يوجد 1389 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

 

مع بدء الحملة الإنتخابية وتسجيل الكيانات للإنتخابات البرلمانية القادمة في نيسان عام 2014 ، بدأت حملة موازية من الصراعات والشتائم والإتهامات بين لصوص بغداد من الأحزاب الحاكمة في الدولة العراقية المُستباحة من قِبَل عصابات هذه الأحزاب بكل مؤسساتها وبكل ما يشير إلى وجود بلد اسمه العراق ، إن كان هناك حقاً ما يشير إلى وجود سمات الدولة العراقية إنطلاقاً من مفهوم الدولة الحديثة وما يتحكم بها من مؤسسات تدل على تماسك كيانها واحترام هيبتها والثقة بمخططاتها . لقد بدأت حملة المهاترات وكشف الأوراق ونشر الغسيل القذر بين لصوص بغداد اولاً لتنتهي بعد إشتداد اوارها عند لصوص المحافظات الأخرى فتنتشر بذلك سموم هذه المهاترات لتعم وطننا ولتزكم انفاس اهلنا الذين لا ناقة لهم في فضائح هؤلاء اللصوص ولا جمل .

يتبارى قادة الأحزاب العراقية الحاكمة ورؤساء كتلهم البرلمانية ليؤكد كل منهم على نقطتين اساسيتين ، إلى جانب نقاط فرعية اخرى ، في هذا العراك الذي بدأ ينال الجوانب اللاأخلاقية أيضاً ، وما هذا الإنحدار اللاأخلاقي في المواجهة إلا من سمات مواجهات اللصوص حينما تكون الغنيمة هي المحور الذي تدور عليه خلافاتهم . ولم يعد العراق في العقود الخمس الماضية من تاريخه إلا غنيمة استباحتها البعثفاشية المقيتة للعقود الأربعة الأولى لتواصل احزاب الإسلام السياسي التي وضعتها سياسة الإحتلال الأمريكي على قمة السلطة لتخلف البعث ليس بنفس الفكر الشوفيني الدكتاتوري ولكن بنفس اساليب الإبتزاز وطرق الفساد وتواصل أفضلية الإنتماء الحزبي على المؤهل العلمي في إشغال مناصب شبه الدولة العراقية وإدارة ما يسمى بمؤسسات هذه الدولة التي لا يمكن وصفها إلا بالمُستباحة فعلاً .

النقطة الأولى التي لا يخجل المسؤولون على الساحة السياسية العراقية من ترديدها في كل لقاء معهم او ضمن اي تصريح لهم سواءً كانوا ضمن حرامية السلطة الحاكمة او من لصوص التهريج في ما يسمى بالبرلمان العراقي هي موضوعة الفساد بشقيه المالي والإداري المستشري في كل مفاصل الدولة العراقية الكسيرة الجناح . يخرج علينا هؤلاء جميعاً في مقابلاتهم التلفزيونية او الصحفية او في مقالاتهم ليجعل كل منهم من نفسه مَلاكاً طاهراً نقياً صافياً خالياً من كل شائبة ونزيهاً من أية لوثة وينشر صحيفته وكأنها بيضاء لا يدنسها مُدنس ، في الوقت الذي يرمي فيه خصومه السياسيين سواءً في السلطة التنفيذية او التشريعية بكل الموبقات والجرائم التي تؤسس للفساد المالي والإداري مشيراً إلى الإثراء الفاحش والسريع لهؤلاء الذين جعلوا من الموقع الحكومي او المقعد البرلماني مَحلَباً لا ينضب لثرواتهم وعقاراتهم بمعظمها خارج العراق وبأقلها في داخله ليبعدوا بذلك عين الحسود التي طالما يعج بها المجتمع العراقي حسب تصورات هؤلاء اللصوص . ويظل المواطن العراقي حائراً بين حانة هذه التصريحات والإدعاءات ومانة الواقع المر الذي يعيشه هذا المواطن ليبرهن بنفسه وبدون ان يكون له اي رصيد من العلم والمعرفة على كذب مثل هذه التهريجات التي لا يصنفها إلا ضمن العراك الذي يدور بين حرامي الهوش وحرامي الغنم ، كما يقول المثل العراقي .

وهنا لابد لنا من التساؤل اين يكمن الغباء فعلاً في ظاهرة كهذه ؟ أيكمن في عقل هذا السياسي ، او في عقل المواطن العراقي ؟ إن جولة واحدة بسيطة في اية منطقة شعبية عراقية في بغداد بالذات ، وليس في خارجها حيث المصيبة اعظم ، والحديث مع الناس سواءً على الشارع او الزقاق او في سيارات النقل الكبيرة منها والصغيرة ، وحتى في الستوتة ، ترينا مدى غباء السياسيين العراقيين الذين يتكلمون بهذا المنطق المفلوج الذي لا يؤيده الواقع الذي يعيش فيه السياسي المتكلم نفسه . ولا يجد المرء عند المواطن العراقي مهما كانت بساطته سوى التشخيص الكامل الذي يختصره بجملة " حجي كلهم حرامية " . نعم كلكم حرامية حسب تشخيص الشارع العراقي لكم . ولو كان هناك تطبيق عادل لقانون من اين لك هذا لاتضح هذا الأمر بكل جلاء . فإن لم يكن الأمر كذلك فلماذا تلتصقون بمواقعكم هذه ولا تغادرونها إنقاذاً لشرفكم وسمعتكم التي تتلوث يومياً بحيث يزداد تلوثها كلما إقتربت من المراكز العليا في مسؤولية الدولة في السلطتين التنفيذية والتسريعية وكلما طالت المدة التي يأخذها الإلتصاق بهذا الكرسي او ذاك الموقع . وإن لم يكن المتنفذون هم لصوص هذا البلد وسُراق خيراته وهدر امواله وتهريب عملته وتعطيل مشاريع تنميته وازدياد فقر مواطنيه وانعدام الخدمات الضرورية فيه لأبسط مقومات الحياة الحديثة في بلد كالعراق يعج بالخيرات ، إن لم يكن المتنفذون هم المخططون والمنفذون لكل هذه الجرائم بحق الوطن واهله والناشطون باقتناص ملفات الفساد لبعضهم البعض وحفظها في ادراج مكاتبهم عند الحاجة إليها وكأنهم يلعبون الختيلة في مصير هذا لبلد وفي حياة مواطنيه ، إن لم يكن هؤلاء السياسيون هم القائمون بكل ذلك فمن يجرأ على القيام بمثل هذه الجرائم بحق الوطن والمواطن وهو خارج هذين السلطتين ومن غير المرتبطين بهذا السياسي او ذاك من المقاولين ذوي المشاريع الوهمية او من المقربين الآخرين حزبياً او مذهبياً او عائلياً او عشائرياً او مناطقياً ؟

اما النقطة الثانية التي طالما ينفخ السياسيون العراقيون صدورهم بعنجهية كاذبة وثقة زائفة بالنفس حينما يتحدثون عنها فهي مفردة " التغيير " الذي يؤكدون دوماً على ضرورة حدوثه للخروج من هذا المأزق الحرج والنفق المظلم الذي قادوا الوطن إليه منذ ان جاء بهم الإحتلال الأمريكي إلى السلطة وحتى يومنا هذا والذي يزداد سوءً يوماً بعد يوم . وهم حينما يؤكدون على ذلك لا ينسون ان يجعلوا من الإنتخابات القادمة وسيلة لهذا التغيير الذي يزعمون بانهم يسعون إليه ، فيضيفون بتبجحهم هذا صفة شنيعة أخرى إلى خصالهم المُخجلة في اللصوصية ليصبحوا من امهر الكذابين ايضاً .

حينما يتكلم سياسيو العراق في السلطتين التنفيذية والتشريعية عن التغيير لا يذكرون لنا تفاصيل وآليات هذا التغيير الذي يضعونه كمفردة عائمة لا تعني شيئاً يدل على محاسبتهم عليه في المستقبل . فهل يعني التغيير في مفهومهم هذا هو زوال الوجوه التي تحكمت بواقع وطننا في السنين العشر ونيف الماضية فاوصلته إلى الحضيض بعد ان وظفت كل ما لديها من دجل ديني ونفاق سياسي وتعصب قومي واصطفاف عشائري وانحياز مناطقي وتناسي مطبق للهوية الوطنية العراقية وتجاهل صفة المواطنة لدى الإنسان العراقي ؟ إن كان هذا هو ما يقصدونه بالتغيير فإن تصرفاتهم في بدء الحملة الإنتخابية وبالذات عند بدء تسجيل الكيانات الإنتخابية لا تدل على ذلك مطلقاً ، أي انهم يكذبون كذباً صريحاً في هذه الحالة . والدليل الواضح على كذبهم هذا هو ان احزاب الإسلام السياسي التي اتى بها الإحتلال الأمريكي إلى السلطة السياسية والقوى الأخرى المختلفة معها في الفكر والمشاركة لها في السلطة وبالتالي في نهب الوطن وسلب خيراته قد غيرت من تكتيكها الإنتخابي لتخوض الإنتخابات على شكل كيانات مستقلة لتتحالف مجدداً بعدئذ مع دفع نفس وجوهها التي قادت مسيرتها السياسية لتتصدر قوائمها الإنتخابية التي ستضم إضافة إلى هؤلاء القادة القدماء أسماءً لإمعات لا حول لها ولا قوة في اي عمل في السلطتين التنفيذية او التشريعية وما عليها إلا النهيق بنعم او لا حسب ما يمليه رئيس السلطة التنفيذية او رئيس الكتلة الإنتخابية . إذن لا مجال عن الحديث حول التغيير في مثل هذه الحالة التي ستعود بها نفس الوجوه لقيادة الحملة الإنتخابية وحتى بنفس المسميات الحزبية او الجبهوية . إن كذبة القناعة بالتغيير والعمل عليه التي يدعي بها ممثلو الأحزاب المتنفذة وطبالوهم لا تصمد امام الواقع المعاش الذي يسعى فيه كل هؤلاء إلى الإستمرار في الحكم حتى بعد الإنتخابات القادمة التي يسعون إلى ان يكون كل منهم هو المتصدر فيها والتي يُسَخرون لها الأموال الطائلة وكل ما مارسوه من دجل ديني وتخلف فكري وعنف مليشياوي وبممارسات لا تختلف كثيراً عن الممارسات والطرق التي سلكوها في الإنتخابات الماضية والتي قبلها .

التغيير الذي يمكن ان يحدث يجب ان تتوفر له بعض الآليات التي تساعد على تحقيقه . وأول هذه الآليات هو إعتراف أحزاب الإسلام السياسي بشقيه الشيعي والسني وكل القوى الأخرى التي شاركتها السلطة السياسية في السنين العشر ونيف الماضية بفشلها التام في قيادة العملية السياسية وعجزها عن إيصال العراق إلى مواقع التقدم الحضاري والحياة الإنسانية لمواطنيه . إن القوى المتنفذة في العراق اليوم يجب عليها ان تتبنى الحقيقة ولو لمرة واحدة وتتعامل مع نتائج فشلها في كافة الميادين التي عاثت فيها الخراب والفساد وتنسحب من العملية السياسية تاركة العمل السياسي لمن يجيده من خلال الإلمام بكل ما تحمله العلوم السياسية من افكار وقيم ومبادئ تتعامل مع الحدث من خلال مقومات اللعبة السياسية لا من خلال توظيف ثوابت الدين حيناً والتعصب القومي الشوفيني والعشائري حيناً آخر كما فعلت قوى الإسلام السياسي وشركاؤها في الحكم طيلة السنين العشر الماضية .

اما الآلية الثانية فهي التي يمكن ان تحققها الجماهير الشعبية ذاتها حينما تلفظ هذه الأحزاب الحاكمة اليوم وتقذف إلى مزبلة التاريخ كل وسائلها في الإغراء والوعود والتمويه والكذب وتوظيف الدين وتفضح كل الوسائل التي تلجأ إليها في التزوير وفي الضغط على القوى الديمقراطية والتحشيد ضدها دينياً باعتبارها تمثل الكفر والإلحاد والخروج عن الدين والوقوف بوجه كل وسائل الترويج للعداء ضد الشعارات والبرامج التي تطرحها القوى الديمقراطية المؤمنة بالديمقراطية حقاً والعاملة على تحقيقها بكل تفاصيلها الإنسانية إجتماعياً وثقافياً واقتصادياً ، لا من خلال ممارسة الديمقراطية عبر صناديق الإقتراع فقط . إن القوى الديمقراطية التي تطرح نفسها بديلاً عن قوى الإسلام السياسي ومشاركوه في الفشل الذي يقود وطننا إلى الهاوية ، هي الضمان الوحيد الذي يجب ان تحققه الجماهير في الإنتخابات القادمة وذلك من خلال مشاركتها الواسعة في الإنتخابات لإيصال هذا البديل الديمقراطي إلى مواقع المسؤولية السياسية المؤثرة في مسيرة الوطن المقبلة .

الحرب التي بدأت رحاها تدور الآن بين الأحزاب المتنفذة وأجهزتها الدعائية والمليشياتية تساهم بشكل فعال بانتعاش الإرهاب ومنظماته وخلاياه المنتشرة في وطننا والتي اصبحت تملك زمام المبادرة في تخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية التي لا تطال هؤلاء المعتصمين بقصورهم والمحميين بحراساتهم والذين لا يشغلهم التفتيش عن الغاز او النفط ولا علم لهم كم هو سعر الكيلو من الخضروات او السكر او اللحم . إن الشعب العراقي وجماهيره الكادحة التي ترهقها ساعات الوصول إلى موقع العمل قبل ان يتعبها العمل نفسه والتي تحتم عليها ظروف التدهور السياسي والإنفلات الأمني والركض وراء الإحتياجات اليومية ان تتواجد على اشكال كتل بشرية سواءً في الأسواق او في الشوارع حيث تتعرض إلى الهجمات الإرهابية المقيتة التي حصدت الآلاف من بنات وابناء شعبنا في الأشهر القليلة الماضية .

لا نطلب من هؤلاء السياسين الفاشلين ان يلتفتوا إلى الوطن الجريح المستباح لانهم بعيدون حتى بافكارهم عن هذا الوطن وما عليهم إلا ان يغتنموا فرصة وجودهم في مراكز السلطة وبالتالي في مواقع النهب والسلب واللصوصية ليغنموا ما يقع تحت ايديهم وليتركوا العراق بعدئذ في مهب العاصفة التي يتركونها وراءهم وكما قال احدهم بأن كل منهم يضع جوازات السفر الأجنبية والدبلوماسية له ولعائلته أمامه منتظراً سباق الأرانب في الهزيمة من هذا الوطن الذي نخروا في اعماق عظامه . لا لن نطلب ذلك منهم فهم في واد والوطن والمواطنة في واد آخر . إن كل ما نطلبه منهم هو ان يرحلوا إلى غير رجعة وغير مأسوف عليهم .

الدكتور صادق إطيمش

 

 

السومرية نيوز/ بغداد
كشف رئيس مجلس اسناد الانبار حميد الهايس، الاثنين، أن المحافظة اصبحت خالية من الجيش والشرطة والقوات الساندة ولايوجد فيها غير القاعدة، لافتا الى ان مايسمى "والي الانبار" وعدد كبير من قيادات الارهاب يتحصنون داخل ساحات الاعتصام.

وقال الهايس في حديث لـ "السومرية نيوز"، ان "الانبار اصبحت خالية من الجيش والشرطة والقوات الساندة، ولايوجد فيها غير عناصر تنظيم القاعدة"، متهما "ساحات الاعتصام في المحافظة بأيواء وتحصين ارهابيين".

وأضاف أن "مجلس محافظة الانبار عقد اليوم اجتماعا طارئا لبحث الوضع الامني بعد لقائي برئيس مجلس المحافظة، ومحافظ الانبار"، مؤكدا أن "الاجتماع مع رئيس مجلس المحافظة والمحافظ وعدد من القيادات الامنية خلص الى ضرورة اعتقال المطلوبين للقضاء".

وجدد الهايس تهديده باقتحام ساحات الاعتصام مؤكدا أنه "لايوجد فيها سوى المطلوبين قضائيا وعشائريا"، لافتا الى أن "تلك الساحات يتحصن فيها كبار قيادات القاعدة بما فيهم مايسمى والي الانبار".

وكان مسلحون مجهولون أطلقوا النار، مساء السبت (7 كانون الاول الحالي)، من أسلحة رشاشة تجاه ليث محمد الهايس نجل شقيق رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس وشرطي كان برفقته، وسط الرمادي، مما أسفر عن مقتلهما في الحال.

سيمور هرش يعتبر ان الادارة الاميركية تجاهلت عمدا معلومات استخبارية من اجل اتهام النظام السوري وحده بشن هجمات كيميائية.

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - قال صحافي اميركي ان الولايات المتحدة كانت تعلم بان الجهاديين في جبهة النصرة قادرون على انتاج غاز السارين لكنها تجاهلت هذه المعلومات الاستخباراتية لاتهام النظام السوري بشن الهجوم بالاسلحة الكيميائية في 21 اب/اغسطس.

وفي مقال طويل نشرته "لندن ريفيو اوف بوكس" اتهم سيمور هرش الذي كوفئ على تغطيته لمجزرة ماي لاي خلال حرب فيتنام وفضيحة سجن ابو غريب في العراق، ادارة اوباما بـ"التلاعب عمدا بمعلومات استخباراتية" في قضية الاسلحة الكيميائية السورية.

واعرب مسؤولون في الادارة عن تشكيكهم في المقال الذي قد تكون صحف اميركية رفضت نشره لانه غير موثق كفاية.

ودون الذهاب الى حد التأكيد بان نظام بشار الاسد ليس مسؤولا عن الهجوم الكيميائي في 21 اب/اغسطس في ريف دمشق قال هرش ان واشنطن "اختارت" المعلومات التي كانت في حوزتها ولم تكشف عن معلومات اخرى خصوصا تلك التي تحدثت عن ان جبهة النصرة تملك الوسائل التقنية لانتاج كميات كبيرة من غاز السارين.

واشار خصوصا الى التقرير السري الذي جاء في اربع صفحات وسلم في 20 حزيران/يونيو لمسؤول كبير في الوكالة المكلفة الاستخبارات العسكرية واكد تقارير سابقة عن قدرات جبهة النصرة خصوصا بفضل احد انصارها زياد طارق احمد، العسكري العراقي السابق الاخصائي في الاسلحة الكيميائية.

والاثنين قالت ادارة الاستخبارات الوطنية التي تشرف على وكالات الاستخبارات في البلاد ان "الاستخبارات ذكرت بوضوح بان نظام الاسد وحده يمكن ان يكون مسؤولا عن الهجوم بالاسلحة الكيمائية في 21 اب/اغسطس".

وقال شون ترنر المتحدث باسم ادارة الاستخبارات الوطنية "ليس هناك مؤشرات لدعم ادعاءات هرش تذهب في اتجاه معاكس والادعاءات بانه كان هناك مناورة لالغاء معلومات استخباراتية خاطئة بكل بساطة".

وقال هرش ان ادارة اوباما لم ترصد علامات تشير الى وقوع هجوم وشيك رغم وجود اجهزة كاشفة قرب المواقع الكيميائية للنظام السوري.

واتهامات اوباما في العاشر من ايلول/سبتمبر لا تستند على حد قوله الى معلومات استخباراتية تم الحصول عليها في الوقت المناسب بل على تحليل للاتصالات لاحقا.

وقال الصحافي "لم يكن وصفا للاحداث المحددة التي ادت الى وقوع الهجوم في 21 اب/اغسطس لكن تفصيل عملية كان الجيش السوري اتبعها لاي هجوم كيميائي اخر".

وفي العاشر من ايلول/سبتمبر فصل الرئيس اوباما الادلة التي تؤكد تورط النظام السوري في هذا الهجوم.

وقال "نعلم ان نظام الاسد مسؤول. في الايام التي سبقت 21 اب/اغسطس نعلم ان الاشخاص المسؤولين عن الاسلحة الكيميائية في نظام الاسد كانوا يحضرون لهجوم قرب منطقة حيث ينتجون غاز السارين. وزعوا على رجالهم اقنعة واقية من الغاز".

الثلاثاء, 10 كانون1/ديسمبر 2013 00:54

بقلم: محمد الكحط - أرقص أيها الأفريقي

أرقص أيها الأفريقي

(كتبتها إلى نلسون مانديلا بمناسبة أطلاق سراحه سنة 1990)

بقلم: محمد الكحط

أرقص أيها الأفريقي رقصتك المفضلة، أرقص أيها الزنجي، أرقص أيها النكرو، أرقص، فدونك النجوم وفوقك المقصلة، غَني أيها الأسود، وحلَّ عنك المعضلة، غني ليسمعكَ مانديلا، فها هو يجوب المدن، تحييه القلوب، ما أجمله، ترقص له حمامات الكنائس، ما أودعه، أرقص دك الأرض بقوة، فشعرك المجعد ينرفز أعدائك، وشفتاك الغليظتان تغيظ حراسك، وأنفك الأفطس يجعلهم يؤرقون، ولونكَ الأسود يحيل نهارهم ليلاً.

تكاتفوا تكاتفوا، فذلك يجعلهم يموتون غيضاَ.

(فأوجه العجائز لا تعجب أحداَ، لكنها أفصح من الكتب وأبلغ من الكلام)

فلا تنام ... فلا تنام، إسهر...، فـأفريقيا درةٌ العالم، منها ينطلق الحمام ...منها تعلو زغاريد السلام، أفريقيا الحضارة...، الذهب...، العبيد...، بناة العالم الجديد. أفريقيا درسٌ لمن يريد، سيحصل مانديلا المكابد على ما يريد، مانديلا... يحبك الرب والورد، وغصن الزيتون. سيهجر أفريقيا الفقر والجوع وظلام السنين. لا تنسوا ...التنور والعمل...سلاحكم الثمين.

كراجي – باكستان-

1990

ترافق وفاة نلسون مانديلا مع وفاة الشاعر أحمد فؤاد نجم، لكلاهما أقول

لا وداع، فأنتم ضمير الإنسانية، لقد كتبت سابقا ((لقد أوجز الشاعر أحمد فؤاد نجم في قصائده كل تاريخ مصر المعاصر، وأمام كلماته تصغر الكلمات الأخرى مهما كانت رصينة وبليغة فهي خير من يعكس ضمير شعب مصر الحي.))

مانديلا مات مانديلا مات، آخر خبر في الفضائيات، مات المناضل وقيمه غرست في قلوب الملايين، أحمد فؤاد نجم مات لكن قصائدة وأفكاره ستضل محرضا وملهما لكل الثوريين والأحرار.

نم مانديلا مطمئنا، فالسلام سيغمر البشرية بفضلك وبفضل أمثالك من المناضلين في أنحاء العالم ممن كنت أنت لهم هاديا.

صوت كوردستان: عارض البرلمانيون الاتراك ورود مصطلح ( كوردستان تركيا) في تقرير حزب السلام و الديمقراطية الكوردي في تركيا بصدد ميزانية تركيا. و عارض حزب ( م ه ب) القومي ورود هذه الكلمة و طلب برفض تقرير حزب السلام و الديمقراطية و حذف الكلمة من التقرير. كما عارض حزب العدالة و التنمية التركي برئاسة رجب طيب أردوغان أيضا ورود أسم كوردستان في التقرير و قال بأن هذا ينافي الدستور التركي و بناء على موافقة الأغلبية تم حذف كلمة كوردستان من التقرير.

حسب أحد أعضاء حزب السلام و الديمقراطية الذي تحدث في جلسة برلمان تركيا بعد مشادة كلامية قوية مع أعضاء حزب ( م ه ب) فأن عدم قبول أسم كوردستان تركيا من قبل البرلمان التركي أتي على الرغم من أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أستخدم اسم كوردستان تركيا في دياربكر كما أن كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية التركية أيضا استخدم اسم كوردستان و أضاف العضو البرلماني بأن أحزاب البرلمان التركي سوف لن يستطيعوا حذف اسم كوردستان من أرشيف البرلمان التركي.

تأخير المصادقة عليها يضر بمصالح البلد والناس

دعا الحزب الشيوعي العراقي، يوم أمس، مجلس الوزراء إلى الإسراع في إرسال مسودة موازنة العام المقبل 2014 إلى مجلس النواب لإقرارها في اقرب وقت ممكن.

وقال سكرتير اللجنة المركزية للحزب حميد مجيد موسى، ان تأخر إقرار الموازنة يؤثر سلبيا على كل الأصعدة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وحتى على أداء وانجاز مؤسسات الدولة.

وأضاف في تصريح لـ "طريق الشعب" أن تأخير الموازنة يعد مؤشرا سلبيا يعكس ضعف إدارة شؤون البلد، فبدون الموازنة وإقرارها في الوقت المناسب، يتعطل الكثير من المشاريع الخدمية والاقتصادية، ويربك عملية إعادة اعمار وبناء البلد، مشيرا إلى أن التأخر سيترك نتائج سلبية ايضا على استيعاب العاطلين، فكثير من مؤسسات الدولة تؤخر إعلان الوظائف والأعمال إلى ما بعد إقرار الموازنة، وفي ذلك تعطيل لمصالح الناس ولمؤسسات الدولة.

وأكد موسى أنه لا مبرر لتأخير الموازنة، الذي يؤسس ضعف الكفاءة السياسية والاقتصادية والإدارية للقائمين على السلطة، فعلى مر السنوات الماضية عشنا مأساة تأخير إقرار الموازنة، وعدم تقديم الحسابات الختامية، وهو أمر أساسي لاحتساب النفقات الفعلية.

وأوضح أنه يجب أن لا تتحول قضية إقرار الموازنة إلى حلبة صراع سياسي بين أطراف السلطة، لأن في ذلك إضرارا بمصالح الناس ومعيشتهم.

وفي شأن الخلاف حول حصة الإقليم من الموازنة، قال سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، يفترض أنه وجد حل لهذا الموضوع، فهناك كان وما زال اتفاق يقتضي تخصيص 17 في المئة من ميزانية الدولة إلى إقليم كردستان، وتبقى هذه النسبة معمولا بها حتى إجراء الإحصاء السكاني.

وأوضح انه بما أن الإحصاء السكاني لم يحصل حتى الآن، فلا بد من أن يستمر الاتفاق، وإنهاء هذا الجدل العقيم الذي لا طائل منه، أما محاولات الالتفاف على هذا الاتفاق فاعتقد انه لا يعكس الجدية لتحقيق أجواء ايجابية بين السلطة الاتحادية وسلطة الإقليم أو المحافظات.

وقال: إن الحاجة ماسة، ونحن نوزع ثروات العراق بين نفقات تسمى سيادية وأخرى استثمارية وتشغيلية، لا بد من انجاز الحوار حولها مبكرا، وليس تأخيرها إلى اللحظة الأخيرة طمعا في اعتمادها كأداة ضغط لتحقيق هذه القضية أو تلك من القضايا السياسية، خاتما حديثه لـ "طريق الشعب" بالقول، إذا هناك اتفاقات تحل المشكلة لنعمل بها، حتى يتوفر البديل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص 1

الاثنين 9/ 12/ 2013

صوت كوردستان: على الرغم من أن القوى الكوردية في كركوك أدعت حرصها على المصالح القومية الكوردية و كون ذلك السبب وراء تشكيل قائمة باسم كركوك كوردستانية في محافظة كركوك لخوض الانتخابات البرلمانية في العراق و لكن بعد أتفاق القوى الكوردستانية على تشكيل هذه القائمة الموحدة أختلفوا على المناصب و الشخصيات التي ستترأس هذه القائمة.

حزب البارزاني الذي يعيد ترشيح و أنتخاب البارزاني لرئاسة كوردستان و رئاسة وزراء الإقليم و العديد من المناصب الأخرى لاكثر من دورتين و نفس الأشخاص يحكمون الحزب و الإقليم منذ 1992 ألا انهم رفضوا ترشيح الدكتور نجم الدين كريم رئيسا لقائمة كركوك كوردستانية بدعوى كونه كان رئيسا للقائمة الكوردستانية في الدورة السابقة و هو الان محافظ كركوك. و نقلت لفين برس عن مسؤول في حزب البارزاني أنهم لو كانوا يدركون أن حزب الطالباني سيقوم بترشيح الدكتور نجم الدين كريم لرئاسة القائمة لما وافقوا على المشاركة معهم في قائمة واحدة و أن لهم الكثير من المرشحين لهذا المنصب و في حالة بقاء الدكتور نجم الدين كريم مرشحا من قبل حزب الطالباني فأنهم سينسحبون من القائمة.

و عن حزب الطالباني نقلت لفين برس أن مسؤولا عنهم قال أنهم سيحددون مرشحهم لرئاسة قائمة كركوك كوردستانية التي هي من نصيبهم.

من ناحيتة صرح مسؤول في حركة التغيير أنهم يريدون المنصب الثاني في قائمة كركوك كوردستانية و الاتحاد الإسلامي المركز الثالت بينما سيعطون المركز الرابع لحزب البارزاني.

الى الان أتفقت القوى الكوردستانية على المشاركة بقائمة مشتركة في الانتخابات و لكنهم لم يتفقوا على الشخصيات و لا على أغلبية المناصب داخل القائمة و لا على التسلسلات الحزبية و هناك مخاوف من نشوب خلافات بين القوى الكوردستانية نفسها.

من ناحية أخرى فقد أدى تشكيل قائمة كوردستانية موحدة الى تشكيل التركمان في المحافظة لقائمة موحدة من ناحية و حصول تقارب بين التركمان و العرب في المحافظة و هم بصدد تشكيل قائمة تركمانية عربية ضد قائمة كركوك كوردستانية.

 

وقائع هذه القضية ربما تكون من أخطر ما سيتم الكشف عنه قريبا خلال جلسات المحاكمة القادمة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي العياط، خاصة أن الوقائع تتصل مباشرة بما يجري ويحدث في سيناء حاليا.. وكشف مصدر أمنى سيادي مسؤول لـ"العرب اليوم " عن تفاصيل "خطيرة " لقصة الاتصالات الهاتفية بين الرئيس المصري" المعزول " محمد مرسي، وزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري .. وقال المصدر: لا أستطيع أن أفصل بين هذا الملف الخطير، وبين تحرك الإخوان لحشد الجماهير لحرق مقار وأوراق جهاز أمن الدولة في شهر آذار 2011 ، ثم تسريح عدد كبير من أكفإ أفراده، بعد تولي محمد مرسي الرئاسة، ولكن كان أمامنا جرس إنذار خطير جدا يهدد ( الدولة )، وكانت عيوننا متيقظة، فمؤسسات الدولة تعمل لصالح الدولة أولا، وهذا يعني حماية الدولة حتى من( النظام الحاكم ) نفسه، هذه الأجهزة وفي كل دول العالم تعمل أولا لحماية الدولة، ثم حماية النظام في الدرجة الثانية، وربما كان هذا النظام يعمل لصالح أجندات خاصة أو خارجية.. وكانت البداية متابعتنا لتحركات " محمد الظواهري " شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري وبعد العفو الرئاسي عنه، وتم الرصد لزيارات متكررة في أوقات مختلفة من محمد الظواهري إلى قصر الرئاسة " الاتحادية "، وزيارات سرية محدودة لمكتب الإرشاد العام في المقطم، ولم نقتنع بمبررات زيارة قصر الرئاسة بسبب علاقة القربى بين محمد الظواهري وابن خالته السفير محمد رفاعة الطهطاوي ، رئيس ديوان الجمهورية، وتم رصد تحركات واتصالات بين المقطم والاتحادية ومحمد الظواهري ، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية رفاعة الطهطاوي ونائبه الإخواني " أسعد الشيخة "، وتم أول لقاء في فيلا بمنطقة المقطم بالقرب من شارع 10 حيث مقر مكتب الإرشاد، وكان اللقاء حسب ما كشفت عنه التحريات والتسجيلات في ذلك الوقت في الأسبوع الأخير من شهر تموز 2012 قد تناول التشاور مع محمد الظواهري، بأن يكون حلقة وصل، والتنسيق بين " الجماعة " وشقيقه أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة في أفغانستان لمساعدة الإخوان والرئيس السابق محمد مرسي في توطيد الحكم ودعمهم!!

وقال المصدر الأمني المسؤول ــ من جهة سيادية ــ: إن ما توصلنا إليه، فرض تنسيقا محكما بين أجهزة الدولة للرصد والمتابعة، وكشفت التسجيلات عن موعد اللقاء الثاني بأحد مكاتب شركة قيادي إخواني بارز في شارع مكرم عبيد بمدينة نصر، وفي هذا اللقاء نقل محمد الظواهري إلى كل من رفاعة الطهطاوي وأسعد الشيخة، رسالة شفهية من شقيقه أيمن الظواهري تضمنت مطالبه أولا من أجل التعاون ودعم حكم الإخوان، ومن بينها قائمة بأسماء عدد من المقبوض عليهم في قضايا سابقة إرهابية، وقضايا تهريب سلاح، لإطلاق سراحهم، وعدم القبض أو ملاحقة ما وصفهم بالعناصر الجهادية، ومنحهم حرية الحركة، وعدم متابعة أو رصد معسكرات التدريب، بل وتمادى أيمن الظواهري في طلب فتح معسكرات تدريب أخرى سرية، وقال في رسالته الشفهية التي نقلها شقيقه محمد الظواهري، أن يبدأ الرئيس مرسي في خطوات ملموسة لا تقبل الشك أو التردد في تطبيق الشريعة الإسلامية في مصر "الإسلامية ".

وبدأ رصد وتسجيل المحادثات الهاتفية ( خمسة اتصالات ) بين مرسي والظواهري، وهي المحادثات التي واجهت بها سلطات التحقيق الرئيس السابق، ولم ينكرها، بل اعترف بها، لأنها أجريت لصالح الوطن وحمايته واستقراره!!

الاتصال الأول

استمر نحو 5 دقائق و6 ثوان في الأسبوع الأول من شهر آب 2012 وحسب تفريغ الاتصالات الهاتفية:

• مرسي: وصلكم أننا نطلب دعمكم لنا وللإخوان.

• الظواهري: احكم أولا بشرع الله لنقف إلى جوارك، تأسيس دولة إسلامية بإعلان رسمي، وتمكين الإسلاميين من الحكم، "واخلص " من العلمانيين الكفرة معارضي الإسلام، ليس هناك بدعة اسمها ديمقراطية، وتخلص من معارضيك!!

الاتصال الثاني

تم يوم 5 أيلول 2012 واستمر نحو 4 دقائق و52 ثانية:

• مرسي: السلام عليكم.. هناك جديد!!

