يوجد 329 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

صوت كوردستان: ما يقوم به القادة العراقيون بعربهم و كوردهم لا يختلف البته عن ما قام به المجرم صدام حسين. و أعتبار صدام حسين ميتا لهو خطأ كبير و محاولة لخداع الشعب الكوردي و العراقي. فإقليم كوردستان أبدع في تقليدة لصدام و طريقة حكمة و لم يبقى سوى أنزال أطفال المدارس الى الشوراع كي يصيحوا (نعم نعم للقائد). التكريتيون من عشيرة صدام أحتلوا جميع الكراسي و المناصب في إقليم كوردستان و من المتوقع أن يصدر رئيس إقليم كوردستان قرارا برفع الألقاب تماما كما فعل صدام يوما كي يخفي التكريتيين من عشيرته الذين يحتلون كراسي الحكم في العراق. و أكبر وسط أحتار في كثرة عدد (تكارته) أقليم كوردستان هو الاعلام الذي لا يعلم كيف يغطي أخبار رئيس إقليم كوردستان و رئيس وزراء إقليم كوردستان و رئيس مجلس الامن القومي و رئيس قوات القعقاع و قوات القادسية و قوات الحرس الخاص و قوات الحرس الجمهوري و قوات فدايي صدام لان كلهم من (تكريت)!!!!

و ما محاولات رئيس إقليم كوردستان هذه الأيام لتمرير مشروع مسودة دستور أقليم كوردستان الا تقليدا بسيطا لحركات صدام البهلوانية الذي ضمن لشخصة كل الصلاحيات عبر مقولة ( أذا قال صدام قال العراق) و من خلال مجلس قيادة الثورة. نعتقد من الأفضل لإقليم كوردستان أيضا أن يستحدث مجلس قيادة الثورة و يضع في يدها جميع الصلاحيات بدلا من وضع صلاحيات الرئيس و صلاحيات (التكريتيين) في دستور الإقليم.

الحركة الأخيرة لحزب الطالباني و من خلال نشر صور الطالباني و هو يجلس كرسيا دون حركة محاطا بشخصين و كأننا في عصر لم يكتشف بعد الصور المتحركة و تسجيلات الصوت، هذه الحركة البهلوانية لاخفاء الحالة الصحية للرئيس جلال الطالباني تشبة ما قام به المقبور صدام عندما جرح أبنه عدي و أصيب بعاهة دائمة الى أن تم قتله.

أما خطابات المالكي التي يعدُ فيها الكثير و لا يفعل سوى القليل فأنها تشبة خطابات صدام أبان الحرب العراقية الإيرانية. المالكي الذي لا يثق سوى بفئته يقلد صدام في طريقة حبه للكورد و للشيعة. فصدام كان يحب الكورد و الشيعة الذين كانوا يصفقون له و يقتلون بني جلدتهم. كذلك المالكي يجب الكورد و العرب السنة الذين يعبدون المالكي.

أما النجيفي و علاوي و باقي شلة القائمة العراقية فأنهم من صلب صدام وليس لديهم عمل سوى وضع العوائق في طريق حكومة المالكي و أدخال العراق في فوضى كي يسيطروا ببطئ على العراق مرة أخرى و طبعا بالتعاون مع تركيا و باقي الدول العربية السنية في المنطقة.

فهل مات صدام و نحن نرى معجبية على كل كورسي من كراسي السلطة في بغداد و أربيل؟؟؟

 

صوت كوردستان: قام وفد مشترك من حزب السلام و الدميقراطية الكوردي و مؤتمر المجتمع الديمقراطي بزيارة الى أمريكا و من المقرر أن يجتمع بأعضاء البرلمان و الكونكرس الأمريكي و منظمات المجتمع المدني الامريكية.

يشارك في الوفد السياسي الكوردي (أحمد ترك) و (نظمي كور) و سيكون محور مناقشاتهم خطوات الحل السلمي للقضية الكوردية في تركيا و من المتوقع أن تستعرق زيارتهم لغاية 24 من هذا الشهر.

وحول أحتمال أجتماع الوفد ب فتح الله كولن السياسي التركي الإسلامي الذي يستقر في أمريكا قال نظمي كور بأن هكذا أجتماع هو ليس على جدول أعمالهم و لكن أذا أستدعى ذلك فأنهم لا يمانعون بالاجتماع معه.

 

صوت كوردستان: ارسلت الكتل الأربعة المعارضة في برلمان إقليم كوردستان و المؤلفة من حركة التغيير و الاتحاد الإسلامي و الجماعة الإسلامية و قائمة المستقبل رسالة مؤلفة من 6 نقاط الى حزبي البارزاني و الطالباني حول مشروع مسودة الدستور الذي ينوي البارزاني عرضه على الاستفتاء دون أجراء تغييرات علية على الرغم من مرور أكثر من 6 سنوات على اقتراحة.

وجاء في هذه النقاط:

أولا: أن مشروع دستور الإقليم تم عرضة للتصويت في البرلمان في وقت عصيب و ملئ بالصراعات السياسية في الإقليم و معارضة العديد من المثقفين و القوى السياسية و أن قوى السلطة مسؤولة عن هذا الفراغ الدستوري في الإقليم وعلى الرغم من مرور 4 سنوات على مسودة الدستور لم يعرض على الاستفتاء الشئ الذي يعمق الخلافات في الإقليم.

ثانيا: في الدورة الحالية للبرلمان و في يوم 17 أذار 2011 قرر البرلمان و بموافقة جميع الكتل "أعادة النظر في مشروع مسودة الدستور من أجل وضع دستور معاصر و ديمقراطي فيه يتم ضمان جميع الحقوق المدنية و السياسية و القانونية للمواطنين و فصل جميع السلطات و الحفاظ على أستقلاليتهم".

ثالثا: و بهذا يكون قرار البرلمان أعلاه يبطل جميع القرارات السابقة و التي يمنع بموجبها أعادة مسودة الدستور الى البرلمان و لهذا فأن عدم أعادة مسودة الدستور الى البرلمان و عرضة على التصويت غير قانوني و غير شرعي.

رابعا: أضافة الى ذلك فأن 60 عضوا برلمانيا من مجموع 111 عضوا رفعوا مذكرة الى رئاسة البرلمان كي يتم وضع أعادة مسودة الدستور الى البرلمان على جدول أعمال البرلمان و مع أن هذا العدد يشكل أكثر من نصف عدد أعضاء البرلمان ألا أن رئاسة البرلمان لم تنفذ طلب هذا العدد الكبير من أعضاء برلمان الإقليم.

خامسا: حسب المادة 6 الفقرة 2 و القرار رقم 27 في سنة 2008 و الذي بموجبة يعرض الدستور على الاستفتاء بأمر من رئاسة البرلمان و حكومة الإقليم و الأطراف ذات العلاقة. كما أن قانون تعديل الدستور تم تغييره لمرتين أحدهما في 22من الشهر السادس 2009 و الثاني في 4 من الشهر السابع 2009.

سادسا: على الرغم من هذه العوائق القانونية فأن جميع الأطراف متفقة على أعادة النظر في مشروع مسودة الدستور و تغيير المواد التي تعارض بعضها البعض و خاصة المواد المتعلقة بنظام السلطة في الإقليم و طريقة تحديد أعضاء المحكمة الدستورية و الالتزام بالمادة 140 في تحديد الدستور.

صوت كوردستان: تم ابعاد الدكتور مغديد السورجي مدير صحة أربيل من مصبة بأمر من رئيس حكومة الإقليم دون ذكر الأسباب كي يحل محلة الدكتور سامان حسين. رئيس حكومة إقليم كوردستان لم يسحب من مدير الصحة منصبة بل تم نقلة الى وزارة الصحة بنفس الرتبة الصحية أي كمدير عام. و حسب وزير الصحة في الإقليم فأن نقل مدير الصحة جاء كاجراء أعتيادي و لا علاقة لهذا النقل بأي شيء أخر و هو مجر تغيير أداري.

أبعاد مدير الصحة لاسباب أدارية مع أحتفاظة بمنصبة يعني بأن حكومة الإقليم لا تنوي و لا تستطيع محاسبة أي مسؤول.

 

جنجيجه قرية منكوبة في أصل وجودها المكاني وألزماني , وأصبحت منكوبة ومظلومة بعد سلسلة الفيضانات والسيول التي اجتاحتها. قرية لا يعرفها إلى الله تقع بالقرب من الحدود الايرانيه العراقية تابعة لقضاء شيخ سعد في محافظة واسط , حكايتنا اليوم عن جنجيجه هذه القرية التي يسكنها ما يقارب"250" شخص بين طفل وكبير السن وبين مريض وأرمله, قرية تنتمي لوطن اسمه العراق وطن , يدعون انه أغنى بلدان العالم أسفا لهكذا وطن يموت أبنائه, جوعا وحرمانا إي عيشة تلك التي يعيشها أهل تلك القرية التي لا تختلف عن اغلب مدن جنوبنا المحروم ,هذه القرى والأرياف هي التي صعد على أكتافها مسؤلي اليوم النائمين على المكيفات وأبناء جنجيجه الشمس تنهش عضامهم" لا ماء صالح للشرب ولا مستشفى ولا مدرسة ولا شارع مبلط ولا ولا ولا "كثير هي همومهم, لكن معيب وخسئ لمن تاجر بأصواتهم ونهب ثرواتهم بأسم محروميتهم ودماء الشهداء, فكم كانوا رائعين أهل تلك القرية الفقيرة والمنسية رائعين بأنظباطهم وقناعتهم شكورين لم يطلبوا شيئا بل قابلين بما يمتحنهم الله به. نعم مشكلتنا اليوم في جنوبنا المحروم ليس بالإرهاب ولا بالقاعدة ولا بفلول البعث بل بمن يتسترون بالوطنية والنزاهة ويسرقون قوت الفقراء ففقر هؤلاء وحرمانهم هو عين الإرهاب ,أين انتم من أمير المؤمنين علي ع الذي يقول لو كان الفقر رجلا لقتلته وانتم تنشرون الفقر والفساد, سابقا تقولون صدام ظالم وألان بيدكم المال والسلطة وكل شيء ولم تقدموا شيء لهؤلاء المحرومين, لماذا خذلتم أبناء شعبكم وزدتم معانات أبناء جلدتكم كفاكم شعارات ومزايدات وتبا للزمن الذي أوصلكم للسلطة كي تفسدوا بها لنا موعد معكم ولكم وقفه إمام الله, لأننا لن نسامحكم يوما واعلموا ان معيشة ووضع قرية "جنجيجه" اهو اشرف من معيشتكم فهم يملكون الكرامة التي فقدتموها انتم

الموت يلاحق بغداد..الدماء تسقي شوارعها..اصبح كل شيء غريب فيها..وبقي السؤال أين العيب هل في المواطن ام المسؤول ام فيك يا وطن بأي ذنب تزهق الارواح ام ان هناك لعنة على هذا الوطن اه يا بغداد ويقولون بغداد اصبحت جديدة ماالجديد فيكي يا بغداد مانوع التغيير الذي طرأ عليكي هل اصبح الارهاب نوع من انواع التغير هل اصبحت هذه الكلمة"


تخدم الكثير من المسؤولين ام هي حجه واهيه لأقناع من زهقت ارواحهم بسبب التقصير في الواجب ومن الذي يدفع ضريبة الدماء التي تسال خلال الايام والاسابيع الماضيه حيث عانا المواطن ماعاناه بعد موجة التفجيرات الارهابية بلعبوات والمفخخات والاحزمة الناسفة والكاتمه التي طالت المواطن في كل مكان من بغداد الى محافظاتها تم فيها مراعات التنوع الطائفي والعرقي بعد ان كانت في السابق تقتصر على مكون واحد وهو المكون الشيعي اما ألالية الجديدة المتبعه من قبل الارهاب في ضرب اهداف منتخبه لأبناء المكون السني وضرب اهداف منتخبه لأبناء المكون الشيعي وضرب تجمعات اليزيديه وهدم كنائس للاخوة المسيح ليكون المشهد دامي ويطال الجميع وبلتالي سيكون الجميع ضد الجميع ويحققون المقوله الشهيره (فرق تسد) اما الاوقات التي تم فيها الضرب بالاحزمة الناسفة والكواتم قد تغير من اوقات الصباح الباكر الى المساء اي غيروا استراتيجيتهم لكن بعد خراب بغداد والسؤال الذي يطرحه المواطن الذي لاحول له ولا قوة هل العراق سيكون ساحة للصراع العربي والطائفي والاقليمي وانا من ادفع الثمن دائما يتبادر الى ذهني قول الشاعر ابو القاسم الشابي

(اذا الشعب يوما اراد الحياة لابد ان يستجيب القدر ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر)

فأنا على يقين بأن بلادي بحاجه الى معجزة لكي يستقر بها الحال وتعيش حالها حال البلدان الاخرى واعتقد ان هذا الاعجاز يحصل بأنقلاب كوني لكل المفاهيم والقوانين التي اغرقت البلاد اني اراك ياوطني تحترق فهل من وسيلة سريعه لأخماد هذا الحريق الذي اذا استمر سوف يحرق الاخضر واليابس وعندها لاينفع الندم وان السكوت لايصنع وطن بلـ يسهم في توسعة مساحة الخراب لذا ومن هذا الاحساس بالخوف والقلق على مصير وطننا الذي اصبح واجب على كل مواطن مثقف ان يكون له دور في انقاذ الوطن من محنته قد ان الاوان ليكون لنا وطن من خلال شعورنا هذا لابد ان يتجسد حراكنا هذا عمليا لامن خلال التنظير فهذا نخوة ومن لاينتخي لوطنه لاينتخي لبيته الصغير ...

كاتب و محلل سياسي
السويد 2013-05-
19

في يوم الرابع عشر من ايار الجاري هاجمت مفرزة من "جند الله" العمال البؤساء في محال بيع الخمور, في منطقة الزيونة في بغداد العاصمة, و قتلو بوحشية و دم بارد تسعة من المساكين اضافة الى عشرات الجرحى بينهم مواطنين في المنطقة. لقد اثار هذا العمل استياء الشرفاء من مختلف الشرائح. من الطبيعي جدا ان يكون هناك ردة فعل من الدولة, برلمانا و حكومة و معارضة سياسية لانها جريمة شنعاء تمسهم بكل المقاييس. كون هؤلاء البؤساء جميعهم ينتمون الى المكون اليزيدي في العراق لانراه دافعا و لامبررا لان يتم استغلاله سياسيا من قبل اية جهة كانت ونرى ذلك دليلا على الافلاس السياسي لاستغلال ارواح الضحايا المساكين لاغراض سياسية بحتة. لقد تم تصفيتهم بكل بربرية و جبن على اياد, اقل ما يقال عنها انه اعداء الانسانية و كل ما يمت لها بصلة. ما يهمنا ان نؤكد و يتفق معنا الغالبية العظمى من الشارع اليزيدي بان هذه العملية الجبانة لم تستهدفهم لكونهم يزيدية بل لانخراطهم في بيع الخمور. هذا لا يجب ان يفهم باننا نحاول تبرير ما فعله القتلة المجرمون بل نطالب الجهات الامنية بمتابعتهم وانزال القصاص العادل بحقهم. مرفوض تماما كل اشكال المزايدات السياسية و التباكي خاصة من اصوات سكتت بالامس عن اغتصاب الطفلة ذات الاحدى عشر عاما في وضح النهار الم تكن سيمون يزيدية او كردية يزيدية؟؟؟

الحق يقال ان البؤساء الذين سقطوا ضحية عمل اجرامي تثير مسالة اكبر من المزايدات السياسية الرخيصة قالسؤال الكبير ههنا هو اي طريق تسلكه بغداد وهي على مفترق الطرق. على السياسي العراقي و المعارضة السياسية ليس استثناء و شركاء العملية السياسية من الكورد و السنة يقفون على قدم المسؤولية في صنع هذا الخيار. اي طريق سيسلكه السادة الحكام من شمال العراق الى جنوبه ؟ طريق قندهار و افغانستان ام طريق الدولة المدنية , طريق كرامة الانسان والانسانية.؟

من الجبن ان لا يختاروا فلا يجوز كما اشرنا الى ذلك في مقالنا السابق "كلام معقول في اللامعقول", الجمع بين لايجوزين في دستور الدولة العراقية. فاما نريد للعراق ان يكون افغانستان ثانية, فليعلن حينئذ السياسي بكل جرئة ذلك, لا ان يختبيء و جبنه خلف الفقرات الغامضة الجامعة بين طرفي النقيض. واذا كان الامر كذلك فلتخرج الاحزاب السياسية العراقية الى المليء تعلن قيام الدولة الاسلامية في العراق ودستورها الشريعة و احكامها بحذافيره و لنرى اولا, اي اسلام سيتفقون عليه و من ثم لنرى من, من شرائح المجتمع العراقي التي سترفض هذه الدولة؟!

واذا ما اردوا و نريد عندها نحن معهم سلوك طريق الدولة المدنية للحاق بركب التطور و التقدم لتحقيق العدل و العدالة الاجتماعية في ظل صيانة كرامة المواطن العراقي على قدم المساواة بين الجميع و على اساس ما للله للله و ما للمواطن للمواطن.

من المؤسف ان ترى مجموعات اجرامية, ما تستند اليه من كلام منسوب الى الله في كتاب مقدس منزل من السماء لدى الغالبية العظمى من سكان الدولة العراقية اعني المسلمون. هذا يحتم على كل مسلم حريص على دينه, بغض النظر عن موقعه ان يعلن موقفه من هكذا اعمال اجرامية. على المسلم الحريص على الاسلام و سمعةته ان يقف بوجه الارهاب بكافة اشكاله و خاصة الارهاب الذي يتستر خلف لافتات الاسلام. لقد ان الاوان للمسلم ان يخرج عن صمته وكأن الامر لايعنيه , لان الامر يعنيه اكثر من غيره. لقد حان وقت مراجعة الامور واعادة تحليلها وتقييمها للوقوف على مكامن الخلل. لقد مر على نشأة الاسلام ما يربو على 1500 عاما و قد حصل الكثير من التغيير في العالم و في عقول الناس وليس من شيء على الارض يقع خارج الزمان و المكان فلكل زمان و مكان قيمه و اسسه ومبادئه لتنظيم علاقة الانسان بالانسان و علاقة الانسان بالدولة. اننا نعيش عصر اصالة الانسان, هذا الانسان الذي بات يدرك اكثر و اكثر انه الاصل و يعي حقوقه اكثر و اكثر و لايسمح لكائن من كان ان يمسخه و يذله و يحتقره.

اما بالنسبة للعقول المتحجرة فماذا تقول لهم؟ لقد ولى زمن فرض الارادة بالترهيب و العنف...اننا نعيش عصر الانفتاح و التنوير ...عصر العقل و العقلنة...الانسان الفرد يعلم جيدا ما هو الحلال و الحرام. انه يلفظكم حراسا و جنودا و حكاما على الارض نيابة عن الله الذي لا وجود له الا في مخيلتكم . فبئسكم وبئس الله الذي قتلتم باسمه صباح من ختارة و بيبو و وليدو سفيان و مازن و مؤيد و سلمان و ثامر من دوغات و سربست من بوزان لا لسبب او جرم ارتكبوه سوى اضطرارهم لكسب لقمة العيش بعد ان قطعت لا عدالة المجتمع بهم كل السبل و اجبرتهم على اقتناء اية فرصة عمل تتوفر لهم. سيكبر غدا و بعد غد صباحا ووليدا و ثامرا و كل المغدورين اصوات صاخبة منتفضة بوجهكم ووجه عقيدتكم الزائلة لامحال, فلو دام للجبروت لعشنا الى يومنا في ظل طواغيت لفظهم التاريخ الى مزبلته. متوهم منكم من ينتظر العشاء مع الرسل و الانبياء في جنات لاوجود لها الا في اوهامكم المريضة. فيا لكم من بؤساء اشقياء تفعلون ما لا تعون و تعون ما لاتفعلون.

الأحد, 19 أيار/مايو 2013 19:03

من اجل العراق- بقلم / ضرغام العبيدي

 

عشر سنوات مضت ولازال ألألم والحزن والحرمان والموت وفقدان ألأحبة والأصدقاء . عنوان حياتنا الكبير . عشر سنوات من تدهور الحال, حتى أصبحنا نطمح ونسعى بكل الطرق حتى يمضي نهاراً واحداً دون حدوث شيء , وتناسينا بأن هناك وطن كبير يريد منا ومن ألجميع وحدة ألكلمة والصف من اجل النهوض والوصول إلى الأفضل والأحسن .ومررنا بالكثير والغريب والعجيب في بلدنا الذي لازال يصرخ مع الناس وبأعلى الصوت : (إلى متى ؟؟). فقد تعددت ألأسباب وتكلم الكثير ولازال عن ما جرى ويجري في العراق . ولكن الجميع بحاجة إلى شيء واحد يعلنون عنه بقوة الفكر والحرف والكلمة . وهو بأننا بحاجة إلى الوعي والإدراك لما يجري من اجل أيجاد الحلول وليس تكرار الأسباب والتناحر بيننا . والوصل إلى نقطة الصفر التي هي الرقم الوحيد الذي جنيناه منذ زمن طويل .الوعي وأدراك مسببات كل شيء من اجل الخلاص والابتعاد عن دائرة الخطر ألأكبر التي ينادي بها البعض وهو تحويل العراق إلى مجرد مسميات لغايات خاصة من أفكار لازالت تشكل خطراً على المجتمع .

الوعي . سوف يأخذنا للتعمق أكثر في ألكثير من الأسباب لكل ما جرى ويجري ألان . ومن خلال ذلك نستطيع تشخيص وتحديد كل شيء ومن ثم وضع العلاج الحقيقي .لأنه من المستحيل أن تجد حلاُ لأمرٍ ما دون البحث عن مسبباته .والإدراك يعني الأيمان بتلك ألأمور وعندها لم ولن يبقى لنا سوى الطرح الحقيقي للخلاص .

ما جرى في العراق متشعب جداً , فما بين سوء أدارة في الكثير من مرافق ألحياة . وصولاً للتدخلات الكثيرة في الشأن العراقي خارجياً . وفوق كل هذا والاهم بأن البلاد لم يجري فيها التغيير الداخلي وفق ما متعارف عليه . بل عن طريق التدخلات الخارجية والتي تفرز الكثير من السلبيات لان المحتل مهما كانت نيته . لا يمكن بكل الأحوال أن يعبد لك الطريق لكل شيء . لأنه يأتي لمجرد غاية ما .

العراق بلدٌ متعدد في الكثير من مفاصلة . دينياً ومذهبياُ وعرقياً وحتى الأقليات , وهذه التعدد الجميل حاول ويحاول اليوم الكثير تمزيقه بمختلف الطرق ولعل أكثر ألماً عندما يكون الموت طريقاً لأجل ذلك . من خلال الضغط على الأقليات الصغيرة . وكذلك أيجاد مساحة كبيرة ومؤسفة للتصادم بين العناوين المذهبية ألأخرى . أو طريقة التهجير وإجبار طرف ما على الرحيل . والكثير من ألأسباب ساهمت فيها عناوين لا زالت تريد السوء لنا وللأرض التي نعيش عليها وعاش قبلنا بآلاف السنين الأهل والأجداد , وذلك التأريخ الذي يؤكد بأن نسيج هذا البلد كان جميلاً . حيث الألفة والمحبة والتآخي بين الكل بلا أي استثناء لأحد .

وهنا عندما نريد الحل لنفكر معاً بتلك السنوات الكثيرة والعديدة الماضية , لماذا لم يحصل بها ما يحصل اليوم ؟ وكيف كان ألجميع يعيش موحداً وكريماً ورائعاً فيما بينهم ؟ لان وحدتنا تعني إسقاط وفشل كل المؤامرات مهما كانت داخلية أو خارجية . وسوف تسمح لنا تلك الوحدة بالنهوض والمضي معاً إلى الخير والأعمار وتحقيق أماني البسطاء والفقراء والمساكين . وجيوش ألأرامل التي أصبحت عنوناً مميزاً فيك يا عراق .

لا سبيل لنا بالخلاص إلا من خلال الوعي , والابتعاد عن كل المغرضين ومن يريد أثارة الفتن ونشر الذعر والخوف بيننا . والابتعاد كذلك عن تهويل الأمور وتصديق كل الكلام . فالوطن لنا والناس أهلنا . لماذا كل تلك التصرفات الني نسمعها كل يوم , والى متى نبقى نحارب أنفسنا جميعاً دون أن نفكر للحظة واحدة بأن الحل بيدنا ومنا وفينا .لنوحد الأفكار , وندعو كل الخيرين والمثقفين والأدباء والكتاب وشيوخ العشائر الاصطلاء وغيرهم . لنبذ العنف والعمل يداً واحدة مع كل عنوان يريد الإصلاح . لعلنا نبدأ أول خطوة صحيحة نحو الطريق الطويل والشاق .لنعمل معاً من اجل أصلاح كل شيء ونبدأ من حيث المجتمع والنزول أليه وليس من فوق الأبراج المشيدة بمال المحتاجين . ونصحح كل شيء . لتكن أول خطواتنا من التعليم ورياض ألأطفال لأنهم المستقبل . وكذلك من الناس عامة حتى يكون طرحاً شاملاً وليس حصره في مكان وزمان وعنوان واحد .

نعم لنعمل معاً وحتى يدرك الجميع بأن العراق لا زال بخير وعافية وسوف يبقى كذلك رغم المآسي

من حق كل فرد يعيش ببلد غني أشبه بالعراق وحتى البلدان الأخرى إن تكفل الدولة معيشته وان تصرف له راتب بما يلبي معيشته وهذا قانون إنساني,(التكافل الاجتماعي) بين أفراد المجتمع والدولة باعتبارها هي ولي أمر الفرد , فتوفر له المستلزمات الصحية والترفيهية والعلمية توفير امن له من الخارجين على القانون ولكل فرد له حق وعليه حقوق تجاه البلد الذي متبنيه .

لكن للفرد الذي يمارس نشاط وعمل ليس للبلد فيه من إي منفعة سوى لصاحب الشأن كأي مؤسسة أهلية أو عمل فردي وحتى الميليشيات غير ملزمة الدولة بتوفير إي نوع من أنواع الخدمة لهم باعتبارهم خارجين على القانون حسب ما ينص عليه الدستور ,التصرف معهم يكون وفق القانون و مكافحتهم من المجتمع. اليوم نرى ونستغرب على الحكومة العتيدة بصرف رواتب (فدائي صدام المجرم أو لأفراد حزبه المقبور) ! الذي حكم بالحديد والنار وملئ الأرض بمقابر جماعية ودفنهم أحياء إضافة إلى الثرامات ورميهم من أعلى البنايات ورمي البعض للوحوش الكاسرة كي تأكلهم وهم أحياء وأحواض التيزاب وغيرها من شتى أنواع التعذيب الذي مورس بحق الشعب المظلوم .اليوم يكرمون على ما ارتكبوه من جرائم, تكريما أسوا بذوي الشهداء الأبرياء. تعديل قانون المسائلة والعدالة الذي عدل بيوم اسود في تاريخ الحزب والثورة هو السابع من نيسان المشئوم الذي يبعد يوميين على ذكرى استشهاد آية الله العظمى محمد باقر الصدر وذكرى سقوط صنم بغداد , وأربعة أيام من جريمة الأنفال . التعديل بث الروح في أنفاس جسد قبر منذ عشرة سنوات, وطمرت أنفاسه العفنة في تربة لا تصلح أن تكون لهم ذاك .

إذا كنت إنا و أي مواطن منتمي إلى احد الأحزاب في الساحة العراقية الآن ضمن الفترة الديمقراطية التي يعيشها العراق هذه الأيام هل سيصرف لي راتب إذا تغير نظام الحكم ؟ وانصف كما ينصف أيتام البعث المجرم ألان؟ أم سيكون مصيري كمصير السابقين مهجر أو مدفون حيا في احد تلك المقابر الجماعية أو مرمي في سجونهم المظلمة! هنا يجب أن نقف ونتساءل صاحب القرار عليك دفع مستحقات ورواتب إلى جميع وكل فرد منتمي إلى إي حزب من الأحزاب الموجودة ألان التي بالسلطة أو لم تكن فيها حتى يتحقق توازن بين الكفتين ولا يكون شخص رابح وشخص خاسر الكل على خط سوا .واليوم يستذكر الأخوة في البرلمان من كتلة آلا قانون محاولة لذر الرماد في العيون جراء تقديمهم تنازلات كثيرة للعبثيين !!! بتجريم حزب البعث فالأمرين متناقضين بالأمس تكريم واليوم تجريم والمثل العراقي يقول (أجة يكحله النوب عماها)!!!

 

الأحد, 19 أيار/مايو 2013 19:01

حبيبة - بيار روباري

حبيبة صادقٌ أنا فيما اقوله، وقولي لايخرج عن الحقيقة

مشاعرٌ أحسستها عندما لمع في عينيكِ بريقُ، كشف عن حديقة

أينعت فيها بحرٌ من اللوحات العميقة

تفوق سحرآ وجمالآ من بلدة صافيتا¹

أسحرني بريقهما بألف طريقة

وثغركِ العنابي ينطق بالكلام كالموسيقة

وصوتكِ الشجي، يشدني بعذوبته وأنغامه الرشيقة

وقدُكِ المياس، يلف رأس الف رجلٍ في الدقيقة

*

حبيبة يا ذات الوجه المشرق

أكثر من ضياء الشمس والمضيفة

إلى إمرأةٍ لا تعرف وجنتيها الخريفَ

إمرأة تشدك من أول وهلةٍ ودقيقة

والبسمة التي لا تفارق ثغرها

أكثر لمعانآ من النجوم وهي تشق الطريقَ

تغار من مشيتها الغزال وهيفاء ولطيفة

وحلاوة لسانها تفوق حبات الكرز والقطيفة

وهديل حمام صدرها الذي لا يهدأ،

يُجبركَ على الإصغاء والاندماج معه كالموسيقى!

06 - 01 - 2013

-------------------------------------------------------

¹- صافيتا: بلدة سوري جميلة تقع في ريف مدينة طرطوس الساحيلية

المعروف ان المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وبدعم من العوائل المحتلة للجزيرة والخليج في اول ايام التحرير قرروا وصمموا على ابادة العراقيين جميعا تحت ستارات واغطية متهرية وحجج واهية وكلما انكشفت هذه الستارات والاغطية اسرعوا الى تبديلها بستارات واغطية اخرى لكن وعي شعب العراق كشف حقيقة هؤلاء الاعداء وخيب امالهم واحلامهم ودفع العراقيين الاحرار الى التقارب والوحدة في مواجهة هؤلاء الاعداء المتوحشين

بعد التحرير مباشرة توحدت القوى الظلامية الوهابية والصدامية حيث اعلن ايتام صدام من قتلة ابناء العراق الذين دفنوا ملايين العراقيين احياء في مقابر جماعية توحدها في جبهة واحدة مع القاعدة الوهابية لقتل وذبح العراقيين خاصة بعد ان اعتنق هؤلاء الصدامين الدين الوهابي ووعدوا ال سعود بانهم يسعون لنشر الدين الوهابي وفرضه على العراقيين واجبارهم على التخلي عن الدين الاسلامي وحب الرسول واهل بيته

ومن اجل تنفيذ مهمات اعداء العراق وذبح العراقيين جميعا ومنع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية والتعددية ومنعهم من بناء عراق حر ديمقراطي تعددي عراق يحكمه الشعب لا فرد ولا فئة ولا عائلة

فذلك امر مرفوض وغير مقبول من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود لان نجاح العراق يعني نهايتهم يعني دك عروشهم الفاسدة وانتهاء احتلالهم للارض الجزيرة لهذا اخترعوا اساليب ماكرة ضالة لخداع الشعب وتضليله وبالتالي تحقيق اهدافهم الاجرامية من هذه الاساليب الضالة هي

اولا اعلنوا الحرب على الشعب العراقي وتدمير العراق وجعله ضيعة من ضياع موزة وحصة وجعل ابناء العراق عبيد وجواري لال سعود وال ثاني وال خليفة تحت ستار تحرير العراق من القوات الامريكية تحرير العراق من القوات المحتلة وعملوا على تضليل مجموعات من السنة والشيعة واعلنوا ذبح العراقيين وتدمير العراق بأسم المفاومة اللاشريفة كان شكلها محاربة القوات الامريكية ولكن حقيقتها قتل العراقيين وتدمير العراق وتفجير مراقد واضرحة اهل البيت والقضاء على الاسلام والمسلمين وحب اهل البيت واستبدال ذلك بالدين الوهابي وحب ال سفيان وال حصة وموزة وفعلا شنوا هجمات واسعة على مراقد اهل البيت وكادوا يدمروا مرقدي الامام علي في النجف والامام الحسين في كربلاء الا ان ابناء النجف وكربلاء وكل محبي اهل البيت وقفوا ضد هؤلاء الغريب ان المهاجمين كانوا من الشيعة تساندهم وتدفعهم القوى الظلامية الوهابية والصدامية

ورأينا كيف عندما قامت المجموعات الارهابية الشيعية في كربلاء من مجموعات الكرعاوي الصرخاوي الصدراوي القحطاني الرباني للقضاء على المرجعية الدينية وعلى رأسها الامام السيستاني وهدم مراقد اهل البيت ساندتهم وساعدتتهم المجموعات الارهابية باسم السنة من الفلوجة وحتى من دول اجنبية وهكذا اثبت بشكل واضح وصريح ان كل المجموعات الارهابية سواء كانت سنية شيعية كردية هدفها واحد وفي خدمة جهة واحدة وبعضها تساعد بعض

لكن الشعب العراقي كشف لعبتهم وقال لهم لا مكان لكم ايها المأجورين لا مكان لكم ايها الاعداء في ارض العراق انكشفت لعبتكم وعرفنا اهدافكم كل هذه التصرفات الهدف منها منح القوات المحتلة المبرر للبقاء في العراق

الهدف منها قتل العراقيين وتدمير العراق

ولما انكشفت لعبتهم وعورتهم امام الشعب وان لعبة مقاومة الاحتلال لعبة متفق عليها و مستلمة اجورها مسبقا وان تشكيل مجموعات ارهابية سنية وشيعية وكل مجموعة تدعي انها تمثل المقاومة اللاشريفة وان هدفها تحرير العراق من القوات المحتلة وكانت تظهر للمواطن العراقي بان هناك اختلاف هناك بل هناك صراع وقتل بين هذين المجموعتين فاتضح انهما وجهي عملة واحدة تحركهما جهة واحدة ويخدمان جهة واحدة

ثانيا وعندما انكشفت لعبة مقاومة الاحتلال رفعت شعار جديد وهو الدفاع عن السنة والجماعة وحمايتهم لانهم يتعرضون لابادة جماعية على يد الشيعة الروافض

فبدأت المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بذبح ابناء السنة واغتصاب نسائهم ونهب اموالهم مدعية ان الشيعة هم الذين يقومون بذلك ويحثون السنة على ذبح الشيعة واختطاف النساء ونهب الاموال وكان الهدف من ذلك اشعال نيران الحرب الاهلية في العراق وفعلا بدأت مذابح كبيرة راح ضحيتها مئات الالوف من الابرياء من السنة والشيعة وتوقفت الحياة في العراق تماما اي حياة والموت يحيط بالمواطن من كل الجهات وفي اي مكان وفي اي وقت

لكن الكثير من المواطنين من السنة والشيعة تنبه الى هذه اللعبة التي يلعبها هؤلاء المجرمون اعداء العراق بكل اطيافه والوانه كما ادركوا وضعهم المزري وقالوا علينا انقاذ انفسنا وشعبنا ووطننا من هذه المؤامرة الحقيرة التي يعدها لنا اعدائنا

وفعلا جاءت الصرخة الاولى من ابناء السنة من ابناء الانبار الاحرار ضد هؤلاء الارهابين الوهابين والصدامين واعلنوا الحرب ضدهم فقتلوا من قتلوا وشردوا من شردوا وهكذا طهروا ارضهم من رجسهم وانقذوا كل العراق والعراقيين

ايها العراقيون تنبهوا واستيقظوا لا تصدقوا كل المجموعات الارهابية من اي لون او شكل انهم مجموعات ارهابية مأجورة هدفها ذبحكم قتلكم تدمير عراقكم

ايها العراقيون لا كرامة لكم ولا حياة لكم الا بعراقكم الواحد الموحد الا عندما تنطلقون من عراقيتكم وتصرخون جميعا نحن عراقيون اولا

مهدي المولى

أعلن عثمان أوجلان شقيق زعيم حزب العمال الكوردستاني أنه بمجرد عودته و استقراره في تركيا شمال كوردستان، سيستأنف نشاطه السياسي معلنا حزبا جديدا.

و قال عثمان اوجلان في تصريح خاص لـNNA: "الظروف غير مواتية للعودة إلى شمال كوردستان و ممارسة النشاط السياسي، و لكنني قررت أن أعود إلى الساحة السياسية بمجرد العودة إلى شمال كوردستان، و سأعلن حزبا محافظا ديمقراطيا لتقوية الصف الكوردي و العمل في الساحة السياسية التركية".

و أضاف عثمان أوجلان: "PKK تتبع أسلوب الإتحاد السوفياتي السابق في التعامل مع القوى السياسية المختلفة معها، و لا تؤمن بالتعددية السياسية، لذلك يتوجب على PKK تغيير طريقة تعاملها عند تسوية المسألة الكوردية".

و شدد عثمان أوجلان شقيق عبد الله أوجلان على ضرورة وجود حزب ديمقراطي محافظ لأن معظم الكورد في تركيا مسلمين و على الأطراف السياسية أخذ ذلك بعين الإعتبار، لأن إهمال الأحزاب السياسية الكوردية لهذا الجانب أدى إلى تقوية حزب العدالة و التنمية في المجتمع الكوردي".
--------------------------------------------------------
بلال جعفر- NNA/
ت: شاهين حسن

الأحد, 19 أيار/مايو 2013 18:30

تهنئة التيار للمندائيين

تتقدم لجنة تنسيق التيار الديمقراطي العراقي في السويد
بأحر التهاني وأجمل الأماني لإخوتنـا في الوطن الذين حملوا النقاء والصفاء والمحبة والسلام لبني البشر بمناسبة حلول عيد
التعميد الذهبي ( دهفة أد ديمانة ) ، بالأضافة لعيد ميلاد النبي يحيى(يهيا يهانا -ع -) ، نأمل أن تعود أرض العراق وطنـا لجميع العراقيين يتعايشون بأمـان وإخاء وتعود جميع الطيور المهاجرة إلى موطنها لتبني حياة جديدة ومستقبلاً أجمل. ثانية نتمنى لكـم أعياداً ملؤهـا الفرح والمسرات
عن/ اللجنة التنسيقية لتيار الديمقراطي العراقي في السويد

بعد عام من سيطرة المعارضة عليها وأسابيع من الحصار والمعارك الضارية، القوات النظامية تدخل المدينة وترفع العلم السوري على بلديتها.

ميدل ايست أونلاين

دمشق - تمكنت القوات النظامية السورية الاحد من الدخول الى مدينة القصير (وسط) الواقعة خارج سيطرة النظام منذ اكثر من عام، وسيطرت على الساحة الرئيسية ومبنى البلدية، على ما افاد مصدر عسكري.

وذكر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان القوات السورية "تمكنت من الدخول الى مدينة القصير وبسطت سيطرتها على الساحة الرئيسية وسط المدينة وقامت برفع العلم السوري على مبنى البلدية".

وذكر التلفزيون السوري من جهته ان القوات السورية "بسطت الامن والاستقرار في مبنى بلدية القصير والمباني المحيطة به وتواصل ملاحقة الارهابيين في المدينة".

واشار التلفزيون الى وجود "بعض جيوب الارهابيين المتحصنين داخل اوكارهم" مشيرا الى ان الجيش يتقدم "اكثر واكثر". في هذه المدينة الاستراتيجية التي تربط دمشق بالساحل السوري.

وبدأت القوات النظامية الاحد بشن هجومها على المدينة التابعة لريف حمص (وسط) بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي اشار الى "اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام عند مداخل المدينة" .

وكان مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبدالرحمن افاد صباح الاحد عن قيام الطيران بقصف مدينة القصير بعنف منذ ساعات الصباح الاولى، ما اسفر عن مقتل ثلاثين شخصا بينهم سيدة و 16 مقاتلا من الكتائب المقاتلة".

وكانت حصيلة سابقة اوردت مقتل عشرين شخصا بينهم 11 من المقاتلين المعارضين.

كما اشار المرصد الى "خسائر بشرية في صفوف القوات النظامية ومقاتلي حزب الله واللجان الشعبية المسلحة".

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية من جهتها ان "الطيران الحربي يمطر المدينة بوابل من الصواريخ والقذائف بالتزامن مع قصف شديد جداً بالمدفعية الثقيلة والهاون منذ بزوغ فجر اليوم" الاحد.

واشارت الهيئة الى ان "المنازل تتهدم وتحترق مع المدينة".

وتحاصر القوات النظامية المدعمة بعناصر من حزب الله اللبناني الشيعي الموالي للنظام السوري مدينة القصير منذ اسابيع، من اجل السيطرة على هذه المدينة الخارجة عن سيطرة النظام منذ اكثر من عام.

وطالبت المعارضة السورية الاحد المجتمع الدولي باتخاذ موقف حيال "استباحة" حليفي النظام السوري ايران وحزب الله اللبناني الشيعي للاراضي السورية اثر مشاركة الحزب القوات النظامية بالهجوم على مدينة القصير، وسط البلاد، محذرة من ان السكوت عن ذلك سيقوض الحل السياسي للازمة في البلاد".


 

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الأحد، عن مصادقتها على إجراءات مراكز التسجيل الفرعية المؤقتة لانتخابات رئاسة وبرلمان كردستان، مبينة أن ذلك جاء استكمالا للأنظمة والإجراءات التي تمت المصادقة عليها سابقا.

