يوجد 466 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الأربعاء, 11 أيلول/سبتمبر 2013 00:56

الادارة الاستراتيجية- د.ماجد احمد الزاملي

 

التخطيط الاستراتيجي هو النشاط الهادف من قبل القيادة العليا في الدولة والمجتمع المنشأة من أجل تجسيد القرارات الإستراتيجية بالشكل المفصّل وحسب أولويات وامكانيات تنفيذ هذه القرا رات على أساس المعطيات الأولية المحددة التي تعكس الحالة السياسية والإستراتيجية والاقتصادية ودرجة تحضير البنى التحتية للدولة المنشأة وطبيعة المواقف السياسية المحلية والدولية. ينتج عن التخطيط الاستراتيجي إعداد الخطط الإستراتيجية والتي تتألف من عدد من الخطط تتمثل في مجموعة من الوثائق النصية تعبّر عن مجموعة الأنشطة والعمليات المتتالية واللا زمة لتحقيق الأهداف الإستراتيجية. يمكن أن ننظر إلى عملية إدارة الإستراتيجية باعتبارها " مدخلا هادفا ومنتظما لصنع القرارت الرئيسية فى منظمة ما ولكن لا يمكن اعتبار إدارة الإستراتيجية علم مجرد يؤدى فى حد ذاته إلى تحقيق إستراتيجيات دقيقة وصحيحة. ومن هنا فإن القرارت الإستراتيجية مقارنة بالقرارت غير الإستراتيجية التى تعتمد تماما على التخمين تقوم أساسا على معايير موضوعية وتحليل علمى ، وليس على مجرد خبرة الشخص الماضية ، وحكمه ، ومشاعره وأحاسيسه. تقسم عادة وحدة العمل الاستراتيجي الى عدد من الأقسام الفرعيةوالتي يمثل كل منها جانباً وظيفياً محدداً. ومعظم المنظمات تميل الى وجود وحدات تنظيمية مستقلة لكل من الانتاج، التسويق، التمويل، الأفراد وكل وحدة تنظيمية من هذه الوحدات تمثل أهمية بالغة سواء للوحدات أو للمنظمة ككل. وعلى مستوى هذه الوحدات الوظيفية تظهر الإدارة الاستراتيجية الوظيفية. والمستوى الاداري يمثل عملية ادارة مجال معين من مجالات النشاط الخاص بالمنظمة والذي يعد نشاطاً هاماً وحيوياً وضرورياً لاستمرار المنظمة فعلى سبيل المثال تهتم الادارة الاستراتيجية على مستوى وظيفة التمويل بعملية وضع الموازنات والنظام المحاسبي وسياسات الاستثمار وبعمليات تخصيص التدفقات النقدية. وبرغم تفاوت المسئوليات والصلاحيات، فإن الإدارة الإستراتيجية هي ثقافة عامة ينبغي أن تسود المنظمة كلها، ويعمل الجميع بمنطق ومنهجية التفكير الإستراتيجي كل على مستواه التنظيمي وفي نطاق اختصاصه دون أن يفقد الرؤية الشاملة لأوضاع المنظمة وتوجهاتها.كل مديرية من المديريات تضع خطتها لتحقيق الأهداف العامة في منطقتها بإدارة فريق العمل المحلي وبالتعاون مع فعاليات المجتمع المحلي. متضمنة موازنة الخطة ومصادر تمويلها مع إبراز مساهمات المجتمع المحلي وبخاصة ضريبة المعارف التي ستلعب دورا مهما في تمويل الفعاليات التربوية في المديرية التي تحصل الضريبة من سكانها . كما تتضمن الخطة الجدول الزمني لتنفيذ كل فعالية والجهات التي ستقوم بتنفيذها والجهات المتعاونة . وتقوم كل دائرة وقسم في المركز والمديريات بوضع خطتها في حدود تخصصها مبينة فيها الأهداف المرجو تحقيقها واليات عملها والجهات المتعاونة معها وموازنتها والصلاحيات التي تحتاجها لتنفيذ مهام عملها ضمن الخطة والجدول الزمني لتنفيذها. ان الذين تقع عليهم المسئولية الأساسية في تطبيق وتفعيل منهجية الإدارة الإستراتيجية على عاتق الإدارة العليا في المنظمة ممثلة في مجلس الإدارة وفريق الإدارة العليا الذي يضم رئيس مجلس الإدارة والمدير العام والرئيس التنفيذي ومساعديهم من مديري القطاعات والوظائف الرئيسية في المنظمة. كذلك يقع على عاتق فريق الإدارة الوسطى من مديري الإدارات والأقسام ومن في حكمهم من المسئولين التنفيذيين واجبات مهمة في الإعداد لبناء الإستراتيجيات وتصميم الخطط الإستراتيجية وتنفيذها . ان الادارة الاستراتيجية على المستوى الوظيفي لاتهتم بالعمليات اليومية التي تحدث داخل المنظمة ولكنها تضع إطاراً عاماً لتوجيه هذه العمليات ، وتحدد أفكاراً أساسية يلتزم بها من يشرف على هذه العمليات وذلك من خلال وضع الالتزام الاداري بمجموعة من السياسات العامة.

المديرون فى جميع المستويات يلزم أن يستلهموا الهامهم ومالديهم من حدس وإحساس جنبا إلى جنب مع ممارسة عملية إلإدارة الإستراتيجية . فالتفكير الإستراتيجى يمكن بل يلزم أن يكمل كل منهما الآخر . فمدخل إدارة الإستراتيجية يسمح للمدير بوقت أطول للتفكير الخلاق الملهم ، وكذلك فإن التفكير يكشف فى كثير من الأحيان عوامل شخصية مهمة ينبغي أن تؤخذ فى عين الإعتبار رغم أنه قد يكون من الصعب حسابها أو التعبير عنها بلغة الأرقام والكلمات . فجوهر عملية إدارة الإستراتيجية - إذن - هو أنها محاولة لمضاعفة وتعميق الإستفادة بما يجرى فى عقل المخطط الإستراتيجى الملهم من خبرة وتجربة وبصيرة ، ومن علم ومبادئ وأصول منهجية وللحقيقة فإن المرء أصبح أكثر إيمانا بأهمية الموهبة والروح القيادية التى تميز الإدارة الناجحة ، فإن عدمت هذه الأمور فلا يمكننا ان نكون امام ادارة استراتيجية . فكثيرا ما نجد مديرين فى مواقع شتى درسوا الإدارة وعلومها وأصولها ، لكنهم فشلوا عندما تولوا مهمة إدارة موقع من المواقع ، لذا يمكننا القول بإن الإدارة عمومـا وإدارة الإستراتيجية على وجه الخصوص فن وموهبة وبصيرة قبل أن تكون مجرد علم له أصول وقواعد ، وإن كان هذا لا ينفى ما للعلم من أهمية وضرورة ، ولكن الذى يكون أكثر إنتفاعا بالعلم هو الأكثر موهبة وإستعدادا. الإدارة الاستراتيجية هى مجموعة من القرارات والنظم الادارية التى تحدد رؤية ورسالة المنظمة فى الأجل الطويل فى ضوء ميزاتها التنافسية. وتسعى نحو تتنفيذها من خلال دراسة ومتابعة وتقييم الفرص والتهديدات البيئية وعلاقاتها بالقوة والضعف التنظيمى وتحقيق التوازن بين مصالح الأطراف المختلفة. و تعنى الادارة الاستراتيجية ببناء المهارات الإدارية لدى الطالب في مجال تصميم الخطط والسياسات الإدارية في ظل الأجواء التنافسية السائدة.

ان تحقيق الإدارة الاستراتيجية الناجحة يتطلب منها توفر عدد من المقومات الرئيسية منها, خطة استراتيجية متكاملة ، منظومة متكاملة من السياسات التي تحكم وتنظم عمل المنظمة وترشد القائمين بمسئوليات الأداء وأخلاقيات العمل لتحقيق التميز, أسس وقواعد ومعايير اتخاذ القرار، هياكل تنظيمية مرنة ومتناسبة مع متطلبات الأداء وقابلة للتطوير, والتكيف مع التغيرات والتحديات الخارجية والداخلية للمنظمة. بعد الانتهاء من إعداد الخطط واقرارها على مستوى الميدان ترفع إلى المركز ويقوم فريق العمل المركزي بدراستها دراسة مستفيضة ومناقشة الجهة المعنية بتفاصيلها والتأكد من واقعيتها، بعد ذلك يتم إقرارها . ويعمل فريق العمل المركزي على دراسة الصلاحيات التي ستفوض إلى الجهة المعنية بالخطة لتسهيل عملية التنفيذ بالتشاور والتنسيق مع واضعي الخطة وعلى ضوء ذلك تصدر القرارات من أعلى المستويات بتفويض الصلاحيات اللازمة للتنفيذ، بعد الإبقاء بالمتطلبات التنظيمية والفنية. إن تصميم أي نظام للرقابة الإستراتيجية يتطلب خلق آلية في العمل وتكامل بين ثلاثة أنظمة فرعية هي نظم المعلومات الموجودة في المنظمة ، والهيكل التنظيمي المناسب لتطبيق نظام الرقابة الإستراتيجية ، والثقافة التنظيمية كعامل مهم في تحديد طبيعة الرقابة وأسلوبها والأدوات المستخدمة لقياس درجة الانجاز في الأقسام والوحدات التنظيمية. الثقافة التنظيمية هي عبارة عن منظومة من القيم والتقاليد والقواعد التي يشترك فيها أعضاء التنظيم ، حيث أن لكل منظمة أعمال ثقافية خاصة تعبر عن شخصيتها ، والثقافة التنظيمية لا توجد من فراغ وانما تظهر أولا في افراد التنظيم ، ولان الأفراد هم بالدرجة الأ ولى جزء من النسيج الاجتماعي والثقافي الذي تتواجد فيه المنظمة ، لذلك فان هؤلاء الأفراد يجلبون معهم قيمهم وتقاليدهم وعاداتهم التي تساهم في التأثير بالثقافة التنظيمية كما تؤثر في الطرق التي يعمل هؤلاء الأفراد بها . ان محتوى الثقافة التنظيمية له مسببات منها,تأثير بيئة الأعمال بصورة عامة وقطاع الصناعة على وجه الخصوص فمثلا الشركات التي تعمل في صناعات تتصف بالتغيبر التكنولوجي السريع مثل صناعة الكمبيوتر أو الالكترونيات تمتلك ثقافة تنظيمية ترتكز على قيم الإبداع التكنولوجي . و تأثير القادة الإداريين والاستراتيجيين الذين يجلبون معهم نمطا معينا من الافتراضات عندما يرتبطون بالمنظمة ، هذه الافتراضات تستند في معظم الأحيان على التجربة الخاصة لهؤلاء الأفراد ، وكذلك التجربة العملية لهؤلاء الأفراد في المنظمة وما يحملون من خبرة في تقديم الحلول للمشاكل الأساسية للتنظيم. تمثل الأهداف التنظيمية الغايات والنهايات التي تسعى الإدارة إلى الوصول إليها من خلال الاستثمار الأمثل للموارد الإنسانية والمادية المتاحة حاليا وفي المستقبل ، وهي دليل لعمل الإدارة ، وبقدر ما تكون الأهداف التنظيمية واقعية ومعبرة بصورة صحيحة عن قوى ومتغيرات البيئة الداخلية والخارجية للمنظمة بنفس القدر تكون الإدارة أمام فرصة النجاح في تصميم وتطبيق إستراتيجية كفؤة وفعالة ، وتوضع الأهداف في ضوء عدة عوامل مؤثرة منها , علاقات التأثير والتأثر بين البيئة الخارجية والبيئة الداخلية للمنظمة ,القدرة على تحقيق الموازنة بين المنظمة والبيئة كمية ونوعية الموارد المتاحة.

وتختلف الإدارة الإستراتيجية عن التخطيط الاستراتيجي والتخطيط التشغيلي ، فالإدارة الإستراتيجية هي ثمرة لتطور مفهوم التخطيط الاستراتيجي وتوسيع لنطاقه واغناءً لأبعاده ، فالتخطيط الاستراتيجي هو عنصر من عناصر الإدارة الإستراتيجية وليس الإدارة الإستراتيجية بعينها لان الإدارة الإستراتيجية تعني أيضاً إدارة التغيير التنظيمي وادارة الثقافة التنظيمية وادارة الموارد وادارة البيئة في نفس الوقت ، فالإدارة الإستراتيجية تهتم بالحاضر والمستقبل في آن معا، في حين أن التخطيط الاستراتيجي هو عملية تنبؤ لفترة طويلة الأجل وتوقع ما سيحدث وتخصيص الموارد. حيث يشير التفكير الاستراتيجي إلى توافر القد رات والمها رات اللازمة لممارسة الفرد مهام الإدارة ,التنبؤات المستقبلية الدقيقة ، مع إمكانية صياغة الاستراتيجيات واتخاذ القرارات المتكيفة مع ظروف التطبيق . فالتفكير الاستراتيجي لا يقتصر على مهارة اكتشاف ما الذي سيحدث ، وانما هو القدرة على تطوير أفكار خلاقة جديدة . أن من أهم خصائص الأفراد ذوي التفكير الاستراتيجي توافر المهارات لديهم, مثل القدرة على تحليل البيئة الخارجية بما توفره من فرص أو ما ينتج عنها من مخاطر . حيث تمثل الفرص ميزة متاحة يمكن الاستفادة منها ، بينما تمثل المخاطر محددات أو معوقات تواجه المنظمة ، ونظراً لإحساسه بأهمية استشراف المستقبل فنجده يحاول التنبؤ بالفرص والمخاطر المستقبلية وكيفية التعامل معها. القدرة على اختيار الاستراتيجية المناسبة ، فالمدير الاستراتيجي يقوم بحصر الاستراتيجيات البديلة لمواجهة الموقف التنظيمي ، ويقيم كل استراتيجية من خلال تناوله لمزايا وعيوب ومبررات تطبيق كل منها بما يساهم في حسن اختياره لأفضلها .

وفي مجال الإدارة الاستراتيجية المتعلقة بالأفراد نجد أن هذه الإدارة تهتم بسياسات الأجور والمكافأت وسياسات الاختيار والتعيين والفصل وإنهاء الخدمة والتدريب.

ولتنظيم عملية الرقابة والمتابعة من المركز لا بد من تحديد آلية عمل الرقابة . ولا يمكن أن تتم الرقابة والمتابعة بدون المعايير لذا على الفريق المركزي والفرق المحلية العمل على وضع معايير لمستويات الأداء لقياس مدى التقدم في تنفيذ الخطط وتحقيقها للأهداف العامة.

تمثل الأهداف الاستراتيجية النتائج التي تصبو المنظمة إلى تحقيقها في المستقبل ، مثل وصول خدمات المنظمة إلى جميع مناطق الدولة ، تطوير العاملين ، زيادة الإنتاجية إلى مستوى معين. ويفضل أن تكون هذه الأهداف محددة ويمكن قياسها وتحقيقها أي تتسم بالواقعية والانسجام مع الأهداف الأخرى للمنظمة كالأهداف قصيرة الأجل. ولكن في القطاع الحكومي وضع الأهداف الاستراتيجية يعتبر عملية صعبة ؛ حيث أنها تحتاج إلى نظرة مشتركة أو اتفاق لما سوف تكون عليه المنظمة مستقبلاً.

السياسات هي مجموعة من المبادئ والقواعد التي تحكم سير العمل والمحددة سلفاً بمعرفة الإدارة ، والتي يسترشد بها العاملون في المستويات المختلفة عند اتخاذ القرارات والتصرفات المتعلقة بتحقيق الأهداف. ومن المهم أن ننظر إلى السياسات من خلال , المنظمة ، وظائفها ،وعملياتها . أي أن السياسات قد تكون على ,السياسات على مستوى المنظمة وتتضمن السياسات التي تعكس رسالة المنظمة كما أنها تستخدم كمرشد لتقييم استراتيجيات المنظمة ، والسياسات الوظيفية وهي التي تتعلق بالنشاطات والأعمال داخل إدارات المنظمة وتتصف بأنها على درجة عالية من التفصيل والتحديد ،و السياسات التشغيلية التي تهتم بالقرارات التي تتعلق بالعمليات اليومية للمنظمة.

والخطة الاستراتيجية " الخطة الشاملة التي تحدد كيفية إنجاز أهداف المنظمة ورسالتها " وتصنف حسب البعد الزمني المرتبط بها فالخطة قصيرة المدى توضع لإنجاز هدف قصير المدى بينما توضع خطة متوسطة المدى أو طويلة المدى لإنجاز هدف متوسط المدى أو طويل المدى فلا بد أن يتم التخطيط على أساس الأهداف الاستراتيجية وليس العكس ، فالتخطيط يحدد الكيفية التي تؤدي بالوسائل لبلوغ الهدف. تهتم الإدارة الإستراتيجية بتقييم الأداء الكلي للمنظمة من خلال مراجعة الإستراتيجية لأداء المنظمة ككل وبيان مدى النجاح الذي حققته إستراتيجية المنظمة على تحسين الأداء,بالإضافة إلى مراجعة وتقييم الاستراتيجيات على مستوى وحدات الأعمال ومستوى المجالات الوظيفية لكل وحدة إستراتيجية وعند كل مستوى من مستويات الإدارة الإستراتيجية يتطلب تقييم الإستراتيجية اختيار المعايير الملائمة وقياس الانجاز وتحديد الانحرافات وتصحيحها. وفي مجال الإدارة الاستراتيجية المتعلقة بالأفراد نجد أن هذه الإدارة تهتم بسياسات الأجور والمكافات وسياسات الاختيار والتعيين والفصل وإنهاء الخدمة والتدريب.‏

بعد اكتمال صياغة الاستراتيجية يتجه اهتمام الإدارة العليا بعملية التنفيذ وإمكانية تفاعلها واتساقها مع الاستراتيجية الموضوعة ، وتعتبر مرحلة التنفيذ من أهم مراحل الإدارة الاستراتيجية حيث إن التنفيذ غير الفعال للخطط والسياسات يؤدي إلى الفشل ، بينما التنفيذ الصحيح والفعال يؤدي إلى التعويض عن التخطيط غير المناسب. فمن خلال هذه المرحلة يلزم أن تتحول استراتيجية المنظمة إلى أفعال ملموسة ذات نتائج لها دلالتها ، و إلا انتهت جميع الأنشطة المكونة للاستراتيجية الإدارية دون جدوى للمنظمة ، ولإنجاز ذلك لابد من تحديد الأهداف السنوية ، وضع البرامج الزمنية ، وتخصيص الموارد اللازمة لتطبيق الاستراتيجية ، بالإضافة إلى تحديد الإجراءات التنفيذية.

الأربعاء, 11 أيلول/سبتمبر 2013 00:20

الحلقات المفقودة- آكو كركوكي

تنشغل الأوساط السياسية في كوردستان ، بالتحضير للأنتخابات النيابية القادمة . وضمن الحرب النفسية المشتعلة بين هذه الاطراف ، تقوم وسائل الأعلام الحزبية ، والمسؤولين الحزبين بنشر توقعات مبالغة فيها ، حول نسبة الأصوات التي سيحصدونها في هذه الإنتخابات . وبطبيعة الحال يدعي كلٌ قناعتهِ التامة بالفوز بغالبية الأصوات.

يدرك الجميع ، بإنهُ ليس بإمكان أي جهة من أن يتكهن بالسلوك الإنتخابي للناس ، حتى ولو في حدود الحد الأدنى من الدقة . لذا فلا مناص من دراسة كل الإحتمالات المُمكنة . وهنا لانريد أنْ نبحث في إحتمالية إستمرار بقاء السُلطة بأيدي الحزبين التقليدين ، وكما كان في السابق . فهذا الإحتمال ، وبالرغم مِن إمتلاكهِ للكثير من المبرارات القوية ، لحصولهِ فإنه إحتمال غير مثير للأهتمام حقاً . ولايستحق البحث ، والتأمل فيهِ . لأن نتيجتهُ ستكون واضحة ، ومعروفة ، فيبقى الحال كما كان عليه في الماضى ولن يتغير شئ يذكر . لكن الأحتمال الأكثرُ إثارةً ، سيكون فوز أحزاب المعارضة بعددٍ مقبولٍ من الأصوات . ما يمكنها من تشكيل الحكومة . فمالذي سيحصل في اليوم التالي لتشكيل هكذا حكومة ؟ وكيف سيسيّرون الأمور ؟

الأستاذ أمين يونس ، تناول في مقالة موسومة له بِعنوان "إفتراضات إنتخابية" ، هذا الأحتمالْ. وخَلُص الى إنهُ: من المُرجح أن يلجأ الحزبان التقليدان الى إستغلال نفوذهما على قوات الأمن ، والبيشمركة ، والمؤسسات الحكومية الأُخرى ، لخِلق مشاكل للحكومة الجديدة وبالتالي إفشالها . ولم يستبعد أن يلجأوا الى زعزعة الأوضاع الأمنية ، لخلق نوع من الفوضى.

أعتقدُ جازماً إنَّ هُناك الكثيرين -وأنا منهم- ممن سيتفقون جمُلةً وتفصيلاً مع هذه الخُلاصة ، والتي توصل أليها الأستاذ أمين . فهي حقيقة مدعومة بعدة شواهد ، وتلميحات ، ورسائل واضحة وصريحة أرسلها الحزبان وفي أكثر من مُناسبة الى أسماع وأذهان الناس في كوردستان .

وهذه الحقيقة المؤلمة ، تفتح باب التساؤلات ، والإستفهامات على مصراعيها ، حول عملية التغيير المنشودة ، مِن قبل الكثيرين في كوردستان . فهناك مثل الأستاذ أمين مَنْ يتسائل قائلاً: هل يستحق هذا التغيير كل هذهِ التضحيات؟ وماذا لو وجدنا أنفسنا في نهاية الأمر ، وقد تورطنا في الفوضى ، والتفجيرات ، والحرب الأهلية ، كما هي الحال في بغداد ، والقاهرة ، وليبيا ، وتونس مثلاً بعد أن حصل فيها تغييرٌ مفاجئ للنظام القائم منذ سنوات؟

رغم إنني لست مع جدوى التغيرات الراديكالية ، والمفاجئة في السياسة ، وأؤمنُ بالإصلاحات الجُزئية ، الطويلة الأمد ، والتي تأتي خطوة بعد خطوة إلا إنني أتلمس حقيقةٌ أخرى ، أعتقد إنها أكثرُ ألماً من السابقة ، ومفادها: إنَّ الحزبين التقليدين لم يعدا قابلين للأصلاح البتة.

فعملية الإصلاح الطويلة الأمد ، والتغيرات الجُزئية المَرجوة ، تفتقد الى حلقتين جِد مُهمتين . لكنهما وللأسف الشديد، مفقودتين ، ومغيبتين من النظام السياسي الحاكم في كوردستان . فهذا الكيان السياسي ، الذي من المؤمل –على الأقل من قبل الكوردستانين- أن يحظى في الفترة المقبلة ، بإعترافٍ دولي ، لإعلان نفسهِ كدولة ناشئة . تفتقر الى جيشٍ نظامي يبنيها ويحميها . فالجيوش وكما هو معروف هي اللبنة الأساسية ، لِبناء الدول . ويمكن إدراك تلك الحقيقة بسهولة ، لو راجعنا تأريخ كل الدول المُستحدثة تقريباً في المنطقة . فأول خطوة لِبناء هذه الدول أبتدء ببناء جيش نظامي له . فنرى كيف إنَّ هذه الجيوش لعبت ، ومازالت تلعبْ ، دوراً أساسياً في حكم ، وإدارة ، وحفظ هذه البلدن . وكيف إنَّ هذه الدول ، وبفقدانها لجيوشها قد شارفت على التفكك ، والضياع . ومُراجعةٌ بسيطة لتأريخ العراق ، ومصر ، وتركيا سيظهر بجلاء ، دقة هذه المعلومة.

غير إنَّ حُكم الجيوش والعسكر ، لوحدهم يكون مرفقاً وفي الأغلب ، بالسلبية ، والدكتاتورية ، والإستبداد . لذا فإنهُ وفي الدول الناشئة ، يستوجب أن يترافق مع وجود الجيش ، الذي يحمل على كاهلهِ حماية الدولة ، والدستور، وجود حزبٍ وطني ، ذي جماهيرية واسعة . جماهيرية لاتقف أمام التخوم المناطقية ، والعشائرية ، والدينية ، والمذهبية . بل يكون حزباً يشمل غالبية الشعب ، بِمُختلف طوائفهم ، ومناطقهم ، وعشائرهم ، وأديانهم . وهذا يُحتم عليه أن يكون حزباً ، علمانيا ً، مدنياً حديثاً . حزباً يحمل أيدولوجية وطنية ، وبرنامج عمل قومي واضح . يمكنهُ أن يجمع الناس على كلمة واحدة ، ويستغل هذه الشعبية ، والأستقرار السياسي ، في بناء المؤسسات ومنها الجيش . وعند هذه النقطة ، يمكننا أن نتحدث ، عن البدء ببرنامج إصلاح طويل الأمد . يهدف الى بناء حُكمٍ ديمقراطي ، ودولة مؤسساتية ، لاتتأثر بتغيير الحكومات . ولا تخشى من أستبداد الجيش أيضاً كالدول المتقدمة .

وبعد مضي عُمرٍ يناهز العقدين وأكثر ، فإنهُ من المؤلم حقاً ، أنْ نرى التجربة الكوردستانية ، وهي تفتقر الى هذين الحلقتين الأساسيتين . لذا فإن أي عملية أصلاح ستبقى مقطوعة ، ومبعثرة ، ومشلولة ، وواقفة في مكانها ، مالم تحتوي على تلك الحلقتين . فكوردستان لاتمتلك جيش نظامي ذو عقيدة عسكرية ، وطنية . بل فيها قوات مُسلحة حزبية ، وبتعبيرٍِ أكثرُ صراحةً فيها "ميليشيات حزبية" ، تأتمر بأوامر الحزب فقط ، ولديها أجندة حزبية بحتة . بل إنَّ الحزبين التقليدين ، يصّران على بقاء هذا الخلل مُستمراً . ولايبادران عمداً الى بناء جيشٌ نظامي ووطني . كذلك فإن كل الأحزاب الكوردستانية ، مُحددة بمناطق ، وعشائر ، وأديان مُحددة . فحولوا كوردستان الى مجموعة من مناطق النفوذ ، والأمارات ، والغيتوهات الصغيرة ، المحكومة من قبل حزبٍ مُعين. وليس كوطنٍ مُوحد يحكمها نفس القانون ، ونفس النظام ، ولاحتى نفس اللغة!

فالبارتي الذي يُهيمن على منطقة بهدينان ، ومحافظتي دهوك ، وأربيل نسبياً لمْ يتمكن قط من إختراق منطقة السليمانية ، وكرميان . في المقابل ، فإن حزب الإتحاد وحتى حركة التغيير لم يتمكنا لحد الآن ، من إختراق مناطق البارتي بشكلٍ جدي ، وظلا حبيسي مناطق السليمانية ، يتصارعان عليها . أما الأحزاب الأسلامية بشقيها السلفي ، والإخواني ، والتي تدعوان الى حُكمٍ إسلامي سُني . فلقد حبست أنفسها منذ البداية في تخوم المسلمين السّنة فقط ، ومنعت نفسها عن بقية الأديان ، والطوائف الكوردستانية الأُخرى.

إنَّ غياب الجيش النظامي ، ووجود القوات الحزبية ، لايضعان عمليات الإصلاح المرجوة ، تحت دائرة التساؤل والإستفهام وحسب . بل حتى "الإستقرار الأمني النسبي " ، والموجودة الآن ، تبقى تحت الشك وتحت أكثر من علامة إستفهام . فهذا "الأمان النسبي" ، والذي نخشى عليه من أن يضيع ، بسبب مطالبتنا بالتغيير ، هو في الأساس أمانٌ هش . ويمكن أن يضيع بسبب أي توترٍ مُحتمل بين الحزبين ، اللذان خاضا من قبل حربٌ أهلية وسخة مع بعضهما البعض . فهناك مايكفي من المُبررات التي يمكن أن يؤدي الى هكذا توتر . فلربما بسبب الإصطفافات الأقليمية أو بسبب خسارة الإتحاد ، وفقدهِ لحصتهِ من كعكة الحكم أوبسبب غياب الطالباني ، راعي ، ومهندس "الإتفاقية الإستراتيجية" أو غيرها من الأسباب سيندلع القتال مجدداً.

يمكننا أن نستخلص مما سبق : إنّ بادرة الأمل الوحيدة ، لِحصول التغيير المنشود ، يتمثل بظهور حزبٍ وطني ، ذات جماهيرية واسعة ، يمكنه أنْ يخترق التخوم المناطقية ، والعشائرية . حزبٌ يمكنهُ أن يخترق حتى القوات المسلحة ، ويجعلها تقف على الحياد ، وتعمل على تحويلها فيما بعد ، الى جيشٌ نظامي . فهل سيتمكن أحد من هذه الأحزاب الموجودة ، من أن يلعب هذا الدور المحوري ، المصيري ، والتأريخي؟

إنتخابات كوردستان المقبلة ستفرز لنا الإجابة على هكذا تساؤل!

تقرر إلغاء جلسة مجلس الأمن الطارئة التي كانت مقررة اليوم لمناقشة أزمة الاسلحة الكيماوية السورية، بعد انقسام دولي بشأن كيفية إبطال مفعول ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية.

وقال سفير استراليا، رئيس دورة مجلس الأمن الحالية، إن قرار الإلغاء جاء لإعطاء فرصة لمزيد من المشاورات.

وكانت روسيا دعت لهذا الاجتماع العاجل لمجلس الأمن الدولي الذي سيجري خلف أبواب مغلقة، في وقت رفض فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أي مقترح يهدد باستعمال القوة ضد سوريا.

