يوجد 498 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

 

المقدمة

في احدى مراحل التطور نحو الديمقراطية لا بد ان يكون هناك فصل بين السلطات، وهذا الفصل لا يعني ان تعمل كل سلطة لوحدها! وان حدث هذا يعني ان هناك اغتراب بين السلطات، اي التباعد وعدم التعاون، وهذا ما يحدث اليوم في العراق بعد مرور 10 سنوات من تغيير نظام دكتاتوري الى انظمة ودكتاتوريات عدة جديدة، مما حدا بالمواطن العادي وحتى المثقف ان يبكي على دكتاتورية النظام السابق لانه رزخ تحت نير عدة دكتاتوريات في آن واحد! لا يعرف دربه، وكأنه يرى حلماً كون والدته تزوجت من ثلاثة رجال في آن واحد ويسكنون في بيت واحد! كيف يتم الفصل بين الثلاثة؟ هكذا هو التشابك الحاصل اليوم بين السياسيين! وخاصة الفاسدين منهم لان نسبتهم كبيرة واكبر مما نتصور، وعندما نتكلم وجوب ان نطرح دليلاً واقعياً وملموساً الا وهو : هناك 5 وزراء متهمين بالفساد الكبير، ونفس العدد متهم بفساد مالي واداري! عدد البرلمانيين الذين صدرت بحقهم مذكرات قبض او استدعاء "وهذا يعني قانونا اتهام لحين تثبت ادانته" هو اكثر من 25 برلمانياً! ونفس العدد متهم بتهم متنوعة ومتفرقة! وان وضعنا هذا المناخ على المسرح بحيث نرى بوضوح ومعنا العالم كله نجد ان لا حكومة ولا برلمان حقيقي لدينا اليوم في العراق، مادام هناك بيع وشراء – ارتباط اقليمي ودولي ان كان دينياً مذهبياً او سياسياً او نفعياً كلها على حساب الوطن والمواطن

المصيبة الكبرى ان جميعهم وخاصة الفاسدين الكُثر! يتكلمون بحقوق الانسان النظري! والوطنية النظرية! وتلويث اسم الديمقراطية وجعلها فاسدة! هذه التي يريدون القفز على مراحل تطورها وكانها بضاعة مركونة في رفوفهم السياسية! متناسين عن عمد ومع سبق الاصرار والترصد ان لها اي الديمقراطية قواعد ومراحل وجوب ان تمر بها منها كمثال لا الحصر "مرحلة التوجه الديمقراطي" كما يحدث الان في كوردستان العراق كنموذج في المنطقة

ودليلنا او اثباتنا الاخر هو الاجابة على سؤالنا:اية سلطة تحكمنا اليوم؟

هل هي سلطة فرد / دكتاتور؟ هل هي سلطة اقلية حزبية /استبدادية؟ هل هي سلطة اكثرية /فيدرالية؟ هل هي سلطة قانونية / مصلحة عامة؟؟ ام انها خليط من كل هذا وذاك وحسب الرغبة؟ لنترك الاجابة لكم وللوقائع كما هي

ومن جانب آخر لا يهمنا كشعب مظلوم ان كان النظام جمهورياً او ملكياً، هل هو نظام رئاسي؟ اين الرئيس يا سادة؟ نعتقد ان المدة القانونية/الدستورية هي لصالح غياب الرئيس! انها الـ 45 يوم التي ضربها المسئولين العراقيين في اضعاف اضعافها!! اين اصبح الدستور الانتقائي الملغوم؟

تقاعد المجاهدين

انه يوم مميز من تاريخ النظام العراقي وحكومته وبرلمانه العتيد ليس بالنسبة للعراقيين فقط وانما لتندر دول العالم وشعوبها باعطاء امتيازات للمجاهدين العراقيين (اية فئة منهم) مخصصات الجهات! الجهاد ضد من؟ هل كان الجهاد ضد النظام السابق؟ بعد ان كان معظم وان لم نبالغ ان جميع العراقيين كانوا يؤيدون النظام السابق عدا القلة القليلة جداً جداً في داخل العراق والقلة القليلة بدون كلمة "جداً" من خارج العراق! اذن من كانوا المجاهدين الكبار الاحرار الذين ضحوا بالغالي والنفيس الـ 300 شخص الذين يستحقون مخصصات وراتب تقاعدي مضاف الى رواتبهم التقاعدية التي لم يستلمها متقاعدي رؤساء الدول الكبرى الاكثر جهاداً في سبيل اوطانهم وحريات وحقوق شعوبهم

حتماً سنرى استمارات خاصة تحدد من هم المجاهدون! المقاتلون الابطال! الذين قارعوا النظام السابق وهم جالسون عند بني اعمامهم في لندن واوربا وامريكا والغرب! ماذا تقولون عن انتفاضة 1991؟ هؤلاء الفقراء الاحرار الذين هبوا ضد النظام السابق أَلَمْ يكونوا مجاهدين؟ كم عددهم؟ طبعاً انهم غير مشمولين لانهم ليسوا ببرلمانيين! ولم يتبوأوا مناصب عالية في الدولة؟ ماذا عن المحامي سلام الياسري الذي كان يقود اذاعة المعارضة ضد النظام؟ هذا غير مجاهد لانه لم يكن عضو برلمان يوماً!!! ماذا عن جبار الجبوري الذي فقد اكثر من 14 عضو من عائلته الكريمة؟ اليس مجاهداً وخاض حرب ضد النظام السابق والارهاب الداخلي والاقليمي؟ ماذا عن جيشنا الباسل؟ هل يجاهدون ام لاء؟ ماذا عن ثوار ومطالب العشائر غير المرتبطين بالقاعدة وداعش؟؟ عجيب امور غريب قضية، انه مثال لا الحصر هناك الالاف من الذين قارعوا النظام السابق وغيره من الانظمة! نعم ماذا نقول لجهاد الاكراد! خلال 50 سنة الماضية مقارعين اعتى الجيوش والانظمة الدكتاتورية! اليس هذا جهاد؟ الا يستحقون الكورد مخصصات وتقاعد الجهاد أكثر من غيرهم؟ انكم في ورطة قانونية ودستورية ودينية ايضا ايها السادة الذين قررتم عدم الدخول الى قبة البرلمان الا باضافة هذه الفقرة الملغومة ضمن المادة 14 من قانون التقاعد، ومع هذا هناك من اصطف معهم من شعبنا الاصيل مع الاسف ومع الخسف دون تمحيص ودراية، فقط نظرهم الى الكرسي الجهادي الهزاز ودولاراته ليس الا!!!! انها مزبلة التاريخ اخيرا

انها الدولة الاسلامية

لنفرض جدلاً وبدون مقدمات طويلة وعريضة عن معنى الجهاد؟ وكيف ارتبط بالقاعدة وداعش على انه ارهاب، وخاصة بالنسبة للغرب والدول المتقدمة، ان استلمت السلطة الدولة الاسلامية (داعش) التي يحاربها جيش العراق الباسل! فارزين بشكل لا يقبل الشك بينها وبين مطالب عشائرنا المشروعة في محافظة الانبار حصراً كنموذج باعتبار مدينة الرمادي وتوابعها مفتاح للسلم العراقي اليوم! ان كان برلمان داعش يحكم اليوم في العراق! وان قرر اصدار قانون وليس فقرة من مادة حول تقاعد المجاهدين!! اليس هذا من حقهم؟ انه نفس الجهاد ولا يختلف جهادهم عن جهادكم، ماهو اوجه الاختلاف بين الاعتداء وغلق حسينية الدكتور عون الخشلوك في مدينة كربلاء المقدسة وبين من قال حينها: انت حسين وانا حسين! الجميع كان يصفق لهم ويخرج في مظاهرات تأييداً للقرار! نعم سيداتي سادتي وضعتم انفسكم اليوم في مواجهة اخلاقية /حقوقية/دستورية امام شعبكم وتندر العالم، حتى عند بريمر نفسه! انه يضحك الان بملأ شدقيه! وانتم تعرفون لماذا اكثر من غيركم

مجرد اقتراح للتاريخ

نتمنى عليكم اليوم وليس غدا ان ترفعوا هذه الفقرة من المادة 14 رفعاً نهائياً، وعلى البرلمانيين الكرام وخاصة المعترضين على هذا المطب غير المدروس ان لا يكتفوا بالاعتراض وعدم التصويت على الفقرة بحجة ان الفقرات الاخرى صالحة! او تبديل الكلمة او الجملة باخرى منمقة ولكن النتيجة واحدة، بل العمل على الغائها نهائياً حينها يعتبر شعبكم ان مخصصات الجهاد لفئة خاصة هي من صفات الدولة الاسلامية وتوابعها وليست من قرارات وقوانين الدولة البرلمانية / الديمقراطية /المدنية التي تضم مكونات اصيلة واصلية متنوعة، اعلنوا الغاء الفقرة نهائياً قبل فوات الاوان، انه لسان التاريخ! تذكروا ذلك

اربيل – عينكاوا في 7/شباط 2014

القنصل الالماني: كوردستان مصدر اشعاع مهم وواحة للامن والاستقرار في منطقة تشهد توترات كبيرة

بحث سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد اليوم الجمعة (7/2/2014) مع القنصل الالماني في اقليم كردستان كريستيان فيلد ونائبه اندرياس ياشكة تطورات الاوضاع في كردستان والعلاقة الثنائية، ومساعي المجلس المركزي لاحتواء الاختلاف في وجهات النظر داخل الاتحاد الوطني.

وفي مستهل اللقاء رحب عادل مراد بالوفد الضيف وشكر اهتمام الحكومة الالمانية بالاوضاع الراهنة في كردستان وحرصهم عل وحدة ومتانة الاتحاد الوطني، مشيرا الى ان الاتحاد الوطني مرتكز الديمقراطية في كردستان والعراق والمنطقة وتوتر اوضاعه سينعكس سلبا على مجمل الحراك الديمقراطي في العراق.

واوضح ان الازمة الراهنة نجمت عن مشاكل داخلية يعمل الجميع في الاتحاد الوطني وفي مقدمتهم المجلس المركزي على احتوائها عبر الحوار والتفاهم، وقال ان المجلس عقد اجتماعات ، مع السادة كوسرت رسول والدكتور برهم صالح والسيدة هيرو ابراهيم احمد، اتسمت بالايجابية والصراحة ، اكد خلالها الجميع حرصهم على التمسك بوحدة ومتانة ودور الاتحاد الوطني، ولفت الى ان المجلس اعد برامج وخطط لاحتواء الازمة الراهنة وانهائها عبر احتواء مختلف الاراء والتوجهات بشكل ينسجم مع تطلعات كوادر وجماهير الاتحاد الوطني الكردستاني ويلبي طموحاتهم ويعكس التاريخي النضالي الطويل للحزب في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ كردستان.

من جهته اكد القنصل الالماني كريستيان فيلد اهتمام بلاده الشديد بالاوضاع في اقليم كردستان والتطورات الداخلية للاتحاد الوطني وقلقهم من حدوث خلافات يمكن ان تؤثر على دوره المحوري الهام ، معربا عن تقديره لتقبل الاتحاد الوطني بروح ديمقراطية نتائج الانتخابات الاخيرة وباكبر قدر من المسؤولية، مشيرا الى ان طريق الديمقراطي طويل في كردستان والعراق والاتحاد الوطني الكردستان ركن اساسي فيه.

واوضح فيلد بان الاوضاع الراهنة تتطلب العمل المشترك، معربا عن امله في ان يشارك الاتحاد الوطني بفاعلية في حكومة الاقليم المقبلة، نظرا لنجاحه خلال الاعوام الماضية في الحفاظ على الامن والاستقرار في كردستان ومناطق حكمه على وجه التحديد.

داعيا الى رفع مستوى التعاون والعلاقات مع اقليم كردستان والمانيا في مختلف المجالات، قائلا ان كردستان مصدر اشعاع مهم وواحة للامن والاستقرار في منطقة تشهد توترات كبيرة.


سيتم افتتاح دورة الألعاب الرياضية الاولمبية الشتوية يوم الجمعة من هذا الشهر ،  7 شباط ، في مدينة سوتشي ، المدينة الشركسية لتي تقع على البحر الاسود. ويُذكر بأنه قد تم صرف مبالغ طائلة على هذا الحدث تجاوزت الخمسين مليار يورو.

يبدو أن العنجهية التي يتصف بها بوتين قيصر روسيا الجديد قد تجاوزت كل الحدود المقبولة انسانيا ، ويساعده في ذلك سكوت العالم وبالخصوص عالم الرياضة ومشجعيها ، بأن يقوم العالم باهانة الجنس البشري في قبوله واختياره هذه المدينة ، وبقعة الأرض التي تم انشاء المدينة الرياضية عليها،  لتدوس أقدامه وأقدام زواره ورياضيي العالم مبتهجين بحدث رياضي على جماجم الملايين من الأبرياء من سكان الأرض الاصليين الذين تمت ابادتهم وتم دفنهم تحت الارض التي سيلعبون ويتسابقون ويحوزوا فيها على الميداليات الرياضية بانواعها، ولازال أكثر من 6 مليون من الشعب الشركسي في دول اللجوء لم يتمتعوا بحقوقهم في ارضهم وبلادهم المحتلة من قبل روسيا.

والأغرب من هذا أن الناس في كل أصقاع العالم ضعيف الذاكرة ستشاهد ما سيحدث فوق الأرض من دون أن يشاهدوا ما تحويه الأرض التي ستقام عليها الالعاب الرياضية ، لأنه لايعلم ولا يريد أن يعلم أو يعلم ويتجاهل حجم الجريمة البشعة التي تمت على هذه الأرض . لكن في كل الأحوال فان عين التاريخ تراقب مدى اللامبالاة التي تتميز بها شعوب عالمنا المتحضر، في اهانتها للشعب الشركسي الذي تمت ابادته على أرض اختارها العالم مكانا ليلعب ويتسلى على الأرض التي تضمّ جماجم وأشلاء وتراب ضحايا الابادة الجماعية التي قام بها الروس في ماض ليس ببعيد وحرم الناجين من أرضهم لأن يكون لهم دولة مستقلة عليها.

في كل الأحوال، إن ما لا يدركه بوتين وأمثاله بأن التاريخ لا يرحم ولا يسكت ، وصراخ الأبرياء يبقى صداه محلقاً في فضاء عالمنا معلنا بشاعة البشرية أحياناً وعدم اكتراثها لآلام الضحايا.

الشركس ـ ويسمون أيضاً بالأديغي أو الأديجي ـ هم أحد الشعوب القديمة الأصيلة والأصلية في القوقاز. عددهم اليوم في العالم يبلغ  حوالي 7 مليون، حوالي نصف هذا العدد يعيشون في تركيا، والباقي يعيش في جماعات مشتتة في العراق والاردن واسرائيل وسوريا وروسيا والمانيا غيرها من دول العالم.

استمرت القوات العسكرية الروسية القيصرية لمدة قرن ، من 1763 م لغاية 1864 م ، في حرب من أجل السيطرة واحتلال أراضي القوقاز التي يتكون سكانها من الشيشان والشركس والأوبيخ. وتمكن في النهاية الجيش القيصري من احتلالها، وفي نفس الوقت احتل مساحة هائلة من الأراضي التي نعرفها اليوم بارمينيا واذربيجان وجورجيا.

في عام 1857 م ، بالقرب من نهايات الحرب الروسية القيصرية التي دامت قرناً من الزمان ضد الشركس، قرّرت الامبراطورية القيصرية الدموية والمنهكة من الحرب ومن دفاع الشركس عن أرضهم وبلادهم ، بأن الحل الوحيد لضمان نهاية الحرب وتحقيق انتصار موسكو هو القيام بالابادة الجماعية للشعب الشركسي.

في سوتشي حيث يحتفل العالم بالالعاب الاولمبية الشتوية هذه الأيام، حدثت واحدة من أبشع وأكبر صناعات الموت والابادات الجماعية غير الانسانية التي عرفتها البشرية. التهمت وسائل الموت والابادة الروسية الشعب الشركسي ومعه الأبرياء من الأبخاز والأوبيخ الذين طمروا في هذه الأرض التي سيلعب عليها رياضيو العالم.

والناجون من حملة الابادة الجماعية في حينها كانوا أمام خيارين، إما اللجوء الى أماكن نائية في المناطق القريبة أو الهروب باتجاه أراضي الامبراطورية العثمانية، ويبدو أن غالبية الناجين اختاروا اللجوء الى الدولة العثمانية.

انها الابادة الجماعية المنسية لمدة قرن من الزمان لغاية يومنا.

لم يعترف العالم ومجتمعاته ومؤسساته الدولية الصمّاء بعدُ بهذه الابادة الجماعية.

قام الشركس بتنظيم وتأسيس منظمات شركسية لهم في دول الشتات، وقامت هذه التنظيمات في عام 2006 بتقديم طلب للاتحاد الاوربي للاعتراف بالابادة الجماعية للشعب الشركسي، ولكن تم رفض طلبهم.

ولم تعترف أي دولة في العالم بهذه الابادة الجماعية، عدا جمهورية جورجيا التي اعترفت بها عام 2011.

وتم اقامة نصب تذكاري لتخليد هذه الابادة الجماعية في جمهورية القوقاز.

وحين تم الاعلان باختيار سوتشي كمكان لاقامة دورة الالعاب الاولمبية الشتوية لهذا العام، حاولت الجمعيات السياسية والثقافية الشركسية معارضة اقامة هذا الاولمبياد في سوتشي باعتبار أن الأمر يعدّ اهانة بشعة لا يمكن القبول بها من قبل الشعب الشركسي، لكن كان الفشل نصيب هذه المحاولات، والاسباب سياسية معروفة طبعاً للجميع .

لكن من المهم اليوم أن يتم استخدام هذا الحدث الرياضي العالمي لرفع الصوت من قبل الشعوب والمنظمات والأحزاب التي تدّعي وتنادي بحقوق الشعوب المضطهدة والمنكوبة وحقوق الانسان ، ويقع عليها على أقل تقدير،  أن تعبر عن موقفها الانساني المتضامن مع حقوق الشعب الشركسي الذي تم احتلال بلاده وأرضه وتشتيت الملايين من ابنائه بعيداً عن أرضهم ووطنهم.

90 % من أبناء الشعب الشركسي لاجئون في العالم . فالشركس الذين لازالوا يعيشون في أرضهم يقرر عددهم بـ 800 ألف من مجموع يبلغ 7 ملايين شركسي في العالم.

 

خرجت ابواق البرلمان العراقي تطبل وتزمر بتصويته على قانون التقاعد الموحد كأنما ابتكروا صاروخاً لحمل رواتب المتقاعدين بسرعة الضوء تنسجم الظروف الراهنه لمستوى تأمين احتياجاتهم المعاشية تتناسب وحركة السوق من التداول التجاري .

بادئ ذو بدء ان السلطة العراقية خارجة عن الاطر الرسمية للسلطات فهي موزعة على الكتل والاحزاب والجماعات ونار الصراعات ملتهبة بينهم حتى الوصول الى الذبح من الرقاب فاي سلطة تنوي منها الخير وهي لا تحلم بأكثر من توزيع المسؤوليات و ثروات العراق على رموزها والاقربون منها والدماء العراقية الطاهرة تنزف كل يوم في شوارع العاصمة وغيرها من المدن العراقية الاخرى في عصرالسلطه الفاسدة وعفونة فسادها تملأ الفضاء العراقي دون تمكنها حتى من استدعاء الفاسدين من قبل السلطة التشريعية للمسائلة عن (من اين لك هذا يا هذا) كأحد أهم الوظائف الرئيسية المناط اليها للحفاظ على الحق العام .

نعم كأنما يتصدقون على ابناء الوطن الخاضعين لأعضائه كسلطة تشريعية لها قدسيتها المهنية المكتسبة من روح ارادة صوت ابناء الشعب كممثلين عنه للحفاظ على مصالحهم العليا الوطنية والقومية متجاهلين الفروقات الكبيرة بين عقود من الزمن الماضي واليوم ، بين زمن لم تتجاوز ميزانية العراق من واردات الذهب الاسود بضعة مليارات واليوم اصبحت مئات المليارات من الدولارات في السنة بالأضافة الى ضرائب الكمارك والاخرى المستحصلة من المواطن مع بروز التناسب الطردي المرافق لأسعار المواد الأولية وقوانين التقاعد كما كانت عليه في الماضي .

الجديد المدهش في القانون هو القفز على قرار المحكمة الاتحادية المرقم 86 لسنة 2013 يوم 23 تشرين الاول حول الغاء الرواتب التقاعدية لرئيس مجلس النواب وأعضاءه . القرار حاسم وقطعي وبات لا يقبل الجدل والنقاش والطعن فيه لأنه صادر من اعلى جهة قضائية في البلاد يلجا اليها القضايا الشائكة للفصل فيها .ولا يحتاج الى تأويل وتفسير من هذا وذاك فهو صريح في الاشارة والمغزى وبموجبه تلغى كافة القرارات السابقة المتعلقة بالموضوع حيث الجديد يلغي القديم وعلى هذا الاساس لا يملك اعضاء البرلمان الشرعية في التصويت على قرار ملغي من قبل المحكمة الاتحادية بتاتاً لأحيائه .

فالتجاوز على اعلى سلطة قضائية في البلاد تجاوز على السيادة ، فكيف ببرلمان ولأجل تأمين مصالح اعضائه وامتيازاتهم يتجاوز عليها ؟ وكيف يمكن الاعتماد عليه ان يمثل مصالح البلادالعليا ومنها الحفاظ على ثروته الوطنية ؟ الا يستحق اعضائه الضرب على وجوههم الكالحة الغارقة المتوغلة بهذا التصرف في الفساد وسرقة الثروة بنعال ابو تحسين وازاحتهم تحت قبة البرلمان والقائهم في مزبلة التأريخ ؟ .

الم يعد هذا السلوك في الممارسة خرق لنزاهة المهنة ؟ هل هناك في العالم برلمان مخصص لأعضائه رواتب تقاعدية مقابل دورة اعتيادية لا تتجاوز اربعة سنوات من الخدمة الفعلية ؟ اليست هناك قوانين خاصة بحق المشمولين بالرواتب التقاعدية ؟ اليس ادنى سنوات الخدمة خمسة عشر سنة وبأدنى الرواتب التقاعدية وفي خدمة فعلية ؟ الم يخطر ببال البرلمانين بأن تصرفهم في التصويت على رواتب اعضاء البرلمان التقاعدية سيكلف ميزانية العراق مبالع هائلة دون وجه حق على المدى البعيد باحالة كل اربعة سنوات 315 عضواً على التقاعد ؟ .

لقد اثبتم حقاً بالممارسة السلبية في مهنية الخدمة وفقدان قدسيتها بانكم لم ولن تمثلون صوت الحق صوت الشعب اكثر من تمثيلكم لمصالحكم الشخصية والعائلية والحزبية فلا بديل عن الحلول الا بأزاحتكم من السلطة وعدم السماح بالبدائل من امثالكم بتصعيد المظاهرات السلمية والاعتصامات الحضارية تجدد روح ومعنوية المظاهرات السابقة لتصويتكم على قانون التقاعد الموحد والاعلان عن عدم المشاركة من قبل ابناء الشعب في الانتخابات القادمة اذا لم تتخذ الاجراءات القضائية بحق تصرفكم المشين في سرقة ثروة الشعب .وعلى الاحزاب الوطنية ان بقيت روح الوطنية في برامجها النضالية ان تنزل اعضائها والمؤيدين لها الى الشوارع مطالبة بالغاء تصويتكم العفن على رواتبكم التقاعدية وكافة الامتيازات المتخصصة لتلك الوجوه القبيحه الكالحة الموغلة بالفساد وسرقة ثروة البلاد والمشع منها رائحة عفونة الفساد.

على الشعب العراقي ان يثبت موقفه برفضه لكل عمل مخالف للقوانين والانظمة المرعية في ادارة البلاد خصوصاً عدم السماح بالقفز على اعلى سلطة قضائية التي تلجأ اليها بالقضايا المصيرية للبت فيها في الفصل واحقاق الحقوق الا وهي المحكمة الاتحادية في البلد ومن اي مصدر كان وان يشارك الجميع في ثورة ديمقراطية حضارية تطالب باحقاق الحقوق والغاء الامتيازات لفئة عفنة لا تفكر بغير مصالحها الذاتية باللجوء الى المظاهرات العامة والنزوح الى الشوارع حتى يتم احقاق الحقوق وادانة تلك الحفنة العفنة الموغلة بالسرقة والفساد بالغاء تصويتهم على الفقرة الخاصة برواتبهم التقاعدية كأبسط جزاء عادل على خلفية ممارسة تصرفاتهم الخارجة عن الاطر والقوانين واحكام المحكمة الاتحادية.

خسرو ئاكره يي 7-2-2014

 

كوباني ـ أفادت مصادر محلية اليوم في مدينة كوباني عن ازياد تحركات عسكرية غير اعتيادية من قبل السلطات التركية على الحدود الفاصلة بين روج آفا وشمال كردستان والمقابل لمدينة كوباني "آق جقلة".

وبحسب المصادر المحلية لوكالة ANHA فإنه احتشدت أرتال من الدبابات التركية, وشوهدت تحركات غير اعتيادية على الحدود الفاصلة بين روج آفا وشمال كردستان التركية.

firatnews

أشار عضو في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي، إلى أن زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان أرسل رسالة إلى رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني تتعلق بالمؤتمر القومي الكوردي.

و أعلن عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي غفور مخموري في حديث خاص لـNNA، أنه و على الرغم من المشاكل السياسية التي حالت دون انعقاد المؤتمر القومي الكوردي في الفترة السابقة، إلا أن مختلف الأطراف السياسية متقة على أهمية انعقاد المؤتمر، مضيفا: "أرسل زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان رسالة إلى رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني تشدد على ضرورة إنعقاد المؤتمر".

لافتا إلى ان رئيس الإقليم يقوم بجولة خارج الإقليم و سيستلم رسالةأاوجلان فور عودته.

و كان المدير العام للتنسيق و المتابعة في ديوان رئاسة إقليم كوردستان د. غازي دزيي قد أعلن في تصريح سابق  لـNNA، أن "الرئيس البارزاني ألغى زيارته المقررة إلى روسيا، و من المتوقع أن يعود إلى إقليم كوردستان في منتصف الأسبوع القادم".
--------------------------------------------------------
بلال جعفر- NNA/
ت: أحمد

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية  (CNN) -- تبدو مجرد نقطة .. لكنها ليست كأي وميض آخر في الفضاء السحيق.. أنه كوكب الأرض كما يبدو من على بعد 100 مليون ميل.

ونشرت وكالة الفضاء والطيران الأمريكية "ناسا"، الخميس، صور الأرض التي التقطها  المسبار "كيوريوستي" وهو جاثم على سطح الكوكب الأحمر، قبل ستة أيام على "تويتر" مع رسالة "أنظر بتعجب.. صورتي الأولى للأرض من على سطح المريخ."

وكان المسبار قد انطلق مغادرا الأرض على متن مركبة فضائية في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، وبعد رحلة استغرقت زهاء تسعة أشهر، قطع فيها 352 مليون ميل، هبطت "كيوريوستي" على سطح الكوكب الأحمر بسلام، دون تأثر 17 كاميرا ملحقة بها وأجهزة علمية على متنها،  وبدأت إرسال صورها الملتقطة إلى الأرض، وهي المرة الأولى التي يبعث فيها المختبر العلمي في المشروع الذي تبلغ كلفته 2.6 مليار دولار، صورا لكوكبنا.

 

وتابعت "ناسا": "لأي ناظر من البشر يقف على سطح المريخ، يمكنه رؤية الأرض والقمر كنجمين بارزين لامعين.

بغداد ـ أوان:

كشف نائب عن التحالف الكردستاني، الخميس، عن نية التحالف بتمرير الموازنة توافقياً، فيما أشار الى أن تحالفه لن يسمح بالتجاوز على لقمة عيش الطفل الكردي.
وقال النائب محما خليل، لـ"أوان"، إن "التحالف الكردستاني لا يريد ان يُستغل مشروع قانون الموازنة بالاستهداف السياسي، أو الدعاية الانتخابية أو لمعاقبة مكون ما"، مضيفاً أن "نحو 20 فقرة في الموازنة لا تتعلق بقانون الموازنة".
وتابع خليل أن "التحالف الكردستاني لديه رغبة بأن تكون الموازنة توافقة، وان يتم تعديل بعض فقراتها، لذلك سنستمر بالحوار مع شركائنا حتى لا نعطي مجال لمزيد من الخلافات، ويجب ان نتفق حتى لا يستفيد المغرضين".
وأشار الى أن "البيت الكردي بكل مكوناته شكل لجنة للتباحث مع الكتل الاخرى بشان قانون الموازنة، وأن كل مكونات القوى الكردستانية منضوية في هذه اللجنة"، مؤكداً أن "اللجنة تحمل رسالة واضحة، بأننا لن نسمح للموازنة بالتجاوز على لقمة عيش الطفل الكردي، ولن نسمح بمرور الموازنة من دون صرف مستحقات البيشمركة".
ولفت الى أن "التحالف الكردستاني لن يصوت على الموازنة بكونها استهداف سياسي بامتياز، ولن نسمح لأنفسنا بأن نكون شهود زور على هذه الموازنة، لذلك سنتحاور ونستمر بالحوار"، مستدركاً أن "هناك تفهم من قبل جميع الأطراف السياسية لموقف القوى الكردستانية، وأن هناك جهات أخرى معترضة على قانون الموازنة وليس الكرد فقط".
الجمعة, 07 شباط/فبراير 2014 11:37

البارزاني يدعي رفضه لزيارة امريكا/نهين



مسعود البارزاني الرجل الذي لم يتمكن ان يرفض دعوة أي مسؤول توركي او ايراني لزيارة انقرة او طهران يدعي انه رفض دعوة اكبر قوة في العالم والغى زيارته لها .الرجل الغارق في المعجزات قائد ثورة ورئيس اقليم يقود حزباً لم يعلم بتدرج حزبه ضمن الاحزاب الارهابية؟ يحق لنا ان نسئل الى اي حد وصل مستوى الغبائة لان تدرج الحزب المذكور ضمن الاحزاب الارهابية حصل في اعوام التسعينات القرن الماضي وخلال تلك الفترة من ١٩٩٥ الى يومنا هذا سافر مسعود بارزاني الى امريكا مرات عديدة ولم يتحدث عن موضوع كهذا ,اعتقد ان إثارة هذا الموضوع اتى بعد تدهور العلاقات بين امريكا وتوركيا وإن كانت هناك دعوة موجه الى مسعود بارزاني لزيارة امريكا فالذي الغاها هو اردوغان وليس مسعود نفسه والاهم من ذالك هو ان تدرج حزب البارزاني في اللائحة السوداء لم تكن بسبب الصراع المسلح ضد النظام العراقي السابق بل كان بسبب قتل المدنين من امثال الشهيد رؤوف كامل ئاكرةيي ورئناس زاخولي ودكتور نافع ئاكرةيي ومجموعة من النساء في دهوك وئاكرئ .
نظام حكم مسعود البارزاني غنيٌ عن التعريف بإرهابه و اجرامه وفساده وعلى المعارضة الكوردية ان تدرك حقيقة مخاطر هذا الرجل المواقفي وخطورته على مصير القضية الكوردية.
لايخفى على احد وجود اجهزة قمعية ارهابية اجرامية في داخل حزبه لتصفية الاصوات المعارضة له ولعمالته وخيانته الوطنية وخير دليل مثبت بالقرائن المدعومة لما دهبت اليه من تشخيص لسلوكية نظام الجكم وممارساته الاجرامية قيام اجهزته القمعية بتصفية سةردةشت عثمان وجوهر نامق سالم وفلك الدين كاكةيي وسامي عبدالرحمن وماموستا سعد وحتى تفجيرات هولير الاخيرة لم تكن سوى رسالة من العائلة البارزانية الى من يفكر في تشكيل حكومة ائتلافية دونهم هذا وغيرهم كثيرين ضحايا سياسته الاجرامية المقتبسة من تتجارب هذا الحزب  القديمة  الذي اقدم على تصفية اثناعشرة رئيس عشيرة بعد اسر البيشوا قازي محمد وتصفية فاخر مئركةسوري وعائلته في سنة ١٩٧٥م وارتمائه في احضان شاه ايران خدمة لسيده الشاه وتضحيته بالثورة الكوردية ودماء شهدائها ,هؤلاء يجب  احالتهم الى قضاء ثوري عادل لينالوا جزائهم ثمن عمالتهم

عارض معظم الثوّار السوريّون في الداخل إن لكم يكن كلّهم المفاوضات مع نظام بشّار الأسد منذ طرحها لأوّل مرّة كخيار لحلّ الأزمة السوريّة، ولم يقتصر الأمر عليهم، فقبل بضعة أيّام من افتتاح المؤتمر تردّد الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السوريّة – الهيئة الجامعة للمعارضة السوريّة في الخارج - في قرار المشاركة فيه، حتى تمّ الضغط عليهم علنًا من قبل الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة للمشاركة، وبعد أن رضخوا لتلك الضغوطات تمت استقالات وانسحابات عديدة من الائتلاف، على رأسها انسحاب "المجلس الوطنيّ السوريّ".

