يوجد 470 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

وصف مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر التقارير حول تجسس الولايات المتحدة على مكالمات الملايين من الفرنسيين بأنها "كاذبة".

وقال كلابر في بيان نشر الثلاثاء: "المقالات التي نشرت مؤخرا في صحيفة لوموند الفرنسية تضمنت معلومات مضللة وغير دقيقة حول أنشطة الاستخبارات الأمريكية في الخارج."

وأضاف: "الزعم بأن وكالة الأمن القومي حصلت على أكثر من 70 مليون تسجيل لبيانات هاتفية خاصة بمواطنين فرنسيين غير صحيح."

وأوضح كلابر أنه لن يناقش تفاصيل أنشطة الاستطلاع، لكنه أقر بأن "الولايات المتحدة تجمع معلومات استخباراتية كتلك التي تجمعها كافة الدول".

ولم يتطرق المسؤول الأمريكي تحديدا إلى المزاعم بأن وكالة الأمن القومي تجسست على دبلوماسيين فرنسيين في واشنطن والأمم المتحدة.

وتقول صحيفة لوموند إنها حصلت على معلومات تشير إلى أن الوكالة الأمن القومي الأمريكية راقبت هواتف رجال أعمال ومسؤولين ودبلوماسيين وأشخاص آخرين يشتبه بضلوعهم في الإرهاب.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أن الوكالة الأمريكية تجسست على أكثر من 70 مليون محادثة هاتفية في فرنسا في الفترة ما بين 10 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي و8 يناير/كانون الثاني من العام الحالي.

ويقول مراسل بي بي سي في باريس، كريستيان فريزر، إن التفاصيل التي نشرتها صحيفة لوموند مصدرها تسريبات متعاقد الاستخبارات الأمريكية السابق، إدوارد سنودن، عن طريق صحفي الغارديان السابق، غلين غرينوالد، الموجود في البرازيل.

برامج تنصت

وأشارت لوموند في تقريرها إلى أن الجواسيس الأمريكيين يقومون بتثبيت برامج تنصت عن بعد في أجهزة حاسوب في الخارج، بما فيها أجهزة في سفارات أجنبية.

وقالت إن مثل هذه البرامج ثبتت في أجهزة حاسوب بسفارة فرنسا في واشنطن، وفي جهاز حاسوب تابع للبعثة الفرنسية في الأمم المتحدة.

وتضيف الصحيفة أن الولايات المتحدة خصصت في 2011 ميزانية قيمتها 652 مليون دولار لتوفير برامج التجسس، وشملت العملية عشرات الملايين من الأجهزة، في ذلك العام.

وتبين وثيقة مؤرخة في 2010 أن معلومات سرقت من أجهزة حاسوب لسفارات أجنبية سمحت لواشنطن بمعرفة مواقف أعضاء في مجلس الأمن من العقوبات على إيران قبل الإعلان عنها.

وطلب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس من نظيره الأمريكي الثلاثاء توضيحا كاملا حول الأمر.

وفي إشارة إلى مكالمة هاتفية بين الرئيسين الفرنسي والأمريكي، قال فابيوس: "قلت مجددا لجون كيري ما ذكره فرانسوا هولاند لباراك أوباما وهو أن هذا النوع من التجسس على نطاق واسع من جانب الأمريكيين على حلفائهم شيء غير مقبول."

لكن متحدثة باسم الحكومة الفرنسية أعربت عن اعتقادها بأنه لا حاجة لتصعيد الأمر.

وكان وزير الخارجية الفرنسي قد استدعى السفير الأمريكي في باريس الاثنين على خلفية هذه القضية.

bbc

 

السومرية نيوز/ كركوك

حين تسير في أحد شوارع محافظة كركوك وتعترضك فتاة متسولة تطلب منك مبلغاً مالياً باللهجة السورية، فهي ليست سورية بالضرورة، إذ أن حالة التنافس التي أنتجها انتشار المتسولات السوريات في كركوك مع نظيراتهن العراقيات، دفع الأخيرات إلى انتحال صفة اللاجئات السوريات من أجل الحصول على تعاطف أكبر، وبالتالي أموال أكثر.

وللتسول في كركوك حكايات أخرى، لعل أكثرها لفتاً للانتباه خروج البعض عن السياقات الرتيبة التي يتبعها المتسولون عادة، واعتماد طرق تعد مبتكرة في المجتمع العراقي، كالقيام بحركات بهلوانية مقابل الحصول على مبلغ مالي معين ممن يرغب بالتفرج.

وتقابل هكذا حكايات لا تخلو من ظرافة، حكايات تدعو للأسى، منها حكاية سرى الدمشقي، الفتاة السورية ذات الـ14 عاماً، والتي نزحت مع عائلتها إلى العراق بعد مقتل والدها بقذيفة من قذائف الحرب الشرسة الدائرة في بلادها.

ترتدي الدمشقي الزي الإسلامي، وتتخذ من أحد تقاطعات طريق بغداد وسط مدينة كركوك موقعاً لممارسة التسول وكسب قوتها وقوت عائلتها.

الحرب والهجرة

وتقول الدمشقي في حديثها لـ"السومرية نيوز"، إن "الحديث معي عن أهلي يولد المواجع لي، فأبي قتل في معركة لم يكن طرفاً فيها، إذ خرج لجلب الإفطار والخبز لنا وسقطت قذيفة مجهولة المصدر مزقت جسده، وحين خرجنا والجيران إلى موقع التفجير وجدت أبي وعدداً من الجثث ممزقة في الموقع ذاته، وحينها لم يبق لنا أي معيل سوى رب العباد".

قطعت حديثها وأجشهت بالبكاء، ثم استأنفت حديثها عن الأسباب التي دفعتها إلى امتهان التسول بالقول "التسول أقصر الطرق لكسب المال وقلوب الناس تحت مسميات عدة، والعراقيون معروفون بالكرم".

وتبين أن "معدل الدخل من التسول يختلف من شارع لآخر، وأهم الشوارع التي تدر علينا النقود شارعي الجمهورية والأطباء، ولكننا نعاني من مضايقة المتسولات العراقيات اللاتي نجد منهن منافسة شديدة".

الوجه الحسن يرفع المورد

وتستطرد الدمشقي، وهي تعلق في يدها حقيبة سوداء مع زي عراقي ترتديه عبارة عن عباءة إسلامية وشال يغطي الرأس، "الوجه الحسن والجمال يسهمان برفع المدخولات المالية التي نجنيها من التسول"، مؤكدة في الوقت نفسه "التسول ليس مهنتنا، ولكن الحاجة أجبرتنا على ذلك".

وتتوقف عن الحديث وتنسحب لتجلس على حافة الطريق الرئيس في شارع بغداد، وتسحب من حقيبتها السوداء زجاجة ماء صغيرة لتغسل وجهها من حرارة الشمس، وتعاود حديثها "جمال المرأة يلعب دوراً مهماً في كسب ود من يدفع لنيل ثواب الدنيا والآخرة، لكن البعض يبحث عن لذة دنيوية زائلة، والكثيرون يتحرشون بنا جنسياً، لكننا لن نسير في هذا الطريق".

300 دولا مهر السورية

وتشير الدمشقي إلى أن "الكثير من العوائل النازحة إلى كركوك ومدن كردستان هم من الأطفال والنساء، وبعض العوائل التي لديها فتيات بعمر الزواج قامت بتزويجهن من عراقيين"، موضحة أن "مهورهن تتراوح بين 100 إلى 300 دولار".

الرجال السوريون يخوضون المنافسة أيضاً

متسول سوري آخر يدعى جمال (55 عاماً)، يقف وسط شارع الأطباء في قلب مدينة الذهب الأسود، حيث منعت السيارات من دخول الشارع تزامناً مع عيد الأضحى، فيما يبدو أن ملامح وجهه أتعبتها صروف الزمان.

يقول جمال لـ"السومرية نيوز"، إن "الظروف وما تمر به سوريا أجبرتنا على التسول، وإلا كيف تعيش عائلة مكونة من 12 فرداً؟".

ويضيف "تركنا منزلنا في ريف دمشق وهربنا بجلدتنا ودخلنا العراق عبر إقليم كردستان، وتم تسجيلنا رسمياً لدى منظمة الأمم المتحدة، لكننا تركنا المخيم واستقرت بنا الأحوال في كركوك حيث نتخذ من أحد الفنادق ملجأ لنا ونتسول لكسب قوتنا".

ويتفق جمال مع مواطنته سرى الدمشقي على أن التسول هو أقصر الطرق لكسب المال، مبيناً "أنا لدي طفل معاق ومن خلاله أستطيع الحصول على المال".

حرب لن تنتهي

جمال يتوقع أن القتال في سوريا "من الصعب أن يتوقف"، مشيراً إلى أنه بدأ يعتاد على حياة التسول، لكنه يشكو من "مواجهة شرسة" من المتسولات في شوارع كركوك، ويؤكد أن النساء المتسولات أكثر بكثير من الرجال، "من خلال عملي في التسول تمكنت من عد ما يقارب الـ40 متسولة وهن من غير أهالي كركوك ويمتلكن نفوذ في شوارع المدينة"، كما يقول.

ويلفت إلى أن "الكثير من المتسولات العراقيات بعد أن اكتسح السوريون السوق بدأن ينتحلن صفة سوريات ويحملن أوراقاً كتب عليها بأنهن لاجئات من سوريا".

لجان تنظم عمل المتسولين

ويروي متسول يدعى صابر لـ"السومرية نيوز"، شيئاً من خبايا مهنة التسول، إذ يؤكد أنها "ليست كما يظن البعض مهنة حرة ومتوفرة لكل من يرغب بالتسول، فهناك قوانين ولجان مشكلة من قبل أكبر المتسولين وتضم عناصر نسوية وشباب وحتى الأطفال".

ويوضح "هذه اللجان لديها مهام، حيث تقوم بتوزيع المتسولات والمتسولين على شوارع المحافظة، وكذلك الأطفال والحالات المرضية، إذ أن اللجان تحرص على أن تكون صورة المتسول جاذبة للذي يدفع النقود".

حركات بهلوانية "خمسة بألف"

ويتطرق صابر إلى متسول اختار طريقة مختلفة في ممارسة مهنته، وهذا المتسول يدعى "جمال أبو الدقلات"، وله جمهور بدأ يتسع في أحد شوارع كركوك الرئيسة.

و"الدقلة" في اللهجة العراقية هي القفز والدوران في الهواء، وهي مشابهة للحركة التي يؤديها السباح عند القفز من المنصة المرتفعة.

ويقول صابر "جمال أبو الدقلات معروف لدى جميع المتسولين، فقد ابتعد عن خط الدعاء والتوسل لكسب النقود لأنه بارع في الحركات البهلوانية ويمتاز بطوله الذي يصل إلى مترين".

وبحسب رواية زميله صابر، يقف "أبو الدقلات" يومياً وسط شارع الجمهورية وسط المحافظة ويصيح "وينهم أهل الدقلات والحركات؟ خمسة بألف"، والكثيرون يدفعون له ألف دينار ويقوم بتأدية حركات بهلوانية مقابل ذلك.

وعن النساء المتسولات، يشير صابر إلى أن "السوريات موجودات ولكنهن قليلات، إلا أن بعض المتسولات العراقيات لجأن إلى انتحال صفة اللاجئات السوريات من أجل كسب تعاطف الناس معهن بشكل أكبر".

تشخيص سهل وحل صعب

ويرى ناشط في مجال حقوق الإنسان أن الحد من ظاهرة التسول "أمر ضروري لأن الموضوع بالغ الخطورة"، فيما يعزو مجلس المحافظة سبب عدم القضاء على الظاهرة بشكل نهائي إلى "الوضع الخاص" لكركوك، لكنه يؤكد في الوقت ذاته أن هناك إجراءات متبعة أسهمت في التقليل من أعداد المتسولين.

ويقول الناشط عبد الرحمن علي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ظاهرة التسول من المواضيع المهمة وعلى إدارة ومجلس محافظة كركوك والأجهزة الأمنية متابعة هذا الملف لما فيه من مخاطر كثيرة أمنياً واجتماعياً"، مشدداً على ضرورة "منع ظاهرة التسول في ظل وجود مافيات وعصابات تستغل الأطفال والنساء حتى جنسياً".

بدورها، تقول رئيس لجنة حقوق الإنسان والمرأة والطفل في مجلس محافظة كركوك جوان حسن عارف، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس المحافظة يعمل منذ فترة للحد من ظاهرة التسول في المحافظة، ولكن بسبب الوضع الخاص لمحافظة كركوك لم نستطع إيجاد حل نهائي للموضوع".

وتعزو أسباب انتشار ظاهرة التسول إلى "سهولة دخول هؤلاء المتسولين إلى المحافظة قادمين من مناطق مختلفة من العراق".

وتشير عارف إلى أن "هناك متعهدين وشبكات"، مؤكدة أن "مجلس المحافظة قام بإجراءات عدة بالتعاون مع شرطة كركوك والقائممقامية تمثلت بتنفيذ حملة لملاحقتهم وإلقاء القبض على رؤساء الشبكات والمتعهدين الذين يستأجرون أطفالا ويجندونهم، وقد نجحت الحملة في تقليل أعداد المتسولين".

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:22

العراق مدعو إلى (جنيف2)

كشف نائب عراقي عن كتلة دولة القانون، أن الأخضر الإبراهيمي وجه دعوة رسمية إلى العراق لحضور مؤتمر (جنيف2) حول الأزمة السورية و ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد.

و أشار عضو البرلمان العراقي عن كتلة دولة القانون محمد العكيلي في حديث لـNNA، إلى أن المبعوث المشترك للأمم المتحدة و الجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، اجتمع خلال زيارته إلى بغداد أمس الإثنين مع كل من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، و نائبه حسين الشهرستاني و وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري.

و أضاف محمد العكيلي: "أن الأخضر الإبراهيمي وجه دعوة رسمية إلى العراق لحضور مؤتمر (جنيف2) حول الأزمة السورية و ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد".

و تطرق النائب العراقي عن كتلة دولة القانون إلى أن العراق كان سباقا إلى الدعوة لحل سياسي للأزمة السورية، و قدم مبادرة حول سبل حل الأزمة السورية إلى الإمم المتحدة.
--------------------------------------------------------
مروان – NNA/
ت: شاهين حسن

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:22

جميل بايك: العملية انتهت

مركز الأخبار- قال جميل بايك الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني أنهم مستعدون لدخول تركيا من جديد ما لم تعمل أنقرة على احياء عملية السلام قريبا كما قال بايك "العملية انتهت. اما ان يقبلوا بمفاوضات عميقة ذات معنى مع الحركة الكردية واما ستحدث حرب اهلية في تركيا".

واتهم بايك تركيا بشن حرب بالوكالة على الكرد في روج افا وسوريا بدعمها للمقاتلين التابعين لتنظيم داعش  وقال لرويترز إن "حزب العمال الكردستاني من حقه الرد".

وجاءت تصريحات بايك في لقاء اجرتها معه وكالة رويترز يوم السبت بصدد التطورات الجارية في شمال كردستان وتركيا ومشروع الحل الديمقراطي والحياة الحرة الذي طرحه اوجلان وقال بايك "العملية انتهت. اما ان يقبلوا بمفاوضات عميقة ذات معنى مع الحركة الكردية واما ستحدث حرب اهلية في تركيا."

وأضاف انه في اطار الشروط على تركيا ان تحسن ظروف سجن اوجلان وتتعامل معه على اساس من الندية وتضمن ادخال تعديلات على الدستور وان تختار طرفا ثالثا للاشراف على اي خطوات اخرى في العملية".

وقال بايك "نحن الان نعد انفسنا لاعادة المجموعات المنسحبة الى شمال كردستان اذا لم تقبل الحكومة بشروطنا." وصرح بأن اتجاه العملية سيتضح خلال "الايام القادمة".

لكن العملية التي فقدت بالفعل بعض الزخم أحاطها المزيد من الشكوك هذا الشهر حين كشفت تركيا عن مجموعة اصلاحات وصفها بايك بأنها "فارغة".

وقال بايك متهما اردوغان باعطاء امال كاذبة "هذه المجموعة (من الاصلاحات) لا علاقة لها بالديمقراطية. العقلية لم تتغير."

واضاف بايك ان هذه الاصلاحات لم تصل الى حد اعطاء ضمانات دستورية للهوية والثقافة الكردية والسماح بحكم ذاتي أكبر والتعليم باللغة الكردية كما انها لم تمس قوانين مكافحة الارهاب التي وضعت الاف السجناء السياسيين خلف القضبان.

وأضاف "أسكتنا أصوات المدافع حتى تتحدث السياسة لكننا نرى الان ان السياسة في السجن."

وقال انه على الرغم من ان الجانب الكردي التزم بوقف اطلاق النار نقلت تركيا خط جبهة القتال الى روج افا.

ومضى قائلا "في وقت تساعد فيه الحكومة التركية جماعات عصابية وتشن حربا على شعب غرب كردستان...يحق للشعب الكردي ان ينقل القتال الى تركيا."

وسئل بايك عما اذا كان حزب العمال الكردستاني قد ارسل مقاتليه لدعم الكرد في غرب كردستان وسوريا او سيفكر في ذلك مستقبلا فقال ان الكرد هناك لا يحتاجون مساعدة.

وقال "لا نريد ان نرسلهم الى غرب كردستان. اذا أصرت الحكومة التركية على القتال فستكون كردستان الشمالية هي ساحة الحرب" واستطرد "هذا تطور خطير جدا."

وقال بايك ان حزب العمال الكردستاني ليس لديه تحفظات من حيث المبدأ على وجود علاقات طيبة بين كردستان العراق وانقرة ما دامت تقوم على "المساواة والحرية والديمقراطية."

واستطرد "أما العلاقات التي تقوم على النفط والغاز والاقتصاد.. فلا نرى ان مثل هذه العلاقات صحيحة وهي لا تخدم القضية الكردية."


firatnews
الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:19

خلافات كردية تعلق جلسة مجلس النواب العراقي


الملاسنات تتمحور حول قانون انتخاب مجالس محافظة كركوك

أربيل: «الشرق الأوسط»
وقعت يوم أمس ملاسنة بين نائبين كرديين أثناء مشاركتهما بجلسة مجلس النواب العراقي المكرسة لقراءة نص قانون الانتخابات المتعلق بمحافظة كركوك، ما أدى برئاسة الجلسة إلى تعليقها لأكثر من ساعة لاحتواء الموقف الذي تفجر بين رئيس اللجنة القانونية عن كتلة التحالف الكردستاني خالد شواني، ورئيس كتلة حركة التغيير لطيف الشيخ مصطفى.

وفي اتصال مع المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد طيب أعرب لـ«الشرق الأوسط» عن أسفه لحدوث الملاسنة بين النائبين الكرديين، وامتنع عن الإدلاء بأي تصريحات حول الحادث، مشيرا إلى أن هناك اتفاقا حصل داخل الكتل الكردية بعدم إثارة هذا الموضوع إعلاميا لضمان عدم تضخيمه، ونحن نلتزم بهذا الاتفاق. لكن نائبا كرديا طلب عدم ذكر اسمه أكد لـ«الشرق الأوسط» أن أصل الخلاف بين الكتل الكردستانية (التحالف الكردستاني وحركة التغيير) تتمحور حول قانون انتخابات مجالس محافظة كركوك وأضاف «بشكل أدق أستطيع القول بأن الخلاف ليس بين الكتل بحد ذاتها بقدر ما هو بين أعضاء محدودين من تلك الكتل، فهناك نواب يعارضون إصدار قانون خاص بانتخابات مجالس كركوك، وهناك آخرون يرون ضرورة إصداره، والمشكلة أن الانتخابات لم تجر بمحافظة كركوك لدورتين سابقتين، وعليه فإن الأمر الملح والضروري حاليا هو تنظيمها للدورة القادمة، ولكن هناك نوابا عربا وتركمان بالمحافظة يطالبون بسن قانون خاص بانتخابات مجالس محافظة كركوك، ولكن هناك نوابا آخرين يرفضون ذلك على اعتبار أن كركوك محافظة عراقية لا تختلف عن غيرها ويفترض أن تجري الانتخابات فيها وفقا لقانون مجالس المحافظات العراقية، ولا يحق لكركوك أن تتمتع بوضعية خاصة أو تشذ عن القاعدة العامة، ويرى هؤلاء أن إصدار أي قانون خاص بمحافظة كركوك من شأنه أن يدرج فيه جملة من البنود والمواد التي تتعارض مع المصلحة الكردية، ولذلك لا داعي لفتح هذه الأبواب الخلافية». وحول الخلاف بين النائبين الكرديين قال المصدر: «أصل الخلاف يعود إلى مداخلة أحد النواب التركمان أثناء القراءة الأولية لقانون الانتخابات، حيث إنه طلب عدم الاستعجال بالقراءة وهذا ما أيده رئيس كتلة التغيير، ولكن رئيس اللجنة القانونية النائب خالد شواني أصر على إتمام القراءة، وحدث تلاسن بينهما ما أدى برئاسة المجلس إلى تعليق الجلسة». وأضاف «رغم أن الخلاف لم يكن كبيرا بهذا الصدد، لكن خلفية الخلافات بين الكتلتين تسببت بحدوث الملاسنة، وعلى كل حال تمت المصالحة بينهما بجهود أعضاء الكتلتين».

وفي سياق متعلق بقانون الانتخابات المعروض حاليا على البرلمان دعا الاتحاد الديمقراطي الكردي الفيلي إلى تخصيص خمسة مقاعد (كوتة) للمكون، وقال في بيان تسلمت «الشرق الأوسط» نصه «تشير الأخبار الواردة من أروقة مجلس النواب العراقي إلى وجود تأييد لدى الكتل البرلمانية المختلفة وأعضاء المجلس لحصول المكون العراقي الكردي الفيلي على حقه المشروع في أن يكون له تمثيل في مجلس النواب العراقي حسب نظام الكوتة. لذا يتطلع الاتحاد الديمقراطي الكردي الفيلي والكرد الفيلية عموما إلى أن يكون عدد مقاعد الكوتة للكرد الفيلية عادلا ومتناسبا مع عددهم السكاني سواء القاطنون منهم في العراق أو المبعدون عنه قسرا من قبل النظام السابق». وأضاف البيان أن «المعاناة الهائلة والخسائر الاقتصادية الجسيمة التي تكبدها هذا المكون يدعو للتعامل معهم بعدل وإنصاف، ويبرر تماما منحهم الحد الأدنى من استحقاقهم المشروع الذي هو على الأقل خمسة مقاعد كوتة، مع أنهم يستحقون أكثر من ذلك، لأنهم يشكلون ستة في المائة من مجموع نفوس العراق (مليونين من 31 مليونا) أي أنهم يستحقون 20 مقعدا من مقاعد مجلس النواب التي ستزاد إلى 340 مقعدا». وطالب الاتحاد الكردي الفيلي كل الكتل البرلمانية وجميع أعضاء مجلس النواب العراقي أن يعدلوا ويؤيدوا مطلب الكرد الفيلية المشروع والعادل بتخصيص ما لا يقل عن خمسة مقاعد كوتة لهم في مجلس النواب.

مصدر في حزب الاتحاد الوطني: لن نتخلى عن زعامته

مسعود بارزاني و جلال طالباني

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
ثلاثة أحداث تزامنت معا أثارت تكهنات حول صحة الرئيس العراقي المريض جلال طالباني، وأعادت الجدل حول وضعه الصحي وارتباطه بمصير حزبه الذي يعاني من أزمة قيادية لافتة، بعيد الهزيمة المرة التي لحقت به في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وكذلك بمصير التغييرات المرتقبة على مستوى القيادة العليا للحزب، لسد الفراغ الناجم عن غياب طالباني الراقد في أحد المستشفيات الألمانية منذ أكثر من 10 أشهر. أضف إليها ما أثاره رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مؤخرا عن عدم صوابية إبقاء منصب رئاسة الدولة فارغا، بسبب عدم معرفة مصير الرئيس العراقي.

والأحداث الثلاثة التي تزامنت يوم أمس هي تصريح أدلى به المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني آزاد جندياني، حيث أكد في لقاء صحافي «تمسك قيادة حزبه بزعامة طالباني طالما كان حيا»، قاطعا أنه «لا حديث عن منصب الأمين العام والبديل عنه في الوقت الحالي»، مشددا على عدم ملائمة صيغة الرئاسة الثنائية (التشاركية) بالنسبة للاتحاد الوطني.

وفي السياق ذاته، كشفت صحيفة «هاولاتي» الكردية المستقلة عن وثيقة نشرت بموقع «ويكيليكس» في الأول من شهر سبتمبر (أيلول) من عام 2011، ومضمونها يدور حول حديث دار بين رئيس حكومة الإقليم الحالية نيجيرفان بارزاني، والمستشار السياسي للسفارة الأميركية لدى العراق في ذلك الوقت توماس كراتيشسكي، يعرب خلاله بارزاني عن قلق حزبه من ازدياد التدخلات الإيرانية في المناطق التابعة لنفوذ حزب طالباني بمحافظة السليمانية، في حال وفاة أو عجز طالباني عن القيام بمهامه.

وتشير الوثيقة، نقلا عن نيجيرفان بارزاني، قوله للمستشار الأميركي إن وفاة طالباني أو عجزه سيخلق حالة من الفوضى والإرباك سيؤديان إلى إعطاء فرصة لإيران لتزيد من تدخلاتها بشؤون الاتحاد الوطني، في منطقة السليمانية، مشيرا إلى أن «أعضاء حزب بارزاني أحرص على الدعاء لبقاء طالباني من أعضاء حزبه، درءا للأخطار التي قد تنجم عن غيابه».

وفي سياق متصل، أعلن ناشر مذكرات الرئيس العراقي الكاتب الإيراني عرفان قانع فرد عن صدور الطبعة الأولى من المذكرات السياسية للرئيس العراقي جلال طالباني، التي توثق لمسيرة حياته السياسية للفترة من 1933 - 1966، وهي المذكرات التي تقع في 5500 صفحة، وتم طبعها في بيروت، وصدرت باللغتين العربية والكردية.

الأحداث الثلاثة التي تزامنت معا، أثارت الشكوك لدى «الشرق الأوسط» حول وجود تطورات بصحة الرئيس العراقي، ولذلك اتصلت بمصدر قيادي مقرب منه، وسألته عن تزامن تلك الأحداث وما تردد قبل أسبوعين من احتمال وفاة الرئيس. وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه: «تزامن الأحداث الثلاثة جاء بالصدفة المحضة، فمذكرات الرئيس كانت جاهزة للطبع، وكان متوقعا صدورها قبل أكثر من شهرين، لكن أسبابا فنية استدعت التأجيل إلى الآن. أما تصريحات المتحدث باسم المكتب السياسي، فهي بدورها تأكيد على مواقف سابقة لقيادة الحزب بعدم التخلي عن زعامة طالباني، والسير على نهجه، وانتظار عودته سالما من رحلته العلاجية، وبالمناسبة، أود أن أشير إلى أن هناك حالات مشابهة لوضع الرئيس طالباني شفيت تماما، على سبيل المثال، إحدى شقيقات نائب الرئيس العراقي السابق الدكتور عادل عبد المهدي عانت من نفس وضعية الرئيس طالباني لكنها شفيت وعاشت لـ11 سنة أخرى، وهذا ما نأمله وندعوه للرئيس. أما فيما يتعلق بتصريحات ومخاوف السيد نيجيرفان بارزاني، فهذا هو الواقع، هناك فعلا مخاوف من استغلال إيران لوضع الاتحاد الوطني، في حال غياب الرئيس بوفاته، لا سمح الله».

ونوه المصدر بالضريبة التي دفعها الاتحاد الوطني بسبب غياب طالباني عن المشهد السياسي بكردستان والعراق، وقال: «بالنسبة للعراق، غاب الرجل الحكيم الذي كان باستطاعته أن يجمع الكل على طاولة واحدة، وكان مقر الرئيس عامرا دوما بالخصوم والفرقاء السياسيين الذين كانوا يؤجلون خلافاتهم، ويسعون لحلها على مائدة الرئيس، وكان هو الأمل لوحدة العراق، وها أنتم ترون الآن الوضع السياسي العراقي إلى أين سار بغيابه. أما بالنسبة لكردستان، فقد كان غيابه الأكثر تأثيرا، خاصة على مستوى حزبه، فلو كان موجودا بيننا لما حصلت الأزمة الحالية بالقيادة، وكذلك لم نكن نتوقع الهزيمة الانتخابية بحضوره بيننا، هذا بالإضافة إلى مواقف الحزب المتخبطة في الفترة الأخيرة، التي نجمت عن غياب طالباني، مثل الموقف من اتفاقية دباشان مع حركة التغيير المعارضة، وتمديد ولاية الرئيس مسعود بارزاني، الذي أثار موجة من التذمر داخل قواعد الاتحاد الوطني، وغيرها من الإخفاقات التي أشار إليها متحدث المكتب السياسي أول من أمس، الذي قال بصراحة إنه كان هناك كثير من القرارات والمواقف من المجلس القيادي للحزب فشل المكتب السياسي في الالتزام بها».

وحول رؤيته لمستقبل الاتحاد الوطني، في حال طال غياب طالباني، وخصوصا مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الحزبي الرابع، وما إذا كان سيجري حسم موضوع رئاسة الحزب، قال المصدر: «لا أعتقد أن تكون هناك تغييرات جذرية، صحيح أن هناك ضغوطا كبيرة من القواعد والكوادر بضرورة إقصاء أو إعفاء عدد من القيادات الحالية على مستوى المكتب السياسي والمجلس القيادي، وقد يحصل ذلك، لكني أعتقد أن الصراعات والتكتلات ستبقى، رغم أن هناك دعوات قاعدية بحسمها لضمان وحدة التنظيم الحزبي، وبالنسبة لموضوع الرئاسة، أعتقد أنه لا أحد يجرؤ على طرحه أو الخوض فيه في المرحلة المقبلة، طالما أن الرئيس طالباني ما زال على قيد الحياة».

رئيس الأركان العراقي يزور نينوى لوقف تمدد «القاعدة» في الموصل

«داعش» تجبر الحكومتين المركزية والمحلية على فتح صفحة جديدة من التعاون الأمني

جندي عراقي يقف أمام أحد المنازل التي تعرضت للتفجير غرب الفلوجة في 21 أكتوبر الماضي ( أ ف ب )

بغداد: حمزة مصطفى  الشرق الاوسط
بحث رئيس أركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري، مع محافظ نينوى أثيل النجيفي، وقيادة العمليات العسكرية هناك، سبل مواجهة الخطر المتنامي لتنظيم القاعدة، لا سيما بعد إعلان «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) بدء عمليات نوعية في المحافظات الغربية.

وقال مسؤول أمني رفيع المستوى في محافظة نينوى طالبا عدم الإشارة إلى اسمه، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللقاء الذي جمع محافظ نينوى أثيل النجيفي والقادة العسكريين والأمنيين هناك كان صريحا ومباشرا، وقد تم خلاله بدء صفحة جديدة بين الطرفين». وقال المسؤول الأمني إن «الاجتماع انتهى إلى خارطة طريق في كيفية التنسيق المشترك بين الحكومة المحلية من جهة والحكومة الاتحادية من جهة أخرى، من خلال قيادة عمليات نينوى والأجهزة الأمنية، حيث إن عدم التنسيق وتضارب الصلاحيات وتقاطعها هو الذي مكن تنظيم القاعدة من التمدد في بعض مناطق نينوى لا سيما جنوب الموصل». وأضاف أن «الأوضاع في الموصل قد لا تختلف عن الأوضاع في محافظات أخرى، لكننا نلاحظ أن هناك تركيزا على المحافظة، وهو أمر له أسبابه التي تتعلق بالمتغيرات في الوضع السوري». وتوقع المسؤول الأمني أن «يتم فتح صفحة جديدة من التعاون والتنسيق، لأن الإرهاب يستهدف الجميع، وهو ما يتطلب موقفا موحدا لمواجهته».

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي، بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة، قد ترأس قبل يومين اجتماعا لخلية الأزمة لمواجهة التداعيات الأمنية الخطيرة في البلاد لا سيما بعد الضربات التي وجها تنظيم القاعدة المعروف بـ«داعش»، في مناطق مختلفة من العراق، كانت آخرها عملية راوة وعملية الفلوجة غرب العراق.

وكانت القوات الأمنية في مدينة الموصل فرضت أمس الثلاثاء حظرا للتجوال على المركبات والأشخاص في كل أرجاء المدينة، من دون «بيان الأسباب». وكان زيباري عقد فور وصوله الموصل اجتماعا مغلقا مع محافظ نينوى أثيل النجيفي والقادة الأمنيين ومسؤولين في الحكومة المحلية، لمناقشة الوضع الأمني.

وفي سياق متصل، فقد حمل رئيس مجلس أبناء العراق الشيخ محمد الهايس قادة التظاهرات في المحافظات الغربية، لا سيما محافظة الأنبار، مسؤولية التردي الأمني. وقال الهايس في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «(القاعدة) عادت بالفعل إلى محافظة الأنبار، وامتدت إلى محافظات أخرى ومنها الموصل وليس العكس كما يشار من أن (القاعدة) امتدت من الموصل أولا»، مشيرا إلى أن «الذي فتح الأبواب أمام (القاعدة) أولا هي ساحات وخيم الاعتصام في محافظة الأنبار التي يقف خلفها قادة سياسيون لهم أهداف أخرى غير تلك التي تظهر في وسائل الإعلام والتي تتمثل في الدعوة لتحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين». وأضاف الهايس «إننا قلنا منذ البداية إن هذه المظاهرات والاعتصامات لا علاقة لها بأي نوع من المطالب، سواء كانت مشروعة أو غير مشروعة، بل لها هدف مركزي واحد وهو تسهيل مهمة (القاعدة) في المناطق الغربية».

وأوضح الهايس أن «مجلس أبناء العراق ومن خلال تنسيقه مع الحكومة المركزية والقيادات العسكرية يعرف جيدا أين يوجد هؤلاء، حيث إن بعضهم يوجد في ساحات الاعتصام والخيام حيث تجري الاجتماعات وعمليات التنسيق، وأن ذلك موثق من خلال معلومات واعترافات لمن ألقي القبض عليهم». واعتبر أن «عمليات التصعيد الطائفي مقصودة وذلك لجهة أن يتم تسهيل مهمة تنظيم القاعدة أولا تحت ذريعة حماية أهل السنة، بينما نجد الآن ما يحصل من اغتيالات في الموصل واقتحامات لمبان حكومية في راوة والفلوجة، فضلا عن استمرار التصفيات بين أبناء السنة، مما يعني أن (القاعدة) الآن تقاتل أهل السنة وتقتل أبناءهم على مرأى ومسمع من يسهل عملياتهم من السياسيين الطائفيين وبعض شيوخ العشائر ممن ضربت مصالحهم مع الحكومة بعد أن كانوا من أعز أصدقائها في الماضي».


كيري لا يرى تحسنا في موقف إيران.. والائتلاف لم يحسم المشاركة في «جنيف 2» * الجربا: سنجازف بمصداقيتنا إذا استسلمنا للضغوط

صورة تجمع وزراء خارجية الدول المشاركة في اجتماع لندن التحضيري لمؤتمر جنيف 2 (إ.ب.أ)

لندن: مينا العريبي
نجح اجتماع «لندن 11» لوزراء خارجية الدول الإحدى عشرة الأساسية في مجموعة أصدقاء الشعب السوري في إصدار موقف موحد تجاه العملية السياسية لحل الأزمة السورية، والتي ترتكز على عقد مؤتمر «جنيف 2» خلال الأسابيع المقبلة.

وبينما أصدرت المجموعة بيانا مشتركا وضح خارطة طريق لإنجاح العملية السياسية، تتضمن المطالبة بإجراءات لبناء الثقة تشمل إطلاق المعتقلين «بشكل عشوائي»، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية، فإن المجموعة لم تستطع الخروج بموافقة من الائتلاف الوطني السوري المعارض على المشاركة في «جنيف 2». وحضر رئيس الائتلاف أحمد الجربا اجتماع أمس في لندن ليعلن رفض الائتلاف المشاركة «على مسرح (الرئيس السوري بشار) الأسد»، مطالبا بإجراءات معينة تضمن مصداقية «جنيف 2». ورفض الجربا الخضوع للضغوط الدولية قائلا «سنجازف بمصداقيتنا اذا استسلمنا لها».

ولفت الجربا إلى أن اجتماع الهيئة العامة للائتلاف بداية الشهر المقبل سيحدد إذا ما كانت المعارضة ستشارك أم لا في «جنيف 2»، الذي لم يعلن موعد عقده رسميا بعد.

وأكدت الدول الإحدى عشرة المشاركة في المؤتمر، والتي تشمل السعودية وقطر والإمارات ومصر والأردن والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا بالإضافة إلى المملكة المتحدة، في بيانها، أن الأسد لن يكون جزءا من أي حكومة انتقالية مستقبلية، بل إنه بعد تشكيل الحكومة بناء على آلية «جنيف 2» فإن «الأسد والمقربين منه ممن تلطخت أياديهم بالدماء لن يكون لهم دور في سوريا».

ومن جهة أخرى، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه لم يبحث القضية السورية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف عندما التقيا في نيويورك الشهر الماضي، موضحا في رد على سؤال لـ«الشرق الأوسط» أنه منذ ذلك الوقت «لم نر تغييرا من إيران أزاء سوريا.. وهذا أمر سيكون مرحبا به ومهما جدا لتظهر طهران حسن نيتها لحل القضايا الإقليمية».

alsharqalawsat

الانتخابات كنتيجة مُعلنة تختصرُ في ارقام وأسماء الفائزين، هي انعكاس طبيعي لمجمل السياسات الاقتصادية والتفاعلات الاجتماعية التي تشهدها كردستان من عقدين بعد انتفاضة عام 1991، التي نجم عنها انسحاب الادارة المركزية للدولة في العهد الدكتاتوري، وتشكيل إدارة ثورية مؤقتة من المعارضة اجمعت احزابها على خوض الانتخابات في ايار عام 1992، ليبدأ عهداً جديداً في مسار الشعب الكردي يضعُ حداً لمسار الثورة والقوى السياسية لصالح حكومة محلية اقليمية وبرلمان يجمعُ بين احزاب ومنظمات قومية ويسارية وإسلامية بالإضافة الى التركمان والكلدو / آشور/ السريان، بتشجيع من قبل اوساط دولية وإقليمية وفرت الحماية للتجربة الناشئة في كردستان لحين سقوط وزوال الدكتاتورية عام 2003 حيث بدأ العهد الجديد في العراق.

عهد تمثل بتحول الاحزاب الكردية الثورية الى سلطة حاكمة في الإقليم لعب فيها الحزبان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني على امتداد العقدين الأولين الدور الرئيسي في احتكار السلطة، وتقاسما المشاركة المركزية في بغداد ، والاتفاق على تحاصُصْ واردات الإقليم من المركز في اطار ادارتين.

ـ الاولى في السليمانية و اربيل يتحكم بها الاتحاد الوطني.

ـ والثانية في دهوك ينفرد فيها الديمقراطي.