وتطالب بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة بتحديد جدول زمني، ووضع عقوبات مشددة في حالة فشل سوريا في الوفاء بالتزاماتها، وقد حذرت واشنطن من أنها "لن تقع في شرك تكتيكات المماطلة".

ويعكف مندوبون من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة على دراسة مسودة مشروع قرار سيقدم لمجلس الأمن بشأن الأسلحة الكيماوية السورية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن مسودة المشروع صممت للتأكد من أن المبادرة الروسية ليست مجرد خدعة.

وقال كاميرون لنواب برلمانيين "إن كان هذا اقتراحا جادا فعلينا أن نتحرك وفقا لذلك وأعتقد أن قرارا لمجلس الأمن الدولي فكرة طيبة"، في إشارة إلى المبادرة الروسية.

وحذر بوتين من أن المقترح الروسي لوضع أسلحة سوريا تحت الرقابة الدولية لن ينجح ما لم تستبعد الولايات المتحدة وحلفاؤها خيار استخدام القوة العسكرية ضد دمشق.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قال إن فرنسا ستطرح مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يطالب سوريا بوضع ترسانة أسلحتها الكيماوية تحت السيطرة الدولية، حتى يمكن تدميرها.

وقال فابيوس إن مشروع القرار سينص على عواقب "خطيرة جدا" تترتب على انتهاك سوريا لشروط التعامل مع الأسلحة الكيماوية.

وسيتضمن المشروع أيضا طلبا بتفتيش المنشآت السورية بالكامل

bbc

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 22:17

بوتين يدعو أمريكا لوقف التهديد بضرب سوريا

موسكو، روسيا (CNN)-- دعا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إدارة نظيره الأمريكي، باراك أوباما، إلى التخلي عن التهديد باستخدام القوة العسكرية ضد سوريا، لمنح الفرصة للمبادرة الروسية الخاصة بإخضاع ترسانة الدولة العربية من الأسلحة الكيميائية للرقابة الدولية.

ورغم إعلان عدد من المسؤولين في نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، موافقة دمشق على الاقتراح الروسي، فقد أعرب بوتين عن أمله في توافق دمشق على وضع سلاحها الكيماوي تحت الرقابة الدولية، وتدميره لاحقاً، وكذلك على الانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية.

هل أوجدت روسيا مخرجاً لأوباما من أزمة سوريا؟

وفيما اعتبر الرئيس الروسي أن موافقة دمشق على جميع هذه النقاط "سيشكل خطوة جيدة على طريق الحل السلمي للأزمة السورية"، فقد شدد على أن هذه المبادرة "لا يمكن أن تعمل، إلا إذا تخلت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها، عن فكرة استخدام القوة."

وتابع بوتين، في تصريحات للصحفيين الثلاثاء، أوردتها وكالة "نوفوستي" للأنباء، أنه "من الصعب إجبار دولة ما، أكانت سوريا ، أم غيرها، على تفكيك أسلحتها، إذ ما كانت تُجهز ضدها عملية عسكرية"، وأضاف قائلاً: "سنعمل سوية مع السوريين والشركاء الأمريكيين."

لافروف: نعمل مع سوريا على خطة بشأن مبادرة الكيماوي

وكشف بوتين أنه أقر مع نظيره الأمريكي أوباما، مسألة وضع السلاح الكيماوي السوري تحت رقابة دولية، وقال: "من المعروف أن سوريا تمتلك ترسانة معينة من الأسلحة الكيماوية، وأن السوريين أن كانوا دائما ينظرون إلى هذا السلاح كسلاح مقابل للسلاح النووي الذي تمتلكه إسرائيل."

إلا أنه استدرك مشدداً على أن "موقف روسيا من هذه المسألة معروف جيداً.. نحن نعارض انتشار أسلحة الدمار الشامل بالمطلق، أياً كانت، كيماوية أم نووية."

بغداد/ الملف نيوز: لم يدل طبيب الرئيس جلال الطالباني منذ فترة طويلة باي تصريح عن صحة الرجل الذي يرقد في مستشفى بالمانيا قبل اكثر من تسعة اشهر، ذات الامر ينطبق على السياسيين في كردستان اذ لم يتحدث اي منهم عن صحة رئيس العراق، وزعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

 

ولفت تقرير نشره موقع روداو الكردي، الثلاثاء، اطلعت عليه وكالة "الملف نيوز"، الى ان حزب الرئيس طالباني بحاجة له اكثر من اي وقت مضى مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في اقليم كردستان في الحادي والعشرين من ايلول الجاري.

 

وكان الزعيم البالغ من العمر 79 عاما غائبا عن المشهد السياسي منذ اصابته بجلطة دماغية في كانون الاول الماضي، وتم نقله جوا الى المانيا لأغراض العلاج.

 

فيما قال ملا بختيار عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ان "ظهور طالباني ولو لثلاث ثوان في لقطة فيديو من شانه ان يغير المعادلة الانتخابية لصالح حزب الاتحاد الوطني".

 

وتتفهم الاحزاب السياسية الكردية، وضع الرئيس ولا تضع الضغوط على حزب الاتحاد الوطني للكشف عن معلومات تتعلق بصحة زعيمه، لكن هذا ليس هو الحال في بغداد، فمن وقت لآخر يدعو القادة السياسيون في العاصمة للحصول على معلومات ملموسة بشأن صحة الرئيس وطلب لقاءات شخصية معه، وهو ما وضع قيادة حزب الاتحاد الوطني، وعائلة طالباني في موقف صعب.

 

آخر هذه الطلبات كان من قبل رئيس البرلمان اسامة النجيفي الذي اتهم عائلة طالباني بعدم السماح له برؤية الرئيس، وشكا النجيفي ذلك قائلا "منذ خمسة اشهر طلبت من عائلة طالباني رؤيته، لكنه لم يسمح لي بذلك، وانا اكرر طلبي هذا اليوم".

 

القلق من قبل النجيفي ليس متعلقا بصحة الرئيس فحسب، بل ايضا بمنصب الرئاسة، ذلك ان موقف الرئاسة لايمكن ان يبقى شاغرا في العراق، حيث اصر رئيس البرلمان على ان زيارة الرئيس للتأكد من صحته تعتبر امر ضروريا، حيث قال "اذا اعتقد الطالباني انه لايستطيع استئناف مهام منصبه كرئيس للعراق، فنحن بحاجة لانتخاب رئيس جديد، لذا فان على عائلته ان تسمح لنا بزيارته".

 

واشارت مصادر اعلامية الى ان زوجة طالباني، هيرو احمد سعت خلال زيارتها الى طهران في ايار الماضي الى مساعدة طهران في تأخير المناقشة حول منصب الرئاسة حتى نهاية الفترة الرئاسية الحالية، حيث ذكرت هيرو للايرانيين أن مثل هذا النقاش سيضعف موقف الاتحاد الوطني في كردستان والعراق، لكن لم يتم التحقق عن صحة هذه المعلومات فيما رفض كبار المسؤولين والاعضاء في الاتحاد الوطني التعليق على هذا الموضوع.

 

كبار قادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني واعضاء المكتب السياسي يحيلون كل الاسئلة الى طبيب طالباني الخاص نجم الدين كريم، لكن الطبيب رافق طالباني فقط في بداية مرضه ومنذ ذلك الحين وهو في كركوك بعيدا عن طالباني، وكان نجم الدين كريم يستخدم لدحض الشائعات عادة حول صحة الرئيس بالقول ان "وضعه الصحي في حالة جيدة"، لكنه يبدو حاليا انه يفضل التزام الصمت حول الموضوع حيث قال "انا لا اريد التحدث عن صحة طالباني، لأنه لم تكن هناك اي تطورات جديدة".

 

فيما طالب مجموعة من استاذة الجامعات في كردستان في الخامس والعشرين من آب الماضي برؤية الرئيس طالباني في المانيا لكن تم رفض طلبهم ايضا.

 

مما لا شك فيه ان الواقع العربي الراهن يواجه مأزقاً كبيراً وعميقاً ويشهد تخلفاً اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وانتشاراً للبيروقراطية وعبادة الفرد ،وللفساد الاداري والجنوح الاجتماعي وللفقر والجوع والبطالة الواسعة والضائقة الاقتصادية الخانقة .وكذلك تصعيداً لموجة التطرف الديني واستغلال الدين لأهداف سياسية وحزبية ،واتساع الحركات والتيارات الاصولية والسلفية المعادية للتطور والتقدم الانساني الحضاري،ناهيك عن انحسار الحلم القومي العام بالوحدة العربية الشاملة ،وانعدام الدمقراطية والحريات السياسية والفكرية ،وضعف وتقهقر دور اليسار الثوري التقدمي نتيجة الاستبداد والقمع والارهاب الفكري والملاحقات السياسية والزج بالوطنيين في السجون والزنازين، والاغتيالات الجسدية للشخصيات الفكرية المستنيرة ،والاعتداءات على القوى والاحزاب الوطنية اليسارية بتشجيع من قوى التكفير الاصولية المتعصبة والمتشددة والمنغلقة .اضافة الى المشاكل والازمات الاقتصادية والاجتماعية الحادة التي تعاني منها الجماهير الشعبية العريضة ،والتي تغذي الحركات والاتجاهات الدينية المتطرفة ومدها باكسجين الحياة ،هذه الحركات التي ترى في الدين اداة للخلاص من المحنة الراهنة ومن واقع البؤس والفقر الذي تئن تحت وطأته الشرائح والفئات المسحوقة ،طبقياً واجتماعياً .

الواقع العربي الراهن هو واقع متماسك ومترابط من جميع النواحي الثقافية والسياسية والفكرية والاجتماعية والاقتصادية ،والظلامية الدينية تنتعش وتزدهر في المجتمعات العربية وستحرق الاخضر واليابس في الارض العربية بممارساتها الدموية ونهجها التدميري .وهي تدوس الثقافة والفكر العربي الحر وتقضي على انجازاتنا ومكتسباتنا الحضارية وتعيدنا الى الوراء، الى العصور الغابرة .

هناك الكثير من المفكرين والمثقفين النهضويين المتنورين والصداميين العرب الذين قاموا بتحليل ظاهرة التطرف الديني ونقد الفكر الاصولي الظلامي المنغلق ودراسة تاريخنا العربي الاسلامي وتراثنا القومي العربي الحضاري بمنظور مادي عصري ورؤية فلسفية معاصرة ،ومنهم من سقط شهيداً على مذبح الفكر العلماني والدمقراطي النيّر امثال فرج فودة في مصر وحسين مروة ومهدي عامل "حسن حمدان"وسهيل طويلة في لبنان .

ومن الذين قرأنا لهم كتابات جادة وابحاث فكرية وفلسفية عميقة وجادة عن الاسلام السياسي والظاهرة الدينية وادهشتنا مواقفهم وطروحاتهم وافكارهم الساطعة والمشرقة التي لم تخضع لمبدأ"القداسة"نذكر:"هادي العلوي ومحمود امين العالم والطيب تيزيني وخليل عبد الكريم وحسن حنفي وصادق جلال العظم ومحمد جمال باروت ورفعت السعيد ونصر حامد ابو زيد وسيد القمني وحسين مروة ومهدي عامل ومحمد دكروب وفريدة النقاش "وغيرهم .وقد دعا هؤلاء الى استيعاب المخزون الثقافي والفكري العربي والتراث الديني والاسلامي والاغتراف من ينابيعه الصافية والبحث عن الومضات والاشراقات والاشعاعات الانسانية ،الداعية الى المساواة والعدالة والتاّخي بين الامم والشعوب والحضارات ورفض العبودية ،والتسلح بتراث ابي ذر الغفاري وعلي بن ابي طالب (كرم الله وجهه)وعمر بن الخطاب (رضي الله عنه)،وترديد صيحاتهم وصرخاتهم من اجل الثورة والتمرد على الفقر والظلم وفي سبيل العدل والحرية ،وايضا الاستفادة من افكار وكتابات اعلام النهضة الثقافية العربية "رفاعة الطهطاوي ومحمد عبده وقاسم امين وفرح انطون وعبد الرحمن الكواكبي واديب اسحق وطه حسين وبطرس البستاني والشدياق "وغيرهم ممن ارسوا الجذور الاساسية لثقافة عربية واسلامية معاصرة ومغايرة.

ان مجتمعنا العربي يحتاج الى الدمقراطية لحل مشاكله وقضاياه وازماته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية .كما ويحتاج الى الحرية السياسية والابداع الحقيقي المقاتل وتجديد الفكر الثوري العربي وبناء الذات الحضارية والشخصية العربية المتحررة والمنفتحة ،وحماية التراث العربي من المسخ والتشويه والتزييف ،عدا عن تجذير الهوية القومية والثقافة الانسانية الدمقراطية النيّرة والمعاصرة المرتبطة بالطبقات الشعبية الفقيرة وهمومها الحياتية وقضاياها الطبقية ،الثقافة التقدمية التي تتصدى للجهل والزيف والتخلف والقمع المؤسساتي والفكر الظلامي والمفاهيم السلفية والرجعية والممارسات القمعية الاستبدادية .

اننا نريد لشعوبنا العربية ان تهب وتنهض وتنتفض على الاذلال والقهر واليأس والظلم والبطش السياسي ودفاعاً عن الكرامة القومية والانسانية المفقودة ،وان تتحرر وتحظى بالدمقراطية والحرية وتشارك في عملية بناء صرح المجتمع المدني الحضاري الذي يتسع لكل المذاهب والافكار والمعتقدات والاطياف السياسية والمشارب الفكرية والمذهبية ،مجتمع الرخاء والعدل والتقدم .

واخيرا ،فان القوى الطليعية الحقيقية والفعاليات الوطنية والدمقراطية في مجتمعاتنا العربية مدعوة ومطالبة بالانطلاق والانبعاث من جديد والمبادرة الى تبني مشروع شامل للتغيير الدمقراطي ومجابهة الاخطار والتحديات الراهنة ،والتصدي الفاعل لكل ما يعيق مسيرة التحرر والتقدم وبناء الانسان والمستقبل الانساني.

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 21:03

النصيراوي على خطى دبي.- بقلم :- مفيد ألسعيدي ِ

 

من منا لا يعرف الشيخ زايد وما فعلَ بصحراء الإمارات التي كانت عبارة عن (بعير)وصحراء, وكيف حالها الآن وهي تسابق الزمن واستطاعة أن تتتفوق على العواصم العربية والعالمية بفترة قياسية بوجود الذهب الأسود الذي أصبح (فاله) اسود على أهل العراق.!

اليوم الرؤى المستقبلية الواضحة المعالم والتخطيط لبناء الدولة يكمن من الداخل ثم الانطلاق الى العالم الخارجي للوصول إلى الهدف المنشود.

البصرة ودائما نقول ونكتب على هذه المدينة لماذا؟هل فكر المسؤول بأهميتها,ومكانتها, وبسكانها,وبموقعها الجغرافي نأتي على واحدة بعد أخرى من ناحية الأهمية,منذ التاريخ هي ثغر العراق,فأيام الزنوج وخرابهم لها وتلى بعدها الاحتلاليين وحروب الطاغية والى يومنا هذا هنا لا يوجد احتلال بمعنى ولا يوجد قوم الزنوج؛ بل هناك احتلال سياسي داخلي وهناك أحفاد زنوج حاول تعطيل قانون أنصافها حتى لا تلحق بأقرانها في بعض دول المنطقة المجاورة.

مكانتها فهي المحافظة الوحيدة تطل على ثلاث دول مهمة إضافة الى منفذ مائي مطل على العديد من الدول .

تمتلك ثروة بشرية وطاقات نادرة إضافة إلى التنوع البشري والمذهبي والديني بين أوساطها,موقعها الجغرافي فهي ليست حدودي مع كابل,أو أذربيجان,أو الصومال,أو أي بلد فقير!فتحددها دول ذات اقتصاد مهم بالعالم من الشرق إيران ومن الجنوب دولة الكويت وغربها السعودية إضافة إلى الممرات المائية مع دولة الأمارات,فجميعها مؤهلات وهنا نقاط القوى أكثر بكثير من نقاط الضعف أو الاختلاف وغيرها في نظرية (أسوات).

بعد التغيير وبالدورة الأولى من الطبيعي تجربة جديدة رسمت فقط الخارطة الديمقراطية لبلد أما ألان بوجود أصحاب الرؤى ومشروع بناء الدولة العصرية جاء محافظ لهذه البلدة ينصفها من ناحية أنتاج الطاقة الكهربائية(الوطنية)التي كادت أن تنعدم نهائيا والآن توجد ملامح ملموسة في الشارع البصري بنسبة تقترب من( 70بالمئة)كما تم التوقيع على عدد من مشاريع أنتاج الطاقة,إضافة الى تفعيل دور الاستثمار فالبصرة بعد سنة من الآن ستحل أزمة السكن بناء(5000)آلاف وحدة سكنية, إضافة الى بناء اكبر مول تجاري بالمنطقة, كما هناك مشاريع بصرية يقوم بها (ماجد ال نهيان)بمشروع تحليه مياه الشرب بمقدار (500,000)متر مكعب الذي منذ أول التاريخ والبصريين يشربون ماء مالح لا يروي(...).

هنا جاءت الرؤية المتمثلة بكتلة أو حزب وبالشخص بالمناسب الذي حول الأحلام الى واقع ملموس وكل ذالك بإجراءات إدارية وإمكانيات مادية بسيطة وبفترة وجيزة(شهرين)!أشبه ما فعله الشيخ زايد آل نهيان وإذا شخص تكلم عن المستثمر الكردي فهو عراقي.

هنا رسالة موجهة الى جميع المحافظين وأحزابهم هل بدلات العمل الزرقاء تصنع كل ما يطمح إليه المواطن؟ وهل الأساليب البوليسية و(النكرزة) يستحقها الناخب؟ وهل دواوين الإشعار! تبني مدن؟ ما يعمر البلاد الرؤية الواضحة والتخطيط الاستراتيجي باتجاه الانفتاح على الآخر

هذا ولكم الأمر..

بقلم :- مفيد ألسعيدي ِ

الانتخابات البرلمانية ستجرى في إقليم كردستان- العراق بعد أيام ، الحملات الإعلانية تعم المدن و الصحف ومواقع الانترنت.. الخ. هناك جدل كبير بين الشيوعيين و اليساريين في الإقليم حول الموقف من الانتخابات والمشاركة فيها، البعض أعلن المقاطعة والبعض الأخر اختار المشاركة.

أنا مقتنع في إن الحزبين الكرديين الحاكمين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني أحزاب برجوازية طفيلية، واستبدادية لا تؤمن بالديمقراطية والتعددية وحقوق الانسان، وغارقة في الفساد واللصوصية، وإذا أحسوا يوما ما في إن – الديمقراطية الهامشية الموجودة في الإقليم – ستتجاوز الخطوط الحمراء المرسومة من قبلهم، وستؤثر على سلطتهم الفاسدة وثرواتهم ونفوذهم، سيغرقون إقليم كردستان ببحار من الدماء من خلال ميلشياتهم المسلحة كما فعلوا في حروبهم الداخلية القذرة في القرن المنصرم، وبجرائمهم بحق الجماهير التي نافسوا النظام ألبعثي الفاشي فيها. مع تفهمي واحترامي الكبير للقوى اليسارية التى ستقاطع هذه الانتخابات، لأاعتقد ان خيار المقاطعة هو الأنسب الان حيث مازال هناك هامش محدود للعمل البرلماني كمعارضة سياسية مؤثرة نسبيا، ولابد لقوى اليسار الاستفادة من ذلك كلما كان ذلك ممكنا، اضافة الى اساليب النضال الاخرى.

من خلال متابعتي وحواراتي ارى ان بعض من رفاقي اليساريين المؤيدين للمشاركة في الانتخابات، يطرحون التصويت لحركة التغيير - كوران - التي يقودها – ناوشيروان مصطفى – ذو التاريخ الحافل بالإجرام والفساد عندما كان الشخص الثاني في الاتحاد الوطني الكردستاني، وحجتهم في ذلك بعض المواقف الجريئة لحركة التغيير في مواجهة الحزبين الحاكمين وخاصة كشفهم لملفات الفساد في الإقليم ومطالبتهم بالحقوق الديمقراطية. لا انفي وجود كوادر نزيهة وجريئة في حركة التغيير وصادقة في أطروحاتهم الديمقراطية والتحديثية ولكن وجود مجرم مثل - ناوشيروان مصطفى - على رأس هذه الحركة يعني أنهم في التنظيم الخاطئ، والتصويت لهم أمر خاطئ أيضا، وهو سيكون بلا شك دعما ل - ناوشيرون - في صراعه على السلطة والنفوذ في مواجهة مسعود البرزاني و طغمته وقادة الاتحاد الوطني الكردستاني، إضافة إلى تحالف حركة التغيير مع قوى الإسلام السياسي الكردية الغارقة في الرجعية والتخلف.

للأسف كان الحزب الشيوعي الكردستاني احد أحزاب السلطة في الإقليم وشارك في الحكومات المتعاقبة بدور هامشي دون إن يكون له تأثير أو موقف واضح يذكر داخل وخارج الحكومة في تبني والدفاع عن مطالب الجماهير ومناهضة وفساد واستبداد الحزبين الحاكمين، بل ان عدد غير قليل من قادته ارتبطوا بشكل او آخر بالحزبين الحاكمين بكافة ممارستهم!، وفي أحيان كثيرة كانوا عمليا جزءا منهم ومن سياساتهم الكالحة والفاسدة.

الوضع معقد والبدائل محدودة والقوى اليسارية الكردستانية ضعيفة ومتشتتة، الحزب الشيوعي الكردستاني دخل الانتخابات بقائمة مستقلة – قائمة ازادي (الحرية ) - وهو تطور و امر ايجابي ومن الممكن ان يعطيه المزيد من الاستقلالية التي ضعفت نتيجة علاقته وتحالفه مع الحزبين الحاكمين في الاقليم، وأرى انه هناك الكثير من الكوادر المناضلة داخل الحزب تناضل من اجل تعزيز استقلالية الحزب وتقوية دوره اليساري في المجتمع الكردستاني كقوة طبقية معارضة خارج الحكومة و في صف الجماهير الكادحة المتضررة والمناهضة لحكام الإقليم وفسادهم واستبدادهم وجرائمهم.

ومع تعارضي وتحفظي على الكثير من قادة الحزب الشيوعي الكردستاني وسياساته ومواقفه، فاعتقد انه يمكن ان نصوت لمجموعة من مرشحي الحزب النزيهين ذو التاريخ النضالي النظيف والتوجهات اليسارية، الذين لم يتلوثوا بمؤسسة الفساد والاستبداد الحاكمة في الإقليم، كأحد أفضل البدائل المتاحة حاليا، عسى ولعله - لست متفائلا جدا! - في حالة فوزهم سيمكنهم ذلك من التأثير الايجابي داخل البرلمان الكردستاني مع القوى والشخصيات الديمقراطية الأخرى ككتلة معارضة مؤثرة من اجل إجراء بعض الإصلاحات النسبية لصالح الجماهير مهما كان حجمها ونوعها، وخارج البرلمان التحالف والنضال مع القوى اليسارية والتقدمية العراقية والكردستانية الأخرى، وكذلك العمل داخل الحزب من اجل استعادة استقلاليته و دوره اليساري التأريخي المجيد بين عمال وكادحي إقليم كردستان.

المتابع: الوثائق التي لم و لن يتجرأ حزب البارزاني نشرها عن رئيس حركة التغيير..... سأقوم أنا  بنشرها... و لكن ماذا سأنشر عن حركة التغيير و ماذا سأنشر عن حزب البارزاني و هل تعتقدون أن هناك عمل أجرامي أو خياني قام به حزب من أحزاب أقليم كوردستان أو قائد من قادة تلك الأحزاب لم يكن فيها لحزب البارزاني حصة الاسد ؟؟؟؟ حزب البارزاني يتحدث عن أدلة و وثائق خطيرة يمتلكونها حول خيانة أو عمالة أو جرائم نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير. و مع أنهم لا يتجرأون نشرها  لحد الان لانهم يعلمون أنهم سيكونون الخاسرين في مثل هكذا معركة  بسبب تأريخهم الخياني و الاجرامي المكشوف  للجميع ألا أنه من الأهمية بمكان أن نتحدث هنا عن جرائم حزب البارزاني مقارنة بالادلة التي  يقول حزب البارزاني بأنه يمتلكها  حول حركة التغيير. و هنا أُأكد انني لست في معرض الدفاع عن حركة التغيير و لا في معرض معادات حزب البارزاني و لكن سأقول ما يعرفة القاصي و الداني في أقليم كوردستان.

حزب البارزاني لربما سيتحدث عن سجن (بكرجو) في السليمانية حيث كان نوشيروان مسؤولا فيها.

و لكنهم يتناسون أن حزبهم كان لدية في نفس الفترة بدل السجن الواحد العديد من السجون منها سجن رايات و سجن ماوات وكان العديد من الكورد يقبعون فيها و كان يمارس فيها التعذيب الوحشي.

لربما سينشر حزب البارزاني وثائق حول قتل الشيوعيين في بشتاشان من قبل قوات حزب الطالباني التي كانت بقيادة نوشيروان مصطفى سنة 1982.

و لكن حزب البارزاني يتناسى أنهم و قبل بشتئاشان بأربعة سنوات قتلوا العشرات من خيرة قادة الحركة الكوردية في الحادثة المسمات (هكاري). و منهم القادة أبراهيم عزو و حسين بابة شيخ و علي العسكري الذي قتلة حزب البارزاني بقذيفة (ار بي جي).

لربما سيتحدث حزب البارزاني عن علاقة حزب الطالباني و نوشيروان بأيران و ينشرون وثائق بهذا الصدد.

و لكن حزب البارزاني يتناسى أنهم و منذ سنة 1978 كانو يعملون كعملاء لإيران و يشاركون في عمليات قتل عناصر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الإيراني بحجة فتح قبر المرحوم مصطفى البارزاني. هذا اذا نسينا سنوات 1975 و قبلها 1961عندما كان البارزاني مع شاة أيران.

لربما سيتحدث حزب البارزاني و ينشر وثائق حول علاقة حزب الطالباني و نوشيروان بالحكومة الصدامية و علي الكيمياوي أيام المفاوضات سنة1982 .

و لكنه ينتاسى أن حزبهم و قادتهم كانوا يعملون مع المخابرات العراقية بشهادة طارق عزيز و رئيس المخابرات العراقي في شرائط فيديو منشورة على اليوتيوب.

لربما سيتحدث حزب البارزاني عن كارثة حلبجة و يقلولون أن نوشيروان شارك مع أيران في تلك العمليات.

و لكنهم يتناسون أنه و في نفس الوقت كان قراركاه رمزان الإيراني يعمل في حاج عمران و يهاجم القوات الصدامية. فالجريمة كانت فيفتي فيفتي.

ربما سيتحدث حزب البارزاني عن استقدام الجيش الإيراني سنة 1996 و قبلها الى أقليم كوردستان.

و لكنه يتناسى انه قام بأقدام الجيش الصدامي الى عاصمة الإقليم سنة 1996 في عملية تحدث عنها صدم حسين نفسة و قتل فيها العشرات من الكورد و المعارضة العراقية.

لربما سيتحدث حزب البارزاني و ينشر وثائق حول علاقة نوشيروان بالمالكي أو القائمة العراقية أو حتى بالارهابيين.

الا أن حزب البارزاني يتناسى بأنهم يشاركون في حكومة المالكي و في جيش المالكي و هم الذين قاموا بحماية طارق الهاشمي و يشاركون في حكومة البعثي أثيرالنجيفي و يتغازلون مع عزة الدوري.

لربما سيتحدث حزب البارزاني عن علاقة نوشيروان بالاسلاميين و بالاحزاب الإسلامية.

الا أنه يتناسى ان حزب البارزاني له علاقات وطيدة بأردوغان أمير الاتحاد الإسلامي الكوردستاني الاخواني و بعلي القرداغي و حتى يوسف بالقرضاوي.

لربما سيتحدثون عن السرقات و أختلاس الأموال و استلامة من العراق او ايران أو تركيا... وفي هذا لحزب البارزاني صاع كبير لا يصل نوشيروان الى طرفهم.

أما الفساد و حماية مجرمي الانفال و سرقة النفط فلا نعتقد بأن حزب البارزاني يود التطرق اليها.

ألا تقولون لنا عن اية فضائح  ووثائق تتحدثون؟؟؟؟ هل هناك خيانة أو جريمة أو عمالة أو سرقة لم تقوموا بها؟؟؟؟؟

للأسباب أعلاه سوف لن يتجرأ حزب البارزاني نشر أية وثيقة عن نوشيروان مصطفى الذي سيفوز في أية عملية كشف للأوراق الخفية لان جرائم و عمالة حزب البارزاني لا تحتاج الى أدلة و معروفة للقاصي و الداني و خاصة في عصر العولمة بينما نوشيروان لا يرتقي الى درجة (الهوات) مقارنة (بالاحتراف) لحزب البارزاني.

فقط الذي لم تتلطخ يداه بالجرائم أعلاه يستطيع التحدث عن الوثائق و الجرائم و التهديد بها و ليس جهة لم تترك جريمة و خيانة و سرقة لم تقوم بها......

