يوجد 358 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 12:08

تغيير مَن بمَن..؟- عبدالله الجيزاني

 

ضَخم مُتضَخم، يمشي وفق الظرف الآني تارة يرفع قدمة ليضعها بقوة وسرعة وأخرى بسكينة وهدوء.

فمن يحكم حركاته وسكناته كما قُلنا منصب وموقع الموجود على خشبة المسرح، إن كان من الصالحين يجب أداء دور حواري الصالحين، وإن كان من الطالحين ينبغي أن يؤدي دور ساقي الخمر والمُتراقص بين الغواني والقرقوز على المسرح لإرضا نقص ولي النعمه وإسعاده.

يجيد كل الأمور حيث يبكي مع الباكين بنفس درجة التفوق والإتقان عندما يحتاج الدور منه الرقص والغناء.

إنهم ممثلوا مسرح الحياة، حيث لايوجد في قاموس حياتهم شيء إسمه كرامة أو عزة نفس أو ثبات، كما تخلوا قلوبهم من أي يقين أو إيمان بان السماء هي من تقرر للإنسان ما يحصل عليه سِواء منصب أو مال أوجاه مع عدم نكران السعي وفق المحدد الشرعي والأخلاقي.

نعم يحصلون على مايبغون لكن من مفهوم (نزيدهم في طغيانهم يعمهون)، ومن يتوقع خلاف ذلك فقد ظل ظِلالاً كبيراً لان مايحصلون عليه خلاف العدالة وهذا غير ممكن، فالإستحقاقات والحقوق تنال وفق مفهوم العدل للقادر والمتمكن منها، لكن نموذجنا حدود قدرته وإمكاناته الحصول على الموقع لا إداء مايقتضيه.

هؤلاء هم من أوصل الاُمم ومنها العراق منذ الخليقة إلى اليوم إلى ماهو عليه الآن، فلم يحظى العراق بحاكم أو قائد عرف أو تعرف على أساليب هؤلاء، بل الجميع مغرق ومغرم بهم وبما يقدمون، حيث يعوضون عليه الكثير مما يفتقد كيانه الجسدي والنفسي.

لذا يقربهم ويثق بهم، رغم انه بالأمس وقع هو أو سمع عن غيره قد ذهب ضحية أساليبهم..!

ومعظم من ادعى انتمائه للقادة ممن مروا على تاريخ العراق، ذهبوا وسيذهب مَن بقى ضحية المتملقين الذي يشكلون الحلقة الخاصة والمقربه من صاحب الفخامة أو السمو أو السماحة، لكن غريب أن كل هؤلاء مصابون بالعمى وبطء الفهم وتعطل الحواس فلانفهم متى يمكن لسمسار أن ينصر قيم الفضيلة.

ومتى يمكن للص ومختلس أن يحفظ وجود أو كيان، ومتى كان داعر حريص على قيمة عليا أو يمكن أن يحقق طموحات نبيلة، انه عمى يصاب به الكبار.

ربما بقصد او بدونه فتارة يعرفون لكن يسكتون خوفاً أو طمعاً أو ربما والعياذ بلاه شبيه الشيء مُنجذب اليه.

وآخرى يعرفون ويسكتون وشعارهم أن هؤلاء هم الأكثر قدرة على قيادة المشروع أو إنجاحه، وهذا أغرب من الغرابة، فمتى صلح ماء الجنابة للوضوء.

إنها معادلات غريبة عجيبة، لما لايتعض البعض بما حصل لمن سبقه، لكن الحقيقة التي لايريد البعض أن يصل اليها أو يصارح ظاهره باطنه فيها، أن الأرض صحرت أو تكاد من مسمى قادة، ومعظم الموجودين أدعياء لايمكن أن تكتمل دعواهم بدون متملق أو لص أو سمسار لان هؤلاء وحدهم القادرين على إداء حركات وتحركات توحي للناظر بأن هناك قائد.

وعلى هذا ربحت تجارة التملق والتزلف والتزييف والكذب، وكان حكم السلطان بيد من يمتلكون هكذا مؤهلات، في حين خسر وطرد وحورب من أمتلك النسخة الاصلية من واقع القائد وحاشيته، والعنوان الظاهر هو التغيير، دون استفهام عن كيف ومتى وبمن التغيير...!

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 12:07

سياسة بلا مبادئ!!- بقلم/ ضياء المحسن

 

يعد علم السياسة حقل من حقول المعرفة، وهو علم إنساني تنصب إهتماماته على دراسة النشاطات السياسية للإنسان من قبيل الحكم والتصويت والضغط السياسي وتكوين التنظيمات السياسية " أحزاب وجماعات ضغط ومصالح"

يمثل الإنسان مركز السلطة، وعليه لا يمكن فهم الإنسان إلا عبر معرفة علم السياسة، وكيفية تشكل السلطة وتطورها وأدواتها، كما أنه يقودنا الى معرفة كيف يتم بناء المجتمع وطبيعة الحراكات السياسية والإجتماعية والإقتصادية داخله، بالإضافة الى أن هذا العلم يقودنا الى مناقشة كيف تطور الفكر تجاه الفرد والمجتمع والدولة، والعلاقات الضابطة بينهم، وأخيرا فهو يخبرنا عن علاقة التأثير والتأثر لكل من الدولة والحكومة في كل منهما

يقول غاندي " سبعة اشياء تدمر الإنــسان: سياسة بلا مبادئ، متعة بلا ضمير، ثروة بلا عمل، معرفة بلا قيم، تجارة بلا أخلاق، عِلم بلا إنسانية، العبادة بلا تضحية"

في عالم السياسة، ليس من المفترض أن تكون الحسابات مجرد أرقام، مع تداخل المصالح وإجادة المعارضين لسياسات الحكومة، بدون أن ينظروا الى أن النتيجة ستكون جماعية، ذلك لأنه كما أن المعارضة تسأل الحكومة عن كل ما تقوم به، فعلى النواب أن لا ينسوا نصيبهم من تمكين الحكومة بالعمل بدون ضابط أو رقيب أو تقويم لعملها؛ إلا إذا إستثنينا ظهورهم على القنوات الفضائية والتشهير بالحكومة من باب لي الذراع ومحاولة إقتناص ما لم يتمنكوا من إقتناصه وراء الأبواب المغلقة، وهم بهذا يحاولون إحراج الحكومة ليس إلا

في عالم السياسة، ليس دائما النتائج تكون متطابقة " فحساب الحقل يختلف عن حساب البيدر" لأنه ليس عملية جمع رقمين مع بعضهما، بل هو عملية متداخلة، فكما أن الحكومة تخطئ كذلك فإن لمجلس النواب نصيب من تلك الأخطاء التي ترتكبها الحكومة، كونه لم يستعمل الحق الذي لديه وهو مراقبة عمل الحكومة وتصويبه عند الضرورة، وهو ما لم نره طيلة عمر مجلس النواب في دورتين تشريعيتين

هناك آثار عملية ليساسة بدون مبادئ أو أخلاق، وفي هذا يقول عالم الإجتماع الفرنسي ( غوستاف لوبون ) : إن أسباب سقوط جميع الأمم الذي يذكرها التاريخ بلا إستثناء هو تغير طرأ على مزاجها العقلي ترجع علته إلى إنحطاط الأخلاق ويقول ( روجيه غارودي ) عن الميكافيلية التي تعتقد أن الغاية تبرر الواسطة: "هي الحيوانية السياسية التي تحددها تقنيات الوصول إلى السلطة، وليس التفكير في الغايات الإنسانية للمجتمع" في الوقت الذي نعى القرآن الكريم الذين يلبسون الحق بالباطل، ((وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ))البقرة42 أي يلجأون إلى الخداع اللفظي والفكري ، وخلط الأوراق، إنها صورة السياسي الذي يموه الجماهير كي تسير وراءه، بينما نجد أن المبادئ الثابتة والجوهر الثابت تعطي المجتمع نوعا من الأمن واليقين

تعد السياسة أُم الممكنات، بل هي الممكن ذاته، فهناك متغيرات دائمة في المواقف وهناك ليونة لابد منها في مواطن كثيرة تفرض نفسها على السياسي، لكن الصحيح أيضا، وجود ثوابت ومبادئ لا تتغير ولا تتبدل مع الزمن والشخوص، ولابد من الإصرار عليها، فالوصول الى السلطة والكرسي ليس هو الغاية؛ إنما هو وسيلة لتحقيق برنامج إنتخابي تعد فيه جمهورك الذي يقف خلفك

إنطلقت بعض الأصوات مؤخرا لإصدر عفو بمناسبة شهر رمضان الكريم، بحجة إحتواء هؤلاء المجرمين. ونحن نقول إن هذا ليس من السياسة بشيء، لأن المجرم لن يزداد إلا إجراما وأذى لشعبه وجيرانه، إنها دعوة لمساعدة المعتدي ليتجرأ أكثر على الضعيف، فهل من المعقول أن يتوسط شخص بين الذئب والحمل

هنا انهزمت جبهة النصرة ....في ذكرى ثورة 19 تموز

تعتبر الثورة الديمقراطية في غرب كردستان وعموم سوريا محل استهداف من قبل القوى الراديكالية الشوفينية العربية والاسلامية وازلامها من بعض القوى التقليدية الكردية وفقاً لغايات متفرقة خدمة لاجنداتها و أجندات حلفائها، إلا أن محاولاتهم جوبهت بقوة الارادة واصرار الشعب الكردي في تحقيق الحرية والديمقراطية عبر ثورة 19 تموز من جهة وبالتضحيات الجسيمة لوحدات حماية الشعب من جهة ثانية، مما حال دون تحقيق تلك القوى لمخططاتها التآمرية.

فثورة 19 تموز كانت أول انجازات ثورة الحرية والديمقراطية في غرب كردستان وسوريا والتي تكللت بتحرير جميع المناطق الكردستانية من أيادي النظام البعثي الفاشي، إلا أنها تعرضت لهجمات مستعرة من قبل المجموعات المسلحة الراديكالية لإرضاء الحليف التركي الذي تطَلق حديثاً من النظام البعثي، ولتستمر السياسة التركية على الشعب الكردي في سوريا بوجهٍ جديد عنواه جبهة النصرة ضمنها المجاميع المسلحة والائتلاف الوطني السوري.

وبرزت المرحلة الثانية للثورة الديمقراطية من خلال اصدارمشروع الدستور المؤقت وقراري تشكيل الحكومة وانتخاب برلمان لغرب كردستان، التي جاءت تأكيداً على نجاح ثورة 19 تموز وبداية تثبيت تلاحم الارض والشعب عبر الادارة الذاتية الديمقراطية في غرب كردستان، ونموذجا في الارادة المستقلة الحرة يحتذى به باقي اجزاء كردستان .

فهذه الخطوة التاريخية حتى وإن جاءت متأخرة بسبب هجمات النظام والمجموعات المسلحة، لكنها ستخرج الكرد وإلى الابد من الدوامة التي طالما حاول النظام البعثي ولعشرات السنين وضع الحراك السياسي الكردي فيها حول شكل حقوق الشعب الكردي وماهية وجودهم كشعب ضمن الدولة السورية، ولن يطالب الكرد بعد الآن بحقوقهم من أحد، فالهيكلية الجديد ستصبح واقع مفروض على كل القوى التي تعانت استقلال الارادة الكردية الحرة، وكما قال شيخ الشهداء الشيخ الشهيد معشوق الخزنوي :" أن الحقوق أيها الأخوة لا يتصدق بها أحد إنما الحقوق تؤخذ بالقوة."

فالهجمات المستعرة ضد الوجود الكردي وثورته الديمقراطية لم تتوقف أبداً عبر محاولات السيطرة وضرب المكتسبات التي حققها الشعب الكردي في ثورة 19 تموز من قبل المجموعات المسلحة الراديكالية العربية و الاسلامية وبالمساعدة المادية والمعنوية لبعض الاطراف الكردية والقوى الاقليمية مثل الدولة التركية من جهة، وهجمات النظام البعثي لإعادة فرض هيمنته التي نزعتها منه مقاومة وحدات حماية الشعب من جهة أخرى.

جبهة النصرة وعدد من الكتائب الاسلامية الاخرى الراديكالية ظنت بالشعب الكردي وقواه الوطنية سوءا، واعتبرت السيطرة على مناطقه أمراً هيناً من خلال اعتمادها على كتائب كردية مرتزقة واطراف وشخصيات سياسية كردية تعمل المستحيل لاجل مصلحتها الفردية، ولكن حسابتها الخاطئة حول قدرات وإمكانيات وحدات حماية الشعب ومدى الدعم الشعبي لهذه القوة الوطنية افشلت مخططاتها، وأعطتها درساً لن تنساها أبداً على أن الشعب الكردي لن يترك أرضه للغرباء بعد الآن.

الوحدات الكردية اثبت على أنها قادرة على حماية الشعب الكردي في مناطقه او خارجها عبر بطولاتها ودماء شهداءها التي روت الارض في معارك المقاومة والحرية ضد المجموعات المسلحة وبطش قوات النظام البعثي وشبيحته، وكانت معارك التحرير الاخيرة ملاحم لبطولة هذه القوات التي غذت الارض بدماء ابطالها.

وكتب التاريخ على جدران سري كانية وتل تمر و قرى جل أغا وحجارة الاشرفية و على أغصان الزيتون في عفرين :" هنا أنهزمت جبهة النصرة وشبيحة النظام البعثي وهنا ولد ميلاد جديد لشعب عريق بمقاومة أبطال الحرية قوات ال YPG ."

فمؤسستا وحدات حماية الشعب وقوات الاسايش تعتبران أهم المكتسبات في تاريخ الثورة الكردية بشكل خاص ولسوريا بشكل عام، وتبنيها واجب على كافة القوى الوطنية من الشعب الكردي و السوري، لحماية سوريا المستقبل من ان تتحول الى افغانستان ثانية في الشرق الاوسط، وضروة الاحتذاء بها من قبل القوى الوطنية ضمن صفوف الجيش السوري الحر وبالتالي انقاذها من حالة التمزق التي تعانيه.

سريه كانيه – افاد مراسل وكالة هاوار للأنباء عن اندلاع اشتباكات قوية بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المسلحة التابعة لجبهة النصرة ودولة الاسلام في العراق وبلاد الشام، في قرية مشرافة على الطريق الواصل بين سريه كانيه والحسكة حيث قتل فيها أكثر من 20 مسلحاً وجرح العشرات، فيما فقدان مقاتل من وحدات حماية الشعب وثلاثة من اعضاء الاسايش لحياتهم.

وبحسب المراسل فأن الاشتباكات بدأت في الساعة 12.30 من بعد منتصف أمس بعد هجوم تلك المجموعات على حاجز مشترك لوحدات حماية الشعب والاسايش، وهاجمت المجموعات المسلحة بالاسلحة الثقيلة والمتوسطة، مؤكداً وصول دبابة وثلاث سيارات محملة باسلحة الدوشكا الى تلك المجموعات من تل حلف واصفر نجار.

وأكد المراسل مقتل اكثر من 20 مسلحاً من جبهة النصرة ودولة الاسلام في العراق وبلاد الشام وجرح العشرات، كما اشار الى فقدان مقاتل من وحدات حماية الشعب وثلاثة من اعضاء الاسايش لحياتهم في سقوط قذيفة دبابة اطلقتها تلك المجموعات.

هذا وما تزال الاشتباكات مستمرة في قرية مشرافة التي تبعد 4كم جنوب مدينة سريه كانيه.

firatnews

أعربت موسكو عن إدانتها الشديدة لممارسات الإرهابيين بحق السكان المسالمين الكورد في شمال شرق سورية، واصفة هذه الأفعال بـ"الوحشية".

وذكر بيان لوزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء، أن "موسكو تدين بحزم الممارسات الوحشية للإرهاب الدولي بشمال شرق سورية، والفظائع التي يرتكبها المتطرفون بحق السكان المسالمين من الكورد الذين لا يشاركون في أي شكل من الأشكال في النزاع العسكري - السياسي المستمر في سورية".

وأشار البيان إلى ازدياد حدّة التوتر في منطقة رأس العين وتل أبيض على الحدود السورية- التركية التي يقطنها الكورد، لافتة إلى أن العناصر الإسلامية المتشددة قامت باختطاف 500 من السكان، وقتلت عددا من المدنيين بقطع الرأس.

هذا وذكرت الانباء أن المسلّحين لا يزالون يحتجزون أكثر من 200 شخص كرهائن في منطقة رأس العين وتل أبيض، ويستخدمونهم كدروع بشرية.
-----------------------------------------------------------------
إ: إبراهيم

radionawxo

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 12:01

KGK :انقرة اعتقلت الاف الكورد

ذكر عضو لجنة العلاقات الخارجية في منظمة المجتمع الكوردستاني (KGK) التركية، ان انقرة اعتقالت أكثر من عشرة الاف مواطن كوردي.

وقال ديار قامشلو لـNNA، ان أكثر من عشرة الاف مواطن اعتقل على خلفية اتهامهم بالتعامل مع منظمة الدفاع الكوردستاني، مطالباً انقرة بإطلاق سراحهم ضمن إطار عملية السلام. ولفت قامشلو، ان انقرة تأخرت كثيراً في تطبيق شروط وخطوات عملية السلام، و KGKتعلم هذا جيداً.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي ـ NNA/
ت: إبراهيم

بغداد: «الشرق الأوسط»
طبقا للمراقبين السياسيين في بغداد يستطيع رئيس الوزراء نوري المالكي أن يبرر أمام المواطنين التردي في مجال الخدمات بمختلف جوانبها من ماء وكهرباء وبنية تحتية وفرص عمل وخط الفقر؛ لأسباب مختلفة، من أبرزها أن ملفها بيد مسؤولين آخرين، هما نائباه لشؤون الطاقة، حسين الشهرستاني، ولشؤون الخدمات، صالح المطلك.
كما بوسعه أن يكيل التهم للبرلمان بعدم تشريع القوانين اللازمة التي من شأنها إسعاف الحكومة بمزيد من الإجراءات والتشريعات التي من شأنها تسهيل عملها في ميادين العمل والإنتاج والخدمات والاستثمار. وبالفعل فإن المالكي سبق أن أبلغ العراقيين قبل شهور ومن مسقط رأسه مدينة كربلاء، بأن عليهم أن لا يتوقعوا تغييرا ولو نسبيا في ملف الخدمات؛ لأن هناك، من وجهة نظره، إرادة داخل بعض الكتل السياسية بإفشال عمل الحكومة وغل يدها بحيث لا تستطيع تقديم الخدمات اللازمة للمواطنين. وهذا بالضبط هو ما دفعه إلى الإعلان عن الدعوة لتشكيل حكومة أغلبية سياسية تتمكن من تنفيذ ما تعد به الناس. وقبيل انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة عندما كانت المؤشرات لدى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي بأنه سيكتسح معظم المقاعد لا سيما في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، فضلا عن حضور لافت في المحافظات الغربية، فإنه دعا إلى أن تتشكل حتى الحكومات المحلية على أساس الأغلبية السياسية تمهيدا للانتخابات البرلمانية العام المقبل.
لكن النتائج جاءت ليست مخيبة للآمال فقط؛ إذ تراجع ائتلاف المالكي وحزب الدعوة الذي يتزعمه بشكل لافت بالقياس إلى حليفيه في التحالف الوطني وخصميه معا - المجلس الأعلى الإسلامي الذي يتزعمه عمار الحكيم والتيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر - اللذين حظيا بأعلى عدد من المقاعد، وهو ما أتاح لهما توجيه ضربة قوية للمالكي عندما استبعداه من تشكيل معظم الحكومات المحلية، وبالأخص حكومتا بغداد وديالى، حيث منحا العرب السنة مواقع سيادية، وهو ما مهد الطريق أمام تحالف مستقبلي مع زعامات وكتل سنية.
ومن أجل قطع الطريق أمام أي إمكانية لتحالف قوي مع المالكي وحزبه «الدعوة» أعلن الصدر والحكيم عن «تحالف استراتيجي»، بينما وجد الائتلاف الوطني، الذي يضم الحكيم والصدر بالإضافة إلى مكونات أخرى منها حزب الفضيلة والمؤتمر الوطني وتيار الإصلاح، الفرصة سانحة للتأكيد على ضرورة أن يتحول التحالف الوطني إلى مؤسسة حقيقية لم يعد فيها ائتلاف دولة القانون هو صاحب القدح المعلى مثلما هو اليوم.
وإذا كانت بوابة الخدمات لم تعد كافية للنيل من المالكي وحزبه وائتلافه باعتبار أن بعض الوزارات الخدمية هي بيد التيار الصدري والقائمة العراقية وكتلة التحالف الكردستاني فإن تفرد المالكي بالملف الأمني وما ترتب على هذا الأمر من تراجع خطير، خصوصا خلال الأشهر الماضية، جرى تتويجه بما حصل قبل يومين في «موقعة السجون» التي قتل فيها عشرات السجناء وهرب المئات من سجني «أبو غريب» و«الحوت» في التاجي، أتاح لخصومه وبخاصة من داخل البيت الشيعي الدخول من ثغرة الأمن التي ليس بإمكان المالكي أن يجادل فيها أحدا؛ لأنه يمسك بها بقبضة من حديد.

ويبدو أن حزب الدعوة نفسه بات يعاني هذه الإشكالية بين أن يكون هو من يتصدى ومنذ ثمانية أعوام للمسؤولية وبين ما يحصل من إخفاقات خطيرة أدت بالبلاد إلى أن تنزلق ما بين عامي 2006 و2008 إلى حرب أهلية، وتكاد اليوم أن تنزلق إلى حرب كهذه مجددا، بل إن الإحصائيات الخاصة بأعداد الضحايا العراقيين ومنذ نحو ثلاثة أشهر بعضها بات يفوق ما جرى خلال أعوام العنف الطائفي. لذلك فإن حزب الدعوة، من منطلق إحساسه بفقدان وزنه داخل حاضنته الشيعية، فضلا عن الموقف السلبي للمرجعية الدينية العليا، عبر عن استيائه من استخدام الكتل السياسية عبارة «الحزب الحاكم» لوصفه.
وفي هذا السياق، أصدر الحزب بيانا أمس جاء فيه أنه «لوحظ أن بعض أعضاء الكتل السياسية عندما يتحدثون عن الحكومة عبر القنوات الإعلامية المختلفة يعبرون عنها بعبارة (الحزب الحاكم)، ولكن في استخدام هذه العبارة كذبا وتدليسا على الشعب العراقي، إذ لا وجود اليوم في عراقنا الجديد لحزب حاكم أو فئة معينة حاكمة، وإنما توجد حكومة شراكة وطنية يشارك فيها الجميع، وفي تحمل مسؤولية القرار والتقصير معا، بمن فيهم كتل الذين يطلقون عبارة (الحزب الحاكم)». هذه البراءة التي قدمها حزب الدعوة من تهمة كونه «حزبا حاكما» ربما تعكس إما أزمة داخلية أو حالة من عدم الرضا جراء عدم التقدم في الملف الأمني برغم أنه بيد زعيم الحزب الذي هو القائد العام للقوات المسلحة. فخصوم المالكي يأخذون عليه عدم تعيين وزراء أمنيين وعدم تغيير الخطط الأمنية والإبقاء على الضباط والقادة الكبار طبقا لقاعدة الولاء لا الكفاءة. وإذا كانت سلسلة الإخفاقات الأمنية سابقا قد جعلت فرص المالكي في ولاية ثالثة ضئيلة فإن ما حصل في سجني «الحوت» و«أبو غريب» قد يكون أنهى آخر آماله في الولاية الثالثة. وهكذا يبدو أن «القوة الناعمة» التي استخدمها خصماه، الحكيم والصدر، تفوقت على القبضة الحديدية التي ربما يكون «الحوت» قد وجه لها الضربة القاضية.