قبل ان يتحول مسار الحدث عام 1996 لصالح الديمقراطي، الذي تمكن بتنسيق مع الحكومة المركزية من دخول اربيل والاستحواذ على العاصمة، ليبدأ بعدها مشوار المشاركة والمناصفة السياسية والحكومية والمالية بين الحزبين مترافقاً مع نهج السيطرة والهيمنة على الاقتصاد والواردات وحركة التجارة ورأس المال والعقارات ناهيك عن الحكومة والدولة والمؤسسات التي بدأ يستحكمُ فيها كل طرف لصالح مؤيديه وأعضائه من مؤازرين ومنافقين وانتهازيين تجمعوا حول الحزبين بحثاً عن لقمة العيش أو وظيفة لقاء التفافهم وتأييدهم للحزب وسياساته.

دون أن نغفل تأثير البنية العشائرية وحالة الخراب الناجمة من سياسات العهد الدكتاتوري المقبور في اندفاع الكثير من المواطنين للانجرار الى فلك الحزبين المنتفخين اللذان استطاب لهم الجو ولقبا بالكبيرين المتحكمين بأوضاع كردستان.

بحكم كون السياسة امتداداً مكثفاً للاقتصاد فإن ما جرى من تحولات اقتصادية واجتماعية في العقدين الأخيرين في زمن المناصفة بين الحزبين قد انعكس في الانتخابات الاخيرة لتسفرَ عن متغيرات صادمة للبعض، تبدو من الوهلة الاولى كأنها حقائق جوهرية بحكم النظرة السطحية للحدث والرضوخ لنتائج الانتخابات في هذه المرحلة التي تشهد تحولات خطيرة ينبغي عدم التوقف عند مظهرها فقط ، لأن الظاهر منها للسطح من نتائج لا يساعد على ادراك المخفي منها. بالذات ما يتعلق بجوهر العمل السياسي والتوجه الاقتصادي والغوص في بنية التحولات الاجتماعية التي طالت المؤسسات الاجتماعية المدنية في المقدمة منها بنية الاحزاب الحاكمة التي تمر هي الاخرى بجملة متغيرات تمثلت بـ :

1ـ تحولها من احزاب للثورة الى احزاب سلطة تشهدُ حالة انعطاف يتجسد في نقاوة الثائر وفساد رجل السلطة بحكم كونها " أي السلطة " مفسدة كما وصفها ابن خلدون.

2ـ وضعت المعادلة الجديدة الاحزاب وهنا تحديداً الحزبين الرئيسين امام امتحان سياسي واجتماعي يفترض نجاحهم في تقديم الخدمات للمواطنين وتعويضهم لما لحق بهم من خسائر في العهد الدكتاتوري وتجاوز ما خلفه من خراب ودمار في بنية المجتمع الكردي اشترك فيه العديد من رؤساء العشائر و الجحوش والمتخاذلين في صفوف الاحزاب الذين تواطئوا و تماهوا مع نهج الدكتاتورية في ذلك العهد الدموي ..

بجردة حساب وتأمل لما رافق هذه الانتخابات من نتائج يبدو لي وبحكم معرفتي بالخارطة السياسية الكردية، ان الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات هو الحزب الديمقراطي الكردستاني .. الحزب " الفائز "بالنتيجة المعلنة من لدن المفوضية العليا للانتخابات بـ 38 مقعداً حصل عليها بعد أن:.

1ـ خسر كوادره المعروفين من جيل الثوار الذين واكبوا الثورة من امثال سلام برواري المثقف والمكافح الذي قاد الفرع الاول في مرحلة الكفاح المسلح لفترة من الزمن إذ دخل الانتخابات ولم يفوز، فاز الذين انحدروا من صفوف العشائر والعاملين مؤسسات القمع والجحوش في قائمة الحزب الديمقراطي.

تأتي خسارة سلام البرواري في سياق سلسلة اخفاقات تتواصل حلقاتها مع الانتخابات تمثلت بخسارة سابقة لكادر آخر من جيل ثوار الفرع الأول في بهدينان في انتخابات سابقة حيث لاقى المرشح الاول في قائمة الديمقراطي فرج مرزا نفس النتيجة ولم يتمكن من الفوز حينها.

في الوقت الذي وصل مستشاراً للجحوش يدعى حسين الحريري الى اللجنة المركزية في المؤتمر الأخير للحزب ومن ثم لعضوية المكتب السياسي لاحقاً في سابقة تشكل منعطفاً في بنية وتكوين الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يشهدُ تحولا لصالح الفئات الطفيلية الناشئة التي بدأت تتمركز حوله وتمتدُ فيه مشكلة اخطبوطاً اجتماعياً طفيلياً ينمو في احشاء الحزب ليحوله الى بؤرة منتفخة متعفنة تجمع التناقضات في بودقة حزب الثورة والسلطة والحكومة والبرلمان المندمج مع مؤسسة العشيرة والفساد .

هي الخسارة الاكبر للديمقراطي الكردستاني المنتشي بفوزه في انتخابات جعلت من خصمه الاتحاد الوطني الكردستاني الطرف الثالث في معادلة التوازنات. بالتالي ستكون المواجهة اللاحقة اصعب و اكثر تعقيداً خاصة وان الانتخابات اسفرت عن :..

2ـ ليس خصماً وحيداً ومنافساً ثانياً ، بل ثلاثة خصوم أقوياء جعلت من حركة التغيير / كوران المعادلة الأقوى كخصم سياسي جديد منفتح اجتماعياً وفكرياً يتبنى مفاهيم يسارية علمانية بالرغم من كل المآخذ على نهجهم بحكم انحدارهم وانشقاقهم من صفوف الاتحاد المنافس التقليدي للديمقراطي لكنهم، أي الـ كوران يمثلون توجهات تقدمية ويتطلعون الى اهداف تتمحور حول بناء الدولة المدنية وتوفير الخدمات ورفض البنية العشائرية ومكافحة الفساد.

3ـ اما الخصم الآخر المتمثل بالقوى الاسلامية في كردستان بتركيبته المكونة من الاتحاد الاسلامي الـ يككرتو والجماعة الاسلامية والحركة الاسلامية. فيشكل حسب تصورات الحزب الديمقراطي الكردستاني الفئة الأخطر بحكم تبنيه لمفاهيم الدولة الاسلامية وامتداده داخل العراق وخارجه المستعد للتنسيق مع قوى القاعدة عند الضرورة والمدعوم من اكثر من جهة دولية و اقليمية.

والمدقق في سياسة ومواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني يلاحظ بوضوح ميله لمهادنة قوى الاسلام السياسي ونهجهم المريع في كردستان في الوقت الذي بدأت الميول الاسلامية تغزوه من داخل تنظيماته وتحتل مواقع مهمة في قوام تشكيلته الانتخابية الفائزة حيث تقدم الستة مرشحين الذين يمثلون قوى العشائر من ذوي التوجهات الدينية ونالوا اعلى الاصوات في القائمة على حساب ومواقع الثوار وكوادر الحزب الذين تراجع دورهم داخل الحزب الى حد باتوا لا يجرؤون خوض اية انتخابات حزبية او برلمانية لاحقة امام الزحف العشائري وشيوع مظاهر التدين الذي بدأ يفرز المتشددين في ميولهم الدينية ليس في المجتمع فقط بل داخل صفوف الحزب ايضاً.

4ـ ان فوز الديمقراطي الكردستاني في هذه الانتخابات سيضعه امام استحقاقات وخيارات كبيرة ، يصعب تلبيتها في ضل تفشي الفساد وميول الاستحواذ على السلطة ورأس المال وسياسة الاعتماد على العشائر وتجميع المرتزقة والانتهازيين في الاستقطاب السياسي/ الاجتماعي الراهن الذي شكل غطاءً لحماية المجرمين والقتلة الذين تلطخت اياديهم بدماء الابرياء في كردستان وساهموا في تدمير القرى والمدن في حملة الانفال الاجرامية.

5ـ وفي سياق الانتخابات و نتائجها يبدو الأمر على صعيد المكونات الاجتماعية الكردية اكثر تعقيداً فيما يتعلق بالمناطق التي تخضع للحكومة المركزية سواء في كركوك ام الموصل ومناطق ديالى التي يتواجد فيها الشبك والايزيديين والفيليين الذين اختفوا من خارطة الانتخابات الكردستانية وتلاشى وجودهم فقد يئسوا من سياسة المخادعة والإذلال التي الحقت بهم خسائر فادحة وباتوا يتطلعون للبديل الآخر المستقل عن الديمقراطي الكردستاني ولا يستثنى من بين التوجه اعضاء وجمهور الحزب الديمقراطي نفسه الذين رفعوا الصوت عالياً بعد سنوات من التذمر والمماطلة إذ شهدت المواقع الالكترونية العديد من المقالات النقدية اللاذعة من لدن بيشمركة وكوادر الديمقراطي احتوت لأول مرة ليس نقداً سياسياً للأخطاء فقط ، بل ما يمكن وصفه برسائل احتجاج ورفض من الممكن أن تتفاعل لتتحول الى حالة تمرد تتجاوز المواقف الفردية الى اتجاه فعل جماعي منتظر .

خاصة وان ردود الفعل الديناميكية التي اعقبت اعلان النتائج من قبل قيادة الاتحاد ذاتها عن تراجعهم وخسارتهم، وإسراعها للاعتراف بالنتائج والإقرار بالأخطاء السياسية والسعي لمراجعة وتقييم الاوضاع برؤية نقدية صريحة وشاملة لا تخلو من الجرأة، ترافقت مع توجهات ومساعي جادة لتشخيص ومعالجة الاسباب والعوائق التي تعترض المنجزات والتعهدات البرنامجية التي لها علاقة بالأوضاع السائدة في كردستان من جراء سياسة المناصفة والتحالف الاستراتيجي بين الحزبين وتمديد فترة الرئاسة لمسعود بارزاني وانغماس قادة الاتحاد وكوادره في الاعمال التجارية وجمع الاموال وغيرها من الامور التي بدأ يطرحها كوادر في قيادة الاتحاد نفسه قبل غيرهم ويتميز من بينهم في تشخيصاته ومواقفه المعلنة عادل مراد المسؤول الاول للمجلس المركزي للاتحاد .

هذه الانتقادات والتوجهات الدراماتيكية في جوهرها تشكل نقداً للطرف الآخر الفائز الديمقراطي الكردستاني وتطال وجوده وتوجهاته في العمق بحكم تتطابق اوضاعه مع ما جرى في صفوف الاتحاد وجعلته يتراجع الى الخلف لصالح قوى جديدة ناشئة تعكس مصالح الشرائح الأوسع من كادحي كردستان.

لهذا نقول وننبه .. انّ هذه الانتخابات قد افرزت فائزاً في الحسابات الشكلية للنتائج .. لكنه في الجوهر من الأمر هو ذاته الخاسر الأكبر فيها ..

مرحى للديمقراطية حتى لو خلقت اشكالاً في نتائجها لا يفصلُ بين فائز وخاسرٍ في زمن التزوير الديمقراطي الذي ساهم بفعالية في هذه الانتخابات ..

ـــــــــــــــــــ

صباح كنجي

اكتوبر 2013

الأوضاع في العراق وخاصة في الانبار وبغداد والموصل وكذلك في كركوك ,تسير نحو الأسوأ..وسببها الاول والاخير ,تبؤ الجهلة والغير مهنين وزارة الداخلية  بدرجة ا الاولى .ولقد تم تقسيم الوكالات والمديريات والاقسام بطريقة المحاصصة  المذهبية او المرجعيات الشيعية ؟؟وحتى الطوابق في الوزارة تم تقسيمها حسب الاحزاب ؟؟ومثال على ذلك ؟؟
1-الطابق الاول والثاني للوزير
2-الطابق الثالث والرابع لامبراطورية   عدنان الاسدي
3-الطابق االخامس لاحمد االخفاجي
4-الطابق السادس لحماية المنشئات الحيوية-وتم اخراجه خارج الوزارة بامر من عدنان الاسدي-
5-الطابق السابع لحسين علي كمال
6-الطابق الثامن عقيل ا لطريحي المفتش العام
7-الطابق التاسع  الامن وكان المسؤول  احمد ابو الرغيف
8-الطابق العاشر للتدريب
9- الطابق حادي عشر للمشرفين الامريكان
10-الطوابق السفلى الارضي رجال الامن والحمايات وكان مسؤول عنها عدنان الاسدي

ومن كان يعمل ضمن الطابق المعني .منتميا  حزبيا  للوكيل  مذهبيا وحزبيا (لذلك كان هناك دخلاء على تلك الاحزاب وانتهازين ),وبما كان الجميع الوكلاء والمدراء وحتى الوزير ,غير مهني وليس لهم تجربة في الوزارة ,,اصبح العمل ضمن الاهواء والكيفي ,ودخل عناصر من البعث والقاعدة متلبسين بثوب المذهبية والمرجعيات ,,وكان هناك عناصر ولازالت تعمل قادمة من الجنوب  هربا من غضب الاهالي لاعمال الاجرامية في عهد صدام وستقرت في الوزارة ولعبت دور فيفرق تسد  وابعاد العناصر الشريفة ؟؟ومثال على ذلك ..احمد الخفاجي لم يكن مهنيا وكان توابا ,دخل على خط قوات البدر وهو اسير ,لذلك لم يتحمل المسؤولية وعتمد على عناصر من ضباط البعث ولازال لحد الان في وكالة المعلومات ..ومعه اللواء الركن عباس ؟؟رغم اصدار الحكم عليه بتهمةزيارة قبر صدام وقرااءة  صورة الفاتحة وفائا منه لنظام.كيف يكون هذا الشخص مخلصا للمواطن العراقي الذي ازاحة صدام واركانه ؟؟والعجيب انه سامرائي يدعي انه من الناصرية وشيعي ؟؟وكذلك احمد  ابو الرغيف الجميع يعلم من هو وكيف كان مع اخوته من عناصر البعث القذرين ..؟؟وكيف كانوا يتعاملون مع الجماهير ؟؟واخلاصهم لصدام ؟؟سبحان الله انقلبوا بين ليلة وضحها ,هم من المرجعية ومخلصين لال البيت .وتبوؤ مناصب جميعهم دون استثناء ؟؟والحديث عن حسين علي كمال حدث فلا حرج ؟؟اعتمد منذ اللحظة الاولى على  عناصر المخابرات العراقية والاستخبارات العراقية وفدائيوا صدام ؟؟وكان مدير المكتب من الرمادي  ومن المخابرات العراقية ,وتم تصفيته من قبل ابناء الشهداء ؟؟حسين علي كمال لم يكن مهنيا ولم يكن ممارسا لمهنة وزارة الداخلية ؟؟ولم يكن عسكريا ؟؟مجرد محاصصة وتم اختياره من قبل مسعود البرزاني  لانه عنصر من عناصر البارستن وهذا يكفي لبقائه لحد الان . بمنصب زكيل الوزارة لشؤون الساندة بدلا احمد الخفاجي (اعداد بدل )ة ؟؟والحديث عن عدنان الاسدي ملىء بنكات والضحك ,القدر و حزب الدعوة جعله الناهي والامر في وزارة الداخلية منذ سنة 2003 ولحد هذه اللحظة  وكان مصور شعاعي ؟هو  الان الوزير وكل من تولى الوزارة كان يعمل تحت امرته ؟؟باستثناء سمير الصميدعي ؟؟عدنان الاسدي  الشخصية الهزيلة وضعيف النفس و,منذ البداية كان تحت امرته قتلة ومجرمين بقيادة ابو مظهر ,,ومدير مكتبه عدي ,,وهو ابن احدى المموسات  التي تمارس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واصبح الان برتبة اللواء وعدنان يحاول  ترقيته الى الفريق ورفع كتاب الى مجلس الوزراء والقائد العام ليصبح الفريق عدي ..اكراما للوالدة ؟؟وهناك من يستحق وخاصة عناصر من القومية الكوردية ومن مذهب السني ,توقف ترقيتهم بحجة عدم وجود ملاك ,,عدنان الاسدي مذهبي النزعة .طائفي النفس ,جاءة حافي اصبح الملونير او بالاحرى مليار دير ؟؟وتزوج امرأة وطلق بنت عمه ؟؟عدنان مجرم بحق الشعب العراقي وجميع الانفجارات متهم ومخطط لها ؟في سبيل البقاء ,,هل يجوز يا نوري المالكي بقاء الوكلاء والمدراء لمدة عشرة سنوات ؟؟والعجيب لحد الان ينقل ويبعد ويحيل على التقاعد  عدنان  الاسدي دون قيم ,وباستشارة جهان بابان ..ويعتبر جهان بابان المجرم الاول في اخفاء الحقائق ودس سمومه على الاخرين ..رغم بلوغه السن السبعين لا زال في الداخلية ..لاتمام عملية الانتكاسة للوزارة ؟؟ ؟؟؟؟اجهزة كشف المتفجرات الفاشلة ,اتفاق  بين عدنان الاسدي واحمد الخفاجي وعقيل الطريحي ..و جهاد اللعيبي ؟؟جميع صفقات في وزارة الداخلية ,لعدنان وعدي واحمد الخفاجي نسبة ..؟ربما يسالون ؟ماهو دور الوزير القابع في مكتبه كما هم حال عدنان الاسدي واحمد الخفاجي وحسين علي كمال  فقط وكلاء في مكاتبهم ؟الوزير لا ارادة ولا سيطرة على تصرف واوامر عدنان الاسدي ..ولهذا رفض كل من ترشح للوزارة .لان حزب الدعوة وعدنان الاسدي يعلمون ينتهي امرهم ويكشف كل الجرائم  الدعوة ؟؟ونحن متاكدين .قبل التغير الوزير الجديد ا بعد الانتخابات ,سوف يهرب عدنان الاسدي وعدي وجهان بابان وحسين علي كمال واحمد الخفاجي ومعهم الاموال المهربة الى دولة ما ,,وربما الى ايران كما فعلوا مع وزير التجارة فالح السوداني ووزير الكهرباء ووزير الدفاع ووووووالخ؟؟
يجب محاسبة هولاء كمجرمين بحق ابناء العراق ؟؟يجب محاسبة هولاء وامام محكمة عادلة لما ارتكبوا من الجرائم بحق ابناء قوات وزارة الداخلية ؟ والعجيب الانفجارات الاخيرة .يبررونها بوسائل الاعلام ؟التفجيرات الاخيرة وخاصة في الانبار وما يحدث هناك ..عملية متفق عليها من قبل هولاء العصابة المتسلطين على رقاب الشعب العراقي ,لكسب اصوات البسطاء في الانتخابات القادمة ..ويجعلون المناطق الغربية جزء  ينطلق منها الارهاب ,,وغدا ينتقل الفايروس الى كوردستان ؟؟يتهمون كوردستان بقاعدة ينطلق منها الارهاب وحاضنة للارهاب ؟؟؟عدنان الاسدي سرطان مزروع في وزارة الداخلية كما هو حال وزارة الدفاع فاروق الاعرجي وعبود كمبر سطان في قلب وزارة الدفاع ؟؟عدنان الاسدي مجرم حرب وملطخ يداه بدم جميع الشهداء في وزارة الداخلية ومن استشهد بعبوات ناسفة وسيطرات العسكرية ؟؟لانه على علم ودراية بكل ما يحدث ؟؟لكاذا لم يستهدف موكبه يوما من الايام ؟؟لماذا لم يقتل احد حماياته ؟؟لماذا لم يصاب احد من مقربه ؟؟؟عدنان الاسدي لا يختلف اسما ومضمونا وعملا وجهلا من ازلام صدام ؟؟

الملف الامني في العراق تحت انظار  قادة الاحزاب المتسلطة على السلطة ؟؟وكل قائد له مليشيات خاصة ..وكل ما حدث من اختتطاف او قتل السياسين امثال المرحوم شهيد المحراب واختطاف احمد الحجية ..وبموكب من السيارات تجول وتصول في بغداد ..دليل على كلامنا .ورائها مليشيات عائدة ل للمشاركين في السلطة ؟؟اضافة الى دور الايراني وله ضلع فيها (قاسم السليماني )

الملف الامني    يحتاج الى وزر للداخلية يطهر الوزارة من تلك العناصر المشبوهة .وطرد جميع العناصر التابعة الى عدنان الاسدي واحمد الخفاجي وحسين علي كمال ؟؟وتقديمهم للمحاكم لينالوا الجزاء العادل ؟؟الملف الامني اولى الخطوات ,,الغاء الافواج المقاتلة وما يسمى بالشرطة الوطنية ؟؟وتسليمها الى الدفاع ؟؟وان يكون الوزارة مسؤولة عن حماية المواطن وممتلكاته ؟؟بطرق قانونية ؟؟واعادة الروح الى مراكز الشرطة ؟؟وتفعيلها ..والقضاء على كل مرتش ومرتشي ؟؟وانهاء الوسيط بين المواطن والوزارة ؟؟(نحن ما نشاهده في الافلام الهندية حول ضابط الشرطة والمتنفذ نراها الان واقعيا في العراق )

سبب البلاء وسبب الانتكاسات زسبب الموت الجماعي والعبوات ؟؟شخص واحد اسمه عدنان الاسدي والشخص الثاني احمد الخفاجي والشخص الثالث حسين علي كمال (حسين علي كمال رب العالمين فوق الجميع ابتلاه بمرض السرطان) وقبل الختام وجود مجرم اخر والذي ترشح ليكون وزيرا للداخلية الرفيق المناضل البعثي المتملق والذي اشبهه لكوهين سوريا ..تسلق بطريق غبيث ,واصبح مدير عام لحرس الحدود بعد ان ترفع الى رتبة فريق ركن ؟؟

واخيرا هناك العشرات لم يتم ترقيتهم لعدم وجود الملاك او لعدم الكفاءة ؟؟؟؟بالله عليكم اذا كيف ترفع
عدنان الاسدي
حسين علي كمال
احمد الخفاجي
محسن  كاطع
الى رتبة فريق ..وعدي المدلل لعدنان الاسدي ؟؟والذي يستشهد في الشارع لا يتم ترقيته ؟؟اين العدالة واين حق المظلومين


الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:00

هل ستعود الإنقلابات العسكرية ؟- د. مهند البراك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من المعروف ان الإنقلابات العسكرية في الدول الهامة للإقصاد العالمي و ستراتيجيته، سواء كانت لأسباب داخلية لتصفية منافسين و باشارة خضراء من قوى كبرى دولية او اقليمية، او وسيلة لإعادة موازنة حسابات و مصالح تلك القوى مدعومة بالتلويح بقوى خارجية جاهزة و مستعدة ، في وقت تمرّ فيه السلطة القائمة في مرحلة حرجة من حياتها . . لتُرضي فيه مشاعر اوسع الاوساط الشعبية الناقمة، و لتلوّح و تعد بأنها ستجد حلولاً لإحتياجاتها و إحتجاجاتها على حياة لم تعد تطيقها، لكسب رضاها و تأييدها .

و خاصة في مجتمعات شبه اقطاعية شبه برجوازية طفيلية وعسكريتارية كمجتمعات منطقتنا و منها بلادنا التي صارت تعود فيها الناس بشكل مؤلم الى العشيرة لجوءاً و هروباً من الصراع الطائفي و الطائفية الدموية و من اثارة و تهديدات و ملاحقات صراع الهويات الثانوية الاخرى، من الطائفة الى الدين، و الى الاصول العرقية، و غيرها . . التي صارت و كأنها مصالح و وظائف ثابتة تلاحق و تدمّر و تقتل، و تقرّب و تبعد و تُسجن . .

و يرى متخصصون بأن ذلك يأتي في البلاد، بسبب تصاعد دور مراكز القوى العسكرية الداخلية سواء كانت قطعات عسكرية ام ميليشيات طائفية مدعومة اقليمياً من دول النزاع، التي ازدادت فعالياتها العسكرية و خبرتها و بالتالي دورها من خلال المواجهات المتواصلة . . سواء ضد الارهاب او في معمعان الصراعات الطائفية التي سيقت اليها، في ظل حكومة يقودها حزب طائفي الأساس و الممارسة، الذي اثبت قصوره و عدم قدرته على الحكم، و صار بدلاً من ان يكون جزءاً من الحل على الأقل، صار جزءاً اساسياً من المآسي القائمة رغم انواع المناورات و المساحيق التجميلية . .

و يرى محللون ان مايزيد من مخاطر ذلك، تصاعد التذمر الشعبي و الإحتجاجات المتواصلة المتسعة على حكومة استمر رئيسها في الحكم طيلة اكثر من سبع سنوات من السنوات العشر التي مرّت على سقوط الدكتاتورية . . على ارضية من غياب ثبات اجتماعي اقتصادي و طبقي او غياب تطور و مسيرة معروفة له، بعد تحطيم الطبقات و الفئات الوسطى، النهب و الفساد في مؤسسات الدولة، و تفشي الفساد بين افراد القوات المسلحة و تزايد النزعة الفردية في الحكم .

النزعة الفردية التي لم تًبالي بمدى المؤهلات و النزاهة، بل قرّبت مجاميع من ثقات لمسؤولين كبار و قرّبت اقاربهم الموثوقين، ممن عُرفوا لها بماضيهم، او ممن تدرّبوا على فنون النهب و السلب (القانوني)، سواء بإيكال اعمال و مناصب مالية و قانونية لهم بعد استلام السلطة، استناداً الى شهادات مزوّرة او اخرى صيغت في معاهد و بيوتات مدفوعة الثمن في الداخل و الخارج، من خلال و بغطاء دورات (تدريبية)، طيلة عشر سنوات مرّت . . او كما تدرّبت و عملت مجاميع مقرّبة اخرى على فنون الإرهاب الطائفي بغض النظر عن ماهية الطائفة، لإستخدامها وفق (الحاجة) و تغيّرها . .

في وقت بدأت فيه مؤسسات الجيش و القوات المسلحة العائدة للدولة و الميليشيات المرخّصة بوثائق او بدونها، بدأت تلعب ادواراً هامة في الحياة السياسية التي تقودها حكومة المالكي، سواءً من قوى حاكمة فعلاً او قوى حليفة (معارضة) . . بسبب السعي لتثبيت ملاكها و كينونته، و (بقوانين الضبط غير المعلنة) و بسبب الحضور اليومي شبه المنتظم لمنتسبيها على مسرح الإرهاب كمواجهة او كتشجيع او كغض نظر . . بعد عشر سنوات لم تستطع فيها الدولة و خاصة دولة (المالكي ـ حزب الدعوة) التي حكمت سبع سنوات من العشر المارة، لم تستطع ان تلعب فيها دوراً فاعلاً حقيقياً في تأمين الإستقرار و الأمان و تأمين الخبز و العمل، و خاصة منذ بدء دورة الحكم الثانية لها، و تجيير انسحاب القوات الاميركية في موعده المحدد من السابق و الذي كان في دورتها، و محاولتها اعتباره و كأنه انتصار لها .

و يرى متابعون و مقرّبون لدوائر حاكمة و متنفذة، ان اعادة ضباط كبار و طغم عسكرية من عهد الدكتاتورية الى بُنى القوات المسلحة العليا من قبل السيد المالكي و حكومته، استناداً الى خبرتها! و الى توبتها المنافقة و الى تبديل انتمائها الطائفي و منحها ثقتها، هو الذي اوقع المالكي و المقربون اليه في مطب الهلع من مخاطر انقلاب عسكري قد تقوم به قطعات عسكرية بتقديرهم، و هو الذي ادىّ الى تأمينهم سلامة الحكم بـ (حرس الثورة الاسلامية الايرانية) !! . . وفق ماتتناقله وكالات انباء و صحف دولية و اقليمية .

و يرون بأن مقابلة المالكي و تناوله بالمديح ابنه (المجاهد أحمد) لم يكن بالمصادفة، او بسبب زلّة لسان، و انما هو تعبير عن تخوّف حقيقي من احتمال ضياع السلطة من يده هو، و عن انه مستعد للقيام بكل الإجراءات اللادستورية بل و حتى الانقلاب على الدستور، مستقوياً بقوة اقليمية و التلويح ابتداءً بها، لعدم انفلات السلطة من يده و انه (ماينطيها) وفق تعبيره الذي اشتهر به . . و ان اعلان متنفذين في حكومة المالكي و كتلته البرلمانية عن الحذر من انقلاب عسكري، ثم استحداث قيادة عسكرية اضافية جديدة باسم " قيادة القوات المشتركة"(*) بأمر من مكتب رئيس الوزراء المالكي وفق الإعلان . . لتأمين الوقاية من تلك المخاطر و مواجهة ايّ تحرّك يُشك بكونه انقلابي لقطعات عسكرية، على حدّ الإعلان . . كلّها ادلّة واضحة على ذلك.

ناسيا ان مايجري هو بسبب قصوره و عدم كفائته في مهمته الدستورية، و خروجه عن الدستور و سعيه لتكريس الحكم الفردي و مواجهته الإحتجاجات الجماهيرية بالرصاص الحي . . هي التي ادّت الى مراهنة قوى متنوعة على الوحدات العسكرية النظامية و غير النظامية. و في وقت يتصاعد فيه دور النموذج المصري للقوات المسلحة و تعاملها مع الحزب الاسلامي الذي كان يحكم و انزلته من سدة الحكم نزولاً عند مطالب الجاهير ـ مع الفوارق ـ ، و في وقت يزداد فيه دور الصراعات الدموية السورية في اشاعة و نشر الطائفية الدموية في المنطقة .

فيما تحذّر اوساط من قوى مدنية و ليبرالية، من مخاطر ان يؤدي ذلك الى اعلان قوانين الطوارئ و الغاء اجراء الإنتخابات النيابية في موعدها، و تجيير استمرار حكم (المالكي ـ الدعوة) الى اشعار غير مسمىّ . . الامر الذي حذّرت منه قوى وطنية و ديمقراطية متنوعة، في حال اهمال مطالب الجماهير في الحرية و العمل و العدالة، حين دعت حكومة المالكي الى الاخذ بمطالب المحتجين و تجمعاتهم الجماهيرية المتواصلة، و حذّرت من ان اهمالها قد يؤدي الى مخاطر وقوعها بيد القاعدة الارهابية و جيش النقشبندية بزعامة الهارب من العدالة سئ الصيت عزت الدوري .

و فيما تزداد المطالبة بالاسراع بوحدة القوى الوطنية الديمقراطية، الليبرالية، و العلمانية و الاسلامية الوطنية . . في بودقة القوى المدنية التي تطالب بقيام نظام حكم مدني دستوري يثبّت مسيرة تقدمية تهدف الى الامان و الرفاه و العدالة، من خلال تشكيل قائمة انتخابية واحدة في الانتخابات القادمة و الاصرار على اجرائها في موعدها و وفق الاصول الدستورية و تعميق مضامينها لصالح الجماهير الشعبية الكادحة، و رفض القوانين القسرية الجديدة التي يجري العمل على اعدادها لصالح الحكم الفردي و الحزب الطائفي الحاكم .

21 / 10 / 2013 ، مهند البراك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) الذي قد يبقى منصباً اعلامياً ان لم تتخذ حكومة المالكي الإجراءات الضرورية في تلبية المطالبات العادلة و تخليصها من ادران التدخل و المتاجرة بها سواء من القاعدة او من الدوري . .

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 09:59

قانون العفو العام في العراق- طارق عيسى طه

لقد اختلفت وجهات النظر في هذا القانون وطريقة تطبيقه اذ ان تعريف الارهاب لا يزال  غير واضح ويتلبسه الغموض , المعروف بان اختلاف وجهات النظر المختلفة هذه تنبعث من  المواقع الطبقية والمسافة بين هذه الاحزاب ومواقفها من الاستعمار وحركات التحرر الوطني والمنظمات الارهابية .المعروف والذي لا يختلف فيه اثنان بان هناك الاف مؤلفة من المواطنين لم يتم التحقيق معهم ويقبعون في السجون والمواقف منذ سنوات وهذا ما تم التأكد منه خلال المهمة التي قام بها السيد الشهرستناني في النظر بمطالب ابناء الانبار واسباب تظاهراتهم واعتصاماتهم التي لا زالت مستمرة بدون حل جذري وقد تم اطلاق سراح نساء ورجال وشباب ولكانوا الى حد يومنا هذا قابعين في السجون لولا تحركات الاحتجاج في محافظة الانبار . المعروف بان الحركات الجماهيرية معرضة لتدخل قوى وتيارات دخيلة بينها كلما بقيت حلولها معلقة والحدود مفتوحة والفراغ الامني الذي يعتبر الحاضنة للارهاب والمشجع له ,والمطلوب من هذه التجمعات اليقظة والانتباه الى ما يحدث ومراقبة الاوضاع بعين ساهرة ومحاربة الخروقات مهما كان وضعها . المفروض ان لا يشمل قانون العفو العام كل من خالف القوانين وارتكب جرائم مشمولة بالارهاب والانتماء الى منظمات محرمة داخليا ودوليا كالقاعدة وبناتها وابنائها الذين يسمون انفسهم بالمجاهدين ظلما وعدوانا يطلقون على انفسهم صفات الحق والعدالة ويتسمون باسماء الخلفاء الذين هم  منهم براء. ان المشكلة تكمن في تطبيق القوانين ونزاهة المحققين الذين نسمع عنهم مابين الحين والاخر بانهم يتبعون طرقا ممنوعة دوليا في التعذيب واجبار المتهم على تبني تهما بالاكراه , والاعتماد على اخبارية المخبر السري والواضح بان هناك اختلاط قد حدث بين الحابل والنابل في قضايا كثيرة , هناك اصابع تتجه الى اتهام مجلس الوزراء بالتدخل في اصدار اوامر بعدم تنفيذ احكام الاعدام  الصادرة بحق محكومين خطرين بحجة عدم اكتمال اوراقهم وقد تم نقلهم من سجن الناصرية الى سجن ابو غريب وبعدها بأيام تم تهريبهم بعد قتل مجموعة من الحراس وبالرغم من الاختلاف في تقدير عدد الهاربين فهي ارقام رهيبة تخيف المواطن الذي يحتمي بحكومته منتظرا تطبيق العدالة , ولطخة عار في جبين المسؤولين تبقى الى ابد ألأبدين كدليل على الخيانة للواجب المناط الى اناس وضع الشعب فيهم ثقته وخانوا الامانة , ان احد اسباب التاخير في التحقيق مع المتهين هي قلة الكادر القانوني كما يدعون , ونحن نعرف بان هناك المئات من الحقوقيين العاطلين عن العمل , ونعرف ايضا بان هناك وظائف تم بيعها ابتداء من الوزارة الى مدير عام وهذه المعلومات قد طفت على السطح حتى من قبل مسؤولين في الحكومة والاحزاب الفائزة في الانتخابات الاخيرة .اننا ننتظر علاجا جذريا للمشاكل العالقة واولها القضاء على الفساد المستشري ومحاربته بكل الطرق الممكنة ,ووضع حد للاعمال الارهابية وقتل الناس بالجملة حتى السيد المالكي صرح يوم امس بان هناك حملة ابادة في العراق يجب ان تقف ودعى الى التعاون  بين المواطن والشرطة ولكن كيف يكون التعاون بدون تواجد الثقة ؟ ان عامل الثقة بين السلطة التنفيذية والمواطن البسيط يجب ان تتوطد ويجب ان تكون هناك مراقبة لتصرفات قوات سوات التي قتلت مدرب كرة قدم بريئ في كربلاء وما قامت به من اعمال فوضى في جلولاء بل بقيامها بالتدخل في شؤون الجيش المرابط هناك اثناء الاحداث وهناك شهود عيان مثلا وزير الشباب الذي قدم استقالته بعد حوادث القتل وانتهاك الكرامات هناك .اننا امام تجربة صعبة جدا وهي عملية التخلص من تاثير العشيرة والدين والطائفة والقومية في الانتخابات البرلمانية التي هي على الابواب وسلوك اساليب ديمقراطية مدنية انسانية لنرتفع الى مستوى افضل لخدمة الشعب ان كان في تطبيق العدالة الاجتماعية والقضاء على الخروقات التي تتناقض مع عصرنا الحاضر لغرض استتباب الامن واحترام حرمة المواطن واعتبار حق الحياة حقا مقدسا وهو من اوائل الحقوق في المجتمعات الحديثة . واخيرا وليس أخرا حل اشكالية الذين قاوموا المحتل الذين كانت دوافعهم نبيلة في الدفاع عن سيادة الوطن فهناك من أمن بالعملية السياسية وهناك من لم يثق بهذه العملية وهذا اختلاف بوجهات النظر فقط وليس ارهابا حتى بوش الابن قال بانه سيمسك بندقيته ويدافع عن وطنه اذا احتاج الامر الى ذلك , ان حق الدفاع عن سيادة الوطن تكفله قوانين العالم باجمعه ولا يوجد اي اشكال بذلك .
الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 22:45

تصريح عن عائلة قرطميني الكردية في قامشلو




نشر موقع حركة الشباب الكرد تصريحا http://ciwanekurd.net/index.php/2013-06-26-10-12-46/2013-06-12-08-52-11/1217-2013-10-17-18-16-59
تحت اسم "عائلة قرطميني الكوردية الكبيرة في قامشلو تتبرأ من بعض ابنائها" بتاريخ 17-10-2013
والذي يدعي فيه الموقعين على التصريح وهم (خيرو أحمد قرطميني ومحمد سليم قرطميني وزياد وأبنه جوان قرطميني) بإنهم يتبرأون من بعض أبناء العائلة.
ومن جهتنا نحن أبناء عموم آل قرطميني نستغرب من هذا التصريح ومضمونه, ونأكد للرأي العام بإن المذكورين هم أشخاص لايمثلون إلا أنفسهم المريضة, وهم معروفون بسلوكياتهم السلبية لدى كل أبناء المنطقة, فهم يحاولون من خلال هذه التصاريح الناقصة إثارة الفتن وتسليط الأضواء على أنفسهم, وتقسيم وحدة الصف العائلي ومن خلفها وحدة المجتمع الكردي, وكما نؤكد بإن التصريح السابق لا يمثل وجهاء العائلة الكريمة, والمعروفون في الوسط الكردي والعشائري في المنطقة, وفي نفس الوقت نعبر عن إستيائنا لسلوك الموقع الكردي المذكور إعلاه لقيامه بنشر  هكذا أخبار, ومساهما بذلك تكريس وتعميق الشروخات في الوسط الأسري الكردي, بدل من أن يقوم بواجبه الإعلامي الشريف في قضايا السياسة, وتغطية الحرب, والمرحلة الحرجة لكردستان سوريا’ وتقريب وجهات النظر الكردية بدل من توسيع الهوة, حيث أن في كل وسط عشائري كردي هناك مشاكل داخلية وهي حالة طبيعية, ولكن  تحريك المياه الراكدة وتعكيرها من قبل "الإعلام" هو أمر غير مقبول, ولذلك نتمنى منهم التوجه إلى عملهم القومي , والإعتذار للعائلة, وكما نأكد لكل أبناء الكرد في قامشلو وللرأي العام بإن المواضيع المصيرية في العائلة, ومن خلفها العشيرة هي مواضيع يحددها ويناقشها وجهائنا وفي مقدمتهم السيد رياض حاج حسين قرطمين عميد أسرة قرطميني وأعمامه, حيث هم يعتبرون وحدهم مرجعية العائلة في هذه الأمور, وهم معروفون لدى كل وجهاء العشائر الأخرى, وبناء على كل ماجاء نعلن  أشد الأدانة للتصريح المنشور في موقع حركة الشباب الكرد, ولمن يود الوقوف على التفاصيل  يمكن مراسلتي بكل صدر رحب.
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. أو من خلال صفحتي على موقع الفيس بوك khalil kartmini


د: خليل قرطميني عن عموم آل قرطميني

 

تحياتنا الاخوية الحارة

نرجو التلطف بالسماح لنا بالكتابة اليكم بناءً على قناعتنا بسعة صدوركم مع أصدقاء يحرصون على المصلحة العليا للامة الكردية، وهي ايضاً مصلحة الاتحاد الوطني الكردستاني. وكما تعلمون أنّ لنا بينكم اخوة واصدقاء حميميين ولنا تقدير لنضالكم من أجل التحرر وسعادة الشعب الكردي.

