يوجد 841 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design



في الوضع السوري حيث يتصارع العالم ضد العالم في حرب أممية شاملة تبرز في الافق مؤشرات علي تسوية قادمة"ربما"! ولعلها "وهم" لتسوية "فخ" , و علينا ضمن من يزعم أنه يقرأ ما يجري ,ويراقب ما يحدث,أن نقدم خطاب تفكيك لما هو معقد , و خطاب فك أشتباك لما هو مترابط؟

أن هناك مؤشرات هزت المنطقة تدل علي أن هناك"شيء ما قادم"
ولكن لا أحد يستطيع قياس حجمه ,مداه ,قوته من حيث التأثير و التأثر و هناك من يقول أن هناك تسوية شاملة عامة تخص بكل شيء في المنطقة و ليس فقط الموضوع السوري , ليصل بذلك الجميع الي منطقة "تبريد" زمنية لكل ما هو أزمة و مشكلة في المنطقة بالعموم و بخط الغاز الجديد الممتد من البحر المتوسط الي عقدة الغاز و هي "الجمهورية الاسلامية المقامة علي أرض أيران" ليستفيد بذلك الجميع من صقيع التبريد!

ولذلك من يؤمن بالتسوية الشاملة يطرح العديد من الملفات لأكمال التبريد و هي علي سبيل المثال لا الحصر:
الاول الموضوع السوري و دخول الي أنهاء النزاع المسلح بعد أن تم أستنفاذ كل ما هو سلاح و كل ما هو تأمر وبعد وصول الحل العسكري الي حائط مسدود غير قابل للحسم و وسط كلام أن العالم ليس لديه من مجانين القاعدة المزيد ليرسلهم للقتال في سوريا.

الثاني الاتفاق علي تقاسم النفوذ في العراق الجريح ما بين الجمهورية الاسلامية و المريكان بعد أختلال الميزان من ناحية النفوذ لصالح الجمهورية الاسلامية.

الثالث الاتفاق علي سلاح المقاومة الاسلامية في لبنان و أيجاد صيغة "تثبيت" معينة يتم أدخال السلاح ضمن الدولة اللبنانية , أي أيجاد نوع من "المأسسة" المقاومة ضمن الدولة بلبنان , و ما يترتب عليها تلك المأسسة للمقاومة من وقف الحملات السياسية الاعلامية من الاجنحة السياسية المضادة للمقاومة و بالتالي تشكيل حكومة توافقية تبرد الوضع اللبناني.

الرابع هو صنع حالة "أستاتيكو" أي تبريد ضمن تثبيت نفوذ دولي جديد و تقاسمه بين الامبراطوريات الدولية الجديدة و القديمة و ضمان عدم تدخل عسكري , أستخباراتي , أمني ضمن مناطق تقاسم النفوذ المتفق عليها , بمعني أخر المطلوب تعميم حالة جنوب لبنان علي كل خط الغاز الجديد الممتد من البحر المتوسط الي لبنان سوريا العراق وصولا الي عقدة الغاز بالجمهورية الاسلامية المقامة علي أرض ايران.

ولعل ما حرك تقارب الجمهورية الاسلامية و الامريكان هو ما نقله الروس للأيرانيون من أن الامريكان يريدون التسوية الشاملة و يريدون الاتفاق , مما فتح ما حدث في أجتماعات الامم المتحدة من غزل متبادل كتهيئة "مسرحية" لما سيحدث في المستقبل.

أذن تحرك الجمهورية الاسلامية مبني بالأساس علي الضمانة الروسية و هو تبليغ "غير معلن" و هو أيضا ضمن قناعة و أقتناع أيراني أن الدخول الروسي للمنطقة هو محصلة أستراتيجية و خطة روسية "قديمة جديدة" يقودها ثنائي (بوتين ,مديديف) لمنع أنفراد قطب واحد في "العالم" و هو نجاح روسي حالي فرض توافق و أتفاق روسي أمريكي لجني مكاسب مشتركة من خط الغاز
سيحقق الفائدة للجميع و الاتفاق الاخير هو جاء ضمن "فشل" المشروع العسكري في سوريا و تراجع"حقيقي" للقوة العالمية للأمريكان , و دخول لاعبيين دوليين جدد في معادلة السيطرة علي العالم و هم الروس و مجموعة دول البريكس كلاعبيين أمبراطوريين حقيقيين في المنطقة.
أن هذا النقل الروسي للأتفاق أقنع الايرانيين أن أمريكا "قوة تضعف" في مقابل"قوة تصعد" فلهذا كله تحرك الايرانيون لجني "حصاد" ما عانته الجمهورية الاسلامية منذ تأسيسها ,و أن هذا هو وقت تسليم "السجادة" و نهاية صبر" حائك السجاد الايراني"!؟ فهو وقت أنتصار الصبر الايراني و أثبات "فشل" مشاريع الاستعجال العربية.

كل هذا يحدث و يجري وسط بحر من المفاجأت التغيير مما يعطي للمراقب مؤشرات مهمة علي أن هناك أمر "ما" يجري؟ و أن هناك"طبخة" يجري أعدادها خلف الكواليس؟
ومن المؤشرات:

الاول تغير موقف دول مثل الاردن و المانيا من الدولة الحالية في سوريا و وجود أشارات لأعادة التواصل مع الدولة بسوريا.
الثاني أعادة تموضع لسلطنة عمان في ظل أتفاق دفاع عسكري مشترك و اتفاقيات متعددة تختص بالتعليم و مقاومة الجريمة...الخ مع الجمهورية الاسلامية , ضمن نسق تاريخي يثبت للجميع "الحكمة" العمانية بالدبلوماسية و قدرتهاعلي قراءة الاحداث ناهيك نجاح متكرر علي دراسة الواقع الدولي و متغيراته.

الثالث دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمؤتمر الاسيوي الافريقي المزمع عقده بدولة الكويت مما يوحي أن هناك أعادة تموضع للتحالفات في المنطقة.

الرابع أعادة فتح سفارة بريطانيا في الجمهورية الاسلامية و رفض بريطاني للعدوان علي سوريا؟

الخامس تسريبات أعلامية من الصحافة الغربية و خاصة ما ذكرته الغارديان علي أن هناك تغييرات دولية و خاصة في دول الخليج؟ و أيضا ما ذكرته صحيفة اللوموند الفرنسية من أن هناك عودة للمسلحين من سوريا الي بلدانهم الاصلية في اروبا! و منهم مائتان فرنسي!؟

كل هذا أنتج حركة دولية دبلوماسية واسعة و خوف من هنا و ترقب لما هو قادم؟

هل ما يحدث حقيقة قادمة أم "تكتيك شيطاني"؟

هل هو مسرح لتمثيلية أم صناعة واقع جديد ؟

بغض النظر عن جولة للمبعوث الدولي الاخضر الابراهيمي و هي جولة طويلة و ممتدة لعدة دول ,و بغض النظر عن تقديم موعد لمؤتمر "جنيف أثنان" ,و بغض النظر عن كل ما قيل و يقال عن تسوية " شاملة" لصناعة خط تبريد لخط الغاز.

لم يستطيع أحد أن يقدم أجابة مقنعة علي سؤال بسيط؟
لماذا تقدم الولايات المتحدة الامريكية علي تسوية و هي لا تقدم أي ضريبة للدم أو المال في الصراع السوري؟

وما يقال عن تنظيم القاعدة و وجوده في سوريا و خوف الغرب و العالم من أنتشارهم و خروجهم عن السيطرة لمناطق أخري.

هل سأل اي أحد نفسه , من أدخلهم بالأساس الي سوريا؟
و من مولهم؟
و من سمح لهم بالدخول؟

الا يستطيع أي شخص "يفكر" أن يقول أن تركيا و هي جزء من الحلف الاطلسي و المنظومة الغربية الاستكبارية و حليف أساسي "معلن" للكيان الصهيوني , و هي لا تخرج بأي حال من الاحوال عن رأي حلفائها و "أوامرهم لها" اليس تنظيم القاعدة دخل من البوابة التركية مع كل الدعم علي الارض و المال و التسليح , أم أن هناك مصباح علاء الدين بطرفة عين نقل كل هؤلاء الالاف الي الداخل السوري؟
وأيضا أذا سلمنا أن التسوية حدثت من أجل القضاء علي القاعدة , فأي أتفاق لن يزيل القاعدة فهم موجودين الان بحكم الواقع داخل سوريا فالاتفاق لن يزيلهم و أن كان سيضعفهم , و طبعا هذا كله أن سلمنا أن الامريكان يريدون التسوية الشاملة بعد "صحوة ضمير" و خوف علي سوريا! و الجوار السوري من خطر القاعدة!؟

و هل علي المراقب للحدث السياسي اليومي أن ينسي أن هناك مشروع "الفوضي الامريكية الخلاقة" في المنطقة , اليس أنتشار دموية القاعدة الي خارج سوريا ضمن "فوضي الامريكان الخلاقة؟"

اليس أنتشار القاعدة في روسيا و الجمهوريات الاسلامية المحيطة بها خادم للأمريكان أو هو مضر بهم؟

هل سأل أحد نفسه أن "تنظيم القاعدة" لم تيم بأي عملية ضد أي هدف صهيوني و لم تقتل صهيونيا واحدا الي يوم و ساعة كتابة هذه السطور!؟ بمقابل العشرات الالاف من المسلمين و المسيحيين .

هناك من يقول أن الامريكان لديهم رغبة للخروج من الازمة الاقتصادية الضاربة منذ 2008 و ذلك يريدون تسوية شاملة بالمنطقة؟
ولكن اليس وجود أزمة و تكرار الازمات الاقتصادية مشكل موجود في الرأسمالية منذ نشأتها و هي جزء مكن النظام نفسه الذي تم خلق الغرب منه؟
فهذه الفقاعة من الوهم الاقتصادي موجودة منذ وجود الرأسمالية ,و أنفجارات فقاعة الوهم الاقتصادي المتواصل بين فترة زمنية و أخري ليست شيئا جديدا , و أن كانت أخر أزمة رأسمالية في 2008 ,و لكن تطبيق مبادي "كينيز" لضمان الرعاية الاجتماعية و الخدمات الحياتية للعاطلين , يجعل من أزمات الرأسمالية أمور غير محسوسة علي المستوي الفردي الشعبي للشخص العادي بمجتمعات الغرب.

عندما نراجع التاريخ المعاصر لصراع الغرب مع الشرق في منطقتنا , نجد تكرار "لوعود تسوية" و علي سبيل المثال لا الحصر:
كيندي وعد في الستينات
كسينجروعد في أوائل السبيعنات و أواسطها

و كارتروعد بأواخر السبعينات

و وعود المبعوث الامريكي "حبيب" للمرحوم حافط الاسد في الثمانينات

و وعود مؤتمر السلام بالتسعينيات

وهناك أيضا مؤتمرات تم عقدها و كلها أثبتت أنها "وهم" و فقاعات أعلامية , فلم يتغير شيء من واقع الحال , رغم تكرار مقولة:
"ان الوضع الان مختلف!"ولكن الواقع و ما الت اليه الامور يكشف أن ذلك كله يتحرك في خط التكتيك و ليس الاستراتيجية , فهو تمطيط ,تطويل , مراوحة , فليسمها القاري العزيز ما يشاء من الاسماء و لكنها بالتأكيد ليست هدفا و ليست غاية و ليست رغبة حقيقية.

ولكن من باب أخذ التحليل الي أقصي مدي ممكن و التفكير بصوت عالي , فلنفترض جدلا أن الاتفاق جري و حدث و تم , فماذا عن الكيان الصهيوني؟
ما يقال في دوائر الحلف الروسي الايراني السوري أنهم لن يكونوا ملكيين أكثر من الملك"الفلسطينيين" , فالفلسطينيين هم تنازلوا و اعترفوا بالصهاينة كدولة و كوجود , و هم أنفسهم "الفلسطينيين"لا" يريدون خدمات لا سوريا , و لا ايران و لا حزب الله و الفلسطينيين بالعموم و "حركة حماس" بالخصوص طعنت هذا الخط بالظهر و لم تقل حتي "شكرا" أعلامية علي كل الدعم المالي الاستخباراتي الامني و التدريب و كل التضحيات علي كل المستويات التي قدمها السوريين و الايرانيون و اللبنانيون, بل أن قادتهم حتي رفضوا أن يصلوا مع الايرانيون و يتذكرون زيارة هنية لطهران وما حدث فيها من سخافات طائفية ليس لها داعي.

ناهيك ان أحد مطالب الصهاينة للحصول علي تسوية مع السوريين كانت مطالبة السوريين بطرد "حماس" و غلق مكاتبها و هذا قد تحقق علي أرض الواقع بخروج "حماس" بأرادتها من سوريا , و هي كانت أحد النقاط الخلافية المانعة لحصول أتفاق سوري صهيوني.

فلماذا علي الخط السوري الروسي الايراني و حزب الله أن يدعم و يساند من "لا يريدونهم" و "لا يرغبون فيهم" بل من يحاربونهم عسكريا عندما حانت لهم الفرصة!, فليلاحظ الجميع أن حركة "حماس" لديها تنظيم يقاتل ضد الدولة السورية بأسم "أصحاب الرسول"

اذن علي المحور الروسي الايراني السوري و حزب الله أن يقبلوا بتعميم حالة الستاتيكو الموجودة علي حدود جنوب لبنان لكي يتم تعميمها علي كل المنطقة في ظل ضعف الكل عن الحسم , لذلك الكل يجب أن يتنازل ليتم جني المكاسب.

ولكن لماذ يقبل الصهاينة بالتسوية فالامور بالنسبة لهم "جنة"تتحقق فيها كل أحلامهم الشيطانية فالجيش العربي السوري يجري أستنزافه بشكل أكبر من أي حلم صهيوني بتدمير الجيش العربي السوري فليلاحظ القاري الكريم أن عدد الشهداء أو القتلي علي مدي سنتين من حرب الامم علي الارض السورية من الجيش العربي السوري قد جاوز الخمسين الف , و هو عدد يفوق بعشرة أضعاف مجموع كل من أستشهدوا من الجيش العربي السوري علي مدي حروبه ضد الصهاينة.
و ما يحدث في المنطقة يتوافق مع مشاريع الصهاينة المعلنة من أيتان شارون و مقررات المؤتمر الصهيوني المقام أخيرا , و أي تسوية بين الامريكان و محور الروسي السوري الايراني و حزب الله يعني أن هناك تناقض سياسي كبير سيحدث بين الامريكان و الصهاينةو هذا شيء غير معقول الحدوث نتيجة لنفوذ اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الضامن ,و أيضا أذا أقرينا أن هناك تسوية قادمة فيعني هذا خروج الصين من الحلف الروسي الايراني الروسي لأن أي تسوية تعني ضربهم بالعمق و بذلك سيتحكم بهم الامريكان و بمستوي تنميتهم و ستصبح العنق الصينية بيد صائد البط الامريكي , لعل المراقب يستطيع أن يقول أن دول الخليج بكل بساطة تستطيع دعوة العسكرية الصينية للدخول الي الخليج العربي مما سيقلب الطاولة علي الجميع أذا أحسوا أن هناك من سيقلب عليهم الطاولة ناهيك علي النفوذ الخليجي في العالم المالي و الاعلامي و السياسي , فالمسألة ليست نزهة و بالاساس ليست منطقية , ناهيك أن مشاريع الغرب ناجحة بالمنطقة من دون ضريبة دم و لا ضريبة مال فلماذا التسوية ؟سؤال لا يستطيع أحد أن يجاوب عليه , و لعل ان هناك ما هو مخفي و خفي عن كاتب هذه السطور فما نراه هو قمة جبل الجليد و لكن الجبل الجليدي مخفي بالعمق في لعبة الامم و يخفي الكثير و العديد من الاسرار التي قد تقلب قناعة من هنا و تغير رأي من هناك و لكن الواضح أن لعبة الامم التي لا يزال الشعب السوري و دمائه و انتهاك أعراضه في مخيمات الاستغلال الجنسي تفاصيل فيها لا يتكلم عنها أحد فمنذ متي كان للبشر قيمة في لعبة الامم , و الله أعلم.

الدكتور عادل رضا
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كثيرة هي خطب وبيانات والمؤتمرات التي يقيمها السيد الحكيم ، ولكن مقولته المشهورة في محافظة البصرة ، والتي اخذت صدى كبير بين الاوساط السياسية والإعلامية ، جعلتني اقف لأقرأ هذه المقولة ، فالسيد الحكيم ومجلسه الاعلى لايملكون مقعداً من مقاعد حكومة السيد المالكي ، ولا يملكون السلطة لاتخاذ القرارات ، ربما لديهم 21 نائباً في مجلس النواب ،باسم كتلة المواطن ، والذين هم الآخرون لا يملكون القرار المطلق ، بل ربما مساعيهم توصلهم الى تشريع بعض القوانين التي تكون قريبة من خدمة الناس والمجتمع ، ومنها قانون منحة الطلبة ، والبصرة عاصمة العراق الاقتصادية ، والتي بحسب متابعتي البسيطة قد عرقلت وربما الغيت من القاموسي السياسي .

كلمات الشعار، والذي اسميته شعار ، لانه بالفعل يمكن ان يكون اساس للانطلاق ، كلماته لاجديد فيها ، لاننا كل يوم نسمع الشعب الخدمة التمثيل ، وغيرها من التنظير الذي جعل لآذاننا تمتلئ بهذه الاصوات والتي تدخل في الان اليمنى وتخرج من اليسرى ، ولكني عندما اقرأ بيانات السيد الحكيم السابقة ، وهذا الشعار ، وأحاول ان اقرب العلاقة بينهما ، اجد ان هناك الكثير من التقارب بين من يعمل عليه وبين ما يحمله ، ويهتف به ، فقانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية ، سعى لها وعمل عليها وقدم مشروعاً متكاملاً لها ، نعم ربما لم يجد النور لأسباب سياسية بحته ، وهذا ما اقراه من خلال المواقف السياسية للسيد المالكي ، وحزب الدعوة تحديداً ، وغيرها من القوانين التي اعلن عنها المجلس الاعلى وقيادته الشابة .

السيد الحكيم يؤكد في خطبه أن وجود أبناء تيار شهيد المحراب في المقدمة هو قدرهم ، وإن اليوم يأتي دور أبناء هذا التيار بعد أن ساهموا في إسقاط الدكتاتورية وكتابة الدستور وحاولوا جاهدين أن يكونوا عاملاً مساعداً في لملمة جراح هذا الوطن وقدموا اعتذارهم عندما تراجعوا وصححوا أخطاءهم وطوروا أدواتهم واستمعوا للشعب جيدا وباركوا تقدم الآخرين.ويشدد على ضرورة مواصلة المسيرة والتواصل مع الشعب ورفع شعار المرحلة القادمة ((شعب لا نخدمه لا نستحق ان نمثله )) ، وان خدمة هذا الشعب هو الشرف الذي ما بعده شرف فالأوطان بشعوبها قبل حدودها والأساس هو البشر وليس الحجر.

السيد الحكيم من خلال كلماته هذا اطلق رسالة واضحة في اتجاهين :

الاول : انه اعلن حالة الانذار في محافظات الجنوب والوسط ، من خلال هذا الشعار فان اعلن ان الجميع في دائرة التغيير ، ومهما كانوا ، وعليهم السعي والجد والاجتهاد من اجل تقديم الخدمة لأبناء الشعب ، والذي انتخبهم ، وسينتخبهم في نيسان2014 .

الثاني : اعتقد ان السيد الحكيم اطلق رسالة واضحة لرجال المجلس الاعلى كذلك ، في ضرورة السعي وبجدية عالية ، وإرادة وكلاً من منصبه ، في التخفيف عن كاهل الشعب العراقي ، وعلى الجميع ان يتحمل مسؤوليته التاريخية والشرعية في ان يكون له دور بارز ونشط من رسم معالم العراق الجديد .

ربما هذه الشعارات الكبيرة والمهمة ، احرجت الاخرين ، من سياسينا ، والذين وجدوا انفسهم في زاوية ضيقة من كل ما يطرحه الحكيم ، والذي بتصوري يمثل تهديداً صريحاً للكراسي الثابتة من جانب ، وإعطاء التحفيز اللازم لشعبنا للتغير ، ربما هي ثورة فكرية يسعى اليها في ايقاظ شعبنا من غفلته ، وتحديد الطريق اللازم اختياره لبناء مستقبل ابناءه ، ربما هي يقظة ضمير للشعب ان يقول كلمته ويختار من يأمن على مستقبله معه ، فالشعار اطلق ، نحتاج الى والإرادة للانطلاق بهذا الشعار نحو التطبيق ، ويبقى على شعبنا ان يمارس دوره هو الآخر ، ويطلق شعار "من لايخدمنا لا ننتخبه " ، ويعلن ثورة التغيير على الوضع الفاسد ، والذي اصبح حديث الاعلام الاقليمي والدولي ، حتى اصبح العراق من الدول الاوائل في تهريب اموال الشعب الذي ابتلي بهولاء .

ومع كل ما تقدم تبقى تساؤلاتنا الى اي حد يمكن ان يكون هذا الشعار خارطة الطريق للمرحلة القادمة ؟ ، وهل سيجد النور الى التطبيق ، ام سيكون عرضة للتسقيط السياسي . هذا ما ستفرزه الايام والانتخابات القادمة .
الأحد, 27 تشرين1/أكتوير 2013 12:28

درابين مسدودة- يوسف أبو الفوز

 

في أيام الجبل، سنوات الكفاح المسلح ضد النظام الديكتاتوري المقبور، يستعيد الانصار دوما الجلسات حول مواقد النار، والاحاديث العذبة، حيث دفء الرفقة المتربة بالمجد. كان معهم نصير، لنسمه "ناجي" ، وهو نصير شجاع ومحبوب، لكن ما يميزه،انه وقبل ظهور"العم غوغول"، كان يتصدرالجلسات بطريقة يقود فيها مستمعية من حكاية الى حكاية، بحيث ينسى الحكاية الاولى تاركا مستمعيه في متاهة جعلت الانصار يستحدثون مصطلحا طريفا عنه : درابين ناجي !

تذكرنا ذلك في زيارتي الاخيرة الى صديقي الصدوق ابو سكينة، فبالرغم من أعتذاره أيام العيد عن استقبال المهنئين، لكن ولاجل الاطمئنان عليه قمت بزيارته مصطحبا معي كالعادة حزمة من الصحف حيث اعرف انه ينتظر مني ان اقرأ له اخر الاخبار والتقارير. كان ابو سكينة يتفق مع الاراء التي تقول أن بلادنا وشعبنا يتعرضان لحرب طاحنة من قبل قوى الارهاب المدعومة داخليا وخارجيا ، وان ما يفسح المجال لهذه القوى الشريرة لتغدر بشعبنا باستمرارهو الصراع المستمر بين القوى المتنفذة على السلطة والثروة، بينما غالبية ابناء شعبنا تعاني من شظف العيش واستمرار غياب الخدمات الاساسية. كان اكثر ما يؤلم ابو سكينه هو تصريحات بعض المسؤولين عن نجاحات وهمية في استتباب الامن والاستقرار، والواقع يقول غير ذلك، فأيام العيد تحولت الى ايام حزن وعزاء للكثير من العوائل العراقية التي فقدت احباءها في عمليات ارهابية غادرة والاحصائيات تشير الى أن اكثر من نصف مليون عراقي كانوا ضحية الاعمال الارهابية والعنف منذ بداية السنة الحالية.

سألني ابو سكينة: هل تابعت تصريحات فلان الفلاني عن اسعار الطماطه والفجل؟ لم افهم مقصده، رغم ان ابتسامته الماكرة تشير الى كونه يقصد شيئا اخر تماما. واذ لاحظ سكوتي واصل كلامه: فلان الفلاني وعلان العلاني وغيرهم من سياسيي هذا الزمان، يفتهمون بكل شيء، لهم تصريحات في جريدة عن اسعار الطماطه والفجل وفي جريدة اخرى تصريحات عن التعامل مع النفايات النووية، وفي فضائية يتحدثون عن استتباب الامن رغم فضيحة ارقام الاحصائيات ، وفي نفس اليوم في فضائية اخرى يقدمون ادانة للعمليات الارهابية مستخدمين نفس الارقام !

وتلفت حواليه ليضمن ان الجميع يسمعون وقال لي: اذا كان صاحبكم الظريف ايام الجبل، ناجي ابو الدرابين، يوديكم بمتاهة بسوالفه، ومن رابط الى رابط ، فهؤلاء درابينهم كلها مسدودة وما تطلع والمصيبة بلا رابط !

*طريق الشعب العدد 55 السنة 79 الأحد 27 تشرين الأول‏ 2013

 

تسييس الدين:

لابد من فصل تام بين الدين والعمل السياسي المنظم أياً كان نوعه وشكله ، لأن ذلك يدخلهم في أشكالية كبيرة وفساد لا يطاق ، حيث يتسيس الدين وتتدين السياسة ، لذا وجوب فصل الدين عن السياسة كما حدث في أوروبا وعموم الغرب في القرون القريبة الماضية ، الدين والأنسان في منطقة الشرق الأوسط يعيشان وضعاً معقداً وعسيراً لا يحسدان عليه ، من خلال تسييس الدين وتأثيراته على الأنسان سلباً أجتماعياُ وسياسياً وأقتصادياً ، ليس بسبب الدين بل بأدلجتة وتسييسه من جهة ، وتديين السياسة من جهة أخرى.

الدين بشكل عام له عمله الروحي والتزاماته وقوانينه ومشاريعه الخاصة به ، يفترض توظيف عمله في خدمة الانسان ، بعد زرع ثقافة المحبة والتسامح والتعائش السلمي الوطني ، بين القوميات والأثنيات والأديان المختلفة والمتنوعة المتعددة ، وما على رجل الدين سوى مباركة العمل الوطني والأنساني والسياسي بعيداً عن تدخله المباشر بالسياسة ، حفاظاً على طريقه الروحي والأنساني وبعكسه سيتحمل وزر ذلك ليحصل على نتائج سلبية لخطه العام ، كما وعلى رجال الدين الأبتعاد عن العمل الوظيفي في أجهزة السلطة والدولة أياً كان موقعه ، وعدم الانسياق لأغراءاتهما ومكاسبهما المادية ، لانه يعكس سلباً على عملهم الروحي والأنساني ، كونه يحدث خلل في توازنهم العملي الديني والوظيفي معاً ، ومن الضروري والواجب فسح المجال واسعاً أمام أبناء شعبهم من العلمانيين ، كما وعلى الدولة قطع دوابر ونوايا هذه التوجهات المؤذية بأنسياق رجال الدين للسلطة والمواقع المعينة حباً بالكراسي ، لأنه أثبت التاريخ عملياً ما نقوله - أوروبا وأمريكا وأستراليا وكندا مثالاً حياً لذلك ، لأن الحياة تلكأت وبقيت عاجزة أمام المد الديني طيلة قرون من الزمن الغابر ، وعند أزاحة هذا الغم والهم الديني المؤثر ، لاحظنا التغييرات الكبيرة في حياة الشعوب وتطورها وتلك الدول عموماً نحو الافضل والاحسن ، لكنه وللأسف لازالت منطقة الشرق الأوسط بعيدة عن هذه الدروس والأستنتاجات العملية الواقعية.

العمل الفردي القومي مطلوب لرجل الدين:

العمل الفردي لأي رجل دين أضافة لألتزاماته الدينية وأحتراماً لخصوصيته الفردية القومية مطلوب وواجب ممارسته على الارض ، لأبراز هويته القومية الحقيقية التي لا مفر منها ، دون التنازل عنها من جهة والأعتزاز بها من جهة أخرى ، كونها حق من حقوقه المشروعة يجب أحترامها والمحافظة عليها ، بشرط عدم المزج والخلط بين مهامه الدينية والسياسة.. نراه مقبولاً ولا شائبة عليه وتعتبر غيرة مقيّمة ومحترمة ، حاله كحال أي شخص مهتم بالشأن القومي ، كما ومن حقه أن يكون له رأيه السياسي المناسب والخادم لشعبه محترماً خصوصيته القومية تاريخياً بعيداً عن التعنصر ، كي لا يجني على تاريخه وقوميته وفكره ووجوده وعلى الدين كذلك ، وهذا بطبيعة الحال بحاجة الى الجرأة والشجاعة والتحدي والتضحية وأزالة الخوف ، وكسر جليده بنكران الذات من أجل الشعب. نحن بحاجة الى رجال دين مضحين كالمسيح وكالشهداء مار فرج رحو والقساوسة ، وبحاجة الى علمانيين من طراز خاص يعملون أكثر مما يتكلمون.

قضيتنا الكلدانية:

لا اعتقد هناك توفيق لقضيتنا القومية الكلدانية في الأعتماد على رجال الدين كلياً ، ومن الخطأ الكبير ربط قضية شعبنا الكلداني بالدين وحده ، لذا يفترض التعاون والتنسيق والشراكة في العمل البناء لقضية شعبنا في هذا الزمن العسير والمعقد ، لأن المشتركات بين رجال الدين والعلمانيين كثيرة ومتعددة ، بغية تقديم خدماتهم لشعبهم من النواحي الأجتماعية والأقتصادية والثقافية والأدبية والحياتية ، في الدفاع عن حقوق الأنسان للأمة وللوطن مقبولة ومطلوبة وضرورية من الطرفين.. لابد من الأحترام المتبادل والشراكة الحيّة المتفاعلة روحياً كنسياً وقومياً وطنياً أنسانياً ، أحتراماً للهوية القومية والوجود الكلداني والوطن ، لأن الكنيسة بشعبها المؤمن يتطلب منها الحفاظ عليه لديمومة بقائه وبقائها ، لتستمد قوتها منه لديمومة وجودها وتماسكها واحترام مشاعره القومية والانسانية.
مطلوب منا كنيسة وشعب معرفة العلوم التاريخية والأنحدار العائلي والتراث القومي ، لتوعية ذاتنا وشعبنا جماعياً لبناء أسس سليمة وحكيمة ، لتنشأة جيل جديد يتولى مسؤوليته التاريخية لخدمة قوميته وأمته وشعبه ووطنه وانسانيته ، علينا تقبل الوضع المتردي القائم على علته بروح رياضية عالية ، والتعامل معه ببديل متجدد متطور متقدم ، بالتعاون البناء الدائم بين الكنيسة الكلدانية وشعبها العلماني الكلداني.

وكما قال الزميل عامر فتوحي في رسالته الداخلية:(أن وضع بيضنا في سلة البطريركية أو الخلط بين القومية والدين هيّ مسألة معيبة وخطأ لا يغتفر، نعم هنالك رجال دين غيارى على قوميتهم، لنا نحوهم كل مشاعر الحب والإمتنان والتقدير، وهنالك رجال دين لا يستطيعون أن يصرحوا علانية بسبب الظروف الموضوعية والسياسات المتشابكة والمعقدة في العراق، رغم أنهم يصرحون بإنتمائهم القومي، وهؤلاء يتحركون ودمهم على كفهم).

قداسة البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك الكنيسة الآشورية ، يعمل بكل قدوة وجرأة من أجل شعبه الآشوري بقناعة وأصرار، وغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى ماداً يده للوحدة الكنسية المنشودة وبتجدد دائم ، كما ساعياً جاداً لأشراك شعبه الكلداني نحو العمل الموحد لخدمة الأنسان وعافيته وديمومة بقائه في وطنه الأم ، لا بل داعياً رجوع مغادريه بالتعاون لأيجاد أرضية صالحة وممهدات عملية لذلك ، ومنها تعزيز الأمن وتوفيرالسكن والعمل والتعليم والصحة والخ من مستلزمات الحياة ، أنها دعوة وطنية وقومية وروحية أنسانية مخلصة ، ورأي حر من غبطته مطلوب أحترامه من قبل شعبنا المسيحي عامة والكلداني خاصة ، وهذه هي الحرية المطلوبة في طرح الآراء الجريئة ، كما لابد أن يكون للمطارنة والكهنة الكلدان الأجلاء ، رأيهم القومي والوطني السديد والصريح والشجاع ليكونوا الى جانب شعبهم الكلداني وطموحاته القومية بمسؤولية ودراية أنسانية ، متعاونين ومؤازرين شعبهم في الضراء قبل السراء للعبور سوية الى ضفة الأمان والأستقرار.

ورسائل البابا فرنسيس واضحة في هذا الأتجاه:(أطلب منكم أن تثوروا وتسيروا عكس التيار ولا تخافوا).كلمته في قصر المؤتمرات

ونوه البابا:((الشباب يفقدون الأيمان بسبب وجود كهنة سيئين)) في 17\تموز\2013

لذا يتطلب الأقتداء بهذه الطروحات الموضوعية لقداسة البابا ، لمراجعة الذات من الوجهتين الروحية والمدنية ، للأستفادة من أخطائنا لتجاوزها دون الخوف منها ، بل مراجعة النفس والذات بأستمرار لسد الثغرات والنواقص الناشئة ، دون الخوف من الأخطاء (كل من يعمل يخطأ ، ومن لا يعمل لا يخطأ)

العمل المضاد مرده سلبي:

من يتخذ الأسم القومي على مؤسسته أياً كانت يفترض صيانته ، ليعمل مع تطلعات شعبه قومياً وسياسياً وأجتماعياً وأقتصادياً ، وبعكسه هي حالة مقززة ومؤلمة وظالمة وجائرة ، كونها تمس مشاعر وتطلعات شعبه وأمته ، حيث يعتبر هذا دق أسفين في نعش امته ووجودها وديمومة بقائها وهدم كيانها ومعتقداتها التاريخية ، وهذه حالة خطرة جداً تمتد تأثيراتها السلبية ليس على الأمة فحسب ، بل حتى على الكنيسة وروحانياتها وتقلل من شأن رجال الدين أنفسهم ، لأنهم سيفقدون مصداقيتهم أمام شعب الأمة والوطن ، كونه مربوط بنواياه الخاصة الذاتية حباً بأنانيته المادية البحتة ، حباً بكرسيه الدوار بلا منافس لا يتزعزع حتى الموت المحتوم الذي لابد منه بلا مفر.

على هؤلاء وأمثالهم أن يعوا ويفطنوا جيداً ، ان زمن اللامبالاة وضعف الوعي لشعبنا وأمتنا قد ولى من غير رجعة ، بل الأنسان في تطور وتقدم وتغير نحو الأفضل عبر الزمن الغابر ، خصوصاً ونحن في القرن الحادي والعشرين ، قرن المعرفة العلمية والتكنولوجية والثورة المعلوماتية ، فضاقت الهوة في الأرض واتسعت المعرفة والثورة المادية للعلم الحديث ، ونظرية التطور الأجتماعي والفكري والسياسي والثقافي والأعلامي والأدبي والأقتصادي ، خصوصاً وأمتنا الكلدانية وبقية مكونات العراق المهاجرة ، باتت أممية التواجد في الكون الأرضي وغير محصورة في بقعة معينة ، بالتاكيد هي حالة فريدة ومستجدة ترادفها تعقيدات جمة وعسيرة جداً ، فزمن الأستبداد والعنف والدكتاتورية والقبول بالكرسي الا ما لانهاية مدنياً قد ولى من غير رجعة ، وعصر الفطرية وتقبل اللاوعي والقبول بالعلّة ومضغه عنوة للأمة الكلدانية أنتهى.

حكمتنا(لا تسييس للدين وأدلجته ، ولا تديين للسياسة وأجنداتها)

25\ت1\2013 \ ملبورن


نشر محادثات لمدير وكالة الأمن القومي الأميركي السابق عبر «تويتر»

مقر السفارة الأميركية في العاصمة الألمانية برلين أمام مقر البرلمان، حيث كشفت مصادر متعددة أن عمليات التنصت التي يعتقد أن «سي آي إيه» مارستها على الهاتف الجوال للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جرت من سفارة أميركا في برلين (أ.ب)

بروكسل: عبد الله مصطفى واشنطن: «الشرق الأوسط»
قال البرلمان الأوروبي ببروكسل إن وفدا يضم تسعة من النواب، وهم أعضاء في لجنة الحريات المدنية في المؤسسة التشريعية العليا في الاتحاد الأوروبي، سيتوجه إلى واشنطن غدا، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، تهدف إلى جمع معلومات عن التحقيق بشأن مراقبة الفضاء الإلكتروني للمواطنين الأوروبيين من قبل وكالة الأمن القومي الأميركي، والمزاعم التي ترددت مؤخرا بشان برامج تنصت أخرى، وتداعيات ذلك على الخصوصية للمواطنين الأوروبيين، وحماية البيانات الشخصية، ومدى تأثيرات هذه الأمور على الصفقات مع الولايات المتحدة الأميركية، بشأن تبادل البيانات المصرفية وسجلات المسافرين عبر المطارات. وحسب البيان الصادر عن البرلمان الأوروبي فإن هذه الأمور ستكون محور نقاشات أعضاء الوفد البرلماني الأوروبي مع السلطات في الولايات المتحدة الأميركية.

جاء ذلك بعد أن انتقد رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في البرلمان الأوروبي هانس سوبودا بشدة ما وصفه بتركيز القادة الأوروبيين فقط على خصوصيتهم والفشل في حماية خصوصية الشعب الأوروبي، ومعلوماته الخاصة، وذلك على خلفية القرار الذي اتخذه اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي بشأن مزاعم التجسس الأميركي عليهم. وقال عضو البرلمان الأوروبي في بيان صحافي إن «حماية معلومات وبيانات المواطنين الأوروبيين ليست أولوية لدى قادة الاتحاد الأوروبي»، معربا عن خيبة أمله من المسؤولين لمجرد اهتمامهم، وعدم تقبلهم التجسس على أجهزتهم الجوالة، وتجاهل توفير الحماية لأكثر من 500 مليون مواطن أوروبي.