هدّدت الولايات المتحدة وبريطانيا قادة الائتلاف في الخارج بعدم الاعتراف أو القبول الدولي في حال عدم مشاركتهم في المؤتمر ووقف الدعم لهم، في إشارة واضحة مفادها أنّ اللعب على الساحة الدولية يتمّ بشروط "الكبار".

ولأنّ ليس كلّ "الصغار" يرضخون لتهديدات "الكبار"، تم انسحاب كتلة تقارب الـ40 شخصًا من الائتلاف، كان من بينهم زياد حسن، رئيس الحركة التركمانيّة المعارضة، الذي ذكر بعض النقاط المهمّة والحسّاسة إزاء ذهاب الائتلاف إلى المؤتمر، من خلال توضيح أسباب استقالته، ومنها على حدّ قوله: "بُعد الائتلاف عن الشارع الثوريّ، والانفصال عن واقع الشعب في الداخل السوريّ، إضافة إلى المشكلة البنيوية في الائتلاف، والمتمثلة بسيطرة فئات معينة، بعضها بعيد كل البعد عن الثورة، وعن تطلعات الثوّار السوريّين"، وأضاف أنّ من بين الأسباب: "عدم وجود أفق لأيّ انفراج أمام ما يعانيه الائتلاف من مشكلات بوجود القيادة الحالية"، قائلاً إنّ: "هناك مشروعا عامًا يسود بلدان الربيع العربي والمنطقة برمتها، ويتلخّص هذا المشروع بالقضاء على التيّارات الوطنية الراغبة بالقضاء على الديكتاتوريّة، وتحقيق التنمية في البلاد".

كما ذكر أنّ الحركة التركمانيّة ترى بأنّ "الائتلاف يسير باتجاه خدمة هذا المشروع المعادي لأمّتنا جمعاء، وذلك عبر مسرحية ما يسمى جنيف 2"، وأوضح أنّه وحركته "مستمرّون بخدمة الثورة السوريّة أينما كانوا، وبأي طريقةٍ كانت، فالثورة السورية حلم العمر، وهي مشروع أمّة تتشوّق لرؤية فجرها السعيد، أكثر من مليار ونصف من المؤمنين في كلّ أصقاع الأرض."

لقد أعطى ذهاب بعض المعارضين السوريّين أو المحسوبين على المعارضة إلى مؤتمر جنيف 2 مزيدًا من الشرعيّة لنظام الأسد الإجراميّ، بعد أن قد حصل عليها من حلفائه الدوليين الذين يقفون معه علنًا والذين يتظاهرون بمعارضته ويقفون معه سرًا كالولايات المتحدّة. فلم يعُد يخفى أنّ الإدارة الأمريكيّة وبعض حلفائها معنيّون ببقاء نظام بشّار الأسد، فلو أرادوا إسقاطه لفعلوا منذ استخدامه السلاح الكيميائي الذي كان يعدّ "خطًا أحمر" بالنسبة لأوباما، وإذ بالخطّ الأحمر يتحوّل إلى مفتاحٍ لـلشرعيّة والقبول الدولييْن، ويتمّ الطلب من النظام بتسليم ما تبقّى من الأسلحة الكيماويّة بعد أن قتل في بعضها آلاف الأبرياء في سوريا، وليس في إسرائيل، وهناك أنباء عن بقاء بعض الأسلحة لدى النظام.

لقد وضع الذاهبون إلى جنيف أنفسهم في خانة مظلمة لا خروج منها إلّا بقرارات ضدّ الشعب السوريّ ومع النظام ومن يرعاه من دول العالم، وقد ذكّرنا حالهم ووضعهم بحال ووضع الذاهبين إلى أوسلو ليلهثوا وراء سراب الوعود الأمريكيّة-الإسرائيليّة الكاذبة، فأدخلوا أنفسهم في خندقٍ واحد مع المحتلّ ضدّ الشعب الثائر المقاوم، ليقطفوا ثمار انتفاضته على الظلم والاحتلال الغاصب قبل وقتها، ويمهلوا عدوّهم بعض الراحة ومزيدًا من الوقت للبقاء، ونهب الأراضي، والاستيطان والتمكين في أرضهم المحتلّة.

هكذا الحال، أو هكذا قد يكون الحال السوريّ في حال استمرار جنيف 2 وتطوّرها، فمن الواضح أنّ الأمور تتّجه في صالح النظام وليس المعارضة في المؤتمر، ومن الواضح أنّ الحلّ السياسيّ ليس في الأفق، فحتى القضايا الإنسانيّة لم يتمّ الاتفاق عليها، ولن يتمّ بتقديري، وإذا لم يتمّ حلّ القضايا الإنسانيّة فمن شبه المستحيل حلّ القضايا السياسيّة والعسكريّة، خاصّة في ظلّ تحريض طائفيّ.

إنّ الحلول السلميّة والسياسيّة مرغوبة ومطلوبة وأفضل بكثير من الحلول العسكريّة، لكنّنا لا نعيش في عالم مثاليّ، فما زال العالم يُحكم بالقوّة، وهذا ما يفهمه جيدًا الثوّار السوريّون المجاهدون، ولهذا لم يحضروا جنيف 2، ولهذا حذّروا بل هدّدوا المشاركين فيه.


وبالرغم من أنّني لست مع فرض الآراء والمواقف، إلّا أنّني أتفهم موقفهم إن كان مبنيًا على سوء ظنٍّ مبرّرٍ من مستقبل يشكّل فيه بعض الذاهبين إلى جنيف "سلطة وطنيّة سوريّة" ترضخ لإملاءات الاحتلال الأسديّ وتنسّق معه أمنيًا لتحارب الثورة السوريّة لنيل الحريّة وكسر أغلال العبوديّة.

فمن الواضح أنّنا ما زلنا أمّة لا تتعلّم من ماضيها ولا تستخلص عبَر التجارب السابقة، وتُلدغ من نفس الجحر ألف مرّة، وحتّى لا يستمرّ هذا المسلسل الهزليّ فلا بدّ من إساءة الظنّ أحيانًا، خاصّة بمن لهم تاريخ طويل في محاربتنا وخداعنا.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 07 شباط/فبراير 2014 11:35

وفجأة فكر عبدالله بقضيبه.. هادي جلو مرعي

 

جلس في زاوية من الخرابة التي يملكها، متفحصا كلمات شيخه واحدة واحدة، ولم يكن لينسى منها شيئا، فالطريق الى الجنة ومعانقة الحور يبدأ من التفكير بالذهاب الى الجهاد والتخطيط الى ماهو أبعد ليكون المؤمن في حضرة القدس متنعما بأصناف اللحوم والخمور والحوريات الجميلات صاحبات الوجوه المليحة والشعور الطويلة بألوان مختلفة، والولدان المخلدون يمرون عليه كل خمس دقائق يحملون كؤوس الخمر، وأوان الطعام وأطباق من الحلويات والمقبلات والفاكهة، بينما حورية تمرر يديها الناعمتين على جسده وتشعره بلذة متناهية لايعرف لها قرار ولايستكين معها على حال دون أن يجد نهاية لرغبته، أو نهاية لمايقدم له فهو في جوع وظمأ لذيذين وفي شهوة جارفة، والطعام لاينقطع والخمر يذوب على شفتيه دون أن يجف أو ينفد، بينما الحوريات يتناوبن على مضاجعته، وفكر في كلام الشيخ، ماعليك ياعبدالله سوى أن تتوكل على الله وتضع حزاما ناسفا، أو تستقل السيارة المفخخة المركونة في كراج أبي إسحاق وتمضي بها الى سوق المدينة حيث تكتظ بمئات المتبضعين من النساء والرجال الذين يمقتهم الله وملائكته لأنهم خالفوا شرع الله وتفجرها فيهم فتنال الشهادة وتبعث بهم الجحيم، بينما أنت في نعيم مقيم لاينتهي ولاينقطع ولايتبدل ولايتحول، وهناك خيارات عدة ياعبدالله، فبإمكانك أن تضع بعض القنابل عند ناصية شارع، أو في باب مدرسة ليقتل هولاء الفتية الذين سيكبرون ويتحولون الى مقاتلين يمنعوننا من تطبيق شرع الله.

نظف لحيتك جيدا وإغتسل، وتعطر بالمسك والعنبر، ولاتنس السواك، ثم تقدم متوكلا على الحي القيوم، هاتفا بكلمة التوحيد، مكبرا بصوت عال يسمعه القاصي والدان، وأمض حيث أمرك ربك، ولاتلتفت الى نداءات الشيطان المثبط للعزائم والهامس في الوجدان، ودعك من أباطيل المرجفين وأهل الدنيا، وفجر نفسك في الجموع، ولاتعبأ بكلمة تصفك بالإنتحاري أو الكلب المفخخ، فأنت عما قريب في الجنة مع الحور العين متنعما هانئا لاترى كدرا، ولايتصدع رأسك بترهات الفجار من أهل الدنيا والمارقين عن الملة الزكية والعقيدة النقية، وحين يتمزق جسدك فإنه سيتحول الى نور يخترق الحجب، ويبدد الظلام، ويعبر في الأنحاء متجاوزا حدود الدنيا الى الآخرة، هاتفا في ملائكة الرب أن جاءكم عبدالله فزفوه كما العرائس ليضاجع الحورفإذا شبع فأطعموه من لحوم الطير، وأسقوه من عسل وخمر ليتقوى على المضاجعة، ويعود قويا لايشعر بكلل ولاملل.

فجاة فكر عبدالله بقضيبه، ترى كيف سيكون الموقف لو إنه فجر نفسه وأصبح أشلاءا في المكان، ثم يدخل الجنة فلايجد عضوه الذكري، ترى ماسيقول للحور العين، وكيف يضاجعهن؟ ثم إنه عاهد زوجته إنه لن يعيش في الجنة إلا وهي معه مرافقة لاتحتجب عنه إلا حين يذهب الى ضرتها الحورية، ثم يعود إليها مفعما بنشاط لاينتهي، فكر كثيرا وقرر أن يحمي قضيبه من أثر التفجير، وخطرت له فكرة لم تخطر على بال مجاهد، وإستعان بصديق يعمل في صهر المعادن وفر له غلافا سميكا وضعه على قضيبه يكون مقاوما للتفجيرات والديناميت والعصف، فلايعود يشكو من فقدانه في الجنة، وحين فجر نفسه وقتل عشرات الأبرياء تمزقت أشلاؤه، ولم يعد في عافية جزء من جسده وذهب بكامله الى الآخرة، لكنه نسي قضيبه في الدنيا، ودخل الجنة بلاقضيب.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

(( إنا لله وإنا إليه راجعون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها ))
أصالة عن نفسي ونيابة عن إخوتي و أخواتي و أبنائهم، وعن كافة أسرتي و العائلة اينما كانوا سواء في الوطن أو في المهجر و في كل مكان نتقدم بجزيل الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لكل الأصدقاء و الأحبة والأهل و من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة أخونا سنوسي ( المرحوم بإذن الله ) الذي وافته المنية منذ أيام سواء كان ذلك عبر الهاتف أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي .
نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته إنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه .
نشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضور والمشاركة في مراسم الدفن أو بصادق الشعور من خلال الإتصال الهاتفي أو من خلال وسائل التواصل في داخل الوطن الحبيب ومن خارجه أوعبر الرسائل الإلكترونية. 
نسأل الله أن يجزيهم عنا خير الجزاء وأن لا يريهم أي مكروه في عزيز لهم.

عائلة المغفور له بإذن الله تعالى سنوسي أحمد.

 

مشكلة الشهادات المزورة التي ظهرت بالصدفة "كاصحابها" من اجل دخول بعض صغار المزورين الى البرلمان العراقي قفزا من فوق الاسوار وليس عبر باب الحقيقة والاخلاق هي مشكلة قديمة جديدة في عراق المحاصصة الطائفية والتي ظهرت هي الاخرى بالصدفة كالقائمين عليها..لقد حددت صغار المزورين لان كبارهم في الغالب يشترون الذمم والشهادات ,ويستاثرون لانفسهم الشهادات الفخرية او المفتوحة عبراستغلال النفوذ واستخدام العلاقات الشخصية والطرق الملتوية,مستحصلين على شهادات لاتمتاز عن المزورة في شيء من ناحية الكفاءة العلمية .

فحص الشهادات المزورة يتم بطرق بدائية وقديمة وغير فعالة ,واعتقد انها وضعت من قبل المزورين انفسهم"من اجل ذر الرماد في العيون" بعد ان اصبحت لهم شهادات حقيقية "شهادات مغتصبة" واصبحوا امنين على انفسهم وعلى شهاداتهم من اي متابعة قانونية.

الطرق المستخدمة حاليا لكشف الشهادات المزورة تتلخص ببساطة بالتحقق من صحة الشهادات عبر الاتصال بالجامعات العراقية او من خلال التاكد من صحة معادلة الشهادات في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وينتهي الامر بان يمنح النائب (او المرشح لنيل هذا المنصب) صك البراءة والغفران في ان واحد.

هذه الطرق العاجزة عن تحقيق اهدافها عجز القوات الامنية عن ايقاف المفخخات التي تفتك بالابرياء في شوار بغداد يجب التخلص منها وتخليص البلد من تبعاتها,ويجب تطويرعملية كشف المزورين والفاسدين "والمغتصبين" بطرق اذكى وانجع حتى نستطيع مجارات تقدمهم الجرمي ونحمي الوطن من شرورهم.

ومن اجل توضيح الفكرة اود ان اسال الجهات التي تحقق بالشهادات المزورة بعض الاسئلة واتمنى ان اجد عندهم الشجاعة او القدرة على اجابتها:

الا يعتبر استغلال قوة ونفوذ المنصب من اجل الحصول على الشهادات نوع من الفساد والتزوير ,الا تعتبر هذه الشهادات مغتصبة او على الاقل مشكوك في امرها؟

هل تعلم المفوضية العراقية للانتخابات كم نائب ووزير قد حصل على الشهادة اثناء تولية منصبة الحكومي؟

لماذا تاتي العبقرية لهؤلاء السياسيين فقط بعد الولوج لسدة القوة والنفوذ الحكومي؟

وهل من العدل ان يترك نائب او وزير خدمة الناس ويجلس على مقاعد الدراسة؟

وهل يجرا استاذ ان يرسب وزيرا ينتمي للحزب الحاكم ويجلس مع وزير التعليم العالي في مكان واحد وتربطه به علاقة الحزب الواحد؟..الا يمكن اعتبار شهادة مثل هذا الوزير شهادة مغتصبة ومزورة؟

واخيرا اود ان اقول ان كل من حصل على الشهادة الدراسية بعد ولوجة لسدة البرلمان او اي منصب حكومي اخر يمنحه القوة والنفوذ مشكوك في امر شهادته ويمكن اعتبارها مغتصبة او مزورة, واطالب باستثناء هذه الشهادات (اي اعتبارها غير موجودة) اثناء الدورة الانتخابية القادمة.

كم اتمنى ان ياتي اليوم الذي نرى فيه برلمان عراقي يجرم من يترك خدمة الناس ويركض وراء الامتيازات بكل انواعها.

فمصلحة الفرد في مصلحة الوطن"وليس العكس" ,ومن ومصلحة الوطن استبعاد كل احتمالات التخريب في بنيته السياسية ومن بين احتمالات التخريب هذه هي الشهادات المغتصبة.

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

بيان

مشاركة التجمع الوطني الكلداني في الانتخابات البرلمانية

لسنة 2014

في هذه المرحلة الدقيقة و الحساسة التي يمر بها وطننا العراقي وتأكيداً لتعزيز روح الاخوة الصادقة ووفاء لنضال وتضحيات الشعب العراقي على طول التاريخ ومن اجل المضي قدما لاستعادة حقوقنا القومية المشروعة ورفع الحيف والإقصاء والتهميش بحق المكون الكلداني الذي ساهم في النضال والبناء بالأمس ويساهم اليوم في المسيرة الحياتية للعيش بكرامة وإخلاص ليحتلوا مكانة مرموقة جنبا الى جنب مع باقي مكونات الشعب العراقي رمزا للوحدة وتحقيقا للحرية والديمقراطية ، معاهدين شهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم فداءً للوطن وإيماناً منا بضرورة إيجاد الأجواء المناسبة للتعايش السلمي لتمتين أواصر الوحدة الوطنية من خلال تقوية النسيج الاجتماعي  لإقامة مجتمع تتخلل فيه التعددية السياسية لتحقيق سعادة الانسان في شتى نواحي الحياة ووصولا الى تحقيق أهدافه ومصيره . نأمل مد جسور المودة والإخوة بين جميع مكونات وأطياف الشعب العراقي لتكريس الثقة المتبادلة بين قواه تحقيقاً للأهداف المشتركة وصيانة الوحدة الوطنية لأبناء الشعب العراقي مما يؤدي الى عدم السماح لأي كان بإيجاد التفرقة الدينية او القومية او المذهبية او العرقية . أن التجمع يعتمد على  مبدأ المشاركة الوطنية والسياسية سبيلاً وحيداً لمعالجة المشكلات والعقد التي تعتري مسيرة العملية السياسية والتعايش الاجتماعي في البلد .
يشارك التجمع  الوطني الكلداني في الانتخابات البرلمانية لسنة 2014 مؤتلفاً مع قائمة (تجمع النهضة الشاملة) المرقمة 221  ضمن إئتلاف دولة القانون ، عبر مرشحينا المدرجه أسمائهم ادناه .
1- الدكتور علي باقر سلمان الهنداوي 

صورة مضمّنة 2

2- الانسة نضال رزوق شعيا ميرزا
صورة مضمّنة 3
ندعو جماهير الشعب الكلداني داخل وخارج العراق للمشاركة الواسعة في الانتخابات التشريعية لضمان نيل حقوقنا القومية المشروعة ولاستكمال النضال السياسي تحت قبة البرلمان العراقي لترجمة ما نص عليه الدستور العراقي من حقوق لشعبنا المُغيب على ارض الواقع وتحقيق التوازن الوطني في كل الوزارات و المؤسسات الحكومية و الادارات المحلية .

كتبت رائدة الحركة النسائية في العراق المناضلة الاربيلية فتحية محمد مصطفى المعروفة بـ(ام شوان )وهي زوجة المناضل الشهيد عادل سليم عن انقلاب شباط الاسود ,تقول المناضلة ام شوان :

8 شباط الاسود ... يوم في شهر حزين ,يتذكره شعبنا العراقي بألم ومرارة وحسرة , كان بداية لكارثة أصابت العراق ولا تزال آثارها المدمرة واضحة للعيان ....حيث اجتاح البلد مد فاشي عنصري قضى فيه الانقلابييون على الألاف من الشيوعيين والديمقراطيين والعسكريين الشرفاء من قادة ثورة تموز المجيدة , واغتالوا مكاسب الشعب , وحولوا الدور والملاعب والمقرات والمؤسسات والابنية والمدارس الى معتقلات واقبية وزنازين وسراديب رهيبة , مارسوا فيها شتى انواع اساليب البطش والتنكيل والتعذيب الوحشي والاعدامات والتصفيات لخيرة ابنا شعبنا العراقي من العرب والكرد والتركمان والاشوريين ,وكراس (المنحرفون )الذي اصدره حليف البعثيين السابق عبد السلام محمد عارف بعد 18 تشرين الثاني 1963 ووثق بالصور والمذكرات والتقارير السرية والشكاوى والافادات والوثائق الرسمية والادلة الدامغة تثبت الممارسات الوحشية و اللاأخلاقية واللاإنسانية ، التي قامت بها قطعان الحرس القومي في خلال فترة قياسية لتصفية خيرة ابنا شعبنا العراقي من العرب والكرد والتركمان والاشوريين, يتقدمهم الشهداء الابرار من قادة الحزب الشيوعي العراقي سلام عادل وجمال الحيدري والمحامي نافع يونس وعبدالرحيم شريف ومحمد صالح العبلي والصحفي البارز عبدالجباروهبي وحسن عوينة ومحمد حسين أبو العيس و جورج حنا تلو و المحامي شيخ حسين البرنجي وشقيقه المحامي معروف البرزنجي والكادر العمالي إلياس حنا كوهاري والكاتب والقاص حسين علي هورامي , ومئات غيرهم من كوادر واعضاء الحزب الشيوعي العراقي .....

اتذكر جيدأ في نهاية عام 1962، كنت أقيم في بيت والدتي ( مرال الحاج داود الدباغ ) الواقع في محلة خانقا في اربيل . وقبل اسابيع من الانقلاب الاسود ، زارتني في البيت إحدى الرفيقات التي كانت تسكن في محلة العرب وتعمل معي في نفس التظيم الحزبي وسلمتني منشور صادر من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي معنونة الى كافة منظمات الحزب والذي احتوى على معلومات تؤكد نية الحزب البعث في الانقلاب وعليه طلب الحزب من اعضائه ان يقاوموا بشدة للقضاء على اي تمرد او عصيان مهما كلفهم الامر وطلبت مني ان اوزع المنشورعلى الرفاق والاصدقاء في اربيل .....

والجدير بالذكر ان زوجي الشهيد عادل سليم كان في ذالك الوقت معتقلا مع رفاقه في سجون ومعتقلات عبدالكريم قاسم بعد ان القى القبض عليه في مدينة كركوك ربيع عام 1962...

وللتاريخ اقول بان منظمة الحزب في اربيل كانت على استعداد لمواجهة اي تمرد او عصيان , وبناء على توجيهات الحزب اوصلت البيان الى مقر الحزب ومقر رابطة المرأة وطلبت منهم الحيطة والحذر وبعد اسبوعين او اكثر تقريبأ سمعنا بخبر الانقلاب والبيان (رقم 13 ) الاسود والداعي الى ابادة الشيوعيين ،و الذي اذيع من محطة الاذاعة عشرات المرات وهذا نصه :
( بيان رقم 13 صادر من الحاكم العسكري العام:
نظراً للمحاولات اليائسة للعملاء الشيوعيين ـ شركاء عدو الكريم ،في الجريمة، لزرع الفوضى في صفوف الشعب، وتجاهلهم للأوامر والتعليمات الرسمية، فقد كُلف قادة الوحدات العسكرية، والشرطة والحرس القومي بالقضاء على كل من يعكر صفو السلام، وإننا ندعو أبناء الشعب المخلصين إلى التعاون مع السلطات بالإعلام عن هؤلاء المجرمين، وإبادتهم ) .... !!

بعد اذاعة بيان الانقلابيين مساء 8 شباط وخروج التظاهرات المناهضة للانقلاب الاسود ذهبت فورا الى مقر الحزب وثم الى مقر رابطة المرأة الواقع في وسط مدينة اربيل واستطعنا خلال فترة قياسية ان نحرق ونتخلص من هويات العضوات واسماء المتبرعات والوثائق ومحاضر الاجتماعات وبهذا العمل استعطنا ان ننقذ حياة عشرات الرفيقات والرفاق من قبضة الحرس القومي و اعتقال مؤكد ونهاية لا تحمد عقباها ...

وفعلا بعد اكمال مهمتنا بنجاح جرى اقتحام مقر الرابطة من قبل عشرات الاشخاص الملثمين من قطعان الحرس القومي سيء الصيت والمعروفين من قبل ابناء مدينة اربيل بحثاً عن الاسماء والعناوين ولكن دون جدوى لم يعثروا على اي شيء سوى بعض بقايا الأوراقٍ الممزقة والمتناثرة وبقايا الهويات الممزقة والمحروقة في مقر رابطة المرأة ....!!

كما قامت تلك المجاميع المسلحة من قطعان الحرس القومي بمداهمة البيوت ليلا دون إذن من أهلها وكانوا يتصرفون كالحيوانات المتوحشة يحطمون الابواب و الشبابيك ويدنسون حرم البيوت ,وكانوا يفتشون بطريقة جنونية جميع الأغراض من خزانات الملابس والمطبخ وخزانات الغرف الاخرى , وجرى اعتقالات عشوائية داخل مدينة اربيل وكان في حوزتهم ايضأ قوائم باسماء المطلوبين ,كماقاموا بفرض حالة الطوارىء وحضر التجول ووضعوا نقاط تفتيش في الشوارع وفي كل المنافذ الحساسة والطرق الرئيسة داخل مدينة اربيل وبتعزيزات عسكرية كثيفة لم تشهدها اربيل من قبل....

نعم ... رغم مخاطر الارهاب البعثي الفاشي الا ان الرفيقات والرفاق في خلايا ومنظمات الحزب في اربيل قاموا بمجهود جبار في اليومين الأول والثاني للانقلاب المشؤوم وبذلوا كل مافي وسعهم لانقاذ الرفاق والرفيقات ولتوعية الناس بحتمية وأهمية مواجهة البعثيين بكل ما لديهم من قوة وامكانية من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه من قبضة البعثيين القتلة والحرس اللاقومي .....

نعم هكذا تروي المناضلة فتحية محمد مصطفى كل ذالك , مؤرخأ للمرحلة , من خلال رؤيتها للاحداث ومشاركتها الفاعلة فيها , بعد بذل جهدها لتكون صادقأ مع نفسها اولأ ومع شعبها في ذكر الوقائع والحقائق التاريخية كما راها ......

اخيرا لم يبقى الا ان اقول:

تحية للبطلة فتحية محمد مصطفى ...تلك المناضلة التي وقفت بجانب رفيقاتها ورفاقها تثبتهم وتشد من أزرهم وتحثهم على الصمود والتضحية في وجه قتلة الشعب العراقي .....

تحية لشهداء شباط الحزين الذين سالت دماؤهم لتروي شجرة النضال ......
المجد والخلود
لكل شهداء الوطن والحرية وشهداء الحزب الشيوعي العراقي والخزي
والعار لكل الخونة
............

كشف المتحدث باسم المجلس القيادي للديمقراطي الكوردستاني في السليمانية اليوم الخميس، أن رئيس وفد الديمقراطي المكلف بتشكيل الحكومة نيجيرفان بارزاني سيكشف قريبا نتائج الاجتماعات والنقاشات التي اجرها مع الاطراف السياسية في سبيل تشكيل حكومة إقليم كوردستان الجديدة.

صرح المتحدث باسم المجلس القيادي للديمقراطي الكوردستاني في السليمانية عبد الوهاب علي لـNNA أن اجتماعات ونقاشات تشكيل الحكومة بين الاطراف السياسية في الاقليم  سوف تستمر حتى الاسبوع المقبل، وبعد نهاية تلك الاجتماعات سوف يعرض بارزاني نتائج حوارات ولقاءات تشكيل الحكومة على الرأي العام في الإقليم.

وبحسب آراء بعض المسؤلين فإن حوارات تشكيل الحكومة الثامنة في الاقليم شارفت على نهايتها ومن المتوقع إعلان الحكومة نهاية الشهر الجاري.
------------------------------------------------------------
فؤاد جلال-NNA
ت: محمد

 

الحكومة تنفي ما جاء في تقرير المنظمة

بغداد: حمزة مصطفى
نفت السلطات العراقية وجود آلاف النساء في السجون، ويتعرضن لشتى أنواع الانتهاكات، مشيرة إلى أن الانتهاكات في حال وُجدت إنما هي حالات فردية، وذلك ردا على التقرير الذي نشرته، أمس، منظمة «هيومان رايتس ووتش». التي اتهمت السلطات العراقية باحتجاز آلاف العراقيات «دون وجه حق»، وعدّت أن إجراءات المحاكمات تفتقر للمعايير الدولية.

وقالت المنظمة في تقرير لها، أمس، إن «السلطات العراقية تحتجز آلاف النساء العراقيات دون وجه حق، وتخضع الكثيرات منهن للتعذيب وإساءة المعاملة، بما في ذلك الانتهاك الجنسي»، مؤكدة أن «كثيرا ما يلجأ القضاء العراقي الضعيف، المبتلى بالفساد، للاستناد في أحكام الإدانة إلى اعترافات منتزعة بالإكراه». وأضافت أن «إجراءات المحاكمات تفتقر إلى المعايير الدولية، إذ إن كثيرا من النساء تعرضن للاحتجاز طوال شهور أو حتى سنوات دون اتهام، قبل عرضهن على قاضٍ».

وأوضحت المنظمة الدولية المعنية بحقوق الإنسان في تقريرها أنه «لا أحد آمن مِن انتهاك حقوق المرأة في نظام العدالة الجنائية العراقي»، مؤكدة أنه «تم توثيق الإساءة إلى نساء عراقيات أثناء الاحتجاز، استنادا إلى مقابلات مع سيدات وفتيات من السنّة والشيعة في السجون، ومع عائلاتهن ومحاميهن، ومع مقدمين للخدمات الطبية في السجون، في توقيت يشهد تصاعد العنف بين قوات الأمن وجماعات مسلحة»، مبينة أنها «قامت بمراجعة وثائق محاكم ومعلومات مستفيضة تلقتها في اجتماعات مع سلطات عراقية تشمل مسؤولين من وزارات العدل والداخلية والدفاع وحقوق الإنسان، واثنين من نواب رئيس الوزراء».

ونقل التقرير عن نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جو ستورك قوله: «يتصرف مسؤولو الأمن وأفراد قواته في العراق كما لو أن الإساءة الوحشية إلى السيدات ستجعل البلاد أكثر أمنا»، مضيفا أن «الواقع هو أن هؤلاء السيدات وأقاربهن قالوا لنا إنه طالما استمر انتهاك قوات الأمن للناس دون عقاب فلا يمكن أن نتوقع إلا المزيد من التدهور في الأوضاع الأمنية».

وفي هذا السياق نفت وزارة حقوق الإنسان العراقية مضمون هذا التقرير، وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، كامل أمين، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «التقرير الحالي مثله مثل ما سبقه من التقارير التي تبنتها هذه المنظمة؛ يفتقر إلى المصداقية والواقعية والدقة والشفافية، وهي المعايير المعتمدة في التقارير الدولية»، مشيرا إلى أنه «وعلى الرغم من الدعوات التي وجهناها لهذه المنظمة والجهات الدولية الأخرى، وعلى الرغم مما حصل من اجتماعات، فإننا نلاحظ أنهم يستمدون معلوماتهم من جهات غير دقيقة، ويبنون عليها استنتاجات وحقائق».

وأوضح أمين أن «عدد النساء المعتقلات في العراق ولمختلف أنواع القضايا هن 1081 امرأة، من بينهن 109 فقط محكومات في قضايا إرهابية، وهناك 738 محكومة بقضايا جنائية مختلفة، مثل جرائم شرف أو غيرها من الأمور، مثل الدعارة والسرقة وغيرها».

وفنّد أمين ما ورد في التقرير بشأن اعتقال النساء مع أطفالهن قائلا إن «هذا الإجراء اتُّخذ لأسباب إنسانية منذ عهد الحاكم الأميركي بول بريمر، حيث أعطى الحق للمرأة المعتقلة في أن يكون معها ابنها حتى عمر ثلاث سنوات لحاجة الطفل لها».

من جهتها، أكدت الناشطة المدنية المعروفة هناء أدور في تصريح مماثل لـ«الشرق الأوسط» أن «المشكلة التي نعانيها في العراق أن نظام العدالة لدينا هش جدا، حيث إن القاضي يعتبر نفسه جزءا من السلطة التنفيذية، وأن الحكومة أكبر منه، فضلا عن استشراء الفساد في كل المؤسسات، بما فيها القضاء».

وأضافت أدور أن «العقلية الصدامية لا تزال المهيمنة على الأجهزة الأمنية، بل ولدى كل مسؤول عراقي، وبالتالي فإن ممارسة القمع بالنسبة لهم سلوك عادي، بصرف النظر عن كون هذا الشخص بريئا أم مجرما». وأوضحت قائلة: «ولهذا السبب، فإن سجوننا أصبحت مصانع لتوليد الإرهابيين، حيث إن العقوبة لدينا انتقام، بينما هي في القانون وفي كل دول العالم بمثابة إصلاح».

وبالتزامن مع تقرير المنظمة الدولية، فقد أشاد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالمرأة العراقية، وبحضورها وتحديها للصعاب، ومشاركتها في بناء المجتمع والدولة والأمن والخدمات، وفي المجال السياسي.

ونقل بيان لمكتب المالكي قوله في كلمته التي ألقاها خلال حضوره مؤتمر الإعلان عن الخطة الوطنية لتفعيل قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن أن «صوت المرأة العراقية ومواقفها يعادل أصوات ومواقف الكثير من الرجال، وما قامت به (أم مؤيد) من أهل الأنبار وموقف الشهيدة (فطيم الشمري) يعادل مواقف فوج من الرجال».

