجري استخدام ملف ازمة الانبار في التأليب والتسقيط والتزاحم على المواقع، وفي التعبئة الانتخابية، وظهر الى العلن سباق بين فرقاء الأزمة على ارتكاب الخطأ نفسه: اهلا بمقاعد البرلمان والامتيازات.. ووداعا للعراق.

********

"ان اخطر فترة في حياة اي كيان سياسي هي الفترة التي يقرر فيها ان يكون واقعيا".
محمد حسنين هيكل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقالي اليوم في جريدتي (الاتحاد) و(طريق الشعب)

 

ندرك جميعا بأن الأمن والإقتصاد مطلبان رئيسيان يطلبهما كل مواطن عراقي ، بل كل إنسان على وجه البسيطة، ويوضح القرآن الكريم هذه العلاقة في قوله (تعالى) : "فليعبدوا ربّ هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف" (سورة قريش 4)، ألا أننا وللأسف الشديد وكلما إستيقظنا تــُطالعنا وسائل الاعلام المقروءة والمرئية بأخبار العراق المؤلمة المتمثلة في حصاد أرواح المواطنين الأبرياء بالسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة التي يرتديها الإرهابيون من كلا الجنسين، أو عبر الاختطاف للحصول على المال، أو الاغتيالات عبر الكواتم للأشخاص الذين يواجهون الارهاب وممن أصبح غير مرغوب بهم من قبل الدول الممولة للإرهاب. حتى امتد الاستهداف الى الصحفيين ورجال الاعلام الذين لايملكون سوى القلم سلاحا والكلمة ذخيرة، فكانت ولا زالت حرباً مفتوحة على الشعب العراقي بكافة أطيافه وأجناسه من قبل الإرهابيين والحواضن التي توفر الملاذات الآمنة للتنظيمات الارهابية... فالى متى يستمر مثل هذا الحال، ومن المسؤول عن ذلك؟

أن كثير من الكتاب قد كتبوا مقالات ودراسات قيمة حول هذا الموضوع وكل حسب درايته، ولي الشرف أن أكون أحدهم، فقد وُضعت العديد من المعالجات الأمنية المستقاة من الظروف المماثلة لما يمر به العراق اليوم، ألا أننا ومثلما نأسف على وقوع الفعل الإرهابي، كذلك تـَنتابُنا مشاعر الأسى حينما لانجد أذنا صاغية للمعالجات المطروحة، لكن ومع ذلك فإن الضربات المتتالية الأخيرة والحالية الموجهة من قبل الحكومة الوطنية لفصائل الإرهاب المقيت تعتبر حالة جديدة وبداية جادة لما تشكله من تجسيد لارادة الشعب وبما يجعل منها مطلبا شعبيا أخذت الحكومة على عاتقها تنفيذ مفردات هذا المطلب المتعلق بإقتلاع جذور الارهاب في أي مكان وزاوية من زوايا العراق.

ومع ذلك، بالعودة الى ماسلف، أعيد التأكيد على العلاقة العضوية بين الأمن والإقتصاد والتي يؤكدها القرآن الكريم في مواضع عدة، منها أيضا دعاء سيدنا ابراهيم عليه السلام، المتمثل في قوله تعالى " وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ" (البقرة 126 )، ويبدو الارتباط جليا بين المفهومين (الأمن والإقتصاد).. وبالنظر الى الظروف التي يمر بها العراق فيمكننا القول بأن المجتمع العراقي قد انقسم الى طبقتين، طبقة غنية جدا تنعم بالثراء الفاحش اليوم رغم أنهم بالأمس القريب كانوا حفاة عراة فأصبحوا بين ليلة وضحاها من أصحاب الملايين نتيجة النفوذ الحزبي والسياسي الذي أسهمت المحاصصة الطائفية والعرقية في تكريسه داخل الواقع السياسي في العراق. ويقابل هذه الطبقة، طبقة مسحوقة تصل الى 6 ملايين عراقي ممن يعيشون تحت خط الفقر (وفقا لإحصائيات بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" 2013) ، ناهيك عن مستوى البطالة الذي وصل الى 16 % وفقا لتقارير وزارة التخطيط العراقية في عام 2012 والتي تضاعفت في العام الذي تلاه نتيجة للتردي الكبير في الوضع الأمني.

ويؤكد ما سبق ضرورة وضع سياسات شاملة تسهم بإنتشال العراقيين من الفقر وتطوير وسائل عيش مستدامة وفرص عمل لجميع العراقيين بالتزامن مع مساعي الحكومة لمواجهة التحديات الأمنية. ولكن أيضا هل يكفي وضع السياسات الاقتصادية وحسب، دون وجود ادارة كفوءة لتنفيذ تلك السياسات الاقتصادية، كلا بالتأكيد خاصة وأن كلا القطاعين الأمني والإقتصادي المرتبطان عضويا يعانيان في نفس الوقت من الافتقار الى عنصر الكفاءة، رغم أن الكفاءة شرط أساسي في نجاح التنفيذ والتطبيق حيث قال الله (تعالى) على لسان سيدنا يوسف (عليه السلام): "اجْعَلْنِى عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّى حَفِيظٌ عَلِيمٌ " (يوسف 55). فالنزاهة والكفاءة هما شرطان أساسيان يجب أخذهما بنظر الاعتبار لتحقيق الغايات المنشودة والنهوض بالأمن والإقتصاد معا على حد سواء..

لاشك أننا مع الجهد الحكومي لضرب الإرهاب في كل زمان ومكان، فقد أكدنا في مقالات سابقة على ضرورة الضرب بيد من حديد والقضاء على الملاذات الآمنة للإرهاب وتجفيف منابعه وفضح الممولين له والمشجعين عليه، ولازلنا عند هذا الرأي، ألا أننا وحرصا منا على أن لاتكون المعالجة مرحلية، وأن لايكون المنجز الأمني المتحقق من هذه الضربات الفعالة والجهد الحكومي المبذول عرضة للتآكل والتلاشي، فلا بد من الأخذ بنظر الاعتبار ما أشرنا اليه من ترابط عضوي بين الأمن والإقتصاد في التخطيط، كما في سورة قريش، والترابط الآخر بين النزاهة والكفاءة كما تنص على ذلك سورة يوسف، ذلك ما نود التأكيد عليه فنحن أولى بإتباع ارشادات القرآن الكريم الذي يؤكد على التلازم العضوي الوثيق بين الأمن والإقتصاد للقضاء على الإرهابين في العراق من الجذور بمضاعفة الجهود لإسقاط أقنعتهم، وتعرية ادعاءاتهم الدينية وليكونوا نسيا منسيّا.

 

الشرق الاوسط

نيجيرفان بارزاني يوفد وزيرين لبحث مطالب المتظاهرين

أربيل: شيرزاد شيخاني
لليوم الرابع على التوالي تواصلت أمس المظاهرات الشعبية في بلدة «سيد صادق» التابعة لمحافظة السليمانية احتجاجا على سوء الأوضاع الخدمية. وخرج المئات من طلبة المدارس صباح أمس في مظاهرة أمام مديرية تربية البلدة مطالبين بتأجيل الامتحانات النصف السنوية، ثم رفعوا سقف مطالبهم بطلب استقالة مدير تربية القضاء، وإنشاء معهد وجامعة في البلدة.

وكان سقف المطالب قد توقف في وقت متأخر من مساء أول من أمس عند طلب استقالة قائمقام القضاء ومدير البلدية بحجة تقصيرهما في الواجب وعدم توفقهما في إنجاز المشاريع الخدمية، بالإضافة إلى الوضع السيئ للخدمات الأساسية كالصرف الصحي ومد الطرق وتبليط الشوارع الداخلية، لكن يبدو أن أهالي البلدة استغلوا مخاوف السلطة من امتداد الاحتجاجات إلى المناطق الأخرى لفرض المزيد من الشروط، منها إعفاء مدير التربية واستقالة رئيس مجلس القضاء وانسحاب ممثل القضاء من مجلس إدارة المحافظة.

ويرى الكاتب والناشط السياسي الكردي نزار محمد أن «الاحتجاجات الحالية ستكون لها تأثيرات على بقية المناطق التي تعاني من سوء الخدمات وقد تمتد في المراحل المقبلة إلى المدن الكبرى». ويضيف محمد في تصريحه لـ«الشرق الأوسط» قائلا: «إن الأطراف، وأقصد بها الأقضية والنواحي سيكون لها الدور الريادي بالتغيير، كما حصل بالنسبة لمدينة رانية الحدودية التي كانت أول بلدة كردية تنتفض ضد النظام البعثي في ربيع عام 1991، وتلتها البلدات والمدن الأخرى وصولا إلى مراكز محافظات السليمانية وأربيل ودهوك، وعليه فإن المظاهرات الاحتجاجية الحالية من الممكن أن تمتد إلى مناطق أخرى بما فيها المحافظات الكبرى، لأن الواقع الخدمي سيء للغاية وأن المشاريع الإنمائية المنجزة حاليا لا تتناسب بتاتا مع الأموال الهائلة التي تتدفق على الإقليم».