وقال عضو مجلس المفوضين بمفوضية الانتخابات محسن الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس المفوضين صادق خلال جلسته التي عقدت، اليوم، على إجراءات مراسم التسجيل الفرعية المؤقتة لانتخاب رئاسة وبرلمان إقليم كردستان العراق".

وأضاف الموسوي أن "هذه المصادقة جاءت استكمالا للأنظمة والإجراءات التي تمت المصادقة عليها في المجلس سابقا، استعدادا لانتخاب الإقليم المقررة إجراؤها في الـ21 من أيلول المقبل".

وبدات مفوضية الانتخابات استعدادها لانتخابات رئاسة وبرلمان إقليم كردستان من خلال وضع جدول عملياتي وإعلامي، كما حددت موعدا لتحديث سجل الناخبين في الـ15 من حزيران 2013، في وقت حددت فيه رئاسة الإقليم إجراء انتخاباتها في الـ21 من أيلول المقبل.

يذكر أن رئيس وأعضاء مجلس المفوضين ورئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى رشيد رحب في (18 نيسان 2013)، بقرار رئاسة الإقليم بشأن تحديد موعد لانتخابات رئاستها وبرلمانها.

المدى برس/ بغداد

ابدى التحالف الكردستاني، اليوم الاحد، تأييده "تشكيل الاقاليم في البلاد " شريطة تنفيذ المادة (140) وترسيم حدود المحافظات، واكد أن المناطق المشمولة بالمادة (140) ما زالت "تعاني من اثار صدام والبعث"، فيما طالب البرلمان "برفع الظلم عنها".

وقالت النائبة عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف في حديث الى (المدى برس) إن " مطلب تشكيل الاقاليم في العراق من الناحية الدستورية واضح وصريح"، مبينة إن " المادة (119) اعطت الحق لأبناء لشعب العراقي بالمطالبة بتشكيل الاقاليم".

واضافت الجاف أن " التحالف الكردستاني يؤيد تشكيل الاقاليم متى ما اراد الشعب لكن بشرط تنفيذ ما تبقى من المادة (140) وإرجاع الحق الى أبناء تلك المناطق وتحديد مصيرها"، مشيرة الى أن " تشكيل الاقاليم يستلزم ايضا تشريع قانون ترسيم الحدود الإدارية في المحافظات  ".

وأشارت النائبة عن التحالف الكردستاني الى "هذه المناطق ذاقت الأمرين في زمن النظام السابق من ترحيل واضطهاد لكافة فئاتها"، مبينة أن "تطبيق المادة (140) وترسيم الحدود، سيمحو منها كل اثار صدام والبعث عن هذه المناطق".

وشددت الجاف على "ضرورة ان يرفع البرلمان الظلم عن تلك المناطق".

وأعلنت اللجان الشعبية الست في المحافظات المنتفضة، اليوم الأحد، أن الحكومة رفضت المبادرة التي اطلقها رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي لحل الأزمة، وأكدت أنه ليس أمام اهل السنة والجماعة في العراق سوى "المواجهة المسلحة او اعلان خيار الاقاليم"، وفيما أمهلت علماء العراق في الداخل والخارج والسياسيين خمسة أيام لتحديد موقفهم من هذين الخيارين و"الا سيكون للجان خيارها بهذا الشأن"، أشارت إلى قرب إنجاز الإجراءات القانونية لإعلان إقليم صلاح الدين.

ويأتي إعلان اللجان الشعبية الست بعد يوم من إعلان معتصمو الفلوجة في محافظة الأنبار، امس السبت، (19 أيار 2013)، التخلي عن المبادرة التي طرحها رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي للتفاوض مع الحكومة بسبب "المجازر" التي ترتكبها "المليشيات" بحق العراقيين على مرأى الحكومة، ودعوا جميع السياسيين من المحافظات الست "المنتفضة" إلى الانسحاب من العملية السياسية، فيما طالبوا المرجعيات الدينية والعشائر باتخاذ موقف حازم حيال هذه الجرائم.

وشهدت محافظة الأنبار، امس السبت، (18 أيار2013)، اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة وقعت في في مناطق حي الضباط، والملعب، وشارع ستين الحولي جنوبي مدنية الرمادي بين مسلحين وعناصر في الشرطة الاتحادية دون معرفة الخسائر من الجانبين.

كما شهدت الرمادي (110 كلم غرب بغداد)، امس السبت، بالتزامن مع اجتماع اللجان الشعبية الست قيام مسلحون مجهولين يرتدون زي الشرطة باختطاف ثمانية أشخاص قادمين من الأردن في كمين نصبوه على الطريق العام في منطقة الـ160غرب الرمادي، كما قتل مسلحان اثنان من عشيرة ابو ريشة باشتباك مسلح مع قوة من الجيش حاولت دخول منطقة البو ريشة، شمالي الرمادي، فيما اختطف مسلحون مجهولون خمسة من عناصر الشرطة كانوا في نقطة تفتيش في منطقة الـ160 ايضا.

وكان رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي، أعلن في الـ13 من أيار2013، "تشكيل (لجنة النوايا الحسنة)" للحوار مع الحكومة باسم المتظاهرين، مبينا ان تشكيلها يهدف الى "حقن الدماء وسدا للذريعة" التي تتهم المتظاهرين بعدم تقديم لجنة للحوار، وفي حين دعا الحكومة إلى تشكيل لجنة تحمل معها "صلاحَياتِ الاستجابةِ لحقوق المُتظاهرين دون تسويف ولا مماطلة"، رشح "مقام الإمامين العسكريِيَنِ في سامراء" لانطلاق الحوار، مشددا على "عدم التفريط" بحقوق المتظاهرين، واكد ضرورة "عدم إغفال" المفاوضات لموضوعَ "ضحايا الفلوجة والحويجة والموصل والرمادي وديالى".

ليعلن ديوان الوقف الشيعي العراقي وإدارة الروضة العسكرية بقضاء سامراء (40 كلم جنوب تكريت) في الـ14 من أيار2013، رفض دعوة رجل الدين البارز عبد الملك السعدي لعقد مؤتمر للصلح والحوار فيها، مشددين على ان المرجعية ترفض إقامة هكذا اجتماعات، وفيما اكدوا ان العتبات المقدسة مكان "للعبادة" وليس "للسياسة"، أعلنت قيادة عمليات سامراء نجاح الخطتين الخدمية والأمنية لاستقبال الزائرين بذكرى وفاة الإمام الهادي، وثمنت موقف الأهالي في مساعدة الزائرين.

فيما هاجم رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي، امس السبت، (18 أيار 2013)، الحكومة العراقية بشدة واتهمها بأنها "طائفية عملاً لا قولاً"، وبأنها "تبارك عمليات القتل والاغتيال التي تقوم بها الميليشيات بحق أهل السنة"، وفي حين رأى أن موجة العنف الحالية تشكل "ردودَ فعل سلبية لإفشال" مبادرته، اعتبر أن مطالبة البعض بالأقاليم تشكل "ردود فعل لجرائم التعسف والظلم والإبادة والتهميش"، محملا الحكومة مسؤولية "جريمة التقسيم لأنها المتسببة لها".

ودعا رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، في (18 ايار2013)، إلى عقد جلسة طارئة يوم الثلاثاء المقبل، بحضور وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي وقادة الاجهزة الامنية، لمناقشة ملابسات التدهور الأمني "الخطير"، فيما طالب الشعب العراقي بـ"التلاحم والصبر".

وتشهد البلاد منذ مطلع شهر ايار الحالي، تصعيدا أمنيا خطيرا، أذ أصيب في الـ2 من أيار2013، خمسة من الإيزيديين العاملين في محلا لبيع المشروبات الكحولية في منطقة الشعب شمالي شرق بغداد، كما قتل واصيب 26 شخصا في الـ14 من ايار2013،  بهجوم مسلح نفذه مجهولون استهدف عددا من محلات بيع المشروبات الكحولية، في تقاطع الربيعي، شرقي بغداد، ومنطقة الشعب شمالي شرق بغداد، وكما قتل واصيب ما لا يقل عن 137 شخصا بسلسة تفجيرات بسيارات مفخخة ضربت في الـ15 من أيار 2013، مناطق بغداد الجديدة والمشتل والزعفرانية والحسينية والمعالف والكاظمية ومدينة الصدر، فيما قتل وأصيب ما لا يقل عن 39 شخصا في الـ16 من أيار2013، بانفجار سيارة مخففة بالقرب من سوق مريدي الشعبية في مدينة الصدر، وفي كركوك قتل واصيب ما لا يقل عن 27 شخصا بتفجير انتحاري يرتدي حزما ناسفا استهدف مجلس عزاء بحسينية في منطقة دور السكك جنوبي كركوك.

وكما سجلت بغداد، الجمعة الـ17 من أيار 2013، سلسلة تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت أسواق شعبية ومقاهي، أذ قتل وأصيب ما لا يقل عن 35 شخصا بتفجير عبوة ناسفة في قضاء المدائن جنوبي بغداد استهدف المشاركين في مراسيم تشيع أحد مختاري القضاء، فيما اصيب في نفس اليوم الجمعة سبعة من المشاركين في تشيع جنازة محمود المساري شقيق النائب أحمد المساري بانفجار عبوة ناسفة في حي الجامعة غربي بغداد، وفي حين قتل وأصيب ما لا يقل عن 44 شخصا بينهم خمسة من عناصر الجيش بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للجيش العراقي لدى مرورها في شارع العمل بمنطقة العامرية غربي بغداد، فيما سقط ما لا يقل عن 24 شخصا بين قتيل وجريح بانفجار عبوتين ناسفتين بالتعاقب في حي الطعمة بمنطقة الدورة جنوبي بغداد.

وكان نواب عرب عن محافظة كركوك دعوا، في (5 ايار2013)، المشككين بأحداث الحويجة الى عدم "استفزاز ذوي الضحايا والتلاعب بالحقيقة"، وطالبوا المكون العربي في المحافظة بعقد مؤتمر لـ"تقييم" ومراجعة جميع الامور في كركوك، فيما عدوا الاتفاق الأخير بين بغداد وأربيل بشأن الحدود الإدارية للمحافظات "اكثر خطورة" من تطبيق المادة 140 من الدستور.

وكان النائب عن عرب كركوك عمر الجبوري طالب، في (4 نيسان 2013)، جميع فئات المكون العربي ببدء حوار فوري لكي "لا يخسروا هويتهم الوطنية"، وعد تحويل المحافظة إلى إقليم سني "خيارا قاتلا" وفيما حذر من مشروع الأحزاب الكردية بـ"ضم" كركوك إلى إقليم كردستان"، دعا إلى الارتباط بحكومة بغداد بغض النظر عن خلفية الحاكم "المذهبية والقومية".

وكان إمام وخطيب جمعة "الخيارات المفتوحة" في محافظة كركوك أعلن، يوم الجمعة (الثالث من أيار 2013)، أن المتظاهرين يمتلكون خيارين هما "الذهاب إلى حرب أهلية"، مؤكدا أن المتظاهرين لا يقبلون بهذا الخيار، وأشار إلى أن الخيار الثاني هو أن "نحكم مدننا بأنفسنا"، عادا أن "الشيعة ضمنوا حقوقهم"، و"الكرد أيضا بعدما عادوا إلى مجلس الوزراء والبرلمان".

وكان محافظ كركوك نجم الدين عمر أكد، يوم الخميس (الثاني من أيار 2013)، أن العراق اتحادي ديمقراطي بالاسم فقط لأن العقلية المركزية القديمة ما تزال تتحكم بشؤونه، وفي حين عد "قمع" تظاهرات الحويجة "مخالفة" للدستور، وشدد على الاستعانة بقوات حرس إقليم كردستان (البيشمركة) جاء لمليء الفراغ الأمني في المحافظة وليس لـ"تغير" واقعها السياسي.

أعـرب السـيد عــارف طيفـور نائب رئيس مجلس النواب عن سعـادته وسروره الكبيـرين لتحسـن الحـالة الصحية لفخامة رئـيس الجمــهورية السـيد جـلال الطالباني.

وبين سيادته ان ظهور صور الرئيس الطالباني على شاشات التلفاز مع الفريق الطبي الألماني ولأول مرة بعد رحلة العـلاج كانت محـط ارتياح وبهـجة لنا ولجميع العراقيين , متمـنيا لـه الشـفاء العاجـل والعـودة السريعة الى أرض الوطـن ســالما ومعــافـى .

المكتب الاعلامي لنائب رئيس مجلس النواب

الأحد 19/5/2013

ترتفع حرارة الماء في القارورة حتى الغليان ثم تنسكب

لا يقف صخراٍ أو حجر أمـام أنفجار فوهة بركان

أقوى السدود لا تنفع مع التسونامي

عندمـا ينتهي صبر الشعوب يسقط أكبر القياصرة ، وأعتى الدكتاتوريين ، وكل شياطين القتل ، وأكبر الجيوش تجرفهـا إرادة الثـوار .

أحاول التركيز في مقالي هذا على أختيار موضوعة الصبر لدى الشعب العراقي ، و يراودني التساؤل إن كان هذا الشعب من نسل آيوب .

تنقطع سلسلة الأفكار بسبب كثرة الأحداث المهمة التي تحتاج إلى الكتابة فيهـا .

يأسرني الوجع الفكري بفكرة لمـن تكتب ... عندمـا لا يسمعك آحد . وكانك تنفخ في قربة مثقوبه .

أغتاض من مـا يجري من موت وقتل ودمـار للجنس العراقي على يد عراقيين ، ولن أقول على أيادي الأرهابيين أو الوهابيين أو المجرميين والمرتزقة القادمين من خارج حدود الوطن لآنني كنت أحاول تصديق نفسي وطمأنة قلبي بأن العراقيين لا يقتلون بعضهم البعض وهم أبرياء من هكذا ممارسات تفجيرات وسيارات الملغمة أو القتل بالكواتم ، كنت أخشى حتى التفكير بهذا الشيئ ، ولكني كنت مخطئ فليس لآجنبي فرصة في ذلك إن لم يكن عراقي لقيط له يداً في الجريمة . ولكن الحقيقة المطلقة الوحيدة أقول بأنهـم هم البعثيين قتلة الشعب العراقي وسفاكي دمه .

مع الاسف وصلت إلى هذه النتيجة . رغم ذلك تنتابني قشعريرة لمجرد أني تصورت بأنهـا الحقيقة .

أحزاباً صياغاتهـا كاذبة نشأتـهـا كاذبة تاريخهـا كاذب برامجـهـا كاذبة الصدق الوحيد الذي فيهـا أنـها عاهرة ، ولا فائدة عندمـا تكون عاهرة . ( أسف لأستخدام الكلمة مجازاً ) وأحترامي لجميع العواهر .

صبراً صبراً أيهـا الناس ..... ولكن يـا أيهـا الشعب الصابر مـتى بألله علـيك سـتـنفجر ؟

أموالك تسرق ، أرضك تنهب ، دارك تهدم ، مستقبلك معدوم ، وطنك منهوب ، أطفالك مشرديين ، نسائك مستعبدات ، شبابك يتسكع وهو عاطل ، حياتـك مهددة في كل حين .... يـا ربي مـتى ستنفجر ؟

.... ألعن اليوم الذي ولدت فيه في هذه المساحة الجغرافية التي تسمى العراق ... لمـا حملتني من هموم وأوجاع وقلبت حياتي إلى جحيم منذو مـا قبل العشرين وإلى أن تعديت السـتين .

قم أيهـا العراقي قـم وحطم قيودك فأن الوقت قد حان لتزلزل الأرض تحت أقدامهم قـم لبعث روحك من جديد ، أرفع راسك و لا تستكين ؟

قـد طال ركود بركانك المزلزل ، وكأنك قد دجنت بهذا الخضوع والخنوع أو شبعت بالدجل وأحلام الآخرة ، أو قد مللت حمل المسؤلية .... ؟ أنهض وأجلب الربيع الحقيقي لثورة مـارد يكسر القيود .

آولم تكن أنت صاحب ثورة العشرين ؟ وفي الوثبة لم يكن سواك قد حمل الراية ، من أسقط الطغاة غيرك ؟ ، ومن أخرج المستعمر سواك ؟ ومن قام بالعمل الجبار غيرك ؟ قم ثانية أيهـا العراقي النبيل وتصدى للمارقين بحزم الابطال وقوة الثوار ، وعنفوان الشامخين !!! دماء اخوتك تراق ، وتذبح أمـام ناظرك الرقاب ، وتتبعثر أجساد الأطفال والأمهات على قارعة الطرقات ومـا زلت صابر فأسمح لي أن أقول فأمـا أن تكون آيوب الصابر أو أبو صابر !!!

تشير جميع الاخبار الواردة من انحاء مختلفة من العالم على أن معدلات الطلاق في تزايد مطّرد، وان نسبها تزداد بمعدلات لافتة، وأحيانا مفزعة، في بعض المجتمعات والدول، وهو الامر الذي دفع الكثير من الباحثين والمختصين في المجال الاجتماعي والعائلي والنفسي لدراسة هذه الظاهرة والبحث عن اسبابها  وقراءة نتائجها التي لها من غير ادنى شك تداعيات ونتائج خطيرة على مستقبل المجتمعات التي تُطل هذه الظاهرة برأسها فيها على نحو كبير.

الدراسات الاجتماعية بدورها تؤكد ان من بين اهم  اسباب الخلافات والنزاعات بين الرجل والانثى هي عدم فهم مايريده كل منهما من الاخر، ولذا تبقى العلاقة دون درجة الطموح ومستوى الحياة الزوجية المثالية. فيصيب كل منهما احباط ناتج عن عدم حصول الرجل على مايريده من المرأة وعدم مقدرة المرأة على ان تنال ماترغب ان يمنحه اياها الرجل.

وفي الجزء العاشر من " مقالات بحثية" سنتطرق لمايريده الرجل من المرأة عموما وماتروم المرأة من الرجل تحقيقه لها، وهو مايمكن ان نعتبره الاساس الذي من الممكن ان تقام عليه العلاقة الصحيحة بينهما والتي تؤدي الى توفير بيئة مليئة بالتفاهم بين الزوجين ومناسبة وصالحة لنمو الاطفال نفسيا.

يطرح الدكتور Emerson Eggerichs مؤلف كتاب " الحب والاحترام....." و" لغة الحب والاحترام......" و" تجربة الحب والاحترام....... "

- Love & Respect: The Love She Most Desires; The Respect He Desperately Needs

- The Language of Love and Respect: Cracking the Communication Code with Your Mate

- The Love & Respect Experience: A Husband-Friendly Devotional that Wives Truly Love

وهو قس سابق ومتخصص الان في العلاقات العائلية ويعمل منذ عام 1999 مع زوجته Sara على اقامة جولات في اماكن مختلفة من العالم يلقي فيها محاضرات عن تنظيم وتطوير العلاقة بين الرجل والمرأة، يطرح نظرية تقول بان" الحب هو اكبر محفز للمرأة في حياتها العاطفية وان الاحترام هو المحفز الاقوى للرجل في تعامله مع المرأة "، فالانسان يحتاج الحب والاحترام مثلما يحتاج الطعام والماء لكن بنسب تتفاوت من شخص لاخر وتختلف ايضا بين المرأة والرجل.

وقد أكدت البحوث، ومن خلال استقراء مايجري في المشكلات الزوجية، على ان الرجل غالبا مايتأثر حينما يشعر بعدم الاحترام، والزوجة تتاثر حينما تشعر بعدم الحب، وهو مايقود الى النزاع والصراع وربما في نهاية المطاف الى الطلاق، وقد سأل الدكتور Emerson Eggerichs حوالي 7000 شخصا السؤال التالي:

حينما تكون في حالة نزاع مع شريك حياتك او شخص مهم بالنسبة لك هل تشعر بعدم الحب او عدم الاحترام ؟

ماذا كانت النتيجة ؟

83% من الرجال قالوا انهم يشعرون بعدم الاحترام ...

72% من النساء قالت انهن يشعرن بعدم الحب ...

ماذا يعني هذا ؟

يعني ان اساس الخلافات والاختلافات بين الرجل والمراة هي عدم منح الرجل الاحترام التي ينتظره من المرأة، وعدم اعطاء الحب للمرأة التي تتوقعه من قبل الرجل، ومع اننا نحتاج الحب والاحترام على حد سواء فان الشعور يحتلف اثناء النزاعات والصراعات، وهذه الفرق مثل اختلاف اللون القرنفلي عن الازرق على حد تعبير الدكتور Eggerichs.

وفي سياق تأكيد نظريته، قام Eggerichs بدراسات اخرى لأكثر من 2000 علاقة زوجية خلال 20 سنة في مختبرات الحب في جامعة واشنطن ووجد بان " هنالك نمط متسق في الزواج  ازدهر على المدى الطويل وهم الازواج الذين عشقوا نسائهم والزوجات اللواتي احترمن رجالهم" وهو استنتاج جاء ليؤكد مرة اخرى حقيقة ان حاجة المراة الاساسية هي الحب وحاجة الرجل الاساسية هي الاحترام" كما تقول الباحثة وخبيرة العلاقات العاطفية ومفاهيم السعادة ومؤلفة كتاب " عش حياة تحبها"،Susan Biali في مقالتها" نصيحة في العلاقات.. الرجل يريد الاحترام والمراة تريد الحب ".

الدكتور Eggerichs يوفر في الندوات التي يقيمها معلومات ومهارات ومعارف للازواج والمنفصلين والمطلقين وللافراد يجعلهم من خلالها يتمكنون من معرفة كيف يحلون مشكلاتهم وكيفية التعامل مع ردود الفعل السلبية  وهي ماتسمى(the crazy cycle) ، او يتعلمون كيف يحفزون بعضهم البعض للاستجابة لحاجاتهم  وهي دائرة (the energizing cycle) ، وحتى من يشعرون باليأس في علاقاتهم سوف يحصلون على فهم لكيفية التعامل مع عدم اكتراث الشريك وعدم تفاعله معه وهي(the rewarded cycle ).

ويشير الكاتب Mark Gungor في مقالته " حاجة الرجل الكبيرة : الاحترام" الى انه ليس بمفاجئ لنا أن نقول بان الرجال والنساء يريدون اشياء مختلفة، فلا احد منهم يريد ان يتقمص دور الاخر، وهؤلاء الذين يقضون وقتا لكي يجدوا مايريده او يحتاجه شريكهم منهم ويفعلون الشيء الذي يجعلهم يحصلون على هذه الاشياء لديهم مقومات الزواج الناجح اكثر من غيرهم.

ولذا تنصح الباحثة Susan Biali المرأة في علاقاتنهم العاطفية بالقول بان البطاقة الذي تمنحها للرجل في عيد الحب ليس ان تقول له اني احبك ومتعلقة بك.. هذا جميل لكنه لايعني الشيء الكثير بالنسبة للرجل، نوع  الكارت الذي ينتظره الرجل ويرغب ان يراه أصدقائه هو ان تقول له " كم هي تحترمه بعمق ومعجبه به وكم هي تقدر كل مايفعله لها، ولعائلتها".

فالرجل يشعر بالاحترام حينما  تشكره المرأة  على" عمله اليومي وعلى التزامه تجاهها وتجاه العائلة،وحينما تساله عن احلامه، وتمتدح  قراراته الصائبة وتقدّر سلطته امام الاطفال  وامام الاخرين،وتشكر نصائحه ومعرفته وتستجيب له غالبا بطريقة جنسية"  على حد تعبير الباحثة Biali .

والمرأة بالمقابل تشعر بالحب والعاطفة حينما يهتم الرجل بها ويجعلها تشعر بانها محور اهتمامه وانها في باله دائما يتذكر ميلادها وتاريخ زفافهما ويشعر بآلامها ويعاملها بطريقة شاعرية عاطفية يجعلها تشعر بانوثتها وانها المراة الوحيدة في حياته بل انها، وكما تؤكد الباحثة Tamara McClintock استاذة علم النفس في جامعة كاليفورنيا تعشق ان يراعي الرجل شعورها كما فصّلت ذلك في مقالها التي تتحدث فيه عن الفروق بين الرجل والمراة.

أحد المفكرين وهو الباحث Peter Gray نبهنا الى ان سمة الاحترام لاتتعلق بالعلاقات العاطفية وكيفية التعامل بين الرجل والمرأة فحسب، بل انها سمة ينبغي ان تكون اساس تعامل الابوين مع اطفالهم، أذ يحكي Gray في مقالته " في العلاقات...الاحترام قد يكون  اكثر اهمية من الحب " عن تجربه ابوية معه ويقول" أذا سالتني هل كان والداك يحبانك فسوف  اتوقف وافكر بالجواب".

فالحب،وكما يشرح Gray " مصطلح  ايجابي يستعمل للاشياء التي نشعر بانجذابنا تجاهها وولعنا بها ...فنحن نستطيع ان نحب الانسانية، بلدنا،  كلبنا، الاموال، الملابس، سيارتنا انفسنا، ازواجنا، اطفالنا،اما أنا فلم "  اعرف كيف انجذب نحوي والدي".

ولكنه في مقابل عدم شعوره بالحب التقليدي من قبل ابوي يؤكد ان هنالك شيئا آخر اهم من الحب كان والداه يمنحانه اياه وهو الاحترام، فيقول  " لكن ما اعرفه هو ان والداي  كانا يحترماني... فعندما ابدي  رأياً يستمعان اليّ وحينما يسألاني يستمعان لجوابي بجدية وكجزء من الاحترم ايضا كانا يثقان بي"، وهي سمة قد يبدو انها تغيب عن الكثير من العوائل الذي نراهم يحبون اطفالهم ولكنهم لايحترمونهم.

الاحترام والحب اللذان من المفروض ان يبديهما كل من  الرجل والمرأة تجاه بعضهما البعض تنفع بالطبع في الحالة الزوجية التي فيها قدر معين من الحب او الفهم وتكتنفها المشكلات وتمر بها الازمات كحالة عرضية لسبب ما، اما حالات الزواج الاخرى القائمة على اسس خاطئة او تفتقر لادنى تفاهم او عاطفة او ثقافة فلا اظن ان هنالك املا في ان تكون لمثل هذه النظريات الاثر الكبير في احداث تغيير فيها .

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

- للاطلاع على عناوين أجزاء السلسة السابقة من مقالات بحثية :

الجزء الاول:
مقالات بحثية - أدمان الفيسبوك
الجزء الثاني:
مقالات بحثية- علاقة الأفلام الإباحية بالكآبة
الجزء الثالث:
مقالات بحثية - الكذب والغش والسرقة
الجزء الرابع :
مقالات بحثية - الفرق بين الحب والشهوة
الجزء الخامس:
مقالات بحثية- كم مرة تمارس الجنس ؟
الجزء السادس:
مقالات بحثية- النوموفوبيا
الجزء السابع:
مقالات بحثية- معنى صورتك في الفيسبوك

الجزء الثامن:

مقالات بحثية- الانسان والهاتف النقال

الجزء التاسع

مقالات بحثية- كيف تميز اهدافك عن احلامك ؟

شفق نيوز/ كشف مجلس انقاذ الانبار الذي يضم طيفا واسعا من شيوخ عشائر المحافظة، الاحد، عن بدء عملية أمنية لتعقب مسلحي تنظيم القاعدة من قبل قوات من الجيش العراقي مدعومة بمروحيات تابعة لطيران الجيش.

 

وقال رئيس المجلس حميد الهايس لـ"شفق نيوز"، إن عملية امنية بدأت من منطقة الـ160 كيلو الى الـ90 وهي منطقة صحرواية لتتبع عناصر تنظيم القاعدة الذين اختطفوا عددا من عناصر الشرطة ومدنيين عائدين من الاردن.

واوضح الهايس أن "عصابات تنظيم القاعدة تنشط في هذه المنطقة"، لافتا الى أن "العملية الامنية تنفذها قوات من الجيش العراقي مدعومة بمروحيات من طيران الجيش".

واضاف الهايس أن "الوضع الامني داخل مدينتي الفلوجة والرمادي مستقر ولا يوجد اي خلل، سوى ظهور بعض المسلحين الذين ينتمون الى الشيخ علي حاتم سليمان وقد فروا لدى وصول القوات الامنية".

وتراجع الوضع الامني في العراق بشكل لافت منذ احداث الحويجة، واعُتبرت اغلب الهجمات التي تلت الحادث بابعاد طائفية.

وكان مسلحون مجهولون قد اختطفوا يوم امس ثلاثة اشخاص من اهالي كربلاء في الانبار كانوا عائدين من الاردن، قبل ساعات على اختطاف خمسة من عناصر شرطة حماية الطريق الدولي في منطقة الـ160 في الرمادي.

وتعيد هذه الحادثة إلى الاذهان عمليات الاختطاف التي كانت تجري في سنوات 2006- 2009، على الطريق الدولي في الانبار، حيث كان مسلحون مجهولون يقومون باعتراض القادمين من خارج البلاد وبالعكس، وإما يقوموا باختطافهم أو سلب اموالهم.

إلا أنها تطورت بالتحديد في عام 2008، حيث كان عناصر "تنظيم القاعدة" وفق مسؤولين امنيين في بغداد يقومون بتصفية المسافرين نسبة لطائفتهم.

ل ح/ م ف

مرة أخرى تعتدي عناصر "حماس" بالضرب والألفاظ النابية البذيئة على أبناء الجبهة الشعبية ، المشاركين في المسيرة المركزية لاحياء ذكرى النكبة الفلسطينية ، التي نظمتها القوى الوطنية والاسلامية في مدينة غزة ، بسبب الهتاف ضد أمير قطر حمد بن جاسم ومواقف بلاده التآمرية المشبوهة ضد شعبنا وقضيته الوطنية . وهو الاعتداء الثاني الذي تنفذه المليشيات الحمساوية خلال الأسبوعين المنصرمين ، بعد اعتدائها الأول على مسيرة خان يونس استنكاراً وتنديداً بالعدوان الاسرائيلي على سورية .

انه اعتداء صارخ على حرية الرأي والتعبير والتفكير ، وان دل على شيء فيدل على الانفلات الحمساوي والسياسية القمعية، التي تمارسها هذه الحركة السلفية بحق شعبنا في القطاع وبحق قواه الوطنية والديمقراطية ، التي تغرد خارج السرب .. سياسة الترهيب وقمع الحريات وكتم الأفواه والاقصاء والتهميش والالغاء وخنق الأصوات المعارضة والمخالفة ، وتدمير ثقافة التعددية والاختلاف والمشاركة الديمقراطية ، التي رسختها مسيرة الثورة الفلسطينية . وهو اعتداء آثم يندرج في اطار مخططها الانقسامي الرامي والساعي الى احكام سيطرتها وقبضتها الحديدية على قطاع غزة وسلخه عن الوطن، وفصل شطري الأرض الفلسطينية ، وتكريس الانقسام لأجل اقامة الامارة الحمساوية الطالبانية.

ولا جدال في ان هذه الاعتداءات والاجراءات القمعية التعسفية تقوض الحريات العامة، وتضعف مجتمعنا الفلسطيني، وتعمق دائرة التوتر والتناقض في العلاقات الوطنية الفلسطينية الداخلية،وتضر بوحدة شعبنا ونضاله الديمقراطي المجتمعي، وتقلل من قدراته على الصمود والمواجهة والوقوف في وجه الاحتلال ومخططاته العدوانية .

اننا ندين وبشدة اقدام عناصر حماس واجهزتها ومليشياتها على الاعتداء على مسيرات قوى شعبنا السلمية ، ويجب التصدي لها ومواجهتها ، ونطالب بوقف ولجم هذه الممارسات غير الديمقراطية وكل الأساليب القمعية وحملات الاعتقال السياسي والاعتداء على الناشطين من قوى وفصائل العمل الوطني الفلسطيني ، فهي لا تخدم حالة الصمود والجهود المبذولة من اجل انهاء حالة الانقسام والتشرذم واستعادة الوحدة الوطنية ، وانما تسهم في توتير وتاجيج الاجواء وتصعيدها .

قصف جوي ومدفعي في ولاية جولمرك

إلى الصحافة والرأي العام

1. بتاريخ 17 أيار الجاري وبين الساعة الرابعة والخامسة صباحاً وكذلك في ساعات المساء قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة أورامار "قمتي شهيد غفور وشهيد كاركر" التابع لقضاء كفر بولاية جولمرك الكردستانية.

2. بتاريخ 17 أيار الجاري وبين الساعة الثانية عشرة والثانية عشرة والنصف ظهراً قصف الطائرات الحربية التابعة لجيش الاحتلال التركي منطقة كارا الكبير التابع لولاية جولمرك الكردستانية، وكذلك يستمر منذ ثلاثة أيام فعاليات الاستطلاع والاستكشاف بالطائرات الجاسوسية بدون طيار في مناطق "جيلو الصغير، سامورا وكارا الكبير".