وتأتي هذه الرسالة عقب الانتخابات التى جرت خلال الشهر الحالي والتي شملت المحافظات الثلاث : السليمانية واربيل ودهوك ، وتظهر النتائج الاولية أن الاتحاد الوطني الكردستاني لم يحصل على النتائج التي كان يتوقعها من نجاح فحسب وانما تراجعت شعبيته بشكل ملحوظ بين جماهير كردستان. هذا الاتحاد الذي ظهر في ظرف عصيب بعد انهيار الحركة الكردية التي كان يقودها الحزب الديمقراطي الكردستاني، وقد عاود اتحادكم النضال المسلح في جبال كردستان وقدم التضحيات من اجل حقوق الشعب الكردي في الحرية والكرامة والانعتاق من الظلم وتعميم العدالة.

وفي اعقاب الخروج من النفق المظلم الطويل الذي استمر من عام 1975 – 1996 والى عام 2003, حيث عمليات هدم الريف الكردي والترحيل ومحاولات التعريب القسري وعمليات الابادة الجماعية والتعرض للأسلحة الكيمياوية والحروب الداخلية الحزبية الكردية السيئة الصيت، لم يكن هناك مجال للشعب الكردي لفرض ارادته على قادة الأحزاب الكردية في احترام رأيه ومصالحه ومثله العليا، فانهمك قادة الاحزاب في فرض اجنداتهم على المجتمع دون اعتبار للقيم الديمقراطية وكرامة المواطن الكردستاني. لقد حصلت عدة دورات انتخابية كان التزوير سيداً فيها، وعلى أساسها تقاسم الحزبان الرئيسيان السلطة والمال وفق معادلة هي الاخرى سيئة الصيت 50 /50. ثم بدأ الفساد والبذخ والمنسوبيه تنخر في الجسد الوليد (الحكومات الكردية) والتي كان من المفروض ان تكون ديمقراطية لكي تنال قبول المجتمع الدولي، فإذا بها تتطور فسادا وبذخاً لنصل اليوم الى مثلث حكومة من ثلاثة اضلاع يمثلها الوالد والابن والنسيب، يا ترى – بعد 22 عاماً من التجربة في الحكم - أين أوصل القادة الكورد قافلة الديمقراطية في كردستان؟ اليس هذا أمراَ مشيناً لنا جميعاً إن قبلناه؟

ونتيجة تفاعلات اقليمية ودولية ارتأت الولايات المتحدة الامريكية تغيير نظام بغداد عن طريق غزو عسكري مباشر، فتم لها ذلك في عام 2003، وبعد فترة انتقالية سلمت ادارة الاحتلال مقاليد السلطة والمال للمعارضة غير المتجانسة : عربية شيعية وسنية وكردية ، الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وأحزاب كردية أخرى, الى جانب ممثلين عن التركمان والآشوريين والكلدان.

كان الشعب الكردي منهمكاً بجراحاته التي لم تندمل بعد جرّاء عمليات الابادة التي تعرض لها، وكان يتطلع وسط الأوضاع الجديدة التى اوجدتها الحملة الامريكية على العراق، الى شيء من الاستقرار ولم الشمل والتفكير والتخطيط لمستقبل بدا ذو آفاق تبشر بالخير نتيجة انقلاب كامل في المعادلات الدولية، وبالأخص تعاطف القوى الغربية مع محنة الشعب الكردي.

وكان الأخ نوشيروان مصطفى واحداً من أهم أعضاء الاتحاد الوطنى الكردستاني، لكن عندما شعر ان الحزب يبتعد عن مصالح الجماهير، انفصل عنكم وانحاز الى طموحات الشعب الكردي وتبناها في برنامجه السياسي "التغيير"، وفي الانتخابات أيدته الجماهير وأعطت ثقتها بالحركة.

إن أي حزب سيلقي الهزيمة إن بنى سياسته على مفهوم أن شعب كردستان جاهل ويمكن تضليله أو شراؤه أو اسكاته بالمال أو تخويفه. هنالك وعي سياسي جماهيري ينمو باطراد مع روح العصر وما يرافق ذلك من تطورات عالمية هائلة في تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، تسمح لأي شعب معرفة الحقائق وخفايا الحكم واسراره وكشف قضايا الاختلاسات والفساد في اوساط النخب الحاكمة.

ان حجم الفساد والاستبداد والمصالح العائلية التي أفسدت الحياة الديمقراطية في كردستان، خلقت هوة سحيقة بين الأثرياء الجدد وعامة الشعب، وهي بلا شك من صنع سياسة السلطة الحاكمة منذ 22 عاماً وأنتم للأسف جزء منها وسند لها. ان ماورد في بيانكم في 23/9/2013 عقب ظهور النتائج الأولية لانتخابات الإقليم، إن: "النتائج الأولية لانتخابات إقليم كردستان هي مبعث قلق للاتحاد الوطني الكردستاني وليست مفرحة ولا تليق بتاريخه وموقعه ونضاله". هذا صحيح تماماَ لكننا لا يسعنا إلاّ أن نقول ان القادة الرئيسيين هم المسؤولون عن هذا المنحى السلبي، وبالأخص أولئك المتحمسين الذين دعموا مواقف سلطة المثلث الحاكم بشكل يناقض تماماً مصلحة الشعب الكردي ودون اعطاء أي اعتبار لمصلحة الاتحاد الوطنى الكردستاني ومناصريه. ومن هنا جاء عقاب الجماهير لسياسات الاتحاد الوطنى الكردستاني.

ان استغلال السلطة السياسية بمنطق "رجل الاعمال النهم" جلّ همه هو جمع الثروة بأسرع وقت وبلا اعتبارات اخرى، يسقط في أعين الشعب، كما ان قبول التبعية لمثلث الحكم الغارق في الفساد في (هه ولير) أفقدتكم الهيبة والاحترام في اوساط الجماهير الواعية، ومن الصعب جداً اعادة الهيبة لنفس هؤلاء الاشخاص الذين قبلوا وساندوا سياسة التبعية لمثلث الحكم.

لا احد يستطع ان ينكر أن ديوان الرقابة المالية في السليمانية، منذ تولي جلال عمر سام آغا عام 2001 مهامه فيها، قدم تقارير مفصلة عن حجم الفساد والمفسدين، لكنكم أهملتموها لابل منعتم المحاكم المختصة النظر فيها، وكبادرة احتجاج قدم رئيس الديوان استقالته مراّت عديدة. وباعتراف عدد من قادة الاتحاد الوطني – بعد ظهور عواصف السخط الجماهيري - "لو اخذت ربع هذه التقارير مأخذ الجدّ لما وصل الاتحاد الى نقطة الانحدار الشديدة." ليس هذا فحسب وانما بتعاضد الحزبين الحاكمين قضي على نشاط ديوان الرقابة المالي في السليمانية وانتهى دوره لصالح استمرارية الفساد وتعميمه.

ان تكرار المعادلة السابقة في ممارسة السلطة والتي أوصلتكم الى الوضع الحالي، ينبغي تفاديها في المستقبل، ولذا من الاهمية بمكان، العودة الى التحالف مع قوى المعارضة التي نجحت في الحصول على دعم جماهيري واسع، وتتمثل في حركة التغيير والحزبين الاسلاميين، وبهذا تشكلون الاغلبية في البرلمان الجديد.

أظن ان هذا هو السبيل الوحيد الصائب في الظرف الحالي لكي يعود الاتحاد الوطني الكردستاني الى الواجهة وينخرط في المسار التقدمي الديمقراطي لحركة التاريخ .

وفي الختام نرجو قبول تحياتنا واحتراماتنا الأخوية.

أيوب بارزاني. 2.10.2013

Email: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 22:09

إلى مزيد من التظامن مع أبناء شعبنا ضد الفساد

 

السيدات والسادة

 

يتجه وطننا الحبيب "العراق" نحو المجهول حيث الارهاب والقتل والخراب، الصراع الطائفي والفساد الأداري والمالي الذي ينخر مؤسسات الدولة دون استثناء. الأمر الذي يتطلب من كل عراقي وطني مخلص غيور، أن يتحمل قسطاً من المسؤولية لمواجهة التحديات التي يعاني منها مجتمعنا العراقي.

 

لقد مارست السلطة منذ أول حراك شعبي قبل عامين أسلوبا دموياً، حيث فرضت حظر التجول وقطّعت الطرق وأقامت الأسلاك الشائكة وأعطت الأوامر لقوات الأمن والشرطة والجيش بضرب المتظاهرين المسالمين لمنعهم بكل الوسائل من الخروج للشوارع ونظمت اعتداءات وحشية على الصحافيين ومنعت وسائل الإعلام من نقل وتداول الأخبار حول مطالب المحتجين وشعاراتهم.

 

إن ما يجري في العراق في ظل "السلطة الطائفية" من تدهور للأوضاع المعاشية وخراب للبنى التحتية وللإقتصاد ومؤسسات الدولة، بالإضافة إلى تدمير البيئة والثقافة وملاحقة أصحاب العلم والرأي والقلم، جعل من العراق بلدا تسوده الفوضى والأرهاب والفساد بقياسات عالية، كما تتخندق فيه الطائفية وتنتعش أساليب التهديد المنظم والابتزاز السياسي إلى جانب القمع وسرقة المال العام وتوزيع الأمتيازات والعقارات على اطراف السلطة، ولا يُسأل الشعب عن رأيه في أي من القضايا المصيرية.

 

نحن الموقعون أدناه من منظمات المجتمع المدني في ألمانيا نعلن تضامننا مع أبناء شعبنا المتظاهر في العراق في يوم السبت المصادف 26.10.2013، وندعو ابناء الجالية العراقية في كل مكان من العالم للقيام بحملات إعلامية وإعتصامات تضامنيه لفضح الفساد، الذي بات يهدد الوطن من أقصاه إلى أقصاه.

 

إننا نضم صوتنا إلى صوت الجماهير الشعبية، ونطالب السلطة بالأستجابة لمطالبها العادلة. كما ونحمل الأحزاب الممثلة في مجلسي النواب والوزراء مسؤولية الأعتداء على الأملاك العامة للدولة ونشر الفساد والفوضى وإلحاق الأذى بالمواطنين ومنعهم من الأعتصام والأحتجاج من أجل إرساء العدل وإحترام القانون وتوفير الخبز والعمل والأمن والاستقرار، ونشر حرية الرأي والتعبير.

 

المنظمات الموقعة:

 

التيار الديمقراطي العراقي في ألمانيا

منتدى بغداد للثقافة والفنون- برلين -

نادي الرافدين الثقافي العراقي برليـن - براندنبورغ

منتدى بابل للتربية والثقافة/ ألمانيـا

الديوان الشرقي-الغربي في كولون

جمعية الطلبة العراقيين

صوت كوردستان: تحول قيام بعض الأشخاص "المجهولين" بحرق تمثال الحب في مدينة السليمانية الى هاجس لدى شباب هذه المدينة و قام العديد منهم بنشر صورهم في مواقع التواصل الاجتماعي و هم يقبلون حبيباتهم بدلا من التمثال المحروق وسط المدينة.

هذه العملية لم تكن لتتطور لولا قيام المدعي العام في أقليم كوردستان برفع دعوى قضائية ضد شخصين قاما بتقبيل بعضهما في مكان حرق التمثال في مدينة السليمانية. حيث أن المدعي العام قام برفع دعوى ضد هؤلاء الشخصين بناء على طلب من أحد الأشخاص على موقعة في الفيس بوك و بتهمة الاخلال بالاداب. المدعي العام في الاقليم لم يقوم لحد اليوم بمحاكمة الفاسدين و السراق و قتلة شباب السليمانية و لكنه رفع دعوة قانونية بناء على طلب شخص قدم طلبه على الانترنيت.

هذه الخطوة من قبل المدعي العام تحداه الكثير من عشاق مدينة السليمانية و قاموا بنشر صورهم من على مواقع التواصل الاجتماعي و لربما تتطور الاعتراضات  للقيام بمهرجان علني داخل مدينة السليمانية يقوم فيها الالاف من العشاق بتقبيل بعضهم علنا.

السليمانية هذه المدينة المعروفة بثوارها و أنتفاضاتها و ثقافتها نهضت اليوم لترفع شعار الحب أيضا و تكون الرائدة للحضارة الثقافة و الحياة المدينة المعاصرة.

بعض الصور التي نشرها موقع لفين:

 

 

 

 

1374050_601438339917548_1903253033_n.jpg

1378242_10151742530162831_1659223793_n.jpg

1378577_247967102018317_1235991355_n.jpg

1384082_596030910458957_1267863528_n.jpg

1386000_10201971655871086_1049769530_n.jpg

1392669_4930969532034_652191886_n.jpg

1393633_10201981699842179_1993721468_n.jpg

mach20102013-4.jpg

هدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة إذا أعيد العمل بقانون الانتخابات السابق أو أقر القانون الجديد دون التوافق مع الكرد.

ووصف بارزاني خلال لقائه بمدراء مكاتب وسائل الإعلام العربية في أربيل اليوم الثلاثاء قانون الانتخابات السابق بالفاشل وغير المنصف مشيرا الى أن التحالف الكردستاني سيقاطع الانتخابات المقبلة إذا أعيد العمل به أو أقر القانون الجديد دون التوافق مع الكرد.

شفق نيوز/ وصلت إلى اربيل الثلاثاء طائرتان محملتان بـ40 طنا من مواد غذائية ومستلزمات منزلية وخيم ضمن الوجبة الأولى للمساعدات الروسية المقدمة للاجئين السوريين في كوردستان العراق.

altوكان برفقة الطائرتين وفد برئاسة يودين سيرغي نائب رئيس المركز القومي للمساعدات الانسانية في وزارة الطوارئ الروسية.

وقال كريم سنجاري وزير الداخلية بحكومة اقليم كوردستان العراق الذي كان في استقبال الطائرتين "اليوم نستقبل اول وجبة من المساعدات المقدمة من الحكومة الروسية الى اللاجئين والنازحين الكرد السوريين في اقليم كردستان".

وشكر سنجاري خلال مؤتمر صحفي حضرته "شفق نيوز"، الحكومة الروسية باعتبارها اول حكومة اجنبية تقدم المساعدات للنازحين الكورد السوريين الموجودين في الاقليم.

واضاف بالقول "لحد الان استقبلت حكومة الاقليم اكثر من 235 الف لاجئ ونازح سوري وتم اسكانهم في دهوك واربيل والسليمانية"، مشيرا الى ان "هذا العدد في زيادة مستمرة نتيجة تهديد الجماعات الارهابية للمواطنين السوريين".

واوضح سنجاري ان حكومة الاقليم مستمرة في تقديم المساعدة للنازحين وخصصت لحد الان 60 مليون دولار، وتحاول باستمرار مع المجتمع الدولي لتامين الاحتياجات الانسانية للنازحين.

واشار الى ان حكومة الاقليم ابلغت المجتمع الدولي خلال الفترة المنصرمة بضرورة تقديم الدعم والمساعدة للنازحين واللاجئين السوريين المتواجدين في الاقليم، مضيفا أن الحكومة الروسية اول دولة اجنبية استجابت لنداء حكومة الاقليم.

وقبل أسابيع تدفق عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين على كوردستان في أكبر موجة نزوح منذ بدء الحرب الأهلية في سوريا قبل عامين ونصف.

وأقامت حكومة كوردستان مخيمات في محافظاتها الثلاث لاحتضان اللاجئين وغالبيتهم الساحقة من الكورد الذين تشهد مناطقهم معارك بين مقاتلين كورد ومسلحين من متشددين إسلاميين مرتبطين بالقاعدة.

وناشدت كوردستان المجتمع الدولي بمساعدتها في تحمل أعباء اللاجئين وتقديم المساعدات الطارئة.

وقال القنصل الروسي العام في كوردستان فاليري بوسبيلوف فی المؤتمر ان هذه المساعدات جاءت بناء على قرار من الحكومة الروسیة بعد ان رأت حاجة النازحين لها في الاقليم.

وأضاف أن "روسيا الاتحادية منحت لحد الان عشرة ملايين دولار الى منظمة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين"، مشيرا إلى أن "روسيا ستستمر في تقديم المساعدات عبر الأمم المتحدة والقنوات المستقلة".

ع ب / ع ص

المدى برس/ بغداد

أكد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم الثلاثاء، أن العراق يرغب دائما "بعلاقات طيبة ومتطورة مع تركيا ودول الجوار"، وفيما كشف البرلمان التركي عن "زيارات قريبة لكل من رئيس مجلس الأمة ووزير الخارجية التركيين الى بغداد تمهيدا لزيارة المالكي الى أنقرة"، تمنى أن تعزز زيارة المالكي العلاقات الثنائية "لتجاوز كل العقبات الماضية".

وقال المالكي في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، خلال لقائه، بمكتبه الرسمي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي فولكان بوسكير، إن "العراق كان دوما يرغب بعلاقات طيبة ومتطورة مع جميع الدول لاسيما تركيا ودول الجوار"، مبينا أن "الزيارات الأخيرة للمسؤولين الأتراك الى بغداد تعبر عن الرغبة في تطوير العلاقات الثنائية".

واضاف المالكي أن "التطورات الجارية في المنطقة لاسيما في سوريا تعد حافزا إضافيا يدعو الى التقارب وتعزيز العلاقات الثنائية وتنميتها"، داعيا الى "التعاون بين دول المنطقة لمواجهة التحديات المشتركة التي تواجهها على الصعيد الأمني والسياسي والاقتصادي".

ولفت المالكي الى أن "هناك قضايا كثيرة في المنطقة يمكن الاتفاق حولها كما يمكن ان يتفهم بعضنا البعض الآخر حول ما نختلف عليه".

ومن جانبه، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي، الذي قدم دعوة من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الى المالكي لزيارة تركيا، "أتمنى قيام رئيس الوزراء المالكي بزيارة تركيا"، وتابع "رئيس الوزراء التركي يرحب بزيارتكم ويأمل ان يراكم في تركيا عما قريب".

وكشف بوسكير، حسب البيان، عن "زيارات سيقوم بها كل من رئيس مجلس الأمة التركي جميل جيجك ووزير الخارجية احمد داود أوغلو الى بغداد تمهيدا لزيارة رئيس مجلس الوزراء المالكي الى أنقرة"، مؤكدا أن "تركيا تحترم إرادة العراقيين وتؤكد انهم هم وحدهم المسؤولون عن شؤونهم الداخلية وان انقرة راغبة بتطوير علاقاتها التاريخية مع بغداد في المجالات كافة".

واعرب عن أمله بأن "تشكل زيارة رئيس الوزراء العراقي الى تركيا محطة مهمة على صعيد تعزيز العلاقات الثنائية وتجاوز كل العقبات التي اعترضت تطوير هذه العلاقات في الفترة الماضية"

وكانت صحيفة تركية نقلت، في (4 تشرين الاول 2013)، عن وزارة الخارجية التركية خبرا عن زيارة "مرتقبة" لوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الى انقرة هذا الشهر، وفيما بينت أن الزيارة تأتي للمساعدة في تهدئة توتر العلاقات الذي ساد بين البلدين الجارين، أكدت ان الزيارة سبقها اعلان لرغبة عراقية في إعادة الامور مع تركيا الى طبيعتها.

وكان النائب عن القائمة العراقية ياسين العبيدي أعلن، في (13 ايلول 2013)، أن زيارة الوفد البرلماني العراقي الى تركيا "أسهمت في ترطيب العلاقات بين البلدين واعادتها الى طبيعتها"، وبين أن تركيا "تجاوبت" مع المبادرة العراقية بشأن سوريا، وفي حين عد المبادرة بأنها "متأخرة في ظهورها"، لفت الى أن تركيا كان لها "بعض العتب بسبب تصريحات اعلامية صادرة من العراق"

وكان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي زار، في (10 ايلول 2013)، على رأس وفد برلماني العاصمة التركية انقرة لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، فيما زار في(14 من أيلول 2013)، العاصمة الإيرانية طهران، على رأس وفد برلماني، والتقى بعدد من المسؤولين الإيرانيين بضمنهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف ونظيره الإيراني علي لاريجاني.

وشهدت العلاقة بين الحكومتين العراقية والتركية توتراً من جراء المواقف المتباينة بينهما في العديد من الملفات، برغم المصالح الاقتصادية الكبيرة بينهما، ومنها العلاقة بين أنقرة وأربيل لاسيما في المجال النفطي، والموقف من الأزمة السورية، والموقف التركي من قوى المعارضة العراقية.

وتشهد سوريا، منذ (15 من آذار 2011 الماضي)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، مما أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 100 ألف قتيل، وعشرات آلاف المعتقلين، فضلاً عن أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ ومهجر.

بغداد/ المسلة: طالب عضو مجلس النواب عن المكون الشبكي محمّد جمشيد بإيقاف الاستهداف المستمر للشبك، مؤكداً على ضرورة حماية المناطق الشبكية.

ودعا جمشيد في بيان صحفي حصلت "المسلة" على نسخة منه إلى حماية المناطق ذات الأغلبية الشبكية، مشيراً إلى أن "الشبك يطالبون بتطويع 1000 شخص في القوات الأمنية لحماية مناطقهم من الاستهداف المستمر".

وشهدت محافظة نينوى في أوقات سابقة استهدافات مستمرة للشبك، من ضمنها مقتل 12 شخصا وإصابة 48 آخرين بانفجار شاحنة مفخخة استهدفت مجمعا للمهجرين الشبك في ناحية برطلة شرقي الموصل.

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 15:00

طارق الهاشمي في البيت الأبيض- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بدأت طلائع الساسة العراقيين تتوافد تترى على العاصمة الامريكية واشنطن للقاء حاكم البيت الابيض الرئيس باراك اوباما. وفي طليعة هؤلاء رئيس الوزراء العراقي وزعيم حزب الدعوة الاسلامية الذي كان في أحد الايام يرفع شعار إذا رضيت عنا أمريكا فعلينامراجعة أنفسنا.الا انه اليوم يطمع في كسب رضا سيد البيت الابيض عله يحظى بولاية ثالثة ولو كان الثمن التوقيع على شيك أبيض  لتسليم العراق للعم سام.

ويبدو ان الادارة الامريكية في صدد استضافة عدد من السياسيين العراقيين الذين كشف بعضهم عن تلقيه دعوات رسمية للقاء الرئيس اوباما ومن هؤلاء المتوقع دعوتهم هو نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي المطلوب من قبل القضاء العراقي على خلفية اتهامه بدعم الارهاب.

وتأتي هذه الدعوة المتوقعة بعد أن اصدر الاتحاد الاوروبي وثيقة برائته واعادة تأهيله منذ أن استضافه الاسبوع الماضي لالقاء كلمة حول الاوضاع في العراق.فماهو الدور الذي سيلعبه الهاشمي في المرحلة القادمة؟ لا شك ان هذا الموضوع سيكون في صلب مباحثات اوباما مع الهاشمي. فالولايات المتحدة تتقاسم النفوذ في العراق مع جمهورية ايران الاسلامية مع رجحان كفة الاخيرة .

ولذا فان امريكا تسعى لاحداث توازن على الاقل في تقاسم النفوذ مع ايران في العراق . فامريكا التي قدمت الكثير من اجل العراق الجديد وجدت نفسها وبلا ان تشعر منزوية ولا دور فاعل لها في العراق  وهو الامر الذي دعا الامريكيين الى مراجعة حساباتهم وترتيب اوضاعهم المتدهورة في العراق خاصة وبعد ان فشلوا في تحقيق انتصار في سوريا التي احرزت ايران فيها نصرا مؤزرا عبر دعمها للاسد الذي ظل صامدا وقويا الى اليوم .

ولعل احد اهم ادوات اعادة التوازن هو الانفتاح على القوى البعيدة عن ايران والقريبة من المحور السعودي ولاشك بان طارق الهاشمي هو احد زعماء تلك القوى، وهو شخصية براغماتية يمكن التعامل معها لاعادة التوازن الى العراق .فضلا عن كونه زعيم لتيار لاشك بان له ثقل في الانتخابات البرلمانية القادمة. فالولايات المتحدة وعبر فتح قنوات اتصال لها مع الهاشمي وزعماء آخرين ستسعى الى الامساك بخيوط اللعبة مرة أخرى والتي افلتت من يدها ووقعت بيد ايران ان لم نقل ان ايران انتزعتها انتزاعا.

ولذا فيبدو ان طارق الهاشمي هو احد الاوراق الرابحة التي ستلعب بها الادارة الامريكية لتحسين موقعها في العراق خاصة وانه وفي ظل الظروف التي يمر بها سيبدي مرونة كبيرة امام الادارة الامريكية وسيشكل عقبة كأداء أمام المالكي بعد أن سقطت هيبته عبر استضافة الاتحاد الاوروبي للهاشمي .كما وان اعادة تأهيله تعتبر عاملا جديدا مؤثرا في الوضع السوري خاصة وان مباحثات جنيف على الابواب وهي المباحثات التي ستلعب فيها مختلف الاطراف المشاركة بكافة الاوراق الداخلية والاقليمية والدولية واحد تلك الاوراق الرابحة ورقة طارق الهاشمي .



بدل رفو المزوري شاعر مبدع ومترجم قدير وإعلامي ورحّالة ...وهو من أصدقائي القلائل الحميمين ؛ فقد تعارفنا في أوائل العقد الثمانيني من القرن الماضي، حين أفسحت له ولغيره مجال النشر في مجلّة (الثقافة) لصاحبها الباحث والمفكر الأستاذ صلاح خالص،الذي كانت تؤازه رفيقة دربه الكاتبة والمترجمة الكبيرة الأستاذة الدكتورة سعاد محمد خضر؛ إذ كنت محرراً لمحور الثقافة الكرديّة فيها منذ 1977 حتى توقفها عن الصدور في 1988، لكنما السّبل تقطّعت بيننا قرابة عشر سنوات ؛ إثر عوادي الزمن ، وبعدها استأنفنا التواصل بشتى السّبل المتاحة (المستجدّة خاصّة) بلْ دأب على زيارتي منذ عشر سنوات ؛ كلّما حلّ بكردستان وواتته الفرصة ، وما برح يغمرني بكرمه بإهدائه كتبه المنشورة وغيرها، ومنها بضعة كتب نفيسة من كازاخستان...بل شرّفني بمراجعة وتنقيح مجموعة شعريّة له، ومجموعة قصائد مترجمة عن الكردية إلى العربيّة. وقد أهديته قصيدتي (لا وطن لك سوى آفيفان) المستوحاة من خيبات أحلامنا وطموحنا في كردستان والعراق رغم سقوط الرايخ العفلقي...
إنّ من يعاشر بدل الإنسان ؛ يتلمّس بساطته المحبّبة وتواضعه الجم ووفاءه الحميم وعشقه الجنوني للسفر(حتى بالدرّاجة الهوائيّة!)؛ بحيث لايتمالك المرء نفسه إلاّ أن يخاطبه بـ (السندباد الكردي) و(إبن بطوطة الكردي)؛ ولا غرو فقد اجتاب الكثير من بلدان العالم في قارّات آسيا وأوربا وافريقيا، وكتب عن شعوبها وثقافاتها...حتى ذاع صيته في أوساط النخب الثقافيّة الطليعيّة بصفته مساهماً ناشطاً في الحوار الثقافي بين الثقافات (الكرديّة والعربيّة والعالميّة) حدّ الإحتفاء به في النمسا على مستوى عال إحتفاءاً سُرَّ به القاصي والداني من الأصدقاء والمعارف...وحظي منشوره الخبري (على صفحته الفيسيّة) بعشرات (اللايكات) و(التعليقات) الزاخرة بالتهنئة وتثمين حراكه الثقافي من قبل نخبة من المثقفين والمثقفات البارزين/ البارزات...أمّا أنا فقد ارتأيت أن أحتفي به ليس بـ (لايك) أو (تعليق) أو(رد) وإنّما على طريقتي الخاصّة بتخصيص هذا المنشور، الذي آمل أن يفي ببعض استحقاقه...
في (3 تشرين الأول 2013) وعلى قاعة في المكتبة الوطنية في غراتس، أقيمت إحتفاليّة رائعة بمناسبة توقيع كتاب (صقر من كردستان) للكاتبة النمساوية الشهيرة إنغيبورك ماريا اُرتنر، وهو عن سيرة حياته إنسناً وأديباً ، بحضور جمهرة من أدباء النمسا وفنانيها وساستها ، بينما لوحظ غياب الكرد والعراقيين وممثّليهم الحكوميين والسياسيين (كممثل حكومة اقليم كردستان وسفير العراق) برغم دعوتهم المباشرة من قبل المحتفى به وغير المباشرة عبر القنوات التلفازيّة، وقد قال الأديب المزوري بهذا الصدد:
"...وكشهادة للتاريخ ارسلنا دعوات خاصة للسفير العراقي في فيننا، وممثل حكومة الاقليم في فيننا، ولم يردوا علينا ولو من باب المجاملة، وحضورهم لم يكن من اجل ان يزيدوا من شأننا؛ لأننا نعرف قيمة أنفسنا، وكنا نتصور بانهم ممثلو الشعب هنا، ولكن اتضح بانهم يمثلون انفسهم والحكومة (.......) وتألمت حين قال احد السياسيين النمساويين لمجموعة من الحضور بأن (بدل رفو خير سفير للنمسا في الشرق) ونحن في بلادنا نُحارب من اجل قتل ابداعنا..." وأضاف : " وقد كنا انا ورزكار خوشناو خير سفراء لبلادنا ووفينا وكفينا" حيث كان للفنان الموسيقار العالمي رزكَار خوشناو حضوره المشهود ودوره المساند المهم...
ولقد وجّه رئيس دولة النمسا د.هاينز فيشر رسالة خاصة من مكتبه لمؤلّفة الكتاب مهنئاً إيّاها، فضلاً عن رسالة خطية من رئيس كاريتاس إليها. وقد كانت قراءة بدل لأشعاره بالكرديّة من أجمل فقرات الإحتفاليّة،
حيث نال الشاعر اعجاب الجميع.
وهنا سأنشر التعليقات الآتية، التي تشيد بالحراك الثقافي لأديبنا بدل الإبن البارّ لشعبنا الكردي والعراق، واستحقاق تكريمه :

× (فائزة سلطان):
" الف مبروك عزيزنا المبدع أستاذ بدل. أنت قامة أدبية نفتخر بك، وبعد السياسيين عنك هو شهادة ابداعك الحقيقية. الشعوب الغربية تقدر المبدع مهما كانت جنسيته؛ لانهم يعرفون قيمة الإنسانية. أمّا الكرد فمع الأسف مشغولون بنانسي عجرم واليسا وراغب علامة ونجوم لبنان. لو أن نانسي اعلنت عن توقيع كتاب لها في النمسا؛ لكانت السفارة العراقية بعربها وكردها من أول الحاضرين. أستاذ بدل لا يحق لنا حتى ان نعاتب. استمر في السير ولا تلتفت فهناك الغد الذهبي في انتظارك. تحية روحية نقية لك"

×(محمد سليم سواري):
" من آيات الوفاء والإخلاص أن يفتخر أبناء شعبنا الكردي بأمثال الكاتب بدل رفو المبدع .. يمكن أن يكون الشخص بين ليلة وضحاها سفيراَ أو وزيراً أو نائباً في البرلمان أو ممثلاً للحكومة الفدرالية أو الاقليمية .. ولكن ليس من السهل أن يكون الإنسان فناناً أو شاعراً أو مبدعاً .. إنها مسيرة سنوات من العطاء والتضحية .. تمنياتي القلبية لكم ومبروك"

× (معد الجبوري):
" مبروك كتابك وهذه الاحتفالية الرائعة .. أنت دون أي حضور رسمي سفير بلدنا وسفير الكرد خارج العراق أحييك عزيزي بدل، الكاتب المبدع والرحالة المبهر"

× (خديجة الكَربوب):
" دائما ابناء بلدتك يغيبون ولا يحضر الا من يفهم ويقدر..وحتى من يفهم لن يحضر بدافع الغيرة والكبرياء ..انها سيكلوجية الانسان المثقف في وطننا العربي"

× (احمد رجب):
" الأستاذ الشاعر.. تستحقون كل تقدير الميزة الجميلة لم تركضوا وراء السلطات والاحزاب وأن منصبكم عالي وأعلى من المسؤولين الكرد الذين لم يحضروا مهرجان الفرحة .. تقدير شعبكم لكم أرفع وسام، المهم لكم اصدقاء كثر .. عدد (هائل) انا أبكي من الفرح حبذا لو كنت في النمسا لاشارككم الفرحة.. لا تهتموا فمديح البسطاء اثقل وزنا من كلام من يرتبط بالسلطات... مرة أخرى التهاني لكم ولنا مع التفوق والنجاح و هه ر بژین بژین بژین.."

× (مصطفى محمود):
" عزيزي بدل كم تمنيت لو كنت حاضرا احتفالية تكريمك.. اتأسف لعدم حضور ممثلي شعبك الكردي في النمسا. ولكنك لا تحتاج من يمثلك ان الفنان والاديب اكبر من هؤلاء الاميين وتجار السياسة. هؤلاء المسؤولين سواء كانوا في بغداد او في اربيل لا يهمهم الفن والادب وسمعة الوطن، هدفهم المناصب وانتهاز الفرص وسرقة المال العام. لو كانوا فعلا جادين ويهمهم مصلحة الوطن والدولة ومستقبلها كانوا يقدرون ويرعون مبدعيها وعلماءها ..لا تحزن حبيبي استاذ بدل لحفنة من المسؤولين ان الملايين من شعبك الكردي معك ومن الشعوب الاخرى ..لا تنسى غربة ومعاناة الجواهري، البياتي في المنفى قبلك والمئات من المدعين.. بدأت مشوارك كادحا بسيطا من قرية شيخ حسن ، محلة المشاهدة، حي الجزائر، الدركزلية، شارع النجفي، موصل الحدباء وكبرت وكبت ولا زلت تكبر وانت كبير في عيون ومشاعر شعبك .. اهنئك بالتكريم ومع تحياتي لك وامنياتي بالمزيد من الابداعات.."

× (عوني الداوودي):
مبروك صديقي الرائع الأديب بدل رفو المزوري ... يسرني ان أرى وأسمع بهذا الإحتفاء والتكريم لتوقيع كتابكم ... أنتم بحق تستحقون كل التقدير والتكريم نظراً لجهودكم المتميزة في تعريف ثقافات الشعوب لبعضها البعض، والتي تلعب بدورها تقارباً بين البشر وتزرع المحبة والتآخي بدل البغضاء والتعصب نتيجة جهل الآخر المختلف بثقافة الآخر .. أعمالكم التي تقومون بها محل إعجاب وتقدير لدى الكثير من مختلف القوميات، وأكيد لمس النمساويون هذا التوجه الجميل لنشاطاتكم ونتاجكم المتميز، وما تدوين جوانب من سيرة حياتكم إلا تسليط الضوء على المشاق التي تواجه من أختار الصعاب لفك اسر الكلمة من قواقعها اللغوية .. تقديري وأعترزاي، ومبروك "

× (احمد لفته علي):
" تحياتى للكاتب والشاعر والاديب الكردى الكبير بدل رفو المزوري الذى مثل بادبه وكتاباته واشعار ه ورحلاته وضمه بين جوانحه كردستان بكل المعانى الذى تعنيه هذه الكلمة من دون مزايدة او اعلان لقائمة انتخابية او جهة ماغيرانتمائه النقى لشعبه وكردستانه....ومما يحز فى النفس ان هذا المبدع الرائع والمثقف الرائع يقام له احتفالية كبيرة يحضرهاعدادا كبيرة من الشعب النمساوى فى هذا البلدوالكتاب يتعلق بحياة بدل الشاعر الكردى المعروف فى اوساط عالمية كثيرة..ودون أن يحضر هذه الاحتفالية ممثلون من الكرد رسميين او شعبيين، وهذا مما يحز فى النفس كثيرا وله وقع اوجرس مؤلم فى ذات المبدع الكبير، ومثل هذا الحضور لا يكلف شيئا فى حين فى عرب ايدول جاء تكريم كبير لمطربة كردية ...ان تكريم المبدعين فى بلاد المهجر هو تكريم لكردستان وشعبه الابي المضحي، لان هؤلاء المبدعين والكتاب والمفكريين هم قلب كردستان النابض بالحركة والحياة الممتلئة بالعز والفخر لهؤلاء الجنود المجهوليين الذين قدموا حياتهم قربانا لكردستانهم وشعبهم وحملوها معهم اينما رحلوا واقامو تحية للشاعر والكاتب والمبدع بدل رفو المزورى الذى يمثل بيرقا عاليا لكردستان بفكره وقلمه وكلماته المطرزة بالحب والدموع والحياة الجملية لشعبه ووطنه..."