يذكر أن حصيلة الاضطرابات والمواجهات بين المواطنين وأجهزة الشرطة وصلت أمس إلى 120 جريحا بالإضافة إلى مقتل الشاب بريار حسن، والحصيلة آخذة بالازدياد بعد لجوء الشرطة إلى استخدام الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه الحارة ضد المتظاهرين.

ورغم أن محافظ السليمانية وصل مساء أول من أمس إلى البلدة للتفاوض مع المتظاهرين وتوصل معهم إلى اتفاق يقضي بتلبية جميع مطالبهم، فإن الاحتجاجات استمرت أمس، مما استدعى الإسراع بإرسال وفد الحكومة الذي أمر بتشكيله نيجيرفان بارزاني، رئيس الحكومة، من وزيري البلديات، دلشاد شهاب، والإعمار والإسكان، كامران أحمد، ومحافظ السليمانية، الذين وصلوا إلى القضاء عصر أمس وأجروا لقاءات مع قادة المتظاهرين.

وكانت حكومة الإقليم قد أصدرت بيانا أعربت فيه عن مواساتها بمقتل الشاب الكردي ودعت إلى عدم اللجوء إلى العنف وإلى طرح المطالب بشكل سلمي ومدني»، مؤكدة» أن الحكومة تؤيد جميع المطالب المشروعة لسكان البلدة، وأنها قررت إيفاد وزيري البلديات والإعمار من أجل معاينة الأوضاع وتأشير احتياجات البلدة من المشاريع الخدمية واستكمال المشروعات المتوقفة». وشددت الحكومة في بيانها على السلطات الأمنية بعدم اللجوء إلى القوة وضرورة حماية المواطنين والمراكز الحكومية سواء بسواء.

في غضون ذلك طلبت منظمة العفو الدولية من حكومة الإقليم إعطاء التوضيحات حول أسباب استخدام العنف ضد المواطنين المدنيين بالبلدة وخصوصا إطلاق النار، مؤكدة أنها «تراقب عن كثب تطورات الوضع في البلدة».

 

مصدر في حزب طالباني: القانون سيأخذ مجراه في قضية كرمياني

أربيل: «الشرق الأوسط»
يثير مسلسل اغتيالات الصحافيين في إقليم كردستان مخاوف النخبة الثقافية، ويلقي بتداعيات السلبية على العلاقة بين المثقفين والسلطة، خصوصا وأن هناك مزاعم بشأن «ضلوع» أجهزة السلطة في عدد من الاعتداءات التي تستهدف الصحافيين والإعلاميين.

ويرى جبار أمين، عضو البرلمان السويدي من أصل كردي عراقي، أن إفلات قتلة الصحافيين من العقوبة وتقصير السلطات الأمنية في الكشف عن المتهمين بتلك الجرائم، قد يسهلان عمليات القتل والاستهداف التي ينبغي أن يوضع حد لها. وقال أمين في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنه «حدثت في السنوات الأخيرة أربع جرائم بشعة لتصفية الصحافيين، وفي كل مرة يتم لفلفة القضية وتقيد ضد أشخاص مجهولين، وهذا في حين أن السلطات تسارع عند وقوع الجرائم العادية بإلقاء القبض على المجرمين في غضون أيام قليلة، ولكن في القضايا المتعلقة بمقتل الصحافيين تلتزم الصمت. وهذا في حد ذاته يثير الكثير من التساؤلات ويضع مصداقية السلطة وشعاراتها بالحرص على الحريات الصحافية موضع الشبهات».

وآخر القضايا المعروضة على القضاء حاليا هي قضية الصحافي الكردي الشاب كاوه كرمياني، الذي اغتيل في ظروف غامضة أخيرا. وزار أمين عائلة كرمياني أمس لمواساة والدته. وفي هذا السياق لفت النائب في البرلمان السويدي إلى مزاعم تفيد بضلوع قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، في الجريمة. وقال أمين، إن «إطالة أمد التحقيقات ربما هدفها تمييع قضية مقتل كرمياني، فها هو شهر يمضي على الجريمة من دون ظهور أي نتائج رسمية عن تلك التحقيقات».

وكانت محكمة بلدة كلار التي قتل فيها كرمياني قد حققت مع أربعة مشتبهين بهم، لكنها أفرجت عن ثلاثة منهم لعدم ثبوت الأدلة. وقال أمين «حتى الآن لا نعرف ماذا يجري داخل المحكمة وما الأدلة والقرائن المعروضة عليها، وفي حال حصلنا على أدلة ثبوتية بهذا الشأن فمن الممكن تحريك دعوى قضائية ضد هذا القيادي لو كان مواطنا سويديا، كما سمعت بذلك، فالقانون السويدي يحاسب مواطنيه على الجرائم التي يرتكبونها خارج حدود بلدهم».

وكشف أمين عن عزمه تقديم طلب لاستدعاء وزير الخارجية السويدي أمام البرلمان لمناقشته حول جميع الجرائم التي ارتكبت ضد الصحافيين الكرد في السنوات الأخيرة.

وردا على هذه الاتهامات قال كاروان أنور، عضو مكتب الإعلام المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، في اتصال مع «الشرق الأوسط»، إن القيادي المقصود بالاتهام هو عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني محمود سنكاوي الذي كان يدير مركز تنظيمات الحزب بمنطقة كلار، وهو باعتباره رجلا عسكريا فقد أدلى بإفادته أمام قسم الشؤون القانونية للواء 70 التابع للاتحاد الوطني، واليوم (أمس) سيمثل أمام محكمة كلار للرد على الاتهامات الموجهة إليه، والقانون سيأخذ مجراه بطبيعة الحال. وكشف أنور عن أن «سنكاوي أطلق تهديداته ضد الصحافي القتيل قبل سنتين، كما أن المتهم الرئيس بالقضية قدم اعترافاته الكاملة بأنه نفذ الجريمة من دون تحريض من أحد، وبذلك فإن القيادي في الاتحاد سيخرج من دائرة الشبهات، ومع ذلك فهو سيذهب إلى المحكمة للدفاع عن نفسه».

 

 

قالت إن تحريك القوات رهن بأوامر رئيس الإقليم

أربيل: «الشرق الأوسط»
في حين تناقلت وسائل الإعلام المحلية في كردستان تقارير عن نداء استغاثة من قوات تابعة للبيشمركة الكردية ورد أن مسلحين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) يحاصرونها بمحافظة الأنبار، نفى الأمين العام لوزارة البيشمركة بحكومة الإقليم، في اتصال مع «الشرق الأوسط»، وجود أي وحدات عسكرية تابعة لوزارة البيشمركة في المحافظة.

وقال الفريق جبار ياور: «رغم أن قوات البيشمركة تعد من ضمن المنظومة الدفاعية العراقية، لكن لم نتلق أي طلبات رسمية بتحريك قواتنا إلى المحافظة التي تشهد اضطرابات أمنية ومعارك بين القوات العراقية والعناصر الإرهابية، وبالنسبة لنا كقوات البيشمركة نحن مستعدون لتنفيذ أي أوامر تصدرها القيادة العامة لقوات البيشمركة والمتمثلة برئيس الإقليم مسعود بارزاني، الذي له صلاحية تحريك قواتنا أينما استدعت الحاجة».

وأضاف الفريق ياور: «يبدو أن التباسا حصل لدى وسائل الإعلام، إذ إن القوات الموجودة هناك هي تحت إمرة فاضل برواري، وهو ضابط كردي يقود اللواء الذهبي الخاص بمكافحة الإرهاب الذي يشارك في العمليات العسكرية الدائرة هناك حاليا، لأن ذلك من واجبها الرئيس».

وأضاف ياور أنه «كان هناك عدد من المراتب الكرد من الضباط والجنود ينتسبون للواء السادس عشر من الجيش العراقي وكانوا موجودين في مناطق طوزخورماتو، ولكن بسبب الضغوط التي تعرضوا لها فإنهم التحقوا بوزارة البيشمركة، وأعيد تشكيل ذلك اللواء من جديد من قبل وزارة الدفاع العراقية، وفيما عدا ذلك لم تتحرك قوات البيشمركة إلى أي منطقة أخرى خارج حدود الإقليم أو المناطق المتنازع عليها التي تدار بصورة مشتركة من قبل الجيش والشرطة العراقية وقوات البيشمركة ضمن اتفاق سابق».

