يوجد 461 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

ستولت قوات الحكومة السورية على حي "حتيتة التركمان" الواقع في ضواحي دمشق من أيدي المعارضة في خطوة تعزز سيطرة الحكومة على ضواحي العاصمة، حسبما أورد التلفزيون الحكومي السوري.

وتمكنت قوات الحكومة السورية مدعومة بمقاتلين شيعة من لبنان والعراق وإيران من تعزيز مكاسبها في المناطق المحيطة بدمشق منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، حيث اقتحمت عدة ضواح تحي سيطرة مقاتلي المعارضة، وعرقلة الامدادات إلى أحياء أخرى شرقي العاصمة وجنوبها.

ورغم انه يبدو أن كلا الجانبين لم يحرزا انتصارا حاسما خلال الصراع الذي يستمر منذ أكثر من عامين ونصف، إلا أن هجوم القوات الحكومة عزز مواقعها قبيل عقد مؤتمر جنيف2 للسلام حول الأزمة السورية.

وقال التلفزيون السوري إن الجيش "بسط سيطرته الكاملة" على منطقة حتيتة التركمان الواقعة جنوب شرقي دمشق بالقرب من طريق المطار. وأضاف التلفزيون أن قوات الجيش تمكنت من قطع طريق لإمدادات الأسلحة والذخائر إلى قوات المعارضة.

وأوضح التقرير التلفزيوني أن الجيش سيطر على المنطقة في 48 ساعة إثر مهاجمتها من خمس جهات عارضا لقطات تظهر انتشار الجنود السوريين على الأرض.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا إن قوات تابعة لحزب الله اللبناني ساعدت القوات الحكومية في الهجوم.

وقال المرصد إن 17 مسلحا من المعارضة قد قتلوا في الهجوم، من بينهم عدد من مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة.

وتسيطر قوات المعارضة على كثير من المناطق الريفية حول دمشق، والتي تحيط بالعاصمة في شكل قوس، فيما يفرض الجيش السوري حصار حول بعضها مثل حي المعضمية التي يخضع للحصار منذ شهور.

وتقول الأمم المتحدة إن 100 ألف شخص قتلوا في الصراع السوري منذ بدايته في مارس/ آذار 2011.

وتأمل الدول الكبرى بعقد مؤتمر للسلام في جنيف في الشهر المقبل، لكن المعارضة السورية منقسمة فيما بينها حول المشاركة في المؤتمر.

وتقول الحكومة السورية إن رحيل الرئيس بشار الاسد لن يكون على جدول المؤتمر، لكن المعارضة تصر على رحيله.

bbc

صوت كوردستان: نشرت صحيفة دكالديان وثيقة و رد فيها ان وكالة الامن القومي الامريكية طلبت من بعض السياسيين الأمريكيين و أعضاء الكونكرس و البيت الابيض الأمريكي وضع ارقام تلفونات عدد كبير من السياسيين و رؤساء الدول الى أنظمة المراقبة الخاصة بهم. و حسب وثيقة مؤرخة بتأريخ 2006 فأن وكالة الامن القومي الامريكية وضعت أكثر من 200 رقم تلفون على سجل المراقبة منها 35 لقادة دول العالم. حيث كان جورج بوش في ولايتة الثانية و كوندوليزا رايس وزيرة للخارجية و جونالد رامسفلد وزيرا للدفاع. أدارة أوباما رفضت التعليق على الخبر و لكن كل من فرنسا و ألمانيا أتهمت أمريكا بالتجسس على تلفونات رئيس وزراء فرنسا و المستشارة الألمانية ميركل أي أن التجسس عليهما حصل في وقت أوباما. أمريكا لم تنكر التنصت في السابق و لكنها ترفض الاعتراف بالقيام بالتجسس الان أيضا.

تجسس أمريكا على قادة العالم تعتبر فضيحة سياسية كبيرة لها و قد تدفع العالم للتفكير مرة أخرى بعلاقاتها مع أمريكا و دورها العالمي.

 

شكل تحدي الكرد للنظام السوري قلقا كبيرا لهذه العصابة التي حاربت حقوق ثلاثة ملايين كردي يعيشون على أرضهم التاريخية ومحرومين من كافة حقوق المواطنة في سوريا , ولعل الحدث المفصلي في الواقع الكردي خاصة والسوري على وجه العموم وهي انتفاضتهم بوجه النظام في 2004 حيث لا يمكن تجاوزه في الذاكرة كل السوريين كان ويبقى ارث ثوري يتواصل ويتعمق من خلال مساهمة الكرد مع كل مكونات الشعب السوري في انتفاضة الخامس عشر من آذار2011 انتفاضة الحرية والكرامة لاسقاط نظام البعث الذي حول الوطن سوريا لمزرعة يفلح فيها آل الأسد وحدهم ويحتكرون حال البلاد والعباد , ولان الثورة جزء من الشخصية الكردية واداة لتحقيق ذاته وهويته القومية والوطنية فان الكرد شاركوا في الثورة السورية بمختلف اشكال النضال الديمقراطي على خلاف ما يشاع من تهم شوفينية تشكك بمشاركة الكرد, بعد ما يقارب الثلاث سنوات على عمر ثورة الكرامة ضد عصابة الاسد فان الحراك السياسي وبالأخص الاحزاب السياسية مطالبة في (سوريا ، كردستان سوريا) اللحاق بالحركة الجماهيرية التي تجاوزت الاحزاب والمجالس بمختلف توجهاتها وهوياتها خاصة بعد محاصرة مدن الكرد من عصابات القاعدة متمثلة بجبهة النصرة ودولة العراق والشام ما يسمى ب داعش والتي مولتها جهات اقليمية برعاية النظام ومباركة أطياف من المعارضة السورية التي لاتنظر للكردي إلا كونه انفصالي مارق على الحياة .

كرديا وبعد عسكرة الثورة وانتقال الصراع المسلح الى القرى والمدن الكردية وبعد التهجير المتعمد للآلاف المؤلفة من الكرد الى مخيمات القهر واللجوء في دول الجوار يبدوا أنه بدون توحيد الحراك السياسي الكردي وحتى العسكري في جبهة موحدة وبدون خلق الارضية والاجواء والذهنيات لإنشاء قوة دفاع ذاتية كردية تشارك فيها التنسيقيات الشبابية والاحزاب الكردية فان المشهد الساسي في غرب كردستان سيكون مؤلما أكثر مما هو الحال عليه ان لم نقل سيكون دمويا بغزارة لا تقتصر فيها حالات النحر الداخلي بين الاقتتال الكردي – الكردي بل فان قوى عسكرية ان كانت ضمن الحدود الوطنية او خارج حدودنا مهيئة لتجاوز الخطوط التي يعتبرها البعض حمراء

من يبحث عن خلاص سوريا من إجرام عصابة الأسد ومن متسلقي الثورة ومن القوى الإرهابية المتمثلة بالقاعدة لن يضل الطريق ميدان الوطن شاسع من اجل اسقاط طاغية الشام علينا ان نحارب الأحتراب الداخلي الذي سيمزق حالنا ولنوجه حربنا الضروس ضد طاغية قصر المهاجرين ونثأر منه لدماء شهداء ثورتنا , لابد من وحدة الصف كخطوة اساسية لتحقيق حرية سورية ومن ثم تحقيق الحلم الكردي بنيل كافة حقوقه وذلك يتطلب ان نتحاور في لملمة الصف و الخطاب المُوحد والتوحيدي لأنه وبدون خطاب قومي ديمقراطي ومحاور كوردي يمتلك القدرة والمشروعية للتمثيل والحوار في سوريا اليوم والغد يجعل من شعبنا وثورانا وشهداءنا أداة للتغير من اجل الآخرين وليس من أجل الكرد والوطن سوريا وهو الحال سابقا كنا أداة للثورة والتحرر الوطني من الاستعمار فكان نصيبنا ان كنا مواطنين من الدرجة العاشرة

هل ديمقراطية مسعود البارزاني شبيهه بديمقراطية السلطة في بغداد ؟؟حقق المتظاهرين في عموم المحافظات التي هي تحت سيطرة بغداد العدالة بالغاء الرواتب التقاعديه لنواب ورئيس مجلس النواب العراقي؟؟انتصرت الديمقراطية ولاول مرة منذ تاسيس الدولة العراقية ؟انتصر وبكل جدارة صوت الفقراء على صوت الاغنياء المتبجحين والمتسكين بالكرسي المناصب ؟؟لاول مرة ينتزع الشارع العراقي حقه بطرق سلمية ..وبصبر والتحدي ؟؟كان نعم لبهاء الاعرجي جهدا وثقلا لا يستهان بها ؟؟وكان لقناة البغدادية دور رئيسي لتفعيلها ؟؟

للاسف واقولها للاسف الشديد اعتراض التحالف الكوردستاني ..وبالامس القريب تم توجه رسالة وطلب نواب التحالف الكوردستاني ومن اربيل السيد عمار الحكيم للوقوف ضد هذه القرارات ؟؟وللاسف امر نجرفان او مسعود البارزاني لم اتأكد بصرف 48 مليون دينار عراقي للنواب المنتهيه مهمتهم الفاشلة في برلمان الاقليم (باستثناء الشرفاء منهم كان لهم دور فعال وغيروا الكثير ولكن لقلة الاصوات لم يفلحوا )  ..لماذا يمنحون هذه المبالغ ؟؟ولماذا القاصرين طالبوا بزيادة رواتبهم كان مصيرهم الضرب وتمزيق الخيم وهم تحتها لحماية انفسهم من المطر ؟؟وقوات الشرطة اربيل بامر من مسرور تم اهانتهم ؟؟ايهما  افضل هولاء الحفات  والقاصرين ومن عوائل الفقيرة ؟؟ا ام هولاء الذين نهبوا الاموال والنفط ولهم جميع الامتيازات ولم يقدموا للشعب الكوردي شىء ,بل كانوا خدام للسلطة واوامرها ؟؟(ويذكرني بقول نجرفان ,,ماذا يفيدنا هولاء المتسكعين علينا كسب الذين يمنحون صوتهم وصوت عشيرتهم لنا وندفع بسخاء لهم )؟؟لنتمعن بديمقراطية مسعود ودكتاتورية  المالكي ..مثال الالوسي شتم المالكي في استودييوا التاسعة من قناة البغدادية ,وبهاء الاعرجي انتصر  على المالكي .والتظاهرات السلمية اثمرت ؟؟؟هل يسمح مسعود البارزاني بمظاهرة على تلك الشاكلة ؟؟وهل يقبل احد يشتمه ويصفه بالدكتاتور ؟؟كلا ..والعجيب حتى حزب الدعوة او مكتب المالكي لم يرد  على مثالء  الالوسي ؟؟اذا حدث هذا مع مسعود ..تنقلب الدنيا ,من قبل محسن السعدون واشواق الجاف وووووأالخ؟

يا ترى هل سيكون الشباب الكوردي في اربيل خاصة بهذه المسؤولية ويخرج بمظاهرة سلمية وامام البرلمان او مجلس الوزراء ..ويقولون لا لرواتبا اعضاء البرلمان الكوردستاني ,,وعليكم الغائها ..لانهم امكلفين ومنتخبين وليسوا موظفين ؟؟هل يجرء  المنظمات المجتمع المدني بخروج بمظاهرة سلمية ؟؟هل يتجرىءالاحزاب المعارضة تنظيم    المظاهرات ,,كما فعلوا في جميع المحافظات العراقية ..ويصرخون وينادون ويطالبون ..نريد حصتنا من النفط ؟؟نريد حقنا من 17% ..نريد الغاء الاستغلال والنهب ؟؟ك(كما قراءة اليوم على صفحة شبكة صوت كوردستان ,في نية النزاهة في كوردستان اصدار امر وقرار لاعفاء الذين نهبوا وسرقوا وزوروا من اعضاء الحكومة السابقين والحالين من هذه التهم ..وحسب العبارة عفوالله عما سلف ,,كما فعلوا مع قتلة ابناء كوردستان من الجحوش والمخابرات والامن )؟؟ليرتفع من الان صوت شبابنا ضد هولاء المستغلين..ليرتفع الريات والشعارات في كل مكان لا للدكتاتورية ولا للاستغلال ..رفع شعار من اين لك هذا ؟؟لم يكن يوما شعبنا الكوردي متخاذلا وكان مضحيا ؟؟من اين جاء كلمة (البشمركة )من الفداء بالروح لاجل الرفاه العام ..لا الرفاه الخاص لمنطقة برزان ؟؟لا لتقديم الخدمات لمنطقة برزان ,وعدم الاهتمام بكرميان ضحوا  الشباب في سبيل حرية كوردستان ,,ةتحرر فعلا ,ولكن المستفيد ال مسعود فقط ؟؟وللاسف قادة الاتحاد اخذتهم الحمية ليسيروا في موكبهم .ويتصدقون عليهم بقطرات ؟؟حتى ا الشهداء  اصبح محاصصة لال مسعود المقربين منهم وحتى الذين كانوا في روسيا او ايران ,تم تفضيلهم على شهداء كركوك وكرميان والسليمانية وحلبجة ووباليسان ؟؟لماذا اسألوا ال برزان ؟؟لانهم طغوا وستكبروا واصبحوا ينظرون للاخرين عبيد ؟؟وخاصة مسعود ونجرفان ومسرور  ؟؟

في بغداد الجميع استنكر قول المالكي حول ابنه ..هل يتجرىء روز نوري شاويس او برهم صالح او فاضل مطني او كوسرت ’يقول لمسعود لا يجوز تكليف اولادك  وابناء اخيك والولاد  عمومتك وخوالك .بمناصب ,الكورد جميعهم سواسة ؟؟امام القانون والكفاءة والقدرة والتحصيل الدراسي يجب يكون المقياس ؟؟

بغداد انتفضة ,بغداد حققت الديمقراطية ؟؟بغداد استجابة للمتظاهرين ؟؟بغداد اثبت الديمقراطية ؟؟واخرها الفريق الاول فاروق الاعرجي وهو مدير مكتب  لقائد العام للقوات المسلحة ,(يدا بيد مع القناة  البغدادية ضد الارهاب ؟)هل يستطيع  مدير مكتب مسعود البارزاني او رئيس الديوان يقول يدا بيد مع قناة ا التغير ضد الفساد ودكتاتورية مسعود ؟؟(والله جثته يروح للدباغ ودون علم اي بشر من عائلته ) هل يستطيع جماهير كوردستان يبرهنوا للعالم هم اصحاب التضحيات وكرامتهم فوق كل شىء ؟ويجب غنوع او رحيل مسعود وعائلته ..او الايمان بحق الفقراء والكادحين وكفاهم التكبر ؟؟وعلى مسعو د ترك سرة رش للمواطنين وان يختار مقر ودار له في اربيل ؟؟وعلى نجرفان ترك دار الضيافة لكل الضيوف والعودة الى دار رئيس الوزراء كما فعل برهم صالح ؟؟لا اعلم لماذا هذا التكبر وهذا الغرور وهذا التبجح ..لم تكونوا مهما فعلتم اجدر ولا احسن ولا انضف من رجل كوردي يقف امام الجامع يستجدي نتيجة دكتاتوريتكم ؟؟المفروض كما هو حال الخليج لا فقير ولا انسان بدون راتب ودار ؟؟نفطنا لنا وموارد ابراهيم لاطفالنا  وليس لكم ؟؟وياتي يوم يزول الظلم ,وتنقشع الغيمة ويرفع الكابوس مسعود عن صدور الشعب الكوردي وكوردستان ؟؟(ان دامت لغيرك ما وصلت لك )

جماهير كوردستان مطالبة بسير على خطى جماهير بغداد

تكررت الدعوات الإسرائيلية تباعاً، بعدم إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين، ووقف المفاوضات السلمية الجارية، في أعقاب سلسلة هجمات شنّها فلسطينيون ضد إسرائيليين، أدّت إلى القتل وعمليات أخرى بنيّة خطف جنود، واقتحامات متعددة لمستوطنات ومواقع عسكرية وغيرها، بالرغم من قناعة الجيش الإسرائيلي بأن تلك الحوادث هي فردية ولا علاقة لها بتنظيم يسندها أو تكون خاضعةً تحت قيادته، وماهي واقعة بدوافع جنائية أكثر من أن تكون وطنية. وبالرغم من سيطرة الأجهزة الأمنية على معظمها والحيلولة دون وقوع أضرار مؤلمة في صفوف الإسرائيليين، إلاّ أنها ألحقت ألواناً من القلق داخل المؤسسة الرسمية وفي الشارع الإسرائيلي علي حدٍ سواء. لاسيما وأن مناطق الضفة الغربية، لم تشهد أيّة هجمات فلسطينية دموية من هذا النزع وبهذه النسبة على مدار العام الفائت، وخاصةً في المناطق التي تخضع لسيطرة الجيش الإسرائيلي. حيث سارع وزراء ونواب كنيست ومسؤولين آخرين وعلى رأسهم وزير الإسكان الإسرائيلي "أوري أرائيل" لدعوة رئيس الحكومة الإسرائيلية "بنيامين نتانياهو" إلى وقف المفاوضات المباشرة مع الجانب الفلسطيني معتبرين أنها لن تجلب السلام، وفقط يدفع ثمنها الدم اليهودي، ودعوا للنظر مجدداً في قرار الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، بسبب أن الإفراج عن بعضهم سواء الذين أطلق سراحهم في الماضي أو الذين ينتمون للدفعة الأولى من مجموع ما تم الاتفاق عليه بشأن عودة الفلسطينيين إلى المفاوضات، ساهم في زيادة العمليات الفلسطينية ضد الإسرائيليين، وبأن المفاوضات كانت سبباً في زعزعة الاستقرار وفقدان الأمن. خاصة في ظل صمت السلطة الفلسطينية، وعدم قيامها بشيء يمنع مثل هذه العمليات. الأمر الذي يثبت أنها غير مكترثة بالمفاوضات الجارية وأنها تسعى إلى تسمين موقفها وحسب، من خلال موقفها التحريضي صراحةً ضد الإسرائيليين، أو إغماض عينها على الأقل. وأهابوا بالجهات الأمنية الإسرائيلية بالتعامل بحزم مع هذه العمليات وفرض سيطرتها الأمنية التامّة على مناطق الضفة ومدينة القدس المحتلة.

كانت تلك الدعوات مصحوبة، بالتشفي من سياسة "نتانياهو" فيما يتعلق بقبوله استئناف التفاوض مع الفلسطينيين كونه جاء في ظروف غير مواتية وتحت الضغوط الأمريكية والأوروبية، بعدما ثبتت صحة معارضتهم منذ البداية الذهاب إلى المفاوضات وإطلاق سراح الأسرى، حيث جهّز نفسه –نتانياهو- للإقدام على قرار حطم من خلاله كل الخطوط الحمراء التي كانت قد بقيت فيما يتعلق بالإفراج عن سجناء أمنيين من السجون الاسرائيلية. باعتبار قراره هذا تفضلاً على السلطة الفلسطينية كي تعود إلى المفاوضات. ولإثبات نواياه كما فرضها عليه وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" نحو تعزيز سلطة الرئيس الفلسطيني "أبو مازن". وبالرغم من أهمية ذلك، إلاّ أنه كانت هناك بدائل مختلفة وليس إطلاق سجناء من هذا النوع، باعتبار أن من أُطلق سراحهم من قبل، كان بسبب صفقات تبادل أو سجناء قتلوا عرباً فقط، كما في صفقة رئيس الوزراء آنذاك "إيهود أولمرت" بالإفراج عن 400 أسير من حركة فتح والجبهة الشعبية ولم يكن لأحد منهم دم يهودي على الأيدي.

لقد اشترط الفلسطينيون ثلاثة شروط لاستئناف التفاوض مع حكومة "نتانياهو" وهي تجميد النشاطات الإسرائيلية في أراضي الضفة العربية والقدس الشرقية الموافقة على حدود يونيو/حزيران عام 1967، كحدود ثابتة، والإفراج عن أسرى ما قبل أوسلو. وبعد ضغوط أمريكية مكثفة، أقتنع الفلسطينيون بقبول أجزاءً منها فقط، وبالرغم من القبول الجزئي، إلاّ أنه لم يتم تنفيذ تلك الأجزاء من قِبل الإسرائيليين، حتى بالنسبة للجزء المتعلق بتحرير الأسرى، حيث تماطل إسرائيل منذ الانتهاء من تنفيذ إطلاق الدفعة الأولى قبل حوالي شهرين، ولا تكاد تفّوت فرصة أو مناسبة في حتى تماطل من جديد في متابعة عملية تحرير الأسرى الآخرين.

الحكومة الإسرائيلية ترغب جداً في الاستجابة لتلك الدعوات، بسبب التهديد لدرجة الأمن المقبولة طيلة الفترة الماضية في المنطقة. ومن ناحيةٍ أخرى أن ليس هناك ما يشجّعها على المضي قدماً في مسار العملية السلمية، في ظل انسداد الأفق التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بسبب أن المعروض هو على خلاف رغباتها، برغم ما أعلن به الرئيس "أبومازن" من أن المفاوضات لم تصل إلى حد الانسداد، وأن هناك المزيد من الوقت لإحداث تقدم. لكن الحكومة الإسرائيلية في ذات الوقت، تخشى من التبعات السيئة المحتملة في حال تحقيق مثل هذه الاستجابة، وأقلّها أن تكون دافعاً لإقدام شرائح فلسطينية أخرى إلى ممارسة العنف ضد الإسرائيليين، ويمكن تمددها إلى ما بعد المناطق وسواء في داخل إسرائيل أو في أنحاء العالم. وتأتي هذه الخشية في ظل عدم وجود إمكانية لخوض انتفاضة فلسطينية ثالثة، بسبب أنها لا تلقى التأييد من طرف القيادة الفلسطينية، بحجة أن المصلحة الفلسطينية توجب منع التصاعد، وإن كانت تدعو لها حكومة حماس على مدار الوقت.

وفي ظل اعتقاد الفلسطينيين السائد برغم تكتيكات "أبومازن" بأن محادثات السلام الحالية تسير كما يبدو على غير الرغبات الفلسطينية، وأن الاحتمالات تظل قائمة لاندلاع العنف بصورة أكبر في الضفة الغربية، وربما يصل إلى الانتفاضة الثالثة، بسبب أنهم ضاقوا ذرعاً بالاحتلال وبممارساته القمعية وسلوكياته التهويدية، سواء باتجاههم أو باتجاه عملية السلام، التي لا تشير إلى أي تقدّم من شأته أن يفضي إلى دولة فلسطينية مستقلة، حيث أشار وزراء ومتنفذين في الحكومة الاسرائيلية إلى ضرورة استيطان اليهود في كل الأراضي باعتبارها أرضاً خالصةً لليهود، وأن لا مكان لدولة فلسطينية في هذه المنطقة على نحوٍ خاص. وما يساعد على تلك التوجهات، هو أن من يعتبرون أنفسهم دعاة السلام، باتوا يعلنون بعدم إيمانهم بأن هناك حلول، وتبين ذلك من خلال تأكد وزير المالية الإسرائيلي رئيس حزب يوجد مستقبل "يائير لابيد" بأنه لا يثق بالفلسطينيين لوجود خلاف في المنطلقات التاريخية التي تحتاج لوقت وزمن كبير.

وإن كانت تلك تأتي الدعوات المتتالية والسلوكيات البائنة، بهدف التأثير على الجو العام للمفاوضات أو بهدف التخلص منها، فإنه لا يوجد لدى الحكومة الإسرائيلية مبرراً ذا شأن في المماطلة في إطلاق الدفعة الثانية من الأسرى والتي تستوجب يوم 29 من الشهر الجاري، لا سيما وأن الجانب الفلسطيني دفع ثمناً باهظاً من مصداقيته أمام الشعب وأمام كعظم الحركات والفصائل الفلسطينية، بالتنازل عن شروط مهمّة في مقابل إطلاق سراحهم واكتفى بالآمال الأمريكية –مرغماً-. وعليه، فمن الخطأ الجسيم أن تقوم الحكومة الاسرائيلية بالاستجابة لدعوات الاستمرار في اعتقال الأسرى والحنث بوعودها في هذا الشأن بالذّات. حيث سيفرض على الجانب الفلسطيني على نفسه، بأن يبدأ هو بإيقاف المفاوضات فوراً في حال نكوص إسرائيل عن تنفيذ عملية الإفراج في الزمان المعيّن ودون عوائق، ومن ثمّ التوجه إلى المجتمع الدولي، وإن كان ذلك التوجّه على غير ما تعهدت به القيادة الفلسطينية، بسبب أن قضية تحرير الأسرى الفلسطينيين – كل الأسرى- هي على رأس أولويات العموم الفلسطيني شعباً وقيادةً، وأن التلاعب بمصيرهم يشكّل الخط الأحمر الذي لا يجوز تجاوزه بأي حال.

خانيونس/فلسطين

24/10/2013

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 22:27

بقلم: خالد ديريك - سورية:ذاك البلد المتوحش

تلقى النظام السوري بداية الثورة ضربات قاسية وموجعة من ناحية ضخامة المظاهرات التي اجتاحت البلاد طولاً وعرضاً والانشقاقات التي حصلت في صفوف قوات الجيش والشرطة والمسؤولين السياسيين؛ لكن بعد أقل من سنة على بدء الثورة استطاع النظام الإمساك بخيوط اللعبة وخلق تمثيلية المؤامرة فأدار الأزمة بخبث وجدارة.

بعد تباهي المعارضة بسيطرتها على أكثر من 70% من الأراضي السورية وإن النظام آيل للسقوط وهو قاب قوسين أو أدنى, وتغريدها بتشكيل حكومة مؤقتة في الخارج وأرسالها إلى الداخل لممارسة عملها على الأرض المحررة متكلين على الدعم الخليجي والتركي اللامحدود, كما أن شيوخ المعارضة أو الموالون لها قاموا بفتاوى تحرض على الجهاد والقتل كل من هو شبيح ونصيري ومجوسي والروافض حسب تسمياتهم هم.


فبعد هذه الفتاوي اتجه أفواج وقوافل الجهاديين والمتطرفين من أصقاع الأرض إلى سورية وبدوره النظام أصدر المرسوم تلو الآخر لإخلاء سبيل المجرمين تحت تسمية "مرسوم الإعفاء" هكذا أصبحت سورية نقطة التلاقي والتصادم ما بين الشبيحة والمجرمين وما بين الجهاديين والمتطرفين, رويداً رويدا تقزم دور الجيش الحر المعتدل وسيطرت الجماعات الراديكالية على مناطق ما تسمى بالمحررة وبدأت بتطبيق شريعة الغاب فيها.


كما أن الائتلاف المعارض لم يصدر منه أي بيان الشجب والتنديد ضد انتهاكات الجماعات المتطرفة بحق السوريين حتى الآن,لأن هدف المعارضة هو الوصول إلى السلطة بأي ثمن كان وبأي أداة ووسيلة تكن, ولا تهمها كثيراً دماء المدنيين كما تدعي ومثال على ذلك بعد انحسار دور الجيش الحر تهافت رموز المعارضة حول المقاتلين المتشددين وأيدتهم في تشكيل الجيش الإسلامي.
وبدوره فتح النظام المجال أمام آلاف من عناصر حزب الله اللبناني والحرس الإيراني والميليشيات الشيعية العراقية بالدخول إلى ساحات المعارك.


بعد نجاح النظام في تفادي الضربة الأميركية وخروجه منتعشاً من الاتفاق الروسي ـ الأميركي حول نزع ترسانته الكيماوية ظهر بدور أقوى وملتزم باتفاقية حظر أسلحة الدمار الشامل ومحارب للجماعات الراديكالية, وها هو الأسد يحاول ترشيح نفسه للولاية الجديدة لأنه أظهر أمام الغرب التزامه بنزع سلاحه الإستراتيجي  وهو يعلم بأن مسألة نزع هذا السلاح سيحتاج وقتاً طويلاً وهذا بغض النظر عن المناورات والمراوغات التي سيمارسها الأسد في مسألة نزع الكيماوي  كي يطول عمر حكمه, لهذا فإن الغرب لن يتخلى عن الأسد حتى يأمنوا على الكيماوي وكما أن للغرب مصلحة أخرى في بقاء الأسد في سدة الحكم, هي ضرب الجماعات الراديكالية العدوة لهم, فهذه فرصة الغرب النادرة أن يجتمع أعدائهم في الخصام في مكان واحد وأشبه بحلم
وهاهو هذا الحلم يتحقق على الأرض السورية وعلى أشلاء المدنيين, فمن جهة يتم استنزاف طاقات قوات النظام وأضعافها  ومن جهة أخرى يتم تصفية متطرفيي وجهاديي العالم الذين اجتذبتهم الحرب السورية.

https://www.facebook.com/reyan.xald

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 22:26

الاخوان ومشكلة إقصاء الاخر- محمد حدوي

لايوجد عاقل واحد على وجه الارض لايريد لشرع الله ان يحكم و يسود على وجه المعمورة،فالدين الاسلامي الذي هو دين الرحمة جاء للعالمين وليس للعرب والمسلمين فقط . يؤسفني اليوم ما وصل اليه حال العرب و المسلمين من الانقسامات الطائفية والمذهبية والاثنية الى حد ان امريكا حين تريد تفتيت بلد عربي أو اسلامي تدعم فيه الاخوان..نعم تدعم الاخوان لسبب بسيط وهو أنهم لايؤمنون بالاخر..هذا سني ،هذا شيعي، هذا مسيحي، هذا إرهابي ،هذا لائكي والتمزق على طريقه، وامريكا تلعب بنار الفتنة بما يخدم اطماعها في بلاد خير أمة اخرجت للناس.. للمرة الأولى في العصر الحديث تصل الطائفية والصراعات الدينية والمذهبية والاثنية إلى ذروتها، والعالم العربي المتشبت بالفكر القبلي البعيري البائد في طريقه ــــ وهذا ما لا يتمناه أحد ــــ إلى جحيم التمزق لدويلات ميكروسكوبية صغيرة ضعيفة متصارعة في ما بينها، وبالتأكيد هذا حلم حقيقي واستراتيجي أيضا لإسرائيل ،وكل من يؤمن بالطائفية اليوم فهو ينفذ مخططا اسرائيليا وامريكيا بعلم او بدون علم ،وهذا ما يجهله الكثير من المغفلين .