• الظواهري: قيادات التنظيم الدولي وعدتنا بالدعم وتبرعات لمساعدتنا في الجهاد ولكن لم يصل شيء !!

• مرسي: الوعد سينفذ.. ولكن عاتبون عليكم بسبب الانتقادات في الأيام الأخيرة !!

• الظواهري: نحن بمشيئة الله ندعم ونؤيد كل حريص على الحكم بشرع الله وإقامة دولة إسلامية رسمية.

• مرسي: لن نتأخر، سنطبق الشريعة وفقا للمشروع الإسلامي، ولكن نحن بحاجة لمساندتكم في ذلك، لاستقرار الحكم ودعمه، حتى نحقق هدفنا إن شاء الله!!

الاتصال الثالث

تم في الأسبوع الأخير من شهر كانون أول 2012 واستمر نحو 3 دقائق و58 ثانية:

• الظواهري: الموضوع اللي أتكلم فيه الجماعة " بره " ( قيادات التنظيم الدولي ) تأخر، ولا جديد بخصوص الأماكن وغيرها للرجالة ( معسكر التدريب ) والإخوة كانوا طلبوا التأسيس علشان موضوع الحرس ( حرس ثوري ).. فيه تأخير في طلباتنا!!

• مرسي: بالعكس، إحنا جاهزين لكل حاجة في أي وقت، إحنا محتاجين فعلا للحرس للتأمين، ولدينا شباب متحمس، لازم التأمين علشان أي محاولة ضدنا، التقارير بتحذرنا من محاولات فلول للانقلاب ، وأطمئنك لدينا خطة لتأمين المعسكرات، وعليكم سرعة إرسال المجموعة للتنظيم والتدريب!!

الاتصال الرابع

وتولى التنظيم الدولي للإخوان ( في باكستان وتركيا ) مسؤولية التنسيق والاتصالات بين جماعة الإخوان في مصر، وتنظيم القاعدة في أفغنستان.. ومع الإعلان عن موعد الزيارة الرسمية للرئيس السابق إلى " إسلام أباد " جرى الترتيب لعقد لقاء مباشر بين الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأيمن الظواهري زعيم القاعدة، وتم رصد تحركات عناصر تابعة للتنظيم الدولي لمراقبة أحد الفنادق الكبرى في العاصمة الباكستانية، وتم اختيار وإعداد غرفة للقاء ، ووصل مرسي إلى باكستان يوم الإثنين 18/3/2013 في زيارة لمدة يومين، وقرروا عقد اللقاء في اليوم التالي قبل مغادرة مرسي إلى الهند، وتم الترتيب لسرية انتقال مرسي من قصر الضيافة الرسمي ( قصر إيوان الصدر ) إلى الفندق، وفجأة ألغي الموعد بعد أن رصدت القاعدة تحركات أجهزة استخبارية دولية في العاصمة، وأن هناك معلومات عن التخطيط لاقتحام الفندق والقبض على الظواهري .. وأجريت مكالمة سريعة بين مرسي والظواهري استغرقت دقيقة واحدة و50 ثانية:

• الظواهري: السلام عليكم.. الأجواء غير مناسبة، والإخوة عندنا رصدوا معلومات مهمة، وطلبنا إلغاء الموعد.

• مرسي: سلامتكم تهمنا أولا.. وكل ما وصلكم من وعود ستصلكم حسب طلبكم.

وأضاف المصدر: تحرياتنا كشفت فيما بعد هذا الاتصال عن إرسال التنظيم الدولي للإخوان 50 مليون دولار لتنظيم القاعدة، وفي مصر تم إصدار عفو رئاسي جديد لعناصر جهادية ( 42 عنصرا ) وهم من أخطر العناصر!! وكانت زيارة مرسي إلى باكستان والهند غير متوقعة بل واستغربها كثيرون، خاصة أنه كان قد ألغى فجأة زيارته إلى " إسلام أباد " في نوفمبر 2012 للمشاركة في قمة مجموعة الثمانية للتنمية!!

الاتصال الخامس

تم صباح 30 يونيو/ حزيران 2013 من داخل قصر الاتحادية وبحضور كل من رفاعة الطهطاوي وأسعد الشيخة:

• مرسي: السلام عليكم ورحمة الله.. الوضع هنا خطر.

• الظواهري: طلباتكم..

• مرسي: نواجه مظاهرات كبيرة من المعارضين لنا، للمشروع الإسلامي، والوضع خطر ومتأزم، والجيش أعلن موقفه معهم، ونحتاج دعمكم بسرعة.. حركوا الناس ضدنا، مؤامرة للانقلاب مكشوفة، نحتاج الدعم للضغط على الجيش في سيناء، دعم الإخوة الجهاديين لمساعدتنا، الضغط على الجيش لدعم الشرعية، نواجه موقفا صعبا يحتاج إلى سرعة الدعم.

• الظواهري: لن نتأخر وسوف ننسق مع الإخوة حول المطلوب وبسرعة!!

سلطات التحقيق واجهت الرئيس السابق محمد مرسي بالمحادثات الهاتفية بينه وبين أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة ، ومع الاستماع لكل محادثة كان رده : حدث ، أنا الرئيس الشرعي والمسؤول عن حماية أمن الوطن وحفظ استقراره ، وكل الاتصالات ستجدونها من أجل مصلحة مصر !! وكشف المصدر أن المخابرات الألمانية كانت قد رصدت مكالمة تليفونية أجراها " مرسى " مع أيمن الظواهري ، أثناء زيارته القصيرة للعاصمة الألمانية برلين 30 كانون ثاني 2013 ما استدعى إنهاء زيارته لألمانيا فور علم رئيسة الوزراء المستشارة أنجيلا ميركل ، بالمحادثة التي جرت !!

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 23:13

( الحكومة نزل ) !!!!- حامد كعيد الجبوري

إضاءة

( الحكومة نزل ) !!!!- حامد كعيد الجبوري

( النزل ) المستأجر الذي يستأجر بيتا أو حانوتا وحتى السيارة ، ويقال فلان أستأجر بيتا أو حانوتا أو سيارة ، بمعنى أن المستأجر لا يملك الدار أو الحانوت أو السيارة ، وربما هذا المستأجر لا يملك المال الكافي ليدفع مبلغ أجار المأجور ، فمرة يلجأ الى الاقتراض من الناس ، أو يبيع شيئا من مدخراته ليدفعها للمؤجر صاحب العقار ، وكثيرا ما تحدثت شجارات وتشابك بالأيدي أو السلاح الأبيض بين المستأجر والمؤجر ، وربما يسقط قتلى جراء ذلك الشجار ، ومحاكمنا العراقية مليئة بمثل هكذا خصومات تجدها في المحاكم الجزائية وغيرها ، وغالبا ما يكون المستأجر غير حريص على سلامة العقار المؤجر ، فيبدأ العقار بالتهاوي جزءا أثر جزء ، ويبقى المؤجر صاحب العقار يرمم ما خربه أو تلفه المستأجر ، وقليل جدا من المستأجرين ( النزل ) يهتمون بما يؤجرونه ويلاحظون مكامن العيوب ويقومون بتصليح ما أتلفوه عمدا أم سهوا ، كل هذه المقدمة بسبب وضع مزري أجده هذه الأيام يكثر بمحافظاتنا العراقية ، وبما أننا وبفضل التغيير السياسي في العراق لم نعد نرى إلا المحافظة التي نسكن ، وهذا ما أراده القادم الجديد متذرعا بالإرهاب والطائفية ، ولا أعني كل المحافظة ، بل الجزء الذي نسكنه مجبرون عليه ولا يمكن الوصول لأجزاء المحافظة إلا بعد التي واللتيا بسبب ( السيطرات ) والانتظار الممل ، إذ لا خيار غيره ، ميزانية بلد صغير الحجم والنفوس كالعراق قياسا لبلدان أخرى ، وله ميزانية تعدل ميزانيات دول قطعت أشواطا بمضمار تقدمها ، الغريب أن الوزارات العراقية الحالية تبني دوائر حديثة تتسع لدوائرها الفرعية بالمحافظات وتترك بلا استغلال عقلاني مبرمج ، وندخل لتلك البنايات فنجد غرفا كثيرة غير مأهولة بالموظفين ، ومع ذلك نلاحظ أن تلك الدائرة تستأجر بيوتا من الأهالي لتستخدمها دوائر حكومية لها ، مثلا دائرة صحة محافظة بابل ، بناء حديث ، طوابق متعددة ، على مساحة أرض كبيرة ، ووجود غرف فارغة فيها ، ولكنها تستأجر بيوتا أهلية وتجعلها دوائر حكومية ترتبط إداريا بمديرية صحة بابل ، ومثلا واحدا لذلك والحالات كثيرة جدا ، استأجرت دائرة الصحة / بابل بيتا في حي ( الخسروية ) ، وجعلته مركزا عائدا للمديرية لتسجيل الوفيات والولادات ، ووزارة العدل أنشأ لها الأمريكان مجمعا قضائيا كبيرا خارج المدينة قليلا ، وتركوا المحكمة السابقة التي تقع وسط المحافظة ، ولا تزال غالبية منشآتها فارغة تماما ، ولا اعرف هل أن كاتب العدل يعود إداريا لوزارة العدل أم لوزارة المالية ؟ ، لأنه وأعني كاتب العدل ترك البناية الحكومية التي كان يشغلها وأستأجر بيتا أهليا وجعله مقرا لكاتب عدله ، ووزارة الداخلية لها بيوتا لا تحصى مستأجرة من الأهالي ، وكذلك محافظة بابل تؤسس أقساما مستحدثة كثيرة وتستأجر لها بيوتا أهلية أيضا ، وأشك أن هناك أكثر من شبهة فساد مالي بذلك ، السؤال الذي أخلص أليه قائلا هل أن حكومتنا العراقية صاحبة ملك وتتصرف بملكيتها الشرعية ؟ ، أم أنها ( نزل ) سرعان ما يتركنا ويعود من حيث أتانا ؟ ، سؤال لا أجد له جوابا منطقيا ، للإضاءة ...... فقط .

نفطنا لنا وكرسي الرئاسة لنا ويقصد بها البارزاني له و لعائلته ؟؟ومنصب رئيس الوزراء لنا ,و يقصد بها لعائلته ,حتى اذا تولها شخص اخر (لا يحل ولا يربط )؟؟؟والوزارات السيادية من حقنا .اي الاشخاص يكون ضمن نطاق اليهتهم كالة  الشطرنج ؟؟وجميع القوانين من حقنا .شطبها او  رفضها او التغير في بنودهاا ,وعلى الجميع الطاعة والولاء والانصياع ,؟؟؟
نفط كوردستان لنا  ولا يحق لاحد ان يتصرف بدينار واحد من وارداتها سوى البارزاني .ويدخل الواردات الى ا حسابات خاصة ,ورثوها عن ابا عن جد ..ومن حق الشعب الكوردي فقط 17% الوارد من بغداد .. .وبغداد اذا امتنعت قطع الارزاق والاعناق في كوردستان .والمالكي مجرم ويعادي الشعب  الكوردي .وعلى المعارضة الكوردية التعاون وترك الخلافات جانبا لان كوردستان تتعرض لحملة عدائية ...(هذه ابواق فقط ) سؤال  .لماذا الاعتماد على 17%  لادارة كوردستان  واردات كوردستان من النفط فقط و  والضرائب من المواطنين وبيع الاراضي والستثمار وواردات ابراهيم خليل  ؟يكفي  لكوردستان مع الزيادة اضعاف ال17% ؟؟ولكن صدقت  .نفط كوردستان لكم فقط ؟؟؟
اليس عجيب الاعلام تتحدث   البنوك كوردستان خالية من الرصيد ؟ بغداد سبباها ؟هل تم سحبها من قبل نجرفان وبامر من عمه مسعود ..لخلق ازمة جديدة   مع بغداد ؟؟..كما كانوا يتحدثون عن عدم ارسال النفط والبانزين من قبل بغداد ؟؟والعكس كان صحيحا ؟؟ماذا يضنون هولاء .  هل الشعب الكوردي نائم  ولا يصحى ؟؟ماذا وكيف يفكرون  العائلة الحاكمة ؟؟والاغرب من ذلك تم اخلاء  المرضى من مستشفى الرزكاري العام لعدم وجود مادة التخدير لاجراء العمليات الجراحية ؟؟( صدق من قال ان لم تستحي افعل ما شأت )؟؟لم يبق سوى ان يامر مسعود وعن طريق نجرفان ,يحرم على الشعب الكوردي الهواء النقي وعليهم استنشاق هواء الملوث عن طريق الابار النفطية اليتي لا تعد ولا تحصى ؟؟او يصدر امرا السير على الاقدام ولا يجوز استخدام العجلات ,للتقشف لقلة البانزين ؟؟ولا استبعد ذلك خلال الايام القادمة بحجىة عدم تعاون وزارة النفط العراقية وحجب ارسال البانزين ؟؟؟؟؟نفط كوردستان لهم وليس لغيرهم لال برزان ؟؟واشتي هورامي سمسار ليس اكثر ؟؟؟
كرسي الرئاسة سواء رئيس الاقليم او رئيس الوزراء ..لا يستحق هذا المنصب سوى لمسعود ومدى الحياة ..الم يكونون قالئد لافشال ثورة مهاباد ؟؟الم يكونوا الذلاء امام تركيا و ضربوا العمال الكوردستاني 1988 ىو1992 .والان وفي هذا الوقت لضرب العملية السياسية في سوريا ؟؟ماذا تعني بالديمقراطية او ماهو الديمقراطية بنظرك د .اين اتفاقيتك مع الاتحاد للتداول منصب رئيس الوزراء .الم يكن كل سنتين ,والان تنكرت لها بسبب مرض او موت مام جلال سريريا ,و وبحجة انتم الاول في الانتخابات ..طيب التغير ثاني ؟الم يستحقوا وحسب المقياس الانتخابي مناصب سيادية ؟؟لهم حرام ولكم حلال  ؟؟او؟؟؟

بالله عليك  ..هل  حكمك ديمقراطي ؟؟وهل ضميرك لا يؤنبك وانت تفرض نفسك بقوة السلاح  ,وكما قال فاضل المطني 30 الف  حولكم ,ورواتبهم من الاموال العامة ,وانا على يقين القوة اكثر بكثير ؟؟وتريد ان تحمي نفسك في سرة رش بهذه القوة ؟؟؟ولكن هيهات هيهات  ؟؟
الكلام حمل القوانين .وسنها حسب مزاجك  ؟القانون انت وانت القانون في كوردستان .اعادة ترشيحك الى رئيس الاقليم دليل حول ذلك ؟؟عدم اعادة الدستور الى البرلمان دليل واضح للاستبداد والدكتاتورية ؟؟ومن يتجرىء يقول لا من القضاة ؟يكون مصيره كالصحفي المسكين افترض فقط ان يناسبك ويكون نسيبك ..تم تصفيته واختطافه امام زملائه في الجامعة ؟؟واخرهم الشهيد كاوة الكرمياني ؟؟

هل تعلم ما يعاني شعبك  ؟؟وماهي معاناة الطبقة الوسطى والفقراء ؟؟الجواب كلا لانك في برج مشيد  في سرة رش ..ولم تلتقي مواطن لتساله ؟؟حتى سماء سرة رش محرم من الطيور تتخطاها ؟؟لانك تعلم مدى حقد وكراهية الشعب الكوردي لك ولبطانتك ومن حولك ؟؟ا ..انت بعيد عن الجماهير ولا ترى الشمس بحريتك خوفا من ضل الشهداء ؟؟قابع في سرة رش فقط ؟؟اتعلم الضرائب يزداد يوميا وبقرار ديواني وبتقيعك ؟؟ليزيد كاهل المواطن ؟؟واخرها ضرائب المرور المخلفات اضعاف ؟؟وكان الاجدر توعية وعدم بيع اجازة السياقة ؟؟والسيطرة على الشارع بقانون وليس بالمهاترات ؟؟والضرائب ؟؟؟

عليك رفع شعار وبجانب صورك في كل زواية وشوارع وووووشعار ( نفط كوردستان لنا نحن ال برزان ورثناها من اجدادنا وابائنا وحق مشروع لنا )
هونر البرزنجي ؟

 

ياحزبيَ الرائع ياحمامة السلام ْ

في زمن الصقورْ

جميعهم مدجّجون بالكواتمْ

وأنت لاتملك إلاّ الحُبّ َ

والطيبة والكلامْ .

ياحزبيَ الناعم يا اميرْ

يامن يغارُ منك الحريرْ

يافذ ّ ُيامَنْ كنت ذات يوم ٍ فارسا هُمامْ

قد فاتك القطارُ

ضاعت أجمل الآمال ِ

والإغانيْ ...

تناثرت قصائد الثوارْ

والأحلام ْ

لافهْدُ بعد الآن

صارخ ٌ بالفاسدينْ :

أنتمْ قاتلو العراق

ناهبو النهرين والاقمار

أنتم السُرّاقْ

لا فهْد بعد الآن يعتلي منصة الإعدامْ

ولاسلام ٌ عادلُ الإصرار والإبهار

والصمود والثبات والإقِدامْ

مضتْ مضتْ ازمنة ُ التحدي

لاراية حمراء والسؤآلْ

أين شعارنا العتيدْ

في وطن حر وشعب سعيدْ

والسير بالنخيل والشموس للأمامْ

وأين أنصار السلامْ

كانوا ملايينا

لتحرير العراق ينشدونْ

للنهوض للتآخي يطمحونْ .

أم أنه محضُ كلام ٍ في كلام ٍفي كلامْ

ياحزبنا

ياسومريّ الصبر

إنّ شعبنا

منذ ثمانين عامْ

قد ظل في فراش سجنه مستلقيا

وبالشعارات مخدرا

يقرأ عن ماركْسْ

ولينين

وجيفارا العظيم

حتى نامْ

ياشعبنا المسكين

بوغـِتّ َ بالمفجع

كون الرفاق

تقهقروا كثيرا

تراجعوا كثيرا

وحوصروا كثيرا

من قِبَل ِ الجلاّد والشنـّاق وال " هدّامْ "

وبعد أن هلـّلوا للطوفان

طاحت الاصنامْ

وبعد أنْ صوحت الأرضُ وناح الحمامْ

لازهرة ٌ تفتحتْ

لا شمعة ٌ تألقتْ

عشرة أعوام وشعبنا

يعيش في القـَـتامْ .

وأنت يا أحبّ َ من حبيبي

ياحزبنا الثوري أين ثورتكْ

أين انتفاضاتٌ تهز الارض والسماءْ

أين الجماهير التي غادرت الينابيعْ

أين زئير الأسد الضرغامْ

آه ٍ على آه ٍ على آهاتْ

سماؤنا رمادْ

وأرضنا حطامْ

من بعدما غبتَ عن الساحاتْ

رغم حضورك المهيب في مظاهرة ْ

محض مظاهرة ْ

ملوحا مهددا ومنذرا لا بالحسامْ

وإنما بمسطرة ْ

بأنْ على قوى الفساد أن تكفْ !

وهل يكفّ لصٌ يرتدي التقى

وفوق رأسه ِعمامة ٌ

ويدعي الإسلامْ

رؤوسنا ياسيدي تساقطتْ

تدحرجت مثل كرات ٍ

تحت أقذر الاقدامْ

مستقبل الجيل غدا خرافة ً

تفاهة ً

أوهامْ

كل الحضارات تقدّمتْ بالعلومْ

ونحن ما أروعنا

الله ما أبلغنا

بالنحو بالفقه وعلم الكلامْ

الانتصاراتُ غدتْ

دقّ َ الظهور بالزناجيلْ

وأن نسير  خلف المنقذ الطبّال

والطبّار

واللطـّامْ

والعلمُ لاضرورة ٌ له

" فنحن خير امة ٍ قد أخرجت للناس "

خيرُ مِـلة ٍ

طائفة ٍ

خير الأنامْ

وحزبنا العظيم صار نصف ديني

يبكي مع الباكين

قد صار مؤمنا ـ أغلبه ـ

بالغيب والشهادة ْ

والواحد العلاّم ْ

طوبى لمن قد بلغ الجنان

بالبخور والنذورْ

بالحج وبالصلاة

والزكاة والصيامْ

ياسيدي ...

راياتنا الحمراء غادرتْ

وردية ًغدتْ

سوداء أحيانا رمادية ً

فاقعة البياض مثل " خام الشامْ "

وفي الربيع العربيّ لانوجدُ

في خارطة الاحزابْ

فنحن لاإسمٌ  ولارسمٌ ولاذكرٌ  لنا

كلا ولا سيفٌ مِن السيوفْ

ولا بقايا علـَم ٍ نحن من الاعلامْ

يا حزبي العتيد إن ّ ثورة العمالْ

وكادحي الأرض التي بشـّـرتنا بها

غدتْ وهْما ً من الاوهامْ

والمرأة ُالريحانة ُالعطيرة ُالأثيرة ُالمنتظرة ْ

مدرسة كانتْ

وأضحت مقبرة ْ

قد حجّبوها نقـّـبوها

خبّروا

بأنها ناقصة ٌ في عقلها ودينها

مقموعة ٌ ممنوعة ٌ محتقرة ْ

وكل شيء ٍ في بلادها حرام ْ

أنصارُها نحن وصرنا في مهبّ الريحْ

ضعنا وضاعتْ

والأماني الخضرُ تاهتْ في الزحامْ

أعدادُنا قليلة ٌ

رماحُنا مركونة ٌ

قد ارتكسْـنا منذ " قاسم ٍ"و "جوْقد ٍ"

ونحن مثل امرأة ٍ

حبلى ولكنْ لم تلدْ

منذ ثمانين عامْ

ياسيدي الباسق في نقائِِهِ

جوهره ِوجذره ِ

في كفـّك البيضاء أرواحنا

عالقة ٌ توّاقة ٌ منتظرة ْ

ياشمسنا ياغدنا البسّامْ

عليكَ أنْ تخرجَ من مكتبك الكئيبْ!

للفعْل ياحبيب ْ

أخرجْ من المحابر الصحائف الأقلامْ

إنْ لم تـُحشـّد للمتاريسْ

إنْ لم تـُبلشفْ جُلـّـنار الحقولْ

إنْ لم تضخ ّ النارَ

في المفاصل الباردة ْ

وتكنس الأدمغة الجامدة ْ

إن لم تثرْ

إقرأ علينا وعليك السلام ْ

*******

2013/12/7

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 22:48

مشاهير رغم انوفنا- عبدالمنعم الاعسم


تزدحم اقنية المعلومات والاخبار بفضائح دورية عن شبهات ومطاعن تحوم حول سلامة اختيار اسماء المشاهير ولا حيادية ونزاهة الجهات المعلنة عنهم.. وإلا كيف يمكن ان نصدق، مثلا، بان امير قطر السابق حمد بن خليفة جاء في المرتبة السابعة من قائمة زعماء العالم "المؤثرين بالاحداث ومصائر الشعوب" ثم يليه في القائمة رجب طيب اردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بل ان الامير القطري يسبق الرئيس الصيني "شي جين بينغ" بخمس نقاط؟.
هذه الفضيحة سجلت وقتها  (انتباه رجاء) باسم كلية "ويلدنبرغ" الدولية وعلى لسان المسؤول في الكلية محمد محمود الجمسي الذي (انتباه ايضا) يحمل الالقاب التالية: المدير الاقليمي لكلية ولدنبرج الدولية. الامين العام المساعد للمجلس الدولي لحقوق الانسان. سفير البعثة الدولية لاحياء السلام العالمي.
هذه،  ليست سوى عملية تلفيق واحدة لانتاج مشاهير، او دس اسماء في حشوة المشاهير لا شك انها مدفوعة الثمن، أدت فيما ادت اليه، الى سقوط سمعة هيئات محترمة، مثل لجنة جائزة نوبيل، في وحل الطعون بسلامة الاعتبارات والمعايير التي تعتمدها، كما اصبحت نفسها مفتاحا لأعمال النصب بالنسبة لمهووسين بالشهرة،
فقد أجرت الشهرية الفكرية البريطانية "بروسبكت" قبل سنوات استفتاء حول أفضل مثقف في العالم، وكانت المفاجأة أن الذي فاز بالمرتبة الأولي هو التركي "فتح الله غول" الذي اعترف رئيس تحرير المجلة أنه لم يكن قد سمع باسمه من قبل.
لكن ينبغي هنا الاستدراك لنشير الى ادباء ومفكرين حقيقيين رفضوا تقبل جوائز والقاب تحت موصوف الشهرة، فقد امتنع "برنارد شو" عن قبول جائزة نوبل لأنه كما قال "لم اجد فيها ما يزيدني قدرا" فيما رفض الكاتب الانجليزي الشهير توماس كارليل مطلع القرن الماضي ترشيحه الى لقب "لورد" من قبل رئيس الوزراء دزرائيلي قائلا.."سامحوني لا قبل لي على تحمل هذه المطرقة".
حب الشهرة والسعي اليها عبر الاستفتاءات والصفقات والرشى يتحول في بعض الاحيان الى نوع من الشعوذة او النصب، إذ نطالع على صفحات الشبكة العنكبوتية اسماء لاشخاص مجهولين يحملون القابا "ثقيلة" لا احد يعرف من اين حصلوا عليها، وظنهم ان الالقاب ترفع من شأنهم، فيما نجد اشخاصا اخرين، علماء ومبدعين ومنتجين للافكار والمآثر يتواضعون حيال منجزاتهم ويتركون تقدير تلك المنجزات الى التاريخ يتحدث عنها بلسان فصيح ومُنصف، ومرة، سمعتُ، ان  استاذا (دكتورا) في جامعة لندن كان يتجول في احد المتاجر فناداه صديق له من بعيد "يا دكتور" فانزعج من ذلك قائلا للصديق"يا عزيزي، اولا، لا يصح إزعاج الاخرين بتمييزي عليهم بلقب الدكتور، وثانيا، الدكتور لقب علمي ينبغي تداوله في مجاله الاكاديمي وليس في سوق الخضرة".

********
" غلبة القدرة تزول بزوالها وغلبة الحجة لا يزيلها شيء".
المأمون
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة (الاتحاد) بغداد

بشار الأسد سيبقى إلى الدورة الانتخابية الرئاسية القادمة بكل أريحية و ربما لفترة أطول اذا استمر الوضع السياسي على هذا الحال، و أصبح من البديهي أن يقول المواطن السوري و كذلك المراقب السياسي بأن النظام السوري سيصمد، بالرغم من كل حالات التدهور التي أصابته!!!

ربما حاول و يحاول الكثير من الناشطين السوريين الترويج بأن الثورة منتصرة لا محال (بهدف كسر حالة اليأس و الاحباط التي انتابت نفسية كل مواطن سوري) إلا أنّ الغالبية القصوى باتت على يقين بأن (الشعب السوري يتيم لا صاحب و لا صديق و لا قيادة جديرة له، و أن النظام السوري سيستمر في حكمه و اجرامه و ذلك للسببين التاليين:

1- جنيف2 المزعوم، سيشكل عامل قوة لنظام الأسد، (بعد ضحك القوى الغربية العظمى كثيراً على ذقون و دماء الشعب السوري) فعلى الأقل الدول العظمى الداعمة لنظام الأسد (روسيا - الصين) و حلفائها الإقليميين (إيران - النظام العراقي - الهلال الشيعي) بقيت صريحة في موقفها الداعم للأسد قولاً و فعلاً، أما القوى العظمى الغربية التي أدّعت مساندتها للشعب السوري (أمريكا - فرنسا - بريطانيا) و حلفائها الإقليميين (تركيا - الخليج أو الهلال السني إذا صحّ التعبير) لم يزيدوا إلا انشقاقاً في صفوف الثورة على مدى السنوات الثلاث، ناهيك عن دعمهم لشخصيات سياسية سورية لم يكونوا أهلاً للقيادة و فرضهم على الإرادة الثورية السورية خصوصاً الذين لا يملكون أية قاعدة شعبية أو ثورية في الداخل سوى أن لهم أسماء و شهرة سياسية سابقة، و في النهاية نجد الآن أن الدول الغربية و حلفائها من دول الهلال السني في المنطقة، يتسارعون إلى عقد جنيف2 الذي على الأرجح و حسب المعطيات سيكون دعماً لنظام الأسد بشكل أو بآخر، أو على الأقل ابقائه لسنة أخرى

2- بعد فشل المعارضة السورية و على رأسها الإئتلاف في تمثيل الواجهة السياسية الحقيقية للثورة، إضافة إلى تفتيت هذه المعارضة للثورة المسلحة الشريفة على أرض سوريا و عدم احتوائها سياسياً، أدى ذلك إلى ضياع القوى الثورية المسلحة (التي كانت متمثلة في الجيش السوري الحر بقيادة رياض الأسعد) بين المجموعات الإجرامية من أمثال داعش و أخواتها التي عاثت في الأرض فساداً (خاصة في الشمال السوري) الأمر الذي أجبر المواطن المقيم في الداخل بأن يحن إلى أيام ديكتاتورية البعث بالرغم من كل مساوئه، و أصبح لللاجئ السوري المقيم في الخارج، رغبة العودة إلى الوطن و تحمل كل المآسي بدلاً من العيش في المخيمات و تلقي مذلة العيش في دول الجوار التي تصرّح مراراً و تكراراً بدعمها و استضافتها للشعب السوري

لسنا هنا بصدد تحليل مواقف الدول التي ادّعت و تدعي مساندتها للشعب السوري و كذلك شتمها و ذمها، كونها أيضاً أنظمة سياسية و تعمل بناء على هوى مصالحها، لكن يجدر بنا و يحق لنا القول بأن الذين ادّعوا التمثيل السياسي للشعب السوري و ثورته في الفنادق، هم من تركوا قيادة الجيش السوري الحر يتيمة حتى انتابتها كل العقبات و الانشقاقات، الأمر الذي أجبر الكثير من عامة المواطنين للانخراط في صفوف الكتائب المتطرفة التي عاثت في الأرض فساداً (بهدف تأمين لقمة العيش و كذلك حماية نفسه و الأفراد المتبقين من عائلته) كما أن هذه الشخصيات السياسية لم تعطي و لو لمرة واحدة موقفاً رجولياً مشرفاً حيال التقاعس الدولي بحق الشعب السوري الذي لاقى و يلاقي أقسى الويلات على مر التاريخ

لست هنا للقول بأن الثورة انتهت، و كلنا كشعب سوري على يقين تام بأن الثورة تعني تقديم التضحيات، و المضحون من أبناء سوريا لم يندموا على ما قدموه في سبيل حريتهم، لكن التقاعس الفظيع و التلاعب الدوليين بمصيره اضافة إلى مهزلة المعارضة السورية، شكلت حالة احباط و يأس كبيرتين في نفوس من قدموا التضحيات من عامة الشعب.

و منه نستطيع القول بأن (العصابة الحاكمة انتصرت علينا كشعب سوريا من الناحية الدولية و من ناحية الرغبة الشعبية أيضاً).... حقيقة مرة دعنا نعترف بها و السبب، خيانة الدول العظمى أولاً، و تفاهة القيادة السياسية للثورة ثانياً، و الحل الوحيد المتوفر حالياً، هو أن تعطي المعارضة السياسية السورية موقفاً تاريخياً و تقر بأخطائها و اعتذارها للشعب السوري (اما بتصحيح المسار قبل ما يسمى بجنيف2، أو العودة إلى بيوتهم و ترك الوضع على حاله كي تتولد قيادة جديرة أخرى للشعب المسكين الذي قد يضطر إلى المناداة بعودة الأوضاع إلى ما قبل 2011 بالرغم من كل ما حصل)

https://www.facebook.com/sherwan.melaibrahim

 

يحيي شعبنا الفلسطيني في هذه الأيام الذكرى الـ (26) للانتفاضة الفلسطينية الأولى ، انتفاضة الحجارة ، التي فجرها أبطال المقاومة والنضال الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ، بمشاركة جميع قوى وفصائل العمل الوطني والسياسي وشرائح وطبقات المجتمع الفلسطيني ، وتجلت خلالها اروع معاني الصمود والتحدي واللحمة الوطنية والاصرار على تحقيق أهداف هذه الانتفاضة بكنس الاحتلال وانجاز الحلم الفلسطيني .

ورغم الأساليب والممارسات التي اتبعتها سلطات الاحتلال في قمع الانتفاضة بأشكال مختلفة الا انها فشلت في اخماد لهيبها وكسر الارادة الفلسطينية الحرة . وما من شك ان الزخم الشعبي لهذه الانتفاضة الباسلة واستخدام الحجر والمقلاع كسلاح في مواجهة قوات الاحتلال أحرج المؤسسة الاسرائيلية ، وأرغم قادتها على التفاوض مع م.ت.ف والاعتراف بها كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني .

تأتي ذكرى هذه الانتفاضة في ظروف سياسية جديدة تشهد فيها المنطقة والعالم متغيرات وتحولات وعواصف سياسية ، وفي ظل انسداد الأفق السياسي لحل المعضلة الفلسطينية ، بعد أن بات واضحاً ان الخيار الذي قام على أساس انه يمكن ان يحصل الفلسطينيون على دولة مستقلة في حدود العام 1967 وفق اتفاقات اوسلو كان وهماً ، وقاد الى الوضع الحالي الذي يعيش في كنفه شعبنا ، المتمثل بالتراجع الخطير للقضية الفلسطينية وانحسار المقاومة الشعبية ، وتفكك النظام السياسي الذي تفككت معه اوصال المجتمع الفلسطيني وانقسامه الى شطرين ، الأول في الضفة الغربية وتحكمه فتح وقادة اوسلو ، والآخر في غزة وتحكمه امارة حماس ، فضلاً عن توسع السيطرة الاحتلالية على الأرض والامعان في بناء المزيد من المستوطنات .

ان انسداد الأفق السياسي وفشل المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي نتيجة سياسة الرفض والتسويف التي يمارسها المفاوض الفلسطيني ، والمخاطر التي تتعرض لها القضية الوطنية الفلسطينية ، وفي ظل تكثيف عمليات الاستيطان الكوليونالي ونهب الأرض وتهويد القدس وتوسيع جدار الفصل العنصري ، كل ذلك يحتم على القيادة الفلسطينية اعادة النظر في المسار التفاوضي ، واستلهام دروس الانتفاضة الشعبية التي توحد فيها شعبنا بكل فصائله وقواه الوطنية والديمقراطية للخلاص من الاحتلال ، عبر تفعيل المقاومة الشعبية وتوفير مقومات الصمود في المجتمع الفلسطيني ، وضرورة انهاء التشرذم والانقسام المدمر في الساحة الفلسطينية ، والخروج من نفق المفاوضات العبثية المعتم ، واعادة ترتيب البيت الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطيني ، على أساس برنامج وطني وسياسي موحد ، واستراتيجية فلسطينية واضحة تحقق الاهداف الوطنية التحررية التي يرنو اليها شعب فلسطين في جميع مواقعه واماكن تواجده ، وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الوطنية المستقلة ، ولنقلها بصوت عال : لا صوت يعلو على صوت الانتفاضة .