الشرق الاوسط

قائد القوات البرية: الشرطة والصحوات تتولى عملية التطهير.. وقطعاتنا تقدم الدعم

مسلحون يتقدمون جنازة أحد رفاقهم الذي قتل في مواجهات بالفلوجة أمس (أ.ب)

بغداد: حمزة مصطفى
في حين يستعد الجيش والشرطة العراقيان بمساعدة من عشائر الأنبار لخوض معركة عسكرية فاصلة مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» في مدينة الرمادي تمهيدا لبدء معركة أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة في الفلوجة التي أكدت مصادر أمنية سقوطها بيد «داعش» الذي أعلنها «ولاية إسلامية»، فإن معركة سياسية تدور رحاها في بغداد بين ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي وكتلة «متحدون» بزعامة رئيس البرلمان أسامة النجيفي.

ففي الرمادي، واستنادا إلى المعلومات التي أفاد بها «الشرق الأوسط» عضو المجلس التأسيسي لأبناء العراق، فارس إبراهيم، فإن «قوات الجيش والشرطة حددت أهدافا هي بمثابة أوكار لتنظيمي (داعش) والقاعدة في قرية البوفراج في أطراف مدينة الرمادي والمحاذية لساحة الاعتصام وبدأت في قصفها اليوم (أمس)، وذلك بناء على معلومات مؤكدة تجنبا لقصف المدنيين». وأضاف إبراهيم أن «هناك تنسيقا رائعا بين القوات الأمنية من رجال الجيش والشرطة وبين الأهالي وشيوخ العشائر بهذا الشأن تمهيدا لتخليص الأنبار من هذه التنظيمات الإرهابية»، مشيرا إلى أن «المعركة تدور في أطراف المدينة وليس داخلها، إذ إن الحياة داخل الرمادي شبه طبيعية مع وجود جيوب لتنظيمات (داعش) في بعض الأحياء والتي سيقضى عليها بعد أن انتفضت العشائر ضد هؤلاء الذين لا يريدون خيرا للعراق». وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت هناك مناطق خارج السيطرة، قال إبراهيم إن «هناك منطقة البوجابر التي تعد من أهم جيوب (القاعدة) و(داعش)، لكنها في النهاية لا يمكنها أن تقاوم انتفاضة أهالي الأنبار ضد الغرباء». وأقر إبراهيم بأن «المعركة الحاسمة ستكون في الفلوجة لأن (داعش) دخلت إلى الفلوجة وتكاد تكون سيطرت عليها، لكن بعد حسم المعركة في الرمادي فإن الأنظار تتجه إلى الفلوجة».

وقال مصدر أمني عراقي رفيع المستوى في محافظة الأنبار لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مدينة الفلوجة خارج سيطرة الدولة وتحت سيطرة تنظيم (داعش)»، مضيفا أن «المناطق المحيطة بالفلوجة (60 كم غرب بغداد) في أيدي الشرطة المحلية». وتابع «لقد عينوا واليا عليها».

من جهته، أكد مراسل الوكالة ذاتها في المدينة أن «القوات التي تسيطر على مدينة الفلوجة بشكل كامل هي من تنظيم القاعدة»، مشيرا إلى أن «قوات الأمن العراقية وقوات الصحوة لا توجد في الفلوجة». وذكر أن «اشتباكات متقطعة تدور عند أطرافها بعد يوم دامٍ شهدت خلاله الفلوجة والرمادي اشتباكات بين عناصر «داعش» والشرطة مدعومة بمسلحي العشائر، تخللها قصف مناطق من قبل قوات الجيش الموجودة خارج المدينتين، مما أدى إلى مقتل 32 مدنيا و71 من مقاتلي «الدولة الإسلامية».

وتشكل سيطرة تنظيم القاعدة على مركز مدينة الفلوجة حدثا استثنائيا لما تحمله هذه المدينة التي خاضت حربين شرستين مع القوات الأميركية في عام 2004 من رمزية خاصة. وكان الهجوم الأميركي الأول الذي هدف إلى إخضاع التمرد السني في المدينة شهد فشلا ذريعا، مما حول الفلوجة سريعا إلى ملجأ لتنظيم «القاعدة» وحلفائه الذين تمكنوا من السيطرة وفرض أمر واقع فيها. وقتل في المعركة الثانية نحو ألفي مدني، إضافة إلى 140 جنديا أميركيا، في ما وصفت بأنها المعركة الأقسى التي خاضتها القوات الأميركية منذ حرب فيتنام.

وفي الرمادي (100 كم غرب بغداد)، أكد قائد القوات البرية في الجيش العراقي، الفريق الركن علي غيدان، أن «اشتباكات عنيفة تجري في عدة مناطق» في الرمادي، مضيفا أن «قوات الشرطة وأبناء العشائر يتولون عملية التطهير فيما تقوم قطاعات الجيش بالإسناد». وأضاف أن «الساعات المقبلة ستشهد نتائج إيجابية في ملاحقة زمر (القاعدة)»، مشيرا إلى أن السلطات تعمل أيضا على «معالجة الوضع في الفلوجة». وذكر غيدان أن «هناك ثلاثة مجاميع تقاتل، الأولى هي عناصر (داعش)، والثانية هي أبناء الصحوات والعشائر التي تقف إلى جانب الشرطة والجيش، والثالثة ما يعرف بالمجلس العسكري الذي أعلن عنه يوم أمس (الجمعة) في الفلوجة».

وكانت مجموعات مسلحة بينها «الجيش الإسلامي» و«كتائب ثورة العشرين» و«مجلس شورى المجاهدين» وجماعات أخرى أعلنت الجمعة تشكيل هذا المجلس بهدف التنسيق في مقاتلة القوات الأمنية، من دون أن يتضح ما إذا كان هذا المجلس مواليا لتنظيم «داعش» أم لا.

وفي بغداد، طالب نواب عن القائمة العراقية بدعم عشائر الأنبار مع سحب الجيش من مدنها، وهو ما يشكل أحد أهم محاور الخلاف مع ائتلاف دولة القانون الذي اتهم أحد نوابه كتلة «متحدون» باحتمال وجود تنسيق لها مع (داعش)، لا سيما أن التدهور الأمني حصل هناك بعد دعوة «متحدون» لسحب الجيش من داخل المدن. وقال عضو ائتلاف العراقية حامد المطلك، في مؤتمر صحافي عقده مع عدد من نواب الائتلاف أمس «ندعو القوى السياسية وزعماءها إلى اخذ مسؤوليتهم الإنسانية والوطنية والتاريخية تجاه شعبهم وتجاه ما تتعرض له الأنبار ومدنها»، مشددا على ضرورة إيقاف القصف المدفعي والهاونات على مدن الأنبار والفلوجة خصوصا. وأضاف «نطالب بسحب الجيش من المدن والعمل بجد وإخلاص لمعالجة التدهور الأمني الحاصل».

لكن ياسين مجيد، عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون، تساءل في مؤتمر صحافي ما إذا كان هنالك تنسيق بين ائتلاف «متحدون» وتنظيم «داعش». وقال مجيد إن «ذئاب داعش ظهرت في الأنبار وهي تقتل وتذبح بعد انسحاب الجيش بدعوة (متحدون)، فهل هناك تنسيق بينهما؟». وأضاف مجيد «هل انزعج نواب (متحدون) لأن القوات الأمنية أزالت الوجه القبيح لـ(داعش؟)، هل أن ساحة الاعتصام هي ساحة مقدسة عند (متحدون)؟ وهل أصبحت الساحة كأنها المسجد الأقصى يدافعون عنها ويقاتلون؟ هل أن الجيش العراقي هو جيش احتلال وعدو لـ(متحدون)؟». «في لفتة نادرة بدت بحق رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين الذي كان معروفا بقسوته ضد الشيعة والأكراد، فقد برأه مجيد من تهمة الطائفية ضمنا، وذلك بقوله «ولو كان صدام حسين من يحكم لضرب خيمة الأنبار بالكيماوي».

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 03:15

وزير الخارجية الإيراني يزور أنقرة

 

سيلتقي كبار المسؤولين الأتراك

طهران: «الشرق الأوسط»
توجه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس، إلى إسطنبول تلبية لدعوة من نظيره الترکي أحمد داود أوغلو.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان أمس، أن ظريف سيلتقي خلال هذه الزيارة، فضلا عن داود أوغلو، عددا من کبار المسؤولين الأتراك لبحث العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

کما سيبحث وزير الخارجية الإيراني آخر المستجدات على الساحة الإقليمية، وبصفة خاصة الأزمة السورية وحلولها.

کان ظريف وداود أوغلو قد التقيا في 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي على هامش الاجتماع الوزاري السادس عشر لمجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية (دي 8) في إسلام آباد.