 


هذه هي احدى الحكم التى تتناقلها الأجيال عبر العصور " اعلم ان الدهر يومان يوم لك ويوم عليك . فأن كان لك فلا تبطر . وان كان عليك فلا تضجر فكلاهما سينحسر – علي بن ابي طالب

تشير هذه الحكمة الى خبرة عميقة وتجربة اصيلة في معرفة الحياة وتصريف أمورها . وما يجب على الإنسان عملهُ في هذه الدنيا من اجل ان يسلك الطريق الأمثل تجاه احداث الزمن حتى يكتسب احترام نفسه بإزاء إخوته بني البشر ولكي يضمن له موقعاً اجتماعيا متميزاً حين يدرك عمق هذه الحكمة . اجل . ان الحياة لاتدوم لأحد على حال واحدة . فهذه سنة التاريخ والزمن منذ القديم تواترت عليهم ظروف متنوعة . تارة كان يشملهم الفرح والسرور والحبور والاطمئنان ان أقبلت الدنيا عليهم . وتارة اخرى يلفهم الضيق والأسى والحرمان ان أدبرت الدنيا عنهم . فلابد للإنسان من التزام موقف يتناسب وهذه الحكمة اذا أراد نيل راحة الضمير . مما يقربه من معاني الأخلاق الحميدة السامية . وهذه خلاصة ما يفوز به الإنسان في وجوده الاجتماعي.

حصرت هذه الحكمة الدهر بيومين يوم اذا وجد الإنسان فيه سعاته وظفره بما يريد الدنيا من سعادة ونعيم .

والإنسان حين يفوز بكل ما يرغب فيه من متع الحياة وثروتها . ويهمين على مصيره . يريد ان تدوم له هذه الحالات فيعمل بتأثير من نفسه الأمارة بالسوء على الابتعاد عن طريق الخير بل يسارع الى اقتطاف ما حرمته قوانين الحياة عليه . فيظلم . ويسئ الى الآخرين وهو في حقيقة الامر يسئ الى نفسه ويزيد في تراكم السيئات عليه من دون ان يدرك ان الهاوية بانتضاره . لكن المادة التافهة التى تتراءى له بأشكال الأموال الطائلة والملذات التي يأنس لها تمنعه من رؤية الطريق المضيء فيقع أسيرا لهواه عبداً لرغباته عدواً لغيره من البشر ظلنا منه . وتوهماً ان ما فاز به هو ايدي سرمدي .!! والطبيعة البشرية التى تحتوي على عنصري الخير والشر يميل به ضرر وجوده . وعدوان على من هم معيته من اهل وإخوان ومعارف .

بسبب أوضاعه التي اشرنا إليها قبل قليل الى ان يروي نفسه من هاتيك الأطايب والملذات حتى لو كان في ذلك لكن هذه الحالة لا تستمر بل تتحول الى نقيضها فأن لم يأخذ المرء الحيطة وينظر بعيداً الى مستقبل ايامه .

نراه يهوي مثل الجبل الشامخ تأكله شروره وأوهامه . فتنخر كيانه هاتيك الأدواء الأخلاقية والاجتماعية فإذا به يقع صريعاً . صريع ما زرع يداه من عدوان وتجاوز على نفسه وعلى الآخرين . فيتنقل" من جبروته الطاغي وكبريائه الفارغة الى ماهو ادنى بكثير" مما كان عليه تلك قاعدة أودعتها الطبيعة في سلوك البشر أرادا نظيران فأين كانوا وماذا صاروا هل أنقذهم التمسك بالأذى والإصرار على انتهاج طريق الشرور يدافع من الزهو والتكبر والتجبر .

ذاك واضح لمن يتصفح التاريخ ويقرأ صفحاته ليجد كثيرين كانت لهم الدنيا مشرقة لامعة فازدهوا فيها مثل الطواويس وساموا غيرهم الضرر والأذى يدافع من غريزة الشر . ولغياب الرؤية الإنسانية عنهم لأنهم ما اقتربوا من المعاني السامية لأنهم لم يتربو بها وهذا ما ورثوه من البيئة العائلية منذ النشأة الأولى . فضلاً عما ينشره الزمن المسيطر عليهم من أوهام وأكاذيب تجعلهم يهيمون في دروب الضلالة التي تزين لهم الأباطيل ضانين ان الخير هو ما حصلوا عليه لكن حالتهم ينطبق عليها قول الشاعر

مَا كلُّ ما يَتَمَنّى المَرْءُ يُدْرِكُهُ
تجرِي الرّياحُ بمَا لا تَشتَهي السّفُنُ

ان خلاصة هذه الحكمة هي في اكتسابنا الروح الأخلاقية التي نحصل عليها بعد جد واجتهاد وتعب كثير بمراقة النفس وتوجهها نحو الطريق الصحيح بما نغذيها بحب الآخرين واحترام المجتمع وامتلاك روح التواضع في أي وقت من حياتنا التي نحياها لكي نسمو بها ونكون محترمين في نظر أنفسنا ونظر المجتمع ..


ملبورن/ استراليا
10 ايلول 2013

تمر علينا السنين في هذه الايام مرور البرق، لكن الذكريات  المُرّة المملوءة من الجروح والالم والحزن على ماسي والنكبات والثورات والمذابح والمجازر التي  لا تعد ولا تحصى  في ذهن العراقيين لم تندثر بعد. وفي السنين الاخيرة  اصبح الدم العراقي رخيصاً لا فقط عند الاصدقاء والاعداء مقابل الدولار و براميل النفط الملعونة وانما عند العراقيين انفسهم وبالاخص القادة الذين ظننا انهم قديسيين واولياء من حيث العفة والنقاوة ولكن هيهات ثم هيهات .

من بين العراقيين الذي زالت  الذكريات المُرّة تعيد على اذهانهم  هم  اهالي شهداء  قرية صوريا و اهالي قرى الكلدانية  التابعيين لمدينة زاخو والذين كانت تعد قراهم اكثر من  44  قرية ، حين امر المجرم الملازم عبد الكريم الجحيشي الذي لا زال يسرح ويمرح في ازقة الموصل بجمع اهالي قرية كلدانية- كردية نائة لا تعد عدد بيوتها اكثر من ثلاثين بيتا في زيبة للحيوانات ومن ثم يأمر  رميهم  جميعاً رمياً بالرصاص دون اي ذنب او تهمة مثبتة في 16 من ايلول سنة 1969 .

في كل سنة يقيم الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا  في مدينة ملبورن حفلاً تأبينياً لهذه المناسبة لا جل الدعاية لنفسه وللكلدان او الحصول على قطعة من الكعكة التي دمر العراقيين وطنهم من اجلها وانما فقط لتعيد على اذهانهم واذهان العالم ان ابناء شعبنا ( الكلدان والاشوريين والسريان)  وقع عليهم ظلما قاسيا من دون  ذنب او جرم وان كان الظلم لم يستثني احدا في مناسبات كثيرة.

فاملنا ان يعي  قادة الوطن والمسؤولين ونواب المجلس الوطني ان لا يبقى همهم كما هو  في هذه الايام تقاعدهم، ان الحضور والمشاركة في مثل هذه المناسبات مثل صوريا وسميل وسيدة النجاة وجلبجة الثورة الشعبانية وغيرها التي لا تزال في باذهان ابناء شعبنا وكل العراقيين الوطنيين مهم جدا ، لان جروحها عميقة على الرغم من ان ابناء شعبنا المسيحيين كانوا وطنيين دوما، وفي كل الازمنة واعطوا الاف الشهداء في ساحات المعارك او افنوا  او بذلوا حياتهم في الابداع والخدمة وطنهم وشعبهم ، فكم  عالم و ومفكر ومؤرخ وفنان ولاعب او رياضي او دكتور ومهندس ومحاسب وموظف ورجل اعمال شاركوا في بناء هوية العراق الحديثة والقديمة، واليوم اجبروا على الهجرة القسرية التي تهدد وجودهم و تهدد زوال هويتهم لا في الوطن فقط وانما في المهجر ايضاً من جراء التبعثر

نعم املنا ان يفكروا قادة الوطن في مثل هذه المناسبات لا فقط في ابناء شعبنا وانما في مستقبل ابنائهم واحفادهم وكيفية الحفاظ على سلامتهم واقاف نزيف الدم والهجرة وهدر ثروات الوطن من خلال اجراء تغير جذري في مناهج التعليم، وادخال مثل هذه المناسبات الاليمة في هذه المناهج لا لاجل يتعلموا كيف يرموا الناس بالسلاح كما فعل الجحيشي  بل كيف يوقفوا صعود الدخان من افواه البنادق،  كي يقضوا على روح او رغبة القتل والتفخيخ والتدمير، كي يتم بناء وطن مملوء من السلم والامن والسعادة والخير والوحدة والتساوي بين الجميع المواطنين امام القانون بالحقوق والواجبات لا سيما ان ارض العراق واسعة، وان مياهها حلوة ودافئة وثورتها كافية لاجيال عديدة. 

على مر التاريخ الانسان كان يتعلم من تجاربه، والعراقيين كانوا اول من اوجد مفهوم الزمن والنظام الهندسي الستيني والكتابة الصورية والرياضيات علوم الفلك من تجاربه ،أليس معيب بعد سبعة الاف سنة يعودوا الى قانون الغابة وعصر الظلام؟

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 18:54

جمعية سوبارتو تحتفي بيلماز غوني

 

قامت جمعية سوبارتو بمدينة قامشلي، واحتفاء بالذكرى التاسعة والعشرين لرحيل الكاتب والروائي والممثل والسيناريست والمخرج الكردي يلماز غوني، بالدعوة إلى أمسية بتاريخ 9/9/2013م في مركزها، حضرها إعلاميين، وعدد كبير من المهتمين بالثقافة والفن.

بدأت الأمسية بالوقوف دقيقة صمت على روح يلماز غوني، وروح شهداء الحرية، وتضمنت كلمات عن يلماز غوني وشخصيته المتميزة، وعن أعماله الفنية، والأدبية ودورها في تعريف العالم بقضية الشعب الكردي ومعاناته، ثم تم عرض فيلمه يول (الطريق) الذي حصل على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي العالمي سنة 1982.

جدير بالذكر أن يلماز غوني من مواليد 1/4/1937، كما أنه فارق الحياة في 9/9/1984م في إحدى مستشفيات باريس. وقبل وفاته بأيام، كان قد أوصى أن يتم تشييع جنازته من المعهد الكردي في باريس، إلى مثواه الأخير في مقبرة "بيير لاشيز"، مقبرة الثوار الفرنسيين. رافق نعش يلماز غوني الكثير من الشخصيات الفنية والثقافية والسياسية الكردية والفرنسية والعالمية، تتقدمهم عقيلة الرئيس الفرنسي، وسيدة فرنسا الأولى – حينذاك- مدام دانييل ميتيران، ممثلة لرئيس جمهورية فرنسا السيد فرانسوا ميتيران. وبعد وفاة غوني، وضعت صورته في المتحف العالمي للسينما .

مثل وأخرج يلماز غوني 110 أفلام سينمائية أهمها الطريق، القطيع، الجدار، الأمل، الهاربون، الكابوس، الأب، الفقراء، الذئاب الجائعة، ....وغيرها، وحصل على 17 جائزة سينمائية، كما سجن مرات عديدة بسبب مواقفه السياسية من النظام العسكري التركي. ومن أشهر ما قاله: حتى لو لم اكن كرديا لدافعت عن هذا الشعب المظلوم.

للمزيد يمكنكم متابعة صفحة جمعية سوبارتو على الرابط:

www.facebook.com/subartukomele

والتواصل على البريد الالكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 17:51

الشبك يستنجدون: انقذونا من الجماعات المسلحة

مركز الإتصالات الإعلامية ( ماتع )
تتعرض الطائفة الشبكية في محافظة الموصل إلى تهجير قسري نتيجة تلقيها تهديدات من قبل جماعات مسلحة بترك المحافظة، فيما كشف ممثل المكون الشبكي في مجلس محافظة نينوى، أمس، عن وجود أكثر من (500) عائلة شبكية تم تهجيرها من مدينة الموصل في الشهرين الماضيين تمر بـ "أوضاع مزرية"، مشيرا إلى عدم وصول أية مساعدات لها من بغداد أو اربيل.
وقال محمد جوراني مواطن شبكي يبلغ من العمر (33) عاما يسكن في مدينة الموصل، في تصريح لـ "طريق الشعب"، أمس، أن "هناك حملة تشنها جماعات تنتمي إلى تنظيم القاعدة في الموصل من شأنها تفريغ المحافظة من الأقليات لا سيما الشبك"، مبينا انه "بين فترة وأخرى تقوم هذه الجماعات باغتيال عدد من المواطنين الشبك أو تفجير منازلهم بواسطة عبوات ناسفة".
فيما حمّل شمخان يوسف وهو ـ ايضا ـ مواطن شبكي القوات الأمنية مسؤولية استهدافهم، مضيفا أنها "لم تتخذ لغاية الآن أي إجراء لردع الجماعات التي تستهدفنا فهذه الجماعات تتجول في المناطق الشبكية بالموصل وتنفذ عملياتها بالوقت واليوم وفق اختيارها".
وتابع انه "قدمنا أكثر من شكوى إلى الجهات الأمنية العليا في بغداد من أجل اتخاذ إجراءات لحماية الشبك لكنها لم تأخذها بنظر الاعتبار".
وفي السياق نفسه، انتقد البرلماني عن المكون الشبك، محمد جمشيد، قيادة عمليات نينوى لعدم قيامها بمنع الإرهاب من استهداف الأقليات في مدينة الموصل.
وقال جمشيد في تصريح صحفي في وقت سابق إن "القوات الأمنية ضعيفة، رغم الكم الهائل في عددها، ولم تتمكن من فرض سيطرتها على الإرهاب الذي يستهدف يوميا المواطنين الأبرياء".
وبيّن أن "الإرهاب يقصف يوميا قرى الأقليات التركمانية والشبكية في مدينة الموصل بالهاونات على مرأى ومسمع القوات الأمنية، وخاصة قيادة عمليات نينوى".
ويقطن الشبك في قرى وبلدات تقع شمال وشرق مدينة الموصل، وتتعرض الأقليات في محافظة نينوى إلى استهداف بواسطة سيارات مفخخة يتم تفجيرها وسط قراهم، بحسب مصادر أمنية.
وبحسب إحصائية شبكية غير رسمية فانه تمت تصفية 15 شبكيا منذ منتصف تموز الماضي والى الآن داخل مدينة الموصل، فضلا عن مقتل نحو 1240 مواطنا شبكيا لأسباب طائفية مع تهجير 6000 عائلة شبكية منذ عام 2003.
بدوره، قال ممثل المكون الشبكي غزوان حامد الداوودي في تصريح صحفي، انه "تحت تهديدات بالقتل والتصفية لأسباب طائفية تم تهجير أكثر من 500 عائلة شبكية من داخل مدينة الموصل خلال الشهرين الماضيين".
وأضاف: "جميع هذه العوائل نزحت باتجاه قرى وبلدات شبكية في منطقة سهل نينوى، ويسكنون حاليا في المساجد والجوامع وهياكل البناء غير المكتملة العائدة لاقارب لهم".
وأشار إلى أن "جميع هذه العوائل تعيش بأوضاع مزرية ولم تصلها أية مساعدات اغاثية أو غذائية لا من الحكومة الاتحادية ولا من حكومة إقليم كردستان".
ودعا الداوودي "حكومتي بغداد واربيل الى القيام بواجبهما تجاه شريحة مظلومة عانت وتعاني بسبب الاستهداف الطائفي وتم تهجيرها تحت طائلة القتل والتصفية لاسباب طائفية"، مبينا اهمية "توزيع مبالغ نقدية عاجلة وبواقع 10 ملايين دينار لكل عائلة كي تتجاوز الظروف الصعبة التي تمر بها"، وأوضح انه "تم إرسال قائمة مفصلة بأسماء وأعداد العوائل التي تم تهجيرها من داخل مدينة الموصل إلى وزارتي الهجرة والمهجرين في حكومتي بغداد واربيل، لكن لم تصلهم أية مساعدات لغاية الان".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة "طريق الشعب" ص 3
الثلاثاء 10/ 9/ 2013

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إنه الرجل القوي الذي يقف خلف الرجل القوي، الشقيق الذي يدير دفة العمليات العسكرية، بينما يتولى شقيقه دفة العمليات السياسية.

إنه ماهر، شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، الذي يصفه محللون بأنه الشخصية الأكثر قسوة داخل النظام وفي أسرة الأسد، بما يفوق بأضعاف ما لدى شقيقه.

ويقول جوشوا لانديس، الباحث في جامعة أوكلاهوما، إن ماهر هو "أمين سر" أسرة الأسد والرجل المكلف بإبقاء العائلة في الحكم، وهو دور يبدو أن الشقيق الأصغر للرئيس السوري يستمتع بالقيام به، إذ ينقل أحد الذين قابلوه شخصيا، بأنه ظهر خلال الاجتماع ببذلته السوداء ونظاراته الشمسية وشعره المصفف إلى الخلف، وكأنه أحد أعضاء المافيا.

أما تيد قطوف، السفير الأمريكي السابق في سوريا، فيقول إن ماهر الأسد "يعتبر نفسه مصدر القوة لآل الأسد."

ويتولى ماهر رسميا مهمة قيادة قوات النخبة في الجيش السوري، وتحديدا الفرقة الرابعة المدرعة وألوية الحرس الجمهوري، كما يدير فعليا مجموعات "الشبيحة"، وهي فرق المليشيات المسلحة المؤيدة للنظام، والمكونة بشكل رئيسي من العلويين الذين تنتمي أسرة الأسد إليهم.

ويقول لانديس إن ماهر كان دائما على رأس العمليات القتالية الأكثر وحشية في سوريا، خاصة وأن فرق "الشبيحة" ليست مسؤولة عن دعم النظام فحسب، بل يحملها البعض مسؤولية ارتكاب عدد من الجرائم الأكثر دموية في سوريا.

الرجل الغامض

يحيط ماهر الأسد نفسه بهالة من السرية موازية لهالة الوحشية التي ترافقه، ويقول لانديس إن المعلومات المتوفرة عنه شحيحة للغاية، إذ يندر أن يظهر في أماكن عامة، ويحرص على مواصلة التنقل وتجنب التحدث عبر الهاتف، ولا تمتلك وسائل الإعلام إلا مجموعة محدودة من الصور له يعود معظمها إلى عام 2000 عند مشاركته في جنازة والده، الرئيس السابق حافظ الأسد.

ويعتبر لانديس أن السبب الرئيسي لهذا الغموض المحيط بماهر يكمن في رغبة بشار الأسد بالحفاظ عليه، باعتباره الشقيق الوحيد الذي مازال على قيد الحياة، بعد وفاة شقيقه مجد عام 2009 وقبل ذلك شقيقه باسل عام 1994.

وتندر المعلومات حول ماهر إلى درجة يسود معها الغموض حول وضعه الصحي، إذ أن البعض قال إنه مصاب، ورجح آخرون أن يكون قد فقد إحدى ساقيه خلال هجوم على اجتماع لقيادات أمنية سورية عام 2012، إذ لم يظهر إلى العلن منذ ذلك الحين.

ومن الغموض المحيط بماهر الأسد تشكلت أسطورة حول تلك الشخصية، إذ يقول البعض إنه كان المعارض الأكبر لزواج شقيقته بشرى من آصف شوكت - الذي تولى لاحقا منصب نائب وزير الدفاع قبل اغتياله في تفجير اجتماع القيادات الأمنية - إذ تشير بعض المصادر إلى أن الأمر وصل به (ماهر) إلى حد إطلاق النار على شوكت وإصابته في بطنه.

ويقول قطوف إن هذه القصة، التي لا يمكن التأكد من صحتها، هي "مؤشر إلى طبيعة شخصية الرجل.

أما لانديس فيعتبر أن ماهر "هو الشخص الذي ينظر البعض إليه على أنه الرجل القوي الواقف خلف العرش، والقادر على تنفيذ المهام القذرة."

ماهر "الفتى اللعوب"

ويشير قطوف إلى جوانب أخرى في شخصية ماهر الأسد، ويصفه بأنه شخص هادئ وغير مهتم بالقضايا السياسية الراهنة، وقد ظهر بهذا المظهر عدة مرات خلال اجتماعات مع شخصيات عربية.

ويضيف السفير الأمريكي السابق: "لم يظهر على ماهر أي اهتمام بالقضايا التي كانت تثار (خلال الاجتماعات مع الشخصيات العربية)، ولكنه كان يسارع إلى المشاركة في الحوار بمجرد أن يتحول الحديث إلى تناول شائعات حول المطربين والممثلين وفضائحهم الجنسية."

ويبدو أن هذه الصفات بماهر لا تزعج شقيقه الرئيس، إذ أن الأخير يقدم الولاء العائلي على الاهتمام بالقضايا السياسية العامة، ولذلك يحرص على تولية أقاربه مسؤوليات سياسية، ولكن قطوف لديه وصف خاص لماهر، إذ يقول: "ماهر يرى نفسه الشخص الموكل بحماية النظام.. هو شخص بشع.. بشع للغاية."

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 17:48

تشكيل لواء شرطة الغاز والنفط في كوردستان

بحضور اللواء القانوني جلال كريم عيسى ووكيل وزارة داخلية الإقليم اللواء عبدالله خيلاني مدير عام شرطة الإقليم وعدد من المسوؤلين والضابط العسكريين في الوزارة سيجري اليوم الثلاثاء الموافق 10 ايلول 2013 مراسيم تخرج أول دورة لواء شرطة (النفط والغاز) في إقليم كوردستان.

وقال المستشار العسكري في وزارة الداخلية اللواء سعيد محمد سعيد في حديث خاص لـNNA، ان مراسيم حفلة تخريج الدفعة سيجري اليوم بحضور اللواء القانوني جلال كريم عيسى ومدير شرطة الإقليم اللواء عبدالله خيلاني في عاصمة إقليم كوردستان أربيل.
واوضح المستشار العسكري، ان من المقرر ان يشكل لواء للغاز والنفط في السليمانية ايضاً، مضيفا :" قوات اللواء يخضعون للتدريب حالياً وسيعلن عن تخرجهم لاحقاً".

واشار اللواء سعيد محمد إلى، ان كل لواء منهما يضم 850 شرطي واجبهم في الدرجة الاولى حماية المنشأت النفطية في إقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 17:45

ايران تحشد قواتها على حدود كوردستان

حشدت طهران قواتها العسكرية على الحدود مع إقليم كوردستان، تحسباً لتغييرات الجارية في المنطقة.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية حزب الحياة الحرة الكردستاني (بجاك) المسلح شمال بشير لـNNA، ان إيران حركت قواتها العسكرية لاجراء تدريبات عسكرية وتغيير مواقع الاسلحة الثقيلة على الحدود ومنها قواعد الصواريخ طويلة المدى.

وتابع بشير ان السبب الثاني والاقرب إلى الواقع هو الاستعداد المباشر للضربة الامريكية ضد نظام بشار الاسد والتي ستؤثر تدعايتها سلباً على طهران المنخرطة في الازمة. واوضح مسؤول بجاك، ان الجميع يعرف ان سقوط نظام الاسد يعني تراجع هيمنة إيران في المنطقة لذلك فان قادة ايران يحاولون تجنب العملية العسكرية.
-----------------------------------------------------------------
شادان ـ NNA/
ت: إبراهيم

صوت كوردستان: أثبتت التجارب الديمقراطية في العالم بأن حصول حزب معين على العدد الأكبر من المقاعد لا يعني بأن هذا الحزب سيقوم حتما بتشكيل الحكومة و قيادة البلاد.

في إقليم كوردستان يعتقد حزب البارزاني بأنه و بمجرد حصوله على عدد أكبر من المقاعد البرلمانية مقارنة بالاحزاب لاخرى فأنه يستطيع تشكيل الحكومة و أحتكارها.

اخر التجارب الديمقراطية هو ما حصل في النرويج يوم امس حيث فار حزب العمل الحاكم بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية 31% و لكنه لا يستطيع تشكيل الحكومة نظرا لحصول جبهة اليمين على أغلبية المقاعد و بهذا سيقوم حزب اليمين الذي لم يحصل على الأغلبية و عدد مقاعدة 27% فقط من مقاعد البرلمان سيقوم بتشكيل الحكومة في النرويج.

نفس التجربة حصلت في السويد. حيث أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي لم يستطيع و لدورتين متتاليتين تشكيل الحكومة في السويد على الرغم من كونه الحزب رقم واحد في السويد من حيث عدد المقاعد في حين جبهة البرجوازية هي التي شكلت الحكومة نظرا لامتلاكها أكبر عدد من المقاعد في السويد بقيادة حزب الموديرات الذي له عدد أقل من المقاعد في برلمان السويد.

في العراق نفسة لم يستطيع المالكي تأسيس حكومة الأغلبية من حزبة بسبب رفض القوى الأخرى المشاركة معة و أضطر الى تشكيل حكومة محاصصة يتمتع فيها كل وزارة أو مجموعة وزارات بأستقلالية تامة و تحولت الوزارات الى حكومات داخل حكومة المالكي.

قوى المعارضة السياسية في إقليم كوردستان و حزب الطالباني يستطيعون و بسهولة سحب البساط من تحت رجلي حزب البارزاني و اعلان تشكيل جبهة سياسية بعد الانتخابات مباشرة لتشكيل الحكومة و أجبار حزب البارزاني على التحول الى معارضة سياسية بدلا من أحتكار السلطة و أنهاء العملية الديمقراطية في إقليم كوردستان.

 