× (نورس بنجازي):
"من الاردن- عمان ...بداية الف مبروك صديقي على تكريمك والاحتفاليه بتوقيع كتابك .....فلقد فرحت لك بهذا التكريم لانه تكريم للشعب الكردي في كوردستان وفي شتى اصقاع الارض وتكريم للانسانية جمعاء ...وبكيت لان من كرمك ومن حضر ليس ممن يجب ان يلتفو حولك ويكرموك وتذكرت قول الشاعر :
"وظلمُ ذوي القربى أشدُّ مضاضة ً على المرءِ من وَقْعِ الحُسامِ المُهنّد"
كان الاولى ثم الاولى ان يكرموك في بلدك الف مرة ومرة لانك سفير بلا سفاره تمثل الشعب الكردي بدون مقابل، والله يعلم كم تلاقي من الويلات والتعب والشقاء لتكتب للانسانية وتحكي للانسان قصة الانسان التي نساها بنو الانسان وحينما ذكرتهم بالانسانية هربو منك بعيد بعيدا وكأن الشئ لا يعنيهم ....امضي يا صديقي وارحل وتغرب واكتب ولا تلتف الى الوراء والى ما يقال "

× (شعبان مزوري) :
" حقا انه مؤلم , نحن لانقدر علمائنا و ادبائنا و فنانينا المرموقين و الناجحين الا بعد مماتهم , حتى في السياسة و في الانتخابات الاخيرة حزنت جدا عنما رايت شعبي يصوت للامي و لايصوت للبروفسور و المؤرخ , مع كل الاسف , اتمنى ان لايؤثر عدم حضورهم عليكم فانتم لاتحتاجون لتقيم او مباركة اناس ليس لهم هم سوى مصالحهم الشخصية و بطونهم و ......... نفتخر بكم استاذ بدل الغالي"

× (سراج عثمان):

" الف مبروك ايها الصديقي الجميل المبدع بدل رفو المزوري، كلنا نعتز بك وبالقيم التي تدافع عنها وتنشرها في رحلاتك المستمرة، لقد ساهمت وتساهم في رسم صورة مغايرة للانسان الكردي المطبوع في ذهنية المواطن الأوربي والموروث عن ثقافة عصور الجهل التي فرضتها الامبراطوريات المتخلفة على الكرد. أحييك"

× (سعيد ولات):
"بلا مجاملة أو تملق أرشح الأديب المبدع بدل رفو ليكون سفيرا للنوايا الحسنه في منظمة
UN دمتم للإبداع "

ولقد استوقفني تعليقان لأحدهم (1) أثار عتاب الأديب بدل مزوري لبني جلدته الذين قصّروا في واجبهم ولم يحضروا الإحتفاليّة ، أثار حفيظته فاستغر عتابه، ولامه، بل استصغره مغمّزاَ وملمّزاَ ومحمّلاً إيّاه منّة تكريم سابق له في كردستان:
" استغرب من هذا العتاب الجديد الذي تعطي من خلاله انطباعا وكأن الغرباء احرص عليك من غيرك ! يا اخي الم تكرمك مدينتك دهوك قبل عامين في احدى اهم قاعاتها وبكثير من الاحترام ؟علما ان الكثير ممن سبقوك من مبدعي المدينة لم يكرمهم احد.." (2) وأضاف ممتعضاً ومتّهماً الأديب بدل المزوري بنكران الجميل والإنسلاخ عن بني جلدته " لماذا يسرنا اعطاء طابع سيء للناس عن شعبنا وكأن الاغراب انبل منا على ابنائنا .. رجاء كونوا اوفياء مع اناس انتم اثرتم ان تبتعدوا عنهم وهم ما زالوا يكونون لكم الحب والتقدير وما عاتبوكم يوما على انسلاخكم عنهم من اجل حياة انعم..." (3) و(4)

(1) أديب وإعلامي حامل شهادة دكتوراه، وفارس مغوار (متختخ) متسنّم للعديد من المناصب الثقافية المهمّة في أهم وأبرز مؤسسات الثقافة الكردية ببغداد في عهد الرايخ العفلقي والبوست عفلقي..
(2) إستخدام مفردة (غيرك) هنا غلط شنيع، والصواب (أهلك) إنسجاماً مع سياق المعنى !
(3) (سيء) غلط ، والصواب (سييء)
(4) (يكونون) صوابها (يكنّون)

ولقد ردّ عليه العديد من المعلّقين بصورة غير مباشرة، إلاّ أن الفنان والكاتب الوطني المعروف فاروق صبري ردّ عليه مفنّداً تخرّصه:
" مبروك يا بدل.. انت مبدع ، واينما حللت تستحق التكريم .
اسمح لي بمخاطبة الدكتور (...........) بالتساؤلات :
اين هو العتاب والبكاء في منشور بدل ؟!
وهل كلامه عن غياب الكرد ومسؤولين اكراد للاحتفالية بكاء ام محبة بحضورهم؟
أهو عتاب شخصي أم تذكير باهمية حضور السياسي اذا كان عقله متنورا الى هكذا احتفالية معرفية ؟!
وهل وجود بدل رفو والمئات من المثقفين الكرد في الخارج يعني حضورهم في نعيم الشقروات ، مثلما كان نظام صدام يتهم ويشوف الهاربين من جحيمه؟!
وهل هؤلاء المبدعين انسلخوا من جغرافية لا تستوعبهم وهم في المنافي يحضنون الوطن وناسه في منجزاتهم الابداعية؟!
يا دكتور انا رجعت من بعد اقصاء صدامي دام اكثر من ثلاثين عاما ،وقدمت عرض مسرحي (الوردة الحمراء) في مهرجان اربيل - ولن انسى هنا فضل وزارة الثقافة ومديرية المسارح - ولكن هل الوزير شاهد العرض، اوسأل عنه؟ هل جاء مسؤول سياسي ليشاهد العرض ويبدي رأيه حول موضوع مهم تناول حياة اول شهيدة كردية ليلى قاسم وعن شاعر الجمال فائق بيكس ؟! وليقل: ان هذا العرض هابط فنيا.
لابأس بهذا الرأي وليقل ما يقول، ولكن يحضر ويقابل من هو هذا القادم الذي اسمه فاروق صبري؟ ويسأله: لماذا انت باق في الخارج؟
تعال تفضل وهذا وطنك ومسرحك واعمل هنا .
هكذا حلمت يا دكتور (.....) لكن حلمي ذهب أدراج الحزبية والفساد،
وانت اليوم للاسف تفكر باننا منعمين في المنافي ..
يا عيوني اسأت لنا وهي إساءة للابداع والمبدعين..."
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدل رفو المزوري

* بدل محمد طاهر يونس
* مواليد 1/8/1960/ الشيخان/ قرية الشيخ حسن/ كردستان العراق
* أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل
* تخرج بقسم اللغة الروسية، كلية الآداب جامعة بغداد عام 1985
* بدأ بالنشر نهاية السبعينيات باللغة العربية بجريدة الحدباء الموصل.
* من خلال دراسته في بغداد، واكب صحافة العاصمة ونشر نتاجاته الأدبية والصحفية باللغتين العربية والكوردية في صحافة ودوريات العاصمة ومنها (الأقلام، الطليعة الأدبية، بيان، هاوكارى، روشه نبيرى نوى، الثقافة، العراق، باشكوى عيراق، ..إلخ) *عمل مراسلا صحفيا من مدينة الموصل لصحيفة (بزاف) و(هاوكارى) ومجلة (ره نكين) في أواسط الثمانينيات.
* يجيد اللغات ( الكردية والعربية والالمانية والانكليزية والروسية)
* يعمل بمجال الشعر والترجمة والصحافة وادب الرحلات.
* يعيش بدولة النمسا منذ عام 1991
* عضو عامل في نقابة صحفيي كردستان والنمسا.
* عضو اتحاد ادباء كردستان والنمسا.
*عضو جمعية المترجميين العراقيين، المركز العام، بغداد
*عضو في الاتحاد العالمي للسينمائيين العرب.
* شارك في الكثير من المهرجانات السينمائية ضمن الطاقم الصحفي للمهرجان ومنها مهرجانات أفلام الجبال ومهرجان الفيلم النمساوي.
* شارك خلال مسيرته الثقافية في الكثير من المهرجانات الشعرية في العراق والنمسا وكازاخستان والمغرب.
* اقيمت له امسيات شعرية وثقافية في العراق وكردستان والعالم باللغات الكردية والعربية والالمانية.
* كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم: زهير كاظم عبود، إبراهيم اليوسف، عبد الخالق سلطان، د.خالد يونس خالد، فتح الله الحسيني،د.توفيق التونجي،د.هدية الايوبي، جلال زنكابادي، ، الناقد مسعود عكو، الشاعرة فدوى كيلاني، عبد الإله اليوسف، آرام بالتي ،قيس قرداغي ،د.هوار بلو، الروائي والشاعر اسعد الجبوري ، القاص والناقد حسب الله يحيى ،الشاعرة سوزان سامي جميل ،عبد الغني علي يحيى، د. مؤيد عبد الستار، حكيم نديم الداوودي، الناقد جوتيار تمر، نجيب بالايي، الشاعر المغربي إبراهيم القهوايجي، عبدالوهاب طالباني وآخرون …
* نشر نتاجا كثيرا في الصحافة العراقية ومنها: الثقافة الأجنبية والأديب والتآخي وصوت الآخر والاتحاد والاداب العالمية والجوبة السعودية وصدى المهجر الامريكية وسردم العربي ورامان والسفير اللبنانية والصباح الجديد وطريق الشعب والمؤتمر والمنارة ونشرت قصائده في أنطولوجيات عربية وألمانية.
* اقيم له مهرجان تكريمي في دهوك- كردستان العراق يوم 7\10\2010
* حاز على شهادات تقديرية في كثير من الدول ومنها اقليم كردستان العراق من الفرع الاول للحزب الديمقراطي الكردستاني في دهوك على دوره في نشر الادب الكردي في العالم.
* أصدر الكتب الآتية:
× ومضات جبلية من الشعر الكردي المعاصر عن وزارة الثقافة والإعلام في العراق عام 1989
× أغنية الباز ـ قصائد كوردية مترجمة ـ دهوك 2001
× رسول حمزاتوف وطالما تدور الأرض بمشاركة الأستاذ خيري هزار مزوري ـ دهوك 2001
× أنطولوجيا شعراء النمسا باللغة العربية، ترجمة عن الألمانية ـ دار الزمان السورية ـ دمشق 2008
× أنطولوجيا شعراء النمسا باللغة الكوردية ـ مؤسسة سبيريز للطبع والنشرـ دهوك ـ كردستان العراق 2008
× وطن اسمه آفيفان ـ قصائد كوردية مترجمة ـ سندباد للنشر 2009
× آفيفان ـ قصائد للشاعر الكوردي عبدالرحمن مزوري ـ ترجمة ـ دار سردم للنشر في السليمانية\ كوردستان العراق 2009
× قصائد حب نمساوية باللغة العربية ،ترجمة عن الالمانية ـ دار الزمان السورية ـ دمشق 2010
× دم الصنوبر .قصائد للشاعر بدرخان السندي .ترجمة .عن منشورات اتحاد الادباء الكورد ـــ فرع دهوك\كوردستان العراق.2010
× قصائد حب كوردية .ترجمة عن الكوردية ،على هامش المهرجان التكريمي في دهوك .مطبعة خاني 2010 دهوك \ كوردستان العراق.
× الوطن الابيض (قصائد من النمسا) ترجمة عن الالمانية،باللغة الكوردية\دهوك ـ كوردستان العراق 2011.
× مواويل الشتاء..اصوات شعرية من كوردستان ـ ترجمة عن الكوردية ،باللغة العربية \دهوك ـ اصدارات جمعية الشعراء الشباب في دهوك 2011
×الشهد والثلج ،ترجمة عن الكوردية ،باللغة العربية\عن دار الثقافة والنشر الكوردية بغداد،العراق 2013.
* بدل رفو..صقر من كردستان للروائية النمساوية انغيبورك ماريا اورتنر عن دار نشر فايس هابت في اقليم شتايامارك النمساوي 2013
* ترجمت قصائده الى العربية والانكليزية والالمانية والفرنسية والايطالية.
* له بضعة كتب جاهزة للنشر.

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 14:57

من وحي الكلمات .. استعراضات خلبية- روني علي

الكردي الذي يتفاعل مع الشأن العام، انطلاقاً من رؤية وطنية بعيدة عن النزعة القوموية، بات في موقع لا يحسد عليه، لا بل أصبح بين فكي كماشة، وهو يتلقى المشاريع تلو المشاريع .. منها ما تدعوا إلى سوريا "إسلاموية" ومنها ما تعزز من النزعات الطائفية والمذهبية "بلبوس تهذيبي" ومنها ما تصب في بوتقة "العروبية" ببعد إقصائي أو استعلائي، ناهيكم عن صراعه ضمن دائرة بحثه عن صيغة الوطن، الذي يجسد العلاقة التفاعلية بين مجمل مكوناته، واصطدامه بمشاريع بني جلدته، التي تنزل عليه بما هب ودب من المصطلحات وأشباهها، لتدخله في حيرة من أمر انحيازه إلى ضفة معينة، حتى لا يبقى رهين القوقعة، ويتجنب النعوت التي قد تلاحقه في هويته وانتمائه، ومن بينها خروجه عن مدارات الوطن والوطنية .

تلكم هي سوريا اليوم، بينها وبين المواطن حواجز متعددة الأهداف والمرامي، وكلها تدار من قبل من لا يريد للوطن والمواطن إلا المزيد من الانهيار، والمزيد من الخيبات والتسكع على أبواب مراكز الضخ والقرار، كون الكلمة الفاصلة والمنطق الذي يحكم ويتحكم، أصبحتا أسيرة فوهة البندقية ومشاريع الاستنزاف، والتي فتكت بالمتبقي من "الاستقرار" الفكري وصفاء الرؤية السياسية، وعليه أصبح الكل السوري المنتمي إلى حواضن الاستقلالية، يبحث عن قواميس جديدة لفك طلاسم المصطلحات المتداولة، وإمكانية إيجاد نقاط ارتكاز لها على أرض الفعل والممارسة، خاصة وأن الذهنية التي تربى عليها السوري، تشده رغما عنه إلى خنادق الولاء، وتعزز فيه خاصة التماهي مع مشاريع خلبية، تضفي عليه رونقاً محبذا من الوسط الاجتماعي، ليحتل موقعه كماركة موضوعية وعقلانية في واجهة تراجيديا سياسة الالتفاف على الحقائق .

فلو حاولنا أن نقترب من تخوم البرامج التي تحاور المستقبل السوري من لدن الأطر والكيانات السياسية، وأجرينا مقارنة أو مقاربة بينها وما يجري على الأرض، لوجدنا أنها تحاكي ذاتها دونما تأثير أو فاعلية، فهذه الكيانات التي تدعي على منابر المشاريع الإقليمية تمثيلها للحراك السوري، ليست لديها القدرة في أن تغير من تموضعات الحواجز المنتشرة طولاً وعرضاً في البلد، لابل ليست لديها إمكانية ضبط إيقاع المجموعات المسلحة، سواء تلك التي تقاتل على خطوط التماس مع النظام أو التي تتقاتل فيما بينها، مع أنها – هذه الكيانات – تحاور الآخر على أنها جزء من المعادلة السياسية ولها رصيدها المجتمعي ..؟! ويبدو أن هذه اللوحة المشوهة لمعطيات السياسة، قد أثرت – نسبيا - بشكل أو بآخر على المشتغل في الحقل الثقافي، وادخله في حالة من التخبط والترنح حول كيفية أدائه لرسالته كمثقف، مهمته البحث في الآفاق عبر ملامسة الحقائق، لا بل جعله يوظف أدواته الثقافية كالسياسي الباحث عن الموقع بالاتكاء على جدران الحماية، والدخول إلى اللعبة من خلال البعض من أوراق الضغط، أو الخلط فيما بينها، أو الرهان على مواطن الضعف والخلل، وفي النهاية لا يمكن إلا أن يكون مصابا بداء الشللية والارتماء في أحضان عقلية التخندق والمؤامرة، وتالياً يصبح هو الآخر جزءاً من حالة التشتت والتشرذم، لايمكن الخروج منها بعمليات قيصرية، أو تحت واجهات ومسميات مختلقة ومبتدعة .

عوداً على بدء نقول: أن الوضع السوري بات على كف عفريت، خاصةً وأن الكل السوري تحول إلى مجرد متفرج لا أكثر، حتى وإن كان البعض يلعب دور الكومبارس على مسرح الدمى المتحركة.

المصدر : جريدة خويبون – العدد 4

صوت كوردستان: في لقاء لها مع صحيفة هاولاتي الكوردية صرحت ليزا فلك الدين أبنة السياسي المعروف في حزب البارزاني فلك الدين كاكةيي و وزير الثقافة في حكومة البارزاني السابقة، بأن رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني لم يكن راضيا من ابيها قبل وفاته و لهذا السبب لم يولي حزب البارزاني الأهمية الكافية لوفاة والدها.

و قالت ليزا أن فلك الدين كاكةيي ألتقى بالبارزاني مرتين في الفترة الاخيرة و أبلغة بأن يركز نفسة على قيادة الشعب و عدم تمديد مدة رئاستة. و أضافت ليزا في تصريحها لهاولاتي أن اباها التقى بالبارزاني مرة أخرى بعد 30 من حزيران و تمديد مدة رئاسة البارزاني و ابلغة بأنه من الأفضل أن يعطي مهمة رئاسة المؤتمر القومي الكوردي لنيجيروان البارزاني بدلا من الجمع بين رئاسة الإقليم و رئاسة المؤتمر القومي، ولم يكن البارزاني راضيا على فلك الدين لطرحة لهذا الاقتراح أيضا.

المصدر: http://hawlati.co/%D8%A6%DB%95%D8%B1%D8%B4%DB%8C%DA%A4%DB%95%DA%A9%D8%A7%D9%86/14627

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 14:12

واشنطن توجه دعوة رسمية لرئيس إقليم كوردستان

ذكر النائب عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري ان زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى واشنطن ستكون نهاية الشهر الجاري، وسيكون لقادة العراق زياراة متتالية خلال هذه الفترة.

وقال رياض الزيادي ان زيارة نوري المالكي ستتركز على قضايا المنطقة خصوصا القضية السورية والقضايا المحلية والامن في العراق وكذلك لبحث الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة الامريكية.

ويقوم في هذه الاثناء رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي يزور العاصمة الامريكية واشنطن تلبية لدعوة رسمية له، لبحث الاوضاع في العراق والمنطقة

و وجها نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن دعوة رسمية مماثلة لكل من رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، وبحسب ما ذكرته وكالة "أين".

وتأتي زيارات المسؤولين العراقيين المرتقبة للولايات المتحدة متزامنة مع تدهور امني كبير في البلد، واقتراب موعد انتخابات البرلمان وتشكيل الحكومة الجديدة.
-----------------------------------------------------------------
إ: إبراهيم

nna

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 14:05

الكورد: لا مساومة على كركوك

شددت النائبة الكوردستانية على رفض الكورد للمزايدات السياسية العربية حول كركوك، ونفت ان يتقبل الكورد اي مساومة على كركوك.

قالت النائبة الكوردستانية في البرلمان العراقي أشواق جاف لـNNA، انهم لم يتطرقوا إلى موضوع انتخابات كركوك حتى اللحظة حتى يكون لهذه الانتخابات تحضيرات خاصة، ولكن لن يتقبل الكورد اية مساومة سياسية من اي طرف عراقي على موضوع كركوك.

ولفت جاف إلى، انه لم يعد مقبولاً للاطراف السياسية المزايدة مجدداً بخصوص كركوك بعد فشلهم في خدمة مواطني كركوك خلال السنوات السابقة.

واضافت :"كركوك بحاجة إلى انتخابات شفافة وحرة وهذا ما نص عليه القانون العراقي، ولم ينص على المزايدة السياسية".
-----------------------------------------------------------------
شادان حسن ـ NNA/
ت: إبراهيم

الإنسان مطبوع على حب الخير والانتماء إليه، وكراهية الشر والنفور منه؛ فمع الخير يأتي التوافق النفسي ويكون الرضا، ومع الشر يأتي احتقار الذات ويكون الحرج .
والإنسان ، أي إنسان ، ينزع إلى الشر مرةً بعد مرة؛ فالله تعالى لم يصف المتقين بأنهم معصومون، إنما وصفهم بأنهم أقوامٌ يرتكبون الأخطاء، لكنهم يعترفون بها، ثم يدرؤون أو يدفعون هذه الأخطاء بالأفعال الصالحة، قال تعالى يَصفُهم : " وَيَدْرَؤُونَ بالحسنة السَّيِّئَةَ " " القصص : ." ٥٤
إنهم يخطئون، لكنهم يعترفون ويتوبون، إنه الاستعلاء على كِبر النفس ورغبتها في البراءة ولو بالمراوغة، الاستعلاء على ثقافة التبرير وحب الجدال بالباطل .
إذن، وظيفة العاقل هي الاعتراف بالذنب إن هو أخطأ، والرجوع إلى الحق إن سقط وارتكب ما لا يليق . الاعتذار فطرة الأنبياء والصالحين لقد قص الله علينا قصة الأبوين في الجنة، لنتعلم منهما فقه الاعتذار ومرا غمة الشيطان؛ فلما أخطأ أبونا آدم وأخطأت أمنا حواء، لم يتبجحا ولم يستكبرا، إنما تعلما من الله معنى التوبة، وطريق الاعتذار، نعم لقد تلقيا من الله كلمات ميسورة الألفاظ، لكنها عميقة النتائج : " فَتَلَقَّى آدَمُ مِن ر َّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " " البقرة : ." ٣٧
فإذا كان القدَر قد سبق بالمغفرة لآدم، فلِمَ طلب الله منه الاعتذار؟ إنه أدبٌ وتعليم وتدريبٌ، أدب الحياء من الله والتواضع عند الخطأ، وتعليم لغة الاعتذار، وتدريبٌ على الاعتراف بالذنب
والتوبة .لقد كان الاعتراف بالذنب صريحا واضحا، بل لقد سمَّى آدمُ نفسَه ظالما، فحين شعر بنيران الذنب بين جنبيه، انبعثت إرادته للنهوض وتدارك رحمة الله؛ فاعترف بالذنب وندِم عليه وطلب الصفح من الله، فكان الفرق بين أبينا آدم النبيل المتواضع، وإبليس المراوغ الصفيق المتكبر ! . وهكذا مضت قافلة البشر، وهكذا تعلم الأنبياء والصالحون؛ فموسى عليه السلام لمَّا وكز الرجل وقتله، لم يتغنَّ ببطولته، ولم يُبرّر عملَه، بل اعترف بظلمه لنفسه وقال في ضراعة : " هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ .قَالَ ر َبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " " القصص : ١٥، ." ١٦
حتى بلقيس التي نشأت في بيئة وثنية، اعترفت بذنبها فقالت : " ر َبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ للهِّ ر َبِّ الْعَالمَينَ " " النمل : ." ٤٤ " ظلمت نفسي " قالتها امرأة حين استحيت من أعمالها السالفة، لكنَّ كثيرا من أكابر الرجال لا يقدرون عليها الآن .يبدو أن
البيئة الوثنية كانت أفضل حالا من بيئات اليوم في عالمنا العربي والإسلامي، إنها بيئات وثقافات آسنة، تجعل المرء يَلف ويدور، بل ويكذب ويبرر الخطأ دون تفكير في حجم هذا العناد وأثره على الفرد والمجتمع .
ورغم أن القرآن الكريم مليء بهذه المعاني، غير أن الثقافة الاستكبار والعناد والاستبداد بالرأي عندنا تبدو مستعصية على التغيير، وغير قابلةٍ للعلاج، فنحن نختم القرآن باستمرار، ونحن أساتذة تراويح وحَج وعُمرة وفي ظاهرنا" التدين"، لكنها قراءات عابرة، وعبادات لا توقظ عقلا، ولا تزكي نفسا، ولا ترفع خُلقا.!! نكذب وننافق ونسرق ونزني ونحرض على الفتن وتمزيق وحدتنا ولا نستحي من احد ولا نعتذر إلى الله من جراء فواحشنا وكذبنا ونفاقنا
إذا أخطأ الرجل أو المسئول في الغرب استحْيا وربما اعتذر، وربما استقال من منصبه، وربما يصل الندم به إلى الانتحار، أما رجل الشرق فهو الذي يمكث اعواما، يقول فلا يخطئ، ويعمل فلا يزل، فلم نرَ شرقيا احمرّ وجهُه واعترف بذنبه، أو مسئولا استقال من منصبه وقال : لقد قصّرت، أنا لا أصلح لهذا العمل، هيهات هيهات وهاكم مسئولي العراق" الجديد" رغم فشلهم في كل شيء و فسادهم وإفسادهم ونهبهم وتسببهم بتدمير البلاد والعباد لازالوا يكابرون و يكذبون ويبالغون والناس تموت يوميا بالمئات في الشوارع والجوامع والحسينيات والأسواق دون ان يوفر لهم هؤلاء المسئولين الآمن والآمان بل هؤلاء المسؤلين هم سبب البلاء يتحمل كل مسئول تصرفات عناصر حمايته وكل المقربين منه ويجب ان يحاسب كما يحاسبون بل ربما اكثر منهم لانهم يسرقون ويقتلون باسمه وقربهم منه وقربه منهم يعتبر حماية لهم وستار يسهل عملية الإجرام والفساد التي يقومون بها وفي نفس الوقت يخفي تصرفاتهم الفاسدة وجرائمهم البشعة
لا شك ما يسمعه المواطن من حملا ت المسئولين بعضهم ضد بعض وبعضهم يسقط بعض وبعضهم يظهر سلبيات بعض يؤلم المواطن ويحزنه ويجعله في حالة لا يثق بأي مسئول مهما كان نوعه بل يرى في كل هؤلاء المسئولين مجرد قتلة ولصوص لا يثق
بهم ولا يطمئن لوعودهم ، هدفهم قتل الشعب ونهب امواله
إن الاعتراف بالخطأ دليل على نُبلٍ في النفس، ونُضج في العقل، وسماحة في الخُلق، بَيد أنّ خليقة الشر قد تتبدّى مُجسَّمة في بعض الناس، خليقة تبدأ بالعصيان، وتمشي مع الاستكبار والاستغلاق عن الفهم، حتى تنتهي بصاحبها إلى ذلك الفريق الذي تأخذه العزة بالإثم، فلا يفكر في اعتراف ولا اعتذار ولا متاب لا من الله ولا من البشر هذا هو حال حكامنا اليوم..!!

في هذه المرحلة من الحراك العربي تسعى الشعوب العربية لدول ديمقراطية. لهذا تثار مسألة تعسف الأمن في التعامل مع المعارض السلمي، وعن مدى استقلال القضاء، وتطبيق فصل السلطات، ودور الجيوش في السياسة وعلاقة الدين بالسياسة وعلاقة الأقليات بالأغلبية وعمق العدالة الاجتماعية وقدسية الحريات وقيم الكرامة والتنمية. تعلمنا من الحركات العربية المختلفة في الدول التي لم تقع فيها الثورات، أن الصمت لا يعني عدم وجود مأزق,ولا يعني أن الوضع لا يحتوي على تفاعلات معقدة غير ظاهرة للعيان. وأن الطاعوية فرضت بواسطة القبضة الأمنية والقوانين المقيدة للحريات والسياسات الاقتصادية والقبضة الحديدية التي تصنع الاستقرار لفترة زمنية معينة . لم تكن الأنظمة العربية تعتقد أنها بحاجة إلى التنمية السياسية ,ولم تؤمن بضرورة الشراكة، وفي أغلب الحالات إن قبلت ببعض المشاركة فقد فعلت ذلك بهدف التراجع عنها عند أول منعطف. لكي يمكننا القياس عن مدى ديكتاتورية اي حاكم في العالم يلزم أن نستند إلى مؤشرات مختلفة مثل احترام حقوق الإنسان، استقلال القضاء، احترام حرية التعبير، احترام حرية الصحافة، احترام حرية الاعتقاد ، احترام العملية الانتخابية والتعددية. الأنظمة الديكتاتورية رفضت مبدأ تداول السلطة وجعل النخب تتنافس بصورة نزيهة من أجل تحقيق برامج جادة ومسؤولة. ولم تكن الأنظمة الشمولية تولي أية أهمية لتطوير العدالة، والشفافية، والثقة وفصل السلطات مصحوباً بالفكر والبحث والعلم والعقل لتكون الطاقة الأهم في بناء مجتمعات نامية واثقة. وتصر الأنظمة الشمولية، وما كان في حكمها من الدول الديكتاتورية المتنكرة بإسم الديمقراطية، على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد،ونرى رجال الحزب الحاكم مهتمين بتذكير الناس بموعد الانتخابات و يذكِّرون الناس بيوم الانتخاب، مع العلم أن النتائج محسومة سلفاً بحكم الدستور في بعض البلدان، وبحكم ارهاب الدولة في بلدان أخرى ، وأحيانا تجتمع كلها ، وكذلك الاستفتاءات التي تجري على الولاية التالية للرئيس، الحاكم بأمره، الذي ليس له منافس، بل حكمه للبلاد حكم مطلق، إلى الابد. فالطاغية يتحكم فى شئون الناس بإرادته لا بإرادتهم، ويحاكمهم بهواه لا بشريعتهم، ويعلم أنه الغاصب والمعتدى، فيكم أفواه ملايين البشر لمنعها عن النطق بالحق، مثل فرعون ونيرون وأكثر أباطرة الصين وملوك فارس، وجنكيز خان وهتلر وموسولينى وعيدى أمين وبوكاسا ، ومعظم حكام عالمنا العربى. والحاكم المستبد لا يخضع للمساءلة أو المحاسبة، ولا الرقابة من أى نوع، ويعتقد انه آمنا فى كل الأحوال. الحكام الديكتاتوريون بحاجة الى مساعدة الشعب الذي يحكمونه حيث أنهم من دون هذه المساعدة لا يستطيعون تأمين أوالحفاظ على مصادر القوة السياسية , وتشمل مصادر القوة السياسية , السلطة : إيهام العامة من الناس بشرعية النظام وأن طاعته واجب أخلاقي ــ الموارد البشرية : الأشخاص والجماعات التي تطيع وتتعاون أو تقدم العون للحكام , المهارات والمعرفة : يحتاجها النظام لأداء أعمال محددة ويوفرها الأشخاص والجماعات المتعاونون ,العوامل النفسية والفكرية التي تحث الناس على طاعة ومساعدة الحكام ,أما المصادر المادية : وهي درجة تحكم الحكام بالممتلكات والمصادر الطبيعية والمصادر المالية والنظام الإقتصادي ووسائل الإتصال والمواصلات ,بالاضافة الى العقوبات القاسية المطبقة على أو التي يهدد بإستخدامها في حالة العصيات او اللاتعاون لضمان الخضوع والتعاون اللازمين لبقاء النظام وقدرته على تنفيذ سياساته. اذا إستطاع الحاكم الديكتاتور من السيطرة اوالتدمير لمؤسسات المجتمع المدني المستقلة عن التأثير الحكومي من نقابات وجمعيات وإتحادات ومنظمات وحركات وجميعات فعلى المعارضة أن تخلق جماعات ومؤسسات إجتماعية وسياسية وثقافية مستقلة جديدة. الخيار العسكري وإستخدام الإسلحة ضد الإنظمة الديكتاتورية لا يؤثر في مواطن ضعف هذه الأنظمة وإنما يبرر لها إستخدام قوتها العاتية ويضع حركات المقاومة في موقف ضعف لا تحسد عليه لأن الأنظمة الديكتاتورية غالباً ما تتمتع بالتفوق العسكري. ومن الاخطاء التي وقعت فيها بعض المعارضة او المقاومة انها اعتمدت على اسلوب واحد او اسلوبين في ثوراتها مثل الإضرابات والمظاهرات الإحتجاجية وفي الواقع هناك العديد من الإساليب التي تتيح لإستراتيجي المقاومة أن يركزوا المقاومة او يوزعوها حسب الضرورة . ألاساليب للعمل اللاعنيف التي من المؤكد أنها تحقق نتائج أفضل , مثل الإحتجاج والإقناع , اللاتعاون , والتدخل . تتكون أساليب الإحتجاج والإقناع اللاعنفي بشكل كبير من مظاهرات رمزية تشمل على الإستعراضات والمسيرات, و اللاتعاون الإجتماعي واللاتعاون الإقتصادي واللاتعاون السياسي . في بعض الحالات يكون استخدام العنف المحدود ضد انظمة الحكم الدكتاتورية امراً لا يمكن تجنبه فقد تصل درجة الاحباط والكراهية الموجهة ضد النظام الحاكم الى الانفجار العنيف وقد ترفض بعض الجماعات التخلي عن اساليب العنف حتى في حالة معرفتهم بأهمية دور النضال اللاعنيف .. هذه الحالات لا تضطرها الى التخلي عن التحدي السياسي ولكن ينبغي الفصل بين اعمال العنف واعمال اللاعنف الى اقصى درجة ممكنة عن طريق الفصل الجغرافي و مجموعات السكان و التوقيت والقضايا.

وقطعا ارتبطت صعوبة تجاوز الديكتاتورية لتحكمها بمؤسسات الدولة وسلطاتها العامة وكذلك فى قطاعات المجتمع الحيوية.مثلا النازيون فى ألمانيا والفاشيون فى إيطاليا وأنصار الجنرال فرانكفو فى إسبانيا والعسكريون فى أمريكا اللاتينية لم يحتكروا السياسة والسلطة التنفيذية فقط، بل سيطروا على المؤسسات الإدارية وبيروقراطيتها والجيوش والأجهزة الأمنية. لم يقبضوا بيد من حديد على قطاعات المجتمع التعليمية والتربوية والإعلامية والثقافية فقط، بل أقاموا شبكة تحالفات مع القطاع الخاص المشارك فى النشاط الاقتصادى وسخروها لأغراض القمع وإطالة عمر الديكتاتورية فى الداخل وأحيانا لحروبهم التوسعية فى الخارج. والكثير من الدلالات المهمة فى هذا الصدد ترتبط بحكم النازية فى ألمانيا (1933ــ 1945) والتحالف غير المشروط الذى كان بين نخبتها وبين كبار الصناعيين الألمان وابنوك .

المتابع لاحداث التاريح السياسي يجد أنه عند سقوط الدول الكبرى أو الإمبراطوريات والدول الصغرى ولم تتمكن دولة مكافئة في القوة أو مقاربة للدولة السابقة من السيطرة على أراضي ومناطق تلك الدولة التي انهارت تتحول الى مناطق وقطاعات هذه الدولة للخضوع تحت إدارة ديكتاتورية . حدث هذا الاستبداد في زمن الدولة الاموية أي بعد دولة الخلفاء الراشدين ومن بعدهم بني العباس وبني عثمان الى معاهدة سايكس بيكو حيث تم تقسيم الامبراطورية العثمانية إلى دول ودويلات تحكمها حكومات عسكرية أو حكومات مدنية مدعومة بالقوات العسكرية ، وتمثلت قدرة هذه الحكومات على الاستمرار في إدارة تلك الدول بمقدار قوة العلاقة مع هذه القوات العسكرية وقدرة هذه القوات على المحافظة على شكل الدولة ، سواءً بالقدرة التي تملكها هذه القوات من شرطتها وجيشها أو القدرة الخارجية التي تدعمها. وقيام هذه الدول وسيطرة هذه الحكومات ،جاء في الغالب بالاتفاق مع المستعمر وليس بانتصار هذه الحكومات على الاستعمار وكل ما في الأمر أنه انسحب ووكلها مكانه ، أن هذه الدول سقطت في أيدي تلك الحكومات. وسواءً كانت هذه الدول مستقلة حقيقة أو اتبعت كل منها في الخفاء الدولة التي استعمرتها سابقا إلا أنها بعد فترة أصبحت تدور في فلك النظام العالمي الذي تمخض بعد نهاية الحرب العالمية الثانية والذي كانت صورته المعلنة هيئة الأمم المتحدة وحقيقته التبعية لامريكا وحلفاءها.

لا يرى الحكام الديكتاتوريون غير أنفسهم. إذ ان غرورهم وجبروتهم الفارغ يدفعهم إلى التعمق في محاربة الظواهر الإيجابية في مجتمعاتهم، وعندما يكتشفون ردود الفعل حولهم يقمعون الحريات بقوة لأنها تثير التساؤلات وتخلق الوعي. فيقومون بملأ السجون بالمفكرين والناقمين والناقدين من كل جانب. الديكتاتور يرى أن كل ما هو مختلف وجديد ومتغير وديمقراطي ومستقل يأكل من سلطته ومن دوره ويذكر الناس بما آل إليه وضعهم على يده. مع الوقت تصبح هذه الأنظمة في وادي بعيد عن شعوبها وكلما ازداد القهر قهرت لمجتمعاتها وفتكت بها ازداد البعد بينهم.

يتفق علماء الاجتماع السياسى على أن الديكتاتوريات تنشأ عن طريق حرمان الغالبية العظمى من الشعب وإفقارهم,وأغلب الطغاة عاشوا حياة معذبة، من الطفولة والصبا مثل صدام ونيرون و جنكيز خان وهتلر هذا يعني ان شخصية الديكتاتور هي مجموعة من العقد والشعور بالنقص وتسود لديهم عقلية المؤامرة اي عدم الثقة بكل الناس ، وهذا ما اكده الفيلسوف اليوناني "أفلاطون" ضعف الطاغية وفقر نفسه وهزالها، يتم تعويضه عبر مزيد من الطغيان، خاصة عندما يعتلى شعوبا خانعة راضية بالهوان. لكن هذه الديكتاتوريات تمارس ابشع الجرائم ، خلال شروط تاريخية معينة، مثل فترات تعرض البنيان الاجتماعي لأزمات تحت ضغط ظروف مختلفة، سقوط مشروعية الحكم في أزمة، ويكف الرأي العام عن الإيمان بها، وقد جرت العادة فى بلاد فارس، قديما، عندما يموت الملك، أن يُترك الناس خمسة أيام بغير ملك وبغير قانون، لتعم الفوضى والاضطرابات جميع البلاد، والهدف من ذلك هو أن بنهاية هذه الأيام الخمسة، وبعد أن يصل السلب والنهب والاغتصاب إلى منتهاه، فإن من يبقى على قيد الحياة، بعد تلك الفوضى الطاحنة سوف يكون لديهم ولاء حقيقى وصادق للملك الجديد، إذ تكون التجربة قد علمتهم مدى رعب الحالة التى يكون عليها المجتمع، إذا غابت السلطة السياسية.

منذ أن عرفت البشرية نظام الحكم والسلطان وحياة الملوك والرؤساء وتعاملهم مع شعوبهم، ووجد أن من ناصب الشعب العداء واعتمد على قوته فنهايته تكون بيد حاشيته أو جنده أو شعبه، لكن الكثير من الحكام لم يعتبروا بما حصل لمن قبلهم،مثل نهاية نيرونحيث قتل نفسه خوفا من الثوار، بعدما أحرق روما وأهلها لهوا وعبثا، ونهاية هتلر و تشاوسيسكو وموسوليني أو امبراطور اثيوبيا هيلا سيلاسي وصدام حسين وغيرهما من الزعماء العرب الذين بدأوا يتساقطون الواحد تلو الآخر وانطبقت عليه دورة التاريخ. وكذلك سوهارتو الرئيس الإندونيسى(الذي ذبح اكثر من مليون شيوعي) وماركوس الرئيس الفلبينى. لا يزال في عصرنا الراهن الكثير من الأنظمة الاستبدادية أو الدكتاتورية. فنجد في معظمها أنظمة الحزب الواحد المغلقة على بقية العالم مثل بورما أو أكثر انفتاحا معظم الأنظمة الملوكية العربية.

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 13:49

حسني كدو - زمن الحمائم و الحكمة

ثورات الربيع العربي وما آلت اليه في كل من ليبيا وتونس ومصر واليمن وما ستؤول اليه في سوريا أفضت الى تغيرات شكلية وأخرى حقيقية في بنية بعض الأنظمة للدول الاقليمية والى تغيرات في سيكولوجية بعض الدول التي كانت ولا تزال رائدة في مجال حقوق الانسان في نظر دول العالم الثالث ، وخير مثال على ذلك الانتخابات الايرانية التي ينظر الكثيرين اليها على انها شكلية ولكنها في الواقع تغيرات قد تكون جوهرية .

