يوجد 643 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

السيد وزير الدفاع دكتور سعدون الدليمي

طُلب مني شخصيا ان اكتب لكم هذه الرسالة وعن طريق صوت كوردستان  .المعبر الحقيقي لجميع الفئات العراقية .والمدافعة عن حقوق شرائح المجتمع العراقي ؟؟
المفصولين السياسين الحقيقين ,الذين ذاقوا مرارت البعد والضطهاد والتعسف ,هذه الشريحة التي هجرت وتركت ارض الاباء والاجداد ,وتركت ورائها عوائلهم واعزائهم ,ليكونوا صوت العراق في خارج الوطن ..وخاصة الضباط الشرفاء الذين امنوا بقضية العراق وتحريرها ,وثانية الفدرالية لكوردستان العراق ..وكانت مؤتمر لندن للضباط شاهد حي على التحدي للطاغية وبحضور الامير طلال ؟؟وكما اضن كنت يا سيد الوزير احد المشاركين فيها ..وكان صداها واسع في العراق وقعة صاعقة لصدام ,,وسبقها مؤتمرات على ارض كوردستان المحررة بعد 1991 واخرها في صلاح الدين وبحضور قادة المعارضة ؟؟
استغرب الان محاربة ضباط المفصولين سياسين وهم على ملاك المحاربين ,تم استغلالهم من قبل الضباط الموجودين الان في مديرية المحاربين ..وبشتى الوسائل ..لعدم وجود ضوابط  صحيحة لاستلام الراتب ؟لا يخفى على سيادتكم اكثرهم خارج محافظة بغداد ؟؟أي لا سكن لهم ولا وسائل الاتصالات للتنقل .ويكنون عالة على الاخرين وقسم منهم يعود بعجلات النقل في نفس اليوم .وقسم الاخر يستقل الطائرات خوفا من الاغتيالات والخطف .ولا يوجد حمايات تحميهم ,اضافة الى مخاطرة التنقل من المحافظات الى بغداد ؟؟لماذا لاجل الرزق التي تحاولون بين فترة واخرى قطعها ؟؟
معالي الوزير
تم اصدار كتاب  من وزارة الدفاع هذه الايام وبتوقيع الفريق الركن موحان حافظ  يطلب من جميع المفصولين السياسين الضباط والمراتب الحضور  لاستلام الراتب كل شهروامام لجنة (سبق ذلك شكل لجنة من مفتش العام وكان الضابط يبصم وثم يستلم ,,تصور فريق او لواء او عميد يبصم اليس اهانة لكم قبل ان يكون للضباط المفصولين ) وكذلك حضور يوم اخر في المديرية ؟؟اليس هذا اجحاف بحقهم والانتقام منهم وبدافع الانتقام منهم ,,لانهم كانوا ضد الطاغية ؟؟ماذا يعني حضورهم ؟؟ولماذا تجازفون بحياتهم ,رغم كبر سنهم وقسم اكبر منهم يعانون من الامراض والشيخوخة ؟وقسم اخر هم لغرض العلاج خارج القطر ,لانهم في الاساس كانوا قبل السقوط خارج العراق ,وشاركوا بكل بسالة للاطاحة بصدام ؟؟وماذا يبق من راتبهم كل شهر مرتين يكونون في بغداد ؟؟يذكرني ذلك باساليب صدام او الملكية ..عندما كان السياسيون يبعدون من من مدنهم يحضرون للتوقيع كل يوم او كل ثلاثة ايام ؟؟ما اشبه البارحة باليوم

وانا اوكد على ضباط المتواجدين على ارض كوردستان وهم مستهدفين من قبل الارهابين ,ويعتبرونهم اداة لاسقاط صدام ؟؟وكذلك ضباط محافظات الجنوب

هل هذه الاساليب صحيحة يا معالي الوزير مجرد سؤال ؟؟انها اساليب البعث للانتقام ليس اكثر

نطالب باسم هولاء الضباط  الكف عن مطاردتهم  ومضايقتهم والاجدر بكم مراعاتهم لانهم  كانوا ولا زالوا  المخلصين لتربة الوطن  وان راتبهم  الوسيلة الوحيد للعيش بكرامة (انا معك هناك من حسب على المفصولين السياسين  وهم كانوا الد اعداء الشعب ) نطالب بتحويل رواتبهم الى البنوك الحكومية وعدم تسليمها  لشخص اخر  سوى للضابط  المعني وعلى محافظتهم اكراما لخدماتهم


ملاحظة
نرجوا الاجابة وعلى نفس الموقع ليتطلع جميع الشرفاء على ردكم
نارين الهيركي

كل التقارير ومراكز الأبحاث والدراسات الإستراتيجية تشير إلى الحقيقة السورية التالية: سوريا تحولت بحكم التجاذبات الإقليمية والدولية إلى غابة بشرية بات يفترس فيها الكلّ الكلّ. سوريا تعيش الآن في "حرب الجميع ضد الجميع"، وكأنها تعيش "حالة الطبيعة" التي أشار إليها الأباء الأولين لنظرية "العقد الإجتماعي"، أي "حالة ما قبل الدولة".

حقيقة الحرب الدائرة في سوريا الآن، يمكن اختزالها في أمرين:

الأول: لم يعد هناك في سوريا شيء إسمه "ثورة". ف"الثورة" سقطت قبل أن يسقط النظام، بسبب خطفها من قبل الجماعات الإرهابية التكفيرية المتشددة، المرتبطة عضوياً بتنظيم القاعدة، مثل "جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية في العراق الشام"، و"حركة أحرار الشام الإسلامية"، ما يعني أن "الثورة السورية" أكلت سوريا كلّها قبل أن تأكل أبناءها.

الثاني: الصراع الدموي الدائر على الأرض السورية، هو في الدرجة الأساس، صراع أو حرب بالوكالة بين محورين إقليميين: محور شيعي تقوده إيران، وآخر سني يقوده الثالوث السني تركيا + والسعودية + وقطر. بين هذين المحورين أو الإستراتيجيتين ظهرت استراتيجية أخرى، يمكن تسميتها ب"الإستراتيجية الكردية" التي تبنّت "الخيار الثالث"، أو ما يمكن تسميته بسياسة "النأي بالنفس" عن هذا الصراع، وذلك باتخاذ "استراتيجية الدفاع" في المناطق الكردية، والتي يقودها عملياً حزب الإتحاد الديمقراطي، وذراعه العسكرية "قوات حماية الشعب" بالتنسيق مع "الهيئة الكردية العليا".

بحكم وجود الإيزيديين في المناطق الكردية، كجزء لا يتجزأ من الشعب الكردي، لا يمكن لهم، أخلاقياً، على المستويين الديني والدنيوي، وسياسياً، بإعتبار السياسة بازاراً للمصالح، إلا أن يكونوا جزءاً من استراتيجية أكرادهم، التي باتت استراتيجية دوفاكتو "أمر واقع" في عموم المناطق الكردية. الإيزيديون، شاؤوا أم أبوا، ليس لهم إلا كردستانهم، بإعتبارها "وطناً تهائياً" لهم، ليس في منطق دنياهم ك"أكراد أصلاء" فحسب، وإنما أيضاً في منطق دينهم، بإعتباره ديناً كرديا أصيلاً.

الإنحياز في المرحلة الراهنة ل"الخيار الكردي الثالث"، الذي يقوده الPYD لا يعني بالطبع الإنحياز إلى أخطائه أيضاً، خصوصاً تلك التي يرتكبها بحق "الشراكة الكردية"، التي يجب أن يُعاد الإعتبار إليها في هذه المرحلة الفاصلة والحرجة من تاريخ هذا الجزء من كردستان، الذي تحوّل فيه أكراده إلى "بيضة قبان سورية"، على شاكلة أكرادهم في الجنوب الكردستاني.

أخطاء هذا الحزب في إدارته الراهنة للمناطق الكردية ك"قوة أمر واقع" (وهو أمر قد يحدث في أية إدارة)، يجب أن لا تغيّب الحقيقة الكردية السورية الحاكمة على الأرض، ألا وهي حماية قواته (قوات حماية الشعب) "الإقليم الكردي السوري" حتى الآن، وصدها لكلّ محاولات "الجيش الحرّ" وكتائبه القاعدية للدخول إلى المناطق الكردية وإقامة "إمارات إسلامية" فيها، كما هو الحال في "سوريا السنية"، التي يعيث فيها "أهل النظام" و"أهل المعارضة"، على السواء، فساداً وخراباً ما بعدهما فسادُ وخراب.

تحوّل "جيش الثورة" إلى جيش سني بإمتياز وانقلابه على ثورة الشعب السوري، ومسخه لها من ثورة شعب ضد نظام، إلى صراع طائفي بين سوريّتين: "سوريا سنية" و"سوريا علوية"، ناهيك عن اختزاله لأهداف الثورة (خبز، حرية، كرامة) إلى هدف ديني واحد لا شريك له تحت راية واحدة (الله أكبر، لا إله إلا الله..محمد رسول الله)، ودستور واحد (الإسلام هو الحل)، وشرع واحد (الشريعة الإسلامية)، للعبور إلى دولة دينية واحدة (دولة الله)، كلّ ذلك أدى إلى "الهروب الضروري" للأقليات من الثورة السورية أولاً، واتباعها سياسة النأي بالنفس عن الصراع الطائفي الدموي الدائر ما أمكن.

إذن، تطييف الثورة على أيدي "أهل الثورة" أنفسهم، وتصويرهم لها في الداخل السوري وخارجه لكأنها "ثورة سنية" ضد "حكم علوي"، كما أراد لها النظام في البدء أن تكون، هو الذي أبعد الأقليات وأخرجها من كلّ حسابات الثورة، وأفقد ثقتها بحاضر الثورة قبل مستقبلها.

ذات الأمر يمكن سحبه على الإيزيديين أيضاً، بإعتبارهم أقلية "مقطوعة من شجرة"، لا حول لها ولا قوة. وما زاد من طين "الثورة" وأهلها عليهم بلةً، هو خروج الجماعات التكفيرية بين الحين والآخر ببيانات وفتاوى دينية، تكفّر الإيزيديين، وتحلل دمهم ومالهم وعرضهم. الجدير ذكره، هو أنّ هذه الجماعات ليست جماعات "طارئة" على "الثورة السورية"، وإنما هي فصائل أساسية، لا بل متحالفة تحالفاً استراتيحياً مع جيشها "الجيش السوري الحرّ".

رغم كلّ هذا الإرهاب الفصيح، قولاً وفعلاً، والخطاب التكفيري الذي تتبناه هذه الجماعات الإرهابية لإخراج الإيزيديين لا من دينهم فحسب وإنما من دنياهم أيضاً، لا يزال هناك بكل أسف "دعاة إيزيديون"، ممن يلفون خطاباتهم واجتماعاتهم ومناسباتهم ب"حرية" "الجيش السوري الحرّ"، التي لا تختلف كثيراً عن "حرية" النظام، وفلسفته الورائية، التي ما بعدها وراء.

بعد أيام من هجومها الإرهابي على قرية "الأسدية" الإيزيدية، وقتلها وتشريدها لأهلها المدنيين، لا لشيء فقط لأنهم إيزيديون، أصدرت جماعات "أهل النُصرة"، و"الدولة الإسلامية في العراق والشام"، و"حركة أحرار الشام الإسلامية" بياناً كفرّت فيه كلّ من هو خارج الإسلام.

والأنكى أنّ أهل البيان/ الفتوى، يبررون مقاتلتهم ل"العمال الكردستاني" بحجة أن هذا الأخير "يبيح المحرمات في المجتمع المسلم بحجة الحرية والديمقراطية وغيرها و لمحاولته المستمرة لفصل المسلمين عن دين الله عز وجل وإعادتهم الى أديان وثنية كالزرادشتية وغيرها"، حسبما جاء في البيان.

ما أشبه هذا البيان اليوم بتصريحات البارحة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي أراد ذات سياسة، أن يكفّر الإيزيديين، دينياً في دنيا "العمال الكردستاني"، عندما وصف على خلفية كونفرانس آمد دياربكر (عقد ما بين 17 و18 أوكتوبر 2012)، الإيزيدية بصفات "خارج بشرية" وربط بينه كدين "خارج على الإسلام" وبين "العمال الكردستاني" ك"تنظيم إرهابي"، وكأن هذا "الإرهاب" في الدنيا، هو من ذاك "الإرهاب" في الدين، أو بالعكس.

هل يمكن اعتبار ذلك محض صدفة؟

أم أنّ وراء الأكمة السياسية ما وراءها؟

إذن، الإيزيدي (مثله مثل أي خارجي) شاء أم أبى، هو محكوم طبقاً لشرع أهل "الثورة السورية" بدينه المولود عليه، "الخارج على الإسلام". أنه، والحال أمام خيارين لا ثالث لهما: إما الدخول في دين الله أي الموت في الإسلام أو الموت على دينه: أسلِم تسلَم!

إزاء تهديد وجودي كهذا لا يمكن للإيزيدي أو لأيّ مكوّن آخر يُقتل في هويته وعلى هويته، أن يبقى حيادياً، أو يمسك العصا السورية من منتصفها.

في ظل ما تتعرض له سوريا من إرهاب وإرهاب مضاد، وما يتعرض له الإيزيديون السوريون، لتهديد وجودي، لمحوهم عن بكرة أبيهم، من على الخارطة السورية، وذلك عبر تكفيرهم بين الفينة والأخرى، من قبل جماعات "أهل الثورة" و"محاكمها الشرعية"، لا يمكن للإيزيدي، بما تبقّى له من وجود لكرديته في سوريته، ولسوريته في كرديته، إلا أن يكون في الجبهة الأخرى من سوريا؛ جبهة "الخط الثالث"، أي جبهة "سوريا الكردية"، التي تتخذ من الدفاع عن النفس والوجود والهوية، استراتيجية لها في الإقليم الكردي السوري.

ليس أمام الإيزيدي في سوريا الآن، وما بعدها، أو ما حولها، لإنقاذ ما تبقى له من وجود، أو إنقاذ ما يمكن إنقاذه إلا أن يكون منحازاً لكردستانه في دينه، ولدينه في كردستانه.

كما الطريق إلى لالش يمرّ في سوريا عبر كردستان، كذا الطريق إلى كردستان يمرّ عبر لالش!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/ صلاح الدين

كشف مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، السبت، أن رئيس هيئة استثمار محافظة صلاح الدين جوهر الفحل ونجله اختفيا في مطار أربيل الدولي، فيما أكدت عائلة الفحل أنها تلقت اتصالاً من جهة مجهولة تطلب دفع فدية قدرها 10 مليارات دينار من لإطلاق سراحه.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس هيئة استثمار محافظة صلاح الدين جوهر الفحل ونجله اختفيا، فجر أمس الجمعة، في مطار أربيل الدولي عندما كانا متوجهين في مهمة رسمية إلى العاصمة التركية أنقرة".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الفحل أتم جميع إجراءات السفر وختم جوازه بالمغادرة لكنه لم يصل إلى أنقرة"، مرجحاً "اختفاءه قبيل صعوده إلى الطائرة".

وأشار المصدر إلى أن "محافظ صلاح الدين أحمد عبد الله عبد ورئيس مجلس المحافظة أحمد عبد الجبار الكريم توجها، أمس، إلى أربيل لمتابعة الموضوع"، لافتاً إلى أنهما "لم يحصلا على أي معلومات بالرغم من إجرائهما اتصالات مع السلطات الكردية التي أوضحت أنه سلم بطاقة الدخول إلى الطائرة ولكنها لا تعلم عنه شيئاً".

من جهته، أكد محمد الفحل وهو أحد أفراد عائلة المسؤول المختفي في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "العائلة تلقت إنذاراً من هاتف نقال من جهة مجهولة تطلب دفع فدية قدرها 10 مليارات دينار من إطلاق سراح الفحل ونجله"، مشيراً إلى أن "الجهة المتصلة حددت الساعة الرابعة من عصر اليوم السبت لتسليم المبلغ وإلا فأنهما سيقتلان عند انتهاء المدة الممنوحة".

وأوضح محمد الفحل أن "أوس نجل جوهر الفحل اتصل بعائلته وأبلغهم بأنهم في مطار أربيل"، لافتاً "لم نتأكد من وصولهما إلى مطار أنقرة بعد الاتصال بشركة بيكاسوس الجوية التركية الناقلة".

شرعت القوات الأمنية بعملية واسعة لملاحقة المجاميع الإرهابية. ويبدو أن الحكومة استيقظت للتو من غفلتها ، لتعلن البدء بملاحقة الإرهابيين في عموم البلاد، تحت عنوان "ثأر الشهداء" والذي بقدر ما فيه من التصميم الظاهري على الأقل على القصاص من المجرمين. عموما، الا أن الحكومة كانت عاجزة تماما ولم تفعل شيئا قبل ذلك، ولكن الصراعات بني المكونات السياسية ، وعدم التنسيق بين المؤسسات المعنية بحفظ الأمن عمل على شلل قراراتها، رغم أنها غير كفوءة بما يكفي لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية ومواجهة الإرهاب .

الحكومة رغم تأخرها في معالجة الأمور وعجزها في أدارة الكثير من الملفات والسعي الجاد لبناء المؤسسات بعد عشر سنوات على سقوط النظام البائد، إلا أنها بقرارها الأخير ربما تكون قد فعلت خيرا.

خطة الحكومة تسير في أتجاهين :
الأول: القيام بعملية واسعة لملاحقة قوى الإرهاب .
والثانية : السعي الى مسك الارض والسعي الى التواجد الامني في اغلب المناطق التي كانت ساقطة بيد الارهاب والسعي في الانتشار في المناطق الواسعة والساخنة في عموم البلاد في آن واحد.
المجاميع الارهابية والتي يمكن ان نطلق عليها "السياسية" تركز على المواطن في ضرباتها كونه المادة الاساسية لاشعال الحرب, من أجل خلق حالة من الفوضى الامنية والسياسية يراد منها تسقيط العملية السياسية والتشكيك بقدارت الحكومة لحفظ ارواح الناس والطعن في مهنية القوات الامنية ورمي اللُوم على ضعف أداءها. من خلال أستهدافها للمؤسسات الحكومية ودور العبادة وأماكن التجمعات والاحياء السكنية, لتخلق حالة أرباك وفوضى أمنية عارمة تدخل البلاد بحالة من الذعر والخوف لتدمر مفاصل الحياة وتعطل المشاهد اليومية الامنة.
ومثل هذا الاستهداف عادة ما تتعرض له الدولة التي تعيش حالة التحول من الدكتاتورية الى الديمقراطية. وهذه الظاهرة تنشط وتنمو في المجتمعات التي تعاني من كثرة الاحزاب السياسية وضعف القانون لان هذا الكم من الاحزاب يخلق حالة من عدم الاستقرار السياسي ، والتخبط في التعاطي مع المفاهيم السياسية والتنافس المغاير للمفاهيم والسلوكيات السياسية السليمة،  ومن هنا تمارس الأساليب الإرهابية تحت مسميات وذرائع عديدة. وإيجاد مخارج سلوكية لإضفاء نوع من المشروعية المقبولة على أعمالها بأعتبار تبرر غايتها بغية الوصول الى سدة الحكم لتنفيذ أجندتها السياسية. وعادة ما تستخدم تلك الاحزاب لغة التحريض في سجالاتها وحوارتها العلنية والسرية والتنويه باستخدام العنف كوسيلة لحسم النزاعات فيما بينها , وعادة ما تستخدم تلك الاطراف وسائل الاعلام منبر خطابي يؤجج الصراع والعنف داخل المجتمع العراقي والذي هو محتقن اصلاً بعد احداث 2005  .

السؤال الذي يتبادل في ذهن المشاهد والمتابع " العراق الى أين؟  " في ظل هذا المسار الدموي والصراع الغير معقول بين الخصوم والفرقاء؟ ومن سيمسك الارض فعلاً ؟!!

الدرباسية – وصلت الى مدينة الدرباسية في غرب كردستان من ليلة أمس المساعدات التي تم جمعها من قبل مؤسسات المجتمع المدني في شمال كردستان، حيث دخلت 9 شاحنات من أصل 40 شاحنة لا تزال قيد الانتظار.

حيث نقلت حمولة 9 شاحنات محملة بالمواد الغذائية ومواد التنظيفات بالاضافة الى الادوية الطبية وحليب الاطفال وبعض الحاجيات الاساسية الى غرب كردستان واستمرت عملية نقل الحمولة من الساعة 23.30 وحتى ساعات الصباح حيث لا تزال عملية نقل الحمولة مستمرة على معبر الدرباسية الحدودي.

هذا وجمعت المساعدات بالتعاون مع العديد من مؤسسات المجتمع المدني والاحزاب في شمال كردستان وتركيا وجمعت المساعدات من مدن" شرنخ ، جزير، برسوس "سرج" ، نصيبين، شمرخ، قوصر، جولمرك، كفر، اسكندرون، وان، سيرت، سمسور، اسطنبول، امد، فدرسيون السريان في المانيا".

وأثناء مرور المساعدات تواجد أعضاء من حزب السلام والديمقراطية  ورئيسة بلدية نصيبين عائشة كوكان وكل من فرهان تورك رئيس بلدية قوصر وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني.

هذا وبعد أن أجريت عملية التفتيش من قبل منظمة الهلال الاحمر التركي ومنظمة الاغاثة استلمت  اللجنة الخدمية التابعة للهيئة الكردية العليا في مدينة الدرباسية المساعدات المقدمة من مؤسسات المجتمع المدني، حيث من المقرر أن يتم توزيع تلك المواد في مناطق غرب كردستان.

firatnews

عفرين- قال علاء جبو قائد المجلس العسكري لجبهة الأكراد أن "من يقف وراء التخطيط للهجمات التي شنت على قرى شمال شرق حلب هي الدولة التركية ، والتي قامت باستدعاء قادة الكتائب المسلحة التي انهزمت في كل من جبهة حمص حماة للاجتماع في مدينة عنتاب/ديلوك والذي انعقد في الـ 26 من شهر تموز المنصرم وبحضور 70 قيادياً من الجيش الحر".
وجاءت تصريحات جبو خلال لقاء له مع وكالة أنباء هاوار حول الهجمات التي شنت على قرى شمال شرق حلب منذ أواخر الشهر المنصرم واستمرارها ضمن مخطط لتفريغ المنطقة من الكرد وقال علاء جبو قائد المجلس العسكري لجبهة الأكراد "يوماً بعد يوم يتضح لنا من هي الجهة الواقفة والمنظمة للهجمات المستهدفة للكرد وآخرها الهجمات التي استهدفت القرى الواقعة بين منطقة اعزاز- باب- حلب، والتي تمتاز بموزاييك تتعايش فيه مكونات المجتمع السوري من كرد وعرب وتركمان ضمن رقعة جغرافية واحدة".

وتابع جبو قائلاً "مما لا شك فيه إن من يقف وراء التخطيط لهذه الهجمات هي الدولة التركية ، والتي قامت باستدعاء قادة الكتائب المسلحة التي انهزمت في كل من جبهة حمص حماة للاجتماع في مدينة عنتاب/ديلوك والذي انعقد في الـ 26 من شهر تموز المنصرم وبحضور 70 قيادياً من الجيش الحر".

وأضاف جبو "تم الاتفاق بشن الهجمات على الشعب الكردي في منطقة حلب وريفها والتي بدأت ما إن عاد قادة هذه الكتائب الى سوريا بعد الاجتماع الذي عقدوه في عنتاب/ ديلوك ,حتى بدأت بتنفيذ ما تم التخطيط له، ومن هؤلاء القادة شيخ أمجد بيطار, العقيد فاتح حسون, وأبو زاهي الذين تم تنظيمهم على شكل "غرفة عمليات مجاهدي الريف الشمالي " حيث تضم عدة كتائب مسلحة ومن ضمنهم أيضاً ما يعرف بهيئة الأمة وكتيبة أبو بكر وجماعة فادي خضير وما يؤكد هذا التصريح الذي أدلى به عبد الجبار العكيدي عضو المجلس العسكري في حلب فور الانتهاء من الاجتماع قائلاً بالحرف الواحد" حان وقت إخراج الكرد من سوريا"، وبعد انعقاد الاجتماع بيومين بدأت الهجمات على بلدتي تل حاصل وتل عران والقرى التي تتواجد فيها قواتنا ككفرصغير – جب العاصي - دوديان – تل شعير - قولسروج – تل مضيق – تل بطال - نيربية - تويس - البرج – تل جرجه– قباسيين-سد الشهباء بتزامن وبتسلسل مخطط".

وأشار جبو أن الهدف من تلك " الاتفاقية هو رفض وجود أي قوة كردية في المنطقة الممتدة على مساحة 117 قرية ،حتى لو اضطر الأمر إلى إمحاء الوجود الكردي كاملاً من هذه المنطقة، التي أرادوا فيها إضعاف الوجود الكردي بعدما فشلوا في باقي مناطق غرب كردستان ،ولفرض قوة حاكمة واحدة لا بديل عنها, وخلق تناقضات بين مكونات تلك المنطقة لتأهيلها في سبيل افتعال أي اقتتال كردي –عربي أو كردي – تركي بما يخدم سياساتها".

وأكد جبو أن الكتائب المشاركة في الهجمات على قرى منطقة منبج والباب هي نفسها الفصائل والكتائب التي اجتمعت في ديلوك وهي كل من:  

1 – جبهة النصرة ودولة الإسلام في العراق والشام 2 – لواء التوحيد 3 – لواء أحرار الشام 4 – لواء تحرير سوريا 5 – لواء الربيع العربي 6 – حركة فجر الشام 7 – فرقة فتح الأولى 8 – لواء عاصفة الشمال 9 – لواء السلطان محمد الفاتح 10- ملة إبراهيم 11- جيش محمد

وأكد جبون أنه "وبحسب شهادات واعتراف البعض منهم في هذه العملية شاركت مجموعات مسلحة كردية" منها :

1 – الجبهة الإسلامية الكردية 2 – قوات كوماله الكردية – بزعامة النقيب بيوار وهو من عفرين 3 – لواء يوسف العظمة – بزعامة بسام حاج مصطفى من قب الشيخ 4 – تجمع كتائب أحفاد صلاح الدين 5 – لواء العدل 6- كتيبة نور الدين الزنكي بقيادة توفيق شهاب

وتابع جبو حديثه قائلاً "هذه المجموعات تبرئت من كرديتها بقتلها الشعب الكردي وتهجيرهم وتحويل القرى الكردية لقرى خلت من ساكنيها ،بعد أن شهدت مقاومة باسلة وبطولات تشهد لها دماء شهدانا الذين رفضوا التخلي عن الأرض بل اختاروا طريق الشهادة ولا الرضوخ لأجندات هذه الكتائب المرتزقة".

وأختتم جبو حديثه قائلاً" النقطة الأهم التي أريد التطرق إليها هي أن مجموعة ملة إبراهيم هي مجموعة مؤلفة من ضباط وخبراء أتراك تم تأسيسها في الأراضي التركية شاركت في الهجمات على القرى الواقعة في منطقة ريف حلب الشرقي والتي تضم أكثر من 40 ألف مدني كردي موزعين على عدة بلدات رئيسية منها تل عران وتل حاصل وعدد من القرى المجاورة لها ومنبج وقباسين والتي تعرض فيها المواطنين لأبشع الممارسات الإجرامية والإرهابية من قتل وذبح واستباحة أعراض وتهجير، حيث هناك تخوف على مصيرهم من أن ترتكب تلك المجموعات المسلحة التابعة لدولة الإسلام مجازر أخرى بحقهم".

firatnews

لم يثبت البعث أقدامه في السلطة إلا بتبنيه منع الإسلاميين من الوصول إلى حكم سوريا فحاز بذلك على مساندة ودعم القوى المناهضة للمسلمين. هكذا تم للبعث الانفراد بالسلطة بالرغم من معارضة الشعب السوري لهذا الحزب ولإلحاده. فالمواجهات التي قامت في حماه المسلمة عام 1964م، وأهل دمشق وغيرها إلى أواخر السبعينات لم تزح النظام عن سدة الحكم. واليوم بعد كل هذه الإبادة الجماعية الجارية بحق الشعب السوري يذري المجتمع الدول، وخاصة الدول الكبرى، الرماد في عيون العالم وخصوصا الشعب السوري؛ لتصدر الإسلاميين قيادة الثورة، والألوية الإسلامية التي تعلن عن جهادها المقدس في معظم الحراك الثوري السوري. هذا الإسلام الذي له مع العالم المسيحي تاريخ طويل بدءا بأسلمة ممتلكات البيزنطة إلى اجتياح جحافل المسلمين جبال طولوز. علاوة على التتار الذين اجتاحوا أوربا، والعثمانيين الذين دكوا أبواب فينا. كل هذا تاريخ مسجل لدى الغرب المسيحي. ويضاف إليه العداء اليهودي مؤخرا، عندما رفض السلطان عبد الحميد الثاني السماح لهم بالهجرة إلى فلسطين، وكلفه ذلك إلى إنهاء آخر إمبراطورية إسلامية. وبالمفرق قضاء آل السعود على مكاسب الشريف حسين شريف مكة الذي تعاون مع الإنكليز في هدم ما تبقى من هذه الإمبراطورية عندما أعلن نفسه خليفة للمسلمين، بعد إلغاء الخلافة الإسلامية من قبل الأتراك العلمانيين في القرن الفائت. لقد خدم الشريف حسين وأبناؤه البريطانيين بصدق وأمانة وخانوا بقايا المسلمين الأتراك في طردهم من المشرق العربي. بعد الكشف عن الوثائق السرية لحكومة قيصر المدحورة من قبل الثورة الروسية، تبين أن فلسطين ستعطى لليهود، وقتها شكل المسلمون وفدا زار الشريف حسين وطلبوا منه الإبقاء على العثمانيين في فلسطين كيلا يتحقق المشروع المزمع تنفيذه في حال خروجهم منها، ولكنه أبى ورفض الطلب فعاد الوفد خائبا. وحصل أن أخطأ الشريف بعد ذلك بتنصيب نفسه خليفة للمسلين فأدى به هذا إلى العدم. حيث ذهب كل تعاونه وخيانته لإخوانه المسلمين أدراج الرياح، ودون أي قيمة اعتبارية لما قدمه لهم بصدق وأمانة، عدا مملكة لولديه في العراق فيما بعد وفي الأردن، لكونهما لم يميلا إلى الإسلام الأممي.

قصدنا سرد هذه السيرة الطويلة، لنبين أنه مهما كانت الخدمة والتعاون كبيرين وحقيقيين، لا يعادلان شيئا أمام ما يعتقده المانح أو المساند خطا أحمر، ولولاه لما كانت مساعدته. وهذا ما حصل الآن مع آل الأسد ولا يخص الطائفة العلوية بعينها. لاحظنا في أعلاه، أن ولدي الشريف لم يتأثرا بما قام به الشريف نفسه، وكانت الخسارة عائدة إليه. وهذا ما سيحصل لعائلة الأسد، هذه العائلة التي أثبتت على مر العقود ولاءها الثابت لمساندي نظامها، بالرغم من الإبادة التي أجرتها وتجريها للشعب. هذا لا يهم هؤلاء الأسياد، المهم هو عدم تجاوز الخطوط الحمراء المعتبرة لديهم.