يشار إلى أن مواقف إيران وتركيا متباعدة بشأن الأزمة التي تشهدها سوريا، حيث تساند طهران بقوة حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، بينما تتخذ أنقرة موقفا مناهضا لبشار.


غل يتخذ موقفا متحفظا ويؤكد: لا تعتيم على الفساد

رجب طيب إردوغان (رويترز)

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، الذي تواجه حكومته الإسلامية المحافظة فضيحة فساد، أمس، أن بلاده تتعرض لـ«مؤامرة» تستهدف «مستقبلها واستقرارها». وفي مأدبة غداء في إسطنبول مع عدد من المفكرين والكتاب والصحافيين الموالين للحكومة، جدد إردوغان التأكيد على أن ما يجري هو «مؤامرة» تهدف إلى الإطاحة به من السلطة. وقال في كلمة متلفزة «ما يحاولون فعله هو اغتيال الإرادة القومية».

وهاجم رئيس الوزراء بشكل خاص القضاة الذين يحققون في قضايا فساد أدت في 17 ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى اعتقال عدد كبير من المسؤولين من المقربين إليه، من بينهم أبناء وزراء، وأدت إلى تعديل وزاري واسع. وأضاف: «لقد حاولوا القيام بانقلاب قضائي في تركيا، لكننا سنواجه هذه العملية، مؤامرة 17 ديسمبر هذه التي تستهدف مستقبل بلادنا واستقرارها».

لكنه أعرب في الوقت نفسه عن ثقته بأن تركيا ستتغلب على الصعوبات الحالية. وقال «لن نسمح بأن يصبح مستقبل تركيا حالكا»، واعدا بالمضي قدما على طريق الإصلاحات الديمقراطية. وأضاف قائلا: «تركيا الجديدة توجد حيث تنتصر الإرادة الوطنية وإنها أصبحت كابوسا لأشخاص بعينهم كانت لهم مصالح في تركيا القديمة»، بحسب وكالة أنباء الأناضول.

وقال إردوغان «نجاح حزب العدالة والتنمية حتى يومنا هذا واهتمام وتأييد شعبنا المتزايد هو مؤشرات للتكهن بنتائج الانتخابات التي تجري في الثلاثين من مارس (آذار) المقبل». وأضاف أن نمو تركيا السلمي والمستقر يثير قلق بعض الأشخاص وأن هؤلاء الأشخاص يحاولون الآن وقف هذا النمو. وتابع: «من الواضح أن هدف عمليات مكافحة الكسب غير المشروع هو اغتيال الإرادة الوطنية لتركيا»، مشيرا إلى أن هذه العمليات التي بدأت في السابع عشر من الشهر الماضي كانت لها جوانب مختلفة ولم تكن عملية قانونية عادية. وقال «إننا ملتزمون بالقانون حتى إذا كان نجلي هو الذي تثار حوله الشكوك. غير أنه من الواضح أن الهدف ليس تحقيقا بشأن الفساد».

وشدد إردوغان على أن عملية مكافحة الفساد تستهدف بوضوح نمو تركيا. وأضاف أن «الجانب الإيجابي في تلك العمليات هو رؤية مواطنينا بوضوح قدرات منظمة متغلغلة في الحكومة»، في إشارة إلى حركة «خدمة» التي يرأسها العالم الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وأكد رئيس الوزراء التركي أنه خلال عمليات مكافحة الكسب غير المشروع، كانت هناك محاولة لانتزاع السيادة من الشعب ونقلها إلى القضاء، مضيفا: «تصدينا لهذا وسنقوم دائما بذلك». وتابع: «تتولى الحكومات السلطة من خلال الانتخابات. ولن نسمح لقوى غير إرادة الشعب بتغيير الحكومة»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وينتقد إردوغان وكبار المسؤولين الحكوميين بشدة قضاة وبعض ممثلي الادعاء الموالين لحركة «خدمة» على خلفية التحقيق الحالي بشأن الفساد والكسب غير المشروع الذي شمل تورط أعضاء بالحكومة، وتتهمهم بأنهم وراء قضية الفساد.

يشار إلى أن تحقيقا في قضية كسب غير مشروع بدأ في 17 ديسمبر الماضي بعد أن أدت المداهمات التي قامت بها الشرطة في إطار تحقيقات رفيعة المستوى إلى اعتقال العشرات من الأشخاص من بينهم أبناء وزراء الداخلية والاقتصاد والبيئة والتخطيط العمراني والرئيس التنفيذي لمصرف «هالك بنك» الحكومي سليمان أصلان. واستقال الوزراء الثلاثة وأجرى إردوغان تعديلا وزاريا شمل تعيين تسعة وزراء جدد. وتتعلق الاتهامات بتلقي رشى لترسية عطاءات عامة وتهريب ذهب وصفقات غير قانونية مع الحكومة الإيرانية للتحايل على العقوبات الدولية.

من جهة أخرى أكد الرئيس التركي عبد الله غل، الأكثر تحفظا في هذه الأزمة، أنه إذا كانت هناك قضية فساد فلن يتم التعتيم عليها.

وصرح غل لقناة تلفزيونية خاصة: «إذا جرى التعتيم على أعمال فساد، فإن المجتمع سيتشتت»، مؤكدا أنه «لا يمكن إخفاء أي شيء.. على الذين لم يرتكبوا مخالفة أن لا يخافوا».

ويختلف إردوغان وغل، وهما رفيقا درب منذ عشرين سنة ومن مؤسسي حزب العدالة والتنمية في 2001، في أسلوبهما منذ الانتفاضة الشعبية ضد الحكومة في يونيو (حزيران)، مع أنهما يتفاديان أي مواجهة مباشرة.

ويبدي إردوغان تسلطا، بينما يظهر غل بمظهر الرئيس الموحد مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المقررة في أغسطس (آب)، والتي ستجري لأول مرة عبر الاقتراع المباشر، لكن لم يعلن أي منهما ترشحه إليها حتى الآن.

وتتخبط حكومة إردوغان التي تتولى السلطة منذ 2002 منذ أسبوعين في فضيحة فساد كشفت أمام الملأ مواجهة شديدة بين أنصار إردوغان وجمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي يحظى بنفوذ كبير في أوساط الشرطة والقضاء.

وخلال لقائه مع المفكرين قال إردوغان إن الجمعية وجهت له رسالة أخيرا أعربت فيها عن «إرادة مصالحة»، وفق ما أفاد الصحافي فكرت بيلا، الذي حضر اللقاء. وقال إردوغان للصحافيين إن «هذه الرسالة التي قد يكون كتبها غولن شخصيا، تطالب الطرفين بالتوافق».

غير أن الجمعية سارعت إلى نفي ما قاله إردوغان، مؤكدة أن ليس لديها أي نية للتصالح مع رئيس الوزراء.

وقالت: «مؤسسة الصحافيين والكتاب» التي تعتبر إحدى الهيئات الناطقة باسم جمعية الداعية غولن إن «هذه الرسالة ليست موجهة إلى رئيس الوزراء ولا تتضمن اي مساومة» مع الحكومة. ويقيم غولن في الولايات المتحدة لكن رجب طيب إردوغان اتهم أنصاره بتدبير «انقلاب» من خلال التحقيق في فضيحة الفساد.

ولفترة طويلة ظل إردوغان وجمعية غولن حليفين إلا أن التحالف سقط بين الطرفين في نوفمبر (تشرين الثاني) مع كشف الحكومة النقاب عن مشروع لإغلاق كثير من المدارس التي تديرها الجمعية والتي تعود عليها بكثير من الأموال.


أعلنت وزارة البيشمركة بحكومة أقليم كردستان، السبت، أن قوات البيشمركة رفعت من حالة التأهب في صفوفها وشكلت حزاما امنيا في المناطق المتنازع عليها لمنع تسلسل عناصر من "داعش" الى تلك المناطق، فيما كشف مصدر عسكري عن اتفاق بين وزراتي الدفاع الاتحادية والبيشمركة لزيادة نشر قوات البيشمركة في المناطق التي تشهد توترا امنيا.

وقال الامين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوات البيشمركة شكلت حزاما أمنيا لحماية المناطق المتنازع عليها ومنع دخول المجاميع المسلحة الى المناطق المتنازع عليها كديالى وصلاح الدين وكركوك واجزاء من نينوى".

وأضاف ياور أن "قواتنا لديها انتشار سابق في منطقة متفق عليها مع وزارة الدفاع الاتحادية وقد رفعت من حالة التأهب في صفوفها بعد الاحداث الاخيرة في المنطقة الغربية"، مبينا ان "هذه المناطق تتمتع بقوة أمنية هناك وسوف تعمل على منع تسلسل أي مجموعة مسلحة الى تلك المناطق او مدن الاقليم".