18 أيار 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

هناك عدة أشياء دفعتني لكتابة هذه المقالة المطولة عن تاريخ الإسلام وقرآنه العربي, الذي يبيح سفك الدماء, وهتك الأعراض, وأخذ السبايا, ونهب أموال الغير والتمتع بها, كما أمر إله الإسلام في قرآنه في سورة الأنفال آية (41): } واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى{ وكذلك في سورة الأنفال (69) } فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا واتقوا الله إن الله غفور رحيم{. أن الإنسان حين يقرأ هذه الآيات... التي تدعوا إلى ارتكاب الجرائم البشعة إرضاءً لإله الإسلام يصاب بالدوار و التقيؤ, ويقشعر بدنه، ويحقر نفسه، لأن الذي يقوم بهذه المجازر التي تعف عنها حتى الحيوانات المفترسة للأسف نظيره في الخلق, أي إنسان مثله. لكن إله الإسلام لا يخجل من هذه الجرائم, بل يتباهى بها, و يقننها, ويلزم المسلمين بتنفيذها كفرائض ونصوص دينية مقدسة, و يشجعهم ويحثهم على أكل السُحت الذي يغنموه بحد السيف, ومن ثم يقول لهم اتقوني.يا ترى من أي شيء يتقوك, ها أنك تزرع في داخلهم الحقد والكراهية على أنه الهداية, و تدفعهم لغزوا البلاد و قتل الرجال واغتصاب النساء وغنم الأموال وبيع الغلمان في أسواق النخاسة الخ, هل وجد إجرام أفدح من هذا في كل العصور؟. الطامة الكبرى, أنه يقول في قرآنه, في الآية أعلاه, أنه شريك معهم في الغنيمة بالخمس, وفي آية أخرى يأمرهم بالسكوت المطلق, وتنفيذ الأوامر دون نقاش أو سؤال, نفذ ولا تناقش, كما في سورة المائدة آية (101) } يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم....{. ومن الأمور التي حثتني لكتابة هذه المقالة أيضاً, جهل وجبن القيادات الكوردستانية (العلمانية) التي تضع رأسها في التراب كالنعامة, كأنها بهذا العمل الغبي الجبان تكون بمنأى عن الخطر الإسلامي الهدام في كوردستان. والشيء الآخر الذي حفزني لها، هو أن أضع أمام القارئ هفوات وأخطاء أقدس مقدسات المسلمين, إلا وهو القرآن, الذي يستنبطون جرائمهم من آياته، أضف له مشاهدتي للدماء التي سالت و تسيل في شوارع العراق على أيدي العروبيون القتلة, الذين أزيحوا من السلطة التي استفردوا بها في حكم العراق لأكثر من ثلاثة عقود ونيف, رافعين راية العروبة والإسلام. حتى جاء وعد الحق في عام (2003), على يد مَن بعثه الخالق الحقيقي, ليقلعهم من جذورهم النتنة, ويرميهم في مزبلة التاريخ, ليكونوا عبرة لمن يعتبر. وبعد القضاء التام على حكمهم الدامي, وإبعادهم من المشهد السياسي العراقي, انقشع الظلام الذي كان مخيماً على بلاد الرافدين لزمن طويل, وبدأ النهار يطلع, والشمس بدأت تشرق من جديد على أرض دجلة والفرات, دجلة الذي ناشده الجواهري بحسرة وتألم:" يا دجلة الخير قد هانت مطامحنا ... حتى لأدنى طماح غير مضمون". كان أبا فرات يردد هذا البيت، حتى الرمق الأخير من عمره، وهو ينتظر أي شكل من أشكال الديمقراطية, والعدالة الاجتماعية تعم أرض الرافدين, حتى ولو غير مضمون, و كيف يكون التغيير. وبعد تحرير العراق من براثن المجرمين, بدأ الشعب العراقي التواق للحرية, أن يخطوا أولى خطواته نحو بناء المؤسسات الديمقراطية في البلد الذي حكمه لعشرات السنين الرئيس الإله, ومعه حفنة من العروبيين الأوغاد, الذين أحرقوا الحرث والنسل, وأوغلوا في جرائمهم البشعة ضد كوردستان الأبية, وضرب شعبها المضطهد بالغازات السامة المحرمة دولياً, دون أن يكترثوا بالرأي العام العالمي والمنظمات الدولية. ولم تسلم من شرورهم وجرائمهم حينها حتى الدول التي وصفوها بالشقيقة والصديقة. ويعرف القاصي والداني, لولا إرادة بيت الأبيض الأمريكي, وسيده (جورج بوش) لم يتحرر العراق من براثن هؤلاء اليعربيون المجرمون أحفاد الغزاة الأوائل الذين قدموا من جزيرة العرب, جزيرة الحقد والكراهية والجريمة, ولم تتنفس الناس الصعداء في بلاد سومر. وكانت ستبقى جحافلهم العروبية المجرمة جاثمة على صدور العراقيين, غارزة مخالبها وأنيابها في أجسادهم, وتنهش لحمهم كالذئاب الكاسرة إلى ما لا نهاية. إن شعوب العالم باتت تعرف جيداً, أن هؤلاء الظلاميون العروبيون الإسلاميون المتمثلين بحزب البعث المجرم و تنظيم القاعدة الإرهابي, وكذلك الأحزاب الشيعية و ميليشياتها المهدوية و البدروية... لا يستسيغوا النظام الديمقراطي الحر, الذي يفتح البلد على مصراعيها أمام الأفكار الخلاقة, لأنها لا تتوافق مع أفكارهم (الدينية) الظلامية الجامدة, التي تحكم الشعوب منذ القرن السابع الميلادي بالإرهاب, والرجم , وقطع الرقاب, وقطع الأيادي والأرجل من خلاف, مستندين في تنفيذ جرائمهم اللا إنسانية هذه على قرآنهم الذي يعترف صراحة وبافتخار بممارسة الإرهاب, كما يقول في سورة الأنفال آية (60):} وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل تُرهبون به عدو الله وعدوكم. ..{ وفي سورة البقرة آية (40)} .... وإياي فارهبون{ وفي سورة النحل آية (51) } ... فإياي فارهبون{. استناداً على هذا الكارت الأخضر الذي منحه القرآن لشيوخ وأئمة المذهبين, القابعين في الغرف المظلمة, في قُم والرياض, قاموا بتحريك أذنابهم في العراق, لتخريب التجربة الديمقراطية الفتية التي بدأت بعد التحرير, والتي انتظرها العراقيون بفارغ الصبر. وسرعان ما قامت البهائم البشرية, التي تأتمر بأوامرهم بتفجير أنفسهم في مدن وشوارع العراق, مستهدفين القوات الأمريكية, والقوات المتحالفة معها, التي مدت يد العون والمساعدة للعراقيين, وبنت لهم المدارس والمستشفيات, وعبدت الطرق, وشجرت الساحات. وما أن تركت هذه القوات العراق عائدة إلى أوطانها, حتى قام الرعاع الأوباش من أتباع المذهبين المسمين بأهل السنة والجماعة, و الشيعة الإمامية, بتهديم وتخريب ما أنجزتها القوات الأمريكية والغربية واليابانية لفقراء العراق. وسرعان ما عاد الصراع القديم الجديد, بينهما على الساحة العراقية إلى الوجود مجدداً, كأكبر فريقين عبثيين في هذا الدين السادي, وعكسوا في صراعهم الإجرامي الأخير, الصورة الدموية الرهيبة, التي لم تعرفها البشرية عن تلك الإحتلالات التي سميت ظلماً وبهتاناً ب(الفتوحات) الإسلامية, والتي قام بها عمر بن الخطاب ورهطه, وغريمه علي بن أبي طالب وأنصاره, الذي هدد الأبرياء بالذبح قائلاً لهم: السيف والخنجر ريحننا... أف على النرجس والآس ... شرابنا دم أعدائنا ... كأسنا جمجمة الرأس. وهكذا فعل هو, وشيعته من الأعراب, ومن ثم أنسالهما,أي أنسال عمر وعلي, بدأً من معاوية ومروراً بصدام حسين وحسني مبارك وإلى يوم بقاء هذا (الدين) العبثي الكارثي على هذا الكوكب. إن الأعمال الإجرامية الدنيئة التي تقوم بها الفرق الضالة, أتباع هذا (الدين) الدموي في العصر الحديث, كشفت عن شيء خطير لم تعرفه شعوب العالم من قبل, إلا وهو, أن الإسلام ليس ديناً كبقية الأديان, بل أنه حزباً سياسياً, استخدم الدين في سبيل تحقيق مآربه الشيطانية الشريرة. وشاهد العالم إجرام هذا الحزب الشيطاني, من خلال فريقي الصراع, اللذان لم يتوانى أحدهما بنعت الآخر بأقذع الأوصاف الشيطانية المهينة البذيئة, التي لا تخرج إلا من أفواه أعضاء في حزب سياسي رخيص, حيث تنعت السنة, الشيعة بالروافض والمجوس, وأبناء المتعة. وكذلك تنعت الشيعة السنة, بالجماعة العمرية أو النواصب, وكفار, وأبناء الفاحشة عائشة, وأحفاد المأبون عمر- المأبون تعني, من تُفعل فيه الفاحشة-. ممالا يخفى على أحد, أن محمداً منذ أن أخذ صفة النبي من بين فخذي خديجة بنت خويلد, لم يرى الإنسان في العالم بصورة عامة, وفي الشرق الأوسط بصورة خاصة, الراحة والطمأنينة والسلام على يديه, وأيادي أحفاده اللئام. وازدادت الإجرام وتنوعت أشكالها باضطراد, بعد تأسيس المذهبين العبثيين (سين) و(شين), ولم تقتصر مواجهتهما لبعضهما بعمليات إجرامية التي تعف عنها حتى الحيوانات المفترسة, بل تجاوزتها إلى ميادين الفقه والثقافة والأدب, حيث تعري مشايخ السنة الشيعة, وتنزلها إلى الحضيض, وكذلك تفعل الشيعة وأكثر, حتى وصلت بهم حدة المواجهة إلى درجة, أنهم يزايدوا على بعضهم بعدد السور والآيات المحرفة والمسقطة في القرآن الذي جاء به نبيهم محمد. وأخيراً أماطوا اللثام عن التحريف الذي في قرآنهم لعامة الناس من على شاشات التلفزة, حيث يتهم به أحدهم الآخر, ولم يبالوا ما يترتب على هذا العمل الصبياني من ردود فعل لا يحمد عقباه لدى عامة المسلمين, لأنه ليس بالشيء الهين عند (عبد الزهرة) الشيعي و(أنس) السني, أن يعرفا في قرن الواحد والعشرون, أن قرآنهم مضروب, أسقطت منه سور وآيات عديدة, وكذلك تزخر بالأخطاء , اللغوية والتاريخية والجغرافية, وأن معرفة هذه الأخطاء, بلا شك ستكون لها ردود فعل قوية ستقلب شخصية (عبد الزهرة) و (أنس) رأساً على عقب, وستكون له وقع أكبر على عامة المسلمين من غير العرب, الذين يئنون تحت سياط الإسلام منذ خمسة عشر قرن, واللذين حُجبت عنهم بقصد دنيء, معرفة هذه الأخطاء القاتلة التي في القرآن, والتي تكلم عنها كبار (علماء) المذهبين في بواطن الكتب الإسلامية منذ صدر الإسلام, والتي أخفوها عن أنظار العامة من السنة والشيعة. وفي عصر تكنولوجيا المعلومات, أصبح بمقدور أي إنسان, الوصول إلى هذه الكتب, التي ألفها أئمة وشيوخ المذهبين الفاسقين الفاسدين, والتي تقول صراحة , بأن القرآن الذي بين أيدي المسلمين محرف, والتحريف هو التغيير, يقال حرف الكلام, بمعنى زوَّره, غيَّره وصرفه عن معانيه. والقرآن نفسه يلعن اليهود في سورة النساء آية (46) } من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه... { لحقتهم اللعنة القرآنية, لأنهم حرفوا الكلام, الذي وضعه (الله) في التوراة. حسب عقيدة المسلمين طبعاً. أدناه, سنبين من خلال أقوال الخلفاء والأئمة والصحابة وأمهات المؤمنين والتابعين, زيف وكذب هذا الدين الأرضي , المسمى, (إسلام) من خلال طعنهم واتهامهم الصريح بأقدس مقدساتهم إلا وهو القرآن, الذي يزعمون أنه منزل من السماء. وكذلك استهزائهم بنبيهم وهو على فراش الموت. لقد أوردت لنا المصادر الإسلامية الصحيحة التي دونت في القرن الثالث الهجري - نسميها صحيحة لأنهم هم يسموها بهذا الاسم- عن صحيح مسلم ل( أبو الحسين مسلم النيسابوري) (206- 261) هجرية وكتابه هذا أحد أهم كتب الصحاح الستة عند المسلمين السنة, يقول في ج:3 ص :1259: "حدثنا إسحق بن إبراهيم أخبرنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - ابن عم النبي محمد- قال: يوم الخميس وما يوم الخميس ثم جعل تسيل دموعه حتى رأيت على خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال, قال رسول الله (ص) ائتوني بالكتف والدواة أو اللوح والدواة أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبدا. فقالوا: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم, يهجر" - الكتف عظم عريض يكون في الأصل كتف الحيوان, كانت العرب تكتب فيه لعدم وجود القراطيس عندهم, والدواة تسمى في أيامنا هذه حبر- الحاضرون في وقتها, وهم آل بيته و صحابته لم يأتوا له بدواة, ولا بكتف. وهذا الحديث, يكشف للعالم, أن النبي محمد لم يكن أمياً كما يزعم المسلمون. إن المسلمين يعتقدون,أن نبيهم معصوم, ولا ينطق عن الهوى, فلذا النتيجة معروفة و واضحة, فهي السقوط في دائرة الضلالة. ولم يكتفوا بعدم توفير الدواة لنبيهم, بل استهزؤوا به, وقالوا أنه يهجر, فلم يكتب لهم نبيهم, فلبستهم الضلالة التي مصير صاحبها الخلود في النار, حسب عقيدة الإسلامية. منذ ذلك اليوم كُتب على المسلمين الضلالة, لأنهم خالفوا نبيهم, تماماً كاليهود الذين خالفوا نبيهم وضلوا(تاهوا) أربعون سنة في صحراء سيناء, والمسلمون خالفوا نبيهم, وضلوا إلى أبد الدهر, لأن نبيهم, كما يزعمون, لا ينطق عن الهوى, إن هو إلا وحي يوحى, فالضلالة, منذ تلك الساعة, لازمت المسلم الذي يعتقد بمحمد ودينه, منذ أن يولد وإلى أن يرحل من هذه الدنيا, لأنهم كما أسلفنا سخروا منه, وقالوا عنه " أنه يهجر" و الهجر عند المرض يعني "هذى, لغا". و"الضلالة" التي وصفهم بها النبي محمد, تعني الميل عن الهدى والاستقامة, ودليلنا على أن الضلالة في الجحيم, حديثاً صحيحاً قاله النبي محمد:" كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة, وكل ضلالة في النار" أي في الجهنم. مما لا يخفى على أحد, إن نبي الإسلام كان ذو خيال واسع وحاد, كأنه يعرف ماذا يجري بعد عشرات القرون للمسلمين وللإسلام, حتى أنه تخيل انكماش العقيدة الإسلامية وتراجعها إلى موطنها الأول في الحجاز, حيث جاء في حديث له ورد بعدة أوجه, منها ما رواه مسلم في صحيحه, في كتاب (الإيمان) ج:1 ص:131 باب,أن الإسلام بدأ غريباً, حديث رقم (146): " إن الإسلام بدأ غريباً, وسيعود غريباً كما بدأ, وهو يأزر بين المسجدين كما تأزر الحية في جحرها". وتصديقاً لهذا الخيال الواسع الذي كان يملكه النبي محمد, سيستمر المسلمون في تنابذهم, وحروبهم العبثية فيما بينهم, إلى أن تصحى الشعوب المغلوبة على أمرها من غفوتها, وتعرف الإسلام والعرب على حقيقتها... وبعدها يقيناً ستهجر هذه الشعوب الإسلام بلا عودة, وبهذا ينكمش الإسلام على نفسه كالأفعى, كما قال النبي محمد, في جحرها, ويعود مطأطأ الرأس إلى موطنه الأصلي في شبه جزيرة العرب التي خرج منها. دعونا الآن نلقي نظرة على حديث أحد طرفي الضلالة, والذي كان لسان حالهم الناطق, إلا وهو الشيخ الدكتور (أحمد الوائلي), يقول في إحدى محاضراته, وهو يرد على سؤال طرح من ضليل من الجانب الآخر (عمري), يقول الوائلي:" القول في تحريف القرآن عند الشيعة قليل, لا يتجاوز ثلاث روايات , ويضيف, بينما عند أهل السنة, توجد عشرات الروايات عن تحريف القرآن, ويستمر الوائلي في حديثه, الأفضل أن لا نتحدث في هذه الأمور في التلفزيون, حتى لا تصل إلى عامة الناس". أن الشيخ الوائلي, يريد كتمانه عن العوام, ولم يرد أن يتوسع فيه, حتى لا تصل مثل هذه الأمور التي تفضح الإسلام والقرآن إلى آذان المساكين المغدورين من بنات وأبناء الشيعة والسنة, و بصورة خاصة إلى مسامع أتباع هذين المذهبين من غير العرب, لأنها تضرب الإسلام في مقتل. يقول الوائلي أن التحريف عندنا قليل,أ حقاً, لم يعرف الشيخ الدكتور أحمد الوائلي, أن التحريف في القرآن لا يقاس بالكم؟, لأن وقوع التحريف بحرف واحد, أو بكلمة واحدة, يقضي على الإسلام كدين, والقرآن ككتاب (منزل), وهذا التحريف وقع حقاً في سور وآيات القرآن, الذي سنتطرق له في سياق هذا البحث, وسنبين أن الآية القرآنية }إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون{ لم تستطع حفظ القرآن من أيدي العابثين, وبهذا تكون القصد من وجود الآية في القرآن كتاباً آخر غير القرآن, سلم من التحريف وعبث العابثين؟, وإلا, كيف بكتاب, يبعثه (الخالق), يحرفه المخلوق!. هناك شيخ آخر من الشيعة الإمامية, اسمه (حسن الله ياري) له برنامج في قناة فضائية تسمى (أهل البيت) قال في إحدى حلقات برنامجه, وهو يرد على أحد السائلين من السنة, الذين يسميهم الشيخ المذكور, ب(الجماعة العمرية):" إن النقيصة التي موجودة عندكم في القرآن, أقبح من التي عندنا ". نتساءل, هل مقياس النقيصة في القرآن, تقاس بين السنة والشيعة بالقبح والجمال! أليس كلام الجانبين بهذه الصيغة, يرفع القدسية عن القرآن؟. من جملة ألفاظ التكفير التي يستعملها كل طرف ضد الآخر, اتهام السنة, للشيعة, بأنهم مجوس, والمجوس حسب عقيدة المسلمين... قوم كانوا يعبدون الشمس والقمر والنار, أي أنهم كفرة, كما تزعم العقيدة الإسلامية, ويسمون الشيعة أيضاً, بأبناء المتعة, والمتعة نوع من الزواج المؤقت محرم عند أهل السنة, لأن الغاية منه ممارسة الجنس فقط, بحيث (يتزوج) الرجل من امرأة, لغاية الاستمتاع بها لفترة زمنية محددة, وهذا النوع من (الزواج) منتشر بين الشيعة. إن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب, حرم المتعة وعاقب من مارسها. وأيضاً توصف السنة, الشيعة بعباد القبور, لأنهم يعظمون الأئمة وأنسالهم, ويستندون في هذا, على حديث (صحيح) للنبي محمد, لعن فيه اليهود و النصارى, لأنهم اتخذوا قبور أنبيائهم وأوليائهم مساجد - ما عليك أنت يا محمد, إذا اتخذوا قبور أوليائهم مساجد,أم لم يتخذوا, لماذا تلعنهم, حقاً أنك نبي لعان وشتام!! لم يخطأ مسلم في صحيحه, حين سمى إحدى أبواب كتابه الشهير صحيح مسلم, بباب "من لعنه النبي أو سبه أو دعا عليه" - وتقول السنة عن الشيعة أيضاً, أنهم يزعمون, باحتفاظهم بمصحف فاطمة, الذي يختلف عن القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم, ويصفون الحسينيات الشيعية بالإسطبل, ويقولوا أيضاً, أن الشيعة تعمل خلاف القرآن الذي يقول في سورة الجمعة آية (9) } يأيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلك خير لكم إن كنتم تعلمون{ أن الشيعة لم تعمل بحكم هذه الآية على مدى (1000) سنة, من القرن الخامس الهجري, إلى قرن الرابع عشر الهجري, وبهذا العمل المخالف لحكم القرآن, يكونوا قد تخلوا عن فريضة هامة في العقيدة الإسلامية, وتعرف الشيعة جيداً, ماذا يترتب على هذه المخالفة العقائدية في الإسلام. وكذلك تعمل الشيعة خلاف وصايا النبي محمد, الذي قال في إحدى أحاديثه," ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب", والشيعة لم تلتزم بهذه الوصية, ولم تعير لها أهمية, بل تلطم الخدود وتشق الجيوب في العاشوراء. وتعيب السنة على الشيعة, عزاء العاشوراء , وحجتهم فيه, أن الأئمة الذين جاءوا من بعد الحسين, قتيل كربلاء, لم يقيموا المآتم في أيام العاشوراء. وتعيب السنة على الشيعة أيضاً, تسمية أبنائهم, عبد الحسين, وعبد الزهرة, وعبد حمزة, الخ. السنة تقول أن أتباع المذهب الشيعي يتركوا الله ويتوجهوا للأئمة وأنسالهم, قائلين, يا حسين, ويا علي, ويا عباس, وتسأل السنة, هل هؤلاء أقدر من الله حتى تستنجدوا بهم؟ لم تكتفي السنة بهذا القدر, بل نبشوا عن الشيعة وكشفوا عن علمائهم الذين يقولون في مؤلفاتهم بتحريف القرآن, كالزيادة والنقصان, والتغيير والتبديل, والاختلاف, في ترتيب نزوله, عن ترتيب جمعه, و وجود آيات مدنية في سور مكية, و بالعكس, وكذلك الأخطاء اللغوية التي فيه كما تقول علماء اللغة, الخ. وجل هذه الكتب دونت في أواخر القرن الثالث والرابع الهجري, من هؤلاء العلماء: (أبو جعفر محمد بن الحسن الصفار), أحد أعلام الشيعة في القرن الثالث الهجري, ولادته غير معروفة أما وفاته فكان في سنة (290) هجرية, روى هذا العالم الشيعي في كتابه (بصائر الدرجات ) ص (213) عن الإمام جعفر الصادق (ع) أنه قال:" ما من أحد من الناس يقول إنه جمع القرآن كله كما أنزله الله إلا كذاب, وما جمعه وما حفظه كما أنزل إلا علي بن أبي طالب والأئمة من بعده" أليس هذا يعني نصاً, أن القرآن الذي بين أيدي المسلمين ليس بكامل؟. هناك عالم آخر من أساطين علماء الشيعة, فقيه ومحدث و مفسر, وهو (نعمة الله بن محمد بن عبد الله الموسوي الجزائري) ولد (1050- 1112) للهجرة في الجزائر, الذي يسمى الآن بقضاء (الچبايش) يقع في محافظة (ذي قار), يقول في كتابه (الأنوار النعمانية) ج: 1 ص: 97:" إن أيادي الصحابة امتدت إلى القرآن وحرفته و حذفت منه الآيات التي تدل على فضل الأئمة, ويضيف في ج: 2 ص: 360 و361 و362 :" إن القرآن لم يجمعه كما أنزل إلا علي بن أبي طالب, وأن القرآن الصحيح, عند الإمام المهدي (عج), وأن الصحابة ما صاحبوا النبي إلا لتغيير دينه وتحريف القرآن. ويضيف أن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب, بوصية من النبي, فبقى بعد موت النبي ستة أشهر مشتغلاً بجمعه, فلما جمعه كما أنزل, أتى به إلى المتخلفين بعد الرسول الله, فقال لهم: هذا كتاب الله كما أنزل, فقال له عمر بن الخطاب: لا حاجة بنا إليك ولا إلى قرآنك ,عندنا قرآن كتبه عثمان بن عفان, فقال لهم علي: لن تروه بعد اليوم ولا يراه أحد حتى يظهر ولدي المهدي, و يستمر الجزائري في سرده قائلاً: وفي القرآن علي الذي يوجد عند المهدي زيادات كثيرة وهو خال من التحريف, وذلك أن عثمان قد كان من كُتاب الوحي لمصلحة رآها النبي وهي أن لا يكذبوه في أمر القرآن بأن يقولوا إنه مفتري أو أنه لم ينزل به الروح الأمين كما قاله أسلافهم, بل قالوا أيضاً, وكذلك جعل معاوية من الكُتاب قبل موته بستة أشهر, لمثل هذه المصلحة أيضاً, وعثمان وأضرابه ما كانوا يحضرون إلا في المسجد مع جماعة من الناس فما يكتبون إلا ما نزل به جبرائيل عليه السلام, أما الذي كان يأتي به داخل بيته, فلم يكتبه إلا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب, لأن له المحرمية دخولا و خروجاً فكان ينفرد بكتابة هذا, والقرآن الموجود الآن في أيدي الناس هو خط عثمان, وسموه الإمام وأحرقوا ما سواه أو أخفوه, وبعثوا به زمن تخلفه إلى الأقطار والأمصار ومن ثم ترى قواعد خطه تخالف قواعد العربية. وقد أرسل عمر بن الخطاب في زمن تخلفه إلى علي بن أبي طالب بأن يبعث له القرآن الأصلي الذي هو ألفه وكان علي يعلم أنه طلبه لأجل أن يحرفه كقرآن عبد الله ابن مسعود أو يخفيه عنده حتى تقول الناس: إن القرآن هو هذا الكتاب الذي كتبه عثمان لا غير فلم يبعث به إليه وهو الآن موجود عند مولانا المهدي مع الكتب السماوية ومواريث الأنبياء ولما جلس أمير المؤمنين علي على سرير الخلافة لم يتمكن من إظهار ذلك القرآن وإخفاء هذا لما فيه من إظهار الشنعة على من سبقه كما لم يقدر على النهي عن الصلاة الضحى, وكما لم يقدر على إجراء المتعتين متعة الحج ومتعة النساء,- أنه عذر أقبح من فعل- وقد بقي القرآن الذي كتبه عثمان حتى وقع إلى أيدي القراء فتصرفوا فيه بالمد والإدغام والتقاء الساكنين مثل ما تصرف فيه عثمان وأصحابه وقد تصرفوا في بعض الآيات تصرفاً نفرت الطباع منه وحكم العقل بأنه ما نزل هكذا. ويقول في ج: 2 ص: 363: فإن قلت كيف جاز القراءة في هذا القرآن مع ما لحقه من التغيير, قلت قد روي في الأخبار أن أهل البيت أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة و غيرها والعمل بأحكامه حتى يظهر مولانا صاحب الزمان فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء و يخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين فيقرى و يعمل بأحكامه" يتضح من كلام نعمة الله الجزائري, أن علي بن أبي طالب أخفى (كلام الله) في القرآن الحقيقي, في فترة تبوئه الخلافة, وعمل بقرآن مزور, مضروب! ما ذنب الشيعي على مدى القرون الماضية وإلى وجود هذا (الدين), يقرأ و يستنبط أحكامه الشرعية من قرآن محرف؟ أليس استنباط الحكم من كتاب محرف يعد حكماً باطلاً وجائراً! كيف يلزمون الناس به! أين إلههم في كل هذه الأعمال الشنيعة التي تطال قرآنه!. هناك عالم آخر من أشهر رواة الشيعة, يقول بتحريف القرآن وهو (أبي الحسن علي بن إبراهيم بن هاشم القمي) المتوفى سنة (329) للهجرة, يقول في تفسيره الذي يحمل اسمه (تفسير القُمي) ج: 1 ص: 36: "وأما ما هو خلاف ما أنزله الله فهو قوله: }كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تؤمنون بالله{ سورة آل عمران آية (110) فقال أبو عبد الله - الإمام جعفر الصادق- لقارئ هذه الآية: خير أمة يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين بن علي عليهم السلام؟ فقيل له: وكيف نزلت الآية يا ابن رسول الله؟ فقال: إنما نزلت }} كنتم خير أئمة أخرجت للناس{{ ألا ترى مدح الله لهم في آخر الآية }}تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر وتؤمنون بالله{{" لاحظوا, إن الآية التي قالها الإمام أبو عبد الله, جاءت فيها بدل الأمة "الأئمة" و قرآن السنة, الجماعة العمرية كما تسميهم الشيعة يقول "الأمة" إذاً هناك فرق كبير بين معنى الآيتين, الأولى تقول أنها خاصة, نزلت بالأئمة فقط, والثانية تقول أنها عامة تشمل الأمة الإسلامية. لكن الأمانة الأدبية تفرض علينا أن نقول كلمة حق, والحق يقول,أن كلام الإمام أبو عبد الله فيه منطق. يا ترى ما حكم إله الإسلام في الشخص الذي يعتقد بالآية الثانية التي توجد في القرآن الحالي, والتي جاءت فيها كلمة الأمة؟. أ و هل إله الإسلام يضل عباده, تصديقاً لقول نبيه الذي لم يعطوه دواة وكتفاً لكي يكتب لهم حتى لا يضلوا؟! هل يستقيم هذا التلاعب بكلمات القرآن مع الآية (115) في سورة الأنعام, وآية (27) في سورة الكهف:}لا مبدل لكلماته{ لاحظ عزيزي القارئ,أن القرآن يقول بصريح العبارة, لن يستطيع أحد من الأنس والجان, أن يغير في كلماته, وأكد على هذا في سورة الإسراء آية (88) } قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا{ حقيقة أن القرآن نفسه يرد على هذه الآية, حيث وردت فيه سور وآيات عن لسان الجن والإنس, حيث تجد فيه سورة كاملة باسم سورة الجن وبلسانهم. سنتطرق لها بالتفصيل في سياق هذا البحث. إن علماء المذهبين السنة والشيعة عرفوا هذا جيداً, فلذا أقروا في مؤلفاتهم بوقوع التحريف في القرآن. وإقرارهم هذا يضرب الإسلام في مقتل؟؟؟. عالم آخر من علماء الشيعة يقر بتحريف القرآن, وهو (الميرزا حبيب الله بن السيد محمد أمين الرعايا بن السيد هاشم بن السيد عبد الحسين) ولد في مدينة (خوي) سنة (1268) هجرية, وتوفي في طهران سنة (1324) هجرية, يقول في كتابه (منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة) وهو شرح مفصل لكتاب (نهج البلاغة) الذي ينسب للإمام علي بن أبي طالب, ويزعمون أن (الشريف الرضي) هو من جمعه, لكن الكتاب ليس له سند, تقول المصادر الإسلامية عن هذا العالم الشيعي, أن الموت لم يمهله, فأنجز سماحة آية الله (حسن زاده الآملي) الملقب بنجم الدين, ولد سنة (1384) هجرية, خمسة أجزاء منه, اعتباراً من الجزء الخامس عشر إلى الجزء التاسع عشر. ثم قام الباحث المعاصر (محمد باقر الكمري) بإتمام الجزأين المتبقيين, العشرين والحادي والعشرين. ويذكر في هذا الكتاب عدد الأدلة الدالة على نقصان القرآن, ونذكر هنا بعض هذه الأدلة كما قال هذا العالم الشيعي في ج:2 ص: 217:" أن سورة الولاية حذفه الصحابة من القرآن ويدونها هو في كتابه المشار إليه: }يأيها الذين آمنوا, آمنوا بالنبي والولي اللذين بعثناهما يهديانكم إلى صراط مستقيم نبي و ولي بعضهما من بعض, وأنا العليم الخبير, إن الذين يوفون بعهد الله لهم جنات النعيم, فالذين إذا تليت عليهم آياتنا كانوا بآياتنا مكذبين, إن لهم في جهنم مقام عظيم, نودي لهم يوم القيامة أين الضالون المكذبون للمرسلين, ما خلفهم المرسلين إلا بالحق, وما كان الله لنظرهم إلى أجل قريب فسبح بحمد ربك وعلي من الشاهدين{ - ذكر هذه السورة أيضاً العلامة الشيعي ,(نوري الطبرسي) في كتابه الشهير (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب) ص (110)- وجاء في الكتاب المشار إليه أعلاه, والذي شارك العلماء الثلاثة المشار إليهم بتأليفه, بنقص سورة أخرى في القرآن الحالي, اسمها سورة النورين, وهذا نصها:} يا أيها الذين آمنوا, آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي و يحذرانكم عذاب يوم عظيم نوران بعضهما من بعض وأنا السميع العليم إن الذين يوفون و رسوله في آيات لهم جنات النعيم والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم ظلموا أنفسهم وعصوا الوصي الرسول أولئك يسقون من حميم إن الله الذي نور السموات و الأرض بما شاء واصطفى من الملائكة وجعل من المؤمنين أولئك في خلقه يفعل الله ما يشاء لا إله إلا هو الرحمن الرحيم قد مكر الذين من قبلهم برسلهم فأخذهم بمكرهم إن أخذي شديد أليم إن الله قد أهلك عاداً و ثمود بما كسبوا وجعلهم لكم تذكرة فلا تتفون و فرعون بما طغى على موسى وأخيه هارون أغرقته ومن تبعه أجمعين ليكون لكم آية وإن أكثره فاسقون إن الله يجمعهم في يوم الحشر فلا يستطيعون الجواب حين يسألون إن الجحيم مأواهم وأن الله عليم حكيم يا أيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون قد خسر الذين كانوا عن آياتي و حكمي معرضون مثل الذين يوفون بعهدك أني جزيتهم جنات النعيم إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم وإن علياً من المتقين وإنا لنوفيه حقه يوم الدين ما نحن عن ظلمه بغافلين و كرمناه على أهلك أجمعين فإنه و ذريته لصابرون وأن عدوهم إمام المجرمين قل للذين كفروا بعد ما آمنوا طلبتهم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها و نسيتم ما وعدكم الله و رسوله و نقضتم العهود من بعد توكيدها وقد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون يا أيها الرسول قد أنزلنا إليك آيات بينات فيها من يتوفاه مؤمناً ومن يتوليه من بعدك يظهرون فأعرض عنهم إنهم معرضون إنا لهم محضرون في يوم لا يغني عنهم شيء ولا هم يرحمون إن لهم جهنم مقاماً عنه لا يعدلون فسبح باسم ربك وكن من الساجدين ولقد أرسلنا موسى و هارون بما استخلف فبغوا هارون فصبر جميل فجعلنا منهم قردة و الخنازير ولعناهم إلى يوم يبعثون فاصبر فسوف يبصرون ولقد آتينا لك الحكم كالذين من قبلك من المرسلين و جعلنا لك منهم وصياً لعلهم يرجعون. و من يتولى عن أمري فإني مرجعه فليتمتعوا بكفرهم قليلاً فلا تسأل عن الناكثين يا أيها الرسول قد جعلنا لك في أعناق الذين آمنوا عهداً فخذه وكن من الشاكرين إن علياً قانتاً بالليل ساجداً يحذر الآخرة و يرجو ثواب ربه قل هل يستوي الذين ظلموا وهم بعذابي يعلمون سنجعل الأغلال في أعناقهم وهم على أعمالهم يندمون إنا بشرناك بذريته الصالحين وإنهم لأمرنا لا يخلفون فعليهم مني صلوات و رحمة أحياء و أمواتاً يوم يبعثون وعلى الذين يبغون عليهم من بعدك غضبي إنهم قوم سوء خاسرين وعلى الذين سلكوا مسلكهم مني رحمة وهم في الغرفات ’منون والحمد لله رب العالمين{. أورد هذه السورة أيضاً العلامة نوري الطبرسي, في كتابه الموسوم ب(فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب) ص (180). هل توافق لغة هذه السورة لغة القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم؟ أنا هنا لا أدافع عن القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم, لكن لغة هذه السورة لغة ركيكة جداً ليست بمستوى لغة القرآن العثماني؟. في هذه السورة كما في مجمل القرآن الشيعي والسني, توجد كلمات تُنسب إلى الله الذي يقولون أنه يعلم علم الساعة, وينظروا إليه كخالق حقيقي للكون, بينما هو ليس كذلك, لأننا نرى في آيات عديدة يتضح فيها كأنه يشك في بعض الأمور, ولا يعلم الغيب, ولا يعلم ما سيكون, كما قال في سورة النورين, }لعلهم { وأصلها "عل" كما تقول المعاجم العربية, واللام في أولها زائدة, وأنها تعني "الشك" وهي من الحروف المشبه بالفعل, و"هم" ضمير متصل للجماعة. هل الذي يعلم علم الساعة, ويعلم ما كان وما سيكون, يقول }لعلهم يرجعون{, بالمناسبة, هذه الكلمة, "لعلهم" جاءت في قرآن أهل السنة (العمرية) الذي كتبه الخليفة الثالث عثمان بن عفان, المسمى بقرآن الإمام أو القرآن العثماني, والذي بيد المسلمين اليوم (40) مرة, في أربعين آية, في كل آية يلوي المفسرون عنق اللغة العربية, و يفسروها بطريقة مختلفة عن الأخرى, لكن من خلال سياق الآيات جميعها, لا تعني أكثر من معنى واحد متعارف عليه لغوياً, وهو "الشك" و الشك يأتي من عدم الدراية بالشيء. وفي سورة الحجرات آية (3) يقول } أولئك امتحن الله قلوبه للتقوى...{ تصور عزيزي القارئ, أن الله الذي يقول عن نفسه في سورة الرعد آية (9) }عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال{, و في سورة غافر آية (19) }يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور{ وفي سورة آل عمران آية (154) }والله عليم بذات الصدور{لا يعرف ما في قلب الإنسان, فلذا يمتحنهم!. أليس عنده كل شيء عنده جاهز و معروف سلفاً, كما جاءت في الآيات أعلاه؟ لماذا يمتحنهم إذاً في آيات أخرى؟. و يضيف هاشمي خوئي في الكتاب المشار إليه أعلاه, ص (17) نقص بعض الكلمات من الآيات القرآنية, يقول في ص (219):" أن الإمام علي بن أبي طالب لم يتمكن من تصحيح القرآن في عهد خلافته بسبب التقية, وأيضاً حتى تكون حجة في يوم القيامة على المحرفين, والمغيرين. أية تقية يا مدلس, التقية للضعيف الذين بين أعدائه, وعلي هنا هو خليفة المسلمين, وهو الآمر الناهي لمن التقية؟. من يأخذ حجة على مَن, البشر على الله, أم العكس!. ويضيف في ص (220): أن الأئمة لم يتمكنوا من إخراج القرآن الصحيح خوفاً من الاختلاف بين الناس ورجوعهم إلى كفرهم الأصلي". حقاً أنك كذاب أشر,أن عمل المسلمين بقرآن محرف ماذا يعني؟ أليس هذا كفر بعينه؟. حقاً أنه عذر أقبح من فعل. وشيعي آخر يقر بتحريف القرآن, هو العلامة (محمد كريم خان الكرماني) الملقب (بمرشد الأنام), تاريخ ميلاده غير معروف,أما تاريخ وفاته سنة (1288) هجرية, يقول في كتابه (إرشاد العوام) كتاب خاص في العقائد, ص (221) نقلاً عن كتاب (الشيعة و السنة) للشيخ (إحسان إلهي) (1941- 1987م) في ص (115):" إن الإمام المهدي بعد ظهوره يتلو القرآن, فيقول أيها المسلمون هذا والله القرآن الحقيقي الذي أنزله الله على محمد والذي حرف وبدل". سؤال يطرح نفسه هنا, لماذا إذاً تستنبط علماء الشيعة الأحكام والفتاوى من هذا القرآن المحرف! لماذا يتلى عندهم على مدى قرون, إذا هو محرف ومبدل!, كل هذه التبريرات التي قدموها غير مقبولة, يرفضها العقل والمنطق. ثم, هل المهدي إذا خرج؟ يحتاج أن يقسم بأغلظ الإيمان؟, أليس خروجه بحد ذاته هو آية؟. هذا إذا خرج أصلاً. حتى أن المسلمين جزعوا من قصة هذا المهدي, وعند يأسهم في موضوع ما يقولوا بلي, حتى ظهور المهدي, بمعنى أن ذلك الشيء لا يتحقق. عالم آخر من أكابر علماء الشيعة يقر بالتحريف, وهو العلامة الشيخ (علي بن بابويه القمي), الشهير ب(الشيخ الصدوق) ولادته غير معروفة أما وفاته سنة (329) هجرية, عاصر الإمام الحسن العسكري, يقول في كتابه (ثواب الأعمال) ص (100):" عن عبد الله بن سنان,عن أبي عبد الله, قال: أن سورة الأحزاب فيها فضائح الرجال والنساء من قريش وغيرهم يا بن سنان, إن السورة فضحت نساء قريش من العرب, وكانت أطول من سورة البقرة, ولكن نقصوها وحرفوها". إن هؤلاء (العلماء) يزعموا أموراً غريبة, يتحدثون عن أشياء سبقت ولادتهم بقرون, وهم يجهلون تاريخ ولادة أنفسهم. أورد الشيخ العلامة (أحمد بن محمد الأردبيلي) المشهور (بالمقدس الأردبيلي) المتوفى سنة (993) في كتاب (حديقة الشيعة) ص (118- 119):" إن عثمان بن عفان قتل عبد الله بن مسعود بعد أن أجبره على ترك المصحف الذي كان عنده وأكرهه على قراءة ذلك المصحف الذي ألفه ورتبه زيد بن ثابت - اليهودي ذو الذؤابتين- بأمره وقال البعض إن عثمان أمر مروان بن حكم, و زياد بن سمرة, الكاتبين له أن ينقلا من مصحف عبد الله بن مسعود ما يرضيهم و يحذفا منه ما ليس بمرضى عندهم و يغسلا الباقي". وفي هذا المضمار يقول صاحب كتاب (الاحتجاج) (أبو منصور أحمد الطبرسي) من علماء القرن السادس الهجري, في ص (155): "عن أبي ذر الغفاري أنه قال: لما توفي رسول الله جمع علي بن أبي طالب القرآن, وجاء به إلى المهاجرين والأنصار وعرضه عليهم لما قد أوصاه بذلك رسول الله, فلما فتحه أبو بكر خرج في أول صفحة فتحها فضائح القوم, فوثب عمر بن الخطاب و قال: يا علي اردده فلا حاجة لنا فيه, فأخذه علي وانصرف. ثم أحضروا زيد بن ثابت - الذي قلنا عنه في سياق البحث, أنه كان يهودياً فأسلم, وكان قارئاً للقرآن- فقال له عمر: إن علياً جاء بالقرآن وفيه فضائح المهاجرين والأنصار, - المهاجرون هم من أهل مكة الذين فروا إلى المدينة مع أو بعد النبي محمد. والأنصار هم أهل المدينة الذين استقبلوا النبي محمد- فأجابه زيد إلى ذلك.. فلما استخلف عمر, سأل علياً أن يدفع إليهم القرآن ليحرفوه فيما بينهم, و يضيف الطبرسي: إن الله عندما ذكر قصص الجرائم في القرآن صرح بأسماء مرتكبيها , لكن الصحابة حذفوا هذه الأسماء, ويقول في ج:1 ص: 253: أن في القرآن رموزاً فيها فضائح المنافقين, وهذه الرموز لا يعلم معانيها إلا الأئمة من آل البيت, ولو علمها الصحابة لأسقطوا مع ما أسقط منه". يا طبرسي, إن الأئمة الإحدى عشر توفوا قبل قرون عديدة, والإمام الثاني عشر, أطمئن قلوب الشيعة, أنه لا يخرج من السرداب إلى أبد الآبدين, يا ترى من الذي سيفك للمسلمين بصورة عامة, وللشيعة بصورة خاصة هذه الرموز النووية التي في القرآن؟. نتساءل هل هو كتاب عقائدي, أم كتاب فوازير, يضم بين دفتيه الألغاز والأحجية؟. وإمام آخر من الشيعة يذكر تحريف القرآن, وهو (أبو النضر محمد بن مسعود محمد بن عياش السلمي) له تفسير معروف بتفسير (العياشي), تقول عنه المصادر أنه من فقهاء الشيعة العظام, وأوحد دهره وزمانه في غزارة علمه وتقواه وعلو منزلته, له من الكتب ما يربو على المائتين بين كتاب ورسالة, يقول هذا العالم في تفسيره ج1: ص: 25: عن أبي عبد الله أنه قال:" لو قرئ القرآن كما أنزل لألفيتنا فيه مسمين ". أي لرأيتم فيه أسماء الأئمة, والقرآن الحالي ليست فيه أسماء الأئمة, بصريح العبارة يعني أسقطوا منه أسمائهم, إن إله الإسلام ثبت في قرآنه أسماء آل محمد وآل أبي سفيان رفعوها من القرآن, بمعنى أن آل أبي سفيان أشد قوة ومكراً من إله الإسلام, يا ترى, أين ذهب مفعول الآية (30) في سورة الأنفال } ... ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين{؟. وممن صرح بالتحريف العلامة (محمد محسن بن مرتضى بن محمود) الملقب ب(الفيض الكاشاني) (1007- 1091) هجرية, له كتاب في تفسير القرآن اسمه (تفسير الصافي) يقول في ص (40):" أنه مهد لكتابه هذا باثنتي عشرة مقدمة, خصص المقدمة السادسة لإثبات تحريف القرآن. وعنون لهذه المقدمة بقوله ( المقدمة السادسة في نبذ مما جاء في جمع القرآن, وتحريفه و زيادته ونقصه, وتأويل ذلك) ويقول في ص (49): المستفاد من هذه الأخبار وغيرها من الروايات من طريق أهل البيت أن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما أنزل على محمد, بل منه ما هو خلاف ما أنزل الله, و منه ما هو مغير محرف, و أنه قد حذف منه أشياء كثيرة, منها اسم علي بن أبي طالب في كثير من المواضع, ومنها لفظة آل محمد غير مرة, ومنها أسماء المنافقين في مواضعها, ومنها غير ذلك, وأنه ليس أيضاً على الترتيب المرضي عند الله, وعند رسوله الله, ثم ذكر في ج:1 ص: 52: اعتقاد كبار مشايخ وعلماء الشيعة الإمامية بتحريف القرآن". من الذين قالوا بالتحريف أيضاً, الشيخ العلامة (أبو الحسن الشريف بن محمد طاهر بن الشيخ عبد الحميد الفتوني العاملي) المتوفى سنة (1725م), يقول في كتابه, (تفسير مرآة الأنوار و مشكاة الأسرار) ص (36):" اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها, أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله شيء من التغييرات, وأسقط الذين جمعوه كثيراً من الكلمات والآيات, وأن القرآن المحفوظ عما ذكر الموافق لما أنزله الله تعالى, ما جمعه وحفظه إلى أن وصل إلى ابنه الحسن". ومن العلماء الذين ذموا الصحابة و صرحوا بتحريف القرآن العالم, (محمد بن محمد النعمان) الشهير ب(الشيخ المفيد) (336- 413) هجرية, أحد أشهر علماء الشيعة, صاحب كتاب (الجرح والتعديل) , يقول في ص 91: أن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد باختلاف القرآن وما أحدثه الظالمين فيه من الحذف و النقصان". وكذلك من الذين أكد على وقوع التحريف في القرآن, أحد أشهر علماء الشيعة, وهو العلامة الثقة عندهم (محمد باقر المجلسي) (1037-1111) للهجرة, له أكثر من سبعين مؤلفاً, منها كتاب (بحار الأنوار) الذي يحتوي على (110) مجلدات, وكتاب (مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول) في (25) جزءاً, يرى المجلسي, أن أخبار التحريف متواترة - المتواتر, يعنى الصحيح- ولا سبيل إلى إنكارها, يقول في كتابه مرآة العقول في ج: 12ص:525: "عن أبي عبد الله إن القرآن الذي جاء به جبريل (جبرائيل) عليه السلام إلى محمد سبعة عشر ألف آية". بينما القرآن الذي بين أيدي المسلمين الآن ستة آلاف آية ومنهم من قال (204) فوق الستة آلاف وقيل ستة آلاف وأربعة عشر آية وقيل ستة آلاف ومائتان وتسعة عشر آية وقيل ستة آلاف مائتان وخمسة وعشرون آية أو ستة وعشرون وقيل ستة آلاف ومائتان وستة وثلاثون آية. في كل الأحوال عدد آيات القرآن الموجود بين أيدي المسلمين لا يتجاوز ستة آلاف آية إلا قليلاً. يعني وفق ما يقوله المجلسي وجمهور علماء الشيعة, أن القرآن الذي بين أيدي المسلمين بين دفتيه فيه نقيصة بأكثر من عشرة آلاف وسبعمائة آية, أي أن القرآن الحالي, أسقط منه ضعفيه. السؤال هنا, هل تبقى مصداقية لأي كتاب فقد ثلثاه؟. ويقر علماء المذهبين, سنة وشيعة, أن ثلثه المتبقي محرف! !!. وفي كتاب المجلسي (بحار الأنوار) ص (66) يوجد باباً بعنوان:" باب التحريف في الآيات التي هي خلاف ما أنزل الله". من الشيعة الذين يقرون بالتحريف هناك شيخ وعالم كبير من علمائهم, وهو (محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني), لُقب ب(ثقة الإسلام), توفي سنة (329) هجرية , له كتاب شهير عنوانه (الكافي في الأصول والفروع) يعد بمثابة صحيح البخاري عند أهل السنة, يقول في ج:1 ص: (284):" عن جابر قال: سمعت أبا جعفر يقول: ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزل إلا كذاب وما جمعه وحفظه كما أنزل الله تعالى إلا علي بن أبي طالب و الأئمة من بعده". ويقول صاحب أصول الكافي: كتاب الحجة ج 1: ص: 492:" قرأ رجل عند أبي عبد الله - الإمام جعفر الصادق- } فقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله والمؤمنون{ سورة التوبة آية (105) فقال ليست هكذا هي, إنما هي, والمأمونون, فنحن المأمونون" ويضيف في ذات الجزء, ص: 295:" عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال: إن عندنا لمصحف فاطمة وما يدريك ما مصحف فاطمة؟ قال: قلت: وما مصحف فاطمة؟ قال: مصحف فاطمة فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد: قال: قلت: هذا والله العلم". لاحظ, لم يقل أبي عبد الله كلمة, قال حرف واحد, من المعروف , أن القرآن الذي عناه, هو القرآن الذي بأيدي المسلمين, ومكتوب بالأحرف العربية التي هي ثمانية وعشرون حرفاً, تبدأ بالألف وتنتهي بالياء, إذا كان قرآن فاطمة ليس فيه حرف من هذه الحروف كما قال الإمام الصادق, يا ترى بأية حروف ولغة كتب إذاً!, هل ليس فيه حرف من هذا القرآن حقاً؟, أم قاله مجازاً؟. نعود للشيخ أحمد الوائلي الذي زعم في لقاء تلفزيوني, موجود على صفحة اليوتيوب (YouTube) وهو يرد على شخص سعودي اتصل به ليستفزه, وسأله عن كتاب الشيعة الشهير (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب) للعلامة (نوري الطبرسي) ورد عليه الوائلي, قائلاً:" أن هذا الكتاب لا يشكل جزء من مائة جزء من التحريف الذي يوجد عند أهل السنة, وبوسعي أن أضع يدك على مئات الروايات عن التحريف عند أهل السنة, وأنه عشرة أضعاف ربما أكثر, من عند أهل الشيعة, وأضاف الوائلي, لدى الشيعة روايتان أو ثلاثة ظاهرها يوحي بالتحريف, بينما عند أهل السنة (150) رواية أو أكثر تقول بالتحريف". يظهر جلياً, أن الشيخ أحمد الوائلي كان يلعب بالكلمات, حين زعم أن ظاهرها يوحي بالتحريف, أي ظاهر يا شيخ الوائلي, كنت تعلم جيداً نسبة التحريف في القرآن, ونحن أعلاه وأدناه ذكرنا وسنذكر نصوصاً شيعية وسنية تقول صراحة بتحريف القرآن, وهي قيض من فيض, مما جئنا به من بحر التحريف عند أهل الشيعة والسنة. أية روايتان أو ثلاث, يا وائلي, أن الشيخ الشيعي نوري الطبرسي, الذي أنت تحاول أن تبرأه من ذكره للتحريف, جمع في كتابه المشار إليه أعلاه, ألفي رواية من روايات الشيعة ليثبت فيه وقوع التحريف في القرآن, وكوفئ على عمله هذا بأن دفنوه في أشرف مقبرة عند الشيعة بالنجف, وهي الحجرة المرتضوية. اسمحوا لنا أن نذكر للقارئ الكريم, أسماء عدداً من أساطين علماء الشيعية الذين ذكروا تحريف القرآن في مؤلفات المعتمدة لدى المذهب الشيعي, والتي لا تزال تُدرس في حوزاتهم العلمية, في النجف وقُم و مشهد و كربلاء وغيرها, لا ضير من أن عدداً من الذين سيأتي ذكرهم أدناه, كنا قد ذكرناهم أعلاه في سياق البحث,: 1- أصول الكافي للعلامة (محمد بن يعقوب الكليني) بمثابة صحيح البخاري عند أهل السنة. 2- سائل الشيعة إلى تحصيل الشريعة للعلامة (محمد بن الحسن الحر العاملي) وله أمل الآمل 3- من لا يحضره الفقيه للعلامة (محمد بن علي الحسين بن بابويه القمي) الشهير بالصدوق وله كتاب آخر بعنوان علل الشرائع 4- بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار للعلامة (محمد باقر المجلسي) وله كتابان آخران بعنوان مرآة العقول في أخبار آل الرسول و تذكرة الأئمة مرجعان مهمان عند أهل الشيعة 5- مستدرك الوسائل للعلامة (حسين نوري الطبرسي) 6- الوافي للعلامة (الفيض الكاشاني) 7- بصائر الدرجات الكبرى في فضل آل محمد للعلامة (محمد بن الحسن الصفار) 8- تفسير الصافي للعلامة (محمد بن فيض الكاشاني) 9- تفسير العياشي للعلامة (محمد بن مسعود العياشي) 10- تفسير القمي للعلامة (علي بن إبراهيم القمي) 11- تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة للحاج (سلطان محمد الجنابذي) 12- البرهان في تفسير القرآن للسيد (هاشم البحراني) 13- التبيان في تفسير القرآن للعلامة (أبي جعفر الطوسي) 14- مجمع البيان في تفسير القرآن للعلامة (أبو علي الفضل الطبرسي) 15- مرآة الأنوار و مشكاة الأسرار للعلامة (أبي الحسن الشريف النباطي الفتوني) 16- البيان في تفسير القرآن للعلامة و زعيم الحوزة العلمية في النجف (أبو القاسم الخوئي) 17- رجال الكشي للعلامة (أبي عمرو محمد الكشي) 18- رجال النجاشي للعلامة (أبي العباس أحمد بن علي النجاشي) 19- لؤلؤة البحرين في الإجازات و تراجم رجال الحديث للعلامة (يوسف البحراني) 20- رجال العلامة الحلي للعلامة (الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي) 21- روضات الجنات في أحوال العلماء و السادات للعلامة (محمد باقر الخونساري) 22- تنقيح المقال للعلامة (عبد الله المامقاني) 23- جامع الرواة للعلامة (محمد بن علي الأردبيلي) 24- رجال الطوسي للعلامة (محمد بن الحسن الطوسي) 25- الكنى والألقاب للعلامة (عباس القمي) 26- الفهرست للعلامة (الشيخ الطوسي) 27- نقباء البشر في قرن الرابع عشر للعلامة (آغا بزرك الطهراني) وله أيضاً طبقات أعلام الشيعة و الذريعة إلى تصانيف الشيعة, من الكتب المهمة عندهم 28- أعيان الشيعة للعلامة (محسن الأمين) 29- منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة للعلامة (ميرزا حبيب الله الهاشمي الخوئي) 30- شرح نهج البلاغة للعلامة (ميثم البحراني) 31- آراء حول القرآن للعلامة السيد (علي الفاني الأصفهاني) 32- لمحات في تاريخ القرآن للعلامة (محمد علي) 33- عقائد الإمامية ل(محمد رضا مظفر) 34- عقائد الإثنا عشرية ل(إبراهيم موسى الزنجاني) 35- الصراط المستقيم إلى مستحقي التقديم ل(زين الدين أبي محمد علي النباطي) 36 الأنوار النعمانية للعلامة (نعمة الله الجزائري) 37- أوائل المقالات في المذاهب المختارات للعلامة (محمد بن النعمان) المعروف بالمفيد وله الاختصاص 38- المراجعات للعلامة (عبد الحسين شرف الدين الموسوي) 39- الاحتجاج للعلامة (أبي منصور أحمد بن علي الطبرسي) 40- النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجة الغائب للعلامة (حسين نوري الطبرسي) وله كتاب آخر شهير المسمى, بفصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب 41- الشيعة للسيد (محمد صادق الصدر) 42- تحفة العوام ل(منظور حسين) 43- أصل الشيعة وأصولها للعلامة (محمد حسين آل كاشف الغطاء) 44- الألفين ل(ابن مطهر الحلي) 45- الحكومة الإسلامية للسيد (روح الله الخميني) وله أيضاً كشف الأسرار و مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية 46- مشارق الشموس الدرية للعلامة الحجة السيد (عدنان البحراني ) 47- الدرر النجفية ل(يوسف البحراني) 48- المصباح ل(تقي الدين إبراهيم) 49- المسائل السرورية للشيخ المفيد. 50- تصحيف الكاتبين ونقص آيات كتاب المبين ل(ميرزا سلطان أحمد الدهلوي) 51- قراءة أمير المؤمنين وقراءة أهل البيت ل(محمد بن علي بن مروان الماهيار). بالإضافة إلى هؤلاء, هناك المئات, من علماء الشيعة وشيوخها الذين يقولون صراحة بوقوع التحريف في القرآن في مؤلفاتهم. وفي هذه الأيام أن شيوخ الشيعة, يجهرون بتحريف القرآن من على المنابر الحسينية. نذكر أحد مشاهيرهم إلا وهو الشيخ (عبد الحميد المهاجر), يقول في محاضرة له, موجود على صفحة الانترنيت:" إن العلم الذي يظهره الإمام المهدي لم يراه من الأولين والآخرين, الذي يظهر القرآن بخط يد جده علي بن أبي طالب, هذه النسخة التي كتبها أمير المؤمنين وجاء بها إلى أصحاب رسول الله, قال لهم, هذا القرآن أنا جمعته, هذا القرآن موجود, قالوا له, عندنا قرآن, هذا القرآن أرجعه, بعد ذلك قالوا لعلي ائتينا بالقرآن حتى يتخلصوا منه, قال لا ولله لقد سبق السيف العذل, هذا لا يخرج إلا مع ولدي الإمام المهدي القائم, هو يخرجه إلى العالم كله". كلام واضح وضوح الشمس في رابعة النهار, يرمز بأن القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم ليس بالقرآن الكامل. عجبي, كيف يقبلوا لأنفسهم أن يقرؤوا في قرآن محرف؟. وتقول الشيعة كان مصحف علي بن أبي طالب يمتاز عن المصحف الموجود, بأنه كان مرتّباً على حسب النزول, - وهذه حقيقة لا تنكر, حيث أن القرآن الذي بيد المسلمين لم ترتب آياته حسب (نزولها), وإلا كان يجب أن تأتي سورة (العلق) أولاً, ثم أنّه قدّم فيه المنسوخ على الناسخ, بخلاف القرآن الحالي, حيث جاءت فيه بعض الآيات الناسخة قبل المنسوخة, كما في ترتيب آية (234) الناسخة في سورة البقرة التي جاءت قبل الآية (240) المنسوخة, وكذلك الآيتان اللتان جاءتا في سورة الأنفال الأول (65) وضعت في محل المنسوخة } يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفاً من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون{ وآية (66) وهي منسوخة وضعت في محل الناسخة } الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفاً فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم ألف يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين{ لاحظ عزيزي القارئ, تقول الآية الآن علم, هذا هو إلههم, يعلم بعد وقوع الحدث!- وكتب فيه تأويل بعض الآيات وتفسيرها بالتفصيل على حقيقة تنزيلها, وأنّ فيه المحكم والمتشابه, وأنّ فيه أسماء أهل الحقّ والباطل, وأنّه كان بإملاء رسول الله وخطّ علي بن أبي طالب, وأنّ فيه فضائح قومٍ من المهاجرين والأنصار. عزيزي القارئ, إن الذي ذكرناه شيء قليل جداً من بين زخم كبير من كتب الشيعة التي تقر بالتحريف الذي وقع في القرآن الذي بين أيدي المسلمين , نعرض للقارئ بعض الآيات التي ادعى (الكُليني) و(القُمي) من أئمة الشيعة العظام, بأنها محذوفة من القرآن الموجود بين أيدي المسلمين, أدناه سأعرض الآية كما زعموا بالرسم الذي (نزلت) بها, ثم بعد ذلك أعرضها كما هي الآن في القرآن الذي بين أيدي المسلمين: }ومن يطع الله و رسوله في ولاية علي الأمة بعده فقد فاز فوزاً عظيما{ الكافي للكليني كتاب الحجة المجلد الأول ص (414) طبع في إيران والآية كما في القرآن الذي بين أيدي المسلمين الآن: }ومن يطع الله و رسوله فقد فاز فوزاً عظيما. { ثانياً: }سأل سائل بعذاب واقع للكافرين بولاية علي ليس له دافع{ الكافي الحجة المجلد الأول ص (422) الآية كما هي في القرآن الحالي }سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع{ ثالثاً: }وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا في ولاية علي{ الكافي الحجة المجلد الأول ص (417) والآية كما في القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم }وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله{ رابعاً: }وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون{ تفسير القمي المجلد الثاني ص (125) الآية كما في القرآن الذي بين أيدي المسلمين الآن: }وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون{ خامساً: }ولو أنهم فعلوا ما يعظون به في علي{ الكافي الحجة المجلد الأول ص (424) و الآية كما هي الآن في القرآن الحالي }ولو أنهم فعلوا ما يعظون به لكان خيراً له و أشد تثبيتاً{ سادساً: }يا أيها النبي بلغ ما أنزل إليك من ربك في علي وإن لم تفعل فما بلغت رسالته{ و لما نزلت, قال رسول الله صل الله عليه وسلم لعلي, لو لم أبلغ ما أمرت به لولايتك لحبط عملي, تفسير نور الثقلين المجلد الأول ص (654) و الآية الآن في القرآن الذي بين أيدي المسلمين }يا أيها النبي بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته{ هذا جزء يسير من الآيات التي ادعى أئمة الشيعة وقوع التحريف فيها, واتهموا أصحاب النبي محمد بأنهم قد حذفوا منها اسم علي بن أبي طالب. وقد ألف الشيخ الشيعي (علي أصغر البروجردي) المتوفى سنة (1313) هجرية, كتاب (عقائد الشيعة) بطلب من شاه محمد القاجاري, شاه إيران, لتبين عقيدة الشيعة, قال في صفحة (27):" والواجب, أن نعتقد أن القرآن الأصلي لم يقع فيه تغيير ولا تبديل مع أنه وقع التحريف والحذف في القرآن الذي ألفه بعض المنافقين, أما القرآن الحقيقي الأصلي, فموجود عند إمام العصر الغائب عجل الله تعالى فرجه". هنا سؤال يطرح نفسه, لما لا يعترض الإمام علي بن أبي طالب على تحريف القرآن الذي وقع في زمن خلافة عمر وعثمان؟ وكان علي يقرأ هذا القرآن ولم يبدي التشكك به؟ أنه تشكك فيه فقط قبل جمعه من قبل الخليفة الأول, أبو بكر, وهذا واضح من خلال الكتب الإسلامية التي تنقل لنا الحديث الذي دار بينهما, حين سأله أبو بكر بامتعاض," لماذا امتنعت عن مبايعتي, قال, لم أمتنع, لكني اعتكفت في بيتي لجمع القرآن, لأني رأيت كتاب الله يزايد فيه". تقول السنة, أن لفظ الشيعة, يدل على التحزب و التفرق, كما قال تعالى في كتابه في سورة الروم آية (32): } من الذين فرقوا دينهم و كانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون {و قال أيضاً في سورة الأنعام آية (159): }إن الذين فرقوا دينهم و كانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله...{. وتؤكد السنة, إن لفظ الشيعة لفظ طارئ, اتصفوا به بعد اختلاف علي ومعاوية إلى فريقين, الفريق الأول وهم شيعة علي, والفريق الثاني وهم شيعة معاوية, فكان لكل واحد شيعته و أنصاره, وكان يجب انتهاء هذا الاصطلاح بانتهاء المسألة في ذلك الوقت, إلا أن مصطلح الشيعة أصبح يعني اليوم فرقة مستقلة في الاعتقاد و التصور وفي الأصول عن أهل السنة والجماعة. وتتهم أهل السنة, الشيعة بعبادة القبور, ويقولوا أن هذا الإثم لا يرضي الأئمة, ولا يرضي أهل البيت, بأن زيارة قبورهم أفضل من الحج إلى بيت الله, كما صرح به الشيخ المفيد, في كتابه الإرشاد, صفحة (252) حيث قال:" إن زيارة قبر الحسين (ع) تساوي مائة حج, ومائة عمرة, و من زاره, ينال الجنة بعد موته". كذلك يقول (ابن بابوي القُمي), في كتابه (عيون أخبار الرضا) المجلد الثاني ص (259) بأن من زار قبر جعفر الصادق , كان له ثواب سبعين حجة, ومن بات عند قبره, كان كمن زار الله تعالى في عرشه. وتقول الشيعة, أن أرض كربلاء, أقدس من عرش الله, ودليلهم على هذا, أن النبي محمد حين عرج إلى السماء و وصل إلى السماء السابعة, لم يقبل عرش الرحمن, بينما قبل تربة كربلاء. تسأل السنة, فأي اشتياق وأي حب يبقى لله و لبيت الله الحرام, إن كانت زيارة القبور وتقبيل الترب تزيد ثواباً عليه؟ إن هذه دعوة إلى تقديس العباد بدل المعبود, وتقديس العتبات, لاسيما وأننا إذا ألقينا نظرة على ما يفعله الشيعة اليوم عند القبور والمزارات, من تقبيل الجدران, وإلقاء الأموال عند العتبات والأضرحة, و بث الشكوى وضيق الحال إلى الموتى, والإلحاح بالسؤال عليهم من دون الحي سبحانه. إن هذا هو التشبه عينه باليهود والنصارى, الذين لعنهم النبي محمد قائلاً:" لعن الله اليهود و النصارى اتخذوا قبور أنبيائهم و صلحائهم مساجد". و من الغريب, هو استدلال أئمة و شيوخ الشيعة, بتقبيل الحجر الإسود, كدليل على جواز تقبيل الأضرحة والتمسح بها. يكفي للمنصف أن ينظر إلى ما يفعله الشيعة والمتصوفة عند قبور الأئمة والأولياء في البلاد الإسلامية, وبين ما يفعله النصارى عند مقامات وأديرة رهبانهم, الذين يتمسحون بالصور وتماثيل المسيح وأمه, وكذلك اليهود الذين يتمسحون بقبور أحبارهم, وكذلك أيضاً ما يفعله البوذيون, والهندوس, في معابدهم, من تقبيل العتبات و البكاء عندها, وتقديم النذور وإلقاء الأموال وطلب الحاجة إلى الأموات من دون الله سبحانه. عجبي, لما لا يتذكروا تحذير النبي محمد, الذي حرم على المسلمين أن يقلدوا الآخر, حين قال:" لعن الله اليهود و النصارى اتخذوا قبور أنبيائهم وصلحائهم مساجد ألا لا تتخذوا القبور مسجداً, فإني أنهاكم عن ذلك". نجد في مؤلفات الشيعة أقوال واضحة, بأن عند الأئمة علم ما كان وما سيكون, و أنه ما من صغيرة ولا كبيرة إلا وهي عندهم. يعارضون بذلك قول القرآن لنبيهم في سورة الأعراف آية (188): }قل لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون{. ويقول في التوبة (101) } وممن حولك من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم{. إن أهل السنة يستنكرون قول السيد (روح الله الخميني) الذي ورد في كتابه (الحكومة الإسلامية ) ص (52):" إن لأئمتنا مقاماً عظيماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل وأنهم كانوا قبل خلق هذا العالم أنواراً ". ولا يرضون أيضاً ما يقوله صاحب كتاب الكافي:" إن أهل البيت أوتوا علوم الغيب" وقال أيضاً في كتابه المسمى بالكافي المجلد الأول ص (402) :" إن عند الأئمة, علم لا يحتمله ملك مقرب ولا نبي مرسل". وتحتج السنة على ما يقوله (حر العاملي) في كتابه (الفصول المهمة في معرفة الأئمة) ص (152):" إن الأئمة الإثنا عشر من أهل بيت النبي (ص) أفضل من الأنبياء والملائكة". و يرفض أهل السنة أيضاً, ما رواه الكليني, صاحب كتاب الكافي, (كتاب الحجة), المجلد الأول ص (261 عن الإمام جعفر الصادق, أنه قال:" إني أعلم ما في السموات و الأرض وأعلم ما في الجنة و النار وأعلم ما كان وما يكون". و قال (الصادق) أيضاً: " لو كنت بين الموسى والخضر لأخبرتهما أني أعلم منهما و أنبأتهما بما ليس في أيديهما" أصول الكافي المجلد الأول ص (261). لكن الخالق الحقيقي, جعل المجلسي في لحظة اللاوعي أن يناقض نفسه, حيث يقول في كتابه (بحار الأنوار) ج 25 ص 323 عن الإمام الصادق قال:" يا عجباً لأقوام - الشيعة - يزعمون إنا نعلم الغيب, ما يعلم الغيب إلا الله, لقد هممت بضرب جاريتي فلانة فهربت مني فما علمت في أي بيت". كلام واضح, أن الإمام الصادق, يقر بأنه لا يعلم الغيب, لكن الشيعة لغاية في نفس كهانها, تصر على مشاركة الأئمة للخالق في شيء يختص به هو وحده فقط, إلا وهو, علم الغيب. دعونا الآن نلقي نظرة على فهارس مواضيع كتاب الكافي للكليني, الذي هو عند الشيعة ككتاب البخاري عند أهل السنة, لنقرأ منه بعض عناوين الأبواب والفصول من دون النظر أو التطرق إلى المضمون, فعند مجرد النظر إلى الفهارس نجد مثلاً باب, إن الأئمة يعلمون جميع التي خرجت إلى الملائكة و الأنبياء و الرسل. وكذلك, باب, إن الأئمة يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيارهم. - كيف نفهم حين يسمموا وهم حسب زعمكم يعرفوا متى يموتوا, وأثناء تناولهم السم وهم يدركون أنهم سمموا, ألم يعتبر هذا انتحار, والإنسان المنتحر في الإسلام, لا يذهب إلى الجنة؟ أو حين يقتلوا بالسيف أنهم يعرفوا جيداً سيضربوا بالسيف, كيف يعطوا ظهورهم للعدو؟ أليس هذا انتحار أيضاً؟- وباب آخر, إن الأئمة يعلمون ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون وأنه لا يخفى عليهم شيء. وباب, إن الأئمة إذا ظهر أمرهم حكموا بحكم داوود ولا يسألون عن البينة. وهذا القول غريب جداً, لو أننا أسئنا الظن لقلنا إن المراد أنهم لن يحكموا بشريعة من يدعون أنهم يحبون أهل بيته ولو أحسنا الظن لقلنا أنهم أرادوا أنهم سيعملون السيف في البشر, و يتخذون من حروب داوود رمزاً لهم. و باب, أنه لم يجمع القرآن إلا الأئمة. وقال آية الله السيد (روح الله الخميني):" بأن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن" كتاب (الحكومة الإسلامية) ص (91). وباب, أنه ليس من الحق في أيدي الناس إلا ما خرج من عند الأئمة, وإن كل شيء لم يخرج من عندهم فهو باطل. وأخيراً باب, إن الأرض كلها للإمام. وقد تطور الغلو بالشيعة, حتى جعلوا ولاية أهل البيت أعظم من الصلاة والصيام والزكاة والحج, فقد روى صاحب الكافي عن أبي جعفر, أنه قال:" بني الإسلام على خمسة أشياء, الصلاة و الزكاة والحج والصوم والولاية, سئل وأي شيء من ذلك أفضل قال: الولاية" كتاب (الكافي من الأصول) المجلد الثاني ص (18- 20). وجعلوا من أهل البيت من يتولى من أهل الجنة, وإن فعل ما فعل ونسبوا إلى أبي عبد الله أنه قال: " إن الله كتب كتاباً قبل خلق الخلائق بألفي سنة, فهو عنده تحت العرش, يا أمة آل محمد, قد غفرت لكم قبل من أتى غير منكر بولاية آل محمد أسكنته جنتي برحمتي " كتاب (البرهان) المجلد الثالث ص (228). تعليق مقتضب : أي عرش يا كليني, أنت بكلامك هذا جسدت الله الذي تزعمون أنه خالق الكون, أليس الخالق روح وليس له جسد؟, ألم تعرف أن العرش (الكرسي) الذي تجلسه عليه, يجسده, يحدده,؟ إذا نفكر وفق منطق هؤلاء المسلمين... تشطح بنا أفكارنا إلى التساءل, أين كان الخالق قبل خلق الكون بجسده؟؟؟. عزيزي القارئ, المشكلة ليست في الكليني وغيره من (علماء) وشيوخ السنة والشيعة, المشكلة في القرآن, لأنه هو الذي صور الخالق وجعل له اسم وصفة يتصف بها, ويد, و وجه, وعين, وعرش, الخ, بينما الخالق الحقيقي, لا يحده زمان, ولا مكان, وليس له جوهر, ولا اسم, ولا صفة, بل هو أزلي, دائم الوجود, لا بدء له, لا أول ولا آخر له, ولا يكون مسبوقاً بالعدم, هو هكذا, خالق الخلق أجمعين, لا يسبقه أحد, ولا يستخلفه أحد. إن الكون وما فيه من المخلوقات, خاضع لإرادته وقدرته السرمدية, الغير متناهية. جاء في تفسير (منهج الصادقين) المجلد الثامن ص (110) ل(فتح الله الكاشاني):" إن حب علي حسنة لا تضر معها سيئة" انظر أيضاً كتاب (مع الخطيب في خطوطه العريضة) لعبد الله الأنصاري الشيعي, ص (18) :" وأن حبنا أهل البيت ليحط الذنوب عن العباد كما يحط الريح الورق على الشجرة ". وجاء في كتاب الكافي للكليني, الكافي الروضة المجلد الثاني ص(78): "رفع القلم عن شيعتنا ولو أتوا بذنوب بعدد المطر والحصى". وجاء بمقدمة تفسير البرهان ص (23):" إن الله قال: علي ابن أبي طالب حجتي على خلقي لا أدخل النار من عرفه وأن عصاني ولا أدخل الجنة من أنكره وإن لم يعصني ". وقيل لأحد أئمة أهل البيت, إني أحب الصوامين ولا أصوم وأحب المصلين ولا أصلي, فقال له, أنت مع من أحببت. (الكافي الروضة في الفروع) الجزء الثامن. تقول الشيعة, أن النبي محمد أشار إلى بيت عائشة وقال: "رأس الكفر من هنا" انظر كتاب (وصول الأخيار إلى أصول الأخبار) ص (79) (للحسين العاملي). وأن عائشة وحفصة دبرتا السم للنبي محمد لقتله, انظر كتاب (حياة القلوب) للمجلسي المجلد الثاني ص (700). فقد كثر تعرض الشيعة لأصحاب النبي حتى زعموا أن أصحابه قد ارتدوا على أعقابهم بعد موته, إلا ثلاثة, أبو ذر الغفاري, وسلمان الفارسي, ومقداد بن الأسود الكندي, انظر كتاب (الكافي الروضة), للكليني ص (245) وكتاب (سليم بن قيس العامري) ص (92) طبع دار الفنون وكذلك (حياة القلوب) للمجلسي المجلد الثاني ص (640) باللغة الفارسية, وقد جاء في كتاب الكافي للكليني المجلد الثامن ص (246):" إن أبا بكر وعمر فارقا الدنيا ولم يتوبا و يتذكرا ما فعلاه بعلي بن أبي طالب فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين". وفسر الكليني قوله تعالى }إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا{ قال نزلت هذه الآية في فلان وفلان, أي أبي بكر وعمر, كما أكده الصافي في شرحه على الكافي نزلت في فلان وفلان حيث آمنوا برسول الله ثم كفروا لأنهم لم يقروا ببيعة علي بن أبي طالب, ثم ازدادوا كفراً بأخذهم من بايعهم للبيعة لهم فهؤلاء لم يبقى لهم من الإيمان شيء, الكافي من الأصول, كتاب الحجة ص (420). وأن عمر ابن زانية, زنا بها عبد المطلب فولدت منه عمر, انظر كتاب (الطرائف في معرفة الطوائف ) ص (401) و كتاب (سليم بن قيس العامري) ص(89). وجاء في معجم (تاج العروس من جواهر القاموس) ج:3 ص :281 للعلامة (مرتضى الزبيدي) المتوفى (1205) هجرية: كان عمر بن الخطاب, يمتهن البرطشه في سوق الحمير. أي كان دلالاً في سوق الحمير. وأمه صهاك الحبشية كانت...؟. تقول الشيعة: هذه هي العرب, وهذا سيدهم, من أراذل البشر وأحطها. ولقد قالوا عن أبي بكر, بأنه قرين الشيطان, وأنه وصاحبه عمر منافقان وظالمان وكاذبان, وأن من اعتقد بإمامتهما مات ميتة الجاهلية والضلالة, كتاب (الطرائف في معرفة الطوائف) ص (401) ل(ابن طاووس) مطبعة الخيام في قم. وكتاب (حق اليقين) للمجلسي ص (204) و قالوا عن عثمان إنه كان على الباطل ملعوناً, كتاب (حديقة الشيعة) (للمقدسي الأردبيلي) ص (275) طبع في إيران. وقال (المجلسي) إن كل من يعتقد بأن عثمان مات مظلوماً يكون ذنبه أشد من الذين عبدوا العجل, كتاب (حق اليقين) ص (270). تقول السنة, إن الأمر لم يتغير عند الشيعة, فالكتب التي يصدروها اليوم لا تزال على منوال الكتب القديمة, مثل كتاب (كذبوا على الشيعة) ل(محمد الرضوي) الذي يسب فيه عمر بن الخطاب و يلعنه و كتاب (مع الخطيب في خطوطه العريضة) ل(عبد الله الأنصاري) ص (44- 48) حيث يصف مجموعة من الصحابة بالكذابين وبأنهم أعداء الإسلام, لقد ثبت أن المراكز الشيعية في العالم يوزعون على الناس وخاصة على المراكز الإسلامية السنية كتاباً بعنوان (ثم اهتديت) للشيخ السني الذي استشيع اسمه (محمد التيجاني السماوي) يتحدث فيه عن تجربته واختياره مذهب الشيعي, دعونا نلقي نظرة سريعة على عناوين وجمل سريعة من الكتاب, لنرى كيف هداه الله حسب قوله, إلى شتم أصحاب نبي الإسلام وأزواجه, حيث يقول عنهم ما يلي: الصحابة أغضبوا رسول الله. تاهوا و تطاولوا عليه. لم يراعوا حقه. ولم يعرفوا له احتراماً. معاندون مجادلون. خالفوا أمر ربهم, صفحة (88- 89) ويقول أيضاً, أنزلوا أنفسهم فوق منزلته. ليسوا جديرين بأي احترام. استأجروا ضعفاء العقول ليروا لهم أحاديث الموضوعة في فضائلهم, نفس المصدر ص (92- 93) ويضيف, أن عمر لا يتورع ولا يخشى الله, ص (96). الصحابة انقلبوا على أعقابهم. لا يستحقون ثواب الله ولا غفرانه. تثاقلوا عن الجهاد وركنوا إلى الدنيا, ص (100- 101). ثم يصفهم, بأنهم بدلوا و غيروا و قالوا سمعنا وعصينا كاليهود, ص (107). شهدوا على أنفسهم بتغيير سنة النبي. وعائشة غيرت سنة النبي, صفحة (109). ولهذا التيجاني المستشيع كتاب آخر, اسمه (مع الصادقين) بمعنى أنه حين كان سنياً كان مع الكاذبين؟. للعلم, إن الشيعة لا تقول في كتبها فقط بكفر الخلفاء الثلاثة أبو بكر, وعمر, وعثمان, بل جاؤوا بنصوص من المصادر السنية المعتمدة عندهم هي التي تقول مثل هذا الكلام, ككُتب الأصحاء الستة, التي تأتي بعد القرآن عندهم, وغيرها من الكتب السنية المعتمدة لدى المذهب, و التي تقول أنهم فروا من ساحة الجهاد، وتتهمهم بالجبن وترك نبيهم لوحده. وهذا هو كتاب المستدرك على الصحيحين (للحاكم النيسابوري ) أحد كتب الحديث النبوي عند أهل السنة, جمع فيه الأحاديث التي اعتقد أنها صحيحة على شرط الشيخين (البخاري ومسلم) يقول في ج: 3 ص: 39: " أخبرنا أبو قتيبة سالم بن الفصل الآدمي بمكة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا علي بن هاشم عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن الحكم ونصف عن عبد الرحمن عن أبي ليلى عن علي أنه قال, ثم يا أبا ليلى أما بخيبر قال بلى والله كنت معكم قال فإن رسول الله (ص) بعث أبا بكر إلى خيبر فسار بالناس وانهزم حتى رجع" هذا الحديث, صحيح الإسناد. وجاء في ذات المصدر في ج: 3 ص: 40 حديث 4340:" أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمدينة (مرو) ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى ثنا نعيم بن حكيم عن أبي مريم الثقفي عن علي رضي الله عنه قال: ثم سار النبي (ص) إلى خيبر فلما أتاها بعث عمر (رض) وبعث معه الناس إلى مدينتهم أو قصرهم فقاتلوهم فلم يلبثوا أن هزموا عمر وأصحابه فجاءوا يجبنونه و يجبنهم. هذا الحديث صحيح الإسناد". جاء في الدر المنثور للسيوطي ج: 2 ص: 88 وفي سنن النسائي ج: 5 ص: 81 وصححه في الزوائد ج:9 ص: 124 وفي مصنف ابن أبي شيبة ج: 8 ص: 522:" أخرج ابن جرير عن كليب قال: "خطب عمر يوم الجمعة فقرأ سورة آل عمران, وكان يعجبه إذا خطب أن يقرأها, فلما انتهى إلى قوله } إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان{ قال: لما كان يوم معركة أُحد هزمنا, ففررت حتى صعدت الجبل, فلقد رأيتني أنزو كأنني أروى - أروى: ضأن الجبل,نعجة- والناس يقولون: قتل محمد فقلت: لا أجد أحد يقول قتل محمد إلا قتلته, حتى اجتمعنا على الجبل. فنزلت الآية:} إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور رحيم{" هذا اعتراف صريح من عمر بن الخطاب, أنه ترك نبيه وقائده في المعركة, وفر من ساحة الجهاد. و(نزلت) آية فيما بعد توبخهم: ( يأيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار) الأنفال آية (1). حسب الآيات والأحاديث الصحيحة أن الجماعة, عمر, وأبو بكر, وعثمان, ولوا الأدبار في معارك الجهاد المقدس, في أحد, وحُنين, وخيبر, يا ترى لماذا لم يقبلوا على الشهادة, وفروا من ساحة الجهاد, ورموا وراء ظهورهم وعد القرآن لهم بالجنة التي تزخر بحور العين, والغلمان, والخمر المصفى, وما يشتهون من لحم الطير, وفاكهة وأبا!!!.