اربيل - باسم فرنسيس
الأربعاء ٢٤ يوليو ٢٠١٣
أعلنت مفوضية الانتخابات في العراق تسجيل اسماء 1138 مرشحاً للمنافسة على 111 مقعداً في انتخابات اقليم كردستان المقررة في أيلول (سبتمبر) المقبل، فيما أكدت حركة «التغيير» المعارضة رفع دعوى ضد المفوضية لاعتمادها آلية جديدة في عملية العد والفرز.
وكانت المفوضية أعلنت السبت الماضي انتهاء مهلة تقديم قوائم مرشحي الكيانات للانتخابات التي ستعتمد للمرة الأولى نظام القائمة «شبه المفتوحة»، وتعرضت لانتقادات في أوساط الحكومة والمعارضة لاعتمادها عملية العد والفرز في مراكز رئيسية تحددها لاحقاً في كل محافظة، وليس في محطات الاقتراع، واعتبر المعترضون القرار مخالفاً لقانون البرلمان في الإقليم.
وقال مدير مكتب المفوضية في اربيل هندرين محمد لـ «الحياة» إن «عدد الكتل المسجلة بلغ 31 كتلة، فيما تم تسجيل 1138 مرشحاً للمنافسة على 111 مقعداً، وأن 11 مقعداً من مجموع المقاعد خصصت للكوتا، خمسة منها للتركمان يتنافس عليها 20 مرشحاً، ويتنافس 15 مرشحاً مسيحياً على خمسة مقاعد أيضاً، وأربعة آخرون يتنافسون على كوتا للأرمن»، مشيراً إلى أن «المقاعد المئة الباقية يتنافس عليها 1099 مرشحاً من الأحزاب الكردية، وهي «الاتحاد الوطني» و»الديموقراطي» و»الاشتراكي»، و»المستقبل» و»التغيير» (معارضان)، إذ تقدم كل حزب بمئة مرشح، و76 مرشحاً من الاتحاد الإسلامي، و92 للجماعة الإسلامية (معارضان)، وأصغر كتلة تقدمت بخمسة مرشحين».
وأوضح محمد أن «عدد الذين يحق لهم التصويت يبلغ مليونين و800 ألف شخص»، واختتم أن «المفوضية حددت 40 ألف موظف لإتمام عملية الاقتراع».
وتكشف أسماء القوائم زيادة في عدد المرشحين من رجال الدين مقارنة بالدورات السابقة، يتقدمهم مرشحو «الحزب الديمقراطي» بزعامة بارزاني، بخمسة مرشحين، واثنان من «الاتحاد الوطني» بزعامة جلال طالباني، واثنان لـ»الجماعة الاسلامية»، ومثلهما لـ»الحركة الإسلامية».
إلى ذلك، قال منسق غرفة الانتخابات في حركة «التغيير» المعارضة آرام شيخ محمد في بيان أمس: «نحن ككتلة مشاركة في الانتخابات رفعنا دعوى قضائية ضد المفوضية لدى محكمة التمييز، لاتخاذها قراراً بالعد والفرز مخالفاً المادة 33 من قانون 1 لعام 1992»، وأعرب «عن أمله فبإلغاء القرار الذي سيسهل وقوع حالات تلاعب في النتائج بشكل منظم».
وفي السياق ذاته انتهت الأحد الماضي المهلة المحددة للجنة البرلمانية للتحقيق في ادعاءات حصول زيادة «غير طبيعية» في محافظتي اربيل ودهوك مقارنة بالسليمانية، وبحسب رئيس اللجنة فإن مهلة 15 يوماً لم تكن كافية لإنجاز مهماتها، فيما نشرت صحيفة «هاولاتي» الكردية المستقلة تقريراً جاء فيه أن «المفوضية تشير إلى أن اسماء نحو 100 من المواطنين المتوفين لم تلغ، ومن الصعوبة حل الإشكالية قبل الانتخابات المقبلة، والتي تتحمل مسؤوليتها وزارة الصحة»، ووفقاً لإحصاءات الوزارة التي قدمت إلى اللجنة فإن «بين عامي 2002 - 2013 توفي1790 مواطناً، لكن الأرقام المتوافرة لدى المفوضية تؤكد وفاة 440 فقط». بحسب الصحيفة.
وكان برلمان الإقليم قرر في نهاية حزيران (يونيو) الماضي التمديد سنتين لرئيسه مسعود بارزاني بعد اكماله دورتين متتاليتين، ومدة شهر للبرلمان، ما أثار غضب أقطاب المعارضة ونشطاء حقوقيين.
الحياة



بغداد/ المسلة: ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن اعتداء كبيرا لفرع تنظيم القاعدة على سجن أبو غريب أثار القلق بشأن هروب مئات المتطرفين أمس الاثنين، معتبرة أنه دعم جديد للمكاسب المتنامية للتنظيم فى العراق وسوريا.

وقالت الصحيفة اليوم الثلاثاء، على موقعها الإلكتروني أن المسؤولين الأمريكيين فى واشنطن الذين يراقبون عن كثب اقتحام السجن قالوا أن عدد الهاربين يبلغ حسبما يعتقد 500 إلى 600 من بينهم عدد من عملاء القاعدة.

وأضافت أنه "ليس هناك تأكيد رسمى بمسؤولية جهة ما عن الاعتداء الذى وقع ليلة الأحد الماضى على السجن لكنه يحمل بصمات تنظيم دولة العراق والشام الإسلامى التابع للقاعدة"، مشيرة إلى أن الكثير من المواقع المتطرفة على شبكة الإنترنت عرفت الهجمات على أنها عمل لجماعة تتبع القاعدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن "اقتحام السجن تزامن مع موجة لا تهدأ من التفجيرات التى يتم تحميل الجماعة المتطرفة المسؤولية فيها وقتلت مئات المدنيين فى الأشهر الأخيرة وتعود بالعراق إلى مستويات عنف لم تشهدها منذ زيادة القوات الأمريكية فى عام 2007".

ونقلت الصحيفة عن تشارلز ليستر من شركة "آى إتش إس جينز" للاستشارات الدفاعية قوله "إن العملية ستساعد أيضا على تسريع هيمنة التنظيم فى سوريا حيث يتسع نفوذه بشكل سريع على حساب جماعات الثوار الأكثر اعتدالا".

وتابع ليستر القول إنه حقيقة تمكن هذا التنظيم من ضمان أرض له فى شمال سوريا يضيف إلى الاتجاه التدريجى لثقة وقوة متزايدتين للقاعدة فى العراق وسوريا.

شفق نيوز/ يواصل المقاتلون الكورد تقدمهم في شمال سوريا حيث سيطروا على عدد من القرى بعد طرد "جهاديين" منها، في وقت تسود حالة من انعدام الثقة بين بعض العرب والكورد في المناطق التي تشهد مواجهات مسلحة بين الطرفين.

altوقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان اطلعت عليه "شفق نيوز" ان "الاشتباكات مستمرة بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب (التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي الكوردي) ولواء جبهة الاكراد (التابع للجيش السوري الحر) من طرف ومقاتلين من الدولة الاسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وكتائب اخرى مقاتلة من طرف آخر في قرية اليابسة في محيط مدينة تل ابيض واطراف المدينة" في محافظة الرقة (شمال).

واشار الى ان "لواء جبهة الاكراد أسر امير جبهة النصرة في قرية جلبة المعروف باسم ابو رعد وعددا من عناصر الجبهة".

وكان المقاتلون الكورد سيطروا على قرى كور حسو وعطوان وسارج وخربة علو الى غرب تل ابيض. كما سيطروا على قرى كندار وسوسك وتل أخضر وتل فندر والكرحسات في المنطقة نفسها القريبة من بلدة كوباني ذات الغالبية الكوردية. علما ان معظم هذه القرى مختلطة بين عرب وكورد.

وفي محافظة الحسكة (شمال شرق)، تستمر الاشتباكات لليوم السابع على التوالي في منطقة جل آغا بين مقاتلي وحدات حماية الشعب والمقاتلين الاسلاميين المتطرفين، بحسب المرصد الذي اشار الى سيطرة المقاتلين الكورد مساء أمس على كازية الشيخ ومزرعة كلمي اللتين كان يتمركز فيهما مقاتلون من الدولة الاسلامية في المنطقة.

واندلعت المعارك بين الطرفين في مدينة راس العين الحدودية مع تركيا التي تمكن الكورد من اخراج مقاتلي الدولة الاسلامية والنصرة منها، قبل ان تتوسع الى مناطق اخرى. وقد حصدت حتى اليوم سبعين قتيلا في صفوف الطرفين.

واشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن الى ان انتشار المعارك يترافق مع "اتساع الهوة بين السكان الكورد والعرب في هذه المناطق".

وقال "المعركة تتحول من قتال بين وحدات حماية الشعب والجهاديين الى صراع بين الكورد والعرب".

وقال الناشط الكردي هفيدار عبر سكايب "منذ البداية لم تكن الثقة قائمة على الصعيد السياسي بين الطرفين منذ بداية الثورة".

واضاف "نحن وقفنا الى جانب الثورة، الا ان المعارضة السورية للاسف لم تتوقف عن ممارسة الالاعيب مع الكورد وقامت بتهميشهم. ونتيجة ذلك اليوم انقسام واضح".

ويتهم بعض اطراف المعارضة السورية شريحة من الكورد لا سيما حزب الاتحاد بالتنسيق مع النظام. ولم تنجح المفاوضات بين الاطراف الكردية والائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في ضم الاحزاب الكردية الاساسية الى الائتلاف.

وعانى الكورد قبل بدء الانتفاضة ضد النظام السوري في منتصف آذار/مارس 2011 من عقود من التهميش والظلم.

وانسحبت قوات نظام الرئيس بشار الاسد من المناطق الكردية في شمال البلاد في منتصف العام 2012. وادرجت خطة الانسحاب هذه في اطار رغبة النظام باستخدام قواته في معاركه ضد مجموعات المعارضة المسلحة في مناطق اخرى من البلاد، وتشجيعا للكورد على عدم الوقوف الى جانب المعارضين.

وحاول الكورد خلال فترة النزاع ابقاء مناطقهم في منأى من العمليات العسكرية والاحتفاظ فيها بنوع من "الحكم الذاتي".

ويشكل الكورد نسبة 15 في المئة من سكان سوريا.

وافاد مسؤولون كورد ان هناك توجها لتشكيل حكومة مستقلة لإدارة مناطق وجودهم في شمال سوريا. وقال سكرتير حزب الاتحاد الديموقراطي صالح مسلم ان الازمة "لا نهاية لها قريبة في الافاق ولهذا نحن محتاجون داخل المجتمع في غرب كردستان (...) لتشكيل ادارة ذاتية ديموقراطية".

وتشير عبارة غرب كوردستان الى المناطق ذات الغالبية الكوردية في شمال سوريا، لا سيما محافظة الحسكة (شمال شرق) وبعض مناطق حلب.

أ ف ب/ ع ص/ م ج

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 11:55

القرضاوي يجوّز قتل من خرج على مرسي

أكد الشيخ يوسف القرضاوي، وجوب مقاتلة من يخرج عن الحكام، واستند في ذلك إلى آيات قرآنية وأحاديث نبوية، متعلقة بمسألة طاعة الحاكم الشرعي المبايع وعدم الخروج عنه، دون أن يذكر بالأسماء من ينطبق عليه الحكم، لكن ظهر من كلامه أن المقصود هو وزير الدفاع المصري، عبد الفتاح السيسي، وكبار قيادات المؤسسة العسكرية التي انقلبت على الرئيس المصري محمد مرسي.
وأبدى القرضاوي تحفظا في ذكر الأسماء غير أن كلامه بدا كأنه فتوى صريحة لتصفية الذين قروا ونفّذوا الانقلاب على مرسي، في حال عدم رجوعهم عن الانقلاب.
وقال القرضاوي في برنامج الشريعة والحياة، على قناة الجزيرة "إذا لم يكف الخارج عن الحاكم فالأصل هو قتله، هنالك ولي شرعي ــ يقصد محمد مرسي ــ يسمع ويطاع"، وإسقاطا على الحالة المصرية، وعن الطريق الأنسب الذي سينتهجه أنصار مرسي المعتصمون، أكد على خيار استمرار التظاهر السلمي، ورفض الحوار مع القيادة العسكرية.
وقال عنها لما سئل عن امكانية محاورتها لإيجاد حل للأزمة "الحوار مع من، ولماذا الحوار، المطلوب حاليا إعادة الرجل المبايع إلى منصبه".
واكد القرضاوي، على أحقية مرسي كرئيس شرعي منتخب، لا يجوز الخروج عليه، "وأنه ضد أصوات بعض المشايخ الذين طالبوا أنصار مرسي قبول الأمر الواقع، وقال بشأنهم "من يعرف الشرع وأحكامه يرى أن ما حدث باطل لا يسكت عنه".
وخصص القرضاوي، حيّزا هاما من الحصة للهجوم على الإعلام المصري المناوئ لمرسي، واصفا إيّاه بالفاجر، وكذلك لدولة الإمارات التي اتهمها بالتأمر والمساهمة في تدبير الانقلاب على مرسي، فقال عن الإعلام، "إنه فاجر لا يخاف الخالق ولا يرحم المخلوق"، وعن الإمارات فذكر أنها تخصص الملايين لاستمالة البلطجية في التظاهرات والاعتداء على مناصري مرسي، الذين وصفهم بالجبال الشامخة والأسود الشجاعة.
وفي سياق آخر، عاد القرضاوي لقصة مغادرة قطر واستقراره في مصر، ومن ثم عودته إلى الدوحة بداية الأسبوع حيث ذهبت بعض القراءات أن القرضاوي قد غادر مصر مكرها بطلب من المؤسسة العسكرية، وأكد أنه لم يخرج من مصر هاربا بعد عزل مرسي، أما عن مغادرته لقطر و قيل حينها أن الأمير الجديد للبلاد قد طالبه بالمغادرة فنفى حصول ذلك، وأكد على متانة العلاقات بينه وبين الاسرة الحاكمة بقطر .

dunon

 

التأريخ في ضيافة تميم

بعد عام( 1991) أي بعد حرب الخليج وأحتلال نظام المجرم صدام للكويت تأزم الوضع السياسي الخارجي للعراق أضافة الى معاداته لشعبه بالداخل وقتلهم بمقابر جماعية ضم الى هذه المقابر علاقته الدولية ليدفنها بتراب الحقد والظلم ,ومنذ ذالك الحين والعراق يعاني من أزمات خارجة اكثر مما هي دولية وأقليمية وبعد التغيير في عام (2003 )ومع الاسف ! تباكت عيون تلك الدول على النظام المجرم ألآ دولة الكويت فقد فرحت لفرح العراقيين لمشاطرتهم الفرح والحزن حينها .

كان يتصورون أن المذهب السني في العراق سوف يقضى عليه ويثأرون منهم هبت تلك الدول العربية السعودية وقطر بأنظمتها وغيرها لدعم البعثية وألارهاب بشتى أنواعة للاطاحة بالعملية السياسية الجديدة هنا أما خوفا من أن يصلهم الربيع العراقي أو دعما للسنة ؟ لا أعرف ولانعرف السبب الرئيسي لمساندة العمليات ألارهابية أنذاك وما أن تغيرت خارطة الطريق بالوطن العربي ووصل الربيع الى قطر لكنه ربيعا يحمل كل معانيه وكان خفيف الضل على اهل دولة قطر , اليوم قطر تتسم بقيادة شابة تحاول أصلاح ما أفسده الكبار من سياسية داخلية وخارجية وأعادة العلاقات الى ماكانت عليه قبل عقود من الزمن فبتداءت بطرد القرضاوي وموقفها تجاه نزيف الدم بسوريا واليوم أخذ تميم باعادة العلاقات العراقية القطرية الى سابق عهدها فأختار شخصية تاريخية تمثل العراق بكل أطيافة تتلائم مع تتطلاعاته وابتعد كل البعد عن السياسيين العراقيين المتصنعين للأ زمات والذي ليس لهم تاريخ مثل تاريخ أل الحكيم فهم بالنسبة لتميم بن خليفة تاريخ , بعد ما عجز عن اللقاء بجمبع الشخصيات التي أصبحت تسترزق على فضلاتهم لم يبقى الا التاريخ ليتحاور معه بشان العلاقات الثنائية وليعلموا أن دولة قطر الاعب الاساسي والرسمي بالاطاحة باي نظام عربي لا ترغب به كما لها اليد الطولى بصنع اي قضية رئي عام وزيارة السيد الحكيم لها هي ضمن سياستنا سياسة مد الجسور مع الدول الشقيقة العربية والاقليمية كما تبن أنه يحمل لهم رسائل بان القوى الشيعية بالعراق هي قوى أقليمية لها يد بصناعة القرار العربي كما هي رسائل طمئنة لشيعة البحرين وقطر وجميع ابناء المذهب بدول الخليج العربي والمنطقة ..

بقلم :- مفيد السعيدي

 

بعد الجهود المبذولة من قبل رئيس إقليم كوردستان العراق الأخ مسعود البارزاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني, وبعد المشاورات والحوارات المكثفة من قبل قيادة الحزبين تم اليوم في مدينة هولير عاصمة إقليم كوردستان العراق صدور بيان توحيد طرفي البارتي / البارتي الديمقراطي الكوردي – سوريا, برئاسة د.لازكين فخري, والحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي), برئاسة د. عبد الحكيم بشار / وذلك تلبية لمتطلبات المرحلة وتحقيق حلم قيادات البارتي الراحلة الشهيد كمال أحمد والدكتور عبد الرحمن آلوجي والأستاذ نذير مصطفى, وفيما يلي نص البيان:

نص بيان توحيد بين طرفي البارتي..

إلى أبناء شعبنا الكردي في غرب كردستان

بمناسبة توحيد الحزبين الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (( البارتي )), والبارتي الديمقراطي الكوردي - سوريا

بعد مشاورات وحوارات مكثفة , وتلبية لمتطلبات المرحلة الراهنة التي يمر بها أبناء مجتمعنا في غرب كردستان , توصلنا في الحزبين الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (( البارتي )) و البارتي الديمقراطي الكردي - سوريا , وبتشجيع من الاشقاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني الى اتفاق بتوحيد الحزبين تحت اسم الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (( البارتي )) , وعلى ضوء ذلك نعاهد أبناء شعبنا الكردي باننا سنبقى ماضين على نهج الكردايتي الذي اسسه ورسخه البارزاني الخالد , وتبقى الابواب مفتوحة امام كل من يؤمن بهذا النهج القويم , انطلاقا من ايماننا بان انتصار قضيتنا مرهون بتضافر جهود ابناء شعبنا على نهج البارزاني الخالد لتعزيز النضال الوطني الديمقراطي في اطار الثورة السورية حتى تحقيق أهدافها في الحرية والكرامة وبناء سوريا جديدة اتحادية ذات نظام ديمقراطي يقر بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي دستوريا المتجسد في النظام الفدرالي ,ونرى في ذلك ضمانة لتحقيق الامن والاستقرار في البلاد.

عاش نضال البارتي على نهج البارزاني الخالد

المجد والخلود لشهداء الامة الكردية والثورة السورية

هولير

20 / 7 / 2013

الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (( البارتي ))

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 11:51

صنع دولة بكفاحه- بقلم : قاسم محمد الخفاجي

الكفاح ينبوع ثرّ يجري في عروق الحياة ، فيجلّيها، مثلما يجري الماء في عروق الأرض ، فيحييها.
من الحقوق الأولية للناس حق المعارضة المنطق بالمنطق ، والرأي بالرأي ، والسيف بالسيف ايضاً ، ولحسن الحظ وما أثبت تاريخياً انه ، مهما قويت البندقية فهي تبقى عاجزة عن قلع إرادة المقاومة من قلوب أصحاب الحق إن الذي يستطيع التأثير على أمته من يمتلك هدفاً محدداً في الحياة ، وإرادة صلبة في المواجهة ، ورؤية صائبة للأحداث ، وقدرة عالية على التنظيم ، وأيماناً صادقاً بضرورة التطوير ، وخلقاً رفيعاً في التعامل ، إن السمات أنفة الذكر تنطبق على حياة وتاريخ رجل ترك لمساته وبصماته الواضحة على مسار العملية السياسية في العراق ، ألا وهو المكافح والمجاهد السيد عبد العزيز الحكيم ،إذ يمكننا أن نستدل على أهمية هذا الرجل بعد 2003 بإيجاز ونسلط الضوء على دوره الرائد في العراق الجديد ، منذ أصبح رئيساً لمجلس الحكم، وبعد إن انتخب بالإجماع من قبل أعضاء الشورى المركزية للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي رئيساً للمجلس الأعلى بعد استشهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم{قدس}.وبعدها قائداً ورئيساً للتحالف الوطني بجدارة ، لعب دوراً الكبير في تغيير المعادلة الظالمة في العراق بحكمته وكياسته ورجاحة عقله ورصانة قراراته، كان يؤمن بنظرية المسؤول الخادم , ليس المسؤول الحاكم المتسلط، كان دائما يقول في خطاباته (أنا الخادم) ويستخدم مفردة خادم بشكل مبالغ فيه وكثير حتى يغرس هذه الثقافة, (أننا في خدمة هذا الشعب) , أيضاً تعتمد هذه الرؤية على دولة المواطن , الأساس هو المواطن وكل الجهد حتى المواطن يخدم , فالإنسان هو الأساس في هذا البناء والمجتمع والدولة, والمواطن هو الذي يخرج وينتخب ويضع الناس في مواقع الخدمة , فالأساس هو المواطن ويجب إن ننطلق من خدمة المواطن في أداءنا وفي حركتنا, عزيز العراق قام ببناء علاقات إقليمية ودولية استراتيجية، فقام بعدة زيارات للولايات المتحدة والى بريطانيا ودول عديدة في أوربا ودول أخرى لا لشيء إلا لمصلحة العراق , وخدمة العراق, كان أول من دعا لحوار أمريكي - إيراني في الشأن العراقي, قال نحن اليوم ندفع ضريبة هذا الصراع في حينها فدعهم يجلسون يحلون مشكلتهم بعيدا عن العراق .
عزيز العراق كان يتمتع بعقلية إستراتيجية, فكان له الدور الأكبر في السعي لإخراج العراق من طائلة البند السابع، حيث كان قد طالب مرارا وتكرارا الأمم المتحدة، عن طريق رفع العديد من الكتب إليها، مطالبا إياها بضرورة إخراج العراق من هذا البند ، كان أول من تنبه لها , وحولها إلى ثقافة شعبية وذهب إلى الأروقة الخاصة مع القادة العراقيين وناقشها وحملها على أكتافه في زيارته المعروفة والتي اسماها" زيارة الاستقلال والسيادة" إلى الولايات المتحدة ليتحدث في إخراج" زيارة الاستقلال والسيادة" إلى الولايات المتحدة ليتحدث في إخراج العراق من الفصل السابع وأهميته, ولم يدخل عليه مسؤول دولي أو عالمي أممي أو إقليمي والتقى به إلا وواحدة إخراج العراق من الفصل السابع .