فقد الأسد ورقة المفاعل النووي، الذي أنكره كثيرا، بعد أن دمرته الطائرات الإسرائيلية قبل فترة. فبقي لديه ورقة الأسلحة الكيميائية، التي روج لها وبشدة أنه من المحتمل جدا، بل المؤكد وقوعها في يد الجماعات الإرهابية إذا تم إزاحته عن السلطة. وما روج لها منذ فترة إذ هي تنقلب عليه، وتكون سببا في دحره، كما دحر من قبله الشريف حسين وصدام، وأمثالهما لنفس الأسباب والأخطاء أي تجاوزهم الخطوط الحمر. إلا أن الأسلحة الكيميائية هنا ليست خطوط حمر إذا لم يستخدم ضد ما هو خط أحمر. هذا صحيح، ولكن النقص أو تجاوز الخط الأحمر في هذه المسألة هي أنه كان الحامي القوي لعدم وقوعها في أيدي الغير، ها وقد استخدمها الغير، وهو إما الغير هذا هم مَنْ في عقر داره، أو أن المعارضة قد استعملته، هذا يعني أنها قد سربت إلى المعارضة. في كلتا الحالتين العملية ضده وليست لصالحه. ويعطي بعضا من الأمل أن الأزمة ستنفرج أو أن دواعي الانفراج قد لاحت في الأفق.

أرى أن عهد عائلة الأسد قد انتهى. وبدأ عهد جديد من اليوم الذي تناولت غوطة دمشق هذه القذيفة وفقدتها زهورها. لقد أزالت هذه العائلة معظم الغوطة الغناء منذ توليها السلطة وإلى اليوم. وهذه الزهور هي مقدمة الانفراج. أما الحديث عن الطائفة العلوية وحكمها فهو شق آخر لهذه العملية الجديدة. فالطائفة على مر تلك العقود من حكم البعث وآل الأسد أثبتت جدارتها في تحصين القلاع في وجه الإسلاميين. وأهل الشام بطبيعتهم إسلاميون. وقد بارك فيهم الرسول، صلوات الله عليه، في حديثه المشهور عنهم كما بارك في أهل اليمن.

والتشابه، في رأي، كبير بين هذه وبين حلبجة. لقد فقد الأخيرة أبناءها وزهورها، ولكنها كانت مقدمة لنعيم سيادة الرئيسين البارزاني والطالباني بما روت دماؤها هذا الصرح الذي جاء بعد وقت. ولولا حلبجة لما كان هناك إقليم اسمه الإقليم الكردستاني في العراق الفدرالي.

في هذا الوضع المستجد، إذا كان الحراك الكردي يقظا وجديرا، من المحتمل جدا أن يكون هو الآخر من مراكز القوة في سوريا المستقبلية أي سوريا بعد زهور الغوطة. وإلا سنضيع الفرصة كما ضيعناها وأضاعها الآباء والأجداد قديما وحديها. والآن الكرة في ملعبنا، علينا أن التمسك بالاستقلالية وليس التبعية للمثلث الكردي: أربيل – السليمانية – القنديل. إذا حققنا الاستقلالية عن هذا المثلث بوسعي أن أكون متأكدا أننا سنكون من المراكز القوية في المعادلة الجديدة. وهذا يقع بالدرجة الأولى على عاتق الكتاب والمثقفين؛ وذلك في الإكثار من الكتابة في هذا الجانب لتوعية وتحريك القطاع الشبابي بشكل خاص والأغلبية الصامتة بعموميتها. إذا قصر المثقف والمتنور والكاتب والمحلل في هذا المجال وفوت الفرصة سيحاسب عليها غدا من قبل الأجيال القادمة، كما نحن حاسبنا ونحاسب أوائلنا عليها.

---------------------------------------

عارف آشيتي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ذكر القاضي أبي بكر بن العربي الأندلسي [ 468 - 543 هجرية ] في كتابه : ( العواصم من القواصم ) بأن الذين خرجوا لقتل الامام الحسين – رض – سبط رسول الله محمد – ص - وسفك دمه ما خرجوا [ إلاّ بتأويل ، ولاقاتلوه إلاّ بما سمعوا من جدِّه المهيمن على الرسل ، المخبر بفساد الحال ، المحذِّر من الدخول في الفتن . وأقواله في ذلك كثيرة ، منها قوله صلى الله عليه وسلم : ( إنه ستكون هَنات وهَنات ، فمن أراد أن يُفرِّقَ أمرَ هذه الأمة ، وهي جميع فآضربوه بالسيف كائنا من كان ) . فما خرج الناس إلاّ بهذا وآمتثاله .] ينظر كتاب [ العواصم من القواصم ] لمؤلفه القاضي أبي بكر بن العربي ، ص 232

هكذا فعل إبن العربي بتجريم الحسين وإدانته وجوازسفك دمه وإباحة قتله بحديث جدِّه ، وبشرع جدِّه ، وبدين جده المصطفى – عليه وآله الصلاة والسلام - ، وبالمقابل ثَبَّتَ إسلامية وإيمانية وتقوائية وعدالة خليفة زمانه الطاغية الدموي الفاسد الفاسق الفاجرالمجرم ، الطليق بن الطليق بن الطليق يزيد بن معاوية بن أبي سفيان . هكذا شَرَّعَ القاضي إبن العربي شرعية حكم جائر ومستبد وغير شرعي على الإطلاق بشريعة وشرع ودين رسوله محمد – ص – الذي طالما جاهد وكافح وناضل من أجله ، هو وأصحابه الأخيار وآل بيته الأطهار طغاة قريش ومشركيها ، وعلى رأسهم جده أبي سفيان وجدته هند آكلة الأكباد ! .

هكذا أفتى إبن العربي الأموي النزعة والفكر والروح على حلالية وشرعية حكم يزيد الطاغية ، حيث لم يتأسس حكمه إلاّ من خلال إنقلاب آثم غاشم قام به أباه بالحديد والنار ، وبالغدر والغيلة والختل ، وبالقتل والاغتيال وسفك أنهار من الدماء ، وبالإنحراف المباشر عن جوهر الاسلام وحقيقته وعدالته وإنسانيته وحضارته ، فمن قتله وإغتيالاته للصحابة وأبنائهم : الحسن بن علي ، سعد بن أبي الوقاص ، حِجْر بن عدي ، عمرو بن حمق الخزاعي ، محمد بن أبي بكر الصديق ، [ أمر معاوية قائده على مصر بقتل إبن أبي بكر الصديق شَرَّ قتلة ، وكان وقتها واليا للامام علي على مصر ، فبعد أن قتلوه أدخلوه جوف حمار ميت فأضرموا فيه النار ، فلما علمت السيدة عائشة أم المؤمنين بكيفية مقتل أخيها محمد جزعت جزعا شديدا ، فكانت كلما تذكَّرته تبكي بكاءً طويلا حتى تبتلَّ خمارها ، ثم حلفت ألاّ تأكل اللحم المشوي طيلة حياتها !!! ] أم المؤمنين السيدة عائشة ، عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق [ تذكر العديد من المصادر التاريخية ان معاوية دفنه حيا ، وذلك لمعارضته الشديدة بتولية إبنه يزيد من بعده للخلافة والحكم !!! ] وعبدالرحمن بن خالد بن الوليد – رض - !!!

حكم يزيد بن معاوية بتوريث الحكم من أبيه وبالطريقة أعلاه كما ورد ، ثلاث سنين ، وكانت النتيجة من حكمه الدموي هي :

1-/ القتل الجماعي للامام الحسين – رض – وآله وأتباعه والتمثيل بجثثهم وفصل رؤوسهم عن أجسادهم ، وبخاصة الحسين حيث تم ذبحه من الوريد الى الوريد وقطع رأسه الشريف بالكامل عن جسده الطاهر ، وضربه بعشرات الرماح والسيوف والسهام ، ثم الأمر بمرور عدد من الخيل بسرعة كبيرة من على جسده الممزَّق أصلا ، كما ورد ذهابا وإيابا ، هذا الجسد الذي طالما ضَمَّه جدَّه – عليه الصلاة والسلام – اليه بحب وحنان ودَلال ، وطالما كان يُقبِّل رأسه وخَّديه . هكذا تصرَّف خليفة آبن العربي يزيد مع ريحانة الرسول وحفيده وسبطه ، ومع آل الرسول بشكل عام . وذلك بدون أيَّ رعاية وآحترام ، ناهيك عن الإيمان بجده رسول الله محمد – ص – ولابدينه ، ولاحتى أيَّ مراعاة للمروءة والنُبْل والشهامة والقيم الإنسانية الأخرى ، إنه / إنهم تصرَّفوا كعسلان الفلوات الوحشية وكالضباع السائبة مع آل الرسول وأتباعه ، وبالرغم من ذلك يأتي القاضي إبن العربي الأموي النزعة والفكر والتفكير والإيمان لِيُبَرِّرَ بشرع محمد وشريعته ، وبدين محمد وحديثه إنحراف وهمجية ووحوشية الخليفة الأموي الطليق يزيد ضد سبطه وحفيده الحسين بن علي – رضي الله عنهما وسلامه عليهما - ، فأيُّ تأويل وفهم هذا لدين محمد وشرعه وحديثه ياآبن العربي ! .

2-/ أمر يزيد جيشه بالتوجه الى مكة المكرمة لقتال عبدالله بن الزبير الذي تحصَّن فيها ، فتم رمي الكعبة المشرفة بالمنجنيق فأحرقت مبانيها وأستارها ، مع القتل الجماعي للناس في البيت الحرام .

3-/ هجوم جيش يزيد على المدينة : مدينة رسول الله محمد – ص - ، فأباح يزيد لجيشه المدينة ثلاثة أيام دما وعِرْضا ومالا ، فقتل الآلف من الصحابة والتابعين والناس الآخرين رجالا ونساءً وأطفالا ، وتم هتك الكثير من الأعراض للمسلمات ، مع السلب والنهب للأموال والممتلكات ، مضافا الى التخريب والدمار الذي خلّفه جيش يزيد في المدينة .

أما يزيد بن معاوية وفسقه وفجوره وجوره فهذا أمرمتفق عليه بين كبار الصحابة وأبنائهم ، منهم : الحسين وعبدالله بن عمر وعبدالرحمن بن أبي بكر الصديق وعبدالله بن الزبير والسيدة عائشة أم المؤمنين وغيرهم كثيرون . مضافا ان فسق يزيد وجوره وفجوره كان معروفا وظاهرا عند الناس يومها بشكل عام .

في هذا الموضوع يقول إبن خلدون في الرد على إبن العربي : [ وقد غلط القاضي أبو بكر بن العربي المالكي في هذا ، فقال في كتابه الذي سمَّاه ب< العواصم من القواصم > ، مامعناه أنَّ الحسين قُتِلَ بشرع جدِّه . وهو غلط حملته عليه الغفلة عن إشتراط الإمام العادل : ومن أعدل من الحسين في زمانه ، في إمامته وعدالته ؟ ] ينظر كتاب : [ مقدمة إبن خلدون ] لمؤلفه إبن خلدون ، ص 249 .

إن القاضي إبن العربي تجاهل تماما الخطوط العريضة والأساسية التي لابُد منها ، التي وضعها القرآن الكريم ورسول الله محمد ص – كشروط للحكم والحكومة والحاكم ، منها ، حيث هي الأهم وفي الصدارة تأتي : العدالة والبيعة والإنتخاب ، مضافا الى الشروط الأخرى كالعلم والمعرفة وحسن السياسة والسيرة والخلفية . أما إبن العربي فقد ضرب بكل هذه الشروط والقيم عرض الحائط وداسها بقدميه ، وذلك إنتصارا ليزيد وأبيه وجده وجدته التي شَقَّتْ صدر عم رسول الله محمد – حمزة – رض – فأولغت يديها الآثمتان في صدره فآستخرجت كبده فلاكته بفمها وأسنانها الأنيابية الدموية حقدا وبغضا وكراهية وعداءً أسودا دفينا قديما لرسول الله محمد وآل البيت والمسلمين عموما ، وللاسلام والقرآن الكريم .

اليوم التاريخ كرَّر نفسه في مصر ، حيث آستشهد مفتيها السابق الشيخ علي جمعة بنفس الحديث النبوي الشريف الذي آستشهد به القاضي إبن العربي في شرعية حكم يزيد ضد الحسين ، وفي حلالية وجواز سفك دمه ، حيث برّر الشيخ علي جمعة أيضا بجواز قتال الخارجين على القانون ، وجواز سفك دمائهم ، وآعتبرهم خوارج الزمان . وهذا لايعني إلاّ أن المفتي المصري قد سار على نهج القاضي الأندلسي في شَرْعَنَة الحاكم يزيد وحكمه ، وفي إدانة الامام الحسين ، وبالتالي شَرْعنة سفك دمه بشريعة وشرع جده ، وبدين وحديث جده !

بعد أكثر من تسعة قرون على ماقاله القاضي الأندلسي الأموي بالعمق : إيمانا وفكرا وتفكيرا وقلبا وروحا حذا حذوه المفتي المصري تماما ، وما قاله القاضي الأندلسي أمس قاله المفتي المصري اليوم بالضبط وأمام يزيد العصر ، وهو الجنرال الإنقلابي العسكرتاري الدموي عبدالفتاح السيسي ، حيث آستشهد المفتي بنفس الحديث النبوي في شرعية سفك دماء المعارضين للإنقلاب ، وفي شرعية سحقهم وحرقهم وقتلهم جماعيا ، لأنهم خرجوا على يزيد زمانهم وإنقلابه غير المشروع بكل شِرْعَة وقانون وميزان ، وهذا بحسب الشرع الأموي جريمة كبرى ! .

فما فعله يزيد بن معاوية في كربلاء ، في عام [ 680 م ] من القتل الجماعي والظلم والحرق والجنايات والتنكيل البشع ، فقد فعله حفيد يزيد السيسي تماما قبل أسبوعين بالمعارضين لانقلابه وطغيانه ، حيث جرح وأحرق وقتل الآلاف من المصريين جهارا نهارا ، وبكل علانية . وما زال السيسي مستمر في طغيانه في القتل والتنكيل والمطاردة والسجن للمخالفين لانقلابه وجوره وطغيانه ، أو حرقهم وقتلهم وإعدامهم داخل السجون . وذلك إستنادا على عسكرتاريته الطغيانية من جهة ، ومن ثم إستنادا على التحريف الأموي الانقلابي لحديث رسول الله محمد – ص – للمفتي المصري الذي أصبح واعظا أمويا للسلطان العسكري الانقلابي المستبد ، وبإمتياز ، وللسلطة العسكرية الانقلابية التي هي مُذْ عام 1953 تحكم مصر بالاستبداد والدكتاتورية ، وبالحديد والنار ، وبالقهر والإكراه .

إن القاضي إبن العربي الأموي السفياني اليزيدي المعتقد والهوى والنزعة مدان بالقرآن الكريم ، وهو مدان بالأحاديث النبوية ، وهو مدان بالقيم الانسانية أخيرا ، ومثله المفتي المصري الذي قلَّد شيخه الأموي الايمان إبن العربي ، فسار على دربه ، ولم يحيد عنها قيد أنملة . وهكذا تلاعبوا بالدين وآستخدموه كسلاح في خدمة السلاطين وجنرالات العسكر ضد المناشدين للعدل والقسط والإنصاف .

على هذا الأساس فإن القاضي شَرْعَن سلطة يزيد بسفك دم الحسين وآله وأتباعه بحديث جده ، والمفتي فعل نفس الشيء ، حيث شَرْعَنَ بذاك الحديث حصرا الذي آستشهد به القاضي سلطة السيسي الانقلابية في سفك دماء الآلاف من المصريين المدنيين العُزَّل المعارضين للإنقلاب العسكرتاري !!! .

صدق رسول الله محمد – ص – فيما قال عن القاضي والمفتي وأمثالهما من أشباه العلماء والفقهاء :

{ دعاة على أبواب جهنم ، من أجابهم اليها قذفوه فيها } ، فقيل : صفهم لنا يارسول الله ، فقال : { هم من جلدتنا ، ويتكلمون بألسنتنا } !!!

بسم الله الرحمن الرحيم

أخواتي وأخواني الأعزاء في غرب كوردستان

إن غرب كوردستان يعيش أوضاعا خاصة وحساسة، وهناك أمل كبير أن يضمن شعبنا حقوقه بوحدة صفه في ذلك الجزء من كوردستان. وان ضمان تلك الحقوق يحتاج إلى بقاء أبناء شعبنا وصمودهم على أرضهم هناك.

عليه أناشد أخواتنا وإخواننا الذين لازالوا يعيشون في غرب كوردستان أن لا يتركوا أراضيهم لان إفراغها هو من مصلحة المتربصين بشعبنا وسيعرض حقوقه المشروعة إلى الخطر.

إن الإخوة الأعزاء الذين تتعرض مناطقهم إلى الهجوم أو تدور فيها معارك فان إقليم كوردستان هو بيتهم وملاذهم الآمن، وعلى أخوتنا الكورد الذين يسكنون مناطق بعيدة عن المعارك والاشتباكات أن يبقوا على أرض آبائهم وأجدادهم وسنكون في خدمتهم ونساعدهم فيما يحتاجونه من متطلباتهم الحياتية.

أخوكم

مسعود بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

بغداد/المسلة: وجّه الفريق عبد الفتاح السيسي انذاراً شديد اللهجة الى أمير قطر بعدما افادت معلومات استخباراتية مصرية ان مسؤولا قطريا في الدوحة يقوم بإدارة شئون عمليات الاخوان بمصر.

يأتي هذه التحذير في وقت لا ترقى فيه ردود الافعال العراقية على التدخلات القطرية في شؤون العراق الى مستوى "التحذير"، مقتصرة على "الادانة" و"الشجب" و"الآمال" في تعديل الدوحة لمواقفها تجاه العراق.

وفيما يتعلق بمصر، كانت هنالك إدانة لمنظمة حقوقية مصرية في منتصف العام 2012، للقاء تم بين ''مرشد الاخوان'' و''مديرالمخابرات القطرية''، وكذلك الاجتماعات والزيارات السرية للمرشد المتكررة إلى دولة قطر، والزيارة الاخيرة لخيرت الشاطر وغيرهم من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، الأمر الذى أثار الكثير من علامات الاستفهام حول طبيعة العلاقة بين الاخوان وقطر.

كما أدانت المنظمة تدخل قطر في الشئون الداخلية لمصر، عبر اتصالات المخابرات القطرية المكثفة بقيادات الاخوان، والمشاورات التي تتم خلف الكواليس مؤكدة أن قطر هى التي مولت تنظيم الاخوان المسلمون في ليبيا بالأموال والسلاح، لإسقاط النظام الليبى، ومحاولتها لاحتواء الجيش السورى الحر.

وعلى نفس المنوال، سعت قطر الى التدخل في الشأن العراقي عبر دعم المطلوبين للسلطات، وتأجيج التظاهرات المناوئة للحكومة.

وفي وقت سابق، اتهم النائب في البرلمان العراقي ابراهيم الركابي، قطر "بتنفيذ أجندات اسرائيلية وتركية ودولية لتحويل العراق الى ساحة للصراع السياسي والطائفي لضرب الاقتصاد و العملية الديمقراطية في البلاد".

ومن وجهة نظر الركابي، أشار إلى وجود "مشروع سياسي إسرائيلي يلعب دورا كبيرا في داخل العراق يمرر عبر قطر وتركيا ودول أخرى، وينفذ بأدوات سياسية موجودة داخل العراق".

واعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان قطر "دولة ليست صديقة للعراق"، مشيرا إلى أن "دعوتها لطارق لهاشمي المطلوب للسلطات العراقية بتهم الارهاب تدخلاً في شؤون العراق الداخلية".

كما اتهم ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، دولة قطر "بالتدخل في شأن العراق الداخلي".

وبحسب النائب مفيد البلداوي فإن "لدى قطر دورا وأجندات في العراق، وهي تقدم دعما ماليا ولوجستيا عن طريق إقليم كردستان وسوريا لإدخال العناصر الإرهابية إلى محافظتي الأنبار ونينوى"، حسب قوله.

ويقول البلدوي إن "أجندة قطر الخارجية معروفة وواضحة، ولها لوبي مع تركيا لتنفيذ مخططات مشبوهة في المنطقة" مشددا على "ضرورة أن تقدم الحكومة العراقية ووزارة الخارجية الأدلة التي تمتلكها عن التدخل القطري السافر في الشأن العراقي إلى الأمم المتحدة بعد دخولها على خط التظاهرات".

وعلى صعيد تدخل قطر في الشأن الداخلي المصري، تطلق وزارة الخارجية المصرية، بين الحين والآخر "الادانات" ضد تدخلات قطر ودعمها السافر لجماعات الاخوان.

وترى الباحث المصرية ايمان رجب في تحليلها لمواقف قطر من "الثورات" العربية، منذ تفجر حالة الربيع العربي مطلع عام 2011، عن أن "الدول الصغيرة، و منها قطر، لها نمط مميز لسياستها الخارجية، يعكس مخاوفها، ومصالحها، ويمتاز في جزء كبير منه بغياب تأثير الأيديولوجية وغلبة الطابع البراغماتي".

والحديث عن سياسة خارجية مميزة للدول الصغيرة ليس فيه أي نوع من المبالغة، فالدول الصغيرة لها وضع مختلف، سواء على مستوى المدركات، أو على مستوى السياسات التي تتبعها لتحقيق مصالحها، عوضا عن شعورها بالنقص امام الدول الحيوية بسبب كبر مساحتها وحجم سكانها وتأثيرها الإقليمي الدائم وليس "الظرفي" مثل قطر.

وتذهب رجب الى القول ان "هنالك طابع براجماتي يطبع سياسات الدول الصغيرة ومنها مواقف قطر التي فيها قدر كبير من التناقض تجاه قضايا محددة، مثل دعمها القضية الفلسطينية، واستضافتها العديد من قيادات حركة حماس، في الوقت الذي تحتفظ فيه بعلاقات جيدة مع إسرائيل، في مخالفة لموقف مجلس التعاون، الذي هي عضو فيه، من مسألة التطبيع مع إسرائيل".

والمفارقة التي تميز سياسات قطر انها من أكثر الدول الخليجية التي لم تشهد عمليات إصلاح، طوال العقد الماضي، فما شهدته من إصلاحات لم يرق إلى حجم الإصلاحات التي شهدتها دول خليجية أخرى، ورغم ذلك، فإنها "أكثر: الدول سعياً وراء دعم مطالب الشعوب بالتغيير.

وفي ليبيا، يرى مدير مركز الوطن العربي للأبحاث والنشر رياض الصيداوي أن "ليبيا تعيش اليوم حالة فوضى مسلحة عارمة بسبب الدور القطري الذي وصفه بالهدام، وان الاسلحة الليبية تهرب الى سوريا بشكل كبير، وأن حراكاً شعبياً كبيراً بدأ ضد هذا الدور وضد جماعة الإخوان المسلمين".

بل ان قطر، بحسب الصيداوي، "تتدخل في الشأن الليبي وتخترق المجتمع السياسي وتمول أحزاباً ضد أخرى، وتدعم قنوات الإخوان المسلمين من أجل أن تقوم بالتحريض".

التحذير العراقي

"المسلة" تسعى الى استطلاع رأي قرائها حول الرد العراقي على التدخلات القطرية في الشؤون الداخلية، فمازالت ردود الافعال التي تصدر من نواب ومسوؤلين، "خجولة"، لا ترقى الى الإجراءات العملية التي يمكن ان تؤثر على المصالح القطرية في العراق.

بل ان التصريحات الرسمية العراقية لم ترق الى الآن الى مستوى تصريحات السيسي المحذّرة بشدة للدوحة من تدخلها في شؤون بلاده.

والسؤال.. متى يصدر التحذير العراقي لهذه الدولة "الصغيرة" بعدما ثبت بالدلائل، محاولاتها نشر الفوضى والاضطرابات في العراق؟.

الغد برس/ بغداد: تقدم نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض عن مدينة مالاطيا جنوبي تركيا ولي اغبابا، بمذكرة استفسار للبرلمان التركي للرد عليها من قبل وزير الدفاع التركي عصمت يلماز بصدد أعداد العسكريين الذين لقوا حتفهم جراء حوادث اصطدام وانتحار وأمراض مزمنة وتسمم وغرق أو لأسباب أخرى بين عامي 2012 و2013.

وذكرت صحيفة راديكال التركية أن "وزير الدفاع التركي في رده على المذكرة قال إن 108 عسكريين لقوا حتفهم في حوادث انتحار بين الأول من كانون الثاني 2012 وحتى الخامس عشر من يونيو 2013 ، فيما لقي 40 عسكريا مصرعهم بسبب استخدام السلاح بطريقة خاطئة".

وأضافت الصحيفة أنه "بالإضافة إلى ذلك مقتل 17 في حوادث تسمم وغرق وحوادث عمل ليصل أعداد القتلى العسكريين خلال هذه الفترة إلى 166 عسكريا".

وتتألف القوات العسكرية في جمهورية تركيا من قوات الطيران والبحرية ومشاة البحرية وسلاح الجو في الدرك وخفر السواحل، كما تعمل مكونات داخلية قوات الامن في وقت السلم، وتخضع إلى وزارة الداخلية وينظر إلى الجيش التركي نفسه حام لأيديولوجية الكمالية، عقيدة الدولة الرسمية، وخاصة من الجوانب العلمانية الكمالية.

كشف المكتب الاعلامي لوحدات حماية الشعب آخر حصيلة للإشتباكات التي جرت بين الـ(YPG) و الكتائب المسلحة المتطرفة، مؤكدا مقتل 57 من الكتائب المسلحة.

و أشار بيان صادر عن المكتب الإعلامي لـ(YPG) صباح اليوم السبت و نشرته وكالة (فرات نيوز)، إلى مقتل (49) عنصرا من عنصرا من الكتائب المسلحة، في الإشتباكات التي اندلعت في سرى كانية خلال الـ(48) ساعة الماضية، منهم اثنين من كورد منطقة حلبجة في جنوب كوردستان، كما كشف البيان عن مقتل (8)مسلحين آخرين في مدينة جل آغا.

و بالنسبة للخسائر البشرية بين صفوف وحدات حماية الشعب، ذكر البيان أن اثنين من مقاتلي الـ(YPG) فقدا حياتهما جراء الإشتباكات العنيفة التي اندلعت في سرى كانية و جل آغا.  
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

كوباني - يوماً بعد يوم تظهر الحقائق وتكشف الدلائل على  مشاركة بعض مجموعات الجيش الحر في الهجمات التي تنفذها المجموعات السلفية التابعة لجبهة النصرة ودولة الإسلام في العراق والشام على غرب كردستان، ولا سيما مشاركة المجموعات

المسلحة التابعة للواء التوحيد في الجيش الحر والتي تعمل تحت إمرة دولة الاسلام وجبهة النصرة.

وجاءت مشاركة بعض مجموعات الجيش الحر في الهجوم على المناطق الكردية في سوريا بعدما اعلن عبد الجبار العكيدي عضو المجلس العسكري للجيش الحر في مدينة حلب، عن نيته في افناء الشعب الكردي مدعوماً من الدولة التركية، والذي مد المجموعات المهاجمة بالمسلحين من لواء التوحيد وبمختلف انواع الاسلحة الثقيلة.

حيث تم تثبيت مشاركة لواء التوحيد في الهجوم على غرب كردستان بشكل مباشر مع المجموعات المنضوية تحت راية جبهة النصرة ودولة الإسلام في العراق والشام على غربي كردستان وخاصة بعد  أسر محمد اللطوف احد قيادي كتيبة الكرامة في لواء التوحيد بقرية إيلاجاخ غربي مدينة كوباني أثناء الاشتباكات بينهم وبين وحدات حماية الشعب.

ومحمد اللطوف هو من مواليد قرية كلكلة التابعة لمدينة منبج ويعتبر أحد قيادي كتيبة الكرامة التابعة للواء التوحيد والتي بدورها تأتي في مقدمة الكتائب التابعة للجيش السوري الحر.

هذا وتم الإفراج عن اللطوف من قبل الأسايش ضمن إطار تنفيذ الاتفاقية المحلية الموقعة بين وفد من الهيئة الكردية العليا والجيش الحر.


firatnews

عفرين – أفادت الادارة العامة لأسايش عفرين أنه "وفقاً للتحقيقات والبحث تبين أن الهجمات التي حصلت في عفرين هي بدعم من القوى الخارجية وبأيدي الكتائب الكردية المسلحة المرتزقة مثل كتائب تابعة لحزب الآزادي" كما توجه بيان قوات الأسايش بتوجيه الارشادات للمواطنين "لكي لا تتكرر مثل هذه الحوادث".

وجاء في بيان الادارة العامة لأسايش عفرين "ثورة غرب كردستان تمر بمرحلة دقيقة وحساسة ولكي لا تنتصر هذه الثورة وتصل الى أهدافها القوى المعادية للشعب الكردي ومصالحه وبشتى الوسائل يحاولون ضرب ارادة الشعب الكردي وشن الهجمات عليه واستهدافه. وعلى وجه الخصوص هجمات الكتائب الكردية المسلحة الخائنة التي تتحرك باسم الاسلام".

وتابع البيان "ولعل التفجير الذي استهداف مؤسسة المجتمع المدني في عفرين والتي راح ضحيتها أربعة ضحايا من عائلة واحدة بينهم طفلتين هي أقرب مثال على هذه الهجمات، وفي خطوات استهدافية مثيلة تم قبل مدة استهداف دار المرأة في مدينة عفرين وكذلك استهداف رئيس المجلس المحلي لعفرين عطوف عبدو عبر تفخيخ سيارته، وتجددت هذه الهجمات في استهداف عسكري لمقري ال ي ب ك في كل من  قريتي موباتو وشيه مؤخراً".

وأضاف البيان "هذه الحوادث والهجمات والجهات الواقفة ورائها تم فضحها بالمجمل وعبر الوثائق التي سنوضحها للرأي العام والشعب في أقرب مدة زمنية، وفقاً للتحقيقات والبحث تبين لنا أن هذه الهجمات نفذت بدعم من القوى الخارجية وبأيدي الكتائب الكردية المسلحة المرتزقة مثل كتائب تابعة لحزب الآزادي، هذه الهجمات الخائنة والجبانة التي جرت بتاريخ 22 -8-2013 سنكشفها ونبين نتائجها للشعب برمته وبوثائق".

وتوجه بيان قوات الأسايش بتوجيه الارشادات للمواطنين "لكي لا تتكرر هذه الحوادث التي أردفناها سابقاً مرة ثانية على الشعب أن يحتاط ويتقرب بحذر من مثل هذه الامور ويجب أن يتخذ كل مواطن مهمة الحماية على عاتقه وأخذ الحيطة والحذر، الهجمة التي نفذت لاستهداف مؤسسة المجتمع المدني هي هجمة تستهدف الشعب برمته، لأنه في هذه الهجمة أيضا تم استهداف المدنيين وراحوا ضحية هذه الهجمات الغادرة".

وأضاف البيان "لذا عندما تلاحظون أو تراودكم شكوك اتجاه الأشخاص السيارات مجموعات مشبوهة، يجب وبأسرع وقت اعلام الاسايش بالأمر، نحن في حالة طارئة والهجمات التي تستهدفنا يجب على كافة أهالي عفرين أن يكونوا على درجة من التأهب في كل حي ومنطقة لواجهتها وحماية المنطقة".

وطالب البيان من الشعب "بالتعاون التام والعمل المشترك سوية لكي نفرغ هذه الهجمات الخائنة والجبانة والغادرة من أهدافها وكذلك نفضح من يقف ورائها".

firatnews

واشنطن، الولايات المتحدة(CNN)-- قام الجيش الأميركي بتحيين سيناريوهات تدخل بالقوة في سوريا، لمنح الرئيس باراك أوباما عدة خيارات إذا قرّر تعزيز أي تحرك أميركي بشأن الحرب الأهلية في سوريا لاسيما مع مزاعم جديدة بشأن احتمال استخدام أسلحة كيماوية من قبل الحكومة.