في الماضي القريب جداً كان وقع مصطلح التمزق على آذان الناس غريباً ومستنكراً بل ومستهجنا من المحيط الى الخليج ، الآن أصبح الناس يتداولون هذا المصطلح رغماً عنهم، لأن فيضان التفتيت اليوم في طريقه كالاعصار الجامح إلى كل الدول العربية وتحت مسميات متعددة كمشروع الشرخ الاوسط الجديد وشمال افريقيا وغيرها من التسميات الملغومة الاخرى التي يرعاها النسر الامريكي وفئران المخابرات الاسرائيلية.. ولا شك أن ذلك لا يعفي بعض الأنظمة العميلة وبعض علماء الدين بلحى مختلفة الالوان والاحجام من المساهمة في إشعال الفتن، حسب كل بلد وما يحتويه من تعدد مذهبي أو طائفي او إثني، وتزداد هذه الفتن كلما اخلطت اموال النفط بالدين ..وفي جميع الأحوال فإن الخاسر الكبير هو الإنسان في منطقة ابتليت بثقافة إلغاء الآخر وإقصائه، وهذا من الموروثات العجيبة لأمة إقرأ التي لاتقرأوالتي حتى الاسلام منها اليوم براء .نعم الاخوان سطع بريق نجمهم مع رياح الربيع العربي ، هم قوة يشار إليها بالبنان ويضرب لهاالف حساب في الملاعب السياسية، إلا ان ما يعاب عليهم هو إقصاء الاخروهنا ام المشاكل..ما يعرفه الجميع هو إن الأحزاب التي تريد الفوز عليها أن تخطط طويلا للحصول على تمويل مالي كبير من داخل مجتمعها وبطرق مشروعة، وفي النهاية من يملك مالا أكثر وتنظيما أفضل ولغة معسولة، حظه في الفوز أكبر من البقية. فلابد من الأموال الضرورية لتوظيف جيش من المختصين لتسويق المرشحين وفيهم وجهاء وفنانون، والإنفاق على الإعلانات في التلفزيونات والشوارع، وإقامة المآدب، وتقديم المساعدات، واستمالة الجماعات المختلفة.. والذي يجعل اليوم جماعات مثل الإخوان المسلمين قادرة على الفوز في الكثير من بلدان الربيع العربي،هو تغول الفساد وتفشي الظلم بين اوساط واسعة وعريضة من الجماهير الشعبية المسحوقة وهو الامر الذي يحاربه الدين الاسلامي ، مما جعل تسويق الخطاب الديني للجماعات الاسلامية المختلفة يلقى صدى وقبولا واسعا بين اوساط الجماهير العربية الاسلامية المتضررة ، أضف الى ذلك الاهتمام بجمع الأموال بشكل مستمر وإنفاقها في الخدمات الاجتماعية وعلى سكان الاحياء الفقيرة وما اكثرهم على امتداد خريطة العالم العربي البئيس. والنقطة الاخيرة هي ان هذه الجماعات ، هي صاحبة مشروع آيديولوجي، أقل فسادا من بقية الأحزاب التي يسرق التبرعات القائمون عليها.نعم بهذه الطريقة كسب الاخوان ود وأصوات الملايين على امتداد طول خريطة العالم العربي،لكن ما ان يقحم الاخوان رأسهم في جرة السياسة حتى تبدأ الفوضى وكمثال حي على ما اقول ،هو ما نراه في بعض الدول التي عرفت هذه الصراعات ، دول اختلطت فيه اموال البيترودولاربالدين وترى في الحكومة مثلا، ان وزير التعليم يريد تعليما شيعيا والبعثات العلمية خاصة بالشيعة، ووزير التربية يريد تعليما سنيا والمناهج التي تلهج بذكر السنة. ووزير الصناعة والتجارة يريد تصنيعا سنيا، ووزير التخطيط يريد تخطيطا شيعيا.او تسمع عن تظاهرة سنية ضد محافظ مسيحي أوشيعي ،او العكس تظاهرة مسيحية أوشيعية ضد مسؤول سني وهكذا دواليك. .هذا بالنسبة للذين هم على قيد الحياة. اما الذين وفاهم الاجل فالمشكلة تطرح ايضا بسبب التمزق ،هل سيدفن الهالك في المقربة الشافعية ام المقبرة الحنبلية ام الحنفية ، ام في مقبرة شيعية تحت اسماء ومسميات أخرى كثيرة..؟،وغيرها من الوساوس والهلوسات المختلفة التي قد تنتهي بنيش قبرالهالك عدة مرات في ارض امة ضحك من جهلها الامم..وتصل التفاهات ذروتها حين تسمع بانفجار قنبلة في مصلى عيد من اعياد المسلمين ، او كنيسة من كنائس المسيحيين ،او في مسجد من المساجد ، قنبلة وضعها مسلم ليقتل مسلمين او مسحيين بدون ذنب ارتكبوه سوى انهم يخالفونه الرأي، وبهذه الطريقة تحترق كل يوم صورة خريطة العالم العربي في صحف العالم..

إن عدم قبول الاخر نتيجته فوضى وتنافس محموم غير علمي وغير مشروع يهدم ما تبقى من هوية الدولة التي تتصارع فيه مثل هذه الافكارة المتناحرة والتي لاتعرف معنى للتعايش السلمي الرصين .عجبا ،عجبا ..لدى العالم العربي والاسلامي اليوم حماقات ما يكفي لقيام الساعة ورغم ذلك لم تقم رحمة بنا من رب عظيم كريم .حتى "هتلر" الذي لم يكن قديسا ولانبيا ولاعنده علم من الكتاب تنبأ منذ زمانه بهذا التناحر حين استبعد العرب من خطط الحرب العالمية الثانية ،ولما سألوه عن الحكمة في ذلك أجابهم قائلا: « أنا لا يهمني العرب؛ لأنهم سيتقاتلون فيما بينهم ويأتي يوم يدمر بعضهم البعض»، وها هي نبوءة "هتلر" بدأت تتحقق هذه الايام بحروب العرب والمسلمين مع بعضهم البعض ، حروب لا تتوقف من السودان إلى الصومال إلى ليبيا إلى اليمن والعراق ومصر وسورياوالحبل على الجرار.. حتى الحاخام اليهودي "نير بن ارتسي"أكد لموقع "ساحة السبت" يوم 16يوليوز 2013 في إطار عظته الاسبوعية أن حرب يأجوج ومأجوج ستقع بين العرب بعضهم البعض ،وسيأكل بعضهم البعض، وسيكون العالم كله في صراعات بينما سيتمتع مواطنو إسرائيل بالبهجة والسعادة، وهذا ما تنتظره اسرائيل منذ زمان، واسرائيل تستثمر هذه الايام بذكاء مايسمى بالربيع العربي لصناعة ربيع صهيوني حقيقي مزهر، في زمن انشغل فيه العرب والمسلمون بإعتلاء كراسي الحكم والصراعات من اجلها..وهنالا أريد ان أسترسل في مثل هذا الموضوع ، موضوع إقصاء الاخر والاقصاء المضاد الذي انتجته ثقافتنا العرجاء ، موضوع التمزقات بين المسلمين بايادداخلية وأخرى خارجية ،لأنني لو استرسلت فقد أقرفكم أكثر وهذا ما أتحاشاه سيداتي ،سادتي الكرام. ما أعرفه اننا كلنا إخوان، وكلنا مسلمون، والانتماء الى جماعة من الجماعات الاسلامية ليس شرطا من شروط صحة إسلام المرء، فأركان الاسلام خمسة و لم يرد فيها الانتماء الى جماعة من الجماعات الاسلامية المتناحرة .من سيتذكر اليوم ايام اختلاف القبائل العربية قبل الاسلام حول من سيكون له شرف وضع الحجر الأسود الذي وضعه رسول الله بيده الشريفة على بساط حمله المختلفون فنال الجميع شرف وضعه من دون تمييز ووئدت الفتنة قبل أن تبدأ.ولما جاء الاسلام ،وفي عهد النبي ،كان الاسلام اسلاما بسيطا سمحا متقدما يسع الجميع لأنه يخدم الانسان والطبيعة والفطرة الانسانية ، وبعد وفاة النبي وبخلافتين أو ثلاث،فرق المسلمون تدريجيا دينهم السمح الى طوائف والكل عينه على كرسي السلطة ومغانمه، وسالت من اجل ذلك انهار من الدماء، وقتل فيما بعد فقهاء ومفكرون وفلاسفة كثر ،وضاع الدين لقرون وقرون ..ضاع الدين الى يومنا هذا وسادت ثقافة الانحطاط والذل وترسخت في النفوس وهي الّتي جعلتنا اليوم لا نطيق بعضنا البعض ولا نرى إلاّ الأبيض والأسوَد ونلغي باقي الألوان باسم الدين أو التاريخ أو الجغرافيا او الإثنية أو بذرائع أخرى، ولمّا كنّا عاجزين عن مواجهة من هزمونا فعلا في كل شيء أصبحنا نتفنّن في مواجهة بعضنا حتى صرنا في هذا الحضيض الاسفل .. ورغم كل ما سلف ذكره ،استغرب حين يتساءل البعض قائلا ،لماذا أصبحت أمةالمليار ونصف مليار مسلم قزمة في خرائط الكبار الذين يصنعون مصائرنا في كل تفاصيلها ؟..

ما لايعرفه الكثير من أبناء أمة إقرأ ، ان أقبح جهل وأكبر تخلف أن يعادي المرء الآخر لمجرد الإختلاف معه في الرأي ..والقاعدة السائدة بين معظم دول العالم العربي والاسلامي والثقافة الرائجة، لدى الاسلاميين وغيرهم ،كونك تخالفني فإنك عدوي اللذوذ ولا شيء آخر .وبسبب قلة وعينا وتفككنا لا أحديفكر في القضايا الكبرى لأمتنا المتشرذمة ... مازال أمامنا قرونا لكي نتعلم كيف نحترم بعضنا البعض، ومازالت أماما مسافة مليار سنة ضوئية لكي نمتك ثقافة الحوار والتفاهم على ما هو مشترك بيننا كأبناء مجتمع واحد له نفس الخصوصيات الدينية والفكرية والثقافية.باختصار ، كنا ومانزال بحاجة الى كعبة فكرية نحج اليها ونطوف عليها سبع مرات ليكتمل مشروعنا القومي الحضاري .لم نبن تلك الكعبة حتى الان. ومازلنا نحج الى فساد وانهيار منظومة اخلاقية وفكرية وثقافية كاملة كلها اوثان على اوثان .

كما هو معلوم لقد قام الاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة مام جلال في منتصف سبعينات القرن الماضي و على اثر انهيار الحركة الكوردية القومية التحررية بقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة القائد الكوردي، المرحوم مصطفى البارزاني و كنتيجة فورية لاتفاقية الجزائر بين العراق في ظل حكم البعث و بين ايران الشاهنشاهية وذلك في اذار عام 1975. ان قيام الاتحاد الوطني الكوردستاني في الاول من ينيو من نفس السنة اي 1975 و ببضعة شهور فقط من بعد الانتكاسة الكبرى، و من خلال دمج ثلاثة من اهم حركات التحرر الكوردية انذاك على ساحة كوردستان العراق، انما شكل رمزية عالية للملمة الذات الكوردية السياسية المشتة المنهارة، حيث الشعور بالاحباط و خيبة الامل. لقد حقق الاتحاد نجاحات سياسية و عسكرية يشهد لها. لقد فقد الحزب الديمقراطي الكوردستاني الان هيمنته المطلقه و البديهية لزعامة حركة التحرر القومية الكوردية في كوردستان العراق لاول مرة منذ تاسيسه ليعيش الواقع الكوردستاني حالة من التعددية السياسية كآمر واقع. السؤال الذي طرح نفسه في تلك الظروف كان بطبيعة الحال اذا ما كان الاتحاد سيحل تماما محل الحزب الديمقراطي الكوردستاني ام ان الحزب سينهض من جديد و في هذه الحاله كيف سيكون حال المشهد السياسي الكوردي. لقد حدث ما حدث اذ انتفض الديمقراطي الكوردستاني مستلهما روح المقاومة من الحاجة الماسة لدى الشعب الكوردي. للاسف حدث صدامات و اقتتال داخلي راح ضحيتها الالاف من المقاتلين الكورد من ابناء البيشمه ركه من كلا الطرفين مما ادى الي ضعف الحركة الكوردية التي باتت الان تواجه حكما ديكتاتوريا و عسكريا من اشرسها وحشية في عراق السبعينات الذي حقق نجاحات اقتصادية كبيرة على اثر تاميم شركات النفط العالمية العاملة في العراق انذاك، مما ادى الي ملىء ترسانة بغداد العسكرية بمختلف انواع اسلحة الدمار الشامل. على الرغم من كل ذلك استطاع الاتحاد الوطني الكوردستاني ان يثبت قدمه ليرغم لاحقا غريمه الحزب الديمقراطي الكوردستاني لقبول التعددية السياسية كامر واقع.

في اواخر شهر اذار و بداية شهر نيسان من عام 1991 كان نظام البعث تحت قيادة صدام حسين الديكتاتورية قد خرج للتو خاسرا مهزوما من الكويت فانتفض العراقيون كوردا و عربا، املين التخلص من الحكم الصدامي الذي شن حملات شرسة على عموم كوردستان، ادت الى الهجرة المليونيه عبر الحدود التركية و الايرانية, الامر الذي حرك الراى العام الغربي ليحرك صانعي القرار، فكان صدور قرار مجلس الامن المشهورتحت رقم 688 في 5 نيسان عام 1991 ليتبين لاحقا بانه بداية حكم و ادارة ذاتيه حقيقية للكورد مستقلين تماما من العراق من الناحية العملية. لقد تقاسم الاتحاد و الديمقراطي ادارة الاقليم بادارتين احداهما في اربيل و الاخرى في السليمانية.

في عام 1994 نشب الاقتتال العنيف بين الاتحاد الوطني الكوردستاني و الحزب الديمقراطي الكوردستاني ليصل الامر في عام 1996 ان يستنجد الاتحاد بايران و ان يستنجد الحزب الديمقراطي الكوردستاني ببغداد فكانت النتيجة ان سيطر الديمقراطي على اربيل عاصمة الاقليم بينما احتفظ الاتحاد بسيطرته علي السليمانية. استمرت حالة الانقسام و الاقتتال الكوردي الى ان تدخلت امريكا لتجبر الطرفان على التوقيع على اتفاقية واشنطن عام 1998. على اثر هذه الاتفاقية دخل الطرفان شراكة سياسية فريده من نوعها تقاسم فيها الحزبان سلطة الاقليم طبقا لمبدآ الفيفتي فيفتي، اي مناصفة.

مرت الايام و تطورت الاحداث و تعقد المشهد السياسي العراقي و فيما يخص الاتحاد الوطني الكوردستاني لم تهب الرياح كما اشتهته سفنه بل و على العكس تبين ان شراكته مع الديمقراطي هذا العملاق و الديناصور السياسي، باتت عبئا ثقيلا عليه خاصة بعد انشغال امينه العام مام جلال بمنصب رئيس جمهورية العراق هذا المنصب التشريفي الذي نجح الحزب الديمقرطي الكوردستاني بذكاء في اسناده الى مام جلال ليحقق غايتين في ان واحد، الاولى ان يكون كوردي على راس هرم احدى الرئاسات العراقية الثلاثة و الغايه الثانيه و بتقديرنا الاهم من الاولى ابعاد مام جلال من المشهد السياسي الكوردي و الهائه عنه بشكل ينم عن ذكاء سياسي خارق وهو يعلم جيدا تاثير ذلك و مردوده على الاتحاد الوطني الكوردستاني الحليف الخصم.

ماساة الاتحاد الوطني الكوردستاني هي ماساة حزب شرقي عراقي يقوم و يسقط بقيام و سقوط قائد الضرورة ! لقد وقعت قيادة هذا الحزب في شرك تحالفه الغير المتوازن مع الديمقراطي الكوردستاني الذي نجح المرة تلوى الاخرى بان يفرض ارادته على قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني وهذا ما يتجلى بوضوح لا لبس فيه كيف انه احتفظ بمنصب رئيس الاقليم طيلة هذه الفترة. ليس هذا فحسب بل ايضا بمنصب رئاسة حكومة الاقليم من الناحية الفعليه و العملية! حدث كل هذا و قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني ملتهية بملذات السلطة في بغداد و كوردستان و ما تدر عليهم من منافع مادية.

لقد وصل تذمر الكثيرين من ابنا الاتحاد بمن فيهم بعض من قياداته الي الانشقاق بعد ان يآسوا من مناداة الاصلاح من دون جدوى فكانت ولادة كوران اي حركة التغيير بقياده نوشيروان مصطفى الرجل القيادي الثاني في هرم الاتحاد الوطني الكوردستاني. خظآ جسيم اخر وقعت فيه قيادة ما تبقى من الاتحاد الا وهو عدم اخذ هذا الانشقاق محمل الجد لنرى كوران تجتازه في انتخابات الاقليم التي جرت الشهر الماضى.

هناك مثل يقول تعددت الاسباب و الموت واحد....كثيرة هي اسباب سقوط الاتحاد الوطني ليحتضر اليوم و يواجه مصيره وجه لوجه. لعل اهم هذه الاسباب هو تشبث مام جلال بالسلطة رغم تقدم العمر و اعتلال الصحة و براينا ما كان ينبغي لفخامته ان قبل بفتره رئاسية ثانيه حيث اصبحت مسمار نعش قيادته و حزبه. كان الوقت مناسبا و قد حان من زمان ان يترك السياسه و ان يفسح المجال هو و معه الاخرين من قيادي الاتحاد لغيرهم من الجيل الصاعد..... لكن هذه هي احدى كبريات ماساة قادة الشرق السياسيين لا يفصلهم عن الكورسي سوى الموت!

بلا شك جاء سقوط الاتحاد في وقت لا يحسد عليه و يصارع رآس هرمه من اجل البقاء، هذا اذا كانت فخامته لازال على قيد الحياة حيث الكثير من المعطيات و الدلالات تشير الى عدم بقائه على قيد الحياة و لقد اتفقت مصالح الكتل السياسية العراقية و الكوردستانية المتنفذة على قبول ما هو ليس مقبولا و ليس دستوريا الا وهو بقاء منصب رئيس دولة حالها حال العراق المضطرب سياسيا و امنيا طيلة هذه المدة شاغرا ....يضاف الى ذلك جعل موضوع تفقد فخامته شآنا عائليا بحتا !!! كيف يصح ذلك ؟ انه رئيس دولة و موضوع زيارته و الوقوف على امر صحته شآن وطني بامتياز .....و السؤال ههنا يا ترى لماذا قبلت و تقبل القيادات العراقية و الكوردستانية بهذا الامر اذا لم يكن ذلك في خدمتهم؟ الاتحاد الوطني الكوردستاني يحتضر و فقد شراكة سياسية كلفته و كوردستان معه الكثير. لقد تحول الى حزب مساند في ساحة سياسية فيها من الاعداء و الخصوم اكثر بكثير من الحلفاء و الاصدقاء.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عدّ عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي، سقف الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب بـ "المرتفع"، والذي يعكس الهوة بينه وبين الرواتب الأخرى للعاملين ومن غير المعقول ان يستمر هذا الاخلال  في مباديء العدالة الاجتماعية، لذا ينبغي معالجته، خصوصا وأن هناك نسبا عالية من العراقيين يعانون مستويات متدنية من الرواتب التقاعدية.

وقال فهمي في تصريح لـ "طريق الشعب" أمس الأربعاء، إنه يساند "تعديل سلم الرواتب العام، لأنه غير عادل، وتنبغي صياغة سلم رواتب جديد يشمل العاملين في القطاعين العام والخاص، ويضمن العدالة، وعلى أن يأخذ بعين الاعتبار الشهادة العلمية وسنوات الخدمة وتأمين الدوافع الضرورية التي تدفع الموظف إلى تحمل المسؤولية، ويجب أن تقلص بشكل كبير الفوارق بين أعلى راتب واقله وبما يتناسب والمستويات العالمية"، داعيا إلى "معالجة متكاملة عبر تقليص الرواتب العليا ورفع الدنيا منها ومحاربة الهدر".

وبخصوص رواتب أعضاء مجلس النواب قال فهمي أن "هذا القرار صدر قبل أن يحسم المجلس مشروع قانون التقاعد الموحد، وقبل أن يحسم موضوع مكافآته"، داعيا إلى "اعتماد مبدأ المكافأة لأعضاء المجلس، شرط أن تؤمن هذه المكافأة عيشا كريما للنائب".

طالب المجلس بضرورة الإسراع في قرار وحسم تشريع قانون التقاعد الموحد ، وينبغي أن لا يكون هناك ربط بينه وبين موضوع الرواتب التقاعدية  للرئاسات واصحاب الدرجات الخاصة  وأعضاء المجالس المنتخبة ، لان مشروع القانون الذي أقرة مجلس الوزراء قد استوفى الشروط وجاهز لأن  يشرع في اقرب وقت. أما الجزء المتعلق بالرئاسات الثلاث فقد يدخل في تجاذبات وخلافات، وقد لا يتحقق اتفاق سريع من اجله"

مَعَ بَدءْ العَد التَنازلي, لِرسمِ خَارطة التحَالفات والتكتلاتِ الجَديدة, إستعداداً لمَلحمة "الإنتخابات التَشريعية الكُبرى" بَدئت تتَضحُ جَلياً, الخُطوط البيانية التي تَجعلُنا نَتكهنْ, ماهية التَحالفات والقوائمُ, التي تضّمُ الأحزاب والتيارات السياسية المُشاركة في العملية السِياسية الحالية والتي لَمْ تُشارك وَسَتدخل الإنتخابات البرلمانية القادمة بِقوة مُفرطة !, ومِنَ المُفترض إنها حُددت في الثلاثين من نيسان العام القادم 2014, إذا ما تَم تأجيلها حَسب دَعوى السيد رئيس الوزراء نوري المالكي, وعَدد مِن قادةُ الأحزاب المُشاركة في الحُكومةِ الحالية, التي إبتعدَ الوِئامُ والثقة فيما بين الأحزاب من جِهة, وأغلبُ الأحزاب والشعب من جهةٍ أخرى في ظِلِ هذه الحُكومةِ العَتيدة.

بَدءَ الوقت الفِعلي, كَي يَختار قادةُ الأحزاب, معَ مَن سيتحالفونْ؟ والوقتُ يمضي سريعاً, مع الأَخذِ بالحُسبان الإخفاقات والفشل الذي مَرت بها التحالفات في الإنتخابات البرلمانية الماضية.

في الفترة التي سَبقت الإنتخابات الماضية, وماتلتها كان طابعُ "الأختلاف" واضحٌ جداً مابين التيار الصَدري بزعامة السيد مقتدى الصدر وتيارُ شهيدِ المِحرابْ الذي كان يُسمى آنذاك فقطْ بالمجلس الأعلى الإسلامي, وكان بزعامة السيد محمد باقر الحكيم, الذي أُستشهد في مِحراب الأمام علي بن أبي طالب(ع), بعد خروجه من صلاة الجُمعة قبلَ سَنواتٍ عديدة, وبعدَ إستشهاد السيد محمد باقر الحكيم تسنم بعدهُ, أخيه السيد عبدالعزيز الحكيم آخر أبناء المرجع الكبير السيد محسن الحكيم (قدس), والذي أصيب بمرضٍ خبيثٍ أرقده الفراش و ذهب مع مرور الوقتٍ الى الرفيق الأعلى, وقد بدء السيد عبدالعزيز سياسة جديدة, بعد رحيل أخيه الأكبر, وتنازل عن رئاسة الوزراء في الأنتخابات البرلمانية المنصرمة, لما رآه "المصلحة العامة" وقتها, ومع تسنم السيد عمار الحكيم نجل السيد عبدالعزيز, رئاسة المجلس الأعلى بدئت التغييرات تدخل حيز التنفيذ في سياسة المجلس الأعلى وفي علاقاتها مع باقي الأحزاب والتيارات العراقية, وأيضاً علاقتها مع الدول العربية والأجنبية.

واليوم, أصبح عمار الحكيم محط إعجاب لأغلب التيارات والأحزاب العراقية, بسبب المواقف الوطنية التي أعلن عنها عمار الحكيم, والدعاوي الكثيرة لتشكيل “حكومة شراكة وطنية" تنتشل العراق والعراقيين, مِن هَولِ الحَربُ الطَائفية, التي إن إستمر تَردي الوضعُ الأمني يتصاعد, سيتقسم العِراق ويَصبحُ عِبارة عن فيدراليات أو كونفدراليات .

أصبحَ الآن من الضَروري أن تتَشكل قائمة "وَطنية" تضُمُ طَوائف عديدة, تضمنُ الأمنَ والأمان لعامةِ الشعب من الشرق الى الغرب ومن الشِمال الى الجَنوب, وقد أعلن السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري الذي يشغل الآن 40 مقعداً من مقاعد البرلمان الحالي, أنه ينوى التحالف في الإنتخابات البرلمانية القادمة, مع السيد عمار الحكيم, الذي يترأس تيار شهيد المحراب, وربما تضم القائمة, أسامة النجيفي وصالح المطلك, ولا يستبعد أن تضم القائد الكردي مسعود البارزاني.

لتتشكل بذلك, قائمة وطنية 100% تضم معظم الطوائف التي يتكون منها الشعب العراقي, ومع مُرورِ الوقت, نَنتظرُ ما سَتؤولُ اليه المُحادثات فيما بين قادة الأحزاب, حول التحالفات التي ستخدمُ تطلعاتِ الشَعبُ الحقيقة, الإستقرار, الإزدهار, الإنتعاش الإقتصادي, إستقرارالوضع الأمني.

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 20:35

أكثر من مليوني سائح في إقليم كوردستان

كشف المتحدث باسم الهيئة السياحية في إقليم كوردستان اليوم الخميس، أن أكثر من مليوني سائح زار إقليم كوردستان خلال ثمانية أشهر مضت من هذا العام.

وأفاد المتحدث باسم الهيئة السياحية في إقليم كوردستان نادر روستي لـNNA إن أكثر من مليوني سائح زار إقليم كوردستان خلال ثمانية أشهر مضت من هذا العام، اي من (1-1 حتى 31-8-2013).

قائلا: بالرغم من إعلان هيئة السياحة إن نسبة السياح تراجعت هذا العام في الإقليم، إلا إن نسبة الاقبال زادت خلال سبعة أيام من عيد الاضحى المبارك حيث وصل العدد الى (176) ألف سائح كما في العام الماضي.
-----------------------------------------------------------------
آرام قردداغي – أربيل
ت: محمد

nna

صوت كوردستان: صرح ازاد جندياني المتحدث الرسمي في الاتحاد الوطني الكوردستاني لوكالة فرات نيوز المقربة من حزب العمال الكوردستاني أنهم لا يملكون أية معلومات حول عدم السماح للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم من زيارة إقليم كوردستان و السفر عن طريقها الى أوربا من أجل المشاركة في مؤتمر جنيف 2 حول سوريا. و قال ازاد جندياني أنه لا يعلم أن كان الجهة المسؤولة عن المنع طرفا حكوميا في الإقليم أم غير حكومي و لكن و في جميع الأحوال يجب أن تكون حدود أقليم كوردستان مفتوحة أمام الكورد من غربي كوردستان و أمام القوى السياسية فيها و بضمنهم صالح مسلم.

قامشلو – استنكر ساسة كرد في روج افا الموقف الذي اتخذته حكومة اقليم كردستان من خلال منع دخول صالح مسلم  الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الى جنوب كردستان.
حيث اكد "كاميران حسين" عضو الامانة العامة لحزب الاتحاد الليبرالي الكردستاني في سوريا ان زيارة صالح مسلم الى جنوب كردستان كانت من اجل توحيد الصف لكردي والعمل على توحيد الصف الكردي للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 الذي من المقرر ان يشارك فيه الكرد باسم الهيئة الكردية العليا.

وتابع حسن "لكن هذا الموقف من شأنه الحلول دون توحيد الصف الكردي في مؤتمر جنيف 2 هذا ما لا يريده احد".

ومن جهته اعتبر حكم خلو عضو ديوان مجلس الشعب لغرب كردستان ان هذا "الموقف لا يخدم الوحدة الوطنية للشعب الكردي الى جانب انه بعيد عن الديمقراطية لان صالح مسلم دخل الى روج افا بطريقة قانونية لذلك فأن هذا القرار ليس قانونيا لانه لا توجد اي خروقات قانونية".

وتابع خلو حديثه قائلا " لا احد يستطيع ان يفهم لماذا لم يسمح لمسلم الدخول الى جنوب كردستان رغم عدم وجود خروقات غير نظامية لذلك استطيع الجزم بان هذا القرار سياسي بحت".

وبدوره قال مصطفى مشايخ نائب سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا "الوحدة" "اتمنى ان يكون هذا الموقف هو موقف ادارة معبر سيمالكا و ليس موقف من قبل حكومة الاقليم نفسها لان ذلك لا يخدم مصلحة الشعب الكردي و لا وحدته".

كما اشار مشايخ ان "الشعب الكردي في روج افا يعيش حالة ثورة شعبية وواجب الشعب الكردي في جميع اجزاء كردستان ان يفتح له الابواب من أجل مساندته وليس فقط ابواب المعابر الحدودية بل ان تفتح قلوب الشعب الكردي في كافة اجزاء كردستان لكي تنتصر ثورة روج افا".

ومن جهته اعتبر عبد الكريم عمر عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في غرب كردستان ان هذا الموقف يحمل في طياته الكثير من التساؤلات ففي الوقت الذي يسعى فيه حزب الاتحاد الديمقراطي الى توحيد الخطاب الكردي في روج افا للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 بصوت واحد يمنع دخوله الى جنوب كردستان في هذه المرحلة الحساسة.

وتابع عمر حديثه قائلا "ان الوقت غير ملائم لمثل هذه المواقف الذي لا يخدم وحدة الصف الكري بأي شكل من الاشكال لذلك نستنكر و بشدة هذا القرار.