فكان حقاً مؤثراً بالأحداث التي تهم وطنه سواء في زمن المعارضة أو العراق الجديد ، فمن يمت مع الحق في مواجهة الباطل ، فسيكون لموته صوت القنبلة ، وتأثير الصاعقة ، ولمعاً الشهاب ، مشكلة بعض الشعوب أنها لا تعرف قدر رجالها إلا بعد رحيلهم ، فالشمس عندهم جميلة ، بعد غروبها ، والوقت عندهم من ذهب ، بعد إن يمر عليهم ، والفرصة مهمة جداً ، بعد ان تفوتهم ، والشخص عزيز عندهم بعد إن يموت ، فسلاما عليه يوم ولد عزيزا وعاش عزيزا ورحل عزيزا إلى بارئه بعد أن قضى جزءا كبيرا من حياته في الجهاد وخدمة الشعب العراقي، فصنع دولة بكفاحه ، هذا هو ديدن عائلة آل الحكيم المجاهدة المضحية، إن العراقيين يكنون كل الاحترام والتقدير لهذه العائلة الكريمة.

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 11:46

حبيبتي أقول- بيار روباري

حبيبتي أقول

إن الكلام يجب أن يكون هادفآ وموزون

وذو تأثير وفعلٍ ومردود

وقادرآ على مخاطبة القلوب والعقول

بوضوحه ورقته وجماله كحقل الزهور

كي يمكن إنشاده على مسامع الحضور

ليستطيع النفاذ والوصول

*

حبيبتي أقول

حينما يكون لدي ما أقول

في الزمان والمكان المعقول

حتى يكون للكلام وزنٌ ومفعول

إن الكلام مسؤولية ويحاسب عليه القانون

إلا إذا تعلق الأمر بلغة العيون!

*

حبيبتي أقول

تملكين أجمل عيون

لم تملكهما أي إمرأة من حواء إلى خاتون

أخاف على نفسي منهما، من الجنون

ومن كلامكِ الدافئ الحنون.

20 - 07 - 2013

لنترك لغة التهديد ,ونبتعد عن الوعود دون تنفيذها .وليكن  الكلمة  في مكانها .اي الداء للجرح التي ينزفها الشباب الكوردي .مهما طبلنا ومهما صرخنا ومهما بكينا ؟؟ليس فيه فائدة بقدر .الكلمة التي يتقبلها الجماهير وينفذها الشارع الكوردي ويقودها قادة المعارضة ..لاننا شبعنا الى حد التخمة من الكلمات الفارغة ,,ولقاءات التلفاز وخطب الرنانة ..نعم كل خطوة يجب ان يكون مدروس ولا نبالغ فيها ؟؟لنعود الى الوراء خطوة واحدة ,ونستذكر خطب مسعود البرزاني ووعود مسعود البرزاني واكاذيب من  يؤيد سياسته ومن حوله ,وتبرير المواقف الخيانة الواضحة باساليب الدجل المصطنع.وتبين للجميع دون استثناء ,مدى تشبث مسعود بكرسي الرئاسة ..ويقول في احدى اكاذيبه على الرأي العام العالمي والكوردي بالاخص (لا يريد هذا المنصب لانه يبق بشمركة المقاتل )كلام لا غبارة عليه في فحواها القواعد والفظ .ولكن نعم ولكن ,,البشمركة يقدم حياته ويضحي بالغالي والنفيس في سبيل اسعاد الاخرين ؟؟البشمركة حمل السلاح ولم ينتظر كرسي في احدى الدوائر ؟؟البشمركة ترك احظان الام وعناق الزوجة وبكاء الاطفل ’ليكون في صفوف المجد والتحرير ومحاربة الطغاة والاستبداد والدكتاتورية ,في سبيل يكون للشعب الكوري كلمته وحريته في الاختيار ..نعم لم يكن الشعب الكوردي جميعا حاملا السلاح .ولكن الاكثرية يدعمون ابنائهم واخوتهم للحصول على النقد والنقد الذاتي والابتعاد عن الطغاة وعشائرية ال تكريت والجميلي وغيرها ؟؟ولكن اعادنا مسعود الى مربع الاول والى نقطة صفر ,عندما اوعد وكذب ,عندما قال واخلف .عندما رفع نفسه الى مستوى البشمركة ولكن كان اسلوب المكر واقناع البسطاء .عشرات البشمركة الان بدون عمل ولا مورد مالي فقط الذين للاسف يكونون اتباع لهذا او ذاك او المحسوبية والمنسوبية .اليوم البارتي والاتحاد لا يمثلون سوى الربع من الشعب الكوردي ,وبيدهم القرباج ويحكومننا بالنار والحديد .ويفرضون ارائهم على ارادة الاخرين .وليكن هولاء المعارضين او المستقلين ربع من الشعب الكوردي ؟؟الم يقل ليجمعوا خمسون الف توقيع وانا استقيل (من اقوال الطاغية والدكتاتور العصر مسعود )الم يقول الشعب هو يقرر ما يريد ؟؟وللاسف قرر مسعود مايريد وليس الجماهير ؟؟؟؟اصبح النفط مصدر التنكر للنضالهم وكفاحهم ؟ وتنكروا للقرى التي احتظنهم والشهداء الذين سقطوا برصاص الدكتاتوريات او الحروب الداخلية لاجل ابراهيم خليل والنفط ؟اصبح العمالة للدولار السلاح الذي يحاربون بها شعبهم ؟ لا ليسعدهم ويكون هناك عدالة اجتماعية وتوزيع الثروات عليهم ؟
كوسرت رسول
مسعود البرزاني
برهم صالح
ازاد جنديان
فاضل المطني
هيروا ابراهيم
نجرفان البرزاني
عمر فتاح
مسرور البرزاني
هولاء اسماء سوف تعلق كما علقت اسماء الطاغية صدام لتقديمهم للعدالة من قبل الشعب العراقي ,وهولاء يكون حسابهم مع الجماهير الكوردية التي تعاني الذل والجوع والتشرد والفقر ,نتيجة استغلالهم للسلطة وتهديدهم بالسلاح المرتزقة ؟؟كما كان يفعل صدام (الامن الخاص وفدائوا صدام وفرق القصر الجمهوري والحرس الخاص وووووالخ )الان تبدلت الاسماء (زيرفاني اسيايش زانياري حرس الخاص الوية الخاصة باسماء البرزاني والبارستن وووووالخ )ما اشبه البارحة باليوم (نفس الطاس ونفس الحمام بوجوه اخرى كوردية للاسف )

لذلك نطالب من قادة المعارضة يكونون حذيرين وعدم فسح المجال امام الطغاة (اجمع كلمة الطاغية ,لاننا نمتلك مجموعة وليس واحد )ويكون اسلبكم اخراج الجماهير واعتراض من قبل المحرومين ,وحذاري من المندسين ووسائل الاعلام ذو حدين ,,الكلمة يكون في مكانها ..حذاري الوقوع في مصيدة وكماشة المستبدين ..ليكن شعاركم التظاهرات السلمية ورفع شعارات عملية ليس تعجيزية ’’سيروا ونصر لكم باذن لله وبارادة الشعب الكوري



الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 11:31

المجهولون ! - مير عقراوي

المجهولون !

[ لايُمكن لإجتماع أن يُهان ويُذَلَّ ، أو يُستعبد ويُستبد به ، أو تُنتهك كرامته لولا قابليته ، أو إستعداده بشكل خفيٍّ ومستور لكل ذلك . ]

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

· قبل يومين ...

· في وضح النهار ...

· وفي وسط أربيل ...

· عاصمة إقليم كردستان ...

· وأمام مرأى ومسمع الجماهير ...

· وأمام مرأى ومسمع الحكومة ...

· والقانون ...

· والأجهزة الأمنية ...

· هوجم مرشح رئاسة الاقليم ...

· الكاتب والسياسي الكردي ...

· الدكتور كمال سيد قادر ...

· بالبيض والطماطم ...

· وبالركل واللكم ...

· على جسده ...

· على جميع أنحاءه ...

· فخلعوا كتفه الأيمن ...

· وجرحوه في وجهه ...

· وفي عينه ...

· وفي هذا كله ...

· لامغيث يغيثه ...

· ولامعين يعينه ...

· من أمن ورجاله ...

· ومن حكم وحكومة ...

· ومن قانون وقضاء ...

· ومن رجال أشهام أغيار...

· ثم قالوا : ...

· مجهولون فعلوا ذلك ! ...

· ثم آتهموه ...

· بأنه كان سكرانا ...

· وأنه أهان الاسلام ...

· وأنه أهان شهر الصيام ...

· ثم تبين انه كان صائما ...

· فكيف بالصائم ؟ ...

· وكيف بالمؤمن ؟ ...

· أن يهين دينه ...

· وأن يهين شهر الصيام ...

· بهكذا ...

· إتسع الخرق على الخارق ...

· وآنقلب السحر على الساحر ...

· حتى إن كان كذلك ...

· لو آفترضنا ذلك آفتراضا ...

· فأين القانون والقضاء ؟ ...

· وأين النظام والإنتظام ؟ ...

· وأين العدل والإنصاف ؟ ...

· وقبله الكثير ...

· من حالات المجهولين ...

· من الإعتداء والعدوان ...

· ومن القتل والإغتيال ...

· أغتيل رؤوف عقراوي ...

· الكاتب والصحفي الكردي ...

· فقيل : الفاعل مجهول ...

· أغتيل الدكتور نافع عقراوي ...

· الطبيب والشاعر والكاتب الكردي ...

· فقيل : الفاعل مجهول ...

· أغتيل شمال عقراوي ...

· العسكري الكردي ...

· فقيل : الفاعل مجهول ...

· أغتيل سوران مامه حمه ...

· الكاتب الكردي ...

· فقيل : الفاعل مجهول ...

· أغتيل سردشت عثمان ...

· فقيل : الفاعل مجهول ...

· أغتيل الدكتور عبدالستار شريف ...

· العالم والكاتب الكردي ...

· فقيل : الفاعل مجهول ...

· وغيره الكثير والكثير ...

· من حالات القتل ...

· ومن حالات الإغتيال ...

· ومن حالات التغييب الأبدية ...

· ومن حالات العدوان ...

· ومن حالات الإهانة ...

· وكلها : الفاعل مجهول ...

· أو الفعلة مجهولون ...

· يا لَلْعجب العجاب ...

· ويالَلْدهشة والإندهاش ...

· ويالَلْرعب والرهاب ...

· من المجهول ...

· ومن المجهولين ...

· لكن الأعجب من هذا ...

· والأدهش منه ...

· ثم الأرعب والأرهب منه ...

· لماذا الصمت الرهيب ؟ ...

· ولماذا السكوت المفجع ؟ ...

· إزاء قتل العلماء والأطباء ...

· وإزاء قتل المفكرين والمثقفين ...

· وإزاء المجهول ...

· وإزاء المجهولين القتلة ...

· حقا كما قيل : ...

· لقد أكِلْتُ ...

· يوم أكِلَ الثور الأبيض ! ...

· ثم الأفجع ياويحي ...

· كيف تكون دماء النخبة ؟ ...

· ودماء المثقفين ...

· والمواطنون عموما ...

· وحقوقهم ...

· وكرامتهم ...

· وإرادتهم ...

· وسيادتهم ...

· وإنسانيتهم ...

· وثرواتهم الوطنية ...

· رخيصة هكذا ...

· مهدورة هكذا ...

· منتهكة هكذا ...

· منهوبة هكذا ...

· مغصوبة هكذا ...

· مسلوبة هكذا ...

· وكيف يزدهر إجتماع ؟ ...

· بهكذا حالات مجهولة ...

· وبهكذا صمت مرعب ...

· وبهكذا سكوت رهيب ...

· بعد كل هذا نتساءل : ...

· هل حقا الفاعل مجهول ؟ ...

· وحل حقا الفعلة مجهولون ؟ ...

· لاورب العوالم والأكوان ...

· إنهم ليسوا بمجهولين ...

· لكن إستبداد المجهولين ...

· والكبت المرعب للمجهولين ...

· ورهاب المجهولين ...

· هو على الأنفس قابع ...

· كالكوابيس الثقال ...

· مثل الجبال الرواسي ...

· لكن الظلم لايدوم ...

· ولاينبغي له أن يدوم ...

· واذا دام دُمِّر ...

· وهذا يتوقف كله ...

· على صحوة الجماهير...

· وبخاصة المثقفين ...

· فإلى متى ؟ ...

· يدوم رعب المجهولين ...

التاريخ والحضارات فريسة لعلوج الحرية المزيفة.   منذ ولادة  إلا نسان  ظهرت تغيرات متتالية  تخرق جدل مثير عبر العصور والحضارات  الكونية الكولونية  حيث ورثت  لنا تموجات  جدلية مشددة  وكبيرة  من  المشهد الثقافي  ومواجهة  التحضي  لضغوطات  مدججة  منذ بناء الإنسان الحضارة  حيث دخلت عصر المماليك  وعصر الامبراطوريات  والقراصنة  والحروب  والاحتلال  والتقسيم البلاد  دون قيد وشرط  مدججة  نزعة اصطدامية  تتراوح  وتتحايل  وتعتم الحقيقة  عن الوعي  وعن اللاوعي  في جدل التحولات  وملحقاتها  الثقافية  ثم تندمج  بثقافة العولمة  الحديثة  التي تجمع بين قطبي الماضي والثقافة المعاصرة الحاضرة متواصلة سايكلوجيتها ودرامتها الجامعة لمواجهة الحضارات  المفروضة  إجبارية التي تفرضها  عولمة  الكولونية   بانها ذات حضارة  استعمارية  لقضاء على  الثقافات والحضارات  العريقة  وإزالتها باسم الحريات والتواصل  دون قيد وشرط  وغزوها  تلك الحضارات العريقة وسوقها في سوق العولمة  التجارية  القاسية  التي لا تخدم الشعب ولا الوطن ، واليوم عصر العولمة تجدد نفسها وتقوم بتهديم البنية التحتية للبلد باسم الحريات وعلى الآلة الفيسبووك  تقوم بمسح أفكار الناس

القائمة على روح الأخلاق التي اخفتهم المفاهيم العقلانية  واختلطت  المعايير  من الزاوية  الرؤيا  للعولمة الثقافية الحديثة المبهرة وهي رسالة معيارية ذو وعي تتميز بعقل فاعل متحرك يمكن ترى نفسها في مرأت حقيقية ظاهرية  ويمكن أن نبني ثورة عولمية ثقافية  حديثة من غير عولمة العلوج  والولوج  لأغراء الشعوب المتخدرة والمبنجة. والهدف منها التسوق  الثقافي الإقليمي  والمحلي والدولي .
بما أن الثقافات والحضارات العريقة والراقية تكنولوجيا ممكن تقام على أساس التبادل والتناقل أكيد هي عملية إنسانية مبدعة نحو الحرية  ووظيفتها هي تبادل العلم والمعرفة المطلوبة  الغير مفروضة لاتساع مجال التواصل  بين العولمة العالمية ومفاهيم الحضارات العريقة  ، ولا نريد الثقافات الكولونية المستوردة من مراكز ثقافة الغزو  الرأسمالية الغازية وشعارها بناء إعمار البلاد وازدهارها  وتقوم بعقود مشاريع ضخمة خيالية تكلف بسعر الخيالي من الكلفة  وبالتالي الشعب يدفع الفاتورة الفقر  والخسارة ضحية للمستفيدين. والمصالح الخاصة والربح لهؤلاء أصحاب القرار  كما اليوم هذه الظاهرة تستدعي للتحليل  والتعديل والتأمل لشرعية السياسة والرئاسة التي يتداولون على الحكم والتسلط بالأمر على شعبه المغلوب على أمره دلالة تعدد الحزبية وفقدان المفاهيم  الحرية الحقيقية على طاولة الحوار حتى يثمنوا  حق المواطن بدل قمعهم وتهجيرهم وطمس الهوية القومية وتجنب الاستنزاف المواطنين رغم هناك فواصل وفوارق لاتخدم الأمة المتحدة تحت سقف واحد والتقارب بوجهات النظر وتطبيق القانون والدستور بشكل وارد ومذكور  وعملية تطبيقها بدل تطعينها. واهمالها , أريد  ذكرها  وهي  مادة  ١٤٠ من الدستور الجديد والتي تحقق مصير الشعوب  المتعايشة سنيين دون أذى وهم شركاء في الوطن تاريخا وأرضا وعهدا من المهد الى اللحد  وهي القضية الكوردية. و   هم  أصحاب  الحقيقيون معكم.                                                                                                                           

قصائدي ينقصها الشيء الدمشقي ربما رائحة الياسمين المعتق

حوار مع الشاعرة والإعلامية الكوردية كلستان أحمد

كلستان شاعرة وكاتبة , جزراوية ,وتكتب بألفة وحنين , وتريد ان توصل هذه الكتابة الى القارئ, هي عاشقة الكتابة رغم كل متاهاتها وابوابها الموصدة , انسانة بسيطة في هذا العالم الغامض بكل إشكالياته .

حسين أحمد :

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

س- كيف دخلت كلستان احمد عالم الكتابة .

ج- دخلت عالم الكتابة أثرا للجرح الذي مازال ينزف ولم يبرأ - هو فقدان أبي في ظل الثورة السورية- رغم أني أكتب ولم أتوقف إلا أن قصائدي ينقصها الشيء الدمشقي ربما رائحة الياسمين المعتق-أو طعم التوت الشامي- ينقصها أنوثة دمشق وحنانها - دمشق المدينة التي خلقت فيها - لذلك هي بصمتي الآن .

س- من هو المشجع الرئيسي لموهبتك الكتابية ؟

ج- اهلي أصدقاتي كل شخص قرأ كتاباتي شجعني..

س- ككاتبة وكإعلامية كيف ترين حال المثقف الكوردي في الدرباسية ..؟

ج- حالة المثقف الكردي بصورة عامة , حالة مؤلمة , لانه مهمش سياسيا وإعلاميا , ولأنه يواجه الكثير من الرقابات , ومن اكثر من جهة , كما انه بعيد عن دور النشر للتعبير عن فكره بحرية ودون خوف , وكذلك في رأيي حال الثقافة والمثقفين في الدرباسية

س - لكل كاتب رؤيته الخاصة وليس بإمكانه أن يرضي الذائقة الأدبية العامة فهل بإمكانك ان تعكسي لنا صورة كتاباتك ومدى قراءتها في المشهد السوري وهل هناك فعل سلبي بالنسبة لهذا المشهد على كتاباتك .

ج - أحاول أن أرسم البسمة على شفاه القراء بأشعاري وبمنشوراتي الخاصة على الفيس بوك- أحاول أن أشعرهم بالطمأنينة والحب والسعادة رغم أن هناك حزن كبير أعيشه وهو فقدان الأب ورحيله إلى حياة الفناء- لكن ما نمر به الأن أشبه بالبركان الذي يجرف الكثير بشكل يومي ومتوالي لذا أسعى جاهدا لتغيير حالة الحزن إلى أبتسامة بخاطرة نثرية أو بقصيدة شعر. وكيف يقرأ - إلى هذه اللحظة فهناك الكثيرون من شجعني وأعجب بحالاتي - وزاد من ثقتي بنفسي وبالنسبة للآراء غير الإيجابية واجهت البعض منها- ولم أتوقف عن الكتابة فكما ذكرت لك أنا مؤمنة حتما بقناعاتي وبما أكتب......

س - ما هي التأثيرات التي جعلتك تكتبين الشعر .؟

ج- التأثيرات.الحب والشوق .الألم والعذاب .الحرمان والوجود .فقدان الأب كلن سبب كتاباتي.

س : باعتبارك إحدى اللواتي ساهمن في تأسيس  منظمة افين للدفاع عن حقوق المرأة والطفل في سوريا إلى جانب انك تتقلدين منصب مسؤولة الاعلام في المنظمة نفسها  حدثينا  بإسهاب عن هذه المنظمة ماذا قدمت وما الذي يمكن لها أن تقدم في المستقبل..؟

ج- بالنسبة لدوري في منظمة أفين أنا المسؤولة الإعلامية لدى هذه المنظمة ونشر كل خطواتها وأعمالها بما تقدمه على الشبكة العنكبوتية- نحن في بداية العمل بهذه المنظمة وستكون ناجحة بأذن الله - فهناك ثمة أفكار جيدة تم طرحها من قبل الزميلات في المنظمة وسنعمل عليها قريبا- ولا يمكنني البوح بما ستقدمه سأتركه للوقت المناسب.

س- تنبجس من نصوصك رائحة التفاؤل والأمل والمستقبل  وشيء من الحزن والفرح العميقين ,أولا ما تفسيرك لهذا,و ثانيا كيف ترين قصائدك وأنت بعيدة عن دمشق " مدينتك الثانية( ؟ و ما حال "وحيك "  الآن وفي هذه اللحظات ..؟؟ وهل خرج هو الاخر معك الى الدرباسية أم لا.

ج- أنا أعيش الواقع والحدث بكتاباتي أكتب الفرح والحزن أكتب عن الوضع - ولا سيما أن افقد القدرة الكتابية في بعض الأحيان فألجأ للقراءة لأستعيد الفكرة وأخطها .رغم أني أكتب ولم أتوقف إلا أن قصائدي ينقصها الشيء الدمشقي ربما رائحة الياسمين المعتق- أو طعم التوت الشامي- ينقصها أنوثة دمشق وحنانها - دمشق المدينة التي خلقت فيها - لذلك هي بصمتي الآن .الوحي معي بكل خطواتي فقد تجسد بي وأقترن أفكاري وأخترق قلمي وسيكون معي دائما أينما كنت- فوحده من رافقني في رحلتي بإخلاص منذ بدأ الثورة حتى هذه اللحظة .

س - هل بناء القصيدة في لحظة الإبداع والإلهام أصبحت واضحة لدى كلستان ام لازالت في بداية الطريق ..؟

ج- أكيد أصبحت واضحة بسبب احتكاكي بكتاب كبار وشعراء مما خلاني ازداد ثقة وتعمق بالكتابة؟

س- كيف تقيمين دور الإعلام الكوردي في ظل الثورة السورية ..؟؟ حبذا لو تعطي رأيك مسهبا في هذه القضية ..

ج بالنسبة لتقيمي للأعلام الكوردي في ظل الثورة السورية كوني أعمل لدى منظمة أفين للدفاع عن المرأة والطفل الكردي في سوريا ما أود قوله- هو أن الأعلام الكوردي أشبه بالشمس تشرق على الناس بصدق... بقوة... بحدة كذلك الإعلام هنا أعلام صادق وشعب مثقف لأبعد الحدود- بالنسبة للأعلام بمنظمة أفين أقول نحن نعيش صرخة الأنثى وأنين الأم والزوجة- على ما تقدمه من شهداء أب وزوج وأخ وولد لذلك ستقدم أفين جهودها لإغاثة المرأة وتقديم يد العون لها والاحتياجات الضرورية- ودعمها لمشاركتها بنشاطات عدة علها تنسيها قليلا من مأسيها .

س – كلمة اخيرة في نهاية هذا الحوار .

ج- أخيرا أود أن أشكر أستاذي حسين أحمد فوحده من ساعدني وقدم لي العون - شجعني وقتل روح اليأس فيّ ولأجله سأكتب أول حالاتي... قريباً سيصدر لي كتاب بعنوان : من بيتنا مرت ثورة .