كشف نائب رئيس مجلس محافظة كركوك اليوم الاثنين، إن مشاركة الكورد في انتخابات مجلس النواب العراقي بقائمة واحدة لها اهمية كبيرة بالنسبة للكورد مقارنة مع الانتخابات السابقة.

قال نائب رئيس مجلس محافظة كركوك ريبوار طالباني لـNNA إن " مشاركة الكورد بقائمة واحدة في إنتخابات مجلس النواب العراقي في كركوك لها اهمية كبيرة بالنسبة للكورد دون تكرار الخطأ السابق عندما شاركت الاطراف الكوردية بعدة قوائم".

وأفاد طالباني إلى أنه سيمثل كركوك (12) عضوا في مجلس النواب، لهذا في حال مشاركة الكورد بقائمة واحدة سيحقق نتائج جيدة وسيفوز في المحافظة، أما إذا شكل العرب والتركمان قائمة واحدة بدورهم فستعكس النتائج لصالحهم.

ونوه طالباني الى أهمية مشاركة الكورد بقائمة واحدة، ذاكرا في الوقت ذاته مساويء المشاركة بعدة قوائم ، مستندا على نتائج الانتخابات السابقة في محافظة كركوك.
-----------------------------------------------------------------
أسو أكرم – NNA/     
ت: محمد

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 21:32

"اذا أصر المجلس الوطني على قراره سننسحب منه"

قامشلو – قال محمد صالح عبدو عضو المكتب السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا بأن المجلس الوطني الكردي اصبح أداةً بيد القوى الخارجية، وأنه اذا أصر على قراراته فيما يتعلق بالإدارة الذاتية الديمقراطية فإن حزبهم سينسحب من المجلس الوطني. مؤكداً بأن القرارات المتخذة في اجتماع المجلس الوطني الكردي لا تخدم مصلحة الشعب الكردي وأن حزبهم غير موافق عليها.

وقال محمد صالح عبدو عضو المكتب السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا لوكالة ANHAبأن المجلس الوطني الكردي أصبح أداة في أيدي قوى خارجية متحكمة به وبقراراته, مؤكداً أن القرارات التي اتخذها المجلس الوطني الكردي في اجتماعه تهدد وحدة الصف الكردي ولا تتماشى مع مصلحة الشعب في روج آفا.

وبشأن القرار المتخذ حول الادارة الذاتية الديمقراطية قال عبدو بأنه "قرار لا يخدم مصلحة الشعب الكردي وهو مناقض تماماً للأفكار الوحدوية بين الكرد والتي تنادي بها أحزاب المجلس".

وأضاف عبدو "تم الاتفاق بالإجماع من قبل كافة المكونات على تغيير اسم المشروع من إدارة انتقالية الى إدارة ذاتية ديمقراطية، وهذه الإدارة مشروع ديمقراطي بحت فلماذا هذا القرار المجحف من قبل المجلس الوطني بحق المشروع؟".

وتابع عبدو "إن أعضاء المجلس الوطني يتحملون كل المسؤولية تجاه قراراتهم والاتهامات التي تم توجيهها إلى مجلس غرب كردستان, لأن هذا الأخير قام بواجبه وحاول مراراً وتكراراً لمدة شهر مع المجلس الوطني الكردي ليحضر الاجتماعات الأساسية بين المجلسين لمناقشة كافة الأمور الهامة إلا أن المجلس الوطني الكردي رفض دعوة مجلس شعب غرب كردستان".

وأكد عبدو أن حزبهم لا يقبل بهذا القرار المتخذ وغير موافق عليه وقال "نحن مع بناء الادارة الذاتية الديمقراطية في روج افا وهو خيارنا الاستراتيجي  وقرار حزبنا هذا لن نتراجع عنه أبدا".

وأصر عبدو على أنه إذا حاول المجلس الوطني فرض القرار المتخذ بشأن الإدارة المرحلية على احزاب المجلس الوطني فإنهم سينسحبون من المجلس الوطني الكردي وسيتابعون العمل في الادرة الذاتية الديمقراطية.

أما بصدد ما نشر على عدد من المواقع الإلكترونية بصدد انسحابهم من الإدارة الذاتية الديمقراطية، أشار عبدو بأنها جاءت من كهجمة وحملة ضد حزبهم وهي عارية عن الصحة.

عائشة حسو

firatnews

كشف رئيس المجلس السرياني الوطني السوري، أن المجلس مع اية إدارة في محافظة الحسكة يمثل فيه كافة المكونات، وإن المجلس السرياني لم يتخذ قرار بعد بشأن جنيف-2.

في إطار الادارة الذاتية الديمقراطية التي اعلنتها حزب الاتحاد الديمقراطي مع مجموعة من الاحزاب والمنظمات في غرب كوردستان، وحول موقف المجلس السرياني من الادارة المعلنة قال بسام اسحق رئيس المجلس السرياني الوطني السوري اليوم الاثنين في تصريح خاص لـNNA أن" المجلس السرياني يؤيد اي عمل إداري في محافظة الحسكة يكون ممثلا فيه كافة المكونات بالتساوي ويؤمن السلام للمنطقة، ويكون بالتنسيق مع الإئتلاف الوطني السوري".

أمام بخصوص مشاركة المكون السرياني في مؤتمر جنيف-2  أشار اسحق إلى أن المجلس السرياني لم يتخذ قرار بعد بشأن جنيف-2 ، وإن المجلس سوف يعلن موقفه من المؤتمر حالما يتم دعوته رسميا.

يشار أن المجلس السرياني الوطني تأسس في اسطنبول في 8 آب 2012، وينضوي فيه حزب الاتحاد السرياني العالمي، حزب الاتحاد السرياني السوري، الاتحاد السرياني الاوروبي، اتحاد الشباب السرياني،  الجمعية الثقافية السريانية في سوريا، تنسيقيات الشبيبة السريانية السورية ،  اتحاد نساء بيث نهرين،  الحركة السريانية السورية، الجمعية السريانية السورية الامركية.
-----------------------------------------------------------------
محمد -NNA

السومرية نيوز/ بغداد
حذر نائب رئيس اقليم كردستان والقيادي البارز بالاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول، الاثنين، من ان اللجوء للسلاح في حل المشاكل سيعمق جراح مئات السنين بين الشيعة والسنة.

ونقل موقع الاتحاد الوطني الكردستاني عن رسول قوله خلال استقباله المستشار في السفارة الامريكية لدى العراق توماس كولدباري " نحن نعتبر الولايات المتحدة الامريكية الصديق المقرب لنا ونتمنى تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية الموجودة بيننا في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والامنية".

واضاف ان "معالجة هذه الاوضاع يتم عن طريق السلام والحوار، مشيراً الى ان اللجوء الى السلاح في معالجة المشاكل سيعمق جراح مئات السنين بين الشيعة والسنة" ، مؤكدا على ان "الطريق الافضل والامثل لمعالجة المشاكل هو العودة الى الحوار والطرق الديمقراطية".

من جانبه اعرب المستشار الامريكي عن "قلق الولايات المتحدة الامريكية من استمرار الاوضاع الامنية المتردية".

أعلنت التلفزة الرسمية السورية أن قوات الجيش السوري استردت السيطرة على طريق القلمون السريع الذي يربط العاصمة دمشق بمنطقة الساحل.

ويحتاج النظام السوري إلى طريق القلمون لإخراج مئات الأطنان من الأسلحة الكيماوية من البلاد لتدميرها في الخارج طبقا للاتفاق الأخير مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

ويمثل القتال في سوريا عقبة أمام تنفيذ اتفاق بين دمشق والمنظمة الدولية لإزالة الأسلحة الكيماوية بحلول نهاية العام لتدميرها.

وبدأ الجيش السوري حملة في منتصف نوفمبر /تشرين الثاني لتأمين الطريق السريع الذي يمر بجبال القلمون على مسافة 50 كيلومترا تقريبا شمال دمشق ويمتد بمحاذاة الحدود اللبنانية وتطل عليه الكثير من القواعد والمواقع العسكرية.

واستعاد الجيش السيطرة على بلدتي قارة ودير عطية الواقعتين على الطريق السريع من مقاتلي المعارضة وقام بحملات حول بلدة النبك القريبة من الطريق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن الطريق أصبح مفتوحا لكنه ليس آمنا مضيفا انه مازال معرضا لهجمات مضادة من جانب مقاتلي المعارضة.

ووافقت سوريا بموجب اتفاق تم التوصل اليه بمساعدة الولايات المتحدة وروسيا على تفكيك ترسانتها الكيماوية وتدمير 1300 طن من غاز السارين وغاز الخردل والمواد السامة الأخرى.

وتم تكليف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومقرها في لاهاي بالإشراف على إزالة الترسانة الكيماوية السورية.

ونجح الاتفاق الأمريكي الروسي في تفادي هجمات صاروخية كانت الولايات المتحدة تعتزم شنها على سوريا بعد هجوم بغاز السارين قتل المئات في ريف دمشق في أغسطس /أب.

وتساهم الولايات المتحدة بسفينة حربية ومعدات في عملية نقل الترسانة الكيماوية السورية لكن لا يوجد اتفاق حتى الأن على المكان الذي سينقل المخزون إليه.

في هذه الأثناء قال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي إن بلاده قد تساعد في توفير وسائل لنقل مخزون الأسلحة الكيماوية السورية إلى ميناء اللاذقية لتدميرها في البحر.

وأجاب بوغدانوف على سؤال وجهه إليه أحد الصحفيين عما إذا كان بوسع روسيا أن توفر الأمن أو وسائل لنقل الأسلحة إلى اللاذقية حيث من المقرر أن ترسلها سوريا إلى منشأة تدمير عائمة فأجاب "من حيث النقل.. نعم. الأمر محل بحث".

bbc

استمراراً للتحضيرات الجارية في الداخل للإعلان رسمياً عن المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان ، ومتابعة لتمثيل المجلس في عدة دول غربية وعالمية .. نعلن رسمياً عن ممثليات المجلس القومي المعارض في كلاً من الجمهورية الأكرانية والإمارات العربية المتحدة ..

ويأتي هذا الإعلان بعد أن تم الإعلان رسمياً قبل أيام قليلة عن ممثلية المجلس في الدول الغربية( ألمانيا – السويد – الدانمارك – سويسرا ) ..

هذا وإن شبكة علاقات المجلس تتسع يوماً بعد آخر والتحضيرات تجري بشكل واسع لتوسعة التمثيلية في عدة دول أخرى سواء في أوروبا أو بلدان أخرى .

ويمكن التواصل مع ممثليات المجلس في أوكرنيا والإمارات على العناوين التالية :

أكرانيا :

ممثل المجلس : محمد حنيفي كوزي / مدينة دنيبربيتروفسك

رقم الهاتف : 00380937124344

الإمارات العربية المتحدة :

ممثل المجلس : غاندي معو / دبي

رقم الهاتف :00971507604858

--------------------------------------------------------------------------

للتواصل مع المجلس القومي المعارض على العناوين التالية في غربي كوردستان وسوريا والخارج :

غربي كوردستان :

الهاتف اللجنة التحضرية /

إبراهيم كابان / 00905347101108

عبد الغني حسين / 00963951723676

البريد الحصري والوحيد للجنة القومية في المجلس القومي المعارض : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صفحتنا على الفيسبوك : https://www.facebook.com/kurdistanrojava

الموقع الرسمي : http://netewpost.net/ar/

والتواصل عبر السكايب : ibrahim.kaban

لجنة الاحياء الكوردية في دمشق :

عابدين بدرخان : 00963,994641526

ممثلية المجلس في الدول الغربية :

رستم شيخو / السويد - مدينة kramfors / الناطق الإعلامي بإسم الممثلية - وممثل المجلس في السويد ..

الهاتف / 0046727628920

السكايب / restem shikho

نضال مجد حسن / المانيا / Lingen (EMS) مسؤول التنظيم والحراك الميداني وممثل المجلس في المانيا ..

الهاتف / 004917631748470

السكايب / Nidal Qamishlo

هاني عبد الله / دانمارك - بيلون - مسؤول العام للممثلية - وممثل المجلس في دانمارك /

الهاتف / 004591437182

السكايب /abdala.hani1

سيبان عبد العزيز داوود / سويسرا - مدينة thun / مسؤول الشباب في ممثلية أوروبا وممثل المجلس في سويسرا ..

المكتب الإعلامي للمجلس القومي المعارض في غربي كوردستان

9-12-2013

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 21:19

طائرة المالكي متأخرة! .. علي الغراوي

بعد أن أقلعت طائرة رئيس الوزراء الى واشنطن؛ عادت لتُقلِع من جديد الى طهران، كان التوقيت للرحلتين مريب للشك في الرغبة لتحقيق حلم الولاية الثالثة، ونحنُ نُقبل على خوضِ غِمار الثورة البنفسجية وتحديد المصير؛ حلقت الطائرة بالهواء مُخلفةً أجواء غير مستقرة، وشعباً تعايشت معه الكوارث، وأزمات متفاقمة، وإرضية خصِبة تجعل الخوازيق تتوغل وتنفذ كما تريد!

الرحلتان كانتا متأخرتان لكسب الولاية الثالثة، فحالة الإستنفار التي تسود الشارع العراقي من الفشل السياسي ترتفع حصيلتها، وربما لا تنفع سياسة قرع الأبواب في ظل هذه المرحلة الحرجة ما دام التغيير متوقف على ما تفرزهُ صناديق الإقتراع، فهي التي سترسم معالم الطريق للمنافسين في الوصول الى المبتغى، أي ان المواطن هو الذي يقرر من يُستبعد ومن يُقرب الى السلطة؛ لكن على ما يبدو أن المنافسة لم تكن شريفة من بعض الإطراف المشاركة في عملية الأنتخاب، فتجد إعلام دولة القانون أو حزب الدعوة بأعتباره المهيمن على قمة الهرم، يستخدم أساليب التسقيط، والتضليل على شوائب الدولة وتحويلها الى شيء يجلب الطمأنينة والرخاء للمستهلك، والتشهير بالأخر عبر مواقع التواصل الأجتماعي( الفيس بوك) كصفحة( صورني واني مغلس) ووضع كلمات تثير السخرية على صور المنافسين بغية التسقيط السياسي بأعتبار أن هناك شريحة واسعة من الشعب تسكن هذه المواقع؛ الأمر الذي يثير السجالات الكلامية العنيفة، وتشويه المنافس بأقاويل مزيفة يراد بها باطل، وإستغلال ميزانية الدولة للترويج في حملتهم الأنتخابية بزيادة رواتب منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية، وتوزيع قطع الأراضي، والإنجاز السريع للمشاريع المعطلة وغيرها من المغريات! وبالمقابل ذهب إعلام بعض الكُتل لإستخدام نفس الأساليب في الرد والمواجهة في حرب التسقيط هذه؛ لكن كفة الميزان تتأرج الى أعلام الكُتلة الحاكمة بأعتباره يستثمر الميزانية الهائلة في بث دعايته الأنتخابية؛ فأقلاع الطائرة الى واشنطن ومن ثم الى إيران، هو جزء من حملة انتخابية ضللت عليها وسائل الإعلام(الدعوجي) وجعلتها من الضروريات للنهوض بالواقع المزري، وتدمير قوة الإرهاب !
هناك آية في كتاب الله( عز وجل) أحبُها كثيرا؛ يمكن أن نجعلها حكمةً في هكذا مواقف{ وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ{
يالبؤس من يستغل أموال الناس ويستخدم أساليب مُقرِفة، وعناوين مغلوطة بحق المنافس الآخر، بهدف الحصول على مراده، لكن الخبرة التراكمية التي إكتسبها المواطن في الأنتخابات السابقة؛ جعلتهُ يميز ويضع النقاط على حروف المتنافسين فلا يلدغ المرء من جحره مرتين! فطائرة المالكي؛ مع وقت أقلاعها المريب للشك؛ لا يخفى حديثها ونواياها على مسامع وأذهان الشارع العراقي...!

 

شفشاون مدينة جبلية ملونة في سلسلة جبال الريف المغربي

شفشاون مدينة الثقافة والرومانسية في المغرب

بدل رفو

شفشاون\المغرب

شفشاون مدينة تاريخية تقع في حضن الجبل، كل ما تزخر به يدل على عراقتها وتاريخها، في كل مكان وأينما كان الاتجاه، فكل أحيائها المتناغمة الألوان بين الأزرق والأبيض، وكل شوارع المدينة القديمة غنية بالموروث الفني الذي يتجلى في الجدران وأشكالها وزخرفة الأبواب والنوافذ وحتى المنازل لها سحر ووقع الخاص في ذاكرة المدينة بأبوابها الضيقة المزخرفة والتي تؤدي إلى مآرب شتى...حينما تطل من أطراف المدينة تحس كأن الأندلس ستبعث من جديد في هذه البلاد من خلال أزقة وفنون مدينة شفشاون الساحرة، ولكن السؤال الذي حيرني في المغرب : لماذا لا أجد تمثالاً ونحتاً في هذا البلد وخاصة شفشاون التي تعد نبعاً متدفقاً للفن والفنانين، أين هي منحوتات تؤرخ حياة شخصيات وأبطال ورجال سطع نجمهم في المغرب ؟، ولكن تبين لي بأن فن النحت في المغرب من الفنون القليلة والنادرة وذلك يعود إلى تعفف السلاطين المتعاقبين على حكم المغرب من تشجيع هذا الفن لخلفيات دينية وعقائدية ورغم انتشاره حديثاً. ووجود نحاتين متميزين في المغرب إلا أن انتشاره يبقى محدودا.

عرفت مدينة شفشاون بحركتها النشيطة والدؤوبة في ميدان الصناعات التقليدية والحرف، ومن أهم أسباب انتشار هذه الحرف توافد المهاجرين الأندلسيين الأوائل الذين رافقوا مؤسس شفشاون علي بن راشد واعتمادا عليهم عرفت هذه الصناعات والحرف نهضة ومنها : النجارة، البناء، الخياطة، الحجامة، الحدادة، الخرازة، الدباغة... لهذا تنتشر الصناعة التقليدية في كل الأسواق الشاونية من السجادات والملابس والأزياء الشعبية التقليدية وهذه الصناعات تنتشر في الأحياء الرئيسية للمدينة القديمة التي تحمل بين جدرانها أسراراً من التميز والألق التاريخي .

هندسة التعمير والبناء كانت وفق استراتيجية دفاعية، فسور المدينة الذي مازال شامخاً لغاية اليوم بأبوابه السبع جعل من الناس في تلك الحقبة وحدة متماسكة وكأنما أسرة واحدة تسكن دارا واحدة، حيث تغلق الأبواب في ساعة محددة لتوفير الأمن والراحة للجميع كي يرقدوا في سكون وحبور. خارج أسوار المدينة كانت تنتشر المقابر وكل مجموعة متقاربة من الأحياء خصصت لها مقبرة خاصة وفي مركز المدينة الجديدة توجد مقبرة علي بن راشد مؤسس شفشاون وكذلك ضريحه ومقابر أخرى عديدة بالإضافة إلى مقبرتين لغير المسلمين وهما مقبرة اليهود بمنطقة تسمى(المطربة) التي سبق أن زرتها ووجدت علامات على شاخصات القبور ومقبرة الإسبان وهذا يدل على احترام الإنسان الشاوني للآديان الأخرى.

في مركز المدينة القديمة حيث يكثر السواح بشكل كبير وخاصة في ساحة وطاء الحمّام وهي الساحة الرئيسية للمدينة وسميت بـ " وطاء الحمّام" نسبة إلى بناء أول حمّام في أسفل الساحة، ولكن البعض يقول يسمى بالحمام نسبة الى كثرة الحمام سابقا في هذا المكان، ولكنه هاجر الى تطوان وطنجة ولكن هذه الحكاية مشكوك بها!! بجانب ساحة الحمّام شرقاً شيدت القصبة وتعد النواة الأولى لمدينة شفشاون، و تسمى أيضا برباط المدينة وهو مكان بناه مؤسس المدينة وفيه الإدارة والمخزن والسجن والجيوش وقتذاك، وخارج أسوار القصبة شيدت المدينة الأولى وهي السويقة وكان يسكنها الجنود الذين كان أغلبهم مع مؤسس المدينة، وكانت المدينة صغيرة ومبنية حول أسوار وأبواب وبعدها تم توسيعها من خلال الهجرات القادمة من الأندلس حيث حصلوا على الرخصة والإذن ببناء البيوت، وأول حي شيده الأندلسيون كان حي (الخرازنة) وبعد ذلك تعددت الأحياء ومنها حي الأندلس، حي الصبانين، وفي هذه الساحة تكثر الحوانيت المخصصة للسواح وتمتزج كلاسيكية المدينة القديمة بالسواح القادمين من الغرب، وكذلك تنتشر الموسيقى الخاصة بالمنطقة والمعروفة بـ "الحضرة الشاونية" بالإضافة إلى نساء ورجال بأزيائهم الشعبية وهم يبيعون ما أبدعته أناملهم من صناعات تقليدية للزوار والحياة في هذه الساحة تستمر لغاية أواخر الليل وخاصة أيام الصيف الساخن.

تعد القصبة من إحدى رموز شفشاون الثقافية والفنية وحافظت على دورها الكبير خلال أيام حكم السلاطين ولكنها إبان الاستعمار الاسباني عام 1920 تحولت إلى ثكنة عسكرية، أما الآن تعد إحدى رموز المدينة وفيها المتحف الإثنوغرافي بشفشاون، وفي القصبة هناك لوحات تعرف الزائر على المدينة ضمن إطار جغرافي بالإضافة إلى فضاءات تعرض الخزف الريفي المتنوع والحرف التقليدية وقطع الحلي التي اشتهر بها اليهود بإحدى فنادقها القديمة، بالإضافة إلى فنون الخشب وتنوع الزخارف على التحف بأسلوب وتقنية رائعتين، وهناك فضاء يقدم الأسلحة التقليدية مثل السيوف والخناجر والبنادق، وفضاء آخر للموسيقى والآلات الموسيقية ومنها الموسيقى الأندلسية والموسيقى الشعبية، أما زوار القصبة فهم تلاميذ وطلبة الرحلات المدرسية يأتون للتعرف على تاريخ القصبة وكذلك السواح من كل أنحاء المغرب والعالم. وفي وسط المتحف توجد نافورة تعكس الدور الكبير للماء في حياة المدينة بالرغم من وجود "راس الماء والتي تشبه بكثير شلالات كوردستان، وفي الصيف الساخن حيث تزدحم بسكانها الاصليين وتكثر السياحة في هذه المدينة على طول أيام السنة...

رحلة إلى شفشاون... رحلة الى بلاد ألف ليلة وليلة والأحلام ومهرجان الألوان والسحر والتناغم مع الألوان وخلو الروح من مرارات الزمن وقسوته والرحيل صوب فضاءات الجمال والزمن الجميل وحلم مدهش ولكن في منتصف النهار..إنه حلم شفشاون.

سياحة في قلب مدينة شفشاون التي يحلو للبعض أن يسميها بعروس شمال المغرب وجوهرتها، في هذه المدينة يكثر الإبداع الإنساني وحوانيتها أشبه بمتاحف تضاهي متاحف العالم، أما اللون فله تأثير كبير على روح الإنسان الشاوني فصباغة بيوتهم وجدرانهم بالأبيض والأزرق ليس أمراً من السلطات بقدر ماهي ثقافة شاونية توارثتها الأجيال في سبيل الحفاظ على طابع هذه المدينة التاريخية.

فنان شاب من رحم المدينة يولد من اللون ليصدر اللون..أنور الحضري

الفن الإنساني والإبداع يقطر من كل زوايا المدينة الجميلة وللون حكايات مع المبدعين المغاربة، ويحدثني الفنان الشاب أنور الحضري والذي تعلم كيف يعشق مدينته وألوانها بالفطرة كما استطاع بمجهوده أن يشارك في مهرجانات كبيرة إلى جانب فنانين كبار مثل مهرجان (الكريا) في ساحة الهوته عام 2007، وقد كان مهرجانا موسيقيا تشكيليا مشتركاً ومعرض آخر مع جميع الفنانين التشكيليين والذي أقامته جمعية الثقافة الأندلسية... فنان يرسم مدينته بحب كبير ويبيع لوحاته من أجل أن تستمر حياته وإبداعاته، أما عن الكورد فأخبرني لم يسمع كثيرا عن الكورد وربما يعود السبب إلى ضعف أو انعدام التبادل الثقافي بين شعبينا ويتمنى أن يقيم معرضا في كوردستان.

موسيقى الجبل في مهرجان ضخم في شفشاون

أقامت جمعية ابن مشيش لرعاية التراث الحضاري من أجل الحفاظ على التراث وأغاني الجبل؛ المهرجان الوطني الأول للطرب الجبلي بالساحة الكبرى والتابعة لمجمع محمد السادس للرياضة والثقافة والفنون منتصف حزيران 2013. الموسيقى الجبلية يسمونها في شمال المغرب بـ "الطقطوقة" نسبة إلى الطقطقة وأنواعها كثيرة : المواويل والنداءات والمقامات، وحضرت جانباً من المهرجان واستمعت إلى أغاني الجبل المغربي التي تركز على إيقاع خفيف وسريع وكلمات بسيطة تعبر عن معاناة ومكابدات الجبليين وتعكس مشاعرهم وأحاسيسهم المفعمة في أغان توارثتها الأجيال، البعض يجد أنها موسيقى معقدة وذات إيقاعات صعبة وصعوبتها وجه من وجوه حياة الجبليين الصعبة. ساحة المهرجان امتلأت بالزوار وسكان المدينة بأزيائهم الشعبية وكأنه يوم وطني لهم، واستغرق المهرجان 3 أيام. وتختلف موسيقى الجبل المحلية عن الحضرة الشاونية التي هي مزيج من فنون الزوايا الصوفية والإيقاعات الاندلسية.

المغاربة يأكلون الحلزون(القواقع) بشهية كبيرة.

في مركز المدينة القديمة لاحظت أمرا غريبا بالنسبة لنا في وطننا؛ أُكْلَة القواقع أي الحلزونيات حيث رأيت جمهرة كبيرة تلتف حول عربة والناس يأكلون القواقع وبأثمنة جيدة، ولم يتركني فضولي لأرى المشهد بل أثار الحلزون اهتمامي ذلك القوقع القشري العجيب واليوم أجده طبقا لذيداً لأهل المدينة، وهو يعد بطريقة فريدة بعد خلطه بمجموعة من الأعشاب والزيتون وكذلك مرق الحلزون له نكهة خاصة وعلمت بأنه يمنح الجسد قوة وطاقة، الحلزون الذي يختبئ في النهار ويخرج في الصباحات الباكرة يتم العثور عليه وفق عملية بحث منظمة تشبه رحلات صغيرة لصيده وجمعه وبعدها يتم بيعه لأصحاب العربات أو يجلب لطبخه في المنازل...في المدينة القديمة الساحرة شفشاون حتى أُكْلَة القواقع لها مذاق خاص وعش رجبا ترى عجبا ولكن في شفشاون!!.

شوربة التلمبوطي..رمز من رموز المدينة القديمة

البيصرة..ليست شوربة عدس بل شوربة تكثر في المغرب وفي كل مدينة لها مذاق خاص وحين دخلت المدينة أخبروني عن تلمبوطي وسر حكايته وشهرته التي اجتازت المدن والقارات، ففي مركز المدينة القديمة يوجد دكان صغير مليء بالزبائن ومن شتى الجنسيات، تعرفت على صاحبه السيد مصطفى الذي أخبرني السيد بأنه ورث مع أخيه هذه المهنة عن والدهم، وبركته تلاحقهم وسمعتهم الطيبة ملأت المدينة، وأما عن سبب شهرتهم فقال لي بأننا نطبخ البيصرة بطريقة أخرى تختلف جدا عن الآخرين ونحن نطبخها على الفحم وهذه الشوربة مصنوعة من الفول الصغير بعد طحنه يتم خلطه بالثوم والزيت والكمون والسوداني وأطيب التوابل والمطيبات وأخبرني بالإضافة إلى زبائنه في المغرب فإن اسمه انتشر في أمريكا وأستراليا وأوربا والآن في كوردستان أيضا ووقتها تذكرت قلية محمد سواري في دهوك وتذكرت أهلي وناسي .

فاتنات تنقشن الزخارف بالحناء على الايادي والارجل

في الساحة الرئيسية(وطاء الحمام) توجد أكثر من 5 فاتنات تنقشن أجمل الزخارف بالحناء على الأيدي، والأجانب يحبذن هذا الفن الجميل وتحدثت لي (هاجر)ذات 22 ربيعاً، بأنها تنقش الزخارف بالحناء المغربي والذي لونه أحمر وكذلك بالهندي، ولونه أسود والنقش يكون بواسطة الإبرة ولكن من دون وخز أما الامازيغ فنقوشهم تكون بواسطة المكحل، وأردفت بأنها ترسم الفساتين وتحبذ التصاميم ولها أسلوبها الخاص في النقش وتجمع أعمالها في ألبوم خاص وهذا الفن والتطريز يكثر بكثافة في ساحة جامع الفنا في مراكش.

متحف جميل وصناعة تقليدية ومعرض تشكيلي منوع

في إحدى أزقة الشاون الضيقة توجد دار قديمة تجتمع فيها كل أصناف الفن والصناعات؛ ومصدرها المناطق المحيطة بالمدينة وحدثني أحد الأصدقاء القدامى (عبدالغني مفتاح) وهو المتخصص بالسجادات وبيع اللوحات التشكيلية ومحله أشبه بمتحف ضخم يضم بين ثناياه كل الصناعات التقليدية بالإضافة إلى صالة لبيع اللوحات التشكيلية تعكس جمالية المدينة، وقال لي عن الصناعات التقليدية بأن نساء الأرياف يمارسون 3 أعمال في اليوم الواحد، فهن تذهبن إلى المزارع لجني الثمار الموسمية وبيعها في الأسواق وفي الليل ينسجن السجادات في بيوتهن بالإضافة إلى أعمالهن المنزلية وقال بزهو (نساؤنا بحق بطلات في صنع الحياة والتاريخ).

شفشاون...تمتاز بسحر طافح وجمال وألق تسحر الوجدان فكل من تطأ قدماه هذه المدينة تصبح قطعة منه، والكثير من الزوار يعتقدون في البداية أنهم سيمضون ليلة واحدة فيها ولكن تشاء الصدف بأن يمضوا أسابيع، ويفكرون بالعودة إليها بين الحين والآخر. مدينة الجمال والألوان والشاي المنعنع والتاريخ الناصع، وفيها تلتقي كل صنوف الإبداع والثقافات والحضارات بين أسوارها التي تعشق الحرية والانفتاح على العالم الخارجي.. إنها عروس شمال المغرب شفشاون.

ليالي القذافي في شفشاون رعب وهلع

حكيم عزوز..اسم اثار ضجة كبيرة في اوساط المغرب والعالم العربي وفي خضم المعارك الدائرة في ليبيا باخراجه وتصويره فيلماً تحت اسم (ليالي القذافي في شفشاون)ونشره على الشبكة العنكبوتيه في اليوتيوب وقد استعان بالفنان ومحبوب مدينة شفشاون(محمد عسو)للمونتاج واما شخصية القذافي فقد اداها بامتياز(سعيد زبيدة)نظرا للتشابه الكبير بينهما والفلم زيارة للقذافي في الليل الى مدينة شفشاون ومعالم المدينة وقد شاهد الفلم في اليوتيوب الملائين من المشاهدين ووصل الخبر للحكومة الليبية واخبرني المخرج حكيم عزوز بانه خشى على حياته كثيرا وكان لا يرقد ويسهر الليالي واما من الجانب المغربي فلم يتصل بي احدا وهذه هي حريتنا الحقيقية وقال نتيجة الرعب الشديد والكوابيس فلن اكرر هذه المحاولات ثانية وهو يعمل حاليا في احدى حوانيت التلفونات.

دور القذافي اداه بتفوق وامتياز السيد (سعيد زبيدة)وهو شبيه كبير للقذافي والتقيته ايضا في المدينة وهو جار لحانوت المخرج ويعمل نفس مهنته وكان عملهما المشترك مزحة فقط وليست لهما اي ابعاد ولا الاستهزاء بشخص القذافي وتحدث لي عن دوره بانه منذ البداية كانت مجرد مزحة وفي نهاية المطاف لم نكن نتصور بان المزحة ستغدو كابوسا يلاحقنا وكادت ان تنهينا وبعد ان شاهدت الملائين الفلم ،طلب منا ومن فريق العمل المزيد من الاعمال حول شخصية القذافي المثيرة للجدل والفلم لم يسئ الى شخصية القذافي .اتصل بفريق العمل قناة العربية الفضائية وطلبت منهم النسخة الاصلية من الفلم لعرضها ولكنهم ابوا ان يرسلوا الفلم حسب كلام سعيد زبيدة.نشرت الصحافة العربية والمغربية بالاخص مواضيعا حول الفلم.لقد عمل سعيد زبيبة فلمين حول القذافي وكان الفلم الاول عادياً للمخرج والمصور حكيم عزوز وبآلة تصوير صغيرة ليلاً ومدة عرضه 16 دقيقة والفلم الثاني للمخرج طارق بوبكير ومدة عرضه 40 دقيقة ألا ان الفلم الاول اخذ اكثر شهرة من الاول.

ساحة المخزن..دمنة المخزن روائية للروائي المغربي المفضل الجيدي

ساحة المخزن اسمها المخزن وقد سميت في عهد الاستعمار الاسباني بهذه التسمية وتقع في قلب المدينة القديمة بالقرب من ساحة وطاء الحمّام واما دمنة حمّام فهي رواية لم تطبع بعد للروائي(المفضل الجيدي) تتحدث عن المدينة وعن واقع الانسان في المدينة مرتبطاً بجماليتها وعن الافكار والتقاء الافكار ورؤية الانسان الشاوني البسيط الجميل للقضايا الكونية وخصوصاً لجمالية وهموم التطور والتمرد على ما هو روتيني ورتابة الحياة التقليدية الجافة وعن الاغلال التي تقيد الانسان ولا تدعه عن التعبير عن المشاعر بحرية وصدق وكذلك نظرة الانسان البسيط الى القضايا العربية وفي الرواية اكثر من 40 شخصية رئيسية كلها تتحدث عن معاناتها وتطلعاتها وعن تمردها وحلمها بالجمال والديمقراطية وحقوق الانسان والرواية جاهزة للطبع وتبلغ عدد صفحاتها 450 صفحة.واخبرني بانه يتمنى زيارة كوردستان للتعرف عن قرب على الانسان الكوردي فقراءة تاريخهم وحده لا تفي بالغرض وللشعب الكوردي مكانة كبيرة في قلبه.