ودعا المالكي إلى «إنجاز الخطة المذكورة بأسرع وقت ممكن، وتقديمها للحكومة والبرلمان من أجل تطبيقها».

 

البيشمركة أكدت أولوية استقرار الإقليم

أربيل: «الشرق الأوسط»
وصف بعض النواب الأكراد تطوع بعض شباب إقليم كردستان العراق للقتال في صفوف المجموعات الإرهابية مثل «داعش»، بالمرفوض جملة وتفصيلا من قبل حكومة وشعب الإقليم. وقال عضو مجلس النواب العراقي عن التحالف الكردستاني مؤيد الطيب إن «حكومة إقليم كردستان ستتخذ كل الإجراءات الصارمة لمنع عمليات التطوع من قبل الشباب الأكراد مع هذه الجماعات المتطرفة». وأضاف: «لا نريد أن يكون إقليم كردستان الآمن مأوى لتلك الجماعات المتطرفة»، موضحا أن الاستقرار الأمني من أولويات اهتمامات حكومة وشعب كردستان، وأشار إلى أن «حكومة الإقليم ستعمل على توعية الشبان كونهم يتعرضون لعمليات غسل دماغ وخداع من تلك الجماعات المتطرفة».

جاء ذلك بعد أن هدد قيادي كردي في «داعش» بمحاربة الأحزاب الكردية؛ الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني رئيس الإقليم، والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني رئيس العراق، وحزب العمال الكردستاني (التركي) بزعامة عبد الله أوجلان. كما أن هناك مخاوف حقيقية لدى حكومة الإقليم من عودة نحو 200 شاب كردي إلى حلبجة قرب مدينة السليمانية بعد أشهر قاتلوا خلالها في سوريا.

وقال النائب عن الائتلاف الكردستاني بكر حمه صديق في تصريح لوسائل الإعلام إن «أحد الشخصيات من تنظيم (داعش) ينتمي للقومية الكردية، توعد في لقاء متلفز نقلته إحدى المحطات التلفزيونية في إقليم كردستان، بأنه سيحارب الحزبين في الإقليم (الديمقراطي والاتحاد الوطني)، وكذلك حزب العمال الكردستاني في تركيا»، مضيفا أن «هذه الشخصية تكلمت باللغة الكردية وباللهجة الكرمانجية التي يتكلم بها أكراد سوريا».

وقال أمين عام وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور لـ«شرق الأوسط» إن «الإجراءات الأمنية في الإقليم على أهبة الاستعداد لحماية أمن المواطنين سواء كانت هناك تهديدات جدية أم لا». وفي رده على تهديدات القيادي في «داعش»، قال: «نحن لا نعلق على تهديد هذا أو ذاك، بل نحن نأخذ بنظر الاهتمام تهديد تنظيم القاعدة ليس لنا فحسب، وإنما للعالم كله».

وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيرة لـ«لشرق الأوسط»: «نحن قررنا أن نحارب الإرهاب أينما كان»، مشيرا إلى أن «(داعش) ومن هو وراء تنظيم (داعش) هم ضد الأمن وضد العملية الديمقراطية في العراق، ولا يمكن أن نقول إن هناك دولا وراء تمويل تنظيمات (داعش) ودعمهم.. ممكن القول إن هناك مؤسسات محدودة لأغراض محدودة ضد طرف أو آخر».

 

أميركا تخفف قواعد الهجرة لقبول مزيد من اللاجئين السوريين

جون كيري

لندن «الشرق الأوسط»
أقر وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أول من أمس، بأن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يحقق تقدما على الأرض، لكنه نفى أي فشل للسياسة الأميركية في سوريا. وقال كيري في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأربعاء «صحيح أن الأسد تمكن من تحسين وضعه قليلا، لكنه لم ينتصر حتى الآن. إنها حالة جمود» في الوضع.

إلا أن كيري حرص على التأكيد أن السياسة الأميركية حيال سوريا لم تفشل على الرغم من عدد ضحايا النزاع المتزايد خلال ثلاث سنوات. وقال كيري إن «السياسة في سوريا تشكل تحديا كبيرا وتتسم بصعوبة كبيرة»، مضيفا «لا أريد بأي حال إيجاد أعذار (لكننا) نريد لهذا الأمر أن يتقدم بسرعة أكبر، وأن نقوم به بشكل أفضل». وأشار إلى أن «ما أعنيه الآن هو أن الدبلوماسية صعبة وبطيئة وتتضمن عملا شاقا وبطيئا».

وقال كيري إن الإدارة الأميركية ستعمل مع الكونغرس وفي الداخل لدفع الروس إلى استخدام تأثيرهم على الأسد من أجل تحسين الظروف على الأرض. وحذر كيري الذي كان من أشد المدافعين عن اتباع سياسة أكثر صرامة مع سوريا، من أنه «ليست لدينا سنوات» لنجد طريقا لإنهاء هذه الحرب. وقال كيري «لا أريد الدخول في تفاصيل، ولست مخولا بالدخول في كل التفاصيل. لكنني أقول لكم إن الرئيس اتخذ موقفا قويا»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار إلى اتفاق أبرم مع روسيا لإزالة مخزون الأسلحة الكيماوية السورية، معتبرا أنه «خطوة كبيرة» في التخلص من هذه «الأداة الفظيعة» التي اتهم نظام الأسد باستخدامها ضد المعارضة.

في الوقت نفسه، كرر البيت الأبيض دعوته إلى سوريا لـ«تنفيذ التزاماتها» بالمساعدة على تدمير كل ترسانتها من الأسلحة الكيماوية بعدما فوتت دمشق موعدين محددين للنقل شحنات إلى مرفأ اللاذقية.

في غضون ذلك، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أول من أمس (الأربعاء) أنها خففت بعض قواعد الهجرة للسماح بقبول الولايات المتحدة لمزيد من اللاجئين الذين هجروا من ديارهم في الحرب الأهلية السورية. وأفاد إعلان في الصحيفة الرسمية الاتحادية وقعه وزير الخارجية جون كيري ووزير الأمن الداخلي جيه جونسون بأن تغيير القواعد يمنح إعفاءات من شرط «الدعم المادي» الوارد في قانون الهجرة لكل حالة على حدة. ويستحيل مع هذا الشرط على كل من قدم دعما لجماعات المعارضة المسلحة الذهاب إلى الولايات المتحدة حتى لو كانت تلك الجماعات نفسها تتلقى مساعدة من واشنطن.

وذكرت جماعة «هيومان رايتس فيرست» المعنية لحقوق الإنسان أمثلة من بينها أن القانون الحالي استخدم في منع دخول لاجئ سرق منه أربعة دولارات وغداؤه على أيدي مقاتلين، وفي منع بائع زهور باع باقة من الزهر لجماعة تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وقال السيناتور ريتشارد دربين، رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في مجلس الشيوخ، في بيان «ستساعد هذه الإعفاءات في التصدي لمحنة اللاجئين السوريين الذين وقعوا في خضم أسوأ أزمة إنسانية في جيل كامل». ولم يتبين حتى الآن عدد السوريين الذين سيتأثرون بتغيير القواعد.

وكان 135 ألف سوري قد تقدموا للجوء إلى الولايات المتحدة بحلول أوائل يناير (كانون الثاني) الماضي. لكن القيود المشددة على الهجرة التي وضع كثير منها لمنع دخول إرهابيين إلى البلاد منعتهم كلهم تقريبا من الدخول.

وقدمت واشنطن 1.3 مليار دولار معونة إنسانية لمساعدة اللاجئين السوريين. وتحاول الأمم المتحدة هذا العام إعادة توطين 30 ألف نازح سوري تعتبرهم عرضة للخطر بوجه خاص. وأفاد شهود في جلسة لمجلس الشيوخ الشهر الماضي بأن واشنطن ستقبل نصفهم في الظروف العادية.

ولم تقبل الولايات المتحدة سوى 31 لاجئا سوريا من بين 2.3 مليون لاجئ في السنة المالية التي انتهت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، الأمر الذي دفع دعاة حقوق الإنسان وكثيرا من أعضاء الكونغرس إلى المطالبة بتغيير هذا الوضع. وتؤوي البلدان المجاورة مثل الأردن ولبنان وتركيا مئات الآلاف من اللاجئين السوريين.

الجمعة, 07 شباط/فبراير 2014 01:24

أفعال حزبية سيئة الصيت - واثق الجابري


ما يكاد يمر يوم إلاّ وتطفو مشكلة تثير الجدل، لم نتخلص من أزمة حتى ندخل في أزمة أكبر، وما أن يشرع قانون حتى يظهر جيش من الطاعنين والمزايدين، ويتبارى المعترضون عليه قبل إقراره لتسجيله إنجاز لهم، ينقسم مجلس النواب بين المعارض والمؤيد، من يدافع عن الحكومة، ومن يدافع عن مصالحة الشخصية والأخر عن صلب التشريع والمصلحة العامة.
مشاكل عقيمة يتعاظم تعقيدها، وتتسارع الطعون والشكوك، يراد للقوانين أن تكون بالتراضي والتوافق والصفقات، تخرج البرلمان من التشريح وواجب الحكومة بالتنفيذ.
من يتابع الموازنة في كل عام، يرى إنها لا تأتي في مواقيتها، وعام بعد الاخر يزحف بنا الزمن الى منتصف السنة، تتشعب الخلافات كلما إقتربنا من موعد الإنتخابات، إعتراضات بعضها قانونية مثل المحافظات المنتجة للنفط، ترغم الحكومة والبرلمان على إدراج مبلغ 5 دولار في الموازنة؛ كونها لم تدرج بقصد في الموازنة كما نص المشروع، وخلافات بين حكومة المركز الأقليم التي تعاد كل عام وتنتهي دون أن نفهم ما هي النتائج وعلى ماذا كان الخلاف!
تأخير الموازنة يضعنا في معضلة تتدحرج نحو الأسوء، يجبر المحافظات على إعادة اكثر من نصف الأموال الى خزينة الدولة، يجبرها الروتين الإداري وحكم المركز، وتوضع العراقيل على عمل المحافظات، حتى يتحكم بها مزاج موظف ومصلحة حزبية، يزيد حرمان محافظات مثل ميسان وذي قار والبصرة، التي ترتفع النسبة فيها من 48-56% حسب التقارير الدولية ووزارة التخطيط، وهي محافظات نفطية غنية إنتخابياً وعطاء.
طلية السنوات السابقة كل الإتهامات توجه للبرلمان، ولا نقصد المدح بل نقول البرلمان والحكومة في أسوء الأحوال، بعد تحول نواب مدافعين عن عمل الحكومة بدل الرقابة والتشريع، وسيواجه مجلس النواب أخطرها التسقيط في نهاية دورته البرلمانية، ويوضع في زاوية حرجة، تستخدم للدعاية الإنتخابية، ونفس الأصوات التي تتعالى بالإعتراض على فقرة تقاعد النواب، تغض الطرف عن رواتب الوزراء الرئاسات الثلاث والدرجات الخاصة.
أتهامات سوف يتم تروجيها للدعاية الإنتخابية وتطعن بالبرلمان، تضغط على الرأي العام وتفقده الثقة بممثليه، تحاول إبعاده عن المواطن، حتى ينظرهم بعين سواء، رغم إنه ليس سلطة تنفيذية قادرةعلى إنفاق الأموال، إلاّ المقربين من منح صفة النائب والمستشار في نفس الوقت، يملك النفوذ والسطوة في القرار الحكومي.
الحكومة خلال دورتها التنفيذية الحالية، واجهتها، تعثرات كثيرة ومراوغات وتنصل من وعود، كانت المعرقلة او الطاعنة بالقوانين؛ بل لم تنفذ قوانين نافذة لحد الأن.
نواب كإنهم أعضاء في الحكومة، كون كتلتهم مهيمنة على مناصب الوكالة ومفاصل الدولة، ينسبون إنجاز مشروع البرتودولار، وهم من يطعن به، وقانون التقاعد معترضين على إقرار أحد فقراته بينما وهم من المصوتين، ومَنْ وقف ضد خفض رواتب الرئاسات الثلاث والطعن بالقانون النافذ في 2011، وقبول المحكمةبعد عامين، والأدهى من ذلك ينعتون قانون ينصف المحافظات رقم 21(سيء الصيت) ؛ لكن هل يوجد صيت أسوء من التنصل من العهود والوعود وخداع المواطن؛ وخلف الكواليس تتأمر بعض الكتل السياسية على نهب حقوقه.

واثق الجابري

من يعتقد ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، يفتقر الى  الدهاء فهو واهم ، وأذا كان الرجل  يفتـقرالى صفات الزعيم الكاريزمي من جاذبية ،  و حضور طاغ  ،  و سحر شخصي  وتأثير ايجابي على الآخرين ، فأنه يتمتع من دون شك بدهاء في مجال حبك  خيوط الدسلئس وشق الصفوف وخلط الأوراق وألهاء الناس بالأزمات المفتعلة المتتالية .
واذا كان العراقيون مختلفين في كل شيء ،  الا أنهم مجمعون اليوم على فشل حكومة المالكي الفاسدة ، التي بددت عائدات النفط  الهائلة طوال ثمان سنوات عجاف ،  من دون تحقيق أي انجاز يذكر ، بل على النقيض من ذلك  ،نجد أن الأوضاع العامة في العراق في الوقت الراهن ،   أسوأ بكثير مما كان عليه في عام 2006 حين تولى المالكي الحكم لأول مرة .  ولعل أبلغ دليل على هذا الفشل تكبد حزب المالكي هزيمة نكراء في أنتخابات المجالس المحلية الأخيرة التي جرت في العام 2013 ، حيث فقد هيمنته على العديد من الحكومات المحلية في وسط وجنوب البلاد . وشهد بذلك شاهد من أهلها ، فقد بعث أنصار حزب الدعوة الأسلامية في خارج البلاد ،  عقب تلك الأنتخابات برسالة الي زعيم الحزب يعبرون فيها عن خيبة أملهم لعدم حصول الحزب سوى على ( 13) مقعدا ، حيث جاء ترتيبه في ذيل قائمة ( التحالف  الوطني ) .
ولما كان المالكي لا يؤمن بالتداول السلمي للسلطة ولا يفكر بالتخلي عنها ، مهما كانت الظروف ، ويتبع سياسة تصفية من يعارض سياساته الهوجاء ، التي قادت البلاد الى حافة الهاوية . وبما أن الأغلبية الساحقة من العراقيين ،  بشتى أنتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية  لم تعد تصدق وعوده ، بعد ان سقطت ديماغوجيته المكشوفة تحت أقدام المتظاهرين والمتظاهرات في يوم 25 شباط  2011، لهذا كله ،  لم يتبق أمام المالكي سوى اللجؤ الى تدبير مكائد وفق سيناريوهات معقدة ، متعددة الصفحات ، تؤمن له الفوز بولاية ثالثة ، ولو أدي ذلك الى أزهاق أرواح آلاف الناس الأبرياء من رجال ونساء وأطفال . وآخر هذه السيناريوهات ،  ( سيناريو الأنبار ) ، الذي حيكت خيوطها بمهارة ومكر ودهاء .
لتوضيح ابعاد هذا السيناريو لا بد ان نرجع قليلا الى الوراء وتحديدا الى اليوم الذي اتفق فيه المالكي مع شيوخ ووجهاء الأنبارعلى فض الأعتصام في مدينة الرمادي ، حيث لم يكن أمامه من سبيل آخر ولم يكن بوسعه  مهاجمة ساحة الأعتصام بقوة السلاح أمام أنظار العالم
في مساء ذلك اليوم  تم تنفيذ هذا الأتفاق بكل  بهدؤ ، وقد  تفاخر به المالكي نفسه حين  صرح أن فض الأعتصام تم من دون أراقة نقطة دم واحدة .
وكان من الممكن ان تعود الأمور الى طبيعتها في مدينتي الفلوجة والرمادي ويعم الأمن والأستقرار فيهما لو التزم المالكي بتنفيذ الفقرات الأخرى من الأتفاق المذكور وأهمها تلبية المطالب الدستورية للمعتصمين ,وليس دفنها في أضابير اللجان ، كما فعل طوال عام كامل. ولكن الرجل تنصل من الأتفاق كعادته ، لأن السيناريو المعد للأنبار لم يكن يهدف الى توفيرالأمن والأستقرار ، بل الى  شق صفوف زعماء العشائر وتأجيج الخلافات بينهم  وتصفية قادة الأحتجاجات ، لضمان حرمان أهل المحافظة من أيصال ممثليهم الحقيقيين الى البرلمان .
و لهذا السبب تحديدا ، شرع بعد فض الأعتصام وعلى الفور ، بتطبيق الصفحة الثانية من السيناريو المعد مسبقاً . ففي ساعة متأخرة من تلك الليلة  هاجمت قوة من ( سوات ) بكل ما تيسر لها من اسلحة خفيفة ومتوسطة منزل النائب أحمد العلواني وقتلت شقيقه وعدداً من أفراد حمايته ، ونحن لا نناقش هنا مبررات هذا الهجوم وكون العلواني نائبا يتمتع بالحصانة البرلمانية ولامدى صحة التهم الموجهة اليه ، فهذا شأن القضاء – ان كان في العراق قضاء مستقل -  ولكننا نتحدث عن التوقيت الدقيق لهذا الهجوم ، الذي أدي الى غضب العشائر العارم والهاب مشاعر السخط لدى عموم سكان المحافظة  وتردي الوضع الأمني وهذا ما كان يريده المالكي تحديدا ، لأن من ينشد الأمن لا يلجأ الى صب الزيت في النار ، واختلط  الحابل بالنابل . وتنصل ( مختار العصر والظهر ) من تنفيذ بقية بنود الأتفاق ..
وبدأت الصفحة الثالثة من السيناريو ، حين أنسحب الجيش من مدن الأنبار  ، وعلى نحو فسح المجال لتسلل عناصر تنظيم ( داعش ) اليها . وتشير الأدلة الدامغة التي قدمها وفد المعارضة السورية في مؤتمر (  جنيف – 2 ) الى  العلاقات الوثيقة بين هذا التنظيم و مخابرات النظام الأسدي من جهة وبأيران من جهة ثانية ، وكلاهما من حلفاء المالكي ، كما هو معلوم .
أما الصفحة الرابعة وهي أخطرها ، فأنه يهدف الى أفراغ مدينتي الرمادي والفلوجة من السكان  عن طريق القصف العشوائي للأحياء السكنية فيهما وأجبار آلاف العوائل على النزوح الى مناطق أكثر أمناً . وما يصاحب ذلك من مآسي أنسانية وتداعيات سياسية .
ولا ندري مدي دقة المعلومات عن سيطرة ( داعش ) على مدينة الفلوجة وجزء من مدينة الرمادي . فقد كان الجيش يحارب ( داعش )  في (  وادي حوران )  أي على بعد مئات الكيلومترات من  مدينتي الرمادي والفلوجة،  وسيناريو المالكي ، هو الذي أتاح لعناصر ( داعش ) الدخول الى المدينتين ، وأدى الى شق صفوف زعماء عشائرالأنبار ، الذين حاربوا القاعدة في الماضي صفاً واحداً  وطهروا المحافظة الشاسعة من الأرهاب . أما اليوم فالوضع مختلف :الأجواء مشحونة ومتوترة والنفوس ثائرة وهائجة   وهذا – ويا للمفارقة – ما يريده تنظيم ( داعش ) أيضاً ، لأن هذا التنظيم لم يكن بوسعه دخول المدن في أجواء التعاون الوثيق بين الحكومة وزعماء العشائر .
هذا السيناريو يحقق هدف المالكي الأهم والأكبروهو الفوز بولاية ثالثة عن طريق بتأجيل الأنتخابات البرلمانية في المناطق الساخنة أي محافظات ( الأنبار ، نينوى ، وربما صلاح الدين وديالى أيضا ) بذريعة أختلال الوضع الأمني فيها .  وهي أهم  المناطق المؤهلة لأيصال عدد كبير من النواب المعارضين للمالكي الى الدورة البرلمانية القادمة . أو أجراء الأنتخابات في أجواء لا تسمح بالمشاركة الكثيفة فيها أو اجبار سكان بعض تلك المحافظات – الأنبار ونينوى -  على مقاطعة الأنتخابات ، وهذه الأحتمالات هي في صالح المالكي بكل تأكيد  ، ويتيح  له اجتناب ما حدث في الأنتخابات التشريعية السابقة في عام 2010 ،عندما  أصيب بصدمة كبيرة بعد فوز القائمة العراقية ب( 91 ) مقعدا وتفوقها على قائمة التحالف الوطني .ولم يكن بوسع المالكي البقاء في الحكم لولاية ثانية لولا التأييد الأيراني – الأميركي ، الذي أرغم الأطراف المتصارعة على القبول الضمني ، بقرار غريب وعجيب من ( القضاء العراقي ) - الخاضع لهيمنة المالكي والذي يفسر بنود الدستور حسب أهواء الحاكم ومصلحته -  يقول القرار ان الائتلاف الفائز في الأنتخابات هو الائتلاف الذي الذي يتشكل بعد الأنتخابات لا قبلها وهو أمر لا سابقة له ، ليس في العراق فقط ، بل في العالم بأسره  . و قد تنفس العراقيون الصعداء بتوقيع ( أتفاقية أربيل ) بعد ثمانية أشهر من أزمة خانقة محفوفة بالمخاطر ولكن ( مختار العصر) تنصل منها كعادته بعد تكليفه بتشكيل الحكومة ونيل ثقة مجلس النواب .

وعودة الى صلب موضوعنا نقول :  أن صفحات هذا السيناريو لم تنته بعد ، وستكشف الأيام القادمة ما تبقى منها ،  وهي كلها تهدف الى تحقيق هدف المالكي الرئيسي وهو سحق القوى المعارضة لنهجه الدكتاتوري  وتصفيتها الواحدة بعد الأخرى واعادة المساسل الكارثي لدكتاتورية صدام ، على نحو آخر لا يختلف من حيث الجوهر عنها وأن اصطبغ هذه المرة بصبغة أخرى حسب مقتضى الحال .
جــودت هوشـيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بغداد/ متابعة المسلة: وجهت انتقادات شديدة الخميس لتركيا التي اعتمدت قانونا يعزز الرقابة على الانترنت ويرى فيه المراقبون انحرافا نحو الاستبداد في هذه الدولة الطامحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وفي بروكسل عبر الاتحاد الاوروبي عن قلقه داعيا تركيا الى مراجعة القانون بشكل يتطابق مع معايير الاتحاد.

وكان البرلمان التركي الذي يهيمن عليه حزب العدالة والتنمية تبنى مساء الاربعاء سلسلة تعديلات تعزز سلطات الهيئة الحكومية للاتصالات التي اصبح بامكانها ان تحجب بدون قرار قضائي، موقع انترنت فور تضمنه معلومات "تمس بالحياة الخاصة" او اخرى تعتبر "مهينة او تمييزية".

والتحرك هو الاخير ضمن مبادرات مثيرة للجدل لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي حاول اخضاع القضاء والشرطة بهدف احتواء فضيحة فساد كبرى تهز اعلى هرم السلطة.

كما يتيح القانون الجديد للهيئة الحكومية للاتصالات ان تطلب بموجب القانون من شركات الانترنت الوصول الى معلومات تعود لسنتين من المواقع التي يزورها اي شخص وكذلك تخزينها.

ونددت المعارضة بشدة بهذه "الرقابة" التي يفرضها هذا القانون الجديد والذي تقدمت به الحكومة الاسلامية المحافظة برئاسة رجب طيب اردوغان الذي يتولى السلطة منذ العام 2002.

ويتمتع حزب العدالة والتنمية بالاغلبية المطلقة في البرلمان التركي اي ب319 مقعدا من اصل 550.

وقال النائب فاروق لوغوغلو من حزب المعارضة "حزب الشعب الجمهوري" لوكالة فرانس برس ان هذه التدابير "تشكل طريقة لترهيب الناس وللقول لهم ان هناك من يراقبهم باستمرار".

واضاف "انها طريقة لخنق" التحقيق حول فضيحة الفساد التي تشهدها البلاد.

وفي بروكسل، قال بيتر ستانو الناطق باسم المفوض الاوروبي لتوسيع الاتحاد ستيفان فولي ان "هذا القانون يثير قلقا كبيرا هنا" لانه يفرض "قيودا على حرية التعبير".

واضاف امام الصحافيين ان "الرأي العام التركي يستحق المزيد من المعلومات والشفافية وليس المزيد من القيود".

واكد انه يجب "مراجعة القانون بموجب معايير الاتحاد الاوروبي" لان "تركيا دولة مرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي". واوضح "لقد قلنا ذلك عدة مرات" في انقرة ونحن مستعدون للتعاون" في هذا المجال.

وكان الاتحاد الاوروبي وكذلك الولايات المتحدة ومنظمات غير حكومية تركية ودولية كثفوا في الايام الماضية التحذيرات لانقرة من اعتماد هذا النص الجديد.

وحذرت منظمة الامن والتعاون في اوروبا من ان هذه القيود "ستؤثر بشكل كبير على حرية التعبير والصحافة الاستقصائية وحماية الصحافيين والاطلاع على معلومات على الانترنت".

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود ان هذا النص "يرمي الى تعزيز الرقابة على شبكة الانترنت ومراقبة الحكومة للشبكة العنكبوتية ومراقبة المواطنين".

واعتبر رئيس نقابة المحامين القاضي متين فيزياوغلو ان "هذا الامر قد يؤثر على التصنيف الديموقراطي لتركيا".

وقال يمان اكدنيز استاذ الحقوق في جامعة بيلغي الخاصة باسطنبول "ان تركيا تخطو خطوة جديدة على طريق المراقبة الجماعية لمستخدمي الانترنت".

واعتبر ان هذه القيود ستترك "اثارا قوية" في بلد يعتبر فيه الفيسبوك وتويتر منبرا للنقاش السياسي اكثر مما هو وسيلة للتواصل الاجتماعي.

وقللت الحكومة التركية الاسلامية المحافظة التي وصلت الى سدة الحكم في 2002 من شأن هذه المخاوف.

وقال نائب رئيس الوزراء بولند ارينج الاثنين "لا رقابة على الانترنت. لدينا حرية اكبر من العديد من الدول الاخرى ونحترم حرية الصحافة".

واردوغان الذي يحكم تركيا منذ 11 عاما يشكك جدا بالانترنت ويعتبر تويتر "مسببا للشغب" لانه ساهم في تنظيم تظاهرات حاشدة في انحاء البلاد ضد الحكومة في حزيران/يونيو والتي قتل خلالها ستة اشخاص.

لكن الرئيس التركي عبد الله غول يعتبر من مشجعي استخدام الانترنت.

وماضي تركيا في مجال الرقابة معروف، فبين 2008 و2010 تم حظر موقع يوتيوب بعد نشر صور تظهر مشجعين يونانيين لكرة القدم يسخرون من الاتراك.

الخميس, 06 شباط/فبراير 2014 22:25

محمد واني .. طائفي بامتياز

خلال المدة الطويلة نسبيا التي قضاها في حكم العراق وهي تقارب تسع سنوات، تعرف الناس جيدا على الخطوط الاساسية لسياسة رئيس الوزراء العراقي «المالكي» وطموحاته وأهدافه..ماذا يريد من العراق ومن المنطقة، هل حقا هو وطني يريد أن يوحد العراق وينتشله من تمزقه الحالي ويوصله الى بر الامان أم هو طائفي يخفي افكاره في الشعارات الوطنية التي يرفعها، وينفذ اجندة طائفية في المنطقة ؟ ولماذا يتخذ من اثارة الازمات والمشاكل، استراتيجية ثابتة له عند تعامله مع شركائه في الحكم وخصومه السياسيين ؟، هذه القضايا وغيرها كانت ومازالت محط اهتمام الباحثين والمراقبين السياسيين والدوائر السياسية العالمية..

كثيرا ما يستشهد «المالكي» في لقاءاته مع وسائل الاعلام بحكاية معركته المسماة «صولة الفرسان» التي خاضها عام 2008 ضد ميليشيا جيش المهدى التابعة للتيار الصدري بزعامة «مقتدى الصدر» لينفي بذلك عن نفسه صفة الطائفية التي يتهم بها، ويثبت بأنه وطني غيور؛ فلو كنت طائفيا لما قاتلت تيارا شيعيا ولغضضت الطرف عن تجاوزاته!.. مهما كانت دوافع المالكي في قتاله للتيار الشيعي، سواء ان كانت سياسية او شخصية لفرض وجوده كزعيم شيعي اوحد في الساحة العراقية أو حزبية لتثبيت اركان حزب الدعوة في الحكم، فانها لم تكن معركته بقدر ما كانت معركة «الاميركيين» المحتلين الذين كانوا في صراع مرير مع «التيار الصدري» وبقيادة وتوجيه مباشر منهم..هذه الواقعة لا تشفع لـ «المالكي» ما قام به ضد السنة في العراق بعد ذلك، لم يبق صراع جانبي لم يخضه معهم، ولا ازمة لم يفجرها بوجوههم، طاردهم وسلط عليهم قواته «سوات» والمادة 4 إرهاب وأحكامها «الإعدام» والميليشيات الشيعية الإرهابية التي يرعاها ويحميها، فعل كل ما بوسعه من اجل تكسيرهم وتحجيم دورهم..قطع عليهم كل السبل، الا سبيل واحد وهو الاستسلام.. وهذا ما يرفضه السنة بشدة

الوطن القطرية.

صوت كوردستان: نشرت وسائل الاعلام التركية شريطا سربته الحكومة التركية من سجن أميرالي. في الشريط يتحدث عبدالله أوجلان مع وفد من حزب العمل التركي.

http://www.youtube.com/watch?v=eOPJ9EEl7NQ

 

هناك تباين واضح بين المنجزات السياسية والمكتسبات الاقتصادية لإقليم كردستان خلال السنوات القليلة الماضية , ففي الوقت الذي خطى فيه الاقليم خطوات اقتصادية ثابتة نلاحظ انكفاء واضحا في مواقفه السياسية داخل وخارج الاقليم , وآخر ما يشير الى هذا الانكفاء هو الرفض الامريكي لاستعدادات كردستان اعلان الانفصال عن العراق خلال الخمس سنوات القادمة . هذا الموقف ليس جديدا على الحكومة الامريكية فطالما لمحت اليه .. غير ان ما يميزه هذه المرة انه جاء وسط متغيرات كثيرة تمر بها المنطقة توحي لحكومة الاقليم بضرورة اعادة النظر في ادائها السياسي وتوظيف نجاحاتها الاقتصادية لقضاياها السياسية الملحة .

فقد نجح الاقليم خلال السنوات السابقة في انعاش الاقتصاد الكردستاني وجذب الاستثمارات الاجنبية ايمانا منها بان الاقتصاد هو مفتاح حل لمشاكل كثيرة , وعملت على جعل كردستان مركزا اقتصاديا وتجاريا مهما في المنطقة لكن ما تغافلنا عنه في كردستان هو توظيف هذا النمو ليكون في خدمة الاهداف السياسية للشعب الكردي , وبدلا من ان تكون الاستثمارات الاجنبية ورقة ضغط على الدول ذات العلاقة بها لإحداث تغير في مواقفها ازاء استقلال كردستان فقد اصبحت ورقة ضغط على الاقليم نفسه وبدا من الصعب التحرك سياسيا بشكل مرن في هذا الصدد .

كان من الممكن اظهار الامكانيات الاقتصادية للإقليم على مراحل وانتظار المكسب السياسي في كل مرحلة ثم البدء بعد ذلك بمراحل اخرى .. لكن الذي حصل هو ان الاقليم قد دفع بكل اوراقه الاقتصادية دفعة واحدة للحصول ( بعد ذلك ) على مكاسب سياسية من الدول المعنية في تحقيق طموحاته السياسية . هذا (الدفع بالآجل) للمكاسب السياسية قطعا لم يجني الاقليم ثماره وهو ما حصل ايضا في ملف استخراج النفط وكذلك تصديره . فعلى الرغم من ان تصدير النفط الكردستاني الى الاسواق العالمية كانت الورقة الاخيرة التي يمكن الاستفادة منها لتحقيق حلم الانفصال الكردستاني فان سوء التوقيت ادى الى ضياع هذه الورقة ايضا بعد ان تزامن مع المتغيرات الاقليمية , ولذلك فليس من المستغرب ان ينصح بايدن الساسة الكرد بالتروي في اعلان الانفصال حتى وان كان بعد خمس سنوات قادمة .

ان ربط السياسة الخارجية للإقليم بفلك السياسة التركية جعلته منكفئا على الداخل الكردي سواء في كردستان سوريا او كردستان تركيا في الوقت الذي كانت المنطقة تشهد تغيرات في ميزان القوى كان من المفترض ان يتحرك الاقليم في مسارات اخرى غير التي تحركت خلالها , بينما استطاع المالكي من خلال هذه المتغيرات كسب نقاط كثيرة لصالحه مكنته من التحول الى نقطة لالتقاء المتناقضات السياسية بين امريكا وإيران وتحول الى عامل اطمئنان للسياسة الامريكية والإيرانية في الحرب الاقليمية على الارهاب ساعده في ذلك تغير الموقف الامريكي والغربي من التعامل مع ايران والأزمة السورية بينما بقي الموقف الكردي معتمدا على صدى مواقف تركيا المتقلبة التي حشرت في زاوية ضيقة اقليميا مقابل توسع الدور الايراني في المنطقة .