إن إنتخاب الرئيس المعتدل حسن روحاني غير المتوقع ومن ثم إختيارفريق الحمائم وعلى رأسهم جواد ظريف (الذي درس في جامعة كولورادو وقدم إطروحته لنيل الدكتوراة حول عدم منفعة و جدوى السلاح النووي ) مهندسا للسياسة الخارجية الايرانية ورئيسا للبرنامج الايراني النووي بدلا من شلة المحافظين المتشددين انصار احمدي نجاد أكبر دليل على تبديل الذئاب بالحمائم .

لم يمض جواد ظريف كثيرا من الوقت في مكتبه المؤثث برتابة بسيطة ، حتى بادر الى الإجتماع مع مهندس السياسة الأمريكية جون كيري ومجموعة خمسة زائد واحد بالإضافة الى المانيا لإستئناف المفاوضات المتوقفة بشأن برنامج ايران النووي ،لقد كانت المفاوضات إنفراجا دراماتيكيا بعد الزوبعة الهجومية السحرية للرئيس حسن روحاني ،الذي هاجم اسرائيل التي تملك ترسانة نووية غير معلنة ،وتغض العالم الطرف عبها ، وحذرها من اي تهديد لمنشأتها النووية أو أي هجوم عليها ستجعل من منطقة الشرق الأسط منطقة حرب ضررس ، خاصة جراء ما يحدث في سوريا بين الشيعة المدعومين من ايران والعراق و النظام السوري وبين السنة و من خلفها السعودية ودول الخليج ، وإن المنطقة أقرب الى حرب أقليمية منذ الحرب العالمية الثانية.

ما تأمل ايران من الحوار أبعد بكثير من مسالة برنامجها النووي ،كونها الداعم والحليف الرئيس للنظام السوري ، وهناك الالاف من عناصر قوات الحرس الثوري الايراني التي تقاتل في سوريا لدعم نظام الاسد ،بل الأكثر من ذلك القوات الايرانية هي التي تتحكم في كثير من العمليات العسكرية ، وترى ايران بارقة امل وطوق النجاة لها ولحليفها نظام الاسد في حماس الامم المتحدة لتدمير ترسانة النظام السوري من السلاح الكيماوي وبالتالي الجلوس على طاولة المفاوضات في جنيف2، وهي تلح وتشيد بتعاون النظام مع هيئة المفتشين ، وبنفس الوقت تخطط وتقاتل مع النظام لكسب المزيد من الارض على جبهات القتال في ريف دمشق والقلمون وريف حمص وبنفس الوقت ومن خلال الد يبلوماسية الهادئة و المرنة وبدعم من روسيا والصين تحاول ان تحضر جنيف2 وتكون جزء من الحل وليس جزء من المشكلة على قاعدة لا غالب ولامغلوب مقابل الاستقرار والسلام ومع بقاء دعامة بنية النظام الرئيسية في سوريا و بقدر من اللامركزية الادارية والسياسية وقد تكون من دون وجود دور لعائلة الاسد .

على مدى العقدين الماضيين ، بذلت الديبلوماسية الخارجية الامريكية و معها السعودية جهودا كبيرة لفطام سوريا عن المدار و المسارالايراني ، ولكن هذه الجهود بائت بالفشل ، ويا لسخرية القدر ، هذه الديبلوماسية تعمل الان على سياسة العكس والتى قد تمثل فرصة محيرة في مقابل إنهاء ايران دعمها لنظام الاسد والتخلي عن إنتاج اليوناريوم عالي التخصيب وبالمقابل تقوم امريكا وحلفاءها بالتخلي عن العقوبات المفروضة على ايران ، والافراج عن الاصول المالية الايرانية المجمدة العملاقة ، وعودة ايران الى الحظيرة الدولية ، و بالتالي المجتمع العالمي و الدولي وهذا يقضي على كل أمل اسرائيلي بضربة إستباقية لبرنامج ايران النووي ، ومن ثم إنهاء الصراع الدموي العنيف في سوريا وبناء دولة ديمقراطية لكل السوريين دون إستثناء لأية طائفة أو قومية .لقد حان الوقت لقطاف ثمار هذه اللحظة التاريخية الحرجة بالنسبة لجميع الفرقاء و تجنيب المنطقة نحو الانزلاق الخطير و المدمر ، والرابح الأكبرعلى المدى القريب هو الشعب السوري بعمومه .



21-10-2013

حسني كدو

باريس، فرنسا (CNN) -- رد وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، على تلميح الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى إمكانية ترشحه للرئاسة مجددا العام المقبل بالقول إن على الأخير أن يعلم بأن الحرب في بلاده لن تتوقف طالما استمر في السلطة، ونفى وجود أي تغيير في موقف بلاده حيال سوريا، داعيا الأمم المتحدة للتحرك ضد تدخل إيران وحزب الله بسوريا.

وقال كيري، في مؤتمر صحفي بباريس على هامش لقائه بوزراء الخارجية العرب لبحث ملف السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين: "على الأسد أن يعود لقراءة مقررات مؤتمر جنيف الأول، والتي تنص على وجوب تشكيل حكومة انتقالية باتفاق بين الجانبين (النظام والمعارضة) بصرف النظر عن هوية الطرف المتفوق على الأرض."

وتابع كيري بالقول: "لا أعرف أحدا يؤمن بأن المعارضة قد تقبل بأن يكون الأسد جزءا من الحكومة الجديدة، وإذا اعتقد (الأسد) أنه سيكون جزءا من الحكومة الجديدة، وإذا اعتقد أنه سيتمكن من حل المشكلة عبر الترشح لانتخابات جديدة فيمكنني عندها أن أقول له بأنني متأكد بأن الحرب لن تتوقف طالما استمر في منصبه."

وأضاف كيري أن مؤتمر "جنيف 2" يأتي بسبب ما فعله نظام الأسد الذي قال إنه مسؤول عن قصف المدارس والجامعات بالقنابل والنابالم واستخدام الغازات السامة مضيفا: "لقد قتل أكثر من 115 ألف شخص في بلاده فكيف يمكنه ادعاء الحكم الشرعي للبلاد في المستقبل؟"

وعن تغيير الوضع الميداني على الأرض بغير صالح المعارضة قال كيري: "هذا لم يحصل بسبب الجيش السوري بل بسبب دور حزب الله وإيران وقتالهما دفاعا عن النظام. لقد تسببا بهذا التغيير وأظن أن الوقت قد حان للأمم المتحدة من أجل أن تنظر في الخيارات المتاحة للتعامل مع نشاطاتهما."

ورفض كيري التحليلات التي تعتبر أن بقاء الأسد في السلطة ضروري لإنجاز برنامج تدمير الأسلحة الكيماوية السورية قائلا إن هناك الكثير من الضباط الكبار داخل القيادة السورية الذين يمتلكون المعلومات حول الترسانة الكيماوية مضيفا "الأسد بحد ذاته ليس مهما لعملية حصر وتدمير هذا السلاح.

 

تشير الاخبار الواردة من اروقة مجلس النواب العراقي الى وجود تأييد لدى الكتل البرلمانية المختلفة واعضاء المجلس لحصول المكون العراقي الكوردي الفيلي على حقه المشروع في ان يكون له تمثيل في مجلس النواب العراقي حسب نظام الكوتا. لذا يتطلع الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي والكورد الفيلية عموما الى ان يكون عدد مقاعد الكوتا للكورد الفيلية عادلا متناسبا مع عددهم السكاني، عدد القاطنين منهم في العراق وعدد المبعدين منهم قسرا عن وطنهم زمن النظام السابق.

ان عدد الكورد الفيلية العراقيين في الوطن والمهجر لا زال كبيرا رغم البطش والتنكيل والابادة الجماعية البشرية والاقتصادية والثقافية التي تعرضوا لها، ورغم مآسيهم الكبيرة المستمرة لحد الان (وعلى رأسها عدم معرفتهم بمصير ومكان رفات "أكثر من 20000" من اطفالهم وشبيبتهم الذين احتجزهم ثم غيبهم النظام السابق)، ورغم معاناتهم الهائلة وخسائرهم الاقتصادية الجسيمة. كل هذا يدعو للتعامل معهم بعدل وانصاف ويبرر تماما منحهم الحد الادنى من استحقاقهم المشروع الذي هو على الاقل خمسة مقاعد كوتا مع انهم يستحقون أكثر من ذلك، لأنهم يشكلون 6% من مجموع نفوس العراق (مليونين من واحد ثلاثين مليونا) أي انهم يستحقون 20 مقعدا من مقاعد مجلس النواب التي ستزاد الى 340 مقعدا.

ونؤكد مرة ثانية بان الكورد الفيلية العراقيين في المهجر عراقيون وكانوا يحملون الجنسية العراقية التي اسقطها عنهم النظام السابق دون مسوغ قانوني بل لأسباب سياسية بحتة لم يغادروا العراق طوعا بل أبعدهم النظام السابق قسرا عن وطنهم العراق بعد أن اسقط عنهم جنسيتهم العراقية وامر بأبعادهم عن وطنهم العراق بموجب القرار رقم 666 المؤرخ في 7/5/1980 الصادر عن مجلس قيادة الثورة (المنحل) والمنشور في صحيفة الوقائع العراقية الرسمية، بغداد، العدد 2776 بتاريخ 26/5/1980، حيث نص القرار في الفقرة (1) على "تسقط الجنسية العراقية عن كل عراقي" الخ. وفي الفقرة (2) "على وزير الداخلية ان يأمر بأبعاد كل من اسقطت عنه الجنسية العراقية" الخ.

حسب مصادر عديدة ومنها تأكيدات المدعي العام في "قضية تهجير وقتل الكرد الفيليين" الاستاذ عبد القادر الحمداني فأن "الاحصاءات المتوفرة تشير الى ان نحو 600 الف كوردي فيلي سيق الى مراكز الاحتجاز والمخيمات" وتم ابعادهم سنوات 1980-1990. يضاف اليهم عدد المهجرين من قبل النظام السابق اعوام 1969-1972 والذي يقدر بأكثر من 50000. وبعملية احصائية بسيطة على اساس معدل زيادة سكان سنوية 2.5% يصبح العدد الكلي الحالي للكورد الفيلية المهجرين قسرا من قبل النظام السابق اكثر من 1400000 (مليون واربعمائة الف) مواطنا عراقيا. اما اذا حسبنا الزيادة على اساس نفس المعدل السنوي لزيادة السكان في العراق، وهو 3% سنويا، يكون عددهم الحالي 1650000 (مليون وستمائة وخمسون الفا)، عاد قسم بسيط منهم الى العراق ولا زال الباقي في المهجر لأسباب قاهرة عديدة، وهم بانتظار الرجوع الى الوطن بعد استتباب الامن واستقرار الاوضاع.

عليه نطالب كل الكتل البرلمانية وجميع اعضاء مجلس النواب العراقي الموقرين ان يعدلوا ويؤيدوا مطلب الكورد الفيلية المشروع والعادل بتخصيص ما لا يقل عن خمسة مقاعد كوتا لهم في مجلس النواب.

من الواضح أن مقاعد الكوتا الخمسة هذه هي للمكون العراقي الكوردي الفيلي نفسه، وهي بطبيعة الحال مفتوحة لكل كوردي فيلي (رجلا كان ام امرأة) تتوفر فيه الشروط القانونية للترشيح سواء كان من المستقلين او من القوى أو الكتل المتنافسة. هذه المقاعد مخصصة للذين يحصلون على أصوات الكورد الفيلية وواجبهم الاساسي هو صيانة حقوق ومصالح العراق وشعبه والدفاع عن حقوق ومصالح مكونهم العراقي الكوردي الفيلي.

نحث مرة أخرى جميع الكورد الفيلية من منظمات وشخصيات من جميع التوجهات على الاستمرار في بذل كل جهودهم الممكنة من اجل تحقيق هذا المطلب المشروع والعادل، كل حسب طاقته وموقعه وعلاقاته وقنواته.

يقدر الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي والكورد الفيلية عاليا جهود ودعم ومساندة الكتل البرلمانية واعضاء مجلس النواب والقوى والمنظمات والشخصيات العراقية والكوردستانية للمطلب المشروع للكورد الفيلية في ان يكون لهم تمثيل عادل في مجلس النواب العراقي حسب نظام الكوتا لا يقل عن خمسة مقاعد.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. www.faylee.org 21/10/2013

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 10:36

"العمال" يهدد بمعاودة القتال بتركيا

 

"العمال" يهدد بمعاودة القتال بتركيا

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال زعيم جناح سياسي في حزب العمال الكردستاني من مخبأه الجبلي إن المسلحين الأكراد مستعدون لدخول تركيا من جديد من شمال العراق مهددا بتأجيج القتال مجددا، ما لم تنشط أنقرة عملية السلام قريبا.

واتهم العضو المؤسس بحزب العمال الكردستاني، جميل بايك، تركيا بشن حرب بالوكالة على الأكراد في سوريا بدعمها لـ"المقاتلين المتشددين" الذين يحاربونهم في الشمال، مشيرا إلى أن حزب العمال الكردستاني من حقه الرد.

وعقد الصراع السوري جهود تركيا لإحلال السلام مع المتمردين الأكراد، إلا أن أنقرة تنفي بشدة مساندتها أي فصيل لمقاتلي المعارضة ضد الأكراد في سوريا وأجرت محادثات بشكل منتظم مع زعيم جماعة كردية سورية قريبة من حزب العمال الكردستاني، وفقا لوكالة رويترز.

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 10:35

تركيا تقرر شراء صواريخ صينية تزاحم باتريوت

مركز الاخبار- من المتوقع أن تتعاقد تركيا مع الصين لتوفير منظومات دفاع جوي صاروخية للقوات المسلحة التركية، حيث قررت اللجنة التنفيذية لصناعة الدفاع التركية التي تضم رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس الأركان في نهاية أيلول الماضي شراء الصواريخ الصينية.

وبحسب ما نقلت وكالة انباء موسكو أن القرار صدم إدارة الصناعات العسكرية في الولايا المتحدة الأميركية ودول حلف شمال الأطلسي الأخرى. وذلك لأن الدفاعات الجوية التركية تعتمد الآن على منظومات "باتريوت" الأميركية.

وفضلا عن ذلك فإن أنقرة تنوي شراء منتجات الشركة الصينية التي تقاطعها الولايات المتحدة كشركة تزوّد إيران وسوريا وكوريا الشمالية بالتكنولوجيا المتطورة.

ولفت الخبير الروسي فاسيلي كاشين إلى أن المنظومة الصاروخية الصينية التي اختارتها تركيا تستند جزئيا إلى التكنولوجيا الغربية والروسية.

وأشار معهد استوكهولم لأبحاث السلام إلى أن الصين أصبحت خامس أهم مصدّر للأسلحة في العالم في فترة 2008 – 2012، متقدمة على بريطانيا.

وغدت باكستان أهم مشتر للأسلحة الصينية. ودخلت الصين في تعاون مع باكستان لإنتاج طائرات مقاتلة وفرقاطات ودبابات.

فرات نيوز

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 10:34

عودة أكثر من 26800 نازح من إقليم كردستان

ديرك – بلغ عدد العائدين إلى روج افا من جنوب كردستان أكثر من 26800 مواطن خلال الثلاثة الاشهر الماضية بعد نزحهم في اوقات سابقة الى جنوب كردستان بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي مرت بها المنطقة.
وشهدت مناطق روج افا في اوقات سابقة موجة نزوح الى اقليم جنوب كردستان بعد فرض حصار اقتصادي واغلاق جميع الممرات الى روج افا من قبل المجموعات المرتزقة التابعة لداعش التي تتحكم في الطرق الواصلة الى روج افا بالاضافة الى اغلاق المعابر الحدودية من قبل الحكومة التركية وحكومة اقليم كردستان أمام دخول المواد الغذائية.

وشهدت اكبر موجة نزوح الى جنوب كردستان من روج افا في منتصف شهر اب المنصرم حيث فتحت سلطات اقليم كردستان وبشكل مفاجئ معبر سيمالكا امام النازحين في وقت اشتدت فيه هجمات المجموعات المرتزقة التابعة لداعش على روج افا وتزامن معها حملة دعاية شنتها بعض وسائل الاعلام في اقليم كردستان من خلال تشويق النزوح حيث عبر وقتها آلاف المواطنين على الجسر العائم الذي بقي مغلقاً أمام دخول المساعدات الى روج افا.

وبعد المعاملة السيئة التي تعرضا لها النازحون في اقليم كردستان وإصابتهم بخيبة أمل ورؤية حقيقة الواقع المعاش في تلك المخيمات من خلال انعدام كافة سبل العيش الكريم فيها بدأ النازحون العودة الى ديارهم في روج افا حيث وصل اجمالي العائدين 26800 مواطن خلال الثلاثة الاشهر الماضية.

وقال دلبرين عفرين عضو في قوات الاساييش على النقطة الحدودية الواقعة في قرية شرك(ŞİRİKÊ) "وصل عدد العائدين إلى 10488 خلال الثلاثة الاشهر الماضي عبر النقطة الحدودية في قرية شرك أما نقطة كلهي وطاؤوس وكراصور الغير الرسمية يصل عدد العائدين منها حوالي 300 شخص في الشهر الواحد من كل نقطة".

مشيراً إن الذين يعودون من تلك النقاط الثلاث فقط ايام العطل كونها مغلقة من قبل قوات البشمركة.     

من جهته قال نوري رشاد عضو لجنة العلاقات في معبر سيمالكا أن "عدد العائدين يزداد يومياً حيث وصل مؤخراً عددهم في اليوم الواحد الى  أكثر من 1000 عائد من الشباب والعائلات فيما وصل عدد العائدين الاجمالي منذ بداية شهر تموز وحتى تاريخ الـ 14 من الشهر الجاري إلى 15412 عبر معبر سيمالكا فقط".

وتحدث عدد من العائدين عن الظروف الصعبة التي مروا بها في مخيمات اقليم جنوب كردستان والمعاملة السيئة التي تعرضوا لها الى جانب عدم تأمين المستلزمات الضرورية لهم.

فرات نيوز


عدوه السبيل الأفضل لإيجاد حل يؤدي إلى إنهاء الصراع وإعادة الاستقرار

بروكسل: عبد الله مصطفى  الشرق الاوسط
أكد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على أهمية حضور كل الأطراف السورية لمؤتمر «جنيف 2» وعدوه بمثابة السبيل الأفضل لإيجاد حل يؤدي إلى إنهاء الصراع وإعادة الاستقرار في سوريا، وجاء ذلك في تصريحات الوزراء عقب وصولهم إلى لوكسمبورغ للمشاركة في اجتماعات تستمر يومين.

وقال وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت إن «كل ما نعمله لصالح اللاجئين السوريين، وكل الجهد الذي يجري لتدمير السلاح الكيماوي غير كاف إذا لم يترافق بمؤتمر سلام»، مشددا على ضرورة مشاركة كل أطراف المعارضة السورية في المؤتمر، «إذا لم يشمل هذا المؤتمر جميع الأطراف، فلا معنى له»، وأقر بوجود اتصالات على عدة مستويات بين بلاده ومختلف أطراف المعارضة السورية، بما في ذلك معارضة الداخل.

من جانبه، شدد وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيلله، على ضرورة أن تبذل كل الأطراف قصارى جهدها من أجل جلب الاستقرار والسلام لسوريا، «من هنا نحن ندعم جنيف 2، ونرى فيه مبادرة جيدة»، وحث جميع الأطراف السورية على حضور المؤتمر.

وخلال الاجتماعات أمس ناقش الوزراء الملف السوري من خلال ثلاثة محاور منها الإنساني والسياسي وكذلك مسألة تدمير الأسلحة الكيماوية الجارية حاليا في سوريا، وسعى الوزراء إلى تكثيف حضورهم في الملف السوري عبر ضخ مزيد من المساعدة لصالح البعثة المكلفة بتفكيك السلاح الكيماوي، وتكثيف مساعداتهم للاجئين السوريين.

وأشارت مسودة البيان الختامي للاجتماعات إلى أنه جرى بحث الأوضاع في ضوء المستجدات الأخيرة وخاصة ما يتعلق بدور منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في تدمير ترسانة سوريا الكيماوية والمساعدات الأوروبية للدول الحاضنة للاجئين السوريين والجهود الحالية لعقد جنيف 2 وأن الموقف الأوروبي كان واضحا في إدانة الجرائم التي ترتكب في مجال حقوق الإنسان في سوريا، ودعا إلى وضع حد للعنف وضرورة إيجاد حل سياسي للصراع، وأن التكتل الأوروبي أدان في وقت سابق الهجوم الكيماوي الذي وقع في أغسطس (آب) الماضي ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لمواجهة هذا الخطر، واعتبرها جريمة حرب وجريمة تخالف القوانين الدولية فإن الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه ومساندته للجهود الدولية الرامية إلى مراقبة الأسلحة الكيماوية في سوريا ويجدد الاتحاد الأوروبي دعمه ومساندته لمهمة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في سوريا.

كما تتضمن مسودة البيان الختامي الالتزام الأوروبي بالاستمرار في دعم الدول الحاضنة لطالبي اللجوء السوريين خاصة أن إجمالي ما قدمه التكتل الأوروبي الموحد وصل إلى 1.8 مليار يورو. كما يدعو البيان إلى ضرورة عقد مؤتمر جنيف 2 في أقرب وقت ممكن مع توفير كل الظروف الملائمة لإنجاح المؤتمر.


أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
رغم انتهاء المهلة القانونية أمام الهيئة القضائية المستقلة للبت في الطعون التي قدمتها الكيانات السياسية المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في إقليم كردستان، المقرر لها 20 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، فإن مفوضية الانتخابات أرجأت إعلان نتائج تلك الطعون إلى نهاية الأسبوع الحالي.

واستبق المتحدث الرسمي باسم المفوضية صفاء الموسوي إعلان الهيئة القضائية البت في الطعون وإصدار النتائج النهائية للانتخابات في تصريح أشار فيه إلى أن «الطعون المقدمة إلى الهيئة القضائية والبالغة 40 طعنا لن تغير النتائج المعلنة للانتخابات البرلمانية بكردستان». وهذا ما دفع بأحد نواب كتلة التغيير المعارضة بالبرلمان العراقي إلى التشكيك في حيادية المفوضية، عادّا تصريح المتحدث باسمها «تدخلا في شؤون الهيئة القضائية المستقلة».

وقال الدكتور شورش حاجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن الهيئة القضائية التي تشكلت للنظر في الطعون الانتخابية، «هيئة قضائية مستقلة، وتقوم بالتدقيق في الطعون المقدمة وإصدار قرارها بشأنها، ونحن قدمنا دلائل قوية مدعمة بالعديد من الوثائق تؤكد حدوث تلاعب وتزوير في الانتخابات، وننتظر من الهيئة القضائية أن تقوم بالتحقيق فيها بنزاهة وشفافية بعيدا عن تدخلات الأطراف السياسية، ولكن المفوضية التي يفترض أن تلتزم بالصمت تجاه تلك الطعون لحين البت فيها من قبل الهيئة القضائية تعلن وعبر متحدثها الرسمي أن تلك الطعون لن تؤثر على النتائج التي أعلنتها سابقا للانتخابات، وهذا يضع حيادية المفوضية موضع التساؤل، حيث إنه ليس هناك أي مبرر لتستبق نتائج التحقيق في تلك الطعون».

وكانت المفوضية قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الماضي النتائج النهائية لانتخابات برلمان كردستان بفوز الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني بالمرتبة الأولى بـ38 مقعدا، وحركة التغيير المعارضة بالمرتبة الثانية بـ24 مقعدا، والاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي بالمرتبة الثالثة بـ18 مقعدا، والاتحاد الإسلامي بـ10 مقاعد، والجماعة الإسلامية بستة مقاعد.

وبحسب مصادر المعارضة، فإن من شأن التحقيق الشفاف في الطعون المقدمة إلى الهيئة القضائية أن يزيد عدد مقاعد المعارضة بواقع مقعد واحد لصالح حركة التغيير الكردية.

صوت كوردستان: نص الخبر من الشرق الاسط:

إيران تبذل جهود وساطة للتقريب بين الاتحاد الوطني الكردستاني ومعارضيه في حركة التغيير

نيجيرفان بارزاني مرشح لرئاسة الحكومة المقبلة.. وبرهم صالح الأوفر حظا لزعامة حزب طالباني

أربيل: شيرزاد شيخاني
بدأت إيران بتحرك دبلوماسي، مستخدمة نفوذها السياسي في إقليم كردستان، من أجل تحقيق مصالحة بين حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، وحركة التغيير المعارضة له، بقيادة السياسي الكردي نوشيروان مصطفى.

ووجّهت طهران دعوتين إلى قيادة الطرفين للتباحث بشأن الوضع السياسي في المنطقة الخاضعة تقليديا لنفوذهما، والمعروفة بـ«الزون الأخضر»، التي كانت محسومة لصالح حزب طالباني منذ أكثر من عقدين، لكن الانتخابات البرلمانية الأخيرة غيرت المعادلة لصالح حركة التغيير المعارضة، التي أصبحت هي المسيطر على تلك المنطقة، مما أثار مخاوف الأوساط السياسية المحلية من حدوث مصادمات بين الطرفين نتيجة المنافسة الحزبية لاحقا، وهذا ما أدى بإيران لأن تتحرك سريعا لاحتواء الموقف، من خلال استغلال نفوذها الطاغي بذلك الجزء المتاخم لحدودها مع إقليم كردستان العراق للحفاظ على أمن واستقرار تلك المنطقة.

ويتوقع أن يتوجه الدكتور برهم صالح نائب أمين عام الاتحاد الوطني، في غضون الأيام القليلة المقبلة، إلى طهران على رأس وفد حزبي، بينما تتحدث مصادر بحركة التغيير المعارضة عن تلقيها لدعوة من طهران للمشاركة بتلك المباحثات.

وبحسب المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني آزاد جندياني، فقد أشار في تصريح صحافي إلى أن «المجلس القيادي سيعقد اجتماعا، الأسبوع الحالي، للتباحث حول عدة مسائل آنية، منها الزيارة المرتقبة للدكتور برهم صالح إلى إيران، وتشكيل وفد مرافق له، بالإضافة إلى بحث المسائل المتعلقة بقرارات المؤتمر الحزبي المصغر المنعقد قبل عدة أيام، إلى جانب تبادل الآراء حول الموقف من تشكيل الحكومة المقبلة».

وكشف جندياني أن «التوصيات الصادرة عن المؤتمر ستتصدر الاجتماع المرتقب لقيادة الحزب، وتتمحور حول التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الحزبي الرابع العام المقرر له نهاية يناير (كانون الثاني) المقبل، ومعالجة المشكلات المتعلقة بالمنهاج الداخلي، وإجراء التغييرات المطلوبة على المكاتب ومؤسسات الحزب، قبل انعقاد المؤتمر المقبل، وبحث عملية الإصلاح داخل الحزب، بالإضافة إلى ذلك، سيجري التباحث حول جدول الزيارة التي سيقوم بها نائب الأمين العام إلى طهران بناء على دعوة رسمية من القادة الإيرانيين وتسمية أعضاء الوفد المرافق له».

من جهة ثانية، وفي وقت تستعد فيه قيادة الاتحاد الوطني لبحث مسألة مشاركة الحزب في تشكيلة الحكومة المقبلة باجتماعها المقبل، يستعد الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، بدوره لعقد اجتماع مماثل لمجلسه القيادي خلال الأيام المقبلة، للتباحث أيضا حول التشكيلة المقبلة للحكومة. وفي اتصال مع عبد الوهاب علي، المتحدث الرسمي باسم المجلس القيادي للحزب بمحافظة السليمانية، أكد لـ«الشرق الأوسط» أن قيادة الحزب ستعقد اجتماعا تداوليا الأسبوع الحالي، للتباحث حول النتائج الانتخابية الأخيرة، ومناقشة شكل الحكومة المقبلة، حيث هناك توجه عام داخل الحزب بجعلها حكومة ذات قاعدة عريضة.

وحول المبادئ الأساسية بشأن تشكيل الحكومة، قال علي: «هناك ثلاثة مبادئ أساسية يلتزم بها الحزب، فيما يتعلق بتشكيلة الحكومة المقبلة؛ أولا أن تكون قاعدتها عريضة بما يشمل جميع الأحزاب الفائزة وغير الفائزة بالانتخابات البرلمانية، بالإضافة إلى شخصيات مستقلة وتكنوقراط، وثانيا عدم وضع أي (فيتو) على أي طرف أو حزب أو كيان سياسي يريد المشاركة، بغض النظر عن نتائجه الانتخابية، ثالثا بما أن حزبنا لا يضع أي شروط مسبقة مقابل مشاركة أي طرف بتلك الحكومة، فإنه بالمقابل لا يقبل بأي شروط مسبقة من أي طرف آخر».

وحول رئاسة الحكومة المقبلة، قال المتحدث باسم المجلس القيادي لحزب بارزاني: «هناك إجماع كامل على تكليف نائب رئيس الحزب نيجيرفان بارزاني برئاسة الحكومة المقبلة، على اعتبار أنه يمتلك الخبرات والكفاءات المطلوبة لإدارة شؤون الحكم، وله شبكة علاقات دولية وإقليمية، بالإضافة إلى كل ذلك، فقد كان لديه برنامج حكومي متكامل وطموح لم يستطع إكماله بسبب التغييرات التي جرت على رئاسة الحكومة بالفترة السابقة، وأن مدة السنتين الأخيرتين لا تكفي لتنفيذ ذلك البرنامج، لذلك ارتأت قيادة الحزب إبقاءه على رئاسة الحكومة المقبلة لكي يستكمل برنامجه الحكومي».

وحول الانتقادات الموجهة للحزب بالإصرار على التمسك بشخص نيجيرفان بارزاني لرئاسة الحكومات التي يشكلها حزبه، قال عبد الوهاب علي: «هناك قول مأثور يقول: (الرجل المناسب بالمكان المناسب)، ونيجيرفان بنجاح خططه وبرامجه الحكومية خلال الفترة السابقة أصبحت تلك المقولة تنطبق عليه، فهو أنسب من يتولى رئاسة الحكومة، ولا أدري ما سبب الانتقادات الموجهة للحزب، في وقت أن هناك كثيرا من الزعامات في العالم أثبتت قدرتها على قيادة الشعب لفترات طويلة، ساعدت في ازدهار دولها، مثل تجربة مهاتير محمد الذي أعاد بناء ماليزيا، وحتى في الدول الأوروبية في بعض الأحيان جرى تثبيت زعامات أثبتت نجاحها بقيادة الدولة، مثلما حصل للرئيسين الفرنسيين ديغول وميتران، إذن التجربة بكردستان ليست فريدة، فما دام الرجل كان ناجحا فما الضير من توليه الرئاسة مجددا؟».

في غضون ذلك، كشف موقع «روداو» الكردي المقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني عن النتائج النهائية للاستفتاء الذي نظمه الموقع، لاختيار الزعيم المقبل للاتحاد الوطني الكردستاني، من بين عدد من أبرز أعضائه، وفاز فيها الدكتور برهم صالح بأكثرية ساحقة محققا نسبة 67.7 في المائة، مقابل 13.7 لصالح النائب الأول للأمين العام كوسرت رسول، و1.9 في المائة لصالح الملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي، ونسبة 1.4 لصالح عقيلة طالباني السيدة هيرو إبراهيم أحمد.

لو شاء الله أن نفخ الروح في رفات إنسان مات قبل مئات السنين في أية بقعة من بقاع الأرض، ثم نشره في اليابان أو الصين أو اميركا أو باكستان أو مصر او جنوب افريقيا أو البرازيل، أو أية بلدة من هذه المعمورة، فإنه بلا شك سيموت صعقاً من هول الصدمة، وفي أحسن الفروض يسقط على وجهه مغشياً عليه، وإذا أردنا أن نحسن الظن بمثل هذا الرجل العائد من القبور فانه سيقول مع نفسه أن الله بعثه ليوم القيامة، وأنه في جرم سماوي غير الكرة الأرضية، ولكن إذا عرف أنَّ الله أخرجه من جدثه الى الأرض نفسها، فالسؤال العريض الذي يقفز في ناظريه: هل هذه هي ذات الأرض التي عشت فيها ردحاً من الزمن؟، وما هذه الأدوات والآلات العجيبة الغريبة المتوزعة هنا وهناك؟، هل هي من صنع مخلوقات ذكية قادمة من بطن الكون السحيق؟، أسئلة لا سقف لها ولا حد تتراقص في مخيلته، فكل جانب من هذه الحياة يبهره ويهوي به إلى وادي التعجب.

بل إنَّ الواحد منّا اذا سافر إلى بلدان قريبة أو بعيدة يرى فيها من العجائب ما تعقد لسانه وحاجبيه، مع أنه يعيش التطور الذي تشهده الحياة في المجالات كافة، فما بالك بمن عاد من وراء القرون؟ فلا وجه للمقارنة أبداً.

ومن الوسائل التي تطورت على مر العصور، ويلمسها الإنسان، هي الطاقة، فالإنسان الأول كان يستخدم الحطب للتدفئة والطبخ، وظلت هذه الوسيلة سارية حتى يومنا ولا يستطيع الإنسان عنها فكاكاً لأنها الأقرب الى حياته المعاشية ومتوفرة في كل مكان، واستخدم الفحم الحجري والفحم الخشبي، واستخدم القير والزفت، واستخدم النفط والغاز، واستخدم الماء الثقيل، واليوم يستخدم الذرة لصناعة الطاقة، فبدأ مسلسل الطاقة من الشيء الملموس الى الشيء الذي لا يُرى، والمسافة كبيرة، لا يعقلها حتى إنسان اليوم فكيف بإنسان العهد الأول والعهد القديم والعهد الوسيط والعهد القريب؟ ومرة أخرى: لا وجه للمقايسة أبداً.

والطاقة حالها حال الكثير من وسائل الحياة التي تخضع لموردي الخير والشر، فالنار كطاقة تستخدم تارة للتدفئة والطبخ وعمل الطابوق وصهر الحديد وأمثال ذلك، وتارة تستخدم لحرق المزارع وحرق البيوت وحرق الإنسان، فالطاقة هي الطاقة ولكن الاستخدام ومكانه ودواعيه وآثاره يكسبها الخيرية أو الشرّية، فتكون مفيدة مرة ومضرة ثانية، والذرّة على ضآلتها فإنها طاقة جبارة لها أن تجعل مدينة كبيرة مثل نيويوك تعيش النهار في الليل لضيائها، ولها أن تجعل مدينة كبيرة مثل هيروشيما وناكازاكي في اليابان قاعاً صفصفاً لنارها، والقاسم المشترك في الطاقتين هو الذرة.

ولكن كيف يتم التعامل مع الذرة بحيث لا يُساء استخدامها في الشرور وتهديد الشعوب وابتزازها وسلبها السرور، وهل يملك الفقه الإسلامي الذي جاء به محمد بن عبد الله(ص) ونشره انطلاقاً من جزيرة العرب قبل خمسة عشر قرناً حلولاً في ترشيد استخدامات الذرة، وهل عرف انسان القرون الماضية الذرة اصلاً؟

هذه الأسئلة وغيرها يستعرضها المحقق الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في كتيب "شريعة الذرة" الصادر العام الجاري 2013م في بيروت عن بيت العلم للنابهين في 56 صفحة حوت تمهيداً مع 75 مسألة شرعية قدّم وعلّق عليها القاضي الفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري.

نعمة أم نقمة؟

اقترنت الذرة في ذهن الإنسان بالأسلحة الذرية والنووية، وما أنزلته القوات الاميركية من دمار على المدن اليابانية في 6 و9 آب أغسطس 1945م وتعرض مئات الآلاف الى الموت أو الإعاقة البدنية والنفسية وعموم الإصابات الصحية التي انسحبت آثارها الى الأجيال وحتى يومنا هذا، فما طبعته صور هيروشيما وناكازاكي ومفاعل تشيرنوبيل في أوكرانيا في الذاكرة من مآس أحالت الذرة الى بعبع قاتم وخطر داهم، في حين أنها منبع الخير إذا استخدمت في مسارها الصحيح، فالمشكلة ليست في الذرة وأمثالها وإنما في الاستعمالات، فالحديد على سبيل المثال الذي جاء ذكره في القرآن الكريم فيه بأس شديد (وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ) سورة الحديد: 25، يستخدم لبناء الجسور والعمارات والطائرات، ويستخدم للتصنيع الحربي، وحتى الأسلحة فإنها تستخدم مرة للدفاع ومرة للعدوان، فالمادة بشكل عام تدخل مدار الخير والشر حسب ارادة الإنسان، وهكذا ينبغي النظر الى الذرة، وبتعبير الفقيه الغديري معلّقاً: (والحق أنَّ الذرّة نعمة إلهية عظيمة ومنحة ربانية كبيرة، ينبغي للخيّرين الإهتمام بكشف ما فيها من الفوائد والآثار لإيصال سفينة حياة الإنسان إلى ساحل السعادة والنجاح والصلاح، والقيام بما يهم البشر في الوصول إلى الهدف السامي لخلقته).

من هنا، فليس من السليم التخوف من الذرة، مادامت لها استخدامات كثيرة ومتعددة تنفع الإنسان، وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم من حيث التعريف اللغوي لها في خمسة مواضع، منها قوله تعالى: (لا يعزبُ عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض) سورة سبأ: 3، بل على العكس، إن التخوف من الاستخدامات السيئة يعزز الاتجاه نحو توفير الجهد في سبيل الاستخدامات المفيدة لها، من هنا يرى الفقيه الكرباسي أنه: (يجوز للمسلم وغيره أن يتعلّم العلوم المرتبطة بالذّرة شرط أن لا ينوي الفساد أو الإفساد سواء للمجتمع أو البيئة أو غيرهما) إذ: (لا يجوز استخدام الطاقة الذرية لأغراض فاسدة كسلاح فتّاك وسلاح دمارٍ شاملٍ بأي وجه كان حتى وإنْ كان الطرف الآخر معادياً، حيث إنها من السلاح المفرط الذي لا يجيزه الشرع بتاتاً)، وحسب تقدير الشيخ الغديري في تعليقه على المسألة: (بل ولا يجوز التعاون وحماية الجهة المستخدمة لها في المحرّم، سواء أكان من قبل شخص أو شركة أو حكومة أو جماعة، فحكمه حينئذ كالخمر بل أشدّ منه، لأن الخمر يفسد الشخص، والطاقة الذرّية تفسد المجتمع أو البيئة إذا استُخدمت في الإفساد والتخريب)، وهو امر يثبّته الفقيه الكرباسي في مسألة أخرى إذ: (لا يجوز التعاون مع الذين يريدون استخدام الذرّة في الوجهة غير الشرعية، فكل تعاون معهم مهما كان صغيراً أو بسيطاً أو قليلاً فإنه حرام)

ولكن هل تقف الدولة مكتوفة الأيدي في مقابل دولة أخرى تهددها بأسلحة ذرية أو نووية؟

هنا يرى الفقيه الكرباسي أنه: (يجوز للدولة الشرعية الاستفادة من الطاقة الذرية في مسائل الحرب وصناعة الأسلحة العادية التي لا تُعد من أسلحة الدمار، شأنها شأن باقي المصنوعات الحربية، ما لم تكن من النوع الفتّاك)، من هنا: (إذا استخدمت إحدى الدول القنابل الذرية المدمّرة فهذا لا يوجب استخدامها لضربهم بأمثالها إلا إذا وجد حاكم الشرع ضرورة ذلك، مع مراعاة كامل الحيطة والإحتياط وبالمقدار الضروري)، ويزيد الغديري أنه: (ويجب القيام لمنعها عن استخدام الذرّة بنحو ما أمكن)، وكسلاح ردع، يقرر الكرباسي: (يجوز تهديد العدو باستخدام مثل هذه القوة إن استخدمها هو لأنه سلاح رادع قد يُجنِّب الوطن والمواطن آثاره المدمرة)، وإذا تنجّز التمكن من العدو الذي يتملك المفاعل النووي ذات الاستخدامات العسكرية، فلا يبيح الظفر تدمير المفاعل لآثاره الخطيرة، إذ: (لا يجوز تفجير المركز النووي حتى وإن كان في أرض العدو لأنَّ آثاره تعمُّ وتشمل الناس والبيئة والحيوان وغيرها وعليهم أن يفكّكوه بشكل سليم)، نعم: (إذا كان المركز النووي مُعدّاً للإستفادة المحرّمة فقط ويمكن تخريبه بطريقة لا تؤثر على البيئة والناس، عندها يجوز تفجيره شرط عدم إلحاق الأضرار على البشر والبيئة).