ادباء وفنانون في بيت محمد حقون واحاديث حول الثقافة والفنون

في امسية جميلة وفي المدينة القديمة بالقرب من باب السوق وفي ضيافة جميلة في دار الفنان الاستاذ محمد حقون وبحضور الشاعر المغربي الكبير عبدالكريم الطبال والاستاذ الجامعي الكاتب د.امحمد جبرون والاستاذ محمد حقون والاستاذ محمد من الجمعية المغربية وكاتب هذه السطور(بدل رفو)افتتح الحديث حول المدينة القديمة ودورها في التاريخ وتحدث د. جبرون حول دور المدينة القديمة في التاريخ الانساني عبر اختصاصه في التاريخ الاندلسي وبعدها تحدث الشاعر عن مدينة شفشاون وكيفية الحفاظ عليها وابراز الوجه الاجمل واما كاتب السطور تحدث عن المدن القديمة التي شاهدها في رحلاته والفنان دور عدسته في تصوير المدينة القديمة وبعدها انتقل الحديث الى الحضرة والشاونية ومن ثم الى الشعر الكوردي ودوره ومكانته في عالم الشعر وتحدث الطبال بزهو عن الشاعر الكوردي شيركو بيكه س ومن ثم قرات لهم بعضا من نصوصي باللغة العربية وكذلك قصيدة باللغة الكوردية كي يستمعوا الى الموسيقى الكوردية ..امسية جميلة كانت اختلطت فيها كل الالوان الفنية والشعرية في مدينة جميلة .شكرا للطبال وحقون وجبرون وشفشاون على هذه المشاعر الرقيقة والامسية الخالدة وشفشاون بخير.

في جلسة جميلة وتحت ظلال المكتبة العامة في المدينة كان اللقاء برئيس المجلس البلدي الاستاذ(محمد السفياني)وبحضور الفنان الكبير محمد حقون حيث رحب بي وبالثقافة الكوردية ودار بيننا حديث حول اهمية المدينة القديمة في تاريخ البلدان وفرح بوجود اديب كوردي بينهم وهو يكتب حول هذه المدينة فصولا من كتابه في ادب الرحلات وودعته على ان نلتقي دائما من اجل التقاء الثقافات والحضارات وشكرني على اهتمامي بشفشاون.

فنان استرالي يعشق شفشان حد الثمالة

الفنان الاسترالي(دافيد كروايكشانك)والمولود في سكوتلندا ويملك داراً في شفشاون ويقضي كل عام 3 شهورا فيها وضمن فعاليات الدورة الثالثة لملتقى فنون مهاجرة والذي اقامته الجمعية المغربية للثقافة الاندلسية تحت شعار متعة الثقافة والتراث والذي ضم عرض لوحات تشكيلية وامسية ثقافية للاستاذ د. امحمد جبرون حول كتابه وكذلك امسيات غنائية للحضرة الشاونية والموشحات الاندلسية وضمن المعرض التشكيلي التقيت الفنان الاسترالي واخبرني بانها هذه هي المرة الثالثة التي يعرض فيها اعماله ضمن هذا الملتقى السنوي واعرض فيه لوحاتي بالرغم انا فنان مجوهرات ولعدم قدرتي هنا على عملي احببت التشكيل بالالوان المائية والزيتية وقد شاركت في معارض مشتركة واعتبر التشكيل هواية لي واسلوبي ان ارسم الطبيعة واما المدينة القديمة تركتها لغيري وقتها قلت ان تعشق الطبيعة فشد الرحال الى كوردستان لانها بالفطرة تجعل الانسان فنانا.

وفي رحلة بين طبيعة اقليم شفشاون الساحر وبالاخص في قرية الخزانة المشهورة بتاريخها الحافل التقيت بالفنان الشامل أحبيس محمد وهو

من مواليد قرية الخزانة بإقليم شفشاون فنان تشكيلي درس بالأكاديمية الملكية للفنون مدريد بإسبانيا وعضو بالمؤسسة الفنية سان يوك برشلونة والمدرسة الفنية ماسانا برشلونة مؤسس و رئيس جمعية الفنانين العرب بكاتلونيا اسبانيا، عضو مؤسس منظمة جامعة العالم الثالث التابعة لجامعة برشلونة عضو ومؤسس جمعية انسور للإعلام التضامني وعضو في كل من

Greenpeace, Amnistía internacional, Agro ecologistas, Mon3, Canmasdeu ,Ated Catalunya, Amdh, etc…….

قدم العديد من المعارض الفنية المحلية والدولية مشتركة و فردية.

قضى سنوات حياته باحثا عن المجهول والحرية المفقودة بعدة بلدان، يحاول فهم نفسه وفهم الآخرين من خلال الفن و التزاوج الفكري و المعرفي. دائم التأمل والتحليل، منهمك في رؤية الكون و الارض و الانسان من منظور خاص فتكون النتيجة ألوان وأشكال ورسوم تفتح أمامه الفرصة للتفكير من جديد و من زاوية لم يسبق له اختبارها. وبمرور الزمن تتحول هذه الأفكار إلى هوية خاصة ومبدأ يعتنقه الفنان ليصبح تحديه الجديد هو التعبير عنها بأقوى الطرق لإيصالها إلى الآخرين.انه الفنان محمد أحبيس.

ايام واسابيع قضيتها في مدينة جميلة ساحرة وفيها يمضي الزمن بسرعة ولكن تظل المدينة والحلم والسحر والشعر في ذاكرة كل من يزورها...بكل بساطة انها شفشاون.

إختفت التصريحات"العنترية" لنوري المالکي بعد أن تيقن من عدم رغبة واشنطن و طهران في بقائه لولاية ثالثة على الرغم من الخدمات الکبيرة و الواسعة التي قدمها لهما بصورة عامة و لطهران بشکل خاص، وهو مايعني بالضرورة أن يبدأ بحزم حقائبه و يتأهب لمغادرة کرسي رئاسة الوزراء.

طوال ولايتين له، أکد نوري المالکي على نزعته الاستبدادية و جنوحه للفردية والاستئثار بالسلطة و إقصاء الاخرين، کما إلتزم نهجا سياسيا يستند على الاعتماد على الدعم الخارجي و ليس على قاعدة شعبية او على حب الشعب و إلتفافه حوله، ويبدو أن الاعوام الطويلة التي قضاها المالکي في إيران قد رسخت في ذهنه ثمة عقيدة بأن رضا النظام الايراني و الالتزام بأوامره سيمنحه الامن و الطمأنينة و النجاح، ناسيا من أن الحالة في العراق هي غير تلك التي کان بها في إيران.

المالکي يبدو في کثير من الاحيان مثل اولئك الشيوعيين الذين کانوا يتبعون الاتحاد السوفيات السابق بصورة عمياء بحيث أنهم کانوا يفتحون مضلاتهم عندما کانت السماء تمطر في موسکو، فهو يفکر و يستنتج في إطار بوصلة النظام الايراني لوحده، وجميع حسابات الربح و الخسارة تکون على أساس ذلك، ومن دون شك فإن رئيس الوزراء العراقي إعتقد بأن النفوذ الواسع للنظام الايراني في العراق سيکفل له البقاء في السلطة کما شاء ولهذا فقد إندفع بلاهوادة لخدمة الاهداف و الاجندة الضيقة و المشبوهة لهذا النظام من دون أن يکترث للسيادة و المصالح الوطنية العليا للعراق.

النقطة التي تلفت النظر کثيرا و تتداعى منها الکثير من الدروس و المعاني و العبر، هي أن المالکي الذي تعهد للنظام الايراني بضرب المعارضين الايرانيين المتواجدين في معسکر أشرف و ليبرتي و نفذ بحق معسکر أشرف خمسة هجمات دامية قتلت العشرات و جرحت المئات منهم مثلما نفذ ضد مخيم ليبرتي ثلاثة هجمات صاروخية قتلت 6 منهم و جرحت العشرات، لکن الهجوم الاخير الذي کان الاعنف و الاقسى و الاکثر دموية من نوعه وانه بالاضافة الى قتل 52 من السکان تم إقتياد 7 آخرين کرهائن شاعت أنباء عن إحتمال تسليمهم للسلطات الايرانية وهو مايعتبر ظاهرة جديدة ولکن خطيرة لأن إقتياد السکان أحياء کرهائن و تسليمهم للنظام الايراني يعتبر مفترقا جديدا في القضية ويفتح بابا للجحيم بوجه المعارضين، ومن هنا فقد بدأ سکان ليبرتي إضرابا مفتوحا عن الطعام کما أن المقاومة الايرانية بدأت هي الاخرى من جانبها حملة سياسية و إعلامية استثنائية سلطت الاضواء بقوة على هذه القضية وان التجاوب الدولي مع الجهد المبذول من قبل سکان ليبرتي و المقاومة الايرانية من جانب و التضارب و التناقض الکبيرين في المواقف المعلنة من جانب حکومة المالکي(إذ إعترفت في البداية بقيامها بالهجوم ثم عادت و تراجعت عنه بعد أن لاحظت الموقف الدولي)، جعلت موقف المالکي أضعف مايکون أثناء زيارته للولايات المتحدة الامريکية و لاقى برودا غير مسبوقا والاهم من ذلك أن الامريکيين طالبوه بالافراج عن الرهائن السبعة المختطفين، بل وان الرئيس اوباما قد طلب من مساعديه عدم إرسال أية قطعة سلاح مالم يتم الافراج عن الرهائن.

أما سفرة المالکي الى طهران فقد لاقت هي أيضا برودا غير مسبوقا إذ انه الى جانب إستقباله من قبل وزير الطاقة الايراني وليس من قبل مسؤول سيادي في مستواه، والى جانب کل العروض و المغريات التي قدمها للنظام الايراني من أجل دعمه لولاية ثالثة، لکن طهران التي تتابع بقلق تداعيات الهجوم الاخير على معسکر أشرف و کيف أن المقاومة الايرانية قد جعلت منها قضية سياسية کسبت و جنت من ورائها الکثير من المکاسب الدولية، فقد وجدت في هذه القضية بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، ولهذا فإن عودته من طهران وهو يلوذ بهدوء و صمت غريب ملفت للنظر دليل واضح جدا على ان هناك أکثر من مفاجأة غير سعيدة بإنتظاره تماما کالمحکوم الذي يعرف مسبقا الحکم الصادر بحقه، وبإختصار انه الهدوء الذي يسبق نهايته!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 21:13

حين يُكرم المرء أو يهانظ حيدر حسين الاسدي

 

أتذكر أستاذي في المدرسة الثانوية، وعبارته الشهيرة التي كان يرددها على مسامعنا دائماً ويكثر من قولها قبيل كل اختبار بذلك الصوت الجهوري "في الامتحان يُكرم المرء أو يهان".

ولعل الذي ذكرني بها، اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية، وقيام بعض الكتل والأحزاب السياسية وشخصيات، تطمح لتحقيق مكاسب انتخابية بمساعي متأخرة ووعود كاذبة تحاول بها اللعب على عواطف المواطنين .

أكثر ما لفت انتباهي هي تلك التحركات المكوكية والزيارات المتلاحقة للسيد المالكي، وحلفاءه السياسيين لدول فاعلة بالملف العراقي، كان المعلن منها والأبرز زيارة الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، محاولة منه لكسب الدعم والتأييد لولاية ثالثة، يطمح بالوصول لها عن طريق الوعود والإغراءات وتقديم التنازلات ان اضطر الى ذلك .

وفي حالة قل نظيرها على مستوى السياسة الدولي أتفق الجانب الأمريكي والإيراني بوجهات النظر، وخرجوا برأي أن تجديد الولاية للسيد المالكي أمر لا جدوى منه، وضرورة تغيير الوجوه والإستراتيجية بات أمراً ملحاً يتطلبه الوضع العراقي الراهن.

فمن سياق زيارة رئيس الوزراء للولايات المتحدة والمواقف التي جوبه منها والتسريبات الإعلامية، التي تعمد البيت الأبيض إيصالها للإعلام، ظهر جلياً الرفض الأمريكي لسياسة المالكي، وتحميله مسؤولية القصور في التعاون مع شركاءه السياسيين، وافتعاله الأزمات، واتخاذه ذريعة المؤامرات منهج وأسلوب لقيادة العراق، مما خلق حالة تراجع امني وعودة القاعدة والمجاميع المسلحة لشوارع المدن العراقية، وتضيع فرصة الاستقرار الأمني الذي تحقق قبيل الانسحاب الأمريكي من العراق، يضاف لذلك الوضع الخدمي المتردي.

فيما الجانب الإيراني كان يرفض ذلك، لرؤيته ان الولاية الحالية اعتمدت منهج بناء عرشها على سياسة تفتيت التحالف الشيعي، وطعن الحلفاء في التحالف كمحاولة لإسقاطهم، لإبعادهم عن التنافس على السلطة، متناسياً الدور المحوري الذي يلعبه العراق في الساحة الشيعية وأهمية تقوية تحالفه .

وهنا السؤال يُطرح على السيد المالكي وهو يستعد للانتخابات البرلمانية، ويسعى من خلالها لتجديد الولاية، ماذا حققت في ولايتك الحالية في مجال الأمن الذي بدأ يتراجع يوماً بعد يوم وتزداد سطوة الجماعات المسلحة؟ وكيف أصبحت الخدمات متدهورة وسيئة وشاهدها ما يعانيه المواطن في كل موسم شتاء؟ وهل مجال الرعاية الصحية هو بالمستوى الذي يتناسب مع الميزانية الانفجارية التي تتفاخرون بها ؟

ولا يفوتنا ذكر انجاز العودة الظافرة للبعث، وتربع رجالاته وسطوتهم على ربوع بلادنا ومؤسساتنا وتحول الرفيق المبجل، برعاية وحماية شعارات المصالحة الوطنية والتعايش السلمي، الى مسؤولاً وقائداً متحكماً بالأمور وبأنفاسهم العدوانية.

دولة الرئيس "اذا رأيت الحاكم على باب العالم فنعم العالم ونعم الحاكم" مقولة لم تجد طريقها للتطبيق بعد ان أغلقت المرجعية الدينية أبوابها أمامكم، ليس لعداء او مصلحة شخصية معكم، انما لفشل وإخفاق في إدارتكم لأمور العباد والبلاد، لذا فمن الأجدر قبل ان تتحركوا خارج البلاد، أن تلبوا طلبات مراجعكم التي تصب في تقديم واجباتكم لأبناء شعبكم.

أن ابلغ درس نتعلمه في عالم السياسة، أن نكون مثابرين جادين في أداء الواجبات، لا متقاعسين متكاسلين ننتظر العون من الآخرين، لنجني أعلى الدرجات ونُكرم في الخاتمات، ليكون النجاح حليفنا وتتحقق خدمة الوطن والمواطن شعار وتطبيق.

تطرقت بعض وسائل الاعلام، الاثنين، ان جماعات سياسية عربية و أخرى كوردية كانت قبل السقوط عميلة لصدام  قررت تشكيل قائمة موحدة لدخول الانتخابات البرلمانية المقبلة بهدف منافسة القائمة الكوردستانية في المحافظة.  حيث قام  عزالدين الدولة، وهو وزير سابق، وعبد الله الياور امين عام حركة العدل والاصلاح، ودلدار زيباري نائب رئيس مجلس محافظة نينوى السابق قرروا تشكيل قائمة انتخابية موحدة للانتخابات البرلمانية القادمة المقررة في نيسان 2014'، '.

مرة اخرى يخرج علينا من يريد ان يروضنا ويحسبنا من بقايا الكورد ومخلفاتهم ويريد ان يتفلسف براس الشريحة اليتيمة من الفيليين

هل أمسى الكورد الفيليون من بقايا الكورد وهل اصبحت جريدة التآخي ملعبا لترويضهم ، وهل نسى مسؤول هذه الجريدة الاستاذ بدر خان السندي انه في الانتخابات الماضية كان يوعد الكورد الفيلية ببناء وتأسيس مدينة خاصة بهم في كوردستان، بينما اليوم تنشر في جريدته التي ربما لم يطلع على ما كتبه احد جحوش الكورد الجدد المدعو وسام رحمن اليوسفي وهو يتطاول على شريحة اجداده من الكورد الفيليين .

يريد ان يفهمنا ويقول لنا ان القائمة الكوردستانية التي يقودها فؤاد معصوم والشلة التي معه في البرلمان لا تعرف التمييز وانهم افضل من القوائم الشيعية التي لم تنصف الكورد الفيليين في آخر فضيحة برلمانية بحق كوتا المقاعد الثلاثة المخصصة للكورد الفيليين والتي أبتلعتها الاحزاب المتكالبة على المناصب .

لم نكن في يوم من الايام نريد نشر الغسيل على الملأ ولكن عندما يتطاول بعض الشراذم للدفاع عن عناصر طفيلية ليس لها هم الا مصالحها الخاصة ومصالح عوائلها وابناءها وبناتها سنكون جاهزين وواعين لردهم وردعهم ووقف تطاولهم على اسيادهم .

الان لنأتي على التفاصيل من اخرها ، عضو البرلمان عارف طيفور والذي يجلس على منصة رئاسة البرلمان ، صار في يوم وضحاها مدافعا وحريصا على شؤون الكورد الفيليين ، صار مثل عنتر بن شداد المدافع وهو الذي لم ينطق بكلمة واحدة داخل البرلمان طيلة فترتين جلس فيهما على المنصة البرلمانية باستثناء ما وزعه من ابتسامات يمينا وشمالا .

هذا البرلماني كان في يوم ما عضوا في الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد حيث سلم مع زميله منذر النقشبندي كل ملفات الكورد الفيليين لمخابرات صدام في زمن كانت فيه الامور ساخنة جدا ، ان كنتم نسيتم فنحن لا نزال ننزف دما على شهداءنا بسببكم .


لا ادري هل يعرف وسام اليوسفي تأريخ احد اعضاء القائمة الكوردستانية والذي اهدت عائلته اجمل فتاة في عشيرة الجرجرية الى سبعاوي التكريتي وكان هذا البطل الكوردستاني هو مندوب عشيرة الجرجرية والتي يشعر افرادها بالعار ان يمثلهم اليوم عضوا في البرلمان ، هذا الفعل المشين لم يقم به اي من الكورد الفيليين في تاريخهم ولا يشرفهم ان يدافع مثل هذا الانتهازي عنهم ولسنا بحاجة الى مقاعد برلمانية فيها من مثل هذه النماذج.

هل يستطيع وسام اليوسفي ان يخبرنا عن اعضاء القائمة الكوردستانية الذين زاروا مدينة الصدرية وشارع الكفاح يوم نكبت بقصف مدمر بشاحنة محملة بالمتفجرات ، هل ذهب اليهم المدعو فؤاد معصوم محملا بشاحنة من المساعدات ام هرع اليهم محمود عثمان محتجا في الفضائيات التي صار قرقوزا فيها وهل دافع عنهم رؤوساء حكومة الاقليم كل من حضرة الدكتور برهم صالح ام السيد نيجيرفان البارزاني الذي لا علم له حتى باصول الكورد الفيليين لانهم خارج اهتماماته رغم ان الكورد الفيليين هم من انقذوا والده من محاولة اغتيال في بغداد ومن لم يعرف هذه الواقعة عليه ان يسأل الشهود الاحياء لحد الان .

لم يعتب الكورد الفيليون يوما على القيادات الكوردية النائمة تحت غيوم المليارات التي نزلت عليهم بقدرة قادر ،ولم يطالبوا باية مساعدات لانهم غسلوا ايديهم من هذه القيادات اللاهية في ملاهي الملذات والمناصب والسرقات ، غسلوا ايديهم يوم سقطوا سهوا من ملفات الرئيس العراقي جلال الطالباني المختفي قسرا وسرا عن الحياة العامة والخاصة .

لم ينعم ابناء الكورد الفيليون مثلما تنعم ابناء القيادات الكوردستانية منذ اكثر من عشرين عاما ولحد الان ، ابناء الكورد الفيليون لا يزالون من دون جنسية ولا هوية في معسكرات جيرفت وجهرم وفي سوريا المنكوبة بالعصابات الاجرامية التي يساندها جيش النقشبندية والكورد المتعصبين لمذهبهم السني السلفي الوهابي السعودي الامارتي .

لسنا نحن من علق خيباته ومزق لحمته على الاحزاب الكوردية ايها الخائب المدعو وسام اليوسفي .

ان السيد مسعود البارزاني رئيس الاقليم قالها بالنص وبالحرف الواحد في شهر ديسمبر من سنة 2005 في مؤتمر الكورد الفيليين في اربيل ، سنفتح كل الابواب الموصدة ونسلم مفاتيحها للكورد الفيليين ، ونحن نقول للحزب الذي أسسه الكورد الفيليين ووضعنا له حجر أساسه ، صح النوم ايها الزعيم ، لقد بنت الحكومة الكوردية في الاقليم اسوارا منيعة وعالية بوجه الكورد الفيليين وان المفاتيح التي كانت بايديكم قد ضاعت كلها وصار كل من هب ودب في الحزب وفي حكومة الاقليم يتكلم سلبا تجاه الكورد الفيليين بحجة انهم لم يصوتوا للقائمة الكوردستانية

ان اصوات الكورد الفيلية في بغداد صارت من نصيب فؤاد معصوم الذي لم يصوت له ابناء مدينته كويسنجق ، وصارت أصواتنا من نصيب هوشيار الزيباري وغيرهم من الذين رشحوا في البرلمان لترضية رؤساء الجحوش ورؤساء بعض العشائر المتنفذة باستثناء الكورد الفيليين

هل يعرف وسام اليوسفي كم وزعت القيادات الكوردية على عشائر دهوك واربيل والسليمانية من مبالغ لتحصد الاصوات في انتخابات كوردستان الاخيرة ، انها اموال الشعب يبددونها في سبيل البقاء في الحكم ، سؤالنا لماذا لا يوزعون حتى ولو ربع تلك المبالغ على الكورد الفيليين في بغداد وخانقين وكركوك ومندلي وزرباطية وبدرة وكلار وكفري والسعدية لكي يكسبوا اصواتهم ، اذا لم تعرف السبب فنحن نقول لك ، ان السبب هو مذهبي عرقي وعليك ان تسأل أهل السنة السلفيين والوهابيين الزاحفين في كوردستان باموال سعودية وقطرية والمدعومين من القيادات الكوردية الحالية

ان الكورد الفيليين هم من سيحدث التغيير في الاحزاب الكوردية الحالية لاننا نحن جزء من هذا الشعب المظلوم ولن نقبل للاحزاب الكوردية التي نحن من اسسها ان تصاب بالانحراف بسبب الفساد المالي والصراع على المناصب.

لم نكن في يوم ما غائمين ولم نجلس فوق الغيوم في فهمنا ولم نصب بالغرور ولم نسرق اموال الشعب ولم ينل منا الفساد المالي ولم نحصل على شهادات مزورة من جامعات بنيت لهذا الغرض، لم نفقد مدنيتنا ولا انسانيتنا بسبب المناصب التي لم نتقلدها لعدم ايماننا بها .

هل حب الأنا متعمق عندنا ام عند من عين اولاده وبناته وكل افراد عشيرته في المناصب والوزارات والسفارات ، هل تريدون منا ان نذكركم باسماءهم ورواتبهم ومناصبهم ، هل تريدون ان ننشر قوائم اسماءهم ، هل تريدون ان ننشر حفلات عرسهم في فنادق العالم وهل تريدون ان ننشر جرائم الفساد التي ازكمت الانوف ام تريدون ان ننشر صورهم مع الفيديوات في صالات القمار العالمية وهل تريدون ان ننشر القصور والبذخ وصالات الفساد المبنية على قمم تلال كوردستان ، ام تريدون ان نؤشر لكم على فساد ابناء وبنات المسؤولين وبذخهم في اسواق العالم ، قولوا لنا ان كنتم لا تعرفون نقاط الفساد في بيوتكم حتى نؤشرها لكم ، اذا رغبتم ان نستمر في نشر الغسيل ، اخبرونا لكي نحضر لكم كما هائلا من هذا الغسيل الذي هو عار عليكم قبل غيركم .

ليس الكورد الفيليون عرضة للسخرية بل على العكس من ذلك السخرية تقع على من صافح واستقبل المجرم طارق الهاشمي وسانده وأيده وآواه في كوردستان ، السخرية تقع على من يصرخ في كل خطاباته لا بديل للمالكي الا المالكي ، السخرية تقع على الوزيرة التي تزوجت من رئيس جمهورية طمعا بالمال والشهرة والجاه ولكن خاب ظنها من كل ذلك ولم تحصد الا الطلاق.

السخرية تقع على فرش السجاد الاحمر لسياسي معتوه واستقباله في مطار اربيل وعناقه ليرجع الى الخان الذي يقبع به وينقلب عليهم بعد اسبوعين

السخرية تقع على القيادات التي تقبل ايادي الاتراك وتخضع لهم خضوع الاذلاء ونسوا ما حصل للكورد سنة 1975 يوم كانوا خاضعين لشاه ايران المقبور محمد رضا شاه بهلوي الذي وقع اتفاقية الجزائر سيئة الصيت مع صدام وباعهم بسعر بخس .

هذه القيادة الجاهلة تعيد اليوم نفس السيناريو المشين على حساب مصالح الشعب المسكين

السخرية تقع على المسؤولين السارقين اموال الشعب ، والسخرية تقع على من صبغوا شعرهم وطلقوا زوجاتهم لانهم اعتقدوا انهم اصبحوا مهمين

الكورد الفيليون لم يكونوا يوما مزدوجي التفكير . منذ ان خلقوا عرفهم التاريخ مناضلين اشداء اقوياء مؤمنين بانهم كورد ومذهبهم حب آل البيت ونصرة المظلومين وسيد الشهداء الحسين ، لم يكونوا يوما ما في خانة الارهابيين ولا القاعدة ولا الوهابيين ولا موالين للسعودية ولا الى قطر وحتى ايران الشيعية لم تنصفهم لانهم رفضوا ان يقولوا لايران نحن ايرانيون بل قالوا واصروا على انهم كورد عراقيون ولم يقولوا للحكومة العراقية نحن عرب بل اصروا على قوميتهم انهم كورد فيليون يسكنون في اراضيهم منذ زمن العيلاميين قبل اكثر من سبعة الاف سنة

ان التافهين والوصوليين من جحوش السياسة الجدد لن يستطيعوا النيل من الكورد الفيليين وستبقى كوردستان قلعة حصينة لابناءها المخلصين وسنرد بقوة على كل من يعتدي على تراثنا وكرامتنا ويريد النيل من شريحتنا .

رابط مقالة المدعو وسام رحمن اليوسفي :

http://www.altaakhipress.com/viewart.php?art=40249#pagebegin

أعتمدت الأمم المتحدة العاشر من كانون الثاني ليكون اليوم العالمي لحقوق الإنسان والذي يتزامن مع الاعلان التاريخي لتبني واقرارالمواثيق والقوانين المتعلقة لحقوق الإنسان العالمي، والتي تم الاعلان عنها في العاشر من كانون الثاني سنة 1948. تلك القرارات التي تتبنى في ظاهرها اسسا مدنية و تتحدث عن الكرامة والمساوات والحرية والعدالة والابتعاد عن الهمجية في التعامل الانساني، اما في فحواها الباطني فغامض وربما صيغت بشكل يمكن التلاعب في طريقة تفسير فقراته، كما هو الحال في القوانيين الدولية الاخرى، ليتناسب مع الاهداف الحقيقية التي تزامنت من اجله و وجدت مثل تلك المنظمات وصيغت مثل تللك القرارات وذلك لتسهيل السيطرة على العالم وتسيرها بما يتلائم و مصالح الدول الاستعمارية التي خرجت منتصرة من الحرب العالمية الثانية.

وربما كانت لحظة اعلان تلك القرارات مبعث تفائل وامل لمحبي الخير والسلام من المثقفين والطيبين من فقراء العالم والمتضررين من الحروب والمستهلكون تحت الفوراق العنصرية في جميع انحاء المعمورة، وقد لايزال الكثيرون يتأملون الاستفادة من ثمار تلك القرارات العالمية التي تزعم في وجوب معاملة الانسان بشكل يلائم مع أنسانيته، وتحذرمن استخدام الأسس العرقية والفوارق اللونية والجنسية والدينية والفوارق البشرية الاخرى اساسا للتميز العنصري، وعليه فقد تصور الكثيريين بان يكون يوم "الاعلان العالمي لحقوق الانسان" يوما يستحق التقدير ويجب الاحتفال به، بسب تضمنها تلك القرارات وادعائات جريئة اخرى منها أدعاءات حفظ السلام العالمي وحرية الأفراد وحقهم في الاشتراك كعضوا فاعل في النظام الدولي واتخاذ القرارات.

وضمن اطر تلك القرارات يمكن الاشارة الى فكرة حقوق الإنسان كفكر ثوري يحمل في طياته اسسا ومبادىءً للتعامل المتحضر فيما لو تمَ اعتمادت في تنظيم السياسات الداخلية للدول (ما بين الشعوب المختلفة التي تشترك في العيش ضمن حدود بقعة معينة من الارض وتتقاسم مواردها)، وكذلك حين تسخيرها لتنظيم السياسات الدولية فيما بين الامم لتفادي النزاعات المسلحة...ولاشك انه فيما اذا ما تم تطبق تلك القرارت بشكل غير متحيز او تميز، حينها يمكن الاشارة الى أن الانسانية قد وصلت الى مرحلة من التمدن يتناسب مع متطلبات مابعد او حتى ما بعد بعد عصر الحداثة.

الا اننا نصطدم بالواقع المؤلم والمحتوى الكريه لتلك القرارات حين القائنا ولو نظرة سريعة على تطبيقاتها على ارض الواقع وبعد مضي اكثر من نصف قرن من تاريخ اعلانها. ونستيقظ على حقيقة مرة وهي ان تلك القرارات الدولية رغم شعاراتها البرَاقة الا انها لازالت مسخرة من اجل تحقيق مصالح الاطراف التي صاغتها. وقوانينها قد حُبِّكت لتشريع سيطرة الدول المستعمرة على العالم لتسيسها واستغلال موارد ها بطريقة تتناسب مع برامجها المستقبلية ومصالحها الوطنية البحتة، ناهيك عن توظيفهم لشعوب الامم المستغلة للقيام بدور الحارس لها على مصالحها، الى درجة الانجبار لحمل السلاح ضد بعضها البعض، وللاستدلال، اذكر الحصار الجائر والعقوبات الاقتصادية الصارمة الضالمة على الشعب العراقي خلال الاعوام 1990-2003، والتي كانت بمثابة انتقام جماعي همجي اقرته الامم المتحدة وببشاعة مستهدفة الانسان العراقي بذاته من غير تفريق بين مجند او مدني، كبير او صغير، انثى او مريض. متحججة في امتلاك النظام البائد لاسلحة محظورة دوليا متناسيا بان مصادر تلك الاسلحة كانت اما من الغرب اومن روسيا، و بتمويل من دول الخليج العربية التابعة للغرب. وكان العراق قد استخدمها ضد مكونات شعبه وفي حربها ضدَ ايران ولفترة ليست بالقصيرة وعلى مراءً ومسمع من الامم المتحدة وجميع المنظمات الدولية الاخرى.

ولم يكتفوا بتلك العقوبات بل اتبعوها بحربين انتقاميتتين ظالمتين مستهدفة اِحداثِ اكبر قدر من الدمار والقتل، تشابهت في اهدافها مع ما كانت تصبوا اليه تلك الامم خلال حروبها الصليبية في عصورها المضلمة. علما ان االدول التي انتهكت حرمات العراق لم تكن قد استحصلت تشريعا دوليا لتحلل بها اباحتها لسيادة دولة اخرى، ومع ذلك قد فلتت تلك الدول في جرائمها من العقوبات المرجوة حسب قوانين الاسرة الدولية.

وحين تحليلنا للقرارات الحالية للمنظمات الدولية مع شعوب مسلمة اخرى في المنطقة يتيقن شكوكنا بان لتلك المنظمات اهداف غير معلنة تناقظ المعلنة منها وتسعى لتحقيقها. وهم بعد تركهم للعراق معاقة يحاولون من تكرار جرائمهم ضد شعوب مسلمة اخرى في الشرق الاوسط ومنها شعوب ايران التي تجمعنا مع شعبها اواصر متعدد منها العقيدة، ورغم اختلافاتنا الفكرية والسياسية..وهم يحاولون بتبرير افعالهم بحجج ضعيفة واهية ناهيك من عدم شرعيتها القانونية. وتناقض تصرفاتهم تلك في تعاملهم مع الحالة السورية بعد ان ربطوا مصير الملايين المشردة والتي تقتل يوميا بيد جلاوزة النظام، مع مصالح وعلاقات الاطراف المهيمنة مع بعضها البعض وتنافسها للسيطرة على المنطقة...

ولفهم ماهية الامم المتحدة علينا اولا التفريق بين قوانين حقوق الانسان الدولية والقوانين المدنية الاخرى؛ والتي هي بأختصار: تلك القونين المسنة وفقا لمواد دساتير الدول. لتحديد شروط المواطنة وتسمية نوعية العلاقات ما بين الفرد ضمن الجتمع والدولة، ومنها مثلا ضمانات حرية المواطن، و استحقاقاته من الدولة، وتحديد واجباته للدولة، لتنضيم العلاقة بينه وبين مكونات المجتمع الاخرى.

ولذلك يمكن اعتبار فكرة القوانين المدنية بأنها غير شمولية وتجريدية؛ غير شمولية، بمعنى ان لكل دولة قوانين خاصة بها، وضعت على اسس يتناسب مع نُظمها السياسية، ولذلك فقد تختلف او لاتناسب مع نظم وقوانين شعوب خارج حدودها الديموغرافية، وتجريدية بمعنى، أن تلك القوانين وضعت بشكل ليس فقط ليؤهل للفرد حقوقا معينة منها المواطنة مثلا، بل ليجردها ايضا من الاخرين، كالعبيد مثلا.