وقال مسؤول عسكري رفيع المستوى لـCNN الجمعة إنّه تم تحيين لائحة الأهداف المحتملة لعمليات قفص جوي، وكذلك تحيين احتمالات استخدام صواريخ كروز بما يتيح عدم استخدام طائرات مقاتلة وعلى متنها طيارو سلاح الجو، فوق الأجواء السورية.

غير أن المسؤول نبّه إلى أنه تم اتخاذ هذه الإجراءات لمنح الرئيس "حزمة خيارات شاملة وحينية" وأنه لم يتم اتخاذ أي قرار خلال اجتماع مجلس الأمن القومي الخميس في البيت الأبيض.

السومرية نيوز / اربيل
تظاهر مواطنون سوريون، الجمعة، أمام مقر الأمم المتحدة في محافظة اربيل تنديداً بـ"هجوم النظام السوري بالأسلحة الكيمياوية" على أحياء في العاصمة السورية دمشق، فيما طالبوا بالتدخل الدولي لحماية المدنيين السوريين.
وقال عضو لجنة الإشراف على التظاهرة ابراهيم مراد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نحو 500 شخص سوري بينهم ممثلين عن الأحزاب السياسية الكردستانية شاركوا، ظهر اليوم، في تظاهرة سلمية أمام مبنى الأمم المتحدة في أربيل"، مبيناً أن "المتظاهرين نددوا بهجوم النظام السوري بالأسحلة الكيمياوية على المدنيين والذي أسفر عن مقتل نحو 1300 مدني".
وأضاف مراد أن "المتظاهرين قدموا مذكرة للأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها اتجاه الشعب السوري"، مشيرا الى أنهم "طالبوا في الوقت ذاته المجتمع الدولي بالتدخل لوقف المجازر التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين".
وكان مراقبون قد أفادوا بأن الجيش السوري قصف مناطق عين ترما وزملكا وجوبر في دمشق بأسلحة كيمياوية، فجر أمس الأول الأربعاء، ما أسفر عن مقتل 494 شخصا، فيما نفت قيادة الجيش استخدامها للأسلحة الكيمياوية، معتبرة ذلك "إشارة على الهيستيريا والتخبط من معارضي الرئيس بشار الأسد".

أربيل: «الشرق الأوسط»
توجه انتخابات البرلمانية في كردستان جدلا حول الوثائق المتعلقة بالناخبين، فرئيس مكتب الانتخابات بحركة التغيير الكردية المعارضة آرام شيخ محمد أبلغ «الشرق الأوسط» احتجاج حركته التي يتزعمها نشيروان مصطفى، على ما وصفه بانتهاك صارخ لقانون الانتخابات من قبل مفوضية الانتخابات المستقلة، مشيرا إلى قرار اعتمدته المفوضية يسمح للناخب بإبراز أي وثيقة رسمية صادرة عن الدولة العراقية كأساس يسمح له بالإدلاء بصوته في الانتخابات المقبلة، ولكن المعارضة تؤكد أن هناك نصا قانونيا يفرض على المفوضية اعتماد شهادة الجنسية العراقية كأساس لحق التصويت. ويقول شيخ محمد «خلال العام الجاري أقر برلمان كردستان تعديلا سابعا لقانون الانتخابات رقم (1) لسنة 1992، وبموجب هذا التعديل أشير إلى أن شهادة الجنسية العراقية هي الوثيقة الرسمية الوحيدة المطلوب إبرازها من قبل الناخب للتعريف بنفسه وتسلم استمارة التصويت بالانتخابات، ولا يمكن قبول أي وثيقة أخرى بديلا عنها»، موضحا أن «الوثائق الأخرى الرسمية مثل هويات الأحوال المدنية وإجازات السوق والبطاقات التموينية هي وثائق من السهل جدا تزويرها وعلى نطاق واسع، أما شهادة الجنسية فإن إصدارها يمر عادة بالكثير من المراحل والإجراءات المعقدة، ولذلك يصعب تزويرها، وهذا هو الأساس الذي اعتمده المشرع بوجوب فرضه على الناخب كوثيقة تعريفية، وعليه فإذا أصرت أطراف السلطة على الإخلال بهذا التعديل وعدم العمل به، فإن هذا الموقف سيعزز الشكوك حول وجود نوايا لدى أحزاب السلطة باللجوء إلى التزوير وعلى نطاق واسع بالانتخابات المقبلة، وفي هذه الحالة سنضطر إلى اللجوء لمحكمة التمييز بكردستان للطعن بهذا القرار الصادر عن مفوضية الانتخابات وإلزامها باعتماد شهادة الجنسية العراقية كوثيقة تعريفية محددة بذاتها». وختم مسؤول مكتب الانتخابات بحركة التغيير تصريحه قائلا «المادة السادسة من قانون الانتخابات رقم (1) لسنة 1992 ألزمت مفوضية الانتخابات بتطبيق جميع إجراءاتها لتنظيم الانتخابات بما لا يتعارض مع أحكامه، والمفوضية ملزمة قانونا بتوفيق إجراءاتها بما يتطابق مع مبادئ وأسس ذلك القانون، وبالتالي فإن التعديل الذي أجري على القانون يلزم المفوضية بأن تعمل وفقا للتعديل القانوني وليس إبداء الاعتراض وانتهاج سياسة انتقائية تزيد الشكوك بانحيازها لجانب السلطة كما حدث في مسألة انجذابها نحو تأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة بناء على رغبة أطراف السلطة».
وفي اتصال مع رئيس المفوضية سربست مصطفى أشار إلى أن «القانون لم يلزم أي طرف بما فيه المفوضية باعتماد شهادة الجنسية العراقية كوثيقة أساسية للتعريف بالناخب». وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «النص القانوني يشير إلى أن الناخب هو من حمل شهادة الجنسية العراقية، وحدد بأن من شروط الناخب أن يكون حاملا للجنسية العراقية، ولم يوجب إبراز شهادتها عند الدخول إلى المركز الانتخابي لتمكينه من ممارسة حقه بالتصويت». وأضاف «هناك فرق واضح بين حامل الجنسية أو الحائز لها، وبين إبرازها كوثيقة معتمدة عند الإدلاء بالتصويت، ونحن هنا نتعامل مع النصوص القانونية وليس مع اجتهادات أو تفسيرات هذا الطرف أو ذاك، ومع ذلك إذا كانت هناك شكوك من أي طرف بإجراءاتنا فيمكنه أن يلجأ إلى محكمة التمييز بإقليم كردستان للطعن بقراراتنا وإجراءاتنا». وأضاف «هناك عشرات الآلاف من المواطنين الذين لا يحملون شهادة الجنسية العراقية رغم أنهم عراقيون أصلاء، ولكنهم لم يحتاجوا إلى تلك الشهادة، ويمتلكون جميع الوثائق القانونية والرسمية الأخرى للتعريف بهم، فهل من العدل أن نحرمهم من الإدلاء بأصواتهم بالانتخابات لمجرد أنهم لم يستصدروا شهادة الجنسية؟. حتى لو منعناهم من التصويت فإنهم سوف يعترضون لأنهم يحملون جميع الأوراق الثبوتية الأخرى وهي رسمية أيضا، ونحن بالأساس لا نريد أن نصادر حق التصويت عن أي شخص، فما بالك بمئات الآلاف من الذين لا يمتلكون لحد الآن شهادات الجنسية، لأنهم لم يكونوا بحاجة إليها».

القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء نوري المالكي بتقديم خطاب اسبوعي "الى الامة" ينبغي ان ينظر اليه من زاوية الدواعي التي تقف وراء الاتصال الاعلامي بالمواطن، وبهذا الوقت بالذات الذي يسجل فجوة كبيرة بين الخطاب الرسمي (السياسي والامني) والجمهور، وهي دواعي صحيحة في العموم، اذا ما اعتبرنا بان الخطاب الاعلامي لكابينة رئيس الوزراء والسياسيين المقربين منه اخفق في تقديم اجوبة اعلامية مقنعة للاسئلة التي تدور في الشارع، وانه بقي يلهث وراء الاحداث، وتخلف عن الحضور الفاعل وسط الفواجع التي عصفت في اوساط الملايين العراقية.

الافتراض بان كابينة رئيس الوزراء تلمست (ثم اقتنعت بـ)عجز وتناقضات وتخلف ماكنتها الاعلامية مشكوك فيه، حتى الآن، فثمة تسويقات توحي بالرضا، والاقتدار، والاطمئنان ازاء الحال الاعلامي الرسمي او الممول من الحكومة، وثمة محاولات تهريب هذا العجز الى خانة الظروف الاستثنائية، او الى الهجمة الاعلامية "التآمرية" الخارجية، وثمة اصرار على التقليل من شأن ضعف وتضارب مكونات هذا الاعلام، وبخاصة السياسيين المقربين من المالكي الذين يطلقون رسائل متناقضة وانفعالية، ويتعاملون بفوضى وانتقائية مع اقنية الاعلام، ويخفقون كثيرا في الوصول الى دائرة مشغولية الرأي العام.

نعم، هناك حاجة ماسة للاتصال المكثف بالجمهور من قبل الرجل الاول المسؤول عن القرار السياسي، وسيكون هذا الاتصال ناجحا ومثمرا كلما كان بعيدا عن لغة التبريرات وإعفاء النفس من المسؤولية ودفعها الى جهات اخرى، وكلما ارتبطت هذه اللغة بتحسن ملموس في اداء السلطات وتجانسها وبالخدمات التي تقدمها للشعب، وكلما اتسمت بالمراجعة والنقد والشجاعة في تحمل المسؤولية وبالاعتراف بالاخطاء والتقصير، وكلما نأت بنفسها عن ملف الصراع الفئوي والخصومات والمخاشنات بين الكتل واستخدام مفردات التهديد وليّ الايادي، وكلما ارتقت بالجملة الخطابية الى مستوى الوضوح والمباشرة وتسمية الاشياء باسمائها وتجنب الاشارات الموحية الشائعة بالتصريحات الرسمية والصحافة.

وبكلمة، ننتظر ان لا تكون كلمات رئيس الوزراء الاسبوعية بمثابة تعليقات على الاخبار..وقد شبع العراقيون منها.. ولا هي مبالغات بما تحقق من "انجازات" .. ولا تفخيم لتدخل "نوع" معين من الجيران في شؤون العراق، وليس من شك في ان الرجل يعرف مثل هذه الموجبات، والخشية ان يقع في بروفات مقترحة من محيطين قد لا يقدرون معنى ونتائج النفخ في قربة مثقوبة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

في كوردستاننا الحبيبه فرق و مذاهب عديده وكل بطريقته يتوغل في خضم عبادة الله الواحد الأحد أو بالكورديه بروردكار او يزدان او خودا . انا ابتعد في الخوض في الجدل البيزنطي كالمثل المعروف وبشكل واسع بين الناس الدجاجه من البيضه ام البيضه من الدجاجه . كل وبطريقته يعتقد بأن طريقته في العباده  هي اقرب بل و أفضل الطرق للتقرب الى الله .

الأنتماء القومي لجميع ( اليارستان , اهل الحق , الكاكائيه , والعلويون,  وغبرهم ) ينتمون الى القوميه الكورديه لا وبل يفتخرون على غيرهم من ابناء جلدتهم بان مذهبهم الفلسفي بااللغه الكورديه , هناك الفرس و الترك ايظا من اتباع المذهب , (كتاب السرنجام )  الذي يرشدهم في العباده أيضا باللغه الكورديه , هذه المذهب او المعتقد ليست مستورده ولم يفرض عليهم عن طريق الغزو ولم تفرض عليهم بالقوه, و ليسوا بحاجة الى جمهره من المفسرين او المترجمين لتفسير (سه ر ئه نجام ), ان المذهب او ان شئت الدين بلغة سهله سلسه وبالقافيه هي بلغة كورديه ,  هذه العقيده او المذهب و ان شئت الدين نشأت وترعرعت على ارض الكوردستان المقدسه , ترعرعت في احضان كوردستان وعلى سفوح وقمم جبالها و نمت في احضان وديانها تحت الظلال الوارفه لأشجارها المثمرة  .مع العرض ان ثمار الأشجار في كوردستان لها أيضا قدسيتها وحرمتها , هنا اورد مثالين لذالك عندما , تنضج الفواكه  في المناطق ويقطف اول الثمر وبعد قراءة الأدعيه عليها يتم توزيعها بالتساوي بين افرادها , وهناك ثمرة أخرى تسميتها عند اليارستانيون ( جوز ) للتوضيح لبس  الجوز الذي اعتاد الكورد اكلها عند الصباح اي الفطور , اشجار كوردستان يجب تقديسه لأنها هبة من هبات الله الواحد الأحد اهداها سبحانه لكوردستان هذه الهبة الألاهيه لكوردستان فقط دون غيرها من ارض الله الواسعه, اضف الى ماحباه الله على كوردستان من مياه عذبه قل نظيرها في كل العالم , في عقيدة اليارستاني هناك ماء له قدسيته . عند المنتمين الى المذهب او الدين اليارستاني قدسية  هذا الماء كماء  زمزم ( الماء يغسل وينضف كل شيء ولذلك يغسل الموتى بالماء قبل دفنهم ) ما العيب اذا  كان ماء( تشار) مقدسا عند اليارستاني ؟ ماء تشار في متناول كل كوردي يستطيع الوصل اليه في ظرف ساعات وهذا الماء الذي يشفي المرضى ليشربه كل كوردي لأنه نابع من أعماق ارض كوردستان . ومما يجدر الأشاره اليه هناك شعوب وقبائل يعتقدون ب (تناسخ الأرواح),  ومنهم اليارستانيون وهناك حالات متعدده ظهر على اناس كما جائت من وكالات النباء وظهرت  واحده من هذه الحالات نفلتها قناة( ام. بي. سي) **التلفزبونيه صوره وصوت بأن شخصا استطاع تذكر ابنائه وزوجته وجوارينه وكيف توفي في الحياة السابق قبل سنوات عديده و ولد بعد تلك السنوات من عائله اخرى وبعدما ترعرع الطفل وكبر الى عمر يافع 14 سنه ,ذكر لوالديه انه في حياة ثانيه بمعنى حياة سابقه , حيث  كان ابا لعائله اخرى ويستطيع التعرف عى عائلته وكذلك الجوارين . وكذلك الشخص الذي نقله الى المستشف بعد تعرضه لحادث مميت .. الأعلام اللبناني استطاع وبشكل دراماتيكي وبأخراج رائع ان يصور الشخص  وبكل التفاصيل الدقيقه سواء في حياته الأولى أو الثانيه ولقائه بعائلته التي كان هو ابا او  والدا للعائله

هذا ما يؤمن به اليارستان , يسمى باللغه الكورديه ( دوناي دون ) ومن هذا المنطلق على الفرد المؤمن بمذهب يارستان ان يقدم الأحترام كل احترام لجميع الناس ولجميع المعتقدات الدينيه و جميع المذاهب و الأديان   ,. لأنه لا يعرف الشخص الذي امامه ربما كان والديه او من الصالحين  في حياة سابقه.. ربما بعض المتزمتين ولم يحصل ان قراء كتابا ربما يستهجنون ما ذكرته . وبفضل التطور الذي حصل في كافة مناحي الحياة كل من له الرغبه بما اوردت ان يراجع ( كوكل )** ويكتب كلمة تناسخ الأرواح ليرى العجب العجاب "و نعود الى كلمة مولانا علي لمالك الأشتر ( اما الذي تلقاه فأما هو اخوك في الخلق او أخوك   في الدين )

اضيف شيأ  ربما لمسه الكثيرون , على اليارستاني ان يحترم كل الناس , و هنا اورد ثانية مقولة للأمام  و  نصيحة يقدمها المولى (علي ) لمالك الأشتر عند توليه ولاية مصر , اخر ما نصح علي عامله مالك ( اما الذي تلقاه فأما اخوك في الدين او أخوك في الخلق ) الله الله هذه العباره يجب ان يكتب بالذهب ويعلق في كافة الدوائر , أليارستانيون عندما يولدون يقراء على هذا المولود الكثير الكثير من النصح مثال احترام الوالدين والعطف على من بحاجه الى المساعده (لا ذبحه ) و ما الى ذالك . النقطه الذي جلب انتباهي العميق من هذه النصائح للمولود الذي لا يتجاوز عمره اسبوعا او أقل  ( هامسا جنت نه بو ب بيزاري )طبعا هذا باللهجه الهوراميه الكورديه  ومعناه ( ان لاتزعج الجوارين ) اي عدم ازعاج الذين معك في المحله او المدينه أو في أي أرض , لذلك فالقتل ( القتل ) ( القتل ) حرام حرام , ومن يقتل نفسا بشريه فهو يبقى خارج المذهب الى ان يموت  و حسابه عند الله .الأمام علي في مقام الألوهيه عند اليارستاني لأنه ذات طبيعتن طبيعه بشريه يأكل ويشرب و , و, وطبيعه ألاهيه فهو لا ياكل ولا يشرب و لا ينام ولا  مكان له ,و له الملائكه الأربع و..و   ... في تركيا يسألونك ( ئله في سن   يان سني ) اي بالعربيه انت علوي ام سني  , او بمعنى آخر للتوضيح هل انت من مذهب العلوي ام المذهب سني , سألت احدهم في دكمن مكان عبادة العلويون في انقره وكان طبيبا ( هل صحيح انتم تعتقدون بالوهية الأمام علي , أجاب ( الذي  يعرف عليا يعرفه بأنه ذات الهيه و من لا يعرفه  يقول انه واحد من الأعراب السود )

أقول لمن يتصور بأن هذا كفر لا تقولوه و انشاء الله مكانكم الجنه ولا تتدخلوا بشؤون الآخرين الله يرضى عليكم

**  يوم السبت المصادف23/7/2011 . قناة ( أم بي سي ) التلفزيونيه الموجه الى المغرب و أوروبا عرضت لقاآت مع أناس عرفوا انفسهم في حياة سابقه, اتصلوا بعوائلهم أتصالا مباشرا وهذا تأكيد لا يقبل الجدل او النقاش

Google  تناسخ الأرواح **

سيد صابر الكاكائي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
السبت, 24 آب/أغسطس 2013 09:11

وطني - بيار روباري

يا وطني!

سأكتب عنكَ رغم كل الأهوال

وفي شتى الأحوال ما دمت حياً وأحيا

*

يا وطن الميدين أنت

مهد الإنسانية وموطن أول قرية

فوق ترابك نشأت أول حضارة، ثم إ نتشرت في أرجاء القارة

*

سأكتب عنك يا وطني في دفتر الزمان

للمستقبل والتاريخ والإنسان

سأكتبُ عنك قصيدة حُبي ومدى توقي وتوقك للحرية

سأكتب إسمك على أوراق الزيتون

على صخور جبل ليلون على شرُفات البيوت وربوع السهول

فوق قمة آغري وسيبان وسور، لتبقى رايتك ترفرف على طول

إسمك منحوتٌ على قبر كل شهيد

يوم الشهيد عندنا عيد

يوم إستشهد شيخ سعيد وقاضي وليلى قاسم

مظلوم وبريفان وهفال عكيد

*

وطني!

أنتَ الدم الذي يجري في الوريد

بكَ أحيا وبكَ أعيش

أنت أمي وإم جميع الأمهات

إم الدنيا ومهد الحضارات

أنتَ أجمل ما في الدنيا من بلاد

يا من أنجبت دجلة والفرات

ترى كيف يقبل السماء وجه أرارات

*

وطني!

أنت الهوية وفيك يكمن الحرية أنت أملي وغدي وأمل الملايين مثلي

أنت العنوان الذي لايذوب ومن المستحيل محوه من الوجود

يا منبع حضارة بني الإنسان لن نترككَ في بحر النسيان

أنا كردي ووطني كردستان.

السبت, 24 آب/أغسطس 2013 09:09

في الغوطة أهازيج متقطعة- روني علي

 

عصافير الجنوب تنتف ريشها

فبيوض التواصل تفسخت

وفي العش مارد

يلتهم الصيصان

غوطتي شاخصة مترنحة

على قبر السارين

غوطتكم تجادل الريح

وتسكر

الشمال حزين

والحزن بلسم في حضرة الموت

هو الموت

قادم من ناكازاكي

من حلبجة الضحية

يرفع صورة نيرون

على ضفاف بردى

الشرق مرتعب مرتعد

يخشى الإفطار بنسمات الهواء

في دفتري مفردة مقصوصة

سوريا تهاب التنفس

والتنفس حرية

وعلى مداخل الشمس

كتبت أرملة ثكلى

أخجل من سوريتي

بلدي..

وطني..

تفر منها الطيور

وتنحني الوردة الشامية بقامتها

خشية ان يصطدمها الريح

فالريح يركب المدفع

والمدفع يجول سارحا

في أروقة الامم المتحدة

كل العالم قفزت من غفوتها

حين صرخت الناجية

"أنا عايشة"

إلا من دخل الغفوة

والضمير رميم

22/8/2013

محي الدين اللاذقاني من حق الكرد العيش ضمن كيان فيدرالي استضاف بيت قامشلو لكل السوريين - منتدى المجتمع المدني اليوم الجمعة 23 آب / أغسطس، عضو المجلس الوطني السوري محي الدين اللاذقاني في ندوة حوارية عن الوحدة الوطنية في سوريا الجديدة بحضور مجموع من النشطاء والسياسيين. تطرق اللاذقاني إلى الوضع الراهن للثورة السورية وصمود الشعب السوري ضد آلة القمع والأضطهاد التي يسلكها النظام السوري دون أي اعتبارات اخلاقية وسياسية، رافضاً كل العهود والمواثيق الدولية التي تحرم القوة واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين. وفي السياق ذاته، تحدث عن الديمقراطية وقسمها إلى ثلاثة أقسام، أولها التيار الإسلامي الذي يتخذ من الشورى مرجعا له، والتيار القومي الذي يعادي كل توجه ليبرالي وكان على الدوام عبئاً على العلمانية، بينما القسم الثالث اسماه التيار اليساري ذو الستاليني التوجه الذي كان علاقتهم مع الديمقراطية علاقة عدائية. وتأسف على جمالية الفسيفساء السورية التي أصبحت ثقلاً وعبئاً على سوريا، دون أن يستفاد السوريين من هذا التنوع و الطيف الغني بالتجارب والعلاقات على مختلف الأصعدة. وقال بأن الهاجس الذي يراود السوريين من مفهوم الفيدرالية متعلق بمدى ضعف التغذية السياسية للسوريين حول هذا المفهوم والمصطلح، وأضاف بأن النمط الفيدرالي هو الأقرب لسوريا الجديدة ومن هنا تأتي أهمية الوعي السياسي في تقبل هذا النمط، وأكد بأن سوريا المستقبل هي سوريا لكل السوريين يتساوى فيها المواطنون بالواجبات والحقوق، إلى جانب أحقية الشعب الكردي العيش ضمن إقليم فيدرالي ضمن وحدة سوريا. الدكتور محي الدين اللاذقاني كاتب وشاعر سوري من مواليد قرية سرمدا 1951، خصص ديوانه الأول, ومعظم قصائد ديوانه الثاني للشعر السياسي, ولكن بعد أن اغتنت تجربة الشاعر الإنسانية في منفاه الاختياري, واستقر في لندن بصفة دائمة منذ أوائل الثمانينيات, أقلع عن كتابة الشعر السياسي. بيت قامشلو لكل السوريين - منتدى المجتمع المدني تركيا - انطاكيا 23 آب / أغسطس 2013

البريد الرسمي :
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
السبت, 24 آب/أغسطس 2013 09:02

طفل يربوا في طفل- رعد الريمي

طفل يربوا في طفل

أعينيه على التكور في صدرك فروعاً،

وأهمليه بين تَرائبكِ دليلاً على نشوبك في فصول الغزل ،

وناظريه حين البزوغ ،

ولا تقصري في رعايته ؛ فهل يكسر صفحة بياض صدرك المُمرّد غير حلمتيه،

تناوليه بمخفض راحتيك حينما يشط من جنبيك جمالاً،

ويوغل فيكِ وخزاً .

فيا سعادة تنتال نشوة ناظريه ،

إنه منك طرفاً لا يقل جمالاً عن أخريه،

وينتصب كلما هبت نشوة ميولك عشقاً ،

و يضطرب في تمايل كلما حانت من جسمك التفاته غير متأنية ،

ويربت كلما سكن جسدك إلى هناء ويظل كغافل في أتون الشوق .

فيا عضواً يعيد حنيني لطفولة كلما طفل جسدي .

كتبه /

رعد الريمي

كاتب وقاص

عضوا اتحاد أدباء وكتاب اليمن

صوت كوردستان : لمشاهدة الفلم مع صوت البعثي أنور الحمداني

http://hammurabi-news.com/viewcontent/?c_id=10218

بسم الحب الأزلي أبدأ

وبسم رباط المقدس

أكتب

وعبر الأثير أرسل

لهبأ

تأجج في فؤادي

أكتب عن

ما يعتريني

من عذاب وألام

أكتب عن

ما يجري

في مكونات صدري

وتلافيف دماغي

أكتب

ما يبديه قلبي

من الحب والغرام

وما يجابهه عقلي

من صراع مع الذات

أكتب عن

رسالة الانسانية

والدنيوية

أكتب عن

المعاني

المقاييس

المعتبرات

أكتب عن

الخير الساهل

والشمس الساطع

أكتب عن

الترابص والتلاطم

الترابط والتلازم

أكتب عن

التطابق والتفاهم

التراميم والتراويح

أكتب عن

أمتزاج الطباع

وتبادل الافكار

أكتب عن

الحب والخداع

الكمال والوشاح

أكتب عن

مغناطيس الحياة

اللقاء والحوار

أكتب عن

الغنج والدلال

الفن والذوق

أكتب عن

حبي وحبك

حياتي وحياتك

أكتب عن

زهرتي ومملكتي

مملكة اللوتس.

ـ 1ـ

صوت كوردستان: بعث مسعود البارزاني رئيس أقليم كوردستان المنتهية ولايتة رسالة الى رئاسة وزراء الإقليم اقترح فيها قطع 20% من رواتب الموظفين الحكوميين و من ميزانية الأحزاب و رئاسات الإقليم لشهر واحد من أجل مساعدة المهاجرين الكورد من غربي كوردستان المتواجدين داخل الإقليم.

ورد في رسالة رئيس الإقليم المنتهية ولايتة أنهم سيخصصون هذه الأموال لمساعدة اللاجئين الذين أتوا في الانة الأخيرة الى أقليم كوردستان.

الرئيس مسعود البارزاني يريد بهذا المقترح قطع رواتب الموظفين و توزيعها بأسمة و باسم حكومته على اللاجئين داخل الإقليم و لم يتطرق في رسالته الى مساعدة الكورد داخل غربي كوردستان و لا الى فتح الحدود مع غربي كوردستان لأغراض التجارة و نقل البضائع و الوقود.

بهذا الطلب يتخلص البارزاني من مساعدة المهاجرين بأموالة و من أموال النفط المختفية و ميزانية الإقليم الحكومية و من الأموال المخصصة للكوارث و يريد قطع الرواتب من الموظفين مستغلا بذلك الحس القومي لدى الشعب في جنوب كوردستان و كأن الشعب الكوردي لا يستطيع التبرع بأنفسم و ليس عن طريق قطع رواتبهم بالقوة و بقرار فوقي.

نص رسالة البارزاني  باللغة الكوردية:

بۆ/ سەرۆکایەتیی ئەنجوومەنی وەزیرانی ھەرێمی کوردستان.. بەڕێز
سڵاوێکی گەرم ..

یارمەتیدانی ئەو خوشک و برایانەی لە ڕۆژئاوا ھاتوونە و پەنایان بۆ ھەرێمی کوردستان ھێناوە ئەرکێکی نەتەوەیی و مرۆڤدۆستانەیە. لەپێناو یارمەتیدانی باشتر بۆ ئەو ئازیزانە پێشنیار دەکەم بە ڕێژەی ٢٠%ـی میزانەی یەک مانگی ھەموو حزبەکان و ھەر سێ سەرۆکایەتییەکەی ھەرێمی کوردستان و تێکڕای دامودەستگە کارگێڕییەکانی حکوومەتی ھەرێمی کوردستان بۆ ھاوکاری و یارمەتیدانی خوشک و برا پەنابەرەکانی کوردی ڕۆژئاوا تەرخان بکرێت.

مسعود بارزانی
سەرۆکی ھەرێمی کوردستان
١٨ـی ٨ـی ٢٠١٣

 


 

سياسة الشد والجذب التي ينتهجها أغلب السياسيين العراقيين بما فيهم دولة رئيس الوزراء ,أوصلت الأمور الى طريق شبه مسدود نحو الإستقرار ,وانطلاقاً من مبدء ماننطيها تستمر الخطط والطرق الغير مشروعة للإحتفاظ بكرسي الحكم والسلطة.

للأسف , يتصور من تعلم فن السياسة حديثاً أن الشعب العراقي ساذجٌ, ويخطط للحدث كما يحلو له لينتصر..!

الأحداث الخطيرة التي شهدها العراق خاصة والدول العربية عامة ,توحي أن هناك مخططاً كبيراً مُعد له سلفاً ينفذ وفق تواقيت مختلفة وحسب الحالة في كل بلد, ففي عام 2003 سقط البعث وسقط صدام وسقط الشعب ! ولم يتحرر كما يظن البعض , كان صدام طاغيّة وديكتاتور وتشبث بكرسي الحكم بكل الوسائل الوسخة التي أتيحت له آنذاك وكان الذي يقف بوجه صدام مصيره الإعدام , والموت المحتوم بعد تعذيب قاسٍ في غياهبٍ مجهولة .

كان صدام يعد الشعب بالنصر المؤزر والحياة الكريمة الهانئة وكلنا نعلم أنه فشل ولم يذق طعم النصر قط خارجياً وداخلياً في حروبه الوسخة , كان يعد الشعب بوعود واهية ورفاهية ولا في الاحلام ..! صدام أسس جمهورية الخوف وصدق نفسه وحاشيته المقربين وخسر شعبه لأن سياسته كانت مبنية على أساس المماطلة والتسويف ونفذ ثم ناقش ,وللأسف وبعد كل تلك الأعوام التي أنقضت كم تمنينا أن يولد قائد يعوضنا ما فاتنا , ويبتعد عن أسلوب الهِبات والهدايا والمنح التي كان ينتهجها صدام مع من يواليه ويصفق له , فاليوم يتكرر المشهد وأخشى أن تقع الحكومة بنفس الفخ الذي وقع أسلافهم به, نعم . هناك مشروع لتأسيس ديكتاتورية جديدة في العراق وسيناريو سيء وتقديرات خاطئة , ويتصور المعنيون أنهم قادرون على الإحتفاظ بالسلطة بعد أن يتم توزيع الأراضي والقروض ومبلغاً معين من المال كبديل عن بعض مفردات البطاقة التموينية الى المواطنين ,وهذا وَهمٌ أيها الأخوة ..انكم تعيدون العراق الى المربع الأول وهذه السياسة , هي استغلالاً خطيراً لأموال الدولة واستخدامها لمصالحكم الشخصية يجعل الصراع غير نظيفاً والغرض الاحتفاظ بالسلطة وأكمال مسلسل (الموت الجماعي ) للشعب بشتى أنواع الارهاب الذي تدعمونه انتم من حيث تعلمون او لا تعلمون ؟!. المواطن العراقي مغلوبٍ على امره ويتصور البعض ان دولة رئيس الوزراء يواجه الارهاب لوحده وهذا المعلن , بل انني ارى العكس , نعم . الجميع بوده أن يشارك في العملية السياسية وبشكل فاعل ,لكن السيد المالكي اراه يبتعد ويهمش والنتيجة ردود افعال بعض من توهموا انهم قادرون على قيادة جميع فئات الشعب العراقي ,وكان ردهم (الارهاب الاعمى) الذي يحرق الاخضر واليابس وهذا اتى من مبدئ ( لو العب لو اخرب الملعب) !.