يتابع اتحاد تنسيقيات شباب الكرد بقلق كبير ما يجري من محاولات عدد من الجماعات التكفيرية غزو المناطق الكوردية، تحت اسم الجيش الحر، سواء أكان ذلك في عفرين، أو الجزيرة، أو كوباني، فقد لوحظ أنه وبعد هزيمة بعض هؤلاء المسلحين في سري كانيي/رأس العين، حاولوا الانتقام من قرية تل أبيض الكوردية وما حولها من قرى" اليابسة والسكرية" وغيرها، إذ طلب من بعضهم إدانة ما تم هناك، بالإضافة إلى الطلب من المواطنين الكورد بالإذعان لقبول الأمير "أبو مصعب" على المنطقة، وهو مالم يتم، ما دفع بهؤلاء بقصفهم بالأسلحة الثقيلة، ما أدى إلى استشهاد وجرح الكثيرين، كما تم أسر حوالي300 شخص منهم، في الوقت الذي قامت فيه قوات الحماية الشعبية بأسر المدعو أبو مصعب وعدد من مرافقيه، ليتم تبادل إطلاق سراح بعضهم وإبقاء الكثيرين من المواطنين الكورد أسرى لديهم، وما أزاد الطين بلة هو الحديث عن دخول دبابات تركية - على الخط - لتؤازر من يسمون ب"جبهة النصرة وغرباء الشام ودولة العراق والشام"، وكل طرف منهم مدعوم من قبل جهة إقليمية أو دولية.

إننا في اتحاد تنسيقات شباب الكورد، إذ ندين ونستنكر الاعتداء على المدنيين العزل الأبرياء، فإننا ندين هذا التدخل الخارجي في شؤون سوريا عامة ومناطقنا الكوردية خاصة، كما أننا نطالب الحكومة التركية بالكف عن دعم هؤلاء الإرهابيين، ومنعهم من الانطلاق من أراضي تركيا -الحالية- لممارسة هذا الإرهاب, وإننا نتوجه في الوقت نفسه إلى الأخوة في الاتحاد الديمقراطي PYD التراجع عن كل ما يسيء إلى علاقتهم مع الشارع الكوردي، ومراجعة الذات، وإطلاق سراح المعتقلين، والاعتذار عمن استشهدوا على أيدي قواتها في مناطقنا الكوردية عامة: تل غزال- عفرين –عامودا - قامشلو، ومن جهة أخرى فإننا ندعو الأطراف الكوردية الابتعاد عن أي تخندق يشوب العلاقات في الصف الكوردي الذي يجب أن يتراص، ويتعالى على الجراح، لأن هذه القوى البربرية المستقدمة هدفها محو الهوية الكوردية، ولا يوجد طرف في منجى عن شرورهم، وهم يريدون إعادة التاريخ إلى الوراء ما يرفضه شعبنا الكوردي بل والسوريون عامة.

وإنه معروف لدينا ولدى المتابع للشأن السوري، أن ما يقوم به هؤلاء من إثارة الفتن في المناطق الكوردية إنما يتم وبالتنسيق المباشر من القوى الداعمة للطاغية بشار الأسد، في محاولة بائسة لتخفيف الضغط عليه، كي يطلق يده وشبيحته من أجل محو المزيد من المدن والقرى السورية، كما هو حال: القصير- حمص - البيضا إلخ...

وإننا نؤكد، أن أي استهداف لطرف كوردي ما، هو في جوهره استهداف للشعب الكوردي، وهو ما نعرفه جميعاً، ولذلك فإننا ننادي بوحدة الصف الكوردي، على أسس سليمة بعيداً عن هيمنة مجرد طرف واحد، كما قد يحاول البعض.

الخلود لشهدائنا وشهداء الثورة السورية

العار للنظام المجرم والكتائب التكفيرية التي تخدم خططه

والنصر للثورة

21-7-2013

من خلال متابعتي وقرأتي السريعة الدائمة الى أغلبية الوسائل المرئية والمقرؤة والمسموعة الكوردية بأن البيشمه ركه الرئيس ( مسعود البارزاني ) والقائد الضرورة لنا وجميعآ في هذا الوقت وفي هذه المرحلة الحساسة جغرافيآ وقوميآ ولغويآ ولهجويآ ودينيآ وقبل كل شئ.؟

قد دعا الى ( لم ) شمل وأجتماع ( كافة ) الحركات والأحزاب والتوجهات الكوردية في الأجزاء الأربعة من كوردستان ( المحتلة ) دينيآ ومنذ أكثر من ( الف ) عام مضت عليهم.؟

من أجل ( التحضير ) وأكمال أستعدادات ضرورية لعقد ( مؤتمر ) عام حول قضيتهم وقوميتهم ومستقبلهم السياسي وعلى أرضهم كوردستان.؟

http://www.krp.org/arabic/articledisplay.aspx?id=087EBLEC6e8=

ففي البداية وقبل العودة الى ( لب ) السؤال الموجود في هذا العنوان أعلاه أتقدم بصادق التهنئة القلبية والقومية لهم ( النجاح ) والأتفاق على أعلان دولتهم ( كوردستان ) حرة ومستقلة وعلمانية وديمقراطية موحدة وبرئاسة هذا ( القائد ) القومي الحقيقي مسعود البارزاني ونيابة وبرلمان وحكومة مشتركة وأنتخابيآ ونزيهآ من جانب البقية المشاركون الآن ومستقبلآ وبدون أية تفرقة دينية وقبلية ولهجوية بينهم لأن الدين والتدين ( الأعمى ) للبشر هو ( الخطر ) الحقيقي الخادع الحاجز المانع التي كنت وسأكون ( الخائف ) منه والى الأبد.؟

لأن الأنسان الكوردي وبطبيعته الجبلية شبيه الى طيور ( كه و ) قبج أو الحجل الجبلي ( الخائن ) بحق قومه ومنذ يوم خلقه والى الأبد وأقول لالالالالالالالالا سامح الله يا خوه داااااااااااااااااااااااا

الغريب والسؤال المحير لي ولست متأكدآ منه وأتمنى أن أكون على ( الخطأ ) والتسرع في توجيه التهم الى الآخرون وبدون وجه حق.؟

في نفس اليوم لعقد هذا ( التحضير ) أعلاه وفي العاصمة ( هه ولير ) أربيل قرأت أدناه …..

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?65216-%D9%88%D8%B5%D9%88%D9%84-%D8%B3%D9%85%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B7%D8%A7%D8%B1-%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A

بأن سعادة أميرنا ( تحسين بك ) نحن الكورد ( الأصلاء ) الأيزيديين المظلومون بأيدينا وقبل الآخرون قد وصل الى العاصمة أربيل وقادمآ من بلاد ( الهجرة ) المليونية وللجميع ( المانيا ) المحترمة وكان في أستقباله.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أن هذا السؤال أدناه موجه الى ( جميع ) السيدات والسادة من الكورد ( المسلم ) التدين الذين شاركوا وسيشاركون في ( نجاح ) هذا المؤتمر المزعم عقده وقريبآ جدآ وأنشالله …...........

هل سيستحق مؤتمركم هذا بحمل أسمه ( القومي ) الحقيقي بدون توجيه دعوى رسمية الى السيد الأمير تحسين بك أو ممثل شخصي عنه وكذلك بحضور قداسة ( بابا الشيخ ) ناهيك عن وجود عدد كبير من الحركات والأحزاب والمراكز والبيوتات الثقافية والأجتماعية الأيزيدية الكوردية والكوردستانية في ( لالش ) وخارجه.؟

جنبآ الى جنب ممثلي هذه الحركات والأحزاب والمنظمات الأسلامية الكوردية المحترمة أعلاه.؟

في الختام أتقدم بنصيحة أنسانية مجانية وحسب رأي الشخصي الدائم وللجميع المحترمون …...

سيداتي وسادتي الكرام أرجو وأطلب وأقترح على حضراتكم أن لالالالالالالالا تنسوا ولالالالا تغبنوا ولالالالالالالالالا تهمشوا ( أبسط ) وأفقر أنسان أيزيدي من المشاركة في هذا المؤتمر وتقديم ( التصفيق ) و الشكر والتمديح الحقيقي الصادق المستحق له وفعلآ.؟

لكونهم ومهما كانوا أو نظرتم الى تفرقتهم وهجرتم وتشرذمهم الحالي والأسباب كثيرة ومعروفة لديكم وقبلي ودون الحاجة الى الشرح ووجع الرأس.؟

بأنه هو ( الأول ) وسيكون الأخير في ( بقاء ) ووجود أسم ومعاني جغرافيتكم وأرضكم ( لالش ) وكوردستان وقوميتكم ( كورد ) وعقيدتكم الآرية الزه ره ده شتية المثرائية الداسنية الأيزيدية الحالية ورغم محاولة وقيام وحدوث أكثر من ( 73 ) حملة وهجمة وأنفال وفرمان وحشي وغيرأنساني بحقهم وعلى أرضكم وبمساعدة العشرات من ( الجهلة ) والخونة والمخدوعون من بينكم وذلك الأمير الرواندوزي الأعور ( محمد ) والخطي والربتكي وغيرهم ومن لف لفهم خير الشهود والأمثلة ( الحية ) على جرائمهم مثل ( الشهيد ) الأول علي بك الأول وحرق معبد آبائهم ( لالش ) النوراني وأخراج عظام الموتى من مقابرهم ومن أجل ( رضاء ) وتصفيق بقية القوميات والأديان ( الزاحفة ) والمحتلة لأرضكم كوردستان.؟

بير خدر آري

آخن في 23.7.2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 10:21

ملاحظات إرشادية ... قيس مجيد المولى

 


ثمة عقد لمارلين مونرو

أهداه لها

زوجها الثاني جوديماجو

في اليوم الرابع من شهر عسلها
ومشبك منغولي
ص
ُنعَ لماري

زوجة الملك جورج
أدون كلمتين منفصلتين

لأُديم تقسيم كلمة لفظية
ووصلة قصيرة

أستخدمها في الحالات الست
لسابقة تنتهي ...
لحرف جرِ لايَجُر
ملاحظات إرشادية
للشاي... للبحر
مقطع مقصوص
من بدلة ببغاء
ومقصوص
من عقدة إنتازيا
ودبوس جورج فوكيت
بانتظار القارب العظيم يطلُ من النافذة

أمام اوتو
نصبٌ لبابل
نقلني غرابٌ

الى عَرش عشتار
وصبيحة السنة الجديدة
اسقاط وصلة مضافة
تكميم الاقتباس لايثيرُ الشك
عناء مائي ...
غُبار
ومشبك لقُبعة
وبروش لزهرة شومي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كيفما دارت رحى الأيام وانقلبتْ موازين الحياة تبقى المرأة هي الحلقة الأضعف بين مكنونات المجتمع وغالباً ما تكون هي كبش الفداء التي وجِبَ عليها دفع الدية عن أخطاء وجرائم العالم دون ذنب سوى أنها ((أنثى))....وفي أكثر الأحيان تكون الدية أغلى ما تملك وهو شرفها وحياتها وأولادها... فلذات الأكباد.

ورغم كل تطورات وتقنيات القرن العشرين ووجود هذا الكم من المنظمات والجمعيات التي تعنى بالمرأة وشؤونها ورغم كل الشعارات والنداءات العالمية التي تنادي بالحرية والمساواة وضمان الحقوق لها؛ إلاّ أن الأغلب إن لم نقل الكل يصمُّ أذنيه عن سماع أنينها وصرخاتها التي تمزق أعلى السماء وأسفل الأرض وتزلزلها...

فمازال الاضطهاد والعنف بكافة أشكاله الفكري والجسدي يمارس بحقها سواء بالخفاء أو بالعلن من قبل مجتمعات متخلفة أرهقتها العادات والتقاليد البالية التي أمست قوانين بائسة تعشعشتْ في نفوس وعقول قاطنيها فأصبح من المستحيل الهروب والانسلاخ منها تحت أي مسمى... والأمثلة كثيرة وهي ماثلة على مرأى أعيننا ومسامعنا في اليوم مئات المرات غاضين البصر والسمع وكأن الأمر لا يعنينا؛ وكيف لا يعنينا ونحن نتطرق لموضوع المرأة التي هي نصف المجتمع وتساهم في تربية وبناء النصف الآخر؟؟!!!..

حتى في زمن الحرب تنال المرأة نصيبها من الويلات والمآسي بما لا تطيقه نفسُها البريئة وجسدُها الغض وكل الحروب شاهدةٌ وقد رأينا ما حصل في العراق وما يحصل الآن في سوريا من جرائم تُرتكبُ بحق الإنسانية والضمير العالمي وبحق الله... فيا من تقودون طواحين هذه الحروب إن كانت حربكم ثورية وأهدافكم سياسية فما بالكم وبال النساء؟؟!!!...

ففي ظل الجوع والفقر والقهر والتشرد الذي يخيم هذه الأيام على أراضينا نتيجة حرب بشعة يمارسها النظام والمعارضة بحق المواطنين تحت مسمى الثورة وإخماد الثورة وما ترتبَ عليها من زهقٍ لآلاف الأرواحِ بسبب القتل العشوائي لحسم نتيجة الأمر لطرفٍ ما, حتى لم يخلو منزلٌ وإلاّ قد فَقَدَ عزيزاً فيه هذا ماعدا ممن غيّبَ ولم يعرف له مصير ولم تستثني دناءة هذه الحرب الخائنة الأطفال والنساء فأمسوا عِرضةً لأقذر غاياتٍ وأبشع نهاياتٍ وضحايا عنفٍ مساكين لثورةٍ من المفترض أنها قامت لتحريرهم ومنحهم حياةً جديدةً ومستقبلاً آمناً!!!...

لم تُرحَم النساء من قِبلِ الطرفين فالنظام اعتبرها ورقة ضعفاً يمكنه من خلالها الضغط على طرف المعارضة لأنه يدركُ بأن شرقنا المتحفظ يُآثرُ أن يموت على ألا يَمسَّ أحداً شرفه وعرضه الكائن بأمه؛ أخته؛ زوجته؛ ابنته أو حتى أي أنثى يعرفها فهي بنت بلده, ومارس بحقها أقذر الأساليب من خطفٍ واغتصابٍ وتشويه أعضاء حتى القتل الذي أمسى أرحم وأشرف من التعذيب والاغتصاب؛ هل من أمراً أقذر وأقسى وأشّدُ إلاماً للنفس والجسد من الاغتصاب؟؟!!....متناسين بأن اغتصاب المرأة هو اغتصابٌ للوطن فالمرأة هي وطن الرجل متى وأينما كان....

وذات المصير نالته من جانب المعارضة المتمثلة بالمجوعات الإسلامية المتشددة التي ظهرت فجأة على أرض سورية حاملةً لأفكارٍ مسمومةٍ وأهدافٍ عنصريةٍ بحتة تهدف لإقامة خلافة إسلامية متطرفة في أرضٍ باركها الله بتنوعٍ إثني وعرقي معتدلٍ تعايش قاطنوه منذ آلاف السنين على أساس المودة واحترام الآخر؛ ففرضوا قوانين جائرة بحق الحريات الشخصية والدينية للناس لدرجة أنهم ضيّقوا الحصار على مناطق لا تدين بالإسلام ورفع شعار "أَسلمْ تَسلمْ" لإجبارهم على اعتناق دينهم وكان هذا الخناق المفروض له الآثر الأكبر على شريحة النساء من خلال التحكم بلباسهنَّ وتصرفاتهنَّ بفرض الحجاب والنقاب وكيفية عيشهنَّ اليومي بحجة أنهم يصلحون المجتمع الفاسد الفاسق هذا برأيهم طبعاً؛ الأمر الذي يناقض فتاويهم حين حللوا جهاد النكاح الذي هو اغتصاب علني على مرأى المجتمع معفى من قبل من يحللون ويحرمون حسب مصالحهم وغاياتهم؛ هذا بالإضافة لفتاوى أخرى من شأنها تحطيم كرامة وشرف المرأة وعزة نفسها كأنثى...

من سيحاسبُ المذنبَ على سحق وتدمير حياة هؤلاء النسوة ؟

من سيحاسبُ المجرمَ الذي سرق عذرية هؤلاء الملائكة ؟!!

كفاكم جميعاً...... إلى متى أيها الظُلّام....؟؟!!!!

دعونا نحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.....

أنا فكرة هائمة في ضباب اللاوجود

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن ما يجري في هذه الأيام وخاصة بعد إعلان مشروع مسودة دستور الحكومة المؤقتة لغربي كوردستان في المناطق الشمالية من سوريا ذو الأغلبية الكوردية نجد من هجوم شرس من قبل المجموعات الأرهابية مثل جبهة النصرة وأرهابي أهل الشام المتسترين بأسم الدين الأسلامي والله يعلم بأن الدين والأسلام بريئ من هذه الثقافات العنصرية والرجعية التي لا يقبلها العقل الأنساني المدني المثقف ناهيك الدين الأسلامي الحنيف المعروف عبر التاريخ بالسلام والسماحة واللطف والعيش المشترك وحماية الضعيف وتقديم الطعام والمساعدة للفقراء والمحتاجين بدون تفرقة عنصرية ودون النظر إلى الأصل والنسب ولكن خلافآ لما نؤمن به ونعرفه من أهلنا المسلمين ونحن من أبناء صلاح الين الأيوبي القائد العظيم الذي أنقذ الأمة والإسلام من الأضمحلال  خلال الأحتلال الصليبي والأنقراض الحتمي.

نجد في هذه المرحلة العصيبة من ثورة الشعب السوري العظيم هذا الشعب الذي يناضل بكل قوة وبسالة وقدم  نموذجآ لامثيل له في التاريخ العالمي  لثورات الشعوب من أجل الحرية والكرامة الأنسانية و من أجل ان تكون سوريا وطننآ للجميع  ودون التفريق بين عربي وكوردي أو سني و شيعي  أو مسيحي ودرزي أوعلوي و أشوري نلاحظ تشدد الهجمات الجنونية المسلحة من قبل هولاء الدخلاء والمرتزقة والذن يريدون تهجير الشعب الكوردي من شمال سوريا من أرض أجداده و منذ ألاف السنين وهم أهل الأرض وسكان هذه المناطق قبل قدوم العرب والأسلام إلى سوريا.

ونقول لهولاء ومن يقف معهم من الحاقدين على الكورد والجاهدين من أجل إيقاع الفتنة بين  الكورد والعرب في المنطقة الشمالية من سوربا إنهم لن ينجحوا ومصيرهم الدحر الأكيد ونصيبهم من الخاسرين.

إن الذي يريد تحرير سوريا من الأضطهاد وبناء دولة ديمقراطية لكل السوريين عليه أن يتوجه أحصان النظام وتحرير سوريا يبدآ من تحرير دمشق العاصمة وليس بالغزو وتهجير الأكراد من مناطقهم إن من يقوم بهذا العمل هو كافر بالدين وخائن لثورة الشعب السوري من أجل الحرية والعيش الأخوي المشترك لكافة السوريين.

وعلى خلفية هذه الأحداث والتطورات الخطيرة على أرض الواقع ندعو كافة التنظيمات الكوردية بالوقوف متحدين لمجابهة هذه الهجمات الأحتلالية العنصرية والمدججة بالأسلحة الفتاكة وهدفها الوحيد القضاء على الوجود القومي للشعب الكوردي في شمال سوريا كمكون أساسي من مكونات المجتمع السوري

من باب واجب الوطنية الكوردية ومن أجل الحفاظ على الأمن والسلم في المنطقة الشمالية ذو الغالبية الكوردية ندعو كافة التنظيمات الكوردية إلى الوحدة وتوحيد الجبهة الكوردية من أجل الدفاع عن الذات وإقاممة علاقات أستراتيجية مع بقية المكونات من الشعب السوري من أجل تحرير سوريا من النظام الديكتاتوري القاتل الذي فقد شرعيته عندما تم أطلاق النار على المتظاهرين المنادين بالأصلاحات السياسية وبعض الحريات المدنية منذ بداية الثورة السورية السلمية في أيامها الأولى  واليوم ملئت الأرض السورية بأعداد لا تحصى من المجانين المتطرفين والأرهابيين الذين لا يعرفون سولى القتل والدمار

عاش نضال الشعب الكوردي من أجل الحرية والكرامة الأنسانية على أرض أجداده في ألشرق الأوسط

عاش نضال الشعب السوري من أجل الحرية والديمقراطية

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية

عاش حقوق الشعوب من أجل الحرية والديمقراطية

عاش حق تقرير المصير للشعوب المضطهدة في كل مكان

د. توفيق حمدوش

رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا

Kurdistan Democratic Party -Syria

عضو في المجلس الوطني الكوردستاني

Kongra Netewa Kurdistan

Kurdistan National Congress

E-Mail: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لم يعد خافيا" على أحد بأن الهجمات الأخيرة التي تشنّها الكتائب المسلحة المدعومة من تركيا على المناطق الكوردية الآمنة في غرب كوردستان , وتقوم بأرهاب المدنيين الكورد و سلب ممتلكاتهم و علمليات خطف المدنيين و أحتجازهم كرهائن , و تهجير المواطنين الكورد من مناطقهم , تأتي كلها في اطار مخطط يهدف منها التطهير العرقي و احتلال غرب كوردستان، 
و الاستيلاء على مقدراتها وخيراتها والقضاء على مكتسبات ثورة الشعب الكوردي بهدف ضم المناطق الكوردية الى ما يسمى بدولة الشام والعراق الاسلامية، بقيادة جبهة النصرة المصنفة على لائحة الأرهاب , ومن الواضح بأنّ تلك المجاميع المسلحة قد خطّطوا لحربهم على الشعب الكوردي منذ زمن طويل , حيث قامت تلك الكتائب بسحب قواتها من مختلف جبهات القتال ضد النظام البعثي الأجرامي , وحشدتها جميعا" لغزو المناطق الكوردية الآمنة , التي أستقبلت مئات الآلاف من العوائل التي لجأت اليها من المناطق السورية الأخرى منذ بداية الثورة السورية المباركة. وتقوم وحدات حماية الشعب YPG التابعة للهيئة الكوردية العليا بالتصدي لتلك الكتائب الاجرامية المتطرفة المدعومة من تركيا و التي تتّخذ من الأسلام رداءا", في كافة المناطق الكوردية ببسالة منقطعة النظير , وهزمتهم في عدة معارك و أوقفت تقدمهم في مناطق كثيرة , و كبّدتهم خسائر فادحة في العتاد والارواح .. لقد أزاحت الأيام الأخيرة القناع عن وجوه الكثيرين و كشفت مدى الزيف والخداع الذي مارسته بعض القوى السياسية في المعارضة السورية , والكتائب المسلحة التابعة لها والتي ادعت الإسلام زورا" و بهتانا" ، وبالأخص ممارساتهم الأجرامية في (كري سبي) تل أبيض من هجوم مخطط على المدن و القرى الكوردية الآمنة , وأعلان الجهاد ضد الشعب الكوردي من مكبّرات بعض المساجد , و تحليل دمائهم و ممتلكاتهم و أعراضهم , بغية إفراغها من الشعب الكوردي ، و أتضح أنّ هؤلاء الهمج لا يختلفون عن النظام البعثي في سوريا ضد شعبنا الكوردي , بل و أشدّ أجراما" منه في ممارسة القتل و القمع وإفراغ مناطقنا الكوردية من سكانها الأصليين . أننا نستنكر وندين بشدة هذه الممارسات اللاأنسانية و اللامسؤولة , و التي تصب أولا" و أخيرا" في صالح النظام البعثي المجرم , وتظهر مدى أنحراف الثورة السورية المباركة , التي خرجنا جميعا" من أجلها , مطالبين بحرية الشعب السوري و حقوقه بكافة مكوناته العرقية و المذهبية .. كما أننا نناشد الشرفاء من أبناء شعبنا السوري في المعارضة بالتنديد بهذه الهجمات الأجرامية بحق شعبنا الكوردي , ورفع الغطاء السياسي عن تلك الكتائب المرتزقة . وندعو شعبنا الكوردي بشكل خاص أن يقذفوا بجميع خلافاتهم التافهة خلف ظهورهم و الوقوف صفا" واحدة للدفاع عن شعبنا و مناطقنا الكوردية المستباحة , لأنّ هذه الهجمات لا تستهدف حزبا" معينا" دون عيره , بل تستهدف جميع أبناء الشعب الكوردي و مناطقهم في غرب كوردستان .
السلام على أرواح شهداء الكورد و كوردستان و شهداء الثورة السورية
و النصر لقضيتنا الكوردية العادلة و للثورة السورية الحقيقية
حركة كوردستان سوريا T.K.S
Tevgera Kurdistana Suriye
23.07.2013

بعد سقوط النظام الصدّامي 2003 بوصفه أحد أركان الإرهاب الأساسية في المنطقة، هبّت وهاجت القوى الارهابية في المنطقة هيجاناً كبيرا بعد فقدان الحليف الرئيسي المتمثل في نظام البعث الصدّامي. حيث بدأ المجرم بن لادن آنذاك بتعبئة وتنمية الميول الارهابية لدى شرائح واسعة من المسلمين، مستخدما أمواله الخاصة مضافا لها الهبات المادية والتبرعات الضخمة التي تصل اليه من دول البترودولار الخليجية. حيث استثمر المتعفّن بن لادن هذه الأموال في شراء ذمم الكثير من حملة الشهادات العلمية وعلماء السوء من وعّاظ السلاطين للمساهمة في الحملات التحريضية والأنشطة التعبوية للدفع بالشباب المسلم للإنخراط فيما أطلقوا عليه لواء وطريق (الجهاد) على الساحة العراقية ثأرا للنظام البعثي المقبور.