عندما تجد بأن المرأة تعطي حق المنصب أو العنوان الوظيفي الذي هي فيه. تأكد بأن هناك فرصة كبيرة بأن تتغير الحياة للأفضل. منذ عشر سنوات ومدينة الخالص أحدى مدن محافظة ديالى . تعيش حالة الخراب في الخدمات وكل شيء. حتى تحولت مع الأيام إلى (مدينة التراب) وهي التي تحمل ومنذ زمن طويل لقب ( مدينة الأدباء), هذه المدينة قدمت الكثير من التضحيات. وواجهت ألإرهاب بسواعد أبنائها وأهلها يوم تخلى الجميع عنها. كانت تمني النفس بأن تجد الأعمار والتطوير وتقديم المشاريع التي تخدم الناس. ولكن مع كل الأسف مثلما أراد الإرهاب دمارها. جاء وقت الفاسدين ومن أصبح ثرياً بفضل المشاريع الوهمية وتهديم المدارس والمقاولات الفاسدة وغيرها . وأعذار الفاسدون وتبريراتهم كثيرة. كيف لا والمال الحرام يستطيع غلق أي ملف أو قضية وما أكثر سماسرة الفساد فيك يا بلدي.
عشر سنوات لم أشاهد مسؤلاً واحداً يسير في طرقاتها وبين تلك المنازل والناس فيها بحاجة لكلمة طيبة واهتمام . تقديراً لتلك العوائل التي لدى كل واحد منها أما شهيد أو مفقود أو جريح أو أرملة أو فقير ومحتاج . وان وجد مسؤل فتأكد بأنه يفكر بمصلحته أولا قبل كل شيء أو يجري التنقل قبل الانتخابات بفترة لاستعراض العضلات والضحك على الذقون والمتاجرة بقضايا الناس واحتياجاتهم . ولكنهم بعد ذلك تراهم بمواكبهم المدرعة وحماياتهم ويضعون الحواجز والجدران لحماية أنفسهم من ناسهم وأهلهم ومن وقف معهم ..!! أو يستغلون المناسبات الدينية للظهور بصورة الأتقياء ومن يفكر بالله في كل لحظة. وهم بالأساس بعيدون عن عباد الله . مع العلم يوجد من هذه المدينة نواب في البرلمان.وقيادات حزبية في أحزاب حاكمة ومتنفذة ومناصب عديدة في الأجهزة الأمنية والدوائر الأخرى في الحكومة ومختلف درجاتها الوظيفة. وأعضاء في مجلس محافظة ديالى المنتخب حديثاً والقديم أيضاً .
كتبت هذا المقدمة . وأنا بصراحة أصابتني الدهشة والسعادة معاً . عندما قال لي احدهم بأن هناك سيدة وهي عضو في مجلس محافظة ديالى المنتخب حديثاً . تتابع الكثير من أعمال القضاء بنفسها . وتتجول بين الناس وتشرف على الأوقات المحددة لتنفيذ أي مشروع من اجل التقييد بالعمل وعدم الإهمال. وقامت بفتح ومتابعة الكثير من الملفات التي كانت في الأدراج المغلقة . بل وصلت ودخلت إلى المجلس المحلي لقضاء الخالص . الذي هو مجرد أسم فقط دون أي فعل . بل مجرد مقهى لتناول الشاي أو تمشية أمورهم الشخصية او ختم تأييد السكن .وحتى الكثير من أهالي الخالص بالأساس لا يعرفون الأعضاء فيه ومن هم وكيف وصلوا لهناك ..!
عندما سمعت الكلام عن تلك السيدة المحترمة. شاءت الصدفة أن أكون متواجداً في مكان . ولاحظت احدهم يقول لي هذه هي ( السيدة هناء عيدان كاظم ) عضو مجلس محافظة ديالي عن مدينة الخالص . بصراحة لم أشاهد الحمايات الكثيرة ولا السيارات العديدة خلفها. فقط شخصين للحماية وأخر بملابس مدنية فقط . وهي تستطيع حالها مثل الآخرين أن تتعذر بالظرف ألامني وتأتي بجيش يحميها ويقطع الطرق.كما يفعل بعض المسؤولين في تلك المدينة . بسيطة في كل شيء . ولم تنزعج بالاتصالات العديدة التي تأتي لها على هاتفها المحول الشخصي. من مختلف الشرائح والمسميات.
اقتربت منها ودار حديث قصير معها . فقد وجدت لديها حباً للعمل والإطلاع ومتابعة كل شيء من اجل تقديم الأفضل للمدينة والناس . وشرحت بأن هناك الكثير من الأمور بحاجة للمتابعة لأنها تهم الناس . وكذلك لابد من متابعة أي مشروع جديد أو قديم حتى نقف على مراحل الانجاز بدل الجلوس في المكاتب ونسيان من لهم الفضل في وصولنا للمنصب . واستفسرت منها عن بعض ألأمور والمشاريع المتوقفة وحتى الوهمية. أجابت بأن هناك جبل من المشاكل بحاجة لجهد كبير من اجل انجازه والخلاص من تراكمات الماضي . وهي تتابع ألان بجهودها ما تستطيع تنفيذه أو أن تحصل موافقات أولية من اجل البداية فيه .
ثم تكلمنا عن الفساد المستشري بكثرة في المفاصل الإدارية لمدينة الخالص . كان جوابها ذكي وبنفس الوقت يحمل قوة موقفها وإرادتها في العمل عندما قالت ( الفساد بكل مكان وزمان. أما عن نفسي فأنا أعمل من اجل الناس أولا وأخيرا. فهم من يبقون والمناصب والكراسي تتغير مع الوقت . ومحاربة الفساد تأتي من نزول المسؤول للشارع ومع الناس . حتى يتلمس بنفسهِ ماذا يجري على أرض الواقع , ويجد الحلول المناسبة). ناقشتها على عجل في الكثير من الأمور الأخرى . فوجدت لها رغبة بالعمل مع الجميع . وهذه ميزة المسؤول الحقيقي .
شكرتها على ذلك الحوار الجميل . وابتعدت إلى داخل السوق . وأنا أشاهدها تتوقف كل مرة . للتكلم مع الناس . وتطالبهم بأن يقدموا كل شيء لديهم فيه مصلحة للمدينة ولهم .
فكرت مع نفسي . مدينة الخالص فيها سبعة أعضاء في مجلس محافظة ديالى الجديد . ورئيس المجلس من المدينة . تُرى لو كل شخص من هؤلاء ألتزم واخذ على عاتقه منطقة أو مكان معين في الخالص . لاستطعنا أن نجعلها مدينة رائعة . ولكن لغاية اليوم لم أشاهد من المجلس سوى ( هناء عيدان كاظم) المرأة التي أثبتت بأنها لا تخشى من شيء. لأنها تحمل صفحة بيضاء خالية من الفساد ونهب مال العباد. كذلك تستطيع مثل الآخرين. أن تختفي على الناس . وتظهر لهم قبل نهاية الدورة الانتخابية للمجلس وتباشر بعمل الدعاية لنفسها . لكنها أرادت أن تقول للناس بان من منحها صوته. سوف يجد رداً كريماً لهذا الصوت . عن طريق التواجد بين الناس , والمباشرة بالاهتمام بكل ما يحقق لهم الراحة والاستقرار من خدمات ومشاريع عديدة .
ختاماً.. شكراً للسيدة (هناء) عضو مجلس محافظة ديالى عن مدينة الخالص .ولكل الجهود التي تقومين بها . وبصراحة وجودها بين الناس يكفي لزرع الأمان والاطمئنان والاهتمام بهم . فكيف الحال وهي تباشر الإشراف على كل ما يجري هناك . في وقت اختفى فيه رجال المدينة ونسائها ممن وصلوا للمنصب بقدرة قادر ..!! واختفائهم ليس لشيء. بل لأنهم يحلمون بالمناصب العليا فقد . متناسين بأن النزيه يعمل بأي مكان وأي منصب مهما كان .
كما ادعوا كل مثقفي وكتاب الخالص. إلى الاهتمام ودعم جهودها لأنها قدوة في العمل والإخلاص . لعل الآخرين يتحركون ويتحرك الضمير في داخلهم. ويعملون من اجل مدينة الأدباء والشهداء . وان يبتعد البعض عن التملق للفاسد والسارق واللص ومن يريد البقاء فوق الرقاب ونهب العباد . وان الجلوس وشرب الشاي في المقاهي ونشر الصور لا يكفي حتى نقول لهم ( عفية وبارك الله بيكم ) نريد عمل وانجاز وتواجد بين الناس في الخالص بكل عناوينها ( الغربية والشرقية ) وكافة القرى والأرياف فيها . وان يكونوا معنا من غير الحرس والفرس والحمايات العديدة والسيارات المدرعة والمصفحة . وان يتخلى البعض عن ( رفع الخشم) ويتمعن جيداً بأن لكل شيء نهاية . وان يتلزم الجميع بما أقسم من اجله على خدمة الناس . أجعلوا من السيدة الأولى لمدينة الخالص ( هناء) مثالاً ورمزاً . وكيف أن المرأة العراقية قادرة على العمل والإنتاج والعطاء. وزرع الأمل والفرحة والسعادة بين نفوس أهلها وناسها .
ما كتبناه هو شيء لمسناه بحقيقتهِ. وليس مدحاً لأحد . وسوف نكون داعمين لكل من يريد الخير لهذه المدينة . وسوق نبقى مع كل نفس وعنوان جيد . ونقف بالضد من كل متاجر ومتلاعب بحقوق الآخرين مهما كان وتحت أي مسمى حزبي . وسوف نبقى نتابع أعمال السيدة ( هناء عيدان ) ونكتب عنها . حتى يأخذ كل ذي حق حقهُ . وان لا يختلط الحابل بالنابل . ويأتي احدهم ويقول أنا فعلت كذا وكذا .. وهو بالأساس لم يشاهد شوارع الخالص التي تحولت إلى تراب وكأننا نعيش في الصحراء..!!
سلامات يا خالص .. اخ منك يالساني
الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 17:23

سردار احمه .. ومضات (2)‎

السـكون يزعج قلبي
احتاج ضجيج قبلاتكِ
ولمسةٍ من كفِ يدكِ تزيل غبار الأنتظار
مازلت هنا انتظركِ واثور لأجل عهدنا على الصبر والأنتظار
في هذا المسـاء يحتجُ قلبي شوقاً لرؤيتي عبقَ مروركِ من حينـا
مازلت وحيداً في كل صباح ابدءُ بهِ مع فيروز ياجبل البعيد خلفك حبايبنا

________________________________________

ذكرى
عندما نجحت إلى الصف الرابع كنت شديد الفرح
سعيد ويخفق قلبي لأنه سيسمح لنا بأستخدام القلم الأزرق
حقيبتي المدرسية ستحمل في هذا العام القلم الأزرق
حينها كانت الحياة ممتعة لمجرد استخدامنا لذاك الأزرق .
_______________________________________

بائع السعادة
آيها العجوز بائع البالونات
لو كان بوسعي لأهديتك كل بالونات الدنيا واشتريتها منك
تخدشُ الشوارع قدماه ويمضي هو بدون إكتراث باحثاً على رزقه
ويمعن جيداً بنظره علهُ يُصادف اطفالا ً يشترون منه
فيُأمن ثمن الخبز ويعود فرحاً إلى بيته العتيق .

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 17:21

الأنتخابات النرويجية- شهاب وهاب رستم

 

أنتهت الأنتخابات النرويجية بفوز اليمين بخمسة تسعون/95/ مقعدا ً مقابل أثنان وسبعون/ 72/ مقعدا ً لليسار . بذلك خسر حزب العمل النرويجي الفرصة لتشكيل حكومته للمرة الثالثة بقيادة | يان استولنبرغ ) الذي أعترف بإخفاقه في الأنتخابات بعد ساعتين من أعلان النتائج ،رغم أن حـزب العمل قد حصل على نسبة عالية من الأصوات من حزب اليمين ، إلا أن أئتلاف اليسار كان ضعيفا ً مقابل أئتلاف اليمين . مما يجذب الأنظار ما كتبته جردة ( VG ) النرويجية حول مصير الوزراء في حكومة استولنبرغ ووضعهم بعد ترك الوزارات .

كتبت الجريدة / VG / .... هؤلاء بدون عمل ....!!!!

وزير الخارجية / أپین پارت ئیده / حزب العمل / كان يعمل في المؤسسة النرويجية للشؤون الخارجية لغاية 2005 ، حتى تعين وزيرا ً ، لم يعد له علاقة مع وظيفته قبل التوزير.

وزير العدل / گریته فورمو / كانت تعمل لحسابها الخاص / اعمال حرة / وشريك في شركة أستثمارية ، تعينت بدرجة وزير في 2009 ، ربما يعود لعملها السابق.

وزير الدفاع / آنه گریته ئیستروم ئیریکسن/ رفضت ترشيحها للبرلمان قبل الأنتخابات ، حاصلة على شهادة الهندسة - تقنية المعلومات ، عملت في الحكومة ثمان سنوات ، ليس لديها عمل تعود اليها .

وزير المعارف / كريستسن هالفورسون/ حزب اليسار الأشتراكي / ليس لها عمل تعود يها ، رفضت الترشيح للبرلمان ، ربما تعود للأعمال الحرة . { كانت سكرتير الحزب ، ولها دور في تطور وتقدم حزب اليسار الأشنراكي في دورتها السابقة }.

عملت في مكتب محاماة لغااية 1985 .

كارل إيريك / حزب العمل / نائب في البرلمان منذ عام 1985 ، رفض ترشيحه من جديد ، ليس لديه عمل ىيعود اليه ، لم يعمل غير العمل السياسي والوظائف السياسية .

وزير الأطفال / ئینگه ماریا / اليسار الأشتراكي / حصلت على مقعد برلماني مؤجل من فيسفولد ليس لديها وظيفة تعود اليها ، كانت تعمل في خدمة العملاء لغاية 2000 .

وزير النفط والطاقة / أولا بورتن / حزب المركز / رفض الترشيح للبرلمان من جديد ، يرغب العودة الى منطقته سكنه في ترونلاج الجنوبية ، يعود للأشراف على مزرعة العائلة ، والعمل في الحزب .

وزير المالية / سيگبیورن یوهانسن / حزب العمل / مصرفي ، إضافة للعمل السياسي في مقاطعة همارك ، كان في إجازة عمل خلال عمله كوزير ، يعود لعمله السابق .

رئيس الوزراء النرويجي / يان استولنبرك / حزب العمل / كان يعمل في مكتب البحوث المركزي للإحصاء لمدة 23 عام ، يعود لعمله في الخريف ، ويكون عضوا ً في البرلمان ، عدا العمل السياسي والحكومي كان باحثا ً لغاية 1990 .

وزير الصناعة / تروند گیسکه / حزب العمل / نائب عن مقاطعة تروندلاج الجنوبية / لم يعمل في اي وظيفة غير سياسية .

وزير الصحة / يوناس گیر أستوره / النتب للبرلمان في 2009 ممثلا عن اوسلو، عمل في الصليب الأحمر النرويجي لغاية 2005 .

وزير العمل / أنيكن هوتفيلد / حزب العمل / تعود الى البرلمان ممثلا عن أوبلاند، كانت تعمل باحثى في فافو لغاثة 2005 .

وزير الدولة / حزب العمل / رویگمور ئورسروید / تعود للبرلمان ممثلا عن اوبلاند ، كانت تعمل في قسم البيانات (آس) لغاية 1992 .

وزير الثروة السمكية / ليزبيث بيرگ هانسن / حزب العمل / أنتخب للبرلمان ممثلا عن شمال النرويج ، عملت في مزراع السمك لغاية 2009 .

وزير الثقافة / هادية تاجيك / حزب العمل / أنتخب للبرلمان ممثلة عن اوسلو / عملت في الصحافة قبل العمل السياسي .

وزير الحكم المحلي/ ليڤ ناڤرسله/ حزب المركز / كانت سكرتيرة الحزب ، أنتخب للبرلمان ممثلاً عن سوگن وفيوردال ، كانت تعمل في الاعمال الحرة وفي الزراعة .

وزير التنمية / هيكي هولموس / اليسار الأشتراكي / مرشح للبرلمان عن اوسلو ، عمل كنادل وصحافي حتى عام 2001 .

وزير البيئة / بورد ڤیگارد سول هیل /اليسار الأشتراكي / نائب عن آكر هوس ، كان سكرتيرا ً لحزب اليسار الاشتراكي ، ليس لديه عمل يعود اليه ، كان يعمل في البريد لغاية 1990 .

وزير الزراعة / تریگڤه سلاگسر ڤولد / حزب المركز / رشح للبرلمان ممثلا عن هيد مارك ، صاحب حقل من موس ، قد يعود لعمله في الزراعة .

وزير النقل / ماريت آرنستاد / حزب المركز / مرشح برلماني عن تروندلاج الجنوب، كان يعمل قبل السياسة مستشارا ً قانونيا ً في مكتب محاماة لغاية 2012

أما النتائج الأنتخابية فكانت على الشكل التالي

عدد المقاعد البرلمانية الأجمالي هي 169 مقعد

اسم الحزب النسبة

-------------------- --------------------

حزب العمل 55

اليسار الأشتراكي 7

اليمين / هويره 48

حزب المركز 10

الحزب الليبريالي 29

اليسار 9

الحزب المسيحي 10

حزب الخضر 1

الحمر (ى الشيوعي) 0

-------------

169

أما نسب الأصوات في الأنتخابات فكانت على الشكل التالي

حزب العمل 30,8%

اليسار الأشتراكي 4,1%

حزب المركز 5,5%

الحمر 1,1%

حزب اليمين 26,85

الحزب اللليبريالي 16,35

اليسار ( هي حزب يسار الوسطؤيميل لليمين) 5,2%

حزب الخضر 2و85

أحزاب أخرى ( احزاب محلية صغيرة) 2,2%

ما اصدق القول (كل حزب بما لديهم فرحون ) الروم 32 . نعم شريطة ان تكون الفرحة والمسرة لا تقتصر على فئة دون اخرى بل ان تكون للفرحة صفتها الشمولية العامة من حيث الدفاع عن الحق ومحاربة الباطل بأشكاله ومن كافة النواحي العقائدية والاجتاماعية والسياسية والاقتصادية من خلال تبني برامج الاحزاب كوسيلة لتحقيق الغايات في مشاريع الخدمات العامة والنظر الى الخاضعين لسلطاتهم بمستوى واحد كأسنان المشط ، من دون ذلك لا يمكن ان يكون النصر حليف كل حزب منغلق على نفسه في الدفالع عن انصاره دون الاخرين ولا تتحقق الامال المعقودة على نتائج الانتخابات بغد افضل وبسيادة القانون في ادارة البلاد .

لم تعد تفصلنا بين قرار الشعب في الحكم على من يمثلهم في برلمان كوردستان اكثر من اصابع اليدين بصدور قرار حكمه على نتائج صناديق الاقتراع في 21 / 9 /2013 ، هذا الحكم الذي اذا كان صادراً من ارادة حرة مستقلة مبنية على اسس وقواعد المصالح العامة المحررة من الانتماءات الثانوية نسبة الى المصالح العليا يكون خيراً وبركة للجميع في تكوين حكومة وطنية تسهر على تحقيق اهداف الشعب في كل ما يتعلق بحياته ومن كافة الجوانب ، ولكن الحق يقال يصعب ان نجد ذلك في المجتمعات الشرق الاوسطية ولأسباب كثيرة ، ومن اهمها على ما اعتقد هي ضحالة البعد الثقافي لدى ذووينا واهلنا بسبب تفشي ظاهرة الامية مما يدفع بالناخب الى التصويت اما بدوافع انتهازية حتى من قبل الطبقة الواعية او عشائرية او علاقات عائلية او تأثيرات جانبية من هذا الطرف او ذاك ، مما يسبب دون شك االوقوع في خطأ سلبي كبير باتخاذ قرار الحكم على مسيرة الاحزاب ومن منهم له تجربة في ممارسة الحكم ولعدد دورات في خدمة الشعب .

لا اعتقد بأن مسالة النزاهة تطلب امتلاك الناخب لشهادة تؤهله للمشاركة في عرس الانتخابات وكرنفالات الاحزاب ، بل ان مسألة الدورات الانتخابية هي في حد ذاتها فترة زمنية تكفي ان يتمكن الناخب من معرفة خطط وبرامج احزاب السلطة وهي بمثابة مدرسة للخاضعين للدورة الانتخابية وتظهر بوضوح عن مدى تمثيلهم بترجمة شعاراتهم الى عمل في خدمة مصالح الخاضعين لسلطاتهم من خلال رؤية الممارسة العملية عليه تكون ممارساتهم خلال دورة انتخابية مرآت تنعكس فيه سلوك تلك الاحزاب ومدى نزاهتم في تحقيق طموحات الشعب ودرجة تحررهم من التحزب في ادارة السلطة ، ومن تلك المدرسة الطبيعية يؤخذ العبر والدروس في مسألة الحكم عليهم للدورات اللاحقة وذلك بحكم الاحتكاك المباشر بين المواطن ورموز السلطة لتلك الاحزاب الفائزة خلال فترة الحكم .

بلا شك ان مسألة التصويت من قبل الناخب هي الحد الفاصل بين تنحي سلطة قديمة واقامة سلطة جديدة على ضوء نتائج الانتخابات ، من هنا كم هو ضروري ان يكون عرس الانتخابات يسير بشكل تقدمي حضاري بنزاهة يشهد له العالم بعيداً عن استغلال المناصب وموقع الاشخاص وفتح ابواب الصدقات والخيرات من قبل الاحزاب بتوزيعها على الاشخاص من مال وقطع المسدسات واراضي وبضعة من الدولارات منذ البدء بالدعاية المشروعة للاحزاب ، كل ذلك يدخل ضمن الخيانة الوطنية بما فيها خيانة ضمير الراشي والمرتشي حيث بتلك الممارسات يتم شراء الذمم ويفقد الانتخابت قيمتها الحقيقية في معرفة حجم الاحزاب ومدى درجة قبولهم من قبل ابناء الشعب فيضيع الحق ويخسرحقيقة الفرز والتمييز بين برامج الاحزاب فتفقد الانتخابات قيمتها الحقيقية بالفرز بين الصالح والطالح بين الحق والباطل بين الفساد والنزاهة بين المصالح العامة والخاصة .

يا ترى هل نحن على ابواب مرحلة جديدة تكون افضل من السابق بعد فرز نتائج الانتخابات والاطلاع على قرار الشعب بالحكم على الاحداث ؟

يا ترى هل تكون النزاهة هي التي تحكم على ضمير الناخب بانتخابه لمجموعة من اناس معروفون بنزاهتم ومواقفهم الوطنية والقومية ؟

يا ترى هل تحرر الناخب الكوردي من الانتماءات الجانبية ومن الانتهازية ولم يعد يفكر بأكثر من قوة تدعم الحق وتقدس القانون وتحارب الفساد والمحسوبية والمنسوبية ؟

يا ترى هل الضمير الوطني يكون هو سيد موقف في الفصل على قرار الحكم بنتائج الانتخابات ؟

هل يصبح قرار الحكم وبصوت الشعب في خدمة المصالح العامة أو المصالح الحزبية والشخصية والعائلية الضيقة ولمختلف الاسباب ؟

يا ترى هل السلطة وبروح رياضية عالية من المسؤولية التأريخية تقبل بحكم الشعب وتترك له القرار ام تلجأ الى ممارسة كافة الاساليب من اجل البقاء والانفراد بها مما يفقد جوهر الانتخابات في أهميتها الاساسية بمعرفة حجم الاحزاب ؟

اذا كانت الاهداف الحقيقية للاحزاب هي المصالح العليا أذاً اليس من المفروض عليهم ان تصغي لآرداة الشعب ومن خلال ارادته القبول بحكمه والترحيب بالجديد من الفائز وبرموزه الجديدة على مقاعد وكراسي السلطة واخضاعهم لمراقبة الشعب على ممارساتهم في ادارة البلاد ؟ ثم يعلموا بحقيقة حجمهم بين ابنائه وترحب بكل فائز في الانتخابات ؟ ام ان المصالح الحزبية والعائلية والشخصية هي الضالة على مواقفهم ولا يسمحون برؤية غيرهم في السلطة ويلجأون الى كافة الممارسات الخارجة عن قواعد قوانين الانتخابات من اجل التمسك بها تأمين للمصالح المرتبطة بهم وبأحزابهم وعلى مدى الحياة ؟

وهل تحقق الانتخابت رسالتها السامية في تجسيد روح التضحية من اجل المصالح العليا ام لم تعد اكثر كرنفالات ومهرجانات وخطابات وشعارات باعلام تزهو طبيعة كوردستان وتضاف الى جمالها جمال من صنع البشر من رموز الاحزاب وانصارهم ؟

يعتمد كل ذلك على صوت الناخب بقوة تفرض على الجميع الخضوع لقراره عندما يحكم بالتصويت على من هم حقاً يسهرون الليالي ويكافحون الامراض الاجتماعية من المظاهر السلبية التي تلحق افدح الاضرار بمسيرة ثورة شعب لا يزال لم يحقق الاهداف الرئيسية في المعادلة السياسية ضمن اطار الحقوق والحريات لأمة تعاني من ظاهرة الاحتلال ، وهذا لم يكن امراً سهلاً بل يعتمد اولاً وآخراً على نزاهة الناخب ودرجة تحرره من الانتماءات الثانوية ولا يقبل الا بقدسية القانون والحقوق والحريات والعدالة الاجتماعية والمساواة كبديل لأية سلطة تقلع جذورها وتنبت في محلها بذور نبات جديدة ثمارها للجميع وعلى كافة المستويات .

أتمنى ان تكون نتائج الانتخابات تخرج بقوة فائزة تضع المصالح الوطنية والقومية في مقدمة اهدافها وتعمل جاهدة من اجل الاقدام على وضع نهاية لمعانات الشعب بأزالة كافة مظاهر الامراض الاجتماعية الخطيرة التي تلحق بمسيرة الثورة ومواقف الشعب افدح الخسائر المادية والمعنوية كظاهرة الفساد والمحسوبية والمنسوبية وسلطة الاحزاب التي تفوق قدسيتها على قدسية القانون وعلى السلطة وادارتها واحالة الخونة بمختلف الاساليب والتسميات الى العدالة لينالوا جزائهم العادل من سارقي اموال الشعب والقضاء على ظاهرة المحسوبية والمنسوبية وتشكيل ادارة جديدة من الاكاديمين والاعلان عن فرض اقصى العقوبات بالمخالفين لقوانين البلاد لتتمكن من السيطرة على كافة الممارسات السلبية وتبتر مظاهر الفوضى من جذورها التي تقترفها الافراد من هنا وهناك دون النظر الى موقع المخالف من الانتماء الحزبي او السياسي او العشائري لكي تثبت للخاضعين لها بانها حقاً قوة تمثل مصالح الشعب االحقيقية بترجمة الشعارات الى عمل يومي كهدف اساسي ضمن طموحات ابناء الشعب بكافة تكويناتهم وشرائحهم وعقائدهم ومذاهبهم دون تفرقة وتمييز بين هذا وذاك نسبة الى الانتماءات .

خسرو ئاكره يي ـــــــــــــــــــــــ 10/9/2013

لطالما اتهم الغرب الاسلام السياسي المتطرف بالارهاب , ومن ثم اعتبر ان القاعدة من الجماعات الاسلامية السياسية المتطرفة وجعلها على رأس قائمة الارهاب . وظاهرة الإرهاب كما نعلم ليست وليدة اليوم وإنما عرفها العالم منذ وقت طويل، ولكن الجديد هو ازدياد عملياتها ، واتساع نطاقها، وازدياد أعداد ضحاياها، وظهور أشكال جديدة ومبتكرة من العمليات مستفيدة من التطور العلمي والتقني الهائل الذي شهده العالم في السنوات الأخيرة ، حتى ذهب البعض إلي القول بان العالم سيشهد قريبا استخدام الأسلحة النووية الصغيرة كأحد أدوات التنظيم , وبالتالي فقد اصبحت ملاحقة الارهابيين امراً شرعياً ودولياً . ومن اجل تحقيق ذلك لابد من أن يكون هنالك مبرر يجعل ملاحقة الغرب وعلى راسها أمريكا للأرهابيين في عقر دارهم , أي داخل الدول ذات الاغلبية اسلامية.

فجاءت الولايات المتحدة الامريكية بمشروع نشر الديمقراطية وتغيير الانظمة الدكتاتورية . وكان لابد ان تتعامل مع معارضة هذه الانظمة التي كانت تعيش مرحلة من السبات وبعيدة عن العمل السياسي العلني . فظهرت للعالم أحزاب وجماعات دينية لاحصر لها تمثل معارضة الأنظمة الدكتاتورية فضلا عن وجود احزاب غير دينية إلا انها ضعيفة جدا ,( ولنا وقفة لاحقة نذكر فيها الأسباب التي جعلت هذه المعارضة دينية) .

فوقعت أمريكا في مستنقع الاحزاب والتيارات والجماعات الدينية , وهنا سؤال يطرح نفسه بقوة , كيف لأمريكا أن تحارب الإرهاب الاسلامي من خلال تعاملها مع معارضة اسلامية لاسقاط الأنظمة الدكتاتورية ؟ .

لقد لاقت تجربة امريكا لتغيير الانظمة الدكتاتورية خسائر بشرية واقتصادية كبيرة , لتكون ضريبة مقابل تسليم أنظمة هذه الدول الى احزاب وجماعات دينية , لتأتي بعد ذلك وتغير طريقتها في محاربة الارهاب لتراقب الوضع وتوجه قوات المعارضة بدلاً من التدخل المباشر, وهذا ما كان واضحا في احداث الربيع العربي . إذ تركت أمريكا محاربة الارهاب الاسلامي للانظمة الدينية الجديدة , وبالتالي فقد اصبحت الحرب بين المسلمين انفسهم . وهنا سؤال آخر يطرح نفسه , اين امريكا من العمليات الارهابية اليومية في العراق ؟ .

إن المعطيات السياسية الحالية في سوريا وغيرها من المناطق المجاورة دفعت بامريكا الى ان تتخذ موقفاً غير المتفرج , وهذا مايدفعنا أيضاً الى طرح جملة من الأسئلة الأخرى لعل الايام القادمة تحمل في طياتها الاجابة عنها وهي : ترى في أي معسكر ستقف امريكا , أهو المعسكر الاسلامي المتطرف الذي أصبح تعرف بالمعارضة أم معسكر الأنظمة الدكتاتورية ؟. معسكر الأغلبية السنية ام الشيعية ؟ , وأي هذه المعسكرات ستعدها الولايات المتحدة الأمريكية أكثر إرهاباً ؟. فضلا عن تأكيدنا ان امريكا تقف دائما مع معسكر مصالحها .

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد أقام البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية أيام الثقافة العراقية للفترة من 6 حتى 8 أيلول .

وكان البرنامج :

الجمعة 6 أيلول :

1- إفتتاح المعرض الفني التشكيلي لعدد من الفنانين العراقيين في المهجر وهم :

روناك عزيز، سوسن عبايجي، جميل جبار، أحمد بجاي، فاروق عمر، سمير فتوحي، حقي جاسم، عباس العباسي، ثائر حميد.

2- حفل فني يحييه الفنان بيشرو وفرقته الموسيقية.

السبت 7أيلول:

ندوة مع الفنان والمخرج المسرحي أديب القليه جي يتحدث فيها عن تأريخ المسرح العراقي في فترة السبعينات.

الأحد 8أيلول:

1- ندوة وعرض فلم وثائقي بعنوان (هذا أبي) علقت عليه السيدة هند وصفي.

2- أمسية شعرية مع الشاعرة فريال الحميّري، وقراءات شعرية للشاعر آشتي.

وإختتام الأيام الثقافية

لقد ألقى حضور وفد من المركز الثقافي العراقي في السويد برئاسة الدكتور أسعد راشد وعدد من مسؤولي المركز لليوم الختامي لأيام الثقافة العراقية بظله على الأيام الثقافية والحضور وأضفى بهجة وأمل وقد ألقى الدكتور كلمة عبر فيها عن سروره للقاء بجمهرة الجالية العراقية، وذّكر في اللقاء الأول لتأسيس المركز حيث إستضاف هذا المكان نخبة كبيرة من جاليتنا العراقية لتدارس موضوع تأسيس المركز الثقافي العراقي في السويد، وقد عبرت الكلمة عن دور المركز الثقافي العراقي ونشاطات البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية في غوتنبيرغ السويد، ودعى إلى ضرورة تفاعل الجالية العراقية مع نشاطات المركز المتنوعة والمختلفة والمستمرة، والتي هي بدعم من وزراة الثقافة العراقية التي حرصت على أن تؤسس لها العديد من المراكز الثقافية في العالم لتفعيل الحراك الثقافي بين أبناء الجاليات العراقية في الخارج.

تميز اليوم الأول بإفتتاح المعرض التشكيلي الفني لعدد من الفنانين العراقيين في السويد وأعقبه حفل فني أحياه الفنان بيشرو وفرقته الموسيقية.

وكان اليوم الثاني عابقاً بعبير الذكريات الخالدة عن مجموعة كبيرة من المسرحيين العراقيين الذين كافحوا ظلم وهيمنة النظام المقبور وما قد قدمه هؤلاء من فن هادف وجريئ يبغي توعية الناس، قد حاضر فيها الفنان والمخرج المسرحي أديب القليه جي. وقد تفاعل الجمهور مع المحاضر بنقاش شيق حول تأريخ المسرح العراقي المتميز. وكان من بين الحضور الفنان الكبير مكي البدري والفنان هادي الخزاعي وعدد من المبدعين العراقيين.

وقد إستهل اليوم الاخير بزيارة قبر الراحلة الفنانة الكبيرة زينب حيث تمر الذكرى 15 لفراقها، ومن ثم شاهد الجمع عرضاً لفلم وثائقي بعنوان (هذا أبي) وبعد عرض الفلم الذي إستعرض تأريخ ثورة 14 تموز الخالدة ودور الضباط الأحرار في تفجيرها، تحدثت السيدة هند وصفي طاهر عن بعض اللقطات وأوضحت بعض ما يتعلق بمكان دفن رفات شهداء ثورة 14 تموز ومنهم المناضل وصفي طاهر، وعالجت بعض أسئلة الحضور وكان تفاعل الحضور معها عالياً.