كنا قد حذرنا في مناسبات سابقة من مغبة وقوع حكومة اقليم كردستان في فخ المماطلة والتسويف الذي كانت حكومة المركز تمارسه معها وسياسة التطمينات التي كانت الادارة الامريكية تمارسها مع الجانب الكردي في الملفات العالقة بين اربيل وبغداد . ومع ذلك فالوقوف على الاخطاء يجب ان لا يعطلنا عن دراسة ما يترتب علينا عمله في المراحل المقبلة والبحث في الامكانيات المتاحة لإقليم كردستان للتحرك على ضوئها مستقبلا . واهم ما يتحتم على الساسة الكرد دراسته هو هل ان الانفصال امر ممكن في الوقت الراهن ام انه لا بد من البقاء ضمن عراق يحكمه المالكي وسيتبعه بالتأكيد في الحكم الكثير من مالكيي العراق ؟

ان وصول الشعوب الى طموحاتها في الاستقلال لن يكون دون ثمن ومخطئ من يظن انه بالإمكان انفصال كردستان عن العراق دون ان يدفع الشعب الكردي وحكومته الثمن , وكلما طال زمن اتخاذ هذه الخطوة كلما زاد حجم الثمن .. فالعامل الزمني ليس في صالح الاقليم وهو يتناسب طرديا مع الثمن الذي سيدفعه الكرد في طريق الانفصال لاسيما بعد توجه حكومة المركز لتقوية ترسانته العسكرية بحجة محاربة الارهاب وتهافت الجانب الامريكي على تنفيذ العقود المبرمة بين الطرفين وتحويل العراق الى سوق كبيرة للأسلحة الامريكية . هذا التباين في التسليح بين مركز مدجج به وإقليم غير مصرح له بشراء الاسلحة رسميا يجعل من التسويف في خطوة الانفصال اشبه بانتحار جماعي لشعب كامل .

وان كانت الحكومة في كردستان تعرف بان ليس بمقدورها الان حتى التفكير في الانفصال لأسباب سياسية او اقتصادية معينة ( وهذا امر مؤسف حقيقة ) فعليها ان تتحرك وفق اسس جديدة تبقيها قوة سياسية فاعلة في الشأن العراقي غير مهمشة وعلى هذا الاساس فعليها ان تتحرك وفق النقاط التالية :-

1- رفع مستوى العلاقات الاقتصادية والسياسية بين كردستان وإيران لتضاهي العلاقة الكردستانية مع تركيا من خلال الجانب الاقتصادي والسياسي , فإبقاء العلاقة الايرانية مرهونة بعلاقتها مع احزاب كردستانية يمثل خطرا حقيقيا على الداخل الكردستاني اضافة الى ان الرهان على الموقف التركي فقط افقد الاقليم مرونة الحركة بين الدولتين ولم يجني الاقليم مكاسب سياسية حقيقية من هذه العلاقة بقدر ما جنته تركيا .

2- الانخراط وبشكل كامل في الحياة السياسية داخل العراق والخروج من قوقعة الكردستانية التي رافقت مسيرتها طوال العقود السابقة , فمخاطبة الشارع العربي بشكل مباشر تعتبر ضرورة ملحة لحكومة الاقليم بعد وجود اشارات واضحة للنظرة الايجابية التي يرى فيها الشارع العربي العراقي مواقف حكومة اقليم كردستان حاليا .

3- تغير العلاقة بين بغداد واربيل من علاقة فدرالية الى علاقة كونفدرالية خصوصا اذا ما بقي موضوع الموازنة السنوية للعراق مثار مشاكل بين الاقليم والمركز , وبالطبع فان هذه الخطوة تحتاج الى تغير في الدستور العراقي الذي يحدد نوعية العلاقة الفدرالية بين الطرفين مما يستوجب الدخول في مفاوضات وتوافقات مع بعض المكونات العراقية التي تتطلع الى تشكيل اقاليم مع المركز للحصول على تأييدها في كونفدرالية كردستان مع العراق مقابل دعم محاولاتها في الفدرلة مع العراق .

4- التقليل من الاعتماد على الدور الامريكي في تأييد المواقف الكردية في العراق وتغير معادلة العلاقة معها من طرف مضمون الجانب بالنسبة لأمريكا الى طرف يعطي لمصالحه الاولوية في اتخاذ القرارات وتنويع تحالفاته خصوصا وان كردستان قد اهملت لغاية الان الدور الروسي والصيني في المنطقة .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

6 – 2 – 2014

 

بمناسبة نهوض قانون التقاعد الموحد من سباته الطويل ويا ليته بقى في رقوده ...

ولد هذا القانون بعد صياغة غريبة عجيبة استطاع الذين كتبوه بأسلوب المغازلة وببنود اوقفت العقول التي فهمت معناه , بالرغم من مواده الكثيرة لكنها صبت اهتمامها على مراعاة المتقاعدين من اعضاء الهيئات الثلاث رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان وجعلوا القانون يرضخ الى تلك الرئاسات , ولم ننسى ان الامر الذي اتفق عليه الشعب اولا وبعضا ممن ارغموا على قبول الغاء الرواتب التقاعدية في البداية وثانيا صارت المبادرات بتقليلها بنسب ليست بكثيرة وحتى اعلى سلطة في البلاد وتمثل القانون المجبر على تحقيقه المحكمة الاتحادية ايضا وافقت عليه ولكن في النهاية جاءت حياكة تفاصيل القانون الجديد بمصلحتهم اذ حزموا الامر ان تكون نسبة التقاعد لهم ب80% من رواتبهم مع مخصصاتهم انظروا كيف كان الالتفاف على قرارات الشعب ومحاولة لجعل هذا حقا قانونيا لهم تحت غطاء الاهتمام بشريحة المتقاعدين فهم اوجدوا حيزا لتمرير ما صمموا عليه من ايجاد ارض خصبة وملائمة لتحقيق الامتيازات كافة عندما يحالون على التقاعد ,قد يكون تمريره لو انصفوا المتقاعد حقا وتجاوزوا عبارة الراتب التقاعدي مع مخصصات المعيشة التي وافق عليها مجلس الوزراء قبل التعديل باحتساب نسبة 1% عن كل سنة خدمة , مجلس الوزراء يوافق لصالح الشعب ومنهم شريحة المتقاعدين ومجلس النواب يرفض ويغير للمتقاعد الفقير ويوافق على سريان القانون على متقاعدي الرئاسات الثلاث لان رواتبهم قليلة ولا تكفي لدفع ثمن ايجار بيوتهم لأنهم يعملون ويدافعون عن الشعب ولا تهمهم انفسهم ,شيء يثير الضحك بل يصيب بالجنون انتم من انتخبكم الشعب وتقفون في ابسط سبيل لرفاهيته ,بإلغائكم هذه المادة القانونية , من سينتخبكم بعد الا المغفلين من هذه الشريحة التي اتعبها الزمن وأنهك قواها وجعلها تستجدي حقها المنصوص في القانون ,اتعرفون ايها السادة الاجلاء ان العراقي بات يفهم كل شيء الم نكن نحن اهل الحضارات , انه ضحكا على الذقون لان في القانون اشياء كثيرة لا تسعف الذاكرة تناولها في سطور بسيطة وقليلة ,نحن مفتحين العيون ولنا عقولا لا يمكنها ان تتظاهر بالغباء ,وانتظرنا هذا القانون بالصبر والمرارة لكنه خرج الينا لا ليفرحنا بل ليبكينا ,وللحديث بقية ...

الخميس, 06 شباط/فبراير 2014 16:11

مديحة الربيعي - لن يحكمنا العبيد

 

أصبح الشعب العراقي يدرك تماماً؛موعد عطايا السلطان وماهو المقابل لتلك العطايا؛علماً أن مايقدم لهم لايشكل ألا جزءاً بسيطاً من حقوقهم التي لن لاينالوها؛في ألايام الأعتيادية لغاية في نفس يعقوب.

حركة دؤوبة وعطاء مستمر,تعويضات وأطلاق القروض,وتوزيع منح الطلبة,وتوزيع قطع أراضي للمتجاوزين,وتوزيع مبالغ نقدية لتعويض النقص الحاصل في البطاقة التموينية,وتوزيع المنتجات النفطية والقائمة تطول,وذلك كله بسبب أقتراب موعد الأنتخابات؛التي أصبحت أشبه بالبورصة والأسواق؛التي تفتح أبوابها في موعد محدد.

رغم أن هذه الحقوق لأبناء الشعب العراقي يكفلها الدستور؛وكانت مطروحة منذ فترة أمام طاولة المسؤول وكان العذر عن عدم تنفيذها؛هو أن الميزانية لاتسمح بسبب العجز الذي تعانيه خزينة الدولة التي دائما؛تعجز أمام طلبات المواطن لكنها تلبي طلبات المسؤول ونفقات علاجه؛وسفراته هو وعائلته بشكل دائم دون أن تعجز.

أين كنتم قبل الآن عن بيوت الطين طوال هذه السنوات أيها الساسة ؟ومالذي عطل قوانينكم عن الإقرار؟ ولماذا بات الفقراء بالعراء طوال هذه المدة ولم تلبي طلباتهم تلك الميزانية اللعينة؟وما الذي غير الأحوال وتوفرت في خزائنكم الأموال؟هل أن المواطن رخيص في نظركم,لهذه الدرجة فهو لايمثل لكم أكثر من مجرد صوت؟ ومن الذي جعلكم المانحين والممسكين لحقوق الناس؟

على مايبدوا أن بورصة الانتخابات قد فتحت أبوابها من جديد؛لكن لن يبيع صوته؛ونفسه ألا من كان رخيصاً,فمن يقبل أن يكون عبداً,يشترى صوته بثمنٍ بخس لا يستحق إلا مثل هذه المعاملة؛البائسة فتلك سياسية يستخدمها عبيد تسلطوا في غفلة من الزمن ولن يطاوعهم إلا العبيد من أمثالهم,أما الأحرار فلن يرضوا إن يقرر عنهم؛من يفكر أن يستعبدهم ويستخدم معهم سياسية التجويع,ولن يفتح الخزائن التي أمتلأت من حقوق الفقراء إلا ليعطي النزر القليل,الذي لايغني ولا يسمن من جوع, ليعيد إلى أذهاننا صورة الإقطاعي الذي يجلد الفلاحين؛ويحرمهم رغيف العيش على مدار العام وما أن يحين موعد الحصاد؛يمنحهم العطايا لكي يحققوا له الأرباح.

قد حان الوقت ليعرف المتسلطين؛والحمقى أن العبودية ليس لها مكان إلا في نفوسهم التي عرفت الذل,ولن تعرف معنى السيادة أبداً,فمن يرى نفسه سيداً لن يعامل الناس إلا بصفتهم أحراراً,ومن يرى نفسه عبداً فلن يعامل الناس إلا كما يرى نفسه ,فكيف يمكن أن يحكم العبيد الأحرار؟.

 

الخميس, 06 شباط/فبراير 2014 13:22

مظاهرة في أربيل غدا الجمعة

من المقرر أن ينظم أهالي الأطفال المصابين بالتوحد وقفة إحتجاجية في أربيل غدا الجمعة، بسبب إهمال الحكومة لمطالب ذوي الأطفال المرضى.

و أشارت المعلومات المتوفرة لدى NNA إلى أن هناك اكثر من (600) طفل مصاب بمرض التوحد في إقليم كوردستان، و من المقرر أن يقوم ذوي المرضى بتنظيم وقفة إحتجاجية أمام مبنى مجلس الوزراء في أربيل غدا الجمعة.

و أوضحت تلك المعلومات أن المتظاهرين سيطالبون الحكومة بانشاء مركز متخصص لمعالجة حالات التوحد.
--------------------------------------------------------
آرام قرداغي – أربيل/
ت: أحمد

اقر البرلمان التركي قانونا لرقابة الانترنت تقول المعارضة إنه اعتداء على حرية التعبير.

ويسمح القانون الجديد لجهاز الرقابة على الاتصالات في تركيا بحجب مواقع دون الحصول على حكم قضائي.

وسيلزم القانون ايضا شركات خدمات الانترنت في تركيا بتخزين البيانات مدة عامين كاملين واتاحتها للسلطات.

وتوجد قيود بالفعل على الانترنت في تركيا وآلاف المواقع محجوبة.

وترفض الحكومة التركية الاتهامات بان القانون يرقى لدرجة الرقابة على الانترنت.

وتعتزم الحكومة الإسلامية في تركيا أيضا إنشاء كيان جديد من شأنه الزام كل مزودي خدمات الإنترنت على الانتماء إليه، حسبما قالت صحيفة حرييت المقربة من العارضة.

وفي تقرير حول الشفافية نشر الشهر الماضي، صنف موقع غوغل تركيا مع الصين في المرتبة الأولى من حيث الرقابة على الإنترنت بزيادة عدد طلبات سحب معلومات 966 بالمئة في الأشهر الستة الماضية.

وقال نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم حسين جيليك ردا على سؤال حول القانون الجديد إن "تركيا ليست الصين ولن تكون ابدا".

واضاف "يمكننا وضع قواعد مبنية على المعايير الموجودة في كل مكان في العالم".

وفي العام 2008، حظر موقع الفيديو يوتيوب في تركيا بعدما نشر صورا تظهر مناصرين يونانيين لكرة القدم يهزأون من الأتراك. ورفع الحظر بعد سنتين بقرار قضائي.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وصف موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بأنه "محرض على الشغب" أثناء موجة الاحتجاج ضد الحكومة في يونيو/ حزيران الماضي.

اعتبر معارض سوري أن التزام السلطة السورية بوقف العمليات العسكرية على المناطق الآمنة هو شرط أساسي للدخول في أي تفاوض حول مستقبل سوريا، موضحا: "على الحكومة السورية الإلتزام بتهيئة بيئة ملائمة للتفاوض".

و شدد رئيس مكتب الإعلام في هيئة التنسيق الوطنية د. منذر خدام في تصريح خاص لـNNA، على أهمية "وقف قصف التجمعات السكانية بالبراميل المتفجرة والأسلحة الثقيلة، إطلاق سراح المعتقلين السلميين والمعتقلين لأرائهم السياسية
وخصوصا النساء والأطفال، و فتح ممرات إنسانية لإغاثة أهلنا المحاصرين في مختلف المناطق السورية"، قبل الدخول في اي تفاوض مع النظام.

موضحا "على الحكومة السورية الإلتزام بتهيئة بيئة ملائمة للتفاوض، إذا كانت حقيقة تريد انهاء محنة السوريين".

في حين أعلن رئيس فرع المهجر لهيئة التنسيق الوطنية د.هيثم مناع في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أمس الأربعاء، أن موضوع مشاركة الهيئة في مؤتمر جنيف2 يتم تباحثه مع الأمم المتحدة.
--------------------------------------------------------
أحمد - NNA

الخميس, 06 شباط/فبراير 2014 11:58

قهوة مسافر - روني علي

توأم وتمردي
هذا الفنجان الذي اكتوي بصحبته
وشلال العشق يدنو من مخدعي
فكلما راودني الخيال بكتابة حروف العشق
في قعره
انتابني شعور
أن غجرية ستقرأ كلماتي
وتدخل في عالم طلاسمي
وأنا أخشى البوح بما لا انتمي إليه
تلك قهوتي
ترسم أخاديد الشحوب في وجهي
وحبيبتي تخيط في خيالها
صورة فارس
يمتطي الريح
ليلهو مع ضفائرها
رقصة الحنين
إلى ذاكرة وطن
ارتعش
حين رسمت قبلة
على خدود القمر

في غفلة القدر

5/2/2014

 

عن دار الشؤون الثقافية العامة، صدر العدد 124 من الموسوعة الثقافية بعنوان (( ثلاثة أصوات في الأدب التركي الحديث )) من تأليف الدكتور شاكر الحاج مخلف . يقدم هذا الكتاب سياحة مهمة في عوالم الأدب التركي وملامح تطوره وحداثته وعالميته عبر ثلاثة اسماء كبيرة هي : الشاعر الكبير ناظم حكمت والروائي العملاق يشار كمال، والصوت السياسي الساخر عزيز نسين الكاتب المسرحي والقصصي الرائد ..

يهتم الكتاب بالتعريف بهؤلاء الكتاب لاسيما الإسيمن الأخيرين باعتبارهما الأشهر على الصعيد العالمي ، وقد ترجمت اعمالهما الى العديد من لغات العالم .

جاء الكتاب في اربعة اقسام ألمت بالسيرة الذاتية لهؤلاء المبدعين وأبرز نتاجاتهم التي عدت مقدمات مهمة للنهضة الأدبية الثقافية التركية ولا سيما في مجال المسرح الذي ولد منتصف القرن التاسع عشر اي مع بواكير النهضة الأدبية التي حاولت التمرد على الإرث الذي تتمتع به السلطة العثمانية فكان المسرح ظاهرة فريدة وقوية بل وشجعت فنون الأدب الأخرى من قصة ورواية وشعر على تخطي حدودها الضيقة والانطلاق بشكل متفاعل مع هموم الشعب وتطلعاته ومن ثم نحو العالمية حيث انطوى أدبها على مزايا ونوازع انسانية تمخضت عن التفاعل البشري على المستويين المحلي والعالمي.

ومن ميزات الأدب التركي انفتاحه تجاه التجارب الحديثة ولا سيما الأوربية وبلورة تجربة محلية ولكن بمواصفات عالمية.

ان الكتاب جدير بالمطالعة حقاً لأنه يضعنا بشكل مباشر امام الطبيعة التاريخية والجغرافية والبيئية لأمة متعددة التجليات حفزت الأديب التركي على استلهام مادته الروائية والقصصية والمسرحية ليمسي أديباً متجلياً أسوة بغيره من كتاب الأمم الكبيرة ، الأخرى.


رئيس حكومة إقليم كردستان دعا بغداد إلى الاستجابة للمطالب المشروعة لأهالي الأنبار

أربيل: «الشرق الأوسط»
عقد نيجيرفان بارزاني، مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق، لتشكيل حكومة الإقليم اجتماعين منفصلين مع زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى، والدكتور برهم صالح نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، في السليمانية أمس. ووصف مصدر في الحزب الديمقراطي الكردستاني «المناقشات بين بارزاني ومصطفى وصالح بالإيجابية بخصوص الإسراع في تشكيل الحكومة وضرورة مشاركة جميع الأطراف فيها»، مشيرا إلى أن «هناك بعض المقترحات قدمها بارزاني للاتحاد الوطني وحركة التغيير أيضا من أجل الإسراع بخطواتهم لتشكيل حكومة الإقليم في نهاية الشهر الحالي أو بداية الشهر المقبل».

في السياق ذاته، قال عضو اللجنة التفاوضية لحركة التغيير آرام شيخ محمد، في تصريح له إن المحادثات بين حركة التغيير والحزب الديمقراطي ستكون بشأن توزيع المناصب السيادية مع الأحزاب وفق الاستحقاقات الانتخابية»، مؤكدا رغبة الحركة في «احترام نتائج التصويت في الانتخابات الماضية».

وتتسارع وتيرة التحضيرات الحالية من عدة أطراف لدخول مرحلة التفاوض لتشكيل حكومة إقليم كردستان المقبلة وسط توقعات مراقبين سياسيين بأن تكون المشاورات صعبة للغاية، خاصة مع تضارب برامج الأطراف الفائزة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وتحديدا برامج المعارضة وأحزاب السلطة.

من جهة أخرى، دعا رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان برزاني، أمس، الحكومة العراقية إلى الاستجابة للمطالب القانونية والدستورية العادلة لسكان مدينة الأنبار. وقال بارزاني خلال اجتماعه بسفير بريطانيا لدى العراق: «لا بد من الاستجابة للمطالب القانونية والدستورية العادلة لسكان المحافظة من قبل الحكومة العراقية». وأكد رئيس حكومة إقليم كردستان العراق «استعداد حكومة إقليم كردستان للتصدي للإرهاب»، مضيفا خلال استقباله السفير البريطاني لدى العراق سايمون كوليز والقنصل العام البريطاني في أربيل، حسبما ذكر بيان صحافي عن دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم، تسلمت «الشرق الأوسط» نسخة منه أمس، أنه «جرى خلال اللقاء بحث الأوضاع السياسية والأمنية الراهنة على الساحة العراقية بشكل عام والتطورات الأمنية والعسكرية في محافظة الأنبار بشكل خاص»، مشيرا إلى أنه «كانت على رأس لائحة الحديث المشكلات بين أربيل وبغداد وقضايا الميزانية والنفط والبيشمركة والمناطق المشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي، والمباحثات الجارية بين حكومتي إقليم كردستان والحكومة الفدرالية»، مشيرا إلى أنه «وبهذا الخصوص أكد نيجيرفان بارزاني على أن حكومة إقليم كردستان مع معالجة المشكلات عن طريق الحوار والتفاهم وعلى أساس العودة إلى الدستور والأخذ بنظر الاعتبار المصالح العليا للعراق بشكل عام».

وفي السياق ذاته، أعرب السفير البريطاني عن استعداد بلاده للتعاون في معالجة المشكلات عن طريق الحوار وتقديم أي مساعدة في هذا المجال، معربا عن أمله في التوصل إلى حلول عبر التفاهم.

وأضاف البيان أن «السفير البريطاني أعرب عن شكر بلاده لحكومة إقليم كردستان لمساعدتها وإيوائها النازحين من محافظة الأنبار الذين اضطروا إلى التوجه إلى إقليم كردستان بسبب تدهور الأوضاع الأمنية والعمليات العسكرية، وتركوا أمواله وممتلكاتهم. كما جرى تسليط الضوء على سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كردستان وبريطانيا». وأكد الجانبان في هذا الصدد على ضرورة استمرار العلاقات الثنائية في مختلف المجالات. وفي الإطار ذاته، ولمساعدة إقليم كردستان في مجال النظام المصرفي والبنوك، أعلن السفير البريطاني لدى العراق أنه بعد افتتاح فرع بنك «ستاندارد تشارترد» البريطاني الدولي في بغداد، سيفتتح يوم 3 مارس (آذار) المقبل فرع للبنك المذكور في أربيل أيضا.

من جانبه، رحب رئيس وزراء إقليم كردستان بهذه المبادرة، وأعلن أن إقليم كردستان يرحب بمثل هذه المبادرات وعلى استعداد لتقديم كل التسهيلات.


حركة «خدمة» دولة داخل الدولة التركية

أنقرة - إسطنبول: «الشرق الأوسط»
في مدرسة الإعداد التابعة لجامعة «إف اي إم» بضاحية أوسكودار في الشطر الآسيوي من إسطنبول يتلقى شبان في هدوء تدريبا متخصصا على مهارات اجتياز الاختبارات التي تفتح الباب أمامهم لتولي أهم الوظائف في تركيا. ولصاحب النظرة العابرة يبدو كل شيء عاديا.. فكما هي الحال في كل المعاهد والمدارس التركية، تطل من على الحائط في كل الفصول صورة مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة.. كما أن خطاب أتاتورك للشباب معلق على الحائط في مدخل الكلية.

وما من إشارة بادية للعيان للحركة الدينية التي تدير الكلية والمعروفة باسم «خدمة» أو إلى مؤسسها فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ 14 عاما.. لكن جميع أعضاء طاقم التدريس من مريدي غولن.. شأنهم شأن كثيرين من الطلبة وأولياء أمورهم.

وتريد الحكومة إغلاق مثل هذه المعاهد، وموقفها الرسمي في ذلك أن هذه المؤسسات تقدم للدارسين ميزة غير عادلة على غيرهم وتشكل عبئا ماليا على الأسر التي تشعر بأن عليها سداد مصروفات التعليم فيها وإلا كان أداء أبنائها سيئا.. لكن مؤيدي غولن يرون في هذا الاقتراح أحدث محاولة من جانب رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان لتقييد حركة تتحدى هيمنته على البلاد.

ومن المعتقد أن أنصار غولن يسيطرون على ربع المعاهد التي تؤهل الدارسين للامتحانات في تركيا بما يمنح حركة دينية تبدو محمودة في ظاهرها دورا أكبر من حجمها في تشكيل آراء النخبة التي ستدير شؤون البلاد مستقبلا.

وقال طه رمضان سيسمان (18 عاما): «لقد وجهتني عائلتي للدراسة هنا. لم تشأ ذهابي إلى مدرسة إعداد أخرى، ولم أشأ أنا ذلك». وأضاف أنه ينوي الالتحاق بكلية الطب عندما يدخل الجامعة هذا العام، ثم يخدم الحركة بعد تخرجه، حسبما نقلت «رويترز».

ويتوقف تعريف «خدمة» على من يتلقى السؤال عنها.. فأنصارها يقولون إن الأعضاء أحرار في الانضمام إليها أو تركها ولا يتلقون أوامر من قيادة أعلى. وهم يصفون أنفسهم بأنهم مسلمون محافظون يؤمنون بأهمية التعليم والعمل الخيري.

أما بالنسبة لإردوغان صاحب الاتجاه الإسلامي الذي اعتمد في يوم من الأيام على دعم الحركة فقد أصبحت أكبر خطر يتهدد إمساكه بزمام الأمور في البلاد منذ 11 عاما وتحولت إلى «دولة داخل الدولة» لا مناص من التخلص منها.

وأصبح إردوغان وغولن عدوين لدودين منذ وضع تحقيق في قضايا فساد في أواخر العام الماضي رجال الشرطة والقضاة (كثيرون منهم من أتباع غولن) في مواجهة كبار الساسة ومعارف رئيس الوزراء في قطاع الأعمال من المتهمين بالكسب غير المشروع.

وندد رئيس الوزراء بالتحقيقات ووصفها بأنها مؤامرة خارجية. ولجأت السلطات إلى عزل مئات من رجال الشرطة بينهم كثيرون من أتباع غولن.

وهاجم غولن الحكومة داعيا الله أن يلحق بمسؤوليها الخراب.

أما إردوغان الذي لا يذكر غولن بالاسم لكن استهدافه له واضح كل الوضوح، فقد توعد بالقضاء على خصوم البلاد في عرينهم واتهمهم بنصب «شراك الشر والظلام في بلادنا».

وفي النهاية، نالت تحقيقات الفساد والنزاع مع أنصار غولن من صورة إردوغان رغم ما كان يبدو عليه من منعة، وذلك بعد أن خرج دون أن يمسه أذى من مظاهرات ضخمة مناهضة للحكومة في العام الماضي.

وقال أوزر سنقر رئيس «متروبول للأبحاث»: «لحق بالحكومة ضرر جسيم.. فهذا تحد أكبر كثيرا من احتجاجات الصيف لأنه يتعلق بفساد، وسيتحدد سلوك الناخبين بناء على أسلوب إردوغان في التعامل مع الأزمة».

وإذا كان غولن يشكل الآن أكبر خطر على إردوغان، فهذا تحد شارك رئيس الوزراء نفسه في صنعه.. فحزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي ينتمي إليه إردوغان كان يشجع أتباع غولن منذ فترة طويلة على السعي لتولي مناصب في جهاز الدولة بهدف إزاحة «الدولة العميقة» التي حكمت المؤسسة العلمانية المدعومة من الجيش تركيا من خلالها منذ سقوط الإمبراطورية العثمانية.

وقال مسؤول على صلة وثيقة بمكتب رئيس الوزراء: «عندما تولى إردوغان السلطة عام 2002 لم يكن لديه الأفراد الذين يمكنهم شغل المراكز الرئيسة.. فالتيار الإسلامي الذي ينتمي إليه لم يستثمر حقا في المؤسسات الديمقراطية في الماضي، لكن (خدمة) قضت عشرات السنين في تدريب مهنيين في مدارسها ولذلك اعتمد عليهم».

وساعدت «خدمة» في تدعيم صعود نجم حزب العدالة والتنمية. ورأى كثيرون أن نفوذ الحركة في القضاء التركي الذي سجن ضباطا كبارا بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم كان عاملا حاسما في احتواء الجيش الذي أطاح بثلاث حكومات في أواخر القرن العشرين، بل وأبعد حكومة كان رؤوسها من الإسلاميين عن السلطة عام 1997. إلا أن أواصر زواج المنفعة هذا تقطعت فيما يبدو العام الماضي وخرج الخلاف إلى العلن بتحقيقات الفساد.

ويقول أنصار إردوغان إن نهم «خدمة» إلى النفوذ أصبح شديدا إلى الدرجة التي دفعت أعضاء في الحركة للمطالبة بالسيطرة على إدارات بأكملها في الدولة. وقال مسؤول حكومي طلب عدم ذكر اسمه: «الحركة لها بالفعل آلاف الأفراد في (هيئات) الدولة، لكنها تطلب المزيد على الدوام». وأضاف: «أنت تعين شخصا من الحركة في إدارة من الإدارات.. ثم اثنين آخرين، ثم خمسة غيرهم.. وفي اليوم التالي يشكون لماذا لا تكون الإدارة كلها من (خدمة)».

وقال مسؤولون كبار إن تحقيقا جنائيا سيبدأ قريبا في تشكيل «منظمة غير قانونية داخل الدولة» وهي تهمة يقول أتباع «خدمة» إنهم سيدافعون عن أنفسهم في مواجهتها.

وأول من أمس قالت مؤسسة الصحافيين والكتاب التي يشغل غولن منصب رئيسها الشرفي والتي دافعت من قبل عن الحركة: «إذا توافرت أدلة ملموسة وقاطعة.. فتجب إحالة هذه الأدلة إلى السلطات القضائية للتحقيق فيها»، وأضافت: «تكرار هذا السب مرة بعد أخرى دون إبراز أي أدلة أو اتخاذ إجراء قانوني يعد جريمة كراهية».

وقال رضا نور ميرال رئيس «توسكون»، وهي رابطة رجال أعمال «خدمة» التي تضم 54 ألف عضو يملكون 140 ألف شركة: «المبدأ الأساسي للحركة هو ألا يتوقع المرء شيئا ويعطي دائما أكثر مما يأخذ. و(الأنصار) عادة ما يتبرعون بجزء معين من دخلهم لمشروعات المسؤولية الاجتماعية». وأضاف: «ثمة مبدأ مهم بالفعل تعلمناه من خوجة أفندي، وهو أننا إذا حصلنا على فائدة دنيوية من عملنا الخيري فلا ثواب لنا في الآخرة. لذلك لا يلتفت (الأنصار) قط إلى العائد المادي».

ويصف قائد الشرطة السابق حنفي أوجي الحركة بأنها شبكة منظمة تنظيما منهجيا. وأوجي مسلم محافظ تخرج أبناؤه من معاهد «خدمة»، لكنه أودع السجن بعد أن كتب كتابا تحدث فيه عن أنشطة الجماعة داخل قوة الشرطة..

كتب أوجي: «في وحدات جمع المعلومات ومكافحة التهريب والجريمة المنظمة داخل قيادة الشرطة أغلب الفرق الفنية والإدارية أعضاء في «خدمة» أو ينفذون توجيهات من الجماعة». وأضاف: «هذا التنظيم لا يقتصر على قيادة الشرطة؛ فللجماعة هيكل في كل مؤسسة تقريبا مثل المخابرات والجيش والقضاء، بل والبرلمان».

واحتجز أوجي بعد أسابيع من نشر الكتاب عام 2010 وما زال مسجونا بتهمة الاتصال بمنظمة إرهابية يسارية.

وقال مسؤول قريب من الحكومة إن الاتصالات بين أعضاء الجماعة تحاط بالتكتم وتعتمد في الأساس على التلقين الشفهي. وأضاف: «تسمع المطالب نفسها أو وجهات النظر آتية من جنبات مختلفة وغالبا بالألفاظ نفسها فتدرك مصدرها».

ووصف مسؤول تركي كبير آخر هذا الأسلوب بأنه تدعيم للنفوذ «دون ترك بصمات». ويرى بعض مراقبي الأوضاع في تركيا أن هذا الهيكل غير الملموس ربما يجعل الحد من نفوذ «خدمة» أصعب على إدارة إردوغان حتى من تطويع الجيش.

وقال جيمس جيفري السفير الأميركي السابق لدى تركيا والزميل الحالي بـ«معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى»: «إنهم أشد حذرا من الجيش فيما يتعلق بالكشف عمن هو منهم. وقد عملوا بجد على زرع أناس في الحكومة.. هم باقون».

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— كشف المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، الأربعاء، عن أكثر دول العالم انفاقا على الجانب العسكري والتسليح، ملقيا الضوء على أن المملكة العربية السعودية أحتلت المركز الرابع على المستوى العالمي متجاوزة بذلك حجم إنفاق المملكة المتحدة وعدد من الدول البارزة الأخرى.