الحماية النووية

ورغم صغر الذرة وضآلة وزنها، فإنها في عالم الطاقة خطيرة للغاية، ولأنها كذلك فإن العاملين في حقلها يختلفون عن غيرهم من حيث المرتب الشهري والحماية الشخصية والعناية الذاتية، فهم معرّضون لأضرارها الجانبية، كما أنهم محط أنظار الآخر المعادي حتى وإن كانت استخدامات المفاعل النووي في المجالات السلمية، وفي منطقة الشرق الأوسط تظهر مثل هذه الحساسية بخاصة وقد شهدنا على سبيل المثال قصف مفاعل تموز النووي في بغداد في 7 حزيران يونيو 1981م من قبل الطائرات الإسرائيلية، أي في الذكرى السنوية لنكسة حزيران عام 1967م، مستغلة انشغال نظام بغداد في الحرب التي أشعلها مع إيران عام 1980م وانتهت عام 1988م، وجرت خلال هذه الفترة وبعدها مقتل العديد من علماء الذرة في ظروف غامضة في العراق، وجرى الأمر مثله مع علماء الذرة في إيران ومصر وباكستان وغيرها، فالقوى التي تتمنى أن ترى البلدان العربية والإسلامية ضعيفة وأسيرة لغيرها من مصلحتها أن تقضي على الرؤوس الذكية، لاسيما وأن الأبحاث النووية تتطلب عقليات واعية وذهنيات متفتحة.

ولأن الأمر على جانب كبيرة من الأهمية والخطورة، من هنا يرى الفقيه الكرباسي أنَّ: (التآمر على دولة شرعية وكشف عوراتها محرّم بما فيها امتلاكها للطاقة النووية، وتشتد الحُرمة إنْ كان المتآمر قد تعاونَ مع العدو)، ومن باب أولى: (لا يحق للعالم وكذا العامل في مثل هذه الحقول الخطرة أن يتعامل مع أعداء الوطن بأي شكل من أشكال التعاون وهو من المحرّمات الكبيرة، وما يحصل عليه من الأموال يُعد حراماً)، ولا يقتصر العدو على الخارج كما في تعليق الفقيه الغديري: (من دون فرق بين أعداء الداخل أو الخارج، سياسية واقتصادية، دينية وغير دينيّة)، ويقتضى الأمر من أجل ديمومة عمل المنشئات الذرية والنووية المحافظة على حياة العلماء والعاملين في هذا الحقل: (فعلى المسؤولين المحافظة على العلماء المختصين في هذا المجال بل كل مَنْ هو في دائرة خطر الإغتيال أو الإختطاف)، وهذا الحكم كما يعلق الشيخ الغديري: (يعم ويشمل جميع الحالات سواء كانت حالة حرب أو غيرها، وفي حالة الحرب يكون أشد)، ولأن حقل الذرة يمثل أسرار بلد وأمة وكيان ومدنية وحضارة فإنه: (لا يجوز لعلماء الذرة بل وغيرهم أنْ يعرّضوا أنفسهم للمخاطر، ولا يكونوا سبباً لتعريض الدولة الشرعية للمخاطر)، ويشدد الكرباسي أنه في حالة: (إذا اختُطف العالم أو العامل في مثل هذه الحقول الخطيرة لا يحق له الإفصاح عن أمور تتعلق بأمن الوطن)، ويضيف الغديري معلّقاً: (ولا يجوز له أنْ يقي نفسه مقابل هلاك الآخرين).

إن موضوع الذرة والطاقة الذرية والمفاعلات النووية واستخداماتها في السلم والحرب، في الخير والشر، من المواضيع الشائكة في عالم اليوم وله تشعبات كثيرة على درجة كبيرة من الأهمية في حياة الإنسانية، ويكاد يكون المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي حسب مطالعاتي أوّل الفقهاء ممّن تناول المسألة من جانبها التشريعي بتفريعاتها المختلفة، فاتحاً كوّة لفقهاء الشريعة للخوض في هذا الموضوع الحساس من أجل ترشيد استعمالات الذرّة بما فيه خير البشرية وسلامة الكرة الأرضية.

الرأي الآخر للدراسات- لندن

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 10:11

.. قائد الضرورة....؟؟؟ نارين الهيركي

عذرا وانا اطرج هنا وعلى صفحة شبكة صوت كوردستان ,, مسعود قائد الضرورة الان في كوردستان  لست ولن اكون مع  الرأي القائل ,كوردستان بحاجة الى قيادة مسعود في الضروف الحالية ؟؟القوانة  قديمة ,,كان انصار المجرمين وقتلة الشعب العراقي ,والذين شاركوا في الانفال وضرب حلبجة وتهجير القرى وحرقها في كوردستان وجنوب العراق ,كانوا ينادون صدام برجل المهمات وقائد الضرورة ؟وكانوا ينادون جمال عبد الناصر محرر العرب وقائدة الامة العربية ؟؟سواء كان هذا او ذاك فهم كانوا عملاء للاجنبي .ويطبقون اجندة خارجية ؟؟لماذا انقلاب 8 شباط 1963.واستشهد عبد الكريم قاسم واعدم خيرت الشباب العراقي ؟ولماذا نكسة خمسة حزيران ؟؟ولماذا وقف اليمين الكوردي مع قتلة 8 شباط ؟؟ولماذا مذبحة بشت اشان  ؟؟الاجابة موجودة باختصار ومفيد ؟من لا يخدم اجندة خارجية مصيره الموت ؟؟ولكن من يقف مع الشعب والشعب معه .لا يمكن ان تمر اية مؤامرة لان الشعب معه ..ودليلنا كوريا الشمالية  وكوبا والصين ووووالخ ؟من يخدم الشعب الشعب يضحي بابنائه للحفاظ عليه

والتاريخ برهن من يكون خادم للاجنبي مصيره الهلاك لا محال ,,بقائه مرحلي وحسب الاحتياج ..اين موسوليني واين شاه ايران واين انور السادات واين حسني مبارك واين ياسر عرفات ,واين صدام حسين ؟؟والاسماء كثيرة وسقطوا بايدي من اوصلوهم لدفة السلطة ؟ولكن رحلوا مع عوائلهم الى جهنم وبأس المصير ؟؟ومصير كل من يخون ارادة الشعب ؟؟

لا اعلم لماذا يقال أن مسعود البارزاني ضروري بقائه الان .على رأس الاقليم ؟؟اريد مبررا واحدا مقنعا ..هل هو نزيه ؟؟كلا ؟؟هل هو خادم الشعب الكوردي ؟؟الجواب كلا ؟؟هل يريد اسعاد الشعب الكوردي ؟؟الجواب كلا ؟؟هل هو يريد توحيد كوردستان ؟؟الجواب كلا ؟؟هل هو ديمقراطي شعبي ؟؟الجواب كلا ؟؟هل قدم لابناء كوردستان خدمات جلية كعبد الكريم قاسم ؟؟الجواب كلا ؟؟هل يتحدى القوى الاجنبية لعدم التدخل في شؤون كوردستان ؟؟الجواب كلا ؟ ماذا قدم للمحتاجين والفقراء والمتقاعدين والفلاحين والعامل من منجزات ؟؟الجواب لا شىيء سوى البأس والفقر والبطالة والتخلف الزراعي  وأستيراد حتى الكرفس من ايران وتركيا ؟؟؟هل استفادة الشعب من ابار النفط وبيع النفط ؟؟الجواب كلا ,فهي لجيوبهم الخاصة ؟

من يقول انه قائد الضرورة الان لكوردستان ..يذكرني بالمشير عبد الحكيم عامر والشاذلي ؟ومن كان يقول ياسر عرفات قائد التحرير ؟؟ يذكرني بسعدون حمادي وطارق عزيز ؟؟ ومن يقول الان مسعود البارزاني قائد الضرورة هم اكثر الناس

كذبا وتملقا ونفاقا ؟لانهم يعلممون أنه لم يقدم شىء للشعب الكوردي ,,رغم الاموال الطائلة والثروات الطبيعية ؟؟ نعم أنه قدم لهولاء المتملقين وحمياته والاسايش كل شىء ولم يقدم للفقراء والمحتاجين وابناء الشهداء سوى الاهانة والفقر ؟؟

علينا نحن المثقفين ان نكشف الجميع وبالاسماء ,,ونكشف الحقائق للرأي العام دون تأخير ؟؟علينا ان نتحدث عن الحقائق ببراهين و دون خوف ؟؟الانسان يموت مرة واحدة ويعيش مرة واحدة ؟؟؟؟مسعود البارزاني يفعل كل شئ باستثناء السماع الى الجماهير والشعب الكوردي ..وحسب اعتقادي لا يعتبر نفسه من هذا الشعب ؟؟من يشعر بمواطنيه يقدم لهم على الأقل خدمات صغيرة و دون شروط الانتماء الحزبي؟؟؟

رزاق عبود: ما ان اقترب ما يسمى عيد الاضحى، الذي يعقب فريضة الحج الى مكة، والطواف حول الكعبة، وهو تقليد "جاهلي" حافظ عليه محمد حفاظا على موقع مكة الاقتصادي سابقا، ولابقاء هيمنة قبيلته قريش على عرب الجزيرة، حتى بعد الاسلام. الهيمنة، التي امتدت الى كل حدود الدولة الاسلامية بعد ان حصر محمد الحكم على قريش، حتى جاء العثمانيون، وكسروا هذا التقليد، والاحتكار العربي القريشي للخلافة الاسلامية.

يفترض، ان العيد مناسبة يحتفل بها الحجاج بعد اداء، واكمال مراسيم الحج. لكن اغلبهم يعودون الى بيوتهم بعد انتهاء ايام العيد. ملايين المسلمين،غيرهم، يحتفلون بعد اداء شعائر لم يقوموا بها. العيد، يعني ان يكون الناس في فرح، وسعادة، وبهجة بعد انتصار على عدو، او نزول المطر بعد احتباس طويل، او بعد موسم حصاد جيد، او زوال كابوس وباء ما ...الخ.

رغم اننا لم نحج، وان كل الامور، التي توجب العيد، لم تحصل فقد انهالت علينا التهاني، والتبريكات، والامنيات من كل مكان، من المسلمين وغيرهم. من المؤمنين، والملحدين، من خصوم الاسلام، ومناصريه. استعدت الاسواق، والمحلات، والتجار والمضاربين. زينت الشوارع، والجوامع، والمقرات، والدوائر، والمدارس. نظفت البيوت، واشتريت ملابس العيد. واعدت اشهى، واطيب الاكلات. قامت الصحف بتحضير مانشيتات مثيرة. وارتدت مذيعات، ومقدمات برامج الفضائيات افضل حللهن، وارتدى قسم منهن انواع الحجابات المزيفة بالوان فاقعة، وساطعة، وتقليعات صارخة تذكرنا، بالوانها الفضفاضة، بملابس الراقصات اكثر مما تذكر بثياب رابعة العدوية، او المؤمنات الصالحات في الافلام، والمسلسلات المنافقة. وهي تصور ماض "جميل" لم يعشه احد، و"عدالة" موهومة لم يتمتع بها احد.

لم يتفق المسلمون، كالعادة، حتى على "يوم العيد" رغم اضطرارهم على اداء مراسم الحج في نفس اليوم. لم اجد تفسيرا مقنعا لهذا الا مر ابدا. فهل يحتفلون ياتري بفرحة اختلافهم، وتشتتهم، وتعاديهم، وتحاربهم حتى في مناسباتهم التي تفترض التصافي، والتآلف؟ لا افهم كيف يحتفل (يعيد) المرأ في العراق، او افغانستان، او البحرين، او الباكستان، او مصر، او تونس، او ليبيا، او اليمن، او الصومال، او فلسطين، او السودان، والدماء تسيل في الشوارع، واوطان محتلة، او مختطفة، وحروب اهلية مدمرة، وسلطات قمعية، وميليشيات همجية. في كل شارع تقريبا مجلس عزاء، وملايين البيوت تبحث عن فقيد، او تفتقد اسير، او سجين، اومختطف، او مفقود، او مهجر، او تتحسر على شهيد، اوقتيل، او جريح.

في العراق في كل بيت، في كل شارع، في كل محلة، في كل منطقة، مجلس عزاء. في كل يوم سيارات مفخخة، وانفجارات مدوية، وفي كل منعطف تفجير، او نسف، او مسدس كاتم للصوت يتربص بالناس، ويزهق ارواحهم بلا حسباب.

في مكة نفسها حيث "بيت الله الحرام" فوضى، واحتدام، وزحام، وخصام، واوبئة وفيروسات قتلت المئات، وربما الالاف، رغم تعتيم السلطات البدوية، التي تعتبر موت البشر، كموت الذباب. وبدل، ان يحمي الرب بيته، ويحفظ زواره، ويقي ضيوفه، ويرسل اليهم طيوره الابابيل لترمي الفيروس بحجارة من سجيل. انهالت علينا البطاقات، والمعايدات، والكارتات، والفيس بوكات، والتلفونات من المؤمنين الجدد بابابيل من الامنيات بالصحة، والعافية، والامن، والامان، والسلام، والوئام، واعادة الكهرباء المقطوعة، وجريان الماء النقي المختفي، وتوفيرالخدمات الصحية والاجتماعية المفقودة، واستمرار الحصة التموينية، واماني بالتوافق، والديمقراطية، وزوال المحاصصة، والطائفية. اذا كان كل هذا مفقودا فلماذا تحتفلون؟ اذا كانت كل هذه النقاط السوداء من طائفية، وتمزق، وقتل على الهوية، وفساد يزكم الانوف، وسرقة المال العام، واستغللال السلطة، ونهب الثروات الوطنية، والتفريط بسيادة، واراضي الوطن، و...، و... فلماذا تعيدون؟ واي هلال ياترى اسعدكم برؤيته؟

بعد الانقلاب البعثي الامريكي الكويتي الاسود على ثورة 14 تموز 1963 ابقت اغلب العوائل اطفالها في بيوتهم. ورفضت الاحتفال "بعيد رمضان"! لا اتذكر، وكنا صغارا، اننا شعرنا بفرحة عيد، او تبادل تهاني، او رأينا ساحات ،الدواليب" او دورالسينما مزدحمة. حزن اسود خيم على البيوت، والساحات، والشوارع، والنفوس. سحابة سوداء غطت سماء الوطن. كيف يحتفل(يعيد) الناس وابنائهم مغيبة، او معتقلة، او معذبه، او مشردة، وبيوتهم مستباحة، وبناتهم مغتصبة، ومقطعة الاطراف.

نفس الايام غضبت السماء، فهطلت امطارا غزيرة صاحبتها فيضانات، وسيول رهيبة، هددت المدن، والقرى، وخطوط السكك الحديد. كانت العشائر في حالات مشابهة، حتى في العهد الملكي، تبادر الى اقامة السدود الترابية لحماية المدن، والقرى، والحقول، والطرق العامة، وسكك الحديد. في تلك السنة المشؤومة لم تتحرك العشائر، كشكل من الاضراب ضد سلطة الانقلاب الدموي، وبات الخطر محدقا. فتفاوضت السلطات، مضطرة، وتوسلت بالعشائر، ان تهرع كعادتها لحماية الطرق، والجسور، وغيرها، واستثارت هممها، وحاولت اغرائها بشتى السبل. وامام الخطر الكبير، والحزن الرهيب، والعيد اللاسعيد، وافقت عشائر الجنوب على الفزعة، واقامة السدود الترابية بنفس المساحي، التي حرثت بها الاراضي التي وزعتها ثورة تموز على الفلاحين الفقراء. كان شرطهم الوحيد، بعد ان، رفضوا كل المغريات، والتهديدات، ان يسمحوا لهم بترديد الهوسات التي يريدوها. وافق المعنيون على مضض، فهب ابناء عشائر الجنوب للعمل، وهم يرددون هوستهم الاحتجاجية، الشهيرة، المدوية التي اخافت السلطات، وارعبت ازلامها:" شلون نعيد واخت كريم حزنانة"!

السؤال المطروح كم اخت، كم ام، كم زوجة، كم بنت، وكم اخ، كم اب، كم زوج، كم ابن، مفجوعين بالانفجارات اليومية، والقتل المجاني للعراقيين في الاسواق، والشوارع، والساحات، والمدارس، ومجالس العزاء؟ مع هذا تنهال علينا التهاني والتبريكات من كل حدب وصوب وبمختلف السبل والوسائل.

هل صرنا نحتفل بالموت ياترى؟ هل صارت مشاهد الدم اعيادا؟

متى نسلط حزننا، والمنا، وفواجعنا، وقوتنا ضد هؤلاء الذين جاءوا مع دبابات الموت ليزرعوا الموت في شوارع عراقنا الحبيب؟؟!!

عند رحيلهم وعودة الصفاء والهناء لشعبنا سيكون عيدنا الاكبر!

رزاق عبود

18/10/2013

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 10:02

سعد الفكيكي -درس كوران

كوردستان العراق، منطقة معروفة بجمالها الطبيعي، وجبالها الشماء التي عانقت السماء، يكسوها الثلج في الشتاء وخضار الأرض في الصيف، وامتزجت معها الفاظ (الكاكا وبه خير بي وسرجاو) وغيرها من كلمات الترحيب الكردية. الأقليم يتكون من ثلاث محافظات، هي أربيل العاصمة ولؤلؤة الشمال (السليمانية) ودهوك، تم أنشاء الحكم الذاتي عام (1970) على أساس الأتفاق بين الحكومة العراقية والمعارضة الكُردية، اِلا أنه لم يفعل بسبب هيمنة النظام السابق وممارساتهُ القمعية لأبادة الشعب الكُردي.

بعد حرب الخليج وصدور قرارات مجلس الأمن الدولي وضعت المنطقة تحت الوصاية الدولية، وتم انشاء منطقة حظر للطيران وانسحبت القوات الحكومية من كوردستان مما وفر غطاء لعودة الأكراد وممارسة دورهم الطبيعي في الحياة الأجتماعيةِ والسياسية .

في الواقع السياسي هناك حزبين رئيسيين هما الحزب الديمقراطي بقيادة مسعود البرزاني، وحزب الاتحاد الوطني بقيادة جلال الطلباني، ويوجد برلمان للأقليم يتكون من (111) نائب ولحد أنتخابات عام 2009 كان الحزبين المذكورين شاغلين لأغلب المقاعد، اِلا أن الانتخابات الأخيرة التي جرت في 21/9/2013 كان لها رأي مختلف، تراجع حزب الاتحاد المركز الثالث وتقدمت حركة كوران الى المركز الثاني بعد الديمقراطي، كوران كلمة كردية تعني (التغيير) في العربية ويتزعمها نوشيروان مصطفى ومقرها في السليمانية، وتأكد للسياسيين الأكراد بأن هذه الحركه هي القوى الصاعدة ولا بد من الاتفاق معها في اتخاذ القرار، فلماذا تقدمت كوران وتراجع الاتحاد ؟

برزت هذه الحركة في السليمانية معقل حزب الاتحاد، بسبب ثقافة وانفتاح الشعب الكردي في هذه المدينة، وأحساس الفرد في التعبير بحرية وقد ساهمت سياسة الحزب في ذلك مما سمح لهذه المعارضة بالنشاط والتكوين في العملية السياسية، وعلى ما يبدو أن الاتحاد لم يلبي طموحات الأكراد، ودخوله في قائمه منفرده في الأنتخابات لم تكن موفقة مثل السابق، وربما لم يعد يشكل الأغلبية مع حليفه الرئيسي في البرلمان القادم .

بعد مام جلال هناك ثلاث شخصيات بارزه في الحزب :- هيرو أحمد أبراهيم ، وهي زوجة مام جلال وقيادية بارزة وعضو المكتب السياسي، الا أن تصريحها الأخير بالأنسحاب والتخلي عن مركزها قد فتح باب المنافسة وترك المجال للقياديين الأخرين، والثاني كوسرت رسول علي النائب الاول لسكرتير الاتحاد الوطني الكردستاني ويبدو أنه الاوفر حظا في خلافة مام جلال، والشخصية الثالثه، الدكتور برهم احمد صالح، وقد شغل عدة مناصب في الحكومة المركزية، ورئاسة الأقليم لمرتين وقد يتحمل العبئ الاكبر من تراجع حزبه .

للأكراد دور مهم في تثبيت العملية السياسية في العراق ومصادقة الدستور، لأنهم جزء من النظام السياسي في العراق وما يحصل من تغييرات في الشمال يكون لها تأثير في الجنوب، وكوران تعطي درساً للساسة في بغداد للمعارضة الصحيحة ودورها الكبير في أجراء هذه الغييرات، وأن المواطن هو من يمتلك الأداة القادرة على التغيير فلا بد من خدمته وأن تكون رفاهيته غاية وليست وسيلة، فعدم وجود المعارضة الصحيحة في العملية السياسية تعني وجود الدكتاتورية، ومن جهة اخرى درس لأجراء المراجعة وأعادة النظر بقيادات وسياسات الحزب، وأعطاء الفرصة للوجوه الجديدة التي يمكن لها أن تقدم الأفضل، والأنفتاح على الأفكار بأتجاه جميع الفئات والمكونات، حتى لا يكون الحزب محصورفي زاوية ضيقة تحكمه رؤى محددة لا تسمح له بالتحرك في مساحة أكبر .

سعد الفكيكي

الثلاثاء : 22 / 10 / 2013

الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2013 00:14

خطبةُ إكمال الدين- سلام محمد جعاز العامري

ثَلاثةٌ وعشرونَ سنه, عاشها الرَسولُ الكريم" صلى اللهُ عليهِ وآله" هيَ مدةُ تبليغهِ للرسالةِ الإلهية. تَحَمَّل فيها كلَّ أنواعِ الاضطهاد من كِباِر القوم, ظُلْمُ, افتراء, محاولةُ اغتيال, هجرةٌ وجهادْ, سنين فارقَ فيها السَندْ, فَقَد فيها الأَحِبةَ والخِلانْ, الحامي والشريكُ الوفي. لا لشيء دنيوي, بل لكي يقوم بواجبه الإلهي, رَغْمَ الصِعابِ والأهوالْ. فقد أُنزِلَ الوحيُ على قَلبهِ الشريفْ, عندما بلغَ "40"عاماً, بالرسالة ودين الحق, وفي آية من الآيات جاءه الأمر من العزيز الكريم"وأنذِرْ عَشيرتكَ الأقرَبين واخفض جناحَكَ لِمَنِ اتبعكَ من المؤمنين فإن عَصُوكَ فَقُلْ إني بريءٌ مِمّا تَعملون وتوكل على العزيز الرحيم الذي يراك حينَ تقوم وتقلُبكَ في الساجدين إنه هو السميعُ العليم" وفي هذه الآيات الكريمة أمر واضح, للبيعة الصغرى. قضى عمره(ص) مابين أحضان جده عبد المطلب, ثم عمُّه أبو طالب, وقد كانَ يُلقَّبُ مِنَ الجميعِ بالصادقِ الأمينْ, ومابينَ ليلةٍ وضُحاها, يُصبحُ عند القوم أنفسهم, ساحر كذاب وشاعر! وبينما كان حبيبا للجميع, نراه مطاردا منهم, ومن ألد من حاربه, عمهُ أبو لهبْ, حاصروهُ ومن تبعهُ في شعب يسمى "أبي طالب" ليضل هذا الاسمُ خالداً,معبراً شاهداً على عجزِ المشركين عن إقناعِ من تبعه, من آلِ هاشم وشباب قريش وغيرهم,
ثلاث سنين, مات فيها عمه السند المتين, توفيت زوجهُ خديجة الكبرى. وانتهى الأمرُ بمعجزه, فقد أكلتِ الأرضةُ ما اتّفقَ عليه زُعماءُ قريش, ولكنَّهُم لم يدَعوه, واضطُرّ للهجرةِ إلى أماكِنَ عده في الجزيرة العربية, إلى أن جاءهُ الأمر الرباني, هاجِرْ يا نبيَ الله إلى يثربْ, ومِنْ أجلِ سلامةِ الدين المتمثلِ بشخصِ المبلغِ الرسولْ, فقد عَقدَ المشركون العزمَ على قَتْلهِ, غدراً في الفراش. فنامَ ابنُ عمه مكانه لينجو, وصل البدر المنير, والمبشر النذير إلى الأرض الموعودة, فتغير اسمها إلى المدينة المنورة. ولحق الأسد الضرغام, مع رتل الفاطميات, ملتحقا بالنور المضيء بالرسالة. واستبشرَ المسلمونَ خيراً, فقد آخى بين المهاجرين والأنصار, واتَّخذَ علياً أخاً لهُ من دونِ المسلمين, في معركة بدر كما تقول الروايات أن من قُتِلُ بسيفِ علي من المشركين بلغ النصف, وفي معركةِ أحد كُسر سيفه, فأنْزَلَ لهُ جبرائيل سيف ذوالفقار ونادى "لا فتى إلا علي, لا سيفَ إلا ذي الفقار" أما غزوة الخندق فقد قال بحقه الرسول الكريم: اليوم خرج الإيمان كله, للشرك كله, وفي خيبر قال صلى الله عليه وآله : لأعطين الراية غدا لرجل كرار غير فرار, يحبه الله ورسوله, ويحب الله ورسوله, لم يُخذلَ في يوم من الأيام ولم يُهزَم.

بعد كل ما تقدم من التحمل, وسنين القتال وانتصار الإسلام وفتح المدن العاصية في الجزيرة العربية واليمن, في حجة الوداع خطب رسول الإنسانية وأوصى بكل ما خلق الله, من انس وحيوان ونبات, ولكن نزلت آية في طريق العودة, توقف على أثرها ركب الحجيج, في منطقة يقال لها "غدير خم"! آية تجعل الرسالة تامة بتبليغها فقط,"يا أيُّها الرسولُ بلغْ ما أُنزِلَ إليكَ من ربك, وإن لم تفعل فما بلَّغتَ رسالتك , واللهُ يعصِمُكَ من الناس". ما هو التبليغ يا ترى؟ عن أي شيءٍ مهم يتكلم الوحي؟ هل كل ما عمل الرسول في (23 سنة) يعتبر لا شيء مقابل تبليغ واحد!؟ ما أهميته؟ توقف الزمن واشرأبت الأعناق, فنادى أشرف الخلق مبتدأً بحمد الله والاستعانة به والاستعاذة بالعزيز من شرور أنفسنا وسيئات الأعمال, عرج على إخبار المسلمين بأنه أوشك أن يدعى فيجيب, إشارة منه إلى قرب التحاقه بالرفيق الأعلى, وقد أشهدهم على الوحدانية والشهادة بالرسالة الحقة له, فشهدوا على ذلك, ثم رفع يد علي عليه السلام قائلا: من كنت مولاه فعلي مولاه, وأمرهم بالبيعة وتبليغ الغائب من المسلمين. وتمت كلمة الله في التبليغ حيث حمد الله وقرأ آية" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" وقال صلى الله عليه وآله: الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي والولاية لعلي من بعدي. وهنأ المسلمون عليا, في مقدمتهم الشيخان أبو بكر وعمر كل يقول: بخ, بخ لك يا علي أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنه. ومضى المسلمون كلٌ إلى سبيله فرحينَ مستبشرينَ مع حُزْنِهم لقربِ فراقِ الهادي النذير, وهم لا يعلمون بما تخفيه قادم الأيام, فقد حسد يوسف إخوته ولابدَّ من حاسدٍ لكل ذي مكانة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال الرئيس السوري، بشار الأسد، مساء الاثنين، إن هناك عددا من الدول الإقليمة تلعب دورا في ما يدور بسوريا وخصوصا كلا من السعودية وقطر والأردن إلى جانب تركيا.

 

وأوضح الأسد في مقابلة مع تلفزيون الميادين: " قطر كانت تدعم علناً هذه المجموعات.. قطر تكفّلت بهذا الموضوع في بداياته حتى مرور سنتين أو أقل بقليل حتى دخلت السعودية على الخط، ولكن كانت قطر بالدرجة الأولى وتركيا بالدرجة الثانية.. قطر بالتمويل وتركيا بالدعم اللوجستي."
وحول دور الأردن، أكد الأسد أن "الأردن ممر.. في المراحل الأولى الأردن كان بعيداً، لكنه دخل على الخط مؤخراً منذ أقل من عام."

وألقى الأسد الضوء على "أن من يبحث عن الوفاء من الإدارة الأمريكية "واهم،" مستشهدا بما وصفه تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن شاه إيران وبرويز مشرف وبعض الدول العربية."

واضاف: "لا شك بأن الولايات المتحدة دولة عظمى وتؤثّر في مسار الأحداث في العالم، فإذا كنت قادراً على خلق علاقة تخدم مصالحك فهذا الشيء جيد، ولا يجوز أن نتردّد به بصرف النظر عن الاختلافات، ولكن من الخطير أن تبني معهم علاقة تعمل من أجل مصالحهم فقط، لأنهم سيطلبون منك أن تعمل من أجلها ضد مصالحك، وهذا شيء مرفوض بالنسبة لنا."

 

واشار الرئيس السوري إلى أن "الولايات المتحدة الأميركية حاولت كثيراً أن تقنع سوريا بأن تكون جزءاً من الحملة على العراق، قبل قمة شرم الشيخ التي انعقدت في بداية شهر آذار/ مارس في عام 2003، ومن خلال مجيء المسؤولين الأمريكيين إلى سوريا، كانت هناك محاولات ترهيب وترغيب على الأقل بالحد الأدنى، من أجل أن نصمت."

الإثنين, 21 تشرين1/أكتوير 2013 23:58

مشروعْ بايدن – تحتْ التنفيذ..!- أثيرالشرع

في ظِلْ التوترات الأمنيةِ والسياسية التي إزدادت الآونة الأخيرةِ في بغداد وبعضُ المُحافظات الساخنة, والتي أدت الى عمليات إرهابية نوعية راحَ ضَحيتها مواطنونَ أبرياء لا ذنبَ لهم سِوى أنهم إنتَخَبوا مَن ..لا يرحمْ, أصبحنا لا نُميز بين رَجل الأمنْ والإرهابي! فكلاهما يَرتدي نفس الزيْ !.

يَستشري الإرهاب في كُلِ مكان, في الشارع, الدوائر الحكومية, البيت وحتى وانت مُسافر..!.

إن تَصعيدُ العمليات الإرهابية لها غاياتٍ عديدة, وأهم هذه الغاياتْ هي, زرعْ الفِتنة الطائفية ومن ثُم الوصول الى الهدف المنشود, ألا وهو "تقسيم العراق" ولا ننسى شِعار المُستعمرين..(فرق تسدْ), إن إشتداد العمليات الإرهابية في العراق, بحُججٍ غيرُ منطقية, لها مدلولاتٍ واضحة إن الغاية, هي التفرقة ونجد إن المنفذين لهذه العمليات لا يملكون رؤية حقيقية, أولديهم إستراتيجية واضحة المعالم, لأنهم يستهدفون أماكن غير حيوية, ومُكتظة بفئة معينة تنتمي للشعب العراقي وهم: (الشيعة),أعجبُ من الذين يجاهدون في العراق, ويتركون فلسطين تحتَ وطأةِ الإحتلال الإسرائيلي, ما يعني ذلك؟.

بالتأكيد لا يحتاج الأمر الى تفكير وتدقيق وتمحيص والبحث في كتب التأريخ..!

أن الذين يجاهدون في العراق, ينفذون أجندات إسرائيلية-أميركية.

وهذا ليس شكاً! بل تحليل جاء من دلائل كثيرة, بأن الأمريكان ومعهم إسرائيل, خططوا لتقسيم عدة بلدان عربية, ومنها العراق بصورة خاصة, لإضعاف المنطقة بأسرها والسيطرة على منابع البترول, بمساعدة بعض قادة دول الخليج العربي, ونستدل من ذلك، الدعم اللوجستي الهائل للجماعاتِ المسلحة التي تحاول بث سموم التفرقة بين أبناء الشعب سواء في العراق, سوريا, مصر والعديد من الدول الأخرى, ولا دخل لعليٌ وعمرْ لما يحدث إطلاقاً..!

مشروع بايدن "السيء الصيت" الذي من خلاله ستنتعش فرص إسرائيل في السيطرة على الوطن العربي وخاصة دول الجوار, ومن يهدد أمن إسرائيل, ونرى من خلال الأحداث في المنطقة والتفجيرات التي لا تهدأ في العراق, والقتل الجماعي في سوريا, لم يتبقى ألا الوقت القليل ليصبح "مشروع جو بايدن" قيد التنفيذ, وبمؤازرة الحكومة ومباركة ومطالبة الشعب..!

لقد أصبح المواطن العراقي عندما يمشي في الشارع, لا يميز بين صديقه وعدوه, بين الإرهابي والشرطي..! ويقيناً ومع تسارع الأحداث وإضطراب الأوضاع الأمنية, سيخرج الشعب قريباً ليهتف :نعم. نعم "لمشروع بايدن وتقسيم العراق" ومن حق أي شعب المطالبة بالأمان المفقود, والإستعانة بأي بذرة أمل للعيش الهانئ, بعيداً عن أصوات الأنفجارات, وتمتمة الكواتم..!

.
الإرهاب والفساد والجريمة ظواهرعالمية جديدة لا تختص بها دولة دون أخرى, دول تشتهر بالفقر والأمية والتخلف وإنتشار الإمراض وأزمة السكن, لكن ليس من المعقول والمقبول أن يقف العراق متصدراً في جميع المزايا السيئة دولياً, تقارير من منظمات دولية كثيرة ودراسات عالمية مهتمة بالشأن الإنساني تعطي أرقام مخيفة للواقع العراقي, تتناقض تماماً مع الأرقام الحكومية, التي تقوم برفضها وأن كانت من منظمات إنسانية محايدة, تؤشر حالة التقدم نحو الأسوء وليس في الإفق حلول بالمنظور القريب, حكومة عجزت عن محاسبة المقصرين والفساد أصبح حقاً مشروع للمسؤول الحكومي, دون رادع قانوني او ضمير يتحرك تجاه الجياع الذي تجاوز عددهم 6ملايين دون خط الفقر, ومئات أحياء السكن العشوائي بلاخدمات ولا مدارس او مستوصفات وعشرات الضحايا اليومية.
ساسة لطالما أستخدموا المواطن وسيلة مأربهم الخبيثة, مستخدمين قضاياه ورقة لنيل المغانم السلطوية وكسب الجاه والشرف الحكومي لمن فقد شرف الإنسانية والوظيفة, حكومة لم تتعامل مع شعبها بمسؤولية همها المحافظة على رأس نظامها, لا تختلف عن الدكتاتوريات من إيهام المواطن بالإنجازات وتشويه الحقائق, وعود كثيرة لا ترى النور, لم تفكر بخطط ستراتيجية لبناء المجتمع وإستدراك واقعه, كإنها تسير بإتجاه عسكرة المجتمع دون تحريك الوظائف الحكومية والأهلية, التطوع العسكري منة وتفضل على المجتمع ووسيلة تتحاصص بها القوى السياسية, يُكسب الشباب اليائس من إيجاد فرصة الحياة والمساهمة في بناء وطنه. تدهور أمني سيء الى أسوء, لا تتورع الحكومة بنشر الذعر بين المجتمع حينما يتحدث رئيس وزرائها عن وجود 2000 مفخخة في منطقة واحدة, ووجود نوايا لإحتلال مراكز مدن ومؤوسسات حيوية حسب التقارير الدولية, تكررت في وزارة العدل والرمادي ومراكز شرطة ومحافظات, تهديدات خطيرة أخرها محاولة تفجير الأمامين العسكرين. معلومات تشير الى نية القاعدة الإعداد لعملية تسمى( غزوة بغداد) وإستخدام مادة السارين الكيمياوية. التهاون الحكومي بالمواطن العراقي جعلها تقلل إعلان الخسائر الكبيرة وخطورة المرحلة, بينما حكومات تسقط لحادث سير أوجريمة لا تكتشف في ايام او تطاول مسؤول على المال العام, حكومة العراق لا تبالي بعدد الضحايا وقادم الأيام والمواجهةمع الإرهاب, أشارت التقارير هروب أكثر من ألف سجين عتاة المجرمين في حالات متكررة, من سجن تكريت وأبو غريب والتاجي وسجون رئاسية, دون معرفة النتائج, وخلال 7 اشهر حصل أكثر من 1500 إنفجار وسقوط أكثر من 5000 شهيد و15000جريح.
.
كبار القادة يتجهون بالبلاد الى هاوية المجهول لإسقاط العملية الديمقراطية, مماطلة في تشريع قانون الإنتخابات وإختزال القرارات بالمحاصصة والتراضي ورؤوساء الكتل بإتفاقيات منافية المصلحة العامة, يحصر بهم تقرير نوع القانون الإنتخابي في زاوية ضيقة. دولة القانون من القوى الساعية لتأجيل الإنتخابات وتمديد عمل الحكومة يؤيدها من يعتقد إنه فاقد موقعه في الحكومة القادمة, ربما يقوم السيد المالكي بطلب مباشر من أوباما التمديد وإعلان حالة الطواريء وثم حلها وتأجيل الإنتخابات, وإقناع اوباما الى مرحلة حكم إنتقالي بعد تجربة الحكم الديمقراطي الذي فشل دورتين في تحقيق الإستقرار وتحسين الواقع والشراكة الوطنية, بإدعاء العقبات من الشركاء وهو الرجل المناسب للفترة الإنتقالية, يطرح هذه الأفكار لكونه عاجز عن تدارك الأمور خلال الفترة القادمة, لا يملك المبررات المقنعة لأمريكا بسبب تفشي الفساد والبطالة والسكن والفقر والأزمات المتلاحقة وإنتشار الإرهاب وتحوله الى أخطر المراحل مهدداً للسلم الدولي.