وقد كان ولا زال العاطلين عن العمل والجهلاء هم الأكثر عرضة لغسيل الأدمغة الذي تمارسه هذه القوى الارهابية، ولا زال الفقراء هم الأكثر استجابة للتجنيد والانخراط في هذه المشاريع الارهابية المشبوهة، خاصة بعد التلويح لعوائلهم بالمال الحرام والتلويح للإنتحاريين أنفسهم بالحور العِين وجنّات النعيم التي لا تنال (كما يدّعون) الا بالتكبير ثم التفجير ثم التدمير.

منذ ذلك الحين والى اليوم، تزداد الأمور سوءًا في العراق وعلى صعيد الجانب الأمني تحديدا.. خاصة مع ال
هجوم المسلح الذي حدث يوم أمس (22 تموز/ 2013 ) على سجني أبو غريب والتاجي في العراق لتهريب سجناء من تنظيم القاعدة والذي أدى الى فرار 500 سجين غالبيتهم ينتمون لهذا التنظيم الارهابي اللئيم. فضلا عن التفجيرات الارهابية التي طالت المقاهي والمطاعم والأسواق الشعبية والقتل العشوائي الذي بث الرعب والهلع في الشارع البغدادي وكذلك شمال وجنوب بغداد.

ويمكننا ازاء هذا الانفلات الأمني المتواصل في العراق، القول بأن المسؤولية تتحملها أطراف عدة ، وتتقاسمها بشكل أساسي كل من القوى المجتمعية الدينية والأخرى الجهات الرسمية الحكومية أيضا.

فرغم أن الأنشطة التدميرية قد طالت كل الأطراف والأطياف العراقية بما فيها المساجد السُنية وكما حصل في محافظة ديالى مسجد (أبو بكر الصديق) في العراق، ناهيك عن وقوع رجال دين (سُنة ) كبار من أمثال الشهيد البوطي في سورية وإختطاف جثامين صحابة رسول الله (ص)، ألا أن الجهات الدينية في العراق والمنطقة على صعيد المؤسسات ومنابر الجمعة وغيرها لازالت محدودة الأثر في فضح القوى الإرهابية، وقاصرة عن تأليب الرأي العام بالضد من هذه الأنشطة.

وبلا أدنى شك إن مثل هذه القصور سيؤدي الى تداعيات عدة منها إعطاء الشرعية بشكل غير مباشر للإرهاب ومن ثم شلّ يد الحكومة العراقية وحكومات المنطقة في مواجهته ، خاصة عندما تصبح خطوات المعالجة الأمنية للدولة محاطة بالشبهات، والتي من السهل لأي جهة أعلامية أو سياسية مغرضة التشكيك بتلك الخطوات الحكومية وإكساءها صبغة الطائفية.. وذلك ما تسبب به الخطاب المتذبذب والضعيف من قبل المؤسسة الدينية في العراق في مواجهتها للإرهاب، والذي أعطى ويعطي الفرصة للأطراف المغرضة لتحريف الحقائق وإثارة الرأي العام ضد الحكومة ولمصلحة الإرهاب سواء في العراق أو بعض دول الجوار أيضا.

أما في الطرف الآخر من المعادلة الأمنية في العراق، تتحمل بعض الجهات الرسمية والحكومية مسؤولية بقاء البنية التحتية للمنظومة الأمنية في البلد دون تطوير، بل يمكننا القول تآكل هذه البنية نتيجة بقاء نفس الوجوه في مواقع حسّاسة ومهمة جدا رغم الفشل المتواصل والتراجع الأمني الخطير. والى الدرجة التي يمكننا معها القول بأن بعض مواقع المسؤولية أصبحت (طابو صِرف) وحق حصري لتلك الشخصيات الحكومية رغم عدم إلمامهم في متطلبّات وتقنيات تلك المناصب الأمنية.

حيث تمكّن الإرهاب وخلال العقد الأخير من تطوير أساليبه وتنويع قدراته والارتقاء في التقنيات المستخدمة في القتل، وخير مثال على ذلك، ما أشارت له وسائل الاعلام من وصول عبوات ناسفة جديدة عن طريق تركيا تسمى (العين السحرية).. مرسلة الى التنظيمات الإرهابية التابعة للقاعدة في العراق. ناهيك عن طرق الإقتحام الحديثة والخطط الجديدة لتفادي الوقوع في أيدي السلطات، فضلا عن إختراقهم للأجهزة الأمنية، وعلى العكس تماما مما يجب أن يحصل.. بل أن واقع الحال الأمني يشير الى أن القوى الإرهابية تمكنت من إستدراج القوى الأمنية وفتح ثغرات مقصودة لها داخل البنية الإرهابية من أجل تمرير المعلومات الوهمية للحكومة وتشتيت جهودها في أوقات تنفيذ العمليات الارهابية.

لا أريد أن أطيل أكثر من ذلك، رغم أن في النفس صولات وجولات، لكن مايهمّنا قوله بإختصار شديد، أن المؤسسة الدينية في العراق بشكل عام، وعلى وجه الخصوص شمال بغداد لم تنجح في بلورة رأي عام ديني ضد الإرهاب بل على العكس إستطاع الإرهاب تطويع الدين أكثر من أي وقت مضى لأنشطته التخريبية مما أدى الى إتساع الحواضن الشعبية للإرهاب.

وفي المقابل فإن المؤسسة الحكومية هي الأخرى عجزت عن تطوير نفسها بشكل تستطيع من خلاله مواكبة الأحداث ومجاراة الفعل الإرهابي المؤثر.. فالمسؤولون الأمنيون لا زالوا أنفسهم في ذات المواقع يقفون حائلا دون وصول أي كفاءة أمنية جديدة الى منصة القرار الأمني ويشكلون من حيث يعلمون أو لايعلمون حواضن رسمية للإرهاب. ولا زالت المحاصصة هي المعيار في اشغال المواقع الأمنية.. ولا زال الإصرار قائم على تغييب اي استراتيجية حقيقية للمعالجة تتكفل في التغيير المستمر في المناصب الامنية الحساسة واشراك الخبراء والكوادر ذات الإختصاص.. لازال كل شئ على ماهو عليه، رغم أن الضحية بالنتيجة هو الشعب، وليس الشعب وحده بل الدولة العراقية المعرّضة للإنهيار.

خبر ذو صلة بالموضوع :
100 مليون دينار شهرياً أتاوات القاعدة في الموصل لتمويل عملياتها الإرهابية
http://www.qanon302.net/news/news.php?action=view&id=26059

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 10:14

الخطاب الامني.. الفاجع- عبدالمنعم الاعسم

مسؤول امني في احدى المحافظات خرج من مكتبه للقاء عائلات مفجوعة وغاضبة جراء فقدانها ابناء وازواج ونساء ومعارف في تفجير اجرامي استهدف سوقا شعبيا، وبدلا من مشاركتهم فجيعتهم والتفاعل معها والاعتراف لهم بوجود ثغرات في منظومته الامنية التي تضم عشرات الالوف من الافراد وتستأثر بميزانية اسطورية من الاموال وتتصرف كسلطة فوق القانون، فانه زجرهم واستكثر عليهم هذا الاحتجاج المشروع، وكرر عليهم القول بان مدينتهم ترفل بالهدوء بالمقارنة مع العاصمة بغداد، وقال لهم: "روحوا لبغداد وشوفوا التفجيرات في كل ساعة" وفي غضون ذلك كانت نساء تهيل التراب على رؤوسهن في مشهد فجائعي ويرمين بعضه على الاوسمة التي .
ومن على شاشات التلفزيون ظهر واضحا فجاجة الخطاب الامني في متابعة اثار الهجمات الارهابية على حياة المواطنين، فاعادت المنطق المثقوب بالقول ان الارهابيين يستهدفون هز السلطة، او انهم يوجهون حرابهم الى العملية السياسية، لكي يقنعوا المواطن بانه ما دامن السلطة لم تُهز وان العملية السياسية لم تسقط فان الارهاب فان اهداف الارهاب فشلت.. وهو المنطق نفسه الذي كانت الدكتاتورية تستخدمه" الرئيس سالم.ز فقد انتصرنا" ولا يهم ان يكون مئات الالوف من الجنود والمدنيين قد راحوا طعما للحرائق.
الخطاب الامني من اعقد واخطر وظائف الحكومة لمحاصرة الجريمة وتعبئة المواطنين حيالها، وقد ينقلب الى الضد من وظيفته إذا ما قـُدم بعجالة وتخبط وتضارب، بل وقد يكون عاملا في ترويج الجريمة والتغطية عليها حين يكون هذا الخطاب بيد موظفين غير مهنيين او غير متخصصين او غير مؤتمنين على حياة المواطن ومصالح البلاد.
الدول الحريصة على امنها تعكف على بناء خطاب امني منهجي صارم يقوم على كيمياء المصداقية والاقناع واحترام العقل ويتجنب اللف والدوران وانصاف الحقائق واستغفال الجمهور ودس معلومات اضافية وغير واقعية ضد “العدو” كما انها تعهد مسؤولية الخطاب الامني الى خبراء في التعبئة والاعلام ممن يمتلكون معارف في القانون الجنائي واللغة والسايكولوجيا وعلم المخاطبة وكفاءة التنبؤ واحتساب الحساسيات والمخاطر لضمان التأثير في الجمهور وكسبه.
هذا السيناريو جرى في حوادث امنية خطيرة اخرى فيما الحكومة تعلن عن تشكيل “لجان تحقيق” لا احد يعرف الى ماذا توصلت، بل ان الخطاب الامني استمر، كما في كل مرة، في اللهاث وراء الاحداث واطلاق الديباجات الباردة عن الاقتدار الامني للدولة ونجاح المفارز الامنية في تفكيك خلايا الارهاب او القبض على ارهابيين، وتتبعها الخدمة التلفزيونية التي تقدم الى الجمهور طائفة من اللقطات والاعترافات والمتابعات الامنية الخالية من الاتقان الحرفي ومن عناصر الاقناع، وفي جانب آخر من المشهد تتولى اقنية اعلامية ربطت نفسها بمشروع تهديم العراق حجرا فوق حجر اطلاق وقائع وروايات ومستمسكات مغشوشة سرعان ما يصدقها جمهور واسع قبل ان يكتشف غشها.
ــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة(الاتحاد) بغداد
ليس جديدا" على بعض الجهات السياسية الحاكمة.. التي تنظر الى الأخر كمنافس.. ان توجه له السهام والرماح , فأي جهد سياسي أو ثقافي أو ديني .. يرجى منه خدمة للوطن والمواطن .. يكون عرضة للسهام والرماح وسوء الظن .. من الجهات التي لا تمتهن أي لغة عدا الحكم ..حتى لو أضيف نهر ثالث موازي لدجلة والفرات من دماء العراقيين , ليس من الدهشة أن تشن حملة من التسقيط والأكاذيب في المواقع الالكترونية المأجورة .. بالضد من الزيارة التي قام بها السيد عمار الحكيم الى قطر تلبية لدعوة تلقها من السيد تميم أمير قطر, أثناء زيارته المكوكية الرمضانية التي يقوم بها كل عام الى الكويت .
يعتبر الشهيد الخالد محمد باقر الحكيم (قدس) ..أول من وضع برنامج الزيارة الرمضانية الدورية الى الكويت, من أجل أيجاد رأي إقليمي ساند للمعارضة العراقية, والضغط على المنظمات العالمية التي تمتاز بالغطاء الدولي والشرعي.. لاتخاذ المواقف الحاسمة للنظام الحاكم في العراق , كمنظمة حقوق الانسان التي اخذت على عاتقها بزيارة السجون العراقية , بعدما ساهمت بصمتها المطبق في استفحال العصابة الحاكمة.. والاجهاض على الشعب العراقي المظلوم , الامر الذي دعت فيه الحكومة العراقية الى أطلاق سراح السجناء السياسيين , الذي لم يبقى منهم الا النزر اليسير! ,فالثقل الجماهيري والسياسي للسيد الحكيم ساهم بمد الأواصر الأخوية .. التي أثمرت بتحرير الشعب العراقي من البند السابع .. والتي وضع لبنتها الأولى عزيز العراق ( رحمه الله ) , الذي يعتبر العراق من الدول القلائل التي تملصت من هذا البند , اما أعادة العلاقة مع قطر , ذات المساحة الجغرافية والموارد البشرية التي لا توازي ثقلها الاقليمي والعالمي , لارتباطها المباشر بأصحاب القرار, فليس من صالح العراق أن يتعامل بالمرتكزات الذهنية ..التي يحملها الاب الذي ساهم في غليان المنطقة الإقليمية , فمن الإشارات الطيبة التي ساهمت في تلبية الدعوة , منها طرد القرضاوي , وعدم أقصاء اتباع اهل البيت في قطر, والسياسية الاكثر مرونة في التعامل مع الملف السوري ..الذي يساهم في حفظ العملية السياسية.. ودرء الخطر المحتمل ان حصل تغير في معادلة الحكم السوري .

ان السياسية المتبعة في نهج السيد عمار الحكيم , وكما يصفها نائب وزير الخارجية الأمريكي أثناء زيارته للعراق .. (مثال يحتذى بها في التعامل مع القضايا الدولية والاقليمية), فالحوار والتهدئة وضمان الحقوق للأخريين هو الحل الضامن من الاحتمالات المؤلمة التي تهدد عراقنا اليوم ..كالحرب الطائفية وتقسيم العراق , فالأبواق الإعلامية, والأصوات الشاذة ..التي تنتقد زيارة السيد عمار الحكيم ,لأسباب حزبية وانتخابية , ماهي الا سحاب ترجى منها الارض القاحلة شيآ", فالتاريخ لا يحتاج الى جهود لمعرفة حسن النوايا , فهل من يتميز بالإرث العلمي, والجهادي ,والايثار, ولا يتبنى ثقافة كسر العظم للأخر .. حتى لو كسر عظمة , يستحق ان نسوء الظن به .. فسوء الظن هو مرض بحاجة الى دين ! كما جاء في القرآن الكريم بسم الله الرحمن الرحيم : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ}[الحجرات: 12]..

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 10:11

زِيارة الحَكيم وصَحوة تَميم..أثيرالشرع

مِن بَين الأُمور المُهمة التي يَجب التَطرق اليها بإستمرار ,ضَرورة الإهتِمام بِمَلف العِلاقات السِياسية الدولية ,إذ إن العمل السياسي يَرتبط 100% بالعلاقات السياسية مابين الشخصيات الدولية وعلى المستوى المحلي أيضاً.

زِيارة عمار الحكيم الأَخيرة الى دولة قطر, التي دعمت الإرهاب ومَولته وشَكلت مافيات عالمية لإستهداف الشخصيات الشيعية في كُل مكان ,هَل يعني أن عمار الحكيم يوافق تميم ؟! سؤال سَيتناوله البَعض وبصوت عالٍ ؟, لبى عمار الحكيم دعوة لزيارة قطر من الأمير الجديد تميم بن حمد وهذه الزيارة مهمة جداً على جميع الأصعدة .

أن التزاور والتواصل وتبادل العلاقات مَع كُل الأطراف لايكون بالضرورة تأييداً ومطابقة للأراء ,إنما قد يكون إمتصاصاً وكَسبُ تأييد في المَرحلة القادمة والمُستفيد بالطبع الساحة الشعبية التي تعاني الأمّرين نَتيجة سوء العلاقات السياسية وعدم توضيح وشرح المواقف للطرف الأخر, وهذا الأمر سَيفضي بالطبع الى إخماد الفتن وعدم تأجيجها أو تمويلها .

لَم تكن زيارة عَمار الحكيم الى قطر أو الى أي دَولة كَانت تَدعم الإرهاب خطأً فادحاً ,بل على العَكس تماماً ربما سَتكون مِثل هذه الزيارات في مَحلها وولوج فترة جديدة ستفضي الى تهدئة الصِراعات الطَائفية في المِنطقة وُربما إخمادها, نعم .العراق يَمر بفترة عَصيبة وعلى جميع السِياسيين العِراقيين والشَخصيات العراقية المُتنفذة وغير المُتنفذة بذل اقصى الجُهود لأعادة العراق (موحداً) بَعد إن تَفسَخت مُكوناته نَتيجة سوء التَصرف مِن مَن حَكم العِراق وكَانت سوء الإدارة والعِلاقات قَد جَعلت العِراق يَنزلق الى حَرباً طَائفية خَطيرة ,وَليس العِراق حَسب, بَل إن حرباً طائفية تدور الآن في سوريا ومِصر وَفي كُل بِقاع الأرض ,وهذا سَينعكس بِالطَبع على مُستقبل جَميع هذه الدُول التي يعاني شعبها الأَمَرّين ولِسان حَال الشعب المسكين وللأسف يَقول بصمت: ياليتني لَمّ أكن مسلماَ !!.

إن دَرء الفِتن خُطوة مُهمة جِداً وَفي الأتجاه الصَحيح والطَريق المُستقيم الذي سينتهي بالتأكيد لإستقرار الشُعوب وخَلق أجواء الأمان التي فقدها الشَعب العِراقي في فترة تَسنم الحُكومة العراقية الحَالية وبكل مُكوناتها !ولا أبرء أحد.

عَمار الحكيم :قَد لايَعلم الكَثيرون إن هذا الرجل لا يملك مَوطأ قَدم في حُكومة السَيد المَالكي وكل مابِجَعبته 17 مَقعداً في البرلمان العِراقي ولا يُدير التَيار الذي يرأسه ويسميه تيار شَهيد المحراب أيّ وزارة في الحُكومة الحَالية وقد يَظن البَعض إن وزارة النَقل هي من حِصة عمار الحَكيم؟والحَقيقة هي إن هذه الوزارة يديرها السيد هَادي العامري مسؤول منظمة بدر والتي إنسحبت من إدارة عمار الحكيم قبل سنتين تقريباً, فبرَغم عدم إدارته لأي وزارة أو مَنصباً في الدولة الحالية ,لكني أرى عمار الحكيم شخصية توغلت الى نفوس الكثيرين من أبناء الشعب بكل مكوناتهم وأيضاً أغلب السياسيين يكنّون كل الإحترام لهذه الشخصية السياسية التي تحمل في جعبتها الحلول لتهدئة الصراعات وإنهاء الأزمات الداخلية والخارجية ,وما الزيارات التي يقوم بِها عمار الحكيم إلا شعور بالمسؤولية تجاه شعبٍ حُرِم من أبسط مُقومات الحَياة وهنا أؤيد كمواطن مايقوم به عمار الحكيم من زيارات وشرح مواقف لأي دولة كَانت وأن هذه المبادرات بالطبع هي التي سَتوصل العراق الى بَر الأمان ويقيناً أقول لن تُجدي التشنجا ت وسموم الطائفية الى حلٍ ينهي ماعاناه الشعب العراقي ويعانيه الآن ,

بَل الحِوار وشَرح المَواقف في كُلِ مَكان هو الحَل وكَسب تأييد الجَميع مهما كان عمله سابقاً هو الف خطوة في الإتجاه الصحيح ,وأعتبر زيارة عمار الحكيم الى قَطر هي دعوة لصحوة القادة الذين يؤججون الشارع العربي الى حرباً طائفية لا يُحمد عقباها.

أثيرالشرع

بكل تأكيد خرجت الثورة السورية من سكتها الحقيقي وأصبحت الآن بيد السلفيين والمرتزقة والأجندات الخارجية واغتصبوا الثورة وفشلوها .. ومن هذا القبيل قدمت حركتنا حركة الشعب الكوردستاني – سوريا عرضاً تفصيلياً أكدت من خلالها حول فشل الثورة وخاصة بعد ستة أشهر من عمر الثورة والآن تظهر واحدة تلو الأخرى ملامح الفشل ...

والدليل الواضح ما يحصل في الآونة الأخيرة في منطقة تل أبيض وفي قرى جنوب شرقي كوباني من خطف المدنيين الكورد السلميين على الهوية وقتلهم من قبل جبهة النصرة والمجاميع المسلحة والمرتزقين بشكل عشوائي إرهابي بالإضافة إلى حرق المنازل ونهب الممتلكات بدافع من الحكومة التركية ...

لكن قد قامت القوات الكوردية / YPG / ولواء جبهة الأكراد وأنصار ومؤيدي حركتنا وبمساعدة أبناء من شعبنا الكوردي للرد على هذه الهجمة الشرسة من قبل المرتزقين ضد أبناء شعبنا الكوردي .. فهدف هذه العصابات خلق الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد بالإضافة إلى تشويش المطالب الكوردية بإقامة الإقليم الكوردستاني في الشريط الشمالي من سوريا .. ونؤكد للعنصريين بأننا الكورد ماضون بهذه الأفكار ونحو خارطة الطريق بإقليم كوردستاني ضمن دولة سوريا ديمقراطية تعددية موحدة سواء إن رضوا العنصريين أو لم يرضوا ..

لذا نحن ندين ونستنكر هذه الأعمال القذرة والجبانة الناتجة من قبل جبهة النصرة والمجاميع المسلحة الإرهابية ...

وفي الختام نشكر أهالي كوباني على وقفتهم إلى جانب أخوتهم لحماية المنطقة ودعمهم اللا محدود من كرامة الكورد ...