من جهتها قالت رمزية محمد رئيسة المشتركة  لمجلس الشعب في مدينة قامشلو ان "معبر سيمالكا مغلق منذ فترة بعيدة امام المساعدات الانسانية والتجارة وهذا الموقف مرفوض بشكل كلي بالنسبة لنا, لكن يلاحظ ان منع دخول صالح مسلم في هذه الفترة له ابعاد و خبايا سياسية كبيرة".

وشددت محمد على أنهم في المجلس يستنكرون هذا الموقف لانه لا يخدم مصلحة الشعب الكردي.

firatnews

بهدينان- الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكردستانية(KCK) ترد على التهديدات التي وجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لوفد حزب السلام والديمقراطية المتوجه إلى إيمرالي.
وجاء في البيان الذي أصدرته القيادة العامة لمنظومة المجتمع الكردستاني " إن موقف رئيس الوزراء التركي وحزب العدالة والتنمية قد قضى على كل الآمال المعقودة على مسيرة الحل الديمقراطي، ويعتبر بمثابة إعلان للحرب. لقد اتضح مرة أخرى إن حزب العدالة والتنمية ينتهج سياسة المماطلة والتسويف لكسب الوقت إلى حين إجراء الانتخابات العامة، إن إطلاق مثل هذه التصريحات العنصرية تزامناً مع اقتراب موعد الانتخابات ليس سوى محاولة لكسب أصوات مناصري وقواعد حزب الشعب القومي(MHP)، وحزب الشعب الجمهوري(CHP) للاستمرار في سدة الحكم مدة أطول. إن حزب العدالة والتنمية قد تيقن بعدم جدوى سياسة التسويف والمماطلة، وهي الآن تعد العدة لشن حرب شعواء".

وكان رئيس الوزراء التركي قد صرح في وقت سابق للصحافيين بأن الحكومة ستقرر من سيذهب الى امرالي ، كما هدد بوقف اللقاءات في حال استمرار حزب السلام والديمقراطي بالإدلاء بالتصريحات بصدد المرحلة.

firatnews

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه الله
سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم حفظه الله
سماحة آية الله العظمى  الشيخ محمد اسحاق الفياض حفظه الله
سماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي حفظه الله
سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك أجهزة تستخدمها قوى الأمن العراقية لكشف المواد المتفجرة وقد ثبت عدم فاعلية تلك الاجهزة والقت السلطات البريطانية القبض على الشخص المصدر لها الى العراق وتمت محاكمته وادانته بتهم النصب والإحتيال. الا ان السلطات العراقية لازالت تستخدمها في السيطرات الأمنية. ونظرا لأن عدم فاعليتها يسهل من عبور السيارات المفخخة مما يؤدي الى إزهاق أرواح الآلاف من العراقيين وخاصة من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام ،فهل يجوز شرعا الإصرار على إستخدامها وعدم إستبدالها بأجهزة أكثر فاعلية  ؟

أفتونا مأجورين وجزاكم الله عن الإسلام وأهله خير الجزاء.

ساهر عريبي

صوت كوردستان: نفت ليزا فلك الدين أبنة السياسي الكوردي فلك الدين كاكةيي خبرا نشرته صحيفة هاولاتي حول العلاقة بين والدها و بين البارزاني. جاء هذا النفي عن طريق رساله نشرتها ليزا فلك الدين في جريدة خبات الناطقة الرسمية باسم حزب البارزاني. و جاء في رسالتها أن الجريدة شوهت أقوالها لأغراض خاصة بها و وضعت عنوانا مناقضا لما صرحت به و أنها ترفض جميع ما جاء في صحيفة هاولاتي و أن علاقات والدها مع البارزاني كانت جيدة على طول الوقت و أن البارزاني أهتم كثيرا بتعزية والدها و أن الخبر عار عن الصحة. و كانت جريدة هاولاتي قد نقلت عن ليزا فالك الدين كاكةيي أن البارزاني لم يكن راضيا عن والدها لانه طلب منه عدم تمديد مدة رئاستة للإقليم و ترشيح نجيروان لرئاسة المؤتمر القومي الكوردي بدلا عن البارزاني رئيس الاقليم.

الى الان لم تصدر عن صحيفة هاولاتي أية تصريحات بصدد هذا النفي.

نص رسالة ليزا فلك الدين باللغة الكوردية نقلا عن جريدة خبات لسان حال حزب البارزاني:

ڕوونکردنەوەیەک لە لیزا فەلەکەدین کاکەییەوە

ڕۆژنامەی (هاوڵاتی) لە ژمارە 1164ـى ڕۆژی 22/10/2013 دیمانەیەکی لەگەڵ من بڵاو کردۆتەوە و بەداخەوە بە مەبەست بەشێکی زۆری قسەکانی منیان شێواندووە و مانشێتێکی چەواشەکارانەیان بۆ داناوە.

من تەواوی ئەو قسانە ڕەت دەکەمەوە کە لە دیمانەکەدا سەبارەت بە پەیوەندیی نێوان جەنابی سەرۆک بارزانی و ڕەحمەتی فەلەکەدین کاکەییەوە نووسراون، هەروەها بە هیچ شێوەیەک باسی بوونی دوو گروو  پم لەناو پارتی دیموکراتی کوردستاندا نەکردووە، کەچی ڕۆژنامەکە خەیاڵی خۆیان وەک قسەی من بڵاو کردۆتەوە.

هەموو ئەوانەی باوکی ڕەحمەتیم دەناسن باش دەزانن کە جەنابی سەرۆک چ لە سەردەمی پێشمەرگایەتیدا و چی دوای ڕاپەڕینیش بۆ چرکەیەکیش لە باوکم نیگەران نەبووە، بەڵکو بەپێچەوانەوە ئەو ڕێزەی جەنابی سەرۆک و مەکتەبی سیاسیی پارتی دیموکراتی کوردستان بۆ باوکمیان هەبووە بێ وێنە بووە.

سەبارەت بەو قسەیەش کە بەناوی منەوە بڵاوی کردۆتەوە گوایە پارتی بایەخی بە مردنی باوکی ڕەحمەتیم نەداوە ئەوە بوختانێکی گەورەیە و پارتی دیموکراتی کوردستان ئەوەی لە توانایاندا بوو بۆ باوکم ئەنجامیان دا.

جێی نیگەرانییە کە ڕۆژنامەی (هاوڵاتی) بەم شێوەیە مامەڵەی لەگەڵ دیمانەکە کردووە و هەوڵی داوە بۆ مەبەستێکی سیاسی بەکاری بهێنێ.

لیزا فەلەکەدین کاکەیی
23/10/2013

 

السياسات المؤيدة للعولمة والتي تدعم الرأسمالية بشكل مطلق علي حساب الطبقات الفقيرة، وهذا ما اطلق عليه الليبرالية الجديدة، والتي وعد منظورها بأنها ستحقق الازدهار عبر آليات السوق والعرض والطلب، ما لم تتدخل الدول لإعاقة رؤوس الأموال وتقيدها والذي قاد هذه السياسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية والتكتلات الاقتصادية، ووضعت شروطا علي الدول المتعاملة معها؛ لمنح القروض وعقد الاتفاقيات. ومن هذه الشروط الحرية الكاملة لحركة رؤوس الأموال في الدخول والخروج بين الدول، وخفض الإنفاق العام والدعم الموجه للطبقات الفقيرة، ورفع الدول أيديها من عملية الإنتاج والتوزيع وذلك ببيع المشروعات المملوكة للدولة للقطاع الخاص، والاعتماد علي القطاع الخاص في مشروعات التنمية، ورفع الحماية عن العمال، وترك سوق العمل للعرض والطلب دون تدخل الدولة، وخفض الضرائب علي الاستثمارات، وإزالة الحواجز الجمركية وترك المنافسة الحرة تقوم بدورها في التجارة، وتشجيع إقراض القطاع الخاص وتوفير المناخ الملائم للاستثمارات. و شروط صندوق النقد الدولي واضحة في فرض الحماية على رؤوس الأموال، فمن أهم شروط صندوق النقد الدولي مع الدول المتعاملة معه: هي الحرية الكاملة لحركة رؤوس الأموال في الدخول والخروج من السوق المحلى، وحماية رؤوس الأموال والاستثمارات من المصادرة أو التأميم أو أي إجراءات شبيهة، هذا إضافة إلى الإعفاء الضريبي والجمركي ورفع الحماية الخاصة بالعمال .و إذا كانت الإمبريالية تقوم من خلال المؤسسات الاقتصادية الدولية كصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والبنك الدولي وغيرها بحماية المصالح الرأسمالية عبر العالم، فإن الهيمنة الإمبريالية لا تتوقف عند هذا الحد، فالمؤسسات السياسية العالمية والإقليمية تلعب دوراً هاماً فى دعم الهيمنة الإمبريالية وإضفاء الشرعية عليها، والدور الذي قامت به الأمم المتحدة فى إضفاء الشرعية على الحروب الاستعمارية من 1991 وحتى اليوم أوضح مثالاً على ذلك إن حقيقة الحروب الاستعمارية تظهر بوضوح ، فالموت والدمار والخراب تتم ترجمته فوراً إلى عقود إعمار ونمو في الأسهم وزحف لقوانين السوق. إذا كانت الأهداف الواضحة للعولمة وسياسات الليبرالية الجديدة هي خلق سوق عالمي واحد تتمتع فيه الشركات المتعددة الجنسيات والاستثمارات الكبيرة بكل الامتيازات ولا تقف أمامها أي عقبات، فإن هذه السياسات في حاجة إلى حماية هذه الاستثمارات والمصالح والهيمنة الإمبريالية عبر مؤسسات التمويل الدولية والمؤسسات السياسية الدولية والإقليمية والقوة المسلحة هي الوسائل الكفيلة بتوفير الحماية لرؤوس الأموال. هذه الشروط تعني فتح كافة الأبواب أمام الرأسمالية لجني أرباح طائلة. إن سياسات العولمة الرأسمالية بما فرضته من إفقار واستبداد وهيمنة استعمارية قد فرضت النضال طريقاً وحيداً للدفاع عن الكادحين والفقراء، وفى هذا الطريق تسير الحركات العمالية والحركات الفلاحية وحركات المدافعين عن البيئة وحركات النضال المسلح ضد قوات الاحتلال وحركات مناهضة الحرب، والحركات المطالبة بالديمقراطية وحركات الدفاع عن المهاجرين والأجانب. استطاعت الجماهير في العديد من دول العالم انتزاع بعض المكاسب الديمقراطية طبعا من خلال نضالاتهم المستمرة ، مثل حق الاقتراع العام وحق تكوين أحزاب ونقابات وإصدار صحف وحق الإضراب والتظاهر والاحتجاجات ، وانتقال السلطة. لم تتحقق هذه المكاسب إلا عبر صراع طويل ضد الإقطاع والاستبداد والاستعمار في دول العالم المتقدم و دول العالم الثالث على حد سواء . فقد تشكلت الجمعية التأسيسية في فرنسا علي أنقاض الجمعية الملكية بعد ثورة 1789، و هذا ما يجعل مسألة القناعة بالديمقراطية من الخارج عبر الضغوط الدولية أمرا يبعث علي الكثير من الشك والسخرية ، و ربط هذه الديمقراطية بسياسات السوق، و ما تسببه من إفقار واستغلال للفقراء أمر غير مقبول ولا مقنع .والديمقراطية التي فرضتها النضالات الجماهيرية في العالم،لذلك ينبغي تسليح الجماهير بأدوات و مؤسسات نضالية للدفاع عن المصالح الجماعية الاقتصادية والسياسية، ولتحسين مستويات المعيشة وشروط العمل وحماية الحقوق والحريات، ومن الطبيعي أن تهدف سياسات الليبرالية الجديدة خلال الهجوم علي مستويات معيشية ودخول الطبقات الكادحة، بالهجوم أيضا علي الهامش الديمقراطي الذي يمكن هذه الطبقات من المقاومة للحفاظ عليه . ولقد كان مشهد قمع مظاهرات جنوة المعادية للعولمة ضد اجتماع الدول الصناعية الثمانية، و سقوط أحد المتظاهرين قتيلا و إصابة العديد منهم والقبض علي العشرات دليلا واضحا علي زيف هذه الديمقراطية، هذا المشهد الذي صار متكررا في الدول المصدرة للديمقراطية، ونستطيع أن نفهم في هذا السياق ملاحقة الأجانب و المهاجرين في أوروبا وأميركا، وتصاعد النزعة الأمنية وإصدار القوانين المقيدة للحريات، وإطلاق الأجهزة الأمنية في الاشتباه والتجسس علي المواطنين، فالحرية التي وعدت بها الليبرالية الجديدة تحت شعار "العولمة" هي حرية رأس المال وليس المواطنين، تبدو الصورة أكثر وضوحا في دول العالم الثالث التي طبقت سياسات السوق، فلم يتم تطبيق هذه السياسات إلا عبر أكثر الطرق استبدادا، ولقد وجدت النظم القمعية والاستبدادية دعما غير محدودا من المؤسسات الدولية خلال تطبيقها هذه السياسات، ففي اندونيسيا يتم جذب رؤوس الأموال ليس فقط بسبب الانخفاض الشديد للأجور وزيادة ساعات العمل، ولكن أيضا علي أساس غياب أي حقوق نقابية للعمال. ارتبطت الرأسمالية طوال حياتها بالجشع والهيمنة الإمبريالية والتوسع الاستعماري، فمع اتساع مصالح الرأسمالية وتجاوزها حدودها الوطنية، لعبت مؤسسات الدولة الرأسمالية السياسية والعسكرية دوراً هاماً في حماية وتدعيم مصالح رأسمالياتها خارج الحدود الوطنية. واستمرت الدول الرأسمالية الكبرى في حراسة المصالح الاقتصادية في الخارج عبر الاستعمار العسكري المباشر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، واستطاعت، خلال أكثر من قرن، أن تفرض هيمنتها الاستعمارية بالقوة المسلحة، وتضمن بذلك تأمين موارد المواد الخام والطاقة والأسواق وطرق التجارة والأيدي العاملة الرخيصة، وتفتح لرؤوس الأموال مجالات واسعة للاستثمار في المستعمرات. وفى أعقاب الحرب العالمية الثانية وفى مرحلة ضعف الدول الاستعمارية الأوروبية وصعود حركات التحرر الوطني في المستعمرات تراجع الاستعمار العسكري القديم، وصعدت القوى الاستعمارية الجديدة بزعامة الولايات المتحدة الامريكية والتي تستعمر العالم الان عبر الشركات المتعددة الجنسية والتي تملك رؤوس اموال يفوق ميزانيات دول بأكملها .

ومع ازدياد الثروات ازداد عدد العاطلين عن العمل في جميع ارجاء المعمورة ، ومع إزدياد الإرباح إزداد الفقر ، المليارات جناها بضع مئات من الأغنياء في العالم والجوع هو نصيب مئات الملايين، و الديموقراطية التي وعدت بها العولمة للشعوب التي تعاني القمع والاستبداد لم تكن سوى وعود، فالديموقراطية الموعودة تحولت الى حروب وماسي على الشعوب في البلقان و أفغانستان والعراق وفلسطين، ولم تتوقف المخابرات الأمريكية عن تنظيم محاولات الانقلابات الدموية ضد الأنظمة المنتخبة في أمريكا اللاتينية ، بالاضافة إلى دعم ومساندة أكثر أنظمة الحكم استبدادا ودكتاتورية في أفريقيا وآسيا و أمريكا الجنوبية. هكذا قامت الإمبريالية طوال فترة الحرب الباردة بقمع الحركات الثورية وحركات التحرر والأنظمة المناوئة لها عبر العمل العسكري المباشر وغير المباشر؛ لتأكيد نفوذها وحماية مصالحها. وسياسات الليبرالية الجديدة إذ تعد استمراراً للرأسمالية بشكل أعنف، فإن أحد أهم ركائزها هي حماية المصالح الرأسمالية خارج حدودها وتوسيع نطاق هذه المصالح وتطويرها، ومن البديهي إذا كانت سياسات الليبرالية الجديدة تهدف تحت شعار العولمة إلى تحرير رؤوس الأموال والاستثمارات من كافة القيود، وتوفير كل أشكال الحماية لها عبر العالم، فإن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا عبر الهيمنة الاستعمارية. وإذا كانت الدعاية الليبرالية الجديدة تنادى بإنهاء دور الدولة في الاقتصاد، فإن ما يحدث فعلا هو إنهاء الدور الاجتماعي للدولة تجاه العمال والفقراء، ورفع القيود التي كانت مفروضة على الرأسمالية، ومن ناحية أخرى فإن دور الدولة يتزايد يوماً بعد يوم في دعم الرأسمالية في الداخل وحمايتها في الخارج.

لقد مضت الولايات المتحدة وإنجلترا قدما في غزو واحتلال العراق علي الرغم من معارضة عشرات الملايين الذين خرجوا في عواصم العالم في 15 فبراير 2003؛ ليعلنوا احتجاجهم علي الحرب، واستمرارا لسياسة تضليل الرأي العام فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا قيودا صارمة علي المعلومات، وحجبت الصور والمعلومات التي تفضح جرائمهم ، وكانت الولايات المتحدة قد اتخذت هذه الإجراءات في حربها في أفغانستان، وكان ذلك باسم الديموقراطية. وخلال هذين العقدين من الليبرالية الجديدة اتضح أن الإفقار والنهب وتدمير مستويات معيشة الطبقات الفقيرة و الكادحين لا يمكن أن يتم دون استبداد وقمع. ونقلا عن برنامج الأمم المتحدة للتنمية أن الدول الأكثر إنفاقاً على التسليح تلقت مساعدات أكبر مرتين ونصف من الدول الأقل إنفاقا على التسليح. إن دعم صناعة السلاح فى الدول الكبرى ودعم القدرة العسكرية للأنظمة الحليفة للإمبريالية هو النتيجة المتحققة من إقراض دول العالم الثالث، كذلك تحولت الديون بعد ذلك إلى أداة للسيطرة الإمبريالية وإملاء أجنده الليبرالية الجديدة. في اليونان كانت الحكومة اليونانية تجد صعوبة كبيرة في تطبيق أجندة الليبرالية الجديدة، والتي كانت تتضمن خفض للضمان الاجتماعي والأنفاق العام وتدنى شروط العمل، نتيجة المقاومة التي أبدتها اتحادات العمال لهذه الإجراءات، ولم تستطيع المضي قدماً في هذه السياسات إلا عبر الاتحاد الأوروبي والانضمام للعملة الأوروبية اليورو.

إذا كانت العولمة الرأسمالية وسياسات الليبرالية الجديدة تعنى الإفقار والاستبداد والهيمنة الاستعمارية، فمن البديهي أن تتصدى لها حركات النضال في أنحاء العالم. وإذا لم تكن مظاهرات سياتل في نوفمبر 1999 ضد اجتماع منظمة التجارة العالمية، هي بداية النضال ضد العولمة وسياسات الليبرالية الجديدة، فلقد سبقتها الحملة التي نظمتها العديد من المؤسسات غير الحكومية في 1992 أثناء انعقاد قمة ريودى جانيرو والحملة ضد البنك الدولي في 1994، إلا أنها كانت بحق نقطة انطلاق قوية لحركة مناهضة العولمة، يأتي ذلك أولاً من حجم المظاهرات التي استمرت لمدة ثلاثة أيام متتالية، والعدد الذي ضمته وحجم التنوع الذي تميزت به، والشعارات التي رفعتها والتي عبرت عن تحديد لأهدافها وأعدائها المتمثلين في مؤسسات العولمة الرأسمالية كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية. ولقد فتح الطابع الأممى للحركة، وتبنيها لمطالب الفقراء عبر العالم أفاقاً واسعة للنضال والتطور، وكان لوجود النقابات العمالية والفلاحية أثرا بالغا على خطاب الحركة. فابتداء من نوفمبر 1999 أصبحت جميع اجتماعات ومؤتمرات صندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والدول الصناعية الكبرى والاتحاد الأوروبي محاصرة بعشرات أو مئات الآلاف من المحتجين على سياسات العولمة، ورغم صعود القوى اليمينية والحركات العنصرية في أعقاب أحداث 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة وتأثيرها على حركة مناهضة العولمة ذات الطابع الأممى،إلا أن الحركة استطاعت أن تتجاوز هذا التأثير سريعاً، وتستعيد قوتها وقدرتها على التعبئة.

وكالة "جيهان" التركية
أعلن وزير التربية في حكومة اقليم كوردستان عصمت محمد، استعداد الإقليم لإرسال معلمي اللغة الكوردية من ذوي الخبرة إلى تركيا إذا أبدت حكومة أنقرة رغبتها في هذه الخدمة .
وشدد عصمت محمد، في تصريحات لوكالة "جيهان" التركية، على أهمية التدريس باللغة الأم، موضحاً إن "حكومة الإقليم تدعم الإجراءات التي أقرتها حزمة الإصلاحات الديمقراطية التي أعلن عنها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قبل ثلاثة أسابيع".
ولفت وزير التربية في حكومة اقليم كوردستان إلى أن قرار التدريس باللغة الأم في تركيا يعتبر "قراراً مصيرياً يهم العديد من أصحاب اللغات المختلفة، وعلى رأسهم الكورد"، مؤكداً أهمية التدريس باللغة الأم كي يستطيع أصحاب هذه اللغات الحفاظ على تراثهم وماضيهم وبناء حاضرهم ومستقبلهم.
وأضاف قائلاً "نحن على استعداد تام لتزويد تركيا بمعلمي اللغة الكوردية من أصحاب الخبرة الكبيرة في تدريسها، وسنشعر بشرف كبير إذا ما تقدمت أنقرة بطلب للحصول على هذه الخدمة".
وألمح وزير التربية إلى ضرورة أن تتخذ الحكومة التركية المزيد من الخطوات الجادة تجاه الكورد ولغتهم الأم، مشيراً إلى أن "تدريس اللغة الكوردية كلغة اختيارية في المدارس الحكومية التركية سيصب في صالح أهل اللغة من المواطنين الكورد".
العراق ينسق مع واشنطن ودول الجوار لمواجهة الجماعات «الإرهابية المسلحة»

بغداد – مصطفى ناصر
نأت إدارة محافظة أربيل بنفسها عن الاجراءات الأمنية التي يشهدها إقليم كردستان، منذ الهجوم الذي استهدف مديرية الاسايش، مشيرة إلى أن السلطات المختصة تريد "حصر دخول الوافدين إلى الإقليم بالشركات السياحية".
وبينما أعلنت شرطة أربيل أن مسؤوليتها تتعلق بحفظ الأمن داخل مدن الإقليم وليس في حدوده، كشف مصدر في الأسايش عن تخفيف القيود على الشبان الذين يقصدون مدن الإقليم.
وكان العديد من الشبان تحدثوا عن منعهم من دخول مدن إقليم كردستان لاسباب مجهولة، خلال الاسبوعين الماضيين، في أعقاب هجوم انتحاري استهدف مقر مديرية الاسايش في أربيل، فيما شكا مقيمون عرب في محافظات الاقليم من تعرضهم لإجراءات مفاجئة، شملت إعادة النظر في أوراق اقامتهم وتفتيش منازلهم والغرف الفندقية التي يشغلونها.
وقال مدير إعلام محافظة أربيل، حمزة حامد، في حديث لـ "العالم"، إن "هذه الإجراءات أمنية، ولا علاقة لها بصلاحيات المحافظة"، مستدركا بالقول "لكن ما نستطيع ان نؤكده ان هذه الاجراءات هي وقتية وستعود التسهيلات كما السابق، لكن الموضوع بحاجة الى وقت، فهي اجراءات احترازية لمنع تكرار مثل هذا الخرق الذي استهدف مديرية امن ومقر شرطة اربيل".
واضاف "على حد علمنا ان لا اشكالات في الدخول الى الاقليم الا بعض الحالات المعينة التي تقدرها الاجهزة الامنية، في حين ان الوافدين عبر المطار يتم السماح لهم جميعا بالدخول ولا يتم منع احد"، مشيرا إلى ان "هناك شركات سياحية، وامن المحافظة يرغب بحصر قضية السياحة عبر هذه الشركات ليتم حصر الدخول بواسطتها وهو امر مريح بالنسبة للاجهزة الامنية".
وتابع "هو اجراء وقتي، فاربيل مقبلة على مشروع عاصمة السياحة العربية، وهذا المشروع يحتاج الى ترتيب كبير ترافقه تسهيلات للسواح والوافدين من كل انحاء العالم والعراق، ولن يبقى الحال على ما هو عليه".
اما بالنسبة للمقيمين، فيقول حامد "حتى الان الامور عادية وعلى حد علمنا لم يتم ترحيل احد او انهاء اقامة احد، فالامور تسير كما هي عليه قبل التفجير".
من جهته، أكد مدير شرطة اربيل عبد الله محمد خيلاني، إن "الإجراءات الأمنية المتبعة حالية، مؤقتة".
وقال خيلاني، في تصريح لـ "العالم"، أمس، إن "الاجراءات المتبعة وقتية"، موضحا أن "مهمتنا حماية المواطنين من اهالي كردستان والسائحين سواء من بقية محافظات العراق او الدول الاخرى".
كن رائد كاروان المتحدث باسم شرطة كردستان، أوضح لـ "العالم، أن "شرطة كرستان ليست مسؤولة عن أمن حدود الاقليم، بل هي من مسؤولية جهاز الاسايش"، مشيرا إلى أن "جهاز الشرطة مختص بضبط الأمن داخل محافظات الاقليم وليس حدودها".
في غضون ذلك، قال مصدر في جهاز جهاز الاسايش لـ "العالم"، إن "الاجراءات الحالية اتخذت بعد التعليمات التي وردتنا من القيادات العليا"، موضحا أنه "بعد كشف تفاصيل حادثة تفجيرات اربيل التي استهدفت مبنى مديرية الامن العام (الاسايش) ومديرية اسايش اربيل ووزارة الداخلية التي تقع في الشارع الستيني وسط المدينة، تبين وجود ثغرة في الاجراءات تم ترميمها لمنع المغرضين من الدخول".
واضاف "بالتاكيد مثل هذا الاجراء ينعكس على بعض السواح الابرياء القادمين الى كردستان للاستجمام، وهذا يضر بسمعة كردستان ايضا، فهي منطقة سياحية يقصدها أناس من كل المحافظات العراقية وكل دول الجوار".
وتابع أن "التعليمات الاولى كانت تمنع دخول الشباب، لكن مع مرور الزمن صارت هناك مرونة في التعليمات وصار يتم السماح لمن يحمل دعوة او لديه معرف كردي او لديه صلات ببعض الجهات الحكومية التي تكفله للدخول لكردستان"، موضحا "الان التعليمات تسمح لمعظم الوافدين باستثناء من يتم الشك بنوايا زيارته للاقليم، بمعنى انه لا يصدق عليه مسمى السائح او رب عمل او تاجر او صحفي او غيره ممن يحملون هويات تعريفية معتمدة لدى سلطات الاقليم".
العالم

استدعت الحكومة الألمانية السفير الأمريكي لديها للاستيضاح منه حول التقارير القائلة إن الاجهزة الاستخبارية الأمريكية قامت بالتنصت على هاتف المستشارة انجيلا ميركل النقال.

وسيجتمع وزير الخارجية الالماني غويدو فيسترفيله في وقت لاحق بالسفير الأمريكي جون أمرسون في خطوة ينظر اليها على انها غير اعتيادية بالنسبة لحليفين وثيقين.

وكانت المستشارة ميركل قد طالبت الأمريكيين "بتفسير كامل" للتقارير المذكورة التي تكاد تهيمن على القمة الأوروبية التي ستفتح في وقت لاحق اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وكانت ميركل قد ناقشت الموضوع مع الرئيس الأمريكي باراك اوباما امس الاربعاء.

وقال الرئيس الأمريكي للمستشارة الألمانية إن الولايات المتحدة لا تتنصت حاليا على مكالماتها ولن تفعل ذلك مستقبلا، الا انه لم يتطرق - أو ينف - قيام الاجهزة الاستخبارية الامريكية بالتنصت على ميركل في الماضي.

وقال مسؤول بارز في الاتحاد الأوروبي "لقد بلغ السيل الزبى" في اشارة الى سيل المعلومات المتواصل عن عمليات التنصت والتجسس التي يقوم بها الامريكيون.

ودعا عدد من القادة الأوروبيين الى شمول هذا الموضوع في جدول اعمال قمة اليوم.

bbc

أنقرة، تركيا (CNN) -- قال الجيش التركي إن اثنين من مقاتلاته من طراز F16 اعترضتا طائرة روسية كانت تحلق في الأجواء الدولية بموازاة سواحل تركيا عند البحر الأسود، وذلك في حادثة لم يوفر الجانب التركي المزيد من التفاصيل حولها.

وقال بيان صادر عن الجيش التركي إن الطائرتين اعترضتها طائرة روسية من طراز "أليوشين II-20" لمنعها من اختراق المجال الجوي التركي.

وأضاف البيان أن الحادث وقع قبالة مدينة "أوردو" عند البحر الأسود، وقد جرى متابعة الطائرة الروسية عند دخولها من الحدود الجورجية باتجاه الحدود البلغارية، دون أن يتم سبب تصرف الطائرة الروسية، وفقا لصحيفة "حريت" التركية.

يشار إلى أن الحوادث المماثلة نادرة بين البلدين، علما أن بعض دول حلف شمال الأطلسي كانت قد أعلنت خلال السنوات الماضية عن عدة حوادث مماثلة بعد قيام روسيا باستئناف رحلات المراقبة الجوية التي توقفت في السنوات التالية لسقوط الاتحاد السوفيتي.