من جهة أخرى، قام ناشط أميركي بنشر محادثات عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أجراها مايكل هايدن مدير وكالة الأمن القومي الأميركية السابق، مع عدد من الصحافيين. وكان هايدن، الذي شغل أيضا منصب مدير وكالة الاستخبارات الأميركية، مسافرا من واشنطن إلى نيويورك عبر القطار السريع، وكان توم ماتزي، وهو مدير سابق لموقع إعلامي على الإنترنت، يجلس في الكرسي الخلفي لهايدن عندما استمع إلى محادثاته مع الصحافيين عبر هاتفه الجوال. وانتقد هايدن عبر الهاتف إدارة أوباما، وتحدث عن الخطة السرية التي وضعها جهاز المخابرات في أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001، لاعتقال من وصفهم بالمشتبه فيهم، وهو الأمر الذي نقله ماتزي في عدة تغريدات عبر موقع تويتر. وكان المدير السابق لوكالة الأمن القومي لا يعلم أن توم ماتزي الذي يعمل في جماعة سياسية ليبرالية تدعى «MoveOn.org» كان يسافر معه بالقطار السريع من واشنطن. ونفى توم ماتزي، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية، أن يكون قد استرق السمع، بل كان هايدن يتحدث بصوت مرتفع في القطار وهو على مسافة ليست بالقريبة جدا منه، وقال إن هايدن على علم جيد بفضل علمه أن المكالمات عبر «البلاك بيري» ليست بالآمنة. لكن مايكل هايدن، مدير وكالة الأمن القومي الأميركية السابق، لم يفعل ذلك بعد ظهيرة أول من أمس عندما كان على متن قطار أسيلا السريع في الرحلة رقم 2170 المتجهة إلى نيويورك.

وعوضا عن ذلك، جلس المدير السابق لوكالة الأمن القومي في مقعد بعربة القطار، وبعد ذلك بقليل بدأ في التصرف مثل العديد من المسافرين على متن الشركة الوطنية للسكك الحديدية (امتراك) من خلال ممارسة طقوس المسافرين: التحدث، من دون توقف غالبا، في هاتفه الجوال مع بدء انطلاق القطار.

لم يستطع أحد الركاب، الذي كان يبعد قليلا عن مقعده، أن يخفي شغفه، بالمحادثة الهاتفية التي أثارت اهتمامه، التي تضمنت حديثا حول جهاز الـ«بلاك بيري» الخاص بالرئيس أوباما في عام 2008، لا سيما بعد إجراء التعديل الخاص بإغلاق خاصية التنصت على الأجانب. وتساءل توم ماتزي «هل من الممكن أن تلك المكالمة كانت مع جيمس كلابر؟»، وهو مدير سابق للمنظمة السياسية «موف أون دوت أورغ»، في إشارته إلى مدير الاستخبارات الوطنية؟ ولكن يا ترى ما هو السبب وراء حديث مسؤول حالي علنا على الملأ بشأن المواقع السوداء لوكالة لاستخبارات المركزية وتسليم السجناء؟ لقد استغرق الأمر نحو نصف ساعة، لكن بعد ذلك نجح ماتزي في فهم الموضوع. ووضع ماتزي هاتفه الجوال بسرعة وبدأ في كتابة التغريدات على «تويتر». وكتب ماتزي «الرئيس السابق لوكالة الأمن القومي الأميركية مايكل هايدن موجود على متن القطار السريع (اسيلا)، ويجلس خلفي في مقعده ليفشي الأسرار، في ما يخص خلفيته المعرفية بوصفه مسؤولا إداريا كبيرا سابقا». ويواصل ماتزي قائلا «يبدو أنه يدافع عن ذلك». وفي الدقائق الخمس عشرة التالية، نشر ماتزي تحديثات دورية بشأن محادثة هايدن.

وفي إحدى المرات، ذكر هايدن اسم «ماسيمو»، وهو ما جعل ماتزي يشك في أن هايدن كان يتحدث إلى مراسل الأمن القومي بمجلة «التايمز»، ماسيمو كالابريسي. وكتب ماتزي «كان هايدن يدلي للمراسلين وهو على متن قطار (اسيلا) بتصريحات ازدرائية تتعلق بالإدارة». وأردف قائلا «تذكّر بأنه كان يشير فقط إلى أنه مسؤول كبير سابق بالإدارة». وحينما تم الاتصال هاتفيا بهايدن في مساء يوم الخميس، نفى أنه كان يقتص من إدارة أوباما. وصرح هايدن لجريدة «واشنطن بوست» قائلا «لم أنتقد الرئيس. والواقع أنني قلت إن هذا قضايا صعبة للغاية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد قلت إنني لدي توجيه سياسي أيضا، وهو الأمر الذي قيد أفعالي عندما كنت مديرا لوكالة الأمن القومي الأميركية». وأردف هايدن «وفي الوقت الحالي، سيصبح التوجيه السياسي (للمسؤولين الحاليين) أكثر قوة. ولم يكن الأمر انتقاديا».

وقال هايدن إنه أخبر كالابريسي بأن قرار أوباما باستخدام الـ«بلاك بيري»، جعل اتصالاته في خطر التعرض لخدمات التجسس الأجنبي، وأن وكالة الأمن القومي قد قررت أنها تريد أن تجعل جهازه أكثر أمانا. ويقول هايدن «لقد فهم ماتزي الأمر بشكل خاطئ للغاية؟»، وقد رفض هايدن التغريدات واصفا إياها بأنها «لغو من ناشط ليبرالي يجلس على بعد مقعدين مني في القطار واسترق السمع بشكل متناوب» (لم يرد كالابريسي على المكالمات وطلبت التعليقات التي أرسلت إلى بريده الإلكتروني).

في هذه الأثناء، وعند المرور عبر فيلادلفيا، بدأ القلق يساور ماتزي، بشأن ما إذا كانت تغريداته بخصوص محادثة هايدن ستورطه في مشكلة. في الدقائق الأولى القليلة منذ بداية نشر التغريدات استطاع ماتزي أن يتسبب في حدوث ضجة بسيطة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر». وكتب في إحدى تغريداته قائلا «أعتقد أنني أخفقت تماما». وتبع ذلك بوقت قليل بتغريدة تقول «لم أتراجع بعد. هل لدي (الشجاعة) لكي أطلب منه صورة شخصية؟ (هايدن اسيلا)».


رئيس شركة غربية: الخط يتيح لحكومة الإقليم السيطرة على الصادرات

بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»
نفت وزارة النفط العراقية علمها بما إذا كان هناك ربط غير أصولي لخط نفطي عراقي يصل نفط العراق بتركيا من جهة إقليم كردستان. وقال الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «أي ربط بهذا الشكل لا يمكن أن يتم داخل الأراضي العراقية، علما بأن المفاوضات التي كانت قد جرت بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان على صعيد النفط متوقفة حاليا».

وأضاف جهاد أن «الجهة الوحيدة المخولة الآن بتصدير النفط العراقي هي الشركة الوطنية للنفط (سومو) وهي المسؤولة عن توقيع الاتفاقات والعقود والتصدير. ومن المعروف أن العراق عضو في منظمة الشفافية الدولية التي تقوم بالمراقبة، وبالتالي فإن أي نشاط نفطي خارج هذه السياقات يعد مخالفا لما تم الاتفاق عليه». وأشار جهاد إلى أن «أي تصدير للنفط من قبل حكومة إقليم كردستان يحتاج إلى اتفاق، وهذا الاتفاق لم يحصل منذ أن توقفت المفاوضات التي كانت قد نصت على أن تسلم حكومة الإقليم 250 ألف برميل يوميا، مع إعطاء حكومة الإقليم سلفة مالية لكي تسدد جزءا من نفقات الشركات، لكنها توقفت معتبرة أنه لم يحصل تعاون معها من قبل المركز».

وجاءت تصريحات جهاد غداة إعلان مسؤول أكبر شركة منتجة للنفط في كردستان حاليا عن قرب اكتمال خط أنابيب يتيح للإقليم تصدير النفط عبر تركيا خارج سيطرة الحكومة المركزية. ونسب إلى توني هايوارد، الرئيس التنفيذي لشركة «جينيل إنيرجي» والرئيس السابق لشركة «بريتش بتروليوم» (بي بي) قوله إن الاستعدادات جارية لتشغيل خط أنابيب كردستان - تركيا بحلول نهاية العام الحالي. واعتبر هايوارد، الذي يصدر النفط التي تنتجه شركته حاليا على متن شاحنات إلى تركيا وبواقع 50 ألف برميل يوميا، خط أنابيب كردستان - تركيا «منعطفا مهما» للإقليم. ويبلغ قطر الأنبوب 36 بوصة، وبمقدوره، حسب هايوارد، تصدير 300 ألف برميل يوميا. وأوضح في مقابلة هاتفية مع قناة «بلومبيرغ نيوز» أن خط الأنابيب يرتبط بأنبوب التصدير العراقي الرئيس بين حقول كركوك وميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، لكن نقطة الوصل تقع بعد محطة قياس الضخ التي تسيطر عليها بغداد، مما يتيح لحكومة أربيل السيطرة تماما على صادرات الإقليم.

وكان وزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان، آشتي هورامي، أعلن في وقت سابق الشهر الحالي أن خط الأنابيب هذا سيدخل قيد التشغيل بنهاية العام الحالي. ووقعت حكومة إقليم كردستان اتفاقية مع الحكومة التركية في أبريل (نيسان) الماضي بشأن بيع النفط والغاز مباشرة إلى تركيا، فيما أسست الأخيرة شركة اشترت حصصا في حقول نفط كردستان، حسب هايوارد.

 

بعد يومين من قرار المحكمة الاتحادية إلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين

جانب من مظاهرة في بغداد أمس للمطالبة بإلغاء امتيازات الرئاسات الثلاث وأصحاب الدرجات الخاصة (أ.ف.ب)

بغداد: حمزة مصطفى  الشرق الاوسط
بعد يومين من القرار الذي أصدرته المحكمة الاتحادية بإلغاء الرواتب التقاعدية التي يتقاضاها أعضاء البرلمان العراقيون الحاليون والسابقون وأعضاء الجمعية الوطنية 2005 الذي أثار جدلا في الأوساط الشعبية والبرلمانية، فقد واصلت لجان التنسيق الخاصة بالحملة الوطنية لإلغاء تقاعد البرلمان ضغطها الجماهيري باتجاه إلغاء الامتيازات الخاصة بالرئاسات الثلاث (الجمهورية والبرلمان والحكومة) والدرجات الخاصة وأعضاء مجالس المحافظات.

وانطلقت في بغداد وعدد من المحافظات والمدن العراقية أمس مظاهرات شعبية لمساندة قرار المحكمة الاتحادية؛ استجابة لما سبق أن أعلنته اللجنة التنسيقية للحملة الوطنية لإلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين. وقالت اللجنة في بيان لها إنه «رغم الانتصار الذي حققته حملتنا في إلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين، إلا أننا سوف لن نتوقف بل سنستمر وبصلابة»، مطالبة الجهات التنفيذية بـ«تنفيذ قرار المحكمة الاتحادية واحترام إرادة القضاء العراقي». وأضاف البيان أن «القرار الذي اتخذته المحكمة الاتحادية، رغم أهميته إلا أنه جاء بشكل لا يتناسب مع جميع مطالب الحملة، فقد نص على إلغاء تقاعد نواب البرلمان دون أن يشمل أعضاء مجالس المحافظات والمجالس المحلية والهيئات الرئاسية المنتخبة والامتيازات الممنوحة لهم»، داعيا جميع الكتل والأحزاب إلى «احترام استقلالية القضاء وحياديته؛ لأنه حامي القانون وحارس العدالة، وسنقف إلى جانب السلطة القضائية مدافعين عن مهنيتها واستقلالها أمام أي ضغوط أو تدخلات سياسية».

وتابع البيان أن «الانتصار الذي تحقق من خلال قرار المحكمة الاتحادية، جاء تحت الضغط الشعبي الذي مارسه آلاف الناشطين في الحملة الوطنية وبمساندة قوى الشعب الفاعلة من شيوخ عشائر ومثقفين وإعلاميين ومنظمات مجتمع مدني»، مشددا على أن «الحملة مستمرة ولن تتوقف إلى أن تتحقق جميع مطالبنا، منطلقين من مبدأ العدالة في توزيع الثروات وعدم احتكارها من قبل فئة محدودة وحرمان بقية فئات الشعب منها».

من جهتها، أعلنت هيئة رئاسة البرلمان العراقي في بيان مقتضب أن «قرار المحكمة الاتحادية أصبح ملزما إلى حين تشريع قانون التقاعد الموحد»، مشيرا إلى أن «قرار التقاعد الموحد سيكون حلا نهائيا لجميع الموظفين وسيحدد من يستحق التقاعد ومن لا يستحق».

بدوره، أعلن شمخي جبر، منسق اللجان الخاصة بالحملة الوطنية لإلغاء تقاعد البرلمان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن المظاهرات التي انطلقت أمس «ذات بعدين، الأول يتضمن تأييد قرار المحكمة الاتحادية التي استجابت لنبض الشارع ومطالب الشعب وقامت بإلغاء القانون الذي كان قد سنه البرلمانيون لأنفسهم، بينما البعد الثاني والهام في هذه التظاهرات هو استمرار الضغط لإلغاء امتيازات كل الطبقة السياسية بدءا من الرئاسات الثلاث نزولا لأصحاب الدرجات الخاصة والتي لا تزال تشكل بونا شاسعا بينها وبين باقي فئات الشعب، فضلا عما تمثله من إرهاق شامل للميزانية العامة للدولة». وأضاف جبر أن «مسار التظاهرة التي حصلت في بغداد أمس يختلف نسبيا عن التظاهرات السابقة، وذلك لجهة سماح القوات الأمنية للمتظاهرين بالتظاهر في ساحة الفردوس لمدة ساعة تقريبا، وذلك على أثر مفاوضات جرت معهم بهذا الصدد»، مشيرا إلى أن «الأجهزة الأمنية أبلغتنا بعد ساعة تقريبا بضرورة مغادرة الساحة وإلا فإنهم سيعمدون إلى تفريق التظاهرة بأساليب أخرى دون أن يكشفوا عنها».

وردا على سؤال عما إذا كانت هناك مظاهرات أخرى في المستقبل القريب، قال جبر إن «لجان التنسيق الشعبية ستنتظر ما ستسفر عنه الأمور على صعيد تطبيق قرار المحكمة الاتحادية، بالإضافة إلى ما يمكن أن يجري اتخاذه على صعيد قانون التقاعد الموحد الذي تجري مناقشته حاليا في البرلمان، ومن ثم بعدها ومن خلال التنسيق مع لجان المحافظات يمكن أن نقرر الخطوات اللاحقة»، معتبرا أن «ما حصل أمر مهم وهو بداية الإصلاح الشامل في العراق».


رئيس الوزراء المصري: الحكومة نجحت في فرض النظام بدعم الأصدقاء

الشيخ محمد بن راشد والدكتور حازم الببلاوي خلال لقائهما في دبي («الشرق الأوسط»)

دبي: «الشرق الأوسط»
وقعت الإمارات ومصر أمس اتفاقية لدعم البرنامج التنموي المصري تقدم بموجبها الإمارات مبلغ 4.9 مليار دولار لتنفيذ عدد من المشاريع لتطوير القطاعات والمرافق الخدمية والارتقاء بالأوضاع المعيشية والحياتية والتنمية البشرية للشعب المصري.

ويشمل هذا الدعم منحة مالية قدرها مليار دولار تمت إجراءات تحويلها إلى مصر في يوليو (تموز) الماضي، إضافة إلى تخصيص أكثر من مليار دولار للمساهمة في توفير جزء من كميات الوقود والمحروقات التي تحتاجها مصر بما يضمن سير عجلة الاقتصاد والصناعة والتجارة والمواصلات على نحو طبيعي.

وتأتي هذه الاتفاقية لتؤكد التزام الإمارات بالوقوف إلى جانب مصر وشعبها في هذه المرحلة المهمة لتجاوز التحديات الراهنة وفقا لما ذكره بيان نشر على وكالة الأنباء الإماراتية، حيث أشار إلى تحقيق مصلحة مصر واستقرارها وحفظ أمنها لتواصل طريقها نحو البناء والتنمية وتقوم بدورها الريادي والحضاري عربيا ودوليا.

وجرى تخصيص المبلغ المتبقي لتنفيذ حزمة من المشاريع التنموية التي تشمل مختلف القطاعات الحيوية. ويأتي توقيع هذه الاتفاقية لوضع الإطار العام للمساعدات التي قدمتها وتقدمها الإمارات إلى مصر.

وقام بالتوقيع من جانب دولة الإمارات الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة، ومن الجانب المصري الدكتور زياد أحمد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء وزير التعاون الدولي.

وتأتي هذه المبادرة الإماراتية لدعم الاقتصاد المصري وتعزيز الاستقرار الاجتماعي فيها من خلال تنفيذ حزمة من المشاريع التنموية في مختلف القطاعات التي تمس حياة الشعب المصري، وتشمل قطاعات الطاقة والرعاية الصحية والتعليم والغذاء والإسكان والنقل.

أجرى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مباحثات مع حازم الببلاوي رئيس الوزراء المصري، وذلك لتعزيز العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط الإمارات ومصر وشعبيهما بما يعود بالخير على الجانبين وعلى الوطن العربي عموما.

وجاءت تلك المباحثات خلال استقبال الشيخ محمد بن راشد للدكتور حازم الببلاوي في قصره بمنطقة زعبيل في مدينة دبي يوم أمس بحضور الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

واستعرض حاكم دبي ورئيس وزراء مصر مجمل الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية في مصر والتطورات التي تشهدها في ضوء التحولات السياسية التي حصلت على الساحة المصرية، حيث أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على موقف الإمارات، قيادة وحكومة وشعبا، الداعم لمصر وشعبها وقيادتها السياسية الجديدة، معتبرا أن مؤازرة مصر وشعبها اقتصاديا وسياسيا هي خدمة للوطن العربي ككل؛ كون مصر تشكل قلب الوطن العربي؛ إذ من دون هذا القلب لا يتعافي الجسم، مستذكرا مواقف الشيخ زايد، رحمه الله، الذي أصر في الثمانينات على عودة مصر إلى الأمة العربية إيمانا منه أن مصر قلب العروبة النابض ومن دونها لا تستوي أمور الأمة العربية وقضاياها.

ودعا الشيخ محمد بن راشد إلى أن البحث كقيادات وشعوب عربية عن نمط فكري لإيجاد الحلول الملائمة لقضايا الشعوب والدول، والتفكير بطريقة إيجابية وعادلة ومعتدلة، كي يجري تحفيز موهبة القيادة لدى قادة الأمة، لتمكينهم من التوصل إلى حلول خلاقة وملائمة لطبيعية البلاد العربية، ونمط معيشة شعوبها، مشيرا إلى تجربة الإمارات في توفير مقومات الحياة الكريمة والتنمية والاستقرار لشعبها، فرغم كل الصعوبات والتحديات التي واجهت قيادتها فـ«إنهم كقيادة وشعب تجاوزوا كل هذه الأمور وزادتهم التحديات عزيمة وتصميما وشحذت هممهم لمزيد من الإنجازات التي وظفوها دائما في خدمة الشعب والبلاد وخدمة الشعوب والدول العربية».

وقدم الدكتور الببلاوي شكره للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على مواقف الإمارات ومساندتها لمصر وشعبها لتمكينها من عبور المرحلة الحالية من مراحل التنمية والاستقرار الاقتصادي والسياسي والأمني التي تمر بها وصولا إلى تحقيق الاستقرار والتفرغ لعملية البناء والتنمية على كل المستويات.

وأكد الدكتور الببلاوي أن الأمور بدأت تعود إلى طبيعتها، وذلك فيما يتعلق بطبيعة الأوضاع الداخلية في مصر، مشيرا إلى أنها في طريقها إلى التعافي والهدوء والاستقرار، وهذا بفضل وعي القيادة والشعب المصري ودعم الدول مصر ومن ضمنها الإمارات.

وأضاف الببلاوي: «مصر تسير نحو تطبيق الحرية التي لا تفرق بين المواطنين نتيجة الجنس أو الدين، لكن الوصول للحرية الكاملة يحتاج إلى نظم وتشريعات تحميها، وهذا طريق طويل نسير فيه».

الذي يستمع الى مسؤولي حزب البارزاني و هم يتحدثون عن بغداد و طهران و دمشق و حبيبتهم أنقرة يتبادر الى ذهنة لوهلة بأن هذا الحزب هو العدو اللدود لهذة العواصم و أنه كرس حياتة لمحاربة تركيا و أيران و العراق و سوريا. و الذي يستمع الى مسؤولي حكومة الإقليم بقيادة البارزاني و هم يطلبون من صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان أن يسافر عن طريق بغداد و دمشق و طهران و أنقرة يتبادر الى ذهنه أيضا أن رئيس هذا الحزب و مسؤولية لم يسافروا ابدا عن طريق طهران و أنقرة و بغداد و دمشق و ليسوا هم الذين كانوا و يتربعون في طهران و أنقرة و دمشق و بغداد.

و الذي يستمع الى حزب البارزاني و هو يتهم صالح مسلم بالذهاب الى الخارج عن طريق بغداد يتبادر الى ذهنة بأن العراق لا يزال تحت الحكم الصدامي و أن البارزاني نفسة و حزبة لا يشارك في حكومة و برلمان العراق و أن هوشيار الزيباري خال الرئيس مسعود البارزاني هو ليس وزير خارجية العراق.

حزب البارزاني الذي أعطى نفط أقليم كوردستان الى تركيا و لا يتحرك ألا بأوامر تركيا، حزب البارزاني الذي تمركز في دولة حافظ الأسد، حزب البارزاني الذي كان دليلا لسوباي باسداران الإيراني و حزب البارزاني الذي يشارك في الحكومة العراقية، ينتقد صالح مسلم لانه لربما سافر أو سيسافر عن طريق أنقرة أو طهران أو بغداد الى الخارج.

كلام حزب البارزاني كان سيقبل به لو لم يكن هو متحالفا مع أردوغان و مشاركا في حكومة بغداد و لو لم يكن يحيي ولادة و موت الخميني في أربيل سنويا.

فلو تصرف صالح مسلم كالبارزاني عندها سيقوم بالتعاون مع مخابرات أنقرة و طهران و بغداد و دمشق و يسافر أيضا عن طريق هذه العواصم الى الخارج، و لكي يحق لحزب البارزاني أنتقاد صالح مسلم فيجب أن ينغمس مسلم في مستنقع الخيانة أكثر من حزب البارزاني و ليس فقط  السفر عن طريق تلك العواصم.

 

شهدت الدول الأوربية واميركا تنافسا إمبريالي , هي توسيع نطاق سلطة دوله معينه خارج عن حدودها ,بدافع سياسي اوديني او اقتصادي او اجتماعي, ادى الى قيام (الحرب العالمية الأولى ) رغم محاولة تلك الدول حل النزاعات وديا, الا ان انفراد الرسمالية العالمية وعلى راسها الولايات المتحدة الامريكية بفرض منهجية جديدة ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية, الاستلاء على مقدرات الشعوب والاستحواذ او الهيمنة الاقتصادية لتلك الشعوب , المغلوبة على امرها بتنصيب ملوكها ورؤسائها وامرائها ومشايخها من قبل الرأسمالية العالمية فصبحوا عبيدا لها.

سيطرة الامريكان وحلفائهم على مقدرات الشعوب من إفريقيا وآسيا ولأجزاء أخرى من العالم المتأخرة حضاريا خاصة وأن رجال الدين زعموا أن واجبهم الديني يحتم عليهم نشر المسيحية وإنقاذ شعوب العالم.

من اهم المظاهر التنافسية الامبريالية الاستعمارية في القرن(19) ومطلع القرن(20) ومن اهم المناطق التنافس الاستعماري ( المنطقة العربية ودول أفريقيا وكذلك بعض من دول اسيا, وبعض من دول أوربا الشرقية), واهم الدول المتنافسة هي( فرنسا-ايطاليا- المانيا-روسيا-انجلترا-الامبراطورية العثمانية),واستخدمت بعض الاساليب والوسائل التي استعملتها الدول الاوربية وامريكا في اطار التنافس الامبريالي.

لعبة التحالفات : تداخلت الأحلاف أخذت صبغة سرية وحركتها لأهداف استراتيجية , اعتماد المعاهدات التجارية في هذه البلدان, السباق نحو التسلح بين الدول الرسمالية والاشتراكية وانقسام العالم ما بين الاثنين وظهور حركة عدم الانحياز.

كانت السياسة المستخدمة بعد الحرب العالمية الاولى, استخدام القوة العسكرية والة الحربية واخضاع الشعوب ومقدراتها الى الهيمنة الرأسمالية بقوة السلاح, وبعد الحرب العالمية الثانية تغيرت استراتيجية هذه الدول بدلا من ارسال الجيوش والة الحربية واحتلال الدول بالقوة العسكرية, اصبح استغلال تلك الدول اقتصاديا وترويض ملوكها وامرائها وروائسها بطاعة العبد للسيد على حساب ثرواتها وشعوبها ,هكذا اصبحت الصورة تدار من قبل امريكا وحلفائها للدول الخاضعة للهيمنة الامريكية وحلفائها, والعملاء من رؤساء وملوك وامراء ينفذون الاستراتيجية الامريكية ومن معها, واليوم الشعوب العربية تحصد اشواك ما زرعنه تلك الايدي الاثيمة من الرؤساء والملوك والامراء والمشايخ الذين امرهم الاستعمار على رقابنا وتاريخنا.

وهنا لابد من الاشارة الى ان الغرب وامريكا وشعوبهم هم بأحسن حال وامان, ونحن بسوء حال , نمتلك سلاح القوة التي لا تقهر( الطاقة النفط), ونهديها بثمن بخس الى المتسلطين علينا من خلال عملائهم, نقتل الانسان العربي بالعربي , وهم عندهم الرفق بالحيوان لان انسانهم عزيز عليهم ! نطيع وننفذ وهم يأمرون! نتجاهل حضارتنا والمستقبل العربي؟ وهم يبنون حضاراتهم ويخططون لمستقبلهم على حسابنا! والشواهد كثيره وما يدور بالشارع العربي وما يسمى الربيع العربي!! دمروا العراق وجيشه وحرب طائفية تكفيرية ,تونس على الابواب من حرب طائفية ضد السلفية , اليمن والقاعدة وحرب على الابواب , مصر والاخونة ومصير مجهول, سوريا وحربها ضد الارهاب من القاعدة واسلام ال سعود وقطر ومصير مجهول, الى اين يسير قطار عرباته صهيونية وقيادته امريكية وراكبيه حكام ورؤساء وملوك ومشايخ وامراء العرب (وسكتة الشعوب العربية )!!!

صوت كوردستان: جرت اليوم محاولة فاشلة لقتل مسؤول شركة ناليا العاملة في إقليم كوردستان. حيث تعرض شارسوار عبدالواحد مسؤول الشركة الى أطلاق نار في مدينة السليمانية. حسب وكالات الانباء فأن مسلحون يستقلون سيارة بي ئم دبلو قاموا بأطلاق النار على مسؤول شركة ناليا و تم اصابتة في رجله اليمني نقل على أثرها للمستشفى  في السليمانية و حالته مستقرة الان.

حسب موقع باس نيوز المقرب من حزب البارزاني فأن سبب محاولة القتل تعود الى توزيع الأسهم في الشركة و ذكرت أن مجهولين قاموا قبل الان  ايضا بتهديد شاسوار عبدالواحد بسبب حصص غير مضمونة قانونيا.

شركة ناليا مسؤولة عن قناة  (ن ر ت) الفضائية و راديو (ن ر ت) المستقلة و التي تنتقدها حزبا السلطة في الإقليم كما أنها صاحبة القرية الألمانية و الكوردستانية و جافي لاند و العديد من المشاريع الأخرى في الإقليم.

الى الان لم تتبنى أية جهة سياسية أو حزبية عملية اطلاق النار على مسؤول شركة ناليا كما لم تتهم الشركة أيضا اية جهة بتنفيذ العملية.

الصورة من (لفين برس)

 

اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ان نتائج انتخابات اقليم كردستان الاخيرة تفرض واقعا جديدا ينبغي على الجميع التعامل معه بجدية، بشكل يعكس الارادة الحقيقية لجماهير كردستان .
ودعا مراد خلال لقاء خاص اجرته معه قناة بلادي الفضائية مساء الجمعة 25/10/2013 الى مشاركة كل الاطراف الفائزة في الانتخابات بتشكيل الحكومة المقبلة وتقديم تنازلات متبادلة لتشكيل حكومة وطنية ذات قاعدة واسعة، مبينا ان مشاركة الاتحاد الوطني بمفرده مع الديمقراطي الكردستاني لتشكيل الحكومة المقبلة بمثابة الانتحار السياسي للاتحاد، لافتا الى ان الاتحاد الوطني يجب ان لايسمح بتكرار الاخطاء التي ارتكبها بعض من قادته في المرحلة السابقة، وعليه ان يوظف قواه الكامنة للنهوض من جديد، واعادة اللحمة بينه وبين جماهيره.
ودعا الى مشاركة احزاب المعارضة في الحكومة المقبلة واستلام حصتهم من الوزارات وتقديم الخدمات من خلالها في الحكومة المقبلة، واشار مراد الى ان غياب الرئيس طالباني اثر بشكل كبير على العراق وكردستان والاتحاد الوطني على وجه الخصوص، معربا عن امله في ان تتحسن صحة الرئيس ويتمكن من لعب دوره كخيمة لكل العراق بمختلف مكوناتهم.
وفيما يخص مسألة الفساد اشار سكرتير المجلس المركزي ان التغيير الكبير الذي حصل في العراق بعد سقوط النظام فتح ابواب للفساد الذي ينخر جسد الدولة في العراق وكردستان والاتحاد الوطني لم يكونا بمأى عن هذا الفساد ، حيث انشغل بعض مسؤوليه بالتجارة والكسب غير المشروع على حساب مصالح الحزب وشعب كردستان.
كما واستبعد مراد حصول انشقاقات داخل الاتحاد الوطني الكردستاني خلال المرحلة المقبلة، من قبل بعض اعضاء القيادة الحالية، مشيرا الى وجود تيار اصلاحي داخل صفوف الحزب لاعادة ترميمه ومواجهة جوانب الخلل والقصور الموجودة.
مبينا ان من شأن المؤتمر العام المرتقب ان يحصل نقلة نوعية في العمل السياسي وستراتيجية وبرامج الحزب بما ينسجم مع تطلعات جماهيره، وتوقعات شعب كردستان بنهوض الاتحاد الوطني من جديد، فيما لو تم ادارته بشكل شفاف ومنع انعكاس الصراعات والتكتلات على المشاركين فيه.
معلنا رغبة الاتحاد الوطني لعقد تحالفات مع مختلف الاطراف السياسية في الاقليم دون استثناء لتشكيل الحكومة المقبلة، بما ينسجم مع ثقل كل جهة وحزب، لافتا الى وجود موانع موضوعية تعترض طريق حركة التغيير في التحالف مع الحزب الديمقراطي لتشكيل الحكومة المقبلة، متنميا ان يتوصل الطرفان الى الية معينة للحوار والتفاهم للمشاركة في حكومة الاقليم المقبلة الى جانب الاحزاب الاخرى.
واكد ان الاتفاقية الستراتيجية بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي فقدت بعض من اركانها الاساسية، بعد دخول الحزبين الى الانتخابات السابقة بقوائم منفردة، مبينا ان الحفاظ عليها يمكن من خلال اعادة النظر بها وتصويب بعض من فقراتها بما ينسجم مع معطيات المرحلة الراهنة في كردستان.
وفيما يخص العلاقة بين المركز والاقليم اكد سكرتير المجلس المركزي، ان هناك دولاً مثل تركيا وقطر، تتدخل بشكل سلبي لتخريب العلاقة بين بغداد واربيل، لافتا الى ان الاتحاد الوطني كان في تصدي دائم لتلك التدخلات ومنع تاثيراتها السلبية على العلاقة بين المركز والاقليم ، داعيا الى فتح قنوات اوسع للحوار والتفاهم ووضع اسس متينة لانهاء الخلافات حول المسائل العالقة.

وحول التطورات الاقليمية دعا مراد الى دعم عملية السلام في تركيا ومساندة الشعب الكردي في تركيا لحصول على حقوقه المشروعة، وحول الازمة في سوريا، اشاد مراد بموقف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا وموقفه الرافض لانتشار الجماعات الارهابية المتشددة وفرض سيطرتها على الواقع السياسي في سوريا، محذرا من المخططات الاقليمية الداعمة لتمدد نفوذ التيارات الاسلامية المتشددة في سوريا، وما يمثله ذلك من خطورة على مستقبل المنطقة برمتها.

عبر نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع التابعة لمجلس النواب العراقي عن ارتياح بلاده من سيطرة المقاتلين الكورد على معبر ربيعة الحدودي بين سوريا و العراق، مشددا على أهمية قيام السلطات العراقية بفتح المعبر للتبادل التجاري بين البلدين.

و أشار نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي اسكندر وتوت في حديث خاص لـNNA، إلى أن السلطات العراقية كانت قد قررت إغلاق المعبر بشكل نهائي بعد سيطرة متطرفين تابعين لتنظيم القاعدة عليه، مبديا ارتياحه من سيطرة وحدات حماية الشعب على المعبر، و مشددا على ضرورة "فتح المعبر للتبادل التجاري بين البلدين، لأن الكورد سواء كانوا في العراق أو سوريا هم أخوة لباقي مكونات الشعب العراقي، و يرتبطون معا بأواصر حضارية و علاقات متميزة".

و كانت وحدات حماية الشعب قد تمكنت صباح اليوم السبت من تحرير معبر تل كوجر الحدودي بين غرب كوردستان والعراق من المجموعات المتطرفة، وذلك في اطار الحملة التي بدأتها باسم "حملة الانتقام لشهداء تربه سبيه وجل اغا" في 23 تشرين الأول الجاري.

ويشترك العراق وسوريا بحدود تمتد لنحو 600 كلم، تحاذي محافظتي الانبار ونينوى من الجانب العراقي، ويطلق العراقيون إسم (ربيعة) على المنفذ الحدودي من طرفهم، فيما يسميه السوريون بـ(تل كوجر) أو (اليعربية)، و كانت السلطات العراقية قد أغلقت المعبر في الشهر الثالث من العام الجاري بعد سيطرة متطرفين مرتبطين بتنظيم القاعدة عليه.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

سنوات من الضياع والحرمان والظلم, حكم الإستبدادية والتفرد والتسلط وسيطرة العسكر, ما كاد للشعب العراقي أن ينتهي من تلك الحقبة المظلمة ويلتمس الديموقراطية, دفع الكثير من الدماء التي غطت صناديق الإقتراع, لترسيخ مفاهيم الدستور والديموقراطية الضمان لحقوقه, مللنا الخدمة الألزامية التي تاخذ الشباب لساحات الحروب العبثية والتصرفات الهمجية وتنهي أعمارهم في ساحات القتال ومواجهة شعبهم, وسنوات العزلة دولية, بعيد عن العالم المتطور والتقدم في الخدمة وحقوق الانسان.
الدستور العراقي أشار الى ان العراق دولة برلمانية إتحادية, تملك فيها المحافظات الصلاحيات لتسير امورها وفق نظام الحكم المحلي.
هاجس الفارق الشاسع بين أقليم كردستان لدى المواطن العراقي سيما في العاصمة بغداد, من فقدان الأمن والخدمات، ملفين أحدهما مرتبط بالأخر وتحديات كبيرة مرتبطة بالتغييرات الأقليمية, تعثرهما مرتبط بالحكومة المركزية والمحلية, تبريرات فشل الملف الخدمي علاقته بالاستقرار الأمني, المقسم الصلاحيات بين الحكومتين, وبعد أقرار قانون المحافظات تلزم المحافظين ومجالسها مسؤولية كبيرة في أدارة أمنها.
القانون يسري على الجميع دون استثناء, وإحترام صلاحيات المحافظات تطبيق للدستور والقانون وإحترام لإرادة الناخب, مساحة واسعة تعطى للمجالس ترصد منه مكامن الخلل يعطي للدولة هيبتها.
مجالس المحافظات تم إنتخابها لغرض الخدمة, قريبة من همومه وتطلعاته،وعلاقة التعاون بين الطرفين تعطي الثقة المتبادلة والقانون الذي خص المحافظات تم تعديله والتصويت عليه، لكن مجلس الوزراء طعن بالقانون, جاعلاً الروتين القاتل هو المتحكم بالأجراءات، يعيد الدولة الى تسلط المركزية والنظام الأحادي الحزبي والتماييز بين المحافظات،
اقليم كردستان في تطور هائل قياساً بالمحافظات نتيجة الصلاحيات، رغم تمتع الأخيرة بقانون البترودولار الذي يخصص لها 5% من منتوجاتها.
تحايل واضح على الدستور, حينما تقف الحكومة المركزية حائل أمام أقالة المدراء العامين ومدراء الشرطة، تمنع المحافظات من ممارسة صلاحيتها وعملها الديموقراطي. في حادثتين منفصلتين حينما أقيل مدير شرطة البصرة ومدير شرطة الكوت تم الإعتراض وعدم تنفيذ أمر الأستقالة الصادر بالتصويت, كذلك منع مجلس محافظة بغداد من أعطاء العطلة في المناسبات الدينية.
الغريب في الأمر ان شرطة محافظة واسط قامت بمداهمة مركز المحافظة وأحتجاز الأعضاء, وهذه سابقة خطيرة حينما تتحول الدولة من الأليات المدنية الى حكم العسكر وعدم الإمتثال للأموار الديمقراطية والسلطة المحلية الحاكمة، مثلما يحدث في البرلمان إمتناع قادة القوات الأمنية الحضور لتوضيح الخروقات الأمنية. إستمرار مثل هكذا اعمال يعني الإنقلاب على السلطة المدنية, والأمر يأتي من العسكر والوزراء والأحزاب، هذا ما يمنع السلطات المحلية من اداء واجباتها،
إتخاذ مثل تلك الخطوات تخل باللحمة الوطنية وتوضح نوايا الإنقلاب على السلطة بصورة غير مباشرة والسيطرة الحزبية على الإرادة الشعبية.
الديموقراطية إيمان كامل وتسليم بصندوق الإقتراع وتسليم لإرادة الناخب، مجالس المحافظات والمحافظين مطالبين من ناخبيهم أداء الخدمة بالصورة الصحيحة وفق الصلاحيات الممنوحة, لكن وقوف الحكومة المركزية أمام الصلاحيات تقييد مجالس المحافظات ويعطل مشاريعها, يجعل الخدمة المباشرة تخضع للأمزجة السياسية, كذلك إمتناع الحكومة عن تنفيذ اوامر الحكومة المحلية يعني التمرد على الناخب وإجحاف لحقه, ثم ان السيطرة على الحكم بالقوة العسكرية يعني عودة العراق الى حكم الدبابات والقمع, هذا ما يعني الإنقلاب على الديموقراطية والعودة الى حكم العسكر ونكران صندوق الإقتراع. عدم تبديل القادة الأمنيين الفاشلين، تستر على ملفاتهم والأصرار على عدم تقديم الخدمات بذريعة فقدان الأمن، بوادر تصدر حكم العسكر من خلال فتح باب التطوع وتعطيل المشاريع الخدمية والصناعية والزراعية.