وبحسب التقرير فإن السعودية أنفقت 59.6 مليار دولار على الجانب العسكري في العام 2013، في حين انفقت المملكة المتحدة التي احتلت المركز الخامس على المستوى العالمي ما قيمته 57 مليار دولار.

وتصدر قائمة الانفاق العسكري، الولايات المتحدة الأمريكية، التي انفقت 600 مليار دولار في حين جاءت الصين في المركز الثاني بإنفاق بلغت قيمته 112.2 مليار دولار وروسيا في المركز الثالث 68.2 مليار دولار.

 

في المركز السادس جاءت فرنسا بإنفاق بلغ 52.4 مليار دولار واليابان سابعا بـ51 مليار دولار وألمانيا ثامنا بـ44.2 مليار دولار والهند تاسعا بـ36.3 مليار دولار، لتحتل البرازيل المرتبة العاشرة بإنفاق بلغت قيمته 34.7 مليار دولار.

في المرتبة 11 جاءت كوريا الجنوبية بـ31.8 مليار دولار واستراليا في المركز 12 بـ26 مليار دولار وإيطاليا في المرتبة 13 بإنفاق وصل إلى 25.2 مليار دولار إلى جانب إسرائيل في المرتبة 14 وبإنفاق بلغ 18.2 مليار دولار وإيران بالمرتبة 15 وبإنفاق بلغ 17.7 مليار دولار.

اربيل/ المسلة: توعد احد القيادات الكردية في تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش"، اليوم الأربعاء، بمحاربة الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق والاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة جلال طالباني رئيس الجمهورية.

وقال النائب عن الائتلاف الكردستاني بكر حمه صديق لـ"المسلة" إن "احدى الشخصيات من تنظيم داعش ينتمي للقومية الكردية، خرج بلقاء متلفز نقلته احد وسائل الاعلام الكردية في اقليم كردستان، توعد بانه سيحارب الحزبين في الاقليم، وكذلك حزب العمال الكردستاني في تركيا"، مضيفاً أنه "هذه الشخصية تكلمت باللغة الكردية وباللهجة الكرمانجية التي يتكلمون بيها اكراد سوريا".

واوضح أن "الكردي من داعش، اكد انه سيسر على خطوات صلاح الدين الايوبي، ولا يكن العداء لاكراد سوريا او محاربتهم".

الخميس, 06 شباط/فبراير 2014 00:39

همسة الأقحوان- باوکی دوین

 

فی لیلة قمریة

‌همست أقحوانة حمراء

فی أذنی

وسألت فی لهفة

متی یفیب القمر

ویلوح الفجر

فی آخر المدار

تحوطت الإنتظار

لأننی ساعرف طالعی

فی نفق سری

کم جاملت

لیالی فوق القفار

وقد کنت

فی سفر

مع القدر

ویبقی الشجن

فی أدیم الذکریات

وقد وسوست الأیام

فی همسة التناغم

وذابت الأحلام

کما تذوب

قطع السکاکر

فی کوب ماء

ویفقد الزبد

بعد أمد الرغوة

أری فیها

طلاسم

ترسم روعة المنشأ

لابد أن نکابد

حتی لایقسوا الدهر

فی خاتمة السفر

وتولد

أسفار

فی بدایات راسیة

من مرافیء الزمن

کم مرة

قلنا فی الخفاء

لا ... لا

لن یشیخ الدهر

طالما تروی أیامە

من العصر

لکن شمس السنین

یرث أیامها

من خاصرة القدر

کم أنا مشتاق إلیك

یالمسة

الحیاة السرمدیة

دون قسوة

دون ولع الذکریات

ساغدو ریشة

تطیر وتطیر

لاتبالی من القدر

ولاتهاب

کما تهاب الفرس

من الصورة المقلوبة

فی عمق الماء

تعالوا لنقرأ دور ومواقف البرلمان العراقي ، وإقراره لمشاريع تهم المواطن العراقي ، فمن يتابع جلسات البرلمان يرى الشيء العجيب والغريب ، فنجد أن هناك 100 عضو في كل جلسة هم لا يحضرون ، فمنهم من جالس في فنادق الخمس نجوم في عمان ، ومنهم من يجلس على شاطئ في الأمارات أو في أحدى شواطئ النخلة ، وإذا حضروا ، فأنهم يجلسون في المقهى يحتسون الشاي ، أو يضعون العصا في العجلة لتأخير أي إقرار لقوانين مهمة ، ولكن بغرض أن لا تجير لجهة دون جهة أخرى ،فجيروا عدد أعضاء كتلهم لتنفيذ أجنداتهم ، وكل ما يصب في مصلحة أحزابهم وشخوصهم ، والقانون أي قانون إذا كان لا يصب في خدمتهم فيضعون العراقيل لتأخيره او إلغاءه .
كتلة المواطن التي تملك من المقاعد 6 فقط ، والتحق بها الأخوة من بدر ، ليصبح مجموعه 20 أو أكثر بقليل ، وهذا الرقم لايكاد يؤثر قياساً بعدد أعضاء التي تملكها الكتل الأخرى الكبيرة ، من دولة القانون ، إلى العراقية ، والى التيار الصدري ، وبهذا العدد من النواب الذين يودون على أصابع اليد نراهم اليوم لهم بصمة في إقرار الكثير من القوانين المهمة والتي تمس المواطن العراقي ، فمن إقرار قانون المنحة للطلبة ، إلى آخرها إقرار قانون التقاعد العام ، والذي يعد من القوانين المهمة والتي أمس شريحة مهمة من الشعب العراقي ، وفيه انتصار لكتلة المواطن التي سعت إلى تشريعه وإقراره ، وان كنت متأكد سيتم تجيره لدولة القانون ، ومحاولة إبعاده الجمهور عن الفرحة بإقرار هذا القانون ، فأول من هاجم هذا قارا القانون هي النائبة حنان الفتلاوي ، والتي تعودنا منها هذه التصريحات الرنانة ، ولكن لا نعلم لماذا تم طردها من دولة القانون ؟!
كتلة المواطن بعدد نوابه القليل ، استطاع من قلب الطاولة على البرلمان وأعضاءه جميعهم ، فنرى اليوم البصمة واضحة جداً لهم ، في الكثير من التشريعات المهمة ، والتي تجد العرقلة أو المراوغة من قبل دولة القانون التي تسعى هي الأخرى إلى توجيه الرأي العام نحو الولاية الثالثة للسيد المالكي ، وتجير أي قانون لمصلحتها ، فكان مسعاها في تأخير إقرار الخمس دولار للبصرة ، والذي لاقى صدى واسع بين الأوساط السياسية والاجتماعية خصوصاً البصرية ، والتي هددت بالتظاهر ضد اي تلاعب في مقدرات هذه المدينة والتي تقدم السلة الغذائية للعراق ، ولا تأكل اي شيء من هذه السلة .
أن تجربتنا مع النظام الديمقراطي خلفت لنا تناحرات وتجاذبات سياسيه أشغلت السياسي العراقي عن القيام بواجبه الفعلي المتمثل بتقديم الخدمات والرقي الاقتصادي, كما أن الحكومات التنفيذية التي انبثقت عن هذا النظام كانت حكومات محاصصة سياسية والتي لا نراها تخدم الواقع العراقي الذي تعطش للأعمار والنهوض بعد حرمان دام لسنين .
إقرار قانون التقاعد ، وبجهود أعضاء كتلة المواطن ، يعد نصراً حقيقاً ، ويفتح باب التكهنات في دور وقدرة كتلة المواطن وزعيمها السيد الحكيم في أن يكون لهم دور مستقبلي في قيادة التغيير في العراق نحو الأفضل ، ويؤكد على مدى التأثير والعلاقات الجيدة التي تربط كتلة المواطن مع الكتل الأخرى ، ومدى التأثير والمقبولية لها من جميع الأطراف .

يبقى ان نطرح تساؤلنا عن مدى قدرة المجلس الأعلى على قيادة مرحلة التغير بالعراق ؟، بعد حكومة الأزمات والتي استمرت لثمان سنين عجاف ، من أزمات مع الشمال ، وتهديد ووعيد مع الغرب ، الى تشويش وتشويه للشركاء ، وغيرها من سياسية هوجاء لا يصلح معها قيادة محلة او زقاق . كما أننا نتساءل ، عم قدرة شعبنا على التعاطي مع هذه القدرة للتغيير ، وهل يمكن ان يتعاطى شعبنا مع كتلة المواطن في قدرتها في التغيير ؟!! يبقى علينا ان نوجه شعبنا الجريح على ضرورة الحضور عند صناديق الاقتراع ليقولوا كلمتهم الفصل ، ويرفعوا شعار ( نعم للعراق ) .

لفضائية البغدادية جمهور ومتابعون، ولها بصمة على سطح الخارطة الاعلامية العراقية، وانها، بالاضافة الى ذلك، تحتفظ بسمعة طيبة في خدمتها الاخبارية، وفي بعض برامجها التي تلتزم المهنية والاحاطة والجرأة، والحيادية في الغالب.. اكرر: النشرة الاخبارية وبعض البرامج.

الى ذلك، فالمتابع لفضائية البغدادية لا يعنيه كثيرا الجهة التي تموّل القناة، و"الفوائد" التي تحققها للممول، ولا الاهداف "الخاصة" التي تسعى الى تحقيقها، طالما ان تلك الفوائد والاهداف لا تدخل (كدعاية) في ثنايا الخدمة، ولا توظف الجملة والصورة في مشروع سياسي او طائفي او شخصي او فئوي او مناطقي، وفي حالة انزلاق (اية فضائية) الى محذور التحيز الى هذه المفردات، فان كل ما تقدمه من خدمة (حتى تلك المفردات المهنية) يصطدم بعدم المصداقية الاعلامية.

البغدادية، مع احترامي لها، تقع احيانا في هذا المحذور، ويبلغ الامر ببعض فعالياتها الاعلامية الى التصرف كـ"جهة" من الجهات السياسية المتصارعة، ويبدو انها قبلت بهذا الانزلاق، واستهوت اللعبة، حين ظهرت علينا بما اسمته "مبادرة" لحل مشكلة الانبار، تتضمن اجراءات وضمانات وخطوات على الارض، ولم تكتفي بترويج افكار المبادرة بل انها قدمت آليات استباقية، بالضبط، كما يبادر اي حزب او زعيم أو مرجع او طرف خارجي الى التدخل كوسيط لاطفاء الخصومات والتوترات.

طبعا، من حق أي حريص على تطبيع الحال العراقي وخائف على مستقبل العراق مما يحيط به من اخطار ان يفكر في حلول لأزمة الساحة السياسية وصراعات رؤوسها وحافاتها، ودور الاعلام هنا (وفق ما تعلمناه في المدارس) ان يقدم حقائق الازمة، من زوايا مختلفة، ويحشد اصحاب العقول والكفاءات واصحاب الرأي والجمهور لمنع تفاقمها، وينأى بمسافات محسوبة عن ان يكون محسوبا على جهة او "مكوّن" وينبذ قاعدة "صاحبك دائما على حق" وهي قاعدة تمشي على رجلين في ساحتنا السياسية والاعلامية، لشديد الاسف.

اقول، ان البغدادية في هذا تتصرف كحزب سياسي، جهوي، وعلىّ ان اشير الى طائفة من المسلكيات الاخرى التي تبعد البغدادية عن وظيفة المشروع المهني الى وظيفة المشروع السياسي حين تعرض علينا جمهورا ملفقا يرفع صور احد مقدمي برامجها، واصواتا مُعدة على عجل لشباب ورجال ونساء يتحدثون عن البغدادية وصاحبها كمنقذ وملهم و"رحمة" من السماء، كما هو حال التجمعات التي تخصص لتلميع الزعامات السياسية وأسياد الحرب الاهلية، وفي هذا السياق، لا اعرف مدى صحة ما يقال بان البغدادية انخرطت تماما في فريق من الفرق السياسية المتصارعة، لكني اعرف انها، اعلاميا وسياسيا، صارت محسوبة على خط سياسي معين، وابتعدت، في هذا حصرا، عن المهنية الاعلامية.. مع احترامي لها.

********

"عندما اريد ان احقق الفوز الاكيد لفريق ما فإنني أبحث عن لاعبين يكرهون الهزيمة "
روبرتو كارلوس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*جريدة (الاتحاد) بغداد

السومرية نيوز/ بغداد
أكد وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي، الاربعاء، أن القوات الامنية لن تسمح لعناصر تنظيم "داعش" بالانتقال لمكان آخر، مشيرا الى ان امامهما حلان لاثالث لهما.

وقال بيان لوزارة الدفاع تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "وزير الدفاع سعدون الدليمي عقد اجتماعا مع القادة العسكريين وجمعا من شيوخ محافظة الانبار"، مبيناً انه "تم مناقشة العديد من الامور ومنها ان يكون حلان لاثالث لهما مع عصابات داعش الارهابي اما الاستسلام اوالموت على ايدي القوات الامنية".

واضاف البيان ان "الدليمي تطرق الى عدم السماح لارهابيي داعش بالانتقال الى مكان اخر ونقل ارهابهم اليه".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد في وقت سابق اليوم الاربعا بأن معركة الانبار ضد الارهاب شارفت على نهاياتها، فيما اشار الى ان الحكومة لاتريد أن تؤذي الفلوجة بل إخراج "القتلة" من المدينة لكي يعيش أهلها بأمن واستقرار.

يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) تشهد منذ (21 كانون الأول 2013)، عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية إلى جانب مسلحين من العشائر، لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، وأدت إلى مقتل وإصابة واعتقال وطرد العشرات من عناصر التنظيم، وما تزال المعارك مستمر. 

{بغداد : الفرات نيوز} اكد ائتلاف دولة القانون ان الخلاف مع اقليم كردستان سبب تعطيل قانون الموازنة المالية الاتحادية العامة للعام الحالي ، وبين ان الصراعات بين القادة والكتل السياسية تؤثر سلبا على الاوضاع العامة في البلاد .

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون بهاء جمال الدين في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} ان " الاستقرار السياسي ينعكس على كافة مؤسسات الدولة وعمل السلطات التنفيذية والقضائية وليس فقط مجلس النواب " .
واضاف النائب جمال الدين " لقد بات واضحا لدى الشعب ان الصراعات بين القادة والكتل السياسية وتغليب المصالح الفئوية والحزبية على العامة تؤثر على اوضاع البلاد ، لافتا الى اهمية الاتفاق على القوانين المهمة والتصويت عليها وتمريرها ومنها قانون الموازنة المالية الاتحادية العامة للعام الحالي ، مشيرا الى ان هذا القانون هو معطل لحد الان بسبب الخلاف مع اقليم كردستان ، موضحا ان هذا الخلاف يحدث كل سنة " .
ويؤكد محللون سياسيون انه بعد التصويت على قانون التقاعد الموحد العام والذي لعب تيار شهيد المحراب والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي ورئيسه السيد عمار الحكيم وكتلة المواطن النيابية ، لعبوا دورا كبيرا واساسيا في التاسيس له وتشريعه ووضعه على جدول اعمال مجلس النواب والاصرار على التصويت عليه وتمريره ، جاء دور قانون الموازنة المهم ، ويشددون على ضرورة تمريره بالطريقة التي صوت بها على قانون التقاعد بعد الاتفاق مع اقليم كردستان بشان النقاط الخلافية ، وكذلك اعادة اعضاء ائتلاف العراقية المقاطعين على خلفية احداث الانبار . انتهى 2

شفق نيوز/ ضربت سلسلة تفجيرات بسيارات ملغومة مدينة الموصل مساء الأربعاء بعدما تعرضت بغداد لموجة عنف جديدة أوقعت العشرات.

وفي وقت سابق من اليوم قتل أكثر من 30 شخصا على الأقل وأصيب نحو 60 شخصا آخر في موجة تفجيرات في وسط العاصمة بغداد.

وقال مسؤول امني في حديث لـ"شفق نيوز" إن مدينة الموصل تعرضت لسلسلة تفجيرات استهدفت مراكز امنية على وجه الخصوص.

واستهدفت سيارتان مركز شرطة الحدباء. وانفجرت سيارة اخرى في حي شعبي.

وتابع المسؤول "أما السيارة الرابعة فاستهدفت (مقر) القنصلية التركية" في وسط الموصل.

وذكر شهود ان تفجير السيارة الرابعة تم خارج المنطقة المحيطة بالقنصلية.

واشار الى ان اربع عبوات فجرت في منطقة الجوسق.

وتعرض مركز شرطة ام الربيعين الى هجوم بسيارتين ملغومتين في محاولة على مايبدو لاقتحامه من قبل انتحاريين لكن المسؤول الامني قال "تم احباط العملية".

وانفجرت خمس عبوات ناسفة في منطقة الرفاعي وحدها.

واطلق مسلحون اربع قذائف صاروخية على سجن بادون في محاولة لاقتحامه. وسمع اطلاق نار كثيف على محيط السجن.

ولم يتسن التحقق من التفاصيل.

ولم ترد على الفور أي تقارير عن أرقام محددة بالضحايا إلا أن مسؤولين أمنيين قالوا لـ"شفق نيوز" إنها أوقعت قتلى وجرحى.

وأفاد مصدر امني آخر بان السلطات الأمنية فرضت على الفور حظرا للتجوال. وقال "هناك أقاويل عن تجوال انتحاريين وقد اتخذنا قرار حظر التجوال خشية على حياة الناس".

وحظر التجوال في الموصل ينفذ بشكل روتيني ويبدأ من الليل حتى الفجر.

ووقعت تفجيرات في المنطقة الخضراء في بغداد واستهدفت وزارة الخارجية في أكثر المناطق تحصينا. وشهدت المنطقة ذاتها هجوما صاروخيا يوم أمس.

وقد أثارت موجات العنف في الشهور الأخيرة المخاوف من عودة مستويات الصراع لما كانت عليه في عامي 2006-2007.

وتفيد الأرقام التي أصدرتها الحكومة العراقية إلى أن أكثر من 1000 شخص قتلوا في كانون الثاني، وهذا أعلى معدل يبلغه عدد القتلى في شهر منذ ست سنوات.

وكان 23 شخصا على الأقل قد لقوا حتفهم الاثنين في تفجيرات سيارات مفخخة في بغداد وما حولها.

ق ط/ م ج

كشف عضو في الدورة الرابعة لبرلمان كوردستان اليوم الاربعاء، إن برلمانيي الدورة الرابعة لا يمكنهم ممارسة ضغوطات في سبيل تشكيل الحكومة الجديدة في الإقليم.

قال النائب في الدورة الرابعة لبرلمان كوردستان عن كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني خلف احمد في تصريح لـNNA " مرّ أكثر من اربعة اشهر على الانتخابات التشريعية في إقليم كوردستان، لكن البرلمان عقد جلسة واحدة رسمية إلى الآن، مما ادى إلى تشيكل فراغ قانوني والحكومة الحالية هي حكومة تصريف اعمال".

لافتا الى أن البرلمان لا يمكنه عقد جلسة ثانية إلا إذا توصلت الاطراف السياسية إلى حل لأن النظام الداخلي للبرلمان ينص على أنه في حال عقد البرلمان جلسة الثانية يجب انتخاب رئيس ونائبه وسكرتيره بشكل مباشر.

كما اشار عضو الدورة الرابعة لبرلمان كوردستان عن كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني خلف أحمد إلى أنهم لا يستطيعون ممارسة الضغط على الحكومة الحالية لأنهم من الجانب القانوني لم يمنحوا الثقة إلى هذه الحكومة.
------------------------------------------------------------
شادان حسن – NNA
ت: محمد

لا ادري هل كان خطأ في نشر الخبر ؟؟او ربما لا يقصد رئيس النزاهية في كوردستان عائلة رئيس الاقليم واعضاء المكتب السياسي والوزراء والوكلاء و اصحاب الاستثمارات و لا أي فرد من أفراد العائلة الحاكمة في الاقليم من كبيرهم الى صغيرهم ؟؟لا اعلم هل يتجرىء احدهم يقدم ا الاستمارة على سبيل المثال لا حصرا الى نجرفان ؟؟ويقول له  نريد ان   تملىء الاستمارة ,يا سيدي وسندي انك تذكر كل ذممك  . وبعد الاملاء تقول له .اين دار عزة الدوري ؟؟واين قصر في امريكا ؟؟واين رصيدك في ؟؟؟؟؟؟؟؟؟الخ ؟؟؟؟وكيف يكون الحال مع رئيس الاقليم حول سرة رش وقصوره في بادنان ورصيده في الدول ؟؟ووووووأالخ ؟؟واذا تخطينا الاخرين يا سيد رئيس النزاهة ؟؟كيف يكون الاستمارة مع روز نوري شاويس واشتي هورامي ومسرور البرزاني ؟؟والله يا اخوتي القراء القائمة تطول ولا نستطيع ذكر المئات منهم ؟؟وعلى رئسهم رئيس الاقليم واخرهم سردار البرزاني ااطال الله من  ممتلكاته ؟ووصل املاكه الى النجف الاشرف ؟؟

لا اعلم الى متى الغنوع والذل والمهانة والضحك على الفقراء  ؟؟لا اعلم ولم اسمع بان شعبنا الكوردي ينام على الظيم ويقبل العبودية ؟؟الم يكن ابنائه حاملين السلاح ضد بطش الدكتاتوريات والطغاة ؟؟ماذا  يتميز مسعود عن هولاء الحكام ؟؟ولنكن صريحين ؟؟في تلك الايام ؟؟لم يتم تاخير الراتب يوم واحد ؟؟ولم ينقطع الكهرباء ساعة واحدة؟؟ولم يختطف طالب من امام الجامعة وامام زملائه ؟؟ويرمى جسده الطاهر خارج اربيل ؟؟ولم يتاخر تشكيل الوزارة للحظات ؟؟ولم  يتم تعطيل المجلس الوطني يوم واحد ؟؟ولم يستولي عزة ابراهيم على مساحات واسعة وضم الكيلو مترات الى دار الضيافة ؟؟ولم تقوم جميع الحكومات ببيع معمل السكائر ولا الابان ولا السجاد  ولا الاسمنت ولاوووووووالخ؟؟وييكون العمال مرمين في الشوارع ؟؟ولم يستولي احد الوزراء على منطقة سياحية مهمة ليكون مقر السلطة والعائلة ؟؟لا اعلم كيف يكون الذل واهانة الشعب برمته يا جماهير كوردستان ؟؟والعجيب يدعون الديمقراطية والعدالىة الاجتماعية وحب كوردستان ؟؟الغريب يقول مسعود بمناسبة وغيرها (انه فخور لاني احد افراد البشمركة وناضلت لاجل سعادة الشعب الكوردي وتحريره ))بالله عليكم ااستحلفكم بدم الشهداء ؟هل التحرير بوجود بساطيل اتاتورك في بامرني ؟؟والديمقراطية بقاء مسعود ونجرفان ومسرور في دفة السلطة ؟؟وهل العدالة الاجتماعية ؟؟البطالة في كل مكان والفقراء بدون عالة والارامل بدون مأوى وعشرات العوائل تحت سقف الفقر المقرف ؟ و32 مليار في كوردستان للاستثمار ؟؟اين تلك المبلغ ؟؟؟وهم في قصور وفلل مساحاتها لا تعد ولا تقاس ؟؟ياكلون الغزال ويشربون   الوسكي المستورد  بدل الماء ؟؟لا اعلم لماذا السكوت على جميع هذه التجاوزات المكشوفة ؟؟لم يمر على العراق عامة وعلى كوردستان خاصة حاكم ظالم ودكتاتوري وطاغية كما الان ؟؟ ؟؟لم يعرف سوى الخداع ؟؟؟؟ولم يحيد لحظة واحدة عن اوامر صدام ؟؟كيف لا وهو جامع ازلامه وحتضن قتلة الشعب الكوردي من الجحوش وقادة الانفال ؟؟واخرهم الحميري محافظ ديالى وقبله طارق الهاشمي والاسماء كثيرة ؟؟


نعم نكة الموسم اطلقها رئيس النزاهة لاقليم كوردستان ؟؟سوف يكشف الذمم (كما يقال بالمشمش ))اليس مضحك والضحك على الشعب الكوردي ؟؟ذممهم المالية والعقارات ؟مكشوف معلوم معروف يا ولدي ؟؟لا يحتاج الى الحبر المزيف ولا الى ورق سراب ؟؟ هل تستطيع يا رئيس النزاهة تقول لمنصور من اين لك هذا ؟؟فكيف الحال مع الاب والعم وابن العم ؟؟تريد ان نعد لك كم فلة وكم قصر وكم مزرعة ؟؟كم مستشفي وكم ففندق وكم مزرعة ؟؟وماهي مساحاتها ؟؟وكم منهم مليار دير لا مليليونير ؟؟اذا تريد ان تصل يا رئيس النزاهة كوردستان الى تلك  الحقائق  ؟؟لا يكون باستمارات ؟؟يكون  العقل والمنطق والواقع ؟؟هولاء لا يعترفون ؟؟ويقولون انها حق مشروع لنا ؟؟كما هو حال الملوك والامراء وشيوخ الخليج ؟؟هذه هي منطقهم ؟؟اما حملهم السلاح مجرد كانت وسيلة للوصول الى االمنصب والمال والنفط ؟؟؟قل لهم اين اموال النفط التي تباع بشتى الوسائل والمعابر ؟الى تركيا وايران وووووووالخ ؟؟وييستجدون المال  لدفع رواتب كوردستان ر مقابلة وكيل وزير  المالية رشيد طاهر كان واضحا في قوله (اذا لم نستلم من بغداد لايوجد رواتب لكوردستان ))؟؟؟؟اية وصم عار  ؟؟وية حمل السلاح لاجل كوردستان ؟؟

لا اقول سوى من يتربا على الخداع والكذب  والخيانة ؟؟يكون مصسره مجهول ؟؟ومن يربي في داره الافاعي والعقارب تلدغه يوما ويكون جثة هامدة ؟؟كما هو حال المسؤولين يحتظن اعداء الكورد وخلايا داعش .مكرمين معززين ؟؟ومن يخون شعبه لحظة يخونها كل دقيقة ؟؟الجحوش مثل ساطع في خيانة شعبهم ؟؟وفدائي صدام ؟؟مثل اوسع ؟؟والمخابرات العراقية شاركوا في ادق تفاصيل الانفال ؟؟واعدام شبابنا الكوردي ؟؟وهم الان في فلل كوردستان وباتصال سري او مكشوف مع داعش.

 

فوجئت الاوساط الشعبية والفعاليات السياسية والمدنية خارج منظومة السلطة وهي تتابع جلسة التصويت على قانون التقاعد الموحد , بتضمين القانون مادة تتعارض مع قرار المحكمة الاتحادية الصادر في ( 22 .10 . 2013 ) الجازم بعدم استحقاق نواب البرلمان والمناصب العليا والخاصة للرواتب التقاعدية , بعد حراك شعبي متصاعد توج بفعاليات شملت اغلب المدن العراقية في ( 31 . 8. 2013 ) , وقد كان قرار المحكمة الاتحادية سياسياً لامتصاص موجة الغضب العارمة التي عمت العراق وانذرت بتداعيات ِ أمنية لايمكن التكهن بنتائجها .

لكن القرار المذكور ذي الرقم ( 86 ) لم يكن في حقيقة الأمر الا حكماً خاصاً بمضمون الدعوى المقامة في حينة , والذي تضمن عدم دستورية المادتين ( 3و4 ) من القانون رقم ( 50 ) لسنة 2007 , في حين أن مادته الاولى هي التي تضمن الحقوق التقاعدية حيث تنص ( تسري أحكام قانوني الجمعية الوطنية ( 3 ) و( 13 ) لسنة 2005 على اعضاء مجلس النواب اعتباراً من أداء اليمين الدستورية لأعضاءه ) , والفقرة ثالثاً من المادة السادسة من القانون رقم ( 3 ) تنص في تسلسل ( ثالثاً ) منها على

ثالثا يمنح عضو الجمعية الوطنية راتباً تقاعدياً مقداره ( 80 %) من مقدار المكافأة الشهرية التي يتقاضاها من الجمعية بعد انتهاء ولاية الجمعية .

وهنا تتوضح خطوط المشهد بأطرافه الثلاث , الاول هو مجلس النواب وباقي المشمولين بالمادة ( 38 ) من قانون التقاعد الجديد وهم بجناحين أحدهما متضامن مع المطالب الشعبية بالغاء التقاعد والاخر مع الحصول على التقاعد , وهذا ماسيوضحه الاعلان عن اسماء النواب المصوتين لصالح المادة اعلاه والمصوتين ضدها , أما الطرف الثاني فهو الطرف القانوني المتمثل برافعي الدعوة السابقة والذين يفترض أن يكونوا على دراية بمضمون جميع المواد الخاصة بالتقاعد والامتيازات غير المستحقة كي يتم حسم الملف نهائياً وقطع الطريق على المراوغة والالتفاف الذي تم استخدامه اخيراً لتثبيت التقاعد للمسؤولين الكبار والنواب , وهؤلاء وغيرهم عليهم الان اعادة الكرة وبتضامن اكبر مع عموم الرافضين لهذه الامتيازات كي يتم الحكم بعدم دستورية مادة الامتيازات ( 38 ) واسقاطها من القانون , أما الطرف الثالث فهو جميع القوى التي شاركت بالاحتجاجات الجماهيرية ضد امتيازات المسؤولين الكبار مطالبة بتجديد رفضها من خلال فعاليات جماهيرية واسعة ومنسقة في جميع انحاء العراق وخارجه , ترتبط اهدافها ومضامينها بالدعوة لعدم انتخاب اي نائب صوت لصالح تقاعد الكبار كي يكون ذلك درساً للجميع يمنعهم من الاستهانة بمطالب الناخبين وحقوقهم.

أن قراءة أولى لقانون التقاعد الجديد توضح دون لبس الفارق الكبير بين عموم المستفيدين من القانون والذين تتجاوز اعدادهم الثلاثة ملايين متقاعد , مضافاً لهم الاعداد الكبيرة من الموظفين الذين كانوا ينتظرون القانون لترويج معاملاتهم , وبين شريحة المسؤولين المستفيدين من رزمة الامتيازات والمنافع المتنوعة التي حولت بعضهم من موظفي خدمة عامة الى تجار واصحاب شركات ومستثمرين يرمون للشعب أرنباً ويستحوذون على الغزال ولازالوا يلهثون وراء التقاعد المميز ليستكموا به برنامج تنضيد الثروات في الوقت الذي لاتجد النسبة الغالبة من الفقراء قوتها اليومي .

لقد أعلنت بعض الكتل والاحزاب والافراد المشمولين بهذه الامتيازات رفضها في بيانات وتصريحات شخصية نقلتها وسائل الاعلام الاشهر الماضية , وهي مواقف وطنية مسؤولة تضاف لرصيدهم الشعبي رغم أنها واجبة أصلا , لكن المطلوب الآن وقد ضرب الاخرون بمطالب المواطنين عرض الحائط , أن يرفع هؤلاء أصواتهم عالياً ويؤكدوا مااعلنوه كي يتم فرز الغث من السمين وينسل الابيض من الاسود ويحافظ كل شريف على ردائه من التلوث بالصغائر لأن العمل الوطني الحقيقي يحتاج الى ضمائر تستحق الاحترام .

 

الأربعاء, 05 شباط/فبراير 2014 20:56

8. الآلهة الخورية- د. مهدي كاكه يي

نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (13) – أسلاف الكورد: الخوريون الميتانيون

8. الآلهة الخورية- د. مهدي كاكه يي

ترك الخوريون لنا مصادر قليلة عن ديانتهم، حيث تمّت معرفة الكثير من الأساطير الخورية من خلال الأساطير الحثية التي هي بالأساس أساطير خورية و كذلك من خلال الآثار المكتشفة في (أوگاريت).

إنتشرت المعتقدات الخورية في منطقة آسيا الوسطى، حيث تبنّت شعوب هذه المنطقة الديانة الخورية وأن ملامح الآلهة الخورية تظهر بوضوح في ديانات هذه الشعوب. كانت للديانة الخورية تأثير كبير بشكل خاص على المعتقدات الحثية. على سبيل المثال، تشير النقوشات في (يازلكايا Yazlkaya) إلى أن الآلهة الخورية أصبحوا رسمياً آلهةً للإمبراطورية الحثية وأن الملِكات الحثيّات كانت لهن أسماء خورية، وأن الأساطير الخورية تظهر في الأشعار الحثية. الحثيون قاموا أيضاً بتبنّي الأسطورة الخورية "أغاني من ULLIKUMMI".