ونحن نقترب سريعاً من موعد الانتخابات التي اخشى ان يكون العزوف عن المشاركة فيها كبيراً جداً, بسبب الوعود الكاذبة التي تكررت , أحث جميع السياسيين على المنافسة الشريفة لينالوا رضا الشعب ورسالتنا.. الى من يحكمون الآن الابتعاد عن الأسلوب الصدامي الذي أوصل العراق الى ما هو عليه الآن ونتمنى الأبتعاد عن المزايدات السياسية وعدم استغلال موارد العراق للانتفاع الشخصي وللبقاء أربع سنين قادمة , ورحم الله من زار وخفف.!

الجمعة, 23 آب/أغسطس 2013 22:21

.باوکی دوین - ؟ أین الضمیر العربی

...............؟ أین الضمیر العربی

أعتذ ر ..... حینما رأیت الضحایا من الأطفال والنساء والشیوخ تسقط فی الأرض کما تسقط أوراق الأشجارفی الخریف ،

تذکرت حادثة حلبجة وما تنجم عنها حین إستعمال الغازات السامة ، أصبحت عبثیا لاأومن بأی مبدأ غیر اللە ولهذا کتبت ‌ هذە الخاطرة البسیطة مع الشکر .

باوکی دوین

نحن معشر

المسلمین

وقتل الأبریاء

فی بلادنا

مباح

والجوع

والحرمان

والخراب

والإغتصاب

کلها

باب المباح

ونحن نکذب

علی أنفسنا

حینما ننحنی

بخشوع

للطغاة

ونصنع منهم

فراعنة

حتی الفراعنة

لم یفعلوا

کما یفعل الطغاة

ومنظمة الحقوق

ومجلس الأمن

والجامعة البالیة

للعرب

کلها

أقوال

وأوهام

وریاء

ألا ترون قتلی الیوم ؟

فی الشاشات الساخنة

ألا ترون

القتلی ؟

بالغازات المحرمة

وأنت

الفارس العربی

تغمض عینیك

وتلهی نفسك

وتربی کرشك

کأنك

لایهمك

قتل أبنائك

أیها الغول المختفی

یا رجاء الخائبین

وأنت إنفردت

فی ضربة العراق

ما الذی یهابك

من روسیا

ومن إیران

غیر أوهام

السباع

ألاتشعر

الملاین تنتظر

قدومك

ماجدوی وعودك

والأطفال

بین الرکام

جیاع

 

يدعوا التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم كل أبناء الجالية العراقية في السويد

لمشاركتنا الاعتصام في ساحة

Sergeltorg

وسط العاصمة السويدية ستوكهولم وذلك في يوم السبت المصادف 31 / 8 / 2013

إعتباراً من الساعة الخامسة ولغاية الساعة السابعة مساءً وذلك للاحتجاج على

1. ضد الفساد بكافة أشكاله

2. ضد الإرهاب بكافة مظاهره

3. ضد الطائفية والمحاصصة بكافة انواعها

وكذلك للمطالبة بـ

1. رفع امتيازات أعضاء البرلمان وإلغاء رواتبهم التقاعدية هم وشريحة واسعة من الذين احتلوا مراكز سيادية في الدولة ..

2. تحسين حياة عموم المتقاعدين من خلال رفع رواتبهم التقاعدية ..

نأمل حضوركم ومشاركتكم اعتصامنا هذا من أجل العراق

ولكم كل الشكر والتقدير

التيار الديمقراطي العراقي / تنسيقية ستوكهولم

23 آب / أغسطس 2013

نص  الخبر من ناوخو

النواب الكورد يحذرون كتلة العراقية

هدد عضو في مجلس النواب العراقي، بعدم التصويت على مشاريع القوانين المطروحة من قبل كتلة العراقية، في حال لم توافق (العراقية) على تمرير مشروع القانون المطروح من قبل رئيس الجمهورية جلال الطالباني و المتعلقة بالتقسيم الإداري لمحافظات العراق.

و اعلن النائب العراقي برهان محمد لـNNA، أن كتلة التحالف الكوردستاني لن تقوم بتمرير مشاريع القوانين المطروحة على البرلمان من قبل كتلة العراقية، إذا لم يصوت أعضاءها على مشروع القانون المطروح من قبل الرئيس الطالباني و المتعلق بالتقسيم الإداري لمحافظات العراق.

و أوضح برهان محمد : "أن كتلة دولة القانون تدعم إلى حد ما مشاريع القوانين التي يتم طرحها من قبل الكورد، و لذلك يقوم النواب الكورد بالتصويت على مشاريع القوانين التي تقدمها كتلة دولة القانون"، مشيرا إلى أنه تم تقديم مشروع قانون الرئيس الطالباني إلى اللجنة القانونية في مجلس النواب، و من المنتظر وضعه قريبا على جدول أعمال جلسات البرلمان.
--------------------------------------------------------
رنج صاليي– NNA/
ت: شاهين حسن

الجمعة, 23 آب/أغسطس 2013 20:33

الرّب - سردار حجي مغسو

يا رب


لو منحتني


مكانك ساعة زمن


و أكون فيها


أنا الرّب


لقلّبتُ الدنيا رأساً


على عقب


لرأيتم بأم أعينكم


عجبَ العجب


..........


لأحرقتُ كُلّ مغتصب


كُلّ حاقد ٍ متعصب


لأدبتُ كُلّ مـَن


لم يتأدب


لقطعت لسان


كُلّ كذابٍ


و فاسقٍ


أذا كذب


لقطعتُ يد َ كُلّ سارقٍ


سرقَ و نهَب


لقلعتُ لسان


كلّ تجار الدين


و كلّ متشددٍ و متطرفٍ


أذا خطب


لرميتُ كُلّ الأرهابيين


في الجهنم ِ


ليحترقوا


مع ابي لهب


لجعلتُ من الفقير


اميراً


يأكل في أوانيّ


من ذهب


لجعلتُ كوخهُ


قصراً عالياً


يصلُ الى السُحُب


لخلقتُ رباً لكل البشر


و رباً للرب




سردار حجي مغسو

بعد سنوات وعقود تجاوزت نصف قرن من الزمان عاش تنظيم الاخوان المسلمين خلالها حياة سرية / علنية ، حافلة بالعمل تحت الارض وفوقها ، في السجون والمعتقلات وفي المساجد والجوامع ، في القرى والارياف ، وسط المدن المكتظة ، وعلى اطراف المدن الكبيرة ، قرب السلطة السياسية حينا ، وبعيدا عنها احيانا ، تمكنوا في جميع الاحوال كسب تعاطف ملايين البسطاء والفقراء من المواطنين المصريين الحالمين بالجنة الموعودة وبالجواري والغلمان ، في عملية تضليل كبيرة وواسعة مارسها قادتهم وزعماؤهم من على منابر المساجد و دهاليز الطرقات وكوى المغارات .

اقنعوا الملايين بانهم يحملون الاسلام بين جوانحهم وانهم البلسم الشافي لامراض المجتمعات المارقة التي اقتبست نور العلم وثقافة التمدن الغربي وصناعة الغرب الكافر ، فالاسلام هو الحل .

وما ان احتلوا كرسي الرئاسة وتبوأوا المناصب حتى قلبوا ظهر المجن للمواطنين الفقراء ، وعضوا بنواجذهم على مفاصل السلطة ، فاخضعوا القضاء لاهوائهم ، وفرضوا على الفن والفنانين رؤيتهم المتخلفة ، التي يدعون انها تمثل الاسلام ، بينما لا نجد في الاسلام ما يمنع الفن الجميل .

ومن الطبيعي ان لا تحسب الفنون الراقية على الممارسات الهابطة التي الصقها الجهلة بالفن واهله ، فالفن اسمى مما ينظر اليه المتزمتون ويعتقدون انه لهو فارغ وفساد فاضح ، على العكس ان من الفن لاية .

فارتباط النظرة الى الفن الهابط بفكر المتزمتين مرده الى ان عقولهم لا ترتقي الى درجة السمو التي يمتاز بها الفن الراقي ، ولذلك نجدهم يعدون فن الباليه لايختلف عن رقص الكباريهات التجارية ، وفن التمثيل يقابل لديهم الهزل الرخيص ، و الموسيقى في عرفهم قرع الدربكة السوقية .....وقس على ذلك من رؤية قاصرة للثقافة والفنون الجميلة عامة ، وهو ما جعل الفن اول ضحايا الاخوان بعد القضاء ، لاعتقادهم بانهم بامتشاق سيف الدين على الفن والقضاء يحكمون قبضتهم على المواطنين ويسوقونهم الى حتفهم دون اعتراض .

ولم يكذب الشعب المصري خبرا حين هب عن بكرة ابيه يصرخ في وجوه الاخوان ان اغربوا عن وجوهنا ..... وبين ليلة وضحاها توالت الملايين خارجة الى الشوارع تزيح اثقال الاخوان عن اكتاف الشعب المصري الذي صبر على الضيم والفقر والفاقة طويلا ، فما ان اضطر الجيش الى الوقوف مع الملايين حتى زال غبار الاخوان وانطمست جذوة نارهم الخادعة التي ارادوها قبسا من نار جهنم تحرق الناس لانهم يختلفون بوجهة نظرهم او دينهم او معتقدهم عنهم وعن ثقافتهم وبدعهم المتخلفة ... ولله في خلقه شؤون .

أعلنت قناة الاتجاه الفضائية الممولة من حزب الدعوة الحاكم في العراق, أن رئيس الوزراء نوري المالكي , قد عين أصيل طبرة مسؤلاً عن العشائر واللجان الشعبية الساندة في مكتب رئيس الوزراء.


ومن الجدير بالذكر ان أصيل طبرة كان يعمل لحين سقوط النظام السابق نائباً ل عدي صدام حسين في اللجنة الأولمبية العراقية وفي فدائي صدام ودرجته الحزبية عضو شعبة ومشمول بقانون إجتثاث البعث.
لكن كونه زوج بنت القيادي في الحزب الحاكم ووكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي , حصل على إستثناء من الإجتثاث.
وأكد رعد حماد شهاب عضو اتحاد كرة القدم في زمن عدي صدام حسين أنه عاد الى منزله مطلع تسعينيات القرن الماضي وشاهد رأس زوجته على طاولة الطعام مقطوع من قبل فرقة خاصة من فدائي صدام كانت برئاسة أصيل طبرة.
بعد أن قال "نكته" وسط مجموعة من أصدقائه عن عدي حول عدم لفضه حرف الراء.
وتابع في حديثه وقال ذهبت لوزير العدل العراقي حسن الشمري بعد أن توسط له الدكتور نديم الجابري, بُغية التدخل والقاء القبض على أصيل طبرة ومحاكمته , وعندما حاول الوزير التدخل وقف بضده بقوة وكيل وزير الداخلية عدنان الأسدي ومنعه وقال له أصيل طبرة مكفول من قبل المالكي ويعمل الأن بمكتبه مسؤلاً عن العشائر واللجان الشعبية الساندة.
و أكد لرعد حماد شهاب مسؤول كبير في الحكومة أن أصيل طبرة قد تزوج مطلع العام الجاري بنت عدنان الأسدي وهي على ذمة زوجها , وعندما أستغرب شهاب قال له المسؤول, في قانون حزب الدعوة هذا العمل جائز حيث قامت بنت محافظ البصرة الأسبق القيادي في حزب الدعوة الحاكم عبود شلتاغ بالزواج من حماية أبيها وهي على ذمة زوجها الأول.

chakoch

صوت كوردستان: بعد مقتل الجاش خالد خولسوور رئيس عشيرة الغوارة و المشترك في عمليات الانفال قبل حوالي ستة اشهر في مدينة السليمانية، أجرى حزب الرئيس مسعود البارزاني المنتهية ولايتة أتصالات مع الابن الأكبر لهذا الجاش و حسب خبر نشرته لفين برس فأن الطرفان أتفقا على أن تنظم عائلة خالد خولسوور و ابنة الأكبر (شاهو) بصفوف حزب البارزاني مقابل أعطاء الأخير منصب عضو العلاقات الكوردستانية داخل حزب البارزاني.

و كان الجاش خالد خولة سوور يدعي بأنه كان عضوا في حزب الطالباني سابقا و بعدها مؤيدا لحركة التغيير و على هذا تم توجية نقد كبير لحركة التغيير.

قبول أنضمام عائلة خالد خولة سوور الى حزب البارزاني على الرغم من اشتراكه في عمليات الانفال و عمله كرئيس للجحوش في افواج القوات الصدامية يعتبر أستمرارا لنهج حزب البارزاني و الطالباني الحاضنان لمجرمي الانفال.

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=19614

 

نجم اخوان مصر يأفل في شوارع المظاهرات

الجماعة تفشل في حشد الجماهير لمسيرات احتجاجية دعت اليها من المساجد بعد صلاة الجمعة في القاهرة

.ميدل ايست أونلاين

القاهرة – من ماجي فيك ولين نويهض

فشلت بدرجة كبيرة المظاهرات التي دعت اليها جماعة الاخوان المسلمين في "جمعة الشهداء" في ان تتبلور احتجاجا على الحملة الأمنية التي تشنها السلطات على أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وكانت جماعة الاخوان التي يلاحقها حكام مصر الجدد المدعومين من الجيش قد دعت لتنظيم مسيرات من 28 مسجدا بعد صلاة الجمعة في القاهرة في اختبار لقدرة قواعدها الشعبية على الصمود.

وبدت الاجراءات الأمنية التي تتخذها قوات الجيش والشرطة محدودة نسبيا حتى بالقرب من مسجد الفتح في قلب العاصمة حيث وقع تبادل لاطلاق النار يومي الجمعة والسبت الماضيين مما أسفر عن مقتل العشرات.

وأغلقت البوابات الحديدية للمسجد وبوابته الأمامية الضخمة بالسلاسل. وقال حارس ان الصلاة ألغيت. وتمركزت حاملتا جند مدرعتان في الشارع حيث عجت سوق صاخبة بالمتسوقين.

وبحلول وقت الظهر ألغيت الصلاة في بعض المساجد ولم تتبلور اي مظاهرات كبرى في القاهرة.

وقال محمد عبدالعظيم وهو مهندس بترول متقاعد كان بين نحو مئة متظاهر يسيرون ببطء من مسجد قرب جامعة القاهرة "لسنا خائفين انه النصر او الشهادة".

وأضاف عبدالعظيم الملتحي "سيضربون المسلمين. الاكرم لنا ان نموت بكرامتنا على ان نعيش أذلاء".

وحمل بعض المتظاهرين صور مرسي الذي عزله الجيش في الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة ضد حكمه ورددوا "لا للانقلاب."

وتشهد مصر أدمى توترات مدنية في تاريخها الحديث منذ 14 أغسطس/ آب حينما فضت الشرطة اعتصامين لأنصار مرسي في القاهرة والجيزة للمطالبة باعادة الرئيس الاسلامي الذي استمر حكمه عاما.

وتمركزت عربة واحدة فقط للأمن المركزي قرب منطقة رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة والتي شهدت أكبر اعتصام للاخوان حتى اقتحمته قوات الأمن.

ومسجد رابعة العدوية مغلق لاصلاحه. ووقف عمال على سقالات لطلاء جدران المسجد المتفحمة باللون الأبيض.

واستخدمت قوات الجيش الأسلاك الشائكة لتمنع السير في طريق يقود إلى ميدان النهضة الذي كان موقع الاعتصام الأصغر للاخوان.

وانسابت حركة المرور حول مسجد النور الضخم في حي العباسية بالقاهرة. ولم تكن هناك عربات مدرعة أو أسلاك شائكة لكن صلاة الجمعة ألغيت أيضا.

والأسبوع الماضي أعلنت السلطات حالة الطواريء في البلاد لمدة شهر وطبقت حظرا للتجول من السابعة مساء للسادسة صباحا.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن القوات المسلحة عززت تواجدها حول القصر الرئاسي ووزارة الدفاع.

وتترنح جماعة الاخوان -التي فازت في خمس انتخابات متتالية منذ الاطاحة بالرئيس الاسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية عام 2011 -جراء أسبوع من اراقة الدماء واعتقال الكثير من قياداتها فيما تصفه السلطات بمعركة ضد الارهاب.

وفي انتصار رمزي للنظام القديم الذي هيمن عليه الجيش أخلت محكمة أمس الخميس سبيل مبارك القائد العسكري السابق الذي حكم مصر أكثر من 30 عاما قبل أن تتطيح به احتجاجات شعبية. بينما يحتجز الجيش مرسي الذي فاز في أول انتخابات ديمقراطية في مكان غير معلوم.

ومن المقرر أن يمثل محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان الذي القي القبض عليه الثلاثاء أمام المحكمة الأحد مع نائبه خيرت الشاطر وسعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان في اتهامات من بينها التحريض على العنف.

ويقول مسؤولون إنه منذ فض الاعتصامين في 14 أغسطس/ آب قتل 900 على الأقل بينهم نحو 100 من قوات الجيش والشرطة في أنحاء مصر. ويقول أنصار الاخوان ان المحصلة أكبر.

وتضاءلت احتجاجات الاخوان -التي تأسست عام 1928 والتي كان بوسعها يوما أن تحشد جماهير ضخمة- هذا الأسبوع تحت وطأة الحملة الأمنية.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد لمرسي في بيان إنه سيبقى صامدا على طريق "هزيمة الانقلاب".

وتعكس رسوم على جدار مسجد بوسط القاهرة الانقسامات العميقة التي ظهرت منذ أن عزل الفريق أول عبدالفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع مرسي.

فقد شوهت عبارات "نعم للسيسي" وكتب مكانها "خائن". وتقول شعارات في أماكن اخرى "مرسي جاسوس" و"مرسي بره". كما كتب أحدهم "الحرية.. العدالة..الاخوان".

وعملت الاخوان على مدار عقود كحركة سرية قبل أن تتحول إلى أفضل قوة سياسية تنظيما بعد سقوط مبارك. لكن شعبيتها تراجعت خلال حكم مرسي حينما اتهمها منتقدون باحتكار السلطة وتنفيذ أجندة اسلامية وسوء ادارة الاقتصاد.

وتقول الجماعة إن مؤسسات الدولة التي تعود لعهد مبارك قوضت جهود حكومة مرسي عمدا.

واشنطن، الولايات المتحدة (CNN)-- قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة في لقاء خاص مع CNN إنّ الوقت "يقترب لاتخاذ موقف نهائي" بشأن فضائع يشتبه في كون الحكومة السورية قد ارتكبتها، وكذلك بشأن العنف المتنامي في مصر.

وأضاف في اللقاء الذي بثه برنامج "نهار جديد" للمذيع كريس كيومو على CNN أنّ "الولايات المتحدة تبقى أمة لا غنى عنها بالنسبة إلى الشرق الأوسط وفي المناطق الأخرى."

وقال "علينا أن نفكر بعمق استراتيجي فيما سيكون من مصالحنا القومية على المدى البعيد."

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أنّ حكومته تواجه الآن "إطارا زمنيا مختصرا" فيما يتعلق بكل من سوريا ومصر، ردّ أوباما عدة مرات بالقول "نعم."

وبشأن الهجوم الكيماوي الذي هزّ سوريا قبل أيام، أوضح أوباما أنّ "المسؤولين هم الآن بصدد جمع المعلومات وقد لاحظنا مؤشرات على أنّ ما حدث هو بوضوح أمر عظيم ومثير جدا للقلق."

وأضاف أنّ إدارته تدفع باتجاه "تحرك أفضل من الأمم المتحدة وكذلك بدعوة الحكومة السورية إلى السماح بالتحقيق في الموقع."

غير أنه أوضح أنه لا يتوقع تعاونا منها "نظرا لتاريخها السابق."

غير أنه سارع إلى توجيه تحذير بأنّ جوهر المصالح القومية لبلاده هي الآن على المحك في الحرب الأهلية في سوريا "سواء فيما يتعلق بالتأكد من عدم انتشار ونقل أسلحة الدمار الشامل أو الحاجة إلى حماية حلفائنا وقواعدنا في المنطقة."

وردا على سؤال يتعلق بموقفه من تصريحات غريمه عام 2008 على منصب الرئاسة السيناتور جون ماكين المنتقد لبطء تعامل واشنطن مع الملفين السوري والمصري، قال أوباما "أنا معجب بشغف السيناتور ماكين بالمساعدة على دفع الناس للعمل حول وضع صعب بصفة استثنائية في كل من سوريا ومصر، ولكنني أعتقد أن الشعب الأميركي ينتظر مني بصفتي رئيسا هو التفكير فيما نفعل من أفق ما هو من مصلحة أمننا القومي على المدى البعيد."

وأضاف أنّه يتعيت التفكير مليا عندما يتعلق الأمر بوضع صعب جدا قد يدفع إلى تدخلات مكلفة وباهظة وصعبة وهي أصلا تثير حاليا في المنطقة مشاعر الاستياء."

وقال "إذا قررت الولايات المتحدة مهاجمة دولة أخرى من تفويض من الأمم المتحدة ودون دليل واضح يمكن عرضه، فإنه ستكون هناك أسئلة فيما يتعلق بالقانون الدولي وما إذا كان يسمح بذلك. ثم هل يمكن للتحالف أن يجعل من ذلك أمرا ممكنا؟ تعرفون أنّ هذه اعتبارات ينبغي أن نفكر بها. تماما مثل التكاليف وأن نعمل ضمن إطار عمل دولي وأن نعمل كل ما في وسعنا من أجل إطاحة الأسد."

أما بشأن الوضع في مصر، فقال أوباما "رأيي هو أن المعونة بحد ذاتها لا يمكنها أن تؤثر أو توقف ما تقوم به الحكومة المؤقتة هناك ولكنني أعتقد أنّ ما يريد غالبية الأميركيين أن يروه هو أن نكون حذرين إزاء أن نجد أنفسنا بصدد المساعدة في القيام بإجراءات نؤمن بأنها مناقضة لمبادئنا وقيمنا."

وأعلن أنّ إدارته تقوم الآن "بتقييم شامل للعلاقة مع مصر" معربا عن يقينه "من دون شكّ فإنه لن يكون بإمكاننا أن نعود للعمل بنفس ما اعتدنا عليه."

وقال "لقد كانت هناك مساحة مباشرة بعد إطاحة السيد مرسي وقمنا أثناءها بالكثير من العمل السياسي والدبلوماسي في محاولة لتشجيع الجيش من أجل التحرك نحو مسار مصالحة ولكنهم لم ينتهزوا تلك الفرصة."

شفق نيوز/ زعمت جماعة جهادية تقاتل في سوريا، مسؤوليتها عن استخدام السلاح الكيماوي في ريف دمشق قبل ايام.

altوتقول بريطانيا انها تعتقد ان قوات موالية للرئيس السوري بشار الاسد مسؤولة عن الهجمات بالأسلحة الكيماوية قرب دمشق.

وتتهم قوات المعارضة السورية، النظام السوري باستخدام هذا السلاح، وتقول إن صواريخ القوات الحكومية حملت الغاز السام الذي قتل المئات قبل فجر الأربعاء الماضي.

وتنفي الحكومة السورية مسؤوليتها عن القتل الجماعي في أدمى حادث من نوعه تشهده الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ عامين ونصف.

ويقول خبراء في الأسلحة الكيماوية إنه ليس هناك شك تقريبا ان التعرض لغاز سام من نوع ما كان السبب وراء مقتل مئات الضحايا بالرغم من أنه لا يمكن تحديد نوع الكيماويات المستخدمة من مجرد النظر للصور.

ويعد هذا الحادث هو أسوأ هجوم بالأسلحة الكيماوية فيما يبدو منذ هجوم بالغاز شنه صدام حسين على كورد العراق في ثمانينيات القرن الماضي.

وكانت عمليات صدام ضد الكورد قد حملت اسم "الانفال".

ويقول بيان نشرته مواقع مؤيدة للتنظيمات الجهادية المتشددة "وجه المجاهدون سلسلة ضرباتٍ منسقة بصواريخ مزودة بما كانوا (اعوان النظام) يخططون لشنه على الآمنين في المناطقِ المحررة" في اشارة الى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

واستشهد البيان، بالاية 17 من سورة الانفال. ولا يمكن التحقق من دقة البيان او انتماء الجماعة التي تبنت استخدام السلاح الكيماوي.

وتابع "يسّر الله... مرة اخرى.. من (استخدام) جهاد غير تقليدي ضد مرتزقة النظام واعوانه في ريف دمشق".

وبحسب مااورده البيان "وبعد ذلك مكنَ الله اخوتكم من ابطال ساحات الجهاد، من تكثيف اطلاق الصواريخ التي كان" مؤيدو الاسد "يعدون العدة لاطلاقها على عوائل اهل السنة، وقدر الله وقلب السحر على الساحر... وقد ادى الى هلاك المئاتِ".

واضاف البيان في اعتراف ضمني "لن نخشى إن اقررنا بذلك".

وذكر البيان ان الصواريخ التي اطلقت صوب ريف دمشق استولى عليها منائون مسلحون للاسد، مشيرا الى انها كانت مهيأة لضرب المعارضين.

وبحسب البيان، فان الصواريخ اوقعت مئات القتلى من الجنود السوريين ومقاتلي حزب الله فضلا عن مسلحين عراقيين داعمين للنظام السوري.

وقبل عام أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن استخدام الأسلحة الكيماوية "خط أحمر" سيؤدي الى تحرك دولي جاد.

لكن "الجماعة الجهادية التي تطلق على نفسها "جند الله" هاجمت المعارضة السورية في الخارج قائلة إن "التباكيَ على هؤلاء وجعلهم ذريعة لتدخل الغرب... هو كفرٌ بالله وتثبيطٌ لعزائم المجاهدين...والبحث عن حججِ (للتدخل) ونشر ديمقراطيتهِ الزائفة كما حصلَ في العراق".

وقادت فرنسا المطالب الدولية باستخدام القوة إذا ما ثبتت مسؤولية الحكومة عن الهجوم.

ويقول مقاتلون ونشطاء المعارضة إن الجدل الدبلوماسي حول التفويض الممنوح للمفتشين يوفر غطاء للبلدان التي تفتقر الارادة للتحرك.

هذا وتقول وكالة "رويترز" إنه كلما طال انتظار مفتشي الأسلحة الكيماوية التابعين للأمم المتحدة في فندق فاخر بدمشق للحصول على تصريح بزيارة موقع ما يبدو أنه أسوأ هجوم بغاز سام في ربع قرن كلما قلت احتمالات تعرفهم على حقيقة ما جرى.

وحذرت بريطانيا من ان مفتشي الامم المتحدة يحتاجون الى الوصول فورا الى موقع هجوم كيماوي مزعوم في سوريا لان الادلة يمكن ان تضيع او يطمسها المسؤولون عن الهجوم.

وتقول وزارة الخارجية الروسية إن المعارضة السورية تمنع إجراء تحقيق موضوعي في المزاعم بأن الحكومة السورية شنت هجوما بأسلحة كيماوية.

الى ذلك، أصدرت رئاسة إقليم كوردستان، بياناً أدانت فيه استخدام الاسلحة الكيماوية في المعارك الجارية بين القوات الحكومية والمعارضة السورية.

وجاء في البيان الذي ورد لـ"شفق نيوز" "نحن نعلم الجميع بأن شعب كوردستان يعي آلام ومآسي استخدام هذا النوع من السلاح، ولانه كان أكبر ضحية لهذا السلاح الذي استخدم ضده بشكل وحشي، لذا فان شعب كوردستان كما كان في السابق يقف الآن وفي المستقبل ضد جميع الأعمال غير الانسانية واستخدام السلاح الكيميوي في أي مكان من العالم".

ويقول البيان ان "رئاسة اقليم كوردستان في الوقت الذي تدين فيه هذه الاعمال غير الانسانية بشدة، تطالب المجتمع الدولي والمنظمات العالمية بالاسراع في وضع حد لهذه الاعمال التي تنافي جميع القيم الاخلاقية والانسانية، والكشف عن الجهات المنفذة واتخاذ الاجراءات اللازمة بحقها".

يشار الى ان سوريا تشهد معارك بين قوى معارضة للنظام، وبخاصة بين التنظيمات الجهادية وتلك التي مناوئة لها لاسيما في المناطق ذات الغالبية الكوردية، فضلا عن مناطق مختلطة اخرى في معظم المدن السورية، منذ اندلاع الصراع.

ويعتقد مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة الاخضر الابراهيمي ان الهجوم الكيماوي المزعوم في سوريا هذا الاسبوع يجب ان يسرع مسألة الاعداد لعقد مؤتمر دولي للسلام في جنيف.

والمقصود بجنيف 2 اجتماع متابعة للقاء وزاري عقد في المدينة السويسرية يوم 30 يونيو حزيران 2012 تحت رئاسة كوفي عنان سلف الابراهيمي.

وفي بيان لاحق أصدره مكتب الابراهيمي في جنيف قال الوسيط الدولي إن "المشكلة تتمثل في أن كل طرف من الأطراف المتورطة في هذه الحرب الأهلية يعتقد أن بوسعه تحقيق النصر عسكريا".

ويقول الابراهيمي "ما حدث..هذه القصة..هذه المزاعم باستخدام أسلحة كيماوية على بعض كيلومترات قليلة من قلب دمشق يؤكد في الواقع أهمية هذه الأزمة والخطر الذي تمثله ليس فقط على الشعب السوري أو على المنطقة لكن على العالم".

م ج

 


لطالما كانت القضية الكردية من القضايا الساخنة في منطقة الشرق الأوسط، ولعل البروز الحديث لهذه القضية يمكن إرجاعه إلى أوائل القرن المنصرم، فقد نال الكرد في الشرق حقوقهم في معاهدة سيفر 1920 إلا أن النزاع الداخلي فيما بين الكرد و بروز الجمهورية التركية الكمالية، كانت الأسباب في اسقاط هذه المعاهدة و ابرام معاهدة مضادة في لوزان بسويسرا 1923 تم إقصاء الكورد فيها و توزيعهم على أربعة دول إقليمية هي العراق و إيران و تركيا و سوريا، الأمر الذي فاقم من تأزم الوضع الكردي و بروز القضية الكردية كإحدى أهم القضايا الخلافية الدولية.

أهمية القضية الكردية و صعوبة حلها تعود إلى الموقع الجيوبوليتيكي للمناطق التي قطنها الكورد تاريخيا، هذا الموقع الذي يتقاطع مع أربعة دول تتميز بمزيح إثني و ديني و عرقي قابل للانفجار في أي لحظة، بالتالي وللمصالح الإقليمية و الدولية تم الحفاظ على القضية الكردية في حالة اسبات لعدم اشعال باقي النزعات القومية في المنطقة.

إعتمد الكرد في العصر الحديث طريقتين لحل قضيتهم و نيل حقوقهم، الأولى كانت بالكفاح المسلح الذي أثبت نجاعته في الحالة العراقية بعد حالة من الاقتتال الداخلي ضمن إطار قومي ضيق، و لكن هذا الانتصار لم يكن ليأخد مكانه لولا الدعم الأمريكي، بينما أثبت هذا الحل الفشل الذريع في تركيا، حيث سقط عشرات الآلاف من القتلى و في آخر المطاف تم التحول إلى الحل الثاني و هو الحل السلمي.