متابعة / كنوز ميديا – كشفت المعارضة التركية ،السبت ، ان رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان سيتخذ عددا من الخطوات لتحقيق السلام مع الرئيس السوري بشار الأسد بعد تراجعه عن سياسته الحالية مع العراق . ونقلت صحيفة " وطن " التركية عن مساعد رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض أردوغان توبراك القول ان " أردوغان سيتراجع في غضون أشهر قليلة في سياسته وسيتخذ عددا من الخطوات لتحقيق السلام مع الرئيس السوري بشار الأسد "، مشيرا إلى تراجعه الحالي في سياسته مع العراق "حيث بدأ في اتخاذ خطوات لفتح صفحة جديدة معها ". وانتقد توبراك السياسة الخارجية المتبعة من قبل حكومة العدالة والتنمية، لافتا إلى أن "السياسة الخارجية التركية فقدت سمعتها وهيبتها بسبب أخطاء حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ". وأكد توبراك، أن " حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان يتبع نهجا مزدوجا في سياسته الخارجية مبنية على الطائفية فى منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى روابطه التي بناها مع منظمات حماس وجبهة النصرة التي تعتبر امتدادا لتنظيم القاعدة وذلك على الرغم من إعلانه أنه يحارب الإرهاب في المنطقة ". انتهى 99

التيار الصدري والمراهنة على خسارته للمجلس الاعلى !!!

? محمد المياحي ،،.

ان العملية السياسة في العراق انتجت قوى وشخصيات لم تكتسب نوع من النضوج والحكمه السياسية, ولو اردنا ان دخل في ماهية بعض القوى وتقييم ادائها لوجدنا هناك تذبذب لدى الكثير منها من حيث السير في طريق واضح وضمن برنامج معد سلفا. لقد افرزت الحياة السياسيه في العراق انواع متعدده من نماذج الاستبداد والاستئثار بالسلطة ومحاولة نفي الاخر فكريا وجسديا فمازال العراق يدفع الضريبة نتيجة عدم اتفاق النخب السياسية على ماهية الدولة ومرتكزاتها وكيف تحقق الدولة وضائفها دون مصدات سياسية واجتماعية. فاصبح الوصول الى السلطة غاية الغايات وهو الهدف الاسمى لدى البعض لذلك اليوم نمر بمرحلة اعادة هيكلة العملية السياسية في العراق وربما ستكون الانتخابات البرلمانية المقبلة اكثر نضوجا ومن المتوقع ان تنتج معادلة اكثر توازنا من السابق لذلك ان طبيعة التحالفات السياسية مابعد الانتخابات هي من ستضمن من سيكون في السلطه ومن سيختار العمل البرلماني والذي هو لا يختلف عن عمل السلطة التنفيذية من ناحية الاهميه والتاثير وماشهدناه من تلك التحالفات هو ماجرى بين التيار الصدري والمجلس الاعلى من تحالف حكومي على مستوى جزء من مجالس المحافظات والذي كان فيه التيار الصدري المستفيد الاكبر من خلال الامتيازات والمواقع التي حصل عليها واهمها محافظة بغداد مع ان التيار الصدري اصلا هو جزء مهم من الحكومة الاتحادية فالتحدي الموجود اليوم هو هل التيار الصدري سيكون عنصر ثقه للمجلس الاعلى من خلال تصرفاته على الارض ؟

وطبيعة هذا الاتفاق هل سيتحول الى تحالف اسيراتيجي بين اهم قوى التحالف الشيعي هذا ما نعتقد انه سوف لن يكون !! بسب طبيعة التصرف الذي بدأ ينتهجه رجالات التيار الصدري من استئثار بالسلطة وهيمنه على القرارات والصلاحيات وجعل الشريك مجرد اسم يشركونه في وقت الحاجه وعندما تهدد مصالحهم فتم تأشير ملاحظات واقعيه على ذلك الاداء الذي اذا استمر سينفرط العقد وسيبقى التيار الصدري وحيدا وهو تحت مرمى السهام، لذى سيكون التيار الصدري امام امتحان واختبار بتطبيق الشعارات التي يؤمن بها وهي اشراك الاخرين ومحاربة الفساد وخدمة الناس وهذه مشتركات يشترك بها مع الجميع اذا عمل على تصحيح الاخطاء على الارض وقرائة الساحة السياسية بفعل وليس رد فعل وان يتصرف بنضوج وحكمه لان السياسه تحكمها المواقف احيانا والتجربه ولا يلدغ المؤمن من جحر مرتين.

 


السومرية نيوز / دهوك
اعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، السبت، أن الانتخابات الماضية ألحقت ظلماً كبيراً بكردستان نتيجة غياب العدالة، فيما أكد رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي أن حل الخلافات في القضايا الجوهرية بالعملية السياسية يجب أن يتم عبر التوافق.

وقالت رئاسة إقليم كردستان في بيان على موقعها الرسمي، على هامش لقاء إقليم كردستان مسعود البارزاني برئيس مجلس النواب أسامة النجيفي والوفد المرافق له في أربيل، وأطلعت "السومرية نيوز" عليه، إن "البارزاني أكد على أهمية عدم تأجيل الانتخابات كونها تلحق ضررا بالعملية الديمقراطية"، معتبراً أن "الانتخابات الماضية ألحقت ظلما كبيرا بإقليم كردستان نتيجة غياب العدالة".

وأضاف البارزاني أنه "من الأفضل إجراء عملية الإحصاء العام لمعرفة عدد المقاعد الحقيقة لكل محافظة"، مؤكدا على "ضرورة وصول الأطراف السياسية على إيجاد حل بشأن قانون الانتخابات شرط أن لا يكون الحل على حساب إقليم كردستان أو مكون آخر".

من جانبه، قال النجيفي خلال اللقاء أنه "أطلع البارزاني على المناقشات الجارية بشأن قانون انتخابات البرلمان"، مؤكداً أن "حل الخلافات في القضايا الجوهرية بالعملية السياسية يجب أن يتم عبر التوافق".

وأضاف النجيفي أن "قانون الانتخابات يجب أن يحصل على موافقة جميع مكونات العملية السياسية"، داعياً إلى "عدم تأجيل الانتخابات التي ستجري في نيسان المقبل بسبب وجود خلافات بين الأطراف".

وكان مجلس النواب قد أخفق في عدة جلسات سابقة في التصويت على القانون الذي شهد عدة خلافات بين الكتل، من بينها تحديد القاسم الانتخابي، وتحديد المقاعد التعويضية والكوتا وغيرها من فقرات القانون، كما قرر البرلمان إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرر دستوريا وان لا يتجاوز 30 نيسان من العام المقبل.

يذكر ان المحكمة الاتحادية كانت قد اعترضت على بعض مواد القانون الذي جرت بموجه انتخابات مجلس النواب عام 2010 وأبرز تلك الاعتراضات التي طالبت بتعديلها ما تتعلق بطريقة توزيع أصوات الناخبين الواردة في المادة 3 من القانون والتي تنص على توزيع أصوات ناخب الكيانات التي لم تصل إلى العتبة الانتخابية، على الكتل الفائزة والفقرات المتعلقة بتوزيع كوتا الأقليات الخاصة بالصابئة والشبك.


شهدت الحركة السياسية  الكوردية  نكسات  وتخبطات  متعددة  منذ انطلاقتها  في العام1957
ويشكل توحيد صفوف الحركة  من أهم الأهداف الرئيسية التي يعمل من أجلها الخيرين  من
أبناء الشعب الكوردي  في تحقيق طموحاته  القومية  في الوحدة  والتحرير  من طغيان الحكومات
المتعاقبة  في سوريا  منذ أكثر من 56 عاماً..والذي تجسد أولاً في الحزب الديمقراطي  الكردستاني
السوري (البارتي) الذي رفع شعار (تحرير وتوحيد أجزاء كوردستان  الأربعة ..)
لتبدأ بعدها مرحلة جديدة من الأنقسامات والأنشقاقات  التي طغت على المشهد السياسي  للحركة
بدءاً من الكونفراس الخامس من شهر آب لعام 1965 حتى ما بعد اندلاع الثورة السورية المباركة
بسبب المصالح الشخصية الضيقة  لكثير من القيادات الكوردية غير المؤهلة  لحمل الراية القومية
وتدخل الأجهزة الأمنية والمخابراتية السورية في عمل الكثير  من أحزاب الحركة الكوردية وفشل
جميع مشاريعهاالوحدوية ..للأسباب نفسها وآخر هذه المشاريع  مشروع الأتحاد السياسي الذي انطلق
في الخامس عشر من ديسمبر 2012 بين أربعة أحزاب  متقاربة فكرياً وسياسياً ولم ير هذا المشروع النور 
الا بعد عشرة أشهر  من انطلاقها   بأسم الحزب الديمقراطي  الكوردستاني  السوري  تيمناً بأول تنظيم سياسي
كردي في سوريا والهدف الرئيسي منه تشكيل حزب جماهيري  ومؤسساتي لقيادة الجماهير الكردية  في
هذه المرحلة  الدقيقة  التي يمر بها جميع الشعوب الشرق أوسطية  ولتضع حداًللهيمنة  الأحادية  الجانب
على المشهد السياسي والعسكري  والأقتصادي  لغرب كردستان  وتأسيس نوع من  الشراكة  الحقيقية
بين المكونات السياسية  العاملة  في كوردستان  سوريا  والتعريف بالقضية  الكوردية  أمام المحافل
الدولية  والعمل جنباً الى جنب مع المعارضة السورية  لاسقاط الظام الأسدي الغاشم  وتحقيق الفدرالية
للشعب الكوردي على غرار الفدرالية في كوردستان العراق ...

بقلم  طالب كوجري

لا يختلف عاقلان ان العملية الارهابية الخسيسة التي حدثت في كنيسة العذراء بمنطفة الوراق في الجيزة قبل أيام معدودات ، في اثناء الاحتفال بأحد الأعراس المسيحية ، هي عملية بربرية جبانة وآثمة ، مدانة ومرفوضة ، تتنافى مع الدين والأخلاق والقيم ، وتدل على الافلاس السياسي والفكري العقيم . كذلك تكشف مدى الوحشية والحقد البهيمي والسلوك العدواني الترويعي لجماعات الظلام والارهاب الاصولي السلفي المتطرف ، المتعطشة للدماء . وتمثل اعتداءً على المسلمين قبل المسيحيين ، وتسئ لإسلامنا الوسطي المعتدل المتسامح وديننا الحنيف ، الرافض للعنف والاقتتال والاحتراب والفتنة والاغتيال .

انها امتداد لمسلسل القتل والذبح وأعمال الارهاب، التي تزايدت وتصاعدت في مصر بعد عزل واسقاط محمد مرسي وجماعة "الإخوان المسلمين" ، ضد مؤسسات الدولة والمنشآت العامة ، وضد الكنائس والمساجد واماكن العبادة ، وذلك بهدف اشاعة الفوضى الخلاقة ، وزعزعة الأمن والاستقرار ، وزرع الفتنة في المجتمع المصري المتماسك ، سعياً لاحراق مصر وتمزيقها وتفكيكها وتخريبها .

ان الشريعة الإسلامية براء من اعمال القتل المقززة ومن ممارسات العصابات الارهابية الوهابية ، التي تتخذ من الدين والاسلام غطاءً لها ، فتتنهك الحرمات وتنتهج الارهاب، وتعتدي على المسارح، وتغتال المقكرين والمثقفين والمبدعين التنويريين ، وتعادي الفكر العقلاني التنويري ، وتهشم تمثال عميد الأدب العربي طه حسين لما يجسده ويمثله من شخصية ثقافية تنويرية اصلاحية، ورمز لثقافة العقل والتقدم والتحرر والتنور والاصلاح المجتمعي.

اننا ندين العمل الارهابي في كنيسة العذراء مريم في منطقة الوراق بالجيزة ، ونطالب الشرطة والجيش المصري بحماية المدنيين من أبناء الشعب المصري بمسلميهم ومسيحييهم من هذه الاعمال الجبانة الرعديدة والشنيعة ، التي تثير مشاعر الغضب والشجن في نفوسنا .

وفي ظل انتتشار المفاهيم الخاطئة عن الاسلام والتاريخ العربي الاسلامي هناك حاجة ضرورية وماسة الى تذويت وتأصيل ثقافة العقل والحوار والتسامح الديني، واستلهام أفكار التنوير التي وضعها المصلحون والمنورون العرب ، وذلك للخروج من المأزق الراهن الذي تعيشه مصر وشعوبنا ومجتمعاتنا العربية، بفعل ممارسات ومسلكيات قوى وجماعات الظلام المتشددة ، وجراء ثقافة الجهل والتخلف والشعوذة والخرافات ، وفتاوى الفتن القرضاوية .

وفي النهاية فكلنا أمل بأن مصر قادرة، وبوحدة شعبها ،على الخروج من أزمتها الحالية التي اوقعتها فيها جماعة "الإخوان المسلمين" ذات الفكر الاقصائي التهميشي . وعاشت مصر العروبة ، مصر عرابي واحمد باشا والطهطاوي وقاسم أمين وطه حسين وعبد الناصر ، وسواهم الكثير .. عاشت موحدة متماسكة ومتلاحمة، تصون النسيج الاجتماعي كرد على حادثة الوراق وغيرها من عمليات واحداث عدائية مرفوضة ومستنكرة ، دينياً واخلاقياً وانسانياً .

 

يمكن إيجاد العذر للولايات المتحدة، في ملاحقة أعدائها بغية درء الأخطار المحتملة ضمن القوانين الدولية المسموح بها، ولكن ليس بأي حال أن نجد لها العذر في جمعها الدول في أنحاء العالم تحت عيونها، وفي بؤرة آذانها المشنّفة طوال الوقت، بهدف التحكم فيها والتطاول عليها والاستفادة على حسابها.

في الآونة الأخيرة، كثُر الحديث حول سلوك الإدارة الأمريكية نحو اعتمادها الأعمال التجسسية والتنصت ضد الدول على اختلافها، على نحوٍ أثار الدهشة والغضب من قِبل عامة البلدان التي تعرضت للتجسس وبخاصةً الدول الأوروبية. وهي تعلم مسبقاً بأن أعمالها ممنوعة وغير مقبولة لدى المجتمع الدولي مهما كانت المبررات، بسبب أنها تأتي بطرق التفافية - لصوصية- من شأنها أن تشكل ضربة خطيرة للتعاملات الدولية، وبشكلٍ أدق، فقدان للثقة المتبادلة، التي بموجبها تُحدد العلاقات الثنائية فيما بينها، ومع ذلك لجأت وبكل وقاحة إلى ذلك الفعل.

ربما مجموع الهزائم المتتالية التي شربتها الولايات المتحدة على مدار العقد الماضي، كانت سبباً في تطوير سياستها التجسسية حول العالم، اعتقاداً منها في أنها تساعد في تعويض خسائرها السياسية والعسكرية والاقتصادية، والإبقاء على ما أمكن من امتداداتها داخل سياسات الدول وقراراتها بشأن القضايا التي تهتم بها في كل زمان. من خلال استخدامها تقنيات متقدمة، تتيح لها من خلال وكالة الأمن القومي ووكالة الاستخبارات المركزية، مراقبة وفرز المعلومات عبر قاعدة بيانات خاصة للاستفادة منها.

لم تتوقف الولايات المتحدة على إعمال جواسيسها وتنصتها على الدول المناهضة لها، أو على الجماعات المنتمية لتنظيمات مناوئة، أو حتى بالتجسس على مواطنيها داخل البلاد وخارجها، بشأن محاربة ما تطلق عليه الإرهاب، بل امتد الأمر للتجسس على أصدقائها وأقرب حلفائها من الدول، سواء العربية والإسلامية والأوروبية بما فيها الحليفة إسرائيل، حيث أكّد رئيس الموساد الأسبق "داني ياتوم" بأن الاستخبارات الأميركية تنصتت وما زالت تتنصت على محادثات هاتفية لكبار المسؤولين الإسرائيليين بمن فيهم رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" وأفراد آخرين في الدولة.

لقد اعتمدت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة على فكرة إعمال الملاحقة والتنصت أينما تكون مصالحها، سواء السياسية والعسكرية والاقتصادية وغيرها، بغرض جمع المعلومات، للوقوف على كيف تفكر الدول حول قضيةٍ ما، وما هي نقاط القوة التي تعتمدها ونقاط الضعف التي تهابها، وخاصةً فيما يتعلق بالأزمات الأمنية والعسكرية، بهدف الاستفادة منها بحسب حاجتها. وفيما يتعلق بالشؤون الاقتصادية، فإن عملية جمع المعلومات تساعد على التحكم في أسعار السوق، الصناعية وتحديد الكميات المعروضة والمطلوبة ومعرفة اتجاهاتها، إلى جانب الأهداف التي تمكّن من الحصول على معلومات تكنولوجيّة وتقنيات جديدة في المجالات الصناعية والعلمية المختلفة، وخاصةً تلك التي تحوزها الدول الصناعية المتقدمة. ولقد طالت أعمال التجسس الأمريكية على هذه المستويات، مئات الهواتف النقالة والخاصة بزعماء وقادة أكثر من 35 دولة مهمّة –صديقة وعدوة- حول العالم، بالإضافة إلى هواتف وحواسيب مئات الملايين من المسؤولين والمواطنين العاديين، فعلى سبيل المثال، فقد قامت بالتنصت على أكثر من 70 مليون مكالمة على هواتف فرنسية -كدولة صديقة- خلال شهرٍ واحد فقط، وقد نالت إيران وحدها – كدولة عدوّة- أكثر من خمسة عشر مليار تنصتاً من مجموع محادثاتها الهاتفية ورسائل بريدها الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة أيضاً.

الصدمة كانت من نصيب ألمانيا، حيث كانت تستبعد حدوث شيء من هذا القبيل باعتبارها من الحلفاء المقرّبين، حينما أعلنت مخابراتها الفيدرالية، أن هاتف المستشارة "أنغيلا ميركل" قد تعرض للتنصت من جانب الاستخبارات الأميركية، الأمر الذي دعا "ميركل" للتحادث مع الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" بهذا الخصوص. وبالرغم من نفي "أوباما" ذاته حادثة التنصت، إلاّ أن البيت الأبيض لم يشأ إنكارها وألمح إلى الاعتراف بها، بسبب أنها ستثبت يوماً ما، حينها ستكون الولايات المتحدة أمام حرجٍ مضاعف، واكتفى بالتقليل من شأنها، وبأن ذلك الفعل لن يتكرر في المستقبل. وفي ذات الوقت طالب بالقبض على عميل الاستخبارات الأميركي "إدوارد سنودن"، المقيم في روسيا. باعتباره مسؤولاً عن تسريب وثائق أضرّت بالأمن القومي الأمريكي. وفي وقتٍ لاحق اعترفت "جان أساكي" المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، صراحةً، أن الولايات المتحدة تقوم بعمليات تنصت حول العالم، بهدف جمع معلومات لِما يحدث حول العالم لحماية مواطنيها وأراضيها وحلفائها، واعتبرت أن ذلك ليس سرّاً. باعتبار أن كل جهاز استخبارات في العالم يقوم بجمع معلومات. كما أن "مادلين أولبرايت" وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة سارعت إلى تبرير عمليات التجسس الأمريكية، على أن الدول تحتاج في بعض الوقت للّجوء إلى هذا السلوك، واستندت إلى زعمها، بأن فرنسا كانت تجسست على محادثاتها، عندما كانت سفيرة لبلادها في الأمم المتحدة خلال الفترة من 1993 إلى 1997، وأكّدت في نفس الوقت بأن ليس من المفاجئ لأحد، تجسس الدول على بعضها البعض.

وبالرغم من التقليل الأمريكي لتلك الفضيحة، إلاّ أن كافة الدول المستهدفة أعربت عن احتجاجها لدى الولايات المتحدة، بأن خلقت تحديات كبيرة في علاقاتها معها، وهيمن الخلاف ضدها على القمّة الأوروبية، التي عقدت في العاصمة البلجيكية بروكسل. حيث أعلنت كل من فرنسا وألمانيا عن مبادرة لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، ودعت بقية الدول إلى الانضمام إليها، لمعرفة حقيقة التجسس الأميركي على دول في الاتحاد بشكل كامل، ومعرفة مدى احترام الولايات المتحدة للحدود الفاصلة معها، والتي تتوقف على استمرار الحفاظ على استقرار مستوياتها الاقتصادية والأمنية والعسكرية أيضاً. ومن ناحيةٍ أخرى عدم اضطرارها لإحياء القانون الصادر عن الاتحاد الاوروبي، والذي بمقتضاه سيجبر شركات أمريكية مثل الفيس بوك - ياهو– جوجل، بالحصول على موافقة الدول الأوروبية قبل تسليم أيّة معلومات للسلطات الأمريكية.

إن انكشاف فصول متطورة لفضائح التجسس الأميركي على دول في العالم وخاصةً الحليفة والصديقة، توضح بصورة واضحة مدى إصرار الولايات المتحدة على السيطرة على العالم إلى أطول مدة ممكنة، في إطار التنافس القائم بين واشنطن وأوروبا وباقي أقطار العالم على مختلف الأصعدة السياسية والعسكرية وخاصة السيطرة الاقتصادية. بسبب أنها ترى نفسها إلى حد الآن بأنها دولة عظمى، وفي اعتقادها بأنه مسموح لها بعمل أي شيء وبدون قيود- أدبيّة أو أخلاقيّة-، وإن أضرّ ذلك العمل بكل شيء. وهذا يشمل كافة العمليات التجسسية والتنصتية، التي لن تكلّفها في حال انكشافها سوى القليل من الاعتذار، وبالتالي لن تكون مضطرّة بالتعهّد، للكف عن مواصلة تجسسها، وإن تعلق الأمر بالمزيد من الفضائح.

خانيونس/فلسطين

26/10/2013

صوت كوردستان تنشر نص البيان الذي وصلها و الصادر من عادل مراد  رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني

الجدار التركي العنصري يمتد من سريكاني الى فيشخابور بوجه صالح مسلم

في الوقت الذي تستمر الحكومة التركية ببناء جدار العار على الحدود بين شمال وغرب كردستان (بين سوريا وتركيا) فاذا بقيادة اقليم كردستان العراق, تفاجئنا ببناء جدار وهمي خاص لمنع المناضل الكردي السوري المعروف صالح مسلم من دخول اراضي اقليم كردستان . ان هذا الاقدام المجحف من قبل قيادة الديمقراطي الكردستاني ضد مناضلي شعبنا الكردي في سوريا انما هو خدمة مجانية للسياسة التركيه الرامية لتضييق الخناق على الحركة القوميه الكرديه في سوريا، وحشر قادتها في رقعة جغرافية ضيقة املا بالقضاء عليهم سواء اكانت جراء قنبلة طائشه او هجوم مبرمج من قبل جبهة النصرة الارهابية او الجيش الحر وبدعم من بعض الاحزاب الكردية السورية الكارتونية المعروفة لشعبنا تأريخيا.

ان على قيادة البارتي ان تدرك بانها مسؤولة امام التأريخ وشعبنا الكردي فيما لو تعرض المناضل صالح مسلم لأي اذى، لا سامح الله.

ان قيادة البارتي بعملها هذا قد نسفت شرعيتها في استضافة المؤتمر القومي الكردي . فكيف لهم ان يدعوابحقانيتهم لادارة اعمال المؤتمر في الوقت الذي يمنعون رئيس احد اهم الاطراف المدعوة للمشاركة في المؤتمر المزمع اقامته في اربيل، من عبور معبر فيشخابور، في حين يبسطون البساط الاحمر لاستقبال احزاب كارتونية كانوا قد اختلقوا لاغراض باتت معروفة للجميع. ومن المفارقة المؤلمه هي ان السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان (قبل اقل من شهر) كان قد بعث برسالة يعزي المناضل صالح مسلم في نجله الشهيد (شرفان) اليوم والدم الزكي لابنه الشهيد لم يجف بعد، فاذا بهم يمنعونه من دخول ارض وهب حياة ابنه من اجل تحرير كافة اجزائها. فاين هذا من ذاك.....

فبكل أمانه واخلاص, ادعو قيادة البارتي ان , تتراجع عن قرارها الخاطيء

والمستهجن من قبل ابناء شعبنا الكردي في كافة اجزاء كردستان ومن قبل كل الثوريين والديمقراطيين والتقدميين في شرقنا وفي العالم.... فانني وفي نفس الوقت اقترح ان يعقد المؤتمر القومي المرتقب في جبال قنديل بعيدا عن ضغوطات محلية وتدخلات خارجية. هذا فيما لو كان امر انعقاد المؤتمر القومي مازال قائما ولم يسدل الستار على اقامته نزولا عند رغبات الاخرين من وراء الحدود.

https://www.facebook.com/AdelMuradOfficial?fref=ts

عادل مراد

يدعو «اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين» بكل هيئاته ومكاتبه وفروعه، جميع الأحزاب والحركات والتيارات الكردية والعربية، ومنظمات المجتمع المدني، والاتحادات والروابط الاجتماعية والمهنية، لحملة تضامن مع الإعلامي الكردي شيار خليل العضو المؤسس للاتحاد من أجل حرية الإنسان والإعلام معاً، وتضامناً مع حرية سجناء الرأي والفكر والحرية في جميع المعتقلات السورية.

بمرور اليوم يكون قد مرَّ 180 يوم على اعتقاله، حيث قامت الأجهزة الأمنية باعتقاله مع مجموعة من أصدقائه وزملائه في أحد المقاهي بوسط دمشق، وذلك في سياق تعزيز الحل العسكري والأمني الذي عقَّد المسألة وعمَّقها أكثر، هذه السياسة العقيمة والمستمرة التي لم تجلب لأصحابها سوى المزيد من العار في أسلوبهم الوحشي في التعامل مع الحراك المدني والسلمي الذي كان يمثله شيار وأصدقائه بالقلم والكلمة.

إننا في حملة التضامن مع الزميل شيار خليل نجدد مطالبتنا بمحاسبة، وعقاب من ارتكبوا الجرائم البشعة بحق الشعب السوري تحت مسميات عدَّة، ونؤكد رفضنا للاستهداف المنظم ضد الإعلاميين وأصحاب الكلمة الحرَّة، ونرفض سياسة تبادل الأدوار المكشوفة التي باتت معروفة لدى القاصي والداني، مجددين قناعتنا الراسخة بأن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم أو تذهب في غياهب النسيان، بل سنستمر في الكشف عنها، والدعوة لمحاسبة كل الذين أساءوا للشعب والوطن..

إن هذا الاعتقال التعسفي والقهري الذي استهدف زميلنا من أحد الأفرع الأمنية ولاحقاً في سجن عدرا المركزي، إنما جاء كله في إطار سياسة التنسيق الأمني مع الوسائل الإعلامية التي يشوب عملها الكثير من الشك في علاقتها مع النظام، لتكون الضحية إعلاميينا الذين عاهدوا أن يكونوا صوت الحق أينما وجدوا.

إن التضامن مع شيار وزملائه في مهنة المصاعب يعني التضامن مع كافة معتقلي الحركة الوطنية الكردية وناشطيها في سجون النظام السوري، من هنا ندعو الجميع للمشاركة في أوسع حملة شعبية للتضامن مع المعتقلين والمعتقلات وعلى رأسهم الزميل شيار خليل.

- اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين.

قامشلو: 26-10-2013

............................................................

الرابط على موقع الاتحاد: http://www.yrks2012.com/node/94

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2013 16:45

الكاتبة سي آل حسن - أسايش الفيسبوق

كلمة الأسايش مفهومة المعنى ليس بالأحرف, إنما بالأفعال الاستبدادية التي أصبحت سمة هذا الجهاز الأمني الذي يجب أن يخضع له الجميع, و يتغاضوا عن ممارساته المشينة بحجة "الحماية".  أما الفيسبوك فهو موقع من مواقع التواصل الاجتماعي لتبادل الآراء و الأفكار و المنفعة المتبادلة بين المستخدمين العاديين و الكتاب لكنه في الحالة الكردية أفرز  أبواقاً  وليست كتاباً.  أتعجب من البعض عندما يسألونني لما هذا المصطلح وهم يدركون ان كلمة /book/ تعني الكتاب الذي يكون منبراً لنقل الأفكار و المناقشة سواء كان ذاك الكتاب ورقياً أو إلكترونياً و لكن للأسف ، تطغى على مواقعنا نبرة التشبيح و التهديد و كَثُرت الأبواق السياسية كنتيجة طبيعية للحالة الحزبية المتخلفة عن ركب القيم الديمقراطية و الحضارية فهي, أي تلك الأحزاب, لا تؤمن لا بالنقد  و لا بالرأي الآخر ،و بالتالي فإن معظم الخلافات السياسية هي نتيجة لتلك الممارسات من محاولة كم الأفواه و الحجر على حرية التعبير و عدم قبول الآخر المختلف في الرأي. إذاً فما اقصده من مصطلح أساييش الفيسبوك هو تلك المجموعات التي عيّنت نفسها شرطة للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر فيسبوكياً. فمن وجهة نظرهم هم من يحدد صلاح الأفكار من عدمها و هم من يحدد ما هي الأخلاق و من هو من يمتلكها مع العلم أن تلك المصطلحات ظلت خلافية قرونً عدة و كانت و لا تزال مادة دسمة للنقاش بين العلماء و الفلاسفة لكن علماء/ابواق الفيسبوك لم يعيروا كل ذلك أية انتباه فهم في عرفهم يعلمون تماماً ماهية الصح و الخطأ, فكل ما يخالف رأيهم خاطئ هكذا بكل بساطة.
هذه الحالة الغير صحية تؤدي بالشخص الذي لا يرضى المساومة على مبادئه و لا يرضى الدخول تحت العباءة الحزبية للحزب القائد للدولة و المجتمع إلى التشبيح الفيسبوكي و التعرض لشتى أنواع التهم و أحياناً إلى اختراق الصفحة الشخصية أو اغلاقها بشكل تامك لمجرد انتقاد تصرف معين مما يعتبره شبيحة الفيسبوك خروجاً عن الأخلاق العامة و خيانة بحسب مبادئ حزبهم ,المعصوم عن الخطأ, و بالتالي يستوجب ذلك الخروج عن الطاعة العقاب.
هذه الحالة المرضية مستشرية ليس فقط في عالم الفيسبوك الافتراضي بل أيضاً في الحياة السياسية الكردية أيضاً بانتظار أن يقلع من يريد الاستفراد بالعباد و البلاد عن رغبته تلك و أن توقف الأحزاب, و من يرضى لنفسه أن يكون بوقاً, وهم للأسف كُثر,
التعامل مع الآخر المختلف بالرأي بمبدأ التخوين و التشكيك و الوصاية.
الكاتبة سي آل حسن

السليمانية - أثار قرار منع الحزب الديمقراطي الكردستاني للسيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي  PYD بالمرور الى اراضي جنوب كردستان، استنكاراً ورفضاً لدى الاحزاب والبرلمانيين في جنوب كردستان، واعتبرته حركة التغيير "عملاً سيئاً"، فيما دعا الاتحاد الاسلامي الى ازالة كافة العراقيل في وجه اهالي روج أفا ومساعدتهم، ومن جهته عرّف البرلماني محمود عثمان هذا الموقف بـ"العرقلة السياسية".

حيث منع الحزب الديمقراطي الكردستاني السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD من المرور الى اراضي جنوب كردستان، وأكد مسؤول العلاقات العامة في ديوان رئاسة اقليم كردستان والقيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني حميد دربندي في تصريح لأحدى القنوات التلفزيونية هذا القرار بالقول "اذا اراد صالح مسلم الذهاب الى اوربا ليسافر من بغداد، انقرة، طهران ودمشق لا أن يعبر من اقليم كردستان".

ووصف "محمد حاجي" المسؤول التنظيمي لحركة التغيير في هولير قرار منع مرور السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD  الى اراضي جنوب كردستان بالعمل السيء، داعياً سلطات الاقليم الى فتح المعبر الحدودي مع روج افا بشكل عام لجميع الاهالي في روج أفا.

وحول اغلاق سلطات الاقليم لمعبر سيمالكا الحدودي قال "نحن في السابق قلنا بأن هذا العمل ليس جيدا"، مضيفاً على أن ذلك الموقف يُصَعب من الشروط  والظروف في روج افا، بالقول "عرقلة أو منع مرور السيد صالح مسلم الى اراضي الاقليم عمل غير جيد، نحن نطالب بعدم تكرار مثل هذه الاعمال".

وأكد محمد حاجي على ان صالح مسلم رئيس حزب سياسي، واردف بالقول "وضع روج آفا سيء، وهم يحتاجون الى جنوب كردستان، وعلينا الا نضع العراقيل في وجههم، وإنما على العكس علينا نكون مساعدين وداعمين لهم".

ومن جهته بيَّن "خليل ابراهيم" القيادي في الاتحاد الاسلامي الكردستاني على أن موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني هذا إزاء السيد صالح مسلم محل شجب ورفض من قبلهم، مشيراً الى أنه يجب ان تعلب جنوب كردستان دوراً ايجابياً بالنسبة للاجزاء الكردستانية الاخرى وبأن تكون أبواب جنوب كردستان مفتوحةً في وجه جميع الوطنين.

واضاف ابراهيم أن "حكومة جنوب كردستان هي ثمرة نضال الشعب الكردي في عموم كردستان، وبأنه كان للشعب الكردي في روج افا دور هام في مكتسبات جنوب كردستان، التي بدورها تعتبر مكتسبات لجميع الكرد".

وأشار البرلماني محمود عثمان بأن هذا الموضوع سياسي، داعياً الاتحاد الديمقراطي PYD والحزب الديمقراطي الكردستاني الى الحوار لحل هذا الخلاف، مشيراً الى خطر ظهور نتائج سيئة حال بقاء هذه المسائل معلقة بدون حلول، داعياً الاحزاب السياسية الى مساعدة بعضها البعض في جميع اجزاء كردستان.

وأدان "قادر عزيز" رئيس حزب المستقبل (أيندة) في اتصال هاتفي مع فضائية ستيرك هذا القرار بشدة بالقول "هذا القرار ليس في مصلحة وحدة صف الشعب الكردي، كما أنه لا يخدم المصالح القومية، ولا يحق لحكومة الاقليم اغلاق الحدود في وجه شعبنا في روج أفا، وبشكل خاص في وجه قيادي كردي، ويتوجب حل هذه المشكلة باسرع وقت، والحرص على عدم تكرارها لاحقاً".

وأشار عزيز على أن الحدود ليست ملكاً لأي طرفٍ وقال "لا يجوز استخدام مسألة الحدود كورقة ضغط أو ورقة سياسية اثناء المسائل والخلافات السياسية، وحدود جنوب كردستان هي لجميع الكرد، ولا يحق لأي شخص الادعاء بملكيتها لوحده".

ونفى الاتحاد الوطني الكردستاني الشريك في حكومة الاقليم علمه بهذا القرار، مؤكداً على ضرورة ان تكون الحدود مفتوحةً مع عموم روج آفا، حيث صرح آزاد جندياني المتحدث الرسمي للاتحاد الوطني الكردستاني لوكالة فرات للانباء حول قيام حكومة الاقليم بمنع صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي بالمرور الى جنوب كردستان، قائلاً "في الحقيقة ليس لنا علم بهذا القرار أو الجهة التي اتخذته، ولماذا تم اتخاذ هذا القرار سواء كانت الحكومة أو غيرها".

وتابع جندياني "لكننا في الاتحاد الوطني الكردستاني نرى في وقت كهذا، بأنه يتوجب على حكومة الاقليم في حال حدوث مشكلة كهذه الى الاسراع في حلها، حتى لا يغلق هذا الباب في وجه أي طرف أو شخص أو شخصية من روج آفا، وأن يكون مفتوحاً في جميع الاوقات".

وأضاف "يجب أن تكون ابواب الحدود مفتوحةً ليس فقط للسيد صالح مسلم، وإنما لكل شخص من روج آفا، لممارسة العمل السياسي خدمة لثورة روج آفا أو من أجل الاعمال السياسية لاحزابهم، ويحتاجون من اجل ذلك لأن تكون ابواب جنوب كردستان مفتوحةً لهم من أجل الاتصال باقليم جنوب كردستان أو الدول الخارجية".

وفي ختام تصريحاته أكد أزاد جندياني المتحدث الرسمي للاتحاد الوطني الكردستاني على أن حكومة جنوب كردستان ملزمة بحل هذه المشكلة، وذلك لتجاوز موضوع من هذا الشكل.


firatnews

 

نوجه ندائنا هذا الى القادة والقوى التي تستكثر على الكورد الفيلية خمسة مقاعد كوتا في قانون الانتخابات ونأمل ان يعيدوا النظر بموقفهم بعد الاخذ بنظر الاعتبار الحقائق التالية:

أولا: عدد الكورد الفيلية كبير لا يقل عن مليونين (وهذا ما قدمنا به إحصائيات في بياناتنا السابقة) سواء الذين هم في العراق او الذين لا زالوا في المهجر لأسباب قاهرة عديدة والذين يتطلعون للرجوع الى الوطن بعد استتباب الامن واستقرار الاوضاع وتأمين العيش الكريم.

ثانيا: تعرض الكورد الفيلية لمظالم كبرى وجرائم بشعة على يد اجهزة النظام السابق منها الغاء المواطنة وحقوقها واسقاط الجنسية ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة والتجريد من كل وجميع الاوراق الثبوتية وغيرها والابادة الجماعية وحجز وتغييب "أكثر من 20000 " من اطفالهم وشبيبتهم ورجالهم، كما أكد دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي.

ثالثا: تأكيد المرجعية الرشيدة بان الكورد الفيلية هم المكون العراقي الذي عانى من المظالم على يد النظام السابق أكثر من أي مكون عراقي آخر.

رابعا: التهميش الذي تعرضوا له بعد 2003 في مراكز اتخاذ القرار خاصة في السلطتين التشريعية والتنفيذية.