اما قرارات الاسرة الدولية الرنانة والتي يدعي منسقوها بكونها ثورية، لشموليتها و صيغتها على اسس المعايير العالمية، وكونها ليست مختزلة لبقعة ما بعينها، ولا تتجذر ببنودها مع دساتيرالدول ال 192العالمية ولاتستنبط مودها منه، بل لها بنودها المستقلة التي تحاول بها التوفيق بين دساتير تلك الدول بما يتناسب و مفاهيم حقوق الانسان، ومن خلالها اعتبار الفرد كشريك وعضوا فعال في المجتمع الدولي، ويضمن له حقوقا متساوية بما يتناسب وانسانيته.

ولا بد من توخى الحذر حين التعامل مع شطري قرارات المجتمع الدولي، الفلسفي منها والقانوني، فواقع الحال يثبت وجود تناقضات بين ادعائاتها الفلسفية التي تتحدث عن السلام وعباراتها الطنانة الاخرى وبين تطبيقاتها القانونية على الارض، وخير مثال على ذلك هي تلك الجرائم التي ترتكب ضد الانسانية، ومنها الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب المسلم في فلسطين، وما ذكر اعلاه من جرئم القتل والدمار التي ارتكبت ضد العراقيين على اختلافاتهم، تلك الجرائم التي لازالت اثارها تضهر على معضم المواليد العراقية الجديدة على شكل امراض سرطانية مستعصية او تشوهات خلقية لم تكن لها مثيل قبل الحربين الصليبيتين ضد مسلمي العراق.

ولأجل فهم ألاهداف الحقيقية وراء نشوء الامم المتحدة وماهية قوانينها علينا ان نرجع الى فترة الاربعينيات من القرن الماضي، اي الى الفترة التي نشأت فيها الامم المتحدة ثم ندرس مجريات الاحداث المقارنة لتلك الفترة والتي استوجبت استحداثها، ثمَ علينا ان ندرس من هم الاشخاص اللذيين اشتركوا في صيغتها لتكوين الصورة كاملة عن ماهية تلك القرارات ومدى مصداقيتها.

حيث ان اي محاولة لفهمها من خلال القراءة لمقدمات معظم الكتب المنهجية المؤلفة والمعتمدة في الدول الغربية في هذا المجال. يظهرها وكأنها تتحدث عن مغامرات خيالية عبرحقبات التأريخ، وتبدوا وكأن جميع تلك الكتب تشترك في سردها التاريخي لأقناع القاريء بأن بأن فكرة حقوق الانسان (وكما هو الحال في العلوم الاخرى) متجذرة في اصل الحضارة الغربية بدأ من التأريخ الروماني والاغريقي وقصص مفاهيم الحرية فيها، ثم يستمر من دون ان تنسى لتسرد في طيياطها قصص مجنا كارتا الانكليزية والحوادث التي جرت بين البابا (الرمز الديني لدى المسيحين) والملك خلال الاعوام 1215، والتي يشار اليها ضمن الامثلة الجيدة التي تتناول موضوع حقوق الانسان،على الرغم من انها لم تكن سوا بضعا البنود التي وضعت في حينها، لايجاد مزايا اكثر وحقوق افضل للطبقة الارستقراطية، متلائما بذلك مع مثيلاتها الاغريقية والرومانية... و مهمشة هول الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال تلك العصور، ومنها مثلا في التلذذ في رؤية اسرى الحروب والعبيد وهي تقتل او تفترس بعد ارغامهم في مبارزة غير عادلة مع فرسانهم او مع السباع الجائعة، وذلك لا لشيء انما لحب رؤية الدم وهي تراق وانسان يقتل بأبشع طريقة.

وطبعا وكعادة الغربين، هناك تجاهل او تناسي متعمد للاشارة الى اي دور للمسلمين في التحظر الانساني، خصوصا دور رسول الانسانية الاعظم محمد (ص) الذي كان اول من زرع نوات للتعامل الصحيح ما بين بني البشر مع ما يتلأم وانسانيته، تلك المفاهيم المحمدية التي لم يقتصر بنودها من اجل طبقة مجردة اوجنس معين، بل تساوى فيها الجميع وفق تلك المفاهيم التي لم يعرف القاموس الغربي لها مفردة بين مصطلحاتها الا بعد الف ونيفٍ من السنين، والتي اشتملت في طياطها، بنودا لكيفية التعامل في وقت السلم والحروب والغزوات مع الجرحى والاسرى والمدنين.

ثم حين الاستمرار في مطالعة تلك الكتب المنهجية الغربية اعلاه في طريقة سردها التاريخي للحوادث نراها تتحدث بايجاز عن بعض الثورات المهمة التي قامت في القرن 18 الميلادي في الغرب، منها مثلا الثورة الامريكية والفرنيسة. فيها نجد مثلا اشارة الى توماس بيين الذي حينما كتب عن اعلاني الاستقلال الامريكي، والاعلان الفرنسي للحقوق المواطنين، قد وحد مفهوم الثورتين في مضمون ذلك الاعلان "اعلان حقوق الافراد والمواطنين" واستخدمها كعنوان لهما:

"The Declarations of the Independence of the US"

"The French Declaration of Rights of Man and Citizen"

ورغم هذا العنوان الذي يتناول حقوق الانسان كشعار في كلتا الاعلانين للثورتين العظيمتين، الا انها لا تعتبر بمثابة اعلان كامل لحقوق الانسان، لكونهما تجريديتان لمواطني تلك الدولتين (امريكا وفرنسا)، وحين القائنا نظرة سريعة لدستوريهما في تلك الاعوام نجد فيهما ملامح للخوف من اليمقراطية العادلة، بل تجريد صريح للكثيرين من حقوقهم الفردية وفي المواطنة الكاملة، ومن حقوقهم الانتخابية، ففي امريكا مثلا لم يكن حق التصويت مصرحا للعبيد والنساء وغير المنتمين الى الديانة المسيحية ومن لايملكون قدر معلوم من الاملاك. والاستعباد كان مصرح به قانونيا، علما ان حق التصويت للنساء في فرنسا لم يقر الا بعد الحرب العالمية الثانية!

 

ثم وبعد هذه المقدمة السردية القصصية التي لاتخلوا من الاشكاليات، ينتهي معظم الكتب الغربية الى الاشارة الى استحداث المنظمة الدولية والاعلان العالمي لحقوق الانسان... للايهام وكأنَ المسألة كانت دارجة في ثقافة الغرب ونظجت ببطئ وتدريجيا فيها، مع ظهور التطورات التلقائية والمفاهيم المشتركة، المقارنة لمفهوم حقوق الانسان بماهيته التي اعلنت بها حين انبثاق تلك المنظمة! وبصورة ملفتة للسخرية، لاتزال هذه الكتب تنكر الاشارة الى كثير من الجرئم التي اقترفتها تلك الامم عبرحقبها التاريخية المختلفة ليس فقط في حروبهم الصليبة لاحتلال بيت المقدس، بل وحتى جرائم الابادة الجماعية التي اقترفوها في عقر دارهم في اوروبا وامريكا ضد الايرلاندين وسكان افريقيا والهند وامريكا واستراليا ونيوزلاندا الاصلين واليهود والمسلمين والمهاجرين من الاقوام والديانات الاخرى، وحين اعادتهم لفتح اسبانيا المسلمة من قبل الجيش الكاثوليكي، ولازالت تصريحاتهم الازلية في ابادة المسلمين واليهود اجمعين قائمة، و تصرفاتهم العنصرية الحالية مع شعوب العالم خير دليل على ذلك...

وبعد كل هذا يخرج لنا هذه الدول بمنظمات وتدعي ببجاحة بانها وجدت ليس للدافع عن حقوق الانسان والمستهلكين والاطفال والنساء، بل حتى الحيوانات رغم ان صياغة قوانينها وحق نقظ قراراتها (الفيتوا) اقتصرت لعدد محدود من الدول، اذن هناك افعال لاتطابق الاقوال بشيء...وهذا ليس هذا ليس بشيء عجيب او غريب في تصرفات الدول الصليبة، ولكن الغريب العجيب هو في تصرفات الدول المسلمة ويبدوا انهم تجردوا من الايمان الا ماندر، فباتوا يُلدغون من نفس الجحر مرات ومرات بلا استعاضة، بل ترا قلة درجة ايمانهم وصلت الى حد من الدناءة بحيث يسابق بعضهم في استرضاء الخصم وكسب مودته، الى حد استعداده لحفر الحفرة كفخ لاخيه، متجاهلا بان الدائرة سوف تنقلب عليهم بلامحالة انشاء الله.

السومرية نيوز/ صلاح الدين
أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين، الاثنين، بأن مدنياً من القومية التركمانية قتل بانفجار عبوة لاصقة وسط القضاء.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عبوة لاصقة كانت مثبتة في سيارة مدني من القومية التركمانية انفجر، عصر اليوم، لدى مروره بالقرب من القاعة الاولمبية المغلقة وسط القضاء شرقي صلاح الدين، ما أسفر عن مقتله في الحال".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة أمنية طوقت مكان الحادث، ونقلت الجثة إلى الطب العدلي، فيما فتحت تحقيقاً بالحادث لمعرفة ملابساته".

يذكر أن محافظة صلاح الدين ومركزها مدينة تكريت، 170كم شمال العاصمة بغداد، تشهد بين مدة وأخرى أعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء، كما تنفذ الأجهزة الأمنية بين الحين والآخر حملات دهم وتفتيش في أنحاء المحافظة، تسفر عن اعتقال عشرات المطلوبين بتهم جنائية وإرهابية.

رسالة الى الداعية د. عبد الواحد محمد
الى متى يبقى البعيرُ فوق التلِ



مَن أنا ومَن انت

ومَن تكون و مَن اكون

....................

سأعلمك دروساً في التاريخ

و أعلمك الأدب

أنا الأريُ .. الميديُّ

أنا الكاردوخيُ .. الهوريُّ

أنا الداسني .. الأزدايُّ

أنا ابن الشمس و ابن الجبل الراسخ

أنا التاريخ فأسال عني الكتب

أنا التاريخ ستجدني في اعلى صفحاته

بحروفٍ من ذهب

انا النورانيُ

لديّ الف اسمٍ و الفُ و الفُ لقب

كبرت في حضن الخوف و لم اهاب احد

من حولي الاعداء و في عيني شرر الغضب

أرضي ارضُ الانبياء
وطني وطنٌ من ذهب

فمَن انت و من تكون ؟؟

أحفيدُ ابا جهلٍ أم أبا لهب

أتريد من جديد قطع الارقاب بلا سبب

ام تريد السير على خطى اميرك الاعور

لتشعل الفتن و اللعب على الذقون بالكذب


اذهب ففي لحيتك زيفٌ و دجلٌ و فسق ..اذهب

فلا توجد عندنا صحراءُ قاحلة

و لا بول بعيرٍ هنا تشرب

بعت اصلك للعرب .. للنفاق للكذب

لغتك من خشب .. و حضارتك من حطب


أنا الآريُ الأزليُ

و ما بعتُ نفسي يوماً

للعجم و لا للعرب

لغتي هويتي لغتي ديني

و ديني دينُ السلامِ و الحب

جذوري رسخت في الارض و لا يستفزها الاعصار

ايماني بالله كبير فلا اخشى النار

أهلي صنعوا المجد بدمائهم

كتبوا التاريخ بجماجمهم

حافظوا على تراثهم

أنا حين ارفع رأسي احمل عراقة ديني في عيني

في صوتي نبرة حُزنٍ حين انطق

لأنهم حاولوا كثيراً خرس لساني و محوي

لكنني لن اصمت سأدافع عن حقي
و لن انزل راسي ولا انحني الا لله

و دمُ شهداء اثنان و سبعون فرماناً يجري في عروقي

و في عينُ أمي آبار الدموع منذُ قرونٍ تسري

و على جبينها مزارعٌ من الحزن بعرق جبينها تروي


أنا الأريُ .. الميديُّ

أنا الكاردوخيُ .. الهوريُّ

أنا الداسني .. الأزدايُّ

أنا ابن الشمسِ و سأحيا
كلما
اشرقت
الشمس ..

................................................

الى متى يبقى امثال الداعية الدكتور عبد الواحد على المنابر في كردستان يثيرون الفتن و يدعمون القتل

و الى متى يبقى البعيرُ فوق التلِ


سردار حجي مغسو

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 15:19

ابن العاص في عصرنا..!- بقلم : جواد البغدادي

للبعث الصدامي, ومن بيت موصلّي ولادة اخطبوط, له ذراع في كل مؤسسات الصحافة والسياسة، فخاله الفكر والعقيدة البعثية ، كان سببا بإيصاله الى جميع المنافذ الاعلامية, عندما جاء الى بغداد , لا يحمل معه سوى شهادته الاعدادية ,وبالمكر والخداع وفرة له فرص الاقتناص, جعلته يختصر الطريق وان يتراس المؤسسات الاعلامية دون منافس, بدولة الرجل الاوحد والحزب الاول دون منافس.

من شاب لا يعرف ازقة بغداد, الى صاحب سلطة اعلامية سخرت له امكانيات الدولة البوليسية في تغيير الحقائق , وجعل الكذوبة الاعلامية حقيقة بأذهان الناس.

توجه للتلفزيون واخذ نجمه يتصاعد ويقتنص الفرص بمكر ودهاء, حتى تسلق السلم البعثي والمناصب بطريقة صاروخية قربته من مركز القرار الصدامي, مديرا لدار النشر والتوزيع ,ومديرا للإذاعة والتلفزيون , ولعب دورا بارزا بالسيطرة على عقول الناس ابان الحرب العراقية الايرانية , ورسم صورة المنتصر المعتدى عليه , فقد وصفة احد الصحفيين بانه اخطر من السيانيد, كان داهية بالغدر والمكائد الى زملائه في العمل , فقد سبق غيرة من السياسيين العراقيين , وكانت له علاقات قوية مع رئيس الديوان الملكي السعودي.

وبعدما ضمن الرعاية البريطانية والخليجية و الامريكية له ,و قبل سقوط النظام الحاكم في بغداد, فأستخدم مكره, و استغفل صدام و قادة الحرب في الجيش العراقي , عندما حصل منهم على معلومات ودراسات سبب خسارة حرب الخليج الاولى, واصبحت تلك المعلومات تحت اشراف المخابرات البريطانية والسعودية , بعد سقوط النظام البعثي العفلقي ودخول قوات الاحتلال لبغداد مع الالة الحربية المتطورة, قرر البقاء معارض للحكومة المنتخبة الديمقراطية , وبمشورة سعودية وضمن الاستراتيجية المرسومة له, فقد زاره بغداد بعد الاحتلال (2003 ) , والتي تعد الاخطر على البلد وقام بتأسيس فضائية ( ................) بتمويل سعودي, لغرض منها محاربة الحكومات الجديدة حكومة اياد علاوي والجعفري والمالكي, والديمقراطية.

فقد وصفت احدى الصحف العربية وللمرة الاولى بأنصاف ! إلى أنّ نشرة أخبار واحدة من فضائية، تعادلُ ضرر عبوة ناسفة في سوق شعبيّ مزدحم، هكذا تقوم هذه المحطة بتأجيج الطائفية وقد نجحت بذلك من قبل الطائفة التي ينتمي اليها, ومن يدرس الاخطبوط يمكن ان يصفه بانه (عمر بن العاص) في مكره ودهائه, تارة نراه يساريا او اسلاميا , ويبذخ الاموال كأنما لدية خزائن الدنيا وفرته له السماء!


مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي / الاثنين / 9-12-2013

بحث سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد مساء امس الاحد 8/12/2013 في مدينة ميونخ الالمانية في اجواء ودية وصريحة ،مع مجموعة من البيشمركة والمناضلين القدامى من مختلف الاحزاب والقوى السياسية في كردستان، مجمل الاوضاع والتطورات السياسية في كردستان والعراق والمنطقة.

وسلط مراد في مستهل اللقاء الضوء على اهم التطورات التي شهدتها كردستان مؤخرا والنتائج التي تمخضت عنها الانتخابات البرلمانية في الاقليم وتطورات الاوضاع بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، وتطورات الوضع في سوريا وعملية السلام بين حزب العمال الكردستاني وحكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا.

كما ووضع سكرتير المجلس المركزي الحضور في صورة اوضاع الاتحاد الوطني والتحضيرات والاستعدادات الجارية لعقد مؤتمره العام الرابع ، وشدد على ضرورة ان يكون المؤتمر ناجحا وشفافا في طرح الرؤى والافكار والبرامج والمقترحات التي من شأنها صياغة برنامج جديد يضمن نهوض الاتحاد الوطني من جديد ويمنع بروز بعض الظواهر السلبية التي تتيح للفاسدين والمفسدين بالتلاعب بمقدرات الحزب والانحراف عن سياسته ونهجه الوطني.

بدورهم قدم البيشمركة القدامى مداخلات وتوصيات ومناقشات صريحة ومستفيضة حول مجمل الاوضاع السياسية في كردستان وسبل الخروج من الازمة الحالية.

وسجلوا ملاحظاتهم على سياسية واداء الاتحاد الوطني خلال السنوات القليلة الماضية، والاسباب الكامنة وراء تراجع مؤيديه في الانتخابات البرلمانية الاخيرة، كما طالبوا المعنين الى ايلاء اهتمام اكبر بهم وشمولهم باجراءات تقاعد البيشمركة القدماء وتسهيل معاملاتهم التقاعدية.

يشار الى ان اللقاء حضره (بيشمركة عن الحزب الشيوعي العراقي والحزب الاشتراكي الكردستاني وحركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني).

بغداد/ المسلة: ذكرت تقارير إخبارية أن اتحاد شركات (كونسورتيوم) يضم المؤسسة الكورية الكورية للنفط، الاثنين، حقق كشفا نفطيا جديدا شمالي إقليم كردستان.

ونقلت وسائل الاعلام الكورية الجنوبية عن المؤسسة الكورية الوطنية للبترول (KNOC)، القول "إن الكشف جاء في حقل "هاولير" بشمال كردستان العراق بعد حفر البئر الثالثة "ذي غورا -1" حيث تم إنتاج 4800 برميل من النفط الخفيف يوميا خلال فترة الاستخراج التجريبي التي بدأت في أكتوبر الماضي.

وتم تدفق النفط في حقل هولير في مارس لأول مرة عندما اكتشفت المؤسسة الكورية وشركة أريكس تبر وليوم السويسرية بصورة مشتركة احتياطي النفط الذي يقدر كميته بحوالي 600 مليون برميل من النفط. وتلاها الاستكشاف الثاني في الشهر الماضي.

يشار الى ان للمؤسسة الكورية الوطنية تملك نسبة 15% في حين تملك شركة أريكس السويسرية 60% من أسهم الحقل وتملك حكومة كردستان الإقليمية بقية الحصة بنسبة 25%.

ولم تدلى المؤسسة عن اي تقديرات من احتياطي النفط في حقل زي غورا، بالإشارة إلى أن عملية الحفر المخطط لها في العام القادم يمكن أن تطابق التكهنات، لكنها ذكرت أنها تسعى إلى إنتاج 10 آلاف برميل يوميا من حقل هاولير أوائل العام المقبل.

أكدت صحيفة أميركية أن "داعش" تتواجد وبقوة في كثير من المناطق العراقية، خصوصا في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والمحافظات الغربية، مبينة ان تنظيمها يمتلك مهارات وقدرات قتالية متطورة جدا، تمكنه من تنفيذ اهدافه بسهولة، فيما حذرت من ان "داعش" تستعد لاكتساح المزيد من الاراضي العراقية لاقامة حكومتها الاسلامية التي تطمح اليها في العراق والشام.

وقالت "واشنطن بوست"، في تقرير أعده لها "فان هيفلين"، ونشرته أمس الاحد، وترجمته "العالم الجديد"، إن "الدولة الاسلامية في العراق والشام، وهي جماعة منشقة من تنظيم القاعدة تهدف الى خلق دولة جديدة تقوم على تفسير الشريعة الإسلامية الراديكالية لتقوم بحملة كبيرة لبسط سيطرتها على الأراضي في عدد من محافظات العراق".

وبينت أن "الدولة الاسلامية بدأت في العراق منذ أكثر من سنة، معروفة باسم داعش بتقويض الدولة العراقية حين بدأت ببناء قدراتها العسكرية من خلال تجنيدها للفارين وتغذيها على الحرب الأهلية في سورية، وقد توسعت طموحاتها لتشمل كلا البلدين".

وأردفت قائلة "وأعلنت هذه المجموعة مسؤوليتها عن المئات من الهجمات التي أودت بحياة أكثر من 2006 اشخاص هذا العام في العراق، حيث كانت أسوأ أعمال العنف التي شهدها العراق منذ عام 2008".

ولفتت الصحيفة في تقريرها الى انه "الآن يبدو أن المجموعة تريد الدخول في مرحلة جديدة من تطورها. ففي بعض الأجزاء من سورية، فهي قامت بالفعل بإعداد مقومات أولية لاقامة حكومتها - بما في ذلك المحاكم والمدارس والبيروقراطية المدنية - ويبدو أن التقدم مستمر لفعل الشيء نفسه في العراق".

ونقلت واشنطن بوست عن جيسيكا لويس، مديرة الأبحاث في معهد دراسة الحرب، الذي يدرس انبعاث المجموعة التي كانت تطلق على نفسها اسم تنظيم القاعدة في العراق قولها "نحن نشهد على المعارك المتواصلة التي تشهدها قوات الأمن العراقية"، مضيفة  "هذا يدل على أنهم يريدون البقاء لمصلحة من مصالحهم الخاصة".

وأسفر هجوم كبير للمجموعة في وسط مدينة كركوك الأسبوع الماضي (مول جواهر) والذي استمر لأكثر من 12 ساعة عن مقتل 10 اشخاص على الأقل، ووفقا لمسؤولين أمنيين محليين، أصروا على عدم الكشف عن هويتاهم لانهم غير مخولين بالتحدث مع وسائل الإعلام. قالوا للصحيفة الاميركية، ان "العملية التي أودت بحياة الكثيرين لم تعلن مجموعة داعش مسؤوليتها عنها، لكن العملية تظهر مدى التدريب المكثف والتطور التكتيكي الذي تلقته المجموعة".

وبدأ الهجوم في منتصف نهار الأربعاء، عندما كان يقود انتحاري باتجاه مدخل مقر الاستخبارات، وهناك قام بتفجير سيارته المحملة بالمتفجرات، وتبع ذلك مهاجم  ثاني يسير على الأقدام، وبدأ بإطلاق النار ومن بعدها تم تفجير حزام ناسف.

كما أطلق قناص من على سطح مركز للتسوق في مكان قريب النار، ليتمكن المهاجمين الذين لا يقل عددهم عن ستة اشخاص من اختراق الطوق الأمني ودخول المقر. وفشلت الشرطة المحلية التي سيطرت لعدة ساعات فقط على الوضع، وأظهرت لقطات بثها التلفزيون لضباط يتواجدون حول زوايا المباني وهم يطلقون النار على القناصة  بشكل عشوائي ودون التصويب.

عندما كان القتال قد انتهى أخيرا بحدود الواحدة صباحا من يوم الخميس بعد اجتياح مركز التسوق بالنيران، كان قد قتل العديد واصيب 54 على الاقل من افراد الامن و52 من المدنيين.

رأى فان هيفلين، في تقريره المنشور امس في واشنطن بوست، ان "التفجير يشير إلى أن قوات داعش منتشرة في أراضي كركوك، وتمتد أيضا الى محافظات صلاح الدين و ديالى المجاورة. وتظهر حملة داعش الهجمات ليس فقط على الأهداف الصعبة، مثل مديرية المخابرات في كركوك، لكنها تقوم أيضا ببرنامج منهجي من الترهيب ضد قوات الامن العراقية والمسؤولين الحكوميين وعائلاتهم" .

ووفقا لضباط عراقيين رفضوا الكشف عن اسمائهم لأسباب أمنية، قالوا للصحيفة، انه "في أواخر تشرين الاول والثاني على سبيل المثال، شن متشددون عدة هجمات ضد الجيش العراقي وأفراد الشرطة في منازلهم حول كركوك، وغالبا ما تكون  داعش هي المسؤولة".

شفق نيوز/ قال الحزب الشيوعي العراقي, الاثنين, إنه يفكر الدخول بتحالف مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة.

وتجرى الانتخابات البرلمانية في 30 من نيسان المقبل بعد ان تحددت بمرسوم جمهوري اصدرته الرئاسة الشهر الماضي.

وباشرت الكتل السياسية بتحضيرات مبكرة لخوض الانتخابات البرلمانية عبر الإعلان عن قوائم وكتل جديدة.

وقال القيادي في الحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي لـ"شفق نيوز", ان الانتخابات المقبلة ستشهد مشاركة بعض قوى التيار الديمقراطي التي تضم الحزب الشيوعي مع حزب الامة وحزب العمل الديمقراطي وحزب الشعب واحزاب قوى اخرى كانت مشتركة في الانتخابات السابقة.

واضاف "ندرس التحالف مع الكتلة الكوردستانية في الانتخابات النيابية المقبلة".

وتربط الحزب الشيوعي العراقي علاقات قوية قديمة مع الاحزاب الكوردية بالاخص الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني.

وبشأن حظوظ حزبه في الانتخابات المقبلة قال فهمي, "نرجح أن تشهد القائمة حضوراً ملفتاً في محافظات جنوب العراق منها البصرة وذي قار والسماوة وكذلك بغداد كما شهد في الانتخابات السابقة".

وتحصل التيار الديمقراطي في الانتخابات المحلية الماضية على عدة مقاعد في محافظات عراقية مختلفة منها لعاصمة بغداد.

وتشهد القوى والكتل السياسية مجموعة من التغييرات بين صفوفها من تحالفات وانسحاب البعض من اعضائها قبيل انتخابات مجلس النواب العراقي.

ويتوقع ان تفرز الانتخابات المقبلة خارطة جديدة لتحالفات الكتل السياسية.

ك ج/ م ف

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 13:07

متشددون يختطفون المدنيين الكورد في جرابلس

بعد أن اختطفت المجموعات المتطرفة التابعة لتنظيم داعش العشرات من المدنيين الكورد في ناحية منبج التابعة لحلب، قامت تلك المجموعات مساء أمس الأحد بمهاجمة الأحياء الكوردية في جرابلس، واختطفت عدداً من المدنيين الكورد.

و نشرت وكالة هاوار للأنباء أن المجموعات المتطرفة التابعة لتنظيم داعش هاجمت الأحياء الكوردية في ناحية جرابلس التابعة لحلب، وبدأت باختطاف المدنيين الكورد بينهم نساء وأطفال، كما ونهبت تلك المجموعات منازل المواطنين الكورد في الناحية.

وكانت المجموعات المتطرفة التابعة لداعش اختطفت العشرات من المدنيين الكورد في ناحية منبج التابعة لحلب قبل عدة أيام، حيث ما يزال مصير العديد من المواطنين المختطفين مجهولاً.
-----------------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

إثر تدمير مقابر لمقاتلي حزب العمال الكردستاني

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
استخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه أول من أمس للتصدي لمحتجين بعد تشييع اثنين من الأكراد قتلا في مواجهات قبل يوم واحد.

وقطع مئات المحتجين بإطارات مشتعلة طريقا في منطقة يوكسيكوفا الواقعة جنوب شرقي تركيا حيث غالبية السكان من الأكراد، ورشقوا رجال الشرطة بالحجارة. وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، جرت الصدامات بعد مقتل شخصين بالرصاص يوم الجمعة الماضي في اشتباكات عنيفة مع الشرطة التركية اندلعت بعد معلومات عن تدمير مقابر للمتمردين الأكراد، بحسب الإعلام المحلي.

وذكرت وكالة «دوغان» للأنباء أن نحو 30 رجلا ملثما من بين نحو 150 متظاهرا ألقوا قنابل حارقة وقنابل يدوية على قوات الأمن في منطقة يوكسيكوفا بجنوب شرقي تركيا، التي تسكنها غالبية من الأكراد. وردت الشرطة باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، بحسب الوكالة التي تحدثت عن تبادل إطلاق نار بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وجرت هذه الاشتباكات الجمعة بعد بيان أصدرته مجموعة من المجتمع المدني تدين فيه تدمير مقابر دفن فيها مقاتلون من حزب العمال الكردستاني. إلا أن مكتب المحافظ المحلي نفى قيام أي هيئات حكومية بتدمير المقابر.

وأدان نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض سيزغين تانريكولو «إعدام» الرجلين، بينما طالب حزب السلام والديمقراطية الموالي للأكراد، رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالاعتذار.

ونقلت وسائل الإعلام التركية عن تقرير تشريح جثتي القتيلين أن أحدهما، ويبلغ من العمر 34 عاما، أصيب بست رصاصات، والثاني، ويبلغ 32 عاما، قتل برصاصتين.

وحضر آلاف الأكراد، الذين رفع بعضهم راية حزب العمال الكردستاني، جنازتي القتيلين أول من أمس.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه في إسطنبول أيضا في مواجهة مظاهرة للتضامن مع الكرديين.

ويأتي الحادث بعد أشهر من الهدوء بين السلطات التركية وحزب العمال الكردستاني الذي أعلن عن هدنة في مارس (آذار) الماضي بعد مفاوضات سرية مع جهاز الاستخبارات التركي. إلا أن العملية تعثرت بعد أن أعلن المتمردون الأكراد في سبتمبر (أيلول) الماضي تعليق انسحابهم من الأراضي التركية، متهمين الحكومة بعدم الوفاء بوعودها بالإصلاح.

وشن حزب العمال الكردستاني الذي تحظره تركيا ومعظم دول العالم، في 1984 تمردا، مطالبا بالحصول على حكم ذاتي في المناطق الجنوبية الشرقية، أسفر عن مقتل نحو 45 ألف شخص.

الشرق الاوسط

معارضوه يتهمونه بمحاولة فرض سيطرته على الجزء الكردي من سوريا

أربيل: محمد زنكنه
نفى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي – السوري (بي واي دي) الاتهامات التي تطلق بحقه من قبل بعض الأحزاب الكردية – السورية حول «علاقته الوطيدة بالنظام السوري» مؤكدا أنه ما زال مصرا على تحرير الجزء الكردي من سوريا وإقامة نظام فيدرالي بإدارة محلية كردية».

وجاءت هذه الاتهامات عقب الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع السوري فهد الفريج إلى مدينة القامشلي السورية، ذات الأغلبية الكردية، واجتماعه السري بقيادات الاتحاد الديمقراطي. ورأى أحد مسؤولي الحزب جعفر عكاش، لـ«الشرق الأوسط» أن ما تطلقه بعض الأحزاب من اتهامات ضد حزبه باطلة وغير واقعية الهدف منها إعادة سيناريو مناطق الأشرفية والشيخ مقصود (ذات الغالبية الكردية في مدينة حلب) بتهديد ساكنيها باسم الوحدة الوطنية ليجبروهم على ترك المنطقة وتصوير أن حزبه يقوم بترهيبهم.

وأشار عكاش إلى أن حزبه لو كان على علاقة بالنظام البعثي لكان أعضاؤه ينالون راتبهم الشهري من النظام السوري مثلما يحصل الآن لدى أغلب الأحزاب الكردية الموجودة ضمن المعارضة السورية، مؤكدا أن حزبه لا يغلب مصلحته الشخصية على المصلحة العامة للكرد في حرب سوريا. وأوضح عكاش أن حزبه لا يهدد بالادعاء بقتال النظام ليعرض الشعب الكردي في هذه المنطقة للخطر. وأضاف «نحن نريد كسب الشرعية للإدارة المحلية التي أعلناها في (غرب كردستان) ولا نمانع أن نجلس على طاولة الحوار مع أي طرف يقر الحقوق القومية للشعب الكردي ونحن ما زلنا مستمرون في معاداة النظام ولا نقبل سياساته». كما طالب عكاش «بوحدة الصف الكردي والمشاركة بوفد واحد في مؤتمر (جنيف 2) والالتزام ببنود اتفاقية أربيل لتوحيد الصف الكردي – السوري والذي أشرف عليه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني».

واتهم عكاش بعض الأحزاب الكردية مجددا بالوقوف ضد إعلان الإدارة الكردية في الجزء الكردي من سوريا بحجة الاستعجال في إعلانها، معتبرا «أن هذه التصريحات لا تخدم مصالح الشعب الكردي».

وكان عبد الحكيم بشار رئيس الحزب الديمقراطي الكردي (البارتي) اتهم في ندوة له في مخيم دوميز للاجئين السوريين في محافظة دهوك في السادس من ديسمبر(كانون الأول) الحالي حزب الاتحاد الديمقراطي بإقامة علاقة قوية مع النظام السوري، مشيرا إلى أن التعامل مع هذا الحزب متوقف على قطع علاقاته مع النظام وعودته للصف الوطني.

من جهة أخرى أعرب نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان العراق المنتهية ولايتها في الخامس من ديسمبر الحالي في تصريحات صحافية عن «قلقه حيال تصرفات الحزب الديمقراطي»، مؤكدا أن حكومة الإقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني معترضان تماما على التصرفات التي يقوم بها هذا الحزب.

كما أكد كاوة أزيزي ممثل حزب آزادي الكردي السوري في إقليم كردستان العراق في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن المجلس الوطني الكردي السوري هو الممثل الشرعي للشعب الكردي في سوريا وهو غير راض عن أداء حزب الاتحاد الديمقراطي، والذي يحاول فرض سيطرته على الوضع السياسي في الجزء الكردي من سوريا متعاونا بذلك مع مؤسسات النظام السوري، معتبرا أن الحزب يتلقى أوامره من (جبال) قنديل – معقل حزب العمال الكردستاني. ورأى أن حزب الاتحاد الديمقراطي يريد أن يثبت للجميع أنه القوة الوحيدة المسيطرة على الساحة السياسية وخصوصا في القامشلي وهو يعرض الشعب الكردي في سوريا لخطر كبير لا يحتمله هذا الشعب. كما أعلن أن هذا الحزب الذي يعد نفسه جانبا مستقلا في المعارضة الكردية – السورية يعرقل كل المساعي المؤدية إلى مشاركة كردية موحدة في مؤتمر «جنيف 2»، حيث أصدر بيانا أكد فيه أنه «لن يشارك في المؤتمر من دون دعوة رسمية من قبل القائمين عليه».