الحل السلمي كان على الدوام المطلب الجماهيري الأساس حيث يتركز هذا الحل على الاعتراف بالوجود القومي والحقوق القومية المشروعة ضمن حدود الوطن، و اعتماد أي شكل من أشكال نظام الحكم التي تعطي للكرد خصوصية في إدارة مناطقهم كالحكم الذاتي أو الإدارة الذاتية أو الفدرالية، دون وجود أي نية انفصالية لمعرفة الشعب الكردي المسبقة بالتبعات الكارثية لهكذا مطلب.

بسبب كون القضية الكوردية قضية دولية تتوزع إلى أربعة دول بالتالي لطالما كانت هذه الورقة جاهزة للعب و الاستثمار السياسي لها من قبل الدول ذات المصالح في المنطقة، فقد تم استعمالها كمصدر للخلاف و الصراع بين دول المنطقة و بالمقابل تم استعمالها كمصدر للاتفاق و المساومة على حساب الحقوق القومية الكردية، الأمر الذي جعل من القضية الكوردية قضية ساخنة على الدوام و مشكلة إضافية تضاف إلى مشاكل الشرق الأوسط.

فيما يخص الوضع الكردي السوري، فلطالما عانى كرد سوريا الإقصاء و الحرمان و السياسات الشوفينية في ظل نظام البعث، فقد صدر المرسوم الجمهوري التشريعي رقم (93) في 23 آب 1962 في سوريا في عهد رئيس الجمهورية ناظم القدسي والذي تم بموجبه إجراء إحصاء استثنائي لكرد محافظة الحسكة تم بموجبه تجريد أكثر من 300 ألف كردي من الجنسية السورية بحجة أنهم مهاجرون من تركيا أو العراق، ثم تبع هذا المرسوم الشوفيني توطين لما سمي بالعرب الغمر ضمن مشروع الحزام العربي عام 1965 و الذي تم إقراره في المؤتمر القطري الثالث لحزب البعث الحاكم آنذاك و حتى الآن، وكان الحزام بطول 300 كيلومتر وبعرض 10-15 كيلومترا، يمتد من الحدود العراقية شرقا إلى رأس العين في الغرب. بُدأ تنفيذ خطة الطوق العربي في عام 1973 وتم إحضار البدو العرب و المتضررين من إنشاء سد الفرات لتوطينهم في المناطق الكردية. وتم تعريب أسماء المواقع الجغرافية في المنطقة مثل أسماء القرى.

خلال العقود التالية شهدت الحركة الكردية استكانة واضحة نتيجة الضغط الأمني و الملاحقة و الاعتقالات، كما أن أفرع المخابرات السورية تمكنت من اختراق أغلب الأحزاب الكردية و على أعلى المستويات أحياناً.

إلى أن اشتعلت انتفاضة الكرد في قامشلو عام 2004 و التي كانت مفاجئة لكل من النظام الأسدي والأحزاب الكردية على حد سواء، و لكن هي الأخرى سرعان ما تم إطفاؤها بالسطوة الامنية وبقتل و اعتقال و اغتيال الناشطين، لتعود الحركة الكردية إلى سكونها و استكانتها.

ربما تسلسل الأحداث السابقة يعطي كرد سوريا مبررا لعدم دخولهم حتى وقت متأخر في الثورة السورية المباركة التي اندلعت في 15 آذار 2011 ومازالت، إلا أن الحركة الكردية التي اعتادت التخبّط و النزاعات الداخلية و الانقسامات لم تتمكن من مواكبة التغيرات الكبرى التي تحصل في سوريا من الوقوف في وجه النظام فيما كان يعتبر من المحرمات و الكبائر.

و بسبب حالة الشك و التردد من قبل الكرد من جهة و تخبّط المعارضة السورية و عدم وجود رؤية واضحة فيما يخص الأقليات من جهة أخرى تم الإقصاء الذاتي لأغلب القوى الكردية من أطر المعارضة السورية الأمر الذي أضر بالكرد أكثر مما نفع، فالمجالس الكردية التي تم إنشاؤها كبديل كردي عن مجالس المعارضة العربية أثبتت فشلاً ذريعاً مردّه رواسب الممارسات الحزبية الخاطئة و المصالح الشخصية و المرجعيات الحزبية، فبقيت المجالس الكوردية و الهيئات عبارة عن أوراق يتم استغلالها سياسيا عند الحاجة.

نتيجة سياسة النأي بالنفس الكردية "الغير معلنة" حافظت المناطق الكردية على شيء من الاستقرار و الأمن، فمصالح النظام يتم تسييرها عبر حلفائه من بعض الاحزاب الكردية، و المعارضة كانت معركتها في المحافظات و المدن الأساسية و ليست في الشمال، و استمر هذا الوضع لمدة سنتين.

لكن الحالة الامنية المستتبة لم ترق للدول الإقليمية ذات الوجود الكردي، فبدأت سلسلة العبث بالمناطق ذات الغالبية الكردية، فتمت تقوية حزب الاتحاد الديمقراطي - جناح حزب العمال الكردستاني في سوريا- بالعتاد و الرجال و إعطائه الضوء الأخضر في الشروع ببناء مؤسساته فيما أسماه مشروع الإدارة الذاتية، بشكل منفرد و منعزل عن باقي أطياف الحركة الكردية من جهة و المعارضة العربية من جهة أخرى، و في ذات السياق تم توجيه أنظار القاعدة في العراق و بلاد الشام بالإضافة إلى جبهة النصرة و بعض كتائب الجيش الحر المخترَقة إلى المناطق الكردية و اختلاق العداء فيما بينها و بين وحدات حماية الشعب الكردية.

تتزامن الأحداث العسكرية في المناطق ذات الغالبية الكردية مع سلسلة لقاءات سياسية فيما بين رؤساء الأحزاب الكردية الرئيسية و الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية على أمل أن يتم توحيد أبناء الوطن الواحد في إطار معارض واحد شامل و ضامن لحقوق كافة الأقليات، الامر الذي سيعتبر بالتأكيد مكسباً للشعب السوري ككل، كما أنه سيفشل مخططات النظام التي تهدف إلى إظهار نفسه على أنه ضامن لحقوق الأقليات و سياسة اللابديل التي لطالما تبجّح بها في ظل تفرّق المعارضة السورية.

الجمعة, 23 آب/أغسطس 2013 15:45

شرق أوسط خال من المسيحيين.. قريباً؟

بقلم.. بيتر بيرغن وجنيفر راولند

(بيتر بيرغن هو محلل شؤون الأمن القومي الأميركي لدى CNN ومدير مؤسسة أميركا الجديدة أما جنيفر راولند فهي مديرة برامج في نفس المؤسسة)

(CNN)-- كان هناك ومازال، مسيحيون في الشرق الأوسط منذ ميلاد المسيح،  أما الآن فإنّ هذا التاريخ الذي يمتد على 2013 سنة، بات مهددا.

وهاجم متظاهرون إسلاميون عشرات الكنائس في مصر خلال الأيام القليلة الماضية، وحرقوا عددا منها، وذلك في ردة فعل على فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وحملة القمع العسكرية التي تستهدف الإخوان المسلمين.

ودعم بابا الأقباط البابا تواضروس الإجراءات التي اتخذها الجيش في أعقاب قراره إطاحة الرئيس محمد مرسي.

واشتكى المسيحيون، الذين يشكلون 10 بالمائة من الشعب المصري، إلى جانب أقليات أخرى من أن الدستور الذي أقره محمد مرسي ينتقص من حقوقهم.

اقرأ أيضا..مستشار دولي لمنع الإبادة: أحداث القاهرة وضرب الكنائس يقلقنا

وبالنسبة إلى بعض الناشطين الإسلاميين، فإنّ ساعة الحساب قد دقّت الآن.

فوفقا لتقرير، تمت مهاجمة 52 كنيسة عبر مختلف أنحاء مصر في 24 ساعة خلال الأسبوع الماضي.

وأحصت "المبادرة المصرية من أجل حقوق شخصية" 30 هجوما على كنائس ومؤسسات مسيحية آخرى.

وبعد قليل من إطاحة مرسي، هاجم غاضبون رجل أعمال مسيحيا وقتلوه قرب الأقصر، جنوب البلاد ثمّ واصلوا شغبهم في قرية نجع حمادي حسن حيث حرقوا العشرات من منازل المسيحيين وقتلوا ثلاثة منهم.

والآن يعيش 10 ملايين مسيحي في الشرق الأوسط مما يجعل منهم 5 بالمائة من إجمالي عدد سكانه. وقبل قرن كان تعدادهم يقارب 20 بالمائة.

وأسباب التراجع كثيرة من ضمنها موجات الهجرة وكذلك ارتفاع نسب الولادة لدى المسلمين العرب، ولكن دون نسيان عاملي تهميش المسيحيين واستهدافهم ليس في مصر وحدها بل في عدة دول عربية.

خذوا مثلا سوريا.. فقد دأبت الأقلية المسيحية على دعم الرئيس بشار الأسد ونظامه لاسيما أنه ينحدر من الأقلية العلوية وهو ما جعله في موقف حماية جميع الأقليات.

ونتيجة لذلك، بات الجهاديون يستهدفون المسيحيين ومن الأمثلة على ذلك استهداف منطقة مسيحية تقع في العاصمة دمشق، من قبل مسلحين جهاديين مما أدى إلى مصرع أربعة مسيحيين.

كما يشتبه في كون جماعة على علاقة بتنظيم القاعدة قتلت رجل دين إيطاليا أمضى معظم حياته في دير شمال سوريا وفقد أثره منذ الشهر الماضي.

قبل ذلك وفي شهر مارس/آذار، في بنغازي الليبية هذه المرة، تمت محاصرة نحو 60 مسيحيا من قبل متشددين ثم جرى تسليمهم إلى الحكومة للاشتباه في كونهم كانوا يحاولون الهجرة من مصر بطريقة غير قانونية.

بل إن المتشددين أخضعوا بعضا من هؤلاء المسيحيين للتعذيب وقتلوا واحدا منهم.
ويعقب ذلك اعتقال أربعة مسيحيين في فبراير/شباط بشبهة القيام بأنشطة تبشير.

لقد تسبب كل تلك الأعمال في موجة نزوح مسيحية من المنطقة، وتقول منظمات إنّ عدد المسيحيين شمال شرق سوريا، وهي المنطقة التي تعد معقلهم التاريخي، تراجع بمقدار الثلث مقارنة بما قبل عامين.

وفي العراق أيضا، ومنذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003، تراجع عدد المسيحيين هناك بمقدار النصف وفقا لوكالة الاستخبارات الأميركية. ورغم أنهم لا يمثلون سوى 3 بالمائة من إجمالي السكان، إلا أن المسيحيين الفارين من العراق يبلغ تعدادهم نصف عدد الفارين عموما عام 2010 أي في حدود 200 ألف.

ورغم أنّ التوترات بين مسلمين ومسيحيين غير مستحدثة في مصر، إلا أنّه منذ إطاحة حسني مبارك، شهد الوضع تدهورا واضحا، وشهد ذلك أوجه في أكتوبر/تشرين الأول 2011 عندما قتل ما لا يقل عن 20 مسيحيا في اشتباكات مع الجيش، وهو ما دفع 100 ألف مسيحي مصري يغادرون البلاد منذ 2011.

ويجدر القول إنّ هذا النوع من سيرورة الأحداث فيما يتعلق بالطوائف والأعراق والتجمعات الدينية ليس جديدا على الشرق الأوسط الذي سبق له أن عرف تعايش اليهود إلى جانب الآخرين ولاسيما حتى عقد خمسينيات القرن الماضي.

إلا أنه مع إعلان دولة إسرائيل وتنامي القومية العربية ثم صعود الظاهرة الإسلاموية، باتت في المنطقة نزعة غير مرحبة بغير المسلمين.

وحتى حدود الحرب العالمية الثانية، كان هناك ما لا يقل عن 100 ألف يهودي يعيشون في مصر وهم موجودون هناك منذ عهد الفراعنة.

أما الآن فلا يوجد في مصر سوى حفنة من معابد اليهود لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة.

وتفرض السلطات حراسة مشددة على تلك المعابد التي تبدو فارغة تقريبا من المرتادين الذين ليسوا سوى بضعة شيوخ يهود فضلوا لسبب أو لآخر البقاء هناك.

والأمل كل الأمل أن لا يشهد المسيحيون نفس المصير في الشرق الأوسط.

ما ورد في المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه ولا يعبر بأي حال من الأحوال عن آراء CNN

اقرأ أيضا..الإسلاموفوبيا.. سلاح المسلمين ضد الغرب أم العكس؟

كوباني – بعد الهجمات التي شنتها المجموعات المسلحة على قرى غرب كوباني وفشل تلك المجموعات في احراز أي تقدم وانسحابها من تلك المناطق نتيجة مقاومة وحدات حماية الشعب وأهالي تلك القرى، بد اهالي تلك القرى من النازحين بالعودة الى قراهم.

وبهذا الصدد تحدث عدد من ابناء تلك القرى لوكالة انباء هاوار، الحاج سليمان رمي من قرية بلك الواقعة غرب منطقة كوباني يقول " لقد بقيت لوحدي من افراد العائلة ادافع عن قريتي بعد أن قمت بارسال عائلتي الى مدينة كوباني واليوم وبعد تحرير القرية عاد جميع افراد العائلة"، وأضاف رمي بأن "منزله لم يصبه أي ضرر بسبب مقاومتهم للمرتزقة للمرتزقة, ولكن القرى المجاورة وبعد دخول المجموعات المرتزقة إليها حصلت فيها كل أشكال النهب والتدمير مثل قرى بوراز وقنا وقوردينا وأخرى  أيضاً لم تسلم من هجمات هؤلاء المرتزقة"

ومن جهته اشاد مصطفى أحمد من قرية دكرمان " ببطولة القرويين وما أبدوه من مقاومة ودفاع عن قراهم وأرضهم" مضيفاً "إنني سعيد بعودتي إلى قريتي وبيتي رغم إن المرتزقة لم يبقوا منه شيء, ولكنهم الآن قد خرجوا من القرية مهزومين".

firatnews

(خ – ع / آ)

أعلن الناطق الرسمي لوزارة الصحة في حكومة إقليم كوردستان أن الوزارة قامت بالتحضيرات اللازمة لمعالجة أي حالة صحية قد يتعرض لها اللاجئون في الإقليم، نافيا انتشار أي مرض أو وباء في معسكرات اللاجئين.

و قال الناطق الرسمي لوزارة الصحة في حكومة إقليم كوردستان د. خالص قادر لـNNA: "تم اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة لمراقبة الحالة الصحية للاجئين الكورد الذي دخلوا إلى إقليم كوردستان خلال الأسبوع الفائت".

و نفى د. خالص قادر انتشار أي مرض أو وباء بين اللاجئين، مؤكدا أن الوزارة مستمرة في مراقبة الحالة الصحية للاجئين عن طريق الفرق الطبية المتخصصة و التي تقوم بجولات دورية على المخيمات.
--------------------------------------------------------
بلال جعفر- NNA/
ت: شاهين حسن

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــــــات في التاريخ الكُردي القــــــــديم

( الحلقة 18 )

الكُرد في العهد العبّاسي

مرّ أن الفرعين القُرَشِيَّين (الفرع الهاشمي، والفرع الأُموي) يلتقيان عند الجدّ عبد مَناف بن قُصَيّ بن كِلاب، وكان بين الفرعين تنافس حادّ على زعامة مكّة، وأصبح التنافس عداوة شديدة بعد إعلان الدعوةً الإسلامية سنة (610 م)[1].

الصراع السُنّي- الشيعي:

وقد أسلم بنو أُميّة بعد فتح مكّة سنة (8 هـ = 630 م) مُكرَهين، وظلّت العداوة قائمة في النفوس، وتجلّى ذلك في الصراع على منصب الخلافة بين الخليفة الرابع الهاشمي بن أبي طالب، والزعيم الأُموي مُعاوية بن أبي سُفيان، ومنذ ذلك العهد انقسم المسلمون إلى شيعتين (حزبين) شيعة علي وشيعة معاوية، وأصبح معاويةُ الخليفةَ الأمويَّ الأول سنة (41 هـ - 661 م)، وبعدئذ أصبح اسم (الشيعة) خاصاً بأنصار آل البيت من سلالة علي، وكان ذلك أصل العداوة المستمرة إلى الآن بين من يُسمَّون (المسلمون السُنّة) و(المسلمون الشيعة)[2].

ولم يستسلم بعض قادة بني هاشم للأمر الواقع الذي فرضه بنو أميّة، وعدّوا معاويةَ مغتصباً للخلافة، وثار الحسين بن علي بن أبي طالب على الخليفة الأموي الثاني يزيد بن معاوية، وقُتل في كربلاء بالعراق مع كثيرين من أتباعه وأهل بيته سنة (61 هـ = 680 م) بطريقة مأساوية، ودارت معارك كثيرة بين الدولة الأموية وأنصار الشيعة، ولم يستطع الشيعة تحقيق الانتصار الحاسم[3].

وبسبب بطش خلفاء بني أميّة بالمعارضة الهاشمية، انتقلت الحركة إلى المرحلة السرية، وفي سنة (98 هـ = 716 م) كان أبو هاشم بن محمد بن الحَنَفِيّة (نسبة إلى أمّه من قبيلة بني حَنيفة، وهو ابن علي بن أبي طالب) أمامَ الشيعة، ويقود الحركة الهاشمية المعارِضة سراً، فاستدعاه الخليفة الأُموي سليمان بن عبد الملك، وأكرمه وأظهر له الودّ، ثم أمر بدسّ السم له وهو في طريق العودة، ولمّا أحسّ أبو هاشم بقرب وفاته، ولم يجد في البيت العَلَوي مَن يدير الحركة السرية باقتدار، تنازل عن الإمامة لمحمد بن علي بن عبد الله بن العباس (العباس هو عمّ النبي)، وأفضى إليه بأسرار الدعوة، وبذلك تحوّل حق الإمامة من الفرع العلوي إلى الفرع العباسي[4].

دور الكُرد في إقامة الخلافة العبّاسية:

كانت الدولة الأُمَوية تنـزع إلى العصبية العربية في العلاقة بالمسلمين المَوالي (غير العرب)، وإلى العصبية القبلية في العلاقة بالعرب أنفسهم، وقد أدرك منافسوهم من قادة الهاشميين الجوانبَ السلبية لتلك النـزعة، فأحسنوا استثمارها لصالح دعوتهم المضادّة للأُمويين، وتقرّبوا إلى المَوالي، واتخذوا بعضَ دعاتهم الكبار منهم، كما أحسنوا استثمار نقمة القبـائل العربية التي لقيت الاضطهاد على أيدي الأمويين.

وجدير بالذكر أنّ الموالي كانوا قوة مهمّة في الدولة الإسلامية، سواء أكان ذلك على الصعيد العددي، أم على الصعيد الجغرافي، فكُردستان وبلاد فارس شاسعة وبعيدة عن دمشق عاصمة الخلافة، كما أنها كثيرة الجبال وعرة المسالك، صالحة للثورات القائمة على الكرّ والفرّ، وهذا أحد أسباب انطلاق الدعوة العباسية من خُراسان في الشرق أولاً، وامتدادها بعدئذٍ نحو الغرب، وكان لبعض الكُرد مساهمة كبيرة في الدعوة إلى آل البيت، وإسقاطِ الأمويين وإيصال العباسيين إلى سُدّة الخلافة، ونذكر في هذا المجال أبا مُسلِم الخُراساني، وأسرة البَرامكة.

أولاً- أبو مُسلِم الخُراساني:

في سنة (129 هـ = 747 م أمر الإمام محمد بن علي العباسي أبا مُسْلم الخُراساني بإعلان الثورة ضد الأمويين في خُراسان (في شمال شرقي إيران حالياً)، وأبو مُسْلِم الخُراساني هو عبد الرحمن بن مُسْلِم (100–137 هـ = 718–755م)، واسمه الحقيقي بَهْزاد، وهو يُعَدّ مؤسس الدولة العبّاسية، وهو من جنوبي كُردستان، انتسب إلى دعوة آل البيت ضد الأُمويين، ثم علا شأنه - بسبب ذكائه ونشاطه- حتى أصبح القائدَ العامّ لجيش الثورة في خُراسان، ولذلك عُرف بلقب (الخُراساني)، وهو الذي حشد الأنصار، وبدأ بالثورة في خراسان، وقضى على مراكز السلطة الأُموية، وألحق الهزائم بجيوش الأمويين واحداً تلو آخر، ثم زحف غرباً نحو العراق، وكان من أبرز المساهمين في إسقاط الدولة الأموية[5].

وكان أبو مسلم صاحب نفوذ كبير، وكان لقبه "صاحب الدولة"، وقال الخليفة المأمون، وقد ذُكر أبو مسلم في مجلسه: "أجلُّ ملوك الأرض ثلاثةٌ، وهم الذين قاموا بنَقل الدُّوَل: الإسكندرُ، وأَرْدَشَيرُ، وأبو مسلم الخُراساني"[6]. وخاف الخليفة العبّاسي الثاني أبو جعفر المنصور أن يستقلّ أبو مُسلم بولاية خُراسان، فاستضافه في قصره ببغداد، ثم أمر بقتله غدراً وعمره ثلاث وثلاثون سنة، وأشار الشاعر أبو دُلامَة إلى أصول أبي مُسلم الكُردية بعد مقتله، حينما هجاه بقصيدة قال فيها:

أبا مُجْرِمٍ، مـا غيّرَ الله نعمــــــــــــــــــــــةً على عبــــدهِ حتى يُغيّرها العبدُ

أفي دولة المنصور حاولتَ غَدْرةً؟ ألا إنّ أهل الغـدر آباؤك الكُرد[7]

وليس غريباً أن ينسب أبو دُلامة الكُرد- بما فيهم أبو مُسلم- إلى الغدر، ويغضّ النظر عن غدر الخليفة أبي جعفر المنصور بضيفه وفي قصره، فهو شاعر الخليفة، ومن الضروري أن يتّهم خصومه بكل الصفات الشنيعة كي يكون قتلهم مبرَّراً.

ثانياً - أسرة البرامكة:

البرامكة أسرة كُردية عريقة، كان لها تأثير كبير في إقامة الدولة العبّاسية، وكانت مقرّبة جداً إلى خلفاء بني العبّاس، منذ عهد الخليفة الأول أبي العبّاس السفّاح (ت 136هـ) وإلى فترة متأخرة من عهد الخليفة هـارون الرشيد، وكان أبناؤها من جملة المستشارين المهمّين والوزراء المرموقين في بلاط خلفاء بني العباس، بل إنّ خالداً البَرْمَكِي كان من جملة القادة الكبار الذين كانوا يعملون في جيش الدعوة العباسية تحت إمرة أبي مُسْلم الخُراساني منذ بدايات نشوب الثورة في خراسان[8].

وإذا تتبّعنا مسار الثورة العباسية سنة (132هـ) وجدنا أنّ قادة الثورة، من أمثال قَحْطَبة بن شَبِيب، بدأوا بشنّ الهجوم على مراكز السلطة الأُموية في جنوبي كُردستان، وخاصةً في حُلْوان وشَهْرَزُور، وعلى مراكزها التي تقع على تخوم كُردستان، مثل الموصل، قبل أن يبسطوا نفوذهم على العراق والشام، بل إنّ المعركة الفاصلة بين الخليفة الأُموي مروان بن محمّد والقائد العباسي عبد الله بن علي دارت على ضفاف نهر الزاب الأسفل (الصغير) في جنوبي كُردستان، ولذا سمّيت "معركة الزاب"، وانتصر العباسيون في هذه المعركة على الأمويين انتصاراً حاسماً[9].

وأدرك العباسيون أيضاً أهمية كُردستان اقتصادياً وعسكرياً، فحرصوا على تعيين المقرّبين منهم وأهل الثقة ولاةً عليـها، فقد ولّى الخليفةُ العبـاسي الأول أبو العباس السفّاح (ت 136هـ) أخاه أبا جعفر المنصور على الجزيرة وشمالي كُردستان، وولّى الخليفةُ العباسي الثاني أبو جعفر المنصور (ت 158هـ) ابنه جعفر على الموصل، وحينـما تولّى ابنُه المَهـدي (ت 169هـ) الخـلافةَ عيّن ابنَه هـارون الرشيد والياً على كُردستان وأذربيجان[10].

23 – 8 - 2013

المراجع:



[1] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 2/120. 3/124، 532.

[2] - المرجع السابق، 2/536- 545.

[3] - الطبري: تاريخ الرسل والملوك، 5/141، 400،

[4] - حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام، 2/10.

[5] - الطبري: تاريخ الرسل والملوك، 7/353.

[6] - ابن خلّكان: وفيات الأعيان، 3/147.

[7] - المرجع السابق، 3/155.

[8] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 6/506 - 507. ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 5/267.

[9] - ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 5/271. حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام، 2/19.

[10] - ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 5/425، 427.

 

السومرية نيوز/ ديالى
كشف مستشار محافظ ديالى احمد الدايني، الجمعة، عن إطلاق حملة شعبية لإلغاء مجالس العزاء في عموم مناطق البلاد وخاصة ديالى، بسبب عوامل عدة أبرزها تكرار مسلسل استهدافها من قبل الجماعات المسلحة في الآونة الأخيرة.

وقال الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "هناك عوامل وأسباب عدة دفعتني بصفتي الشخصية إلى إطلاق حملة شعبية لإلغاء مجالس العزاء في عموم مناطق البلاد ومنها ديالى، اعتمادا على مواقع التواصل الاجتماعي، من اجل ضمان إيصال حملته إلى فئات وشرائح واسعة في البلاد ".

وأضاف أن "حملتنا تهدف إلى الاستعانة عن سرادق العزاء والاكتفاء بالإعلان عن اسمه المتوفى وفق صيغة (انتقل إلى رحمة الله المرحوم...... ونعتذر عن إقامة مجلس العزاء حفاظا على أرواح خلق الله وشاركونا الدعاء للمغفور له وسعيكم مشكور)، وهي كلمات معبرة توضح بشكل جلي أسباب عدم إقامة سرادق العزاء".

وأشار الدايني إلى أن "الأسباب الأساسية التي دفعتنا إلى إطلاق حملة إلغاء مجالس العزاء في البلاد وديالى بشكل عام، متعددة أبرزها العامل الأمني والخسائر البشرية الناجمة عن تكرار عمليات الاستهداف لها، إضافة إلى أنها تمثل هدر للاقتصاد الوطني لما يترتب عليها من ارتفاع في الأسعار واستنزاف للأموال وزيادة نسبة الفقر إضافة إلى إثقال ذوي المتوفى بالديون العالية".

ولفت إلى أن "مجالس العزاء باتت تمثل استنزاف لقدرات الأجهزة الأمنية التي يوكل أليها توفير الحماية لها، ناهيك عن أنها تمثل ظاهرة تتعارض مع القواعد الشرعية والدينية ولأسباب عديدة ذكرها العديد من علماء الدين".

وأكد الدايني وجود "عشائر ونخب اجتماعية أبدت تأييدها للحملة التي ستأخذ ستخذ بعد شعبي من اجل تفعيلها بما يؤدي إلى قطع الطريق أمام من يحاول سفك دماء الأبرياء وجعل سرادق العزاء أهداف حيوية للقتل والدماء".

وكانت العديد من مجالس العزاء في ديالى تعرضت إلى هجمات مسلحة في الأشهر الثلاثة الماضية ما أدى إلى مقتل وإصابة المئات.

نيودلهي - أوان

زار رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، قبر الزعيم الهندي الراحل غاندي، قبل أن يتوجه للقاء رئيس الجمهورية، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى الهند، وتستمر أربعة أيام.
وقال مصدر دبلوماسي رفيع لـ "أوان" إن "رئيس الوزراء نوري المالكي، توجه، عقب استقباله من قبل رئيس الوزراء الهندي في القصر الرئاسي بالعاصمة نيودلهي صباح اليوم الجمعة، إلى زيارة قبر الزعيم الهندي الراحل، غاندي".
وأضاف المصدر، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن "المالكي، التقى بعد ذلك رئيس الجمهورية الهندي، براناب موخرجي"، موضحا أن "الوفد العراقي برئاسة المالكي، سيبدأ عصر اليوم، جولة مباحثات رسمية، مع الجانب الهندي، برئاسة رئيس الوزراء الهندي، مانموهان سينغ".

شفق نيوز/ كشف مصدر في دائرة الهجرة والمهجرين في دهوك، على ان منح الاقامات للاجئين الكورد السوريين الجدد، لم يتوقف، مشيرا الى ان منح الاقامة يتم حسب الاصول الرسمية وفي المخيم الذي يستقبل اللاجئ.

alt

وتدفق عشرات آلاف اللاجئين السوريين وغالبيتهم من الكورد على إقليم كوردستان العراق منذ يوم الخميس في موجة وصفتها الأمم المتحدة بأنها الأكبر في الازمة السورية.

وقبل ذلك كان لجأ بالفعل نحو 160 ألف لاجئ إلى إقليم كوردستان هربا من الحرب الدائرة في بلادهم والتي أوقعت 100 ألف قتيل على الأقل.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لـ"شفق نيوز" ان "منح الاقامات الرسمية للاجئين الكورد السوريين في اقليم كوردستان لم يتوقف".

ويقطن نحو 100 ألف لاجئ في مخيم دوميز بدهوك بينما يتوزع عشرات الآلاف الآخرين على مدن الإقليم والكثير منهم غير مسجل لدى مكاتب اللجوء.

وجرى توطين اللاجئين الذي دخلوا للإقليم في موجة النزوح الأخيرة في مخيم أقيم حديثا على بعد 20 كلم من أربيل وآخر في السليمانية.

واضاف المصدر أن "رفض استقبال اللاجئين منهم لمخيم دوميز هو بسبب عدم وجود امكانات لاستيعاب المزيد منهم في دوميز، لان عددهم تجاوز ما كان مخططا له اصلا".

واشار الى ان "منح الاقامات للاجئين الكورد السوريين يتم وفق الاصول الرسمية والمرعية في المخيمات الجديدة في اربيل والسليمانية"، منوها الى ان "تسجل اللجوء يساهم كثيرا في ايصال المساعدات للاجئين الجدد".

وبحسب المصدر، فان "عدد اللاجئين من الكورد السوريين الجدد في اقليم كوردستان بلغ 34 الف لاجئ خلال اسبوع واحد"، مرجحا "وصول المزيد منهم بسبب تصاعد الاحداث بمناطق كوردستان في سوريا".

ونزوح الكورد من سوريا بهذه الاعداء الكبيرة جاء نتيجة احتدام المعارك بين مقاتلين كورد من حزب الاتحاد الديمقراطي ومسلحي جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وتدور الاشتباكات بين الطرفين منذ شهر في صراع جديد داخل سوريا على بسط النفوذ في المناطق ذات الأكثرية الكوردية في شمال وشرق سوريا.

وكان رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني قد لوح بالتدخل لحماية المدنيين الكورد بعد أنباء تحدثت عن ارتكاب مجازر بحقهم على يد المتشددين الإسلاميين.