المجد والخلود لشهداء الكورد والشفاء العاجل للجرحى

عاشت مقاومة الكورد في الدفاع عن كرامتها

22 / 7 / 2013

منظمة كوباني لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )



بقلم : أب زيد الساري

يستوعب منهج الإسلام التربوي بتوجيهاته وأحكامه وآدابه كل أنشطة الإنسان في حياته الدنيا، بما في ذلك الرياضية البدنية؛ لهذا فإنه لا يصح لأحد– كائناً من كان - أن ينطلق في أيِّ شأن من شؤون الحياة - ولاسيما العامة منها– فيختار لنفسه، أو لأمته ما شاء، دون الرجوع إلى المصادر الشرعية في كتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وفيما أجمعت عليه الأمة، ومِن ثمَّ الالتزام بذلك. ومن تكل الالعاب ::

الكرة :
وهى تشبه لعبة البولو فى هذه الأيام، وقد وضعوا لها آدابا مذكورة فى كتب الأدب، وَفِي شرح السنة عن أَبِي رَافِعٍ وفى مجمع الزوائد، وغيره عَنْ أَبِي شَدَّادٍ ((كُنْتُ أُلَاعِبُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ رِضْوَانُ اللهِ عَلَيْهِمَا بِالْمَدَاحِي)) الدَّحْوَ فِي أَصْلِ اللُّغَةِ: دَحْرَجَةُ الْأَشْيَاءِ الْقَابِلَةِ لِلدَّحْرَجَةِ كَالْجَوْزِ وَالْكَرَى وَالْحَصَا وَرَمْيِهَا،

والمداحى: هِيَ أَحْجَارٌ أَمْثَالُ الْقُرْصَةِ كَانُوا يَحْفِرُونَ — حفرة — وَيَدْحُونَ — أي يُدحرجون — فِيهَا بِتِلْكَ الْأَحْجَارِ، فَإِنْ وَقْعَ الْحَجَرُ فِيهَا غَلَبَ صَاحِبُهَا وَإِنْ لَمْ يَقَعْ غُلِبَ،،وَقَالَ ابن منظور في لسانه: الدَّحْوُ: هُوَ رَمْيُ اللَّاعِبِ بِالْحَجَرِ وَالْجَوْزِ وَغَيْرِهِ، وَهي لُعْبَةِ مَأْلُوفةٌ عِنْدَ الصِّبْيَانِ فِي بعض البلدان وَيُسَمُّونَها لَعِبَ الْأُكْرَةِ، وَيُحَرِّفُهَا بَعْضُهُمْ فَيَقُولُ: الدُّكْرَةُ. قلت: هي لعبة قريبة جدا من لعبة "البِلْي" وَقَالَ الرَّاغِبُ فِي مُفْرَدَاتِ الْقُرْآنِ قَالَ — تَعَالَى —: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا)، أَيْ أَزَالَهَا عَنْ مَقَرِّهَا، وَسُئِلَ ابْنُ الْمُسَيِّبِ عَنِ الدَّحْوِ بِالْحِجَارَةِ، فَقَالَ: لَا بَأْسَ بِهِ، أَيِ: الْمُرَامَاةُ بِهَا وَالْمُسَابَقَةُ.

السباحة:

ممارسة النبي صلوات الله وسلامه عليه للسباحة
في كثير من كتب السيرة النبوية — قديما وحديثا — منها — المختصر الكبير في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لابن جماعة المتوفى: 767هـ): 1 / 27) وإمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع المقريزي (المتوفى: 845هـ): 8 / 143 تاريخ الخميس في أحوال أنفس النفيس لحسين بن محمد بن الحسن الدِّيار بَكْري (المتوفى: 966هـ): 1 / 299) وغيرها الكثير من كتب السيرة النبوية المطهرة رُوِى أن النبى صلى الله عليه وسلم سَبَح وهو صغير عندما زارت به أمه أخواله فى المدينة، فإنه عليه الصلاة والسلام لما هاجر ونظر إلى دار التابعة حيث دُفِن أبوه قال: هاهنا نزلت بى أمى وأحسنت العَوْم في بئر بنى عدى بن النجار، واستدل به السيوطى على أن النبى عَامَ — سَبَحَ — وذكر أنه روى أبو القاسم البغوى وغيره وفى مجمع الزوائد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «كَانَ النَّبِيُّ — صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ — وَأَصْحَابُهُ يَسْبَحُونَ فِي غَدِيرٍ، فَقَالَ النَّبِيُّ — صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ —: " لِيَسْبَحْ كُلُّ رَجُلٍ مِنْكُمُ إِلَى صَاحِبِهِ ". فَسَبَحَ كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ إِلَى صَاحِبِهِ، وَبَقِيَ النَّبِيُّ — صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ — وَأَبُو بَكْرٍ، فَسَبَّحَ النَّبِيُّ — صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ — إِلَى أَبِي بَكْرٍ حَتَّى عَانَقَهُ — وَقَالَ: " أَنَا إِلَى صَاحِبِي، أَنَا إِلَى صَاحِبِي».فى شرح مذاهب أهل السنة لابن شاهين "تَفَرَّدَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ بِهَذِهِ الْفَضِيلَةِ، لَمْ يَشْرَكْهُ فِيهَا أَحَدٌ".
وهذه نماذج للتربية البدنية أقرها الإسلام، وشجع عليها. بضوابط وقواعد دقيقة تُثمر ثمرتها المرجوة من خلالها تعرف مدى مرونة الإسلام وشمول هدايته لكافة جوانب الشخصية الإنسانية وسائر مظاهر الحضارة الصحيحة. وفى الإطار العادل الذى وضعه للمصلحة، وهناك ألوان من الرياضة البدنية فى الإسلام كثيرة، بل إن التكاليف الإسلامية نفسها يشتمل كثير منها على رياضات — وإن لم تُقصد لذاتها — للأعضاء إلى جانب إفادتها رياضة للروح واستقامة للسلوك، فالصلاة بما فيها من طهارة وحركات — قياما وقعودا وركوعا وسجودا — لمعظم أجزاء الجسم، والحج بمناسكه المتعددة والتنقل بين مشاعره، وزيارة الإخوان وعيادة المرضى والمشى إلى المساجد في الجُمع والجماعات، وسائر أنواع النشاط الاجتماعى كلها تمرين لأعضاء الجسم وتقوية له ما دامت فى الحد المعقول.

 

منظمة عراقيون ضد الفساد

الجمعة، 19 تموز، 2013

هدد وزير المالية المستقيل والقيادي في القائمة العراقية الدكتور رافع العيساوي ومن خلال برنامج "حوار عراقي" من على شاشة قناة البغدادية بداية شهر نيسان 2013 بأنه :" لديه ملفات موثقة وسيديات بالصورة والصوت تكشف فضائح اخلاقية ستسود وجوهاً وتسقط عروشاً وستطيح بكثير من الرؤوس الكبيرة بالحكومة الحالية ". وأضاف خلال حديثه بأن :"الملفات التي امتلكها سأسلمها الى المرجعية الدينية بالنجف واضعها بين يديها والتي اثق بها وسوف يقيمون برمي السياسيين بالشارع بعد ان تتطلع عليها المرجعية " . هذه التصريحات العنيفة قد تنقلاتها معظم وسائل الاعلام " المرئية والمسموعة والمقروءة " حتى وصلت الى ان يتم التطرق اليها من خلال البرامج السياسية الحوارية المتلفزة والتي تعنى بالشأن السياسي العراقي ... ومن خلال متابعتي الشخصية لهذا الحدث عن كثب فقد تبارى بعض الكتاب والإعلاميين من خلال مقالاتهم أو من خلال حواراتهم الصحفية بمحاولات محمومة باءت كلها بالفشل للكشف ولو لبعض اسرار وخافيا ما تحتويه هذه السيديات من مشاهد لا اخلاقية ووصل الامر بان يكتب الدكتور ظافر العاني القيادي في قائمة متحدون والمتحدث الرسمي باسمها مقال له وعلى صفحته الشخصية بالفيسبوك تحت عنوان :" حبيبي رافع : هل أنا موجود في السي دي ؟. حيث يوضح هذا المقال حالة الإرباك الشديد والتخبط الذي أنتاب المسؤولين والنواب بحكومة (نوري المالكي) مما قد تحتويه هذه السيديات من فضائحهم غير الاخلاقية وفسادهم المالي . ولكي نضع الرأي العام بصورة هذا الحدث المهم من الداخل قدر الامكان فقد أتصلت بدورها " منظمة عراقيون ضد الفساد " بأحد السادة الدبلوماسيين الافاضل "القنصل العام" لغرض مقابلته لغرض الاستفسار منه ووجدنا وكانت مفاجئة لنا بأنه كان قريب جدآ ولصيق من مجريات هذا الحدث بحكم مسؤوليته الوظيفية الدبلوماسية وعلاقاته الشخصية الوثيقة مع بعض المسؤولين الذين يثق بهم ويثقون به ومع كثرة انشغالاته وإعماله الدبلوماسية فقد خصصا "للمنظمة" وقت لغرض زيارته ومقابلته لنستعرض معه مجريات حقيقة هذه الاحداث وكما أطلع عليها شخصيآ بحكم انتمائه السابق إلى قائمة فعالة جدآ بالحكومة وكان لنا هذا الحوار معه : المنظمة : هل يمتلك فعلآ الدكتور العيساوي ملفات فساد خاصة موثقة تدين المقربين من (نوري المالكي) بصورة خاصة ؟. سعادة القنصل العام : بحكم المناصب الحكومية التي تقلدها الدكتور العيساوي ومن اول منصب كنائب بالبرلمان عن جبهة التوافق ومن ثم وزير الدولة للشؤون الخارجية ونائب لرئيس الوزراء واخيرآ منصبه كوزير للمالية جمع خلال عمله ملفات فساد موثقة التي تخص المسؤولين بالحكومة والقريبين من المالكي والمحسوبين عليه ومنهم على سبيل المثال وليس الحصر كل من : 1: النائب صادق ألركابي  / المستشار السياسي السابق للمالكي.   2: النائب سامي العسكري القيادي في حزب الدعوة . 3: النائب ياسين مجيد / أبو أدريس التميمي / المستشار والمتحدث الاعلامي السابق للمالكي . 4: أحمد نوري المالكي : النجل الاكبر للمالكي . 5: الحاج ياسر عبد صخيل المالكي / المكتب الخاص للمالكي . 6: الحاج حسين احمد هادي حسين المالكي / أبو رحاب المكتب الخاص للمالكي. 7: علي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء . 8: النائب عباس البياتي. 9: علي الموسوي المستشار الاعلامي للمالكي. 10: سامي رؤوف الاعرجي رئيس الهيئة الوطنية للأستثمار وكالة.

المنظمة : كيف حصل الدكتور العيساوي على هذه السيديات التي تكشف الفضائح غير الاخلاقية والفساد المالي لهؤلاء المسؤولين بالحكومة ؟. سعادة القنصل العام : القصة تبدأ قبل أكثر من سنه حيث طلب نوري المالكي بعد ان حصل على الموافقة الخاصة من الامريكان لغرض ان يذهب ضباط من مكتبه العسكري الخاص وكذلك من مستشارية جهاز الامن الوطني لغرض ادخالهم بدورة عسكرية سرية وخاصة في "قاعدة إنجرليك الجوية" التركية وكان عددهم تقريبآ ثلاثة عشر ضابطآ من مختلف الرتب الكبيرة والاختصاصات يرافقهم عدد من المسؤولين ورئاسة هذا الوفد أنيطت للحاج (فالح الفياض / مستشار جهاز الامن الوطني ) وهذه الدورة كانت خاصة وتحديدآ بأمور الاتصالات عن طريق الالياف الضوئية لغرض استقبل وإرسال والتحدث هاتفيآ بأمان مع إمكانية نقل كمية من المعلومات تكون كبيرة جداً اضافة الى تمتعها بالسرية وصعوبة التجسس عليها واختراقها وهذا مما يتيح للمالكي التحدث هاتفيآ أو تلفزيونيآ في دائرة مغلقة مع المسؤولين الغربيين والرؤساء بحرية تامة وسرية وهذه الدورة الخاصة كلفة الخزينة العراقية 22 مليون دولار لمدة خمسة ايام ومع تنصيب جهازين للاتصالات الضوئية في مكتب المالكي الخاص .

المنظمة : من هم الضباط بهذه الدورة ؟. سعادة القنصل العام : حسب ما علمت كان على رأسهم اللواء الركن صباح الفتلاوي قائد عمليات سامراء والحاج ياسر عبد صخيل والحاج حسين المالكي / أبو رحاب وبقية الوفد العسكري كان من المكتب الخاص للمالكي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة .

المنظمة : ماذا حدث بعد انتهاء الدورة التي كانت مدتها خمسة ايام ؟ سعادة القنصل العام : انتهت الدورة وفي اليوم الاخير التحق بهم كل من النائب (عزت الشاهبندر وكاطع الركابي / أبو مجاهد الركابي) وجميع الضباط بالدورة مع الحاج (فالح الفياض) ذهبوا الى منطقة "جزيرة مرمرة السياحية التركية" لغرض الاستجمام والراحة بعد عنائهم الشديد من الدورة والدراسة حسب قول النائب الشاهبندر لهم لغرض الراحة والاستجمام وتغير الاجواء قبل ذهابهم الى بغداد وفعلآ قام النائب الشاهبندر مسبقآ بحجز فيلآ سياحية خاصة وبعيدآ عن الاعين والمتطفلين من عامة الناس حسب رأيه وقوله لهم بعد ان استفسروا منه عن مدى السرية والكتمان لذهابهم يوميين للاستجمام وهناك حدثت المفارقة المضحكة والمصيبة وما لم يكن في الحسبان وتتجلى في صورتين : الصورة الأولى : أقرباء وأصهار المالكي الحاج (ياسر وحسين) وبموافقة شخصية من قبل (نوري المالكي) جلبوا معهم كاميرات تجسسية تصويرية خاصة  يتم زراعتها على شكل زر في البدلة الرجالية وكذلك ولاعات والتي لا تثير الشك وكان الهدف من هذا الفعل تصوير هؤلاء الضباط مع الحاج فالح الفياض لغرض ان يكون لدى (المالكي) شيء ملموس صورة وصوت مع ما سوف يحدث بعدها في داخل الفيلا من الليالي الحمراء الماجنة ليكونون تحت أمرة وطوع (المالكي) وينفذون كل ما يطلب منهم دون نقاش او اعتراض اي بمعنى اخر انها عملية ابتزاز سوف تمارس عليهم في المستقبل أن حاول أحدهم الخروج عن عصا الطاعة وبالأخص الحاج الفياض لأنه محسوب على تيار ابراهيم الجعفري وهو نائب رئيس تيار الاصلاح في الوقت نفسه.  الصورة الثانية : اما المصيبة وما لم يكن في حسبان هؤلاء جميعهم يتمثل بأن المخابرات التركية كانت لهم بالمرصاد منذ الساعة الاولى لحجز هذه الفيلا حيث تم تصويرهم بالصوت والصورة وبأحدث الاجهزة التقنية التجسسية المستخدمة في مثل تلك الحالات لأنها مخابرات دولة كبيرة مثل تركيا وعلى مدار الساعة ولمدة يوميين متتالية وهي الفترة التي تواجدوا فيها وكانت هذه الاجهزة التقنية مزروعة في الفيلا بجميع ارجائها حتى الممرات الخارجية والداخلية والحمامات والغرف حيث ان النائب الشاهبندر استدعى نساء اوكرانيات وتركيات لغرض ان يقيمون لهم حفلة ماجنة خاصة تخللها انواع الخمور الراقية جدآ والرقص الخليع الماجن وبعدها ذهبوا بالتتابع الى غرف الفيلا ليمارسوا الجنس مع هذي الفتيات وتم تصوير ادق التفاصيل في هذه الحفلة من قبل المخابرات التركية وخصوصآ الضباط الذين اخذوا راحتهم على الاخر ومع من كان موجود في الفيلا الشاهبندر والفياض والركابي وأقرباء وأصهار المالكي ومعهم الضباط اي بمعنى اخر ان المخابرات التركية افطرت بهم جميعهم قبل ان يتعشى اصهار المالكي بهؤلاء الضباط وبقية الوفد.

المنظمة : من خلال ما تفضلتم به أعلاه يتضح أن النائب عزت الشاهبندر فعلآ وحقيقة أنه سمسار نساء ولم تكن إشاعة تلك التي صرح به النائب عن كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري (علي التميمي) بشدة عندما قال : " أن بقاء رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي على رأس السلطة سيؤدي ‏إلى استشراء الفساد والمفسدين أكثر مما هو عليه ألان " مضيفـاً "إننا نمتلك أدلة قاطعة على أن عزت ‏الشابندر وآخرين باتوا سماسرة نساء لبعض السياسيين في المنطقة الخضراء، وبعلم المالكي شخصياً". سعادة القنصل العام : هذا التصريح حقيقة والجميع يعرفها في داخل وخارج المنطقة الخضراء وهي لم تكن إشاعة تطلق جزافآ على النائب الشاهبندر بل حقيقة واقعية لا أحد يستطيع انكارها .

المنظمة : هل هناك ملفات فساد اضافية يمتلكها الدكتور العيساوي على غير المقربين من (نوري المالكي)؟ سعادة القنصل العام : نعم هناك صالح المطلك نائب رئيس الوزراء للشؤون الخدمات ورئيس كتلة الحل جمال الكربولي وأخوته وكذلك وزير الدفاع سعدون الدليمي ووزير الدفاع السابق عبد القادر العبيدي وغيرهم .

المنظمة : وصلتنا قبل اسابيع من أحد السادة المسؤولين الأفاضل معلومات حول نفس الموضوع وبما معناه أن رافع العيساوي نقلآ عن المقربين منه عندما شاهد هذه السيديات أصبح يصرخ ولم يصدق ما تشاهده عيناه ودخل بنوع من الهستريا وهو يصرخ ويقول بما معناه : شنو هذا الي صير الله اكبر معقولة الله اكبر وغيره من الكلام غير المفهوم لصراخه في حينها كما نقول نحن عندما نشاهد شيء امامنا لم نكن نتوقعه هل هذا الحدث صحيح أم أنه مبالغة من الذي نقل عنه ؟ سعادة القنصل العام : هذا صحيح وأنا شخصيآ تحدثت مع العديد من المسؤولين بحكم وظيفتي وعلاقاتي الشخصية ببعض النواب واحد رؤساء الكتل النيابية أثناء وجودي في بغداد قبل أسابيع وكانت حالة الهستريا التي انتابت الدكتور العيساوي بسبب ما شاهده من افعال غير اخلاقية من قبل فالح الفياض وكاطع الركابي لان الحاج الفياض كان العيساوي يعتبره قمة في الاخلاق والالتزام الديني والأخلاقي وهذا ما كان يوهم الناس به ويقدم نفسه  عندما يحضر جلسات مجلس الوزراء او من خلال الاجتماعات الجانبية بينهم او من خلال الجلسات الخاصة السبحة والصلاة وغيرها ولكن السيديات اسقطت هذا الوجه الزائف الذي كان يتخفى ورائه وبأنه ذلك الشخص التقي الورع المتدين الملتزم وان علامات التدين والالتزام كانت واجهة فقط لا كثر ولا اقل وحاله حال الكثيرين من المسؤولين الذين على شاكلته يتخفون وراء مظهر التزامهم الديني . المنظمة : ما تفضلت به في هذه النقطة أكدها وكتبها ووضحها الدكتور ظافر العاني في مقاله المعنون :"حبيبي رافع : هل أنا موجود في السي دي؟ حيث ذكر ما نصه :  عجيب !!! يبدو ان الموضوع جدي للغاية فالمكالمات الهاتفية والاتصالات الشخصية لا تتوقف وهي كلها تريد ان تطمئن على نفسها . أو تتشفى بغيرها ، ولم يكن هنالك بد من ان اتخذ خطوة ما . اتصلت بالدكتور رافع ظهر أمس : - حبيبي ابو محمد الناس مفزوعون فما جدية الأمر ؟ - انه جدي مئة بالمئة . -هل لديك سي دي بالفعل ؟ - بل اكثر من واحد . - وماذا تحوي ؟ - فيها فضائح لم اكن اتخيلها انا نفسي وعن أشخاص كانوا ابعد مما يتخيلهم فكري ، وستكون فضيحة القرن لو أعلنت .

سعادة القنصل العام : نعم كان يقصد بعبارته الأخيرة تحديدآ " وستكون فضيحة القرن لو أعلنت " فالح الفياض وكذلك كاطع الركابي وحتى علي الموسوي لديهم سيديات عليه مصورة !؟.  المخابرات التركية هي من سلمت له شخصيآ وباليد ثلاث سيديات كاملة فيها ما لم يكن في حسبان أحد حتى ولو في الخيال ولو اراد اي شخص يتحدث بهذا الموضوع قبل ان يتحدث به الدكتور العيساوي يعتبر نوع من الجنون أو المبالغة ... الدكتور العيساوي من خلال مناصبه الحكومية كون له علاقات ممتازة وجيدة مع دول الجوار وبالأخص تركيا والسعودية والمسؤولين بهذه الحكومات  يحترمونه جدآ وهو محل تقدير واحترام فيما بينهم لذا عندما هاجمه (نوري المالكي) واعتقل حمايته وارد ان يفعل به كما فعل بغريمه السابق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ابدى هؤلاء المسؤولين ومنهم الاتراك خاصة تعاطفهم الشديد معه اضافة الى علاقاته الشخصية الممتازة لذا قدموا له هذه الخدمة التي لا تقدر بثمن.

المنظمة : هل المراجع الاربعة في النجف على علم الان بمحتويات هذه السيديات أم بعدها لم تصل اليهم لأن الدكتور العيساوي يقول بأنه لن يحتفظ بهذه السيديات لشخصه وانه يبحث عن شخص مؤتمن لغرض ان يبعثها لهم ؟. سعادة القنصل العام : أوكد لكم بأن مكاتب المراجع الاربعة على علم بمحتويات هذه السيديات وبالتفاصيل المملة وعلى رأسهم مكتب السيد السيستاني حيث سلمت له نسخة منها بالإضافة الى نوري المالكي سلم اليه نسخة منها ورئيس البرلمان اسامة النجيفي والدكتور أياد علاوي وإبراهيم الجعفري ومسعود البرزاني ... يعني تصور أنتم الان حدث بهذا الاهمية كيف يمكن لي أن اطلع وأخبركم بهذه التفاصيل الدقيقة وفحوى ما كان بالشريط إذا لم يكن قد وصلت هذه السيديات الى أكثر من مرجع ديني ومسؤول ولكن كل ما في الامر يحتاج أحدهم الى أنه يمتلك الشجاعة الصحفية لغرض نشر حقيقة هذا الموضوع للرأي العام !. وبالمناسبة عندما كان الدكتور العيساوي ما يزال وزيرآ للمالية أعترض بشدة على اضافة صرف 22 مليون دولار كسلفه الى مكتب رئيس الوزراء ورفض هذه السلفة وحدثت مشادة كلامية فيما بينهم حول ضرورة صرف هذا المبلغ لان العيساوي اعتبر هذه الدورة خارج الضوابط القانونين العسكرية وإنما هي فقط اجتهاد شخصي وارتجال من قبل نوري المالكي مستغلآ منصبه الرسمي ووظيفته !!؟ حتى أنه قال في حينها باللهجة العامية العراقية وبما معناه :" شنو دورة رايحينه أتكلف 22 مليون دولار لمدة خمسة أيام هاي وين صايره قابل همه راحوا أيصنعون مفاعلات نووية لو أيصنعون قنابل نووية شنو هل مهزلة هايه ".