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 13:58

"عبء جديد على الرجل الأبيض - "جودت هوشيار



دعا وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارىء الأخير
" المجتمع الدولي " الى التدخل لوضع حد لإراقة الدماء في سوريا ، في الوقت الذي تقف فيه الجامعة مكتوفة اليدين ولا تحرك ساكنا ٠ وقد سخر المؤرخ والكاتب والصحفي الفرنسي ٌ بينوا رايسكي - Benoit Rayski من هذه الدعوة في مقاله المنشور في صحيفة Atlantico تحت عنوان " لماذا لا تتدخل الدول العربية نفسها في سوريا؟ " ويرى " رايسكي" إن مصطلح - المجتمع الدولي  يتردد كثيرا في خطب رؤساء الدول ومانشيتات الصحف - ولكنه  بلا معنى ٠ ويتساءل - رايسكي - ماذا يعني - المجتمع الدولي - هل المقصود به ُ - ملاوي ، ليختنشتاين ، مولدوفا ، زيمبابوي ، النيجر ، جزر المالديف ،  البوسنة ، أو لاووس ؟ أم منغوليا ، والجبل الأسود ؟ هل كل هذه الدول أعضاء ، على قدم المساواة،  في الأمم المتحدة ؟ كلا بالطبع ! .  واذا نزعنا عن هذا المصطلح الجميل قشرته اللفظية ، لأصبح من الواضح  تماما  إن المقصود به ، الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية تحديدا.
كل النداءات والمناشدات الداعية إلى التدخل العسكري في سوريا توجه ال هذه الدول حصرا ٠ربما هذا عبء جديد علي ً  الرجل الأبيض  ٌ الذي تحدث عنه - كيبلين - ذات يوم  . آليس لسوريا جارات شقيقات على مرمى حجر من المواقع التي ترتكب فيها جرائم تقشعر لها الأبدان ؟ ألم تكن سوريا عضوا  في جامعة الدول العربية الى وقت قريب؟ حتى هذه الجامعة ، التي اعتادت التفرج على المشاهد الدموية ،قالت إن النظام السوري تجاوز الخط الأحمر٠
ويمضي رايسكي الى القول إن السعودية تمتلك أقوى سلاح جوي في المنطقة يليها مصر ، والأردن لديها قوات برية ممتازة   ،ولا تحتاج الا لعبور الحدود الفاصلة بين البلدين ،حيث يسيطر الجيش السوري الحر  الحليف على الجانب الآخر من الحدود٠ أما قطر، التي لا تعاني من نقص الموارد العسكرية فإنها تفضل إنفاق المليارات على تدريب مقاتلي المعارضة .
أليس من الأفضل ارسال قوات عربية من قطر والأردن ومصر والسعودية ؟ الى سوريا  ما هذا الهراء ؟  ليس هذا هو المطلوب ، إنما على الغرب أن يبادر الى التدخل بمباركة الجامعة العربية الكسولة والمنافقة . الجيوش العربية لا تحارب بعضها البعض بل تحارب رعاياها فقط . الجيش السوري يسجل كل يوم إنتصارات جديدة على المدنيين العزل .
الجيش العراقي في زمن صدام  إستعرض قدراته القتالية ً في إبادة الكرد والشيعة .
جيش القذافي تفنن في أساليب  إراقة الدماء.
الجيش الأردني قمع -  قبل عقود - إنتفاضة الفلسطينيين .
ولا يبدو ألأمر مختلفا كثيرا في مصر ، حيث لم ترتعش أيدي الجنود المصريين حين وجهوا فوهات بنادقهم نحو أبناء جلدتهم .
ينبغي إقامة نصب تذكاري للمنافق طرطوف فيكل عاصمة عربية.

لقد حرصت على تلخيص أهم ما جاء في مقال ً رايسكي ً ليس لأن كل ما كتبه صحيح ، فهو يشوه ويحرف حقيقة الوضع المتأزم في المنطقة ويقلب بعض الحقائق رأسا على عقب ، بل لأنه يعبر بصراحة متناهية عن رأي قطاع عريض من الرأي الغربي ، حيث يشير آخر استطلاع للرأي ، إن الأغلبية الساحقة من الأميركيين و الأوروبيين يعارضون التدخل العسكري الغربي في سوريا ، ولا يريدون ً ً عراقا آخر ً  أو ما هو أسوأ  وأخطر .وهم لا يعارضون التدخل حرصا على الأرواح البشرية التي ستزهق أو لأن دافعي الضرائب لا يريدون تبديد الأموال في حروب عبثية ، بل لأنهم على قناعة تامة ان شعوب هذه المنطقة لا تفيد معها لا تدخل ولا مساعدة ، وان الإستعمار الغربي حا
ول إنتشال هذه الشعوب من التخلف والجهالة ،وأنه لا ينبغي تحميل ً عبء جديد على الرجل الأبيض ُ .
هذا هوالأعتقاد السائد لدى معظم الغربيين عموما و الأوروبيين منهم على وجه الخصوص ، وهو اعتقاد لم يطرأ عليه تغير جوهري  منذ عصر ً كيبلينغ ً وحتى اليوم .
---------------------------------------------

هوامش :

جوزيف روديارد كيبلينغ(1) (Joseph Rudyard Kipling) ، ولد يوم 30 كانون الأول/ديسمبر من عام 1865 في بومباي وتوفي في لندن يوم 18 كانون الثاني/يناير من عام 1936 وهو شاعر وكاتب وقاص بريطاني.
ومن أشهر أعماله  "كتاب الأدغال" و"كيم" و"اناشيد متنوعة" والعديد من القصائد. وكان كيبلينغ أول بريطاني يحصل على جائزة نوبل للآداب في عام 1907.
روديارد كبلينغ هو مؤلف القصيدة الشهيرة «الشرق شرق والغرب غرب ولن يلتقيا»
وكان حتى آخر يوم من حياته يتفاخر بإنتمائه الى المحفل الماسوني.

(2) «المنافق أو الدجال» مسرحية شهيرة  لموليير (  1622 - 1673) كتبها في عام 1664 وفيها أدان ازدواجية بعض رجال الدين الذين يظهرون الورع ويخفون عكسه.وقال إنهم يستخدمون الورع الظاهري لاستجلاب عطف الناس عليهم واحترامهم لهم، وكذلك لنيل الزكوات والأموال. فرجال الدين أكثر مكراً ودهاءً مما نظن. وهم يخفون مآربهم تحت ستار من التقى الظاهري.

هذه ليست المرّة التي يتحوّل فيها "أمير الإيزيديين في العالم" ومجلسه "الروحاني"، الذي هو ليس أكثر من مجلس ديني "معطّل" تحت الطلب، و"روحانيين تحت الطلب"، التي يتركون فيها عبادة الله وذكره في لالش، للتفرّغ من أجل ذكر الحزب "ربّ" الحزب.

كما علّمتنا ذاكرة لالش القريبة جداً، أنها ليست المرّة الأولى، وربما لن تكون الأخيرة، التي ستتحوّل فيها لالش الإيزيديين، من بيت للدعاء إلى الله، إلى بيت للدعاء إلى الحزب وربّ الحزب، وفوق الحزب، وبرنامج الحزب، ودعاية الحزب في انتخابات "كردستان الحزب".

لن أكتشف سرّاً، إن قلت بأنّ المعابد الإيزيدية وبيوت آلهتها، قد تحوّلت، كما تتحدث أعلام وملصقات مرشحي الحزب، من "شنكال شرفدين" إلى لالش، في الأسابيع الأخيرة، قُبيل الإنتخابات البرلمانية التي ستجري في ال21 من الشهر الجاري، بمشاركة 1129 مرشحاً (بينهم مرشحان إيزيديان)، يمثلون 37 كياناً سياسياً، إلى "مراكز إنتخابية"، لأجل الدعاية لحزب بعينه (الحزب الديمقراطي الكردستاني)، وقائمة بعينها (110)، وذلك في إشارةٍ واضحةٍ، على تسييس الدين، ووربط هذا الأخير بأجندات سياسية محددة، لحزب محدد، وكأن أهل الحزب هم أهل لالش، وبالعكس، أو "ربّ" الحزب هو "ربّ" لالش.

في زيارته الدعائية الأخيرة لحزبه ولقائمته، أثبت سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني السيد فاضل ميراني، أنّ لالش ليست أكثر من مجرّد "مركز انتخابي تحت الطلب"، أو أكثر من من "بيت لإله كردي أصيل"، لأجل الدعاية ل"حزب كردي أصيل".

بغض النظر عمّا قاله ميراني في لالش السريّة والعلنية، إلا أنّ الصوّر والمقبوسات الصحفية التي غطّت هذه الزيارة، تكشف بجلاء، أنّ الله، إيزيدياً، ليس أكثر من مجرّد "حصان حزبي" للعبور إلى أجندات حزبية محددة، لخدمة الحزب القوي، والدين القوي، والعشيرة القوية.

لا أدري ما علاقة "لالش الله"، وباباشيخ (ها)، وأمير (ها) وكلّ روحانييها بصورٍ دعائية إنتخابية، تصبّ في المنتهى لصالح حزب بعينه، وسياسة بعينها، كان من المفترض بها، أن تظلّ في بيوتها، وتترك لله بيوته.

لست معنياً بالطبع، ههنا، في سياق الحديث عن انتخابات كردستان، بالإنحياز لهذا الحزب ضد ذاك، أو الدعاية ضد هذا لمصلحة ذاك. فهذا شأنهم، وشأن انتخاباتهم، وشأن كردستانهم.

"الإله السياسي"، ههنا، في كونه "إلهاً" ماكيافيلياً، يبرر الغاية بالوسيلة، لا يهمني بشيء. ما يهمنّي، كمراقب، هو ترك ما لله لله، وما لقيصر لقيصر، أي فصل الدين عن السياسة، وتجنب السقوط في الدين كسياسة، أو فخ السياسة كدين مرتين: مرّة في الدين، كدين للسياسية، وأخرى في السياسة، كسياسة للدين.

كان من الممكن أن أقرأ زيارة ميراني، الشخص الرابع في البارتي الديمقراطي الكردستاني، بعد الثالوث البارزاني الرئيس (مسعود رئيس الإقليم+ نيجيرفان رئيس الحكومة + مسرور رئيس الباراستن و"الأمن القومي")، بأنها زيارة بريئة، بالفعل، لو لم تكن زيارة دعائية أكيدة، حيث اعلن فيها من لالش، وعلى يديّ "شيخادي"، وتحت بركاته، بأنّ "دعم قائمة 110 للحزب الديمقراطي الكوردستاني هو دعم لجميع مكونات كوردستان".

من المعروف أنّ هناك مكوّنات قومية ودينية، كردية أصيلة وغير كردية أخرى في كردستان، لكننا لم نسمع ولم نقرأ ولم نشاهد، دعاية حزبية فاقعة كهذه، تنطلق من بيوت آلهة الآخرين. والسؤال ههنا، هو:

لماذا تتحوّل لالش فقط، في المواسم الإنتخابية، من بين كلّ بيوت الله في كردستان، إلى بيت للحزب وللدعاية الحزبية الإنتخابية؟

لماذا لا نسمع دعاية حزبية "مقدسة"، من هذا القبيل، ولو في حدّها الأدنى، في أصغر جامع، أو أصغر دير (كنيسة)، أو أصغر مصلّى ديني لأي عابد كان، في كردستان، من اقصاها إلى أقصاها، يحلّ فيها ربّ الحزب محلّ ربّ المعبد، إلا في لالش الإيزيديين؟

لماذا لا نرى "روحانيي" الله المقيمين في جهات الله الأخرى، وبيوته الأخرى، من كردستان إلى كردستان، يظهرون في "صور دنيوية" هزيلة، ليس فيها من الدين، ولا من الله شيء، سوى إسميهما؟

ومع كلّ هذا وذاك، كان من الممكن أن أصدّق ميراني ومرشح الإيزيديين معه، لو أنهما صارحوا الإيزيديين، وصارحوا "سيمون" (هم)، التي وعدوا بها، ذات فلتةٍ سياسية، قبل أشهر، بأن قضيتها، باتت تحت سيطرة الرحل الثاني في كردستان نيجيرفان بارزاني.

ميراني، الذي زار لالش و"مجلسها الروحاني"، النائم في ستين ألف عطلة وتعطيل، هو نفسه، ولا أحد سواه، كان قد وعدَ الإيزيديين وأميرهم، عبر القنوات الفضائية الرسمية التابعة لحزبه، قبل أشهر، في اتصالٍ هاتفي، مع أحد مرشحي الإيزيديين، الذي كان في استقباله، بأنّ قضية سيمون الطفلة الإيزيدية، التي لم تتجاوز الثانية عشرة من عمرها، هي في طريقها إلى الحل الأكيد، على أيدي السيد الثاني في حزب ميراني، الذي قال بأنه "الحزب الداعم لجميع مكوّنات كردستان"!

هل سأل الأمير في اجتماعه الدعائي جداً، في "لالش الدعاية" ميراني، عن مصير سيمون في الإيزيديينن ومصير هؤلاء في سيمون(هم)، التي باتت قاب قوسين او أدنى من السقوط عن ذاكرة الإيزيديين وذاكرة كردستان، في آن؟

هل سأل الأمير، و"بابا شيخ" (ه)، ومعهما كلّ "المجلس الروحاني" ضيفهم الميراني فاضل، الحاكم الفعلي لكردستان، عن مصير "الوزارة الإيزيدية الهوائية"، و"التلفزيون الإيزيدي الهوائي"، و"مشاريع شنكال الهوائية"؟

هل كان لأحدٍ، وعلى رأسهم أمير الإيزيديين، أن يتجرّأ، السؤال عمّا وعدهم به ميراني والمرشح الإيزيدي المرافق له، عن مصير طفلة إيزيدية، حللّ "الشرع الكردستاني"، بأن تكون ك"طفلة إيزيدية" زوجة لرجل مسلم تجاوز العشرين، على سنّة كردستان ورسولها؟

بكلّ تأكيد لا، والسبب بسيط، كما دائماً، وهو لأن الذكرة الإيزيدية مثقوبة، كالطبل المثقوب.

لا أدري كيف لحزب كذب على الإيزيديين، قبل الإنتخابات، في قضايا كثيرة مثل "سيمون" و"الوزارة" و"التلفزيون" و"شنكال" و"نائب محافظ الموصل"، وبالصوت والصورة، أن يكون صادقاً معهم في هذه الإنتخابات وما بعدها؟

كان من الممكن بالطبع، أن يصدّق الإيزيديون ولالشهم هذا الحزب أو سواه من أحزاب "الفوق الكردي"، فيما لو قدّم أهلوه اعتذاراً بسيطاً لهم، ولو على سبيل المجاملة، أو تطييب الخواطر أو تجبيرها، عن فشلهم في تحقيق ما وعدوهم بها، من قبل، أو عدم قدرتهم على الوفاء بوعودهم.

أما أن يقفز ميراني، ومن استقبله في لالش، فوق "طفولة سيمون"، كطفلة كردية، قبل أن تكون إيزيدية، وفوق "وزارة سيمون"، و"تلفزيون سيمون"، و"شنكال سيمون"، ومشاعر "إيزيديي سيمون"، و"لالش سيمون"، بهذه الطريقة اللاأبالية، وكأن شيئاً لم يكن، فهذا شأن ذاكرته وذاكرة حزبه، وشأن منطقه ومنطق حزبه، الذي يتصرّف مع "أكراده الأصلاء"، كأنهم "أكراد بدون ذاكرة".

من كذب على الإيزيديين، ماضياً وحاضراً، في إنقاذ طفولة سيمون، وكذب عليهم في صناعة "وزارة إيزيدية"، و"تلفزيون إيزيدي"، وترميم "لالش الإيزيدية"، إلى جانب العشرات بل المئات من "الكذبات السياسية" الأخرى، التي حفظتها لالش عن ظهر قلب، سيكذب عليهم في قادمهم، وقادم قادم قادمهم أيضاً.

أتمنى أن لا يخرج عليّ "طبال إيزيدي" أو "طبّال كردي"، هذه المرّة أيضاً، ويلقننا بالطبل كعادة كلّ الطبّالين، دروساً في شئون الطبل الكردي، أو الإيزيدي، فالكذب لا يمكن تسميته بشيء آخر سوى الكذب.

أخيراً، بقي أن أردد ما قاله أحد أكبر الساسة الأميركان، الذي وحّد أميركا، وأنهى الحرب الأهلية الأميركية (1861ـ1865)، وألغى "نظام الرق" في أميركا الجديدة إلى الأبد، الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة في الفترة ما بين 1861 و 1865 أبراهام لينكولن:

"قد تخدع كل الناس بعض الوقت، بل يمكنك أن تخدع بعض الناس كل الوقت، ولكنك لا تستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت".

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 12:06

الموت لا يوجع الموتى ! .. زاهر الزبيدي

 

نعم ، الموت لا يوجع الموتى .. الموت يوجع الأحياء .. كما قالها محمود درويش .. فقد أوجعنا ويوجعنا كثيراً أن تباد عوائل عراقية عن بكرة أبيها .. فبين الحين والآخر تطل جريمة إرهابية بشعة برأسها القذر فوق منازل أهلنا العراقيين لتذبح من تذبح منهم وتفجر الآخرين تحت أنقاض بيوتهم التي من المفترض أن تكون آمنة بعد عدة سنوات من الحرب على الإرهاب والتكفير.

ففي أحدى المصائب تلك ؛ أبيدت عائلتان من العوائل العراقية في مدينة من مدن العراق ، عائلتان لشقيقين قتلا مع نسائهم وأطفالهم .. كانت العجلة محملة بالكثير من التوابيت وهي تقف عند ابواب الطب العدلي لإستلام الجثث ، أو ما تبقى منها ، تلك التي سحقتها يد الإرهاب .

ومع وجعنا هذا كله ونحن نرى أبناء وطننا يتعرضون لتلك الهجمة الإرهابية البشعة ومن كل الطوائف ؛ ما هو الإجراء الحكومي للرد على تلك الجرائم ؟ فليس من المعقول أن نترك ذويهم يعيشون آلام الفقدان والإحساس بحرمانهم من ذويهم  ليتعاظم في صدورهم الحقد الأعمى على الجميع ويكبر مقتهم للحياة حتى .. نتركهم بلا قصاص عادل بعيداً عن مسميات الثأر الذي يشحن نفوس عذبها الحقد الأعمى وصبغتها ألوان الطائفية بأقبح الألوان  .

ومن جانب آخر ، فالعراقيين ملوا وسئموا حياتهم من مسلسل الإستهداف المبرمج هذا دون أدنى حدود من الإجراءآت الوقائية من حصوله .. فليس من المعقول أن كل العقول في المؤسسات الأمنية غير قادرة على إيقافه وللأبد أو الوقوف على مسبباته بجدية بالغة ومحاولة تفكيك تلك المسببات بطريقة تتناسب وهول الصدمات التي تواجه ابريائنا والجميع يعرف إن الإستراتيجية التي نواجهها لقتل شعبنا تستند الى عنوان الإبادة الشاملة بلا أدنى شعور بالإنسانية ومواجهتها بحرفية بالغة تعني لنا الكثير اليوم ، فما يحدث هو الدليل القاطع أننا وعلى الرغم كل أعمال مصالحتنا لم نصل الى المستوى الذي يطمح إليه أبناء الشعب ولم نتمكن أيضاً من التخفيف من حدة الطائفية المقيتة التي أصبحت اليوم تحاول أن تغرس لها جذور بقوة وسط أهلنا في كل مكان .

ففي الوقت الذي نحاول فيه أن نمدّ شريان صغير للسعادة الى جسد حياتنا المتخمة بالبؤس ؛ ينقض علينا خبر يقطع هذا الشريان عن موت قريب أو صديق أو إستشهاد بعض زمر الشهداء من العراقيين ممن ينتظرون الدور لملاقاة رب رحيم كريم ، لنعود بعدها نحاول أن ننسج أسباب ، حتى لو كانت حلم ، لسعادة مقبلة وأيام مفعمة بها ولكنها ليست سوى وهم كبير .

لقد تم إنتهاك حرمة بيوت عدة على مساحة الوطن وقتلت عوائل بأكملها ذبحاً أو بكواتم الصوت والعملية مستمرة نفجع بها بين الحين والآخر .. ناهيك عن إختلاط العمليات الإرهابية بالقضايا الجرمية بدوافع القتل والسرقة ولم نعد معها قادرين على السيطرة على القتل المتبادل بين الطوائف الذي يحاول البعض تأجيجه طمعاً في حدوث خلل أمني كبير تنفذ منه مافيات إرهابية قوية للسيطرة على الوضع في العراق .. الجميع يعلمها ومصادر تمويلها .. معها نحن بحاجة الى المقاومة بأعنف الطرق القانونية محلياً ودولياً .. نحن بحاجة الى عمل سريع وقوي .. وإلا فأن التتار قادمون مجدداً الى أرض العراق .. حفظه الله .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: بعد تصريح جريدة هولير المقربة من حزب البارزاني ضد حركة التغيير و منسقها العام أنضم يوم أمس أحد المرشحين لبرلمان إقليم كوردستان على قائمة حزب البارزاني الى ما ذهب الية الجريدة و قال بأنهم يمتلكون وثائق و أدلة خطيرة جدا ضد خصومهم السياسيين.

و أضاف سالار عثمان المرشح للبرلمان عن قائمة حزب البارزاني: اذا وصل الحد الى تجاوز جميع الخطوط فأن حزبهم و منذ ثورة أيلول يقومون بجمع الآدلة على القوى السياسية وسيقومون بنشرها. هذه الأدلة خطيرة جدا لا يتخيلها أحد. و قال سالار أن حزبه يمتلك من الأدلة و الوثائق التي لا يمتلكها أي حزب اخر حيث كان هو يجمع الوثائق سنة 2003 في بغداد بينما كان الاخرون مشغولون بأشياء أخرى.

الصحافة المستقلة في الإقليم أعتبر هذه التصريحات تهديدا لحركة التغيير و المعارضة و حتى لحزب الطالباني.

عدم نشر هذه الوثائق و التهديد بها فقط هو بمثابة استفزاز و خيانة يقترفها حزب البارزاني بحق الشعب الكوردستاني، حيث أنه من حق الشعب معرفة جميع المعلومات عن قادتة السياسيين و عن أعمالهم الخيانية و العمالاتية لمحتلي كوردستان و لاعداء الشعب الكوردستاني.

عدم نشر حزب البارزاني للادلة التي يدعي بأنه يمتلكها ضد أي سياسي كوردي تعتبر خيانة تضاف الى الخيانات الأخرى التي أقترفتها بعض القوى السياسية الكوردية بحق الشعب الكوردي.

مصدر المعلومة:

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=19973

 

صوت كوردستان: صرح سعدي أحمد بيرة أحد أعضاء حزب الطلباني بأنهم يؤيدون تأسيس حكومة ذات قاعدة عريضة بعد الانتخابات البرلمانية كي تكون فاعلة و تستطيع مواجهة التحديات المستقبلية. حول نفس الموضوع فأن حركة التغيير تخوض الانتخابات تحت شعار المشاركة في الحكم و في تشكيل الحكومة في أقليم كوردستان. كما أن الجماعة الإسلامية و الاتحاد الإسلامي الكوردستاني المشاركان في المعارضة يفضلون أيضا المشاركة في تشكيل حكومة الإقليم القادمة.

حسب مصادر مطلعة فأن المعارضة الكوردية تريد تغيير تكتيكها حيال حكومة الإقليم و التحول الى معارضة ليس فقط داخل البرلمان بل داخل حكومة الإقليم نفسها ايضا في حالة عدم فوزهم في الانتخابات.

تجربة حكومة المالكي و التي تشارك فيها جميع القوى العراقية و يدير كل وزير وزارته حسب سياسة حزبة و بأستقلالية، ماثلة أمام القوى السياسية في إقليم كوردستان و بسبب تسلط حزب البارزاني فأن القوى السياسية في أقليم كوردستان متوجهة نحو المشاركة في حكومة الإقليم و الحصول على أكبر عدد من الوزارات.

المعارضة الكوردية تمكنت خلال السنوات الأربع الماضية من تفعيل برلمان إقليم كوردستان و فرض معارضة قوية على حكومة حزبي البارزاني و الطالباني. و الان أتى دور تفعيل الحكومة من خلال المشاركة فيها و بقوة و فرض استقلالية الوزارات على حكومة الإقليم التي على الاغلب سيشكلها حزب البارزاني لانه سيحصل على عدد أكبر من المقاعد مقارنة مع القوى السياسية الأخرى و لكنه سوف لن يحصل على الأغلبية البرلمانية التي تؤمن له تشكيل حكومة أغلبية دون مشاركة حزب الطالباني أو قوى المعارضة في الإقليم.

حزب البارزاني يعمل جاهدا على الحصول على أكثر من 40 مقعدا برلمانيا كي يقوم بعد ذلك بالتحالف مع عملائها في قوى الأقليات التي تحتكر 11 مقعدا برلمانيا و تتجنب بذلك تقديم تنازلات الى حزب الطالباني أو الى المعارضة الكوردية.

صوت كوردستان: نقلت صحيفة أوينة نيوز عن بعض أصدقاء و أقرباء السياسي الكاكائي فلك الدين شكوكهم في موته المفاجئ قبل حوال شهرين و التي قيل في وقتها بأنها كانت بالجلطة القلبية.

حسب الصحيفة فأن اخر تصريح لفلك الدين كان حول تمديد مدة رئاسة البارزاني لسنتين بأتفاق ثنائي بين حزب البارزاني و الطالباني، حيث تمنى فلك الدين أن تكون هذه اخر مرة يتم فيها تمديد مدة الرئاسة.

و قال بعض المقربين للصحيفة أنه مُنع عليهم الاتصال و التقرب من فلك الدين و معرفة سبب الوفاة و أن حزب البارزاني لم تقيم له أربعينية تليق به كما لم يعطي موته أعلام الحزب أيضا أهتماما كبيرا.

مصدر الخبر:

http://www.awene.com/article/2013/09/10/25430

أربيل: شيرزاد شيخاني
كشف مكتب أربيل لمفوضية الانتخابات المستقلة في العراق أن مليونين و803 آلاف مواطن يحق لهم التصويت في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها بإقليم كردستان في 21 سبتمبر (أيلول) الحالي. وحسب المفوضية يتوزع الناخبون كما يلي: مليون و195 ألف ناخب في محافظة السليمانية، و991 ألف ناخب في محافظة أربيل، و615 ألف ناخب في محافظة دهوك.
وأضاف المكتب «إذا تحققت نسبة مشاركة تفوق 70 في المائة، عندها فإن الحصول على مقعد برلماني يحتاج إلى 18 ألف صوت، وهذا الرقم قابل للخفض والارتفاع حسب نسب المشاركة». وقالت المفوضية «إن هناك ألف و300 مركز انتخابي موزعة على محافظات ومناطق كردستان، وسبعة آلاف محطة انتخابية ستفتح في عموم المناطق، إلى جانب 150 مركزا انتخابيا للتصويت الخاص الذي يسبق الاقتراع العام بيومين». وأكد هندرين محمد صالح رئيس مكتب المفوضية أن «المفوضية فتحت ثلاثة مراكز بمحافظات (أربيل والسليمانية ودهوك) للاقتراع الخاص بالصحافيين في يوم الانتخابات».
من جهتها، دعت حكومة إقليم كردستان إلى التزام جميع الكيانات السياسية المشاركة في بضوابط وتعليمات مفوضية الانتخابات لضمان نجاحها. ونقل مصدر بالمكتب الإعلامي لرئيس الحكومة لـ«الشرق الأوسط» أن مجلس الوزراء عقد أمس اجتماعه الأسبوعي برئاسة نيجيرفان بارزاني «وكرس جانبا منه لبحث الشؤون المتعلقة بالانتخابات البرلمانية، والاستعدادات الجارية لها، وأوصى المجلس خلال اجتماعه جميع الكيانات المشاركة بالالتزام التام بضوابط وتعليمات المفوضية والقوانين الانتخابية لضمان انسيابية العملية في يوم الاقتراع، وإجراء انتخابات منضبطة نزيهة وشفافة ومن دون مشكلات».
في غضون ذلك، وفي حين تكرس الكيانات السياسية جميع جهودها للحملة الانتخابية التي شهدت مخالفات وانتهاكات رصدتها المفوضية، دعا مركز الدفاع عن حقوق الأطفال في كردستان إلى الامتناع عن استخدام الأطفال في الحملات الدعائية. وقال المركز في بيان إنه «منذ بدء الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية، عمدت كيانات وأطراف سياسية إلى زج الأطفال في معترك حملاتها الانتخابية وبطرق مختلفة، حتى وصل الأمر ببعضها إلى بث صورهم أثناء الحملات الانتخابية بالإعلام الحزبي، والأخطر من كل ذلك استخدامهم في المنافسات الحزبية ولف الأعلام حولهم، وهذا تصرف غير حضاري، ومن شأنه أن يؤثر على الأطفال وينتهك حقوقهم الأساسية». وأضاف المركز أنه «من منطلق حرصنا للدفاع عن حقوق الأطفال ندين هذه التصرفات غير المقبولة، ونعتبرها انتهاكا صارخا لحقوق الأطفال، وفي حال إصرار تلك الكيانات على هذه التصرفات فإننا سنلجأ إلى القضاء لمحاسبتها».
الشرق الاوسط

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 10:18

القرضاوي يُحرم زيارة القدس لغير الفلسطينيين

الوفد المصرية

وتحت عنوان "برلمانيون أردنيون يتحدون القرضاوي،" كتبت صحيفة الوفد المصرية: "دعا 82 برلمانياً أردنياً من أصل 150، اليوم، مجلس النواب لمخاطبة البرلمانات العربية والإسلامية لترتيب زيارات دورية لهم إلى الأراضي المقدسة والأراضي المحتلة للوقوف على معاناة الشعب الفلسطيني."