خامسا: التأكيدات التي حصلوا عليها من قادة القوى الفاعلة في الساحة السياسية العراقية، وهي دولة القانون وكتلة الاحرار وكتلة المواطن وكتلة الفضيلة وكتلة العراقية وكتلة متحدون وغيرها، على انهم، أي الكورد الفيلية، سيتم انصافهم والتعامل معهم بعدل ومساواة ورفع كل الغبن الذي لحق بهم.

لذا نوجه ندائنا هذا لجميع وكل هؤلاء القادة المحترمون دون استثناء ان لا يستكثروا على الكورد الفيلية خمسة مقاعد كوتا في مجلس النواب العراقي، ونخص بندائنا هذا دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي الذي عرفناه مدافعا عن حقوق الكورد الفيلية وقرأنا قراراته التي تؤكد على رفع كل تبعات الغبن الذي لحق بهم وسمعناه يؤكد ان الكورد الفيلية قد تعرضوا لأبشع الجرائم على يد النظام السابق ومنها تغييب "أكثر من 20000" منهم.

وعليه فالكورد الفيلية يتوقعون من دولة رئيس الوزراء ومن بقية القادة العراقيين بان يؤيدوا مطلبهم في الحصول على خمسة مقاعد كوتا في قانون الانتخابات لمجلس النواب العراقي، ونتطلع الى ان تستوي افعالهم مع أقوالهم تجاه الكورد الفيلية. وأملنا كبير بانهم سوف لن يخيبوا آمال الكورد الفيلية كي لا تهبط معنوياتهم مما يدفعهم الى عدم المشاركة في الانتخابات القادمة.

نؤكد هنا ثانية ما جاء ي بياننا السابق بأن هذه المقاعد الخمسة هي لكل كوردي فيلي (رجلا كان ام امرأة) تتوفر فيه الشروط القانونية للترشيح سواء كان مستقلا او منتميا لأي من القوى أو الكتل المتنافسة. هذه المقاعد هي للذين يحصلون على أصوات الكورد الفيلية من أي طيف سياسي كانوا وواجبهم الاساسي هو صيانة حقوق ومصالح العراق وشعبه والدفاع عن حقوق ومصالح مكونهم .

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

25/10/2013

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2013 15:00

ي ب ك تحرر معبر تل كوجر

تل كوجر – حررت وحدات حماية الشعب معبر تل كوجر الحدودي بين روج آفا والعراق من المجموعات المرتزقة، وذلك في اطار الحملة التي بدأتها باسم "حملة الانتقام لشهداء تربه سبيه وجل اغا" في 23 تشرين الأول الجاري، كما حررت قرية ومعمل الاسمنت من المجموعات المرتزقة.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل ANHAمن مناطق الحملة فإن وحدات حماية الشعب وفي اطار "حملة الانتقام لشهداء تربه سبيه وجل اغا" نفذت ثلاثة عمليات نوعية في منطقة تل كوجر.

هذا وبدأت العملية الأولى بعد منتصف الليل في تمام الساعة 01.00، ونتيجتها تم تحرير قريتي جحيشية والمحمودية المجاورة لبلدة تل كوجر، بالاضافة الى تحرير نقطة للمجموعات المرتزقة بالقرب من قرية الجحيشية.

وافادت المصادر بأن العملية الثانية استهدفت معمل الاسمنت الموجود في بداية بلدة تل كوجر والذي اتخذته المجموعات المرتزقة كمقر، وتم تحرير المعمل في الساعة 03.00 صباحاً من المجموعات المرتزقة.

والعملية الثالثة كانت في منطقة السوق الحرة الموجودة على الحدود، وخلال هذه العملية النوعية التي انتهت في تمام الساعة 04.00 صباحاً تم تحرير السوق الحرة ومعبر تل كوجر الحدودي بين روج آفا والعراق.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل ANHAمن مصادر وحدات حماية الشعب فأنه استولت وحدات حماية الشعب على كميات كبيرة من الذخيرة ومدافع الهاون 120 .

وتستمر الاشتباكات في المنطقة بشكل متقطع.

firatnews

قتل 17 فردا من حرس الحدود الإيرانيين في اشتباكات مع مسلحين بمنطقة الحدود مع باكستان، حسبما أفادت وكالة إيرنا الرسمية للأنباء.

وفي أعقاب ذلك قامت السلطات الإيرانية باعدام 16 متمردا شنقا "مرتبطين بجماعات مناهضة" لإيران، في محافظة سيستان، حسبما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن مسؤول قضائي محلي.

ونشبت الاشباكات مساء الجمعة في منطقة جبلية خارج بلدة سارافان الحدودية جنوب شرقي إيران.

وأفادت تقارير بإصابة آخرين من حرس الحدود في الاشتباكات.

وحمل مسؤول إيراني رفض الكشف عن هويته "قطاع الطرق أو متمردين معارضين للجمهورية الإسلامية" مسؤولية الهجوم على الحرس، بحسب وكالة إيرنا.

يُذكر أن إيران تقع على طريق تهريب المخدرات بين أفغانستان وأوروبا. كما ينشط في هذه المنطقة متمردون ينتمون إلى الأغلبية السنية التي تتهم المؤسسة الشيعية في البلاد بالتمييز ضدها.

وتفيد وكالة فرانس برس للأنباء، نقلا عن مسؤولين إيرانيين، بأن أكثر من 4000 شرطي وجندي قتلوا خلال العقود الثلاثة الماضية في إطار مكافحة التهريب.

bbc

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- رد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، على الانتقادات التي تواجهها بلاده، في أعقاب الكشف عن تقارير أفادت باحتمال قيام الولايات المتحدة بالتجسس على حلفائها في أوروبا وأمريكا اللاتينية، بعدم نفي أو تأكيد تلك التقارير.

ففي أحدث تعليق له على مزاعم بقيام وكالة الاستخبارات الأمريكية بالتنصت على اتصالات هاتفية لعدد من رؤساء الدول الأوروبية واللاتينية، قال أوباما، في وقت متأخر من مساء الجمعة: "أنتم أيضاً تتجسسون"، قبل أن يتابع بقوله: "دعونا نتحاور.. وسوف نقوم ببعض التغييرات."

وكشفت آلاف الوثائق السرية، التي قام الموظف السابق بوكالة الاستخبارات الأمريكية NSA، إدوارد سنودن، بتسريبها، عن عمليات تجسس قامت بها الوكالة على العديد من دول العالم، بما فيها دول حليفة للولايات المتحدة، في مقدمتها فرنسا وألمانيا، إضافة إلى المكسيك.

ولم تقتصر عمليات التنصت الأمريكية على الاتصالات الهاتفية، بحسب ما كشفت الوثائق السرية، التي نُشرت  مؤخراً في صحيفتي "غارديان" البريطانية و"دير شبيغل" الألمانية، إضافة إلى صحف أخرى، بل امتدت أيضاُ لتشمل مواقع الإنترنت والبريد الإلكتروني.

وذكرت مستشارة الرئيس الأمريكي للأمن القومي ومكافحة الإرهاب، ليزا موناكو، في تصريحات للصحفيين الجمعة، أن الرئيس أوباما أمر بمراجعة برامج التجسس.

وتابعت المسؤولة الأمريكية بقولها: "مع الاحترام لشركائنا في الخارج، فإننا نريد أن نؤكد أننا نقوم بجمع المعلومات، لأننا في حاجة إليها، وليس بسبب أننا نستطيع ذلك."

ولم تتضح أي تفاصيل حول التغييرات المحتملة التي قد تسفر عنها مراجعة برامج التجسس الأمريكية، أو ما إذا كان سيتم الإعلان عنها، خاصةً أن هذه البرامج تخضع لسرية شديدة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أفادت مصادر سورية السبت، بأن مقاتلين أكراد تمكنوا من السيطرة على أحد المعابر الحدودية مع العراق، في محافظة "الحسكة"، شمال شرقي سوريا، بعد معارك مع مسلحين ينتمون لجماعات ترتبط بتنظيم القاعدة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "وحدات حماية الشعب الكردي" سيطرت على معبر "تل كوجر - اليعربية" الحدودي مع العراق فجر السبت، عقب اشتباكات مع مقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، و"الكتائب المقاتلة"، و"جبهة النصرة."

كما أشار المرصد الحقوقي، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، نقلاً عن مصادره داخل سوريا، إلى أن المقاتلين الأكراد تمكنوا أيضاً من السيطرة على معمل للأسمنت، ومنطقة السوق الحرة، والمزارع المحيطة ببلدة "اليعربية"، بالقرب من المعبر الحدودي.

واندلعت مواجهات عنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي، ومقاتلي الدولة الإسلامية وجبهة النصرة، في عدة أنحاء من محافظة الحسكة، قبل ثلاثة أيام، سيطر خلالها المقاتلون الأكراد على نحو سبع نقاط عسكرية، كان يسيطر عليها مسلحون موالون للقاعدة.

ويعد معبر "تل كوجر - اليعربية" المنفذ الحدودي الوحيد إلى الأراضي العراقية، وكان يخضع لـ"الكتائب المقاتلة"، التي تمكنت من السيطرة عليه، بمساعدة مقاتلي "جبهة النصرة"، بعد اشتباكات مع القوات الموالية لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، في مارس/ آذار الماضي.

أكدت وحدات الحماية الشعبية (YPG) انتقالها من مرحلة الدفاع عن المناطق الكوردية إلى مرحلة الهجوم وسط دعم ومساعدت المكونات الشعبية لهم ضد جبهة النصرة والجماعات الاخرى.

صرح المتحدث الرسمي الوحدات الحماية الشعبية ريدور خليل  لـNNA، ان المعارك مستمرة داخل مدينة اليعربية الحدودية، وانهم سيطروا على معبر الحدودي مع العراق وسوق المدينة وسط استمرار المواجهات.

وأكد خليل، انهم سيطروا على كافة القرى المحيطة بمدينة اليعربية "تل كوجر"، بالإضافة إلى نصف المدينة.

واضاف :"لقد انتقلنا في هذه المرحلة من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم عقب التفجيرات التي قامت بها الجماعة ضد حواجز وعناصر (YPG)".

وذكر ريدور خليل، ان القتلى والجرحى بالعشرات في صفوف جبهة النصرة.

ونفى  متحدث الوحدات الحماية الشعبية، ان تكون مروحية النظام قد قامت بعملية في تلك المنطقة  بهدف دعم طرف على حساب اخر.

وتعتبر مدينة اليعربية ذو اهمية استراتيجية كبيرة في محافظة الحسكة حيث يوجد فيها معبر حدودي يربط بين سوريا والعراق.
-----------------------------------------------------------------
إبراهيم ـ NNA/

صوت كوردستان: كي تحصل على كرسي من كراسي برلمان أقليم كوردستان يجب أن يحصل الكوردي على حوالي 20 الف صوت، بينما كي تحصل على مقعد من مقاعد كوتا المسيحيين و التركمان و الأرمن في أقليم كوردستان فلا تحتاج سوى الى الفين أو حتى 500 صوت فقط. فحسب نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة في أقليم كوردستان فأن حوالي 24 الف صوت فقط ذهبت الى 11 مقعدا من مقاعد الأقليات في برلمان إقليم كوردستان. و من بين هذه الأصوات 24 الف صوت كان 3 الاف منها ضمن أصوات قوات البيشمركة و الامن الداخلي التابع لحزب البارزاني الكوردي.

و بهذا يكون معدل حصة كل مقعد من مقاعد كوتا الأقليات حوالي 2000 صوت فقط. أعلى عدد أصوات حصل عليها برلمانيوا كوتا الأقليات كان حوالي 2500 صوت فقط و اقل ما حصل علية هو 400 صوت فقط بينما حصل النائب الأرمني على 500 صوت فقط.

فأي عدالة تكمن في أعطاء 11 مقعد من مقاعد البرلمان الى الأقليات؟؟؟؟

عدد نفوس الإقليم كان حوالي 5 ملايين شخص و منهم كان مليونان و 200 الف شخص يحق لهم التصويت و تم تخصيص 100 مقعد برلماني لحوالي مليوني شخص فيما خصصوا 11 مفعدا للاقليات التي لا يدرك سوى الله كم هو عددهم في أقليم كوردستان.

ليس مشكلة الشعب الكوردي أن يقوم المسيحيون و التركمان بالتصويت للأحزاب الكوردية، كما ليس مشكلة الأقليات أن تقوم الأحزاب الكوردية بأستغلال مقاعد الأقليات لاغراضهم الحزبية و تحريك قوات الامن و البيشمركة للتصويت لبعض المسيحيين و التركمان الموالين لهم.

في كل الأحوال يجب تحديد عدد المسيحيين و التركمان في إقليم كوردستان و العراق و أن تضع الأقليات و الاكثريات أمام أمرين لا ثالث لهما و هو أما الاصطفاف قوميا أو عراقيا. و أن لا يحق للمسيحيين و التركمان و الكورد و العرب أن يصوتوا لبعضهم البعض في حالة استمرار الاصطفاف القومي و العمل بنظام الكوتا. و هذا لا يتم ألا بأجراء تعداد عام للسكان في العراق يحدد بموجبة عدد مواطني كل قومية في العراق و أن يتم تحديد مقاعد كل قومية على أساس عددهم و ليس كما الان حيث تطالب الأقليات بمقاعد إضافية في حين عدد الذين يصوتون لاعضائهم لا يتجاوز ال 500 شخص في حين يجب أن يحصل الممثل الكوردي على 20 الف صوت و في العراق لربما على 40 الف صوت.

أن الأقليات في العراق و أقليم كوردستان تحولت الى سلعة في يد القوى الكبيرة في العراق و إقليم كوردستان و لديهم ممثلون لا يمتون لهم بصلة سوى كونهم مسيحيي القومية أو تركمانيي القومية و يعمل أغلبتهم بطريقة طة محي الدين معروف و طة الجزراوي الكورديين في حكومة صدام.

ليس هناك من طريقة لتخليص المسيحيين و التركمان من جشع القوى المسيطرة على العراق و إقليم كوردستان سوى أجراء تعداد عام للسكان و منع العرب و الكورد من التصويت لكوتا المسيحيين و التركمان و غدا كوتا الكورد الفيليين و الايزديين.

لم يبقى في العراق سوى العرب و الكورد ليست لديهم كوتا.... و ما دام الامر كذلك فليتم تقسيم برلمان العراق على أساس قومي و يكون لكل قومية عدد من المقاعد و أن لا يحق لاي مكون ان يصوت للمكون الاخر.

عدد المسيحيين و التركمان في أقليم كوردستان و حسب نتائج الانتخابات لا يتجاوز ال 70 الفا و بأستطاعة الكورد و العرب و حسب عدد الأصوات التي يحصل عليها مرشحوا المسيحيين و التركمان في الانتخابات تقليل عدد مقاعد الكوتا لهم في العراق و إقليم كوردستان.

فحسب نتائج أنتخابات الإقليم لا يحق للمسيحيين و التركمان معا سوى مقعد واحد لا غير يتنافس علية التركمان و المسيحيون و بعكسة فاليطالبوا هم أيضا بأجراء تعداد عام للسكان و على أساس قومي و ديني. لانهم معا حصلوا على 21 الف صوت فقط أي حوالي معقد برلمان واحد.

 

 

الإندماج هو: "عقد بين شركتين أو أكثر، يترتب عليه زوال الشخصية المعنوية للشركة أو الشركات المندمجة وتنتقل كافة أصولها وخصومها إلى الشركة المدمجة أو تنحل بمقتضاه شركتان أو أكثر فتزول الشخصية المعنوية لكل منهما وتكونان شركة واجدة جديدة لها شخصية معنوية مستقلة، وتنتقل كافة الأصول والخصوم إلى الشركة الجديدة. تلجأ الشركات إلى سياسة الاندماج لأسباب متنوعة تختلف باختلاف ظروف الشركات، ويمكن أن نعرض بعض أهم الدوافع والأسباب التي تدفع الشركات إلى الاندماج: قد يكون الدافع تحقيق التكامل بنوعية الرأسي والأفقي، ويتحقق التكامل الأفقي باندماج شركتين أو أكثر تقوم بنفس النشاط أو الإنتاج كاندماج شركتين لغزل القطن مثلا.أو باندماج شركتين تقوم بأغراض متكاملة كاندماج شركة مقاولات مع شركة توريد الحديد والخرسانة, وقد تلجأ الشركات إلى الاندماج بهدف المنافسة أو البقاء والقدرة على الوقوف في مواجهة الشركات المسيطرة أو الأكبر حجما. وتبني التعاون كاختيار و بديل استراتيجي من اجل النمو و البقاء و التوسع بصياغة خطة في كل المجالات وتحديد الوسائل لبلوغ مختلف الغايات. أن التحالف الاستراتيجي يساهم في تحقيق أهداف التسويق ذات الطابع الاستراتيجي للمؤسسة و يساعد في تقارب مستوى الأهداف من اجل الوصول إلى تجسيد علاقات التعاون طويلة المدى.تشير الدراسات إلى أن المتغيرات الاقتصادية في ظل العولمة أدت إلى الخوف والقلق من جانب الشركات والمؤسسات بل حتى من جانب الدول، وبسبب العولمة، سعت هذه الشركات إلى الاندماج لمواجهة المتغيرات الاقتصادية في ظل العولمة، كذلك لجأت إلى إقامة التكتلات فيما بينها، لمواجهة أي تطور أو تغيير تشهده الساحة الاقتصادية في ظل العولمة. لقد أصبحت نمط الاقتصاد الحر الخيار الاقتصادي الأوحد غير أنه و إذا كان هذا القانون يهدف إلى تحقيق الفعالية الاقتصادية عن طريق السير نحو تجسيد خصخصة المؤسسات العمومية، فكان لابد أن يرافق ذلك إصلاحات متتالية و نصوص أخرى تكمل هذا الهدف ، فأصبح إذن من الضروري تطبيق مبدأ أساسي من مبادئ الاقتصاد الحر و هو مبدأ تحرير الأسعار و ترك تحديدها وفقا لقواعد السوق، تعرف الحياة الاقتصادية الجديدة ظاهرة التركيز الاقتصادي كضرورة اقتصادية فرضتها المشاكل و الصعوبات التي تعيق تقدم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحول دون تحقيق أهدافها في مواجهة المشروعات الضخمة التي تسيطر على قطاعات عريضة من النشاط الاقتصادي. غير أن هذا التركيز الاقتصادي ، بقدر ما يعتبر ضرورة اقتصادية ، بقدر ما يمكن أن يلحق ضررا أكيدا بالعملية التنافسية ، حيث يمكن أن يؤدي إلى خلق أو تعزيز وضعية هيمنة مؤسسة ما على السوق ، مما ينجر عنه إقصاء أطراف أخرى من دائرة المنافسة. لذلك كان من الضروري أن يجد المشرع ضمن نصوص قانون المنافسة ما من شأنه أن يمنع هذا التركيز الاقتصادي من التأثير سلبا على المنافسة. أن التركيز الاقتصادي كمفهوم عام يشمل العديد من الوضعيات القانونية ، ففي مجال الشركات التجارية يشمل التركيز الاقتصادي تجمع الشركات والتجمع ذي المصلحة المنافسة فإن للتركيز الاقتصادي مفهوم خاص لا يشمل بالضرورة كلّ أشكال التركيز الاقتصادي كمفهوم عام . غير أنه إذا كان للتجميع الاقتصادي دور في تعزيز وضعية الهيمنة ، فإن تأثيره على المنافسة ومساسه بها ، يمكن أن يكون بأية طريقة أخرى . لذلك ، فإن تأثير التجميع الاقتصادي على المنافسة ينظر إليه من عوامل عدة أهمها تقدير الجزء من السوق المهيمن عليه من طرف هذا التجميع مقارنة بالمتعاملين الآخرين والقطاع الاقتصادي المعني ( توزيع ، إنتاج ، خدمات ) وكذلك عامل آخر في غاية الأهمية يتمثل في مدى قوة الواردات على منافسة السلع المحلية في السوق المعني. فإن معيار المساس بالمنافسة هو معيار مرن ، وهو المعتمد عليه أيضا بشأن الممارسات المقيدة للمنافسة ، التي حاول المشرع بشأنها إعطاء حالت على سبيل المثال تساعد السلطة المختصة في تقرير ممارسة غير مشروعة . أما بخصوص التجميعات الاقتصادية فإن السلطة المختصة يتعين عليها تقدير مدى مشروعية التجميع بالنظر إلى مدى تأثيره على المنافسة إن المصلحة الاقتصادية مفهوم واسع يشمل كلّ ما من شأنه أن يضفي جديدا متطورا في مختلف الميادين الاقتصادية ، وحسب الاجتهاد الفرنسي ، قد تتمثل هذه المصلحة في تحسين إنتاجية المؤسسات المعنية بفضل التجميع أي ستستفيد المؤسسة المكونة للتجميع من إمكاناتها المادية مجتمعة و خبراتها الفنية ، وتطوير قدراتها الإبداعية المكونة للتجميع من إمكاناتها المادية مجتمعة و خبراتها الفنية ، وتطوير قدراتها الإبداعية وقدراتها على التصدير . وكلّ هذه الأمور هي في النهاية في خدمة الاقتصاد الوطني. ومن جهة أخرى ، وحتى يكون التجميع مشروعا ، لابد من البحث في مدى امتداد الآثار الإيجابية لعملية التجميع على المحيط الاقتصادي ككل وليس فقط المصلحة المادية المحققة فعلا للتجميع نفسه وهذا في الواقع تحصيل حاصل ، إذ أن المطلوب في هذا الصدد هو المصلحة العامة وليست الخاصة. أن مجلس المنافسة يمكنه الأخذ بكلّ الأسباب التي تحول دون رفض التجميع إ لا بعد استنفاد جملة الطرق التي يمكن من خلالها منح الترخيص للتجميع يتمثل هذا الدليل في القبول المشروط أو المقترن بتعهدات . لا شك أن الحياة في تطور دائم ومستمر في جميع نواحي الحياة خاصة في مجال الصناعة والاختراع، ويشهد العالم نموا سريعا في وسائل النقل والاتصال، وبالتالي أصبحت القدرات الفردية والإمكانيات المتواضعة ورؤوس الأموال المبعثرة غير قادرة على تحقيق الأهداف الكبيرة للأفراد، لذلك تبدو أهمية الاندماج في توفير رؤوس الأموال الكافية والقادرة على تحقيق أهداف الشركات وتحقيق الائتمان والثقة لدى البنوك، ومن ناحية أخرى، فإن اندماج الشركات يؤدي إلى توحيد الإدارات ومزج التفكير وانسجامه، وبالتالي توفير الجهود وتوحيدها، والحد من المنافسة، ويؤدي إلى فتح أسواق جديدة، وتوفير الأيدي العاملة الماهرة وبالتالي يؤدي إلى جودة الإنتاج وخفض النفقات.كما يعد الاندماج سبيلا للشركات للخلاص من الانهيار والإفلاس . ويهيئ الاندماج للدولة، فرصة لتقوية اقتصادها وزيادة رؤوس الأموال القوية التي تمكنها من التصدي والصمود والمحافظة على أسواقها الداخلية والخارجية وفتح أسواق جديدة و تماشيا مع ذلك، فقد كان نتيجة هذه الأوضاع في الميدان الاقتصادي إدراك مدى ضرورة التفكير الجدي لإعادة النظر في نموذج تسيير الاقتصاد الوطني المبني على التخطيط و التوجيه من قبل الدولة، الأمر الذي لم يعد يساير الأوضاع السائدة؛ سواء كان ذلك على الصعيد الداخلي، حيث تفاقمت الأزمة المالية وما نتج عنها زيادة في المديونية نتيجة عجز المؤسسات العمومية عن تلبية الاحتياجات اللازمة، أو على صعيد الاقتصاد العالمي الذي أصبح يشهد حركة واسعة للتوجه نحو العولمة بمفهومها الاقتصادي الذي لا مجال فيه للدول المتمسكة بنموذج الاقتصاد المسير. أن القاضي الإداري يعتبر قاضي المرفق العام وقاضي القرارات الإدارية إن القبول باختصاص القاضي الإداري بتطبيق القواعد المتعلقة بالمنافسة سوف لن يكون أمرا غريبا ، خاصة إذا علمنا أّنه وبالموازاة ، فإن القاضي المدني يختص بنظر دعاوى البطلان المتعلقة بالإتفاقات التي لها علاقة بالممارسات المقيدة للمنافسة. وبذلك يمكن القول أن اختصاص مجلس المنافسة تحت رقابة القضاء العادي يتوقف عند وجود اختصاص للقاضي الإداري بنظر مشروعية تصرف إداري قد يمس بالمنافسة ، ومن أمثلة ما يمكن أن يراقبه القاضي الإداري في هذا المجال مدى شرعية إجراء يتعلق بتفويض تسيير مرفق عام ، أو عدم شرعية ظروف إسناد صفقة. إن هذا الاتجاه القائم على الإعتراف بوجود مجال لاختصاص القاضي الإداري بتطبيق القواعد المتعلقة بالمنافسة، قد تبنته محكمة التنازع الفرنسية حيث أّنه وبعد القرار الصادر عن مجلس قضاء باريس والذي أعلن فيه عن اختصاصه ثم طرح النزاع أمام محكمة التنازع الفرنسية ، حيث أنها في البداية رفضت تلك النظرية التي جاء بها مجلس قضاء باريس ، معتبرة أنه لا العقد الإداري المتضمن تسيير المرفق العام لتوزيع المياه ولا مداولة المجلس البلدي تدخل في اختصاص قانون المنافسة . غير أنها في مرة ثانية أقرت أّنه لا يعود سوى لاختصاص الهيئات القضائية الإدارية مراقبة مدى صحة هذه التصرفات وفقا لقواعد المنافسة وضرورة الإعتماد على مباديء المنازعات الإدارية في هذه الحالة من أجل تحديد شروط تطبيق قواعد المنافسة. إن اّلتسليم باختصاص القاضي الإداري بتطبيق قواعد المنافسة على الأشخاص العامة يدعونا أو يثير التساؤل حول كيفية تصرف مجلس المنافسة ، عندما يعرض عليه إخطار يتعلق بوقف ممارسة غير مشروعة بسبب كونها محلّ أو نتيجة للتصرف الإداري الذي طعن في عدم مشروعيته أمام القاضي الإداري . إن الإجابة عن هذا التساؤل تدعونا إلى العودة إلى تلك الطبيعة القانونية لمجلس المنافسة القائمة على إستقلالية هذه الهيئة ، هذه الإستقلالية لمجلس المنافسة ، هي التي تجعله يعالج النزاع بعيدا عن قضاء الهيئات القضائية ، وإنما وفق ما يراه من خلال التحقيق في القضية وفي حدود ما يملكه من سلطات ، ومع ذلك ، وما دام أن القاضي الإداري ينظر في مدى مشروعية التصرف وفقا لقواعد المنافسة ، فمن المعقول جدا أن يتأثر مجلس المنافسة في نظره النزاع بالقرار الصادر عن القاضي الإداري . إدراك المشرع مدى أهمية ضبط العملية التنافسية من خلال إيجاد سلطة مستقلة أعطاها كامل الصلاحية لمراقبة المنافسة وزودها بمختلف الوسائل والآليات التي تمكنها من تحقيق هذا الهدف لاسيما تزويدها بسلطة إتخاد القرارات وجعل هذه الأخيرة نافذة فور صدورها وكذا توقيع العقوبات على مرتكبي المخالفات المتعلقة بالمنافسة تماشيا مع ما يسمى بالنظام العام الإقتصادي ، وضمان تشكيلة منسجمة من الأعضاء التابعين لمختلف الهيئات وكذلك الإتجاه نحو فرض ممارسة هؤلاء مهامهم بصفة دائمة تمكن من شعورهم بأكبر حجم من المسؤولية لضبط المنافسة والمحافظة على شفافيتها. إدراك المشرع خصوصية بعض القطاعات أو بالأحرى بعض النشاطات التابعة للقطاع العام والتي أخذت تفتح تدريجيا للمنافسة ومحاولة إيجاد صيغ تتناسب مع خصوصيتها تمثلت في إيجاد هيئات قطاعية تكون أقرب إلى القطاع المعني أسندت لها مهمة السهر على السير التنافسي الشفاف لسوق النشاط الموضوع تحت رقابتها . إحتفاظ الهيئات القضائية ببعض الدور العائد إليها وفق القواعد العامة أو القواعد الخاصة ، سواء أكانت هيئات القضاء العادي أو الإداري ، وتجسيد دورها بصفة أكبر في مجال إستئناف قرارات مجلس المنافسة . محاولة المشرع الموازنة بين إستقلالية الهيئات المختصة بتطبيق القواعد المتعلقة بالمنافسة وضمان هذه الإستقلالية بأوجه مختلفة وبين كفالة حقوق دفاع الأطراف عن طريق تخويلهم حق الطعن في قرارات هذه الهيئات أمام الجهات القضائية المختصة. غير أنه ورغم ضمان المشرع كلّ ما سبق ، إلا أّنه يلاحظ وجود بعض النقائص على صعيد التشريع . إهمال السلطات أحيانا القيام بكلّ ما من شأنه تفعيل عمل السلطات المختصة وما تجدر الإشارة إليه في هذا الصدد هو عدم تنصيب مجلس المنافسة الحالي الذي رغم مرور زمن على صدور الأمر المتعلق بالمنافسة ، ويمكن تصور ما يحتمل أن يحمله هذا الشعور من الآثار السلبية على العملية التنافسية. إن هذه النقائص الموجودة على مستوى التشريع ، فهي ليست على درجة من الجسامة ، بحيث يختل معها التطبيق السليم للقواعد المتعلقة بالمنافسة ، ذلك ان الحديث لابد أن ينطلق من التساؤل عن بلوغ الإقتصاد الوطني درجة وجود منافسة فعلية ضمن إقتصاد يتميز بوفرة وتنوع المنتجات والخدمات وبتعدد المتدخلين في السوق ، فضلا عن مرونة العرض وليونة الطلب ، و تظهر بالموازاة وفي أغلب الأحيان عدم القناعة بنجاعة الإقتصاد التنافسي ، حتى على مستوى السلطات العامة التي تنسى أحيانا أو تتناسى واقع وجود تشريع يفرض إحترام حرية المنافسة وتمضي في إتخاد سلوكات تطرح العديد من التساؤلات ، وإن كانت هذه الوضعية في حقيقة الأمر غير مقتصرة على التشريع المتعلق بالمنافسة وحسب ، بل تمتد إلى جملة القوانين وليدة النظام الإقتصادي الجديد ، وذلك يرجع لا محالة إلى صدورها في كثير من الأحيان قبل وجود الظروف التي وضعت من أجلها ، الأمر الذي يجعلها عرضة للتعديلات المتلاحقة في إطار إصلاح المنظومة القانونية نتيجة عدم إنسجامها مع الواقع الموجود. إن الحديث عن اختصاص الهيئات القضائية الإدارية في مجال المنافسة، نابع من إخضاع المشرع، ومن خلال قانون المنافسة ، الأشخاص العامة لقواعد المنافسة ، مما أدى إلى إمكان توافر اختصاص للقضاء الإداري ، سواء أكان ذلك باعتباره قاضي الدرجة الأولى، أو دوره باستئناف بعض القرارات الصادرة عن السلطات المعنية بتطبيق قواعد المنافسة . وهذا ما يقودنا إلى الحديث عن مدى اختصاص القضاء الإداري بموجب القواعد العامة للاختصاص من جهة، ومن جهة أخرى اختصاص القضاء الإداري بنظر الطعون ضد قرارات مجلس المنافسة، هذا الدور الممنوح من قبل قانون المنافسة. إن الحديث عن الأشخاص المعنوية العامة في الحياة الإقتصادية سيما النشاطات التي تخضع لقانون المنافسة هو حديث موجه نحو المؤسسات العمومية الإقتصادية وحيث أن ذلك التقسيم بين مؤسسات القطاع العام والقطاع الخاص قد تلاشى نوعا ما بحيث أصبح لا يخضع للمعايير القانونية التقليدية ، وذلك بسبب التطورات الحاصلة والتي أجبرت مؤسسات القطاع العام على التجرد من الإحتكار وبعض الحقوق الخاصة المرتبطة أساسا باستغلالها لمرافق عامة ، وبالتالي كان عليها التماشي مع هذه المعطيات الجديدة. إن احتمال وجود قرارات أو عقود إدارية خاضعة للقانون العام ، وتبدو أنها خارج قواعد المنافسة ، غير أنها قد تمس بالمنافسة بأن تؤثر على سيرها تأثيرا سلبيا قد سمح بالقول بإمكان اختصاص القاضي الإداري في هذا المجال للنظر في مدى مشروعية تصرف إداري على ضوء نصوص القواعد المتعلقة بالمنافسة في الواقع، وإذا ما أردنا التعليق على ذلك، فإّنه يمكن القبول باختصاص القضاء الإداري في هذا المجال وذلك للأسباب التالية: طالما إن الأمر يتعلق بقرارات تدخل في مجال اختصاص القاضي الإداري حسب القواعد العامة للإختصاص ، وطالما أن هذه القرارات يمكن أن تحمل آثارا سلبية للمنافسة. خلال قانون المنافسة بشكل عام كاستثنائه خضوع بعض النشاطات لقواعد المنافسة اتجاه المشرع في بعض الأحكام إتجاها لا يتناسب والسياسة العامة المبتغاة , وهي تلك المتعلقة بتسيير مرفق عام أو أداء مهام السلطة العامة ، الأمر الذي يؤدي إلى خلق إشكالات متعلقة بإمكان وجود تصرفات إدارية تمس بالمنافسة وتؤثر على السير الطبيعي لها وتؤدي إلى القول بإمكان إختصاص القضاء الإداري. تبنى المشرع في بعض نصوص قانون المنافسة أحكاما تؤدي إلى خلق بعض التساؤلات نتيجة عدم إنسجامها مع الأحكام العامة وإسناد الإختصاص بشأنها لمجلس الدولة . اختصار المشرع بخصوص بعض الأحكام التي تحتاج إلى توضيح أكثر كعدم تحديده بطريقة أدق كيفيات التعاون بين مجلس المنافسة وغيره من هيئات الضبط التي لها إختصاص في مجال المنافسة ومع ذلك ، فإن النقائص الموجودة على مستوى التشريع ليست وحدها التي يمكن أن تؤثر على التطبيق السليم لقواعد المنافسة ، بل توجد أيضا بعض الأسباب التي تؤثر على ذلك والتي تعود إلى إهمال من السلطات العامة و أحيانا من السلطة المختصة نفسها لبعض الأمور الهامة، ومنها: المنافسة على القيام بدورها على أكمل وجه ، وذلك رغم النص عليها ضمن القانون المتعلق بالمنافسة.تأخر صدور العديد من التنظيمات التي تساعد السلطات المختصة في مجال المنافسة على القيام بدورها على أكمل وجه ، وذلك رغم النص عليها ضمن القانون المتعلق بالمنافسة. تأخر صدور العديد من التنظيمات التي تساعد السلطات المختصة في مجال المنافسة على القيام بدورها على أكمل وجه ، وذلك رغم النص عليها ضمن القانون المتعلق بالمنافسة.عدم الاهتمام الكافي من السلطات المختصة بنشر أعمالها وقراراتها وتزويد المهتمين بكلّ المستجدات المطلوبة في مجال المنافسة عن طريق النشرات الرسمية ومواقع الإنترنت. "

إن القول بإمكانية تعزيز وضعية الهيمنة عن طريق عملية تجميع اقتصادي يفترض أن تتمتع المؤسسات المعنية بدرجة من القوة الاقتصادية في السوق ، وأن تتعزز هذه القوة بفعل التجميع الاقتصادي ، لذلك فإن مراقبة التجميع الاقتصادي في ظل قانون المنافسة محدود المجال بحجم تأثير هذا التجميع على المنافسة ، هذا الأخير لا يتحقق إذا كانت أطراف عملية التجميع لا تتمتع بالقوة الاقتصادية الكافية. تطوير نشاطاتها و تفعيل تدخلاتها عن طريق تضمين قراراتها أسبابا كافية وشروحا وافية يمكن إعتبارها بمثابة إجتهادات في مجال المنافسة تساعد على التطوير المستمر للتشريعات المتعلقة بالمنافسة ، وكذا السعي إلى خلق علاقة ضرورة إدراك الهيئات المختصة نفسها أهمية الدورالممنوح لها مع السلطات المختصة بالمنافسة في مختلف البلدان المتطورة من أجل الإستفادة وتبادل الخبرات في مجال المنافسة. المنافسة في قطاع معين بطريقة تمكن من توجيه المتعاملين الإقتصاد وضبط كيفيات التنسيق بين السلطتين ضبط العلاقة بين مجلس المنافسة وتلك الهيئات القطاعية المختصة بمراقبة المعادلة القائمة على حرية المنافسة وشفافيتها من جهة والإقناع بدور السلطات والعمل على نشر ثقافة قانونية تنافسية إن صح التعبير تهدف إلى المعادلة القائمة على حرية المنافسة وشفافيتها من جهة والإقناع بدور السلطات المختصة في مجال المنافسة في ضبط هذه الحرية عن طريق التصدي لكلّ ما من شأنه عرقلتها من جهة أخرى . و قد ظهرت تحديات و تهديدات كثيرة أفرزتها متغيرات متعددة في عالم يتميز بالسرعة والتغير, و تعتبر ظاهرة العولمة التي اكتسبت أبعادا عديدة من ابرز التحديات التي تواجهها المؤسسات الاقتصادية في الدول النامية. و بما أن العالم كثرت فيه الأزمات والمخاطر وظهرت فيه المؤسسات العالمية العملاقة وشركات متعددة الجنسيات التي تهدف لابتلاع اكبر قدر ممكن من السوق العالمية بقدراتها التنافسية الهائلة, يدفع المؤسسات الاقتصادية في الدول النامية التي تتميز بالهشاشة ونقص الخبرة لدى إطاراتها في مجالات الإنتاج والتسويق و التكنولوجية بصفةخاصة أن تجعل من التحالف والتعاون بديلا و اختيارا لها في مختلف وظائفها و إدراج هذا التفكير الاستراتيجي ضمن تخطيطها المستقبلي و ذلك بالاستفادة من تكنولوجيا الآخرين والتعاون معهم من أجل التوصل إلى أفكار ابتكاريه جديدة و الاكتساب المبكر لأفضل العروض وهذا نظرا لما أصبحت عليه التكنولوجيا من أهمية في تعظيم ثروة المؤسسة, وبالتالي الحصول على الخبرة والمهارة في مختلف الوظائف التي تمكن المؤسسة الاقتصادية من البقاء و الاستمرار ثم العثور على حصة ومكانة في السوق العالمية.