بعد أن رأينا أن معظم أئمة الشيعة وكبار شيوخها, تقول بتحريف القرآن, وتذم وتكفر الخلفاء الثلاثة أبو بكر, وعمر, وعثمان, و تكفر كذلك زوجتي النبي محمد عائشة بنت أبي بكر, وحفصة بنت عمر, لأن جميعهم كانت لهم اليد الطولى في التحريف الذي وقع في القرآن العثماني, وتقول صراحة, بأن القرآن الذي بين أيدي المسلمين محرف, والقرآن الحقيقي هو ذلك الذي كتبه الإمام علي بن أبي طالب الذي يوجد عند الإمام المهدي, وهو الإمام الثاني عشر لدى الشيعة, ولد سنة (255) للهجرة ويعتقدون أنه حي قائم, ينتظرون خروجه من السرداب الذي في سامراء, منذ أكثر من (1000) عام.

بعد أن انتهينا من اتهام السنة للشيعة بتحريف القرآن وفق ما جاء في كتب ألفها الأئمة وعلماء والشيوخ المذهب الشيعي, سنبحث لاحقاً في الكتب التي ألفها علماء وشيوخ المذهب السني (الجماعة العمرية) والتي تتخذها الشيعة مصدراً هاماً لاتهام السنة بتحريف القرآن. لتبيان حقيقة هذا الأمر, سنبحث في بواطن كتب الصحاح, والتي منزهه عند أهل السنة من كل خطأ, و ترتيبها لدى أبناء المذهب السني يأتي بعد القرآن, ويقبلوا بكل ما ورد فيها بالمجمل. وكذلك نغوص في كتبهم المعتبرة التي ألفها علماء المذهب وشيوخه, والتي تلي كتب الصحاح. وفي عصرنا الراهن, بات يعرف القاصي والداني, إن أحاديث النقصان والزيادة والتبديل والخطأ في القرآن كما أشار لها كتب أهل السنة والجماعة كثيرة وصحيحة في الإسناد, و واضحة الدلالة , لأنها موجودة في كتب الصحاح, كما أشرنا لها أعلاه. قبل الدخول في صلب الموضوع, أود أن أقول للقارئ الكريم بصريح العبارة, أنا اتخذت من الكتابة وسيلة للدفاع عن حقوق شعبي المهضومة, لفضح جرائم محتلي وطنه كوردستان. وبما أن الإسلام وقرآنه أداة طيعة بيد مغتصبي كوردستان, يستخدماهما متى ما شاءوا للنيل منه, فلذا أسقطنا في هذا البحث عنه القدسية المزيفة التي غلفه بها المسلمون, و وضعناه كأي كتاب يحوم حوله الشكوك على بساط البحث, لكي يدرك الإنسان الكوردي حقيقة هذا الكتاب. نستسمح القارئ, ونعرج قليلاً على ما تقوله الشيعة عن أبناء الزنا - الزنا تعني مضاجعة الرجل للمرأة من غير عقد رسمي- من الذين كان لهم الدور الكبير في تأسيس الدولة الإسلامية, وهم من رجال أهل السنة العرب. في مقال للكاتب المصري الكبير (أسامة أنور عكاشة) (1941- 2010 م) بعنوان (من أنجب أولاد البغايا) استند فيه على مراجع إسلامية معتبرة عند المسلمين, وعلى أثر هذه المقالة أصدرت الأزهر فتوى كفرت فيها الكاتب وحرمت عليه زوجته, ولم تتجرأ الأزهر على إعلان سبب هذه الفتوى, و ما هو الذنب الذي ارتكبه (أسامة أنور عكاشة), حتى عومل هذه المعاملة القاسية, غير الإنسانية؟. نتساءل, هل أتى الكاتب, بشيء من عنده؟ أم الذي قاله موجود في أمهات الكتب الإسلامية؟ أليس القرآن الذي بين أيدي المسلمين يقول صراحة في سورة التحريم (10) بزنا زوجة لوط وزوجة نوح؟, ويقول في سورة النبأ آية (33) } وكواعب أترابا{ يتحدث عن حوريات الجنة صاحبات نهود لم يتدلين, لأنهن أبكار. كتلك النهود التي وصفها الشاعر مظفر النواب في قصيدته (وتريات ليلية): "ورأيت صبايا فارس يغسلن النهد بماء الصبح ... وينتفض النهد كرأس القط من الغسل ... أموت بنهد يحكم أكثر من كسرى في الليل". أ وهل يؤخذ على القرآن حين يتحدث في سورة يوسف آية (24) عن قصة الغرامية للنبي يوسف }ولقد همت به وهم بها...؟{, هل تحرج القرآن حين ذكر ممارسة الذكر للذكر في سورة الأعراف آية (81) قائلاً: }إنكم لتأتون الرجال شهوة دون النساء ...؟{ ألم يذكر القرآن في سورة النساء آية (3) عن ممارسة الجنس مع ملكات اليمين خارج نطاق الزواج؟. وكذلك عن تبديل الزوجات كما جاءت في سورة النساء آية (20) } وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج....{ الخ الخ الخ. يقول عكاشة في مقاله: اشتهر الزنا عند العرب في الجاهلية والإسلام على حد سواء, حيث يروى أن قبيلة ما لما أرادت تدخل الإسلام, سألوا النبي محمد أن يحل لهم الزنا, لأنهم يعيشون على ما تكسبه نسائهم. دعونا نُبين لكم مَن هن البغايا, أمهات قادة الإسلام والمسلمين.1- حمامة أم أبي سفيان وهي زوجة حرب ابن أمية بن عبد شمس, جدة معاوية, كانت بغية وصاحبة راية في الجاهلية - إن تسمية أحد من الرجال أو النساء برفع راية كشتيمة, إلى اليوم تستخدم في العراق حين تشتد الخصومة بين أثنين, وتعني, للرجل قواد وللمرأة زانية-. 2- الزرقاء بنت وهب, وهي من البغايا وذوات الأعلام أيام الجاهلية وتلقب بالزرقاء لشدة سوادها المائل للزرقة وكانت أقل البغايا أجرة, و يعرف بنوها ببنوا الزرقاء وهي زوجة أبي العاص بن أمية, أم الحكم بن العاص جدة مروان بن الحكم, يقال أن الإمام الحسين, رد على رسول مروان بن الحكم قائلاً: " يا بن الزرقاء الداعية إلى نفسها بسوق عكاظ" – وعكاظ هذه كانت سوقاً للعرب تفتح أيام الحج ويلقون فيها الشعر و يبتاعون فيها حاجياتهم و كذلك كانت سوقاً للدعارة, والنخاسة كما جاء في كلام الإمام الحسين- 3- آمنة بنت علقمة بن صفوان أم مروان بن الحكم جدة عبد الملك بن مروان وكانت تمارس البغاء سراً مع أبي سفيان بن الحارث بن كلدة. ومروان هذا أصبح فيما بعد أميراً للمؤمنين.4- النابغة سلمى بنت حرملة وقد اشتهرت بالبغاء العلني ومن ذوات الأعلام وهي أم عمرو بن العاص بن وائل السهمي, كانت أَمَة لعبد الله بن جدعان - الأمة: تعني,المرأة المملوكة, العبدة, يباشرها الرجال بدون زواج- فاعتقها فوقع عليها في يوم واحد أبو لهب بن عبد المطلب, و أمية بن خلف, وهشام بن المغيرة المخزومي, وأبو سفيان بن حرب, والعاص بن وائل السهمي, فولدت عمرو, فادعاه كلهم, لكنها ألحقته بالعاص بن وائل, لأنه كان ينفق عليها كثيراً. 5- سمية بنت المعطل النوبية وهي من البغايا ذوات الأعلام وكانت أمَة للحارث بن كلدة وتنسب أولادها ومنهم زياد مرة لزوجها عبيد بن أبي سرح الثقفي فيقال زياد بن عبيد و مرة يقال زياد ابن سمية و مرة زياد ابن أبيه, حتى استلحقه معاوية وأحضر الشهود على أن أبو سفيان قد واقع سمية وهي تحت عبيد ابن أبي سرح, و بعد تسعة أشهر ولدت صبياً أسموه زياد. ولم يستلحقه معاوية حباً وكرامة, ولكن لأن زياد بن أبيه كان عامل الإمام علي على فارس والأهواز, فأراد استمالته - كيف يولي علي بن أبي طالب, ابن زانية عاملاً له على فارس وأهواز!!- و يضيف الكاتب أسامة أنور عكاشة قائلاً: و يستمر البغاء في إنتاج رجال الرذيلة ليكونوا سادة العرب والمسلمين,6- مرجانة بنت نوف وهي أمة لعبد الرحمان بن حسان بن ثابت كان يصلها سفاحا العديد من الرجال من بينهم زياد بن أبيه, فباعها عبد الرحمن وهي حامل من الزنا, فولدت عبدين هما عباد وعبيد الله ابنا مرجانة لا يعرف لهما أب, فاستدعاهما زياد و استلحقهما به. فكان عباد والي سجستان زمن معاوية وعبيد الله بن زياد والياً على البصرة, يبدو أن أُمة العرب قد خلت من الأشراف لتنصب هؤلاء في هكذا مناصب, فلم يبق إلا أولاد الزنا ولكن الطيور على أشكالها تقع, فرجل كمعاوية لا يمكنه استعمال ذو فضيلة. وبعد أن كان عبيد الله ابن زياد والياً على البصرة زمن معاوية ولاه يزيد الكوفه حيث قاتل الإمام الحسين حفيد النبي محمد, حيث خاطبه الإمام بالدعي ابن الدعي أ تلاحظ عزيزي القارئ أن المسلمين منذ زمن محمد نبيهم و إلى اليوم لم يتركوا مضاجعة المرأة خارج نطاق الزواج المسمى بالأمة, أو ملكة يمين, تأسياً بنبيهم وبقرآنهم الذي يسمح لهم بها, كما جاءت في سورة النساء آية (3) } ..فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم إلا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أَيمانكم ...{ بالمناسبة, مثنى وثلاث ورباع ليست بمعنى أربع زوجات, بل بمعنى تسع زوجات, لأن النبي محمد حين توفى كانت على ذمته تسع زوجات, هل النبي يخالف القانون الذي هو جاء به, إن كان يقول أربع زوجات؟.7- قطام بنت شحنة التيمية وقد اشتهرت بالبغاء العلني في الكوفة و كانت لها قواد عجوز اسمها لبابة هي الواسطة بينها وبين الزبائن, كان أباها شحنة بن عدي وأخاها حنظلة بن شحنة من الخوارج, وقد قتلا معاً في معركة النهروان, فأصبحت والغل يأكل قلبها, لهذا طلبت من عبد الرحمن بن ملجم عندما جاء لخطبتها أن يضمن لها قتل الإمام علي بن أبي طالب و يصدقها بثلاثة آلاف درهم وغلام وجارية. 8- نضلة بنت أسماء الكلبية وهي زوجة ربيعة بنت عبد شمس وهي أم عتبة وشيبة الذين قتلا يوم بدر. يذكر أبو فرج الأصفهاني في كتابه الأغاني أن أمية بن عبد شمس جاء ذات ليلة إلى دار أخيه ربيعة فلم يجده فاختلى بزوجة أخيه و واقعها.فحبلت منه عتبة. و يروى أن أمية هذا ذهب إلى الشام وزنى هناك بأمَة يهودية, فولدت ولدا أسماه ذكوان ولقبه أبو عمرو وجاء به إلى مكة داعياً, أنه مولى له حتى إذا كبر أعتقه واستلحقه, ثم زوجه امرأته الصهباء. قال ابن أبي الحديد, أن أمية فعل في حياته ما لم يفعله أحد من العرب, زوج ابنه أبو عمرو من امرأته في حياته, فولدت له أبا معيط, وهو جد الوليد بن عقبة بن أبي معيط الذي ولاه عثمان الكوفة, حيث كان يأخذه النوم بعد أن يقضي ليلته في شرب الخمر ولا يصحو على صلاة الفجر.. هكذا كانوا ولاة أمور المسلمين !. 9- هند بنت عتبة وقد اشتهرت بالبغاء السري في الجاهلية هي زوجة سفيان, وابنها معاوية يعزى إلى معاوية نفر غير أبي سفيان, مسافر بن أبي عمرو بن أمية, عمارة بن الوليد بن المغيرة, العباس بن عبد المطلب, و الصباح مولى مغن لعمارة بن الوليد. - مولى كلمة من كلمات الأضداد في اللغة العربية لها عدة معان لكن هنا تعني العبد- 10- ميسون بنت بجدل الكلبية هي أم يزيد بن معاوية, كانت تأتي الفاحشة سراً مع عبد لأبيها ومنه حملت بيزيد, ويروى أن معاوية خاصم ميسون فأرسلها إلى أهلها بمكة وبعد فترة أرجعها إلى الشام وإذا هي حامل... .!!!! قال يزيد للإمام حسن يا حسن, أني أبغضك, فقال الإمام: "ذلك لأن الشيطان شارك أباك حينما ساور أمك فاختلط المائان". - إن الإسلام ونبيه وأئمته لم يعرفوا أن النطفة التي تخرج من الرجل عند الجماع, هي حيوان منوي, فلذا كانوا يسموها بماء الرجل وماء المرأة, لو كان صحيحاً أن الأخبار تأتيهم من السماء, لأخبرتهم أن النطفة التي تخرج من الرجل في حالة الجماع, ليست ماءاً, بل حيواناً منوياً, فلا يختلط في رحم المرأة حتى إذا واقعها مائة رجل-. قال الإمام الباقر:" قاتل يحيى بن زكريا ولد زنا وقاتل حسين ابن علي ولد زنا ولا يقتل الأنبياء والأوصياء إلا أبناء البغايا". 11- آمنة بنت علقمة بن صفوان, هي أم مروان بن الحكم كانت تمارس الزنا مع أبي سفيان فولدت مروان. أخرج ابن عساكر من طريق محمد القرظي قال: لعن رسول الله الحكم وما ولد إلا الصالحين وهم قليل. و قالت عائشة لمروان: لعن الله أباك وأنت في صلبه, فأنت بعض من لعنة الله ثم قالت والشجرة الملعونة في القرآن. هؤلاء هم الرجال الذين أسسوا الدولة الإسلامية, فلا غرابة أن نجد أن دماء تلون كل أوراق تاريخ العرب المسلمين على أيديهم وأيدي أحفادهم كالمجرم صدام حسين, ومحمد حسني مبارك, وبشار الأسد, الخ. هذه الأسماء التي ذكرناها لها أيضاً علاقة بما ورد في القرآن الشيعي والسني, لأن أسماء كثيرة من قريش لعنها القرآن رفعت منه مقابل دفع مبالغ مالية, إلا شخصاً واحداً مشار إليه بصورة غير مباشرة, لكنه معروف في التفاسير وكتب التاريخ الإسلامي, وهو عاص بن وائل السهمي, والد الصحابي و والي مصر (عمرو ابن العاص) كان كثير النفاق عن النبي محمد, ذات يوم صادف النبي محمد وهو يخرج من المسجد فألتقيا عند المدخل, فلما دخل عاص سألوه: من الذي كنت تتحدث إليه؟ قال: ذلك الأبتر يعني النبي محمد, لأنه لا ابن له فكلما ذكر اسم النبي محمد في المجالس كان العاص يقول دعوه فإنه أبتر لا عقب له فإذا هلك انقطع ذكره, فرد عليه القرآن في سورة الكوثر آية (3): }إن شآنئك هو الأبتر{ أي أن عدوك يا محمد وهو عاص بن وائل السهمي هو من لا عقب له. بعد حديثنا عن ثلة من قادة الدولة الإسلامية, دعونا الآن نأتي بنماذج من روايات وأحاديث عن تحريف القرآن في كتب أهل السنة, منهم (أبو بكر بن أبي داود) (230- 316) هجرية, قال في كتابه (المصاحف) ص (31): حدثنا أبو الربيع, أخبرنا ابن وهب قال أخبرني يونس, عن ابن شهاب, قال: (( بلغنا أنه كان أنزل قرآن كثير, فقتل علماؤه يوم اليمامة, الذين كانوا قد وعوه, ولم يعلم بعدهم ولم يكتب, فلما جمع أبو بكر, وعمر, وعثمان, القرآن, ولم يوجد مع أحد بعدهم, وذلك فيما بلغنا حملهم على أن يتتبعوا القرآن, فجمعوه في الصحف في خلافة أبي بكر, خشية أن يقتل رجال من المسلمين في المواطن معهم كثير من القرآن فيذهبوا بما معهم من القرآن, فلا يوجد عند أحد بعدهم, فوفق الله تعالى عثمان, فنسخ ذلك الصحف في المصاحف, فبعث بها إلى الأمصار, وبثها في المسلمين)). وهذا الكلام صريح وعين الصواب في نقيصة القرآن الحالي الموجود بين دفتين, وأن النقص وقع بعد قتال يوم اليمامة في مواجهة مسيلمة الحنفي, الذي سماه النبي محمد بمسيلمة الكذاب. وقتل في هذه المعركة التي سميت بحديقة الموت, وكانت تسمى قبل هذا التاريخ بحديقة الرحمن؟ والتي وقعت سنة (632) ميلادية في عهد خلافة ابن أبي قحافة, الملقب بأبي بكر, ألفاً ومائتا من الصحابة, وكان من بين هؤلاء كثيراً من حفظة القرآن, كزيد بن الخطاب, والطفيل بن عمرو, وأبو دجانة, وسالم مولى أبي حذيفة, وأبي حذيفة, وعبد الله بن سهيل, وغيرهم كثر من كبار الصحابة. لكي أكون دقيقاً هناك مصادر تشكك بقتل هذا العدد الكبير من حفظة القرآن. لقد أجمع علماء أهل السنة (الجماعة العمرية) كما تسميهم الشيعة, أن الكتب التي أطلقوا عليها اصطلاحاً كتب الصحاح, هي ستة كتب, صحيحة عندهم بمجملها, لا تقبل النقاش, وهي كالآتي: صحيح محمد بن إسماعيل البخاري, وصحيح مسلم النيسابوري, وسنن النسائي, الذي ولد ب(نسا) في خراسان, وسنن أبي داود, السجستاني , (سيستان) وسنن الترمذي, من أهل (ترمذ) تقع قرب نهر جيحون, وسنن ابن ماجة, القزويني. وكذلك شيخ مفسري أهل السنة وإمام مؤرخيهم هو العلامة محمد بن جرير الطبري (838- 923م) من منطقة طبرستان على بحر قزوين في إيران. لا يستطيع أحد أن ينكر دور علماء إيران الذين رفدوا العربية وأوصلوها إلى ما هي عليها اليوم. ولا يخفى على أحد إن الشعب العربي هو الشعب الوحيد في العالم الذي وضع حجر الأساس لنهضته الفلسفية والعلمية والدينية والاقتصادية والطبية والأدبية الخ, غير أبنائها, سنشير في هذه الوريقات إلى بعض الذين لولاهم ما كانت توجد اليوم فكر عربي ولا شيء اسمه فلسفة أو علوم أو أدب أو تفسير أو حديث عربي إسلامي, على سبيل المثال وليس الحصر, أن صفحات كتب التاريخ مليئة بأسماء إيرانية لامعة أغنت العربية, كالنابغة (خليل بن أحمد الفراهيدي) (719- 791م) واضع قواعد علم العروض العربية, أنه إيراني. وقد ذهب جل المحققين العرب على أن الإيرانيين خدموا اللغة العربية بدورهم الريادي في تأسيس قواعد اللغة العربية عبر كتاب (سيبويه). وتأسيس البلاغة العربية عبر كتب (عبد القاهر الجرجاني). يقول (ابن خلكان) عن أصل الفراهيدي في كتابه الشهير (وفيات الأعيان) ص (1978) حيث يعتبره من أولاد ملوك إيران الذين ولاهم الملك (أنو شيروان) حكم اليمن, و يضيف ابن خلكان, أن سيبويه أيضاً من نفس هذه الأسرة ص (1980). نأتي الآن على ذكر سيبويه (740- 779م) الذي كان من أهل (إيران) وكان أعلم المتقدمين و المتأخرين بالنحو. قال عنه (أبو عثمان المازني ): "من أراد أن يعمل كتاباً في النحو بعد كتاب (سيبويه) فيستح". (حسن بن أحمد بن عبد الغفار) المعروف ب(أبو علي الفارسي) (900- 987 م) نحوي وعالم بالعربية. أحد الأئمة في علم العربية. ولد في (فسا) في إيران و توفي في بغداد. أحمد بن سهل, أبو زيد البلخي (849- 934 م) أحد حكماء الإسلام وعلمائها البارزين في الأدب و الفقه و الفلسفة, يعد رأس المدرسة في الجغرافية العربية, ألف نحو سبعين كتاباً. تتلمذ على يديه كثيرون منهم: (أبو جعفر الخازن) و(أبو الحسن العامري النيسابوري) و(أبو بكر الرازي) و(أبو محمد الوزيري) و(معن بن فرعون). (أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله) المعروف (بابن خرداذبه) مؤرخ و جغرافي إيراني كان جده زرادشتيا ثم أسلم و"خرداذبة" تعني "منحة الخور" أي الشمس, كان في خدمة الخليفة العباسي (المأمون) له كتاب شهير "المسالك والممالك" وهو من الأوائل الذين أشاروا إلى كروية الأرض. (أبو علي أحمد بن عمر) معروف ب(ابن رسته) توفي نحو (912 م) جغرافي إيراني من أصفهان له كتاب (الأعلاق النفيسة) يقع في سبعة أجزاء. (أبو قاسم إبراهيم محمد الاصطخري) عاش في القرن الرابع الهجري نشأ في اصطخر مدينة قديمة تقع جنوب إيران في محافظة شيراز, هو أول من كتب من المسلمين عن الجغرافيا. (أبو ريحان محمد بن أحمد بيروني) (973- 1048 م) عالم إيراني كتب كتاب (تحقيق ما للهند) كما كتب كتابين (التفهيم لأوائل صناعة التنجيم) و (قانون المسعودي) وأطلق عليه المستشرقون بطليموس العرب.لأنه كتب بالعربية , فظنوا أنه عربي. (أبو حامد الغزالي) (1058- 1111 م) الطوسي النيسابوري, الملقب بحجة الإسلام و زين الدين, مجدد القرن الخامس الهجري أحد أهم أعلام عصره وأحد أشهر علماء الدين السنة في التاريخ الإسلامي ولد في قرية "غزالة" القريبة من طوس في خراسان. الإمام (أحمد بن حنبل) (780- 855 م) أحد أئمة أهل السنة والجماعة مؤسس (المذهب الحنبلي) نسبه ينتهي إلى مدينة مرو بخراسان. وينسب إلى هذه المدينة (محمد بن نصر المروزي) فقيه إسلامي عاش في القرن التاسع الميلادي و (أحمد بن عبد الله المروزي) عالم رياضيات عاش في القرن العاشر الميلادي. (أبو الفتح الشهرستاني) هو (تاج الدين عبد الكريم بن أبي بكر أحمد) المشهور بالشهرستاني، وشهرستان هي بلدة في خراسان في إيران, وهو أحد علماء أهل السنة الأشاعرة، وأتفق المترجمون على أصله الأعجمي أباً عن جد. و (كمال الدين حسن بن علي حسن الفارسي) (1267- 1319 م) عالم إيراني قدم مساهمات كبيرة في البصريات و نظرية الأعداد. العالم الطبيب (قطب الدين الشيرازي) توفي سنة (1311م) ولد في كازرون إحدى مدن إيران. (شمس الدين السمرقندي) توفى سنة (1291 م) عالم في الرياضيات والهندسة من مؤلفاته أشكال التأسيس في الهندسة. بالمناسبة أن كلمة الهندسة هي تعريب لكلمة " ئه ندازه" الكوردية, الفارسية. (شرف الدين الطوسي) (1135- 1213) من مدينة طوس في خراسان رياضي و فلكي ومهندس ميكانيكي. (أبو علي حسين بن عبد الله بن حسن بن علي بن سينا) المعروف (بابن سينا) (980- 1037 م) ولد في مدينة بلخ تقع حاليا في أفغانستان وتوفي في همدان عرف باسم الشيخ الرئيس و سماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث ويعد ابن سينا من أوائل من كتب عن الطب في العالم. (أبو سعيد ضرير الجرجاني) (گرگان) مدينة في إيران عالم إيراني اختص في الرياضيات والفلك عاش في القرن التاسع الميلادي, كتب رسالة في حل المسائل الهندسية, ورسالة أخرى في رسم الهاجرة وهو أول من قام بحل مسائل معقدة في الاحتمالات. (أبو الوفا محمد بن محمد بن يحيى بن إسماعيل بن عباس البوزجاني) (940- 998 م) عالم إيراني ولد في مدينة بوزجان بخراسان وله فضل كبير في تقدم العلوم الرياضية. يعتبر أبو الفا أحد أئمة المعدودين في الفلك والرياضيات وله فيها مؤلفات قيمة, وكان من أشهر الذين برعوا في الهندسة, أما في الجبر فقد زاد على بحوث الخوارزمي زيادات تعتبر أساساً لعلاقة الجبر بالهندسة, وهو أول من وضع النسبة المثلثية (ظل) وهو أول من استعملها في حلول المسائل الرياضية, وأدخل البوزجاني القاطع والقاطع التمام, ووضع الجداول الرياضية للماس, وأوجد طريقة جديدة لحساب جدول الجيب,و وضع بعض المعادلات التي تتعلق بجيب زاوتين,وكشف بعض العلاقات بين الجيب والماس والقاطع و نظائرها.وظهرت عبقرية البوزجاني في نواح أخرى كان لها الأثر الكبير في فن الرسم فوضع كتابا عنوانه في عمل المسطرة والبركار والكونيا ويقصد بالكونيا المثلث القائم الزاوية. (أبو زكريا يحيى بن ماسويه) المعروف (بابن ماسويه) اشتهر بالطب توفي سنة (243) هجرية هو عالم موسوعي بالطب و النبات و الصيدلة و مترجم وعالم بالأرض ولد في مدينة (جنديسابور). (أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي) عالم وطبيب (864- 923 م) ولد في مدينة ري في إيران هو أحد أعظم أطباء العالم على الإطلاق كما وصفته (زجريد هونكة) هو أول من ابتكر خيوط الجراحة و صنع المراهم وله مؤلفات في الصيدلة ساهمت في علم العقاقير.(علي بن عباس المجوسي) المتوفي سنة (1009 م) من أشهر أطباء الدولة العباسية إيراني من مدينة الأهواز. (أبو معشر جعفر بن محمد بن عمر البلخي) (787- 886) فلكي و رياضياتي إيراني ولد في بلخ ويعرف في أوروبا باسم (ألبوماسر). و (أبو محمد حسين بن مسعود البغوي) الشهير (بالبغوي) ولد في بغشور في إيران وهو مفسر ومن الذين خدموا القرآن و السنة النبوية، (أبو قاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي) (1074- 1143 م) علامة إيراني اشتهر بكتابيه (الكشاف) و (أساس البلاغة). (عبد الله بن عمر البيضاوي الشيرازي), أحد علماء أهل السنة هو فقيه و متكلم و محدث و نحوي و مفسر كتابه في تفسير (أنوار التنزيل و أسرار التأويل). ولد في مدينة البيضاء في إيران كان مولده أوائل القرن السابع الهجري. (محمد محسن بن مرتضى بن محمود) الملقب (بالفيض الكاشاني) نسبة لبلدة (كاشان) ولد سنة (1007) للهجرة. (محمد بن إسماعيل) الشهير (بالبخاري) ولد سنة (194) للهجرة في مدينة بخارى في إيران حاليا تقع في أوزبكستان, أنه من أهم علماء الحديث عند أهل السنة والجماعة وهو صاحب كتاب (الجامع الصحيح) الذي يعرف بأنه أصح الكتب عند أهل السنة بعد القرآن. (أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري) من كبار المحدثين والبعض يعده من أصحاب الصحاح, اشتهر بكتابه (المستدرك على الصحيحين) ولد سنة (321) للهجرة في نيسابور في إيران. (نعمان بن ثابت) الشهير (بأبو حنيفة النعمان) صاحب المذهب (الحنفي) ولد سنة (699 م) في كابل بأفغانستان. (أبو علي النيسابوري) (277- 349) للهجرة هو أحد رواة الحديث. (أبو عوانة الأسفرايني) هو أحد رواة الحديث (230- 316)هجرية. (أبو طاهر مجد الدين محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم الشيرازي الفيروزآبادي) ولد بكازرون قرب مدينة شيراز في إيران (729- 817) للهجرة صاحب كتاب (المعلم العجاب الجامع بين المحكم والعباب) وله كتاب (القاموس المحيط) معجم شهير والقاموس ( الوسيط). (رشيد الدين فضل الله الهمداني) (1247- 1318) مؤرخ و طبيب إيراني من أصل يهودي اعتنق الإسلام, له كتاب شهير اسمه (جامع التواريخ) لا أعلم أن كتب شيئاً بالعربية أم لا. (أبو علي أحمد بن يعقوب) الملقب (بمسكويه) (932- 1030) كان زرادشتياً فأسلم وهو فيلسوف و مؤرخ وشاعر إيراني من مدينة ري في إيران عمل في الدولة البويهية موظفاً رسمياً في بغداد, له كتاب شهير اسمه (تجارب الأمم). (أبو عبد الله حمزة بن حسن الأصفهاني) (893- 970 م) مؤرخ و أديب من كتبه (التنبيه على حدوث التصحيف) و (تاريخ سني ملوك الأرض والأنبياء). (حسن بن مهيار بن مرزويه) المعروف ب(مهيار الديلمي) توفى سنة (1037 م) كاتب وشاعر إيراني كان زرادشتيا فاسلم على يد (شريف الرضي). (عبد الله بن المقفع) (724- 759 م) كان اسمه (روزبه) قبل تعريبه ولد بقرية (جور) في إيران إيراني كان والده زرادشتياً ترجم من اللغة البهلوية إلى العربية كتاب (كليلة ودمنة) وله الأدب الصغير والأدب الكبير.(الإمام أحمد بن حسين بن علي بن موسى الخراساني البيهقي) ولد في بيهق في إيران (384- 458) هجرية من أعماله السنن الكبرى و شعب الإيمان و دلائل النبوة البعث والنشور. (أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي النيسابوري) المفسر المشهور كان أحد أعلم زمانه في علم التفسير وصنف التفسير الكبير الذي فاق غيره من التفاسير. (أبو يزيد طيفور بن عيسى بن شروسان البسطامي) ولد سنة (188) هجرية في بسطام في إيران هو من أعلام التصوف في القرن الثالث الهجري. (أبو عبد الله حسين بن منصور الحلاج) (858- 922 م) من أعلام التصوف السني من أهل البيضاء في إيران, و بعض المصادر الأخرى تقول: أنه كوردي من عشيرة "حلاجيان" في شرق كوردستان - إيران. (أبو عبد الله محمد بن علي بن حسين الترمذي) الملقب (بالحكيم الترمذي) توفى سنة (320) للهجرة أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني. (ابن خالويه) هو (أبو عبد الله حسن بن خالويه) (928- 981 م) من همدان في إيران دخل بغداد وأدرك جلة العلماء وهو لغوي له كتاب اسمه ( ليس), جاء فيه ليس في كلام عرب كذا و ليس كذا. (السيرافي) هو (أبو سعيد حسن بن عبد الله المرزبان) (895- 979 م) فارسي نحوي يقول عنه الثعالبي في كتابه فقه اللغة ص (23) لا نظير له في علم العربية وعمل ردحاً من الزمن في القضاء في بغداد. (أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي) عاش بين سنة (780- 850 م) و ولد في خوارزم التابعة لخراسان في إيران آنذاك, وهو رياضي, و فلكي, و جغرافي, يقال أنه أحاط بعلوم الإغريق و الهنود وإيران, وقد ألف الخوارزمي رسالة صغير في الحساب, تعتبر أول ما ألف في هذا العلم, وبقي الحساب قرونا من بعده يسمى بالخوارزمي, وقد تناول في رسالته الأرقام الهندية, والصفر ومنزلة الأعداد. أكتفي بهذا القدر من ذكر علماء و فقهاء وأدباء ومؤرخين إيران الذين رفدوا العربية بنتاجاتهم الثرية, وإلا هناك آلاف الأسماء الفارسية و الكوردية التي كتبت بالعربية في شتى مناحي العلوم. ويعرف العالم أجمع, إن الإسلام السني يرتكز في وجوده على هؤلاء العلماء الإيرانيون. أنا ذكرت انتمائهم الإيراني لكي لا تلصق أهل السنة العرب تهمة الانتماء الإيراني بالشيعة في العراق, بينما هم يأتمرون بأوامر فطاحل علماء إيران الذين لولاهم لكانت العرب بصورة عامة و المذهب السني بصورة خاصة خاوياً من الفقه والحديث والتاريخ. أنا لا أحابي جانب على آخر, لكن كلمة حق يجب أن تقال. لنعود إلى موضوعنا, لقد ذكرت في سياق هذا البحث, أن كتب الأئمة وعلماء الشيعة قالت بتحريف القرآن. وقبل الشيعة ذكرت كتب أهل السنة تحريف القرآن في مصادر عديدة منها, (صحيح البخاري), حديث رقم (125): عن عبد الله... } وما أوتوا من العلم إلا قليلاً {قال الأعمش: هكذا في قراءتنا. بينما المذكور في المصاحف الشريفة: } وما أوتيتم{. وجاء أيضاً في (صحيح مسلم) 10:29و30 وفي كتاب (الرضاع) (سنن أبي داود)2: 230: عن عائشة أنها قالت كان فيما أنزل من القرآن:}عشر رضعات معلومات يحرمن{ ثم نسخ بخمس معلومات, فتوفى رسول الله (ص) وهن فيما يقرأ من القرآن". لكن هذه الآية ليست لها وجود في القرآن الحالي الذي بين أيدي المسلمين. وجاء في (صحيح مسلم) كتاب (الحدود) 11: 191: عن عمر بن الخطاب ... فكان مما أنزل عليه آية الرجم قرأناها و وعيناها وعقلناها, فرجم رسول الله (ص) ورجمنا بعده, فأخشى أن طال بالناس زمان أن يقول قائل: ما نجد الرجم في كتاب الله... وإن الرجم في كتاب الله حق". لكن رسم هذه الآية غير موجود في القرآن الحالي, بينما المسلمون لا يزالوا يطبقوا حكمها في رجم الزانية. وما يثير الدهشة, أن هذه الآية لم تنسخ بآية أخرى, بل نسختها السنة النبوية, أي كلام النبي نسخ كلام الله!. جاء في (صحيح البخاري) كتاب (النكاح) رقم الحديث 1945: عن عائشة: لقد نزلت آية الرجم, ورضاعة الكبير عشراً, ولقد كانت في صحيفة تحت سريري, فلما مات رسول الله و تشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها" - داجن بمعنى شاة ونحوها من الطيور والحيوانات مما تدجن في البيوت -. أليس غريباً أن كلام الله الذي ينسبون له خلق السموات والأرض والذي لا تدب دبيبة على الأرض إلا بأمره داجن يلتهم كلامه (المُنزل) إلى نبيه!. جاء في (صحيح مسلم) ج:1 ص: 130وفي (سنن النسائي) ج:1 ص:236 عن أبي يونس... فأملت عائشة عليَّ: }حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى و صلاة العصر و قوموا لله قانتين{ قالت عائشة: سمعتها من رسول الله". بينما هي في القرآن الحالي في سورة البقرة آية (238) كالآتي: }حافظوا على الصلوات و الصلاة الوسطى و قوموا لله قانتين{ حذفت منها }وصلاة العصر!!!{. وفيما يتعلق باللحن الذي جاء في القرآن كما ورد في كتاب (فضائل القرآن) ج:2 ص: (171) للعلامة (أبي عبيد القاسم بن سلام الهروي) (157- 224) هجرية, وهو أول كتاب مؤلف في هذا المضمار, ومعظم المؤلفين ينقلون منه, يقول: "حدثنا حجاج,عن هارون بن موسى, قال أخبرني الوبير بن خريت, عن عكرمة, قال: لما كتبت المصاحف عرضت على الخليفة الثالث عثمان بن عفان, فوجد فيها حروفاً من اللحن, فقال: لا تغيروها فإن العرب ستيغرها, أو ستعربها بالسنتها, وأضاف , لو أن الكاتب من ثقيف والمملي من هذيل لم توجد فيه هذه الحروف". و ذكر قول عثمان هذا, (أبو بكر ابن أبي داود) في كتابه (المصاحف) ج:1 ص: 235 و (الحافظ عمر بن شبة النميري) في كتابه (تاريخ المدينة المنورة) ج:3 ص : 1013 و جمهرة كثيرة من علماء المسلمين. اللحن في اللغة بمعنى الخطأ في الكلام وفي الإعراب والبناء, ومخالف لوجه الصواب. إما في قول عثمان:" لو كان الكاتب من ثقيف والمملي من هذيل لم توجد فيه هذه الحروف" يقصد أن هذين القبيلتان لا تتقنان اللغة العربية بصورتها الصحيحة. حتى أن الأصمعي (740- 831م) سمى هذيل, بأكراد العرب. وفساد لغة ثقيف جاءت نتيجة ارتباطهم بالتجارة مع الفرس والروم, و كانت لهم زيارات عديدة لفارس والروم, فلذا تأثرت لغتهم بتلك اللغتين. قال (أبو عبد الله الحاكم) في كتابه الشهير (المستدرك على الصحيحين) ج: 2 ص: 430 حديث رقم 3496: "عن مجاهد, عن ابن عباس في قوله تعالى }لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا{ قال: أخطأ الكاتب, الصحيح }}حتى تستأذنوا {{ قال الحاكم: هذا صحيح على شرط الشيخين, ولم يخرجاه, و قال الذهبي في التلخيص: على شرط البخاري و مسلم". و كان ابن عباس يقرأ حتى تستأذنوا, وقال تستأنسوا خطأ من كاتب القرآن. لكن المسلمين إلى اليوم يقرؤون الكلمة الخطأ " تستأنسوا" كما مثبت في قرآنهم الذي بين أيديهم. عجيب أمر هؤلاء الأعاريب, ألم يروا أن كلمة (تستأنسوا) لا تستقيم مع سياق الآية, لأن كلمة آنست, تعني رأيت, أبصرت, حتى أنها جاءت في سورة طه في آية (10) بهذا المعنى تقول:} إذ رأى ناراً فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد أحد على النار هدى{ ومعناها, أي إني أبصرت ناراً, رأيت ناراً. بما أن الشيء بالشيء يذكر,أن هذه الآية التي وردت في سورة طه تكشف بصورة جلية ما نحن نقوله عن الارتباك الذي ورد في آيات القرآن, يعرف من خلال سياق الآية أنها تخبرنا عن موسى حين أراد أن يأتي بقبس من النار, لكن القرآن ذكر ذات الحدث بآيتين أخريين بصورتين مختلفتين, يعني أن الآيات الثلاث كل منها تنقل الخبر بصورة مغايرة عن الأخرى, جاءت في سورة القصص آية (29) } آنس من جانب الطور ناراً فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون{ ويقول في النمل آية (7) } إذ قال موسى لأهله إني آنست ناراً سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس لعلكم تصطلون{ نحن نريد نعرف بالضط ماذا قال موسى؟ حسب الآيات الثلاثة, مرة متأكد, يقول سآتيكم, ومرة غير متأكد, يقول لعلي آتيكم, ومرة يقول جذوة من النار, ومرة يقول قبس, ومرة يقول شهاب, أننا نعرف أن معاني هذه الكلمات متقاربة, لكن الحدث جرى مرة واحدة, لماذا يُروى بأشكال مختلفة؟ كأن الخبر يرويها ثلاثة أشخاص, كل منهم ينقل الخبر بطريقة مختلفة عن الآخر. في باب آخر عن الخطأ اللغوي في القرآن يقول العلامة (أبو عبيد القاسم بن سلام) في كتابه, (فضائل القرآن) ج:2 ص: 103 حديث رقم 563 و كذلك عدد آخر من العلماء كالفريابي, والطبري, وابن المنذر, والبيهقي, والمقدسي, والسيوطي, الخ: حدثنا أبو معاوية, عن هشام بن عروة, عن أبيه, قال: سألت عائشة عن لحن القرآن, عن قوله }إن هذان لساحران{ وعن قوله }والمقيمين الصلاة و المؤتون الزكاة{ وعن قوله }إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون {. فقالت: هذا عمل الكتاب, أخطأوا في الكتاب". كيف يخطأوا و إله الإسلام يقول عن قرآنه في سورة الحجر آية (9) أنه محفوظ من الخطأ والعبث؟: } إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون {أم القصد من الآية كتاب آخر غير القرآن؟. ويقول أيضاً في سورتي الأنعام آية (115) و الكهف آية (127): }لا مبدل لكلماته{ ويقول في سورة الشعراء آية (195) أنه أنزل }بلسان عربي مبين{ أي بلغة عربية واضحة وسليمة غير ذي عوج. لأن المبين اسم فاعل من أبانَ. طيب, بعد كل هذا الوصف عن نفسه, كيف يقول:}إن هذان لساحران{, ألم يعرف أن التلميذ المبتدأ في اللغة العربية لا يقع في مثل هذا الخطأ؟ ألم يعرف (إنّ) وأخواتها تنصب المبتدأ وترفع الخبر؟, بهذه الصورة (إن هذين لساحران) وهذه ال(إنّ) هي خلاف (كان) وأخواتها, التي ترفع المبتدأ و تنصب الخبر. سنعود لهذا الفصل في سياق البحث. دعونا نواصل نقل أحاديث علماء السنة عن تحريف القرآن. هذا هو شيخ المفسرين (الطبري) يقول في (تفسيره) ج: 18 ص:136 بشأن الآية ((31)) من سورة الرعد: عن عكرمة, عن ابن عباس - حبر الأمة وفقيه الخلفاء وابن عم النبي محمد- أنه كان يقرؤها }} أفلم يتبين الذين آمنوا{{ قال: كتب الكاتب الأخرى وهو ناعس. يوافق الطبري كل من أبو عبيد في فضائل القرآن ج:2 ص: 123 حديث 624. والسيوطي في الدر المنثور ج: 4 ص: 118 وابن حجر العسقلاني في فتح الباري ج:8 ص: 475 هؤلاء كلهم يقولون أن ابن عباس كان يقرأها }}أفلم يتبين{{ إلا أنها في قرآن الحالي }}أفلم ييأس{{ الفرق شاسع بين الكلمتين, أن كلمة يتبين, واضح وضوح الشمس في اللغة العربية, وهي تعني ظهر واتضح . حتى أن القرآن يقول في سورة البقرة آية (256) وهي من الآيات المنسوخة حكماً }قد تبين الرشد من الغي{. بينما كلمة اليأس تعني الاستسلام, تختلف 360 درجة عن معنى (يتبين). وجاء في (الإتقان في علوم القرآن) ج:1 ص: 39 ل(جلال الدين السيوطي) (1445- 1505م): ما أخرجه سعيد بن منصور من طريق سعيد بن جبير, عن ابن عباس أنه كان يقول في قوله تعالى في سورة الإسراء آية (23) }وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه{ إنما }}ووصى ربك{{ فالتصقت الواو بالصاد, حينها لم تخترع النقط بعد فقرؤوها و قضى ربك. بينما الصحيح عقلاً ومنطقاً وعلماً }و وصى ربك{, إلا أنه كالعادة وقع خطأ أثناء كتابة القرآن. عزيزي القارئ فكر معي قليلاً, لو كان الله الذي يقولون أنه يقول للشيء كن فيكون, قضى أي حَكَم على الإنسان أن يعبده, هل يستطع أحد رد قضاء الرب, كما تقول العقيدة الإسلامية؟ لكن الصحيح أنه قال, وصى العباد, والوصية ليست أمراً, تستطيع تقبله وتستطيع ترفضه. جاء في الإتقان في علوم القرآن للسيوطي ج: 1 ص:393 وفي فضائل القرآن لأبو عبيد ج:2 ص: 129 و 130 وفي المستدرك للحاكم: وما أخرجه ابن أشته و ابن أبي حاتم من طريق عطاء عن ابن عباس في قوله تعالى }مثل نوره كمشكاة{ قال: هي خطأ من الكاتب, هو أعظم من أن يكون نوره مثل نور المشكاة, إنما هي } مثل نور المؤمن كمشكاة{ ويقول أبو عبيد: }}مثل نور المؤمن كمشكاة فيها مصباح{{ ويضيف الحاكم في المستدرك : عن ابن عباس: }}الله نور السماوات و الأرض مثل نور من آمن بالله كمشكاة{{. بينما في القرآن الحالي الآية تختلف, تقول }مثل نوره كمشكاة فيها مصباح{ سورة النور آية (35). جاء في الدر المنثور، للسيوطي ج: 2 ص: 298 بسند صحيح عن ابن عمر قال: " لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله! قد ذهب منه قرآن كثير, ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر" وقول ابن عمر هذا, نص صريح في إسقاط الكثير من آيات القرآن وفقدانها, وهو التحريف المقصود الذي يتهم به أهل السنة والشيعة بعضيهما. نعتذر عن الإطالة, أن المادة غنية ومتشعبة,و تحتاج لعرض واسع ومفصل. دعونا الآن نواصل تقديم روايات التحريف في كتب أهل السنة, عن سورة الأحزاب, قال (أحمد بن حنبل) (780- 855م) في (مسنده) ج: 5 ص: 123 حديث 21245 وكذلك في (الإتقان في علوم القرآن) ل(جلال الدين السيوطي) (1445- 1505م) ج: 2 ص: 25: حدثنا عبد الله ثنا خلف بن هشام ثنا حمد بن زيد عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن أبَيّ بن كعب, وأبَيّ هذا, كان يهودياً فأسلم, وأصبح من أفضل قراء القرآن, كما أنه كان من فقهاء النبي محمد, وهو أحد الإثنا عشر الذين بايعوه في بيعة العقبة عام الحادي عشر من (البعثة) النبوية, وكان أبَيّ من الذين يحفظون القرآن بأكمله عن ظهر قلب, أنه قال:" كم تقرؤون سورة الأحزاب ؟ قلت: ثلاثاً و سبعين آية. قال: قط! لقد رأيتها و أنها لتعادل سورة البقرة (286) آية, وكانت فيها آية الرجم ! قال زر بن حبيش: قلت وما آية الرجم ؟ قال: }الشيخ و الشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم{. عجبي, هذه الآية غير موجودة في القرآن الحالي, لأن السنة النبوية كما أسلفنا نسخت رسمها في القرآن, لكن حكمها ينفذ إلى اليوم في الزاني والزانية, إلا وهو الرجم. هنا يأتي السؤال, كيف كلام إنسان, ينسخ كلام الله!. يقول السيوطي في المصدر السابق, "عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت: كانت سورة الأحزاب تقرأ في زمن النبي مائتي آية فلما كتب عثمان المصاحف لم نعثر منها إلا ما هو الآن في القرآن" والآن سورة الأحزاب كما بينا في سياق البحث (73) آية, أي فقدت منها (127) آية, السؤال هنا, كيف يضيع كلام الله, الذي يعتقدون أنه مرسل لنبيه لكي يبلغه إلى عباده! وهو القائل, }إنا له لحافظون{؟. أليس ضياع سور وآي القرآن فيها اتهاماً صريحاً لعثمان بن عفان بتحريف المصحف, وأسقط من سورة الأحزاب عشرات الآيات, وهذا الكلام موافق للروايات الصحيحة التي أخبرت أن عثمان أسقط ستة أضعاف القرآن. ويقول (السيوطي) في كتابه (الدر المنثور) ج: 5 ص: 180: عن حذيفة قال: قال لي عمر بن الخطاب: كم تعدون سورة الأحزاب؟ قلت: اثنتين أو ثلاثاً وسبعين آية قال: إنها كانت تعادل سورة البقرة (286) آية وكانت فيها آية الرجم". وجاء التأكيد على تحريف القرآن في أهم المصادر السنية ككتاب (المحلي شرح المجلى) وفي (جوامع السيرة النبوية) ل(علي بن حزم الأندلسي) (994- 1064م) ج: 11 ص: 234 مسألة 2204 وفي (الجوامع) ص (277). وفي (الإتقان في علوم القرآن) للسيوطي ج: 3 ص: 82 وفي (معالم التنزيل) (للحافظ البغوي) (436- 516) هجرية, ج:1 ص: 136 وفي (فواتح الرحموت شرح مسلم الثبوت) ل(ابن النظام الدين الأنصاري) المتوفى سنة (1225) هجرية ج: 2 ص: 73. وفي (التقريب التهذيب) ج: 1 ص: 156 ل(ابن حجر العسقلاني) (773- 852) هجرية. إن كل هذه المصادر التي قدمناها, أكدت على تحريف القرآن بصورة جلية و واضحة لا غبار عليها. جاءت في رواية الطبراني, وقد شهد على ذلك السيوطي في الإتقان, و إليكم نص ما نسبه إلى عمر أنه قال: " القرآن ألف ألف حرف - أي مليون حرف- من قرأه صابراً محتسباً كان له بكل حرف زوجة من الحور العين". راجع: الإتقان في علوم القرآن صفحة: (242- 243). وفي (كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال) (للمتقي الهندي) ج:1 ص: 460 الحديث 2309 وأيضاً صفحة: 481, الحديث 2427, وفي الإتقان في علوم القرآن ج: 1 ص: 27, في عدد سور القرآن وآياته وكلماته وحروفه راجع: الدر المنثور ج: 6 ص: 422. تذكرة الحفاظ ص (1118) (شمس الدين الذهبي) المتوفى سنة (748) هجرية ؛ و(كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون) ج:1 ص: 2 و ذيله ص 648؛ ل(مصطفى بن عبد كاتب جلبي) المعروف بحاجي خليفة متوفى سنة (1067) هجرية. و(هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين) ج: 1 ص: 649 ل(إسماعيل بن محمد أمين بن مير سليم الباباني) المتوفى سنة (1920) نقف هنا قليلاً ونأتي بإحصاء دقيق لحروف القرآن, عن (عبد الله بن مسعود) - قال عنه النبي محمد من أراد أن يأخذ القرآن غضاً كما أنزل فليأخذه من عبد الله بن مسعود- أنه (322670) حرفاً. عن (ابن عباس) هناك قولان: أحدهما : (323621) حرفاً. و الآخر: (323670) حرفاً. عن (مجاهد بن جبير) المعروف اختصاراً بمجاهد (641- 722م) قال عنه (النووي), خذوا تفسير القرآن من أربعة, مجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة والضحاك, يقول أن القرآن: (320621) حرفاً. عن (إبراهيم التيمي): (323015) حرفاً. عن (عبد العزيز بن عبد الله): (321200) حرفاً. عن غير هؤلاء (321200) حرفاً. وأورد (الزركشي) في كتابه (البرهان في علوم القرآن) ج: 1 ص: 249: أنهم عدوا حروف القرآن فكانت ثلاثمائة ألف حرف وأربعون ألف وسبعمائة وأربعون حرفاً. بناءً على ما روي عن الخليفة عمر بن الخطاب, فقد ذهب ثلثا القرآن. كل هذه الاستقراءات ذكرها الفقيه (أبو ليث نصر بن محمد السمرقندي) (333- 373) هجرية في كتابه (بستان العارفين) مطبوع بذيل كتاب (تنبيه الغافلين في الموعظة بأحاديث سيد الأنبياء و المرسلين): ص (457) في باب (149). إن المنقول عن أكثر القراء, هو: (323671) حرفاً. بينما الإحصاء الكومبيوتري الذي فوق الشبهات والشكوك, يقول أن عدد حروف القرآن يساوي (33073) حرفاً, ومنه يعلم كم يبلغ مقدار ما فقد من القرآن, وهذا يعني, أن سور وآيات القرآن كانت أكثر من هذا الموجود اليوم بين أيدي المسلمين بثلاثة أضعاف. فإن القرآن الموجود حروفه (323671) هذا ما قاله ابن عباس حبر الأمة و ابن عم النبي محمد, ونقله السيوطي في (الإتقان في علوم القرآن) ج:1 ص: 231 وهذه الإحصاءات مقارنة مع رقم الذي قاله عمر بن الخطاب يبين أن القرآن (المنزل) فقد منه الكثير, الكثير.لا تعليق. دعونا نواصل تقديم نماذج أخرى من روايات التحريف في كتب أهل السنة, لقد جاءت في الروايات الصحيحة أن الصحابي (حذيفة بن اليمان) كان يتحسف من تسمية الناس لسورة التوبة بهذا الاسم, وهي في الأصل اسمها سورة العذاب, لأن الناس يقرؤون ربعها فقط! فالتي نزل بها جبريل على محمد أضعاف الموجود, وهذا ما أخرجه ابن أبي شيبة والطبراني في الأوسط وأبو الشيخ و الحاكم وابن مردويه عن حذيفة قال:" التي تسمونها سورة التوبة هي سورة العذاب والله ما تركت أحداً إلا نالت منه ولا تقرؤون منها مما كنا نقرأ إلا ربعها". راجع كتاب: مجمع الزوائد ج: 7 ص: 28 والمثقف لابن أبي شيبة ج: 10 ص: 509 حديث 10143 والمستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 203 و الدر المنثور ج:3 ص: 208. وجاء في المصنف للصنعاني ج: 7 ص: 330 حديث رقم 13363 والتمهيد في شرح الموطأ ج: 4 ص: 275 وشرح الحديث 21: إن سورة البراءة (التوبة) في القرآن هي (129) آية, فمقتضى الحديث أنها كانت (516) آية, يعني أقل قليلاً من ضعفي سورة البقرة, التي هي أطول سورة في القرآن (286) آية!. جاء في مسند الأنصار لأحمد ج: 6 ص: 154 وفي مجمع الزوائد ج:7 ص:152: عن عبد الرحمن بن يزيد قال كان عبد الله يحك - يمسح- المعوذتين من مصحفه, ويقول: إنهما ليستا من كتاب الله. بينما المعوذتان هما سورتان في القرآن الحالي تحملان رقَمَي (113) باسم سورة الفلق, عبارة عن خمس آيات. والأخرى, سورة الناس تحمل رقم (114) عبارة عن ست آيات. وجاء في (تفسير القرآن العظيم) ل( ابن كثير) (700- 774) هجرية, ج:1 ص: 9 وفي (فتح القدير) ل(محمد بن علي بن محمد الشوكاني) (1759- 1834م) ج: 1 ص:62, انظر (الجامع لأحكام القرآن) (محمد بن أحمد القرطبي) المتوفى (671) هجرية ج: 1 ص: 81: روى عن الأعمش عن إبراهيم قال:" قيل لابن مسعود لِمَ لمْ تكتب الفاتحة في مصحفك؟ فقال: لو كتبتها لكتبتها في أول كل سورة" بمعنى, أنها ليست من القرآن, وحشرت فيه حشراً من قبل صنمي قريش, أبو بكر وعمر, كما تقول الشيعة. وأن النبي محمد قال:" من أراد أن يأخذ القرآن رطباً؛ فليأخذه عن ابن مسعود" وكان ابن مسعود يُعرف بابن أم عبد؟ وهو من صحابة النبي محمد ومن أوائل المهاجرين, وهاجر الهجرتين وشهد بدراً, وصلى على القبلتين صوب بيت المقدس, حين كان قبلة المسلمين, قبل أن يغيرها النبي محمد بالقبلة الحالية, بيت العتيق, بمكة, فغير النبي محمد القبلة وأشار لها في آية قرآنية جاءت في سورة البقرة (144) } فلنوليك قبلة ترضاها...{ هنا يتساءل المرء, يا ترى من يجب أن يرضي من, الخالق يرضي العبد أم العكس!. على القارئ أن يعرف, أن تغيير القبلة من بيت المقدس إلى بيت العتيق بمكة, جاء في العام الثاني بعد أن فر النبي محمد إلى المدينة, أي بعد أربعة عشر سنة من بدء الدعوة الإسلامية, هل إله الإسلام لم يكن يعرف على مدى عقد ونيف, أن النبي يقلب وجهه في السماء بحثاً عن قبلة غير بيت المقدس؟ أم القضية لها علاقة بيهود المدينة, الذين رفضوا دعوته, ولم يعترفوا به نبياً مُرسلاً؟, فلذا غير القبلة التي كانت في أرض اليهود. ما علينا, دعونا نعود إلى ابن مسعود الذي سبق عمر بن الخطاب في إسلامه, و قيل كان سادس من آمنوا بالإسلام, وأول من جهر بقراءة القرآن, ودعيت القراءة باسمه (قراءة ابن مسعود) أخذ ابن مسعود من فم النبي محمد سبعين سورة, أكرر أن النبي محمد قال (من أحب أن يسمع القرآن غضاً كما أنزل فليسمعه من ابن أم عبد - كنية عبد الله ابن مسعود) وابن أم عبد هذا,هو الذي جثا على صدر عمر بن هشام بن المغيرة الملقب ب( أبي الحكم) والذي غيره نبي محمد إلى (أبي جهل) وقبل أن يجز رأسه, جز أبي الحكم كيان ابن مسعود, قائلاً له," لقد ارتقيت مرتقاً صعباً يا رويعي الغنم". وعن إخلاص ابن مسعود للنبي محمد, تقول المصادر الإسلامية, لم يبقى معه يوم غزوة أُحد عام (625م) إلا أربعة: أحدهم كان عبد الله ابن مسعود, بينما عمر بن الخطاب, وجماعته فرو إلى الجبال كالنعاج. جاء في كتاب المصاحف, للسجستاني , باب كتابة الفواتح والعدد في المصاحف ص (154):"عن أبي جمرة قال: أتيت إبراهيم بمصحفٍ لي مكتوبٍ فيه: سورة كذا, وكذا آية, - المعوذتين - قال إبراهيم: امحُ هذا, فإن ابن مسعودٍ كان يكره هذا, ويقول: لا تخلطوا بكتاب الله ما ليس منه". لقد روي بعدة أسانيد في كتب السنة, بأن عبد الله ابن مسعود كان يرى أن المعوذتين ليستا من القرآن, وروي عنه ذلك بشأن سورة الفاتحة أيضاً". و أثبت ابن مسعود في قرآنه (بسم الله) في سورة البراءة. وعن فقد سورتين من القرآن إحداهما تعدل سورة التوبة و لسورة التوبة هذه, أسماء أخرى قد تصل إلى أربعة عشر اسماً: منها البراءة, التوبة, المبعثرة, المشردة, المخزية, الفاضحة, المثيرة الخ. والأخرى المسبحات, والمسبحات هي تلك السور التي تبدأ بسبح أو يسبح وهن: سورة الإسراء, والحديد, والحشر, والصف, والجمعة, والتغابن, والأعلى, والكهف, الخ. جاء في (صحيح مسلم) ج: 3 ص:100 و بشرح النووي ج: 7 ص: 139- 140 وفي علوم القرآن ج: 1 ص: 64:" عن أبي الأسود ظالم بن عمرو قال: بَعثَ أبو موسى الأشعري إلى قراء أهل البصرة, فدخل عليه ثلاثمائة رجل قد قرءوا القرآن. فقال: أنتم خيار أهل البصرة وقراؤهم. فأتلوه ولا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم, وإنا كنا نقرأ سورة كنا نشبهها في الطول والشدة بسورة البراءة, فأنسيتها,غير أني قد حفظت منها: }لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى وادياً ثالثاً,ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب{ و يضيف أبو موسى: وكنا نقرأ سورة نشبهها بإحدى المسبحات فأنسيتها غير أني حفظت منها:} يأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتكتب شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة{. وجاء في (الدر المنثور في التفسير بالمأثور) ج: 1 ص: 105 ل(جلال الدين السيوطي) وفي (مجمع الزوائد و منبع الفوائد) ل(علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي) (735- 807) للهجرة: أخرج أبو عبيدة في فضائله و ابن الضريس عن أبي موسى الأشعري قال: نزلت سورة شديدة نحو براءة في الشدة ثم رفعت وحفظت منها: }إن الله سيؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق له{. أين هذه الآيات التي رواها أبو موسى الأشعري؟ لا أحد يدري, ذهبت مع الريح. دعونا نقدم لكم نماذج أخرى من روايات التحريف, في كتب أهل السنة. ترك كتابة سورة الفاتحة. جاء في كتاب (المصاحف) ص (73) ل(ابن أبي داود السجستاني): قيل لعبد الله بن مسعود: لِمَ لم تكتب سورة الفاتحة في مصحفك؟ قال: لو كتبتها لكتبتها مع كل سورة. بمعنى أنها دعاء وليس بقرآن. جاء في (أمالي المحاملي) ص (112) حديث (72) (للحافظ الحسين بن إسماعيل بن محمد المحاملي) وفي (صحيح البخاري) 8/77 أخرجه مسلم وأحمد: قال: قال أبي الدرداء لعلقمة النخعي: تحفظ كيف كان عبد الله بن مسعود يقرأ قلت: نعم, قال }والليل إذا يغشى{ }والنهار إذا تجلى{ }الذكر والأنثى{ قال علقمة: فقلت: }والذكر والأنثى{ قال أبي الدرداء: والله الذي لا إله إلا هو, لهكذا أقرأني رسول الله من فيه إلى في, فما زال هؤلاء حتى كادوا أن يردوني عنها. هؤلاء يريدونني على أن أقرأ }وما خلق الذكر والأنثى{ والله, لا أتابعهم. وهذا يؤكد لنا, أن المسلمين أضافوا في القرآن الحالي }وما خلق{. في تحريف آخر, روى (السجستاني) في كتابه (المصاحف) ص (65): عن ميمون بن مهران، وتلا هذه السورة: }والعصر,إن الإنسان لفي خسر, إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات... وتواصوا بالصبر{ في قراءة عبد الله بن مسعود لا توجد }وتواصوا بالحق{. هناك أيضاً سورتان فقدتا من القرآن, وهما سورة (الخلع) وهذا نصها: }اللهم إنا نستعينك و نستغفرك ونثني عليك الخير ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك{ و نص سور الحفد: }اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفد نرجو رحمتك ونخشى عذابك الجد إن عذابك بالكفار ملحق{. روايات المسلمين تقول أنهما سورتان من قرآن (منزل), لأن بعض الصحابة كان يقرأ بهما في صلاته, ومنهم من يحلف بأغلظ الإيمان كما جاء أعلاه بأنهما نزلتا من السماء. جاء في (الدر المنثور في التفسير بالمأثور ) ج:6 ص: 420: أخرج محمد بن نصر الطحاوي عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب كان يقنت بالسورتين }}اللهم إياك نعبد{{ و}اللهم إنا نستعينك{. وأخرج محمد بن نصر عن عبد الرحمن بن أبزي قال: قنت عمر بالسورتين. وجاء في (مجمع الزوائد) 7: 157 وفي (الإتقان في علوم القرآن) ج:3 ص: 36 وفي (الدر المنثور) ج:6 ص: 420 و 422: عن أبي إسحاق قال: أمّنا أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بخراسان فقرأ بهاتين السورتين }إنا نستعينك{ و }نستغفرك{. وأخرج محمد بن نصر عن عطاء بن السائب قال كان أبو عبد الرحمن يقرئنا }اللهم إنا نستعينك{ وقال أبو عبد الرحمن أن عبد الله ابن مسعود كان يقرأهم إياها, ويقول أن رسول الله كان يقرأهم إياها. وقال أنس بن مالك خادم النبي وصحابي عاش مع النبي محمد منذ نعومة أظافره :" والله إنهما أنزلتا من السماء". لا توجد نصوصاً أوضح من التي ذكرنا في إثبات كونهما سورتان من سور القرآن. لكننا نتساءل, أين هما الآن؟, لماذا لا توجدان في القرآن الذي بيد المسلمين اليوم!. إن المصادر الإسلامية تذكر أن بعض الصحابة بعد أن كتب عثمان بن عفان الخليفة الثالث, القرآن ورفعهما منه, كتبا السورتين ودمجتهما في مصاحفهم, جاء في (الإتقان في علوم القرآن) ج:2 ص: 35،37: عن أبَيّ بن كعب أنه كان يقنت بالسورتين, فذكرهما وأنه كان يكتبهما في مصحفه. قال (ابن النديم) المتوفى سنة (995م) في كتابه (الفهرست) ج: 1 ص: 40 في باب ترتيب القرآن في مصحف أبَيّ بن كعب: سورة الصف, الضحى, ألم نشرح لك, القارعة, التكاثر, الخلع ثلاث آيات, الحفد ست آيات اللهم إياك نعبد وآخرها بالكفار ملحق, اللمز, إذا زلزلت, العاديات, أصحاب الفيل, التين, الكوثر, القدر, الكافرون, النصر, أبي لهب, الصمد الفلق, الناس , فذلك مائة وستة عشر سورة - القرآن الحالي مائة وأربعة عشر سورة- قال إلى هاهنا أصبحت في مصحف أبَيّ بن كعب, وجميع آي القرآن في قول أبَيّ ستة آلاف ومائتان وعشر آيات. من الصحابة و التابعين الذين عدوا السورتين من القرآن المنزل هم, أبَيّ بن كعب, وعبد الله بن عباس, وأبو موسى الأشعري, وأنس بن مالك, وعبد الله بن مسعود, وسفيان الثوري, والحسن البصري, وعطاء بن رباح, وأبو عبد الرحمن, الخ. وعن البسملة, يوجد اختلاف بين المسلمين, من اعتبرها آية ومن لا يعتبرها آية, جاء في الدر المنثور ج: 1 ص:7: عن عبد الله بن عباس قال: (بسم الله الرحمن الرحيم) هي آية. جاء في (تذكرة الحفاظ) ص (90- 109) و(هدية العارفين) ج: 1 ص:75 و(جوامع السير) ص (281) و(تقريب التهذيب) ج: 1 ص: 379: عن طلحة بن عبيد الله قال: قال رسول الله: (( من ترك }بسم الله الرحمن الرحيم{ فقد ترك آية من كتاب الله)). هناك أيضاً روايات متناقضة جاءت في كُتب الصحاح لا تعد البسملة كآية. جاء في (صحيح مسلم), كتاب الصلاة, الحديث رقم (50) و (52)؛ و(سنن النسائي), باب ترك الجهر بالبسملة من كتاب افتتاح الصلاة ج:1 ص: 144؛ و (مسند أحمد) ج:3 ص: 177 ,273 , 278: عن قتادة عن أنس بن مالك, قال: صليت مع رسول الله, وأبي بكر, وعمر, وعثمان, فلم أسمع أحد منهم يقرأ }بسم الله الرحمن الرحيم{. ويقول أنس كانوا يستفتحون بالحمد لله رب العالمين, لا يذكرون }بسم الله الرحمن الرحيم{ لا في أول القراءة, ولا في آخرها. وجاء في (صحيح مسلم) كتاب الصلاة, الحديث (52)؛ و (سنن النسائي) كتاب افتتاح الصلاة, الباب (20)؛ و(مسند أحمد) 3/203و205 و 223و 255و273و 278و286و289 و4/ 85 .راجع (سنن الترمذي) ج:2 ص: 43؛ و (المصنف) ل(عبد الرزاق) ج:2 ص:88 عن يزيد بن عبد الله قال :سمعني أبي وأنا أقول }بسم الله الرحمن الرحيم{ فقال أي بني إياك. قال: ولم أرى أحد من أصحاب رسول الله كان أبغض إليه حدثا في الإسلام منه, فإني قد صليت مع رسول الله, و مع أبي بكر, وعمر, وعثمان, فلم أسمع أحدا منهم يقولها فلا تقلها. إذا أنت قرأت فقل: الحمد لله رب العالمين" إلى اليوم لم ينتهي علماء المسلمين من هذا الخلاف المستعصي عن الحل, قسم منهم يعدها آية وقسم آخر يرفضها. إن الإيرانيين بعد انتصار ثورة الإسلامية في إيران سنة (1979) تركوها وغالباً ما يقرؤون بدل عنها} بسم الله قاصم الجبارين{. وهذه الاختلافات القاتلة, تراها إلى اليوم في سور القرآن ذاتها. عزيزي القارئ, افتح القرآن, ولاحظ فيه (سورة الفاتحة), عدوا البسملة فقط كآية, ولم يعدوها آية في بقية سور القرآن. هنا يسأل المرء, هل هي آية, أم لا؟. إذا هذه هي حال الصحابة والتابعين, وعلماء المسلمين جميعهم يشكك في القرآن وآياته, لماذا يكفروا غير المسلمين حين يشككوا في القرآن!. إن فقدان سورتين من القرآن إحداهما تعدل التوبة والأخرى تعدل المسبحات! ذكرهما مسلم في صحيحه ج: 3 ص: 100 و بشرح النووي ج: 7 ص: 139و 140 وفي الإتقان في علوم القرآن ج: 1 ص: 64 وفي الدر المنثور ج: 1 ص: 105 وفي مجمع الزوائد ج:5 ص: 302. هنا سؤال يطرح نفسه, أين ذهبتا هاتان السورتان اللتان ذكرتهما المصادر المعتبرة التي أشرنا إليها أعلاه؟!. وعن نزول آية العشر رضعات التي نسخت إلى خمس رضعات, يقول (مسلم) في (صحيحه) ج:4 ص: 167 وكذلك في ج: 3 ص: 1075 و(ابن كثير) في (تفسيره) ج:1 ص:469 و(الدارمي) في (سننه) ج:2 ص: 157و(عبد الرزاق الصنعاني) في (المصنف) ج: 7 ص: 467- 470 وفي (البرهان في علوم القرآن) ج: 2 ص: 39 وفي (سنن الترمذي) ج: 3 ص: 456 و في (السنن الكبرى) (للبيهقي) ج: 7 ص: 454 وفي (مناهل العرفان) (للزرقاني) ج: 2 ص: 110- 111 وفي (الموطأ) للإمام (مالك) ج: 2 ص: 117، وفي (سنن النسائي) ج: 6 ص: 100 وفي (سنن ابن ماجة) ج: 1 ص: 635 وغيرها: عن عائشة, أنها قالت:" كان فيما أنزل من القرآن }عشر رضعات معلومات يحرّمن{ ثم نسخت ب}خمس رضعات معلومات{ فتوفى رسول الله وهن فيما يقرأ من القرآن". أين هما الآن؟؟؟. جاء في, (المحلي) ل(ابن حزم الأندلسي) عن آيتي الرجم والرضاعة اللتين أكلتهما السخلة في ج:11 ص: 236 وفي (سنن ابن ماجة) ج: 1 ص: 625-635 حديث 1944 وفي (المعجم الأوسط) ج: 8 ص: 12 حديث 7805 وفي (سنن الدار قطني) ج: 4 ص: 179 حديث 22: عن عائشة أم المؤمنين قالت:" لقد نزلت آية الرجم والرضاعة فكانتا في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله تشاغلنا بموته فدخل داجن - سخلة- فأكلتها". هل يعقل هذا الكلام؟ يدعون أنه كلام مرسل من خالق الكون والكائنات, كيف تأكله سخلة!!!. ثم, لماذا تحتفظ عائشة بآيات القرآن في غرفة نومها وتحت سريرها! هل يجوز هذا شرعاً وفق عقيدة الإسلامية؟ لماذا لم يقل لها النبي محمد, أن حفظ آيات القرآن في غرفة النوم وعلى فراش... لا يجوز؟. جاء في (الدر المنثور في التفسير المأثور) ج: 5 ص: 179 ل(جلال الدين السيوطي) وفي (تفسير الكشاف) ج: 3 ص: 258 ل(لإمام الزمخشري): جلس عمر بن الخطاب على منبر النبي, فلما سكت المؤذن قام فأثنى على الله ثم قال: أما بعد: فأني قائل لكم مقالة قد قدر لي أن أقولها, لا أدري لعلها بين أجلي, فمن عقلها, و وعاها , فليحدث بها حيث انتهت إليه راحلته, ومن أخشى أن لا يعقلها فلا أحل لأحد أن يكذب على: أن الله قد بعث محمد بالحق, وأنزل عليه الكتاب, فكان مما أنزل آية الرجم فقرأناها, و وعيناها, رجم رسول الله ورجمنا بعده, فأخشى أن طال بالناس زمان أن يقول قائل: والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله". الرجم كما يقول عمر جاء في كتاب الله وتطبيقه حق على من زنى - حسب عقيدة المسلمين- إذا أحصن من الرجال والنساء, إذا قامت عليهما البينة, أو كان الحبل أو الاعتراف. أخرج الزمخشري عن الزرقاني قال: قال لي أبَيّ بن كعب: كم تعدون سورة الأحزاب؟ قلت: ثلاثاً و سبعين آية. قال: فو الذي يحلف به أبيّ بن كعب, أنها كانت لتعدل سورة البقرة, أو أطول, ولقد قرأنا منها آية الرجم }الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم{. نكرر تساءلنا, أين هذه الآية التي بقي حكمها وفقد رسمها؟!. جاء في (الدر المنثور) ج: 2 ص: 250 للسيوطي وفي (الطبري) 4/9 وفي (تفسير غرائب القرآن) للنيسابوري ج: 4 ص: 18 وفي (تفسير الكشاف) للزمخشري ج: 1 ص: 519 وفي (تفسير السراج المنير) للخطيب الشربيني ج: 1 ص: 295: أخرج عبد الحميد, وابن جرير, وابن الأنباري, والحاكم وصححه من طرق أبي نضرة قال: قرأت على ابن عباس - ابن عمي النبي محمد- }فما استمتعتم به منهن فأتوهن أجورهن فريضة{ قال ابن عباس }فما استمتعتم به منهن إلى أجل مسمى{ فقلت: ما نقرأها كذلك. فقال ابن عباس: والله لأنزلها الله كذلك". يوجد اختلاف كبير بين الآية التي رواها ابن عباس, والآية التي في القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم؟. جاء في (الدر المنثور) في ج: 2 ص: 528 و ج:5 ص: 268 وأخرجه (الكنجي الشافعي) في كتاب (كفاية الطالب) ص (234) وفي كتاب (شواهد التنزيل) ج: 1 ص: 249:" أخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه و ابن عساكر عن عبد الله بن مسعود أنه قال, كان يقرأ هذا الحرف }وكفى الله المؤمنين القتال بعلي بن أبي طالب{. وتضيف هذه المصادر: أخرج ابن مردويه عن ابن مسعود قال: كنا نقرأ على عهد رسول الله } يأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك أن علياً مولى المؤمنين وإن لم تفعل فما بلغت رسالته و الله يعصمك من الناس{. وجاء أيضاً, عن أبي هريرة عن النبي قال: لما أسري بي إلى السماء سمعت نداءاً من تحت العرش, أن علياً راية الهدى وحبيب من يؤمن بي, بلغ يا محمد, قال: فلما نزل النبي أسر ذلك, فأنزل الله }يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك في علي بن أبي طالب وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس{. وأورد المتقي الهندي في (منتخب كنز العمال) بهامش مسند أحمد ج:2 ص: 43: قرأ أبَيّ بن كعب: }ولا تقربوا الزنى أنه كان فاحشة, و مقتاً وساء سبيلا ألا من تاب فإن الله كان غفوراً رحيماً{ نصف هذه الآية التي تحمل رقم (22) في سورة النساء, في القرآن الحالي غير موجود. جاء في كتاب (الدر المنثور في تفسير بالمأثور) ج:1 ص: 301- 303:" أخرج ابن أبي شيبة, عن عبد الله بن رافع عن أم سلمة أنها استكتبت مصحفاً فلما بلغت: }حافظوا على الصلوات، والصلاة الوسطى{ قالت: أكتب }العصر{ هذه الكلمة غير موجودة في القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم, جاءت الآية في سورة البقرة التي تحمل رقم (238) هكذا: }حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين{ جاءت كلمة }الوسطى{ بدل }العصر{. قال (السيوطي) في (الدر المنثور في تفسير بالمأثور) ج: 6 ص: 219:" أخرج عبد الرزاق, و الفريابي, وأبو عبيد, وسعيد بن منصور, وابن أبي شيبة, وعبد الحميد, وابن جرير, وابن منذر, وابن الأنباري, والطبراني من طرق عن عبد الله ابن مسعود, أنه كان يقرأ }}فامضوا إلى ذكر الله{{ ويقول: لو كانت }فاسعوا{ لسعيت حتى يسقط ردائي. وذكرها البيهقي في سننه عن ابن عمر قال: ما سمعت عمر يقرأها قط إلا: }فامضوا إلى ذكر الله{ جاءت الكلمة في القرآن الحالي في سورة الجمعة آية (9) }فاسعوا إلى ذكر الله{ خلاف ما كان يقرأ الخليفة الثاني عمر بن الخطاب. واضح الدلالة أنها محرفة. جاء في (الدر المنثور) ج: 4 ص: 371 وفي (الإتقان في علوم القرآن) ج: 2 ص: 25 وفي (كنز العمال) ج: 2 ص:385: " أخرج ابن جرير وابن منذر وابن أبي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس, فقيه الخلفاء وحبر الأمة وابن عم النبي محمد, أن عمر بن الخطاب سأله فقال: أ رأيت قول الله تعالى لأزواج النبي }ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى{ سورة الأحزاب آية (33) و يستمر, هل كانت الجاهلية غير واحدة؟ فقال ابن عباس: ما سمعت بأولى إلا ولها آخرة. فقال له عمر: فأنبأني من كتاب الله ما يصدق ذلك؟ فقال: إن الله يقول }جاهدوا في الله حق جهاده كما جاهدتم أول مرة{. فقال عمر: مَن أمرنا أن نجاهد؟ قال: بني مخزوم وعبد شمس. وذكرت ذات المصادر أعلاه: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: ألم تجد فيما أنزل علينا }أن جاهدوا كما جاهدتم أول مرة{ فإنا لا نجدها؟ قال: أسقطت فيما أسقط من القرآن" أي, بمعنى حذفت من القرآن, ليست لها وجود في القرآن الحالي؟. أليس ذكر جاهلية الأولى توحي بوجود جاهلية ثانية وثالثة؟ الخ أين هذه الجاهليات؟ من عادت العرب إذا عدوا الأولى قالوا عن الثانية الآخر, حتى لا توحي إلى الاستمرارية, على سبيل المثال قالوا ربيع الأول, الربيع الآخر, لم يقولوا ربيع الثاني, جمادي الأول جمادي الآخر, لم يقولوا جمادي الثاني حتى لا يوحوا بوجود ثالث. دعونا نلقي نظرة على شهادات أمهات المؤمنين بتحريف القرآن. أولاً, شهادة عائشة زوجة النبي محمد وهي الزوجة البكر الوحيدة التي تزوجها بين زوجاته الأرامل, وهي التي قالت للنبي محمد "مالي أرى ربك إلا يسارع في هواك" وهي بنت صاحبه ابن أبي قحافة, الملقب بأبي بكر. جاء في (الدر المنثور) ج: 5 ص: 180: عن عائشة قالت:" كانت سورة الأحزاب تقرأ في زمن النبي مائتي آية, فلما كتب عثمان المصاحف لم يقدر منها إلا على ما هو الآن" وهي الآن عبارة عن ثلاث و سبعون آية, يا ترى أين ذهبت حدود (130) آية!!. جاء في (الدر المنثور) ج: 2 ص: 246 وفي (تفسير الطبري) ج: 9 ص: 395 و (المصاحف) ل(أبن أبي داود السجستاني) ص (34) وفي (زاد المسير) ل(ابن الجوزي) ج: 2 ص: 25 وفي (تفسير الخازن) للإمام علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم البغدادي ج: 1 ص: 622 وفي (تفسير البغوي) للإمام حسين بن مسعود البغوي ج: 1 ص: 498 قال (السيوطي) في كتابه (الإتقان في علوم القرآن) ج:1 ص: 182, إسناده صحيح على شرط الشيخين:" أخرج أبو عبيد في فضائله وسعيد بن منصور وابن أبي شيبة وابن جرير و أبي داود وابن المنذر بسند صحيح عن عروة قال: سألت عائشة عن لحن القرآن - اللحن بمعنى الخطأ في النحو- } إن الذين آمنوا والذين هادوا و الصابئون{ سورة المائدة آية (69). }والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة{ سورة النساء آية (162). } قالوا إنّ هذان لساحران{ سورة طه آية (63), فقالت: يا ابن أختي هذا عمل الكتاب أخطئوا في الكتاب". إن فقهاء الإسلام لكي يداروا هذا الخطأ القاتل, حاولوا في كل العصور القديمة والحديثة, و بشتى السبل, أن يجدوا معنى آخر لل(إنّ) التي تنصب المثنى بالياء, حسب قواعد اللغة العربية, خلاف ما جاء في القرآن الذي رفعها بالألف. إن (علماء) الإسلام, مرة زعموا بمعنى نعم, ومرة زعموا بمعنى ما, ومرة زعموا بمعنى لا, ومرة قالوا بمعنى نعم في اللغة العبرية, بينما الخطأ النحوي واضح فيها, يعرفها حتى التلميذ المبتدأ. بالمناسبة أنا لست ضليعاً باللغة العربية, ولم أدرسها دراسة منهجية, لكني أعرف أن قاعدة (إنّ), تنصب المبتدأ وترفع الخبر, مثلاً نقول: "إن هذين لتلميذان" لا يجوز نقول: "إن هذان لتلميذان". ونقول:" إِنَّ نَميراً مُجْتَهِدٌ. نمير منصوب بالفتحتين ومجتهد مرفوع بالضمتين. إِنَّ الليلَ جَميلٌ" الليل منصوب بالفتحة وجميل مرفوع بالضمتين. ليس حرف (إِنَّ) وحده ينصب المبتدأ, هناك أخوات (إِنَّ) أيضاً تنصب المبتدأ, وهن:" أنَّ. كَأَنَّ. لَكِنَّ. لَيْتَ. لَعَلَّ". وكذلك لا النافية للجنس تعمل عمل (( إنّ)) أي أنها تنصب الاسم وترفع الخبر, نحو (( لا رجلَ في الدَّار)) وهذه الأحرف بخلاف (كان) الذي يرفع المبتدأ وينصب الخبر, مثلاً نقول: "كانَ نَميرٌ مُجْتَهِداً" نمير مرفوع بالضمتين ومجتهد منصوب بالفتحتين. وأخوات كان تفعل ذات الشيء, وهن عبارة عن:" أَصْبَحَ. أَضْحى. ظَلَّ. باتَ. أَمْسى. مازالَ. مابَرِحَ. ما انْفَكَ. مافَتئ. مادامَ. صارَ. لَيْسَ". وكذلك واو المعية تنصب أيضاً, وتسمى بواو النصب, مثلاً, نقول جاء عمر و زيداً. وكذلك حرف النداء ينصب أيضاً مثلاً, يا رجلاً خذ هذا, يا, حرف نداء, مبني على السكون ,لا محل له من الأعراب. رجلاً, منادي نكرة غير مقصودة منصوب, وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة,الخ. بالمناسبة , بعد أن يأس علماء الإسلام ولم يجدوا شيئاً يعللوا به هذا الخطأ, زعموا, }إن هذان لساحران{ (نزلت) بلغة خثعم وكنانة والحارث بن كعب وزبيد, نسوا أو تناسوا أصحاب هذا الادعاء, أن عثمان بن عفان حين أمر بكتابة القرآن, قال للرهط القرشيين إذا اختلفتم في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش, فإنما نزل بلسانهم, ففعلوا, أي أن القرآن الذي بيد المسلمين الآن, هو بلغة قريش. ثم, هل أن عمر بن الخطاب لا يعرف لغة هذه القبائل, حين تجادل مع هشام بن حكيم, حول آية كل منهما قرأها بلغة مختلفة, وهما قرشيان؟. لقد جاء في (التفسير الكبير) للرازي ج:22 ص: 65- 66: " قال ابن الأنباري, ثبت أنه لا بد من تصحيح القراءة المشهورة - يقصد تصحيح القرآن الذي كتبه عثمان ابن عفان- ويضيف الرازي, اختلف النحويون فيه وذكروا وجوهاً مختلفة". وجاء في كتاب (حجة القراءات) ل(ابن زنجلة) ج:1 ص: 454:" قرأ أبو عمر, }إن هذين لساحران{ ويضيف ابن زنجله, إن هذا الحرف في كتاب الله مشكل". وجاء في تفسير (السمرقندي ) المسمى ب(بحر العلوم) ج:2 ص: 403:" قرأ أبو عمر }إن هذين لساحران{ ويضيف إنَّ تنصب ما بعدها, وقرأ الباقون إنَّ بالنصب والتشديد, وأضاف في ج:2 ص: 404: قال (أبو عبيد) نقرأ بهذا, }إن هذين{". وجاء في (بحر المحيط) ل(أبي حيان الأندلسي) ج: 6 ص: 238:" قرأت عائشة, والحسن, والنخعي, والجحدري, والأعمش, وابن جبير, وابن عبيد, وأبو عمر, }إن هذين لساحران{". وجاء في كتاب (الكشف والبيان), تفسير (الثعلبي) ج: 6 ص: 404 وتفسير الكبير لل(رازي) ج: 22 ص:65- 69:" قرأ عيسى ابن عمر الثقفي وأبو عمر ابن علاء }إن هذين لساحران{ وأضاف الثعلبي, قال أبو عمر, وأني لاستحي من الله أن أقرأ }إن هذان لساحران{". وجاء في كتاب (زاد المسير, للجوزي) ج: 2 ص: 279 وفي تفسير (القرطبي) ج: 11 ص: 216 وكتب رسائل وفتاوى (ابن تيمية) ج: 15 ص: 250 وفي (الكشف و البيان), تفسير (الثعلبي) ج: 6 ص: 404:" قال عثمان ابن عفان إن في القرآن لحناً وستقيمها العرب بألسنتها". بحسب قول عثمان, أن في القرآن أخطاء نحوية. ومن لطائف قراءات القرآن, أن القراء إلى اليوم يقرؤون الآية بالطريقتين, }}إن هذين لساحران - إن هذان لساحران{{. عن خطورة هذه الأخطاء النحوية جاء في كتاب (التفسير الكبير) للرازي ج: 22 ص: 65- 66:" لما كان نقل هذه القراءة في الشهرة كنقل جميع القرآن فلو حكمنا ببطلانها جاز مثله في جميع القرآن وذلك يفضي إلى القدح في كل القرآن بأنه باطل" إن مثل هذه الأقوال... التي صدرت من الأئمة القدماء, جعلت الأزهر في العصر الحديث أن تدلوا بدلوها وتعترف بشكل خجول بالتحريف الذي في القرآن, حيث قال جمع من علمائها, وهم كل من أ.د. محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري و رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية. و أ.د. عبد الصبور مرزوق مفكر إسلامي وأستاذ في الأزهر. و أ.د. عبد العظيم المطعني مفكر إسلامي. و أ.