من جانبه قال مصدر عسكري مسؤول في حديث لـ" السومرية نيوز"، أن "وزارتي الدفاع الاتحادية والبيشمركة عقدت خلال اليومين الماضيين اجتماعاً مشتركاً شارك فيه ممثلين عن السفارة الامريكية، وتم الاتفاق فيه على زيادة نشر قوات البيشمركة في المناطق التي تشهد توترا في اطراف الموصل وجنوب غربي كركوك ومناطق محددة من ديالى وصلاح الدين".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن "الاتفاق عكس التسنيق والتعاون المشترك بين القطاعات العسكري والذي ينعكس ايجاباً على الاوضاع الامنية في تلك المحافظات".

وتشهد محافظة الأنبار عملية عسكرية واسعة بدأت في (21 كانون الأول 2013)، في صحراء الانبار شاركت بها قطعات عسكرية قتالية وقوات الشرطة باسناد جوي، ثم انتقلت العمليات إلى داخل المحافظة التي شهدت اعتقال النائب البارز عن المحافظة أحمد العلواني أكبر الداعمين لساحات الاعتصام بالمحافظة، والذي تم اعتقاله بعد اشتباكات مع عناصر حمايته راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى بينهم شقيق العلواني، ومن ثم تم فض ساحات الاعتصام، بالاتفاق مع العشائر والحكومة المحلية، بعد اشتباكات بمناطق متفرقة بالمحافظة، وأعلن القائد العام للقوات المسلحة إثر ذلك عن انسحاب قوات الجيش من المدن وتلبية مطالب أهالي المحافظة المشروعة، ليشهد اليوم التالي انتشار ا كثيفا "غير متوقع" من قوات داعش داخل المحافظة، لتتم اعادة الجيش إلى المحافظة.

وما زال الوضع الحالي في الانبار متدهورا فيما يتعاون العشائر والقوات الامنية على قتال داعش، في الوقت الذي يتهم فيه الجبش بقصف مدينة الفلوجة وسقوط عشرات القتلى والجرحى، ما دفع بعشرات الاسر الى النزوح منها.

السومرية نيوز/ كركوك

السومرية نيوز/ بغداد
هددت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، السبت بانها ستدعوا يوما الى تشكيل الاقاليم شريطة "الحصول على تطمينات"، مشيرة الى ان صبر الشيعة سينفذ.

وقالت الفتلاوي في حديث لبرناج "خفايا معلنة" الذي تبثه قناة السومرية، انها "قد تدعوا يوما ما الى تشكيل الاقاليم في حالة الحصول على تطمينات"، مشيرة الى انه "لا يمكننا ان نبقى دائما بقرة حلوب"، بحسب تعبيرها.

واضافت ان "تشكيل الاقاليم يجب ان يكون عبر تمويل كل اقليم لنفسه، حيث اقليم الغربية يمول نفسه وكذلك اقليم الوسط والجنوب"، مشيرة الى ان "الشيعة سينفذ صبرهم في ظل مايرونه يوميا ومواقف الشركاء السياسيين".

وتعتبر هذه الدعوة من قبل نائبة بارزة في ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي هي الاولى من نوعها حيث يناهض الائتلاف فكرة تشكيل الاقاليم ويعتبرها محاولة لتفكيك العراق وتقسيمه.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تمتد المنطقة الكوردية عبر شريط حدودي طويل جداً يبلغ أكثر من ( 800كم ) مع تركيا ومشتركة مع حدود إقليم كوردستان العراق, وما تتمتع به المنطقة الكوردية من طبيعة جيو-سياسية ووفرة الخيرات والثروات الباطنية والزراعة, كل ذلك يدفع بتركيا للتركيز على هذه المنطقة وتوجيه سياستها إلى استقرار المنطقة الكوردية لما سيشكل عامل أمان لكل سوريا غداً. خاصة وان البنية التحتية لا تزال سليمة 100% ووجود مطار دولي في القامشلي, إضافة إلى الطريق البري الأمن والقصير بين تركيا وقامشلو عبر نقطة ( نصيبين) الحدودية, وبوابة ربيعة الواصلة بين كوردستان العراق وتل كوجر في المنطقة الكوردية, وإعادة تأهيل النقطة الحدودية للتجارة والتواصل البشري بين غرب وجنوب وكوردستان عبر سيمالكا وغيرها, إضافة الى تواجد سكة حديد يُمكن ربطها مع دول الجوار, فتشكل عقدة مواصلات برية وجوية متينة يُمكن من خلالها نقل كل ما يلزم من وإلى غرب كوردستان, فالمنطقة الكوردية ستكون في حالة التطوير وليس في حالة الترميم وإعادة الأعمار, كل ذلك سيدفع بتركيا نحو التفكير جيداً للاستفادة من عقود تطوير وتنمية المناطق الكوردية وعقود التنقيب وصيانة وبناء المطارات, وغزو السوق الكوردية بالمنتجات التركية, وافتتاح المصانع والمعامل, إضافة إلى التجارة الحرة بين المنطقتين...وغيرها, خاصة وإن تقريراً اقتصادياً قد أماط اللثام عن الاقتصاد القوي للمنطقة الكوردية حيث وضحت العربية نت أن الإقليم يتمتع بثروة اقتصادية ضخمة، إذ يمكنه إنتاج 250 ألف برميل من النفط يومياً، ويشكل إنتاجه النفطي أكثر من نصف إنتاج سوريا البالغ 380 ألف برميل قبل الثورة. وكميات هائلة غير معروفة من الغاز، حيث تستطيع مؤسسة السويدية للغاز الطبيعي إنتاج أكثر من 16 ألف اسطوانة غاز يوميا, وينتج 1.4 مليون طن من القمح تشكل نحو 37% من إنتاج سوريا. كما ينتج من القطن 273 ألف طن أي تشكل حوالي 39% من أنتاج سوريا, ويفوق عدد أشجار الزيتون 15 مليون شجرة أي 23% من عدد أشجار سوريا, ويخرج من المنطقة نحو 45% من أنتاج سورية الزراعي.

وباحتساب سعرها وفق أسعار السوق العالمية الحالية يظهر أن الإقليم يمكن أن يجني ما يقارب من 9,5 مليار دولار سنوياً من النفط, ومن الزيتون 780 مليون دولار, ومن القمح 372 مليون دولار, ومن القطن 230 مليون دولار.

أي يمكن تحقيق إيرادات سنوية تبلغ 10.8 مليار دولار، أي أكثر من نصف ميزانية سوريا للعام. الجاري.2013 البالغة 20.3 مليار دولار. كل هذه المعطيات والمؤشرات والأرقام ستجعل من تركيا الصديق الأول لغرب كوردستان, ولكن توجس الترك من وجود حزب الاتحاد الديمقراطي تدفع بسياسة تركيا تجاه الأكراد لتكون العقدة الكوردية الأبرز والأكثر إشكالية, خاصة وأن تركيا صرحت ولأكثر من مرة أنها لن تسمح بإقامة مراكز لشن هجمات ضدها من الأراضي السورية الحدودية المتاخمة لها, وفق منظورها, في إشارة واضحة إلى المنطقة الكوردية وتخوفها من تواجد عناصر الب ك ك, كما تدعي, وهذا ما تم الإعلان عنه خلال لقاء وزير خارجية تركيا داوود أوغلوا مع المجلس الكوردي السوري الزائر إلى كوردستان العراق آن ذاك والطلب الملح المتقدم من الجانب التركي بضمانات تؤكد على انعدام أية علاقة بين حزب الاتحاد الديمقراطي السوري وحزب العمال الكوردستاني المحظور في تركيا منذ عقود, وأردفت الخارجية التركية سابقاً بان تركيا لا تمانع من إقامة كيان كوردي خاص بها شريطة ضمانة عدم استغلالها لشن هجمات ضد تركيا, وهي تعلم جيداً أنها ستكون المستفيد الأول اقتصادياً من الإقليم أو الكيان الكوردي نتيجة للعوامل المذكورة إضافة إلى النشاط الاقتصادي الكبير الذي سيحصل بين المنطقتين, لكن ومع ذلك فإن الكورد في سوريا لا زالوا متخوفين من سياسة الترك حيال القضية الكوردية في سوريا, في ظل تهميش وتغييب حوالي عشرون مليون كوردي في تركيا وعدم الاعتراف بهم دستورياً, وحرمانهم من الحقوق الثقافية والسياسية ومن الدراسة بلغتهم الأم, فمن غير المنطقي أن يكون للحكومة التركية علاقات سياسية واقتصادية مع كل من كورد سوريا وكورد العراق, ويبقى الكورد في تركيا معزولين وبعيدين عن مراكز القرار في أنقرة, مع ذلك فإن المؤشرات تدلل بوضوح على أن لتركية مصلحة قوية في نشوء كيان كوردي في شمال شرق سوريا, خاصة في صراعها مع المد الشيعي المتمثل في تحالفات الأنظمة الإيرانية والعراقية والسورية وجزء من لبنان, ورغبة تركيا في الحد من هيمنة هذا المد في المنطقة , وهي تعتقد أنه بالإمكان الوقوف في وجه هذا المد عبر دعمها لقيام حكم ذاتي كوردي في سوريا, إضافة إلى رغبة تركيا بعدم اقتراب أي مد ديني أو راديكالي من حدودها أو استمرار القصف بالقرب منها, والنزاعات الدائرة في هذه الفترات في مختلف المناطق المتاخمة للحدود التركية تُثير هواجس وقلق الحكومة التركية.