كانت آلهة الخوريين لهم معابد خاصة بهم، كما كان الحال بالنسبة الى السكان القدماء لجنوب بلاد ما بين النهرين أو مصر. كانت المملكة الخورية في وقت لاحق مركزاً دينياً لإله القمر، بينما كانت بلدة (KAHAT) مركزاً دينياً لمملكة ميتاني بعد تأسيسها. تم بناء معبد (نیرگال NERGAL) في أواخر الألف الثالث قبل الميلاد كما أن الإله (شاوشكا SHAUSHKA ) كان له معبد هام في نينوى عندما كانت المدينة تحت حكم الخوريين.

مارس الخوريون شعائر دينية خاصة وكانت لهم أعياد في أوقاتٍ محددة، حيث كانوا يحتفلون بها في المعابد وفي غابات صغيرة مقدسة. كانت شعائرهم عبارة عن فعاليات لتطهير الروح والحصول على البركة الإلهية والتزوّد بالتأثيرات السحرية. إهتم الخوريون أيضاً بالتعويذات والنبوءات والكهانة والعرافة.

تشير الوثائق والأساطير الخورية بأن الآلهة الخورية كانوا يعيشون كالبشر، حيث يتزوجون وينجبون أطفالاً ويتمرضون ويموتون، كما يفعل البشر، إلا أن البشر كانوا يعبدون آلهتهم ويسجدون لهم، كما هو العلاقة اليوم بين الخالق والبشر. كانوا يُقدّمون القرابين للآلهة ويقومون بطقوس دينية عبادية، حيث تم العثور على العديد من الطقوس الخورية في المملكة الحثية في الأناضول. كما أن هناك مؤشرات كثيرة عن قيام الخوريين بالسحر والايحاءات.

بالإضافة إلى ذلك، كانت للمُقدّسات غير البشرية، مثل السماء والأرض، أهمية كبرى عند الخوريين ونفس الشئ بالنسبة الى آلهة الجبال والأنهار. في الأساطير الخورية، كان الجانب الشرير من الآلهة غالباً ما كان ينتصر على جانب الخير.

كان الخوريون يعبدون آلهة كثيرة، حيث كانت الآلهة الخورية الرئيسية هي: ملك الآلهة و الذي هو إله الطقس (تيشوپ TESHUP)، إلهة الأم (هيبات HEBAT) التي كانت إلهة الشمس عند الحثيين، الإله (شاروما SHARRUMA) الذي هو إبن كل من إله الطقس و إلهة الأم، الإله (كوماربي KUMARBI ) الذي هو سلف إله الطقس وكانت مدينة أوركيش المركز الرئيس لعبادة هذا الإله، إلهة الخصوبة و الحرب والشفاء (شاوشكا SHAUSHKA) التي كان مركزها في نينوى، إله الشمس (شيميگي SHIMEGI) و إله القمر (كوشوه KUSHUH). عبدوا فيما يلي نستعرض بإختصار شديد أهم الآلهة الخورية.

(شاووشكا Shawushka) - هي إلهة الخصوبة و الحرب والشفاء، وهي زوجة ملك الإله (تيشوپ). لقد تم ذكرها في وثائق عصر سلالة أور الثالثة و كان مرکز عبادتها الرئيس هو مدينة نينوى. كانت تُعبَد تحت مُسميّات عديدة وأشهرها كانت عشتار نينوى. كان الإعتقاد السائد هو أن تمثالها يشفي المرضى، حيث تم إرسال التمثال مرتَين الى مصر لشفاء الفرعون المصري أمنحوتب الثالث (جرنوت فلهلم: الحوريون تأريخهم وحضارتهم، ترجمة فاروق إسماعيل، دار جدل، حلب، الطبعة الأولى، عام 2000 م، صفحة 98 - 101، 123؛ فاضل عبد الواحد علي: من سومر إلى التوراة، ص 154).

(تيشوب Teshub) - كان ملك الآلهة وإله الطقس. تبعاً للأساطير، قام (تيشوب) بخلع والده (كوماربي Kumarbi) عن عرش الألوهية من خلال إستخدام العنف وأصبح ملكاً. في هذا الصدد أنه يشبه الإله اليوناني (زيوس Zeus) الذي قام بخلع والده (كرونوس Kronos). العربة الحربية لملك الآلهة (تيشوب) كانت تجرّها آلهة الثور (سيريس Seris) (نهار) و (هوريس Hurris) (ليل) (جرنوت فلهلم: الحوريون تأريخهم وحضارتهم، ترجمة فاروق إسماعيل، دار جدل، حلب، الطبعة الأولى، عام 2000 م، صفحة 98). كانت المعابد الرئيسة ل(تيشوب) تقع في (أرابخا Arrapkha) (كركوك الحالية) وفي حلب. كانت مدينة (كومّي/كوميجا Kumme/ Kummija) من أهم مراکز عبادته والتي تقع على الأغلب في المنطقة الجبلية في منطقة زاخو وقد ورد إسمه في نصوص الألف الثالث قبل الميلاد (جرنوت فلهلم: الحوريون تأريخهم وحضارتهم، ترجمة فاروق إسماعيل، دار جدل، حلب، الطبعة الأولى، عام 2000 م، صفحة 98). في الشرق (شمال بلاد ما بين النهرين)، كانت إلهة الحب والحرب (شاووشكا Shawushka) زوجته، بينما في الغرب (الأناضول) كانت الإلهة (هيبات Hebat) زوجته. تمت عبادة (تيشوب) أيضاً في كلّ من بلاد الحثيين و(كزوواتنا).

(كوماربي Kumarbi) - كان (كوماربي) والد جميع الآلهة تبعاً للمعتقدات الخورية. كان مرتبته تكون في بعض الأحيان بمستوى مرتبة رئيس الآلهة السومرية (إنليل Enlil) وإله خصوبة النباتات عند الساميين الغربيين (داگان Dagan). إنه ذو أفكار حكيمة ويقود الموظفين. كانت مدينة (أوركيش Urkish) عبارة عن مقر ديني للخوريين ومركزاً للإله الخوري (كوماربي) الذي هو سلف إله الطقس (تيشوب TESHUB) ؛ مصدر 1، 2).

(إمبالوريس Imbaluris) كان رسول (كوماربي). يتم إرساله لتحذير البحر بأنه يجب أن يبقى (كوماربي) والداً للآلهة.

(نيرگال Nergal) الإله (نيريگال) كان إله السماء و كان ذا مرتبة عالية في العبادة. لقد تم بناء معبد (NERGAL) في أواخر الألف الثالث قبل الميلاد في عهد الملك الخوري (آتالشان).

(هاناهانا Hannahanna) (نينتو Nintu، ماه Mah) هي أم جميع الآلهة. لها إرتباط مع (گولسيس). بعد أن يختفي (تيليپينو Telepinu)، يشكو إله العاصفة عندها. إنها ترسله للبحث عن نفسه وعندما يكفّ عن البحث، فأن أم الآلهة (هاناهانا) ترسل نحلة لمعاقبته بتطهير هذا الإله من خلال لسع النحلة ليديه ورجليه ومسح عينيه وقدميه بالشمع.

(أوپيلوري Upelluri) - على غرار (أطلس Atlas)، هذا الإله الجبّار يحمل العالم على كتفيه. قامت الآلهة القديمة ببناء الأرض والسماء فوق هذا الإله ورغم ذلك فأنه لم ينتبه لهذا البناء، حتى عندما تم فصل الأرض والسماء بالساطور.

(سيريس أو سيريسو or Serisu Seris) - هذا هو أحد الثيران المقدسة لإله العاصفة. إستعداداً للمعركة، إله العاصفة عنده (تاسميسوس Tasmisus) الذي يقوم بِتزييت قَرنَيه و يأخذه الى قمة جبل (إمگارا Imgarra) مع الثور (تيلا Tella) وعربة المعركة.

(تيلا Tella) - هذا هو ثور مقدس آخر لإله العاصفة. إستعداداً للمعركة، إله العاصفة عنده (تاسميسوس Tasmisus) الذي يقوم بطلاء ذيله بالذهب و يأخذه الى قمة جبل (إمگارا Imgarra) مع الثور (سيريس Seris) وعربة المعركة.

(آرانزاهوس Aranzahus) هو نهر دجلة المؤلّه. هو إبن (آنوس) و(كوماربي)، وكان أخاً لإله العاصفة و(تاسميسوس Tasmisus). لقد تم بصقه من فم (كوماربي)، على جبل (كانزوراس Kanzuras). في وقت لاحق يتواطأ مع (آنوس) وإله العاصفة لتدمير (كوماربي Kumarbi).

(تاسميسوس Tasmisus) هو إبن (آنوس) و(كوماربي) و متفاهم مع كلّ من إله العاصفة و(آرانزاهوس Aranzahus). كان أخاً لإله العاصفة و(آرانزاهوس Aranzahus). لقد تم بصقه من فم (كوماربي)، على جبل (كانزوراس Kanzuras). في وقت لاحق يتواطأ مع (آنوس) وإله العاصفة لتدمير (كوماربي Kumarbi).

إنه بمثابة مساعِد إله العاصفة.

(سووالياتاس Suwaliyattas) – هو إله محارب وربما كان أخ إله العاصفة.

(هيبات Hebat) – هي الزوجة الوقورة لإله العاصفة (تيشوب). هي إلهة الجنس و الخصب. حسب المعتقدات الخورية، فأنه عندما يمارس (تيشوب) و (هيبات) الجنس مع البعض، تهطل أمطار غزيرة والتي تنبعث منها حياة جديدة على وجه الأرض وتزداد إنتاجية الحقول الزراعية و تتكاثر قطعان الأغنام و الخيول. في بعض الأحيان، تتصور بأنها تقف على حيوانها المقدس، الأسد. بعد أن فشل إله العاصفة و (آستابيس Astabis) في مهاجمة (أوليكوميس Ullikummis)، أجبرها الجبّار أن تخرج من المعبد والذي أدى الى فقدانها الإتصال مع الآلهة. أصبحت قلقة لأن (أوليكوميس)، قد يكون هزم زوجها. أعربت عن قلقها لخادمها (تاكيتيس Takitis)، حيث كلفته أن يدعو مجلس الآلهة الى الإنعقاد و الحصول على أخبار زوجها. من المفترض حصلت على أخبار هزيمة زوجها. يزورها (تاسميسوس) في البرج العالي للمراقبة ويخبرها بأنه تم وضع إله العاصفة في مكان متواضع لفترة زمنية طويلة. الإلهة (هيبات) هي والدة (شاروما Sharruma).

تذكر الكتابات في مدينة هاتوشاش اسم شاروما (Sharuma) ابن الآلهة هيبات و ولديه (شارمانيسSharmanis ) و (آلونزونيسAlunzunis). عُرف شاروما ابن هيبات في بلاد الأوراتيين بإسم (تلعا) أما هيبات نفسها فعُرفت بإسم (هوبا Hupa).


يرد إسم (هيبات) في عصر المملكة الحيثية في كتابات (يازيليكايا)، حيث تمّ حفر صورة الإلهة (هيبات) على ذلك اللوح. تظهر الإلهة (هيبات) على ذلك اللوح ممتطية ظهر نمر و إسمها مكتوب بالأحرف الهيليغروفية الحثية فوق قبضة يدها اليمنى. كُتبت هذه الكتابات في عهد الملك الحثي هاتوشي الثالث في أواسط القرن الثالث عشر قبل الميلاد.

(ورونتيمو
Wuruntemu) – إلهة شمس (أرينا Arrina)، سيدة أراضي (هاتي Hatti)، ملكة السماء والأرض، سيدة ملوك وملِكات (هاتي)، تُدير حكومة ملك وملكة (هاتي). تصبح هذه الإلهة في وقت لاحق مشابهة ل(هيبات). إنها خلقت أرض الأرز. هي الإلهة الأولى في (أرينا)، مع (تارو Taru) كَقرينها. هي إلهة المعركة وترتبط بالنصر العسكري الحثي. إنها والدة إله العاصفة ل(نيريك Nerik) وبالتالي قد تكون مرتبطة ب(ايريشكيگال Ereshkigal) والذي تقوم الإلهة (ورونتيمو) بمساعدته لإرجاعه من العالم السفلي.

(شاروما) – "عجل ( تيشوب Teshub)" هو إبن ( تيشوب) و(هيبات). يُرمَز هذا الإله بِزوج من الأرجل البشرية، أو برأس الإنسان على هيئة ثور. يتم التعرّف عليه في وقت لاحق مع إله الطقس ل(نيريك Nerik) و(زيپالاندا Zippalanda).

(تاكيتيس Takitis) – هو خادم (هيبات). بعد أن تم إخراج (هيبات) من معبدها، أعربت (هيبات) لخادمها (تاكيتيس)عن قلقها على زوجها و كلّفته أن يدعو مجلس الآلهة الى الإنعقاد و معرفة مصير زوجها.

(ميزولاس Mezzullas) – هي إبنة إله العاصفة و إلهة الشمس لآرينا (Arinna). هي ووالدَيها يمتلكون فيضاً من قوة خفية منبثقة من النجوم التي تؤثر على حياة الناس وأقدارهم.

(زينتوهيس Zintuhis) – هي حفيدة إله العاصفة وإلهة الشمس لآرينا (Arinna).

(تيليپينوس Telepinu(s)) – "الإله النبيل" الذي هو إله زراعي. إنه الإبن البكر لإله العاصفة والإبن المفضّل عنده. وقال عنه أنه "الأمشاط والمحاريث". كان يسقي الحقول ويجعل المحاصيل تنمو. هو يُحضّر التربة ويُسوّيها و يحرث الأرض و يسقي الحقول ويجعل النباتات تنمو.

(أولّيكوميس Ullikummi(s)) - الرجل الديوريت (ديوريت هو صخر بركاني). إنه إبن الإله (كوماربي) والصخرة. هذا الإله متكون بشكل تام من الديوريت. لقد وُلِد لإستخدامه كسلاح لهزيمة إله العاصفة وحليفه إله الشمس للسماء. هذا الإله هو أحد الآلهة العادلين وأحياناً هو ملِك كل الآلهة. هو حليف لإله العاصفة. إنه يكتب ملاحظات للجبّار (أولّيكوميس) في البحر وزار إله العاصفة، رافضاً تناول الطعام الى أن يكتب تقارير أخباره. بعد ان يكون قد فعل ذلك، يعلن إله العاصفة بأن الطعام على الطاولة ويجب أن يصبح سائغاً، وهو ما يحدث بالفعل، وبالتالي فإن إله الشمس تتمتع بتناول وجبة غذائه ويعود إلى مسلكه في السماء.

(هاپانتاليس Hapantallis) – هو راعي إله الشمس.

(كاشكو Kashku) هو إله القمر. لقد سقط من السماء على مُجمّع البوابة "كيلامار killamar" وإختفى. إله العاصفة (تارو Taru) أحدثَ عاصفة مطرية بعده تُرعبه. كانت مملكة خوري في وقت لاحق مركزاً دينياً لإله القمر.

(إيناراس Inaras) – هي إبنة إله العاصفة و إلهة الحيوانات البرّية للسهب (سهب هو سهل واسع خالٍ من الأشجار).

(إيلويانكاس Illuyankas)، التنين (التنين يعني الشخص العنيف جداً). إنه هزمَ إله العاصفة في (كيسكيلوسا Kiskilussa). في وقت لاحق، تمّ إستدراجه هو وأطفاله من مخبأهم من قِبل (إيناراس Inaras) الأنيق بِحُجّة دعوتهم لِوليمة. بعد أن كانت دماؤهم محتقنة جداً للعودة الى مخبأهم مرة أخرى، قام إله العاصفة، يرافقه آلهة آخرين، بقتله.

(هيدامو Hedammu) - هو الثعبان الذي أحب عشتار.

(هاپانتالي أو هاپانتالياس Hapantalliyas / Hapantalli) هذا الإله أخذ مكانه الى جانب إله القمر عندما سقط من السماء على مُجمّع البوابة وأطلقَ السحر.


(كامروسيپاس
Kamrusepas) - هي إلهة السحر والشفاء. إنها شهِدتْ وأعلنت عن سقوط إله القمر من السماء على مُجمّع البوابة.

(أستابيس Astabis) - هو إله خوري مُحارب. بعد الهجوم الأول غير الناجح لإله العاصفة على (أوليكوميس Ullikummis)، قام بقيادة سبعين آلهة في عربات المعركة بالهجوم على العملاق الصخري البركاني. حاولوا سحب الماء بعيداً عنه، ربما للعمل على وقف نموه، إلا أنهم يسقطون من السماء و(أوليكوميس Ullikummis) ينمو بشكل أكبر، مُحلّقاً فوق بوابة (كوميّا Kummiya).

(أوليّاسيس Uliliyassis) – هو إله قاصر يقوم كما ينبغي بإزالة العجز الجنسي.

(كوبابا Kubaba) – هي الإلهة الرئيسة للحثيين، أصبحت Cybebe (سايبيبي Cybebe) للفريجيين و (سايبيلي Cybele) للرومان.


(ياريس
Yarris) - هو إله الوباء. تمت إقامة إحتفال له كل خريف.

(هاساميليس Hasamelis) – هو الإله الذي يستطيع حماية المسافرين، قد تكون هذه الحماية من خلال جعلهم غير مرئيين.

(زاشاپونا Zashapuna) – هو الإله الرئيسي لمدينة (كاستاما Kastama)، حيث يتم إحترامه هناك أكثر من إله العاصفة وقد يكون قد حصل على مثل هذا النفوذ من خلال إنتزاع إعجاب الكثير من الآلهة الآخرين.

(پاپايا Papaya) – هو أحد الآلهة الذين جلسوا تحت شجرة الزعرور البريّة في إنتظار عودة (تيليپينوس Telipinus).

(إستوستايا Istustaya) – هو أحد الآلهة الذين جلسوا تحت شجرة الزعرور البريّة في إنتظار عودة (تيليپينوس Telipinus).

(ميياتانزيپا Miyatanzipa) – لا يُعرَف فيما لو كان هذا الإله ذكراً أو أنثى. هو أحد الآلهة الذين جلسوا تحت شجرة الزعرور البريّة في إنتظار عودة (تيليپينوس Telipinus). جلس أيضاً تحت شجرة عرق الذهب عندما عثرت (هاناهانا Hannahanna) على حقيبة الصيد.

(أوروزيمو Uruzimu) – إله شارك في إعادة إله العاصفة ل(نيريك Nerik).

(هاههيماس Hahhimas) (الصقيع) – عندما يقوم إله البحر بإعتقال إله الشمس، يعتقل(هاههيماس) الآلهة الآخرين و نباتات وحيوانات المناطق اليابسة ويشلّهم. هو أخ غير شقيق لإخوة (هاساميلي Hasamili) ويُحجِم عن القبض عليهم.

المصادر

1. Paul Thieme (1960). The 'Aryan Gods' of the Mitanni Treaties, Journal of the American Oriental Society 80, 301-317.

2. Güterbock, Hans Gustav (1950): "Hittite Religion"; in Forgotten Religions: Including Some Living Primitive Religions (ed. Vergilius Ferm) (NY, Philosophical Library, pp. 88–89, 103–104.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في نهاية العام الثالث من عمر الثورة السورية، وبعد أن فاقت تضحيات السوريين تصورات وتوقعات المهتمين بالشأن السوري المتأزم بفعل مفاعيل داخلية وإقليمة ودولية، ووسط هذه الأجواء الإنتقالية التي توحي إلى إحتمال إقتراب نهاية الأزمة السورية التي يسميها بعض المحليين والمراقبين بأنها مأساة فاتحة القرن الحادي والعشرين، بات من الواجب التوقف بشكل جدي حيال مختلف الإستحقاقات المؤجلة والقضايا العالقة في سوريا التي لم تهدأ أوضاعها الداخلية منذ تأسيسها كدولة في بداية القرن الماضي وحتى الحين، بسبب تراكم ملفاتها وقضاياها العالقة الكثيرة كالقضية الكوردية التي كانت مهمّشة ولكنها أضحت تبرز في هذه الأيام بقوة وتفرض نفسها على المشهد السوري كقضية قومية عادلة تخص حاضر ومستقبل أكثر من 3 ملايين انسان وبحاجة ماسة إلى إيجاد حل ديمقراطي لها في إطار خارطة طريق من شأنها إحترام إرادة وحقوق كافة المكونات ووضع النقاط على الحروف في مسار إعادة بناء سوريا كدولة تعددية فدرالية لامركزية ومبنية على مبدأ التوافق السياسي بين مختلف المكونات (القومية والدينية والطائفية) حول شكل ومضمون وهيكلية الدولة السورية المستقبلية التي يُجْمِعْ الكثيرون بأن أفضل الحلول لإنهاء أزماتها الحالية الناشبة والقديمة المستفحلة، هو إحتكام كافة أطراف الصراع لجادة صواب الرأفة بأهل البلد عبر التوصل إلى الوقف الفوري لنزيف الدماء وإجماع قوى المعارضة على تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات واسعة لتبادر إلى نسج خيوط دستور جديد يرضي الجميع ويضمن الحقوق ويحدد الواجبات والإستحقاقات ويرسم لبناء دولة الحق والقانون والدستور، ولتضع خطة عمل علنية تبحث في حيثيات الفترة الإنتقالية التي تعقب تغيير نظام الأسد.

وقبل هذا وذاك ينبغي على جميع السوريين الكف عن إعتماد لغة التقاتل والتحلي بروح التسامح والإبتعاد عن الثأراتية فكراً وسلوكاً والإبحار إلى بحور المصالحة والتعامل الديمقراطي مع الذات والآخر، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال إسقاط هذا النظام الغاشم وتطهير البلاد من داعش وأخواتها ومن رجس مختلف المجاميع الارهابية الملطخة آياديها بدماء الأبرياء، ومن ثم محاسبة كل المتورطين في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في إطار دوامة العنف والعنف المضاد وضرورة تقديمهم الى محكمة دولية خاصة يتم تشكيلها لاحقاً بخصوص الشأن السوري لمحاكمة الجناة ومعاقبتهم وتعويض المتضررين.

ولكن فيما إذا غنى كل طرف على ليلاه!؟، أي إذا تعنّت أمراء الحرب الدائرة في سوريا التي سُرِقَتْ ثورتها وأضحت جسداً جريحاً يئن من وطأة المعارك التي تخلف وراءها الخراب والدمار والتشرد و...إلخ، فأعتقد بأنّ سوريا مرشحة للمزيد من التأزيم وتوسيع نطاق النزاعات وفي نهاية المطاف للتقسيم على أنقاض هذه الحروب الدائرة فيها بجنون.

وفي كل الأحوال ومهما ساءت الأحوال فإنّ الجانب الكوردي في كوردستان سوريا، الذي وقف ضد نظام البعث وإعتبر نفسه جزءا من الثورة ونآى بشارعه عن دائرة العنف الطائفي، قد كان وسيبقى ينبذ عسكرة الحلول وسيلتزم بخيار المسارات الحوارية والتوفقات البينية والسلم الإجتماعي والتعايش المشترك بين مختلف شعوبنا المتجاورة وفق المعايير والأسس الدولية التي تنص على حق الأمم في تقرير مصيرها بنفسها.

 

خيري محمد، تجاوز الأربعين بسنتين، وهو يشكو من الإعاقة الولادية بنسبة حددتها لجان طبية بنحو 60%، هو لا يقدر على أداء عمل يمكّنه من الإنفاق على نفسه وتلبية حاجاته اليومية، كما تسببت الإعاقة الكبيرة بمنعه من الزواج وتكوين أسرة، لذلك هو يواجه آلاما نفسية أيضا بالإضافة إلى آلامه الجسدية، ويخشى كثيرا من المستقبل المجهول.

قال خيري لـ"مركز آدم" إنه يخشى التفكير بالمستقبل الذي سيحل بعد سنوات" فحين يكبر لن يجد حوله من يعينه على مواصلة حياته، ووصف هذا الشعور بـ"المخيف".

ولأنه لم يتمكن من العمل فهو ينتظر الإعانات المالية التي تقدمها الدولة له ضمن مشروع شبكة الحماية الاجتماعية، وبعد كل ثلاثة أشهر يحصل على (150) ألف دينار عراقي، دفعة واحدة "لكنها لا تكفي لسد احتياجاته" فهو يحتاج للإنفاق على نفسه وشراء ملابس ومستلزمات شخصية ضرورية، كما ينفق على مراجعة الأطباء من وقت لآخر.

ولا توجد إحصائية دقيقة بعدد المعاقين في العراق، غير أن بعض التقديرات شبه الرسمية تشير إلى أن عددهم تجاوز المليون شخص معظمهم من ضحايا الحروب التي خاضها العراق على مدى العقود الأربعة الماضية، كما وأسهمت أعمال العنف التي شهدتها البلاد في العقد الأخير بزيادة أعداد المعاقين من مختلف الفئات العمرية.

ومع أن عدد المعاقين كبير جدا إلا أنهم لا يحصلون على خدمات فعلية تخفف عنهم وعن أسرهم أعباء المعيشة والنفقات الطبية، وفيما أقر مجلس النواب العراقي في أيلول الماضي "قانون رعاية المعاقين" الذي يُنتظر منه إيجاد فرص عمل في الوزارات وشركات القطاع العام، وبما لا يقل عن 5% من ملاكاتها للمشمولين بأحكامه، غير أن المعاقين لا يبدون تفاؤلا حيال هذا القانون.

وقال خيري محمد" تقدمت منذ أكثر من عام بطلب الحصول على وظيفة، ولم أحصل على إجابة لهذا الطلب لحد الآن" وهو يعتقد أن التشريعات النيابية لا تجد طريقها إلى التطبيق وإن وجدته فستكون عرضة لحالات الفساد المالي والإداري المستشرية في البلاد.

ولا يتوقف هذا الرأي على خيري وحده، فمعظم المعاقين يشعرون بأن التشريعات التي تخصهم عديمة الجدوى لكونها لم تطبق على أرض الواقع، أو إن تطبيقها لن يكون جديا وفعالا.

الأطفال المعاقون.. معاناة مزمنة

يولد الكثير من الصغار بإعاقات جسيمة، وازدادت هذه الولادات في العقود الثلاثة الأخيرة بسبب الأسلحة التي استخدمت في حروب مدمرة شهدتها المنطقة، وبسبب تصاعد نسبة التلوث البيئي وأيضا بسبب ممارسات فردية خاطئة من الآباء.

وتجد أسر الصغار المعاقين صعوبة بالغة في دمجهم بالمجتمع خصوصا وأن حواجز نفسية مختلفة تحول دون هذا الأمر، وتتفاقم معاناة الصغار ممن يعانون من الصم البكم في ظل عدم وجود مدارس متخصصة بهذا النوع من الإعاقة، وتبدو معاناتهم لافتة في أكثر الأحيان، مقارنة بمعاقين آخرين من فئاتهم العمرية.

ربيع هاشم، له ولد من الصم البكم يدعى عباس، تجاوز الثامنة من عمره، ويواجه ربيع الذي يسكن في منطقة ريفية بعيدا عن مركز المدينة مشكلة في تعليم إبنه القراءة والكتابة لعدم وجود مدرسة متخصصة للصم والبكم، لذا حاول أن يقوم بهذه المهمة بنفسه لكنه واجه صعوبات منعته من إتمام هذه المهمة.

قال ربيع لـ"مركز آدم" انشغالي بالعمل وغيابي عن المنزل عدة أيام في الأسبوع يحولان دون قدرتي على تعليم ابني مستعينا ببعض الرسوم التوضيحية والطرق التدريسية التي حصلت عليها من الانترنت مضيفا "أن جهوده حتى وإن تواصلت فهي لا ترقى إلى مستوى ما تقدمه المدارس المتخصصة بتعليم الصم والبكم".

وهناك آلاف الأطفال المعاقين ينعزلون تدريجيا عن مجتمع يقسو عليهم كثيرا، فلا يتمكنون من عيش طفولتهم كما الآخرين من أقرانهم، ويصبحون عبئا باهضا على أسرهم من الناحيتين المالية والنفسية.

ويواجه المعاقون الصغار انتكاسة كبيرة بسبب المضايقات التي يتعرضون لها في محيطهم الاجتماعي، وبلغ الأمر حدا أن أسر الكثير من المعاقين تخجل غالبا من إظهارهم أو اصطحابهم في الأماكن العامة، وقال جابر فهد ناصر، وهو متخصص في مجال البحث الاجتماعي" تخجل الأسر التي لديها معاق من إظهاره ومواجهة الناس به لأن المجتمع ينظر بامتهان واستهزاء إلى الأشخاص المعاقين".

واعتبر هذا السلوك يحط من آدمية المعاقين ويفاقم مشاكلهم النفسية ويجعلهم عرضة لاهتزاز الشخصية التي تعاني أساسا من الضعف بسبب الإعاقة، ونبه إلى أهمية ابتعاد الأسر التي لديها أفراد معاقون عن مثل هذا السلوك.

وقال "على المجتمع أن يعي جيدا أن الناس يولدون دون أن يكون لهم دور في أشكالهم أو أجسادهم ويجب أن لا يتحملوا مسؤولية الإعاقة الولادية التي يعانون منها".

النساء المعاقات

لا يقتصر العوق الولادي أو العارض بسبب الظروف على الذكور فهناك آلاف النساء يعانين من إعاقات مختلفة، ولأن المجتمع ذكوريا فهو يقسو على المرأة المعاقة بشكل مضاعف، وتنعدم فرص النساء المعاقات في الحصول على فرص حياتية أفضل في ظل عدم وجود مؤسسات فاعلة تعنى بشؤون النساء المعاقات، وبسبب تراجع الدولة عن واجبها في العناية بالأشخاص المعاقين.

ولأن مشكلة الإعاقة إنسانية ولا تقتصر على مجتمع دون سواه فقد خصصت الأمم المتحدة اتفاقية خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة لفتت فيها نظر الحكومات إلى إن النساء والفتيات ذوات الإعاقة يتعرضن لأشكال متعددة من التمييز، وطالبت باتخاذ التدابير اللازمة لضمان تمتــعهن بشكل كامل وعلى قدم المساواة بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

كما دعت الاتفاقيةُ الدولَ إلى اتخاذ التدابير الملائمة لكفالة التطور الكامل والتقدم والتمكين للمرأة، بغرض ضمان ممارستها حقوق الإنسان والحريات الأساسية المبينة في هذه الاتفاقية والتمتع بها.

وتظل الدعوات الدولية في هذا المجال قاصرة عن إيجاد حلول واقعية لمشاكل النساء المعاقات، وقالت، جميلة محمد، وهي تعاني من شلل في أطرافها السفلى "المعاقة في مجتمعنا أشبه بشيء قديم لا قيمة له" وهي تعتقد أن الدولة والمجتمع يقسوان على الأشخاص المعاقين جرّاء الإهمال المتعمد.

ومن صور الإهمال التي تراود المعاقات هو انعدام فرصهن في الحصول على عمل، وشحة ما يخصص لهنّ من موارد مالية ضمن موازنة الدولة، وقالت جميلة "يمكن للمعاقات القيام بعمل يتناسب وقدراتهن الجسدية والذهنية، لكن هذه الأعمال ليست متوفرة".

المعاقون في الدول العربية

لا يختلف حال المعاقين من حيث الإهمال من دولة عربية لأخرى، فالمعاقون في هذه الدول يعانون من ظروف متماثلة من التمييز المجتمعي وحتى الحكومي فيما يتعلق بفرص العمل، وإن بدت ظروف المعاقين في الدول العربية الفقيرة أكثر تفاقما من ظروفهم في البلدان الأكثر غنى.

المعاقون في المواثيق الدولية

نصت المادة الثالثة من اتفاقية حقوق المعاقين التي أقرتها الأمم المتحدة في 2006 على احترام كرامة الأشخاص المتأصلة واستقلالهم الذاتي بما في ذلك حرية تقرير خياراتهم بأنفسهم واستقلاليتهم، وحمايتهم من التمييز، وكفالة مشاركة وإشراك الأشخاص ذوي الإعاقة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع، واحترام الفوارق وقبول الأشخاص ذوي الإعاقة كجزء من التنوع البشري والطبيعة البشرية، وضمان تكافؤ الفرص، وإمكانية الوصول، واحترام القدرات المتطورة للأطفال ذوي الإعاقة واحترام حقهم في الحفاظ على هويتهم.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية اتفاقية رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة بأنها مهمة لأنها إحدى معاهدات حقوق الإنسان التي صمّمها ممثّلو الأسرة الدولية، بمن فيهم المعوقون والمسؤولون الحكوميون وممثّلو المنظمات غير الحكومية وغيرهم، بغرض تغيير الطريقة التي ينظر إليها الناس إلى المعوقين والطريقة التي يعاملونهم بها في مجتمعاتهم.

وتحثّ الاتفاقية الناس في جميع أنحاء العالم على فهم الإعاقة واعتبارها إحدى قضايا حقوق الإنسان، بدلاً من اعتبارها مجرّد مسألة طبية أو من قبيل صنع المعروف أو الاتكّال على الغير. وهي تغطي مجالات عديدة يمكن أن تظهر فيها العقبات، مثل الدخول إلى المباني واستخدام الطرقات ووسائل النقل والحصول على المعلومات من خلال البلاغات المكتوبة والإلكترونية. كما ترمي إلى الحد من أشكال الوصم والتمييز، التي تقف، غالباً، وراء حرمان المعوقين من فرص التعليم والعمل والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات.