د. علي جمعة مفتي الجمهورية المصرية. و أ.د. محمد عمارة مفكر إسلامي, في كتاب كتبوه للرد على المشككين بالقرآن, وعنوانه ( حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين) يقولوا في ص (200) :" إن القرآن أوسع من قواعد اللغة, وأسمى من أساليب البيان المعروفة عند البشر, فإذا ورد فيه شيء على غير قاعدة نحوية أو صرفية معروفة لدى الناس, فليس معناه أن القرآن قد أخطأ أو سها - ماذا إذاً؟- فما جاء منه على ما نعرفه أو نألفه من القواعد فلا مشاحنة فيه. وما جاء على غير ذلك وجب الإيمان بصحته وعلينا أن نجتهد في التماس العلة فيه, فإن أدركناها فالحمد لله, وإلا فوضنا الأمر فيها لله". هؤلاء هم علماء الإسلام, يعترفون بكل وضوح, أن في القرآن كلاماً على غير القاعدة النحوية, لكنهم يأمرون المسلمين القبول به رغماً عن أنوفهم. وكذلك يقول عالم لغوي كبير اسمه (فاضل صالح السامرائي):" القرآن لا يخالف قواعد اللغة العربية, لكن له خصوصيات الاستعمال, نزل في لسان عربي مبين, وفق قواعد اللغة, لكن له خصوصيات التعبير". هنا نتساءل, إذا لا يخالف قواعد اللغة العربية, لماذا يقول أن له خصوصية التعبير؟, هل أن خصوصية التعبير تمنحه حق مخالفة النحو العربي؟. إذا كان هذا التعبير وهذا الاستعمال الخاص لا يخرجه عن قواعد اللغة العربية, لماذا تشير له أصلاً!!!. ألم يكن من الأجدر بهؤلاء العلماء الأفاضل, بدل أن يلفوا ويدوروا حول أنفسهم لإيجاد ذريعة لإنقاذ القرآن من الورطة التي فيها, أن يوضحوا للإنسان المسلم البسيط, لماذا جاءت هذه الإشكالات في القرآن؟ إن كان عندهم شيء يوضحوه ويقولوه في هذا المضمار, ألم يكن من الأفضل لهم, أن يعترفوا للمسلم ولغيره, أسباب وجود كلمات في القرآن خلاف الرسم العربي, وهم يعرفوا جيداً إذا كتبها الطالب في المدرسة كما جاءت في القرآن, يرسب في الامتحان, لأنها تخالف الإملاء العربي والقواعد العربية, على سبيل المثال وليس الحصر, جاءت كلمة امرأة وغيرها في السور القرآنية بالتاء المجرورة, المفتوحة (ت), هكذا (امرأت) كما في سورة القصص آية (9):} وقالت امرأت فرعون قرت عين لي و لك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولداً وهم لا يشعرون{ وهكذا وردت في آل عمران (35) وفي يوسف (30-51) وفي التحريم التي جاءت فيها الكلمة ثلاث مرات مرتين في آية (10) ومرة في آية (11). بلا شك أن كتابتها بهذا الرسم العجيب ليس القصد منها جمع اسم امرأة, لأن جمع اسم امرأة هو نساء. وكذلك جاءت كلمة رحمة بالتاء المفتوحة هكذا (رحمت) خلاف القاعدة اللغوية, كما جاءت في سورة الزخرف آية (32): }أهم يقسمون رحمت ربك{. وتكررت هذه الكلمة برسمها الغريب, إذا نتجنب و لم نقل برسمها الخطأ عن القاعدة النحوية في خمس سور أخرى, هي الأعراف (56) والروم (50) وهود (73) و مريم (2) والبقرة (218). و كذلك كلمة (نعمة) أيضاً جاءت بالتاء المفتوحة, هكذا (نعمت) في سورة البقرة آية (231): }واذكروا نعمت الله عليكم{ وكذلك جاءت في سورة إبراهيم آية (28- 34) وفي النحل في ثلاث آيات متفرقات (72- 83- 114) وفي فاطر آية (3) والطور آية (29) وآل عمران آية (103). وكذلك كلمة (لعنة) جاءت بهذه الصورة (لعنت) بالتاء المفتوحة , خلاف القاعدة, جاءت في آل عمران آية (61): }ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكذابين{ وردت الكلمة برسمها الخطأ حسب قواعد اللغة العربية في سورة النور أيضاً, آية (7) ماعدا رسمها في هذه الآيتين بالتاء المفتوحة, ذكرت في آيات أخرى بالتاء المربوطة. وجاءت كلمة سنة أيضاً بالتاء المفتوحة (سُنت) ثلاث مرات, في سورة فاطر آية (43): }سُنت الأولين{. وجاءت الكلمة برسمها الخطأ في سورة الأنفال آية (38) وفي غافر (85). وجاءت كلمة (جنة) بالتاء المفتوحة, كما في سورة الواقعة آية (89): }فرح وريحان وجنت نعيم.{ هنا نكرر, لو كتبها تلميذاً أو طالباً في إحدى المراحل الدراسية, هل تقبل منه, أم يسقط في الامتحان؟ أو صحفي أو كاتب يتجرأ و يكتبها برسمها الذي جاء في القرآن, ألم يرمي رئيس التحرير مقاله في وجهه ويصبح أضحوكة, ومادة للسخرية؟. هناك كلمات عديدة وردت في القرآن خلاف القاعدة التي تدرس في المعاهد اللغوية والجامعات, من المعروف أن الفعل يكتب بالتاء المفتوحة, لكن القرآن الذي يزعمون أنه جاء ليعلم العرب, وإذا به يخالف قواعد لغتهم. جاءت في هود آية (86):}بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين{ كيف تفهم الكلمة بالتاء المفتوحة؟!. أضف إليها الكلمات الأخرى التي جاءت في القرآن بهذه الطريقة العجيبة: ابنت كما في التحريم آية (12): }ومريم ابنت عمران{ و كذلك كلمة (رسمت) في سورة إسرائيل آية (137) وردت من هذه الكلمات التي تخالف النحو العربي كثيراً في القرآن: ك" إيت وغرفت وبينت وثمرت وغيبت". عزيزي القارئ, تصور أن اسم (إبراهيم) النبي, ورد عشرات المرات في القرآن بهذه الصيغة (( إبراهِم)) بكسر الهاء و حذف الياء. هنا يتساءل المرء, هل القرآن الذي في اللوح المحفوظ, موجود فيه اسم إبراهيم، بهذا الرسم الذي في القرآن الحالي بيد المسلمين!. لقد قرأتم وشاهدتم, إن جميع الكلمات التي وجبت كتابتها بالتاء المربوطة , كتبت بالتاء المفتوحة, وإبراهيم حذف يائه, بخلاف اللغة العربية. حسب إلمامي البسيط باللغة السريانية, أن كتابة الكلمات بالتاء المفتوحة هي طريقة سريانية. والكورد أيضاً ينطقون هذه الكلمات, بالتاء المفتوحة كالتي جاءت في القرآن, وهذا يدل على أن بعض هذه الكلمات قد تكون كوردية المصدر، انتقلت إلى الإسلام عبر اقتباساتهم من الدين الزرادشتي. وكذلك كتابة الألف القصيرة كما وردت بكثرة في القرآن, أنها أيضاً سريانية, مثل, كلمة الغمم كتب فوق ميمها الأول ألف قصير, إلا أنهم استبدلوها في القرآن الذي في المواقع الإسلامية على الانترنيت بألف العربي طويل, وهذا رسمها (ا). الآن أدركت جيداً’ لماذا قال النبي محمد في إحدى أحاديثه " إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة كل منافق عليم اللسان" بالطبع الحديث لا يشملني لأني لست من علماء اللسان, ولا ضليعاً به. إن المسلمين بعد أن تلاعبوا بسور وآيات وحروف وكلمات عند كتابة القرآن على الورق في عهد عثمان, وتلاعبوا به مرات أخر منها حين اكتشفوا التنقيط والتشكيل والتهميز في القرن العاشر الميلادي, والآن يتلاعبوا بكلمات القرآن في الانترنيت كيفما يحلوا لهم, حيث يوجد موقع سعودي رسمي يسمى (موقع الإسلام) الدعوي والإرشادي . تابع لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد. يشرف عليه الشيخ (صالح بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ). إن المشرفين على هذا الموقع بدلوا جميع التاءات المفتوحة التي أشرنا لها أعلاه, بالتاء المربوطة, يسأل المرء, أليس هذا تحريف في القرآن؟. أليس هذا يؤكد أن المسلمين لم يتوقفوا بالتلاعب بحروف وكلمات القرآن منذ كتابته أبان حكم أبو بكر و عثمان بن عفان وإلى يومنا هذا. مَن مِن المسلمين لا يعرف طريقة تلاعب الحجاج بن يوسف الثقفي بآيات القرآن, أنه لم يجرؤ على فعله هذا, لو لم يعرف أن الذين قبله فعلوه ولم يتصدى لهم أحد؟ والذين جاءوا بعد الحجاج استمروا في تلاعبهم بالقرآن اقتداءً بنهجه ونهج من قبله, وإلا, كيف يجرؤ شيخ مسلم في القرن الواحد والعشرون يغيير في القرآن, حيث يقلب حرف التاء المفتوحة إلى تاء المربوطة, والألف القصيرة, إلى ألف طويلة الخ. يقول ابن أبي داود في كتابه المصاحف ص (49) عن عباد بن صهيب عن عوف بن أبي جميلة أن الحجاج بن يوسف الثقفي غير في مصحف عثمان أحد عشر حرفاً, قال: كانت في البقرة (259) } لم يتسن وانظر{ بغير هاء, فغيرها الحجاج إلى " لم يتسنه" أضاف لها حرف الهاء. وفي المائدة (48) تقول } شريعة ومنهاجاً{ فغيرها إلى " شرعة ومنهاجاً" حذف يائها. وفي يونس (22) } هو الذي ينشركم{ غيرها إلى "يسركم" حذف نونها وقلب شينها سيناً. وفي الزخرف (32) } نحن قسمنا بينهم معايشهم{ غيرها إلى "معيشتهم" حذف ألفها وأضاف لها حرف التاء. وفي سورة التكوير (24) } وما هو على الغيب بضنين{ لاحظ, "بضنين" بدل فيها حرف الظاء بالضاد. والآن في عصر التطور التكنولوجي’ جاء عصر التحريف التكنولوجي للقرآن؟. ملاحظة, أن القرآن الذي طبع في السعودية في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف بالمدينة المنورة بإشراف وزارة الحج والأوقاف بالمملكة العربية السعودية عام (1307) هجرية كتب بالرسم القديم, بالتاء المفتوحة!. نتساءل, أين مفعول الآية (115) في سورة الأنعام }وتمت كلمت ربك صدقاً وعدلاً لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم{!. لاحظ عزيزي القارئ, حتى هذه الآية التي تنفي التبديل في كلمات القرآن, بدلوا فيها, لأن رسم (الكلمة) جاء فيها بالتاء المفتوحة, هكذا (كلمت) بدلوها في القرآن الذي على الانترنيت في الموقع المذكور أعلاه إلى (كلمة). ولم يعيروا أهمية إلى الآية التي تمنع المساس بالقرآن في سورة يونس (15):} وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بدله قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إلي إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم{ آية واضحة كل الوضوح يمنع الذي جاء به أول مرة وهو النبي محمد, أن يغيير حروفه أو كلماته, لكن الذين يزعمون أنهم يسيرون على خطاه, بدلوا وغيروا فيه الكثير. نترك الحكم للقارئ اللبيب. إن المسلمين يكفروا كل من يقول بتحريف القرآن, يا ترى ما هذا الذي ذكرناه أعلاه؟ لماذا إذاً لا يكفروا عائشة والصحابة و أئمة الشيعة و علمائها و شيوخها الذين قالوا بتحريف القرآن؟!. جاء في (الدر المنثور) ج:1 ص:321 وفي (المصاحف ) للسجستاني ص (33- 34) وفي (معاني القرآن) (للفراء) ج: 2 ص: 183:" أخرج عبد الحميد عن هشام بن عروة قال: كان أبي يقرؤها }وما على الغيب بظنين{ فقيل له في ذلك فقال: قالت عائشة: إن الكتاب يخطئون في المصاحف". كيف يخطأ كاتب في كتاب, يقولون أنه منزل من الخالق؟ هل الخالق لا يميز بين الضاد والظاء, أخت الطاء!. جاء في (سنن الدار قطني) ج: 2 ص: 192 حديث 60 و(ابن المحلي) ج: 6 ص: 261 و (تفسير القرطبي) ج: 2 ص: 281 وفي (نيل الأوطار) لمحمد بن علي بن محمد الشوكاني (1759- 1834م) أحد أبرز علماء أهل السنة أورد في ج: 4 ص: 316:" عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة قالت: نزلت آية }فعدة من أيام متتابعات{ سقطت في القرآن الحالي الذي بيد المسلمين كلمة متتابعات". وردت في سورة المائدة آية (89) }لا يؤاخذكم الله باللغو في إيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام{ وفي قرآن عبد الله بن مسعود جاءت بزيادة }}متتابعات{{ و في آية أخرى في سورة البقرة آية (184): }فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر{. جاءت في مصحف أبَيّ بن كعب, وهو من كُتاب الوحي عند النبي محمد, وأحد الأربعة الذين أوصى النبي بأخذ القرآن منهم بزيادة بزيادة }}متتابعات{{ وهذه المتتابعات كما أسلفنا, ليست لها وجود في القرآن الذي بيد المسلمين اليوم. وعن قول أم المؤمنين حفصة وأم المؤمنين أم سلمة عن تحريف القرآن, كما جاء في (الدر المنثور) ج: 1 ص: 302 - 303 وفي (موطأ الإمام مالك), كتاب (الصلاة)ج: 1 ص: 158 وفي المصنف كتاب الطهارة, باب الصلاة الوسطى حديث رقم 2202؛ وفي تفسير (الطبري) ج: 2 ص: 343؛ وفي كتاب (المصاحف) ل(ابن أبي داود) ص 85- 86 -87 وفي (تذكرة الحفاظ), ل(شمس الدين الذهبي) (673- 748) هجرية ص 60 - 360 وفي (تقريب التهذيب), ل(ابن حجر العسقلاني) (773- 852) هجرية ج: 2 ص: 306 وله كتاب آخر في الحديث مسمى ب(لسان الميزان) ج: 5 ص: 27؛ وفي (كشف الظنون) ل(حاجي خليفة) (1609- 1657م) ص (461) وفي (هدية العارفين) ل(مير سليم الباباني) المتوفى سنة (1920)ج: 2 ص:31- 500:" عن أبي رافع مولى حفصة, قال:" استكتبتني حفصة مصحفاً فقالت: إذا أتيت على هذه الآية فتعال حتى أمليها عليك كما قرأتها. فلما أتيت على هذه الآية :}حافظوا على الصلوات{. قالت: أكتب: }حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى, وصلاة العصر{. فلقيت أبَيّ بن كعب فقلت: أبا المنذر, إنّ حفصة قالت كذا وكذا. فقال: هو كما قالت". " أخرج وكيع وابن أبي شيبة في المصنف وعبد الحميد وابن جرير وابن أبي داود في المصاحف وابن المنذر عن عبد الله بن رافع عن أم سلمة أنها أمرته أن يكتب لها مصحفاً. فلما بلغت} :حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى{ قالت: اكتب: }حافظوا على الصلوات وصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا لله قانتين{. رفعت منها } وصلاة العصر{ و الآية كما هي في القرآن الحالي في سورة البقرة (238) بهذه الصورة: }حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين{. للعلم, ليست فقط زوجات النبي محمد, الملقبات بأمهات المؤمنين, اعترفن بتحريف القرآن في الزيادة والنقصان, بل أن الخلفاء الأربع, وكبار الصحابة, والتابعين, أيضاً قالوا بذلك, لنأخذ أولاً شهادة الفاروق, الخليفة الثاني عمر بن الخطاب الذي وافقه ربه كما يزعم وأنزل ثلاث آيات في القرآن كما نطق بها عمر قبل (نزولها), وهو القائل - عمر- وافقني ربي في ثلاث, قلت: يا رسول الله لو اتخذت مقام إبراهيم مصلى. وأنزل الله في سورة البقرة آية (125) } واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى....{ وقلت يا رسول الله يدخل عليك البِر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين - زوجات النبي- بالحجاب, فأنزل الله في سورة الأحزاب آية الحجاب رقمها (59) }يأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين{ وقال عمر بلغني معاتبة النبي (ص) بعض نسائه فدخلت عليهن قلت إن انتهين أو يبدلن الله رسوله (ص) خيراً منكن الخ, فأنزل الله في سورة التحريم آية (5) } عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات....{. جاء في (الإتقان في علوم القرآن) ج: 2 ص: 25 وفي (مجمع الزوائد) ج:1 ص: 97 وفي (كنز العمال) ج: 6 ص: 208:عن عمر بن الخطاب قال:" كنا نقرأ:}لا ترغبوا عن آبائكم فأنه كفر بكم{ ثم قال لزيد: أ كذلك يا زيد؟ قال نعم" هذه الآية ليس لها وجود الآن في القرآن الذي بين أيدي المسلمين!. وجاء أيضاً في (منتخب كنز العمال) بهامش مسند أحمد ج:2 ص:43 وكنز العمال ج:2 ص: 569 رقم الحديث 4746 :" عن بجاله قال: مر عمر بن الخطاب بغلام وهو يقرأ في المصحف }النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم, وهو أب لهم{ وردت هذه الآية في القرآن الحالي في سورة الأحزاب آية (6) برسم مختلف تقول: }النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفاً كان ذلك في كتاب مسطوراً{. لاحظ البون الشاسع بين الآيتين. هل الخالق إذا يرسل كتاباً لعباده, يرضى بيد العبث أن تناله بهذه الطريقة...؟, إذا كان الإنسان لا يقبل التلاعب بكلامه الذي يوضع على الورق؟, فكيف بالخالق!. جاء في (مجمع الزوائد) ج: 7 ص: 163 وفي (الدر المنثور) ج: 6 ص: 422 وفي (الإتقان في علوم القرآن) ج: 2 ص: 7:" عن عمر بن الخطاب:" القرآن ألف ألف حرف وعشرون ألف حرف, فمن قرأه صابراً محتسباً, كان له بكل حرف زوجة من الحور" حسب زعم عمر بن الخطاب, وكما جاءت في هذه المصادر, أن القرآن مليون وعشرون ألف حرف, بينما القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم, حروفه أقل كثيراً من الأحرف التي ذكرها عمر بن الخطاب. ذكر ابن الكثير في تفسيره, عن مجاهد, أنه قال: هذا ما أحصيناه من القرآن, وهو, ثلاثمائة ألف حرف وعشرون ألفاً وخمسة عشر حرفاً. وقال (أبو حامد الغزالي النيسابوري) (1058- 1111م) الملقب بالعالم الأوحد ومفتي الأمة, في كتابه (إحياء علوم الدين), أن عدد حروف القرآن هو, 321,250 حرفاً. توجد هناك آراء أخرى عن عدد حروف القرآن, كلها تتضارب مع العدد الذي ذكره عمر بن الخطاب وأقل منه بكثير. جاء في (تاريخ المدينة) ج: 2 ص: 709 و في (الدر المنثور) ج: 2 ص: 269 وفي تفسير (ابن كثير) ج: 2 ص: 398:" حدثنا معاذ بن شيبة بن عبيدة قال: حدثني أبي عن أبيه عن الحسن: قرأ عمر بن الخطاب }والسابقون الأولون من المهاجرين والذين اتبعوهم بإحسان{ فقال أبي }والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان{ سورة التوبة آية (100) فقال عمر }والسابقون الأولون من المهاجرين والذين اتبعوهم بإحسان{ وقال عمر: أشهد أن الله أنزلها هكذا, فقال أبي: أشهد أن الله أنزلها هكذا, ولم يؤامر فيه عمر بن الخطاب ولا ابنه". لاحظ الخلاف بين اثنين من الصحابة على رسم الآية التي لا توافق قراءة أحدهم الآخر, وكلاهما يحلف بأغلظ الإيمان, أن الله أنزلها هكذا, فأيهما على الصواب يا ترى!!!. شهادة أخرى عن تحريف القرآن, هذه المرة صادرة من كاتب القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم, وهو الخليفة الثالث عثمان بن عفان, الملقب بذو النورين, لأنه تزوج اثنان من بنات النبي محمد, (رقية), و(أم كلثوم), وهو أيضاً أحد العشرة المبشرة بالجنة..., جاء في (الإتقان في علوم القرآن) ج:1 ص: 62- 83 وفي (تاريخ المصاحف) ص (122):" قال عثمان, كان رسول الله تنزل عليه السور ذوات العدد, فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول: ضعوا هذه الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا, وكانت سورة الأنفال من أوائل ما نزلت في مدينة, وكانت براءة من آخر القرآن نزولا, وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها, فقبض رسول الله - توفى- ولم يبين لنا أنها منها, فمن أجل ذلك قرنت بينهما, ولم أكتب بينهما سطر }بسم الله الرحمن الرحيم{ و وضعتهما في السبع الطوال". السبع الطوال هي: سور, البقرة, وآل عمران, والنساء, والمائدة, والأنعام, والأعراف, و كالعادة اختلفوا في سورة منها فقيل: إنها البراءة, وقيل إنها يونس. وقيل غيرهما. نلاحظ هنا, أن عثمان ينسب إلى نفسه وضع سورتي الأنفال والبراءة في موضعيهما الذين نراهما الآن في القرآن, وكذلك عدم كتابته ل}بسم الله الرحمن الرحيم{ في بداية سورة التوبة (البراءة), أليس هذا العبث (بكلام الله) هو تحريف قام به عثمان ذو النورين, والمبشر بجنة الحور والغلمان والخمر المصفى؟. دعونا نلقي نظرة على شهادة ابن عم النبي محمد, الذي بمنزلة رأسه من جسده, وصهره, وباب مدينة علمه, وخليفته, ومولاه على المسلمين, وهو علي بن أبي طالب, فيما قاله عن تحريف القرآن , جاء في (الإتقان في علوم القرآن) ج: 1 ص: 77 وفي (شرح ابن أبي الحديد) ل(عز الدين بن أبي الحسن بن أبي الحديد المدائني) المتوفى في (1258م) ج:1 ص: 27 وفي أنساب الأشراف ل(أحمد بن يحيى البلاذري المتوفى في (279) هجرية ج:1 ص: 587 والطبقات الكبرى لابن سعد (168- 122) هجرية ج: 2 ص: 338 وفي مناهل العرفان في علوم القرآن ل( محمد عبد العظيم الزرقاني) ولد في مطلع القرن الرابع عشر الهجري ج:1 ص: 247 وفي كنزل العمال ج:2 ص: 588:" عن عكرمة قال: لما كان بعد بيعة أبو بكر, قعد علي بن أبي طالب في بيته, فقيل لأبي بكر: قد كره بيعتك, فأرسل إليه فقال: أ كرهت بيعتي؟ قال: لا والله, قال أبو بكر: وما أقعدك عني؟ قال: رأيت كتاب الله يزاد فيه فحدثت نفسي إن لا البس ردائي إلا للصلاة حتى أجمعه". هذا هو علي بن أبي طالب, يرى أن القرآن يتلاعب به ويزاد فيه. كما ذكرنا في سياق هذا البحث, أن علياً جمع القرآن وذهب به إلى أبو بكر وعمر و وضعه أمامهم, لكن حين قرأه عمر وجد فيه فضائح المهاجرين والأنصار, قال لعلي خذه لا نريده. وجاء في التمهيد لابن عبد البر (368- 463)هجرية ج: 2 ص: 297:" }وطلع منضود{ فقرأ علي بن أبي طالب وجعفر بن محمد وروي ذلك عن علي بن أبي طالب من وجوه صحاح متواترة, منها ما رواه يحيى بن أبي زائدة عن مجاهد عن الشعبي عن قيس بن عبد الله وهو عم الشعبي عن علي: أن رجلاً قرأ عليه }وطلح منضود{ فقال علي: إنما هو }وطلع منضود{! قال: فقال الرجل: أفلا تغيرها؟! فقال علي: لا ينبغي للقرآن أن يهاج". الآية كما في سورة الواقعة (29) في القرآن الحالي }طلح منضود{ بالحاء وليس بالعين, تخالف كلام علي بن أبي طالب, وهو }طلع منضود {لو أخضعنا الآية لحكم العقل والمنطق, يكون قول علي بن أبي طالب هو الأصوب, لأن وجود كلمة (الطلح) في سياق الآية ركيك شكلاً ومضموناً, ولم ترد في لغة العرب إلا ندراً, ويزعمون أنها تعني (الموز). هل كانت العرب تعرف الموز في القرن السابع الميلادي, حتى يعدهم القرآن بها؟. بينما كلمة الطلع هي الأصح, وجاءت في آيات أخرى في القرآن, وهي تعني مادة إخصاب النخلة, وفي آية أخرى في القرآن تقول هي ثمر النخلة, كما جاءت في سورة (ق) آية 10: (والنخل باسقات لها طلع نضيد) وهذا عين الصواب, لأن النخل موجودة في شبه الجزيرة العربية بكثرة. هناك حديثاً منقولاً عن علي بن أبي طالب, يقول فيه:" قال رسول الله (ص) أكرموا عمتكم النخلة". وهذا يدل على أن النخلة لها مكانة خاصة عند العرب. حتى أنهم سموها بسيد الشجر. دعونا نلقي نظرة على شهادة عبد الله ابن مسعود وغيره من الصحابة في إسقاط سور وآيات من القرآن, وحذف اسم علي بن أبي طالب من بعض الآيات. جاء في مجمع الزوائد ج: 7 ص: 149:" عن الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله أنه كان يحك - يمسح- المعوذتين من المصحف ويقول: ليستا من كتاب الله". وجاء أيضاً في المعجم الكبير للطبراني ج: 9 ص: 234 حديث 9148- 9152:" عن علقمة عن عبد الله أنه كان يحك المعوذتين - سورتي الفلق والناس- من المصاحف ويقول: إنما أمر رسول الله أن يتعوذ بهما ولم يقرأ بهما". جاء في الدر المنثور ج: 5 ص: 268 وأخرجه الكنجي الشافعي في كفاية الطالب ص (234):" أخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه وابن عساكر عن ابن مسعود أنه كان يقرأ هذا الحرف }وكفى الله المؤمنين القتال بعلي بن أبي طالب{. في القرآن الذين بين أيدي المسلمين جاءت في سورة الأحزاب آية (25) مخالفاً لما قاله ابن مسعود:}وكفى الله المؤمنين القتال { أسقط منها اسم علي بن أبي طالب. وجاء في الدر المنثور أيضاً في ج: 2 ص: 528 وفي شواهد التنزيل ج: 2 ص: 7:" أخرج ابن مردويه عن ابن مسعود قال: كنا نقرأ على عهد رسول الله }يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك, أن علياً مولى المؤمنين, وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس{" الآية كما جاءت في سورة المائدة رقم (67) مخالف لقول عبد الله ابن مسعود. لنقرأ شهادة أبَيّ بن كعب في نقيصة القرآن. جاء في الدر المنثور ج: 6 ص: 378 و في سنن الترمذي ج:13 ص: 203- 204 حديث 3793 وفي باب المناقب: معاذ وزيد وأبي ص (263), باب مناقب أبي؛ وحديث أبي بمسند أحمد ج: 5 ص: 131- 132, وحديث ابن عباس عن أبَيّ ص (117) وفي الإتقان ج: 2 ص: 25 وفي مجمع الزوائد ج: 7 ص: 140 و في جوامع السيرة ص 207 - 329 -277 وفي أسد الغابة ج: 2 ص: 200 وفي تذكرة الحفاظ ص: 16 - 57 وفي تقريب التهذيب ج: 1 ص: 48- 259 الخ:" عن زر بن حبيش عن أبَيّ بن كعب ( أنّ رسول الله قال: إنّ الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن فقرأ عليه: }لم يكن الذين كفروا{ وفيها: أنّ ذات الدين عند الله الحنيفية المسلمة,لا يهودية ولا النصرانية ولا المجوسية, من يعمل خيرا فلن يكفره. وآية أخرى تقول } لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى ثالثا, ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب, ويتوب الله على من تاب{ وفي آية ثالثة تقول:} لا ترغبوا عن آبائكم, فإنه كفر بكم,الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم{ هذه ثلاث آيات بشهادة هذا الحشد الكبير من العلماء كانت موجودة في مصحف أبَيّ بن كعب, وليست لها وجود في قرآن الذي كتبه عثمان بن عفان, الذي بين أيدي المسلمين اليوم. بالإضافة إلى المصادر التي ذكرناها أعلاه, والتي تذكر هذه الآيات المحذوفة في القرآن بكل وضوح, أيضاً هناك مصادر أخرى كثيرة, ذكرت هذه الآيات, لكني تجاوزتها تجنباً للإطالة, لكن الأمانة العلمية تحتم علي أن أعود لها وأذكر منها آية واحدة }لو كان لابن آدم واديان....{ رواها عبد الله بن عباس والمحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري- الصفحة أو رقم الحديث: 6436 وخلاصة حكم المحدث: صحيح. وذكرها أيضاً مسلم في صحيحه, الراوي أنس بن مالك المصدر, صحيح مسلم, الصفحة أو رقم الحديث: 1048 وخلاصة حكمه المحدث صحيح. وذكرها أبو نعيم في كتابه: حلية الأولياء الصفحة أو رقم الحديث 3/362 خلاصة حكمه صحيح متفق عليه. ورواها أيضاً أبو واقد الليثي والمحدث, العراقي, المصدر تخريج الأحياء ج: 3 ص: 293 خلاصة حكمه صحيح. في الحقيقة هناك عشرات المصادر الأخرى التي ذكرت هذه الآيات. بالإضافة إلى الآيات الثلاثة التي ذكرناها أعلاه في مصحف أبَيّ بن كعب, انفرد مصحفه أيضاً بسورتي الحفد والخلع, التي أطلق عليهما أحياناً سورتي القنوت, وهما غير موجودتان في قرآن عثمان بن عفان الذي بين أيدي المسلمين اليوم. دعونا نقرأ شهادة الصحابي سلمان الفارسي عن تحريف القرآن. جاء في (الدر المنثور) ج: 2 ص: 304 وفي تفسير (ابن كثير) ج: 2 ص: 87 وفي (مسند البزار) ج: 6 ص: 499 حديث 2537 ل(خلف بن هشام بن ثعلب الأسدي ) (150- 229) هجرية, وفي (نوادر الأصول في معرفة أحاديث الرسول) ج: 1 ص: 82 ل(محمد بن علي بن الحسن الترمذي) الملقب بالحكيم الترمذي توفى سنة (320) هجرية :" أخرج أبو عبيد في فضائله وابن أبي شيبة في مسنده وعبد بن حميد والبخاري في تاريخه والحارث بن أبي أسامة في مسنده وابن الأنباري في المصاحف وابن المنذر وابن أبي حاتم و الطبراني و ابن مردويه: عن سلمان الفارسي, أنه سُئل عن قوله } ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا{ كما جاءت في قرآن الذي كتبه عثمان في سورة المائدة آية (82). قال: الرهبان الذين في الصوامع, نزلت الآية على رسول الله ( ذلك بأن منهم صديقين ورهبانا)". لنذهب إلى شهادة الصحابي الكبير أبي الدرداء في نقيصة القرآن, وهو صاحب القول المشهور, الذي يعكس أخلاق المسلم العربي: "إنا لنكشر - نبتسم- في وجوه أقوام وقلوبنا تلعنهم" ترجمه أحد الكورد, وحوله إلى بيت شعر:" دوژمنان هاتن ده س به سينه وه ... ده م به ده لا له ت دڵ به كينه وه". جاء في (صحيح البخاري) رقم الحديث 3532 كتاب (فضائل الصحابة), وفي (صحيح مسلم) ج: 6 ص: 109: حدثنا قبصة بن عقبة... عن إبراهيم بن علقمة قال:" دخلت في نفر من أصحاب عبد الله الشام فسمع بنا أبو الدرداء فأتانا فقال: أفيكم من يقرأ؟ فقلنا: نعم قال: فأيكم؟ فأشاروا إلي, فقال: اقرأ, فقرأت :} والليل إذا يغشى (1) والنهار إذا تجلى (2) والذكر والأنثى (3){ قال: أنت سمعتها من صاحبك قلت نعم, قال: وأنا سمعتها من فم النبي وهؤلاء يأبون علينا". دقق في الآيات الثلاث أعلاه, لا ترى فيها } وما خلق{ أنها أضيفت لها في قرآن عثمان بن عفان في سورة الليل. لنقرأ شهادة الصحابي أنس بن مالك في تحريف القرآن, وهو كان خادماً عند النبي محمد. جاء في (صحيح البخاري) رقم الحديث (2647) كتاب (الجهاد). و(صحيح مسلم) ج:5 ص: 85: " عن أنس... فكنا نقرأ: }إن بلغوا قومنا إن قد لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا {". هذه الآية غير موجودة اليوم في القرآن الذي عند المسلمين. لنرى شهادة ابن عباس في التحريف القرآن, وهو ابن عم النبي, وفقيه الخلفاء, وحبر الأمة. جاء في (الدر المنثور) ج: 2 ص: 250 وفي (الطبري) ج:4 ص: 9 وتفسير (غرائب القرآن) ج: 4 ص: 18 وتفسير (الكاشف) ج: 1 ص: 519 وتفسير (السراج المنير) ج: 1 ص: 295:" أخرج عبد الحميد وابن جرير وابن الأنباري والحاكم وصححه من طرق عن أبي نضرة قال: قرأت على ابن عباس }فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة{ قال ابن عباس, }فما استمتعتم به منهن إلى أجل مسمى{ فقلت: ما نقرؤها كذلك. فقال ابن عباس: والله لأنزلها الله كذلك". كلام واضح في التحريف لا يحتاج إلى تعليق. لنرى ماذا يقول ابن عمر في شهادته في نقيصة القرآن. جاء في (فضائل القرآن) ج: 2 ص: 146 وفي (الإتقان في علوم القرآن) ج: 2 ص: 30 وفي (روح المعاني) ج: 1 ص: 25 للعلامة (محمود الآلوسي) (1803- 1854م) وفي (الدر المنثور) ج: 2 ص: 298:" عن ابن عمر: "لا يقول أحدكم قد أخذت القرآن كله, وما يدريه ما كله, قد ذهب منه قرآن كثير, ولكن ليقل قد أخذت ما ظهر منه". لنقرأ شهادة عبد الرحمن بن عوف في نقيصة القرآن, وهو أحد المبشرين بالجنة (581- 652م) جاء في (فضائل القرآن) ج: 1 ص: 152 :" قال عمر بن الخطاب لعبد الرحمن بن عوف: ألم تجد فيما أنزل علينا }} أن جاهدوا كما جاهدتم أول مرة{{ فإنا لا نجدها؟ قال: أسقطت فيما أسقط من القرآن". بمعنى ضاعت مع سور وآيات أخرى. لنرى سعد بن أبي وقاص وهو ينكر كلمة في القرآن! جاء في تفسير (الطبري) ج: 1 ص: 379 وفي تفسير (ابن كثير) ج: 1 ص: 155 وفي (المصنف) للصنعاني ج: 1 ص: 55:" أخرج عبد الرزاق وسعيد بن منصور وأبو داود في ناسخه وابنه (ابن أبي داود) في المصاحف والنسائي وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والحاكم وصححه عن سعد بن أبي وقاص أنه قرأ } ما ننسخ من آية أو ننساها{ فقيل له: إن سعيد بن المسيب يقرأ} نُنسها{ - كما هي اليوم في سورة البقرة آية -106- قال سعد بن أبي وقاص: إن القرآن لم ينزل على المسيب ولا آل المسيب! قال الله في سورة الأعلى آية (6) : } سنقرئك فلا تنسى{ وكما في سورة الكهف آية (24) }وأذكر ربك إذا نسيت{". قد يتساءل بعض القراء, ما الفرق بين "تنساها" كما قال سعد بن أبي وقاص, و"نُنسها", الفرق كبير, تنساها بمعنى أنت الذي تنساها لسبب ما, ونُنسها بمعنى الله ينسيك. السؤال هنا, لماذا أنزلها أصلاً إذا يُنسيك إياها! هل إله الإسلام لا يقرأ المستقبل, وأنه يدرك بعد نزول الآية, أن هناك شيء حدث يجب عليه تغيير الآية حتى تتماشى مع الحدث الجديد ؟!. دعونا الآن نلقي نظرة على اختلاف المسلمين في قراءة القرآن, بكلمات و نصوص مختلفة. جاء في (الطبري) ج: 1 ص: 24:" جاء رجل إلى رسول الله فقال: أقرأني عبد الله بن مسعود , وأقرأني زيد, وأقرأني أبَيّ بن كعب, فاختلفت قراءاتهم : فبقراءة أيهم آخذ؟ قال, فسكت رسول الله وعلي بن أبي طالب إلى جانبه, فقال علي: ليقرأ كل إنسان كما علم, كل حسن جميل". هل هذا منطق؟ كل يقرأ كيفما يريد, شخص يقرا طلع والآخر يقرأ طلح. وآخر يقرأ تنساها وغيره يقرأ ننسها!. إن هذه القراءات المختلفة, تظهر أن الاختلافات ليست في الألفاظ فقط, بل في المعاني أيضاً. جاء في الطبري ج:1 ص: 24 و في ابن حجر في الفتح الباري ج: 12 ص: 248 وفي البخاري ج: 8 ص: 215 وفي الخصومات ج: 2 ص: 61 و في الجامع للترمذي ج: 11 ص: 60 وفي سنن النسائي ج: 1 ص: 149 وفي شرح صحيح مسلم للنووي ج: 6 ص: 99:" في حديث أخرجه الستة عن الزهري وغيره ( إنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول: سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان, في حياة رسول الله (ص) فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرؤها على حروف كثيرة - حروف: بمعنى لغات- لم يقرئنها رسول الله. فكدت أساوره في الصلاة فتصبرت حتى سلم فلما سلم لببته بردائه فقلت: من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرؤها؟ قال أقرأنيها رسول الله. فقلت: كذبت! فو الله أن رسول الله. لهو أقرأني هذه السورة التي سمعتك تقرؤها. فانطلقت به أقوده إلى رسول الله فقلت: يا رسول الله سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرأنيها, وأنت أقرأتني سورة الفرقان. فقال رسول الله أرسله يا عمر فقال: اقرأ يا هشام, فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرؤها فقال رسول الله هكذا أنزلت! ثم قال رسول الله اقرأ يا عمر فقرأت القراءة التي أقرأني رسول الله. فقال رسول الله هكذا أنزلت. ثم قال رسول الله:( إن القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرؤوا ما تيسر منه)". طيب فهمنا نزل بلغات مختلفة, لكن عمر بن الخطاب وهشام بن حكيم كلاهما قرشي من عشيرة واحدة ذو لهجة أو لغة واحدة, مع هذا اختلفت قراءتهما للقرآن!. القرآن الذي بين أيدي المسلمين الآن بحرف واحد فقط, أين القرآئين الستة الأخرى!. لماذا لم تحفظها وتصونها الآية القرآنية } إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون{ من يد عثمان قبل أن يحرقها؟. بسبب هذه القراءات المختلفة, لا يزال المسلمون في دوامة في فهم كلمات القرآن كما يجب. مما لا شك فيه أن المكر والحيل الذي نراه اليوم عند العرب هو امتداد لهم من أولائك الأوائل, حين تضاربت عندهم الآيات القرآنية, زعموا أن في القرآن الناسخ والمنسوخ, وحين جاءت كلماته خلاف اللغة العربية, نسبوها إلى القبائل العربية في مجاهل صحراء العرب. وحين لم يفهموا مضمون الآية قالوا أن فيها المحكم والمتشابه الخ. هنا نتساءل, ألم يأتي محمد ليوحد العرب؟, أليس التوحيد يبدأ من اللغة؟ كيف يسمح أن تغزوا كلمات القبائل العربية قرآنه وهي تُجزئ لا تُوحد!! إن هذه الاختلافات في الكلمات و الآيات القرآنية, تُبين بكل وضوح, أن القرآن بلغ مبلغاً كبيراً من اللغط في اللغة, حتى كاد عمر أن يقتل صاحبه؛ ويشهد أن اختلافات في القراءة, ليس فقط من القراء, بل هو من النبي محمد نفسه, الذي ثبت في قراءتي عمر بن الخطاب مع هشام بن حكيم بلغة متباينة لآية قرآنية واحدة!. لقد أدخلت هذه التوسعة النبوية في القراءات والأحرف المتعددة والمختلفة الشك في نفس عمر بن الخطاب. ورد في الطبري ج: 1 ص: 25: (قرأ رجل عند عمر بن الخطاب فغير عليه. فقال: لقد قرأت على رسول الله فلم يغير علي قال: فاختصما عند النبي. فقال: يا رسول الله, ألم تقرأني آية كذا و كذا؟ قال: بلى قال: فوقع في صدر عمر شيء - الشك- فعرف رسول الله ذلك في وجهه, فضرب صدره وقال: ابعد شيطاناً - قالها ثلاثة مرات- ثم قال: يا عمر, أن القرآن كله صواب ما لم تجعل رحمة عذاباً أو عذاباً رحمة". إن مفسري القرآن يزعمون عن بعض الكلام الغريب العجيب, الذي ورد في القرآن أنه من قبائل العرب, على سبيل المثال وليس الحصر, جاءت في سورة البقرة آية (90) :}بئسما اشتروا. ..{ يزعمون أنها بلغة هذيل, وهي تعني هنا عكس المتداول بين العرب, اشتروا بمعنى باعوا. جاء في سياق البحث كلمة وردت في القرآن, (لا خلاق), بمعنى لا نصيب بلغة كنانة. جاءت في سورة آل عمران كلمة (ربيون) تعني رجال بلغة حضرموت. اللهو المرأة بلغة اليمن, وهلموا جرا.