ورغم الخلاف حول الملف السوري بين أنقرة وموسكو إلا أن العلاقات بين البلدين طبيعية.

alsumaria

السومرية نيوز/ ديالى
كشف مصدر محلي في محافظة ديالى، الخميس، عن مقتل اول عراقي من ابناء المحافظة بنيران المعارضة السورية في العاصمة دمشق، مشيرا الى أنه كان يقاتل في صفوف تيارات مسلحة دفاعا عن مرقد السيدة زينب.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "شابا في نهاية العقد الثاني من عمره يدعى محمد حسين الطائي قتل في مواجهات مسلحة قرب مرقد السيدة زينب(ع) في الضاحية الجنوبية للعاصمة السورية دمشق"، لافتا الى أن "ذوي القتيل علموا بالامر".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "القتيل يسكن قرية زراعية شمالي بعقوبة وكان يقاتل منذ اشهر في صفوف تيارات مسلحة تقوم بمهمة الدفاع عن مرقد السيدة زنيب في سوريا ضد جماعات مسلحة متطرفة مرتبط بعضها بتظيم القاعدة".

وأشار المصدر إلى أن "القتيل هو الاول من ابناء ديالى يلقى حتفه في احداث سوريا"، كاشفا عن "وجود العديد من ابناء ديالى يقاتلون في سوريا لحماية ما اسماها المراقد المقدسة".

وكانت تقارير امنية واخرى اعلامية كشفت عن انخراط المئات من العراقيين في تنظيمات مسلحة مختلفة في احداث سوريا بعضها يقاتل في صفوف المعارضة والبعض الاخر فيصفوف تيارات شكلت لحماية المراقد الدينية المقدسة ومنها مرقد السيدة زينب (ع).

أبلغ ديوان حكومة إقليم كوردستان الأحزاب الكوردية مساء أمس الثلاثاء بقرار ينظم دخول الزائرين من كورد غربي كوردستان إلى الإقليم والعملية الجديدة ستكون بالتنسيق مع المجلسين الكورديين .

و أفادت مصادر مطلعة لشبكة ولاتي إنه يتوجب على الزائر أن يحصل على كتاب مختوم من حزب كوردي في سوريا على أن يتضمن الكتاب أسباب الزيارة و المدة التي سيقضيها في الإقليم وحسب المصدر نفسه فإن القرار سيوضع موضع التنفيذ اعتبارا من الأسبوع المقبل.

جدير بالذكر بأن المئات من اللاجئين الكورد يستوطنون المناطق القريبة من معبر سيمالكا بانتظار أن يفتح المعبر.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 13:52

بربهاري ينفي منع مسلم من زيارة الإقليم

نفى مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية، ما تردد من انباء في بعض وسائل الأعلام، بمنع صالح مسلم من دخول أقليم كوردستان، مؤكدا على ان الخبر الذي تناقلته تلك الوسائل الأعلامية عار عن الصحة.

وأعلن شوكت بربهاري مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية بتصريح خاص لموقع (kdp.info) قائلا: أن ما تم نشره من أنباء بانه تم منع دخول صالح مسلم الرئيس المشترك لـ(pyd) من قبل أجهزة النقطة الحدودية في فيشخابور هي أنباء عارية عن الصحة، وأن صالح مسلم لم يقوم اليوم بزيارتهم بأي شكل من الأشكال، بهدف دخول أقليم كوردستان عن طريق نقطتهم الحدودية.

يشار ان هذا التصريح جاء من قبل مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية بعد، ما نشرته بعض وسائل الأعلام في خبر لها، مفاده أن صالح مسلم كان ينوي زيارة أقليم كوردستان وتم منعه من دخول أقليم كوردستان.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

 

بالرغم من أن ثنائية الحوار والتفاوض تشكل المكوؔن الأساسي للحل السياسي وهي قديمة قدم التاريخ

يظل التفاوض مسٶولية من مسٶولیات العمل الدبلوماسي في السياسة الخارجية للدول. فالتاريخ البشري عبارة عن مشاكل و قضايا و سعي نحو حلها.

الهدف الأساسي للدبلوماسية هو التوفيق بين المصالح المتعارضة وخدمة المصلحة البشرية بالطرق والأدوات السلمية والسعي الی تجنب التوتر أو تخفيفە. والتفاوض هو فن لحل الخلافات الدولية بالطرق السلمية، بل هو علم التعرؔف على أفضل وسائل تكوين الأرضيات المشتركة والتفاهم الفعؔال بين بني البشر، رغم اختلافاتهم وثقافاتهم وعقائدهم، يحكمه قواعد تطورت مع تطور العلوم السياسية والاجتماعية.

البعض يعتبر التفاوض وظيفة شكلية بإعتبار أن وراء كل تسوية قوی موضوعية وهذه الوظيفة الشكلية ماهي إلان تغليف الأوضاع بالغلاف القانوني. وهناك آخرين يعتبرون بأن للمفاوض تأثير علی محصلة التسوية ، لأن قدرة المفاوض علی إقناع الطرف المقابل وإدراكه ومهارته في حل مسائل الصراع المتشابكة لتحقيق أفضل عائد ممكن من المفاوضة تلعب دوراً مهماً في مسألة التلاقي أو التنافر بين المفاوضين. فالتفاوض اداة نلجأ اليها للمحافظة على المصالح المشتركة ولكن وجود تلك المصالح من الاصل او الامل في تحقيقها شرط في نشأة الحاجة الى التقاوض واستمرارها.

صحيح أن معرفة استراتيجيات ومهارات التفاوض في المجال الدبلوماسي والإتصال بالآخرين أمر لابد منه ، لكن دور التفاوض يجب أن لا يقتصر مجرد علی كسب الوقت أو جمع المعلومات عن الخصم أو إستعمال المبادیء التقليدية كـ"خذ ثم طالب" مثلا أو "أطلب المزيد تحصل علی ماتريد أو يزيد" أو "إستخدم ورقة الضغط الداخلي والخارجي" فهذا كلها لاتنفع ونحن نعيش عصر المعلومة والإنسان الكوكبي بعد أن ولؔی زمن الفحولة السياسية والحنكة المغلؔفة بالتحايل والخدعة.

من يؤمن بأن إدارة الصراع السياسي والاجتماعي لا تحتمل حلولاً وسطاً ، بحاجة إلى دروس إضافية في ثقافة التفاوض، وقبلها ثقافة الحوار وقبول الآخر. فالتفاوض يجب أن يبنی علی أساس التعاون بين الأطراف لا باستخدام أساليب التحايل والغبن والشخص المفاوض يجب أن يكون على مستوى عالي من دماثة الخلق، وعذوبة ‏البيان، وبراعة اليراع، وغزارة العلم، والصبر وسعة الصدر ونابذ للتمسك بيقينيات كاذبة.

أما نجاح الدبلوماسية ، التي هي أداة سلام ، فهو يكمن في السير وفق مبادئ قويمة تضمن لها تحقيق الغايات السامية التي وجدت من اجلها، كالإيمان بالتفاهم مع المختلف و إمكانية التعايش السلمي مع الأطراف الأخری المختلفة .

إن تعيين الهدف وإدراجه في قائمة الأولويات ، التي يجب ‏الاعتماد عليها بوصفها أساساً للتواصل والتقارب‏ والحوار ، هو من الأمور الملحة التي يجب عدم تجاهلها في مسألة الحوار. أما التعارف المسبق بين طرفي التفاوض وحسن الظن المتبادل ، التي لا يمكن الحصول‏ عليها الا بعد ان يعرف كل طرف من طرفي الحوار الطرف الآخر معرفة دقيقة ، يبسط من أمر التسوية.

ومن الشروط الأساسية الواجب تواجدها في الشخص المفاوض أيضا هو تحري الموضوعية وتجنب الشخصانية أو التقوقع داخل الذات ، هذا بالإضافة الی تنمية حاسة الاستماع الجيد للآخرين، بلا افتراضات مسبقة والاعتراف بالخطأ في حال الوقوع فيه ، واستيعاب ما يقال وتخزينه في الذاكرة لاسترجاعه في الوقت المناسب في الحوار ومقاومة قابلية تصديق أفكار الآخرين بتسرع دون برهان قوي والقدرة علی إقامة الحجج، واستخدامها إيجابياً لصالح التفاوض، لا لصالح هزيمة الخصم وتجنب التفكير الأحادي أو عدم التكييف مع المستجدات. الحوار مع الآخر يتطلب الحوار مع النفس أولاً بعد التحرر من اليقينيات والهويات الماضوية والمسلّمات المُسبَقة، التي لا تقبل الشك و المراجعة و الاستبدال. والتجارب تكشف لنا بأن ترك الانطباع الأخير طيباً قد تكون له نفس دلالة الانطباع الأول.

إن إيجاد الجو التفاوضي المناسب و تحريك الأطراف للتطور في المفاوضات وكسر الحاجز النفسي بعد التعرف علی مواقف الآخرين وعرض الموقف المطلوب بوضوح مع التحلي بهدوء الأعصاب والتنازل عن بعض الأهداف لغرض الوصول الی تسوية مع الآخر كخطوة أولى نحو تحقيق أهدافنا كافة في وقت لاحق. أما الفلسفة القائلة بأن "لا نتفاوض أفضل من أن نتفاوض بدليل أن التفاوض والحوار قد يصل بنا إلى تغيير مواقفنا ، والتغير عندنا أمر غير مرغوب"، تٶدي بالنتيجة الی اغتيال التفاوض والحوار ، لكن اغتيال التفاوض والحوار ليس سوى قتل إنسانية الإنسان.

وختاماً: التفاوض هو تفاعل بين الأفراد و اختبار الحوار مع الآخرين. و التفاوض الناجح هو التفاوض الإنساني والتفاوض الإنساني هو الذي يعتمد على اعتبار الآخر ليس سوى الذات و الأنا.

 

الحياة صراع وكفاح , الشعوب لا تكل ولا تمل وتستمر في كفاحها وعنادها مصممة على استرجاع ثرواتها وحقوقها في الحياة الحرة الكريمة ويوم 26-10-2013 قريب وليس بعيد المنال فشعب الوثبات والانتفاضات ماعاقته نكبات ولا افتراءات ولا بذل تضحيات من شهداء الجسر الى الشهداء الذين اغتالتهم ايادي الرجعية في السجون ان كانت في مجزرة سجن بغداد او مجزرة سجن بعقوبة خرج السجناء يوم اربعة عشر تموز 1958 رافعين رؤوسهم متحدين الملكية والاقطاع والرجعية و على رأسهم الاستعمار الذي كان يغذيهم ويلهمهم ليلبوا مصالحه الاقتصادية وتكتلاته واحلافه العسكرية من حلف التركي الباكستاني الى حلف بغداد لم تصمد هذه الاحلاف وخرج الشعب العراقي منتصرا من المعمعة وسوف ينتصر غدا وبعد غد وينال ما تصبو اليه مصالحه وليس مصالح الاعداء والطائفيين , الشعب العراقي سينتصر على الظلاميين ومثيري الفتن وصانعي المفخخات سوف يثأر لشهدائه الابرار اين ما كانوا وسيكون يوم 26-10-2013 يوما حاسما يسجل في تاريخ الانتصارات ولا رجعة بعد اليوم , الى الامام ايها الشعب المقدام من اجل وضع حد للفضائح وعمليات النهب والسلب سوف يثأر شعبنا للايتام والارامل وسكان الصرائف وبيوت الصفيح والمتقاعدين المنهوبة اموالهم والمعتاشين على اكوام الزبالة سيضع حدا للذين بنوا العقارات في لندن وواشنطن وعمان ودبي الذين استوردوا خمسة وثلاثين مليون دشداشة ممزقة ومستوردي هواتف النقال بالملايين الذين يهربون ملايين الدولارات والتي بلغت الثمانمائة مليون اسبوعيا حسب احصائية مجلس النواب الاوروبي وكما يقول المثل ياظالم لك يوم مهما طال اليوم .

طارق عيسى طه

 


لقد نال موضوع الارهاب حيز كبير من الدراسات والبحوث التي تناولته من جوانب عدة، وأسوة بالكثير من الكتّاب والمحللين ، كنا قد تناولنا موضوع الإرهاب في العديد من المقالات السابقة سعياً منا مع الجميع لتخفيف موجة العنف التي تضرب العراق يوميا وبشكل أعمى. وليس هذا وحسب، بل مما يجدر ذكره والتركيز عليه هو أن هذا العنف المنظّم ذو الغايات السياسية المسمى بالإرهاب، لم يقتصر أثر السلبي وأضراره المادية على الاخلال بالنظام العام وأمن المجتمع، بل امتد ليكون حرباً على القيم من خلال الإساءة المتعمدة لتطبيق المفاهيم الدينية، وخاصة الاسلامية منها وبالتالي إعطاء الذرائع تلو الأخرى للطعن بالإسلام وإثارة الشبهات حول المسلمين على امتداد العالم.

أن الارهابيين سواء من خلال سعيهم لتحقيق المكاسب السياسية في سياق مواجهتهم الداخلية مع السلطات السياسية وقتلهم من يختلف معهم في الدين والمذهب، أو في مواجهتهم الخارجية الهادفة لإبتزاز دولة من الدول لمصلحة دولة أخرى، سعوا في الحالتين الى التفسير الخاطئ للقيم الاسلامية وسوء تطبيق المناهج الدينية بإستخدامهم طرق مواجهة بربرية وأساليب همجية لاتقيم معها وزنا لجميع المعاهدات والاعراف والمواثيق الدولية المعتمدة في الحروب بغية جر الأطراف الحكومية الى استخدام وسائل القمع العشوائي واثارة السلطات الامنية لتكون عامل ضغط اضافي على المدنيين الذين هم بالأساس هدفا لعملياتهم الارهابية .. ويقصد من ذلك تحطيم روابط الثقة بين المواطن والسلطة من جهة، وبين المواطنين أنفسهم من جهة أخرى، ومن ثم جر شعوب البلدان المستهدفة (العراق خاصة) الى مستنقعات الفوضى الأمنية وآتون الحرب الأهلية.

حيث يعد العراق على رأس البلدان المستهدفة بمثل هذه السيناريوهات الارهابية الخبيثة، خاصة وان بعض دول الجوار لاتخفي تذمرها من العملية السياسية في العراق من شاكلة بعض ممالك الخليج الوراثية التي لم تُعلن يوما شجبها لما يجري من قتل عشوائي للشيوخ والأطفال والنساء وحرق للمساجد والكنائس ودور العبادة الاخرى، بل لاتخفي هذه الدول في معظم الاحيان تعاطفها مع الأنشطة التخريبية التي يُجريها الارهاب على الساحة العراقية. لذلك فقد بات لزاماً على كل من يحمل ذرة من ضمير انساني حي التفكير بشكل جدي بمفاتيح الحلول التي من الممكن لها ان تضع حدا لمسلسل العنف المستمر. ومن هذا المنطلق نلفت أنظار السادة المسؤولين الى مقترحات اضافية الى جانب ما سبق أن تطرقنا له في المقالات السابقة:

أولاً: استنفار دور المؤسسات العلمية والصروح الجامعية وخاصة اقسام العلوم الانسانية وتشكيل لجان علمية لدراسة الحالات الارهابية ومطالعة ملفات التحقيقات الأمنية لاقتراح الطرق والقوانين الوقائية والعلاجية ذو الطابع الاجتماعي والاقتصادي لمنع تغلغل أعمق للإرهاب في المجتمع العراقي، ويتطلّب ذلك تنسيق عال المستوى بين السلطتين التنفيذية التشريعية وهذه اللجان العلمية.

ثانيا: تحفيز وسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء على الانخراط في عملية محاربة الارهاب من خلال قيام وزارة الثقافة بحملات دعائية مكثفة ومواد اعلانية متنوعة في هذه الوسائل الاعلامية لقاء مبالغ مالية ترصد لهذا الغرض وبشكل مستمر، وفرض عقوبات مدنية على الوسائل الاعلامية غير المتعاونة والمثيرة للفتنة. والجدير بالذكر، هناك فتاوى مهمة صدرت مؤخرا من المرجعيات الدينية لمحاربة الطائفية ألا أنها لم تأخذ ما تستحق من ترويج كاف في الوسط الاعلامي.

ثالثا: وعلى غرار الوسط العلمي في النقطة الأولى، تشكيل لجنة علمائية دينية (دائمة الانعقاد) من ممثلين عن المذاهب والأديان على هيئة (مجلس إفتاء وطني) يختص بإصدار الفتاوى الدينية المشتركة المناهضة للطائفية والارهاب، يضم بين صفوفه ممثلين عن مجالس العشائر العراقية ليكونوا حلقة الوصل بين المجلس والمجتمع، إضافة الى ممثل دائم داخل المجلس عن كلِّ من السلطات الثلاث على حدة : (التنفيذية والتشريعية والقضائية).

رابعا: تحذير دول الجوار بواسطة مجلس الافتاء الوطني من مغبة الاستمرار في دعم الارهاب في العراق بأي شكل من الأشكال بما في ذلك التعاون والتنسيق لمراقبة الحدود المشتركة وبخلافه قد يعود بالضرر على العلاقات الديبلوماسية والتجارية بين العراق والآخرين والتي قد تصل الى التعليق أو القطع الكامل لمثل هذه العلاقات.

خامسا : اجراء تغييرات اساسية في مواقع القادة الأمنيين وتطبيق خطط ممارسة المسؤولية من المواقع الدنيا، فان ممارسة الادارة من قبل المسؤول الاعلى للموقع الأدنى سوف يعطيه صورة كاملة عن ماهية واحتياجات ومواقع الضعف في هرم المسؤولية الذي يعمل في نطاقه الجميع.

هذا وهناك نقاط أخرى منها ما يتعلق بالفساد لا يتسع المقام لإدراجها سوف نتناولها بالتفصيل في مقالات قادمة إن شاء الله.


الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 13:45

محمد واني:- سياسة أميركا في العراق

في آخر استطلاع أميركي حول التطورات السياسية والأمنية الخطيرة في العراق، وعجز حكومة «المالكي» عن إيجاد مخرج للازمات القائمة التي تهدد وحدته واستقراره، حذر مركز الدراسات الاستراتيجية الاميركية ادارة اوباما من اهمال هذه الدولة المثخنة بالفساد والمفسدين والصراعات الطائفية والعرقية، وطالب بالاسراع بتقديم مساعدة عاجلة لها لتخرج من محنتها وتعود الى وضعها الطبيعي، ولكن هل تمد اميركا يد المساعدة فعلا الى العراق وتنتشله من المستنقع الآسن الذي اوقع نفسه فيه ؟ الجواب ؛ لا. . حتى ولو ارتمى العراق في احضان «ايران» واصبح تابعا لها، كما هو حاله اليوم، فانها لا تقوم بأي رد فعل من شأنه تعكير العلاقة الحميمة بين الطرفين(العراق وايران)، لأن سياستها في المنطقة تقوم على التحالفات والمحاور المتصارعة ؛ محور ايراني ــ عراقي ــ حزب الله اللبناني «الشيعي» مقابل محور خليجي ــ تركي «سني»، والمستفيد الاكبر في هذا الصراع المحتدم، هو اميركا واسرائيل، ولا يمكن ان يتحقق مشروع «الشرق الاوسط الكبير» الذي ظهرت اولى بوادره مع اندلاع ثورات الربيع العربي، من دون وجود صراع فكري وعقدي كبير في المنطقة. . الكثير من السياسيين العراقيين مازالوا يلقون على عاتق الاميركيين مسؤولية الجزء الاكبر مما يجري في العراق، من اول قيامهم بحل الجيش العراقي عام 2003 الى انسحابهم من العراق عام 2011 في ظروف حرجة كان العراق في امس الحاجة الى دعمهم ومساعدتهم، ومن دون ان يقوموا بإعمار مدينة واحدة من الخراب الذي لحق بها جراء غزوهم لها، كما وعدوا، وطوال السنوات الثماني التي احتلوا فيها العراق، لم يشاركوا العراقيين في حل اي قضية من القضايا الاستراتيجية المهمة التي تؤثر في مصير البلاد ومستقبلها بصورة مباشرة .

"الوطن"القطرية

صوت كوردستان: أذا كان أعضاء البرلمان ممثلين عن دولة معينة مقسمة الى محافظات و مقاطعات فأن نظام الدائرة الواحدة يعني عدم تمثيل البرلمان لمحافظات الدولة بشكل حقيقي و تحولة الى حكومة بدلا من أن يكون برلمانا تشريعيا يراعي مصالح المحافظات حسب نسبها السكانية و بالتالي قومياتها.

الذين يريدون نظام الدائرة الواحدة للانتخابات برلمان العراق ينظرون فقط الى مصالحهم الحزبية بالدرجة الأولى و ليس الى بناء ديمقراطية حقيقية في بلد يعيش فيها الجميع و ينبغي أن يكون الجميع متساوين في الحقوق الواجبات.

تحويل العراق الى دائرة أنتخابية واحدة يعني و ببساطة استطاعة شخص في البصرة أن يحصل على أصوات مواطنين في السيلمانية و بالعكس و بذلك سوف لن يكون المرشح عن دائرة أنتخابية في البصرة ممثلا حقيقيا للشخص للذي يعيش في السليمانية أو البصرة بل يتحول الى خليط يتحرك على هواه في البرلمان و سوف لن يستطيع أهالي البصرة أو السليمانية من محاسبتة على تقصيرة.

البرلمان هو المكان الذي يحمي مصالح الشعب بأكملة و من خلال الدوائر (المحافظات و الاقاليم) الموجودة في الدولة.

اذا تحول العراق الى دائرة واحدة يعني عدم جدوى تقسيم العراق الى محافظات و فدراليات بل يجب أن يكون بلدا يدار بشكل مركزي من بغداد و من خلال الحكومة و البرلمان. في حين نظام الدوائر المتعددة يكرس النظام اللامركزي الفدرالي في البلد.

القائمة الكوردستانية تطالب من ناحية بالفدرالية و اللامركزية في الحكم و من ناحية أخرى تطالب بالدائرة الانتخابية الواحدة. أي أنها تريد النظام المركزي أنتخابيا و النظام اللامركزي أداريا و هذا تناقض في تحليل المنطق السياسي لادارة الدولة.

تحويل العراق الى دائرة أنتخابية واحدة يجعل ممثلي البرلمان يتحدثون و يعملون مركزيا و على مستوى العراق بأكملة و هذا يعني تحويل العراق الى دولة مركزية أداريا و سياسيا و فكريا.

أن القائمة الكوردستانية و بسبب المصالح الحزبية لا تدرك ماذا تفعل وتناقض نفسها بنفسها في طلبها بتحويل العراق الى دائرة أنتخابية واحدة و تحويل نظامها الانتخابي الى نظام مركزي و يلغي الدوائرة الإدارية فيها أي المحافظات و الأقاليم.

على القائمة الكوردستانية أن كانت حامية لمصالح الشعب الكوردي أن تركز بدلا من هذه المهاترات السياسية على تحديد مقاعد الكورد في برلمان العراق على أساس عدد المواطنين الكورد في العراق أي تحديد كوتا لجميع القوميات في العراق و بهذا سيتنافس الكورد فقط فيما بينهم على مقاعدهم في البرلمان بينما الان و حسب.

على القائمة الكوردستانية فرض أجراء تعداد سكاني على الدولة و بموجبها تحديد عدد نفوس كل قومية من القوميات التي تعيش في العراق و على أساس العدد تحديد مقاعد كل قومية. هذا النظام الانتخابي هو الذي يضمن عدد مقاعد الكورد في بغداد و ليس الدائرة الواحدة . القائمة الكوردستانية تحارب الان على جبهة خاطئة و من أجل قضية لا ترجع الحق لاصحابها.

تنويه لمتابعي نشاطات واخبار سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، نسترعي انتباهكم الى ان الاستاذ عادل مراد سيسلط الضوء على عدد من الملفات الهامة والقضايا والمستجدات في اقليم كردستان والعراق والمنطقة خلال برنامج لقاء خاص عبر قناة بلادي الفضائية، على القمر نيل سات والتردد (11747 v) مساء يوم الجمعة 25/10/2013 ، على الهواء مباشرة لذلك نسترعي انتباهم .

مجددا؛ تدخل الحسابات والمصالح الحزبية والإقليمية للعب بمصير شعبنا
منعت سلطات إقليم كردستان العراق الرئيس المشترك لحزبنا السيد صالح مسلم
من دخول الإقليم بعد أن عاد إلى غرب كردستان لتلقي التعازي باستشهاد نجله
الشهيد شرفان مسلم, والى الآن لا تزال سلطات الإقليم مستمرة بموقفها
المانع وبذلك تدخل مجددا الحسابات والمصالح الحزبية والإقليمية الضيقة
للعب بمصير شعبنا من خلال التضييق عليه وحصاره.
إن السياسة الديمقراطية والممثلة لتطلعات الجماهير في الحرية والعيش
الكريم تعودت أن تلقى الاضطهاد والقمع والمنع من قبل أنظمة دكتاتورية
مستبدة تعمل على إجهاض عملها ونضالها الذي يمثل مصالح الشعوب وتطلعاتهم
في الحرية, لكن أن تقوم وللأسف حكومة الإقليم بهكذا دور في مرحلة حساسة
ومصيرية من تاريخ شعبنا في غرب كردستان, لا يمكن تفسيره أو وضع تأويلات
تحتمل حسن النية, له. فالمنع في هذا المقام يدخل في خدمة أجندات دولية
وإقليمية تحاول منع الصوت الحر والمقاوم الذي استطاع وبجدارة خلال الأزمة
المعقدة والخانقة التي تمر بها سورية أن يتصدى بعقلانيته وسياسته
الديمقراطية لمختلف الهجمات والغزوات التي تعرضت لها المناطق الكردية, لا
بل طرح نفسه على الساحة السورية أيضا كقوة منظمة ومشروع ديمقراطي اجتماعي
يحمل الدواء للداء الذي حل بالبلاد. كما يعتبر طرح اسم الهيئة الكردية
العليا على الساحة الدولية انجازا مهما للحراك الدبلوماسي الذي عمل عليه
حزبنا وحركة المجتمع الديمقراطي من خلال ترسيخ نظام واقعي في المناطق
الكردية بشكل عملي وتعبيرا منا عن مدى جديتنا وإصرارنا على أن يكون للكرد
في مستقبل سورية موقع ومكانة.
إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD نعتبر الموقف المتخذ من قبل حكومة
الإقليم موقفا خاطئ ولا يخدم القضية الكردية في غرب كردستان ولا يصب في
مصلحة الشعب الكردي وقضيته العادلة.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD
23\10\2013

أوباما يؤكد لميركل أن البيت الأبيض لا يراقب اتصالاتها الهاتفية

أوباما يؤكد لميركل أن البيت الأبيض لا يراقب اتصالاتها الهاتفية

الرئيس المكسيكي يلقي خطابا أمام منتدى «أعمال المكسيك» أمس حيث التقى بعدد من رجال الأعمال من حول العالم (أ.ف.ب)

واشنطن ـ باريس: «الشرق الأوسط»
في وقت تزداد فيه التساؤلات بين حلفاء الولايات المتحدة حول ما إذا كانوا مستهدفين من مقبل الاستخبارات الأميركية، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الولايات المتحدة لا تراقب اتصالاتها، بعد أن أثارت ميركل الأمر معه. وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن أوباما وميركل تحدثا هاتفيا بشأن مخاوف ألمانية من أن وكالة الأمن القومي الأميركي تتجسس عليها.

وقال كارني ردا على سؤال بشأن المزاعم بأن وكالة الأمن القومي الأميركي راقبت الاتصالات الهاتفية للمستشارة الألمانية أن أوباما أكد لميركل أن «الولايات المتحدة لا تراقب اتصالات المستشارة».

وجاء هذا التطور بعد الكشف خلال الأسابيع الماضية عن تجسس الاستخبارات الأميركية على عدد من الحلفاء الأميركيين أبرزهم الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف التي ألغت زيارة رسمية إلى واشنطن الشهر الماضي للتعبير عن غضبها من عمليات التنصت.

وتنامى الغضب الفرنسي والمكسيكي أمس تجاه واشنطن مع انتشار المعلومات حول عمليات التنصت الأميركية التي طالت الملايين من المواطنين بالإضافة إلى استهداف الرئيس المكسيكي بينيا نييتو. وردا على الاتهامات، أعلن مدير المخابرات الأميركية جيمس كلابر أن المقالات التي نشرتها مؤخرا صحيفة «لوموند» الفرنسية حول نشاطات تجسسية قامت بها وكالة الأمن القومي الأميركية في فرنسا تحتوي على معلومات «غير دقيقة وخاطئة» حول نشاطات المخابرات الأميركية. وقال كلابر في بيان صادر مساء أمس إن «المعلومات التي تحدثت عن أن وكالة الأمن القومي الأميركية جمعت أكثر من 70 مليون تسجيل لمعطيات هاتفية لمواطنين فرنسيين هي خاطئة»، ولكنه لم يوضح مع ذلك لماذا هذا الزعم غير دقيق.

وأضاف كلابر الذي يترأس 16 وكالة مخابرات ومن بينها وكالة الأمن القومي الأميركية «لن نتوسع في التفاصيل حول نشاطاتنا ولكن قلنا بوضوح إن الولايات المتحدة تجمع عناصر استخباراتية من نفس النوع الذي تجمعه كل الدول».

وأوضح أن «الولايات المتحدة تجمع معلومات من أجل حماية مواطنيها ومصالحهم ومن أجل حماية حلفائها خصوصا من التهديدات الإرهابية أو من انتشار أسلحة الدمار الشامل».

وختم قائلا إن «الولايات المتحدة تعير أهمية كبيرة لصداقتها الطويلة مع فرنسا وسوف نواصل التعاون في مجال الأمن والمخابرات».

وأفادت صحيفة «لوموند» بأن وكالة الأمن القومي الأميركية «إن إس إيه» سجلت 70.3 مليون مكالمة هاتفية لفرنسيين فقط في الفترة بين العاشر من ديسمبر (كانون الأول) 2012 والثامن من يناير (كانون الثاني) 2013.

ونشرت الصحيفة التي كشفت الاثنين ضخامة التجسس الهاتفي الذي قامت به وكالة الأمن القومي الأميركية في فرنسا، تفاصيل أخرى حول التنصت على السفارات الفرنسية وخصوصا في بعثتها في الأمم المتحدة بنيويورك.