عضو في لجنة الأمن البرلمانية: أعضاء في ائتلافه شكلوا لجانا للحماية الشعبية

بغداد: حمزة مصطفى
في خطوة بدت وكأنها خارج سياق الدعاية الانتخابية وعلى طريق بناء المؤسسة الأمنية في العراق على أسس وطنية، أعلن نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي، الحرب على الميليشيات للمرة الثانية في أقل من أسبوعين وسط انتقادات حادة من بعض شركائه السياسيين بوجود دعم حكومي سري لبعضها.

وقال المالكي في كلمة ألقاها خلال حفل تخرج دورة إعداد الضباط الأولى لجهاز الأمن الوطني (دورة التحدي) في محافظة واسط، شرق بغداد، أمس: «نضيف اليوم لبنة جديدة في صرح البناء الوطني، ونفرح بتخريج دورة من أبنائنا الذين تصدوا لتحمل المسؤولية الكبيرة، من أجل أن يتسلموا راية الدفاع عن الوطن». وأضاف المالكي أن «هذه الدورة أطلقت على نفسها (دورة التحدي)، وهي فعلا أمام تحدٍّ كبير وشامل مع مختلف التحديات التي تواجه أرضنا وشعبنا، وأولها تحدي الإرهاب، إلى جانب التحديات السياسية والاقتصادية». وخاطب المالكي خريجي الدورة قائلا إن «مهمتكم ليست سهلة وجميعكم في محك الاختبار والامتحان، بأن تكونوا أوفياء لبلدكم وحرمته وسياسته، وبأن تشعروا بأن الجميع أمانة في عنقكم، من دون تمييز»، مشددا: «عليكم أن لا تسكتوا عن مخالفة من ينتمي إلى عقيدتكم».

ودعا المالكي الضباط الجدد إلى «الالتزام بالدستور العراقي، وما ورد فيه من مواد وقوانين، وبأن يكون العراق هو الهدف الأول لكم، وليست القومية أو المذهب أو الطائفة أو الحزب». وتابع المالكي أن «زمن وجود الخارجين عن القانون قد انتهى، وينبغي أن يعود الجميع إلى خيمة القانون»، مؤكدا: «لا ميليشيات ولا عصابات، والكل تحت طائلة الملاحقة حتى ينتهي آخر متمرد على النظام العام والقانون والدستور».

وفي السياق نفسه اعتبر المالكي أن الانتماءات والعمل الحزبي في الأجهزة الأمنية «حرام»، داعيا إياهم إلى أن «لا يتعاملوا مع أي خلفية أو انتماء»، ومشددا على أن «العمل الحزبي حرام وعليكم أن لا تتعاملوا مع أي خلفية أو انتماء حزبي، وتنظرون فقط إلى الانتماء الوطني». وحذر المالكي من «محاولات اختراق النسيج الوطني من جهات مخابراتية أجنبية»، عادا أن «هذه هي واحدة من أبرز المعارك، ومهمة الأجهزة الأمنية صعبة في حفظ الأمن».

من جهتهما، اعتبر عضوان في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية ينتميان إلى كتلتين برلمانيتين، تحدثا لـ«الشرق الأوسط»، أن الحل يمكن في أن تكون هناك إجراءات ملموسة على أرض الواقع لكي يطمئن الشعب لتوجهات الحكومة. وقال شوان محمد طه، عضو لجنة الأمن البرلمانية عن كتلة التحالف الكردستاني، إن «المعالجة الأمنية الصحيحة لا تأتي عن طريق إلقاء الخطب والكلمات في المناسبات المختلفة، بل لا بد أن يكون ذلك في إطار عمل مدروس وخطط علمية تناقش في خلية الأزمة وتتحول إلى قرارات ملزمة التطبيق على الجميع». وأضاف طه أن «هناك تناقضا في هذا الأمر، فبينما يؤكد رئيس الوزراء على أهمية محاربة الميليشيات ويتعهد بملاحقتها فإننا نلاحظ أن هناك تسليحا لأبناء العشائر من خلال ما يسمى بمجالس الإسناد أو دعم الصحوات، والأهم من كل ذلك أن هناك من بين أعضاء ائتلاف المالكي نفسه (دولة القانون) من أعلن عن تشكيل لجان شعبية لحماية مناطق معينة، وبالتالي فإننا نحتاج إلى تفسير هذا التناقض أولا». وأوضح طه: «إننا نؤيد حصر السلاح بيد الدولة وأن تكون الأجهزة الأمنية وطنية وخارج الأحزاب، لكن ما نعاني منه ليس الانتماء الحزبي، بل تسييس المؤسسة العسكرية»، مشيرا إلى أن «هناك ميليشيات مدعومة سرا من قبل الحكومة، وهي تتحرك بشكل علني في الشارع».

بدوره، قال مظهر الجنابي، عضو البرلمان عن كتلة «متحدون» وعضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، إن «هذه الخطوة التي أعلنها المالكي بإعلان الحرب على الميليشيات والخارجين عن القانون تعتبر في الواقع خطوة شجاعة وهامة جدا في هذا الوقت». وأكد دعم كتلته، التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي، والقائمة العراقية لهذه الخطوة «شريطة أن تكون هناك جدية في محاربة هذه الميليشيات من أي طرف وإلى أي جهة تنتمي لأن الخارج عن القانون لا يعرف أي شكل من أشكال الانتماء، وبالتالي فإن ما أعلنه المالكي يعد الخطوة الصحيحة الأولى في بناء مؤسسات الدولة وفي المقدمة منها المؤسسة العسكرية». ودعا الجنابي إلى «الالتزام بالدستور العراقي رغم كل ملاحظاتنا عليه لأنه الطريق الوحيد أمامنا لقطع الطريق أمام كل المحاولات الهادفة إلى عرقلة التوصل إلى حلول للقضايا المختلف عليها في بناء الدولة وتقدمها».

هل اندثرت الاعراف والتقاليد  والاخلاق والموروثات الشعبية العريقة القيمة  عند العراقيين؟  بغض النظر عن الاعراق او الطوائف التى تشكل الوان الطيف العراقى الجميل،ان كانت الاجابة : نعم !!! فتلك مصيبة كبرى ينبغى ان ينتبه لها  و يتدارسها المختصون من علماء الاجتماع ورجال الدين والسياسة  والمؤسسات البحثية المختصة بتطورالمجتمعات ليعرفوا اسبابها، وتداعياتها على  الفرد والمجتمع
ويستنبطوا الوسائل الناجعة ، لايقاف هذا
التدهور في الاخلاق والاعراف التى تربت عليها الاجيال طيلة عقود طويلة ماضية ان لم نقل  قرون  وترسخت في  وجدانهم وضمائرهم و موروثهم الشعبى ، واصبح مضرب للامثال بين شعوب المنطقة  في التلاحم الاجتماعي والالفة، واحترام الكهل الكبير والعطف على الصغير الضعيف، وتهيأة فرص العيش الكريم لمن افنى عمره في خدمتنا حتى أوصلته خدمته و كبر سنه الى مرحلة التقاعداومرحلة الاستراحة   والاستقرار كما تسمى عندالبعض الاخر، حتماً غيرنا !!  لتكون حياته بعدها مستقرة  رغيدة هادئة للسنين الباقيات من حياته،
في الغرب الذي نَدعى ظلماً انهم يفتقرون الى  الالفة بين اجياله، واكثرنا مخطؤن في هذا !! حينما يحال احدهم الى التقاعد فان الموقع الذي يعمل فيه يقيم له حفل خاص بهذه المناسبة، تلقى فيهاالكلمات التى تشيد به وبخدماته  واخلاقه،ويحضرها
من هو في ارفع موقع  وظيفي ويتنافس زملاؤه في العمل  لإلقاء كلمات المديح  والاشادة به  وإغداق  الهدايا عليه وتمنى أسعد الايام له  بعد الاحالة على التقاعد، ويكون قسم  الادارة في  الموقع الذي يعمل فيه قد أكملت جميع الإجراءات التى تسبق المرحلة الجديدة،  وصرفت له مستحقاته عندها التى تسبق الراتب التقاعدي وليس علي المتقاعد سوى إنتظار رسالة أوإشعار مؤسسة التأمينات الإجتماعية أو الضمان  الاجتماعى التى لا تتجاوز بضعة اسابيع تؤكدله بأن مستحقاته التقاعدية الشهرية قد حولت الى رقم حسابه في البنك الذى يتعامل معه وهكذالكل شهرقادم ويستطيع الاخذ منه اينما كان ووقتما يشاء بواسطة بطاقة الإئتمان التى بحوزته، دون تكبد اية مشقة  تذكر كألانتظار أو المدافعة والمزاحمة  أوالسؤال من هذا أو ذاك،
ودائماً تكون المستحقات الشهرية للشخص  المحال على التقاعد بمستوى المعيشة المشَّرفة لمن خدم بلده في أي موقع كان وبنسبة  لا يقل عن (80%) عن ما يتقاضاه  اقرانه الذين لا يزالون فى الخدمة .ونراه في الايام والاشهر والسنين اللاحقة في ابهى حلة يمشى في الحى الذي يعيش فيه بين  من يعرفونه مذ كان مواضباً على عمله لسنين طويلة.
والصورة مختلفة جذرياً في بلادنا ولا ادرى لماذا لم يتطرق اليها اىٌ من رجال الصحافة والاعلام المختلفة في هذا البلد الذى يعج بها، او منظمات حقوق الانسان  والمنظمات التى تدَّعى الدفاع عن  هؤلاء  المساكين ومن في شاكلتهم  الذين غدر بهم الزمن اضافة الى غدر بنى جلدتهم لهم.
لو تكرم احدهم  وتواجد او راقب ما يحدث  في يوم استلام الراتب التقاعدي في اي مصرف او دائرة او مكتب بريد  مختص بهذا الموضوع لرأى العجب العجاب  لرأى رجالاً كهولاً  ونساء عجائز  بعضهم على الكراسي المتحركة واكثرهم بعكازات تسند طولهم ، فيهم من كان المعلم والطبيب والعسكري والمهندس والموظف والعامل والمدير ذكوراً وإناثاً، وهم جميعهم بملابس بالية وعوينات معطوبة واحذية مهترئة وشعور منفوشة وكأنهم خارجون لتوهم من زلزال او عاصفة قوية ضربت البلد، أو جىء بهم من المعتقلات الجماعية  في زمن النازي.
وانا كان لى الشرف في مراقبة ذلك، وكان ذلك بالصدفة البحته، حيث كنت في زيارة لصديق قديم اصر ان ازوره فى مكان عمله، ورأيت ذلك بأُم عيني وفي معمة كل الهرج
والمرج والصخب روى لى هذا الصديق انه كان هناك مدير جديد في اول يوم عمل له في احدى هذه الامكنة بعد نقله من وظيفة اخرى.وعندما تعالت اصوات المراجعين من هؤلاء المتقاعدين . سأل الحاجب المختص بغرفته (حيث لكل موظف كبير حاجب او اكثرامام باب غرفته) سأله: ما هذا الصخب و الاصوات والزحام ؟ اجابه الحاجب انهم المتقاعدون الذين يتكدسون كل اول الشهر ليقبضوا رواتبهم التى لا تتعدى بضعة مئات من الالوف كل شهر. رد عليه المدير الجديد: كل هذا الهرج من أجل مئة اومئتى الف فقط !!!! انها لاتكفى ثمن وجبة عشاء لثلاثة اواربعة اشخاص في مطعم فاخر.!!
وقد صَدقَ هذا المدير وليس غريباً ان يكون جاهلاً بهذه الاوضاع الانسانية  لانه لم يمر بهذه المرحلة بعد واكيد ليس في محيطه احد من المتقاعدين على شاكلة هؤلاء ،او انه قادم من  بلد اخر  او دولة اخرى فيها اوضاع المتقاعدين تختلف عما  هي عندنا. ولكن ما باليد حيلة، وعلى هؤلا المتقاعدين المساكين ان يدبروا أُمورحياتهم كلها طوال شهر كامل بهذا المبلغ الوضيع الذي من المؤكدانه تبقى امور حياتية  كثيرة مطلوبة وضرورية ولكن يجب تأجيلها.
وينتظرون في طوابير طويلة لا تنتهي لاستلام مئتى الف اواكثر قليلاً من الدنانير التي لا تعادل  في احسن الاحوال (200) دولار امريكي وهذا هو معدل الراتب التقاعدي لأكثر من (60%) من متقاعدي العراق وذلك بعد الزيادة الاخيرة.
و مقارنة الرواتب الشهرية  للسادة النواب والوزراء والمدراء  الموقرين وغيرهم لشهر واحد برواتب هؤلاء المساكين لوجدناها  تعادل رواتب معظم شرائح  المتقاعدين لاربعة سنوات او اكثر.
اين هى العدالة الاجتماعية التى نتبجح بها ونحن نرى كل هذا الخزي والعار الذي اصطنعناه  وانزلناه على رؤوس المساكين من هذه الشريحة الاجتماعية المهمة  او غيرها ولكننا لا نحس مطلقاً بحجم الفجوة  التى أوجدناه بين المواطنين ، الفجوة التى تكفى لتبتلع كل من في قدرته العدل ولا يعمل من اجل احقاقها، من مسؤولى هذا البلد الذي ينتمي اليه هؤلاء  المساكين  الذين ينتظرون الفرج من قانون التقاعد الموحد  الجديد الذى سيضيف بضعة الوف   اخرى من الدنانير التى لا تسمن ولا تغنى من جوع ، الى مستحقاتهم الشهرية التى لا تساوى (30%) من رواتب اقرانهم في الخدمة ممن لا تقل خدمتهم عن (25) سنة، ماذا سيفعل  هذا المبلغ المسكين (400,000)  الاربعمئة الف دينار (وهو الحد الادنى المقترح لرواتب المتقاعدين في القانون الجديد يضاف له بضعة الوف عن سنوات الخدمة) هل ستكفى للايجاروالماءوالكهرباء ام للطعام ام للملابس ام للمواصلات والتنقل  ام للاطباء والادوية. ام و ام. الخ الخ واغلب المتقاعدين ان لم نقل كلهم يعانون الامراض المزمنة التى تستوجب المراجعات الكثيرة  للاطباء، ناهيك عن اسعار الادوية التى يحتاجونها كل يوم. هل هؤلاء لا يحتاجون التكريم والرعاية  ؟ الرعاية بكل أشكالها،؟ والرعاية الصحية على وجه الخصوص وهو واجب علينا تجاههم وهو حقهم  وليس مِنَّةٌ من احد،   لانهم إمّا إخواننا أو أخواتنا أو اباؤنا او امهاتنا اواعمامنا او عماتنا او اخوالنا او خالاتنا او معارفنا  وجيراننا او سكنة احيائنا ومدننا. وقد خدمونا وضيعوا زهرة شبابهم في خدمة هذا البلد ليرقوا به .
ام انهم غرباء مجرمون قد اقترفوا ذنوباً بحقنا وبحق بلدنا تستوجب معاقبتهم ؟ ، أم هم ارهابيو ن قتلة لزامٌ علينا اهانتهم وتوبيخهم، ونجبرهم على التجمع الشهرى امام اماكن استلام مستحقاتهم ، كعقوبة شهرية دورية  واهانة مستوجبة ،
وهم بتلك الهيئة المزرية التى لاتليق بأبناء  هذا البلد خاصةو هم من يرجع لهم الفضل الاكبر فيما نحن فيه ولا يخجل مسؤلونا من مشاهدتهم لهؤلاء  بهذ الصورة المشينه ونحن نعيش في بلد يطفو على بحيرات بل بحار من النفط والغاز واشياء اخرى، وبميزانيات سنوية خرافية تفوق ميزانيات اغنى الدول، ونعامل من افنوا عمرهم وسنوات شبابهم  في خدمتنا في أي موقع كانوا،بهذه الصورة  المهينة التى لا تليق حتى بالحيوانات فما بالك بالبشر ، وبمن ندين لهم بما نعيش فيه الان.
ألا يفكر القادة والسياسيون بصيغة تعيد البسمة الى وجوه هؤلاء والكرامة الى نفوسهم المجروحة من ظلم الاقربين، ليشعروا بشىء من القيمة الانسانية ، الا يفكرون  باسلوب يخفف عنهم المعانات الشهرية باستلام مستحقاتهم التى هم بأمس الحاجة لان تكون هذه المستحقات بمستوى تجعل حياتهم في مستوى معيشة ابسط الناس.
وطريفة اخرى من  العراق الديمقراطى جداً.  يرويها المتقاعدون في إقليم كوردستان ولا يعرفها سواهم لان  المتقاعدون من سكنة اقليم كوردستان  هم ابطالها والقصه هى كالاتي:
بعد شد وجذب كبيرين ومناقشات عقيمة ومهاترات وسجالات  لم تجدي نفعاً بين مختلف فرقاءالعملية السياسة تحت قبة البرلمان  و بقدرة القادر  تم أقرار موازنة
( 2013 ) بعد انقضاء اكثر من ثلاثة اشهر من بدأ السنة المالية الجديدة ، ولم يكن قانون التقاعد الموحد قد اكتملت كل مراحله ليقر ، عليه قرر مجلس الوزاء الاتحادي صرف منحة قدرها(1200,0000)  مليون ومائتى الف دينار لكل متقاعد يقل راتبه التقاعدي  عن (400,000 ) اربعمائة الف دينار  تدفع بمعدل (100,000 ) مائة الف دينار شهرياً باثر رجعى بدأً من الاول من كانون الثانى 2013، ولحين  اقرار قانون التقاعد الموحد،الذي طال انتظاره، واستبشر هؤلاء خيراً   بهذا المبلغ رغم ضألته ، وتم صرف هذه المبالغ لجميع المستحقين فى عموم المحافظات العراقية
إلَّا المتقاعدين الذين يتقاضون مستحقاتهم في اقليم كوردستان، لم يذكرهم احد بل لم يتذكرهم احد، وكأن مجلس الوزراء تعمد استثناءهم ،بعدم  الايعاز بتحويل المبالغ  اللازمة والتى تغطى هذه  المنحة الى الاقليم ليتم صرفها لمستحقيها ، هذا ما يردده المسؤلون الماليون في الاقليم عند مراجعتهم و سؤالهم عنها، مما جعلهم يشعرون بالغبن والاقصاء وكأنهم من كوكب آخر أو انهم قد خدموا وافنوا عمرهم في مكان آخر غير العراق.  وها قد انقضى  (2013) او اوشك على الانقضاء  ولا ضوء في اخر نفق انتظارهم  ليهتدوا به  او بصيص امل ليستأنسوا به  ،املهم  ورجاؤهم ان يرفع هذا الغبن عنهم ليكونوا اسوة بأقرانهم في باقى اجزاء العراق ، وان يتنعموا كما  تنعم اقرانهم بتلك المنحة و بما يشعرون ومتأكدون انه حقهم الذي ينبغي ان يعود لهم ولو كان متأخراً.
ترى هل هناك من سمع بهذه الطريفة سواء  من المسؤولين عن موضوعات المتقاعدين  في المركز أو من هم في موقع المسؤلية في إقليم كوردستان ،ان لم يكونوا سمعوا بها ، فها نحن نطرحها امامهم وبلا ملابسات ، عسى ان يجدوا حلاً قريباً لها وبذلك يرفعون الغبن ويعيدون الحق الى اصحابه ولو متأخراً . والمتقاعدون بانتظار هذه المطالب التى هى اهون ما تكون عندما تتوفرالرغبة الصادقة  والاصرار  على انصاف المحرومين ، أم ان القانون الجديد لن يرى النور في هذه السنة التى اوشكت على الانقضاء اسوة بسابقاتها ، ويُحرم المتقاعدون مجدداً من حسنات القانون الجديد ، ومرة اخرى يمنح مجلس الوزراء الاتحادي الموقر منحة اخرى للمتقاعدين  في المحافظات العراقية ومرة أُخرى يُحرم منها متقاعدوا إقليم كوردستان، كما حُرموا من منحة السنة الفائتة .
كان الله في عون العبد ما كان العبد في عون اخيه .

محمد طاهر دوسكي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من المؤلم حقأ يا زميلي ( كاوة كرمياني )( * ) ان تتحول شوارع المدن الكردية الى مصائد وكمائن للإعلاميين والصحفيين يجرى فيها ترويعهم والاعتداء عليهم وتحطيم معداتهم ومنعهم من اداء مهاماتهم الإعلامية التي تكفلها القوانين والمواثيق والاعراف الدولية والتي صادقت عليها حكومة اقليم كردستان .....

نعم ....جريمة اغتيال الاقلام الحرة في الصحافة الكردية من امثال(سوران مامه حمه و سردشت عثمان وكاوة كرمياني) تًعتبر وصمة عارعلى جبين حكومة اقليم كردستان وتذكرنا بالجرائم الوحشية التي كانت متبعة من قبل ازلام النظام البعثي البائد وكل الجلادين القتلة الذين ترهبهم الاقلام والافكار والاراء الحرة اينما كانوا .....
ارفع صوتي عاليأ واستنكر واحتج واصرخ مليء فمي امام الجميع واتضامن مع عائلة الشهيد ( كاوة كرمياني ) شهيد الحرية والرأي والقلم , وادعو سلطات اقليم كردستان الى ضرورة الاسراع في التحقيق للكشف عن مدبري عملية اغتيال الصحفي ( كاوة كرمياني ) والكشف عن حفافيش الظلام اصحاب البدلات واربطة العنق الانيقية ...و كشف الجهات التي يرتبطون بها ,وفتح هذا الملف الخطير الذي يهدد اصحاب الاقلام والافكار النيرة في اقليم كردستان ـ تلك الارض التي سقيناها بالدم والدموع من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية ......
اخيرا ...ان ملابسات حادث الاغتيال الصحفي الجريء ( كاوه كرمياني ) في قضاء كلار بمحافظة السليمانية من قبل مجهولين وفي وضح النهار وامام انظار الجميع تضع الجهات المسؤولة وفي مقدمتها ـ قوات الامن والشرطة ـ امام استفسارات واسئلة لاحدود لها ...

نعم ان من اغتال الصحفي سردشت عثمان وسوران مام حمه هو نفس الجلاد الذي اغتال الزميل والصديق ( كاوة كرمياني ) وبنفس الطريقة والاسلوب .... !!

المجد والخلود لحاملي الاقلام والافكار النيرة والخزي والعار للقتلة المنبوذين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

(* ) کاوە محمد احمد كرمياني , مواليد 1981 ـ صحفي متخصص بالتحقيقات في قضايا الفساد المالي والاداري في اقليم كردستان ورئيس تحرير مجلة "رايةلة" الشهرية في كلار , ومراسل اذاعة ( ازادي ) في كرميان ....اغتيل مساء يوم الخميس 5ـ 12ـ 2013 امام منزله في مدينة كلار جنوب شرق كركوك 100 كم من قبل 3 مسلحين مجهولين بعد ان طرقوا باب منزله و سألوا والدته هل (كاوة ) موجود ....؟ و عندما خرج اليهم اطلقوا النار عليه  من اسلحتهم في انحاء  مميتة من جسده ما ادى الى استشهاده في الحال ...!

صوت كوردستان: نعم أذا أردت أن تعلم ماذا يقول عن كوردستان وعن الكورد، و اذا اردت أن تتعرف على أعداء الكورد، و اذا أردت أن لا تنخدع بتضليلات بعض القوى، فعليك زيارة صوت كوردستان... و في نفس الوقت اذا اردت التعرف على أصدقاء الكورد و الذين يكتبون في الشأن الكوردستاني فعليك أيضا زيارة صوت كوردستان و متابعة تفاصيلة و قراء ما بين السطور أضافة الى السطور.

صوت كوردستان ليس بوق من الابواق الإعلامية التي تصفق للذي يدفع أكثر، صوت كوردستان ليس بالنعامة التي تخفي رأسها في الرمال كي لا ترى أعداء كوردستان و صوت كوردستان ليس الصوت الذي يطبل و يزمر و يصنع سياسة خيالية للمواطن الكوردستاني. صوت كوردستان ينقل جانبي الخبر و ليس فقط جانبا واحدا... صوت كوردستان لا ينشر الخبر من أجل الدعاية لصاحب الخبر بل لتعريف المواطنين الكوردستانيين و أصداقاء الشعب الكوردي بما يدور حولهم.

لا نريد أن نتطرق الى التغييرات التي أحدثتها صوت كوردستان في سياسة القوى الكوردية و خاصة في جنوب كوردستان و يكفي التصريحات الإعلامية التي تنشر للرد على ما تنشرة صوت كوردستان كدليل على قوة أخبار و مصادر صوت كوردستان الخبرية. و لا نريد أيضا هنا التطرق الى مدى أستفادة القوى الكوردستانية الحاكمة من متابعات صوت كوردستان و تحول أخبار صوت كوردستان الى نهج سياسي للكثيرين و على مستوى قيادة إقليم كوردستان. كما لا نريد التطرق الى المتابعة الدقيقة التي تجريها القوى الكوردستانية لصوت كوردستان و للمقالات و الاخبار التي تنشرها صوت كوردستان. بل نريد فقط الرد على بعض الأقلام المدفوعة الثمن و القابضة مقابل كل كلمة يكتبونها ضد صوت كوردستان. أن طريقة متابعة صوت كوردستان و طرحها للقضية الكوردية أرهبت أعداء الكورد و جعلتهم يفكرون ألف مرة قبل أن يعادوا الكورد كما أرهبت المفسدين الماليين و السياسيين و عملاء الدول المحتلة لكوردستان.

نحن لا نعترف بالسياسة الكلاسيكية و لا بالافكار الكلاسيكية و لا بالاعلام الكلاسيكي المدفوع الثمن، لدينا ميثاق شرف الصحافة الكوردستاني و الذي فية كوردستان و شعب كوردستان و الديمقراطية و المساوات بين الجنسين و بين القوميات و الشعوب و حقوق الانسان و الحريات السياسية من أولويات قوانيننا.

صوت كوردستان تجربة لم يأتلفها الاعلام الكوردستاني الحاكم ولا المعارض. لدينا مصالح الشعب الكوردستاني فوق مصالح الأحزاب و القوى السياسية الكوردية. و لدينا الصداقة بين الشعوب أهم من التعصب العنصري.و لدينا كشف و معرفة أعداء الكورد و كوردستان توازي تعريف الكورد على اصدقاءة و لدينا العدالة و حقوق الشعب الكوردستاني أهم من خصوصيات الأشخاص و الأحزاب و حبهم الجنوني للكراسي و المال. و لدينا كلمة حق عند سلطان جائر لا تقارن بالتملق من أجل المال و المناصب. لذا فأن قافلة صوت كوردستان مستمرة و لا يرهبها لا السلطان الجائر و لا محتلي كوردستان.

و هنا لابد أيضا التطرق الى نقطة مهمة لطالما كتبها البعض لنا و هي تمويل صوت كوردستان، و بهذا الصدد نقول أن صوت كوردستان منذ تأسيسة و الى الان لم يستلم فلسا واحدا أو دولارا واحد من أي جهة  سياسية كوردستانية سواء كان في أقليم كوردستان أو شمال كوردستان أو اية جهة كوردستانية أخرى، كما لم  نستلم أية مساعدات مالية أو غير مالية من اية دولة أو حكومة  سواء كانت حكومة اقليم كوردستان أو الحكومة العراقية أو الدول المحتلة لكوردستان أو حتى الدول الاوربية أو الامريكية. كما لم نستلم أية مساعدة حتى من الاشخاص و المنظمات الانسانية و نتحدى الجميع  بهذا الصدد. أننا نعمل بأمكانياتنا الشخصية فقط و تركنا حتى حقوقنا الشخصية و الاعلامية للذين يتباكون و يتملقون من أجل الحصول على المال و الكراسي و قطع الاراضي. كما  لا علاقة لنا  لا بهاشم العقراوي الذي كان وزيرا صداميا  و لا  بالشخصية الكوردستانية عزيز العقراوي  و أقرباء هذين الشخصيتين أغلبيتهم يعملون مع الاحزاب الحاكمة في أقليم كوردستان كما أن بينهم الوطنيون المستقلون و المنتمون لاحزاب اخرى أيضا. صوت كوردستان لا علاقة لها بجميع هؤلاء و نحن اصلا لا نؤمن بالمناطقية  و كوردستانيون في عملنا.

و بصدد حقوق الشعب الكوردستاني، نحن فعلا أنفصاليون و من مؤيدي الاستقلال و لا نؤمن بالحدود المصطنعة. و نحن فعلا ندعوا الى سياسة كوردستانية مستقلة عن بغداد و باقي الدول المحتلة لكودستان و لا تنتظر النصح و موافقة الدول المحتلة لكوردستان لنيل حقوق الشعب الكوردستاني المشروعة. كما نؤمن بحق القوميات الاخرى داخل كوردستان لنيل حقوقهم من الادارة الذاتية و الى الفدرالية و الى الاستقلال عن كوردستان و هذا الشئ يحدده الشعوب التي هي الان ضمن حدود كوردستان و لا يحدده الشعب الكوردي الذي يشكل الاغلبية في كوردستان بنفس الطريقة الذي لا نقبل فيه أن يحدد الشعب العربي أو التركي أو الفارسي أو حكوماتهم حقوق الشعب الكوردي.

و لكي يكون الجميع على علم بطريقة عملنا نشرنا هذا التوضيح الذي نتمنى أن يكون شافيا للاجابة على أسئلة و تساؤلات بعض القراء الاعزاء.

 

الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2013 00:24

عندما يصبح المزوّر مسؤولاً !! - واثق الجابري


ما هي الخطوات التي إتبعتها الشعوب، حتى وصلت مراحل التطور والرقي بالخدمة والتخادم بين أبناء المجتمع؟ وكيف لها القدرة على النهوض بعد الحروب القومية والصراعات القطبية والمصالح المشتركة والمفترقة؟ كيف تقدمت تكنلوجياً وتفوقت اقتصادياً وفي حقوق الإنسان؟ سؤال يدور بدواخلنا حينما نقارن بين حضارة بلاد ما بين النهرين ارض السواد، أول من خط الحرف ووضع القوانين؟ الفرق الشاسع بين مواطن يسير مبرمج كالحاسوب مجتمعه خلية نحل والجميع مسؤول من أيّ موقع!! ومواطن يبحث عن حقوقه المركونة على الرفوف!!
الأمال عندهم لم تترك هواء في شبك الوعود ولم يتحرك المسؤولون لمطامع ذاتيةدنيئة، بوصلتها لم تكن تجاه حاضر ومستقبل أشخاص على حساب الأجيال.
النظر للمستقبل لم يأتي من فكرة عابرة او قدحة في عقل غبي لحظة صحوة، ولا من طامع جعل المواطن جسراً والوطن فضاءً والفئوية والحزبية غايةً، ومنظومة الحياة تتكامل من رؤية تماشي التطور وإستخدام الأدوات الحضارية، تطور القابليات يبدأ من رعاية الإنسان قبل الولادة والعناية بأم الوليد والوصول به سالماً الى مراحل الطفولة ومناهج التربية والتعليم والإهتمام بالمدراس والكليات، من أجواء مناسبة وسبل تدفع الطالب للتمسك بها كي يكون عنصر مجتمع فاعل.
شعوب العالم الثالث بعضها لم يستثمر الحضارة او لا يملكها؛ لكن البعض تمكن من ركوب التطور الهائل، ودبي لم تكن فقط مدينة للإبراج العالية التي تظاهي الدول المتقدمة؛ بل معظم شبابها في مستويات علمية متطورة يجيدون عدة لغات، ولا زال في العراق إستخدام بريق الشعارات إكذوبة لتحقيق المأرب سلطوية،وكأن الشعوب خادمة والمسؤول مخدوم، والعمل الوظيفي أداة للتسلق الى بيت المال والجاه، تدخر له جميع الجهود الأنانية للظهور بصورة المصلح فاعل الخير.
لا يشك احد حينما يتذيل العراق قائمة المستويات التعليمية والأمية وجيوش العاطلين من الخريجين، إنشغل الطلبة بين البحث عن وسيلة عمل ومستقبل مجهول، لا يبعد كثيراً عن مخالب الإرهاب.
منحة الطلبة قد تسد شيء من رمقهم، منذ سنوات أقر قانونها، تنفيذها متوقف بعاتق وزارة التعليم، الوزير هارب من المسؤول يلوم وزارة المالية، منكراً إنها لم تدرج في تخصيصات العام الماضي وقبله من وزارته، أعلن علي الاديب بصرفها بأثر رجعي معتقداً تلك الخطوات بصمات إيجابية قبيل الإنتخابات يكسب بها أصوات الطلبة، جل إهتمامه إختيار عمداء جامعات على أساس حزبي، لا يعرف إن التعليم يصنع قادة للمستقبل متحصنين بالعلم.
ساسة وقفوا ضد العلم والتأديب، أعلنوا هذه المرة صرف منحة الطلبة من موازنة عامة لم تقر لحد الأن، تجول في دهاليز مجلس الوزراء، كي تشرح، تتلقفها مرشحات وأبواب الضغط الإنتخابي.
إنقلبت الموازين والشهادت المزورة تقود المتعلم، والضغينة والحقد على العلم والعلماء داخل نفوس، كما يفعل الكسول في الصف التعليمي؛ يجلس في الاخير، يشاكس ويغش ويسرق اطعمة بعض الإطفال، يشعر بالنقص الذي لا يعوض بكثرة الإسراف او التكابر على الشعوب، يحب الصعود على أكتاف المتفوقين، لا يرغب ان يرى الناجحين بل لا يعرف أليات أستلهامهم سككها. يقف حجر عثرة بذريعة التأثير على موازنة الدولة، يحق علينا ان نطلق عليه وزير الجهلاء ولا يحترم قيمة الأجيال في صناعة حاضر ومستقبل الشعوب.

 

بعد زيارته لامريكا قام السيد رئيس الوزراء نوري المالكي بزيارة خاطفة لايران ، وقد أعلن مكتبه الاعلامي عددا من المبررات والاسباب المعقولة للزيارة من قبيل قرب عقد مؤتمر جنيف 2 ، ولكن لاصحاب الشأن والخبرة همس آخر حول الزيارة ، انه همس يقترب من الصراخ ، و يذهب الى ان سبب الزيارة هو طلب موافقة ولاية الفقيه لتولي المالكي منصب رئاسة الوزراء للدورة القادمة ، اي الرئاسة الثالثة . وهو ما يجب ان ننظر اليه وفق المعطيات الجديدة في الوضع الدولي والاقليمي رغم كونه حقا مشروعا ، اذ لاينص الدستور على تحديد عدد دورات رئاسة الوزراء مثلما نص على تحديد رئاسة مجلس النواب ورئاسة الجمهورية .