 

الغد برس/ بغداد: كشف مصدر برلماني مطلع، السبت، عن ورود معلومات استخبارية تفيد بنية "دولة العراق الاسلامية" اقتحام مجلس النواب خلال جلسة المجلس، أمس الاول الخميس، وأشار إلى أن القوات الامنية اتخذت إجراءات أمنية مشددة عند مداخل البرلمان، وقلصت دوام الموظفين وعددهم.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "الاجهزة الامنية وصلتها معلومات استخبارية تفيد بأن ما تسمى بدولة العراق الاسلامية التابعة لتنظيم القاعدة تنوي اقتحام مجلس النواب في جلسته الخميس الماضي"، مبينا أن "هيئة الرئاسة تعاملت مع هذه المعلومة بدقة ورفعت جلستها يوم الاثنين المقبل".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "المجلس قلص دوام موظفيه الى أقل من 50%".

وكان مصدر برلماني، كشف أمس الجمعة لـ"الغد برس" عن انباء تفيد بوجود أسلحة داخل مبنى مجلس النواب، مؤكداً أن البرلمان سيمنح موظفيه إجازة ليوم غد لمدة 24 ساعة.

يذكر أن الوضع الأمني في بغداد والمحافظات أخذ يتدهور بشكل متسارع، سيما بعد أن انتهج تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الأخرى أسلوباً جديداً منذ أكثر من أربعة أشهر بتفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة تستهدف تجمعات المدنيين بشكل شبه يومي، فضلاً عن استهداف مؤسسات الدولة واغتيال المدنيين والموظفين والعناصر الأمنية في سعي منها لإرباك الوضع الأمني مدعومة من قبل دول إقليمية ومنها قطر والسعودية، بحسب تصريحات مسؤولين عراقيين، فيما تؤكد إحصائيات تصدرها منظمات عالمية أن ما لا يقل عن 300 شخص يقتلون أو يصابون بالعوق في العراق شهرياً.

 

يمثل الوعي إدراك الإنسان العاقل للواقع والأشياء و للتجارب والمتغيرات المحيطة والقدرة علی تحديد موقف تجاه الواقع والأشياء، إذ بدونه يستحيل معرفة أي شيء.

الوعي المجتمعي والسياسي هي رٶية ومعرفة عقلية لما يحيط بأفراد المجتمع السياسي من أفكار وممارسات واختلافات سياسية وركيزة أساسية لبناء النظام السياسي والإجتماعي الذي تشمله سلطة الدولة ، بدونها لايمکن لأي نظام أن يصمد أمام أزمات قد تمر بها الدولة أو المجتمع مهما كان حجم البناء السياسي أو العمراني.

فالوعي السياسي لە أهمية كبيرة في بناء الأنظمة الديمقراطية واعتماد العقلانية والتفكير العلمي أساساً منهجياً لتنظيم التعايش في المجتمع وقبول الآخر.

المسٶولية التاريخية تفرض علی النخبة المثقفة ، التي تمثل القيم العليا لثقافة المجتمع والتي علیها أن تلعب دوراً أساسياً في متابعة الظواهر السلبية التي يعاني منها المجتمع وايجاد الحلول والمعالجات الضرورية والبدائل لتلك الظواهر وفقاً لمعيار ومحددات المجتمع.

إن إشاعة الوعي المجتمعي والسياسي تتم عن طريق مشاريع نهضوية تتوجه الی المواطنين بقدر ما تتوجه الی السلطة والقيادات الحاكمة دون إنحياز وتملق علی حساب الشعب. المرحلة التاريخية التي يمر بها إقليم كوردستان تجاوزت طرح أسئلة بسياقها الإجتماعي والسياسي مرهونة بفكر وثقافة فترة النضال المسلح ضد الدكتاتورية والأنظمة الشمولية المستبدة والبائدة التي هضمت كافة الحقوق المشروعة لشعب کوردستان.

إن قراءة الواقع الكوردستاني الجديد باستقلالية تامة والقدرة علی إجتراح الحلول والمخارج إنطلاقاً من لحظة توصيفنا الحاضرة والمستقلة لذاتنا ، بغض النظر عما تنبأ بها أسلافنا أو ما أبدعه قياداتنا الوطنية الخالدة في الماضي ، تكشف لنا مدی حاجة المجتمع الی العدالة وتأمين الحريات الفردية للتعمق في الثقافة السياسية كالدستور والحقوق والواجبات وصلاحية السلطة الی جانب الأمن والغذاء لبروز أسس الوعي السياسي ومحو حالة الإستغفال والتخلف والإتكالية وسياسة التجويع فيه. فضعف الوعي المجتمعي والسياسي تخلق أزمة الهوية و الإندماج الإجتماعي وأزمة العزوف عن المشاركة السياسية مما يٶدي في النتيجة الی عدم نضوج التجربة الديمقراطية والتخلف في بناء الدولة.

إن العمل علی نشر الوعي المجتمعي والسياسي بين أفراد الشعب الكوردستاني بعيداً عن التعصب المذهبي أو القبلي أو القومي وبعيداً عن ربط المواطنة بأشخاص أو أحزاب أو عن المصالح الضيقة والأهداف الآنية ، يٶدي الی ترسيخ مفهموم المواطنة ويعزز ثقة المواطن بالقوى الفاعلة ويخلق التوازن في المجتمع بعد تشريع قوانين عادلة تحقق المصلحة المشتركة للدولة والفرد و يسهل أخيراً عملية الاستعداد النفسي والفكري للالتصاق بالوطن تاريخاً وأرضاً وشعباً وقيماً.

المجتمع الكوردستاني يجب أن يبدأ رحلة بناء الدولة الديمقراطية للوصول الی مكاسب برلمانية علی حساب سلطة الأحزاب المطلقة ونضوج الفكر الديمقراطي بجهود مفكرين يعملون من أجله لتقييد حركة السلطة وعدم السماح لها بان تعمل بشكل مطلق في الساحة الداخلية وحتى على المستوى الدولي ، بعد إشاعة مبدأ العدالة الاقتصادية من خلال حل المشاكل المعيشية للمجتمع كالبطالة والفقر والعدالة في توزيع الثروة ، تلك الرحلة التي ساعدت الشعوب الغربية في التخلص من قيود الظلام والاستبداد والسلطة المطلقة وكل ما يتعلق بغلق الفكر والحرية الإنسانية.

من الواضح بأن الإستبداد السياسي هو السبب الرئيسي وراء التخلف في المجالات الاجتماعية، والثقافية ، والاقتصادية. والطريق الأمثل للتخلص منه هو معرفة الشعب لما له وما عليه، أي لحقوقه وواجباته وليس معرفة ما عليه فقط دون التفكير فيما له، وان الشعوب المتقدمة قد تغيرت وتطورت نتيجة لنمو الوعي السياسي.

الدولة الكوردستانية الحديثة هي الواقعية الروحية التي يتعين فيها حقوق الأفراد وحرياتهم و واجباتهم ، لذا نراه من الواجب أن تكون عقلانية ، مرتكزة علی العلمانية والمواطنة والديمقراطية ، أي مدنية ومٶسسة علی فصل الدين بالسياسة رافضاً استخدام الدين لتحقيق أهداف سياسية ، وإقحام الدين في عالم المصالح الدنيوية الضيقة ، فالدين في الدولة المدنية ليس أداة للسياسة وتحقيق المصالح.

الإعلاء من شأن الانتماء للدين على حساب الانتماء للوطن فمآله التقليل من شأن مفهوم قيم المواطنة وحقوق الإنسان والتعددية السياسية والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات واحترام القانون وسيادته. فـ"الدولة"، بوصفها العقلي الكلي، لا تستمد وجودها من ، "التصور الديني" ، و "العاطفة الإيمانية" ، كما يعتقد البعض ، ذلك أن "الدولة" ، هي" الروح الضاربة بجذورها في العالم" قاعدتها ومبدأها العقلي ، هو "الحرية"، على خلاف "الدولة الدينية" ، اللامبالية حيال العالم الدنيوي.

إن هوية دولة كوردستان المعاصرة ينبغي ان تكون انعكاساً ودليلاً علی قدرة أبنائها علی الإبداع والتقدم والانفتاح علي العالم وثقافاته وعلومه وليس العودة إلی الوراء. فالجهاز الإداري يجب أن يخضع لقانون موحد والمؤسسة العسكرية أو الجيش ، يجب أن تكون مؤسسة ديمقراطية، وعلی البيشمرگه الدفاع عن الوطن أو التراب مما يُبين "الحس الوطني" لديه.

أما الموظفين في الدولة فيجب إنتخابهم علی أساس مباراة مفتوحة ، تعتمد على مفهوم "الإستحقاق"، من شأنه أن يخلق تكافٶ لافرص والجهاز التعليمي يجب أن يكون مٶمم و تطبيقي النوع يعتمد علی اللغة الموحدة وإقتصاد السوق الموحد يعتمد علی الإنتاج. أما أيديولوجية الدولة فيجب أن تكون في عالم تتعدد فيه النزعات العقائدية دولوية لضمان الإستقرار. بإختصار يجب أن تكون الدولة الكوردستانية مبنية على منطق الإنسان الإجتماعي الذي يحاور ويناقش ويصوت في شؤون الجماعة مقيداً فقط ببنود والبعد التنموي يجب أن يكون حاضراً وفاعلاً كمكونات سياسية وثقافية لشعب الدولة الكوردستانية الحديثة وليس مجرد شعارات جوفاء.

وختاماً: الإنسان لا يولد مواطناً، بل هو يتربى على المواطنة وإن أفضل دولة هي تلك التي يقضي فيها الناس حياتهم في وئام و تبقى فيها القوانين محفوظة من كل تجاوز.

الدكتور سامان سوراني

الفريق جبار ياور ,,الفريق انور ...الفريق شيروان عبد الرحمن ,,,الفريق حسين علي كمال ...الفريق منصور البرزاني ,,,لا اعلم كيف يواجهون اقاربهم وذويهم وهم يحملون هذه الصفة زورا وبهتانا ..كيف يجلسون خلف مقاعد مكاتبهم ,ويدخل الجندي او ضابط يؤدي له التحية ,,وهويعلم علم اليقين ليس استحقاقه ..,,ماذا يقولون عندما يتحدثون عن ماضيهم ,وهم لم يكونوا خريج اكاديمية عسكرية ,,ولم يمنحوا رتبة ملازم بمرسوم جمهوري ؟؟ولا بمرسوم اداري ؟؟منحوا انفسهم وسطروا الرتب دون تعب ولا سهر الليلي ولا تدريب الشاق ولا فرضيات عسكرية ؟ (واذا يقولون كنا من قوات البشمركة وقاتلنا ,,عليهم منح  كل فرد من قوات البشمركة رتب وبجميع فصائل البشمركة ,,لا يكون فقط لكم )؟؟؟تم منحهم حسب خدمتهم لمسعود البرزاني وكوسرت رسول البرزاني ...سؤال نطرحها وليكن الاجابة منهم هولاء النجرين  ؟؟هل يسمح لابن الشهيد ان يصبح طبيب وهو كان مع والده بشمركة او مهندس معماري ,ويمنح شهادة كما منح هولاء الرتب العسكرية  ؟؟وولماذا لم يطلب ان يكون جبار ياور او شيروان عبد الرحمن يكونان مهندس معماري ..اوطبيب اخصائي نفساني (لانهم مرضى نفسيا وكانوا يحلمون ان يكونان ضباط ),,ماذا يكون جوابكم ..الذي صدرة لكم ان تحملوا الرتب العسكرية مسموح له ان يصدر امر بمنحهم شهادة مهندس او طبيب .لانكم وهم لا يحملون العلم والاختصاص  ؟؟ رئيس الاقليم  خارج الضوابط والقوانين  يستطيع بجرة قلم يغير القوانين ويسنها لانه ربنا الاعلا ودكتاتور كوردستان ؟؟

العسكرية علم وعلم واسع ,,وبيدهم ارواح البشر الذين تحت قيادتتهم ..من يتخرج من الكلية العسكرية ,,يمنح بكلوريوس علوم عسكرية ,, ومن يحمل اشارة الركن يمنح ماجستير لعلوم عسكرية (ونجد في وزارة البشمركة اعداد هائلة باشارة الركن حتى النساء ) ؟؟والطبيب كذلك والمهندس كذالك ؟؟ولكن في كوردستان وبعد 1991,, كاتب العرائض وبائع الخضرة والمتسكع   ا  منحوا  الرتب العسكرية ..وهناك من لا يقرأ ولا يكتب منح رتبة اللواء ؟؟وهذه جعل بين بغداد ولاقليم فجوة كبيرة ,,رغم بغداد منحوا  الرتب وتم تسميتهم بالاندماجيون ,,  لم يكونون ضمن قادة اومراكز حساسة ,باستثناء عدنان الاسدي ؟العجيب كما سمعت من مقرب ضمن الوفد المرافق الى بغداد ؟؟كل مرة ا يطلب من بغداد الاعتراف برتبهم ومنحهم مرسوم جمهوري,ودفع رواتب للبشمركة .مطالب شخصية فقط  ؟؟هل معقول اترك اهم جوانب التنظيم والتدريب والتسليح ,,وكذلك الاهتمام بحرس الحدود والتنسيق مع وزارة الدفاع . ومطالبة باشراك اعداد اكبر في الكلية العسكري في بغداد وارسالهم الى الخارج .وجعل قيادة واحدة في كركوك والموصل وسنجار ..للاسف عندما طلب من الاقليم ترشيح ضباط  لقيادة الفرق والالوية مهنين ويحملون الرتب بحقهم خريجي الكليات العسكرية او اكادميات عسكرية ..ونسبة 95% منهم امثال جبار ياور وانور وشيروات عبد الرحمن  لم يتوفر فيهم الشروط لذلك رفض حتى اللوائين من تشكيلها  وتم طلب بغداد بارسال قوائم  من جديدو بجميع المستحقين لمنحهم الرتب بشرط توفر شرط العمر والتحصيل الدراسي واسماء الدورات التي تم تخرج منها ,,ولكن للاسف تم تزوير و والاحتيال  مرة اخرى ؟؟  بغداد تدقق بكل صغيرة وكبيرة  ؟؟لذلك ؟؟نحن لا ننكر تضحيات البشمركة وانا كنت احدهم وافتخر بحمال السلاح  ,,هذا لا يعني منحهم هذه الرتب وبغداد تدقق   الرتبة مع العمر والتحصيل الدراسي ..وبذلك ينكشف ونكشف فعلا  تلاعب والتزوير ؟؟,,كيف يستطيع الفريق جبار ياور او شيروان عبد الرحمن من قيادة فرقة او لواء مشاة.هل يستطيعان ؟وهل يستطيعان التكلم بالغة العسكرية ؟؟ااو  بلغة البشمركة  فقط ؟؟وهل يستطيع احدهم يضع خطة لحرب الشوارع او الهجوم على غابة ؟؟وهل يستطيع احدهم ان يلقي محاضرة في الكلية العسكرية ا حول  الانسحاب او الهجوم او تجحفل القوات بمستوى السرية  ؟؟بلا شك كلا ؟؟لانهم قادة الكلام الفارغ وكتابة التقلرير على الاخرين والتملق لال برزان ومسعود البرزاني  والهجوم على ضباط خريجي الاكادميات العسكرية ؟؟لانهما تربوا على خدمة مسعود وحاشيته .. وعلى هذه الاساس منحوا الرتب تكريما لخدماتهم الجلية في حضرت الباشا مسعود ومسرور ومنصور ؟؟و يفتخرون بذلك  طالما يعيشون برغاء على حساب الشعب الكوردي وكرامته ؟؟لانهم دائما كانوا ذلاء ؟؟

كتبت حول قائد الضرور ؟؟واليوم  هولاء القادة قادة الضرورة لتغريب المؤسسات العسكرية في كوردستان ..هولاء قادة اليوم لدس سمومهم في المفاوضات وشالها ؟؟  قادة مسعود لا علم لهم ولا فهم سوى نعم سيدي يا مسعود ؟؟هل طلب مسعود من هولاء قادة الضرورة ,كتابت تقرير مفصل حول الحدود المتنازعة عليها ؟؟مع ذكر السلبيات والايجابات لقادة الميدانين   ووضع المراتب ؟وكيف يمنحون اجازة مفتوحة مقابل راتبهم ؟؟وكيف يباع العتاد ؟؟وكيف تسرق الاموال الارزاق ؟؟هل تم ارسالهم  الى سنجار للوقوف ا على اوضاعهم  المزرية لقوات مسعود ؟؟هل يستطيع ان يكون احدهم محاضرا في قلة جولان او زاخوا ,في امور ميدانية ؟؟هل يعرف احدهم ما معنى التجحفل ولمن تكون القيادة ؟؟انها مسائل بسيطة ,,ربما ابجدية القادة ؟؟وهم في صفوف الاولى لامراء ؟؟واني متاكد يجهلون منهم القادة ومنهم الامراء ؟؟ومن الاعوان ؟؟لانهم لم يستلموا فصيل ولا سرية ولا ضابط ركن في مقر الافواج ولا ضابط ركن في اللواء ولا امر اللواء ؟؟فكيف اصبحو بهذه  الرتبة ,دعونا من الكفاءة واجتياح الامتحان وعدم وجود الملاك ؟؟انها فوضى يا قادة اليوم الفاشلين والقابحين خلف مكاتبكم الفاشلة ؟؟اصبحنا اضحوكة امام قادة بغداد ..ويضحكون عندما يدخل جبار ياور حاملا الحقيبة ومعه  شيروان عبد الرحمن ..ويقولون الحقيبة فارغة وادمغتهم فارغة ,,انهم كالبغبغاء يرددون نفس القوانة لا غيرها ؟؟

كتبت هذه المقالة تعليقا على تصريح المارشال جبار ياور حول رواتب البشمركة؟؟ويقول الى الان لم يتم تنفيذ اي بند من الاتفاقية ؟؟اقول لك ولكم جميعا يا قادة الضرورة (بالمشمش )طالما انتم قادتها وعلى راس المفاوظات

اطلب من مسعود منح  رتبة   الفريق الى خطباء الجمعة لخدماتهم الجلية في التملق وخدمة ال مسعود ,,لاني لم اسمع الى الان منحوا هذا التكريم (ظلت عليهم ((يا مسعود..وعندما يخطب يقال الملا او السبيد او الشيح الفريق


هونر البرزنجي .

آمن أعضاء الأمم المتحدة بحقوق الانسان وتعهدوا بالتعاون لضمانها . واعتبرت هذه المبادئ حجر الأساس في القانون الدولي .

وقد اصبحت هذه المبادئ اليوم في رحمة امريكا ومصالحها , فبعد التفاوضات الاخيرة مع ايران وتغيير موقفها من الشأن السوري , الأمر الذي يشكل تجاهلاً واضحاً لما يجري من انتهاك لحقوق الانسان في سوريا , وبمعنى آخر فإن مايتمضخ عن الحوار الامريكي الايراني سيكون على حساب دم الشعب السوري . فضلاً عن تأثر علاقاتها مع أقرب أصدقائها كالسعودية وقطر والإمارات وباقي دول الخليج .

فراعية حقوق الانسان (امريكا) تؤكد دائما على جميع الأنظمة السياسية في العالم على ضرورة الالتزام بمسؤولياتها والعمل على الحفاظ على حقوق الانسان والحريات الاساسية الخاصة بالافراد او الجماعات . وهنا أمر يستوجب التذكير وهو أن على أمريكا – راعية الحقوق الإنسانية – أن تراجع مواقفها بخصوص رعاية حقوق الانسان , فحقوق الانسان حقوق متأصلة عند جميع البشر مهما كانت جنسيتهم أو إعتقادهم الدينية او أماكن إقامتهم أو الأعراق التي ينحدرون منها , وبدون اي تمييز وجميع هذه الحقوق مترابطة وغير قابلة للتجزئة .

فعلى أمريكا واجب إنساني وقانوني في ضرورة تفعيل جميع إلتزاماتها وإحترامها لحقوق الانسان للشعب السوري وحمايتهم والوفاء بجميع تعهداتها في حماية حقوق الانسان ضد أي إنتهاك لها من جانب القوات النظامية ومن ثم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف كل اشكال العنف فيها وبالسرعة المطلوبة , وبالتالي ضمان نظام جديد يقوم على أساس الديمقراطية .

وهنا يطرح سؤال مثير للجدل نفسه بقوة وهو : كيف لأمريكا أن تتمكن من إرضاء ايران على حساب السعودية وباقي دول الخليج وتركيا وكذلك الدول المعادية لسياسة ايران من الاقليم والعالم , فضلاً عن موقفها المحرج امام الشعب السوري وعدم اتخاذها موقفاً يحافظ للشعب السوري على حقوقه الإنسانية المشروعة ؟ .

كنا ننتقد حزب البعث لانه كان يسلك سلوك شاذاً الا هو شراء ذمم بعض ضعاف النفوس من الادباء والفنانين والأغداق عليهم بالمنح والمكرمات والرواتب الضخمة . حيث كان لهم مكانة خاصة لدى نظام البعث بسبب مدحهم له وعلى تغطية جرائمه ضد الشعب العراقي من خلال كتاباتهم والقاء اشعارهم ، والأمثلة على ذالك كثيرة ولا داعي هنا لذكر أسماء ، وقد حارب النظام في حينه الاصلاء واصحاب المباديء من المثقفين الاصلاء وزج من يظهر اعتراضه او استياءه من سياسة النظام في السجون واخفائه في أقبية اجهزته الامنية . ومما يزيد الطين بلة ظهور الموجة الإعلامية السقيمة بعد 2003 التي تندب وتعول على نوايا السيئة لاتهام بعض الاطراف بالخيانة لتبرئة الحاكم والتباكي على الفاسد ويعتبر بانه مظلوم . ويحاولون بقدر الإمكان خدع مكون من الشعب العراقي بإن المنبع للإرهاب من مكون فلاني بسبب حقدهم على رئيس الوزراء لكونه من المذهب الفلاني ومن استغلال الطائفية ان يُقنعْ البعض من ينتقد الحكومة الحالية هم أعدائنا . برغم هؤلاء الناس فقدوا الامل بالحكومة وسياستها الخاطئة وذلك بسبب الفساد الضارب الأطناب وانتشار حالة اللامبالاة وضعف الشعور بالمسؤولية . لان النخب السياسية تلهث خلف مصالحها الشخصية والحزبية والطائفية والعرقية .

بعد عشر سنوات عجاف ، من عدم الاستقرار والأمان في البلاد لوجود الإرهاب والجريمة المنظمة في قتل الشعب العراقي مع انتشار الفساد المالي والإداري في معظم مؤسسات الدولة وهياكلها تزكم روائحها الانوف ، لا يمكن للعقلاء أن ينكروا التشظيات التي تعيشها مجتمعاتنا اليوم ، وأن الانقسامات المريعة المتزايدة اليوم . تظهر لنا احد الواعظين بأنه محلل سياسي او خبير اقتصادي او مؤرخ ... الخ ، حيث ينكر الاحباط وتدهور الوضع الامني العام في العراق ، ويحاول أتهام بعض الآطرف بقيام باعمال الهَشيمة لعرقلة الحكومة لتقديم الخدمات للعراقيين بحجة اختراق العناصر المعادية للنظام الجديد للكثير من دوائر الدولة ومفاصلها المؤثـّرة . ليست المشكلة في الفاسدين وحدهم ، ولكن المشكلة الحقيقية تتمثل بالتستر على الفاسدين وتبرئتهم ، بل في جعل احدهم صالحا ومواطنا مخلصا . وتحاول ان تكثر الاتهامات وتبث الاشاعات عن جماعات اخرى في حين يتم التستر على آخرين من المختلسين والمتهمين والمفسدين الحقيقيين .

لا بد لي من كتابة هذه المقدمة لادخل في صلب الموضوع حول ما نشرت المقالات من قبل بعض الكتاب وتوجيه اصبع الاتهام الى الكورد بعرقلة تقديم الخدمات وتحمله مسؤولية العجز بتصدير النفط ، ودفاعهم المستبدة عن الحكومة المركزية ويسحقون على جراح العراقيين ، وبامكاني احاورهم بهدوء حول هجومهم اللاذع على الامة الكوردية وطعن بوطنيتها . لان هكذا الكتابات تحمل اغراضاً شخصية وتهدف الى تضليل الرأي العام .

قرأت المقالة للاستاذ حمزة الجواهري رداً على النائبة والصحفية " ماجدة التميمي " حول خسارة العراق 45 مليار دولار بسبب تقديرات خاطئة لنائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني , وحاول ان يغطي الشمس بالغربال بأتهام الكورد حول تلك الخسارة ، بان جميع التفجيرات التي استهدفت خط جيهان التركي والتي قامت بها في معظم الأحيان مجاميع حزب العمال الكردستاني المدعوم من قبل قيادات كوردية في إقليم كوردستان العراق ، دون معرفته في المنطقة والمشاكل الموجودة بين حزب العمال الكردستاني بين حكومة اقليم كوردستان ، وباعتقاد داركين بشؤون الحركة الكوردية ما ورد في كلام الجواهري من معلومات مشوهة وتلفيقية واتهام باطل للكورد للاسباب التالية :

1 – ان انابيب النفط الممتدة الى ميناء جيهان التركي لم تمر من المناطق الكوردية لانها تمر من خلال محافظة نينوى داخل الاراضي العراقية مرورا الى محافظة آدنا داخل الاراضي التركية في كلا الطرفين تبتعد الانابيب عن مدن كوردستانية .

2 – في طول تاريخ الحركة الكوردية لم تأمرالقيادة الكوردية مهما كانت الاسباب بتفجير انابيب النفط او الايعاز بتخريب البنية التحتية للبلد .

3 – ليس لحكومة الاقليم أي سلطة على حزب العمال الكوردستاني لكي يدفعها لقيام بهذه الاعمال غير الإنسانية . إضافة الى كثير من المشاكل وسوء التفاهم بين الطرفين .

4 - ان معظم التفجيرات التي استهدفت خط جيهان التركي كانت بتدبير جماعة القاعدة وبالتواطئ مع فلول حزب البعث وبالاخص في المناطق التي تقع تحت نفوذهم والخاضعة عمليا لأمرتهم من مدينة بيجي مرورا بمدينة الشرقاط والقيارة ومدينة الموصل والى حدود تركيا ، وانك في مقالك كمن تحاول ان تتستر على جرائم هؤلاء القتلة واتهام الكورد وقيادته بتلك العمليات الاجرامية الا احراق وهدر قوت الشعب العراقي المسكين .

5 – صرح عضو اللجنة المالية في البرلمان العراق حول عجز الموازنة ليس يقصد عجز لتصدير نفط كركوك فقط برغم نفط كركوك لا يتجاوز من تصدير النفط سوى ثلث ويمكن أقل ، بل قصد البرلماني هو شمل جميع أبار النفط في العراق ، ولكن لا ادري لماذا انت قصدت نفط كركوك واتهامك فورا للكورد .

6 – لماذا لم تؤشر تسريب وسرقة النفط في الاوسط والجنوب وتكشف تهريب آلاف البراميل من النفط الخام يومياً وهي أكثر بكثير من حجم العجز التصديري للنفط . يكون سبب العجز في الميزان العراقي .

7 – نشرت جميع وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة حول هذا الموضوع لماذا اختار الجواهري فقط جريدة المدى لكي يأخذها عذرا لديه لهجوم على الكورد لإرضاء السيد الشهرستاني الذي يحقد على الكورد ( يعرفها القاصي والداني ) .

برغم العراق اليوم يمّر بأصعب مرحلة تاريخية متوحشة في حياته يعاني من انفلات أمني كبير وواقع متسم بعدم الاستقرار السياسي وانتشار الفساد المالي والإداري ، وبات ساحة مكشوفة للصراعات الارهابية المحلية والاقليمية والدولية والمذهبية والحسابات المخابراتية ، مما لا شك فيه أن السيد الجواهري يعرف هذه الحقيقة ولكن يتجاهلها ، وهذا ليس ظلما واجحافا واستخفافا بالشعب العراقي فقط ، انما اسباب قد اسهمت في اتساع رقعة الارهاب وفي اشعال حرائقه وزيادة اعداده مجنديه .

يضن الجواهري بصفته محلل سياسيا وخبيرا نفطيا بإن ما يكتبه سوف يصدقه الإنسان العراقي ولكن لا يعلم سيادته ان هناك العديد من الخبراء الاقتصاديين أبدوا بتحليلاتهم الموضوعية عبر القنوات الفضائية حول نجاح استثمار النفطي في كوردستان ونجاح ما اتبعتها الحكومة المركزية والسيد الشهرستاني في استثمار النفط في الوسط والجنوب . لذلك كان الاجدر به أي السيد الجواهري نقل الحقائق وبالكلمة الصادقة وعدم تضليله للرأي العام العراقي وعدم توجيهه الإتهام المباشر الى أخوته الكورد ظلما وبهتانا وتحميلهم مسؤولية العجز في تصدير النفط ومحاولته في تشويه سمعتهم دفاعا عن الباطل ولربما لمصالح خاصة ، وعدم توجيهه بتلك الملاحظات الى المعنيين بملف النفط من المسؤولين الفاسدين والمفسدين داخل المؤسسات النفطية الذين يتسترون على عمليات التهريب المنظم لقوت الشعب .

ويتجاهل الجواهري ان في قناعة المواطن العراقي أن الحكومات المتعاقبة منذ 2003 ولحد الآن تعاملت مع جميع الملفات ومنها الملف النفطي بشكل دون رؤية وانما تعاملت من منظور السعي لزيادة النفوذ الحزبي في الدولة وشراء الذمم والسعي لتصفية أو تقليل نفوذ القوى السياسية المنافسة لها أو المتصارعة معها . وانا بالاعتقادي لا يستطيع الجواهري ان تعزل الشمس بالغربال لان الشعب العراقي على علم بهذه الحقائق ، ويعرف ماذا يحدث داخل اورقة مؤسسات الدولة وهياكلها من الفساد المالي والإدراي والتهريب الالاف من البراميل من النفط خارج العراق .

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2013 10:59

سايكس بيكو كوردية - هيفار حسن

بعد ان فشلت الولايات المتحدة الأميركية وتوابعها، بحلفها الأطلسي، واتحادها الاوربي بإلحاق الهزيمة بمنظمة القاعدة الإرهابية ومشتقاتها العابرة للقارات، لاستخدامها سلاح عدوها (الارهاب) من جهة، والتحالف الرأسمالي وهوامشها الذي لا يمثل تحالفاً شعبيا، ديمقراطياً لمواجهة القوى الظلامية على الصعيد العالمي من جهة أخرى، فان الصراع بين فوضى الإرهاب (القاعدة) والإرهاب المنظم (الولايات المتحدة الأميركية) سيستمر لفترة أطول لحين ظهور (الجبهة الديمقراطية لمواجهة الإرهاب.

في غربي كوردستان حيث تخوض قوات حماية المرأة (YPJ) وقوات حماية الشعب (YPG) معارك شرسة ضد ارهابيي القاعدة والنظام، ويطرح حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) مشروع (الكونفدرالية الديمقراطية للشعوب) لمواجهة المشروع الأميركي بدايات مشجعة لولادة (الجبهة الديمقراطية لمواجهة الإرهاب) وخاصة بعد ان تمكنت قوات حماية المرأة الكردية (YPJ) وهي قوة مسلحة ثورية، وقوات حماية الشعب (YPG) الحاق هزائم وخسائر بقاعدة سوريا التي لم تتعرض لها طيلة حربها مع الولايات المتحدة الأميركية.

ولأن (الجبهة الديمقراطية لمواجهة الإرهاب) ستكشف زيف ادعاء الولايات المتحدة بمواجهة الإرهاب وتعرقل مشروعها الاستراتيجي، فإنها تعمل ومن خلال توابعها على اجهاضها من خلال تركيا المنضوية في الحلف الأطلسي، و(جنوب كوردستان) التي تعيش أجواء الصراع (الصفوي – العثماني) بين الوريثتين (تركيا وإيران) بغرض اعادة استعمارها وفق شروط ومقاسات مختلفة عن معاهدة (سايكس – بيكو" الجزء الثاني من معاهدة سايكس – بيكو" ) لإعادة تقسيم كوردستان ستكون بمشاركة بعض الأطراف الكوردية في جنوب كوردستان والتي ستشارك في محاربة الحركة التحررية الديمقراطية الكوردية في بقية اجزاء كردستان مقابل وعد بدويلة كوردية هزيلة في الجنوب، وهذا يفسر محاولة تلك الأطراف بإضعاف (PYD) و (YPJ)و (YPG) وغلقها للحدود بين أجزاء كوردستان بعد انهيارها نتيجة لنضال الكورد.


إن قيام أطراف كردية في جنوب كردستان بإعادة احياء حدود (سايكس -بيكو) التي قسمت كوردستان ومن ثم منعها بدخول رئيس (حزب الاتحاد الديمقراطي) السيد صالح مسلم صالح جنوبه الكوردستاني بعد عودته من غربها لمشاركته في تأبين نجله الذي استشهد في معارك بين قوات (
YPG) الكردية وقاعدة سوريا، هدفه منع القوى الديمقراطية الكوردية بالمشاركة في مؤتمر (جنيف 2) ومن ثم تغييب مشروعها الديمقراطي على الصعيدين الوطني والقومي.
ان مشاركة بعض الأطراف كوردية لمواجهة (الجبهة الديمقراطية لمواجهة الإرهاب)، ومحاولتها منع ممثلي الكورد الحقيقيين للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 والدفع بشخصيات هزيلة لتمثيل شعبنا في مؤتمر جنيف 2 مقدمات لسايكس بيكو-2 ولكن هذه المرة بمشاركة كوردية وعلى وجه الخصوص بعض أطراف جنوبها الكوردستاني.



المدى برس / بغداد

دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، الى إيجاد "حل سريع" للازمة السورية التي تؤثر على المنطقة وشعوبها، وفيما لفت الى ضرورة عدم وضع شروط مسبقة لمؤتمر جنيف 2 ، أكد أن العراق يسعى لاقامة علاقات طيبة مع تركيا، فيما بيّن وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو حرص أنقرة على إيجاد حل سلمي للأزمة السورية و تجاوز "الخلافات" مع العراق.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي أحمد داود اوغلو في العاصمة التركية أنقرة وأطلعت عليه (المدى برس)، إن "الأزمة السورية تؤثر على المنطقة وعلى شعوبها، ويجب إيجاد حل سريع للخروج منها"، مشيرا الى "ضرورة "عدم وضع شروط مسبقة لحضور مؤتمر جنيف ـ 2".

وأضاف زيباري أن "العراق لم يشارك في إجتماع لندن لكنه شارك في إعداد البيان الختامي في جنيف ـ 1، والتفاوض على مستقبل سوريا يجب ألا يكون بشروط مسبقة، فهدف جنيف ـ 2 هو السوريون أنفسهم، وهدف المجتمع الدولي هو مساعدتهم على وضع خارطة المستقبل".

وبيّن زيباري أن "هناك ردود فعل غاضبة على بيان لندن ويجب حضور دول الجوار السوري في مؤتمر جنيف 2".

وفيما يخص العلاقات الثنائية بين البلدين، أكد زيباري أن "العراق يسعى لإقامة علاقات طيبة مع تركيا والفترة المقبلة ستشهد المزيد من الروابط مع تركيا".

وأضاف "ليست هناك أي مشكلة مع تركيا لا يمكن حلها من خلال الطرق الرسمية والتواصل المباشر بين بغداد وأنقرة، مبينا أن "بغداد تسعى لفتح آفاق جديدة للتعاون مع أنقرة".

من جانبه قال وزير الخارجية أحمد داود أوغلو أن "على الدول المجاورة لسورية حضور جنيف ـ 2 وحل الأزمة السورية لا يأتي بالوسائل العسكرية وإنما بالسبل السياسية والدبلوماسية".

وأضاف أن "أنقرة تسعى لحل سلمي للأزمة في سورية وهي حريصة أيضا على إقامة علاقات طيبة مع العراق وعلى ضرورة تجاوز الخلافات بين الطرفين بما يخدم مصلحة البلدين".

واشار وزير الخارجية التركي الى "وجود بعض الخلافات في وجهات النظر، والجانبان يحاولان خلق حلول وسط ترضي الطرفين".

وكان زيباري قد وصل انقرة، أمس الخميس 24 من تشرين الاول 2013، ومن المفترض أن تمتد زيارته ليومين وهي تأتي لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الاقليمية، وتأتي زيارة وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إلى تركيا تلبية لدعوة نظيره التركي أحمد داوود أوغلو، فيما اكدت وزارة الخارجية التركية أن الزيارة تأتي لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الاقليمية.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أكد الثلاثاء، (22 تشرين الاول 2013)، خلال استقباله رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي فولكان بوسكير، أن العراق يرغب دائما "بعلاقات طيبة ومتطورة مع تركيا ودول الجوار"، وفيما كشف البرلمان التركي عن "زيارات قريبة لكل من رئيس مجلس الأمة ووزير الخارجية التركيين الى بغداد تمهيدا لزيارة المالكي الى أنقرة"، تمنى أن تعزز زيارة المالكي العلاقات الثنائية "لتجاوز كل العقبات الماضية".

وكانت صحيفة تركية نقلت، في (4 تشرين الاول 2013)، عن وزارة الخارجية التركية خبرا عن زيارة "مرتقبة" لوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الى انقرة هذا الشهر، وفيما بينت أن الزيارة تأتي للمساعدة في تهدئة توتر العلاقات الذي ساد بين البلدين الجارين، أكدت ان الزيارة سبقها اعلان لرغبة عراقية في إعادة الامور مع تركيا الى طبيعتها.

وشهدت العلاقة بين الحكومتين العراقية والتركية توتراً من جراء المواقف المتباينة بينهما في العديد من الملفات، برغم المصالح الاقتصادية الكبيرة بينهما، ومنها العلاقة بين أنقرة وأربيل لاسيما في المجال النفطي، والموقف من الأزمة السورية، والموقف التركي من قوى المعارضة العراقية.

وتشهد سوريا، منذ (15 من آذار 2011 الماضي)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، مما أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 100 ألف قتيل، وعشرات آلاف المعتقلين، فضلاً عن أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ ومهجر.