وذكرت خصوصا وثيقة من «إن إس إيه» بتاريخ أغسطس (آب) 2010 تفيد أن المعلومات المستقاة من فرنسا وغيرها من البعثات الدبلوماسية لعبت دورا هاما في التوصل إلى تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يشدد العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وفي المكسيك، أعلن وزير الداخلية المكسيكي ميغيل انخيل اوسوريو شونغ أن بلاده ستجري تحقيقا «شاملا» حول أنشطة التجسس التي نسبت إلى الولايات المتحدة واستهدفت الرئيس بينيا نييتو قبل انتخابه وكذلك سلفه فيليبي كالديرون.

وقال الوزير المكسيكي إن «الرئيس أمر بإجراء تحقيق لتحديد ما إذا كانت هناك أدلة» على التجسس الأميركي وما إذا كان مواطنون أو موظفون مكسيكيون شاركوا في هذا الأمر.

وأوضح أن الحكومة «بحثت وعززت آليات أمن الاتصالات الشفوية والمعطيات وكذلك الشبكات والحواسيب وأنظمة الترميز وفك الترميز التي كان يستعملها الرئيس وكل الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة» منذ تسلم الرئيس بينيا نييتو السلطة في ديسمبر 2012.

وكانت صحيفة «درشبيغل» الألمانية نشرت الأحد الماضي معلومة مفادها أن وكالة الأمن القومي الأميركية تجسست على البريد الإلكتروني للرئيس المكسيكي السابق اعتبارا من مايو (أيار) 2010 وأن الوكالة «تجسست بصورة منهجية وطيلة سنوات على الحكومة المكسيكية».

وأوردت المجلة الألمانية وثيقة سرية نشرها المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن المتهم بالتجسس في الولايات المتحدة واللاجئ حاليا في روسيا.

وكان وزير الخارجية المكسيكي خوسيه أنطونيو ميادي أعلن أول من أمس أنه سيستدعي سفير الولايات المتحدة على أثر ما تكشف من عمليات تنصت أجراها الأميركيون على البريد الإلكتروني للرئيس المكسيكي السابق فيليبي كالديرون. وتم استدعاء السفير الأميركي في باريس أول من أمس أيضا على خلفية القضية نفسها.

وواجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري أسئلة ملحة من نظيره الفرنسي لوران فابيوس، الذي عبر عن غضب بلاده من تجسس «إن إس إيه». كما طرحت القضية خلال لقاء كيري مع رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا في روما أمس. وشدد ليتا على أن حلفاء واشنطن يطالبون بإيضاحات من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حول التجسس بالإضافة إلى التزامات بوقف هذه البرامج المثيرة للجدل.


بايز نقل إصرار القيادة الكردية على اعتماد الدائرة الواحدة في الانتخابات البرلمانية المقبلة

أربيل: شيرزاد شيخاني
بحث الدكتور أرسلان بايز، رئيس برلمان كردستان، قانون الانتخابات البرلمانية العراقية المثير للجدل مع القنصل الأميركي في أربيل جوزيف بينغنتون، وأكد خلال اللقاء أن «القيادة الكردية تصر على اعتماد الدائرة الانتخابية الواحدة للانتخابات البرلمانية المقبلة ضمانا لتمثيل حقيقي في البرلمان المقبل».

ونقل مصدر في المكتب الإعلامي للبرلمان لـ«الشرق الأوسط» أن القنصل الأميركي حضر إلى البرلمان لتقديم تهانيه بمناسبة نجاح الانتخابات البرلمانية الأخيرة، التي شدد على أن الجانب الأميركي، عبر فرق رقابية غير حكومية، تابع وراقب عن كثب سير العملية، وأكد نجاحها.

وتباحث القنصل الأميركي مع رئيس البرلمان حول القضايا والمسائل الأساسية التي ستواجه البرلمان بالدورة المقبلة، بالإضافة إلى تشكيلة حكومة الإقليم المقبلة.

وأضاف المصدر: «فيما يتعلق بالحكومة أكد رئيس البرلمان للجانب الأميركي أن تشكيلها مرتبط بالمشاورات التي ستنطلق بين الكيانات الفائزة بالانتخابات الأخيرة بالفترة اللاحقة، وأما ما يتعلق بالمهام الأساسية للبرلمان المقبل، وفي مقدمتها مسألة إعادة وتعديل مشروع الدستور المقترح للإقليم، فقد أكد رئيس البرلمان أن مبدأ التوافق حول الدستور قد جرى تثبيته بقانون، وعليه فإن المباحثات السياسية والمشاورات التي ستجري داخل البرلمان وخارجه يجب أن يعتمد هذا المبدأ لتمرير الدستور بعد التوافق عليه».

وأشار رئيس البرلمان الكردي إلى أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني سبق وأبدى ملاحظاته حول هذا المشروع برسالة وجهها إلى رئاسة البرلمان، وعندما تبدأ المشاورات والمباحثات سيجري عرض تلك الملاحظات مع ملاحظات بقية الأطراف السياسية الأخرى على طاولة الحوار بغية الخروج بصيغة توافقية لمشروع الدستور المقترح».

وحول قانون الانتخابات البرلمانية المعروض حاليا على مجلس النواب العراقي قال المصدر: «إن رئيس البرلمان شدد على المطلب الكردي اعتماد الدائرة الانتخابية الواحدة على مستوى العراق، وأبدى مخاوفه من تعرض الشعب الكردي مرة أخرى إلى الظلم والغبن كما حصل في الدورة الانتخابية السابقة حينما دفع ثمن مقاطعة الآخرين، وعليه فإن القيادة الكردية تطالب بتلك الصيغة دفعا للظلم وتحقيقا للعدالة وضمانا لاحترام الدور والثقل الكردي بالعراق».

يذكر أن الكتلة الكردستانية بالبرلمان العراقي تخوض حاليا معركة برلمانية لاعتماد صيغة الدائرة الانتخابية الواحدة لعموم العراق، وتعتقد أن حرمان الناخبين الكرد في بقية محافظات العراق أدى إلى خسارة الشعب الكردي أكثر من عشرين مقعدا إضافيا كانت تحق لهم، لكنهم حرموها بسبب المقاطعة الكبيرة من بعض المكونات لتلك الانتخابات، ما أثر على نسبتهم من المقاعد البرلمانية. ولذلك فهم يرفضون العودة إلى قانون انتخابات عام 2010 الذي أقر الدوائر الانتخابية المتعددة بحيث جعل كل محافظة دائرة انتخابية واحدة ما حرم المواطنين الكرد في تلك المحافظات من التصويت لصالح المرشحين الكرد.


السؤال الجوهرى الذى سيبقى دائما مطروحا هو، أى دين هذا الذى جاء به النبى محمد؟  هل هو فعلا دين يمثل الإرادة الحقيقية لخالق هذا الكون العظيم من حولنا؟  و هل حقا إختار هذا الخالق -دعونا نفترض أن هنالك خالق ما للكون-النبى محمد ليكون مبعوثه و رسوله الى البشرية حتى نهاية العالم؟  إن الزعم و الإدعاء بذلك لا يكفيان لتصديق ذلك و المسألة بالتالى ليست معادلات رياضية يمكن إثباتها، و لا هى حقيقة علمية مثل العديد من الحقائق العلمية التى عرفت مواصفاتها و حددت خصائصها فى المختبرات و أصبحت بديهية علمية مسلمة بها من قبل كافة الجامعات و المؤسسات العلمية فى العالم.  إن مسألة ظهور الإسلام و الدعوة المحمدية فى جزيرة العرب واضحة منذ بدايتها، فهى عبارة عن "زعم و إدعاء" لا أكثر، و من يقول بغير ذلك سيعوزه حتما الدليل العلمى أولا، كما سيعوزه الدليل الأخلاقى القائم على المعايير الإنسانية السامية التى هى و حدها تحدد ما إذا كان الإنسان -أفرادا أم جماعات-يلتقى فى سلوكه و أعماله مع هذه المعايير.  فهل حقا جاء الإسلام بمبادئ راقية تسمو و تتفوق على القدرات الفكرية و العاطفية للإنسان فى كل مكان و زمان؟  المسألة يجب أن تكون هكذا لأن القرآن يفترض أنه كلام الخالق، فهو بالتالى يعكس فكر و منهج و سلوك قائله، فعندما يقول مثلا ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)(*)  نرى سلوكا بالغ القسوة شديد الإنتقام الى درجة لا ترتقى الى مستوى سلوك إنسان عادى قد لا يصل به رد فعله الى أكثر من الدفاع عن نفسه لدرء الأذى عنه دون الإنحدار الى هاوية الإنتقام  بالصلب و التعذيب بقطع الأيادى و الأرجل (من خلاف)- أى قطع اليد اليمنى و الرجل اليسرى أولا، ثم قطع بقية الأطراف!-  هل هذا حقا كلام إله؟  أكثر من ذلك، هل هذا كلام إنسان حكيم رابط الجأش حليم فى مواضع الغضب و التأثر؟  أم أنه كلام إنسان فاقد القدرة على التحكم بأعصابه، عديم الشفقة و الرأفة بعدو يقع عاجزا بين يديه؟ هذه الآية بالمناسبة ليست عن جيش عدو مدجج بالسلاح جاء ليغزو النبى محمد و يهدد دولته، و إنما جاءت عن بضعة لصوص قتلوا راعيا ثم هربوا بأغنامه، فجاءت هذه الآية بحقهم!  و لنتسائل ايضا، هل كان سلوك نبى الإسلام فوق الشبهات؟  مثلا، ما هذا العدد الكبير من النساء اللاتى تزوجهن؟  هل حقا كن جميعهن من العجائز و لم يتزوجهن لإشباع رغباته الجنسية كما يردد الشيوخ المضللون دائما بذلك؟  فى جميع الأحوال لن يحتاج أبدا النبى المكلف من الخالق بتبليغ رسالة سماوية لهداية الإنسان الى رعيل من النساء من حوله، تكفيه واحدة، و يترك الباقيات لأفراد شعبه، أليس هذا هو منطق المصلحين؟  فهل كانت عائشة عجوزا؟  أم حفصة بنت عمر بن خطاب؟  أم مارية القطبية؟  أم ميمونة بنت الحارث؟  أم صفية بنت حيى بن أخطب التى كانت فى السابعة عشر من عمرها يوم خيبر و إختطفها من يد أحد جنوده ( دحية الكلبى)- الذى كان قد أختارها  لنفسه جارية من بين نساء خيبر اللاتى وقعن فى الأسر بعد مقتل رجالهن- و نزل بها النبى محمد فى نفس ذلك اليوم و هم عائدون الى المدينة بعد أن كان قد قتل زوجها و أبيها و عمها؟  أم جويرية بنت الحارث بن أبى ضرار زعيم عشيرة المصطلق، و كانت جميلة فى العشرين من عمرها، و كانت قد سبيت بعد مقتل زوجها إبن عمها مسافع بن صفوان، و تزوجها النبى محمد و جعل عتقها صداقها؟  أم زينب بنت جحش زوجة إبنه بالتبنى زيد بن الحارثة؟  هؤلاء النساء كن كلهن جميلات و فى مقتبل أعمارهن، فلماذا يحتاج أى نبى أو مصلح الى هذا العدد الكبير من النساء إذا كان همه الوحيد هداية الآخرين و إسعادهم؟  بل، لقد إنشغل الله نفسه بهؤلاء النساء و خصص سورة كاملة فيهن- سورة النساء-إضافة الى عدة آيات من سورة (النور) التى جاءت فى زوجته عائشة فى موضوع الفدك، فأى إله هذا، و أى نبى هذا محاصر بمشاكل نسائه؟  و هل كان الله و نبيه بحاجة الى هذا النوع الهابط من المشاكل لينشغلا به و لتصبح بعد ذلك جزءا من كتابه المقدس يقرأها الناس جيلا بعد جيل!  أين الحكمة فى ذلك؟  و هل هنالك من يقبل بأن ينشر غسيل متاعبه مع زوجاته فى بيته على الملأ بهذه الطريقة غير اللائقة؟  إن موضوع إكثار النبى محمد من النساء هو أحد المواضيع الكثيرة التى يؤآخذ عليها، و لم يكن حكيما فى إفراطه من النساء، و لم يستطع أن يقرأ المستقبل كما أن إلهه هو الآخر لم يخبره بأن هذا الإفراط سيكون إحدى سقطاته تحسب عليه حسابا عسيرا، فهو لم ينجب منهن "ولدا" كما كان يأمل كى يرثه ملكه و نبوته، بل و لم يجن منهن شيئا سوى المتاعب و وجع الرأس و سوى قصص الإفك تحوم حوله فى زوجته عائشة و جاريته مارية القطبية.  لماذا لم يخبره ملاك الوحى بأن يكتفى بزوجة واحدة فقط لأن "الله" سوف لن يرزقه بولد حتى و إن تزوج من آلاف النساء، و بأن يوفر على نفسه و على إلهه متاعبهن اللاتى يقول فيهن ( إن كيدهن عظيم**)؟ -يتبع
كه مال هه ولير
* سورة المائدة-الآية 33 .
** سورة يوسف-الآية 28

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 22:22

أحلام تتكسر...والتعليم تتفرج! - حيدر التكرلي

خلفت سنوات المحنة ركام من الحرمان، وقلوب جريحة تنزف ألماً بما لاقته من جفاء القائمين على المؤسسة التعليمية سابقاً، وتحملوا طلبة العراق آنذاك أعباء المعيشة في أحلك الظروف، وعانوا الكثير من الويلات في زمن ألنظام البائد والحصار الاقتصادي المشئوم،، فألقت تلك الحقبة السوداء بظلالها عليهم بشكل عام، وعلى مستوى تحصيلهم الدراسي بشكل خاص، وبالتالي هُمِش عطائهم نتيجة غلق أبواب الرحمة بوجوههم، فكسروا بذلك كل أحلامهم وأمنياتهم وتطلعاتهم إلى المستقبل المشرق, وأخص بالذكر منهم خريجي الاعداديات المهنية.. لطالما حلموا وتمنوا الحصول على شهادات عليا في تخصصهم، وعلى وجه التحديد (الزراعي والصناعي) لكي ينهضوا بواقع هذين القطاعين، إلا ان الإجراءات التعسفية بحقهم حالت دون ذلك. ولشديد الأسف لا زالوا يعانون من نفس المشكلة حتى اليوم، بسبب عدم استقبالهم في الكليات الحكومية لاسيما المسائية منها. علماً أنهم دأبوا على ارتياد الوزارة والجهات ذات العلاقة، عند بداية كل عام دراسي جديد، منذ التغيير عام (2003) والى حد كتابة هذه الأسطر, إلا انه دون جدوى فالجواب دائماً وأبداً ما من شيء جديد، بمعنى انه لحد ألان يعمل بقانون هدام المقبور، أي العشرة الأوائل فقط هم من يسمح لهم بإكمال الدراسة فقط . ان الإجراءات الأخيرة التي أجرتها وزارة التعليم الموقرة لهذا العام, والانفتاح الواسع في خطة القبول، وورود بنود عديدة في دليل الطالب (2013-2014)، والتي من شأنها ان تتيح المجال للكثيرين ممن يرومون إكمال دراستهم، دعتنا إلى ان نستبشر خيراً في بادئ الأمر، خصوصاً بعد شمول المهنيين وحسب إحدى فقراته التي جاء فيها: "يحق لخريجي الدراسة الإعدادية المهنية الصباحية والمسائية للفروع (الصناعي والزراعي والفنون التطبيقية) التقديم للدراسة المسائية حسب التخصصات المناظرة على ان لا تزيد نسبتهم عن(10%) من خطة قبول الكلية"، أقول أليس بالإمكان ان يكون هذا القرار بمثابة أنجاز كبير لمن يسعى لتحقيقه، وبنفس الوقت حدث تأريخي مهم جداً للأطراف المستفيدة منه كافة؟ لكن ما ان تقدم هؤلاء المنسيين إلى مراكز التسجيل، حتى أصيبوا بخيبة أمل كبيرة لعدم تطبيق ما جاء بشأنهم بحجج واهية! فنتمنى ان لا يحكم الجالسين خلف التعليم العالي مرة أخرى بالإعدام على أي شريحة طلابية! وان ينظرون من أوسع الأبواب لمسيرة العلم والبناء التي من المفروض ان لا تتوقف، وان يعملوا جاهدين وبنية صادقة، من اجل رفع اليأس الذي اخذ يدب في عروق تلك الشريحة الواسعة والمهمة، نتيجة هذه الممارسات التي لا تمت للإنصاف بصلة،، فأمنياتهم بين يديكم فان هيأتم الأرضية الخصبة لها والرعاية الأبوية الحقيقية،، لكان لها ان تتحقق رغم انف الصعاب، وإذا كانت بالأمس أحلامهم حبيسة قيود الجلاد الأعمى.. فاليوم الأجدر بكم ان تقروا عيونهم وتحتضنوهم لأنهم المخلصين من أبناء تراب هذا الوطن الطاهر والسلام.

متابعة: يبدوا أن أقليم كوردستان و ما تسمى بهيئة النزاهة في الاقليم بصدد أعفاء جميع المسؤولين الحزبيين و الحكوميين من جرائم السرقة و أختلاس الأموال التي قاموا بها في العشرين سنة الماضية و حسب مقولة (عفى الله عن ما سلف).

بهذا يكون جميع المسؤولون الحاليون قد ضمنوا الأموال التي سرقوها.

فحسب خبر منشور في موقع ناوخو الكوردي فأن هيئة النزاهة ستقوم بتوزيع استمارات على أعضاء البرلمان و الحكومة في الدورة القادمة أي البرلمانيون الجدد و الوزراء الجدد و لم تتطرق هيئة نزاهة الإقليم عن أعضاء البرلمان و الوزراء و المسؤولين الحزبيين السابقين من الذين قاموا بنهب المال العام و استخدام سلطاتهم لأغراض شخصية و حزبية.

أعضاء البرلمان الحاليون و قبل ان يتركوا البرلمان سيحصل كل منهم على 48 مليون دينار كأخر عملية سرقة قانونية من خلال قرارات قرقوشية.

هيئة النزاهة الكوردية و بدلا من تطبيق قانون (من أين لك هذا) لجأة الى مقولة ( عفى الله عن ما سلف) وهذا يوضح ماهية هيئة النزاهة في الإقليم و طريقة عملها الذي هو مصادرة جميع الأموال المسروقة خلال سنوات الخكم الماضية على أسم الذي قاموا بسرقتها.

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 21:26

وطن يحترق .... الشاعر زنار عزم


اسمحوا لي أيها السادة ..أيتها الأخوات ...
أن أحييكم ..
أن أقرأ لكم ..
أن أقف في خشوع بينكم ..
أن أقول لكم ..وأصرخ في وجه المستحيل ..
في مضيق الكبرياء....
قرب بئر الهاوية ..
وطن يحترق
وأحلام كالسراب ..
والغول يقتات البشر ..
والغاز والخردل..والدب ..والثعلب ..
والغابة الحمقاء ..
ووطن يئن....وضياع ..ونداء ..
هولير  بالأمس ياأحبائي ..
قامشلو اليوم ..زلزال وعويل وبكاء ..
وقصيدة..والجند والجلاد..
حصد اللئام آزاهير الحياة ..

شيرين  ياأحبائي ..ماتت في بحر الشمال ..
أبحث عنها ..في فؤادي لهيب ..
وجمر وصقيع اليأس والبركان ..

قامشلو..أحببتك..وأحببت شيرين ..
والكل أهلي .. وخلاني .....
وجرح بأعماقي لم يندمل ..
ياأحبة أن أقول..عن هشيم أحزاني .
والباقيات من احاسيسي..وأشلاء البيان ..
شاعر التيه ..والغربة الحمقاء..
في وطني .. الجريح..
الكل  ياأحبائي ..يموت..يئن..
مسحوق أنا في وطني..
في كل البقاع..الشمال والجنوب
والصقيع والثلج قادم...
والتشرد..ياأحبائي..وأطفال بلادي ..
عن الخبز وعن حذاء وثياب يبحثون ..
.....
.أبكي مع البكاء  ياوطني ..
يراع ممزق..وقلم..جف مافيه كأعماقي
كأجفاني ...وتحجرت
فوق المآقي كل الدموع .وسالت ..
دم ونار وبارود ..
والغربة الحمقاء ....
الطير معي يبكي ..وأنت ياشيرين  النورس ..
والدمع  والعطر والكبرياء ..
والملاك في كياني.....
مسحوق أنا ..والتعابير  ماتت في فمي ..
أحببت شيرين..قامشلو ..هولير ..في شراييني
ماتت الأفراح ياشيرين  وكل أيام الحنان ..
والعشق وآزاهير الربيع..والدمع يراع عنواني ...
ياوطني المسجون ..ياكحل الصبايا ..والحب والروح والأشجان .
في بحار الشوق..في سراب التيه ..مضت..
تاهت في عتمة الليل والآه اغنية ...
أولها..أنا..أخرها أنا ....زنار شاعرالاحزان .
زنار عزم

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 21:06

نعي الفقيد "نوشيروان سامي رفعت الداوودي"

بمزيد من الحزن والاسى وبقلب يعتصره الالم وُورى جثمان الفقيد السيد نوشيروان سامي الداوودي الثرى وسط جمع غفير من محبيه واصدقائه وبحضور الاطراف الحكومية والحزبية في مدينة دوزخورماتو،وجدير بالذكر ان الفقيد كان مثالا للمحبة والتواضع بين الناس ومن وجهاء عشيرة الداوودية ومدينة طوز خورماتو،نسال الله العلي القدير ان يُسكن الفقيد جنانه الواسعة وان يلهم ذويه ومحبيه واصدقائه الصبر والسلوان . وفي ختام هذه الاسطر المتواضعة لا يسعني الا ان اتقدم بالشكر الجزيل والامتنان الكبير الى كل من تجشم العناء في مراسييم التشييع والدفن وكان شريكا للعائلة في مصابها الجلل. انا لله وانا اليه راجعون.

سامان نديم الداوودي - مهندس وكاتب عراقي

نص الخبر :

حركة المجتمع الديمقراطي: منع صالح مسلم العودة من قبل اقليم كردستان موقف غير مسؤول

مركز الأخبار- اعتبرت حركة المجتمع الديمقراطي في بيان لها أن منع حكومة اقليم كردستان لـ صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطيPYDالعودة عبر الاقليم موقف غير مسؤول ولا يؤسس لعلاقات طبيعية.

وجاء في بيان الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV – DEM" في هذه المرحلة الحساسة و الدقيقة من تاريخ شعبنا وسوريا ونحن نخوض غمار ثورة مجتمعية ديمقراطية ونتعرض لهجمات شرسة من مجموعات ارهابية تحت اجندات اقليمية و دولية لكسر ارادة الشعب الكردي و مكتسباته , تؤدي الى استشهاد العشرات من خيرة شبابنا و كان المناضل شرفان صالح مسلم النجل الاصغر للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي واحد منهم في سابقة لم تحصل في غرب كردستان . "علما ان الكثير من القيادات الكردية تنأى بأولادها عن المشاركة في هذه الثورة هروبا" من استحقاقات المرحلة ".

وأشار البيان أن "هذا الموقف الوطني و هذه التضحية والتي يجب ان تكون محل اجلال واحترام ومثال يحتذى به وفي هذا الوقت تمنع حكومة اقليم كردستان المناضل صالح مسلم من العودة عبر الاقليم علما انه كان قد دخل الى غرب كردستان من معبر سيمالكا و بموافقة حكومة الاقليم للقيام بواجب عزاء ابنه".

وأختتم بيان الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي بالقول  "نحن في حركة المجتمع الديمقراطي TEV- DEMفي الوقت الذي ندين هذا الموقف الغير مسؤول والذي ليس له اي مبرر والذي لا يؤسس لعلاقات طبيعية امام كل هذه الاستحقاقات المصيرية منها المؤتمر القومي الكردستاني و حضور جنيف 2 باسم الهيئة الكردية العليا و التي ستمثل ارادة الشعب الكردي.. وغيرها".

فرات نیوز


الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 15:58

مديحة الربيعي - بين الجحيم والنعيم

يوجد في معظم دول العالم نوع من الفروق الطبقية بين أبناء البلد الواحد بسبب طبيعة العمل ومقدار الدخل وغيرها من الفوارق الاقتصادية التي تجعل الاختلاف في مستويات المعيشة امراً طبيعياً

لكن الملاحظ في أغلب الدول وخصوصاً الأوروبية منها أن الفرق الطبقة بين الحاكمة وبين الشعب هي مجرد فوارق بسيطة جداً اذ لايتعدى الرئيس أوالوزراء أو النواب في البرلمان,كونهم أكثر من مجرد موظفين بدرجة ما بمجرد ان ينهوا ادوارهم المناطة بهم سرعان ماينخرطون مرة اخرى في الحياة العامة, فمعظم رؤساء الولايات المتحدة,بمجرد أن تنتهي فترة حكمهم يبدأون بالبحث عن عمل في مطعم او شركة اومكتب خاص, كل بما يلائم تخصصه وتحصيله,وعلى سبيل المثال عمل الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون عازفاً في أحد المطاعم بعد أنتهاء فترة حكمه, وبعض الرؤساء يعيش حياة البسطاء حتى أثناء فترة حكمه مثل الرئيس الايراني السابق احمدي نجاد الذي يعيش في منزل غاية في البساطة كأي مواطن عادي,وليس ببعيد عن ذلك رئيس وزراء هولندا الذي يذهب الى رئاسة مجلس الوزراء على دراجته الهوائية,في حين أن الوضع مختلف تماماً في العراق فداخل أسوار المنطقة الخضراء حياة مختلفة خالية من البؤس والمعاناة التي يكابدها المواطن العراقي,الذي بات يحلم بلحظة أمن واحدة أو لحظة يتمكن فيها من عبور الازدحام,أولحظة أخرى ينعم فيها بوجود التيار الكهربائي,فحياته أصبحت عبارة عن امنيات لم يتحقق أياً منها,بينما يوجد داخل أسوار المنطقةالخضراء أمتيازات وخدمات ومظاهر ترف لاينالها الاذو حظ عظيم,حتى أصبحت هذه الأسوار تمثل الجدار الفاصل بين النعيم الذي ينعم به من يقطن المنطقة الخضراء,والجحيم الذي يكتوي بناره البسطاء في كل وقت وحين

أن الحياة داخل وخارج المنطقة الخضراء تدل على عمق الهوة بين المواطن الذي يعيش في واقع مزري والمسئول الذي الذ يتمتع بأنواع الترف والبذخ,فالموضوع يتعدى المقارنة بين مواطن من الدرجة الاولى والثانية الى مقارنة من نوع آخربين مواطن درجة أولى,وشخص لايملك هوية أوأنتماء لهذا البلد فهو لايعتبرمواطناً من الاساس فخارج أسوار الخضراء,حياة لاتليق بمواطنين ابداً وداخلها حياة فوق مستوى الخيال ومايفصل بينهما أكثر من مجرد اسوار تقليدية, فالفاصل الحقيقي هو نعيم السلطة والكرسي وجحيم الحرمان

منشور في جريدة المراقب العراقي

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 14:47

أيران ... روحـــــــاني !! - خليل كارده

منذ فوز الجناح المعتدل في الانتخابات العامة الايرانية والتي جرت في الجمهورية الاسلامية الايرانية مؤخرا والاتيان بالجناح الاصلاحي وزعيمها حسن روحاني رئيسا للجمهورية الاسلامية حتى أبدت انفتاحا واستعدادا للحوار والمفاوضات مع الولايات المتحدة الامريكية , وبداياتها كانت حوارا تليفونيا من الرئيس الجديد روحاني لباراك ابوما عند زيارته للامم المتحدة مما احدثت هذه المكالمة انفراجا مهما في العلاقات بين الدولتين , وأخرجت ايران من عزلتها السياسية , وكانت طهران قد أبدت استعدادا للمفاوضات والحوار مع مجموعة الستة الداعمة لانعقاد مؤتمر جنيف (2) بخصوص سوريا .

ان الاستراتيجية الايرانية الجديدة تدعوا الى الانفتاح على العالم الغربي مقابل ( وقف عمليات تخصيب اليورانيوم ) للاستخدامات العسكرية وتخصيصها في الاستخدامات السلمية من تطوير الطاقة والكهرباء وغيرها من الاستخدام السلمي للطاقة النووية , ووقف عمليات التخصيب يتم بالمقابل من رفع العقوبات الدولية المفروضة على الجانب الايراني .

والرئيس الامريكي مخول من الكونغرس برفع العقوبات على ايران التي تخنق الاقتصاد الايراني وتأثر ذلك على الحياة اليومية للمواطن الايراني , والادارة الامريكية بحاجة الى تحقيق نجاح في الملف الايراني .

وأثبتت الاحداث أن امريكا بحاجة الى ايران لترتيب البيت الداخلي لدول المنطقة , وقد تنازلت أمريكا عن العراق لصالح أيران بمحض ارادتها مما ساهم ذلك في التدخل الايراني في السياسة العراقية ولا يمكن أن تدور هذه السياسة العراقية الا بموافقة أيرانية .

أن الدبلوماسية الايرانية اثبتت قدرتها على مجاراة ومواجهة التهديدات الامريكية بالصبر والعزم وفي بعض الاحيان احتوائها , هذه السياسة الامريكية القائمة على المصلحة استطاعت الدبلوماسية الايرانية مقارعتها فينبغي على الدول التي لها علاقات مع الادارة الامريكية ان يبادلها المصلحة لا أن تتنازل عن مصلحتها للمصلحة الامريكية لان بعد بعد ذلك سوف تطلب منك الادارة الامريكية عن تتنازل عن الدولة لها ولمصلحتها وهناك امثلة كثيرة لذلك كما حدث للشاه المخلوع وكذلك حسني مبارك وغيرهما .

أن الدبلوماسية الايرانية وعت هذه السياسة الامريكية المتغطرسة وأستطاعت ان تجاري الادارة الامريكية وصولا الى التعاون الاستراتيجي المرتقب .

أن امريكا بحاجة الى أيران باستراتيجيتها وقدراتها العسكرية حتى دون القوة النووية , دحرت أيران القدرة العسكرية الاسرائيلية مرتان بالنيابة , في الغزو الاسرائيلي لجنوب لبنان وعدوانها على قطاع غزة الفلسطينية .