التوصيات

ونظرا لأهمية ما يجب أن يحصل عليه الأشخاص ذوو الإعاقة من الرعاية المجتمعية والحكومية يوصي مركز آدم بجملة من الوصايا:

1- لضمان الجانب المعيشي لآلاف المعاقين يتعين على الدولة إيجاد فرص عمل تناسب القدرات الذهنية والجسدية للمعاقين والمعاقات.

2- من الضروري تشكيل وزارة اتحادية خاصة بالمعاقين تنبثق عنها برامج تهتم بدمج المعاقين في أوساطهم الاجتماعية وإبراز قدراتهم على الإبداع والعطاء وتسليط الضوء على الناجحين منهم كنوع من رد الاعتبار لهذه الشريحة الاجتماعية التي يعاملها المجتمع بسلبية.

3- إيجاد منظمات غير حكومية تتبنى برامج مدنية لتأهيل المعاقين وتؤسس للقاءات جماعية تعزز الثقة في نفوسهم وتمنحهم فرصة اللقاء وتكوين علاقات إنسانية ايجابية.

..........................................

** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

هـ/7712421188+964

هـ: عباس سرحان/7800005641+964

الأربعاء, 05 شباط/فبراير 2014 15:44

دولة العراق والشام الصهيونية! - رزاق عبود

 

بعد احتلال العراق من قبل التحالف الامبريالي الدولي بقيادة الولايات المسلحة الامريكية، اعلن بوش، وبلير على الملأ، انهما يريدان استدراج مسلحي القاعدة، الى العرق، وتحويل مدنه، وشوارعه الى ساحة حرب، ومواجهة مسلحة مع الارهاب العالمي. سنقتلهم هناك، بدل ان، ياتوا ليقتلونا هنا. مستخدمان ذريعة 11 سبتمبر: "بدل ان يقتلونا في واشنطن، ولندن، نقتلهم في العراق". وقد طلبوا من عملائهم في السعودية، واليمن، وقطر، وغيرها ارسال الرجال، والمال الى العراق. قامت السعودية، واليمن، وسوريا، والكويت، وغيرها بتفريغ سجونها من الارهابيين، وارسالهم الى العراق لضرب عصفورين بحجر واحد. محاربة الديمقراطية الوليدة، والتخلص من الارهابيين. صار العراقيين محتلين من امريكا، ومستهدفين من جنودها، وارهابيي القاعدة.

لقد تعاون قسم من الطائفيين، والمتطرفين، والمخدوعين في البداية مع القاعدة على اعتبارهم جاءوا "ليحرروا" العراق من امريكا. كما ادعى حلفاء امريكا، وعملائها، ان امريكا جاءت "لتحرير" العراق من صدام. في حين ان الهدف المعلن للحرب، كان البحث عن اسلحة الدمار الشامل، التي لم يجدوها. وقد شجعت السياسة الطائفية المرسومة في لندن، والمتبناة من امريكا، والمدعومة من ايران، وجرائم قوات بدر في المنطقة الغربية على تشوش الصورة، واصرار البعض على التعاون مع القاعدة حتى اكتشفوا خطرها. وقد اعلن الزرقاوي بعدها تاسيس دولة العراق الاسلامية. التي حاربتها العشائر العراقية في الانبار، والصحوات، ودعم مادي كبير من الجيش العراقي، ودعم لوجستي من امريكاعلى طريقة "فتنمة" الحرب، وكتمرين لما تقوم به قواتها فيما بعد في افغانستان.

بعد اندلاع الثورة السلمية السورية، وحصولها على تأييد جماهيري، واقليمي، ودولي كبير. تعاون المحور السعودي، القطري، التركي، لاشعال حرب طائفية مثيلة في سوريا لحرف وجهة الثورة الديمقراطية، ولاغراق سوريا في حرب اهلية مدمرة، تتحول الى حرب اقليمية. وقد نجحت بفعل الحشد الطائفي، وتدخل مصر الاخوان، وايران، والمتطرفين في لبنان. بتمويل وتخطيط سعودي قطري امريكي تركي اسرائيلي. ورغم محاولات اسرائيل اظهار الحياد الا ان تدخلها الفض واضح حيث اعلنت بشكل رسمي انحيازها الى "الجانب السني" في الصراع الطائفي في المنطقة. لاستنزاف ايران، وللتفرغ للاستيطان. كما بادرت السعودية، وقطر، وغيرها من القوى الى اعلان ان الخطر الشيعي اقوى من الخطر الاسرائيلي. ان التحالف الاسرائيلي القطري السعودي التركي الخليجي لم يعد بحاجة الى اثبات، ودلائل، فالصورة واضحة بالكامل.

ان الجرائم الوحشية، التي ارتكبتها، وترتكبها جبهة النصرة، وداعش في سوريا ضد العلويين، والمخالفين في المعارضة السورية، وضد العراقيين عامة ليست كلها من تخطيطها، وبنان افكارها. فالفيلق العربي الذي شكلته المخابرات الاسرائيلية من صهاينة، ولا نقول يهود، من اصول عربية، او يجيدون العربية لديهم الاستعداد الكامل للقيام بكل الجرائم الوحشية لتشويه سمعة العرب، والمسلمين في العالم، ودق الاسفين بين الشعوب والدول العربية، وبين القوى الفلسطينية. ان من يرفعون شعارات متطرفة ضد عباس في غزة، ومن يرفعون شعارات مماثلة ضد حماس في مظاهرات الضفة الغربية هم من اعضاء، وانصار، وعملاء هذا الفيلق المتوحش. و سبق لرئيس الكيان الصهيوني نفسه، بان صرح بانه مستعد لاستخدام كل الوسائل لحماية اسرائيل. ونحن نعرف كيف ساهمت العصابات الصهيونية في تفجير المعابد اليهودية، واشعال العداء المصطنع لليهود، وتنظيم الاعتداءات عليهم في كل مكان من العالم، لاجبارهم على الهجرة الى اسرائيل. فكيف اذن مع غير اليهود؟!

ان منظمات اسلامية فاشية مثل القاعدة، والنصرة، وداعش، وغيرها على امتداد الساحة الاسلامية، هي منظمات صهيونية بامتياز. اعمالها تخدم مصلحة اسرائيل بشكل مباشر، او غير مباشر. ابرزها تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية، وخلق العداوات المفتعلة مع الفلسطينيين، وتشويه سمعتهم في المنظقة، والعالم، وقد نجحت الى حد كبير للاسف الشديد! انظر كيف يحارب المتطرفين "السنة" في لبنان حزب الله بدل توجيه البنادق، او في الاقل العداء ضد المحتل الاسرائيلي. وكيف تختلق احصائيات للانتحاريين "العرب" في العراق، وغيره، ووضع نسبة للفلسطينيين دون دليل. حتى لو كانوا فلسطينيين، فهم تصرفوا كاسلامييين متطرفين، وليس كعرب فلسطينيين. لقد نجحت المخابرات الاسرائيلية الى توجيههم للمدن العراقية، والسورية، والان المصرية، بدل الاهداف الاسرائيلية.

ان داعش، وغيرها منظمات صهيونية، او مخترقة صهيونيا بشكل كبير. وقد اعلنت اسرائيل مرارا، وبشكل علني، ان اسرائيل تعمل مع امريكا وحلفائها في المنطقة الى عدم عودة العراق الى قوته العسكرية، والاقتصادية،واستعادة مكانته الاقليمية، لانه يشكل التهديد الاساسي لامن اسرائيل. فتستمر المؤامرات الدائمة لخلق المشاكل الدائمة في العراق لمنعه من الاستقرار، واستعادة عافيته. الغريب ان هذه السياسة يقع في حبالها، وينفذها، من يسمون انفسهم "اعداء اسرائيل" من اسلاميين، وقوميين. منهم قيادات سياسية عراقية لها علاقات سرية، او علنية مع اسرائيل، وامريكا، وقطر، والسعودية، والكويت، وايران، وتركيا، وغيرها من اطراف المحور المعادي للديمقراطية، والتقدم في العراق.

آن الاوان لوضع النقاط على الحروف، والتخلي عن سياسة التلاعب بمصير العراق لصالح القوى الاجنبية. وعلى القوى الواعية، والمعارضة لهذا المخطط الشرير، ان تكف عن السكوت، وغض النظر، والمجاملات السياسية الرخيصة، وتفضح القوى، والشخصيات المتورطة مهما كان اسمها، او موقعها، او اتجاهها.العراق اكبر من الكل، وهو الان على كف عفريت المناورات، والمؤامرات، والمصالح الضيقة!

 

الأربعاء, 05 شباط/فبراير 2014 15:43

الديمقراطي الكوردستاني يجتمع مع التغيير

وصل الوفد المفاوض للحزب الديمقراطي الكوردستاني إلى مدينة السليمانية صباح اليوم الأربعاء و من المقرر أن يجتمع مع المنسق العام لحركة التغيير.

و أشارت المعلومات المتوفرة لدى NNA إلى أن زيارة الوفد المفاوض للحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي يترأسه رئيس التشكيلة السابعة لحكومة إقليم كوردستان، تأتي ضمن سلسلة اللقاءات بين الطرفين للتوصل إلى تفاهم بخصوص توزيع المناصب في الحكومة المقبلة المزمع تشكيلها.

و من المقرر أن يجتمع الوفد مع المنسق العام لحركة التغيير نوشيروان مصطفى و من ثم مع الوفد المفاوض للإتحاد الوطني الكوردستاني.
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: شاهين حسن

أشار بيان صادر عن محافظة كركوك إلى اجتماع عقده محافظ كركوك د. نجم الدين كريم اليوم الاربعاء للدوائر التابعة لوزارة التجارة لبحث مقترح نقل تجهيز البطاقة التموينية للمحافظات.

و اوضح البيان الذي تلقت NNA نسخة منه: "قدم نائب محافظ كركوك شرحا عن الاجتماع الذي عقد في العاصمة بغداد بشان مقترح نقل البطاقة التموينية للمحافظات، حيث اشار إلى ان الاجتماع تراسه نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات الدكتور صالح المطلك ووزير الدولة لشؤون المحافظات حيث طالبوا بتقديم مدى استعداد المحافظات لتحمل مسؤولية توزيع البطاقة من حيث التعاقد والاستيراد والعطاءات على ان تشمل جميع المواد الغذائية عدا مادة الطحين ستكون من بغداد ويكون فحص المواد الغذائية في بغداد أيضا".

و تابع "ان المشروع اذا ما طبق سينفذ في 1/7 على ان يتم تحويل المبالغ في الاول من 1/3 لكن هنالك خيارات اخرى منها ابقاء التوزيع على الطريقة المعتمدة او تحويل مبالغ للعوائل المشمولة بالبطاقة التموينية او اعتماد الية الكوبون الذكي".

من جهته قال محافظ كركوك "اننا نتحفظ على تحويل مسؤولية توزيع المواد الغذائية للمحافظات في ظل وجود معوقات كثيرة منها عمليات خزن المواد والفحص للمواد المستوردة والتعامل مع موردين من شركات عالمية متخصصة وتحويل المبالغ وتأخرها كونها مسألة مهمة ونحن نعمل على تخفيف الاعباء عن مواطنينا".

واشار الى اننا سنعمل على دراسة الموضوع والوصول لقرار يخدم مواطنينا ويضمن حصولهم على المواد الغذائية بسهولة ودون معاناة، لكننا نفضل خيارات اخرى منها توزيع مبالغ مالية للمشولين بالبطاقة التموينية او اعتماد الكوبون للحصول على المواد الغذائية.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA


حقيقة ما أكتب هنا هو التعريف الكامل عن النبي زرادشت المكتوب و المذكور في كتب الفلاسفة  العالمية القديمة و الحديثة ...
زرداشت بالواقع و الحقيقة هو نبي و مؤسس للديانة الزرداشتية و هو الاب الروحي للكورد سابقا و الى يومنا هذا مع اختلاف الانتماء الديني الذي تغير بيننا من بعد نبوة سيد الكورد و شعوب المنطقة زرداشت ..
من الصعب جدا تحديد الزمان و المكان لنبوته المطلقة فإن هناك مصادر عدة تتحدث عن المكان و الزمان و ايضا تتحدث عن نبوة زرداشت و من الصعب جدا الاعتماد الى ما تم النشر عنه هنا و هناك لأنه يوجد الكثير من الإفترأت بحقه و بحق من تبع ديانته الودودة ..و خاصة بعد مجيئ الديانات المتعارف عليها و لكن الجميع يقر و يعترف بظهوره  ما قبل التاريخ و ما قبل الديانات المتبعة لديانة الحق و الخير ألا وهي ديانة زرداشت طبعا هناك الأكاذيب بحقه من كتاب و علماء الديانات الأخرى ..هناك بعض المؤرخين  ينسبون تسع كتب للنبي زرداشت و أخرون سبعة و البعض خمسة ...
يقول الفيلسوف الألماني كارل ياسبرز بأن وجود الحكماء الكبار و أنبياء عظماء من أمثال العظماء. كونفوشيوس ولاو تزو في الصين، هيراكليتس وهوميروس في اليونان، واشعياء ارميا في إسرائيل، وبوذا في الهند وزرادشت في بلاد فارس و الأناضول قبل أكثر من خمسة قرون من تاريخنا العصري اي ميلاد سيدنا عيسى كان لهم الفضل الكبير و الشاسع على التنوير الفكر البشري و على تحريرهم عقليا و جسديا و تحسينهم أخلاقيا ...و معرفة حدودهم بالتعامل ما بينهم ..و احترام القوانين البشرية .....
الفيلسوف الألماني فريدريش فيلهلم نيتشه استطاع ان يقدر و بدقة شديدة مدى انعكاس الأخلاق الذي أتى به زرداشت و قال كان من المفروض ان أشيد و أحترم الزرداشتية عندما حدد القول  النبي زرداشت .أنا رجل مثلك  . يقول نيتشه بأن هذا الرجل مبعث  لتحديد القيم الأخلاقية ل ألاف السنين ...
و قد قال عنه الفيلسوف و الرجل السياسي الفرنسي روجيه غارودي أن زرداشت هو أول الأنبياء العظماء  من أتى للبشرية بموضوع واسع مليء بالحيوية و حضور مقوي و مثبت  للإنسان ..و هذا من فعل إله واحد ...و هذا الإله اللطيف أعطى البشرية الحرية للإختيار بين الخير و الشر...و ان نبي إسرائيل و النبي المسيح عيسى و كما النبي محمد عليهم الصلاة و السلام قد مرو على الفوهة المفتوحة من قبل النبي زرداشت...في كتاب  المراحل المهمة يذكر بأن زرداشت هو الابن الثالث لعائلة غنية  يملكون مراعي للخيول و الجمال و هو كان منشد و عامل  و من  ثم نبي  و قد ولد في في القرن السلبع قبل الميلاد على الحدود من أفغانستان حاليا  و اسمه القائد للجمال  او مالك الهجان الذهبية ولكن ما تم القول من ترجمة موريدينه و اتباعه دينيا هو النور الساطع ..و من ترجمة الفلاسفة اليونانية  كلمة زرداشت تعني النجم الذهبي  الساطع......
وفقا للقصص المتنقلة من لسان لأخر  قد ولد زرداشت  و هو يضحك اثناء خروجه من بطن امه و كان في كل مناسبة عيد ميلاده دون  اي احتفال ايضا كان يضحك..و في السن الخامس عشر قد أدان زرداشت القرابين  و تضحية الحيوانات و خاصة الثيران ..و لذلك  كان ينعزل عن البشر  كثيرا متوجها الى الجبال لفترات طويلة و يتغذى من الأجبان و الفاكهة و الخضار ممتنعا عن اللحوم و في السن الثلاثين قد توعد  و نشر الفكر الغذائي النباتي ..و قد قرر اللجؤ الى الجبال تاركا عائلته و مدينته  و اتخذ الجبال مقرا لإقامته مصطحبا معه أحد ابناء عمه و بقى فيها شاردا و باحثا عن الحقائق و هنا كان اول تلميذ و مؤمن به  هو ابن عمه  مهديوماها..

 

تبرز بين آونة واخرى أزمة حادة بين المركز والاقليم حول انتاج النفط في اقليم كردستان أو نقله أو تصديره أو بيعه .. . الخ.

واذا حصرنا الازمة ونظرنا اليها من زاويا محددة ، سـنجد انها بدأت منذ اليوم الاول لاستخراج النفط في كردستان ، اذ انطلق النقاش بين المركزوالاقليم حول أحقية استثمار الحقول ، وهل يحق للاقليم المباشرة باستخراج النفط وابرام العقود مع شركات عالمية دون الرجوع الى وزارة النفط العراقية ؟

تـمت تسـوية تـلك المشـكلة بعـد أن أقـر المركز حق الاقـليم في اسـتخراج النفط والمضي في العقود التي ابرمها مع الشركات الكبرى على أن يصدر النفط بمعرفة المركز الذي سيدفع تكاليف الشركات المستخرجة .

حين بدأت عملية تصدير النفط بواسطة الناقلات الحوضية ( الشاحنات ) احتج المركز على تهريب النفط خارج الاقليم ، وفيما بعد اتفق على نقل النفط الى تركيا عن طريق انابيب كركوك الى ميناء جيهان ، وبعد ان سويت هذه المشكلة ظهرت اخرى تتعلق بانشاء انبوب نقل جديد ينقل النفط الى تركيا غير مرتبط بالانابيب المركزية ، وقيل انه ربط وراء العدادات كي لا يعرف المركز كمية النفط المصدر .

وفيما بعد ظهرت أزمة العوائد الـمالية الواردة للاقليم من بيع النفط ، وتم الاتفاق على وضع الاموال في صندوق التنمية في امريكا على أن توزع فيما بعد على المركز والاقليم بنسب معينة بعد حسم حصة تركيا من المبيعات .

وهكذا نجد ان مسلسل الازمات المتتالية اسـتمـر لسنوات دون التوصل الى حـلول عملية لوضع عربة النفط على السكة .

كان النفط منذ اليوم الاول لاستخراجه في العراق مثار نزاعات وحروب خفية وعلنية ، تجلت في العديد من المظاهر ، وادت الى اضطهاد المواطنين سواء العرب او الكرد او التركمان ، ولكن حظ الكرد من الاضطهاد كان متميزا ، حتى تعريب كركوك على حساب سكانها الكرد كان سببه النفط ، كما لم تسلم خانقين من التعريب بسبب نفطها المعروف بحقل النفط خانه ، اضافة الى تعرض الكرد الى تمزيق جسدهم القومي والجغرافي من قبل بريطانيا اوائل عشرينات القرن الماضي ، والتحايل على الشعب الكردي وشعوب المنطقة وتقسيم السكان والبلدان وفقا لاتفاقيات سايكس بيكو الشهيرة وما سبقها من اتفاقيات استرقاقية جعلت شعوب الشرق الاوسط غنيمة ولقمة سائغة لاوربا النهمة الى الثروات الطبيعية و المعدنية والى الاسواق لترويج وبيع بضائعها وصناعتها المتنامية .

قيدت الدول الاوربية شعوب الشرق الاوسط باتـفاقـيات اضافية واملاء شروط شركات النفط الاحتكارية واخضاع البلدان والحكومات الى سياساتها الاقتصادية المستغلة – بكسر الغين - حتى كانت الشركات تتدخل في تنصيب الحكام ومعاقبة الشعوب من خلال ايقاف دفع المستحقات المالية التي عليها والاستيلاء على الاراضي المنتجة للنفط دون مقابل ومنها حقول النفط العراقية التي انتزعها القانون رقم 80 في عهد الجمهورية الاولي على يد الزعيم عبد الكريم قاسم ، فعملت الشركات على التخلص من حكومته بمجازر دموية عام 1963.

وهي تلك الشركات نفسها التي تخلصت ايضا من حكم مصدق في ايران في خمسينات القرن الماضي بسبب تأميمه النفط .

العراق الفيدرالي

بعد تحرير العراق من طغـمة صدام عام 2003 اصبح العراق دولة فيدرالية ( اتحادية ) واختار الكرد البقاء ضمن عراق موحد فيدرالي ، وهو ما يستوجب العيش ضمن شروط اخرى تختلف عن ما كان سائدا في العراق السابق ، اي عراق الطغمة الصدامية ، عراق الدكتاتورية ، عراق الدولة الموحدة الواحدة ، عراق الحكم الشمولي ، عراق السلطة المركزية الواحدة ، عراق الحزب الواحد ، عراق الدين الواحد ، عراق الاقتصاد الواحد ، عراق الحاكم الواحد .. الخ من وحدانيات تستطيع استنباطها بما يتناسب مع فهمك وقبولك للفيدرالية .

في ظل اختيار العراق للحكم الفيدرالي - الاتحادي، حصل على أكثر من طريقة للعيش المشترك ، سواء بين الاديان او بين القوميات او بين الطوائف والمذاهب ، لاينص عليها بالضرورة مصطلح الفيدرالية بالتفصيل والتحديد ، لان الشيطان يكمن في التفاصيل ، لذلك بات من الضروري الاتفاق على صيغ معلومة لهذه الفيدرالية تتماشى مع الواقع القومي او الديني او الطائفي ، فالفيدرالية ليست شارع نيفسكي كما يقال عن السياسة ، على اساس ان شارع نيفسكي شارع مستقيم ، وهو ما شاهدته حقا في مدينة سانت بطرسبرج الروسية ، فالفيدرالية تحتمل العديد من الصيغ التي تسهل تعايش القوميات والاديان والطوائف والمذاهب ضمن الدولة الفيدرالية الواحدة .

ليس من العدالة الالتزام بصيغة ضيقة الافق تكون نتيجتها حربا او معركة بين الاطراف الراغبة في التعايش ضمن بلد واحد ، او مجتمع واحد ، وانما الاسلم البحث عن صيغ مرنة تسهل مسيرة العيش المشترك بين الاطراف المختلفة كي تتمكن من انجاز مهام المرحلة التاريخية الحالية ، التي قد تكون فيها احتمالات الخسارة الجزئية قائمة ، مقابل الاستفادة من دفع عجلة الزمن الى أمام والتي ستذلل المشاكل الحالية مستقبلا .

فالمستقبل الواعد لازدهار العراق بسبب موارده النفطية الهائلة فيه مفتاح حلول المشاكل المعقدة التي ورثها من النظام الطغموي السابق الذي عمل على تـدمـير أسس ومقومات مشروع الدولة القابلة على العيش برخاء يعم جميع مواطنيها . بدلا من ذلك جعلها نظام حزب البعث دولة ممسوخة عم البؤس ملايين المواطنين فيها مقابل حفنة رثة استولت على السلطة و نعمت بثروات البلاد .

الذهب الاسود

ينتج العراق ما يزيد على ثلاثة ملايين برميل نفط يوميا في الوقت الحاضر مرشحة للزيادة الى خمسة ملايين برميل يوميا ، واعلنت كوردستان انها تنتج حوالي نصف مليون برميل يوميا ستعمل على زيادتها في المستقبل القريب الى مليون برميل يوميا.

إن أسـلم الحلول الجادة للسيطرة على هذه الثروة النفطية ، العمل على انجاز قانون النفط والغاز ، واقراره في مجلس النواب ، مع التأكيد على ان يكون نافذ المفعول لمدة زمنية محددة ، كأن يكون نافذا لمدة خمس سنوات فقط غير قابلة للتمديد ، على ان يعاد النظر فيه وتعديله في المستقبل كي ينظم العلاقة النفطية بين المركز والاقليم ، وفـق هذه الصياغة وتحديد المدة ، ستكون تجربة تطبيق القانون المحك الفعلي للطرفين تظهر الاستفادة من الثروة النفطية والغازية ، والحكم على هذه التجربة من خلال تقييمها واعادة كتابة القانون ليكون ملائما لمتطلبات الاقتصاد العراقي بشقيه في المركز والاقليم .

اما الاصرار على حـق المركز فقط في استخراج و تصدير وبيع النفط واستلام العائدات المالية ، فلن يسهم في الحفاظ على العراق الفيدرالي ، بل ربما سيفتت العراق الى اقاليم ، لذلك يجب التضحية ببعض الجزئيات من أجل البقاء على الكل خلال هذه المرحلة الحرجة من تاريخ العراق ، فالشرق الاوسط يعج بالمعضلات التي تنتظر الحلول العقلانية والحكيمة ، وبدأت بوادر الانفراج من خلال البوابة الايرانية والغاء بعض العقوبات والمفاوضات حول البرنامج النووي ، ولربما يسهم انعقاد مؤتمر جنيف 2 في تهدئة الجبهة السورية المشتعلة بالنيران الملتهبة .

العراق ايضا يصارع من أجل القضاء على الارهاب المستوطن في الصحراء الغربية ، واعلان امريكا الوقوف الى جانب العراق في هذا الصراع ربما يساعد على تعافيه من آثار هذا الجرح النازف .

لذلك فالاحتكام الى العقل والحكمة في التعامل مع المشكلات الاقتصادية الناتجة عن استخراج النفط وتصديره وبيعه خير علاج للازمة الحالية ، وبالمقابل يتوجب على الاقليم فتح ابواب التفاهم الجاد مع المركز وعدم اعتبار المركز طرفا معاديا او حكومة معادية ، بل يجب على الاقليم التفاهم على سبل التصدير وتسويق وبيع النفط ، والشفافية في الكشوفات المالية استنادا الى التعاون بين الجهات والبنوك والدوائر المالية المسؤولة في المركز والاقليم ، وترك امر تلك البيانات والجداول الحسابية والمالية والرقابية للجهات المختصة والبنوك الرصينة لدى كلا الطرفين .

نفط البصرة

جراء تفاعل ازمة النفط بين المركز والاقليم تطرح الجهات المسؤولة في وزارة النفط قضية حق المركز في الاشراف على الثروة النفطية باعتبارها ثروة الشعب ، وهي ثروة سيادية اقر الدستور بان المركز هو الذي يشرف عليها ، واذا استطاع اقليم كردستان التصرف بنفطه ، استخراجه وتصديره وبيعه ، فان ذلك يحفز المدن المنتجة للنفط مثل البصرة والعمارة على التصرف بنفطها ايضا .

هنا يجب ان لا نغفل عدم شرعية مثل هذه الافكار والطروحات ، لان الاقليم ليس مثل المحافظات ، صحيح ان البصرة وكركوك والعمارة وواسط والناصرية تشترك في انتاج النفط والغاز ، ولكن هذا لا يعطيها الحق في ان تحذو حذو اقليم كردستان في التصرف بالنفط ، ويجب بيان الوضع الفيدرالي الخاص لاقليم كردستان والذي يؤهله لامتلاك حرس حدود ، البيشمركة – متفق عليها ، وموجودة كحقيقة على الارض قبل سقوط النظام ، ساهمت في اسقاط النظام الصدامي ايضا – ، ميزانية خاصة بالاقليم ، منافذ حدودية متعددة ، علما ان كل تلك الامتيازات تصب بشكل مباشر او غير مباشر في صالح العراق كبلد فيدرالي ، ويجب ان لاننظر الى اقليم كردستان كجزء منفصل عن العراق ما دام موجودا كأقليم فيدرالي .

قد يعتقد البعض ان الاقليم يتمتع بامتيازات اكبر من المحافظات، ولكن تقسيم الموارد وتخصيص 17 % من الميزانية لاقليم كردستان يجعله في مستوى بقية المحافظات ، علما ان تغيير هذه النسبة او قبولها يجب ان يعتمد على التعداد السكاني وهو ما يجب ان تحرص على انجازه الحكومة المركزية .

 

تقارير عن وساطة إيرانية لتجاوز أزمة حزب طالباني

أربيل: «الشرق الأوسط»
زيارات مستمرة يقوم بها المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني إلى كل من برهم صالح وكوسرت رسول علي، نائبي الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، في محاولة لتجاوز الأزمة التي يمر بها الحزب حاليا بسبب الخلافات داخل قيادته في غياب الأمين العام الذي يعالج في ألمانيا من جلطة دماغية ألمت به أواخر عام 2012.

وقال لطيف نيرويي، المتحدث باسم المجلس المركزي للاتحاد الوطني، إن زيارة وفد المجلس إلى منزل الدكتور برهم صالح تمخضت عنها نتائج جيدة جدا وإيجابية، مؤكدا أن الجميع شددوا على ضرورة الحفاظ على وحدة الاتحاد الوطني الكردستاني. وأشار نيرويي إلى أن وفد المجلس المركزي وصالح شددا على ضرورة تفعيل الجهود للحفاظ على صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني ومعالجة المشكلات.

وأكد صالح، الذي أعلن السبت الماضي رفضه تقلد أي منصب قيادي في الحزب إلى حين عقد مؤتمره الرابع، الذي كان مقررا أصلا عقده نهاية الشهر الماضي لكنه تأجل إلى أجل غير مسمى، لوفد المجلس المركزي، أن مشكلته ليست في تقلد المناصب، بل هي إجراء الإصلاح والالتزام بالاتحاد الوطني الكردستاني لخدمة الجماهير، مضيفا أن «أعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني ينتظرون منا تقوية الاتحاد الوطني الكردستاني ببرامج إصلاحية»، مشددا على أنه لن يتردد قيد أنملة لتحقيق هذا الغرض.

واستطرد صالح: «أنا منذ عام 1976، وبلا انقطاع، أناضل تحت مظلة الاتحاد الوطني الكردستاني، لذا أعتبر نفسي صاحب الاتحاد الوطني الكردستاني مع باقي المناضلين، ولن نتخلى عن تاريخه الحافل بالمآثر، ويهمنا أن يستظل جميع مناضليه بظله، ولكني لا أنكر أن هناك مشكلات ويجب تشخيص مكامن الخلل بمنتهى الجرأة، كي نتمكن من استنهاض الاتحاد الوطني الكردستاني لتحقيق تطلعات الجماهير والمكاسب الوطنية والقومية».

وكان وفد المجلس المركزي قد التقى الأحد النائب الأول للامين العام للاتحاد، كوسرت رسول علي، وبحث معه أيضا أوضاع الحزب والخلافات التي تعصف به. وقال علي للوفد إنه باقٍ في منصبه، مضيفا: «أعتبر نفسي صاحب الاتحاد الوطني ولن أترككم أبدا».

وفي سياق متصل، أفادت تقارير بوساطة إيرانية في الأزمة وأن طهران بصدد إرسال وفد إلى السليمانية كي يقوم بالتوسط بين قيادات الاتحاد.


اتهامات بالتجسس على منزل رئيس وزراء ومكتبه

بيروت: ثائر عباس - إسطنبول: «الشرق الأوسط»
أقصى رئيس الحكومة التركية رجب طيب إردوغان عددا من الأمنيين العاملين في رئاسة الوزراء، بينهم حراس شخصيون لرئيس الحكومة الذي يخوض مواجهة قاسية مع حليفه السابق، فتح الله غولن، زعيم حركة «خدمة» واسعة النفوذ في صفوف الشرطة والقضاء التركيين. وقالت مصادر قريبة من إردوغان لـ«الشرق الأوسط» إن هذه الإجراءات تأتي على خلفية اتهامات لهم بالتقصير في عملهم، بعد اكتشاف أجهزة تنصت في مكتب إردوغان ومنزله الشهر الماضي. ورفضت المصادر الكشف عن الجهة التي كان يتم التنصت لحسابها، لكن مصادر تركية كانت قالت في حينها إن هذه الأجهزة مرتبطة بجهات تعمل في القضاء، في إشارة إلى جماعة «غولن» التي تخوض حربا قاسية ضد إردوغان الذي يتهمها بالوقوف وراء توقيفات جرت في 17 و25 ديسمبر (كانون الأول) الماضي لمقربين من إردوغان بتهم فساد ورشوة. وأكدت المصادر المقربة من إردوغان أن كل المتورطين في العملية ستتم محاسبتهم، وكذلك «المقصرين».

وكانت صحيفة «حريات» التركية أفادت أمس أن 23 رجل شرطة استبعدوا من عملهم في إدارة الأمن التابعة لرئاسة الوزراء. وأوضحت تقارير بأن من بين من تم استبعادهم حراس شخصيون لرئيس الوزراء. وأعلن في المقابل تعيينات جديدة في الإدارة المذكورة التابعة لرئاسة الوزراء وأيضا في وزارات أخرى من بينها وزارة العدل ووزارة شؤون الأسرة والمجتمع ووزارة العلوم ووزارة الصناعة والتكنولوجيا ووزارة الاقتصاد. ونشرت التعيينات الجديدة في الصحيفة الرسمية التركية أمس.