وأوضح النواب أن هذه المذكرة تأتي بعد الفتوى التي صدرت عن الداعية يوسف القرضاوي، والتي تحرم زيارة القدس لغير الفلسطينيين ، حيث طالبه النواب بالعدول عنها كونها تضع الدولة الفلسطينية والشعب الفلسطيني في عزلة تامة، تساعد المحتل على تضييق الخناق على الشعب الفلسطيني وجعل المحتل يتفرد به، بحسب الصحيفة المصرية.

cnn

القدس العربي

تحت عنوان "تقرير: جماعة جهادية في سوريا قد تعيد نجم القاعدة الى الصعود،" كتبت صحيفة القدس العربي: "جاء في تقرير لمؤسسة بحثية أمريكية نشر الاثنين ان تنظيم القاعدة الذي ضعف أمامه فرصة من جديد لان تدب فيه الحياة في سوريا حيث تساعد حالة الاضطراب الناجمة عن الحرب الاهلية في تعزيز نفوذ واحدة من الجماعات اللصيقة التابعة له."

وتابعت الصحيفة بالقول: "وأعد مشروع الأمن الداخلي التابع لمركز سياسة الحزبين تقريرا بعنوان الارهاب الجهادي: تقييم للخطر، جاء فيه من السابق لأوانه التنبؤ على المدى الطويل بالخطر الذي تشكله القاعدة والجماعات المتحالفة معها حيث تمر الحركة بمرحلة انتقالية قد تلفظ فيها أنفاسها الاخيرة لكن الظروف المواتية في الشرق الأوسط المضطرب قد تبعث أيضا الحياة في الشبكة من جديد."

وقال التقرير أيضا إن ترسانة الأسد من الاسلحة الكيماوية تشكل مشكلة محتملة اذا وصلت إليها جماعات مثل النصرة. وذكر أن الأسلحة يمكن أن تستخدم في سوريا ويمكن أن تهرب إلى خارج البلاد وتستخدم في هجمات تشن مستقبلا، كما نقلت الصحيفة اللندنية.

cnn

اتهم أردوغان بنكث وعوده بإجراء إصلاحات

أربيل: شيرزاد شيخاني
أعلنت قيادة حزب العمال الكردستاني بشكل رسمي أنها «أوقفت عملية انسحاب قواتها من داخل الأراضي التركية، بسبب عدم قيام الحكومة التركية بأي خطوات عملية لتحقيق السلام بتركيا»، لكنها أكدت تمسكها بوقف إطلاق النار، معتبرا ذلك فرصة إضافية لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لكي يتقدم بخطوات للاستجابة لمبادرة زعيمه المعتقل عبد الله أوجلان.

هذا الإعلان هو أول إعلان رسمي من قيادة جبل قنديل بوقف سحب المقاتلين الذي كان أحد متطلبات المرحلة الثانية لخارطة طريق السلام التي رسمها أوجلان، تمهد لمرحلة ثالثة، وهي وضع السلاح والانخراط في العمل السياسي العلني للحزب داخل تركيا.

وحسب بيان صدر عن القيادة المشتركة للحزب في جبل قنديل، وتلقت «الشرق الأوسط» نصه، فإنه «بسبب عدم استجابة الحكومة التركية لمتطلبات المرحلة الثانية من عملية السلام، وتراجعها عن حل القضية الكردية، نعلن وقف انسحاب مقاتلينا من داخل تركيا، فلم تستفد الحكومة التركية من قرارنا بوقف القتال، ولا بسحب قواتنا من داخل الأراضي التركية، بل اتخذت هذه العملية وسيلة لخداع قواتنا من خلال ملء مواقع المنسحبين بالجيش، وكذلك استخدام هذا الموضوع كورقة في الانتخابات المقبلة بتركيا، وعليه، فإننا نحمّل الحكومة التركية التي يقودها حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان كامل المسؤولية عن تداعي عملية السلام».

وقالت القيادة المشتركة: «لقد أعطينا الجانب التركي مزيدا من الفرص والوقت الكافي للاستجابة لمتطلبات مراحل السلام، لكنه أصر على تفويت جميع تلك الفرص، ولذلك أوقفنا عملية الانسحاب مع الإبقاء على قرارنا بوقف القتال لكي نعطي فرصة إضافية لحكومة أردوغان للنزوع نحو السلام في إطار مبادرة زعيمنا أوجلان، ونعتقد أنه لم تعد هناك أي معرقلات أمام الحكومة التركية لإظهار حسن نواياها للسلام».

وأشارت قيادة العمال الكردستاني إلى أن «الحكومة التركية استغلت ظروف وقف القتال للمضي قدما بإقامة المعسكرات وتعزيزها (...)، وكل ذلك أثبت أن الحكومة التركية لا تتجه نحو إنهاء الصراع وتحقيق السلام، بل إنها ماضية نحو الحرب والقتال، فمنذ تسعة أشهر أوقفنا القتال، ولكن الحكومة التركية لم تتقدم بخطوة واحدة نحو تحقيق مطالبنا الديمقراطية، ولم تطلق سراح المعتقلين والمسجونين من أنصار حزبنا، وما زالت جهودها لتعديل قانون الإرهاب تراوح مكانها، ولم تبادر بأي حوار مع الجهات التي تمثل الشعب الكردي في تركيا، وهذه أمور تثبت أن الدولة التركية لا تفكر بعقلية سشليمة لحل القضية الكردية».

وختم البيان بالقول إن «مواقف حكومة العدالة والتنمية أفشلت جميع الجهود التي بذلتها قيادة حزبنا لتحقيق السلام، ولم يعد هناك أي معنى لمبادراتنا المستمرة، عليه، فإن هذه الحكومة ستتحمل جميع التداعيات الناجمة عن عدم تحقيق السلام بتركيا، وندعو جماهير الشعب والمنظمات المدنية والقوى السياسية إلى رفع أصواتها لإرغام حكومة العدالة والتنمية على الاستجابة لنداءات السلام وإنهاء هذا الصراع».

وبقراره هذا، نفذ الحزب ما سبق أن هدد الحكومة التركية الإسلامية المحافظة بفعله تكرارا، موقفا عملية انسحاب مقاتليه الـ2500 إلى قواعدهم الخلفية في كردستان العراق، التي انطلقت في مايو (أيار) الماضي.

وأدى استئناف عملية السلام الهشة في أواخر 2012 بين أنقرة وعبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني الذي يمضي عقوبة سجن مدى الحياة منذ 1999 في سجن إيمرالي (شمال غرب)، إلى إنعاش الآمال في إنهاء نزاع أسفر عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ انطلاق تمرد الحزب في عام 1984. وفي 21 مارس (آذار)، أعلن الزعيم التاريخي للحزب الكردي عن وقف إطلاق نار من طرف واحد، وبدأت قواته في مايو (أيار) عملية انسحاب واسعة النطاق إلى العراق. وجرى احترام الهدنة حتى الآن، باستثناء طلقات نار متفرقة بلا تبعات.

لكن منذ أشهر، بدأ الأكراد يتهمون بشكل علني أردوغان بنكث وعوده بإقرار إصلاحات. وفي يوليو (تموز) وجه جميل باييك، الذي عين على رأس الحزب في مطلع الصيف وتعتبره أنقرة متشددا، «إنذارا أخيرا» إلى الحكومة التركية، إن لم تتخذ إجراءات قبل الأول من سبتمبر (أيلول) الحالي.

وفي أواخر الشهر الماضي، قال أحد رؤساء حزب السلام والديمقراطية (الكردي)، صلاح الدين دميرتاش، «إننا نواجه مشكلات خطيرة، لأن الحكومة تهدر كثيرا من الوقت». وبالفعل، فقد باتت المناقشات حول إصلاح الدستور التي كان يفترض أن تجيز إقرار بعض من الإصلاحات التي يطالب بها الأكراد، مشلولة اليوم بسبب الخصومة بين الأكثرية والمعارضة.

الشرق الاوسط

الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 09:55

عرض الكيماوي «الافتراضي» يربك المشهد السوري

دمشق مستعدة لوضع مخزونها منه تحت الرقابة الدولية.. والأمم المتحدة تعرض خطة لتدميره

وزير الخارجية الأميركي جون كيري أثناء مؤتمر صحافي مع نظيره البريطاني ويليام هيغ في لندن أمس (رويترز)

لندن: مينا العريبي واشنطن: هبة القدسي بغداد: حمزة مصطفى
ارتبك المشهد السوري، أمس، واختلطت الأوراق، بعد أن صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري، خلال مؤتمر صحافي عقده في لندن صباح أمس، بأن تفادي الضربة العسكرية على سوريا، بعد استخدام أسلحة كيماوية في ريف دمشق الشهر الماضي، أمر ممكن إذا سلم الرئيس السوري بشار الأسد كل أسلحته الكيماوية للمجتمع الدولي خلال أسبوع، لكن وزارة الخارجية الأميركية أوضحت على الفور أنه «عرض إفتراضي».

وقال كيري من دون تردد ردا على سؤال حول ما يمكن أن يفعله الأسد لتجنب ضربة عسكرية «يمكنه أن يسلم كل جزء من أسلحته الكيماوية إلى المجتمع الدولي خلال أسبوع. ينقلها كلها، من دون تأخر، ويسمح برصد كلي لها»، وزاد قائلا «لكنه لن يفعل ذلك، ولا يمكن فعل ذلك بالطبع».

وبعد انتهاء المؤتمر الصحافي نفت الخارجية الأميركية على الفور أن يكون عرض كيري حقيقيا، وشددت على الطابع «الافتراضي» له. وقالت متحدثة باسم الخارجية أنه لا يمكن قراءته على أنه مهلة أو عرض للتفاوض موجه إلى «ديكتاتور وحشي ليس أهلا للثقة».

لكن موسكو ودمشق سرعان ما تلقفتا العرض «الافتراضي». وأعلن وزير الخارجية الروسي على الفور «مبادرة روسية» لحل الأزمة تقضي بوضع ترسانة سوريا من الأسلحة الكيماوية تحت رقابة دولية. ورحبت دمشق فورا بتلك المبادرة، وعقد وزير الخارجية السوري وليد المعلم مؤتمرا صحافيا عاجلا في موسكو أمس, وقال «ترحب القيادة السورية بالمبادرة الروسية انطلاقا من حرصها على أرواح مواطنيها وأمن بلدنا، ومن ثقتنا في حرص القيادة الروسية على منع العدوان على بلدنا».

ودخلت الأمم المتحدة على الخط عندما أعلن أمينها العام بان كي مون أن لدى المنظمة الدولية خطة لتدمير أسلحة سوريا الكيماوية، وأنه قد يدعو مجلس الأمن إلى مطالبة سوريا بنقل مخزوناتها من الأسلحة الكيماوية إلى مواقع سورية، حيث يمكن تخزينها بأمان وتدميرها. وزاد من تشوش المشهد التصريحات المتضاربة للمسؤولين الأميركيين، فبعد أن أكدت مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس مساء أمس عزم الرئيس الأميركي باراك أوباما توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن كيري ونظيره الروسي لافروف بحثا مسألة الأسلحة الكيماوية السورية في اتصال هاتفي أمس. وبدوره، أكد بين رودس، نائب مستشار الأمن القومي الأميركي، أن واشنطن تعتزم «المتابعة» مع روسيا للتأكد من أن خطة تسليم الأسلحة الكيماوية السورية «ذات صدقية».

من جهة اخرى, قال عدنان السراج القيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك تباينا واضحا في وجهات النظر بشأن الأزمة في سوريا بين بغداد وطهران، وإن الإيرانيين أدركوا حساسية العراق المفرطة حيال التداعيات المحتملة للوضع السوري على الجبهة الداخلية العراقية». وأضاف السراج أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف «نقل للمسؤولين العراقيين توجهات الحكومة الإيرانية حيال سوريا، وهو موقف لا رجعة عنه، ويعد بالنسبة لهم مسألة حياة أو موت، لا سيما على صعيد حزب الله أيضا»، مشيرا إلى أن «بغداد أبلغت ظريف أنها ليست طرفا في النزاع، بل طرف متضرر منه».

الشرق الاوسط

.
حقيقة أراد فرضها الساسة حتى أصبحت واقع ملموس , (إن سبب الأزمات الإمنية والخدمية لها علاقة مباشرة بالخلافات السياسية ) , ساسة لم يتراجعوا من كشف نواياهم وإدخال العراق الى أخطر المراحل , بمخالفة النصوص الدستورية القائمة على مفاهيم الديموقراطية والتبادل السلمي للسلطات , والعدالة الإجتماعية , اجحاف واضح في توزيع الثروات وفرص العمل والإستقرار السياسي والإجتماعي , والعدالة غائبة في أصل ايدلوجيات إختزلت تاريخ وحقوق شعب كامل بنخبة مختارة من نفسها للعصر وقائدة للضرورات وبطولاتها القومية والمذهبية والعشائرية , العدالة تغيب حينما يؤوسس الجهل ركائز المؤوسسات في التخطيط , والفكر بالنزوات , وخداع الناس بالبطولات المزيفة , ليس عرف في مفهوم السياسة ان تعيش في وطن يكون الشرف فيه حماية النخبة فوق القانون وعلى حساب الدماء , والخلافات لم تكن يوماً ما لغرض التقدم في الأداء والتسابق على العطاء , إنما حساب أرباح مقاولات رأس مالها الحضوة السياسية والفرصة والصفقات والقرب من المسؤول والتحاصص , والبعض بحاجة الى إثبات شرفه في زمن خلط الدماء مع الغبار , وتسلق على الجماهير من صادر مطالبها , والشرف الوطني لا يمكن ان يكون بمجرد الموافقة والتوقيع على النصوص دون المحافظة على مقدرات الشعب التي يستخدمها بتلاعب لفظي وتزويق كلامي وشعارات إنشائية , ووعود من ساءت سرائره لا تلزمة نصوص ومواثيق هدفها الوحدة الوطنية ومواجهة الأخطار الداخلية والخارجية والمحافظة على سيادة البلاد والعملية الديموقراطية , وثيقة الشرف لا تعني التأسيس لولايات الحكم دون حفاظ على ولايات المدن وأمن المجتمع , ومشكلتنا لا تزال تكمن في الكرسي والإستئثار بالسلطة والحلول عادة ما تأتي متأخرة مجتزئة للحفاظ على بقايا النظام , وأحلام المواطن وردية لا تزال في يقضة أرقه من طول الإنتظار , الشرف إنتهى عند البعض حينما جعلوا من المغانم اشرف من حياة المواطن , والقبلات والتصافح والولائم تنتهي في لحظاتها , والمواثيق والعهود منحازة للمكاسب , ولماذا يحتاج الساسة الى وثيقة في هذه الفترة , وبعضهم شاط غضباً وكشر عن انيابه , حين القول ان البعض لا غيرة ولا اخلاق , وشعر إن الكلام موجه عليه , في هذه الفترة ليس المهم ان نتقاتل على من يحكم بقدر ما نبحث على من ينجز , والتمسك بالولاية تعني إننا نعطي لنفسنا الشرف ولا نعطيه للأخرين , ونجعل من القضايا المصيرية أغراض أنتخابية , إنه تجرد المسؤول وشعورة بوظيفته عند المواطن , ويأكل من خيراته ووسيلة للخدمة غير متفضل حينما يتصافح مع الأخرين للمصلحة الوطنية .
الساسة بإعلانهم المستمر سبب الأزمات خلافاتهم السياسية ,إعطى المبرر للإرهاب في تطوير عملياته و لهم ذرائع لتبرير الفشل , وإفتعال الأزمات لتعليق الأسباب عليها , حتى اختلفوا في قضايا لا يمكن ان تكون محل للخلاف وتهتم بالخدمة وتحسين الأقتصاده , المواطن ينتظر وثيقة الشرف لا تكون للمقايضات والمكاسب والإتفاق على تبادل المصالح والولايات , إنما شرف المسؤولية والإنتماء الحقيقي للوطن وجمع كلمة الشركاء الفرقاء على حلول تعزز أواصر الوحدة والعلاقات المجتمعية بأرادة حقيقة , ولا تحوي على شروط مسبقة ووعود بمكاسب سياسية وإنتخابية , وتعزز المبادرات السابقة وتطابق الأقوال بالأفعال , وتنهي حقبة من الخلافات التي خلفت الكثير من الأزمات وتحافظ على ما تبقى من ارواح المواطنين , وعدالة اجتماعية وفرص متساوية للجميع .

 

-

* المقدمة.
بداية أكن لكافة الأحزاب والتنظيمات السياسية في الإقليم كل الاحترام والتقدير وأتمنى أن يكون الجميع على قدر المسؤولية الوطنية تجاه هذا الشعب المناضل الذي قاوم أشرس الأنظمة الدكتاتورية في العالم وكافح من خلاله سنوات طويلة من اجل أن يعيش حرا كريما أسوة بباقي شعوب العالم، كما أتمنى أن لا يفسر هذا الموضوع بطريقة خاطئة أو يتخذ منه مواقف شخصية يعتبرها البعض بأنه تجاوز أو انحياز لطرف سياسي على حساب أطراف أخرى، لكونه ناتج عن واقع حال مجتمعنا الكوردي في هذه الفترة من الزمن وعليه التعامل معه بكل شفافية ووضوح وان يفسر محتواه بطريقة حضارية سليمة ناتج من منظور فكري هادف ومعبر عن موقف قومي صادق تجاه ما يمر به أبناء مجتمعنا الكوردستاني في القسم الغربي جراء الأحداث الأخيرة في المنطقة دون الحكم عليه على أساس التطرف  الديني أو المذهبي الضيق.
* التوضيح.
لا يخفي على احد ما يجري في الوقت الراهن على الساحة السياسية  في غربي كوردستان وما يحدث من الأعمال الإجرامية التي تستهدف المواطنين الكورد بجميع أطيافه من قبل جبهة النصرة الإسلامي المتطرف الذي يمارس الإرهاب بجميع أنواعه من سلب الأموال ونهب الممتلكات وحرق البيوت وقطع جميع مستلزمات الحياة ضد هؤلاء الأبرياء لمجرد انتمائهم إلى القومية الكوردية ليس أكثر...
إن هذه الأعمال التخريبية والجرائم البشعة ضد الإنسانية الذي يرتكب من قبل هذه التنظيمات الإرهابية يؤدي إلى إجبار غالبية سكان المناطق الكوردية إلى ترك ديارهم والتوجه إلى الدول المجاورة بحثا عن الأمان تجنبا الدمار الذي يلاحقهم والحروب المفروضة عليهم، هذا وكان لإقليم كوردستان حصة الأسد من استقبال هؤلاء النازحين ولاعتبارات عديدة منها الانتماء القومي والتعامل معهم على أساس اللغة والقومية إضافة إلى الجانب الاجتماعي حيث مسائل الانتماء العشائري والمصاهرة المتبادلة كذلك الجانب ألمعاشي حيث سهولة توفير مستلزمات الحياة اليومية أسوة بباقي أفراد المجتمع في الإقليم كذلك عدم مواجهة الصعوبات والمشاكل كما في بقية المناطق...
هنا لابد أن لا ننسى دور حكومة وشعب إقليم كوردستان بما قاموا به من تقديم المساعدة ومد يد العون لإخوانهم قدر الإمكان بالرغم من الظروف السياسية الذي يمر بها الإقليم إلا أن جميع الأبواب كانت مفتوحة أمام الحشود الكبيرة من النازحين من اجل تحسين أوضاعهم المعيشية في مختلف الجوانب الاجتماعية والصحية والخدمية وإيجاد السبل الملائمة لاستمرار المساعدات لهم وتكاثف الجهود من اجل إنهاء معاناتهم وهذا ما ركزت عليه الحكومة واعتبرته واجب إنساني وقومي مشرف.
* الموضوع.
هنا يجب أن أشير إلى نقطة مهمة يستحق الوقوف عليه وهو موقف الأحزاب الإسلامية في كوردستان ومؤيديها من هذه الأحداث وكيفية تعاملهم مع ألازمة بالشكل الذي لا يليق العادات والتقاليد الكوردية الأصيلة خاصة عندما حاول بعضها العزف على الوتر الديني وتجاهل الجانب القومي والوطني في الوقت الذي يحتاج فيه المجتمع الكوردي إلى إثبات وجوده قوميا أكثر من أي وقت أخر، لكن تبين من خلال الأحداث أن قسما من هذه الأحزاب قد حثت تنظيماته للتطوع والانضمام إلى جماعة جبهة النصرة الإرهابي للمشاركة في قتل المواطنين الكورد في غرب كوردستان...
هذا في الوقت الذي استقبلت فيه حكومة الإقليم الحشود الكبيرة من النازحين الكورد كان بعضا من الأحزاب الإسلامية الكوردية قد توجه تنظيماته للتظاهر لمناصرة للرئيس المصري المخلوع محمد المرسي المعزول عن الحكم من قبل شعبه وعودة الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم في جمهورية مصر العربية، يا لها من مفارقة غريبة ! فمن جهة يقتل الكوردي بيد الإرهابيين من جبهة النصرة الإسلامي المتطرف في غربي كوردستان على خلفية الانتماء القومي  ومن جهة أخرى تساند القوى والأحزاب الإسلامية الكوردية في إقليمهم المستقل الأخوان المسلمين في دولة مصر...
* السؤال الذي يطرح نفسه.
ما هو إيديولوجية هذه التنظيمات الإسلامية في كوردستان أو بالأحر ماذا يريدون ؟؟؟ ما هو هدفهم السياسي الفعلي هل هو حق تقرير المصير للشعب الكوردي أم  السير وراء أفكارهم المتشددة أم ماذا يريدون؟؟؟ يا ترى ماذا لو أصبح حكم الإقليم بيد هؤلاء الناس يوما ؟؟؟وما الذي سوف يفعلون ببقية المكونات من الشعب الكوردي اقصد هنا بغير المسلمة...
بكل تأكيد إنشاء وتكوين هذه التنظيمات لم تأتي من فراغ عابر بل ورائها جهات سياسة كبيرة بل دول ذات نفوذ سياسي إسلامي كبير لها أجندات خاصة في الإقليم والأيام كفيلة بذلك.
لكن الشعب الكوردي الذي عانة الكثير من الويلات وواجهة الكثير من الصعوبات لا يمكن أن يضحي بالمكتسبات الوطنية الكبيرة الذي حصل عليها بدماء الشهداء وسواعد الأبطال من اجل إرضاء جهات سياسية تابعة لأفكار الآخرين.
أخيرا يجب أن يعلم الجميع بان الإسلام السياسي في الإقليم تشكل تأثيرا سلبيا على مستقبل شعب كوردستان وعلى القيادة الكوردستانية أن تكون حذرة من هذه النقطة المهمة، كما على الأحزاب والتنظيمات العلمانية والقوى السياسية الليبرالية أن تحسب لخطورة سياسة تلك الأفكار حساب فعلي لأنها تشكل تأثيرا سلبيا على مستقبل شعب كوردستان.
إدريس الزوزانـي
ألمانيا 06.09.2013
العمل العراقي
يطالب بكوتا للكرد الفيلية في قانون الانتخابات الجديد
التقى الشيخ مقداد البغدادي القيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي يوم الاحد المصادف 9 / 9 / 2013 ، في مبنى البرلمان رئيس اللجنة القانونية النائب خالد شواني وعددا من اعضائها .. في محاولة لتثبيت حقوق الكرد الفيلية بتعديلات قانون الانتخابات الجديد في كوتا مستقلة بمحافظات بغداد وواسط وميسان وديالى لتساوي نسب تواجدهم في المحافظات المذكورة اولا؛ وباعتباره حق اصيل ثانيا؛ لشريحة واسعة من ابناء الشعب العراقي عانت ما عانت من الظلم والتنكيل والتهجير والابادة في ظل النظام البائد .
وعلى هامش تحركاته .. التقى الشيخ البغدادي مع رئيس كتلة المواطن النيابية السيد باقر جبر الزبيدي وعدد من اعضاء المجلس ، والذين ابدوا تفهمهم لمطلب المجلس السياسي ووعدوا بإخذه بنظر الاعتبار في نقاشات مجلس النواب المقبلة .
المكتب الاعلامي
المجلس السياسي للعمل العراقي

9 / 9 / 2013

 

من الجميل أن يكون للإنسان قريب أو أقرباء يضع عندهم حمله إذا ثقل، ويرفع عنهم وزرهم إذا ثفل، يؤثرونه على أنفسهم ويفديهم بروحه، يطلب الخير لهم ويدفع عنهم الويل والثبور ويقرب لهم الدنيا حبّها وثمرها دون القشور، هم إليه من المعصم السور وهو إليهم من الجيد القلادة، يرتاح إليهم إذا حلّ على النفس دجاها، ويأنسون إليه إذا ما كسفت في ناديهم شمس المسرة وغاب ضحاها، هم في الأفراح حالمون وفي الأتراح كاظمون، فالمصيبة إذا عمّت طابت، وإذا ما طابت قرَّت النفس وأنست واستوقدت من الرزيّة نار بردها فيجدون على النار هدى المسير في السراء والضراء وإن رحل البشير أو حلّ الهجير.

وكم من الجميل أن يجد المرء قريباً لا يسلمه الى القدر إذا ما أحاط به الكدر، ولا يتركه على قارعة الطريق إذا ضاق عليه الرفيق، ولا يميل عليه ميلة السكين في نحر البعير إذا مالت عليه رياح التغيير في يوم عسير، وكم وكم.

وكم من التعاسة أن يجد المرء قريباً لا ينفك عن أذاه، في الليل والنهار، على القرب وعلى البعد، يثقل كاهله ولا ينزع عنه غائله، يسلمه للبلاء ويغيب عند العزاء، يضع يده في جيبه إن عضّه ناب المعونة ويسلمه لوحش العوز إن سأل المؤونة، وكم وكم!!

فكم من جميل وجميل، أنوار على أنوار، وكم من تعاسة وتعاسة، ظلمات فوق ظلمات، وهكذا الإنسان يتهادى مهده بين الجمال وضده، في حياة أرجوحتها تعلو بالقريب في ذرى الخيرات وتهبط به في قاع الملمات، فليس كل قريب قريبا وليس كل رفيق رفيقا، فمن رفق بالمرء فهو قريب وإن بعد نسباً، وإن قرب فهو رفيق وإن تقاطع سببا.

يا ترى كيف للقريب أن يعرف للقريب حقه، فيقترب منه ويوده، ولا يقتحم عليه مضجعه ويهتك أسوار حدّه؟ ومَن هو القريب من حيث النسب والسبب، وماذا يُراد بهما، وهل نحن مأمورون بالقربى، ومن هم القربى بالمعنيين الخاص والعام؟

أسئلة كثيرة تفصيلية تناولها الفقيه المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في وجيزه "شريعة القربى" الصادر حديثاً عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 56 صفحة حوت 77 مسألة فقهية مع 24 تعليقة للقاضي الفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري.

أسوار القربى

لا يتأتى السلم الإجتماعي وأمنه من استخدام القوة في فرض القانون فحسب، فالقوة إنما يجري إعمالها في حال ظهور تصدعات في جدار الأمن المجتمعي، ولكن السلم الذي ينشده كل مجتمع إنما بناته ونواته هو العائلة الصغيرة والأسرة الكبيرة والقبيلة والعشيرة، ومجموع العشائر وتعاونها على البر والتقوى يتحقق المجتمع السليم الذي يشدّ بعضه بعضا، فإذا كانت النواة طيبة طابت الثمرة، فسلامة المجتمع من سلامة العائلة الصغيرة، وسلامة الأخيرة نتاج احترام القربى وشبكتها المتكونة من تلاحم خيوط النسب والسبب والرضاعة وتشابكها، كقربى الأب والإبن للأولى، وقربى الزوج والزوجة للثانية، وقربى الأخوة بالرضاعة، فالمحارم النسبيّون كما جاء في التعريف ومصداقه: (هم الذين يتقربون إلى الإنسان عبر الرحم الواحدة أي جمعهم وإياه رحم أم واحدة، وهم ثلاثة أصناف: الأبوان والإخوان والأولاد) اما المحارم السببيون كما يضيف الفقيه الكرباسي فهم: (المحارم الذين يتقربون بواسطة الزواج، فلو أنّ أحداً تزوج من امرأة، فتصبح المرأة زوجة والرجل زوجاً وهما معاً محرمان)، وأما المحارم الرضاعية فهم: (المتقربون معاً بواسطة الرضاع بشروطه).

فالإنسان إنما سمي إنساناً لأنسه إلى الآخر، فكيف والآخر أخاً أو أوأختاً أو أباً أو أمّاً أو زوجة أو جداً او حفيداً، هو من المحارم من أقرب الأقرباء إليه، فهو أنيسهم وهم أُنساءه، يطرح في أرضهم بذره يحصدون زرعه ويحلبون ضرعه وهم جميعاً فيه سواء، وبتعبير الشيخ الغديري في تعليقه: (إن النوع البشري يحتاج الى حياة تُبنى على التودد والتحابب فجعل الله سبحانه وتعالى التقريب والتقارب بين أبناء هذا النوع وأفراده من أهم الأمور في الدنيا وأنفع الأعمال في الآخرة، فكل ما يقرّب الإنسان من نوعه ورحمه ونسبه فهو يحقق التقارب أكثر فأكثر .. فالترابط الإجتماعي قضية حيوية للنوع الإنساني).

ولما كانت الأشياء تُعرف بالأنداء، فإن صلة الرحم وهي الكلمة المأخوذة من رحم المرأة أو بيت الجنين، يقابلها قطع الرحم، وهو أشد مضاضة على النفس كمن يقطع من بيت الجنين أعضاءه، ويتحقق القطع بأمور كثيرة، منها كما يشير الفقيه الكرباسي: (إيذاء بالقول أو الفعل والتعامل معهم بأسلوب غير لائق أو التحدث إليهم بما لا ينبغي، ومن ذلك عدم تلبية حاجاتهم الشرعية مع القدرة على تلبيتها من المأكل والمسكن والملبس، أو دفع الظلم عنهم وعدم السؤال عن صحتهم وعدم عيادة مَن مرض منهم أو عدم مزاوجتهم، أو عدم تعزيتهم بأمواتهم وعدم الاهتمام بهم أو تحقيرهم والتكبر عليهم).