أن التقارب الايراني الامريكي اوجست خوفا مشروعا لدي الدول الخليجية مما انعكس هذا التقارب على العلاقات الامريكية الخليجية وعلى السياسة الخليجية المستقبلية , ورفض المملكة العربية السعودية لمقعد مجلس الامن يدخل في أطار هذه السياسة , والابتعاد عن امريكا تدريجيا والبحث عن بدائل استراتيجية اخرى من تطوير وتعزير العلاقات مع روسيا والصين وفتح السوق الخليجية لمشاريعهما الاستثمارية .

والادارة الامريكية بحاجة الى طهران كقوة اقليمية فاعلة في المنطقة وترتيب البيت الداخلي لدول المنطقة المطلة على الخليج .

أذن هل نحن أمام خارطة طريق امريكية جديدة تشمل المنطقة و دول الخليج بوجه الخصوص وتشجيع الربيع العربي فيها .!!

هذا ماسوف نراه في المستقبل القريب ان شاء الله من انعكاس هذا التقارب الايراني الامريكي على واقع دول الخليج .

خليل كارده

alsumaria

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت كتلة الأحرار البرلمانية، الأربعاء، عن رفعها دعوى قضائية لإلغاء تقاعد رئيس الحكومة نوري المالكي والوزراء، معتبرة أن قرار المحكمة الاتحادية بشأن الغاء رواتب النواب لا يمكن لأحد الاعتراض عليه.

وقال رئيس الكتلة بها الاعرجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "كتلة الأحرار رفعت دعوى قضائية في وقت سابق لم تحسم بعد ضد رئيس الحكومة نوري المالكي وضد مجلس الوزراء لإلغاء رواتبهم"، مشيراً إلى أن "هذا الأمر كان أمانة بأعناقنا وأرجعناها للشعب العراقي".

وأضاف الاعرجي أن "مقتدى الصدر كان لديه اهتمام خاص بتنفيذ المطلب الجماهيري الخاص بإلغاء تقاعد البرلمانيين"، معتبراً أن "قرار المحكمة يعد قاطعاً وباتاً ولا يمكن لأحد الاعتراض عليه".

وأعلنت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي، اليوم الأربعاء (23 تشرين الاول 2013)، أن المحكمة الاتحادية قررت إلغاء تقاعد البرلمانيين الحاليين والسابقين، معتبرة القرار استجابة لضغوط الشارع والناشطين.

وكانت كتلة الاحرار البرلمانية رفعت، في (3 ايلول الماضي) دعوى قضائية لدى المحكمة الاتحادية ضد مجلس النواب والحكومة لإيقاف الرواتب التقاعدية للبرلمانيين والدرجات الخاصة، وفيما أشارت إلى أن المحكمة الاتحادية قبلت الدعاوى من حيث المبدأ، تعهدت للشعب بأنه لن تكون هنالك رواتب تقاعدية للرئاسات الثلاث وأنها ستعمل على تخفيض رواتب المسؤولين.

يشار إلى أن اللجان التنسيقية أعلنت في (20 تشرين الاول الحالي)، عن رفض وزارة الداخلية منح رخصة للتظاهرة المزمع خروجها في الـ26 من تشرين الأول الحالي، مؤكدة أنها رفعت دعوى قضائية ضد الوكيل الأقدم للوزارة عدنان الاسدي لـ"خرقه" مادة من مواد الدستور تكفل حق التجمع السلمي.

يذكر أن العاصمة بغداد واغلب المحافظات شهدت، في (31 آب الماضي) وفي (5 تشرين الأول الحالي) تظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف من المواطنين، للمطالبة بإلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين والدراجات الخاصة، فيما حاصرت القوات الأمنية أماكن التظاهرات وأغلقت جميع الطرق المؤدية إليها.

في البداية أود أن أقول بأن الهدف من نشر هذه السلسلة من المقالات هو ليس التعمّق في التاريخ الكوردي القديم، بل هو للتعريف بالتاريخ الكوردي العريق. في الحقيقة قررتُ كتابة هذه المقالات لسببَين رئيسيين: الأول هو تزويد القارئات و القراء بمعلومات بسيطة عن التاريخ الكوردي القديم، حيث أن هناك الكثير من الناس الذين لم يطّلعوا على التاريخ الكوردي القديم بسبب التعتيم و التشويه و الإلغاء الذي تعرّض له هذا التاريخ و السبب الثاني هو المحاولات البائسة لمحتلي كوردستان و جهات أخرى لتشويه التاريخ الكوردي و الإدعاء بأن الوجود الكوردي في كوردستان هو وجود حديث تم منذ قرون قليلة ولذلك فكرتُ بكتابة نبذة مختصرة عن التاريخ الكوردي العريق بصورة موضوعية و مهنية لكشف كذب ودجل هؤلاء. نظراً للإهتمام الكبير بالتاريخ الكوردي القديم من قِبل القارئات و القراء من خلال إقبالهم الواسع على متابعة وقراءة هذه السلسلة من المقالات و إستجابةً لرغبة بعض القارئات و القراء، فأنني بدءً من هذا المقال سأقوم بالتوسّع قليلاً في سرد التاريخ الكوردي القديم.

جميع المؤرخين وعلماء الآثار و الباحثين يتفقون على أن السومريين كانوا من الأقوام غير السامية. يذكر الدكتور طه باقر في مقدمة كتاب "من ألواح سومر" للمؤرخ صمويل كريمر (Samuel Noah Kramer) الذي قام بترجمته الى اللغة العربية في صفحة 8 ما يلي: وجلّ ما يمكن قوله بهذا الصدد أن مَن نُسمّيهم بالسومريين في تاريخ وادي الرافدَين، كانوا قوماً ليسوا من الأقوام السامية (الأقوام السامية هي تلك الأقوام التي تكلمتْ بإحدى اللغات السامية كالأكدية والبابلية في العراق والأمورية والكنعانية والآرامية والعبرانية في ربوع الشام والجزيرة العربية)، بل أن لغتهم هي من اللغات غير السامية.

يستطرد المؤرخ طه باقر في حديثه بأن الباحث الإيرلندي "هنكس" يقول بأن الخط المسماري أوجده قوم غير ساميين، بل أن هذا القوم سبق البابليين الساميين في إستيطان وادي الرافدَين. نشر الباحث الإنكليزي الشهير "هنري رولنسون" بحثاً في عام 1855 في مجلة "الجمعية الآسيوية الملكية" يذكر فيه بأنه إكتشف كتابةً جديدةً بلُغةٍ غير سامية وجدها مدوّنة في الآجر وفي ألواح الطين في بعض المواقع القديمة في بلاد ما بين النهرَين مثل "نفر" و"لارسا" و"الوركاء". في عام 1856، ذكر الباحث الإيرلندي "هنكس" بأن هذه اللغة الجديدة هي من نوع اللغات الإلتصاقية وفي عام 1869 أطلق الباحث الفرنسي "أوبرت Oppert" على هذه اللغة الجديدة "اللغة السومرية" لأول مرة.

بدأ العصر الذي سبق العهد السومري على هيئة حضارة قروية زراعية أدخلها الإيرانيون الى جنوب العراق من الشرق (صمويل كريمر: من ألواح سومر، ترجمة الدكتور طه باقر، مكتبة المثنى، بغداد ومؤسسة الخانجي بالقاهرة، 1970، صفحة 356). هذا القول يؤكده المؤرخ البروفيسور "سبايزر Speisere" في صفحة 99 من كتابه المعنون "شعوب ما بين النهرين"، حيث يقول بأن العناصر الگوتية (أسلاف الكورد) كانت موجودة في جنوب العراق قبل تأسيس سومر وأسسوا بلاد سومر فيما بعد وشكلوا الحكومات فيها (لاحظ المصدر باللغة الإنكليزية في نهاية المقال).

يذكر كل من الدكتور طه باقر والدكتور عامر سليمان بأنه عند هجرة الأكاديين الى شمال وادي الرافدين (جنوب كوردستان الحالي) في أواخر الألف الثالث قبل الميلاد، كان السومريون و السوباريون يعيشون هناك وكانت المنطقة تُسمى ب"سوبارتو". يضيف المؤرخان المذكوران بأنه جاء ذكر السوباريين في النصوص المسمارية منذ عصر فجر السلالات (طه باقر: مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة. الجزء الأول، الوجيز في تاريخ حضارة وادي الرافدين، الطبعة الأولى، بغداد، 1973، صفحة 120، 476؛ عامر سليمان: العراق في التاريخ القديم، الموصل، دارالحكمة للطباعة والنشر، 1992، صفحة 119). من هنا نرى أن الموطن الأصلي للسومريين هو كوردستان وأنهم من أقوام جبال زاگروس التي هي الموطن الأصلي للكورد و أن السومريين هاجروا من كوردستان الى جنوب بلاد ما بين النهرَين وبنوا حضارة راقية هناك.

يذكر المؤرخ الدكتور بهنام أبو الصوف في إطروحته التي نال عليها شهادة الدكتوراه من جامعة كامبرج البريطانية في عام 1966، بأن السومريين لم يأتوا من خارج بلاد ما بين النهرَين، بل كانوا في منطقة سوبارتو وأن هذا الشعب في زمنٍ ما إنتقل الى الجنوب ونقل معه حضارته. ما يدعم كلام المؤرخ بهنام أبو الصوف هو أن إنشاء حضارة زراعية متطورة و إختراع الكتابة من قِبل السومريين، يدلّان على أنهم كانوا يمتلكون أسس حضارية قبل إنتقالهم الى جنوب بلاد ما بين النهرَين. هذا يدل على أن السومريين كانوا جزءً من أسلاف الكورد الزاگروسيين الذين إنتقلوا من كوردستان الى جنوب العراق الحالي، حيث أنّ أسلاف الكورد الزاگروسيين هم أول مَن قاموا ببناء الحضارة البشرية في المنطقة وأن باكورة الحضارة ظهرت على أرض كوردستان.

يعتقد بعض المؤرخين بأن السوباريين والسومريين ينتمون الى أصل واحد وأنهم مرتبطون مع البعض بصلة القرابة أو على الأقل أنهما كانا يعيشان معاً في شمال بلاد ما بين النهرَين قبل إنتقال السومريين الى جنوب بلاد ما بين النَهرَين وإستقرارهم هناك (الدكتور نعيم فرح: معالم حضارات العالم القديم، دارالفكر، 1973، صفحة 198). يذكر الدكتور نعيم فرح في كتابه المذكور أيضاً بأن السومريين و السوباريين ينحدرون من الگوتيين (أسلاف الكورد) الذين كان موطنهم سلسلة جبال زاگروس. تعضيداً لوجود صلة القرابة بين السوباريين والسومريين هو أن أسماء كثير من المدن السومرية لم تكن أسماء سومرية، بل سوبارية، أمثال مدن: أور، أريدو، أوروك، سِپار، لارْسا، لَگَش، و كلمة "باتيس – باتيز"، التي تعني "الملِك" وغير ذلك من المفردات المشتركة بين اللغتين، حيث أن الكثير من الكلمات السومرية قد تكون كلمات سوبارية (الدكتور سامي سعيد الأحمد: السومريون وتراثهم الحضاري، منشورات الجمعية التاريخية العراقية، بغداد، 1975).

إن تركيبة اللغة السومرية والكوردية متشابهة، حيث أن كلاهما لغتان إلتصاقيتان، يتم فيهما تركيب كلمات مركبة من كلمتَين أو أكثر من الكلمات البسيطة، على سبيل المثال إسم "مدينة أوروك" (الوركاء السومرية) التي تقع أطلالها على بُعد ستين كيلومتراً من مدينة السماوة، مؤلف من كلمتين هما (آور) التي تعني (نار) و (گا) تعني (محل) وبجمع الكلمتين في كلمة واحدة يصبح معناها (الموقد). في اللغة الكوردية تُعطي هذه الكلمة المركبة نفس المعنى السومري. من جانبٍ آخر فأن اللغة الكوردية لا تزال تحتفظ بكثير من الكلمات السومرية رغم مرور آلاف السنين على إنقراض اللغة السومرية، لدرجةٍ أن إسم بلاد سومر لا يزال باقياً في اللغة الكوردية و يُعطي نفس المعنى، حيث أن إسم بلاد سومر باللغة السومرية الذي تتم كتابته بالخط المسماري، هو (كي إن جي Ki -en –gi)، الذي يعني "البلاد السيدة" (عامر سليمان، وأحمد مالك الفِتْيان: محاضرات في التاريخ القديم، 1978، صفحة 25). هذا الإسم في اللغة الكوردية يعني "مكان سادة الأرض".

قام السومريون ببناء معابدهم على أماكن مرتفعة شبيهة بالجبل (زَقُورة) ورسموا الأشجار والحيوانات الجبلية كالوعل والماعز على الأختام الأسطوانية التي كانوا يصنعونها (فاضل عبد الواحد علي: من سومر إلى التوراة. سينا للنشر، القاهرة، 1996، صفحة 22؛ سامي سعيد الأحمد: السومريون وتراثهم الحضاري. مطبعة الجامعة، بغداد، 1975، صفحة 42، 82). كل هذا يدلّ على الأصل الجبلي للسومريين، حيث كانت جبال زاگروس الموطن الأصلي لهم. كما أن هناك مشتركات كثيرة في العقائد بين السومريين و الكورد. أكتفي هنا بهذا القدر من الأدلة التي تُثبت بأن الكورد هم أحفاد السومريين، حيث أنني قد إنتهيتُ من كتابة مسودّة لدراسة معمّقة حول علاقة الكورد و السومريين و التي سأنشرها قريباً.

يقول الدكتور طه باقر في مقدمته لكتاب صمويل كريمر و الذي ترجمه الى العربية، بأن السومريين على ماهو مجمع عليه، المؤسسون الأوائل لمقومات الحضارة والعمران ومنهم إقتبس الساميون في بلاد ما بين النهرين أصول حضارتهم ولا يقتصر تراثهم الثقافي بكونه أساس حضارة وادي الرافدَين، بل أنهم أثرّوا في جميع شعوب الشرق الأدنى و يتجلى ذلك في مجالات عديدة، حيث أن السومريين كانوا أول مَن أوجد و طوّر الكتابة التي عُرفت بعدئذٍ بالخط المسماري وهو الخط الذي إقتبسه معظم شعوب الشرق الأدنى القديم (صمويل كريمر: من ألواح سومر، ترجمة الدكتور طه باقر، مكتبة المثنى، بغداد ومؤسسة الخانجي بالقاهرة، 1970، صفحة 9-13).

تميّز السومريون بالإبداع في الحضارة المادية كأسس العمارة والفنون و النظم الإجتماعية والسياسية والى غير ذلك من مقومات الحضارة التي أثرّت بشكل كبير في تقدم شعوب الشرق الأدنى. كما أن السومريين أوجدوا آراءً و تصورات و أفكاراً في الديانة و في المجالات الروحية و العقلية الأخرى، وأن الكثير منها دخلَ الى معتقدات الديانة اليهودية والمسيحية وإنتقل الكثير منها الى الحضارة الحديثة. أنتج السومريون نتاجاً أدبياَ أصيلاً الذي كان معظمه شعراً و كان تأثيره عميقاً في الأقوام القديمة وإستمر تأثيره الى الحضارة الحاضرة.

إبتكر السومريون الكتابة في جنوب بلاد ما بين النهرَين في حوالي عام 3000 قبل الميلاد وبذلك بدأ عصر التدوين الذي من خلاله إستطاع الباحثون الإطلاع على الحضارة السومرية والحضارات التي تلت هذه الحضارة.

أهم الأعمال التي قام بها السومريون هي إختراعهم للكتابة والأرقام وإبتكارهم للمدن. السومريون هم أول مَن إخترعوا الكتابة والأرقام والتي أخذتها الأقوام الأخرى منهم، حيث أننا لو تصفحنا الكتب الغربية التي تدرس تأريخ تطور اللغات والأرقام في العالم، لنرى أنها تذكر ذلك وتؤكد عليه. السومريون بنوا حضارة متقدمة، حيث طوروا الزراعة والري وإخترعوا المحراث والدولاب والعربة ومخرطة الخزف والقارب الشراعي والبرمشمة واللحام والدهان وصياغة الذهب والترصيع بالأحجار الكريمة وعمارة القرميد العادي والمشوي وإنشاء الصروح وإستعمال الذهب والفضة في تقويم السلع وإبتكروا العقود التجارية ونظام الإئتمان ووضعوا كتب القوانين، وهم أول من إبتكروا الطابوق كوحدة معمارية مصنعة بدل الحجر.

يُحدّثنا التأريخ أيضاً بأن السومريين تمسكوا بالحق والعدالة والحرية الشخصية وكرهوا الظلم والعنف، حيث وضعوا القوانين لتنظيم حياتهم على ضوء هذه المبادئ الإنسانية.

برع السومريون في علوم الموسيقى، حيث أن التنقيبات الأثرية في مدفن زوجة ملك أور، الملكة شبعاد، التي قام بها علماء الآثار البريطانيون في عام 1918، قادت الى العثور على مجموعة من العازفين مع 11 قيثارة، إضافة لقيثارة كبيرة مكونة من 30 وتراً وهي القيثارة السومرية. الحضارات اللاحقة قد أخذت معظم العلوم ومنها الموسيقى من الزقورات (أماكن العبادة)، (زقورة أور وزقورة دوركاريكالزو) الواقعة غرب بغداد وكانت زقورات وادي الرافدين قُبلة لأنظار الناس ومنها إستلهم المصريون أهراماتهم وهياكلهم الأولى (ب. ليرخ: دراسات حول الأكراد وأسلافهم الخالديين الشماليين. ترجمة الدكتور عبدي حاجي، 1992).

Speisere, Ephraim A. (1930). Mesopotamian Origins. The basic population of the Near East. Philadelphia, USA.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

صادقت محكمة التمييز الاتحادية على قرار محكمة جنايات الرصافة بالسجن المؤبد بحق موظفة مصرف الرشيد السابقة وداد محسن چساب لاختلاسها أكثر من (15) مليار دينار.

وكانت محكمة الموضوع قد أدانت المتهمة بارتكاب جريمة الاختلاس من خلال اعترافاتها الشخصية وإفادات الممثل القانوني لفرع المصرف في المسبح وتفاصيل التحقيق الإداري ومحاضر الضبط وأدلة الشهود بأنها استغلت وظيفتها لاختلاس (11) مليارات و(727) مليون دينار عن طريق صكوك المقاصة إضافة إلى (3) مليارات و(703) ملايين دينار أخرى من ودائع عدد من زبائن الفرع.

وألزمت المحكمة المدانة وداد برد مبلغ (15) مليار دينار و(430) مليون و(439) الف دينار إلى مصرف الرشيد كشرط لإطلاق سراحها في حال انقضاء مدة محكوميتها مع منح المصرف كجهة متضررة حق مقاضاة المدانة ومطالبتها امام المحاكم المدنية بالتعويض بعد اكتساب الحكم الدرجة القطعية.

صوت كوردستان: نشرت منظمة (مسلة) تقريرا عن وضع مخيمات الكورد المهاجرين من غربي كوردستان الى إقليم كوردستان و المتمركزين في أربيل و دهوك و السليمانية. تطرقت في تقريرها المنظمة الى التحارشات الجنسية و الاعتداءات التي تحصل على بناتهم من قبل بعض الأشخاص. و اضافت المنظمة أن وضع النساء في هذه المخيمات صعب جدا و أن رجالهم مجبرون على مراقبة بناتهم و زوجاتهم في تلك المخيمات نظرا لعدم وجود مراكز لحماية هذه المخيمات من المتاجرين بالجنس و الساعين الى الممارسات الجنسية مع النساء دون أخذ لاية أعتبارات أنسانية.

حسب المنظمة فأن النساء و الفتيات اللاتي يتعرضن للاعتداءات و التحارشات الجنسية يخافون الاعتراف و التحدث عن الاعتداءات التي يتعرضون لها بسبب خوفهم من العقاب و القتل من قبل ذوريهم من الرجال.

نص التقرير باللغة الكوردية:

 

 

http://www.sbeiy.com/UserFiles/Syrian%20women%20refugees%20in%20Erbil-monetring%20report1.pdf

 

 

 

استقبل السيد كوسرت رسول علي النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني، اليوم الثلاثاء 22/10/2013، في مكتبه الخاص بمدينة أربيل، بيان جبر رئيس كتلة المواطن في مجلس النواب.
في بداية اللقاء، رحب السيد كوسرت رسول علي بالوفد الضيف، مؤكداً ضرورة ان تكون العلاقات اقليم كوردستان وبغداد علاقات متينة وان يكون هدفها خدمة المواطنين في العراق واقليم كوردستان.
من جانبه، شكر رئيس كتلة المواطن، النائب الاول للامين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني على حفاوة الاستقبال، وقال: الاتحاد الوطني الكوردستاني حزب له تاريخ ومفاخر كبيرة، وله دور دائم ومتواصل على الساحة السياسية في العراق والمنطقة.
وفي جانب آخر من اللقاء، تحدث النائب الاول للامين العام عن الاوضاع السياسية الراهنة في كوردستان والعراق، وقال: بعد انتهاء عملية الانتخابات الجميع ينتظر تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة بمشاركة جميع الاطراف السياسية، هدفها تقديم افضل الخدمات لابناء شعب كوردستان.
من جانبه قال بيان جبر الزبيدي: الجميع يأمل في تقدم التجربة الديمقراطية في العراق والمنطقة، وان يستقر الوضع الامني في العراق.
في نهاية اللقاء اعرب الجانبان عن املهما في ان تستمر مثل هذه اللقاءات، وتطوير وتعزيز العلاقات بين الاحزاب والاطراف السياسية في كوردستان والعراق.


PUKmedia
خاص

بغداد- الصباح - عمر عبد اللطيف
استجابة للمساعي الرامية الى ترطيب الاجواء بين العراق وتركيا وافق رئيس الوزراء نوري المالكي، على تلبية الدعوة الموجهة له من قبل نظيره التركي رجب طيب اردوغان لزيارة انقرة، التي حملها له رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الامة التركي فولكان بوزكير، خلال زيارته بغداد امس.
في هذه الاثناء نفى رئيس الوفد التركي فولكان بوزكير، خلال حديثه لـ»الصباح» وجود اي نوايا بقطع المياه عن الاراضي العراقية، مبينا ، «انه لا توجد هنالك مشكلة بين تركيا والعراق لا يمكن حلها».وتأتي دعوة تركيا، استجابة للمساعي العراقية الرامية الى بناء علاقات رصينة متبادلة مع دول المحيط الاقليمي، التي اثمرت عن مزيد من التقدم، لاسيما عقب الزيارة الرسمية التي قام بها الشهر الماضي رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي الى انقرة، ودعا خلالها القادة الاتراك الى فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الجارين، وهو الامر الذي لاقى ترحيبا واسعا من الجانب التركي، الذي ابدى استعدادا لتعزيز التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والامنية.
وفي حين ابدى الوفد التركي، خلال لقائه نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، رغبة حقيقية بفتح صفحة جديدة من العلاقات الثنائية، بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين، كشف اثناء لقاء جمعه برئيس مجلس النواب اسامة النجيفي عن زيارة مرتقبة لرئيس مجلس الامة التركي الى بغداد.بيان لمكتب رئيس الوزراء، تلقت»الصباح» نسخة منه، ذكر ان المالكي، ابدى خلال استقباله امس، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي فولكان بوزكير، والوفد المرافق له، «رغبة العراق الحقيقية في بناء علاقات طيبة ومتطورة مع جميع الدول، لا سيما تركيا»، مشددا على ضرورة «النهوض بعلاقات حسن الجوار المبنية على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل».
ولفت البيان، الى ان المالكي، تسلم دعوة رسمية حملها الوفد الزائر من رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لزيارة تركيا.
واشار المالكي، وفقا للبيان، الى ان التطورات الجارية في المنطقة، لاسيما الوضع السوري تعد حافزا إضافيا يدعو الى التقارب وتعزيز العلاقات الثنائية وتنميتها، داعيا في الوقت ذاته الى اهمية التعاون بين دول المنطقة لمواجهة التحديات المشتركة على الصعيد الأمني والسياسي والاقتصادي.من جانبه أعرب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي، فولكان بوزكير، عن أمله بقيام رئيس الوزراء بزيارة قريبة الى تركيا، معبرا عن ترحيب رئيس الوزراء التركي بتلك الزيارة، التي يمكن ان تؤسس لعلاقات متينة بين الجارين.وكشف بوزكير عن زيارات مرتقبة سيقوم بها كل من رئيس مجلس الأمة التركي ووزير الخارجية احمد داود أوغلو الى بغداد، تمهيدا لزيارة المالكي الى أنقرة، مشيرا الى ان تركيا تحترم إرادة العراقيين، وانهم المسؤولون عن شؤونهم الداخلية وان انقرة راغبة بتطوير علاقاتها التاريخية مع بغداد في المجالات كافة.وتشكل زيارة المالكي ، بحسب برلمانيين، «رسالة اطمئنان» الى الشعب العراقي، لاسيما انها دعت الى اعادة العلاقات بين البلدين وهو الامر الذي اكده رئيس الوفد التركي الزائر فولكان بوزكير، حينما نفى خلال حديثه لـ»الصباح» وجود اي نوايا بقطع المياه عن الاراضي العراقية، مبينا عقب الاجتماع الذي جمعه بلجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، «انه لا توجد هنالك مشكلة بين تركيا والعراق لا يمكن حلها».وبدد بوزكير، القلق الذي يكتنف الاوساط السياسية والشعبية العراقية من محاولات تركيا قطع المياه، منبهاً الى عدم وجود نية لدى تركيا لتقليل حصة العراق المائية الواردة اليه منها، معتبرا في الوقت ذاته «تلك المياه بأنها ليست ملكاً لتركياً بل هي مقسمة بين تركيا وسوريا والعراق».

وصف مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر التقارير حول تجسس الولايات المتحدة على مكالمات الملايين من الفرنسيين بأنها "كاذبة".

وقال كلابر في بيان نشر الثلاثاء: "المقالات التي نشرت مؤخرا في صحيفة لوموند الفرنسية تضمنت معلومات مضللة وغير دقيقة حول أنشطة الاستخبارات الأمريكية في الخارج."

وأضاف: "الزعم بأن وكالة الأمن القومي حصلت على أكثر من 70 مليون تسجيل لبيانات هاتفية خاصة بمواطنين فرنسيين غير صحيح."

وأوضح كلابر أنه لن يناقش تفاصيل أنشطة الاستطلاع، لكنه أقر بأن "الولايات المتحدة تجمع معلومات استخباراتية كتلك التي تجمعها كافة الدول".

ولم يتطرق المسؤول الأمريكي تحديدا إلى المزاعم بأن وكالة الأمن القومي تجسست على دبلوماسيين فرنسيين في واشنطن والأمم المتحدة.

وتقول صحيفة لوموند إنها حصلت على معلومات تشير إلى أن الوكالة الأمن القومي الأمريكية راقبت هواتف رجال أعمال ومسؤولين ودبلوماسيين وأشخاص آخرين يشتبه بضلوعهم في الإرهاب.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أن الوكالة الأمريكية تجسست على أكثر من 70 مليون محادثة هاتفية في فرنسا في الفترة ما بين 10 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي و8 يناير/كانون الثاني من العام الحالي.

ويقول مراسل بي بي سي في باريس، كريستيان فريزر، إن التفاصيل التي نشرتها صحيفة لوموند مصدرها تسريبات متعاقد الاستخبارات الأمريكية السابق، إدوارد سنودن، عن طريق صحفي الغارديان السابق، غلين غرينوالد، الموجود في البرازيل.

برامج تنصت

وأشارت لوموند في تقريرها إلى أن الجواسيس الأمريكيين يقومون بتثبيت برامج تنصت عن بعد في أجهزة حاسوب في الخارج، بما فيها أجهزة في سفارات أجنبية.

وقالت إن مثل هذه البرامج ثبتت في أجهزة حاسوب بسفارة فرنسا في واشنطن، وفي جهاز حاسوب تابع للبعثة الفرنسية في الأمم المتحدة.

وتضيف الصحيفة أن الولايات المتحدة خصصت في 2011 ميزانية قيمتها 652 مليون دولار لتوفير برامج التجسس، وشملت العملية عشرات الملايين من الأجهزة، في ذلك العام.

وتبين وثيقة مؤرخة في 2010 أن معلومات سرقت من أجهزة حاسوب لسفارات أجنبية سمحت لواشنطن بمعرفة مواقف أعضاء في مجلس الأمن من العقوبات على إيران قبل الإعلان عنها.

وطلب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس من نظيره الأمريكي الثلاثاء توضيحا كاملا حول الأمر.

وفي إشارة إلى مكالمة هاتفية بين الرئيسين الفرنسي والأمريكي، قال فابيوس: "قلت مجددا لجون كيري ما ذكره فرانسوا هولاند لباراك أوباما وهو أن هذا النوع من التجسس على نطاق واسع من جانب الأمريكيين على حلفائهم شيء غير مقبول."

لكن متحدثة باسم الحكومة الفرنسية أعربت عن اعتقادها بأنه لا حاجة لتصعيد الأمر.

وكان وزير الخارجية الفرنسي قد استدعى السفير الأمريكي في باريس الاثنين على خلفية هذه القضية.

bbc

 

السومرية نيوز/ كركوك

حين تسير في أحد شوارع محافظة كركوك وتعترضك فتاة متسولة تطلب منك مبلغاً مالياً باللهجة السورية، فهي ليست سورية بالضرورة، إذ أن حالة التنافس التي أنتجها انتشار المتسولات السوريات في كركوك مع نظيراتهن العراقيات، دفع الأخيرات إلى انتحال صفة اللاجئات السوريات من أجل الحصول على تعاطف أكبر، وبالتالي أموال أكثر.

وللتسول في كركوك حكايات أخرى، لعل أكثرها لفتاً للانتباه خروج البعض عن السياقات الرتيبة التي يتبعها المتسولون عادة، واعتماد طرق تعد مبتكرة في المجتمع العراقي، كالقيام بحركات بهلوانية مقابل الحصول على مبلغ مالي معين ممن يرغب بالتفرج.