إن الشك لم يساور عمر بن الخطاب فقط, بل ساور الآخرون من الصحابة, منهم الصحابي الكبير أبَيّ بن كعب. جاء في (صحيح مسلم) بشرح النووي ج: 6 ص: 102 – 103 وفي مسند أحمد ج: 5 ص: 127 – 148 وتفسير الطبري ج: 1 ص: 38 - 46 و 1/54:" عن أبَيّ بن كعب قال: دخلت المسجد فصليت فقرأت سورة النحل. ثم جاء رجل فقرأها خلاف قراءتنا ودخل آخر فقرأ سوى قراءة صاحبه فدخل نفسي من الشك والتكذيب أشد ما كنت في الجاهلية. فأخذت بأيديهما فأتيت بهما النبي. فقلت: يا رسول الله استقرئ هذين. فقرأ أحدهما, فقال: أصبت. ثم استقرئ الآخر فقال: أصبت فدخل قلبي أشد مما كان في الجاهلية من الشك والتكذيب. فضرب رسول الله صدري وقال: أعاذك الله من الشك وأخسأ عنك الشيطان. بل وصل الشكل حتى إلى (كتاب الوحي) أنفسهم, فقد أخبر سعيد بن مسيب: أن الذي ذكر الله }إنما يعلمه بشر{ سورة النحل آية (103) إنما افتتن أنه كان يكتب الوحي, فكان يملي عليه رسول الله }سميع عليم أو عزيز حكيم{ أو غير ذلك من خواتم الآية. ثم يشتغل عنه رسول الله وهو على الوحي, فيستفهم رسول الله }عزيز حكيم أو سميع عليم{؟ فيقول له رسول الله: أي ذلك كتبت فهو كذلك". أن كاتب الوحي, قلب الآية رأساً على عقب والنبي يقول له هكذا نزلت. جاء في عيون الآثار ج: 2 ص: 316 وفي المصباح المضيء ص (37):" قال ابن سيد الناس عن علي, قال: كان ابن خطل يكتب للنبي, فكان إذا نزل }غفوراً رحيماً{ كتب }رحيماً غفوراً{ وإذا نزل }سميع عليم{ كتب }عليم سميع{ فقال ابن خطل: ما كنت أكتب إلا ما أريد, ثم كفر". أورد الواقدي (130 -207) هجرية في كتابه الشهير المغازي ص (855):" كان عبد الله بن أبي سرح يكتب لرسول الله الوحي, فربما أملى عليه رسول الله }سميع عليم{ فيكتب }عليم سميع{ فيقرأ رسول الله فيقول: كذلك قال الله، ويقره, وافتتن , فقال: ما يدري محمد ما يقول: أني لأكتب له ما شئت هذا الذي كتبت يوحى إلي كما يوحى إلى محمد وخرج هارباً من المدينة إلى مكة مرتداً فأهدر رسول الله دمه". لابن سرح قصة أخرى, يقول أملى علي النبي ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً آخر, هنا يتدخل عبد الله بن أبي السرح فيقول "فتبارك الله أحسن الخالقين" يقول له النبي محمد اكتبها هكذا نزلت, الآن موجودة في سورة المؤمنون آية (14). ابن أبي سرح قال, أنا قلت كلاما عرضياً هكذا,,إذاً يوحى إلي كما يوحى إلى محمد, ترك النبي وهرب إلى المدينة, فأهدر النبي دمه وعند (فتح) مكة بعث من يبحث عنه وقال لهم اقتلوه حتى لو تعلق بأستار الكعبة, إلا أن عثمان بن عفان لحقه وشفع له عند النبي محمد, لأنه أخو عثمان بالرضاعة . لم يفكر النبي لبرهة, كم خالق يوجد حتى يقول فتبارك الله أحسن الخالقين؟. أليس خالقين جمع خالق؟. ثم في ذات الآية يقول كسونا العظام لحماً, كيف نفهم هذا؟, أليست الأنسجة تتكون في رحم المرأة جميعها مع بعض في آن واحد؟. جاء في (المستدرك على الصحيحين) ص: 223- 224 وفي صحيح البخاري بحاشية السندي باب فضائل القرآن ج: 3 ص: 237 وفي فتح الباري ج: 9 ص: 80 - 81:" عن عبد الله قال: أقرأني رسول الله سورة حم - يعني سورة الدخان وهي (44) آية - ورحت إلى المسجد عشية فجلست إلى رهط. فقلت لرجل من الرهط اقرأ علي, فإذا هو يقرأ حروفاً لا أقرأها. فقلت له: من أقرأكها؟ قال أقرأني رسول الله فانطلقنا إلى رسول الله وإذا عنده رجل, فقلت له: اختلفنا في قراءتنا فإذا وجه رسول الله قد تغيير, و وجد في نفسه حين ذكرت له الاختلاف, فقال: إنما هلك من قبلكم الاختلاف. ثم أسر إلى علي فقال علي: إن رسول الله يأمركم أن يقرأ كل رجل منكم كما علم. فانطلقنا وكل رجل منا يقرأ حروفاً لا يقرؤها صاحبه". بمعنى كل واحد منهم قرأ في ذات السورة كلاماً مخالفاً لكلام صاحبه, بكل بساطة هذا هو التحريف, حيث الآية القرآنية الواحدة تختلف الكلمات التي وردت فيها من شخص لآخر. وهذا الاختلاف إلى اليوم موجود في القرآن العثماني الذي كتبه عثمان بن عفان, حيث وردت كلمات في قرآن الذي يقرأ في ليبيا خلاف القرآن الذي يقرأ في تونس. وكلمات القرآن الذي يقرأ في المغرب فيه كلمات يختلف عن الكلمات التي وردت في القرآن الذي يقرأ في الجزائر الخ. وسبب هذه القراءات لأن أحدهم يقرأ القرآن الذي أورده ورش عن عاصم, والآخر يقرأ القرآن الذي أورده حفص عن عاصم, وغيرهما يقرأ القرآن الذي جاء في رواية قالون عن نافع. مثلاً, جاء في القرآن الذي يقرأ في شمال إفريقيا في عصرنا الحالي والذي عن رواية قالون عن نافع في سورة الفاتحة }ملك يوم الدين{. بينما في القرآن العثماني الذي يقرأ في العراق والسعودية وبعض البلدان الأخرى }مالك يوم الدين{ وفي سورة البقرة, جاءت في رواية قالون }يغفر لكم{ وفي القرآن العثماني }نغفر لكم{ كذلك الفرق في ترتيب الآيات, هذه الآية المشار لها أعلاه جاءت في رواية قالون في آية رقم (57) بينما ورد في قرآن عثمان في آية رقم (58). إن القرآن الذي في المغرب, الذي عن شعبة عن عاصم, يُقرأ في سورة الأعراف } شركاً { وفي القرآن العثماني الذي يُقرأ في العراق والسعودية ودول أخرى يقول }شركاء { أنا لا أقول شيء, قارن أنت الفرق بين الكلمتين شركاً و شركاء. الاختلافات كثيرة, بين رواية قالون و رواية حفص, التي اعتمدها عثمان في كتابة القرآن,على سبيل المثال وليس الحصر يوجد بينهما أكثر من ثمانين اختلافاً في سورة البقرة فقط, ناهيك عن مجمل سور القرآن. في آخر هذا الباب نورد القراءات المختلفة للنبي محمد مع القرآن الذي كتبه عثمان بن عفان, المسمى بقرآن الإمام, أو القرآن العثماني, نسبة لعثمان, والذي يتلوه المسلمون اليوم في بعض البلاد الإسلامية. جاء في كتاب (قراءات النبي) تحقيق و دراسة (حكمت بشير ياسين) طبع مكتبة الدار في المدينة المنورة صفحة (51) إلى صفحة (180) تتناول قراءات النبي محمد المخالفة للقرآن الذي كتبه عثمان في (130) صفحة: يوجد في قرآن عثمان في سورة المائدة آية (105): }يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم....{ هذه الآية كان يقرأها النبي محمد مخالفاً للقرآن الذين كتب بعده بأمر من عثمان بن عفان, تقول الآية في قرآن عثمان: }يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل من الكفار إذا اهتديتم...{ أسقطت منها "من الكفار" أين ذهب كلام الله!. دعونا نقدم لائحة بالمصاحف المختلفة التي كانت عند أمهات المؤمنين والصحابة كما ذكرها السجستاني في كتابه المصاحف: 1- مصحف عمر بن الخطاب, تقول عنه المصادر أنه كان مبرطشاً, أي دلالاً في سوق الحمير, واسمه كان عميرا قبل أن يغيره إلى عمر, وكان أصلع شديد الصلع 2- مصحف علي بن أبي طالب, كان عظيم البطن, أي عنده كرش, أصلع، ليس في رأسه شعر إلا من خلفه 3- مصحف أبَيّ بن كعب, كان يهودياً فأسلم. هناك عدد من اليهود الذين أسلموا وكان لهم دوراً مشكوكاً في الإسلام, منهم وهب بن منبه, و عبد الله بن سلام, وكعب الأحبار، الذي كان كبير أحبار اليهود، أي كبير علماء اليهود. 4- مصحف عبد الله بن مسعود, كان صعلوكاً, وراعي غنم 5- مصحف عبد الله بن عباس,ابن عم النبي محمد 6- مصحف عبد الله بن زبير, ابن الصحابي زبير بن العوام وأمه أسماء بنت أبي بكر 7- عبد الله بن عمر , ابن عمر بن الخطاب 8- مصحف عائشة بنت أبي بكر, زوجة النبي التي قال عنها النبي خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء 9- مصحف حفصة بنت عمر بن الخطاب, زوجة النبي 10- مصحف عبيد بن عمير الليثي, كان من التابعين 11- مصحف عطاء بن رباح, كان من التابعين, ومن أصول نوبية 12- مصحف أم سلمة, زوجة النبي 13- مصحف عكرمة, ابن (أبي جهل) 14- مصحف مجاهد, من كبار المفسرين 15- مصحف سعيد بن جبير, كان من التابعين, حبشي الأصل, أن التابعي يقال للذي جاء بعد الصحابة 16- مصحف محمد بن أبي موسى 17- مصحف قحطان بن عبد الله الرقاشي 18- مصحف صالح بن كيسان من التابعين, وكان مولى بني غفار 19- مصحف طلحة بن مصرف, من التابعين 20- مصحف الأعمش- الأعمش, يعنى ضعيف البصر- 21- مصحف بن قيس, الخ. إن الإسقاطات التي وردت في القرآن الذي بين أيدي المسلمين اليوم, كالحروف والكلمات والجمل والآيات والسور, إذا دونت على الورق, لكانت ضعفي القرآن الحالي. دعونا الآن نلقي نظرة على تلاعب جامعة الأزهر بترجمة القرآن إلى اللغة الإنجليزية . في ترجمتها لسورة الكهف آية (86):" }حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة و وجد عندها قوماً قلنا يذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسنا{ ترجمها المسلمون: At Sunset he reached a place where he watched the sun setting on the horizon and it seemed to him that it was setting into a muddy river bank. So he went there and found people there. We said؛ O Zul- Qarnain! You either punish them or do good for them.