ومع تطور وسائل الإتصال والمواصلات والتي أصبحت في بعض الأحيان بديلاً عن المزاورة، فهل تعد من باب قطع الرحم إذا اكتفى بها الإنسان، هنا يأتي الفقيه الكرباسي ليؤكد: (كل ما عُدَّ قطعاً عكسه يُعتبر صلة رحم، وفي مثل هذه الأيام يمكن أن يحلّ الهاتف أو البريد الآلي مكان التزاور أو إرسال الرسائل وما إلى ذلك) وما جاء في النص إنما هي عينات من وسائل الإتصال الحديثة وليس بالحصر، فهناك الفَيْسبوك (Facebook ) والتويتر (Twitter) والبريد العادي، والماسنجر (MSN Messenger)، والتانغو (Tango) والفايبر(Viber) والإسناب جات (Snapchat) والواتس آب (Whatsapp) والبي بي أم (BBM) والإنستغرام (Instagram) والكيك (Keek) والكِك (Kik) والسكايب (Skype) والفَيْستايم (Facetime)، وغيرها، والحبل على الجرار، ومن هنا فإن: (الأقارب والأرحام الذين في البلدان الثانية يمكن التواصل معهم بالرسائل وسائر الأدوات الحديثة للإتصال حسب القدرة والإستطاعة).

آثار جلية وخفية

ولا يخفى أن المنعة الإجتماعية هي أهم القلاع في الدفاع عن المجتمع من الأخطار الداخلية والخارجية، وكلما كان المجتمع قوياً كان أكثر مهابة في عيون الآخر، وهذه المنعة تقتضي التعاون والتراحم ولذلك جاء التأكيد: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة: 2، وإذا غاب التعاون وتراجعت القربى غاب التحالف وحضر التخالف، وحلّ الفشل في ميدان المجتمع، وهي معادلة كونية فطرية، قال تعالى: (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) الأنفال: 46.

ومن آثار التنازع قطع الرحم، وفي ذلك قال تعالى: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ)، صحيح أن الآية نزلت في بني أمية وقطعهم لرحم بني هاشم، ولكنها قائمة في كل مجتمع، ولخطورة قطع الرحم على المجتمع كأفراد وجماعات، فقد جاء التأكيد عليه ولو بشربة ماء، فقد ورد عن الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع): (صِلْ رحمك ولو بشربة من ماء، وأفضل ما توصل به الرحم كفّ الأذى عنها وصلة الرحم منسأة في الأجل محبّبة في الأهل)، وعن جده الرسول الأكرم محمد(ص): (مَن سرّه أن يُبسط له في رزقه وأن يُنسأ له في أثره، فليصل رحمه)، وعن الإمام محمد بن علي الباقر(ع): (صلة الأرحام تُحسن الخلق وتسمح الكف وتطبب النفس وتزيد في الرزق وتنسئ في الأجل).

ومرة ثانية، ولما كانت الأشياء تُعرف بأضدادها، فإن قطع الرحم تؤدي ما كان مؤداه سيئاً على الخَلق والخُلق، قال رسول الله محمد(ص) في جملة ما يحدث بعده ويؤدي الى فشل الأمة: (وإذا قطعوا الأرحام جُعلت الأموال في أيدي الأشرار)، وهذه حقيقة نعيشها كما هي من دون رتوش حيث أموال الأمة بيد أشرارها وسفهائها يصرفونها على كل ما يؤدي إلى ضعف منعة الأنا وقوة منعة الآخر، وفي حديث آخر عن الإمام الصادق(ع) في بيان أثر قطع الرحم على سني عمر الإنسان: (إنَّ الرجل ليقطع رحمه وقد بقي من عمره ثلاثون سنة فيجعلها الله ثلاث سنين، إنّ الله يفعل ما يشاء).

وإذا كان إكرام القربى والمودة إليهم ووصلهم منحصر بشكل عام في القربى النسبية والسببية والرضاعية، فإن مفهوم القربى بالمعنى الخاص متوجه الى قربى النبي محمد(ص) الذين أمر الرب عباده بالمودة إليهم، وهم أهل البيت الذين خصّهم القرآن بآية التطهير فقال تعالى: (إنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) الأحزاب: 33، وهم الذين خصّهم بآية المودة: (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى) الشورى: 23، ومن أهم معالم المودة بتقدير الفقيه الكرباسي: (السير على خطاهم وتقديمهم في الإمامة على غيرهم والأخذ بمذهبهم ونهجهم وعدم الحياد عنهم بالغلو أو النصب)، ومن مظاهر المودة: (وجوب إطاعة الأئمة المعصومين(ع) والإلتزام بأقوالهم وأفعالهم)، ومن ذلك أيضا: (إحياء مناسباتهم والفرح بأفراحهم والحزن لأحزانهم) ولا ينبغي تجاوز الحد في الحب والمودة، إذ: (من المودة عدم المغالاة في حقهم)، وفي تعليق على المسألة يرى الشيخ الغديري أن: (الغلو حرام إذا انتهى الإعتقاد بألوهيتهم)، وقد أفرد الفقيه الكرباسي لقربى آل النبي(ص) شريعة تناولتها بالقراءة في المقال الموسوم (منتهى المآل في شريعة الآل).

وبشكل عام فإن القربى أمر على غاية من الخطورة، فمن جانب: (إنَّ صلة الرحم مستحبة مؤكدة وفيها الأجر والثواب) ويزيد الغديري على الكرباسي بالقول: (وقد تجب إذا توقف أداء بعض الحقوق الواجبة عليه، أو بحكم ثانوي لأجل مصلحة يقتضيها المجتمع الإسلامي)، من جانب آخر فإن: (قطع الرحم محرّم إذا وصل إلى حد الجفاء ويُعتبر من الكبائر)، والإنسان بشكل عام في مواقفه في الحياة الدنيا يتأرجح بين الصلة والقطع، بين القرب والبعد، وذلك نتيجة للمؤثرات الإجتماعية المتعددة الدوائر التي تضغط عليه في جانبي الدفع والجذب، وصدق الإمام الحسن بن علي(ع): (القريب من قرَّبته المودة وإن بَعُد نسبُه، والبعيد من باعدته المودة وإن قرُب نسبُه).

الرأي الآخر للدراسات- لندن

لم تمجد أمة عارها وجعلته فخرها وشعارها مثل أمتنا التي فاخرت بقادةٍ مضوا قد أرتكبوا المجازر فأفتى لهم علماء دين زمانهم قربةً للحاكم بأسم الله أن لهم حظاً واحداً من الثواب فقد إجتهدوا وأخطأوا، ولازال على اثارهم قادة وعلماء دين في القرن الواحد والعشرين يباركون عروشاً ويلعنون أخرى وفق متطلبات السياسة والطائفية وشهوات النفوس يُدخلون نار الحرب قوماً ويخرجون منها اخرين ليتنعموا ببركة (تغليسهم) يفتون ويخطأون وينالون ذات الثواب القديم.
(اذا بلغكم عن رجل حسن حال، فإنظروا في حسن عقله فإنما يُجازى بعقله). النبي الأكرم محمد (ص).
كل أمة مر عليها في تاريخها وصمة عارٍ ولكنها صححته بشرف العلم والأخلاق إلا نحن الذين لازلنا بعارنا بل زدناه عار طائفي يتجدد.
نحن المهزومون أمام الأعداء وفيما بيننا نفاخر بقتل وتسقيط بعضنا بعضاً حريقٌ من نار الطائفية والكراهية بين أخوة أعداء من نفس الدين غيبة ونميمة وحقد وكراهية وكذب وتدليس وصراع ونزاع وسب وشتم وقذف وجدال بالتي هي أسوأ.
(وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين * إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون * يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون * يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم * ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير * قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم) سورة الحجرات الأية 9-14.
طبعاً من يقرأ هذه الايات ويقارنها بفعال الكثير من المتدينين المسلمين اليوم يصيبه الذهول مما يفعلون من الذين يتلون تلك الايات مراراً وتكراراً، ولكن اخر اية من الايات السالفة الذكر هي وصفهم الدقيق.
فخرٌ لا بتاريخ أخلاقٍ بعث الله أكرم أنبياءه ليتمم مكارمها فضيعوها، ولا فخرٌ بحضارة إسلامية صنعها من عرف الأسلام من علماء نبغوا بالأخلاق والفلك والفلسفة والطب والكيمياء والهندسة وسائر العلوم حيث لم يكن يومها أرهاب السلطة الأسلامية يقتل كل العلماء بل إكتفى بقتل من يعترض عليها ليسطروا التاريخ مجازراً ممن خرجوا لا أشرين ولا بطرين طالبين الأصلاح في أمة رسول الله، وفتكاً بالثائرين المطالبين بالحقوق ضد من جعل الحكم الأسلامي ملكاً عضوضاً تلاقفوها مجرماً بعد مجرم وفاسداً بعد فاسد كتلاقف الطفل للكرة، ولكن اليوم لا فرق بين علماء ولا اناس عادين فقد شملهم حكم الفتوى بالقتل الطائفي والعنف الديني.
كان يومها الحاكم مطاع ويحرم الخروج عليه ولو جلد ظهرك وسرق مالك ولو كان ظالماً وحتى وقتٍ متأخرٍ من مطلع القرن الواحد والعشرين لتلعب السياسة لعبتها ويُلغى هذا الحكم مؤقتاً عن بعض الحكام فأفتوا بجهادٍ وربيع عربي في مناطق محددة وبقى التحريم على حاله في أخرى.
(يبقى المُلك بالعدل مع الكفر ولا يبقى بالجور مع الإيمان) النبي الأكرم محمد (ص).
عرفوا أن عالماً إسلامياً هو ابن النفيس اكتشف الدورة الدموية فأبدع بعض مسلمي اليوم بوسائل أهراق الدماء قتلاً وتفجيراً، وعرفوا أن عالماً إسلامياً هو ابن البيطار أبدع في خلط الأعشاب وصناعة الأدوية كما أبدعوا اليوم في صناعة المتفجرات والمفخخات، وعرفوا أن عالماً إسلامياً هو ابن سينا أسس لفلسفة أبهرت العالم أجمع فأتحفنا الكثير من مسلمي اليوم بالبدع والخزعبلات بأسم الأسلام.
لنا تاريخ ملؤه القيح والدم كلما أينع رؤوس أحراره حان قطافها بحد السيف الذي لم يسله حاكماً لله وفي سبيله مذ أُغمد علي فقاره لمّا فرغ من النهراوان بل لدواعي السياسة وشهوة الحكم.
نحن امة تفخر بعارها بتأويله شرفاً وتغطي على أمجادها متفاخرة بأمراء المؤمنين وخلافتهم من كانوا اولاد بغايا وأدعياء، فخليفة مسلمين دعي ابن دعيٍ يتغنى ببيتٍ لمشركٍ حارب رسول الأسلام (لعبت هاشم بالملك فلا...خبر جاء ولا وحي نزل) من على كرسي خلافة الرسول!
وخليفة اخر يسكر فيمزق القران ويلهمه شيطانه الشعري بيتاً مخاطباً كتاب الله الممزق أمامه: (وإذا حضرت لربك يوم حشرٍ...فقل يا رب مزقني الوليدُ)!
وخليفة اخر يتكأ على صدور جاريات له عاريات لدى صعود قصره الأسلامي في (لاس فيغاس) (بغداد يومذاك) يخاطب السحابة أينما تمضين خراجك لي!
واخر قائد إسلامي لدى عودته من فتحٍ إسلاميٍ بالأكراه في الدين وله شخصياً غنيمة من ألف جارية (من أين له كل هذه الفياغرا)؟!
(الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم يحوطنه ما درت معائشهم, فإذا مُحصوا بالبلاء قلّ الديانون). الأمام الحسين قبيل مقتله في كربلاء.
أمثالهم يحكم اليوم ولكن بطراز حديث فيحكم أرض أشتهرت بالبلاغة والأدب من لا يستطيع قراءة جملة بدون أخطاء وتلعثم فهو وريث حكم مطلق عن أبيه عن جده، ولمّا حكم حملة الشهادات بلاد العرب المسلمين بعد أنتخابات ممن خلف مسمياتهم الحزبية صفة (الأسلامي)، نسوا ما تعلموا أكاديمياً وإسلامياً وما صدّعوا به رؤوس الناس خطاباً وتوجيهاً ليطبقوا سياسة طائفية وفاسدة وجاهلة كتلك التي سلفت.
(إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله) النبي الأكرم محمد (ص).
يكفينا عاراً أن صدارة قائمة الدول بمعايير النزاهة لا يوجد بينها دولة عربية إسلامية واحدة حيث ذيل الترتيب أكثره دولاً عربية إسلامية.
أكثر الدول إيفاءاً بحقوق الأنسان والحيوان والبيئة والأمن والسلم الأجتماعي دولا ليست عربية ولا مسلمة، حيث دولنا العربية الأسلامية من أكثرها إنتهاكاً لحقوق الأنسان والحيوان (رغم تأكيد الدين الأسلامي مراراً وتكراراً على حقوق المخلوقات وحرمة إنتهاكها ولكن يبدوا أن فقط الصلاة والصوم واللحى والزي الديني من الواجبات الأسلامية عند الكثيرين من المسلمين).
ما ذنب الحيوان وتنتهكوا حقه فلربما لكم مبرراتكم (التافهه) لدى انتهاك حقوق الأنسان أنه ينتمي لطائفة ودين غير طائفتكم ودينكم ولكن الحيوانات متوحدة ولها توجه طبيعي واحد فلماذا تنتهكون حقها؟!!
تذيلنا قائمة النظافة فدولنا من أكثر الدول تلوثاً ووساخة بالرغم من أن النظافة عندنا من الأيمان، ومن أكثرها إنتهاكاً وتهديداً للأمن والسلم الأجتماعي فالأرهاب والعنف وعدم الأستقرار ماركة مسجلة بأسم أكثر الدول العربية والأسلامية، رغم أن حرمة الدماء أشد من حرمة الكعبة التي وصلت الدماء فيها سنة 63 من الهجرة لأستار الكعبة لحصد أرواح مسلمين أعترضوا على حكم خليفة المسلمين تلك السنة!
الدين الأسلامي الحنيف دين نقي، والقران الكريم كتاب نقي، وسيرة الرسول الأكرم واله وصحبه المخلصين سيرة نقية، ولكن للأسف أن الكثير من المسلمين أفعالهم قذرة.
الأسلام شرف وصمه المسلمين بالعار مع الأسف بسوء فعالهم.
(يتبعها بعد ايام تتمة المقالة حيث راعيت الاختصار بكتابتها ولذاك جزأتها لجزئين).

 

كثيراً ذرفت الدمع عيون الإسرائيليين المحبّين للحرب من مسألة إقدام الرئيس الأمريكي "بارا ك أوباما" على عدم إعلانه صراحةً بالمضي قدماً في تنفيذ ضربة عسكرية موجعة محتملة إلى سوريا، وبسبب نيّته أحياناً تحت أية ذريعة تأجيلها أو المماطلة بها والتسويف بتنفيذها، واعتبروا أنه قد سبّب لهم خيبة أمل كبيرة، لأنه يجب عقاب النظام السوري على قتل مواطنيه بسلاح كيميائي.

الإسرائيليون قالوا ذلك ببساطة شديدة، وتناسوا إلى حدٍ بعيد جبهتهم الداخلية الساقطة، والتي لم يجدّ أي جديد عليها بصورةٍ أكثر من ذي قبل، منذ حربهم ضد منظمة حزب الله اللبنانية في العام 2006، حيث عزموا على تمكينها إلى الحدود الخيالية. واعتادوا على أن إسرائيل مكشوفة للعين المجردة أمام أية هجومات ناتجة عن ردّات فعل عسكرية انتقامية مضادة. ولم يأتِ بخيالهم أيضاً، أنهم سيصرخون أكثر في حال انهمار عدة صواريخ شرسة، سواء من الاتجاه السوري واللبناني أو الا تجاه الإيراني وحتى هنا من القطاع ومن حدود رفح أو سيناء.

لن يُفاجأ أي أحد في الجبهة الداخلية الإسرائيلية إذا ما سقطت صواريخ معادية، ولن يلتفت منهم أحد بشأن مسألة التهرّب من المسؤولية، لأن كل منهم ادعى بأنه طالب مرات عٍدة وفشل في ذلك المسعى. وما يزيد في تشتت المسألة هو أن الجبهة الداخلية هي متراكبة مع الجهات الأخرى من مؤسسات الدولة والتي تعتمد على التنسيق فيما بينها وعلى رأسها وزارة الدفاع والقيادة العليا للجيش ومكتب حماية الجبهة الداخلية ووزارة الامن الداخلي وشرطة اسرائيل وسلطة الطواريء الوطنية، وجهاز المطافئ، ومؤسسة نجمة داود الحمراء والسلطات المحلية وغيرها. بحيث تشمل كل المؤسسات الرسمية والشعبية في إسرائيل.

حينما وقعت الصواريخ التسعة والثلاثين صاروخاً التي أطلقها الرئيس العراقي "صدام حسين" في يناير عام 1991، أي قبل أكثر من عشرين عاماً، تبين في الحال، أنه لا توجد قوّة تحول دون وقوع إصابات مؤلمة وخطيرة، في غياب شبه كامل للعناية بالجبهة الداخلية الإسرائيلية. حينها لم يكن واضحاً من المسؤول عن عدم التنبيه في هذا الشأن، وبالرغم من فداحة التأثير على المستوى المادي والمعنوي والجدل الذي قام بيت المسؤولين الإسرائيليين، إلاّ أن الأمر لم يبدو على درجة عالية تُوجب التوقف عنده، بسبب أن الصواريخ تأتي من بعيد وهي معدودة، وتناسي الأمر بمجرد أن انتهى تساقطها بفضل القوة العسكرية الأمريكية التي كانت تعمل بفاعلية أنذاك.

لم يُفضِ درس الحرب إلى إنشاء قيادة الجبهة الداخلية على أمل أن تُرتب بذلك مجالات المسؤولية والصلاحيات للمشغولين باستعدادها في حالات الطوارئ. بالرغم من أن الجميع يعلم بعدم وجود بنية أساسية لخدمة هذا الجانب الأكثر أهمية وخاصةً بالنسبة لإسرائيل. على سبيل المثال فإن أغلب المنازل أو المباني الأخرى التي شُيّدت قبل عام 1995، لم تحتوِ على ملاجئ للحماية، بالرغم من الحالة الأمنية السيئة التي تعيشها إسرائيل، كما لم تعتنِ الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة على تشييد المزيد منها قبل تلك الفترة، بل أهملت القائم منها، الأمر الذي جعلها غير صالحة ومكاناً لجماعات المافيا وتجار الدعارة والمخدرات.

لقد بيّنت حرب لبنان الثانية، أن شيئاً لم يتغير، برغم أنه مرّ أكثر من عقدٍ ونصف العقد على الصواريخ العراقية، بل وزادت المشكلة بإشكالات أخرى، حيث لم يفرّ الإسرائيليون في الشمال صوب الملاجئ المقامة من جراء تساقط صواريخ حزب الله على رؤوسهم، بل عملت حافلات شركتي (دان، إيغد) وشركات أخرى ووسائط الجيش على مدار الساعة، لنقل الإسرائيليين من منازلهم على الحدود الشمالية والقريبة منها، إلى مكانٍ آمن في الطرف الإسرائيلي البعيد والمركز، وسط خوفٍ وذعرٍ شديدين، إضافةً إلى درجة الارتباك العالية التي أصابت أجهزة الأمن الداخلي عندما لم يجدوا مكاناً ومتسعاً لإيواء الإسرائيليين، الذين بقوا تحت أسقف الحافلات لفترةٍ أطول، بسبب عدم العثور على ملاجئ صالحة للاختباء بها وبسبب ازدحام الباقي منها.

أيضاً أثناء العدوان (عمود السحاب) على القطاع ضد حركات المقاومة وتحديداً حركة حماس، لم تستطع الجبهة الداخلية في إسرائيل فعل الكثير من أجل مواطنيها أثناء هطول صواريخ المقاومة الفلسطينية(ضخمة وفاعلة) على أنحاء إسرائيل طوال تسعة أيام متواصلة، حيث أجبرت مئات الآلاف من الإسرائيليين في المناطق المحيطة بالقطاع ومنطقة النقب، وأشكلون وحتى في القدس المحتلة وغوش دان، إلى البحث عن مكان آمنٍ للفرار بداخله. وهرع الإسرائيليون من كل مكان، إلى لا مكان ولا مأوى هو من عمل الدولة.

في كل حالة دلّت النتائج، على أن حكومات إسرائيل – المستويات السياسية والمستويات التنفيذية – لم تفعل شيئاً يمكن الاعتداد به طوال الأعوام الفائتة، وتُبين أيضاً، أن الجبهة الداخلية كانت أكثر الجهات التي لم تكن مهيّأة لحالات الطوارئ أيّاً كانت درجتها، بل لم تعمل كما هو مطلوب بحسب التعليمات والمعايير التي تُلزمها. وهذه تقصيرات شديدة استمرت منذ قيام الدولة. وكانت أكثر ما يُثير خشية إسرائيل، لا سيما وأنها تمثّل الحلقة الأضعف في صميم القوى المحاربة ضدها.

وبالرغم من إبداء إسرائيل الحرص الزائد على سلامة أفرادها، فإنها لا تعمل وليس بوسعها عمل الكثير، بسبب ضيق المساحة وانكشافها وعدم القدرة اللازمة من اتمام عمليات التنسيق فيما بين المؤسسات الإسرائيلية العسكرية والمدنية ذات الصلة. مع أن مسألة فشل التنسيق بين تلك المؤسسات –على حد زعم خبراء إسرائيليين- لا يُسوغ الفشل في حل المشكلة. بالارتكان إلى أن الدول عامة، فإن أول ما يتوجب عليها إنجاز كل متطلبات الجبهة الداخلية وعلى أفضل نطاق، والولايات المتحدة والدول الأوروبية بصفةٍ عامة تقدمت كثيراً جداً في هذا الجانب. وبالنسبة لإسرائيل فلا يوجد إلاّ العكس، وهو ما يشعر به جميع سكانها من حدود منطقة إيريز ومنطقة إيلات إلى رأس الناقورة شمالاً.

في ضوء التهديدات الأمريكية الأخيرة لسوريا، فإن إسرائيل التي تنادي بها وتتعجلها، لا ندري ما الشيء الذي يُهدئ من روعها، أو الذي تراهن عليه، فيما إذا وقعت الضربة الأمريكية وقامت سوريا بتنفيذ وعودها بالتدخل ضد إسرائيل وهي متمنطقة بالسلاح الكيماوي. إسرائيل السيّئة كما ورد آنفاً بخصوص جبهتها الداخلية، هي ذاتها التي تفتقر إلى وسائل الحماية من الكيماوي وأقلّها الكمامات الواقية، بنسبة 40% تقريباً وليس العرب من ضمنها. كما أن التمارين الأخيرة لفحص الجبهة أمام أية طوارئ محتملة، لم تكن ناجحة 100% بل كانت تميل إلى جانب الفشل. كما أن ارتكانها إلى القبّة الحديدية التي نصبتها في الزوايا والأنحاء الإسرائيلية المختلفة، أثبتت فشلها أيضاً، حيث لم تكن ناجحة بأكثر من 5% فقط، وأثبتت بالفعل أكثر، إلى أنها تحتاج إلى حماية. ومع ذلك قامت إسرائيل ولا زالت تقوم بتكثيف جهودها باتجاه الدفع نحو الحرب ضد سوريا. ولا ندري لعل إسرائيل في انتظار المزيد من ذرف الدموع، والمزيد من السقوط والانهيار.

خانيونس/فلسطين

9/9/2013

المتابع: مسألة حصول تزوير في الانتخابات البرلمانية في أقليم كوردستان أمر مفروغ منه و جميع الاحتياطات أتخذت من قبل الحزب الحاكم و بموافقة القوى العراقية المتنفذه من أجل ضمان فوز حزب البارزاني في الانتخابات.

التزوير سيحصل على مراحل و أعتمادا على خطورة الدور الذي ستلعبة القوى (المشاركة في التزوير) سنبدأ من أخر قلاع التزوير و التي هي المفوضية العليا للانتخابات و التي يسميها حزب البارزاني فقط بالمستقلة.

هذه المفوضية التي يتألف أعضاءها من ممثلي الأحزاب السياسية في العراق و منها حزب البارزاني و دولة القانون المالكية و العراقية العلاوية و كتلة الصدرو سابقا الطالبانية أيضا، تقول أنها مستقلة. المفوضية الحزبية للانتخابات لديها كافة المستلزمات كي تقوم بتزوير نتائج الانتخابات في إقليم كوردستان بالذات و القوى العراقية من المالكي و الى علاوي مستعدون لتقديم خدماتهم للبارزاني بشرط موافقة البارزاني على طلباتهم. فالمفوضية الحزبية للانتخابات هي الخط الدفاعي الأخير للتزوير و ما السكوت عن الأراضي الكوردستانية في هذه الانتخابات ألا طعما يقدمة الحزب الحالم في الإقليم الى المالكي و العراقية..

تزوير المفوضية سيكون في أغلب الأحيان ألكترونيا و ذكيا من خلال البرامج المستخدمة في أدخال البيانات الى الحاسوبات بطريقة مشابهة للتي أستخدمها أحمدي نجاة في أيران عندما فاز في أنتخابات الرئاسة الايرانية للدورة الثانية.

قبل وصول التزوير الى المفوضية فأن الامن و الشرطة و و الموظفين و باقي القوى التي تقوم بحماية و حراسة صناديق الاقتراع و خاصة في أربيل و دهوك سيقومون بدورهم في تزوير الانتخابات و تبديل الصناديق أو وضع أوراق التصويت المزورة و الجاهزة في صناديق الاقتراع.

الخط الدفاعي الثالث للتزوير سيكون عبر قوائم الانتخابات و التصويت المتكرر لنفس الأشخاص بالتعاون مع المراقبين و المتنفذين على الصناديق.

الخط الدفاعي الرابع للتزوير هو ما يحصل الان من تهديد و أغراء للمواطنين و محاولة تقديم الرشوة أليهم و توزيع الأراضي و الرواتب و تعيين العاطلين.

الكذب و الوعود الفارغة في الحملة الانتخابية هو الخط الدفاعي الخامس للتزوير.

أما تكريس العمل الحكومي و المناصب و العسكر لصالح السلطة و تهديد القوى السياسية فهو الخط السادس للتزوير.

و الخط السابع يكمن في أحتكار الاعلام و ميزانية الدولة لصالح الحزب الحاكم و عدم توفر نفس الإمكانيات لدى القوى المشاركة في الانتخابات.

فهل ستستطيع القوى المعارضة و حتى حزب الطالباني من أختراق و افشال كل هذه الخطوط التزويرية التي شكلها حزب البارزاني في الانتخابات؟؟؟

وهل هناك قوة سياسية تقبل الدخول في حلبة المصاعة مع متحدي ضمن اللجنة الحاكمة الى صفه و قام بتقديم الرشوة الى نصف المشجعين كي يصفقوا له؟؟؟

صوت كوردستان: حصلت بعض وسائل الاعلام و منها لفين برس على وثيقة تثبت أن محافظ أربيل قام بأصدار البطاقة التموينية لبعض الكورد من غربي كوردستان و الذين لجأوا الى إقليم كوردستان.

يذكر أن الذين يحملون هذه البطاقة التموينية يعتبرون من أهالي الإقليم و يحق لهم التصويت في الانتخابات البرلمانية. و كانت الأحزاب السياسية و منهم حزب الطالباني قد تطرقوا الى زيادة كبيرة في نفوس أقليم كوردستان في محافظتي أربيل و دهوك و قدموا بذل شكوى الى المحكمة الاتحادية في بغداد التي قامت بدورها بتصديق ما جاء في شكوى حزب الطالباني.

لتكبير الوثيقة أضغط على الصورة

 

 

ربما ستكون الايام القادمة عصيبة وعصية على النظام البعثي الحاكم في سوريا ، حيث تحشد القوى العسكرية العالمية لضربة محدودة ومحددة ستلحق بالنظام الحاكم تدميرا لبنيته العسكرية وللقوة الغاشمة التي لا يستخدمها الا ضد ابناء شعبه ، لا أحد ينسى ما فعله الأسد الأب عندما قصف حمص وحماه وزرع فيها الموت والدمار ، ليس هذا بعيدا عن مخيلة الضحايا.

واليوم أخطأ الأبن بمغالاته وعجرفته في التمادي ضد ابناء شعبه ، فهو الحاكم المسؤول عن حماية أبناء الشعب من البطش والفتك ، وهو المسؤول حينما يتم استخدام الاسلحة الكيمياوية التي اصابت ضحايا أبرياء من بينهم اكثر من 400 طفل في عمر الورود ، وحتى لو افترضنا ان العصابات الارهابية هي من استخدم هذه الاسلحة فان هذه الحجة لا تمنع من تحمل النظام مسؤولية ما حدث باعتبار الحكومة هي المسؤولة عن بسط الأمن في انحاء البلاد.

ان الردع العالمي لا محالة قادم ، هل تعتبر هذه حجة بيد اميركا وحلفاءها لضرب سوريا ؟ ان صح ذلك فهذا يعني ان النظام السوري الحاكم لا يفهم في أمور السياسة ولكن يفهم في القمع والقتل ، وان كانت الحجة غير قائمة اي ان النظام هو من استخدم السلاح الكيمياوي فان من الحكمة ان يتم وقفه وردعه ليكون عبرة لمن لا يعتبر ولكل من يريد ان يستخدم السلاح الكيمياوي ويخنق بالغازات السامة ابناء شعبه وخصوصا من الاطفال والابرياء الآمنيين ، لقد مرت مأساة حلبجة من دون عقاب فوري ولكن العاقبة جاءت فيما بعد ، أما اليوم فان العالم اخذ الدرس وسيلقن ما تعلمه للمعتديين الاثميين ضد الابرياء من الناس .