وفيما كرر إردوغان أمس اتهاماته لغولن، معتبرا أنه لا يمكن لأحد أن يحكم البلاد من «وراء الأطلسي» في إشارة إلى غولن المقيم في الولايات المتحدة، تحدثت مصادر تركية عن «مؤامرة» كان يجري الإعداد لها من قبل جماعة الأخير من أجل الإطاحة بالحكومة الحالية جراء حملات الاعتقالات التي نفذت بتهم «الفساد والرشوة» لمقربين من إردوغان، بينهم نجله بلال. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن الهدف كان إسقاط الحكومة تحت وطأة حملة قضائية وإعلامية وإقامة حكومة تكنوقراط تعمل على إجراء انتخابات مبكرة.

وأشارت المصادر إلى أن استطلاعات للرأي تم «تلفيقها» من أجل إظهار تراجع مزعوم في شعبية حزب «العدالة والتنمية» الذي يقوده إردوغان. وأشارت إلى استطلاعات أخرى تفيد بأن جماعة غولن سوف تجير أصواتها في أية انتخابات مقبلة بين أحزاب ثلاثة، هي حزب الشعب الجمهوري العلماني المعارض، وحزبان إسلاميان صغيران، بهدف إضعاف الحزب الحاكم.

إلى ذلك رفع غولن دعوى قضائية ضد إردوغان يتهمه فيها بالتشهير به وذلك بعد اتهام رئيس الوزراء له بتدبير «مؤامرة» ترمي للإطاحة بحكومته. وقالت صحيفة «زمن» التابعة لغولن الذي يقيم في الولايات المتحدة، أن الأخير طالب في دعواه بمبلغ قدره 100 ألف ليرة تركية (نحو 33 ألف يورو) تعويضا عن «القدح والذم اللذين صدرا بحقه عن إردوغان».

واتهم وقف (جمعية) الصحافيين والكتاب إردوغان بأنه يعمل على شق صف الشارع التركي بزرع بذور الفتنة. وقال الوقف إن الحكومة تقوم ومؤيدوها في وسائل الإعلام بحملة تشويه وحقد على حركة «خدمة»، محذرا من استمرار هذه الحملة الشعواء، وداعيا رئيس الجمهورية للتدخل لإيقاف هذا التشويه. ونبه الوقف إلى أن الحكومة «تستعد لتلفيق» أدلة تدين الجماعة لاتهامها وفقا لقوانين الأحزاب وحظرها.


ندوة متخصصة: وقف توسع هذه الظاهرة يتطلب إرادة سياسية

بغداد: حمزة مصطفى الشرق الاوسط
على قاعة مركز «انهيدوانا» للدراسات، ناقش خبراء اقتصاد ورجال أعمال يوم السبت الأول من شهر فبراير (شباط) الحالي أزمة الفساد المالي والإداري في العراق، بوصفه واحدا من أبرز المشاكل التي واجهها العراق بعد عام 2003، ولا يزال يواجهها حتى اليوم، في ظل ما بات يتمتع به الفاسدون من حمايات بعد أن تحولوا إلى مافيات، فضلا عن الفوضى الإدارية والقانونية التي تعانيها البلاد. وقدمت خلال الندوة التي حضرتها «الشرق الأوسط» ورقتا عمل اقتصاديتان: الأولى قدمها الخبير الاقتصادي الدكتور ماجد الصوري وجاءت تحت عنوان «الفساد المالي والإداري وهدر المال العام». والثانية قدمها نائب محافظ البنك المركزي العراقي السابق الدكتور مظهر محمد صالح وجاءت بعنوان «الفساد في إطار علم الاقتصاد السلوكي: التصدي والمعالجات». وفي الوقت نفسه، فقد وزع رئيس هيئة النزاهة السابق، رحيم العكيلي، ورقة بعنوان «إرادة سياسية مخلصة: الشرط الوحيد لمعالجة الفساد». والمفارقة اللافتة للنظر أن اثنين من الخبراء الثلاثة كانوا بين معتقل (مظهر محمد صالح نائب محافظ البنك المركزي العراقي السابق الذي اتهم بقضية بيع وشراء العملة، وفي وقت أفرج عنه بكفالة فإنه لا يزال يواجه المحاكمة)، والثاني هو رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة السابق الذي أقاله رئيس الوزراء نوري المالكي بتهمة الفساد وصدرت بحقه مذكرة اعتقال وأفرج عنه هو الآخر بكفالة.

الدكتور ماجد الصوري عد في ورقته أن «الفساد طبقا لتعريف منظمة الشفافية العالمية، هو الاستغلال السيئ للمركز الوظيفي، وهو ما يجري في العراق حاليا». وأشار إلى أن «الفساد في العراق تضخم كثيرا بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، لأنه لا الاحتلال كان لديه برنامج ولا الأحزاب السياسية، رغم صدور قوانين كانت مهمة؛ منها قانون إدارة الدولة، وقانون البنك المركزي، وقانون المصارف، وقانون مالية الدولة والدين العام». وأوضح الصوري أن «الإشكالية التي تعانيها السياسة الاقتصادية في العراق، هي عدم ربط الموازنة بخطط التنمية الاقتصادية، ولم توضع برامج سياسية لمعالجة الفقر وأزمة السكن والتنمية المستدامة وتفعيل القطاع الخاص». فالذي حصل «هو تجاهل لكل هذه القوانين، بالإضافة إلى بروز المحاصصة الطائفية والحزبية التي تحولت فيما بعد إلى قلاع محصنة». ومن بين الإشكاليات التي تعانيها مؤسسات الدولة العراقية، أنه لا يعرف على وجه اليقين عدد الوزارات التي تشكلت بعد انتخابات عام 2010 رغم إلغاء بعضها. وأوضح أن «أعداد الموظفين في العراق، الذي يبلغ عدد سكانه نحو 35 مليون نسمة، تبلغ نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون موظف، يضاف إليهم المتقاعدون والمتعاقدون، مما يرفع عددهم إلى نحو أربعة ملايين ونصف المليون موظف»، مبينا أن «الدراسات والإحصاءات أكدت أن نسبة عمل الموظف في العراق لا تتعدى الـ17 دقيقة في اليوم الواحد، فضلا عن غياب البرامج والخطط وضعف مراكز الأبحاث والتطوير». وكشف الصوري عن أن «نحو أربعة آلاف ممن جرى إيداعهم السجون بتهم فساد أطلق سراحهم بموجب قانون العفو العام». وبينما بين أن «الوزارات الأكثر فسادا في العراق، هي: التجارة والكهرباء والبلديات والوزارات الأمنية أي الدفاع والداخلية والأمن الوطني». وفي ورقته التي حملت عنوان «الفساد في إطار علم الاقتصاد السلوكي: التصدي والمعالجات»، رسم نائب محافظ البنك المركزي العراقي السابق، الدكتور مظهر محمد صالح، صورة متكاملة عن صور وأنماط الفساد في العراق من خلال ما سماه الفساد النظمي في العراق الذي عده الأقرب في تفسير مظاهر الفساد المتفشية بشكل يكاد يكون وبائيا، عادا ذلك ناجما عن «ضعف التنظيم الإداري وتعثر العمليات الإدارية ضمن الهرم الوظيفي الحكومي الواحد»، مؤكدا أن «ذلك الضعف أو الوهن في التركيب الإداري يولد حالة من التناقض أو الترابط العكسي في العلاقات الوظيفية».

وأوضح صالح أن تغير النظام السياسي في العراق بعد عام 2003 أدى إلى تجذر الفساد النظمي، وذلك بسبب تعاظم أعداد الموظفين الحكوميين المعينين؛ من 850 ألف موظف في عام 2003 إلى قرابة 4 ملايين موظف في مطلع عام 2014. من جانبه، فقد عد رئيس هيئة النزاهة السابق، القاضي رحيم العكيلي، «غياب الإرادة السياسية هو السبب في عدم محاربة الفساد المتفشي في البلاد». وقال في ورقته التي حملت عنوان «إرادة سياسية مخلصة هي الشرط الوحيد في محاربة الفساد».

ودعا العكيلي كضمان لمحاربة الفساد أن تكون هناك شفافية كاملة «في أداء مجلس الوزراء ورئيس مجلس الوزراء ومكتبه ومكتب القائد العام للقوات المسلحة والوزراء وجميع القيادات في السلطة التنفيذية التي تتصرف في المال العام، وذلك ابتداء من رواتبهم ومخصصاتهم وإيفاداتهم وامتيازاتهم». كما دعا إلى تشكيل «حكومة من المهنيين والتكنوقراط وكذلك حكومة مسؤولة وتخضع للمساءلة بأنواعها البرلمانية والقضائية والشعبية والإعلام الحر». كما دعا العكيلي إلى «وضع رقابة صارمة على حركة أموال الشخصيات السياسية العامة، فضلا عن تقوية القضاء ومنع الضغط على القضاة والتدخل في أعمالهم من أي جهة كانت وإصلاح وتقوية جهاز الادعاء العام» الذي عده «ميتا سريريا منذ عشرات السنين». وفي ختام الندوة، جرت مناقشة بين الحاضرين لأهم ما ورد فيها. وكان من بين أبرز الملاحظات تلك التي أدلى بها زعيم «المؤتمر الوطني» العراقي وعضو البرلمان أحمد الجلبي الذي قال في مداخلته إنه «في ضوء الموازنات الحالية وأسلوب الإنفاق والسياسة الاقتصادية، فإن الدولة العراقية ستكون في غضون عشر سنوات غير قادرة على دفع الرواتب». وكشف الجلبي عن أنه «في عام 2004، تأسست شركة برأسمال قدره ألفا دولار أميركي تعاقدت على توريد أسلحة للعراق بقيمة مليار دولار ولم يحصل العراق على أي قطعة منها حتى الآن». وأضاف أنه «بين عامي 2006 و2013، جرى تحويل ما نسبته 56 في المائة من واردات النفط إلى الخارج على أمل استيراد قطع غيار وسلع وحاجيات، لكنه لم يجر تسلم أكثر من 10 في المائة منها».

https://mail.google.com/mail/u/0/images/cleardot.gif

توجه مجموعة من الاخوة ألايزيدية في مدينة (لينتز النمساوية) بدعوة عامة  لكافة أبناء الجالية في جميع انحاء النمسا للمشاركة والتعاون على تأسيس منظمة باسم (الجالية الايزيدية في النمسا) .

في تأريخ 2ـ 3 ـ 2014 انعقد الاجتماع التحضيري الثالث (لأنشاء المنظمة) في مدينة ( فیلتز) بمشاركة أربعين الى خمسين مشاركا ومشارِكة واحدة  ( فقط و التي هي كاتبة هذه السطور)، (عن) كل  (مدينة ممثل ) واحد او اثنين.

قام بإدارة الجلسة ( الثالثة) السيد عبد العزيز حسين عبدلله  ، و فُتح باب الترشيح للهيئة الإدارية . ترشح عددا للهيئة الإدارية وتم تقسيم المهام و(حسب) النظام الداخلي الذي تم تثبيته و وفقا للاهداف والبرامج والالية التي ستُتبع ضمنا.

تضمن برنامج الجالية ونظامهم الداخلي ( نقطتين رئيسيتين و التي بموجبهما حوصر باب الترشيح و قيادة المنظمة من قبل فئة خاصة و حرم منها البعض الاخر،  و النقطتان هما):

1 ـ يجوز لاي شخص الانتماء لهذه المنظمة ان كان مستقلا او غير مستقل  بغض النظر عن اتجاهه السياسي أي الحزبي والانخراط في العمل المجرد عن حزبه لخدمة المنظمة وأهدافها الايزيدية .  ( هذا أمر طبيعي و لا خلاف علية)

2 ـ أما البند الاخر فجاء فية، لا يجوزلأي فرد الانتماء لهذه المنظمة اذا كان منتميا لمنظمة  من منظمات المجتمع المدني الأخرى حتى وان كان عضوا او مسؤولا لبيت او جمعية ايزيدية حتى وان كان مستقلا  و لا ينتمي لاي من الأحزاب السياسية .

(و يطول البند ليشترط  على العضو في منظمة مجتمع مدني أخرى ما يلي) وان رغب الانتماء لهذه المنظمة  ( أي لمنظمة الجالية الايزدية في النمسا)، يحق له ذلك  (ولكن) بشرط التنازل عن جمعيته وطلب اقالتها رسميا  من مهامها الرسمية والقانونية والشرعية  ( في حالة كونه أو كونها مسؤولا لأي منظمة مجتمع مدني)  أي كما يقال ( تخريبها وتفليشها من الأساس حتى الرأس  ليجوز له الانتماء كعضو في هذه المنظمة "الميمونة".

مما تجدر الأشارة  (اليه) ~  أولا ~ ان حضوري كأمراة ايزيدية  وناشطة في شؤون ايزيدية خاصة،  وشؤون عامة بشكل عام، وكأعلامية ومؤسِسة ومسؤولة عن اول منظمة ايزيدية رسمية وقانونية فاعلة اسستُها في العاصمة النمساوية (فيينــــا) عام 2010 برفقة بعض الاخوة من الأعضاء المتعاونين والمتضامنين معي (كان) بهدف خدمة قضيتنا ومشاكلنا المصيرية والتاريخية،  وما زلت أمارس مهامي ومسؤولياتي بشكل مستمر وفعال والسؤال (أو الأسئلة) التي تطرح نفسها بقوة على تلك المجموعة من  الاخوة  الذين تعاونوا على وضع وتثبيت نظامهم الداخلي  (هذا) ان لم يكن شخصا واحدا فقط ! (قد) عمل ويعمل  كل شيء باسم المجموعة !

والاسئلة المطروحه  هي:

1.  هل تدركون قوانين الاتحاد الأوربي و التي تكون  النمسا عضوة فيها و يتوجب عليها مراعات جميع القوانين المتعلقة بأنشاء الجمعيات و الأحزاب داخل النمسا؟

2. ألا تدركون أن ما طرحتموه مناف للقوانين الديمقراطية في النمسا و التي بموجبها يجب  ،و واقول يجب أن يكون باب القبول لجمعيات المجتمع المدني مفتوحا للجميع سواء كانوا أعضاء داخل أحزاب سياسية أو أعضاء في منظمات المجتمع المدني؟

3. هل من المعقول أن تقبلوا عضوية و أدارة أعضاء منتمين لاحزاب سياسية لمنظمتكم في حين تمنعونها لاعضاء منظمات المجتمع المدني؟

4. ألا تدركون أن بأمكان أي شخص أتهام منظمتكم بالاحتكار و في حالة قراءة السلطات النمساوية لهذة الفقرة فأنهم سوف لن يمنحوكم حق العمل في النمسا بشكل قانوني؟

5. برايكم هل يجوز تفليش وتخريب بيت بنيته ( في فينا) كاملا مكملا من الأساس حتى الراس منذ 4 سنوات ، وان تحل ضيفا على مجموعة بهدف محاولة لبناء بيت جديد لا ارض ولا مواد ولا مادة بعد ؟

هل يجوز لك ان تترك بيتك لتحل ضيفا على عائلة أخرى لتكن نزيلا  عندهم او ضيفا وما الى ذلك؟

6. لماذا قبلتم انتماء العناصر الحزبية للمنظمة ورفضتم العناصر الايزيدية المستقلة التي تتولى زمام جمعية ايزيدية اخرى والهدف واحد ؟؟؟

7. (و حتى لو أهملنا الدستور النمساوي ) في أي دستور من الدساتير الايزيدية وجدتم هذا (القانون) وفي أي نظام داخلي من انظمة منظمات المجتمع المدني (حتى العراقي) عثرتم على هذا ؟  الرجاء اعلامنا للاطلاع والمنفعة فقط !

اود ان أوضح لهؤلاء الاخوة القائمين  على هذا المشروع بعض الحقائق ،

أولا ~

ان قيام منظمات المجتمع المدني مبدا أخلاقي بُنيَ على أساس هدف وتوجه واحد لا غير، وهو انتزاع الحقوق المغتصبة ومنحها لاصحابها ، يعني توظيف الطاقات الفعالة في اطار تنظيمي  بهدف الدفاع عن مصالح فئة مغدورة ، وعدم توظيفها لخدمة اهداف سياسية او حسابات شخصية أو للتمييز بين الرجل و المرأه.

ثانيـــا ~ ان دعم المرأة  ظاهرة إنسانية و حضارية تعكس مدى تقدم الشعوب والأمم وانسانيتها ، والمرأة  قادرة ان تعكس صورة واضحة عن مجتمعها  للعالم في تقدمها او تخلفها .

فاذا عكست صورة متكاملة ثقافيا ونفسيا وعقليا فذلك مؤشر واضح لمعالم وتطور ذلك المجتمع اوتلك الامة .

وأخيرا~~ ليتسع صدر هؤلاء الاخوة لملاحظاتي النقدية  لمشروعهم آملة ان يأخذوها بنظر الاعتبار بهدف النجاح وتحقيق الأهداف المرجوة بما فيه خدمة لمجتمعنا المغدور.

أرى أنه من الضروري ان يتخلى هؤلاء عن توجهاتهم الموروثة بالشعارات الخاوية التي لم تنتج غير الحقد ومزيدا من دروك التخلف ، وانما عليهم احداث خلخلة وتغيير في أساس بنية مجتمعهم من خلال عملهم ضمن مشروعهم وهو في بدايته ، لكشف الخراب الذي ينخر ذاته ويعطل مسيرته ،،  بالاعتراف بالمرأة ودعمها وتشجيعها لا بمحاربتها  وصناعة المؤامرات ضدها بهدف تحجيمها واسقاطها !

غداد/ المسلة: تضمن قانون التقاعد "الموحد" الذي اقره مجلس النواب امس الاثنين العديد من الاستثناءات لعدد من فئات المتقاعدين أهمها تلك التي تتعلق بتقاعد أعضاء مجلس النواب والرئاسات الثلاث.

فقد استثنى القانون الجديد من احكام المادة 21 منه احتساب الراتب التقاعدي لـ ( رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء ونوابهم واعضاء مجلس النواب والوزراء ومن هم بدرجتهم واعضاء مجلس الحكم ومناوبيهم واعضاء المجلس الوطني المؤقت ورئيس واعضاء الجمعيه الوطنيه ووكلاء الوزارات ومن بدرجتهم ومن يتقاضى راتب وكيل وزارة والمستشارين واصحاب الدرجات الخاصة ومن بدرجة مدير عام ومن يتقاضى راتب مدير عام ) .

ففي حين تنص المادة 21 من القانون على ان الموظف الذي يحال الى التقاعد يستحق الراتب التقاعدي اذا كانت لديه خدمة تقاعدية لا تقل عن( 15 ) خمسة عشر سنة ولا يصرف الراتب التقاعدي الا اذا كان قد اكمل ( 50 ) خمسين سنة من عمره ، أعطت المادة 37 من القانون الفئات المذكورة ( 2.5 % من اخر (راتب اومكافأة او اجر) والمخصصات التي تقاضاها في الخدمة وان تضاف نسبة (2,5%) من اخر(راتب او مكافأة او اجر) والمخصصات عن كل سنة من سنوات الخدمة على ان لا يزيد عن(80%) ثمانين من المائة منه"، بغض النظر عن عدد سنوات الخدمة.

واعتبر عدد من النواب هذا التفافا على ارادة الشارع العراقي الذي طالب بالغاء الرواتب التقاعدية للنواب واعضاء مجالس المحافظات وهو خرق دستوري وقانوني لقرار المحكمة الاتحادية الذي الغى الرواتب التقاعدية للنواب.

وقالت الفتلاوي لـ"المسلة"، إن "التصويت على فقرة تقاعد اعضاء مجلس النواب ضمن قانون التقاعد الموحد هو التفاف على ارادة الشارع العراقي الذي طالب بالغاء الرواتب التقاعدية للنواب واعضاء مجالس المحافظات".

واضافت "هذا خرق دستوري وقانوني لقرار المحكمة الاتحادية الذي الغى الرواتب التقاعدية للنواب".

وتابعت "ولان قرارات المحكمة الاتحادية باتة وقطعية، سالجأ للطعن بالقانون بعد نشره بالجريدة الرسمية لدى المحكمة الاتحادية"، مطالبة رئاسة مجلس النواب بـ"اعلان اسماء النواب الذين صوتوا على فقرة تقاعد النواب ليعرف الشارع من الذي صوت ومن لم يصوت ولتتوقف قضية المزايدات".

وقال رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة كتلته لم تصوت على الفقرة التي تسمح بتخصيص تقاعد لأعضاء البرلمان، مؤكدا" ان هذا يعد التفافا على ارادة المواطنين الذين خرجوا في الاشهر الماضية بتظاهرات كبيرة مطالبين بالغاء تقاعد اعضاء مجلس النواب وهو ما حصل فعلا بعد ان اصدرت المحكمة الاتحادية حكما يقضي بالغائه لكن قانون التقاعد الموحد عاد واعطى امتيازات اخرى لأعضاء مجلس النواب وهو ما دفعنا لرفض هذه الفقرة".

واقر البرلمان العراقي قانونا تقاعديا من المفترض انه يكون موحدا لكل الموظفين الحكوميين.

ووضع القانون استثناءات لشرائح موظفين مثل القضاة ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء ونوابهم واعضاء مجلس النواب والوزراء ومن هم بدرجتهم واعضاء مجلس الحكم ومناوبيهم واعضاء المجلس الوطني المؤقت ورئيس واعضاء الجمعية الوطنية ووكلاء الوزارات ومن بدرجتهم ومن يتقاضى راتب وكيل وزارة والمستشارين واصحاب الدرجات الخاصة ومن بدرجة مدير عام ومن يتقاضى راتب مدير عام .

ويتجاهل القانون الجديد الذي اقره النواب الاثنين المطالبات الشعبية وقرارات مجلس القضاء التي الغت قانونا سابقا يرفع راتب النائب التقاعدي الى 80% من راتبه الفعلي.

فالقانون الجديد يستثني النائب من الحد الأدنى لسنوات الخدمة المطلوبة. ففي حين ينص على صرف راتب شهري من 150 الف دينار (120 دولارا) للموظف العام الذي يخدم عشر سنوات كحد ادنى، يكافىء اعضاء مجلس النواب الذين خدموا اربعة اعوام باكثر من سبعين بالمئة من الراتب الذي يتجاوز 11 الف دولار، بحسب نواب معارضين.

وفي المقابل، يمنح القانون الجديد كل موظف عام خدم ثلاثين سنة وتجاوز الخمسين من العمر كحد ادنى، 400 الف دينار شهريا ( 325 دولارا) بدلا من 250 الفا (200 دولار) في الشهر.

وصوت 130 نائبا من اصل 180 حضروا جلسة مجلس النواب الذي يتكون من 325 نائبا، لصالح القانون الذي اعتبره بعضهم انجازا.

وينص القانون على ان يتقاضى كبار المسؤولين 25 بالمئة من راتبهم الاصلي الا ان امتيازات التحصيل الدراسي والخدمة العامة السابقة تضاف الى 2,5% عن كل سنة في البرلمان، ليصبح الراتب اكثر من سبعين بالمئة.

وشهد العراق احتجاجات في 13 محافظة عراقية على مدى اسابيع العام الماضي رفضا للامتيازات التي يحظى بها اعضاء البرلمان، وبينها تلك التي ينالونها لدى تقاعدهم، وللمطالبة بالغائها.

وعلى اثر الاحتجاجات الاولى قبل اسابيع قليلة، ارسلت الحكومة مشروع قانون الى البرلمان ينص على الغاء رواتب البرلمانيين التقاعدية، وتنظيم رواتب المسؤولين الحكوميين، لكن البرلمان لم يقر القانون وتركه في ادراجه.

وبدورها، قررت المحكمة الاتحادية الغاء الرواتب التقاعدية للبرلمان وكبار المسؤولين الذين يخدمون البلد لاربع سنوات، الا ان البرلمان لم يصغ على ما يبدو لهذا القرار.

وراى منير محمد وهو احد الناشطين في حملة المطالبة بالغاء تقاعد البرلمان على الفيسبوك ان النواب "ارادوا اقرار قانون التقاعد الموحد الان بسبب قرب انتهاء الدورة الانتخابية وان يضمنوا الملايين لأنفسهم وعوائلهم ولعشرات السنين القادمة".

واضاف "من جهة اخرى فان النواب شرعوا هذا القانون ليوهموا بعض البسطاء من شريحة المتقاعدين بأن هذا القانون جاء لمصلحة الناس الفقراء من المتقاعدين الذين مصدر دخلهم الراتب التقاعدي فقط مما سيسمح لهم الاستفادة من اصوات اكثر من 3 ملايين متقاعد اذا ما شاركوا في التصويت".

واضاف "كما انهم استطاعوا امتصاص الحماس لدى الحراك المدني الذي قام بعدة مظاهرات من اجل الغاء تقاعدهم المشؤوم".

وتابع قائلا "اننا في الحراك المدني نرفض تقاعدكم الذي سيكلف الدولة المليارات من الدنانير كل سنة, وسوف نستخدم كل الوسائل السلمية الممكنة التي اتاحها لنا الدستور للتعبير عن رفضنا لتقاعدكم".

وعجز مجلس النواب العراقي وعلى مدى دورتين انتخابيتين في اقرار اكثر القوانين اهمية في البلاد كقانون النفط والغاز لكن النواب اتفقوا على مدى الدورات البرلمانية الثلاث السابقة على احتفاظهم بامتيازاتهم. وتشمل هذه الامتيازات جوازا دبلوماسيا ومصاريف حماية هائلة تقدر بنحو 30 الف دولار شهريا يستلمها النائب بيده وبدل سكن وحتى بدل قرطاسية، بينما يبلغ الراتب الاساسي للنائب نحو 11 الاف دولار.

وقال انور محمد وهو ناشط اخر على صفحته على الفيسبوك "البرلمان العراقي يستهين بارادة الشعب ويصوت على قانون تقاعد خلافا لارادة الشعب وتحديا لقرار المحكمة الاتحادية ومن صوتوا يطرحون انفسهم مرشحين لانتخابات عام 2014".

وتشمل امتيازات التقاعد بالاضافة الى سبعين بالمئة من قيمة الراتب الاساسي مدى الحياة، اجور عشرة عناصر حماية بقيمة عشرة الاف دولار تقريبا وهي ايضا لمدى الحياة. وسبق وان قام عدد من النواب بعرض وثائق على قنوات محلية تشير الى تقاضي زملاء لهم مبالغ خيالية بلغت في بعض الاحيان 50 الف دولار لمعالجة امراض بسيطة، كالفحوص الروتينية مثلا.

الغد برس/ بغداد: أعلنت حكومة اقليم كردستان العراق، الثلاثاء، أن حجم الاستثمار في الاقليم تجاوز الـ37 مليار دولار وبزيادة تبلغ أكثر من 100% قياساً بعام 2012.

ونقلت حكومة كردستان عن هيئة إستثمار الاقليم، في بيان تلقته "الغد برس"، أن "حجم الإستثمار في الإقليم يبلغ الآن أكثر من 37 مليار دولار وبزيادة تبلغ أكثر من 100 % قياساً لعام 2012"، مبينة أنه "تم تخصيص 48712 دونماً من الأراضي لأغراض تنفيذ 644 مشروعاً إستثمارياً في محافظات أربيل والسليمانية ودهوك".

وأضاف ان "حصة محافظة أربيل من حجم الاستثمار كانت أكثر من 21 مليار دولار وفي السليمانية 4،11 مليار دولار وفي محافظة دهوك 56،4 مليار دولار وتأتي بالدرجة الثالثة في الإستثمار".

يذكر أن إقليم كردستان العراق يتمتع باستقرار امني ساعد على ارتفاع حجم الاستثمار في مجال الاسكان والبنى التحتية دفعت بدخول الكثير من الشركات الاجنبية وبالاخص التركية منها للاستثمار هناك.

لو أخذ المفاوضين السوريين البلد الذي يتفاوضون فيه سويسرا أو الاتحاد السويسري مثالآ لبناء سورية المستقبل بعدين عن حكم القومية الواحدة والطائفة الواحدة والحزب الواحد والعائلة الواحدة والفرد الواحد، لإنتهت جميع المشاكل المتعلقة بالشأن الساسي ونظام الحكم وحل قضية الشعب الكردي المكون الثاني في سوري وضمن حقوق جميع الأثنيات الصغيرة ومعضلة الأديان وحقون الإنسان. هذا إلى تم تبني النظام الإقتصاد السويسري لحل مشكلة البطالة والتخلف الذي يعاني منه الإقتصاد السوري ونظام التعليم والصحة والضمان الإجتماعي.

الكثيرين من الناس يتمنون لو كان بلدهم مثل سويسرا الذي يضرب به المثل. الكل يعلم إن سويسرا بلد صغير ولا يطل على البحر ومعظم أراضيه عبارة عن جبال ويتكون من 26 كانتون، مع برن كمقر للسلطات الاتحادية. ويعيش فيها أربعة شعوب مختلفة مع البعض في وئام وهم: الفرنسين، الألمان، الرومانشين والإيطالين. ولكل قومية لغتها ومعترف بها رسميآ وهناك هيئة رئاسية تحكم البلاد، بدلآ عن رئيس مدى الحياة. ويبلغ عدد سكان سويسرا حوالي (8) ملايين نسمة.

السويسريين المتحدثين بالألمانية هم يشكلون الأكثرية من سكان سويسرا إلا أنهم لايقولون إن سويسرا بلد ألماني ولاهم أهل البلد. إنهم يعتزون ببلدهم سويسرا ولا يرفعون شعارات قومية جوفاء تعادي الأخرين أو تستفزهم. ولم يفرضوا يومآ لغتهم على الأخرين كما فعل العرب مع الكرد والأخرين في سوريا والعراق ونفس الشيئئ ينطببق على تركيا وإيران.

رغم كل ذلك فهو بلد ناجح جدآ في كل الميادين العلمية، السياسية، المالية، الإقتصادية، السياحية والرياضية. وعندما تسأل أحد السويسريين ما هو إسم رئيس بلدكم يجيب لا أعرف ولايهمني إسمه. المهم أن يؤدي عمله بشكل جيد ويقوم بواجباته على أتم وجه. أنا أعلم الحزب الذي صوت له، فإذا لم ينفذ ما وعد به سيخصر صوتي في الإنتخابات القادمة.

ما الذي يمنع السوريين من إقامة نظام شبيه بالنظام السويسري؟ حتى يكون لديهم دولة فدرالية (إتحادية) يضمن حقوق وحرية جميع مكونت الشعب السوري من قوميات وإثنيات وطوائف دينية مختلفة في إطار دولة مدنية ديمقراطية.

إن الذي يمنع تحقيق ذلك هو ثقافة الإقصاء والكره والخوف من الأخر وقبول الأخر بالإضافة إلى العنصرية تجاه كل ماهو غير عربي وبالتالي غياب الثقة بين مكونات الشعب السوري. هذا إلى جانب حب السلطة والطمع في المال والنفوذ وهذا ما أدى بسورية والسوريين إلى ما هم فيه الأن. وإن المسؤول عن ذلك هو النظام السياسي الذي ساد في البلد والحكومات التي تعاقبت على الحكم منذ الإستقلال وحتى الأن.

هل صعب تحقيق مثل هذا النظام؟ حسب رأي ليس صعبآ تحقيق مثل هذا النظام، وأنا مؤمن بأن السوريين بامكانهم إقامة دولة إتحادية، تتكون من عدة أقاليم تضمن حقوق جميع القوميات وحرية المواطن والعبادة والتداول على السلطة بشكل سلمي وإعتماد الكردية والعربية لغتان رسميتان على مستوى الدولة وضمان حرية التعليم الأساسي والثانوي للإثنيات بلغتهم الإم. ومن السهل الإتفاق على علم فدرالي ونشيد وطني يرمزا لجميع المكونات السورية.

كل هذا يحتاج إلى إرادة سياسية صادقة وقوية في إيجاد حل سياسي سلمي لجميع مشاكل سورية والتوجه إلى المستقبل وبناء دولة مدنية ديمقراطية تعددية يسودها حرية الفرد والكرمة الإنسانية، وبعيدة كل البعد عن الهيمنة والسيطرة من قبل طرف على آخر.

لكن للأسف الشديد في الراهن يصعب ذلك، لأن المعارضة السورية، لاتقل تخلفآ وعنصرية من أهل النظام الطائفي والمجرم الذي يحكم سورية منذ عقود طويلة.

هذا لايعني أن نيئس بل على العكس تمامآ، يجب أن نتمسك بذلك الهدف الذي خرج من أجله أطفال وشباب وشابات سورية وجميع أبنائه المخلصين إلى الشوارع والميادين.

ألا وهو الحرية والكرامة الإنسانية والمساواة.

وثقوا مهمل طال الزمن سيأتي ذلك اليوم الذي يتحرر فيه السوريين من ظلم الطاغية بشار وعصابته القذرة.

04 - 02 - 2014

****

الأربعاء, 05 شباط/فبراير 2014 00:26

إنتسب إلى الكتاب - بيار روباري