خ خ/ ع ص/ م ف

شفق نيوز/ قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، إنها بإنتظار رد برلمان اقليم كوردستان على مقترح تقدمت به بشأن تبني توصيات لجنته التحقيقية بخصوص سجل الناخبين، مشيرة الى أن تلبية توصيات برلمان الاقليم بحاجة الى مزيد من الوقت يتعذر بعده اجراء انتخابات برلمان الاقليم في موعدها المحدد الشهر المقبل.

alt

وقال المتحدث باسم المفوضية صفاء الموسوي لـ"شفق نيوز"، إن "برلمان اقليم كوردستان شكل لجنة تحقيقية بشأن شكاوى قال انها وصلته وتتعلق بوجود متوفين وأسماء مكررة في سجل الناخين المحدث، وقد ارسل لنا توصيات لغرض النظر بها، ومجلس المفوضين اجاب على اللجنة".

واضاف الموسوي أن "مفوضية الانتخابات ووفقا لتوصيات اللجنة اقترحت على برلمان الاقليم ان كان مصرا على اعادة النظر بتحديث سجل الناخبين ان يتم جعل انتخابات البرلمان متزامنة مع انتخابات مجالس المحافظات في 21 من تشرين الثاني المقبل بدلا من 21 من الشهر المقبل، ونحن ننتظر رد البرلمان".

وبين الموسوي "لغاية اليوم المفوضية تعمل وفقا للمواعيد الزمنية المعلنة سابقا ما لم يطرأ اي تغيير"، لافتا الى أن "المفوضية تعتقد انها اجرت تحديثا لسجل الناخبين في الاقليم استنادا الى اجراءات المفوضية وكانت هناك ارقام معقولة بنتائج التحديث".

لفت الموسوي الى أن "المفوضية ابلغت برلمان الاقليم بأن المطالبة باعادة النظر بسجل الناخبين سيجعل المفوضية تتعذر من اجراء انتخابات برلمان الاقليم في موعده المحدد نظرا لضيق الوقت".

وتقول احزاب المعارضة إن تحديث سجل الناخبين في اقليم كوردستان لم يكن بمستوى المطلوب بسبب وجود اسماء كثيرة مكررة واخرى لمتوفين قد تؤثر سلبا على نتائج الانتخابات.

ل ح/ م ف / م ر

العجيب ، الخوف و الظلم بين الأخوة الكورد غداً يصبح  في زوال من ماضي دافر أعوذ بالله  او في علم  واقع الحال ام نحن نعرف ولا نريد ان نتعلم من  التجربة  السابقة بحق الكورد ما حصل بنا ، العجيب لن نفهم ولا ندرك  لماذا يضل الكورد  دائما مضطهد ومتهجر  بين اخوته  ، الم يعرف ويعلم  العالم وهو مبطن الأذان  أننا نضطهد من أرضنا كالا غنام بلا راعي  والتاريخ مطاط الزمن استعمار وتهجير  تكرارا ومرار من قبل عملاء العرب والعجم  والترك يعملون لصالح الغرب باسم  الاحزاب  والدين  ،  والدين لو كان حكى لصرخ بوجوهكم  وبعث طير إلابابيل من سجين حتى يجعلوكم عصف مأكول للبراري والذئاب  ،أم اليوم لا جديد ولاعقد المؤتمرات ولا الجلسات ولا الإجماع  لحل القضايا المعلقة  كقضية الكورد  في سوريا واليوم انتفاضة جديدة بحق الأكراد تعاد وتتكرر كما حدث في ١٩٩١ حيث وضعت الامم المتحدة سرعان  خط ٣٦ لحماية الاكراد الجنوب  كوردستان  من المناطق  الشمالية  من العراق في اربيل والسليمانية ودهوك  بعد ما أضطهد ته الحكومة الصدامية بطائرات سمتية ( علي كوپتر ) وقصف المناطق اربيل والسليمانية ودهوك لحد الحدود المجاورة  وبعثرتهم وشردتهم بين الدول الأوربية والغربية هذه الانتفاضة حصلت لصالح الغرب وبعض العملاء أتوا  على الدبابات الأمريكية واليوم لا يملكون  في القرار حكمهم لإنقاذ الشعب الكوردي من الحكومة الصدامية المتبقية  خاصة والشعب العراقي عامة  هيهات جاء الدور لاهالينا واخوتنا ألاكراد غرب كوردستان بهذا العدد. الكبير من سكان مناطق الكوردية  قامشلو وعامودا وعفرين ورأس العين وحسكة وغيرها من مناطق الكوردية الأكثرية تركوا ولجئوا الى جنوب كوردستان  ربما لأهالي شعب كوردستان الغربية تكون كوردستان لهم  مأوة وملاذ امن لهم  نعم صحيح هذا  لا فرق انت تعيش  في أربيل أو في قامشلو أو في آميد ودرسيم أو في مهاباد ، لكن  الأجندة السياسية تشير غير ذالك  إذن اين هيئات الامم المتحدة وحقوق المنظمات الإنسانية هل هناك خط احمر لحماية لاكراد الغرب من سوريا من قبل الامم المتحدة ومجلس الأمن من هذه التهجير كما حصل في ١٩٩١ في شمال العراق لحماية الأكراد  ام أنها موسوعة   مرسومة ومبيوعة وخطة موجه للشعب الكورد  الغرب من كوردستان لكن الهدف غير معلوم لحد الآن ، بما أن السيد مسعود برزاني واحزابه تخولوا هذه المهمة بهذا العدد الهائل ٣٠٠٠٠ لاجيء كوردي في أرضهم وليس لهم الحق يدعمون شعب بترك الديار وتهجير أراضيهم للغرباء والصعاليك بهذا العدد الضخم وتوزيعهم بين المحافظات الثلاثة  اربيل ودهوك والسليمانية  ، وما هي خلفياتها وتداعياتها  لمصلحة من  ، وعليهم ان يدركوا ذلك  ، وعليه ان لاينسى تعريب كركوك  وتهجير الاكراد كركوك  من ارضهم وديارهم  وعوض نظام صدام بجماعة ١٠ الالاف  في كركوك في منطقة عرفة وحي الأندلس  وطريق بغداد  وطريق الحرية  وحي الشرطة والمناطق في منطقة حي البعث  وحي المعلمين وحي الضباط وحي دوميز  على طريق بغداد ومنح لكل مواطن ١٠ الالاف دينار عراقي انذاك في بداية الثمانينات  بعد لجوء الرئيس العراقي المقبور على الحكم رئيساً للعراق ،  وكان يعادل ١٠الآلاف  اضعاف اضعاف بقدر اليوم لاهالي الجنوب من يريد ان يعيش في كركوك لتعريبها ودفع ثمن بهذا الميلغ والذي يحلم بها المواطن من اهالي الجنوب بهذا  المبلغ  الهائل الذين قبضوا مقدما   ولم يكن له علم مسبقا  بتاريخ العراق وما هي مقوماته مستقبلا  وكيف ببنى العراق وما هي نتائجها السلبية مستقبلا وكانوا اكثرهم أميون  لا يجيدون القراءة ولا الكتابة  هولاء جماعة عشرة الاف  من اهالي الاهوار والمستقعات في جنوب العراق  ناس بسطاء وفقراء وشجعهم على المجئ  ليتعايشوا مع الاكراد عدوانا واتى بهم النظام البعثي الى  كركوك لتشريد الشعب الكوردي في كركرك قصرا  الذين تركوا ديارهم من اهالي أكراد كركوك  واستولى  جماعة عشرة  الالاف على الدوائر  والشركات النفطية والإدارات الحكومية  بأمر من القيادة الحكومة العراقية ومن دائرة التوجيه السياسي ومن قرار مجلس قيادة الثورة المقبور انذاك  وترحيل لأكراد قصرا وإجبارا ،  ولحد هذا اليوم  بقى وتعربت كركوك ونحن في بكم عميق لا نستطيع ارجاع كركوك من خلال الدستور  ونحن اصبحنا عظم في زمارهم نزمر الى  ابد الابديين  واليوم لا نريد التاريخ يعاد على اهلنا في اي مكان كان شمال ام جنوب شرق وغرب كوردستان اليوم تدور في هذه الأحداث وتتلاعب في مصيرنا  نحن الكورد وهناك أطراف  ومصالح تتلاعب بمصير الأكراد مثل تركيا والحكومة المتبقية من النظام   السابق  في العراق وبعض المعارضة المتشددة كجبهة النصرة والجيش الحر أياديهم متلطخة بدم  الشعب الكوردي  وراء هذا التهجير الضخم من الإعداد في سورية من قتل وتدمير البيوت والحصار عليهم حتى تمكنوا من ترك  ، هناك إحباط ستعم  على الشعب الكوردي وضحكات العرب والترك والعجم سيكون علينا ، علينا التأني والحذر بدقة ونكون أكثر حذرا ولا نريد التاريخ يعاد كما في معركة جالدرين  حيث قسمت كوردستان  في عام( ١٥١٥ ) ميلادية ووضعت الاراضي الكوردية تحت سيطرة العثمانية بقيادة  قائد الكوردي  ادريس البدليسي بعد اصطدام من صراعات بين الدولتين الصفوية والعثمانية بعد سقوط الامبراطورية الميدية على يد الفرس الاخمينين  وتعرضهم الى الظلم والاستبداد والتهجير القصري  واغتصاب الهوية بعد الفتوحات الاسلامية في بداية القرن السادس عشر  رغم الاكراد ساهم الاتراك في معركة جالدرين حتى انتصر الترك على الفرس  الصفوية  في اطار الدولة العثمانية  .
علينا نحن ان ننعلم  ونعلم بأننا سنبقى   في أرضنا  غير مرهونيين وغير ومرعوبين  رغم  أنف كل  حاقد وجد ، رغم كوردستان مقسم على ناتج مجزء من غير عملية الجمع ولا الانضمام  إلا في الإقليم  فقط  حيث جزئتها اتفاقية سايكس بيكو وحطمت آمال لأكراد في تحقيق حقهم  المشروع  في تحقيق حق مصيرهم حيث في وقتها وقعت اتفاقية لوزان في معاهدة  سيفر   وكانت ضمن اطروحة المعاهدة  انشاء دولة كوردية على في عام ١٩٢٠  يضم كوردستان العراق واكراد سورية والمناطق الخاضعة لايران وهذه الاتفاقية جاءت في  لوزان في سويسرية بأن الاكراد  انذاك رفضوا معاهدة سيفر على إقامة دولة كوردية بأنهم غير مستعدون وكانت الرفض  لصلح الاتراك والعرب  والعجم ، وهذا غير صحيح  افتراء من قبل الأتراك بالكذب علينا ،  بعدها  تاسست توركيا واخذت استقلالها من الغرب والاتراك وقعت نيابة عن الأكراد بأنهم لا يرغبون الانفصال عن الشعب التركي وانهم أخوة  في شراكة الوطن و التاريخ والدين وقال اتاتورك للشعب التركي انتم أمة تركية والسيادة لكم ايها الشعب التركي  وكما قال اتاتورك لشعبه الامم التي لا تملك هوية تستعبدها الامم الاخرى  ، وبدلت  من كلمة  الشعب التركي الى الامة التركية  فقط  واخدعت الكورد  وبعدها اثارت ضجة بين اوساط الشعب الكوردي  ولغت توركيا بأن هناك شعب يتعايش معهم  ونسوا الاكراد ساندتهم  ووقفت الى جانبهم لإنقاذ توركيا من  الاحتلال الغرب الفرنسيين والبريطانيين  والايطاليين  في عام  ١٩٢٢ وأسس الجمهورية التركية على حساب شعبه المشترك  الاكراد ، في عام ١٩٢٣ واستولوا على كل الأراضي الكوردية وصادرو غنائمهم  وأعدموا شخصيات كوردية ثورية  وأجهضت اللغة الكوردية ومنعت عليهم التحدث باللغة الكوردية  منعا باتا وأجبرتهم بالتحدث باللغة التركية في المدارس والمؤسسات الحكومية  وبقى الحال حتى يومنا هذا وأصبحت ومازالت كوردستان مقسم على ناتج مجزء من غير جمع ولا انضمام إلا في الإقليم  مسموح  ومسموع وعلى الباقيين ممنوع  حسب اتفاقية  الامم المتحدة بعد سقوط النظام وضعت الامم المتحدة خط ٣٦  في عام ١٩٩١ م لحماية الاكراد من نظام السابق . وبعد مجيء الحكومة الجديدة ووضعت الدستور الاخرس مجرد ارقام  ومواد الدستور معلقة من غير تطبيق   وخاصة مادة ١٤٠ من مادة الدستور العراقي الفدارالي الموحد ومن غير ضم كركوك الى المناطق الكوردية واضافتها الى الاقليم وحطمت آمال لأكراد من جديد في تحقيق حقهم المصيري وبكت كركوك دموعها بلا لملمة جراحها ومرة أخرى تقع في الفخ هذه المرة بيد الفدرالية الدكتاتورية الغير مركزية
هناك قضايا مهمة جداً ربما الشعب الكوردي لا يدركها مستقبلا لأسباب ومصالح سياسية مرهونة مقيدة وربما تبقى شاكلتها بهذ الأوجه قد يكون من الصعب الحديث عليها لكن الاجتهاد مطلوب والحذر منها لانها تتوجه نحو التعرج بين المعايب والمثالب  ولا يمكن فصلها بين الحقيقة والغموض تراجيدية مخفية على أوجه التشابه والاختلاف  ما بين الحاضر والماضي صراعات من اجل المصالح والقوى السياسية لكن هناك وثائق وحقائق وتاريخ يتحدث بسيرة من النضال والكفاح ليست بتمرد وإنما حقيقة وحكمة ولا تزيل حتى إذا انهارت التاريخ سيبقى الجذور من جديد يعيش وينمو ، وكوردستان مهد الحضارات للعرب والفرس والترك والصراع جاري بين هؤلاء المغتصبون  لحين الاعتراف بنا كقوم حي قيوم شعب يحب السلام على أرضه وعلى جاره بدون استهداف ولا استنزاف .
كما استنزفوا كثير من إهالينا الأبطال مثال البطل المقدام الشهيد بطل الأمة الكوردية قازي محمد المقدام  قبل إعدامه حيث خاطب شعبه وقال  توحدوا وتعاضدوا  وأثبتوا أمام أعدائكم أنكم شعب متواصر بالمحبة والأخوة  ولا تبيعوا  أنفسكم بثمن  بخس  وان توددوا عدوكم بحدود وحذر  لان العدو لا يرحمكم  ولا يعفوا عنكم مستبدون  ، والنصر  على الشعب هي الوحدة  والتماسك وقال أيضاً أناشدكم أن لا تغضبوا بعضكم بعض وابغوا بعضكم بعض في المحبة والمودة والوحدة لا جل قضيتكم قضية الكوردية  حتى يتحقق أهدافكم ويعترفوا  بهويتنا القومية الكوردية ،لستم بأقل من اي شعب  انتم مرهونيين  فقط في الوحدة ونبذ الحسد ورفض العمالة للأجنبي ضد شعبنا وان لا يخدعكم العدو لانه  لا ضمير ولا شفقة عندهم  ويوقع بينكم الفتنة ويثيروا بينكم الأطماع بالخدعة والأكاذيب  هؤلاء غزاة  وأرواحكم حلال بنظرهم عليكم الحذر من كل عدو لكم .
وكما استنزفوا البطل الكوردي اول شهيد في تاريخ الأكراد  الشيخ سعيد پيران من مواليد ١٨٦٥  وهو اسمه سعيد بن شيخ محمود بن شيخ علي البالوي نسبة لمدينته الذي ولد بها  واصبح قائد للاكراد ضد الترك لانه كان يجالس مع المثقفين ورجال العلم والشجعان لنشر العلم والمعرفة وكان يمارس النشاطات السياسية والذي دافع عن الشرعية الكوردية وجعل القضية الكوردية قضية مهمة في الشرق الأوسط آنذاك ولفت أنظار  الجوار وتحدياته وتميز بالحكمة والمعرفة وكان عالما مثقفا درس القرآن على يد والده وكان من عائلة وطنية محب لقضيتهم الكوردية وزرع في قلوب الأكراد وما زال اهالي الشمال من كوردستان يفتخرون به هذا الرجل العظيم وتلقى العلم وحصل على شهادات الإجازة لتدريس التلاميذ من كل أنحاء كوردستان وحتى اهالي الأتراك لجؤ لطلب العلم من خلال مدرسته الذي وضعه للتدريس ، لكنه الأتراك طاردته وألقى  الجيش التركي القبض على كثير من اتباعه
وأعدموهم  ٤٧ من قادات الاكراد  وصدر عليه ايضا بالاعدام في ٣٠ أيار /  ١٩٢٥. ونفذ حكم الاعدام عليه  وقبل تنفيذ الاعدام القى كلمة لشعبه وقال  ( ان الحياة طبيعية وستقترب الساعة  وانا لن اسف ابدا على موقفي ونا اضحي في سبيل شعبي لاجل قضية المسلوبة من الغزاة هولاء الترك  وانا مسرور  وانا واثق سيأتي يوم واجيالنا وأحفادنا  سيهبون في الساحات والمنصات و لن يخجلوا)  ويعلى صوتهم من غير خوف من الإعدامات  ولا تعذيبات وأخيرا أن الشعب الكوردي اين كان أن يلفت لقضيته أولا دون ترك الدار لغيره وتضيع منه المفتاح يصبح الدار بيد الجار  هذا تاريخ الأكراد مليئة بالدماء والضحايا في سبيل قضيتهم على مستوى العالم والمحلي والدولي .
وبالنسبة لملك الملوك والشيوخ ملك كوردستان الشيخ محمود الحفيدي الذي اعتقل ونفيا من بلد الى بلد لأجل قضيته عدة مرات  واتبعته كثير من الشخصيات  إبان الاحتلال العثماني وأخذ نفوذه يزيد بشكل كبير   وكان له مكانة مرموقة  بين صفوف  الشعب الكوردي وأمام البريطانيين والعثمانيين معروف يتميز  بقوة كبيرة  وبنفس الوقت عين  حاكما على السليمانية  في شمال العراق  والتي إشارة لها معاهدة سيفر  في مادة ٦٤   ابان الاحتلال العثماني والبريطاني  وان الشيخ محمود الحفيدي أصابه  الفتور والغضب اتجاه البريطانيين بعدما كان علاقته مع البريطانيين افضل من العثمانيين مما دفع شيخ محمود الحفيدي إعلان الثورة ضد الانگليز البريطانيين  والنتيجة بات بالفشل  وأصابه بخيبة الأمل  بعد ما وعدته الانگليز بإقامة دولة كوردية  مستقلة  واستنكرت معاهدة سيفر  وأعلنت الحرب القوات البريطانية على الأكراد وحملت الإكراد السلاح  ضد الانگليز وأعلنت الثورة الكوردية  في ١٢ايار في عام ١٩١٩ ضد الاحتلال البريطاني  ودمرت القوات البريطانيين قوات  الليفي واسر عدد كبير من القوات البريطانيين  واعلن على نفسه ملكا على السليمانية  وبدا الشيخ محمود الحفيدي يوسع مناطق نفوذه  في كوردستان  في طاسلوجة  ودربندخان  ووسع نفوذه واستطاع محمود الحفيدي توسيع نفوذه وضم بعض المناطق  كركوك ورانية  وأربيل وكوي سنجق وكفري  وحلبجة ورانية الى ولايته  واستولى  قوات الكوردية على عدد كبير من الأسلحة الفتاكة من القوات الليفي والقوات البريطانية التي تركوها بعد هزيمتهم على يد القوات البيشمة رگه   وبدأ يقوده الشيخ محمود الحفيدي  ضد البريطانيين وبعدها صارعت القوات البريطانين سرعان ما سمعت عن خسارتها  توجيه إنذار للشيخ ومحمود  الحضور  الى بغداد إجباريا لمحاكمته لكنه رفض الحضور وسارعت  الحكومة البريطانية  الحكم عليه  بالسجن المؤبد.  وازدادت  التطورات وبدأت خطورتها على الشعب الكوردي مما اضطر الى اللجؤ والمغادرة الى الهند الى المنفاحتى عا ١٩٢٢ خوفا من وقوع أضرار بين صفوف القوات البيشمة رگه والشعب الكوردي  لكنه لم يكف وهو في المنفا مارس نشاطه ضد الانگليز وزادت نفوذه داخل كوردستان سريا واجبرت القوات البريطانية إرجاعه الى السليمانية  لكن الشيخ محمود لم يكف عن السكوت  وبقاء القوات البريطانية في السليمانية  بدا وحشد قواته من جديد لمواجهة القوات المتبقية من القوات البريطانية  واستطاع طردهم في ١١ تموز عام ١٩٢٣ وبدأ من جديد حاكما وملكا في السليماني لمدة يقارب من عام   .ولما سمع الشيخ محمود الحفيدي أن القوات البريطانية تولت رائاسة الوزراء ياسين الهاشمي وضمن  مهامه الوزارية أعادت مدينة  السليمانية  بأي شكل من الأشكال وبدعم القوات البريطانية والقوات الجيش العراقي  وبالفعل هاجمت بحملة عسكرية الى جانبها قوات البريطانية  وأوقعت خسائر جسيمة بين صفوف البيشمة رگه  الأبطال ثورة الحفيدي  حتى إعادة لواء السليمانية الى السلطة العراقية بدعة القوات البريطانية  وقالت  بريطانية  إقامة دولة كوردية تجلب مشاكل لنا وعلى مصالحنا في العراق وصرفت النظر وألغت  إقامة دولة كوردية وضمت مدينة السليمانية الى بقية المحافظات العراق  وهكذا استمرت ثورات محمود الحفيدي  حتى مجيء نوري سعيد وتنكر معاهدة سيفر في ٣٠  عام ١٩٣٠  الى جانب البريطانيين وبعدها أثارت ضجة بين أوساط الشعب الكوردي  واندلعت  الاحتجاجات  والمضاهرات  ووقعت مشاجرات وصراعات ومصادمات  عنيفة بين الطرفين  من الشهداء. والجرحى والقتلى واعتقالات من قوات البيشمة رگه  وبعض القيادات الكوردية لكن. الشيخ محمود الحفيدي كان يقيم في مدينة پيران في ايران ذالك الوقت  بعيدا عن موطنه السليمانية  واستغلت القوات العراقية وبمساندة القوات البريطانية  قمع ثورة الشيخ محمود الحفيدي  .

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن الممارسة السياسية للحركة الكوردية في سوريا, ومن خلال تدرجها عبر مسار التناقض الذي وقعت فيه من خلال الحالتين المتنافرتين ( العمل السياسي_ المصالح الحزبوية والشخصية) تسببت بحالة حطام كوردي, علماً أن الحالة الطبيعية لعمل أي حزب في أي مكان هو الحصول على مكتسبات وتأمين مصالح, لكن لا يمكن سحب هذه الحالة على السياق التاريخي للقضية الكوردية, بكونها قضية عانت التهميش والإنكار, وفي الوقت الذي كان يجدر على الجميع اليوم العمل لأجل رفع الظلم والاضطهاد, أنصرف قسم كبير إلى تامين مكان لنفسه, ليصبح رقم من بين الأرقام, وبدون شك كان لهذه الأمور الأثر الأعمق في بلورة تنظيم اجتماعي هش ومتردد, وصحيح إنه لا يمكن نكران سنين الاعتقالات والسجون والتعذيب والضرائب المقدمة من لدن " البعض" وبشكل خاص أولائك الجنود المجهولين الذين غادروا بصمت دون أن يعلم بهم أحد, وأمثال هؤلاء هم من يستحقون التقدير. وفي السياق ذاته فإن الوصول إلى تحديد المراحل التي مرت بها الحركة منذ إعلان أول حزب كوردي عام 1957 وحتى اليوم وما تمخضت عنه الأحداث في نشوء كميات ضخمة من الأحزاب الكوردية, منها ما لا يتجاوز عدد أعضائها عدد أصابع اليد الواحدة, فإن هذا الوصول سيتم عبر دراسة مناهج, وأليات التفكير, وممارسات, وأنشقاقات, وتجاذبات سياسية, سنتمكن من تحديد المستوى الذي وصل إليه المجتمع الكوردي المحطم, كما سنتعرف على حالة العقل الكوردي في شتى الميادين ( الحياتية, المعرفية, السياسية) وسندرك إن كانت هناك أنجازات تستحق التقدير أم أن الأغلبية ليست سوى أرقام تزيد العبء على كاهل المجتمع. دون أن ننسى أن أعداد كبيرا من السياسيين والأحزاب هم وليدة ظروف معينة, وانشقاقات حديثة, وحتى البعض مِن مَن يتبوأ مناصب قيادية لم يكونوا ضمن من قدموا التضحيات الجسام كي يستحقوا الوضعية التي يطالبون بها. ويقيناً من الاستحالة بمكان الوصول الى حقائق واضحة من دون اللجوء الى اكتشاف القوانين الجاعلة لظاهرة الانشقاق في تزايد مستمر طول الفترة الماضية والمعوقات الحقيقية التي تمنع من الاندماج, علماً أن عملية الانشقاق كانت تتم بيسر وسهولة وسلاسة دون أي مضايقات أو مشاحنات, إلا أن حالات الاندماج والتوحد والعمل المشترك باتت تأن من ضربات العقليات المنغلقة على ذاتها, ما يؤكد أن مصلحة غرب كوردستان تقع في آخر أولوياتها, فالتقارب والاندماج اثبت أن هناك من يبحث عن التقاربات والعلل الأولى لأي توافق, وهناك من يبحث عن التقارب كحالات نفعية باحثة عن السؤدد على المشهد السياسي بغض النظر عن الأهلية والإمكانات, وبكل تأكيد فإن غالبية الراكضين وراء السؤدد والتربع على العرش الكوردي ينتمون إلى الجيل الثالث والرابع من أجيال الدولة لدى ابن خلدون, حيث أنه ركز على أن الجيل الثالث يقوم على التقليد والاقتداء لكنه يعجز عن تقليد الجيل الثاني في كل شيء, فيكون تقليده مقصراً عن الثاني تقصير المقلد عن المجتهد, أما الجيل الرابع فإنه يقصر في تقليده لغيره جملة وتفصيلة, فيضيع الخلال الحافظة لبناء المجد ويحتقرها, وبذلك فإن (عدداً) مِن مَن ينظر إلى نفسه اليوم على أنه في الصف الأمامي لقيادة المجتمع الكوردي, ما هو إلا ابن الجيلين الثالث والرابع من أجيال الهدم والتخريب والتفريغ للدولة ولحياض الدولة, ويكمل ابن خلدون حديثه عن الدولة, إنها في حركة مستمرة وإن كان هناك مرحلة للهدم والانهيار إلا أن من سيأتي لاحقاً سيبدأ ويرمم وينهض بالأمة من جديد, وهو حال الشعب الكوردي الذي سيحول الحطام والركام الذي خلفته عقول متحجرة وكلاسيكية لتخلق سيستام ينشد العالمية وينقل الكورد إلى مرحلة ما بعد القومية, فالحرية فطرية ومودوعة في الإنسان ما دام يفكر ويمتاز عن سائر المخلوقات بالعقل والارداة والعمل, ولعل هجرة 20000 شخص دفعة واحدة إلى جنوب كوردستان هي وصمة عار على جبين كل من يجد في نفسه قيادة المجتمع الكوردي في غرب كوردستان

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن الممارسة السياسية للحركة الكوردية في سوريا, ومن خلال تدرجها عبر مسار التناقض الذي وقعت فيه من خلال الحالتين المتنافرتين ( العمل السياسي_ المصالح الحزبوية والشخصية) تسببت بحالة حطام كوردي, علماً أن الحالة الطبيعية لعمل أي حزب في أي مكان هو الحصول على مكتسبات وتأمين مصالح, لكن لا يمكن سحب هذه الحالة على السياق التاريخي للقضية الكوردية, بكونها قضية عانت التهميش والإنكار, وفي الوقت الذي كان يجدر على الجميع اليوم العمل لأجل رفع الظلم والاضطهاد, أنصرف قسم كبير إلى تامين مكان لنفسه, ليصبح رقم من بين الأرقام, وبدون شك كان لهذه الأمور الأثر الأعمق في بلورة تنظيم اجتماعي هش ومتردد, وصحيح إنه لا يمكن نكران سنين الاعتقالات والسجون والتعذيب والضرائب المقدمة من لدن " البعض" وبشكل خاص أولائك الجنود المجهولين الذين غادروا بصمت دون أن يعلم بهم أحد, وأمثال هؤلاء هم من يستحقون التقدير. وفي السياق ذاته فإن الوصول إلى تحديد المراحل التي مرت بها الحركة منذ إعلان أول حزب كوردي عام 1957 وحتى اليوم وما تمخضت عنه الأحداث في نشوء كميات ضخمة من الأحزاب الكوردية, منها ما لا يتجاوز عدد أعضائها عدد أصابع اليد الواحدة, فإن هذا الوصول سيتم عبر دراسة مناهج, وأليات التفكير, وممارسات, وأنشقاقات, وتجاذبات سياسية, سنتمكن من تحديد المستوى الذي وصل إليه المجتمع الكوردي المحطم, كما سنتعرف على حالة العقل الكوردي في شتى الميادين ( الحياتية, المعرفية, السياسية) وسندرك إن كانت هناك أنجازات تستحق التقدير أم أن الأغلبية ليست سوى أرقام تزيد العبء على كاهل المجتمع. دون أن ننسى أن أعداد كبيرا من السياسيين والأحزاب هم وليدة ظروف معينة, وانشقاقات حديثة, وحتى البعض مِن مَن يتبوأ مناصب قيادية لم يكونوا ضمن من قدموا التضحيات الجسام كي يستحقوا الوضعية التي يطالبون بها. ويقيناً من الاستحالة بمكان الوصول الى حقائق واضحة من دون اللجوء الى اكتشاف القوانين الجاعلة لظاهرة الانشقاق في تزايد مستمر طول الفترة الماضية والمعوقات الحقيقية التي تمنع من الاندماج, علماً أن عملية الانشقاق كانت تتم بيسر وسهولة وسلاسة دون أي مضايقات أو مشاحنات, إلا أن حالات الاندماج والتوحد والعمل المشترك باتت تأن من ضربات العقليات المنغلقة على ذاتها, ما يؤكد أن مصلحة غرب كوردستان تقع في آخر أولوياتها, فالتقارب والاندماج اثبت أن هناك من يبحث عن التقاربات والعلل الأولى لأي توافق, وهناك من يبحث عن التقارب كحالات نفعية باحثة عن السؤدد على المشهد السياسي بغض النظر عن الأهلية والإمكانات, وبكل تأكيد فإن غالبية الراكضين وراء السؤدد والتربع على العرش الكوردي ينتمون إلى الجيل الثالث والرابع من أجيال الدولة لدى ابن خلدون, حيث أنه ركز على أن الجيل الثالث يقوم على التقليد والاقتداء لكنه يعجز عن تقليد الجيل الثاني في كل شيء, فيكون تقليده مقصراً عن الثاني تقصير المقلد عن المجتهد, أما الجيل الرابع فإنه يقصر في تقليده لغيره جملة وتفصيلة, فيضيع الخلال الحافظة لبناء المجد ويحتقرها, وبذلك فإن (عدداً) مِن مَن ينظر إلى نفسه اليوم على أنه في الصف الأمامي لقيادة المجتمع الكوردي, ما هو إلا ابن الجيلين الثالث والرابع من أجيال الهدم والتخريب والتفريغ للدولة ولحياض الدولة, ويكمل ابن خلدون حديثه عن الدولة, إنها في حركة مستمرة وإن كان هناك مرحلة للهدم والانهيار إلا أن من سيأتي لاحقاً سيبدأ ويرمم وينهض بالأمة من جديد, وهو حال الشعب الكوردي الذي سيحول الحطام والركام الذي خلفته عقول متحجرة وكلاسيكية لتخلق سيستام ينشد العالمية وينقل الكورد إلى مرحلة ما بعد القومية, فالحرية فطرية ومودوعة في الإنسان ما دام يفكر ويمتاز عن سائر المخلوقات بالعقل والارداة والعمل, ولعل هجرة 20000 شخص دفعة واحدة إلى جنوب كوردستان هي وصمة عار على جبين كل من يجد في نفسه قيادة المجتمع الكوردي في غرب كوردستان

بدأت وحدات من المعارضة السورية التي تمّ تدريبها على حرب العصابات من قبل الأميركيين في الأردن، عملها منذ منتصف آب في جنوب سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية.