المصدر: The Glorious Qur"an.Translated dy.Dr Ahmad Zidan

Published by Islamic Home Publishing & Distribution.

معتمد من مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر عام (1992). ترجموها: " رأى الشمس تغرب في الكون فتهيأ له أنها تنزل على ضفة النهر الطينية" هل الكلام الذي ورد في القرآن كان بهذه الصورة؟ هل قال رأى؟, أم قال وجدها؟ أليس في العربية رأى بمعنى يرى من بعيد بينما وجدها بمعنى ذهب إليها بنفسه؟, والقرآن يقول, وجد عندها قوماً. ثم كيف بالشمس التي حجمها مليون وثلاثمائة ألف مرة أكبر من حجم الأرض, تغرب في عين حمئة؟, بمعنى ينبوع من الطين الإسود!!. توجد هناك ترجمات أخرى تفضح تلاعب المسلمين بالكلمات القرآنية... لكي يداروا ورطتهم. لكننا نكتفي بهذه الآية فقط تجنباً للإطالة في مواد أجنبية, غير عربية قد لا يستسيغها بعض القراء. جاءت في بواطن كتب التاريخ, أن النبي محمد بشَّر بدعوته في مكة اثنا عشر عاماً, وخلال هذه الأعوام الإثنا عشر (نزلت) عليه سور وآيات عديدة, والتي تعرف بالسور المكية وعددها (86) سورة. ثم هرب النبي إلى يثرب, التي غير اسمها فيما بعد إلى المدينة, وهناك أيضاً (نزلت) عليه على مدى ثلاث عشرة سنة (28) سورة. وهذه السور تعرف بالسور المدنية. لكن الغريب في الأمر, أن الكثير من الآيات في هذه السور لا هي مكية ولا هي مدنية, وذكرت الكتب الإسلامية المعتبرة, هذه الآيات المتداخلة في سور القرآن المكية والمدنية بالتفصيل, على سبيل المثال, وردت آيات مدنية في سور مكية, وآيات مكية في سور مدنية, لاحظ الآية (3) في سورة المائدة وهي سورة مدنية: }... اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا{… المعروف للجميع, أن هذه الآية (نزلت) في غدير خم, بمنطقة جحفة, قرب مكة, كان يجب أن تكون آية مكية, إلا أنها ألحقت بسورة مدنية. أيضاً سور الحواميم, وهي سبع سور" غافر, وفصلت, والشورى, والزخرف, والدخان, والجاثية, والأحقاف" سميت بهذا الاسم لأنها تبدأ ب (حم- حاء,ميم) وهذه السور جميعها مكية, باستثناء آية مدنية واحدة في سورة الأحقاف رقمها (10) (نزلت) في المدينة في عبد الله بن سلام كان يهودياً فأسلم, تقول الآية:} قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فأمن واستكبرتم إن الله لا يهدي القوم الظالمين.{ وذكرت هذه الآيات المتداخلة مصادر إسلامية عديدة مثل (الإتقان في علوم القرآن) لجلال الدين السيوطي (1445- 1505م) وكذلك (التنبيه في فضل علوم القرآن) لأبو القاسم الحسن بن محمد بن حبيب النيسابوري المتوفى سنة (406) هجرية و كتاب (دلائل النبوة) لأبي بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي توفى سنة (458) هجرية وغيرهم. بما أن النبي محمد عاش في مكة قبل المدينة وفيها (نزلت) عليه سور القرآن التي تسمى بالمكية فلذا يجب أن تأتي السور المكية حسب الترتيب الجمعي والتنزيلي للقرآن أولاً, إلا أننا نرى في فهرست القرآن, أن السور المكية والمدنية مختلطة مع بعضها, على سبيل المثال وليس الحصر, سورة الجن تحمل رقم النزول (40) إلا أنها في الترتيب القرآني رقمها (72) سورة الأنعام رقم نزولها (55) ورقمها الترتيبي في القرآن (6) وكذلك سورة الأنبياء رقمها التنزيلي (73) وفي الترتيب تحمل رقم (21) الخ. لا شك فيه أن هذا يترك شكاً عند الإنسان المسلم الذي يحترم عقله, ويتساءل, هل القرآن الذي في اللوح المحفوظ مرتب بهذه الصورة المغلوطة أيضاً؟!. كذلك الآيات المتداخلة مثلاً, سورة الحج مدنية, لكن فيها أربع آيات مكية من آية (52) إلى (55) والآية (52) تقول: } وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم{ هذه الآية لها قصة معروفة في كتب المسلمين وتفاسيرهم, يقولوا أنها (نزلت) لتهدئة روع النبي وتخفيف حزنه, لأنه مر ذات يوم في مكة بنادي لقريش, دعوه للجلوس, فجلس عندهم, وبدأ يتلوا عليهم آية (19) و (20) من سورة النجم }أرأيتم اللآت و العزى و مناة الثالثة الأخرى{ استغل الشيطان الفرصة ودخل على الخط, وألقى في تلاوة النبي آيات من عنده " تلك الغرايق العلى وأن شفاعتهن لترتجى" فهلل القرشيون وهتفوا أن محمداً مدح آلهتنا, ثم جاء المساء, وكالعادة جاءه جبريل الذي هو جبرائيل عند المسيحيين استعاره محمد و حذف منه الراء والهمزة على الكرسي, وأصبح جبريل الإسلامي, وقال له, يا محمد, أنا لم أأتيك بهذين الآيتين, أنه كان الشيطان الذي ألقى في أمنيتك, فحزن النبي حزناً شديداً, وجاءه جبريل المحمدي مجدداً في المساء, وجلب معه الآية:} وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم{ بمعنى, يا محمد , ليس أنت الوحيد من بين الأنبياء يخدعه الشيطان, هناك أنبياء أخر غيرك خدعهم الشيطان. لكن لا جبرائيل ولا القرآن لم يقل, من هم هؤلاء الأنبياء الذين غدر بهم الشيطان , وخدعهم وألقى في أمنيتهم؟. ثم, أين الله الذي يقولون أنه يحفظ أنبيائه وكتبه من التحريف؟ كيف بالشيطان يتدخل بين النبي وإلهه, و يتلاعب بكلامه؟؟؟ أين الله هنا؟ لماذا لا يحمي نبيه من وسوسة الشيطان!. ألم يقل النبي أن الله أعانه على شيطانه فأسلم؟. لماذا إذاً يغشه ويلقى على لسانه آيات شيطانية من تأليفه ؟. هل يا ترى, هذه المرة فقط ألقى الشيطان في أمنية النبي محمد, أم مرات أخرى أيضاً؟ خاصة ونحن نرى في القرآن سورة كاملة باسم الجن (28) آية تنطق بلسان الجن, و صياغتها وأسلوبها لا تختلف عن بقية سور وآي القرآن؟!. كذلك توجد آيات أخرى عن لسان الشياطين في سورة النمل آية (39) وفي سورة الأحقاف آيات (29-32). إذا كان بقية القرآن كلام الله كما يقول المسلمون, كان عليه أن يختلف صياغته ورسمه عن كلام الذي ورد على لسان الجن والإنس.هل يعلم المسلمون أم لا, أن القرآن مليء بآيات ليست من كلام الله, بل هي عن لسان الجن, والإنس, والشيطان, والملوك, والملائكة, وبعض (الرسل), الخ. خلال بحثي في سور وآيات القرآن, لقد أحصيت مئات الآيات عن لسان هؤلاء. من هذه الآيات التي جاءت على لسان الشيطان, كما في سورة الأعراف آية (16): }قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم{. إن القائل هنا الشيطان.

وجاءت في سورة الجن آية (1) } قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرءانا عجبا .{وكذلك في سورة الأعراف آية (60) عن لسان الجماعة: } قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين{ القائل هنا الجماعة. أيضاً على لسان الجماعة, وهم أخوة يوسف, كما جاءت في سورة يوسف الآية (11): }قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون{. هل أخوة يوسف كانوا يتكلموا العربية؟. أيضاً على لسان الجماعة في سورة الفرقان (74): }والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا و ذريتنا قرة أعين و اجعلنا للمتقين إماما{.عن لسان الإنس في سورة النبأ آية (40):}إنا أنذرناكم عذابا قريبا يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا{. عن لسان فرعون, كما جاءت في غافر آية (36): }وقال فرعون يا هامان ابن لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب{. على لسان مجموعة تتحدث مع فرعون في طه آية (73): }إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر و الله خير وأبقى{. في سورة النساء آية (157) جاء على لسان اليهود:}وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم{ الخ. هناك مئات الآيات الأخرى التي قالها مخلوقات إنسية وجنية!!!. لمن يريد المزيد عن قصة غرانيق العلى بالتفصيل, عليه الرجوع إلى (صحيح البخاري) ج: 6 ص: 52 و(ابن إسحاق) في كتابه (السيرة النبوية) المنسوب لابن هشام. و(الطبري) في (تاريخ الأمم والملوك) الخ. وفي سورة الأنفال وهي سورة مدنية, جاءت فيها آية تحمل رقم (33) وهي مكية, تقول } وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم{… يعنى لا يعذب الله أهل مكة يا محمد حتى يخرجك من بين أظهرهم. هناك أيضاً سور مكية فيها آيات مدنية كسورة الأنعام (165) آية, كلها مكية, إلا ست آيات منها, إحداها (نزلت) في مالك بن الصيف:} وما قدروا الله حق قدره{ ومالك هذا أحد رؤساء اليهود عاصر النبي محمد. لكي لا نطيل نكتفي بهذا القدر من إبراز الآيات المختلطة وإلا هناك العشرات من هذه الآيات المكية في سور مدنية, ومدنية في سور مكية, أقل ما يقال عن عدم ترتيب هذه الآيات كما يجب, أنه من البشر, لأن البشر يخطأ, الخالق معصوم ومنزه عن الخطأ والسهو. إن جميع هذه التحريفات والقراءات المختلفة انتشرت بسبب الأمية التي كانت سائدة في شبه الجزيرة العربية, حتى زعموا أن نبيهم أمي, لا يجيد القراءة والكتابة, وهذا غير صحيح, مجرد زعم, أنه كان يجيد القراءة والكتابة, بل كان يجيد حتى لغات أخرى, كالآرامية و الحبشية والفارسية, ومما ساعده بنشر تلاوة القرآن بين العرب كيفما يريد, هو قلة الذين كانوا يجيدون القراءة في قريش. يروي البلاذري في كتابه الشهير, (فتوح البلدان) ج: 3 ص: 1: إن الإسلام ظهر وفي قريش سبعة عشر رجلاً يكتب - النخبة-:علي بن أبي طالب, عمر بن الخطاب, عثمان بن عفان, أبو عبيدة بن الجراح, طلح, يزيد بن أبي سفيان, حذيفة بن عتبة بن ربيعة, حاطب بن عمرو, أبو سلمة بن عبد الأسد المخزومي, أبن سعيد بن العاص بن أمية, خالد بن سعيد, عبد الله بن سعيد بن أبي سرح العامري, حويطب بن عبد العزى العامري, أبو سفيان بن حرب, معاوية بن أبي سفيان, جهيم بن الصلت, ومن حلفاء قريش الذين كانوا يجيدون القراءة: العلاء بن الحضرمي. وعدداً قليلاً من النساء كن يكتبن, كحفصة, وأم كلثوم, من زوجات النبي والشفاء بنت عبد الله العدوية, وكانت عائشة أم المؤمنين تقرأ المصحف ولا تكتب و كذلك أم سلمة. إن أول من كتب الوحي للنبي كان عبد الله بن سعد بن أبي سرح, ثم ارتد عن الإسلام...الخ. وأكثر هؤلاء ولدوا قبل الإسلام, في (الجاهلية ), وأسمائهم لها علاقة بالأوثان التي كانت تعبد, ك(عبد الله) وأي عبد لله في ذلك العصر؟ ثم، حتى لو قبلنا جدلاً أن اسم الله كان يعرف عند العرب في العصر الجاهلي كإله, هذا اعتراف صريح من الإسلام أنه لم يأتي باسم الله, بل كان موجوداً قبل الإسلام عند أناس وثنيين, والوثني يأخذ (عباداته) من الشياطين والمعوذين؟. يقال أنه كان اسماً لأكبر أصنام مكة؟, التي كان عددها (360) صنماً, وكانت العرب تعبدها زلفى لإله وثني. وكذلك الصوم, والصلاة, وحج البيت, كانت موجودة عند العرب و الأديان الأخرى في العصور الغابرة. حتى أن القرآن يعترف في آيات عديدة أنها وجدت قبل الإسلام , على سبيل المثال, في سورة البقرة آية (183) } يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم...{ نعود لموضوعنا, وأحد هؤلاء الأشخاص السبعة عشر الذين كانوا يجيدون القراءة والكتابة, نراه حتى بعد الإسلام, يحمل اسم إحدى هذه الأصنام التي كانت تعبد, وهذا الشخص الذي جاء اسمه مع السبعة عشر المذكورين أعلاه هو (حويطب بن عبد العزى)؟. بل أن المسلمين إلى اليوم يسمون أبنائهم بهذه الأسماء الوثنية, على سبيل المثال وليس الحصر: مناف أو عبد مناف, أنه كان صنماً يُعبد في جزيرة العرب, وكذلك مروة, وسميع, وشمس, وسحر, وهلال, ونهى, وملك, ومالك, وهادي, وهدى, وستار, و ودود, ومهيمن, الخ. أن جميع هذه الأسماء كانت أسماءً لأصنام تعبد وتعظم عند العرب. والمسلمون إلى اليوم يسمون أبنائهم وبناتهم تيمنا بها! وأدخل نبي الإسلام عدداً من هذه الأسماء الوثنية في القرآن وفي صلب العقيدة الإسلامية. على سبيل المثال, جاء في القرآن في سورة البقرة آية (158) } إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم{ إن الصفا والمروة, كانا صنمان تقدسهما أو تعبدهما القبائل العربية قبل الإسلام. إذا كان هذا الطواف من شعائر الله, وليس من غيره؟, لماذا يقول فلا جناح عليه أن يطوف بصفا ومروة؟, أي لا إثم عليه, والجناح هو إثم, والآية تقول أن السعي بينهما لا يجلب الإثم, أكرر, إذا هي فريضة إسلامية, لماذا تجلب الإثم!. بالمناسبة أن كلمة جُناح معربة من " گناه" الكوردية, بما أن العربية تفتقد إلى حرف (گ) كالعادة قلبوه إلى الجيم, وكذلك حرف الهاء الذي جاء في آخر الكلمة قلبوه إلى (حاء) لكي تناسب اللفظ العربي, بعد هذه التغيرات التي أجروها على الكلمة, أوجدوا لها تصريفاً, واشتقاقاً, حتى تتماشى مع قواعد اللغة العربية. الاسم الأخير الذي نتطرق له في هذه الجزئية, هو اسم حارث, أو عبد الحارث, الذي يكنى به الأسد, لأنه حيوان مفترس و كاسر. وفي حيث للنبي محمد قال (أصدق الأسماء الحارث والهمام). لكن حقيقة هذا الاسم الذي يسمي به المسلم وليده, هو اسم من أسماء الشيطان!, لمن لا يصدق فليذهب إلى شيخ المفسرين الطبري في تفسيره لسورة الأعراف آية (90) ويرى الحقيقة بأم عينيه.

في هذا البحث المتواضع, وضعنا أما القارئ, الشيء الملفت للنظر, إلا وهو, أن جانبي النزاع, السنة والشيعة, أو العمرية والرافضة كما يسموا بعضهما, يؤكدوا ويعترفوا صراحة, على تحريف القرآن في مصادرهم المعتبرة والصحيحة عندهم بالمجمل, فالشيعة تتهم أهل السنة بالتحريف, بسبب إخفاء فضائل أهل البيت النبوة, وأحقية علي بن أبي طالب في الخلافة. أود أن أعلق تعليقاً بسيطاً على أحقية علي بن أبي طالب بالخلافة. إن المتصفح لكتاب نهج البلاغة, يرى فيه كلاماً يخالف ادعاءات الشيعة حول الإمامة والخلافة. حيث إن الإمامة عندهم ركن من أركان العقيدة الإسلامية التي أسست على خمسة أشياء, الصلاة, والصوم, والزكاة, والحج, والولاية, ويقولوا أن الولاية, أي الإمامة, أفضل هذه الأشياء, لأنها امتداد للنبوة, لأنه أمر إلهي, حسب عقيدتهم, فكيف يرفضه علي بن أبي طالب, ويقسم بالله, أنه لا يريدها؟ جاء رفضه هذا في نهج البلاغة ج:2 ص :184:" والله ما كانت لي في الخلافة رغبة ولا في الولاية إربة ولكنكم دعوتموني إليها وحملتموني عليها". فهل من العقل والمنطق, أن الله يأمر علياً بتولي الخلافة (الإمامة) إن هي من الدين, وهو يرفضه, ويقسم بأغلظ الإيمان لا رغبة له بتبوئها, وهي من فرائض الدين؟ هل, إن علياً, يمتنع عن تنفيذ إرادة إلهه!. ويصر في ذات المصدر ج:1 ص :182 على امتناعه و رفضه لقبول الخلافة, حيث يقول:" دعوني والتمسوا غيري فإنّا مستقبلون أمراً له وجوه وألوان, لا تقوم له القلوب, ولا تثبت عليه العقول, وإن الآفاق قد أغامت, والمحجة قد تنكرت, وأعلموا أني إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم, ولم أصغ إلى قول القائل وعتب العاتب, وإن تركتموني فأنا كأحدكم ولعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أموركم, وأنا لكم وزيراً, خير لكم مني أميراً...". كيف يوفَق بين هذا وذاك, بين الأمر الإلهي كما تقول الشيعة وامتناع علي عن الامتثال له؟ ألم يعرف الإمام علي بن أبي طالب وهو باب مدينة علم النبي محمد وبمثابة هارون من موسى, أن عدم إطاعة أمر الله يكون مصير صاحبه ...؟. حسب العقيدة الإسلامية. ليس علي فقط قال أني لا أريد الخلافة بل هذا هو ابن أبي قحافة، الملقب بأبي بكر يقول: " أما والله ما أنا بخيركم، ولقد كنت لمقامي هذا كارهاً ولوددت أن فيكم ما يكفيني". وكذلك يقول معاوية أيضاً: "والله ما أردتها لنفسي لولا أني سمعت رسول الله يقول: "يا معاوية إن حكمت فاعدل". يزعموا أنهم لم يريدوها, فعلوا ما فعلوا بعضهم ببعض عليها، من القتل بدم بارد, وهتك الأعراض, ونهب الأموال الخ, فكيف لو كانوا يريدوها؟ ماذا كانوا يفعلوا يا ترى؟؟؟. وبعد هؤلاء الذين رفضوا الخلافة بألسنتهم، تورية، وسعوا إليها بأيديهم وأرجلهم، كشف كبار فقهاء الإسلام، مثل أبو الفتح الشهرستاني، في كتابه (نهاية الإقدام في علم الكلام) والجرجاني في كتابه (شرح المواقف)، والغزالي في (الاقتصاد في الاعتقاد) وغيرهم، أن الخلافة ليست من أصول الدين والعقيدة, بل هي من الفروع المتعلقة بأفعال المكلفين. وقالوا، أن الإمامة، أي الخلافة، مستخرجة من الرأي وليست مستخرجة من الكتاب والسنة". حقاً أن هؤلاء الخلفاء ومن جاء بعدهم من طلاب السلطة والجاه, ينطبق عليهم القول السائد, "يعرف و يحرف". إن السنة تتهم الشيعة بتحريف القرآن لعدة أسباب أهمها كما يقولون خدمة للتاج الفارسي المجوسي. وفي المحصلة يتضح لكل ذي عينين, أن أمهات كتب الطرفين, ذكرت أقوال الخلفاء والأئمة والصحابة والتابعين والعلماء والشيوخ من كلا الجانبين, أنهم أجمعوا على تحريف القرآن الذي بين أيديهم, وبهذا يضربوا عرض الحائط قول القرآن الذي يقول } إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون{. بينما مخالفة القرآن, والتشكك به, محذور في الإسلام, ويعني الخروج من (الدين) والوقوع في الضلالة, حسب العقيدة الإسلامية. السؤال هنا, هل هذا الانقسام والتشكك بالقرآن بين أبناء (الدين) الواحد يبقي مصداقية لهذا الكتاب المسمى قرآن؟!. هل أن كتاباً بهذه النواقص والزيادات التي ذكرناها نقلاً عن الخلفاء و الأئمة, سنة وشيعة, يكون من عند الخالق؟ وهل يبقى هذا الكتاب يحتفظ بأحكام التقديس والتنزيه الذي كذبوا ويكذبوا به على بسطاء المسلمين بكل طوائفهم ومللهم؟!. هل إله الإسلام, عنصري عروبي, ولا يجيد غير اللغة العربية, حتى يأمر المسلمين بعدم ترجمة كتابه إلى لغات أخرى! لماذا هو ترجم كلام وأسماء الآخرين في القرآن؟ رغم إن الاسم لا يترجم في جميع لغات العالم, هذا هو, يقول في سورة المائدة آية (20) }وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم الأنبياء وجعلكم ملوكا وأتاكم ما لم يؤت أحد من العالمين{ هل هو اسمه موسى, أم أن القرآن ترجم اسمه, وإذا نكون دقيقين نقول أنه تلاعب به حتى أظهره بهذه الصيغة التي رأيناها في الآية؟, أكرر, أ و هل الاسم يُترجم؟, ثم, هل أن موسى وعيسى وفرعون واليهود وآخرون من غير العرب الذين نقل عنهم القرآن, كانوا يتكلمون العربية؟ أم ترجم كلامهم في القرآن إلى العربية؟. جاءت في المائدة (116):} وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله...{ السؤال هنا, هل أن اسمه عيسى, أم يسوع؟ وهل اسم أمه مريم, أم ماريا؟ ثم, هل الله الذي يقولون أنه يعلم الغيب يحتاج أن يسأل اليسوع:" أنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين!" هل أن عيسى, كان يتكلم العربية أم العبرية؟. منذ أن سلط السيف العربي على رقبة الكوردي, وفرض عليه هذه العقيدة الأرضية, يجيش في داخلة سؤالاً استعتابياً, لماذا وحد النبي محمد العرب ولغتهم في شبه جزيرة العرب, ولم يرضى الشيء ذاته لشعوب أخرى غير عربية؟. يا ترى من خلق الشعوب الأخرى التي تنطق بلغات غير العربية؟ أليس هو الله كما يزعمون؟ إذاً, لماذا لم (ينزل) قرآنه بلغات شتى؟ أو يسمح بترجمته, لماذا يتعنصر ولا يسمح لهم بترجمة كتابه إلى لغات يزعم أنه هو الذي خلقها!. أم الترجمة تكشف عن الأشياء التي يجهلها المسلم غير العربي, على سبيل المثال وليس الحصر, سورة البقرة, إذا ترجمت في اللغة الكوردية تصبح "سووره تى مانگا" وسورة العنكبوت تترجم في الكوردية إلى "سووره تى جاڵجاڵۆکه‌" وسورة الأنعام تصبح " سووره تى ئاژه ڵ" الخ. هذه عناوين السور فقط, بهذه الصورة..., يا ترى كيف يكون ترجمة الكلام العاطل الذي ورد في الآيات؟؟؟. كذلك الصلاة في الإسلام, لماذا يفرضها إله الإسلام على المسلمين من غير العرب الذين لا يجيدون نطق حروفها بصورة سليمة؟ وفي أحيان كثيرة تتحول صلاة الكوردي أو غير العربي إلى مشهد كوميدي, حين يقرأ في سورة الفاتحة, }صراط المستقيم{, سرات المستقين, }غير المغضوبي, ولا الضالين{, يقرؤوها، غير المغزوبي ولا الزالين. رغم أن اللغة العربية تصبح ركيكة أكثر مما هي عليها عند غير العربي حين يؤدي فرائضه الدينية بها, إلا أن إله الإسلام يأمر المسلم بعدم المساس بها, لكي يتوارى هذا الإله الذي لا يجيد لغة أخرى، خلفها؟. بالأمس شاهدت في التلفاز آية الله العظمى مكارم الشيرازي, وهو يتحدث عن معجزات (اليسوع) الذي سماه القرآن (عيسى) نقل عن القرآن خطأً, حيث قال " تحيي الموتى" بينما القرآن يقول }يحيي الموتى{. إذا هذه حال آية الله الذي قضى جل حياته في قراءة القرآن؟ والكتب الإسلامية العربية, فكيف بالإنسان البسيط؟. وشيخ آخر حين قرأ القرآن نطق الباء مشددة في كلمة (أوِّبي) التي جاءت في سورة سبأ آية (10). نتساءل, كيف بذلك الكوردي في مدن كوردستان الذي يعاني من اضطهاد عربي مركب ثلاثي الأوجه؟, والذي لا يعرف يميز بين الحروف العربية الغريبة والثقيلة على لسانه وعلى وطنه والتي ابتكرها الأعراب لتناسب الألسن التي جفت من اشتداد العطش, لعدم وجود المياه في وطنهم الصحراوي القاحل. حتى أن النبي القرشي وعدهم في قرآنه في سورة محمد (15) بأنهار ماء غير آسن, لكن في الجنة, للأسف هذا الوعد المحمدي لم يفد الحلق العربي المليء برمال الربع الخالي, الذي لا تناسب حياته البدوية إلا هذه الأحرف التي يخرج صداها حين نطقها من قاع المعدة, عععع وححح وظظظ وططط وصصص, كأنها صدى حشرجة الموت. أنها بحق أحرف غريبة على الإنسان الكوردي, لسبب بسيط جداً, لأنها حروف دخيلة عليه وعلى لسانه وعلى حنجرته الطرية المشبعة بمياه كوردستان الفيروزية والمعدنية, فلذا لم يقدر على هضمهما, على مدى خمسة عشر قرناً. إلى يومنا هذا ينطق الهوليري (أربيلي) اسم محمد, معمد, و جمعه, جعمه, وربع, رعب, الخ. أليس هذا التغيير, و التقديم, والتأخير في الأحرف يدل على أن هذا (الدين) وقرآنه العربي غريب على الشعب الكوردي و وطنهم كوردستان الكبرى؟, فالحق والمنطق يقولا لنا, يجب على هذا (الدين) كما تخيل النبي محمد لمستقبله, أن يأزر كما تأزر الحية, ويعود إلى جحره في جزيرة العرب, ويكفي الكورد والآخرين شره وأذاه الذي ألحقه بهم على مدى قرون عديدة. وخير ما نختم به هذا البحث هو أن نمد أذرعنا إلى الخالق الحقيقي للكون والكائنات ونطلب منه أن لا يدع للعرب على أرض الرافدين وبلاد الشام ديارا, ويقلعهم من جذورهم كما قلع الجبابرة من قبلهم, آمين يا خالق الكون والكائنات الحقيقي. يتبادر إلى الذهن هنا سؤالاً استفهامياً, أن خالق هذا الكون الذي يسبح فيه أكثر من خمس مائة مليار مجرة وكل مليار (1000) مليون, وفي كل مجرة خمس مائة مليار نجم أي خمس مائة مليار شمس, وحول كل شمس تدور مجموعة من الكواكب والأقمار, كالمجموعة الشمسية التي كوكبنا الأرضي من ضمنها. وأخيراً أكد علماء الفلك أن الكون يحتوي على عدد من النجوم أكبر ثلاث مرات ما يعتقد حالياً. هل من العقل والمنطق والعلم, أن خالقاً بهذه العظمة وهذه القدرة اللامتناهية, يهدر وقته الثمين بإدارة الكون, مع مسيلمة ..., وأبي لهب, وعاص بن وائل, الخ. وينشغل بنزوات النبي محمد النسائية, وغزواته وسراياه التي كان يبعثها لسلب أموال الناس وسبي نسائهم!!!. فكروا يا مسلمين الكورد, عودوا إلى رشدكم, كفى أن تُسيركم حفنة من الأعراب ك...؟ لتحقيق مآربهم الشريرة, وما أن يحصلوا منكم على ضالتهم سرعان ما يتخلصوا منكم بأبشع الوسائل الدنيئة. راجعوا التاريخ الإسلامي, ولاحظوا ماذا فعلوا بكم منذ بزوغ الإسلام في جحره في مكة وإلى الآن, كم مرة نكلوا بكم, اصحوا, عيب عليكم. لم يوجد في التاريخ أوحش وأجرم من المغول, إلا أن العرب فاقوا عليهم بإجرامهم ضد الشعب الكوردي. يقول (عبد الحميد المدائني) في كتاب له أن جنود بغداد بعد أفول نجم مظفر الدين فعلوا بأربيل ما لم تفعله جيوش المغول بها. وكذلك فعلت جميع جيوش العرب بالكورد حيث لم تتوقف منذ حملة عمر بن الخطاب حتى الآن, هذا هو العاق الرافضي الأبله نوري المالكي, منذ اليوم الأول لتسنمه الحكم في بغداد, وجه فوهات دباباته نحو كوردستان. وأشنع من هذا العاق, هو ما فعله المجرم صدام حسين وحزب البعث العروبي العنصري, وقبلهما نظام الملكي المباد وهلموا جرا. يتضح لنا مما سبق, أن في كل العصور, كان استعمال اللغة التحريضية أشد فتكاً من السيف, وفي أحيان كثيرة يستعملها رجال الدين ضد مناوئيهم للتخلص منهم, و إسقاطهم (دينياً) واجتماعياً. وإن القرآن بعيداً عن القدسية المزيفة التي غلفوه بها, قام باستعمال هذه اللغة التحريضية, كما جاءت في الآيات التي أشرنا لها خلال هذا البحث, وكذلك النبي محمد في أحاديثه التي شوه فيها معارضيه, على سبيل المثال, سمى (عمر بن هشام المخزومي القرشي) وكنيته أبا الحكم, بأبي الجهل, ويشيع البعض أن الوليد بن المغيرة كناه بهذه الكنية, إلا أنه غير صحيح, النبي محمد هو من كناه بهذه الكنية, وهو معروف بإطلاقه هذه الكنى على مناوئيه لإسقاطهم اجتماعياً. وهذا الأسلوب الرخيص, يسمى في العصر الراهن الحرب الإعلامية. أما كيف لقب بأبي الحكم, تنقل لنا كتب التاريخ أنها كانت في قريش قاعة خاصة لاجتماعات الحكماء وشيوخ القبائل, كانت تسمى ب(دار الندوة) ولا يدخلها إلا من جاوز عمره الخمسين, لكن الشيوخ والحكماء سمحوا لأبي الحكم دخولها وهو دون العشرين من عمره, لسعة علمه ورجاحة عقله, أين جهله إذاً؟. وهذه الدار, أسسها قصي بن كلاب الجد الخامس للنبي محمد عام (475 م). الشخص الثاني الذي شوهه النبي محمد هو عمه (عبد العزى بن عبد المطلب) وكنيته أبو عتبة, نسبة لابنه الأكبر عتبة, وأن القرآن في سورة المسد آية (1) ذكر كنيته كشتيمة, بينما تنقل لنا كتب التاريخ أن والده عبد المطلب سماه بهذه التسمية لحسن جماله و وسامته وإشراق وجهه النوراني. لكن عوام المسلمين إلى اليوم يتصوروا التسمية مخالفة لحقيقتها. الشخص الثالث الذي كناه النبي محمد, هو مسلمة بن حبيب, حيث كناه النبي محمد, بمسيلمة الكذاب. وتأسياً بنبيهم إلى الآن يطلق المسلمون العرب على الآخرين أقبح الأوصاف و التسميات البذيئة, حيث يسموا المسيحيين بالكفار, وأبناء الخنازير, واليهود بأبناء القردة, ولم تسلم من هذه النعوت المحمدية حتى المسلمين أنفسهم, حيث يسموا الفرس, بالمجوس, والكورد بالعملاء. والسنة تسمي الشيعة بالروافض, وأهل البدع, والشيعة تسمي السنة بالنواصب والكفرة الخ. أما عن اللعن والكلام العاطل الذي ورد في أحاديث النبي محمد والقرآن فهو كثير جداً. عن أبي هريرة, قال: قال رسول الله (ص): " إذا دعا الرجل امرأته إلى الفراش فأبت, فبات غضبان عليها, لعنتها الملائكة حتى الصباح". هذا الحديث متفق عليه بين الشيخين, البخاري ومسلم. هنا نسأل, لماذا لا نجد حديثاً إذا المرأة دعت رجلها إلى الفراش فأبى زوجها, هل تلعنه الملائكة حتى الصباح؟ أم أنه دين ذكوري لا يقترب من امتيازات الرجل الجنسية؟. هنيئاً للمسلمات المتحجبات والمتنقبات, بمجرد امتناعهن عن ممارسة الجنس مع أزواجهن حتى وأن كن مريضات أو في أيديهن أعمال ولن يأتين على وجه السرعة, سيخلدن في النار, لأن اللعن هو الخروج من رحمة الله, حسب عقيدتهم, بسبب امتناعهن عن ممارسة الجنس مع أزواجهن, فلذا غضب الله يحل عليهن. نحن جئنا بهذا الحديث للاستدلال على اللعن الشرعي عن نبي الإسلام, وإلا النساء ملعونات في الإسلام ومأواهن الجحيم, لأنهن شياطين يظهرن بصورة امرأة, فلذا لا مكان لهن في جنة محمد. وقال عنهن النبي محمد, أنهن أكثر أهل النار. أورد مسلم في صحيحه في باب البر والصلة والآداب من لعنه النبي محمد أو سبه أو دعا عليه رقم الحديث (4705): عن عائشة, دخل على رسول الله (ص) رجلان فكلماه بشيء لا أدري ما هو فأغضباه فلعنهما وسبهما فلما خرجا قلت: يا رسول الله من أصاب من الخير شيئاً ما أصابه هذان قال: وما ذاك قالت: قلت لعنتهما وسببتهما قال: أو ما علمت ما شارطت عليه ربي قلت: اللهم إنما أنا بشر فأي المسلمين لعنته أو سببته فاجعله له زكاة وأجراً ". إذا كان مسبته زكاة للمسلمين وأجر, كان على المسلمين أن يتقاطروا على بيته حتى يسبهم لكي ينالوا أجراً عليه ورحمة؟. حديث آخر كارثي, عن أبي, قال رسول الله "من تعزا بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا", رواه النسائي وأحمد في صحيحه. - ال (هن) يعني ذكر الرجل, أي قولوا له بصريح العبارة أعضض ذكر أبيك, أي عضوه التناسلي. ولا تكنوا, بمعنى انطقوه بلهجة ولغة البلد, مثلاً, أنت في بغداد, قله في اللهجة البغدادية, وفي الموصل, قله بلهجة الموصل, وفي دمشق, قله باللهجة الدمشقية الخ. هل هذا كلام نبي يزعم أنه يريد إرشاد الناس إلى الصلاح!. أم أنه يمتثل لأمر القرآن, الذي يلعن ويسب الآخرين, الذين لا يؤمنوا بدين محمد؟. و تأسياً بهذا النهج النبوي... قال أبي بن كعب, لرجل من العرب, هذا الكلام الفاحش, وتعجبت الناس من تصرفه... قالوا له يا أبا منذر ما كنت فحاشاً (أيام الجاهلية), قال أن النبي أمرني بذلك. إن النبي أمر بذلك, وأمر بهذا أيضاً } لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة. ...{ سورة الأحزاب آية (21). حقاً أن القرآن والحديث النبوي كما قيل, فيهما كل شيء, مثل سوبر ماركت (