وتقابل هكذا حكايات لا تخلو من ظرافة، حكايات تدعو للأسى، منها حكاية سرى الدمشقي، الفتاة السورية ذات الـ14 عاماً، والتي نزحت مع عائلتها إلى العراق بعد مقتل والدها بقذيفة من قذائف الحرب الشرسة الدائرة في بلادها.

ترتدي الدمشقي الزي الإسلامي، وتتخذ من أحد تقاطعات طريق بغداد وسط مدينة كركوك موقعاً لممارسة التسول وكسب قوتها وقوت عائلتها.

الحرب والهجرة

وتقول الدمشقي في حديثها لـ"السومرية نيوز"، إن "الحديث معي عن أهلي يولد المواجع لي، فأبي قتل في معركة لم يكن طرفاً فيها، إذ خرج لجلب الإفطار والخبز لنا وسقطت قذيفة مجهولة المصدر مزقت جسده، وحين خرجنا والجيران إلى موقع التفجير وجدت أبي وعدداً من الجثث ممزقة في الموقع ذاته، وحينها لم يبق لنا أي معيل سوى رب العباد".

قطعت حديثها وأجشهت بالبكاء، ثم استأنفت حديثها عن الأسباب التي دفعتها إلى امتهان التسول بالقول "التسول أقصر الطرق لكسب المال وقلوب الناس تحت مسميات عدة، والعراقيون معروفون بالكرم".

وتبين أن "معدل الدخل من التسول يختلف من شارع لآخر، وأهم الشوارع التي تدر علينا النقود شارعي الجمهورية والأطباء، ولكننا نعاني من مضايقة المتسولات العراقيات اللاتي نجد منهن منافسة شديدة".

الوجه الحسن يرفع المورد

وتستطرد الدمشقي، وهي تعلق في يدها حقيبة سوداء مع زي عراقي ترتديه عبارة عن عباءة إسلامية وشال يغطي الرأس، "الوجه الحسن والجمال يسهمان برفع المدخولات المالية التي نجنيها من التسول"، مؤكدة في الوقت نفسه "التسول ليس مهنتنا، ولكن الحاجة أجبرتنا على ذلك".

وتتوقف عن الحديث وتنسحب لتجلس على حافة الطريق الرئيس في شارع بغداد، وتسحب من حقيبتها السوداء زجاجة ماء صغيرة لتغسل وجهها من حرارة الشمس، وتعاود حديثها "جمال المرأة يلعب دوراً مهماً في كسب ود من يدفع لنيل ثواب الدنيا والآخرة، لكن البعض يبحث عن لذة دنيوية زائلة، والكثيرون يتحرشون بنا جنسياً، لكننا لن نسير في هذا الطريق".

300 دولا مهر السورية

وتشير الدمشقي إلى أن "الكثير من العوائل النازحة إلى كركوك ومدن كردستان هم من الأطفال والنساء، وبعض العوائل التي لديها فتيات بعمر الزواج قامت بتزويجهن من عراقيين"، موضحة أن "مهورهن تتراوح بين 100 إلى 300 دولار".

الرجال السوريون يخوضون المنافسة أيضاً

متسول سوري آخر يدعى جمال (55 عاماً)، يقف وسط شارع الأطباء في قلب مدينة الذهب الأسود، حيث منعت السيارات من دخول الشارع تزامناً مع عيد الأضحى، فيما يبدو أن ملامح وجهه أتعبتها صروف الزمان.

يقول جمال لـ"السومرية نيوز"، إن "الظروف وما تمر به سوريا أجبرتنا على التسول، وإلا كيف تعيش عائلة مكونة من 12 فرداً؟".

ويضيف "تركنا منزلنا في ريف دمشق وهربنا بجلدتنا ودخلنا العراق عبر إقليم كردستان، وتم تسجيلنا رسمياً لدى منظمة الأمم المتحدة، لكننا تركنا المخيم واستقرت بنا الأحوال في كركوك حيث نتخذ من أحد الفنادق ملجأ لنا ونتسول لكسب قوتنا".

ويتفق جمال مع مواطنته سرى الدمشقي على أن التسول هو أقصر الطرق لكسب المال، مبيناً "أنا لدي طفل معاق ومن خلاله أستطيع الحصول على المال".

حرب لن تنتهي

جمال يتوقع أن القتال في سوريا "من الصعب أن يتوقف"، مشيراً إلى أنه بدأ يعتاد على حياة التسول، لكنه يشكو من "مواجهة شرسة" من المتسولات في شوارع كركوك، ويؤكد أن النساء المتسولات أكثر بكثير من الرجال، "من خلال عملي في التسول تمكنت من عد ما يقارب الـ40 متسولة وهن من غير أهالي كركوك ويمتلكن نفوذ في شوارع المدينة"، كما يقول.

ويلفت إلى أن "الكثير من المتسولات العراقيات بعد أن اكتسح السوريون السوق بدأن ينتحلن صفة سوريات ويحملن أوراقاً كتب عليها بأنهن لاجئات من سوريا".

لجان تنظم عمل المتسولين

ويروي متسول يدعى صابر لـ"السومرية نيوز"، شيئاً من خبايا مهنة التسول، إذ يؤكد أنها "ليست كما يظن البعض مهنة حرة ومتوفرة لكل من يرغب بالتسول، فهناك قوانين ولجان مشكلة من قبل أكبر المتسولين وتضم عناصر نسوية وشباب وحتى الأطفال".

ويوضح "هذه اللجان لديها مهام، حيث تقوم بتوزيع المتسولات والمتسولين على شوارع المحافظة، وكذلك الأطفال والحالات المرضية، إذ أن اللجان تحرص على أن تكون صورة المتسول جاذبة للذي يدفع النقود".

حركات بهلوانية "خمسة بألف"

ويتطرق صابر إلى متسول اختار طريقة مختلفة في ممارسة مهنته، وهذا المتسول يدعى "جمال أبو الدقلات"، وله جمهور بدأ يتسع في أحد شوارع كركوك الرئيسة.

و"الدقلة" في اللهجة العراقية هي القفز والدوران في الهواء، وهي مشابهة للحركة التي يؤديها السباح عند القفز من المنصة المرتفعة.

ويقول صابر "جمال أبو الدقلات معروف لدى جميع المتسولين، فقد ابتعد عن خط الدعاء والتوسل لكسب النقود لأنه بارع في الحركات البهلوانية ويمتاز بطوله الذي يصل إلى مترين".

وبحسب رواية زميله صابر، يقف "أبو الدقلات" يومياً وسط شارع الجمهورية وسط المحافظة ويصيح "وينهم أهل الدقلات والحركات؟ خمسة بألف"، والكثيرون يدفعون له ألف دينار ويقوم بتأدية حركات بهلوانية مقابل ذلك.

وعن النساء المتسولات، يشير صابر إلى أن "السوريات موجودات ولكنهن قليلات، إلا أن بعض المتسولات العراقيات لجأن إلى انتحال صفة اللاجئات السوريات من أجل كسب تعاطف الناس معهن بشكل أكبر".

تشخيص سهل وحل صعب

ويرى ناشط في مجال حقوق الإنسان أن الحد من ظاهرة التسول "أمر ضروري لأن الموضوع بالغ الخطورة"، فيما يعزو مجلس المحافظة سبب عدم القضاء على الظاهرة بشكل نهائي إلى "الوضع الخاص" لكركوك، لكنه يؤكد في الوقت ذاته أن هناك إجراءات متبعة أسهمت في التقليل من أعداد المتسولين.

ويقول الناشط عبد الرحمن علي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ظاهرة التسول من المواضيع المهمة وعلى إدارة ومجلس محافظة كركوك والأجهزة الأمنية متابعة هذا الملف لما فيه من مخاطر كثيرة أمنياً واجتماعياً"، مشدداً على ضرورة "منع ظاهرة التسول في ظل وجود مافيات وعصابات تستغل الأطفال والنساء حتى جنسياً".

بدورها، تقول رئيس لجنة حقوق الإنسان والمرأة والطفل في مجلس محافظة كركوك جوان حسن عارف، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس المحافظة يعمل منذ فترة للحد من ظاهرة التسول في المحافظة، ولكن بسبب الوضع الخاص لمحافظة كركوك لم نستطع إيجاد حل نهائي للموضوع".

وتعزو أسباب انتشار ظاهرة التسول إلى "سهولة دخول هؤلاء المتسولين إلى المحافظة قادمين من مناطق مختلفة من العراق".

وتشير عارف إلى أن "هناك متعهدين وشبكات"، مؤكدة أن "مجلس المحافظة قام بإجراءات عدة بالتعاون مع شرطة كركوك والقائممقامية تمثلت بتنفيذ حملة لملاحقتهم وإلقاء القبض على رؤساء الشبكات والمتعهدين الذين يستأجرون أطفالا ويجندونهم، وقد نجحت الحملة في تقليل أعداد المتسولين".

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:22

العراق مدعو إلى (جنيف2)

كشف نائب عراقي عن كتلة دولة القانون، أن الأخضر الإبراهيمي وجه دعوة رسمية إلى العراق لحضور مؤتمر (جنيف2) حول الأزمة السورية و ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد.

و أشار عضو البرلمان العراقي عن كتلة دولة القانون محمد العكيلي في حديث لـNNA، إلى أن المبعوث المشترك للأمم المتحدة و الجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، اجتمع خلال زيارته إلى بغداد أمس الإثنين مع كل من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، و نائبه حسين الشهرستاني و وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري.

و أضاف محمد العكيلي: "أن الأخضر الإبراهيمي وجه دعوة رسمية إلى العراق لحضور مؤتمر (جنيف2) حول الأزمة السورية و ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد".

و تطرق النائب العراقي عن كتلة دولة القانون إلى أن العراق كان سباقا إلى الدعوة لحل سياسي للأزمة السورية، و قدم مبادرة حول سبل حل الأزمة السورية إلى الإمم المتحدة.
--------------------------------------------------------
مروان – NNA/
ت: شاهين حسن

الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:22

جميل بايك: العملية انتهت

مركز الأخبار- قال جميل بايك الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني أنهم مستعدون لدخول تركيا من جديد ما لم تعمل أنقرة على احياء عملية السلام قريبا كما قال بايك "العملية انتهت. اما ان يقبلوا بمفاوضات عميقة ذات معنى مع الحركة الكردية واما ستحدث حرب اهلية في تركيا".

واتهم بايك تركيا بشن حرب بالوكالة على الكرد في روج افا وسوريا بدعمها للمقاتلين التابعين لتنظيم داعش  وقال لرويترز إن "حزب العمال الكردستاني من حقه الرد".

وجاءت تصريحات بايك في لقاء اجرتها معه وكالة رويترز يوم السبت بصدد التطورات الجارية في شمال كردستان وتركيا ومشروع الحل الديمقراطي والحياة الحرة الذي طرحه اوجلان وقال بايك "العملية انتهت. اما ان يقبلوا بمفاوضات عميقة ذات معنى مع الحركة الكردية واما ستحدث حرب اهلية في تركيا."

وأضاف انه في اطار الشروط على تركيا ان تحسن ظروف سجن اوجلان وتتعامل معه على اساس من الندية وتضمن ادخال تعديلات على الدستور وان تختار طرفا ثالثا للاشراف على اي خطوات اخرى في العملية".

وقال بايك "نحن الان نعد انفسنا لاعادة المجموعات المنسحبة الى شمال كردستان اذا لم تقبل الحكومة بشروطنا." وصرح بأن اتجاه العملية سيتضح خلال "الايام القادمة".

لكن العملية التي فقدت بالفعل بعض الزخم أحاطها المزيد من الشكوك هذا الشهر حين كشفت تركيا عن مجموعة اصلاحات وصفها بايك بأنها "فارغة".

وقال بايك متهما اردوغان باعطاء امال كاذبة "هذه المجموعة (من الاصلاحات) لا علاقة لها بالديمقراطية. العقلية لم تتغير."

واضاف بايك ان هذه الاصلاحات لم تصل الى حد اعطاء ضمانات دستورية للهوية والثقافة الكردية والسماح بحكم ذاتي أكبر والتعليم باللغة الكردية كما انها لم تمس قوانين مكافحة الارهاب التي وضعت الاف السجناء السياسيين خلف القضبان.

وأضاف "أسكتنا أصوات المدافع حتى تتحدث السياسة لكننا نرى الان ان السياسة في السجن."

وقال انه على الرغم من ان الجانب الكردي التزم بوقف اطلاق النار نقلت تركيا خط جبهة القتال الى روج افا.

ومضى قائلا "في وقت تساعد فيه الحكومة التركية جماعات عصابية وتشن حربا على شعب غرب كردستان...يحق للشعب الكردي ان ينقل القتال الى تركيا."

وسئل بايك عما اذا كان حزب العمال الكردستاني قد ارسل مقاتليه لدعم الكرد في غرب كردستان وسوريا او سيفكر في ذلك مستقبلا فقال ان الكرد هناك لا يحتاجون مساعدة.

وقال "لا نريد ان نرسلهم الى غرب كردستان. اذا أصرت الحكومة التركية على القتال فستكون كردستان الشمالية هي ساحة الحرب" واستطرد "هذا تطور خطير جدا."

وقال بايك ان حزب العمال الكردستاني ليس لديه تحفظات من حيث المبدأ على وجود علاقات طيبة بين كردستان العراق وانقرة ما دامت تقوم على "المساواة والحرية والديمقراطية."

واستطرد "أما العلاقات التي تقوم على النفط والغاز والاقتصاد.. فلا نرى ان مثل هذه العلاقات صحيحة وهي لا تخدم القضية الكردية."


firatnews
الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:19

خلافات كردية تعلق جلسة مجلس النواب العراقي


الملاسنات تتمحور حول قانون انتخاب مجالس محافظة كركوك

أربيل: «الشرق الأوسط»
وقعت يوم أمس ملاسنة بين نائبين كرديين أثناء مشاركتهما بجلسة مجلس النواب العراقي المكرسة لقراءة نص قانون الانتخابات المتعلق بمحافظة كركوك، ما أدى برئاسة الجلسة إلى تعليقها لأكثر من ساعة لاحتواء الموقف الذي تفجر بين رئيس اللجنة القانونية عن كتلة التحالف الكردستاني خالد شواني، ورئيس كتلة حركة التغيير لطيف الشيخ مصطفى.

وفي اتصال مع المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد طيب أعرب لـ«الشرق الأوسط» عن أسفه لحدوث الملاسنة بين النائبين الكرديين، وامتنع عن الإدلاء بأي تصريحات حول الحادث، مشيرا إلى أن هناك اتفاقا حصل داخل الكتل الكردية بعدم إثارة هذا الموضوع إعلاميا لضمان عدم تضخيمه، ونحن نلتزم بهذا الاتفاق. لكن نائبا كرديا طلب عدم ذكر اسمه أكد لـ«الشرق الأوسط» أن أصل الخلاف بين الكتل الكردستانية (التحالف الكردستاني وحركة التغيير) تتمحور حول قانون انتخابات مجالس محافظة كركوك وأضاف «بشكل أدق أستطيع القول بأن الخلاف ليس بين الكتل بحد ذاتها بقدر ما هو بين أعضاء محدودين من تلك الكتل، فهناك نواب يعارضون إصدار قانون خاص بانتخابات مجالس كركوك، وهناك آخرون يرون ضرورة إصداره، والمشكلة أن الانتخابات لم تجر بمحافظة كركوك لدورتين سابقتين، وعليه فإن الأمر الملح والضروري حاليا هو تنظيمها للدورة القادمة، ولكن هناك نوابا عربا وتركمان بالمحافظة يطالبون بسن قانون خاص بانتخابات مجالس محافظة كركوك، ولكن هناك نوابا آخرين يرفضون ذلك على اعتبار أن كركوك محافظة عراقية لا تختلف عن غيرها ويفترض أن تجري الانتخابات فيها وفقا لقانون مجالس المحافظات العراقية، ولا يحق لكركوك أن تتمتع بوضعية خاصة أو تشذ عن القاعدة العامة، ويرى هؤلاء أن إصدار أي قانون خاص بمحافظة كركوك من شأنه أن يدرج فيه جملة من البنود والمواد التي تتعارض مع المصلحة الكردية، ولذلك لا داعي لفتح هذه الأبواب الخلافية». وحول الخلاف بين النائبين الكرديين قال المصدر: «أصل الخلاف يعود إلى مداخلة أحد النواب التركمان أثناء القراءة الأولية لقانون الانتخابات، حيث إنه طلب عدم الاستعجال بالقراءة وهذا ما أيده رئيس كتلة التغيير، ولكن رئيس اللجنة القانونية النائب خالد شواني أصر على إتمام القراءة، وحدث تلاسن بينهما ما أدى برئاسة المجلس إلى تعليق الجلسة». وأضاف «رغم أن الخلاف لم يكن كبيرا بهذا الصدد، لكن خلفية الخلافات بين الكتلتين تسببت بحدوث الملاسنة، وعلى كل حال تمت المصالحة بينهما بجهود أعضاء الكتلتين».

وفي سياق متعلق بقانون الانتخابات المعروض حاليا على البرلمان دعا الاتحاد الديمقراطي الكردي الفيلي إلى تخصيص خمسة مقاعد (كوتة) للمكون، وقال في بيان تسلمت «الشرق الأوسط» نصه «تشير الأخبار الواردة من أروقة مجلس النواب العراقي إلى وجود تأييد لدى الكتل البرلمانية المختلفة وأعضاء المجلس لحصول المكون العراقي الكردي الفيلي على حقه المشروع في أن يكون له تمثيل في مجلس النواب العراقي حسب نظام الكوتة. لذا يتطلع الاتحاد الديمقراطي الكردي الفيلي والكرد الفيلية عموما إلى أن يكون عدد مقاعد الكوتة للكرد الفيلية عادلا ومتناسبا مع عددهم السكاني سواء القاطنون منهم في العراق أو المبعدون عنه قسرا من قبل النظام السابق». وأضاف البيان أن «المعاناة الهائلة والخسائر الاقتصادية الجسيمة التي تكبدها هذا المكون يدعو للتعامل معهم بعدل وإنصاف، ويبرر تماما منحهم الحد الأدنى من استحقاقهم المشروع الذي هو على الأقل خمسة مقاعد كوتة، مع أنهم يستحقون أكثر من ذلك، لأنهم يشكلون ستة في المائة من مجموع نفوس العراق (مليونين من 31 مليونا) أي أنهم يستحقون 20 مقعدا من مقاعد مجلس النواب التي ستزاد إلى 340 مقعدا». وطالب الاتحاد الكردي الفيلي كل الكتل البرلمانية وجميع أعضاء مجلس النواب العراقي أن يعدلوا ويؤيدوا مطلب الكرد الفيلية المشروع والعادل بتخصيص ما لا يقل عن خمسة مقاعد كوتة لهم في مجلس النواب.

مصدر في حزب الاتحاد الوطني: لن نتخلى عن زعامته

مسعود بارزاني و جلال طالباني

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
ثلاثة أحداث تزامنت معا أثارت تكهنات حول صحة الرئيس العراقي المريض جلال طالباني، وأعادت الجدل حول وضعه الصحي وارتباطه بمصير حزبه الذي يعاني من أزمة قيادية لافتة، بعيد الهزيمة المرة التي لحقت به في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وكذلك بمصير التغييرات المرتقبة على مستوى القيادة العليا للحزب، لسد الفراغ الناجم عن غياب طالباني الراقد في أحد المستشفيات الألمانية منذ أكثر من 10 أشهر. أضف إليها ما أثاره رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مؤخرا عن عدم صوابية إبقاء منصب رئاسة الدولة فارغا، بسبب عدم معرفة مصير الرئيس العراقي.

والأحداث الثلاثة التي تزامنت يوم أمس هي تصريح أدلى به المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني آزاد جندياني، حيث أكد في لقاء صحافي «تمسك قيادة حزبه بزعامة طالباني طالما كان حيا»، قاطعا أنه «لا حديث عن منصب الأمين العام والبديل عنه في الوقت الحالي»، مشددا على عدم ملائمة صيغة الرئاسة الثنائية (التشاركية) بالنسبة للاتحاد الوطني.

وفي السياق ذاته، كشفت صحيفة «هاولاتي» الكردية المستقلة عن وثيقة نشرت بموقع «ويكيليكس» في الأول من شهر سبتمبر (أيلول) من عام 2011، ومضمونها يدور حول حديث دار بين رئيس حكومة الإقليم الحالية نيجيرفان بارزاني، والمستشار السياسي للسفارة الأميركية لدى العراق في ذلك الوقت توماس كراتيشسكي، يعرب خلاله بارزاني عن قلق حزبه من ازدياد التدخلات الإيرانية في المناطق التابعة لنفوذ حزب طالباني بمحافظة السليمانية، في حال وفاة أو عجز طالباني عن القيام بمهامه.

وتشير الوثيقة، نقلا عن نيجيرفان بارزاني، قوله للمستشار الأميركي إن وفاة طالباني أو عجزه سيخلق حالة من الفوضى والإرباك سيؤديان إلى إعطاء فرصة لإيران لتزيد من تدخلاتها بشؤون الاتحاد الوطني، في منطقة السليمانية، مشيرا إلى أن «أعضاء حزب بارزاني أحرص على الدعاء لبقاء طالباني من أعضاء حزبه، درءا للأخطار التي قد تنجم عن غيابه».

وفي سياق متصل، أعلن ناشر مذكرات الرئيس العراقي الكاتب الإيراني عرفان قانع فرد عن صدور الطبعة الأولى من المذكرات السياسية للرئيس العراقي جلال طالباني، التي توثق لمسيرة حياته السياسية للفترة من 1933 - 1966، وهي المذكرات التي تقع في 5500 صفحة، وتم طبعها في بيروت، وصدرت باللغتين العربية والكردية.

الأحداث الثلاثة التي تزامنت معا، أثارت الشكوك لدى «الشرق الأوسط» حول وجود تطورات بصحة الرئيس العراقي، ولذلك اتصلت بمصدر قيادي مقرب منه، وسألته عن تزامن تلك الأحداث وما تردد قبل أسبوعين من احتمال وفاة الرئيس. وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه: «تزامن الأحداث الثلاثة جاء بالصدفة المحضة، فمذكرات الرئيس كانت جاهزة للطبع، وكان متوقعا صدورها قبل أكثر من شهرين، لكن أسبابا فنية استدعت التأجيل إلى الآن. أما تصريحات المتحدث باسم المكتب السياسي، فهي بدورها تأكيد على مواقف سابقة لقيادة الحزب بعدم التخلي عن زعامة طالباني، والسير على نهجه، وانتظار عودته سالما من رحلته العلاجية، وبالمناسبة، أود أن أشير إلى أن هناك حالات مشابهة لوضع الرئيس طالباني شفيت تماما، على سبيل المثال، إحدى شقيقات نائب الرئيس العراقي السابق الدكتور عادل عبد المهدي عانت من نفس وضعية الرئيس طالباني لكنها شفيت وعاشت لـ11 سنة أخرى، وهذا ما نأمله وندعوه للرئيس. أما فيما يتعلق بتصريحات ومخاوف السيد نيجيرفان بارزاني، فهذا هو الواقع، هناك فعلا مخاوف من استغلال إيران لوضع الاتحاد الوطني، في حال غياب الرئيس بوفاته، لا سمح الله».

ونوه المصدر بالضريبة التي دفعها الاتحاد الوطني بسبب غياب طالباني عن المشهد السياسي بكردستان والعراق، وقال: «بالنسبة للعراق، غاب الرجل الحكيم الذي كان باستطاعته أن يجمع الكل على طاولة واحدة، وكان مقر الرئيس عامرا دوما بالخصوم والفرقاء السياسيين الذين كانوا يؤجلون خلافاتهم، ويسعون لحلها على مائدة الرئيس، وكان هو الأمل لوحدة العراق، وها أنتم ترون الآن الوضع السياسي العراقي إلى أين سار بغيابه. أما بالنسبة لكردستان، فقد كان غيابه الأكثر تأثيرا، خاصة على مستوى حزبه، فلو كان موجودا بيننا لما حصلت الأزمة الحالية بالقيادة، وكذلك لم نكن نتوقع الهزيمة الانتخابية بحضوره بيننا، هذا بالإضافة إلى مواقف الحزب المتخبطة في الفترة الأخيرة، التي نجمت عن غياب طالباني، مثل الموقف من اتفاقية دباشان مع حركة التغيير المعارضة، وتمديد ولاية الرئيس مسعود بارزاني، الذي أثار موجة من التذمر داخل قواعد الاتحاد الوطني، وغيرها من الإخفاقات التي أشار إليها متحدث المكتب السياسي أول من أمس، الذي قال بصراحة إنه كان هناك كثير من القرارات والمواقف من المجلس القيادي للحزب فشل المكتب السياسي في الالتزام بها».

وحول رؤيته لمستقبل الاتحاد الوطني، في حال طال غياب طالباني، وخصوصا مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الحزبي الرابع، وما إذا كان سيجري حسم موضوع رئاسة الحزب، قال المصدر: «لا أعتقد أن تكون هناك تغييرات جذرية، صحيح أن هناك ضغوطا كبيرة من القواعد والكوادر بضرورة إقصاء أو إعفاء عدد من القيادات الحالية على مستوى المكتب السياسي والمجلس القيادي، وقد يحصل ذلك، لكني أعتقد أن الصراعات والتكتلات ستبقى، رغم أن هناك دعوات قاعدية بحسمها لضمان وحدة التنظيم الحزبي، وبالنسبة لموضوع الرئاسة، أعتقد أنه لا أحد يجرؤ على طرحه أو الخوض فيه في المرحلة المقبلة، طالما أن الرئيس طالباني ما زال على قيد الحياة».

رئيس الأركان العراقي يزور نينوى لوقف تمدد «القاعدة» في الموصل

«داعش» تجبر الحكومتين المركزية والمحلية على فتح صفحة جديدة من التعاون الأمني

جندي عراقي يقف أمام أحد المنازل التي تعرضت للتفجير غرب الفلوجة في 21 أكتوبر الماضي ( أ ف ب )

بغداد: حمزة مصطفى  الشرق الاوسط
بحث رئيس أركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري، مع محافظ نينوى أثيل النجيفي، وقيادة العمليات العسكرية هناك، سبل مواجهة الخطر المتنامي لتنظيم القاعدة، لا سيما بعد إعلان «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) بدء عمليات نوعية في المحافظات الغربية.

وقال مسؤول أمني رفيع المستوى في محافظة نينوى طالبا عدم الإشارة إلى اسمه، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللقاء الذي جمع محافظ نينوى أثيل النجيفي والقادة العسكريين والأمنيين هناك كان صريحا ومباشرا، وقد تم خلاله بدء صفحة جديدة بين الطرفين». وقال المسؤول الأمني إن «الاجتماع انتهى إلى خارطة طريق في كيفية التنسيق المشترك بين الحكومة المحلية من جهة والحكومة الاتحادية من جهة أخرى، من خلال قيادة عمليات نينوى والأجهزة الأمنية، حيث إن عدم التنسيق وتضارب الصلاحيات وتقاطعها هو الذي مكن تنظيم القاعدة من التمدد في بعض مناطق نينوى لا سيما جنوب الموصل». وأضاف أن «الأوضاع في الموصل قد لا تختلف عن الأوضاع في محافظات أخرى، لكننا نلاحظ أن هناك تركيزا على المحافظة، وهو أمر له أسبابه التي تتعلق بالمتغيرات في الوضع السوري». وتوقع المسؤول الأمني أن «يتم فتح صفحة جديدة من التعاون والتنسيق، لأن الإرهاب يستهدف الجميع، وهو ما يتطلب موقفا موحدا لمواجهته».

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي، بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة، قد ترأس قبل يومين اجتماعا لخلية الأزمة لمواجهة التداعيات الأمنية الخطيرة في البلاد لا سيما بعد الضربات التي وجها تنظيم القاعدة المعروف بـ«داعش»، في مناطق مختلفة من العراق، كانت آخرها عملية راوة وعملية الفلوجة غرب العراق.

وكانت القوات الأمنية في مدينة الموصل فرضت أمس الثلاثاء حظرا للتجوال على المركبات والأشخاص في كل أرجاء المدينة، من دون «بيان الأسباب». وكان زيباري عقد فور وصوله الموصل اجتماعا مغلقا مع محافظ نينوى أثيل النجيفي والقادة الأمنيين ومسؤولين في الحكومة المحلية، لمناقشة الوضع الأمني.

وفي سياق متصل، فقد حمل رئيس مجلس أبناء العراق الشيخ محمد الهايس قادة التظاهرات في المحافظات الغربية، لا سيما محافظة الأنبار، مسؤولية التردي الأمني. وقال الهايس في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «(القاعدة) عادت بالفعل إلى محافظة الأنبار، وامتدت إلى محافظات أخرى ومنها الموصل وليس العكس كما يشار من أن (القاعدة) امتدت من الموصل أولا»، مشيرا إلى أن «الذي فتح الأبواب أمام (القاعدة) أولا هي ساحات وخيم الاعتصام في محافظة الأنبار التي يقف خلفها قادة سياسيون لهم أهداف أخرى غير تلك التي تظهر في وسائل الإعلام والتي تتمثل في الدعوة لتحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين». وأضاف الهايس «إننا قلنا منذ البداية إن هذه المظاهرات والاعتصامات لا علاقة لها بأي نوع من المطالب، سواء كانت مشروعة أو غير مشروعة، بل لها هدف مركزي واحد وهو تسهيل مهمة (القاعدة) في المناطق الغربية».

وأوضح الهايس أن «مجلس أبناء العراق ومن خلال تنسيقه مع الحكومة المركزية والقيادات العسكرية يعرف جيدا أين يوجد هؤلاء، حيث إن بعضهم يوجد في ساحات الاعتصام والخيام حيث تجري الاجتماعات وعمليات التنسيق، وأن ذلك موثق من خلال معلومات واعترافات لمن ألقي القبض عليهم». واعتبر أن «عمليات التصعيد الطائفي مقصودة وذلك لجهة أن يتم تسهيل مهمة تنظيم القاعدة أولا تحت ذريعة حماية أهل السنة، بينما نجد الآن ما يحصل من اغتيالات في الموصل واقتحامات لمبان حكومية في راوة والفلوجة، فضلا عن استمرار التصفيات بين أبناء السنة، مما يعني أن (القاعدة) الآن تقاتل أهل السنة وتقتل أبناءهم على مرأى ومسمع من يسهل عملياتهم من السياسيين الطائفيين وبعض شيوخ العشائر ممن ضربت مصالحهم مع الحكومة بعد أن كانوا من أعز أصدقائها في الماضي».