على الرغم من ان امريكا لم تتحرك بشكل مباشر في المشهد السوري ولم تحرك جيوشها مثلما تفعل في كل ازمات المنطقة إلا انها بالنتيجة اصبحت الطرف الوحيد المستفيد من نتائج هذا المشهد فيما اصبح الشعب السوري الخاسر الاوحد في المعادلة برمتها رغم سيل الانهار الذي دفعه على مدى السنتين الماضيتين ...فعندما يقحم شعب دون ارادته في اتون ثورة مسلحة لا مقومات واضحة للنصر فيها فالنتائج تكون كما الت اليه الثورة السورية .

ان نقطة التحول الحقيقية في الثورة السورية هي في تحولها من مظاهرات واعتصامات سلمية لشعب اعزل الى ثورة مسلحة يقودها (عسكريا) افراد وضباط منشقين من الجيش النظامي يفتقرون الى ابجديات القيادة في التعامل مع هكذا وضع , ويقودها ( سياسيا) شخصيات سورية مغتربة بعيدة عن النبض الحقيقي للشارع السوري تفتقد الى الحنكة السياسية .. وبذلك وقعت الثورة بالكامل في شرك المزايدات الاقليمية والدولية وإرادات دول لها اجنداتها ومخططاتها ما افقدها استقلالية قرارها السياسي .

ان سياسة (المراقبة عن بعد ) التي استخدمتها امريكا منذ بداية الثورة كانت تتحرك في اتجاهين ..

الاول .. الحفاظ على امن اسرائيل وعدم المساس به في القتال الدائر في سوريا .

الثاني ..الحفاظ على التوازن العسكري الميداني بين الجيش النظامي السوري والجيش الحر بغية ادامة الازمة عسكريا دون تحقيق نصر حاسم لأي طرف واستنزاف قوى الطرفين وإنهاكهما .

وبعد مرور اكثر من سنتين على الازمة السورية ووصولها الى نفق مسدود يبدو ان الدول المعنية بالشأن السوري ( امريكا وروسيا ومعهما ايران ) وصلت الى قناعة مفادها ان استمرار الازمة بشكلها الحالي سيفقد الجميع مكاسبهم دون تحقيق اهداف تذكر لأي طرف من الاطراف خاصة بعد ان استطاعت المليشيات الاسلامية المتطرفة من فرض هيمنتها على الواقع العسكري فيه ..مما استدعي تغيرا في قواعد اللعبة والخروج من الازمة الحالية بحل ترقيعي للدخول في ازمة اخرى بقواعد جديدة تستطيع فيها هذه الدول ترتيب اوراقها من جديد والحفاظ على مكتسباتها وان كانت بنسب متفاوتة . وبالطبع فانه في اي ترتيبات مستقبلية في سوريا ستحوز امريكا على حصة الاسد من المكتسبات لامتلاكها اوراق ضغط كثيرة على اطراف المعارضة السورية والدول المؤيدة لها بينما تكمن المكتسبات الروسية والإيرانية ضمن مبدأ (انقاذ ما يمكن انقاذه) باعتبارها الطرف الاضعف ( وليس الخاسر) , فيما تقف الدول العربية والشعب السوري متفرجة على مجريات الاحداث دون قدرة على احداث اي تغير فيها إلا من خلال الحل الامريكي الغربي .

يمكننا تلخيص المكتسبات الامريكية في الترتيبات المستقبلية لسوريا في النقاط التالية : -

- من المؤكد ان امريكا ومن اجل الحفاظ على امن اسرائيل لن تسمح للجماعات الاسلامية المتطرفة ان تكون العامل الوحيد المؤثر على الارض في سوريا إلا انها ستغض النضر عن وجود موطئ قدم لهذه ا لجماعات في سوريا لتشكل عامل ضغط مستمر على اي نظام مستقبلي في هذا البلد كما حصل في العراق .

ان تحديد افق حل الازمة السورية وسيناريوهات رحيل بشار الاسد ( سواء بإسقاطه او بقاءه في منصبة ونقل صلاحياته لحين اجراء انتخابات ديمقراطية في سوريا) ليست من اولويات السياسة الامريكية بقدر ما يهمها دراسة الظروف التي تعقب رحيل بشار الاسد وخلق سوريا غير مستقرة ومغيبة عن مشاكل المنطقة لفترة طويلة . فإنهاء الازمة بوضعها الحالي لا يعني بأي حال من الاحوال احلال السلام والاستقرار في هذا البلد .

- استطاعت امريكا من خلال تهديداتها الاخيرة لضرب سوريا من تحريك المياه الراكدة بينها وبين ايران التي ادركت من جانبها ان اسقاط الاسد عسكريا سيمثل انهاء قسريا لنفوذها في سوريا ولبنان فحاولت انقاذ ما يمكن انقاذه من هذه النفوذ مقابل تنازلات تقدمها لأمريكا سواء فيما يخص بملفها النووي او القبول برحيل بشار الاسد مقابل الحفاظ على بعض القيادات العسكرية المقربة من ايران في اي تشكيل مستقبلي للجيش السوري وكذلك الابقاء على نفوذ حزب الله في لبنان مقابل تعهد ايراني بعدم تهديد امن اسرائيل اضف الى ذلك اعطاء تعهدات بالكف عن دعم حركة حماس في غزة . بالطبع فان الالتزامات الامريكية بالنقاط هذه لا تشكل معضلة بالنسبة لأمريكا بل العكس .. فإبقاء قادة عسكريين حالين في المعادلة السورية مستقبلا وبقاء حزب الله بالشروط الامريكية ستساعد في اضعاف سوريا وخلق منطقة ذات اوضاع سياسية شاذة الامر الذي يتوازى مع المصلحة الامريكية والإسرائيلية لذلك فهي تفاهمات مرحب بها امريكيا . وليس مستبعدا ان تصل التفاهمات الامريكية الايرانية هذه لخلق جيب علوي في المناطق ذات الاغلبية العلوية في سوريا .

- ان تحييد سوريا مستقبلا وبالشكل الذي ذكر اعلاه وتحييد ايران في الصراع مع اسرائيل يشكل ضربة حقيقية لحركة حماس قد تؤدي الى عزلها او القضاء عليها وفتح الباب امام جولة اخرى من مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين والتوصل الى وضع نهائي لحل الدولتين حسب الشروط الاسرائيلية .

- ان احدى حيثيات الازمة السورية هو التقارب الامريكي الايراني الذي قد تستخدمه امريكا للمزايدة على الطرفين الايراني والخليجي وإثارة التشنج الطائفي بينهما بشكل ينجم عنه اشعال الصراع المذهبي في المنطقة بأسرها وقد تصل الى اشعال حرب نظامية بين دول المنطقة وهذا طبعا يمثل ايضا مكسبا امريكيا لتضعيف الطرفين الاقليميين .

- التقارب الامريكي الايراني هذا سوف يدفع بدول الخليج لتقديم المزيد من التنازلات الى الحكومة الامريكية لإيقاف هذا التقارب الذي سيكون بالتأكيد على حساب هذه الدول , وهذه التنازلات يمكن ان تتمثل في امور سياسية واقتصادية وان وصلت في بعض الاحيان الى صميم الامور السيادية في هذه الدول لدرء الخطر الايراني الداهم على المنطقة .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

25 – 10 -2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عندما صوت الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس المريض"جلال طالباني"احد جناحي السلطة في البرلمان لصالح رئيس الاقليم"المنتهية ولايته""مسعودبارزاني"لمدة سنتين، لم يكن يفعل ذلك من اجل سواد عيون"بارزاني"حليفه القوي في السلطة، بل كان يريد ان يحافظ على مكانته السياسية في السلطة وامتيازاته السياسية التي كانت تسجل تراجعا متواصلا واخفاقا متواصلا امام قوة وديناميكية"حركةالتغيير"المعارضة بزعامة السياسي الصلب"نوشيروان مصطفى"، وكان الاتحاد الوطني يظن انه بذلك سيسدد ضربة موجعة لهذه الحركة الاصلاحية الصاعدة ولقوى المعارضة بشكل عام ويؤخر برنامجها الثوري الاصلاحي لفترة من الزمن، يستطيع من خلالها ترتيب بيته المتفكك من الداخل بسبب الخلافات الشديدة بين قياداته الاساسية ومرض زعيمه الروحي التاريخي"مام جلال"وغيابه عن المشهدالسياسي الكردي، ويوقف تدهوره المستمر، ولكنه كان واهما ومخطأ جدا، حيث اعتبر انصاره وقواعده الحزبية هذه الخطوة(تمديد فترة ولاية بارزاني)، خطأ استراتيجيا قاتلا وتنازلا سياسيا كبيرا لحزب"بارزاني"ولم يتوانى البعض منهم في وصم القادة الذين صوتوا لصالح التمديد بالخيانة !، وقد جاءت النتائج المتواضعة التي حققها هذا حزب " الاتحاد الوطني الكردستاني" في الانتخابات التشريعية الاخيرة التي جرت في اقليم كردستان حيث حل ثالثا بعد حركة"التغيير"، وجاءت النتيجة الانتخابية المتواضعة كعقاب صارم بحسب بعض المراقبين انزله جمهوره عليه بسبب خضوع قادته لسياسة حزب الديمقراطي الكردستاني..النجاح الباهر الذي حققته"حركة التغيير"المعارضة، لم يكن بسبب المقاعد الـ"24"التي احرزتها في البرلمان، لانها كانت تمتلك 25 مقعدا في انتخابات عام 2009، اي باضافة كرسي واحد عن الحالي، ولكن نجاحها الساحق يكمن في كونها قد استطاعت ان تطيح بحزب قوي في السلطة وهو"الاتحاد الوطني الكردستاني"وتلحق الهزيمة بقائد تاريخي له كاريزما جذابة ومكانة دولية كبيرة، وهو الرئيس "مام جلال"..واذا ما شاركت حركة التغيير المعارضة في السلطة وفق تصريحات قادتها، فانها تكون قد اخذت مكان"الاتحاد الوطني"طبقا لاستحقاقها الانتخابي، ولكن بوجه اصلاحي وليس سلطوي، اي انها تنوي تطبيق برنامجها الاصلاحي داخل السلطة وهم فيها، وليس وهم خارجها، فبعد ان كانت تنادي بالاصلاح خارج السلطة، الان تنادي داخلها وتعمل على تحقيق ذلك بشكل عملي واكثر فعالية، وهنا تبرز اشكالية غاية في التعقيد وهي كيف تمثل دور المعارضة والسلطة في آن واحد، وهنا لا تجد الحركة اي معارضة بين المفهومين المتناقضين"شكلا"مادام يؤدي في الاخير الى الهدف المنشود منه وهو تحقيق مصلحة الشعب الكردي واصلاح المؤسسات الحكومية من الفساد والمحسوبية والسرقة..والمشاركة في السلطة بمفهوم حركة التغيير المعارضة لا تعني ابدا الرضوخ لأملاءات السلطة ان كانت فاسدة بل اصلاحها من الداخل اجدى واقصر طريقة للوصول الى الهدف.. لو ظلت الحركة على برنامجها السياسي الاصلاحي الذي صوت له الناس ووثقوا به، وعملت على تطويره وتحويله الى برنامج عمل متكامل يلائم الواقع ويعالج مشاكل المجتمع ويواجه التحديات التي تواجه الاقليم، وهذا البرنامج الاصلاحي يثوده ويرعاه فريق عمل متخصص، مؤسساتي منظم ذات كفاءة وجرأة عاليتين، ويتمتع باخلاص وتفاني ولا يأخذه بريق السلطة الخاطف، واغراءاتها التي لا تقاوم..فان فعلت ذلك، فانها سوف تكتسح الانتخابات القادمة وتحصل على بقية مقاعد البرلمان بسهولة..وتتصدر المشهد السياسي في الاقليم

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2013 10:47

البارزانييون الى اين ومتى - مراقب

لم تترك هذه العائلة البارزانية طريقة خيانية واحدة الا وسلكته ابتداءا من الستينات والى يومنا هذا في سبيل بقائها سواء اكانت تلك الخيانة مياشرة او غير مباشرة حسب الزمان والمكان والظروف التي كانت تشتد بهم فقتلوا من سياسي الكورد اكثر مما قتله المحتلون ابتداء من ال 14 شيوعيا والدكتور شفان ومرورا بخيرة كوادر الاتحاد الوطني حينما قتلوهم يكل دم بارد في سبعينيات القرن الماضي ومنهم الدكتور خالد وعلي عسكري وابراهيم عزو والشيخ حسين بابه شيخ ومن ثم الالتفاف على ثورة شرق كوردستان وتعاونهم مع السلطات الايرانية في ابادة القرى الكوردستانية ياهلها وذبحهم للاطفال والنساء والشيوخ هذه من غير الحروب العشائرية على كبيرات عشائر كوردستان في الجنوب تحت مسمى الخيانة في وقت كان شيخ عثمان البارزاني اكبر خونة القضية الكوردية وقد التحق تحت مرئ مباشر وقبول مصطفى البارزاني بصفوف السلطات العراقبة المجرمة هذا ما عدا صفحات اشقاء مسعود المليئة بالخيانة وما كانت حرب مسعود في بداية التسعينات مع ال ب ك ك واستعانته بالجيش التركي لضرب مقاتلي ذلك الحزب بعدما كان البساط قد سحب من تحت ارجل البارزاني لقوة وتنظيم ووطنية الابوجيين الذين اصبحوا المنافس الاقوى للبارزانيين في الاجزاء الاربعة فاستخدموا جميع انواع الجرائم كالتي تجري الان في سوريا فكانوا يمكلون بالجثث ويغتصبون الشهيدات ويقتلون الاسرى اما ذبحا او رميا من على اعالي الجبال ومن ثم حروبهم القذرة مع مجموعة من الاحزاب الكوردستانية وعلى رأسهم حزب طلباني الا دليل واضحا على تفضيل هذه العائلة الفاسدة المارقة لكرسيهم وسلطتهم على مصير امة باكملها وبعد هزائهم في تلك الحروب اسنعانوا بالجيش االعراقي المجرم من اجل احتلال اربيل وصرح مسعود البارزاني حينذاك وبكل وقاحة وقلة حياء من الشعب الذي ابيد ت قراه وابنائه بابادي النظام البعثي من انفالات وكيماوي وقال بعد اغتصاب اربيل بان ( صدام حسين هو الضمانة الوحيدة لحقوق الكورد ) وهاهو الآن يثبت بنفسه لكورد سوريا الذين كانوا حتى الاذنين في وحل الولاء والعاطفة للبارزاني فخذلهم لاول تجربة واقعية وشدة بمرون فيه وجمعهه لكل المهرجين من مسؤولي الاحزاب البالونيىة العميلة لهم في اربيل من اجل التأثير على الروح المعنوية العالية لمقاتلي ال ي ب ك عبر هؤلاء انصاف الرجال الذين لا يملكون سوى الكذب والدجل وترسيخ الخيانة على قناة زاكروس البارزانية.. وحصار البارزاني لكوردستان سوريا وغلق الحدود بوجه من لا يرتبوا انفسهم حسب ديكوراته الخيانية والاعتداء على كرامة اللاجئات في مخيمات دهوك وتحرش ازلامه وعصاباته بشرف اولئك الذين تركوا العزة والكرامة والدفاع عن الوطن وهجروا الى الذل تحت رحمة اكبر عائلة خائنة في تاريخ الكورد قاطبة فالى اين يا مسعود والى متى ستستمر هكذا والى اي درجة تريد ان تصل من الخيانات العظمى بحق جميع الكورد في اجزائها المبعثرة والف الف عار ان نراك تجلس على كرسي من كراسي المؤتمر القومي الكوردستاني والف عار لمن يجلس معك اي كان فانت وجميع افراد عائلتك يجب ان يحاكموا في المؤتمر القومي بتهمة الخيانة الاكثر من العظمى ....


الموضوع

البارزانييون الى اين ومتى

الكاتب

مراقب

------------------------------------
لم يعد أمامنا إلا نغلق ابواب بيوتنا علينا لنعرف إن كان هناك أي امل في ان يتحرك غضب الرجال عندنا . لم يعد أمامنا إلا ان نرى بقية بيوتنا وهي تهدم على ساكنيها لنلمس ما إذا كان تبقى لدى بعضنا بعض من كرامة أو غضب . لم يعد أمامنا إلا ان نتراجع حتى فراشنا قبل ان يصلوا اليه ليأخذوا نساءنا منه ... لقد تهاوى كل شيء ... ومع هذا نقف خمس مرات في اليوم لنصلي وندعو الله ان ينصر المسلمين على أعدائهم ، ونحن مختلفون على الأعداء ... المجزرة أمامنا وجهة نظر ! الموت امامنا شبهه ، نبرر لعدونا ليختار طريقة موتنا ... ونرفع اذان الظهر ونقول حي على الفلاح ، فيما أحد أركان الإسلام يحث على الجهاد ... بتنا مجموعة رجال من كرتون ، مع ان لدينا وظائف شاغرة في القوات المسلحة ، ولدينا كرامات فارغة في مواقع العزة ، تسوقنا ( هيلاري كلنتون) ..وقبلها (كونداليزا رايس)..ومن جاء بعدهما ورؤوسنا تهتز كما أقفيتنا ... جواري وخصيان إعلام المرحلة تعاموا عن مآسينا لكنهم أشداء عندما يعتقل صعلوك في مطار بغداد لأن كرامته أهينت من قبل حملة السلاح الذي لم نتفق بعد على إستراتيجيته . قاتلنا حاكمنا ،... جلادنا الذي كان، يعلمنا كيف ننام باكراً ، لصوصنا أمناء على خزائننا ، ونحن أغنام القطعان لانزال أسرى لمن يحمل عصاه ويهش علينا ... نذبح في ديالى والموصل وبغداد وكركوك ، ولماذا لا نذبح ، فقد
أكلنا قبل الآن وسنؤكل بعد الآن ... نحن رجال الفراش ومضاجعة نسائنا على عجل ... لم يعد لدينا شيء نعتز به إلا فحولتنا ... إسألوا بعض سياسيينا فما زالوا رجالاً ولو في الثمانين ...

المقدمة
نستخدم مصطلح الناس التي يكون همها الأول العيش الرغيد بأجواء الحرية والأستقرار والأمان والسلام الأجتماعي ، وإذا حولنا مصطلح الناس الى مصطلح الشعب او مصطلح الجماهير ، سوف نخطو خطوة نحو تخوم السياسية والحقوق القومية والسياسية  والمدنية ، وفي كل الأحوال فإن الطبقة المهتمة بالحقوق السياسية والقومية تتكون من اقلية ضئيلة قياساً بالأكثرية الساحقة المهتمة بالهموم الحياتية اليومية الروتينية من اسباب المعيشة والعلاقات الأجتماعية والدينية ، ويمكن وضع المثقفين مع الطبقة المهتمة بالشؤون السياسية والقومية ، فالمثقف المبدع يرى ما لا يراه غيره من نواقص وسلبيات الإداء وهو يسخّر قلمه لتشخيصها وتسليط الضوء عليها وعلى منظومة الحقوق والواجبات ، فيعمل على بث ونشر الوعي بين طبقات الشعب من اجل النهوض بالمطالبة بتلك الحقوق .
الثورات لا تتولد نتيجة وجود الظلم ، إنما الثورات تنشب حين الشعور بوجود ظلم ، كانت طبقة العبيد في العصور القديمة راضية بمصيرها ، ولم يكن ثمة مشاعر بوجود ظلم ، فكانوا مؤمنين بقدرهم وبمصيرهم ، فلم يكن عبر التاريخ ثورات كثيرة للعبيد ضد اسيادهم ، وربما الكثير من القراء قد اطلع على قصة السيد والعبد ، في الأدب العراقي القديم ، وكيف ان العبد يغير رأيه مع رأي السيد بين لحظة وأخرى ويكاد يكون العبد كظل ملازم للسيد حتى بطريقة تفكيره وتبدل مزاجه ، ولا يسمح المجال لإيراد القصة .
هنا على الكاتب الكلداني ان ينهض بمسؤولية في التوعية فيحث شعبه على المطالبة بحقوقه القومية والسياسية في الوطن العراقي وفي اقليم كوردستان .
بعد هذه المقدمة المملة ، أقول :
هنالك نخبة كلدانية مثقفة ، لا تطمح ان يكون للشعب الكلداني حياته الأجتماعية المستقرة فحسب ، بل تعمل ان يكون لهذا الشعب حقوقه القومية والوطنية والسياسية في وطنه العراقي وفي اقليم كوردستان ، وهذه الطليعة او النخبة المثقفة بدأت قليلة العدد في البداية لكن بمرور الوقت توسعت وهي تعمل من اجل النهوض بحقوق الشعب الكلداني .
ثمة حاجة ماسة ان يكون تفاهم وتفاعل بين الشعب وكنيسته الكاثوليكة الكلدانية اسوة بما هو وارد بين مؤسسة الكنيسة الآثورية وشعبها ، ولكن في حالة الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية وشعبها نلاحظ  من يتسارع لزرع العصي في دولاب عربة العلاقات بين مؤسسة الكنيسة والنخبة القومية الكلدانية ، وهؤلاء يروّجون لاعلام مفاده :
ان الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ينبغي ان تنأى بنفسها عن تخوم السياسة ، والغريب العجيب ان هؤلاء انفسهم يباركون تورط الكنيسة الآشورية بالسياسة والمسائل القومية بل ان الكنيسة الآشورية تظهر بصورة جلية انها مهتمة بالشأن القومي الآشوري اكثر من الأحزاب القومية الآشورية نفسها ، وهؤلاء الكتاب لا يحركون ساكناً إزاء هذا التدخل بل يكيلون المديح له ، حقاً إن هؤلاء يجيدون فن الكيل بمكيالين .
وبرأيي المتواضع اقول لمؤسسة البطريركية الكاثوليكة الكلدانية الموقرة :
إن وقوفها مع الطموحات القومية لشعبها الكلداني لا يعني مطلقاً التورط  في دروب السياسة الشائكة ، إنه موقف إنساني ووطني ان تقف مع شعبك .
لقد استغل هؤلاء المتربصين لكل توجه قومي كلداني ، استغلوا الخطاب المحدود لغبطة البطريرك بأن للكنيسة توجهاتها الدينية ، وفاتهم ان الكنيسة يجب ان تبقى مع هموم شعبها إن كانت اقتصادية او اجتماعية او ثقافية او سياسية ، والكنيسة وشعبها جسم واحد وكيان واحد ، وإن غرقت السفينة سوف يغرق الربان والطاقم والشعب ، وهكذا دأب هؤلاء الكتاب المعادين لطمواحت الشعب الكلداني دأبوا على العزف على وتيرة فصل الكنيسة عن السياسة ، ونحن مع هذا الفصل ، لكن المسألة هنا تأخذ ابعاد اخرى حينما يحاول هؤلاء الحريصين على فصل الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ، بينما يلفهم صمت القبور حينتما يتعلق الأمر التدخل الكنيسة الآشورية بالسياسية من اوسع ابوابها فنلاحظ  هؤلاء (الحريصين جداً ، والذين يذرفون دموع التماسيح على مصلحة الكنيسة ) نراهم لا يحركون ساكناً إزاء التدخل الكنيسة الآشورية الصارخ بالسياسة ، فأين انتم ايها السادة ؟ لماذا حرصكم هو للكنيسة الكاثوليكية الكلدانية فحسب ؟
أجيبونا رجاءً إن كان لكم جواب حقاً .
لقد اصدر البطريرك الكاثاوليكي الكلداني غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى نداءه بدعوته الكريمة لوضع حدود للهجرة في ندائه للعودة الى الوطن ، وكانت هنالك مناقشات موضوعية وواقعية باسلوب حضاري ، ولكن كان من يحاول التصيد بالمياه العكرة ، آملين في دق اسفين التفرقة بين الكنيسة وشعبها الكلداني .
لقد كانت مناقشات هادئة رصينة لموضوع محدود وفات هؤلاء المتصيدين ، بأننا نناقش على محورين الأول ن الجانب الكنسي اللاهوتي المقدس وهذا لا شأن لنا به ، لكن نحن نناقش الجانب العلماني لمؤسسة الكنيسة وليس لنا اي تدخل بالجانب الديني اللاهوتي فهذه ليست مهمتنا ، ومن هذا المنطلق فأمامنا فضاء ديمقراطي وأقصد الديقراطية الشخصية المتجسدة برحابة صدر غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى وأستعداده لسماع الرأي الآخر وفتح المجال له ، الذي ربما يكون مخالفاً لرؤيته، فهذه هي الكتابة وهذه الديمقراطية ، وفات هؤلاء المتربصين ان البطريرك يحمل مع فكره السامي اللاهوتي الديني ، يحمل فكر ديمقراطي متفتح لسماع الرأي الآخر .
وفي توضيح لندائه الخاص بالحد من الهجرة وعودة المهاجرين يقول :
اود ان اعرّب عن شكري لكل من ردّ او عقّب أو علّق على ندائي،  ولا ضيرّ ان تجاوز أحدٌ في ما كتب.. اني اب و اخ ولا يمكن ان احقد على احد ... إنني لست حالماً ولا واهماً ولا سياسيًّا ولا قوميًّا متطرفًا ولا مسيحيًّا منغلقاً ولا أمسك بعصا سحرية .. ويضيف :
لم يكن في نيتي بأي شكلٍ من الاشكال احراج احد او اهانة احد او تجريح احد، لكنني من منطلق مسؤوليتي وحرصي  شددتُ على التعلق بالوطن والارض والاهل والجيران وعلى لعب دورنا كمسيحيين " ساعين للسلام".. هذه تقاليدنا وقيمنا، يقينا ان الارض ليست ملكوتا – فردوسا ولا منفى ولا صحراء ولا ذاكرة محنطة  لشكل الوطن والناس!
وفي الختام يقول غبطته :
الفسحة امامنا واسعة، وبمقدورنا  الان وليس غداً عمل شيء كبير ان تكاتفنا و تعاونا بمحبة وسخاء. عندها يقوم البناء رويدا رويدا باختلاط عملنا ومهاراتا واسمائنا وباختلاف وجوهنا،  وستتدفق الحياة وما أجملها!
ليتحول كل واحد من الكلام الى الفعل!
والتوضيح منشور حسب الرابط ادناه :
في الختام ككاتب متابع لأمور شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والآشوريين الذين نشترك بوشائج تاريخية وثقافية ولغوية ، يطفو على السطح سؤال مفاده :
إن كان هذا النداء موجه لكل مسيحيي العراق ، فمن المنطقي ان يكون موجه بالدرجة الأولى لقداسة البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك الكنيسة الآشورية ، ليكون قدوة لشعبه الآشوري في العودة الى العراق ، وعسى ان نقرأ عن جواب لهذه الكنيسة لنداء غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى . كما قرأنا جواب الكنيسة الآشورية على دعوته الكريمة للوحدة بين كنائسنا .
الملاحظة الأخرى التي اراها ضرورية ان يكون للمطارنة الكلدان الأجلاء ، ان يكون لهم رأي واحد صريح وشجاع وأن يقفوا مع شعبهم الكلداني وطموحاته القومية الكلدانية بكل شجاعة وإخلاص ، لنكون جميعاً يداً واحدة وقلب واحد لترسو سفينة شعبنا الكلداني الى بر الأمان .
دمتم جميعاً بخير
د. حبيب تومي في 25 ـ 10 ـ 2013

كانت بيتنا مطلة  على نهر ألخابور مباشرة  ، على علوٍ حوالي 10-12 متر) فوق ألنهر ، ولا يبعد سوى أمتارا عن ألنهر ألشامخ آنذك ,   كان والدي  رحمه عالم دين ينهض قبل آذان ألفجر بنصف ساعة وحينها يعلو صوته علينا جميعا لننهض ونتوضى بألماء ألبارد ألقارص  لنصلي وراءه ، كان  ألإسلام يجري في عروقه بدل ألدم ، وبعد ألإنتهاء من ألوضوء ، نصلي  سويه صلاة  ألفجر ألركعتين  وراء ألوالد ،،،  بعدها كان علينا أن نصلي على ألأقل ركعتين إضافيتين. ثم يصيح بصوت عالٍ  تعالو عندي كل مع قرآنه (علّمنا نحن أبناءه ألــ3 وبناتهألــ2) قراءة  ألقرآن قبل أن ندخل ألمدرسة ألإبتدائية (ألمدرسة  للأولاد فقط )، لقد ضاق بي ألدنيا للنهوض قبل ألفجر للصلاة وبعدها لقراءة ألقرآن  ساعات ثم ألذهاب إلى ألمدرسة  ، جاء في مخيلتي أن أرمي قرآني في نهر ألخابور وعزمت على ذلك ، ثم تذكرت لو إنني رميت قرآني سيبقى  هناك أربعة أخرى في ألبيت وسيطلب مني أن أستعيرة  قرآن إخوتي أوأخواتي ،  لذ ا عليّ أن أرمي ألــ 5 في آن واحد   ، كانت ليلة من ليالي ألشتاء ألباردة ذهبت ألعائلة  للنوم في حدود 10-11  ليلاّ , ألكل نامو وأنا ساهر تحت ألبطانية لأتأكد من أن ألوالد قد نام ، لا أعرف كم من ألوقت  أنتظرت وأخيرا  قمت تلك أللية  ألمظلمة بعد منتصف ألليل بجمع كل كتب ألقرآن ألعائدة إلينا نحن ألأولاد وألبنات ألبالغ عددها خمسة وخرجت من ألغرفة ألتي ننام  فيها مع ألوالد  وألأبناء ألثلاثة ،خرجت من ألغرفة حاملا ألــ5 كتب من ألقرآن  ثم خرجت من ألباب ألرئيسي  متوجهاً  صوب نهر ألخابور ووقفت على حافة ألنهر  ورميتهم جميعاً في نهر ألخابور وقلت كلوها أيها ألأسماك . ولا أخفى عليكم كنت خائفا من ألكتب ألــ 5ألقرآنات ومن محمد ، كنت أظن أن ألقرآن سيقتلني أو يعمينني ....إلخ  ، لكنني كنت قد عزمت على أن أطهرألبيت من هذه ألكتب، لننام بعد صلاة ألفجر مباشرة ، رجعت بهدوء تحت زغات ألمطروألظلام وألبرد  ودخلت في فراشي وغطيت نفسي ونمت وكأنه لم يحدث شيئا ـ كنت أفكر ما ذا سيفعل بي ألقرآن ألــ5  تحت ألفراش ؟ هل سيأتي جبريل ليرميني في ألخابور أو إنه سيأخذني ألى ألسماء للمحاكمة ثم يرميني في جهنم ؟ هذه ألأفكار راودتني إلى أن  نمت  لا أعرف كم من ألوقت إستغرقت في ألنوم لأنهض  كألعادة على صوت ألوالد  يقول إنهضو  وتوضو  للصلاة  ، ألصلاة خير من ألنوم ، ألصلاة خير من ألنوم , ألصلاة خير من ألنوم ثلاث مراث كل صباح ،  توضيت كألعادة وقلبي يدق لأنه بعد فترة علينا أن يأتي  كل بقرآنه للقراءة ...  إنتهينا من ألركعتين ومن ألصلاة ألإضافية فصاح ألوالد هاتو كل قرآنه لنبدأ،،،، أخي ألأكبر لم يجد قرآنه فصاح عليّ ألوالد تعال يا ولدي لتكمل درسك فقلت له لا أعرف أين قرآني يا ابتي  فقال إستَعير  قرآن شقيقتك  ؟  فهي ألأخرى  صاحت بصوت خافق وحزين ومخيف أبي أنا أيضا لا أعرف أين قرآني  ، ثم صاح عليّ ألولد بصوت يهز ألشبابيك هات قرآني وتعال عندي  لا لضياع ألوقت ، حينها ذهبت وحملت قرآنه  وأنا إبتسم  في داخلي وقلت في داخل قلبي طيّب يا أبي وما عليك إلاّ  أن تنتظر ليلة واحدة  لكي إلحق قرآنك بـ ألـــ 5 ألتي رميتهم في ألخابور قبل ساعات. .. فبعد إنتهائي  من درسي ، إستلم قرآن أبي شقيقي ألأكبر ثم ألأصغر وبعدها جاء  دور ألأخوات إلى أن أشرقت ألسشمس وكل منا يفتش في ألغرفة بحثاً عن تلك ألكتب ألـ5  قرآناتنا ،  ثم سأل والدي أين هذه ألكتب يا سبحان ألله هل أحدكم أكلها (وأنا أضحك في نفسي ولا أستطيع أن أخرج قهقهتي  وأقول داخل نفسي  لا لا لا أكلهاألأسماك ألجائعة  ،،،  ثم أبتسم وأقول داخل  نفسي ثانية إنتظر يا أبي إلى ألليلة ألقادمة لأطعم  كتابك تفسيرك للأسماك  كألــ5 ألتي أطعمتها للأسماك ،  قرآن ألوالد  من ألنوع ألكبيرهناك  تفسير حول كل ألآيات   واحدا  واحدا في نفس ألوقت ) ...ثم قال ألوالد وبصوت عالٍ هل ألأرض إبتلعهتم ألـ 5  كتب؟ ، فنظرت إلى ألوالد وجعلت نفسي كألإنسان ألذي لا يفهم شيئا ثم سألته يا أبتي بصوت خفيف مندهش وبتعجب هل ألأرض يستطيع أن يبتلع ألقرآن ؟ !!! فنظر إليّ بتعصب وقال ألا تفهم قــصدي ؟  ثم قلت للوالد  يقول ألله  (  لو أنزلنا هذا القرآن على جبل ... وتوقفت عن ألكلام  . وقلت للوالد ألأرض لا يستطيع إبتلاع ألقرآن بل ألقرآن سيهدم ألأرض ،  فقال لي ألوالد  اكمل قوله تعالى ،   لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون صدق ألله ألعظيم  ، فإبتسم ألوالد  وقال لي إنشاء ألله سيكون لك شأن كبير في ألدين ستمك دينك وقرآنك وكلام نبيك يا ولدي إنشاء ألله  (كان عمري حينها 9-10 سنوات )، حينها ضحك ألجميع  إستهزاءً بي وضحكت بصوت عال  أيضا لأخرج ما في نفسي من ألضحك  لأنني منذ دقائق أمسك نفسي رغما عني عن ألضحك وهذه فرصتي لأفرغ ما في قلبي وجعبتي من ألضحك  .... وأقول داخل نفسي ماذا لو علمَ ألوالد  بما فعلت ألليلة وماذا لو عرف ما أنوي ألقيام به ألليلة ألقادمة لأرمي تفسيره ألكبير في ألخابور، إنه حق سيقتلني  وسيسحب كلامه ألذي قال لي سيكون لك شأن كبيرمع  ألدين أي سأصبح إماما للمسلمين أومفسرا للقرآن وووو ... ألخ  بألتأكيد هذا ما كان يفكر به ألوالد ألمسكين طيب ألله ثراه وكان يتصور بأن إبنه سيكون بارعاً في ألدين ، ولم يخطر بباله إن هذا ألإبن سيكون من أشد أعداء ألإسلام في يوم ما . وإنني من دعاة إزالة كل ألأديان على ألكرة ألأرضية ، لأنهم يكذبون على ألناس بسم ألخالق ألعظيم  ، وفي ألليلة ألقادمـة إنتظرت إلى أن ينام ألجميع وكان ألمطر في هذه ألليلة غزيراً ،بدأ ألوالد بقراءة آية ألكرسي كألعادة في كل ليلة قبل ألنوم ،نحن جميعا حفظنا آية ألكرسي قبل أن نتعلم ألفاتحة  لقرائتها كل ليلة قبل ألنوم ،ألمشكلة هنا وضع ألوالد تفسيره(ألقرآن ألكبير بألقرب من رأسه) ونام وكأنه يشعر بشيئ ، بعد ألتأكد من إنه نام خرجت من ألفراش متوجها نحو قرآنه  بخطوات بطيئة وبخوف شديد في نفس ألوقت  تحت ظلام دامس وحملت قرآنه متوجها نحو ألباب للخروج ولا أرى شيئا مستعملاً يدي  ،،، وأخيرا خرت من ألغرفة ومن ثم خرت من ألحوش ألباب ألرئيسي  تحت ألمطر وألرياح ألباردة  وصوت مياه ألخابورألمرعب أرتجف خوفا من أن يخرج جنّ من ألخابور ويقضي عليّ ، وألغريب هنا بعد خروجي من باب ألحوش بدأت بقراءة سورة  آية ألكرسي  خوفا من ألظلام ألدامس وصوت ألرياح وأمواج ألخابور وما أن وصلت إلى حافة نهر ألخابور ألمرعب ليلاً رميت قرآن والدي ألكبير في ألخابور فتناثرت بعض ألأوراق وشققت بعض ألأوراق بسبب ألرياح ألقوي ،رجعت مسرعا إلى ألباب ألرئيسي ولا أزال أقرأ آية ألكرسي من ألخوف ، لا أتذكر كم مرة قرأت  آية ألكرسي ، لكنني لم أنقطع من قراءة آية ألكرسي منذ خروجي من ألباب إلى دخولي ثانية ،فدخلت ألغرفة فلا أرى شيئا وأتحسس بيدي ورجلي وأفتش عن فراشي وإذا بي أدهس على رجل شقيقي ألأصغر فصاح آي آيييي ، قلت له أسكت هذا أنا ذهبت للمراحيض هوش هوش هوش نام يا عزيزي ،،،  ألمصيبـة ألكبـرى جاءت بعد ألفجـر أقف هنا  لتتأملو ما حدث أيها ألإخوة وألأخوات ؟  وكيف أنجو بجلدي؟  وأن ألوالد لا يرى قرآنـه وهو مستعد أن يحرق ألأخضر وأليابس ، أتمنى أن أرى ردودة ألفعل  منكم من خلال ألتعليقات ،أنا ألصبي ألمسكين كيف أتخلص من مصيبة  أوقعت نفسي فيها ؟ هل لكم جواب ؟  وماذا بعد هل دروس ألقرآن ستستمر ؟ . . 

 

أكد السيد رياض صاري كهيه رئيس حزب توركمن ايلي , أن التركمان يطالبون بتخصيص 8 % من مقاعد مجلس النواب العراقي القادم لهم.

وأضاف صاري كهيه أن هذه النسبة هي التي تكفل ضمان التمثيل العادل للتركمان في البرلمان المقبل استنادا الى إحصائي عام 1957 و1977 حيث كان نسبة المكون التركماني في إحصاء العام 1957 هو 10% من مجموع سكان العراق , وانخفضت هذه النسبة الى 6% في إحصاء العام 1977, وبناء على ذلك فان نسبة ا8% باعتباره يشكل معدلا بين ألاحصائين المذكورين يعد نسبة عادلة للتمثيل التركماني في البرلمان القادم , على أن تطبق على جميع المرشحين التركمان ومن جميع الكتل السياسية المشاركة في ألانتخابات .