وقالت الصحيفة أنه حسب المعلومات التي تم جمعها فإن أولى الوحدات السورية التي تمت تحريكها وفق نظام العصابات العسكري من خلال الأميركيين في الأردن بدأت عملها منذ منتصف آب في جنوب سوريا، في منطقة درعا، المجموعة الأولى مشكلة من 300 رجل، وهي مدعومة بقوات خاصة إسرائيلية وأردنية و رجال من )سي. آي. أي) والتحقت بها مجموعة ثانية في 19 آب.

و رأى الباحث في المعهد الفرنسي للتحليل الإستراتيجي دافيد ريغوليه روز، أن الفكرة التي توصلت إليها واشنطن تقضي بإقامة منطقة عازلة إنطلاقا من جنوب سوريا وتفرض عليها حظر طيران، مما يتيح لها تدريب المعارضين، حتى يتغيّر ميزان القوى، وهذا هو السبب الذي دفع الولايات المتحدة الى نشر بطاريات باتريوت وطائرات أف-16 في نهاية حزيران في الأردن.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

بيروت/ المدى برس

على مسافة ثلاثة أسابيع من موعد انعقاد المؤتمر القومي الكردي في حضور أكثر من ثلاثين حزبا كرديا، تمثل القوى والفعاليات الكردية في العراق وايران وتركيا وسوريا، تشير تقارير دبلوماسية واعلامية وبحثية الى أن أحداث غرب كردستان (روجافا) تحديدا يمكن أن تشكل نقطة الأنطلاق الى وضع حجر الأساس للدولة الكردية الموحدة.

وفي معلومات من أوساط مقربة في البيت الأبيض اطلعت عليها ( المدى برس)، أن التقرير الأخير الذي وضعه مركز الأبحاث التابع لمجلس الأمن القومي الأميركي، ورفعه الى الرئيس باراك اوباما، تضمن تأكيدا على أن أحداث ما سمي بالربيع العربي والحرب الدائرة في سوريا، تشكلان فرصة تاريخية أمام قيام الدولة الكردية الموحدة، أو على الأقل التأسيس لمرجعية كردية مركزية على طريق كردستان الكبرى.

وتربط مراجع دبلوماسية مطلعة هذا التقرير بمعلومات نشرتها الواشنطن بوست، المقربة من البيت الأبيض قبل أيام، مفادها أن الأدارة الأميركية ترتضي قيام "دولة كردية واقعية"، تمتد من البحر الأسود حتى الخليج العربي، في اشارة واضحة الى أن العصر الكردي لم يعد بعيدا، ولو أن كلام الصحيفة، فضلا عن تقرير مركز الأبحاث، لا يعبران  بالضرورة عن خيار استراتيجي أميركي نهائي.

في السياق ذاته نشرت صحيفة "ايدينلق" التركية، قبل حوالي أسبوع، كلاما للخبير الأستراتيجي حسن قوني، مفاده أن الناتو يريد دولة كردية في المنطقة لأنها لن تكون دولة اسلامية، وفي حساباته أن هذه الدولة تلبي حاجة استراتيجية حقيقية في هذه المرحلة الانتقالية من حياة المنطقة، بعدما أدركت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون أن لا ديموقراطية مع تصاعد الحركات الأسلامية في مصر وسوريا.

وفي قناعة معظم مراكز الأبحاث الغربية، الرسمية وشبه الرسمية، أن العملية التي بدأتها تركيا قبل ستة أشهر، والرامية الى ايجاد حل سياسي للمسألة الكردية، قد تكون لها تداعيات أبعد من حدود الجمهورية التركية، وكما أن هناك مشكلة كردية في تركيا، هناك مشكلة مماثلة في العراق وايران وسوريا، وقد دلت الأحداث الأخيرة، والنزوح الكردي غير المسبوق من غرب كردستان، على أن التسوية التاريخية للقضية الكردية ككل، وحدها تضع حدا نهائيا للمآسي التي يتعرض لها الأكراد منذ سايكس بيكو ومؤتمر لوزان حتى اليوم، مرورا بحملة الأبادة الجماعية الأوسع نطاقا في 16 آذار / مارس 1988، وليس سرا أن السياسة التي يعتمدها رجب طيب اردوغان في الفترة الأخيرة هي سياسة تقارب استراتيجي مع حكومة اقليم كردستان في شمال العراق، يمكن أن تساعد في التأسيس لمسار تفاوضي جديد في ضوء التغيرات الجيوسياسية المرتقبة في المنطقة.

وفي تقدير كبار الاستراتيجيين الأتراك أن المطامح الكردية  لا تتطلب قيام دولة كردية مستقلة على الفور، وانما رفع العوائق من أمام المشروع القومي الكردي، وضمان التنسيق والتواصل بين الجماعات الكردية، في كل من العراق وتركيا وسوريا وايران، ومبادرة تركيا الى رفع هذه العوائق تعني أن نصف الأكراد على الأقل دخلوا عمليا مرحلة الحراك القومي، الى جانب أكراد العراق .

وتتفق التقارير الدبلوماسية التي تعدها السفارات الأجنبية في المنطقة على أن انشغال الحكومات الغربية في المرحلة الراهنة بأحداث مصر وسوريا يفترض الا يصرف اهتمامها عن تداعيات هذه الأحداث في المدى المنظور عن مستقبل العراق وتركيا، ومستقبل كردستان الكبرى تحديدا، لأن الظروف الحالية أكثر ملاءمة للتواصل بين أكراد سوريا وأكراد العراق، ولأن أزمة "روجافا " أي غرب كردستان توحد أكثر من أي وقت مضى الأفق القومي للأكراد.

وفي الواقع يمكن اعتبار المؤتمر القومي الكردي في أيلول المقبل، أول مؤتمر جامع، في ظروف اقليمية ودولية ملائمة، في مناطق الوجود الكردي، بعدما أحدث الربيع العربي انقلابات دراماتيكية في دول الجوار العراقي القريب والبعيد، في أعقاب سقوط صدام.

ولا يجادل أحد من دول الأقليم، كما في المحافل الدولية الكبرى، في أن اقليم كردستان تحول الى جاذب سياسي قوي لكل الحركات الكردية في هذه المرحلة، في محيط جيوسياسي يعيش أزمات مستعصية على الحل في المدى القريب .

ألمانيا وتركيا تطالبان بدخول فوري لمفتشي الأمم المتحدة إلى سوريا

إسطنبول - برلين: «الشرق الأوسط»
كشف وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، أول من أمس، النقاب عن أن بلاده تتبع «دبلوماسية سرية» مع مصر للقاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي. ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عنه في مقابلة تلفزيونية قوله: «إذا كانت السياسة الفعالة والنشطة هي الحديث مع الإدارة الحالية من دون التحدث إلى مرسي، فإننا لن نفعل ذلك.. ولكن إذا كانت السياسة الخارجية النشطة هي استخدام الدبلوماسية السرية، فإننا ننتهجها الآن»، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

ورفض اتهامات بأن تركيا انحازت إلى جانب جماعة الإخوان المسلمين في مصر، قائلا: «الأمر المهم بالنسبة لنا ليس الإخوان المسلمين، ولكن وجود إدارة شرعية في مصر». وأضاف: «أعلن للمرة الأولى أننا قدمنا من خلال سفيرنا لدى مصر اقتراحا لإحدى الشخصيات الأكثر فعالية في الإدارة الحالية. وردّوا بقولهم: داود أوغلو موضع ترحيب، لأن مصر بلده الثاني ولكن لا يمكن أن نسمح لأي شخص بالتحدث إلى القيادات المقبوض عليها»، مشيرا إلى أن «هذا سوف يساعد على إضفاء الشرعية على إدارة الزمرة العسكرية. لا يمكن أن نذهب إلى مصر ونعود من دون لقاء مرسي».

وحول إمكانية القيام بوساطة تركية لتسوية الأزمة في مصر، قال داود أوغلو: «في ظل غياب الاتصال بين الجانبين، فإن الوساطة ليست ممكنة».

وكشف أوغلو النقاب عن أن رئيس المخابرات الوطنية التركي هاكان فيدان التقى الرئيس المصري محمد مرسي قبل عزله بعشرة أيام.

وتابع أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أسند هذه المهمة لفيدان، الذي التقى أيضا مسؤولين أمنيين في الوقت الذي اعتبرت فيه أنقرة التطورات في مصر خطيرة.

وانتقد وزير الخارجية التركي أيضا حكم المحكمة بشأن إطلاق سراح الرئيس الأسبق حسنى مبارك. واستطرد، في التصريحات التي أوردتها صحيفة «حرييت» التركية، أن الإفراج عن مبارك، بينما مرسي ما زال محتجزا، سوف «يقلب العملية كلها»، مضيفا أن تركيا لن تلتقي الإدارة الحالية من دون السماح لها بإجراء محادثات مع مرسي.

يشار إلى أن أردوغان انتقد مرارا ما سماه «الانقلاب العسكري» في مصر، الذي عزل الرئيس مرسي، مؤكدا أن مرسي هو الرئيس الشرعي.

من جهة أخرى، وفيما يتعلق بالوضع السوري وتداعيات «القصف الكيماوي» للغوطة، الذي راح ضحيته ما يقرب من ألف قتيل وستة آلاف مصاب غالبيتهم من النساء والأطفال، قال وزير الخارجية التركي: «من الواضح من لقطات تلفزيونية أن أسلحة كيماوية استخدمت في سوريا في هجوم قرب دمشق، واتصلنا هاتفيا بالأمين العام للأمم المتحدة للمطالبة بتحقيق فوري». واتهمت المعارضة السورية القوات الحكومية بقتل مئات الأشخاص قرب دمشق بإطلاق صواريخ، خرجت منها غازات قاتلة على ضواحٍ تسيطر عليها المعارضة، مما أدى إلى مقتل رجال ونساء وأطفال بينما كانوا نائمين. ونفت الحكومة السورية تلك المزاعم.

وقال داود أوغلو في مقابلة بثها تلفزيون «كانال 24» التركي: «استخدام أسلحة كيماوية في سوريا واضح من اللقطات الآتية من هناك. دعونا إلى تحقيق فوري تجريه فرق الأمم المتحدة». وقالت وزارة الخارجية في بيان إن داود أوغلو اتصل هاتفيا بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لحث مجلس الأمن على «الاضطلاع بمسؤولياته»، حسبما نقلت «رويترز».

وقالت وزارة الخارجية التركية: «إذا ثبتت صحة تلك المزاعم، فسوف يتحتم على المجتمع الدولي اتخاذ الموقف اللازم، والقيام بالرد اللازم على هذه الوحشية والجريمة ضد الإنسانية»، ولطالما شعرت أنقرة بالقلق من احتمال استخدام أسلحة كيماوية عبر حدودها الجنوبية.

وبدأت تركيا تكثف الاختبارات على المصابين المقبلين من سوريا للعلاج في وقت سابق هذا العام، لتحديد ما إذا كانوا ضحايا لأسلحة كيماوية لكن لم تعلن تفاصيل بشأن نتائج تلك الاختبارات.

وكانت ألمانيا وتركيا قد طالبتا، أمس، النظام السوري بكشف فوري عن ملابسات تقارير حول استخدام غازات سامة في سوريا.

وقال وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله، عقب لقائه مع نظيره التركي داود أوغلو في برلين، أمس، إنه يتعين السماح الفوري لدخول مفتشي الأسلحة الكيماوية التابعين للأمم المتحدة إلى سوريا، للتحقيق في تلك الاتهامات.

وأضاف فيسترفيله أنه إذا صحت التقارير، فإن ذلك سيكون «جريمة نكراء ضد الإنسانية».

ومن جانبه، طالب وزير الخارجية التركي داود أوغلو بفرض فوري لعقوبات جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وقال: «هناك كثير من الخطوط الحمراء التي تم تجاوزها، وإذا لم يعقب ذلك عقوبات فورية فسنفقد نفوذ الردع».

في العراق الجريح- الذبيح يوجد جيل في طريقه للانقراض كالديناصورات.. تعوّد أن يحترم قرارات الدولة حتى عندما كانت تعسفية ويصدرها الطغاة لإنه نشأ على أخلاقيات للاسف بعضها مفقود اليوم عند الذوات التي لاتحترم قيم الوطنية ليس إستخفافا بها بل لانه لاتستقيم في الوطن مطلقا على اي حالة مستقرة في الوسط الاجتماعي يمكن بها تطبيق القانون أو الحكمة في إطلاق تطبيقه...الارهاب في العراق سيل من التمنيات التي تفسيراتها بحاجة لمجلدات سُتركن على الارض لاعلى الرفوف أصلا لست هنا خبيرا في سرد حالاتها ..أستوقفتني بدعة جديدة وعذرا للسرقة اللغوية...فالبدع لها مجال إستخدامي آخر انا في غنى عن التطرق إليه... طبعا لو سألت اي عراقي عن أضجر شيء في حياتك اليومية لقال لك دون مقدمات ودبلوماسية أو وجل ورعب صدامي مقيت غير مخيّم في النفوس إنها السيطرات!فهي آحالت حياة الناس ومكسبهم العيشي لجحيم ولو اعطيتكم مانراه بتوصيف دقيق كالحريق لزعلت علي الدنيا كلها! يكفي إن بعضهم اخجل من توصيف فعله ضد النساء والعوائل وهو يملك سلطة الاشتباه وبحجة التفتيش المقيت الروتيني اللانافع بالمطلق. البدعة القديمة الجديدة هي صدور بيان لمقر العمليات المشتركة.... العراقية   أهابت العراقيين حمل هوية الاحوال المدنية  الصادرة من مديرية الجنسية العامة لاعتمادها وثيقة تعريف للشخصية في السيطرات كافة والنقاط الامنية الاخرى وفي محافظات البلاد كافة ". الغرابة الكبرى أنهم قد يعلمون او لايعلمون ان هناك ليس فقط تزويرا في هذه الهويات البسيطة الطباعة اليدوية التسطير الكتابي!!! بل هناك بطاقات صدرت رسمية تحمل أسماءا مزورة بالعشرات بالمئات بالالاف لااعلم بل اتيقن وجودها قدر علمي بالروح في جسدي ولسنا متطورين بحيث عندنا هوية واحدة ممغنطة غير مزورة فيها بصمة وراثية لاتقبل التزويق والتحوير والتزوير والتشفير والتنظير  والتفكير بدل البطاقات الصدامية الاربعة التي ابتكرتها مخيلة السومريين والبابليين! بطاقة مكتوبة بخط اليد الذي وجدت احيانا فيه الهاء والتاء المقصورة سوية تريدها أن تكون وثيقة تعريفية؟ كيف يقبل الجهابذ من سياسيينا ذلك؟ وهل صعب على الدولة التي مفتوح لها العالم على مصراعيه أن يستورد اجهزة مطابقة البصمات مثلا ويضعها في السيطرات لمن يشك بهم؟هل صعب عليهم عمل هويات موحدة في كل العراق تحوي شريحة مشفرة وحتى الحامض النومي والنووي فيها؟ نعم لازلنا نعتمد مع الاسى والاسف مااعتمده صدام اللعين في كل تفاصيل حياتنا... وهذا الطلب سيشكل مشكلة لانه سيطال الفقراء من الناس والبسطاء والإ هل تستطيع السيطرات إيقاف رتل سياسي واحد وتطلب هويات الاحوال المدنية او تعرفها حقا إنها تعود لهم؟ بل سيبرزون هوية حمل السلاح وموقعة بالاحمر! مِن مَن؟ لاتعلم ومجرد رؤية الاحمر تسكت سيطرات الدنيا كلها!!!! اليأس يرتسم في مآقي كل طيب فهو يرى إنحدارا في قيم المواطنة شديد الالتواء  والانحدار ...والقانون يطبقه الانسان البسيط ومن بيده السلطة لايعرف قيم إحترام الناس والوظيفة ويتصرف بعنجهية وتكبر وتغطرس وفوقية  وتعالي  وهو لايعلم ان روحه المتعالية على البشر ليست ملكه حاله حال اي مواطن يتعرض كل يوم لمآسي الوطن المعروفة.هذا القرار سيجلب للناس  البسطاء صداعا كبيرا ومنهم الموظفين الذين يحملون هويات دوائرهم وباجات مواقعهم ولايحملون هوية الاحوال الاثرية... المفروض منذ اليوم نعمل على بطاقة موحدة لاتقبل التزوير ونضع تعهدا على القائمين بتوفيرها خطيا مع شهود عدد إثنان من نفس الدائرة.. وعذرا من منظمات إنسانية قد تتصدى لحلمي المستحيل التحقق....( يعاقب بالإعدام كل موظف زوّر هوية رسمية مهما كانت الاسباب)!!!وطبعا يحتاج لقرار تشريعي لن يقبله الذين يعلمون ويعملون على إشاعة الفوضى المجتمعية...

هل سيجازف اي موظف  يعمل بهذه التقنية العالية إذا تحققت بعد 100 سنة ضوئية! أن يشرع بالتزوير كما هو معمول به الآن!! عفوا في دولة الصومال!!؟ مع يقين ذري... الناس لاتآبه.... فقد تعودت إجتراع كؤؤس الالم بكل صيغ الآذى... ومنها هذه البدعة...

شكر لإصغائكم!!

عزيز الحافظ

صوت كوردستان: بعد أن ضرب الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة الرئيس مسعود البارزاني حزب الطالباني ضربته القاضية في الثلاثين من تموز الماضي من خلال تمديد مدة رئاسة البارزاني و التخاذل في محاربة الفساد القانوني في مشروع دستور الإقليم، و بعد أن أقترب موعد الانتخابات البرلمانية و لم يبقى سوى شهر واحد لعقدة و بعد ألابقاء على قوائم الانتخابات بشكلها الحالي على الرغم من تواجد 170 الف أسم غير قانوني و ضمان سيطرة حزب البارزاني على الانتخابات و فرز الأصوات و عدها. و بعد أن ثبت بالدليل القاطع فشل حزب الطالباني على فرض اية نقطة على حزب البارزاني، بعد كل هذا بدأ حزب البارزاني لا يعير أية أهمية لحزب الطالباني و تم طردهم من حقهم التحالفي في محافظة نينوى شر طردة.

موقف الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة الرئيس مسعود البارزاني من حزب الطالباني لم يأتي من فراغ بل أن البارزاني و حزبه يعلمان جيدا أن حزب الطالباني سوف لن يحصل حتى على 15 مقعدا برلمانيا في الانتخابات القادمة و أن هناك أحتمالات كبيرة بل مؤكدة بأن تتحول حركة التغيير الى القوة الثانية في الإقليم بدلا من حزب الطالباني وبهذا سيدخل حزب الطالباني مرحلة الموت السريري تماما كما دخل الطالباني مرحلة الموت السياسي.

المصير الذي ال الية حزب الطالباني سببه قادة حزب الطالباني نفسة و تحالفهم الغير متوازن و المشبوه مع حزب البارزاني ذلك الحزب الذي كان العدو اللدود لهم منذ تأسيس حزب الطلباني.

أتفاقية حزب البارزاني و الطالباني ستنتهي بعد شهر من الان و سوف لن يرضى البارزاني و حزبة مناصفة الحكومة مع حزب الطالباني بل تماما كما فعلها في نينوى سيقولون لحزب الطالباني بأن الاستحقاق الانتخابي هو الفاصل و ليس الاتفاقية الاستراتيجية.

الطالباني باع حزبة الى حزب البارزاني مقابل أسم رئيس العراق لمدة 7 سنوات لا غير، أما بقايا حزب الطالباني فأنهم باعوا حزبهم الى حزب البارزاني مقابل سنة واحدة من الفضلات السياسية و المالية و كان على رأس الفاسدين هذه المرة هيرو زوجة الرئيس جلال الطالباني.

فهل سينهض هذا الحزب و لو متأخرا من نومة العميق؟؟؟ و هل سيتخاصم هذا الحزب مع جميع القوى الكوردستانية و يستمر في تحالفة مع الد أعداءه كما فعل و يفعل الان؟؟؟ أم أنه سيموت موتة مخزية؟؟؟ أسئلة سنحصل على أجوبتها خلال هذا الشهر.

المفوضية تحدد موعد حملة الانتخابات البرلمانية في كردستان

حزب طالباني يكشف عن 170 ألف متوفى أسماؤهم موجودة بسجلات الناخبين

أربيل: شيرزاد شيخاني
بعد فشل حزب طالباني بتأجيلها أخفقت محاولات الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني لتأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة في إقليم كردستان العراق ريثما يتم «تطهير» سجلات الناخبين من الأسماء المكررة، وشطب أسماء المتوفين الذين يقدر أعدادهم بأكثر من 170 ألفا حسب نتائج التحقيق الذي أجرته لجنة برلمانية بهذا الشأن، حيث أصر رئيس الإقليم مسعود بارزاني ومعه غالبية القوى الكردستانية الأخرى على تنظيم تلك الانتخابات بموعدها المحدد، في وقت وصف فيه قيادي بحركة التغيير الكردية المعارضة محاولات حزب الاتحاد الوطني بأنها «كلمة حق يراد بها باطل» على حد تعبيره.

فقد وضع الزعيم الكردي مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان حدا للتكهنات التي راجت حول تأجيل الانتخابات البرلمانية المقرر لها يوم 21 سبتمبر (أيلول) المقبل، والتي أثارت قلق الكثير من الأطراف السياسية من إمكانية ترحيل تلك الانتخابات إلى إشعار غير معروف كما حصل بالنسبة لانتخابات مجالس المحافظات المؤجلة منذ عام 2009. وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة إقليم كردستان أوميد صباح في بيان صحافي تلقت «الشرق الأوسط» نصه «منذ فترة يدور الحديث من قبل بعض المسؤولين السياسيين ووسائل الإعلام حول تأجيل الانتخابات البرلمانية، ونحن في رئاسة الإقليم نعلن للشعب الكردستاني، بأن رئيس الإقليم لا يؤيد مطلقا وتحت أي ظرف كان تأجيل تلك الانتخابات، ويرى ضرورة إجرائها بموعدها المحدد وبشكل شفاف ونزيه ومن دون أي مشاكل».

واعتبر قيادي بحركة التغيير الكردية المعارضة التي يتزعمها نشيروان مصطفى أن «دعوة حزب طالباني لتطهير سجلات الناخبين، هي كلمة حق يراد بها باطل». وقال شورش حاجي المشرف على المكتب الإعلامي لحركة التغيير في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن هذا الموضوع مثار منذ أكثر من سنة، فالشكوك كانت واردة بشأن وجود زيادات بأعداد الناخبين، وعدم شطب آلاف الأسماء من سجلات الناخبين لدى المفوضية، فلماذا لم تتحرك قيادة الاتحاد الوطني لمعالجة هذه المشكلة ويثيرونها حتى الآن. وأشار القيادي بالحركة «نشعر بوجود سيناريو متفق عليه مسبقا من قبل حزبي السلطة (الاتحاد والديمقراطي)، وهناك تبادل الأدوار بينهما لعرقلة الانتخابات، لخوفهما معا من نتائجها المحتملة، ولدينا تجارب كثيرة بهذا المجال، فكما حصل في تأجيل الانتخابات الرئاسية بدفع من حزب بارزاني، اليوم يتبادل الاتحاد الوطني الدور ويسعى لتأجيل الانتخابات البرلمانية».

وحسمت المفوضية أمرها بإعلان رئيسها سربست مصطفى «أن المفوضية جاهزة تماما لتنظيم الانتخابات البرلمانية بموعدها المحدد في 21 سبتمبر» مشيرا إلى «أنه إذا لم تحدث أي تطورات أخرى فإن المفوضية ستعلن الأول من سبتمبر المقبل موعدا لبدء الحملات الانتخابية والتي ستستمر إلى عشرين يوما».

في غضون ذلك وفي سابقة خطيرة لم تحدث منذ سنوات بعمر التحالف الاستراتيجي الذي يربط الحزبين الكرديين (الاتحاد الوطني، والديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني) انفرط عقد التحالف بينهما بعد أن أعلن مسؤول تنظيمات حزب طالباني انسحاب ممثليه من قائمة التآخي والتعايش الكردية، وتشكيل قائمة مستقلة عن حزب بارزاني بمجلس إدارة محافظة نينوى. ويأتي هذا القرار المفاجئ بعد ظهور أزمة بين الحزبين على خلفية توزيع المناصب السيادية على مستوى الحكومة المحلية بالمحافظة بين مرشحي حزب بارزاني وقائمة النهضة العربية التي يقودها محافظ المدينة أثيل النجيفي، وحرمان الاتحاد الوطني من أي منصب سيادي بالمحافظة. وأعلن عارف رشدي مسؤول تنظيمات حزب الاتحاد الوطني بمحافظة نينوى في مؤتمر صحافي «عن تأسيس كتلة مستقلة باسم كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى بعد انسحابها من قائمة تحالف التآخي والتعايش لتقوم بدور المعارض الإيجابي المراقب لأداء الحكومة المحلية عبر ممثليها في مجلس محافظة نينوى. وقال رشدي «إن كتلة الاتحاد الوطني تنسحب من قائمة تحالف التآخي والتعايش لعدم إشراكها بحكومة نينوى الجديدة، وستنتقل إلى خانة المعارضة لتكون عينا لمراقبة العمل الحكومي والدفاع عن مصالح أبناء نينوى دون استثناء».

بعد رفض معظم كتائب «الجيش الحر» مبايعتها

بيروت: «الشرق الأوسط»
يتجه تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية» في مدينة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة إلى إجبار كل عائلة على تقديم أحد أبنائها للجهاد ضد «قوات الحماية الكردية»، وفق ما أكده ناشطون معارضون. ونقلت مواقع إخبارية معارضة عن أحد سكان البلدة قوله إن «الدولة الإسلامية في العراق والشام» فرضت على كل عائلة تقديم ابن من أبنائها للجهاد ضد المقاتلين الأكراد أو دفع مبلغ 500 ألف ليرة سورية، عملا بقول النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من جهز غازيا فقد غزا».

وأشار إبراهيم المسلم، عضو المجلس المحلي في تل أبيض لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «عناصر الدولة» يدعون عبر مآذن المساجد في الجهة الشرقية الجنوبية من المدينة إلى الجهاد ضد الأكراد، وتصفهم بالـ«الكفرة»، مؤكدا أن «هذه الدعوات بدأت تتزايد بعد انفصال معظم كتائب «الجيش السوري الحر» عنها ورفض مبايعة أميرها. ولفت إلى أن «المقاتلين الإسلاميين لا يريدون أي مصالحة بين العرب والأكراد، وهذا ما يفسر تصاعد دعواتهم للجهاد بالتزامن مع اتفاق مصالحة بدأ تطبيقه بين الجيش (الحر) والمقاتلين الأكراد». وكان «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» قد تعهد في اتفاق مع الهيئة الكردية العليا بـ«وقف تهجير المدنيين في كل مكان وكشف الجهات المسلحة التي تمارس هذه الأفعال الإجرامية»، إضافة إلى «امتناع جميع الكتائب المسلحة عن فرض المشاريع السياسية التي تغير هوية وحدود البلاد»، في إشارة إلى الكتائب الإسلامية التي تنتشر في المناطق الكردية. وأوضح المسلم أن «أهالي تل أبيض استقبلوا فريضة دولة العراق والشام الإسلامية بسخط وتذمر»، لافتا إلى أن «اجتماعا حصل في منزل أحد الموالين لـ«الدولة» في «الحي الغربي للمدينة بحضور كبار شخصيات عشائرية وقادة الكتائب وركز الاجتماع على كيفية محاربة الأكراد للحفاظ على الطابع العروبي والإسلامي للمدينة». وكشف أن «الدولة» فرضت مبالغ كبيرة على الأغنياء من العرب في تل أبيض وأنهم أنذروهم بالطرد من بيوتهم إن لم يدفعوا»، فيما ذكرت مصادر أن «الدولة» فرضت على أحد المواطنين مبلغ ثلاثة ملايين ليرة سورية لقاء عدم تجنيده في صفوفها».

وتحكم «دولة العراق والشام الإسلامية» سيطرتها على ثماني قرى كردية في مدينة تل أبيض، تمتد من قرية اليابسة وتلفندر وتل أخضر مرورا بسوسك واليارقو وصولا إلى مدكلطة وطنبوظة وكرحسات التي تم تدميرها بالكامل على يد مقاتلي «الدولة» الذين يتخذون من مبنى المخفر المركزي في المدينة مقرا لها إضافة إلى مقر آخر في قرية شبلة. وتضم بلدة تل أبيض مزيحا من السكان الموزعين بين العرب والأكراد والأرمن والتركمان، ويتجاوز عدد سكانها أكثر من 200 ألف نسمة، ويشكل الأكراد أكثر من 30%. وسبق للنظام السوري أن قام بحملة التهجير الممنهج خلال فرض مشروع الحزام العربي في سبيل تعريب المناطق الكردية. وشهدت المدينة في الآونة الأخيرة حركة نزوح ملحوظة من المواطنين العرب باتجاه تركيا بعد سيطرة «الدولة الإسلامية في العراق والشام» على المدينة التي تعتبر مركزا حدوديا دوليا بين سوريا وتركيا، وتبعد عن مدينة الرقة 100 كلم باتجاه الشمال.

لأسد يقوم بالتعديل الوزاري الخامس منذ انطلاق الثورة

بيروت: ليال أبو رحال
امر الرئيس السوري بشار الأسد بتعديل وزاري، أمس، وهو التعديل الخامس منذ بدء النزاع في سوريا. وأبقى الأسد على أبرز المسؤولين في حكومته، مثل رئيس الوزراء الحالي وائل الحلقي، ووزير الخارجية وليد المعلم ونائب رئيس مجلس الوزراء: قدري جميل. والوزراء الجدد هم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك سمير عزت قاضي أمين، ووزير السياحة بشير رياض يازجي، ووزير التعليم العالي: مالك علي، ووزير الاقتصاد والتجارة الخارجية: خضر أورفلي، ووزير الصناعة: كمال الدين طعمة. وجددت دمشق، أمس، على لسان مصدر أمني سوري نفي استخدام النظام للسلاح الكيماوي، في اليوم الأول لبدء عمل بعثة فريق خبراء الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيماوية في سوريا، بعد وصولها يوم الأحد الماضي. وقال المصدر، وفق ما نقلته عنه وكالة الصحافة الفرنسية، أمس، إن «استخدام أسلحة كيماوية في هذا الوقت هو انتحار سياسي»، بينما أعلنت الأمم المتحدة أن «رئيس الفريق الدولي لمحققي الأسلحة الكيميائية، يجري محادثات مع الحكومة السورية بشأن أحدث هجوم مزعوم بالغاز ويتابع الوضع باهتمام». وذكرت أن «رئيس اللجنة يجري محادثات مع الحكومة السورية بشأن كل القضايا المتعلقة بالاستخدام المزعوم لأسلحة كيميائية، بما فيها أحدث هجوم تحدثت عنه التقارير».