 

شفق نيوز/ أكد قيادي بارز في التحالف الكوردستاني الاثنين أن الكورد مصرون على موقفهم القاضي بضرورة اعتماد القائمة الانتخابية الواحدة في قانون الانتخابات البرلمانية العراقية.

واخفق مجلس النواب على مدى الأسابيع الماضية في تمرير قانون الانتخابات نتيجة خلافات قائمة بين الكتل السياسية بشان عدد من فقرات القانون بينها تحديد القاسم الانتخابي والمقاعد التعويضية والكوتا.

altويطالب الكورد بجعل العراق دائرة انتخابية واحدة ويقولون إن ذلك كفيل بمنع تشتت الأصوات.

إلا ان أطرافا أخرى وعلى رأسها التحالف الوطني وهو أكبر كتلة في البرلمان ترفض هذا الطرح ويطالبون باعتماد القائمة الانتخابية المتعددة التي أوصى بها المرجعية الدينية الشيعية.

وكان رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني قد هدد هذا الشهر بمقاطعة الانتخابات النيابية العراقية اذا لم تؤخذ بنظر الاعتبار مطالب كوردية في قانون الانتخابات.

وقال محمود عثمان لـ"شفق نيوز" قبيل مغادرته مطار أربيل متوجها لبغداد لحضور جلسات البرلمان التي تستأنف غدا، إن رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني لا يريد أن يظلم الكورد مرة اخرى في قانون الانتخابات.

وأضاف "سنبدأ الحوار من جديد مع الاطراف العراقية ونأمل التوصل الى توافق ولكن الموضوع ليس سهلا".

وتابع بالقول "عندما اجتمعنا مع رئيس الاقليم قبل اسبوعين تشكلت لجنة وهذه اللجنة عقدت يوم امس اجتماعا وتم تقديم بعض المقترحات وهي لاتختلف عن المقترحات السابقة وسيكون هنالك حوار مع بغداد ونأمل ان يكون الجانب الكوردي موحدا لان القضية تهم الكل وليست الاحزاب".

وقبيل عطلة عيد الاضحى أجل مجلس النواب جلسته الخاصة بالتصويت على القانون الى الـ 22 من الشهر الحالي اي يوم غد الثلاثاء، إلا انه قرر إجراء الانتخابات النيابية في موعدها في 30 من نيسان عام 2014 .

ويتوقع الكورد أن تشهد محافظاتهم الثلاثة اربيل ودهوك والسليمانية إقبالا أكثر على صناديق الاقتراع من بقية مناطق العراق وهو ما يتيح لها شغل مقاعد أكثر في البرلمان فيما اذا تم اعتماد القائمة الواحدة.

وقال عثمان "يوم اسم التقيت برئيس الاقليم هو ايضا كانت له وجهة نظره انه يجب ان يكون القانون مناسبا ولا يظلم الكورد والاستحقاق الانتخابي في كوردستان ان لايكون عاليا جدا ومنخفضا في مناطق اخرى".

وشدد بالقول "سنصر على ان تكون العراق كلها دائرة انتخابية وان لم يتم فلتكن هناك دوائر متعددة ولكن يجب ان تكون هناك مقاعد تعويضية ومسائل تعوضنا عن المقاعد التي خسرناها في 2010".

ع ب / ع ص

الإثنين, 21 تشرين1/أكتوير 2013 22:28

كورد غرب كوردستان يستقبلون الشتاء حفاة عراة

غرب كوردستان مقبل على شتاء بارد كما يبدو هذا العام، وسط إنعدام ابسط الخدمات كالكهرباء والمواد المعيشية الاسياسية إلى جانب غلاء الاسعار وفقدان الاتصالات، والأسوأ منها فقدان الوقود ومادة المازوت التي يعتمد عليها المواطنون بشكل كبير خلال فصل الشتاء .

حول هذا الموضوع قال الكاتب والناشط السياسي الكوردي أحمد قاسم في تصريح خاص لـNNA "اعتقد  من الواجب الإنساني أولا أن تتضافر كل الجهود بعيداً عن التجاذبات الحزبية لتأمين حاجيات الناس من مادة المازوت لمواجهة البرد
وأن تتوحد الطاقات والتوجه نحو حكومة اقليم كوردستان لطلب المساعدة".

لافتا في الوقت ذاته إلى أنه بمقدور الحركة السياسية الكوردية أن تقدم جزءً يسيراً من المساعدات الإنسانية لغرب كوردستان من خلال التواصل مع منظمات خيرية وإغاثية على  المستويين الإقليمي والدولي، خاصة أن جميع المساعدات التي تقدم الى الشعب السوري لايستفيد منها الكورد في غربي كوردستان.

كما دعا قاسم إلى ضرورة تشكيل لجنة إغاثية مشتركة في شمال وجنوب كوردستان بغية متابعة جمع التبرعات المادية والعينية والتي ستغطي بدورها الجانب الاكبر من المساعدات في غرب كوردستان .

بدوره أفاد عضو المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا، احد الاحزاب المنضوية في الهيئة الكوردية العليا شلال كدو لدى سؤال NNA حول آليات الهيئة وخططتها وتدابيرها بغية تأمين الوقود وخاصة مادة المازوت في غرب كوردستان إن الهيئة الكوردية العليا غير مفعّلة واغلب مؤسساتها المشتركة معطلة بسب وجود بعض الخلافات بين المجلسين الكورديين حول العديد من القضايا.

مضيفا ان الهيئة ليست سلطة حقيقة على ارض الواقع ولا تمتلك الموارد اللازمة لتأمين مستلزمات حياة الناس. قائلا "الهيئة عبارة عن اطار سياسي نضالي الهدف منه تأطير النضال الكوردي وكذلك وحدة الخطاب السياسي الكوردي وقيادة الحراك الثوري في كوردستان سوريا بما يضمن تحقيق تطلعات وحقوق الشعب الكوردي".

مشيرا إلى  أن الكورد في غرب كوردستان  بهيئتهم العليا ومجلسيهم وكافة مكوناتهم السياسية يجب ان يعتمدوا على طاقاتهم وامكاناتهم الذاتية.

يشارأن الأوضاع الإنسانية في سوريا بشكل عام وفي غرب كوردستان بشكل خاص تتدهور يوما بعد يوم وسط فقدان وإنعدام الكثير من الاحتياجات الاساسية اليومية إلى جانب غلائها إن وجدت.
-----------------------------------------------------------------
محمد - NNA

الإثنين, 21 تشرين1/أكتوير 2013 22:24

هموم انتخابية ..!- شاكر فريد حسن

 

مع اقتراب يوم الانتخابات للسلطات المحلية وساحة الحسم الديمقراطي ،غداً الثلاثاء، فإن المنافسة الانتخابية تزداد حدة وشراسة وتدق الأبواب محتدمة، وذلك بعد أسابيع بل أشهر من العمل الانتخابي المضني والمشاورات والاجتماعات الليلية الممتدة الى ساعات الصباح ، فضلاً عن الجلسات اليومية في المقرات واصدار البيانات والبرامج الانتخابية وتعليق صور المرشحين في الشوارع وعلى الجدران وواجهات البيوت ، اضافة الى الأعلام التي ترفرف فوق سطوح المنازل والسيارات .

وبدون أدنى شك ان الدعاية الانتخابية تمثل السلاح النفسي الأقوى والمؤثر في هذه المنافسة الديمقراطية ، ولكن لا يتبقى في النهاية سوى ما هو صحيح وحقيقي ومدجج بالأرقام والحقائق والبراهين والأدلة والمعطيات ، أما الردح الاعلامي، والدجل والتضليل ، فحبله قصير ويتجاوزه الزمن بسرعة . فالناخب اليوم واعٍ ويدرك جيداً من هو المرشح المناسب والأقوى والأفضل ، ويفرق بين صاحب الحظ الأوفر وبين من سيحرق الأصوات ، ومن يبيع الناس اوهاماً وشعارات براقة ووعوداً معسولة وبراقة كاذبة ، ويوزع الغنائم قبل الوصول الى رئاسة المجلس البلدي .

هنالك ظواهر ملموسة وواضحة في الانتخابات للسلطة المحلية ، منها انحسار

التنافس الحزبي – السياسي ، وانتعاش مذهل للعصبية العائلية واشتداد الاستقطاب والتقوقع والتناحر العائلي والحمائلي والقبلي والحاراتي ، وتحويل العائلة الى "حزب" أو كتلة داخل المجلس اعتقاداً بأن تمثيل العائلة هو شرف وانتصار لها ، دون أي اعتبار لمن يمثلها ، ويرون بممثل العائلة في المجلس وكأنه شاعرها وحاديها وناطقاً باسمها ومدافعاً عن حقوقها ومطالبها مثلما كان الحال في زمن الجاهلية .

أما عن لوثة الطائفية فحدث ولا حرج ، انها عاهة تنخر في جسم مجتمعنا بشكل مؤسف ومقلق ، وهي آفة خطيرة جداً وتشكل أساساً للتفرقة والتمزق الداخلي والضعف الاجتماعي . والمأساة ان الاكاديميين والمثقفين "الأنبياء المنقذون" غارقون حتى أذنيهم في اللعبة العائلية والطائفية القذرة . ولعل ابتكار البرايمرز في انتخابات العائلة يجسد عقلية هؤلاء "المثقفين" و"الاكاديميين " شكلياً ،عقلية تغطية المضمون الرجعي بغلاف عصري، عقلية استحداث وتوظيف الادوات الحديثة لخدمة الأغراض الضيقة والمتخلفة.

وهذا الوضع المأساوي يشير الى تراجع فكري عميق بين شعبنا وجماهيرنا ، ويدل على عمق المأزق الحضاري والأزمة الشاملة ، سياسياً واجتماعياً وفكرياً ، التي يعيشها ويمر بها مجتمعنا . وتتحمل النخب المثقفة الواعية والقوى والاوساط التقدمية المتنورة والاحزاب السياسية المسؤولية المباشرة عن هذا التردي والتراجع والحال الذي آل اليه هذا المجتمع .

ان أكثرية القوائم التي تخوض الانتخابات للسلطة المحلية ليست حزبية – سياسية بل ذات طابع عائلي وحمائلي وعشائري أو طائفي ، وهذه شهادة فقر دم ، وشهادة لحياتنا الحزبية بشكل عام .

ويحق لأبناء واهالي قريتنا العامرة "مصمص" ان نفخر ونعتز ونباهي البلدان بالانجاز العظيم والمشروع الذي بنيناه وعبدناه ، مشروع وحدوي يتجاوز ويتخطى النزعات العائلية ، ويصون النسيج الاجتماعي الداخلي ، ويعمق وحدة الاهالي ، ويتصدى ويقاوم التزمت والتعصب العائلي والفئوي . ويتجسد هذا المشروع بقائمة "الوحدة للتغيير" أو "النداء للتغيير" ، وهي قائمة وحدوية تحالفية تجمع بين ظلالها مختلف الاوساط الشعبية والشخصيات الاعتبارية والشرائح الاجتماعية والاطياف والانتماءات السياسية والفكرية والحزبية . انها قائمة فوق عائلية ، وفوق حزبية انصهرت بداخلها غالبية مركبات وعائلات وحارات وأحياء مصمص ، وبمشاركة اوساط شعبية واهلية من قرى طلعة عارة الخمس .

وفي ظل الواقع الاجتماعي الموبوء تتحول الانتخابات المحلية الى ساحة مواجهة ومعركة للتنافس الشديد ، يفوق شدته انتخابات الكنيست. ويتجلى ذلك في نسبة التصويت العالية جداً ، وفي مظاهر العنف والبلطجية والتحلل الاخلاقي واطلاق الرصاص والاعتداء على صور المرشحين واحراقها . ومع هذا نريد ان تكون المنافسة الانتخابية ذات بعد وطني وسياسي واجتماعي وحضاري ، على أسس وطنية واخلاقية وعصرية ، ونظرة تفدمية تتخطى العائلة والحمولة ، كجزء من عملية التحول الديمقراطي والتغيير النهضوي الشامل لمجتمعنا العربي ، الذي تتكرس فيه العائلية التي تعيق التطور والتقدم الاجتماعي .

أخيراً فكلنا ثقة بوعي الناخب الذي سيختار من هو مؤهل لقيادة السلطة المحلية للخمس سنوات القادمة ، ومن هو قادر على احداث واجراء التغيير المرتجى والمشتهى ، والنهوض بقرانا ومدننا نحو مستقبل أكثر اشراقاً وتقدماً وتطوراً وعصرنة . فلنصن اخلاقيات الانتخابات ، ولنجعل من يوم الانتخابات عرساً للديمقراطية والنزاهة والتنافس الحر الشريف ، بعيداً عن التوتر والمشاحنات والعنف ، لكي يمر هذا اليوم بسلام وهدوء ، ولنتذكر دائماً اغنية فيروز " سوا ربينا " ..!

الإثنين, 21 تشرين1/أكتوير 2013 22:22

البيئة في نجوم الشمال- مصطفى محمد غريب

 

تتلأْلأ أضواء نجوم القطب شمالي المعمورة

بالنوتات الموسيقية

تتسابق في التعبير عن الفرحة

ترتيلٌ في تنسيقٍ

حول مكان الإنسان على الأرض

ومكان الأرض المتميز في الكون

والهندسة العلوية في إبهار العلم

كرسوم زيتية

تسافر فيها أسراب البط البحري

أفواج البطريق على الثلج

كرسائل حبٍ عذريةْ..

تتلألأ ترسل ألواناً زرقاء

وخيوطاً حمراء

تشبه أفراساً خمرية

ومساحاتٍ من نورٍ فضي

تكسوها ألوان الطيف الشمسي

تتلألأ في رسم الموجودات

وتعانق كوناً مظلم لا حد له

الكون الواسع رحمٌ لكواكب سيارة

وكواكبَ مهجورة

وكواكب مسكونة بالهاجس والاستنتاج

وكواكب ليس لها من أثرٍ إلا الضوء الشفاف..

تتلألأ في البعد المتقارب

واضحةٌ حتى من بين غيوم القطبِ

مهلاً.. راقبها بتمعنْ

اللون الأزرق تحمله فرساً من نار

تتطاير منه سهاماً وردية

أوتاد جبال من نورٍ مزروعة في عمق البحر

تتراقص أعمدة النور

حبات من لؤلؤةٍ في صحنٍ من بلور

الأضواء الزرقاء تسير من القطب إلى القطب

تتبارى الألوان بصنع اللوحات

لوحات أيائل بين الأعشاب

لوحات أرانب برية

لوحات خنازير ترعى كالماعز

لوحات الغزلان الرقطاء

لوحات الإنسان "السامسك 1 "

يجمع غزلان الرنة

لوحات مزارع من حنطة

لوحات سناجب فوق الأغصان

لوحات رجال ونساء قرب الأنهار

فتياتٌ كالفراشات يداعبن خيول " البوني 2 "

لوحات جبال يكسوها الثلج

الأضواء على واجهة الأشجار

تتغامز تضحك جذلانةْ

تترك ألواحاً في المنحدرات

ترسمُ لوحات تبرز مرسومةْ في الماء

تتلابس في العمق وفي السطح.

حورياتٌ ترقص غنجاً ودلال

الماء الغاسل وجه المخلوقات

المخلوقات المملوءة بالحب

تترك حزناً وكلام

وشعوراً في الوحدة المرمية قرب الباب

وحدة حب مهمل

ورسالة في الحب المنسي

آهٍ من خيط الذهب المتدلي من أيقوناتٍ فوق المحراب

آهٍ من نسج الأحلام السحرية

تطريز أصابع من قصب السكر

لتشع اللون الأزرق في مخملها.

..........

..........

آهٍ من نجمة فضية

فوق سرير القطب السري

تبدو كعروس الزحافات

آه من ذكرى

خلدتْ كالأسطورة

الأضواء تشيد السور على بوابات المدن الشتوية

المدن الغارقة بالثلجِ

الغارقة بالنور

المدن الضجة

قابعةٌ في الغيبة..

غارقة بالشرب

تصخب بالرقص..

تتلألأ أضواء القطب طوال الوقت

فنرى العالم فيها

مترابط في موضوع الخلق وفي التكوين

ـــــــــــــ

1ــ السامسك :قومية صغيرة تعيش شمال السويد والنرويج وعلى الرغم من صغرها فلديها كامل الحقوق السياسية والثقافية..الخ

2 ــ البوني : حصان صغير قصير القامة

25/9/2013

ــــــــــــــــــــــــــــــ

التقى وفد حزبنا الشيوعي الكردستاني مع حزب العمال الكردستاني الشقيق في أوائل تشرين الأول / 2013 / واستـُقبل الحزب من قبل وفد ترأسه المكافح الثوري / مراد قره يلان / العضو في قيادة منظومة المجتمع الكردستاني kck ، وكان وفدنا يضم الأستاذ نجم الدين ملا عمر السكرتير العام لحزبنا الشيوعي الكردستاني kkp بالإضافة إلى عضو من المكب السياسي وعضو من مكتب العلاقات الخارجية وممثل حزبنا الشيوعي الكردستاني في إقليم كردستان رفعت شيخو ( روباري ) ، وتم عقد اجتماع مطول بينهم استغرق ساعات عديدة حيث كان يحيط بهذا الاجتماع العشرات من النمور اليقظة من الكريلا الذين هم الركن والدعامة الأساسية لثورتنا التحررية الوطنية والاجتماعية الكردستانية ، وتباحث الأشقاء الثورة من خلال اجتماعهم وبشكل مستفيض سياسة الأنظمة الرجعية العالمية تجاه قضيتنا الكردستانية ومعاداتها وألاعيبها ومخططاتها المفضوحة تجاه ثورة شعبنا وتجاه القوى الثورية الكردستانية ومن بينها حزب العمال الكردستاني وتقديم العون من هذه الانظمة للأنظمة العنصرية والرجعية الحاكمة على كردستان وللأحزاب والتنظيمات والقوى الرجعية الذيلية الكردستانية وغيرها بغية النيل من صمود ومقاومة شعبنا تارة وتشويه وتجريح ثورته التحررية تارة أخرى بقصد إفراغ كفاحه وثورته من المضمون التحرري لصالح التحريف والرجعية والوصولية والتصفية والتخاذل والاستسلام .

كما أوضح الرفيقين مراد ونجم الدين طبيعة وسياسة الأنظمة الحاكمة على كردستان وفنونها الخداعية والتضليلية والديماغوجية القمعية التي تستخدمها ووسائلها الإعلامية والعسكرية ومن خلال عملائها المأجورين لضرب الثورة وخداع الشعب الكردستاني ، وأظهر الرفيق مراد حيوية ونشاط الثوار وثورتهم العتيدة وحذرهم الشديد من كل هذه الوسائل والدسائس من خلال الصمود والصبر الثوري والأخلاق والثقافة والتربية الثورية والوطنية الكردستانية للثوار المكافحين وإنهم على دراية وإدراك تام ممّا أهّلهم ليكونوا على استعداد وجاهزية كاملة لكل طارئ وجديد يحدث راهناً ومستقبلاً ، ثم تبادل الأخوة الأشقاء الرأي والموقف الموحد حيال كل هذه القضايا المصيرية المهمة إلى جانب اتخاذ الخطوات الضرورية اللازمة فيما يخص ثورة كردستان روزافا وكل ما تمتّ بها صلة من الإجراءات العملية الكفيلة بتحقيق الظفر لها وكذلك مواجهة الجماعات التكفيرية الإرهابية التي فرضت الحرب على شعبنا والدعم السخي لها من النظام التركي وحزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان الذي يتدخل بشكل سافر وعلني مباشر وغير مباشر في شؤون شعبنا وثورتنا في روزافا بالإضافة إلى المراوغة والمماطلة التي يمارسها هو وحزبه ونظامه تجاه الدعوة الصادقة التي أطلقها قائد الثورة والسلام عبد الله أوجلان ( آبو ) بخصوص السلام والديمقراطية والإخاء والمساواة لكردستان وتركيا والشرق الأوسط .

وناقش الرفيقان مسألة الإدارة الذاتية لروزافا بشكل مطول ومستفيض وأكدا على ضرورة إنجازها وإعلانها في المستقبل القريب كضرورة تاريخية استراتيجية ، وقد عمَّت السعادة والسرور كل المجتمعين لتطابق ووحدة المواقف الأخوية الثورية للحزبين الشقيقين ثم أشار وبشكل جدي ومسؤول رفيقنا مراد قائلاً : فليعلم العالم أجمع من أصدقاء وخصوم وأعداء بأننا لم ولن نستسلم ونخوض كفاحنا في سبيل حرية شعبنا وتحرير وطننا كردستان وندفع الحرب و الويلات عنه ونعمل ليعم الخير والحرية له ولكل الشعوب في المنطقة التي تناهض الإرهاب والاضطهاد ولن نهدأ حتى نحقق السلام والحرية مهما طال أو قصر الزمن .

وأضاف في الختام السكرتير العام لحزبنا بإننا الشيوعيون الكردستانيون وكل الثوريين الكردستانيين الشرفاء وبوجود حزبكم الشقيق وكفاحه الثوري قادرون جميعاً ومعاً على قيادة شعبنا ليظفر بالحرية الحقيقية .

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني الرسمية على facebook :

banga kurdistankkp

 

استقبل سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى في ثاني ايام عيد الاضحى وفي مقر الحزب ببغداد، الدكتور رياض العضاض، رئيس مجلس محافظة بغداد، يرافقه السادة محمد الربيعي ونزار ثامر السلطان، عضوا المجلس، والدكتور باسم العضاض.

وقد تبادل الجانبان بمناسبة العيد التهاني والتمنيات بالأمن والاستقرار والرخاء للعاصمة بغداد، ولكل محافظات الوطن العزيز، كما تبادلا وجهات النظر في شأن اوضاع البلد وما يواجهه الناس من صعوبات ومعاناة، واشارا خلال ذلك الى ضرورة معالجة القضايا الملحة التي تواجه المواطنين، والحاجة الى تفعيل دور مجالس المحافظات وتحسين ادائها، وابعادها عن المناكدات السياسية.

وعبر حميد موسى عن دعم الحزب لجهود مجلس بغداد وادارة المحافظة، في كل ما يخدم مصالح الناس وكل ما يرتقي بالعاصمة إلى ما يليق بها على الصعد كافة.

وحضر اللقاء الرفاق الدكتور صبحي الجميلي وجهاد جليل، عضوا قيادة الحزب، وفرحان قاسم، عضو مجلس المحافظة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص 1

مراسل شبكة اعمار / سيدني : أفاد مراسلنا صباح اليوم الاثنين الموافق 21/10/2013 عن لقاء جمع عدد من ممثلي رابطة المحتجزين العراقيين في ايران – أستراليا وهم السيد ابو زهراء الواسطي والاستاد حبيب السيد هني والاستاذ الشاعر مدير تحرير جريدة العراقية السيد أحمد الياسري مع السيد قنصل العراق العام في مدينة سيدني الاستاذ باسم داوود المحترم ، وذلك لتسليمه البيان الصادرعنها بخصوص مظلومية شريحة واسعة من العراقيين تنتظر موافقة الحكومة العراقية على شمولها بالتعديل الاخير الذي طرأ على قانون السجناء السياسيين المادة (٤) لعام 2006 .. وقد حصلت شبكة اعمار على نسخة من ذلك البيان وهو :-
بيان رابطة المحتجزين العراقيين في ايران – استراليا
بسم الله الرحمن الرحيم
من رابطة المحتجزين العراقيين في ايران - استراليا ..
الى رئاسة جمهورية العراق الموقرة
و رئاسة البرلمان العراقي الموقر
ورئاسة مجلس الوزراء العراقي الموقر
والأمانة العامة لمجلس الوزراء الموقر
ولجنة الشهداء والسجناء السياسيين البرلمانية الموقرة
اما بعد :.
العراقيون سفراء الألم الدائم وأبناؤه الشرعيون امتدت مسافات ألمهم على امتداد خرائط البلدان ،تاركة في كل زاوية من زوايا الاغتراب والمنافي الجبرية بصمة لحزن عراقي صارخ ، ضاقت بهم الدنيا لكنها اتسعت لجراحاتهم ونطقت ببوح ألمهم الذي اصبح سمة وهوية عراقية خالصة ، فلا يكاد يذكر موقع او واقعة حزينة الا ويذكر قبلها عراقي حمل بين جنبيه وطنا سومريا مضمخا بلون الدم وحكايات الرحيل .
نعم أيها السادة انها الفصول العراقية الممتدة لمأساة وطن قدر له يقع فريسة الرغبات الدكتاتورية الشرسة التي هيمنت على مقدراته الانسانية والمجتمعية واستباحت هيبته التاريخية ونكلت بابنائه الشرعيين . فتقاسمت أجسادهم الفيافي وابتلعت أحلامهم وامنياتهم المنافي . ترك الكثير منهم العراق معتقلا بسجن دكتاتوري كبير يحيط به الموت من كل جهاته. معتقدين انهم سيجدوا الأمن الذي فارقوه في قارعة المنفى لم يعلموا ان العالم برمته اصبح سجنا آخراً لا يختلف عن سجنهم الوطني الذي ابعدوا عنه مرغمين ...
فهذا الوطن الممتد من البحر الى البحر
سجون متلاصقة سجان يمسك سجان ...
الاغتراب لم يكن سمة العراقيين المقتلعين من وطنهم فقط ! بل كان الاعتقال مرادفا طبيعيا له وسمة التصقت بالمغتربين المعتقلين في مختلف الأوطان البديلة التي اجبرهم النظام الدكتاتوري السابق على اختيارها .
ولعل ابرز شريحة عراقية طبقت هذه المعادلة الافتراضية المركبة هي شريحة ( العراقيين المحتجزين في ايران ) ، فالعراقيون المحتجزون في ايران هم اول من دفع ضرائب انتقام النظام السابق من شعبه وكانوا مختبرا لسياساته الإجرامية الوحشية ، وشاهدا لايموت يحكي فصول معاناة شعب كان ولا يزال يدفع دماء أبنائه ثمنا لحريته وتحرره .
تعرض محتجزو ايران الى اقسى عملية اقتلاع وطني شهدها العالم في التاريخ المعاصر حين اقدم النظام البعثي السابق على نزع هوية ابناء هذه الشريحة وايداع أبنائها المعتقلات وتصفيتهم فيما عرف لاحقا بعملية تنظيف السجون العراقية نهاية التسعينات، والتي اشرف عليها المجرم قصي صدام حسين شخصيا ، دون ان توجه اي تهمة جنائية لهؤلاء الشهداء المغدورين عبر المحاكم العراقية المختصة ، في الوقت الذي كانت عوائلهم تعاني الأمرين في محتجزات اللاجئين ( الاوردگاهات ) بايران ولعل شريحة الكورد الفيليين في طليعة الشواهد التي لازالت حية على هذه الجريمة الانسانية البشعة.
عملية الاقتلاع الديمغرافي الاخرى والتي اعتبرها العالم اجمع من ابرز جرائم القرن الفائت هي عملية اقتلاع وتهجير ابناء الاهوار في جنوب العراق تلك البقعة المائية التي ترتبط ارتباطا زمنيا وثيقا بعمق التاريخ الانساني فهي من اقدم المسطحات المائية البشرية التي لم يحترم النظام السابق قيمتها التاريخية وقام بتجفيفها واجبار اهلها على النزوح لإيران ولعل محتجز او (اوردگاه همت)
من ابرز الشواهد المأساوية على معاناة هؤلاء المقتلعين المجبربن على اختيار الإقامة بمعسكرات احتجاز جنوب ايران على الموت قتلا في اراضيهم المستباحة .
مشاهد مأساة محتجزي ايران لم تتوقف في العراق ولم تنته في المحتجزات الإيرانية بل انتقلت الى دول وحدود اخرى.
ولازالت مشاهد جثث محتجزي ايران في بحر ايجة التركي تطوق ذاكرة العراقيين .. ولازالت مأساة القارب العراقي المنكوب الذي غرق في عرض المحيط حاملا اكثر من ثلاثمئة وخمسين طفلا وامرأة من سكان الاوردگاهات الإيرانية العراقيين الى استراليا عام ٢٠٠١
مأساة ذلك القارب التي أدمت القلوب وهزت المشاعر . ولازال اهالي أولئك الضحايا يعانون شظف العيش في ايران ومرارة وألم الذكرى دون ان يلتفت لهم احد من متنفذي الواقع السياسي الحالي وصانعي ومشرعي القوانين والقرارات رغم ان الكثير من السياسيين العراقيين الحاليين عاشوا فصول تلك المأساة وكانوا شهودا عليها .
بقي عراقيو المحتجزات الإيرانية كعادتهم صامدين محتسبين ينظرون لمن ينظر بعين الوفاء والإنصاف لحجم الالامهم وحزن ماضيهم ويساعدهم في ان يهنأوا بحياة حرة كريمة تنتهي بها مراحل الاقتلاع والتغييب القسري لكن دون جدوى تغير النظام في العراق وبدل ان يعوضوا على مالحقهم من اذى.. دخلوا في أتون مرحلة جديدة من مراحل الإهمال والتغييب وغياب العدالة القانونية . فقد اقدم البرلمان العراقي قبل مدة على ايجاد مخرج تشريعي لانصاف الشرائح العراقية المتضررة في محتجزات اعتقال دول الجوار وكان قرار شمول معتقلي رفحاء ومتضرري حلبچة بقانون الفصل السياسي واجراءاته وتم التصويت على قانون التعديل الاول لقانون مؤسسة السجناء السياسيين رقم (٤)لعام ٢٠٠٦ واعتبر محتجزي رفحاء ومتضرري حلبچة جزءا من الشرائح المشمولة بالتعديل في حين تجاوز محتجزي ايران دون اي وجهة او مبرر قانوني وكأن هؤلاء المظلومين ليسوا أبناءا لهذا الوطن ولايستحقون مراعاة قضيتهم ومنحهم حقوقهم المشروعة أسوة باخوتهم الاخرين .
ان تهميش محتجزي ايران من اجراءات هذا التعديل امر مرفوض من الناحية الوطنية والقانونية لأسباب اهمها ..
١- الظروف الموضوعية التي تم على أساسها اعتبار محتجزي رفحاء مشمولين بهذا التعديل تنطبق تماماً على محتجزي ايران .
٢- ان محتجزي رفحاء هم كتلة واحدة من ثوار انتفاضة الواحد وتسعين خرجوا معا لصفوان وافترقوا بها بناء على تقديرات الامم المتحدة فذهب قسم منهم لمخيمات الاحتجاز في السعودية وذهب النصف الاخر لمخيمات الاحتجاز في ايران واغلبهم مسجلون في ملفات الامم المتحدة . عاشوا نفس المأساة ونفس الظروف فكيف يشمل احد دون الاخر؟
٣- شمول متضرري حلبچة بالتعديل يشكل ثغرة قانونية واضحة على المشرع البرلماني لسبب ان اغلب متضرري حلبچة هم محتجزي ايران أساسا فعلى اي مسوغ او حجة قانونية يتم شمولهم بالتعديل ويستثنى إخوانهم الذين كانوا يقيمون معهم بنفس المحتجزات لمجرد انهم ليسوا من اهالي حلبچة ؟؟.
٤- ان عدم شمول محتجزي ايران بالتعديل يعد تغييبا للعدالة القانونية وخرقا تشريعيا واضحا يضاف لسلسلة مأساة هذه الشريحة المجاهدة المظلومة التي لولا تضحياتها ما سقط النظام ولا اصبح للعراق مؤسسات تشريعية تضمن له حقوقه القانونية . فكيف تضمن الحقوق بارتكاب خروقات قانونية ؟.
هذه الإشكالات القانونية هي الدافع المباشر التي جعلت رابطة المحتجزين العراقيين في ايران تتشكل بهذه السرعة في العراق وفي مختلف دول العالم للمطالبة بتحقيق العدالة التشريعية والقانونية واعطاء كل ذي حق حقه . لذا قررت رابطة محتجزي ايران ان تسلك الطرق القانونية للمطالبة بحقها المشروع وشمولها بالتعديل الاخير الذي طرأ على قانون السجناء السياسيين المادة (٤) لعام ٢٠٠٦ . وفي حال إهمال هذا المطلب والاصرار على الاستمرار تهميش محتجزي ايران فنحن نؤكد التزامنا بالطرق القانونية في التعبير عن رفضنا من خلال تنظيم سلسلة متواصلة من التظاهرات والاعتصامات المفتوحة وقد نلجأ لتدويل قضيتنا في مختلف المحافل وطلب دعم منظمات حقوق الانسان العالمية ووسائل الاعلام العربية التي بدأت بالفعل بتناول موضوع قضيتنا واعتبار ماساتنا موضوعا إنسانيا تعرض للتهميش المستمر من قبل مؤسسات الدولة العراقية .
لذلك نتمنى من مؤسسات الدولة العراقية النظر بموضوعية إنسانية لمطالبنا المشروعة وتحقيقها بالسبل القانونية التي تضمن لنا حقوقنا الوطنية التي كفلها الدستور العراقي وضمنتها الأعراف القانونية والقضائية العراقية .
رابطة العراقيين المحتجزين في ايران

سدني .. استراليا

المدى برس/ بغداد

طلب مني صديق أثير "أن أهدّئ"!

وفهمت أن التهدئة المطلوبة، تتعلق بالكتابة عن ولد المالكي وسيرته، وانكشاف المستور عمّا كان يجري تداوله باعتباره مجرد "إشاعات مغرضة"، حتى تبرع المالكي شخصياً، كما يفعل كل مغويّ بالسلطة ومغانمها، فكشف الغطاء عن "جِدرٍ" تسرح فيه الديدان.

الصديق، وللحق، لم يطلب مني شيئاً يوماً ما، بل ربما أنا من كنت أطالبه بما يعين هذا الصديق او ذاك المواطن. ولهذا كنت في غاية الحرج وانا ارد له طلباً. ولكن شفيعي أن الطلب لم يكن شخصياً، وانما سياسي يتعلق بالضمير والشرف السياسيين، اللذين كرست في الذود عنهما كل حياتي، مذ كنت في الرابعة عشرة من العمر. قلت له إنني لست في حالة "عراك" شخصي مع المالكي، ولا صراع معه على مركز في السلطة او امتياز رث، وقد أكدت هذا المعنى مرات عديدة لأصدقاء "مشتركين" ولقادة في حزب الدعوة اكن لبعضهم التقدير وأثق بحسن سيرتهم، وآمل أن يحافظوا على هذه السوّية التي أصبحت في ظل الدولة الفاشلة والطبقة الحاكمة الفاسدة، عملة نادرة.

(
٢)

وازعم أن الأوساط المعنية بالصراع السياسي الدائر منذ تسنم المالكي ولايتيه على مقدرات العراق، تتفهم دوافعي، وقد يعرفها المالكي، ومن هم حول المالكي ايضاً. واذكر ان المالكي ارسل لي مع صديق مشترك في اعقاب تشكيلته الوزارية الثانية، ما يفيد بانه محرج من سؤالي عما يمكن أن يرد "جميلي"، فكان جوابي "محرِجاً" للصديق الوسيط، بعد ان اخبرني بانه أجاب نيابة عني دون انتظار جوابي، "انني لن اطلب او اقبل تعويضاً". قلت له انك تسرعت بالاجابة! ان عليك ان تعود وتنقل لهم طلبي الملموس الذي يشعرني بالامتنان: قل لهم "صيروا أوادم، وأريحوا هذا الشعب المهضوم والمظلوم.."!

طبعاً اعتذر الرجل عن نقل الطلب، وربما اكتفى بتسريبه الى احد أصدقائه المقربين، وفاته أنني اعدت الطلب على اكثر من صديق لديه الجرأة على النقل.

وفي محاولة مني لتطمين المالكي، ومن حوله، بان ما اكتبه او انتهجه سياسياً، لا يحمل دوافع منفعة شخصية، او طلب موقع في السلطة، أعلنت بما شكّل مفاجأة لِمُحاوري في قناة "الحرة" الزميل سعدون ضمد، انني لست في وارد تسنم أي موقع حكومي، ولو كان مجرد "مدير" لان "مؤهلي الدراسي" المتواضع لا يسمح لي بذلك، ولست في وارد "تزوير شهادة" او شرائها من "سوق مريدي" او الحصول على "شهادة دكتوراه بالوضوء" او "ما يجوز وما لا يجوز من أوجه نكاح العجوز"! وقد بررت قولي على شاشة "الحرة"، بأن الاقرار العلني، حصانة لي من احتمال ضعفي أمام إغراءات السلطة، رغم ثقتي بنفسي التي أعلنتها في وقت مبكر من حياتي السياسية، يوم لم تكن الشهادات المزورة ستراً للكفاءات، وجواز مرور للمزورين الذين ينشغل بمعالجة أمورهم، المالكي ودولة القانون.

(
٣)

أعود لأوكد من جديد، بأن مظاهر تسلط المالكي، وتشبثه بالسلطة بأي ثمن، بعد ان حصل عليها بالصدفة العمياء، وفي غياب وعي سياسي لدى القيادات المقررة، والاحتكام الى المعايير الدقيقة في اختيار من يُشغل موقعاً، بصلاحيات لا سابق لها دستورياً، حتى في ظل الدكتاتوريات المتعاقبة... ان تلك المظاهر لم ترتبط، كما هو شائعٌ بين العراقيين والأوساط السياسية بمقولته المشهورة "ماننطيها"، بل بتصرفات كيفية، اشعرت "مجلس الرئاسة" المتحفظ بطبيعته، بخطورة مسلكه على العملية السياسية، فوجه له المجلس رسالة خطية، كانت بمثابة إنذار شديد اللهجة.

كما ان سلوك ولده والمحيطين به، ليس جديداً، وقد طالبته الكتل الأخرى بإبعاده عن مكتب رئيس الوزراء، لان العودة الى ظاهرة "عدي وقصي" ستُنفّر العراقيين من العملية السياسية والعراق الجديد. وكان رده المتكرر، انه شاب صغير، و"موظف بسيط في مكتبي"! وستنشر "المدى" من بين ما ستنشره لاحقاً، الخارطة التفصيلية لمهام هذا الشاب و"الموظف الصغير"، بما فيها تحريك قوات سوات لضرب المظاهرات السلمية، ووضعه على رأس قوات من عمليات بغداد لإخلاء عقارات الدولة، والمصيبة انه لا يثق بضباط هذه القوات، فيضع على رأسهم، سكرتيره وأمين سره، ياسر.

(4)

من بين الذكريات المريرة التي أخذ الناس يتداولونها بعد "كبوة" المالكي، كما سَمّاها الدكتور حسن السنيد اثر فضيحة المالكي حول "بطولة ولده" و"جبن قواته المسلحة"، التقييمات التي اطلقها قادة عسكريون كبار في جيش صدام، حول اسباب "سقوط بغداد" بالسهولة المعروفة، والهروب المخزي امام زحف القوات الاميركية، فاكتفى بعض هؤلاء القادة بالتساؤل: الا يكفي الإهانة التي كان يشعر بها كبار الضباط وهم يُقادون من قبل الصبي قصي، وتخطيطه للعمليات العسكرية؟!