وللعلم فقط بأن المخابرات التركية لديها أشرطة كثيرة ومنذ ما قبل عشرة سنوات فهي عديدة ومتنوعة لعدد أخر من السياسيين والمسؤولين والوزراء والنواب لان معظم هؤلاء كانوا يقضون أجازاتهم في المنتجعات السياحية التركية هربآ من حر بغداد والتفجيرات التي تفتك بجميع مناطق ومحافظات العراق !.

المنظمة : سؤال أخير :هل صحيح أن هذه السيديات سوف تأخذ طريقها إلى الرأي العام قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة ؟. سعادة القنصل العام : الله أعلم ؟ تأخذ طريقها للنشر أم لا تأخذ طريقها للنشر سوف تبقى لدى من هم أصحاب الشأن في هذا الموضوع .

في ختام هذا اللقاء الشيق لا يسعنا إلا أن نتقدم لكم بالشكر الجزيل والعرفان على إتاحة لنا هذا الوقت لأننا أردنا بـ " منظمة عراقيون ضد الفساد " أن نحاول قدر الامكان أماطة اللثام على مثل هذا الموضوع المهم الذي شغل الرأي العام خلال الفترة الماضية متمنين لكم بالوقت نفسه دوام الموفقية والنجاح بعملكم ان شاء الله وكل عام وانتم بألف خير بمناسبة الشهر الفضيل ...

معآ يد بيد ضد الفساد !

الأربعاء, 24 تموز/يوليو 2013 10:02

الإمارة في العمارة! - هوشنك بروكا

من يقرأ أخبار "الإيزيديين الرسميين" المعتمَدين لدى كردستان الرسمية، عن "وصول أمير الإيزيديين إلى أرض الوطن بعد قضائه رحلة علاجية في ألمانيا"، سيتصوّر وكأنّ غياب الأمير عن الأمارة وأحوالها، هو بالفعل لأسباب "مرضية"، أو "علاجية" لا أكثر، كما أوحى الخبر وأهله الرسميون ولا يزالون يوحون بمناسبة وبدونها. لكنّ لسوء حظ هؤلاء "الإيزيديين الرسميين"، و"إعلامهم الرسمي"، ومن لفّ لفهم من الرسميين واللارسميين، هو أنّ المعلومة خرجت من حدودها التقليدية الكلاسيكية، بإعتبارها حقاً ل"العارفين" فقط، إلى فضاءٍ أرحب وأوسع، بات يشمل العالم كلّه، من كله إلى كله، لتصبح حقاً للجميع، ومن الجميع إلى الجميع.

كان من الأولى بهؤلاء "الإيزيديين الرسميين" (مع جلّ الإحترام للجميع)، أن يحترموا عقول جيران "الإمارة" في هانوفر الألمانية، وجيران "العمارة" التي باتت تسكن فيها "الإمارة".

كان من الأولى بهؤلاء أن يحترموا عقول من سيستقبلون الأمير لاحقاً، في مطار هانوفر، تماماً كإستقبالهم له في مطار هولير.

الرحلات "العلاجية" يا "سادة" الإيزيديين تبدأ في المشافي وتنتهي إليها، أما أن تستمرّ الرحلة ل"سنوات" ممتدة في الزمان، وإلى أجل غير مسمّى، وأن تصبح إقامة "المريض" أو "المعالج" "إقامة دائمة"، في "عمارةٍ دائمة"، وعنوانٍ دائم في هانوفر الدائمة، لأسباب لا يعرفها إلا الله والأمير نفسه، فهذا أمرٌ يترك لا بل يخفي وراءه ألف سؤالٌ وسؤال.

في مكتوب سابقٍ لي، كنت قد تناولت حال الإمارة الإيزيدية، التي تحوّلت بكلّ أسفٍ، من "إمارة في قلب لالش" إلى "إمارة في قلب هانوفر"، وهو الأمر الذي أثار حفيظة الكثيرين من "آل" الأمير، و"مثاقفي" الأمير، و"أكاديميي" الأمير، و"سياسيي" الأمير، و"إعلاميي" الأمير، و"مستشاري" الأمير، و"مريدي" الأمير.

والآن أعود وأسأل كلّ هؤلاء، والأمير في مقدمتهم:

ماذا تبقى من "الإمارة الإيزيدية" في لالش؟

ماذا تبقّى من الإيزيديين في لالش، سوى المكان..وما أدراك ما المكان؟

ألم تنتقل الإمارة الإيزيدية من "إمارة في لالش" إلى "إمارة في عمارة"؟

لماذا لا نقول أنّ الأمير أخطأ وأخطأ وأخطأ في حق إيزيدييه، وحق إمارته، وحق آله ومن سيخلفه في الإمارة، وارتكاب الخطأ سمة بشرية طبيعية، فالأمير ليس إلهاً منزّهاً عن الخطأ، كما يصرّ هؤلاء الرسميون من أهل الخبر وسواهم، ممّن يعيشون في الماضي السحيق لكأنه الآن، وفي التاريخ التاريخ لكأنه كلّ المستقبل؟

أليس من حق الإيزيدي في كردستانه، أن يسأل الأمير الجالس على عرش "الإمارة في هانوفر" أينك من لالش، التي تموت في اليوم ألف مرّةٍ ومرّة؟

أليس من حق الإيزيديين أن يسألوه، هل من أميرٍ في العالم قاطبةٍ يقيم في قارّةٍ، فيما إمارته تقيم في قارّة أخرى؟

لماذا كلّ هذا المسح بجوخ الخطأ؟

لماذا كلّ هذا الإصرار على صناعة الخطأ؟

لماذا كلّ هذا العناد في العبور "الضروري" إلى الخطأ؟

لماذا كلّ هذا الزهو في الخطأ؟

لماذا كلّ هذا التفنن في إخفاء الخطأ بالخطأ، والعفو عن الخطأ بالخطأ، ومحو الخطأ بالخطأ؟

لماذا كلّ هذا التقديس والسجود للخطأ؟

لماذا كلّ هذه العبادة ل"الدين الخطأ"، والدنيا الخطأ، وما بينهما من الروحانيات والدنيويات الخطأ؟

لماذا كلّ هذا التفلسف الفارغ ب"فلسفة الخطأ"؟

إذا كان الأمير بالفعل "مريضاً" ويحتاج إلى سنوات من المعالجة، كما تقول فترة إقامته الدائمة في هانوفر الدائمة، لماذا لا يستعجل، إذن، والأعمار بيد الله، في تعيين خليفته، ليخلد هو للراحة والنقاهة الدائمة، في هانوفر، أو لندن، أو طوكيو، أو نيويورك، أو أيّ مكانٍ يشاء في العالم، وهذا حقٌ طبيعي من حقه، كأي أنسان ذات شأنٍ في وزنه، ولا أعتقد أن إيزيدييه سيبخلون عليه في ذلك؟

ألم يسمع، أو يقرأ، أو يشاهد الأمير، كيف استقال كبير الفاتيكان، البابا السابق بنيديكت السادس عشر من منصبه في 28 من فبراير شباط الماضي نتيجة تقدّمه في السن، ليكون أول بابا في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية يستقيل منذ أكثر من ستمئة سنة، أي منذ العام 1417، الذي حّل فيه ما يسمى ب"الجدل الكبير" حول الفاتيكان؟

إصرار الأمير على بقاء الإيزيديين في معمعة "الجدل الكبير" على حاضر دينهم ومستقبلهم، في وقتٍ تشهد الساحة الإيزيدية الكثير من الضياع بين السياسة والسياسة المضادة، والحزب والحزب المضاد، و"الروحانية" و"الروحانية المضادة"، والأمير والأمير المضاد، ولالش ولالش المضادة، كلّ ذلك لا يعني بالنسبة لي سوى شيئاً واحداً، وهو إسقاط الإيزيديين والإيزيدية، بقصدٍ أو بدونه، في أكثر من مجهول.

عليه، بعيداً عن "ثقافة" المسح بالجوخ، وسياسة الإطراء والربت على الأكتاف، والسكوت على الخطأ، أو تسويقه لكأنه "عين الصح" كما فعل أهل الخبر، ويفعل الكثيرون من حول الأمير، و"قبائله" الثقافية والسياسية والأكاديمية، أقترح على الأمير تحسين سعيد بك أن يقتدي حذو الكبار، وأن يسلك سلوكهم، في الباقي من سنوات عمره.

أقترح عليه، أن يُخرِج "الإمارة من العمارة"، وأن يعيد الإمارة من هانوفر إلى لالش،، وأن يبدأ مع إيزيدييه صفحة جديدة، لترتيب البيت الإيزيدي المهرهر في كلّ شيء، من لالش إلى شنكال.

أقترح عليه، أن يسلك سلوك كبير الكنيسة الكاثوليكية بينيديكت السادس عشر، الذي أذهل العالمين الديني والدنيوي، بخطوته الكبيرة، التي ستسجّل له تاريخاً كبيراً كإسمه.

أقترح عليه الإستقالة من منصبه، كأميرٍ للإيزيديين لأكثر من نصف قرنٍ، لذات الأسباب ولذات الظروف التي استقال فيها بابا الفاتيكان.

أقترح عليه "إستقالة الكبار"، لأن التاريخ لا يتذكّر إلا الكبار؛ الكبار في تاريخهم، وبتاريخهم، ولأجل تاريخهم.

قُبيل استقالته، استقالة الكبار، قال البابا السابق بنيديكت السادس عشر، بأنه استقال "لخير الكنيسة"، فالكنيسة أكبر منه وأكبر من كلّ بابا، ليتفرغ في الباقي من سنوات عمره، للصلاة لها، وللرّب، وللعالم في مسيحييه، ولمسيحييه في العالم، علماً أنه لا يزال يحتفظ في الفاتيكان بلقب "صاحب القداسة"، و"الثوب الأبيض" المؤدي إلى قداسته، كأول "بابا فخري" في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية.

فهل سيحذو أمير الإيزيديين حذو بينديكت الكبير، كأول "كبير فخري" للعالم المسيحي في الفاتيكان، أم سيظل يصدّق "سياسييه"، و"إعلامييه"، و"مثقفيه"، و"أكاديمييه"، و"مستشاريه"، بأنّ "كل شيء تمام سيدي"، ليستمرّ حتى الرمق الأخير في إدراة شئون "الإمارة في العمارة"، متنقلاً بين لالشين متباعدتين: لالش الحقيقية في كردستان، ولالش الإفتراضية في هانوفر؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بلاغ الى كل من يملك الضمير و الانسانية و يقول بانني انسان , لان الاخلاق و الانسانية هي قلب الحياة ... ديانة و ثقافة و فكرا 
لقد تم في تاريخ 20 . 05 . 2013 اختطاف طفلان من ناحية راجو من جهات غير معروفة حيث مازال مصيرهما مجهول حتى الان هما
محمد دوغان محمود ابن رشيد من مواليد راجو 09 . 08 . 2008
روليان  محمود بنت رشيد من مواليد راجو 15 . 08 . 2005
اما بخصوص الوالدة الطفليين هيفين محمود بنت احمد من مواليد راجو 30 . 01 . 1988
حيث كانت هناك خلافات زوجية حادة و لقد تمت طلاق غير رسمي من قبل المحاكم السورية المرتشية 
في اغلب الظن ان الزوج يتعامل مع الجهات لا يعرف الزوجة عنه شيء سوى ان الزوج من  معتنقى الديانة الاسلامية المتشدة و المتطرفة
و قيام الزوج اكثر من مرات بضرب الزوجة و اهانتها... الخ
نرجو من كل المواقع الكوردية للنشر و الاهتمام بهذا القضية الانسانية الشائكة مع تحياتي و تقديري لكم و شكرا
الصحافية هيفيىن عيسى

لا يمكن أطلاقا إزالة الخصوصية وطمس الهوية القومية للشعوب مهما حاولت الأنظمة الاستبدادية, وبات واضحا هذه الأيام تزايد الحملات الإعلامية والتصريحات المدفوعة الثمن والرسائل السيئة التي ترسل من قبل بعض العرب في كركوك بهدف الحفاظ على مستوطناتهم داخل المناطق الكوردستانية, وحديث هؤلاء لا يجدي نفعا ولا يلقى قبولا لدى المواطن في كركوك لأن الكورد لا يسمحون باستمرار سياسة التعريب في مناطقهم, والتاريخ سجل الأحداث بكل تفاصيلها فمنذ تأسيس الدولة العراقية عام1921قامت الحكومات المتعاقبة بمشاريع استيطانية للقبائل والعشائر العربية في المناطق الكوردستانية وقد أخذت هذه المشاريع صيغاً مبرمجة وفي مقدمتها مشروع منطقة (الحويجة) وإسكان عشائر العبيد والجبور المطرودين من مناطقهم وبحجة منع النزاعات مع العشائر في ديالى وموصل بداية الثلاثينيات من القرن الماضي في زمن رشيد عالي الكيلاني, وبعد عام 1963أنتهج القومي عبد السلام عارف سياسة التعريب بشكل ظاهري ورسمي من خلال نقل الموظفين العرب ومنتسبي الدوائر الحكومية والجيش والشرطة إلى شركات النفط والمعامل في كركوك, وأتسع البرنامج الاستيطاني حتى وصل إلى منطقة سنجار وخانقين وتم ترحيل وتسفير الآلاف من العوائل وإبعادهم إلى الحدود العراقية دون وجه حق، وبعد اتفاقية الجزائر عمد البعث المقبور إلى إخلاء المناطق الكوردستانية وتهجير الكورد والتركمان والمسيحيين قسراً, وكانت الأسباب والدوافع من وراء تنفيذ سياسة التعريب الذي بدأ في مطلع القرن الماضي هي من أجل إنهاء الوجود الكوردي في تلك المناطق ونقل العوائل الكوردية من المناطق الكوردستانية إلى جنوب العراق وبالمقابل جلب الآلاف من العرب إلى كركوك ومناطق كوردستانية من زاخو إلى مندلي وبناء المستوطنات لهم وطرد الفلاحين الكورد والاستيلاء على أراضيهم فضلا عن تشويه المعالم والآثار الكوردستانية منها تحويل قلعة كركوك الأثرية إلى معسكر للجيش، كما نذكر العراقيين اليوم بما قام به العرب والحرس القومي من عمليات هدم وحرق وسلب لممتلكات الكورد في القرى والمناطق الكوردستانية وكانت تسمى هذه العمليات سابقاً (الفرهود) بمعنى أخذ كل شيء وحرق كل شيء بعد ذلك, مع هذه الجرائم وللأسف الشديد يظهر لنا بين الحين والآخر أيتام البعث المباد ليتفاخروا بحملاتهم وهجماتهم الوحشية والبربرية ضد الكورد.

نحن اليوم وفي ظل العراق الفيدرالي ألتعددي الديمقراطي الجديد وبهمة أبناء شعبنا الكوردستاني المخلص سوف نرجع الحقوق لأصحابها الشرعيين ونعمل على إزالة كافة مظاهر التعريب وتنظيف جميع المناطق الكوردستانية من براثن البعث اللعين.

اللجنة العليا لمناهضة تعريب كوردستان

الأربعاء 24/7/2013

السبت, 20 تموز/يوليو 2013 10:02

حكومة اردوغان تلجم أفواه الصحفيين

منظمة اوروبية تندد بالحكم على الصحافي احمد التان، وصحفيون اتراك ينتقدون اعتبار الحكومة العمل الصحفي النزيه 'عمل ارهابي'.

ميدل ايست أونلاين

فيينا - نددت منظمة الامن والتعاون في اوروبا الجمعة بالحكم على الصحافي التركي احمد التان الذي انتقد السلطة ورات في ذلك تهديدا لحرية التعبير في تركيا.

واعربت المنظمة ومقرها فيينا عن اسفها في بيان وقالت ان "عقوبة السجن ضد الصحافي احمد التان بتهمة شتم رئيس الوزراء ستقيد في المستقبل حرية التعبير في تركيا".

وقالت البوسنية دنيا مياتوفيتش ممثلة منظمة الامن والتعاون في اوروبا لحرية الاعلام ان المسؤولين السياسيين "ينبغي ان لا يتساهلوا فحسب وانما ان يحموا حق المواطنين في انتقادهم. انها الوسيلة الوحيدة لضمان قيام نقاش متعدد في البلد حول كل المواضيع ذات الاهتمام العام".

وحكم القضاء التركي في 18 تموز/يوليو على الصحافي بالسجن 11 شهرا و20 يوما ودفع غرامة مالية قدرها سبعة الاف ليرة تركية (حوالى 2800 يورو) بسبب مقال نشر في كانون الثاني/يناير 2012 في صحيفة طرف الليبرالية.

وعندما كان رئيسا لتحرير الصحيفة، انتقد التان موقف رئيس الحكومة الاسلامية المحافظة رجب طيب اردوغان بعد قصف قرية اولوديري (جنوب شرق) الذي اودى بحياة 34 من السكان الاكراد في كانون الاول/ديسمبر 2011.

وقال الصحفي التركي رجب دوران في حوار مع "دوتشيه فيلة" في وقت سابق ان "الحكومة التركية تصنف بعض الصحفيين كإرهابيين. وتستخدم الحكومة هذه الحجة خاصة على المستوى الدولي. يقبع صحفيون في السجون أو يمثلون أمام القضاء بتهمة الانتماء لمنظمات إرهابية، الغالبية منهم تم القبض عليهم بسبب عملهم الصحفي، ولم تثبت إدانة إلا القليل جدا منهم".

وقال "إذا نظرنا إلى ملفاتهم لدى الشرطة فسنجد أنه لم يعثر معهم على سلاح، كما لم يثبت استخدامهم للعنف".

واضاف "يقبع الصحفيون في السجن لأنهم كتبوا الأخبار. ينظر بعض القضاة للكيان التنظيمي للصحيفة على أنه تنظيم سري، فتكليف الصحفي لأحد المراسلين بالبحث عن موضوع معين يفسر في بيان الإدعاء كدليل على ممارسة عمل سري."

وقال التان ان "هذه الدولة التي تعتقد انك تديرها تقصف شعبك بناء على اوامرك (...) حتى انك لا تقدم اعتذارا"، واتهم اردوغان باستغلال المصلحة العامة وبالوقوع هو نفسه ضحية هذا الاستغلال الذي تتمثل عوارضه ب"التهديدات والاكاذيب والاختلاسات والافتراءات".

ولجأ اردوغان الموجود في السلطة منذ اكثر من عشرة اعوام، باستمرار الى القضاء ضد الصحافيين الذين ينتقدونه.

وقال دوران "لا يمكن الحديث عن صحافة حرة ومستقلة في تركيا. السماح للرأي الآخر، المخالف لرأي الحزب الحاكم بالتعبير عن نفسه يعد من القواعد الصحفية الأساسية، وهو أمر لا يتحقق. فالصحفي الجيد هو من يمدح الحكومة، أما من ينتقد سياسة الحكومة باسم الرأي العام فعليه مواجهة المشكلات".

واضاف قائلا "فالملاحقة تبدأ باستدعاء النائب العام لك، ثم مواجهة القاضي لينتهي الأمر في السجن. المثال على ذلك الصحفيان، أحمد سيك و نديم سيبر، اللذان قاما بعمل صحفي استقصائي عن إحدى الطوائف الدينية بهدف كتابة تقرير يشمل معلومات عما يحدث في هذه الطائفة، بخلاف ما تذكره وسائل الإعلام التقليدية. قام الصحفيان بالبحث فقط، وكان عقابهما قضاء عدة أشهر في السجن".

وقال "لا أقول إن الصحفيين لا يرتكبون الأخطاء أبدا، هناك حالات بالطبع يخرق فيها الصحفي القانون. لكن مثال مصطفى بلباي وتونجاي أوزكان اللذين قبعا في السجن فترة طويلة دون إدانتهما، يعد خرقا لمبادئ القضاء".

الشرق الأوسط

حشود عسكرية تركية عند الحدود السورية وأوغلو ينبه من «الاتجاهات الانفصالية» لدى الأكراد... مسؤول تركي: لدى الجيش تفويض برلماني للتدخل

وفي التفاصيل المنشورة بالصحيفة السعودية:  تعيش تركيا الرسمية والشعبية حالة من «التأهب» مع تواتر المعلومات عن احتمال إعلان دولة كردية، أو حكومة لأكراد الشمال السوري تكون مدخلا إلى كيان مستقل مشابه لما هو قائم في العراق. ورفعت القيادة العسكرية التركية من حال التأهب على حدودها مع سوريا، خصوصا في المناطق المحاذية للمنطقة ذات الكثافة الكردية التي تشهد مواجهات بين التنظيمات الكردية والإسلاميين، في حين أشارت مصادر تركية إلى أن تعزيزات كبيرة تتجه إلى المنطقة من وحدات الجيش التركي، وأن الأوامر أعطيت للطائرات التركية باستهداف أي تحرك مشبوه عند الحدود بعد اجتماع استثنائي عقد بين رئيس الجمهورية عبد الله غل ورئيس الحكومة رجب طيب أردوغان ورئيس أركان الجيش الجنرال نجدت أوزل.

ناشطة كويتية سترسل الجن لقتل بشار الاسد

قالت الناشطة الكويتية سلوى المطيري، إنها تسيطر على قائد من الجن، وتحت قيادته جيشاً قوياً، وسبق وجربته في تهدئة بعض الأمور، ولكنها لن تفصح عنها.

المطيري أكدت على حسابها على موقع "كيك"  أنها سترسل هذا القائد لقتل بشار الأسد بمساعدة من الجيش الحر، وزعمت أنها قامت بعقد جلسة مع الجن، فاتضح لها أنه سوف يُقتل بمسدس.

cnn

لسومرية نيوز/ الانبار
اعلن عضو بمجلس محافظة الانبار الجديد، الجمعة، عن ترشيح وزير التجارة في النظام السابق محمد مهدي صالح لمنصب المحافظ، مبينا ان الجميع يرجح ان يكون صالح هو المرشح الرئيس بين الاسماء المطروحة لهذا المنصب.

وقال عضو مجلس محافظة الانبار الجديد صهيب الراوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، انه "تم ترشيح عدد من الاسماء لتولي منصب محافظ الانبار من بينها وزير التجارة في النظام السابق محمد مهدي صالح، ورئيس جامعة الانبار خليل الدليمي وعضو المجلس السابق فيصل العيساوي واحد وجهاء المحافظة ويدعى احمد خلف".

وأكد الراوي، وهو عضو في كتلة متحدون أن "الجميع يرجح ان يكون صالح هو المرشح الرئيس بين الاسماء المطروحة لمنصب المحافظ".

يذكر أن محمد مهدي صالح شغل منصب وزير التجارة طيلة فترة الحصار الذي فرضته الامم المتحدة على العراق بعد اجتياح الكويت عام 1990 ولمدة 13 عاما، وعمل خلال تلك الفترة بالتركيز على التعاقدات مع الشركات العربية والعالمية المخصصة لتوفير مواد البطاقة التموينية التي سار عليها العراقيون لتلافي أثر العقوبات الاقتصادية على العراق.

وحمل صالح، الذي اعتقل في الـ23 من نيسان العام 2003، الرقم 35 على قائمة المطلوبين لدى القوات الأميركية عند دخولها العراق في العام 2003.

وأعلنت وزارة العدل العراقية، في (19 آذار 2012)، أن السلطات المختصة أفرجت عن صالح لثبوت براءته من التهم الموجهة اليه بعد تسع سنوات على اعتقاله.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الجمعة، أنها على استعداد لإجراء انتخابات برلمان كردستان ومجالس محافظات الإقليم في موعدها المحدد.

وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية صفاء الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المفوضية مستعدة لإجراء انتخابات برلمان إقليم كردستان بموعدها المحدد في 21 أيلول 2013".

وأضاف الموسوي أن "المفوضية مستعدة أيضاً ومن دون أي معوقات لاجراء انتخابات مجالس محافظات الإقليم للفترة من الأول لغاية الـ21 من تشرين الثاني 2013".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت، في (6 حزيران 2013)، عن تمديد موعد انتهاء تسجيل الكيانات والائتلافات السياسية المشاركة في انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق، كما أعلنت، في 20 من ايار الماضي، عن تحديد موعد تسجيل الكيانات السياسية الراغبة في خوض انتخابات برلمان إقليم كردستان والمصادقة عليها بين الـ23 من شهر أيار والرابع من شهر حزيران 2013.

وصادقت المفوضية، في (19 أيار 2013)، على إجراءات مراكز التسجيل الفرعية المؤقتة لانتخابات برلمان كردستان، مبينة أن ذلك جاء استكمالاً للأنظمة والإجراءات التي تمت المصادقة عليها سابقاً.

يذكر أن حكومة إقليم كردستان حددت، في (3 حزيران 2013)، يوم الـ21 من أيلول المقبل، موعدا لإجراء انتخابات مجالس المحافظات في الإقليم بالتزامن مع انتخابات البرلمان فيه، داعية الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة للإعداد للعملية الانتخابية.

بغداد/ متابعة المسلة: وجه حزب العمال الكردستاني التركي ما وصفه "بانذار أخير" لحكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الجمعة لتتخذ خطوات ملموسة لدفع خطة السلام قدما لانهاء الصراع المستمر منذ 30 عاما والا ستتحمل مسؤولية توقف العملية تماما.

وقال حزب العمال الكردستاني في بيان نشر على أحد مواقعه على الانترنت "نحن كحركة نحذر الحزب الحاكم حزب العدالة والتنمية للمرة الاخيرة...اذا لم يتم اتخاذ خطوات ملموسة في أقرب وقت بشأن المسائل التي حددها شعبنا والرأي العام لن تتقدم العملية وستصبح حكومة حزب العدالة والتنمية مسؤولة عن ذلك."

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان وأنقرة اطلقا محادثات سلام في اكتوبر تشرين الاول لوقف الصراع الذي سقط فيه 40 ألفا واجتاح منطقة جنوب شرق تركيا وغالبية سكانها من الاكراد.

وطالب زعماء أكراد حزب العدالة والتنمية الحاكم بالتحرك سريعا لبدء اصلاحات حددت في اطار عملية السلام لكن أنقرة قالت ان على الاكراد ان يفوا أولا بما التزموا به في الاتفاق وان يسرعوا من وتيرة انسحاب المقاتلين الاكراد الى شمال العراق التي بدأت في مايو ايار.

وتشمل الاصلاحات خطوات لتعزيز حقوق الاقلية الكردية منها التخلي عن قانون مكافحة الارهاب الذي سجن بموجبه الالاف لصلتهم بحزب العمال الكردستاني والتعليم باللغة الكردية في المدارس وخفض عدد الاصوات التي يتعين على اي حزب ان يفوز بها ليدخل البرلمان.

وكرر حزب العمال الكردستاني دعوته للحكومة بالسماح بلجنة مستقلة من الاطباء بزيارة أوجلان في سجنه بجزيرة ايمرالي جنوبي اسطنبول. ومن المعروف ان أوجلان -الذي يطلق عليه أتباعه اسم آبو- يعاني من مشاكل في النظر.

وقال الحزب "مصداقية حكومة -في عملية التسوية- تتعامل مع صحة الزعيم آبو بهذا الاسلوب مثار تساؤلات وشكوك من جانب حركتنا وشعبنا والرأي العام الديمقراطي."

وأصدرت وزارة العدل التركية بيانا قالت فيه يوم الجمعة ان الاطباء الذين فحصوا اوجلان يوم 16 يوليو تموز لم يجدوا مشكلة في صحته بشكل عام.

وقالت الوزارة "التكهنات بشأن صحته يمكن ان تؤثر سلبا على عملية التسوية."

واتهم حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي منظمة ارهابية الحكومة التركية ايضا بدعم جماعات ضالعة في اشتباكات مع أكراد في شمال سوريا. وتنفي انقرة هذه الاتهامات.

وقال الحزب "ندعو حزب العدالة والتنمية (الحاكم) الى التخلي بسرعة عن هذا النهج العدائي الواضح للحقوق الديمقراطية الوطنية للاكراد السوريين وان يقطع علاقاته مع جماعات القاعدة."

وسيطر هذا الاسبوع حزب كردي سوري على بلدة سورية على الحدود التركية بعد أيام من المعارك مع مقاتلين اسلاميين وكررت أنقرة معارضتها لقيام منطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي في سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحفي في أنقرة ان تركيا عارضت دوما ان يتمخض الصراع عن مناطق تتمتع بحكم ذاتي تقسم على أساس عرقي وطائفي محذرا من ان النتيجة ستكون "أزمات أكبر".

كربلاء/ المسلة: كشف وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر، الجمعة، عن مشروع لتشكيل اقليم للتركمان يضم المكون التركماني وذلك بعد اعلان قضائي تلعفر وطوز خورماتو محافظتين.

وقال جعفر في حديث لـ"المسلة" لدى زيارته محافظة كربلاء، إن "التركمان يسعون الى تغيير قضائي تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين تمهيداً لإعلان اقليم يجمع ابناء التركمان"، مبينا أن "تشكيل الاقليم سيساعد على ايقاف نزيف الدم والظلم الذي يتعرض له هذا التركمان".

ويعد جعفر ابرز مسؤول تركماني يعلن صراحة سعي القوى التركمانية في العراق الى انشاء اقليم خاص بهم، لكنه لم يشر الى ما اذا كانوا سيطالبون بكركوك لتكون ضمن هذا الاقليم.

وعزا المطالبة بتشكيل اقليم للتركمان الى "غياب المدافع عن التركمان والهجمات الارهابية التي يتعرضون لها والتي كانت سببا للإصرار على تشكيل الاقليم في المستقبل".

ودعا جعفر الى اجتماع مشترك بين الحكومة العراقية في بغداد والحكومة المحلية في اقليم كردستان لـ"للوقوف على الحالة الامنية المتردية التي يشهدها قضاء طوز خرماتو بسبب وجود مناطق مؤمنة للكرد وبعض المناطق رخوة تعاني من ضعف الحماية الامنية وتحدث فيها خروق تقوم بها القاعدة والبعثيين".

ويتعرض التركمان الى هجمات تطال بوجه الخصوص مناطق سكناهم وذلك بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والتي بلغت اشدها خلال الشهر الماضي وتركزت في قضائي طوز خورماتو وتلعفر ومناطق يسكنها التركمان في كركوك.

وكانت اللجنة الوزارية المشكلة بأمر من القائد العام للقوات المسلحة برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني عقدت اجتماعا في قضاء طوز خرماتو بحضور اعضاء اللجنة مع اهالي القضاء واعضاء من مجلس المحافظة والتي اعلن فيها ان طوز خرماتو منطقة منكوبة، مشيرا الى تشكيل فوج طوارئ طوز من اهالي المدينة اضافة الى تطويع 750 شخصاً من التركمان في الصحوات فوراً.

وأعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أن الاعتداءات المتكررة ضد التركمان مثيرة للقلق على نحو خاص وذلك في حديثه عن التطورات والانشطة في مجال حقوق الانسان ضمن تقريره الثالث المقدم الى مجلس الامن الدولي في ال(11 تموز الجاري 2013).

وحمّل ممثل المرجعية الدينية وخطيب جمعة في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12 من تموز الجاري) بغداد واربيل وتكريت مسؤولية ما يتعرض له المكون التركماني من اعتداءات مستمرة، مطالبا بتوفير الحماية للأقلية التركمانية في قضاء طوز خورماتو.

وكانت رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي طالب في الـ(السادس من تموز الجاري 2013) بتشريع قانون استحداث محافظات جديدة يكون مرافقا لتمرير قانون ترسيم الحدود الذي يسعى مجلس النواب العراقي للتصويت عليه.

 

وكالات

دفع تمسك الكويت بملف مفقوديها في حرب العراق مطلع تسعينيات القرن الماضي، جهاز المخابرات العراقي الى الاتصال بأتباع نظام صدام خارج البلاد لجمع معلومات وحقائق عن أماكن تواجد رفات كويتيين مفقودين، كي ينتهي ملف العقوبات المفروضة على العراق من قبل الأمم المتحدة.

وقال كامل أمين المتحدث باسم وزارة حقوق الإنسان العراقية - في تصريح خاص لوكالة أنباء نوفوستي الروسية - إن الحكومة أوعزت إلى جهاز المخابرات العراقي للوصول إلى من كان يعمل مع نظام صدام حسين وجمع معلومات عن المفقودين الكويتيين منذ حرب 1990، لا سيما وأن المخابرات حينها كانت على دراية بكل شيء".

وأضاف أمين، أن الكويت اقتنعت بعدم وجود أسرى وكل مفقوديها في العراق موتى، قتلوا من قبل النظام السابق، وتبذل وزارة حقوق الإنسان جهودا كبيرة بالتعاون مع لجنة كويتية بإشراف مكتب يوناني في العراق بالبحث عن رفات المفقودين الكويتيين. وذكر أن الوزارة تكفلت بنقل الشهود للتحقيق معهم من قبل اللجنة الكويتية للتوصل إلى حقائق تدلهم على أماكن دفنت فيها رفات الكويتيين.

وأوضحت وزارة حقوق الإنسان - في بيان صحفي لها مطلع الشهر الجاري، نشرته وكالة نوفوستي أن فرقها الفنية بذلت جهودا جبارة بشأن ملف المفقودين الكويتيين من خلال عمليات البحث والتنقيب في الأماكن المفترضة للمفقودين في ظل ظروف أمنية ومناخية صعبة، وأن القناعة بإخراج العراق من طائلة البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي كان يمثل آخر عقبة خارجية أمامه لاستعادة سيادته كاملة، لم تأت من فراغ بل كانت نتاج عمل طويل.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي صوت في 27 يونيو الماضي، على إسقاط العقوبات المفروضة على العراق بعد إيفائه جميع مطالب الكويت وشروطها وفق اتفاقيات أبرمت بين البلدين وخروجه من البند السابع ودخوله في البند السادس ضمن ميثاق الأمم المتحدة.

وأهاب قرار مجلس الأمن بحكومة العراق الوفاء بتعهداتها بتيسير إعادة جميع الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة إلى أوطانهم، وطالب الحكومة العراقية بمواصلة التعاون مع لجنة الصليب الأحمر الدولية بتقديم أي معلومات عن المفقودين والبحث عن رفات من مات منهم، وشدد على ضرورة مواصلة الجهود للبحث عن الممتلكات الكويتية المفقودة بما في ذلك المحفوظات الوطنية عن طريق لجنتها المشتركة بين الوزارات.

أربيل: شيرزاد شيخاني
شدد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني على إجراء انتخابات مجالس المحافظات في موعدها المحدد، مع ضمان شفافيتها ونزاهتها. وقال بيان صدر عن اجتماع المكتب السياسي في أعقاب توجيه المعارضة الكردية لاتهامات واضحة إلى الاتحاد الوطني، إن «الاتحاد الوطني يؤيد إجراء انتخابات مجالس المحافظات في موعدها المحدد، ووجه رسالة واضحة إلى مفوضية الانتخابات المستقلة طلب فيها تذليل جميع العقبات أمام تلك الانتخابات والالتزام بموعد إجرائها».
وحول الزيادات الحاصلة بسجلات الناخبين دعا الاتحاد الوطني مفوضية الانتخابات إلى التحقق من تلك الأرقام والزيادات الحاصلة وذلك لضمان تنظيم انتخابات شفافة ونزيهة ورفع كل الشكوك حولها، واعتبر أن تنظيم انتخابات مجالس المحافظات والتحقق من سجلات الناخبين لتأمين انتخابات شفافة ونزيهة «مسؤولية حصرية بمفوضية الانتخابات».
من جانبه، أكد رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى، أن زيادة بحدود 240 ألفا بعدد الناخبين حصلت منذ إجراء آخر انتخابات برلمانية بكردستان في يوليو (تموز) 2009، وأن هذه الزيادة تعتبر طبيعية، وهي أقل من الزيادات التي حصلت ببقية محافظات العراق. وأعلن مصطفى في مؤتمر صحافي، أن اليوم (أمس) هو آخر موعد لتلقي أسماء المرشحين للانتخابات البرلمانية بكردستان، وأنه حتى الآن تقدم 12 كيانا بأسماء مرشحيه، ما عدا حزبي السلطة (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني)، وأن المفوضية بعد أن مددت فترة قبول الأسماء لا يمكنها الانتظار أكثر من ذلك، وفي حال عدم وصول أسماء المرشحين اليوم، فإن الانتخابات ستنظم بغياب أحزاب السلطة.
في غضون ذلك، أكد برلماني من حزب بارزاني تمسك حزبه بالصيغة الحالية المتبعة للنظام السياسي في الإقليم، وعدم استعداده لتغيير شكله الرئاسي الحالي إلى النظام البرلماني نزولا عند رغبة القاعدة الشعبية. ويعتبر هذا التصريح تراجعا ملحوظا عن المواقف التي أعلنها رئيس الإقليم مسعود بارزاني بخطابه الموجه إلى الشعب حول القبول بتمديد ولايته، حسب تعبير قيادي كردي الذي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن أهم مطلب للاتحاد الوطني الذي بادر بطرح مشروع قانون تمديد ولاية الرئيس بارزاني لسنتين، هو إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان وتعديله، وإذا لم يُعَد المشروع إلى البرلمان سيكون الاتحاد قد خسر نسبة كبيرة من شعبيته، لأنه تعهد أمام الشعب بأنه سيسعى إلى إعادة الدستور للبرلمان. وأضاف المصدر أن «المعارضة الكردية بدورها تشترط تغيير النظام السياسي الحالي من الرئاسي إلى البرلماني، وإذا عارض حزب بارزاني ذلك ورفض أيضا إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان، فإن الأوضاع القادمة مرشحة للمزيد من الأزمات التي قد تولد مواجهات عنيفة».
ولكن النائب آسو كريم عن حصة حزب بارزاني بالقائمة الكردستانية ببرلمان كردستان أكد وبصراحة تامة أنه «حتى لو أعيد مشروع الدستور إلى البرلمان فلن يتغير النظام السياسي الحالي». وقال كريم في تصريحات نقلها موقع «سبتي» الكردي التابع لحركة التغيير المعارضة، إن «الرئيس بارزاني أعرب عن أمله بإعادة مشروع الدستور إلى البرلمان المقبل لكي يقوم رئيسه بإيجاد توافق حول مشروع الدستور، ومن الممكن أن يتم التوافق حول بعض بنود الدستور، ولكن هناك نصوصا لا يمكن تعديلها، وبالنسبة لمسألة تغيير النظام السياسي، فلم يرد بأي مكان من نص مشروع قانون التمديد نص حول تغيير النظام السياسي الحالي من الرئاسي إلى البرلماني».
وأضاف: «هناك 41 دولة بالعالم تتبنى النظام البرلماني الرئاسي، وتجري في بعضها انتخابات الرئيس بشكل مباشر من قبل الشعب، وهنا بكردستان لا يهم نوع النظام الذي نتبعه، بل المهم هو أن نجري انتخابات بين فترة وأخرى، وأن نتداول السلطة، وأن يكون هناك فصل للسلطات».
الشرق الاوسط

أبدى باحث سوري تخوفه من إمكانية تحول الحديث عن إقامة إدارة ذاتية في المناطق الكوردية، إلى باب للدخول في صراعات جديدة على الساحة السورية، مشددا على أهمية أن تكون هذه الخطوة محل توافق وطني، وليس استثماراً في تداعيات الوضع السوري الحالي.

و أوضح الأكاديمي والباحث السوري المهتم بالشأن الكوردي د. عقيل محفوض في حديث خاص لـNNA، أن "ما يجري تداوله عن إقامة إدارة ذاتية في المناطق الكوردية أو أجزاء منها، قد يفتح الباب أمام مواجهات جديدة"، راجيا ألا يكون ذلك "فخاً تندفع إليه السياسات الكوردية بتأثير تجاذبات المجال الكوردي نفسه وقوى أخرى تتربص به، داخل سورية وخارجها".

و شدد د. عقيل محفوض على ضرورة إجراء "مقاربة عقلانية عميقة لطبيعة الخطوة المحتملة، وأن تكون محل توافق وطني، وليس استثماراً في تداعيات الوضع السوري الحالي، بمفاعليه الإقليمية والدولية، أو جزءا من اعتبارات الصراع داخل القوى الكوردية نفسها".

وانتقد الأكاديمي والباحث السوري في نهاية حديثه السياسة التي تنتهجها سورية حيال القوميات و المكونات التي تشكل النسيج الإجتماعي السوري، موضحا أنه من البديهي أن تكون سورية وأي دولة أخرى منسجمة مع بنائها الاجتماعي وتكوينها الإثني والديني واللغوي، ولكن ما يجري حتى الآن هو العكس، بحيث تقع التكوينات الإثنية بما فيها الكورد تحت أعباء "التكيف" مع الدولة، وهذا يفضي إلى سياسات غير عادلة ودول غير مستقرة وتكوينات مقصاة عن حقها في المشاركة المتوازنة في السياسة.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

أبدت مجلة زينيت(zenith) الألمانية، وهي سياسية، اقتصادية، ثقافية، في عدد لها، موقفها من تأسيس الدولة الكوردية.

و تحدثت المجلة في ملف لها، عن العديد من الفقرات الخاصة بكوردستان الكبرى والربيع العربي والمكتسبات الكوردية التي حققها شعب كوردستان في ثوراته.

كما وزينت المجلة غلافها الأول بصورة لخارطة كوردستان الكبرى، حددت فيها كبرى المدن الكوردستانية.

يشار الى أن مجلة (زينيت) الألمانية، تصدر كل شهرين مرة من قبل طلبة الدراسات الإسلامية بجامعة هامبورك، تنشر مقالات للعديد من الكتاب والمثقفين العرب والألمان، تباع في ألمانيا والنمسا وسويسرا وهولندا.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

radionawxo

كشف نائب كوردي في البرلمان العراقي، أنه و على الرغم من الصراعات السياسية على مستوى إقليم كوردستان، إلا أن الكورد استطاعوا بلورة موقف موحد و الحفاظ على وحدة صفهم الوطني.

و أعلن النائب في مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني شيخ فاتح داراغاي لـNNA، أن الأطراف الكوردستانية استطاعت الحفاظ على وحدتها بشكل عملي، مضيفا: "على الكورد الإحساس بالفخر و الإعتزاز من قدرتهم على بلورة موقف موحد تجاه الحكومة المركزية، و استطاع الجانب الكوردي الحفاظ على توازن القوة مع الجانب العراقي".

و تطرق النائب الكوردي إلى أن ائتلاف القوى الكوردستانية ليس فعال بالشكل المطلوب، و الإطراف السياسية المشكلة له غير ملتزمة بجدول عمل الإئتلاف، و لكن على الرغم من ذلك فأن القوى المتواجدة خارج الإئتلاف استطاعت الحفاظ على وحدة موقفها.
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: شاهين حسن

نــــــــــداء

تعتبر الجزيرة السورية نموذجاً يحتذى للعيش المشترك بين مختلف مكونات الشعب السوري، و عاشت و تآلفت عبر سنين طويلة، و تكاد تمثل بتنوعها القومي و الديني مثالاً مصغراً عن المجتمع السوري بكل جمال تنوعه.

و مؤخراً تصاعدت هواجس أبناء الجزيرة من أن تتحول إلى ساحة للصراع العسكري الذي من شأنه أن يهدد أمن أبناءها و أبناء المحافظات الأخرى الذين نزحوا إليها و باتت تشكل لهم ملاذاً آمناً.

إننا في الهيئة الوطنية للسلم الأهلي بالقامشلي ندعو كافة الكتائب المسلحة بإبعاد منطقتنا عن مسرح العمليات العسكرية لتبقى مثالاً حياً للعيش الآمن و المشترك بين كافة مكوناتها، و لا سيما و أن العمليات العسكرية التي حدثت و تحدث هذه الأيام في عدة مناطق من المحافظة أودت بحياة العديد من أبناءها الذين تعتبر دماءهم خسارة لنا جميعاً.

إننا ندعو جميع الكتائب المسلحة التي تحاول دخول مناطق و بلدات الجزيرة أن تراعي حجم الدمار الذي ينتج عن ذلك، و العمل على إيجاد تفاهمات من شأنها صون أمن و استقرار هذه المنطقة و مراعاة نسيجها الاجتماعي.

كما إننا ندعو من خلال هذا النداء كل الخيرين من أبناء هذا الوطن و خلال هذا الشهر الفضيل أن يبذلوا قصارى جهدهم لتبقى الجزيرة موئلاً للمحبة و السلام.

القامشلي

18/7/2013

الهيئة الوطنية للسلم الأهلي في القامشلي

يوما بعد يوم يتوضح نبض الشارع العربي بعد الثورات العربية وتتحدد ملامح الفترة القادمة فيها على الاقل في بلدان افريقيا العربية , فالذي يحدث في مصر هذه الايام وبعيدا عن تقيمه يشير وبدون لبس ان هذه الشعوب لم تعد مثلما كان البعض من المحللين يسميها بأنها قطيع تسوقه الحكومات بل اصبحت رقما صعبا في المعادلة السياسية الداخلية لأي دولة .

لقد قادت هذه الشعوب انظمة عسكرية ومدنية باسم العروبة تحولت كلها وبدون استثناء الى انظمة قمعية تقمع شعوبها باسم القومية والصراع القومي , وعلى اثر ذلك اتجهت الى الجهة الاخرى من المشهد بعد ثوراتها واختارت الاحزاب الاسلامية التي كانت مقموعة سابقا سواء في مصر او في تونس او في ليبيا , ويبدو من سير الاحداث ان هذه الشعوب في طريقها للثورة على هذه الاحزاب حتى في تونس وليبيا مثلما حصل في مصر , وهذا يشير الى ان المزاج الشعبي الحالي يركز ويهتم بالحالة الاقتصادية له وتقديم الخدمات وليس تقديم افكار وأيدلوجيات لم تثبت صحتها وتحويل هذه الشعوب الى فئران تجارب .

ومن الواضح ان الايدلوجيات العلمانية القومية والليبرالية كانت تعي صغر حجمها امام ارادة هذه الشعوب باعتبارها قد اختبرت ولعقود هذا الشارع وتصادمت معه فكريا باستثناء الافكار الاسلامية التي لا تزال غير متماسة بشكل فعلي مع ردود افعال هذه الشعوب تجاهها وهي في السلطة . وأنها لا تزال تعيش حالة من الخيالية في الطرح على انها تحمل عصا سحرية لحل كل المشاكل على الرغم من ان التجربة القصيرة للإخوان في السلطة في مصر اثبتت ان ادارة الدولة ليست كإدارة المعارضة وقد اصطدمت بوضع لم تكن مهيأة له . على هذا الاساس ففرض النموذج الاسلامي في الوقت الحالي وبشكل قسري اتت بالسلبية على هذه الاحزاب وسيكون لها مردودات سلبية على