وكالة المدينة نيوز/

وجهت القوى الشعبية في محافظة واسط، دعوتها إلى أهالي المحافظة للمشاركة في تظاهرة كبرى تنطلق اليوم في مدينة الكوت دعما وتأييدا للقوات العراقية التي تخوض حربا ضد تنظيمات ما يسمى بداعش في محافظة الانبار.

وقال احد منظمي التظاهرة حسن علي مرواح لمراسل وكالة المدينه نيوز إن التظاهرة ستنطلق صباح اليوم السبت من ساحة العامل مركز مدينة الكوت باتجاه ساحة الاحتفالات أمام مبنى مجلس المحافظة، مبينا أنها ستحمل شعارات الدعم والتأييد لقوات الجيش والشرطة بعيدا عن الشعارات السياسية والطائفية.

وأوضح مرواح أن مقاتلة القوى الظلامية والعقول المتحجرة التي لا تعرف إلا القتل والدمار هي مهمة وطنية لا تخص طائفة أو قومية دون أخرى، داعيا كافة مكونات الشعب العراقي لاسيما أبناء محافظة واسط للوقوف وقفة رجل واحد خلف القوات المسلحة وأبناء العشائر الذين يحاربون هذه القوى المنحرفة التي طالما استباحت دماء العراقيين الأبرياء من خلال ممارساتها الدموية المشينة.

2014/01/04 16:56

الغد برس/ بغداد: تظاهر المئات من الفنانين والمثقفين وبعض شيوخ العشائر، السبت، قرب المسرح الوطني وسط بغداد لمساندة ودعم الجيش العراقي في "محاربة الارهاب".

وقال مراسل "الغد برس"، إن اعداداً كبيرة من الفنانين والمثقفين وبعض شيوخ العشائر تصل اعدادهم الى المئات تظاهروا، عصر اليوم، امام المسرح الوطني، وسط بغداد.

واضاف أن التظاهرات كان هدفها دعم ومساندة الجيش العراقي في "محاربة الارهاب" بصحراء الانبار، مرددين هتافات واهازيج تدعو الى طرد الارهابيين بالقوة من العراق.

وشهدت الايام الماضية استشهاد ضباط وقادة في الجيش العراقي بينهم قائد الفرقة السابعة الفريق الركن محمد الكروي في عمليات تنفذها القوات الامنية في وادي حوران والجزيرة بالانبار منذ كانون الاول الماضي، أطلق بعدها القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي حملة "ثأر القائد محمد" التي استطاع فيها الجيش من قتل العديد من قيادات وعناصر "داعش"، فيما تطور المشهد مؤخرا إلى مشاركة العشائر إلى جانب الجيش في مقاتلة "التنظيمات الارهابية" في المحافظة.

وكان رئيس الحكومة، نوري المالكي، وجه، في الـ 31 من كانون الأول 2013 المنصرم، قوات الجيش بالانسحاب من مدن الأنبار، واستمرارها بعملياتها في صحراء المحافظة، بعد أن شهدت الأيام السابقة اندلاع اشتباكات بين القوات الأمنية ومجموعة من المسلحين، على إثر فض الحكومة ساحات الاعتصام في الرمادي، كما ان المالكي طالب النواب المنسحبين بالعودة الى اماكنهم وعدم استخدام هذه الاساليب "لانها لاتنفع".

شدد سياسي كوردي على أهمية حضور الكورد لـ(جنيف 2)، منتقدا موقف المعارضة السورية من المسألة الكوردية، و مؤكدا على ضرورة أن يكون الوفد الكوردي موحدا.

و أوضح عضو المجلس الوطني الكوردي عن كتلة المستقلين حسني كدو في حديث خاص لـNNA، على أهمية "حضور الكورد لـ(جنيف 2) و أن يكون لهم موقفهم الخاص والمستقل عن المجلس الوطني السوري و الإئتلاف"، موضحا أن "المعطيات تتغير على أرض الواقع، والثورة انحرفت عن مسارها الصحيح".

و أضاف حسني كدو "من مصلحة الكورد حضور (جنيف 2) والمطالبة بدولة سورية ديمقراطية تعددية".

و حول موقف المعارضة السورية من المسألة الكوردية أوضح كدو "الذين يمثلون الثورة حتى الآن لم يعترفوا بحقوق الكورد، و نحن الكورد لسنا طائفيين وهذه الحرب ليست حربنا، حقوقنا معروفة ويجب أن تأخذ الطابع القانوني في سوريا المستقبل".

و تابع عضو المجلس الوطني الكوردي: "صحيح أن (جنيف 2) لن يناقش القضية الكوردية بتفاصيلها، إلا أنه سيشير ولو بشكل غير مباشر الى الكورد، و هذا يعتمد على متانة الوفد و موقفه الموحد".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 03:00

النقد المدمر - حسين علي غالب

 

كل إنسان معرض للنقد ، فالكمال والإبداع صفة لا توجد بتاتا عند بني البشر فقد يكون هناك رسام متخصص في مجال رسم معين أم في بقية مجالات الرسم الأخرى فلا يعرف عنها أي شيء بتاتا ، وقد نجد صحفي يكتب المقال تلو المقال ولكن أن طلبت منه أن يكتب لك بيت واحد من الشعر فتجده عاجز و يرفع لك راية الاستسلام و الأمثلة كثيرة للغاية فلهذا الكل يحتاج للنقد والتعلم والتطوير وهذه من صفات الإنسان السوي مهما كان .

عالم الإبداع بمختلف صنوفه عالم واسع وإذا دخلت به فأنك سوف تجد كل شيء من دون استثناء ، و على الخصوص في وقتنا الحاضر حيث الأبواب مشرعة على مصرعيها للكل .

ظاهرة النقد الآن أصبحت تجد وراءها خلفيات غير نقدية بل من أجل أمور أخرى مضحكة ومخجلة للغاية مع شديد الأسف والكثير من أخواني رموز الإبداع  تعرضوا لمثل هكذا مواقف وقد تكون جارحة وتترك أثرها على صاحبها وقد لا تزول مع مرور الوقت بل أن هناك نجوم لمعة في مجالها قررت الاعتزال و التوقف عن الإبداع في مجالها بسبب هذا الهجوم النقدي الشرس الغير مبرر عليها من هذا وذاك.

عندما أتحدث عن هذه الظاهرة ، تستوقفني بعض الردود التي أحصل عليها أنا شخصيا من بعض رواد مواقع الانترنيت فأحصل على رد من إنسان لا يذكر حتى أسمه و يدعي بأن النص الذي أقدمه مليء بالأخطاء الإملائية والنحوية أو أن فكرة النص بالية أو تافهة و هذا الرد الصادر منه ليس حبا في النقد البناء الذي نحتاجه جميعا بل ونسعى إليه بل من أجل غايات أخرى معروفة للجميع من دون أن أذكرها .

أن كل إنسان و على الأخص المبدع عليه أن لا يقبل أي رد أو تعليق يأتيه تحت بند ""النقد"" إلا إذا كان صادر من إنسان معروف وله باع في نفس المجال الإبداعي فلقد أصبح كل من هب ودب يمارس النقد المدمر الذي يحطم جمالية المادة الإبداعية ويحرم الآخرين من الاستمتاع بها .

حسين علي غالب

 

إذا كان هناك ثمة نصر أو نجاح لمؤتمر جنيف2 المزمع عقده في نهاية الشهر الحالي سيكون للدبلوماسية الروسية بامتياز، وما جنيف2 سوى احتفاء بهذا الانتصار....

في خضم الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت المنطقة العربية قبل ثلاث سنوات، وسمي في ذلك الوقت بالربيع العربي، إلا انه أصبح خريفا، ومن ثم تحول إلى شتاءّ قارص في سوريا.