فهل وافقت ايران ، او تعهدت بالعمل على تحقيق أمنية المالكي في البقاء بمنصبه لدورة ثالثة ؟

بادء ذي بدء يجب النظر الى ايران من زاوية جديدة تماما ، اي من زاوية علاقتها الجديدة بامريكا ، فان الانفتاح الايراني على الولايات المتحدة الامريكية ليس لعبة نرد ، بل لم يتحقق هذا الانفتاح الا بعد جهود ومباحثات مضنية بذلت ايران فيها كل ما تملك من قوة ، و عانت من ويلات العقوبات الواسعة وتوقف تصدير نفطها ، ولم تحقق ما تسنى لها من مكاسب في هذه المفاوضات دون ثمن ، او دون خسائر ، او لنحمل الامر على احسن الوجوه ونقول : دون دفع فاتورة الصداقة الامريكية المنشودة ، والتي تتضمن بالتأكيد تفاهمهما – ايران وامريكا – حول القضايا الساخنة في المنطقة والعالم والتي تقع ضمن دائرة اهتمام البلدين، وهذا اقل ما يمكن الاتفاق عليه في اي اتفاقية صداقة او انفراج بعد عداوة بين اي قوتين متنازعتين سواء اقليمية او دولية .

ان الطلب من ايران الموافقة على تولي المالكي ولاية اخرى – ثالثة – على اساس ان ايران تمتلك حق التوقيع على بياض في السياسية العراقية أمر انقضى عهده منذ اليوم الذي اتفقت فيه مع امريكا على التفاهم المشترك بشأن النووي الايراني ، فالتفاهم لا يقف ولا ينتهي عند النووي الايراني ، وانما يبدأ من حدود ايران الشرقية المتاخمة لافغانستان ولا ينتهي عند حدود ايران الغربية المتاخمة للعراق بل يتعداه ليصل الى شواطئ البحر المتوسط وربما البحر الاحمر و الميت ايضا .

ولا تستطيع ايران بعد هذا الاتفاق النووي المغامرة بالتلويح باية ورقة ، وانما عليها ان تجلس مثل اي تلميذ مؤدب ملتزم في الصف وتسمع للمعلم باذن صاغية وفق مبدأ التفاهم المشترك الذي يبدأ من النووي وينتهي بالعقوبات ، فعصا العقوبات ما زالت مرفوعة بوجه ايران ، يلوح بها تارة جون كيري ، وتارة الكونغرس ، واخرى نتنياهو. ولا يجهل ذلك الولي الفقيه ولا السيد روحاني و لا سليماني .

اضافة الى ان انغماس ايران في الساحة العراقية والعمل على تنصيب رئيس وزراء ، سيكون مبررا للولايات المتحدة الامريكية الايعاز لحلفائها بالتدخل ايضا ووضع العصي اللازمة في عجلة – صنع في ايران - .

وبما ان ايران لا تريد تعكير الاجواء في المنطقة الملبدة بالغيوم السوداء اساسا ، وتريد ازاحة الهم السوري عن كاهلها في اسرع وقت لتـتـفـرغ لمعالجة اثار السنوات العجاف السابقة ، فانها تحاول التودد الى السعودية ودول الخليج وتعرض مرارا التفاهم حول امن المنطقة وتعلن انها ليست في معرض تهديد أمن أية دولة من دول المنطقة ، وهو الطريق الاسلم لها طالما انها ذاقت طعم الفاكهة الامريكية المحرمة ، والتي يسيل لها لعاب الدول المحيطة بها صغيرها وكبيرها ، والتي ادمنت على ما تقدمه امريكا من اطاييب حلالها وحرامها .

لهذا لا اظن ان ايران تقامر بمستقبل علاقتها بامريكا وتغامر بالوقوف الى جانب المالكي او غيره من عباد الله في العراق لكي يحصلوا على منصب الباب العالي ، وانما عليهم ان يكسبوا الاصوات بانفسهم ويحصلوا على المنصب الذي يستحقون ، اما ايران فانها ستقف بعيدا عن القافلة وتغني جذلا كما يحلو لها على نغم الدشت : امان... امان .. امان ....

 

السومرية نيوز/ نينوى
أكد وزير البيئة سركون صليو، الأحد، وجود تغيير ديموغرافي يحدث في مناطق المسيحيين بسهل نينوى، مبيناً أن أغلب أراضي المسيحيين تم الاستيلاء عليها من قبل الوحدات الإدارية في المناطق المسيحية بسهل نينوى وتوزيعها كقطع أراض سكنية على سكان السهل من الشبك والكرد والأيزيديين، فيما انتقد النائب المسيحي عماد يوخنا قيام المنظمات الدولية بتسهيل توطين المسيحيين خارج العراق.

وقال صليو في مؤتمر عقده، اليوم، في محافظة نينوى وحضرته "السومرية نيوز"، إن "هناك تغييراً ديموغرافياً يحدث في مناطق المسيحيين في سهل نينوى"، مشيراً إلى أن "هذا التغيير قد لا يكون نتيجة سياسة مبرمجة، او ربما هناك أجندات تعمل على إحداثه".

وأوضح صليو أن "أغلب الوحدات الادارية الموجودة في مناطق سهل نينوى تقع في بلدات مسيحية، وبقية سكان سهل نينوى من الشبك والكرد والايزيديين لا توجد في بلداتهم او قراهم وحدات ادارية"، لافتاً إلى أن "ذلك جعل الوحدات الإدارية تستحوذ على جميع اراضي المسحيين الزراعية وتوزيعها كأراض سكنية على بقية المكونات، وبالتالي فإن المسيحيين هم من خسروا اراضيهم وجرى عليها تغيير ديموغرافي".

وبين وزير البيئة أن "زيارتي اليوم الى محافظة نينوى تأتي من اجل ايجاد سبل تفاهم بشأن تلك الإشكالات"، مؤكداً أن "محافظ نينوى أثيل النجيفي وعدنا بمتابعة هذه الامور شخصياً، كما سنلتقي اعضاء مجلس المحافظة من اجل بحث هذا الموضوع معهم والامور التي تتعلق بدوائر وزارة البيئة في نينوى".

من جهته، قال عضو مجلس النواب عماد يوخنا في المؤتمر ذاته، إن "العراق يعاني من مرض الهجرة، وبالاخص المكون المسيحي الذي بات في هجرة متواصلة من جميع المحافظات الى بلدان اخرى بسبب الوضع الامني المتردي وسوء الخدمات"، موضحاً أن "مساهمة المنظمات في توطين المسيحيين خارج بلادهم ومساعدتهم على الهجرة، بالإضافة الى إعطاء التأشيرات من قبل العديد من بلدان العالم للعوائل المسيحية، كل ذلك شجع على استمرار عملية هجرة هذا المكون".

وطالب يوخنا، الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية بـ"ضرورة توفير الأمن والخدمات لهذه العوائل لمنعها من الهجرة"، مضيفاً "كما نرفض رفضاً قاطعاً تدخل المنظمات في مساعدة توطين المسيحيين في بلدان خارج بلادهم واعطائهم التأشيرات لدخول تلك البلدان".

وأكدت منظمات مدنية، في تشرين الثاني الماضي، استمرار هجرة المسيحيين من العراق وإقليم كردستان، عازية أسباب ذلك إلى غياب الاستقرار الأمني والتهميش الاقتصادي وغياب الخدمات في مناطقهم.

وكان المسيحيون يشكلون نسبة 3.1% من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في ثمانينيات القرن الماضي بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة منهم إلى الخارج بعد عام 2003.

ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسة هي الكلدان أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت.

اسطنبول- أرسل قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان رسالة إلى الرأي العام عبر وفد برلمانيي حزب السلام والديمقراطية وحزب الشعوب الديمقراطية الذي زاره أمس في جزيرة إيمرالي, تطرق فيها إلى مرحلة الحل الديمقراطي الذي أطلقها في شهر آذار الماضي, كما اعتبر أوجلان مقتل مواطنين كرديين على يد الشرطة التركية كتحريض واستفزاز للمرحلة.

وجاء في رسالة أوجلان التي حملها البرلمانيون "في البداية أشارك أهالي كفر ألمهم حول فقدان ولديهم وأعزي عائلتيهم وعموم أهالي كفر والشعب الكردي بفقدانهم, ويجب على جميع أبناء شعبنا أن يكونوا يقظين لمحاولات عرقلة مرحلة السلام, فاليقظة الكبرى التي يبديها شعب ما لذكرى أبنائه هو إحياء اسمائهم في الحياة وكذلك إحيائهم في كفاح الحرية والسلام  يكون ذو معنى اكبر".

وفي موضوع مرحلة الحل الديمقراطي الكبير قال أوجلان بأنه لازال على أمل، ويأمل من الحكومة أن تبدأ بمفاوضات أخرى أكثر إيجابية, مضيفاً "ففي وقت تتجه فيه تركيا والمنطقة نحو التحرر وتكوين جمهورية ديمقراطية, فالذي يدخل ضمن حسابات ضيقة للانتخابات أياً كان فإنه سيتسبب في حدوث تراجع في مرحلة التطور الديمقراطي, وخلق ظروف فوضى واشتباكات في المنطقة".

ومن أجل تطوير المرحلة اقترح أوجلان 3 نقاط هامة "أولها تطبيق أرضية قانونية وإطار حقوقي للمرحلة, وثانيها لأنه لا يمكن التفكير بمفاوضات مع طرف مستقل، لذا يتطلب تعريف المفاوضات والوضعيات ضمن الأرضية الحقوقية المقترحة في النقطة الأولى, أما النقطة الثالثة فيتطلب تشكيل إدارة موسعة أو هيئة تحكيم لمتابعة المرحلة".

وتابع أوجلان "ولكي أستطيع  تطبيق مبادرتي ومسؤوليتي  ضمن المرحلة وأتمكن من إيصال أفكاري المتعلقة بصدد السلام وإنشاء جمهورية ديمقراطية جديدة إلى الراي العام التركي، يجب تأمين الضرورات الإعلامية ووسائل الحوار والاتصالات والحاجات الأخرى اللازمة".

وحول اقتراب موعد الانتخابات قال أوجلان "من الآن أتمنى لجميع المرشحين الذين سيأخذون مهاماً في الانتخابات وللقوى الديمقراطية النجاح والتوفيق".

وأضاف أوجلان "أتمنى بأن يكون العام الجديد عام السلام والديمقراطية والحرية لشعبنا والانسانية جمعاء، وبهذه المناسبة أرسل سلامي الخاص إلى أهالي روبوسكي وكذلك المرضى المعتقلين، النساء, الشبيبة ولكافة المعتقلات".

رسالة بشأن وفاة مانديلا

 

وحول وفاة المناضل نيلسون مانديلا أبدى قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان حزنه بوفاة مانديلا قائلاً " كانت تربطني علاقة صميمية بمانديلا, ونضاله ويقظته وارتباطه بقضية الشعب الكردي خلق في قلوبنا ارتباطاً واحتراماً متبادلاَ, فمانديلا كان نجماً لامعاً يضيئ سماء شعب افريقيا, وسنضمن نحن أيضاً لمعان تلك النجمة على شعوب الشرق الاوسط".

firatnews

كشف عضو في الجبهة التركمانية في مجلس محافظة كركوك اليوم الاحد، إن كافة الاطراف التركمانية سوف تشارك بقائمة واحدة في إنتخابات مجلس النواب العراقي القادمة.

في هذا الشأن صرح عضو الجبهة التركمانية نجاة حسين لـNNA إن الحزب الاسلامي التركماني والجبهة التركمانية والاطراف التركمانية الاخرى في كركوك سوف تشارك بقائمة واحدة في إنتخابات مجلس النواب العراقي المقبلة، مضيفا في الوقت ذاته إن كافة الاطراف التركمانية مجتمعة على أن المشاركة بقائمة واحدة سوف تخدم المكون التركماني أكثر في كركوك، لهذا فإن الاطراف التركمانية تجري مناقشاتها في الوقت الراهن بغية التوصل الى رأي واحد بخصوص آلية المشاركة في تلك الانتخابات.

كما اوضح عضو الجبهة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، إن التركمان شاركت مع العرب في الانتخابات السابقة لكهنا ستشارك بقائمة موحدة هذه المرة كقومية رئيسية في المحافظة.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

ذكر عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني المنضوي في التحالف الكردستاني محما خليل، اليوم الاحد، الاتفاقات الثنائية بيننا وبين حركة تغيير تتم بعلم

حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بسبب الاتفاق الستراتيجي بين الحزبين الحاكمين. وقال خليل في تصريح صحفي  إن” المعطيات التي تلوح بالأفق أن هناك اتفاقات جادة لإيجاد حكومة تضم جميع أحزاب إقليم كردستان بعد زيارة رئيس حكومة الإقليم نجرفان بارزاني، إلى رئيس حركة تغيير نشروان مصطفى، وزيارة كلا من الحركة الإسلامية والحزب الإشتراكي، لذلك نحن في المراحل الأخيرة من تشكيل حكومة الإقليم” .وأوضح أن” لا يوجد فرق بين الحزب الديمقراطي وبين حزب الاتحاد الوطني الكردستانيين، لان التحالف الستراتيجي بينهما ما زال قائما إلى الان”، مشيرا إلى أن” الاتفاقات التي سنعقدها في اللجنة الثنائية مع حركة تغيير، ستكون بعلم حزب الاتحاد الوطني واتفق عليها مسبقا” .وكشفت حركة تغيير الكردية عن تشكيل لجنة ثنائية ضمت الحركة والحزب الديمقراطي الكردستاني، لتشكيل حكومة اقليم كردستان المرتقبة، ولم تشر الحركة إلى اشراك حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في هذه اللجنة.

كركوك/ المسلة: أكد محافظ كركوك نجم الدين كريم، اليوم الأحد، انه سيتم تعويض المتضررين من أصحاب المحال في مبنى جواهر مول التجاري والدور السكنية القريبة من المول جراء العمليات "الإرهابية" والعسكرية التي شهدتها مدينة كركوك الأسبوع الماضي، فيما تعهد بإعادة اعمار المول.

وقال كريم في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "المحافظة ستعمل على اعمار جواهر مول التجاري الذي تضرر جراء العملية الارهابية الاسبوع الماضي"، مبينا أن "حياة الانسان لا تعوض لكن البناء والمال ممكن تعويضه".

وأضاف أنه "اتصل باللجنة العليا لتعويض المتضررين جراء العمليات الارهابية والعسكرية ونائب الامين العام لمجلس الوزراء فرهاد نعمة الله لتعجيل صرف التعويضات للمتضررين من اصحاب المجمع والمحال والدور السكنية القريبة"، مؤكداً أنه "تم تشكيل لجنة مختصة بالمحافظة يرأسها المعاون الفني للنظر بتعويض المتضررين وصرف منح طوارئ لهم".

وأضح كريم أن "إدارة المحافظة ستعمل على تخفيف الضرر عن المتضررين"، مشيداً بـ"موقف ابناء كركوك واصحاب المول بشكل خاص لتحملهم الفعل الارهابي الكبير".

وبين كريم أن "اولوية القوات الامنية اثناء العملية الارهابية وتصديها للإرهابيين كان في تحرير الرهائن البالغ عددهم 11"، مشيراً الى أن "أي عملية اقتحام لإنقاذ مختطفين في البلدان المتطورة يكون فيها خسائر في صفوف المختطفين لكن تعامل القوات الامنية وحرصها على سلامة المواطنين ساهم في انقاذهم".

سلسلة تاريخ إقليم غرب كُردستان- دراسات تاريخية

الحلقة ( 13 )

التنافس الحُوري– الأَموري على سوريا

Dr. Sozdar Mîdî (E. Xelîl)

صراع أقوم الجبال وأقوام الصحارى:

منطقتان اثنتان في غرب آسيا كانتا أكثر عُرضة للصراع بين أقوام الجبال من الشمال وأقوام الصحارى من الجنوب؛ هما ميزوپوتاميا (العراق)، وشرق المتوسط (سوريا، لبنان، فلسطين)؛ والحقيقة أن الصراع لمّا ينتهِ بعدُ، إنه ما يزال مستمرّاً، وها نحن نعيش الآن واحداً من مشاهده المثيرة والخطيرة في غرب كُردستان.

ودائماً كانت الجغرافيا هي الهدف، فمنذ فجر التاريخ كانت منطقتا ميزوپوتاميا وشرقي المتوسط (بلاد الشام) مجالاً حيوياً لأقوام الجبال في الشمال ولأقوام الصحارى في الجنوب؛ أولاً بسبب توافر السهول الزراعية، وثانياً لأن طرق التجارة الرابطة بين آسيا وأوربا كانت تمر بهاتين المنطقتين، فكان (طريق الحرير) القادم من الصين عبر وسط آسيا يمرّ بكُردستان وميزوپوتاميا، وينتهي إلى موانئ سوريا ولبنان وفلسطين. وكان (طريق البخور والتوابل) القادم من اليمن، يمرّ عبر غرب الجزيرة العربية، وينتهي إلى الموانئ نفسها، لذا كان من مصلحة أقوام الجبال وأقوام الصحارى أن يستقرّوا على شرقي المتوسط خاصةً، ويستفيدوا من مواردها.

وجدير بالذكر أن أقوام زاغروس (من أسلاف الكرد) كانوا سبّاقين إلى الانتشار في ميزوپوتاميا والنصف الشمالي من سوريا، وقد بدأ السومريون ذلك السباق حوالي بدايات الألف (4 ق.م) على أقلّ تقدير، ثم تلاهم السُّوباريون، والگُوتيون، والكاشيون، والحوريون. ومنذ أوائل الألف (2 ق.م) انضمّت الأقوام الآرية إلى أقوام زاغروس، واندمجوا معاً، وأنتجوا التكوين الآري- زاغروسي (أصل الأمّة الكُردية)، وأصبحت الريادة والقيادة في أيدي الفرع الآري باعتباره الأقوى، وربما لأنهم استخدموا أسلوباً قتالياً جديداً هو القتال بالفرسان.

أمّا أقوام صحارى شمال الجزيرة العربية- يسّمون (الساميين)- فالأكاديون أوّل من بدأ السباق حوالي القرن (25 ق.م)، ثم تلاهم الكَنعانيون والأَموريون (العَموريون) الغربيون، والأَموريون الشرقيون (البابليون)، والعبران (أصلهم غامض، ولعلهم مزيج سامي- آري بما فيهم الحوريون)، والآشوريون (مزيج سامي- آري زاغروسي)، ثم الآراميون (السريان)، ثم العرب في القرن (7 م).

وكان الصراع الحوري- الأموري على سوريا، في الألف (2 ق.م)، أحد فصول الصراع بين أقوام الجبال وأقوام الصحارى، فماذا عن ذلك؟

الانتشار الحوري في سوريا:

كان السوباريون (من أوائل أسلاف الكُرد بعد السومريين) أقدم مَن استقر في غرب كُردستان، وعندما أقام الحوريون ممالكهم هناك، منذ حوالي (2200 ق.م) إنما كانوا يقيمونها على جزء من أرض سوبارتو الكبرى، ولم يغتصبوها من أيّ شعب آخر بما فيهم الساميون. وكانت الأهداف الجيوسياسية والتجارية سبب إقامة الحوريين في غرب كُردستان، وكان من المهم أن تكون طرق التجارة الحورية سالكة نحو غرب آسيا الصغرى (غرب تركيا حالياً) في الشمال الغربي، حيث تقع الموانئ الرابطة بين آسيا وأوربا، ونحو الجنوب الغربي (سوريا، لبنان، فلسطين) حيث الموانئ الرابطة أيضاً بين شرقي المتوسط وأوربا ومصر.

وعلى ضوء ذلك نفهم أسباب وجود عاصمتَي الحوريتين (أُورْكيش Urkish، ونَوارNawar)، والعاصمة الحوري- ميتانية (واشُوكانّي Washukkanni)، في مناطق روافد نهرَي الخابور والبليخ، وهي المناطق ذاتها التي توجد فيها (قامشلو، وعامودا، وسَرَى كانيه = رأس العين)، وعلى ضوء ذلك أيضاً تتضح أسباب قيام الممالك الحورية خابوراتوم، ومارْدِنام (ماردين)، وأُوشوم (قرب أُورْفَه)، وخاشوم (قرب كَرْكَميش)، وإيلاخوت (بين كَرْكَميش والبحر الأبيض المتوسط)، وبوروندوم (قرب عَينْتاب)([1])؛ ممتدةً من نهر دجلة شرقاً إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط غرباً.

ولم يقتصر وجود الحوريين على غرب كُردستان (شمال سوريا وجنوب تركيا)، وإنما انتشروا جنوباً حتى (بلاد مُوكيش) الواصلة إلى البحر الأبيض المتوسط، وكانت عاصمتها (أَلالاخ) تقع على نهر العاصي بين حلب وأنطاكيا([2])، واستقرّ حوريون كثيرون في مدينة أُوغاريت (رأس شَمْرا) شمال مدينة اللاذقية على الساحل السوري)([3])، واستقرّ حوريون كثيرون في مدينة يَبُوس (أورشليم= القدس)([4])، وفي (جبل سَعِير) بوادي عَرَبة قرب خليج العَقَبَة جنوب الأردن([5]) (نفصّل ذلك لاحقاً).

الانتشار الكنعاني والأموري في سوريا:

في الوقت الذي كان فيه الحوريون قد هيمنوا على القسم الأكبر من شمال سوريا؛ كان ثمّة شعبان بدويان يقيمان في البادية التي عُرفت بـ (البادية السورية)، وأصلهما غامض، وصنّفهما المؤرخون ضمن الأقوام السامية؛ عُرف الأول بـ (الكَنعانيين)، والثاني بـ (الأَموريين= العَموريين)، وكانت ظروف البيئة السهبية الصحراوية تدفعهما إلى البحث عن جغرافيا تتميّز بالخصب ووفرة الأمطار، وكانت ميزوپوتاميا في الشرق وسهول سوريا في الغرب هي الهدف.

أمّا الكنعانيون فاستقرّوا في غرب سوريا وفي فلسطين بعد سنة (2500 ق.م)([6]). وجاء في رواية أخرى أن هجرة الكنعانيين إلى سوريا كانت حوالي سنة (2200 ق.م)([7]). وذكر فراس السوّاح "أنّ الكنعانيين لم يتعوّدوا استخدامَ اسم كَنْعان في الإشارة إلى أنفسهم أو أرضهم؛ ذلك أنّ أرض كنعان لم تَعرف عبر تاريخها الوحدةَ السياسية أو السلطة المركزية، من هنا كانت الانتماءات دوماً لدولة المدينة، وانتسبت كلّ فريق إلى مدينته، وتسمّى باسمها"([8]).

ومن المؤرخين من يرجّح أن اسم (كنعان) مشتق من صيغة (كَنَعَ) السامية التي تعني (انخفض)، باعتبار أن أراضي بلاد كنعان في سوريا وفلسطين كانت منخفضة عمّا جاورها. لكنّ أحدث الآراء تذكر أن أصل كلمة (كنعان) غير سامي، والاشتقاق الجديد يجعلها حورية الأصل (Knaggi)، بمعنى الصباغ الأَرْجُواني، ومن هذه الصيغة الحورية جاءت الصيغة الأكادية (كِناخي - Kinakhi)، والصيغة الفينيقية (كنع - Kena)، والصيغة العبرية (كنعان) التي تعني (بلاد الأَرْجُوان)([9]).

واستقرّ الفينيقيون في الساحل السوري واللبناني، بدءاً من مدينة صُور جنوباً إلى مدينة أُوغاريت في شمال اللاذقية على الساحل السوري، ويعدّهم بعض المؤرخين فرعاً من الكنعانيين على أساس لغوي([10]). في حين يقول ول ديورانت بشأنهم: "إن المؤرخ لَيستحي إذا سُئل عن أصلهم، فهو لا يرى بُدّاً من الاعتراف بأنه لا يكاد يَعرف شيئاً من التاريخ الباكر؛ أو التاريخ المتأخَر لهذا الشعب الذي نراه في كل مكان، ولكنه يَفلت منا إذا أردنا أن نمسك به لنَخبِره وندرسه. فلسنا نعرف من أين جاء الفينيقيون؟ أو متى جاءوا؟ ولسنا واثقين من أنهم ساميون"([11]).

أما الأَموريون (العَموريون) فشعب بدوي مجهول الهوية، صنّفه المؤرخون ضمن الأقوام السامية، وكان يقيم في البادية التي سُمّيت لاحقاً باسم (بادية الشام)، وظهر في عصر سلالة أُور الثالثة (2112 – 2004 ق.م) السومرية الهوية، وسمّاه السومريون (مار- تو)Martu ، أيْ (الغربيون)، أو الشمال الغربي، باعتبار أن مواطن سكنه (البادية الشامية) تقع غرب ميزوپوتاميا موطن السومريين، والمصطلح المقابل له بالأكادية هو (أَمورّوم) Amurrum([12]).

وقد تحرّك الأموريون في هجراتهم على محورين:

1 - محور شرقي: توجّه الأموريون نحو ميزوپوتاميا، وانتهزوا النزاع بين زعماء دولة- مدينة إيسن ودولة مدينة لارْسا من سلالة أُور الثالثة السومرية، وقضوا عليها، وأسّسوا الدولة البابلية الأولى التي دامت بين (1830 – 1580 ق.م)، ومن أبرز ملوكهم حَمُورابي (عَمُّورابي= أمُّورابي Hammurapet)([13]).

2 - محور غربي: توجّه الأموريون نحو سوريا، وأسّسوا فيها ممالك صغيرة؛ أبرزها مملكة ماري في الجنوب الشرقي على الفرات قرب (البُوكمال)، وقد انتزعوها من السومريين. ومن ممالكهم الصغيرة في الشمال مملكة يَمْحاض (يَمْحَد= يَمْخَد) وعاصمتُها حلب، إنها كانت أقوى الممالك الأمورية السورية في القرن (18 ق.م)، وكان نفوذهم ينحصر في مناطق سوريا الواقعة غرب نهر الفرات([14])، ولم يستطيعوا احتلال المنطقة التي تسمّى الآن (الجزيرة السورية)، والتي كانت مركز الحوريين، وهي تشكّل القسم الشرقي من غرب كُردستان (انظر خريطة الانتشار الأموري في سوريا).

وأطلق البابليون اسم (أًمورو) على سوريا كلها، وأطلقوا على البحر المتوسط اسم (بحرَ أمورو العظيم)، مع العلم أن مناطق شرق الفرات، وخاصةً منطقة الجزيرة السورية (القسم الشرقي من غرب كُردستان) لم تكن جزءاً من سوريا حينذاك([15]).

وذكر فِراس السَّوّاح أنه حوالي عام (1990 ق.م) جاء العَموريون (الأموريون) من السهوب السورية، واجتاحوا سومر وأكاد، وأسّسوا الأسرة العَمورية التي اشتهر من ملوكها حَمورابي، وتعرّضت فلسطين لموجة من العَموريين، فقضت بشكل كامل على مدن عصر البرونز المبكِّر، ولم يُقِم العموريون مدناً، ولم يعمّروا المدن المدمَّرة، وإنما عادوا إلى أطراف سوريا، وتابعوا حياتهم البدوية ذات التنظيم القبلي([16]).

وكان من الطبيعي والحال هذه أن يحصل تنافس بين الحوريين الجبليين في الشمال وجيرانهم الأَموريين الصحراويين في الجنوب، للسيطرة على الجغرافيا السورية، والوصول إلى موانئ شرقي المتوسط، والوصول إلى ميناء العَقَبَة على البحر الأحمر، والهيمنة على طريق التجارة البرّي (طريق البخور والتوابل) القادم من اليمن، وعلى طريق التجارة البحري عبر البحر الأحمر.

وصحيح أن النفوذ الأَموري وصل إلى حلب شمالاً، لكنه لم يستطع أن يدخل إلى المعقل الحوري أبعد من حلب، وسنجد في دراسة لاحقة أن الحوريين- بقيادة الميتانيين- استعادوا زمام المبادرة، وسيطروا على نصف سوريا الشمالي بأجمعه.

حبّذا إرسال هذه الحلقات إلى السادة ساسة الكُرد في إقليم غرب كُردستان.

8 – 12 - 2013

المراجع:



[1] - جمال رشيد أحمد: ظهور الكورد في التاريخ، 1/604 – 605.

[2] - جورج رو: العراق القديم، ص 318.

[3] - جرنوت فلهلم: الحوريون تاريخهم وحضارتهم، ص 62.

[4] - عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 270.

[5] - سيّد القمني: النبي موسى وآخر أيام تل العمارنة، ج 2، ص 254.

[6] - فيليب حتي وآخران: تاريخ العرب ص 37.

[7] - صالح أحمد العلي: تاريخ العرب القديم والبعثة النبوية ص 14.

[8] - فراس السوّاح: الحدث التوراتي والشرق الأدنى القديم، ص 251.

[9] - أحمد الدبش: فرعون وموسى في جزيرة العرب، ص 74 – 75. أحمد ارحَيِّم هُبُّو: تاريخ الشرق القديم (سوريا)، ص 105.

[10] - وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/72. أرنولد توينبي: مختصر دراسة للتاريخ، 1/155.

[11] - ول ديورانت: قصة الحضارة، 2/310.

[12] - جين بوترو وآخرون: الشرق الأدنى الحضارات المبكرة، 176. سبتينو موسكاتي: الحضارات السامية القديمة ص 252.

[13] - عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 237. خزعل الماجدي: المعتقدات الأمورية، ص 20 - 21.

[14] - جين بوترو وآخرون: الشرق الأدنى الحضارات المبكِّرة، ص 200. أحمد ارْحَيِّم هُبُّو: تاريخ الشرق القديم (سوريا)، ص 163 – 164.

[15] - عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 237.

[16] - فراس السوّاح: الحدث التوراتي والشرق الأدنى القديم، ص 195.

التجربة العراقية و التركية و الإسرائيلية و العديد من التجارب الأخرى في العالم أثبتت أن ممارسة التعصب القومي من قبل اية قومية و خاصة أن كانت في السلطة فأنها سوف لن تولد الا التعصب القومي المقابل و العداوات و الاصطفافات المعادية. و أن الشئ الوحيد الذي يساعد على تقابل و أجتماع القوميات على أساس أنساني هو الابتعاد عن التعصب القومي.

العراق في العصر الصدامي العربي السني و العراق في عصر المالكي الذي يدار من قبل الشيعة لم تخلق في التطبيق العملي سوى تعصبا عربيا سنيا يصل الى درجة الإرهاب و القتل على الهوية بين الجانبين. هذا الخلاف و بسبب تعصبة الطائفي لم يؤدي الى أستقرار الوضع في العراق بل الى المزيد من القتل و الفوضى و الى أستغلال الدول و المنظمات الإرهابية العالمية لهذا التعصب الطائفي و القومي.

تركيا و منذ تأسيسها كجمهورية من قبل أتاتورك و هي تمارس التعصب الطوراني ضد الكورد و القوميات الأخرى و من أجل السيطرة على الكورد و القوميات الأخرى مارست سياسة التتريك و منعت الكورد و باقي القوميات من التحدث بلغاتهم و حرمتهم من جميع حقوقهم. سياسة تركيا الطورانية كانت نتيجتها نهضة قومية كوردية و حربا قومية لازالت مستمرة لحد الان وسوف لن تنتهي ألا بأنتهاء التعصب القومي لدى الدولة التركية.

الان و بعد تحرير بعض أجزاء جنوب كوردستان و سيطرة حزب البارزاني و الطالباني على المناطق الكوردستاية خارج أقليم كوردستان و أدارتهم لهذة المنطقة و خاصة منطقة كركوك، و بدلا من محاولة هذين الحزبين التقليل من الصراع القومي في تلك المناطق كي يتم بواسطتها أنهاء الاصطفافات القومية و التعصب القومي لدى القوميات الأخرى العربية و التركمانية نراهم يقتربون من أرتكاب نفس خطأ الأنظمة العراقية و النظام التركي.

حزب البارزاني و الطالباني و حركة التغيير و القوى الإسلامية لم تستطيع التغلب على أنانيتهم الحزبية و تعصبهم الحزبي و يريدون وباسم المصالح القومية الاصطفاف ضد القوميات الأخرى في منطقة كركوك في حين نحن الكورد لسنا بحاجة أجواء التعصب بقدر ما نحن بحاجة الى خلق أجواء صداقة مع القوميات الأخرى في مدن ديالى و كركوك و نينوى تحديدا. و بما أن الكورد يديرون كركوك فيجب أن يشكل الكورد في كركوك أولا نظاما يكون نموذجا للعرب في نينوى و ديالى أيضا و بواسطته يتخلص الكورد في نينوى و ديالى من العصب العربي و الطائفي.

العرب و التركمان في جميع الأحوال سيعيشون معنا في هذه المدن و سواء انضمت هذه المدن الى أقليم جنوب كوردستان أم بقت كما هي أو تحولت الى إقاليم مستقلة فعلى القوميات التي تعيش فيها أن تختار السلام مع بعضها البعض و أن يكونوا متحابين كمواطنين ذو حقوق متساوية.

و بما أن القومية الكوردية هي الأغلبية في مناطق كركوك و يتم أدارتها من قبل الكورد فأن القوى الكوردستانية هي المسؤولة عن خلق أجواء الصداقة بين القوميات الكوردية و العربية و التركمانية و هذا لا يأتي من خلال الاصطفاف القومي المتعصب، تماما كما الحكومة العراقية مسؤولة عن خلق أجواء بعيدة عن الطائفية الشيعية و السنية في العراق.

أن التعصب الكوردي في كركوك سوف لن يؤدي الا الى المزيد من التعصب لدى العرب و التركمان في محافظة كركوك و كان من الأفضل على القوى الكوردية و العربية و التركمانية تشكيل تحالفات غير قومية بين بعضهم البعض، تحالفات اقرب من الأيديولوجيات و العيش المشترك في محافظة كركوك لا أن يصطف العرب و الكورد و التركمان قوميا وبالتالي تشكيل ثلاثة قوى معادية لبعضها البعض في محافظة كركوك. و هذا الشئ سوف يُعقد مسألة محافظة كركوك بشكل أكبر و ستكون نتيجتها حتى في حالة فوز الكورد و الحاق كركوك بأقليم كوردستان حرب قومية بين الكورد من ناحية و بين العرب و التركمان من ناحية أخرى.