من الحكمة ان يتخلى بشار الاسد عن عرينه في الحكومة ويسلم مقاليد الحكم الى نخبة جديدة منتخبة ويترك مقاليد الامور بعد ان ثبت فشله في ادارة الدولة وفشل في حماية الشعب من الارهاب ومن القتل .

من المؤكد كل من جاء للحكم عن طريق الوصاية غير الدستورية بسبب أن والده كان رئيسا طاغية مات وهو متربع على عرش الحكم ضمن حكم عسكري قمعي لن يستمر حكمه طويلا , الشعب السوري هو الضحية نتيجة هذه السياسات القمعية لعتاة الطغاة .

لقد عانى الشعب السوري من كوارث بشرية نتيجة هذا الحكم الاحمق مما ادى الى تشريد اكثر من مليونين من السوريين الى خارج حدود بلادهم في دول الجوار في تركيا ولبنان والاردن وكوردستان العراق ، اضافة الى اكثر من مليونين مشرد في داخل البلاد لا يعرفون ماذا سيحدث لهم في الايام القادمة .

ان دخول المجاميع الارهابية الى سوريا لا يتحمل اعمالها الا النظام الحاكم لعدم حكمته في ادارة دفة الامور السياسية وهذا ما جعل من هب ودب يحمل السلاح ويعبر الحدود ليبطش بالاهالي ليضاف الى فساد اعوان النظام الحاكم الفاسد في كل شئ .

بعد كل هذا ماذا نتوقع من نظام كل اعوانه يتعاطون الرشوة من اعلى رتبة عسكرية الى اصغر موظف في دوائر الدولة ، الدولة فاسدة من قمة الراس الى باطن القدم ، هل ستقاوم مثل هذه الدولة اعداءها ؟

الجواب واضح جدا ، الدولة التي ينخر الفساد جسدها و لم تفعل قيد أنملة لارجاع اراضيها المغتصبة في الجولان لن تفعل اي شئ ضد اعدائها ابدا.

المفاجأة الوحيدة التي سيفاجأنا بها نظام بشار الاسد هي هروبه واعوانه واختفاءه في حفرة مثلما فعل قائد العروبة البعثي صدام التكريتي في العراق ،ان صورهم القبيحة لا تختلف عن بعض وانظمتهم متشابهه في كل شئ ، أسود وحيوانات متوحشة على ابناء جلدتهم ويستخدمون الغاز لخنق ابناء شعوبهم من الاطفال والابرياء ، اكثر من 1400 شخص من المدنيين مات خنقا في دقائق بسبب الغازات الاسدية السامة على الاطفال والنساء ، يا لشجاعتكم ايها الجبناء !

المفاجأة الوحيدة التي سنفاجأ بها هي عدم استخدامهم الاسلحة المخزونه في معسكراتهم لانهم أجبن من استخدامها ضد الاعداء ، المفاجأة الوحيدة التي ستذهلنا هي عدم معرفة اماكن هروبهم مع عوائلهم ، سوف نضحك لملاحقة صواريخ الاعداء لهم وقصفها لمعاقلهم التي نجهلها ونجهل اماكنها ولكن العدو يعرفها ، نعم الاعداء كلهم ، الاميركي والبريطاني والفرنسي والاسرائيلي يعرفون كل صغيرة وكبيرة عن النظام باستثناء ابناء الشعب .


لقد شارك النظام السوري البعثي مع نفس الاعداء في ضرب النظام البعثي العراقي وارسل الارهابيين والسيارات المفخخة لضرب الابرياء من العراقيين ، انهم نفس الارهابيون الذين دعمتهم ودربتهم قيادة المخابرات السورية والمخابرات السعودية انقلبوا اليوم على النظام السوري وسينقلبون على الدول المانحة والممولة لهم .

الايام والسنوات القادمة ستشهد ان الغزوة القادمة ستقودها نفس الدول ضد المملكة العربية السعودية الاسلامية راعية الارهاب واالوهابيين المجرمين في العالم .

ان الخطط تأتي تباعا في تصفية هؤلاء الاغبياء االذين يحكمون ويتحكمون في مصائر الشعوب وثرواتها من الانظمة الفاسدة مثلما حدث في العراق وتونس ومصر واليمن ونحن ننتظر ما سيحدث في ايران والسعودية ودول الخليج الفارسي في قوادم الايام للحكام الذين وضعوا عقولهم في المواقع الاستراتيجية لشرفهم بين افخاذهم والذين يتلقون مخططاتهم من اعداءهم ومن نفس مناطق شرفهم الحساس جدا .

السؤال المهم هل ستضرب اميركا والدول المتحالفة معها سوريا ؟ الجواب نعم وبكل تأكيد ، حيث سيتم تدمير البنى التحتية المتبقية في سوريا وستعيش سوريا العقدين القادميين تضمد جراحاتها وتتعلم الدرس القاسي بعدم استخدام الاسلحة الكيمياوية مرة اخرى ضد اي كان وسيكون الدرس قاسيا لكل من يجازف باستخدام الاسلحة والغازات القاتلة ضد ارادة الامم في ارجاء المعمورة



الإثنين, 09 أيلول/سبتمبر 2013 21:13

واشنطن تدرس قبول دمشق مراقبة الكيماوي

أعلنت الولايات أنها ستدرس موافقة الحكومة السورية على المقترح الروسي الرامي إلى وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية، إلا أنها أعربت عن قلقها من أن تكون تلك الخطوة عملية "مماطلة" من قبل دمشق مكررة تشككها في النوايا السورية

وبعد إعلان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، أن بلاده ترحب بالمبادرة الروسية، قال نائب مستشار الأمن القومي الأميركي، بن رودس، أن بلاده تعتزم "المتابعة" مع روسيا للتأكد من أن الخطة "ذات مصداقية".

واستطرد بن رودس قائلا إن واشنطن لن تخفف الضغوط على دمشق وإنها حذرة من أن تكون هذه عملية "مماطلة"، بينما قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ستنظر بجدية في الاقتراح الروسي، لكنها أعربت عن شكوكها أيضا.

ترحيب سوري

وكانت دمشق سارعت إلى الترحيب باقتراح موسكو وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية لتفادي الضربة العسكرية الغربية، وذلك بعد أن طرح وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، هذا الحل كخيار يجنب سوريا أي عملية عسكرية.

وعلى الرغم من أن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية شددت على الطابع "الافتراضي" لموقف كيري، إلا أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، حث دمشق على "وضع مخزون سوريا من الأسلحة الكيمياوية تحت مراقبة دولية، ثم التخلص منه".

وصرح المعلم في موسكو "ترحب القيادة السورية بالمبادرة الروسية انطلاقا من حرصها على أرواح مواطنيها وأمن بلدنا ومن ثقتنا من حرص القيادة الروسية على منع العدوان على بلدنا".

وكان لافروف قال في تصريح مقتضب بعد ساعات قليلة على لقائه نظيره السوري وليد المعلم "ندعو القادة السوريين ليس فقط إلى الموافقة على وضع مخزون سوريا من الأسلحة الكيماوية تحت مراقبة دولية، ثم التخلص منه، لكن أيضا إلى الانضمام بالكامل إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية".

ويأتي تصريح لافروف بعد موقف أدلى به نظيره الأميركي جون كيري في وقت سابق الاثنين في لندن أكد فيه أن نظام الأسد بإمكانه تجنب الضربات إذا ما بادر إلى وضع ترسانته من الأسلحة الكيماوية تحت مراقبة دولية.

وقال كيري "من المؤكد أنه (بشار الأسد) يستطيع تسليم ترسانته الكيماوية كلها إلى المجتمع الدولي خلال الأسبوع المقبل، تسليم كل شيء ودون إبطاء (...) لكنه ليس مستعدا للقيام بذلك ولا يمكنه القيام به".

لكن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي شددت على الطابع "الافتراضي" لموقف كيري، مشيرة إلى أنه لا يمكن قراءته أنه مهلة أو عرض للتفاوض موجه إلى "ديكتاتور وحشي" غير أهل للثقة.

المعارضة: موقف دمشق "خدعة"

وفي المقابل، اعتبر رئيس أركان الجيش السوري الحر سليم إدريس أن الترحيب السوري بالمبادرة الروسية "كذب" و"خداع".

وحذر إدريس في تصريحات إعلامية الأميركيين من الوقوع في "شرك الخديعة والتضليل". وقال "نطالب بالضربات، نطالب بالضربات، ونقول للمجتمع الدولي هذا النظام كذاب وبوتن يعلمهم الكذب. بوتين أكبر كذاب".

بريطانيا ترحب وتحذر

من جهته، رحب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاثنين بالاقتراح الروسي وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت إشراف دولي لتجنب عملية عسكرية أميركية.

وقال كاميرون "إذا كان الأمر كذلك فإنه سيكون موضع ترحيب كبير"، مضيفا "إذا كانت سوريا ستضع أسلحتها الكيماوية خارج الاستخدام، تحت إشراف دولي، فمن الواضح أن هذا الأمر سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام ويجب تشجيعها".

وأضاف "أعتقد أن علينا التنبه إلى ألا يكون ذلك سياسة إلهاء للدفع إلى مناقشة أمر آخر غير المشكلة المطروحة على طاولة البحث. ولكن إذا كان ذلك عرضا صادقا فيجب النظر إليه بصدق".

خطة لتدمير الكيماوي

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين في محاولة لمساعدة مجلس الأمن الدولي في التغلب على "شلل محرج" أنه قد يطلب من المجلس مطالبة سوريا بنقل مخزوناتها من الأسلحة الكيماوية إلى مواقع سورية حيث يمكن تخزينها بأمان وتدميرها.

وقال بان الذي تحدث للصحفيين في نيويورك إنه قد يطلب أيضا من المجلس المؤلف من 15 دولة أن يطالب سوريا بالانضمام إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية التي لم توقع عليها دمشق قط

skynews.ide

 

لقد أدى النزاع المسلح بجمهورية يوغسلافيا سابقا إلى إلحاق أضرار مروعة بالمدنين والممتلكات، مما جعل بعض أسماء مدن جمهورية يوغسلافيا سابقا مسرحا لعمليات التطهير العرقي كمدينة فيكوفار سراييفو، وسريبنيتشا على الأخص. وفي سبيل الحلول المتتالية لوقف النزاع أصدر مجلس الأمن قرار في 1991 مضمونه إرسال مجموعة صغيرة من بينها عسكريين تحت مظلة الأمم المتحدة تمهيدا لقوة عسكرية دولية لاحقة هدفها الحماية ووسعت مهمتها فيما بعد ، وهو الأمر الذي أدى بالمجتمع الدولي إلى التحرك بحزم عبر القرار الأممي الصادر بتاريخ30/05/1992، والذي يدين السلطات الاتحادية وتوقيع عقوبات قوية ضدها، وكان ختام القرارات القرار رقم 808لمجلس الامن بتاريخ22/05/1993 والقاضي بإنشاء محكمة جنائية دولية لمحاكمة المتهمين في يوغسلافية السابقة بارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون والقاضي بإنشاء محكمة جنائية دولية لمحاكمة المتهمين بارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون. إن المجتمع الدولي وأمام المآسي التي صاحبت هذا النزاع لم يبقى مكتوف الأيدي بل أخذ الأمر بحزم، تجسيدا لمبادئ القانون الدولي الجنائي عبر ممارسة صلاحياته في تجسيد هذه المبادئ ميدانيا عبر هيئات جنائية دولية قضائية، من خلال إنشاء محكمة جنائية دولية، وإقرار جهاز إدعاء عام منفصل عن باقي أجهزت المحكمة ولا يخضع لآي تدخل مهما كان نوعه. وفي خطوة لاحقة صادق مجلس الأمن على النظام الخاص بالمحكمة عبرالقرار رقم827 25بتاريخ/05/1993 . والذي حدد أجهزتها واختصاصاتها وإجراءات المحاكمة أمامها، والضمانات القانونية المقررة للمتهم ومن ورائه الدفاع وعلاقة هذه الأجهزة مع بعضها، والشروط الواجب في القضاة المشكلين لها وطريقة تمويلها. لقد حدد النظام الأساسي للمحكمة كل ما يتعلق بجهاز الإدعاء العام من طريقة تعيين أعضائه إلى الشروط الواجبة توفرها فيهم،إلى توضيح مهامه بدقة وكل ذلك في سبيل التأكيد على استقلالية هذا الجهاز. لقد سبق لمجلس الأمن إصدار عدة قرارات بمناسبة هذا النزاع، ودائما في سبيل الوصول إلى حل يناسب نوع هذا النزاع وضع هذا النظام عدة نقاشات قانونية في سبيل وضع جهاز ادعاء عام مستقل لاثبات انتهاكات القانون الدولي الإنساني في يوغسلافيا السابقة.

رصدت عدة وجهات نظر حول هذا الجهاز وصلاحياته خلال مراحل الدعوى الجنائية برمتها. فخلافا لتقرير لجنة الحقوقيين الفرنسيين والتي أوصت بإنشاء جهاز للتحقيق وآخر للمتابعة يكونان مستقلين عن بعضهما، فإن الأمين العام لمجلس الأمن آنذاك كانت له وجهة نظر أخرى، ألا وهي إنشاء جهاز واحد يتمثل في جهاز المدعي العام، والذي يتولى سلطة التحقيق والإتهام في نفس الوقت. وإذا كانت وجهة نظر لجنة الحقوقيين الفرنسيين قد عكست في تقريرها وجهة نظر النظام الأوروبي، فإن الغلبة كانت بطبيعة الحال للمدرسة الأنجلوسكسونية ممثلة في النظام الإتهامي، الذي له بصماته القضائية التي تميزه عن النظام اللاتيني، وقد انعكس ذلك على نظام المحكمة الأساسي حيث نصت المادة11 منه على الأجهزة المكونة للمحكمة تحت - عنوان تنظيم المحكمة الدولية – وقسمتها لثلاثة أجهزة رئيسية، لكل جهاز موظفين يسهرون على سيره وفق ما قرر له من اختصاصات.

لقد جاءت أجهزة المحكمة مبتورة من جهاز للتحقيق وأدمج هذا الاختصاص أو الجهاز تحت نطاق جهاز واحد ألا وهو جهاز المدعي العام لقد كان محل إجماع بين مختلف الاتجاهات القانونية أن تصبغ على الأجهزة ومن قبلها المحكمة بصورة عامة الحصانات والامتيازات الواردة بموجب اتفاقية الأمم المتحدة, لاسيما المنتسبين إليها من 13قاضيا للحصانات والامتيازات المقررة لهم. وفي سبيل جعل النظام الأساسي للمحكمة شاملا ومستقلا فإن مجلس الأمن أعطى لقضاة المحكمة سلطة اقتراح واعتماد لائحة الإجراءات والأدلة لسير مرحلة المحاكمة لاحقا.

لقد أدت الاجتهادات القضائية الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا سابقا، إلى تحديد عدة مصطلحات قانونية لا سيما في مجال تكييف الجرائم، بغية إحداث نوع من التمايز بين جريمة وأخرى لتشابه البعض منها في عناصر مشتركة، ولعل من أكثر الاجتهادات القضائية في هذا المجال من الجرائم تجب الإشارة أولا إلى ذلك التمييز الذي أتت به المحكمة بين جريمة التطهير والجرائم الأخرى ضد الإنسانية، هذا التفريق له امتدادات إلى الماضي القريب لا سيما ما جاءت به المادة 06 من النظام الأساسي للمحكمة الدولية العسكرية لنورمبورغ، التي أقرت التمايز بين جرائم الاغتيال والإبادة والاسترقاق والترحيل، والأفعال اللاإنسانية الأخرى المرتكبة ضد المدنيين قبل أو بعد الحرب، أو التطهير لأسباب سياسية عرقية أو دينية. لقد حدث عمليا في حياة المحكمة الدولية وإن قدم لها دفعا من طرف دفاع أحد المتهمين بعدم إختصاصها النوعي مستندين في ذلك أن النزاع موضوع المحكمة هو نزاع داخلي بينما سند المتابعة لموكلهم يتعلق بانتهاكات تدخل ضمن نزاع دولي مسلح، وقد فصلت دائرة الإستئناف في هذا الدفع وأعلنت إختصاص المحكمة الدولية وبينت أساسها في ذلك، في اجتهاد قضائي .

كما نصت المادة 9 من نظام المحكمة تحت عنوان الاختصاص المشترك على أنه للمحكمة الدولية والمحاكم الوطنية اختصاص مشترك في مقاضاة الأشخاص عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني التي ارتكبت فوق إقليم يوغسلافيا السابقة مند 1991. وإذا تمعنا جيدا في هذه المادة نجد أن المحكمة الدولية ليوغسلافيا سابقا لا تختص بكل الجرائم المرتكبة فوق إقليم يوغسلافيا، وبمعنى أدق تلك الجرائم البسيطة التي يمكن نظرها ومعالجتها من قبل المحاكم الوطنية في يوغسلافيا.

لقد نصت المادة9من النظام على أن للمحكمة الدولية أسبقية على المحاكم الوطنية، ويجوز للمحكمة الدولية في أي مرحلة من مراحل الدعوى أن تطلب إلى المحاكم الوطنية رسميا التنازل عن إختصاصها للمحكمة الدولية وفقا لهذا النظام الأساسي ولائحة الإجراءات والأدلة الخاصة بالمحكمة الدولية. من خلال هذه المادة يتضح بصورة جلية الامتياز الذي تتمتع به المحكمة الدولية في مواجهة المحاكم الوطنية من حيث أسبقيتها بنظر القضايا، ويستشف من هذه الفقرة أن المجتمع الدولي من خلال نظام المحكمة حاول غلق الباب أمام أي تهرب أو تسويف في معالجة الانتهاكات المطروحة أمام المحاكم الوطنية حتى ولو كانت بسيطة تفاديا للعقاب. كما لا يخفى على أحد جانب ثان من الامتيازات المقررة لهذه المحكمة والمتمثل في أحقية هذه الأخيرة في أي وقت أو أي مرحلة كانت عليها الدعوى أن تطلب رسميا من المحكمة الوطنية أن تتوقف عن متابعة السير في القضية المطروحة أمامها، لتتولاها هي بنظرها تبعا لإجراءاتها المحددة بموجب النظام وهذا طبعا ما نصت عليه الفقرة الثانية من المادة 9من النظام.

ولعل المغزى من وراء هذا الإجراء أنه قد تلجأ المحاكم الوطنية لإجراء محاكمات تكون شبه شكلية، تتسم بطولها وعدم الجدية في البحث عن الأدلة و ربما حتى الضغط على الضحايا والشهود، خاصة وأن النزاع المسلح الذي أرتكبت الخروقات بمناسبته ذو طابع دولي أيديولوجي تتقدمه النزعة القومية للصرب، وتبعا لذلك ربما لا يخدم الرأي الوطني القومي في جمهورية يوغسلافيا سابقا أن يرى من يعتبرهم زعماء وأصحاب قضية يمثلون أمام المحاكم الوطنية مما يفرغ هذه المحاكمات من محتواها.

في ضوء مجموعة القرارات التي أدت إلى اتخاذ القرار 808 لسنة 1993 ، فإن المعنى العادي لمصطلح " الأشخاص المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي " ينصرف إلى الأشخاص الطبيعيين مع استبعاد الأشخاص الاعتبارين. إن الاختصاص الشخصي للمحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا سابقا يقوم على أساس محاكمتها للأشخاص المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني فوق إقليم يوغسلافيا سابقا، التأكيد الوحيد إذن يتمحور حول حصر الإختصاص الشخصي للمحكمة في الأشخاص الطبيعيين أما غير ذلك فهو محدد بالإحالة إلى الاختصاصات الأخرى. لعل المادة المهمة في نظام المحكمة هي المادة الأولى منه والتي صيغت تحت عنوان إجمالي (اختصاص المحكمة الدولية تبين المعادلة المتمثلة في الإختصاص الشخصي والمكاني والنوعي والتي تنتهي بتعبير(طبقا لأحكام هذا النظام) والتي يمكن أن نلاحظ من خلالها إحالة إلى الاختصاص النوعي.

يفهم من فردية المسؤولية الجنائية في نظام المحكمة الأساسي أنه يكون محل إحالة أمام المحكمة الأشخاص الطبيعيين أيا كانت درجة مساهمتهم في إحدى الجرائم الجسيمة التي يتهمون بارتكابها، فيقدم للمحاكمة فاعل الجريمة الذي إرتكبها أصلا، ومن أمر بارتكابها، ومن خطط لارتكابها، ومن شجع على ارتكابها، وكذلك كل من ساعد بأية طريقة أو شجع على التخطيط أو الإعداد أو التنفيذ على ارتكابها، فكل هؤلاء يسألون بصفة شخصية على إنفراد عن هذه الجرائم أمام المحكمة.نصت المادة07من النظام على شخصية المسؤولية الجنائية وساوت في ذلك كل من قام أو ساهم أو خطط أو أمر أو شجع على ارتكاب الجريمة ومرد هذه المساواة يرجع إلى طبيعة النزاع، وكذلك الوسائل والطرق المستعملة بمناسبته وتأثيرها في محيطها .

والملاحظ أنه لما جعلت المحكمة من خلال نظامها الأساسي المسؤولية الجنائية شخصية، عكس التجارب السابقة التي وسعتها إلى الأشخاص المعنوية فإنها عوضت ذلك من خلال توسيع مفهوم المرتكب للجريمة، والتي لم تحصره في الفاعل الأصلي فقط وإنما وسعتها إلى المساعد والمخطط والمشجع والأمر، وكلهم في كفة واحدة أمامها بمثابة الفاعل الأصلي، وهذا ربما القصد منه إعطاء صورة مفادها الردع حتى لا تتكرر هذه المآسي مرة أخرى تحت تبريرات من هذا النوع هروبا من المتابعة الجنائية. ينبغي التنويه إلى نقطة مهمة حول الإختصاص الشخصي انفردت بها المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا لوحدها، وتتمثل في كون الماثلين أمامها لم يكونوا من طرف واحد فقط من النزاع كما كان الشأن في التجارب السابقة، بل تم متابعة عدة متهمين من أطراف مختلفة من النزاع وبالتالي لم تقتصر المتابعة على طرف دون الأخر.

قد يفهم من مصطلح المسؤولية الجنائية الفردية ذلك التفسير الضيق والذي ينحصر في الشخص الذي يؤتي الفعل الإجرامي مباشرة، لكن هذا التفسير لا يصح قانونا ولا يتماشى مع التطور القانوني لفكرة المسؤولية الجنائية. لقد أخذت المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا سابقا بهذا التطور ووسعته لعدة صور ولم تقصره على فئة معينة.

ما ينبغي الإشارة إليه في هذا الشأن أن المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا سابقا هي أول هيئة قضائية دولية مؤقتة اهتمت بتوضيح إختصاصها بأنواعه لاسيما الإختصاص الشخصي، وحصرته في الأشخاص الطبيعيين فقط دون الأشخاص المعنوية وهو ما لم يتم احترامه بمناسبة إنشاء محكمتي نورمبورغ وطوكيو أي أنه تم توسيع الإختصاص ليشمل بعض المنظمات بعينها كجهاز المخابرات العسكرية الألماني (الجيستابو).

لكن ونظرا لكون النزاع في جمهورية يوغسلافيا سابقا معقدا فإن المحكمة انتبهت إلى نقطة مهمة، ألا وهي تمديد الإختصاص الشخصي إلى أولئك الأشخاص الدين لم يكونوا فاعلين أصليين في النزاع ولكنهم خططوا أو أمروا أو ساعدوا بأي طريقة لارتكاب الأفعال المجرمة موضوع المتابعة، وعليه فان المحكمة رأت من خلال نظامها الأساسي أنهم يعتبرون مثل الفاعلين الأصليين. يرى بعض القانونيين أن النظام الأساسي للمحكمة الدولية في هذه الجزئية أي تمديد الاختصاص الشخصي للمحكمة وعدم حصره في الفاعل الأصلي، جاء مواكبا للتطور الذي عرفه العالم في مجال الإجرام والعقاب، من جهة اخرى فإن طبيعة النزاع التي تنظره المحكمة يحتم ضرورة إتباع هذا النهج لسد الذرائع أمام أي تهرب بأي شكل من الأشكال من المتابعة الجنائية.

إن تحديد المفهوم الدقيق لفكرة الإختصاص له أهمية كبرى في مقابل ما يخشاه البعض خصوصا محامي الدفاع حول هذه المسألة، ومرد ذلك أن تؤدي فكرة توسيع الإختصاص إلى عرقلة نشاط المحكمة، من خلال إعطاء تفسير سياسي تتحكم فيه المصالح والمناورات وظروف كل حالة بالذات، الأمر الذي يؤثر على حقوق المتهم على أن تضييق نطاق تفسير الإختصاص في أضيق الحدود يؤدي إلى عرقلة عمل المحكمة وبالتالي يؤثر من وجهة نظر المدعي العام على حقوق الضحايا . من بين النقاط التي أثيرت حول مسألة الإختصاص بصفة عامة بالرجوع إلى مبادئ القانون الدولي العام، تلك المتعلقة بمشكلة سيادة الدول استنادا إلى كون النزاع موضوع المحكمة تم داخل دولة ذات سيادة وبالتالي فالمحكمة غير مختصة فيه، هذا الدفع قدم من المحكمة ، هذا الدفع قدم من طرف دفاع بعض المتهمين أمام دائرة الاستئناف كوجه من أوجه الطعن، استنادا إلى أن جمهورية البوسنة والهرسك بمجرد إعلانها استقلالها فأنها تمارس إختصاصها ليس فقط في الجرائم العادية بل ويمتد ذلك الإختصاص إلى الجرائم والانتهاكات في حق الإنسانية مما يجعل تدخل أي دولة أو منظمة لمحاكمة أي متهم أرتكب هذه الجرائم فوق إقليمها غير ذي أساس قانوني، ويؤدي بالتبعية حتما إلى انتهاك سيادة دولة مستقلة وتدخل سافر في شؤونها الداخلية. ولما كان أن سيادة الدول هو حق مكرس لها ويحق فقط لهذه الأخيرة حصرا إثارة مسألة السيادة، من دون أن تمتد إثارة هذا الحق إلى الأشخاص الطبيعيين أي المتهمين فإن المحكمة استبعدته ولم تؤخذ به موضحة الأسباب القانونية لذلك.

إن الدفع المقدم للمحكمة الدولية الجنائية ليوغسلافيا سابقا حول عدم إختصاصها في نظر النزاع موضوعها قد تم تأسيسه استنادا إلى الفقرة 7 من المادة 02 من ميثاق الأمم المتحدة لا سيما الجزء الأول منها، إلا أن الجزء الثاني من هذه المادة استطرد ما سبق بالنص على أن الفقرة السابقة لا تطبق عندما يتصرف مجلس الأمن بموجب أحكام الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة بالإضافة إلى طبيعة الجرائم المنظورة أمام المحكمة، والتي لا تمس دولة معينة بذاتها وإنما تمس البشرية جمعاء.

ولكون الأمم المتحدة عندما أنشأت المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا سابقا بقرار من مجلس الأمن قد استندت في ذلك إلى أحكام الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة مما يجعل الإختصاص قائما، للعلم فإن الفصل السابع يجيز في مرحلة أخيرة إذا لم تفلح الوسائل السلمية استعمال القوة العسكرية وهو ما تم استعماله لاحقا في فك النزاع.

الإثنين, 09 أيلول/سبتمبر 2013 20:59

مهرجان (صوت الشعب)2013 في فيينا

احتشد في يومي السبت والاحد31 أب و1 ايلول عشرات الالوف من الزوار هذا العام ايضأ في حدائق براتر الجميلة في مدينة فيينا للمشاركة والاحتفاء ببرنامج مهرجان صوت الشعب 2013 المتنوعة حيث تقام (حفلات موسيقية ندوات وفعاليات سياسية وثقافية مختلفة مسابقات رياضية والعاب ترفيهية للاطفال)حيث احيت 15 فرقة موسيقية الحفل واقيمت العديد من الندوات السياسية والثقافية حول دور اليسار في المعارضة وازمة البنوك والسياسة والثقافة الاعلام السياسي في دول امريكا اللاتينية وندوات عن المراة والشباب,كما القيت العديد من الكلمات والخطب على منصات المهرجان,واقيمت مسابقات رياضية مختلفة(الجودو وكرة الطائرة الشاطئية ومسابقات الشطرنج)والعاب ترفيهية للاطفال.

وركز المهرجان هذا العام على الحملة الانتخابية التي يقوم بها الحزب لخوض الانتخابات البرلمانية التي سوف تجري في البلاد في 29 ايلول الحالي والقى الدكتور ميركو مسنر سكرتير الحزب الشيوعي النمساوي كلمة على المنصة الرئيسية انتقد فيها اداء الحكومة الحالية في النمسا والمساعدات المالية (حزمة الانقاذ) التي يقدمها الاتحاد الاوربي للبنوك ومن المفترص ان تقدم للشعب وعرض برنامج الحزب الانتخابي واكد بانه يختلف عن برامج جميع الاحزاب الاخرى لانه الوحيد الذي يطالب بتقليص ساعات العمل وتحديد الحد الادنى للاجور وزيادة المساعدات المالية للعاطلين عن العمل والاهتمام بالمراة والشباب وتامين مستقبلهم ,واخيرأ اكد بان الراسمالية سوف لن تتمكن من القضاء علينا بل نحن سوف نقضي على الراسمالية.

وشاركت منظمات الحزب الشيوعي العراقي والشيوعي الكردستاني الى