لم يكن عصيا على بعض المحللين الاستراتيجيين، ومنذ بداية الأزمة السورية، رؤية خارطة سورية المستقبلية ,وفقاَ للقراءات المتعمقة ودراسة المعطيات المتوفرة لديهم، تلك المعطيات التي تتعلق بالوضع السوري الجيوسياسي والجيوثقافي في المنطقة، وكذلك العلاقة الجدلية بين سوريا كنظام ومنظومته العقدية "حزب البعث" القوموية المتشددة الحاكمة والتي تعود فلسفتها إلى أيام الحرب الباردة كإحدى امتدادات السوفيت الداعمة للدولة القومية "الوطنية" في الشرق الأوسط.

العلاقة بين سوريا ودولة إسرائيل ذو التركيبة الدينية القومية، كأحد اكبرا المحميات الأمريكية قاطبةّ، هذه الإشكالية التي دامت قرابة نصف قرن في حروب ساخنة أحيانا، وباردة أحيانا أخرى، الجانب الأهم في هذه الاستدامة في الجدلية السورية الإسرائيلية تكمن في عاملين مهمين، العامل الأول هو استغلال الطبقة المتنفذة في سوريا ومن خلال السلطة القومية استثمار الحالة القومية الشعبوية- عبر الخطاب ألمشاعري- بشكل مفرط كوسيلة وحجة لاستدامة الصراع، الصراع، الذي راح ضحيته الآلاف، وقد عاش البلاد حالة طوارئ وأحكام عرفية طوال نصف قرن جراء ذلك، وتحول النظام إلى سلطة أمنية واضحة، تهيمن عبر أجهزتها تلك على جميع مفاصل الدولة ومن خلالها على المجتمع برمته، والعامل الآخر في هذا الأمر يعود إلى الارتباط المباشر للنظام بالقوى الفاعلة الرئيسة المتصارعة على اقتسام النفوذ في الشرق الأوسط.

هناك ناحية مهمة لا بد من الإشارة إليها في هذا السياق آلا وهو التحول الذي حصل في موازين القوى العالمية المهيمنة، وانهيار ثنائية القطب، واستفراد أمريكا قيادة العالم، طرأ تحول في حدود المناورة السياسية لدى الدول القومية الصغيرة في الشرق الأوسط بعد أن كانت تعتمد السياسات البعيدة المدى "شبه إستراتيجية" بارتهانها على السياسات الإستراتيجية للقوى العالمية، وقد لاحظنا استطالة فترة السلطات الدكتاتورية والشمولية والملكية في الحكم، وإفراطها في قمع شعوبها دون مسائلة تذكر من لدن العالم، إن الشعوب الشرق الأوسط والشعوب الإفريقية وكثير من شعوب أمريكا اللاتينية رزحت تحت الظلم في ظل أنظمة توليتارية ودكتاتوريات فردية في غالب الأحيان، فانعدمت الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في ظل الثنائية القطبية هذه في تلك البلدان، وكما ذكرنا، وبعد التحول الحاصل "أحادية القطب" في العالم اثر انهيار الاتحاد السوفيتي في نهاية القرن المنصرم، تحول سياسات معظم الدول وخاصة دول الشرق الأوسط- سياساتها- إلى ما يشبه - انعدام التوازن- في السياسات الخارجية التي كانت تضمن السياسات الداخلية ذو الطبيعة التسلطية، وأخذت تعتمد على السياسات - القصيرة المدى- بعد أن كانت تعتمد السياسات الشبه الإستراتيجية - الطويلة المدى- الداخلية منها، في هيمنتها الفظة لشعوبها، والخارجية المعتمدة على تلك العلاقات التي ساندتها وساعدتها في حاكمتيها وقمعها لشعوبها.

عودة للوضع السوري، لقد لعبت تلك العوامل، بالإضافة إلى عوامل أخرى كالتركيبة المجتمعية المتنوعة الغير متجانسة، لعبت جميعها – الدور في إطالة عمر الأزمة بما فيها الكفاية.

إن معظم السوريين تضرروا من الحرب - اكتووا بنارها – فضاعت آمالهم أو خيبت...

هذه "الثورة" التي ابتلعت خيرة أبنائها- وحرقت بيوتها وبساتينها ومدارسها-وشردت – كمتسولين- في شتى بقاع العالم- ولا تزال السنة النار مشتعلة – والدوامة مستمرة- في هذا المنحى اللاإنساني- يعيش السوريين في محنتهم- كجسد خائر لا حول له ولا قوة.

في الأرض - ميدان المعركة- أضحت جحافل المسلحين الغرباء واقعا مضافا للهم السوري – وجوقة ما يسمى المعارضة الخارجية – التي باتت تعزف على الوتر الذي يحرض على المزيد من الدمار والحرب والقتل عبر ارتباطاتها الإقليمية " دولة قطر وفيما بعد السعودية" وتركيا والتي تبحث- تلك الدول- عن أية مصالح عدا مصالح الشعب السوري، لأن بنية وطبيعة أنظمة تلك الدول بعيدة جدا عن أن تكون داعمة للشعوب بطبيعة الحال، فهي تبحث عن مصالحها من خلال إدامة الحرب والاقتتال في سوريا.

لقد وضعت – الجماعات التكفيرية – وأجنحة تنظيم القاعدة مثل: داعش وجبهة النصرة خيرة قواتها وعتادها على الأرض السورية ووضعت نصب أعينها إقامة ما يسمى" دولة العراق والشام في سوريا"، بالإضافة إلى دخول المئات من الخلايا والمجموعات المرتزقة العابرة للقارات والدول- جميعها تفقسن في سوريا.

امتدت الأذرع القصيرة والطويلة لمعظم دول العالم إلى الذمة السورية بحثا عن مصالحها.

لقد أضحت وبشكل جلي – انه تجري على الخارطة السورية "الميدان السوري" معارك على عدة جبهات وفي أكثر من مكان، وليست على نسق واحد، وفق طريقة - الجميع يقتل الجميع- هذه المعارك تجري بطبيعة الحال بالنيابة، فالسعودية العربية "السنية" تقاتل إيران الإسلامية "الشيعية"، وإيران وتركيا ,فهذين الدولتين الإقليميتين لسوريا تشكلان الجسر الذي أوصلتا الوضع السوري إلى ما يشبه اليوم - بالحرب العالمية الثالثة الغير معلنة- فهما ومنذ بداية الذمة، تدخلتا في الوضع السوري، مستعرضتان قواهما خفية في البداية الأمر، وباتتا الآن بشكل معلن، روسيا وأمريكا، العدوان الصديقان تغازلان وتتجاذبان أحيانا وتتناحران أحيانا أخرى ولكنهما تتفقان على الخطوط الرئيسية في نهاية المطاف حول الذمة السورية.

لقد ابتعدت الولايات المتحدة الأمريكية في العشر السنوات الأخيرة عن فكرة إرسال قواتها إلى خارج الحدود، واحتلالها البلدان التي تقف حاجزا أمام مصالحها، إن تجربة العراق وأفغانستان أعطتها دروسا في ذلك، فلم يعد هذا الأسلوب ممكنا غلى المدى القريب، فاعتمدت سياسة تحقيق الأهداف عن طريق-ريمول كنترول- عن بعد وذلك بالاعتماد على قواعدها العسكرية و- عملائها – وشبكة استخباراتها – المنتشرة في كل مكان، وكذلك على حلفائها من الدول التي ترتبط معها كارتباط الرضيع بأمه.

أما روسيا التي استفادت من الإرث السوفييتي- التي شكلت ولعدة عقود- استقطاب نصف دول العالم، وصاحبة صناعة القرار العالمي - الفيتو- حق النقض في مجلس الأمن الدولي، روسيا اليوم تربعت بكل أريحية على ذلك الميراث، ونتيجة للتحول الذي حصل لروسيا - الاتحاد السوفيتي السابق- والانفتاح الداخلي – البروستوريكا- وانعكاسها الخارجي، والفراغ الذي تركه مجمل تجربة الاشتراكية المنهارة، كل ذلك جعلت من روسيا دولة - وحتى تترأسمل بشكل جيد وتلحق أو تتوازى مع الدول الصناعية الكبرى- وعبرا لطبقة الحاكمة الجديدة بزعامة الزمرة المافيوية الروسية المتمثلة في شخص فلاديمير بوتين وصديقه ماديتيف واللذين يتناوبان الأدوار كعضوين في حزب واحد، كما الحال في حكومة العدالة والتنمية في تركيا – حالة رجب طيب اردوغان وعبدا لله غول-.,تلعب روسيا اليوم مثل الرجل "الأزعر المفلس" التي تبحث عن النزاعات الإقليمية والقضايا التي تدخل في أورقة الأمم المتحدة – تبحث روسيا- عن حق "ثمن"حق النقض- الفيتو- كأتاوى - خوة -اعتمادا على حقها - في الاعتراض ضمن مؤسسة المسماة: مجلس الأمن الدولي، وغيرها من المؤسسات العالمية.