فهل حزب البارزاني و حزب الطالباني و حركة التغيير يريدون فرض حرب قومية بين قوميات محافظة كركوك و تقليد النظام العراقي و النظام التركي أم يريدون خلق محافظة تعايش سلمي و صداقة بين مكونات كركوك؟؟؟؟

 

إن الأطراف الأكثر معارضة ووقوفاً بوجه الكورد في إقامة وإعلان إقليمهم التاريخي في شمال سوريا هم الجماعات المتطرفة التي تركت محاربة النظام وحشدت معظم قواها وإمكانياتها حول المناطق الكوردية وفرضت حصاراً وحرباً بربرية ، وتحاول بشتى الوسائل منع إيصال الإقليم الكوردي ببعضه في نقاط ما بين سير كانيه / وكوباني ( تل أبيض ) وكوباني / عفرين ( جرابلس وعزاز ) ، وهذه الجماعات تركت حربها ضد النظام بل نسقت مع الدوائر النظام في محاربة الكورد من جهة وتدمير الثورة السورية من جهة أخرى ..

في المقابل تتفق المعارضة السورية بشقيها السلمي والعسكري ( الائتلاف والحر ) والبقية في دعم هذه الجماعات وذلك لمنع الكورد من إقامة وضعهم الخاص والوقائع تتحدث عن ذلك من خلال التصريحات والصمت حيال ما يرتكبه الداعش بحق الأحياء الكوردية في المدن السورية ..

هذا ويجتمع المتطرفين القوميين العروبيين من المعارضة والنظام في دائرة واحدة متفاهمة من تحت الطاولة في دعم الداعش لضرب الكورد ومحاول تحويل مدنهم إلى بؤتر توتر ومحاولة تدمير البنية التحتية ...

لأن الداعش وحاشا وغيرهما من المجموعات المتطرفة هي وحدها من أعلنت الحرب على الكورد بحجة سيطرة حزب العمال الكوردستاني على شمال سوريا وإقامته حكم ذاتي ، كما أعلنت تلك الجماعات صراحة إنها ضد إقامة أي وضع كوردي خاص ؟؟..

وهذا يعني تركت هذه الجماعات محاربة النظام واجتمعت على محاربة الكوردي وتحاول بشتى الوسائل وبمساعدة قوى المعارضة المتعددة اختراق صفوف الكورد من خلال جذب الأحزاب والشخصيات والتنسيقيات ولعب الائتلاف الوطني المعارض بشك واسع في إدارة هذه النقطة وجذب المجلس الوطني الكوردي وتقيد دعمه لوحدات ي ب ك بل ودفعت بها إلى محاربة وحدات ي ب ك من خلال إدعاءات بعض الأحزاب في تشكل ألوية وكتائب ، ومن طرفها لعب النظام على خلق توازن مزاجي من خلال فرض ودفع حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د إلى تهميش كل الحراك السياسي والثوري الكوردي والسيطرة وفي المقابل هيئة لها أجواء السيطرة على المناطق الكوردية ودفعت ببعض العشائر العربية إلى التقرب من ب ي د والتحرك سوياً ..

فالنظام يخلق أجواء خاصة في الحركة السياسية الكوردية والمعارضة تخلق لها أجواء خاصة في الوضع الكوردي واللعبة تجري وفق اتفاق مسبق بين المخابرات التركية السورية الإيرانية وسلطة المالكي في العراق .

وتتفق تركيا والنظام السوري والإيراني على خلق هذه الأجواء في الشارع الكوردي وخلق الشرخ الكوردي بمساعدة قيادة إقليم كوردستان العراق وبعض النافذين في حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د ، وإدخال وحدات ي ب ك في المآزق لدفع ي ب ك إلى اتخاذ خيارات أخرى للصمود والاستمرار وإن كان التقرب من النظام المجرم الذي في دوره جزأ من المعادلة ضد الوضع الكوردي الخاص ، ولعل غلق كافة المعابر هي إحدى نتائج أو جزأ من العملية الجارية .

وهذه اللعبة الإقليمية كلها تتمحور لإضاعة الفرصة الكوردية التاريخية في غربي كوردستان ، وخروج أنظمة تلك الدول المعادية للشعب الكوردي بأقل الخسائر ، إذا ما أستطاع الكورد خلق ظروف ملائمة لإعلان كيانهم الخاص في شمال سوريا ، لأن الدول الإقليمية لم تستطيع أن تأخذ دورها في اللعبة الدولية الجارية ولن تكون لها اية حصة تذكر في المناقصات والتفاهمات بين روسيا وأمريكيا وأوروبا على الوضع السوري ، ولعل تراجع التركي عن دعم الثورة السورية كان من أهم مؤشرات هذه اللعبة القذرة التي يلعبونها مع النظام السوري والإيراني والعراقي ضد الكورد ، ولأن أمريكا والغرب والروس لم يجدوا للوضع الكوردي المتطور في سوريا خطراً على مصالحهم بل لهم الفائدة الحاضر والمستقبلية وإن صراع الكورد مع الأنظمة الحاكمة في الدول المنطقة لها فوائد مستقبلية بالنسبة لشركات التي تسيطر على أنظمة تلك الدولة لا سيما شركات الاسلحة واستخراج النفط ولأن المناطق الكوردية تملك مخزون نفطي وزراعي ومائي ويمكن إستيرادها لتلك الدول الكبرى ونموذج إقليم كوردستان العراق مثالاً عملياً، وشعوب الدول الكبرى تعيش على تناقضات وصراعات العالم الثالث لإستراد الاسلحة إليها وتصدير النفط منها بأقل الأسعار لأن المتصارعين في شرق الأوسط يهمهم الحصول على السلاح لخلق التوازن ، بالاضافة إلى تطور القضية الكوردية التي ستطال تركيا بطبيعة الحال في المحصلة وهذا ما تنتظرها روسيا وتعمل عليها لفرض السيطرة على بحر الاسود ومضيق بحر الايجا ومنابع الثروات في أذربيجان وأرمينا وصولاً إلى بحر القزوين شرقاً والبلقان غرباً ..

وبذلك فإن المجلسين الكورديين بالإضافة إلى قيادة الإقليم دخلوا في لعبة سيخسرون فيها كثيراً لأنهم في المحصلة سيقضون على أي إنجاز كوردي في غربي كوردستان من خلال خلافاتهم وصراعاتهم وتواصلهم مع الأجندة الإقليمية المعادية للشعب الكوردي ..

وببساطة فإن الوقوف أمام هذا المشروع لدول الإقليم والنظام السوري والمعارضة السورية والداعش وأخوىنها وتركيا ونظام المالكي في العراق والنظام الإيراني هو وحدة الصف الكوردي وخلق الأجواء المناسبة لإيجاد علاقة مع مديري الوضع السوري ( أمريكا وروسيا وأروبا ) وفرصة جنيف 2 وإن كان الكورد لن يحصلوا على الموافقة أو الدعم المباشر لوضع خاص إلا أن الموازين على الأرض هي التي تفرض نفسها على المصالح الدولية والواقع السوري ..

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن القوات الحكومية المدعومة بمسلحي حزب الله اللبناني تحقق تقدما على مسلحي جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام في بلدة النبك الواقعة في جبال القلمون قرب الحدود مع لبنان.

وقال المرصد ومقره بريطانيا "يدور قتال عنيف في النبك بين القوات الحكومية التي يدعمها مسلحو حزب الله اللبناني من جهة ومسلحي "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية في العراق والشام" من جهة اخرى" مضيفا ان القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد قد تمكنت من بسط سيطرتها على "قواطع جديدة في البلدة."

وكانت القوات السورية قد ضربت طوقا على النبك منذ اسبوعين.

من جانبه، قال التلفزيون السوري الرسمي إن "الجيش العربي السوري ما زال يمشط البساتين في النبك، وتمكن من اكتشاف مخبأ للارهابيين يحتوي على معدات طبية وادوية."

يذكر ان الحكومة السورية تشير الى المعارضة المسلحة "بالارهابيين."

ومن شأن السيطرة على النبك ان تعزز قبضة القوات الحكومية على المنطقة الفاصلة بين العاصمة دمشق ومحافظة حمص.

في غضون ذلك، ارتفعت حصيلة قتلى الغارات الجوية التي نفذها الطيران الحكومي على بلدة الرقة شمالي سوريا الى 18 حسبما افاد المرصد مضيفا ان قائمة القتلى تتضمن خمس نساء وستة تقل اعمارهم عن الـ 18 عاما.

bbc

حلب- تستمر الإشتباكات بين قوات النظام ومجموعات المعارضة المسلحة ضمن حي الراشدين لليوم الخامس على التوالي  في محاولة من الطرفين للسيطرة على الحي, وتفيد المعلومات عن سقوط ثلاثة قذائف هاون على سجن حلب المركزي, كما اندلعت إشتباكات بين قوات النظام والمجموعات المسلحة ضمن حي الأشرفية, ومن جانب آخر اشتبكت المجموعات المسلحة مع بعضهم عند معبر باب الهوى الحدودي في إدلب وأنباء عن سيطرة الجبهة الإسلامية التي تدعمها تركيا على مقرات لمقاتلي المعارضة.

حيث تستمر الاشتباكات منذ 5 أيام بين مجموعات المعارضة المسلحة وقوات النظام في حي الراشدين الذي يوجد فيه مسلحون من الطرفين وتفيد المعلومات الواردة بوقوع قتلى وجرحى هناك.

كما واندلعت إشتباكات بين قوات النظام ومسلحي المعارضة ضمن حي الأشرفية حيث يوجد في الحي عناصر من قوات النظام والمجموعات المسلحة كما تعرض الحي للقصف وسقطت إحدى القذائف بالقرب من السكن الشبابي ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

من جانب آخر استهدفت المجموعات المسلحة حي الجميلية الخاضع لسيطرة قوات النظام بعدد من قذائف الهاون واقتصرت الأضرار على الماديات.

أما في سجن حلب المركزي جرح عدة أشخاص بعد استهداف المجموعات المسلحة مبنى السجن بثلاث قذائف هاون وتشير المعلومات الأولية بوقوع عدد من الجرحى بين السجناء وتفيد الأنباء الواردة من السجن بأنه يفقد يومياً قرابة 10 سجناء لحياتهم نتيجة الحصار والإشتباكات التي تجري هناك.

هذا وتستمر الاشتباكات بين قوات النظام والمجموعات المسلحة في محيط مشفى الكندي وتفيد المعلومات الأولية بوقوع العشرات من القتلى والجرحى من الطرفين.

وفي سياق متصل اندلعت إشتباكات بين عناصر الجبهة الإسلامية التي تدعمها تركيا ومقاتلي هيئة أركان الجيش الحر أمس في محافظة إدلب أدت إلى سيطرة الجبهة الإسلامية على مقر هيئة الأركان في معبر باب الهوى الحدودي والمستودعات التابعة لها بشكل كامل ومقرات أخرى في المنطقة.

لازكين هاوار


firatnews

برغم من اعلان الجبهة التركمانية عن اعلان رفضها عودة طوزخورماتوو إلى كركوك، إلا ان عدداً من الاحزاب التركمانية الغير منضوية تحت سقف الجبهة ايدوا عودة طوزخورماتوو.

ذكر رئيس حزب الشعب للجبهة التركمانية عرفان كركوكلي لـNNA، ان حزبهم يؤيد قرار مجلس محافظة كركوك ومجلس قضاء طوزخورماتوو بخصوص عودة طوزخورماتوو، ويرون ان هذا القرار دستوري في إطارة المادة 140.

ومن جانبه قال وليد شريك رئيس حزب التأخي التركماني لـNNA، انهم يؤيدون القرار وسيعملون على دعم مجلس طوزخورماتوو في سعيهم إلى العودة إلى خاريطة كركوك.

واضاف :"استقطاع طوزخورماتوو عن كركوك كان بقرار النظام البعثي، وانهم يستغربون تأيد الجبهة التركمانية لقرار البعث".

وأكد رئيس حزب التأخي التركماني، انه لا يحق للجبهة التركمانية التحدث واعلان المواقف باسم جميع التركمان، كون هناك أكثر من 18 حزباً تركمانياً يؤيد عودة طوزخورماتوو إلى كركوك.
-----------------------------------------------------------------
هجار بابان ـ NNA/
ت: إبراهيم

يبدو ان مباشرة البرلمان الجديد المنتخب في21 ايلول/سبتمبر2013 بمهامه، وتشكيل الحكومة الجديدة لاقليم كردستان العراق، قد يمران بمرحلة متشابهة نوعا ما،لتلك التي مرت بها الحكومة الاتحادية في الانتخابات التشريعية لسنة 2010، والتي اسفرت بفوز القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي.اذ تاخرت في حينه تشكيل الرئاسة في البرلمان لمدة اكثر من المسموح به وفق الدستور، كما تاخرت ايضا تشكيل الحكومة لاكثر من السنة. وفي نهاية المطاف وبعد الالتفاف على القانون والدستور،اسفرت عن تشكيل حكومة المحاصصة الطائفية والمذهبية والاثنية، والتي شوهت مفهوم الحكومة الديمقراطية والشراكة الوطنية الحقيقية ، ونتجت عنها حكومة فاشلة بامتياز وفق كل المعايير والاصول المتعارف عليها في مفهوم ومعرفة الادارة الرشيدة، التي تستند اركانها على الديمقراطية الحقيقية والشفافية والنزاهة والمسؤولية،بحيث تكون مسؤولة عن تامين الامن والاستقرار وحماية حقوق المواطنين، وتقديم خدمات اساسيه لهم، ورؤية واضحة وشفافة في استراتيجية التنمية الوطنية المستدامة، وتقر بمبدأ تعددية السلطة والعدالة الاجتماعية. ولم تحقق اي من هذه الاركان على الارض الواقع لحد اليوم.

منذ ظهور نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة في الاقليم ، والتي اسفرت عن فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني في المرتبة الاولى، تم عقد جلسة واحدة للبرلمان بهدف تحديد رئاسة البرلمان، وبسبب ضعف الثقة والحساسية والنزاعات الداخلية بين الكتل الفائزة في الانتخابات ، لم يسفر هذا الاجتماع الى تحقيق اهدافه ، واعتبرت الجلسة مفتوحة الى يومنا هذا،علما بان مفهوم الجلسة المفتوحة، هو 24 ساعة وفق الدستور!.

تم تسمية نيجرفان بارزاني، رئيس حكومة الاقليم المنتهي ولايته من قبل حزبه الديمقراطي الكردستان، للاتصال والتشاور والتفاوض مع الكتل الفائزة في الانتخابات لتشيكل حكومة توافقية على غرار مفهوم الشراكة الوطنية للحكومة الاتحادية.وفرض شرط حاسم للمشاركين في الحكومة، بعدم معارضة نهجها والتقيد به من دون الانسحاب لحين انتهاء الدورة الانتخابية الحالية، ويعني هذا اقرار الحزب الديمقراطي الكردستاني بتنصيب نيجرفان برزاني للمرة الرابعة كمرشح الوحيد لهذا المنصب،وعدم وجود مرشح اخر، وفرض شروط مسبقة للمشاركة.

من المفروض ان يكلف نيجرفان بارزاني بشكل رسمي من قبل رئيس الاقليم بهذه المهمة،ومنحه مهلة خلال ثلاثين يوما من بداء التكليف لتشكيل الحكومة. ويبدولا تزال هناك اشكالية وصعوبة في تحديد النائبين من الكتل الفائزة لرئيس الحكومة الجديدة، وكذلك في توزيع الوزارات السيادية والمهمة بين الكتل، والالتجاء الى زيادة عدد الوزارات الحالية الى ضعف، كحل لهذه الاشكالية.ان هذا الاسلوب سيؤدي الى تعقيد مفهوم الادارة الرشيدة، ويزيد من البروقراطية وهيمنتها، ويزيد في مراكز اتخاذ القرارات في تسييرالحكومة، بالاضافة الى تحميل الميزانية العامة بعبء مالي كبير ليست لها مبررات منطقية وموضوعية ولا جدوى اقتصادية.

امام هذه الحالة المعقدة في العلاقات بين الكتل الفائزة في الانتخابات،وعلاقة المد والجذر بين حكومة الاقليم والمركز،في قضايا متعددة ، وعلى راسها مسالة النفط ، مع تعقيد الوضع الاقليمي، وخاصة ما يتعلق بالوضع في سورية وانعكاساتها على اكراد سورية، وعلاقة الاخيرة مع اقليم كردستان، ووضع اكراد تركيا وتعثر مشروع الحل السلمي للمسالة الكردية فيها، ومسالة حزب العمال الكردستاني.تحاول كل من ايران وتركيا ، الجارتين الاقتصاديتين،فرض اجندتها السياسية المباشرة على تشكيل الكابينة الثامنة للحكومة المزمع انشائها خلال الايام القادمة،وبهذا الصدد يمكن ان نتصوربعض السيناريوهات، كالاتي:

1- تحاول ايران ايجاد نوع من التوافق بين الكتل الفائزة في الانتخابات ومشاركتها في تشكيل الحكومة، من خلال علاقتها المتميزة مع الاتحاد الوطني والعلاقة الجيدة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني،وذلك مع اخذ بنظرالاعتبار التاثير المباشر للتدخل الايراني في الانتخابات التشريعية القادمة للعراق ، والمزمع اجرائها في نهاية نيسان من العام القادم.وتزكيتها لمشاركة الاتحاد الوطني الكردستاني ، اما في رئاسة البرلمان او في رئاسة الجمهورية، في الحكومة الاتحادية الجديدة. يتجاوب هذا الاجراء ايضا مع رغبات الحزب الديمقراطي الكردستاني، على ان تبقى رئاسة الاقليم للحزب الديمقراطي الكردستاني.

2- تحاول تركيا تعزيز موقعها في كوردستان العراق ، من خلال العلاقة المميزة التي تربطها مع الحزب الديمقراطي الكردستاني ، في مجال الاقتصادي وخاصة النفطي منه. اما علاقة تركيا بالاتحاد الوطني الكردستاني، ضعيفة نسبيا ، بسبب الخلافات بينهما في مسالة سورية، وحل القضية الكردية في تركيا، ووجود نوع من التقارب بين الاتحاد الوطني والحزب العمالي الكردي في تركيا، وكذلك مع حزب الاتحاد الديمقراطي، وقوات الحماية الشعبية ذات النفوذ والجماهير الواسعة في سورية، الذي يقود الادارة الذاتية في المناطق الكردية من سورية اليوم.بذلك تحاول تركيا تقوية كف حزب الديمقراطي الكردستاني في الحكومة الجديدة ، لسهولة التعامل معها في تحقيق مصالحها الاقتصادية، وتوافق وجهات نظرها مع الحزب تجاه القضية السورية والحل السلمي لمسالة اكراد تركيا.

3- يحاول الحزب الديمقراطي الكردستاني الاحتفاظ بالعلاقة الاستراتيجية مع الاتحاد الوطني الكردستاني في مستوى ضعيف، وتقاسم السلطة معه بشروط في تحديد المناصب لرئاسة الحكومة و بعض وزارات السيادية،والتعامل مع حركة التغيير بنفس الحالة ، في حالة موافقة الاخير على الشروط المطروحة عليهم، في اللقاء الذي جرى بين مسعود ونوشيروان بهذا الخصوص ، وذلك لايجاد نوع من التوازن في العلاقات بين الكتل الرئيسية الفائزة في الانتخابات، ويعتبر هذا الاجراء مقبولا ايضا من ايران .

4- تقاسم الحزب الديمقراطي الكردستاني السلطة مع الاتحاد الوطني بنفس الصيغة السابقة، واعطاء بعض وزراء الخدمية الى الاحزاب الاسلامية ومن الفائزين في (كوتا). بمعزل عن حركة التغيير.ففي هذه الحالة ستستمر الحكومة محتكرة بين الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستان، مع دور ضعيف للاخير، كما كان في الفترة السابقة. وتكرس هذه الحالة نوع من الديكتاتورية في الحكم مستقبلا ، وعدم اعتراف بتداول السلطة سلميا واجراء الاصلاحات والتغييرات الضرورية في البنية السياسية والهيكلية للحكومة ، والتي هي من المطاليب الاساسية والمهمة، التي تطالبها وتنتظرها الجماهير الكردية من الادارة الجديدة في الاقليم.

4- ان استمرار الحزبين الحاكمين في احتكار السلطة من اجل النفوذ والمال، وعدم السماح للاخرين في المشاركة الفعلية في صنع القرار السياسي والاداري والاقتصادي، مع انفراد كل منهما بالاحتفاظ بتشكيلات بيشمركة وقوات امن عائدة لهما كل ضمن حجم نفوذ حكمه الفعلي في ادارته، كما لاحظنا ذلك بوضوع في الحادثة الارهابية الاخيرة على احدى مقرات الاستخبارات في كركوك، وسابقا في محافظة نينوى، في انعدام التنسيق بين هذه القوات فيما بينها من جهة ومع قوات الحكومة الاتحادية من جهة اخرى، بل بالعكس حاول كل منهما اتهام الاخر بضعف المسوؤلية في اداء واجبه تجاه الحادث، مع استمرار ظاهرة الفساد المالي والاداري المزمن في كافة المستويات الحزبية والادارية ، منذ تاسيس الادارة الاولى ولحد اليوم،وتركها من دون ايجاد حلول فعلية وجذرية لمعالجتها، سوف لا يتم تامين الاستقرارالسياسي والامني والاقتصادي والاجتماعي، ولا يمكن تحويل اي برنامج او استراتجية بنائه في مستقبل الفيدرالية الى واقع ملموس في الاقليم، ما لم يتم اجراء الاصلاحات والتغيرات الجوهرية والاساسية في نهج وسياسة الاقليم الحالي.

5- ففي حالة تشيكل الحكومة الجديدة وفق التصورات المقدمة في النقاط السابقة ،عليها قبل كل شئ ان تلتزم بتعهداتها الانتخابية في تنفيذ برامجها، وخاصة في مجالات فصل السلطة عن التسلط الحزبي الضيق.بناء اقليم وفق اسس دستور يقره الشعب الكردي، واحترام القانون والقضاء وصيانة الحريات ،ومحاربة الفساد المالي والاداري وقطع جذورها،حل المشاكل العالقة مع الحكومة الاتحادية، انتهاج سياسة خارجية بناءة وعقلانية ،والاستفادة من العامل الموضوعي في تقوية العامل الذاتي،وتوحيد الخطاب السياسي الكردي، وتعميق وتطويرالمكتسبات المتحققة.

لابد وان تبادر وتتخذ ايضا اجراءات شفافة ونزيهة وحاسمة وشجاعة،لتبني رؤية واستراتيجية بناءة في التنمية الوطنية المستدامة، وهي من الاوليات الاساسية للادارة الجديدة. حيث ان الادارات السابقة لم تكن مؤهلة على اعادة بناء الوطنية السياسية التي تشكل روح الادارة القانونية والمؤسساتية والادارة الرشيدة، التي تساوي بين المواطنين وتجمع بينهم وتوحدهم في اطار واحد يتجاوز الولاءات الحزبية العقائدية الضيقة والعشائرية والمحسوبية.لابد من ايجاد اليات فعالة وضرورية لحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المتراكمة ، وفي مقدمتها تخفيف معانات الشعب وتوفير الامن الاقتصادي والسياسي والسلم الاهلي، والرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية، والقضاء على البطالة ، وبناء اقتصاد متين يتحقق فيه مبداء العدالة الاجتماعية للجيل الحالي والاجيال القادمة في الاقليم، بما يعود ريعه وخيراته على شعبنا والشعب العراقي اجمع.

اتفقت الاطراف الكوردية في محافظة كركوك على خوض انتخابات مجلس المحافظة ومجلس النواب بقائمة واحدة.

وبحسب معلومات NNA، ان اجتماع الاطراف الكوردستانية في كركوك بمركز الاتحاد الوطني الكوردستاني بكركوك توصلوا إلى اتفاق بضرورة المشاركة بقائمة واحد في انتخابات مجلس المحافظة والبرلمان.

ويسعى الكورد من خلال هذه الخطوة المهمة إلى تفاديا الخطأ الذي وقع فيه الكورد في الانتخابات السابقة، في وقت يرى المراقبون ان وحدة الصف الكوردي في المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان سيكون خطوة ناجحة إلى ابعد من الانتخابات.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

صوت كوردستان: خاضت القوى الكوردستانية الى الان جولتين أنتخابيتين في المناطق الكوردستانية الخارجة عن سلطة الإقليم. شاركت فيها المعارضة الكوردية و حزبا البارزاني و الطالباني بقائمة واحدة. و في الجولتين خسرت المعارضة و أنهزمت في تلك الانتخابات شر هزيمة و حصد حزب البارزاني في مناطق نينوى و حزب الطالباني في مناطق كركوك و ديالى كراسي قائمة التأخي الكوردستانية. و في اخر جولة أنتخابية لهم في نينوى قام حزب البارزاني و حسب المعارضة و حزب الطالباني بالعديد من الاختراقات و ضربت الأحزاب الكوردستانية الأخرى بخجر في الظهر  على الرغم من نزلهم بقائمة مشتركة.

الى الان تعيش القوى الكوردستانية في عصر الفكر السياسي الكلاسيكي و الذي بموجبه يعتبرون خوض الانتاخابات في المناطق الكوردستانية الخارجة عن سلطة الإقليم بقائمة واحد هي قوة للكورد، بينما خوض الانتخابات بقوائم مختلفة ففيها ضعف للكورد. و هذا خطأ كبير و لاسباب عديدة.

منها: أن المواطن الكوردي عندما يختار الانضمام الى حزب سياسي معين فأنه يفعل ذلك بسبب عدم أيمانة بالاحزاب الأخرى. في أنتخابات المحافظات لم يصوت الكثيرون لحركة التغيير و الإسلاميين بسبب نزولهم بقائمة واحدة مع حزبي البارزاني و الطالباني. المواطن المنظم الى حركة التغيير لا يريد التصويت الى قائمة يستفيد منها حزب البارزاني أو الطالباني. و الناخب الإسلامي لا يريد أن ينتفع من صوته الأحزاب العلمانية.

ألنزول بقائمة واحدة لربما سيدفع الكثيرين الى الامتناع عن التصويت أو التصويت لقوى غير كوردية.

خوض القوى الكوردستانية للانتخابات القادمة بقائمة واحدة سيجعل القوى المعارضة تغض الطرف عن أخطاء حزب البارزاني في نينوى و عن أخطاء حزب الطالباني في مناطق كركوك و بهذا أيضا سيمتنع الكثيرون من التصويت لقائمة التاخي الكوردستانية المزمع تشكيلها.

هناك بدون تردد نسبة كبيرة من مواطني محافظة كركوك و نينوى مستاؤون من سياسة حزب البارزاني و الطالباني و نزول حركة التغيير و الإسلاميين بقائمة واحدة مع حزبي البارزاني و الطالباني سيجعل هؤلاء يمتنعون عن التصويت في أحسن الأحوال و بهذا سيخسر الكورد هذه الأصوات.

المعارضة الكوردية لديها تجربتين فاشلتين مع حزبي البارزاني و الطالباني و بسبب تحالفهم مع هذين الحزبين خسروا الكثير من الأصوات، و عليهم أن يفكروا لماذا حصلت المعارضة على أصوات لا بأس بها في أنتخابات محافظات الإقليم بينما لم يحصلوا على نتائج جيدة في المناطق الخارجة عن الإقليم.

السبب الوحيد هو نزولهم بقائمة واحدة مع حزب البارزاني و حزب الطالباني، فطالما توحدت سياسة و مطالب المعارضة مع مطالب و سياسة حزب البارزاني و الطالباني في المناطق الكوردستانية خارج الإقليم فلماذا سيصوت الناخب للمعارضة أذا توحدت سياستهم مع سياسة حزب البارزاني و الطالباني.

الكل يعلم أن جميع مواطني محافطة كركوك و نينوى و ديالى غير راضون عن سياسة حزب البارزاني و الطالباني و خوض المعارضة للانتخابات بقائمة موحدة مع هذين الحزبين ستخسر الكورد نسبة كبيرة من الأصوات.

لذا فمن أجل أن تبقى الأصوات الكوردستانية كوردستانية و من أجل أن يشارك الكورد و بكثافة في الانتخابات البرلمانية القادمة في كركوك و نينوى و ديالى عليهم النزل على الأقل بقائمتين مختلفتين أحداها للذين لا يوافقون على سياسة حزب البارزاني و الطالباني و الأخرى للقوى الحاكمة. و بهذا سوف لم يخسر الكورد الكثير من الأصوات نتيجة خوضهم للانتخابات بعدد كبير من القوائم.

أن الوحدة الرمزية التي يحاول حزب البارزاني و الطالباني خداع المعارضة بها، هي ليست سوى محاولة لاخافة المعارضة من المشاركة بقائمة منفصله عنهم. أنها لسذاجة سياسية أن تشارك جميع القوى الكوردية في كركوك ونينوى و ديالى بقائمة واحدة . لانها ستؤدي أما الى أمتناع الكثير من الكورد عن التصويت أو الى التصويت لقوائم غير كوردية.

المعارضة الكوردية سوف لن تحصل على عدد أكبر من الكراسي بمشاركتها مع حزب البارزاني و الطالباني بقائمة واحدة بل على العكس أنها ستخسر الكثير من الأصوات و هذا ما يريدة حزب البارزاني و الطالباني. أن لا تكون للمعارضة عدد كبير من الكراسي في البرلمان العراقي.

 

مجلس وزراء كردستان يشكل لجنة للتحقيق في اغتيال الصحافي كاوه كرمياني

حديث عن «مزايدات سياسية» حول القضية.. ومظاهرات تستنكر الجريمة

أربيل: محمد زنكنه
شهدت مدن إقليم كردستان، أمس، مظاهرات وتجمعات من قبل صحافيين وناشطين سياسيين وإعلاميين وأعضاء في منظمات المجتمع المدني استنكارا لاغتيال الصحافي الكردي كاوه كرمياني، رئيس تحرير مجلة «رايل» الكردية ومراسل جريدة «آوينة» التي تصدر في السليمانية، أمام منزله مساء الخميس الماضي.

وطالب المتظاهرون حكومة إقليم كردستان العراق والجهات الأمنية بالعمل الجاد لأجل كشف الفاعلين الحقيقيين، ووضع حد للتجاوزات التي تطال الصحافيين في الإقليم. واستنكر حميد بدرخان رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الصحافيين، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، هذه الجريمة التي قال إنها «ستؤثر سلبا على سمعة الإقليم الذي يُعدّ نموذجا حيا لحرية التعبير». وأضاف قائلا إنه «لا بد أن تعي الجهات المعنية في الإقليم ما تشكله الجريمة من تهديد حقيقي لاسم وسمعة الإقليم، الذي يعده الكثيرون من أكثر مناطق العالم حرية للصحافيين وللإصدارات الصحافية، إذ منحت الحكومة حتى الآن أكثر من 712 رقم إيداع لصحف يومية وأسبوعية ولأكثر من 54 مجلة أسبوعية وشهرية».

وطالب بدرخان الجهات الأمنية بالبدء «بتحقيق فوري في الجريمة وكشف ملابساتها للرأي العام وإعلان نتائج التحقيقات بشفافية».

ورفض بدرخان اتهام أي طرف سياسي بالضلوع في الجريمة، محذرا من «مزايدات سياسية وحزبية استباقا لقرار السلطة القضائية». وبين أنه «من المبكر إطلاق الاتهامات ضد أي شخص أو جهة، وما يشاع أو يقال لحد الآن لا نستطيع أن نعده اتهاما رسميا إلى أن تقول المحكمة كلمتها».

الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، أدانت اغتيال الصحافي كرمياني، وعدّت الجريمة «هجوما ضد الحريات العامة التي ينادي بها الإقليم منذ بدء عمليته السياسية في تسعينات القرن الماضي».

وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط»، عبّر أوميد خوشناو النائب عن قائمة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان كردستان، عن استنكار قائمة حزبه لـ«الجريمة المرتكبة بحق الصحافي كاوه كرمياني»، معتبرا أن «أفعالا من هذا النوع تهدد أمن واستقرار الإقليم وتطلق أيادي الإرهابيين للنيل من التجربة الديمقراطية وحرية الصحافة».

أما قائمة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، فقد قالت في بيان إن «مرتكبي الجريمة يجب أن ينالوا عقابهم، وأن لا يسمح لهم بتكرار الفعلة».

من جهة أخرى، هدد صلاح كويخا المشرف على إدارة منطقة كرميان التي تتبعها مدينة كلار التي وقعت فيها الجريمة، في بيان «باتخاذ موقف قوي إن لم تبذل الجهات الأمنية في المنطقة جهدها لكشف الجناة والمتورطين». ولم يحدد كويخا طبيعة «الموقف» الذي سيتخذه. كما أعلن أن مجلس وزراء الإقليم سيشكل اليوم «لجنة خاصة للتحقيق»، كاشفا عن أن رئيس مؤسسة الآسايش (الأمن) في الإقليم، خسرو كول محمد، زار كلار، أمس، «للاطلاع على حيثيات القضية».

بدوره، قال مركز «ميترو» للدفاع عن حقوق الصحافيين في إقليم كردستان العراق إن السبب في تردد اسم «الاتحاد الوطني الكردستاني» في مقتل الصحافي الكردي «لا يعني بالضرورة» توجيه أي اتهام للحزب المذكور، لكنه أوضح أن السبب في ذلك هو أن المؤسسات الأمنية في منطقة كرميان «تدار من قبل مسؤولي الاتحاد الوطني الكردستاني».

وبين رحمن غريب منظم المركز، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنه لم يوجه حتى الآن الاتهام لأي شخص في هذه القضية، مضيفا أن المؤسسات الأمنية في المنطقة «هي المسؤولة عن البحث عن الجناة وتقديمهم للعدالة». وأضاف قائلا: «ننتظر من الاتحاد الوطني الكردستاني دورا مهما وإيجابيا في تقديم مرتكبي هذه الجريمة للعدالة، لأن الحزب أثبت نجاحه في إفشال مخططات إرهابية كبيرة كانت تستهدف الإقليم بشكل عام، ولا أعتقد أنه لا يستطيع كشف ملابسات جريمة قتل كلاسيكية بهذا الشكل». وكشف غريب عن أن الصحافي كرمياني كان قد «قدم عددا من الملفات المتعلقة بالفساد ضد مسؤولين حزبيين وإداريين من أكثر من حزب، وأنه تلقى تهديدات من البعض للتراجع عن الملفات التي قدمها للمحكمة والتنازل عنها».

الأحد, 08 كانون1/ديسمبر 2013 14:54

كل من ينكر أصله فهو نغل.؟- بير خدر جيلكي