وكان المصدر الأمني السوري قد أشار إلى أن «كل المحللين يؤكدون أنه ليس في مصلحتنا في الظروف الحالية استخدام أسلحة كيماوية بينما اللجنة موجودة في سوريا». ورأى أن «الاتهامات (باستخدام أسلحة كيماوية) تهدف إلى المس بعمل الخبراء وخلط الأوراق». وأوضح أن «الجيش يواصل تقدمه لوضع حد للإرهاب، ولسنا مضطرين للجوء إلى هذا النوع من السلاح»، متهما المعارضين بـ«أنهم يحاولون ضرب نجاحات الجيش بهذه الأكاذيب».

وفي حين حفلت صفحات المعارضة السورية بصور ومقاطع فيديو تظهر أمهات ينتحبن أولادهن وحجم المجزرة التي وصفت بـ«الإبادة»، وارتفعت حصيلتها وفق لجان التنسيق المحلية في سوريا إلى «1252 حالة»، رجح المتحدث باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد صالح، أمس، ارتفاع عدد الضحايا بعد اكتشاف حي في زملكا فيه عدد من الضحايا في منازلهم، بينما عثر على عشر جثث في بلدة عربين، بحسب أحد الناشطين الميدانيين. وتبادل كل من النظام السوري والمعارضة الاتهامات بشأن المسؤولية عن مقتل مئات المواطنين، اختناقا بالغازات السامة بريف دمشق، أول من أمس، بينهم عدد كبير من الأطفال. وقال ناشطون معارضون أمس إنه تم دفن الجثث في مقابر جماعية، مشيرا إلى أنّه قد واجهتهم «صعوبة في عملية الدفن، بسب القصف المستمر من قبل جيش النظام السوري على المنطقة». ولفت إلى أن «لجنة التحقيق الدولية لم تأتِ حتى الساعة إلى المناطق التي ضُربت بالكيماوي».

وقال المنسق الإعلامي والسياسي في الجيش السوري الحر لؤي المقداد لـ«الشرق الأوسط» إن «معالم الكارثة بريف دمشق بدأت تنكشف أكثر فأكثر»، مرجحا أن «تصل أعداد الضحايا إلى نحو ألفين، نصفهم من الأطفال والنساء». وأوضح أن «الجهات المعنية بالإغاثة لم تتمكن من الدخول إلى عدد من المناطق التي استهدفت بالغازات السامة، بسبب القصف العنيف من قبل القوات النظامية»، مشيرا إلى أن «القصف استهدف إحدى وحدات الإسعاف أثناء نقلها جثثا في بلدة عين ترما، مما أدى إلى مقتل عدد من كوادر الوحدة».

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار أمس إلى أن قوات النظام السوري شنت غارات جوية على مناطق عدة في دمشق وريفها، تعرضت، أول من أمس، للهجوم الكيماوي. وذكر أن «الطيران الحربي جدد قصفه على مناطق في مدينة زملكا والغوطة الشرقية وعربين شرق العاصمة، مع استمرار القصف من القوات النظامية على المنطقة».

وأفاد المرصد بأن «الطيران الحربي نفذ أيضا ثلاث غارات خلال خمس دقائق على مناطق في مدينة معضمية الشام، وغارات أخرى على داريا وخان الشيخ إلى جنوب غربي العاصمة»، موضحا أن «الغارات ترافقت مع قصف على هذه المناطق التي عاشت في اليومين الأخيرين حالة من الهلع، نتيجة الهجوم الكيماوي، وتعرضت لحملة قصف لا سابق لها». في موازاة ذلك، اشترطت غرفة عمليات خان العسل، بريف حلب، التابعة لقيادة المجلس العسكري في الجيش السوري الحر على فريق خبراء الأمم المتحدة أن يزور المناطق المنكوبة في الغوطة الشرقية بدمشق قبل زيارة خان العسل. وأدانت في بيان تداولته صفحات المعارضة السورية وناشطين سوريين، استخدام الجيش النظامي للسلاح الكيماوي في غوطة دمشق، وأكّدت فيه أنه في حال لم يقم الفريق بزيارة الغوطة، فإنها تعتذر عن استقباله في خان العسل التي تعرضت بدورها منذ أشهر لاستهداف كيماوي. وفي إطار التداعيات السياسية لمجزرة الغوطة، قدم كل من لؤي المقداد (المنسق الإعلامي والسياسي للجيش الحر) ومحمد الشعار، ممثل هيئة الأركان عن ريف دمشق، استقالتهما من الائتلاف السوري المعارض. وأوضح المقداد في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أن استقالته تأتي «أمام هول ما يحصل ولشعوره بعدم الرضا عن أدائه في الائتلاف».

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- في الوقت الذي اعتبرت فيه وزارة الخارجية الأمريكية أن إطلاق سراح الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، هو شأن مصري، فقد جددت مطالبتها بإطلاق سراح الرئيس "المعزول"، محمد مرسي.

وفي تعليق للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جينيفر بساكي، على إخلاء سبيل مبارك، قالت: "كما قلنا منذ وقت طويل، ومع الاحترام للقرارات الصادرة عن محاكمة مبارك، هذه قضية قانونية مصرية داخلية، يجب تسويتها بموجب القانون المصري."

أمريكا تدعو مصر لأول مرة لإطلاق سراح مرسي

وتابعت المتحدثة أن ليس لديها ما يمكن أن تضيفه فيما يتعلق بإطلاق سراح الرئيس المصري السابق، الذي يخضع للإقامة الجبرية في مستشفى المعادي للقوات المسلحة، وطلبت من الصحفيين الراغبين في معلومات إضافية التوجه باستفساراتهم إلى الحكومة المصرية.

أمريكا تدعو مصر لوضع حد للاعتقالات السياسية

ورداً على سؤال عن إطلاق سراح مبارك، الذي اتهم بارتكاب "جرائم فظيعة"، في الوقت الذي يتم فيه التحفظ على الرئيس "المنتخب"، محمد مرسي، قالت بساكي: "موقفنا بخصوص السيد مرسي مازال ثابتاً.. نعتقد أنه يجب أن تكون هناك طريقة لإطلاق سراحه."

لماذا قرار إخلاء سبيل مبارك غير قابل للطعن؟

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية، خلال الموجز الصحفي مساء الخميس، بقولها: "لقد تحدثنا مراراً وأعربنا عن قلقنا إزاء الاعتقالات القسرية العشوائية.. وبكل تأكيد، حتى يكون هناك تقدم للأمام في العملية السياسية، نعتقد أنه يجب أن تشارك كافة الأطراف في هذه العملية."

مبارك قيد الإقامة الجبرية بـ"المعادي العسكري"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أجرى الرئيس السوري، بشار الأسد، تعديلاً حكومياً شمل ستة وزراء، معظمهم في المجموعة الاقتصادية، بالإضافة إلى تعيين أحد الوزراء نائباً لرئيس الحكومة لشؤون الاقتصادية.

سوريا: تغيير بقيادة البعث والشرع أبرز المغادرين

وبموجب المرسوم الرئاسي رقم 310 لسنة 2013، فقد تقرر تعيين وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السابق، قدري جميل، نائباً لرئيس مجلس الوزراء، بينما تولى سمير عزت قاضي حقيبة الوزارة بدلاً منه.

المعارضة السورية للمعلم: لن نقبل إلا برحيل الأسد

وتضمن المرسوم، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية "سانا"، تعيين مالك علي وزيراً للتعليم العالي، وخضر أورفلي وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية، فيما عُين كمال الدين طعمة وزيراً للصناعة، وبشر رياض يازجي وزيراً للصناعة.

كما تضمن تعيين حسيب إلياس وزير دولة، بدلاً من نجم الدين خريط.


بغداد عروس العرب وماضي تاريخ العلم والثقافة والحضارة والأديان , بغداد ارض لتاريخ طويل من الصراعات الفكرية , تجاوز عمرك 1250 عام , بغداد عاصمة لمهد الحضارات وبلاد وادي الرافدين او مابين نهريك أرخ للحضارات , اشرقت الشمس في بلادك في اور وهبط او الأنبياء وابو الأنبياء العرب ابراهيم الخليل , فيك حضارة اور والحضارة السومرية , خط بيد ابنائك اول حرف وأول قانون وأول سباق رياضي وأول حكم سياسي فدرالي , بل ان أول رسالة سماوية كانت في العراق وتوالت بعدها الأنبياء والأوصياء والصالحين والمفكرين , ونبع من بغداد مدارس الفقه الأسلامي وتتلمذ الكثير على يد الصادق بالقول والفعل , وفي بصرتك الفيحاء علّم الشعر القديم والمعاصر والعلوم والرياضيات والطب ومدارس الفقه ,وبابل وجنائنها المعلقة , والحدباء والوركاء والملوية , وألاف المواقع الأثرية , التي تؤرخ تاريخ طويل , وتدل على إنه اول شعب وضع خطوط الأنسانية وسار على نهجها .
بغداد بكارتك الحضارة والعلوم والثقافات والتاريخ , بغداد يراد لك ان ترتمي في حضيرة السفاحين لأغتصابك , ولأجل شرفك قدمت إنهار من دماء أبنائك , ولبدت اجوائك بدخان حرائق الأجساد , يراد اسقاطك على بوابة العروبة العاهرة , لتحتمين بأحضان المنحطين و الفاجرات من ينفقن على من يشبع غرائزها, ومن إستمد الرذيلة من منابر الغواية وأحل النكاح في ساحات الجهاد ضد الانسانية , وقدم الأعراض بخيانة للعفة والشرف والأهل والدين , عرب يعتقدون ان الشرف بالمحافظة على فروجتهم المقنعة في شوارعهم وخليعة في بلدان الفسوق والخمور والقمار التي يسمونها , ورجال تعقلوا بالتخلف ونتانة الأجساد وصدأ الأفكار , حتى استنزفتهم (المدلكات ) لأجسادهم بأجسادها , اصابهم جرب الأثام والتعطش للجنس والغرائز , يتخزلون الحياة بالفراش , وصيحات البواكر , والتمثيل بأجساد العزل , ومدن البغايا والتكايا والبخور والشعوذة .
عشرات الشهداء تتساقط في أرضك يا بغداد يومياً نتيجة التأمر الخبيث والعمل الإستخباري والأستعداد للعمل مع الشيطان لإباحة دماء الأطفال , بأيادي من باع أخرته بدنيا غيره , ومع من خان وطنه وإنسانيته , سواء بالفكر او التواطيء او عبد الدينار والدرهم والليالي الحمراء , او عمل مع مافيات الفساد وعصابات تحن الى الزيتوني واللثام ويعيش خارج شخصيته, بعنتريات وصولات فارغة , العراق ليس المالكي و الحكيم و الصدر او النجيفي والمطلك البارزاني والهاشمي , مالم يخلص لوطنه ويحرص على وحدة شعبه ويخدم مواطنه , ولم يكن الإرهاب ممثل لطائفة والتاريخ لا يختزل بشخص كي تستباح الدماء بذريعة وجوده . أوهام العرب لا تزال مريضة تدافع عن الجلاد وتترك الضحية , وتحتمي بالمجرم وتصفق للذباح , تستقتل لبراءة من اعترف بالجرم المشهود , ولا يزال العرب ينظرون الى مقعدك في جامعة الدول العربية , جامعة التأمر والخديعة والدهاء , إنه مقعد صفوي فارسي او سني مرتد , وتجاهلوا اصوات الشرفاء وعمق التواصل والتزاوج والمشاركة في الأعراف والمناسبات , وكل شعوب العرب وحكامها لا يقبلون ان تحكمهم اللحى والثياب القصيرة , بعد ان تثبت مأساوية من هم أقل تطرف في مصر , بالحتم سيكونون داعمين للتطرف ودعوتهم للأقتتال كي يتفرجوا على مشاهد الدماء , وأستعباد الجواري ونكاح القواصر والايتام , العرب يكرهوك يا بغداد لأنك الحضارة والتعايش والإنسانية والعلوم ومختلف الثقافات المنسجمة , وينظرون الى كرسيك بنزوات طائفية وهلوسة حمى الأمراض المستعصية , وانكروا التاريخ والجغرافية ومصالح الشعوب المشتركة .

 

 

لاشك ان العراق اليوم تشترك به كثير من المشتركات مع الدول الاقليمة والدول العظمى ولكل دولة سياستها واداواتها وكلهم يعملون وفق مبدأ مصلحتي أولا ,وبما ان تلك الدول لديها مصالح متعددة في العراق فيهم من يرى في استقرار العراق وأمنه انعكاس ايجابي علية والأخر يرى في الفوضى والدمار أيضا ايجابيات له كي يحقق تغيير في التوازنات الدولية وان لا يعاود العراق كعنصر مؤثر على الصعيد الإقليمي والدولي , اليوم التغييرات الشعبية التي تحدث في دول المنطقة هي نتاج شعبي يراد لها ان تسرق وان تؤطر بتأثيرات خارجية , ما يهمنا اليوم ماهية المرحلة المقبلة في العراق وكيف ستكون العملية السياسية ما بعد الانتخابات المقبلة ,فالمعطيات على الأرض مازالت تؤشر بوجود خلل كبير في البناء الديمقراطي للدولة وتخلف كبير على مستوى التطور والشفافية وحقوق الإنسان ناهيك عن التدهور الأمني واستشراء الفساد ,لذلك تعتبر كلا من جمهورية إيران الإسلامية والولايات المتحدة الأميركية هما المؤثران الحقيقيان على الوضع في العراق ويتأثران بشكل مباشر في حالة تخلخل النظام السياسي والعملية الديمقراطية ,ولكلا الدولتين مصالح في العراق كذلك العراق لدية مصالح مهمة معهما ,ولنتيجة لتك المصالح المشتركة سوف لن تترك تلك الدول العراق ان يتمرد عليهما او يأتي من يحكم دون ان يكونوا مطمئنين له وان لا يشكل تهديدا لمصالحهم المهمة ,لكن ثمة قراءة خاطئة ربما لم يوفق بها كلا الدولتين من ناحية تشخيص الأهم من المهم ,فأمريكا كثيرا ماراهنت على ملفات وأحزاب وحركات وشخصيات وكان رهان على الحصان الخاسر إي لم يكن تشخيصهما دقيق دعموا توجهات كانت تضللهم واستخدمت النفوذ الأميركي لمصالح ضيقة وغير سليمة وبات الاميركان في سياسة غير مستقرة بتعاملهم مع العراق في وقت ما ,وكذلك إيران الدولة التي تعتبر أكثر الدول لديها مشتركات ايجابية مع العراق مشتركات دينية واجتماعية وتاريخية ومصالح تجارية وأمنية مهمة بين الطرفين فليس من مصلحة إيران ان تترك العراق يذهب إلى الهاوية من خلال تهديد الإرهاب للمجتمع العراقي ومحاولة البعض للالتفاف على الديمقراطية ومسؤولية إيران اليوم ربما أهم من السابق في تحديد البوصلة وقراءة الساحة جيدا وتشخيص السبب في تردي الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية في العراق,وان تشخص من يحاول استخدام نفوذ الجمهورية الإسلامية ومكانتها ليحقق مكاسب انتخابية او الضغط على الآخرين ,لذا هناك من يعمل اليوم بكسب ود كلا الدولتين ومحاولة للحصول على تأيدهما لكي يبقى متصدي في المرحلة المقبلة وبذلك ينبغي على تلك الدول ان لا تكون متأثرة بشعارات وخطابات من اثبتوا الفشل بجميع الملفات اليوم ليس من مصلحة لا إيران ولا أميركا ان يعود العنف الطائفي والفوضى الى العراق لان هناك اليوم من يعمل على ذلك ,فالمراهنة على الحصان الخاسر ستكون نتائجها كراثية اجتماعيا وسياسيا وامنيا الخ .والمراهنة على الخسارة فشل فعلا تلك الدول ان كانت جادة وواقعية في دعم الشعب العراقي عليها ان تشخص من يحمل مشروع الدولة من يحمل مصالح الأمة من يوحد الشعب ولا يخلق الفتن من يعمل على تنضيج العلاقات الخارجية وعدم معاداة الدول من يعمل على صداقات وطنية فيها مصلحة الوطن مع إيران وأمريكا وليس يفضل مصلحته الشخصية ,نأمل ان لا يكون هناك دعم لمن لا يستحق الدعم ولا يحمل سوى مشروع الاستئثار بالسلطة وخلق الأزمات

....


تحتل رواية النخلة والجيران موقعا متميز ومتطور , في تاريخ الرواية العراقية , وتعتبر من اهم مؤلفات الكاتب الروائي والمترجم القدير غائب طعمة فرمان , وتعتبر اهم شاهد يؤرخ فترة الحرب العالمية الثانية , وتأثيراتها السلبية على الواقع العراقي الملموس , وفداحة هذه الاضرار على كاهل الفئات الفقيرة والمعدومة والمسحوقة , والتي يأكلها وينخرها اليأس والشلل والحرمان , وثقل الظلم الكبير الواقع عليها , في صراعها العنيد من اجل البقاء والديمومة , ضمن افاق ضيقة ومحدودة والمعتمة بالقسوة والقهر , وهي تصور بكامرة سينمائية حي من احياء بغداد الشعبية , وما تأثيرات هذه الحرب على شؤونهم اليومية , بما تسبب لهم من ضائقة اقتصادية واجتماعية , من متاعب مرهقة في كل جوانب حياتهم , وكذلك التأثيرات السلبية من جيش الاحتلال , وهو يغتصب حياتهم اليومية . من شرور ظالم وقاهر , وخاصة على الفئات المسحوقة , لقد كتبت باسلوب سردي محكم ومتناسق واعطائها اكثر جاذبية وشوق مع نغمات الحوار باللهجة العراقية , زاد من نكهتها وخصوصيتها بالتناغم المحكم في الايغال الى الاعماق   شخوص الرواية , والدخول دون استأذان الى هواجسهم واحلامهم وآمالهم . ضمن افاقهم المحدودة , وهي تؤرخ الحزن العراقي لتلك الفترة المظلمة للفئات الشعبية , المعجونة بالحزن والضياع والتمادي في اضطهاد الانسان الفقير والمعدم بالحرمان الكامل . . وتتميز شخوصها بعوالمها الخاصة في الحياة , ضمن اطرها الفقيرة . ومن ابرز شخوص الرواية :
1 - سليمة الخبازة : نموذج الانسان المضطهد بالقهر والجور  والحرمان , ومكافحة عسف الحياة بالعمل المرهق والمتعب بضراوة بالغة , وهي تصنع الخبز العراقي في ( التنور ) ومتاعبه المرهقة , تقع ضحية احتيال وخداع من قبل ( مصطفى الدلال ) , الذي اقنعها بالشراكة مع ( خاجيك ) في فرن الصمون , على امل ان تستريح من ضنك العمل المتعب , وتعطي حصيلة تعب السنين ومرارته ( ثلاثون دينار ) , وهي لم تسلم من سرقات ابن زوجها المتوفي ( حسين ) , وتنهي رحلة حياتها المعذبة بالزواج من ( مصطفى الدلال ) .
2 -  حسين : الشخصية المحورية في الرواية ابن عشرين ربيعا , الذي ترك مدرسة الصنايع , ليتسكع في الطرقات دون عمل , سوى الضياع والبطالة , وهو عائش على المورد المالي الشحيح من  ورث ابيه المتوفي , الذي اودعه عند صديقه الوفي ( صاحب ) ويقع في حب ( تماضر ) , ويحاول جاهدا ان ينقذها من الضياع والخوف من المجهول , بما يملك من امكانيات ضعيفة ومحدودة , على امل ان يلبي رغباتها , وليحافظ على خيط التواصل العاطفي بشوق صادق , في ظل موارده المالية الشحيحة , وعدم امتهانه الى اي عمل مهني  يستطيع ان يحافظ على وهج غرامه , وينقذها من الضياع والمصير المجهول والمخيف , لكن طوق النجاة تمزق وخسر ( تماضر ) , ويختم حياته بقتل شقي المحلة ( محمود ابن الحولة ) من اجل ان يسعيد كرامته من الاهانات المعيبة بالعار , الذي كان يسددها بصفعاتها المؤلمة والقاسية ( ابن الحولة ) اليه  , وليثار لغدر مقتل صديقه الوفي ( صاحب ) الذي قتله ( ابن الحولة ) بطعنات من السكين
3 - مصطفى الدلال : الشخصية التي تحمل في طياتها تناقضات مضادة , بين الاحتيال والخداع والورع الديني بختم قراءة القرآن مرتين والتمسك الديني , والادمان على شرب الخمور , والمتاجرة بالسوق السوداء , وبين حظه العاثر , في كل مرة يحاول ان يخلع نفسه من قاع المجتمع والفقر , وكلما يبدأ بالصعود ,حتى توجه له الضربات لتعيده الى اسفل القاع ضربة تلو الاخرى , ويستغل ضعف ( سليمة الخبازة ) في خداعها , ويأخذ بما تملك من تعب السنين من العمل المرهق في ( التنور ) , وسنوات الجهد الضاني ( ثلاثين دينار ) بحجة الشراكة في فرن الصمون , ولكن ينكشف امره بضياع اموال ( سليمة الخبازة ) , وبالتالي ينهي حياته بالزواج منها , وعينه على بيع البيت الموروث , عسى ان يبدأ رحلة جديدة ويحالفه الحظ
4 -  تماضر : البنت المسلوبة والمقهورة والضائعة , والتي اجبرت على الهرب من اهلها , لارغامها على الزواج عنوة ودون ارادتها , ويلفها الضياع والاحزان , وتجد طوق النجاة بشخص ( حسين ) وبادلته عاطفة الحب , لينقذها من رحلة المتاعب والاحزان والحياة المحفوفة بالمخاطر , بالتهديد بالقتل لغسل العار , وتتمنى الزواج من ( حسين ) لينقذها من المجهول وقسوة الزمان , لكن هذه الاحلام ضاعت , خسرت ( حسين ) دون ارادتها ورغبتها , وسقطت لتصبح مومس خالية من الاحلام
5 - صاحب ( البايسكلجي ) : صندوق اسرار اهالي الحي , والشخصية المحبوبة وهم يكشفون اسرار حياتهم اليومية , ويمتلك علاقات واسعة بالود والاحترام , وهي الشخصية المتميزة في الرواية , من حيث الوعي والنضج السياسي والعقل التنويري , ويقع ضحية قتل وغدر من ( محمود ابن الحوله ) بطعنه بالسكين

جمعة عبدالله

الجمعة, 23 آب/أغسطس 2013 09:29

حزب البعث الكيماوي ----خوندكار كلش‎

من رائحة التفاح الى رائحة الياسمين من حلبجة وتفاحها الى الغوطة وياسمينها مدن حزينة كئيبة مقتولة مدن شهيدة والاجرام نفسه والقاتل نفسه والحزب نفسه انه حزب البعث العربي الكيماوي الحزب الذي اثبت للعالم انه الأسوء على الاطلاق وانه الأكثر أجراما وأرهابا الحزب الذي لا خطوط حمراء ولا صفراء له ولا يعترف بشيء من الانسانية حزب يمتاز بصناعة الدكاتوريات من حافظ الاسد وصدام حسين وبشار الأسد المجرم رئيس سوريا المحطمة المدمرة التي دمرها حزب البعث الحاكم بالحديد والنار واخيرا الحزب الحاكم بالكيماوي .
ما يجري بسورية  من استخدام السلاح الكيماوي وحتى قبل ضرب الغوطة كان هناك استعمال لهذا السلاح الفتاك في كثير من المناطق في سورية ومن قبل تم اسمعماله في كوردستان العراق في مدينة حلبجة الكوردية  الشهيدة . حيث  ذهب ضحية تلك الهجمة العنصرية ضد الكورد اكثر من خمسة الاف شهيد من الاطفال والنساء والشيوخ ولم يسلم منها حتى الحيوانات  والاشجار .والمستخدم لهذا السلاح ضد شعبيي البلدين هو نفس الحزب حزب البعث العنصري الارهابي ولم يمر على التاريخ ان تم استعمال هذا السلاح من قبل اي حكومة ضد الشعب ألا حكومة  حزب البعث استعمله لأكثر من  مرة وضد الشعب الثائر ويمتاز هذا لحزب باجرامه وتفننه في قتل الشعب وطرق القتل الجماعي من صدام الى بشار والحزب واحد والسلاح واحد والبطش والقتل نفسه نفس الأساليب في الحكم ونفس الشعارات الحزب القائد الحزب الذي يمثل قلب العروبة الحزب الذي يمثل الجماهير والخ .
حزب البعث مارس الأقصاء ومنع السياسة وقمع الحريات وصنع لنفسه مزارع يحكمها يقتل من يشاء ويبقي على من يشاء فهو السلطة والقانون وهو الحزب الذي يعلم الجماهير الاخلاق ودوما هو الحزب المقاوم وهو الممانع والمدافع عن شرف الأمة العربية ويجيد صناعة الحروب وترويع العرب وبيعهم تلك الوطنيات .
وسلوك هذا الحزب كان قاسيا جدا مع غير العرب وخاصة الشعب الكوردي الذي يقع تحت احتلال دولتين يحكمهما  حزب  فمارس التعريب في كركوك ونفذ الحزام العربي في كوردستان سوريا ونفذ مجزرة حلبجة  والأنفال ومئات المعارك ضد الشعب الكوردي في كوردستان العراق وقتل الآلاف من الشهداء وفي كوردستان سوريا مجزرة قامشلو 2004 و2008 و2009 في الرقة  وطبق بحق الشعب الشعب الكوردي مشاريع عنصرية وأهمها الحزام العربي الذي بموجبه صادر الأراضي من الكورد وجلب عرب من الغمر من حوض الفرات وانشاء مستوطنات لهم وأحصاء 1962 الذي انا احد ضحاياه مكتومين وأجانب محافظة الحسكة حيث تم  حرمانهم من الدراسة والتوظيف وجوازات سفر وتسجيل الاطفال وتسجيل املاكهم باسمائهم وعالج مسئلة أجانب الحسكة من الكورد فيما ترك المكتومين ايتام الله وايتام الكورد ومرسوم 49  الجائرالخاص بالمناطق الكوردية تحت عنوان المناطق الحدودية ؟ بالأضافة الى تفقير المنطقة وتهجير ممنهج بحق  سكانها الى مدن الداخل دمشق حلب حمص طرطوس اللاذقية  وحتى درعا ومحاولة تصهيرهم وتشتيتهم بين تلك المدن .
أن حزب البعث العربي هو من احقر الاحزاب وأكثرها أجراما بحق الأنسانية وليس الكورد وحدهم ضحية هذا الحزب بل حتى العرب نالوا نصيبهم من سياسة هذا الحزب لم ينسى السوريون مجازر ذلك الحزب في حماة وحلب في الثمانينات والآن الحزب مستمر في جرائمه ويستعمل الأسلحة الفتاكة ضد الشعب السوري من قصف بالدبابات والصواريخ واستعمال سلاح الجو وأخيرا أستعمال السلاح الكيماوي المحظور دوليا تحت انظر دول العالم وفي ظل تخاذل عربي وأقليمي ودولي وسكوته لمدة سنتين ونصف يعني قبوله باستعمال تلك الاسلحة مع وجود وفد اممي للتحقيق في المجازر السابقة واليوم مجزرة كبرى في ريف دمشق في غوطتها الشرقية والغربية .

العار لأحقر الأحزاب حزب البعث العربي الكيماوي
العار للنظام ولكل من يتبعه ولكل دول العالم والعالم العربي والاسلامي
المجد والخلود لشهداء الذين استشهدوا بيد حزب البعث وسلام الى حلبجة والغوطة وقامشلو وكل المدن السورية

خوندكار كلش


بدأت الدول الخارجية تتدخل في العراق نتيجة تخبط النظام المقبور, حيث هيئ الارضية المناسبة لتدخل الاجندات الخارجية بحجة البحث عن الاسلحة النووية ,التي باتت مغيبة الى زماننا هذا , والتي اتخذت امريكا منهٌ وسيلة للتغلغل استخباراتيا في العراق.

نجحت أمريكا.؟

وبذلك سيطرة القوات المحتلة على العراق, وبدأت تخطط لفرض هيمنته على الشرق الاوسط , من خلال العراق كونه يتمتع بموقع استراتيجي مميز, خصوصاً قربهُ من ايران التي تشكل خطار منتظر بالنسبة الى إسرائيل وهي الحليف الاكبر لأمريكا , وأهمية الخليج العربي المطل على اغلب الدول الخليجية المهمة .

الهدف الأمريكي.؟

هي الاطاحة بحكم صدام ومن ثم احتلال العراق بصورة كاملة, وهذا يدل على عمالة الطاغية لفسحهُ المجال للتدخل الخارجي في العراق, هنا كان العراق صاحب الحظ الاوفر من سياسة الاستحواذ, التي جاءت بها امريكا لكي تقدم لهم موت عشوائي مجاني يحصد جميع الابرياء دون استثناء, وتعتبر هذه تكملة لنظام القمع والترهب الذي كان يستخدمهُ النظام المقبور على المساكين من هذا الشعب, الذي لا حوله ولاقوة.

دور الشعب.؟

واجه الاحتلال بعض الرفض من قبل الشعب الذي يرفض الاحتلال, لكنها اصرت على البقاء على الرغم من الخسائر الفادحة التي الحقت بها انا ذاك , وبالتالي استطاع الشعب ان يحصل على ضغط على الحكومة الأمريكية من قبل شعبوهم ورفضهم القاطع للسياسة المتبعة , وكان للخسائر والضحايا التي تعرضت لها امريكا في العراق دور في انسحاب امريكا .

دور الحكومة العراقية .؟

أصبحت زمام الامور بعد الانسحاب بيد الحكومة الحالية, التي شهدت سياستها الكثير من التخبطات والاخفاقات والقرارات ألارتجالية والأزمات التي قد تجر البلاد الهاوية, ولقد ظهرت نتائج اخفاقاتها من خلال الوضع الأمني المتردي الذي يشهدهُ العراق , من خلال الموت المجاني الذي يحصد المساكين العزل.

التفرد بالقرار.!

ان نتائج التفرد والتقاطع مع الاخر هي السبب في التدهور الامني, ناهيك عن سياسية الرجل الاوحد الذي يدير كل مفاصل العراق المهمة على الصعيد الامني والغير أمني , ومسكهُ لجميع المناصب ومفاصل الدولة التي تضمن اروح الابرياء وحقوقهم, على الرغم من عدم قدرتهُ في السيطرة على زمام الامور, لكن التمسك بالمنصب لا يعرف ضمان اروح الشعب العراقي, ربما يفقهُ أن المصلحة الشخصية والحزبية فوق الجميع.

المتابع للواقع .!

يرى أن العملية السياسية الحالية التي تقود البلاد, هي السبب في الدمار والموت الحاصل في العراق, هذا ما أكد عليه أغلب المراقبين بأنها فشلت فشل ذريع في أدارة وحماية البلاد وعليها الاعتراف بذلك وعد الالتفاف ورمي الاعذار على غيرها لرفع التهمة عن نفسها, كونها هي صاحبة المسؤولية الكاملة لكل ما يجري من أحداث قسمت ظهر المواطن المغلوب على أمرهُ.

حل المعضلة.؟
هي الانتخابات القادمة , قد تختلف عن انتخابات البرلمان السابقة وتغير الوجوه السياسية المستهلكة ألتي لم تقدم أو تحقق أي أنجاز يخدم العراق, بوجوه لعلها تكون افضل من الساسة الحاليين من أجل انصاف وخدمة العراق.