يقال بأن موعد توجيه الدعوات لعقد مؤتمر جنيف2 قد حدد في 22كانون الثاني من العام القادم، ربما توجه دعوات لحوالي ثلاثين دولة، إن حضور هذا العدد - فيما لو عقد مؤتمر جنيف2 من عدمه ألا يعني هذا: بأنه أصبح لكل تلك الدول مصالح –وحق- بطلب فاتورة الحساب مما صرفتها على "الثورة السورية"، ألا يعني: إن تلك الدول ستطلب من اذرعها - ديكها- على ما حققتها على الأرض في" الميدان السوري" طيلة السنتين من الاحتراب والذابح.

السوريون ينظرون اليوم إلى جنيف2 بعيون مرفرفة وقلوب جريحة وعقول مشوشة.

السوريين، ألمسلوبي الإرادة، والذين أصبحوا بفعل" الثورة" وغياب الرؤيا - الرؤية السياسية- لا يكترثون كثيرا بمؤتمر جنيف2 فربما ينتظرهم أكثر من مؤتمر.

محمود خليل

13/12/2013

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 02:58

الرحيل... زنار عزم



عندما تنسدل ..أشرعتي ..
وأعبر العالم
عبر البحار
نحو ضفاف الهاوية ...
يتقهقر النشيج
والبكاء ..
والضياع ..والسراب ..
والعويل .
تنطفأ شموعي
وقناديل بقائي ..
دموع عينيك ..شلال يلفني
ويطوي انقاض حنيني ..
يئن في صدري..
طقوس الصمت .
وأنفاس صرخة ..
واسطورة  همس .. ومشاعر ..
احمل نعشي ياشيرين ..
أحمل نفسي ..وعشقي .
وأكتب فوق صدر القمر .
فوق نافذة العمر ..
أحبك ..أحبك ..
سوف أحيا من جديد ..
يانشيد السهر ...
وفي قلبي مساحات الوجد ..
ووشوشات القدر .
وينداح في صدري ..
أمواج الأنين ..
وفي أعماقي .. يتجمد الكون..
ولحن الوداع ..
ترنيمة..  تغريدة  .. اغنية
ملاك..وانوثة .. وحلم .
جميعها  أنت ..
تعالي لكي نرحل .
زنار عزم

 

أن التخلف هي ظاهرة ذات جوانب متعددة .,وهي ذات خطر كبير في مقاومة عملية التغيير والتطوير في بنية وتركيبة المجتمع ,فمن أهم أنواع وأشكال التخلف هو التخلف التقني والصناعي والاقتصادي والاجتماعي والنفسي ,ولعل من أهم الجوانب الجديرة بالدراسة والبحث هو التخلف النفسي, ولعله فوق كل الأشياء المادية إذ أنه أسلوب من أساليب الحياة , فيزداد هذا النوع من التخلف مع كل حركة أو كل تصرف, وفي كل ميل واتجاه ,وهو الذي يحدد للإنسان موقعه ونظرته إلى ذاته .

وفي هذا السياق حاول الباحثون والعلماء دراسة الفرد من كل جوانبه ,ومدى تأثير التخلف في تكوين شخصيته والأمراض النفسية التي تصيبه ,و لعل أن المرأة وباعتبارها فرد من أفراد المجتمع وهي العنصر الأساسي لتكوين مجتمع حضاري بعيد عن التعقيد والأمراض النفسية سأحاول تسليط الضوء على بعض الدراسات التي درست بعض الجوانب المرضية التي تخضع لها المرأة في المجتمع المتخلف فتلخصت جميع الدراسات. سأحاول تسليط الضوء على بعض الدراسات التي درست بعض الجوانب المرضية التي تخضع لها المرأة في المجتمع المتخلف, وتلخصت جميع الدراسات إلى كون المرأة تتعرض لأشكال من الاختزال وسلب للإرادة (أي سلب المرأة حقها في الإنسانية والاستقلال بكيانها القائم بذاتها وإتباعها كأي أداة لخدمة نوايا ورغبات الرجل ,وللاختزال نوعان الأول: إيجابي والأخر سلبي ,أما بالنسبة إلى النوع الأول هو الاختزال الإيجابي : وهنا تكون المرأة هي تلك التي تُرفع إلى مرتبة مثالية قد تصل إلى درجة القداسة ,وتكون محاطة بالاحترام والتقدير, ومن أهم الصور التي تمثل هكذا امرأة هي المرآة الأم تحديداً والتي تجسد أسمى معاني التفاني والتضحية والحب الذي لا ينتهي وهي الملجأ والملاذ الآمن عندما تقسو الحياة ,ولكن الرجل في المجتمع المتخلف بالغ في إعلاء شان الأمومة نظراً لما يواجهه من متاعب وعواصف وأخطار وعقد ولكنه رفض في هذه الحالة المرأة إلا ان تكون مثالية بمعنى ان لا يكون لها أي ميول عدوانية أو تطلعات تمردية أو رغبات محرمة بنظره أو أن تكون لديها حاجات جسدية وجنسية. 2ـالاختزال السلبي لكيان المرأة: إذ أنه هنا لا ينظر إليها إلا بالكثير من الغبن والتصغير والتقليل من الشأن حيث لا يرى فيها إلا المرأة القاصر تلك الطفيلية التي لا تعرف تحمل المسؤولية أو المرأة الغاوية حيث لا ينظر لها إلا من خلال جسدها الذي يشتهى ولا يحترم ,والمرأة العبء التي هي مصدر الهم عند الأهل في صغرها ومصدر قلق على شرفها عند بلوغها سن المراهقة وحتى عندما تتزوج ينظر إليها وكأنها مصدر الهم والنكد والخوف عليها من منطلق إيمانهم بالمقولة الشهيرة : (هم البنات للممات ),وآخرون ينظرون إلى المرأة كونها المرأة المنظر التي لا يهمهم فيها إلا جمالها ومظهرها الخارجي متناسيين قدراتها العقلية وإمكاناتها ,وطبعا يجب أن لا ننسى المرأة الخادمة فتلك التي خلقت فقط لتخدم إخوتها في الصغر وزوجها وعندما تتزوج حيث لا يكون لها أهمية بعيداً عن تدبير أمور المنزل ورعاية الأطفال وتسيير أمور الرجل . فيكون المجتمع المتخلف بهذه الاختزالات السلبية والايجابية قد حرم المرأة من عيش حياتها بكل أبعاده وتنوعه وتناقضه ,والرجل يكون قد سير المرأة لأغراضه سواء أكانت سلبية أو ايجابية فالنتيجة واحدة ,وهي أن الرجل لا يريد من المرأة إلا أن تكون كما يريد هو وما يحتاجه هو . وطبعاً انتشار هكذا ظاهرة في المجتمع يؤدي إلى الكثير من الصراعات والتناقضات والخلافات الزوجية لأن المرأة وبإتباع أسلوب السلب لإرادتها قد تلجأ إلى وسائل دفاعية ضد وضعية القهر التي أجبرت على العيش فيه ,لأنه لا بد من وجود توازن نفسي لدى المرأة ضد حالة التصغير والتبخيس لشخصيتها الحقيقية ,وكان لا بد لها أن تشعر بشيء من الاعتبار الذاتي لكيانها فتلجأ بذلك إلى إتباع أساليب دفاعية لمواجهة المأزق كان تلجأ مثلاً إلى أنوثتها والسيطرة على الرجل مستخدمة أساليب المراوغة ,وإيهامه بأنها هي المرأة التي يريدها ولا بد من وضع ملاحظة وهي أن جميع الوسائل الدفاعية التي ستتبعها المرأة ستكون وسائل مرضية لأنها بالأساس نتيجة لعلاقة مرضية بين الرجل والمرأة ويجب الانتباه أيضاً إلى أنه في المجتمع المتخلف لا يمكن كشف حالات متعافية بسبب وجود حالة الظلم والقهر والسلب لشخصية المرأة ,لأن التخلف ينخر في إنسانية الإنسان ويلقي به في إشكاليات مرضية ,وحتى يصل الإنسان إلى شخصية معافاة وتوازن نفسي ,لا بد له أولاً أن يحرر ذاته من القهر والغبن المفروض عليه ,ولا يمكن للرجل أن يتحرر إلا بتحرر المرأة, ولا يمكن للمجتمع أن يرتقي إلا بإرتقاء أكثر فئاته غبناً وظلماً , فالتطور والتقدم إما أن يكون جماعياً عاماً أو أنه سيكون مجرد كلمات دعائية وشعارات رنانة ويكون هدر للوقت والجهد.

ــــــــــــــــــ

- المراجع :

· التخلف الاجتماعي – مصطفى حجازي

الأحد, 05 كانون2/يناير 2014 02:55

ماذا بعد فض الاعتصام ؟؟- عزيز العراقي