جاء ذلك خلال ترأس صاري كهيه اجتماعا للمكتب السياسي لحزب توركمن ايلي في مقره العام في مدينة كركوك, وجرى خلال ألاجتماع صياغة موقف الحزب من قانون ألانتخابات العامة المتوقع التصويت عليه قريبا من جانب مجلس النواب.

وحسب ماجاء في نص البيان الذي صدر من جانب المكتب السياسي للحزب في ختام ألاجتماع , فان حزب توركمن ايلي يرى إمكانية تخصيص 25 مقعدا ككوتا وتكملة للمتبقيات , وتخصيص 150 مقعدا للمرشحين الفائزين عن الدوائر ألانتخابية المتعددة , وتخصيص ا 150 مقعدا المتبقية للمرشحين الفائزين عن الدوائر ألانتخابية الأحادية.

وأكد البيان أن حزب توركمن ايلي , يدعم فكرة تطبيق مبدأ الدائرتين ألانتخابيتين ألأحادية والمتعددة في أن واحد خلال ألانتخابات العامة المقبلة.

وأكد البيان دعم حزب توركمن ايلي لمطالب النواب التركمان في مجلس النواب الحالي , والذين يطالبون بتشريع قانون ألانتخابات العامة في البلاد أولا", ومن ثم تشريع قانون خاص بانتخابات محافظة كركوك ويتم بموجبها اجراء ألانتخابات في كركوك بعد حصول توافق سياسي بين كافة ألاطراف في المحافظة.

وأشار البيان أنه ومن دون حصول توافق سياسي بين الأطراف في محافظة كركوك , ومن دون موافقة ممثلي المكون التركماني على قانون انتخابات محافظة كركوك , فان التركمان سيضطرون إلى إعلان مقاطعتهم للانتخابات في محافظة كركوك .

حزب توركمن ايلي

دائرة ألإعلام

 

الكاتب والمحلل السياسي
السويد2013-10-25

من شدة الضيم و الحرمان و القمع و سلب الحريات صفق العراقيون للاحتلال الامريكي المتحالف مع دول الخليج، هذا الاحتلال المبارك من قبل ما تسمى يومها بالمعارضة العراقية السياسية و التي كانت قد تجذرت في العمق الاقليمي المحيط بالعراق. نعم صفق العراقيون ظنا منهم بان القوى السياسية المعارضة ستاخذ بهم الى بر الامان و الى حيث الحريه و الازدهار و التقدم. لقد حلم العراقيون بالكثير و شاهدوا نهاية ديكتاتورية لطالما سلبتهم انسانيتهم في حريتهم لكنهم لم يحلموا بان الاحتلال انما كان بداية النهاية للدولة العراقية.

منذ اليوم الاول اتضح ان تمزيق العراق كان هو المشروع الحقيقي و ليس اسقاط النظام، فسقطت بغداد و سقطت معها الدولة العراقيه فسمحت قوات الاحتلال للناس ان تنهب دوائر الدولة و موئسساتها و لم ينجوا من ذلك حتى الارث الحضاري في المتاحف. كان من اولى قرارات الحاكم الامريكي بريمر ان حل الجيش العراقي اضافة الى كافة الموئسسات الامنية من شرطة و غيرها.... تزاحم و تنافس قادة العراق الجديد لكسب رضا السلطان الجديد عسى و لعلهم يحققون مكاسب سياسية على حساب حلفاءالامس.

ان الغاء قانون الخدمة الالزامية كان ضربة في صميم الدولة العراقية اذ لا ارى دولة تحترم نفسها لا تتبنى الخدمة الالزامية التي تشكل ركن اساسيا من اركان الدولة. لماذا اذن تم حل الجيش و الغاء خدمة العلم ؟ الجواب واضح لا لبس فيه، لان الفرقاءالسياسيون كان لهم مشروعهم الطائفي الذي في نهاية المطاف من المؤمل به ان ينتهي الى التقسيم. فما حاجه الطائفيين بجيش نظامي محايد و خدمة علم، و الميليشيات الحزبية تضمن لهم هيمنتهم السياسيه؟!

مرت الايام و بدآ العراقي حائرا من امره و هو يرى كيف انه سرق ، بضم السين و كسر الراء، باماله في الحرية و العيش السعيد ، اذ بات الفساد ينخر الجسد حد العظام و فاق كل حدود الحياء ناهيك عن القتل و المفخخات التي اصبحت الزاد اليومي للعراقي المسكين. الامتيازات التي منحت نفسها بنفسها الرئاسات الثلاثه خياليه تستهر بكل القيم. على سبيل المثال لا الحصر ضمنوا لانفسهم رواتب تقاعدية خيالية و من دون وجه حق..... كيف يصح ان تضمن راتبا تقاعديا بعد “خدمة” لبضعة سنين لا ترتقي الي الحد الادني من المستوى المطلوب؟!

قلة هي الاخبار السارة من العراق....و العدالة الاجتماعية بكل تاكيد عملة نادرة......من هنا يكتسب خبر الغاء الرواتب التقاعدية لمن لا يستحقونها من قبل المحكمة الاتحادية الموقرة اهميته. انه بصيص امل و ان كان خافتا في ظلام ليل الظالمين. ان ردة فعل البعض ممن يفترض بهم ان يكون قدوة جاءت مبكية مضحكة.....نعم يا للعار لنائب برلماني يبكي و اخر يشتم لحق لم يكن حقا من باب الحق. اي كان الغرض من وراءالنائب و كتلته النيابية التي تقدمت الى المحكمة الاتحادية لتحقيق هذا الانجاز فانهم يستحقون كل التقدير و الاحترام ، فبعد كل هذا و ذاك نراه من حق السياسي في تحقيق مصالحه السياسية في ظل المصلحة العامة و ليس على حسابها.

اما الشاتم و الباكي انما يكشف عن عورته السياسية و عن ضحالة القيم السياسية.....السياسي الذي ينظر الى نفسه موظف دولة، سياسي فاشل بكل المقاييس لان الواجب السياسي انما تكلفة و موضع ثقة يضع فيها المواطن امله و طموحاته بين يدي السياسي.....فتبا للسياسي الذي يخون هذه الامانة و هنيئا للمواطن العراي هذا النصر و الاحترام للمحكمة الاتحادية التي تشكل الخندق الاخير للدفاع عن حصن المواطن و كرامته.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اختلف مع الرئيس الأسد كلية في تبريره للموقف الرسمي السوري في المقابلة الأخيرة التي أجراها معه مدير قناة الميادين غسان بن جدو ، مما سمي في وقتها بـ " المقاومة" ، والتي أطلق عليها العراقيون عبارة " المقاومة الشريفة جدا" تهكما . " المقاومة " التي جرت على العراق أولا وسوريا من بعد الويلات ، ولو كان الأسد الأب رحمه الله حاضرا لما وقع في المطب الوهابي السعودي " العروبي " ، ولا صفق لـ " المقاومة الشريفة " جدا ، ولركلها وركل قادة إرهاب فاشست معروفين كعزت الدوري ويونس الأحمد بقدميه كونه سياسي محنك ورجل دولة من الطراز الأول .

وتذكرني حكاية " المقاومة " ، واستقبال المجرمين من رجال النظام الفاشي الصدامي بعد سقوط " عرشهم " في العراق بحكاية المقبور حسين كامل المجيد الذي شطبه المرحوم الرئيس الأسد بكلمة من قاموس السياسة في المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع حسني مبارك آنذاك عند زيارته للقاهرة إثناء لجوء حسين كامل للأردن العام 1995 ، حيث قال الرئيس الأسد ردا على احد الصحفيين الذي سأله : ما هو رأيكم بانشقاق حسين كامل عن النظام العراقي ؟ ، فقد تساءل الرئيس الأسد رحمه الله متهكما : ومن هو حسين كامل ، ولماذا تهولون دور شخص لا قيمة ولا دور سياسي له ؟ . وبعد أيام معدودة من رد الرئيس الأسد عاد حسين كامل لبغداد منكفئا بعد أن أهمله الملك حسين ملك الأردن اثر حديث الرئيس الأسد ، ثم كانت نهايتة المعروفة على يد من صنعه وهو المقبور صدام حسين .

وهذه الحكاية تعود بنا للدور المشبوه الذي قامت به أطراف وأحزاب وقوى ودول إقليمية سنية سلفية ووهابية للانتقام من العراقيين والنيل منهم ومن دون استثناء اثر سقوط نظام هبلهم الكبير المقبور صدام حسين فكانت " مقاومتهم الشريفة " تتحجج بالاحتلال لقتل وابادة وتهجير العراقيين من مدنهم ووطنهم ، والتي لا زالت رغم رحيل الاحتلال تقتل بالعراقيين وتقتص منهم ، وبالأخص التركيز على المناطق الشيعية ، وشردوا مكونات كبيرة ومهمة من الشعب العراقي مسيحيين وصابئة مندائيين وغيرهم مخربين صفحة النسيج العراقي المتعدد القوميات والأديان والمذاهب . لذلك فنحن نختلف مع الرئيس الأسد الابن في تبريره الغير مقنع باحتضان ما سمي حينها بـ " المقاومة الشريفة " ، ونعتقد جازمين أن سيد المقاومة الحقيقية حسن نصر الله وحزب الله يتفقان معنا بالخطأ الفادح الذي وقعت فيه القيادة السورية حينها مما أدى لعودة نفس المجاميع الإرهابية ومن كان يصفق لهم ويمولهم لإشاعة القتل والتخريب والإرهاب في سوريا نفسها ، فهذه بديهية ثابتة لا تحتاج لدليل ، واهم دليل على ذلك رفع علم الجيش الحر وتهريب السلاح والدعم المالي له في ساحات كانت إلى وقت قريب تستقبل الإرهابيين القادمين من الحدود السورية وتوفر الملاذ الآمن لهم .

لكن ما أثار هذا التحالف المشبوه الذي تقوده " دولة الاحتلال " أمريكا الآن ، وبأموال سعودية قطرية خليجية ضد العراق وسوريا ، ان ينبري الشيعة " الصفويون " للدفاع عن عاصمة الأمويين بكل ما يملكون من قوة ومال ورجال ، ويقفون سدا منيعا بوجه التحالف السني السلفي الوهابي الإقليمي والدولي الذي اجتاح سوريا الحبيبة وعمل فيها قتلا وتخريبا ودمارا ، واستطاع " الصفويون " إيقاف الهجمة البربرية التي اجتمع فيها كل متخلفي العصر من وهابيين وسلفيين أفتوا أخيرا حتى بممارسة الجنس مع محارمهم ، وأعطوا صورة قاتمة وسيئة للإسلام السلفي الوهابي الذي اعتبر المراة جارية تباع وتشترى للمتعة وتمضية الوقت ، وباعتراف وزير داخلية تونس لطفي بن جدو داخل قبة البرلمان التونسي عندما قال : " هناك نساء مارست كل منهم جهاد النكاح مع 30 او 100 رجل وعادوا لنا وهم حوامل " . ولولا الهبة " الصفوية " للوقوف بوجه المد السلفي الوهابي السرطاني لاجتاحت هذه القوى الشريرة كل بلاد العرب ولأصبحت بنات العرب جواري للمتعة والتسرية لرجال القاعدة ومن والاهم من وحوش الأرض بفتاوى رجال دين الدولة الوهابية السعودية ، ودعم تركي عثماني للحط من قيمة العرب وكرامتهم .

لكن العجب كل العجب لما يقوم به البعض من العراقيين ومن الطائفة السنية بالذات والذين نابهم الشئ الكثير من رجال القاعدة خاصة في محافظات معروفة كالانبار والموصل وديالى وتكريت وأجزاء عربية سنية من كركوك ، وناب إخوتهم السوريين نفس ما حصل لهم عندما استغل رجال القاعدة ، وخنازير الخليج بنات ونساء سوريا وجعلوهم سلعة للبيع والشراء في مخيمات الذل والمهانة العروبية والتركية . عجبنا كيف عاد بعض رجال هذه المحافظات القهقري للوراء ليوفروا الملاجئ والحواضن الآمنة لرجال القاعدة من جديد متناسين أو متعامين لما حصل لإخوتهم في سوريا المنكوبة وما حصل لهم أيضا في العراق وهناك شواهد عديدة لفتيات مع أطفال مجهولي النسب تزوجن من إرهابيين إن كان عن رغبة منهن ، أو بالإكراه من ذويهن يطالبن بتسجيل أطفالهن الذين ولدوا من إرهابيين غرباء دون عقد رسمي أو تسجيل وقتلوا أو هربوا من العراق .

ولا زال البعض ورغم معرفتهم بتاريخ سليل العائلة الصهيونية سعد اللافي يرددون مقولتة الشهيرة عن عبد الزهرة ، رغم إن من يوفر مال النفط لهم ومنذ أن خرج النفط هو عبد الزهرة وأترابه من " الفرس المجوس " ، بالرغم من علم النسابة العرب إن معظم العشائر العربية الجنوبية " المجوسية " هي جزء من الاتحادات العربية " اليعربية " السنية الأخرى التي انقسمت عند استقرارها على ارض الرافدين الى عشائر سنية وشيعية في وطن اسمه العراق .

لكننا نثمن الموقف البطولي للرئيس بشار الأسد الذي لم يثنه إصرار الإرهاب والدول الداعمة له عن القتال لدحر الارهابييين المتخلفين القادمين من مجاهل التاريخ ومن كهوف تورا بورا لإعادة سوريا لأهلها الحقيقيين فقد ثبت إن هذا الشبل من ذاك الأسد، وليدوس ببساطيل جنوده الأبطال على رؤوس الإرهابيين العفنة ، ليظهر لهم قوة وإرادة الشعوب عندما تصمم على الانتصار.

آخر المطاف :

قال إمام الفقراء والمتقين علي ابن أبي طالب " أيها الحق لم تترك لي صاحبا " .

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2013 10:35

(التغيير) توضح موقفها

أعلن عضو في غرفة انتخابات حركة التغيير أن الحركة بصدد اتخاذ موقف محدد إذا لم يتم الإعلان عن نتائج الشكاوى التي قدمتها الإطراف السياسية حول الإنتخابات النيابية في الإقليم.

و أوضح عضو غرفة إنتخابات حركة التغيير بلين اسماعيل في حديث لـNNA، أذا لم ترد محكمة الإستئناف العليا في الإقليم على الشكاوي المقدمة من قبل الإطراف السياسية بخصوص الإنتخابات النيابية خلال ثلاثة أيام، فأن حركة التغيير ستتخذ موقفا محددا حيال ذلك.

و قال بلين اسماعيل: "تأخير الإعلان عن النتائج يعود إلى رغبة المحكمة في التدقيق أكثر في الشكاوي المقدمة، لذلك من الأفضل أن ننتظر النتائج".
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: شاهين حسن

كشف عضو في المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية، احتمال أن تشكل كل من الجماعة الإسلامية و الإتحاد الإسلامي الكوردستانيتين كتلة واحدة، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لم يتخذ بعد أي قرار بخصوص ذلك.

و أعلن عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية بلال سليمان لـNNA، أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ أي قرار بتشكيل كتلة موحدة بين الجماعة الإسلامية و الإتحاد الإسلامي الكوردستانيتين، مشيرا في الوقت نفسه إلى إمكانية تحقيق ذلك بعد تشكيل الحكومة و اجتماع البرلمان.

و أوضح بلال سليمان أن هناك تقارب كبير بين الجماعة الإسلامية و الإتحاد الإسلامي الكوردستانيتين، و الطرفان في حوار دائم حول المواقف و وجهات النظر حول القضايا المختلفة و المسائل الملحة في المنطقة.
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: شاهين حسن

المعارضة تشترط هيكلة «الأمن» بموجب «جنيف 2».. والأسد يتمسك بالسيطرة عليها

يقدر عدد موظفيها بـ65 ألفا وتشكل عقدة في المحادثات التمهيدية

أسلحة من صنع عناصر الجيش السوري الحر تقصف مقرا لقوات النظام السورية بالأشرفية بحلب أمس (رويترز)

بيروت: «الشرق الأوسط»
تواجه الحكومة الانتقالية التي من المفترض أن تنبثق عن مؤتمر «جنيف 2» في حال انعقاده، خلال الشهر المقبل، إشكاليات عدة أبرزها تلك المتعلقة بمصير الأجهزة الأمنية السورية وإعادة هيكلتها. وبينما تصر المعارضة السورية على «حكومة كاملة الصلاحيات»، يخضع القطاع الأمني لإدارتها، يصر النظام السوري على تشكيل حكومة وفق الدستور النافذ الصادر العام الماضي، وينص على أن تتبع الأجهزة الأمنية للرئيس بشكل مباشر.

وتتصدر مسألة الأجهزة الأمنية جدول محادثات المعارضة السورية، وآخرها قبل يومين، خلال لقاء الموفد الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي برئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر سليم إدريس. ويؤكد المنسق الإعلامي والسياسي في الجيش الحر لؤي المقداد لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه القضية نوقشت خلال المحادثات»، مشيرا إلى وجود خلاف كبير بشأنها «لا سيما أن الأسد يصر على الإمساك بهذه الأجهزة وفقا لإحدى مواد الدستور الذي وضعه مع أعوانه». ويوضح المقداد «إننا نريد حكومة انتقالية تضمن إعادة هيكلة أجهزة الأمن بعد رحيل الأسد».

وساهمت ممارسات أجهزة الأمن السورية خلال ما يزيد على عامين ونصف العام من الاحتجاجات ضد نظام الأسد في جعل علاقة السوريين برجال الأمن أكثر سوءا مما كانت عليه من قبل، علما أن الحراك الشعبي ضد نظام الأسد اندلع على خلفية إساءة وجهها رئيس فرع الأمن السياسي في درعا عاطف نجيب، وهو ابن خالة الرئيس السوري، لمجموعة من وجهاء العشائر الذي جاءوا إليها للتوسط في قضية احتجاز أطفال بعد كتابة شعارات مناوئة للنظام على جدار مدرستهم.

ويصعب تصور حكومة انتقالية بعد «جنيف 2» لا تشمل صلاحيتها أجهزة الأمن، بحسب ما يؤكد عضو الهيئة السياسية في «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» أحمد رمضان لـ«الشرق الأوسط»، موضحا أن «المعارضة متفقة مع الدول الصديقة للشعب السوري على حكومة كاملة الصلاحيات تعيد صياغة الأجهزة الأمنية وفق برامج وخطط تنقلها من وظيفتها الحالية كأدوات للبطش وقمع الشعب وخدمة السلطة إلى مهمة حماية الدولة من مخاطر التجسس وظواهر الإرهاب».

وفي حين يمسك العلويون بقيادة معظم الأجهزة الأمنية في سوريا بحكم انتمائهم إلى الطائفة التي يتحدر منها الأسد، ما يجعلهم موضع ثقة لدى النظام، يؤكد رمضان أن «المعالجة الصحيحة للأجهزة يجب أن لا تتم بناء على خلفية الأشخاص الطائفية والإثنية وإنما على سلوكهم»، مشددا على «ضرورة خلق فكر جديد للمؤسسة الأمنية ينسجم مع قيم حقوق الإنسان العالمية».

وبسبب أسلوب المراوغة الذي يتبعه النظام السوري، تصر المعارضة على عدم المشاركة في مؤتمر (جنيف 2) في حال لم تحصل على ضمانات واضحة لوجود سلطة انتقالية تخلف الأسد وفق ما يؤكده رمضان. ويوضح أن «هذه السلطة يجب أن تحدد جداول زمنية لإعادة هيكلة جميع الأجهزة الأمنية، بما يتناسب مع سوريا الجديدة».

وكان «بيت الخبرة السوري» التابع للمركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية قد أصدر خلال شهر أغسطس (آب) الفائت «خارطة طريق» بعنوان «التحول الديمقراطي في سوريا»، ضمنها توصيات في 6 مجالات، من بينها «إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية» و«بناء جيش وطني حديث».

ويقترح المركز في التوصيات الصادرة عنه «تطهير وزارة الداخلية والأجهزة المتفرعة عنها من الضباط الذين ارتكبوا التعذيب وجرائم ضد الإنسانية وملاحقة الفارين منهم». كما شدد على «ضرورة فصل العاملين في القطاع الأمني عن أي انتماء سياسي». وفي موازاة مطالبته بـ«ضرورة حماية المقرات الأمنية بعد سقوط النظام لحماية المستندات والوثائق الموجودة فيها»، دعا المركز إلى «تأسيس لجنة تنبثق عن الحكومة الانتقالية هدفها دراسة مسار إصلاح القطاع الأمني خلال المرحلة الانتقالية».

وتنقسم الأجهزة الأمنية في سوريا إلى أربعة أجهزة تتبع لها عشرات الفروع في الكثير من المدن والمناطق السورية، وهي: جهاز المخابرات العسكرية، ويعرف أيضا باسم «الأمن العسكري»، ويرأسه حاليا اللواء عبد الفتاح ويعتبر هذا الجهاز التابع للقوات المسلحة، الأكثر نفوذا بين أجهزة الأمن، والكثير من القادة والمسؤولين خرجوا من رحم هذا الجهاز وأبرزهم وزير الداخلية الحالي اللواء محمد إبراهيم الشعار.

ويتبع لهذا الجهاز عدة فروع أهمها فرع فلسطين أو الفرع رقم (235). وكان من المفترض أن يكون متخصصا لمكافحة التجسس الإسرائيلي، غير أنه بات يركز على قضايا سياسية أخرى مثل ملف الحركات الإسلامية في سوريا. ولجهاز المخابرات العسكرية فروع في كل المدن السورية.

أما الجهاز الثاني فهو المخابرات العامة ويعرف أيضا باسم «جهاز أمن الدولة»، ويرأسه حاليا اللواء علي مملوك ويتبع له فروع عدة أهمها، الفرع الداخلي ومعروف للعامة باسم «جهاز أمن الدولة»، ويقوده العميد حافظ مخلوف ابن خال الرئيس بشار الأسد.

ويعتبر الأمن السياسي الجهاز الثالث من بين الأجهزة الأمنية، ويتبع نظريا لوزارة الداخلية ويرأسه حاليا اللواء محمد ديب زيتوني، فيما تشكل مخابرات القوى الجوية الجهاز الرابع، ويرأسها حاليا اللواء جميل الحسن. ويتبع هذا الجهاز للقوات الجوية وله سجون داخل قواعد جوية. وبحسب معارضين، ساهم هذا الجهاز في تصفيات عدد من الناشطين المعارضين خلال الأحداث الأخيرة، من أبرزهم الناشط غياث مطر الذي قتل في مدينة داريا بريف دمشق.

وفي ظل التنافس الأمني القائم بين هذه الأجهزة المختلفة، توسع دور بعض الفروع الأمنية بشكل كبير حتى على حساب الإدارة التابعة لها، ويعود ذلك إلى نفوذ رئيس الفرع وسلطته التي غالبا ما تتعزز بحسب علاقته المباشرة مع الرئيس.

ويبلغ عدد الموظفين في أجهزة الأمن السورية 65 ألف موظف بدوام كامل وعدة مئات من الألوف بدوام جزئي. وبناء على هذا التوزيع، فلكل 257 مواطنا سوريا عنصر مخابرات، وفق ما ورد في دراسة للباحث والمعارض السوري رضوان زيادة بعنوان «كيف بنت عائلة الأسد دولة المخابرات في سوريا؟». ولما كان 59.5% من السوريين فوق سن 15 سنة، فهذا يعني أنه لكل 153 مواطنا سوريا رجل مخابرات. وهي تعتبر من النسب الأعلى في العالم.


عائلته رفضت طلبا للنجيفي لزيارته.. وهي تحتكر أخبار صحته

صورة الرئيس العراقي جلال طالباني تتصدر مركز مدينة السليمانية («الشرق الأوسط»)

بغداد: حمزة مصطفى
في وقت يستمر فيه الجدل السياسي والقانوني بشأن صحة الرئيس العراقي جلال طالباني والوضع القانوني لمنصب الرئاسة، فقد أعلنت رئاسة الجمهورية أن رئيس الوزراء نوري المالكي استفسر رسميا عن صحة طالباني من مستشاره الأقدم عبد اللطيف جمال رشيد. وقال بيان لرئاسة الجمهورية أمس إن «المستشار الأقدم لرئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد قام بزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي، وقد استفسر رئيس الوزراء عن صحة الرئيس طالباني الذي يتلقى العلاج في ألمانيا، حيث أكد المستشار الأقدم أن صحة الرئيس في تحسن مطرد، وأن الشعب العراقي سيطلع على نتائج هذا التحسن».

وأضاف البيان أن «رئيس الوزراء عبّر عن تمنياته بالشفاء العاجل لرئيس الجمهورية والعودة إلى أرض الوطن». وتابع البيان الرئاسي أن «عبد اللطيف جمال رشيد، الذي عاد من إقليم كردستان قريبا، قام بتقديم نبذة عن الانتخابات البرلمانية ونتائجها».

من جانبه، قال رئيس الوزراء بحسب البيان إن «الانتخابات هي خطوة أخرى في توطيد ركائز الديمقراطية، وستكون هذه الخطوة عاملا آخر في تثبيت الأمن والاستقرار والمضي قدما في تقديم الخدمات والنهوض بمشروع التنمية في العراق». ويأتي استفسار المالكي عن صحة طالباني بعد إثارة المزيد من الجدل السياسي والقانوني من قبل زعماء سياسيين ورجال دين وناشطين بشأن وجود تعتيم بدا مقصودا بشأن صحة الرئيس.

وكان رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي قال إنه «من الخطأ التستر على الوضع الحقيقي لصحة رئيس الجمهورية، وإن البرلمان أمام تطبيق الدستور الذي حدد حالتين لتبديل الرئيس، هما الوفاة أو العجز، ولم نعلم بأي منهما»، معربا عن أمله بأن «يتم الإعلان عن حالته الصحية من خلال تقرير طبي واضح ليتمكن البرلمان بعدها من تطبيق الدستور». وأضاف النجيفي أن «عائلة رئيس الجمهورية قد اعتذرت ورفضت طلبا تقدمت به قبل خمسة أشهر تقريبا لزيارة طالباني والاطمئنان على صحته ومعرفة الأمور الدستورية والقانونية بالنسبة للمنصب، لكن العائلة اعتذرت، مبينة أن الرئيس يخضع للعلاج ولا يمكن مقابلته».

وفي السياق نفسه، فقد قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إنه «لا يصح أن يكون العراق بلا رئيس معلوم المصير، والبديل بيد الشعب إن كانت الديمقراطية مقامة، ونسأل الله العافية للرئيس الحالي جلال طالباني»، مجددا دعوته لـ«إرسال وفد للاطمئنان على صحة طالباني».

وبينما يحاول قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني وأعضاء البرلمان التابعون له تجنب التصريح بشأن صحة الرئيس جلال طالباني، فإن قادة الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه طالباني هم وحدهم من يتصدون للاستفسار عن صحة الرئيس وإن بتحفظ ملحوظ خلال الشهور الأخيرة، بعد أن احتكرت عائلته والدائرة المقربة منه الحديث بشأن صحته. وفي هذا السياق، فقد أكد رئيس كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي والقيادي المؤسس في الاتحاد الوطني الكردستاني، فؤاد معصوم، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنه «ما دام الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد، وهو له صلة مصاهرة مع الرئيس جلال طالباني، هو من أكد أن صحته تتحسن، وأنه قام بزيارة إلى رئيس الوزراء الذي تولى عملية الاستفسار، فإنه لا بد أن يكون النبأ صحيحا». وأضاف معصوم أن «الأجواء العامة تشير إلى ذلك، وأنه بناء على ما أعلنه رشيد فإن المعلومات لا بد أن تكون دقيقة ورسمية».

وفي السياق نفسه، فقد أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون، سامي العسكري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «مسألة استقبال المالكي لعبد اللطيف رشيد وماذا دار ولماذا الاستفسار عن صحة الرئيس الآن لا أملك معلومات عنها، ولكن ما يمكن قوله في هذا المجال أن كل ما يتعلق بصحة الرئيس طالباني والوقت الطويل الذي استلزمه العلاج ولا أحد يعرف متى ينتهي إنما هو مراعاة للوضع الكردي لا أكثر». وأضاف العسكري أن «منصب رئيس الجمهورية لو كان من حصة جهة أخرى لما تم الصبر على ذلك، ولكان قد قيل منذ الأسبوع الأول إن المنصب أصبح شاغرا، وإنه لا بد من انتخاب رئيس جديد». وأوضح العسكري أن «الوضع الكردي معقد، حيث إن الاتحاد الوطني الكردستاني غير مؤهل لاختيار بديل، وأيضا هناك وضع معقد داخل التحالف الكردستاني وأن البديل يمكن أن يخلق مشكلة في حد ذاته، وأن منصب الرئيس بروتوكولي، وأن الفترة لم تعد بعيدة عن الانتخابات، لذا فإن هناك نوعا من الصمت حيال ذلك».

صوت كوردستان: نشر سوران عمر العضو المنتحب لبرلمان إقليم كوردستان على قائمة الجماعة الإسلامية على موقعه على الفيس بوك بأن على برلمان أقليم كوردستان أن يحضر نفسة للدوره المقبلة. و أضاف سوران عمر أن بعض القوى في أقليم كوردستان أنتقدت الضرب على الكراسي و قذف قناني المياه من قبل بعض أعضاء المعارضة في البرلمان و أنهم يخافون من الان من ضرب الكراسي و قناني المياة في البرلمان و لكن علية أن يستعد لا لضرب الكراسي بل لحرب الكراسي  و أنه مستعد لذلك.

 

لم يمر وقت طويل على كتابتي للمقال الاول عن روداو حتى انهال علي سيل من الأسئلة، سواء من المعارف او الأغراب. وأسئلة المعارف كانت تعجبية أكثرها . فيكف لك ان تمدح بقناة صاحبه الپارتي؟ وكيف يمكنك ان تمدح قناة ميزانيته من أموال النفط؟ وكيف وكيف؟ وكل هذا لأنهم يعرفون باني عملت ضد ممارسات الحزبين الحاكمين في كردستان منذ ١٩٩٢، وعملت بكل جهد من اجل التغيير خاصة في دهوك. اما من لا يعرفوني فقد حاول أكثرهم وليس كلهم اتهامي بالعمالة وأشياء لا تغنينا في الموضوع شيئا. ولكن المهم هنا كانت ملاحظات القلة الذين حاوروني في الموضوع، منهم من اقتنع بوجهة نظري ومنهم من لم يقتنع، ومنهم من وعدني بإعطائي الأدلة على حقيقة روداو. وقد وعدتهم ووعدت نفسي ان انشر تلك الدلائل فور حصولي عليها. وهذا هو سبب كتابتي للمقال من جديد.
أعزائي القراء، كل منا له وجهة نظر خاصة به فيما يخص معظم الأشياء من حولنا. فالبنسبة لي لا يعني التغيير ان أعادي كل ما هو من الحزبين الحاكمين. بل أقف ضد السئ وامتدح الجيد من الأفعال والأشياء بغض النظر عن من هو الفاعل. اي بمعنى اخر احترم خصمي وإسانده في عمل الصواب  واعمل ضده بكل ما أوتيت من قوة في ما لا يخدم أهلي ووطني، وهذا حسب وجهة نظري.
لقد حصلت في الآونة الاخيرة على ٧ ادلة من أشخاص مختلفين، أربعة منها عبارة عن يوتيوب مأخوذ من قناة ك ن ن الإخبارية الحزبية الخاصة بحركة التغيير المعارضة. اما الثلاث الباقية فكانت مكتوبة، يدور مجملها حول ما ورد في الخبر المنشور من قبل ك ن ن في الفيديو السابق ذكره. اي بمعنى اخر هؤلاء السبعة اعتمدوا في دلائلهم على ذلك الفيديو وكل الدلائل في حقيقته عبارة عن دليل واحد.
لقد تمعنت في الفيديو جيدا ولأكثر من مرة، ورأيت بان مجمل الاتهامات تدور حول ثلاثة محاور:
أولها، روداو قناة تابعة للپارتي وتعمل من اجل مصلحة الپارتي وخدمة مصالحه. رغم انهم يحاولون إعطاء صورة مغاير!!! باعتبارهم قناة مستقلة.
ثانيهما، روداو قناة يمتلكها نيجيرڤان البارزاني وهو قد بناها من أموال الشعب والنفط الكردي.
ثالثهما، وهي النقطة المهمة في الموضوع، وهي نقطة خطيرة. روداو قناة تعمل للمخابرات التركية (للميت التركي)، وهي تحاول تشويه ال پ ي د والعمال الكردستاني لمصلحة ومخططات تركية. وتذهب القناة بان هذا الكلام موثق بأدلة ووثائق ولكن وللأسف لم يعرضوا تلك الوثائق.
وانا أعطي الحق لنفسي في مناقشة المحاور الثلاثة وأكون سعيدا لسماع وقراءة آرائكم. اما بالنسبة للمحورين
الأولين، لا ارى ان هناك سببا لمناقشتهما من جديد فقد تطرقت لهذين النقطتين في مقالي الاول عن روداو. ومختصر ما ذهبت اليه كان بالنسبة الي كمشاهد ومتابع هو الاستقلالية في طرح المواضيع المتنوعة وإتاحة الفرصة للجميع. وهذا ما يجعلك ان تستفيد من المشاهدة دون الحاجة للتنقل من قناة الى قناة كي تعرف وجهات نظر الجميع. وايضاً تلمست حرفية كبيرة من قبل منتسبي ومقدمي البرامج المتنوعة. والشئ الاخر والمهم جداً أيضاً هو نجاح هذا القناة في الوصول الى البيت الكردي من زاخو لخانقين...وحتى خارج حدود كوردستان الجنوبية الى الأجزاء الاخرى، وهذا بسبب احترامهم لكل اللهجات الموجودة وإعطائهم الأهمية الخاصة لهذا الموضوع. وهذا ما لا نتلمسه في القنوات الحزبية الاخرى بهذا الشكل الجميل والحرفي؛ خاصة وللأسف الشديد عند قناة المعارضة الرئيسي ك ن ن والذي طغى عليه طابع المدينة الواحدة، ولهذا لا نراه قد وصل الى البيت الكردي حتى في محافظة دهوك.
اما بالنسبة لاستقلالية القناة او عدمه، او انه قناة الپارتي، فهذا ما يجب ان يقرره كل من يتابعه حسب ما يقدمه القناة من مواد إخبارية او غيره دون ان يتأثر بمقولة هذا او ذاك. والشئ الذي اريد ان اركز عليه هنا، ليس عيبا او نقصا ان يكون صاحب القناة س او ص من الناس فهذا ليس شأني طالما انهم يقدمون الأفضل. وهذا كان محور اهتمامي في المقال الاول أيضاً، يجب ان يتعلم الانسان الكردي ان يحكم على الأشياء بعقله وحقيقته لا بعقلية غيره. وبالنسبة على انها قناة النفط او انها من أموال الشعب، فسأكون اكثر وضوحا هذه المرة، كل من عمل في الحزبين الحاكمين منذ بداية التسعينات وحتى ظهور المعارضة بشكلها الجديد في ال ٢٠٠٩، متهم ومذنب ومشترك في كل الاختلاسات والمحسوبيات والقتل وحرب الأخوة والخ، سواء اكنت مستفيدا منها او كنت تعلم بكل هذه الخروقات وأثرت الصمت من مصلحة او خوف او اي سبب كان، فأنت مشترك ومصيبتك وخيانتك اكبر من مصيبة وخيانة الرؤوس الكبيرة. لأنهم أقله استفادوا من كل هذا وقد وصلوا لما هم عليه بالسير على ظهوركم والاستفادة من غبائكم وجبنكم. لذا فليس هم المذنبون بل المذنب الحقيقي هو من يحميهم ويتملق لهم ويسجد بين أيديهم، فإذا ما استطعنا محاسبة كل مستفيد وسارق وخائن و... فعليه العوض ومنه العوض!!! لان أكثرية من يصرخون اليوم كانوا سبب وجود هؤلاء وسبب قوتهم وجبروتهم وظلمهم و...؟! أنا لا احاول الدفاع عن احد بقدر ما اريد وضع النقاط على الحروف وان يحس كل واحد بذنبه، فدم الكردي قد سال بينكم جميعا وأمواله دخلت خلسة جيوبكم كلكم وخيانة مبادئ الثورة الجبلية مسؤليتكم كلكم، فلا تحاولوا التملص من مسؤلياتكم وخيبتكم وخيبة الناس فيكم، ولا تشوهوا أنفسكم اكثر ما هي مشوهة؛ ولكن حاولوا ان تصلحوا ما فسدتم دون ان تفسدوا ما هو جيد، بسبب احقادكم ومصالحكم. ارجوا ان تكون الرسالة قد وصلت هذه المرة.
بيت القصيد وراء كتابتي لهذا المقال اليوم هو الاتهام الاخير او الدليل الأخير وارجوا ان تتمعنوا معي فيه جيدا فهو ليس ككل ما مر معنا سابقا، بل هو خطير اكثر مما نتصور واكبر من ان نقرأه لمجرد القراءة.
أعزائي القراء ويا مخلصي هذه الأمة. لقد اتهم قناة روداو بانه يعمل لمصلحة المخابرات التركية في التقرير السالف ذكره، وفي نفس الوقت يشير التقرير بان القناة ملك لنيچيرڤان البارزاني والپارتي. وانا لا ارى بان الاتهام يجب ان يمر مرور الكرام، بل انه كلام خطير وكبير اكثر مما نتصور. ان تعمل القناة مع المخابرات فيه سوء وخطر يجب ان يتوقف في الحال، ولكن ان يكون صاحب القناة رئيس وزراء الإقليم، فهذا يعني الكارثة لكل ما يحمله الكلام من معنى. فالاتهام هنا لأكبر الأحزاب الكردية ولاكبر الشخصيات السياسية الكردية بالعمالة لأكبر أعداء القضية الكردية، تركيا. ان تتعامل وتبرم الاتفاقات شئ وان تصبح عميلا شئ اخر. فأذا ما اتهم رئيس الوزراء بهذا الكلام فعلا الكرد السلام. حسب رؤيتي المتواضعة، فأن الاتهام لا يجب ان يمر دون محاسبة لا من الشعب ولا من السياسيين. فهذا الموضوع كان يجب ان يحسم في ساعته من قبل القضاء الكردي. ولا اعرف ما هو دور المدعي العام والقضاء ان لم يفعلوا شيئا حيال الخيانة العظمى. ان هذا ليس سرقة او قتلا ... او ... بل انها قضية وطن وقضية شعب، قضية خيانة عظمى لا تقبل فيها المجاملات او الرشاوي.
فأما ان يكون الاتهام صحيحا، وحينها يجب ان يحاسب اصحاب القناة مهما يكن وايً كانوا.  وكان على السياسيين الكرد الوقوف على الموضوع وقفة سياسي وليس عارض أزياء، من اجل تصفيق الجماهير. وأين انتم يا مثقفي وإعلامي ومخلصي هذا الشعب لماذا لم تصرخوا حينها، لماذا لم تقدموا الشكاوى لمحاكمتهم لماذا تصرخون دائماً على شاشات التلفزيون وتنتقدون على أشياء تافهة مقارنة بهذا الاتهام. لماذا ترسلوا الي أنا هذه الأدلة والتي كان من الأحرى بكم ان تقدموها للقضاء وتجروا المتورطين للمحاكمة. يا أغبياء!! عفوا لهذا اللفظ البذئ، ان ما تتقولون به ليست لعبة او كأي اتهام انها تعني عمالة الحكومة والرئاسة بمجملها لالذ أعداء الكرد. الا تفهموا ما مدى خطورة هذا.
على الجانب الاخر، كيف لأصحاب القناة او لرئيس الوزراء ان يسكت على مثل هذا الاتهام. انهم يتهمونكم بالعمالة لدولة عدوة، ان سكوتكم هو دليل ادانتكم. فأما ان تقدموا الدليل على عدم صحة الاتهام وان تقدموا من اتهموكم للقضاء، لانها أصبحت مسألة وطن وشعب بأكمله، وليس مسألة أشخاص.  او ان تستقيلوا من مناصبكم الحكومية والإدارية لحين ظهور الحقيقة. لانه لا يمكنكم ان تكونوا على رأس الدولة وأنتم متهمون بالعمالة لمخابرات اكبر أعداء الكرد.
فرسالتي لكل المخلصين لا تتركوا هذا الموضوع مثل اللعبة بأيدي الإعلاميين فقط، انها قضية رأي عام ومستقبل شعب بأكمله. فسواء أكنتم معارضين او من اصحاب السلطة، هذا الموضوع اخطر من ان نبقيه على حاله، دون ان يعاقب احدهم عليه. ان مثل هكذا موضوع كان سيقلب الأوضاع رأسا على عقب في اورپا والدول التي تحس بالمسؤولية تجاه شعوبها. يا ناس افيقوا ان هذا الذي يقال لا يمر هكذا كما تفعلون انتم.
ورسالتي الاخيرة لرئيس الوزراء ورئيس الإقليم، اذ كُنْتُمْ حقاً تمثلون الكرد واكبر الأحزاب الكردية، وإذ كُنْتُمْ حقاً تفتخرون بثوريتكم في الجبال. فيجب عليكم ان تعطوا أهمية لهذا الموضوع اما تنفونه وتقدموا الدلائل عليه وتقدموا من قالوا به للقضاء او ان تستقيلوا حتى يظهر الحقيقة، لان الموضوع اكبر منكم ومن أحزابكم ومن معارضيكم انها قضية شعب وقضية وطن. ولا يحق لكم ان تصمتوا عليه، لان مناصبكم تجعلكم ملكاً لشعبكم ولستم أحراراً في ما تفعلون. لذا فأما هذا او ذاك وليس هناك خيار ثالث.