كيري لا يرى تحسنا في موقف إيران.. والائتلاف لم يحسم المشاركة في «جنيف 2» * الجربا: سنجازف بمصداقيتنا إذا استسلمنا للضغوط

صورة تجمع وزراء خارجية الدول المشاركة في اجتماع لندن التحضيري لمؤتمر جنيف 2 (إ.ب.أ)

لندن: مينا العريبي
نجح اجتماع «لندن 11» لوزراء خارجية الدول الإحدى عشرة الأساسية في مجموعة أصدقاء الشعب السوري في إصدار موقف موحد تجاه العملية السياسية لحل الأزمة السورية، والتي ترتكز على عقد مؤتمر «جنيف 2» خلال الأسابيع المقبلة.

وبينما أصدرت المجموعة بيانا مشتركا وضح خارطة طريق لإنجاح العملية السياسية، تتضمن المطالبة بإجراءات لبناء الثقة تشمل إطلاق المعتقلين «بشكل عشوائي»، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية، فإن المجموعة لم تستطع الخروج بموافقة من الائتلاف الوطني السوري المعارض على المشاركة في «جنيف 2». وحضر رئيس الائتلاف أحمد الجربا اجتماع أمس في لندن ليعلن رفض الائتلاف المشاركة «على مسرح (الرئيس السوري بشار) الأسد»، مطالبا بإجراءات معينة تضمن مصداقية «جنيف 2». ورفض الجربا الخضوع للضغوط الدولية قائلا «سنجازف بمصداقيتنا اذا استسلمنا لها».

ولفت الجربا إلى أن اجتماع الهيئة العامة للائتلاف بداية الشهر المقبل سيحدد إذا ما كانت المعارضة ستشارك أم لا في «جنيف 2»، الذي لم يعلن موعد عقده رسميا بعد.

وأكدت الدول الإحدى عشرة المشاركة في المؤتمر، والتي تشمل السعودية وقطر والإمارات ومصر والأردن والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا بالإضافة إلى المملكة المتحدة، في بيانها، أن الأسد لن يكون جزءا من أي حكومة انتقالية مستقبلية، بل إنه بعد تشكيل الحكومة بناء على آلية «جنيف 2» فإن «الأسد والمقربين منه ممن تلطخت أياديهم بالدماء لن يكون لهم دور في سوريا».

ومن جهة أخرى، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه لم يبحث القضية السورية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف عندما التقيا في نيويورك الشهر الماضي، موضحا في رد على سؤال لـ«الشرق الأوسط» أنه منذ ذلك الوقت «لم نر تغييرا من إيران أزاء سوريا.. وهذا أمر سيكون مرحبا به ومهما جدا لتظهر طهران حسن نيتها لحل القضايا الإقليمية».

alsharqalawsat

الانتخابات كنتيجة مُعلنة تختصرُ في ارقام وأسماء الفائزين، هي انعكاس طبيعي لمجمل السياسات الاقتصادية والتفاعلات الاجتماعية التي تشهدها كردستان من عقدين بعد انتفاضة عام 1991، التي نجم عنها انسحاب الادارة المركزية للدولة في العهد الدكتاتوري، وتشكيل إدارة ثورية مؤقتة من المعارضة اجمعت احزابها على خوض الانتخابات في ايار عام 1992، ليبدأ عهداً جديداً في مسار الشعب الكردي يضعُ حداً لمسار الثورة والقوى السياسية لصالح حكومة محلية اقليمية وبرلمان يجمعُ بين احزاب ومنظمات قومية ويسارية وإسلامية بالإضافة الى التركمان والكلدو / آشور/ السريان، بتشجيع من قبل اوساط دولية وإقليمية وفرت الحماية للتجربة الناشئة في كردستان لحين سقوط وزوال الدكتاتورية عام 2003 حيث بدأ العهد الجديد في العراق.

عهد تمثل بتحول الاحزاب الكردية الثورية الى سلطة حاكمة في الإقليم لعب فيها الحزبان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني على امتداد العقدين الأولين الدور الرئيسي في احتكار السلطة، وتقاسما المشاركة المركزية في بغداد ، والاتفاق على تحاصُصْ واردات الإقليم من المركز في اطار ادارتين.

ـ الاولى في السليمانية و اربيل يتحكم بها الاتحاد الوطني.

ـ والثانية في دهوك ينفرد فيها الديمقراطي.

قبل ان يتحول مسار الحدث عام 1996 لصالح الديمقراطي، الذي تمكن بتنسيق مع الحكومة المركزية من دخول اربيل والاستحواذ على العاصمة، ليبدأ بعدها مشوار المشاركة والمناصفة السياسية والحكومية والمالية بين الحزبين مترافقاً مع نهج السيطرة والهيمنة على الاقتصاد والواردات وحركة التجارة ورأس المال والعقارات ناهيك عن الحكومة والدولة والمؤسسات التي بدأ يستحكمُ فيها كل طرف لصالح مؤيديه وأعضائه من مؤازرين ومنافقين وانتهازيين تجمعوا حول الحزبين بحثاً عن لقمة العيش أو وظيفة لقاء التفافهم وتأييدهم للحزب وسياساته.

دون أن نغفل تأثير البنية العشائرية وحالة الخراب الناجمة من سياسات العهد الدكتاتوري المقبور في اندفاع الكثير من المواطنين للانجرار الى فلك الحزبين المنتفخين اللذان استطاب لهم الجو ولقبا بالكبيرين المتحكمين بأوضاع كردستان.

بحكم كون السياسة امتداداً مكثفاً للاقتصاد فإن ما جرى من تحولات اقتصادية واجتماعية في العقدين الأخيرين في زمن المناصفة بين الحزبين قد انعكس في الانتخابات الاخيرة لتسفرَ عن متغيرات صادمة للبعض، تبدو من الوهلة الاولى كأنها حقائق جوهرية بحكم النظرة السطحية للحدث والرضوخ لنتائج الانتخابات في هذه المرحلة التي تشهد تحولات خطيرة ينبغي عدم التوقف عند مظهرها فقط ، لأن الظاهر منها للسطح من نتائج لا يساعد على ادراك المخفي منها. بالذات ما يتعلق بجوهر العمل السياسي والتوجه الاقتصادي والغوص في بنية التحولات الاجتماعية التي طالت المؤسسات الاجتماعية المدنية في المقدمة منها بنية الاحزاب الحاكمة التي تمر هي الاخرى بجملة متغيرات تمثلت بـ :

1ـ تحولها من احزاب للثورة الى احزاب سلطة تشهدُ حالة انعطاف يتجسد في نقاوة الثائر وفساد رجل السلطة بحكم كونها " أي السلطة " مفسدة كما وصفها ابن خلدون.

2ـ وضعت المعادلة الجديدة الاحزاب وهنا تحديداً الحزبين الرئيسين امام امتحان سياسي واجتماعي يفترض نجاحهم في تقديم الخدمات للمواطنين وتعويضهم لما لحق بهم من خسائر في العهد الدكتاتوري وتجاوز ما خلفه من خراب ودمار في بنية المجتمع الكردي اشترك فيه العديد من رؤساء العشائر و الجحوش والمتخاذلين في صفوف الاحزاب الذين تواطئوا و تماهوا مع نهج الدكتاتورية في ذلك العهد الدموي ..

بجردة حساب وتأمل لما رافق هذه الانتخابات من نتائج يبدو لي وبحكم معرفتي بالخارطة السياسية الكردية، ان الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات هو الحزب الديمقراطي الكردستاني .. الحزب " الفائز "بالنتيجة المعلنة من لدن المفوضية العليا للانتخابات بـ 38 مقعداً حصل عليها بعد أن:.

1ـ خسر كوادره المعروفين من جيل الثوار الذين واكبوا الثورة من امثال سلام برواري المثقف والمكافح الذي قاد الفرع الاول في مرحلة الكفاح المسلح لفترة من الزمن إذ دخل الانتخابات ولم يفوز، فاز الذين انحدروا من صفوف العشائر والعاملين مؤسسات القمع والجحوش في قائمة الحزب الديمقراطي.

تأتي خسارة سلام البرواري في سياق سلسلة اخفاقات تتواصل حلقاتها مع الانتخابات تمثلت بخسارة سابقة لكادر آخر من جيل ثوار الفرع الأول في بهدينان في انتخابات سابقة حيث لاقى المرشح الاول في قائمة الديمقراطي فرج مرزا نفس النتيجة ولم يتمكن من الفوز حينها.

في الوقت الذي وصل مستشاراً للجحوش يدعى حسين الحريري الى اللجنة المركزية في المؤتمر الأخير للحزب ومن ثم لعضوية المكتب السياسي لاحقاً في سابقة تشكل منعطفاً في بنية وتكوين الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يشهدُ تحولا لصالح الفئات الطفيلية الناشئة التي بدأت تتمركز حوله وتمتدُ فيه مشكلة اخطبوطاً اجتماعياً طفيلياً ينمو في احشاء الحزب ليحوله الى بؤرة منتفخة متعفنة تجمع التناقضات في بودقة حزب الثورة والسلطة والحكومة والبرلمان المندمج مع مؤسسة العشيرة والفساد .

هي الخسارة الاكبر للديمقراطي الكردستاني المنتشي بفوزه في انتخابات جعلت من خصمه الاتحاد الوطني الكردستاني الطرف الثالث في معادلة التوازنات. بالتالي ستكون المواجهة اللاحقة اصعب و اكثر تعقيداً خاصة وان الانتخابات اسفرت عن :..

2ـ ليس خصماً وحيداً ومنافساً ثانياً ، بل ثلاثة خصوم أقوياء جعلت من حركة التغيير / كوران المعادلة الأقوى كخصم سياسي جديد منفتح اجتماعياً وفكرياً يتبنى مفاهيم يسارية علمانية بالرغم من كل المآخذ على نهجهم بحكم انحدارهم وانشقاقهم من صفوف الاتحاد المنافس التقليدي للديمقراطي لكنهم، أي الـ كوران يمثلون توجهات تقدمية ويتطلعون الى اهداف تتمحور حول بناء الدولة المدنية وتوفير الخدمات ورفض البنية العشائرية ومكافحة الفساد.

3ـ اما الخصم الآخر المتمثل بالقوى الاسلامية في كردستان بتركيبته المكونة من الاتحاد الاسلامي الـ يككرتو والجماعة الاسلامية والحركة الاسلامية. فيشكل حسب تصورات الحزب الديمقراطي الكردستاني الفئة الأخطر بحكم تبنيه لمفاهيم الدولة الاسلامية وامتداده داخل العراق وخارجه المستعد للتنسيق مع قوى القاعدة عند الضرورة والمدعوم من اكثر من جهة دولية و اقليمية.

والمدقق في سياسة ومواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني يلاحظ بوضوح ميله لمهادنة قوى الاسلام السياسي ونهجهم المريع في كردستان في الوقت الذي بدأت الميول الاسلامية تغزوه من داخل تنظيماته وتحتل مواقع مهمة في قوام تشكيلته الانتخابية الفائزة حيث تقدم الستة مرشحين الذين يمثلون قوى العشائر من ذوي التوجهات الدينية ونالوا اعلى الاصوات في القائمة على حساب ومواقع الثوار وكوادر الحزب الذين تراجع دورهم داخل الحزب الى حد باتوا لا يجرؤون خوض اية انتخابات حزبية او برلمانية لاحقة امام الزحف العشائري وشيوع مظاهر التدين الذي بدأ يفرز المتشددين في ميولهم الدينية ليس في المجتمع فقط بل داخل صفوف الحزب ايضاً.

4ـ ان فوز الديمقراطي الكردستاني في هذه الانتخابات سيضعه امام استحقاقات وخيارات كبيرة ، يصعب تلبيتها في ضل تفشي الفساد وميول الاستحواذ على السلطة ورأس المال وسياسة الاعتماد على العشائر وتجميع المرتزقة والانتهازيين في الاستقطاب السياسي/ الاجتماعي الراهن الذي شكل غطاءً لحماية المجرمين والقتلة الذين تلطخت اياديهم بدماء الابرياء في كردستان وساهموا في تدمير القرى والمدن في حملة الانفال الاجرامية.

5ـ وفي سياق الانتخابات و نتائجها يبدو الأمر على صعيد المكونات الاجتماعية الكردية اكثر تعقيداً فيما يتعلق بالمناطق التي تخضع للحكومة المركزية سواء في كركوك ام الموصل ومناطق ديالى التي يتواجد فيها الشبك والايزيديين والفيليين الذين اختفوا من خارطة الانتخابات الكردستانية وتلاشى وجودهم فقد يئسوا من سياسة المخادعة والإذلال التي الحقت بهم خسائر فادحة وباتوا يتطلعون للبديل الآخر المستقل عن الديمقراطي الكردستاني ولا يستثنى من بين التوجه اعضاء وجمهور الحزب الديمقراطي نفسه الذين رفعوا الصوت عالياً بعد سنوات من التذمر والمماطلة إذ شهدت المواقع الالكترونية العديد من المقالات النقدية اللاذعة من لدن بيشمركة وكوادر الديمقراطي احتوت لأول مرة ليس نقداً سياسياً للأخطاء فقط ، بل ما يمكن وصفه برسائل احتجاج ورفض من الممكن أن تتفاعل لتتحول الى حالة تمرد تتجاوز المواقف الفردية الى اتجاه فعل جماعي منتظر .

خاصة وان ردود الفعل الديناميكية التي اعقبت اعلان النتائج من قبل قيادة الاتحاد ذاتها عن تراجعهم وخسارتهم، وإسراعها للاعتراف بالنتائج والإقرار بالأخطاء السياسية والسعي لمراجعة وتقييم الاوضاع برؤية نقدية صريحة وشاملة لا تخلو من الجرأة، ترافقت مع توجهات ومساعي جادة لتشخيص ومعالجة الاسباب والعوائق التي تعترض المنجزات والتعهدات البرنامجية التي لها علاقة بالأوضاع السائدة في كردستان من جراء سياسة المناصفة والتحالف الاستراتيجي بين الحزبين وتمديد فترة الرئاسة لمسعود بارزاني وانغماس قادة الاتحاد وكوادره في الاعمال التجارية وجمع الاموال وغيرها من الامور التي بدأ يطرحها كوادر في قيادة الاتحاد نفسه قبل غيرهم ويتميز من بينهم في تشخيصاته ومواقفه المعلنة عادل مراد المسؤول الاول للمجلس المركزي للاتحاد .

هذه الانتقادات والتوجهات الدراماتيكية في جوهرها تشكل نقداً للطرف الآخر الفائز الديمقراطي الكردستاني وتطال وجوده وتوجهاته في العمق بحكم تتطابق اوضاعه مع ما جرى في صفوف الاتحاد وجعلته يتراجع الى الخلف لصالح قوى جديدة ناشئة تعكس مصالح الشرائح الأوسع من كادحي كردستان.

لهذا نقول وننبه .. انّ هذه الانتخابات قد افرزت فائزاً في الحسابات الشكلية للنتائج .. لكنه في الجوهر من الأمر هو ذاته الخاسر الأكبر فيها ..

مرحى للديمقراطية حتى لو خلقت اشكالاً في نتائجها لا يفصلُ بين فائز وخاسرٍ في زمن التزوير الديمقراطي الذي ساهم بفعالية في هذه الانتخابات ..

ـــــــــــــــــــ

صباح كنجي

اكتوبر 2013

الأوضاع في العراق وخاصة في الانبار وبغداد والموصل وكذلك في كركوك ,تسير نحو الأسوأ..وسببها الاول والاخير ,تبؤ الجهلة والغير مهنين وزارة الداخلية  بدرجة ا الاولى .ولقد تم تقسيم الوكالات والمديريات والاقسام بطريقة المحاصصة  المذهبية او المرجعيات الشيعية ؟؟وحتى الطوابق في الوزارة تم تقسيمها حسب الاحزاب ؟؟ومثال على ذلك ؟؟
1-الطابق الاول والثاني للوزير
2-الطابق الثالث والرابع لامبراطورية   عدنان الاسدي
3-الطابق االخامس لاحمد االخفاجي
4-الطابق السادس لحماية المنشئات الحيوية-وتم اخراجه خارج الوزارة بامر من عدنان الاسدي-
5-الطابق السابع لحسين علي كمال
6-الطابق الثامن عقيل ا لطريحي المفتش العام
7-الطابق التاسع  الامن وكان المسؤول  احمد ابو الرغيف
8-الطابق العاشر للتدريب
9- الطابق حادي عشر للمشرفين الامريكان
10-الطوابق السفلى الارضي رجال الامن والحمايات وكان مسؤول عنها عدنان الاسدي

ومن كان يعمل ضمن الطابق المعني .منتميا  حزبيا  للوكيل  مذهبيا وحزبيا (لذلك كان هناك دخلاء على تلك الاحزاب وانتهازين ),وبما كان الجميع الوكلاء والمدراء وحتى الوزير ,غير مهني وليس لهم تجربة في الوزارة ,,اصبح العمل ضمن الاهواء والكيفي ,ودخل عناصر من البعث والقاعدة متلبسين بثوب المذهبية والمرجعيات ,,وكان هناك عناصر ولازالت تعمل قادمة من الجنوب  هربا من غضب الاهالي لاعمال الاجرامية في عهد صدام وستقرت في الوزارة ولعبت دور فيفرق تسد  وابعاد العناصر الشريفة ؟؟ومثال على ذلك ..احمد الخفاجي لم يكن مهنيا وكان توابا ,دخل على خط قوات البدر وهو اسير ,لذلك لم يتحمل المسؤولية وعتمد على عناصر من ضباط البعث ولازال لحد الان في وكالة المعلومات ..ومعه اللواء الركن عباس ؟؟رغم اصدار الحكم عليه بتهمةزيارة قبر صدام وقرااءة  صورة الفاتحة وفائا منه لنظام.كيف يكون هذا الشخص مخلصا للمواطن العراقي الذي ازاحة صدام واركانه ؟؟والعجيب انه سامرائي يدعي انه من الناصرية وشيعي ؟؟وكذلك احمد  ابو الرغيف الجميع يعلم من هو وكيف كان مع اخوته من عناصر البعث القذرين ..؟؟وكيف كانوا يتعاملون مع الجماهير ؟؟واخلاصهم لصدام ؟؟سبحان الله انقلبوا بين ليلة وضحها ,هم من المرجعية ومخلصين لال البيت .وتبوؤ مناصب جميعهم دون استثناء ؟؟والحديث عن حسين علي كمال حدث فلا حرج ؟؟اعتمد منذ اللحظة الاولى على  عناصر المخابرات العراقية والاستخبارات العراقية وفدائيوا صدام ؟؟وكان مدير المكتب من الرمادي  ومن المخابرات العراقية ,وتم تصفيته من قبل ابناء الشهداء ؟؟حسين علي كمال لم يكن مهنيا ولم يكن ممارسا لمهنة وزارة الداخلية ؟؟ولم يكن عسكريا ؟؟مجرد محاصصة وتم اختياره من قبل مسعود البرزاني  لانه عنصر من عناصر البارستن وهذا يكفي لبقائه لحد الان . بمنصب زكيل الوزارة لشؤون الساندة بدلا احمد الخفاجي (اعداد بدل )ة ؟؟والحديث عن عدنان الاسدي ملىء بنكات والضحك ,القدر و حزب الدعوة جعله الناهي والامر في وزارة الداخلية منذ سنة 2003 ولحد هذه اللحظة  وكان مصور شعاعي ؟هو  الان الوزير وكل من تولى الوزارة كان يعمل تحت امرته ؟؟باستثناء سمير الصميدعي ؟؟عدنان الاسدي  الشخصية الهزيلة وضعيف النفس و,منذ البداية كان تحت امرته قتلة ومجرمين بقيادة ابو مظهر ,,ومدير مكتبه عدي ,,وهو ابن احدى المموسات  التي تمارس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واصبح الان برتبة اللواء وعدنان يحاول  ترقيته الى الفريق ورفع كتاب الى مجلس الوزراء والقائد العام ليصبح الفريق عدي ..اكراما للوالدة ؟؟وهناك من يستحق وخاصة عناصر من القومية الكوردية ومن مذهب السني ,توقف ترقيتهم بحجة عدم وجود ملاك ,,عدنان الاسدي مذهبي النزعة .طائفي النفس ,جاءة حافي اصبح الملونير او بالاحرى مليار دير ؟؟وتزوج امرأة وطلق بنت عمه ؟؟عدنان مجرم بحق الشعب العراقي وجميع الانفجارات متهم ومخطط لها ؟في سبيل البقاء ,,هل يجوز يا نوري المالكي بقاء الوكلاء والمدراء لمدة عشرة سنوات ؟؟والعجيب لحد الان ينقل ويبعد ويحيل على التقاعد  عدنان  الاسدي دون قيم ,وباستشارة جهان بابان ..ويعتبر جهان بابان المجرم الاول في اخفاء الحقائق ودس سمومه على الاخرين ..رغم بلوغه السن السبعين لا زال في الداخلية ..لاتمام عملية الانتكاسة للوزارة ؟؟ ؟؟؟؟اجهزة كشف المتفجرات الفاشلة ,اتفاق  بين عدنان الاسدي واحمد الخفاجي وعقيل الطريحي ..و جهاد اللعيبي ؟؟جميع صفقات في وزارة الداخلية ,لعدنان وعدي واحمد الخفاجي نسبة ..؟ربما يسالون ؟ماهو دور الوزير القابع في مكتبه كما هم حال عدنان الاسدي واحمد الخفاجي وحسين علي كمال  فقط وكلاء في مكاتبهم ؟الوزير لا ارادة ولا سيطرة على تصرف واوامر عدنان الاسدي ..ولهذا رفض كل من ترشح للوزارة .لان حزب الدعوة وعدنان الاسدي يعلمون ينتهي امرهم ويكشف كل الجرائم  الدعوة ؟؟ونحن متاكدين .قبل التغير الوزير الجديد ا بعد الانتخابات ,سوف يهرب عدنان الاسدي وعدي وجهان بابان وحسين علي كمال واحمد الخفاجي ومعهم الاموال المهربة الى دولة ما ,,وربما الى ايران كما فعلوا مع وزير التجارة فالح السوداني ووزير الكهرباء ووزير الدفاع ووووووالخ؟؟
يجب محاسبة هولاء كمجرمين بحق ابناء العراق ؟؟يجب محاسبة هولاء وامام محكمة عادلة لما ارتكبوا من الجرائم بحق ابناء قوات وزارة الداخلية ؟ والعجيب الانفجارات الاخيرة .يبررونها بوسائل الاعلام ؟التفجيرات الاخيرة وخاصة في الانبار وما يحدث هناك ..عملية متفق عليها من قبل هولاء العصابة المتسلطين على رقاب الشعب العراقي ,لكسب اصوات البسطاء في الانتخابات القادمة ..ويجعلون المناطق الغربية جزء  ينطلق منها الارهاب ,,وغدا ينتقل الفايروس الى كوردستان ؟؟يتهمون كوردستان بقاعدة ينطلق منها الارهاب وحاضنة للارهاب ؟؟؟عدنان الاسدي سرطان مزروع في وزارة الداخلية كما هو حال وزارة الدفاع فاروق الاعرجي وعبود كمبر سطان في قلب وزارة الدفاع ؟؟عدنان الاسدي مجرم حرب وملطخ يداه بدم جميع الشهداء في وزارة الداخلية ومن استشهد بعبوات ناسفة وسيطرات العسكرية ؟؟لانه على علم ودراية بكل ما يحدث ؟؟لكاذا لم يستهدف موكبه يوما من الايام ؟؟لماذا لم يقتل احد حماياته ؟؟لماذا لم يصاب احد من مقربه ؟؟؟عدنان الاسدي لا يختلف اسما ومضمونا وعملا وجهلا من ازلام صدام ؟؟

الملف الامني في العراق تحت انظار  قادة الاحزاب المتسلطة على السلطة ؟؟وكل قائد له مليشيات خاصة ..وكل ما حدث من اختتطاف او قتل السياسين امثال المرحوم شهيد المحراب واختطاف احمد الحجية ..وبموكب من السيارات تجول وتصول في بغداد ..دليل على كلامنا .ورائها مليشيات عائدة ل للمشاركين في السلطة ؟؟اضافة الى دور الايراني وله ضلع فيها (قاسم السليماني )

الملف الامني    يحتاج الى وزر للداخلية يطهر الوزارة من تلك العناصر المشبوهة .وطرد جميع العناصر التابعة الى عدنان الاسدي واحمد الخفاجي وحسين علي كمال ؟؟وتقديمهم للمحاكم لينالوا الجزاء العادل ؟؟الملف الامني اولى الخطوات ,,الغاء الافواج المقاتلة وما يسمى بالشرطة الوطنية ؟؟وتسليمها الى الدفاع ؟؟وان يكون الوزارة مسؤولة عن حماية المواطن وممتلكاته ؟؟بطرق قانونية ؟؟واعادة الروح الى مراكز الشرطة ؟؟وتفعيلها ..والقضاء على كل مرتش ومرتشي ؟؟وانهاء الوسيط بين المواطن والوزارة ؟؟(نحن ما نشاهده في الافلام الهندية حول ضابط الشرطة والمتنفذ نراها الان واقعيا في العراق )

سبب البلاء وسبب الانتكاسات زسبب الموت الجماعي والعبوات ؟؟شخص واحد اسمه عدنان الاسدي والشخص الثاني احمد الخفاجي والشخص الثالث حسين علي كمال (حسين علي كمال رب العالمين فوق الجميع ابتلاه بمرض السرطان) وقبل الختام وجود مجرم اخر والذي ترشح ليكون وزيرا للداخلية الرفيق المناضل البعثي المتملق والذي اشبهه لكوهين سوريا ..تسلق بطريق غبيث ,واصبح مدير عام لحرس الحدود بعد ان ترفع الى رتبة فريق ركن ؟؟

واخيرا هناك العشرات لم يتم ترقيتهم لعدم وجود الملاك او لعدم الكفاءة ؟؟؟؟بالله عليكم اذا كيف ترفع
عدنان الاسدي
حسين علي كمال
احمد الخفاجي
محسن  كاطع
الى رتبة فريق ..وعدي المدلل لعدنان الاسدي ؟؟والذي يستشهد في الشارع لا يتم ترقيته ؟؟اين العدالة واين حق المظلومين


الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2013 10:00

هل ستعود الإنقلابات العسكرية ؟- د. مهند البراك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من المعروف ان الإنقلابات العسكرية في الدول الهامة للإقصاد العالمي و ستراتيجيته، سواء كانت لأسباب داخلية لتصفية منافسين و باشارة خضراء من قوى كبرى دولية او اقليمية، او وسيلة لإعادة موازنة حسابات و مصالح تلك القوى مدعومة بالتلويح بقوى خارجية جاهزة و مستعدة ، في وقت تمرّ فيه السلطة القائمة في مرحلة حرجة من حياتها . . لتُرضي فيه مشاعر اوسع الاوساط الشعبية الناقمة، و لتلوّح و تعد بأنها ستجد حلولاً لإحتياجاتها و إحتجاجاتها على حياة لم تعد تطيقها، لكسب رضاها و تأييدها .

و خاصة في مجتمعات شبه اقطاعية شبه برجوازية طفيلية وعسكريتارية كمجتمعات منطقتنا و منها بلادنا التي صارت تعود فيها الناس بشكل مؤلم الى العشيرة لجوءاً و هروباً من الصراع الطائفي و الطائفية الدموية و من اثارة و تهديدات و ملاحقات صراع الهويات الثانوية الاخرى، من الطائفة الى الدين، و الى الاصول العرقية، و غيرها . . التي صارت و كأنها مصالح و وظائف ثابتة تلاحق و تدمّر و تقتل، و تقرّب و تبعد و تُسجن . .

و يرى متخصصون بأن ذلك يأتي في البلاد، بسبب تصاعد دور مراكز القوى العسكرية الداخلية سواء كانت قطعات عسكرية ام ميليشيات طائفية مدعومة اقليمياً من دول النزاع، التي ازدادت فعالياتها العسكرية و خبرتها و بالتالي دورها من خلال المواجهات المتواصلة . . سواء ضد الارهاب او في معمعان الصراعات الطائفية التي سيقت اليها، في ظل حكومة يقودها حزب طائفي الأساس و الممارسة، الذي اثبت قصوره و عدم قدرته على الحكم، و صار بدلاً من ان يكون جزءاً من الحل على الأقل، صار جزءاً اساسياً من المآسي القائمة رغم انواع المناورات و المساحيق التجميلية . .

و يرى محللون ان مايزيد من مخاطر ذلك، تصاعد التذمر الشعبي و الإحتجاجات المتواصلة المتسعة على حكومة استمر رئيسها في الحكم طيلة اكثر من سبع سنوات من السنوات العشر التي مرّت على سقوط الدكتاتورية . . على ارضية من غياب ثبات اجتماعي اقتصادي و طبقي او غياب تطور و مسيرة معروفة له، بعد تحطيم الطبقات و الفئات الوسطى، النهب و الفساد في مؤسسات الدولة، و تفشي الفساد بين افراد القوات المسلحة و تزايد النزعة الفردية في الحكم .

النزعة الفردية التي لم تًبالي بمدى المؤهلات و النزاهة، بل قرّبت مجاميع من ثقات لمسؤولين كبار و قرّبت اقاربهم الموثوقين، ممن عُرفوا لها بماضيهم، او ممن تدرّبوا على فنون النهب و السلب (القانوني)، سواء بإيكال اعمال و مناصب مالية و قانونية لهم بعد استلام السلطة، استناداً الى شهادات مزوّرة او اخرى صيغت في معاهد و بيوتات مدفوعة الثمن في الداخل و الخارج، من خلال و بغطاء دورات (تدريبية)، طيلة عشر سنوات مرّت . . او كما ت