لقد كان قصي ابن الدكتاتور الفاشي صدام حسين، فابن من هو احمد؟ وعلى رأس اي فرقة عسكرية، وانقلاب عسكري، وصل ابوه الى السلطة، ليتجرأ على إهانتنا، لا بإصراره على الاستيلاء على كل مفاصل الدولة، بل وبتشويه السلطة القضائية والتشريعية، وتجريد الدستور من قيمه ومبادئه؟ وهو لا يكتفي بذلك، وانما يعمد بلا ادنى تردد، وامام انظار الناس وعلى اسماعهم، الى الإعلان عن بطولة زائفة لصبيه الغر، يهين من خلالها القوات المسلحة التي اؤتُمن على قيادتها، بلا وجه حق، بسبب سوء نية خلال كتابة دستور في ظل أهواء، ابعد ما تكون عن مراعاة المصالح الوطنية العليا للعراق والعراقيين.

ورغم الاهانة، الا ان هذه التصريحات اكدت، لأول مرة، صدق الاشاعات التي تتردد بين الناس حول ظاهرة احمد المالكي، وفائز وياسر، وعشرات الاسماء الاخرى من العائلة والعشيرة وذوي القربى، وعبثهم بالدولة، وتسخيرهم لوجود احمد في "وظيفته الصغيرة" في مكتب رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية والمشرف العام على وزارة الدفاع، وعشرات الهيئات واللجان الحكومية المختصة بالعقود والمشتريات والزراعة والكهرباء والصناعة والإعلام والاتصالات وغيرها.

ولمن لا يعلم حتى الآن، فأن مكتب المالكي، في واقع الحال، هو الذي يدير الدولة بكل مفاصلها، من خلال لجان ومكاتب خاصة بكل وزارة. ومدير مكتبه، اعترافاً منه بعبقرية احمد المالكي، يوكل مهامها له شخصياً، حتى ان المالكي، امام "اصرار" المدير، استسلم ووافق على قيامه بهذه المهام، بعد ان رفع درجته من موظف صغير الى نائب مدير المكتب!

(
٥)

في جوابي على الصديق الذي لم استجب لطلبه "بالتهدئة"، وكمبادرة حسن نيّة، قلت له: ليس أمام المالكي اذا كان حريصاً على ان يعيد شيئاً من الاعتبار لهذه الدولة الفاشلة، إلا ان يعتذر للعراقيين، ولقوات "الدمج" التي اهانها، لما بدر منه في المقابلة التلفزيونية المشؤومة، وان يُصدر قراراً "جريئاً" بتنحية ولده من العمل في المكتب، وأن يقوم، حرصاً عليه وعلى مستقبله، بإرساله في بعثة دراسية الى بلد أوربي او الى الولايات المتحدة الاميركية، او تنسيبه الى وظيفة في احدى السفارات، كما فعل لعدد من أقاربه، وذوي خلصائه في مكتبه. وبمثل هذه الخطوة، ولتنظيف المكتب من المرتشين الآخرين العاملين معه وحوله، يكون قد أعاد شيئاً من الطمأنينة الى نفوس العراقيين الذين عمق المالكي شكوكهم واعاد الى ذاكرتهم، "صولات ما ننطيها"، وبطولات تعيد الى ذاكرتهم المتعبة، سبايا أولاد صدام حسين.

الغريب في ردود افعال بعض اعضاء حزب الدعوة ودولة القانون، انها لم تحمل اي قدر من القلق على حزبهم وسمعته وتاريخه، ولم يبد عليهم الاهتمام بمستقبله السياسي. وقد يكون مرد ذلك انهم يراهنون على التخبط السياسي الراهن، وامكانية التعويل على الاصطفاف الطائفي، واستخدامه كـ"فَزاعة" يستميلون بها من اعمت ابصارهم اللوثة الطائفية، ولم يُدركوا بعد الأخطار الجسيمة التي تتهدد الوضع برمته.

ولن يبقي الانهيار الذي تقودنا اليه السياسة المغامرة الرعناء للفريق الحاكم، فرصة لاستدراك ما ينتظرنا جميعا، ولكن إلى متى يمكن ان تكون هذه المراهنة فعالة، وقادرة على حمايتهم؟! أليس حرياً بهم العودة الى دروس التاريخ القريب قبل البعيد..؟

(
٦)

السيد المالكي يريد ان يعرف، من هي الجهة التي اعبر عن وجهة نظرها، او الأصح "امثلها" في مواقفي، و"استقوي" بها..!

وله ولامثاله أقول، انني منذ اخترت طريقي في الحياة، لم اقبل ان اكون صدىً في وادٍ، بل صوت في ضفافٍ وشطآنٍ معرفية، ترفض الرضوخ كصدىٍ او ظل، لأي كان، ولم استسلم لطاغية او جلاد. ولن اقبل ان اغير ولائي تحت اي ظرف قاهر في أواخر ايامي، او "انقل بندقيتي من كتفٍ إلى كتف"!

انا صوت نفسي، وصوت الذين يبحثون عن أصواتهم التي يراد لها ان تضيع في ضجيج المحاصصة الطائفية، وفي مكاتب الطبقة السياسية الفاسدة، واستعين، كما كنت دائماً، بارادة الناس الملتاعين، الملوعين، المتوجهين بجباههم نحو الأمل والمستقبل.

ايها المالكي، لا تبحث عن عرابين لي يسكتون صوتي، الا اذا كنت قادراً على اخماد صوت هؤلاء الناس..

ليس لي ما اخسره، فتُرسل لي تهديداتٍ مبطنة. يمكنك ان تحتل مؤسسة المدى، او تنظم، كما أردت يوماً، مظاهرات تهاجم مكاتبها، او ترسل زبانية ولدك لمصادرة محتوياتها، فانا زاهد بها كلها. ومخطئٌ أنت حين تعتقد بأن عدنان حسين وعلي حسين وسرمد الطائي، والعشرات من كتاب المدى والعاملين الأبطال فيها، هم صدىً لصوتي. انت واهم حتى النخاع، هؤلاء هم مِلك ايمانهم، وقناعتهم بعدالة قضية شعبهم ووطنهم، يبحثون عن همومها في كل زاوية معتمة، ازدادت ظلماتها مذ توليت حكم البلاد، وهم جيش يسد عليك الأفق كلما ازددت جورا وتعدياً، فحذار منهم، ومن أصواتهم التي هي صوت كل عراقية وعراقي وطني وشريف. اما الزبد والفضلات فقد أخذتها من المدى إلى مكاتبك، فازدادت المدى بفعلتك نظافة ووطنية.

(
٧)

رسالتي الى الصديق من حزب الدعوة، إنني سأقبل طلبك لي بالتريث، لعلي اسمع منك ما يشفي غليل العراقيين، او لعلكم تظفرون، ولو لمرة واحدة قبل فوات الاوان، برد إيجابي على نُصحٍ مخلص. وهل باتت مقايضة رصيد وتاريخ وتضحيات حزب الدعوة، بتنحية احمد واعتذار أبيه عن "كبوته" أمراً جللاً ترتجف له اوصال قادة قاوموا دكتاتورية طاغية، اذا أرادوا اسماع صوتهم لمن يخضع مصيره ومستقبله السياسي لاصواتهم؟

اما الداعية الصديق "المثقف" و"المناضل" الدكتور حسن السنيد، فـ"منك لله" على حُسن تبريرك لقائدك المفدى، على حساب حزبه وشعبه، وأنت اكثر الناس مخالطة ومتابعة لما يدور في مكتب سيده ومن حوله...

حمّل إعلامي كوردي حكومة حزب العدالة و التنمية مسؤولية الإشتباكات التي تحصل منذ أشهر في المناطق الكوردية في سوريا، مشيرا إلى أنها ورقة ضغط على حزب العمال الكوردستاني، لدفعه إلى تقديم تنازلات أكثر ضمن عملية التفاوض القائمة بين قنديل وأنقرة.

وأوضح الإعلامي الكوردي محمد خير داوود في تصريح لـ(ولاتي نت) أن "الإشتباكات التي تحصل منذ أشهر في المناطق الكوردية في سوريا هي باملاءات وبقرار من الدولة التركية، التي جعلت من هجمات بعض الكتائب المتطرفة على المناطق الكردية في سوريا ورقة ضغط على حزب العمال الكوردستاني، لدفعه إلى تقديم تنازلات أكثر ضمن عملية التفاوض القائمة بين قنديل وأنقرة".

وأضاف داوود "الشعب الكوردي في سوريا سيدفع ضريبة ذلك التفاوض كما لا يخف على احد أن النظام السوري يستفيد من تلك الاشتباكات التي باتت بداية حرب أهلية بين المكون العربي والكوردي في المناطق الكوردية في سوريا كي يستمر النظام في مشروعه التقسيمي في تأسيس دويلة علوية في الساحل".

و ازدادت في الآونة الأخيرة وتيرة الاشتباكات في المناطق الكوردية بين مقاتلي وحدات الحماية الشعبية من جهة ومقاتلي المجموعات الإسلامية المتطرفة من جهة أخرى ولا سيما الهجمة التي تعرضت لها مدرسة تل علو في اليو

م الثاني لعيد الأضحى المبارك والتي أودت بحياة أكثر من 15 مقاتلاً كوردياً من وحدات الحماية الشعبية.
--------------------------------------------------------

nna

إ: شاهين حسن

الإثنين, 21 تشرين1/أكتوير 2013 13:35

مهدي المولى- الانسان خلق للحياة


نعم الانسان خلق للحياة ومن اجلها ليبنيها ليعمرها ليخلق منها جنة لا ظلام ولا جوع ولا فقر ولا جهل فيها

الانسان خلق للحياة ليكون خليفة الله في ارضه يعني لينفذ ارادته لهذا فقرب الانسان من الله وقرب الله من الانسان يتوقف على ما يقدمه للحياة من خير وفائدة وتضحية للناس جميعا وبعد الانسان من الله وبعد الله من الانسان هو ما يقدمه من شر ومضرة ودمار للحياة والناس

فالله خلق انسان اخلاقه وقيمه انسانية لم يخلق عربي فارسي كردي تركي انكليزي فرنسي روسي امريكي ولا اخلاق عربية كردية فرنسية امريكية كل ذلك نتيجة لظروف مر بها الانسان كل ذلك مخالف لارادة الله لرسالة الله للحياة والانسان فالمقصود بالاية الكريمة التي تقول انا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا اي لكل منا رأيه وفكره ووجهة نظره ودعوة كل انسان الى طرح رأيه وجهة نظره فكره ونتيجة لهذا الطرح يبدأ النقاش والحوار وهذا هو الذي يحقق التقارب والتعارف

فالانسان خلق حرا وهذا يعني انه حرا في طرح افكاره ووجهة نظره وموقفه بحرية تامة وبقناعة ذاتية لهذا لا يجوز وضع اي قيود او حدود او شروط

الويل للانسان من العقول المقيدة فان كل ما في الارض من شر وفساد سببه هذه العقول المقيدة المغلولة وكل ما في الارض من خير وصلاح سببه العقول الحرة

فالمصحف الكريم يعطينا صورة واضحة لحرية عقل مخلوقات الله سبحانه وتعالى

المعروف ان ابليس احد مخلوقات الله سبحانه وتعالى عندما امره الله ان يسجد لادم رفض ابليس السجود اي انه رفض تنفيذ امر الله لم يأمر الله بمعاقبته لم يجلده لم يذبحه بل انه سأله لماذا لم تسجد

فرد ابليس انك خلقتني من نار وخلقته من طين والنار ارقى من الطين اي انه غير مقتنع بالسجود لادم ومن خلال رد الله سبحانه وتعالى يظهر ان الله كان راضيا بموقف ابليس ومؤيدا له بل كانت دعوة لكل مخلوق من اهل العقول اي لكل انسان ان يكون حرا في قناعته

بل ان ابليس زاد في تمسكه في رأيه والتزامه في وجهة نظره بانه سيقوم بطرح رأيه وفكره ووجهة نظره بين الناس جميعا

فكان رد الله سبحانه وتعالى مؤيدا لهذا الموقف لموقف ابليس من تمسكه بموقفه وفكره وقال له انت حر لكنك لن تستطيع ان تغير كل الناس فهناك عقول ربما ارقى منك لهذا ليس لك قدرة على تلك العقول

لا شك ان هذه الايات الهدف منها حث الانسان على التمسك برأيه ووجهت نظره ويصر على طرحهما وفي نفس الوقت يستمع الى اراءا وافكار الاخرين فالقضية ليس مجرد تمرد وعصيان من قبل ابليس على الله بل دليل على ان الله خلق مخلوقات عاقلة اي تملك عقل والعقل لاينموا ويثمر الا اذا كان حرا لهذا فالايمان يعني الحرية والكفر يعني العبودية اي تقييد العقل كفر لان تقييد العقل يعني قتله والعقل هو روح الله التي جعلها الله في الانسان لهذا فالله في العقل الحر

ومن خلال طرح الافكار ووجهات النظر بقناعة ذاتية بدون اي ضغط سواء ترهيب او ترغيب وفي نفس الوقت الاستماع الى اراء ووجهات نظر الاخرين باحترام وتمعن تولد افكار جديدة تدفع الانسان الى خلق افكار واراء جديدة نتيجة لتلاقح الافكار فالافكار تتلاقح ونتيجة لهذا التلاقح تولد افكار جديدة وما هذه الاختراعات والاكتشافاتالا نتيجة لذلك التلاقح بين الافكار والاراء ووجهات النظر

لهذا على الانسان ان يطلع على اكبر عدد من الافكار والاراء وكلما اطلع على اكبر عدد من الاراء والافكار كلما ادرك الله اكثر وفهم الله اوسع وتقرب الى الحقيقة اسرع

فالله لا يتقرب الا من اصحاب العقول الحرة لانهم هم الذين يبنون الحياة ويزرعون الخير وينشرون النور والمعرفة في الارض في حين يبتعد عن اصحاب العقول المقيدة لانهم يخربون الحياة ويزرعون الشر وينشرون الظلام والجهل في الارض

لا ادري كيف يأتي شخص يملك عقل مقيد ويفرض نفسه انه يمثل الله ويأمر بتقييد العقول ومنعها من التمتع بالحرية المطلقة لا شك انه يبعد الناس عن الله ويبعد الناس عنه فالعقول المقيدة لا تعرف الله ابدا بل انها تحاول ان تنزل الله اليها ولا ترتفع اليه كما انها تفهمه وتعرفه حسب مستواها المتخلف وحسب رغباتها الخاصة وشهواتها المريضة لهذا كل واحد من هؤلاء خلق له الله خاص به واعلن الحرب بعضهم على بعض باسم الله وانه يطبق ارادة الله الذي خلقه

في حين نرى اصحاب العقول الحرة متفقون على الله وعرفوه وفهموه الفهم الصحيح السليم وارتفعوا اليه لهذا لا ترى اي صراع ولا حروب هدفهم جميعا عمل الخير ونشر النور والحب وبناء حياة حرة كريمة

مهدي المولى

البيان الختامي للاجتماع التشاوري لقوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

المنعقد في العاصمة السويدية مدينة ستوكهولم

للفترة من 18 ولغاية 20 اكتوبر 2013

تحت شعار العراق يستحق الأفضل عقدت تنسيقيات قوى وشخصيات التيار الديقراطي العراقي في الخارج، لقاءها التشاوري الثاني في العاصمة السويدية ستوكهولم في الفترة من 18 ولغاية 20 اكتوبر 2013 بحضور ممثلين عن تنسيقيات التيار الديمقراطي في كل من السويد، الدنمارك، المانيا، هولندا، النرويج والمملكة المتحدة ومساهمة قوى التيار الديمقراطي في كل من استراليا، نيوزلندا، كندا، والولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبلغاريا وهنغاريا.

افتتح الاجتماع بوقفة حداد على ارواح شهداء الحركة الوطنية الديمقراطية في العراق، ثم انشد المجتمعون النشيد الوطني العراقي.

بعدها افتتح الزميل سعدي السعدي من تنسيقية ستوكهولم المضيفة لأعمال اللقاء، فتطرق في كلمته الى واقع عمل لتيار الديمقراطي وظروف نشأته في ظل الواقع السياسي الذي «لم يتغير كثيرا منذ اللقاء الأول ولحد اليوم، بل زادت الأوضاع تعقيدا وتميل الى التفجر باستمرار، ناهيك عن الأعمال الإرهابية... » ثم تطرقت الكلمة الى مهمات قوى التيار العراقي في الوقت الحاضر وخصوصا بالاستعداد لخوض الانتخابات البرلمانية.

بعد ذلك القى ممثلين عدد من القوى السياسية والمدنية كلماتهم الداعمة لقوى التيار فالقى الزميل عقيل الناصري كلمة تحية المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي، تطرق فيها الى اتساع رقعة النهج الطائفي، واستحواذه على مؤسسات الدولة ومفاصل المجتمع، مشددا على امكانية قوى الديمقراطية في العراق بطرح البديل الديمقراطي الذي «.. سينتشل البلاد من ازمتها الخانقة »، وانهى كلمته بتحية قوى التيار في الخارج وتطلع الى دوام العلاقة مع قوى التيار في الداخل.

على مدار جلسات الاجتماع تبادلت وفود التيار تجاربها المختلفة، مع تبيانها صورة واقعية لظروف العمل وآفاقه، فيما قدم المجتمعون افكارا ملهمة بخصوص النشاط المقبل، الذي اُرفق بالعديد من القرارات المهمة والتي طالت توسع التيار ونشر افكاره وانفتاحه على الجميع. وخلص المجتمعون الى استنتاجات ومعالجات مهمة لتطرير العمل وتحسينه.

انتقل المجتمعون بعدها الى دراسة المحاور الاساسية للاجتماع والتي تعلقت بميادين مختلفة منها: الواقع الاعلامي لقوى التيار والمواقع الاعلامية الخاصة بالتنسيقيات بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي. فيما توقفوا عند اهمية اعادة اصدار جريدة التيار المركزية وتجاوز العقبات المالية، واتخذوا قرارات عملية بهذا الخصوص. وبنفس المحور قرر المجتمعون انشاء لجنة اعلامية مشتركة، يكون هدفها توسيع رقعة العمل الاعلامي للتيار والترويج له، مع توسع رقعة التأثير على الرأي العام العالمي واسغلال المنابر الدولية المختلفة.

ثم تناول المجتمعون الصيغ المناسبة من اجل الاستعداد للانتخابات البرلمانبة القادمة، واكدوا بنفس الوقت اعتماد سياسة مقبولة ومقنعة للجماهير من جانب ، ومن جانب آخر تبني مصالحها على نحو اوسع، خصوصا ما آلت اليه العملية السياسية من تدهور وتجدد التفجيرات وغياب الأمن، مضافا الى ذلك الفساد المستشري الذي قد يكون عاملا مهما في تغيير الخارطة السياسية. من جانب آخر ارتأى المجتمعون في الحركة الديمقراطية ودعواتها للتظاهر وما احرزته من انجازات، سببا آخر لدعمها ومؤازرتها وتأكيد مطلبيتها وايصال صوتها الى المنابر الدولية الحرة.

وبجو من الشفافية والوضوح تناول المجتمعون القضايا التي تهم واقع العراقيين الديمقراطيين في الخارج وتعزيز سبل التواصل معهم، وتوثيق اواصر العلاقة والمحبة فيما بينهم، على اساس المواطنة والهدف الديمقراطي الأشمل. وتوقفوا عند متطلبات الجيل الثاني من العراقيين واكدوا على اهمية رعاية الشباب وتمتين الصلات بهم.

من جهة اخرى عبر المجتمعون عن رفضهم لسياسات تكريس التخلف والعودة بالمجتمع الى الوراء وتهميش دور المرأة في الحياة وتفعيل قانون العشيرة، وبذلك اكدوا على اهمية اعادة بناء مفاصل الدولة العراقية على اساس القانون المدني وحقوق الانسان.

وفي جلسة الختام تناول المجتمعون سبل تعزيز الروابط بين قوى التيار في الخارج مع تنظيم العلاقة مع سكرتارية التيار على نحو افضل، كذلك اساليب الدعم المختلفة للنشاط الديمقراطي العام في العراق ولقوى الديمقراطية في نضالها المطلبي من اجل تحقيق دولة العدالة والديمقراطية الضامنة لحقوق الانسان وصولا الى مجتمع الرفاهية والتحضر.

وبذلك اتخد المجتمعون العديد من القرارات والتوصيات بمختلف ما ناقشه الاجتماع خلال فترة انعقاده والتي اختصت بعمل التيار في الخارج والعمل الوطني الديمقراطي لعموم الحركة الديمقراطية في العراق،

اختتم الاجتماع اعماله بروح من المحبة على امل لقاءات اخرى هدفها تعزيز العمل المشترك، وعبر المجتمعون عن شكرهم الى تنسيقية التيار في ستوكهولم على استضافتها الاجتماع وتوفير كامل مستلزمات نجاحه

اجتماع تنسيقيات قوى وشخصيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

« العراق يستحق الأفضل »

العاصمة السويدية ستوكهولم

للفترة من 18 ولغاية 20 اكتوبر 2013

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد مساء الاحد 20/10/2013 رئيس البعثة الهولندية في اقليم كردستان جيروين كلدرهاوس والوفد المرافق له الذي ضم كل من (ثين كلدر كين) و(مارتن ماس) وبحث معهم سبل تطوير العلاقات بين اقليم كردستان وهولندا.

وفي مستهل اللقاء رحب عادل مراد بالوفد الضيف، مؤكدا ضرورة الارتقاء بالعلاقات الدبلوماسية والتجارية والاقتصادية بين الاقليم وهولندا في مختلف المجالات، معلنا عن دعم الاتحاد الوطني للارتقاء بالعلاقات واستعداده لتقيم التسهيلات اللازمة للشركات ورجال الاعمال الهولنديين ومخلف الشركات العالمية الرصينة للاستثمار في الاقليم، مشيرا الى وجود ارضية خصبة للشركات الهولندية للاستثمار في الاقليم، تتمثل بكثرة الثروات الطبيعية والاستقرار الامني والاقتصادي في الاقليم.

مشيرا الى ضرورة الاستفادة من الخبرات الهولندية في مختلف المجالات واعمار الاقليم، مشيدا بالدور الهولندي في احتضان المعارضة العراقية وتحديدا الكردية منها، خلال فترة السبعينات من القرن الماضي، وتقديم التسهيلات اللازمة للجالية الكردية خلال فترة التسعينات من القرن ذاته.

وسلط في جانب اخر من اللقاء الضوء على اخر التطورات السياسية في الاقليم، والنتائج التي تمخضت عنها الانتخابات البرلمانية، معربا عن امله في ان تتمكن القوى السياسية من فتح قنوات للاتصال والحوار تتيح تشكيل حكومة شراكة حقيقة خدمة للمواطنين، رافضا في الوقت ذاته تهميش الاطراف الاساسية المشاركة في العملية السياسية في الاقليم، حفاظاً على التمثيل الحقيقي لمختلف الكتل البرلمانية.

مشيرا الى ان الاتحاد الوطني يتطلع الى ان يأتي مؤتمره الرابع المرتقب ببرامج وتغييرات جذرية تتيح للشباب للعب دور اكبر وتضمن لهم الوصول الى اعلى المناصب، داعيا القيادية الحالية الى ترك مناصبهم وفتح المجال امام دماء جديدة لقيادة الحزب في الفترة المقبلة، تضمن نهوضه من الكبوة التي لحقت به في الانتخابات البرلمانية الاخيرة.

من جهته عبر رئيس البعثة الهولندية في اقليم كردستان جيروين كلدرهاوس عن شكرهم للاتحاد الوطني ودوره في تمتين العلاقات مع هولندا واستقطاب الشركات ورجال الاعمال الهولنديين، مشددا على ضرورة الارتقاء بالعلاقات الثنائية بما يخدم مصالح الجانبين.

معربا عن امله في تتاح فرص اوسع امام الشركات الهولندية للاستثمار في الاقليم وتقديم وتبادل الخبرات والاسهام في اعادة اعمار الاقليم في مختلف المجالات .


رئيس البرلمان بحث مع بايدن هاتفيا الأوضاع الإقليمية وينوي زيارة السعودية والأردن

النجيفي والمالكي خلال لقاء سابق في بغداد

بغداد: حمزة مصطفى
كشف رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي عن تلقيه اتصالا هاتفيا مطولا من نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن تضمن دعوته لزيارة واشنطن في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل لبحث الملفات العالقة وقضايا المنطقة، وفي المقدمة منها الأزمة السورية.

ويأتي تصريح النجيفي بعد يوم واحد من إعلان مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي عن قيامه بزيارة إلى الولايات المتحدة أواخر الشهر الحالي، على أن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما في الأول من نوفمبر المقبل.

وقال النجيفي، خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة الموصل مساء أول من أمس، إن «اتصالا هاتفيا جمعني بنائب الرئيس الأميركي جو بايدن، على مدى ساعة كاملة، بشأن الأوضاع في الشرق الأوسط، والقضية السورية، والوضع العراقي الداخلي، والقلق من تصاعد العنف ومشاكل العملية السياسية، والانتخابات المقبلة»، مضيفا: «أعطيت بايدن خلاصة رؤيتي وتجربتي في البرلمان ونتائج زيارتي للدول المجاورة».

وأكد النجيفي عن «قرب قيامه بزيارة إلى المملكة العربية السعودية والأردن تصب باتجاه نوع من التفاهم الإقليمي وتوازن المصالح، بشأن القضايا التي شهدتها بالمنطقة»، موضحا أن منها «الشحن الطائفي والاقتتال الطائفي في سوريا الذي يدور قسم منه في العراق ويشكل قلقا لدى دول أخرى مثل البحرين».

وأعرب النجيفي عن اعتقاده أن «الأوضاع في العراق لن تهدأ والقضية السورية لن تحل إلا بالتفاهم بين دول المنطقة». وتابع أن «زيارتي لإيران كانت بهدف إيقاف نزيف الدم العراقي».

وبشأن قانون الانتخابات المختلف عليه الذي تأجل منذ ما قبل عيد الأضحى بسبب عدم وجود توافق سياسي قال النجيفي إن «إقرار قانون الانتخابات سيجري خلال أسبوعين ليتسنى الالتزام بالموعد المحدد لإجراء الانتخابات في الثلاثين من أبريل (نيسان) 2014 المقبل»، نافيا وجود أي نية لتأجيل الانتخابات أو تمديد عمر الحكومة الحالية.

وشدد رئيس البرلمان على «أهمية الالتزام بموعد إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة تمثل ما تسفر عنه من نتائج»، لافتا إلى أن «الخلافات بشأن قانون الانتخابات تتعلق برغبة التحالف الكردستاني أن يكون العراق دائرة واحدة، أو جعلها دوائر متعددة بحسب ما تريده أغلبية الكتل».

وأوضح النجيفي أن هناك «عدة أنظمة بديلة مطروحة للانتخابات تجري مناقشتها حاليا وإذا لم يجرِ الاتفاق على قانون جديد فستجري العودة إلى القديم مع بعض التعديلات»، مبينا أن «الكتل السياسية لا تريد تطبيق نظام سانت ليغو الذي تم العمل به في انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة، لما سببه من تفتت للأصوات ومشاكل أدت إلى زيادة حدة الصراعات وتشكيل حكومات ضعيفة».

من جهته أكد مقرر البرلمان العراقي محمد الخالدي والقيادي في كتلة «متحدون» التي يتزعمها أسامة النجيفي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «زيارة النجيفي إلى واشنطن ستعقب بفترة قصيرة زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى هناك، علما بأن الموضوعات التي ستجري مناقشتها مع الإدارة الأميركية تكاد تكون واحدة، وهي الأوضاع الداخلية في العراق وقضايا المنطقة، وفي المقدمة منها الأزمة السورية». وأضاف الخالدي أن «هناك قلقا أميركيا على الأوضاع في العراق، لا سيما الأمنية منها، ومنها التهجير الطائفي في مناطق معينة، بالإضافة إلى امتدادات الأزمة السورية»، مشيرا إلى أن «الاتفاق الاستراتيجي بين البلدين يلزم الولايات المتحدة بإجراء المزيد من المفاوضات مع القادة العراقيين لتجنب المخاطر المحتملة فيما لو انزلقت الأوضاع، وهو ما يضع الأميركان في حرج بالغ». وأكد أن «هناك ملفات عديدة سوف يناقشها النجيفي، في المقدمة منها الأزمة السورية، وهو ما سوف يكون محور لقاءاته مع عدد من قادة دول المنطقة، حيث سيقوم بزيارات قريبة إلى كل من المملكة العربية السعودية والأردن».

على صعيد متصل فقد اتهمت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي بالعمل على تأخير إقرار قانون الانتخابات البرلمانية المقبلة؛ لأن «رئيس الوزراء منهم».

وقال النائب عن كتلة الأحرار حسين الشريفي في بيان له أمس إن «قانون الانتخابات من المفترض أن يدرج على جدول الأعمال لمجلس النواب، يوم الثلاثاء المقبل، إلا أنه لا يمكن حسمه خلال الأيام القادمة، بسبب كثرة الخلافات السياسية على القانون». وتابع الشريفي أن «ائتلاف دولة القانون ليس مع تمرير قانون الانتخابات لأن رئيس الوزراء نوري المالكي من الائتلاف، فضلا عن ثقلهم الانتخابي في مجلس النواب الحالي»، لافتا إلى أن «الانتخابات المقبلة إذا أجريت بالوقت المحدد ربما لا يحصلون على ولاية ثالثة، ولن يحافظوا على ثقلهم الشعبي كما حصل في الدورة السابقة».

لوائح عمل سياسية:

1. أحترام جميع الآراء والمقترحات والأفكار ، بغية دراستها بأمعان وتقييمها وقبول المفيد والمقبول منها ، والأحتفاظ بما هو غير مقنع للأستفادة منه مستقبلاً بما بخدم قضيتنا الكلدانية.

2.وضع منهاج عمل وطني كلداني متفق عليه من قبل المهتمين بالشأن الكلداني عموماً ، كخطة عمل أستراتيجية متكاملة ومقبولة من قبل الكلدان وعموم الشعب العراقي ، ليقربنا من جميع المكونات القومية العراقية ، لكسب ود واحترام وتقدير العراقيين عموماّ والكلدان خصوصاّ ، بما فيهم القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني الكلداني والعراقي معاً.

3. تشكيل مكتب تنفيذي منبثق من عموم الكلدان لتفعيل العمل المستقبلي الحالي واللاحق.

4. لابد من التجدد على اسس ديمقراطية بناءة ، يوضع الأنسان المناسب في الموقع المحق الخادم للشعب ، والمستمع للطفل والمرأة والشيخ بلطف ومحبة بمسؤولية ادبية واخلاقية واجتماعية راقية ، كي نعيد ثقة شعبنا المتزعزة بقادة الكلدان واختيار من يمتلكون مواصفات فريدة ناكرة لذاتها ومصالحها من أجل شعبها ، لهم حس وممارسة عملية سياسية وفكرية وسرعة البديهية .. يتقتون التكتيك والمناورة واللباقة ويتقنون الفن الممكن ورجاحة التفكير ، بعيداً عن التردد والخوف واللامبالاة وفق مباديء قومية وطنية مسؤولة ، وبناء الذات الكلدانية المتمكنة في التعامل الموضوعي مع الحدث والمستجدات الآنية والمستقتبلية.

5.الأنفراد في العمل القومي وأي عمل من أية جهة كانت ، له سلبياته التاريخية التي لا تغفر ومردوده ونتائجه وخيمة على شعبنا الكلداني ، لذا حذاري من هكذا توجهات عقيمة لا تجدي نفعاّ ، بل ضرراً فادحاً وبالأخير هو انتحاراَ ليس للمنفرد بل للقضية القومية برمتها ، لأنها تنصب بالضد من قضية شعبنا المغيبة والمؤلمة والتي يراد دفنها في القبر ان صح التعبير.

6.الكف عن الأعتماد على قادة ديناصوريين فشلوا في العمل الحزبي والديمقراطي والشعبي في قيادة الجماهير قومياً ووطنية ، كما وفشلوا حتى في العمل البرلماني كونهم لم يقدموا شيئاً لشعبهم ووطنهم ، ومن ثم محاولتهم وفشلهم في المعركة الانتخابية ، ومستمرين بالتشبث للوصول الى البرلمان رغم علمهم بالنتائج السلبية سلفاً.

7.نكبة قادة الكلدان هي العصا التي تكسر عضمهم وخسارة شعبهم ، بسبب هؤلاء القادة الذين لا يستمعون ولا يفهمون ولا يستوعبون هموم شعبهم ، فقط الحفاظ على أنانيتهم المقيتة ومصالحهم الخاثة الذاتية ، وبالضد من الطريق السوي والسليم حتى مغ رفاق حزبهم ، وبعيداّ عن العمل بين الجماهير للأطلاع على رأيهم ومصالحهم العامة المفترضة أولا وأخيراً ، هو الفعل العملي الواضح لخدمة جماهيرهم وبلدهم بعيداً عن مصالحهم الذاتية والآنية التي لا تجدي ولا تنتج ابداً.

8. شعبنا الكلداني بحاجة الى قادة سياسيين متمرسين محنكين ، فاعلين للتجدد المستمر لقادته يملكون مواصفات القيادة المنفتحة تأهلهم لذلك ، وفي خلافه بلا تمني نكون قد فقدنا كل شيء بما فيه القومية والوطن والأنسان ، ليكون خيارنا الوحيد هو الهروب من مواجهة الواقع المؤلم الأليم المستشري في جسد أمتنا العليلة.

نقتبس من مقالة سابقة للزميل وديع زورا بعنوان (احزاب شعبنا ما لهم وما عليهم) الآتي:

(قسم من السياسيون في مجتمعنا يمارسون مهنتهم في الهواء الطلق بلا رقابة وبلا ضوابط ، ولا يفكرون بالاعتزال او التقاعد حتى مثواهم الأخير ، محترفون متقنون اسلوب الفن الأحتكاري القيادي بلا خجل ولا ملل ، وبالضد من تنظيمات أحزابهم ، ماكرون لعبة السياسة الهدامة باحترافية غير مسبوقة لحشد المؤيدين والمحاباة الشخصية والعلاقات العائلية والوجاهية والخ ، وبالتالي تبدو فكرة التجديد والتجدد عليلة ومفقودة ، لتنتج الشللية واللامبالاة بعلل متراكمة مع جمود فكري وجماهيري ، غير مبالين للقادم الآثم بجمود قاتل لأحزابهم ، مع نتائج وخيمة وأنقسامات متتالية وأنشطارات متعاقبة ، ناهيك عن تسرب أعضاء أحزابهم لديمومة القادة في الموقع بزمن لا حدود له ، على حساب المباديْ والشعب والوطن)

ملبورن\20\10\2013

هل يوجد رجل دولة  داخل السلطة الحاكمة في العراق ؟؟هل المالكي انتخب فعلا من قبل الجماهير العراقية؟؟وهل انتخب مسعود من قبل شعبنا في كوردستان ؟؟وهل  قيادة الاجهزة الامنية مهنين وامناء على المصلحة العامة ؟؟ويحمون ممتلكات العامة  او يحمون مسعود والمالكي ..اي مرتزقة مقابل الراتب السخي والعطاء الغير منقطع ؟؟الفلل والقصور والامتيازات .؟؟

الجواب معلوم ولا يحتاج للنقاش ؟؟الانتخابات جرت في اجواء التزوير ,ووجود المفوضية العليا بشكل محاصصة ومن الاحزاب المسيطرة على السلاح والمال والقضاء المسيس ؟؟الحكومة المالكية ليس سوى مكتب السياسي مصغر لحزب  الدعوة ..؟؟الذي يحكم في بغداد
1المالكي
2-احمد المالكي
3-عزة شابندر
4-عدنان الاسدي
5-فاروق الاعرجي
6-عبود كمبر
7-كمال الساعدي
8-احمد الخفاجي
9-قاسم عطا
ويساعدهم في ادارة الحكومةة
9-حسين علي كمال (مريض وتهرب من المسؤولية )
1-عمار الحكيم
2-ابراهيم الجعفري
3-علي الغزاعي
4-حسين الشهرستاني
5-جميع قادة الميدانين وبدون استثناء
وفي كوردستان نفس الطاس ونفس الحمام مع تغير المدلك
1-مسعود البرزاني
2-فاضل الميراني
3-نجرفان البرزاني
4-مسرور البرزاني
5-كريم السنجاري
6-ادهم البرزاني
7-منصور البرزاني
8-وجيه البرزاني
9-ملا مصطفى مسعود
10-ادريس نجرفان
ويساندهم
1-المفوض (الان الفريق )شيروان عبد الرحكن
2-اشتي الهورامي
3-شيخ جعفر
4-فؤاد حسين
5-محمد احسان
6-كوسرت رسول
7-هيروا ابراهيم
8-ملا بختيار
9-ازاد الجندياني
10-

ولكن هولاء الشلة  سبب الكارثة في العراق وكوردستان ؟؟هم سبب في الارهاب وانتشارها ؟؟هم سبب في فقر والجوع والبطالة ؟؟هم وليس غيرهم يخططون؟و كيف يسرقون الابتسامة من الاطفال  ؟؟واين تضع السيارات المفخخة ؟؟ولماذا واين ؟؟وكيف يستهترون  بمقدرات الشعب ؟؟هولاء فايروس زرعها امريكا في الجسد العراقي ؟ونتشرت دون وعي الجماهير ؟؟
لا يوجد حكومة في بغداد ؟يوجد اشخاص يحمون مصالحهم  ومصالح ايران ومريكا   ؟وبامر من قاسم السليماني ؟؟مرتزقة يحكمون بغداد بامر مباشر  من ايران ؟عملاء يطيعون دون نقاش؟؟الاستخبارات  والمخابرات الايرانية تسرح وتمرح وتلعب شاطي باطي ء   بارواح الانسان العراقي ؟؟الغاية ة من كل ذلك تمزيق العراق وبغداد والغاء حضارته ؟ الغاء شخصية العراقية ؟؟وفرض الشخصية الايرانية ؟؟

في كوردستان لا يختلف اثنان على النهج المتبع في سياسة التهميش الجماهير في بغداد ؟كوردستان صورة مصغرة  من بغداد بنظر وافعال ايران ؟؟ويضاف تركيا ؟؟التي احتلت كوردستان اقتصاديا .والشريكات تلعب كيف ما تشاء وتبتز الاخرين ..واصبح من يجيد اللغة التركية ,يستطيع ان يجد العمل بسهولة ؟؟ الاية تغيرت  ومسعود  غيرة خريطة كوردستان ؟؟من تصدي الى تابع لتركيا ؟؟واذا سالته ؟؟قال لانعاش الاقتصاد ؟؟نعم لانعاش جيوب ال برزان ؟؟نجرفان ومسعود وادهم ومن لف لفهم ؟؟

هل كتب القدر علينا ان يكون الدم العراقي بهذه الرخص؟؟واموال كوردستان تنهب بدون رادع ؟؟هل القدر يقف مع الطاغية المالكي ومع مسعود المستبد