نوزاد ئاميدي
ماجستير في التاريخ و سياسي وممثل عن حزب
العمال النرويجي في السلطة السياسية العليا للبلدية
لارڤيك/ النرويج

 

اشتهرت في عقد الستينات من القرن الماضي عمليات خطف الطائرات المدنية بركابها وتفجير بعضها او قتل الركاب بدم بارد .

كانت تلك العمليات سهلة وبسيطة لان المطارات لم تكن تحت الرقابة الامنية المشددة كما هي عليه اليوم ، فقد ساهمت تلك العمليات في تشديد التفتيش في المطارات ومنع حمل الامتعة الجارحة او السائلة او التي تشكل خطرا من خلال امكان استخدامها في التدمير كالمواد المشتعلة او الحارقة وغير ذلك حتى باتت سلطات المطار تدقق في الاحذية والاحزمة واخذت تستخدم اجهزة السونار في كشف المستور من جسم المسافر بحثا عن ما يهدد الطائرات من خطر التفجير .

هذه الاجراءات الامنية المتشددة في المطارات ساهمت في الحد من حوادث خطف الطائرات ، لذلك هجرتها المنظمات التي استفادت من ضعف الامن الدولي لتسجيل بطولات نضالية سهلة. لكن الدول لم تهجر تلك الاجراءات التي اصبحت متعبة للمسافرين.

منذ سنوات قليلة تفتحت قريحة قوى مختلفة على استخدام السيارات كقنابل متنقلة ، وتفجيرها في اماكن تجمع المدنيين لايقاع اكبر عدد ممكن من الخسائر البشرية في المجتمع الذي تعمل ضده لمبررات شتى منها طائفية واخرى قومية وغيرها من اسباب لاتعدمها الدول في خلافاتها ولا الاحزاب والمنظمات المختلفة في مناهجها واسلوب نضالها في معترك المصالح المتشابكة في عالم اليوم .

الغريب في الامر ان ضحايا هذه السيارات المفخخة بالالاف ، وهم ضحايا ابرياء قد لايغير امر القضاء عليهم شيئا في معادلة الصراع بين القوى المتصارعة على نفوذ او سلطة او مال .

فما الذي يعنيه موت مليون انسان لحكومة مثل حكومة المجرم صدام الذي حارب في ايران و الكويت وراحت نتيجة حروبه العبثية ملايين القتلى والجرحى في العراق وايران والكويت.

ان الضحايا من المدنيين لا يغيرون معادلة المعارك البدائية المتخلفة التي تقودها منظمات او دول تفجر السيارات بين المواطنين الابرياء ، قد تتحقق بعض المكاسب الانية من استياء او تذمر بين اوساط المواطنين ولكن هذا الاستياء والتذمر لن ينفع في تحقيق نصر مبين لمن يشن هذه الحرب غير المقدسة .

يعاني العراق منذ سنوات من سيل السيارات المفخخة التي تجري تحت اعين السلطة وتحت رعاية القوى السياسية المتصارعة في مجلس النواب ، وهي بالتأكيد- التفجيرات - لن تنفذ بمعزل عن رعاية سياسية لقوى واحزاب تشترك في السلطة والحكومة ولها اذرع نافذة في القوات المسلحة وقوى الامن بحيث تستطيع تمرير عملياتها الاجرامية دون خوف من كشفها او اعتقال منفذيها .

ولما كان السيد رئيس الوزراء سيقوم بزيارة للولايات المتحدة الامريكية نرى من الضروري تذكيره بالبحث في مصير الاتفاقية الاستراتيجية التي عقدها العراق مع امريكا ، والتي تحتوى على بنود تخص الامن في العراق وضمان مصالح الطرفين العراق وامريكا ، فهل يصعب على الامريكان توفير مستلزمات الكشف عن السيارات المفخخة والمتفجرات في الوقت الذي تطير طائراتهم بدون طيار لتقصف من تريد في اليمن والباكستان وافغانستان وغيرها من اماكن مجهولة في العالم !

ان المفاوض العراقي عاجز عن البحث في شؤون السياسة والامن الخاص بالعراق ربما لعجزه عن التفاعل مع الواقع الاممي او ربما لانشغاله بدنيا المال والاعمال فقط ، ولذلك شاع مفهوم الفساد المالي والاداري الذي يضرب اطنابه في اسس الادارة العراقية فاصبح العراق على رأس الدول الفاشلة والاول في الفساد ولله في خلقه شؤون .

مركز الاخبار- نفى مسؤول العلاقات العامة في ديوان رئاسة اقليم كردستان حميد دربندي في تصريح لأحدى القنوات التلفزيونية ما قاله شوكت بربهاري مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية أن سلطات الاقليم لم تمنع صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الدخول الى جنوب كردستان.

وقال دربندي "اذا اراد صالح مسلم الذهاب الى اوربة ليسافر من بغداد، انقرة، طهران ودمشق لا أن يعبر من اقليم كردستان"، وجاءت تصريحات دربندي متناقضة مع  تصريحات شوكت بربهاري مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية، حيث ينتمي المسؤولان الى الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وكان بربهاري قد صرح في وقت سابق للموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البرزاني "أن ما تم نشره من أنباء بانه تم منع دخول صالح مسلم الرئيس المشترك للـ PYD من قبل أجهزة النقطة الحدودية في فيشخابور هي أنباء عارية عن الصحة، وأن صالح مسلم لم يقوم بزيارتهم بأي شكل من الأشكال، بهدف دخول أقليم كردستان عن طريق نقطتهم الحدودية".

هذا وتتواصل ردود الفعل المستنكر في روج افا وأجزاء كردستان لقرار سلطات اقليم كردستان من منعها لـ صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الدخول الى جنوب كردستان بعد أن كان في زيارة الى روج افا للمشاركة عزاء نجله الاصغر المقاتل شرفان مسلم الذي فقد حياته إثر الاشتباكات الدائرة في غرب مدينة تل بيض بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المرتزقة التابعة لداعش.

firatnews

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 16:24

"اردوغان يستعد لحرب داخلية"

ردت الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكردستانية(KCK) على التهديدات التي وجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لوفد حزب السلام والديمقراطية المتوجه إلى إيمرالي.

وجاء في البيان الذي أصدرته القيادة العامة لمنظومة المجتمع الكردستاني "إن موقف رئيس الوزراء التركي وحزب العدالة والتنمية قد قضى على كل الآمال المعقودة على مسيرة الحل الديمقراطي، ويعتبر بمثابة إعلان للحرب.

وذكر البيان الذي نشره موقع وكالة فرات للأنباء القريب من الحزب العمال الكوردستاني  "لقد اتضح مرة أخرى إن حزب العدالة والتنمية ينتهج سياسة المماطلة والتسويف لكسب الوقت إلى حين إجراء الانتخابات العامة، إن إطلاق مثل هذه التصريحات العنصرية تزامناً مع اقتراب موعد الانتخابات ليس سوى محاولة لكسب أصوات مناصري وقواعد حزب الشعب القومي(MHP)، وحزب الشعب الجمهوري(CHP) للاستمرار في سدة الحكم مدة أطول.

إن حزب العدالة والتنمية قد تيقن بعدم جدوى سياسة التسويف والمماطلة، وهي الآن تعد العدة لشن حرب شعواء

وكان رئيس الوزراء التركي قد صرح في وقت سابق للصحافيين بأن الحكومة ستقرر من سيذهب الى امرالي ، كما هدد بوقف اللقاءات في حال استمرار حزب السلام والديمقراطي بالإدلاء بالتصريحات بصدد المرحلة.
-----------------------------------------------------------------
إ: إبراهيم

nna

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 16:22

"الإقليم على اعتاب فراغ قانوني"

يخشى الوسط المدني من فراغ قانوني يلحق بالإقليم نتجية اخفاق المحكمة في حسم الطعون المقدمة إليها من قبل الاطراف السياسية حول انتخابات 21 ايلول لبرلمان كوردستان.

وقال المحامي والناشط المدني هوكر جتو لـNNA، تأخر اعلان نتائج الطعون الانتخابية من قبل محكمة التمييز، سببها كثرة الطعون المقدمة، ولكن المفوضية ترد على الطعون المرسلة إليها من المحكمة.

واضاف :"النتائج النهائية للطعون ستعلن عبر المحكمة".

واوضح جتو، اذ ما تأخرت المحكمة في اعلان النتائج إلى نهاية الشهر الجاري، فان البرلمان الجديد لن يعقد جلساته مما يعني دخول الإقليم إلى فراغ قانوني، والعمل بقوانين وقرارات البرلمان القديم.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم

قال زعماء الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل إن اهتزاز الثقة في الولايات المتحدة بشأن التجسس على حلفائها قد يضر بالحرب على الإرهاب، ودعوا إلى وضع ميثاق عمل جديد في هذا الإطار بحلول نهاية العام.

وجاء في بيان اتفق عليه الزعماء الأوروبيون أن انعدام الثقة "قد يضر التعاون في جمع الاستخبارات."

وبالرغم من ذلك، قال الزعماء الأوروبيون إنهم يثمنون "العلاقة الوثيقة" مع الولايات المتحدة.

وخلال الأسبوع المنصرم، ظهرت مزاعم عدة بممارسة وكالات أمريكية أنشطة تجسس في أوروبا، شملت التنصت على هاتف المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.

ويعكس البيان الصادر اليوم ما خلص إليه رؤساء الدول والحكومات الأوروبية عقب محادثات أجروها أمس.

شملت المزاعم التنصت على هاتف مستشارة ألمانيا

ويشير البيان إلى أن قضايا التجسس الأخيرة أثارت "مخاوف عميقة" وسط المواطنين الأوروبيين.

وجاء في البيان أن الزعماء الأوروبيين "أكدوا على العلاقة الوثيقة بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وأهمية هذه الشراكة."

لكن البيان أشار إلى أن الزعماء "أعربوا عن قناعتهم بأن الشراكة ينبغي أن تكون مبنية على الاحترام والثقة، بما في ذلك ما يتعلق بعمل وتعاون الأجهزة السرية."

"(الزعماء) أكدوا على أن جمع الاستخبارات هو عنصر حيوي في الحرب على الإرهاب. وهذا ينطبق على العلاقات بين الدول الأوروبية وكذلك العلاقات مع الولايات المتحدة"، حسبما يضيف البيان.

"انعدام الثقة قد يضر التعاون الضروري في مجال جمع الاستخبارات."

bbc

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 14:45

قصص قصيرة جدا/56- بقلم : يوسف فضل

حِمل حمار

كل يوم يرقب أصحاب الحوانيت والزبائن ما يحمله على حماره . لا احد يعرف طبيعة الحمولة؛ أهي بضاعة للبيع أم مشتراة أم حِمل تسول أو جمع قمامة . لكن النظرات تفصح عن انتقاد وتعجب وإشفاق . مضت الأيام ومعها دوام مغامرة حِمل كفاحه اليومي .

جودو

انحازوا إلى مألوفاتهم من الوهم. انتظروا الحرمان بإحساس الوحدة وأي ظل آت من البعيد ليكون شخصهم الغائب .

مع الكتاب

انتهى من قراءة آخر حرف في القصة ، شعر بالوجف بعد أن ترك أجزاء منه عند خروجه من داخلها.

حفل تكريم

ترجل الفارس أخيرا .

تقلد أوسمة التكريم.

اكف تلفق التصفيق.

واكف والسن كثيرة  تلعنه.

حمام زاجل

سيد الحمام في الخفة وسرعة الطيران،

اكتشف العباسيون حنينه للمكان،

طار حاملا الرسائل دون خطأ في التوصيل،

أصابته البطالة،

فتربى في المآرب للسباقات،

يسبح هديل حريته بلا جواز سفر

أحمد داود اوغلو يستعرض 'كرم الضيافة التركي' للاجئين السوريين في وقت تساهم فيه بلاده بدعم جماعات متطرفة تقتل العشرات يوميا في سوريا.

ميدل ايست أونلاين

الكويت - من أحمد حجاجي

قال وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو إن من يصلون إلى تركيا من اللاجئين السوريين "هم المحظوظون" أما الذين يعودون إلى سوريا "فإنهم لا يجدون شيئا يأكلونه ولا يكون لديهم مستشفيات أو أدوية أو أي شيء.. إنني على يقين أنكم تتابعون أخبار استهداف القناصة للسيدات الحوامل.. وكيف يأكل السوريون لحوم الكلاب والقطط. إنها فعلا مأساة كبيرة".

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الكويتي "إن تركيا أعلنت سياسة الباب المفتوح تجاه اللاجئين السوريين. وقلنا إننا سنترك بابنا مفتوحا أمام كل السوريين الذين يعانون من هذه المذابح والهجمات. إن أبوابنا وبيوتنا مفتوحة لأن قلوبنا مفتوحة لهم جميعا".

وأكد أن بلاده ستبقى على هذا المسار لكنه عبر في الوقت نفسه "عن خيبة الأمل والإحباط العميقين" بسبب غياب رد الفعل المناسب من قبل المجتمع الدولي تجاه الوضع الإنساني في سوريا.

وعبر داود أوغلو عن خيبة أمله لعدم تمكن بلاده ودول أخرى من استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بشأن القضايا الإنسانية في سوريا أو حتى تضمين القرار الخاص بالأسلحة الكيماوية فقرة على الأقل بشأن القضايا الإنسانية.

وتتهم دمشق أنقرة وبعض دول الجوار بدعم المقاتلين التابعين للقاعدة بالمال والسلاح، فيما تؤكد أنقرة أن دعمها يقتصر على الجوانب الإنسانية دون أن تخفي رغبتها بالتدخل في شمال سوريا لحماية حدودها الجنوبية من الهجمات الكردية.

من جانب آخر قال وزير خارجية الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح إن الوضع في سوريا "أصبح في غاية الخطورة. هذا ما كنا نحذر منه منذ البداية لأن الدمار لن يقتصر فقط على سوريا بل سيمتد إلى المنطقة".

وأضاف الشيخ صباح أن سوريا تنزلق الآن إلى "دولة فاشلة" تنتشر فيها الأفكار المتطرفة والمخدرات والأسلحة والخارجين على القانون.

وقال الوزير الكويتي "الآن نشاهد النزوح الكبير في داخل سوريا للمواطنين السوريين. نشاهد تقطع سبل العيش لعوائل بأعداد كبيرة داخل سوريا اضافة لما تتحمله دول الجوار ومن بينها تركيا في استضافة 600 ألف ويتوقع أن يرتفع الرقم إلى مليون".

وخلفت الأزمة السورية المستمرة منذ حوالي ثلاث سنوات أكثر من 100 ألف قتيل وملايين الجرحى واللاجئين داخل وخارج البلاد، الامر الذي دفع البعض لاعتبارها أضخم كارثة إنسانية خلال القرن الحالي.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 14:42

لكل جهد ثمار - بيار روباري

لكل جهدٍ في الحياة ثمار

وثمار جهد الأكراد لعقودٍ الإستقلال

جهدٌ بدأه الأجداد والأباء وتابعه الأبناء والأحفاد، والثورة في إستمرار

تخطوا السجون وأعواد المشانق والأنفال

وأبوا العيشَ في الذل وإنتظار ما سيأتي به الأقدار

فاختاروا طريق التحرر الذي سلكه مِن قبلهم جميع الأحرار

ولم يأخذوا غير الحرية والعدالة شعار

ناضلوا ويناضلون كأهل دار إلى أن تطمئن الدار

بالجهد والعرق تُضاء الدروب والأنوار

وبالكفاح تتحرر الشعوب من ذلها والعار

ويكلل الثائرين في سبيل الحرية بالنصر والغار

ولشمس الحرية نهار

وقبل الكرد كل شعبٍ نال الإستقلال مِن هذا الدرب سار

ويا ليتَ حكام تركيا وإيرن وسوريا والعراق

تعلموا من التاريخ درسآ ولم يتصرفوا كالحمار.

18 - 08 - 2013

طائر السمان
alsumaria

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت وزارة الزراعة، الجمعة، انها وزعت 15 الف طائر سمان على خمس محافظات عراقية، مشيرة الى ان الهدف من ذلك هو الحصول على اللحم الطازج المعروف بنكهته اضافة الى البيض.

وقالت الوزارة في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "الوزارة قامت لأول مرة في العراق بتجميع عدد صغير من طائر السمان من الاسواق المحلية وتكثيره في وحدات خاصة بالتربية"، مبينة انها "وزعت 15000 طائر على خمس محافظات شملت النجف وكربلاء وصلاح الدين والانبار وديالى".

وأضافت الوزارة انها "وزعت ايضا 25000 بيضة تفقيس على المربين والمؤسسات البحثية من الجامعات وكليات الزراعة"، مشيرة الى ان "الهدف من تربية هذا الطائر هو الحصول على اللحم المعروف بنكهته الطيبة لاحتوائه على العديد من الفوائد الصحية للانسان اضافة الى بيضه، فضلا عن الاستفادة منه في التجارب والبحوث لسرعة نموه البالغة 42 يوما فقط".

يذكر ان الاطباء البيطريين المختصين في وزارة الزراعة يؤكدون ان طائر السمان او ما يعرف بـ"السلوى" من الطيور المقاومة للأمراض التي تصيب الدواجن الاخرى، حيث يمتلك هذا الطائر فوائد غنية اهمها انه قاتل للكوليسترول من خلال الفائدة الغذائية المتميزة للحم وبيض الذي يمتلكه.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 14:34

مسؤولون أمريكيون: الخلاف مع السعودية خطير

بغداد/المسلة: يخيم التوتر على التحالف الذي يربط الولايات المتحدة بالسعودية، فيما شبه مسؤولون امريكيون التحذير السعودي بتقليص التعاون مع واشنطن بثورة غضب "مؤقتة" لن يكون لها أثر باق على العلاقات الثنائية، لاسيما وان مصدرا بأجهزة الأمن القومي الامريكية قال ان الرياض لم تبد الى الآن أي بادرة لتقليص المنشآت العسكرية الامريكية بما في ذلك قاعدة تستخدم في اطلاق الطائرات دون طيار لمهاجمة متشددين اسلاميين في اليمن.

وقال مسؤول أمريكي كبير سابق له خبرة واسعة بالاتصالات الامريكية في السعودية "لا أستطيع القول ان هذا صدع رئيسي"، مشيرا الى ان أوجه اعتماد كل من الطرفين على الآخر متعددة"،مضيفا بأن"هذا خلاف عائلي لكنه خطير".

الا ان بعض المحللين في واشنطن يقولون ان الآراء أصبحت متباينة بشأن سوريا وايران ومصر بدرجة يتعذر معها ان تعود العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية الى التقارب الذي كانت عليه من قبل.

وقال سايمون هندرسون الخبير في شؤون دول الخليج بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ان الرسالة التي وجهتها السعودية هي ان الرئيس باراك أوباما وادارته "صموا آذانهم عن المصالح السعودية".

ويعتقد بعض المحللين ان تعديل فريق الامن القومي في الفترة الثانية لاوباما ربما ساهم في التوترات وذلك من خلال عدم تعيين شخصية على مستوى رفيع للتعامل مع السعودية وأشاروا الى ضرورة ان يوفد أوباما مبعوثا لإصلاح ما فسد.

وقال محللون ان"تحذير السعودية قد ينبني على مخاوف من ان يكون الرئيس الأمريكي مفتقرا الى الهمة والحنكة في مواجهة خصم مشترك (ايران) ومن ثم يعطيه ميزة استراتيجية".

وقال محلل سعودي مقرب من القرار الرسمي"السعوديون يمارسون ضغوطا حتى لا يتصرف الأمريكيون بهذا الضعف".

وأضاف "هذه الرسالة مفادها: انتم تحتاجون لنا،ونحن لن نلعب الكرة معكم الى ان تفيقوا".

وقال المحلل ان "السعودية تخشى من الاستعداد الكبير الذي تبديه الادارة الأمريكية لأن تولي ثقتها للرئيس الايراني حسن روحاني في تعهده بتحسين العلاقات والتعامل بشفافية أكبر فيما يتعلق ببرنامج ايران النووي"،موضحا بأن السعودية"تخشى ان يُخدع الأمريكيون".

وأضاف ان"واشنطن ستسمح لايران بأن تصبح على أعتاب ان تكون قوة نووية" بالسماح لها بالاحتفاظ بقدرات تكنولوجية يمكن تحويلها فيما بعد الى الاستخدام العسكري".

ومن الاحتمالات المقلقة بشكل خاص بالنسبة لدول الخليج ان توجه اسرائيل ضربة منفردة لمواقع نووية ايرانية اذا لم تتعامل الولايات المتحدة مع طهران حيث قال المحلل "هذا يضع السعودية ودول الخليج في موقف سيئ للغاية فهي لا يمكنها ان تكون مؤيدة لاسرائيل سياسيا ولا يمكنها ان تقبل امتلاك إيران سلاحا نوويا".

ويقول ديفيد اغناطيوس من صحيفة "واشنطن بوست"، ان "الشيء الغريب في ما لحق من ضرر بالعلاقات الأمريكية – السعودية هو أن هذا الضرر كان قد بدأ قبل أكثر من سنتين، ولم تفعل الرياض أو واشنطن أي شيء حاسم لتجنبه".

بيد أن هذا الصراع اتخذ بُعداً دراماتيكياً الأسبوع الماضي عندما رفضت المملكة العربية السعودية شغل مقعدها في مجلس الأمن الدولي، ووصف الأمير بندر بن سلطان، رئيس الاستخبارات السعودية، ذلك الرفض بأنه رسالة الولايات المتحدة، وليس للأمم المتحدة، طبقاً لما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال" مؤخراً.

ثم أدلى الأمير تركي الفيصل، الرئيس السابق للاستخبارات، بدلوه في هذه القضية بالإعراب عن خيبة أمله الشديدة فيما يتعلق بمعالجة الحكومة الأمريكية للمشكلتين السورية والفلسطينية.

غير أن ما يتعيّن أن يثير قلق إدارة أوباما هنا هو أن الغضب السعودي من السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط يحظى بتأييد أربعة حلفاء تقليديين لأمريكا في المنطقة هم: مصر، الأردن، الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل. إذ يقول هؤلاء، ولو على نحو سري عادة، إن أوباما بدد النفوذ الأمريكي بالآتي: تخليه عن الرئيس حسني مبارك في مصر، مساندة الإخواني محمد مرسي، مناهضة الانقلاب الذي أطاح بهذا الأخير، تذبذب السياسة الأمريكية إزاء سوريا ثم الشروع الآن بمفاوضات مع إيران دون استشارة هؤلاء الحلفاء.

العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز كان قد أعرب خلال محادثات في الرياض مع نظيره الأردني و الشيخ محمد بن زايد ولي عهد الإمارات، عن خيبة أمله من السياسة الأمريكية في المنطقة، مؤكداً وفقاً لمسؤول عربي مطّلع، ان السعودية باتت مقتنعة بأنها لم تعد تستطيع الاعتماد على الولايات المتحدة.

لكن من الواضح ان الغضب السعودي هذا أثار بدوره شعوراً بالإحباط لدى البيت الأبيض،فعندما كان وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في المنطقة قبل بضعة أسابيع، طلب زيارة الأمير بندر لكن قيل له إن الأمير في طريقه للسفر الى الخارج وإن بمقدور كيري الالتقاء به في المطار ما أزعج المسؤولين الأمريكيين.

لكن إذا كانت السعودية تريد أن تكون محل اهتمام واشنطن، إلا أن ما يثير الاستغراب هو عدم قدرة البيت الأبيض في تقديم التطمينات المطلوبة خلال السنتين الماضيتين.

يقول اغناطيوس "المشكلة كانت واضحة منذ خريف عام 2011 عندما قال لي أحد المسؤولين السعوديين في الرياض إنهم باتوا يعتبرون الولايات المتحدة بلداً لا يمكن الركون إليه، وانهم سيبحثون عن بلد آخر لتأمين أمنهم".

وكان رد فعل الرئيس أوباما على ذلك غاضباً كما ذكرت التقارير لأن السعوديين لم يعترفوا على حد قوله بكل ما فعلته الولايات المتحدة لمساعدتهم أمنياً من وراء الكواليس.

ويرى اغناطيوس " مثل هذه السياسات مثيرة للقلق، لكن ما عمّق شعور السعوديين بالغضب هو إحساسهم ليس فقط بتجاهل واشنطن بل وخيانتها لهم ومن المفيد الإشارة هنا الى أن وقع مثل هذا الإحساس في مجتمعات دول الخليج يكون عادة سيئاً جداً ودائماً".

المسلة " تستقصي آراء قرائها حول مديات الخلاف بين واشنطن والرياض وهل ستؤدي المخاطر المشتركة التي يواجهها البلدان الى تبديد التباينات القائمة بينهما؟.

 

المالكي



بغداد/ المسلة: التقى رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم، الخميس، المستشار الأقدم لرئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد ، للاستفسار عن صحة الرئيس جلال طالباني و"نتائج علاجه في المانيا".

وقال بيان رئاسي ان "المستشار الأقدم لرئيس الجمهورية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد قام اليوم الخميس بزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي وقد إستفسر رئيس الوزراء عن صحة  الرئيس الذي يتلقى العلاج في المانيا".

واضاف البيان ان رشيد "اكد إن صحة الرئيس في تحسن مضطرد وأن الشعب العراقي سيطلع على نتائج هذا التحسن".

واشار الى ان رئيس الوزراء "عبر عن تمنياته بالشفاء العاجل لرئيس الجمهورية والعودة الى أرض الوطن".

وتابع البيان قائلا ان رشيد الذي عاد من إقليم كردستان قريباً قام بتقديم نبذة عن الانتخابات البرلمانية ونتائجها.

ونقل البيان عن المالكي قوله ان "الإنتخابات هي خطوة أخرى في توطيد ركائز الديمقراطية، وستكون هذه الخطوة عاملاً آخر في تثبيت الامن والإستقرار والمضي قدماً بتقديم الخدمات والنهوض بمشروع التنمية في العراق".


وأصيب رئيس الجمهورية بوعكة صحية في (الـ17 من كانون الأول 2012 المنصرم)، أدخل على إثرها مستشفى مدينة الطب ببغداد، وبعد استقرار وضعه بما يسمح بنقله للعلاج إلى الخارج، نقل إلى مستشفى متخصص في المانيا، وما يزال يرقد هناك ويتلقى العلاج على أيدي أطباء ألمان، بحسب مقربين منه.


وكانت رئاسة الجمهورية العراقية، أعلنت في الـ18 من شهر شباط لسنة 2013 ، في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، أن صحة الرئيس جلال طالباني "تتحسن بشكل كبير"، وأكدت انه يواصل التمارين في المستشفى الألماني في برلين، في حين أكد كبير المستشارين السابق لطالباني.


وبحسب بعض النواب فأن غياب رئيس الجمهورية عن منصبه منذ تسعة اشهر يعد مخالفة دستورية وقانونية سيما ان الرئيس طالباني لم يخول نائبه المصادقة على القوانين باستثناء أحكام الاعدام وهو ما يراه أولئك النواب فراغا دستوريا يجب معالجته.


كما اكد مقرر مجلس النواب محمد الخالدي، بان ايجاد بديل لمنصب رئيس الجمهورية جلال طالباني الذي لا يزال يرقد في احد المستشفيات الالمانية هو خير من بقاءه فارغا لما له من تاثير على الواقع العراقي، مضيفا ان اعتبار الاتحاد الوطني الكردستاني دعوةَ رئيس مجلس النواب الأخيرة لإيجاد بديل عن رئيس الجمهورية جلال الطالباني محاولة لخلق ازمة سياسية جديدة لا يمكن سوى ان نعتبره بانه في 'غير محله' ولاسباب غير واقعية.


وكان الخبير القانوني العراقي طارق حرب قد أوضح أن طالباني وحسب الدستور العراقي ما يزال رئيسا للجمهورية، مشيرا إلى أن الدستور العراقي يقول: يتم اختيار رئيسا للجمهورية خلال أو بعد 30 يوما من خلو منصب الرئيس، وفي الحالة الراهنة لم يخل منصب الرئيس بل إن الرئيس باقٍ وحي وهو يتمتع بإجازة مرضية حاله حال أي موظف في الدولة، وأضاف حرب قائلا ما لم تصدر تقارير طبية تؤكد عجز رئيس الجمهورية، وأعني بصورة عامة ولا أقصد الرئيس طالباني، عن أداء مهامه فإن المنصب يبقى مثلما هو ويبقى السيد طالباني رئيسا للجمهورية.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 12:11

انطلاق مارثون اربيل الدولي

انطلق صباح اليوم الجمعة فعاليات ماراثون أربيل الدولي الثالث من اجل السلام بمشاركة وفود من ايطاليا واسبانيا والمانيا وكندا والولايات المتحدة وتركيا ولبنان ومصر ودول عربية وافريقية وعالمية اخرى.

وذكر مدير إعلام مرور اربيل لـNNA، ان المارثون بدأ قبل قليل برغم تأخر انطلاقه بسبب تأخر وصول عدد من المشاركين في الوقت المحدد.

وقال :"ان مديرية مرور اربيل تراقب المارثون وأمنت الطريق بشكل كامل".

اووضح ان 6 الاف مواطن يشارك في المارثون و500 مشارك من الدول الاجنبية.

ويحظى ماراثون اربيل باعتراف دولي، وتم ادراجه ضمن قائمة الماراثونات العالمية.
-----------------------------------------------------------------
آرام قرداغي ـ أربيل/
ت: إبراهيم

nna

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 12:09

«الشبك» ضحايا للصراع الطائفي في العراق

نقاش | عبد الله سالم | الموصل |
كان أهالي مجمع الموفقية ذي الغالبية الشبكية ( 20 كم شرق الموصل ) منشغلين بممارسة طقوس عيد الأضحى عندما دخلت شاحنة ملغمة ومحمّلة بالماشية إلى المكان بحجة نقل الأضاحي، وفي السادسة من صباح اليوم التالي سقط نصف المجمع السكني على رؤوس ساكنيه.
ست وتسعون شخصاً بين قتيل وجريح معظمهم من الأطفال كانت عيدية الإرهاب في ثاني هجوم خلال عام يستهدف مجمع الموفقية السكني الذي نشأ حديثاً بعد توافد النازحين الشبك من مدينة الموصل، هاربين من القتل المنظّم الذي استهدفهم طائفياً في الأعوام الماضية.
وحتى قبل تفجير الموفقية الأخير بأيام قليلة كان انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً استبدل مجلس عزاء في قرية أورته خراب شمال الموصل، بست وعشرين مجلس عزاء آخر، عندما فجر نفسه وسط المعزين مخلفاً العشرات من الجرحى، وصدمة كبيرة أربكت نينوى بأسرها.
هذه التفجيرات وحوادث الاغتيالات المنظمة التي تستهدف الشبك، دفعت حنين القدو النائب السابق في مجلس النواب العراقي وألأمين العام لتجمع الشبك الديمقراطي إلى تحميل الأجهزة الأمنية مسؤولية الاستهدافات المتكررة لأبناء جلدته.
وقال القدو لـ"نقاش" إنه "يتوجب قوة أمنية خاصة من أهالي القرى الشبكية لتوفير الحماية بعد فقدان الثقة بالقوات الأمنية سيما وأنه لا توجد خطة أمنية واضحة أو حتى رؤية سليمة لدى الأجهزة الأمنية عن وجود تفاصيل مناطقية لأماكن تواجد المجاميع الإرهابية أو الإجرامية المختلفة واهدافها او أساليب عملها".
قصي عباس عضو مجلس محافظة نينوى السابق ممثلاً عن كوتة الشبك قال لـ"نقاش" بأن 50 شخصاً من أبناء الشبك قتلوا في الشهرين الماضيين في انحاء متفرقة من مدينة الموصل بهجمات نفذها مسلحون ينتمون إلى دولة العراق الاسلامية.
وتابع بشيء من الغضب "فرّت 1500 عائلة شبكية في السنوات الماضية من المدينة لتستقر في القرى والتجمعات شمال وشرق مدينة الموصل، ومع هذا فما زالت التفجيرات تلاحقهم إلى المناطق التي نزحوا إليها، والأجهزة الأمنية تكتفي بالتفرج والساسة بالتنديد".
ويؤكد سالم الشبكي، رئيس الهيئة الاستشارية للشبك لـ"نقاش" إن الأيام القليلة الماضية فقط، شهدت نزوج 300 عائلة شبكية من مدينة الموصل إلى القرى المجاورة بين الموصل وأربيل، بعد تهديدات ورقية حملت توقيع دولة العراق الإسلامية التابعة للقاعدة، أمهلتها ثلاثة ايام للمغادرة.
الشبك منقسمون بين مؤمن بأنهم يمثلون قومية مستقلة ومنفصلة عن العرب أو الكرد، فيما يرى بعضهم أنهم أكراد ويعلنون انتمائهم إلى عشائر كردية، ويدعون إلى الاندماج مع إقليم كردستان، في حين يصر آخرون على أنهم عرب، وينتمون إلى عشائر عربية ويميلون إلى الابتعاد عن الإقليم.
وللشبك لغة خاصة بهم وهي مزيج من الكردية والعربية والتركية ويرتدي غالبيتهم العظمى زياً قريباً من الزي العربي التقليدي.
ويؤكد الكاتب صلاح عبد الله في حديثه لـ"نقاش" عدم وجود إحصائية دقيقة لعدد الشبك في نينوى، وقال بأن نحو 60 في المائة منهم من شيعة والباقي سنة، ويعيش معظمهم في قرى تمتد من شمال الموصل حتى أقصى شرقها، كشعاع فاصل بين نينوى ومحافظتي دهوك وأربيل في أقليم كردستان، وأهم قراهم ( علي رش، وبازوايا، وكوكجلي، وخورسباد، والنوران، والفاضلية، وخرابة سلطان، والموفقية).
ويضيف بأن الغالبية العظمى منهم يمتهنون تجارة المواشي، والكثيرون عاشوا في أحياء الجانب الشمالي لمدينة الموصل، إضطروا مع الهجمات التي استهدفتهم إلى مغادرتها صوب قراهم الأصلية.
شباب من الشبك الغاضبين، قطعوا في يوم 18 أكتوبر الشارع الرئيسي الرابط بين مدينتي الموصل وأربيل، وتحديداً بالقرب من قرية الموفقية المفجوعة بالتفجير، وطالبوا بحماية القرى الشبكية وتعويض المتضررين، وهددوا بإجراءت إحتجاجية أخرى في حال لم تلتفت الحكومتان المركزية والمحلية لمطالبهم.
ضابط برتبة رائد في شرطة نينوى المحلية قال لـ"نقاش" بأن التدهور الأمني في الموصل وأطرافها لايقتصر على الشبك، بل يمتد لمختلف المكونات الموجودة من عرب وأكراد وتركمان وايزيديين ومسيحيين أيضاً